Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ال��ن��ووي االي��ران��ي ب�ين «ت���وم» و«ج��ي��ري» ‪18‬‬

‫محمد علي شمس الدين‪ :‬حالنا يشبه عصور االنحطاط‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫معايدة أســــماء األسد للســوريني والفلسطينيني‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ف�����رص�����ة ت�����ون�����س األخ�����ي�����رة ‪19‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫السعودية رمبا تلغي صفقات اسلحة ونفط بسبب تقارب امريكا وايران وعدم توجيه ضربة لالسد‬

‫بندر بن سلطان لدبلوماسيني اوروبيني‪ :‬الرياض ستقلص التعاون مع واشنطن‬ ‫الدوحة ـ من آمنة بكر‪:‬‬ ‫ق�ال مص�در مطلع عل�ى السياس�ة الس�عودية ام�س الثالثاء إن‬ ‫رئي�س اخملابرات الس�عودية األمير بندر بن س�لطان أبلغ مبعوثني‬ ‫أوروبيني أن اململكة س�تجري تغييرا كبي�را في عالقتها مع الواليات‬ ‫املتحدة احتجاجا على عدم حتركها بش�كل فعال فيما يخص احلرب‬ ‫في سورية ومبادراتها للتقارب مع إيران‪.‬‬ ‫وذك�ر املصدر ان االمير بندر قال إن واش�نطن لم تتحرك بفعالية‬ ‫في االزمة الس�ورية وفي الصراع اإلسرائيلي الفلسطيني وتتقارب‬ ‫م�ع ايران ولم تؤيد دعم الس�عودية للبحرين عندم�ا قمعت احلركة‬ ‫االحتجاجية املناهضة للحكومة عام ‪.2011‬‬ ‫ول�م يتبني على الفور ما اذا كانت التصريحات املنقولة عن االمير‬ ‫بندر حتظى بتأييد كامل من العاهل السعودي امللك عبد الله بن عبد‬ ‫العزيز‪ .‬وقال املصدر إن هذا التغيير في املوقف السعودي هو حتول‬ ‫كبي�ر وان اململكة ال تريد بعد االن أن جتد نفس�ها في وضع التبعية‪.‬‬ ‫وتأتي تصريح�ات األمير بندر في أعقاب قرار الس�عودية املفاجىء‬ ‫ي�وم اجلمع�ة االعت�ذار ع�ن عدم قب�ول مقعد غي�ر دائم ف�ي مجلس‬ ‫األمن الدول�ي احتجاجا على م�ا وصفته «بازدواجي�ة املعايير» في‬ ‫االمم املتح�دة‪ .‬وقال وزير اخلارجية األمريكي جون كيري انه بحث‬ ‫بواع�ث قل�ق الري�اض عندما اجتم�ع مع نظي�ره الس�عودي األمير‬ ‫سعود الفيصل في باريس االثنني‪.‬‬ ‫وق�ال كيري انه ابلغ االمير س�عود الفيص�ل ان عدم التوصل إلى‬ ‫اتفاق مع إيران افضل من ابرام اتفاق سيء‪.‬‬ ‫وأض�اف للصحافيني في لن�دن «لدي ثقة كبيرة ف�ي ان الواليات‬ ‫املتحدة والسعودية ستظالن الصديقني واحلليفني املقربني واملهمني‬

‫كما كنا‪».‬‬ ‫وينظر إلى األمير بندر الذي عمل س�فيرا للسعودية في واشنطن‬ ‫ملدة ‪ 22‬عاما على انه أحد متشددي السياسة اخلارجية والسيما في‬ ‫األم�ور التي تخص إي�ران‪ .‬وأدت حدة التنافس بين اململكة وإيران‬ ‫إلى زيادة التوتر الطائفي في انحاء الشرق األوسط‪.‬‬ ‫ويقول دبلوماس�يون ف�ي اخلليج ان االمير بن�در وهو ابن وزير‬ ‫الدف�اع وول�ي العهد الراحل األمير س�لطان وكان مقرب�ا من العاهل‬ ‫الراح�ل املل�ك فهد فق�د قربه من املل�ك عبد الل�ه عندم�ا اختلف معه‬ ‫على السياس�ة اخلارجية عام ‪ 2005‬لكنه اس�تدعي م�ن جديد العام‬ ‫املاضي لتولي رئاس�ة اخملابرات مفوضا العمل على إسقاط الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫وأضاف�وا أن�ه ق�اد على مدى الس�نة األخي�رة جهود الس�عودية‬ ‫لتوصيل أس�لحة ومس�اعدات اخرى ملقاتلي املعارضة السورية في‬ ‫حين تولى ابن عم�ه وزير اخلارجية األمير س�عود الفيصل اجلهود‬ ‫الدبلوماس�ية‪ .‬وق�ال املص�در «أبلغ االمير بن�در الدبلوماس�يني انه‬ ‫يعت�زم احل�د م�ن التعامل م�ع الوالي�ات املتح�دة‪ .‬هذا يح�دث بعد‬ ‫تقاع�س الوالي�ات املتحدة عن القي�ام بأي حترك فعال في س�ورية‬ ‫وفلسطني‪« .‬العالقات مع الواليات املتحدة تتدهور منذ فترة ويشعر‬ ‫الس�عوديون ان الوالي�ات املتح�دة تتقارب مع اي�ران‪ ،‬كما أحجمت‬ ‫الوالي�ات املتحدة عن تأييد الس�عودية خالل انتفاض�ة البحرين»‪.‬‬ ‫وامتن�ع املصدر عن تق�دمي مزيد من التفاصيل ع�ن محادثات رئيس‬ ‫اخملابرات الس�عودية مع الدبلوماسيني االوروبيني والتي جرت في‬ ‫االيام األخيرة‪.‬‬ ‫لكن�ه أش�ار إل�ى ان التغيي�ر املزم�ع ف�ي العالق�ات م�ع الواليات‬ ‫املتح�دة س�يكون له تأثير على مج�االت كثيرة من بينها مش�تريات‬

‫السالح ومبيعات النفط‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در الس�عودي «جمي�ع اخلي�ارات عل�ى الطاولة االن‬ ‫وسيكون هناك بالتأكيد بعض التأثير»‪.‬‬ ‫وأض�اف انه لن يجرى مزيد من التنس�يق م�ع الواليات املتحدة‬ ‫بخص�وص احل�رب ف�ي س�ورية حي�ث ت�زود الس�عودية جماعات‬ ‫معارضة تقاتل األسد بالسالح واملال‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت اململكة الواليات املتحدة مبا تقوم به في س�ورية ويقول‬ ‫دبلوماس�يون انها اس�تجابت لطل�ب الواليات املتح�دة عدم تزويد‬ ‫املعارض�ة الس�ورية بأس�لحة متقدمة يخش�ى الغ�رب ان تصل إلى‬ ‫ايدي جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وزاد غضب السعودية بعد ان تخلت الواليات املتحدة عن التهديد‬ ‫بتوجيه ضربة عس�كرية لس�ورية ردا على هجوم بالغاز السام في‬ ‫دمش�ق في آب‪ /‬اغسطس‪ .‬وجاء تراجع الواليات املتحدة في اعقاب‬ ‫موافقة دمشق على التخلي عن ترسانة اسلحتها الكيمياوية‪.‬‬ ‫وتشعر السعودية أيضا بالقلق ازاء الدالئل على وجود مصاحلة‬ ‫مبدئية بني واش�نطن وطهران وهو امر تخش�ى الري�اض ان يؤدي‬ ‫إل�ى «صفقة كبرى» بش�أن البرنام�ج النووي اإليران�ي جتعلها في‬ ‫وضع سيىء‪.‬‬ ‫ويش�مل كثير من املصال�ح االقتصادية األمريكية في الس�عودية‬ ‫تعاق�دات م�ع احلكوم�ة في مج�ال الدف�اع وقطاع�ات امني�ة اخرى‬ ‫والرعاية الصحية والتعليم وتكنولوجيا املعلومات والبناء‪.‬‬ ‫لك�ن رجال اعمال أمريكيين في الرياض طلبوا عدم الكش�ف عن‬ ‫اس�مائهم بس�بب حساس�ية املوضوع يقولون انه�م ال يعتقدون ان‬ ‫العثرات السياسية في العالقات األمريكية السعودية ستؤثر كثيرا‬ ‫على اعمالهم‪( .‬رويترز)‬

‫االمير بندر بن سلطان‬

‫رفضت مشاركة ايران‪ ..‬وطالبت مبمرات آمنة للمناطق احملاصرة وبإطالق سراح املعتقالت واألطفال‬

‫املعارضة السورية‪ :‬لن نحضر مؤمتر جنيف إال إذا كان الهدف رحيل األسد‬

‫متهيدا حلل اخلالفات العالقة‬

‫قمة البشير سلفاكير تشكل‬ ‫جلنة إلدارة «أبيي» الغنية بالنفط‬ ‫■ جوب�ا– األناض�ول‪ :‬اتف�ق رئيس�ا‬ ‫الس�ودان عم�ر البش�ير‪ ،‬وجن�وب‬ ‫السودان‪ ،‬سلفاكير ميارديت‪ ،‬على إنشاء‬ ‫«إدارة مش�تركة»‪ ،‬مته�د حل�ل املش�اكل‬ ‫املتعلق�ة مبنطق�ة أبي�ي الغني�ة بالنفط ‪،‬‬ ‫املتنازع عليها بني البلدين‪ ،‬بحسب بيان‬ ‫صادر عن الرئيسني‪ ،‬عقب انتهاء قمتهما‬ ‫في مدينة جوبا عصر الثالثاء‪.‬‬ ‫وأوض�ح البي�ان أن الطرفين اتفق�ا‬ ‫على اإلس�راع ف�ي إنش�اء ه�ذه اإلدارة‪،‬‬ ‫حلل اخلالف�ات العالقة اخلاص�ة بأبيي‪،‬‬ ‫وذل�ك قبل إجراء االس�تفتاء حول تقرير‬ ‫مصيرها‪ ،‬ومن أهم هذه اخلالفات «أهلية‬ ‫الناخ�ب» ال�ذي يح�ق ل�ه التصويت في‬ ‫االستفتاء‪.‬‬ ‫وكان من املفترض أن يجرى استفتاء‬ ‫ألهل أبيي‪ ،‬بالتزامن مع استفتاء انفصال‬ ‫اجلنوب ع�ن الش�مال ف�ي يناير‪/‬كانون‬ ‫الثاني ‪ ،2011‬إال أن االختالف حول أهلية‬ ‫الناخبني‪ ،‬عطل اخلطوة‪.‬‬ ‫وتتمس�ك اخلرط�وم مبش�اركة قبائل‬ ‫املس�يرية (ذات األصول العربية) البالغ‬ ‫عدده�م حوال�ى ‪ 450‬أل�ف مواط�ن ف�ي‬ ‫االس�تفتاء‪ ،‬بينم�ا يطالب اجلن�وب بأن‬ ‫يقتص�ر التصوي�ت عل�ى قبيل�ة «دين�كا‬ ‫نق�وك» (ذات األص�ول األفريقي�ة)‬ ‫املتحالف�ة مع�ه‪ ،‬ويق�در ع�دد أفراده�ا‬ ‫بحوالى ‪ 200‬ألف مواطن‪.‬‬ ‫وأعلن�ت قبيل�ة «دين�كا نق�وك»‪ ،‬ف�ي‬ ‫مؤمت�ر عام عقد ف�ي ‪ 18‬أكتوبر‪ /‬تش�رين‬ ‫األول اجل�اري‪ ،‬ع�ن تش�كيل «مفوضي�ة‬ ‫ش�عبية»‪ ،‬تش�رف على إجراء اس�تفتاء‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن‬ ‫ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أبلغ أحمد اجلربا رئيس االئتالف الوطني السوري املعارض‬ ‫احللفاء الغربيني والعرب امس الثالثاء أن االئتالف لن يحضر‬ ‫محادث�ات السلام املقترح�ة ف�ي جني�ف إال إذا كان هدفه�ا هو‬ ‫رحيل الرئيس السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫وق�ال اجلرب�ا ف�ي كلم�ة أم�ام اجتم�اع أصدقاء س�ورية في‬ ‫لن�دن إن املعارض�ة الس�ورية جت�ازف بفق�دان مصداقيتها إذا‬ ‫استس�لمت للضغوط الدولية بالذهاب إلى جنيف دون حتقيق‬ ‫هدف االنتفاضة الرئيسي وهو االطاحة باألسد‪.‬‬ ‫وقال «إذا صدقنا ما نسمعه من بعض الدول الكبرى ومشينا‬ ‫ف�إن الش�عب ل�ن يصدقن�ا‪ ..‬ل�ن ميش�ي معن�ا خط�وة واحدة‬ ‫وسيصفنا (بأننا) خونة للثورة ولدماء الثوار‪».‬‬ ‫ومارس�ت ال�دول الغربي�ة وحلفاؤها الع�رب ضغوطا امس‬ ‫الثالث�اء على االئتالف الوطني الس�وري الذي يتزعمه اجلربا‬ ‫للمشاركة في احملادثات رغم أن األسد أوضح أنه لن يتنحى‪.‬‬ ‫وأض�اف اجلربا ف�ي كلمته «يج�ب أن يرحل الس�لطان» في‬ ‫إشارة إلى األسد‪.‬‬

‫وتاب�ع قائال «ال ميك�ن أن ينجح (مؤمتر) جني�ف ‪ ،2‬ال ميكن‬ ‫أن نرض�ى أن نكون ج�زءا منه كي ال نكون العبني على مس�رح‬ ‫األس�د الذي يريد أن يكسب الوقت لسفك املزيد من دماء شعبنا‬ ‫والعالم يقف بني متفرج ومشارك‪».‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية البريطاني وليام هيغ الذي يستضيف‬ ‫االجتم�اع الذي تش�ارك في�ه ‪ 11‬دولة ف�ي وقت س�ابق إنه من‬ ‫الض�روري توفير كل العناصر كي تش�ارك املعارضة الس�ورية‬ ‫املدعومة من الغرب في املؤمتر‪.‬‬ ‫وقال لراديو هيئة االذاع�ة البريطانية «اذا لم يكونوا جزءا‬ ‫م�ن العملي�ة السياس�ية فلن يك�ون هناك خي�ار امام الش�عب‬ ‫السوري سوى االختيار ما بني االسد واملتطرفني»‪.‬‬ ‫غي�ر ان فصائ�ل املعارض�ة ترف�ض بحث أي ش�يء بخالف‬ ‫الرحيل الفوري لالس�د الذي قال يوم االثنني انه ال يرى س�ببا‬ ‫مينعه من خوض االنتخابات مرة اخرى العام القادم‪.‬‬ ‫ويرفض كثير من املس�لحني وأغلبهم اسالميون يقاتلون في‬ ‫سورية االعتراف باملعارضة في املنفى التي يؤيدها الغرب‪.‬‬ ‫ودعا اجلربا اجملتمع الدولي إلى وضع امللف الس�وري حتت‬ ‫البند الس�ابع م�ن أجل إجن�اح مؤمتر جنيف وذل�ك في املؤمتر‬ ‫الصحافي الذي عقده في العاصمة البريطانية لندن‪.‬‬ ‫وأش�ار اجلربا إلى عدة ش�روط إلجناح مؤمتر جنيف وهي‬

‫تأمين ممرات آمنة للمناطق احملاصرة «داريا املعضمية الغوطة‬ ‫الش�رقية حمص القدمي�ة»‪ ،‬وإطالق س�راح املعتقالت‪ ،‬ووضع‬ ‫جدول زمني واض�ح للمفاوضات‪ ،‬واعتبار االئتالف الس�وري‬ ‫ً‬ ‫ممثال عن الشعب الس�وري‪ ،‬وخروج كافة املسلحني من كتائب‬ ‫حزب الله ولواء أبو فضل العباس واحلرس الثوري اإليراني‪.‬‬ ‫وأوضح اجلربا َّأن قرار مش�اركة االئتالف او عدم مشاركته‬ ‫في مؤمتر جنيف س�يتضح في اجتم�اع الهيئة العامة لالئتالف‬ ‫ً‬ ‫مبين�ا رفض�ه مش�اركة إي�ران كط�رف في‬ ‫أول الش�هر الق�ادم‪،‬‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وعلمت «القدس العربي» من مصادر باملعارضة السورية ان‬ ‫االئتالف الس�وري رمبا يذهب الى مؤمتر جنيف ـ ‪ 2‬اذا ما متت‬ ‫املوافقة على ورقة قدمها االئتلاف خالل اجتماع لندن تتضمن‬ ‫ش�روطا طالب اجملتم�ع الدول�ي باملوافق�ة عليه�ا والعمل على‬ ‫حتقيقها قبل املؤمتر‪ ،‬وتتضمن تلك الش�روط حس�بما صرحت‬ ‫املصادر لـ»القدس العربي»‪ ،‬وقف اطالق النار واطالق س�راح‬ ‫معتقلين ومعتقلات‪ ،‬وفت�ح ممم�رات آمن�ة اليص�ال االغاث�ة‬ ‫للمناطق احملاصرة‪.‬‬ ‫واضاف�ت املص�ادر ف�ي حديثه�ا لـ»الق�دس العرب�ي»‪ ،‬ان‬ ‫االئتالف الس�وري يتمسك بتفسيره لبند «تشكيل حكومة ذات‬ ‫صالحي�ة» من مؤمتر جنيف ‪ 2‬والذي يعني مغادرة االس�د‪ ،‬كما‬

‫حملة فلسطينية على ‪ 500‬شركة عربية تتعاون مع املستوطنات‬ ‫ومطالبة باريس بسحب مئات «الفرنسيني» املقيمني في دائرة االستيطان‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬

‫وج�ه الرئي�س الفلس�طيني محم�ود‬ ‫عباس رس�الة من طراز خ�اص مخالف لكل‬ ‫االنطباعات العامة عن أداء الس�لطة عندما‬ ‫س�أله بعض األعضاء البارزي�ن في اللوبي‬ ‫اليه�ودي األمريك�ي عن تفصيلات محددة‬ ‫تتعل�ق بخط�ة الوزير جون كي�ري إلطالق‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وجها لعباس كان‬ ‫سؤاالن بشكل خاص ّ‬ ‫أولهم�ا بالعن�وان التال�ي ‪ :‬قل لن�ا بصورة‬ ‫محددة وتفصيلية عن مساحة األرض التي‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫ميكنك االستغناء عنها في مدينة القدس؟‬ ‫الس�ؤال الثان�ي ط�رح عل�ى الش�كل‬ ‫التال�ي‪ :‬إذا طلبنا منكم متديد الفترة املعلنة‬ ‫للمفاوض�ات إل�ى م�ا بع�د تس�عة أش�هر‪..‬‬ ‫ه�ل توافقون وإلى أي س�قف زمن�ي ميكننا‬ ‫اإلطال�ة معك�م؟‪ .‬إجابات عب�اس وحتديدا‬ ‫عل�ى الس�ؤال االول كان�ت حازم�ة‪ ،‬فيم�ا‬ ‫كان�ت دبلوماس�ية ومرن�ة عل�ى الس�ؤال‬ ‫الثان�ي‪ ،‬حي�ث قال ف�ي اجتم�اع مغلق على‬ ‫هامش رحلته األخيرة لنيويورك‪ :‬بالنسبة‬ ‫للقدس وال حتى س�نتميتر واحد‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫ال تفك�روا إطالق�ا بإمكانية ذل�ك ولن نقبل‬ ‫ب�أي حال التن�ازل عن اي رقع�ة من األرض‬ ‫في القدس فهي عاصمتنا وإلى األبد‪.‬‬ ‫املرونة جتلت خالل اإلجابة على السؤال‬ ‫الثان�ي حيث ش�دد عب�اس على أن�ه يتوقع‬ ‫اكتم�ال برنام�ج املفاوض�ات خالل األش�هر‬ ‫التسعة املتفق عليها والتي التزم بها الوزير‬

‫كي�ري‪ ،‬لكن�ه أش�ار إل�ى ان وج�ود قضاي�ا‬ ‫تتطل�ب تأخي�را قليلا وتنته�ي باتفاقيات‬ ‫منتج�ة أم�ر ممك�ن وميك�ن التعام�ل مع�ه‬ ‫والسلطة ستكون مرنة باخلصوص إذا كان‬ ‫التأجيل لهدف واضح‪.‬‬ ‫باخلص�وص إش�تغلت الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية بالكوالي�س بق�وة عل�ى ملف‬ ‫املستوطنات وحتديدا مع اإلحتاد األوروبي‬ ‫الذي رفض حس�ب مصدر فلس�طيني مطلع‬ ‫ج�دا حتدث لـ»الق�دس العربي» ضغوطات‬ ‫م�ن وزي�ر اخلارجية األمريكي ج�ون كيري‬ ‫بش�أن تأجي�ل قرار ع�ن اإلحت�اد األوروبي‬ ‫بإعالن املقاطعة التامة والنهائية والشاملة‬ ‫للمستوطنات اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ه�ذا الق�رار متوق�ع أن يص�در ف�ي مطلع‬ ‫الع�ام اجلدي�د ‪ 2014‬وه�و م�ا تس�تعد ل�ه‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية بعدم�ا حصل�ت على‬ ‫صفة الدولة مبوجب الشرعية الدولية‪.‬‬

‫بنفس الوقت بدأت مؤسس�ات الس�لطة‬ ‫وش�خصيات بارزة في حرك�ة فتح حتديدا‬ ‫حمل�ة مض�ادة عل�ى كل أط�راف التع�اون‬ ‫العرب�ي والفلس�طيني م�ع املس�توطنات‬ ‫اإلس�رائيلية حي�ث تبين وج�ود نحو ‪500‬‬ ‫شركة عربية داخل وخارج فلسطني تتعاون‬ ‫بشكل أو بآخر مع املستوطنات‪.‬‬ ‫بنف�س الوقت أرس�لت الس�لطة رس�الة‬ ‫رس�مية للرئاس�ة الفرنس�ية حتدث�ت فيها‬ ‫عن وجود مئات الفرنس�يني الذين يقيمون‬ ‫باملس�توطنات اإلس�رائيلية غير الش�رعية‬ ‫وطولبت فرنسا مبوجب الرسالة بواحد من‬ ‫خياري�ن لالنس�جام مع املوقفني الفرنس�ي‬ ‫واألوروب�ي وهم�ا س�حب ج�واز الس�فر‬ ‫الفرنس�ي م�ن ه�ؤالء وحتوله�م ملواطنين‬ ‫يه�ود فق�ط ف�ي دول�ة إس�رائيل أو الضغط‬ ‫عليهم وسحبهم من املستوطات باعتبارهم‬ ‫مواطنني فلسطينيني‪.‬‬

‫طالب االئتلاف بتحديد مواعي�د جململ العملي�ة االنتقالية مبا‬ ‫فيه�ا مواعيد محددة لتش�كيل احلكومة وموعد مح�دد ملغادرة‬ ‫االسد‪ ،‬اضافة الى موعد محدد لوقف اطالق النار‪.‬‬ ‫واجتم�ع وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي ج�ون كيري م�ع أحمد‬ ‫اجلرب�ا رئيس االئتلاف الوطني الس�وري املع�ارض قبل بدء‬ ‫محادثات لندن‪.‬‬ ‫وبينما تقول واش�نطن انها مس�تعدة لتقبل مش�اركة ايران‬ ‫التي تدعم االس�د ف�ي مؤمتر جنيف قال كي�ري انه من الصعب‬ ‫ان تق�وم طه�ران بدور بن�اء ما لم تؤي�د فكرة تش�كيل حكومة‬ ‫انتقالية‪.‬‬ ‫وق�ال هيغ ان ايران يجب ان تؤي�د حكومة انتقالية مقترحة‬ ‫ف�ي س�ورية تضم ش�خصيات م�ن حكوم�ة االس�د واملعارضة‬ ‫كوسيلة الجراء حوار سياسي وانتخابات حرة‪.‬‬ ‫وأض�اف «اذا كان ميكن اليران ان تب�دأ من هذا املوقف مثلنا‬ ‫جميع�ا حينها ميكن ادخال ايران بس�هولة أكبر في املناقش�ات‬ ‫الدولية في هذا الصدد»‪.‬‬ ‫لك�ن الغ�رب وحلف�اءه العرب منقس�مون بش�أن مش�اركة‬ ‫ايران‪ .‬وتعارض الس�عودية التي تدعم املعارضة السورية أي‬ ‫مشاركة اليران خصمها اللدود في املنطقة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫الرئيس السوداني عمر البشير‬ ‫«مجتمعي» من جانب احادي (باستطالع‬ ‫آراء عشائر القبائل) على تبعية املنطقة‪،‬‬ ‫وذلك في ‪ 28‬من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وبحس�ب البيان الصدار عق�ب القمة‬ ‫الس�ودانية ‪ -‬الس�ودانية‪ ،‬فق�د اتف�ق‬ ‫الطرف�ان عل�ى ض�رورة اإلس�راع ف�ي‬ ‫حتدي�د اخل�ط الصف�ري الفاص�ل بين‬ ‫ح�دود البلدي�ن (الذي يفص�ل بني قوات‬ ‫البلدين)‪ ،‬وإنشاء منطقة عازلة منزوعة‬ ‫السلاح بينهم�ا ف�ي منتص�ف نوفمب�ر‪/‬‬ ‫تشرين الثاني املقبل‪ .‬جاء ذلك في ختام‬ ‫زيارة البشير جلوبا اليوم‪ ،‬وهي الثانية‬ ‫له ‪ ،‬منذ انفصال جنوب الس�ودان؛ حيث‬ ‫جرت الزي�ارة األولى في إبريل‪/‬نيس�ان‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫ليبيا‪ :‬جرحى يقتحمون مقر البرملان‬ ‫ومقتل أربعة باشتباكات في طرابلس‬ ‫■ طرابل�س‪ -‬ي�و ب�ي اي ‪ :‬أدت‬ ‫اش�تباكات مس�لحة وقعت ام�س الثالثاء‬ ‫بني قوات درع ليبيا وميليش�يات مس�لحة‬ ‫مبدينة العجيالت غرب العاصمة طرابلس‬ ‫إل�ى مقتل أربعة أش�خاص وج�رح آخرين‬ ‫وإحل�اق أض�رار بالغة مبمتلكات الس�كان‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وأرج�ع مس�ؤول عس�كري بق�وة درع‬ ‫ليبي�ا وق�وع ه�ذه االش�تباكات إل�ى قيام‬ ‫ميليش�يا مس�لحة باملنطق�ة املذك�ورة (‪80‬‬ ‫كل�م غ�رب العاصم�ة) باحتج�از ع�دد من‬ ‫مواطن�ي مدينة الزاوي�ة كانوا مس�افرين‬ ‫عل�ى الطريق الرابطة بني مدينتهم ومدينة‬ ‫العجيالت القريبة منها ‪ .‬‬ ‫وأوض�ح املس�ؤول باتص�ال هاتف�ي‬ ‫م�ع يونايت�د ب�رس انترناش�ونال أن قوة‬ ‫م�ن درع ليبي�ا التابع�ة لرئاس�ة األركان‬ ‫توجه�ت إلى منطق�ة « الش�بيكة « لإلفراج‬

‫وفد االئتالف الوطني السوري الى لندن (ميني)‪ ...‬ووزراء خارجية دول مجموعة اصدقاء سورية خالل اجتماع لها في العاصمة البريطانية امس‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫عن املس�افرين اخملتطفني غير أنها جوبهت‬ ‫بقص�ف عنيف من املس�لحني الذي�ن كانوا‬ ‫يعتقلونهم ‪.‬‬ ‫وق�ال إن الق�وة اضط�رت إل�ى ال�رد‬ ‫والتعام�ل م�ع املوق�ف باعتباره�ا ق�وة‬ ‫شرعية تتبع الدولة‪ ،‬وانها انسحبت عقب‬ ‫تنفيذ مهمتها ومقتل أحد عناصرها‪.‬‬ ‫الى ذلك اقتح�م عدد من جرحى احلرب‬ ‫الليبية امس الثالث�اء مبنى برملان بالدهم‬ ‫ف�ي طرابل�س احتجاج�ا عل�ى التأخر في‬ ‫إيفادهم للعالج في اخلارج ‪ .‬وقالت مصادر‬ ‫مطلع�ة داخ�ل مق�ر البرمل�ان لـ»يونايت�د‬ ‫ب�رس انترناش�ونال» إن احملتجني دخلوا‬ ‫عن�وة إل�ى مبن�ى البرمل�ان وش�رعوا ف�ي‬ ‫تكس�ير وتخري�ب معدات�ه م�ن أجه�زة‬ ‫صوت وجتهيزات فني�ة وتقنية‪ .‬وأضافت‬ ‫املص�ادر أن أعض�اء البرمل�ان اضطروا إلى‬ ‫رفع جلستهم وإخالء املبنى‪.‬‬

‫«األرملة البيضاء» املطلوبة في كينيا‬ ‫مدحت بن الدن في قصيدة‬ ‫■ لندن ـ ا ف ب‪ :‬افادت قناة «س�كاي‬ ‫ني�وز» االخباري�ة ام�س الثالث�اء ان‬ ‫البريطاني�ة س�امنثا لوثوي�ت امللقب�ة‬ ‫بـ»االرمل�ة البيض�اء» واملطلوب�ة ل�دى‬ ‫االنترب�ول بطل�ب م�ن كيني�ا بس�بب‬ ‫حيازتها متفج�رات‪ ،‬كتبت قصيدة مديح‬ ‫الس�امة ب�ن الدن تعهدت فيه�ا مبواصلة‬ ‫معركته‪.‬‬ ‫وعث�رت الش�رطة البريطاني�ة عل�ى‬ ‫القصيدة من ‪ 34‬بيتا على قرص صلب في‬ ‫كمبيوت�ر مص�ادر في منزل في مومباس�ا‬ ‫(شرق كينيا) سكنته ربة املنزل الفارة‪.‬‬ ‫وتكي�ل القصي�دة املدي�ح لبن الدن‬ ‫متعهدة مبواصلة معركته والش�هادة من‬ ‫اجل االنتصار «لترويع غير املسلمني»‪.‬‬ ‫كما كش�فت القن�اة ان الش�ابة اقامت‬ ‫س�بعة اش�هر ف�ي نيروبي ع�ام ‪ 2011‬في‬

‫ش�قة تطل على مركز جانكش�ن التجاري‬ ‫ال�ذي ترت�اده الطبقة الوس�طى والثرية‬ ‫الكينية والكثير من االجانب‪.‬‬ ‫واجرت لوثويت الشقة باسم مستعار‬ ‫هو نتالي فاي ويب ورد في جواز سفر من‬ ‫جن�وب افريقيا الغته س�لطات بريتوريا‬ ‫في حينه‪.‬‬ ‫كما عثرت الش�رطة على مفتاح ذاكرة‬ ‫(ي�و اس بي) يثب�ت بحس�ب التلفزيون‬ ‫انه�ا «امض�ت ثمان�ي س�نوات» جتم�ع‬ ‫املعلومات ح�ول املواد الكيميائية وصنع‬ ‫العبوات‪.‬‬ ‫كم�ا انها مطلوب�ة في كيني�ا حليازتها‬ ‫متفج�رات والتآم�ر م�ن اج�ل ارت�كاب‬ ‫جرمي�ة‪ ،‬وهــم�ا تهمت�ان تع�ودان ال�ى‬ ‫كان�ون االول‪/‬ديس�مبر ‪ 2011‬بحس�ب‬ ‫االنتربول‪.‬‬

‫إيراني يعود للحياة بعد شنقه والسلطات تنتظر شفاءه إلعادة اعدامه‬ ‫لندن ‪« -‬القدس العربي»‬

‫من رميا شري‪ :‬‬ ‫يبدو أن مقولة ''انكتب له عمر جديد' ال ميكن‬ ‫تطبيقها في جميع احلاالت‪ ،‬فهي على األقل‪،‬‬ ‫ال تس��عف املواط��ن اإليراني عل��ي رضا الذي‬ ‫ً‬ ‫متلبس��ا‪ ‬وهو يتنفس‪ ‬بعد يوم من‬ ‫قبض عليه‬ ‫اعدامه‪ ،‬وعلى العك��س‪ ،‬فإن ما انكتب لرضا‪،‬‬ ‫على ما يبدو‪ ،‬هو تذوق املوت مرتني‪ .‬‬ ‫اس��تيقظ رضا‪ ‬البال��غ م��ن العم��ر‪ 37 ‬عام‬ ‫اإلسبوع املاضي على ما كان من املفترض أن‬ ‫يكون آخر يوم له على قيد احلياة‪.‬‬ ‫قبل شروق شمس يوم األربعاء‪ ،‬علق رضا‬ ‫في حبل املش��نقة ملدة ‪ 12‬دقيقة ومن ثم‪ ‬أعلن‬ ‫الطبيب وفاته وأرسلت جثته للدفن‪ .‬ولكن في‬ ‫ً‬ ‫بخارا‬ ‫اليوم الثاني‪ ،‬اكتش��ف عمال املشرحة‬ ‫في الغطاء البالس��تيكي الذي حمل جثته مما‬

‫دفعه��م لنقله إلى املستش��فى ليكتش��فوا أنه‬ ‫مازال على قيد احلياة‪.‬‬ ‫وإلن صح��ة رض��ا بع��د عودت��ه للحياة‪ ‬ال‬ ‫تس��اعده على تنفيذ حك��م اإلعدام‪  ‬الذي كان‬ ‫ق��د ص��در بحق��ه بتهمة‪  ‬تهري��ب اخمل��درات‪،‬‬ ‫كان علي��ه أن ينق��ل إلى املستش��فى ليخضع‬ ‫للعالج‪ ‬اس��تعدادا إلعادة ش��نقه بعد شفائه‪،‬‬ ‫وهو القرار الذي اصدرته‪ ‬الس��لطة القضائية‬ ‫االيرانية في محافظة خراسان لتنهي به آمال‬ ‫ابنتيه في عودته إلى احلياة‪ .‬‬ ‫قص��ة رض��ا املأس��اوية آثارت م��ن جديد‬ ‫اس��تنكار ال��رأي الع��ام ومنظم��ات حق��وق‬ ‫اإلنسان الستخدام عقوبة اإلعدام في الشرق‬ ‫األوس��ط‪ .‬ودعت‪ ‬منظمة العفو الدولية إيران‬ ‫إلى عدم إعادة شنق رضا بعد شفائه‪ .‬‬ ‫وقال فيلي��ب لوث��ر مدير برنامج الش��رق‬ ‫األوس��ط وش��مال أفريقيا في منظم��ة العفو‬ ‫الدولي��ة إن «االحتمال امل��روع ألن يواجه هذا‬

‫الرجل الش��نق للمرة الثاني��ة‪ ،‬بعد مروره في‬ ‫هذه احملنة في مرة سابقة‪ ،‬يؤشر الى قساوة‬ ‫وال إنسانية عقوبة املوت»‪.‬‬ ‫ودعا لوثر إل��ى وقف عملية ش��نق الرجل‬ ‫ال��ذي جنا م��ن اإلعدام ف��ي امل��رة األولى كما‬ ‫حث إيران عل��ى وقـــف نهائي ل��كل عمليات‬ ‫اإلعدام‪.‬‬ ‫وتقول منظمة العفو إن نحو ‪ 508‬أشخاص‬ ‫أعدموا في إيران حتى اآلن في هذا العام‪ ،‬أدين‬ ‫معظمهم بتهريب اخملدرات‪ .‬وبحس��ب‪ ‬منظمة‬ ‫العف��و الدولي��ة فإن‪ ‬ايران‪ ‬حل��ت ف��ي املركز‬ ‫الثان��ي خل��ف الصني كثان��ي بلد ف��ي العالم‬ ‫يش��هد تنفيذ أكبر ع��دد من اإلعدام��ات فيه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حكما‬ ‫رسميا بتنفيذ ‪314‬‬ ‫واعترفت س��لطاتها‬ ‫باإلع��دام‪ ،‬بي��د أن الرق��م احلقيقي ه��و أعلى‬ ‫بكثير ال س��يما مع تس��جيل تنفيذ العش��رات‬ ‫م��ن أحكام اإلع��دام األخرى الت��ي لم تعترف‬ ‫ً‬ ‫رسميا‪.‬‬ ‫السلطات بتنفيذها‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫منظمة العفو الدولية‪ :‬طائرات امريكية‬ ‫بال طيار قتلت مدنيني في باكستان‬

‫افغانستان تقول انه ما زالت توجد خالفات بشأن معاهدة امنية مع امريكا‬

‫عنصران بالشرطة األفغانية يفتحان النار‬ ‫على زمالئهما ويقتالن ‪ 3‬منهم في قندهار‪ ‬‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬فت�ح عنص�ران م�ن الش�رطة األفغانية‬ ‫الن�ار على زمالئهما‪ ،‬ما ّأدى إلى مقت�ل ‪ 3‬منهم على األقل في والية‬ ‫قنده�ار جنوب البالد‪ ،‬ف�ي حادثة جديدة من سلس�لة «الهجمات‬ ‫الداخلية»‪ ،‬فيما أعلنت حركة «طالبان» مسؤوليتها عن الهجوم‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «خام�ا» األفغانية ع�ن املتحدث باس�م حاكم‬ ‫الوالية‪ ،‬جواد فيصل‪ ،‬أن عنصرين من الش�رطة احمللية األفغانية‬ ‫أطلق�ا النار على زمالئه�م في منطقة زيراي صب�اح امس الثالثاء‬ ‫قبل أن يلوذا بالفرار‪.‬‬ ‫وأدت احلادثة إلى مقتل ما ال يقل عن ‪ 3‬عناصر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأعلنت حركة «طالبان» مس�ؤوليتها ع�ن احلادثة‪ ،‬وقالت إن‬ ‫ً‬ ‫قائدا في الشرطة قتل مع ‪ 3‬عناصر في قندهار‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الهجم�ات الداخلية تش�كل مصدر قلق كبي�ر للقوات‬ ‫األفغانية وقوات حلف شمال األطلسي (الناتو)‪ ،‬وقد أسفرت عن‬ ‫مقتل العشرات من عناصرهم في السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫الى ذل�ك قال متحدث افغان�ي كبير ان افغانس�تان والواليات‬ ‫املتح�دة لم تتفقا بعد عل�ى العديد من القضايا ف�ي معاهدة امنية‬ ‫مش�تركة مم�ا يثي�ر احتم�ال ان تس�حب واش�نطن كل قواتها من‬ ‫افغانستان العام املقبل اذا لم يتسن حل هذه اخلالفات‪.‬‬ ‫ومن�ذ عامين انه�ت الوالي�ات املتح�دة مهتهما العس�كرية في‬ ‫الع�راق بنتيج�ة مماثل�ة تعرف باس�م «اخلي�ار صفر» بعد فش�ل‬ ‫محادثات ثنائية مع بغداد‪.‬‬ ‫ولقرابة عام تسعى واش�نطن وكابول للتوصل التفاقية امنية‬ ‫ثنائي�ة ستس�اعد على حتديد ع�دد القواعد واجلن�ود االمريكيني‬ ‫الذي�ن س�يبقون ف�ي افغانس�تان بع�د انس�حاب معظ�م القوات‬ ‫االجنبية املقاتلة بحلول نهاية العام املقبل‪.‬‬

‫وابل�غ وزير اخلارجي�ة االمريكي جون كي�ري الصحافيني في‬ ‫ختام زيارة لكابول هذا الش�هر انه ال توجد س�وى قضية واحدة‬ ‫معلقة وهي طلب واشنطن حصانة جنودها من القانون االفغاني‬ ‫ومحاكمتهم بدال من ذلك في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ولك�ن امي�ال فيضي املتح�دث باس�م الرئيس االفغان�ي حامد‬ ‫كرزاي قال ان هذه القضية لم يتم حتى اثارتها خالل زيارة كيري‬ ‫الفغانستان والتي استمرت يومني ‪.‬‬ ‫وق�ال انه يوج�د ايضا عدد من اجملاالت االخ�رى التي لم تتفق‬ ‫عليها الدولتان بعد‪.‬‬ ‫واردف قائلا لرويت�رز في مقابل�ة في القصر الرئاس�ي»احرز‬ ‫تق�دم كبير بش�أن ه�ذه الوثيقة ولك�ن لم يت�م االنته�اء منها‪.‬اذا‬ ‫ل�م نتوص�ل التفاق نهائي بش�أن هذه املس�ودة فس�تذهب ملؤمتر‬ ‫اجمللس االعلى للقبائل (لويا جيركا) وسيتمكن الشعب االفغاني‬ ‫من بح�ث القضاي�ا املتبقي�ة‪.‬اذا لم يت�م االنتهاء منها فه�ذا يعني‬ ‫وج�ود بعض اجملاالت الت�ي حتى احلكومتني ل�م تتوصال التفاق‬ ‫بشأنها بعد‪».‬‬ ‫وم�ن املقرر ان يجتمع اللويا جيركا في نوفمبر تش�رين الثاني‬ ‫لبحث االتفاقية االمنية‪.‬‬ ‫وتري�د واش�نطن التوصل التف�اق بحلول الصي�ف وحدد في‬ ‫االون�ة االخي�رة موعدا نهائي�ا لذلك في ‪ 31‬اكتوبر تش�رين االول‬ ‫ولك�ن ال توجد االن فرصة للتوصل التفاق نهائي قبل اخر نوفمبر‬ ‫تش�رين الثان�ي‪ .‬ولم حت�دد ادارة الرئي�س باراك اوبام�ا موعدا‬ ‫نهائيا جديدا‪.‬‬ ‫وقال فيض ان كال البلدين يحتاج لالتفاقية ولكن افغانس�تان‬ ‫ال تتعجل التوقيع على االتفاقية‪.‬‬

‫الرئيس الباكستاني حامد كرزاي‬

‫■ اسالم اباد ـ رويترز‪ :‬قالت منظمة العفو‬ ‫الدولي�ة امس الثالثاء ان هجم�ات الطائرات‬ ‫االمريكي�ة بلا طيار قتلت باكس�تانية مس�نة‬ ‫و‪ 18‬عامال مدنيا العام املاضي‪.‬‬ ‫وألق�ت املنظم�ة بذل�ك الضوء عل�ى مصدر‬ ‫توت�ر رئيس�ي ف�ي العالق�ات بين الوالي�ات‬ ‫املتحدة وباكستان‪.‬‬ ‫وتعارض احلكومة الباكس�تانية في العلن‬ ‫تل�ك الهجمات قائلة انها تقت�ل عددا كبيرا من‬ ‫املدنيني الى جانب االشخاص املستهدفني وهم‬ ‫اسلاميون متش�ددون‪ .‬لكن احلجم احلقيقي‬ ‫للخسائر في االرواح على االرض غير واضح‬ ‫الن الصحافيني املس�تقلني والباحثني ال تتاح‬ ‫له�م فرصة كاملة دون قيود ف�ي الوصول الى‬ ‫املناطق املتضررة‪.‬‬ ‫ومنطق�ة وزيرس�تان الش�مالية ه�ي التي‬ ‫ش�هدت أش�د حمل�ة للطائ�رات االمريكية بال‬ ‫طي�ار في العال�م‪ .‬ومت القضاء عل�ى عدد كبير‬ ‫م�ن املقاتلين اجلهاديين لك�ن ال احلكوم�ة‬ ‫الباكس�تانية وال الوالي�ات املتح�دة تنش�ر‬ ‫تفاصيل عمن قتلوا‪.‬‬ ‫وقال�ت منظم�ة العف�و انها أج�رت حتقيقا‬ ‫تفصيلي�ا في هجمتين وقعتا في وزيرس�تان‬ ‫الش�مالية وأعدت تقريرا اس�تند الى أكثر من‬ ‫‪ 60‬مقابل�ة أجرتها فرق م�ن الباحثني يعملون‬ ‫بشكل مستقل عن بعضهم البعض‪.‬‬ ‫وق�ال مصطف�ى ق�دري وه�و باح�ث ف�ي‬ ‫منظم�ة العف�و الدولية كتب التقري�ر «صدمنا‬

‫حقا خاصة فيم�ا يتعلق بحالة اجلدة‪...‬أناس‬ ‫م�ن الواض�ح انه�م ال يش�كلون اي خطر على‬ ‫الوالي�ات املتحدة وال يقاتل�ون ضد الواليات‬ ‫املتح�دة يقتل�ون‪ .‬عل�ى الوالي�ات املتحدة ان‬ ‫تقدم علنا مبررات لعمليات القتل هذه‪».‬‬ ‫وقال�ت منظم�ة العفو التي تتخ�ذ من لندن‬ ‫مق�را له�ا انه خلال هج�وم بطائ�رة امريكية‬ ‫بلا طيار عل�ى قرية غون�دي كاال ف�ي اكتوبر‬ ‫تش�رين االول ع�ام ‪ 2012‬لقي�ت مامان�ا بيبي‬ ‫(‪ 68‬عام�ا) وه�ي زوجة ناظر مدرس�ة متقاعد‬ ‫حتفها وهي جتمع اخلضار‪.‬‬ ‫كما أصيب في الهجوم خمس�ة من أحفادها‬ ‫م�ن بينهم حفي�د عمره ثالث س�نوات س�قط‬ ‫من الس�طح فكس�رت ضلوعه وكتف�اه‪ .‬وذكر‬ ‫التقري�ر ان اجل�و كان صحوا مم�ا يوفر رؤية‬ ‫جيدة ملوجهي الطائرة بال طيار‪.‬‬ ‫وف�ي الواقع�ة الثاني�ة قت�ل ‪ 18‬رجلا ف�ي‬ ‫قري�ة زوي صدق�ي في يويو مت�وز عام ‪.2012‬‬ ‫ووصف السكان القتلى بأنهم قاطعو أخشاب‬ ‫وبائع�و خض�ار وعم�ال مناج�م جتمع�وا في‬ ‫الظل وقت الغروب ليتبادلوا اطراف احلديث‬ ‫بعد يوم عمل‪.‬‬ ‫وج�اء في التقري�ر انه ف�ي الضربة االولى‬ ‫للطائ�رة بلا طي�ار قت�ل ثماني�ة اش�خاص‬ ‫عل�ى االقل ام�ا الضرب�ة الثانية فقتل�ت املزيد‬ ‫من الس�كان الذي�ن كانوا يحاولون اس�عاف‬ ‫اجلرحى‪.‬‬ ‫وطبقا ملكتب الصحافة االستقصائية الذي‬

‫أوالند يبلغ اوباما «استنكاره الشديد» وواشنطن جتسست على امريكا الالتينية‬

‫تزايد الغضب الفرنسي إزاء التجسس االمريكي بالتزامن مع لقاء وزيري خارجية البلدين‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬تواص�ل تأج�ج الغض�ب‬ ‫الفرنس�ي ام�س الثالث�اء إزاء جتس�س الواليات‬ ‫املتح�دة املفترض عل�ى ماليين املكامل�ات الهاتفية‬ ‫ملواطنين فرنس�يني‪ ،‬م�ن خلال اس�تخدام وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي لوران فابي�وس اجتماعا مع‬ ‫نظيره األمريكي جون كيري لتوجيه عتاب جديد‪.‬‬ ‫وتن�اول فابي�وس وكي�ري اإلفط�ار مع�ا ف�ي‬ ‫باري�س قبل أن يغ�ادرا إلى لندن‪ ،‬حي�ث من املقرر‬ ‫أن يحض�را اجتماع�ا جملموعة «أصدقاء س�ورية»‬ ‫املؤيدة للمعارضة‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة الفرنس�ية ف�ي بي�ان‬ ‫له�ا إن فابي�وس طالب كيري بش�رح «ممارس�ات‬ ‫التجس�س غير املقبولة بني الشركاء‪ ،‬والتي يتعني‬ ‫إيقافه�ا»‪ .‬كما تن�اول باقي البيان االجتماع بش�أن‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وأج�رى الرئي�س الفرنس�ي فرانس�وا أوالن�د‬ ‫اتصاال هاتفيا مساء االثنني بنظيره األمريكي باراك‬ ‫أوبام�ا إلدان�ة التجس�س باعتب�اره «غي�ر مقبول‬ ‫بين األصدق�اء واحللفاء ألن�ه ينته�ك خصوصية‬ ‫املواطنين الفرنس�يني»‪ ،‬وفق�ا لبي�ان ص�ادر ع�ن‬ ‫الرئاسة الفرنسية‪ .‬وكان فابيوس قد استدعى في‬ ‫وقت سابق السفير األمريكي بباريس‪.‬‬ ‫واعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا أوالند االثنني‬ ‫لنظي�ره االمريك�ي ب�اراك اوبام�ا عن «اس�تنكاره‬ ‫الشديد» ملا اثير حول جتسس وكالة االمن القومي‬

‫االمريكي�ة على مضامني عش�رات ماليين املكاملات‬ ‫الهاتفية ملواطنني فرنسيني‪ ،‬معتبرا انها «ممارسات‬ ‫مرفوضة» بني احللفاء‪.‬‬ ‫واورد بيان للرئاس�ة الفرنسية ان أوالند طلب‬ ‫خلال اتص�ال هاتف�ي بين الرئيسين «تق�دمي كل‬ ‫التوضيحات الالزمة‪ ،‬اضافة الى مجمل املعلومات‬ ‫الت�ي قد تك�ون في ح�وزة املستش�ار الس�ابق في‬ ‫وكالة االمن القومي االمريكية ادوارد سنودن»‪.‬‬ ‫واضاف البيان ان أوالند «اعرب عن اس�تنكاره‬ ‫الش�ديد له�ذه املمارس�ات املرفوضة بين احللفاء‬ ‫واالصدقاء النها تش�كل مساس�ا باحلياة اخلاصة‬ ‫للمواطنني الفرنسيني»‪.‬‬ ‫ولف�ت املصدر نفس�ه ال�ى ان الرجلين «توافقا‬ ‫عل�ى العم�ل مع�ا لتحديد الوقائ�ع والبع�د الفعلي‬ ‫النش�طة املراقبة التي كش�فتها صحيف�ة لوموند»‪،‬‬ ‫وذل�ك بعدما اعل�ن البيت االبيض في وقت س�ابق‬ ‫ان «بع�ض» املعلوم�ات الت�ي كش�فتها الصحاف�ة‬ ‫«ش�وهت» م�ا تق�وم ب�ه اجه�زة االس�تخبارات‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫واوضحت الرئاسة الفرنسية ان أوالند واوباما‬ ‫«ش�ددا عل�ى وج�وب وض�ع اط�ار لعملي�ات جمع‬ ‫املعلومات االس�تخباراتية‪ ،‬وخصوصا في س�ياق‬ ‫ثنائي لتخدم في شكل فاعل مكافحة االرهاب»‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «لومون�د» نقلا ع�ن وثائ�ق‬ ‫س�ربها العميل الس�ابق ف�ي اخملاب�رات األمريكية‬

‫إدوارد س�نودن أن وكال�ة األم�ن القوم�ي جمع�ت‬ ‫‪ 70.3‬ملي�ون تس�جيل لبيان�ات هاتفي�ة فرنس�ية‬ ‫عل�ى م�دار ‪ 30‬يوم�ا ف�ي الفترة بين كان�ون أول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2012‬وكانون ثان‪/‬يناي�ر ‪ . 2013‬وتوجد‬ ‫املعلوم�ات ف�ي مس�تندات مصورة خاص�ة بوكالة‬ ‫األمن القومي‪ ،‬والتي قامت الصحيفة بنشرها على‬ ‫موقعها اإللكتروني‪.‬‬ ‫وذك�رت الصحيف�ة أن عملي�ات التجس�س‬ ‫اس�تهدفت أش�خاصا يش�تبه في صالتهم بأنشطة‬ ‫إرهابية إلى جانب أشخاص في مجاالت االقتصاد‬ ‫والسياسة واخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وأقر أوباما خالل حديثه الهاتفي مع أوالند بأن‬ ‫االتهامات أثارت «تساؤالت مشروعة» لدى حلفاء‬ ‫الوالي�ات املتحدة‪ ،‬وفق�ا لتصريحات ص�ادرة من‬ ‫البيت األبيض‪.‬‬ ‫وس�عى كيري ل�دى وصوله إلى باريس مس�اء‬ ‫االثنني إلى التقليل من شأن اخلالف‪.‬‬ ‫وق�ال لصحافيني إن «بلدانا كثي�رة تنخرط في‬ ‫نش�اط محاولة حماية مواطنيها والعالم»‪ ،‬واصفا‬ ‫فرنسا بأنها «واحدة من أقدم حلفائنا»‪.‬‬ ‫وهيمن�ت التوت�رات على عناوي�ن الصحف في‬ ‫فرنس�ا ام�س الثالث�اء‪ .‬وحمل�ت صحيف�ة «مت�رو‬ ‫ني�وز» اجملانية اليومية عنوان «اجلاس�وس الذي‬ ‫أحبن�ا» على غرار عنوان ألح�د أفالم جيمس بوند‬ ‫في عام‪« 1977‬اجلاسوس الذي أحبني»‪.‬‬

‫وف�ي مقال�ة افتتاحي�ة حملت عن�وان «مواجهة‬ ‫األخ األكب�ر» رس�مت صحيف�ة لومون�د مقارنة مع‬ ‫فيلم آخر‪ .‬وذك�رت الصحيفة أن «االقتحام املمنهج‬ ‫في احلياة اخلاصة هو أسلوب األنظمة الشمولية‪،‬‬ ‫كما يذكرنا فيلم حيوات اآلخرين‪/‬املنتج عام ‪/2006‬‬ ‫والذي وصف جهاز شتاسي في أملانيا الشرقية»‪.‬‬ ‫وش�هدت األشهر الس�تة املاضية تدفقا ثابتا من‬ ‫عملي�ات الكش�ف‪ ،‬املس�تندة عل�ى وثائق مس�ربة‬ ‫م�ن قب�ل س�نودن‪ ،‬املوظ�ف الس�ابق ل�دى وكال�ة‬ ‫االس�تخبارات املركزي�ة األمريكي�ة (س�ي آي إيه)‬ ‫والذي منح حق اللجوء في روس�يا‪ ،‬بش�أن برامج‬ ‫التجسس األمريكية‪.‬‬ ‫وتظه�ر الوثائ�ق انخ�راط الوالي�ات املتح�دة‬ ‫ف�ي مراقبة واس�عة النط�اق حلكوم�ات ومواطنني‬ ‫أجانب‪ ،‬من دول منافسة كالصني وروسيا إلى دول‬ ‫تس�اعدها ف�ي مكافحة اإلرهاب مثل باكس�تان إلى‬ ‫حلف�اء مثل بريطانيا والبرازيل واملكس�يك وأملانيا‬ ‫وفرنسا‪.‬‬ ‫وف�ي مواجهة الس�خط م�ن حلفائها‪،‬اس�تندت‬ ‫الوالي�ات املتح�دة إل�ى مخ�اوف مرتبط�ة باألمن‬ ‫القوم�ي‪ ،‬قائل�ة إن «كل ال�دول» تق�وم بعملي�ات‬ ‫جتسس‪.‬‬ ‫من جانبه اعلن الصحافي غلني غرينوولد الذي‬ ‫نش�ر ما كشفه ادوارد س�نودن حول نظام املراقبة‬ ‫االلكترونية االمرك�ي‪ ،‬االثنني ان الواليات املتحدة‬

‫جتسست على جميع دول امريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وق�ال الصحاف�ي االمريك�ي خلال مش�اركته‬ ‫ف�ي مؤمت�ر بالفيدي�و م�ن البرازيل حي�ث يعيش‪،‬‬ ‫ف�ي اجلمعي�ة ال�ـ‪ 69‬للهيئ�ة االمريكي�ة للصحافة‪،‬‬ ‫ان «جمي�ع دول امري�كا الالتيني�ة كان�ت عرض�ة‬ ‫للتجسس من قبل احلكومة االمريكية»‪.‬‬ ‫ويجمع هذا اللقاء السنوي حوالى ‪ 300‬صحافي‬ ‫من القارة االمريكية منذ اجلمعة وحتى الثالثاء في‬ ‫دنفر بكولورادو (غرب الواليات املتحدة)‪.‬‬ ‫وق�ال ان «العدي�د م�ن االجتماع�ات االمريكي�ة‬ ‫الالتيني�ة» وم�ن بينه�ا اجتماع�ات منظم�ة الدول‬ ‫االمريكي�ة وكذل�ك «احملادث�ات ح�ول معاه�دات‬ ‫التب�ادل احلر» كان�ت عرضة للتجس�س ولكنه لم‬ ‫يع�ط املزي�د من االيضاح�ات‪ .‬واوض�ح الصحافي‬ ‫ال�ذي اس�تقال االس�بوع املاض�ي م�ن صحيف�ة‬ ‫الغارديان البريطانية‪ ،‬انه سيكشف امورا جديدة‬ ‫ح�ول نظام املراقب�ة العاملي االمريك�ي الذي تديره‬ ‫وكالة االمن القومي االمريكية‪.‬‬ ‫واالثنني‪ ،‬كش�فت صحيفة اللوموند الفرنس�ية‬ ‫ان الوكال�ة االمريكي�ة جتسس�ت عل�ى ماليين‬ ‫املعطي�ات الهاتفي�ة لفرنس�يني وراقب�ت رس�ائل‬ ‫الرئيس املكسيكي السابق فيليبي كالديرون‪.‬‬ ‫وحس�ب غلين غرينوولد ف�ان ه�ذه املعلومات‬ ‫«كان�ت بح�وزة الصحيفة» الفرنس�ية منذ «بعض‬ ‫الوقت»‪.‬‬

‫سلطنة عمان تتولى رعاية مصالح ايران في كندا‬

‫رئيس النواب االوروبيني االشتراكيني في طهران «لكسر اجلليد»‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اعل�ن رئي�س‬ ‫الكتلة االش�تراكية في البرملان االوروبي‬ ‫هان�ز س�فوبودا ف�ي ختام زي�ارة اليران‬ ‫االثنين ان�ه ح�اول «كس�ر اجللي�د» بني‬ ‫االوروبيني وايران خلال زيارة لطهران‬ ‫مع نائبني اوروبيني اشتراكيني اخرين‪.‬‬ ‫وقال س�فوبودا لوكال�ة فرانس برس‬ ‫قب�ل مغادرت�ه طه�ران «الهدف م�ن هذه‬ ‫الرحل�ة ه�و كس�ر اجللي�د وتوس�يع»‬ ‫العالق�ات بين ايرن واالحت�اد االوروبي‬ ‫الت�ي تترك�ز حالي�ا عل�ى املل�ف النووي‬ ‫االيراني وامللف السوري ومسألة حقوق‬ ‫االنسان في ايران‪.‬‬ ‫وه�ي اول زيارة لوفد برملاني اوروبي‬ ‫ال�ى اي�ران من�ذ ‪ .2007‬وه�ذه الزيارة ال‬ ‫تل�زم البرمل�ان بكامله كم�ا اوضح مصدر‬ ‫برملاني مضيفا انه�ا مبادرة من اجملموعة‬

‫االشتراكية‪.‬‬ ‫وباعالن�ه زيارت�ه ال�ى اي�ران ب�رر‬ ‫سفوبودا على حس�ابه على موقع تويتر‬ ‫ه�ذه اخلط�وة ب�ان «الرئي�س االيران�ي‬ ‫(حس�ن روحان�ي) انتخب على اس�اس‬ ‫برنام�ج تغيي�ر‪ .‬وعلين�ا مس�اعدته‪ ،‬هو‬ ‫واملواطنني االيرانيني»‪.‬‬ ‫وراف�ق النائ�ب االوروبي النمس�وي‬ ‫زميلت�اه البلجيكية فيرونيك دو كايس�ر‬ ‫والبرتغالي�ة آن�ا غوم�س‪ .‬ول�م تص�در‬ ‫الكتل�ة االش�تراكية اي بيان رس�مي عن‬ ‫زيارة هذا الوفد‪.‬‬ ‫واض�اف س�فوبودا «يج�ب ان نعطي‬ ‫اي�ران مج�ددا الش�عور ان�ه بامكانها ان‬ ‫مت�ارس دورها كالعب اقليم�ي» من اجل‬ ‫املساعدة على حل النزاع السوري‪.‬‬ ‫وبح�ث الوف�د ايض�ا مس�ألة حق�وق‬

‫االنس�ان وعقوبة االعدام‪ .‬والتقى الوفد‬ ‫االثنين اخمل�رج جعف�ر بناه�ي احلائ�ز‬ ‫جائ�زة س�خاروف م�ن قب�ل البرمل�ان‬ ‫االوروبي عام ‪.2012‬‬ ‫وف�ي اعق�اب لق�اء مع رئي�س مجلس‬ ‫الش�ورى االيراني عل�ي الريجاني الذي‬ ‫كان مفاوض�ا بش�أن امللف الن�ووي‪ ،‬اكد‬ ‫س�فوبودا كم�ا نقلت عن�ه وكال�ة االنباء‬ ‫االيراني�ة الطالبي�ة ايس�نا «ان التوصل‬ ‫ال�ى اتف�اق م�ع اي�ران ه�و امر ف�ي غاية‬ ‫االهمي�ة بالنس�بة لالحت�اد االوروب�ي»‪.‬‬ ‫واض�اف ان اي�ران واالحت�اد االوروب�ي‬ ‫قد يصبحان من جديد «ش�ريكني جديني»‬ ‫ان «اس�تفاد الطرفان من الوضع احلالي‬ ‫وعمال من اجل التوصل الى اتفاق نهائي‬ ‫حلل االزمة النووية»‪.‬‬ ‫ووع�د روحان�ي ال�ذي تس�لم مهام�ه‬

‫ترقية ضاحي خلفان نائبا‬ ‫حلاكم دبي لشؤون الشرطة‬

‫■ املنام�ة ـ ي�و بي اي‪ :‬قضت محكمة بحرينية بس�جن ‪ 3‬اش�خاص ملدة ‪ 5‬س�نوات‬ ‫بتهمة إحراق إطارات سيارات في الشارع العام‪.‬‬ ‫وقال موقع (الوسط) البحريني‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬إن احملكمة الكبرى اجلنائية األولى‬ ‫حكم�ت بالس�جن ‪ 5‬س�نوات على ‪ 3‬متهمني بإش�عال حري�ق في إطارات على الش�ارع‬ ‫العام‪ ،‬و»التسبّ ب بتلفيات في سيارة كانت تقف عند إشارة املرور وإصابة سائقها»‪.‬‬ ‫وكان�ت النياب�ة العام�ة اتهمت الثالث�ة بأنهم «أش�علوا ً‬ ‫عمدا‪ ،‬وآخري�ن مجهولني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حريق�ا ف�ي املنق�والت املبين�ة ب�األوراق‪ ،‬وق�د كان م�ن ش�أنه تعريض حي�اة الناس‬ ‫واألموال العامة واخلاصة للخطر‪ ،‬كما اشتركوا مع آخرين مجهولني في جتمهر مؤلف‬ ‫من أكثر من ‪ 5‬أشخاص الغرض منه اإلخالل باألمن العام»‪.‬‬ ‫يذكر أن البحرين تش�هد منذ ش�هر ش�باط‪/‬فبراير العام ‪ 2011‬إحتجاجات ش�عبية‬ ‫متزاي�دة تطال�ب بإصالحات سياس�ية واجتماعي�ة‪ ،‬تقودها املعارض�ة ذات األغلبية‬ ‫الشيعية والتي تتهمها السلطات بالوالء إليران‪.‬‬ ‫وتتع�رض اإلحتجاجات الش�عبية في البحرين الى قمع ش�ديد من قبل الس�لطات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا بع�د دخ�ول ق�وة م�ن «درع اجلزي�رة» بقي�ادة الس�عودية الى‬ ‫األمني�ة‪،‬‬ ‫البحري�ن لـ»حماية املنش�آت احليوية» وذلك بطلب من احلكوم�ة البحرينية‪ ،‬وهو ما‬ ‫تصفه املعارضة بـ»اإلحتالل السعودي» للبحرين‪.‬‬

‫أردوغان‪ :‬مستعد لتدمير مسجد من أجل ّ‬ ‫شق طريق‬ ‫ضاحي خلفان‬

‫عل��ى أم��ن دول اخللي��ج العرب��ي»‪ ،‬متهم��ا إياه��م بأنهم‬ ‫يخطط��ون لقل��ب أنظمة احلك��م‪ ،‬وكان من أكث��ر احملتفني‬ ‫بع��زل اجلي��ش املصري الرئي��س محمد مرس��ي‪ ،‬املنتمي‬ ‫جلماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬

‫■ أنق�رة ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ق�ال رئي�س ال�وزراء التركي رجب طي�ب أردوغ�ان‪ ،‬امس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬إنه مستعد لتدمير مسجد وبنائه في مكان آخر من أجل ّ‬ ‫شق طريق‪ ،‬في إطار‬ ‫رده عل�ى احتجاج�ات مناصري�ن للبيئة يعارضون قطع أش�جار من أجل بناء جس�ر‬ ‫ّ‬ ‫جديد في اسطنبول‪.‬‬ ‫ونقل املوقع اإللكتروني لصحيفة (حرييت) عن أردوغان املنتمي إلى حزب التنمية‬ ‫والعدال�ة ذي اجل�ذور اإلسلامية‪ ،‬قول�ه «نحن نخ�دم الش�عب وليس أف�رادا‪ .‬ميكن‬ ‫التضحي�ة بأي ش�يء من أجل الطري�ق‪ .‬نحن على اس�تعداد لتدمير مس�جد إن كانت‬ ‫مت�ر من موقع�ه‪ ،‬ونعيد بن�اءه في مكان آخ�ر»‪ .‬وكان العمل على بناء جس�ر‬ ‫الطري�ق ّ‬ ‫ثالث فوق مضيق البوس�فور بدأ في حزيران‪/‬يونيو املاضي‪ ،‬ما أثار حفيظة مناصرين‬ ‫سيدمر آخر الغابات اخلضراء في اسطنبول‪.‬‬ ‫للبيئة قالوا إن اجلسر‬ ‫ّ‬

‫الشرطة السعودية تستدعي ‪ 120‬ألف‬ ‫حاج خملالفتهم أنظمة احلج لهذا العام‬ ‫■ الري�اض ـ يو بي اي‪ :‬اس�تدعت الش�رطة الس�عودية نحو ‪ 120‬ألف ح�اج خالفوا‬ ‫أنظمة احلج لهذا العام‪ ،‬حملاكتهم بعقوبات تصل الى اإلبعاد واملنع من دخول البالد‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «عكاظ أونالين» الس�عودية‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬إن الش�رطة الس�عودية‬ ‫اس�تدعت نحو ‪ً 120‬‬ ‫ألفا من مخالفي أنظمة احلج لهذا العام‪ ،‬على أن تبدأ محاكماتهم يوم‬ ‫تتضمن أخذ تعهّ دات وفرض غرامات‬ ‫األحد املقبل‪ .‬وأضافت أن العقوبات بحق اخملالفني‬ ‫ّ‬ ‫مالية على الس�عوديني‪ ،‬في حني يتم إبعاد املقيم وعدم الس�ماح بدخوله إلى اململكة ملدّ ة‬ ‫‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الداخلية الس�عودية ش�دّ دت قبيل بدء موس�م احلج ه�ذا العام‪ ،‬على‬ ‫ضرورة اتخاذ اإلجراءات بحق مخالفي أنظمة احلج‪ ،‬وتنفيذ العقوبات ا ُملعلن عنها‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن مص�ادر وصفتها باملطلع�ة‪ ،‬أن عدد مخالفي أنظم�ة احلج لهذا‬ ‫الع�ام بلغ نح�و ‪ 200‬ألف مخالف م�ن مواطنني ومقيمني‪ ،‬بانخفاض بنح�و ‪ 400‬ألف عن‬ ‫املكرم�ة األمير خال�د الفيص�ل‪ ،‬كان أصدر‬ ‫األع�وام الس�ابقة‪ .‬يذك�ر أن أمير منطق�ة مكة ّ‬ ‫توجهي�ات بتطبي�ق عقوب�ات صارمة بح�ق مخالفي إج�راءات احلج هذا العام‪ ،‬تش�مل‬ ‫اإلبعاد الفوري واملنع من الدخول إلى اململكة ملدّ ة ‪ 10‬سنوات‪.‬‬

‫كيري‪ :‬السعودية سيكون لها تأثير‬ ‫اكبر اذا شغلت عضوية مجلس االمن‬ ‫■ باري�س ـ ا ف ب‪ :‬ذك�ر وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي ج�ون كيري نظيره الس�عودي‬ ‫االمير س�عود الفيصل بان بالده س�يكون لها تاثير اكبر اذا وافقت على شغل مقعدها في‬ ‫مجلس االمن الدولي‪ ،‬وذلك بحسب دبلوماسي أمريكي‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول كبير في اخلارجية االمريكية رافضا كشف هويته ان «وزير اخلارجية‬ ‫كيري اوضح انه رغم ان القرار يعود الى الس�عودية‪ ،‬فان الواليات املتحدة تقدر الصفة‬ ‫القيادية للس�عودية في املنطقة وفي اجملتمع الدولي و(تشدد) على ان مقعدا في مجلس‬ ‫االمن الدولي يوفر للدول االعضاء فرصة املشاركة مباشرة (في حل) املشكالت»‪.‬‬ ‫وغداة انتخابها للمرة االولى عضوا غير دائم في مجلس االمن‪ ،‬رفضت الرياض شغل‬ ‫هذا املقعد احتجاجا خصوصا على «عجز» مجلس االمن عن وضع حد للنزاع الس�وري‪،‬‬ ‫وذلك في موقف ش�كل س�ابقة‪ .‬واالثنني‪ ،‬اعلنت االمم املتحدة انها لم تتبلغ رس�ميا حتى‬ ‫االن قرار الس�عودية برفض ش�غل مقعدها‪ .‬والس�بت‪ ،‬دعت اجملموعة العربية في االمم‬ ‫املتحدة الرياض الى العودة عن قرارها‪.‬‬

‫ناشر تسريبات «سنودن» يتعهد بالكشف‬ ‫عن تقارير جديدة لها وقع الصاعقة‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب ا‪ :‬تعه�د الصحافي املس�ؤول عن نش�ر التقاري�ر اخلاصة ببرنامج‬ ‫التجس�س العاملي لوكالة األمن القومي األمريكية بنش�ر املزيد من التقاريرالتي تس�تند‬ ‫إلى وثائق سربها املوظف السابق بالوكالة إدوارد سنودن‪.‬‬ ‫وأبلغ الصحافي األمريكي جلني جرينوالد مؤمترا صحافيا في دنفر بوالية كولورادو‬ ‫عبر دائرة تلفزيونية يوم االثنني أن هذه التقارير سيكون لها وقع الصاعقة وستتضمن‬ ‫مناذج لتجسس الواليات املتحدة على مواطنيها‪.‬‬ ‫وأضاف أن التقارير القادمة لن تقل أهمية عن التقرير الذي شارك في كتابته بصحيفة‬ ‫«لوموند» حول جتسس وكالة األمن القومي األمريكية على مكاملات هاتفية في فرنسا‪.‬‬ ‫وكان�ت «لومون�د» ذك�رت نقال عن وثائ�ق س�ربها س�نودن أن وكالة األم�ن القومي‬ ‫األمريكي�ة جمعت ‪ 70.3‬مليون تس�جيل تليفوني في الفترة بني العاش�ر من كانون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2012‬حتى الثامن من كانون ثان‪/‬يناير ‪. 2013‬‬

‫الداعية محمد العريفي يعيد بث تغريدات‬ ‫ترفض قيادة السعوديات للسيارة‬

‫السجن ‪ 5‬سنوات لثالثة بحرينيني بتهمة‬ ‫إحراق إطارات سيارات في الشارع العام‪ ‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫■ قرر محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس اإلمارات‬ ‫رئي��س مجلس ال��وزراء‪ ،‬حاك��م دبي‪ ،‬ترقية قائد ش��رطة‬ ‫دب��ي ضاحي خلفان‪ ،‬املعروف بانتقاده الش��ديد جلماعة‬ ‫اإلخوان املس��لمني‪ ،‬إلى نائب له لش��ؤون الشرطة واألمن‬ ‫العام في اإلمارة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء اإلماراتية الرس��مية أن آل مكتوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرسوما بتعيني خلفان‬ ‫حاكما إلمارة دبي‪ ،‬أصدر‬ ‫بصفته‬ ‫ً‬ ‫نائبا حلاكم دبي لشؤون الشرطة واألمن العام‪.‬‬ ‫وبحس��ب الوكالة فقد عبر الش��يخ محمد بن راشد عن‬ ‫تقدي��ره لش��خص الفري��ق ضاحي خلف��ان‪ ،‬معتب��را إياه‬ ‫ً‬ ‫«منوذج��ا لل��والء واالنتم��اء والتفان��ي ف��ي ح��ب الوطن‬ ‫وخدمته والسهر على أمنه وسالمته»‪.‬‬ ‫ولف��ت لل��دور الكبي��ر ال��ذي لعب��ه خلفان «في إرس��اء‬ ‫منظومة أمنية متكاملة وفعالة س��اهمت في حتقيق أعلى‬ ‫مع��دالت األمن واالس��تقرار اجملتمعي ّ‬ ‫ومكن��ت من توفير‬ ‫املن��اخ اآلمن واملس��تقر وال��ذي يعتب��ر من أه��م مقومات‬ ‫النهضة الش��املة»‪ .‬ولم تذكر الوكالة اس��م من س��يخلف‬ ‫خلفان في منصبه كقائد لشرطة دبي أو ما إذا كان األخير‬ ‫س��يحتفظ باملنصب�ين‪ ،‬غي��ر أن املنصب اجلدي��د خللفان‬ ‫يعطيه صالحيات أوسع‪.‬‬ ‫يذك��ر أن ضاحي‪ ،‬مع��روف بانتقاده الش��ديد جلماعة‬ ‫إلخوان املس��لمني‪ ،‬وس��بق أن قال إنهم يش��كلون «خطرا‬

‫الرئاس�ية ف�ي اب‪/‬اغس�طس املاض�ي‬ ‫مبزي�د م�ن الش�فافية بش�أن البرنام�ج‬ ‫النووي االيراني الذي يشتبه الغربيون‬ ‫واس�رائيل بان�ه يخف�ي ش�قا عس�كريا‬ ‫بالرغم من نفي طهران املتكرر‪.‬‬ ‫وعبر الريجاني عن دعمه للمفاوضات‬ ‫بين اي�ران ومجموع�ة ‪( 1+5‬ال�دول‬ ‫اخلم�س الدائم�ة العضوي�ة ف�ي مجلس‬ ‫االمن الدولي‪ :‬الواليات املتحدة‪ ،‬الصني‪،‬‬ ‫روس�يا‪ ،‬بريطاني�ا وفرنس�ا اضاف�ة الى‬ ‫املانيا)‪.‬‬ ‫وينتظر وصول وفد اخر ميثل رس�ميا‬ ‫البرمل�ان االوروب�ي ال�ى طه�ران خلال‬ ‫كانون االول‪/‬ديس�مبر املقب�ل‪ .‬وصرحت‬ ‫برملانية عض�و في وفد البرملان االوروبي‬ ‫للعالقات مع اي�ران لوكالة فرانس برس‬ ‫«ان الزي�ارة مقررة م�ن ‪ 11‬الى ‪ 18‬كانون‬

‫االول‪/‬ديس�مبر لك�ن املوع�د ميك�ن ان‬ ‫يتغير»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى قال�ت اي�ران ام�س‬ ‫الثالثاء ان سلطنة عمان ستتولى رعاية‬ ‫املصال�ح االيراني�ة ف�ي كندا بع�د تعليق‬ ‫العالقات الدبلوماس�ية العام املاضي في‬ ‫اطار جهود طهران لتحسين عالقاتها مع‬ ‫الغرب في عهد الرئيس حسن روحاني‪.‬‬ ‫وأغلق�ت كن�دا س�فارتها ف�ي طه�ران‬ ‫وط�ردت الدبلوماس�يني االيرانيين ف�ي‬ ‫كندا عام ‪ . 2012‬ووصف وزير اخلارجية‬ ‫الكندي جون بيرد ف�ي ذلك الوقت ايران‬ ‫بأنها أكبر تهديد لالمن العاملي‪.‬‬ ‫ويح�اول روحان�ي اصلاح العالقات‬ ‫م�ع ال�دول الغربي�ة ف�ي محاول�ة لرف�ع‬ ‫العقوبات االقتصادية التي فرضت جراء‬ ‫برنامج إيران النووي املثير للجدل‪.‬‬

‫ونقلت وكالة الطلبة االيرانية لالنباء‬ ‫عن مرضي�ة أفخم املتحدثة باس�م وزارة‬ ‫اخلارجي�ة قوله�ا «مت اختيار (س�لطنة)‬ ‫عم�ان لرعاي�ة مصال�ح اي�ران ف�ي كن�دا‬ ‫واختي�ار ايطاليا لرعاية مصالح كندا في‬ ‫طهران‪».‬‬ ‫وأضاف�ت «اتخ�ذ ه�ذا االج�راء بع�د‬ ‫تبادل مراسلات سياس�ية ومذكرات بني‬ ‫ممثلي ايران وكندا في االمم املتحدة‪».‬‬ ‫وج�اء ق�رار كن�دا بقط�ع العالقات مع‬ ‫اي�ران بعد اقتح�ام س�فارة بريطانيا في‬ ‫طهران من جان�ب محتجني في عام ‪2011‬‬ ‫ثم مت اغالقها‪.‬‬ ‫وقال�ت بريطاني�ا واي�ران في الش�هر‬ ‫املاض�ي انه�م س�تعينان دبلوماس�يني‬ ‫غي�ر مقيمين وانهم�ا جتري�ان محادثات‬ ‫الستعادة العالقات الدبلوماسية‪.‬‬

‫يتخذ من لندن مقرا له تستهدف الطائرات بال‬ ‫طي�ار عادة من يتق�دم النق�اذ اجلرحى الذين‬ ‫سقطوا في الضربة االولى‪.‬‬ ‫وتس�يطر طالبان الباكستانية على منطقة‬ ‫وزيرس�تان الش�مالية وتوف�ر ملاذا آمن�ا‬ ‫ملس�لحي القاع�دة وطالب�ان االفغاني�ة الذين‬ ‫يقاتل�ون ق�وات حل�ف ش�مال االطلس�ي ف�ي‬ ‫افغانستان‪.‬‬ ‫وأبل�غ س�كان منظم�ة العف�و ان مقاتل�ي‬ ‫طالبان االفغانية كثيرا ما ميرون في منطقتهم‬ ‫وان بعض السكان يؤيدونهم‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن الوص�ول ال�ى الس�لطات‬ ‫الباكس�تانية للتعلي�ق على التقري�ر‪ .‬وتقول‬ ‫السلطات االمريكية انها ال تتعدى على سيادة‬ ‫االراضي الباكس�تانية الن باكس�تان س�لمت‬ ‫للمتشددين الس�يطرة على املنطقة التي تنفذ‬ ‫فيها معظم الهجمات بطائرات بال طيار‪.‬‬ ‫وق�ال مكت�ب الصحاف�ة االس�تقصائية ان‬ ‫الواليات املتحدة نف�ذت ‪ 376‬ضربة بطائرات‬ ‫بال طي�ار في باكس�تان منذ ع�ام ‪ 2004‬ويقدر‬ ‫ع�دد القتل�ى مب�ا بين ‪ 2525‬و‪ 3613‬قتيلا‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل اعلام محلي�ة ان ‪ 926‬قتيال‬ ‫كانوا مدنيني‪.‬‬ ‫وقال متشددون ومصادر امنية باكستانية‬ ‫لرويت�رز انه في معظ�م الوقت يك�ون القتلى‬ ‫ف�ي صف�وف املتش�ددين‪ .‬ويقول مس�ؤولون‬ ‫حكومي�ون ان املتش�ددين قتل�وا ‪ 40‬ال�ف‬ ‫باكستاني منذ عام ‪.2001‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫دخ�ل الداعي�ة الس�عودي‪ ،‬محم�د العريف�ي‪ ،‬عل�ى خ�ط‬ ‫اجل�دل الدائر ف�ي اململكة حول قيادة املرأة للس�يارة‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر إع�ادة تغريد مجموعة من التغري�دات لعدد من الدعاة‬ ‫ورج�ال الدين البارزين حتذر من اإلقدام على تلك اخلطوة‪،‬‬ ‫وتعتبرها الفتة لـ»مشروع تغريبي»‪.‬‬ ‫وأعاد العريفي‪ ،‬الذي يتابع حس�ابه على موقع التواصل‬ ‫االجتماعي «تويتر» أكثر من س�تة ماليني و‪ 200‬ألف شخص‬ ‫تغريد سلس�لة م�ن التغريدات‪ ،‬لدع�اة ورجال دي�ن‪ ،‬بينها‬ ‫قول فهد العيبان «س�يقولون نريد قيادة بضوابط‪ ،،‬ونقول‬ ‫ً‬ ‫كثي�را وآخرها في قضية الكاش�يرات‬ ‫ضوابطك�م جربناه�ا‬ ‫وبيع املستلزمات(اختالط وحترش)»‪.‬‬ ‫وكذل�ك تغري�دة الداعي�ة ع�وض القرن�ي «بلا ش�ك أن‬ ‫موض�وع قي�ادة امل�رأة للس�يارة ف�ي الس�عودية ه�و الفتة‬ ‫ملش�روع تغريب�ي ل�ه أبع�اد اجتماعي�ة وثقافية فلا يعالج‬ ‫منفصال عنها»‪.‬‬ ‫بينم�ا ق�ال عبدالله الوطب�ان «بيان من ‪ 118‬م�ن العلماء‬ ‫وطلبة العلم وغيرهم م�ن الفضالء ‪ ..‬كلهم حذروا من قيادة‬ ‫املرأة»‪.‬‬ ‫وبرز كذل�ك إعادة تغري�د العريفي لتغري�دة رجل الدين‬ ‫املع�روف ف�ي أوس�اط التيار احملافظ بالس�عودية‪ ،‬الش�يخ‬ ‫ناص�ر العم�ر‪ ،‬الت�ي قال فيه�ا «قيادة امل�رأة ليس�ت مطالبة‬ ‫بحق�وق مش�روعة‪ ،‬ب�ل مش�روع تغريب�ي يراد متري�ره في‬ ‫حزمة من مشاريع اإلفساد»‪.‬‬ ‫وتأتي تلك التغريدات على ضوء حملة تش�نها ناش�طات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫الداعية محمد العريفي‬ ‫س�عوديات للمطالب�ة باحلصول عل�ى حق قيادة الس�يارة‬ ‫ف�ي اململك�ة الت�ي تعاني النس�اء فيها م�ن عراقي�ل قانونية‬ ‫واجتماعي�ة حت�ول دون متكنه�ن من ذلك‪ ،‬ويش�هد اجملتمع‬ ‫السعودي نقاشا حادا حول القضية منذ أيام‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫احالة ‪ 4‬ضباط في الشرطة املصرية للمحاكمة‬ ‫بتهمة التسبب بقتل ‪ 37‬موقوفا اسالميا‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ق�رر النائب الع�ام املصري الثالثاء‬ ‫احالة اربعة ضباط في الش�رطة للمحاكمة اجلنائية العاجلة‬ ‫بتهمة التس�بب ف�ي مقتل ‪ 37‬موقوفا اسلاميا باطلاق الغاز‬ ‫املس�يل للدم�وع ف�ي س�يارة لنق�ل املس�اجني قب�ل ش�هرين‪،‬‬ ‫بحسب ما افادت وكالة انباء الشرق االوسط‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة الرس�مية املصرية ان «النائب العام هشام‬ ‫ب�ركات اح�ال نائ�ب مأمور قس�م ش�رطة مصر اجلدي�دة و‪3‬‬ ‫ضب�اط آخرين بالقس�م إل�ى احملاكم�ة اجلنائي�ة العاجلة»‪،‬‬ ‫وذل�ك ملس�ؤوليتهم ع�ن وف�اة ‪ 37‬م�ن املتهمين الذي�ن كانوا‬ ‫ينقل�ون بس�يارة الترحيلات م�ن قس�م مصر اجلدي�دة إلى‬ ‫سجن أبو زعبل منتصف شهر اب‪/‬اغسطس الفائت‪.‬‬ ‫واوضحت حتقيق�ات النيابة ان ضباط الش�رطة املتهمني‬ ‫تعامل�وا م�ع الس�جناء االسلاميني املرحلين ب»اإلهم�ال‬ ‫والرعون�ة واإلخلال اجلس�يم مب�ا تفرض�ه عليه�م أص�ول‬ ‫وظيفته�م م�ن احلف�اظ عل�ى سلامة وأرواح املواطنين ولو‬ ‫كانوا متهمني»‪ ،‬بحسب ما ذكرت الوكالة‪.‬‬ ‫وهذه هي املرة االولى التي يعلن فيها تقدمي ضباط شرطة‬ ‫للمحاكمة منذ عزل اجليش للرئيس االسلامي محمد مرس�ي‬ ‫مطل�ع متوز‪/‬يولي�و الفائ�ت وال�ذي رافقته حمل�ة امنية ضد‬ ‫االسالميني‪.‬‬

‫مقتل شخصني في هجوم ملسلحني‬ ‫على قافلة للشرطة املصرية في سيناء‬

‫سيدة مصرية حتمل صورة للطفلة مرمي التي قتلت بالهجوم على الكنيسة الوراق مساء االحد ورسم كاريكاتيري ملأذنة تعانق الكنيسة اثناء وقفة احتجاج امام مقر احلكومة املصرية في القاهرة‬

‫‪ 16‬دعوى أمام احملاكم املصرية لعودة مرسي‬ ‫و‪ 4‬أخرى إللغاء حظر جماعة «اإلخوان»‬ ‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬عل�ى غ�رار أنص�ار الرئيس‬ ‫املص�ري األس�بق‪ ،‬محمد حس�ني مب�ارك‪ ،‬الذين أك�دوا بعد‬ ‫تنحي�ه عن احلكم حتت وطأة ث�ورة ‪ 25‬يناير‪/‬كانون الثاني‬ ‫‪ 2011‬أن�ه «س�يعود بالقض�اء»‪ ،‬بدأ أنص�ار الرئيس املعزول‬ ‫محم�د مرس�ي وجماعة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬يس�يرون على‬ ‫نفس املنوال‪.‬‬ ‫وأق�ام أنص�ار مرس�ي ‪ 16‬دع�وى أم�ام احملاك�م املصري�ة‬ ‫إلعادت�ه إلى احلك�م‪ ،‬و‪ 4‬دعاوى إللغاء حك�م قضائي بحظر‬ ‫أنش�طة جمعي�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬و‪ 47‬اس�تئنافا إلخالء‬ ‫س�بيل أنصار وقيادات اإلخوان املقبوض عليهم‪ ،‬و‪ 60‬بالغا‬ ‫ض�د وزي�ر الدفاع‪ ،‬عب�د الفتاح السيس�ي‪ ،‬وق�ادة املعارضة‬ ‫ف�ي عهد الرئيس الس�ابق‪ ،‬وذل�ك بالتوازي مع اس�تمرارهم‬ ‫في حركة الش�ارع عبر املظاه�رات للضغط على صناع القرار‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫محامو جماعة اإلخوان املس�لمني بدأوا مؤخرا في تدشني‬ ‫حتالف «محام�ون ضد االنقلاب»‪ ،‬وقاموا بتوزيع أنفس�هم‬ ‫حس�ب االختصاص‪ ،‬حي�ث رفع ‪ 6‬من احملامين املتخصصني‬ ‫ف�ي دعاوى القضاء اإلداري من أعضاء جلنة احملاماة بحزب‬ ‫احلري�ة والعدالة املنبثق عن اجلماع�ة‪ ،‬ومواطنون عاديون‬ ‫‪ 16‬دعوى أمام محكمة القضاء اإلداري تطالب بعودة مرسي‬

‫ملنصبه الرئاسي‪ ،‬بحسب مصادر قانونية وقضائية‪.‬‬ ‫احملام�ون أك�دوا في صحيف�ة دعواهم أن ما ح�دث يوم ‪3‬‬ ‫يوليو‪/‬متوز املاضي (عندما عزلت قيادة اجليش‪ ،‬مبش�اركة‬ ‫ق�وى سياس�ية ودينية‪ ،‬مرس�ي) هو «انقالب عس�كري بكل‬ ‫ص�وره ودالالت�ه‪ ،‬ش�ارك فيه ق�ادة اجلي�ش واملعارضة من‬ ‫أجل إقص�اء رئيس منتخب»‪ ،‬وطالبوا باحلك�م بإلغاء بيان‬ ‫«السيس�ي» (ال�ذي عزل مبوجبه مرس�ي) وبطلان خارطة‬ ‫الطريق‪ ،‬والقضاء بعودة مرسي مرة أخرى ‪.‬‬ ‫محكمة القض�اء اإلداري نظرت اثنتني م�ن هذه الدعاوى‬ ‫وق�ررت تأجيله�ا إل�ى جلس�ة الس�بت املقب�ل لض�م جمي�ع‬ ‫الدعاوى بهذا الشأن‪ ،‬ونظرها في وقت واحد‪.‬‬ ‫وفى نفس السياق كان حملكمة األمور املستعجلة بالقاهرة‬ ‫نصي�ب كبير من دعاوى «اإلخ�وان»‪ ،‬خاصة بعد أن أصدرت‬ ‫احملكم�ة حكم�ا بحظ�ر أنش�طة جميعة اإلخ�وان املس�لمني‪،‬‬ ‫والتحف�ظ عل�ى أم�وال قادته�ا ‪ ،‬فب�ادرت اللجن�ة القانونية‬ ‫للجماعة مبصر إلى االستش�كال على احلك�م لوقف تنفيذه‪،‬‬ ‫م�ن خلال إقام�ة ‪ 3‬استش�كاالت أم�ام دائ�رة أخ�رى تابعة‬ ‫للمحكمة تق�رر نظرها غدا األربعاء‪ ،‬إلى جانب دعوى أخرى‬ ‫بخص�وص ذات الش�أن أم�ام نف�س احملكم�ة تنظره�ا غ�دا‬ ‫اخلميس‪.‬‬

‫طالب «األزهر» يتظاهرون لليوم الرابع‬ ‫واحتجاجات بجامعات في عدة محافظات‬

‫■ القاهرة – «األناضول»‪ :‬تظاهر طالب وطالبات بجامعة‬ ‫األزهر‪ ،‬ش�رقي القاه�رة‪ ،‬صباح الثالثاء‪ ،‬للي�وم الرابع على‬ ‫التوالي منذ بداية الدراسة باجلامعة‪ ،‬للمطالبة باإلفراج عن‬ ‫زمالئهم املقب�وض عليهم‪ ،‬وإنه�اء ما يصفون�ه بـ»االنقالب‬ ‫العسكري»‪ ،‬فيما دعا شيخ األزهر‪ ،‬أحمد الطيب‪ ،‬الطالب إلى‬ ‫الهدوء واالهتمام بالدراسة‪.‬‬ ‫وانطلقت مس�يرة لطالب�ات جامعة األزهر بف�رع البنات‪،‬‬ ‫للمبن�ى اإلدارة للجامع�ة املوجود في فرع الطلاب اجملاور‪،‬‬ ‫وال�ذي قامت ق�وات األمن بإغالقه‪ ،‬كم�ا تواجد حوله طالب‬ ‫رافعني شارات «رابعة العدوية»‪ ،‬بحسب مراسل األناضول‪.‬‬ ‫ورددت الطالب�ات هتاف�ات ضد قي�ادة اجليش‪ ،‬ورئيس‬ ‫جامع�ة األزهر‪ ،‬أس�امة العبد‪ ،‬وأخرى تدعو لعدم الدراس�ة‪،‬‬ ‫حتى يتم اإلفراج عن الطالب املعتقلني‪ ،‬ومحاسبة املسئولني‬ ‫ع�ن قتل طالب من جامع�ة األزهر‪ ،‬في أح�داث فض اعتصام‬ ‫مؤي�دي الرئي�س املع�زول‪ ،‬محم�د مرس�ي في مي�دان رابعة‬ ‫العدوي�ة بالقاه�رة‪ ،‬بالقوة‪ ،‬منتصف ش�هر أغس�طس‪ /‬آب‬ ‫املاض�ي‪ .‬واقتحمت طالبات مدرجات كلي�ة «صيدلة» بنات‪،‬‬ ‫رافعات الفت�ة مكتوب عليها كلمة «إض�راب» ‪ ،‬كما قام طالب‬ ‫آخ�رون باقتحام مدرجات كليات هندس�ة‪ ،‬وعلوم‪ ،‬وجتارة‬ ‫بنني لتعليق الدراسة بها‪.‬‬ ‫وخ�رج طلاب‪ ،‬خ�ارج جامعة األزه�ر‪ ،‬للتظاهر بش�ارع‬ ‫«اخملي�م الدائ�م» القريب من اجلامع�ة‪ ،‬كبداي�ة لتصعيدهم‪،‬‬

‫محكمة مصرية ترفض التحفظ‬ ‫على أموال رئيس الوزراء في عهد مرسي‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قررت محكمة مصرية الثالثاء رفض طلب‬ ‫النياب��ة العامة بالتحفظ علي أموال هش��ام قنديل رئيس الوزراء إبان‬ ‫حكم الرئيس املعزول محمد مرس��ي وذلك التهامه في قضية فس��اد‬ ‫مالي‪.‬‬ ‫وقال مص��در قضائي إن محكم��ة جنايات اجلي��زة (جنوب غربي‬ ‫القاهرة) رفضت طلبا للنيابة العامة بالتحفظ على أموال هشام قنديل‬ ‫رئيس الوزراء السابق في قضية فساد مالي نسبتها له النيابة بإهدار‬ ‫املال العام من خالل إعادة تخصيص قطعة أرض مساحتها ‪ 205‬فدان‬ ‫إلي ش��ركة استثمار عقاري بعد أن س��حبت منها لعدم التزامها ببنود‬ ‫التعاقد املبرم مع الدولة‪.‬‬ ‫فيم��ا أيدت احملكمة ذاتها ق��رار النيابة بالتحفظ عل��ي أموال طارق‬ ‫وفيق‪ ،‬وزير اإلس��كان الس��ابق في عهد مرسي‪ ،‬و‪ 3‬من مسئولي هيئة‬ ‫اجملتمعات العمرانية اجلديدة (حكومية)‪.‬‬ ‫وكانت النياب��ة العامة املصرية قد طلبت التحفظ علي أموال قنديل‬ ‫ووفي��ق وباقي املتهمني وع��رض الطلب علي محكم��ة اجلنايات وفقا‬ ‫للقان��ون املصري للب��ت فيه بالرفض أو التأيي��د ونظرت القضية علي‬ ‫مدار عدة جلسات قبل أن يصدر فيها احلكم بجلسة اليوم ‪.‬‬ ‫وأوض��ح املصدر القضائ��ي أن قرار احملكمة بش��أن قنديل ورفض‬ ‫التحفظ علي أمواله ال ميكن الطعن عليه من قبل النيابة‪.‬‬

‫«حتالف دعم الشرعية»‪ :‬يوم محاكمة‬ ‫مرسي سيكون يوما ثوريا غير مسبوق‬

‫ضد ما أسموه باالنقالب العسكري‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك فيما خرج�ت مظاهرات لطالب ف�ي فرع جامعة‬ ‫األزه�ر بالدراس�ة (ش�رق) للم�رة الثاني�ة‪ ،‬أحدهم�ا مؤيدة‬ ‫لوزير الدفاع املصري عبد الفتاح السيس�ي‪ ،‬وأخرى للطالب‬ ‫املؤيدين ملرسي‪.‬‬ ‫وف�ي كلية الدراس�ات اإلسلامية التابع�ة جلامعة األزهر‬ ‫في جامعة اإلس�كندرية‪ ،‬ش�ماال‪ ،‬منعت ق�وات األمن‪ ،‬خروج‬ ‫مس�يرات طالبي�ة ألنص�ار مرس�ي م�ن ح�رم الكلي�ة الت�ي‬ ‫يتظاهرون فيها لليوم الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫وق�ال ناص�ر العب�د‪ ،‬مدي�ر مباح�ث اإلس�كندرية‪ ،‬ف�ي‬ ‫تصريحات لألناضول إن قوات األمن تؤمن احمليط اخلارجي‬ ‫للكلي�ة‪ ،‬ولن تس�مح بخ�روج مس�يرات خارج ح�رم الكلية‪،‬‬ ‫وذلك منعا حلدوث أعمال شغب‪.‬‬ ‫وأشار الي أن فتيات من أنصار جماعة اإلخوان‪ ،‬تظاهرن‬ ‫داخل الكلية‪ ،‬ولم حتدث أي أعمال عنف‪.‬‬ ‫وأصدر ش�يخ األزهر‪ ،‬أحمد الطيب‪ ،‬بيانا دعا فيه الطالب‬ ‫إل�ى «اله�دوء وااللت�زام ب�آداب اإلسلام ف�ي طل�ب العل�م‬ ‫واالهتم�ام بالدراس�ة؛ حت�ى َّ‬ ‫يتمكن�وا من اإلس�هام في بناء‬ ‫الوطن؛ فبالعلم ُت َبنى األوطان َ‬ ‫وتنهَ ض»‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬طالب احتاد طالب األزهر‪ ،‬الطالب بالسلمية‬ ‫ف�ي تظاهراته�م‪ ،‬وعدم إح�داث أي تخري�ب‪ ،‬أو اعتداء على‬ ‫املنشآت داخل اجلامعة‪.‬‬

‫■ القاه��رة – «األناض��ول»‪ :‬ق��ال «التحالف الوطني لدعم الش��رعية‬ ‫ورفض االنقالب» املؤيد للرئيس املعزول محمد مرس��ي إن يوم محاكمة‬ ‫ً‬ ‫«يوما‬ ‫مرس��ي‪ ،‬املق��رر ف��ي ‪ 4‬نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني املقب��ل‪ ،‬س��يكون‬ ‫ً‬ ‫مشهودا وغير مسبوق في احلراك الثوري»‪.‬‬ ‫وذكر التحالف في بيان له الثالثاء‪ ،‬وصل «األناضول» أن من أسماهم‬ ‫االنقالبيني «يريدون كس��ر اإلرادة الش��عبية والثورية مبحاكمة الدكتور‬ ‫محمد مرسي رئيس اجلمهورية ورفاقه يوم ‪ 4‬نوفمبر القادم»‪.‬‬ ‫ودعا التحالف م��ن وصفهم بأحرار العالم في مصر وخارجها‬ ‫إل��ى «الوقوف بجانب اإلرادة الثورية واملعارضة لقوى االنقالب‪،‬‬ ‫والتي تسعى لكسر هذه اإلرادة»‪ ،‬مشددا علي أن كافة الفعاليات‬ ‫كم��ا «كان��ت دائما ف��ي اإلطار الس��لمي ال��ذي اتخذناه وس��يلة‬ ‫وإستراتيجية»‪.‬‬ ‫وح��ددت محكم��ة جنايات القاه��رة ي��وم ‪ 4‬نوفمبر‪ /‬تش��رين الثاني‬ ‫الق��ادم موع��دا حملاكم��ة الرئي��س املع��زول وعدد م��ن قي��ادات جماعة‬ ‫اإلخوان املس��لمني‪ ،‬التي ينتمي إليها‪ ،‬في قضية وقوع أعمال عنف خالل‬ ‫مواجهات ب�ين أفراد من جماعة اإلخوان وبني معارضني ملرس��ي خالل‬ ‫اعتصام األخيرين أمام قصر «االحتادية» الرئاسي في ديسمبر‪/‬كانون‬ ‫األول املاضي خالل حكم مرسي‪.‬‬ ‫ويأتي بيان التحالف علي هامش دعوة س��ابقه له بـ «االس��تمرار علي‬ ‫طريق النضال إلس��قاط االنقالب العس��كري الغاش��م»‪ ،‬والتظاهر امس‬ ‫الثالثاء في إطار فعاليات أسبوع «الصبر طريق النصر»‪.‬‬

‫ولم تعلن السلطات اي تفاصيل اخرى عن احملاكمة‪.‬‬ ‫وكان الس�جناء الس�بعة والثالثون مرحلني من قس�م‬ ‫مص�ر اجلديدة (ش�رق القاه�رة) الى منطقة س�جون ابو‬ ‫زعبل (جنوب القاه�رة) في قافلة ضمت مئات اخرين من‬ ‫املوقوفني االسلاميني في الثامن عش�ر من اب‪/‬اغس�طس‬ ‫ف�ي اعق�اب اكب�ر عملي�ة قم�ع للمتظاهري�ن االسلاميني‬ ‫املؤيدين ملرسي‪.‬‬ ‫واتهم�ت الداخلية املصرية حينها املوقوفني باخذ ش�رطي‬ ‫رهين�ة في العربة االمر الذي اجبر زملاءه على اطالق الغاز‬ ‫املسيل للدموع داخل العربة‪.‬‬ ‫واك�دت احلكوم�ة املوقت�ة ع�دم انته�اك اي م�ن القوانني‬ ‫املرعي�ة فيما وع�دت وزارة الداخلية باجراء حتقيق ش�امل‪.‬‬ ‫لكن املدافعني عن حقوق االنس�ان واقارب الضحايا يحملون‬ ‫السلطات مسؤولية مقتل املوقوفني‪.‬‬ ‫وفضت الس�لطات املصرية بالقوة اعتصامني لالسالميني‬ ‫في القاهرة في الرابع عش�ر من اب‪/‬اغس�طس الفائت مخلفة‬ ‫مئات القتلى‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذلك احلني‪ ،‬قتل اكثر من ‪ 1000‬ش�خص معظمهم من‬ ‫االسلاميني واعتقل نح�و ‪ 2000‬اخرين على راس�هم قيادات‬ ‫الصف االول في جماعة االخوان املسلمني‪.‬‬

‫■ القاهرة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬قتل رجل امن ومدني واصيب خمسة‬ ‫اخ�رون الثالث�اء بعدما اس�تهدف مس�لحون بارب�ع عبوات‬ ‫ناس�فة قافلة للش�رطة املصرية في شمال س�يناء املضطربة‪،‬‬ ‫بحسب ما اعلن املتحدث باسم اجليش املصري‪.‬‬ ‫وانفجرت العبوات الناس�فة فيما كانت القافلة املكونة من‬ ‫حافل�ة لنقل اجلنود ومدرع�ة للجيش في طريقه�ا من مدينة‬ ‫رفح على احلدود مع قطاع غزة الى مدينة العريش في ش�مال‬ ‫سيناء‪.‬‬ ‫واعق�ب التفجي�ر تب�ادل الطلاق الن�ار بين ق�وات االمن‬ ‫واملسلحني‪ ،‬بحسب املصادر االمنية‪.‬‬ ‫وعل�ى صفحت�ه الرس�مية عل�ى موق�ع فيس�بوك‪ ،‬اعل�ن‬ ‫ااملتح�دث باس�م اجليش املص�ري العقي�د اركان حرب احمد‬ ‫عل�ي «مقت�ل ضاب�ط ص�ف وس�ائق مدن�ي وإصاب�ة ‪ 5‬أفراد‬ ‫آخرين»‪.‬‬ ‫وفي وقت س�ابق‪ ،‬اوضح�ت املصادر االمنية ان «ش�رطيا‬ ‫قتل وأصيب ‪ 8‬آخرون في االنفجار»‪.‬‬ ‫ومن�ذ االطاح�ة بالرئي�س االسلامي محم�د مرس�ي ف�ي‬ ‫الثالث من متوز‪/‬يوليو الفائت‪ ،‬تصاعدت عمليات املس�لحني‬ ‫في س�يناء بش�كل عنيف مس�تهدفة املقار والكمائ�ن االمنية‬ ‫للجيش والشرطة‪.‬‬ ‫وعل�ى االث�ر‪ ،‬دف�ع اجلي�ش املص�ري باملزي�د م�ن جنوده‬

‫وآليات�ه الى س�يناء ملواجهة الهجمات التي تواصلت بش�كل‬ ‫شبه يومي‪.‬‬ ‫وقت�ل ‪ 102‬م�ن اف�راد االمن عل�ى االق�ل (‪ 69‬من الش�رطة‬ ‫و‪ 33‬م�ن اجليش) ف�ي تلك الهجمات‪ ،‬فيما اصيب العش�رات‪،‬‬ ‫بحس�ب حصيل�ة اعدته�ا وكالة فران�س برس اس�تنادا الى‬ ‫مصادر رسمية عسكرية وامنية وطبية‪.‬‬ ‫واالثنني‪ ،‬اعلنت جماعة انصار بيت املقدس وهي مجموعة‬ ‫جهادية على صلة بالقاعدة تتخذ من سيناء مقرا مسؤوليتها‬ ‫عن تفجير س�يارة مفخخة استهدف السبت مقرا عسكريا في‬ ‫مدينة االسماعيلية املصرية الواقعة على قناة السويس‪.‬‬ ‫وس�بق ان تبنت ه�ذه اجلماعة هجمات ضد اس�رائيل من‬ ‫شمال سيناء‪ ،‬كما اعلنت مسؤوليتها عن اعتداء استهدف في‬ ‫ايلول‪/‬سبتمبر املاضي موكب وزير الداخلية في القاهرة‪.‬‬ ‫ومنذ عزل مرسي‪ ،‬تش�هد مصر احداث عنف واضطرابات‬ ‫امني�ة تضمن�ت اس�تهداف كنائ�س وممتلكات لالقب�اط عبر‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك احلين‪ ،‬قتل اكث�ر م�ن ‪ 1000‬ش�خص معظمهم‬ ‫م�ن االسلاميني واعتق�ل نح�و ‪ 2000‬اخري�ن عل�ى راس�هم‬ ‫قي�ادات الصف االول في جماعة االخوان املس�لمني‪ ،‬اثر فض‬ ‫السلطات املصرية بالقوة اعتصامني لالسالميني في القاهرة‬ ‫في ‪ 14‬اب‪/‬اغسطس املاضي‪.‬‬

‫احلكومة املصرية تعلن وقف العمل‬ ‫بقانون الطوارئ منتصف الشهر املقبل‬

‫■ القاهرة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلنت احلكومة املصرية الثالثاء‪،‬‬ ‫أن�ه س�يتم االنته�اء من العم�ل بقان�ون الط�وارئ منتصف‬ ‫الشهر املقبل‪ ،‬نافية أي رغبة في متديد العمل به‪.‬‬ ‫وق�ال املتحدث الرس�مي بإس�م مجلس ال�وزراء املصري‬ ‫ش�ريف شوقي‪ ،‬في تصريح صحافي إنه «سيتم إنهاء العمل‬ ‫بقانون الطورائ في منتصف ش�هر تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫وأك�د ش�وقي أن احلكوم�ة ال تنت�وي م�د العم�ل بقان�ون‬ ‫ً‬ ‫نافيا ما تداولته‬ ‫الطوارئ على خلفية حادث كنيسة الوراق‪،‬‬ ‫بعض وسائل اإلعالم في هذا الصدد‪.‬‬

‫وكانت رئاس�ة اجلمهورية املصرية أعلنت‪ ،‬عقب س�اعات‬ ‫قليل�ة م�ن ف�ض اعتصامي أنص�ار الرئي�س املع�زول محمد‬ ‫مرس�ي مبنطقتي رابعة العدوية ومي�دان نهضة مصر في ‪14‬‬ ‫آب‪/‬أغس�طس‪ ،‬حال�ة الطوارئ في البالد ملدة ش�هر‪ ،‬وأصدر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جمهوريا الش�هر الفائت بتمديد حالة‬ ‫قرارا‬ ‫الرئيس املصري‬ ‫الطوارئ شهرين إضافيني‪.‬‬ ‫وتناولت تقاري�ر صحافية أمس أن احلكوم�ة املصرية قد‬ ‫تتج�ه إلى متديد حالة الطوارئ عقب حادث مقتل ‪ 4‬وإصابة‬ ‫‪ 17‬من األقباط برصاص مس�لحني خالل حفل زفاف بكنيسة‬ ‫العذراء مبنطقة «الوراق» في اجليزة مساء األحد الفائت‪.‬‬

‫الرئاسة املصرية تنفي أن تكون قد كلفت‬ ‫أحد ًا بإجراء اتصاالت مع جماعات عنف‬

‫■ القاهرة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬نفت رئاس�ة اجلمهورية املصرية‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬أن تكون قد قامت أو كلفت أي ش�خص بإجراء أية‬ ‫اتصاالت مع جماعات تسعي لفرض إرادتها بالعنف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«عددا من وس�ائل‬ ‫وقالت الرئاس�ة املصري�ة‪ ،‬في بيان إن‬ ‫اإلعالم نش�رت بع�ض األخبار التي تفيد قي�ام الدولة ممثلة‬ ‫برئيس�ها وحكومته�ا بإج�راء اتصاالت مع بع�ض الفصائل‬ ‫ً‬ ‫أسلوبا لفرض إرادتها مبا‬ ‫واجلماعات التي تتخذ من العنف‬

‫يخالف إرادة الش�عب املص�ري ممثلة في خريطة املس�تقبل‬ ‫التي أعلنت في الثالث من يوليو املاضي»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ان «مؤسس�ة الرئاس�ة تؤك�د ع�دم صحة هذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أح�دا أو توكله في‬ ‫وتفصيلا‪ ،‬وأنها ل�م توفد‬ ‫األخب�ار جملة‬ ‫إج�راء هذه االتصاالت‪ ،‬داعية وس�ائل اإلعلام إلى «توخي‬ ‫احل�ذر وع�دم الت�ورط في نق�ل أخب�ار ال متت إل�ى احلقيقة‬ ‫بصلة»‪.‬‬

‫تفيد بـ «التحريض على استخدام العنف والتخابر مع جهات أجنبية»‬

‫«تسريبات» لرسائل نصية منسوبة ملرسي وقيادات باإلخوان قبل ‪6-30‬‬ ‫■ القاهرة – «األناضول»‪ :‬كشفت شخصيات سياسية‬ ‫مصري�ة‪ ،‬عما قالت إنها تس�ريبات لـ»وثائق» اعتبروها‪،‬‬ ‫تدي�ن الرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬وإعض�اء م�ن‬ ‫اجلماع�ة كانوا يعمل�ون معه مبكتب الرئاس�ة قبل عزله‪،‬‬ ‫إلى جانب عدد من قيادات جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وتنوع�ت ه�ذه الوثائ�ق بني رس�ائل نصي�ة‪ ،‬وأخرى‬ ‫خطي�ة‪ ،‬وعكس�ت بحس�ب ه�ذه الش�خصيات املصري�ة‬ ‫اتهامات ملرس�ي واجلماعة بـ»التحريض على اس�تخدام‬ ‫العن�ف والتخاب�ر م�ع جه�ات أجنبي�ة»‪ ،‬بحس�ب ه�ذه‬ ‫الشخصيات‪.‬‬ ‫يأت�ي ذل�ك بعد أربع�ة أيام م�ن آخر تس�جيل صوتي‪،‬‬ ‫نش�ره موقع «رصد» اإلخباري االلكتروني‪ ،‬لوزير الدفاع‬ ‫املصري‪ ،‬عبد الفتاح السيس�ي‪ ،‬ضمن سلس�لة تسريبات‬ ‫نش�رها املوق�ع وتضم�ن آخره�ا كوالي�س ح�وار أجراه‬ ‫الوزي�ر‪ ،‬مع جريدة «املصري اليوم» اخلاصة‪ ،‬ولم ينش�ر‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ .‬وق�ال عبد الرحيم علي‪ ،‬احمللل السياس�ي املصري‬ ‫ورئي�س حتري�ر موق�ع «البواب�ة ني�وز» اإلخب�اري‪ ،‬إنه‬ ‫مت رص�د ‪ 600‬رس�الة نصي�ة (هاتفية أو بري�د الكتروني)‬ ‫بني قيادات م�ن جماعة اإلخوان‪ ،‬وبش�كل خاص أعضاء‬ ‫س�كرتارية مرس�ي‪ -‬وفي مقدمتهم مدير مكتبه أحمد عبد‬ ‫العاطي ‪ -‬وبني ش�خصيات أخرى‪ ،‬في األيام التي سبقت‬ ‫وتلت مظاه�رات ‪ 30‬يونيو‪/‬حزي�ران املاضي التي أفضت‬ ‫لعزل مرسي‪ ،‬كاشفا عن تفاصيل عدد من هذه الرسائل‪.‬‬ ‫ول�م يوضح علي مصدر هذه الرس�ائل الت�ي بدت أنها‬ ‫بحوزة جهات س�يادية أمنية كانت ترصد مكاملات مرسي‬

‫وفريقه املعاون خالل فترة حكمه‪.‬‬ ‫ولف�ت‪ ،‬خالل ح�وار مع فضائي�ة «التحري�ر» املصرية‬ ‫اخلاص�ة أم�س‪ ،‬إل�ى رس�ائل الت�ي تبادله�ا مدي�ر مكتب‬ ‫مرسي‪ ،‬أحمد عبد العاطي‪ ،‬بالتزامن مع أحداث ‪ 30‬يونيو‪/‬‬ ‫حزي�ران املاضي‪ ،‬والت�ي كان من بينها ‪ 3‬رس�ائل‪ ،‬األولى‬ ‫م�ن عصام العري�ان نائب رئيس حزب احلري�ة والعدالة‬ ‫املنبثق عن اجلماع�ة‪ ،‬والثانية من عمرو دراج‪ ،‬مس�ؤول‬ ‫العالق�ات اخلارجية بحزب احلرية والعدالة‪ ،‬املنبثق عن‬ ‫اإلخوان‪ ،‬والثالث من شخصية مجهولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«عاقال»‬ ‫واعتبر علي أن العريان هو الوحيد‪ ،‬الذي كان‬ ‫من بني قيادات اإلخوان‪ ،‬حيث جاءت رس�الته للرئاس�ة‬ ‫قبي�ل مظاه�رات ‪ 30‬يونيو‪/‬حزي�ران امل�ا «نقع�د دلوقتي‬ ‫(جنلس اآلن)‪ ،‬والوزارة تتش�ال (يتم تغيي�ر الوزارة) ‪،‬‬ ‫ويتم تعديل وزاري ً‬ ‫حاال‪ ،‬ونقبل باالس�تفتاء (االستفتاء‬ ‫على بقاء مرسي)»‪.‬‬ ‫أما الرسالة الثانية‪ ،‬فكانت لـ»عمرو دراج»‪ ،‬حيث قال‬ ‫علي «أول رس�الة وصلت ألحمد عبد العاطي (مدير مكتب‬ ‫الرئي�س)‪ ،‬كان�ت م�ن عم�رو دراج»‪ ،‬ال�ذي يقود املش�هد‬ ‫ً‬ ‫حاليا في مصر‪.‬‬ ‫التصاحلي‬ ‫ونصت الرس�الة على «قول للرئيس (أخبر الرئيس)‪،‬‬ ‫يرف�ض م�ا ح�دث‪ ،‬ويق�اوم‪ ،‬ونح�ن س�نقاوم وراءه‬ ‫بالسالح»‪ ،‬في إشارة إلى أحداث ‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫وجاءت الرس�الة الثالثة التي لم يكش�ف عن مرسلها‪،‬‬ ‫لكن «عبد الرحيم علي» أوضح أنه داخل مكتب الرئاس�ة‪،‬‬ ‫أن�ه «بعد ‪ ، 6\30‬الزم يبقأ فيه سياس�ة أخ�رى (يجب أن‬

‫يك�ون هناك سياس�ية أخ�رى ف�ي التعامل) م�ع اإلعالم‪،‬‬ ‫والقضاء‪ ،‬واجليش‪ ،‬والشرطة ‪ ..‬دول الزم يتربوا (هؤالء‬ ‫يجب إعادة تربيتهم)»‪.‬‬ ‫ولم تكن جميع الوثائق املس�ربة ذات إدانة سياس�ية‪،‬‬ ‫فمنها ما يحم�ل إدانة قانونية‪ ،‬بحس�ب عبد الرحيم علي‬ ‫الذي حتدث عن رسالة خطية‪ ،‬مت العثور عليها في مفكرة‬ ‫وزي�ر التموين الس�ابق باس�م عودة‪ ،‬املنتم�ي لإلخوان‪،‬‬ ‫به�ا تفاصي�ل ق�ال إنه�ا حملاول�ة اغتي�ال وزي�ر الداخلية‬ ‫املص�ري محم�د إبراهي�م ف�ي ‪ 5‬س�بتمبر‪/‬املاضي‪ ،‬ج�اء‬ ‫فيه�ا « تتولى مجموعة عب�د الرؤوف املبح�وح‪ ،‬ومروان‬ ‫عيسى (قيادات فلسطينية إسلامية) مدينة نصر(شرق‬ ‫القاهرة) ‪ ،‬وافتتاح مس�رح مصطفى النحاس‪ ،‬واصطياد‬ ‫النسر الكبير (وزير الداخلية محمد ابراهيم الذي تعرض‬ ‫حملاول�ة اغتي�ال ق�رب ش�ارع مصطف�ى النح�اس) حتت‬ ‫إشراف السيد عادل سليمان»‪.‬‬ ‫وأض�اف عل�ي ‪ :‬املقص�ود بـ»النس�ر الكبي�ر» وزي�ر‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ونص�ت رس�الة أخ�رى عل�ى أن «مجموع�ة اإلخ�وان‬ ‫يتناوب�ون عل�ى نق�ل ‪ 120 – 100‬م�ن م�ادة ت�ي إن ت�ي‬ ‫(متفجرات) ‪ ،‬واالستعانة في ذلك ب»األخوات الوافدات»‪،‬‬ ‫وقصد منها سوريات وعراقيات‪ ،‬بحسب علي‪.‬‬ ‫وحت�دث عل�ي أيضا ع�ن معلوم�ات ع�ن ‪ 35‬مجموعة‪،‬‬ ‫ق�ال إن اإلخوان ش�كلوها بعد اإلطاحة مبرس�ي «لتدمير‬ ‫الدولة»‪ ،‬ومت التوصل إليها من خالل الرسائل النصية‪.‬‬ ‫ومن بين ه�ذه اجملموع�ات‪« ،‬مجموعة محم�د مقبل‪،‬‬

‫ومجموع�ة قن�اة اجلزي�رة (الفضائي�ة القطري�ة) وائل‬ ‫قندي�ل‪ ،‬وايهاب اخلراط (كاتبين صحفيني)‪ ،‬ومجموعة‬ ‫الس�فارة البلغارية‪ ،‬ومجموعة رائ�د العطار ومجموعة‬ ‫الس�وريني في منطق�ة ‪ 6‬أكتوبر بقي�ادة إخواني‪ ،‬يدعى‬ ‫أحمد س�مير‪ ،‬غير مقب�وض عليه حت�ى اآلن‪ ،‬ومجموعة‬ ‫العراقيين الت�ي يقودها القي�ادي باجلماعة اإلسلامية‬ ‫(املصرية) صفوت عبد الغني ‪ ،‬ومجموعة النهضة‪ ،‬التي‬ ‫يقوده�ا القيادي�ان اإلخوانيان‪ ،‬حمدي حس�ن وباس�م‬ ‫عودة»‪ ،‬بحد قوله‪.‬‬ ‫كم�ا تناول «عبد الرحيم علي» رس�الة نصية‪ ،‬اعتبرها‬ ‫ق�د تكون إدان�ة قانونية ض�د الداعية اإلسلامي صفوت‬ ‫حج�ازي‪ ،‬حي�ث أرس�ل رس�الة إلى أحم�د عب�د العاطي ‪،‬‬ ‫يطل�ب فيه�ا «موع�د م�ع الرئيس»‪ ،‬فج�اءه ال�رد من عبد‬ ‫العاطي «الرئيس مش�غول جدا‪ ،‬وأنا أحاول‪ ،‬لكن إذا كان‬ ‫املوضوع حول مجموعات سيناء‪ ،‬أقابلك ً‬ ‫حاال»‪.‬‬ ‫وربط علي بني هذه الرسالة‪ ،‬وبني تصريحات القيادي‬ ‫اإلخواني‪ ،‬محمد البلتاجي بعد أيام من عزل مرسي حيث‬ ‫ق�ال فيها «ما يح�دث في س�يناء (من هجمات مس�لحة)‪،‬‬ ‫ردا عل�ى ه�ذا االنقلاب العس�كري‪ ،‬يتوق�ف ف�ي الثانية‬ ‫‪ ،‬الت�ي يعل�ن فيه�ا عبد الفت�اح السيس�ي (وزي�ر الدفاع‬ ‫املصري)‪ ،‬تراجعه عن هذا االنقالب‪ ،‬وإعادة الرئيس إلى‬ ‫سلطاته»‪.‬‬ ‫كما حتدث علي عن ش�خصية سياس�ية كانت تس�اعد‬ ‫اإلخ�وان ف�ي تركي�ب «أجهزة تنص�ت أملانية» ف�ي مكتب‬ ‫النائب العام‪ ،‬حيث قرأ رسالة نصية تقول «يتم استبدال‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫أجهزة التنصت التركية بالوزارات‪ ،‬ومكتب النائب العام‬ ‫باجملموعة األملانية‪ ،‬التي وصلت إلى الس�فارة عن طريق‬ ‫د‪( .‬ك�ذا) (ل�م يذكر اس�مه) (أملاني) ‪ ..‬والتي مت تس�ليمها‬ ‫لدكتور (ع ‪ .‬ح) سياس�ي ش�هير‪ ،‬ومحاولة إعادة تركيبها‬ ‫مبكت�ب النائب العام‪ ،‬وذلك من خالل التنس�يق مع رجال‬ ‫املستش�ار طلع�ت عب�د الل�ه (النائ�ب الع�ام الس�ابق)‪،‬‬ ‫ورجالنا بجميع الوزارات األخرى»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن معظم االتص�االت‪ ،‬كان يتم متريرها مبعرفة‬ ‫وزير االس�تثمار الس�ابق‪ ،‬يحيى حام�د (املنتمي جلماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني)‪ ،‬ال�ذي كان يتول�ى منصب�ا بأح�د‬ ‫ش�ركات االتصاالت‪« ،‬وقام باس�تغالل منصبه في مترير‬ ‫االتص�االت بني الرئاس�ة‪ ،‬وبني التنظي�م الدولي‪ ،‬حتى ال‬ ‫يتم مراقبتها‪ ،‬ورصدها»‪.‬‬ ‫كم�ا نصت رس�الة م�ن يحيى حام�د‪ ،‬وهو ف�ي منصب‬ ‫وزي�ر االس�تثمار إلى مرس�ي ي�وم ‪ 28‬يوني�و‪ /‬حزيران‪،‬‬ ‫يقول فيها «سأغلق قناة سي بي سي» (اخلاصة)‪ ،‬ليأتيه‬ ‫الرد من عبد العاطي‪« :‬انتظر»‪.‬‬ ‫أم�ا بخص�وص اإلعلام‪ ،‬فقال عل�ي إن�ه «كان هناك‬ ‫اتصاالت مباش�رة بين عب�د العاطي‪ ،‬وحام�د بن ثامر‬ ‫رئيس مجل�س إدارة مجموعة اجلزيرة»‪ ،‬وكش�ف عن‬ ‫رس�الة نصي�ة ألح�د س�كرتارية الرئي�س‪ ،‬يدعى أمين‬ ‫هدهد يطلب فيها منه عبد العاطي أن «يتصل باجلزيرة‬ ‫مباش�ر‪ ،‬ويظهر أعداد م�ن يحبوا الرئي�س (يؤيدوه)‪،‬‬ ‫‪ 20‬أل�ف بينم�ا من يقول�وا ارحل عددهم ألفين»‪ ،‬ليأتي‬ ‫الرد من ثامر «تؤمر»‪.‬‬

‫السلطات املصرية‬ ‫توقف بريطانيا من‬ ‫أصل تونسي إلتهامه‬ ‫بتصوير أماكن عامة‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أوقف‬ ‫األم��ن املص��ري الثالث��اء مواطنا‬ ‫بريطاني��ا م��ن أص��ل تونس��ي‬ ‫التهام��ه بتصوير مناط��ق حيوية‬ ‫في القليوبية ‪.‬‬ ‫وقال موقع «اليوم السابع» ان‬ ‫األجهزة األمنية بالقليوبية متكنت‬ ‫من ضبط ش��خص يقوم بتصوير‬ ‫محط��ة املت��رو وش��ركة الكهرباء‬ ‫واملناطق احليوية‪.‬‬ ‫وأض��اف أن املوقوف يدعى‬ ‫ن��دمي ب��ن محمدين (‪ 44‬س��نة)‬ ‫بريطان��ي اجلنس��ية م��ن أصل‬ ‫تونسي ال يحمل جواز سفر بل‬ ‫بطاقة تعريف وطنية تونسية ‪.‬‬ ‫وقال��ت مصادر أمني��ة انه عثر‬ ‫م��ع املوقوف على كامي��را ‪ ،‬وقال‬ ‫أنه يقوم بالتصوير للهواية فقط‪،‬‬ ‫«وأن املناطق التى قام بتصويرها‬ ‫نالت إعجابه»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫شارك االئتالف الوطني في جنيف‪ 2‬ام لم يشارك فسلطته ضعيفة على االرض‬

‫مسؤول امريكي‪ :‬الصورة املتطرفة عن االنتفاضة السورية تساعد االسد‪ ..‬تعطيه الثقة وتزيد من تعنته‬ ‫محور السعودية يستبعد حل االزمة السورية عسكريا‪ ..‬قلق من اجلهاديني وقدرتهم على تعطيل احلل‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫اعداد ابراهيم درويش‪:‬‬

‫ادى اعلان االمني العام جلامعة الدول‬ ‫العربي�ة‪ ،‬نبيل العرب�ي عن موع�د انعقاد‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2-‬في نهاية الش�هر املقبل‬ ‫الى سلسلة من النش�اطات الدبلوماسية‪،‬‬ ‫سواء اجتماع «اصدقاء سورية» في لندن‪،‬‬ ‫ولق�اء وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي ج�ون‬ ‫كيري ف�ي العاصمة الفرنس�ية باريس مع‬ ‫نظي�ره القط�ري خال�د محم�د العطي�ة‪،‬‬ ‫اضاف�ة الس�تمرار الرئي�س الس�وري‬ ‫اطلاق تصريحاته ح�ول مس�تقبله وانه‬ ‫سيلعب دورا في سورية املستقبل‪ ،‬خاصة‬ ‫تصريحات�ه لقن�اة «امليادين» التي ش�كك‬ ‫فيها بفرص جناح جنيف‪ 2-‬ان انعقد‪.‬‬ ‫وبدا االسد واثقا من نفسه طوال اللقاء‬ ‫مؤكدا ان موعدا ل�م يحدد بعد «والظروف‬ ‫احلالية ال تساعد على انعقاده»‪.‬‬ ‫وقال االسد ان املعارضة التي ستحضر‬ ‫املؤمتر متثل القوى الغربية ال الس�وريني‪،‬‬ ‫منتقدا قطر وتركيا والسعودية والواليات‬ ‫املتح�دة اضاف�ة ال�ى جماع�ة االخ�وان‬ ‫املسلمني التي وصفها باجلماعة االرهابية‪،‬‬ ‫مش�يرا ال�ى ان هن�اك اس�ئلة «كثي�رة عن‬ ‫املؤمتر ال تزال على الطاولة»‪.‬‬ ‫توحيد املعارضة‬ ‫وج�اء اجتم�اع مجموع�ة اصدق�اء‬ ‫س�ورية القن�اع املعارض�ة املش�اركة ف�ي‬ ‫جني�ف‪ 2-‬وتق�دمي جبه�ة متماس�كة على‬ ‫طريق التوصل لتس�وية على الرغم من ان‬ ‫فرص توصل الطرفني احلكومة واملعارضة‬ ‫الى اتفاق ضعيفة‪.‬‬ ‫وي�رى تقرير في صحيف�ة «اندبندنت»‬ ‫ان فك�رة عق�د املؤمت�ر بح�د ذاته�ا تعتب�ر‬ ‫اجن�ازا بع�د كل العقب�ات والدم�ار ال�ذي‬ ‫أصاب البالد‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة ان الداعمين‬ ‫للمعارضة الس�ورية املنقسمة على نفسها‬ ‫ق�د توصل�وا الى حقيق�ة مفاده�ا ان احلل‬ ‫العس�كري لالزم�ة لي�س ممكن�ا‪ ،‬اضاف�ة‬ ‫خملاوف كل من قطر والسعودية من صعود‬ ‫الدول�ة االسلامية ف�ي الع�راق والش�ام‬ ‫وجبهة النصرة املرتبطتني بالقاعدة‪.‬‬ ‫ومن هنا يفهم اللقاءات املس�تمرة التي‬ ‫عقده�ا وزي�ر اخلارجية القط�ري‪ ،‬العطية‬ ‫م�ع املعارض�ة ف�ي اس�طنبول لتحضي�ر‬ ‫قادتها ملؤمتر لندن‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك فالطريق الى جني�ف ال يزال‬ ‫صعبا ف�ي ظل مواقف قادة ف�ي املعارضة‪،‬‬

‫خاص�ة اجملل�س الوطن�ي الس�وري حيث‬ ‫نقل�ت «اندبندن�ت» ع�ن واصل الش�مالي‬ ‫م�ن املؤمتر الوطن�ي قوله «ل�ن نذهب الى‬ ‫جني�ف الن اجلل�وس مع النظام س�يطيح‬ ‫مببادىء الثورة»‪.‬‬ ‫ولم يعلن اللواء س�ليم ادريس‪ ،‬رئيس‬ ‫هيئة اركان اجليش احلر عن نيته املشاركة‬ ‫اال ان وضعه كرئيس للمجلس العس�كري‬ ‫االعلى يعان�ي من ضعف بعد سلس�لة من‬ ‫االنش�قاقات التي قامت به�ا كتائب مؤثرة‬ ‫انشأت حتالفات جديدة‪.‬‬ ‫وال يع�ارض احم�د اجلرب�ا‪ ،‬رئي�س‬ ‫االئتالف الوطني الس�وري لق�وى الثورة‬ ‫واملعارض�ة املش�اركة في جني�ف‪ 2-‬طاملا‬ ‫كان�ت هن�اك خط�ة واحدة وج�دول زمني‬ ‫واضح‪ .‬والحظت صحيفة «لوس اجنليس‬ ‫تامي�ز» ان غي�اب التق�دم عل�ى س�احات‬ ‫املعركة م�ن الطرفني وحالة االحباط كانت‬ ‫وراء االعالن عن موعد انعقاد املؤمتر‪.‬‬ ‫حتديات كيري‬

‫وتس�اءلت صحيف�ة «كريس�تيان‬ ‫س�اينس مونيت�ور» ان كان كي�ري ال�ذي‬ ‫اك�د م�رارا على اهمي�ة عقد املؤمت�ر لوقف‬ ‫نزيف الدم الس�وري قادرا عل�ى بيعه الى‬ ‫املعارض�ة الس�ورية وان كان باالم�كان‬ ‫اقناعه�ا ان املش�اركة في�ه س�تكون خدمة‬ ‫ملصاحله�ا‪ .‬وتق�ول ان القضية الرئيس�ية‬ ‫ام�ام كيري واصدق�اء املعارض�ة االخرين‬ ‫هي ان كانوا قادرين على اقناع «االالف من‬ ‫جماعات املعارضة»‪.‬‬ ‫وبحس�ب الصحيف�ة هن�اك عاملان‬ ‫يعملان ضد كي�ري‪ ،‬االول يتعل�ق بالدعم‬ ‫االمريك�ي للمعارض�ة ام�ا الثان�ي فيتعلق‬ ‫مبصير االسد‪ .‬ونقلت عن معارض سوري‬ ‫ف�ي امري�كا قول�ه ان اجلماعات الس�ورية‬ ‫املعارض�ة الت�ي يتح�دث معها تش�كك في‬ ‫وعود االمريكيني‪.‬‬ ‫ويقول فري�د الغادري‪ ،‬مؤس�س حزب‬ ‫«االصلاح الس�وري» ان م�ا مين�ع الكثير‬ ‫م�ن اجلماعات ه�ذه الذه�اب ال�ى جنيف‬ ‫ه�و دع�م االس�د للمؤمت�ر‪ ،‬فك�ون االخير‬ ‫مس�تعدا للجلوس مع اجلماعات التي كان‬ ‫يراها ارهابية يثير الش�كوك وال يشير الى‬ ‫استعداده للتخلي عن السلطة‪.‬‬ ‫وتضي�ف الصحيف�ة ان مش�كلة جنيف‬ ‫تنب�ع من ك�ون املعارض�ة مفكك�ة اكثر مما‬ ‫كان�ت علي�ه قب�ل ع�ام‪ ،‬اضافة ال�ى ان ايا‬ ‫م�ن الطرفني ليس�ت لدي�ه الي�د العليا في‬ ‫املعرك�ة‪ .‬ومن اكبر التحدي�ات التي حتوم‬ ‫ح�ول املؤمت�ر ه�و صع�ود اجلهاديين‪،‬‬ ‫والذي�ن زاد تأثيره�م بس�بب انتصاراتهم‬

‫في املع�ارك وادارته�م للمناط�ق التي تقع‬ ‫حتت سيطرتهم بنجاح‪.‬‬ ‫اجلهاديون عقبة‬

‫وقد التفت�ت صحيفة «نيويورك تاميز»‬ ‫الى التحدي�ات التي يفرضه�ا اجلهاديون‬ ‫عل�ى حتقيق السلام في س�ورية‪ .‬وتقول‬ ‫ان اجلماعات اجلهادية اجبرت اجلماعات‬ ‫املعتدل�ة املقاتل�ة للقت�ال عل�ى جبهتين‪،‬‬ ‫النظ�ام والدول�ة االسلامية ف�ي الع�راق‬ ‫والشام «داعش» وملحقاتها‪.‬‬ ‫وتنق�ل ع�ن مس�ؤول ف�ي اخلارجي�ة‬ ‫االمريكي�ة قول�ه ان الص�ورة املتطرفة عن‬ ‫االنتفاضة الس�ورية تس�اعد نظام االس�د‬ ‫الذي يق�دم معركته على انها ضد جماعات‬ ‫ارهابية وجهاديني من اخلارج‪.‬‬ ‫واضاف املسؤول ان هذا يعطي النظام‬ ‫الراح�ة والثقة بالنفس ويجع�ل من مهمة‬ ‫احلصول على تنازالت منه امرا صعبا‪.‬‬ ‫وق�ال املس�ؤول ان مقاتلني م�ن داعش‬ ‫عطل�وا وص�ول االس�لحة واملس�اعدات‬ ‫االمريكية للجماع�ات املعتدلة في اجليش‬ ‫احل�ر وق�ال ان دور داع�ش كان «معرقلا‬ ‫جلهودنا على احلدود»‪.‬‬ ‫وقالت الصحيف�ة ان االدارة االمريكية‬ ‫الت�ي حتدثت ع�ن تزاي�د دور املتطرفني لم‬ ‫تعلن عن خطط جديدة لدعم املعارضة‪.‬‬ ‫وكان الكونغرس قد اقر الش�هر املاضي‬ ‫مس�اعدات للمعارض�ة بقيم�ة ‪ 100‬مليون‬ ‫دوالر كج�زء من حزم�ة مس�اعدات بقيمة‬ ‫‪ 250‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويظل اجلهاديون حتديا امام جنيف‪-‬‬ ‫‪ 2‬لك�ن التح�دي االكب�ر يظ�ل مرتبط�ا‬ ‫باملعارضة ففي مقال بصحيفة «اندبندنت»‬ ‫كتبه ريتشارد هول جاء فيه ان املؤمتر لن‬ ‫ينج�ح طاملا ل�م يتم في�ه متثي�ل املعارضة‬ ‫بشكل جيد‪.‬‬ ‫ويضي�ف ان االئتلاف الوطن�ي ل�ن‬ ‫يحدد موقفه قبل االول من تش�رين الثاني‬ ‫(نوفمبر) ولكن االش�ارات غير مش�جعة‪،‬‬ ‫ف�ي ض�وء تهدي�دات اجملل�س الوطن�ي‬ ‫الس�وري الذي يعتبر الكتلة االكبر متثيال‬ ‫في االئتالف‪.‬‬ ‫وحتى في حالة توصل االئتالف لصيغة‬ ‫للمش�اركة يق�وم فيه�ا بتبدي�ل فنادقه في‬ ‫اس�طنبول باخ�رى ف�ي جني�ف اال انه لن‬ ‫يؤثر على املعادلة‪ ،‬النه اي االئتالف ليس‬ ‫مؤث�را على االرض‪ ،‬بل تراجعت ش�عبيته‬ ‫في االسابيع املاضية ان لم يكن قد انتهى‪.‬‬ ‫مش�يرا في هذا االجتاه ال�ى التحالفات‬ ‫اجلديدة التي جعلت من اجلناح العسكري‬ ‫ال�ذي يترأس�ه ادري�س اط�ارا غي�ر مه�م‪.‬‬

‫وعلي�ه فمش�اركة االئتالف ف�ي جنيف‪2-‬‬ ‫ال تعن�ي ان النظ�ام يتفاوض م�ع املقاتلني‬ ‫الذين لن يحترموا اي اتفاق ينبع عنه‪.‬‬ ‫ويتس�اءل الكات�ب ع�ن الكيفي�ة الت�ي‬ ‫فش�ل فيه�ا املعتدل�ون املدعوم�ون م�ن‬ ‫الغ�رب‪ ،‬مش�يرا ال�ى حلظتين‪ ،‬االول�ى‬ ‫حدث�ت ف�ي ايار(ماي�و) في به�و فندق في‬ ‫اسطنبول‪ .‬فقد اجتمعت املعارضة لالتفاق‬ ‫على اجن�دة موح�دة وتوس�يع العضوية‬ ‫فيه حس�ب املطال�ب الغربي�ة اال ان اللقاء‬ ‫من�ي بالفش�ل بعد مماحكات س�جلت على‬ ‫الفيدي�و وظه�ر فيها دبلوماس�ي فرنس�ي‬ ‫يخاطب مجموعة منهم «انتم ال تستحقون‬ ‫اجلهود التي نقوم ببذلها»‪.‬‬ ‫وف�ي حلظ�ة اخ�رى نش�رتها صحيف�ة‬ ‫«نيوي�ورك تامي�ز» ف�ي حين�ه ع�ن مقاتل‬ ‫س�افر الس�طنبول للق�اء ق�ادة املعارض�ة‬ ‫واحلص�ول على مس�اعدات حي�ث اعطوه‬ ‫م�ا يكف�ي لرحل�ة الع�ودة فق�ط‪ .‬وتش�رح‬ ‫القصة اخلالفات بني املعارضة في اخلارج‬ ‫واملقاتلني في الداخل‪.‬‬ ‫فق�ادة املعارضة في الداخ�ل ال يخفون‬ ‫اس�تخفافهم مبن يعيش�ون في اسطنبول‬ ‫الذين يتنافس�ون فيما بينه�م على التأثير‬ ‫واملقاع�د فيما ميوت املقاتل�ون في امليدان‪.‬‬ ‫ويعتق�د الكات�ب ان تراج�ع االئتلاف‬ ‫الوطني وانهيار تأثيره العسكري سيعقد‬ ‫م�ن مهم�ة الوالي�ات املتح�دة وبريطاني�ا‬ ‫ايصال املساعدات للجماعات املعتدلة‪.‬‬ ‫وي�رى الكات�ب ان الفصائلي�ة تعتب�ر‬ ‫معوق�ا حقيقي�ا م�ن معوق�ات السلام‬ ‫ف�ي س�ورية‪ .‬وف�ي النهاي�ة ال يهم ش�ارك‬ ‫االئتلاف واجلماع�ات املنضوي�ة حت�ت‬ ‫مظلت�ه ف�ي املؤمتر ام ال الن�ه ال اثر له على‬ ‫الساحة‪.‬‬ ‫مم�ا يعن�ي ان مهم�ة اقن�اع املعارض�ة‬ ‫باملشاركة كما حدث امس في لندن عبثية‪،‬‬ ‫م�ع ان «اندبندنت» خصص�ت افتتاحيتها‬ ‫ح�ول املوض�وع واعترف�ت فيه�ا بالق�ول‬ ‫ان اخلط�وة نح�و جنيف صغي�رة ولكنها‬ ‫مهم�ة‪ ،‬وتعبر عن واقع ل�م يعد فيه للخيار‬ ‫العسكري مكان‪.‬‬ ‫دور االطباء‬

‫ف�ي موض�وع مختلف طرح�ت صحيفة‬ ‫«نيوي�ورك تامي�ز» موضوع�ا يتعل�ق‬ ‫بعالق�ة اجلمعي�ات الطبي�ة بالكش�ف عن‬ ‫االنتهاكات التي ترتكبها االنظمة‪ .‬ويش�ير‬ ‫التقرير حتديدا الى الكش�ف عن استخدام‬ ‫االسلحة الكيماوية في سورية‪.‬‬ ‫فاحل�رب الكيماوي�ة ب�دأت عل�ى قاعدة‬ ‫مصغرة حتى الهجوم في ‪ 21‬آب (اغسطس)‬

‫مقاتل من اجليش السوري احلر خالل اشتباكات في منطقة كرم اجلبل في حلب‬ ‫املاضي حيث اصيب ‪ 3500‬شخص باعراض‬ ‫اصاب�ت اجهزته�م العصبية‪ ،‬وم�ات منهم‬ ‫‪ 355‬ش�خصا‪ .‬وقد تلقت منظمة «اطباء بال‬ ‫حدود» معلومات من «ش�ركائنا السريني»‬ ‫حسب مديرة املنظمة‪ ،‬حول الهجوم وادى‬ ‫به�ا لعق�د اجتماع ازم�ة للبحث ف�ي كيفية‬ ‫التعامل معها‪ ،‬فع�دد املصابني كان اكبر من‬ ‫ان يتم اخفاؤه‪.‬‬ ‫ودارت احملاذي�ر حول نظرة الناس الى‬ ‫املنظمة‪ ،‬فهي ان قامت واعلنت عن الهجوم‬ ‫فس�تتهم بالوق�وف الى جان�ب املعارضة‪،‬‬ ‫وقد تستخدم االدارة االمريكية معلوماتها‬ ‫لتعزيز موقفها من الضربة العسكرية‪.‬‬ ‫اضاف�ة ال�ى تعري�ض حي�اة االطب�اء‬ ‫للخط�ر‪ ،‬خاص�ة ان املنظمة لديه�ا عدد من‬ ‫املستشفيات امليدانية في مناطق املعارضة‬ ‫وب�دأت من�ذ بداي�ة الع�ام احلال�ي بتقدمي‬ ‫املواد الطبي�ة واالدوية الى املرضى‪ .‬وامام‬ ‫ه�ذا الوض�ع قامت املنظم�ة باص�دار بيان‬ ‫صيغ بعناية دعا الى اجراء حتقيق مستقل‬

‫في الهجوم‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك فق�د اس�تخدمت االدارة‬ ‫االمريكي�ة‪ -‬اخلارجي�ة واملتحدث�ة باس�م‬ ‫البي�ت االبي�ض بي�ان منظم�ة اطب�اء بلا‬ ‫حدود‪.‬‬ ‫لك�ن املس�ؤولني االمريكيني قال�وا انهم‬ ‫حصل�وا عل�ى املعلوم�ات م�ن املؤسس�ات‬ ‫االمني�ة وان م�ا قدم�ه االطب�اء واملنظمات‬ ‫االنس�انية هو اش�ارة تأكيدي�ة اخرى عن‬ ‫الهجم�ات‪ .‬وي�رى التقري�ر ان م�ا قامت به‬ ‫املنظم�ة واالطب�اء الس�وريون العامل�ون‬ ‫معه�ا من جهد يس�تحق الثناء النهم دفعوا‬ ‫مبوضوع الهجمات الكيماوية للمقدمة‪.‬‬ ‫وبحسب س�تيفن موريس�ون من مركز‬ ‫الدراس�ات الدولي�ة واالس�تراتيجية فان‬ ‫منظم�ة اطب�اء بال ح�دود وفري�ق االطباء‬ ‫معه�ا يس�تحقون الثناء النه�م كانوا وراء‬ ‫وضع موضوع السالح الكيماوي في مجال‬ ‫النقاش الدولي‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان االمر كان‬ ‫خطيرا وكان سيعرض حياتهم للخطر‪.‬‬

‫األسد في موقع قوة مدفوعا بدعم حلفائه وتخوف الغرب من املتطرفني‬

‫■ بي�روت ـ ا ف ب‪ :‬يش�عر الرئي�س‬ ‫السوري بشار االس�د بأنه في موقع قوة بعد‬ ‫تراج�ع الضغط الغربي علي�ه للتنحي‪ ،‬متكئا‬ ‫عل�ى دع�م غي�ر مح�دود م�ن حلف�اء النظام‪،‬‬ ‫وس�ط مخ�اوف غربي�ة م�ن تصاع�د نف�وذ‬ ‫احل�ركات االسلامية املتطرف�ة الت�ي تقات�ل‬ ‫النظام السوري‪ ،‬بحسب ما يقول محللون‪.‬‬ ‫وقبل اس�ابيع‪ ،‬لوحت واش�نطن بتوجيه‬ ‫ضرب�ة عس�كرية للنظ�ام ردا عل�ى اتهام�ه‬ ‫بالوق�وف خلف هجوم كيميائي قرب دمش�ق‬ ‫ف�ي آب‪/‬اغس�طس‪ .‬ومن�ذ ذل�ك احلين‪ ،‬ادى‬ ‫اتفاق روس�ي امريكي على بدء نزع الترسانة‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية ال�ى من�ح االس�د ثق�ة‬ ‫متزايدة‪ ،‬بحسب احملللني‪.‬‬ ‫واعلن االس�د في حديث تلفزيوني االثنني‬ ‫انه ال يرى مانعا من الترش�ح الى االنتخابات‬ ‫املقبل�ة‪ ،‬معتب�را ان الظ�روف غي�ر متواف�رة‬ ‫لنج�اح مؤمت�ر جنيف ‪ 2‬للسلام ال�ذي تبذل‬ ‫جه�ود دولي�ة لعق�ده ف�ي تش�رين الثان�ي‪/‬‬ ‫نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫ويقول اخلبير في معهد بروكينغز الدوحة‬ ‫شادي حميد ان االسد «يشعر بالثقة اكثر من‬ ‫اي وق�ت مض�ى‪ .‬اي حديث س�ابق عن تغيير‬ ‫النظ�ام من قبل اجملتم�ع الدولي وضع جانبا‪،‬‬

‫واآلن االس�د هو ش�ريك هذا اجملتمع» في نزع‬ ‫السالح الكيميائي‪.‬‬ ‫يضيف ان الرئيس الس�وري «يشعر بانه‬ ‫س�يتخطى ه�ذه االزم�ة (‪ )...‬حت�ى الواليات‬ ‫املتحدة تراجعت عن خطاب ‪+‬ضرورة رحيل‬ ‫االس�د‪ .+‬املوقف الرس�مي ما زال نفسه جلهة‬ ‫انه فقد شرعيته‪ ،‬اال ان حدته تراجعت»‪.‬‬ ‫ويش�كل رحي�ل النظ�ام مطلب�ا اساس�يا‬ ‫لالحتجاج�ات الت�ي اندلعت منتص�ف آذار‪/‬‬ ‫م�ارس ‪ ،2011‬وحتول�ت نزاع�ا دامي�ا أودى‬ ‫باكثر من ‪ 115‬ألف شخص‪.‬‬ ‫وفي حني تش�دد ال�دول الغربي�ة الداعمة‬ ‫للمعارض�ة عل�ى تنحي االس�د كج�زء من اي‬ ‫حل‪ ،‬يرفض حلفاؤه‪ ،‬ال سيما روسيا وايران‪،‬‬ ‫تنحيه قبل انتهاء واليته الرئاس�ية منتصف‬ ‫العام ‪.2014‬‬ ‫ويرى رئيس دائرة العلوم السياس�ية في‬ ‫اجلامع�ة االمريكي�ة في بيروت هالل خش�ان‬ ‫ان النظ�ام «يراهن» عل�ى معطيات عدة‪ ،‬منها‬ ‫ان «املي�زان العام ال ي�زال مييل ملصلحته وان‬ ‫ل�م يكن قادرا على احلس�م»‪ ،‬كم�ا ان «الفريق‬ ‫املناص�ر للنظ�ام الس�وري متماس�ك ويعرف‬ ‫ماذا يفعل»‪.‬‬ ‫وي�رى حمي�د ان النظ�ام «ال زال يتمت�ع‬

‫بالدع�م الكام�ل م�ن روس�يا واي�ران‪ .‬كما ان‬ ‫التركيب�ة العريضة ل�ه بقيت متماس�كة (‪)...‬‬ ‫االم�ور بالتأكي�د س�ارت لصال�ح االس�د ف�ي‬ ‫الش�هرين املاضيين‪ ،‬منذ الهج�وم الكيميائي‬ ‫في ‪ 21‬آب‪/‬اغسطس»‪ ،‬والذي حملت املعارضة‬ ‫والدول الغربية النظام السوري مسؤوليته‪.‬‬ ‫ولوحت واش�نطن بش�ن ضربة عس�كرية‬ ‫ردا على الهج�وم‪ .‬اال ان احلديث عنها تراجع‬ ‫بعد توصل موس�كو وواشنطن في ‪ 14‬ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ال�ى اتف�اق ح�ول ن�زع الترس�انة‬ ‫السورية بحلول منتصف العام ‪.2014‬‬ ‫وتلى االتف�اق قرار جمللس االم�ن الدولي‪،‬‬ ‫وبدء بعثة مشتركة من منظمة حظر االسلحة‬ ‫الكيميائية واالمم املتحدة عملها في س�ورية‪.‬‬ ‫وحظ�ي الت�زام النظ�ام بتطبي�ق االتف�اق‬ ‫بإشادة من اجملتمع الدولي‪.‬‬ ‫ويقول حميد «عندما يشيد وزير اخلارجية‬ ‫االمريك�ي ج�ون كي�ري باالس�د اللتزامه في‬ ‫موض�وع االس�لحة الكيميائي�ة‪ ،‬فه�ذا تب�دل‬ ‫حقيقي»‪ .‬ويضيف ان االتف�اق «كان انتصارا‬ ‫لالس�د‪ .‬ومنذ ذلك احلني‪ ،‬يش�عر بنوع من رد‬ ‫االعتبار»‪.‬‬ ‫يضي�ف «لو حصلت الضربات العس�كرية‬ ‫لكان�ت ته�ددت ق�درة االس�د عل�ى االمس�اك‬

‫بالس�لطة (‪ )...‬ه�ذا ج�زء كبي�ر من ش�عوره‬ ‫(بالثق�ة)‪ ،‬في حين اصيب مقاتل�و املعارضة‬ ‫باالحباط‪ .‬كانوا يأملون في حصولها»‪.‬‬ ‫ويش�كو املقاتل�ون منذ اش�هر طويلة عدم‬ ‫التزام الغرب بوعود تزويدهم اسلحة نوعية‬ ‫ملواجه�ة الق�وة الناري�ة الضخم�ة للق�وات‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫وتتخ�وف ال�دول الغربي�ة م�ن وص�ول‬ ‫السلاح الى اجملموع�ات اجلهادي�ة املرتبطة‬ ‫بالقاع�دة‪ ،‬والتي باتت حتظ�ى بنفوذ متزايد‬ ‫عل�ى االرض‪ .‬وتعم�ل ه�ذه اجملموع�ات‪،‬‬ ‫وابرزه�ا «الدول�ة االسلامية ف�ي الع�راق‬ ‫والش�ام» و»جبه�ة النص�رة»‪ ،‬عل�ى طرد اي‬ ‫خصم محتمل م�ن مناطق نفوذها‪ ،‬وتش�تبك‬ ‫ف�ي مناط�ق ع�دة م�ع مقاتلين معارضين‬ ‫ومسلحني أكراد‪.‬‬ ‫ويقول حميد «يش�عر االس�د بان تطورات‬ ‫مماثل�ة تس�اعده‪ .‬ب�ات ف�ي امكان�ه ان يقول‬ ‫للمجتم�ع الدول�ي ‪+‬انظ�روا ال�ى البديل من‬ ‫حكمي (‪ )...‬أهذا ما تبحثون عنه؟‪.»+‬‬ ‫وي�رى ان اجملتم�ع الدولي ب�ات «اكثر قلقا‬ ‫من تصاعد التطرف وس�ط الكتائب املقاتلة»‪،‬‬ ‫علم�ا ان العدي�د منه�ا اعل�ن مؤخ�را رفض�ه‬ ‫االعت�راف باالئتلاف الوطني لق�وى الثورة‬

‫واملعارضة السورية‪.‬‬ ‫وفي خض�م حتضيرات لعقد مؤمتر جنيف‬ ‫‪ ،2‬ق�ال االس�د لقن�اة «امليادي�ن» االثنين ان‬ ‫ظ�روف جناح املؤمتر «غي�ر متوافرة» حاليا‪،‬‬ ‫س�ائال «من ه�ي القوى املش�اركة في�ه؟ (‪)...‬‬ ‫هل هي قوى ِّ‬ ‫ممثلة للش�عب السوري أم قوى‬ ‫ممثِ لة للدول التي صنعتها؟»‪ ،‬في اش�ارة الى‬ ‫دعم دول غربية وعربية للمعارضة‪.‬‬ ‫وي�رى اخلبي�ر الهولن�دي ف�ي الش�ؤون‬ ‫الس�ورية نيكوالوس ف�ان دام ان هذا املوقف‬ ‫«لي�س جديدا‪ ،‬اال ان الس�ؤال عما اذا كان من‬ ‫الواقعي ان يس�تثني االسد (من املفاوضات)‬ ‫املك�ون االساس�ي للمعارضة‪ ،‬وال�ذي يتمتع‬ ‫بوج�ود عس�كري وازن على االرض‪ ،‬يش�كل‬ ‫مسألة أخرى»‪.‬‬ ‫ويرى خشان ان حتديد االسد للقوى التي‬ ‫يريد محاورتها هو «رفع للسقف للتفاوضي»‪،‬‬ ‫مبني على كون «القوة املتاحة له على االرض‬ ‫والوضع العام يسمحان له» بذلك‪.‬‬ ‫كم�ا أكد االس�د خلال مقابلته ان�ه ال يرى‬ ‫«اي مان�ع» عل�ى الصعي�د الش�خصي م�ن‬ ‫الترش�ح لالنتخابات بعد انته�اء واليته‪ ،‬في‬ ‫موقف هو االكثر وضوح�ا من احتمال اقدامه‬ ‫على هذه اخلطوة‪.‬‬

‫اإلستراتيجية تتمركز في ّأن عرب الـ‪ 48‬قادرون على تنفيذ املهام بسبب حرية تنقلهم‬ ‫الشاباك‪ :‬رؤية حزب الله‬ ‫ّ‬

‫مقدسي بالتخابر مع حزب الله والشاباك يؤ ّكد على ّأن احلزب ط ّور‬ ‫إدانة‬ ‫ّ‬ ‫ووسعها لتجنيد فلسطينيني من الداخل وأقام خاليا نائمة‬ ‫أساليبه وطرقه ّ‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫العبري ّأن‬ ‫اإلخب�اري‬ ‫ذك�ر موق�ع (‪)WALLA‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملكمة املركزي�ة في مدينة الق�دس الغربيّ ة حكمت‬ ‫يوم أمس الثالثاء‪ ،‬على الش�اب الفلسطيني عصام‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪،‬‬ ‫مش�اهرة م�ن س�كان الق�دس الش�رقية‬ ‫بالس�جن الفعل�ي لثلاث س�نوات ونصف بس�بب‬ ‫اتصاله مع منظمة حزب الله اللبنانيّ ة واالس�تعداد‬ ‫العبرية‪ ،‬بحس�ب ما‬ ‫لتق�دمي معلوم�ات عن الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫العامة‬ ‫جاء ف�ي الئحة االتهام‪ ،‬التي قدّ مته�ا النيابة‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيليّ ة ضدّ املتهّ م‪.‬‬ ‫وبحس�ب االتهام‪ ،‬فقد سافر مش�اهرة إلى لبنان‬ ‫ف�ي الع�ام ‪ 2012‬والتقى م�ع أحد عناصر ح�زب الله‬ ‫اللبناني‪ ،‬واتفق معه على تقدمي معلومات أمنية عن‬ ‫مواقع إسرائيلية‪ ،‬ولدى عودته بدأ التحضير للقيام‬ ‫بجمع املعلوم�ات وتنفيذ اخلطة التي اتفق عليها مع‬ ‫ّ‬ ‫ولكن قوات األمن اإلس�رائيلية‬ ‫حزب الله اللبناني‪،‬‬ ‫اعتقلته قبل تنفيذ اخلط�ة‪ ،‬كما ّأكدت الئحة االتهام‪.‬‬ ‫العبري إل�ى ّأن احملكمة اإلس�رائيلية‬ ‫وأش�ار املوقع‬ ‫ّ‬ ‫أصدرت حكمه�ا بعد إدانته بته�م االتصال مع عميل‬ ‫أجنبي واالس�تعداد لتقدمي معلوم�ات جلهة معادية‬ ‫وخرق حظر مغادرة إسرائيل‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر أمنيّ ة إس�رائيليّ ة ّإن ح�زب الله‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬مبا‬ ‫يس�عى لتجني�د عرب م�ن الداخل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ّ ،‬‬ ‫ألن�ه مبوجب‬ ‫ف�ي ذل�ك‪ ،‬الق�دس الش�رقيّ ة‬ ‫رؤية حزب الله ّ‬ ‫فإن هؤالء املواطنني يجيدون اللغة‬ ‫ّ‬ ‫ويتمتع�ون بالفرصة للوصول إلى‬ ‫العبريّ �ة بطالقة‬

‫حساسة‪ ،‬مبا في ذلك األمنيّ ة‪ ،‬كما ّأنهم يقيمون‬ ‫أماكن‬ ‫ّ‬ ‫عالق�ات اقتصادي�ة م�ع رجال أعم�ال إس�رائيليني‪،‬‬ ‫علاوة على ّأنهم ق�ادرون على الدخ�ول إلى الضفة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة والسفر إلى خارج البالد‪.‬‬ ‫الغربيّ ة‬ ‫وتابع�ت املص�ادر عينها ً‬ ‫قائلة ّإن�ه باإلضافة إلى‬ ‫قيام ح�زب الله بإصدار األوام�ر لعمالئه في الضفة‬ ‫سمتها املصادر باإلرهابيّ ة‪،‬‬ ‫الغربيّ ة للقيام بعمليات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن احلزب يُ ولي أهمية قصوى ندرس�اة إس�رائيل‬ ‫ومعرف�ة اخلص�م معرف�ة عميق�ة ج�دً ا‪ ،‬وبالتال�ي‪،‬‬ ‫ش�ددت املصادر‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن احلزب يُ ركز جه�وده لتجنيد‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬والذي�ن بإمكانهم ْأن‬ ‫عرب من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫يقوم�وا به�ذه املهمة على أحس�ن وجه‪ ،‬ع�ن طريق‬ ‫جم�ع املعلوم�ات بط�رق مختلف�ة‪ ،‬عل�ى ح�دّ ق�ول‬ ‫املص�ادر‪ ،‬التي أضافت ّأن جم�ع املعلومات ّ‬ ‫يتم حول‬ ‫ع�دّ ة قضايا منه�ا‪ :‬املؤسس�ة األمنيّ ة اإلس�رائيليّ ة‪،‬‬ ‫البني�ة التحتيّ ة ف�ي الدولة العبريّ ة‪ ،‬مث�ل الكهرباء‪،‬‬ ‫الطاقة واملصانع الكيميائيّ ة‪ ،‬كما ّأنهم يقومون بجمع‬ ‫املعلوم�ات ع�ن اخلريط�ة السياس�يّ ة في إس�رائيل‬ ‫وتوجهات الرأي العام داخلها‪ ،‬باإلضافة إلى تزويد‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫حزب الله مبعلومات عن متركز اجليش‬ ‫ّ‬ ‫أي مع سوريّ ة ولبنان‪.‬‬ ‫على اجلبهة الشماليّ ة‪ْ ،‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أش�ارت املص�ادر األمنيّ ة في تل‬ ‫أبيب‪ ،‬إلى ّأن حزب الله ال يرفض تشغيل فلسطينيي‬ ‫الداخ�ل ف�ي تنفي�ذ عملي�ات فدائيّ �ة‪ ،‬كما ّأن�ه يقوم‬ ‫بتش�جيع تش�كيل خاليا إرهابيّ ة نائم�ة‪ ،‬لكي تعمل‬ ‫عندما تصدر األوامر من احلزب‪.‬‬ ‫اإلس�تراتيجي‬ ‫وأضاف�ت املصادر إل�ى ّأن الهدف‬ ‫ّ‬ ‫املركزي‪ ،‬وف�ق رؤية حزب الله‪ ،‬هو توس�يع البحث‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬يكونون على‬ ‫عن مواطنني من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫استعداد جلمع املعلومات عن إسرائيل‪.‬‬

‫ولفت�ت املص�ادر ً‬ ‫أيض�ا إل�ى ّأن�ه من�ذ بداي�ة‬ ‫االنتفاض�ة الثاني�ة في أيلول (س�بتمبر) م�ن العام‬ ‫‪ 2000‬وحت�ى الع�ام ‪ّ 2006‬‬ ‫متك�ن جه�از األم�ن العام‬ ‫اإلس�رائيلي) من الكش�ف عن عدّ ة خاليا‬ ‫(الشاباك‬ ‫ّ‬ ‫من عرب الداخل‪ ،‬والذي�ن عملوا مبوجب توجيهات‬ ‫من حزب الله‪ ،‬مش�ددة على ّأن السواد األعظم منهم‬ ‫عمل�وا على مس�اعدة البني�ة التحتي�ة لإلرهاب في‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬وإخ�راج عملي�ات فدائيّ ة‬ ‫الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫داخ�ل إس�رائيل إل�ى حيّ �ز التنفي�ذ‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك‬ ‫تهريب أس�لحة من لبنان إلى داخل ما يُ ّسمى باخلط‬ ‫األخضر‪ ،‬وم�ن هناك إيصال هذه األس�لحة للخاليا‬ ‫الت�ي تعم�ل لصالح حزب الل�ه في الضف�ة الغربيّ ة‪،‬‬ ‫على حدّ قول املصادر‪.‬‬ ‫وأوضح�ت املصادر ذاته�ا‪ّ ،‬أنه من�ع بداية العام‬ ‫‪ 2000‬أق�ام ح�زب الل�ه ش�بكة اتصاالت واس�عة مع‬ ‫أم�راء اخمل�درات اللبنانيين ّ‬ ‫وتلقى منهم املس�اعدة‬ ‫لتحقي�ق أهدافه‪ ،‬وفي بعض األحيان اش�ترط ّ‬ ‫جتار‬ ‫التج�ار م�ن إس�رائيل‬ ‫اخمل�درات اللبنانيين عل�ى ّ‬ ‫تزويده�م باخمل�درات مقاب�ل امل�ال واملعلوم�ات عن‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬وفق احتياجات احلزب‪ .‬وزادت املصادر‬ ‫األمنيّ ة في تل أبيب قائلة ّإنه في الس�نوات األخيرة‬ ‫قام حزب الله بتوس�يع مج�ال جتنيد عرب الداخل‪،‬‬ ‫حيث ش�مل ذل�ك‪ ،‬جتني�د أن�اس أيديولوجيني‪ ،‬عن‬ ‫طريق اس�تغالل الضائقة الش�خصيّ ة‪ّ ،‬‬ ‫ومتت عملية‬ ‫التجنيد‪ ،‬بحس�ب املصادر‪ ،‬في خارج البالد‪ ،‬كما ّأن‬ ‫حزب الله اس�تغل في بعض األحيان قيام املس�لمني‬ ‫الفلس�طيني ب�أداء فريضة احلج في مكة‬ ‫من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫املكرم�ة لتجنيدهم‪ ،‬كما ّأن احلزب عمل ويعمل‪ ،‬وفق‬ ‫املص�ادر اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬على جتنيد طلاب عرب من‬ ‫مناطق الـ‪ ،48‬الذين يدرس�ون ف�ي جامعات بخارج‬

‫البلاد‪ .‬وأش�ارت املصادر ً‬ ‫أيض�ا إلى ّأنه ف�ي اآلونة‬ ‫اللبناني باس�تغالل مواقع‬ ‫األخيرة يقوم حزب الله‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وحتديدً ا (فيس�بوك) للبحث‬ ‫التواصل‬ ‫ّ‬ ‫عن عملاء مفترضني يُ مكن جتنيده�م للعمل لصالح‬ ‫احل�زب ض�دّ إس�رائيل‪ .‬وأوضح�ت املص�ادر ً‬ ‫أيض�ا‬ ‫ّأن جه�از األم�ن الع�ام (الش�اباك) ّتلق�ى معلومات‬ ‫كثيرة حول قيام جهات أس�متها املصادر باإلرهابيّ ة‬ ‫بالتوج�ه عب�ر اإلنترن�ت إلس�رائيليني‪ ،‬واقترح�ت‬ ‫عليه�م العم�ل لصاحله�ا ْأو تزويد ه�ذه التنظيمات‬ ‫مبعلوم�ات مقاب�ل احلصول عل�ى أم�وال‪ً ،‬‬ ‫الفتة إلى‬ ‫ّأن اخلط�ر م�ن ه�ذه الظاه�رة ال ينب�ع فقط م�ن ّأنه‬ ‫حساس�ة عن‬ ‫ع�ن طريق هؤالء ق�د ُتعرف معلومات‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬بل ّأن اإلس�رائيليني عينهم من شأنهم ْأن‬ ‫يقعوا ف�ي مصي�دة اإلغ�راء ويقومون بالس�فر إلى‬ ‫خ�ارج البلاد‪ ،‬حي�ث ّ‬ ‫يت�م اختطافهم هن�اك من قبل‬ ‫التنظيمات اإلرهابيّ ة‪ ،‬كما قالت املصادر‪.‬‬ ‫وخلصت املصادر األمنيّ ة اإلس�رائيليّ ة إلى القول‬ ‫ّإنه في السنوات العش�رة األخيرة يُ الحظ ّأن حزب‬ ‫الله رفع م�ن وتيرة تغلغله في صفوف فلس�طينيي‬ ‫الداخ�ل‪ ،‬معتم�دً ا عل�ى حتدي�ث وتطوي�ر أس�اليب‬ ‫عمله‪ ،‬مش�ددة عل�ى ّأن عملية البحث ع�ن عمالء له‬ ‫ف�ي مناطق ال�ـ‪ّ 48‬‬ ‫يؤكد بش�كل قاطع عل�ى ّأن حزب‬ ‫الل�ه يُ ول�ي أهمية كب�رى لهؤالء العملاء‪ ،‬وذلك عن‬ ‫طريق اس�تغالله للدميقراطيّ ة في إس�رائيل‪ ،‬كما ّأن‬ ‫ركز ّ‬ ‫احلزب‪ ،‬بحس�ب املصادر عينها‪ ،‬يُ ّ‬ ‫ج�ل اهتمامه‬ ‫ف�ي صف�وف الع�رب الفلس�طينيني ف�ي إس�رائيل‬ ‫والذي�ن يُ ّ‬ ‫صنف�ون باملتطرفين‪ ،‬وه�ذا األم�ر يزي�د‬ ‫م�ن خطورة ح�زب الل�ه‪ّ ،‬‬ ‫ألن ه�ؤالء املتطرفني على‬ ‫مهمة عن الدولة‬ ‫استعداد لتزويد احلزب مبعلومات ّ‬ ‫العبريّ ة‪ ،‬على حدّ قول املصادر‪.‬‬

‫وبنف�س الس�ياق تش�ير الصحيفة الى‬ ‫ان النقاش ح�ول دور االطباء في احلروب‬ ‫ومسؤوليتهم للكشف عن انتهاكات حقوق‬ ‫االنس�ان موضوع للنقاش منذ زمن طويل‬ ‫اال ان منظمة اطباء بال حدود تتسم بثقافة‬ ‫ان تكون شاهدة على االحداث‪ ،‬على خالف‬ ‫املنظمة الدولية للصليب االحمر التي عادت‬ ‫ما تتخذ موقف�ا محايدا‪ ،‬وتعم�ل في البالد‬ ‫ب�اذن م�ن احلكوم�ة او النظ�ام وتتجن�ب‬ ‫اي تصريح�ات ق�د تض�ع فريقه�ا في خطر‬ ‫وق�د يعرق�ل مهمته�ا الطبية واالنس�انية‪.‬‬ ‫ويضي�ف خب�راء اخ�رون ال�ى محاذي�ر‬ ‫اخ�رى تتعلق بق�درة االطب�اء على حتديد‬ ‫الهج�وم الكيماوي فقدراتهم في هذا اجملال‬ ‫فقيرة كما يقول جوس�ت هيتلرمان‪ ،‬مؤلف‬ ‫كتاب «ش�أن س�ام» عن احل�رب الكيماوية‬ ‫خالل احل�رب العراقية‪ -‬االيرانية‪ .‬ويقول‬ ‫الباح�ث ان االطب�اء االيرانيني لعبوا دورا‬ ‫في نش�ر املعلومات عن اس�تخدام العراق‬ ‫لغ�از االعص�اب ولكنه�م قدم�وا معلومات‬

‫غير صحيح�ة عن اس�تخدام الع�راق غاز‬ ‫الس�يانيد‪ .‬وف�ي احلال�ة الس�ورية حاول‬ ‫النظ�ام واملعارض�ة اته�ام الط�رف االخ�ر‬ ‫وتقدمي ادلة‪.‬‬ ‫وكان اول تقري�ر ع�ن اس�تخدامها ق�د‬ ‫ظهر ف�ي نهاية العام املاضي لك�ن التقارير‬ ‫قوبل�ت بالش�ك‪ .‬وم�ن هنا فعملي�ة البحث‬ ‫عن الهجم�ات واملتورط فيها كانت تقتضي‬ ‫القي�ام بعملي�ة بح�ث وجم�ع لالدل�ة وهو‬ ‫م�ا اعتبرته منظم�ة بال حدود غي�ر متعلق‬ ‫مبهمته�ا‪ .‬وترك االم�ر لالطباء الس�وريني‬ ‫الذين عملوا بارشاد من اخلارج‪.‬‬ ‫فمن ق�ام باملهمة هم اطب�اء قاموا بجمع‬ ‫العينات من التربة والبول وورق الش�جر‬ ‫وعينات ش�عر من املصابني وارسلوها الى‬ ‫اجلمعي�ة الطبي�ة االمريكي�ة‪ -‬الس�ورية‪،‬‬ ‫وه�ي مؤسس�ة طبي�ة اغاثي�ة قام�ت‬ ‫بدوره�ا بتق�دمي العين�ات ال�ى مس�ؤولي‬ ‫االستخبارات االمريكية كدليل على حدوث‬ ‫هجمات كيماوية‪.‬‬

‫منسقة البعثة املشتركة‪ :‬دمشق تتعاون‬ ‫«بشكل كامل» مع مفتشي االسلحة الكيميائية‬ ‫■ دمش�ق ـ ا ف ب‪ :‬اعلنت س�يغريد كاغ‪ ،‬منس�قة‬ ‫البعث�ة املش�تركة ملنظمة حظ�ر االس�لحة الكيميائية‬ ‫واالمم املتح�دة املكلف�ة االش�راف على تطبي�ق قرار‬ ‫مجلس االم�ن القاض�ي بن�زع الترس�انة الكيميائية‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ان دمش�ق تتع�اون «بش�كل كام�ل» م�ع‬ ‫املفتشني‪ ،‬وذلك في بيان اصدرته امس الثالثاء‪.‬‬ ‫وقالت كاغ التي وصلت االثنني الى دمش�ق «حتى‬ ‫الس�اعة‪ ،‬تعاون�ت احلكوم�ة الس�ورية بش�كل كامل‬ ‫في دعم عم�ل الفريق املتق�دم والبعثة املش�تركة بني‬ ‫منظم�ة حظر االس�لحة الكيميائي�ة واالمم املتحدة»‪،‬‬ ‫والتي تولت حتى اآلن التحقيق في ‪ 17‬موقعا النتاج‬ ‫وتخزين االسلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وتق�وم البعث�ة مبهمته�ا ف�ي إط�ار ق�رار مجل�س‬ ‫االمن الدول�ي الرقم ‪ ،2118‬والذي ين�ص على تدمير‬ ‫الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف العام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫واعتب�رت كاغ ف�ي بيانه�ا ان «االط�ر الزمني�ة‬ ‫تش�كل حتديا بالنظر الى ان الهدف هو التخلص من‬ ‫االسلحة الكيميائية في سورية في النصف االول من‬ ‫‪.»2014‬‬ ‫وعين�ت كاغ اجلمعة من جان�ب االمني العام لالمم‬

‫املتح�دة ب�ان كي مون‪ ،‬عل�ى ان يكون مق�ر عملها في‬ ‫قبرص حي�ث القاعدة اخللفية للبعث�ة التي يفترض‬ ‫ان تض�م نح�و مئة خبير م�ن املنظمتين‪ ،‬وهي مكلفة‬ ‫تدمير االس�لحة الكيميائية الس�ورية تنفي�ذا للقرار‬ ‫الصادر في نهاية ايلول‪/‬سبتمبر‪.‬‬ ‫وب�دأ فريق اول م�ن مفتش�ي املنظمتين عمله في‬ ‫سورية منذ االول من تشرين االول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وكان�ت منظمة حظر االس�لحة اعلن�ت االثنني ان‬ ‫«عمليات تفتيش شملت ‪ 17‬موقعا‪ .‬وقام املفتشون في‬ ‫‪ 14‬موقعا بانش�طة مرتبطة بتدمير معدات اساس�ية‬ ‫بهدف جعل املنشات غير قابلة لالستخدام»‪.‬‬ ‫واملواقع التي شملها التفتيش هي من ضمن الئحة‬ ‫بعش�رين موقع�ا قدمته�ا دمش�ق ال�ى منظم�ة حظر‬ ‫االسلحة‪.‬‬ ‫وص�در الق�رار الدولي اث�ر اتفاق روس�ي امريكي‬ ‫في ‪ 14‬ايلول‪/‬س�بتمبر على نزع الترسانة الكيميائية‬ ‫الس�ورية‪ .‬وتلا االتف�اق تلوي�ح واش�نطن بتوجيه‬ ‫ضربة عسكرية ضد دمشق ردا على هجوم باالسلحة‬ ‫الكيميائي�ة ق�رب العاصم�ة ف�ي ‪ 21‬آب‪/‬اغس�طس‪،‬‬ ‫اتهم�ت املعارض�ة الس�ورية وال�دول الغربي�ة نظام‬ ‫الرئيس بشار االسد باملسؤولية عنه‪.‬‬

‫بدعم من نائب وزير األديان ونائب رئيس الكنيست‬

‫نشطاء في حزب الليكود يقدمون مقترح ًا مفص ًال‬ ‫لتقسيم األقصى إلقراره في الكنيست واحلكومة‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫قال�ت (مؤسس�ة األقص�ى للوق�ف والت�راث)‬ ‫أمس الثالث�اء ّإن من حزب الليكود‪ ،‬بقيادة رئيس‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامين نتنياه�و‪ ،‬والذين‬ ‫ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫يتزعمه�م نائ�ب رئيس الكنيس�ت موش�يه فيغلني‬ ‫أعلنوا عن مقترح مفصل لتقس�يم املس�جد األقصى‬ ‫زمانا ومكانيا بني املس�لمني واليهود‪ ،‬وذكروا أنهم‬ ‫س�يعملون على إقراره في الكنيس�ت اإلس�رائيلي‬ ‫واحلكومة اإلسرائيلية قريبً ا بالتعاون والتنسيق‬ ‫مع جلنة الداخلية‪.‬‬ ‫وأكدت املؤسس�ة في بيانها أن املسجد األقصى‬ ‫املبارك بكامل مس�احته ‪ 144‬دومنا‪ ،‬ما فوق األرض‬ ‫وحتته�ا‪ ،‬هو حق خال�ص للمس�لمني‪ ،‬وانه ال حق‬ ‫لغيره�م في�ه ول�و ب�ذرة ت�راب واح�دة‪ّ ،‬‬ ‫وحذرت‬ ‫املؤسس�ة من هذا املقت�رح وأمثال�ه‪ ،‬واعتبرته انه‬ ‫استمرار حلالة االعتداءات واالستهداف املتواصلة‬ ‫واملتصاعدة على املسجد األقصى من قبل االحتالل‬ ‫واذرعه‪ ،‬وطالبت (مؤسس�ة األقصى) بعمل عاجل‬ ‫على املس�توى الرس�مي والش�عبي إلنقاذ املسجد‬ ‫األقص�ى م�ن جملة اخملاط�ر التي تته�دده‪ ،‬وأكدت‬ ‫املؤسسة على ّأن الرباط الدائم والباكر في املسجد‬ ‫األقص�ى عب�ر مش�روع مصاط�ب العل�م ومس�يرة‬ ‫البي�ارق‪ ،‬وتكثي�ف ش�د الرح�ال إل�ى األقصى من‬ ‫أه�ل الداخ�ل والق�دس س�يظل الوس�يلة التي من‬ ‫خاللها نحمي املسجد األقصى برفده بأكبر عدد من‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫املصلني واملرابطني‪.‬‬ ‫وحصل�ت (مؤسس�ة األقصى) على نس�خة من‬ ‫املقترح التفصيلي لتقنني تقس�يم املس�جد األقصى‬ ‫من ناحية الزمان واملكان واعتماد صلوات يهودية‬ ‫جماعية‪ ،‬ستقوم املؤسسة بترجمة الوثيقة بنصها‬ ‫كامال وتعميمها ً‬ ‫الحقا‪ ،‬ويُ شرف على املقترح منظمة‬ ‫أي قي�ادة يهودي�ة‪ ،‬وه�ي‬ ‫(منهيغ�وت يهودي�ت)‪ْ ،‬‬ ‫جناح في حزب الليكود‪ ،‬حيث قالت إنها س�تقدمه‬ ‫للجن�ة الداخلية في اجللس�ة التي كان من اخملطط‬ ‫أن تعق�د اليوم األربعاء أطلقوا عليه اس�م (مقترح‬ ‫إدارة جب�ل الهي�كل)‪ ،‬وه�و املس�مى االحتالل�ي‬ ‫الباط�ل للمس�جد األقص�ى‪ ،‬وحت�دث أح�د أعضاء‬ ‫هذه اجملموعة ويدعى ميخائيل فوئه‪ ،‬مدير وحدة‬ ‫البحث‪ ،‬للقناة الس�ابعة العبرية‪ ،‬وقال ّإن املقترح‬ ‫أع�د لتقدمي�ه لوزي�ر األدي�ان‪ ،‬وأن�ه ينطل�ق م�ن‬ ‫األس�اس من القاعدة ّ‬ ‫بأن (جب�ل الهيكل) هو مكان‬ ‫مقدّ س لليه�ود فق�ط‪ّ ،‬‬ ‫واأنه يجب إعادة الس�يادة‬ ‫كاملة لدولة إس�رائيل على جب�ل الهيكل‪ ،‬وأضاف‬ ‫فوئ�ه بأن�ه يتوج�ب تعيني مف�وض يق�وم بتنفيذ‬ ‫بنود املقترح لترتيب الصلوات اليهودية في (جبل‬ ‫الهي�كل)‪ ،‬بحي�ث تك�ون صل�وات اليه�ود الفردية‬ ‫مس�موح بها ف�ي جمي�ع أنح�اء املس�جد األقصى‪،‬‬ ‫ّأما الصل�وات اجلماعي�ة فيخصص لها مس�احات‬ ‫في اجلهة الش�رقية بالقرب من ب�اب الرحمة‪ ،‬على‬ ‫مدار س�اعات اليوم‪ ،‬عل�ى ْأن يكون من صالحيات‬ ‫املفوض اخل�اص بزيادة املس�احة الت�ي ميكن بها‬ ‫تأدي�ة الصلوات اجلماعي�ة اليهودي�ة‪ ،‬خاصة في‬ ‫وق�ت األعي�اد واملناس�بات اليهودي�ة‪ ،‬كم�ا ميك�ن‬ ‫الس�ماح بدخ�ول اليهود فق�ط إلى (جب�ل الهيكل)‬

‫خالل األعياد واملناسبات اليهودية‪.‬‬ ‫وكان�ت (مؤسس�ة األقص�ى للوق�ف والتراث)‬ ‫كش�فت ف�ي تقري�ر صحاف�ي عممت�ه عن مس�ودة‬ ‫اقت�راح ومخطط خارطة لتقس�يم زمان�ي ومكاني‬ ‫وإقامة كنيس يهودي على خمس مس�احة املسجد‬ ‫األقصى في اجلهة الش�رقية منه‪ ،‬وقالت (مؤسسة‬ ‫األقص�ى) حينه�ا إن مص�ادر إس�رائيلية حتدث�ت‬ ‫لوس�ائل إعلام عبري�ة ع�ن تق�دمي مقت�رح يق�وم‬ ‫بتحريكه احلنان جلط‪ ،‬مدير عام مكتب الش�ؤون‬ ‫الدينية في وزارة األديان اإلس�رائيليّ ة‪ّ ،‬مت تقدميه‬ ‫إلى نائ�ب وزير األديان‪ ،‬احلاخ�ام ايلي بن دهان‪،‬‬ ‫الذي يدعم ويبارك اخلطوة‪ ،‬يفصل ويشكل مقترح‬ ‫لتنظيم وتقنني صلوات يهودية في املسجد األقصى‬ ‫بناء على ما مت االتفاق عليه في جلسات سابقة في‬ ‫جلنة الداخلية في الكنيست اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وتق�ول مس�ودة االقت�راح ه�ذه ّإن�ه يتوج�ب‬ ‫تخصيص مس�احة في اجلهة الش�رقية من املسجد‬ ‫األقصى‪ ،‬تش�كل خم�س مس�احة (جب�ل الهيكل)‪،‬‬ ‫املس�مى االحتاللي الباطل للمس�جد األقصى‪ ،‬متتد‬ ‫م�ن مح�اذاة مدخ�ل املصل�ى املروان�ي ف�ي اجلهة‬ ‫مرورا مبنطقة باب‬ ‫اجلنوبية الش�رقية من األقصى ً‬ ‫وانته�اء عن�د ب�اب األس�باط‪ ،‬الواقع في‬ ‫الرحم�ة‬ ‫ً‬ ‫أقصى اجلهة الشرقية الش�مالية من األقصى‪ ،‬على‬ ‫أن تشكل هذه املساحة مبثابة كنيس يهودي‪ ،‬توزع‬ ‫فيها مس�احات إلقامة الصلوات اليهودية الفردية‪،‬‬ ‫وهي املس�احة القريب�ة والتي حت�وي منطقة باب‬ ‫الرحم�ة‪ ،‬وفق أوق�ات زمانية مح�ددة موزعة على‬ ‫م�دار أيام األس�بوع وأخ�رى على مواس�م األعياد‬ ‫واملناسبات اليهودية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫يلمح إلمكانية مشاركة إيران باملؤمتر‪ ...‬واصدقاء سورية متفقون على ان ال يكون للرئيس السوري دور في املرحلة القادمة‬ ‫هيغ ّ‬

‫الغرب يضغط على املعارضة السورية حلضور جنيف ‪ ..2‬واجلربا يشترط رحيل االسد‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت ـ لن�دن ـ «الق�دس‬ ‫العرب�ي»‪ :‬ضغط�ت دول غربي�ة وحلفاؤها في‬ ‫الش�رق االوس�ط عل�ى املعارضة املنقس�مة في‬ ‫سورية امس الثالثاء لالش�تراك في محادثات‬ ‫سلام مقترحة رغم ان الرئيس السوري بشار‬ ‫االس�د أوض�ح انه ل�ن يتنحى وهذا هو ش�رط‬ ‫املعارضة للمشاركة في احملادثات‪.‬‬ ‫واعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة البريطان�ي وليام‬ ‫هي�غ ان «اصدق�اء س�ورية» متوافق�ون عل�ى‬ ‫ض�رورة اال يضطل�ع الرئيس الس�وري بش�ار‬ ‫االس�د «باي دور ف�ي احلكومة املقبل�ة»‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان ه�ذا االم�ر حظ�ي بـ»موافقة ش�املة» امس‬ ‫الثالثاء في لندن‪.‬‬ ‫وق�ال هي�غ في مؤمت�ر صحافي اث�ر اجتماع‬ ‫ضم احدى عشرة دولة غربية وعربية وممثلي‬ ‫املعارضة الس�ورية ان اجملتمعين توافقوا على‬ ‫«عدد من اخلط�وات املهمة» بينه�ا ان «ال يكون‬ ‫لالسد اي دور في احلكومة السورية املقبلة»‪.‬‬ ‫وقال�ت الوالي�ات املتحدة وروس�يا في ايار‬ ‫(ماي�و) انهما س�تعقدان مؤمت�ر (جنيف ‪ )2‬في‬ ‫محاولة النهاء صراع قتل فيه أكثر من ‪ 100‬الف‬ ‫ش�خص وأجبر ماليني على النزوح من ديارهم‬ ‫لك�ن احملادثات تواجه عقب�ات ضخمة ولم يتم‬ ‫حتديد موعد النعقادها‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية البريطاني وليام هيغ‬ ‫ال�ذي يس�تضيف اجتماع�ا حتض�ره ‪ 11‬دول�ة‬ ‫ان�ه من املهم ان تنضم جمي�ع عناصر املعارضة‬ ‫السورية املدعومة من الغرب الى احملادثات‪.‬‬ ‫وق�ال لراديو هيئة االذاع�ة البريطانية «اذا‬ ‫ل�م يكونوا ج�زءا م�ن العملية السياس�ية فلن‬

‫يكون هناك خيار امام الش�عب السوري سوى‬ ‫االختيار ما بني االسد واملتطرفني‪».‬‬ ‫غي�ر ان فصائ�ل املعارضة ترف�ض بحث أي‬ ‫ش�يء بخالف الرحيل الفوري لالسد الذي قال‬ ‫يوم االثنني انه ال يرى س�ببا مينعه من خوض‬ ‫االنتخابات مرة اخرى العام القادم‪.‬‬ ‫ويرف�ض كثي�ر م�ن املس�لحني وأغلبه�م‬ ‫اسلاميون يقاتل�ون ف�ي س�ورية االعت�راف‬ ‫باملعارضة في املنفى التي يؤيدها الغرب‪.‬‬ ‫واجتم�ع وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي جون‬ ‫كيري مع أحمد اجلربا رئيس االئتالف الوطني‬ ‫السوري املعارض قبل بدء محادثات لندن‪.‬‬ ‫ووابلغ اجلربا احللفاء الغربيني والعرب أن‬ ‫املعارضة لن حتضر محادثات السالم املقترحة‬ ‫في جني�ف إال إذا كان هدفها هو رحيل الرئيس‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫ووفق�ا لن�ص الكلم�ة الت�ي القاه�ا اجلرب�ا‬ ‫أم�ام اجتم�اع أصدق�اء س�ورية ف�ي لن�دن إن‬ ‫املعارضة الس�ورية جت�ازف بفق�د مصداقيتها‬ ‫إذا استس�لمت للضغوط الدولية بالذهاب إلى‬ ‫جنيف دون حتقيق هدف االنتفاضة الرئيس�ي‬ ‫وهو االطاحة باألسد‪.‬‬ ‫وقال كي�ري االثنني ان االح�داث رمبا تكون‬ ‫حترك�ت ف�ي صال�ح االس�د من�ذ ان اعل�ن ه�و‬ ‫ونظي�ره الروس�ي س�يرجي الفروف ف�ي ايار‬ ‫(ماي�و) ع�ن خط�ط لعق�د مؤمت�ر سلام لك�ن‬ ‫الهدف مازال حمل الطرفني على اختيار حكومة‬ ‫انتقالية‪.‬‬ ‫وق�ال كيري «انني ال اع�رف أي طرف يعتقد‬ ‫ان املعارضة س�توافق أبدا على ان يكون بشار‬

‫االسد جزءا من احلكومة‪».‬‬ ‫وأضاف «اذا كان يعتقد انه سيتمكن من حل‬ ‫املش�اكل من خالل الترشح لينتخب مرة اخرى‬ ‫فانني اقول له ‪ ...‬هذه احلرب لن تنتهي‪».‬‬ ‫وق�ال هيغ انه ال يوجد حل عس�كري لالزمة‬ ‫وح�ث الس�وريني عل�ى االق�دام عل�ى «حل�ول‬ ‫الوسط الضرورية لنجاح عملية السالم»‪.‬‬ ‫وق�ال العدي�د م�ن املس�ؤولني وبينه�م أمني‬ ‫اجلامع�ة العربية نبيل العرب�ي انهم يتوقعون‬ ‫ان ينعق�د مؤمت�ر (جني�ف ‪ )2‬يوم ‪ 23‬تش�رين‬ ‫الثاني (نوفمب�ر) وان قال�ت الواليات املتحدة‬ ‫وروس�يا واالمم املتح�دة انه لم يتح�دد موعد‬ ‫رسمي حتى االن‪.‬‬ ‫وبينما تقول واش�نطن انها مس�تعدة لتقبل‬ ‫مش�اركة اي�ران الت�ي تدعم االس�د ف�ي مؤمتر‬ ‫جني�ف ق�ال كي�ري ان�ه م�ن الصع�ب ان تقوم‬ ‫طه�ران ب�دور بن�اء م�ا لم تؤي�د فكرة تش�كيل‬ ‫حكومة انتقالية‪.‬‬ ‫وق�ال هيغ ان اي�ران يج�ب ان تؤيد حكومة‬ ‫انتقالية مقترحة في س�ورية تضم ش�خصيات‬ ‫من حكومة االس�د واملعارضة كوس�يلة الجراء‬ ‫حوار سياسي وانتخابات حرة‪.‬‬ ‫وأض�اف «اذا كان ميك�ن الي�ران ان تبدأ من‬ ‫ه�ذا املوق�ف مثلنا جميع�ا حينها ميك�ن ادخال‬ ‫ايران بس�هولة أكبر في املناقش�ات الدولية في‬ ‫هذا الصدد‪».‬‬ ‫لك�ن الغ�رب وحلف�اءه الع�رب منقس�مون‬ ‫بش�أن مش�اركة اي�ران‪ .‬وتعارض الس�عودية‬ ‫الت�ي تدع�م املعارض�ة الس�ورية أي مش�اركة‬ ‫اليران خصمها اللدود في املنطقة‪.‬‬

‫مجموعة اصدقاء سورية خالل لقائهم في لندن‬

‫األسد يعتبر ان ظروف جناح جنيف ‪ 2‬غير متوافرة وال ميانع ترشحه للرئاسة‬ ‫سليمان ردا على األسد‪ :‬ليس ألحد انتقاد سياسة لبنان بالنأي‬ ‫وكيري يرد عليه‪ :‬سبب صمودك هو إيران وحزب الله واحلرب لن تتوقف إال برحيلك بالنفس‪ ..‬و«املستقبل» يرفض اعتبار جبل محسن «منطقة سورية»‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬ش�كك الرئيس الس�وري‬ ‫بش�ار االس�د في ام�كان انعقاد مؤمت�ر جنيف‪2-‬‬ ‫الهادف الى ايجاد حل سياس�ي لالزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫معتب�را ان ظروف جناحه غي�ر متوافرة‪ ،‬في حني‬ ‫اجتمعت مجموعة «اصدقاء الشعب السوري» في‬ ‫لندن امس الثالثاء القناع املعارضة باملش�اركة في‬ ‫هذا املؤمتر‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى‪ ،‬اعلن االس�د اال مانع لديه من‬ ‫الترش�ح الى االنتخابات الرئاس�ية املقبل�ة‪ ،‬فيما‬ ‫اعتب�ر وزير اخلارجي�ة االمريكي ج�ون كيري ان‬ ‫بق�اء الرئيس الس�وري في الس�لطة س�يطيل امد‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫وق�ال االس�د ف�ي حديث لي�ل االثنني ال�ى قناة‬ ‫«امليادي�ن» التي تتخ�ذ من بيروت مق�را‪ ،‬ردا على‬ ‫س�ؤال عم�ا اذا كان مؤمت�ر جنيف‪ 2-‬س�يعقد «ال‬ ‫يوجد موعد وال يوجد عوامل تساعد على انعقاده‬ ‫اآلن اذا اردنا أن ينجح»‪.‬‬ ‫واضاف «م�ن هي القوى املش�اركة فيه؟ ما هي‬ ‫عالقة هذه القوى بالشعب السوري؟ هل هي قوى‬ ‫ِّ‬ ‫ممثلة للش�عب السوري أم قوى ممثِ لة للدول التي‬ ‫صنعتها؟»‪.‬‬ ‫وس�أل ف�ي اش�ارة ال�ى املعارض�ة املدع�وة‬ ‫متث�ل‪ ،‬ه�ل ِّ‬ ‫للمش�اركة ف�ي جني�ف‪« 2-‬م�ن ِّ‬ ‫متثل‬ ‫ش�عبا؟ هل ِّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جزءا من الش�عب؟ ما هو الدليل‬ ‫متثل‬ ‫على ذل�ك؟ (‪ )...‬كيف ميكن له�ذه القوى ان تكون‬

‫ممثلة للش�عب وهي تعيش في اخل�ارج؟ ال جترؤ‬ ‫على اجمليء إلى سورية‪ ..‬وهي تدّ عي بأنها تسيطر‬ ‫على ‪ 70‬باملئة من األراضي السورية؟»‪.‬‬ ‫اال ان االس�د اك�د مش�اركة النظ�ام ف�ي املؤمتر‬ ‫ال�ذي اعلن االمين الع�ام جلامعة ال�دول العربية‬ ‫نبي�ل العربي انه س�يعقد في ‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر‪.‬‬ ‫وقال االسد «املشاركة ليس فيها مشكلة‪ ،‬وليس‬ ‫فيه�ا محاذي�ر‪ ،‬ولي�س لها ش�روط»‪ .‬اض�اف «اذا‬ ‫تضمن مؤمتر جنيف وق�ف متويل اإلرهابيني (في‬ ‫اشارة الى مقاتلي املعارضة) فال يوجد مشكلة في‬ ‫سورية»‪ ،‬في اشارة الى اتهام دمشق لدول عربية‬ ‫وغربية بتوفير دعم مالي ولوجستي للمقاتلني‪.‬‬ ‫وكان وزي�را اخلارجي�ة االمريك�ي جون كيري‬ ‫والروس�ي س�يرغي الف�روف اقترح�ا ف�ي اي�ار‪/‬‬ ‫ماي�و‪ ،‬عقد ه�ذا املؤمتر مبش�اركة ممثلين للنظام‬ ‫واملعارض�ة‪ ،‬س�عيا للتوص�ل ال�ى ح�ل لألزم�ة‬ ‫املستمرة منذ منتصف آذار‪/‬مارس ‪ 2011‬مع اندالع‬ ‫احتجاج�ات مطالب�ة برحي�ل النظ�ام الس�وري‪،‬‬ ‫حتول�ت نزاع�ا دامي�ا ادى الى مقتل اكث�ر من ‪115‬‬ ‫ألف شخص‪.‬‬ ‫وقبل أش�هر من انته�اء واليته منتص�ف العام‬ ‫‪ ،2014‬ب�دا االس�د اكث�ر وضوح�ا ف�ي موقف�ه من‬ ‫الترش�ح لوالي�ة ثالث�ة‪ ،‬قاطع�ا الطري�ق ام�ام كل‬ ‫دعوات التنحي‪.‬‬

‫وردا عل�ى س�ؤال ع�ن نيته الترش�ح‪ ،‬ق�ال ان‬ ‫املوضوع «يس�تند الى نقطتني‪ :‬األولى هي الرغبة‬ ‫الش�خصية‪ ،‬والثاني�ة ه�ي الرغب�ة الش�عبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا ال‬ ‫بالنس�بة للنقطة األولى واملتعلقة بي‬ ‫أرى أي مانع من الترشح لالنتخابات املقبلة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «من املبك�ر اآلن أن نتحدث» عن الرغبة‬ ‫الشعبية‪ ،‬مضيفا «ال ميكن ان نبحثها إال في الوقت‬ ‫ال�ذي يت�م في�ه اإلعلان ع�ن موع�د االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية»‪ .‬ويش�كل تنح�ي الرئي�س الس�وري‬ ‫مطلبا اساسيا للمعارضة والدول الغربية الداعمة‬ ‫له�ا‪ .‬وكان وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي ق�ال خالل‬ ‫مؤمت�ر صحافي لي�ل االثنني في باري�س «في حال‬ ‫اعتقد (االس�د) انه سيس�وي املس�ائل بترش�حه‬ ‫الع�ادة انتخابه اقول له التال�ي‪ :‬اعتقد من االكيد‬ ‫ان ه�ذه احل�رب لن تنته�ي في حال بق�ي موجودا‬ ‫حيث هو االن»‪.‬‬ ‫وكرر املس�ؤول االمريكي ان املعارضة لن تقبل‬ ‫ببقاء االس�د في الس�لطة‪ .‬وق�ال بعد لقائ�ه وزير‬ ‫اخلارجي�ة القط�ري خالد ب�ن محم�د ال عطية «ال‬ ‫اعرف اح�دا يعتقد ان املعارضة س�توافق على ان‬ ‫يشارك بشار االسد في احلكومة»‪.‬‬ ‫ورد وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي�ة ج�ون كيري‬ ‫عل�ى تلميح الرئيس الس�وري بش�ار األس�د إلى‬ ‫إمكاني�ة ترش�حه خل�وض انتخاب�ات الرئاس�ة‬ ‫الع�ام املقبل بالق�ول إن على األخي�ر أن يعلم بأن‬

‫احل�رب ف�ي بلاده ل�ن تتوق�ف طامل�ا اس�تمر في‬ ‫الس�لطة‪ ،‬ونفى وج�ود أي تغيير في موقف بالده‬ ‫حيال سورية‪.‬‬ ‫ونقل�ت ش�بكة «س�ي‪.‬إن‪.‬إن» اإلخباري�ة‬ ‫األمريكية ام�س الثالثاء عن كي�ري القول ‪»:‬على‬ ‫األس�د أن يع�ود لق�راءة مق�ررات مؤمت�ر جنيف‬ ‫األول‪ ،‬والت�ي تنص على وجوب تش�كيل حكومة‬ ‫انتقالية باتفاق بني اجلانبني (النظام واملعارضة)‬ ‫بص�رف النظ�ر ع�ن هوي�ة الط�رف املتف�وق على‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫وتاب�ع كي�ري ‪»:‬ال أع�رف أح�دا يؤم�ن ب�أن‬ ‫املعارض�ة ق�د تقب�ل ب�أن يك�ون األس�د ج�زءا من‬ ‫احلكوم�ة اجلدي�دة‪ ،‬وإذا اعتق�د (األس�د) أن�ه‬ ‫س�يكون ج�زءا م�ن احلكوم�ة اجلدي�دة‪ ،‬وإذا‬ ‫اعتقد أنه س�يتمكن من حل املش�كلة عبر الترش�ح‬ ‫النتخاب�ات جدي�دة فيمكنن�ي عنده�ا أن أقول له‬ ‫بأنن�ي متأكد بأن احل�رب لن تتوقف طاملا اس�تمر‬ ‫في منصبه‪.‬‬ ‫وع�ن تغير الوض�ع امليداني عل�ى األرض لغير‬ ‫صال�ح املعارض�ة‪ ،‬ق�ال كي�ري ‪»:‬ه�ذا ل�م يحصل‬ ‫بس�بب اجليش السوري بل بسبب دور حزب الله‬ ‫وإيران وقتالهما دفاعا عن النظام‪ .‬لقد تسببا بهذا‬ ‫التغيي�ر وأظن أن الوقت قد حان لألمم املتحدة من‬ ‫أج�ل أن تنظر ف�ي اخلي�ارات املتاح�ة للتعامل مع‬ ‫نشاطاتهما‪.‬‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫مع ان االص�داء وردود الفعل الداخلي�ة العلنية على‬ ‫املواق�ف الت�ي اطلقه�ا الرئيس الس�وري بش�ار االس�د‬ ‫ً‬ ‫متناوال فيها اكثر من ش�أن لبناني‪،‬‬ ‫ف�ي مقابلته املتلف�زة‬ ‫اقتصرت على قلة قليلة من املسؤولني اللبنانيني ال سيما‬ ‫في فريق ‪ 14‬اذار‪ ،‬فان اخلطاب الرئاسي في مرفأ بيروت‬ ‫حمل في مضمونه اكثر من رد ولئن بطريقة غير مباشرة‪،‬‬ ‫ضم�ن الرئيس ميش�ال س�ليمان كلمته خلال افتتاح‬ ‫اذ ّ‬ ‫املرحل�ة االولى من اعمال توس�عة محط�ة احلاويات في‬ ‫مرفأ بيروت مجموعة رس�ائل الى الداخل واخلارح وكل‬ ‫«من يعنيه االمر» ّ‬ ‫عل «اللبيب من االشارة يفهم»‪.‬‬ ‫فق�د دع�ا رئي�س اجلمهوري�ة اللبنانيين «الى وضع‬ ‫ً‬ ‫جانبا لالتفاق على انقاذ بلدنا من‬ ‫التباينات السياس�ية‬ ‫خالل احلوار الدائم وقبول اآلخ�ر وعدم التنكر للنتائج‬ ‫ً‬ ‫خصوصا اذا‬ ‫الت�ي نتوص�ل اليها في جلس�ات احل�وار‪،‬‬ ‫كانت تعزز امليثاقية وتس�اهم في تطبيق الدستور كمثل‬ ‫«اعالن بعبدا» الذي ينص على حتييد لبنان عن سياسة‬ ‫احملاور والصراعات االقليمية والدولية»‪.‬‬ ‫واك�د «ان هذه السياس�ة التي اعتمدناه�ا هي محط‬ ‫اعت�زاز وال يقررها اال اللبنانيون ولي�س الحد ان ينتقد‬ ‫سياس�ة لبنان في النأي بالنفس»‪.‬واضاف « العواصف‬

‫اجليش احلر‪ :‬تدخل حزب الله في «القلمون» السورية سيعني نهايته‬ ‫■ دمش�ق ـ (االناض�ول)‪ :‬اس�تبعد‬ ‫«اجليش السوري احلر»‪ ،‬امس الثالثاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا في‬ ‫تدخل ح�زب الل�ه اللبناني‬ ‫منطق�ة القلم�ون بريف دمش�ق (جنوب‬ ‫س�ورية)‪ ،‬عل�ى غ�رار تدخله ف�ي مدينة‬ ‫القصير بريف حمص (وسط)‪.‬‬ ‫وف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكال�ة‬ ‫«األناض�ول»‪ ،‬ق�ال مصع�ب أب�و قت�ادة‪،‬‬ ‫الناط�ق باس�م اجملل�س العس�كري ف�ي‬ ‫دمش�ق وريفها التابع للجي�ش احلر‪ ،‬إن‬ ‫منطق�ة القلم�ون «تختل�ف ع�ن القصير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أضعافا‬ ‫وذلك لكبر مس�احتها الت�ي تزيد‬ ‫ع�ن القصي�ر‪ ،‬وصعوب�ة تضاريس�ها‬ ‫اجلبلية‪ ،‬وكذل�ك لوجود أعداد كبيرة من‬ ‫مقاتلي اجليش احلر والكتائب اإلسالمية‬ ‫والتي تصل إلى نحو ‪ً 30‬‬ ‫ألفا»‪.‬‬ ‫وكانت وس�ائل إعالمية وتنس�يقيات‬ ‫تابعة للمعارضة السورية‪ ،‬حتدثت خالل‬

‫األي�ام املاضي�ة ع�ن احتش�اد اآلالف من‬ ‫مقاتلي ح�زب الله على احلدود اللبنانية‬ ‫الس�ورية احملاذية للقلمون‪ ،‬في حني قال‬ ‫املرصد الس�وري حلقوق اإلنس�ان‪ ،‬وهو‬ ‫منظم�ة حقوقي�ة مقره�ا لن�دن‪ ،‬إن ع�دد‬ ‫أولئك املقاتلني وصل إلى نحو ‪ً 15‬‬ ‫ألفا‪.‬‬ ‫والقلمون هي سلسلة جبلية تقع غرب‬ ‫س�ورية‪ ،‬وتس�مى سلس�لة جب�ال لبنان‬ ‫ً‬ ‫فاصال بني لبنان‬ ‫الش�رقية‪ ،‬وتش�كل حدا‬ ‫وس�ورية‪ ،‬وتض�م م�ن اجلهة الس�ورية‬ ‫عش�رات امل�دن والبل�دات‪ ،‬أبرزه�ا دي�ر‬ ‫عطية ومعلوال والنبك وغيرها‪.‬‬ ‫وأش�ار أب�و قت�ادة إل�ى أن «اجلي�ش‬ ‫احلر والكتائب اإلسلامية املتحالفة معه‬ ‫تسيطر على معظم مناطق القلمون‪ ،‬التي‬ ‫تعتبر منطقة جبلية وعرة وليس مبقدور‬ ‫احلزب أو قوات النظام التوغل فيها على‬ ‫غ�رار م�ا حدث ف�ي القصير‪ ،‬خاص�ة أنها‬

‫ً‬ ‫متحديا‬ ‫تضم عش�رات املدن والبل�دات»‪،‬‬ ‫احل�زب أو قوات النظام عل�ى القيام بها‪،‬‬ ‫قائلا إن دخ�ول مقاتل�ي حزب الل�ه إلى‬ ‫هناك يعني «نهايته»‪.‬‬ ‫وس�قطت مدينة القصي�ر التي كانت‬ ‫تس�يطر عليه�ا املعارض�ة‪ ،‬بي�د النظام‬ ‫الس�وري وح�زب الل�ه اللبنان�ي مطلع‬ ‫يونيو‪/‬حزي�ران املاض�ي‪ ،‬وذل�ك بع�د‬ ‫معارك عنيفة اس�تمرت لثالثة أس�ابيع‪،‬‬ ‫وكان ذلك التدخ�ل العلني األول حلزب‬ ‫الله إلى جانب النظام في الصراع الدائر‬ ‫في سورية منذ آذار‪ /‬مارس ‪.2011‬‬ ‫من جه�ة أخرى قال عام�ر القلموني‪،‬‬ ‫الناط�ق الرس�مي باس�م الهيئ�ة العامة‬ ‫للث�ورة الس�ورية ف�ي دمش�ق وريفها‪،‬‬ ‫وه�ي م�ن أكب�ر التنس�يقيات اإلعالمية‬ ‫ً‬ ‫كثي�را م�ن‬ ‫التابع�ة للمعارض�ة‪ ،‬إن‬ ‫العوائ�ق الت�ي جتعل تدخل ح�زب الله‬

‫عس�كريا ف�ي القلم�ون ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�تحيال‪،‬‬ ‫أمرا‬ ‫منها وعورة املنطقة كونها جبلية ومتتد‬ ‫ً‬ ‫وأيضا‬ ‫عل�ى مس�افة تبلغ نح�و ‪ 50‬ك�م‪،‬‬ ‫البيئة احلاضنة الكبي�رة للجيش احلر‬ ‫والتي أجب�رت النظام على االنس�حاب‬ ‫منه�ا نهاي�ة الع�ام املاض�ي وه�و بأوج‬ ‫قوته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«ع�ددا من‬ ‫وبحس�ب القلمون�ي‪ ،‬فإن‬ ‫ألوية اجليش احلر والكتائب اإلسالمية‬ ‫تنتش�ر على طول احلدود بين القلمون‬ ‫واملناط�ق اللبناني�ة اجمل�اورة لها‪ ،‬وهم‬ ‫يش�كلون قوات حرس للح�دود ملنع أي‬ ‫تسلل لعناصر من حزب الله وغيره»‪.‬‬ ‫ولف�ت إل�ى أن «ح�زب الل�ه وق�وات‬ ‫النظ�ام تتمنى أن تدخ�ل القلمون اليوم‬ ‫قبل غد؛ ألن ذلك يحمي الطريق الدولي‬ ‫الراب�ط بني العاصمة دمش�ق ومحافظة‬ ‫حم�ص ومنطقة الس�احل (غ�رب) التي‬

‫ينح�در منه�ا رأس النظ�ام الس�وري‬ ‫ومعظم أركان حكمه»‪.‬‬ ‫في س�ياق متصل‪ ،‬أكد مراس�ل وكالة‬ ‫«األناض�ول» ف�ي مناط�ق ش�رق لبنان‬ ‫أن قوات حزب الل�ه قامت بالفعل خالل‬ ‫الفترة املاضي�ة بزيادة أعداد قواتها في‬ ‫بلدت�ي الطفيل�ة وجوس�يه احملاذيتين‬ ‫ً‬ ‫مق�درا أع�داد تل�ك الق�وات‬ ‫للقلم�ون‪،‬‬ ‫بحدود ألفي مقاتل من حزب الله‪.‬‬ ‫ول�م يتبني للمراس�ل فيم�ا إذا كانت‬ ‫تل�ك الق�وات ف�ي وضعي�ة االس�تعداد‬ ‫والتحضي�ر لش�ن هج�وم عل�ى منطقة‬ ‫ً‬ ‫حتسبا‬ ‫القلمون‪ ،‬أم أنه تواجد احترازي‬ ‫ألي هجمات من اجليش احلر‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى تعلي�ق‬ ‫رس�مي من قبل النظام السوري وحزب‬ ‫الل�ه اللبنان�ي‪ ،‬حول م�ا أورده اجليش‬ ‫احلر وذلك حتى الساعة (‪ )11.00‬تغ‪.‬‬

‫األمم املتحدة تؤكد ان األمني العام هو من سيعلن‬ ‫عن موعد جنيف ‪ 2‬عندما يكون مستعد ًا‪ ‬‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ذكرت األمم املتحدة‬ ‫ان األمني العام لألمم املتحدة بان كي مون هو‬ ‫من س�يعلن عن موعد عقد مؤمت�ر «جنيف ‪»2‬‬ ‫ً‬ ‫مستعدا لذلك‪.‬‬ ‫حول سورية عندما يكون‬ ‫وس�ئل املتحدث باس�م األمني العام مارتن‬ ‫نيس�يركي عن تقيي�م املنظمة الدولية بش�أن‬ ‫عقد مؤمت�ر جنيف ‪ ،2‬فكرر املوق�ف القائل ان‬ ‫«األمين العام هو من س�يعقد املؤمتر وهو من‬ ‫يعل�ن ع�ن موع�د املؤمت�ر عندما يك�ون األمر‬ ‫مناسب ًا»‪.‬‬ ‫وتعليق� ًا على م�ا أعلن�ه أمني ع�ام جامعة‬ ‫ً‬ ‫موعدا‬ ‫الدول العربية نبيل العربي‪ ،‬عن ان ثمة‬ ‫ً‬ ‫مبدئي�ا لعقد املؤمتر وهو ‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر املقبل‪ ،‬قال نيسيركي ان «األمني العام‬ ‫بان كي مون سيعلن عن التاريخ عندما يكون‬

‫مدرعات للمساعدة في‬ ‫التخلص من األسلحة‬ ‫الكيميائية السورية‬

‫■ واش�نطن ـ يو ب�ي اي‪ :‬قدم�ت الواليات‬ ‫املتح�دة ‪ 10‬آلي�ات مدرع�ة إل�ى األمم املتحدة‬ ‫للمس�اعدة في جهود املنظمة الدولية ومنظمة‬ ‫حظ�ر األس�لحة الكيميائي�ة ف�ي العث�ور على‬ ‫األسلحة الكيميائية السورية وتدميرها‪.‬‬ ‫وأف�اد البي�ت األبي�ض ان صن�دوق حظ�ر‬ ‫االنتش�ار ون�زع األس�لحة التاب�ع ل�وزارة‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي�ة دفع ‪ 1.55‬ملي�ون دوالر‬ ‫مقابل ‪ 10‬آليات مدرعة من نوع «ش�وفروليه»‪،‬‬ ‫ونس�ق مع الق�وات املس�لحة الكندي�ة لتدبير‬ ‫نقلها وتسليمها إلى األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى انه بغية دعم هذا اجلهد بشكل‬ ‫أفض�ل‪ ،‬أع�دت الوالي�ات املتحدة الس�تخدام‬ ‫«قاع�دة أندروز املش�تركة» كنقطة انطالق من‬ ‫ماريالند إلى ليبانون‪ ،‬فيما س�اهمت كندا عبر‬ ‫اس�تخدام طائرة تابعة لسلاح اجلو الكندي‬ ‫ف�ي أونتاريو لنق�ل اآلليات املدرع�ة الـ‪ 10‬إلى‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وأك�دت ان اآللي�ات نقل�ت على متن رحلتني‬ ‫منفصلتني بدأتا يوم اخلميس ‪ 17‬تشرين األول‪/‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬وانتهتا يوم األحد في ‪ 20‬تشرين األول‪/‬‬ ‫أكتوبر ‪ 2013‬عندما قبلته�ا األمم املتحدة‪ .‬ولفت‬ ‫البي�ت األبي�ض إل�ى ان�ه به�ذه املدرع�ات تبلغ‬ ‫قيمة املس�اعدة االمريكية للتخلص من األسلحة‬ ‫الكيميائية الس�ورية حوال�ي ‪ 6‬مليون دوالر من‬ ‫صن�دوق حظ�ر االنتش�ار ومنع التس�لح‪ ،‬وذلك‬ ‫عل�ى ش�كل مس�اعدات للأمم املتح�دة ومنظمة‬ ‫حظر األسلحة الكيميائية‪.‬‬

‫■ جبال قنديل (العراق) ـ من إيزابيل كوليس‪:‬‬ ‫ق�ال زعي�م اجلن�اح السياس�ي ف�ي ح�زب العم�ال‬ ‫الكردس�تاني م�ن مخب�أه اجلبل�ي إن املتمردي�ن األك�راد‬ ‫مس�تعدون لدخ�ول تركي�ا م�ن جديد م�ن ش�مال العراق‬ ‫مهددا باش�عال القتال م�رة اخرى ما لم تعم�ل أنقرة على‬ ‫احياء عملية السالم قريبا‪.‬‬ ‫واته�م جمي�ل باي�ك العضو املؤس�س بح�زب العمال‬ ‫الكردس�تاني تركيا بش�ن حرب بالوكالة على األكراد في‬ ‫س�ورية بدعمها للمقاتلني اإلسلاميني الذين يحاربونهم‬ ‫في الش�مال وقال لرويترز إن حزب العمال الكردس�تاني‬ ‫من حقه الرد‪.‬‬ ‫وعقد الصراع السوري جهود تركيا الحالل السالم مع‬ ‫املتمردين األكراد إال أن أنقرة تنفي بش�دة مس�اندتها ألي‬ ‫فصي�ل ملقاتل�ي املعارضة ضد األكراد في س�ورية وأجرت‬ ‫محادثات بش�كل منتظ�م مع زعيم جماعة كردية س�ورية‬ ‫قريبة من حزب العمال الكردستاني‪.‬‬ ‫وأجرى بايك ‪-‬وهو أرفع زعيم غير مسجون في حزب‬ ‫العم�ال الكردس�تاني‪ -‬املقابلة ف�ي منزل صغي�ر خاضع‬ ‫حلراس�ة مش�ددة ف�ي جب�ال قنديل ف�ي املنطق�ة الكردية‬ ‫الش�مالية ف�ي الع�راق وكان يض�ع عل�ى جي�ب س�ترته‬ ‫العس�كرية ش�ارة عليها ص�ورة لعبد الل�ه اوجالن زعيم‬ ‫احلزب املسجون‪.‬‬ ‫ويتمت�ع اوجلان املس�جون ف�ي جزي�رة جنوب�ي‬ ‫اس�طنبول بوالء ال يتزعزع من جان�ب مقاتلي احلزب من‬ ‫الرجال والنساء الذين يعيشون في سلسلة اجلبال التي‬ ‫متتد عبر حدود تركيا وايران والعراق‪.‬‬ ‫وب�دأ اوجلان محادثات م�ع مس�ؤولني ات�راك العام‬ ‫املاضي النه�اء الصراع الذي خلف أكثر م�ن ‪ 40‬الف قتيل‬ ‫عل�ى مدى ‪ 30‬عاما وال�ذي دفع تركي�ا والواليات املتحدة‬ ‫واالحتاد االوروبي إلدراج حزب العمال الكردس�تاني في‬ ‫قائمة املنظمات االرهابية‪.‬‬ ‫وف�ي م�ارس آذار اعلن عن وق�ف الطالق الن�ار ودعا‬ ‫اوجلان مقاتلي�ه الى االنس�حاب م�ن تركيا ال�ى منطقة‬ ‫كردس�تان العراقية شبه املس�تقلة لكن عملية االنسحاب‬ ‫اوقف�ت الش�هر املاضي بعد ان ق�ال املتم�ردون االكراد ان‬ ‫انقرة لم تف مبا التزمت به في االتفاق‪.‬‬ ‫وقال بايك في املقابلة التي جرت يوم السبت «العملية‬ ‫انته�ت‪ .‬ام�ا ان يقبلوا مبفاوض�ات عميق�ة ذات معنى مع‬ ‫احلركة الكردية واما ستحدث حرب اهلية في تركيا‪».‬‬

‫وأض�اف انه في اطار الش�روط على تركيا ان حتس�ن‬ ‫ظ�روف س�جن اوجلان وتتعام�ل مع�ه على اس�اس من‬ ‫الندية وتضمن ادخال تعديالت على الدستور وان تختار‬ ‫طرفا ثالثا لالشراف على اي خطوات اخرى في العملية‪.‬‬ ‫وق�ال باي�ك الذي تش�اركه ف�ي منصبه زعيم�ة كردية‬ ‫«نحن االن نعد انفس�نا العادة اجملموعات املنس�حبة الى‬ ‫كردس�تان الش�مالية اذا ل�م تقب�ل احلكومة بش�روطنا‪».‬‬ ‫وص�رح ب�أن اجت�اه العملي�ة س�يتضح خلال «االي�ام‬ ‫القادمة»‪.‬‬ ‫وكردس�تان الش�مالية هو االس�م الذي يطلقه االكراد‬ ‫عل�ى منطق�ة ف�ي تركي�ا يريدونه�ا ان تصب�ح ج�زءا من‬ ‫وطن أكب�ر لالكراد يضم مناطق اخرى في ايران والعراق‬ ‫وس�ورية ويش�ار اليه�ا عل�ى التوالي باس�م كردس�تان‬ ‫الشرقية واجلنوبية والغربية‪.‬‬ ‫وحم�ل ح�زب العم�ال الكردس�تاني السلاح ض�د‬ ‫تركي�ا ع�ام ‪ 1984‬القامة دول�ة منفصلة في جنوب ش�رق‬ ‫البلاد لالك�راد الذين ‪ 20‬ف�ي املئة من س�كان تركيا لكنهم‬ ‫محروم�ون منذ فترة طويلة من حقوق سياس�ية وثقافية‬ ‫أساسية‪.‬‬ ‫لك�ن اوجالن عدل الحقا عن رأي�ه فيما يتعلق بالعنف‬ ‫والدول�ة الكردية وهو االن يس�عى الى تفويض الس�لطة‬ ‫لالك�راد داخل كل دولة م�ن الدول االربع التي يعيش�ون‬ ‫فيها على ان يجمعهم احتاد كونفدرالي‪.‬‬ ‫كان التف�اوض م�ع ح�زب العم�ال الكردس�تاني غي�ر‬ ‫متصور حتى سنوات قليلة وغامر رئيس الوزراء التركي‬ ‫رج�ب طيب اردوغ�ان بقدر كبي�ر من رصيده السياس�ي‬ ‫حين دخ�ل جهود السلام ه�ذه ومن�ح االك�راد املزيد من‬ ‫احلقوق الثقافية واللغوي�ة مخاطرا بإغضاب قطاع كبير‬ ‫من القاعدة الشعبية التي تدعمه‪.‬‬ ‫لك�ن العملية التي فقدت بالفعل بع�ض الزخم أحاطها‬ ‫املزي�د م�ن الش�كوك ه�ذا الش�هر حين كش�فت تركيا عن‬ ‫مجموعة اصالحات وصفها بايك بأنها «فارغة»‪.‬‬ ‫وق�ال بايك متهم�ا اردوغان باعطاء ام�ال كاذبة «هذه‬ ‫اجملموع�ة (من االصالح�ات) ال عالقة له�ا بالدميقراطية‪.‬‬ ‫العقلية لم تتغير‪».‬‬ ‫وتق�ول احلكومة إن هذه االصالحات ج�زء من عملية‬ ‫أكب�ر «الضفاء الدميقراطي�ة» ال تهدف فق�ط حلل القضية‬ ‫الكردية وه�ي تتضمن اقتراحات بتعدي�ل عدد االصوات‬ ‫الت�ي يج�ب ان يحص�ل عليها اي ح�زب لدخ�ول البرملان‬

‫ً‬ ‫مستعدا للقيام بذلك»‪.‬‬ ‫وعل�ق عل�ى إطلاق ‪ 9‬لبنانيين كان�وا‬ ‫مختطفني ومحتجزين عند احلدود الس�ورية‬ ‫ـ التركي�ة‪ ،‬فأكد ان هذا األم�ر هو مصدر راحة‬ ‫ً‬ ‫معرب�ا ع�ن أمله ف�ي 'ن يت�م إطالق‬ ‫للجمي�ع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا في أق�رب وقت‬ ‫رجل�ي دي�ن مختطفين‬ ‫ممكن‪.‬وأش�اد مبعوث جامعة ال�دول العربية‬ ‫واألمم املتح�دة اخل�اص بس�ورية األخض�ر‬ ‫اإلبراهيم�ي بال�دور ال�ذي تقوم ب�ه الكويت‬ ‫بقيادة األمير الش�يخ صباح األحمد في حشد‬ ‫الدعم للشعب السوري‪.‬‬ ‫وق�ال اإلبراهيم�ي‪ ،‬ف�ي تصري�ح نش�رته‬ ‫صحيفة «السياس�ة» الكويتية امس الثالثاء‬ ‫عق�ب وصول�ه إلى البلاد مس�اء أم�س‪ ،‬إنه‬ ‫س�يلتقي أمير الكويت «الذي نعرفه منذ فترة‬

‫طويل�ة للتباح�ث ح�ول الوض�ع الراه�ن في‬ ‫س�ورية والتحضيرات ملؤمتر املانحني الثاني‬ ‫الذي تس�تضيفه الكويت وكذلك تبادل اآلراء‬ ‫بشأن مؤمتر جنيف ‪.»2‬‬ ‫كان مجل�س ال�وزراء الكويت�ي أكد خالل‬ ‫اجتماعه األسبوعي أمس ترحيب أمير البالد‬ ‫مب�ا تطل�ع إلي�ه األمين الع�ام للأمم املتحدة‬ ‫بان ك�ي مون م�ن اس�تضافة الكوي�ت ملؤمتر‬ ‫املانحين الثان�ي لدع�م الوض�ع اإلنس�اني‬ ‫ف�ي س�ورية ف�ي ش�هر كان�ون ثان‪/‬يناي�ر‬ ‫املقبل وذل�ك تقدي�را للوضع املأس�اوي الذي‬ ‫يعيش�ه الش�عب الس�وري وس�عيا لتخفيف‬ ‫املعان�اة التي يتعرض لها وتأمني املس�اعدات‬ ‫لالجئني الس�وريني واملتضررين م�ن الكارثة‬ ‫اإلنسانية‪.‬‬

‫العالقات اللبنانية ـ التركية تخرج‬ ‫من عنق زجاجة «مخطوفي أعزاز»‬

‫امريكا تساهم بـ‪ 10‬متمردون أكراد يهددون مبعاودة القتال في تركيا بسبب أحداث سورية‬ ‫والت�ي حرمت م�ن قبل أحزاب�ا كردية من دخ�ول اجمللس‬ ‫التشريعي وكذلك الس�ماح للمدارس اخلاصة بالتدريس‬ ‫باللغة الكردية‪.‬‬ ‫وقال بايك ان هذه االصالحات لم تصل الى حد اعطاء‬ ‫ضمانات دس�تورية للهوي�ة والثقافة الكردية والس�ماح‬ ‫بحكم ذاتي أكبر والتعليم باللغة الكردية كما انها لم متس‬ ‫قوانين مكافح�ة االره�اب الت�ي وضعت االف الس�جناء‬ ‫السياسيني خلف القضبان‪.‬‬ ‫وأض�اف «أس�كتنا أص�وات املداف�ع حت�ى تتح�دث‬ ‫السياسة لكننا نرى االن ان السياسة في السجن‪».‬‬ ‫وق�ال انه عل�ى الرغم م�ن ان اجلان�ب الك�ردي التزم‬ ‫بوق�ف اطلاق الن�ار نقل�ت تركيا خ�ط جبهة القت�ال الى‬ ‫االكراد في سورية‪.‬‬ ‫ومض�ى قائال «في وقت تس�اعد في�ه احلكومة التركية‬ ‫جماع�ات عصابي�ة وتش�ن حربا على ش�عب كردس�تان‬ ‫الغربية‪...‬يح�ق للش�عب الك�ردي ان ينق�ل القت�ال ال�ى‬ ‫تركيا‪ ».‬وكان يشير في حديثه الى منطقة في شمال شرق‬ ‫س�ورية تس�يطر عليها جماع�ة كردية متحالف�ة مع حزب‬ ‫العمال الكردستاني‪.‬‬ ‫وتنف�ي انق�رة انها تس�لح املتمردي�ن او تس�هل مرور‬ ‫مقاتلني اجانب توجهوا الى سورية لالنضمام الى فصائل‬ ‫له�ا صل�ة بالقاع�دة منه�ا الدولة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والشام وجبهة النصرة‪.‬‬ ‫وس�ئل بايك عما اذا كان حزب العمال الكردستاني قد‬ ‫ارس�ل مقاتليه لدعم صفوف االكراد في سورية او سيفكر‬ ‫ف�ي ذل�ك مس�تقبال فق�ال ان االك�راد هن�اك ال يحتاج�ون‬ ‫مساعدة‪.‬‬ ‫وقال «ال نريد ان نرس�لهم الى كردس�تان الغربية‪ .‬اذا‬ ‫أصرت احلكومة التركية على القتال فس�تكون كردس�تان‬ ‫الش�مالية ه�ي س�احة احلرب» ف�ي اش�ارة ال�ى اراضي‬ ‫جنوب شرق تركيا‪.‬‬ ‫واستطرد «هذا تطور خطير جدا‪».‬‬ ‫وق�ال باي�ك ان حزب العم�ال الكردس�تاني ليس لديه‬ ‫حتفظ�ات من حي�ث املبدأ عل�ى وجود عالق�ات طيبة بني‬ ‫كردس�تان العراق وانق�رة ما دامت تقوم على «املس�اواة‬ ‫واحلرية والدميقراطية‪».‬‬ ‫واس�تطرد «أما العالقات التي تقوم على النفط والغاز‬ ‫واالقتص�اد‪ ..‬فلا ن�رى ان مثل ه�ذه العالق�ات صحيحة‬ ‫وهي ال تخدم القضية الكردية‪(».‬رويترز)‬

‫ً‬ ‫دائم�ا اخل�راب والدمار‪،‬‬ ‫ال ت�دوم ولكنه�ا تت�رك وراءها‬ ‫فاتق�وا الل�ه ّ‬ ‫وجنب�وا لبنان األخط�ار الت�ي تعصف في‬ ‫تتحول العواصف إلى طوفان لن يس�لم‬ ‫محيطنا قبل أن‬ ‫ّ‬ ‫أحد من طغيانه»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الس�وري بش�ار األس�د تس�اءل ف�ي‬ ‫مقابل�ة مع قناة «امليادين» عن معنى نأي لبنان بالنفس‪،‬‬ ‫وقال «الواقع أن لبنان س�اهم مباشرة من خالل السماح‬ ‫لإلرهابيني باملرور عبر أراضيه‪ ،‬السماح مبرور السالح‪،‬‬ ‫الس�ماح بالتحري�ض‪ ،‬س�مح ل�كل ذل�ك عب�ر احل�دود‬ ‫الس�ورية اللبناني�ة للمس�اهمة ف�ي إش�عال الن�ار ف�ي‬ ‫ً‬ ‫فعمليا لم يكن هناك نأي بالنفس‪ .‬وإذا افترضنا‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫أن�ه يريد أن ينأى بنفس�ه فماذا يفع�ل عندما متتد النار‪،‬‬ ‫وهذا ما رأيناه خالل العام املاضي‪ ،‬بدأت تأثيرات األزمة‬ ‫السورية تؤثر مباشرة على الوضع في لبنان»‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل‪ ،‬دان�ت كتل�ة املس�تقبل كالم الرئي�س‬ ‫الس�وري بش�ار االس�د ال�ذي اعتب�ر فيه جبل محس�ن‬ ‫ً‬ ‫تصعيدا لتدخل‬ ‫منطقة س�ورية‪ ،‬ورأت ف�ي هذا ال�كالم «‬ ‫النظام في الشؤون الداخلية اللبنانية»‪.‬‬ ‫وأكدت «إن جبل محس�ن جزء من طرابلس وأمنه من‬ ‫أم�ن املدينة وأم�ن كل اللبنانيني وعلى النظام الس�وري‬ ‫االقالع عن حتريض جماعاته فيه وتس�ليحهم وارس�ال‬ ‫املتفجرات لقتل األبرياء من أهل املدينة»‪.‬‬ ‫ودعت الكتلة «الى اعتبار السفير السوري في لبنان‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا غي�ر مرغ�وب في�ه‪ ،‬واالدع�اء على املس�ؤولني‬ ‫السوريني الذين ثبت ضلوعهم في اجلرمية في طرابلس‬

‫باالضاف�ة الى تق�دمي ش�كوى عاجلة الى جامع�ة الدول‬ ‫العربي�ة للنظ�ر به�ذه اجلرائ�م املتك�ررة بح�ق لبن�ان‬ ‫واللبنانيين واعلام مجل�س األم�ن بهاتين اجلرميتني‬ ‫وبالتحقيقات التي جرت لتاريخه»‪.‬‬ ‫وإزاء االش�تباكات الت�ي إندلع�ت ف�ي طرابل�س بني‬ ‫ب�اب التبان�ة وجبل محس�ن غداة كالم االس�د ناش�دت‬ ‫كتل�ة املس�تقبل» اهل طرابل�س اس�تمرار التحلي بروح‬ ‫املس�ؤولية الوطنية وكبح الغضب وضبط النفس وعدم‬ ‫االجن�رار الى حيث يريد النظام الس�وري ان يجر لبنان‬ ‫واللبنانيني إليه وهو الوقوع في اتون الفتنة»‪.‬‬ ‫وكانت اوساط في قوى ‪ 14‬آذار وصفت كالم الرئيس‬ ‫ً‬ ‫ضمنا على االس�د باجلريء الذي‬ ‫اللبنان�ي الذي رد فيه‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا ان�ه ج�اء بعد كالم االس�د‬ ‫يس�تحق الثن�اء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اس�تفز اوس�ع ش�ريحة م�ن اللبنانيني مل�ا تضمنه‬ ‫الذي‬ ‫م�ن تدخل في الش�أن اللبنان�ي‪ ،‬ان في انتقاده سياس�ة‬ ‫الن�أي بالنف�س او في تطرق�ه الى ملف الوزير الس�ابق‬ ‫ً‬ ‫دليلا عل�ى ّ‬ ‫تورطه ال�ى غيرها‬ ‫ميش�ال س�ماحة وطلبه‬ ‫من املواضيع‪ .‬واعتبرت ان االس�د الذي ّ‬ ‫تنفس الصعداء‬ ‫بعد بدء عملية تلف االس�لحة الكيميائية وغض الطرف‬ ‫الدول�ي ع�ن ممارس�ات نظام�ه الهمجي�ة ‪ ،‬ع�اد القحام‬ ‫ليحرك االمن ويلعب اوراق‬ ‫نفس�ه ونظامه في ش�ؤوننا ّ‬ ‫هز اس�تقرار الداخ�ل ‪ ،‬بعدما اش�تعلت جبه�ة طرابلس‬ ‫بسبب مواقفه االس�تفزازية واستعاد مؤيدوه في لبنان‬ ‫ً‬ ‫فس�ادا بأم�ن الوط�ن في اس�تكمال‬ ‫«زهوه�م» ليعبث�وا‬ ‫ملسلسل سماحة ‪ -‬مملوك‪.‬‬

‫■ بي�روت ـ م�ن ب�وال أس�طيح‪ :‬ع�اد قط�ار‬ ‫العالقات اللبنانية ‪ -‬التركية‪ ،‬الذي ّ‬ ‫ضل مس�اره‬ ‫ف�ي األش�هر املاضية‪ ،‬إل�ى طريق�ه املعت�اد بعدما‬ ‫أغل�ق ملف خط�ف اللبنانيني التس�عة ف�ي أعزاز‬ ‫السورية‪ ،‬والطيارين التركيني في بيروت‪.‬‬ ‫و ُأفرج‪ ،‬مس�اء الس�بت املاضي عن ‪ 9‬لبنانيني‬ ‫اختطفوا ف�ي أعزاز الس�ورية قبل ع�ام ونصف‪،‬‬ ‫وكذلك أطلق س�راح طيارين تركيين اختطفا في‬ ‫بي�روت في أغط�س‪ /‬آب املاضي‪ ،‬ف�ي إطار صفقة‬ ‫ش�ملت أيض�ا ‪ 125‬س�جينة و‪ 12‬جث�ة ملعارضات‬ ‫س�وريةت لدى النظام السوري‪ ،‬بوساطة قطرية‬ ‫– تركية – فلسطينية‪.‬‬ ‫فبعد مرحلة من «اجلمود السياسي»‪ ،‬التي لم‬ ‫تؤثر عل�ى الوضعني االقتص�ادي والتجاري بني‬ ‫البلدي�ن‪ ،‬يتوقع خبراء أن يش�هد ال�دور التركي‬ ‫زخم�ا بعد خروج العالقات بين البلدين من عنق‬ ‫زجاج�ة «مخطوفي أع�زاز»‪ ،‬وعلى وق�ع التقارب‬ ‫األمريكي ‪ -‬اإليراني‪.‬‬ ‫وأوضح مدير مركز الدراس�ات اإلستراتيجية‬ ‫ف�ي بي�روت‪ ،‬محم�د ن�ور الدي�ن‪ ،‬أن «العالق�ات‬ ‫التركي�ة ‪ -‬اللبناني�ة ج�زء م�ن عالق�ات تركي�ا‬ ‫م�ع محيطه�ا اإلقليم�ي والعرب�ي»‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إلى أن‬ ‫ً‬ ‫«حت�وال ما ق�د بدأ ف�ي نظ�رة األتراك إل�ى بعض‬ ‫القضاي�ا الش�رق األوس�طية‪ ،‬ومنه�ا العالقة مع‬ ‫إي�ران بع�د التوتر ال�ذي ال يزال يس�ود عالقتهم‬ ‫مع إسرائيل»‪.‬‬ ‫وتوقع نور الدين‪ ،‬ف�ي تصريحات هاتفية مع‬ ‫«األناض�ول»‪ ،‬أن يش�هد الدور الترك�ي في لبنان‬ ‫بعد أزمة اخملطوفين «زخم ًا» ينعكس في أكثر من‬ ‫مجال وأن تتطور العالقات بين البلدين‪ ،‬خاصة‬ ‫ف�ي ظل التح�والت التي تش�هدها املنطق�ة والتي‬ ‫س�تتبلور «إذا ما سارت التس�وية السياسية في‬ ‫سورية إلى نهايتها»‪.‬‬ ‫وأشار نور الدين إلى أن «العالقة بني البلدين‪،‬‬ ‫مؤخرا الكثير من السلبيات حافظت‬ ‫والتي شابها‬ ‫ً‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫على مس�توى جي�د على أكثر م�ن صعيد وخاصة‬ ‫سياحيا وثقافيا‪ ،‬وحتى سياسيا»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «تفاق�م الص�راع ف�ي س�ورية‬ ‫ودخول خطف ال�زوار اللبنانيين على خط هذه‬ ‫العالق�ة بع�د حتمي�ل أهال�ي اخملطوفين تركي�ا‬ ‫املس�ؤولية‪ ،‬كل ذلك ترك آثاره الس�لبية بوضوح‬ ‫على وتيرة العالقات»‪.‬‬ ‫وتوق�ع أن تدخ�ل ه�ذه العالق�ات مرحل�ة‬ ‫جدي�دة عنوانه�ا «الواقعي�ة» بع�د خروجه�ا من‬ ‫عنق زجاجة قضية «مخطوفي أعزاز»‪.‬‬ ‫وأوضح أن اجله�د التركي‪ ،‬الذي س�اعد على‬ ‫إنه�اء قضي�ة اخملطوفين‪« ،‬ل�ن يت�رك تداعي�ات‬ ‫إيجابي�ة عل�ى العالق�ات اللبناني�ة – التركي�ة‬ ‫فحس�ب بل على عالقات تركيا م�ع أكثر من طرف‬ ‫وبالتحديد إي�ران وحزب الل�ه أو بتعبير أوضح‬ ‫الكتلة الشيعية في املنطقة»‪.‬‬ ‫وعن طبيعة الدور الذي لعبته تركيا في عملية‬ ‫حترير اخملطوفني‪ ،‬رأى نور الدين ّأنه كان «الدور‬ ‫األساس�ي»‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن عملي�ة خطف الطيارين‬ ‫التركيني كان�ت ّ‬ ‫احملفز األساس�ي لـ»حترك تركي‬ ‫جاد أوصل القضية إلى خواتيم سعيدة»‪.‬‬ ‫ورأى أن قضي�ة مخطوف�ي أع�زاز «أس�اءت‬ ‫كثيرا» لصورة تركيا ف�ي لبنان واملنطقة‪ ،‬في ظل‬ ‫ً‬ ‫اتهام�ات ألنق�رة بدع�م اجلهة اخلاطف�ة وتواجد‬ ‫اخملطوفين ف�ي أع�زاز‪ ،‬الت�ي تق�ع عل�ى احلدود‬ ‫التركية‪« ،‬وهي ح�دود مفتوحة إذا لم نقل وهمية‬ ‫أو افتراضية‪».‬‬ ‫ويتحدث خب�راء عن تقارب ترك�ي ‪ -‬إيراني‬ ‫«خفي» ساهم إلى حد بعيد في عملية اإلفراج عن‬ ‫اللبنانيني الـ‪ 9‬والطيارين التركييني‪.‬‬ ‫وفي ه�ذا الس�ياق‪ ،‬اعتب�ر الكات�ب الصحفي‬ ‫اللبنان�ي واخلبي�ر بالش�ؤون التركي�ة‪ ،‬ميش�ال‬ ‫نوف�ل‪ ،‬أن اجل�و اإلقليمي اليوم أكثر من مناس�ب‬ ‫لتصحي�ح العالق�ات اللبناني�ة – التركي�ة‪ ،‬كم�ا‬ ‫التركي�ة ‪ -‬اإلقليمي�ة‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى تق�ارب ترك�ي‬

‫– إيران�ي «خف�ي» أدّ ى إل�ى ح�ل مل�ف اخلطف‬ ‫واخلطف املضاد‪.‬‬ ‫وق�ال نوف�ل لوكال�ة األناض�ول‪« ،‬التق�ارب‬ ‫األمريكي ‪ -‬اإليراني احلاصل ال ش�ك س�ينعكس‬ ‫عل�ى العالق�ات في املنطق�ة خاصة أن مؤش�راته‬ ‫ب�دأت‪ ،‬وأن أطراف�ا إقليمي�ة تتموضع ف�ي مواقع‬ ‫جديدة انسجاما مع خلط األوراق احلاصل»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن تفعيل الدور التركي في العملية‬ ‫السياس�ية احلاصل�ة ف�ي س�ورية س�ينعكس‬ ‫«إيجابي�ا» عل�ى لبن�ان واملنطق�ة‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى أن‬ ‫«األت�راك بص�دد مراجع�ة أدائه�م السياس�ي في‬ ‫األزمة الس�ورية على ضوء التسوية األمريكية ‪-‬‬ ‫الروسية احلاصلة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح نوف�ل أن «العالق�ات االقتصادي�ة‬ ‫والتجاري�ة بين لبن�ان وتركي�ا ل�م تتأث�ر أصلا‬ ‫باألزم�ة الس�ابقة»‪ ،‬والتي بقيت‪ ،‬بحس�ب نوفل‪،‬‬ ‫على مستوياتها املرتفعة‪.‬‬ ‫وتوقع أن «تع�ود العالقات بين البلدين ككل‬ ‫إلى س�ابق عهدها»‪ ،‬معتبرا ّأنها «مصلحة للبنان‬ ‫وتركي�ا عل�ى حد س�واء خاص�ة في ظ�ل الوضع‬ ‫اإلقليمي اإليجابي»‪.‬‬ ‫وكانت األزمة الس�ورية املس�تمرة منذ اندالع‬ ‫الث�ورة ض�د نظ�ام الرئي�س بش�ار األس�د ف�ي‬ ‫آذار‪ /‬م�ارس ‪ ،2011‬ألقت بظالله�ا على العالقات‬ ‫اللبناني�ة ‪ -‬التركي�ة‪ ،‬التي ت�ردت بعد خطف ‪11‬‬ ‫لبناني�ا ف�ي منطقة أعزاز‪ ،‬ش�مالي س�ورية‪ ،‬على‬ ‫ي�د مجموع�ة معارضة لنظام بش�ار األس�د العام‬ ‫املاض�ي‪ ،‬تبعه�ا عمليات خطف مض�ادة ملواطنني‬ ‫تركيين اثنني ف�ي لبنان خلال صي�ف ‪ 2012‬بعد‬ ‫احتجاز دام أقل من شهر‪.‬‬ ‫واته�م أهالي مخطوف�ي «أع�زاز» تركيا بدعم‬ ‫اجلهة اخلاطفة‪ ،‬فصع�دوا من حتركاتهم للضغط‬ ‫عل�ى أنقرة للس�عي لإلف�راج عنهم عب�ر التظاهر‬ ‫أمام املصالح التركي�ة في لبنان والتعرض ألفراد‬ ‫اجلالية التركية هناك‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫وزير الدفاع االسرائيلي يستبعد اندالع انتفاضة ويعتبر ما تشهده االراضي الفلسطينية احداثا فردية‬

‫شهيدان بالضفة وسط مخاوف فلسطينية رسمية من سعي اسرائيل‬ ‫جلر الفلسطينيني لدائرة العنف للتهرب من استحقاقات املفاوضات‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫استش�هد مواطن�ان فلس�طينيان الثالثاء في‬ ‫ظ�ل تصعي�د اس�رائيلي ميدان�ي م�ن قب�ل قوات‬ ‫االحتلال واملس�توطنني‪ ،‬حيث استش�هد ش�اب‬ ‫بس�اعات الفجر االولى بع�د محاصرته في كهف‬ ‫غرب�ي رام الل�ه‪ ،‬فيم�ا اعل�ن في وق�ت الحق عن‬ ‫استش�هاد مس�ن متأثرا بجراح اصي�ب بها جراء‬ ‫دهسه من قبل مستوطن‪.‬‬ ‫واكدت مصادر محلية استش�هاد الشاب عرفة‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) فج�ر الثالث�اء عق�ب‬ ‫محم�د عاص�ي (‪24‬‬ ‫س�اعات من االشتباك املس�لح مع قوات االحتالل‬ ‫بع�د ان حاصرته في احد الكهوف بني قريتي كفر‬ ‫نعمة وبلعني غرب رام الله‪.‬‬ ‫واوضح�ت مص�ادر محلية بان عاص�ي الذي‬ ‫ينتم�ي حلرك�ة حماس واصل االش�تباك املس�لح‬ ‫م�ع قوات االحتالل لعدة س�اعات رافضا تس�ليم‬ ‫نفسه الى حني استشهاده بعد ان نفذت ذخيرته‬ ‫واصيب بع�دة طالقات نارية ف�ي انحاء مختلفه‬ ‫من جسمه‪.‬‬ ‫وأك�د ش�هود عي�ان ف�ي قري�ة كف�ر نعم�ة أن‬ ‫االش�تباك املس�لح بين الش�اب عاص�ي وق�وات‬ ‫االحتالل بدأ منذ س�اعات ليل الثالثاء‪ ،‬واس�تمر‬ ‫حتى س�اعات الصباح األولى‪ ،‬واس�تخدمت فيها‬ ‫ق�وات االحتلال الطائ�رات املروحية وعش�رات‬ ‫اجلنود‪ ،‬قبل أن تتمكن من الشاب‪.‬‬ ‫وأشارت بعض املصادر إلى أن الشهيد عاصي‬ ‫هو أح�د أف�راد اجملموع�ة املقاومة املس�ؤولة عن‬ ‫عملي�ة تفجير الباص اإلس�رائيلي في مدينة «تل‬ ‫أبيب» خلال احل�رب االس�رائيلية االخيرة على‬

‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذكرت مص�ادر اعالمية اس�رائيلية أن قوات‬ ‫خاص�ة وصلت ً‬ ‫ليلا لقرية كفر نعم�ة القريبة من‬ ‫بلعين العتقال مقاومين‪ ،‬فحاول أحدهم�ا الفرار‬ ‫فر إلى‬ ‫ومت اعتقال�ه بعد مطاردته‪ ،‬أم�ا رفيقه فقد َ‬ ‫داخ�ل مغ�ارة قريبة م�ن القرية‪ ،‬وتب�ادل إطالق‬ ‫الن�ار م�ع اجلن�ود الذي�ن طوق�وه مل�دة س�اعات‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫واستشهد‬ ‫وبحس�ب القن�اة العاش�رة االس�رائيلية فأن‬ ‫الش�هيد «محم�د عاص�ي» م�ن س�كان قري�ة بيت‬ ‫لقيا قضاء رام الله‪ ،‬متهم اس�رائيليا باملسؤولية‬ ‫ع�ن عملية تفجير باص في تل ابيب اثناء احلرب‬ ‫االسرائيلية االخيرة على غزة‪.‬‬ ‫ه�ذا استش�هد ظه�ر الثالث�اء ُمس�ن متأث�را‬ ‫بجراح�ه التي اصيب بها ج�راء تعرضه للدهس‬ ‫من قبل مس�توطن على الش�ارع الرئيس�ي لقرية‬ ‫الفندق شرقي مدينة قلقيلية‪ ،‬قبل ايام‪.‬‬ ‫وقال نبيل التيم احد اقرباء الشهيد ان احلاج‬ ‫عب�د احلفي�ظ محم�د تي�م ‪ 75‬عام�ا توف�ي متأثرا‬ ‫بجراح�ه‪ ،‬بح�ادث ده�س وق�ع اول اي�ام عي�د‬ ‫االضحى املبارك من قبل مستوطن‪.‬‬ ‫وبني رئي�س اجملل�س القروي للفن�دق فراس‬ ‫بلي�ه أن املواط�ن املذك�ور أصيب بج�روح بليغة‬ ‫بعد أن دهس�ته س�يارة مس�توطن على الش�ارع‬ ‫الرئيس�ي وس�ط القري�ة‪ ،‬ونق�ل عل�ى إثره�ا‬ ‫للمستش�فى لتلقي العلاج‪ ،‬إال انه ف�ارق احلياة‬ ‫متأثرا بجروحه‪.‬‬ ‫ه�ذا وش�هدت بل�دة ابو دي�س ش�رق القدس‬ ‫الثالثاء مواجهات بني املواطنني وقوات االحتالل‬ ‫االس�رائيلي اصي�ب فيه�ا العدي�د م�ن املواطنني‬ ‫بجروح وحاالت اغماء جراء الغاز املسيل للدموع‬ ‫في حني علقت جامعة القدس بالبلدة الدوام فيها‬

‫حفاظا على ارواح طلبتها‪.‬‬ ‫واك�دت مص�ادر ان املواجه�ات اندلع�ت بع�د‬ ‫ً‬ ‫من�زال قيد‬ ‫ه�دم جراف�ات االحتالل فج�ر الثالثاء‬ ‫االنش�اء يعود للمواطن محمد أبو سنينة بحجة‬ ‫قربه من مقاطع جدار الضم والتوس�ع العنصري‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وكان�ت ق�وة مع�ززة بأكثر م�ن خمسين آلية‬ ‫وع�دد كبير من جن�ود االحتالل اقتحم�ت البلدة‬ ‫ً‬ ‫طوقا‬ ‫بع�د منتصف الليلة قبل املاضي�ة‪ ،‬وضربت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محكما على محيط املنطقة قبل أن تشرع‬ ‫عسكريا‬ ‫آلياتها بهدم املنزل ا ُملستهدف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حريقا اندلع ف�ي حرم جامعة‬ ‫وقال ش�هود إن‬ ‫الق�دس بع�د اس�تهدافها بواب�ل م�ن القناب�ل‬ ‫الصوتية احلارقة والضوئية‪ ،‬في حني استخدمت‬ ‫قوات االحتالل إضافة الى ذلك الرصاص املعدني‬ ‫املغلف باملطاط والقنابل الغازية الس�امة املسيلة‬ ‫للدموع والتي تس�ببت بحاالت اختناق واس�عة‬ ‫بين املواطنين‪ .‬يذك�ر أن من�زل أب�و س�نينة أحد‬ ‫املنازل التي س�لمت س�لطات االحتالل أصحابها‬ ‫أوامر هدم بذريعة أنها غير مرخصة‪.‬‬ ‫ويأت�ي التصعي�د االس�رائيلي امليدان�ي ض�د‬ ‫الفلسطينيني ليعزز اخملاوف في صفوف اجلهات‬ ‫الرسمية الفلس�طينية من سعي اسرائيل الى جر‬ ‫الفلسطينيني لدائرة العنف مجددا‪.‬‬ ‫ويس�ود اعتق�اد ل�دى املس�تويني السياس�ي‬ ‫واالمن�ي ف�ي الس�لطة الفلس�طينية ب�ان هن�اك‬ ‫مخطط�ا اس�رائيليا جل�ر الفلس�طينيني ال�ى‬ ‫دائرة العن�ف من خالل تصاع�د االعتداءات ضد‬ ‫املواطنني‪ ،‬وتوالي س�قوط الش�هداء حيث قتلت‬ ‫ق�وات االحتلال مواطنا اخلمي�س املاضي ببلدة‬ ‫الرام ش�مال الق�دس بحج�ة انه ح�اول مهاجمة‬ ‫معس�كر جليش االحتالل بجرافة كان يس�تقلها‪.‬‬

‫وحس�ب مصادر مطلعة في السلطة فان احلكومة‬ ‫االس�رائيلية تري�د دف�ع الفلس�طينيني لالنزالق‬ ‫ال�ى دائ�رة العن�ف حتى تت�ذرع به�ا للتهرب من‬ ‫اس�تحقاقات العملي�ة التفاوضي�ة الت�ي ج�رى‬ ‫استئنافها نهاية متوز املاضي برعاية امريكية‪.‬‬ ‫وحتس�با م�ن اخملط�ط االس�رائيلي تواص�ل‬ ‫االجه�زة االمني�ة الفلس�طينية ضب�ط االوض�اع‬ ‫الداخلي�ة واحليلول�ة دون االن�زالق لدائ�رة‬ ‫العن�ف‪ ،‬رغم تصاع�د اعتداءات ق�وات االحتالل‬ ‫واملستوطنني على املواطنني الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وفي ظل املنع الفلس�طيني الرس�مي لالجنرار‬ ‫ال�ى دائ�رة العن�ف الت�ي تريده�ا احلكوم�ة‬ ‫االس�رائيلية ص�رح وزي�ر اجلي�ش االس�رائيلي‬ ‫موش�ي يعلون الثالث�اء أثناء جتوال�ه في احلي‬ ‫اليهودي في اخلليل أنه طاملا ال توجد بنية حتتية‬ ‫ملا وصفه «االرهاب» في الضفة الغربية تبقى هذا‬ ‫احلوداث فردية‪ ،‬وباإلمكان الس�يطرة عليها‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫حاليا على قرب ان�دالع انتفاضة‬ ‫توجد إش�ارات‬ ‫ثالثة‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي رده عل�ي تصفي�ة الش�هيد محم�د‬ ‫عاصي ف�ي قرية نعمة فجر الثالث�اء « ان تصفية‬ ‫املس�ؤول ع�ن عملي�ة احلافلة في ت�ل أبيب خالل‬ ‫عملية عامود السحاب هي عملية جيدة» ومباركا‬ ‫تنفيذها‪.‬‬ ‫‪ ‬وحس�ب أقواله فلا يوجد مؤش�ر النتفاضه‬ ‫ثالثة ولكن اجليش يستعد جلميع السيناريوهات‬ ‫احملتملة‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى ان اس�رائيل تتواج�د اآلن ف�ي‬ ‫خضم عملي�ات مقاومة في الضف�ة احملتلة مصدر‬ ‫تل�ك العملي�ات التحري�ض م�ن قب�ل الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية‪  ‬فلا توج�د اي منظم�ة فلس�طينية‬ ‫مسؤولة عن العمليات األخيرة على حد قوله‪.‬‬

‫ليفني تتحفظ على مشروع القدس وتؤكد «مصالح إسرائيل قومية ال دينية»‬

‫نتنياهو يتحدى مسار السالم واملفاوضات‪:‬‬ ‫القدس ستظل العاصمة املوحدة إلسرائيل طاملا بقيت مبنصبي‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫جدد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء‬ ‫اإلس�رائيلي مواقف�ه املناوئ�ة لتوجهات‬ ‫العملية السلمية التي انطلقت قبل ثالثة‬ ‫أشهر مع الفلس�طينيني برعاية أمريكية‪،‬‬ ‫وأعلن عن بقاء القدس «عاصمة موحدة‬ ‫إلس�رائيل»‪ ،‬طامل�ا بق�ي ف�ي منصب�ه‪،‬‬ ‫ف�ي تع�ارض واض�ح م�ع األس�س التي‬ ‫وضعتها واش�نطن لهذه املفاوضات‪ ،‬في‬ ‫وقت كش�فت في�ه مؤسس�ة األقصى عن‬ ‫وجود مخطط إس�رائيلي جديد لتقسيم‬ ‫املسجد األقصى‪.‬‬ ‫وق�ال نتنياه�و خالل إدالئ�ه بصوته‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات البلدي�ة ملدين�ة القدس‬ ‫أمس «املدينة املقدس�ة س�تظل العاصمة‬ ‫املوح�دة إلس�رائيل‪ ،‬طامل�ا بقي�ت ف�ي‬ ‫منصب�ي»‪ .‬ويؤك�د الفلس�طينيون أن‬ ‫موافقته�م عل�ى الدخول ف�ي مفاوضات‬ ‫جدي�دة مع إس�رائيل قبل ثالثة ش�هور‪،‬‬ ‫وف�ق خط�ة وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي‬ ‫جون كيري‪ ،‬ج�اءت من باب انتهاء هذه‬ ‫املفاوض�ات باالتف�اق عل�ى إقام�ة دولة‬ ‫فلس�طينية مس�تقلة تق�ام عل�ى احلدود‬

‫التي احتلت ف�ي العام ‪ ،1967‬وعاصمتها‬ ‫الق�دس الش�رقية‪ ،‬إضاف�ة حل�ل جمي�ع‬ ‫امللفات العالقة األخرى املتمثلة في املياه‬ ‫والالجئني واألسرى‪.‬‬ ‫ولم يعلن بعد ثالثة أشهر من انطالق‬ ‫مفاوضات السلام برعاي�ة أمريكية عن‬ ‫وج�ود اخت�راق ح�دث أو تفاهم�ات مت‬ ‫التوص�ل إليه�ا‪ ،‬وتش�ير تقاري�ر إلى أن‬ ‫املفاوضات وصلت لطريق مسدود‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات نتنياه�و ه�ذه‬ ‫على م�ا يب�دو إلرض�اء التكت�ل اليميني‬ ‫داخ�ل حزب�ه «الليك�ود» وف�ي داخ�ل‬ ‫ائتالف�ه احلكومي احلاكم‪ ،‬إذ س�بق وأن‬ ‫ق�ال حليف�ه الق�وي أفيغ�دور ليبرم�ان‬ ‫رئي�س جلن�ة اخلارجي�ة واألم�ن ف�ي‬ ‫الكنيس�ت أن الرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عباس لم يعد ش�ريكا في عملية‬ ‫السلام‪ ،‬وطال�ب خاللها بتغيي�ر مناهج‬ ‫التعليم الفلسطينية‪.‬‬ ‫وقب�ل يومني أق�رت اللجن�ة الوزارية‬ ‫اإلس�رائيلية لشؤون التش�ريع مسودة‬ ‫قان�ون يحظر عل�ى احلكوم�ة التفاوض‬ ‫عل�ى التن�ازل ع�ن أي ج�زء م�ن القدس‬ ‫احملتلة م�ن دون تواف�ر غالبي�ة برملانية‬ ‫ً‬ ‫نائبا من مجموع ‪.120‬‬ ‫مطلقة من ‪80‬‬ ‫وأعلنت الوزيرة تس�يبي ليفني التي‬

‫ت�رأس وف�د املفاوض�ات اإلس�رائيلي‬ ‫حتفظه�ا على املش�روع اخل�اص بفرض‬ ‫ضواب�ط قانوني�ة عل�ى «التن�ازل ع�ن‬ ‫أراضي القدس»‪.‬‬ ‫وقالت في تصريح�ات نقلتها اإلذاعة‬ ‫اإلس�رائيلية «ال يعقل أن ينت�زع أعضاء‬ ‫ف�ي احلكوم�ة ع�ن اجملل�س ال�وزاري‬ ‫قدرت�ه عل�ى صيان�ة مصال�ح إس�رائيل‬ ‫السياس�ية»‪ ،‬وأك�دت أن ه�ذه مس�ألة‬ ‫«قومية ال دينية لها جذور عميقة»‪.‬‬ ‫وتعه�دت الوزي�رة ليفن�ي بب�ذل كل‬ ‫جهد مستطاع للحفاظ على مصالح دولة‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬مؤكدة أن ذلك «لن يتحقق إال‬ ‫من خالل التفاوض»‪ .‬وفي تأييد خلطوة‬ ‫نتنياهو طالب الوزير نفتالي بينيت عن‬ ‫حزب «البيت اليه�ودي» نتنياهو بطرح‬ ‫مشروع القانون على احلكومة في احلال‬ ‫ليبت الوزراء في�ه‪ ،‬وزعم أن القدس هي‬ ‫«عاصمة الشعب اليهودي وليست قابلة‬ ‫للتفاوض»‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات أقط�اب اليمين‬ ‫في إس�رائيل التي من ش�انها أن تنس�ف‬ ‫عملي�ة السلام‪ ،‬في الوقت الذي كش�فت‬ ‫فيه «مؤسس�ة األقصى للوقف والتراث»‬ ‫ع�ن وج�ود مخط�ط إس�رائيلي جدي�د‬ ‫لتقس�يم األقصى‪ ،‬وقالت في بيان لها أن‬

‫مش�روع إقام�ة كنيس مالصق للمس�جد‬ ‫األقص�ى وتقنين أوقات الصلاة لليهود‬ ‫بالس�احات عل�ى م�دار أي�ام األس�بوع‬ ‫وخلال األعي�اد‪ ،‬ينس�جم م�ع مخط�ط‬ ‫االس�تيطان والتهويد الش�امل لساحات‬ ‫احلرم القدسي الشريف واملعروف باسم‬ ‫«مخطط زاموش» الذي يقضي بتدشين‬ ‫قطار هوائي بطول ‪ 1500‬متر‪ ،‬وس�يحلق‬ ‫من أعالي جبل�ي املكبر والزيتون‪ ،‬مرورا‬ ‫ف�وق األقص�ى م�ن اجله�ة اجلنوبي�ة‬ ‫الش�رقية‪ ،‬ليح�ط بس�احة الب�راق التي‬ ‫تش�هد مش�اريع اس�تحداث وتدشين‬ ‫مصع�د أرض�ي يرب�ط بش�بكة األنف�اق‬ ‫املمتدة حتت املسجد والبلدة القدمية‪.‬‬ ‫وأك�دت أن الكني�س يحظ�ى بدع�م‬ ‫رس�مي من قب�ل احلكومة اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫وكش�فت عن موافق�ة احلاخ�ام أيلي بن‬ ‫ده�ان نائب وزير األديان على املش�روع‬ ‫الذي يتناغم مع ق�رارات جلنة الداخلية‬ ‫بالكنيس�ت الداعي�ة ملن�ح اليه�ود حرية‬ ‫الصلاة وإقام�ة الش�عائر التلمودي�ة‬ ‫بساحات احلرم‪.‬‬ ‫وأكدت املؤسس�ة الت�ي تعنى باملدينة‬ ‫املقدسة أن إسرائيل عازمة على الشروع‬ ‫ف�ي» تقس�يم زمان�ي ومكان�ي للمس�جد‬ ‫األقص�ى وس�احاته‪ ،‬من خلال مصادرة‬

‫‪ 28‬دومن�ا م�ن أص�ل ‪ 144‬م�ن س�احات‬ ‫احل�رم وذل�ك إلقام�ة كني�س باجله�ة‬ ‫اجلنوبية الش�رقية للمس�جد وأس�واره‬ ‫املالصق�ة للقص�ور األموي�ة الت�ي تعتبر‬ ‫املوق�ع الوحيد ال�ذي ال يوجد لس�لطات‬ ‫االحتالل أي سيطرة ونفوذ فيه»‪.‬‬ ‫وأوض�ح املنس�ق اإلعالمي ملؤسس�ة‬ ‫األقص�ى محم�ود أب�و عطا ب�أن مخطط‬ ‫الكنيس سيمتد من قبالة بوابات املسجد‬ ‫املروان�ي‪ ،‬م�رورا مبنطقة ب�اب الرحمة‪،‬‬ ‫لينتهي مبش�ارف باب األس�باط‪ ،‬ليربط‬ ‫بساحة البراق عبر جس�ر باب املغاربة‪،‬‬ ‫وبذل�ك ق�ال «حتق�ق س�لطات االحتالل‬ ‫هدفه�ا بتثبي�ت مش�اريعها التهويدي�ة‬ ‫واالس�تيطانية بإح�كام الس�يطرة على‬ ‫املسجد األقصى وتخومه متهيدا لتشييد‬ ‫الهيكل املزعوم»‪.‬‬ ‫ودعا الدول لتحركات شعبية ورسمية‬ ‫على مس�توى احلكومات والرؤس�اء في‬ ‫ال�دول العربي�ة واإلسلامية ل�ـ «وضع‬ ‫القدس ومقدس�اتها في س�لم أولوياتها‪،‬‬ ‫وحماية احلرم القدس�ي الش�ريف الذي‬ ‫يتحدى مخططات املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫الت�ي انتقلت م�ن مراح�ل التخطيط إلى‬ ‫مرحل�ة التنفي�ذ العمل�ي لبن�اء الهي�كل‬ ‫املزعوم»‪.‬‬

‫أبطل مفعول «عبوة شديدة االنفجار» زرعها مسلحون ونفذ عدة عمليات توغل برية‬

‫اجليش اإلسرائيلي يدفع بعربة تعمل عن بعد لرصد حدود غزة حتاشيا لهجمات املقاومة‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫كش�فت س�رايا القدس اجلن�اح املس�لح حلركة‬ ‫اجله�اد اإلسلامي ع�ن إدخ�ال جي�ش االحتلال‬ ‫اإلس�رائيلي آلية مدرعة ذاتية الدفع تعمل عن بعد‬ ‫في اخلدمة‪ ،‬لتقوم بأعمال متش�يط وحراس�ة على‬ ‫احلدود الفاصلة عن قطاع غزة‪ ،‬حتاش�يا لضربات‬ ‫املقاوم�ة‪ ،‬خلال عمليات التوغ�ل البرية على طول‬ ‫احلدود‪ ،‬فيما أعلنت إس�رائيل أن جيش�ها اكتشف‬ ‫عب�وة ناس�فة ش�ديدة االنفج�ار كان�ت س�تؤدي‬ ‫إلصاب�ة جنوده�ا حت�ى ل�و كان�وا داخ�ل آلي�ات‬ ‫مدرعة‪.‬‬ ‫وس�تضاف هذه اآللي�ة اجلديدة وه�ي من نوع‬ ‫«هامر» بحسب س�رايا القدس إلى تقنيات اجليش‬ ‫التي ش�رع باس�تخدامها في قطاع غ�زة منذ اندالع‬

‫االنتفاض�ة‪ ،‬واملتمثل�ة ف�ي طائ�رات االس�تطالع‬ ‫ب�دون طيار‪ ،‬والزوارق احلربي التي تدار عن بعد‪،‬‬ ‫جتنب�ا لهجمات املقاومة‪ .‬وقال أبو حمزة املس�ؤول‬ ‫في اس�تخبارات السرايا أن إس�رائيل طورت هذه‬ ‫اآللي�ة «أم�ام ضرب�ات املقاومة املوجع�ة»كان الفتا‬ ‫إلى أن هذه اآللية وهي «بدون سائق» تعمل ملراقبة‬ ‫الشريط احلدودي‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن اس�تخدامها ج�اء بع�د رف�ض‬ ‫اخلدم�ة ف�ي صف�وف النخب�ة في جي�ش االحتالل‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن جيش االحتالل‬ ‫على حدود من قطاع غزة‪،‬‬ ‫ادخل منذ عدة س�نوات بعض التقنيات العسكرية‬ ‫احلديثة التي تعمل من خالل أجهزة حتكم عن بعد‪،‬‬ ‫بدال من العنصر البشري لتخفيف اخلسائر‪.‬‬ ‫ومتكنت املقاومة الفلسطينية في كثير من املرات‬ ‫من تدمير آليات عسكرية إسرائيلية بالكامل خالل‬ ‫شن هجمات أثناء صد عمليات التوغل البرية‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ه�ذه العرب�ة ال تتطل�ب وج�ود‬

‫ش�خص بداخله�ا‪ ،‬حيث يت�م التحكم به�ا عن بعد‬ ‫من خالل اس�تخدام جهاز كمبيوتر محمول يحمله‬ ‫احد اجلنود املتواجدين على مس�افة بعيدة‪ ،‬وأنها‬ ‫تس�تخدم في بع�ض األوق�ات نظ�ام ‪ GPS‬كنظام‬ ‫للمالحة‪ ،‬مع بعض اخلرائط املدمجة في الكمبيوتر‪،‬‬ ‫ومزودة برش�اش آلي‪ ،‬وكامي�رات مراقبة مزروعة‬ ‫في كافة االجتاهات‪.‬‬ ‫وأك�د أنه�ا ش�وهدت عل�ى ح�دود قط�اع غ�زة‪،‬‬ ‫وع�رض موقع س�رايا الق�دس صورا له�ذه املركبة‬ ‫وهي تسير على مقربة من احلدود‪ ،‬ودعا املواطنني‬ ‫واملقاومني ألخذ احلذر من هذه اآللية‪ ،‬وش�دد على‬ ‫أن ه�ذه التقني�ة األمريكي�ة احلديث�ة ل�ن تفت من‬ ‫عضد املقاومة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكانت إس�رائيل ط�ورت دباباته�ا العاملة على‬ ‫احل�دود بتقني�ة «معطف الري�ح» التي تق�وم على‬ ‫أساس إطالق صواريخ موجهة نحو القذائف التي‬ ‫تطلقها املقاومة الفلسطينية عليها خالل املواجهات‬

‫املسلحة‪.‬‬ ‫وكثي�را ما تقوم ق�وات االحتالل بش�ن هجمات‬ ‫عل�ى ح�دود قط�اع غ�زة الش�مالية واجلنوبي�ة‪،‬‬ ‫وتقابله�ا املقاوم�ة بعملي�ات ص�د تس�تخدم فيه�ا‬ ‫األسلحة الرشاشة والعبوات الناسفة‪.‬‬ ‫وق�ال جي�ش االحتلال أن قوات�ه العامل�ة على‬ ‫حدود غزة الشرقية اكتش�ف عبوة ناسفة شديدة‬ ‫االنفج�ار‪ ،‬عن�د منطق�ة «كوس�وفيم» القريب�ة من‬ ‫وسط غزة‪ ،‬وأن وحدة من فرق الهندسة فجرتها‪.‬‬ ‫وأوض�ح اجلي�ش أن العب�وة كان�ت ش�ديدة‬ ‫االنفج�ار‪ ،‬وأنه�ا لو انفج�رت في امل�كان ألدت الى‬ ‫إحداث إصابات في اجلنود حتى لو كانوا محصنني‬ ‫داخل آليات مدرعة‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق نف�ذت قوات من جي�ش االحتالل‬ ‫عملي�ة توغ�ل برية على احلدود الش�رقية لوس�ط‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وش�رعت بأعمال جتريف ومتشيط في‬ ‫تلك املنطقة‪.‬‬

‫ليبرمان يلوح بالسالم االقتصادي والسلطة ترد بان اخلطة االقتصادية الدولية‬ ‫لتحسني حياة الفلسطينيني ليست بديال عن املسار السياسي النهاء االحتالل‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫ع�اد السلام االقتص�ادي الثالث�اء‬ ‫ال�ى س�احة «اللغ�ط» االعالم�ي م�ا بين‬ ‫الفلس�طينيني واالس�رائيليني حي�ث لوح‬ ‫رئي�س جلن�ة اخلارجي�ة واألم�ن التابع�ة‬ ‫للكنيس�ت اإلس�رائيلية افيغ�دور ليبرمان‬ ‫ب�ان م�ا ه�و مط�روح اس�رائيليا السلام‬ ‫االقتص�ادي م�ع الفلس�طينيني وحتسين‬ ‫مستوى حياتهم‪.‬‬ ‫واض�اف ليبرم�ان وف�ق م�ا نقل�ت عنه‬ ‫وسائل االعالم االس�رائيلية إنه «باإلمكان‬ ‫حتقي�ق السلام م�ن خلال ح�ل مش�اكل‬ ‫الفلسطينيني االقتصادية‪ ،‬وهذا األمر على‬ ‫س�لم أولوي�ات إس�رائيل حالي�ا‪ ،‬وه�و ما‬ ‫تقوم به عمليا»‪.‬‬ ‫وق�ال ليبرمان في كلمة له مس�اء الليلة‬

‫قب�ل املاضي�ة أم�ام االجتم�اع الس�نوي‬ ‫للكونغ�رس اليه�ودي العامل�ي املق�ام ف�ي‬ ‫مدين�ة الق�دس احملتل�ة أن «ح�ل الن�زاع‬ ‫الفلس�طيني اإلس�رائيلي س�يتم فق�ط بعد‬ ‫ح�ل مش�كلة الفق�ر ف�ي مناط�ق الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية حي�ث أن�ه بات م�ن الواضح‬ ‫للجميع أنه ليس باإلمكان حل كل املس�ائل‬ ‫العالق�ة خلال ‪ 10-8‬أش�هر»‪ ،‬وذل�ك ف�ي‬ ‫اش�ارة الى الفترة الزمنية احملددة النتهاء‬ ‫املفاوض�ات الت�ي ج�رى اس�تئنافها بين‬ ‫اس�رائيل والقيادة الفلس�طينية في نهاية‬ ‫متوز املاضي‪.‬‬ ‫اال ان رد السلطة الفلسطينية لم يتأخر‬ ‫بل ج�اء على لس�ان نائب رئي�س الوزراء‬ ‫الفلسطيني للش�ؤون االقتصادية الدكتور‬ ‫محم�د مصطف�ى ال�ذي اك�د ب�ان اخلط�ة‬ ‫االقتصادية الدولية التي كشف عنها وزير‬ ‫اخلاجية االميركي جون كيري قبل اسابيع‬ ‫لن تكون بديال عن املسار السياسي النهاء‬ ‫االحتلال االس�رائيلي‪ ،‬مش�يرا ال�ى خطة‬

‫اقتصادي�ة تبلوره�ا الس�لطة حالي�ا بدعم‬ ‫م�ن الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عباس‬ ‫لتحسين االوض�اع االقتصادي�ة والتغلب‬ ‫عل�ى العج�ز املال�ي ال�ذي تعان�ي من�ه‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫وق�ال مصطف�ى‪ ،‬إن�ه «ولدين�ا خط�ة‬ ‫للنه�وض االقتص�ادي»‪ ،‬موضحا بان لدى‬ ‫احلكومة الفلس�طينية خط�ة عمل واضحة‬ ‫وتعم�ل عليه�ا على ع�دة مس�تويات‪ً ،‬‬ ‫أوال‬ ‫تفعيل عملية حتصي�ل اجلباية الضريبية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وثانيا التنس�يق م�ع اجلانب اإلس�رائيلي‬ ‫لضمان حتصيل احلق�وق الضريبية كاملة‬ ‫ً‬ ‫وثالثا‬ ‫حس�ب ما تنص علي�ه االتفاقي�ات‪،‬‬ ‫العمل املتواصل واملستمر مع الدول املانحة‬ ‫به�دف ضم�ان تنفي�ذ التزاماته�ا وضم�ان‬ ‫استمرار املساعدات في املواعيد احملددة‪.‬‬ ‫وأش�ار مصطف�ى إل�ى االجتم�اع ال�ذي‬ ‫جرى قبل ايام مع املانحني‪ ،‬وقال 'لقد قدمنا‬ ‫في ه�ذا االجتم�اع مجموعة م�ن الطلبات‪،‬‬ ‫نأمل أن تستجيب هذه الدول لها'‪.‬‬

‫وح�ول اخلط�ة االقتصادي�ة لوزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كي�ري‪ ،‬ق�ال‬ ‫مصطف�ى إن اجلانب الفلس�طيني أكد على‬ ‫موقف�ه القاض�ي ب�أن اخلط�ة االقتصادية‬ ‫ليس�ت بديلا ع�ن املس�ار السياس�ي ولن‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن هذه‬ ‫تك�ون عل�ى حس�ابه‪،‬‬ ‫اخلط�ة حتت�اج إلى وق�ت لتصب�ح جاهزة‬ ‫للتطبيق على األرض‪« ،‬لذلك أبلغنا اجلانب‬ ‫األمريك�ي بثالث�ة برام�ج ميك�ن تنفيذه�ا‬ ‫واالنطلاق به�ا م�ن اآلن وحت�ى البدء في‬ ‫تطبيق اخلطة االقتصادية»‪.‬‬ ‫وق�ال مصطفى حس�ب م�ا نلقت�ه وكالة‬ ‫االنب�اء الفلس�طينة الرس�مية الثالث�اء‬ ‫«طلبن�ا م�ن اجلان�ب األمريك�ي واملانحني‬ ‫واألش�قاء العرب املس�اعدة في حل مشكلة‬ ‫الدي�ون املتراكم�ة على الس�لطة الوطنية‪،‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الس�ياق ج�اءت مس�اعدة قطر‬ ‫للس�لطة مببل�غ ‪ 150‬ملي�ون دوالر من اجل‬ ‫سداد جزء من هذه الديون»‪.‬‬ ‫وأض�اف «كم�ا أبلغناه�م (االمري�كان)‬

‫ب�أن الس�لطة الوطني�ة تعمل عل�ى إطالق‬ ‫‪ 350‬مشروعا صغيرا بالتعاون مع الهيئات‬ ‫واملؤسس�ات احمللي�ة بقيم�ة ‪ 100‬ملي�ون‬ ‫دوالر خلال الس�تة أش�هر القادم�ة‪ ،‬وذلك‬ ‫من اج�ل تطوي�ر املناط�ق املصنفة «س�ي»‬ ‫وف�ق تقس�يمات اتف�اق اوس�لو لالراضي‬ ‫ً‬ ‫كاش�فا أن جلن�ة وزاري�ة‬ ‫الفلس�طينية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را وأنها س�تبدأ‬ ‫برئاس�ته قد ش�كلت‬ ‫عملها خالل االس�بوع القادم لوضع مالمح‬ ‫االنبع�اث االقتص�ادي ال�ذي أش�ار إلي�ه‬ ‫الرئي�س محم�ود عب�اس خلال زيارت�ه‬ ‫ألملانيا قبل أيام‪.‬‬ ‫وق�ال مصطف�ى إن أح�د البرام�ج املهمة‬ ‫للحكوم�ة ه�و برنام�ج حتسين إي�رادات‬ ‫الس�لطة‪« ،‬األم�ر ال�ذي س�ينعكس عل�ى‬ ‫املواط�ن وعل�ى ف�رص العمل‪ ،‬إضاف�ة إلى‬ ‫تخفي�ف دي�ون القط�اع اخل�اص املترتب�ة‬ ‫على الس�لطة‪ ،‬وإذا ما بدأنا في تنفيذ خطة‬ ‫كيري االقتصادية‪ ،‬فإن�ه ميكن القول بأننا‬ ‫سنكون مهيئني للخروج من املأزق»‪.‬‬

‫الشهيد عرفة محمد عاصي حلظة وصول جثمانه الى املستشفى برام الله بعد قتله على يد اجلنود االسرائيليني‬

‫بزعم احلاجة إلى موازنة مالية ضخمة النتشالها‬

‫جثث عشرات الالجئني الفلسطينيني والسوريني ما زالت‬ ‫موجودة داخل حطام السفينة الغارقة في ايطاليا‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي» ـ من وليد عوض‪:‬‬ ‫اك�دت مصادر حقوقي�ة الثالثاء ب�ان هناك عش�رات اجلثث‬ ‫لالجئين الفلس�طينيني والس�وريني م�ا زالت غارقة ف�ي البحر‬ ‫وس�ط حط�ام الس�فينة الليبي�ة الغارق�ة قبال�ة الس�واحل‬ ‫االيطالية‪.‬‬ ‫وحس�ب املرصد «األورومتوسطي» حلقوق اإلنسان‪ ،‬ومقره‬ ‫الرئي�س جنيف ف�أن جثامني عش�رات الالجئني الفلس�طينيني‬ ‫والس�وريني ال ت�زال موج�ودة داخ�ل حط�ام الس�فينة الليبية‬ ‫الغارقة قبالة الس�واحل اإليطالية‪ ،‬على الرغم من مرور ما يزيد‬ ‫عن عشرة أيام من وقت وقوع حادث الغرق‪.‬‬ ‫واوضح املرصد في تصريح صحافي الثالثاء بإن االتصاالت‬ ‫التي أجراها حول غرق الس�فينة تشير إلى أنه ال زال هناك أكثر‬ ‫من مائة جثة في قاع البحر عالقة بحطام السفينة الغارقة‪ ،‬دون‬ ‫أن تقوم السلطات اإليطالية بدورها في انتشال الضحايا‪ ،‬بزعم‬ ‫احلاج�ة إل�ى موازنة مالية ضخم�ة تقدر بثالثين مليون يورو‪،‬‬ ‫معتب�را م�ا يح�دث بانه «أم�ر ال يتفق مطلق�ا واملعايي�ر الدولية‬ ‫ومبادئ حقوق اإلنس�ان‪ ،‬كما أنه يدلل بش�كل واضح على فشل‬ ‫الس�لطات اإليطالية في التعامل مع الالجئني بصورة إنسانية‪،‬‬ ‫ويش�كك بوجود متييز صارخ تتحمل مس�ؤوليته السلطات في‬

‫روم�ا التي تعم�دت عدم تق�دمي معلومات كافية ح�ول احلادث‪،‬‬ ‫إضافة الى رفضها أخذ عينات احلمض النووي «دي أن إيه» من‬ ‫جثامني الضحايا مجهولي الهوية»‪.‬‬ ‫وأش�ار املرصد إلى أن السلطات اإليطالية لم تسمح للناجني‬ ‫م�ن الالجئني من حادث غرق الس�فينة في مالط�ا أو في جزيرة‬ ‫المبي�دوزا اإليطالية املش�اركة في دف�ن الضحاي�ا‪ ،‬حيث قامت‬ ‫الس�لطات الرس�مية هناك بدف�ن الضحايا الذين مت انتش�الهم‬ ‫من قبل الغواصني في بداي�ة احلادثة مبقابر حول صقلية‪ ،‬دون‬ ‫جن�ازات ودون إعط�اء الضحاي�ا وذويهم احلق�وق املقررة في‬ ‫عمليات الدفن ومراعاة الشعائر الدينية‪.‬‬ ‫وكان�ت مراس�م تأبني ق�د أقيم�ت االثنني‪ ،‬بالقرب م�ن ميناء‬ ‫سان ليون جنوب إيطاليا‪ ،‬لعشرات من ضحايا غرق السفينتني‬ ‫يومي الثالث واحلادي عشر من تشرين أول (أكتوبر) اجلاري‪،‬‬ ‫بينهم نحو ‪ 36‬من الالجئني الفلس�طينيني من ضحايا الس�فينة‬ ‫التي غرقت يوم الثالث من الشهر احلالي‪.‬‬ ‫كما تشير الشهادات التي جمعها املرصد األورومتوسطي إلى‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا على منت الس�فينة التي انطلقت من‬ ‫وجود أكثر من ‪450‬‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬وهو ما يعني في ظل عدد اجلثث التي مت انتش�الها حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬إل�ى أن ع�دد الضحاي�ا واملفقودين يتجاوز ‪ 200‬ش�خص‪،‬‬ ‫وهو ما يتفق وتقديرات السلطات املالطية‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬ال دخان ابيض حول اجللسة التشريعية‪ ...‬وبري رفض‬ ‫اقتراح ‪14‬آذار دعوة البرملان لتغيير جدول االعمال‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي ج�دد في�ه اجملل�س‬ ‫النيابي امس لهيئة مكتبه وجلانه النيابية‬ ‫من دون تغيير‪ ،‬وفي جلس�ة هي االقصر في‬ ‫تاريخ العمل اجمللس�ي‪ ،‬فإن االنظار إجتهت‬ ‫ال�ى مصي�ر اجللس�ة التش�ريعية التي دعا‬ ‫اليها اليوم الرئي�س نبيه بري والى نتائج‬ ‫املش�اورات التي انعقدت في مكتب بري في‬ ‫محاول�ة للتواف�ق على مخ�رج يضمن عقد‬ ‫اجللس�ة ف�ي ظ�ل حكوم�ة مس�تقيلة‪.‬وبرز‬ ‫في هذا االطار إجتاه�ان ‪ :‬االول عبّ رت عنه‬ ‫ق�وى ‪ 14‬آذار الت�ي س�تمتنع عن املش�اركة‬ ‫في اجللس�ة اليوم طاملا بقي جدول االعمال‬ ‫الفضف�اض على ما هو علي�ه‪ ،‬وهي طرحت‬ ‫ً‬ ‫مخرج�ا رفضه الرئيس بري يقضي بدعوة‬ ‫هيئ�ة مكتب اجملل�س اجلديد بع�د انتخابه‬ ‫ّ‬ ‫لتب�ت بجدول االعم�ال‪ ،‬وقال‬ ‫الى اجتم�اع‬ ‫بري بحس�ب معلوم�ات «الق�دس العربي»‬ ‫إن�ه « لو حصل تغيير ف�ي هيئة املكتب كنت‬ ‫دع�وت ال�ى اجتم�اع «‪ ،‬فأب�دى أمني الس�ر‬ ‫ً‬ ‫اس�تعدادا لالنسحاب‬ ‫النائب أنطوان زهرا‬ ‫واالتي�ان بنائ�ب آخ�ر م�ن تكت�ل الق�وات‬ ‫اللبناني�ة‪ ،‬فكان جواب رئيس اجمللس « في‬

‫هذه احلال س�يطلب التيار الوطني احلر أن‬ ‫ّ‬ ‫يتمثل»‪.‬‬ ‫وبنتيج�ة املش�اورات تبيّ �ن أن الدخان‬ ‫االبي�ض ل�م يتصاع�د ح�ول اجللس�ة‬ ‫التش�ريعية الي�وم وه�و م�ا بنب�ىء ببقاء‬ ‫الوض�ع على حاله وبس�يره من تأجيل الى‬ ‫آخ�ر‪ ،‬وهو ما اثار حفيظ�ة النائب الكتائبي‬ ‫سامي اجلميّ ل الذي سأل « أي جلسة ؟ وهل‬ ‫مازال هناك بلد ؟»‪.‬‬ ‫اما الرئيس فؤاد الس�نيورة الذي التقى‬ ‫ب�ري فأكد ع�دم احلضور اليوم الى س�احة‬ ‫النجمة السباب دس�تورية‪ ،‬فسارع الوزير‬ ‫علي حس�ن خليل الذي أكد « أن الدعوة الى‬ ‫اجللس�ة ال تزال قائمة واحلضور مسؤولية‬ ‫اجلمي�ع واحلدي�ث ع�ن ع�دم دس�تورية‬ ‫اجللس�ة ال اس�اس ل�ه‪ ،‬فلو ان ه�ذا املطلب‬ ‫بالفعل دس�توري لكان الرئيس بري االكثر‬ ‫ً‬ ‫اذعانا للدستور وجتربته السياسية تؤكد‬ ‫ذل�ك‪ ،‬لك�ن اذا كن�ا نفت�رض ان مث�ل ه�ذه‬ ‫الدعوة ليست دس�تورية فالرد االبرز على‬ ‫ه�ذا املوضوع ه�و ان دس�تورنا املنبثق من‬ ‫اتفاق الطائف هو نفسه اقر في جلسة ليس‬ ‫فيها حكومة باالصل‪ ،‬وليس في ظل حكومة‬ ‫تصري�ف االعم�ال كم�ا ه�و احل�ال اآلن‪،‬‬ ‫وبالتال�ي اذا كان املطلوب الغاء الدس�تور‬ ‫والغاء الطائف فهذا كالم كبير جدا‪ ،‬وليس‬

‫ً‬ ‫مفهوما من قبلنا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ظهرا أمني سر تكتل‬ ‫والتقى الرئيس بري‬ ‫التغيي�ر واإلصالح النائ�ب ابراهيم كنعان‬ ‫م�ع وفد من نواب التي�ار الوطني احلر ضم‬ ‫النواب‪ :‬سيمون ابي رميا‪ ،‬االن عون وزياد‬ ‫اسود الذين وضعوه في جو التوصية التي‬ ‫صدرت عن تكت�ل التغيير واإلصالح والتي‬ ‫تفص�ل م�ا بين السياس�ي واالصطفاف�ات‬ ‫السياسية وما بني العمل التشريعي‪.‬‬ ‫وق�ال كنع�ان «موقفن�ا واض�ح وندع�و‬ ‫اجلمي�ع ال�ى ب�ذل كل اجله�ود إلطلاق‬ ‫موضوع التش�ريع ‪ ،‬ونحن نعتبر اولويات‬ ‫الن�اس وأولوي�ات الوط�ن وأولوي�ات‬ ‫املرحل�ة تقض�ي ان تكون هن�اك هيئة عامة‬ ‫يش�رع ملواجه�ة‬ ‫جتتم�ع ومجل�س ن�واب‬ ‫ّ‬ ‫الظ�روف الت�ي نعيش�ها‪.‬ولكن يب�دو حتى‬ ‫الي�وم ان اخمل�ارج املطروح�ة ل�م تل�ق بعد‬ ‫التج�اوب م�ن جميع الكت�ل‪ .‬وق�ال النائب‬ ‫ع�ن القوات اللبنانية جورج عدوان «في ما‬ ‫يتعلق مبوضوع اجللسات وفي ظل حكومة‬ ‫مس�تقيلة تك�ون ام�ام حلين ال ثال�ث لهما‪،‬‬ ‫ام�ا ان نع�ود للتعاطي من منطل�ق احللول‬ ‫الدس�تورية‪ ،‬واما نتعاطى م�ن منطلق ابو‬ ‫ملح�م‪ ،‬ونح�ن ال نؤيد اس�لوب اب�و ملحم‬ ‫بأي ش�يء ال في احلكوم�ة‪ ،‬وال في اجمللس‬ ‫النيابي وال في رئاسة اجلمهورية»‪.‬‬

‫بريطانيا ستقدم ‪ 25‬مليون دوالر لالونروا‬ ‫ملساعدة الالجئني الفلسطينيني في سورية وخارجها‬ ‫■ عم�ان ـ ا ف ب‪ :‬اعلن�ت الس�فارة البريطاني�ة في عمان في‬ ‫بي�ان الثالث�اء ان اململكة املتحدة س�تقدم دعما بقيم�ة ‪ 25‬مليون‬ ‫دوالر لوكال�ة غ�وث وتش�غيل الالجئين الفلس�طيني (اون�روا)‬ ‫ملس�اعدة الالجئني الفلسطينيني في داخل سورية واولئك الذين‬ ‫اضطروا الى الفرار الى الدول اجملاورة بسبب القتال‪.‬‬ ‫ونق�ل البيان عن وزير ش�ؤون التنمية الدولي�ة‪ ،‬آالن دنكان‪،‬‬ ‫قول�ه ان «اململك�ة املتحدة س�تقدم ‪ 15,5‬مليون جنيه اس�ترليني‬ ‫(حوال�ى ‪ 25‬ملي�ون دوالر) ال�ى وكالة غوث وتش�غيل الالجئني‬ ‫(األون�روا) لتبع�ث بدوره�ا مس�اعدات حيوي�ة إل�ى الالجئين‬ ‫الفلس�طينيني داخل س�ورية وكذلك للذين اضط�روا مرة أخرى‬ ‫للفرار للدول اجملاورة نتيجة القتال»‪.‬‬ ‫واض�اف ان�ه «بع�د أن هرب�وا ف�ي امل�رة األولى إلى س�ورية‬ ‫ناش�دين األمان‪ ،‬يجد اآلن عش�رات آالف الفلس�طينيني أنفسهم‬ ‫مضطري�ن م�رة أخ�رى بس�بب الص�راع إلى هج�ر امل�كان الذي‬ ‫ترعرع�وا في�ه‪ِّ ،‬‬ ‫مقوم�ات احلي�اة اجلديدالتي‬ ‫مخلفين وراءه�م ِّ‬ ‫كافحوا لبنائها»‪.‬‬ ‫وتاب�ع دنكان ان�ه «يوما بعد يوم يتزايد وقوع الفلس�طينيني‬ ‫في أتون هذا الصراع في س�ورية‪ .‬فالقصف واالش�تباكات تدور‬ ‫من حولهم‪ ،‬بل وداخل مخيماتهم نفسها‪ .‬وقد حلق دمار أو عطب‬ ‫مبا ال يقل عن ‪ 44‬الف من منازل الالجئني»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫واك�د ان «املأس�اة املزدوجة الت�ي يواجهها ه�ؤالء الالجئون‬ ‫يج�ب اال تتح�ول إل�ى مجرد مالحظ�ة هامش�ية مهملة ف�ي هذه‬ ‫احلرب»‪ ،‬مشيرا الى ان هذا «الدعم سوف يساهم في إنقاذ حياة‬ ‫بعض ٍ من أكثر املعوزين»‪.‬‬ ‫واع�رب الوزي�ر البريطان�ي ع�ن أمله ف�ي ان «يك�ون في هذا‬ ‫الدعم رس�الة واضحة ِّ‬ ‫تذكر الالجئني الفلسطينيني الذين علقوا‬ ‫ينس محنتهم‪».‬‬ ‫في طاحونة األزمة السورية بأن العالم لم َ‬ ‫وبحس�ب البي�ان‪ ،‬سيش�تمل ه�ذا الدع�م عل�ى توفي�ر م�واد‬ ‫غذائي�ة ملا يزيد عن ‪ 155‬الف ش�خص‪ ،‬ومبالغ نقدية لعدد مماثل‬ ‫ميكنهم بها أن يتزودوا مبواد أساسية مبا فيها املالبس واألغذية‬ ‫وتسديد الفواتير لهم وعائالتهم‪.‬‬ ‫وبقي نحو ‪ 500‬الف فلسطيني في سورية في منأى عن النزاع‬ ‫م�دة طويل�ة‪ ،‬قب�ل ان يش�ارك البعض منه�م منذ كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2012‬في املعارك‪ ،‬على رغم مناش�دة النظام واملنظمات‬ ‫الدولية لهم عدم االنخراط في املواجهات‪.‬‬ ‫وقام عشرات االف الفلس�طينني املقيمني في سورية بالنزوح‬ ‫للجوء الى بلدان مجاورة كلبنان‪ .‬ويواجه الفلسطينيون الذين‬ ‫يحاول�ون الف�رار م�ن س�ورية قيودا اش�د صرامة من تل�ك التي‬ ‫يواجهه�ا الس�وريون الهاربون من النزاع ال�ذي اودى بأكثر من‬ ‫‪ 115‬الف شخص‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫القاء القبض على خلية ارهابية‬ ‫مؤيدة لنظام القذافي‬ ‫يشتبه بتورطها باغتياالت ببنغازي‬

‫السلطات الليبية تعهدت بتشكيل فريق للدفاع عنه في اقرب وقت ممكن‬

‫جنل ابو انس الليبي يجدد الدفع ببراءة والده‬ ‫ويطالب السلطات االمريكية باالهتمام بصحته املتدهورة‏‬ ‫■ طرابل�س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬طال�ب عبدالل�ه‬ ‫الرقيعي الس�لطات االمريكي�ة باالهتمام بصحة‬ ‫وال�ده نزي�ه عبداحلميد نبيه الرقيع�ي املكنى بـ‬ ‫«ابو ان�س الليبي» القيادي املفت�رض في تنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬وذلك عش�ية مثول وال�ده امام احملكمة‬ ‫للمرة الثانية‪.‬‬ ‫وق�ال الرقيع�ي االب�ن االثنني لوكال�ة فرانس‬ ‫ب�رس ان محام�ي الدف�اع ال�ذي عينت�ه احملكمة‬ ‫الفيدرالي�ة االمريكي�ة للدفاع عن وال�ده نقل لهم‬ ‫ان «حال�ة اب�و انس الليب�ي الصحي�ة متدهورة‬ ‫بسبب اضرابه عن الطعام»‪ ،‬الفتا الى ان «حالته‬ ‫الصحي�ة تفاقمت كونه يحمل الفيروس املس�بب‬ ‫م�رض الته�اب الكب�د الوبائي»‪.‬وج�دد الدف�ع‬ ‫بب�راءة وال�ده قائلا ان «وال�دي ب�ريء وه�ذه‬ ‫حقيقة وقد زج به زورا»‪.‬‬ ‫واوض�ح عبدالل�ه الرقيع�ي ان عائلت�ه عل�ى‬ ‫اتصاالت بالسلطات القضائية الليبية وبسفارة‬ ‫بلاده في الوالي�ات املتحدة االمريكي�ة للوقوف‬ ‫على القضية‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان الس�لطات الليبية‬ ‫تعه�دت بتش�كيل فريق للدف�اع ليتراف�ع عن ابو‬ ‫انس الليبي في اقرب وقت ممكن‪.‬‬ ‫ودف�ع اب�و ان�س الليب�ي املش�تبه بانتمائ�ه‬ ‫لتنظيم القاع�دة‪ ،‬ببراءته الثالث�اء املاضي امام‬ ‫محكم�ة ف�ي نيوي�ورك م�ن ته�م تتعل�ق بتفجير‬ ‫الس�فارتني االمريكيتين ف�ي ش�رق افريقي�ا في‬ ‫‪.1998‬‬

‫وكان عناص�ر من الق�وات االمريكية اخلاصة‬ ‫خطف�وا الليب�ي ف�ي ‪ 5‬تش�رين االول‪/‬اكتوبر من‬ ‫طرابلس‪ ،‬وجرى التحقيق معه على منت س�فينة‬ ‫حربي�ة امريكي�ة ث�م مت احضاره ال�ى نيويورك‪.‬‬ ‫وكان�ت جلنة محلفني وجهت التهم لليبي في عام‬ ‫‪.2000‬‬ ‫وحول اجراءات تأش�يرات الدخول للواليات‬ ‫املتح�دة االمريكي�ة الت�ي تتطل�ب وقت�ا طويلا‬ ‫للحصول عليها خصوص�ا وان كان فريق الدفاع‬ ‫يرغ�ب في الس�فر من ليبي�ا‪ ،‬ق�ال الرقيعي االبن‬ ‫انه ال يعرف ان كانت الس�لطات الليبية س�توفد‬ ‫محامني ليبيني من العاصم�ة الليبية طرابلس ام‬ ‫س�تعني محامني امريكيني ليترافع�وا عنه هناك‪.‬‬ ‫ومث�ل ابو انس الليب�ي (‪ 49‬عام�ا)‪ ،‬امام احملكمة‬ ‫وه�و يرت�دي س�ترة س�وداء وس�رواال رياضيا‬ ‫رماديا‪.‬‬ ‫وتال القاضي لويس كابلان الئحة االتهامات‬ ‫ضد الليبي والتي تش�مل التآمر الرتكاب عمليات‬ ‫قت�ل وخط�ف وتش�ويه امريكيين والتخطي�ط‬ ‫الحل�اق االض�رار او تدمي�ر ممتل�كات امريكي�ة‬ ‫ومهاجم�ة مب�ان دفاعي�ة امريكي�ة‪ .‬وحتمل هذه‬ ‫التهم عقوبة االعدام‪.‬‬ ‫وحتدث الليبي الذي بدا عليه التعب‪ ،‬بصوت‬ ‫اج�ش ليؤك�د فق�ط اس�مه وعم�ره وان�ه يفه�م‬ ‫االج�راءات‪ .‬وحت�دث باللغ�ة العربية وخصص‬ ‫له مترجم ملتابعة جلس�ة االستماع‪.‬وقال االدعاء‬

‫ان الليبي كان يش�كل خط�را واضحا على العامة‬ ‫وخطرا على السفر بالطائرات‪.‬‬ ‫وق�ال عبدالله الرقيعي ان عائلته على اتصال‬ ‫باللجن�ة الدولي�ة للصلي�ب االحم�ر والبعث�ات‬ ‫الدولي�ة لتمكينهم من اجراء مكاملة مع والده عبر‬ ‫برنامج الس�كايب في ش�بكة املعلوم�ات الدولية‬ ‫(االنترنت)‪ .‬ولف�ت الرقيعي االبن الى ان عائلته‬ ‫تتمن�ى املغادرة بش�كل عاجل للوالي�ات املتحدة‬ ‫االمريكية ملتابعة س�ير جلس�ات محاكمة والده‪،‬‬ ‫معرب�ا عن امله في ان يواج�ه التهم املوجهة اليه‬ ‫امام القضاء الليبي‪.‬‬ ‫وام�ر القاض�ي باحتج�از الليبي بعد جلس�ة‬ ‫اس�تمرت اق�ل م�ن ‪ 15‬دقيق�ة واجل�ت ال�ى ي�وم‬ ‫الثالثاء املوافق ‪ 22‬تشرين االول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ابع م�ن اب‪/‬اغس�طس ‪ 1998‬ادى‬ ‫تفجير س�يارة مفخخة في السفارة االميركية في‬ ‫نيروبي الى مقتل ‪ 213‬شخصا‬ ‫كم�ا ادى انفج�ار ش�احنة ف�ي وق�ت متزام�ن‬ ‫امام الس�فارة االمريكية ف�ي تنزانيا الى مقتل ‪11‬‬ ‫واصابة ‪ 70‬اخرين‪.‬‬ ‫وكان الليب�ي‪ ،‬خبي�ر الكمبيوت�ر‪ ،‬عل�ى قائمة‬ ‫مكت�ب التحقيق�ات الفدرال�ي (اف ب�ي اي)‬ ‫للمطلوبين واعلنت مكافأة بقيمة خمس�ة ماليني‬ ‫دوالر ملن يس�اعد ف�ي القاء القب�ض عليه لدوره‬ ‫املفترض في التفجيرين‪.‬‬ ‫وقب�ل وصول�ه الى نيوي�ورك مت اس�تجوابه‬

‫تأجيل محاكمة صحافي مغربي متهم باإلرهاب‬ ‫إلى ‪ 30‬أكتوبر وبحث متتيعه بالسراح املؤقت‬ ‫■ الرباط ـ األناضول‪ :‬قررت احملكمة االبتدائية بسال‬ ‫(ق�رب الرب�اط) تأجي�ل قضي�ة الصحاف�ي املغربي علي‬ ‫أنوزال املتهم بـ»تقدمي الدعم للقيام بأعمال إرهابية» إلى‬ ‫‪ 30‬تشرين األول (أكتوبر) اجلاري‪.‬‬ ‫جاء ذلك في أول جلسة عقدت حملاكمته امس الثالثاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�جال لتنظي�م القاعدة في‬ ‫ش�ريطا‬ ‫على خلفية نش�ره‬ ‫بلاد املغرب اإلسلامي‪ ،‬عل�ى املوق�ع اإللكترون�ي الذي‬ ‫يشرف عليه (موقع «لكم» اإلخباري)‪ ،‬يدعو «للجهاد في‬ ‫املغرب»‪ ،‬ويوجه انتقادات ش�ديدة اللهجة لنظام احلكم‬ ‫ً‬ ‫في البلاد‪ ،‬وهي القضية التي أثارت ً‬ ‫واس�عا خالل‬ ‫جدال‬ ‫الفترة املاضية على الساحتني احمللية والدولية‪.‬‬ ‫وقال احملامي حسن السماللي في تصريح للصحفيني‪،‬‬ ‫عقب انتهاء جلس�ة احملاكمة‪ ،‬أن القاضي قرر اس�تئناف‬ ‫االس�تماع ألق�وال الصحفي املغرب�ي في ‪ 30‬من تش�رين‬ ‫األول (أكتوب�ر)‪ ،‬وأن دف�اع املته�م ق�دم طلب�ا لتمتيع�ه‬ ‫بالس�راح املؤقت‪ ،‬م�ن املنتظر أن تتلقى هيئ�ة الدفاع ردا‬ ‫بشأنه األسبوع املقبل‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وأص�درت النيابة العامة في الرباط‪ ،‬الش�هر املاضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ق�رارا بإيق�اف أن�وزال‪ ،‬والتحقي�ق معه بعد نش�ر املوقع‬ ‫اإللكترون�ي‪ ،‬ال�ذي يتول�ى رئاس�ة حتري�ره‪ ،‬الش�ريط‬ ‫املس�جل املنس�وب لتنظي�م القاع�دة ف�ي بلاد املغ�رب‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫ونظ�م العش�رات م�ن النش�طاء احلقوقيين وقف�ة‬ ‫تضامني�ة أم�ام مق�ر احملكم�ة‪ ،‬صب�اح الي�وم ‪ ،‬للمطالبة‬ ‫باإلف�راج ع�ن الصحف�ي أن�وزال واحت�رام حري�ة الرأي‬ ‫والتعبي�ر وع�دم التضييق عليها‪ ،‬معتبري�ن في كلماتهم‬ ‫ً‬ ‫قضائيا‬ ‫التي ألقوه�ا خالل الوقفة أن أنوزال ال�ذي يتابع‬ ‫وف�ق قان�ون اإلره�اب ه�و «معتق�ل رأي «‪ ،‬وأن عل�ى‬ ‫الس�لطات املغربي�ة املب�ادرة إلى إطالق صراحه بش�كل‬ ‫عاج�ل‪ .‬وف�ي تصري�ح لوكال�ة «األناضول»‪ ،‬ق�ال محمد‬ ‫العوني رئيس منظمة حريات اإلعالم والتعبير باملغرب‪،‬‬ ‫منظم�ة حقوقية مس�تقلة‪ ،‬إنه «ال ميك�ن اعتقال صحافي‬ ‫مع�روف بدفاعه ع�ن الدميقراطية بته�م اإلرهاب‪ ،‬كونه‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن اعتق�ال أن�وزال‬ ‫كان يتاب�ع الوقائ�ع فق�ط»‪،‬‬ ‫«محاولة لتكميم األفواه وإسكات األصوات التي تطالب‬ ‫بانتقال دميقراطي حقيقي في املغرب» على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وكان الصحاف�ي علي أن�وزال أصدر بيان�ا من معتقله‬ ‫في سجن سلا (بالقرب من العاصمة الرباط)‪ ،‬األسبوع‬

‫املاض�ي‪ ،‬أب�دى فيه رغبت�ه بتوقيف موقع�ه االلكتروني‬ ‫بش�كل مؤق�ت‪ ،‬وذل�ك بس�بب «ع�دم متكن�ه م�ن حتم�ل‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫مس�ؤولية ما ينش�ر فيه بينما هو رهن االعتقال»‪،‬‬ ‫براءته من التهم املنس�وبة إليه‪ ،‬واستمراره في «الدفاع‬ ‫عن قيم احلرية والكرامة واملساواة»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل‪ُ ،‬نش�ر عل�ى الصفح�ة األول�ى للموق�ع‬ ‫اإللكترون�ي بعيد بيان أنوزال‪ ،‬بيان يؤكد اس�تمرار عمل‬ ‫املوق�ع ف�ي نس�ختيه العربي�ة والفرنس�ية حت�ت إدارة‬ ‫الصحف�ي املغرب�ي أب�و بك�ر اجلامع�ي‪ ،‬وأن الصحف�ي‬ ‫املعتقل ال ميارس اآلن أي مسؤوليات حتريرية أو إدارية‬ ‫باملوق�ع‪ ،‬قب�ل أن يت�م حجب املوق�ع‪ ،‬املع�روف بانتقاده‬ ‫الق�وي للسياس�ات احلكومية في املغرب‪ ،‬بش�كل نهائي‬ ‫من جانب السلطات‪ ،‬وهو ما يعتبر سابقة في البالد‪.‬‬ ‫وكان�ت اخلارجي�ة األمريكي�ة‪ ،‬قد دعت مطلع الش�هر‬ ‫اجلاري‪ ،‬احلكومة املغربية إلى «التعامل بعدالة وشفافية‬ ‫ووفقا لاللتزامات الدولية مع محاكمة الصحفي أنوزال»‪.‬‬ ‫وردا على تصريحات اخلارجية األمريكية‪ ،‬قال الناطق‬ ‫باس�م احلكوم�ة املغربي�ة مصطف�ى اخللفي‪ ،‬ف�ي مؤمتر‬ ‫صحاف�ي عق�ده عق�ب اجتم�اع للحكومة‪ ،‬في ‪ 3‬تش�رين‬ ‫األول (أكتوب�ر) اجل�اري‪ ،‬أن القض�اء املغربي «يش�تغل‬ ‫على هذه القضية‪ ،‬وهو (القضاء) وفقا للدستور املغربي‬ ‫س�لطة مس�تقلة‪ ،‬وبالتال�ي ال ميك�ن للس�لطة التنفيذية‬ ‫التدخل في عمله»‪ ،‬مؤكدا حرص املغرب على مواجهة كل‬ ‫األخطار اإلرهابية التي تهدد أمنه واستقراره‪.‬‬ ‫ومؤخ�را‪ ،‬عب�ر عدد م�ن املنظمات احلقوقي�ة الدولية‬ ‫واملغربي�ة عن قلقه�ا إزاء اس�تمرار متابع�ة الصحفيني‪،‬‬ ‫والتضييق على احلريات الصحفية في املغرب‪.‬‬ ‫وس�بق أن نظ�م عش�رات النش�طاء واحلقوقيين‬ ‫والصحافيني وقف�ات تضامنية طالب�وا خاللها باإلفراج‬ ‫عن الصحافي املغرب�ي علي أنوزال‪ ،‬وعدم التضييق على‬ ‫الصحافة املس�تقلة في البلاد‪ ،‬وهو ما تنفيه الس�لطات‬ ‫املغربية وتقول إن مجال حرية الرأي والتعبير واحترام‬ ‫احلريات قد اتسع في اآلونة األخيرة‪ ،‬وأن هناك «تطورا‬ ‫إيجابي�ا» في املغرب على مس�توى احلري�ات الصحفية‪،‬‬ ‫حي�ث تراجع ع�دد القضاي�ا املرفوعة ض�د صحفيني من‬ ‫‪ 106‬قضي�ة خلال الس�نة املاضي�ة إل�ى ‪ 48‬قضي�ة خالل‬ ‫الس�نة احلالي�ة‪ ،‬وذل�ك في تصريح�ات س�ابقة للناطق‬ ‫باسم احلكومة مصطفى اخللف‪.‬‬

‫■ تون�س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬ق�رر موظف�و‬ ‫وزارة اخلارجي�ة التونس�ية االض�راب‬ ‫عن العمل في الثامن من تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر احتجاجا على رف�ض احلكومة‬ ‫التي تقوده�ا حركة النهضة االسلامية‬ ‫مطالبهم مبراجعة تعيينات دبلوماس�ية‬ ‫متت على اساس الوالء «احلزبي»‪.‬‬ ‫وأوردت وكال�ة االنب�اء الرس�مية ان‬ ‫«النقاب�ة األساس�ية ألع�وان (موظفي)‬ ‫وزارة الش�ؤون اخلارجي�ة» التابع�ة‬ ‫لالحتاد العام التونسي للشغل (املركزية‬ ‫النقابي�ة القوي�ة) ق�ررت اإلض�راب‬ ‫«للمطالب�ة بإنه�اء تس�ييس الس�لك‬ ‫الدبلوماس�ي وتفعيل االتفاقيات املبرمة‬ ‫بني الطرفني احلكومي والنقابي»‪.‬‬ ‫ونقل�ت الوكال�ة ع�ن حام�د ابراهيم‬ ‫الكات�ب الع�ام للنقابة قول�ه ان موظفي‬ ‫وزارة اخلارجي�ة يطالب�ون احلكوم�ة‬ ‫«بوض�ع ح�د للتعيين�ات احلزبي�ة‬

‫الرباط ـ «القدس العربي» من محمود معروف‪:‬‬ ‫يواصل املبعوث الدولي حلل نزاع الصحراء كريستوفر روس جولته‬ ‫مبنطقة املغ�رب العربي الجراء مباحثات مع املس�ؤولني باملغرب وجبهة‬ ‫البوليزاري�و وموريتانيا واجلزائر يخلص منها الى افكار تس�اعده على‬ ‫تق�دمي تص�ور جمللس االم�ن الدول�ي تخرج عملية سلام الصح�راء من‬ ‫مأزقها‪.‬‬ ‫ووص�ل كريس�توفر روس املبع�وث الش�خصي لالمين الع�ام لالمم‬ ‫املتحدة الى العاصمة املوريتانية نواكش�وط بعد زيارة الرباط وتندوف‬ ‫ومدن صحراوية ثم ينتقل بعد نواكشوط الى اجلزائر العاصمة‪.‬‬ ‫وتس�تعد اطراف الن�زاع الصحراوي ملعركة دبلوماس�ية ف�ي الربيع‬ ‫الق�ادم حي�ث يناق�ش مجل�س االم�ن الدول�ي ف�ي دورة خاص�ة عادية‬ ‫تط�ورات الن�زاع الصح�راوي يص�در بعدها ق�رارا يحدد رؤي�ة اجملتمع‬ ‫الدولي للنزاع وتسويته‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر ان يقدم روس نهاية الش�هر اجل�اري تقريرا جمللس االمن‬ ‫حول جولته احلالية ومدى التقدم في تطبيق مقاربته اجلديدة للتسوية‬ ‫القائم�ة عل�ى اجل�والت املكوكية ب�دل اللقاءات غي�ر الرس�مية وحتفيز‬ ‫الصحراويين على املس�اهمة بفعالية اكبر بهذه التس�وية التي لم حتدد‬ ‫معاملها بعد‪.‬‬ ‫وعرف�ت مدين�ة العي�ون اب�ان زي�ارة روس نهاي�ة االس�بوع املاضي‬ ‫مواجه�ات دموي�ة بين الش�رطة وناش�طني صحراويني يؤي�دون جبهة‬ ‫البوليزاري�و وق�ال وزي�ر الداخلي�ة املغربي محم�د حص�اد أن األحداث‬ ‫الت�ي عاش�تها مدين�ة العي�ون كانت تن�درج في إط�ار ما س�ماه مخططا‬ ‫دعائيا حاولت مجموعات ال يتجاوز عددها ‪ 400‬شخص تنفيذه وتوثيق‬ ‫األحداث التي تسببوا فيها بالصوت والصورة لتعميمها عبر األنترنت‪.‬‬ ‫وأك�د الوزير حصاد في تصريحات امام البرملان صباح امس الثالثاء‬ ‫أن وزارته تعرف املتس�ببني في األحداث التي ش�هدتها العيون باالس�م‪،‬‬ ‫وتعرف أيضا ممن يتلقون التعليمات والتوجيهات‪ ،‬وأنها قامت بتوثيق‬ ‫تدخ�ل قوات األم�ن صوتا وصورة «حتى ال يكذب أح�د» على املغرب‪ ،‬أن‬ ‫ق�وات األمن عملت وف�ق التعليمات التي ُأعطيت لها عل�ى تفريق مثيري‬ ‫الشغب فقط‪ ،‬وهو ما جنحت فيه‪.‬‬ ‫وأبرز حصاد أن مثيري الش�غب توزعوا بعد تفريقهم إلى مجموعات‬ ‫صغي�رة تفرقت على عدد من أحياء العيون‪ ،‬وقام أفرادها بأعمال ش�غب‬ ‫وح�رق عجالت ورش�ق باحلج�ارة وقطع طرق�ات‪ ،‬تعامل�ت معها قوات‬ ‫األم�ن به�دوء دون اس�تفزاز‪ ،‬رغم إصابة خمس�ة أفراد من ق�وات األمن‬ ‫نقلوا على إثرها إلى املستشفى لتلقي العالجات‪.‬‬

‫مت إقصاؤه�ا وتعطي�ل مس�ارها املهن�ي‬ ‫والوظيف�ي تعس�فا‪ ،‬واعتباره�ا ذات‬ ‫أولوية مطلقة في التعيني»‪.‬‬ ‫وتق�ول املعارض�ة ان حرك�ة النهضة‬ ‫«اخترق�ت مفاص�ل الدول�ة» التونس�ية‬ ‫عب�ر تعيين «آالف» م�ن أنصاره�ا ف�ي‬ ‫مناص�ب اداري�ة متهي�دا لـ»تزوي�ر»‬ ‫االنتخاب�ات املقبلة‪ ،‬وتطال�ب مبراجعة‬ ‫هذه التعيينات قبل اجراء اي استحقاق‬ ‫انتخابي‪.‬‬ ‫وفي آب‪/‬اغسطس ‪ 2012‬قال الرئيس‬ ‫املنصف املرزوقي في خطاب إن «إخواننا‬ ‫في (حركة) النهضة يس�عون للسيطرة‬ ‫على مفاصل الدولة اإلدارية والسياسية‬ ‫عبر تس�مية أنصارهم (س�واء) توفرت‬ ‫(فيهم) الكفاءة أم لم تتوفر»‪.‬‬ ‫وأضاف «كلها ممارسات تذكر بالعهد‬ ‫البائد» في إشارة إلى فترة حكم الرئيس‬ ‫اخمللوع زين العابدين بن علي‪.‬‬

‫ً‬ ‫مؤكدا على رغبة بالده‬ ‫اجلزائرية في مج�ال مكافحة اإلرهاب»‪،‬‬ ‫في في تعزيز تعاونها مع اجلزائر في هذا اجملال‪.‬‬ ‫وق�ال باس�ولي «يوج�د بيننا تع�اون على الصعي�د الثنائي‬ ‫ً‬ ‫خصيصا بتطوير هذا التعاون‬ ‫واملتعدّ د األطراف وهيئات مكلفة‬ ‫في مجال األمن وكذا في مجال تبادل املعلومات وهو أحد أهداف‬ ‫الزيارة التي أقوم بها الى اجلزائر»‪.‬‬ ‫واعتب�ر الوزي�ر أن «التح�دي األمن�ي هو األهم ال س�يما بعد‬ ‫األح�داث اخملتلف�ة التي ش�هدتها منطق�ة الس�احل الصحراوي‬ ‫واألعم�ال اإلرهابي�ة الت�ي جتد نفس�ها الي�وم مدعم�ة ومعززة‬ ‫باجلرمية املنظمة العابرة لألوطان واإلجتار باخملدرات»‪.‬‬ ‫كم�ا اعتبر أن «األزمة ف�ي مالي كانت فرصة للإدراك الى أي‬ ‫م�دى ميك�ن لظاه�رة اإلره�اب واإلجت�ار باخمل�درات أن تزعزع‬ ‫استقرار دولنا»‪.‬‬

‫واوضح وزير الداخلية املغربي أن ما أثير بخصوص مداهمات البيوت‬ ‫م�ن طرف ق�وات األمن‪ ،‬غير صحي�ح مخبرا بأنه اتص�ل بجميع املصالح‬ ‫االس�تخباراتية ومصالح اإلدارة الترابية فنفوا له أي مداهمات‪ ،‬مشددا‬ ‫عل�ى أن ال�وزارة «مغاديش حتن» في من ثبت أنه أخل مبس�ؤولياته في‬ ‫حفظ كرامة املواطنني من مسؤولي الداخلية بالعيون‪.‬‬ ‫واك�د حصاد إل�ى أن زي�ارة املبع�وث األمم�ي كريس�توفر روس إلى‬ ‫املغ�رب م�رت عموما في ظروف حس�نة‪ ،‬بع�د أن التقى الطرفين معا في‬ ‫وق�ت ال يُ تحدث في�ه إال عن طرف واحد أثناء زيارت�ه لتندوف باجلزائر‬ ‫حيث التجمع الرئيسي جلبهة البوليزاريو‪.‬‬ ‫من جهة اخرى يس�عى املغرب لتقليص االش�ارت الس�لبية في تقرير‬ ‫للبرمل�ان االوروب�ي ح�ول الصح�راء الغربية وتعق�د اللجن�ة البرملانية‬ ‫املشتركة املغربية األوروبية سلسلة من االجتماعات بستراسبورغ على‬ ‫هامش جلس�ة البرملان األوروبي التي انطلق�ت االثنني‪ .‬حيث من املنتظر‬ ‫أن يص�ادق على تقرير أعد حول حقوق اإلنس�ان بالصحراء والس�احل‬ ‫أقحم الصحراء ضمن مجال اهتمامه‪
.‬‬ ‫وقال رئيس الوفد البرملاني املغربي عبد الرحيم عثمون‪ ،‬إن البرملانيني‬ ‫املغاربة س�يتبادلون مع نظرائه�م األوروبيني وجه�ات النظر حول عدد‬ ‫م�ن القضاي�ا ذات االهتمام املش�ترك‪ ،‬وح�ول األوراش الكب�رى للتنمية‬ ‫واإلصالح�ات الت�ي تش�هدها البالد ف�ي مختل�ف امليادي�ن االقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬والتجربة الناجحة للمغرب في مجال الدمقرطة‪
.‬‬ ‫وأض�اف أن البرملانيين املغارب�ة س�يؤكدون الت�زام املغ�رب من أجل‬ ‫النه�وض بالتعاون البرملاني‪ ،‬وتعزيز العالقات الثنائية مع أوروبا التي‬ ‫ترغ�ب في مصاحب�ة الدينامي�ة التي يش�هدها املغرب‪ ،‬وتس�ريع وتيرة‬ ‫الشراكة بني املغرب واالحتاد األوروبي‪
.‬‬ ‫م�ن جهة اخرى قال موقع كود املغربي أن مقرر أمريكي مكلف بالس�لم‬ ‫وحفظ األمن مبجلس األمن‪ ،‬حل مس�اء اول أمس االثنني مبدينة العيون‬ ‫كبرى حواضر الصحراء الغربية حيث كان في استقباله املمثل الشخصي‬ ‫لألمني العام لألمم املتحدة رئيس بعثة املينورسو بالصحراء‪ ،‬إلى جانب‬ ‫العامل املكلف بالتنسيق مع بعثة املينورسو‪.‬‬ ‫واض�اف املص�در ان�ه من املق�رر أن يتفق�د املق�رر األمريكي مق�ر بعثة‬ ‫املينورس�و بالعي�ون‪ ،‬و آلي�ات العمل قب�ل التوجه إلى مدينة الس�مارة‬ ‫ومنها إلى مخيمات تندوف‪.‬‬ ‫وواوض�ح أن مهمة املقر األمريكي الذي يعمل مس�ؤوال بالس�كرتارية‬ ‫العام�ة مبجل�س األمن‪ ،‬خلال زيارت�ه للعي�ون والس�مارة تقتصر على‬ ‫تفقد الوس�ائل اللوجستيكية لبعثة املينورسو‪ ،‬فيما احلديث عن تطعيم‬ ‫البعثة بفرقة أمنية خاصة مهمتها مراقبة الوضع باملنطقة‪.‬‬

‫وحدة حربية بحرية تابعة لـ«الناتو»‬ ‫تزور تونس اخلميس املقبل‬ ‫■ تون�س ‪ -‬يو ب�ي اي ‪ :‬قال مص�در دبلوماس�ي بلجيكي مقيم بتون�س‪،‬إن وحدة‬ ‫حربي�ة بحري�ة تابعة للق�وة العس�كرية الدائمة حللف ش�مال األطلس�ي»الناتو» في‬ ‫حوض البحر األبيض املتوسط‪ ،‬ستصل بعد غد اخلميس إلى تونس في زيارة تندرج‬ ‫في إطار التعاون بني تونس والناتو‪.‬‬ ‫وأوض�ح في اتصال هاتفي مع يونايتد برس انترناش�ونال ام�س الثالثاء‪،‬أن هذه‬ ‫الوحدة البحرية العس�كرية األطلس�ية تتأل�ف من فرقاطتني األولى إس�بانية وحتمل‬ ‫إسم» ألفارو بازان»‪،‬والثانية تركية‪.‬‬ ‫وأضاف أن الفرقاطتني سترسوان في ميناء «حلق الوادي» في الضاحية الشمالية‬ ‫لتون�س العاصم�ة‪ ،‬وذل�ك في زي�ارة تس�تغرق أربعة أيام (م�ن ‪ 24‬إلى ‪ 27‬من الش�هر‬ ‫اجل�اري)‪ .‬ولفت املص�در الذي طلب ع�دم ذكر إس�مه‪،‬إلى أن هذه الوحدة العس�كرية‬ ‫البحري�ة ُتش�ارك إل�ى جانب عدد م�ن القط�ع احلربية األطلس�ية األخرى ف�ي حماية‬ ‫املمرات البحرية في حوض البحر األبيض املتوس�ط‪ .‬يُ ش�ار إل�ى أن تعاون تونس مع‬ ‫الناتو يندرج في إطار برنامج احلوار املتوس�طي الذي أصبحت تونس عضوا فيه منذ‬ ‫الع�ام ‪ ،1994‬وهو برنامج يهدف إلى إرس�اء األمن واالس�تقرار‪ ،‬والتع�اون في منطقة‬ ‫البحر األبيض املتوسط‪.‬‬

‫متديد موعد تسجيل ّ‬ ‫املرشحني‬ ‫لعضوية جلنة إعداد الدستور في ليبيا‬ ‫■ طرابل�س ‪ -‬يو بي اي ‪ :‬أعلن�ت املفوضية الوطنية العلي�ا لالنتخابات في ليبيا‪،‬‬ ‫االثنين‪ ،‬متدي�د موع�د تس�جيل ّ‬ ‫املرش�حني لعضوية جلن�ة إع�داد الدس�تور املعروفة‬ ‫بـ»جلنة الستني» حتى نهاية شهر تشرين األول‪/‬أكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس املفوضي�ة الوطني�ة العلي�ا لالنتخابات ن�وري العبار‪ ،‬خلال مؤمتر‬ ‫صحف�ي عقده بالعاصمة طرابلس امس‪ ،‬إن املفوضية اضطرت لتمديد موعد تس�جيل‬ ‫املرش�حني لعضوي�ة اللجنة حت�ى نهاية ش�هر تش�رين األول‪/‬أكتوبر اجل�اري‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدم�ا أظه�رت النتائ�ج األولي�ة لعملية تس�جيل ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را عن‬ ‫عزوفا‬ ‫املرش�حني للجن�ة‬ ‫املشاركة فيها‪.‬‬ ‫وأرجع العبار س�بب متديد فترة التسجيل إلى أن «فترة التسجيل السابقة تزامنت‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن املفوضية‬ ‫م�ع إجازة عيد األضح�ي وتواجد احلجيج باألراضي املقدّ س�ة»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلقت خالل تلك الفترة ‪ً 131‬‬ ‫مرشحا‪.‬‬ ‫فعليا سوى ‪33‬‬ ‫يسجل منها‬ ‫طلبا‬ ‫للترشح لم ّ‬ ‫وأش�ار إلى أن املفوضية تعاقدت مع منظمة الهجرة الدولية ملس�اعدتها على إجراء‬ ‫التصويت في اخلارج في عدة دول عربية وأوروبية‪.‬‬ ‫وأوض�ح العبار أن أعضاء اجمللس اإلنتقالي واملكتب التنفيذي الس�ابقني يحق لهم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫الترش�ح لعضوية جلنة الستني والتي س�تتولى كتابة الدستور اجلديد لليبيا‪،‬‬ ‫يستثن أي فئة من الترشح لعضويتها‪.‬‬ ‫لم‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫قانون‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫ِ‬ ‫يش�ار إلى أن جلنة الس�تني ستتولى كتابة أول دس�تور لليبيا منذ أكثر من ‪ً 40‬‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا عن كل أقليم من األقليم التي كانت س�ائدة‬ ‫وس�يتم انتخاب أعضائها بواقع ‪20‬‬ ‫في ليبيا وهي طرابلس وبرقة ّ‬ ‫وفزان‪.‬‬

‫ف�ي املدين�ة وقام�وا بع�دة عملي�ات لزعزع�ة‬ ‫االمن واالس�تقرار بتوجيهات من قيادة ليبية‬ ‫لهذه اخللية»‪.‬‬ ‫لك�ن مس�ؤوال امني�ا ش�كك ف�ي مصداقي�ة‬ ‫املعلومات ومس�ؤولية االش�خاص املوقوفني‬ ‫ف�ي عش�رات عملي�ات اغتي�ال لعس�كريني‬ ‫ومسؤولني امنيني في االشهر االخيرة‪.‬‬ ‫واض�اف ه�ذا املص�در طالب�ا ع�دم كش�ف‬ ‫هويت�ه «ان االش�خاص املوقوفين ه�م عل�ى‬ ‫االرجح م�ن اليد العامل�ة االجنبية‪ .‬واالعالن‬ ‫ع�ن ه�ذه التوقيف�ات ق�د يه�دف ال�ى تغطية‬ ‫املسؤولني احلقيقيني عن االغتياالت»‪.‬‬ ‫وقبل س�اعات م�ن ذلك اعت�دى مجهولون‬ ‫عل�ى مبنى كتيب�ة حماي�ة االه�داف احليوية‬ ‫ف�ي منطق�ة الكويفي�ة الواقع�ة ف�ي املدخ�ل‬ ‫الش�رقي ملدينة بنغازي من خالل القاء حقيبة‬ ‫متفج�رات ادى انفجاره�ا ال�ى اض�رار مادية‬ ‫بسور املبنى دون وقوع ضحايا بشرية‪.‬‬ ‫وش�هدت مدين�ة بنغ�ازي انفالت�ا امني�ا‬ ‫واس�عا من�ذ اعلان حتري�ر البالد م�ن قبضة‬ ‫نظ�ام معم�ر القذاف�ي ف�ي تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر م�ن الع�ام ‪ 2011‬ال�ذي اطاح�ت ب�ه‬ ‫ث�ورة ش�عبية ف�ي ‪ 17‬ش�باط‪/‬فبراير ‪.2011‬‬ ‫وانعك�س ه�ذا االنفلات م�ن خلال عمليات‬ ‫اغتيال وانفجارات استهدفت مباني حكومية‬ ‫ودبلوماس�ية باالضاف�ة ال�ى ش�خصيات‬ ‫عس�كرية وامنية وناشطة سياسيا واعالميا‪.‬‬ ‫وجتاه�د الس�لطات الليبي�ة لبس�ط االم�ن‬ ‫واقامة مؤسسات امنية وعسكرية قادرة على‬ ‫فرض قوة القان�ون في مختلف انحاء البالد‪،‬‬ ‫لكنها فشلت في ذلك حتى االن‪.‬‬

‫دول املغرب العربي وجنوب اوروبا‬ ‫تبحث في برشلونة تطوير‬ ‫العالقات االقتصادية ومحاربة الهجرة‬

‫املغرب‪ :‬زيارة روس األخيرة مرت بظروف جيدة‬ ‫رغم مواجهات دموية بني الشرطة وناشطني صحراويني‬

‫وزير اخلارجية اجلزائري يقول إن بالده وضعت‬ ‫«وسائل ضخمة» ملواجهة التهديدات األمنية‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬ي�و ب�ي اي ‪ :‬ق�ال وزي�ر اخلارجي�ة اجلزائري‬ ‫اجلدي�د رمط�ان لعمام�رة‪ ،‬االثنين‪ ،‬إن بلاده وضعت وس�ائل‬ ‫ضخم�ة ملواجه�ة التهديدات األمني�ة احملتملة عل�ى حدودها مع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضطربا‪.‬‬ ‫أمنيا‬ ‫وضعا‬ ‫الدول التي تشهد‬ ‫وق�ال لعمام�رة ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي مش�ترك م�ع نظي�ره‬ ‫البوركين�ي جبري�ل باس�ولي‪ ،‬إن�ه «ف�ي م�ا يخ�ص الترتيبات‬ ‫األمنية على طول حدودنا فقد ّ‬ ‫س�خرت اجلزائر وسائل ضخمة‪،‬‬ ‫وه�ي تق�دّ م مس�اهمة معتب�رة في مكافح�ة اإلره�اب واجلرمية‬ ‫املنظمة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة وقوات األمن تعمل على‬ ‫وأوضح الوزير أن «قواتنا‬ ‫ً‬ ‫مصدرا‬ ‫تعزي�ز األمن الوطني والس�عي م�ن أجل أن يك�ون البلد‬ ‫لالستقرار نحو كافة البلدان اجملاورة والشقيقة»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أش�اد وزي�ر خارجية بوركينا فاس�و بـ»الريادة‬

‫وج�رى توجي�ه التهم له ف�ي الع�ام ‪ 2000‬مع‬ ‫‪ 20‬اخري�ن يش�تبه بانتمائهم للقاع�دة لعالقتهم‬ ‫املباشرة بتفجير السفارة في كينيا‪.‬‬

‫■ بنغ�ازي ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬اعلن مس�ؤول امني‬ ‫ب�ارز ان وح�دة م�ن الث�وار الس�ابقني الق�ت‬ ‫القبض مس�اء االثنين على خلي�ة «ارهابية»‬ ‫مؤي�دة لنظ�ام معم�ر القذاف�ي و»مرتزق�ة‬ ‫اجانب» يش�تبه بتورطهم في عمليات اغتيال‬ ‫في مدينة بنغازي شرق ليبيا‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول الذي طلب عدم ذكر اس�مه‬ ‫في تصري�ح لوكالة فرانس برس ان «س�رايا‬ ‫ش�هداء ليبيا التابعة لغرفة العمليات االمنية‬ ‫املش�تركة القت القبض ليل االثنني على خلية‬ ‫ارهابي�ة مؤيدة لنظ�ام معمر القذاف�ي املنهار‬ ‫ومرتزق�ة اجان�ب واعترف�ت بوقوفه�ا وراء‬ ‫بعض عمليات االغتيال في املدينة»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «قراب�ة العش�رة اش�خاص‬ ‫بينه�م ثالث�ة يحمل�ون اجلنس�ية التش�ادية‬ ‫الق�ي القبض عليهم واعترف�وا بوقوفهم وراء‬ ‫قرابة ‪ 15‬قضية اغتيال لش�خصيات عسكرية‬ ‫وامنية من خلال زرع عبوات متفجرة الصقة‬ ‫اس�فل س�ياراتهم»‪ ،‬الفتا ال�ى ان «اعترافاتهم‬ ‫تضمنت ان هناك خاليا اخرى تقف خلف مثل‬ ‫هذه العمليات»‪.‬‬ ‫واك�د املتح�دث الرس�مي باس�م الغرف�ة‬ ‫العقي�د عبدالله الزايدي اخلبر لفرانس برس‬ ‫دون اعط�اء مزي�د من التفاصي�ل‪ ،‬لكن محطة‬ ‫تلفزيوني�ة محلي�ة بث�ت اعتراف�ات لثالث�ة‬ ‫اشخاص يحملون اجلنسية التشادية‪.‬‬ ‫وق�ال ه�ؤالء املتهم�ون «انهم عس�كريون‬ ‫في اجليش التش�ادي وانهم دخل�وا البلد في‬ ‫‪ 19‬اذار‪/‬م�ارس ‪ 2011‬خلال محاول�ة ق�وات‬ ‫القذافي اقتحام بنغازي»‪.‬‬ ‫واضاف�وا انهم «من�ذ ذلك احلني انتش�روا‬

‫اطراف النزاع الصحراوي تستعد ملعركة دبلوماسية في مجلس االمن‬

‫موظفو اخلارجية التونسية‬ ‫يقررون االضراب احتجاجا على تعيينات «حزبية»‬ ‫والسياس�ية وااللت�زام بحي�اد الس�لك‬ ‫الدبلوماس�ي ومهنيت�ه وإنه�اء إحل�اق‬ ‫املستش�ارين والس�فراء الذي�ن مت‬ ‫تعيينهم على خلفية حزبية»‪.‬‬ ‫وكان�ت النقاب�ة طالب�ت ف�ي بي�ان‬ ‫اصدرته في ‪ 26‬آب‪/‬أغسطس ‪ 2013‬وزير‬ ‫اخلارجي�ة عثم�ان جرن�دي (مس�تقل)‬ ‫بـ»احترام معاير تعيني رؤساء البعثات‬ ‫(الدبلوماسية) حسب االتفاق املوقع بني‬ ‫النقابة االساسية والوزارة منذ ‪ 7‬متوز‪/‬‬ ‫يولي�و ‪ 2012‬والذي كرس املهنية وحياد‬ ‫املرفق الدبلوماسي واسسا للشفافية»‪.‬‬ ‫ودع�ت ف�ي البي�ان إل�ى «االس�راع‬ ‫مبراجع�ة» تعيين�ات دبلوماس�ية ف�ي‬ ‫اخل�ارج قال�ت انه�ا مت�ت عل�ى أس�اس‬ ‫«محاصص�ة حزبي�ة» بين أط�راف‬ ‫االئتلاف الثالث�ي احلاكم ال�ذي تقوده‬ ‫حرك�ة النهض�ة‪ ،‬وبـ»إنص�اف كف�اءات‬ ‫وخب�رات الس�لك الدبلوماس�ي الت�ي‬

‫ابو انس الليبي مهدد بعقوبة االعدام‬ ‫على منت س�فينة الش�حن البرمائي�ة يو اس اس‬ ‫سان انطونيو التي تعمل قبالة السواحل الليبية‬ ‫في البحر املتوسط‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫مدريد‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫حتتض�ن مدين�ة برش�لونة ش�مال ش�رق‬ ‫اس�بانيا الي�وم «املنت�دى االقتص�ادي لغرب‬ ‫البح�ر األبيض املتوس�ط» وال�ذي يضم دول‬ ‫‪ 5‬زائ�د ‪ 5‬ف�ي محاول�ة لتحري�ك العالقات بني‬ ‫ضفتي املتوسط غربا في أعقاب جمود تسجله‬ ‫من�ذ ان�دالع الربي�ع العرب�ي وال�ذي يحت�م‬ ‫دينامية جديدة لتحريك هذه العالقات‪.‬‬ ‫ويحض�ر في ه�ذا املنت�دى وزراء خارجية‬ ‫ال�دول األعض�اء ف�ي ‪ 5‬زائ�د ‪ 5‬وه�م املغ�رب‬ ‫واجلزائ�ر وتون�س وموريتاني�ا وليبي�ا‪،‬‬ ‫وع�ن اجلانب األوروب�ي البرتغال واس�بانيا‬ ‫وفرنس�ا وإيطاليا ومالط�ا‪ ،‬ويرأس االجتماع‬ ‫رئي�س احلكومة اإلس�بانية ماريانو راخوي‪.‬‬ ‫كم�ا يحض�ره ممثلون ع�ن ش�ركات وهيئات‬ ‫استثمارية‪.‬‬ ‫ومجموع�ة ‪ 5‬زائد ‪ 5‬تضم ال�دول املذكورة‬ ‫والتي حتاول أن تنسق في قضايا تهم شعوب‬ ‫هذه الدول‪ ،‬وهذه املبادرة تعود الى س�نوات‬ ‫ولكنها ركزت أساسا على ما هو أمني حيث أن‬ ‫أغل�ب اجتماعات ه�ذه اجملموعة رك�زت على‬ ‫موض�وع الهجرة الس�رية التي ش�كلت نقطة‬ ‫رئيس�ية واس�تراتيجية في أجن�دة العالقات‬ ‫املغاربية‪-‬األوروبي�ة‪ ،‬بينم�ا ج�رى تهمي�ش‬ ‫قطاعات أخرى مثل الثقافة واالقتصاد‪.‬‬ ‫ويعتبر لقاء اليوم األربعاء في برش�لونة‪،‬‬ ‫اللق�اء أو املنتدى االقتص�ادي األول من نوعه‬ ‫ال�ذي س�يحاول تطوي�ر عمل ه�ذه اجملموعة‬ ‫السيما في ظل االنتقادات التي جرى توجيهها‬ ‫له بتركي�زه على ما هو أمن�ي‪ .‬ويرى اخلبراء‬ ‫ف�ي العالق�ات األوروبية‪-‬املغاربي�ة أن�ه في‬ ‫أعقاب الربيع العربي وم�ا حمله من تطورات‬ ‫أبرزها وصول س�لطات جديدة الى احلكم في‬

‫ليبيا وتون�س وقوة الرأي العام في دول مثل‬ ‫املغرب واجلزائر‪ ،‬أصبح من الضروري البحث‬ ‫عن آليات جديدة لتطوير العمل والتخلي عن‬ ‫الصيغ الكالسيكية التي حكمت بعدم النجاح‬ ‫على التعاون األوروبي‪ -‬املغاربي أو التعاون‬ ‫بني ضفتي املتوسط عموما‪.‬‬ ‫وعمليا‪ ،‬ال ينتظ�ر الكثير من اجتماع اليوم‬ ‫م�ن الناحي�ة االقتصادي�ة بحك�م أن أش�غاله‬ ‫تتزام�ن واألزم�ة االقتصادي�ة اخلانق�ة الت�ي‬ ‫تعيش�ها ال�دول األوروبي�ة جن�وب أوروب�ا‬ ‫وخاص�ة إيطاليا واس�بانيا والبرتغال‪ ،‬حيث‬ ‫ال ميكنه�ا تق�دمي دع�م مالي للجن�وب‪ .‬ويبقى‬ ‫الره�ان على دور لش�ركات الطرفين لتطوير‬ ‫العالقات االقتصادية‪.‬‬ ‫ورغم أن األمر يتعلق باالقتصاد‪ ،‬فقد نقلت‬ ‫وكالة أوروبا برس عن مصادر دبلوماسية أن‬ ‫رئيس احلكوم�ة اإلس�بانية ماريانو راخوي‬ ‫س�يطرح اليوم ملف الهجرة الس�رية السيما‬ ‫ف�ي ظ�ل ارتف�اع الهجرة الس�رية ف�ي مضيق‬ ‫جبل طارق ومن س�واحل ليبيا وتونس نحو‬ ‫س�واحل إيطاليا والتي خلفت مآسي حقيقية‬ ‫خلال الش�هر اجل�اري الس�يما ف�ي جزي�رة‬ ‫المبيدوسا‪.‬‬ ‫وعل�ى هامش ه�ذا اللقاء‪ ،‬س�يبحث وزير‬ ‫اخلارجي�ة املغرب�ي اجلدي�د صلاح الدي�ن‬ ‫مزوار مع املس�ؤولني اإلس�بان ملفات متعددة‬ ‫وعل�ى رأس�ها العالق�ات الثنائي�ة وكذل�ك‬ ‫ن�زاع الصح�راء الغربي�ة‪ .‬وكان�ت الرباط قد‬ ‫أعربت ع�ن قلقها من مبادرة اس�بانيا وس�ط‬ ‫اجلمعية البرملانية للحلف األطلسي األسبوع‬ ‫املاض�ي حي�ث تقدم�ت مبقت�رح ح�ذف جبهة‬ ‫البوليس�اريو كجهة ته�دد الوح�دة الوطنية‬ ‫للمغ�رب‪ ،‬وه�و املقت�رح الذي مت�ت املصادقة‬ ‫عليه ف�ي اجتماع لهذه اجلمعية ف�ي كرواتيا‪.‬‬ ‫وتعه�د املغرب بالعم�ل من أجل إع�ادة النظر‬ ‫في القرار واعتبار البوليس�اريو مصدر خطر‬ ‫على وحدته‪.‬‬

‫وقف نقابي امني عن العمل اثر مشاركته في طرد‬ ‫الرئيس التونسي من تأبني عنصرين من احلرس الوطني‬ ‫■ تونس ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬أعلنت «النقابة‬ ‫الوطني�ة لق�وات األم�ن الداخل�ي» في‬ ‫تون�س الثالث�اء ان وزارة الداخلي�ة‬ ‫أوقف�ت نقابي�ا امني�ا ع�ن العم�ل على‬ ‫خلفي�ة مش�اركته اجلمع�ة ف�ي ط�رد‬ ‫رؤس�اء اجلمهوري�ة واحلكوم�ة‬ ‫والبرمل�ان من مراس�م تأبين عنصرين‬ ‫من جهاز احلرس الوطني (الدرك) قتال‬ ‫اخلميس خلال مواجهات مع مجموعة‬ ‫مسلحة شمال غرب البالد‪.‬‬ ‫وقال شكري حمادة الناطق الرسمي‬ ‫باس�م النقاب�ة ف�ي تصري�ح الذاع�ة‬ ‫«اكسبرس إف إم» اخلاصة إن العريف‬ ‫حلمي الوسلاتي الكات�ب العام لنقابة‬ ‫احلماية املدنية (الدف�اع املدني) أوقف‬ ‫ع�ن العم�ل بتهم�ة «العصي�ان واهانة‬ ‫رم�وز الدول�ة»‪ .‬ونقل موق�ع «الصباح‬

‫نيوز» االلكتروني عن العريف قوله ان‬ ‫ش�كري بن جنات املدير العام للديوان‬ ‫الوطن�ي للحماية املدنية التابع لوزارة‬ ‫الداخلي�ة‪ ،‬اصدر اليوم «برقية» ادارية‬ ‫قرر فيها ايقافه عن العمل فورا‪.‬‬ ‫وورد ف�ي ن�ص البرقي�ة التي نش�ر‬ ‫املوق�ع نس�خة منه�ا «تق�رر ايق�اف‬ ‫العري�ف حلم�ي الوسلاتي (‪ )...‬حاال‬ ‫ع�ن العمل من أج�ل العصي�ان واهانة‬ ‫رموز الدولة»‪.‬‬ ‫وق�ال حلم�ي الوسلاتي للموقع ان‬ ‫عناص�ر من جه�ازي احل�رس الوطني‬ ‫واحلماي�ة املدنية س�يتظاهرون اليوم‬ ‫احتجاجا على هذا القرار‪.‬‬ ‫واجلمع�ة‪ ،‬اجب�رت تظاه�رة لقوات‬ ‫األمن في ثكنة احلرس الوطني مبدينة‬ ‫العوين�ة (وس�ط العاصم�ة)‪ ،‬الرئيس‬

‫التونس�ي املنصف املرزوق�ي‪ ،‬ورئيس‬ ‫احلكوم�ة عل�ي العري�ض‪ ،‬ورئي�س‬ ‫اجمللس التأسيسي (البرملان) مصطفى‬ ‫ب�ن جعف�ر‪ ،‬على مغ�ادرة موك�ب تأبني‬ ‫عنصري�ن م�ن ال�درك قتلا اخلمي�س‬ ‫خلال مواجهات مع مجموعة مس�لحة‬ ‫ف�ي معتمدي�ة قبلاط م�ن والي�ة باجة‬ ‫(شمال غرب)‪.‬‬ ‫وه�ي امل�رة األولى الت�ي يحتج فيها‬ ‫أمنيون على أعلى ممثلي الدولة‪ ،‬الذين‬ ‫يحضرون باس�تمرار مواكب تشييع أو‬ ‫تأبين األمنيين والعس�كريني الذي�ن‬ ‫يسقطون خالل القتال‪.‬‬ ‫وتأسس�ت نقابات االمن في تونس‬ ‫بع�د االطاح�ة ف�ي ‪ 14‬كان�ون الثان�ي‪/‬‬ ‫يناي�ر ‪ 2011‬بالرئي�س اخملل�وع زي�ن‬ ‫العابدين بن علي‪.‬‬

‫تونس‪ :‬جماعات «ارهابية»‬ ‫جندت جتار خمر ومخدرات‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬ح�ذرت النقاب�ة العام�ة للح�رس‬ ‫الوطني التونس�ي االثنني من أن جماعات «ارهابية» جندت‬ ‫جتار خمور ومخدرات وسيطرت على أحياء كاملة في بعض‬ ‫مدن تونس‪ ،‬وحاولت اختراق جهاز األمن‪.‬‬ ‫وقال س�امي القناوي الكاتب العام للنقابة في تصريحات‬ ‫نقلته�ا اذاع�ة «موزايي�ك إف إم» اخلاص�ة ان «اجلماع�ات‬ ‫االرهابي�ة اس�تدرجت بائع�ي اخلمور واخمل�درات ووضعت‬ ‫يدها على احياء سكنية بأكملها»‪ .‬وأضاف ان هذه اجلماعات‬ ‫التي لم يسمها «حاولت اختراق املؤسسة االمنية من خالل»‬ ‫عمليات التجنيد اجلديدة في سلك األمن‪.‬‬ ‫وتع�د تونس الي�وم نحو ‪ 65‬أل�ف عنصر ام�ن‪ ،‬مت جتنيد‬ ‫نح�و ‪ 15‬ألف�ا منهم بعد ث�ورة ‪ 14‬كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪2011‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫الت�ي اطاح�ت بنظام الرئي�س اخمللوع زي�ن العابدين‪ ،‬وفق‬ ‫مصادر رسمية‪.‬‬ ‫ودع�ا النقاب�ي االمني وس�ائل «االعلام واملواطنني» إلى‬ ‫املس�اهمة ف�ي مقاومة االره�اب «النه موجود حالي�ا في قمم‬ ‫اجلبال وهناك تخوف من نزوله الى العاصمة»‪.‬‬ ‫يذك�ر ان احلكوم�ة التونس�ية صنف�ت مؤخ�را «جماع�ة‬ ‫انصار الشريعة بتونس» املوالية للقاعدة «تنظيما ارهابيا»‬ ‫واصدرت مذكرة توقيف بحق زعيمها س�يف الله بن حسين‬ ‫امللقب بـ»أبو عياض»‪.‬‬ ‫وتتهم احلكومة اجلماعة باغتيال الناش�طني السياس�يني‬ ‫العلمانيني شكري بلعيد ومحمد البراهمي وبقتل عناصر من‬ ‫اجليش والشرطة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫مبادرة مصاحلة جديدة تعرض على السيسي االعتزال مقابل عدم محاكمته‪ ..‬وعودة مرسي لرئاسة اجلمهورية بدون سلطات‪ ..‬ووصية للفرعون املصري اجلديد‬

‫اإلخوان يستنكرون احلادث اإلرهابي ضد الكنيسة‪ ..‬و«مترد» تتحالف مع «اإلخوان»‬

‫القاهرة ‪ « -‬القدس العربي» ‪ -‬من حسنني كروم‪:‬‬ ‫نش��رت الصحف املصرية الصادرة امس عن مواصل��ة طالب جامعة األزهر من اإلخوان املظاهرات لوقف الدراس��ة‪ ،‬مع تأكيد إدارة اجلامعة بأن‬ ‫ً‬ ‫أعماال تخريبية‪.‬‬ ‫الدراسة مستمرة وستتواصل اتخاذ اإلجراءات ضد الطالب الذين ارتكبوا‬ ‫وأش��ارت الصحف إلى إصدار حزب احلرية والعدالة بيانا اس��تنكر فيه الهجوم اإلرهابي على الكنيس��ة‪ ،‬كما نفى عماد عبدالغفور رئيس حزب‬ ‫الوطن الس��لفي‪ ،‬ما نش��ر عن اجتماعه مع السيس��ي‪ ،‬وأنه يرحب بأي مبادرة للمصاحلة‪ ،‬بينما املتحدث باس��م احلزب أحمد بديع أعلن منذ أيام أن‬ ‫السيس��ي طلب املقابلة‪ ،‬ولكن عماد رفض‪ ،‬كما تقدم السفير الس��ابق بوزارة اخلارجية ورئيس جبهة الضمير إبراهيم يسري مببادرة أكد أنها احلل‬ ‫الش��افي لألزمة وتتلخص في تخلي السيس��ي وقادة االنقالب عن مناصبهم مقابل العفو عنهم وعدم تقدميهم للمحاكمات‪ ،‬وإقالة الرئيس املؤقت‬ ‫ورئيس الوزراء وعودة مرس��ي للرئاس��ة ولكن بدون س��لطات‪ ،‬واعتقد ان يس��ري أحرج السيسي وأعضاء اجمللس العس��كري ورئيس اجلمهورية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصيرا أس��ودا‪ ،‬وواصلت الش��رطة إلقاء القبض على عدد آخر من‬ ‫إحراجا ش��ديد ًا‪ ،‬ألنه منحهم فرصة للنجاة بأنفس��هم قبل أن يواجهوا‬ ‫والوزراء‪،‬‬ ‫اإلخوان تنفيذا لقرارات النيابة العامة‪ ،‬واستمرار املناقشات حول صيغة التعديالت الدستورية‪ ،‬وإعادة حركة القطارات مبعدالت أكبر‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫اتهام القيادي اإلخواني محمود غزالن‬ ‫بالتخطيط لهجوم الكنيسة‬ ‫بدأت الش�رطة ف�ي البحث عن اجلناة الذين خططوا للحادث ونفذوه‪ ،‬وأش�ارت‬ ‫«األخب�ار» ف�ي حتقيق لزميلينا رش�اد كامل ومصطف�ى يونس إل�ى ان أجهزة األمن‬ ‫أك�دت أن م�ن قاموا بالعملية ش�اركوا ف�ي اعتصام النهض�ة ورابعة وه�م من أبناء‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬بينم�ا ذك�رت «األه�رام املس�ائي» ف�ي حتقي�ق لزميلن�ا محم�ود ربع�ي أن‬ ‫التحري�ات األولي�ة لرج�ال مباح�ث اجلي�زة توصلت إل�ى أن اخملطط للح�ادث هو‬ ‫القي�ادي اإلخوان�ي الهارب محم�ود غزالن إلش�غال رجال الش�رطة ووقف عمليات‬ ‫مداهم�ة من�ازل اإلخوان وأنصاره�م مبدينة كرداس�ة وناهيا‪ ،‬التي يق�وم بها رجال‬ ‫مباح�ث اجليزة ورج�ال العملي�ات اخلاصة للبحث ع�ن املتهمني الهاربين املطلوب‬ ‫ضبطهم‪.‬‬

‫«األهرام»‪ :‬ملاذا تترك االسر‬ ‫املصرية ابناءها ميوتون بالشوارع؟‬ ‫والى املعارك والردود املتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اجتاه ال يلوون على‬ ‫ش�يء‪ ،‬وقد بدأه�ا يوم األحد زميلن�ا بـ»األهرام» والش�اعر الكبير ف�اروق جويدة‪،‬‬ ‫بالتعبي�ر ع�ن حيرته من مواقف األس�ر التي تترك أبناءها يش�اركون في مظاهرات‬ ‫ميوتون فيها من أجل إعادة محمد مرس�ي‪ ،‬وبعضها يحرض األطفال على املش�اركة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«أين األسرة املصرية فيما يجري في الشارع املصري أين اآلباء وأين األمهات وهم‬ ‫يش�اهدون كل يوم مواكب الش�باب وهم يتساقطون بني قتيل وجريح في مظاهرات‬ ‫ً‬ ‫حاملا كفنه أمام فتوى ضالة ومضللة‪ ،‬ألن هذا‬ ‫ال ه�دف لها وال غاية‪ ،‬وقد خرج ابنه‬ ‫ً‬ ‫عدوا وال يدافع عن حرمة وطن‪ ،‬بل يجري وراء س�راب مخادع يسعى‬ ‫االبن ال يقاتل‬ ‫للسلطة أو يبحث عن سلطان؟ ما ذنب هذا الشاب الذي خرج ذات يوم يسعى وراء‬ ‫وهم كاذب بأنه يقاتل في سبيل اإلسالم؟‪ ،‬ان هذا الشاب اخملدوع ال يعلم أنه يعيش‬ ‫في دولة إسلامية بل أنها كانت طوال تاريخها حتمي اإلسلام وتدافع عنه‪ ،‬ليس�ت‬ ‫هناك قضية غير أن البعض يريد أن يصل إلى الس�لطة حتى لو كان ذلك في بحر من‬ ‫الدم�اء‪ ،‬فأين العقالء في كل بيت‪ ،‬أين األب احلريص على ابنه ً‬ ‫ً‬ ‫وس�لوكا‪ ،‬وأين‬ ‫فكرا‬ ‫األم الت�ي تترك ابنتها في ش�وارع الظلام‪ ،‬ان األطفال الصغار الذين يش�اركون في‬ ‫هذه املظاهرات ضحايا أسرة مفككة وآباء ال يرحمون»‪.‬‬

‫«اجلمهورية»‪ :‬ما أكثر األغبياء في الوطن‬ ‫وفي نفس اليوم ‪ -‬األحد ‪ -‬لم يهتم زميلنا بـ»اجلمهورية» خفيف الظل ومدير عام‬ ‫«التحرير» محمد أبو كريشة باإلجابة عن أسئلة فاروق التي حتيره‪ ،‬وقال‪« :‬فسروا‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن الشرعية‪ ،‬قولوا‬ ‫ما ش�اء لكم التفسير‪ ،‬سموا األشياء مبا يحلو لكم‪ ،‬قولوا‬ ‫دفاع�ا عن املب�دأ‪ ،‬قولوا دفاع�ا عن الدين‪ ،‬حجتك�م داحضة‪ ،‬ال هي ش�رعية وال مبدأ‬ ‫وال دين ولكنها النفس التي تس�ول لكم‪ ،‬لكنه الهوى‪ ،‬لكنها الس�لطة‪ ،‬لكنه الكرسي‪،‬‬ ‫احلفوا بالله‪« ،‬احلفوا بالعيش وامللح‪ ،‬احلفوا بالزيت والسكر»‪ ،‬وستجدون ماليني‬ ‫يصدقونكم‪ ،‬فما أكثر األغبياء في الوطن‪ ،‬ما أكثر أمثالكم الذين فش�لوا وانهزموا في‬ ‫اجلهاد األكبر‪ ،‬ما أكثر الرجال والنس�اء الذين أصابتهم عدوى نقص العقل والدين‪،‬‬ ‫فالرجال في أيامنا أصابتهم نس�ونة نق�ص العقل والدين‪ ،‬وألن املعركة معركة هوى‬ ‫ونفس أكثر من يس�مون أنفس�هم اإلسالميني من االستعانة بالنس�اء في مسيراتهم‬ ‫ومظاهراتهم وصراعهم على الس�لطة‪ ،‬ألن املرأة ذات هوى ونفس أمارة وهي األقدر‬ ‫على استمالة أهل الهوى من الرجال الذين يسهل حشدهم باآلالف إذا كانت احلكاية‬ ‫أو املسيرة «مليانة نسوان»‪.‬‬

‫وزير األوقاف اجلديد‪ :‬حترير خطبة اجلمعة‬ ‫وإل�ى السياس�ة احلازم�ة الت�ي أعلنها وطبقه�ا وزير األوق�اف اجلدي�د الدكتور‬ ‫الش�يخ محم�د مختار جمع�ة الذي نش�رت له «الوطن» ف�ي نفس الي�وم ‪ -‬األحد ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫حديث�ا على صفح�ة كاملة أجراه معه زميلن�ا وائل فايز‪ ،‬كان أبرز م�ا فيه قوله‪« :‬أنا‬ ‫أص�درت تعليمات ل�كل مديري�ات األوقاف على مس�توى اجلمهورية بش�أن حترير‬ ‫خطبة اجلمعة بحيث تتراوح بني خمس�ة عش�ر وعش�رين دقيق�ة ألن بعض الدعاة‬ ‫ينس�ون أنفسهم ويظنون أنهم يس�تعرضون علمهم بإطالة اخلطبة‪ ،‬غير مدركني أن‬ ‫من فق�ه اخلطيب قصر اخلطبة وإطالة الصالة وكل خطب الرس�ول ‪ -‬عليه الصالة‬ ‫والسلام ‪ -‬واخللفاء الراش�دين املهديني من بعده مدتها تتراوح بني س�بعة وعشر‬ ‫دقائق باس�تثناء خطبة الوداع وهذا رس�ول الله الرحمة امله�داة ونحن في الوزارة‬ ‫ً‬ ‫حرص�ا عل�ى التركيز في‬ ‫قلن�ا م�دة اخلطبة من خمس�ة عش�ر إلى ثلث س�اعة وذلك‬ ‫املوض�وع وع�دم تش�تيت املس�تمعني لط�رح العدي�د م�ن املوضوع�ات ف�ي اخلطبة‬ ‫الواح�دة ومراع�اة لظ�روف الن�اس‪ ،‬فمنه�م املريض واملس�افر والعام�ل وأصحاب‬ ‫احلاج�ات‪ ،‬أم�ا الفق�ه والس�يرة والقضاي�ا التفصيلي�ة فمجاله�ا ال�دروس العلمية‬ ‫لإلمام‪ ،‬ثالثة دروس كل أس�بوع وحضور الدروس اختياري ملن أراد االس�تزادة من‬ ‫العلم مبحض إرادته‪ ،‬نقوم بضبط اخلطاب الدعوي ولكن س�يطرتنا على الساحات‬ ‫لن تكون بنس�بة مئة في املئة فاألوقاف تس�يطر على مس�اجدها ولكن البروتوكول‬ ‫ال�ذي قام بتوقيعه الدكتور طلعت عفيفي وزير األوقاف الس�ابق مع اجلمعيات مثل‬ ‫اجلمعي�ة الش�رعية ورفع ي�د األوقاف عنها‪ ،‬ونحن حاليا نس�عى إلى إع�ادة األمور‬ ‫الى نصابها الصحيح‪ ،‬ونحن لن نتوانى عن ضم املس�اجد‪ ،‬وأنا قمت بتجميد جميع‬ ‫البروتوكوالت واالتفاقيات التي وقعها الوزير الس�ابق وذل�ك مبثابة إجراء وقائي‬ ‫حتى يتم دراس�ة كل االتفاقيات والبروتوكوالت جي�دا وما كان في مصلحة الوزارة‬ ‫س�يتم تفعيله‪ ،‬أخطر بروتوكول كان بني هيئة األوقاف وشركة عاملية وعند مراجعة‬ ‫الش�روط تبني إلغاء البند اخلاص بالرجوع للمحاكم املصرية في حالة حدوث نزاع‬ ‫أو خالف ومت اس�تبداله بالتراضي في حالة االختالف وفي ذلك إغفال حلق الوزارة‬ ‫ً‬ ‫حاليا أراجع‬ ‫والهيئ�ة وخاصة أن الهيئة هي الطرف األقوى ألنها تس�هم بامل�ال وأنا‬ ‫كل االتفاقي�ات العلمية والدعوية واملالية‪ ،‬كما طالبت األمين العام للمجلس األعلى‬ ‫للش�ئون اإلسلامية مبراجع�ة كل اإلص�دارات تروج جلماع�ة اإلخ�وان وقياداتها‪،‬‬ ‫وهناك بعض األمور التي تتعلق باألخونة كتسليم املساجد للجمعيات‪ ،‬ومنذ يومني‬ ‫حصل�ت عل�ى ملف للعمالة الوهمية به وثائق قوية تكش�ف وقائ�ع تزوير في تعيني‬ ‫ً‬ ‫شيئا‬ ‫بعض العمال ومن باب احلفاظ على كرامة الناس وعدم التشهير بهم لن نعلن‬ ‫عن التفاصيل قبل انتهاء التحقيقات‪ ،‬والقرضاوي أقول له صبر أبناء األزهر نفد وال‬ ‫نرى س�عة صدر س�وى في اإلمام األكبر ونحن نطالب باتخاذ اإلجراءات القانونية‬ ‫ً‬ ‫عض�وا فيها‪ ،‬ما‬ ‫م�ن جانب هيئة كب�ار العلماء ضد م�ا يصدر عن القرض�اوي لكونه‬ ‫يتص�ل بأمر املش�يخة وكب�ار العلم�اء فاملرجعية لهيئة وش�يخ األزهر‪ ،‬أما بالنس�بة‬ ‫ل�وزارة األوقاف فمس�اجد الوزارة لن تس�تقبل القرضاوي ولن تس�مح له بصعود‬ ‫منابرها طامل�ا يقف هذا املوقف من الوطن واإلمام األكبر ومس�اجد األوقاف ألبنائها‬ ‫واألزهريني الوطنيني ومسألة محاكمة القرضاوي من عدمه أمر يرجع للدولة»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة»‪ :‬اإلخوان التزموا‬ ‫تربوي ًا في تنشئة أعضائهم مبرجعية دين الله‬ ‫وآخر معارك اليوم ستكون من نصيب زميلنا اإلخواني حازم غراب الذي قال في‬ ‫«احلري�ة والعدالة» يوم االثنني وكأنه يرد على أبو كريش�ة والوزير‪« :‬أعادت حركة‬ ‫اإلخوان وروافدها الفكرية الناس مرة أخرى إلى منهج السماء الشامل املتكامل غير‬ ‫املنح�از ال إل�ى األغنياء وال إل�ى الفقراء‪ ،‬حدث ذل�ك بعد أقل من خمس س�نوات من‬

‫انهيار وإس�قاط دولة اخلالفة العثمانية في عام ‪1924‬م‪ ،‬جربت ش�عوبنا قبل نش�أة‬ ‫اإلخ�وان وبعدها عجرف�ة وعجز أف�كار وإيديولوجي�ات العقل البش�ري‪ ،‬اإلخوان‬ ‫ً‬ ‫تربويا في تنش�ئة أعضائهم مبرجعي�ة دين الله ورقابته س�بحانه لهم في‬ ‫التزم�وا‬ ‫ًَ‬ ‫ً‬ ‫مفكرا كما يفعل القومجية أو املاركسيون‬ ‫زعيما وال‬ ‫السر والعلن ولم يقدس اإلخوان‬ ‫أو أتباع كونفوشيوس‪ ،‬اإلخوان يسيرون على نهج قدوتهم النبي‪ -‬صلى الله عليه‬ ‫وس�لم ‪ -‬واخللفاء الراش�دين في نش�ر الدعوة واجله�اد في مقاوم�ة احملتلني وفي‬ ‫ً‬ ‫قرآنيا‪ ،‬واملقيد بثوابت الشرع وباالجتهاد اجلماعي‬ ‫تطبيق مبدأ الش�ورى املأمور به‬ ‫للعلم�اء الثق�ات ف�ي فهم مقاصد الش�ريعة‪ ،‬وه�ذا ما ميي�ز الدميقراطية اإلسلامية‬ ‫ع�ن دميقراطي�ة الغ�رب التي تبيح لألغلبية س�ن قوانني الش�ذوذ والل�ذات املضرة‬ ‫ً‬ ‫تطبيقا ملنهج الله‬ ‫احملرم�ة‪ ،‬وقدمت احلركة اإلخواني�ة مناذج اقتصادية غير ربوي�ة‬ ‫ورس�وله من ذلك الشركات املساهمة بعد بدايات نشأة اإلخوان ثم جتربة املصارف‬ ‫اإلسلامية التي أسسوها منذ أواخر الس�بعينيات وبداية الثمانينيات‪ ،‬وقد ضمنت‬ ‫تلك املصارف حس�ن توظيف املدخرات واألم�وال كعنصر من عناصر االنتاج وليس‬ ‫كسلعة تتاجر بها البنوك الربوية فيما بينها دون قيم اقتصادية وفرص عمل مضافة‬ ‫عل�ى األرض‪ ،‬كل من أضيروا أو من املتوقع ان يضاروا من هذه الربانية في سياس�ة‬ ‫البالد والعباد يناصبون اإلخوان العداء‪ ،‬ولم يغفروا لهم ذلك!»‪.‬‬

‫البنا كان يعتبر الوحدة العربية هي‬ ‫اخلطوة األولى نحو الوحدة اإلسالمية‬ ‫ومش�كلة زميلنا حازم‪ ،‬رغم خبراته في ممارس�ة املهنة هو انه يقوم بإعالء روح‬ ‫الع�داء الت�ي يتميز بها اإلخوان املس�لمون للقومي�ة العربية والدع�وة للوحدة بني‬ ‫ش�عوب أمتن�ا‪ ،‬وروح الع�داء املميتة خلال�د الذكر‪ ،‬وهو م�ا يظهر من إص�راره على‬ ‫حش�ر كلمة القومجية في معظم ما يكتبه‪ ،‬وهم في ذلك يخالفون زعيمهم ومؤس�س‬ ‫جماعتهم حس�ن البنا‪ ،‬ال�ذي كان يعتبر الوحدة العربية‪ ،‬ه�ي اخلطوة األولى نحو‬ ‫الوحدة اإلسلامية وأيد وبارك إنش�اء جامعة الدول العربية عام ‪ 1944‬عندما صدر‬ ‫بروتوكول اإلسكندرية في وزارة حزب الوفد برئاسة خالد الذكر مصطفى النحاس‬ ‫باش�ا‪ ،‬ثم صدور امليث�اق في العام التال�ي ‪ ،1945‬لتكون منظمة إقليمي�ة للدول ذات‬ ‫القومية العربية الواحدة‪ ،‬لتوحيدها‪ ،‬ولم تكن دعوة لوحدة أو خالفة إسالمية‪ ،‬أي‬ ‫ال ترتبط العروبة والدعوة للوحدة‪ ،‬بأي تيار سياسي‪ ،‬بعثي أو ناصري أو غيرهما‪،‬‬ ‫وأصبح�ت اجلماعة منذ عام ‪ 1954‬اكبر عدو للقومية والوحدة العربية‪ ،‬بكل فروعها‬ ‫في البالد العربية والتقت في وحدة هدف مع االس�تعمار األمريكي واإلسرائيلي‪ ،‬أما‬ ‫حكاية عدم تقديس�هم للزعماء‪ ،‬فيكف للرد عليه ما تنش�ره نف�س اجلريدة لقادتهم‬ ‫وكتابه�م وننقل�ه عنه�م بالنص م�ن رفعهم أنفس�هم الى مس�توى األنبي�اء‪ ،‬خيرت‬ ‫الش�اطر س�يدنا يوس�ف ومحمد مرسي س�يدنا موس�ى‪ ،‬ثم خيرت الش�اطر سيدنا‬ ‫ً‬ ‫جميعا صلوات الله وسلامه‪ ،‬بل ان الرس�ول قب�ل أن يصلي بالناس‬ ‫محم�د عليه�م‬ ‫في أقوال بعضهم‪ ،‬اكتش�ف وجود محمد مرس�ي بني املصلني‪ ،‬فتراجع وطلب منه أن‬ ‫يؤمه مع املصلني‪ ،‬ومرشدهم السابق خفيف الظل محمد مهدي عاكف واحلالي محمد‬ ‫بديع‪ ،‬اس�تخدما عبارات‪ ،‬رضي الله عنه‪ ،‬وهما يش�يران الى نفس�يهما‪ ،‬بديع قالها‬ ‫ع�ن عاكف وعاكف قالها عن بدي�ع وغيره من اإلخوان‪ ،‬وكل ذلك موجود بالنص في‬ ‫التقارير‪.‬‬

‫«الشعب»‪ :‬د‪ .‬مرسي هو الرئيس الشرعي ملصر‬ ‫وإلى معارك اإلخوان وكانت جريدة «الش�عب» قد نش�رت يوم اجلمعة حديثا مع‬ ‫الدكتور محمود مزروعة االس�تاذ بجامعة األزهر ورئيس جبهة علماء األزهر أجراه‬ ‫معه زميلنا مصطفى إبراهيم فقال‪« :‬عندما جاء اللورد كرومر إلى مصر‪ ،‬أغلق جميع‬ ‫املصريني محالهم اعتراضا على مجيئه إلى بالدنا‪ ،‬والذي احتفى به واحتفل مبجيئه‬ ‫وذهب إليه مع مجموعة كبيرة الستقباله‪ ،‬كان سعد زغلول مع سراج الدين وغيرهما‬ ‫من الوفديني د‪ .‬مرس�ي هو الرئيس الشرعي ملصر‪ ،‬ألن أمامنا أمرين الختيار احلاكم‬ ‫أو إقصائ�ه‪ ،‬هما‪ ،‬اللجوء إلى الش�عب والصناديق‪ ،‬وكما قل�ت فان انتخاب الدكتور‬ ‫مرس�ي تعد بيعة مثل التي بوي�ع بها أبو بكر التي بدأت بقول عم�ر‪ ،‬مد يدك أبايعك‪،‬‬ ‫فجاء أهل احلل والعقد فبايعوه وبايعه عامة الناس‪ ،‬وقال القرطبي‪ ،‬ان عليا عندما‬ ‫عل�م بالبيعة لبس قميصه وأكمل لباس�ه وهو في الطري�ق ألبي بكر وهو بهذا يؤدي‬ ‫شعيرة دينية من أهم الشعائر‪ ،‬وهي شعيرة متعدية للغير‪ ،‬وليست الزمة‪ ،‬أي يعود‬ ‫نفعها على الفرد فقط‪ ،‬مثل الصالة والصيام واحلج‪ ،‬لكن العبادات املتعدية والبيعة‬ ‫فوق كل شيء من األمور املتعدية لصالح اإلسالم واملسلمني»‪.‬‬

‫ال يوجد حاكم على وجه األرض‬ ‫استطاع أن يواجه ما واجهه مرسي‬ ‫والى محمود آخر وهو صاحبنا اإلخواني محمود ش�نب اعتبر مرس�ي أخطر من‬ ‫القنبل�ة الذرية على طريقة الفيلم الس�ينمائي حماتي قنبلة ذرية‪ ،‬قال في نفس عدد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح�دا على وجه األرض اس�تطاع أن يواج�ه ما واجهه‬ ‫حاكما‬ ‫«الش�عب»‪« :‬أرون�ي‬ ‫مرس�ي واس�تمر في احلكم ولو ألسبوع واحد س�واء بالقوة أو املنطق أو احلكمة أو‬ ‫أي ش�يء آخر! الذي اس�تطاع أن يس�تمر في احلكم مع كل هذه الظروف هو الدكتور‬ ‫مرس�ي ال�ى ان اختطف‪ ،‬حتى من الناحية النفس�ية األمر صع�ب إذ كيف للحاكم ان‬ ‫يحكم واألمور على هذا النحو؟!‬ ‫كي�ف يطمئن لطاقم حراس�ته وللطائ�رة التي يركبه�ا أو حتى لطعامه وش�رابه‬ ‫وس�اعات نوم�ه‪ ،‬دون حذر أو ترق�ب؟! ما فعله مرس�ي إعجاز ال يق�وى عليه إال من‬ ‫رضي الله عنه وأمده بجنود ال نراها وطمأنينة ال نعلمها‪ ،‬مرس�ي لم يكن فاشلا كما‬ ‫ً‬ ‫فاشلا حلافظت عليه أمريكا ووضعته إس�رائيل في أعينها‪،‬‬ ‫يدعي العمالء‪ ،‬ولو كان‬ ‫إن االنقالب على مرس�ي لم يكن بس�بب جناحه‪ ،‬ولقد راقب الغرب أداء مرسي طيلة‬ ‫عام وخلص الى ان مرس�ي أخطر على الغرب من القنبلة النووية التي تسعى إيران‬ ‫المتالكها»‪.‬‬ ‫أي ان�ه يؤيد أمريكا وإس�رائيل واالحت�اد األوروبي في اتهامهم إليران بالس�عي‬ ‫المتلاك قنبلة ذرية‪ ،‬وبالتالي يبرر له�م احلصار االقتصادي الذي يفرضونه عليها‪،‬‬ ‫واالس�تعدادات لتوجيه ضربة عس�كرية إليه�ا‪ ،‬ولكنه يضعنا أمام مش�كلتني ال حل‬ ‫لهم�ا‪ ،‬األول�ى‪ ،‬إذا كان مرس�ي واإلخ�وان أخط�ر م�ن قنبلة إي�ران النووي�ة‪ ،‬فلماذا‬ ‫تس�تميت أمريكا واالحتاد األوروبي إلعادتهما إلى احلك�م‪ ،‬وبدأت أمريكا في تعليق‬ ‫مساعداتها العس�كرية ملصر‪ ،‬وملاذا يطالب اإلخوان أمريكا وحلف األطلنطي بضرب‬ ‫اجليش املصري وإعادتهم الى احلكم فوق دباباتهم مثلما تلح إس�رائيل على أمريكا‬ ‫مبهاجمة إيران لضرب منشآتها النووية؟‬

‫مجدي أحمد حسني‪ :‬االخوان لم‬ ‫يتصوروا ان املعركة مع أمريكا وإسرائيل‬ ‫ولكن ش�اء ربك‪ ،‬أن يكش�ف ش�ن وجماعته وعالقتهم مع أمريكا وإس�رائيل وفي‬ ‫نف�س عدد «الش�عب»‪ ،‬ومن جانب رئي�س حتريرها ورئيس احل�زب الذي يصدرها‬ ‫زميلن�ا وصديقن�ا مج�دي أحمد حسين‪ ،‬وهو م�ن مناص�ري االخ�وان‪ ،‬واملتحالف‬ ‫معه�م‪ ،‬اتهمه�م مباش�رة بأنهم يضع�ون اتفاقية كام�ب ديفيد فوق كل ش�يء‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«كان خطأ اإلخوان اجلوهري وهو ليس على س�بيل الس�هو ولكن على سبيل املنهج‬ ‫أنه�م تصوروا أن املعركة ليس�ت مع أمريكا وإس�رائيل ولكن مع بع�ض بقايا النظام‬ ‫وكان�وا يعول�ون على التغيير التدريج�ي البطيء وهذا ليس قان�ون الثورات‪ ،‬وقد‬ ‫اقترحن�ا ف�ي املقاب�ل أن تك�ون عودة الرئيس مرس�ي مرهون�ة ومرتبط�ة بتعهدات‬ ‫مكتوبة ومعلنة عن إلغاء كامب ديفيد وإنهاء ما يس�مى العالقات اخلاصة مع أمريكا‬ ‫والتع�اون األمن�ي والتطبيع مع إس�رائيل‪ ،‬يقول�ون هذا صعب‪ ،‬ولكن�ه هو الطريق‬

‫الوحيد إلنش�اء دولة مس�تقلة بج�د وبدون ذلك تتح�ول املظهرات ألداة‬ ‫ضغط لتحسني شروط توليفة جديدة بني اإلخوان والعسكر حتت مظلة‬ ‫التبعي�ة‪ ،‬الحظ أن األمريكان وإس�رائيل كانوا في غرف�ة عمليات واحدة‬ ‫مع االنقالبيني قبل ‪ 30‬يونيو‪ ،‬لن ننتصر إال إذا كسرنا هذه املعادلة ونحن‬ ‫خ�ارج احلكم البد م�ن متزيق كامب ديفي�د وإهالة التراب على قداس�تها‬ ‫املزعومة التي ارتفعت فوق القرآن والس�نة عن بعض اإلسالميني وظلت‬ ‫من أبرز عالمات الرشد والعقالنية عند كثير من العلمانيني»‪.‬‬

‫سعد الدين إبراهي ‏م‏‪ :‬سلفيون طلبوا‬ ‫وساطتي للتقرب من اإلدارة األمريكية‬ ‫قال س�عد الدين إبراهيم‏ ‏‪ ،‬مدير مركز ابن خلدون للدراس�ات اإلمنائي ‏‏ة‬ ‫إن ش�خصيات من اإلخوان ـ لم يس�مهم ـ دعوه قبل نحو ش�هر من اآلن‏‪،‬‏‬ ‫للتوس�ط لدى احلكومة احلالية من أجل اإلفراج ع�ن قياداتهم التي ألقي‬ ‫القبض عليه ‏ا‪.‬‏‬ ‫وأضاف إبراهيم أن الس�لفيني ـ لم يسم أحدا منهم كذلك ـ طلبوا أيضا‬ ‫منه التوسط لدى الواليات املتحدة للتقرب منها‪ ،‬مشيرا إلى أنهم ينكرون‬ ‫قيامهم بذلك‪ .‬وقال ساخرا‪ :‬رمبا أطلب منهم بعد ذلك أن يتقدموا بطلبات‬ ‫مكتوبة مشمولة بأرقام بطاقاتهم الشخصية‪.‬‬

‫محام يطلب التحقيق‬ ‫بـ«اختفاء» مرسي ويطلب مقابلته‬ ‫قال�ت تقاري�ر صحافي�ة عب�ر وس�ائل إعلام تتب�ع جماع�ة اإلخوان‬ ‫املس�لمني إن أح�د احملامني تق�دم بدعوى قضائي�ة تطال�ب بالتحقيق في‬ ‫«إخف�اء» الرئي�س املص�ري املعزول‪ ،‬محمد مرس�ي‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن هذا‬ ‫االختفاء «ينتهك حصانة رئيس اجلمهورية ويخالف الدستور‪.‬‬ ‫وقال املوقع الرس�مي حل�زب «احلري�ة والعدالة»‪ ،‬اجلناح السياس�ي‬ ‫جلماعة «اإلخوان املسلمني‪ ،‬إن احملامي أحمد الريطي تقدم بالدعوى أمام‬ ‫محكم�ة دمي�اط لألمور املس�تعجلة‪ ،‬وطالب فيها بالتحقي�ق في «إخفاء»‬ ‫مرس�ي وضرورة «معرفة م�كان احتجازه‪ ،‬ألن في ذل�ك مخالفة للقوانني‬ ‫املصرية والدستور»‪ ،‬مع طلبه بزيارة الرئيس املعزول مبكان احتجازه‪.‬‬ ‫وبحس�ب املوق�ع فقد حملت الدعوى رقم ‪ 89‬لس�نة ‪ ،2013‬واس�تلمتها‬ ‫هيئ�ة قضاي�ا الدول�ة بدمياط م�ن خالل إعالن رس�مي‪ ،‬وحددت جلس�ة‬ ‫ف�ي الثالث من نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني املقبل للنظ�ر فيها‪ ،‬واختصمت كل‬ ‫من ممث�ل مكت�ب األمم املتحدة املعن�ي باجلرمية واإلرهاب لفرع الش�رق‬ ‫األوس�ط وش�مال إفريقيا‪ ،‬وس�فير االحتاد األوروبي بالقاهرة‪ ،‬والفريق‬ ‫صبحي صدقي‪ ،‬رئيس أركان القوات املسلحة املصرية‪.‬‬ ‫وتش�ير الدع�وى إل�ى أن املصريين «فوجئ�وا باإلخفاء القس�ري» ملرس�ي‪ ،‬وفق‬ ‫م�ا يذكره احملام�ي‪ ،‬وفي ذلك «مخالف�ة للقوانني ودس�تور مصر واملواثي�ق الدولية‬ ‫املوقع�ة عليها مصر‪ ،‬أمام هيئ�ة األمم املتحدة‪ ».‬وأكد الريطي ف�ي دعواه أن القانون‬ ‫«يجرم التحقيق مع مرس�ي بوس�اطة النيابة العامة أو القض�اء املصري‪ ،‬حلصانته‬ ‫الرئاسية‪».‬‬ ‫وحول اختيار الريطي عدم اختصام وزير اخلارجية املصري‪ ،‬نبيل فهمي‪ ،‬ووزير‬ ‫الدف�اع‪ ،‬الفريق أول عبدالفتاح السيس�ي‪ ،‬والرئيس املؤق�ت‪ ،‬عدلي منصور‪ ،‬وكذلك‬ ‫النائ�ب الع�ام‪ ،‬ق�ال موقع «احلري�ة والعدالة» إن احملام�ي اعتبر أنه «ما من أس�اس‬ ‫قانون�ي لوجودهم ف�ي مناصبهم احلالي�ة‪ ،‬إذ إنهم معينون من قب�ل االنقالب» على‬ ‫حد وصفه‪.‬‬

‫مصر إلى اجملهول وخارج التاريخ‬ ‫والى «الشروق» والزميل فهمي هويدي‪« :‬مشكلة مصر اآلن أنها تتحرك في مسار‬ ‫خارج التاريخ‪ ،‬ويخشى أن جتر العالم العربي وراءها في نهاية املطاف‪.‬‬ ‫م�ن يطالع الصح�ف املصرية ه�ذه األي�ام ويتاب�ع تصريحات السياس�يني التي‬ ‫باتت تتنافس في مغازلة املؤسس�ة العس�كرية واملزايدة عل�ى دورها‪ ،‬رمبا ال يخطر‬ ‫عل�ى باله أن عناوين الصحف وتعليقات محرريها وتصريحات أهل السياس�ة تكاد‬ ‫تك�ون ص�ورة طبق األصل مما كان يت�ردد في تركيا قبل نصف ق�رن تقريبا‪ ،‬ذلك أن‬ ‫أي ق�ارئ لتاريخ عس�كرة اجملتم�ع التركي يالح�ظ أن األصوات الداعي�ة إلى تدخل‬ ‫القوات املس�لحة إلنقاذ البلد من الفوضى واالنهيار كان�ت تتردد عالية عند كل أزمة‬ ‫سياس�ية‪ .‬وفي ظل هشاشة الوضع السياس�ي وضعفه فإن اجلميع كانوا يعتبرون‬ ‫اجليش هو ِّ‬ ‫اخمللص واملنقذ‪ .‬وقد كان له رصيده الذي يسمح له بذلك‪ ،‬ألنه أنقذ البلد‬ ‫من االحتالل إبان احلرب العاملية األولى‪ ،‬وهو الذي أس�س اجلمهورية‪ ،‬وقاد عملية‬ ‫حتديث الدولة‪ .‬وهي اخللفية التي ظلت توظف لصالح عسكرة اجملتمع منذ تأسيس‬ ‫اجلمهورية في عشرينيات القرن املاضي‪ ،‬ولنحو ثمانني سنة الحقة بعد ذلك‪.‬‬ ‫الس�يناريو املك�رر واحملفوظ كان�ت فصوله تتابع عل�ى النحو التال�ي‪ :‬األحزاب‬ ‫الضعيفة تفش�ل ف�ي إدارة الدولة‪ -‬ترتف�ع األصوات داعية إلى قي�ام اجليش بدور‬ ‫املنق�ذ‪ -‬اجليش يقدم إنذارا للحكومة لكي تتحمل مس�ؤوليتها ـ�ـ بعد اإلنذار يعلن‬ ‫اجلي�ش االنقالب‪ ،‬ويتول�ى إدارة البالد وترتيب األوضاع املنفلتة‪ .‬وال تكاد تس�تمر‬ ‫بضع س�نوات (عش�ر في األغلب) حتى تتك�رر األزمة وتتردد األص�وات والدعوات‬ ‫ذاته�ا‪ ،‬ث�م يتقدم اجليش بإن�ذاره الذي يعقبه التدخل الس�تالم الس�لطة باعتباره‬ ‫املؤسس�ة الوحيدة املنضبطة واملتماس�كة‪ ،‬والتي متتلك قوة السلاح على األرض‪،‬‬ ‫وهو ما تكرر مع االنقالبات التي توالت عام ‪ ،1960‬ثم عام ‪ 1971‬وعام ‪ ،1980‬وصوال‬ ‫إلى انقالب عام ‪ 1997‬الذي وصف بأنه انقالب ناعم‪ .‬أو ما بعد حداثي‪ .‬وكانت نقطة‬ ‫االنطلاق في كل تلك االنقالبات أن اجليش اعتبر نفس�ه مس�ئوال عن حماية مبادئ‬ ‫اجلمهورية التركية إلى جانب وظيفته في حماية الوطن‪ .‬ومبقتضى تلك املس�ئولية‬ ‫فإن�ه فرض نفس�ه وصي�ا على اجملتم�ع‪ ،‬وقد قنن دس�تور ع�ام ‪ 1982‬تل�ك الوصاية‬ ‫الت�ي باش�رها مجلس األمن الوطني الذي ش�كل مكاتب استش�ارية خملتلف ش�ئون‬ ‫البالد العس�كرية والسياس�ية واألمني�ة واالقتصادية والثقافي�ة واإلعالمية‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وقد جرى اس�تنفار املؤسس�ة العس�كرية بعد انتخابات عام ‪ 1995‬التي حققت فوزا‬ ‫نسبيا حلزب الرفاة ذي اخللفية اإلسالمية‪ ،‬مما أدى إلى تشكيل حكومة ائتالفية مع‬ ‫ح�زب الطريق القومي‪ ،‬رأس�ها آنذاك جنم الدين أربكان زعي�م الرفاة‪ ،‬فردت القيادة‬ ‫العس�كرية باستنهاض أصابعها املنتش�رة في مفاصل الدولة وسلطة القرار‪ .‬إلى أن‬ ‫أجبرت أربكان على االستقالة من منصبه في عام ‪.1997‬‬ ‫الري�اح الت�ي ته�ب عل�ى مصر منذ ع�زل الدكت�ور محمد مرس�ي متض�ي في ذات‬ ‫االجتاه املعاكس للتاريخ‪ ،‬ذلك أنه بعد إنهاء مهمة اجمللس العس�كري في عام ‪.2012‬‬ ‫وانتع�اش اآلمال التي علق�ت على إمكاني�ة التحول الدميقراطي وإقامة مؤسس�ات‬ ‫إدارة اجملتم�ع‪ ،‬تبدد ذلك كله في الثالث م�ن يوليو‪ .‬بعدما مت عزل الرئيس املنتخب‪،‬‬ ‫وجمِّ د الدس�تور وحل مجلس الشورى وغيره من اجملالس التي كان قد مت تشكيلها‪،‬‬ ‫وب�دا االجتاه واضحا في املراهنة على املؤسس�ة العس�كرية وتعزيز قوة الدولة في‬ ‫مواجهة اجملتمع‪ ،‬وفي هذه األجواء جرى اإلعداد الستصدار دستور جديد من خالل‬ ‫مجموعة مختارة وليست منتخبة‪ ،‬وأصبحت املؤسسة العسكرية بحكم األمر الواقع‬ ‫هي مصدر السلطات وصاحبة القرار في تشكيل الوضع املستجد‪ .‬وفي ذلك فإنها لم‬ ‫تفرض نفس�ها عل�ى اجملتمع ولكن الذي ح�دث أن خطاها لقيت تأيي�دا وترحيبا من‬ ‫النخب والقوى املدنية باختالف توجهاتها‪ ،‬الليبرالية والقومية واليسارية‪ ،‬وكانت‬ ‫وس�ائل اإلعالم هي القوة الضارب�ة‪ ،‬التي جنحت في «تصني�ع املوافقة» ‪ -‬على حد‬ ‫تعبير تشومس�كي‪ ،‬حني اس�تثمرت اخفاق�ات حكم الدكتور محمد مرس�ي في تعبئة‬ ‫اجلماهير وحتريضها ضد نظامه‪ ،‬ووقوفها بالتالي إلى جانب معس�كر املراهنة على‬ ‫املؤسسة العسكرية‪.‬‬ ‫في ظل الوضع املس�تجد أصبح الفريق عبدالفتاح السيس�ي وزير الدفاع والقائد‬ ‫العام للقوات املسلحة هو مرشح رئاسة اجلمهورية الذي التفت حوله القوى املدنية‪،‬‬ ‫واكتس�ب حضور القوات املسلحة في اللجنة املعنية بوضع الدستور أهمية خاصة‪،‬‬ ‫حيث أثير لغط حول حصانة وزير الدفاع واش�تراط موافقة اجمللس األعلى للقوات‬ ‫املس�لحة على تعيينه‪ ،‬األمر الذي يس�حب تلك الس�لطة من رئيس الدولة أو رئيس‬ ‫احلكومة‪ .‬وكحل وس�ط اقترح البع�ض فكرة تطبيق ذلك املبدأ خلال فترة انتقالية‬ ‫تتراوح بني عش�ر واثنتي عشرة س�نة‪ .‬وجرى التمس�ك مببدأ محاكمة املدنيني أمام‬ ‫احملاكم العس�كرية‪ ،‬التي هي ليس�ت محاكم مس�تقلة أصال‪ ،‬لكنها خاضعة ألمر وزير‬ ‫الدفاع‪.‬‬

‫«املصري اليوم»‪« :‬مترد» تتحالف مع «اإلخوان»‬ ‫ونتج�ه ال�ى «املص�ري الي�وم» والزمي�ل عمر هاش�م ربيع ال�ذي كت�ب‪»« :‬مترد»‬ ‫تتحالف مع «اإلخوان»عندما بنى محمد علي باش�ا مص�ر احلديثة بدأ باألمن‪ ،‬ومنه‬ ‫انطلق إلى تأس�يس البني�ة االقتصادية واالجتماعية والسياس�ية للدولة املصرية‪.‬‬ ‫اآلن ونح�ن في خضم املرحلة االنتقالية اليزال األم�ن مفتقدً ا‪ ،‬حتى قانون الطوارئ‬ ‫الذي س�يلغى بعد أس�ابيع قليلة لم يفلح في القضاء بشكل كامل على اإلرهاب الذي‬

‫‪Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫تنفذه بعض القوى باسم الدين‪ .‬لذلك يصبح قانون التظاهر هو إحدى اآلليات التي‬ ‫م�ن خاللها ميكن احلد من ظاهرة الفوضى القائمة في اجملتمع باس�م احلرية‪ ،‬والتي‬ ‫تضرب األحوال االقتصادية واالجتماعية في مقتل‪.‬‬ ‫هن�ا تبرز دع�اوى غريبة ال تقدر الظ�رف الذي متر به البلاد والقائم على العنف‬ ‫واإلره�اب‪ ،‬إذ تنض�م بعض قيادات مت�رد و‪ 6‬إبريل واأللتراس إل�ى صف اإلخوان‪،‬‬ ‫فتنجح األخيرة في العودة إلى املش�هد السياسي‪ ،‬من خالل استقطاب هؤالء لصفها‬ ‫عبر نقد مش�روع قانون التظاهر‪ .‬األمر الذي يؤدي حلالة مضاعفة من إرباك املش�هد‬ ‫السياس�ي‪ ،‬إذ عل�ى الرغم مما هو معل�وم أن هذا القانون ينظم حال�ة محددة لوقت‬ ‫مح�دد‪ ،‬وعل�ى الرغم من أن ه�ذا القانون وغيره م�ن القوانني الص�ادرة في املرحلة‬ ‫االنتقالية س�تراجع من قب�ل البرملان القادم‪ ،‬إال أن هناك إص�رارا من قبل املعارضني‬ ‫اجلدد بتعضيد من بعض جماعات االرتزاق من الغرب من منظمات حقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫عل�ى تعطي�ل دوران احلياة ف�ي اجملتمع‪ .‬فالرغب�ة في قطع الط�رق وتعطيل اإلنتاج‬ ‫وت�رك حامل�ي السلاح يه�ددون‪ ،‬ويصول�ون‪ ،‬ويجولون باس�م احلري�ة لهو خير‬ ‫مثال على س�يادة منطق العش�وائية في إدارة أمور البالد‪ .‬فبدال من مناقش�ة جيدة‬ ‫للقان�ون حول كيفية قيام األمن بتنفيذ القانون‪ ،‬ينادي البعض بإلغاء تقنينه حتت‬ ‫دع�وى زائفة عن حرية وحقوق تهدم‪ ،‬وال تبنى‪ ،‬بل إن الكثير من البلدان الغربية ال‬ ‫تسمح مبا يطالب به هؤالء‪ ،‬ومن ذلك االعتصام في الشوارع وامليادين الذي يجرمه‬ ‫القان�ون األمريك�ي‪ .‬ه�ؤالء وبعضه�م داخل مجل�س ال�وزراء ال يق�درون املصاعب‬ ‫والنواكب التي يضع فيها املتظاهرون غير الس�لميني الدولة واجملتمع‪ ،‬بل إن أحدهم‬ ‫إذا م�ا تصادف‪ ،‬وتعطل في طريق مقطوع‪ ،‬أو أصيب من خرطوش أو حجر ملقى‪ ،‬أو‬ ‫اختنق من كاوتشوك مشتعل لسن قانونا أكثر وطأة مما هو معد حاليا‪.‬‬ ‫لذلك قلنا‪ ،‬ونكرر أننا أمام ثالثة خيارات‪ :‬فإما أن نترك احلكم الذي فوضه املاليني‬ ‫الذين خرجوا للعمل‪ ،‬أو أن يسن مشروع القانون الذي سبق أن أعده اإلخوان لكبت‬ ‫حريات التيار املدني‪ ،‬أو أن نترجم قانون التظاهر في إحدى الدول الغربية‪.‬‬

‫وص ّية للفرعون املُنتظر‬ ‫ونبقى في «الشروق» والزميل نبيل شرف الدين‪« :‬لعل الرئيس الراحل السادات‬ ‫ً‬ ‫صادق�ا حني قال إنه وعب�د الناصر آخر فراعنة مصر‪ ،‬فالدولة البوليس�ية التي‬ ‫كان‬ ‫اس�تند عليها مبارك طيل�ة ثالثة عقود انه�ارت في حلظة‪ ،‬وكانت نهايت�ه الدرامية‪،‬‬ ‫أم�ا «دولة العش�يرة» التي وضعت مرس�ي (رئيس فاترينة) انه�ارت أيضا في عام‪،‬‬ ‫فلم يكن مبارك وال مرس�ي «فراعنة» يتمتعان بس�مات حاكم مصر‪ ،‬بعيدا عن ُت ّرهات‬ ‫عممون ّ‬ ‫الش�رور على الفراعنة ِ‬ ‫العظام‪ ،‬اس�تنادا لقصة‬ ‫اجلهلة بتاريخ مصر‪ ،‬الذين يُ ّ‬ ‫«فرعون موس�ى»‪ ،‬وهو مجرد «فرعون مجهول»‪ ،‬لم يتوصل علماء «األركيولوجي»‬ ‫واملصريات لتحديد هويته بشكل قاطع‪.‬‬ ‫وحينم�ا التق�ت عي�ون امللك ف�اروق ومحم�د جنيب حلظ�ة مغادرت�ه للمنفى قال‬ ‫ً‬ ‫سهال»‪ ،‬ولسخرية األقدار دفع جنيب الثمن بتحديد إقامته‬ ‫«حكم مصر ليس‬ ‫مبرارة‪ُ :‬‬ ‫حاك�م طيلة تاريخ مص�ر على «عرش الني�ل» إال وأصابته‬ ‫حت�ى وفات�ه‪ ،‬فلم يجلس‬ ‫ٌ‬ ‫«اللعن�ة»‪ ،‬فهذا الش�عب العاطفي‪ ،‬متقلب امل�زاج‪ ،‬يُ ّهلل حلاكمه الي�وم ويلعنه غدا‪..‬‬ ‫هك�ذا كان منذ العص�ور الغابرة‪ ،‬فاملل�ك العظيم «أمنمحات األول»‪ ،‬مؤس�س الدولة‬ ‫الوس�طى‪ ،‬الت�ي ازده�رت مص�ر ف�ي عه�ده‪ ،‬وواج�ه أزم�ات خطيرة خلال حكمه‪،‬‬ ‫فتراوحت سياسته بني اللني والقوة واحليلة‪ ،‬وهزم الليبيني واآلسيويني‪ ،‬واتسعت‬ ‫حدود مصر لتصبح أكبر إمبراطورية حينذاك‪.‬‬ ‫ورغ�م ذلك ُقتل أمنمح�ات األول مبؤامرة من نس�اء وخدم القص�ر‪ ،‬بعد ‪ 30‬عاما‪،‬‬ ‫وخالل األعوام العش�رة األخيرة من حكمه شاركه ابنه سنوسرت‪ ،‬وأوصاه بقوله‪:‬‬ ‫لي�س للفرع�ون صدي�ق‪ ،‬وأح�ذر بطانتك أكثر م�ن أعدائك‪ ،‬وال تبتس�م ملرؤوس�يك‬ ‫مهما قدموا‪ ،‬وإياك أن تطرب للمتكلمني مبعس�ول احلديث‪ ،‬وابتس�م لش�عبك ُلتشيع‬ ‫البهجة‪ ،‬لكن احتفظ بحذرك ورصانتك‪.‬‬ ‫ه�ذه اإلطاللة التاريخية هي بعض من «حكمة التاري�خ»‪ ،‬التي ينبغي على حاكم‬ ‫مصر ا ُملقبل استيعابها جيدا‪ ،‬فليست حكايات للتسلية‪ ،‬لكنها خبرات إمبراطوريات‬ ‫وممال�ك قام�ت وازدهرت وانه�ارت‪ ،‬فاملصريون «ش�عب عجوز» يحم�ل على عاتقه‬ ‫موروث آالف السنني‪ ،‬وتس�كن وجدانه مظالم مريرة‪ ،‬سواء من ُ‬ ‫احل ّكام ا ُملستبدين‪،‬‬ ‫أو الغزاة وما أكثرهم في تاريخنا‪.‬‬ ‫ال أخاط�ب وال أضع مبخيلتي ش�خصا بعينه‪ ،‬بل أوصى حاكما ف�ي ُعهدة الغيب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وأذكره بتحذيرات «أمنمحات األول» البنه‪ ،‬فهي على قسوتها عميقة احلكمة‪ ،‬خاصة‬ ‫حتذيره من بطانته ومرؤوس�يه‪ ،‬فهؤالء ليس�وا أصدقاء‪ ،‬وال أع�داء‪ ،‬بل «أعدقاء»‪،‬‬ ‫ولع�ل مغ�زى هذا امل�زج اللغوي ينس�حب على املعن�ى‪ ،‬فحكم مص�ر «محنة» وليس‬ ‫ً‬ ‫خاصة في الظروف الراهنة بكل تعقيداتها وحتدياتها‪.‬‬ ‫«منحة»‪،‬‬ ‫جالل�ة الفرع�ون ا ُملنتظ�ر‪ :‬بطان�ة ف�اروق أفس�دته‪ ،‬وعامر قه�ر ناص�ر وخذله‪،‬‬ ‫وحسين س�الم ّ‬ ‫لطخ تاريخ مبارك‪ ،‬وحوله من قائدٍ منتصر لس�جني متهم بالفس�اد‪،‬‬ ‫ومكتب إرش�اد «جماعة مرس�ي» أطاح به ليُ مس�ي ُمتهم�ا باخليان�ة العظمى‪ ،‬فإياك‬ ‫واألصدق�اء‪ ،‬حتى الذي�ن كانوا أصدقاءك قب�ل العرش‪ ،‬ينبغي عليك نس�يانهم‪ ،‬فال‬ ‫تس�مح مبجرد مقابلة‪ ،‬فلن ينفعوك حني تواجه الله‪ ،‬وش�عبك الذي يستعصي على‬ ‫متلق ُ‬ ‫التدجني‪ ،‬رغم براعته في ّ‬ ‫احل ّكام‪ ،‬فهو يحتال لقضاء حاجته‪ ،‬وبعدها سيروي‬ ‫ما حدث ولم يحدث‪ ،‬لهذا يُ قال إن مصر ال حتتفظ بأس�رار‪ ،‬فاجلميع يتحدثون حتى‬ ‫أقرب املقربني‪.‬‬ ‫وف�ي محكم آياته يقول الله تعالى‪« :‬يَ َأيّ هَ ا ّالذِ َ‬ ‫اج ُك ْم َو َأ ْو َالدِ ُك ْم‬ ‫ي�ن َآم ُن َو ْا ِإ ّن ِم ْن َأزْ َو ِ‬ ‫وه ْم‪َ ،‬و ِإ ْن َت ْع ُفوا َو َت ْص َف ُحوا َو َت ْغفِ ُروا َف ِإ َّن َّ‬ ‫اح َذ ُر ُ‬ ‫يم» (التغابن‬ ‫ور َر ِح ٌ‬ ‫اللهَ َغ ُف ٌ‬ ‫َعدُ ّو ًا ّل ُك ْم َف ْ‬ ‫‪ ،)14‬ويُ ّ‬ ‫حذرنا من فتنة الزوجة والولد‪ ،‬ورأينا ما فعلته زوجة مبارك وولده‪ ،‬وقبله‬ ‫ً‬ ‫لعبت النس�اء خلال عهد ف�اروق أدوارا قبيحة‪ ،‬كان�ت كفيلة بنهاية مملكة األس�رة‬ ‫العلوية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والصفح واملغفرة‪ ،‬وال مينح هؤالء س�وى‬ ‫رب‬ ‫الع�زة بالدعوة للعف�و ُ‬ ‫ويس�تدرك ّ‬ ‫زم�ام أمره‪ ،‬ولي�س ألعوبة بيد أح�د حتى أق�رب الناس لقلب�ه‪ ،‬فهذا قدر‬ ‫م�ن ميتل�ك‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫وعادال حتى في القس�وة‪ ..‬يستش�ير‬ ‫حاكم مصر‪ ،‬أن يعيش وميوت متوحدا صارما‪،‬‬ ‫ويبتسم ويتجهم ويقترب ويبتعد بحذر‪ ،‬وال مينح ثقته خمللوق مهما كان قدره‪.‬‬ ‫مصيرك يا «جاللة الفرعون» س�يمتزج مبصير وطنك حلد التوحد‪ ،‬فبقدر حكمتك‬ ‫وصرامتك ويقظة ضميرك‪ ،‬وس�عة صدرك وحيلتك‪ ،‬وطهارة يديك‪ ،‬س�تزدهر مصر‪،‬‬ ‫ويعلو شأنك كما حدث للفراعني العظام‪ ،‬والباشا وابنه القائد إبراهيم‪ ،‬بينما مبارك‬ ‫ً‬ ‫عبرة‪ ،‬وأعانك الله‪.‬‬ ‫ومرسي أمام ناظريك‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫الواقع السوري‪ :‬غياب القدرة على اسقاط نظام االسد وانهاء احلرب االهلية وتعزيز احملافل االسالمية اجلهادية والتفكك العملي ‪ ‬‬

‫سورية‪ :‬تغيير ميزان القوى‬

‫اودي ديكل واوريت بارلوف‬ ‫■ ش�كلت املواجه�ة ف�ي س�ورية تغي�را جوهريا في‬ ‫الشهر االخير‪ ،‬منذ أعلن الرئيس االمريكي اوباما في ‪31‬‬ ‫آب‪ /‬اغسطس‪ 2013‬عن أن نظام االسد استخدم السالح‬ ‫الكيميائ�ي ضد املدنيني‪ ،‬وان العقاب املناس�ب هو حملة‬ ‫عس�كرية‪ .‬بع�د اس�بوعني‪ ،‬اعل�ن وزي�را اخلارجي�ة‬ ‫االمريكي والروس�ي ع�ن خطة لنزع السلاح الكيميائي‬ ‫الس�وري‪ ،‬والحق�ا اتخذ قرار في مجل�س االمن لتطبيق‬ ‫اخلط�وة‪ .‬وبالتالي‪ ،‬ف�ان خيار الهج�وم االمريكي ليس‬ ‫مطروحا في هذه املرحلة‪.‬‬ ‫بني تصريح الرئيس اوباما عن عملية رد وردع‪ ،‬وبني‬ ‫هجر خيار الهجوم مقابل خطوة نزع السالح الكيميائي‬ ‫الس�وري‪ ،‬طرأ حتول دراماتيكي ف�ي موازين القوى بني‬ ‫العناص�ر املتقاتل�ة عل�ى مس�تقبل س�ورية‪ .‬وعلى نحو‬ ‫س�اخر جعلت اخلطوة الرئيس االس�د ش�رعيا ـ مبثابة‬ ‫ش�ريك لالس�رة الدولية في تطبيق القرار لنزع السالح‬ ‫الكيميائي الس�وري‪ .‬وظاهرا ُشطب سجل اجلرائم التي‬ ‫ارتكبت على مدى س�نتني ونصف الس�نة من قبل االسد‬ ‫ونظامه‪ ،‬وقتل فيها عش�رات االف املواطنني الس�وريني‬ ‫االبرياء‪.‬‬ ‫وباملقاب�ل‪ ،‬فقد التحالف الوطني الس�وري واجليش‬ ‫الس�وري احلر دفعة واحدة مكانتهما في صدارة القوى‬ ‫املعارض�ة‪ .‬فموجة التأثي�ر املركزي الت�ي اعتلتها قيادة‬ ‫املعارض�ة‪ ،‬هي املس�اعدة الغربية‪ ،‬وال س�يما االمريكية‪،‬‬ ‫وكذا التحال�ف االقليمي لتركي�ا‪ ،‬االردن ودول اخلليج‪،‬‬ ‫على أمل ان تأتي في نهاية املطاف مرحلة تدخل خارجي‬ ‫تقودها الواليات املتحدة وتؤدي الى سقوط حكم بشار‬ ‫االسد‪.‬‬

‫بني تصريحات الرئيس اوباما عن الهجوم وتراجعه‬ ‫عن اخليار العس�كري‪ ،‬انتظمت ق�وى املعارضة في جهد‬ ‫هجومي على العاصمة دمشق برعاية الهجوم االمريكي‬ ‫املتوقع‪ .‬وبالتوازي مع ش�طب خي�ار الهجوم االمريكي‪،‬‬ ‫اعلن�ت محاف�ل اجله�اد املتطرف�ة‪ ،‬الت�ي تعم�ل بش�كل‬ ‫مس�تقل وال تأمتر بإمرة منظم�ة املعارضة الثورية‪ ،‬التي‬ ‫مقره�ا خ�ارج س�ورية‪ .‬والى جان�ب ذلك ب�دأت حتظى‬ ‫تنظيمات اسلامية متطرفة بالنفوذ؛ «دولة االسلام في‬ ‫العراق والش�ام» او «التحالف االسلامي» الذي تش�كل‬ ‫ف�ي ‪ 24‬ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2013‬ويض�م ‪ 13‬كتيب�ة كبي�رة‬ ‫ومؤث�رة م�ن الث�وار‪ ،‬مب�ا فيه�ا جبه�ة النص�رة وثالث‬ ‫كتائب من املقاتلني ممن انس�حبوا من اجليش السوري‬ ‫احل�ر‪ .‬ووج�ه االنش�قاق ف�ي اوس�اط ق�وات املعارضة‬ ‫ضربة ش�ديدة الى مبادرة انعقاد مؤمتر جنيف الثاني‪،‬‬ ‫باعلان اجلماعات االسلامية‪ ،‬ان املعارض�ة ال ميكن أن‬ ‫ميثله�ا اال اولئك الذين «ضحوا بانفس�هم ف�ي الكفاح»‪.‬‬ ‫وال�ى جانب ذلك‪ ،‬وقعت جماعات الثوار الكبرى واملهمة‬ ‫عل�ى «بيان رقم ‪ »1‬اتخذوا فيه عمليا قرارين عمليني‪.1 :‬‬ ‫التحالف الوطني الس�وري الذي يس�تقر خارج سورية‬ ‫(ومتول�ه الدول الغربية) برئاس�ة احمد جربا‪ ،‬ورئيس‬ ‫احلكوم�ة االنتقالية احمد طعمة‪ ،‬ليس ش�رعيا وال ميثل‬ ‫ق�وى املعارضة داخل س�ورية‪ .2 .‬االعالن ع�ن تأييدهم‬ ‫القامة خالفة اسلامية‪ ،‬تس�تند ال�ى مبادئ الش�ريعة‪،‬‬ ‫والرفض التام القامة دول�ة ذات طابع علماني‪ ،‬ليبرالي‬ ‫ودميقراط�ي‪ .‬عملي�ا‪ ،‬تش�كل ه�ذه القرارات رفض�ا تاما‬ ‫لتفويض ومتثيل زعماء املعارضة في املنفى‪.‬‬ ‫وبالت�وازي‪ ،‬ق�ررت ق�وات املعارض�ة االسلامية في‬ ‫ض�وء ضعف كتائب اجليش الس�وري احلر‪ ،‬وفي ضوء‬ ‫ابتع�اد خي�ار التدخ�ل االمريك�ي‪ ،‬تغيي�ر اس�تراتيجية‬ ‫العم�ل لديه�ا‪ ،‬وب�دال م�ن تركي�ز اجله�ود عل�ى احتالل‬

‫مزي�د م�ن املناط�ق الت�ي حت�ت س�يطرة نظ�ام االس�د‪،‬‬ ‫ق�ررت تثبيت س�يطرتها ف�ي املناطق الت�ي ال يوجد فيها‬ ‫لنظ�ام االس�د موط�ئ ق�دم فاعال‪ ،‬وتش�كل نح�و ‪ 50‬في‬ ‫املئ�ة م�ن االراض�ي الس�ورية‪ .‬وعملي�ا نش�أت جبهات‬ ‫عمل للمحافل االسلامية املتطرفة‪« ،‬التحالف الشمالي»‬ ‫و»اجلبه�ة اجلنوبي�ة»‪ .‬وتؤدي كث�رة الق�وات العاملة‪،‬‬ ‫ذات املصالح املتنافس�ة وغير املتطابق�ة‪ ،‬الى مواجهات‬ ‫بني الثوار واجليش الس�وري احلر‪ ،‬وكذا الى مواجهات‬ ‫تنش�أ بني املنظمات االسالمية‪ .‬وتأتي املواجهات بسبب‬ ‫الوالء للزعماء املتنافسين واخلالفات في طريقة العمل‪.‬‬ ‫مبدأ تفضيل اس�قاط نظام االس�د‪ ،‬وفقط بعد ذلك اقامة‬ ‫دولة اسلامية مقاب�ل التركيز على اقام�ة فورية خلالفة‬ ‫اسلامية في ظ�ل تعزيز س�يطرتها على االراض�ي التي‬ ‫تس�يطر عليه�ا‪ ،‬م�ن دون أي تطلع للحف�اظ على وحدة‬ ‫س�ورية‪ .‬ويفه�م االس�د الفرص�ة الكامن�ة ف�ي انش�قاق‬ ‫محاف�ل املعارضة وخط�ا املنظمات االسلامية املتطرفة‪.‬‬ ‫وبالتال�ي فان�ه يعزز االنش�قاقات في ق�وات املعارضة‪،‬‬ ‫ويبرز س�يادة اجله�ات االسلامية املتطرف�ة‪ .‬واملفارقة‬ ‫ه�ي أنه يس�تغل ق�وات اجلهاد ويش�جعها عل�ى مقاتلة‬ ‫اجلي�ش الس�وري احلر‪ ،‬ف�ي االماك�ن الت�ي ال ميكنه أن‬ ‫يقاتلهم فيها بنفسه‪ .‬واضافة الى ذلك‪ ،‬يعمل االسد على‬ ‫تعمي�ق الوعي بان اجليش الس�وري اخلاضع له وحده‬ ‫ميكن�ه أن يتصدى للق�وات اجلهادية ووقف س�يطرتهم‬ ‫على سورية‪ .‬يعارض اجلمهور السوري مبعظمه بشكل‬ ‫مطلق س�يطرة اجلماعات االسالمية املتطرفة‪ ،‬وهو قلق‬ ‫من ترسيخ مواقعها وحتولها من مجموعات مقاتلني الى‬ ‫حكام محليني ومسؤولني‪ .‬ولكن ملا كانت هذه اجلماعات‬ ‫مس�ؤولة ع�ن تق�دمي املس�اعدات االنس�انية والغ�ذاء‪،‬‬ ‫وبس�بب اخلوف عل�ى حياته�م‪ ،‬يحبذ معظ�م اجلمهور‬ ‫الصمت وعدم الصراع ضدهم‪.‬‬

‫التغيي�ر الدراماتيك�ي في صورة الوض�ع تؤثر ايضا‬ ‫عل�ى مزاج اجلمهور في س�ورية‪ ،‬مثلما يج�د تعبيره في‬ ‫الشبكات االجتماعية‪ .‬ففي اوساط عموم املتصفحني حل‬ ‫محل التوقع�ات بالنصر القريب يأس عميق‪ ،‬خيبة أمل‪،‬‬ ‫غضب وانتقاد ش�ديد ج�دا للواليات املتح�دة‪ .‬ووصف‬ ‫الكثي�رون في الش�بكة الواليات املتح�دة كمن «يتحدث‬ ‫بصوت ع�ال ولكن�ه يحمل ورقة تين»‪ ،‬وتنطل�ق اقوال‬ ‫مث�ل «بوتني قيد اوباما»‪« ،‬في الش�رق االوس�ط ال مكان‬ ‫للضعف�اء»‪« ،‬ضرب�ة قاضية روس�ية»‪ .‬وكت�ب مدونون‬ ‫آخ�رون يقول�ون‪« :‬الوالي�ات املتحدة تتدخ�ل‪ ،‬تنبش‪،‬‬ ‫تق�رر قوانني‪ ،‬تبني اجهزة انفاذ‪ ،‬تأخذ على نفس�ها دور‬ ‫القاض�ي العامل�ي‪ ،‬تقرر االح�كام وفي حلظ�ة احلقيقة ال‬ ‫تأخ�ذ املس�ؤولية لتنفي�ذ ه�ذه االح�كام»‪ .‬وباختصار‪،‬‬ ‫في أوس�اط الناشطني في الش�بكات تأكد فهمان‪ :‬االول‪،‬‬ ‫الواليات املتحدة ال تعتزم املس�اعدة في تصفية شبكات‬ ‫القاعدة في سورية‪ ،‬والثاني‪ ،‬االسد حصل على بوليصة‬ ‫تأمين وهناك من يدعي بان ال�روس واالمريكيني اتفقوا‬ ‫على أن يبقى حتى ‪.2016‬‬ ‫املعاني‬

‫يطرح السؤال‪ :‬هل الرئيس اوباما وفريق مستشاريه‬ ‫درسوا عموم االثار احملتملة‪ ،‬جراء تأجيل خيار الهجوم‬ ‫والس�ير نح�و التس�وية السياس�ية‪ ،‬برعاية روس�ية‪،‬‬ ‫لنزع قدرات س�ورية الكيميائية العس�كرية‪ .‬عمليا‪ ،‬ادى‬ ‫االمر الى تغيير جوهري ودراماتيكي في ش�كل املواجهة‬ ‫ف�ي س�ورية ـ انهيار االط�ار املوحد لعناص�ر املعارضة‪،‬‬ ‫تس�ريع عملية تفكك س�ورية الى مناطق تس�يطر عليها‬ ‫قوات االم�ن‪ ،‬مجموعات القاعدة ومجموعات اسلامية‬ ‫متطرفة‪ ،‬واقامة مثابة أقاليم تخضع للشريعة االسالمية‬

‫عل�ى نح�و ‪ 50‬في املئ�ة من االراض�ي الس�ورية‪ .‬وبينما‬ ‫يع�زو املقرب�ون من اوبام�ا جناحا في سياس�ة الرئيس‬ ‫ف�ي تفكيك س�ورية ون�زع قدراتها الكيميائي�ة من خالل‬ ‫خطوات سياس�ية‪ ،‬ف�ان الالعبني في الش�رق االوس�ط‬ ‫يفس�رون ذل�ك بضعف امريك�ي وعدم قدرة م�ن جانبها‬ ‫على اس�تخدام اخليار العس�كري‪ .‬ويع�ود التصور الى‬ ‫ان الوالي�ات املتح�دة تهج�ر حلفاءه�ا عن�د االختب�ار‪،‬‬ ‫وه�ذه املرة التحالف الوطني واجليش الس�وري احلر‪،‬‬ ‫وتخلف قلقا ش�ديدا في اوس�اط حلفائها ف�ي املنطقة –‬ ‫تركيا‪ ،‬االردن‪ ،‬بل واسرائيل‪.‬‬ ‫معظ�م العناصر التي نبش�ت في القدر الس�وري‪ ،‬بل‬ ‫ش�جعت صراع «االش�رار ض�د االش�رار»‪ ،‬حصلت على‬ ‫ما خاف�ت منه‪ :‬غي�اب القدرة على اس�قاط نظام االس�د‬ ‫وانه�اء احل�رب االهلي�ة‪ ،‬تع�زز احملاف�ل االسلامية –‬ ‫اجلهادية والتفكك العملي لسورية‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لنزع السلاح الكيميائي‪ ،‬فان نظام االسد‬ ‫س�يعمل عل�ى خل�ق تص�ور بان�ه يس�اعد ف�ي تطبي�ق‬ ‫اخلط�وة‪ ،‬الن ه�ذه ه�ي رافعته للش�رعية أم�ام العالم‪.‬‬ ‫وم�ع ذلك هناك خط�ر من أن يحاول االس�د عمليا اخفاء‬ ‫بع�ض القدرات واالبقاء على صورة ردعية للمس�تقبل‪.‬‬ ‫وال�ى جانب ذل�ك‪ ،‬من املتوق�ع وجود مصاع�ب في عمل‬ ‫املراقبين واملفككين ف�ي ض�وء غي�اب س�يطرة مركزية‬ ‫ناجعة عل�ى املناطق واحملاور املؤدية لها‪ .‬وبالتالي على‬ ‫اسرائيل بالتنسيق مع الواليات املتحدة ان تبلور خطة‬ ‫لسيناريو يفشل فيه املسعى لنزع السالح الكيميائي في‬ ‫س�ورية‪ ،‬او وقوعه ف�ي ايدي عناصر اسلامية متطرفة‬ ‫وحزب الله‪.‬‬ ‫على اس�رائيل أن تس�تعد للتحديات واالثار الناشئة‬ ‫عن انقس�ام وتفكك س�ورية وترس�خ جماعات اسالمية‬ ‫متطرفة على حدودها الش�مالية‪ .‬وس�تؤثر ه�ذه امليول‬

‫الرئيس السوري بشار االسد‬ ‫على غياب عنوان واضح ومسؤول‪ ،‬غياب عامل مركزي‬ ‫يحاول منع تهريب السلاح وترس�خ ش�بكات االرهاب‪.‬‬ ‫وكنتيجة لذلك من املتوقع صعوبة في تثبيت قواعد لعب‬ ‫باعثة على االس�تقرار‪ ،‬وتعاظم االستفزازات على طول‬ ‫احل�دود في هضبة اجلوالن‪ ،‬بل حتتم�ل ايضا ايام قتال‬ ‫واطلاق نار صاروخي�ة نحو اجلبه�ة الداخلية‪ .‬اضافة‬ ‫الى ذلك‪ ،‬على اس�رائيل والغرب ان تستعد النتقال عدم‬ ‫االستقرار والعنف الى جارات سورية‪ ،‬سواء كاحتجاج‬ ‫عل�ى الوض�ع االجتماع�ي ال�ذي نش�أ ف�ي ه�ذه الدول‪،‬‬ ‫التي اضطرت الى أن تس�توعب ف�ي الزمن االخير مئات‬ ‫االف الالجئني أم بس�بب تس�رب املواجه�ات الى الدول‬ ‫اجملاورة‪ .‬‬ ‫نظرة عليا ‪2013/10/22‬‬

‫ليبني ان شعبه يلتزم التوصل الى تسوية سلمية حقيقية والى اعتراف بدولة اسرائيل وتاريخها ومخاوفها االمنية‬ ‫عباس ما زال يحتاج الى جهد أكبر ُ‬

‫واجب البرهنة على ابو مازن‬

‫ابراهام ح‪ .‬فوكسمان‬ ‫■ في كل س�نة ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر‪ ،‬يقف‬ ‫رئيس الس�لطة الفلس�طينية أبو م�ازن أمام‬ ‫اجلمعي�ة العام�ة للامم املتح�دة ويخط�ب‬ ‫خطب�ة كله�ا تقريبا غض�ب ومن�اوءة واتهام‬ ‫الس�رائيل‪ ،‬بجرائ�م ومظال�م عل�ى الش�عب‬ ‫الفلس�طيني‪ .‬وق�د اتهم اس�رائيل في س�نني‬ ‫خل�ت ف�ي نط�اق دع�اواه ألج�ل القومي�ة‬ ‫واالس�تقالل الفلسطينيني‪ ،‬بسلس�لة جرائم‬ ‫طويل�ة‪ ،‬متبلا وص�ف املظالم الت�ي متت في‬ ‫ظاهر االمر مبعجم محدث واس�ع من الكلمات‬ ‫التحريضي�ة مث�ل «اس�تعماري»‪ ،‬و»فص�ل‬ ‫عنص�ري»‪ ،‬و»عنصري�ة»‪ ،‬و»تطهير عرقي»‪،‬‬ ‫و»جرائ�م ح�رب»‪ ،‬و»بداي�ة نكب�ة جدي�دة»‬ ‫و»تهويد»‪.‬‬ ‫ويع�اود أبو م�ازن االعالن بص�ورة عامة‬ ‫برغب�ة الفلس�طينيني بالسلام‪ ،‬وبرف�ض‬ ‫االعم�ال االرهابي�ة‪ .‬بي�د ان�ه ف�ي الس�ياق‬ ‫اخلطاب�ي الع�ام‪ ،‬واذا اخذن�ا في احلس�بان‬ ‫الس�لبية الس�افرة ف�ي نغم�ة كالم�ه‪ ،‬ف�ان‬ ‫مالحظات�ه بش�أن تأيي�د السلام تت�رك أثرا‬ ‫ضحلا‪ .‬ان الرس�الة ف�ي ه�ذه اخلط�ب ال�ى‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي‪ ،‬وبص�ورة أه�م – ال�ى‬ ‫االس�رائيليني والفلس�طينيني – أوض�ح مما‬ ‫كان�ت م�ن قب�ل‪ ،‬وه�ي ان اس�رائيل تتحم�ل‬ ‫تبعة كل ش�يء‪ .‬وان الفلس�طينيني صديقون‬ ‫وضحاي�ا ابرياء‪ ،‬وان كل ما يس�مى تس�وية‬ ‫سلمية مقرون بقبول تام ملطالبهم‪.‬‬ ‫ف�ي التمهي�د للقاءات ف�ي هذه الس�نة في‬ ‫االمم املتحدة‪ ،‬أجرت رابطة مكافحة التشهير‬ ‫مباحث�ات مع موظفين ف�ي االدارة االمريكية‬

‫الرئيس محمود عباس في اجلمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫يرعون مسيرة السلام في الشرق االوسط‪،‬‬ ‫وذك�رت له�م ان اخلطب�ة الس�نوية للرئيس‬ ‫الفلسطيني س�تكون ورقة اختباره‪ ،‬النه اذا‬ ‫كان جدي�ا حق�ا ف�ي ش�أن جتدي�د التفاوض‬ ‫املباش�ر م�ع اس�رائيل ف�ان خطبت�ه فرص�ة‬ ‫ممتازة ليعلن للشعبني وللمجتمع الدولي أن‬ ‫الفلس�طينيني ملتزمون بالسلام ويعترفون‬ ‫باسرائيل بأنها شريكة في املسيرة‪ ،‬وانه كما‬ ‫يؤسس�ون هم انفس�هم روايته�م وقوميتهم‬ ‫يعترف�ون ايضا بالصلة العميقة بني الش�عب‬ ‫اليه�ودي وارض�ه‪ .‬وذك�روا للموظفين انهم‬

‫س�يصغون اصغ�اء تام�ا لرس�الة ايجابي�ة‬ ‫حتمل األمل على لس�ان أب�و مازن يغيب عنها‬ ‫القائمة االبدية للش�كاوى وعب�ارات الدعاية‬ ‫واالتهامات‪.‬‬ ‫ف�ي الش�هر املاض�ي حينم�ا اعتل�ى أب�و‬ ‫مازن منصة اخلطباء بس�ط سلس�لة دعاوى‬ ‫ألج�ل تأيي�د دول�ي لتخفي�ف ازم�ة الش�عب‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬واتهم كالعادة اسرائيل بطائفة‬ ‫من املش�كالت‪ ،‬منه�ا البناء في املس�توطنات‬ ‫وهجم�ات اس�رائيليني ف�ي ظاهر االم�ر على‬ ‫مواقع مقدسة في القدس وامور اخرى‪.‬‬

‫هل مجلس حقوق االنسان متحيز ضد اسرائيل؟‬

‫وكان�ت بش�رى تغيير ما ف�ي اخلطبة هذه‬ ‫الس�نة‪ ،‬وه�ي اعلان الرغب�ة الفلس�طينية‬ ‫بالسلام‪ ،‬وك�ون اس�رائيل هي الش�ريك في‬ ‫ذل�ك‪ ،‬ف�ي مرك�ز اخلطب�ة بخلاف ذك�ر هذه‬ ‫االم�ور‪ ،‬مث�ل زي�ادة اضطراري�ة فق�ط ف�ي‬ ‫املاض�ي‪ .‬وغاب عنه�ا ايضا لغ�ة التحريض‪،‬‬ ‫ول�م يكن يق�ل عن ذل�ك اهمي�ة ان اعل�ن أبو‬ ‫م�ازن ان ه�دف التف�اوض هو التوص�ل الى‬ ‫اتفاق ينهي الصراع ومطالب الطرفني كلها‪.‬‬ ‫لكن أبو مازن امتنع في خطبته عن ان يقول‬ ‫كالم�ا كثي�را يتمنى االس�رائيليون س�ماعه‪،‬‬ ‫فهو لم يذكر حق اس�رائيل ف�ي الوجود دولة‬ ‫يهودي�ة ول�م ميتن�ع ع�ن االش�ارة اخلفي�ة‬ ‫ال�ى ان انش�اءها في ‪ 1948‬انش�أ «ع�دم عدل‬ ‫تاريخيا لم يسبق له مثيل» بالنسبة للشعب‬ ‫الفلسطيني‪ .‬ولوحظ في اخلطبة القليل فقط‬ ‫م�ن االعتراف مبخاوف اس�رائيل املش�روعة‬ ‫عل�ى أمنها‪ ،‬ولم تس�مع فيها دع�وة عامة الى‬ ‫رف�ض العن�ف واالره�اب‪ .‬واالكثر اش�كالية‬ ‫ه�و انه بخالف اعالن بنيامين نتنياهو بأنه‬ ‫مس�تعد التخ�اذ «مصاحلات مؤمل�ة» من اجل‬ ‫السلام‪ ،‬ذكر أبو مازن «تنازالت» فقط وكان‬ ‫ذلك يتعلق باملاضي ايضا‪ .‬وهو لم تصدر عنه‬ ‫اش�ارة تدل على ان الفلسطينيني يدركون ان‬ ‫املصاحلات والتنازالت غير البسيطة وحدها‬ ‫ُ‬ ‫ستمكن من السالم‪.‬‬ ‫وف�ي اخلالص�ة نقول ان�ه م�ا زال للزعيم‬ ‫الفلس�طيني عم�ل كثي�ر اذا اراد ان يعبر عن‬ ‫الت�زام ش�عبه التوصل الى تس�وية س�لمية‬ ‫حقيقي�ة وال�ى اعت�راف بدول�ة اس�رائيل‬ ‫وبتاريخها ومخاوفها في مجال االمن‪.‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/10/22‬‬

‫يونتان غار٭‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ‪  ‬في نهاية هذا الش�هر س�ينتظر في احدى‬ ‫غرف مبنى االمم املتحدة في جنيف مندوبو ‪192‬‬ ‫دول�ة أعضاء ف�ي املنظمة مندوب�ي دولة واحدة‬ ‫اخ�رى‪ .‬والكثي�ر قائ�م هنا ف�ي كفة املي�زان‪ .‬في‬ ‫املرة االخيرة التي انتظروا فيها هذه الدولة‪ ،‬في‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير من ه�ذا العام‪ ،‬امتنعت عن‬ ‫ارسال مندوبيها‪ .‬اذا لم تظهر اسرائيل هذه املرة‬ ‫ايض�ا‪ ،‬فان اح�د االجهزة العاملي�ة االهم حلماية‬ ‫حقوق االنسان في العالم سيكون في خطر‪.‬‬ ‫‪ ‬جه�از االس�تعراض الكون�ي الفصل�ي‬ ‫(‪Universal Periodic Review -‬‬ ‫‪ )UPR‬هو اجراء يشمل العالم كله‪ ،‬حيث تقدم‬ ‫كل واح�دة من ال�ـ‪ 193‬دولة االعض�اء في االمم‬ ‫املتحدة بدورها‪ ،‬احلس�اب امام باقي الدول عن‬ ‫وض�ع حقوق االنس�ان ف�ي اراضيه�ا‪ .‬وقد حان‬ ‫دور اس�رائيل ف�ي يناي�ر من ه�ذا الع�ام‪ ،‬ولكن‬ ‫مندوبيها لم ميتثلوا للمداوالت‪ .‬وهكذا أصبحت‬ ‫اس�رائيل ه�ي الدول�ة االول�ى ف�ي العال�م التي‬ ‫تتغيب عن املداوالت واالستعراض في شأنها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يتب�ق االن غير‬ ‫ف�ي اروق�ة االمم املتح�دة ل�م‬ ‫التخمني‪ ،‬هل س�يظهر مندوب�و الدولة في املوعد‬ ‫املقرر من هذا الشهر ‪ 29‬تشرين االول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي الس�نوات االخي�رة ترف�ض اس�رائيل‬ ‫التع�اون م�ع أجه�زة التحقي�ق الدولي�ة الت�ي‬ ‫تفحص ادعاءات عن انتهاكات حقوق االنس�ان‬ ‫ف�ي نطاقه�ا‪ ،‬وانته�اكات القان�ون االنس�اني‬ ‫الدول�ي‪ .‬وزي�ر اخلارجي�ة الس�ابق‪ ،‬افيغ�دور‬ ‫ليبرم�ان‪ ،‬تصدر ميل الرف�ض باالدعاء بان هذه‬ ‫االجه�زة‪ ،‬والهيئ�ات كمجل�س حقوق االنس�ان‬ ‫ف�ي االمم املتح�دة‪ ،‬متحيزة بش�كل خ�اص ضد‬ ‫اس�رائيل‪ .‬ولك�ن بش�كل مفع�م باملفارق�ة‪ ،‬ف�ان‬

‫اسرائيل برفضها التعاون مع عملية االستعراض‬ ‫اخت�ارت املس بال�ذات بالعملي�ة الوحيدة التي‬ ‫متس�او كل الدول االعضاء في االمم‬ ‫تلزم بشكل‬ ‫ٍ‬ ‫املتح�دة – التعرض للرقاب�ة الدولية على وضع‬ ‫حقوق االنسان‪.‬‬ ‫مهمة أيضا االشارة الى أن عملية االستعراض‬ ‫نش�أت قب�ل بض�ع س�نوات‪ ،‬ردا عل�ى مخاوف‬ ‫اس�رائيل ومخاوف دول ومنظمات اخرى من أال‬ ‫تك�ون هيئات االمم املتحدة موضوعية مبا يكفي‬ ‫بشأنها‪.‬‬ ‫‪ ‬لقد تشكل جهاز االستعراض الكوني الفصل‬ ‫انطالق�ا م�ن الفه�م ب�ان حتسين وض�ع حقوق‬ ‫االنس�ان ف�ي العالم ه�و مصلح�ة مش�تركة لنا‬ ‫جميعا‪ ،‬وجناحه متعلق بالتزام كل الـ‪ 193‬دولة‬ ‫االعضاء‪ ‬بالتعرض للرقابة‪.‬‬ ‫‪ ‬ويعتب�ر االس�تعراض دوري�ا ويت�م بنف�س‬ ‫الش�كل‪ :‬النق�اش في ش�أن الدولة يب�دأ بتقرير‬ ‫تقدم�ه الدول�ة موضع املراقبة ع�ن وضع حقوق‬ ‫االنس�ان في نطاقها‪ .‬وجتيب الدولة على أسئلة‬ ‫تط�رح اثن�اء امل�داوالت‪ ،‬وترد عل�ى التوصيات‬ ‫للتحسين‪ ،‬الت�ي تعطيه�ا الدول االخ�رى‪ .‬وفي‬ ‫النهاي�ة يع�د تقري�ر يتضم�ن ايض�ا التوصيات‬ ‫وينقل ال�ى اقرار مجلس حقوق االنس�ان لالمم‬ ‫املتح�دة بع�د م�داوالت اضافي�ة يك�ون بوس�ع‬ ‫الدولة موضع الرقابة مرة اخرى أن تعقب وترد‬ ‫عل�ى ما يطرح‪ .‬اما كم هو ناجح س�يكون تطبيق‬ ‫هذا االج�راء حت�ى االن؟ وهل ادى الى حتس�ن‬ ‫حقيقي في حقوق االنس�ان؟ فهو أمر س�يفحص‬ ‫عندم�ا يأت�ي م�رة اخ�رى دور الدول�ة موض�ع‬ ‫الرقابة‪ ،‬بعد أربع الى خمس سنوات‪.‬‬ ‫‪ ‬اذا م�ا تقلص عدد الدول موضع الرقابة‪ ،‬فان‬ ‫االج�راء بكامل�ه س�يفرغ م�ن محت�واه‪ ،‬واذا لم‬ ‫متتثل اس�رائيل في نهاية الش�هر‪ ،‬فهي ستخلق‬ ‫بذلك س�ابقة خطيرة من ش�أنها أن تش�جع دوال‬

‫اخ�رى ايض�ا عل�ى مقاطعة امل�داوالت بش�أنها‪.‬‬ ‫وهك�ذا ف�ان االس�رة الدولية ستخس�ر‪ ‬الفرص‬ ‫الن�ادرة حلوار عم�وم عاملي م�ع دول مثل كوريا‬ ‫الشمالية وسورية‪.‬‬ ‫‪ ‬جتاهل آخر م�ن جانب اس�رائيل للمداوالت‬ ‫ف�ي ش�أنها س�يظهر كاس�تعراض لع�دم اهتمام‬ ‫الدولة‪ ،‬ليس فقط في وضع حقوق االنس�ان في‬ ‫اراضيها‪ ،‬بل وفي العالم كله‪ .‬وهو سيفسر كعدم‬ ‫اهتم�ام ليس فق�ط حلقوق البدو في الس�كن في‬ ‫النق�ب‪ ،‬مثال‪ ،‬بل ايضا في أزم�ة العمال االجانب‬ ‫في قطر‪ ،‬العمال السخرة في بناء أساسات ستاد‬ ‫كأس العال�م ف�ي ك�رة الق�دم ‪ ،2022‬وفي حقوق‬ ‫النس�اء ف�ي افغانس�تان‪ .‬اذا لم تصل اس�رائيل‬ ‫الى املداوالت‪ ،‬فس�يبدو بانه لي�س مهما لها حقا‬ ‫وض�ع حد للطغيان وللتعذي�ب في ارتريا‪ ،‬الذي‬ ‫أدى الى أن يطلب عش�رات االالف من مواطنيها‬ ‫اللجوء هنا‪ ،‬وال يهمها أن تكون حكومة السودان‬ ‫تذبح مواطنيها ممن فر بعضهم الينا‪.‬‬ ‫‪ ‬وال ي�زال ثم�ة مج�ال للتف�اؤل احل�ذر قبي�ل‬ ‫امل�داوالت القريب�ة‪ ،‬الن�ه ف�ي اجلول�ة االول�ى‬ ‫م�ن االس�تعراض ف�ي الع�ام ‪ 2008‬ش�اركت‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬بل وأب�دت اس�تعدادا لتطبيق بعض‬ ‫من التوصيات‪ .‬وفي االش�هر االخيرة اس�تعدت‬ ‫اس�رائيل لفحص جلن�ة حقوق االنس�ان في كل‬ ‫ما يتعلق بتطبيق امليثاق الدولي بشأن احلقوق‬ ‫املدنية والسياس�ية‪ .‬فهل سيس�تمر امليل؟ يبدو‬ ‫أنن�ا لن نع�رف حتى حلظ�ة امل�داوالت‪ .‬التكافل‬ ‫املتبادل بني الدول للحفاظ على حقوق االنسان‬ ‫هو مفهوم ولد في اعقاب احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫كم خسارة ستكون‪ ‬ما اذا كانت اسرائيل بالذات‬ ‫هي التي ستدمر أحد االجهزة املهمة لوجودها‬ ‫٭ مدير عام أمنستي الدولية في اسرائيل‬ ‫هآرتس ‪2013/10/22‬‬

‫على االسرائيليني اليوم ان يصوتوا في انتخابات اجملالس احمللية والبلدية لقائمة ميرتس ومرشحيها خاصة وللقوائم اليسارية عامة‬

‫اخلدمة العسكرية معيار اجتماعي واضح‬

‫إمضوا للتصويت لليسار‬ ‫سافي رخلفسكي‬ ‫■ ان ع�دم االكت�راث الثقي�ل والكثيف ال�ذي يلف‬ ‫انتخاب�ات البلدي�ات ينب�ع ايض�ا م�ن كس�ر عض�د‬ ‫االحتج�اج الكبي�ر‪ ،‬ومن ش�عور ب�أن نض�اال مصمما‬ ‫ملئ�ات اآلالف ل�م يغير ش�يئا‪ ،‬ب�ل بالعك�س‪ .‬فقد قوي‬ ‫فق�ط «قيصر عدم املس�اواة» ومع�ه قيصرية الفروق‪،‬‬ ‫وتبني ان احلاصلني على اص�وات التغيير متعاونون‬ ‫مع الس�لطات‪ .‬وأخذ يقوى الى جان�ب الهجرة املادية‬ ‫الى برلني هجرة أوس�ع وأكثر تهدي�دا‪ ،‬هي هجرة الى‬ ‫عدم االكتراث‪ ،‬بحيث ال يش�تغل الشخص إال بنفسه‪،‬‬ ‫هجرة هي استسالم قد يكون مؤقتا وقد ال يكون‪.‬‬ ‫معلوم ان االحتجاج منذ بدأ انحصر بقدر قليل جدا‬ ‫في قيصر عدم املساواة والعنصرية بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫وهو الش�خص الذي ال يعد هذان بالنسبة اليه امرين‬ ‫مريحني‪ ،‬بل هما اعتق�اد داخلي قوي‪ .‬ان قوة الفروق‬ ‫التي تضعف اجملتمع االسرائيلي تتعلق بنظام احلكم‬ ‫القطري‪ .‬لكن للمجالس البلدية ولسياس�ة رؤس�ائها‬ ‫دور مه�م ف�ي ه�ذه الدرام�ا‪ :‬فه�ل تغلب هنا سياس�ة‬ ‫ت�دوس احتم�ال ان يعيش أكث�ر االس�رائيليني حياة‬ ‫مناس�بة؟ ولهذا ف�ان االستسلام خطير ج�دا‪ ،‬ولهذا‬ ‫من املهم جدا التصويت اليوم‪ .‬ان ش�وق االسرائيليني‬ ‫الى حياة س�وية والى عيش يومي محترم ال يجوز ان‬ ‫يقطع بعد معركة واحدة‪.‬‬ ‫وحين يصوتون من املناس�ب ان يحصروا العناية‬ ‫ف�ي تصوي�ت يرم�ي ال�ى احب�اط اقس�ى تهديدي�ن‬ ‫الس�رائيل ولالس�رائيليني‪ .‬ان�ه ذل�ك اجلمه�ور م�ن‬ ‫الن�اس ال�ذي تنك�ر دولت�ه حت�ى قوميت�ه‪ ،‬بخط�وة‬ ‫متناقضة نتيجتها ليس�ت هجرة اف�راد الى برلني‪ ،‬بل‬ ‫هي هجرة ماليني‪ .‬ألنه اذا لم يوجد االسرائيليون فال‬ ‫توجد اسرائيل ايضا‪.‬‬ ‫ان التهدي�د االول ه�و دي�ن الف�روق‪ ،‬ان املعطيات‬ ‫الصارمة ال ترس�م الصورة كلها دائما‪ ،‬لكن اس�رائيل‬ ‫كان�ت تتق�دم العال�م مع الس�ويد ف�ي ‪ 1977‬م�ن جهة‬ ‫ع�دم الف�روق واملس�اواة النس�بية‪ ،‬تتقدم اس�رائيل‬ ‫الي�وم ال�دول الصناعي�ة بالفق�ر والف�روق‪ .‬ان كلم�ة‬ ‫تتقدم انفعالية الن اسرائيل في احلضيض االدنى من‬ ‫الفروق املذلة‪.‬‬ ‫وه�ذه ه�ي القص�ة كله�ا‪ ،‬انه�ا صعوب�ة الوصول‬ ‫ال�ى ش�قة والى احل�د االدنى م�ن االم�ن االقتصادي‪.‬‬

‫وهي التوت�ر املضعف وخش�ية االزواج الذين ضاقوا‬ ‫باحلي�اة معا م�ن االنفص�ال‪ ،‬النه كيف سيعيش�ون؟‬ ‫والف�روق الكبي�رة الت�ي يحدده�ا الع�رق والدي�ن‬ ‫واجلن�س‪ .‬وان�كار الوع�ود باملس�اواة الت�ي ه�ي في‬ ‫اس�اس اعالن االس�تقالل الذي قامت اس�رائيل عليه‬ ‫وهو انكار يؤثر على كل فرد‪.‬‬ ‫وهذا في بلد قام عل�ى التكافل والتجند‪ ،‬بلد يطلب‬ ‫من شبابه كل شيء باسم العيش املشترك‪ ،‬ثم يطرحهم‬ ‫كأداة ال يرغب فيها باسم سلطان العرق واملال والدين‬ ‫وس�يادة القوة‪ .‬إن البلد الذي ال يس�تطيع ان يس�مح‬ ‫لنفسه بذلك أكثر مما سواه‪ ،‬يسلك هذا السلوك‪.‬‬ ‫والتهدي�د الثان�ي ه�و دع�م ومتوي�ل بلا ضوابط‬ ‫للتربية والثقافة والوجود العرقي‪ ،‬والديني املتطرف‬ ‫الذي يفصل ومييز النساء وغير اليهود‪ .‬وهو تفضيل‬ ‫الوج�ود االنتقائ�ي عل�ى الثقاف�ة والتربي�ة والواقع‬ ‫االنس�اني واحلر واملفتوح الذي باسمه وقوته خلقت‬ ‫دولة اسرائيل‪.‬‬ ‫لي�س م�ن العرض�ي ان تق�وى ميرت�س االن ف�ي‬ ‫اس�تطالعات ال�رأي ف�ي مواجه�ة هذي�ن التهديدين‪.‬‬ ‫ولي�س احلديث عن ش�رط كاف للتحول‪ ،‬لكنه ش�رط‬ ‫ض�روري‪ .‬ق�د ال تك�ون ميرت�س كامل�ة لك�ن ليس من‬ ‫العج�ب ان التح�ول احلقيقي الوحيد في الـ‪ 36‬س�نة‬ ‫ظلام االخيرة ُأحرز حينما ف�ازت ميرتس بـ‪ 12‬نائبا‪.‬‬ ‫وم�ن املعل�وم ان�ه يج�ب ان يض�اف الى ذلك مرش�ح‬ ‫مركزي مثل اس�حق رابني يستطيع ان يقود مبشاركة‬ ‫كامل�ة مع الق�وى غي�ر اليهودي�ة‪ ،‬كما في س�نة ‪1992‬‬ ‫اكثري�ة م�ن ‪ 61‬نائب�ا‪ .‬لك�ن احي�اء اليس�ار – ثقافي�ا‬ ‫وفكريا وحزبيا – هو شرط ضروري لكل حتول‪ .‬هكذا‬ ‫نشأت اسرائيل وهكذا فقط ستحيا‪.‬‬ ‫وله�ذا يوج�د ف�ي انتخاب�ات الي�وم معن�ى خاص‬ ‫لرس�الة التصوي�ت الكثيف بق�در املس�تطاع مليرتس‬ ‫ومرش�حيها‪ .‬وم�ن امله�م ايض�ا التصوي�ت الح�زاب‬ ‫يس�ارية اخ�رى‪ ،‬بش�رط أن تك�ون ذات وزن وموقف‬ ‫حاد من املس�ألتني اللتني ستبتان في مصير اسرائيل‪،‬‬ ‫وهم�ا مس�ألة الف�روق ومس�ألة احلري�ة‪ .‬ازاء حك�م‬ ‫قيص�ري مقط�وع ع�ن الواق�ع يق�ف االس�رائيليون‬ ‫وظهوره�م ال�ى اجلدار مع مس�ائل الثورة الفرنس�ية‬ ‫الثلاث‪ ،‬وهي احلرية واملس�اواة واالخ�وة‪ .‬على هذا‬ ‫سيسقطون وعليه سيقومون‪ .‬إمضوا الى التصويت‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/22‬‬

‫عاموس هرئيل‬ ‫‪ ‬‬

‫■ يوج�ه باحثون انتقادا ش�ديدا الى‬ ‫التوجه الذي أخذت تلوح تباش�يره الى‬ ‫توسيع اخلدمة املدنية بصورة ملحوظة‪،‬‬ ‫ويق�ول الباحث�ون ان اخلط�وة محك�وم‬ ‫عليه�ا بالفش�ل‪ ،‬وس�تكون له�ا تأثيرات‬ ‫اجتماعية بعي�دة املدى ال تعرفها الدولة‪.‬‬ ‫وقد عب�ر الباحث�ون من جملة م�ا عبروا‬ ‫عنه عن خش�ية من ان تضر تلك اخلطوة‬ ‫بباع�ث الش�باب عل�ى التجن�د للجي�ش‬ ‫االس�رائيلي‪ ،‬ومن انها ستحدث اختالفا‬ ‫آخر بني العلمانيني واحلريديني‪.‬‬ ‫تناول�ت جل�ان مختلفة في الس�نوات‬ ‫االخيرة قضية املساواة في العبء وعلى‬ ‫رأس�ها جلنة بيري التي قدمت توصياتها‬ ‫ال�ى احلكوم�ة ف�ي أيار‪/‬ماي�و االخي�ر‪.‬‬ ‫وأوص�ت اللج�ان بتوس�يع اخلدم�ة‬ ‫املدني�ة‪ ،‬باعتباره�ا واح�دا م�ن احللول‬ ‫لتجني�د الش�باب احلريديين‪ ،‬ووس�يلة‬ ‫لزي�ادة املس�اواة ف�ي اجملتم�ع‪ ،‬وكان‬ ‫م�ن بين االف�كار الت�ي بحثت ايضا س�ن‬ ‫قان�ون يوج�ب اخلدمة املدني�ة على غير‬ ‫املس�تعدين للتجند للجيش االسرائيلي‪،‬‬ ‫ومنهم ش�باب عرب اس�رائيليون‪ .‬وعبر‬ ‫اجلي�ش ايض�ا ع�ن تأيي�د الفك�رة‪ ،‬فق�د‬ ‫ع�رض رئي�س االركان الس�ابق غاب�ي‬ ‫اش�كنازي ف�ي ‪ 2009‬مب�ادئ للتجنيد مت‬ ‫احلديث فيها ع�ن «مقر جتنيد افتراضي»‬ ‫يأتي اليه كل الش�باب في س�ن التجنيد؛‬ ‫ويختار اجليش منهم من يطلبهم ويوجه‬ ‫الباقون الى اخلدمة املدنية‪ .‬‬ ‫لك�ن عرض�ت في مؤمت�ر جمعي�ة علم‬ ‫االجتم�اع االس�رائيلية‪ ،‬ال�ذي عقد أمس‬ ‫ف�ي اجلامعة املفتوحة ف�ي رعنانا بحوث‬ ‫ترف�ض ه�ذا التوج�ه‪ .‬وح�ذر باحث من‬ ‫قب�ل قس�م عل�وم الس�لوك ف�ي اجلي�ش‬ ‫االس�رائيلي‪ ،‬هو النقيب م�داد افيدار من‬ ‫تأثيرات اس�تعمال خدمة مدنية واس�عة‬ ‫في التجنيد للجيش االسرائيلي‪ ،‬خاصة‬

‫ف�ي الباعث عل�ى خدمة جن�ود في اعمال‬ ‫ف�ي اجلبه�ة الداخلي�ة ش�أنها ضئي�ل‪.‬‬ ‫ويزعم افيدار ان اخلدمة املدنية لن تكون‬ ‫بديلا حقيقي�ا مل�ن يري�دون ان يخدموا‬ ‫كمقاتلني‪.‬‬ ‫لكن اجلنود في اعم�ال داعمة للقتال‪،‬‬ ‫يك�ون ع�دد منه�م مالزمين للوح�دات‬ ‫املقاتل�ة‪ ،‬ف�ي اعم�ال تقني�ة ولوجس�تية‬ ‫واعمال اداري�ة‪ ،‬قد يرون مس�ار اخلدمة‬ ‫املدني�ة مس�ارا أروح وأقص�ر‪ ،‬ظ�روف‬ ‫اخلدم�ة فيه أس�هل كثي�را وتك�ون رقابة‬ ‫االنضـب�اط عل�ى م�ن يخدم�ون في�ه‬ ‫أضعف‪ .‬‬ ‫وقال ان التجنيد للجيش االسرائيلي‬ ‫لهذه االعمال واس�تمرار الباعث في وقت‬ ‫اخلدم�ة فيها يعتم�دان على ع�دم وجود‬ ‫بدي�ل‪ ،‬وعل�ى ان اخلدمة العس�كرية تعد‬ ‫معي�ارا اجتماعيا واضح�ا‪ .‬لكن «تطبيق‬ ‫خدمة مدنية ممأسسة ميكن ان يضعضع‬ ‫هذي�ن األساسين بص�ورة كبي�رة»‪.‬‬ ‫وال�ى ذل�ك ق�د يلفظ اجله�از العس�كري‬ ‫نفس�ه بس�هولة أكب�ر جن�ودا معطياتهم‬ ‫الش�خصية عل�ى احل�د‪ ،‬ألن اخلي�ارات‬ ‫املش�روعة س�تقلل الت�زام اجلي�ش‬ ‫االسرائيلي ابقاءهم في صفوفه‪.‬‬ ‫‪ ‬ويق�در افي�دار ان�ه «يوج�د احتم�ال‬ ‫ع�ال ألن مين�ح توس�يع اخلدم�ة املدني�ة‬ ‫من يخدمون فيها ارباح�ا اقتصادية غير‬ ‫مباش�رة أكب�ر م�ن اخلدمة العس�كرية»‪،‬‬ ‫ألن�ه من احملتمل أن تك�ون أقصر (وبذلك‬ ‫تعف�ي املش�تغلني به�ا ف�ي موع�د أس�بق‬ ‫ليش�اركوا في س�وق العمل) وألن طائفة‬ ‫من الوظائف فيها ستكون صلتها مبصدر‬ ‫الرزق في اجلهاز االقتصادي بعد اخلدمة‬ ‫أكب�ر‪ ،‬ف�ي وقت لي�س في�ه ل�كل االعمال‬ ‫العسكرية مواز مدني في سوق العمل‪ .‬‬ ‫ويزع�م ان�ه رغ�م ان اخلدم�ة املدني�ة‬ ‫تب�دو للوهل�ة االولى في األس�اس بديال‬ ‫لس�كان اضعف‪ ،‬فم�ن املمك�ن ان يجعلها‬ ‫مجرد توس�يع املس�ار مش�روعة لسكان‬ ‫اقوياء ايضا (يخسر اجليش طائفة منهم‬

‫مجندي�ن)‪ ،‬ألن م�دة اخلدم�ة فيها يتوقع‬ ‫أن تك�ون أقصر في األس�اس‪ .‬ويحذر من‬ ‫«تغيي�رات غير متوقعة في نوع اجملندين‬ ‫وعدده�م» وم�ن احتم�ال تس�رب جنود‬ ‫حيويين م�ن اجله�از غي�ر القتال�ي ف�ي‬ ‫اجليش االسرائيلي الى اخلدمة املدنية‪  .‬‬ ‫ويحذر بحث آخر عرضه العامالن في‬ ‫مديري�ة البحث ف�ي وزارة االقتصاد بني‬ ‫ببرمان وآس�اف ملحي‪ ،‬م�ن انه ال توجد‬ ‫ج�دوى اقتصادي�ة م�ن من�وذج خدم�ة‬ ‫مدني�ة واس�عة بالنس�بة لس�وق العم�ل‬ ‫ف�ي اس�رائيل‪ .‬ويق�در ببرم�ان وملح�ي‬ ‫– الل�ذان أك�دا ان هذا هو اس�تنتاجهما‬ ‫اخل�اص وان وزارة االقتصاد لم تتطرق‬ ‫ال�ى ذلك بعد – انه يحت�اج الى ما بني ‪95‬‬ ‫ألفا ال�ى ‪ 135‬ألف مكان عمل ملن يخدمون‬ ‫اخلدم�ة املدني�ة‪ ،‬اذا اصبح�ت خدم�ة‬ ‫الزامي�ة للس�كان كله�م‪ .‬وزعم�ا ان هذه‬ ‫اخلط�وة س�تضاعف ع�دد الوظائف في‬ ‫اجملاالت ذات الصلة بعمل اخلدمة املدنية‬ ‫وتخرج س�وق العم�ل كلها م�ن توازنها‪.‬‬ ‫ويق�در االثن�ان ان�ه ميك�ن ان يضم نحو‬ ‫م�ن ‪ 30‬ألف ش�خص في االكثر في س�وق‬ ‫العمل الى وظائف خدمة مدنية‪ .‬وسيبقى‬ ‫عش�رات اآلالف بال حل‪ .‬وأكد ببرمان ان‬ ‫«هذا ليس تساويا في العبء»‪.‬‬ ‫‪ ‬وحذر باحثون آخ�رون من صدام مع‬ ‫اجلمه�ور احلري�دي (وال س�يما في حال‬ ‫مت�ت محاولة في املس�تقبل خلدمة مدنية‬ ‫الزامية لش�ابات حريدي�ات) واجلمهور‬ ‫العربي االس�رائيلي‪ .‬وعل�ى نحو مفاجئ‬ ‫ف�ي مؤمت�ر اكادمي�ي س�اد املؤمت�ر الذي‬ ‫نظم�ه البروفيس�ور يغيل ليف�ي‪ ،‬اجماع‬ ‫تام بني الباحثني الذين حتدثوا فيه أمس‬ ‫على أن توسيعا غير حذر للخدمة املدنية‪،‬‬ ‫خاص�ة جعلها خدم�ة الزامية ل�كل من ال‬ ‫يخدمون في اجليش االسرائيلي‪ ،‬هو كما‬ ‫صاغ ليفي ذلك «فكرة س�يئة من املناسب‬ ‫ان تذوي في اسرع وقت ممكن»‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/22‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫احلملة الصليبية اليهودية‬

‫‪ ‬جدعون عيشت‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ «أري�د ان اس�أل وزير الدفاع مل�اذا لم يجند‬ ‫الى اآلن بحس�ب قانون اخلدم�ة االمنية األجيال‬ ‫املناسبة من بني السكان العرب»‪.‬‬ ‫‪ ‬ومل�اذا تخ�رج احلكوم�ة م�ن نط�اق اخلدم�ة‬ ‫العس�كرية املواطنين الع�رب في س�ن التجنيد‪،‬‬ ‫رغ�م ان كثي�را منه�م أب�دوا اس�تعدادا لتأدي�ة‬ ‫واجباتهم‪ ،‬باعتبارهم «مواطنني يطلبون التمتع‬ ‫بجمي�ع احلق�وق؟ ال ش�ك ف�ي ان ه�ذه م�ن أبرز‬ ‫ظواهر التمييز العنصري في سياسة احلكومة»‪.‬‬ ‫‪« ‬كلي أمل أن يكون جتنيد النس�اء اليهوديات‬ ‫والعربي�ات جلي�ش الدف�اع م�ن عوام�ل الس�ير‬ ‫بامل�رأة العربية نحو التحرير من قيود عبوديتها‬ ‫في العائلة والش�عب ورفع مستواها االجتماعي‬ ‫والثقافي»‪.‬‬ ‫‪ ‬ممن ه�ذه املقتبس�ات؟ ليس�ت م�ن افيغدور‬ ‫ليبرم�ان الذي يطل�ب جتنيد مواطني اس�رائيل‬ ‫العرب للجيش‪.‬‬ ‫‪ ‬عق�د أمس في اجلامعة املفتوحة مؤمتر تناول‬ ‫اخلدم�ة املدني�ة مل�ن ال يجن�دون للجي�ش‪ ،‬وال‬ ‫ي�كاد أحد يتح�دث عن جتني�د العرب والنس�اء‬ ‫املتدينات للجيش‪ ،‬لكن يختلف كثيرون ايضا في‬ ‫اقتراح اخلدم�ة املدنية ـ جله�از الرفاه والصحة‬ ‫والتربية ـ وال س�يما بني العرب انفس�هم‪ .‬فيقول‬ ‫املعارض�ون انه ال مكان للتس�اوي في الواجبات‬ ‫ما لم يوجد تساو في احلقوق‪.‬‬ ‫‪ ‬يفترض ان تس�ن جلس�ة الكنيست الشتائية‬ ‫تعدي�ل قان�ون اخلدم�ة االمني�ة‪ ،‬حي�ث يصب�ح‬ ‫التجنيد للجيش متس�اويا‪ .‬وال يتناول االقتراح‬ ‫الذي صيغ في جلنة وزارة برئاسة يعقوب بيري‬ ‫املس�اواة في احلقيق�ة؛ ال بني النس�اء والرجال‪،‬‬ ‫وال بين اليهود والعرب وال بني اليهود انفس�هم‪.‬‬ ‫إن خدم�ة املتدينين م�ن قبي�ل بيني�ت‪ ،‬كخدم�ة‬ ‫احلريديين م�ن قبيل آيخل�ر‪ ،‬لن تكون مس�اوية‬ ‫خلدمة العلمانيني من قبيل بيري‪.‬‬ ‫‪ ‬تعال�وا نلعب ب�ـ «يخي�ل إلي»‪ :‬لنف�رض انه‬ ‫وجدت مساواة هنا بني اليهود والعرب‪ .‬ولنتخيل‬ ‫اس�رائيل التي ال توج�د فيها كي�رن كييمت متنع‬ ‫اس�كان العرب ف�ي ارضها‪ ،‬بدع�م احلكومة التي‬

‫تعفيه�ا من الضرائ�ب ايضا‪ .‬ولنتخي�ل وضعا ال‬ ‫يرفض فيه عربي مرشح لعمل‪ ،‬ألن وزارة الدفاع‬ ‫ال تت�م صفقات م�ع منتج خاص يش�غل اصحاب‬ ‫برمجة عربا‪ ،‬ولنتخيل عاملا حتصل فيه س�خنني‬ ‫م�ن احلكوم�ة عل�ى ميزاني�ة مث�ل اريئي�ل‪ .‬فهل‬ ‫يجندون العرب في هذا العالم اخملتلق؟‬ ‫‪ ‬لنعد ألف س�نة الى الوراء حينما جند الدوق‬ ‫م�ن نورماندي ق�وة لتحرير االرض املقدس�ة من‬ ‫محتليه�ا املس�لمني‪ .‬فهل وج�ب عل�ى اليهود في‬ ‫اوروب�ا ان يجندوا انفس�هم للحمل�ة الصليبية؟‬ ‫يب�دو ان لي�س م�ن احلكم�ة املتأخ�رة ان نق�ول‬ ‫ان�ه ال يوج�د م�ا يدع�و اليه�ودي ال�ى ان يجند‬ ‫نفس�ه حلملة صليبية‪ .‬وهذا فقط اذا كان س�كان‬ ‫نورمان�دي اليهود يتمتعون باملس�اواة‪ ،‬وهو ما‬ ‫ل�م يك�ن قط‪ .‬فه�ل من املناس�ب في ه�ذه املقارنة‬ ‫جتني�د عربي جليش دول�ة يهودي�ة؟ وهل دولة‬ ‫نتنياه�و اليهودي�ة تختل�ف بالنس�بة للعرب�ي‬ ‫االس�رائيلي ع�ن الدول�ة املس�يحية لل�دوق من‬ ‫نورماندي بالنسبة ليهودي فرنسي؟‬ ‫‪ ‬ويفت�رض أن تبح�ث جلس�ة الكنيس�ت تل�ك‬ ‫ايضا ف�ي اقتراح قانون تفضي�ل صفة «يهودية»‬ ‫عل�ى صف�ة «دميقراطي�ة» ف�ي تعري�ف الدول�ة‪.‬‬ ‫فلم�اذا يجب ان يجند من هو غير يهودي نفس�ه‬ ‫س�واء أكان ذلك ألصل�ه أو باختي�ار منه جليش‬ ‫دول�ة تنف�ي ف�ي ماهيته�ا انتم�اءه اليه�ا؟ هناك‬ ‫م�ن يرفض�ون التغيي�ر املقت�رح ألنه مي�س بقيم‬ ‫الدميقراطي�ة‪ .‬لك�ن من هو مس�تعد ايض�ا للنظر‬ ‫ال�ى الوراء ألف س�نة ونح�و الدميقراطية كأنها‬ ‫لم تكن‪ ،‬يجب عليه اآلن أن يجيب عن سؤال‪ :‬هل‬ ‫من املعقول جتنيد يهود حلملة صليبية؟ ‪ ‬ان هذه‬ ‫التعريفات كانت كما هي اليوم ترمي الى تسويغ‬ ‫التمييز‪.‬‬ ‫‪ ‬ان املقتبس�ات ف�ي بداي�ة املقال�ة ترج�ع الى‬ ‫خمس�ينيات الق�رن املاض�ي‪ ،‬وق�د قاله�ا اعضاء‬ ‫الكنيس�ت مئير فلن�ر وتوفيق طوبي وش�موئيل‬ ‫ميكوني�س – وكله�م اعض�اء احلزب الش�يوعي‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬وكان ب�ن غوري�ون وش�ركاؤه في‬ ‫احلك�م ال اجلي�ش ه�م الذي�ن عارض�وا جتني�د‬ ‫العرب لتسويغ التمييز‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/10/22‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين‪:‬‬

‫استعادة محمود جنداري‪:‬‬

‫اختناقات القصيدة العربية احلديثة تشبه اختناقات عصور االنحطاط الكتابة الضد وظاهراتية الوعي‪..‬‬ ‫أجرت احلوار‪ :‬صباح الدبي‬

‫■ كي��ف يهت��دي الش��اعر محم��د علي ش��مس الدين‬ ‫إلى نس��غ القصيدة من خالل اإلحس��اس بنسغ اجلنوب‬ ‫ونبض األمة العربية‪ ،‬وهل تش��كل فتنة املوت في الشارع‬ ‫العربي جذوة لفتنة النص وعلوه؟‬ ‫■ الس�ؤال عن النبع ال�ذي تنبثق منه قصيدتي هنا‬ ‫مقتصر على جغرافيا األلم‪ ،‬سواء في اجلنوب اللبناني‬ ‫أو في الشارع العربي‪ ،‬وهي جغرافيا خاصة وعامة ‪..‬ال‬ ‫أق�ول فق�ط األلم‪ ،‬بل ما يول�ده أيضا من بهج�ة الوالدة‬ ‫والتغيير‪ .‬أقول في عالقتي باجلنوب اللبناني الذي هو‬ ‫األرض التي ولدت فيها وعش�ت فيها صباي وكثيرا من‬ ‫حياتي‪« :‬هنا العش�ق التحام اجلرح بالطعنة»‪ ،‬وأقول‬ ‫في عالقتي باملدى العربي الشاسع‪« :‬عبرتك آسية التي‬ ‫َ‬ ‫قدماك‪ ،‬أنية لدمعك س�وف تش�ربها‬ ‫متت�د خلف مدارها‬ ‫وترح�ل ثم ترحل في َ‬ ‫يديك جزي�رة العرب»‪ ،‬ومختصر‬ ‫الكالم أننا نكون حتملنا البيوت واحلقول والش�وارع‪،‬‬ ‫ثم نعود فنحملها‪ .‬هكذا هي قصائدي بالنسبة للجنوب‬ ‫وبالنس�بة للمدن والش�وارع العربية ‪...‬أنا أمشي فيها‬ ‫وهي متش�ي في دمي‪ .‬نعم‪ ،‬البد حني يضع القارئ أذنه‬ ‫عل�ى نبض القصي�دة‪ ،‬البد له من أن يس�مع أنني البالد‬ ‫وتنهدها‪ ،‬خوفها وأعراسها في وقت واحد‪.‬‬ ‫■ حتتفي جتربتك باملكان‪ ،‬ويدرك املتتبع ألعمالك هذا‬ ‫التماهي مع الفضاءات املتعددة‪ ،‬بدءا باجلنوب إلى مصر‬ ‫وبغ��داد وغ��زة وغرناطة وغيره��ا‪ .‬كيف تتلب��س اللحظة‬ ‫الش��عرية عندك بهذه العوالم‪ ،‬وما طبيع��ة اجلغرافيا بعد‬ ‫التماهي بها شعريا ؟‬ ‫■ ملزي�د من الدقة والتفصيل يلوح لي أن ثمة نوعني‬ ‫م�ن األمكن�ة (امل�دن أو األنه�ار أو اجلبال‪...‬إل�خ) ف�ي‬ ‫قصائدي‪ ،‬وذلك من بدء التجربة الش�عرية في ديواني‬ ‫األول ‪»..‬قصائ�د مهرب�ة إل�ى حبيبتي آس�يا»‪ 1975‬عن‬ ‫دار اآلداب بي�روت وص�وال إل�ى ديواني األخي�ر «ينام‬ ‫عل�ى الش�جر األخضر الطير «ع�ن مجلة دب�ي الثقافية‬ ‫فبراي�ر‪ . 2012‬فآس�يا بلد وامرأة ولغة ف�ي وقت واحد‪.‬‬ ‫هن�اك جغرافيا أس�تنهضها ف�ي قصائدي مث�ل قصيدة‬ ‫«البح�ث ع�ن غرناط�ة»‪ ،‬وجغرافي�ا جدي�دة تلتم�ع‬ ‫مفرداته�ا كنجوم من دم وبريق‪ :‬بغ�داد‪ ،‬بيروت ‪،‬غزة‪،‬‬ ‫دمش�ق‪ ،‬احلجاز‪ ،‬املغ�رب‪...‬و لكن في جمي�ع احلاالت‪،‬‬ ‫تتحول عناصر األمكنة في القصائد س�واء كانت قدمية‬ ‫أو راهنة‪ ،‬مندثرة أو عامرة‪ ،‬إلى عناصر شعرية مبعنى‬ ‫يناله�ا التح�ول‪ .‬مث�اال على ذل�ك أقول «يس�يل النازف‬ ‫اليرم�وك م�ن رأس�ي إل�ى قدم�ي» وأق�ول ف�ي قصيدة‬ ‫«البح�ث ع�ن غرناط�ة» مش�يرا إل�ى دخ�ول امل�دن في‬ ‫«سعف النخيل‪ُّ ،‬‬ ‫يرن في أجراسه بَ َردى‬ ‫خارطة الرأس‪َ :‬‬ ‫ويشربه اخلليج‪ ،‬يدق نافذة بذاكرتي‪ ،‬ويفتح َنغرة في‬ ‫الرأس توصلني فيفجؤني النعاس‪»...‬‬ ‫■ أنت ش��اعر انبثاق ش��عري بالدرج��ة األولى‪ ،‬تترك‬ ‫الدفقة تنهمر كما النهر‪ ،‬وتختار طريقها‪ .‬ما اخليط الرابط‬ ‫بني هذا التعدد الذي يطبع اختيارك الشعري‪ ،‬وهل يشكل‬ ‫الركون إلى شكل واحد تضييقا على عنفوان القصيدة ؟‬ ‫■ هناك طريقتان وثالثة للكتابة الش�عرية‪ :‬األولى‬ ‫االنبث�اق الش�عري‪ ،‬حي�ث تنبث�ق الدفق�ة الش�عرية‬ ‫كانبثاق األش�عة األول�ى من الش�مس‪ ،‬أو كانبثاق املاء‬ ‫م�ن النب�ع‪ ،‬أو احلمم م�ن الب�ركان‪ :‬كتلة واح�دة قوية‬ ‫وملح�ة‪ ..‬وهي أجم�ل والدات الش�عر‪ ،‬وإليها‬ ‫مفاجئ�ة‬ ‫َّ‬ ‫تنتم�ي قصيدت�ي‪ .‬الثانية هي عبارة عن هندس�ة يقوم‬ ‫بها الش�اعر للقصيدة‪ ،‬يرتبها‪ ،‬يصنعها‪ ،‬يحدد أبعادها‬ ‫‪ ..‬والش�اهد على مث�ل هذا الصنيع الش�عري لزهير بن‬ ‫أبي س�لمى ف�ي اجلاهلية‪ ،‬والش�اعر علي أحمد س�عيد‬ ‫(أدونيس) في هذه األيام‪.‬‬ ‫ف�ي الطريق�ة األول�ى‪ ،‬الالوعي س�يد اللعب�ة‪ ،‬وفي‬ ‫الطريق�ة الثاني�ة الوع�ي‪ :‬أم�ا الطريق�ة الثالث�ة الت�ي‬ ‫أمارس�ها في الكتابة‪ ،‬فه�ي أنني أترك الدفقة الش�عرية‬ ‫النبثاقه�ا األول‪ ،‬وهو ما يش�كل أس�س القصي�دة‪ ،‬وقد‬ ‫أجل�أ أحيان�ا إلى قليل م�ن التعديل والترتي�ب والربط‬ ‫والفص�ل ‪..‬أي إل�ى إحكام هندس�ة الدفق�ة األولى التي‬ ‫هي األساس‪.‬‬ ‫■ يس��تمد الن��ص الش��عري مرجعيات��ه من مش��ارب‬ ‫متعددة في جتربتك بش��كل متتد فيه القصي��دة لتتماهى‬ ‫مع القرآن الكرمي واحلديث النبوي‪ ،‬والتاريخ واألسطورة‬ ‫والنص الش��عري العرب��ي والغربي‪ .‬كيف تعي��د عمليات‬ ‫البن��اء‪ ،‬وكيف تدرك أس��رار الوالدة اجلدي��دة للنصوص‬ ‫الغائب��ة ‪/‬احلاضرة في نصوص��ك لتتلبس بلبوس محمد‬ ‫علي شمس الدين ؟‬ ‫■ س�بر أغ�وار القصائ�د الت�ي أكتبه�ا به�ذا املعنى‬ ‫صحي�ح‪ ،‬فلغتي وإش�اراتي مضمخ�ة مباء دين�ي‪ ،‬كما‬ ‫أن أف�ق القصائ�د يتجه في اجت�اه الغيب‪ .‬به�ذا املعنى‬ ‫أنا ش�اعر ميتافيزيك‪ ،‬وأرى أنه ال شعر بال ميتافيزيك‪.‬‬ ‫م�ن خلال ميتافيزي�ك القصي�دة أط�ل عل�ى التواريخ‬ ‫والوقائع والفلس�فات واآلداب جميعه�ا‪ ،‬ومن أي رافد‬ ‫أتت‪ :‬من الشرق العميق أو الغرب البعيد ‪..‬من الواقعي‬ ‫مع�ا‪ ،‬ولكن�ي أدع جميع ه�ذه املرجعيات‬ ‫واألس�طوري ً‬

‫تق�ف على باب القصيدة ‪..‬أي أعتبر أن الش�عر يبدأ من‬ ‫حيث ينتهي التاريخ وتنتهي الفلسفة‪ ،‬وينتهي الواقع‪.‬‬ ‫املتخيل املتلب�س بحد اللغة‪.‬‬ ‫الش�عر يبدأ م�ن ذاته‪ :‬من‬ ‫َّ‬ ‫هذه هي املسألة‪.‬‬ ‫■ يتكئ النص الشعري عندك على املرجعية الصوفية‬ ‫بامتياز‪،‬تس��تحضر فريد الدين العطار وابن عربي وجالل‬ ‫الدين الرومي واحلالج‪...‬‬ ‫ما س��ر هذا التماهي بني ح�لاج الزمن املاضي وحالج‬ ‫الزم��ن الراهن هل هو إيغ��ال في عوالم الباط��ن باعتباره‬ ‫خالصا من ثقل اليومي ؟ أو هو شكل من أشكال مجاهدة‬ ‫الواقع ؟‬ ‫■ ف�ي مج�رى احلي�اة ومج�رى اللغ�ة‪ ،‬كل ش�يء‬ ‫يتح�ول‪ ،‬إن عالق�ة اللحظ�ة الراهن�ة الت�ي أعي�ش‬ ‫فيه�ا اآلن‪ ،‬وأكت�ب م�ن خالله�ا القصي�دة ‪،‬باملاض�ي‬ ‫واملس�تقبل عالقة طائ�ر‪ .‬املاضي كله ليس قب�را بل هو‬ ‫طائر‪ .‬واملس�تقبل أيضا طائ�ر‪.‬اإلرث املعرفي العرفاني‬ ‫والصوفي‪ ،‬اإلسلامي منه بامتياز والعاملي‪ ،‬هو حيوي‬ ‫وفي�ه تلبية لنداءات الروح‪ ،‬والش�عر جزء من نداءات‬ ‫ال�روح‪ .‬الغموض‪ ،‬االنخطاف‪ ،‬احل�ب‪ ،‬العالقة بالغيب‬ ‫احتواء متناقضات الوجود‪ ،‬استش�راف طبقات اآلفاق‬ ‫واألنفس‪ ..‬هذا كله جزء من هذه التجربة ‪.‬‬ ‫أنا حياتيا ابن م�آذن اجلنوب اللبناني وابن الغناء‬ ‫الديني والش�عبي العميق واحلزين هناك‪ .‬وفي الوقت‬ ‫عينه ابن املعرفة‪ ،‬أخص منها الدينية‪ ،‬بس�بب نش�أتي‬ ‫املش�يخية ‪..‬ولكنن�ي أيضا ابن كل املعارف اإلنس�انية‪.‬‬ ‫حس�نا ‪..‬إن في ذلك إش�ارات نحو منابع القصائد‪ .‬لكن‬ ‫أع�ود فأق�ول‪ :‬القصيدة ه�ي نبت ذاته�ا ‪ ..‬وهي ال تقبل‬ ‫معها أحدا‪.‬‬ ‫■ تقول «ش��عري شعر أس��ئلة وجودية واحتماالت‪،‬‬ ‫وال تكفين��ي ه��ذه الش��موس وه��ذه األقمار‪ ...‬ال يش��في‬ ‫شغفي سوى الغيب» هل لنا أن ندرك سر هذه احلساسية‬ ‫الضارب��ة ف��ي عمق القل��ق الوجودي عندك‪ ،‬ه��ل هو توق‬ ‫عرفاني موغل ف��ي الذات منذ بدايات تش��كلها في عوالم‬ ‫الطفولة ؟‬ ‫■ ل�ي قصي�دة بعن�وان «كأن يدي تالم�س كهرباء‬ ‫الغي�ب» وعل�م الغي�ب من عل�م الل�ه‪ ،‬ولكنن�ي أحوم‪.‬‬ ‫مغش�يا عليه‪ ،‬فقد رأى جبل‬ ‫خر‬ ‫ًّ‬ ‫موس�ى حني طلب ذلك َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ين�دك ًّ‬ ‫دكا‪...‬أن�ا طائر يحوم ح�ول عليقة‬ ‫الط�ور أمامه‬ ‫مشتعلة‪.‬‬ ‫■ في ديوان ش��يرازيات‪ ،‬تق��ودك الترجمة إلى أعالي‬ ‫فتنة النص ‪..‬فتنخرط في إعادة اخللق واإلبداع الشعريني‪.‬‬ ‫كيف تقود الترجمة صاحبها إلى سقف اجلمال الشعري‬ ‫وحتميه من الوقوع في ش��رك النقل الباهت‪ ،‬الس��يما إذا‬ ‫اس��تحضرنا كونه��ا ش��كال من أش��كال اخليان��ة؟ وملاذا‬ ‫حافظ الشيرازي بالذات ؟‬ ‫■ حاف�ظ الش�يرازي ش�اعر عرفاني إسلامي مهم‪،‬‬ ‫صحي�ح أن لغت�ه الفارس�ية قدمي�ة وأوزان�ه أيض�ا‪،‬‬ ‫لك�ن معاني�ه عميقة وبديع�ة‪ .‬يقول على س�بيل املثال‪:‬‬ ‫«بوس�عي رؤية قلبك داخل صدرك الشفاف مثل زمردة‬ ‫تنبض في املاء»‬ ‫كن�ت قرأت أش�عار جلال الدي�ن الروم�ي املولوي‪،‬‬ ‫بخاص�ة ف�ي املثن�وي ودي�وان ش�مس تبري�ز‪ ،‬وقرأت‬ ‫جترب�ة فري�د الدي�ن العطار النيس�ابوري ف�ي «منطق‬ ‫الطي�ر»‪ ،‬وقيض لي أن أقرأ جتربة حافظ الش�عرية في‬ ‫ديوانه بالفارسية مع ترجماته إلى العربية بعد ما كنت‬ ‫الحظت االهتم�ام الكبير به عامليا ومحليا‪ ،‬فإن «غوته»‬ ‫مثلا‪ ،‬ش�اعر الرومانس�ية الصوفي�ة األملاني�ة الكبير‪،‬‬ ‫كان ش�ديد اإلعجاب بحافظ وأه�داه ديوانه «الديوان‬ ‫الش�رقي للش�اعر الغرب�ي» ال�ذي ميجده في�ه وميجد‬ ‫اإلسلام والرس�ول األعظم‪.‬محلي�ا بإي�ران‪ ،‬الحظ�ت‬ ‫أنهم يتعاملون مع أش�عار حافظ بحب كبير‪ ،‬حب يومي‬ ‫وعملي‪ ،‬ويحفظون أش�عاره عن ظهر قلب‪ ،‬وهو حاضر‬ ‫يوميا في حياته�م وأقوالهم وس�لوكهم‪ .‬ذلك ما دفعني‬ ‫إل�ى قراءت�ه‪ ،‬قرأته ع�دة م�رات ومرت األي�ام‪ ،‬وخالل‬ ‫م�رض أصابن�ي دخلت م�ن جرائ�ه املستش�فى‪ ،‬ازداد‬ ‫األلم‪ ،‬ووجدت نفس�ي فج�أة‪ ،‬وأنا على س�رير املرض‪،‬‬ ‫تنبثق في نفس�ي األشعار‪ ،‬وكتبت ديوان «شيرازيات»‬ ‫وهو ديوان يخصني مبقدار ما يخص حافظ الشيرازي‬ ‫‪.‬ل�م أترجم‪ ،‬وال أوم�ن بترجمة الش�عر‪ ،‬وأعتبرها عمال‬ ‫غير حقيقي‪ ،‬ومش�وها للنصوص احلقيقية‪ ،‬فالقصيدة‬ ‫زهرة اللغة وزهرة النفس الشاعرة‪ ،‬وكل ذلك ال يترجم‬ ‫م�ن لغة ألخ�رى‪ ،‬لكن م�ا عملته هو أنن�ي كتبت قصائد‬ ‫تش�بهني ويتمازج وجدانها بوجدان حافظ الشيرازي‬ ‫‪...‬وه�و واح�د م�ن آبائ�ي الش�عريني مثله مث�ل امرئ‬ ‫القي�س واملع�ري واملتنب�ي وجب�ران ونيتش�ه ولوركا‬ ‫وفان غ�وغ والرومي واحللاج والس�هروردي وفرانز‬ ‫مارك وأنطونان آرتو‪...‬املس�ألة هي كيف يتحول جميع‬ ‫هؤالء اآلباء إلى قصيدة تشبهني؟ قصيدة هي لي؟ هنا‬ ‫سر التحويل الشعري العظيم والغامض على كل حال‪.‬‬ ‫■ تخت��ار بعض نصوصك أن تتجلى في بناء ش��ذري‬ ‫يستمد قوته من بالغة اإليجاز والتكثيف‪ .‬هل ميكن القول‬ ‫إن هذا االختيار مسعف للذات الشاعرة في حلظات تختار‬

‫كيمياء احلب‬ ‫عبد السالم دخان ٭‬ ‫دافنشي الرهيب املولع بالضوء‬ ‫صافحني مرة واختفى‬ ‫فتناسخت األلوان خلف ظل‬ ‫منظور من ظلي‪،‬‬ ‫املنجم األسمر‬ ‫األكثر شهرة « بجامع الفنا «‬ ‫أهداني وجهه البارد‬ ‫وقال لي ‪ :‬كن واقيا مثله‬ ‫ً‬ ‫جسرا في املساحة‬ ‫وارسم‬ ‫بني الوجود والعدم‪.‬‬ ‫على السواحل املقيدة باملاء‬ ‫بني ضفتني بلون احلشرجة‬ ‫حتدق يدي في السحاب‬ ‫والسؤال في رأسي‬ ‫مثل مطرقة إسكندنافي‬ ‫متنكر في زي امرأة‬ ‫يحصي وصايا كونفشيوس‬ ‫التي لم يقلها‪ ،‬أو دونها‬ ‫فوق لوح من الشمع‬ ‫يحصي أخطاء‬ ‫الذين لم يولدوا بعد‬ ‫أو ماتوا قبل أن يولدوا‬ ‫فتهب نحوي رياح‬ ‫خانتها تواريخ الطلق‪،‬‬

‫ال أمني النفس مبا يشبه‬ ‫أشرعة النور الكاذب‬ ‫يكفيني الشجن أحضنه‬ ‫خلف أبواب الذكرى‪،‬‬ ‫حيث احلياة تكتمل في نقصها‬ ‫وتولد الدهشة من يتم الزمن‬ ‫بينما ينهي العرابون‬ ‫كتابة الصك األخير‬ ‫لبالد تنتحر‬ ‫من فرط خرس اخلطى‬ ‫و أجراس لم تدق أبد ًا‬ ‫لكنها تسمق نحو‬ ‫انحدارات ليل سيأتي‬ ‫ليعطي للخلود هبات‬ ‫الفناء‪،‬‬ ‫فيما دميقريطس‬ ‫يفكك جوهرة الوقت‬ ‫إلى ذرات غير مرئية‬ ‫مثل عاشق متمرد‬ ‫يركب نوتة الرحيل‬ ‫ملغني مفلس في‬ ‫ساحة ‪Worte‬‬ ‫‪stoke‬‬ ‫من أجل‬ ‫مصممة أزياء‬ ‫في‪Napoli‬‬

‫علي حسن الفواز‬

‫محمد علي شمس الدين‬ ‫أن ال تركب النفس الطويل؟‬ ‫■ الب�رق الش�عري جزء م�ن عملي الش�عري‪ ،‬جزء‬ ‫من تقني�ات الكتابة عندي ‪ ..‬تقنية القصيدة البرق مثل‬ ‫قول�ي‪« :‬فارغ�ة هذه الش�هوة‪ ،‬حني امتلأت ماتت» من‬ ‫دي�وان اليأس والوردة أو قولي‪« :‬الكلب وصاحبه‪ ،‬كل‬ ‫ينبح في وجه اآلخر» ورمبا أدرجت مش�هدا س�ينمائيا‬ ‫كاملا في مقطع صغي�ر مثل قولي‪« :‬هب ش�تاء عاصف‬ ‫ورأي�ت ب�أرض حديقتن�ا ش�بحا ميش�ي‪ ،‬فخرجت فلم‬ ‫أبصر إال نعشي»‬ ‫إن تقني�ة القصي�دة ‪/‬الب�رق‪ ،‬تختل�ف ع�ن تقني�ة‬ ‫القصي�دة الطويل�ة‪ ،‬يض�اف أنه ف�ي القصائ�د الطوال‬ ‫الت�ي كتبته�ا‪ ،‬ثمة بروق مثل قولي ف�ي قصيدة «ذكر ما‬ ‫أحب‪« :‬أرى‪ ،‬ال أقول»‪.....‬‬ ‫حصل للنبي حني ّ‬ ‫■ القصي��دة عن��دك كل متع��دد متح��ول‪ ،‬يتماهى فيه‬ ‫الغنائي بالس��ردي بالدرامي‪ ،‬ما س��ر ه��ذا التجاور الذي‬ ‫نلمس��ه بني البناء احلكائي وبني أشكال التدويراإليقاعي‬ ‫في نصوصك؟‬ ‫س�ره في�ه ‪.‬إذا كان�ت الرواي�ة في س�ردها اليوم‬ ‫■ ّ‬ ‫تناف�س القصي�دة وكذل�ك القص�ة القصي�رة‪ ،‬كتجربة‬ ‫خاص�ة ف�ي اللغ�ة‪ ،‬فلم�اذا ال ت�رد القصي�دة ‪،‬كتجربة‬ ‫خاصة في اللغة‪ ،‬هذا التحدي وكيف؟‬ ‫م�ن خلال الس�رد الش�عري وه�و صع�ب وخطي�ر‬ ‫ولع�ل في الس�رد احلكائ�ي الش�عري ال�ذي كتبته في‬ ‫قصائد مث�ل «عودة دي�ك اجلن إل�ى األرض» و»ذكر ما‬ ‫أحب» و»ينام على الش�جر األخضر‬ ‫حصل للنب�ي حني ّ‬ ‫الطير» وسواها من قصائد استبطان التجربة الروائية‬ ‫والس�رد الروائي بالذات مبا في ذلك احلوار والوصف‬ ‫‪...‬في القصيدة ‪.‬أي إخض�اع الرواية بتقنياتها الكثيرة‬ ‫واخلطيرة في خدمة القصيدة‪.‬‬ ‫■ تق��ول «عل��ى امت��داد التاري��خ كان الش��عر مي��ر‬ ‫باختناق��ات‪ ،‬فيأتي النث��ر ليخلصه‪ ..‬الي��وم أرى اختناقا‬ ‫قويا ف��ي قصائد النثر‪ ،‬وال أرى س��بيال للخ��روج من هذا‬ ‫االختناق إال بالوزن» كيف تفسر هذه املفارقة ؟‬ ‫■ اختناقات القصيدة العربية في عصور االنحطاط‬ ‫حولته�ا إل�ى زخ�رف خارج�ي وف�ارغ‪ ،‬م�ن البدي�ع‬ ‫واحملس�نات اللفظية‪ ،‬والش�طارة اللغوي�ة‪ ،‬كأن يكتب‬ ‫الش�اعر قصيدة جميعها بال نق�ط‪ ،‬أو قصائد تقرأ طردا‬ ‫وعكس�ا على حد سواء‪ ،‬وأس�ميها «القصائد اجلورب»‬ ‫فاجل�ورب يلب�س بوجهي�ه ف�ي الق�دم‪ ،‬وه�ذا الصنيع‬ ‫الزخرف�ي التاف�ه من التكلف الش�عري الحظن�ا الكثير‬ ‫من�ه في عص�ور االنحطاط‪ ،‬ونالحظ بعض ما يش�بهه‬ ‫ف�ي أيامنا ه�ذه‪ ،‬هذا ما أس�ميه «االختناق الش�عري»‪،‬‬ ‫خرج�ت القصي�دة العربي�ة م�ن اختناق�ات الق�رون‬ ‫الوس�طى مبس�اعدة النث�ر‪ ،‬أي نث�ر أعن�ي؟ أعني على‬ ‫س�بيل املثال‪ ،‬ترجم�ات الكتاب املق�دس بعهديه القدمي‬ ‫واجلدي�د التي ق�ام به�ا اليازجي�ان (الش�يخ ناصيف‬ ‫والش�يخ ابراهيم) أعني كتابات أحمد فارس الشدياق‬ ‫(الس�اق عل�ى الس�اق)‪ ،‬أعني يوس�ف م�راش احللبي‬ ‫ف�ي كتابه غابة احل�ق‪ ،‬ومن بع�د ذلك أقص�د الكتابات‬

‫غادرتها أصابع الفجر‬ ‫قبل أن تصير متثال هرمز‪،‬‬ ‫فمن يحرس السفن‬ ‫ويهدئ من غضبة موجة ضالة‬ ‫أو يهدي للمرافئ رقصة بحار؟‪..‬‬ ‫بحلول مساء متوز‬ ‫ستخلع املدن معاطفها‬ ‫كي تنزل إلى املاء‬ ‫وتنقد صورتها‬ ‫من ظالل األرقام‪،‬‬ ‫وسأمضي ً‬ ‫قدما‬ ‫من دون بوصلة‬ ‫أو جدل األيقونات‬ ‫ً‬ ‫مزودا مبعنى‬

‫له بصمات‬ ‫السراب‪،‬‬ ‫وبنبوءة يدعيها الصمت‬ ‫رغم ميالن سرب‬ ‫النجوم‪.‬‬ ‫املنجم األسمرقال لي‪:‬‬ ‫امأل قلبك بالندى‬ ‫وال تنسى بهاء دخان‬ ‫ملا يخامرك الشك‬ ‫بعودة احلوريات‬ ‫ليحرسن مالك الضوء‪،‬‬ ‫أشهر طيبتك‬ ‫في وجه العاصفة‪..‬‬ ‫وال تسل هل يورق جسد‬ ‫اليعرف طريقه إلى‬ ‫املاء؟‬ ‫املاء املنحدر من قلب‬

‫النثرية لكل م�ن جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة‬ ‫وأمين الريحان�ي ‪..‬ه�ذه الكتاب�ات النثري�ة ه�ي التي‬ ‫أخرج�ت القصيدة العربي�ة اخملتنقة بأوزانه�ا وثيابها‬ ‫املزركشة من محنتها ‪..‬ومبثل هذه الكتابات النثرية بدأ‬ ‫عصر احلداثة الشعرية العربية‪ ،‬اآلن أالحظ اختناقات‬ ‫للقصي�دة العربي�ة ش�بيهة باختناق�ات االنحط�اط‪...‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه االختناقات م�ن ناحيتني‪ :‬األول�ى ناحية‬ ‫قصيدة النثر الرائجة واملنتش�رة على امتداد اخلريطة‬ ‫العربية م�ن ضفاف ال�ورق إلى الفيس�بوك‪ ،‬وهي (أي‬ ‫قصي�دة النث�ر) عل�ى صعوبته�ا وخطورته�ا وجلال‬ ‫حتديها مستس�هلة اجلان�ب يتناوله�ا بالتعامل كل من‬ ‫يكت�ب حرف�ا عل�ى شاش�ة إلكتروني�ة‪ ،‬أو ورق�ة ‪ ..‬هو‬ ‫يس�مي م�ا يكتب قصي�دة ‪.‬ه�و حر‪ .‬آخ�رون كث�ر على‬ ‫امت�داد عالقات الش�بكة العنكبوتي�ة يتواصلون معه‪،‬‬ ‫يكتبون مثل ما يكتب‪..‬يتبادل�ون التغريدات‪ ..‬ومتوت‬ ‫القصي�دة حت�ت ركام العالق�ات الفيس�بوكية‪ .‬ال يت�م‬ ‫االنتب�اه إل�ى ش�روط قاس�ية ودقيق�ة لقصي�دة النثر‬ ‫‪..‬بق�ي منه�ا س�هولة الكتاب�ة وانفالتها م�ن أي ضابط‬ ‫إيقاع�ي (ال أق�ول وزني) والرغبة ف�ي البث والتواصل‬ ‫بين «الفس�ابكة» فضاع�ت القصي�دة (أعن�ي قصي�دة‬ ‫النثر) مثل ريشة بني احلوافر‪.‬‬ ‫أنا حني أقترح الوزن كوس�يلة من عشرات الوسائل‬ ‫إلع�ادة القصي�دة العربي�ة إل�ى ذاته�ا‪ ،‬ال أتقي�د به وال‬ ‫أطالب أح�دا بالتقيد به ‪..‬وأقص�د أن القصيدة العربية‬ ‫املتط�ورة ف�ي حلظته�ا احلالي�ة‪ ،‬ف�ي إش�اراتها‪ ،‬ف�ي‬ ‫عوملته�ا‪ ،‬في ش�بكيتها‪ ،‬في اجتماعيتها‪ ،‬مس�ؤولة جدا‬ ‫ع�ن كل املعط�ى التاريخ�ي للقصي�دة م�ن األوزان إلى‬ ‫الالأوزان م�رورا بالتوازنات‪ ،‬ومس�ؤولة ع�ن التطور‬ ‫اللغ�وي واإلش�اري م�ن ج�وف القصائد القدمي�ة إلى‬ ‫اللغ�ة اإلش�ارية والرقمي�ة الي�وم ‪...‬فلم�اذا نرمي هذا‬ ‫املكس�ب النظ�ري العظي�م لتط�ور القصي�دة العربي�ة‬ ‫ف�ي موقد االستس�هال واإلره�اب احلداث�وي واالدعاء‬ ‫األجوف بعمومية الشعر وتبادليته ونثريته؟‬ ‫القصي�دة أعظ�م وأهم وأخطر من األش�كال‪ .‬فلنضع‬ ‫كل األش�كال (مبا في ذلك األوزان) ف�ي خدمة القصيدة‬ ‫اجلديدة ‪.‬‬ ‫■ كتابات��ك النثري��ة ال حتي��د ع��ن جوهر الش��عر‪ ،‬ما‬ ‫س��ر ه��ذا اجلن��وح إلى النث��ر‪ ،‬وه��ل يس��عفك احلكي في‬ ‫وقت تخت��ار القصيدة فيه أن تصمت؟ وه��ل لنا أن ننتظر‬ ‫مغامرات كتابية أخرى للش��اعر محمد علي ش��مس الدين‬ ‫في سياق سقوط احلدود بني األجناس األدبية ؟‬ ‫■ الكتاب�ة حق�ا مغام�رة‪ .‬واملغام�رة لعله�ا مش�تقة‬ ‫م�ن َ‬ ‫الغم�ر ‪..‬امل�اء والبح�ر ‪..‬هم�ا خط�ر ومتع�ة وإبحار‬ ‫واكتشاف‪..‬الش�عر والنثر كالهما جن�اح طائر املغامرة‪.‬‬ ‫وال ب�د منه�ا مع�ا‪ .‬لقد كتب�ت باإلضاف�ة إلى ثالثة عش�ر‬ ‫بدء من قصائد مهربة حتى اليوم أربعة‬ ‫مجموعة شعرية ً‬ ‫كت�ب في النث�ر هي‪« :‬ري�اح حجرية» و»كت�اب الطواف»‬ ‫و»حلق�ات العزل�ة» و»غرباء ف�ي مكانه�م ‪ ...‬واملتعة هنا‬ ‫وهناك واحدة‪ .‬الغموض واحد‪ ..‬واخلطر واحد‪.‬‬

‫احلكمة‬ ‫أو من أساطير اجلنوب‪.‬‬ ‫املنجم األسمر‬ ‫يلمع سطح كوكب‬ ‫سرقته الساحرات‬ ‫بقليل من زيت الكلمات‬ ‫كي ال حتترق شفاه هسبريس‬ ‫ويلون النهار مبا يكفي من سواد‬ ‫يليق بطقوس احلداد‪،‬‬ ‫هل يينع اخلراب؟‬ ‫سأل املنجم األسمر‬ ‫والزمن بني يديه‬ ‫إيقاع دف مثقوب‬ ‫بينما ال أحد يفكر‬ ‫في انحناء قامة املساء‬ ‫من دون وجوه‬ ‫في غرف ‪.Face book‬‬ ‫ال أحتاج آلالت املسح الضوئية‬ ‫ألحمي رئتي من ديناميت مختل‬ ‫فقد بوصلة اإليقاع‪.‬‬ ‫الغروب آخر ما حدثني عنه‬ ‫املنجم األسمر‬ ‫ال يرتبط األمر بنهاية التاريخ‬ ‫وال مبا دونه اجلبرتي‬ ‫لتغيير حكمة الزمن‬ ‫ولكن مبا تراءى لدافنشي‬ ‫املفتون مثلي‬ ‫بالتباس ابتسامة املوناليزا‬ ‫وكيمياء احلب‪.‬‬ ‫٭ شاعر وباحث من املغرب‬

‫■ يضعن�ا الق�اص والروائ�ي محم�ود جن�داري ام�ام فض�اءات‬ ‫مفتوحة في النظر للوظيفة الس�ردية‪ ،‬اذ تتبدى اسئلة هذه الوظيفة‬ ‫وكأنه�ا ن�زوع للتجدي�د والتجري�ب‪ ،‬مثلما تب�دو االق�رب الى تلمس‬ ‫انش�غاالته الوجودية والنفس�ية‪ ،‬تل�ك التي تتعلق بوع�ي جنداري‬ ‫لهاج�س التجري�ب‪ ،‬والحساس�ه ب�ان الكتاب�ة حتولت ال�ى نوع من‬ ‫الوع�ي الظاهراتي املض�اد للتاريخ‪ ،‬الوعي الذي يس�تعيد العالم من‬ ‫خالل االس�ئلة االس�تعادية للذات‪ ،‬والوعي بوجود هذه الذات كقوة‬ ‫مولدة‪ ،‬قوة تلصص ورؤيا‪ ،‬قوة ميكنها اصطناع اجملال الذي ميارس‬ ‫في�ه القاص الس�ارد رؤيته للوج�ود‪ ،‬ولالنس�ان‪ ،‬وللتاريخ بوصفه‬ ‫نص�ا‪ ،‬لذل�ك ح�اول جن�داري ان يؤس�طر ه�ذه الرؤي�ا‪ ،‬وان يقدمها‬ ‫بوصفها عملية كشف وحفر وتشفير‪ ،‬فبقدر نظرته املراوغة للوجود‪،‬‬ ‫والذي اليقدم عن�ه صورة مثالية‪ ،‬فانه يصطنع وعي�ا متعاليا‪ ،‬وعيا‬ ‫حادا‪ ،‬وعيا تسكنه الكثير من احلموالت الداللية ملواجهة ازمة التاريخ‬ ‫وازمة االنس�ان فيه‪ ،‬وازمة عالقاته الش�وهاء بالسلطة‪ ،‬أي السلطة‬ ‫الت�ي تضع�ه ازاء املتاهة‪ ،‬والنف�ي‪ ،‬او التي حترضه بداف�ع املواجهة‬ ‫على التم�رد‪ ،‬والكتابة بوصفها متردا‪ ،‬تلك التي لها مجالها العالئقي‪،‬‬ ‫الوجودي‪ ،‬وبنيتها الس�ردية القائمة على اس�اس استحضار فعالية‬ ‫التخي�ل ف�ي امل�كان والزم�ان‪ ،‬وعب�ر اصطناع الش�خصية الس�لبية‬ ‫وااليجابية‪ ،‬الثورية والعاطلة‪ ،‬او الشخصية النامية او العاجزة‪ ،‬مبا‬ ‫فيها الشخصيات التاريخية واالسطورية التي يتحدث عنها جنداري‬ ‫بوصفه�ا ش�خصيات مس�حوبة للحاضر‪ ،‬تل�ك التي تتمث�ل اقنعة او‬ ‫عتبات لالستغراق في الكشف تزامنا او تباعدا‪ ،‬او ارتهانا ملقتضيات‬ ‫الزمن الس�ردي ولفضائ�ه الدالل�ي (الن الغرض ليس الس�ردية من‬ ‫حيث هي ع�رض الحداث عفا عليه التاريخ‪ ،‬وامنا الس�تحضار القيم‬ ‫االتعاظي�ة من خالل التداخل الزمني‪ ،‬واختراق التاريخ بالتالقي بني‬ ‫املوجود والسابق في الوجود‪ ،‬واآلتي في الوجود)‪1‬‬ ‫ه�ذا االرته�ان ارتبط باغت�راب الق�اص الوجودي ع�ن التاريخ‪،‬‬ ‫مثلم�ا دفع�ه باجتاه اس�تقراء التح�والت التي وصلت اليه�ا تقنيات‬ ‫لكتابات الس�ردية ف�ي القص�ة والرواي�ة‪ ،‬والتعال�ق النصوصي مع‬ ‫التاري�خ واالس�طورة واحلكاي�ة»‪ ،‬وال�ذي قارب�ه الق�اص بوصف�ه‬ ‫استش�رافا لنص رؤي�وي غي�ر حكواتي‪ ،‬وال�ذي يضع الق�اص امام‬ ‫كتاب�ة داخلي�ة‪ ،‬أي التداخل امليتاس�ردي‪ ،‬الذي يقوم عل�ى التداخل‬ ‫التزامن�ي م�ع التاري�خ‪ ،‬وم�ع الوثيق�ة‪ ،‬والس�يرة‪ ،‬وم�ع التوظي�ف‬ ‫االس�طوري‪ ،‬اذ تتحول هذه الكتابة امليتاس�ردية الى مايش�به كتابة‬ ‫الن�ص الذات�وي التعويض�ي االش�باعي الرم�زي‪ ،‬واملائ�ز باملناورة‬ ‫التي تتي�ح له وضع وعيه املراوغ‪ ،‬في س�ياق اش�تغاالت الظاهراتي‬ ‫القص�دي‪ ،‬واالس�تعادي ال�ذي يصم�م العال�م ف�ي وعي�ه وليس في‬ ‫الوثيقة او التاريخ او حتى السيرة‪.‬‬ ‫ه�ذه املغاي�رة الت�ي استش�رفها جن�داري‪ ،‬وضعت�ه ام�ام حلظة‬ ‫مفارقة‪ ،‬وامام حلظة وعي صادم‪ ،‬اذ هو املش�غول باملكان واالنس�ان‪،‬‬ ‫بوصفهما عالمات ازمة‪ ،‬مثلما هو املشغول بالتقنية السردية‪ ،‬التقنية‬ ‫الت�ي تقوم على تفكيك البنية التتابعي�ة اخلطية للزمن‪ ،‬باجتاه بنية‬ ‫تزامني�ة متعالق�ة بالوعي‪ ،‬فضلا عن انش�غاله ببنية امل�كان‪ ،‬املكان‬ ‫اخل�ارج ال�ى س�يمياء وجودي�ة‪ ،‬تس�حب معه�ا الكائ�ن‪ ،‬والتاريخ‪،‬‬ ‫والس�يرة‪ ،‬باجت�اه ان يك�ون املكان هو عتب�ة قلقة له�ذا الكائن‪ ،‬النه‬ ‫امل�كان امله�دد‪ ،‬املندحر‪ ،‬الط�ارد‪ .‬وهو ما يعن�ي ايض�ا ارتباطه بازمة‬ ‫الش�خصية‪ ،‬تلك اخلاضعة لتوريات قامع�ة‪ ،‬اذ تضعها خارج االلفة‪،‬‬ ‫بوصفها ش�خصية مازومة‪ ،‬محاصرة‪ ،‬مراقبة (ش�وهدت على مقربة‬ ‫م�ن باب�ل‪ ،‬وعل�ى مقربة م�ن األنبار‪ ،‬وعلى ش�واطئ جزي�رة دملون ‪/‬‬ ‫ش�وهدت في اغلب البح�ار واحمليط�ات واألنهار واملس�تنقعات التي‬ ‫تلحس�ها موجات املياه املاحلة املندفعة من البحر الس�فلي ‪ .‬شوهدت‬ ‫وبداخله�ا أل�واح من طين نينوى‪ ،‬منقول�ة إلى بابل ‪ ،‬وم�ن بابل إلى‬ ‫ش�روباك ومن ث�م ارابخ�ا ‪ :‬أل�واح يقتعده�ا أنبياء ومل�وك مجانني‬ ‫وطواغيت من حجر)‪.‬‬ ‫هذه الصورة املشهدية القائمة على تقطيع خطية االمكنة‪ ،‬وخطية‬ ‫الزمان‪ ،‬ترتبط عبر وعي ظاهراتي بنوع من التواش�ج الذي يستعيد‬ ‫هذا التشظي الى اللكتابة‪ ،‬ليصطنع عبرها مجاال تعالقيا‪ ،‬تتناص فيه‬ ‫االسماء واالمكنة واالزمنة مع بعضها‪ ،‬ولتضعنا امام (وحدة املنظور)‬ ‫الذي يستعيد فعل املشاهدة‪ ،‬من خالل تقنية وظيفة التزامن‪ ،‬ووظيفة‬ ‫امليتاسرد وامليتاتاريخ‪ ،‬اذ ان خلخلة السرد والبنية اخليطية‪ ،‬يفضي‬ ‫الى اس�تدراج اجلملة الثقافية لتكون هي اجلملة التعبيرية اجلامعة‪،‬‬ ‫مثلما يدفع باجت�اه اصطناع زمن المحدود‪ ،‬قد يكون هو زمن القاص‬ ‫النفس�ي‪ ،‬او زمنه التخيلي االس�طوري‪ ،‬او زمن�ه التعويضي الرهني‬ ‫بازمة وعيه وارتيابه بالسلطة والتاريخ والوثائق‪.‬‬ ‫هذا الوعي للوظيفة السردية‪ ،‬يضع القاص في سياق ان يكون هو‬ ‫(انا) الس�ارد‪ ،‬او احلاك�ي‪ ،‬او املؤول‪ ،‬او رمبا ه�و صاحب االعتراف‪،‬‬ ‫الن ه�ذا االعتراف س�يكون تطهيريا من جان�ب‪ ،‬وتبريريا من جانب‬ ‫اخر للتعرف على زمن الس�رد‪ ،‬وعلى هوية املكان املتخيل وس�يرته(‬ ‫االن علمني كيف يقام االعتراف‪ ،‬ساعترف لك وحدك‪ ،‬ساعترف باني‬ ‫س�ئمت من النوم‪ ،‬ونب�ذت املكوث ف�ي جتاويف احلق�ب التي جتري‬ ‫خلف بعضها مثل دالء النواعير)‬ ‫حت�ت هذا الهاج�س تتلبس الق�اص الرغبة في التم�رد والنفور‪،‬‬ ‫وتقص�ي الوج�ود خارج(جتاوي�ف احلقب)وعب�ر م�ا يح�وزه م�ن‬ ‫تخيلات‪ ،‬تلك الت�ي تدفعه باجت�اه النظر عب�ر تبئي�رات‪ ،‬الميكن ّ‬ ‫اال‬ ‫ان تض�ع القاص بوصف�ه رائيا‪ ،‬وكاتبا ومدونا لعال�م مضاد للتاريخ‬ ‫رغ�م تواش�جه مع�ه كاس�ماء وظواه�ر‪ .‬ه�ذه الضدية الش�يئية هي‬ ‫جوهر وعيه الضدي القصدي بظاهراتيته‪ ،‬وهي الباعث التي جعلت‬ ‫جن�داري الن يك�ون اح�د اب�رز القصاصيين الوظائفيني ف�ي القصة‬ ‫العراقية‪ ،‬فدائما جند عند جنداري (فائض املعنى) كما يس�ميه ايكو‪،‬‬ ‫هذا الفائض اخلارج عن التاريخ والوثيقة‪ ،‬والداخل في اس�تغراقات‬

‫محمود جنداري‬ ‫الوع�ي‪ ،‬بوصف�ه هن�ا وظيفة اس�تعادية لرؤي�ة العال�م‪ ،‬وللتلصص‬ ‫عليه‪..‬‬ ‫انشغاالت جنداري بهاجس التجريب‪ ،‬ليس انشغاال بريئا‪ ،‬فبقدر‬ ‫ماهو ن�زوع للتوري�ة‪ ،‬وللتمرد عل�ى الواقع وعلى وثائق�ه وصوره‪،‬‬ ‫فانه ايضا نزوع الس�تكناه محموالته الرمزية‪ ،‬وللكشف عن انساقها‬ ‫املضمره‪ ،‬انس�اق ثقافة اليومي املثيولوجي‪ ،‬وثقافة املكان املؤس�طر‪،‬‬ ‫وتشوهات االضطراب النفسي لشخصيات واقعية وتاريخية‪ ،‬لكنها‬ ‫تتحول الى ش�خصيات عيادية تستعير الكثير من وجودها اللساني‬ ‫والداللي م�ن خالل ش�فراتها القائمة عل�ى س�ايكولوجيا االعتراف‪،‬‬ ‫او االف�راط في بنية التخي�ل‪ ،‬تلك التي مهدت هذه املعطيات لنش�وء‬ ‫وع�ي جديد خرج على التقاليد الفنية للكتابة‪ ،‬وعلى وظيفة املنظور‪،‬‬ ‫اذ متثله�ا الق�اص جن�داري من خلال اس�تدعائه( ىتقان�ات جديدة‬ ‫عبرت عن وعيه بالكتابة والتجريب الفني في تعرية الواقع واجلرأة‬ ‫والغ�ور في نس�يجه‪ ،‬في في تقني�ات مكنته من قول مايريد‪ ،‬الس�يما‬ ‫اش�تغاله على التاريخ بش�كل مكثف واضح‪ ،‬أي اختراق التاريخ من‬ ‫جميع جوانبه‪ -‬ازمة امكنة‪ ،‬احداثا‪ ،‬ومعرفة متراكمة)‪2‬‬ ‫ه�ذا املعط�ى املكتن�ز بالوعي االس�تعادي‪ ،‬يالمس ف�ي الكثير من‬ ‫معطيات�ه م�ا يحدث م�ن صور نقيض�ة في الواق�ع‪ ،‬وم�ا يقابلها على‬ ‫املستوى البنية الداللية للقص‪ ،‬اذ يستدعي القاص‪ -‬الغراض تبئير‬ ‫وعيه الظاهراتي‪ -‬صيغا واس�اليب واس�تعارات ترب�ط بني الكتابة‬ ‫والص�ورة‪ ،‬او حتي�ل ال�ى التعالق بين الواقع�ي والس�حري او الى‬ ‫اليومي مع املثيولوجي‪ ،‬التاريخي واملتخيل‪.‬‬ ‫هذه الثنائيات لم تكن خارج املنت القصصي الذي يكتبه جنداري‪،‬‬ ‫اذ تبدت عبر مجموعة من التحوالت االسلوبية والبنائية‪ ،‬وعبر رؤيا‬ ‫الق�اص الرائي‪ ،‬القاص الذي يصنع له منظومة من االش�تغاالت التي‬ ‫تتج�ه نحو(الكش�ف عن اخملفي‪ ،‬وع�ن تفكيك املرك�ز الثيمي للتاريخ‬ ‫والوثيقة) واعادة قراءة الواقع بوصفه وجودا استعاديا‪ ،‬اوبوصف‬ ‫كائنات�ه وابطاله موجودات مؤس�طرة‪ ،‬لكنها في حلظ�ة ازمة دائمة‪،‬‬ ‫وه�ذا التلازم مابين البطل‪/‬الش�خصية واالزمة هو تعبي�ر عن ازمة‬ ‫وعي�ه الش�قي‪ ،‬الوع�ي الذي يعي�ش اش�تباكاته مع اليوم�ي املرعب‬ ‫باخلوف واالحساس باملراقبة‪ ،‬ومع السحري االغترابي‪.‬‬ ‫ف�ي قص�ص مجموعت�ه االولى (اع�وام الظم�أ) الجن�د ّ‬ ‫اال قصص‬ ‫للعتبات‪ ،‬رؤى مبكرة تستشرف عاملا يتحول‪ ،‬عاملا مفجوعا باخليانة‪،‬‬ ‫وباحثا عن وجوده وسط متاهة هذا الوجود ووسط صراعات الميلك‬ ‫فيه�ا القاص ّ‬ ‫اال التم�رد على حلظته‪ ،‬والبحث عن س�يروات للتخيل‪،‬‬ ‫اش�رت وعيه املبكر الس�طرة‬ ‫تتعال�ق م�ع الرؤي�ا او احللم‪ ،‬تلك التي ّ‬ ‫الواق�ع‪ ،‬مثلما اش�رت مالمح نضج حتول�ه الفني القصص�ي‪ ،‬اذ بات‬ ‫هذا التحول انش�غاال فني�ا وفكريا للقاص وجملموع�ة من القصاصني‬ ‫بوصف�ه حت�وال باجتاه فض�اءات التجري�ب‪ ،‬و نزوعا ال�ى تبئيرات‬ ‫ملنظ�ور الزم�ن‪ ،‬وللمكان‪ ،‬اذ يض�ع الزمن القصصي خطاب�ه الواقعي‬ ‫ام�ام زمن س�ردي تتراكب فيه الوظائف وال�رؤى‪ ،‬ويتحول منظوره‬ ‫الى وس�يلة الس�تعادة الزمن التخيلي بوصفه قوة مضادة ونقيضة‬ ‫ملواجه�ة احلاضر ب�كل رعبه ومتاهاته‪ ،‬وهذا م�ا يعكس وعي القاص‬ ‫للوظيف�ة املتغايرة ملفهوم الزمن في الس�ياق الس�ردي وفي الس�ياق‬ ‫التاريخ�ي ايض�ا‪ ،‬اذ يتمثله الق�اص عبر تقانات جدي�دة( عبرت عن‬ ‫وعي�ه بالكتابة والتجري�ب الفني في تعرية الواق�ع واجلرأة والغور‬ ‫في نس�يجه ف�ي تقني�ات مكثفة في ق�ول ما يريد‪ ،‬ال س�يما اش�تغاله‬ ‫عل�ى التاريخ بش�كل مكثف وواض�ح‪ ،‬أي اخت�راق التاريخ من جميع‬ ‫جوانبه‪ -‬ازمة‪ ،‬امكنة‪ ،‬واحداثا‪ ،‬معرفة متراكمة اشياء واسبابا)‪.‬‬

‫الشاعر الراحل شيركو بيكس‬ ‫في العدد اخلاص من مجلة سردم العربي‬ ‫السليمانية ـ‬

‫من لقمان محمود‪:‬‬ ‫ص�در حديث�ا الع�دد اجلديد ( ‪ )38‬م�ن مجلة‬ ‫س�ردم العرب�ي‪ ،‬الت�ي تص�در ع�ن دار س�ردم‬ ‫للطباع�ة و النش�ر في الس�ليمانية‪ ،‬و هي مجلة‬ ‫فصلي�ة ثقافية عام�ة ُتعنى بالتواص�ل الثقافي‬ ‫الكردي‪ -‬العربي‪.‬‬ ‫تضمن ه�ذا العدد اجلدي�د‪ ،‬اخلاص برحيل‬ ‫الش�اعر الك�ردي الكبي�ر ش�يركو بيك�س‬ ‫(‪ ،)2013-1940‬دراس�ات أدبي�ة ونقدي�ة‬ ‫ومق�االت وح�وارت‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى نصوص‬ ‫شعرية‪.‬‬ ‫ج�اء ه�ذا الع�دد اخل�اص تلبي�ة لرغب�ة‬ ‫أصدق�اء وأحب�ة ش�يركو بيك�س م�ن جه�ة‪،‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى كن�وع م�ن الوفاء لش�اعر‬ ‫كبي�ر‪ّ ،‬‬ ‫تقل�د صف�ة املدي�ر املس�ؤول للمجل�ة‪،‬‬ ‫ومديرا للمؤسس�ة (مؤسسة س�ردم للطباعة‬ ‫والنشر)‪.‬‬ ‫واميانا من إدارة اجمللة املتمثلة في د‪ .‬دانا‬ ‫أحم�د مصطف�ى (رئي�س التحري�ر) ولقمان‬ ‫محم�ود (احمل�رر)‪ ،‬س�يبقى الش�اعر الراحل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فخريا للمجلة‪.‬‬ ‫مديرا‬ ‫شيركو بيكس‬ ‫وم�ن هنا جاءت كلم�ة العدد‪ ،‬وهي كلمة‬ ‫اجمللس االداري للمؤسسة‪ ،‬على هذا النحو‪« :‬كان‬ ‫وطن شيركو بيكس عبارة عن قصائده‪ ،‬والقصائد‬ ‫ت�روي التاري�خ احلقيق�ي لش�عبه‪ ،‬بحس�ناته‬ ‫وسيئاته‪ ،‬أمجاده وانكساراته‪ ،‬جرحاه الغارقني‬ ‫في الدماء وتفاؤالته‪ ..‬لقد كان بيكس ضد الصمت‬ ‫دائم�ا‪ ،‬أينما وجد الظلم تواج�د‪ ..‬وعليه طاملا ظل‬ ‫االدب والشعر الكرديني‪ ،‬يبقى بيكس حيا‪ .‬ونحن‬ ‫نطأطئ رؤوس�نا امام روح�ه الطاهرة‪ ،‬ونعاهده‬ ‫على العمل من اجل حتقيق احالمه واسعاد روحه‬ ‫كلما وجدنا الى ذلك سبيال»‪.‬‬ ‫فالش�اعر ش�يركوبيكس هو أح�د أكبر قامات‬ ‫الش�عر في دنيا الكرد‪ ،‬وهو حالة أدبية وابداعية‬ ‫ف�ذة ال مثيل له�ا ويصعب تكراره�ا‪ ،‬وال مهرب من‬ ‫االعتراف به في عصرنا احلديث‪ ،‬كظاهرة شعرية‬ ‫من الطراز الرفيع النادر‪ ،‬فهو صاحب ميراث كبير‬ ‫م�ن االعمال االبداعية التي تعتبر جزءا اصيال من‬ ‫االدب االنس�اني العاملي‪.‬إن�ه م�ن اكث�ر التجارب‬ ‫الشعرية ترجمة و فرادة ومتيزا في تاريخ الشعر‬ ‫الك�ردي املعاص�ر‪ .‬حيث أصدر في ع�ام ‪ 1970‬مع‬ ‫نخبة من الش�عراء والقصاصني الك�رد اول بيان‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫ادب�ي جتديدي ك�وردي واملع�روف باس�م «بيان‬ ‫روانك�ه – املرص�د» حي�ث دعوا فيه ال�ى احلداثة‬ ‫الشعرية واألدبية واإلبداع بلغة جديدة مبدعة‪.‬‬ ‫وق�د ش�كلت ه�ذه احلرك�ة األدبي�ة إجتاهين‬ ‫رئيسين في الثقاف�ة الكردية‪ .‬أولهم�ا الولوج في‬ ‫ذاكرة تلك الثقافة ومفرداتها احليوية املتجس�دة‬ ‫ف�ي الرم�وز الش�عبية والت�راث واجلمالي�ة التي‬ ‫تخلقه�ا عضوي�ة العالق�ة بين الواق�ع والن�ص‪.‬‬ ‫وثانيهما‪ ،‬تأس�يس رؤية مفتوح�ة للنص واللغة‬ ‫وإنقاذهم�ا ‪ .‬من أعماله اإلبداعي�ة والتي تتجاوز‬ ‫ال(‪ )35‬مجموع�ة ش�عرية‪ ،‬نذك�ر منه�ا‪ :‬ش�عاع‬ ‫القصائد(‪ ،)1968‬ه�ودج البكاء (‪ ،)1969‬باللهيب‬ ‫أرتوي (‪ ،)1973‬الشفق (‪ ،)1976‬الهجرة (‪،)1984‬‬ ‫مراي�ا صغي�رة (‪ ،)1986‬الصق�ر (‪ ،)1987‬مضي�ق‬ ‫الفراش�ات (‪ ،)1991‬مقب�رة الفواني�س‪ ،‬فتاة هي‬ ‫وطني (‪..)2011‬إلخ‪.‬‬ ‫ترجمت منتخبات م�ن قصائده الى عدّ ة لغات‬ ‫عاملي�ة منه�ا الس�ويدية‪ ،‬االنكليزي�ة ‪،‬الفرنس�ية‬ ‫‪ ،‬االملاني�ة ‪ ،‬الروماني�ة‪ ،‬البولوني�ة‪ ،‬اإليطالي�ة‪،‬‬ ‫التركية‪ ،‬والعربية وغيرها من اللغات‪.‬‬

‫وحتققت للش�اعر ش�هرة عاملية قلما حتققت‬ ‫لغي�ره‪ ،‬وحصل عل�ى جوائز عاملي�ة عديدة من‬ ‫بينه�ا جائ�زة «توخولس�كي» الس�ويدية ع�ام‬ ‫‪ ،1987‬وجائزة «بيره ميرد»‪ ،‬و جائزة «العنقاء‬ ‫الذهبية» العراقية‪.‬‏‬ ‫ومما يسترعي اإلنتباه في شعره‪ ،‬أن هاجسه‬ ‫خل�ق األش�ياء اجلميل�ة م�ن خلال أناق�ة اللغة‬ ‫ورش�اقة املفردات‪ ،‬وبذلك أحدث ثورة واعية في‬ ‫ً‬ ‫مكانا‬ ‫الش�عر الكردي املعاصر‪ ،‬مما جعل�ه يحتل‬ ‫ومكانة متميزين في قلب الشارع الكردي‪.‬‬ ‫في ه�ذا العدد اخلاص‪ ،‬نق�رأ‪( :‬رحيل كوكب‬ ‫الش�عر الك�ردي) للدكت�ور دان�ا احم�د‪( ،‬الك�ون‬ ‫الش�عري‪ ..‬ف�رادة التش�كيل وبالغ�ة اإلده�اش)‬ ‫للدكت�ور محمد صابر عبي�د‪( ،‬االنهمام بالطبيعة‪:‬‬ ‫ش�يركو بيكس في ديوان ِ‬ ‫أنت سحابة‪ ..‬فأمطرك)‬ ‫للدكت�ور فاضل عب�ود التميمي‪( ،‬الش�اعر الكبير‬ ‫ش�يركو بيكس‪ :‬رائد احلداث�ة والتجديد ونصير‬ ‫امل�رأة) للش�اعرة دلش�ا يوس�ف‪( ،‬صي�رورة‬ ‫اجلمال�ي وجتلي�ات الهوي�ة الش�عرية ف�ي ش�عر‬ ‫شيركو بيكس) للباحث تيسير أبو عودة‪( ،‬رمزية‬ ‫الشاعر ش�يركو بيكس بني أغنية الوطن وصوت‬ ‫احلرية) للناقد لقمان محمود‪( ،‬االنتصار للجمال‬ ‫ف�ي جترب�ة بيك�س الش�عرية) للدكت�ورة س�ناء‬ ‫الشعالن‪( ،‬الشاعر الكردي الكبير شيركو بيكس‪:‬‬ ‫ال يليق بك الغياب!) للش�اعر ابراهيم اليوس�ف‪،‬‬ ‫(ش�يركو بيكس‪ ..‬حياة زاخ�رة بالعطاء) للكاتب‬ ‫ح�ي ال مي�وت) للدكت�ور‬ ‫ه�وزان أمين‪( ،‬بيك�س ّ‬ ‫غي�اب‬ ‫ابراهي�م اس�ماعيل)‪( ،‬ش�يركو بيك�س‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫العراق�ي‪( ،‬وتبقى‬ ‫األف�ق الفن�ي) من بيت الش�عر‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي كل م�كان) للش�اعر والناقد هش�ام القيس�ي‪،‬‬ ‫(ليس للقصيدة وطن) للشاعر عالء كعيد حسب‪،‬‬ ‫(خط�اب اللازورد) للش�اعر زيرفان س�ليفاني‪،‬‬ ‫(طري�ق مس�دود ورس�التا ح�ب) للمترج�م بدل‬ ‫رفو‪( ،‬أحلم هدهدا كي أحط على بريدك) للش�اعر‬ ‫زبونات�ه عل�ي‪( ،‬ش�يركو بيك�س‪ ..‬أس�د اجلب�ال‬ ‫الوحيد) للش�اعر عبد الفتاح بن حمودة‪( ،‬عندما‬ ‫تتح�ول محبتك ال�ى باقة كلمات) للش�اعرة كزال‬ ‫ابراهي�م خ�در‪( ،‬حروف تبك�ي رحيلك) للش�اعر‬ ‫خورش�يد ش�وزي‪( ،‬س�أحلم بالك�رد) للش�اعر‬ ‫محم�د العرب�ي‪( ،‬تبق�ى الكلمات) للش�اعر جميل‬ ‫(كرس�ي الش�اعر الكردي الكبير شيركو‬ ‫اجلميل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بيكس)للش�اعر التونس�ي الس�يّ د ّ‬ ‫الت�وي‪( ،‬أيها‬ ‫الش�اعر العظيم) للش�اعر ياس�ر عثم�ان‪( ،‬اليوم‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫موقعا آخر للجمال يقصفه ُ‬ ‫املوت) للشاعر‬ ‫أدركت‬ ‫السوري عالء الدين عبد املولى‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫جتارب وثائقية من األرض احملتلة ‪...‬‬

‫تداعيات‬

‫لعبة االنتقاد والتباكي‬ ‫محمد عبد الرحيم ٭‬

‫■ بخلاف األفالم الروائي�ة التي تتناول األوض�اع االجتماعية‬ ‫ً‬ ‫إط�ارا للعمل‬ ‫والسياس�ية ف�ي األرض احملتل�ة‪ ،‬والتي جتع�ل منها‬ ‫الدرام�ي الذي تتحرك فيه ش�خوص الفيلم‪ ،‬يأت�ي الفيلم الوثائقي‬ ‫ليح�اول كش�ف جوانب أخ�رى للحي�اة املتوترة فوق ه�ذه البقعة‬ ‫م�ن األرض‪ .‬وس�نقتصر عل�ى األفالم الت�ي قام بها كل م�ن اجلانب‬ ‫العربي واإلس�رائيلي‪ ،‬دون التج�ارب الكثيرة التي قام بها فنانون‬ ‫أجانب ناقش�وا الكثير من جوانب احلياة في األرض احملتلة‪ .‬وأول‬ ‫م�ا نالحظ�ة على ه�ذه األعم�ال ‪ ..‬هو تراوحه�ا بني االنتق�اد احلاد‬ ‫للوضع الراهن من جانب فناني إس�رائيل‪ ،‬مقابل التباكي والتأسي‬ ‫لذكريات يخش�ى أصحابها ضياعها‪ ،‬وهو السمة األكثر لدى الفنان‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫لعبة ترميم الذاكرة‬ ‫املالحظ على فيلمي ناهد عواد «‪ 5‬دقائق من بيتي ‪ « 2008‬وليانة‬ ‫ب�در «الق�دس مدينت�ي ‪ »2010‬أنهما ق�د دارا حول ذكري�ات متآكلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا‪ ،‬أو‬ ‫حت�اول كل منهما القبض عليها‪ ،‬كجزء من تاريخ يغيب‬ ‫غاب بالفعل‪ .‬فالبحث عن املاضي من خالل اللحظة احلالية‪ ،‬وحالة‬ ‫التناقض املأس�وي هما اخلط الدرامي للفيلمني‪ ،‬رغم صيغة التهكم‬ ‫ً‬ ‫واضحا من‬ ‫والس�خرية الس�وداء في املوضوعني‪ .‬فالتش�ابه يبدو‬ ‫خلال لعبة البحث عم�ا ُفقِ د‪ ،‬ومحاولة مس�تميتة إلحي�اء ذكريات‬ ‫انته�ت إال من مخيلات أصحابها‪ .‬وعن طريق م�ا كان وما هو كائن‬ ‫بالفع�ل تب�دو ح�االت التأس�ي‪ ،‬وإن ش�ابها درج�ات متفاوت�ة من‬ ‫السخرية‪.‬‬ ‫يتم الس�رد الس�ينمائي للفيل�م الوثائق�ي «‪ 5‬دقائق م�ن بيتي»‬ ‫ع�ن طري�ق تداعي�ات لص�ور فوتوغرافية قدمي�ة تعود إل�ى مطار‬ ‫الق�دس‪ ،‬ومنها تبدأ حكاي�ات بعض َمن عاصر تل�ك الفترة‪ .‬فاملطار‬ ‫ال�ذي يق�ع على بُ ع�د ‪ 5‬دقائق م�ن رام الل�ه‪ ،‬وال�ذي مت احتالله من‬ ‫قِ ب�ل الق�وات اإلس�رائيلية ع�ام ‪ ،1967‬أصب�ح اليوم نهاي�ة لطريق‬ ‫ً‬ ‫مكانا‬ ‫مس�دود في وجه غالبية س�كان الضفة الش�رقية‪ ،‬بعدما كان‬ ‫يسمح للفلس�طينيني بالتنقل عبر العالم‪ ،‬في خمسينات ومنتصف‬ ‫ستينات القرن الفائت‪.‬‬ ‫ول�م يتبق من�ه إال َم ْعبَ ر «قلندي�ا» الذي يتطلب العب�ور منه إلى‬ ‫الق�دس تصاري�ح خاصة ال تعط�ى إال للحاالت املرضي�ة أو ملوظفي‬ ‫املؤسسات والهيئات الدولية‪.‬‬ ‫ومن خلال الذكريات الت�ي يعيد حكيها الكثير من األش�خاص‪،‬‬ ‫س�واء م�ن الطبق�ة الوس�طى أو البس�طاء‪ ،‬م�ن نس�اء ورج�ال‪،‬‬ ‫ارتبطت ذاكرته�م باملطار في مرحلة زمنية س�ابقة تبدو اآلن كحلم‬ ‫بعي�د‪ ،‬كم�ا ارتبطت بتاري�خ احتالل يري�د محو امل�كان والذكريات‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا وتنقلن�ا معها‪ ،‬عبر‬ ‫م�ن العق�ول‪ ،‬لكن ه�ذه الذكري�ات تنتقل‬ ‫الصور الفوتوغرافية العديدة التي تستخدمها اخملرجة‪ ،‬وشهادات‬ ‫الشهود الذين عاصروا املاضي‪ ،‬إلى تأمل ما وقع من تغير أيضا على‬ ‫صعيد البنية االجتماعية الفلس�طينية نفس�ها‪ ..‬كيف كانت صورة‬ ‫تعصبا‪ ،‬وأكثر ً‬ ‫ً‬ ‫قلقا‬ ‫امل�رأة وكيف أصبحت‪ ،‬وكيف أصبح الناس أكثر‬ ‫ً‬ ‫وانعداما للثقة في ما يجري حولهم‪.‬‬ ‫تبح�ث ليان�ة بدر ف�ي «القدس مدينت�ي» عن أي�ام طفولتها‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫قدميا‪ ،‬وما تس�جله الكاميرا‬ ‫خلال الص�ور الفوتوغرافية للمدين�ة‬ ‫حلال املدينة اآلن‪ ،‬وقد أصبحت حتيطها املستوطنات من كل جانب‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الس�ور اإلس�منتي والبوابات الضخمة‪ ،‬التي يخضع‬ ‫عنده�ا املواط�ن الفلس�طيني إلى تفتي�ش دقي�ق‪ ،‬وتصريح خاص‬ ‫للعبور‪ .‬وتتوس�ل اخملرجة وكاتبة السيناريو مبحاولة ّ‬ ‫تذكر أغنية‬ ‫قدمية س�معتها في عيد ميالده�ا الرابع ــ أغنية تفضلوا معي اليوم‬ ‫عيدي‪ ،‬ليس�ري جوهرية وأحلان س�لفادور عرنيطة‪ ،‬من األغنيات‬ ‫الش�هيرة في اخلمس�ينات ــ لتقابل أصدقاءه�ا القدامى‪ ،‬وتتحدث‬ ‫معهم عم�ا كان‪ ،‬بينما تس�تعرض الكاميرا الوض�ع احلالي للمدينة‬ ‫التي حتولت إلى س�جن كبي�ر‪ .‬فمنزل طفولتها والش�وارع واألزقة‬ ‫التي كانت تعرفها أصبحت تعلوها األعالم اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وباملقارن�ة جن�د أن الفيلمين بهما الكثي�ر من خط�وط االلتقاء‪،‬‬ ‫وأن احلكاي�ة العادي�ة واملتوقع�ة ف�ي «الق�دس مدينت�ي» تعل�و‬ ‫عليه�ا حال�ة «‪ 5‬دقائق من بيتي» م�ن خالل تكنيك الس�رد وطريقة‬ ‫ً‬ ‫متاما ع�ن التوثيقية‬ ‫بناء الس�يناريو‪ ،‬فاألس�لوب الس�ردي ابتعد‬ ‫املباشرة‪ ،‬والكليشيهات السياسية املعروفة‪ ،‬بل قام بدمج التوثيق‬ ‫باخلي�ال‪ ،‬أعطى الفيلم بعض م�ن احلياة لهذه الذكري�ات‪ً ،‬‬ ‫بدال من‬ ‫التباكي عليها‪ ،‬وإقامة عالقات متناقضة مباشرة‪ ،‬كما في فيلم ليانة‬ ‫بدر‪ .‬وقد س�اعد ناهد عواد أنها حتكي عن مكان وعالقة شخصياته‬ ‫املتع�ددة ب�ه‪ ،‬كالطيارين واملضيفات‪ ،‬أو املوظفني س�واء باملطار أو‬ ‫ف�ي وكاالت للس�فر‪ ،‬إضاف�ة إل�ى حكاياتهم الش�خصية وحلظاتهم‬ ‫الفارق�ة أثناء عمله�م كاحلب والزواج أو ماش�ابه من حلظات هامة‬ ‫ف�ي حياة اإلنس�ان‪ ،‬وهو ما س�اعد عل�ى خلق تواص�ل ولو بدرجة‬ ‫مقبول�ة‪ ،‬بني التاريخ اخلاص والعام للم�كان‪ ،‬واحلالة العامة التي‬ ‫يعاني منها الفلسطينيون اآلن‪.‬‬ ‫لك�ن الذي ميي�ز الفيلمين بالفع�ل هو احل�س الفني ف�ي تناول‬ ‫موضوع كل منهما‪ ،‬فكل من اخملرجتني ابتعدتا عن املشاهد املتداولة‬ ‫ف�ي وس�ائل اإلعلام والفضائيات الت�ي تعرض ليل نه�ار الطبيعة‬ ‫تعمق حسهما إلى حقيقته‪ ،‬وهو ضياع الذاكرة‪/‬‬ ‫املادية للصراع‪ ،‬بل ّ‬ ‫التاري�خ‪ ،‬وه�و ما حت�اول العس�كرية اإلس�رائيلية محوه بش�تى‬ ‫الطرق‪ ،‬من تغيير أس�ماء الش�وارع‪ ،‬وتش�ويه البناي�ات‪ ،‬وهدمها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا في الس�طو على اجلغرافيا‪ ،‬فإن الفيلمني‬ ‫وإن كانت جنحت‬ ‫أدركا بوعي ش�ديد جدوى االحتفاظ بالتاريخ ً‬ ‫حيا يتواتره الناس‬ ‫في جلساتهم‪ ،‬حتى ولو كانوا داخل سجن كبير يدعى وطنهم‪.‬‬ ‫تذكارات مصيرها املتاحف‬ ‫على النقيض من الفيلمني الس�ابقني‪ ،‬يأتي فيلم «‪ »2048‬ليارون‬ ‫كفت�وري ع�ام ‪ ،2010‬ليس�رد املس�تقبل م�ن خلال اس�تقراء نقدي‬ ‫للحاض�ر‪ ،‬وبينم�ا كانت الذاكرة الفلس�طينية حت�اول البقاء حيّ ة‪،‬‬ ‫إال أن ذاكرة اخملرج اإلس�رائيلي تبحث عن النسيان‪ .‬فقط مائة عام‬ ‫هي كل ُعمر دولة إس�رائيل (‪ 1948‬ـــ ‪ )2048‬وستصبح ً‬ ‫أثرا من آثار‬ ‫شوش�ة في عقول َم�ن عاصروها‪ .‬ليتحول‬ ‫التاري�خ‪ ،‬مجرد ذكرى ُم ّ‬ ‫حل�م تي�ودور هرت�زل إلى وثائ�ق ُمترب�ة تتحدث عن دول�ة كانت‪،‬‬

‫قص‬ ‫سالم إبراهيم‬ ‫(إلى أمي‪ :‬علية عبود)‬ ‫ إلى أين يا ربي‪ ..‬إلى أين؟!‪.‬‬‫أتلظ��ى بجحي��م فراش��ي املبل��ول‪ ،‬أتلظ��ى‬ ‫ً‬ ‫مس��حوقا باألس��ئلة ومخيلت��ي احلاش��دة‬ ‫بأحاديث الفس��ق واالنحطاط‪ ،‬أتقل��ب‪ ،‬أتقلى‬ ‫بانتظ��ار احلفيف الق��ادم بعد حلظ��ات‪ .‬الليلة‬ ‫حالك��ة بنجومه��ا العالي��ات‪ .‬أس��تلقي مث��ل‬ ‫ذبيحة وسط أخوتي العشرة في ساحة البيت‬ ‫الفسيح‪ .‬سينس��دل السكون‪ ،‬ويهمد اضطراب‬ ‫األجس��اد املبعثرة جواري‪ ،‬س��يتصاعد شخير‬ ‫أبي الس��كران بعد أن يتعب من محاولته معها‪،‬‬ ‫كنت أسمعها تهمس قائلة‪:‬‬ ‫ شو‪ ..‬شو‪ ..‬ال تلح «سالم» قاعد!‪.‬‬‫تكرر الق��ول بهمس يقابله خوار أبي الراغب‬ ‫وصوت احتكاك اجلس��دين حت��ت الغطاء‪ ،‬ثم‬ ‫يندمل كل ش��يء بالصمت إال نفس��ي املنتظرة‬ ‫تلك اللحظة التي أرقتني منذ يومني‪ .‬أغطس في‬ ‫هوة اجلحيم‪ ،‬في الصمت‪ ،‬في احللكة الغامرة‪،‬‬ ‫مس��تنجد ًا مبصابي��ح الس��ماء العاج��زات‪،‬‬ ‫بش��خير أبي ال��ذي ب��دأ بالتصاعد‪ ،‬بأجس��اد‬ ‫أخواتي وأخوتي‪ ،‬باجلدران‪ ،‬بالس��ماء‪ ،‬مكرر ًا‬ ‫بحرقة وجنون‪:‬‬ ‫ إلى أين يا ربي‪ ..‬إلى أين؟!‪.‬‬‫أتفت��ت كم��ا الليلت�ين الفائتتني ف��ي صمت‬ ‫ُ‬ ‫أالحق إيق��اع احلفي��ف املنبعث‬ ‫الف��راش وأن��ا‬ ‫من الس��رير القريب‪ ،‬أعض أسناني بقوة حتت‬ ‫عل��ي من‬ ‫الغط��اء والهواج��س البذيئ��ة تهج��م ّ‬

‫ومقاب�ر مندثرة في أماكن متفرقة‪ ،‬والجئني في دول العالم يحلمون‬ ‫م�ن جديد بالعودة إل�ى األرض املوعودة‪ .‬هكذا ي�رى الفيلم مصير‬ ‫الكيان اإلس�رائيلي‪ ،‬فإس�رائيل س�تأكل نفسها‪ ،‬وس�تصبح مجرد‬ ‫عادي�ات أثرية في متجر رجل فلس�طيني يحكي ع�ن تاريخ قدمي لم‬ ‫يعرفه أحد‪ ،‬وقد عاد الفلس�طينيون إلى أراضيه�م وإقامة دولتهم‪،‬‬ ‫حس�ب دورة التاري�خ وحتميته‪ .‬فالكي�ان الصهيون�ي القائم على‬ ‫اجملازر واحتلال األراضي الفلس�طينية‪ ،‬وجه�از مخابراتي يحكم‬ ‫دول�ة تدّ عي الدميقراطية‪ ،‬باإلضافة جلرائم االغتياالت املنظمة لكل‬ ‫مناهضي ومعارضي هذا االحتالل داخل وخارج إسرائيل ‪ ..‬كل هذا‬ ‫جدير بزوال هذا الكيان املسمى دولة‪.‬‬ ‫فالفيلم يرى أنها دولة بوليس�ية في األس�اس‪ ،‬كما أن مشكالتها‬ ‫الداخلي�ة املتأصل�ة‪ ،‬والت�ي ال حت�ب إس�رائيل ذكره�ا وكأنه�ا من‬ ‫س�تقوض هذا الكيان وتفنيه ‪ ..‬كفس�اد الفئة‬ ‫التابوهات‪ ،‬هي التي‬ ‫ّ‬ ‫احلاكمة‪ ،‬والنزاع ما بني األصوليني والعلمانيني‪ ،‬والتفاوت الطبقي‬ ‫ً‬ ‫ذاتيا‪ ،‬ليصحو العالم‬ ‫الصارخ‪ ،‬كلها أسباب كافية لتدمير إسرائيل‬ ‫ذات يوم ويبحث عن اسم إس�رائيل في متحف التاريخ‪ ،‬بعد مائة‬ ‫عام من كابوس ثقيل كان يجثم على ضمير هذا العالم‪.‬‬ ‫من خالل خيال توثيقي يحاول مخرج إسرائيلي (يوجو نيتزر)‬ ‫إس�رائيلي الش�تات اجلديد‪ ،‬بعدما دُ مرت‬ ‫في عام ‪ 2048‬البحث عن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬ولم تع�د باقية فق�ط إال ف�ي ذكريات َمن‬ ‫إس�رائيل وانته�ت‬ ‫شهدوا نهايتها وعاصروها‪.‬‬ ‫وع�ن طريق ح�وارات ُمتخيّ لة يحاول الفيلم اكتش�اف أس�باب‬ ‫ما حدث‪ ،‬وش�عور ه�ؤالء بع�د زوال دولتهم‪ .‬وهنا ال يوج�د إال قِ لة‬ ‫م�ن الناس ت�روي حكاياتها عن كيفية طرد الع�رب لليهود‪ ،‬وإقامة‬ ‫الدول�ة الفلس�طينية‪ .‬وش�هود العيان ه�ؤالء‪ ،‬واملش�تتني في عدة‬ ‫أماكن‪ ،‬استش�عروا خط�ر زوال دولتهم‪ ،‬ففروا هاربين‪ ،‬ليواصلوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قدميا ‪ ..‬فقط العودة إلى أرض امليعاد‪ ،‬والعيش كأقلية مساملة‬ ‫حلما‬ ‫وكرعايا في الدولة الفلسطينية‪.‬‬ ‫تب�دأ حكاي�ة الفيل�م بعثور اخمل�رج الش�اب في ع�ام ‪ 2048‬على‬ ‫ش�ريط لفيلم وثائقي‪ ،‬قام ج�ده بتصويره ع�ام ‪ ،2008‬في الذكرى‬ ‫الس�تني لتأس�يس الكي�ان الصهيون�ي‪ ،‬وم�ا كان علي�ه م�ن صلف‬ ‫وتعنت‪ ،‬ليس�رد الواقع اإلس�رائيلي احلالي من وجهة نظر املاضي‪،‬‬ ‫وباملقارنة بالعام ‪ 2048‬اللحظ�ة الراهنة للمخرج‪ ،‬وباملقابل ال يجد‬ ‫صورها جده س�وى ‪ ..‬مقابر‬ ‫م�ن إس�رائيل التي كان يش�اهدها كما ّ‬ ‫تش�هد عل�ى وجودهم في ما مض�ى‪ ،‬وبعض اجل�رار الفخارية التي‬ ‫حتتف�ظ برماد موتاهم‪ ،‬وقس�م مهج�ور للدراس�ات الصهيونيّ ة في‬ ‫مكتبة برلني يعلوه التراب وال يقتربه أحد‪ ،‬وكأنهم ال يريدون ّ‬ ‫تذكر‬ ‫هذا التاريخ البائد‪ .‬إضافة إلى متجر لبيع التذكارات في فلس�طني‪،‬‬ ‫حيث يقوم فلسطيني ببيع السائحني آثار تاريخ كان ولن يعود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خياليا‬ ‫توثيقيا ينتمي لعام ‪ ،2008‬وآخر‬ ‫خط�ا‬ ‫اعتمد اخملرج هنا‬ ‫يس�رد املستقبل عام ‪ ،2048‬فطريقة السرد هذه جعلته يلعب اللعبة‬ ‫بالعكس‪ ،‬يوث�ق للحاضر وكأنه حدث في الزم�ن املاضي‪ ،‬ويتخيل‬ ‫ً‬ ‫روائيا‪ ،‬وبالطبع اس�تعان مبمثلني محترفني لتأدية أدوار‬ ‫املستقبل‬ ‫يهود الشتات املستقبلي واحلتمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ينمائيا‬ ‫ل�م نهل�ل للفيل�م عل�ى اعتب�ار أن�ه يحل�م معنا ول�و‬ ‫بزوال إس�رائيل‪ ،‬فالفيلم من الواضح أنه رس�الة حتذيرية لساسة‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬حتى يغيروا من سياساتهم التي ستؤدي إلى انهيار هذا‬ ‫الكي�ان‪ .‬فهو يُ بش�رهم مبصير الع�رب اآلن‪ ،‬وأنهم س�يعودون الى‬ ‫سيرتهم في شتات يحلمون معه بالعودة‪.‬‬ ‫إال أن ما يلفتنا في الفيلم شيئني ‪..‬‬ ‫أولهما أن املش�كالت التي تعانيها إس�رائيل‪ ،‬والتي اس�تعرضها‬ ‫اخملرج تتش�ابه واملش�كالت الت�ي يعانيه�ا العرب بفعل ساس�تهم‬ ‫األجالء‪ ،‬وهذا كفيل بالقضاء على أي ش�كل من أش�كال هذه الدول‪.‬‬ ‫والصي�اح والدعاء ليل نه�ار على الواليات املتح�دة‪ ،‬القائمة بدور‬ ‫الراعي الرس�مي إلس�رائيل لن يُ جدي‪ ،‬ألنه الدور نفسه الذي تقوم‬ ‫به ملساندة أنظمة احلكم العربية في مواجهة شعوبها‪.‬‬ ‫األم�ر اآلخر ‪ ..‬أن الفيلم حتى ولو دار ف�ي إطار اخليال ــ ونحن‬ ‫نتح�دث ع�ن عمل فني في األس�اس ــ ي�دل على أن اجلي�ل اجلديد‬ ‫ً‬ ‫مفتون�ا بخرافات‬ ‫م�ن اخملرجني اإلس�رائيليني ــ بعضه�م ــ لم يعد‬ ‫ً‬ ‫أفالم�ا دعائية ع�ن دميقراطية‬ ‫الدول�ة اليهودي�ة‪ ،‬ول�م يع�د يق�دم‬ ‫وهمية تتغنى بها وس�ائل اإلعالم الصهيوني�ة‪ .‬فاحلديث عن دولة‬ ‫ديني�ة عنصرية لم يعد كما كان ــ لم يزل البعض من الس�ينمائيني‬ ‫ي�روج له�ذه التفاهات حت�ى اآلن ــ فحال�ة االنتقاد‬ ‫اإلس�رائيليني ّ‬ ‫املتعالي�ة أصبحت س�مة من س�مات الس�ينما في إس�رائيل‪ .‬كما أن‬ ‫ً‬ ‫وبدال‬ ‫هن�اك الكثير من املق�والت الوهمية األس�طورية قد س�قطت‪،‬‬ ‫م�ن مواصلة التزيي�ف أصبحت مواجهته هي النغمة الس�ائدة ولو‬ ‫بدرجات متفاوتة‪.‬‬ ‫ُح ّراس البوابة وفضائح «شني بيت»‬ ‫«حراس البوابة» وثائقي للمخرج اإلس�رائيلي «درور موريه»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتن�اول املمارس�ات الدموي�ة لوكالة األم�ن الداخلي اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كاش�فا دورها في الصراع العربي‬ ‫من خالل ‪ 6‬رؤس�اء س�ابقني لها‪،‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وتدابيرها داخل إس�رائيل وخارجه�ا‪ ،‬بهدف احلجة‬ ‫الواهية التي تصدّ رها إسرائيل للعالم‪ ،‬أال وهي ‪ ..‬أمن إسرائيل!‬ ‫(شين بيت) هو اس�م وكالة األم�ن الداخلي اإلس�رائيلية‪ ،‬وعن‬ ‫طريق ‪ 6‬من رؤس�ائها السابقني يبدأ سرد حكاياتهم ووجهة نظرهم‬ ‫في ما حدث‪ ،‬س�واء من القضايا الت�ي تولتها الوكالة بالتحقيق‪ ،‬أو‬ ‫التي عملت على تنفيذها‪.‬‬ ‫فه�ؤالء يس�ردون النجاح�ات واإلخفاق�ات الت�ي واجهوه�ا ‪..‬‬ ‫بداية م�ن جمع املعلومات حول األعداء‪ ،‬ورصد حركات الناش�طني‬ ‫اخملالفين لسياس�ة إس�رائيل‪ ،‬عل�ى حد س�واء م�ن الفلس�طينيني‬ ‫ً‬ ‫الس�رية التي عملت على تصفية‬ ‫وأخيرا العمليات‬ ‫واإلس�رائيليني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الكثي�ر منه�م ‪ ..‬كاغتيال فلس�طينيني قاما باختط�اف حافلة ُركاب‪،‬‬ ‫واكتش�اف مخططي اغتيال إسحاق رابني‪ ،‬وهو س�ابق ملقتله على‬ ‫يد متطرف يهودي‪.‬‬ ‫يتفوه بها‬ ‫م�ا يلفت النظر في حوارات هؤالء ه�و مبرراتهم التي ّ‬ ‫كل مس�ؤول أمني‪ ،‬يتناس�ى القوانين واحلقوق‪ ،‬وي�ردد كالببغاء‬ ‫أس�بابه الواهي�ة‪ ،‬التي مصيرها احلتمي هو الفش�ل‪ .‬فأحدهم يُ لقي‬ ‫باملسؤولية على السياسيني‪ ،‬ويروي ً‬ ‫قائال ‪ُ ..‬‬ ‫«كتب علينا أن نواصل‬ ‫القتال والقتل طوال األجيال العشرة املقبلة – وهؤالء يجدون الدعم‬ ‫ً‬ ‫صعبا‬ ‫والتش�جيع من هيئاتنا السياس�ية ــ ومن احملتمل أن يكون‬ ‫للغاي�ة أن ينفتح�وا ليروا وجه�ة النظر اخملتلفة بأنفس�هم»‪ .‬بينما‬

‫لعنة الفقر‬ ‫احلفيف‪ ،‬حفيف وكأنه أبواب جهنم‪ .‬في الليلة‬ ‫األول��ى أزحت الغطاء عن رأس��ي قليال فرأيتها‬ ‫عل��ى ض��وء النج��وم اخلاف��ت تزي��ح الغط��اء‬ ‫وتس��تقيم جالس��ة‪ ،‬تس��كن للحظ��ات منتظرة‬ ‫عودة ش��خير أبي الذي انقطع‪ .‬تدلي س��اقيها‬ ‫ً‬ ‫صوت��ا م��ع‬ ‫بح��رص ش��ديد ودون أن تص��در‬ ‫انتظام الش��خير الرتيب‪ .‬تع��دل وضع الغطاء‪.‬‬ ‫تس��تقيم بطوله��ا الفارع وجس��دها الرش��يق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقتربة من فراش��ي ف��ي الطرف القريب‬ ‫تخطو‬ ‫ً‬ ‫متصنع��ا النوم‪،‬‬ ‫من الس��رير‪ ،‬أطب��ق أجفان��ي‬ ‫تنحن��ي نح��وي‪ ،‬فأس��مع أنفاس��ها الالهث��ة‬ ‫لثوان وهي تلفح بدفئها وجهي‪ ،‬أسمع حفيف‬ ‫ٍ‬ ‫خطوه��ا‪ ،‬فأفت��ح عين��ي‪ .‬أجدها تع��دل أغطية‬ ‫أخوتي واحد ًا‪ ..‬واحد ًا‪ .‬ثم تبتعد بخطوات غير‬ ‫مسموعة متجهة صوب الدهليز القصير املؤدي‬ ‫إلى ب��اب البيت‪ .‬ظنن��ت أول األمر أنه��ا ذاهبة‬ ‫لقضاء حاجتها‪ ،‬فاملراحي��ض جوار الباب عند‬ ‫مدخل البي��ت‪ .‬فبقيت أنتظر عودته��ا‪ ،‬وعندما‬ ‫أفك��ر اآلن بع��د كل تلك الس��نوات‪ ،‬لم ش��ككت‬ ‫باألم��ر أج��د أن طريقته��ا ف��ي التس��لل تبعث‬ ‫الري��ب‪ .‬انتظرت طوي�لا‪ ،‬لكن النع��اس باغتني‬ ‫فس��قطت في النوم‪ ،‬شغلني األمر طوال النهار‪،‬‬ ‫وهجمت علي قصص عن تس��لل الزوجات إلى‬ ‫عش��اقهن السريني‪ .‬قصص يرويها زبائن عمي‬ ‫احلالق وس��ط املدينة‪ ،‬قصص يرويها مراهقو‬ ‫احملل��ة في أفي��اء مت��وز‪ ،‬غرائب لي��ل العصري‬ ‫اخللي��ط من فالحني مهاجري��ن لتوهم من قرى‬ ‫محقه��ا اإلصالح الزراع��ي ومالكي األرض من‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫ال‬ ‫ال‬

‫أين هو املثقف العضوي في العالم العربي؟‬ ‫علي مختاري‬

‫يضي�ف‬ ‫آخ�ر ً‬ ‫قائال «ف�ي احل�رب على اإلره�اب ُتغفل‬ ‫األخالقيات»‪.‬‬ ‫أم�ا أح�د رؤس�اء شين بي�ت الس�ابقني‪،‬‬ ‫ويش�غل اآلن منص�ب وزي�ر الداخلية فيقول‬ ‫إن�ه «ال ميك�ن إحلال السلام باس�تخدام‬ ‫األساليب العسكرية»!‬ ‫وتكتمل الس�خرية الس�وداء ف�ي عبارات‬ ‫أح�د أعض�اء البرمل�ان اإلس�رائيلي احلالي‪،‬‬ ‫وأح�د الرؤس�اء الس�ابقني لوكال�ة األم�ن‬ ‫الداخل�ي‪ ،‬إذ يق�ول «عندم�ا تترك شين بيت‬ ‫ً‬ ‫يساريا إلى حدٍ ما»!!‬ ‫تصبح‬ ‫رمب�ا يختل�ف الكثي�رون ح�ول الفيل�م‬ ‫ورسالته‪ ،‬فهو رغم انتقاده ملؤسسة هامة من‬ ‫ً‬ ‫جتنبا «القدس مدينتي»‬ ‫مؤسس�ات إس�رائيل‪ ،‬إمنا يفعل ذل�ك‬ ‫النهي�ار الدولة التي أصبح�ت تتآكل بالفعل‪،‬‬ ‫كما رآها فيلم «‪.»2048‬‬ ‫«ح�راس البوابة» يتحدث عن املش�كالت املزمنة وش�حن‬ ‫إال أن ّ‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫ال�رأي العام للضغط على السياس�يني حلل هذه املش�كالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن االحتلال ليس ً‬ ‫أخالقيا‪ ،‬ال جدوى منه‪ ،‬وعلى إس�رائيل أن‬ ‫عمال‬ ‫تنسحب من أراضي الضفة الغربية‪ ،‬وتعمل جاهدة على إقامة دولة‬ ‫فلسطني‪ .‬وهي في النهاية رؤية وفكر صانع الفيلم‪ ،‬التي قد يختلف‬ ‫معها الكثيرون سواء من إسرائيل أو العرب‪.‬‬ ‫«شرقية» ‪ ...‬مآسي البدو في إسرائيل‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ 2007‬أطلق ُم�زارع إس�رائيلي النار على أش�خاص من‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا وأصاب‬ ‫البدو اقتحم�وا مزرعته في صحراء النقب‪ ،‬وقتل‬ ‫أق�ر البرمل�ان مببادرة م�ن سياس�يي اليمني‬ ‫آخ�ر‪ .‬وف�ي ع�ام ‪ّ 2008‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دفاعا ع�ن النفس‪ .‬وبذلك‬ ‫قانون�ا يعتبر مثل هذه األعمال‬ ‫املتط�رف‬ ‫ب�رأت احملكمة ع�ام ‪ 2009‬املزارع اإلس�رائيلي ألن تصرف�ه هذا كان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا ع�ن النفس‪ ،‬ولكنه�ا حكمت م�ن ناحية أخرى عل�ى البدوي‬ ‫ً‬ ‫شهرا!‬ ‫ا ُملصاب بالسجن عشرين‬ ‫ه�ذه ه�ي السياس�ة اإلس�رائيلية الت�ي ح�اول الفيل�م فضحها‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن أعني‬ ‫وكش�فها‪ ،‬حت�ى أن�ه مت تصوي�ره بالكامل خلس�ة‪،‬‬ ‫السلطات اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫يتناول فيلم «شرقية» للمخرج «عامي ليفني» وكاتب السيناريو‬ ‫«ج�اي عفران» الوضع املزري الذي يعاني منه البدو في إس�رائيل‪.‬‬ ‫ويس�توحي الفيلم اس�مه من الرياح الش�رقية التي يعتبرها البدو‬ ‫ً‬ ‫رياحا شريرية‪ ،‬وهو اسم دال عن حالة الفناء التي يعانيها هؤالء‪.‬‬ ‫البداية كان�ت بحصول بعض البدو بعد ‪ 1948‬على قطعة أرض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�فويا ومن خالل‬ ‫ولك�ن ل�م يتم توثي�ق ذلك بوثائ�ق ورقية‪ ،‬ب�ل‬ ‫املصافح�ة‪ .‬واآلن حتاول احلكومة هدم هذه اخمليمات‪ ،‬وتش�ريد ما‬ ‫يقارب س�بعني ألف ب�دوي‪ ،‬ولكن هناك يهود م�ن املنطقة يدافعون‬ ‫عنه�م‪ ،‬وبال فائدة‪ .‬كما أن احلكومة ال تق�دم لهؤالء الناس الكهرباء‬ ‫وامل�اء أو فرص العمل ويفقدون أراضيهم من خالل إعادة توطينهم‬ ‫املزعوم�ة‪ ،‬ويفقدون بالتالي مصادر دخلهم‪ ،‬مما يُ نذر بوضع خطر‪،‬‬ ‫يكاد ينفجر في أي حلظة‪.‬‬ ‫يح�اول الفيلم توثي�ق حاالت ه�ؤالء عبر ش�خصية عدنان أبو‬ ‫وادي‪ ،‬وه�و رجل يعمل باحلراس�ة في مصلحة الس�كك احلديدية‪،‬‬ ‫للمرة األول�ى‪ ،‬ويعاني من املش�كلة ذاتها‪ ،‬إذ‬ ‫ويقف أم�ام الكامي�را ّ‬ ‫يعيش هو وأس�رته ف�ي قرية محك�وم عليها بال�زوال‪ ،‬وال يجدون‬ ‫البديل‪ ،‬بحجة توطينهم أو إسكانهم في جتمعات مبناطق أخرى‪.‬‬ ‫نعتقد أن الفيلم لم يُ بد أية دعاية سياسية للسياسة الصهيونية‪،‬‬ ‫بل ح�اول فضحه�ا‪ ،‬والوق�وف ضدها ف�ي صراحة ش�ديدة‪ .‬ولكن‬ ‫اجل�دل اآلن أن مناضل�ي العروب�ة يرفض�ون ويُ تاج�رون مبوقفهم‬ ‫الراف�ض لع�رض الفيلم في بالده�م‪ ،‬حدث هذا ف�ي مصر وتونس‪،‬‬ ‫إضافة إلى العديد من احملاوالت في املغرب‪ .‬كل هذه احلش�ود دون‬ ‫أن يُ ش�اهد أحد الفيل�م‪ ،‬أو يعمل عقله في ما يح�اول الفيلم إيصاله‬ ‫من رس�الة‪ ،‬بخالف ُ‬ ‫احلكم اجلمالي على عمل سينمائي‪ ،‬وليس من‬ ‫قبيل الدعاية السياسية!‬ ‫حكاية الكاميرات املكسورة‬ ‫«عم�اد برناط» مزارع من قرية «بلعني»‪ ،‬وبس�بب اجلدار العازل‬ ‫ال�ذي اقتطع معظم أرضه‪ ،‬لم يجد س�وى العمل من خالل الكاميرا‪،‬‬ ‫الت�ي كانت هواي�ة في بادئ األمر‪ ،‬ث�م حتولت إلى عم�ل احترافي‪،‬‬ ‫ب�أن يقوم ببيع اللقطات إلى وكاالت األنباء التي تش�هد املظاهرات‬ ‫السلمية‪ ،‬في مواجهة جيش االحتالل‪.‬‬ ‫ب�دأ الرجل التصوي�ر منذ ع�ام ‪ ،2005‬وهو العام ال�ذي ولد فيه‬ ‫ابن�ه األصغر الرابع «جبري�ل»‪ ،‬الذي يدور جزء م�ن أحداث الفيلم‬ ‫حوله‪.‬‬ ‫وعن طريق حتطيم كاميراته اخلمس‪ ،‬التي يستعرضها في بداية‬ ‫الفيل�م‪ ،‬وي�ؤرخ بها فصول�ه‪ ،‬يقرر مبس�اعدة اخملرج اإلس�رائيلي‬ ‫«ج�اي دافيدي» ــ صاح�ب اخللفية والفكر اليس�اري ــ ُصنع فيلم‬ ‫يعرض ما حدث ولم يزل‪ ،‬وأطلقا عليه «‪ 5‬كاميرات مكسورة»‪.‬‬ ‫يب�دأ الفيل�م بص�وت عماد‪ ،‬ال�ذي س�يصبح ال�راوي لألحداث‪،‬‬ ‫ويظه�ر اخلط الدرام�ي في الربط بين حياة ابنه جبري�ل وتطاول‬

‫اإلقطاع أواسط ستينات القرن العشرين‪ ،‬وبدو‬ ‫اس��توطنوا بعد أن تعبوا م��ن الترحال‪ ،‬وضيق‬ ‫بي��وت املدينة املتضخم��ة باألجي��ال اجلديدة‪،‬‬ ‫قصص حتكي عن الليل وحماقاته‪ ،‬عن زوجات‬ ‫اجلي��ران اللوات��ي يتس��للن إلى عش��اقهن‪ ،‬أو‬ ‫يتس��لل عش��اقهن إل��ى أس��رتهن حت��ت جنح‬ ‫الظالم‪ ،‬قصص أس��معها هجمت علي في اليوم‬ ‫التالي‪ ،‬فعدت أنظر نحو أمي بعينني مرتابتني‪،‬‬ ‫متخيال أوض��اع جتعل من دمي يف��ور فأود لو‬ ‫أه��رب إلى جه��ة مجهولة ال يعرفن��ي بها أحدٌ ‪.‬‬ ‫تعمق��ت الهواجس في الليل��ة التالية‪ ،‬إذ عزمت‬ ‫على مالحقته��ا ملعرفة أين تذه��ب؟‪ .‬فانتظرت‬ ‫إلى أن س��اد الصمت وتعالى شخير أبي ً‬ ‫رتيبا‪،‬‬ ‫وس��معتها تزي��ح الغط��اء وتقترب مث��ل الليلة‬ ‫الفائت��ة منا لتع��دل األغطية‪ ،‬ثم رأيتها تتس��لل‬ ‫لبثت مدة‬ ‫على أط��راف أصابعها إلى الدهلي��ز‪ُ .‬‬ ‫قصيرة استنفدت فيها احتمال ذهابها لقضاء‬ ‫حاجته��ا‪ .‬دفع��ت البطاني��ة بقدم��ي به��دوء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حافيا‪ .‬وخط��وت على أطراف‬ ‫غادرت فراش��ي‬ ‫ً‬ ‫مطبقا ال‬ ‫أصابعي نحو الدهليز‪ .‬كان الس��كون‬ ‫يعكره سوى عواء كالب متقطع بعيد‪ ،‬وشخير‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬كان الدهليز ش��ديد العتمة‪،‬‬ ‫أبي املتقطع‬ ‫ً‬ ‫متمس��كا باجلدار‪.‬‬ ‫قطعته نحو الب��اب املردود‬ ‫حدقت من ثقوب الباب‪ .‬كانت الفس��حة املرئية‬ ‫خاوي��ة‪ .‬لبثت خلف الباب منصت��ا لدقائق إلى‬ ‫ان وثق��ت من الس��كون‪ .‬وس��حبت درفة الباب‬ ‫مليما‪ ..‬مليما‪ .‬كان الش��ارع خاوي��ا وال أثر لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا‪ ،‬أحسست‬ ‫انس��دل س��تار فلم أعد أرى‬ ‫عل��ي نار ًا‬ ‫بوجه��ي يلته��ب وكأن أحده��م دلق ّ‬ ‫ً‬ ‫مس��رعا إل��ى فراش��ي‪ ،‬دخلت‬ ‫س��ائلة‪ .‬فعدت‬ ‫حت��ت الغطاء ش��اعر ًا بالب��ؤس والعجز وكأن‬ ‫ً‬ ‫باكي��ا بصمت‪.‬‬ ‫أحده��م س��حقني‪ ،‬وانفج��رت‬ ‫ظللت أبك��ي حتى تبللت مخدتي وس��قطت من‬ ‫جديد في النوم‪.‬‬ ‫‪ -‬إلى أين يا إلهي‪ ..‬إلى أين؟!‪.‬‬

‫س��ؤال ظل ينحر ب��ي طوال الي��وم‪ ،‬وبقيت‬ ‫أدور حوله��ا وأمتعن ف��ي قس��ماتها اجلميلة‪،‬‬ ‫وهي مشغولة بش��ؤون البيت‪ ،‬تعد الطعام في‬ ‫غرفة الط�ين على موقد نفطي بدائي‪ ،‬وتغس��ل‬ ‫مالبس��نا في طس��ت بطرف احلديقة‪ .‬لم يخف‬ ‫عليها أمري‪ ،‬فلديها فراس��ة غريبة‪ ،‬أمس��كتني‬ ‫من كتفي وقالت‪:‬‬ ‫ ميه أش بِ ْك؟!‪.‬‬‫زاد اضطرابي وعيناها الواس��عتان تغوران‬ ‫بعين��ي في محاولة ملعرفة ما يدور في رأس��ي‪.‬‬ ‫ك��دت أن أعت��رف لها‪ ،‬لكنني خش��يت من هول‬ ‫األم��ر‪ .‬فتحاش��يت عينيه��ا ناظ��ر ًا إل��ى تراب‬ ‫الساحة قائال‪:‬‬ ‫بي شيء!‪.‬‬ ‫بي شيء‪ ..‬ما َّ‬ ‫ ما َّ‬‫رفعتن��ي بيده��ا القويتني من حت��ت كتفي‪،‬‬ ‫قائلة‪:‬‬ ‫بعيني!‪.‬‬ ‫ شيل رأسك وأنظر‬‫ّ‬ ‫أنصعت ألمرها ونظرت إلى عينيها القويتني‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬أنزلتني قائلة بصوت حنون‪:‬‬ ‫ أش بِ ْك يا ولدي؟!‪.‬‬‫أنفلت من يديها‪ ،‬وركض��ت نحو باب البيت‬ ‫ألضيع في احلقول اجملاورة حتى نزول املساء‪.‬‬ ‫جحي��م قضيت��ه ف��ي احلقول الشاس��عة‬ ‫وأي‬ ‫ٍ‬ ‫والسواقي مش��يت حتى أدميت قدمي وبكيت‬ ‫حتى نش��ف دمعي وكنت أصرخ في البرية بني‬ ‫الفينة والفنية‪:‬‬ ‫ يا ربي وين تروح أمي بالليل وييييييييييي‬‫ييييييييييييييييييني يا ربي؟!‪.‬‬ ‫ الليلة الزم أعرف وين تروح؟!‪.‬‬‫قلت مع نفس��ي ذلك‪ ،‬وعزمت على التس��لل‬ ‫خلفها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متتبع��ا خطواته��ا‬ ‫كمن��ت حت��ت الغط��اء‬ ‫ُ‬ ‫بي‬ ‫املبتع��دة نحو الدهليز‪ .‬أزح��ت الغطاء‪ .‬أملت ّ‬ ‫رع��دة أرجف��ت أضلع��ي وجعلتني أتل��كأ قليال‬ ‫في النهوض‪ .‬ش��ددت من عزم��ي متذكر ًا قصة‬

‫اجل�دار الع�ازل‪ ،‬فاجلدار يكب�ر ويعلو وميت�د مع ُعم�ر الطفل‪ ،‬فأي‬ ‫مستقبل سينتظره هو وجيله‪ ،‬أمام جدار سيحجب عنهم احلياة‪.‬‬ ‫الفيلم يوثق ملواجهات ش�به يومية بني قوات االحتالل وس�كان‬ ‫القري�ة املناهضين لوجود اجل�دار الع�ازل‪ ،‬بداية م�ن اخلروج في‬ ‫املظاهرات‪ ،‬وحتى االش�تباكات‪ ،‬بل يصل األمر لتصوير مش�هد قتل‬ ‫أح�د ش�باب القرية‪ ،‬وتق�دمي واجب الع�زاء‪ .‬إلى هذا احل�د كان من‬ ‫ً‬ ‫وثائقيا‪.‬‬ ‫املمكن اعتبار الفيلم‬ ‫ولكن ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫جيدا الفارق ما بين النهج التوثيقي والروائي‪.‬‬ ‫اخمل�رج لم يُ درك‬ ‫مص�ورة نتيج�ة عمل�ه ل�وكاالت األنباء‬ ‫جتمع�ت لدي�ه م�ادة‬ ‫ّ‬ ‫فق�د ّ‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬ثم جاء التفكير في عمل الفيل�م‪ ،‬وبالتالي كان البحث عن‬ ‫كيفية جمع هذه املادة في خط درامي مؤثر‪.‬‬ ‫ف�كان الطف�ل «جبريل» هو ه�ذا اخلط الذي س�يتم التوس�ل به‬ ‫لس�رد األح�داث‪ .‬كل هذا ال ميثل أدن�ى مش�كلة‪ .‬إال أن الفيلم ينتمي‬ ‫أكثر إل�ى الروائي منه للتوثيق�ي‪ ،‬كما كان من املمك�ن اعتباره على‬ ‫أقل تقدير من الدوكيودراما‪.‬‬ ‫فالفيلم في أكثر األجزاء منه أصبح إعادة إنتاج للحظات مضت‪،‬‬ ‫إضافة إلى املش�اهد التمثيلية واملتكلف�ة ذات الداللة الروائية‪ ،‬أكثر‬ ‫ً‬ ‫تصوي�را لواق�ع ح�ي ‪ ...‬كأن يتق�دم جبريل ويتخط�ى بوابة‬ ‫منه�ا‬ ‫تفتيش‪ ،‬ويس�ير ف�وق الطريق بالق�رب من اجل�دار الصاعد‪ ،‬وميد‬ ‫يده بوردة إلى أحد جنود احلراسة!‬ ‫كما اتضح عمل «دافيدي» أكثر عند وضع الكاميرا ثابتة وبزاوية‬ ‫في غاية احلرفيّ ة‪ ،‬ليبدو تكوين مدروس للكادر السينمائي‪ ،‬فيظهر‬ ‫جزء من عربة البوليس في ميني الكادر ويصبح الشارع الطويل في‬ ‫العمق‪ ،‬ليتوافد من خالله املتظاهرون نحو الكاميرا‪.‬‬ ‫اللقطات التي صورها عماد عند مداهمة بيته‪ ،‬والبحث عن أخيه‬ ‫ـ�ـ وه�و ما حدث م�ن قبل وأع�اد تصويره ـ�ـ فالرجل يفت�ح الباب‬ ‫للجنود وهو ُممس�ك بالكامي�را‪ ،‬فيعبرونه إلى الداخ�ل وكأنه أحد‬ ‫أفراد القوة العسكرية‪ ،‬أو أنهم بعض املمثلني في الفيلم‪ .‬إضافة إلى‬ ‫املش�اهد ا ُملفتعلة في حواره مع أفراد أس�رته‪ ،‬خاصة زوجته‪ ،‬التي‬ ‫مرات ــ ال ميت األمر إلى التلقائية‬ ‫تنظر إلى الكامي�را وتتلعثم عدة ّ‬ ‫ـ�ـ حت�ى أن أحد األصدق�اء لفت نظري بعد مش�اهدة الفيل�م ‪ ..‬بأن‬ ‫الزوج�ة كلما ظه�رت كانت ترتدي اإليش�ارب‪ ،‬بالرغم م�ن أنها في‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا‬ ‫منزلها ومعها زوجها وأوالدها فقط‪ ،‬مما يدل على التحضير‬ ‫لكل مشهد ظهرت به!‬ ‫ملحوظة أخيرة بش�أن اخلم�س كاميرات املكس�ورة‪ ،‬وما قامت‬ ‫بتصوي�ره بالفع�ل‪ ،‬فالص�ورة في معظم أح�داث الفيلم يب�دو أنها‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا‪ ،‬بخلاف الكاميرا‬ ‫مت�ت من خلال (كاميرا واح�دة) حديثة‬ ‫املكس�ورة‪/‬ضحية جنود االحتالل‪ ،‬وال يب�دو اختالف جودة املادة‬ ‫املص�ورة إال ف�ي لقط�ات «جبريل» وهو رضي�ع‪ ،‬فيب�دو القِ دم على‬ ‫ّ‬ ‫املصورة‪ ،‬أما باقي األحداث فال يبدو بها تباين عدة كاميرات‬ ‫امل�ادة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تباعا‪ ،‬بل كاميرا واحدة قامت بتس�جيل كل ش�يء‪،‬‬ ‫انته�ت حياتها‬ ‫وه�و م�ا يتنافى واس�م الفيل�م وفكرته‪ ،‬ويؤك�د وجه�ة نظرنا بأن‬ ‫الفيل�م مت إع�ادة تصويره بالكامل وفق لقطات أش�به باألرش�يفية‬ ‫ألحداث مضت‪.‬‬ ‫إال أن املش�كلة األكبر ليست في كل ما س�بق‪ ،‬ولكنها تتجلى أكثر‬ ‫في التعلي�ق املصاحب للفيلم‪ ،‬والذي ّأداه عم�اد بصوته‪ ،‬وبالطبع‬ ‫من حق اخملرج صياغة تعليقه كيفما ش�اء‪ ،‬ولك�ن أن يُ ثقل التعليق‬ ‫األحداث ويحاول فلسفتها بأكثر مما تطيق أو أن حتتمله الصورة‪،‬‬ ‫فهو أمر مزعج ً‬ ‫فنيا ألقصى حد‪.‬‬ ‫بالطبع لم نس�تخدم العبارة اجملانية الت�ي تقول «لو حدث ذلك‬ ‫ل�كان أفضل» ألنها ف�ي البداية والنهاي�ة رؤية صان�ع الفيلم‪ ،‬التي‬ ‫يج�ب قبولها أو رفضها أو التفاعل معها حس�ب الطريقة التي قدمها‬ ‫بها‪.‬‬ ‫إال أن م�ا مييز ه�ذه التجرب�ة أن الرجل حلم وحقق م�ا حلم به‪،‬‬ ‫وهذا يكفي‬ ‫كم�ا أنه تن�اول طبيعة هذا الص�راع بعني مواطن فلس�طيني في‬ ‫املقام األول‪ ،‬ش�اركه في موقفه مخرج إس�رائيلي‪ ،‬حاوال ً‬ ‫معا بدون‬ ‫صخ�ب أو كليش�يهات إدان�ة وض�ع همج�ي لن يس�تمر بح�ال من‬ ‫األحوال‪.‬‬

‫■ متر األمم والشعوب بأزمات حادة وحاالت من انسداد األفق وضبابية الرؤى‬ ‫املستقبلية ال سبيل للخالص منها إال بتحليل ودراسة هذه األوضاع للوقوف‬ ‫على مواطن اخللل والضعف واألكيد أن للمثقف دور بالغ األهمية في حتليل‬ ‫ونقد األفكار وطرح األسئلة املعرفية من اجل تصحيح االعوجاج وإعادة بناء‬ ‫املفاهيم والقيم وقيادة اجملتمع والرأي العام نحو الوجهة الصحيحة واخليارات‬ ‫املثلى املناسبة للمصلحة العامة‪ ،‬واليوم واملنطقة العربية متر مبخاض عسير‬ ‫توشك أن تنفصل البنية االجتماعية وتتآكل هياكل الدولة يتساءل املتابع أين‬ ‫هو املثقف العضوي في العالم العربي من كل هذه األحداث؟‬ ‫لقد مثل املثقفون دائما اآلباء املؤسسني لألفكار الثورية في العالم في حني‬ ‫يتراجع دور املثقف العربي لصالح الفئات االجتماعية االخرى ليظهر العرج‬ ‫البني في ثورات الربيع العربي على رأي الكاتب الكبير الطاهر وطار «الثورات‬ ‫التي ال تتخذ املثقفني سمادا لها ستظل تسير عرجاء» (الطعنات) فاملثقفون ملح‬ ‫الثورات وسمادها الذي مينعها من االنحراف عن األهداف الكبرى ويجنبها‬ ‫أنصاف احللول ‪،‬ولكن من هو املثقف املقصود ؟ يرى املفكر االيطالي املاركسي‬ ‫انطونيو غرامشي (‪ )1937-1891‬أن جميع الناس مثقفون بطريقة معرفية أو‬ ‫بأخرى ولكنهم ال ميلكون الصفة االجتماعية الرمزية للمثقفني ويكون بهذا‬ ‫األساس (املعلمون‪ ،‬الفالحون‪ ،‬العمال‪ ،‬احلرفيون ‪ )...‬مثقفني تقلديني ميلكون‬ ‫ثقافة مهنية بحسب طبيعة عملهم وينقلون ثقافة متواترة من جيل إلى جيل‪.‬‬ ‫إلى جانب هذا يوجد املثقف العضوي الذي ميلك القدرة املعرفية وملكة التفكير‬ ‫والرؤية االستشرافية ويحمل هموم اجملتمع واألمة وبتعبير يساري هموم‬ ‫الطبقات الكادحة العمال والفالحني ويسمع صوت املضطهدين ويدافع عن‬ ‫القيم ويؤسس بذلك األرضية الصلبة لتماسك القواعد االجتماعية وميارس‬ ‫الفعل االجتماعي‪ ،‬فهو ضمير األمة والصوت املعبر عن طموحاتها وقيمها‬ ‫االجتماعية ولقد دافع غرامشي عن أفكاره ومبادئه الفكرية واإلنسانية بوصفه‬ ‫مثقفا عضويا وقضى مريضا في سجون الفاشية االيطالية ‪.‬‬ ‫ويذهب املفكر املغربي عبد الله العروي الى أن مسؤولية االنسداد السياسي‬ ‫واالجتماعي في العالم العربي ال تقع على السياسي خلضوعه لالكراهات‬ ‫السياسية والضغوط الداخلية واخلارجية كما ال تقع على املواطن البسيط الذي‬ ‫يخضع لالكراهات االجتماعية ومتطلبات املعيشة وهمومها ولكن املسؤولية تقع‬ ‫على عاتق املثقف بوصفه مستقال عن جميع االكراهات منتجا للمعرفة وللرمزية‬ ‫املرتبطة دائما في ذهن العامة بان املثقف ميلك جزءا من احلقيقة‪.‬‬ ‫املثقف العضوي ضمير إنساني‪ :‬املثقف العضوي بهذا األساس ليس ضمير‬ ‫اجملتمع الذي يعيش فيه فحسب ولكنه ضمير اإلنسانية بصورة عامة والعدالة‬ ‫واحلرية وحقوق اإلنسان ضالة املثقف أينما حلت وأينما تعرضت لالنتهاك‬ ‫واالبتذال كان نصيرا لها‪ ،‬ويصبح ضمير املثقف على احملك في حالة تعارض‬ ‫املبادئ والقيم اإلنسانية مع املصالح القومية للدولة الوطن ونظامها السياسي‬ ‫على هذا األساس مثل الفيلسوف الفرنسي جون بول سارتر مثقفا عضويا‬ ‫بامتياز ملا اتخذ موقفا مناهضا للحرب الهمجية الفرنسية على اجلزائريني‬ ‫وراح يصدر البيانات ويقود املظاهرات املناهضة لالستعمار‪ ،‬وملا أشار احد‬ ‫مستشاري ديغول عليه باعتقاله أجابه أن فرنسا ال تعتقل ضميرها‪ ،‬وهذا‬ ‫مواطنه عالم الرياضيات موريس أودان(‪ )1957-1932‬يتعرض لالعتقال‬ ‫والتعذيب واالختفاء القسري جراء مساندته للثورة اجلزائرية الفتا أنظار الرأي‬ ‫العام الفرنسي إلى األساليب الوحشية لإلدارة الفرنسية اجتاه اجلزائريني‬ ‫وألن روح الثورة واملثقف بقيت متقدة في عائلة أودان ترفض ابنته استالم‬ ‫وسام االستحقاق الفرنسي برتبة فارس من الرئيس ساركوزي دون الكشف‬ ‫عن حقيقة وتفاصيل اعتقال ووفاة والدها‪ ،‬وبعد احلرب األمريكية على العراق‬ ‫فاجأ اخملرج األمريكي مايكل مور احلضور وهو يستلم جائزة األوسكار صارخا‬ ‫على منصة التتويج «إننا نعيش في زمن وهمي يدفعنا رئيس وهمي إلى حروب‬ ‫بأسباب واهية عار عليك يا سيد بوش» كان مايكل مور يدافع عن أمريكا احلرية‬ ‫ومبادئ ويلسون التي لوثها الرئيس بوش واحملافظون اجلدد‪ ،‬وقبل موجة‬ ‫الربيع العربي خلخل الروائي االسباني خوان غويتيسلو عرش الزعيم الليبي‬ ‫رافضا استالم جائزة القذافي الدولية لألدب التي كان الكتاب العرب يتزاحمون‬ ‫عليها ويبذلون إليها سبال شتى‪ ،‬فالروائي االسباني الذي قضى شبابه‬ ‫مناهضا لفرانكو ال يستقيم له أخالقيا وهو في آخر عمره أن يستلم جائزة من‬ ‫أموال الشعب الليبي دون رضاه‪ ،‬وملا نشر الروائي الطاهر وطار قصة الزجنية‬ ‫والضابط من «اجملموعة القصصية الشهداء يعودون هذا األسبوع» اغتاظ منها‬ ‫الرئيس بومدين ولكن طالب االبراهمي الوزير املثقف اخبره أن اجلزائريني لن‬ ‫يذكروا اسم وزير الثقافة وال أسماء الوزراء واحلكومات ولكن يبقى اسم وطار‬ ‫الروائي والكاتب في ذاكرة كل اجلزائريني‪ ،‬فاملثقف العضوي ال يتبع هوى‬ ‫اجلماهير بتعبير مالك بن نبي ولكنه يصدح باحلقيقة مهما كانت طبيعتها سواء‬ ‫أرضت اجلماهير أو أسخطتها‪ ،‬وسواء سايرت هوى السلطة أو أغضبتها فعادة‬ ‫األنظمة الدكتاتورية أن تضيق بحماقة الفالسفة على رأي اجلابري‪ ،‬فاملثقف‬ ‫ميلك رأس املال الرمزي الذي ميكنه من قيادة الرأي العام والتأثير فيه‪ ،‬وصوته‬ ‫املسموع يفتح اآلذان الصماء‪ ،‬ولكن في العالم العربي يتراجع املثقف العضوي‬ ‫لصالح املثقف األيديولوجي وبنظرة بسيطة على الواقع العربي نالحظ‬ ‫ذلك االنقسام احلاد بني املثقفني االسالميني من جهة والقوميني اليساريني‬ ‫والليبراليني من جهة أخرى‪،‬فاملثقف أضحى أداة لتكريس االنقسام احلاصل‬ ‫وهو املؤسس للفعل األيديولوجي الذي يساهم في زيادة االحتقان املوجود بني‬ ‫املكونات االثنية في اجملتمع وقد يصبح البعد األيديولوجي أكثر خطورة عندما‬ ‫يتسم بالروح الطائفية املقيتة واملثقف العضوي ليس معلقا على األحداث ولكنه‬ ‫مستشرف للمستقبل بنظرته الثاقبة ومناصر أصيل لقيم احلرية والعدالة‬ ‫غير مفرط في سيادة األوطان وتضحيات األسالف‪ ،‬وهو ليس بالضرورة في‬ ‫موقف عدائي أبدي ضد السلطة احلاكمة ولكن يجب أن يبقى في حالة يقظة‬ ‫فكرية دائمة ضد مناوراتها بحسب ادوارد سعيد‪ ،‬ولعل العالم العربي اليوم‬ ‫يشكو خيانة املثقفني لألفكار الوطنية األصيلة التي تعد أكبر اخليانات خسارة‬ ‫في حياة األمم والشعوب‪.‬‬ ‫‪Mokhtari_alli@yahoo.com‬‬ ‫– (جامعة املسيلة ) اجلزائر‬

‫٭ كاتب من مصر‬

‫كيد النساء العظيم وحكاية النبي يوسف التي‬ ‫س��معت تفاصيلها من الش��يخ وه��و يروى لنا‬ ‫ُ‬ ‫حكم احلياة من على منب��ر جامع العصري في‬ ‫ليالي رمضان‪.‬‬ ‫ أتكون أمي يا ربي مثل زليخة!‪.‬‬‫ُ‬ ‫أرتع��ش حت��ت ض��وء النج��وم‪.‬‬ ‫طفق��ت‬ ‫اضطرب��ت خط��اي‪ .‬خش��يت م��ن الدهليز‪،‬‬ ‫فانحرفت نحو باب غرف��ة البيت احلجرية‪.‬‬ ‫توجهت نح��و كوى الناف��ذة األربع األقرب‬ ‫إلى باب البيت‪ ،‬التي يتسرب من خاللها‬ ‫ضوء مصابي��ح الش��ارع الضعيف‪.‬‬ ‫ضاقت ب��ي الدني��ا وأنا أط��ل على‬ ‫الس��كون وخواء الصمت العاوي‬ ‫ف��ي ضج��ة رأس��ي‪ ،‬ضاقت وال‬ ‫غادرت‬ ‫أثر ألم��ي وال حفي��ف‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫خائض��ا ف��ي حلكة‬ ‫الناف��ذة‬ ‫الغرف��ة‪ ،‬حت��ت النج��وم‬ ‫العاليات‪ ،‬ف��ي عتمة الدهليز‬ ‫ً‬ ‫مستدال بذاكرة النهار وظالل‬ ‫وهم يتس��رب من‬ ‫ض��وءٍ مثل ٍ‬ ‫درفة ب��اب ال��دار امل��ردود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متلصص��ا‬ ‫خل��دت خلفه��ا‬ ‫ً‬ ‫وبغت��ة هاجمتن��ي‬ ‫هنيه��ة‪.‬‬ ‫روائ��ح كريه��ة جعلتن��ي‬ ‫أس��تدير مظاهر ًا ش��ق الدرفة‬ ‫ألع��ب م��ن ه��واء‬ ‫املنفرج��ة‬ ‫َّ‬ ‫الدهليز رائحته‪ .‬عدت ومددت‬ ‫بصري من خالل ش��ق الباب‬ ‫فانفتح الش��ارع املي��ت أمامي‬ ‫من جهة اجلامع‪.‬‬ ‫ أين ذهبت يا ربي؟!‪.‬‬‫لم يكف السؤال عن التردد‬ ‫ف��ي كل حلظ��ةٍ ‪ .‬تضرعت إلى‬ ‫اخلالق وتساءلت‪:‬‬ ‫‪ -‬أي��ة محن��ة تضعن��ي في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫باطنها يا إلهي‪ ،‬وملاذا‪ ..‬ملاذا؟!‪.‬‬ ‫ف��ار دم��ي‪ ،‬وطفح‬ ‫وفي ل��ب ذلك الس��كون َّ‬ ‫ً‬ ‫حرقة‬ ‫غضبي‪ .‬ك��دت أن أنط��ح الباب برأس��ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعبا‪ ،‬في تلك اللحظة س��معت حفيف‬ ‫وغلب��ة‬ ‫ثوبها األلي��ف يقترب من الب��اب من اجلهة‬ ‫غي��ر املرئية ملوقع وقفتي‪ .‬ارتددت ً‬ ‫هلعا‬ ‫إلى نهاية الدهليز‪ ،‬لكن احلفيف انقطع‬ ‫ً‬ ‫منصتا‬ ‫خلف الباب‪ .‬سكنت في العتمة‬ ‫ٍ‬ ‫لص��وت خاف��ت غري��ب‪ ،‬ثمة ش��خص‬ ‫ً‬ ‫جت��رأت‬ ‫ش��يئا أم��ام الب��اب‪.‬‬ ‫يفع��ل‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مقتربا من الباب وس��حبت الدرفة‬ ‫بهدوء فرأيتها تنحني نحو خزانة‬ ‫ً‬ ‫س��طال‬ ‫املرح��اض املفتوحة لتدلي‬ ‫بحب��ل طوي��ل‪ ،‬وتغ��رف‬ ‫مش��دود‬ ‫ٍ‬ ‫حت��ى م�لأت تنكة صفي��ح‪ ،‬حملتها‬ ‫عل��ى كتفه��ا وخط��ت نح��و فس��حة‬ ‫خالي��ة كان��ت تفص��ل العص��ري عن‬ ‫وتتبعت خطواتها‬ ‫املدينة‪ .‬فتحت الب��اب‬ ‫ُ‬ ‫نش��يج‬ ‫في‬ ‫فانفجرت‬ ‫إلى أن غابت في الظالم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫طويل ً‬ ‫العنا الفقر‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫عندم��ا أيقظتن��ي ف��ي الصب��اح ك��ي أجلب‬ ‫أمسكت بكفيها الطاهرتني‪،‬‬ ‫خبزنا من الفرن‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأنهلت عليهما بالتقبيل حتى بكيت مرددا‪:‬‬ ‫ ميه يا ميه‪ ،‬ميه يا ميه!‪.‬‬‫وه��ي تكفك��ف دموعي وتطي��ب خاطري‬ ‫دون سؤال وكأنها علمت بأنني عرفت‪.‬‬ ‫بع��د أكثر من أربعني ً‬ ‫عاما هاأنذا‪ ،‬في أول‬ ‫ليل��ة لي ف��ي رحم��ي األول أخطو م��ن نقطة‬ ‫فتح��ة املراحي��ض حت��ى حافة الس��احة التي‬ ‫بني��ت بالبي��وت مس��تعيدا خطواته��ا املباركة‬ ‫رائي��ا طيفها ً‬ ‫ً‬ ‫حيا يس��ير جواري في‬ ‫املكافح��ة‬ ‫عمق هذا الليل الفريد‪.‬‬ ‫‪2013-10-18‬‬ ‫كوبنهاجن‬

‫مهرجان األسكندرية لسينما‬ ‫دول البحر املتوسط يكشف‬ ‫عن أفيش دورته الثالثني‬ ‫القاهرة ـ من سالمة عبد احلميد‪:‬‬ ‫كشفت إدارة مهرجان األسكندرية لسينما دول البحر‬ ‫املتوس�ط عن أفي�ش دورة املهرجان القادم�ة التي حتمل‬ ‫الرقم ‪ 30‬والتي من املقرر اقامتها في شهر أيلول‪ /‬سبتمبر‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وقال املهرج�ان في بيان وصل وكال�ة األنباء األملانية‬ ‫(د‪ .‬ب‪ .‬أ) األح�د إن األفي�ش اجلدي�د لل�دورة الثالثين‬ ‫صممه الفنان الس�كندري أحمد الب�از أمني نقابة الفنانني‬ ‫التش�كيليني واحلائ�ز عل�ى العدي�د من اجلوائ�ز احمللية‬ ‫والدولي�ة ويظه�ر في�ه أح�د متاثي�ل «التناج�را» ترتدي‬ ‫العلم املصري كرمز للفن والشعر واملوسيقى واحلب‪.‬‬ ‫وكان�ت متاثي�ل « التناج�را» تصنع في مص�ر القدمية‬ ‫على ش�كل س�يدات اجملتمع الراق�ي في العص�ر البطلمي‬ ‫واليونان�ي بغرض تزيين املنازل الراقية أو اس�تخدامها‬ ‫كلع�ب لألطف�ال‪ .‬ويرج�ع تس�مية التماثي�ل بهذا االس�م‬ ‫الى مدينة تناجرا في ش�مال اليونان التي اكتش�فت فيها‬ ‫ه�ذه التماثي�ل في العص�ر احلديث قبل أن يتم اكتش�اف‬ ‫العديد منها في مدينة االسكندرية املصرية التي اشتهرت‬ ‫بصناعتها وخاصة في مقابر اجلبانة الشرقية في منطقة‬ ‫«كوم الشقافة»‪.‬‬ ‫ويض�م املتح�ف اليونان�ي الرومان�ي ف�ي مدين�ة‬ ‫األس�كندرية العش�رات م�ن متاثي�ل «نس�اء التناج�را»‬ ‫صغيرة احلجم املصنوعة م�ن الطني احملروق فى أوضاع‬ ‫مختلف�ة منه�ا الس�يدة الواقف�ة واجلالس�ة والتي حتمل‬ ‫طفلا أو مروحة ويغلب عليهم اخلصائص اليونانية مثل‬ ‫الرداء اليوناني «الهيماتون» أو القبعة اليونانية‪.‬‬ ‫وق�ال الناق�د األمي�ر أباظة رئي�س اجلمعي�ة املصرية‬ ‫لكتاب ونقاد الس�ينما ورئي�س املهرجان ف�ي البيان إنه‬ ‫مت اختي�ار األفي�ش خلال فعالي�ات ال�دورة ال�ـ‪ 29‬التي‬ ‫أقيم�ت ف�ي الفت�رة م�ن ‪ 9‬إل�ى ‪ 13‬تش�رين أول‪ /‬أكتوب�ر‬ ‫اجل�اري لتكون أول مرة في تاريخ مهرجان األس�كندرية‬ ‫واملهرجان�ات املصري�ة الت�ي يت�م اختي�ار أفي�ش دورة‬ ‫جديدة قبل ختام دورته لنفس العام‪( .‬د ب ا)‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مخرجون عرب يعرضون باكورة أعمالهم‬ ‫في مهرجان أبوظبي وتكرمي مخرج جزائري‬

‫ً‬ ‫جناحا ّ‬ ‫قل نظيره في الدراما اللبنانية‬ ‫مسلسل لبناني يحصد‬

‫«اماليا»‪ :‬قصص عن الزواج اخملتلط واملدني‬ ‫والتحرش اجلنسي‬ ‫ّ‬ ‫بيروت ـ « القدس العربي»‬

‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫هيام عباس‬ ‫■ القاه�رة ‪( -‬رويت�رز) ‪ -‬يع�رض مجموع�ة‬ ‫م�ن اخملرجين الع�رب باك�ورة أعمالهم ف�ي مهرجان‬ ‫أبوظب�ي الس�ينمائي ال�ذي يفتت�ح اخلمي�س القادم‬ ‫ويت�وج اخمل�رج اجلزائري م�رزاق عل�واش بجائزة‬ ‫مجل�ة فارايتي الس�نوية اخملصصة لصناع الس�ينما‬ ‫في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وال�دورة الس�ابعة ‪-‬الت�ي تع�رض ‪ 166‬فيلما في‬ ‫أقس�ام مختلف�ة وتك�رم الس�ينما الهندي�ة مبناس�بة‬ ‫مئويتها‪ -‬تنظم خمس مس�ابقات هي مسابقة األفالم‬ ‫الروائي�ة الطويل�ة ومس�ابقة (آفاق جدي�دة) للعمل‬ ‫األول أو الثان�ي للمخرج ومس�ابقة األفالم الوثائقية‬ ‫ومس�ابقة األفالم القصيرة ومس�ابقة أفالم اإلمارات‬ ‫كم�ا متن�ح للم�رة األول�ى (جائ�زة حماي�ة الطف�ل)‬ ‫بالش�راكة م�ع مركز حماي�ة الطفل ب�وزارة الداخلية‬ ‫اإلماراتية بهدف التوعية بقضايا األطفال‪.‬‬ ‫وق�ال عل�ي اجلاب�ري مدي�ر املهرج�ان ف�ي بي�ان‬ ‫اليوم االثنني «الس�ينما العربية تؤكد (في املهرجان)‬ ‫حضوره�ا على قدم املس�اواة م�ع الس�ينما العاملية»‬ ‫حيث يشاهد اجلمهور العرض العاملي األول جملموعة‬ ‫أفلام عربي�ة ه�ي (فيلا ‪ )69‬للمصري�ة أيتن أمين‬ ‫و(حتت رم�ال بابل) للعراقي محمد الدراجي والفيلم‬ ‫اإلماراتي (جن) إخراج األمريكي توب هوبر و(سالم‬ ‫بعد الزواج) لغازي وبندر البعليوي الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان أن مس�ابقة األفلام الوثائقي�ة‬ ‫يتناف�س فيها أربع�ة أعمال في عرضه�ا العاملي األول‬ ‫وه�ي (بل�ح تعلق حت�ت قلعة حل�ب) للبنان�ي محمد‬ ‫س�ويد و(قي�ادة ف�ي القاه�رة) للمص�ري ش�ريف‬ ‫القش�طة و(جم�ل البروطة) للتونس�ي حم�زة عوني‬ ‫و(همس املدن) للعراقي قاسم عبد‪.‬‬ ‫وقال إن املهرجان س�يتوج عل�واش بجائزة مجلة‬ ‫فارايت�ي باعتب�اره «م�ن أهم اخملرجين اجلزائريني»‬ ‫وس�يعرض فيلم�ه (الس�طوح) ف�ي مس�ابقة األفالم‬ ‫الروائية الطويلة‪.‬‬ ‫كم�ا يع�رض املهرج�ان الفيلم األول ال�ذي أخرجه‬ ‫عل�واش ع�ام ‪( 1974‬عم�ر قتلت�ه الرجول�ة) ضم�ن‬

‫مرزاق علواش‬ ‫برنام�ج يحتف�ي باألعم�ال األول�ى خملرجين ع�رب‬ ‫بارزي�ن ومنه�ا (صم�ت القص�ور) للتونس�ية مفيدة‬ ‫تالتل�ي و(عصف�ور الس�طح‪ ..‬حلفاوين) للتونس�ي‬ ‫فري�د بوغدي�ر و(ع�رق البل�ح) للمص�ري الراح�ل‬ ‫رضوان الكاش�ف و(الصعاليك) للمص�ري داود عبد‬ ‫الس�يد و(بي�روت الغربي�ة) للبنان�ي زي�اد دوي�ري‬ ‫و(أحالم املدينة) للسوري محمد ملص و(غير صالح‬ ‫للع�رض) للعراق�ي عدي رش�يد و(الرحل�ة الكبرى)‬ ‫للمغربي إسماعيل فروخي‪.‬‬ ‫وقال املهرجان في وقت سابق إنه سيمنح للممثلة‬ ‫واخملرجة الفلس�طينية هيام عب�اس جائزة (اإلجناز‬ ‫املهن�ي) باعتبارها «من املمثلات العربيات القليالت‬ ‫اللواتي منح حضورهن الس�ينمائي بعدا اس�تثنائيا‬

‫وهي قامة س�ينمائية كبيرة نالت احلب من جمهورها‬ ‫وحققت االعتراف الدولي الواسع» بأدوارها البارزة‬ ‫ف�ي أفلام (ع�رس اجللي�ل) للفلس�طيني ميش�يل‬ ‫خليف�ي و(حيفا) و(حتى إش�عار آخر) للفلس�طيني‬ ‫رش�يد مش�هراوي و(س�اتان أحمر) للتونسية رجاء‬ ‫عماري و(باب الش�مس) للمصري يس�ري نصر الله‬ ‫و(ميوني�خ) لألمريكي س�تيفن س�بيلبيرج و(حدود‬ ‫الس�يطرة) لألمريك�ي جي�م جارم�وش و(مي�رال)‬ ‫لألمريكي جوليان شنايبل‪.‬‬ ‫وال�دورة اجلدي�دة التي تس�تمر حت�ى الثاني من‬ ‫نوفمب�ر تش�رين الثان�ي س�تعرض من كالس�يكيات‬ ‫السينما العاملية نس�خة مرممة من فيلم (أطلب الرمز‬ ‫(ميم) للقتل) أللفريد هيتشكوك‪.‬‬

‫مدينة فاس تعيش خمسة أيام على إيقاعات الرقص التعبيري‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫لقطة من مسلسل «اماليا»‬ ‫نادي�ن الراس�ي الت�ي لعب�ت دور فتاة‬ ‫مس�يحية ارتبط�ت بخالد وهو ش�اب‬ ‫مسلم فانكرهما اهلهما وميوت زوجها‬ ‫فتعيش ارملة مع ولدين تكد وتشقى في‬ ‫سيبل تأمني حياة كرمية لهما وتضحي‬ ‫بحياتها وحبها اجلديد لفادي الش�اب‬ ‫وادى دوره املمثل القدير‬ ‫الذي التقته ّ‬ ‫رودني حداد ‪.‬الى جانب قصص اخرى‬ ‫جانبية‪.‬‬ ‫وق�د ّ‬ ‫علق�ت النجمة نادين الراس�ي‬ ‫على س�ر جناح ه�ذا العمل بالقول انه‬ ‫يجس�د حقيق�ة الواق�ع اللبناني بكل‬ ‫« ّ‬ ‫ص�دق وامان�ة فه�و يش�بهنا ويحاكي‬ ‫تفاصيل احلياة اللبنانية اليومية بكل‬ ‫تالوينه�ا م�ن تقالي�د وع�ادات وقيم ‪،‬‬ ‫واملمثل�ون ّ‬ ‫س�خروا طاقاته�م الجن�اح‬ ‫احبوا‬ ‫الناس‬ ‫ان‬ ‫الى‬ ‫مشيرة‬ ‫هذا العمل‬ ‫ّ‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫تنظ�م جمعي�ة باب�ل للثقافة والف�ن (إبداع‬ ‫بلا ح�دود) مهرج�ان ف�اس الدول�ي للرق�ص‬ ‫التعبيري من ‪ 22‬إلى ‪ 26‬تشرين األول (أكتوبر)‬ ‫احلال�ي‪ .‬ويتضمن برنام�ج التظاهرة عروضا‬ ‫فني�ة ون�دوات وموائ�د مس�تديرة ومعارض‪،‬‬ ‫مبش�اركة مختصين مغارب�ة وأجان�ب‪ .‬وبهذا‬ ‫اخلصوص‪ ،‬أدلى الكاتب والفنان عزيز احلاكم‬ ‫(مدير املهرجان) بالتصريح التالي‪:‬‬ ‫الرقص هو أس�مى الفنون وأجملها وأشدها‬ ‫إثارة للمش�اعر‪ ،‬ألن�ه ليس مج�رد ترجمة أو»‬ ‫جتريد» للحياة‪ ،‬بل هو احلياة نفسها في حال‬ ‫االنتش�اء املطلق‪ .‬ونحن حين نرقص يتحول‬ ‫الفض�اء إلى مالذ مري�ح ال يبحث فيه اجلس�د‬ ‫س�وى عن السالم والس�كينة‪ ،‬ومن هنا تتأتى‬ ‫قدرته على فنت األبصار وأسر األلباب‪ ،‬واجلمع‬ ‫بين املتناقضات‪ ،‬وحتويلها إل�ى هوية عميقة‪.‬‬ ‫على ه�ذا النحو كان «نيتش�ه» يعتبر الراقص‬ ‫مبثاب�ة مقي�م ف�ي األرض وف�ي الس�ماء عل�ى‬ ‫الس�واء‪ ،‬س�ليل التمه�ل واخلفة‪ ،‬وس�يطا بني‬ ‫املرئي والالمرئي‪ ،‬يؤالف بني القوى اجلسدية‬ ‫والروحي�ة‪ .‬والرق�ص ه�و املق�ام اخلصي�ب‬

‫لتالقي األضداد‪ ،‬هو الفن الذي يسعى إلى‬ ‫الهروب باجلس�د صوب الداللة اجملازية‪،‬‬ ‫ويصبو إلى حتقيق هوية خاصة للجس�د‬ ‫وللحقيق�ة‪« ،‬احلرك�ة ال تك�ذب أب�دا» كما‬ ‫تقول «مارتا غراهام‪.‬‬ ‫وأضاف مدير املهرجان قائال‪ :‬الرقص‬ ‫يش�يد للحرك�ة مكان�ا تغ�دو في�ه الروح‬ ‫واجلسد سيان‪ ،‬حيث تقترن حركة املعنى‬ ‫مبعن�ى احلرك�ة‪ :‬الرق�ص ال يه�دف إل�ى‬ ‫إضفاء معنى ما على األش�ياء والدالالت‬ ‫أو «ترميزه�ا» أو «تبيينه�ا»‪ ،‬بق�در م�ا‬ ‫يحاول رس�م احلرك�ة الت�ي تتولد عنها‬ ‫كل هذه املعاني‪ .‬وفي احلركة املرقوصة‬ ‫يصير املعنى حركة‪ ،‬يقول الكوريغراف‬ ‫«م�رس كانينغ�ام»‪« :‬يكف�ي أن يرقص‬ ‫الراقص ك�ي يتحقق املعن�ى‪ ،،،‬كما هو‬ ‫احلال في هذه الشقة التي أعيش فيها‪،‬‬ ‫فأن�ا ف�ي كل صباح ألقي نظ�رة على ما‬ ‫حولي وأسائل نفسي‪ :‬ماذا يعني كل هذا؟ هذا‬ ‫يعن�ي‪ :‬هن�ا أعيش‪ .‬وحني أرق�ص فذلك يعني‪:‬‬ ‫ه�ذا ما أنا اآلن بصدد فعله‪ ،‬ش�يئا ما هو مجرد‬ ‫هذا الشيء»‪ ،‬ووظيفة التعبير بحركات اجلسد‬ ‫أغن�ى بكثير من اللغة املنطوقة التي ترتبط في‬

‫«امالي�ا «ه�و عن�وان املسلس�ل‬ ‫اللبنان�ي ال�ذي حص�د نس�بة جن�اح‬ ‫الفت�ة وغير مس�بوقة في زم�ن الدراما‬ ‫اللبناني�ة هذا م�ا ّاكدته اس�تطالعات‬ ‫ال�راي واحصاءات ش�ركة ايبس�وس‬ ‫‪،‬التي اثبت�ت انه احت�ل املرتبة االولى‬ ‫وفاج�أ اجلميع باملس�توى الباهر الذي‬ ‫ّ‬ ‫حقق�ه فه�و نال أعلى نس�بة مش�اهدة‬ ‫ّ‬ ‫في كل البرامج التي عرضتها املؤسسة‬ ‫اللبنانية لالرس�ا ل» ال بي سي» وهو‬ ‫ّ‬ ‫تغلب على برامج ضخم�ة تصل كلفتها‬ ‫الى ماليني الدوالرات ‪.‬‬ ‫فم�ا هو ّس�ر النجاح الس�احق لهذا‬ ‫املسلس�ل الذي ه�و من انت�اج مروان‬ ‫ح�داد والذي بات طيلة عرضه حدبث‬ ‫الن�اس يتبادل�ون اح�داث حلقاته في‬ ‫م�ا بينه�م ويب�دون اعجابه�م بالنص‬ ‫واحل�وار وباختي�ار املمثلبن الذي�ن‬ ‫ابدع�وا ف�ي ادوارهم�ا ‪.‬فامالي�ا ه�و‬ ‫ً‬ ‫انتاج�ا‬ ‫صناع�ة لبناني�ة مئ�ة باملئ�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومضمون�ا وهذا االمر‬ ‫ومتثيال‬ ‫وكتاب�ة‬ ‫ً‬ ‫انعك�س ايجاب�ا ف�ي االوس�اط العامة‬ ‫والس�يما الن�اس التي وجدت نفس�ها‬ ‫ف�ي ه�ذا العمل ال�ذي يعال�ج مواضيع‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا باالم�ور الديني�ة‬ ‫مرتبط�ة به�ا‬ ‫والزواج اخملتلط بني االديان املسيحية‬ ‫واالسلامية وال�زواج املدن�ي ونظرة‬ ‫ً‬ ‫فضال عن قصص وحوارات‬ ‫اجملتمع له‬ ‫تش�به الواق�ع اللبنان�ي ب�كل تالوينه‬ ‫التح�رش اجلنس�ي الذي‬ ‫وم�ن بينه�ا‬ ‫ّ‬ ‫ميارس�ه صاح�ب إح�دى الش�ركات‬ ‫باملوظفات لديه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ايضا‬ ‫ومن اس�باب جناح املسلس�ل‬ ‫هو تبس�يط احل�وارات الت�ي اعتمدها‬ ‫الكاتب طارق سويد في جتربته االولى‬ ‫كتابيا لتكون قريب�ة ً‬ ‫ً‬ ‫جدا ومفهومة من‬ ‫كل الن�اس من دون اس�تثناء‪ ،‬فجاءت‬ ‫القصة متميّ زة حيث استطاع سويد من‬ ‫خاللها توجيه جملة رسائل اجتماعية‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫من صمي�م اجملتمع اللبنان�ي‬ ‫االداء املمي�ز للنجم�ة نادي�ن الراس�ي‬ ‫الث�ي تألق�ت ف�ي دوره�ا بش�كل الفت‬ ‫والت�ي ّ‬ ‫ش�قت طريقها نح�و النجومية‬ ‫‪.‬الى جانب نخبة من املع جنوم الدراما‬ ‫ال ب�ل م�ن مؤسسيس�ها امث�ال الفن�ان‬ ‫القدير جهاد االطرش املبدع في جتسيد‬ ‫دور اخل�وري م�ع رميوند ع�ازار بدور‬ ‫ً‬ ‫فضال عن املمثلة القديرة هند‬ ‫اخلورية‬ ‫طاهر وميراي ابي جريس وريتا حايك‬ ‫ونقوال معوض ورودني حداد وغيرهم‬ ‫وغيرهم من كبار املمثلنب الذين ابدعوا‬ ‫ف�ي اداء ادوارهم ‪ ،‬من دون ان ننس�ى‬ ‫دور اخملرج س�مير حبش�ي الذي اتقن‬ ‫في نقل اح�داث العمل الى املش�اهدين‬ ‫من خلال حركات الكاميرا التي خدمت‬ ‫القصة التي تدور ح�ول املمثلة املتالقة‬

‫معظمها بوظيفة التواصل باملعنى اللفظي‪ .‬هنا‬ ‫تكمن ق�وة الرق�ص وبه�اؤه‪ ،‬فالرق�ص يعني‬ ‫التحدث في صمت‪ ،‬قول ما ال يقال‪ ،‬الذهاب إلى‬ ‫األمام بخطى تعيد للكون توازنه ومصداقيته‬ ‫مبنتهى الرشاقة‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫ش�خصية اماليا التي احبتها وعاشتها‬ ‫اوال فاعط�ت الش�خصية ّ‬ ‫ه�ي ً‬ ‫حقه�ا»‪،‬‬ ‫ولفت�ت الى « ان املمث�ل الناجح هو من‬ ‫يعيش الش�خصية ويوليه�ا االولوية‬ ‫املطلق�ة وه�ذا م�ا فعلت�ه ه�ي ف�ي دور‬ ‫امالي�ا التي اعجبت الناس بش�خصية‬ ‫واداء اماليا وليس بنادين «‪.‬‬ ‫واوضح�ت « ان الن�اس احب�وا‬ ‫جسدها‬ ‫البراءة والطيبة والقرية التي ّ‬ ‫املسلسل والذي جنح اخملرج حبشي في‬ ‫خل�ق ديناميكية جميل�ة ّ‬ ‫جتلت بابراز‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن‬ ‫انفع�االت املمثلني وحركاتهم‬ ‫اجلمود والكالسيكية من خالل حركات‬ ‫الكامي�را الت�ي اب�دع فيها»‪ ،‬كم�ا اثنت‬ ‫املرجوة من هذا‬ ‫الراسي على « الرسالة‬ ‫ّ‬ ‫العمل وهو عدم استغالل املرأة االرملة‬ ‫التعصب‬ ‫ف�ي اجملتم�ع واالبتع�اد ع�ن‬ ‫ّ‬

‫الدين�ي والطائفي»‪ .‬وقال�ت « من يريد‬ ‫التع�رف عل�ى اجملتم�ع يتع�رف علي�ه‬ ‫من خلال الدراما «‪ .‬وس�ألت « متى كنا‬ ‫نس�مي في الدراما اس�ماء علي واحمد‬ ‫ّ‬ ‫وبط�رس والياس ؟ فنح�ن في مجتمع‬ ‫ّ‬ ‫وس�ني وش�يعي ومسيحي‬ ‫فيه مس�لم‬ ‫فلم�اذا كنا نغفل ه�ذا االمر ونبحث عن‬ ‫اس�ماء كربيع افليست لدينا هوية ؟ال‬ ‫اي شيء نخجل به «‪.‬‬ ‫يوجد ّ‬ ‫وبع�د ه�ذه التجرب�ة الناجح�ة‬ ‫والواع�دة المالي�ا تبقى االم�ال معلقة‬ ‫على ان حتظى الدراما اللبنانية بفرصة‬ ‫ً‬ ‫عربيا وتنافس الدراما الس�ورية‬ ‫لتطلّ‬ ‫والعربي�ة وهذا االمر يس�تدعي املزيد‬ ‫من العمل وتضاف�ر اجلهود بني الكتاب‬ ‫واملمثلين واملنتجني الن هن�اك طاقات‬ ‫وقدرات ال ميكن اغفالها «‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‏‬ ‫انفراج على جميع الصعد يشعرك بالنشاط واحلبور‪ ،‬خذ بنصائح‬ ‫األهل واحملبني فهي بعيدة عن أي غرض‪.‬‏‬ ‫الثور ‏‪:‬‬ ‫لقاء عابر يتحول إلى حب جارف يتكلل بالنجاح‪ ،‬كن على حذر جتاه‬ ‫موضوع مهم يعرض عليك هذا اليوم‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫حدث سار في الطريق إليك يحمل معه بعض االنفراجات املادية‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا ‏‪.‬‬ ‫وستزول املتاعب التي عانيت منها‬ ‫السرطان ‏‪:‬‬ ‫ً‬ ‫على الصعيد العاطفي أنت بحاجة ماسة لالبتعاد مؤقتا والتفكير‬ ‫باألمر بشكل جدي للسير باألمور على أكمل وجه‪.‬‏‬ ‫األسد ‏‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتعقال في تصرفاتك وال تقدم على مغامرات غير محسوبة‬ ‫متمهال‬ ‫كن‬ ‫النتائج وإال ستحصد الندم‪.‬‏‬ ‫العذراء ‏‪:‬‬ ‫احذر ممن يدفعك في ذلك االجتاه الذي ال تريده‪ ،‬فهو ال يكن لك ما‬ ‫ً‬ ‫تعتقده ً‬ ‫وإخالصا ‏‪.‬‬ ‫حبا‬ ‫امليزان ‏‪:‬‬ ‫افصح عن مشاعرك جتاه من حتب فاحلياة من املشاعر السامية في‬ ‫حياة اإلنسان ومن صيرورة جناحه‪.‬‏‬ ‫العقرب ‏‪:‬‬ ‫ً‬ ‫جتد الراحة بعد عناء طويل جراء مشكلة خاصة أقلقتك طويال‪ ..‬ال‬ ‫تدع احلبيب يشعر بخيبة األمل جتاهك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫بعض املشاريع بحاجة إلى الوقت قبل كل شيء لكي تتحقق فال تكن‬ ‫ً‬ ‫عجوال‪ ،‬احلبيب ينتظر اإلشارة ملساندتك‪.‬‏‬ ‫اجلدي ‏‪:‬‬ ‫وازن بني دخلك ومصروفك حتى ال تفاجأ وترزح حتت عبء الديون‬ ‫التي قد تثقل كاهلك‪.‬‏‬ ‫الدلو ‏‪:‬‬ ‫خذ بنصائح األصدقاء وال تضرب بها عرض احلائط‪ ،‬وال تقدم على‬ ‫عمل بدون دراسة جدية وكافية‪.‬‏‬ ‫احلوت ‏‪:‬‬ ‫أنت بحاجة ماسة للراحة وإلى قسط كبير منه‪ ،‬عليك االبتعاد قليالً‬ ‫عن اإلرهاق في العمل‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫نقيب املوسيقيني املصريني مصطفى كامل مؤلف أغنية «وقت الشدايد»‪:‬‬

‫وعدت قادة وزارة الداخلية بعمل «قوي جدا»!‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬

‫سليم البيك ٭‬

‫مصطفى كامل‬ ‫العام�ة‪ ،‬وكذل�ك عبداحللي�م‪ ،‬ولذا اللغ�ة الصعبة للذين‬ ‫يس�تعملون كلمات عميقة ومفخخة ال يستقبلها املشاهد‬ ‫العادي ولذا علينا االقتراب من لغة الشارع‪.‬‬ ‫■ كيف ترى جتربتك الوحيدة بالس��ينما بفيلم «قشطة‬ ‫يابا» قال‪:‬‬ ‫■ عندم�ا يدخ�ل فن�ان مج�ال يحي�ط ب�ه م�ن حوله‬ ‫ويقدم�ون ل�ه النصيحة وتوفي�ر كافة عناص�ر النجاح‪،‬‬ ‫وعندم�ا دخل�ت عال�م الس�ينما تخيل�ت كم�ا اكتش�فت‬ ‫اصوات مثل بهاء س�لطان وجواهر وداليا‪ ،‬وطنت عامل‬ ‫أغني�ة ناجح�ة جدا وه�ي «ياعم ق�ول ي�ارب» وحاولوا‬

‫استغالل هذا النجاح ولكن التجربة خيبت آمالي‪.‬‬ ‫■ عن جنوم الغناء الشعبي يقول مصطفى كامل‪:‬‬ ‫■ الغناء الش�عبي فيه جنوم لم يأخ�ذوا حقهم بينما‬ ‫الراقصون هم الذين اخذوا هذا احلق‪.‬‬ ‫■ حول جتربته في التعاون مع املطرب سعد الصغير قال‪:‬‬ ‫■ س�عد الصغي�ر صفح�ة وندم�ان عليه�ا ف�ي العمل‬ ‫معه‪.‬‬ ‫■ بالنس��بة لتحوله ال��ى الغناء بعد جناحه في الش��عر‬ ‫والتلحني قال‪:‬‬ ‫■ اعتز بكل ش�يء يضيف حلياتي‪ ،‬وبداياتي كان في‬

‫الش�عر والتلحني وانطالقي مع املطربني املصريني عمرو‬ ‫دي�اب ومحم�د محي�ي وايه�اب توفيق وغيره�م‪ ،‬وكنت‬ ‫أق�دم األحلان للمطربني بصوت�ي وطالبني احد املنتجني‬ ‫ان أغني‪.‬‬ ‫ورحلتي في الغناء مع األعمال الدرامية فكنت أطرح ‪7‬‬ ‫أغنيات درامية وواحدة سريعة‪.‬‬ ‫■ ت��ردد وجود مش��كلة بينه وبني املط��رب محمد فؤاد‬ ‫ويعلق قائال‪:‬‬ ‫■ عالقت�ي مع املطرب محم�د فؤاد صداق�ة قوية جدا‬ ‫وحدث موقف ما أحزنني جدا وتصاحلنا مؤخرا‪.‬‬

‫مايكل دوغالس متفائل بشأن زواجه‬

‫■ ل�وس أجنل�س ‪( -‬ي�و ب�ي اي) ب�دا النج�م‬ ‫ً‬ ‫متفائلا ومعنويات�ه‬ ‫األميرك�ي ماي�كل دوغلاس‬ ‫مرتفعة بش�أن مس�تقبل زواجه بالنجم�ة كاثرين‬ ‫زيتا جون‪ً ،‬‬ ‫قائال ان األمور «رائعة» و»تتقدم»‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (بيبول) األميركي ان دوغالس( ‪69‬‬ ‫سنة) س�ئل عن زواجه املستمر منذ ‪ 13‬سنة بزيتا‬ ‫جونز (‪ 44‬سنة)‪ ،‬فأجاب ان «األمور رائعة»‪.‬‬ ‫وأض�اف ان األوض�اع «تتق�دم وتتخ�ذ منح�ى‬ ‫ً‬ ‫تصاعديا»‪.‬‬ ‫يشار إلى ان دوغالس كان يروج لفيلمه اجلديد‬

‫«الس فيغاس»‪ ،‬وكان يضع خامت الزواج‪.‬‬ ‫وكان�ت تقارير حتدثت ع�ن ان زواج دوغالس‬ ‫وزيتا جون�ز وصل إلى نهايته‪ ،‬فيما ذكرت تقارير‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن بعضهما ً‬ ‫أمال‬ ‫أخرى انهما قررا أخذ وقت‬ ‫في إنقاذ عالقتهما‪.‬‬ ‫يذك�ر ان جونز وقفت إلى جان�ب زوجها خالل‬ ‫معركت�ه ضد س�رطان احلل�ق بالع�ام ‪ ،2011‬فيما‬ ‫س�اعدها هو بعد دخولها إلى مركز إعادة التأهيل‬ ‫لتلق�ي العلاج من اضط�راب ثنائي القط�ب الذي‬ ‫شخصت معاناتها منه‪.‬‬

‫شون سكوت ينضم إلى جاكي شان‬ ‫في فيلم حركة كوميدي جديد‬ ‫■ ل�وس أجنل�س ‪( -‬يو ب�ي اي) انض�م املمثل‬ ‫األميرك�ي ش�ون ولي�ام س�كوت إل�ى النجمين‬ ‫الصينيين جاكي ش�ان وف�ان بينغ بين�غ في فيلم‬ ‫حركة كوميدي جديد يحمل اسم « ‪.»Skiptrace‬‬ ‫وأف�اد موق�ع مجل�ة «فرايت�ي» األميركي�ة على‬ ‫اإلنترنت ان س�كوت سيش�ارك ش�ان بين�غ بينغ‬ ‫بطول�ة فيل�م «‪ »Skiptrace‬الكومي�دي اجلدي�د‬ ‫ال�ذي يب�دأ تصويره ف�ي ‪ 13‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫هبة طوجي‬

‫توقيع (سي دي) «ال بداية وال نهاية»‬ ‫لهبة طوجي ووديع ابي رعد‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫بدع�وة م�ن الفن�ان أس�امة الرحباني‪ ‬وقع�ت الفنان�ة هبة‬ ‫طوج�ي والفنان ودي�ع أبي رعد في فيرجني – وس�ط بيروت‬ ‫‪ CD‬و‪« DVD‬ال بداية وال نهاية» الذي ضم مجموعة أغان‬ ‫بتوزي�ع جدي�د وغن�اء مباش�ر‪ .‬ويض�م الس�ي دي أغاني�ات‬ ‫منف�ردة وديوه�ات ل�م تقدم م�ن قبل‪ ‬كأغني�ة «هي�دا لبنان»‪،‬‬ ‫«بدّ ي غيّ �ر النظام» و»غيفارا» وغيره�ا‪  .‬إضافة إلى أغان من‬ ‫سي دي «ال بداية وال نهاية»‪ ،‬ومن أبرز األعمال املسرحية نذكر‬ ‫منها ‪« ‬جبران والنبي»‪« ،‬دون كيشوت»‪ ،‬و»ملوك الطوائف»‪.‬‬

‫ولف�ت إل�ى ان البريطان�ي س�ام في�ل س�يكون‬ ‫مخرج الفيلم الذي يتشارك شان إنتاجه مع ديفيد‬ ‫غيرسون‪.‬‬ ‫وذك�ر ان س�يناريو الفيل�م م�ن تالي�ف ج�اي‬ ‫لوجنين�و وسيجس�د ف�ي‪ i‬ش�ان دور محق�ق من‬ ‫هونغ كونغ يتعقب أحد اجملرمني منذ أكثر من عقد‪،‬‬ ‫فيم�ا بينغ بينغ ه�ي قريبته التي تواجه مش�اكل‪،‬‬ ‫وس�كوت ه�و مقام�ر أميركي يس�اعد الش�خصية‬ ‫التي يؤديها شان‪.‬‬

‫ويصن�ف هذا ال ‪ CD‬و‪ DVD‬من بني األعمال القيمة التي‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن‬ ‫تعتب�ر إضاف�ة إلى املكتب�ة املوس�يقية العربي�ة‪،‬‬ ‫صوتني من أجمل االصوات يؤديان بإحساس مذهل ‪ ‬له أبعاد‬ ‫درامية شبه نادرة في عاملنا العربي‪.‬‬ ‫هبة طوجي التي اعتبرت أن لهذا السي دي سحره اخلاص‬ ‫من ناحية الغناء املباش�ر‪ ،‬تستعد مع الفنان أسامة الرحباني‬ ‫بع�د أس�ابيع قليل�ة إل�ى إص�دار س�ي دي خ�اص يض�م ‪15‬‬ ‫أغنية جديدة مت تس�جيلها مبرافقة األوركس�ترا السيمفونية‬ ‫األوكرانية‪ .‬ومما يضمه الس�ي دي ‪ 4‬قصائد من ش�عر الراحل‬ ‫الكبير منصور الرحباني‪.‬‬

‫ترشيح كارول سماحة لثالث جوائز‬ ‫بيروت – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا ع�ن‬ ‫أعلن�ت جائ�زة ‪World Music Awards‬‬ ‫ترش�يح الفنانة اللبنانية كارول س�ماحة لثلاث جوائز دفعة‬ ‫واحدة عن ‪ 3‬فئات مختلفة ‪ ،‬اﻷولى هى جائزة ‪Best album‬‬ ‫‪ ،‬والثاني�ة ‪ ، Best female artist‬واجلائ�زة الثالث�ة‬ ‫ه�ى ‪ ،Best entertainer‬وتذه�ب كل جائ�زة م�ن ه�ذه‬ ‫اجلوائ�ز إل�ى الفنان ال�ذى ين�ال أعلى تصويت م�ن جمهوره‬

‫عل�ى املوقع الرس�مى واخلاص للمي�وزك أوورد وه�و ‪vote.‬‬ ‫‪worldmusicawards.com‬‬ ‫يذكر أن جوائز ‪ World Music Awards‬مت إنشائها فى‬ ‫عام ‪1989‬وه�ى تقوم بتكرمي أهم النجوم فى عالم الغناء وفقا‬ ‫حلج�م مبيعاته�م وتأثيرهم وجناحهم الفن�ي كل فى منطقته‪،‬‬ ‫وتنقس�م إلى أكثر من فئ�ة منها جائزة أفض�ل مطرب ومطربة‬ ‫وجائ�زة أفض�ل كلي�ب وجائزة أفض�ل س�ي دي‪ ،‬وغيرها من‬ ‫اجلوائز‪.‬‬

‫إيلني بايج‬

‫إيلني بايج وإيفان رايتشل وود‪ ..‬أختان داخل الغابة‬

‫كارول سماحة‬

‫فضائيات‬

‫بني معايدة أسماء األسد ومعايدة السيسي‬ ‫للسوريني والفلسطينيني‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ق�ال الفن�ان مصطف�ى كام�ل نقي�ب املوس�يقيني ان‬ ‫أغنية «وقت الش�دايد» لها مش�اعر خاص�ة عند املطربني‬ ‫والفنانني ومت تنفيذها بحوالي اس�بوع وهي تسير على‬ ‫جن�اح أغنية «تس�لم األيادي» التي تع�رض بكثافة على‬ ‫الفضائيات لطلب اجلمهور مشاهدتها باستمرار‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬عبرت في «وقت الشدايد» أهمية وقوف العرب‬ ‫بج�وار بعضه�م البع�ض وهو ما ح�دث من الس�عودية‬ ‫واإلم�ارات والكوي�ت واألردن البحري�ن وظه�رت تأثير‬ ‫املس�اندة في احل�ب اجلارف بين العرب من�ذ ‪ 30‬يونيو‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫أض�اف‪ :‬قمنا بوفد من احت�اد النقاب�ات الفنية وزرنا‬ ‫س�فارتي الس�عودية والبحري�ن كأول زيارة م�ن الوفد‬ ‫وقدمن�ا إليه�م دروع الش�كر‪ ،‬ووج�دت جن�اح «تس�لم‬ ‫األي�ادي» ف�ي الش�وارع وه�ذه األغني�ة له�ا وق�ع عل�ى‬ ‫نفس�ي خالف كل اعمالي الس�ابقة‪ ،‬ووعدت قادة وزارة‬ ‫الداخلية بعمل قوي جدا‪.‬‬ ‫أش�ار مصطفى كام�ل الى ان�ه يواجه التح�دي دائما‬ ‫وذلك من�ذ بداياته عام ‪ 1990‬وهناك اش�كال مختلفة من‬ ‫التح�دي «مث�ل محاول�ة احد الش�عراء وقتئ�ذ إحباطي‬ ‫عل�ي كل مرة يش�اهدني أحد األس�ماء رغم‬ ‫وكان يطل�ق َ‬ ‫معرفت�ه باس�مي‪ ،‬وعندما قل�ت ان ثقافتي اس�تمدها من‬ ‫ش�وارع مص�ر القدمية‪ ،‬البعض حاول ميس�ك هذا كخطأ‬ ‫وقعت فيه رغم انني أردت القول بتمس�كي بتراثي الذي‬ ‫نشأت به‪ ،‬وأواصل التحدي»‪.‬‬ ‫أوض�ح ان اكثر أغان�ي ام كلثوم جناح�ا جندها‪ :‬انت‬ ‫عم�ري وأم�ل حياتي وغيرهم�ا أما «ثورة الش�ك» فهناك‬ ‫مجموع�ة معينة تس�معها وذلك لالعتماد عل�ى املفردات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ ل�وس أجنل�س ‪( -‬ي�و ب�ي اي) جتس�د‬ ‫النجمتان األميركيتان إيلني بايج وإيفان رايتشل‬ ‫وود دور أختين ف�ي فيلم «داخل الغاب�ة» اجلديد‬ ‫املقتبس عن رواية جني هيغالند التي حتمل االسم‬ ‫عينه‪.‬‬ ‫وأش�ارت صحيف�ة «هولي�وود ريبورت�ر»‬ ‫األميركي�ة ال�ى انضم�ام بايج ورايتش�ل وود إلى‬ ‫فيلم «داخل الغابة» اجلديد‪.‬‬

‫وأضاف�ت ان الفيل�م مقتب�س ع�ن رواي�ة جني‬ ‫هيغالن�د الت�ي حتمل اس�م «داخل الغاب�ة»‪ ،‬ومن‬ ‫إخراج باتريسيا روزميا‪.‬‬ ‫وذكرت ان الفيل�م يحكي قصة أختني تناضالن‬ ‫للبق�اء عل�ى قيد احلي�اة بع�د انهي�ار اجملتمع في‬ ‫مستقبل ليس ببعيد ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وتهت�م باي�ج باإلنت�اج م�ع كيل�ي ب�وش‬ ‫نوفاك‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫ويجره علينا اإلعالم‬ ‫مخصصة للتعليق على ما يعرضه لنا‬ ‫■ من املفترض أن هذه الزاوية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العربي‪ ،‬املرئي منه حتديد ًا‪ ،‬لكن هذا اإلعالم وهذه التلفزيونات واإلخبارية منها حتديد ًا‪ ،‬لم‬ ‫تعكس باستحقاق مأساة الالجئني السوريني والفلسطينيني املهاجرين عبر البحار وما نتج‬ ‫مآس خالل األيام القليلة املاضية‪ .‬لم تعط املوضوع‪/‬املأساة مساحة تستحقها‬ ‫عن ذلك من ٍ‬ ‫أي مأساة إنسانية في أي وسيلة إعالمية حتترم مشاهديها قبل أن حتترم املهنة التي‬ ‫تخوض فيها‪.‬‬ ‫لست هنا لعرض أرقام الضحايا من الفلسطينيني والسوريني الذين ابتلعهم البحر املتوسط‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫حصة من أرواح هذين الشعبني لن يتنازل عنها‪ .‬الالجئون هؤالء‪،‬‬ ‫البحر الذي كما يبدو‪ ،‬له ّ‬ ‫من نفد منهم من األمن السوري طاله األمن املصري‪ ،‬ومن نفد من كليهما طاله األمن الليبي‪،‬‬ ‫ليتسبب مبجزرة في البحر‪ّ ،‬‬ ‫لعله نوع جديد من اجملازر أبى القدر إال أن يجربه بهذين‬ ‫ّ‬ ‫الشعبني‪.‬‬ ‫الفقرة التالية ستتناول ما لم تنشره وسائل اإلعالم العربية‪ ،‬هي رسالة من أحد املهاجرين‬ ‫واملعتقلني السوريني والفلسطينيني في السجون املصرية‪ ،‬هؤالء ممن علقوا بني موت في‬ ‫سوريا جلبه لهم النظام السوري وبني موت في البحر املتوسط جلبه لهم النظام الليبي‪،‬‬ ‫فوجدوا أنفسهم في عهدة النظام املصري اجلديد‪ ،‬أنقل الرسالة ملا ميكن أن توصله‬ ‫بعفويتها وتوتّ رها‪.‬‬ ‫بكلماتها ما لن يفعل أي تقرير إخباري‪ ،‬أنقلها هنا‬ ‫ّ‬

‫معايدة من السيسي لالجئني‬ ‫■ بدأت قصتنا في الساعة ‪ 6‬مساء ‪ 2013/10/12‬بعد ان مت نقلنا بالباصات الى موقع‬ ‫املهربني في منطقة ابو قير في األسكندرية‪ ،‬وفي الطريق مر السائق بالقرب من بوابة كتيبة‬ ‫حرس احلدود في أبو قير مع العلم أن طريقه ليس من هناك وعاد بعدها إلى الشاطئ ومت‬ ‫وضعنا في غرفة على البحر ووضع في هذه الغرفة ما يزيد عن ‪ 100‬شخص مع إقفال الباب‬ ‫علينا وإطفاء جميع االنوار والتنبيه إلى عدم استخدام املوبايل‪ ،‬بقينا على هذه احلالة حتى‬ ‫الساعة ‪ 2‬بالليل هجم علينا كتيبة خفر حرس احلدود (التي مر بجانبها السائق من دون‬ ‫سبب) ومت إلقاء القبض علينا من داخل الغرفة والالفت لألمر انه لم يتم القبض على أي‬ ‫من املهربني ومت أخذنا إلى مقر الكتيبة وبقينا هناك حتى الساعة ‪ 12‬ظهرا من اليوم التالي‬ ‫وخالل هذا الزمن قام حوالي ‪ 10‬بالهرب مت القبض خاللها على ‪ 4‬مع ضرب مبرح لواحد‬ ‫منهم‪ ،‬وفي حوالي الساعة ‪ 1‬ظهرا مت نقلنا الى قسم شرطة ثاني املنتزه في منطقة ابو قير‬ ‫وهنا تبدأ املعاناة في نفس الوقت مت سوق صاحب الغرفة التي وضعنا فيها املهربون الى‬ ‫قسم الشرطة وسؤاله عن هوية املهربني وعالقته بهم ولكن بعد اظهار الرجل جلنسيته‬ ‫البريطانية مت السماح له باخلروج دون اية نوع من املسائلة القانونية ومت اإلفراج عن ‪21‬‬ ‫شخصا في نفس اليوم وهم املصرين الذين كانوا معنا في محاولة الهرب‪ ،‬ومت وضع‬ ‫الرجال وهم حوالي ‪ 38‬رجل من اجلنسية السورية والفلسطينية السورية في غرفة صغيرة‬ ‫ال تتسع إلى اكثر من ‪ 15‬شخص بينهم طفالن ال تزيد اعمارهم عن ‪ 14‬سنة واكثر من ‪ 7‬رجال‬ ‫اعمارهم تزيد عن ال ‪ ،50‬ووضع النساء واالطفال في غرفة مماثلة والتي يزيد عددهم عن‬ ‫‪ .20‬نحن اآلن نعيش في ظرووف سيئة جدااا دون أية شفقة ودون أية وجود للمعاملة‬ ‫احلسنة من احلكومة املصرية بحيث ال يسمح حتى ألقل احتياجات اإلنسان وهي قضاء‬ ‫احلاجة باكثر من ‪ 3‬مرات في اليوم و بعد اإلحلاح لدخول احلمامات او حتى فتح باب‬ ‫الغرفة في السجن من اجل بعض الهواء فقط ال اكثر بسبب سوء وضع التنفس في هذه‬ ‫الغرفة الصغيرة وكثرة الشتائم والتهديد بالضرب من قبل عناصر الشرطة عند املطالبة‬ ‫بحقوقنا‪ ،‬ومت توقيعنا جميعنا على محضر الشرطة دون السماح لنا حتى بقراءته ومعرفة‬ ‫ماذا ستكون نهايتنا هل هي الترحيل ام اإلفراج عنا‪ .‬وهنا وبإسم جميع املعتقلني في هذه‬ ‫الزريبة نناشد جميع الشخصيات والهيئات والدول املهتمة بحقوق اإلنسان والالجئني‬ ‫في محاولة مساعدتنا فنحن بعد خروجنا من بلدنا الذي يشهد حرب القرن لنطالب بأقل‬ ‫حقوقنا مت وضعنا في هذا السجن واضطهادنا كما تفعل احلكومة السورية ونرجو ممن‬ ‫يستطيع مساعدتنا على نشر قصتنا وفضح ما يجري حتى تكون طلب حرية وحقوق‬ ‫انسانية مفقودة وممحية من قاموسنا او حتى مساعدتنا على رؤية اهلنا في عطلة العيد بل‬ ‫أبقونا في هذا السجن جملرد النية حملاولة وصولنا إلى دولة حتترم حقوق اإلنسان نستطيع‬ ‫أن نعيش فيها بكرامة بعد ما عانيناه في بلدنا ‪ ....‬متت الكتابة بتاريخ ‪2013/10/17‬‬

‫أما معايدة أسماء األسد‬ ‫ً‬ ‫نفسيا (قبل أي شي)‬ ‫■ كما ال بدّ من مقدّ مات منطقية‪ ،‬تكون ذات صلة بالضرورة‪ ،‬تهيئ‬ ‫ملا سيتم عرضه واإلقناع به‪ ،‬عرضت قناة سما النظام ‪ -‬سورية أغنية لفرقة العاشقني‬ ‫الفلسطينية «زغردي يا ام اجلدايل» ّ‬ ‫مركبة بشكل هجني على صور جلنازات قتلى من‬ ‫عناصر جيش النظام السوري وألهاليهم‪ ،‬وهؤالء باملناسبة من ضحايا هذا النظام بشكل‬ ‫أو بآخر‪ ،‬مع دمغة «عيدكم مبارك» أسفل الشاشة‪ .‬ثم (وإذ) وبشكل أكثر هجينية نشاهد‬ ‫وأمهات القتلى هؤالء‪ ،‬أشدّ د‪ :‬ضحايا النظام ممن‬ ‫صور ًا ألسماء (ماري أنطوانيت) األسد ّ‬ ‫يتمكنوا من الهروب من اخلدمة اإللزامية على األغلب‪ ،‬يبكني أمامها دون أن ّ‬ ‫لم ّ‬ ‫تتكلف‬ ‫دموعهن‪ ،‬ولو من أجل خاطر الكاميرا‪ ،‬كثرت هذه املشاهد ألسماء املتّ شحة‬ ‫وتكفكف‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫(وقريبا الوحيدة كما يبدو)‬ ‫وتوضحت أكثر بذلك الفروقات بني «السيدة األولى»‬ ‫بالسواد‪،‬‬ ‫تغير املشهد‬ ‫سينمائي‪،‬‬ ‫في سوريا وبني ّأمهات من هذا الشعب املنكوب‪ .‬ثم فجأة‪ ،‬بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫بأكمله‪.‬‬ ‫فجأة‪ ،‬تغير اإليقاع‪ ،‬صرنا نسمع «بكتب اسمك يا بالدي» مبا حتمله من بهجة وأمل‪،‬‬ ‫وتالشى السواد ليغطي الزهري الشاشة‪ ،‬زِ ي الطالبات‪ ،‬وإذ بالسيدة «السبورتيف»‬ ‫تركض من بعيد‪ ،‬بلباسها «الكول واملودرن»‪ ،‬تركض لوحدها في شارع عريض حتت وقع‬ ‫ً‬ ‫(متاما كما‬ ‫تصفيق طالبات «مدارس أبناء الشهداء»‪ ،‬ممن مت جتميعهن لهذه الغاية كما يبدو‬ ‫ً‬ ‫ابتهاجا به‬ ‫كان يخرجنا النظام من مدارسنا في مناسباته الوطنية لنقوم مبسيرة عفوية‬ ‫تلوح‬ ‫ومبناسباته التحريرية والتصحيحية)‪ .‬السيدة األولى «املودرن بل البوست ‪ -‬مودرن» ّ‬ ‫للطالب والطالبات من بعيد‪ ،‬لطاملا كانت بعيدة عنهم‪ ،‬هم مؤيدو زوجها ونظامه‪ ،‬بعيدة إال‬ ‫فيما يعرضه القصر اجلمهوري من صور لها ولزوجها معهم على موقع «انتسغرام»‪.‬‬ ‫ثم نسمعها ّ‬ ‫كبقية الناس‪ ،‬تقول أن السالح احلقيقي الذي نستطيع أن نستعمله هو‬ ‫تتكلم ّ‬ ‫سالح املعرفة والعلم‪ .‬وهو ما يعني أن زوجها (الله يخليهم لبعض) لم يستعمل حتى اآلن‬ ‫في قتل السوريني والفلسطينيني غير األسلحة «الفشنك»‪ ،‬الزائفة غير الفتاكة‪ ،‬وأنه ال بد‬ ‫سيلجأ ً‬ ‫يوما ما‪ ،‬بعد أن يثبت السكود والكيماوي وكل آلة القتل الفشل الذريع‪ ،‬سيلجأ إلى‬ ‫السالح احلقيقي واالستراتيجي‪ ،‬سيواجههم بسالح باملعرفة‪ .‬ذلك باملناسبة يفنّ د كل ما‬ ‫قيل عن تسليم األسد لسالح سوريا االستراتيجي أي الكيماوي‪ ،‬فاالستراتيجيا تكمن في‬ ‫مكان آخر‪ ،‬في عقول األسد وشبيحته‪.‬‬ ‫ثم نشاهدها تزرع شجرة زيتون وتقول أنها ترمز للحياة واالستمرارية‪ ،‬وأن من ضحى‬ ‫ويضحي في هذه البلد‪ ،‬ضحى كي نعيش نحن فيها‪ .‬أما مسألة مشاركتها الناس الزراعة‪،‬‬ ‫فهذا أسلوب جميع الطغاة في صناعة البروباغاندا وإقناع الناس أنهم‪ ،‬أي الطغاة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما عن‬ ‫مخلوقات عادية مثلهم‪ .‬وأما مسألة الـ«نحن» فالسيدة األولى والوحيدة واضحة‬ ‫أي «نحن» تتحدث‪« ،‬نحن» التي تقابل «هم»‪« ،‬نحن» من سنعيش في هذه البلد‪ ،‬و«هم» من‬ ‫نقوم بالالزم كي ال يشاركونا إياها‪ ،‬إن لم يكن بالقتل فبالتهجير (كأني أحكي عن الشبيحة‬ ‫الصهاينة)‪ .‬ثم تردف بأنها تزرع الزيتون ألنها رمز للعطاء وأن بلدنا أعطتنا الكثير‪ .‬وهو‬ ‫أصدق ما قالته إن أخذنا بعني االعتبار التقارير التي حتكي عن ثرواتها وثروات زوجها‬ ‫خصصنا أكثر‪ :‬عن التقارير التي تناولت هوسها بالتسوق‬ ‫وأركان النظام من حوله‪ ،‬وإن ّ‬ ‫من أغلى متاجر باريس وميالنو ولندن رغم (أو بسبب) انشغال زوجها بحربه على الشعب‬ ‫والبلد‪ .‬ثم تردف بأن غصن الزيتون يرمز للسالم‪ .‬وأننا نريد السالم ونبحث عنه‪ .‬على كل‬ ‫ً‬ ‫مجديا البحث عن السالم بني أنقاض بيوت الفقراء وأشالئهم‪ .‬وإن‬ ‫لست أكيد ًا إن كان‬ ‫حال ُ‬ ‫كان بحث نظام األسد عن السالم ينكب سوريا إلى هذه الدرجة‪ ،‬فما الذي يفعله لو أنه أراد‬ ‫احلرب؟‬ ‫تنهي حديثها قائلة بأنها باقية في سوريا‪ ،‬بأن زوجها وأبناءها في سوريا فمن البديهي‬ ‫أن تتواجد معهم‪ .‬طبيعي‪ ،‬ألن سوريا بعد تهجير من لم يتم قتلهم واعتقالهم‪ ،‬لن ّ‬ ‫يتبقى فيها‬ ‫تربت على حب‬ ‫غير عائلة األسد وشبيحتها‪ .‬تضيف السيدة األسد بأنها كأكثرية السوريني ّ‬ ‫تربت على حب البلد‪ ،‬فهو املنهج الذي َينتج عنه كل هذا القتل‬ ‫البلد‪ .‬أما مسألة األكثرية التي ّ‬ ‫الذي يرتكبه نظام زوجها‪ ،‬املنهج الذي يقول بأن هنالك الـ«نحن» من تربينا على حب البلد‬ ‫وأننا األكثرية‪ ،‬والـ«هم» األقلية الكارهة للبلد وملن يحب البلد ويحكمها‪ ،‬فال بد إذن من الفتك‬ ‫بهم وبكراهيتهم‪ ،‬فـ«هم» الفقراء اجلهلة من ميكن الفتك بهم بسالح املعرفة والعلم (إال أنه‬ ‫فضل ً‬ ‫ُي ّ‬ ‫دئما السكود والكيماوي)‪ ،‬و«هم»‪ ،‬فوق كل ذلك‪ ،‬األقلية (ال بدّ أنها قصدت «األقلية‬ ‫النوعية» كونها حتكي عن «األكثرية العددية»)‪.‬‬ ‫منهج تفكير كهذا إن رافقه شعور بأن هذه «األقلية النوعية األكثرية العددية» بدأت تبحث‬ ‫عن حريتها وكرامتها في البلد واجلمهورية التي يتصرف بها آل األسد ومن بينهم أسماء‬ ‫ً‬ ‫إجراما‪ ،‬وهو ما‬ ‫كملكية خاصة‪ ،‬يقود بالتالي وبظرف كهذا الرتكاب اجملازر‪ ،‬بل أشدها‬ ‫يفعله النظام في تصالح تام مع نفسه‪ ،‬مع كل ما يصدر عنه‪ ،‬كالفيلم الدعائي املبتذل الذي‬ ‫طهرة‬ ‫شاهدنا فيه أسماء األسد حتكي بهدوء أجادَ ته‪ ،‬عن سوريا كما تراها هي وزوجها‪ُ ،‬م ّ‬ ‫تربى على كره البلد واألسد!‬ ‫من كل «اآلخرين»‪ ،‬ممن ّ‬ ‫٭كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫بريطانيا تسمح باعادة تشغيل حقل غاز‬ ‫في بحر الشمال متلك ايران حصة فيه‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬رفعت بريطانيا حظرا عل�ى انتاج حقل الغاز الضخم‬ ‫روم في بحر الش�مال الذي تش�ترك في ملكيته ش�ركة بي‪.‬بي وشركة النفط‬ ‫الوطنية االيرانية ملنع اي ضرر للبيئة وللحقل بعدما اغلقته في ‪ 2010‬بسبب‬ ‫العقوبات التي فرضها االحتاد االوروبي على شركات ايرانية‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الطاقة يوم الثالثاء انها ستسمح ببدء التشغيل مجددا ملنع‬ ‫وقوع ض�رر دائم للحقل ذي الضغط املرتفع واحلرارة العالية والذي لم يكن‬ ‫مصمما الن يبقى مغلقا بشكل دائم‪.‬‬ ‫وقال�ت الوزارة في بي�ان «احلكومة تدعم اعادة بدء االنتاج في روم وهذا‬ ‫ضروري لتجنب ضرر بيئي محتمل وملنع دمار محتمل في قيمة احلقل‪».‬‬ ‫وس�اهم حقل غ�از روم بحوالي اربعة باملئة في انت�اج الغاز في بريطانيا‬ ‫في تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر ‪ 2010‬قبل اغالق�ه‪ .‬وبدأ احلقل في ض�خ الغاز في‬ ‫كان�ون االول‪/‬ديس�مبر ‪ 2005‬وتكل�ف تأهيل�ه ‪ 350‬ملي�ون جنيه اس�ترليني‬ ‫(‪ 656.6‬مليون دوالر(‪.‬‬ ‫وقالت بي‪.‬بي انه من الس�ابق ألوانه حتديد متى سيبدأ االنتاج في احلقل‬ ‫مجددا‪ .‬وقال متحدث باس�م بي‪.‬بي «نتطلع للحصول عل�ى املوافقة النهائية‬ ‫خالل االس�ابيع القليلة القادمة ومن ش�أن هذا ان ميكننا من بدء العمل نحو‬ ‫اعادة تشغيل احلقل»‪.‬‬ ‫وما تزال عقوبات االحتاد االوروبي على شركات ايرانية ومن بينها شركة‬ ‫النف�ط الوطنية االيرانية س�ارية‪ ،‬وقال�ت احلكومة البريطاني�ة ان عائدات‬ ‫الشركة االيرانية من مبيعات الغاز في روم ستوضع في حساب مجمد‪.‬‬ ‫وفرض االحتاد االوروبي والواليات املتحدة عقوبات على شركات ايرانية‬ ‫منذ ثالث سنوات بزعم ان ايران حتاول تطوير اسلحة نووية‪.‬‬

‫بلغاريا متدد حظر‬ ‫بيع األراضي الزراعية لألجانب‬ ‫■ صوفيا ‪ -‬د ب أ‪ :‬مددت بلغاريا احلظر املفروض على بيع األراضي الزراعية‬ ‫لألجان�ب حت�ى ع�ام ‪ 2020‬وذل�ك بع�د أن جنح ح�زب أت�اكا البلغ�اري املعروف‬ ‫بعداوت�ه لالحتاد األوروبي ام�س الثالثاء في احلصول على أص�وات ‪ 171‬نائبا‬ ‫في البرملان لصالح هذا احلظر‪ .‬وعارض احلظر ‪ 38‬نائبا في البرملان‪.‬‬ ‫وفوجئ املعس�كر االش�تراكي داخل احلكوم�ة البلغارية بهذا التط�ور وانتقد‬ ‫رئي�س البرمل�ان البلغ�اري ميهائي�ل ميكوف من�ع بيع األراض�ي الزراعي�ة لغير‬ ‫البلغ�ار وقال إن بلغاريا س�تعاني من مش�اكل كثي�رة جراء تض�رر صورتها في‬ ‫أوروبا بسبب هذا احلظر‪.‬‬ ‫وكان�ت بلغاري�ا قد جنح�ت قبل انضمامه�ا لالحت�اد األوروبي ف�ي األول من‬ ‫كان�ون ثان‪/‬يناير ع�ام ‪ 2007‬ف�ي احلصول عل�ى موافقة االحتاد عل�ى حظر بيع‬ ‫األراضي الزراعية بها لألجانب ملدة سبعة أعوام‪.‬‬ ‫وتنته�ي هذه الفترة االنتقالية في احلادي والثالثني من كانون أول‪/‬ديس�مبر‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫مصر تفرض رسوما على صادرات‬ ‫األسمدة األزوتية لتوفير امدادات محلية‬ ‫■ القاه�رة ـ رويترز‪ :‬قال وزير التجارة والصناع�ة املصري منير فخري عبد‬ ‫النور يوم االثنني إن مصر س�تفرض رس�وما على الش�ركات التي تصدر أس�مدة‬ ‫أزوتي�ة دون أن تط�رح حصتها في الس�وق احمللي�ة‪ ،‬وذلك للمس�اعدة في توفير‬ ‫ام�دادات محلي�ة‪ .‬واض�اف عبد النور ف�ي مؤمتر صحاف�ي مبجلس ال�وزراء إن‬ ‫القرار سيطبق على الفور‪.‬‬ ‫وقال الوزير «س�نفرض رس�م صادر قدره ‪ 400‬جنيه للطن الواحد إذا خالفت‬ ‫الش�ركات الق�رار‪ ،‬اما ل�و وف�روا احتياجات الس�وق فلن نفرض رس�م صادر»‪.‬‬ ‫وأضاف أن االس�تهالك احمللي من األس�مدة األزوتية يبلغ ‪ 12‬مليون طن في حني‬ ‫يبلغ اإلنتاج ‪ 20‬مليون طن‪.‬‬

‫فولكسفاغن حتتل املرتبة االولى كاكثر‬ ‫شركات العالم إنفاقا على األبحاث والتطوير‬ ‫■ فولفس�بورغ‪/‬ميونيخ ـ د ب أ‪ :‬أظهرت دراسة حديثة أن شركة فولكسفاغن‬ ‫األملاني�ة لصناعة الس�يارات ه�ي أكبر ش�ركة في العال�م من حي�ث االنفاق على‬ ‫األبحاث والتطوير‪.‬‬ ‫وكش�فت نتائج الدراس�ة التي أجرتها ش�ركة بوز أند كومباني لالستشارات‬ ‫االقتصادي�ة أن فولكس�فاغن انفق�ت من منتصف ع�ام ‪ 2012‬حت�ى منتصف عام‬ ‫‪ 2013‬نحو ‪ 11.4‬مليار دوالر على األبحاث والتطوير‪.‬‬ ‫وتتقدم أكبر ش�ركة لصناعة السيارات في أوروبا بذلك على شركة سامسونغ‬ ‫الكوري�ة اجلنوبي�ة للصناع�ات اإللكتروني�ة التي انفق�ت خالل الفت�رة الزمنية‬ ‫السابق ذكرها ‪ 10.4‬مليار دوالر في هذا اجملال‪.‬‬ ‫ووفق�ا لنتائ�ج الدراس�ة الت�ي حصلت وكال�ة األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) على‬ ‫نسخة منها امس الثالثاء احتلت أش�رس منافستني لفولكسفاغن‪ ،‬وهما تويوتا‬ ‫الياباني�ة وجن�رال موت�ورز األمريكي�ة‪ ،‬املركزين الس�ادس واحلادي عش�ر في‬ ‫اإلنفاق على األبحاث والتطوير‪.‬‬ ‫وح�ل في املرك�ز الثالث في القائمة ش�ركة روش السويس�رية لألدوية‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ�ت انفاقات الش�ركة على األبح�اث والتطوير ‪ 10.2‬مليار دوالر‪ ،‬تليها ش�ركة‬ ‫إنتل لرقائق الكمبيوتر ومايكروسوفت في املركز الرابع واخلامس‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬استمرار صعود الدين العام‬ ‫وتراجع عجز ميزان املددفوعات‬ ‫■ بيروت ـ يو بي اي‪ :‬أظهر تقرير دوري جلمعية املصارف وزع امس الثالثاء‬ ‫ان الدين العام للدولة اللبنانية وصل حتى نهاية آب‪/‬اغسطس املاضي الى ‪60.5‬‬ ‫مليار دوالر بعد ان كان بلغ حتى نهاية متوز‪/‬يوليو الذي سبقه ‪ 60.2‬مليار دوالر‬ ‫اي بارتفاع ‪ 300‬مليون دوالر في شهر واحد‪.‬‬ ‫ووص�ل الدين اللبناني ع�ام ‪ 2012‬الى ‪ 57.7‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بينما كان وصل في‬ ‫نهاية كانون االول ‪ /‬ديسمبر ‪ 2011‬الى ‪ 53.6‬مليار دوالر‪ ،‬مقابل ‪ 52.6‬مليار دوالر‬ ‫في نهاية عام ‪ 2010‬اي بارتفاع مليار دوالر في عام واحد ‪.‬‬ ‫م�ن جهة ثانية أظهر تقرير دوري جلمعي�ة مصارف لبنان وزع امس ان ميزان‬ ‫املدفوع�ات اللبناني س�جل في االش�هر الثماني�ة االولى من الع�ام ‪ 2013‬تراجعا‬ ‫قياسا على الفترة نفسها من العام ‪. 2012‬‬ ‫وق�ال تقرير ش�هري ان عجز مي�زان املدفوعات اللبناني حت�ى آب املاضي بلغ‬ ‫‪ 1180‬ملي�ون دوالر ‪،‬مقاب�ل عجز للفترة نفس�ها م�ن عام ‪ 2012‬بل�غ ‪ 1839‬مليون‬ ‫دوالر أي بتراجع ‪ 659‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫وكان مي�زان املدفوعات اللبناني س�جل ع�ام ‪ 2012‬عجزا بح�دود ‪ 1.54‬مليار‬ ‫دوالر ‪،‬بارتفاع ‪ 456‬مليون دوالر عن عام ‪ 2011‬الذي سبقه ‪.‬‬ ‫وس�جل ميزان املدفوعات اللبنان�ي فائضا في كانون االول‪/‬ديس�مبر املاضي‬ ‫بلغ نحو ‪ 312.1‬مليون دوالر ‪.‬‬

‫وزير‪ :‬بيجو ستوين للسيارات ستظل فرنسية‬ ‫■ باري�س ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال وزي�ر الصناع�ة الفرنس�ي أرنو مونتب�ورغ امس‬ ‫الثالثاء إن ش�ركة بيجو س�يتروين ستظل فرنس�ية‪ ،‬وذلك بعد أن قالت مصادر‬ ‫قب�ل ع�دة أي�ام إن الش�ركة اخلاس�رة جت�ري محادثات م�ع دونغفن�غ الصينية‬ ‫واحلكومة الفرنسية بشأن زيادة رأس املال‪.‬‬ ‫وكان�ت املصادر قد ذك�رت أن بيجو تتطلع إلى صفقة محتملة قد تس�اهم فيها‬ ‫كل م�ن دونغفن�غ موت�ور الصيني�ة اململوكة للدول�ة واحلكومة الفرنس�ية مببلغ‬ ‫‪ 1.5‬ملي�ار ي�ورو لتس�تحوذ عل�ى ‪ 20‬إلى ‪ 30‬باملئة من ش�ركة صناعة الس�يارات‬ ‫الفرنس�ية‪ .‬ومبوجب مثل تلك اخلطة ستفقد عائلة بيجو السيطرة على الشركة‪،‬‬ ‫ألن زي�ادة رأس امل�ال س�تخفض قيمة حصتها الت�ي تبلغ ‪ 25.4‬باملئة من األس�هم‬ ‫و‪ 38.1‬باملئة من حقوق التصويت‪.‬‬ ‫وقال مونتبورغ لصحيفة (لو باريزيان) في مقابلة «بيجو س�يتروين س�تظل‬ ‫شركة فرنسية»‪.‬‬ ‫وحين س�ئل الوزير إن كان ذلك يعني عدم ضخ اس�تثمار صيني في رأس�مال‬ ‫بيج�و ق�ال «ل�م أقل ذلك‪ .‬م�ا أقوله هو أن الش�ركة س�تبقى في فرنس�ا وس�تظل‬ ‫فرنسية»‪.‬‬

‫■ دب�ي ـ رويترز‪ :‬رمبا يجل�ب اجتماع دولي‬ ‫ف�ي باريس الش�هر الق�ادم اس�تثمارات جديدة‬ ‫مبليارات ال�دوالرات على دبي‪ ،‬لك�ن إذا لم يتم‬ ‫التعامل بحذر م�ع اخلطط فقد يتحول األمر إلى‬ ‫دورة ازدهار يعقبها انهيار على غرار ما شهدته‬ ‫اإلم�ارة قبل نحو أربع س�نوات حينما أوش�كت‬ ‫على اإلفالس‪.‬‬ ‫وتتناف�س دب�ي م�ع إزمير ف�ي تركيا وس�او‬ ‫باول�و ف�ي البرازي�ل ويكاترينب�رغ في روس�يا‬ ‫عل�ى ح�ق اس�تضافة مع�رض إكس�بو العامل�ي‬ ‫لع�ام ‪ .2020‬وم�ن املتوقع أن تص�وت ‪ 167‬دولة‬ ‫أعضاء املكتب الدولي للمعارض ومقره باريس‬ ‫الختيار إحدى تلك املدن في اجتماع يعقد في ‪26‬‬ ‫و‪ 27‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وسيش�كل اس�تضافة دب�ي للمع�رض حلظة‬ ‫فارق�ة لإلمارة التي يقطنها ‪ 2.2‬مليون ش�خص‬ ‫حيث ستتحول إلى مركز عاملي رئيسي للسياحة‬ ‫والتجارة والتمويل‪ .‬لكن ذلك س�يحمل مخاطر‬ ‫أيض�ا‪ .‬فزي�ادة الطلب املتوقعة بس�بب املعرض‬ ‫قد تدف�ع املطورين العقاريني لبناء مش�روعات‬ ‫س�كنية وجتاري�ة أكث�ر م�ن اللازم‪ ،‬وتغ�ري‬ ‫املس�تثمرين بضخ أموال هائلة فيه�ا وهو ما قد‬ ‫يضخ�م فقاعة بفعل املضاربات تنفجر في نهاية‬ ‫املطاف‪.‬‬ ‫وب�رزت مثل تل�ك الفقاع�ة ف�ي ‪2010-2008‬‬ ‫حينما تس�ببت األزمة املالي�ة العاملية في هبوط‬ ‫أسعار العقارات في دبي مبا يزيد عن ‪ 50‬في املئة‬ ‫وهو ما هز األسواق املالية في أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وق�ال خال�د ب�ن كلب�ان الرئي�س التنفي�ذي‬ ‫لش�ركة االحت�اد العقاري�ة املدرجة ف�ي بورصة‬ ‫دب�ي ‪ -‬والتي قفز س�همها ‪ 142‬باملئ�ة حتى اآلن‬ ‫هذا العام ‪ -‬إن االمارة ستشهد طفرة جديدة في‬ ‫الس�وق العقارية إذا فازت باس�تضافة معرض‬ ‫إكس�بو ‪ .2020‬وأعرب عن أمله في أن يكون ذلك‬

‫محاولة دبي استضافة معرض وورلد إكسبو‬ ‫قد تعزز طفرتها العمرانية لكنها قد تقود لفقاعة‬

‫االزده�ار منظم�ا وليس بفع�ل املضارب�ات مثل‬ ‫الذي شهدته اإلمارة من قبل‪.‬‬ ‫وبفضل وضعها كمركز عاملي ألنشطة األعمال‬ ‫إضافة إل�ى حملة عالقات عامة جيدة فقد تكون‬ ‫دبي األوفر حظا للفوز باستضافة املعرض‪ ،‬رغم‬ ‫أنه�ا ميك�ن أن تواجه منافس�ة حادة م�ن إزمير‬ ‫التي خسرت في محاولة استضافة إكسبو لعام‬ ‫‪ 2015‬لصالح ميالن�و اإليطالية بواقع ‪ 86‬صوتا‬ ‫مقابل ‪. 65‬‬ ‫وف�ي إش�ارة عل�ى تصميم دب�ي عل�ى الفوز‬ ‫يزي�ن ش�عار محاولته�ا الس�تضافة املع�رض‬ ‫املركبات واملباني احلكومية‪.‬‬ ‫ونظ�را لعدد س�كان دبي الصغير ف�إن تأثير‬ ‫املعرض على اقتصادها ميكن أن يكون أكبر منه‬ ‫عل�ى األماك�ن األخ�رى‪ .‬واستش�هدت احلكومة‬ ‫بتقري�ر لش�ركة أوكس�فورد إيكونوميك�س‬ ‫لالستشارات قدر أن احلدث ميكن أن يجذب ‪25‬‬ ‫مليون زائر على مدى س�تة أش�هر ويخلق نحو‬ ‫‪ 227‬ألف فرصة عمل‪.‬‬ ‫وأبدى كثير م�ن املطورين العقاريني اهتماما‬ ‫مبش�روعات ح�ول املوقع املزم�ع للمعرض على‬ ‫‪ 438‬هكتارا في جب�ل علي بالقرب من مطار دبي‬ ‫اجلديد وثالث أكثر مطارات العالم ازدحاما‪.‬‬ ‫وقال كريغ بالم‪ ،‬املدير االقليمي لألبحاث لدى‬ ‫جونز النغ الس�ال لالستشارات «سيكون النمو‬ ‫العقاري في دبي في هذه املنطقة‪ ...‬هناك حاجة‬ ‫إلى مزيد من الفنادق قرب موقع املعرض»‪.‬‬ ‫وق�ال بات�رك جافن�ي وأيب�ك إسلاموف‬ ‫احمللالن ل�دى إتش‪.‬إس‪.‬بي‪.‬س�ي إنه س�تكون‬ ‫حاجة إلضافة نحو ‪ 45‬ألف غرفة فندقية جديدة‬ ‫بناء على حسابات للحكومة بأن ‪ 70‬في املئة من‬ ‫الزائرين سيأتون من خارج االمارات‪.‬‬ ‫وس�تكون هن�اك حاج�ة لبن�اء مرك�ز ضخم‬ ‫للمع�ارض‪ .‬وقال�ت س�لطة النق�ل ف�ي دب�ي في‬

‫حزيران‪/‬يوني�و إنه�ا ستس�رع خطط توس�عة‬ ‫تتكل�ف خمس�ة ملي�ارات دره�م (‪ 1.4‬ملي�ار‬ ‫دوالر) خلط املترو إذا فازت اإلمارة باس�تضافة‬ ‫املعرض‪.‬‬ ‫وبن�اء عل�ى ذلك فقد يص�ل إجمال�ي اإلنفاق‬ ‫املتعلق مبعرض إكس�بو مبا في ذلك مشروعات‬ ‫القط�اع اخلاص إل�ى ‪ 18.3‬مليار دوالر بحس�ب‬ ‫تقدي�رات إتش‪.‬إس‪.‬بي‪.‬س�ي‪ .‬وس�يكون ذل�ك‬ ‫ضئيلا مقارنة م�ع إنف�اق الصني عل�ى معرض‬ ‫ش�نغهاي إكس�بو ‪ 2010‬الذي بلغ نحو ‪ 58‬مليار‬ ‫دوالر بحسب تقارير إعالمية صينية‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن تق�دم حكومة دب�ي حوالي‬ ‫‪ 6.8‬ملي�ار دوالر م�ن االنف�اق الرأس�مالي عل�ى‬ ‫املع�رض‪ ،‬بينم�ا س�تتكلف إدارة املع�رض نحو‬ ‫‪ 1.6‬ملي�ار دوالر وفقا لتقرير لبانك أوف أميريكا‬ ‫ميريل لينش‪.‬‬ ‫ويب�دو أن اقتصاد دبي ال�ذي يبلغ قوامه ‪90‬‬ ‫مليار دوالر يس�تطيع استيعاب مثل تلك األرقام‬ ‫عل�ى م�دى س�بع س�نوات‪ ،‬حت�ى مع اس�تمرار‬ ‫تعافيه من األزمة السابقة‪ .‬ويقدر صندوق النقد‬ ‫الدول�ي أن ديون�ا قدره�ا ‪ 64‬ملي�ار دوالر عل�ى‬ ‫حكوم�ة دبي وكيانات ش�به حكومية يس�تحق‬ ‫أجلها خالل الفترة بني ‪ 2014‬و‪.2016‬‬ ‫ورمبا تكون الفوائد االقتصادية املباشرة من‬ ‫اس�تضافة املعرض متواضع�ة‪ .‬وتقدر احلكومة‬ ‫أن�ه س�يولد انفاق�ا اضافي�ا قيمت�ه ‪ 23‬ملي�ار‬ ‫دوالر م�ن املس�تضيفني واملش�اركني وال�زوار‬ ‫في الفت�رة ما بني ‪ 2015‬و‪ .2021‬وس�يكون كثير‬ ‫م�ن الوظائف التي س�يتم توفيره�ا لعمال بناء‬ ‫م�ن اخل�ارج يتلق�ون أج�ورا منخفضة نس�بيا‬ ‫ويحولون معظم ما يكسبونه إلى دولهم‪.‬‬ ‫وتوق�ع بانك أوف أمريكا أن يس�اهم معرض‬ ‫إكس�بو في زيادة الناجت احملل�ي اإلجمالي لدبي‬ ‫بنح�و ‪ 0.5‬نقطة مئوية س�نويا ف�ي األعوام من‬

‫‪ 2016‬إل�ى ‪ 2019‬وبحوالي نقطتين مئويتني في‬ ‫‪.2021-2020‬‬ ‫ولي�س م�ن املؤك�د م�ا إذا كان دب�ي إكس�بو‬ ‫س�يدر أرباحا‪ .‬وحقق معرض ش�نغهاي أرباحا‬ ‫تش�غيلية جت�اوزت ملي�ار ي�وان (‪ 164‬ملي�ون‬ ‫دوالر) لك�ن مع�رض إكس�بو ‪ 2000‬ف�ي هانوفر‬ ‫بأملاني�ا خس�ر ملي�ار دوالر أو أكث�ر بعدما جاء‬ ‫احلضور أقل من التوقعات‪.‬‬ ‫لكن املؤيدين الستضافة دبي للمعرض يرون‬ ‫أن الفائدة االقتصادية املباشرة تأتي في املرتبة‬ ‫التالي�ة للفوائ�د الناجم�ة عن حتسين س�معة‬ ‫دبي وتقدميها ملاليني ال�زوار من مختلف أرجاء‬ ‫العال�م‪ .‬وبني جزء كبير من جن�اح اإلمارة على‬ ‫خلق وضع مميز لها من خالل التس�ويق النشط‬ ‫عن مراكز منافسة مثل قطر والبحرين‪.‬‬ ‫وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس‬ ‫اللجنة املالية العليا لدبي ورئيس جلنة معرض‬ ‫إكس�بو للصحافيني الش�هر املاض�ي إن الفوائد‬ ‫ستتجاوز تكلفة استضافة املعرض‪.‬‬ ‫ووص�ف الش�يخ محمد ب�ن راش�د آل مكتوم‬ ‫حاكم دبي نهجه في كتاب نش�ره الشهر املاضي‬ ‫حي�ث قال إن حتم�ل اخملاطرة ثم الفش�ل ال يعد‬ ‫إخفاقا وإن اإلخفاق احلقيقي يتمثل في اخلوف‬ ‫من حتمل أي مخاطرة‪.‬‬ ‫ومن بني اخملاطر أمام دبي أن اإلمارة تس�عى‬ ‫الستضافة املعرض في الوقت الذي يتعافى فيه‬ ‫بالفعل س�وقها العق�اري من االنهي�ار‪ ،‬في حني‬ ‫أعلن مطورون بالفعل عن مش�روعات بعشرات‬ ‫املليارات من الدوالرات هذا العام‪.‬‬ ‫وقفزت أسعار الشقق الس�كنية بأكثر من ‪20‬‬ ‫في املئة في اإلثنى عشر شهرا املاضية وارتفعت‬ ‫س�وق األس�هم ‪ 79‬ف�ي املئ�ة من�ذ بداي�ة العام‪.‬‬ ‫وأب�دى بع�ض احملللين قلقهم م�ن أنه ف�ي مثل‬ ‫ه�ذا املناخ فقد يجلب الفوز باس�تضافة معرض‬

‫مصر تأمل في استئناف امدادات الغاز من قطر‬ ‫وترى خيارات أخرى رغم التوترات السياسية باملنطقة‬ ‫■ القاه��رة ـ رويت��رز‪ :‬ق��ال رئيس‬ ‫الهيئ��ة املصري��ة العام��ة للبت��رول‬ ‫إن مص��ر تأم��ل أال يق��وض التوت��ر‬ ‫السياسي مع قطر املنتج الكبير للغاز‬ ‫الطبيعي املسال جهود احلصول على‬ ‫مزيد م��ن االمدادات منه��ا وإن مصر‬ ‫تعتبر اجلزائر واليمن خيارات بديلة‪.‬‬ ‫وأق��ر ط��ارق امل�لا رئي��س الهيئ��ة‬ ‫في مقابل��ة مع رويت��رز بأهمية إبقاء‬ ‫القن��وات مفتوح��ة م��ع قط��ر‪ ،‬وقال‬ ‫«ه��م من أكبر موردي الغ��از الطبيعي‬ ‫املس��ال ف��ي العال��م (لكن) م��ا زالت‬ ‫لدين��ا خي��ارات كاجلزائ��ر واليم��ن‬

‫ودول أخرى»‪.‬‬ ‫ووافق��ت الدوح��ة ف��ي ايار‪/‬مايو‬ ‫عل��ى منح مصر خمس ش��حنات غاز‬ ‫مس��ال وأجري��ت محادث��ات مبدئية‬ ‫لبي��ع ‪ 13‬ش��حنة إضافية عل��ى األقل‬ ‫ملصر‪.‬‬ ‫لك��ن عالق��ات مص��ر م��ع قط��ر‬ ‫تدهورت بعد إطاحة اجليش بالرئيس‬ ‫محمد مرس��ي في الثال��ث من متوز‪/‬‬ ‫يوليو‪ .‬ودعم��ت قطر جماعة اإلخوان‬ ‫املس��لمني الت��ي ينتمي إليها مرس��ي‬ ‫بق��وة ومنحت مص��ر ‪ 7.5‬مليار دوالر‬ ‫في صورة منح وقروض خالل العام‬

‫الذي قضاه مرسي في احلكم‪.‬‬ ‫ول��م تس��تأنف املفاوض��ات ب�ين‬ ‫القاه��رة وقط��ر بش��أن الش��حنات‬ ‫اإلضافي��ة‪ .‬وق��ال مصدر ف��ي قطاع‬ ‫الغ��از القط��ري الش��هر املاض��ي إنه‬ ‫ينبغ��ي للجي��ش املص��ري أن يخفف‬ ‫الضغط على أنصار اإلخوان املسلمني‬ ‫قب��ل إمكاني��ة اس��تئناف احملادثات‬ ‫بشأن الوقود‪.‬‬ ‫وقال املال «لكننا لم نغلق الباب ‪...‬‬ ‫س��نعود لالتصال بهم‪ .‬نحن مهنيون‬ ‫ف��ي ه��ذا ‪ ..‬وه��ذه مس��ألة جتاري��ة‬ ‫بحتة»‪.‬‬

‫وفد اوروبي في اسرائيل لتشجيع العالقات‬ ‫مبجالي التجارة واالستثمار‬

‫وقي��دت مص��ر الت��ي تنت��ج الغاز‬ ‫املس��ال صادراتها منها في السنوات‬ ‫املاضي��ة بس��بب نق��ص االم��دادات‬ ‫وزيادة الطلب احمللي‪.‬‬ ‫وطرحت الشركة املصرية للغازات‬ ‫الطبيعي��ة (ايغاس) اململوك��ة للدولة‬ ‫مناقصة هذا الش��هر إلنش��اء منصة‬ ‫عائمة لتخزين الغ��از وإعادته للحالة‬ ‫الغازي��ة تأم��ل ف��ي اس��تخدامها في‬ ‫أبريل نيسان املقبل‪.‬‬ ‫وقال املال إن هذه املنصة وواردات‬ ‫الغاز املس��ال ضروري��ة لتجنب أزمة‬ ‫في الطاقة في الصيف املقبل‪.‬‬

‫‪ 90‬شركة جزائرية وأجنبية تشارك‬ ‫مبنتدى وهران الدولي للطاقات املتجددة‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬م�ن عبد الوهاب بوك�روح‪ :‬أعلنت‬ ‫‪ 90‬ش�ركة جزائرية وأجنبية مش�اركتها في الدورة‬ ‫الرابع�ة ملنتدى وه�ران الدولي للطاق�ات املتجددة‬ ‫والطاقات النقي�ة والتنمية املس�تدامة املقرر اقامته‬ ‫فى الفترة بني ‪ 28‬و‪ 30‬أكتوبر‪/‬تشرين أول اجلاري‪.‬‬ ‫وس�جل القائمون عل�ى تنظيم املنتدى مش�اركة‬ ‫قوية من الشركات واملؤسسات اجلزائرية واألملانية‬ ‫والتركي�ة والتونس�ية وااليطالي�ة والفرنس�ية‬ ‫والصينية‪ ،‬باإلضافة إلى مراكز بحث جزائرية‪.‬‬ ‫وقالت ليندا بلونيس‪ ،‬املتحدثة باسم املنتدى في‬ ‫مؤمتر بالعاصمة اجلزائر مساء األثنني‪ ،‬إن شركات‬ ‫س�وناطراك وس�ونلغاز ومصال�ح امل�وارد املائي�ة‬

‫ودواوين التطهير والري واإلسكان ستشارك بقوة‬ ‫في املنتدى‪ ،‬في إطار خلق نسيج وطني للمؤسسات‬ ‫الصناعية في مجال الطاقات املتجددة‪.‬‬ ‫وأعلن�ت احلكومة ف�ي الثالث من ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاضي عن خطة اس�تثمارية بقيم�ة ‪ 60‬مليار دوالر‬ ‫مق�رر ضخه�ا في مج�ال الطاقات املتج�ددة وتهدف‬ ‫لتغطي�ة ‪ ٪40‬م�ن الطل�ب احملل�ي م�ن مص�ادر‬ ‫متجددة‪.‬‬ ‫وقال نور الدين بوطرفة‪ ،‬رئيس شركة سونلغاز‬ ‫القابض�ة الت�ي تنف�د املش�روع‪ ،‬إن املش�روع ميت�د‬ ‫إل�ى نهاي�ة ‪ 2030‬ويتضمن ‪ 3‬أنواع م�ن الطاقة منها‬ ‫الطاق�ة الشمس�ية الكهروضوئي�ة بطاق�ة إنتاجية‬

‫إكس�بو أمواال جديدة تؤدي إلى نشاط محموم‬ ‫في قطاع العقارات‪.‬‬ ‫وق�ال ف�اروق سوس�ة كبي�ر اخلب�راء‬ ‫االقتصاديني ملنطقة الشرق األوسط لدى سيتي‬ ‫جروب «نعتقد أن سوق العقارات يحركها بشكل‬ ‫متزايد طلب املستثمرين وليس طلب املستهلك‪.‬‬ ‫يهدد تنفيذ مش�روعات كبيرة بتضخيم مشكلة‬ ‫زيادة املعروض احلالية وقد يذكي دورة ازدهار‬ ‫عقاري يعقبها كساد في املستقبل في اإلمارة»‪.‬‬ ‫وأصدر صندوق النقد الدولي حتذيرا مماثال‬ ‫ف�ي متوز‪/‬يوليو وقال إن دبي رمب�ا حتتاج إلى‬ ‫التدخ�ل ف�ي س�وقها العقاري�ة لتف�ادي تك�ون‬ ‫فقاعة جديدة‪.‬‬ ‫وهن�اك دالالت عدي�دة عل�ى أن الس�لطات‬ ‫على عل�م باخملاطر وتتخذ خطوات ملواجهتها‪.‬‬ ‫وزادت دبي هذا الشهر رسوم تسجيل صفقات‬ ‫األراضي إل�ى مثليها لتبلغ أربعة ف�ي املئة كما‬ ‫يخطط املصرف املركزي ف�ي االمارات إلصدار‬ ‫قواع�د لتقيي�د اإلق�راض العق�اري واحلد من‬ ‫إقراض البنوك للشركات احلكومية الكبيرة‪.‬‬ ‫لك�ن مثل تل�ك اخلطوات ال ميك�ن أن تضمن‬ ‫اس�تقرار س�وق العق�ارات وخاص�ة إذا ل�م‬ ‫تس�تطع دبي إيجاد ش�اغلني جدد ملشروعاتها‬ ‫عندم�ا يع�ود املش�اركون ف�ي إكس�بو إل�ى‬ ‫بالدهم‪.‬‬ ‫وق�ال س�اميون وليام�ز كبي�ر اخلب�راء‬ ‫االقتصاديني ملنطقة الش�رق األوس�ط وشمال‬ ‫أفريقي�ا ل�دى إتش‪.‬إس‪.‬بي‪.‬س�ي «التح�دي‬ ‫األصع�ب أمام دب�ي ليس حتقي�ق النمو وإمنا‬ ‫إدارة وتيرته‪.‬‬ ‫«س�تظهر لنا الق�رارات التي س�تتخذها في‬ ‫األش�هر القادم�ة ال�دروس الت�ي تعلمته�ا من‬ ‫دورة االزدهار وما تالها من انهيار في ‪-2003‬‬ ‫‪.»2008‬‬

‫تقدر بـ‪ 3000‬ميغ�اوات وحوالي ‪ 7000‬ميغاوات من‬ ‫الطاق�ة الشمس�ية احلراري�ة و‪ 2000‬ميغ�اوات من‬ ‫طاقة الرياح‪.‬‬ ‫وأض�اف بوطرف�ة‪ ،‬ف�ي تصريح�ات س�ابقة‪ ،‬أنه‬ ‫س�يتم التركي�ز ف�ي تنفي�ذ اخلط�ة عل�ى كف�اءات‬ ‫جزائرية بإش�راكها في جميع مراحل السلس�لة من‬ ‫البحث والتصميم إل�ى اإلنتاج والنقل‪ ،‬مع احلرص‬ ‫على استغالل املواد احمللية في إنتاج التجهيزات‪.‬‬ ‫وش�رعت اجلزائر في حزيران‪/‬يونيو املاضي في‬ ‫استغالل أول محطة هجينة إلنتاج الكهرباء مبنطقة‬ ‫حاسي مس�عود جنوب البالد بطاقة ‪ 300‬ميجاوات‬ ‫تعمل بالغاز الطبيعي والطاقة الشمسية‪.‬‬

‫■ الق�دس ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اعلن املتحدث باس�م‬ ‫نائ�ب رئي�س املفوضي�ة االوروبي�ة انطونيو‬ ‫تيجان�ي ام�س الثالث�اء ان االخي�ر موج�ود‬ ‫ف�ي اس�رائيل لتعزي�ز العالق�ات االقتصادية‬ ‫وتشجيع التعاون مع هذا البلد‪.‬‬ ‫ووص�ل انطوني�و تيجان�ي ي�وم االثنين‬ ‫عل�ى رأس وف�د يض�م ‪ 55‬رج�ل اعم�ال من ‪17‬‬ ‫دولة اوروبية به�دف «تعزيز عالقات االعمال‬ ‫املزده�رة اصلا واستكش�اف ف�رص اضافية‬ ‫للتعاون بني الش�ركات الصغيرة واملتوس�طة‬ ‫االوروبية واالس�رائيلية»‪ ،‬بحسب بيان لوفد‬ ‫االحتاد االوروبي في اسرائيل‪.‬‬ ‫واض�اف البيان ان مهم�ة تيجاني «تعكس‬ ‫قناع�ة االحت�اد االوروب�ي بان�ه تبق�ى هن�اك‬ ‫طاق�ات لم يت�م اس�تغاللها بعد ف�ي العالقات‬ ‫الثنائي�ة وان ه�ذه الزيارة تهدف ال�ى ايجاد‬ ‫ت�آزر جدي�د»‪ ،‬الفت�ا ال�ى ق�درات االبت�كار‬ ‫االسرائيلية املهمة‪.‬‬ ‫وتاتي هذه الزيارة فيما احتج املسؤولون‬ ‫االس�رائيليون بش�دة عل�ى «توجيه�ات»‬ ‫اصدرها االحتاد االوروبي تنص على استبعاد‬

‫االراضي الفلس�طينية احملتلة م�ن تعاونه مع‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬وه�ي طريق�ة لالحت�اد االوروب�ي‬ ‫لتحديد حدود الدولة العبرية بحس�ب ما قال‬ ‫هؤالء املسؤولون‪.‬‬ ‫وه�ذه التوجيه�ات‪ ،‬الت�ي نش�رت ف�ي ‪19‬‬ ‫متوز‪/‬يولي�و في اجلري�دة الرس�مية لالحتاد‬ ‫االوروب�ي‪ ،‬تن�ص على ان�ه س�يتعني على كل‬ ‫االتفاقيات مع اس�رائيل التي تتناول مساعدة‬ ‫االحت�اد االوروبي ان حتدد اعتب�ارا من ‪2014‬‬ ‫انه�ا ال تطبق على االراضي احملتل�ة منذ ‪1967‬‬ ‫(الضف�ة الغربي�ة والق�دس الش�رقية وقطاع‬ ‫غزة وهضبة اجلوالن)‪.‬‬ ‫والتق�ى نائ�ب رئي�س االحت�اد االوروبي‬ ‫ي�وم االثنين وزي�ر العل�وم والتكنولوجي�ا‬ ‫ياكوف بي�ري ووق�ع اتفاق تع�اون في مجال‬ ‫االقم�ار الصناعية م�ع بيري ووكال�ة الفضاء‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬كما اعلن متحدث باسم االحتاد‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫وامس وقع تيجاني خطابي نوايا مع وزير‬ ‫االقتص�اد نفتال�ي بينيت في مجال�ي التعاون‬ ‫الصناعي والشركات الصغيرة واملتوسطة‪.‬‬

‫النفط يرتفع فوق ‪ 110‬دوالرات‬ ‫بعد تقرير عن خالف أمريكي سعودي‬ ‫لندن ـ رويترز‪ :‬ارتفع سعر مزيج برنت اخلام في التعاقدات اآلجلة وجتاوز ‪ 110‬دوالرات‬ ‫للبرمي�ل امس الثالثاء ليتس�ع الفارق بين�ه وبني اخلام األمريكي إلى أعلى مس�توياته في‬ ‫ستة أشهر بعد تقرير أشار إلى تدهور العالقات بني الواليات املتحدة والسعودية‪.‬‬ ‫وقال مصدر مطلع على السياس�ة الس�عودية إن موقف الرياض جتاه الواليات املتحدة‬ ‫يش�هد حتوال كبيرا بس�بب ما تراه اململكة من عدم مباالة أمريكية جتاه احلرب في س�وريا‬ ‫ومبادرات جتاه إيران‪.‬‬ ‫وذكر املصدر أن األمير بندر بن س�لطان رئيس اخملابرات الس�عودية أبلغ دبلوماس�يني‬ ‫أوروبيين أن واش�نطن أخفقت في التحرك بش�كل فع�ال في االزمة الس�ورية وفي الصراع‬ ‫االسرائيلي الفلسطيني‪.‬‬ ‫وارتفعت العقود اآلجلة خلام برنت لشهر كانون االول‪/‬ديسمبر ‪ 1.30‬دوالر إلى ‪110.94‬‬ ‫دوالر للبرميل بحلول الساعة ‪ 1440‬بتوقيت جرينتش‪.‬‬ ‫لكن العقود اآلجلة للخ�ام األمريكي انخفضت بعد بيانات أكدت زيادة مخزونات اخلام‬ ‫األمريكية‪.‬‬

‫موازنة حكومة بن كيران تتضمن فرض ضرائب جديدة على مواد غذائية اساسية‬

‫احلكومة املغربية تتوجه نحو اتخاذ اجراءات اقتصادية مؤملة قد يكون لها‏تداعيات سلبية‬

‫الرباط ‪ -‬القدس العربي‬ ‫من محمود معروف‬

‫تتوجه احلكومة املغربي�ة نحو اجراءات اقتصادية‬ ‫مؤمل�ة ق�د يكون له�ا تداعي�ات س�لبية على االس�تقرار‬ ‫بالبلاد‪ ،‬بع�د تقل�ص واض�ح ف�ي ش�عبية احلكوم�ة‬ ‫الت�ي يقوده�ا ح�زب العدال�ة والتنمي�ة ذات املرجعية‬ ‫االسلامية‪ ،‬خاصة في نس�ختها الثانية التي مس�حت‬ ‫س�ماتها املمي�زة عن احلكومات الس�ابقة حل�راك ‪2011‬‬ ‫وم�ا انتجه م�ن اصالح�ات دس�تورية والذه�اب نحو‬ ‫اصالحات سياسية واقتصادية‪.‬‬ ‫ويتضمن مشروع القانون املالي ‪ 2014‬فرض ضرائب‬ ‫جديدة على مواد أساس�ية منها الشاي والزبدة وامللح‬ ‫والزيوت واألرز التي س�تصل نس�بة الرف�ع بها إلى ‪20‬‬ ‫باملائة‪.‬‬ ‫وقال�ت اوس�اط برملاني�ة ل«الق�دس العرب�ي« ان‬ ‫املشروع الذي اقرته احلكومة ويرسل للبرملان يتضمن‬ ‫رف�ع ضريبة القيمة املضافة من ‪ 7‬الى ‪ 10‬باملائة ومن ‪14‬‬ ‫الى ‪ 20‬باملائة حسب نوع السلعة املستهلكة‪.‬‬ ‫وقالت ان املواد والسلع املرشحة اسعارها لالرتفاع‬ ‫أيضا الس�كر املصفى وعلب الس�ردين وعلف املواش�ي‬ ‫والس�كر اخلام واس�تغالل احلمامات واخلش�ب اخلام‬ ‫وبعض اآلليات الفالحية مخدم�ة التغذية التي تقدمها‬ ‫مقاوالت ملس�تخدميها‪ ،‬والس�يارات املهنية والش�حوم‬ ‫الغذائي�ة وش�باك الصي�د والزبي�ب والتين ّ‬ ‫اجملففين‬ ‫والشموع‪.‬‬ ‫وتس�تهدف احلكوم�ة تقلي�ص ميزاني�ة صن�دوق‬ ‫املقاص�ة ودع�م الس�لع االساس�ية متهي�دا اللغائ�ه‬ ‫وتعويض�ه بدعم مباش�ر يق�دم للفقراء حي�ث تقلصت‬ ‫ميزاني�ة صندوق املقاص�ة من ‪ 42,7‬ملي�ار درهم ‪2013‬‬ ‫ال�ى ‪ 40‬ملي�ارا املرص�ودة له�ذا الغرض على مس�توى‬ ‫القانون املالي‪ ،‬وذلك على اس�اس متوسط سعر النفط‬ ‫اخلام في حدود ‪ 110‬دوالر للنفط اخلام‪ ،‬وس�عر صرف‬ ‫الدوالر مقابل الدرهم مبا يناهز ‪ 8,34‬درهم‪.‬‬ ‫وكشفت وزارة االقتصاد واملالية في تقرير لها حول‬ ‫صن�دوق املقاص�ة‪ ،‬قدمته مبناس�بة مناقش�ة مش�روع‬

‫قانون املالية لسنة ‪ ،2014‬ان ما يناهز ‪ 36,4‬مليار درهم‬ ‫م�ن هذه النفقات موجه للمواد النفطية‪ ،‬و ‪ 6,3‬مليارات‬ ‫درهم موجهة للمواد الغذائية‪.‬‬ ‫وتبلغل اعتمادات املقاصة املقترحة في اطار مشروع‬ ‫قان�ون املالي�ة ‪ ،2014‬م�ا يناه�ز ‪ 41,65‬ملي�ار درهم�ا‬ ‫موزع�ة عل�ى اعتم�ادات برس�م نفق�ات املقاصة لس�نة‬ ‫‪ ،2014‬والت�ي تبل�غ ‪ 35‬ملي�ار دره�م تتضم�ن ‪ 28‬مليار‬ ‫برس�م املواد النفطي�ة‪ ،‬واملواد الغذائي�ة ‪ 5‬مليار درهم‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إلى التدابير املصاحبة لنظام املقايس�ة التي‬ ‫حددته�ا احلكوم�ة في ‪ 2‬ملي�ار درهم‪ ،‬ف�ي الوقت الذي‬ ‫مت اعتم�اد ‪ 6,65‬مليار دره�م لتصفية متاخرات املقاصة‬ ‫برسم السنة املاضية‪.‬‬ ‫ولوقف هذا النزيف‪ ،‬الذي كان له تاثير س�لبي على‬ ‫التوازن�ات املالي�ة العام�ة‪ ،‬وأفضى إلى اتس�اع العجز‬ ‫املالي بالنس�بة للناجت احمللي اإلجمال�ي الى ‪ 7.3‬باملائة‬ ‫خالل هذه الس�نة‪ ،‬مقابل ‪ 2.2‬باملائة خالل س�نة ‪،2009‬‬ ‫أوضح�ت احلكومة أن ورش اصالح نظ�ام املقاصة من‬ ‫اهم اولوياتها‪ ،‬مشيرة أن ارتفاع تكلفة املقاصة وتراكم‬ ‫املتاخرات‪ ،‬واللجوء الى االقتراض لتمويل هذا النظام‬ ‫يح�د م�ن مج�ال االس�تثمار‪ ،‬كم�ا ينعك�س س�لبا على‬ ‫التوازن�ات املاك�رو اقتصادية‪ ،‬وبالتال�ي ينعكس على‬ ‫النمو والتشغيل‪.‬‬ ‫وذه�ب مش�روع قان�ون املالي�ة لس�نة ‪ 2014‬إل�ى‬ ‫أن »اإلصلاح املت�درج لنظ�ام املقاص�ة يش�كل اولوية‬ ‫ملح�ة‪ ،‬وذلك في اط�ار مواصلة دعم القدرة الش�رائية‬ ‫للمواطنين‪ ،‬عب�ر حتم�ل ميزانية الدولة جل�زء هام من‬ ‫االرتفاع في اسعار السلع املدعمة في األسواق العاملية‪،‬‬ ‫م�ع التحكم في امليزاني�ة اخملصصة له�ذا الغرض‪ ،‬عبر‬ ‫حصر هذا الدعم في مس�توى الغلاف املالي اخملصص‬ ‫مبوجب قانون املالية«‪.‬‬ ‫وأوضح املشروع أن »هذا اإلصالح املتدرج ال يقصد‬ ‫تراجع الدولة عن دعمها‪ ،‬بل يهدف اساس�ا الى حتسني‬ ‫ترش�يد وتدبي�ر النفقات العام�ة«‪ ،‬مب�رزا أن اإلصالح‬ ‫يتمحور حول »اس�تمرار ومواصلة دعم الدولة للقدرة‬ ‫الشرائية للمواطنني والقطاعات اإلنتاجية‪ ،‬عبر حتمل‬ ‫امليزاني�ة العامة جل�زء كبير م�ن ارتفاع اس�عار بعض‬ ‫املواد النفطية في السوق الدولية«‪.‬‬ ‫وتؤكد احلكومة عل�ى ضرورة »حصر الدعم املوجه‬

‫للمواد املعنية باملقايس�ة في مس�توى فرضيات قانون‬ ‫املالي�ة وذلك للتحكم في مس�توى التكلفة املالية للدعم‬ ‫في ح�دود االعتم�ادات املرصودة وع�دم اللجوء لفتح‬ ‫اعتمادات اضافية خالل الس�نة لتفادي تفاقم العجز«‪،‬‬ ‫مشيرة إلى »اتخاذ إجراءات موازية ومصاحبة لبعض‬ ‫املهنيين وباخلصوص في قطاع النقل؛ تعزيز ش�بكات‬ ‫احلماي�ة االجتماعية لدعم واس�تهداف الفئ�ات األكثر‬ ‫هشاشة«‪.‬‬ ‫وش�ددت احلكوم�ة عل�ى أن اعتماد نظام املقايس�ة‬ ‫س�يمكن من ابقاء نفقات املواد املشار اليها في مستوى‬ ‫االعتم�ادات املفتوح�ة برس�م قان�ون املالي�ة‪ ،‬وجتنب‬ ‫متاخرات املقاصة عند نهاية السنة«‪ ،‬مبرزة أن »تفعيل‬ ‫هذا النظام س�يمكن من احملافظة على القدرة الشرائية‬ ‫واحل�د م�ن تاثيرات�ه اجلانبي�ة‪ ،‬عب�ر اللج�وء آلليات‬ ‫التامين في األس�واق العاملية‪ ،‬ودعم بع�ض القطاعات‬ ‫احلساسة كقطاع النقل«‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ق�ال وال�ي بن�ك املغ�رب‪ ،‬عب�د اللطيف‬ ‫اجلواه�ري‪ ،‬إن املغ�رب اس�تطاع‪ ،‬بفض�ل اختيارات�ه‪،‬‬ ‫تعزيز صورته كبلد مس�تقر ينهج سياس�ات اقتصادية‬ ‫ومالية مالئمة‪ ..‬وأضاف في مؤمتر نظمه البنك املركزي‬ ‫البرتغال�ي حول موض�وع املغرب أمام مح�ك التغيرات‬ ‫االقتصادي�ة واالجتماعي�ة‪ ،‬أن املغ�رب يحظ�ى الي�وم‬ ‫بالثق�ة‪ ،‬املتج�ددة دائم�ا‪ ،‬م�ن قب�ل ش�ركائه األجانب‬ ‫واألسواق الدولية‪.‬‬ ‫وقال اجلواهري إنه بفعل األزمة االقتصادية شهدت‬ ‫س�نتي ‪ 2010‬و‪ ،2011‬ف�ي كاف�ة أنحاء العال�م‪ ،‬حركات‬ ‫احتجاجي�ة ب�ل ثورات‪ ،‬الس�يما ف�ي البل�دان العربية‬ ‫وأن االنتق�ال السياس�ي باملغ�رب مت بش�كل س�لس‬ ‫وه�ادئ وهو ما ش�كل خصوصي�ة اململكة‪ ،‬مس�تعرضا‬ ‫اإلصالح�ات السياس�ية واملس�تجدات الت�ي تضمنه�ا‬ ‫الدستور اجلديد‪.‬‬ ‫وبخص�وص االنتق�ال االقتص�ادي واملال�ي‪ ،‬أش�ار‬ ‫اجلواه�ري إل�ى أن مع�دل النم�و ع�رف خالل العش�ر‬ ‫س�نوات األخي�رة تغيرا كبي�را‪ ،‬مب�رزا أن�ه أصبح أقل‬ ‫اعتم�ادا عل�ى القط�اع الفالح�ي وبالتال�ي أق�ل تقلبا‪،‬‬ ‫مؤكدا‪ ،‬على أهمية الطلب احمللي‪ ،‬والذي س�اهم إلى حد‬ ‫كبير في ه�ذا التغير‪ ،‬وك�ذا مواصلة تنوي�ع القطاعات‬ ‫الت�ي يعتمد عليها االقتص�اد‪ ..‬كما قال إن ه�ذا التغيير‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫رافقت�ه سياس�ة مالية توس�عية‪ ،‬مضيفا أن�ه من حيث‬ ‫االس�تثمارات األجنبية املباشرة‪ ،‬يعتبر املغرب من بني‬ ‫البلدان اإلفريقية األكثر جاذبية‪.‬‬ ‫وأك�د اجلواه�ري أن القط�اع البنك�ي املغرب�ي مرن‬ ‫وق�وي‪ ،‬كم�ا أن البن�وك املغربية أبانت ع�ن أداء قوي‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن القطاع عرف توسعا على الصعيد الدولي‪،‬‬ ‫وخاص�ة في إفريقيا‪ ..‬وزاد أن�ه في ظل التحديات التي‬ ‫تواج�ه البلاد‪ ،‬مت خلال الس�نوات األخي�رة اعتم�اد‬ ‫اس�تراتيجيات جديدة للتنمية‪ ،‬إل�ى جانب العديد من‬ ‫التدابي�ر واإلصالح�ات االقتصادي�ة‪ ،‬مذك�را‪ ،‬ف�ي هذا‬ ‫الص�دد‪ ،‬بالعديد من اخملطط�ات القطاعية‪ ،‬وخصوصا‬ ‫مخط�ط »املغ�رب األخض�ر« واالس�تراتيجية الطاقي�ة‬ ‫ورؤية ‪ 2020‬اخلاصة بقطاع السياحة‪.‬‬ ‫وأوض�ح اجلواه�ري أن�ه مت دع�م مختل�ف‬ ‫االس�تراتيجيات القطاعي�ة الرامي�ة إل�ى حتسين‬ ‫التنافس�ية‪ ،‬من خالل إج�راء عدد م�ن اإلصالحات في‬ ‫مج�االت الضرائ�ب واملالية وأنظمة الص�رف‪ ..‬واعتبر‬ ‫أن�ه بالنظ�ر لالنفتاح املتزاي�د لالقتص�اد املغربي‪ ،‬فإن‬ ‫امل�رور من نظام صرف قار إلى نظام صرف متغير خيار‬ ‫يف�رض نفس�ه بش�كل منطق�ي‪ ،‬وهو م�ا تش�تغل عليه‬ ‫حاليا وزارة االقتصاد واملالية وبنك املغرب‪.‬‬ ‫وق�ال إن املغرب انخرط‪ ،‬بش�كل كام�ل‪ ،‬في العوملة‪،‬‬ ‫واخت�ار بحزم التأقلم م�ع الوضع الدول�ي‪ ،‬آخذا بعني‬ ‫االعتبار اإليجابيات والسلبيات املرتبطة بهذا األخير‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أنه ف�ي ظل حال�ة اجلم�ود على مس�توى‬ ‫املغ�رب العرب�ي‪ ،‬ف�إن املغ�رب توج�ه نح�و إفريقي�ا‬ ‫جن�وب الصح�راء ونحو بل�دان اخللي�ج‪ ..‬وذكر أيضا‬ ‫أن بن�ك املغ�رب بدأ‪ ،‬خالل س�نة ‪ ،2007‬دراس�ات حول‬ ‫اس�تراتيجية تنمي�ة القط�اع املال�ي املغرب�ي بالنس�بة‬ ‫للعق�د املقب�ل‪ ،‬وهو ما أفض�ى إلى مش�روع متوقع الدار‬ ‫البيض�اء كمرك�ز مال�ي إقليم�ي يخ�دم مناط�ق املغرب‬ ‫العرب�ي وإفريقي�ا جن�وب الصح�راء وش�ركائه‪ ،‬كم�ا‬ ‫يوفر واجهة بني الش�مال واجلن�وب وبني دول مجلس‬ ‫التعاون اخلليجي واجلنوب‪.‬‬ ‫وأبرز اجلواهري أيضا العالقات بني اململكة واالحتاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬مشيرا إلى أن املغرب كان أول بلد من الضفة‬ ‫اجلنوبية للبحر األبيض املتوس�ط يستفيد من الوضع‬ ‫املتقدم مع اجملموعة األوروبية‪ ..‬وبخصوص العالقات‬

‫بين املغ�رب والبرتغ�ال‪ ،‬أب�رز أن العالق�ات التجارية‬ ‫بني البلدين تعززت بش�كل كبير خالل العش�ر سنوات‬ ‫األخيرة‪ ،‬الس�يما فيما يتعلق باتفاقي�ة التجارة احلرة‬ ‫مع االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد اخ�ل تبدد اماال انتعش�ت باكتش�افات‬ ‫نفطي�ة بعد تقاري�ر صينية عن وجود ه�ذه احتياطات‬ ‫في سواحل مدينة الصويرة جنوب البالد‪.‬‬ ‫ونفى املكت�ب الوطن�ي للهيدروكرب�ورات واملعادن‬ ‫وج�ود‪ ،‬حت�ى اآلن‪ ،‬احتياط�ات للنف�ط أو الغ�از ف�ي‬ ‫املغرب‪ ،‬وق�ال ان »هناك فقط تقديرات بش�أن إمكانات‬ ‫جيولوجية« موضحا أنه‪ ،‬عل�ى إثر اإلعالنات األخيرة‬ ‫الت�ي أدل�ت به�ا وكال�ة صيني�ة وتناقلته�ا العدي�د من‬ ‫وس�ائل اإلعلام عن اكتش�اف كبي�ر للغاز في س�يدي‬ ‫مختار‪» ،‬ال ميكننا احلديث عن اكتشاف الغاز أو النفط‪.‬‬ ‫يتعلق األمر فقط بتقديرات إلمكانات جيولوجية وليس‬ ‫احتياط�ات‪ .‬ووح�ده القي�ام باحلف�ر وباالختب�ارات‬ ‫سيوضح وجود نفط من عدمه«‪.‬‬ ‫وقالت إن شركة صينية متخصصة في التنقيب عن‬ ‫البت�رول بتحول املغرب إل�ى ّ‬ ‫جنة للغ�از الطبيعي بعد‬ ‫اكتش�اف أكبر حقل للغاز بس�واحل الصويرة‪ ،‬يتراوح‬ ‫مكعب‪.‬‬ ‫مخزونه ما بني ‪ 292‬و‪ 776‬مليار متر ّ‬ ‫وأضاف املكت�ب الوطني للهيدروكربورات واملعادن‬ ‫أن القي�ام بتقييم إمكانات نفطي�ة في حوض ما يتطلب‬ ‫العديد من التحليالت والدراسات التدريجية‪ ،‬وأحيانا‬ ‫الطويلة جدا‪ ،‬حس�ب طبيعة احل�وض املعني وتعقيده‬ ‫اجليولوجي‪ ،‬مش�يرا إلى أن هذه األعمال والدراس�ات‬ ‫تت�م باس�تخدام تقني�ات‪ ،‬ف�ي تط�ور دائ�م‪ ،‬وتتطل�ب‬ ‫استثمارات ضخمة وأن ‪ 31‬ش�ركة نفطية دولية‪ ،‬بينها‬ ‫ش�ركات كب�رى وأخ�رى مس�تقلة‪ ،‬تش�تغل حالي�ا في‬ ‫مناطق مختلفة من املغرب‪ ،‬في البر والبحر‪.‬‬ ‫وأض�اف البلاغ أن املناط�ق األكث�ر تقدم�ا م�ن حيث‬ ‫االستكش�اف س�تعرف حفر آبار استكش�افية في أواخر‬ ‫س�نة ‪ 2013‬وخلال س�نة ‪ ..2014‬فيم�ا يواص�ل املكت�ب‬ ‫الوطن�ي للهيدروكرب�ورات واملعادن‪ ،‬الش�هير اختصارا‬ ‫بالـ‪ ،ONHYM‬في إطار مخططه ووفقا الستراتيجيته‬ ‫الش�املة‪ ،‬تعزيز وتقوية دينامية التنقيب عن النفط‪ ،‬من‬ ‫خلال ج�ذب أكبر ع�دد ممكن م�ن املس�تثمرين الدوليني‬ ‫وتكثيف أعمال البحث أكثر بالبالد‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫بنك بريطاني‪ :‬دول الشرق األوسط تخصص‬ ‫‪ 236.7‬مليار دوالر من ميزانياتها سنويا للدعم‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن حسين عب�اس‪:‬‬ ‫دعا بنك ستاندرد تشارترد البريطاني‬ ‫العمالق دول منطقة الش�رق األوس�ط‬ ‫إل�ى س�رعة إصلاح منظوم�ة الدع�م‬ ‫لتقلي�ل األعب�اء عل�ى امليزاني�ات‬ ‫احلكومية‪ ،‬مشيرا إلى أن هذه التدابير‬ ‫قد جتل�ب األلم على امل�دى القريب‪ ،‬إال‬ ‫أنه�ا ضروري�ة للح�د من أعب�اء الدعم‬ ‫الثقيلة في املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال البن�ك ف�ي تقري�ر حدي�ث‪،‬‬ ‫حصل�ت وكالة األناضول علي نس�خة‬ ‫من�ه‪ ،‬إن فات�ورة الدع�م ف�ي منطق�ة‬ ‫الش�رق األوس�ط مرتفعة جدا‪ ،‬خاصة‬ ‫في قط�اع الطاقة‪ ،‬ما يخل�ق عبئا ماليا‬ ‫على الدول املس�توردة للنفط‪ ،‬ويؤدى‬ ‫ال�ى ح�دوث تش�وهات ف�ي اإلنت�اج‬ ‫بالنسبة للدول املصدرة للنفط‪.‬‬ ‫وذكر البن�ك البريطان�ى أن فاتورة‬ ‫الدعم تبل�غ قيمتها في منطقة الش�رق‬ ‫األوس�ط ‪ 236.7‬ملي�ار دوالر س�نويا‪،‬‬ ‫وفق�ا لصن�دوق النق�د الدول�ي‪ ،‬اي ما‬ ‫يع�ادل ‪ ٪50‬م�ن إجمال�ي الفات�ورة‬ ‫عاملي�ا‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن بع�ض ال�دول‬ ‫تنفذ إصالحات فى هذا الشأن‪ ،‬إما عن‬ ‫طريق خفض الدعم بش�كل مباش�ر أو‬ ‫من خالل تطوي�ر مصادر بديلة للطاقة‬ ‫لتلبية مستويات عالية من االستهالك‬ ‫احملل�ي للطاق�ة‪ ،‬بينم�ا حتت�اج بلدان‬ ‫أخ�رى إل�ى املزي�د م�ن العمل ف�ي هذا‬ ‫االجتاه‪.‬‬ ‫وق�ال بن�ك س�تاندرد تش�ارترد في‬ ‫تقري�ره عن اوض�اع الدعم ف�ى منطقة‬ ‫الشرق األوس�ط إن األردن على سبيل‬ ‫املث�ال يتخ�ذ «خط�وات حاس�مة ف�ي‬ ‫االجتاه الصحيح» إلصالح نظام الدعم‬ ‫بعد حتديد دع�م الطاقة باعتباره أكبر‬ ‫مصدر الستنزاف موازنة احلكومة‪.‬‬ ‫فف�ي ش�هر أغس�طس‪/‬آب املاض�ي‬ ‫رفعت احلكومة أسعار الكهرباء بنسبة‬

‫‪ ،٪15‬مم�ا س�اعد على تقلي�ل فاتورة‬ ‫الدع�م م�ن ‪ ٪5.3‬م�ن الن�اجت احمللي‬ ‫اإلجمال�ي في عام ‪ 2012‬إلى ‪ ٪4.3‬من‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي في عام ‪.2013‬‬ ‫كم�ا تس�رع احلكوم�ة األردني�ة من‬ ‫وتي�رة بن�اء محط�ة للغ�از الطبيع�ي‬ ‫املس�ال ف�ي العقب�ة‪ ،‬والت�ي ميك�ن أن‬ ‫تقلل من تكاليف التوليد بنسبة ‪٪20‬‬ ‫عندم�ا تدخ�ل حي�ز التش�غيل بحلول‬ ‫ع�ام ‪ ،2016‬ويجري أيضا استكش�اف‬ ‫مصادر البترول الصخرى‪.‬‬ ‫ويق�وم األردن بإج�راء إصالح�ات‬ ‫سياسة لينة ويس�تثمر لتطوير موارد‬ ‫الطاق�ة احمللية والبديلة‪ ،‬مما س�يكون‬ ‫ل�ه أث�ر إيجابي كبي�ر عل�ى التوقعات‬ ‫االقتصادية على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وتظه�ر التدابي�ر الت�ي اتخذه�ا‬ ‫األردن ملعاجل�ة مس�ألة الدع�م أن مثل‬ ‫هذه اإلصالحات ممكن�ة‪ ،‬حتى في ظل‬ ‫معارضة محلية قوية‪.‬‬ ‫ويذكر تقرير بنك ستاندرد تشارترد‬ ‫أن الوض�ع ف�ي مص�ر مختل�ف بع�ض‬ ‫الش�ئ‪ ،‬حيث فاتورة الدع�م تتضخم‪،‬‬ ‫وتتوقع احلكومة أن ترتفع إلى ‪٪9.9‬‬ ‫م�ن الن�اجت احمللي اإلجمالي ف�ي العام‬ ‫املالي ‪ 2013‬املنتهي في يونيو‪/‬حزيران‬ ‫املاض�ي‪ ،‬م�ن ‪ ٪8.8‬ف�ي الع�ام املالي‬ ‫‪ .2012‬كم�ا ارتف�ع الدين بالنس�بة إلى‬ ‫الناجت احمللي اإلجمال�ي إلى ‪ ٪83‬في‬ ‫آذار‪/‬م�ارس عام ‪ 2013‬من ‪ ٪ 77.7‬في‬ ‫نهاية حزيران ‪.2012‬‬ ‫كم�ا تتوق�ع احلكوم�ة املصري�ة‬ ‫أن يرتف�ع العج�ز املال�ي بالبلاد إل�ى‬ ‫‪ ٪13.8‬م�ن الن�اجت احملل�ي اإلجمالي‬ ‫في الع�ام املالي ‪ 2013‬م�ن ‪ ٪10.8‬في‬ ‫العام املالي ‪.2012‬‬ ‫ويق�ول تقري�ر البن�ك البريطان�ي‬ ‫«لزيادة الدعم نتائج مشكوك فيها فيما‬ ‫يتعلق بش�روط اس�تعادة االستقرار‪،‬‬

‫ولكن أدت بوضوح إلى تدهور أوضاع‬ ‫املالي�ة والديون»‪ ،‬معربا ع�ن اعتقاده‬ ‫بأن الطريق السليم ملصر للمضي قدما‬ ‫هو اس�تقرار ديونها ع�ن طريق تنقيح‬ ‫إطار الدعم والتركيز على السياس�ات‬ ‫االقتصادي�ة الداعمة للنم�و‪ ،‬ولكن في‬ ‫ض�وء الضغ�وط االجتماعي�ة والبيئة‬ ‫السياسية غير املؤكدة‪ ،‬من غير املرجح‬ ‫أن يحدث هذا في املدى القصير‪.‬‬ ‫ويضي�ف التقري�ر إن حتدي�ات‬ ‫التوظيف في منطقة الش�رق األوس�ط‬ ‫واس�عة النطاق‪ ،‬حتى في االقتصادات‬ ‫الغني�ة مث�ل الس�عودية‪ ،‬معتب�را أن‬ ‫خلق فرص عمل مستدامة ميثل أولوية‬ ‫بالنسبة لدول املنطقة‪.‬‬ ‫ويذك�ر البنك البريطان�ى أن طبيعة‬ ‫ه�ذا التح�دي تختل�ف ف�ي جمي�ع‬ ‫أنح�اء املنطق�ة‪ .‬فف�ي دول اخللي�ج‬ ‫الغني�ة بالنفط‪ ،‬فان معدالت مش�اركة‬ ‫املواطنني ف�ي القطاع اخل�اص متدنية‬ ‫جدا‪ ،‬ففي املتوسط يعمل أقل من ‪٪10‬‬ ‫في القطاع اخلاص (العمال املغتربون‬ ‫يش�كلون حوال�ي ‪ ٪90‬م�ن العمال�ة‬ ‫ف�ي القط�اع اخل�اص)‪ ،‬حي�ث ال ي�زال‬ ‫القطاع العام أكبر مصدر للتوظيف في‬ ‫دول اخللي�ج‪ ،‬ليصل إلى م�ا يقرب من‬ ‫‪ ٪90‬في بعض البلدان‪ ،‬وهذا أمر غير‬ ‫صح�ي‪ ،‬وتتخ�ذ احلكوم�ات خطوات‬ ‫للتصدي له‪.‬‬ ‫ويق�ول إن�ه ف�ي مناط�ق أخ�رى‬ ‫م�ن الش�رق األوس�ط‪ ،‬ف�إن التح�دي‬ ‫القائ�م أم�ام احلكوم�ات ه�و ضع�ف‬ ‫القط�اع اخل�اص ال�ذي يناضل جلذب‬ ‫استثمارات كافية خللق فرص العمل‪.‬‬ ‫ويتطرق بنك ستاندرد تشارترد في‬ ‫تقريره لتجربة السعودية حيث يشير‬ ‫ال�ى ان اململك�ة عازم�ة عل�ى محارب�ة‬ ‫البطال�ة‪ .‬ويهيم�ن العم�ال املغتربون‬ ‫على س�وق العمل ف�ي القطاع اخلاص‬

‫تراجع االنفاق العاملي على املناخ‬ ‫الى اقل بكثير من املستوى املأمول‬

‫■ لندن ـ رويترز‪ :‬قال تقرير ملؤسسة كالميت بولسي‬ ‫انش�يتيف (مب�ادرة سياس�ة املن�اخ) ام�س الثالثاء ان‬ ‫االنف�اق العامل�ي على مكافح�ة التغير املناخ�ي انخفض‬ ‫الع�ام املاض�ي ومازال اق�ل بكثير من املس�توى املطلوب‬ ‫ملنع اخطر اثاره‪.‬‬ ‫وبل�غ مجمل االس�تثمار في الطاقة املتج�ددة وكفاءة‬ ‫الطاق�ة والتكيف م�ع التغي�ر املناخي ‪ 359‬ملي�ار دوالر‪،‬‬ ‫وه�و م�ا يق�ل خمس�ة ملي�ارات دوالر عن ع�ام ‪ 2011‬مع‬ ‫تأثي�ر االنكم�اش االقتص�ادي على ميزاني�ات القطاعني‬ ‫احلكومي واخلاص‪.‬‬ ‫وق�درت وكالة الطاقة الدولي�ة العام املاضي ان هناك‬ ‫حاج�ة الس�تثمارت حجمه�ا خمس�ة تريليون�ات دوالر‬ ‫ف�ي الطاق�ة النظيفة وحده�ا بحل�ول ‪ 2020‬لالبقاء على‬ ‫الزي�ادة ف�ي درجة احل�رارة العاملية في نط�اق درجتني‬ ‫مئويتني‪ .‬ويقول علماء ان هذا املس�توى هو احلد االدنى‬ ‫اللازم لتف�ادي اخط�ر اثار التغي�ر املناخي مث�ل ذوبان‬ ‫القم�م اجلليدي�ة واالرتف�اع املفج�ع ف�ي منس�وب مي�اه‬ ‫البحار‪.‬‬ ‫وق�ال توماس هيلر املدير التنفيذي لكالميت بولس�ي‬ ‫انش�يتيف ان»االس�تثمار ملكافح�ة التغي�ر املناخ�ي‬ ‫والتكي�ف معه يحدث في كل انح�اء العالم ولكنه قاصر‬ ‫حيث تك�ون هناك حاجة اليه كما ان جه�ود زيادته غير‬

‫ناجحة مبا يكفي»‪.‬‬ ‫وتش�جع مؤسس�ة كالميت بولسي انش�يتيف جهود‬ ‫وقف اس�تخدام الوقود االحفوري ال�ذي يعتقد العلماء‬ ‫ان�ه من ش�به املؤك�د الس�بب الرئيس�ي الرتف�اع درجة‬ ‫حرارة االرض في العصر الصناعي‪.‬‬ ‫وقال تقرير املؤسسة ان اس�تثمارات القطاع اخلاص‬ ‫ساهمت بنحو ‪ 62‬في املئة او ‪ 224‬مليار دوالر من اجمالي‬ ‫االس�تثمارات العاملي�ة ف�ي املن�اخ ع�ام ‪ ،2012‬ف�ي حني‬ ‫س�اهمت موارد التمويل العام�ة مثل احلوافز والقروض‬ ‫ومشروعات االستثمار بالنسبة املتبقية‪.‬‬ ‫واضاف التقرير ان الدول الغنية استثمرت ‪ 177‬مليار‬ ‫دوالر الع�ام املاضي في مبادارت التغير املناخي في حني‬ ‫استثمرت الدول النامية ‪ 182‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ف�ي الوقت نفس�ه قال�ت منظمة التع�اون االقتصادي‬ ‫والتنمي�ة ه�ذا الش�هر ان احلكومات ف�ي مختلف انحاء‬ ‫العال�م انفق�ت ‪ 523‬ملي�ار دوالر في ‪ 2011‬لدع�م الوقود‬ ‫االحفوري‪.‬‬ ‫وتلتق�ي ف�ي الش�هر املقب�ل اكث�ر م�ن ‪ 190‬حكومة في‬ ‫وارس�و عاصمة بولندا في املفاوض�ات املناخية التابعة‬ ‫لالمم املتحدة عل�ى امل حتقيق تقدم في التوصل التفاق‬ ‫خلفض انبعاث الغازات املس�ببة الرتف�اع درجة حرارة‬ ‫االرض والتي يجب التوقيع عليها بحلول ‪.2015‬‬

‫ف�ي اململك�ة‪ ،‬ويبل�غ عدده�م حوالي ‪8‬‬ ‫ماليين عامل‪ .‬وحتى وق�ت قريب‪ ،‬كان‬ ‫ل�دي الس�عودية ‪ 2‬ملي�ون عام�ل غير‬ ‫شرعي‪ ،‬وفقا لتقديرات السوق‪.‬‬ ‫ويتمث�ل التح�دي الرئيس�ي ف�ي‬ ‫حتوي�ل املواطنين الس�عوديني للعمل‬ ‫في القط�اع اخلاص‪ ،‬حيث يعمل حاليا‬ ‫أقل من ‪ ٪10‬من السعوديني‪.‬‬ ‫وأوجد برنامج احلكومة السعودية‬ ‫املع�روف باس�م «الس�عودة» ‪600‬‬ ‫أل�ف فرص�ة عم�ل جدي�دة للمواطنني‬ ‫الس�عوديني من�ذ إطالق�ه قب�ل أقل من‬ ‫عامين‪ ،‬حيث يجب على الش�ركات في‬ ‫القطاع اخل�اص توفير حصة لتوظيف‬ ‫املواطنني السعوديني‪.‬‬ ‫وتتص�دى احلكوم�ة الس�عودية‬ ‫لقضي�ة العم�ال املغتربين غي�ر‬ ‫الشرعيني‪ ،‬فبموجب عفو يستمر حتى‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر املقبل‪ ،‬حصل‬ ‫‪ 1.5‬ملي�ون من العمال غير الش�رعيني‬ ‫م�ن إجمال�ي مليوني عام�ل (تقديرات‬ ‫الس�وق) على تصاريح العمل الالزمة‪.‬‬ ‫وتش�ير تقديرات احلكومة السعودية‬ ‫إلى أن ‪ 180‬ألف عامل غادروا البالد‪.‬‬ ‫وعلى امل�دى الطويل ي�رى واضعو‬ ‫تقري�ر البنك انه ينبغ�ي على واضعي‬ ‫السياس�ات ضم�ان أن يك�ون ل�دى‬ ‫املواطنني الس�عوديني أن يكون لديهم‬ ‫امله�ارات الالزم�ة لش�غل ف�رص عم�ل‬ ‫جديدة‪ .‬ويرون انه في حني أن النظام‬ ‫القائ�م على احلصص لدي�ه مزايا على‬ ‫امل�دى القريب ف�ي املس�اعدة في خلق‬ ‫فرص العمل‪ ،‬ومطابقة املهارات لفرص‬ ‫العمل املتاحة إال أنه يشكل حتديا على‬ ‫املدى الطويل‪.‬‬ ‫ويع�ود تقري�ر بن�ك س�تاندرد‬ ‫تش�ارترد للحدي�ث ع�ن األوض�اع في‬ ‫مص�ر حي�ث يش�ير إل�ى إن البطال�ة‬ ‫في مص�ر آخذة ف�ي االرتفاع‪ ،‬وتش�ير‬

‫تقدي�رات احلكوم�ة إل�ى أن مع�دل‬ ‫البطال�ة ارتف�ع إل�ى ‪ ٪13.3‬في نهاية‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و ‪ ،2013‬وه�و أعل�ى‬ ‫مستوى على االطالق‪ .‬ويواجه شباب‬ ‫احلض�ر املتعلمني أعلى مع�دل للبطالة‬ ‫بحوال�ي ‪ ،٪25‬وم�ع عدم االس�تقرار‬ ‫ال�ذي يؤثر على القطاعات األساس�ية‬ ‫لالقتصاد‪ ،‬يشكل النمو حتديا‪.‬‬ ‫وي�رى التقري�ر أن اس�تعادة‬ ‫االس�تقرار ف�ي مصر أمر ض�روري من‬ ‫أج�ل ج�ذب التدفق�ات االس�تثمارية‬ ‫الدولية لدعم فرص االس�تثمار وخلق‬ ‫فرص العمل في القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫ويقول بنك س�تاندرد تش�ارترد إن‬ ‫منطق�ة الش�رق األوس�ط بحاج�ة إلى‬ ‫تطوي�ر نظ�م قانوني�ة قوي�ة ومتينة‪،‬‬ ‫باعتباره�ا ضروري�ة الس�تمرار تدفق‬ ‫االس�تثمارات عبر احل�دود والتي هي‬ ‫ضروري�ة لدع�م النم�و االقتص�ادي‬ ‫وخلق فرص العمل‪.‬‬ ‫وي�رى أن خل�ق بيئ�ة االقتص�اد‬ ‫الكل�ي يفض�ي إل�ى تدف�ق االس�تثمار‬ ‫ه�و أولوي�ة هام�ة بالنس�بة للمنطقة‪،‬‬ ‫وخاص�ة بالنس�بة لالقتص�ادات التي‬ ‫تواج�ه عج�زا ف�ي التموي�ل‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أن التدفق�ات تأت�ي إل�ى مصر من‬ ‫دول اخللي�ج مب�ا ف�ي ذلك الس�عودية‬ ‫واإلم�ارات والكويت‪ .‬ويتم اس�تخدام‬ ‫ه�ذه األم�وال لتموي�ل فات�ورة الدعم‬ ‫الكبي�ر للحكوم�ة م�ن أج�ل الطاق�ة‬ ‫والغ�ذاء‪ ،‬وحوال�ي ملي�اري دوالر من‬ ‫هذه املساعدات في شكل شحنات نفط‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر إن�ه ف�ي حين أن‬ ‫هذا الدع�م اخلليجي ملص�ر هو موضع‬ ‫ترحي�ب‪ ،‬فانه يجب عل�ى البلدان مثل‬ ‫مصر أيضا تنفي�ذ اإلصالحات الالزمة‬ ‫لالقتص�اد الكل�ي أو االط�ر القانوني�ة‬ ‫لدعم جذب االستثمارات اخلاصة‪.‬‬

‫ستاندرد آند بورز ترفع تصنيف‬ ‫شركة الدار العقارية اإلماراتية‬

‫■ القاهرة ‪ -‬االناضول‪ :‬قالت وكالة‬ ‫س��تاندرد آند بورز خلدمات التصنيف‬ ‫إنها رفعت التصنيف االئتماني لشركة‬ ‫ال��دار العقاري��ة ومقرها ف��ي أبوظبي‪،‬‬ ‫عل��ى امل��دى الطوي��ل إل��ى (‪) BB‬م��ن‬ ‫(‪ ،)+B‬وأك��دت عل��ى تصنيفها قصير‬ ‫األجل للشركة عند (‪.)B‬‬ ‫وأضاف��ت الوكال��ة ف��ي تقري��ر لها‬ ‫مس��اء االثن�ين أن رف��ع التصني��ف‬ ‫االئتماني لشركة الدار العقارية يعكس‬ ‫اس��تراتيجية التش��غيل والسياس��ة‬ ‫املالية لدي الش��ركة‪ ،‬إضافة إلى تأثير‬ ‫عملي��ة االندم��اج م��ع ش��ركة ص��روح‬ ‫العقارية‪ ،‬والذي اكتم��ل في حزيران‪/‬‬ ‫يونيو املاضي‪.‬‬ ‫وتعتب��ر ش��ركة ال��دار م��ن أكب��ر‬ ‫الش��ركات العقارية في إمارة أبوظبي‪.‬‬ ‫وق��د تأسس��ت ف��ي ع��ام ‪ ،2001‬وهي‬ ‫ثان��ي أكبر ش��ركة عقاري��ة مدرجة في‬ ‫اإلم��ارات‪ ،‬وواحدة من أكبر ش��ركات‬

‫القطاع العقاري في الش��رق األوس��ط‬ ‫بأص��ول قيمتها ‪ 13‬مليار دوالر‪ .‬وميلك‬ ‫صن��دوق مبادل��ة التاب��ع حلكومة أبو‬ ‫ظبي ‪ ٪30.5‬فيها‪.‬‬ ‫وتتوق��ع الوكال��ة أن يحق��ق الكيان‬ ‫املندم��ج (ال��دار مع ص��روح ) تدفقات‬ ‫نقدية قوية تش��غيلية ف��ي عام ‪ 2013‬و‬ ‫‪ 2014‬بفضل الصفقات احلكومية‪.‬‬ ‫وبع��د ع��ام ‪ 2014‬تتوق��ع الوكال��ة‬ ‫حدوث انخفاض في أرباح شركة الدار‬ ‫العقارية‪ ،‬ولكنها ستشهد قدرا أكبر من‬ ‫االستقرار في األرباح والتدفق النقدي‪،‬‬ ‫حي��ث م��ن احملتم��ل أن تركز الش��ركة‬ ‫بش��كل متزايد على أنش��طة أقل خطرا‬ ‫لتحقيق اإلي��رادات و اخلدمات القائمة‬ ‫على رسوم للحكومة‪.‬‬ ‫ويتوق��ع التقرير أن تواصل ش��ركة‬ ‫الدار احلد من الديون على مدى العامني‬ ‫القادمني‪ ،‬وأن حتقق أرباحا وتدفقات‬ ‫نقدية لتصبح أكثر استقرارا‪.‬‬

‫منظمة األقطار العربية املصدرة للنفط تتوقع استحواذها‬ ‫على ‪ ٪87‬من إمدادات النفط والغاز عامليا بحلول عام ‪2035‬‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬األناض��ول‪ :‬قال��ت‬ ‫منظم��ة األقط��ار العربي��ة املص��درة‬ ‫للنفط «أوابك» إنها تتوقع استحواذ‬ ‫دول املنظم��ة عل��ى نح��و ‪ ٪87‬م��ن‬ ‫إمدادات النف��ط والغاز عامليا بحلول‬ ‫عام ‪.2035‬‬ ‫وأضاف��ت املنظم��ة ف��ي تقرير لها‬ ‫أن االحتياط��ات املؤك��دة لدى الدول‬ ‫العربي��ة م��ن النف��ط بلغ��ت الع��ام‬ ‫املاض��ي نح��و ‪ 714.4‬ملي��ار برميل‪،‬‬ ‫بنسبة ‪ ٪48.2‬من االحتياطي العاملي‬ ‫البال��غ ‪ 1481.5‬ملي��ار برمي��ل‪ ،‬فيم��ا‬

‫بلغ��ت احتياطيات أمري��كا الالتينية‬ ‫‪ 326.6‬ملي��ار برميل بنس��بة ‪ ٪22‬من‬ ‫االحتياطي العاملي‪.‬‬ ‫وبل��غ إنت��اج ال��دول العربي��ة من‬ ‫النف��ط‪ ،‬حس��ب التقري��ر الص��ادر‬ ‫مؤخ��را‪ ،‬نح��و ‪ 22.1‬ملي��ون برمي��ل‬ ‫يومي��ا‪ ،‬بنس��بة ‪ ٪31.4‬م��ن اإلنت��اج‬ ‫العاملي‪ ،‬فيما بلغ إنت��اج دول أمريكا‬ ‫الالتيني��ة ‪ 7.1‬ملي��ون برمي��ل يوميا‬ ‫بنسبة ‪ ٪10‬من اإلنتاج العاملي‪.‬‬ ‫وقال التقرير إن مس��اهمة الدول‬ ‫العربي��ة في اإلنت��اج العامل��ي للنفط‬

‫تعتب��ر ضئيلة نس��بيا‪ ،‬إذا ما قورنت‬ ‫بحجم االحتياطي��ات املتوفرة لديها‪.‬‬ ‫وأضاف أن استهالك الدول العربية‬ ‫من النفط‪ ،‬بل��غ العام املاضي حوالى‬ ‫‪ 6.2‬ملي��ون برميل يوميا بنس��بة ‪٪7‬‬ ‫من االستهالك العاملي‪.‬‬ ‫وعن��د مقارن��ة االس��تهالك إل��ى‬ ‫اإلنت��اج يتض��ح أن ال��دول العربي��ة‬ ‫تس��تهلك نح��و ‪ ٪28‬م��ن إنتاجه��ا‪،‬‬ ‫وه��و ما يعن��ى أن اجل��زء األكبر من‬ ‫إنتاج النفط العربي يتم تصديره إلى‬ ‫األسواق العاملية‪.‬‬

‫وق��ال التقري��ر إن الص��ادرات‬ ‫العربي��ة من النف��ط‪ ،‬متث��ل ‪ ٪30‬من‬ ‫الصادرات العاملية‪.‬‬ ‫وبالنس��بة لالحتياطيات العربية‬ ‫م��ن الغ��از الطبيع��ي ق��ال التقري��ر‬ ‫إنها بلغ��ت العام املاض��ي نحو ‪53.9‬‬ ‫تريلي��ون متر مكعب‪ ،‬بنس��بة ‪٪27.5‬‬ ‫من االحتياطي العامل��ي البالغ ‪196.2‬‬ ‫تريلي��ون مت��ر مكع��ب‪ ،‬مقاب��ل ‪7.1‬‬ ‫تريلي��ون مت��ر مكع��ب ل��دول أمريكا‬ ‫الالتينية بنسبة ‪ ٪3.6‬من االحتياطي‬ ‫العاملي‪.‬‬

‫وبل��غ اإلنت��اج العرب��ي م��ن الغاز‬ ‫نحو ‪ 477.6‬مليار متر مكعب‪ ،‬بنس��بة‬ ‫‪ ٪14.3‬م��ن اإلنتاج العاملي البالغ ‪3.3‬‬ ‫تريليون متر مكعب‪.‬‬ ‫وحس��ب أواب��ك فق��د س��جل‬ ‫اس��تهالك ال��دول العربية م��ن الغاز‬ ‫نحو ‪ 279.7‬مليار متر مكعب‪ ،‬بنس��بة‬ ‫‪ ٪8.7‬من االستهالك العاملي‪.‬‬ ‫وبلغ��ت الص��ادرات العاملي��ة من‬ ‫الغاز حوال��ى ‪ 1073‬مليار متر مكعب‬ ‫ش��كلت الص��ادرات العربي��ة نح��و‬ ‫‪ ٪18.8‬منها‪.‬‬

‫احملكمة العليا األمريكية تطلب رأي إدارة أوباما‬ ‫بشأن مدى متتع البنك العربي بحماية السرية املصرفية‬ ‫■ واش�نطن ـ رويترز‪ :‬طلب�ت احملكمة العليا في الواليات‬ ‫املتحدة م�ن إدارة الرئيس باراك أوباما ي�وم االثنني اإلدالء‬ ‫برأيه�ا في قضية تتصل مبس�ألة ما إن كانت قوانني الس�رية‬ ‫املصرفية حتمي البنك العربي من تس�ليم وثائق مطلوبة في‬ ‫دعاوى قضائية منظورة أمام محاكم أمريكية‪.‬‬ ‫وتقدمت احملكمة العليا ‪ -‬التي تدرس إن كانت ستنظر في‬ ‫القضية ‪ -‬بهذا الطلب إلى مكتب احملامي العام بوزارة العدل‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫ويطع�ن البن�ك العربي‪ ،‬الذي يتخ�ذ م�ن األردن مقرا له‪،‬‬ ‫في حك�م أصدره قاض احت�ادي ضده لعدم تس�ليمه وثائق‬ ‫مطلوب�ة ف�ي دع�اوى قضائي�ة يواجه فيه�ا البن�ك اتهامات‬ ‫بتق�دمي خدم�ات مصرفي�ة إل�ى حرك�ة املقاوم�ة اإلسلامية‬ ‫(حم�اس) وغيره�ا م�ن اجلماعات املتش�ددة الت�ي تعتبرها‬

‫■ دبي ـ رويترز‪ :‬ارتفعت البورصة املصرية‬ ‫ام�س الثالث�اء بعدم�ا أعلنت احلكوم�ة خططا‬ ‫لزي�ادة اإلنف�اق ف�ي حزم�ة حتفي�ز اقتصادي‬ ‫مبقدار الثلث إلى ‪ 29.6‬مليار جنيه مصري (‪4.3‬‬ ‫ملي�ار دوالر) إضاف�ة إلى تطبي�ق احلد األدنى‬ ‫لألجور في كانون الثاني‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وصعد املؤش�ر الرئيس�ي للبورصة املصرية‬ ‫‪ 1.8‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪ 6201‬نقط�ة مس�جال أعل�ى‬ ‫مس�توياته من�ذ كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪2011‬‬ ‫ومحقق�ا مكاس�ب للجلس�ة السادس�ة عل�ى‬ ‫التوالي‪ .‬وتخطى املؤشر هذا األسبوع مستوى‬ ‫مقاوم�ة رئيس�يا عن�د ‪ 6025‬نقطة وه�و ذروة‬ ‫صعوده في ايلول‪/‬سبتمبر ‪.2012‬‬ ‫وارتفع سهم املصرية لالتصاالت ‪ 2.5‬في املئة‬ ‫بعدما صعد خمس�ة في املئة أثناء اجللس�ة في‬ ‫أعقاب تقرير لوكالة انباء بلومبرغ االقتصادية‬ ‫ذك�ر ان فوداف�ون أبدت اهتماما بش�راء حصة‬

‫املصري�ة لالتصاالت التي تبل�غ ‪ 45‬في املئة في‬ ‫فوداف�ون مص�ر‪ .‬وقال�ت بلومبرج إن�ه لم يتم‬ ‫التق�دم بعرض بع�د وإن احلكوم�ة املصرية لم‬ ‫تتخذ قرارا بعد‪.‬‬ ‫وأظهرت بيان�ات البورصة أن املس�تثمرين‬ ‫املصريين والع�رب اش�تروا أس�هما أكث�ر مم�ا‬ ‫باع�وا ف�ي الس�وق بينم�ا فع�ل املس�تثمرون‬ ‫األجانب العكس‪.‬‬ ‫وف�ي الس�عودية ارتف�ع س�هم الش�ركة‬ ‫السعودية للصناعات األساسية (سابك) واحدا‬ ‫ف�ي املئ�ة بعدما س�جلت وح�دة تابع�ة أرباحا‬ ‫للرب�ع الثال�ث من الع�ام جت�اوزت التوقعات‪.‬‬ ‫وأعلنت ينب�ع الوطنية للبتروكيماويات زيادة‬ ‫صافي أرباح الربع الثالث مبثليها لكن س�همها‬ ‫أغل�ق منخفض�ا ‪ 0.8‬في املئة بعدم�ا صعد أثناء‬ ‫اجللس�ة ألعلى مس�توياته منذ كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير ‪.2008‬‬

‫وهبط املؤشر الرئيس�ي للسوق السعودية‬ ‫‪ 0.01‬في املئة‪.‬‬ ‫وف�ي االم�ارات ارتف�ع س�هم االم�ارات‬ ‫لالتص�االت املتكاملة (دو) في دبي ‪ 2.2‬في املئة‬ ‫إل�ى ‪ 6.5‬دره�م مقتربا من أعلى مس�توياته في‬ ‫ش�هرين‪ .‬وصعد الس�هم أثناء اجللسة إلى ‪6.7‬‬ ‫درهم وس�ط حديث غير مؤكد في الس�وق بأن‬ ‫مساهما كبيرا رمبا يبيع حصته بسعر أعلى من‬ ‫الس�وق‪ .‬وقال متحدث باسم دو إن الشركة لن‬ ‫تعلق على شائعات في السوق‪.‬‬ ‫وزاد مؤشر سوق دبي ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪2924‬‬ ‫نقط�ة مس�جال أعل�ى مس�توى له منذ تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ .2008‬ويقت�رب املؤش�ر م�ن‬ ‫مس�توى نفس�ي مهم عند ‪ 3000‬نقطة قد يشكل‬ ‫بعض املقاومة‪.‬‬ ‫وف�ي قط�ر تراج�ع س�هم صناع�ات قطر ذو‬ ‫الثقل في الس�وق واحدا ف�ي املئة بعدما أعلنت‬

‫الواليات املتحدة منظمات إرهابية‪.‬‬ ‫وق�ال البنك إن حك�م القاض�ي يجبره عل�ى االختيار بني‬ ‫مخالف�ة ق�رار احملكم�ة األمريكي�ة أو انتهاك قوانني الس�رية‬ ‫املصرفية في لبنان واألردن ودول أخرى‪.‬‬ ‫ورف�ع الدع�اوى القضائية مواطن�ون أمريكيون وأجانب‬ ‫وقع�وا ه�م أو أق�ارب لهم ضحاي�ا لهجمات ت�ردد أن حماس‬ ‫نفذتها في إس�رائيل واألراضي الفلس�طينية ف�ي الفترة بني‬ ‫عام�ي ‪ 1994‬و‪ .2005‬ورف�ع املدع�ون ه�ذه القضاي�ا مبوجب‬ ‫قانونين أمريكيين يتعلق�ان مبكافح�ة اإلره�اب والدعاوى‬ ‫اخلاصة باألضرار الواقعة على األجانب‪.‬‬ ‫ويق�ول فريق الدفاع ع�ن البنك إن حوالي ‪ 6500‬ش�خص‬ ‫يس�عون للحصول عل�ى تعويضات تقدر مبئ�ات املاليني من‬ ‫الدوالرات‪.‬‬

‫كونسرتيوم بقيادة شركة شل يفوز بحق التنقيب‬ ‫عن النفط بحقل كامبو دي ليبرا البحري البرازيلي‬ ‫■ ري��و دي جاني��رو ـ د ب أ‪ :‬ف��از‬ ‫احت��اد ش��ركات (كونس��رتيوم)‬ ‫دول��ي يضم ش��ركات روي��ال داتش‬ ‫ش��ل البريطاني��ة الهولندي��ة وتوتال‬ ‫الفرنس��ية وسي‪.‬إن‪.‬بي‪.‬سي وسي‪.‬‬ ‫إن‪.‬أو‪.‬أو‪.‬س��ي الصينيت�ين بحق��وق‬ ‫التنقيب عن النفط في حقل كامبو دي‬ ‫ليبرا البحري في البرازيل‪.‬‬ ‫كان��ت احلكوم��ة البرازيلي��ة ق��د‬ ‫طالب��ت باحلصول عل��ى ‪ ٪41.65‬من‬ ‫إنتاج احلقل من الكونسرتيوم‬

‫الفائز‪ .‬وقد قدم احتاد الش��ركات‬ ‫الدولي أقل نسبة له من إنتاج احلقل‪.‬‬ ‫وشاركت ‪ 11‬شركة في املزاد على‬ ‫حق��وق التنقي��ب في حق��ل كمبو دي‬ ‫ليبرا الواقع في احمليط األطلسي‪.‬‬ ‫يذكر أن كل الشركات هي شركات‬ ‫حكومية باستثناء شل وتوتال‪.‬‬ ‫ويعتق��د أن حق��ل النف��ط الكائ��ن‬ ‫على بعد حوال��ي ‪ 180‬كيلومترا قبالة‬ ‫الس��احل يحت��وي عل��ى احتياطيات‬ ‫تقدر مبا بني ‪ 8‬إلى ‪ 12‬مليار برميل من‬

‫النفط على عمق عدة كيلومترات‪.‬‬ ‫وم��ن املتوق��ع أن تص��ل الطاق��ة‬ ‫اإلنتاجي��ة الكامل��ة إل��ى ‪ 1.4‬ملي��ون‬ ‫برمي��ل في اليوم في غض��ون حوالي‬ ‫‪ 14‬عام��ا‪ .‬وم��ن ب�ين الش��ركات التي‬ ‫تنافس��ت للف��وز بحق��وق التنقي��ب‬ ‫س��ينوبك الصيني��ة وبترون��اس‬ ‫املاليزية وأو‪.‬إن‪.‬جي‪.‬سي الهندية‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير إعالمية برازيلية أن‬ ‫شركة ريبسول اإلس��بانية انسحبت‬ ‫من املزاد‪.‬‬

‫كوريا اجلنوبية‪ :‬نصف الشركات األجنبية‬ ‫العاملة في بالدنا ال تدفع ضرائب على أرباحها‬

‫■ س�ول ـ د ب أ‪ :‬أظه�رت بيانات اقتصادية نش�رت امس‬ ‫الثالث�اء أن أكث�ر من نص�ف الش�ركات األجنبية ف�ي كوريا‬ ‫اجلنوبي�ة ل�م تدف�ع أي ضرائ�ب عل�ى أرباحه�ا ع�ام ‪.2011‬‬ ‫يأت�ي ذلك ف�ي الوقت الذي يث�ور فيه جدل كبي�ر حول اتهام‬ ‫الش�ركات متع�ددة اجلنس�ية مب�ا فيه�ا آب�ل لإللكترونيات‬ ‫بالتهرب من الضرائب في أنشطتها اخلارجية‪.‬‬ ‫ووفقا للبيانات‪ ،‬التي قدمتها هيئة الضرائب الكورية إلى‬ ‫النائب لي مان وو من حزب ساينوري احلاكم‪ ،‬فإن ‪ ٪51‬من‬ ‫الش�ركات األجنبية التي تعمل في كوري�ا اجلنوبية لم تدفع‬ ‫أي ضرائ�ب عن أرباحه�ا خالل ‪ .2011‬ويبلغ عدد الش�ركات‬ ‫التي تعمل في كوريا ‪ 1409‬ش�ركات وعدد الش�ركات التي لم‬ ‫تدفع ضرائب ‪ 722‬شركة‪.‬‬ ‫ومن بني إجمالي الش�ركات جاءت مبيعات ‪ 688‬شركة أقل‬

‫من ‪ 50‬مليار وون (‪ 47.1‬مليون دوالر) للشركة الواحدة‪ ،‬في‬ ‫حني بلغ عدد الش�ركات التي تراوحت مبيعاتها بني ‪ 50‬و‪300‬‬ ‫ملياروون ‪ 24‬شركة‪ .‬ووفقا للبيانات فهناك ‪ 3‬شركات أجنبية‬ ‫لم تدفع أي ضرائب رغم أن مبيعاتها جتاوزت تريليون وون‬ ‫للشركة الواحدة‪ .‬وأشارت وكالة يونهاب الكورية اجلنوبية‬ ‫لألنب�اء إلى أنه رغ�م أن تفاصيل بيانات هيئ�ة الضرائب لم‬ ‫يتم كش�فها فإن النائب لي بشكل خاص أشار إلى شركة آبل‬ ‫ضمن الشركات األجنبية التي لم تدفع الضرائب‪.‬‬ ‫يذكر أن تقريرا جمللس الشيوخ األمريكي أشار إلى أن آبل‬ ‫حققت خالل ‪ 2011‬أرباحا قبل حس�اب الضرائب من عمليتها‬ ‫خ�ارج الواليات املتح�دة بلغت ‪ 22‬ملي�ار دوالر في حني أنها‬ ‫س�ددت ضرائب خ�ارج الوالي�ات املتحدة بقيم�ة ‪ 10‬ماليني‬ ‫دوالر فقط‪.‬‬

‫بيل غيتس يستثمر في قطاع التشييد األسباني‬ ‫■ مدري��د ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعط��ى بي��ل‬ ‫غيتس مؤس��س إمبراطوري��ة برمجيات‬ ‫الكمبيوتر مايكروس��وفت ي��وم الثالثاء‬ ‫دفع��ة قوية لقط��اع التش��ييد املتعثر في‬ ‫أسبانيا حيث أصبح ثاني أكبر مستثمر‬ ‫في ش��ركة فومينتو دي كونستراكشنز‬ ‫واي كونتراتاس (إف‪.‬سي‪.‬سي) إحدى‬ ‫أكبر شركات التشييد في أسبانيا‪.‬‬ ‫وذكرت الش��ركة أن غيتس استحوذ‬ ‫عل��ى ‪ ٪6‬م��ن رأس��مال الش��ركة مقابل‬ ‫‪ 113‬مليون ي��ورو (‪ 155‬ملي��ون دوالر)‪.‬‬

‫وه��ذه الصفقة جتعل غيت��س ثاني أكبر‬ ‫مستثمر في الشركة بعد سيدة األعمال‬ ‫األسبانية إيستر كوبلوفيتز التي متتلك‬ ‫‪ ٪54‬من رأسمال الشركة‪.‬‬ ‫وقد ارتفع سهم إف‪.‬سي‪.‬سي بنسبة‬ ‫‪ ٪10.7‬ف��ي بورص��ة مدري��د ل�لأوراق‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫وقال خوان بيخار الرئيس التنفيذي‬ ‫للشركة إن غيتس ال يعتزم املشاركة في‬ ‫إدارة إف‪.‬سي‪.‬س��ي وال زي��ادة حصته‬ ‫فيها‪.‬‬

‫يذك��ر أن قط��اع التش��ييد كان أح��د‬ ‫احمل��ركات الرئيس��ية لفت��رة االزده��ار‬ ‫االقتص��ادي الت��ي ش��هدتها أس��بانيا‬ ‫خ�لال العقد املاضي‪ .‬ولك��ن هذا القطاع‬ ‫الذي س��جل من��وا زائ��دا اعتم��ادا على‬ ‫الق��روض عان��ى كثي��را من الفس��اد ما‬ ‫أدى إل��ى انهي��اره خ�لال األزم��ة املالية‬ ‫العاملية الت��ي تفجرت ع��ام ‪ ،2008‬وإلى‬ ‫ضياع مئ��ات اآلالف من الوظائف وترك‬ ‫البنوك محملة بديون كثيرة مشكوك في‬ ‫حتصيلها‪.‬‬

‫كوبا تتخلى عن نظام العملة الثنائي‬ ‫■ هافانا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية يوم الثالثاء‬ ‫أن احلكوم��ة الكوبي��ة تعت��زم التخل��ي عن نظ��ام العملة‬ ‫الثنائي القائم في البالد منذ منتصف التسعينيات‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيفة (غرامن��ا) اليومية الناطقة بلس��ان‬ ‫احلزب الش��يوعي احلاكم إن مجل��س الوزراء قرر وضع‬ ‫اإلجراءات الرامية إلى «توحيد النقد وأس��عار الصرف»‪.‬‬ ‫ولم تكشف الصحيفة عن أي تفاصيل للخطة‪.‬‬ ‫يذك��ر أن��ه من��ذ ‪ 1994‬يوج��د ف��ي كوب��ا نظ��ام ثنائي‬ ‫للتعامل م��ع العملة مع فتح أبواب البالد أمام الس��ياحة‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ووفق��ا للنظ��ام القائم فإن��ه يتم دفع األج��ور بالبيزو‬ ‫الكوبي‪ ،‬ولكن هناك أيضا ما يعرف باسم «البيزو القابل‬ ‫للتحويل» حيث يرتبط س��عره بال��دوالر وتزيد قيمته ‪25‬‬ ‫ضعفا عن سعر البيزو العادي‪.‬‬

‫صعود البورصة املصرية بدعم خطط احلكومة زيادة‬ ‫التحفيز االقتصادي وتراجع معظم األسواق في اخلليج‬ ‫الشركة انخفاض صافي أرباحها للربع الثالث‬ ‫وجاءت األرب�اح دون توقعات احملللني‪ .‬وهبط‬ ‫مؤشر بورصة قطر ‪ 0.08‬في املئة‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤش�رات أس�واق األسهم‬ ‫في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في مصر ارتفع املؤشر ‪ 1.8‬في املئة إلى ‪6201‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وفي الس�عودية تراجع املؤشر ‪ 0.01‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 8143‬نقطة‪ .‬كما تراجع مؤش�ر أبوظبي ‪0.3‬‬ ‫ف�ي املئة إل�ى ‪ 3861‬نقط�ة‪ ،‬غير ان مؤش�ر دبي‬ ‫صعد ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪ 2924‬نقطة‪.‬‬ ‫اانخفض املؤش�ر الكويتي ‪ 0.02‬في املئة إلى‬ ‫‪ 7872‬نقطة‪ .‬كما انخفض املؤش�ر القطري ‪0.08‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 9724‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراج�ع املؤش�ر العمان�ي ‪ 0.2‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 6643‬نقط�ة‪ .‬كما تراجع املؤش�ر البحريني ‪0.1‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 1196‬نقطة‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫ورغم أن الدولة تدعم اخلدمات األساس��ية في كوبا‪،‬‬ ‫فإن بعض املنتجات املستوردة واخلدمات مثل اإلنترنت‬ ‫ف��ي األماك��ن العامة تدف��ع بالعمل��ة الصعب��ة أو البيزو‬ ‫القابل للتحويل‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة (غرامنا) إن توحيد النقد «لن يساعد‬ ‫في ح��د ذاته في حل كل مش��كالت االقتص��اد احلالي‪،‬‬ ‫ولك��ن تطبيقه��ا حي��وي لضم��ان إع��ادة تقيي��م البيزو‬ ‫الكوبي‪ ..‬وس��تبدأ فترة إعداد للظروف املواتية ستؤدي‬ ‫إل��ى تقدمي مس��ودة االقتراح��ات القانوني��ة لتنفيذ هذه‬ ‫اخلطوة‪».‬‬ ‫كان الرئي��س الكوبي راؤول كاس��ترو ق��د حتدث عن‬ ‫خط��ط إنه��اء نظام العمل��ة الثنائ��ي أوائ��ل متوز‪/‬يوليو‬ ‫املاضي‪ .‬ويقول خب��راء إن هذا النظ��ام الثنائي أدى إلى‬ ‫تشوه احلساب املالي لكوبا وأثر سلبا على انتاجيتها‪.‬‬

‫املتضررون من نظام اخلصخصة‬ ‫باألردن يواصلون احتجاجاتهم‬ ‫■ عمان ‪ -‬من صدام اليحيى‪ :‬نظم‬ ‫احتاد جل��ان متض��رري «خصخصة‬ ‫الش��ركات األردني��ة» ومتقاع��دون‬ ‫مدني��ون وقف��ة احتجاجي��ة مس��اء‬ ‫األثن�ين أم��ام رئاس��ة ال��وزراء ف��ي‬ ‫العاصمة عمان‪.‬‬ ‫و»متض��ررو اخلصخص��ة» ه��م‬ ‫متقاع��دو ش��ركات أردني��ة مت��ت‬ ‫خصخصته��ا بع��د ان كان��ت مل��كا‬ ‫للحكوم��ة األردني��ة‪ .‬وينض��وي‬ ‫حتت مظل��ة االئت�لاف متقاع��دو كل‬ ‫من ش��ركة الفوس��فات‪ ،‬ومؤسس��ة‬ ‫املوان��ئ‪ ،‬وش��ركة اخل��زف االردنية‪،‬‬ ‫شركة االتصاالت األردنية ‪-‬أوراجن‪،‬‬ ‫ش��ركة البوت��اس‪ ،‬ش��ركة مصف��اة‬ ‫البت��رول‪ ،‬بن��ك اإلس��كان‪ ،‬اخلط��وط‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫امللكية األردنية‪.‬‬ ‫وردد املش��اركون خ�لال الوقف��ة‬ ‫واالعتصام التي شهدت تواجدا أمنيا‬ ‫هتافات اتهمت املسؤولني ببيع األردن‬ ‫من خالل خصخصة الشركات‪.‬‬ ‫وقال رئيس االحتاد عمر احلالملة‪،‬‬ ‫ملراس��ل وكال��ة األناض��ول‪ ،‬إنه��م‬ ‫اعتصموا ف��ي أكثر من مكان س��ابقا‬ ‫كمجلس النواب من منش��آت الدولة‪،‬‬ ‫ولم يأخذوا سوى الوعود من النواب‪.‬‬ ‫وهدد بإقامة فعالية أمام قصر رغدان‬ ‫(الدي��وان امللك��ي)‪ ،‬اذا ل��م تس��تجب‬ ‫احلكومة لهم‪.‬‬ ‫وتتمث��ل مطالب متقاعدي ش��ركة‬ ‫البوتاس بتحسني رواتبهم التقاعدية‬ ‫وزيادة العالوات وحتس�ين خدمات‬

‫التأم�ين الصح��ي‪ ،‬في ح�ين يعتصم‬ ‫متقاعدو ش��ركة الفوسفات للمطالبة‬ ‫مبكاف��أة نهاي��ة اخلدم��ة‪ .‬ويطال��ب‬ ‫متقاعدو ش��ركة االتصاالت االردنية‬ ‫«أورجن» بتأم�ين صح��ي خاص مدى‬ ‫احلي��اة جلمي��ع املتقاعدي��ن وم��ن‬ ‫«أجب��روا عل��ى االس��تقالة وجلمي��ع‬ ‫عائالتهم»‪.‬‬ ‫ويطال��ب متقاعدو ش��ركة مصفاة‬ ‫البترول أيضا بإلغ��اء تعديالت نظام‬ ‫التأم�ين الصح��ي للمتقاعدي��ن التي‬ ‫أقرتها احلكومة في وقت س��ابق‪ ،‬في‬ ‫حني يطال��ب متقاعدو بنك اإلس��كان‬ ‫بص��رف تعوي��ض نهاي��ة اخلدم��ة‬ ‫وايجاد تأمني صحي مل��ا بعد التقاعد‬ ‫أسوة مبؤسسات أخرى‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫يوفنتوس على مشارف أزمة قبل مباراته املرتقبة في سانتياجو برنابيو‬ ‫■ روم�ا ـ د ب أ‪ :‬يعيش فريق يوفنتوس‬ ‫حالة من الضغ�وط الش�ديدة بعد تعرضه‬ ‫لواح�دة م�ن أس�وأ هزائم�ة ف�ي تاريخ�ه‬ ‫املعاص�ر قب�ل مبارات�ه املرتقب�ة الي�وم‬ ‫األربعاء أمام مضيفه ريال مدريد األسباني‬ ‫في دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫فحقيق�ة أن ش�باك فري�ق ف�ي حج�م‬ ‫يوفنت�وس تهت�ز أرب�ع م�رات ف�ي مب�اراة‬ ‫واح�د‪ ،‬ش�يء غير معت�اد بالنس�بة لفريق‬ ‫منيت شباكه بـ‪ 24‬و‪ 20‬هدفا فقط على مدار‬ ‫املوس�مني املاضيين في ال�دوري اإليطالي‪،‬‬ ‫كما أن الهزمية على يد فيورنتينا ‪ 4 /2‬األحد‬ ‫املاضي غير مقبول�ة على االطالق نظرا ألن‬ ‫يوفنت�وس كان متقدم�ا بهدفين دون رد‬ ‫بنهاية الشوط األول‪.‬‬ ‫وق�ال جيوس�يبي ماروت�ا املدي�ر الكرة‬ ‫لن�ادي يوفنت�وس «إنه�ا ليس�ت حلظ�ة‬

‫االنتقادات ولكن حلظة االرهاق النفسي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «كنا ندرك أننا س�نمر مبوس�م‬ ‫صع�ب‪ ..‬ندف�ع ثم�ن وجودن�ا ف�ي موق�ع‬ ‫الري�ادة لعامني‪ ،‬ولكننا ندرك أن أي ش�يء‬ ‫قد يحدث»‪.‬‬ ‫وف�ي احلقيقة‪ ،‬نادرا ماتأل�ق يوفنتوس‬ ‫ف�ي أول ثمان�ي ج�والت م�ن عم�ر املوس�م‬ ‫اإليطالي‪ ،‬حيث يحت�ل الفريق حاليا املركز‬ ‫الثان�ي مناصفة م�ع نابولي بف�ارق خمس‬ ‫نق�اط خل�ف روم�ا املتص�در‪ ،‬ال�ذي حق�ق‬ ‫الفوز في جمي�ع مبارياته الثمان‪ ،‬وس�جل‬ ‫‪ 22‬هدفا‪ ،‬في حني لم تس�كن ش�باكه س�وى‬ ‫هدف وحيد‪.‬‬ ‫ورغم تبقى ‪ 30‬مباراة على نهاية املوسم‪،‬‬ ‫يعتقد الكثي�رون أن رودي جارس�يا املدير‬ ‫الفن�ي لروم�ا‪ ،‬يقترب م�ن مضاه�اة إجناز‬ ‫يوفنتوس في موسم ‪.2012/2011‬‬

‫ومثلم�ا يح�دث مع روما ه�ذا العام‪ ،‬فإن‬ ‫يوفنتوس في موس�م ‪ 2012/2011‬اس�تقبل‬ ‫مدربا جديدا ولم يكن أمامه مهمة في دوري‬ ‫أبطال أوروبا‪ ،‬وهما عنصران حاسمان في‬ ‫حتوله إلى منص�ة االنتصارات بعد العديد‬ ‫من املواسم اجملحفة‪.‬‬ ‫وعل�ى الصعي�د األوروب�ي‪ ،‬ل�م حت�ظ‬ ‫جماهي�ر يوفنت�وس بالنتائ�ج الت�ي كانت‬ ‫تتمناه�ا‪ ،‬حيث تع�ادل الفريق م�ع مضيفه‬ ‫كوبنهاج�ن ‪ 1/1‬ف�ي اجملموع�ة الثاني�ة من‬ ‫دوري أبط�ال أوروبا‪ ،‬ثم تع�ادل مع ضيفه‬ ‫جالطة سراي التركي ‪.2/2‬‬ ‫وس�تصبح األمور أكثر قس�وة بالنسبة‬ ‫ليوفنتوس على ملعب س�انتياجو برنابيو‬ ‫غ�دا األربع�اء ف�ي مواجه�ة ري�ال مدري�د‪،‬‬ ‫متصدر اجملموعة برصيد ست نقاط‪.‬‬ ‫ويتوق�ع اإليطال�ي كارل�و انش�يلوتي‪،‬‬

‫املدرب احلالي للريال‪ ،‬الذي سبق له تدريب‬ ‫انطوني�و كونتي املدير الفن�ي ليوفنتوس‪،‬‬ ‫بني عامي ‪ 1999‬و‪ 2001‬في صفوف الس�يدة‬ ‫العج�وز‪ ،‬أن يحس�ن النادي امللك�ي نتائج‬ ‫في الليجا األس�بانية‪ ،‬مبا أن�ه يحتل حاليا‬ ‫املرك�ز الثال�ث بف�ارق ثلاث نق�اط خل�ف‬ ‫برشلونة املتصدر‪.‬‬ ‫ويفتق�د يوفنتوس إلى احليوية في خط‬ ‫دفاع�ه‪ ،‬كما أن خط هجومه لم يتطور‪ ،‬رغم‬ ‫قدوم املهاج�م األرجنتين�ي كارلوس تيفيز‬ ‫وفرنامدو ليورنتي‪.‬‬ ‫ووجه�ت انتقادات الذع�ة جليانلويجي‬ ‫بوف�ون ح�ارس يوفنت�وس واملنتخ�ب‬ ‫اإليطال�ي لتس�ببه ف�ي أربع�ة أه�داف هذا‬ ‫املوسم‪.‬‬ ‫وق�ال تش�يزاري برانديلل�ي املدي�ر‬ ‫الفن�ي للمنتخ�ب اإليطالي «بوف�ون أفضل‬

‫ح�ارس مرم�ى ف�ي إيطالي�ا‪ ،‬وس�يظل‬ ‫احل�ارس األساس�ي ف�ي كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل»‪.‬‬ ‫وأضاف «ما من شك في بوفون‪ .‬أضع كل‬ ‫ثقتي ‪..‬فيه»‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي يحاول فيه يوفنتوس‬ ‫الوص�ول إل�ى منص�ة التتوي�ج بال�دوري‬ ‫اإليطال�ي‪ ،‬والوص�ول إل�ى ما ه�و أبعد من‬ ‫تأهل�ه إل�ى دور الثمانية ف�ي دوري أبطال‬ ‫أوروب�ا املوس�م املاض�ي‪ ،‬ف�إن اإلصاب�ات‬ ‫اجتاح�ت الفريق مم�ا ضاعف حال�ة القلق‬ ‫داخل صفوف النادي اإليطالي‪.‬‬ ‫ويفتقد يوفنتوس إل�ى جهود املهاجمني‬ ‫ميرك�و فوس�ينيتش وفابي�و كوالياريلا‬ ‫واملدافع ستيفان ليشتستينر خالل مواجهة‬ ‫ريال مدريد بس�بب اإلصابة‪ ،‬بينما تعالفى‬ ‫كالوديو ماريكيزيو لتوه من اإلصابة‪.‬‬

‫بيلباو يعرقل انطالقة فياريال اجليدة في الدوري االسباني‬ ‫■ مدري��د ـ رويترز ‪ :‬عرق��ل اتليتيك‬ ‫بيلب��او االنطالق��ة اجلي��دة لفياري��ال‬ ‫الواف��د اجلديد هذا املوس��م في دوري‬ ‫الدرجة األولى االس��باني لك��رة القدم‬ ‫بعدما تغلب عليه بهدفني دون مقابل‪.‬‬ ‫وتأخ��ر فياري��ال بهدف�ين قبل طرد‬ ‫قائ��ده برونو س��وريانو حلصوله على‬ ‫االنذار الثاني في الوقت احملتسب بدل‬ ‫الضائع للشوط االول‪.‬‬ ‫وافتت��ح العب الوس��ط مي��كل ريكو‬ ‫التس��جيل لبيلب��او ف��ي الدقيق��ة ‪33‬‬ ‫بضرب��ة رأس ثم ضاعف املهاجم اريتز‬ ‫ادوري��ز تق��دم الفري��ق بع��د دقيقت�ين‬ ‫عندما اس��تغل خطأ دفاعي��ا من ماتيو‬ ‫موساتش��يو‪ .‬وتقدم بيلباو الى املركز‬ ‫الس��ادس برصي��د ‪ 16‬نقطة من تس��ع‬ ‫مباري��ات بف��ارق نقط��ة واح��دة وراء‬ ‫فياريال الذي ظل في املركز الرابع‪.‬‬ ‫ويتص��در برش��لونة حام��ل اللق��ب‬ ‫الترتي��ب متقدم��ا بنقط��ة واح��دة على‬ ‫اتليتيك��و مدريد صاح��ب املركز الثاني‬ ‫ال��ذي خس��ر ‪-1‬صف��ر ام��ام مضيف��ه‬ ‫اسبانيول يوم السبت املاضي‪.‬‬ ‫وتع��ادل برش��لونة ب��دون اه��داف‬ ‫م��ع مضيفه اوساس��ونا يوم الس��بت‬ ‫املاضي قبل استضافة غرميه التقليدي‬ ‫ريال مدريد صاح��ب املركز الثالث في‬ ‫اجلولة القادمة‪.‬‬ ‫ويبتعد ري��ال مدريد بثالث نقاط عن‬ ‫القم��ة بعد ف��وزه ‪-2‬صف��ر على ضيفه‬ ‫ملقة يوم السبت املاضي‪.‬‬ ‫وتغلب ليفانتي على األمطار الغزيرة‬ ‫وحق��ق فوزا مثي��را ومتأخ��را ‪/1‬صفر‬ ‫عل��ى مضيفه س��لتا فيجو ف��ي املرحلة‬ ‫التاس��عة من ال��دوري األس��باني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وانته��ى الش��وط األول م��ن املباراة‬ ‫بالتعادل السلبي الذي ظل قائما حتى‬ ‫الدقيق��ة قبل األخي��رة عندما أحرز بابا‬

‫■ القاه��رة ـ رويترز‪:‬تأه��ل الزمال��ك ل��دور‬ ‫الثمانية ف��ي كأس مصر لكرة القدم عقب فوزه‬ ‫الثالثاء على طنطا بأربع��ة اهداف دون رد في‬ ‫املب��اراة الت��ي أقيمت ضمن دور الس��تة عش��ر‬ ‫للبطولة على استاد اجلونة‪.‬‬ ‫وس��يلتقي الزمال��ك ف��ي دور الثماني��ة م��ع‬ ‫االنت��اج احلربي يوم ‪ 27‬اكتوبر تش��رين االول‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫افتت��ح أحمد عيد عبد امللك أهداف اللقاء بعد‬ ‫مرور ‪ 21‬دقيقة مس��تغال عرضي��ة محمود عبد‬ ‫الرازق «شيكاباال»‪.‬‬ ‫واضاف حازم امام اله��دف الثاني للزمالك‬ ‫ف��ي الدقيقة ‪ 29‬قبل ان يع��زز أحمد جعفر تقدم‬ ‫الزمال��ك باحراز الهدف الثال��ث في الدقيقة ‪61‬‬ ‫بضربة رأس‪.‬‬ ‫وس��جل أحمد علي القادم من االس��ماعيلي‬ ‫الهدف الرابع للزمالك واالول له مع الفريق في‬ ‫مباراة رسمية من ركلة جزاء في الدقيقة ‪.72‬‬ ‫وتس��تكمل مباريات دور الس��تة عشر اليوم‬ ‫االربعاء باقامة املباراة االخيرة بني االسماعيلي‬

‫والقن��اة في منتجع اجلونة على س��احل البحر‬ ‫االحمر‪.‬‬ ‫وس��بق ان تأه��ل ل��دور الثمانية س��تة فرق‬ ‫قبل ان تتوقف مس��ابقة ال��كأس وهي االنتاج‬ ‫احلرب��ي وانب��ي ووادي دجل��ة وااللومني��وم‬ ‫وطالئع اجليش والنصر‪.‬‬ ‫وسيلتقي الفائز من االسماعيلي والقناة مع‬ ‫النصر فيما يلتقي انبي مع وادي دجلة وطالئع‬ ‫اجليش مع االلومنيوم‪.‬‬ ‫وكان��ت مس��ابقة كأس مص��ر ق��د توقف��ت‬ ‫منتص��ف يوني��و حزي��ران املاض��ي بس��بب‬ ‫االح��داث السياس��ية الت��ي ش��هدتها الب�لاد‬ ‫وأدت الى االطاحة بالرئيس محمد مرسي بعد‬ ‫احتجاجات حاشدة‪.‬‬ ‫وقرر احتاد الكرة استكمال مسابقة الكأس‬ ‫أوال لتك��ون متهي��دا لع��ودة النش��اط بالكامل‬ ‫واقام��ة املباري��ات على اس��تاد اجلون��ة بدون‬ ‫جمهور على أمل التوصل مع السلطات االمنية‬ ‫ملوافق��ة رس��مية على انط�لاق ال��دوري في ‪22‬‬ ‫نوفمبر تشرين الثاني املقبل‪.‬‬

‫رابطة الدوري اجلزائري تطالب األندية‬ ‫بعدم املشاركة في املسابقات األفريقية‬

‫اندرية ايتوراسبي جنم «بلباو» (يسار) في منافسة على الكرة مع جنم «فيال ريال» جوناثان بيريرا‬

‫ديوب الهدف القاتل لليفانتي‪.‬‬ ‫ورفع ليفانتي رصي��ده إلى ‪ 13‬نقطة‬ ‫في املركز التاس��ع وجتمد رصيد سلتا‬ ‫فيجو عند ست نقاط في املركز التاسع‬

‫عش��ر قبل األخير بعدما مني بالهزمية‬ ‫الرابعة على التوالي‪.‬‬ ‫وب��دأ الش��وط الثان��ي متأخ��را ‪20‬‬ ‫دقيقة عن موعده األصلي بس��بب عطل‬

‫ف��ي املولد الكهربائي لالس��تاد في ظل‬ ‫األمطار الغزيرة‪.‬‬ ‫وواص��ل س��لتا فيجو هيمنت��ه على‬ ‫مجريات اللعب حتى نهاية اللقاء ولكن‬

‫دون ترجمة هذه السيطرة إلى أهداف‪.‬‬ ‫واس��تغل دي��وب إح��دى الهجمات‬ ‫الن��ادرة لليفانت��ي وأغ��رق به��ا س��لتا‬ ‫فيجو‪.‬‬

‫فرنسا تسجل رقمني عامليني‬ ‫وامللولي التونسي يتوج بفضية ‪1500‬متر في كأس العالم للسباحة‬ ‫■ الدوح�ة ـ د ب أ‪ :‬ش�هدت اجلول�ة‬ ‫اخلامس�ة من بطول�ة كأس العالم للس�باحة‬ ‫باجمل�رى القصير (‪ 25‬مت�را) ‪ ،‬والتي اختتمت‬ ‫منافساتها مس�اء االثنني مبجمع حمد الدولي‬ ‫للرياضات املائية ‪ ،‬تسجيل املنتخب الفرنسي‬ ‫لرقمني قياسيني عامليني جديدين‪.‬‬ ‫وكان الفري�ق الفرنس�ي عل�ى موع�د م�ع‬ ‫تسجيل رقم جديد في سباق ‪ 50 × 4‬متر تتابع‬ ‫حرة بعد أن س�جل رقما جديدا في سباق ‪× 4‬‬ ‫‪ 50‬متر متنوع باليوم األول‪.‬‬ ‫وتنافس اجلنوب أفريقي تش�اد لي كلوس‬ ‫والروس�ي فالدميي�ر م�وروزوف عل�ى لق�ب‬ ‫أفضل س�باح به�ذه اجلولة وحق�ق كل منهما‬ ‫ثلاث ميدالي�ات ذهبي�ة وأض�اف التونس�ي‬ ‫أس�امة امللولي ميدالية فضية إل�ى البرونزية‬ ‫الت�ي حققها في الي�وم األول لهذه اجلولة من‬ ‫منافسات كأس العالم‪.‬‬ ‫وكان�ت س�باقات الي�وم الثاني ب�دأت من‬ ‫خالل س�باق ‪ 1500‬مت�ر حرة للرج�ال وجنح‬ ‫في�ه اجلن�وب األفريق�ي مايل�س ب�رون ف�ي‬ ‫خط�ف امليدالية الذهبية من البطل التونس�ي‬ ‫أسامه امللولي بعد منافسة قوية ومثيرة حتى‬ ‫اللحظات األخيرة‪.‬‬ ‫وس�جل برون زمنا بل�غ ‪ 14‬دقيقة و‪19‬ر‪36‬‬ ‫ثاني�ة ليتف�وق بف�ارق ضئيل جدا بل�غ ‪27‬ر‪0‬‬ ‫ثاني�ة على امللولي الذي حص�ل على امليدالية‬ ‫الفضية وكان�ت امليدالية البرونزية لإليطالي‬

‫جورجي�و بالتريني�ري الذي ح�ل ثالثا بزمن‬ ‫بلغ ‪ 14‬دقيقة و‪18‬ر‪ 39‬ثانية‪.‬‬ ‫وفي سباق ‪ 400‬متر فردي متنوع للسيدات‬ ‫‪ ،‬ف�ازت اجملري�ة كاترين�ا هوس�زو بالذهبي�ة‬ ‫الثالث�ة لها في ه�ذه اجلولة وقطعت مس�افة‬ ‫السباق في أربع دقائق و‪91‬ر‪ 28‬ثانية‪.‬‬ ‫ونال�ت اليابانية مي�و أوتس�وكا امليدالية‬ ‫الفضي�ة بزم�ن أرب�ع دقائ�ق و‪11‬ر‪ 30‬ثاني�ة‬ ‫وكانت البرونزية لألسبانية ميريا بيلمونتي‬ ‫بزمن بلغ أربع دقائق و‪06‬ر‪ 31‬ثانية‪.‬‬ ‫وفرضت اجملرية كاتينكا هوس�زو نفس�ها‬ ‫جنم�ة له�ذه اجلول�ة وواصل�ت تصدره�ا‬ ‫للترتي�ب الع�ام بانتظ�ار اجل�والت الثلاث‬ ‫املتبقية في سنغافورة وطوكيو وبكني‪.‬‬ ‫وحقق�ت البطل�ة األوملبي�ة الهولندي�ة‬ ‫رانوم�ي كرومويدجوجو ثان�ي ذهبياتها في‬ ‫س�باق ‪ 100‬مت�ر ح�رة للس�يدات بزم�ن بل�غ‬ ‫‪29‬ر‪ 52‬ثانية وحصلت على الفضية مواطنتها‬ ‫فيمكي هيمس�كريك بزمن ‪71‬ر‪ 52‬ثانية ونالت‬ ‫امليدالي�ة البرونزي�ة الس�باحة الدمناركي�ة‬ ‫جينيت أوتيس�ن بزم�ن ‪00‬ر‪ 53‬ثانية‪ .‬وأحرز‬ ‫البولندي باول كورزينوس�كي ذهبية س�باق‬ ‫‪ 200‬متر حرة بزمن بلغ دقيقة واحدة و‪00‬ر‪44‬‬ ‫ثاني�ة متفوقا عل�ى األس�ترالي روبرت هرلي‬ ‫الذي ن�ال امليدالية الفضية بزمن بفارق ‪10‬ر‪0‬‬ ‫ثاني�ة وكان�ت البرونزي�ة للجن�وب أفريق�ي‬ ‫مايل�س برون بفارق ‪01‬ر‪ 0‬ثانية خلف هرلي‪.‬‬

‫وتوج�ت الروس�ية لولي�ا افيموف�ا بذهبي�ة‬ ‫س�باق ‪ 50‬مت�ر صدر بزم�ن بل�غ ‪22‬ر‪ 29‬ثانية‬ ‫وذهب�ت الفضية للجامايكية اليا أتكينس�ون‬ ‫بف�ارق ‪03‬ر‪ 0‬ثاني�ة والبرونزي�ة للهولندي�ة‬ ‫مونيك نيجهيوس بزمن ‪40‬ر‪ 30‬ثانية‪.‬‬ ‫وحق�ق الروس�ي فالدميي�ر م�وروزوف‬ ‫امليدالي�ة الذهبية الثانية له ف�ي هذه اجلولة‬ ‫وفاز بس�باق ‪ 100‬متر ص�در بزمن بلغ ‪53‬ر‪57‬‬ ‫ثاني�ة وف�از بالفضي�ة الس�باح األس�ترالي‬ ‫كيني�ث ت�و بزم�ن بل�غ ‪05‬ر‪ 58‬ثاني�ة وكان�ت‬ ‫البرونزية للفرنسي جياكومو بيريز دورتونا‬ ‫(‪03‬ر‪ 59‬ثانية) ‪.‬‬ ‫وانت�زع األمريك�ي توماس ش�يلدز ذهبية‬ ‫س�باق ‪ 100‬مت�ر فراش�ة من اجلن�وب أفريقي‬ ‫تشاد لي كلوس حيث س�جل شيلدز زمنا بلغ‬ ‫‪80‬ر‪ 48‬ثانية مقابل ‪05‬ر‪ 49‬ثانية لكلوس الذي‬ ‫اكتف�ى بالفضي�ة وحص�ل البولن�دي كونراد‬ ‫س�زيرنياك على البرونزية بزم�ن بلغ ‪33‬ر‪50‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫وجنح�ت األوكراني�ة دارين�ا زفين�ا ف�ي‬ ‫التتوي�ج بذهبية س�باق ‪ 100‬مت�ر ظهر بزمن‬ ‫بل�غ ‪48‬ر‪ 57‬ثانية متفوقة على اجملرية كاتينكا‬ ‫هوسزو التي نالت الفضية بزمن ‪49‬ر‪ 57‬ثانية‬ ‫وكان�ت البرونزي�ة لليابانية س�ياكا أكاس�ي‬ ‫(‪54‬ر‪ 57‬ثانية) ‪.‬‬ ‫وأح�رز الفرنس�ي جيرم�ي س�ترافيوس‬ ‫ذهبي�ة س�باق ‪ 50‬مت�ر ظهر بزمن بل�غ ‪99‬ر‪22‬‬

‫ثاني�ة ون�ال الفضي�ة األس�ترالي روب�رت‬ ‫هارلي بف�ارق ‪09‬ر‪ 00‬ثانية وكانت البرونزية‬ ‫للفرنس�ي فل�وران مان�ادو بزمن بل�غ ‪43‬ر‪23‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫وع�ادت اجملري�ة هوس�زو إل�ى ممارس�ة‬ ‫هوايته�ا ف�ي حص�د الذه�ب بحصوله�ا على‬ ‫امليدالي�ة الرابعة لها باجلولة في س�باق ‪200‬‬ ‫مت�ر فراش�ة للس�يدات بزم�ن بل�غ دقيقت�ان‬ ‫و‪60‬ر‪ 06‬ثاني�ة وحصل�ت عل�ى الفضي�ة‬ ‫البريطاني�ة صوفي الين بزمن بل�غ دقيقتان‬ ‫و‪20‬ر‪ 07‬ثاني�ة وكان�ت البرونزي�ة لليابانية‬ ‫مي�و أوتس�وكا بزم�ن بل�غ دقيقت�ان ‪66‬ر‪07‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫وت�وج البط�ل اجلن�وب أفريقي تش�اد لي‬ ‫كل�وس بذهبيت�ه الثالث�ة والت�ي ج�اءت في‬ ‫س�باق ‪ 200‬متر فردي متنوع بزمن بلغ دقيقة‬ ‫واح�دة و‪32‬ر‪ 53‬ثاني�ة بينم�ا ن�ال الفضي�ة‬ ‫األس�ترالي كينيث تو بزمن بلغ دقيقة واحدة‬ ‫و‪36‬ر‪ 54‬ثاني�ة وكان�ت البرونزي�ة للمج�ري‬ ‫دافي�د فيراس�زتو بزم�ن بل�غ دقيق�ة واحدة‬ ‫و‪14‬ر‪ 56‬ثانية‪.‬‬ ‫ونال�ت األس�بانية ميالني كوس�تا ذهبية‬ ‫س�باق ‪ 400‬مت�ر ح�رة للس�يدات بزم�ن بل�غ‬ ‫ثلاث دقائ�ق و‪88‬ر‪ 59‬ثانية وكان�ت الفضية‬ ‫للفرنسية كورالي باملي بزمن بلغ أربع دقائق‬ ‫‪66‬ر‪ 01‬ثاني�ة والبرونزي�ة ملواطنته�ا كاميلي‬ ‫موف�ات بزم�ن بل�غ أربع�ه دقائ�ق و‪28‬ر‪03‬‬

‫ثانية‪ .‬وس�ار الروس�ي فالدميي�ر موروزوف‬ ‫على خط�ى اجلنوب أفريقي تش�اد لي كلوس‬ ‫بتحقيق�ه الذهبية الثالثة له وذلك في س�باق‬ ‫‪ 50‬مت�را حرة بزمن بل�غ ‪03‬ر‪ 21‬ثانية وحصل‬ ‫على الفضية اجلنوب أفريقي روالند سكومان‬ ‫بزم�ن بل�غ ‪04‬ر‪ 21‬ثاني�ة وذهب�ت البرونزية‬ ‫لألمريك�ي أنتون�ي آرفين بزم�ن بل�غ ‪23‬ر‪21‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫وجنح�ت الياباني�ة كاناك�و واتاناب�ي في‬ ‫الفوز بذهبية س�باق ‪ 200‬متر صدر للسيدات‬ ‫بزم�ن بل�غ دقيقت�ان و‪90‬ر‪ 18‬ثاني�ة ونال�ت‬ ‫امليدالي�ة الفضي�ة الس�باحة الروس�ية لوليا‬ ‫افيموف�ا بزم�ن بل�غ دقيقت�ان و‪48‬ر‪ 19‬ثاني�ة‬ ‫وف�ازت بالبرونزية الس�باحة اليابانية ميهو‬ ‫تاكاهاشي بزمن بلغ دقيقتان و‪96‬ر‪ 19‬ثانية‪.‬‬ ‫وفرض�ت اجملري�ة هوس�زو نفس�ها بق�وة‬ ‫بإحراز الذهبية اخلامس�ة لها في س�باق ‪100‬‬ ‫متر متن�وع بزمن بل�غ ‪43‬ر‪ 58‬ثانية وحصلت‬ ‫عل�ى الفضي�ة الس�باحة أمي�ت إيف�ري بزمن‬ ‫بلغ ‪66‬ر‪ 58‬ثانية وذهب�ت البرونزية لألملانية‬ ‫تيري�زا مي�كاالك (‪49‬ر‪ 59‬ثاني�ة) ‪ .‬وأح�رز‬ ‫البولن�دي رادوسلاف كاوكي ذهبية س�باق‬ ‫‪ 200‬مت�ر ظه�ر بزمن دقيق�ة واح�دة و‪93‬ر‪48‬‬ ‫ثانية ونال الفضية األمريكي توماس ش�يلدز‬ ‫بزمن دقيقة واح�دة و‪64‬ر‪ 51‬ثانية وامليدالية‬ ‫البرونزية األس�ترالي أش�لي ديالن�ي (دقيقة‬ ‫واحدة و‪90‬ر‪ 52‬ثانية) ‪.‬‬

‫بداية رائعة لفيدرر في بطولة بازل للتنس‬ ‫■ ب�ازل (سويس�را) ـ د ب أ‪ :‬حق�ق‬ ‫العب التن�س السويس�ري روجيه فيدرر‬ ‫‪ ،‬املصن�ف األول عل�ى العال�م س�ابقا ‪،‬‬ ‫الف�وز ال�ذي انتظ�ره مش�جعوه وتغل�ب‬ ‫على الفرنس�ي أدريان مانارينو ‪ 4/6‬و‪2/6‬‬ ‫في ال�دور األول لبطولة بازل الذي س�بق‬ ‫لفيدرر الفوز بلقبها خمس مرات‪.‬‬ ‫وخ�اض في�درر املب�اراة ف�ي حض�ور‬ ‫جماهيري هائل حيث احتش�د املشجعون‬ ‫ف�ي املدرج�ات لثقته�م التامة ف�ي جنمهم‬ ‫املفض�ل ال�ذي يخ�وض ه�ذه البطولة في‬ ‫بالده بينما أعلن األس�باني رافاييل نادال‬ ‫املصن�ف األول عامليا قبل أيام عدم خوضه‬ ‫هذه البطولة متعلال باإلجهاد‪.‬‬ ‫وأح�رز في�درر ‪ 17‬لقب�ا ف�ي بط�والت‬ ‫«جران�د سلام األرب�ع الكبرى عل�ى مدار‬ ‫مس�يرته الرياضي�ة حت�ى اآلن ولك�ن‬ ‫املش�اركة ف�ي بطول�ة ب�ازل حتظ�ى دائما‬ ‫بأهمية بالغة لديه‪.‬‬ ‫ولذل�ك ح�رص في�درر على إنق�اذ هذه‬ ‫البطول�ة رغم خالفه م�ع روجيه برينفالد‬

‫الزمالك يهزم طنطا برباعية‬ ‫ويتأهل لدور الثمانية في كأس مصر‬

‫رئي�س البطول�ة بش�أن املقاب�ل املال�ي‬ ‫للمش�اركة فه�ا وه�و م�ا أدى إل�ى توقي�ع‬ ‫العق�د م�ع ن�ادال قب�ل ثماني�ة ش�هور من‬ ‫موعد البطولة‪.‬‬ ‫ومع اعتذار نادال عن عدم املشاركة في‬ ‫البطولة ‪ ،‬شارك فيدرر ليصبح بهذا البطل‬ ‫األكبر في عيون املش�جعني علم�ا بأنه أكد‬ ‫مش�اركته دون احلصول على مقابل مالي‬ ‫للمشاركة‪.‬‬ ‫وحق�ق في�درر الف�وز ف�ي ‪ 71‬دقيق�ة‬ ‫ليواص�ل كفاح�ه م�ن أج�ل حج�ز أح�د‬ ‫املقاع�د املتبقي�ة ف�ي البطول�ة اخلتامي�ة‬ ‫ملوس�م بطوالت احملترفني (نهائي الدوري‬ ‫العامل�ي) الت�ي تس�تضيفها العاصم�ة‬ ‫البريطاني�ة لندن الش�هر املقبل مبش�اركة‬ ‫أفضل ثمانية العبني في املوسم احلالي‪.‬‬ ‫وأح�رز في�درر لق�ب البطول�ة خم�س‬ ‫مرات علما بأنه تأهل للنهائي تس�ع مرات‬ ‫على مدار مشاركاته السابقة فيها‪.‬‬ ‫ويحت�اج في�درر إل�ى تق�دمي ع�روض‬ ‫ونتائ�ج متمي�زة ف�ي ه�ذه البطول�ة وفي‬

‫بطول�ة باري�س األس�بوع املقب�ل ليضمن‬ ‫مكانا في البطولة اخلتامية بلندن‪.‬‬ ‫وأوض�ح في�درر «أود املنافس�ة حلج�ز‬ ‫أح�د األماك�ن ف�ي لن�دن ولكنن�ي أحت�اج‬ ‫للف�وز باملباري�ات للتأه�ل إل�ى البطول�ة‬ ‫اخلتامي�ة‪ ..‬سس�أبذل كل ما بوس�عي من‬ ‫أج�ل الذه�اب للندن‪ ..‬من الرائ�ع أن أعود‬ ‫مج�ددا للمش�اركة ف�ي بطولة ب�ازل‪ .‬نلت‬ ‫طاقة هائلة من املش�اركة أمام هذا احلش�د‬ ‫اجلماهيري»‪.‬‬ ‫ويلتقي فيدرر في الدور الثاني للبطولة‬ ‫الي�وم األربع�اء مع الفائز م�ن املباراة بني‬ ‫األرجنتيني هوراسيو زيبايوس ودينيس‬ ‫إيستومني العب أوزبكستان‪.‬‬ ‫وفي باقي املباريات التي أقيمت بالدور‬ ‫األول ‪ ،‬فات�ز األملاني توبي�اس كامكه على‬ ‫الرومان�ي فيكت�ور هانيس�كو ‪ 4/6‬و‪4/6‬‬ ‫والبولندي لوكاس كوبوت على األسباني‬ ‫دانيال�ب بيمينت�و تراف�ر ‪ )6/8( 6/7‬و‪2/6‬‬ ‫واألوكراني ألكس�ندر دوجلوبولوف على‬ ‫الفرنسي كينيدي تشيير ‪ 4/6‬و‪. 4/6‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫■ اجلزائ��ر ـ د ب أ‪ :‬طلب��ت رابط��ة ال��دوري‬ ‫اجلزائ��ري لك��رة الق��دم م��ن األندي��ة املؤهل��ة‬ ‫للمشاركة في مس��ابقتي دوري أبطال أفريقيا‬ ‫وكأس الكونفيدرالية االنسحاب من املسابقتني‬ ‫بحجة اس��تحالة إنه��اء الدوري قب��ل التاريخ‬ ‫املقرر واحملدد يوم ‪ 18‬أيار‪/‬مايو ‪. 2014‬‬ ‫ويفترض أن يش��ارك وفاق س��طيف (بطل‬ ‫الدوري) واحت��اد احلراش (وصي��ف البطل)‬ ‫في مس��ابقة دوري األبطال وشباب قسنطينة‬ ‫واحت��اد احلراش ف��ي مس��ابقة كأس االحتاد‬ ‫األفريقي (الكونفيدرالية) ‪.‬‬ ‫وق��ال محف��وظ قرب��اج رئي��س الرابط��ة‬ ‫«طلبنا بالفعل من األندية املعنية باملش��اركات‬ ‫اخلارجي��ة االنس��حاب م��ن مس��ابقتي دوري‬ ‫األبط��ال وكأس الكونفيدرالي��ة ألن ه��ذا ل��ن‬ ‫يس��مح لن��ا بإنهاء املوس��م ف��ي ‪ 18‬أيار‪/‬مايو‬ ‫‪ 2014‬كما هو مقرر»‪.‬‬ ‫وأض��اف «االحت��اد األفريق��ي وض��ع أربع‬ ‫مباري��ات في آذار‪/‬مارس املقبل فيما س��نلعب‬ ‫في ال��دوري اجلزائ��ري خم��س مراحل خالل‬ ‫نف��س الفترة مم��ا يعني أنه يس��تحيل التوفيق‬ ‫بني كل هذه املباريات»‪.‬‬ ‫وأك��د قرب��اج أن الن��ادي ال��ذي يص��ر على‬ ‫املش��اركة عليه حتمل التبعات الفتا أن الرابطة‬ ‫لن تغير من روزنام��ة املباريات حتت أي ظرف‬

‫خاصة وأن الدوري سيتوقف ملدة غير معلومة‬ ‫بس��بب االنتخاب��ات الرئاس��ية املق��ررة ف��ي‬ ‫نيسان‪/‬أبريل‪.‬‬ ‫وأش��ار قرب��اج إل��ى أن املوضوع س��يفصل‬ ‫فيه بصف��ة نهائية في االجتماع الذي يعقد بني‬ ‫رئي��س احتاد الك��رة ورئيس الرابط��ة من جهة‬ ‫ورؤساء األندية احملترفة‪.‬‬ ‫ودأب��ت األندي��ة اجلزائري��ة على املش��اركة‬ ‫بصفة منتظمة في مختلف املسابقات األفريقية‬ ‫منذ ‪ 1976‬باس��تثناء غياب ش��بيبة القبائل عن‬ ‫مس��ابقة كأس االحت��اد األفريق��ي ع��ام ‪2011‬‬ ‫بقرار من رئيس النادي محند شريف حناشي‪.‬‬ ‫ومن جه��ة اخرى أعلن االحتاد اجلزائري لكرة‬ ‫الق��دم وق��ف احلكم ف��اروق حواس��نية حتى‬ ‫نهاي��ة مرحل��ة الذه��اب ألخطائ��ه التحكيمية‬ ‫خ�لال املباراة التي تعادل فيها وفاق س��طيف‬ ‫مع مضيفه شبيبة القبائل ‪ 1/1‬باملرحلة الثامنة‬ ‫في الدوري اجلزائري‪.‬‬ ‫وأوض��ح االحت��اد مبوقع��ه االلكتروني أن‬ ‫حواس��نية س��يمثل أم��ام جلنة التحكي��م التي‬ ‫تعني احلكام للمباريات‪.‬‬ ‫وكان محند ش��ريف حناش��ي رئيس نادي‬ ‫ش��بيبة القبائل هاجم بقوة احلكم حواس��نية‬ ‫وحمله مس��ؤولية تع��ادل فريقه أم��ام ضيفه‬ ‫وفاق سطيف املتصدر‪.‬‬

‫الترجي يفسخ عقد مدربه ماهر الكنزاري‬ ‫بالتراضي بعد اخلروج األفريقي‬ ‫■ تونس ـ د ب أ‪ :‬أعلن نادي الترجي التونسي‬ ‫لك��رة القدم عن فس��خ تعاقده مع امل��درب ماهر‬ ‫الكن��زاري اثر خ��روج الفريق م��ن دوري أبطال‬ ‫أفريقيا بفشله في عبور عقبة أورالندو بايرتس‬ ‫اجلنوب أفريقي في املربع الذهبي للبطولة‪.‬‬ ‫وذكر الترجي على موقعه باالنترنت أن رئيس‬ ‫النادي محم��د املدب وامل��درب ماه��ر الكنزاري‬ ‫قررا إنهاء التعاقد بالتراضي بعد جلسة جمعت‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وق��ال الكنزاري إنه ترك منصبه بعدما أخفق‬

‫في بلوغ النهائي األفريقي والفوز بالبطولة وهو‬ ‫الهدف األول للفريق هذا العام‪.‬‬ ‫ويش��رف على تدريب الترج��ي خالل املرحلة‬ ‫املقبل��ة امل��درب اس��كندر قصري فيما س��يكون‬ ‫عادل لطرش مدربا مساعدا‪.‬‬ ‫وتعرض الكنزاري النتقادات حادة بعد فشل‬ ‫الفري��ق ف��ي تخطي عقب��ة أورالندو رغ��م عودة‬ ‫الفريق بالتعادل السلبي من جنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫وانتهى لقاء اإلياب على ملعب رادس بالتعادل‬ ‫‪ 1/1‬وكان أورالندو البادئ بالتسجيل‪.‬‬

‫فولهام يسحق كريستال باالس‬ ‫برباعية في الدوري االنكليزي‬

‫■ لن��دن ـ رويترز‪ :‬س��حق فولهام مضيفه‬ ‫كريستال باالس ‪ 1-4‬رغم تأخره بهدف مبكر‬ ‫في مب��اراة بني غرميني من لن��دن في الدوري‬ ‫االنكليزي املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأس��عد باالس ال��ذي حق��ق قب��ل املباراة‬ ‫انتص��ارا وحي��دا ف��ي س��بع مباري��ات من��ذ‬ ‫عودته لدوري األض��واء جمهوره حني افتتح‬ ‫التس��جيل عن طريق أدري��ان ماريابا بضربة‬ ‫رأس ف��ي الدقيق��ة الس��ابعة لك��ن فولهام رد‬ ‫بقسوة‪.‬‬ ‫وأح��رز بايتي��م كاس��امي ه��دف التعادل‬ ‫بتس��ديدة مباش��رة مفاجئ��ة بع��د ‪ 19‬دقيقة‬

‫قبل أن يس��جل زميله س��تيف سيدويل هدف‬ ‫التقدم للفريق الضيف بتس��ديدة أخرى قوية‬ ‫قبل نهاية الشوط األول‪.‬‬ ‫وأصبح فوله��ام متقدما ‪ 1-3‬بضربة رأس‬ ‫من دمييت��ار برباتوف بعد خم��س دقائق من‬ ‫بداي��ة الش��وط الثان��ي قبل أن يس��دد فيليب‬ ‫س��نديروس كرة من مدى قريب بعدها بقليل‬ ‫مختتما رباعية فريقه‪.‬‬ ‫وبفوزه تقدم فولهام ثالثة مراكز في جدول‬ ‫الترتيب ليحتل املركز الرابع عشر بعشر نقاط‬ ‫في حني يحتل باالس املركز قبل األخير بعدما‬ ‫خسر للمرة السابعة هذا املوسم‪.‬‬

‫احتاد الكرة االنكليزي‬ ‫يتهم مورينيو بسوء التصرف‬

‫■ لندن ـ رويت��رز ‪ - :‬قال االحتاد االنكليزي‬ ‫لك��رة الق��دم إن��ه اتهم جوزي��ه موريني��و مدرب‬ ‫تشيلس��ي بس��وء التصرف خالل مباراة فريقه‬ ‫أمام كارديف سيتي في دوري اجنلترا املمتاز‪.‬‬ ‫وق��رر احلك��م انطوني تيل��ور ط��رد مورينيو‬ ‫من املباراة قبل نهايتها بعش��رين دقيقة بس��بب‬ ‫اعتراض��ه علي��ه بعدم��ا زاد احب��اط امل��درب‬ ‫البرتغال��ي نتيح��ة م��ا اعتق��د أنه��ا محاولة من‬ ‫كارديف إلضاعة الوقت‪.‬‬ ‫وانتهت املباراة بفوز تشيلس��ي على كارديف‬

‫‪ .1-4‬وق��ال س��تيف هوالن��د مس��اعد مورينيو‬ ‫عقب اللقاء «شعر جوزيه بإحباط شديد بسبب‬ ‫محاولة الفري��ق املنافس إضاعة الوقت من أول‬ ‫دقيقت�ين أو ث�لاث دقائ��ق‪ .‬ذكرن��ا ذل��ك بأدب‬ ‫للحكم الرابع وحكم اللقاء‪».‬‬ ‫وأضاف «كانت خطة متعمدة الفساد املباراة‬ ‫وكن��ا بحاجة إلى بعض اإلجراءات‪ .‬كان جوزيه‬ ‫غاضبا جدا خارج امللعب‪».‬‬ ‫ول��دى مورينيو حتى الس��اعة ‪ 1700‬بتوقيت‬ ‫جرينتش من غد اخلميس للرد على االتهام‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫زواج االطفال لعبة «بيت بيوت» ويناقض شروط االسالم‬

‫ردا على رأي «القدس العربي»‬ ‫املعارضة السورية لن تذهب الى جنيف ‪2‬‬

‫املعارضة املسلحة كانت خطأ تاريخي ًا!‬ ‫■ م��ع االس��ف الش��ديد لم يع��د اإلئت�لاف الس��وري املع��ارض‪ ،‬ومعه اجملل��س الوطني‬ ‫املع��ارض‪ ،‬يحظيان بتمثيل يذكر على االرض‪ ،‬وص��ارت الغلبة حللفاء االمس من التنظيمات‬ ‫القاعدية التي ارادت ان تستعجل قيام االمارات االسالمية‪ ،‬في شمال سورية وفي شرقها‪،‬‬ ‫قبل استكمال التحرير واسقاط النظام مما اشعل فتيل املواجهة املؤجلة مبكرا‪.‬‬ ‫كثي��را م��ن الكتائب الثائرة املقاتل��ة‪ ،‬التي كانت تنضوي حتت راي��ة اجليش احلر‪ ،‬اعلنت‬ ‫انضمامها لـ»داعش» مؤخرا كونها هي الفصيل الرئيس��ي االقوى واالكثر تسليحا وسطوة‬ ‫عل��ى االرض‪ .‬ويلحظ امل��رء تخبطا وارتباكا واضح��ا في تصريحات قي��ادة اجليش احلر‪،‬‬ ‫فالناطق االعالمي يتهم رئيس االركان مبس��ؤوليته عن مجازر ري��ف الالذقية واالخر ينفي‪،‬‬ ‫واجملل��س الوطن��ي‪ ،‬الذي يغلب علي��ه االخوان املس��لمون‪ ،‬يهدد باالنس��حاب من االئتالف‪،‬‬ ‫ونسمع شروطا س��قفها مرتفع الى درجة ال تُ ماشي الواقع في شيء‪ ،‬ويطالبون بضمانات‬ ‫من قوى اقليمية وعربية سبقها القطار وما عاد بوسعها فعل شيء‪.‬‬ ‫ه��ذه هي نتيج��ة الثورة الت��ي ارادوها مس��لحة‪ ،‬دمار وقت��ل وجتويع وفوض��ى عارمة‪،‬‬ ‫وانتحاريون في ش��وارع الش��ام‪ ،‬وصواريخ طائش��ة تتس��اقط على البي��وت وال تفرق بني‬ ‫معارض وغير معارض‪ .‬وراح الس��وريون يهيمون عل��ى وجوههم‪ ،‬تهان كراماتهم ويالقون‬ ‫صنوف الذل واملهانة في مخيمات اللجوء التي رتبها لهم وحوش وجتار دم وذئاب لغايات‬ ‫في االنفس الشريرة‪ ،‬لكن كل احلسابات قد سقطت وانقلب السحر على السحرة!‬ ‫احمد العربي‬

‫شروط املعارضة للذهاب الى جنيف جوهرية‬

‫■ كان زواج ابن اخلامس��ة عش��ر س��نة من ابنة الرابعة عش��رة في‬ ‫غزة حدثا مس��تغربا حتى بالنس��بة للمتدينني الذي��ن يؤيدون الزواج‬ ‫املبكر في ظل ازدياد احلرام واملغريات وس��هولة وقوع الش��باب فيها‬ ‫وضرورة التحصني واإلعفاف‪ .‬وسبب االستغراب أن النضوج العقلي‬ ‫ف��ي زمننا هذا للجنس�ين أصبح يتأخرالى العقد الثان��ي من العمرعلى‬ ‫أقل تقدير‪ ،‬وهذان العريسان ال ميكن أن يصنفا سوى في عمر األطفال‬ ‫وزواجهما ليس اال لعبة بيت بي��وت التي يلعبها الصغار متثيال للحياة‬ ‫األس��رية! ولم تقصر املؤسس��ات النس��وية ومنظمات اجملتمع املدني‬ ‫الت��ي‪ ،‬ف��ي رأييي حتمل الفك��ر التغريب��ي واألممي في اتخ��اذ احلدث‬ ‫ذريع��ة لنقد االس�لام والعرب فيما يخص ال��زواج وإطالق أقبح التهم‬ ‫كزواج القاصرين واغتصاب القاصرات واإلساءة اجلنسية لألطفال!‬ ‫وال ألومه��م بقدر ما ألوم من فتح لهم اجملال واس��عا لتس��ليط الضوء‬ ‫على ح��دث ال ميثل حالة عامة إطالقا في مجتمعاتنا وإمنا ممارس��ات‬ ‫فردية «ش��اذة» عن القاعدة‪ ،‬فمجتمعاتنا تعاني من ارتفاع سن الزواج‬ ‫والعنوسة‪ ،‬ال من حاالت الزواج املبكر!‬ ‫االس��تطاعة الت��ي حدده��ا احلديث الش��ريف كش��رط لل��زواج «يا‬ ‫معش��ر الش��باب من اس��تطاع منكم الباءة فليتزوج» ليست فقط قدرة‬ ‫جس��دية وجنس��ية على ال��زواج فتلك ق��د ميلكها املرء مبج��رد البلوغ‬ ‫الذي ال يتجاوز س��نه الس��نة الثالثة عش��رة‪ ،‬وإمنا اس��تطاعة نفسية‬ ‫وعقلية وقدرة اجتماعية واقتصادية على مواجهة تبعات الزواج التي‬ ‫ت��زداد ثقال في ظل الظروف احلالية‪ ،‬كم��ا حتتاج الى النهوض بأعباء‬

‫تكوين أس��رة واجناب أوالد يعول عليه��م أن ال يكونوا فقط أرقاما في‬ ‫هويات مواطنة أو هويات جلوء أو دفاتر إعانة وأغاثة بل لبنة في بناء‬ ‫أوطانهم وحتريرها‪.‬‬ ‫وإذا كان الق��رآن ق��د ح��دد س��ن بل��وغ األش��د واكتم��ال النضوج‬ ‫باألربعني «حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعني سنة» فإن نصف هذا العمر‬

‫‪C‬‬

‫االس�ت�ط��اع��ة ال �ت��ي ح��دده��ا احل��دي��ث الشريف‬ ‫كشرط ل�ل��زواج «ي��ا معشر الشباب من استطاع‬ ‫م�ن�ك��م ال� �ب ��اءة ف �ل �ي �ت��زوج» ل�ي�س��ت ف �ق��ط ق��درة‬ ‫جسدية وجنسية على الزواج فتلك قد ميلكها‬ ‫املرء مبجرد البلوغ الذي ال يتجاوز سنه السنة‬ ‫الثالثة عشرة‪ ،‬وإمنا استطاعة نفسية وعقلية‬ ‫وق ��درة اجتماعية واق�ت�ص��ادي��ة ع�ل��ى مواجهة‬ ‫تبعات الزواج‬

‫‪D‬‬

‫على األقل هو مرحلة وس��ط في رحلة النضوج وحتمل املس��ؤوليات‪،‬‬ ‫والتبري��رات االقتصادي��ة الت��ي صاحبت ال��زواج من ك��ون الزوجني‬ ‫سيس��تفيدان م��ن املعونة املالية لألس��ر املتزوجة ع��ذر أقبح من ذنب‪،‬‬ ‫فاملقامرة بحياة ومس��تقبل أطفال وأفراد وأسر ألجل دراهم معدودة‬ ‫يدل على انتكاسة القيم فينا‪ ،‬وتدهور نظرتنا الى الزواج كأية من آيات‬ ‫الله ومشروع حياة وخالفة وإعمار لألرض وباب الى اجلنة!‬ ‫وأنا أنظر لصورة الطفلني‪ ،‬والتي يفترض أنها صورة العرس‪ ،‬حزنت‬ ‫عليهما وتذكرت الطفل الغزي الذي ذاع صيته بعد مقابلته مع اجلزيرة‬ ‫أثن��اء احلرب على غزة‪ ،‬أحمد زايد عوض‪ ،‬والذي كان جل ش��كواه من‬ ‫احلرب أنه ال يس��تطيع حضور برام��ج األطفال فالتلف��از ال يعرض اال‬ ‫صور تشييع اجلنازات والدمار وعلق قائال «هاي حياة هاي؟!»‬ ‫ال حكم��ة من حرق املراحل العمرية لالنس��ان والتس��ريع فيها دون‬ ‫االس��تفادة منه��ا‪ ،‬واحل��رب ف��ي بالدنا احملتلة والفس��اد ف��ي بالدنا‬ ‫األخرى ينته��ك الطفولة على الدوام‪ ،‬فال يجب أن نزيدها على األطفال‬ ‫مبمارس��اتنا التي تغتال طفولتهم‪ .‬إن احلياة في ظل احلرب حتد بحد‬ ‫ذات��ه والصمود معجزة‪ ،‬وقد عودنا أهل غ��زة أنهم يطوعون الظروف‬ ‫نحو األحس��ن وال تطوعهم نحو األس��وأ‪ ،‬وأن جزءا م��ن جهادهم هو‬ ‫ليعي��ش األطفال وتعيش األجيال القادمة في دعة وحرية واس��تقرار‪،‬‬ ‫وذل��ك ال يك��ون باللجوء ال��ى القرارات املؤمل��ة وقت احلاج��ة‪ ،‬فحفظ‬ ‫األطفال والقيم هو جزء من استثمارنا في املستقبل‪.‬‬ ‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫■ يتجاهل الراعيان الروسي واالمريكي لـ جنيف ‪ 2‬قضايا جوهرية ال ميكن ألية معارضة‬ ‫سورية حقيقية ان تتجاوزها‪ .‬أول هذه القضايا ضرورة تنحي رئيس النظام احلالي إلفساح‬ ‫اجملال لعملية سياسية حقيقية تقود البالد الى مصاحلة وطنية‪ ،‬ثانيا تقدمي ضمانات دولية‬ ‫بتش��كيل حكومة كاملة الصالحي��ات على اجليش واألمن واالقتص��اد‪ ،‬ثالثا خروج القوات‬ ‫االيرانية وعناصر حزب الله من سورية‪ ،‬واخيرا حتديد مدة محددة للتفاوض بحيث ال‬ ‫يستمر سنوات بينما الشعب السوري يعاني من القمع والتهجير والتجويع‪.‬‬ ‫وإال فليعق��د «اجملتمع الدولي» مؤمتره في دمش��ق‪ ،‬حيث ميك��ن للنظام ان يتحاور‬ ‫مع نفسه!‬ ‫محمود ابو الشمقمق‬

‫انتصار سورية في زمن‬ ‫هزائم العرب‬

‫تدمير سورية هو املطلوب!‬ ‫■ يوما بعد يوم يظهر الدعم الصهيوني لنظام بش��ار اجملرم «املمانع» عندما يوعز‬ ‫لبوتني‪ -‬من خالل اجتماعه مع نتنياهو مرتني خالل سنة‪ -‬وكذلك من خالل الهيمنة‬ ‫الصهيونية على أمريكا وترشيد سياساتها نحو العالم العربي‪.‬‬ ‫لق��د توصل األمريكان وال��روس الى نتيجة مش��تركة مفادها ان تدمير س��ورية‬ ‫الدولة هو مطلب أساس��ي لعدة اعتبارات أولها طمأنة الصهاينة ألمن حدودهم مع‬ ‫ً‬ ‫اجلبهة الش��رقية‪ً ،‬‬ ‫وثالثا‬ ‫ثانيا إلهاء الع��رب ببعضهم وزيادة الفرقة في م��ا بينهم‪،‬‬ ‫اس��تنزاف طاقات العرب للتس��ليح العقيم واس��تمرار عجلة االقتصاد املبني على‬ ‫ً‬ ‫ورابعا تغذية النعرات الطائفية لالبقاء‬ ‫املصالح الغربية ومصالح معامل األسلحة‪،‬‬ ‫على هذا احلال‪ .‬واذا جنح هذا اخملطط ستكون سورية قد دمرت واخضعت ملعادلة‬ ‫حماي��ة الصهاينة واملصالح االقتصادي��ة الغربية‪ ،‬بينما تغ��رق املنطقة العربية في‬ ‫مستنقع الفتنة والطائفية‪.‬‬ ‫أنور محمود – برشلونة‬

‫«جنيف ‪ »2‬مسرحية للحفاظ على االسد‬ ‫■ قصد امريكا وروس��يا واس��رائيل وايران وما يسمى باجملتمع الدولي من جنيف ‪ 2‬هو‬ ‫تلفيق مسرحية للمحافظة على نظام االسد او تلميعه ببعض الوجوه الكاحلة‪ ،‬واالمعان في‬ ‫ً‬ ‫تذبيح وتهجير الشعب السوري‪ .‬لو كان اجملتمع الدولي ً‬ ‫ومخلصا في إيجاد حل سلمي‬ ‫جادا‬ ‫في س��ورية‪ ،‬الجبر النظ��ام ومعارضيه على اخلضوع حلكم صناديق اقت��راع حرة ونزيهة‪،‬‬ ‫وحتت اشرافه املباشر ودون اي تدخل من النظام او املعارضة‪ ،‬ولكنه يخشى على اسرائيل‬ ‫من مثل هذا السيناريو الذي يعتبره يشكل خطرا على الوجود االسرائيلي اللقيط‪.‬‬ ‫عبد الله حسن‬

‫التاريخ في مصلحة الثورة!‬ ‫■ التاري��خ لن يقف هن��ا مهما حاول ال��روس واألمريكان جهدهم إلخم��اد ثورة حقيقية‬ ‫قامت ضد ظلم وفساد النظام اإلرهابي الطائفي في سورية‪ .‬سيصل السوريني األحرار إلى‬ ‫هدفهم بتحرير سورية الوطن من مافيا األسد مهما طال الزمن‪.‬‬ ‫ربى صالح‬

‫لقد فعلت املعارضة خير ًا!‬ ‫■ فعلت املعارضة السورية خيرا عندما أعلنت رفضها الذهاب الى جنيف‪ .‬لو وافقت على‬ ‫الذهاب س��يكون قرارها معناه ببس��اطة أنها موافقة على بقاء الطاغية األس��د في السلطة‪،‬‬ ‫وهذا ال يستوي وال يجوز على اإلطالق‪.‬‬ ‫أمريكا وروس��يا تفكران وتخططان ملصاحلهما وليس ملصلحة الش��عب الس��وري األبي‬ ‫املغلوب على أمره (نصره الله) على كل القتلة واجملرمني‪.‬‬ ‫سامح عبد الكرمي ‪ -‬االمارات‬

‫املعارضة تبدو مشرذمة والنظام السوري مدعوم‬ ‫■ عندم��ا صرح ج��ورج صبرا ان اجمللس لن یذهب الی «جنی��ف‪ »2‬كان موقفه‪ ،‬في رأيي‪،‬‬ ‫یحفظ ماء وجه املعارضة وناجت عن إدراكه للواقع السياس��ي احلالي لقس��م من املعارضة‪،‬‬ ‫علی األقل‪ ،‬والتي تش��عر انها تقف فی مكانها وال تستطيع التحرك الى األمام او العودة الى‬ ‫اخللف‪ .‬س��لوك أي من هذين الطريقني برأيي عبارة عن انتحار سياس��ي بدلیل بس��یط وهو‬ ‫ان بنی صفوف املعارضه ش��رذمة وعدم قبول من جهة لألخرى على املس��تويني السیاس��ي‬ ‫والعس��كري‪ ،‬اضاف��ة الى فق��دان التجان��س الفكري والعقائ��دي وقتال ش��رس بنی جبهة‬ ‫ً‬ ‫نظريا ‪ -‬فكل‬ ‫النصرة وجند الشام واجلیش احلر‪ .‬تبدو وكأن املعارضة تتكاثر‪ -‬على األقل‬ ‫شخص میلك السالح ومتويل وعقیدة ورأي خاص يعلن عن وجوده كفصيل معارضة‪ ،‬لكن‬ ‫بعد ايام بسيطة یتبخر ویبقى فقط اإلسم علی ورق‪.‬‬ ‫باملقابل ارى ان قوة النظام تتزايد یوما بعد یوم‪ ،‬بس��بب عدة عوامل تصب في مصلحته‬ ‫اهمها صمود اصدقاء النظام ومتاس��ك اجلیش النظامي‪ ،‬واتباع النظام للخطط العس��كریة‬ ‫املدروسة‪ ،‬وتوافق روسیا وامریكا علی حل النزاع وتقارب سیاسي بنی ایران وامریكا‪.‬‬ ‫ال بد من االعتراف بأن اصدقاء نظام سوریة الیوم ميسكون بأیديهم الورقة الرابحة التي‬ ‫قلبت موازين القوى فی املیدان وهذا یقوي عزم وقوة النظام اكثر واكثر‪.‬‬ ‫فرید زركاني اهواز‪ -‬ایرا ن‬

‫ما هي اخلطوة القادمة اذا؟‬ ‫■ اذا ما هو احلل لوقف العنف والقتل املستمر والهجرة والتشرد او املوت غرقا في بحر‬ ‫الذل والعار ووقف التس��ول في ش��وارع البلدان العربية؟ يجب اجللوس الى طاولة احلوار‬ ‫والبح��ث عن حل س��لمي ينقذ الوطن والش��عب من املوت والدمار‪ .‬أال يكفي مئة الف ش��هيد‬ ‫واكثر من ثالثة ماليني مشرد؟ يجب الذهاب الى اي مكان للحوار‪ ،‬والكف عن اغراق ما بقي‬ ‫من االرض بالشهداء والقنابل ودموع االمهات والزوجات‪.‬‬ ‫الياس قرنفلي‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫‪17‬‬

‫التطرف هو احلل في مواجهة اخملطط االمريكي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبتذال أن نكرر بأن بش�ار األس�د قد‬ ‫كالما‬ ‫■ رمب�ا ب�ات‬ ‫حصل على الضوء األخضر للعبور على أجساد السوريني‬ ‫بش�كل يومي‪ ،‬وذل�ك إلى أن يرمتي الش�عب الس�وري في‬ ‫حضن امريكا ويس�تجديها التدخ�ل‪ .‬وأصبح معروفا لدى‬ ‫القاصي والداني أن أمريكا ‪ -‬بلد سياسة السيناريوهات‪-‬‬ ‫رابحة في احلالتني‪.‬‬ ‫وقد بات يقينا لدينا أنه مت رسم خط زمني يشتمل على‬ ‫ع�دة س�يناريوهات «ثعلبي�ة» لكل فت�رة‪ ،‬للتعام�ل مع أي‬ ‫حدث في مس�ار الثورة بغية اس�تنزاف ماميكن استنزافه‬ ‫م�ن البنية العس�كرية والتحتية والبش�رية‪ ،‬وكان آخرها‬ ‫القض�اء عل�ى السلاح الكيماوي االس�تراتيجي لس�وريا‬ ‫قبيل سقوط نظام األسد عسكريا أو انتهائه «دستوريا»‪.‬‬ ‫امريكا ف�ي نهاية املطاف ال يهمها حقيقة أمر بقاء بش�ار‬

‫أو موت السوريني اليومي‪ ،‬بل ما يهمها هو إضعاف الدولة‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ .‬إن سياس�ة امري�كا م�ع‬ ‫عس�كريا وإخضاعه�ا‬ ‫الضعفاء هي سياسة كيدية عقابية‪ ،‬فامريكا تقول للشعب‬ ‫الس�وري‪ :‬إم�ا أن تض�ع يدك على فم�ك وتنص�ت‪ ،‬وإما أن‬ ‫نساهم في إبقائها في النار‪ -‬وهذا ينطبق على األمر األول‬ ‫اآلنف الذكر‪.‬‬ ‫أما ف�ي حصول االمر الثان�ي‪ ،‬وهو اس�تجداء التدخل‪،‬‬ ‫فذل�ك يعني بالنس�بة المريكا تنفي�ذ وصايته�ا‪ ،‬وذلك في‬ ‫اإلش�راف على إعداد «طبخة» القيادة الس�ورية اجلديدة‬ ‫و»تولي�ف» البرنام�ج السياس�ي اللتق�اط إش�ارات البث‬ ‫األميرك�ي الدائ�م‪ ،‬مع ضم�ان مصالح ا ُملنافس الروس�ي ‪-‬‬ ‫ورمبا الشريك‪.‬‬ ‫(وميك�رون ُ‬ ‫ُ‬ ‫وميكر الله واللهُ‬ ‫خي�ر املاكرين) ]‬ ‫ولـــكن‬ ‫ُ‬

‫س�ورة األنفال‪ [30 :‬فها هو جيش اإلسلام‪ ،‬إرادة الله في‬ ‫ً‬ ‫أخي�را‪ ،‬وأداته بحول�ه تعالى حملاربة سياس�ات‬ ‫التوح�د‬ ‫امري�كا ومعه�ا بقي�ة الغرب اللعين‪ ،‬فيد الله م�ع اجلماعة‬ ‫ونحن بنصر الله واثقون‪.‬‬ ‫هذا اجليش هو ماض في توسع‪ ،‬ورمبا سيكون مستقبال‬ ‫نواة ملا يس�مى بـ «جيش املسلمني العرب» أو اختصارا بـ‬ ‫«جامع»‪..‬نعم «جامع»‪..‬فنحن أيقن�ا بأننا «متطرفون» في‬ ‫إسلامنا لدرجة أننا نحرص عل�ى أن يكون هذا االختصار‬ ‫اسما ملكان عبادتنا‪.‬‬ ‫لق�د جربنا كل ش�يء وانفتحن�ا على كل ش�يء‪ ،‬ولكننا‬ ‫وجدن�ا ب�أن «التط�رف» هو م�ا س�يحل مش�اكلنا ويقوي‬ ‫ُلحمتنا‪...‬فال نامت أعني املتآمرين‪.‬‬ ‫محمد عالم‬

‫الدولة املصرية بحاجة إلى إعادة بناء بعد خراب االنقالب‬ ‫■ أعتقد أنه لن يبقى من اإلنقالب العس��كري في مصر إال‬ ‫الذكرى السيئة‪ .‬املؤشرات كثيرة وعلى رأسها الكِ بر واجلهل‪.‬‬ ‫واضح ج��دا ان قائد اإلنق�لاب أحرق كل األرض املش��تركة‬ ‫التي ميكن أن يقف عليها مع اآلخرين‪ ،‬فالتسجيالت املسربة‬ ‫تش��ير إلى أنه لم يوفر حتى املرش��حني احملتملني للرئاس��ة‪،‬‬ ‫ويقدم في هذا الس��ياق تفس��يرات ركيكة تنم عن ش��خصية‬ ‫ذات إمكاني��ات متواضع��ة عل��ى كل املس��تويات الثقافي��ة‬ ‫والسياسية‪.‬‬ ‫فالرج��ل‪ ،‬في تقدي��ري‪ ،‬يهرب م��ن القاموس السياس��ي‬ ‫إل��ى اللغة اإلعالمي��ة الهابطة‪ ،‬فهو ينعت اإلخوان املس��لمني‬ ‫بالش��واذ‪ ،‬ويتهرب من أي توصيف سياسي وحتى اخلارج‬ ‫عليه��م يبق��ى ش��اذا ف��ي رأي اجلن��رال‪ ،‬وال تقب��ل توبت��ه‪،‬‬ ‫ويظ��ل موصوم��ا حتى يدخل مث��واه األخير‪ ،‬أم��ا «حمدين»‬ ‫فهو»خمرجي» وليس فقط سكيرا وهذه لغة اقل ما ميكن ان‬ ‫نوصفها بانها لغة سيناريو لفيلم ريا وسكينة!‬ ‫قان��ون التظاهر‪ ،‬ال��ذي اس��تنكره حلفاء اجلن��رال وعلى‬ ‫رأس��هم حملة مترد‪ ،‬التي تولت املسؤولية االكبر في إيصاله‬ ‫إلى السلطة‪ ،‬فحتى هؤالء لم يجدوا مناصا من إنكاره‪ ،‬حتى‬ ‫ال يقفوا مكش��وفني وع��راة‪ ،‬وينثروا ما تبق��ى من رصيدهم‬ ‫السياس��ي حتت أق��دام اجلنرال‪ ،‬ال��ذي يبدو أنه اس��تخدم‬ ‫اجلميع ملرة واحدة فقط‪ ،‬وال ينوي اس��تخدامهم مرة أخرى‪.‬‬ ‫وحتى أداة التظاهر‪ ،‬والتي استثمرها إلضفاء الشرعية على‬ ‫انقالبه‪ ،‬لن يس��مح بإعادة اس��تخدامها وس��يحرم اليوم ما‬ ‫حلله باألمس‪ ،‬دون أن يحس��ب حس��ابا ألحد‪ .‬فاملطلوب من‬ ‫اجلمي��ع فقط التصفيق فقط ملا يأتي ب��ه اجلنرال‪ ،‬وا»لترزية‬ ‫«اخلمس��ون الذين يفصلون له ما يش��اء‪ ،‬حت��ى تفوقوا في‬ ‫تس��خيرهم على جن سليمان الذين قال الله فيهم»يعملون له‬ ‫وجفان كاجلواب»و قال»ومن‬ ‫ٍ‬ ‫ما يشاء من محاريب ومتاثيل‬ ‫يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير»!‬ ‫نظري��ة «أع��واد الثق��اب» الت��ي يطبقه��ا اجلن��رال‪ ،‬وهي‬

‫االش��تعال ملرة واحدة فقط‪ ،‬يبدو أنها بدأت بتوس��يع الهوة‬ ‫بين��ه وبني حلف��اءه‪ ،‬الذين فهم��وا النكتة متأخري��ن ولكنها‬ ‫كان��ت أكث��ر إيالما م��ن أن يضحك��وا عليها‪ ،‬حت��ى وإن كان‬ ‫ش��ر البلية ما يضحك‪ ،‬إال أنهم لم يجرؤوا على الضحك على‬ ‫بلواهم وذلك حتى ال يضحك اآلخرون عليهم‪.‬‬ ‫ال أظ��ن أن تكتي��كات اجلن��رال ه��ي التكتي��كات املثالي��ة‪،‬‬ ‫إليصاله إلى كرسي احلكم‪ ،‬ناهيك عن إبقائه عليه‪ ،‬وأظن أن‬ ‫جواده سيكبو به من أول الطريق!‬ ‫اجلنرال في متاهاته أيضا ال ي��درك رمبا أن الدعم الغربي‬ ‫تقل��ص‪ ،‬وأن اللهجة األمريكية ولهج��ة اإلحتاد األوروبي قد‬ ‫تغي��رت‪ ،‬ورمبا عليه��م أن يتحدث��وا بلغة أوض��ح أو يرفعوا‬ ‫أصواته��م قلي�لا‪ ،‬أو حت��ى كثيرا‪ ،‬ليس��معوا اجلن��رال‪ .‬فهم‬ ‫غضوا الطرف عن اس��تخدامه للقوة لقمع املظاهرات‪ ،‬ولكنه‬ ‫جاءه��م بجبال من اجلثث‪ ،‬أصابتهم رمبا بصدمة من طريقة‬ ‫َفه��م اجلنرال للش��يفرة السياس��ية وإمياءاته��ا‪ ،‬وهو الذي‬ ‫صرح أنه كان على اتصال دائم بوزير الدفاع األمريكي‪ ،‬فهل‬ ‫بعد هذا من حرج؟‬ ‫اجلي��ش طبع��ا يحف��ظ درس��ه جي��دا‪ ،‬واظ��ن أن احلركة‬ ‫التصحيحية على األبواب‪ .‬ولكنه حتى واحلالة هذه س��يجد‬ ‫ٍ‬ ‫موقف صعب‪ ،‬فماذا س��يفعل برئي��س محتجز؟‬ ‫نفس��ه في‬ ‫وكي��ف س��يعيد تعريف الش��رعية؟ وماذا س��يفعل باألرض‬ ‫السياس��ية اجملرف��ة؟ واأله��م من ذل��ك كيف س��يتعامل مع‬ ‫اإلخوان املس��لمني الذي��ن مت حلهم بصفة «جمعي��ة» وبقرار‬ ‫إداري‪ ،‬وكيف س��يتعامل مع جه��از الداخلية وحتى اجليش‬ ‫الذي أطلق النار على املدنيني؟ كل هذا اخلراب الذي سيخلفه‬ ‫اجلنرال وراءه لن يكون التعامل معه سهال‪.‬‬ ‫أعتقد أن الدولة املصرية س��تكون بحاج��ة إلى إعادة بناء‬ ‫وعلى أسس جديدة متاما!‬ ‫نزار حسني راشد ‪ -‬مصر‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫اصب��ح انتص��ار اجلمهوري��ة الس��ورية يلوح‬ ‫ً‬ ‫واضح��ا في االفق‪ ،‬بعد الصمود الكاس��ر للنظام‬ ‫والش��عب وتعزي��زه مبوق��ف حلفائه��ا الثاب��ت‬ ‫اجتاهه��ا‪ ..‬بعكس املعس��كر االخر ال��ذي اصبح‬ ‫يبدو علي��ه الي��أس واإلحباط والتراخ��ي‪ .‬وكان‬ ‫رأيي منذ بداية هذه احلرب الكونية على س��ورية‬ ‫بانهم لن يس��تطيعوا االطاحة بالنظام الس��وري‬ ‫املتماسك وامللتف حوله الشعب‪.‬‬ ‫وف��ي رأي��ي أيض��ا انه لم يك��ن له��ذا الصمود‬ ‫ان يس��تمر ام��ام احل��رب الكونية على س��ورية‪،‬‬ ‫ل��وال حكم��ة القي��ادة واعتماده��ا عل��ى العقيدة‬ ‫السياس��ية والعس��كرية الت��ي جتل��ت‬ ‫ف��ي فت��رة احل��رب عليه��ا‪ ،‬وااللتفاف‬ ‫الش��عبي ال��ذي ترب��ى عل��ى القومي��ة‬ ‫والعروبة بشكل اذهل العالم‪ ،‬حيث لم‬ ‫تتغير عزميته برغ��م صعوبة ظروف احلياة‬ ‫ونيران احل��رب التي تش��ن عليه من قبل‬ ‫االرهابي�ين وال��دول الداعمة لهم بش��تى‬ ‫وس��ائل القت��ال‪ ،‬س��واء كانت عس��كرية‬ ‫او اعالمي��ة او فت��اوى‪ .‬فمن يتمع��ن في هذه‬ ‫احلرب التي تدور وتسحق كل شيء يتيقن متاما‬ ‫ان ه��ذه احلرب رمبا الوحيدة ف��ي العالم التي عد‬ ‫لها بشكل محكم‪ ،‬س��واء باالدوات العسكرية ام‬ ‫بالفكري��ة او بالثقافية‪ .‬وهنا جند ان احلرب على‬ ‫س��ورية متثلت بش��كل ألوي��ة حربي��ة وكل جهة‬ ‫تقود كتيبة فمثال الكتيب��ة االعالمية تقودها قناة‬ ‫اجلزيرة والدينية القرضاوي‪.‬‬ ‫ام��ا االمر االخطر في ه��ذا املوضوع‪ ،‬الوصول‬ ‫ال��ى العق��ل العربي‪ ،‬ال��ذي احتل فكريا وبش��كل‬ ‫غري��ب‪ ،‬حيث اصبح يس��تقبل كل م��ا يبث له من‬ ‫اكاذيب وفبرك��ة اعالمية وديني��ة‪ ،‬مما مكن هذه‬ ‫ال��دول ُاملع��دة للح��رب حتقي��ق النجاح ف��ي هذا‬ ‫اجلانب‪ ،‬حيث اصبح العقل العربي يفكر بنسيج‬ ‫املؤام��رة واصب��ح يع��ادي املس��لمني وينفث في‬ ‫فتون الفرقة واملذهبية‪.‬‬

‫تعليقا على «النقش باحلناء‬ ‫نشاط يزدهر في اليمن أيام العيد»‬

‫تاريخ وجغرافيا اليمن كنز لم يستغل‬ ‫اليم�ن لدي�ه التاري�خ واملوق�ع الفري�د والع�ادات والتقالي�د العربي�ة االصيل�ة‬ ‫والش�هامة‪ ،‬ولكن يالألس�ف‪ ،‬املسؤولون الذين يتربعون الس�لطة لم يستغلوا هذه‬ ‫املقوم�ات إلفادة املواطنني‪ .‬كان بإمكان الس�لطة ان تقوم ببرنامج متكامل لتش�جيع‬ ‫الس�ياحة العاملي�ة الى اليم�ن‪ ،‬وخاصة للراغبني مبش�اهدة الطبيع�ة والتعرف الى‬ ‫العادات والتقاليد‪ ،‬ببناء الفنادق واملطاعم الس�ياحية حسب االوصاف العاملية من‬ ‫ناحي�ة اخلدمات والنظافة‪ ،‬وكذلك فتح كل مط�ارات محافظات اليمن امام الطائرات‬ ‫العاملية‪ ،‬فمثآل مطار تعز مغلق امام الطائرات الدولية منذ اعتلى علي صالح السلطة‬ ‫وحوله الى مطار داخلي‪.‬‬ ‫الس�ؤال امله�م اليوم هو هل يهتم املس�ؤولون ف�ي محافظة تعز بفت�ح املطار امام‬ ‫الطائرات الدولية مرة اخرى ام هل س�يبقى مغلق الى االبد حتى ال يس�تفيد الشعب‬ ‫من الس�ياحة؟ وبوض�ع العراقيل امام الس�ياح حتى ال يصلوا الى تعز بكل س�هولة‬ ‫ويس�ر؟ املواطن او السائح اليوم عليه أن ينزل في مطار صنعاء‪ ،‬ثم يركب من هناك‬ ‫التاكس�ي ملدة ثمان س�اعات ليص�ل الى تعز‪ .‬مما يعن�ي ان املس�افر يعاني من طول‬ ‫السفر‪ ،‬ومن اخلطر على حياته في هذا الطريق الضيق والوعر‪ ،‬وكلنا يعلم ان كثيرا‬ ‫من املس�افرين ماتوا على هذا الطريق في الس�نني املاضية وسيس�تمروا اذا اس�تمر‬ ‫احلال على حاله‪.‬‬ ‫فهل س�يهتم املس�ؤولون اليمنني بتعز بعد هذا االهمال املتعمد ملدة ‪ 33‬س�نة حتت‬ ‫حكم علي صالح؟ نتمنى ان يكون اجلواب من املسؤولني انهم سيهتموا‪.‬‬ ‫توفيق اليمني‬

‫شعب تعز يطالب بفتح مطاره للرحالت الدولية‬ ‫انا من س�كان تعز‪ ،‬واغتربت في كندا في اواخر الس�تينيات‪ ،‬وكان س�فرنا س�هل‬ ‫جدا بوصول الطائرات الدولية الى مطار تعز مباشرة‪ ،‬ومن هناك تقلع الى كل انحاء‬ ‫العال�م‪ .‬ولكن بعد ان اس�تولى علي صالح عل�ى احلكم‪ ،‬اغلق املطار ام�ام الطائرات‬ ‫الدولية‪ ،‬وحوله الى مطار داخلي مما جعلنا نعاني من سفرنا الى صنعاء‪.‬‬ ‫في احدى الرحالت انقلبت الس�يارة بنا بس�بب اجتاه احدى السيارات الكبيرة‬ ‫نحونا‪ ،‬ولضيق الطريق اجته الس�ائق الى جان�ب الطريق لتفاديها‪ ،‬وهناك انقلبت‬ ‫الس�يارة بس�بب حفريات الس�يول‪ ،‬مما ادى الى كس�ر ذراعي ورجلي‪ ،‬وتوفي احد‬ ‫ال�ركاب‪ ،‬بينما اصيب بع�ض االخرين باصابات متفاوتة‪ .‬وكم س�معنا من املغترينب‬ ‫عن احلوادث التي حصلت لهم في طريق تعز‪ -‬صنعاء‪.‬‬ ‫ش�عب تعز اليوم يطالب املس�ؤولني بفتح مطار تعز امام الطائرات العاملية بدون‬ ‫تأخير لتسهيل سفرهم واحملافظة على حياتهم‪.‬‬ ‫محمد الصابري‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫عبد ابوكف‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫محجوب حسني٭‬ ‫■ يقات�ل الس�ودانيون ف�ي كل اجلبه�ات وعلى اجله�ات االربع‪،‬‬ ‫ف�ي ثورة للحق�وق املدنية والسياس�ية كتلك التي ج�رت في أمريكا‬ ‫خالل خمس�ينيات القرن املاضي‪ ،‬لغاية ما نس�ميه بالفرز التاريخي‬ ‫والنهائ�ي لكل جدلي�ات األش�ياء املتناقضة في الس�ودان‪ ،‬لتحقيق‬ ‫العدالة كقيمة‪ .‬واملدخل لذلك هو تغيير نظام البش�ير‪ ،‬احلاكم قرابة‬ ‫الربع قرن‪ ،‬كما أكدت إرادة غالبية الشعب السوداني‪ .‬وضمن تراكم‬ ‫وح�راك ثورة احلق�وق املدنية والسياس�ية الس�ودانية‪ ،‬جاءت في‬ ‫ش�كلها العس�كري أو السياس�ي املدني‪ ،‬ش�هدت عدة مدن سودانية‬ ‫مؤخ�را ومن ضمنه�ا اخلرطوم تظاه�رات جماهيري�ة عرفت بثورة‬ ‫‪ 23‬س�بتمبر اجملي�دة‪ ،‬الت�ي قتل فيه�ا البش�ير أكثر م�ن ‪ 250‬مواطنا‬ ‫بالرصاص احلي‪ ،‬كامتداد لسياس�ات اإلبادة اجلماعية املنتهجة في‬ ‫كل أرجاء الوطن‪ .‬فيما مأل زنازينه باملعتقلني من حزبيني وناش�طي‬ ‫مجتمع مدني جتاوز عددهم االلف معتقل‪ .‬األهم أن ثورة ‪ 23‬سبتمبر‬ ‫ه�ي األقوى واألعن�ف واألكثر ضبطا‪ ،‬م�ن حيث املعال�م والعناوين‬ ‫والرس�ائل‪ ،‬من�ذ تس�لم اجلن�رال مقاليد احلك�م‪ ،‬التي طالب�ت علنا‬ ‫بإس�قاطه أو رحيل�ه‪ ،‬مل�ا س�ببه وظ�ل يس�ببه م�ن أذى حل�ق ب�كل‬ ‫السودانيني‪.‬‬ ‫فضلا عن ذلك ف�ان ه�ذه املظاهرات تالق�ت فيها أه�داف الثورة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬بالث�ورة الس�لمية في جتس�ير وردم لله�وة‪ ،‬حيث ظل‬ ‫النظ�ام وإعالم�ه يلعب�ان عليه عبر منه�اج االس�تقطابات اجلهوية‬ ‫والقبلي�ة من�ذ توحيد املعارض�ة العس�كرية الرامية إلس�قاط نظام‬ ‫الرئي�س الس�وداني‪ ،‬حت�ت عب�اءة اجلبه�ة الثوري�ة الس�ودانية‪.‬‬ ‫وضم�ن ه�ذا اإلطار ب�ات تغيي�ر النظام يش�كل أحد أه�م األجندات‬ ‫الوطني�ة الس�تعادة واس�ترداد الدولة الس�ودانية‪ ،‬ليقرر الش�عب‬ ‫الس�وداني‪ ،‬راهنه�ا ومس�تقبلها مبع�زل عن س�لطة الوصاي�ا التي‬

‫عبد الوهاب العمراني٭‬ ‫■ أصبح من املس�لم به ملن يرصد األزم�ة اليمنية مدى تأثير العامل‬ ‫اخلارجي‪ ،‬املتمثل بالدول الراعية ملا س�مي باملب�ادرة اخلليجية‪ ،‬وكذا‬ ‫دول أخ�رى كالواليات املتحدة وبريطانيا وغيرهما‪ ،‬فبعد اندالع ثورة‬ ‫الربيع العربي في نسخته اليمنية تطبعت احلالة اليمنية بخصوصية‬ ‫ميزته�ا عن غيرها من بلدان الربيع العربي‪ ،‬وقولبتها بصورة الس�هل‬ ‫املمتن�ع‪ ،‬فجنبت اليمن املتخم بالسلاح‪ ،‬الذي يعتبر ج�زءا من تقاليد‬ ‫وثقافة اليمنيني‪ ،‬احلرب‪.‬‬ ‫ووسط مجتمع له خصوصياته تقبلت ألوان الطيف السياسي تلك‬ ‫املبادرة من هذا املنطلق رغم تضحيتهم مببدأ احلصانة لرئيس النظام‬ ‫الس�ابق وعدد م�ن املتعاونني معه‪ ،‬وق�د أظهرت األي�ام املتعاقبة مدى‬ ‫هشاش�ة املب�ادرة التي لم ت�درك او جتاهلت طبيعة ونفس�ية الرئيس‬ ‫الس�ابق املهوس بالسلطة‪ ،‬وفي أي موقع قيادي‪ .‬فقد برز حزب املؤمتر‬ ‫موازيا للدولة وغدا اليمن يرأس�ه رئيسان‪ ،‬واحد للجمهورية اليمنية‬ ‫وآخر رئيس الرئيس‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى يفترض بداهة من خس�ر الس�لطة ان يب�ادر حزبه‬ ‫بتغيي�ر قيادت�ه تلقائيا‪ ،‬وهذا م�ا يعمل به في العالم املتق�دم والبلدان‬ ‫النامي�ة‪ ،‬وم�ن هنا فق�د أصبح املؤمت�ر جزءا من املش�كلة‪ ،‬ب�دال من أن‬ ‫يك�ون جزءا من احلل‪ ،‬وهو حال كل األحزاب اليمنية التي تش�ترك في‬ ‫استمرار قياداتها‪ ،‬ولم تسع للتغيير او النقد الذاتي‪ ،‬ولكن التركيز ظل‬ ‫على املؤمتر ألنه اقترن بالرئيس الذي جثم على صدر اليمن زهاء ثلث‬ ‫قرن‪.‬‬ ‫وم�ن املؤس�ف أن ولوج اليمنيين ألج�واء التعددي�ة احلزبية كان‬ ‫متزامن�ا م�ع انبالج الوح�دة االرجتالية‪ ،‬وه�و األمر ال�ذي افرز جملة‬ ‫من اإلش�كاالت الزال الش�عب اليمن�ي يتجرع مرارتها إل�ى االن‪ ،‬حيث‬ ‫امتزجت أج�واء احلرية على خلفية اجتماعي�ة محافظة‪ ،‬وصراع على‬ ‫تقاس�م املناص�ب‪ ،‬فخلق ثقاف�ة مموجة أناني�ة وروح�ا إقصائية لدى‬ ‫القيادات املشاركة في الوحدة‪ ،‬وكذا النخب السياسية بكل توجهاتها‪،‬‬ ‫فتوال�ت وتراكم�ت املظال�م والفس�اد ف�ي كل مفاصل الدولة وهمش�ت‬ ‫قطاع�ات كبيرة من القي�ادات اجلنوبية‪ ،‬كان له�م الفضل في الوحدة‪،‬‬ ‫وه�و األمر الذي اف�رز احتقانات انفجرت متزامنة م�ع موجة الثورات‬

‫مصر‪ ..‬تصفية‬ ‫حسابات قدمية‬ ‫حسن بيومي٭‬ ‫■ إل�ى الذي�ن يتحدثون عن حل�ول متوقعة أو‬ ‫مطروحة حلل قضي�ة اإلخوان‪ ،‬وهي القضية التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهم�ا في رأس وقل�ب وحياة‬ ‫حيزا‬ ‫صارت تش�غل‬ ‫املصريني اآلن‪ ،‬يجب اال ينس�ى هؤالء أو يتناس�وا‬ ‫نقاط�ا مهمة وهي‪ ،‬ان قضية اإلخوان اليوم لم تعد‬ ‫فق�ط مع قي�ادة اجلي�ش‪ ،‬ال�ذي صار يهيم�ن على‬ ‫كل أدوات التأثي�ر احلس�ي واملعن�وي‪ ،‬ويس�تمد‬ ‫من كل حدث حصانة ش�عبية‪ ،‬ول�م تعد مع أو أمام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا‬ ‫طرفا‬ ‫القضاء الذي يرى البعض أنه صار‬ ‫ً‬ ‫ف�ي القضي�ة‪ ،‬ب�ل وي�راه الكثي�ر متحيزا وبش�دة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ايضا مع إعالم‬ ‫شخصيا‪ ،‬وهي‬ ‫للجيش وللسيسي‬ ‫متمثل في عش�رات القنوات الرس�مية والفضائية‬ ‫ً‬ ‫كلها ب�دأت فجأة تعزف ً‬ ‫واح�دا ضده‪ ،‬ومعها‬ ‫حلنا‬ ‫العش�رات م�ن الصح�ف أو الصفح�ات املطبوعة‪،‬‬ ‫بعضها مي�ارس تصفية حس�ابات قدمي�ة وأخرى‬ ‫مدفوع�ة مبصال�ح تخص م�ن ميلكه�ا‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫ك�م املتملقني واملتس�لقني ومحترف�ي وهواة ركوب‬ ‫أي موجة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا مع فل�ول احل�زب الوطني الذي‬ ‫القضي�ة‬ ‫ي�رى أغلبهم‪ ،‬ان اإلخوان هم من فضحهم وكش�ف‬ ‫عوراته�م إبان ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬فلم تتوان جموعهم‬ ‫م�ن اس�تثمار حرك�ة ‪ 30‬يوني�و‪ ،‬باعتباره�ا ورقة‬ ‫الت�وت األخيرة إلخفاء س�وءاتهم ولقلب احلقيقة‬ ‫والثبات العكس‪.‬‬ ‫االخوان لديهم قضية أخرى حساسة مع أحزاب‬ ‫ورقية لم يكن لبعضها أي وجود فعلي في الش�ارع‬ ‫املص�ري‪ ،‬وفج�أة ص�ار لها م�كان ومكان�ة ومقعد‬ ‫دائ�م ف�ي كاف�ة املؤمت�رات‪ ،‬ويش�ار لها ف�ي أغلب‬ ‫احل�وارات‪ .‬وأصبح من الصعب عليهم التنازل عن‬ ‫مكاس�ب مغتصبة لم حتصل عليها من خالل أعمال‬ ‫جماهيري�ة وال ب�اإلرادة الش�عبية‪ ،‬ولكن بفوضى‬ ‫ً‬ ‫ايضا هاجس‬ ‫جماعية حتت ش�عار الثورية‪ .‬هناك‬ ‫خفي ل�دى األخوة األقب�اط ضد ما س�موه بالتيار‬ ‫السياس�ي املتأس�لم‪ .‬أما القضية الكبرى املرتبطة‬ ‫باس�م جماع�ة االخ�وان‪ ،‬فهي ث�أر قدمي لم تنس�ه‬ ‫اجلهات األمنية بش�تى فروعها بعد أن فش�لت تلك‬ ‫اجلهات‪ ،‬على مدار عش�رات الس�نني‪ ،‬من أن تزيل‬ ‫تل�ك اجلماع�ة م�ن الوج�ود بالط�رق البوليس�ية‬ ‫القمعية‪ ،‬او بالدس�ائس االستخباراتية‪ ،‬بل حدث‬ ‫ً‬ ‫متاما في ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وكما هو معروف‬ ‫العك�س‬ ‫للجمي�ع‪ .‬ورغ�م ان السياس�ة ال تع�رف التف�اؤل‬ ‫أو التش�اؤم وال تعت�رف إال بالش�واهد واحلقائق‬ ‫املمك�ن تنفيذه�ا‪ ،‬إال ان م�ا نح�ن فيه ه�و أمر جلل‬ ‫ليس فيه ذرة واحدة من التفاؤل‪.‬‬ ‫االخوان فصيل مصري له كافة احلقوق وعليه‬ ‫ما عليه من واجبات والدفاع عن وجوده وحقوقه‬ ‫ه�و دفاع ع�ن مس�ار الدميقراطي�ة الت�ي انحرفنا‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ ،‬واحلديث عن أي مصاحل�ة أو مبادرة‬ ‫عن�ه‬ ‫وفاق في ظل هذا اجلو احملتقن واخلانق للحريات‬ ‫م�ن دون أي محاول�ة إلصلاح بع�ض أو كل ه�ذه‬ ‫اجلبه�ات ه�و مضيع�ة للوق�ت ومج�رد محاول�ة‬ ‫انتهازي�ة لكس�ب الوق�ت النه�اك حال�ة التح�دي‬ ‫وكسر اإلرادة والصمود‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث مصري ـ نيويورك‬

‫اخليار القابل للتحقق في جدلية تغيير النظام السوداني واسترداد الدولة‬ ‫احتكرت وصادرت أي شيء‪ ،‬في عبثية مع سبق اإلصرار والترصد‪،‬‬ ‫لذا جند ان ممارس�ة حق وفعل اس�تحقاق اإلسقاط‪ /‬التغيير أصبح‬ ‫ش�رعيا‪ ،‬ولم يعد جرمية كما توحي به الس�لطة‪ ،‬كم�ا لم تعد خطابا‬ ‫براغماتيا للمناورة جتيد اس�تعماله بعض تيارات احلقل السياسي‬ ‫ضم�ن منظومة عق�ل التمركز‪ ،‬حيث انتفت أي ش�روط للتفاوض مع‬ ‫النظ�ام‪ ،‬كم�ا انتف�ت صيغ احلل�ول اجلزئي�ة‪ ،‬واتضح جلي�ا أن حل‬ ‫األزم�ة الس�ودانية يج�ب وبالض�رورة أن يكون كاملا‪ ،‬مع معاجلة‬ ‫اإلش�كال البني�وي فيه‪ ،‬الذي لم يعد جغرافي�ا وال ثقافيا‪ ،‬حيث عمد‬ ‫النظ�ام الى إلغ�اء وقطع جزء من اجلغرافي�ا والثقافة جنوبا‪ ،‬ولكن‬ ‫األزمة مازالت قائمة بل توسعت‪ ،‬إنه حراك سياسي ثقافي اجتماعي‬ ‫ومدني للشعب السوداني جتاه حترير جمعي‪.‬‬ ‫ه�ذا احل�راك اجلماعي ه�و الذي جع�ل تغيير النظام مش�روعية‬ ‫اس�تثنائية وخاص�ة ومفصلي�ة ف�ي س�يرورة التاريخ والسياس�ة‬ ‫الس�ودانية‪ ،‬وه�و الش�يء ال�ذي يدف�ع إلى ط�رح س�ؤال التغيير‪،‬‬ ‫فبالنس�بة الس�تفهام التغيي�ر‪ ،‬ورغ�م الظاهر في إدبي�ات اخلطاب‬ ‫السياس�ي للقوى املعارضة لنظام البش�ير‪ ،‬التي تنقسم إلى فريقني‬ ‫كبيري�ن‪ ،‬بين قوى سياس�ية حزبية وقــــوى سياس�ية عس�كرية‬ ‫ثوري�ة‪ ،‬يتبين من حي�ث الش�كل أن هن�اك توافـــقا ظاهري�ا معلنا‬ ‫إلس�قاط البش�ير‪ ،‬ولكن اختب�ار فع�ل املصداقية ال جن�ده بالدرجة‬ ‫الكافية وال يس�توي اجلميع ف�ي درجة واحدة‪ ،‬خصوصا بالنس�بة‬ ‫للفري�ق األول ال�ذي أيض�ا ه�و فسيفس�اء سياس�ية متباينة جتاه‬ ‫التغيي�ر‪ ،‬وهذا تبني من خالل رمادية بعض املواقف لدرجة التواطؤ‬ ‫جتاه فعل التغيير‪ ،‬االمر الذي خلق ارتدادات س�لبية جتاه ثورة ‪23‬‬ ‫س�بتمبر األخيرة‪ ،‬لدرجة أنها لم تتمكن من ف�رز قيادة‪ ،‬فيما الفريق‬

‫الثاني حس�م أم�ره بحتمية اإلس�قاط‪ ،‬ومن ث�م التغيي�ر البنيوي‪،‬‬ ‫ول�و جاء عبر السلاح‪ ،‬وهو معط�ي دفع ببعض القوى السياس�ية‬ ‫جلع�ل فعل اإلس�قاط خطابا سياس�يا أكث�ر من كونه فعلا ونتائج‪،‬‬ ‫ظ�ل يخضع للمن�اورة والتجاذبات‪ ،‬فيها يتم ابت�زاز النظام احلاكم‬ ‫لتحقيق مكاس�ب داخلية من طرف بعض ق�وى التمركز في الداخل‪،‬‬ ‫التي دحرجت اس�تحقاق التغيير نفس�ه ليحمل ثالثي�ة بني التغيير‬ ‫العس�كري أو اإلسقاط الس�لمي‪ ،‬أو اإلس�قاط املزيج الذي عرف في‬ ‫األدبيات السياس�ية مؤخرا بالثورة احملمية عبر السلاح‪ ،‬واألخير‬ ‫ش�كل جزءا م�ن اخلطاب ال�ذي تقدمه اجلبه�ة الثورية ف�ي الفريق‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫يتض�ح مما تقدم أن هناك بونا شاس�عا بين الفريقني في تعريف‬ ‫التغيي�ر وآليات�ه والنتائج التي تترتب على مرحلة ما بعد البش�ير‪،‬‬ ‫فضال ع�ن التباين ح�ول مفهوم ثورة الش�عب الس�وداني وحراكه‬ ‫نح�و تغيير جذري بإعادة هيكل�ة الدولة الس�ودانية‪ ،‬التي فيها قد‬ ‫تفق�د بعض مراكز القوى نفوذها التاريخي أو الراهن فاعتمدت نهج‬ ‫التالع�ب في الش�أن الوطني عب�ر متييع متطلبات املرحل�ة‪ .‬كل ذلك‬ ‫جعل عملية تغيير البش�ير تخضع النس�دادات مفاهيمية واملؤس�ف‬ ‫أن هذه االنس�دادات متارس بوع�ي مرتب وعميق‪ ،‬وجتد رس�ائلها‬ ‫ف�ي مجتم�ع أصيب به�زة عميقة في بنيت�ه ومرجعيات�ه‪ ،‬جراء فعل‬ ‫االس�تقطاب واالس�تقطاب املض�اد‪ ،‬وكالهم�ا يعتمد عل�ى ميكانيزم‬ ‫الوالءات التحتية‪ ،‬مثل القبيلة واجلهة واللون والس�حنة والصراع‬ ‫التاريخ�ي والثقاف�ي‪ ..‬إل�خ‪ ،‬وه�ي ذات االس�تقطابات التي يعيش‬ ‫عليها النظام في جانب مواز‪.‬‬ ‫تلك�م االنس�دادات املفاهيمية ح�ول التغيير تتحدد ف�ي أن هناك‬

‫م�ن يري�د أن يق�ع اإلس�قاط م�ن دون التغيي�ر‪ ،‬حت�ى يق�ع التغيير‬ ‫ش�كالنيا‪ ،‬مع االحتفاظ بالسيستم الس�وداني القدمي‪ ،‬غير املتوافق‬ ‫حول�ه‪ ،‬في تدوير وإع�ادة إنتاج لألزمة الس�ودانية‪ .‬ف�ي حني ترى‬ ‫الق�وى الثورية األخرى أن التغيير يج�ب أن يكون تغييرا في البني‬ ‫السياس�ية واالقتصادية والثقافية بش�كل كامل‪ ،‬وه�و احلد األدنى‬ ‫من ثورة احلقوق املدنية والسياس�ية‪ ،‬التي عبر عنها حراك الشارع‬ ‫السياسي السوداني‪.‬‬ ‫ف�ي ظ�ل جتاهل العديد من القوى السياس�ية الواقع�ة في دائرة‬ ‫التمرك�ز لهذا احملدد‪ .‬ويتحدد هذا في ش�كل رئيس�ي ف�ي تقدم ثورة‬ ‫الريف السودانية «احمليط أو الهامش السوداني» التي جاءت خللق‬ ‫صياغات وتوازنات جديدة تتواءم مع اجلمورفولوجيا السياس�ية‬ ‫الس�ودانية ومبراك�ز ق�وى حقيقي�ة غي�ر مزيف�ة‪ ،‬ألج�ل النه�وض‬ ‫الس�وداني بعدما فش�لت عقلية الفراغ في تدبير الشأن السوداني‪.‬‬ ‫وه�ذا ال يت�م إال بتفكيك عقل التمرك�ز السياس�ي وبأوجهه اخملتلفة‬ ‫لفائدة عموم السودان وقطع الطريق أمامه في أي ممارسات قادمة‪،‬‬ ‫وه�ي متزايدة لتدمي�ر الذات الس�ودانية قرابة النص�ف قرن‪ ،‬علما‬ ‫بأنه�ا منظوم�ة تعم�ل ضد عق�ل النه�وض الوطني الق�ادم من ثورة‬ ‫الريف‪ ،‬حيث يس�عي بدوره الى أن يس�توعب عقل التمركز بأوازنه‬ ‫الكمية والنوعية‪ ،‬ولكن بشروط جديدة تلغي فكرة التبعية و»األنا»‬ ‫وال�دوران ف�ي فل�ك التمرك�ز‪ ،‬باعتب�اره املنت�ج وصاح�ب الس�بق‬ ‫والتف�وق التاريخيني‪ ،‬وتلك ه�ي املهمة الوطني�ة اجلديدة الفارضة‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫وال تري�د أن تس�توعبها ق�وى التمرك�ز‪ ،‬أو ه�ي اس�توعبتها وال‬ ‫تريد بلعها ألجل حتديد معالم الدولة املتفق حولها‪ ،‬وفي ش�رعيتها‬

‫وعقده�ا االجتماع�ي والسياس�ي والدين�ي والثقافي والدس�توري‬ ‫اجلديد‪ ،‬لنقل مش�روع دولة التمركز السودانية من صيغة املشروع‬ ‫احلربي إلى صيغة املش�روع القانوني واإلنس�اني والعقدي لولوج‬ ‫العتب�ة األول�ى للخلاص الس�وداني‪ ،‬ال�ذي ال يتم إال عبر اس�قاط‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫يبق�ي في األخير أن آليات تغيير النظ�ام عبر الثورة اجلماهيرية‬ ‫أو تكه�ن البعض بإعادة إنتاج ثورتي اكتوب�ر وأبريل للحفاظ على‬ ‫نفس مراكز القوى القدمية‪ ،‬فكرة غير ممكنة ألنها ال تتطابق وشروط‬ ‫اجملتمع اجلديد وحتوالته‪ ،‬فضال عن انس�داد الط�رق امام أي ثورة‬ ‫س�لمية ج�راء وق�وع اجملتم�ع السياس�ي في دائ�رة االس�تقطابات‬ ‫احل�ادة التي وصلت في بعضها لدرج�ة التحالفات‪ ،‬حتى مع النظام‬ ‫القائم للحفاظ على امتالك التمركز ملاهية الكل السوداني‪ ،‬وفي حال‬ ‫كهذا‪ ،‬اخليار املتبقي عمليا لبلوغ العتبة األولى للخالص السوداني‬ ‫تتمفص�ل في عملية عس�كرية جريئة جتاه اخلرط�وم حصريا‪ ،‬عبر‬ ‫إع�ادة إنتاج التاريخ بحصار اخلرطوم وقت�ل «غردون» الذي أنهى‬ ‫سنوات الكولنيالية اإلنكليزية في السودان‪.‬‬ ‫وه�و خيار مكل�ف ولكن ح�راك التاريخ الس�وداني ف�رض هذه‬ ‫احلقيق�ة‪ ،‬باعتباره�ا فريضة وطنية واكتس�بت ش�رعية سياس�ية‬ ‫جدي�دة‪ ،‬خصوص�ا بع�د ث�ورة ‪ 23‬س�بتمبر األخي�رة‪ ،‬حي�ث برزت‬ ‫أص�وات تدع�و لتدخ�ل اجلبه�ة الثوري�ة بالسلاح ملقابل�ة سلاح‬ ‫ميليش�يات الس�لطة‪ ،‬التي قتلت املدنيين في اخلرط�وم لتضع آلية‬ ‫التدخل العس�كري في االختــــب�ار والتجــــريب‪ ،‬باعتبارها آلية‬ ‫قابل�ة للتحقق حتى لو تخوف املتخــــوفون وتش�كك املتش�ككون‬ ‫وحتج�ج املتحجج�ون‪ ،‬أو حت�ى أولئ�ك احملتــاج�ون لتطمين�ات‬ ‫م�ن تقدم ق�وى ث�ورة الريف الس�ودانية‪ ،‬م�ن دون أن تس�أل ذات‬ ‫الق�وى عن تطمينات‪ ،‬وتل�ك هي جدلية أخرى ومفارق�ة في التاريخ‬ ‫السوداني‪.‬‬

‫جدل ُ‬ ‫النخب اليمنية في احلوار بني ضرورة التوافق واإليعاز اخلارجي‬

‫العربي�ة‪ ،‬رغم أنها ب�دأت في اليمن بدأ منذ الع�ام ‪ ،2007‬عندما جتاهل‬ ‫النظام الس�ابق أن�ات تلك القي�ادات التي أقصيت بص�ورة مفضوحة‬ ‫بعد احلرب الظاملة التي ش�نها في الع�ام ‪ ،1994‬فبدال من ترتيب البيت‬ ‫اليمن�ي انفرد النظام بالس�لطة‪ ،‬فتحول لعائلي جه�وي وبدأت أحالم‬ ‫التوري�ث مقرون�ة بفس�اد مطلق‪ ،‬وهو األم�ر الذي انعك�س على مزاج‬ ‫اليمنيني‪ ،‬وبالذات أبناء احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫ونتيج�ة اس�تمرار أحلام القيادات الس�ابقة‪ ،‬س�واء من الش�مال‬ ‫او اجلن�وب‪ ،‬الت�ي عبثت مبق�درات الوط�ن‪ ،‬فال يع�ول اليمنيون على‬ ‫مخرجات احلوار الذي وصل إلى طريق مس�دود‪ ،‬والس�يما في جزئية‬ ‫القضية اجلنوبية‪ ،‬فمنذ أكثر من عامني واليمنيون في حيرة من أمرهم‪،‬‬ ‫فما أن تنفس�وا الصع�داء برحي�ل رأس النظام الس�ابق‪ ،‬بعد مماطلة‬ ‫مفضوح�ة‪ ،‬ها ه�م الي�وم يتجرع�ون كأس املماحكات بين ذيول ذلك‬ ‫النظ�ام ودهاقنة السياس�ة‪ ،‬الذين ميثلون أط�راف القضية اجلنوبية‬ ‫حتديدا‪ ،‬فتصلب كل هذه األطراف س�واء من احلرس القدمي الذي شن‬ ‫احلرب ضد ش�ركائه في الوحدة‪ ،‬او ضد من عرفوا باحلوثيني‪ ،‬لم يكن‬ ‫ذل�ك حرصا على الوحدة الوطنية بقدر تش�بثهم بالس�لطة التي الزال‬ ‫البع�ض يحلم بها بالعودة اليها بش�كل او بآخر‪ ،‬غير مدركني حتوالت‬ ‫املش�هد اليمني وظهور ق�وى صاعدة غيرت قواعد اللعب�ة‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫ن�رى جميع األطراف املتناحرة تتطلع مل�ا بعد احلوار‪ ،‬وتتاهفت لتظفر‬ ‫بكعكة السلطة ولو كانت أجزاء مجزءة من بقايا وطن‪.‬‬ ‫وبينما يرى البعض أن ارتهان القرار اليمني إلرادة اخلارج‪ ،‬سواء‬ ‫اإلقليم�ي أو الدول�ي يقض�ي على س�يادة الق�رار اليمني‪ ،‬ف�ان آخرين‬ ‫ي�رون في ذلك ميزة تكب�ح ِجماح املغامرين الذي�ن اثبتوا عجزهم بعد‬ ‫جتاربهم الفاش�لة على مدى عقود وعاثوا فسادا في مجتمع مت جتهيله‬ ‫وفقره‪ ،‬وهؤالء لألس�ف جزء من احلل املفترض‪ ،‬رغم أنهم الس�بب في‬ ‫املش�كلة‪ ،‬ناهي�ك عن أولئك الذي�ن يدعون متثيل اجلن�وب من احلراك‬ ‫اجلنوب�ي املنقس�م عل�ى نفس�ه‪ ،‬والن جتري�ب اجملرب يع�د ضربا من‬ ‫احلماق�ة‪ ،‬ف�ان ارتهان اليمنيني ف�ي هذه احلالة يعدُ فضيلة سياس�ية‪.‬‬ ‫ولعل ما يُ ميز مآالت الربيع العربي في نسخته اليمنية عن قريناته من‬ ‫الثورات العربية البائسة في معظمها‪ ،‬التوافق على املبادرة اخلليجية‬

‫محجوب لطفي بلهادي٭‬ ‫■ م�ا ال يعلمه العدي�د أن الوالي�ات املتحدة األمريكية اخلصم الش�رس‬ ‫عراب هذا البرنامج منذ خمس�ينات‬ ‫للبرنامج النووي اإليراني‪ ،‬هي نفس�ها ّ‬ ‫«الذرة من اجل السالم»‪.‬‬ ‫القرن املاضي في نطاق مشروع‬ ‫ّ‬ ‫وم�ا يعلم�ه ع�دد م�ن املتابعين ّأن الع�دّ اد الن�ووي اإليراني ف�ي قبضة‬ ‫ش�خص واحد‪ ،‬ميس�ك به إلى درج�ة التحكم في س�عة تدفقه من�ذ أكثر من‬ ‫عق�د م�ن الزم�ن‪ ..‬اختفى لفت�رة ليظهر في ص�ورة رئيس جمهوري�ة إيران‬ ‫اإلسلامية اجلديد‪ ،‬بالتأكيد ّانه حجة اإلسلام حس�ن روحان�ي القادم من‬ ‫املؤسسة الدينية‪.‬‬ ‫كي�ف ال وهو من فاوض الغرب س�نة ‪ ،2003‬وجنح في إيهام اجلميع ّ‬ ‫بان‬ ‫إي�ران على اس�تعداد كامل لتجميد برنامجها الن�ووي‪ ،‬وهو ذاته اليوم من‬ ‫أطلق املارد مجدّ دا من قمقمه من خالل اإلعالن عن خطته السرية‪.‬‬ ‫بالتأكي�د ّأن مجريات القصة الكارتونية الش�هيرة «ت�وم وجيري» التي‬ ‫ش�غفنا بها صغ�ارا وكبارا‪ ،‬تغيّ �ر بناؤها القصصي وش�خصياتها بالكامل‪،‬‬ ‫ه�را مبخالب‬ ‫ليصب�ح الفأر بفعل «األنش�طة اإلش�عاعية املكثف�ة واملركزة» ّ‬ ‫«ذرة‬ ‫ولتتحول قصة العش�ق املزعومة‬ ‫حادة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«الذرة من اجل السلام» إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫انشطارية مهددة للسلم العاملي»‪.‬‬ ‫فالس�ياقات الش�ديدة العتم�ة والتعقيد الت�ي واكبت أط�ول مفاوضات‬ ‫متع�ددة األط�راف عرفه�ا تاري�خ التف�اوض السياس�ي املعاص�ر‪ ،‬تدفعن�ا‬ ‫خلوض مخاطرة استفهامية مللف حساس يستحق أكثر من مالحظة «سري‬ ‫للغاية»‪.‬‬ ‫‪ 1‬ـ من هو حسن روحاني؟‬ ‫حجة إسالم في منصب رئيس جمهورية إيران اإلسالمية‪.‬‬ ‫أ‪ّ -‬‬ ‫حجة قاطعة على فشل تعاطي الغرب مع امللف اإليراني‪.‬‬ ‫ب‪ّ -‬‬ ‫‪ - 2‬عن الرسائل املشفرة للمكاملة الهاتفية التاريخية التي أجراها أوباما‬ ‫مع روحاني‪:‬‬ ‫أ‪ -‬اعتراف أمريكي بالدور االقليمي إليران ‪.‬‬ ‫ب‪ -‬احد البنود الس�رية غير املعلنة لقمة «س�ان بطرس�برغ» بني أوباما‬ ‫وبوتني‪.‬‬

‫مبراحله�ا‪ ،‬التي بلغ�ت إحدى أهم محطاتها‪ ،‬املتمثل�ة في حوار الطيف‬ ‫السياس�ي‪ ،‬ففي حال س�اعدت هذه املبادرة على حلول تفضي للتفاهم‬ ‫والتواف�ق إلق�رار دس�تور جدي�د يؤس�س لدول�ة مدني�ة دميقراطي�ة‬ ‫فيدرالية برؤية مينية‪ ،‬فهذا بداهة هو ما يتمناه كل اليمنيني‪ ،‬وما يعكر‬ ‫أحالمهم س�وى أولئك الذين س�رقوا آمال األمة ف�ي الوحدة والتنمية‪،‬‬ ‫ول�ن تق�وم لليم�ن قائم�ة طاملا بق�ى أذي�ال من يس�يطر على الس�لطة‬ ‫والق�وة والثروة يتحكم ف�ي قواعد اللعبة‪ .‬وجمي�ع اليمنيني يدركون‬ ‫ه�ذه القوى الت�ي اختلفت في م�ا بينها‪ ،‬بل ان البعض يخش�ى البوح‬ ‫بقناعاته الرتباط ذلك اما بأمنه أو بلقمة عيشة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وش�عبا إال بالدول�ة املدنية‬ ‫كم�ا ل�ن تس�تقر أح�ول اليمنيني ارض�ا‬ ‫التي يفترض بس�ط سيطرتها ويتس�اوى فيها املواطنون في احلقوق‬ ‫والواجبات والعدل الذي هو أس�اس احلكم‪ ،‬فاجلدل الدائر منذ شهور‬ ‫حول ش�كل الدولة‪ ،‬وليس الوحدة س�بب تعاس�ة هذا الشعب‪ ،‬بل من‬ ‫ف�رض ه�ذه الوح�دة االرجتالي�ة ودخله�ا بعقلي�ة إقصائي�ة وأنانية‬ ‫نرجسية فظة‪ ،‬كما ان استمرار وحدة مايو التي ارتبط اسمها بالبؤس‬ ‫والظلم‪ ،‬لم تعد في واقع احلال‪ .‬وباملقابل لن تكون الفيدرالية فردوس‬ ‫اليمنيين ولن جتع�ل طريق األمة مفروش�ا بالورود‪ ،‬وم�ا هو األجدى‬ ‫النظ�ام البرملاني او الرئاس�ي‪ ،‬فالعب�رة بانعكاس ذلك على اس�تقرار‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫األم�ر اآلخ�ر ه�و أن ي�درك اجلمي�ع أن احل�وار بق�در ما هو س�لوك‬ ‫حض�اري وظاهرة ايجابية تزي�ن الربيع العربي في نس�خته اليمنية‬ ‫إال أن بعض النخب اليمنية تش�عر بأن الق�ول الفصل قد يكون بإيعاز‬ ‫خارج�ي بالنظ�ر لتفاوت ال�رؤى‪ ،‬وقد يضغطون في اجت�اه حل معني‬ ‫قد ال يستس�يغه البعض‪ ،‬وال ب�د من قناعة ورض�ا كل األطراف‪ ،‬ولكن‬ ‫االمرغدا بي�د غيرهم‪ ،‬وبعبارة أكثر وضوح�ا‪ ،‬االرتهان إلرادة الراعي‬ ‫اإلقليمي والدولي‪ ،‬فبفضل نظامنا الس�ابق غدا الوطن مرتهنا للخارج‬ ‫وبدون مقابل سوى استمرار النظام أكثر مدة ممكنة‪ ،‬فمن ضمن أشكال‬ ‫ذل�ك االرته�ان جعل اليمن مالذا آمن�ا خلاليا القاع�دة وأوكل لليمنيني‬ ‫مقارعته�ا نياب�ة ع�ن اآلخري�ن‪ ،‬وتلك اجن�ازات السياس�ة اخلارجية‬ ‫لليمن خالل العقود املاضية‪.‬‬

‫يتن�اول البع�ض قضي�ة الفيدرالي�ة م�ن ب�اب اإلعج�اب مقرون�ا‬ ‫بالتعري�ف بها في مجتم�ع يجهل البعض فيه تفاصيل الش�كل اجلديد‬ ‫واملفترض للدولة اليمنية‪ ،‬وهذا إس�هام رائع لنشر الوعي‪ ،‬ولكن ليس‬ ‫كل ما يتم التنظير حوله ومعمول به في أرقى األمم س�يثمر بالضرورة‬ ‫في اليمن‪ ،‬فقد جربنا الدميقراطية وش�كل الوحدة االندماجية كوجبة‬ ‫واحدة في عهد واحد‪ ،‬فتصدى لها دهاقنة السياسة وأصحاب املصالح‬ ‫الضيق�ة األنانية‪ ،‬بإقصاء اآلخرين ومتحور الس�لطة في دائرة ضيقة‬ ‫يغل�ب عليه�ا الطاب�ع القبلي األس�ري واملصال�ح بني بع�ض رموز من‬ ‫هن�ا وهناك‪ ،‬فانتجت نظاما مس�خا فقد ش�رعيته رغ�م تطبيل اإلعالم‬ ‫ليلا ونهارا للزعيم الفذ‪ ،‬وهذا ما كان لألس�ف‪ ،‬فوأد الوحدة وأجهض‬ ‫مفهوم ومعنى الدميقراطية وعبث باليمن لنحو ثلث قرن أو يزيد‪.‬‬ ‫وحقيق�ة ل�م حتظ جزئي�ة خالفية ف�ي مناقش�ات احل�وار الوطني‬ ‫الدائر منذ س�تة أش�هر‪ ،‬كما هي قضي�ة الفيدرالية‪ ،‬فب�دال من أن تكون‬ ‫إحدى مفردات حلول مش�اكل اليمن غدت بذاتها مش�كلة‪ ،‬فقد انعكس‬ ‫ذل�ك على الرأي العام واالعالم‪ ،‬فتم تناولها بأوجه وأش�كال متعددة‪،‬‬ ‫رغ�م جدل إقرار الفيدرالية الذي بدأ لدى البعض (فوبيا التقس�يم) قد‬ ‫بدأ كفكرة منذ االعداد للوح�دة‪ ،‬وكان حينها ً‬ ‫رأيا صائبا‪ ،‬ولكن حماقة‬ ‫م�ن قاموا بها فوتوا تلك األفكار التدرجية‪ ،‬فقفزوا للوحدة االندماجية‬ ‫دفع�ة واحدة مقرونة ب�روح إقصائية فجة‪ ،‬وكان لذل�ك محاذير ندفع‬ ‫اليوم ثمنها وغيرت مزاج الش�ارع اليمن�ي الذي كفر بالوحدة‪ ،‬وكانت‬ ‫ً‬ ‫عتوا علي س�الم‬ ‫بعض الق�وى اجلنوبية تنادي به�ا‪ ،‬بل حتى أكثرهم‬ ‫البي�ض الذي في بيان االنفصال أثن�اء احلرب التي كانت تدور رحاها‬ ‫ف�ي الع�ام ‪ 1994‬كان يؤم�ن بالوح�دة وتصحيح مس�ارها‪ ،‬ولم يس�م‬ ‫دولت�ه املقترح�ة التي لم ت�ر النور بغير املس�مى اليمن�ي‪ ،‬بينما اليوم‬ ‫كل التي�ارات ترن�و ألبعد من هذا ويتنصلون م�ن مينيتهم وكأنها عار‪،‬‬ ‫ومن هنا يبدو ان اخملرج من هذه السفس�طة املصيرية ليس بالسهولة‬ ‫املتوقعة وقد تكون احللول اجلاهزة بإيعاز خارجي أجنع احللول رغم‬ ‫محاذيرها طاملا تفرقت أيدي سباء‪.‬‬

‫حسام الدجني٭‬ ‫■ ف�ي الذك�رى الثانية لصفق�ة وفاء االح�رار يجب أن نس�تحضر روح‬ ‫الش�هيدين منف�ذي عملية الوه�م املتبدد‪ ،‬وهما الش�هيد حامد الرنتيس�ي‪،‬‬ ‫والش�هيد حام�د فروانة‪ ،‬وكل من ش�ارك او خطط لتلك العملي�ة البطولية‪،‬‬ ‫وهن�اك قائ�د كبي�ر س�يكتب التاري�خ عن�ه الكثي�ر‪ ،‬وه�و أح�د القي�ادات‬ ‫الت�ي خطط�ت للعملي�ة‪ ،‬ولكن اس�رائيل حرمته م�ن االحتفال به�ذا النصر‬ ‫التاريخي‪ ،‬ليحتفل به بجوار ربه في جنان اخللد‪ ،‬إنه القائد الش�هيد جمال‬ ‫أبو سمهدانة‪ .‬وهناك كلمات مازال صداها يصدح‪ ،‬ألنها خرجت من مهندس‬ ‫جيشا ً‬ ‫ً‬ ‫قويا‪ ،‬وأقر‬ ‫الصفقة عندما قال‪ :‬أنا مطمئن اليوم على حماس‪ ،‬ش�كلت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرضيا»‪...‬‬ ‫راضي�ا‬ ‫الل�ه عيني بصفقة وف�اء األحرار‪ ،‬و أمتن�ى أن القى ربي‬ ‫ً‬ ‫ش�هيدا‪ ،‬إن�ه كبير املفاوضني الفلس�طينيني‬ ‫فارتق�ى صاحب ه�ذه الكلمات‬ ‫ال�ذي أدار عملية التفاوض غير املباش�ر مع االحتالل الصهيوني‪ ،‬إنه القائد‬ ‫أحمد اجلعبري‪.‬‬ ‫صفقة وفاء األحرار هي مبثابة إعجاز في اإلجناز‪ ،‬ألنها أكدت على أدوات‬ ‫تف�اوض جدي�دة غير تل�ك األدوات الت�ي ينتهجه�ا املفاوض الفلس�طيني‪،‬‬ ‫أدوات تس�تثمر كل أوراق القوة التي ميتلكها شعبنا العظيم‪ ،‬وتضع توفيق‬ ‫الل�ه أمام أعينها‪ ،‬فلوال توفيق الله ثم تصميم اجملاهدين ما جنحت الصفقة‪،‬‬ ‫فما هي مراحل ذلك اإلعجاز‪...‬؟‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬املزاوجة بني احلكم واملقاومة‬

‫ف�ي ظل نظ�ام عامل�ي أح�ادي القطبي�ة تهيم�ن علي�ه الوالي�ات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة احللي�ف االس�تراتيجي لـ»إس�رائيل»‪ ،‬ونظ�ام إقليم�ي عرب�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�احقا ف�ي االنتخابات التش�ريعية‬ ‫ف�وزا‬ ‫ضعي�ف‪ ،‬حقق�ت حركة حماس‬ ‫ً‬ ‫جه�را أنه�ا تتبنى خي�ار املزاوجة بني‬ ‫الت�ي جرت ف�ي يناي�ر‪ ،2006/‬لتعلن‬ ‫العمل املس�لح ضد «إس�رائيل» وممارس�ة احلكم‪ ،‬وكان هذا م�ن وجهة نظر‬ ‫بع�ض املراقبين مراهقة سياس�ية‪ ،‬ولكن اإلعجاز األول ه�و جناح املقاومة‬

‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬عملية الوهم املتبدد‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫٭ كاتب إماراتي‬

‫د‪ -‬اعت�راف موثق جملموعة اخلمس زائد واحد بحق إيران في اكتس�اب‬ ‫وتطوير التكنولوجيا النووية السلمية‪.‬‬ ‫ه‪ -‬التخفيف التدريجي للعقوبات االقتصادية‪.‬‬ ‫و‪ -‬التطبيع التدريجي للعالقات الدبلوماسية‪.‬‬ ‫‪ - 9‬املكانة التي يحتلها البرنامج النووي في اخمليال اجلمعي اإليراني‪:‬‬ ‫أ‪ -‬عقيدة «زرادتشية» جديدة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬عبء إضافي‪.‬‬ ‫‪ - 10‬ما هي حقيقة حالة إفالس االقتصاد اإليراني؟‬ ‫أ‪ -‬توصيف اقتصادي دقيق‪.‬‬ ‫للجس والتمويه‪.‬‬ ‫ب‪ -‬بالون اختبار فارسي جديد‬ ‫ّ‬ ‫‪ - 11‬كي�ف ميك�ن ق�راءة الت�داول املنتظ�م عل�ى احلك�م ف�ي إي�ران بني‬ ‫احملافظني واملعتدلني منذ انطالق البرنامج النووي؟‬ ‫أ‪ -‬انتهاج الستراتيجية توزيع األدوار‪.‬‬ ‫مجرد مصادفة انتخابية ال غير‪.‬‬ ‫ب‪ّ -‬‬ ‫‪ -12‬هل ميكن إيقاف برنامج إيران النووي؟‬ ‫أ‪ -‬غير ممكن في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ال ميكن إطالقا‪.‬‬ ‫‪ -13‬في صورة تعثر املباحثات‪:‬‬ ‫توسع النشاط النووي‪.‬‬ ‫أ– ّ‬ ‫مكرر‪ :‬استنساخ لكوريا شمالية جديدة في قلب الشرق األوسط‪.‬‬ ‫أ ّ‬ ‫بع�د مض�ي س�نوات عدي�دة م�ن العب�ث التفاوضي‪ ،‬يب�دو واضح�ا ّأن‬ ‫اجللسات «الروحانية» وفق الطقوس اخلاصة لروحاني واحملاطة بسحابة‬ ‫قم قد فعلت فعلها‪.‬‬ ‫سميكة من البخور املنبعث من مفاعل ّ‬ ‫فه�ل ّ‬ ‫تتمك�ن اجملموعة ‪ 1 + 5‬ف�ي اجلــــ�والت القـــادمة م�ن محادثات‬ ‫جني�ف اإلفلات من اجمل�ال املغــــناطيس�ـــي الفارس�ي ليبق�ى القط قطا‬ ‫والفأر فأرا ؟‬ ‫٭ كاتب تونسي‬

‫ً‬ ‫رابعا‪ :‬املفاوضات بني حماس و»إسرائيل» بوساطة مصرية‬ ‫اإلعجاز الرابع يتمثل في عملية التفاوض وش�خوص املفاوضني‪ ،‬بحيث‬ ‫ارتك�زت العملية التفاوضية عل�ى مرتكزين مهمين‪ :‬األول ورقة القوة التي‬ ‫ميتلكها املفاوض الفلس�طيني ومتمثلة في اجلندي جلعاد ش�اليط‪ .‬الثاني‪:‬‬ ‫ط�ول نفس املفاوض الفلس�طيني ودرايت�ه بالعقلية األمنية اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫فأجنز ما متنى‪.‬‬

‫اإلعج�از الثان�ي يتمثل في العملية ذاتها‪ ،‬من حي�ث التخطيط والتنفيذ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إس�رائيليا بأن أي عمل مقاوم س�يأتي من فوق األرض‪،‬‬ ‫فعلى عكس املتوقع‬ ‫ولك�ن املقاوم�ة حفرت ً‬ ‫ً‬ ‫طويلا‪ ،‬ومن خالله زحف اجملاه�دون لينقضوا‬ ‫نفقا‬ ‫على اجلنود اإلسرائيليني من اخللف‪ ،‬فيقتلوا جنديني ويخطفوا ً‬ ‫ثالثا‪ ،‬على‬ ‫الرغ�م من التحذيرات األمنية اإلس�رائيلية لقواتهم املنتش�رة على احلدود‬ ‫م�ع غ�زة‪ ،‬الت�ي دفعت ق�ادة جه�از الش�اباك اإلس�رائيلي ال�ى أن يعترفوا‬ ‫بإخفاقهم في إفش�ال عملية الوهم املتب�دد‪ ،‬بعد أن زعموا في إعالمهم بأنهم‬ ‫قام�وا بعملي�ة خاطفة في جن�وب القطاع‪ ،‬اعتقلوا مبوجبه�ا مصطفى معمر‬ ‫وش�قيقه‪ ،‬وحسب الش�اباك فإن مصطفى معمر هو أحد أفراد اخللية املكلفة‬ ‫بتنفي�ذ عملي�ة الوهم املتبدد‪ ،‬وفي ما لو صحت رواية الش�اباك التي أذاعها‬ ‫اإلعلام العبري‪ ،‬فإن مخاطر تنفيذ العملية س�تكون كبي�رة‪ ،‬وهنا املعجزة‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬وتتمث�ل في إص�رار املقاوم�ة على التنفي�ذ‪ ،‬وجنحوا خلال ثمان‬ ‫وعشرين دقيقة في تنفيذ العملية والعودة باجلندي اإلسرائيلي شاليط‪.‬‬

‫ف�ي نف�س الدقيق�ة ونف�س الثاني�ة تخ�رج عناص�ر كتائب القس�ام من‬ ‫مواقعها ومنازلها لتس�تقل أكثر من ثالثني س�يارة م�ن نفس اللون والنوع‪،‬‬ ‫في عملية امنية معقدة اذهلت وحدات املراقبة اجلوية االس�رائيلية‪ ،‬وكانت‬ ‫اش�به مبناورة عس�كرية جليش نظام�ي محترف‪ ،‬لتؤكد على ق�درة املقاوم‬ ‫الفلس�طيني في خ�داع التكنولوجيا العس�كرية اإلس�رائيلية‪ ،‬فتمت عملية‬ ‫تسليم اجلندي شاليط بدون أدنى معلومة أمنية قد يستفيد منها هذا العدو‬ ‫ً‬ ‫وفعال جنحت العملية ومت تس�ليم شاليط حسب االتفاق لقادة جهاز‬ ‫املاكر‪،‬‬ ‫اخملاب�رات املصري�ة‪ ،‬وتب�دأ املرحلة األولى م�ن عملية وفاء األح�رار‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫أيضا إعجاز في االجناز يسجل حلركة حماس‪.‬‬

‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬عملية إخفاء اجلندي اإلسرائيلي جلعاد شاليط‬

‫ً‬ ‫سادسا‪ :‬لوحة استقبال احملررين‬

‫املعجزة الثالثة تتمثل في أضخم اجناز أمني حلركات املقاومة في التاريخ‬ ‫املعاص�ر‪ ،‬ف�ان حتتجز جنديا في مس�احة ‪ 365‬كم‪ ،2‬وتس�تطيع الهروب من‬ ‫أعين ثالث�ة أجهزة مخاب�رات إس�رائيلية‪ ،‬هي املوس�اد والش�اباك وأمان‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مس�اهمة عدة أجهزة اس�تخبارات دولية‪ ،‬ف�إن ذلك معجزة‪،‬‬ ‫ولك�ن تل�ك املعجزة مس�تمدة م�ن صم�ود وصبر الش�عب الفلس�طيني في‬ ‫قط�اع غزة‪ ،‬الذي رفض العروض اإلس�رائيلية لتقدمي معلومات حول مكان‬ ‫ش�اليط‪ ،‬مقابل مكافأة تصل قيمتها الى عشرة ماليني دوالر‪ ،‬على الرغم من‬ ‫احلص�ار والفقر‪ ،‬ولك�ن النجاح في االجناز أزال عتم�ة احلصار ليرى النور‬ ‫ً‬ ‫مرسوما على وجوه احملررين وذويهم‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫أحمد إبراهيم٭‬

‫أم�ا املعجزة األخيرة وهي اللوحة اجلميلة التي رس�متها الضفة الغربية‬ ‫وقط�اع غ�زة ف�ي اس�تقبالهما لألبط�ال‪ ،‬بحي�ث رس�مت راي�ات الفصائ�ل‬ ‫الفلسطينية املتعانقة‪ ،‬التي تهتف جميعها لالجناز الوطني‪ ،‬صورة جميلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خيارا‬ ‫ورس�الة سياس�ية للقادة ب�أن الوح�دة الوطني�ة واملصاحلة بات�ت‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا‪ ،‬وأن البيئ�ة السياس�ية جاهزة لتنفي�ذ اتفاق املصاحل�ة‪ ،‬وما على‬ ‫القي�ادة إال البدء باخلط�وة األولى‪ ،‬وهذا إعجاز صفقة وف�اء األحرار بأنها‬ ‫ستكون خارطة الطريق لتحديد معالم االستراتيجية الوطنية املقبلة‪ ،‬التي‬ ‫متثل املصاحلة أولى ركائزها‪.‬‬

‫٭ كاتب وسياسي ميني‬

‫صفقة وفاء األحرار في ذكراها الثانية‪ :‬إعجاز في االجناز‬ ‫الفلس�طينية بذل�ك‪ ،‬فبعد ثالثة ش�هور فقط من أداء حكوم�ة حماس اليمني‬ ‫الدستورية‪ ،‬جاءت عملية الوهم املتبدد‪.‬‬

‫امليزانية األمريكية‬ ‫ميزان أموالنا وأعمالنا‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫واقفا من واش�نطن‬ ‫■ على التلفاز كان باراك أوباما‬ ‫بقل�م التوقي�ع عل�ى امليزاني�ة األمريكية‪ ،‬الت�ي أقامت‬ ‫الدنيا ول�م تقعدها‪ ،‬وفي بيتي املتواض�ع وقفت ابنتي‬ ‫(ع�ذراء) ذات الربي�ع الس�ابع بجانب�ي وه�ي ُتحضر‬ ‫حقيبتها املدرس�ية لغد مدرسي بعد عطلة العيد‪ُ ،‬تلملم‬ ‫ومحايتها وتسألني‪:‬‬ ‫كشكول أوراقها‪ ،‬تعالج مسطرتها ّ‬ ‫باب�ا‪ ،‬أيش تعن�ي كلمة ش�ات داون ‪.Shut-down‬؟‬ ‫‪ ..‬اق�رأ ف�ي كل م�كان ش�ات داون مؤسس�ات حكومية‬ ‫أمريكية‪.‬‬ ‫ـ فس�ألتها‪« :‬بُ نيّ ت�ي‪ ،‬وه�ل س�معت كلمة ش�ات آب‬ ‫‪ Shut-up‬؟»‬ ‫ـ نعم سمعتها بابا‪.‬‬ ‫ـ طيب‪ ،‬وماذا تعني «شات آب» حبيبتي؟‬ ‫ـ باب�ا ّ‬ ‫معلم�ة اللغ�ة اإلنكليزي�ة تقول‪« :‬ش�ات آب»‬ ‫«إنطم» بعاميّ تنا‪.‬‬ ‫يعني اسكت‪ ،‬اخرس ‪ ..‬يعني‬ ‫ّ‬ ‫ـ طي�ب حبيبت�ي‪ ،‬ومتى نقول للم�رء إنطم‪ ،‬إخرس‬ ‫او «شات آب؟»‬ ‫ـ «إمممم�م‪ ،‬أعتقد بابا‪ ،‬عندما يخط�ئ املرء نقول له‬ ‫شات آب‪ ،‬إخرس! ‪ ..‬صح بابا؟» سألتني الطفلة‪.‬‬ ‫ـ فأجابه�ا العج�وز‪« :‬ص�ح حبيبت�ي ص�ح‪ ،‬وكل ما‬ ‫تش�اهدينه لقائ�ل أم�ام الكاميرا «ش�ات داون‪ ،‬ش�ات‬ ‫داون» إغالق مؤسسات حكومة أمريكية‪ّ ،‬‬ ‫لعله خلف‬ ‫الكامي�رات يزاع�ق ف�ي وجه املتس�بّ ب «ش�ات آب‪،‬‬ ‫شات آب»!‬ ‫وكلم�ة «ش�ات آب» س�هلة النط�ق‪ ،‬بشوش�ة ّ‬ ‫الظل‪،‬‬ ‫قليلة الدس�م ملصارع الوزن اخلفي�ف بكلمتني‪ ،‬تقابلها‬ ‫أرق�ام فلكية خرافية‪ 16.7 :‬ترليون دوالر س�قف الدين‬ ‫األمريك�ي‪ ..‬و‪ 24‬ملي�ار دوالر اخلس�ائر األمريكي�ة‪،‬‬ ‫(فق�ط ع�ن الرب�ع االخي�ر م�ن الع�ام احلال�ي) و‪3 .1‬‬ ‫تريليون دوالر استثمارات الصني في سندات اخلزانة‬ ‫تنبس‬ ‫األمريكية املهددة بالسحب الفوري ومن دون ان‬ ‫ّ‬ ‫بكلمتي»شات آب»‪.‬‬ ‫وش�عرت ألول مرة بارتياح لرئي�س أمريكي‪ ..‬نعم‪،‬‬ ‫ارحتت والرئيس أوباما يعلن في التلفاز أن واش�نطن‬ ‫ارتكب�ت «أخط�اء»‪ ..‬وب�أن «األمريكيين ضاق�وا ذرعا‬ ‫بواش�نطن»‪ّ ..‬‬ ‫عله يقصد ما ُتغفر من أخطاء تشريعات‬ ‫امليزاني�ة والهجرة والزراعة‪ ،‬دون غيرها من أخطاء ال‬ ‫تغتفر‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫منقوصا ّ‬ ‫ً‬ ‫مباش�رة من‬ ‫وقل نظيره‬ ‫اعتراف مهما كان‬ ‫البيت األبيض خلف الكاميرات‪ ،‬إال اني ش�عرت (بابن‬ ‫ٌ‬ ‫ناسك في‬ ‫احلسني) املعترف الس�يناتور أوباما‪ ،‬وكأنه‬ ‫صومعت�ه يس�تغفر لذنوب م�ن جلس قبله ف�ي البيت‬ ‫ُ‬ ‫أنص�اف االعتراف للعاجز عن االعتراف‬ ‫األبيض‪ ،‬إنها‬ ‫الكامل‪ ،‬لكن�ه اعتراف من ال يح�ب وال يكره‪ ،‬ال يخضع‬ ‫وال يرك�ع‪ ،‬ال يتعبّ ُ�د للش�هوات وال ينحن�ي لإلره�اب‪،‬‬ ‫ويعتق�د من يجلس ف�ي البيت األبي�ض عليه ان يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مواطن�ا محبّ ً‬ ‫ً‬ ‫أمريكي�ا‬ ‫رئيس�ا‬ ‫ب�ا ل�كل األمري�كان‪ ،‬ث�م‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومقبوال لكل من يقبل‬ ‫محبوب�ا لكل أمريكا من الداخ�ل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقب�وال داخل‬ ‫بأمري�كا م�ن اخل�ارج‪ ..‬ولي�س كما ب�دا‬ ‫البيت األبيض على الطريقة النازيه الهتلرية من داخل‬ ‫ترس�اناتهم األملانية جتاه كل العالم‪ ،‬بل ومتاما كما بدا‬ ‫لالس�تعمار الفرنسي قبل ‪ً 52‬‬ ‫عاما من اليوم‪ ،‬انه يحكم‬ ‫قل�وب كل اجلزائريين عام ‪ 1961‬وعاد س�اركوزي عام‬ ‫‪ 2007‬ليعت�ذر م�ن كل اجلزائريين عن كل الفرنس�يني‪،‬‬ ‫لكن�ه اختت�م زيارت�ه ف�ي قس�نطينة م�ن حي�ث بدأها‬ ‫باإلدانة دون االعتذار‪ ..‬داعيا اجلزائريني الى «التطلع‬ ‫ً‬ ‫متناس�يا نافورة الدم�اء اجلزائرية‬ ‫نحو املس�تقبل» ‪..‬‬ ‫بني عامي ‪ 1830‬و‪.1962‬‬ ‫ميزانيت�ك ي�ا أمري�كا مل�اذ ّ‬ ‫ته�ز العال�م م�ن الصين‬ ‫للسنغال؟ ُ‬ ‫وتكيلنا الكيل مبكيالني وميزانني؟ ودوالرك‬ ‫يا أمريكا ملاذا يدلور العالم من كابل لبغداد‪ ،‬ومن صنعاء‬ ‫للقاهرة‪ ،‬ومن دمش�ق ملالي‪ ،‬ومن طرابلس لبنغازي؟‪..‬‬ ‫ألي�س اختط�اف رئيس ال�وزراء الليب�ي للداخل وأبو‬ ‫ٌ‬ ‫اخت�راق للس�يادة الليبية‬ ‫أن�س الليبي ال�ى اخل�ارج‬ ‫وتتويج للدوالر على الدينار؟ وملاذا أس�واقنا الناشئة‬ ‫ٌ‬ ‫القادرة املقتدرة‪ ،‬تعصفها األرصاد اجلوية عن بُ عد من‬ ‫واش�نطن ونيويورك كلما أقيمت فيهما سرادقات املآمت‬ ‫والع�زاء‪ ،‬او دق�ت فيهما طب�ول عيد احل�ب! فالتحقت‬ ‫بها أسواق عواصمنا بالشاش�ات احلمراء واخلضراء‬ ‫بالتبعية وعل�ى التوالي‪ .‬وملاذا األغي�ار نعتبرها عملة‬ ‫صعبة‪ ،‬ونحن أصع�ب منها بالنفط والرج�ال‪ ،‬وباملال‬ ‫واجلبال؟ أليس�ت الكوادر البش�رية عمل�ة صعبة وما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطوفانا في العاملني العربي واإلسالمي؟‬ ‫موجة‬ ‫اكثرها‬ ‫الرى والزراع�ة واألرض اخلصب�ة عملة صعبة‬ ‫ألي�س ُّ‬ ‫في العاملني؟‬ ‫ث�م ألي�س العق�ل العربي أق�وى العملات ليخاطب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضيف�ا علين�ا لنتعل�م‬ ‫(أهلا بكم�ا‬ ‫الي�ورو وال�دوالر‪:‬‬ ‫ونستفيد‪ ،‬ال أن تستعمرانا فنؤسر باحلديد)‪.‬‬ ‫م�ن ي�دري امليزاني�ة األمريكي�ة جتميده�ا املؤق�ت‬ ‫متثي�ل‪ ،‬حتريره�ا املؤقت فبرك�ة‪ ،‬والقادم ق�امت وظالم‬ ‫وهو بيت القصيد‪.‬‬ ‫مهب الري�اح من اخلارج؟‬ ‫فهل جنع�ل اقتصادنا في ّ‬ ‫ونح�ن من الداخل أقوى اقتص�اد عاملي بطاقات النفط‬ ‫والغاز واحملاصيل واإلنسان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا نس�يناها إبنت�ي ع�ذراء! وم�ا‬ ‫يب�دو أنن�ا‬ ‫انس�انيها اال امليزاني�ة األمريكية ‪ ..‬وه�ى الزالت واقفة‬ ‫بحقيبتها املدرس�ية تنتظ�ر مني اإلجاب�ة املفهومة عن‬ ‫«ش�ات داون وش�ات آب» ‪ ..‬فأس�ألها (بنيت�ي أتدرين‬ ‫ملاذا حتملني في حقيبتك املسطرة؟‪ ..‬وقلم الرصاص؟‪..‬‬ ‫احملاية‪.‬؟) ّ‬ ‫واملساحة ّ‬ ‫احملاية‪ :‬حملو األخطاء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقلم الرصاص‪ :‬الن حبره قابل للمحو‪.‬‬ ‫واملسطرة‪ :‬الستقامة السطور بُ نيّ تي‪.‬‬

‫النووي اإليراني بني «توم» و«جيري»‪ ‬‬

‫‪ - 3‬أين تتخذ قرارات جنيف حول امللف النووي اإليراني؟‬ ‫ا‪ -‬داخل أروقة وقاعات احملادثات بجنيف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أثناء املشاورات اجلانبية التي جترى على هامش احملادثات‪.‬‬ ‫ج‪ -‬خالل املفاوضات الثنائية األمريكية – الروسية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬كي�ف ميك�ن تفس�ير التزامن احملتمل بين تاريخ عقد اجلول�ة املقبلة‬ ‫للمحادثات ومفاوضات جنيف ‪ 2‬حول سورية؟‬ ‫أ‪ -‬باستراتيجية تالزم املسارين‪.‬‬ ‫ب‪ -‬بالصدفة ال غير‪.‬‬ ‫‪ - 5‬نقاط قوة البرنامج النووي اإليراني‪:‬‬ ‫أ‪ -‬سريته املطلقة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬استفادته القصوى من عامل الوقت‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جغرافية متوقع املنشآت النووية املعقدة والعنكبوتية‪.‬‬ ‫د‪ -‬الكفاءة واخلبرات العالية للعلماء اإليرانيني‪.‬‬ ‫الذرة الروس‪.‬‬ ‫ه‪ -‬املساعدة الفنية خلبراء ّ‬ ‫‪ - 6‬نقاط ضعف البرنامج النووي‪:‬‬ ‫أ‪ -‬سريته املطلقة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ارتباطه الوثيق باملساعدة العلمية الروسية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬العقوبات االقتصادية الغربية‪.‬‬ ‫‪ - 7‬أين يكمن شيطان املفاوضات؟‬ ‫أ‪ -‬في تفاصيل تقنية بحتة متعلقة بالتخصيب وأجهزة الطرد واملصادقة‬ ‫على البروتوكول اإلضافي‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ف�ي تفاصي�ل سياس�ية تتمحور حول كيفي�ة إعادة ترتي�ب خارطة‬ ‫التوازنات في املنطقة‬ ‫‪ - 8‬النتائج القصوى املمكنة من احملادثات‪:‬‬ ‫أ‪ -‬التخفي�ض من نس�بة التخصيب إلى مس�تويات ّ‬ ‫اقل من عش�رين في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تعليق مؤقت لنشاط مفاعل «أراك» ألبحاث املاء الثقيل‪.‬‬ ‫ج‪ -‬التعهد من اجلانب اإليراني بتفعيل بنود البروتوكول اإلضافي‪.‬‬

‫٭ كاتب سوداني مقيم في لندن‬

‫ً‬ ‫خامسا‪ :‬عملية التسليم والتسلم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫فرصة‬ ‫تونس األخيرة‬

‫جنيف ‪ :2‬هل النظام السوري قويّ حقا؟‬

‫■ تق��ول روس��يا ان النظام الس��وري وافق على الذه��اب الى جنيف ‪2‬‬ ‫وتطالب حلف��اء املعارضة الدوليني والعرب بـ»جلب» املعارضة الس��ورية‬ ‫ال��ى «بيت الطاعة» الدول��ي (مؤمتر جنيف ‪ )2‬صاغرة‪ ،‬فه��ل وافق النظام‬ ‫السوري ً‬ ‫حقا على الذهاب الى جنيف ‪2‬؟‬ ‫التزم االئت�لاف الوطني الس��وري‪ ،‬في ورقة قدمه��ا الجتماع أصدقاء‬ ‫س��ورية في لندن أمس‪ ،‬مبقررات مؤمتر جنيف ‪ 1‬الذي ينص على تش��كيل‬ ‫حكومة سورية بصالحيات كاملة‪ ،‬مبا فيها القوات املسلحة واألمن واملال‪،‬‬ ‫وكذل��ك االلتزام بالطروحات التي قدمها مبع��وث األمم املتحدة واجلامعة‬ ‫العربي��ة اخلاص الى س��ورية االخضر االبراهيمي‪ ،‬م��ن وقف اطالق النار‬ ‫وس��حب اجليش واطالق املعتقلني والس��ماح بالتظاهر السلمي والسماح‬ ‫لالع�لام بدخول س��ورية لتغطية األحداث والس��ماح بدخول املس��اعدات‬ ‫االنسانية‪.‬‬ ‫النظ��ام الس��وري ل��م يوافق عل��ى أي من بن��ود جني��ف ‪ 1‬او طروحات‬ ‫ً‬ ‫س��لفا من‬ ‫األخض��ر االبراهيمي‪ ،‬وف��وق ذلك فانه يحاول افش��ال املؤمتر‬ ‫خالل اش��تراطه ان ال يبحث املؤمتر موضوع انتقال الس��لطة في س��ورية‬ ‫(وه��و البن��د األساس��ي في اتف��اق جني��ف ‪ ،)1‬وقول��ه ان املعارضة التي‬ ‫سيحاورها هي املعارضة «املرخصة» في سورية‪.‬‬ ‫ال يوفر رئيس النظام أية فرصة اعالمية للحديث عن ترش��حه للرئاس��ة‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا إذا تعذرت االنتخابات‪ ،‬وحني يس��أل عن‬ ‫ع��ام ‪ 2014‬او ع��ن بقائه‬ ‫حكومة بصالحيات كاملة يقول ان ذلك يستلزم تعديال للدستور واستفتاء‬ ‫ً‬ ‫شعبيا وهذا ال ميكن حتقيقه في ظل الوضع األمني احلالي‪.‬‬ ‫يراهن النظام الس��وري على اضعاف مواقف املعارضة اجلذرية للنظام‬ ‫العلن��ي ملواقف ما يس��ميها «املعارض��ة ّ‬ ‫املرخصة» ممثلة‬ ‫م��ن خالل دعمه‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ضمنيا او صراحة على بقاء بشار‬ ‫بـ»هيئة التنسيق» وقوى أخرى موافقة‬ ‫ً‬ ‫رئيسا خالل املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫األسد‬ ‫إقليمي متبدّ ل فاسرائيل‪ ،‬نالت جائزتها‬ ‫اصطفاف‬ ‫الى‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫يضاف‬ ‫ّ‬ ‫الس��ورية مبوافقة األس��د على تسليم الترس��انة الكيميائية‪ ،‬وهي صارت‬ ‫أقرب الى األسد الضعيف دون أسنان كيماوية‪ ،‬بينما اجتهت الدبلوماسية‬ ‫املصرية اجلديدة الى فتح اجلس��ور على النظام الس��وري والتضييق ليس‬ ‫■ مصطلح «الدولة الفاش�لة» يس�تخدمه االعلام الغربي‬ ‫لوص�ف ع�دد م�ن ال�دول العربي�ة واالسلامية الت�ي تعان�ي‬ ‫م�ن اوضاع داخلي�ة غير مس�تقرة‪ .‬فليبيا مثال‪ ،‬كم�ا هي مصر‬ ‫وتون�س والعراق‪ ،‬مت�ر بوضع داخلي مضطرب كش�ف بعض‬ ‫جوانبه ما حدث مؤخرا من عمليات خطف واغتيال‪.‬‬ ‫فق�د اختطف رئيس الوزراء‪ ،‬علي زيدان‪ ،‬لبضع س�اعات‪،‬‬ ‫ردا عل�ى اختطاف مواطن ليبي تعتقد امري�كا انه أحد قياديي‬ ‫تنظي�م القاعدة وان له دورا في تفجي�رات نيروبي في ‪.1998‬‬ ‫وم�ا ان انتش�ر خبر خطف رئيس الوزراء حتى بدأت وس�ائل‬ ‫االعلام الغربي�ة تتحدث عن ظاه�رة «الدولة الفاش�لة» التي‬ ‫ال تس�تطيع حكومتها حفظ االم�ن فيها او اقام�ة مجتمع مدني‬ ‫محكوم بالقانون وخال من الفس�اد املال�ي واالداري‪ .‬واطالق‬ ‫ه�ذا الوصف فضف�اض جدا‪ ،‬ال يس�تند الى معايي�ر ثابتة‪ ،‬بل‬ ‫كثي�را م�ا تكون االعتب�ارات السياس�ية عاملا الطالقه بهدف‬ ‫حتقيق اهداف متباينة‪ .‬ولك�ن الواضح ان اغلب البلدان التي‬ ‫توصف بـ «الدولة الفاش�لة» هي تلك الت�ي تدخل االمريكيون‬ ‫ف�ي ش�ؤونها بش�كل مباش�ر‪ ،‬سياس�يا او عس�كريا‪ .‬فم�ن‬ ‫افغانس�تان وباكس�تان‪ ،‬الى الع�راق والصومال‪ ،‬ال�ى ليبيا‪،‬‬ ‫تب�دو ظاهرة العن�ف السياس�ي مهيمنة على الوض�ع وحائال‬ ‫دون اقام�ة دولة القان�ون واجملتمع املدني املنش�ود‪ .‬وفي نظر‬ ‫اعداء السياس�ة االمريكية فان هذا «الفش�ل» ل�ه معنى واحد‪:‬‬ ‫ان عملي�ة التغيير التي حتدث بفع�ل التدخل اخلارجي في اي‬ ‫بلد ال تتوفر على نصيب وافر من النجاح‪ .‬وحتى البلدان التي‬ ‫ل�م يتدخل االمريكيون بش�كل مباش�ر ف�ي التأثير على مس�ار‬ ‫التغيي�ر فيها‪ ،‬ال تخلو من ظواهر االضطراب السياس�ي وعدم‬ ‫االستقرار‪.‬‬ ‫وم�ع االعت�راف ب�ان الثورات ع�ادة ت�ؤدي الى مث�ل هذه‬ ‫الظ�روف‪ ،‬فان تك�رر الظاه�رة له مدل�والت خطيرة ألس�باب‬ ‫عدي�دة‪ :‬اوله�ا انه�ا تس�تخدم الظهار فش�ل مش�روع التغيير‬ ‫السياس�ي م�ن االس�تبداد ال�ى الدميقراطي�ة‪ ،‬ثانيه�ا‪ :‬ان‬ ‫االسالميني ال يس�تطيعون ادارة الدولة برغم شعاراتهم التي‬ ‫رفعوه�ا منذ عقود خصوصا «االسلام هو احل�ل»‪ ،‬او قدرتهم‬ ‫عل�ى حش�د الدع�م الش�عبي ملش�اريعهم‪ .‬ثالثه�ا‪ :‬ان النظ�ام‬ ‫السياس�ي ف�ي اي م�ن البل�دان التي ش�هدت تغي�رات نتيجة‬ ‫ث�ورات ش�عبية ال يحظ�ى بدع�م الغ�رب خصوص�ا الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وان الغطاء السياس�ي قد رفع عن هذه االنظمة حتى‬ ‫تغير سياساتها وفق ما يريده الغربيون‪.‬‬ ‫رابعها‪ :‬تعميق الش�عور بالي�أس لدى اجلماهي�ر املتطلعة‬ ‫لتغيي�ر سياس�ي يعي�د الس�لطة ال�ى الش�عب ويقي�م دول�ة‬ ‫القان�ون‪ ،‬واقناعه�ا بع�دم املكابرة ف�ي املطال�ب‪ ،‬وان االفضل‬ ‫له�ا القب�ول بانظم�ة االس�تبداد على اس�اس انها ق�ادرة على‬ ‫حفظ االمن واالستقرار برغم جتاوزاتها‪ .‬وهنا يتضمن الطرح‬ ‫الغرب�ي مقايضة بني «االمن» في ظل االس�تبداد او االضطراب‬ ‫في اجواء احلرية‪.‬‬

‫على املعارضة الس��ورية فحس��ب بل على الس��وريني الالجئ�ين الى مصر‬ ‫حتى‪ ،‬بينما يعاود األردن الرس��مي التوكيد على سياسته السابقة احلذرة‬ ‫في التعامل مع النظام واملعارضة معا‪.‬‬ ‫تصب في ميزان النظام السوري ال تعني ان النظام‬ ‫هذه االش��ارات التي‬ ‫ّ‬ ‫فرض شروطه على السوريني واملنطقة والعالم أو أنه قادر على االستمرار‪،‬‬ ‫فتحطيم ترس��انته الكيميائي��ة‪ ،‬وثالثة أرب��اع قوته اجلوي��ة‪ ،‬والضربات‬ ‫الكبي��رة التي تعرضت لها قواته العس��كرية واألمنية‪ ،‬أم��ور جعلته خارج‬ ‫ً‬ ‫عسكريا‪.‬‬ ‫املعادلة االقليمية‬ ‫تغير الوضع امليداني على االرض «لم يحصل بس��بب اجليش الس��وري‬ ‫بل بسبب دور حزب الله وايران وقتالهما دفاعا عن النظام»‪ ،‬كما قال وزير‬ ‫اخلارجية األمريكي جون كيري أمس األول‪ ،‬كما أن تقدم قوات النظام في‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫منطق��ة يقابله تقدم آخ��ر للمعارضة في مناطق أخرى كم��ا حصل‬ ‫من اس��تيالء االخي��رة على حاجز «تاميكو» ال��ذي كان النظام يقصف منه‬ ‫قرى القابون وجوبر وغيرهما‪ ،‬وس��قوط بلدتي صدد ومهني في محافظة‬ ‫حمص‪ ،‬واخلس��ائر التي لقيته��ا قواته في دير الزور وال��ذي أدى لفقدانه‬ ‫أحد مسؤوليه األمنيني الكبار‪ ،‬جامع جامع‪.‬‬ ‫التحليل الش��كلي للواقع الس��وري واالقليمي الذي يقول بـ»تش��رذم»‬ ‫املعارض��ة و»قوة» النظام ال يس��تقيم مع التحلي��ل الديناميكي لهذا الواقع‬ ‫القوي لم يعد س��وى كيان هزيل استولت على سيادته‬ ‫فالنظام الس��وري‬ ‫ّ‬ ‫وقراره وامكاناته قوى ثالث‪ :‬روسيا (وهنا يجب أن نقرأ معنى تصريحات‬ ‫وزارة خارجيتها عن «حماية املس��يحيني في سورية»)‪ ،‬وايران (من خالل‬ ‫تدخلها الرأس��ي واألفقي في اجلس��د الس��وري)‪ ،‬واس��رائيل (من خالل‬ ‫تدمير الترس��انة الكيميائية لس��ورية)‪ ،‬وإنفضاض أي ركن من هذا أركان‬ ‫ً‬ ‫عمليا به‪.‬‬ ‫هذا املثلث عن حماية النظام سيودي‬ ‫يقرأ العالم اختالفات املعارضة السورية على أنها شرذمة وال يرى انها‬ ‫نتاج ملا يعنيه اجلوع الش��ديد للدميقراطية بعد طغيان خمس�ين ً‬ ‫عاما‪ ،‬كما‬ ‫الشكلي على أنه قوة‪.‬‬ ‫يقرأ العالم متاسك النظام‬ ‫ّ‬ ‫عل��ى املعارض��ة الس��ورية‪ ،‬والعالم‪ ،‬رؤية ش��بح النظام الس��وري وهو‬ ‫يغادر التاريخ‪.‬‬

‫■ تك�ون «نقطة التصلب «‪ ،‬إذا‪ ،‬في واحدة من أجزائها‪ ،‬خاضعة للكيمياء‬ ‫السياس�ية اجلدي�دة‪ ،‬أم�ا اجلزء اآلخ�ر املرتبط بظ�روف الدول�ة الداخلية‪،‬‬ ‫فليست سوى تابعة لها‪.‬‬ ‫ولهذا الس�بب يك�ون اجلزآن معا خاضعني للكيمياء السياس�ية اجلديدة‬ ‫ككل‪ ،‬الت�ي تربط املصالح مع حركة الش�عوب من خالل التناغم معها بطريقة‬ ‫يس�تحيل معرفة كيفي�ة التعامل مع املعطي�ات الالحقة‪ ،‬إنه�ا عملية غاية في‬ ‫الدق�ة تراوح بني اللني والقس�وة‪ ،‬وهي دقيقة إلى حد ان�ه يصعب تقدير أي‬ ‫موق�ف مس�تقبلي وهو م�ا يجعل لعب�ة األمم ت�زداد تعقيدا وإث�ارة‪ ،‬وهذا ال‬ ‫يتناق�ض مع الزعم بأن ج�زء من املتغي�رات الداخلية وجزءا م�ن املتغيرات‬ ‫اإلقليمي�ة‪ ،‬وهو اجلزء األش�د وطأة عل�ى التجربة الس�ورية وأكثرها تأثيرا‬ ‫على حرب املواقع‪ ،‬هما أيضا من الكيمياء السياسية اجلديدة‪ .‬لكن كان يجب‬ ‫الق�ول بأن هذه الكيمياء تتمتع بخاصي�ة‪ ،‬أن عملية التأثير بني اجلزء والكل‬ ‫متوازية وتخضع لتفاعل يجعل من األجزاء البسيطة تؤثر في األجزاء املركبة‬ ‫عند أي عملية إدخال أي جزء جديد‪ ،‬وهو ما حدث في جتارب الربيع العربي‬ ‫والس�بب أن عملية التأثيرات املتبادلة تك�ون عادة خاضعة ملنطق القوة‪ ،‬أما‬ ‫النم�وذج املترتب ع�ن الكيمياء السياس�ية اجلديدة فهو يعي�د حركة اجلزء‬ ‫داخل الكل عن طريق إعادة توزيع جديد ملصادر القوة‪ ،‬وهو األمر الذي يعيد‬ ‫ترتيب األجزاء بش�كل مضطرب خاضع لترتيب القوة وهو ما يفس�ر طبيعة‬ ‫التوزيع اجلديد للقوة املشروط بالطبيعة العاملية اجلديدة‪.‬‬ ‫يؤدي بنا هذا العرض إلى التس�اؤل عن الصعوبات املتضمنة في التمييز‬ ‫بين اجل�زء املؤثر خلال حركته في ال�كل‪ ،‬واجلزء غي�ر املؤثر‪ ،‬وال�ذي يثير‬ ‫بدوره تس�اؤالت حول اإلمكانات التي متنحها هذه العملية في حتديد دقيق‬ ‫ملعنى «نقطة التصلب» وهو ما يجعل اإلحالة على عالقة هذا املعنى بالكيمياء‬ ‫السياسية غامضة‪.‬‬ ‫لهذه األس�باب أمكن الق�ول أن املعارضة والنظام ف�ي دول الربيع العربي‬ ‫يؤدي�ان عل�ى ما يب�دو الوظائ�ف الثانوي�ة اخلاص�ة بالكيمياء السياس�ية‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬إن احلي�رة تزداد في ظ�ل عدم االنتش�ار التام له�ذه الكيمياء في‬ ‫ال�دول العربي�ة الت�ي عرفت الربي�ع العربي عل�ى منط واح�د وعلى منوذج‬ ‫واح�د‪ ،‬عل�ى الرغم من أوجه الش�به العديدة التي جتمع بين جتارب الربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬يظه�ر الس�بب ف�ي أن الكيمي�اء السياس�ية اجلديدة ليس�ت معدة‬ ‫س�لفا الحت�واء التأثي�رات اجلانية التي س�ببها تفكيك الكيانات السياس�ية‬ ‫واالجتماعي�ة لدول الربي�ع العربي دفعة واحدة‪ ،‬وهو ما يفس�ر احلذر التام‬ ‫في عملية إدخال مفاعيل هذه الكيمياء دفعة واحدة على نظم احلكم العربية‪،‬‬ ‫األم�ر الذي يؤك�د أن عملية التغطي�ة التي تقوم بها الدول هي جد س�طحية‪،‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬ ‫الكثير من اجملموعات التي حتولت الحقا الى بالء لباكستان‪.‬‬ ‫ولم تساعد السياس�ة االمريكية سواء جتاه حركة طالبان‬ ‫االفغانية ام جتاه اجملموعات املسلحة التي استهدفت افرادها‬ ‫بطائ�رات «درون» ف�ي توفي�ر الغط�اء الش�رعي للمؤسس�ة‬ ‫العس�كرية الباكس�تانية الت�ي حتظ�ى بنصي�ب اال س�د م�ن‬ ‫الق�رار السياس�ي‪ .‬فق�د جنم ع�ن الضغ�ط الش�عبي ازاء هذه‬ ‫احلملات تكث�ف عملي�ات القتل ع�ن طريق طائ�رات «درون»‬ ‫وارتف�اع االص�وات الش�عبية الت�ي تطال�ب بالوق�ف الفوري‬ ‫لتل�ك العمليات‪ .‬فه�ل هذه من س�مات الدولة الفاش�لة؟ وماذا‬ ‫عن اليم�ن؟ لقد اصبحت قاعدة متقدمة للمجموعات االرهابية‬ ‫التي ما تزال متشبثة بسياسة استهداف امريكا‪ ،‬ولم تستدرج‬ ‫بعد للعنف الطائفي‪.‬‬ ‫وبق�راءة االوضاع السياس�ية في البل�دان التي حدث فيها‬ ‫تغيير في السنوات االخيرة ميكن مالحظة محاوالت الغربيني‬ ‫واعالمه�م اضعاف جتاربها بدال من دع�م التغير الدميقراطي‪،‬‬ ‫ب�ل ان اغلب البل�دان العربية واالسلامية التي مت�ارس قدرا‬ ‫م�ن االنفت�اح السياس�ي مس�تهدف م�ن قب�ل إعلام ال�دوالر‬ ‫النفطي الذي يس�عى للحف�اظ على الوض�ع الراهن وتقويض‬ ‫مح�اوالت التغيير‪ .‬وفي واحدة من ابش�ع الظواهر االنتهازية‬ ‫الت�ي ميارس�ها الغربيون‪ ،‬اس�تمر تواطؤ الغربيين مع انظمة‬ ‫االس�تبداد في املنطق�ة ضد مح�اوالت التغيير‪ ،‬وج�اء الربيع‬ ‫العربي ليؤكد ذلك بشكل ال يقبل التأويل‪.‬‬ ‫صحي�ح ان االمريكيين ت�رددوا كثي�را ف�ي مواقفه�م ول�م‬ ‫يس�تجيبوا دائم�ا للمطال�ب الس�عودية‪ ،‬ولكنه�م تخل�وا عن‬ ‫املش�روع الذي طاملا رفع�وه منذ احلرب الب�اردة‪ ،‬وهو ترويج‬ ‫الدميقراطية ملواجهة االنظمة الشمولية التي كانت الشيوعية‬ ‫متثل موقعا متقدما في الكثير منها‪ .‬الس�عوديون ضغطوا على‬ ‫اوباما لعدم الس�ماح بس�قوط مبارك‪ ،‬ولك�ن ضغط اجلماهير‬ ‫كان اق�وى‪ ،‬فج�اء االنقلاب العس�كري مؤخ�را ليعي�د ش�يئا‬ ‫م�ن االعتب�ار لديكتاتور مص�ر‪ .‬وعندما بدا لفترة ان مش�روع‬ ‫التغيير الثوري بدأ يزحف من تونس ش�رقا‪ ،‬قرر السعوديون‬ ‫االس�تقالل بقراراته�م املتعلق�ة بأمنهم‪ ،‬خش�ية وص�ول رياح‬ ‫الثورة الى ديارهم‪ .‬وبدأت العالقات بني الرياض وواش�نطن‬ ‫تص�اب بالفت�ور بس�بب تباي�ن النظ�رة مل�ا يجري م�ن جهة‪،‬‬ ‫واالختلاف على اس�اليب التعام�ل معه من جهة اخ�رى‪ .‬وقد‬

‫اس�تعادت العالق�ات اال مريكية – الس�عودية بع�ض عافيتها‬ ‫بع�د ان تراجعت الث�ورات العربية‪ ،‬ولكن التق�ارب االيراني ـ‬ ‫االمريكي ف�ي الفترة االخيرة ازعج اجلانب الس�عودي كثيرا‪،‬‬ ‫فاصب�ح الس�عوديون يبحثون عن مواقف وسياس�ات أخرى‬ ‫للتعاط�ي م�ع الهيكلة اجلدي�دة املتوقع�ة في املنطق�ة‪ .‬وليس‬ ‫م�ن املؤك�د حتى اآلن اس�تمرار السياس�ة االمريكي�ة اجلديدة‬ ‫خصوص�ا م�ع احت�دام الصراع م�ن وراء الكوالي�س بني قوى‬ ‫التجديد واالصالح والتغيير من جهة‪ ،‬واملصالح الغربية التي‬ ‫متثلها انظمة االستبداد في العالم العربي من جهة اخرى‪.‬‬ ‫وهنا يبدو موقع اجملموعات املس�لحة ف�ي البلدان العربية‬ ‫واالسلامية ذا أهمية بالغة في املش�روع السعودي‪ .‬والغريب‬ ‫ان السياس�ة االمريكي�ة ازاء هذه اجملموعات ليس�ت واضحة‬ ‫متام�ا‪ .‬فه�م يعلم�ون بوج�ود تل�ك اجملموعات بش�كل واس�ع‬ ‫ف�ي س�وريا‪ ،‬ويعلم�ون ايضا ان الس�عودية تس�لحها بش�كل‬ ‫متواصل‪ ،‬وتدعمها بالدوالر النفطي‪ ،‬ومع ذلك فقد أثر اجلانب‬ ‫االمريك�ي عدم التص�دي لتلك اجملموعات‪ ،‬وغ�ض الطرف عن‬ ‫التسليح السعودي لها‪.‬‬ ‫ومن خالل الوقائع لم يعد خافيا ان هذه اجملموعات تسعى‬ ‫بش�كل ال يتوقف إلفشال جتارب االسلاميني في البلدان التي‬ ‫يصلون فيها الى الس�لطة‪ ،‬ت�ارة بالعنف واالره�اب‪ ،‬واخرى‬ ‫بب�ث ثقاف�ة متزيق اجملتم�ع بالدع�وات الطائفي�ة والقتل على‬ ‫الهوي�ة‪ ،‬وثالثة بالتواطؤ مع اعداء املش�روع ومش�اركتهم في‬ ‫التآمر ض�ده‪ ،‬كما حدث في مصر عندما حتالف الس�لفيون مع‬ ‫العسكر السقاط حكم االخوان‪.‬‬ ‫االمريكي�ون م�ن جانبه�م‪ ،‬يس�اهمون في اضع�اف انظمة‬ ‫احلك�م اجلدي�دة خصوص�ا اذا كان�ت ذات طاب�ع اسلامي‪.‬‬ ‫فانتهاك س�يادة البلدان بذريعة التصدي لالرهاب ميثل عامل‬ ‫ضغ�ط كبيرا عل�ى حكومات تلك البل�دان‪ .‬ففي باكس�تان كرر‬ ‫االمريكيون اس�تخدام طائرات «درون» الس�تهداف العناصر‬ ‫املتش�ددة احملس�وبة على تنظي�م القاع�دة‪ .‬وبرغ�م احتجاج‬ ‫احلكوم�ة الباكس�تانية مرارا على ه�ذه العملي�ات التي كثيرا‬ ‫م�ا ادت لقت�ل املدنيني‪ ،‬م�ا تزال واش�نطن تش�ن حمالتها ضد‬ ‫العناصر التي تعتبرها معادية لها‪.‬‬ ‫وكان اس�تهداف اس�امة ب�ن الدن وقتل�ه قبل ع�ام ونصف‬ ‫عملي�ة متمي�زة م�ن حي�ث جتاه�ل الس�يادة الباكس�تانية‬ ‫(واتهامه�ا بع�د ذلك بالتواط�ؤ حلماية ب�ن الدن)‪ .‬وفي اليمن‬ ‫تتك�رر عملي�ات اس�تهداف عناصر القاع�دة بطائ�رات درون‬ ‫(ب�دون طيار) وكان م�ن بينها قتل أنور العولق�ي‪ ،‬أحد زعماء‬ ‫تنظي�م القاع�دة املطلوبين م�ن قبل الوالي�ات املتح�دة‪ .‬وهنا‬

‫احلل ومآالته في قضية الصحراء‬ ‫فمصطلحات من قبيل االس�تثناء واملمانعة وغيرها‬ ‫س�وف لن تصمد طويال أمام املفاعيل اجلديدة التي‬ ‫تسعى الكيمياء اجلديدة ترسيخها‪ .‬وهو ما سيؤدي‬ ‫ال محالة لتفاعل جميع الكيانات السياسية العربية‬ ‫مع هذه املفاعيل اجلديدة‪ .‬لكن الس�ؤال الذي يجب أن يطرح في هذا الصدد‪،‬‬ ‫هل تقبل الكيمياء السياسية اجلديدة بالتفاعل مع هذه االستجابات؟‬ ‫لق�د فرض�ت الكيمي�اء السياس�ية على نظ�م احلكم ف�ي البل�دان العربية‬ ‫اس�تجابات مختلف�ة‪ ،‬فق�د تفاوت�ت بني االعت�راف بقان�ون ال�ردع للكيمياء‬ ‫اجلدي�دة أي االعت�راف باحلقوق التام�ة للش�عوب‪ ،‬أو مواجهتها وتنصيبها‬ ‫الع�داء باعتباره�ا مش�روعا جديدا يس�عى لتمزي�ق املنطقة‪ ،‬لك�ن هل ردود‬ ‫الفعل هذه كافية لتعطيل حركة هذه الكيمياء‪.‬‬ ‫إذا‪ ،‬الدميقراطية الكاملة ليس�ت معدة ألن تتعاي�ش مع أي جزء يناقضها‬ ‫داخل الكل‪ ،‬أما الس�بب فيعود إل�ى أن عمليات التأخير ق�د تكون مفضوحة‪،‬‬ ‫إال أن عملي�ة التأخر قد تكون كذلك مرتبطة بقوة اجلزء األكثر تصلبا وهو ما‬ ‫يفسر نزول القرآن الكرمي منجما‪ ،‬وهو اجلزء الذي ال يقبل بالدميقراطية في‬ ‫مقابل اجلزء الذي لم يقبل التشريع اإللهي وقوانينه من املأل من قريش‪ ،‬إنها‬ ‫الرسالة العاملية اجلديدة التي ال تقبل منزلة بني املنزلتني‪ ،‬إما مؤمن أو كافر‪.‬‬ ‫لقد اس�تلهمت الكيمياء السياسية مفاهيمها األساسية من الدين إن نقطة‬ ‫التصلب املعبر عنها بطرق مختلفة هي النقطة التي توازي سد أبواب التوبة‪،‬‬ ‫فبع�د إقفال هذا الباب ترد جميع األعمال على صاحبها وتعتبر مرفوضة‪ .‬هي‬ ‫نفس�ها درج�ة التأثير في نقط�ة التصلب إن س�رعة االس�تجابة فيما يخص‬ ‫اإلصالح�ات حقيقية أو مزيفة بإمكانها تأجي�ل مؤقت إال أنها غير قادرة على‬ ‫جع�ل األج�زاء ال تتراب�ط فيما بينها بش�كل منس�جم داخل ال�كل‪ ،‬حتى تتم‬ ‫عملي�ة الرف�ض التام لألعمال الت�ي بإمكان نظام ما تأجي�ل مفاعيل الكيمياء‬ ‫السياس�ية‪ ،‬إنها ال تن�زل عند أي تنازل «تس�ليم الكيميائي» وال هي خاضعة‬ ‫ملعنى التخويف «اإلرهاب سيضرب كل مكان من العالم»‪.‬‬ ‫التقاطع�ات الدولية ومدى تصلب النقط اإلش�كالية‪ :‬بالعودة إلى طبيعة‬ ‫الكيمي�اء السياس�ية اجلديدة التي تدمج العناص�ر اخملتلفة ضمن مضمونها‬ ‫اخل�اص‪ ،‬ف�إن التميز بني نق�ط التق�اء التقاطع�ات الدولية تتم عل�ى النحو‬ ‫التالي‪ :‬تقدم كل قوة إقليمية أو دولية خطوط إما متوازية أو منعرجة حسب‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫محمد كريشان‬

‫قوى الثورة املضادة وسالح «الدولة الفاشلة»‬ ‫ال ش�ك ان صعود ظاهرة العنف السياس�ي واالرهاب الذي‬ ‫متارس�ه اجملموع�ات املتطرفة التي تدع�م الس�عودية العديد‬ ‫منه�ا‪ ،‬عام�ل ف�ي تنام�ي االضط�راب السياس�ي ف�ي البل�دان‬ ‫املذك�ورة‪ .‬ويقت�رن بالعن�ف ظاه�رة الطائفي�ة الديني�ة التي‬ ‫اصبحت مصدر توتر سياسي واجتماعي وامني خطيرا‪.‬‬ ‫وتظهر التجربة ان هاتني الظاهرتني آفة خطيرة للمش�روع‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬فحين تنتش�ران تتض�اءل ف�رص انتص�ار‬ ‫اصحاب املش�روع السياس�ي االسلامي الذي يحتاج لتوافق‬ ‫اجتماع�ي ودين�ي‪ ،‬وال يس�تطيع ان يحق�ق اهداف�ه اال ضم�ن‬ ‫اط�ر التغيي�ر الس�لمي‪ .‬وقد يصل�ح «الكفاح املس�لح» ملواجهة‬ ‫االحتلال االجنبي مثلا‪ ،‬او التصدي لع�دوان خارجي‪ ،‬ولكن‬ ‫التطوير االجتماعي الذي يؤدي الى اجواء احلرية والش�راكة‬ ‫السياس�ية يتطلب ممارسات س�لمية طويلة االمد‪ ،‬وقد يؤدي‬ ‫االس�تعجال لتحقيقها ال�ى نتائج كارثية‪ .‬واملالح�ظ كذلك ان‬ ‫العنف ميارس�ه اع�داء احلري�ة والدميقراطية‪ ،‬كم�ا حدث في‬ ‫مصر حني سمح العسكريون النفسهم باطالق النار على نطاق‬ ‫واس�ع وقتل�وا اكثر من الف ش�خص ف�ي يوم واحد الس�قاط‬ ‫اخليار الدميقراطي‪.‬‬ ‫ومن يراهن على العنف او على العس�كر ال يحقق املش�روع‬ ‫الدميقراطي الذي يهدف اليه‪ .‬ولذلك تس�عى انظمة االستبداد‬ ‫الفتع�ال العن�ف لتبري�ر تش�بثها بالس�لطة وجلوءه�ا للقمع‬ ‫اجلماعي‪ .‬فبعض اعمال العنف في مصر املوجهة للجيش يراد‬ ‫منها توفير املبرر للعس�كريني لقمع التظاهر واحلريات العامة‬ ‫والتش�بث بالس�لطة وإجه�اض املش�روع الدميقراط�ي الذي‬ ‫قامت ثورة ‪ 25‬يناير من اجل حتقيقه‪.‬‬ ‫ونظ�رة س�ريعة لواق�ع ال�دول االسلامية الكب�رى الي�وم‬ ‫تكش�ف حال�ة التراجع السياس�ي التي تش�جع الغربيني على‬ ‫انته�اج اس�اليب اخ�رى للتأثي�ر عل�ى تل�ك اجملموع�ات‪ .‬ففي‬ ‫باكستان مثال اصبح احلديث عن «الدولة الفاشلة» يتردد على‬ ‫ألسنة االعالميني والسياسيني على حد السواء‪ .‬واتضح كذلك‬ ‫ان االمريكيين اصبح�وا مس�تعدين‪ ،‬رمب�ا بضغط س�عودي‪،‬‬ ‫للتح�اور م�ع حركة طالب�ان‪ ،‬برغم م�ا ارتكبته بح�ق اجلنود‬ ‫االمريكيني‪ .‬ويفترض ان باكس�تان قادرة على رسم سياستها‬ ‫الداخلية وفق مصاحلها القومية‪ ،‬فهي االكثر «دميقراطية» بني‬ ‫العدي�د م�ن الدول االسلامية الكب�رى‪ ،‬وهي الدول�ة النووية‬ ‫االسلامية الوحيدة‪ ،‬وهي التي احتضنت اجلهاد االفغاني في‬ ‫الثمانينات‪.‬‬ ‫ولكنها نفس�ها محط اقدام اجملموعات املس�لحة‪ ،‬وساعدها‬ ‫موقعها االس�تراتيجي على احلدود مع افغانس�تان الحتضان‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫ش�دة املصالح‪ .‬إذ تعد قوة التقاطعات مصدر ش�دة‬ ‫تصلب نقطة ما‪ ،‬على س�بيل املث�ال تقاطعت العديد‬ ‫من اخلطوط الدولية واإلقليمية في امللف الس�وري‬ ‫على نح�و جعلها نقطة تصلب دولي مش�دودة إلى‬ ‫ق�وة وانح�دار اخلطوط املتقاطع�ة من جهة جن�د اخلط الغرب�ي «األمريكي‪،‬‬ ‫البريطان�ي‪ ،‬الفرنس�ي» وحلفائ�ه ف�ي منطق�ة الش�رق األوس�ط «تركي�ا‪،‬‬ ‫والس�عودية» يش�كلون نقط�ة تصل�ب تتمث�ل في تنح�ي الرئيس الس�وري‬ ‫وتغيي�ر النظام وه�ي خطوط خاضع�ة للكيمياء السياس�ية اجلدي�دة التي‬ ‫خلفت طبيعة جديدة بش�كل تام في الش�رق األوس�ط‪ ،‬إال أنن�ا جند خطوطا‬ ‫متوازية للخط الس�ابق متمثال في اخلط الروسي الصيني واخلط اإليراني‪،‬‬ ‫الذي تصلب في نقطة الشرعية الدستورية للرئيس السوري‪.‬‬ ‫ومن هنا‪ ،‬يصبح العالم عبارة عن خطوط تتصل بوضعيات محددة لدول‬ ‫وحكومات‪ ،‬وهي ال تهتم مبدى تطبيق الدميقراطية «حالة ليبيا» بالقدر الذي‬ ‫يضمن حتقيق أهداف محددة في نقط وجب حتصيلها على منوال تراتبي أي‬ ‫أن عملي�ة الفش�ل في حتقيق نقطة ما يتم مبوجبه�ا االنتقال إلى النقطة التي‬ ‫تليها بش�كل آلي‪ ،‬بحيث ال يتم التخلي الكلي عن النقطة الس�ابقة‪ ،‬أنظر على‬ ‫س�بيل املثال وال حصر «تش�يد جون كيري وزير خارجي�ة الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية بتعاون النظام في دمشق مع املفتشني الدوليني‪ ،‬وفي نفس الوقت‬ ‫التصريح بأن الرئيس الس�وري قد فقد ش�رعيته» وهي السبيل لإلبقاء على‬ ‫إمكاني�ة حتقي�ق كل النقط املس�طرة ف�ي ملف معني‪ ،‬ومل�ا كان العال�م ما بعد‬ ‫األزمة الس�ورية مجموعة نقط تختلف من حيث شدتها وتصلبها أو رخوتها‬ ‫فإنه باإلمكان فهم األسباب الكامنة وراء اختالف مفاعيل الكيمياء السياسية‬ ‫اجلديدة عل�ى أنظمة احلكم في الدول العربية م�ن احمليط إلى اخلليج‪ ،‬األمر‬ ‫الذي جنم عنه نقط تصلب رئيس�ية «ملف النووي اإليراني‪ ،‬امللف السوري‪،‬‬ ‫املل�ف األمني العراق�ي وتأثيراته على اخلليج‪ ،‬وحزب الل�ه اللبناني» ونقط‬ ‫تصل�ب ثانوية «تونس‪ ،‬ليبيا‪ ،‬اليمن‪ ،‬مالي» ونقط تصلب هامش�ية «مش�كل‬ ‫الصح�راء الغربية» وتبق�ى حالة مصر اس�تثنائية باعتباره�ا نقطة تصلب‬ ‫رئيسية إال أنه يتم التعامل معها باعتبارها ثانوية‪.‬‬ ‫إن ه�ذا الوصف ملعن�ى نقطة تصلب داخ�ل التقاطع�ات الدولية احليوية‬ ‫وهو جزء من عملية ش�املة تتحدد في فقدان اليقني املرتبط بتحديد عالقات‬

‫أخليفة أعراب٭‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫طبيعي�ة بني حكومات ال�دول العربي�ة‪ ،‬إذ أن عملية حتصي�ل النقط تخضع‬ ‫لقان�ون االنتقال املرن م�ن نقطة إلى أخرى بحيث ال تتداع�ى كل النقط األمر‬ ‫ال�ذي يصع�ب معه حتديد النقط�ة األهم ومب�ا أن مجموع النق�ط التي حتدد‬ ‫الوض�ع اإلقليمي تك�ون متش�ابكة األمر الذي يف�رض عملية تش�ريح دقيقة‬ ‫يك�ون مبقدوره�ا بتر جزء م�ن الكل وتغيير ش�كله بدون أن تش�عر األجزاء‬ ‫األخرى أنها فقدت ش�يء عل�ى الرغم من أنها جزء فعلي م�ن الكل‪ ،‬إن عملية‬ ‫التخلي ه�ذه خاضعة مليزة وهي األكثر بروزا للطبيعة العاملية اجلديدة‪ ،‬هي‬ ‫اهتمام�ه بنقطة معينة باملوازاة تقدمي ضمانات على أن الوضع الذي مرت به‬ ‫هذه النقطة لن يكون هو نفس�ه بالنس�بة للنقطة التي وجب معاجلتها‪ ،‬وهو‬ ‫ما جتلى في نتائج دول الربيع العربي‪ ،‬هروب‪ ،‬موت عنيف‪ ،‬سجن‪.‬‬ ‫اس�تنتاج‪ :‬إنن�ا ال محال أمام أمر جديد غاية في التعق�د‪ ،‬وأن فهمه ال يزال‬ ‫عصيا‪ ،‬وأن العملية الدميقراطية ال تزال في البدايات‪ ،‬تتخذ فيها عملية الهدم‬ ‫اجتاه تعزيز التناقضات‪.‬‬ ‫الصح�راء الغربي�ة والعال�م‪ :‬إن نقطتي التصل�ب التي اعتمدته�ا كل من‬ ‫اململك�ة املغربي�ة وجبه�ة البوليس�اريو‪ ،‬املتمث�ل عن�د األول ف�ي «الس�يادة‬ ‫الوطنية خط أحمر» وعند الثانية «حق الشعب الصحراوي في تقرير املصير‬ ‫خط أحمر في أي تسوية مستقبلية للمشكل» ال جتد لهما أي انسجام حقيقي‬ ‫والكيمي�اء السياس�ية اجلدي�دة اللهم بعض مظاه�ر التعاط�ف الدولي لكال‬ ‫الطرفني وهو ما يبرز في تأكيد بعض الدول لألطروحة املغربية ودول أخرى‬ ‫ألطروحة حق تقرير املصير‪.‬‬ ‫إن غي�اب نقط�ة تصل�ب جتم�ع طرف�ي النقيض أمر ل�م يحص�ل وهو غير‬ ‫وارد في املس�تقبل املنظور‪ ،‬نظرا ألن امللف يتس�م باملرون�ة الكافية‪ ،‬إال أنه ال‬ ‫يج�ب أن تفهم على أنها ليس�ت قضية تخلق تأثيرات هامة ف�ي املنطقة‪ ،‬فهذا‬ ‫ق�ول مردود عليه‪ ،‬إال أنه�ا في الوقت ذاته حتمل نتيجة لع�دم انتمائها لنقط‬ ‫التصلب الرئيس�ية‪ ،‬إمكانات كبيرة للحل‪ ،‬فقد يك�ون من الذكاء التخلي عن‬ ‫القام�وس التقلي�دي «خصوم القضي�ة الوطنية‪ ،‬املرتزقة‪ ،‬ف�ي مقابل «قوات‬ ‫االحتلال‪ ،‬املس�تعمرين» ف�إذا م�ا تخل�ت كل م�ن إيران «ق�وى االس�تكبار‪،‬‬ ‫أمريكا الش�يطان األكب�ر» وتخل�ت الواليات املتح�دة عن رؤيته�ا التقليدية‬ ‫على مس�توى التوصي�ف على األقل «إيران‪ :‬محور الش�ر» وذل�ك عن طريق‬ ‫فت�ح خط�وط مباش�رة للتواص�ل بني القوتين العاملتين‪ ،‬فكي�ف ال جند مثل‬ ‫هذا الس�عي بني اململك�ة املغربية والبوليس�اريو باخلص�وص إذا ما تأكد أن‬ ‫الروابط كبيرة تفوق بأي حال ما يربط أمريكا بإيران بكثير‪ .‬ال على مستوى‬ ‫التاريخ والدين والعرق‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث في الفلسفة‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫حتول�ت احلرب ض�د االره�اب عبئا عل�ى الدول الت�ي وافقت‬ ‫على املش�اركة فيها‪ .‬فاالمريكي�ون ال يحترمون مبدأ الس�يادة‬ ‫ويتغاض�ون ع�ن مفاهيم احل�دود ويروج�ون ان احلرب ضد‬ ‫االرهاب تس�مح لهم بتج�اوز تلك االعتبارات‪ .‬ام�ا العراق فهو‬ ‫الس�احة الكبرى التي اس�تدرجت العناصر املتشددة اليها من‬ ‫كافة انحاء العالم‪ .‬وجاء ذلك ضمن اس�تراتيجية تهدف جلمع‬ ‫من يس�ميهم االعالم الغربي بـ «اجلهاديني» وتش�جيعهم على‬ ‫الس�فر الى العراق واملش�اركة ف�ي إذكاء النار في بل�د ما برح‬ ‫مبتلى بسنوات من احلرب الطائفية‪.‬‬ ‫وحين بدا ان ذل�ك البلد متج�ه نحو حس�م املعركة لصالح‬ ‫احلكم املركزي والقضاء على اجليوب االرهابية‪ ،‬فتحت جبهة‬ ‫س�وريا لتك�ون هي االخ�رى مس�تنقعا للمجموعات املس�لحة‬ ‫التابعة للقاعدة التي جيء بها من البلدان االخرى‪.‬‬ ‫وبذل�ك متت حماية الدول الغربي�ة ودول مجلس التعاون‬ ‫م�ن بالء االرهاب الذي اصبح عبئه واقعا على البلدين اللذين‬ ‫ما برحت احلرب الطاحنة حتص�د ارواح مواطنيهما‪ .‬والهدف‬ ‫محاصرة النظام السياس�ي واظهاره عاجزا ع�ن توفير االمن‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬وان الع�راق دول�ة فاش�لة‪ ،‬كم�ا ه�ي باكس�تان‪،‬‬ ‫واليمن‪ ،‬وس�وريا‪ .‬ولو اس�تمر حكم االخوان ف�ي مصر لتكرر‬ ‫املش�هد الذي يدعم مقولة الدولة الفاشلة بعد تفجير االوضاع‬ ‫االمنية فيها‪.‬‬ ‫وتون�س ه�ي االخ�رى مس�تهدفة باالضطراب�ات االمني�ة‬ ‫والسياس�ية‪ ،‬وهي تس�ير على خطى مصر بشكل واضح حتى‬ ‫يتم اس�قاط حكم االسالميني‪ .‬واملغرب تشهد تطورات مشابهة‬ ‫تتمثل ف�ي الوق�ت احلاضر باضع�اف قبضة رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫عب�د اإلله بن كي�ران على احلك�م وذلك بخفض ع�دد الوزراء‬ ‫من حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي اليه‪ ،‬واسناد احلقائب‬ ‫الوزارية الرئيس�ية مثل الداخلية واملالية واخلارجية حللفاء‬ ‫القص�ر‪ .‬املطلوب ان ال يحدث التغيي�ر الدميقراطي في البلدان‬ ‫العربية‪ ،‬بالشكل الذي يوفر الفرصة لالسالميني‪.‬‬ ‫التغيي�ر الهادف للتحول الدميقراط�ي كان عنوان الثورات‬ ‫العربي�ة قب�ل ثالثة اع�وام‪ ،‬وبرغ�م رغب�ة اجلماهير ف�ي هذا‬ ‫التح�ول‪ ،‬اال ان ظ�روف البل�دان التي ش�هدت تل�ك التغيرات‬ ‫ازدادت صعوبة خصوصا في الناحيتني االمنية واالقتصادية‪،‬‬ ‫بشكل مفتعل من قبل قوى الثورة املضادة‪ .‬وبالتالي اصبح من‬ ‫غير املتيس�ر الترويج للمشروع السياس�ي املستقل خصوصا‬ ‫اذا كان ذا طابع اسالمي‪.‬‬ ‫ف�اذا ل�م تنج�ح مح�اوالت الضغ�ط الس�ري عل�ى قيادات‬ ‫التي�ارات االسلامية املعتدل�ة‪ ،‬ف�ان ق�وى الث�ورة املضادة ال‬ ‫تتردد في اتخاذ اجراءات أش�د لضمان إنهاء مسلسل التغيير‬ ‫السياس�ي ف�ي منطق�ة يراد له�ا البق�اء حتت حكم االس�تبداد‬ ‫والديكتاتورية والتبعية‪.‬‬

‫■ الي�وم تنطل�ق رس�ميا جلس�ات‬ ‫احل�وار الوطن�ي ف�ي تون�س بين‬ ‫اإلئتلاف احلاك�م واملعارض�ة م�ن‬ ‫أج�ل اخل�روج م�ن امل�أزق السياس�ي‬ ‫الذي غرق�ت فيه البالد طوال األش�هر‬ ‫املاضي�ة‪ .‬يت�م ذل�ك ف�ي تاري�خ بال�غ‬ ‫الداللة هو الذكرى الثانية إلجراء أول‬ ‫انتخاب�ات تعددية ح�رة بعد اإلطاحة‬ ‫بالرئيس بن علي‪.‬‬ ‫هذا احلوار الذي ل�م ينطلق إال بعد‬ ‫مكاب�دة واضح�ة ميث�ل ف�ي احلقيق�ة‬ ‫الفرص�ة األثمن‪ ،‬وقد تك�ون األخيرة‪،‬‬ ‫إلع�ادة األم�ل إل�ى التونس�يني ف�ي‬ ‫مس�تقبل أفض�ل‪ .‬لم يع�د عصيّ �ا على‬ ‫أي كان ف�ي تون�س أن يالح�ظ طوال‬ ‫األش�هر املاضية‪ ،‬وخاص�ة منذ اغتيال‬ ‫املع�ارض اليس�اري ش�كري بلعي�د‬ ‫ف�ي فبراير‪ -‬ش�باط املاض�ي والنائب‬ ‫املعارض في اجمللس التأسيسي محمد‬ ‫براهم�ي ف�ي يولي�و‪ -‬مت�وز وتصاعد‬ ‫موج�ات اإلرهاب والتعص�ب الديني‪،‬‬ ‫أن ج�وا ثقيلا قلق�ا ب�ات جاثم�ا على‬ ‫اجلمي�ع وأن التونس�يني أضح�وا في‬ ‫غالبه�م قلقني على أمنهم وعلى منوذج‬ ‫اجملتم�ع املنفتح ال�ذي ارتضوه لعقود‬ ‫رغم كل االستبداد السياسي‪.‬‬ ‫مطل�وب م�ن ه�ذا احل�وار‪ ،‬ومن�ذ‬ ‫أيام�ه األول�ى‪ ،‬إح�داث «صدم�ة»‬ ‫إيجابي�ة تعي�د للن�اس لي�س فق�ط‬ ‫الروح املفعمة بالتفاؤل واحلبور التي‬ ‫كانت س�ائدة قبل عامني بل وأيضا أن‬ ‫تعي�د لهم بعض الثقة ف�ي هذه الطبقة‬ ‫السياس�ية اجلدي�دة في البلاد‪ .‬هذه‬ ‫الطبق�ة التي أخفقت بس�رعة قياس�ية‬ ‫ف�ي رعاي�ة اآلم�ال العريض�ة اجلارفة‬ ‫مقاب�ل «جناحه�ا» ف�ي تغذي�ة اخليبة‬ ‫م�ن التغيير ال�ذي عرفته البلاد ومن‬ ‫الرم�وز السياس�ية التي أت�ى بها ‪ ،‬وال‬ ‫س�يما من حركة «النهضة» اإلسلامية‬ ‫احلزب األهم في اإلئتالف احلاكم‪.‬‬ ‫قد تكون «جبهة اإلنق�اذ» املعارضة‬ ‫قاس�ية حين قال�ت م�ع انطلاق ه�ذا‬ ‫احل�وار الوطن�ي إن تون�س « لم جتن‬ ‫م�ن فت�رة حك�م ه�ذا االئتالف س�وى‬ ‫اإلرهاب واالغتياالت والقمع واألوبئة‬ ‫واألوس�اخ والعط�ش واجل�وع‬ ‫وغلاء املعيش�ة والبطال�ة والفس�اد‬ ‫واحملس�وبية» ولك�ن مع ذل�ك ال ميكن‬ ‫اتهام هذا البيان بأنه بعيد عن التعبير‬ ‫عن املزاج الشعبي الكئيب السائد منذ‬ ‫أش�هر‪ .‬امله�م اآلن هو كي�ف نخرج من‬ ‫ه�ذا الوضع ال�ذي وإن كان�ت تتحمل‬ ‫مس�ؤوليته بالدرج�ة األول�ى حرك�ة‬ ‫«النهضة» إال أنه ال يعفي غيرها‪ ،‬سواء‬ ‫من املعارضة التي استمرأت التنكيد في‬ ‫كل ش�يء‪ ،‬أو من مراكز قوى سياس�ية‬ ‫ومالي�ة وإعالمية لم جتتهد في ش�يء‬ ‫ط�وال العامني املاضيين اجتهادها في‬ ‫بث روح اإلحب�اط من إمكانية التغيير‬ ‫الدميقراطي ف�ي البالد‪ ،‬مبا يوصل في‬ ‫النهاي�ة إم�ا إلى الترحم على س�نوات‬ ‫القمع أو متني قدوم «سيسي تونسي»‬ ‫على غرار ما حدث في مصر‪.‬‬ ‫أخط�ر م�ا يواج�ه احل�وار الوطني‬ ‫اآلن ه�و الدخ�ول ب�ه ف�ي منزلق�ات‬ ‫التسويف ودهاليز املماطلة والتعطيل‬ ‫ألن مسارا كهذا سيرسخ لدى قطاعات‬ ‫ال بأس بها من التونس�يني‪ ،‬عن حق أو‬ ‫عن باطل‪ ،‬أن حركة «النهضة» أمسكت‬ ‫بتالبيب السلطة وال تنوي تركها أبدا‪،‬‬ ‫وإن ن�وت غيرذل�ك فهي تري�د مقابله‬ ‫«خروجا آمنا» بضمانات عدم مالحقة‬ ‫عدد من رموزها في ملفات عديدة أمنية‬ ‫وسياس�ية ومالية فاحت رائحتها منذ‬ ‫أش�هر‪ .‬في املقابل‪ ،‬فإن التقدم باحلوار‬ ‫الذي ترع�اه قوى نقابي�ة واجتماعية‬ ‫ذات وزن ميثل مخرجا مشرفا للجميع‬ ‫ألن «الش�رعية التوافقي�ة» الت�ي ق�د‬ ‫تتمخ�ض عن�ه الوص�ول بالبلاد إلى‬ ‫ص�ورة واضح�ة مبؤسس�ات دائم�ة‬ ‫م�ن ش�أنها أن تق�وي جبه�ة التصدي‬ ‫لإلره�اب ال�ذي ال ينتع�ش إال ف�ي‬ ‫مناخات الشك والتناحر‪.‬‬ ‫و فق�ط عند وصول الفرق�اء جميعا‬ ‫إل�ى تفاهم�ات ملزم�ة للجمي�ع‪ ،‬ميكن‬ ‫مطالب�ة كل املواطنين باخل�روج م�ن‬ ‫دائرة األناني�ة الضيقة واملطالب التي‬ ‫ال تنتهي‪ ،‬ولم تعد البالد تتحملها‪ ،‬ألن‬ ‫مصاع�ب تونس احلالي�ة ال تعود فقط‬ ‫إل�ى مس�ؤولية حكامه�ا ومعارضيه�ا‬ ‫بل أيضا إل�ى هذا املواط�ن الذي أدمن‬ ‫االحتجاج�ات دون أن يلتف�ت ول�و‬ ‫م�رة واح�دة للمطلوب منه ه�و اآلخر‬ ‫إلخ�راج البلاد م�ن مأزقه�ا احلالي‪..‬‬ ‫وهذه قصة أخرى‪.‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7571 Wednesday 23 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7571‬االربعاء ‪ 23‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 18‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫يجاهدون في سورية‬ ‫ويتعاجلون‬ ‫في (إسرائيل)!‬ ‫رشاد أبو شاور‬ ‫تابع��ت ي��وم اخلمي��س‪ 17‬اجل��اري م��ا بثت��ه فضائي��ة امليادين‬ ‫بالص��وت والصورة (جملاهدين) نقلوا من درع��ا وريفها للعالج في‬ ‫مستشفيات الكيان الصهيوني!‬ ‫وقرأت مع ألوف ُ‬ ‫الق ّراء ما نشرته القدس العربي في عدد السبت‬ ‫‪/‬األحد املاضي‪ ،‬وهو رسالة من الصحفي زهير أندراوس املقيم في‬ ‫الناصرة‪ ،‬وفي��ه تفصيل خلبر امليادين‪ ،‬حول أع��داد من يتعاجلون‬ ‫في مستش��فيات الكيان الصهيوني‪ ،‬ورعاية جي��ش (الدفاع) لهم‪،‬‬ ‫وفيهم أعضاء من (القاعدة)!‬ ‫س��معت مرارا عن أف��راد نقلوا للع�لاج في مستش��فيات العدو ـ‬ ‫أقصد عدو العرب مس��لمني ومسيحيني ـ وليس عدو اجملاهدين من‬ ‫النصرة‪ ،‬ودولة الش��ام والعراق اإلس�لامية‪ ،‬والقاع��دة‪ ،‬واجليش‬ ‫(احلر)!‬ ‫ال ميانع (اجملاهدون) بأن يتلقوا العالج في مستش��فيات العدو‪،‬‬ ‫انطالق��ا من فهمهم بأن اليهود هم أصحاب كتاب‪ ،‬وهم ال يقصدون‬ ‫كتاب وعد بلف��ور‪ ،‬وال كتاب (دولة اليه��ود) لهيرتزل‪ ،‬ولكن كتاب‬ ‫(التوراة)‪.‬‬ ‫عندم��ا نقول بأن ما يحدث في س��ورية من خ��راب وتدمير وقتل‬ ‫وترويع واغتياالت‪ ،‬وهدم كنائس‪ ،‬واغتيال واختطاف رجال دين‪،‬‬ ‫وسبي نساء بحجة أنهن زوجات ّ‬ ‫كفار‪ ،‬وشق صدور ونهش قلوب‪،‬‬ ‫وعمليات قصف عشوائي ال يهم من تقتل‪ ،‬فاملهم أن ميوت مواطنون‬ ‫‪ ،‬أي مواطنني‪ ،‬على اعتبار أنهم ّ‬ ‫كفار‪ ،‬ينتمون جملتمع كافر جاهلي‪..‬‬ ‫بأن كل هذه الوحش��ية تخدم الكيان الصهيوني‪ ،‬فإننا ال نكتش��ف‬ ‫ش��يئا غامضا‪ ،‬يحتاج لقراءة معمقة‪ ،‬فكل ما يحدث مفضوح‪ ،‬مهما‬ ‫عاند بعض املنتفعني‪ ،‬وادعوا بأن ما يحدث هو (ثورة)!‬ ‫يا له��ا من (ثورة) مقاتلوه��ا يقاتلون الس��تعادة اخلالفة‪ ،‬ورفع‬ ‫راية إس�لام لم يتفقوا عليه هم أنفسهم‪ ،‬فتراهم يقتتلون‪ ،‬ويذبحون‬ ‫بعضهم‪ ،‬في حني ترفرف فوق رؤوس��هم راي��ات الله اكبر‪ ،‬ويرتفع‬ ‫مع دوي املدافع وأزيز الرصاص هدير‪ :‬الله اكبر‪..‬ويتواصل التذابح‬ ‫اجملنون‪ ،‬والركض وراء وهم دول��ة لن تقوم‪ ،‬وخالفة لن تعود‪ ،‬ألن‬ ‫ما يحدث هو مشروع هدفه احلقيقي‪ :‬االقتتال‪ ،‬والتيئيس التهجير‪،‬‬ ‫والهدم‪ ،‬وتفجير اإلحن الطائفية‪ ،‬ونشر اخلوف بني الناس‪.‬‬ ‫الش��عب في س��ورية يريد أن يعي��ش حياة طبيعي��ة‪ ،‬بكرامة‪ ،‬في‬ ‫وطنه س��ورية الواحدة‪ ،‬وه��ؤالء اختطفوا أمنه وأمان��ه‪ ،‬ويعملون‬ ‫على تفكيكه مجتمعيا‪ ،‬وذبحه طائفيا‪ ،‬وإغالق دروب املس��تقبل في‬ ‫وجهه‪ ،‬واالس��تبداد به‪ ،‬والتحكم بعقله‪ ،‬ومتزيق نسيجه‪ ،‬واحلجر‬ ‫على روحه‪ ،‬وحبس أحالمه وحتويلها إلى كوابيس‪.‬‬ ‫هؤالء مشروعهم في كل بالد العرب واحد‪ ،‬ومن أوقفه‪ ،‬ويدفعه‬ ‫اآلن لالنحس��ار ه��و ش��عب س��ورية‪ ،‬وجيش��ها‪ ،‬ومتاس��ك الدولة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫كيف يكون هؤالء مجاهدين‪ ،‬في حني يتعاجلون في مستشفيات‬ ‫الع��دو ال��ذي يحت��ل فلس��طني‪ ،‬ويعم��د مس��توطنوه يومي��ا إل��ى‬ ‫اجتياح��ات متالحق��ة لباحات األقص��ى‪ ،‬ويحض��رون لهدمه وهو‬ ‫أحد أبرز مقدس��ات املس��لمني‪ ،‬وبناء (هيكل) لدولتهم (اليهودية)‬ ‫التي يبش��رون بها‪ ،‬بفكر عنصري‪ ،‬وممارسات عنصرية‪ ،‬وفي قلب‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬ورغم أنوف كل حكام وقادة جامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫والدول اإلسالمية؟!‬ ‫ُ‬ ‫الكي��ان الصهيون��ي بعالج��ه لهؤالء اجلهل��ة املجهلني‪ ،‬يس��تفيد‬ ‫إعالمي��ا‪ ،‬فيروج أنه م��ع احلرية‪ ،‬والدميقراطية‪ ،‬ف��ي حني إنه ال مع‬ ‫احلرية‪ ،‬وال م��ع الدميقراطية‪..‬وهل هناك برهان أكثر وضوحا على‬ ‫عنصرية ما يقترفه في فلسطني‪ ،‬بحق األرض والشعب؟!‬ ‫بعض ه��ؤالء املضللني ال يعرف ما يفعل‪ ،‬وما يس��اق إليه‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ن يوجهونه��م يعرفون ما يفعل��ون‪ ،‬وال يجهل��ون بأنهم يخدمون‬ ‫املش��روع الصهيوني‪ ،‬والس��عي األمريكي للهيمنة عل��ى كل الوطن‬ ‫العرب��ي‪ ،‬ومواصلة نهب ثروات��ه‪ ،‬والتحضير لنهب الث��روات التي‬ ‫ّ‬ ‫تبش��ر بها الكشوفات على ش��واطئ س��ورية‪ ،‬ولبنان‪ ،‬وفلسطني‪،‬‬ ‫فأمري��كا همها وضع الي��د على الطاق��ة للتحكم بالس��وق العاملية‪،‬‬ ‫التفوق على روس��يا والصني‪ ،‬وإبقاء بالد العرب محكومة‬ ‫وحتقيق ّ‬ ‫بأنصاب منصبة‪ ،‬ال انتماء لهم لعروبة أو إسالم‪.‬‬ ‫افتضح املش��روع التآمري‪ ،‬ال على سورية حسب‪ ،‬ولكن على كل‬ ‫بلدان ما ُس��مي ب(الربيع العربي)‪ ،‬وعلى مستقبل األمة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫عل��ى قضية فلس��طني نفس��ها الت��ي تعمل أمري��كا عل��ى تصفيتها‬ ‫م��ن وراء ظهر ش��عب فلس��طني‪ ،‬وجماهير األمة‪ ،‬باس��تغالل حالة‬ ‫االنش��غال‪ ،‬وبعملي��ة تضليل كبرى تفضحها ممارس��ات االحتالل‬ ‫الصهيون��ي‪ ،‬والتي ّ‬ ‫تتجل��ى بعلميات النهب املتواص��ل ملا تبقى من‬ ‫األرض الفلس��طينية‪ ،‬والتي جتتاح هذه األيام األغوار الفلسطينية‪،‬‬ ‫عل��ى ضفة نه��ر األردن الغربية‪ ،‬بحيث ال يكون للدولة الفلس��طينية‬ ‫مجرد بقع من‬ ‫حدود مع األردن‪ ،‬وال اس��تقالل‪ ،‬وال س��يادة‪ ،‬ولك��ن ّ‬ ‫أراض مقطعة األوصال!‬ ‫من يتعاجلون في مستش��فيات العدو الصهيوني‪ ،‬أال يعرفون أن‬ ‫األس��رى الفلس��طينيني محرومون من العالج‪ ،‬وبعضهم يعاني من‬ ‫ّ‬ ‫والس��كر‪ ،‬والضغط‪ ،‬وأمراض أخرى‪،‬‬ ‫أمراض‪ :‬السرطان‪ ،‬والكلى‪،‬‬ ‫وكلها س��ببها احلش��ر وراء القضبان‪ ،‬واإلهم��ال الصحي املتعمد‪،‬‬ ‫وس��وء التغذي��ة‪ ،‬والضغ��ط النفس��ي‪ ،‬واحلرمان من زي��ارة األهل‬ ‫ورؤيتهم؟!‬ ‫م��ا رأيته عل��ى فضائية امليادي��ن‪ ،‬وقرأته عل��ى صفحات القدس‬ ‫العربي‪ ،‬هو فضيحة للمش��روع التآمري الذي ال يخدم سوى الكيان‬ ‫الصهيون��ي‪ ،‬وال هدف له س��وى تدمير س��ورية الوط��ن‪ ،‬والدولة‪،‬‬ ‫واجليش‪ ،‬واجملتمع!‬ ‫أحد املعاجلني في مستشفى نهاريا قال‪ ،‬وهو مجاهد‪ :‬اللي ميد لك‬ ‫إيده ال تعضها‪..‬هكذا س��نتعامل مع ( إسرائيل) في املستقبل! (من‬ ‫رسالة زهير أندراوس في القدس العربي عدد السبت‪ /‬األحد)‪.‬‬ ‫من هؤالء س��يوظف املوس��اد عمالء‪ ،‬وس��يتعرف منهم على كل‬ ‫ش��يء في س��ورية‪ ،‬س��واء عن اجليش‪ ،‬واالقتص��اد‪ ،‬و الصناعة‪،‬‬ ‫والزراعة‪ ،‬والعالقات االجتماعية!‪ .‬نعم هؤالء اجملاهدون سيكونون‬ ‫عيونا إلسرائيل التي متد لهم اليد!‬ ‫هنا أس��أل‪ :‬م��ن هم الذين يش��رفون على التنس��يق م��ع اجليش‬ ‫الصهيوني إلرسال (اجملاهدين) للعالج في مستشفياته؟! أليس ما‬ ‫يحدث سياسة تكشف خلفيات املشروع الهادف لالنتقال بسورية‬ ‫تتوج برفع علم (إسرائيل) في سماء دمشق؟!‬ ‫إلى حقبة جديدة ّ‬ ‫ال أس��تغرب أن يصم��ت املنظ��رون املعارض��ون‪ ،‬وأن ال يفتح��وا‬ ‫أفواهه��م بكلمة تدين توج��ه (اجملاهدين) للعالج في مستش��فيات‬ ‫الع��دو ف��ي فلس��طني احملتل��ة‪ ،‬فه��ؤالء يعرف��ون ويحرف��ون‪ ،‬وهم‬ ‫يأمترون مبن يس��لحون( اجملاهدين) وميولونهم‪ ،‬ويستخدمونهم‪،‬‬ ‫ويجعلون منهم حطبا في محرقة هدفها الرئيس حرق سورية كلها‪،‬‬ ‫واالنتق��ال حلرق أقط��ار عربية أخ��رى‪ ،‬وغلق إمكاني��ات النهوض‬ ‫الث��وري احلقيقي ال��ذي ال ميكن أن يك��ون ّ‬ ‫إال مع حترير فلس��طني‪،‬‬ ‫ومعادي��ا للهيمنة األمريكية والكيان الصهيون��ي‪ ،‬والقوى الرجعية‬ ‫العربية‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫العلماء يطورون مضادا حيويا مشعا يكشف عن أماكن العدوى البكتيرية‬

‫سالح سري محتمل ضد اإليدز موجود في حليب األم‬

‫ً‬ ‫مركبا‬ ‫■ واش�نطن ـ يو بي اي‪ :‬اكتش�ف باحثون أمريكيون‬ ‫في حليب األم يحتمل أن يكون مبثابة سلاح س�ري ضد إصابة‬ ‫األطفال باإليدز‪.‬‬ ‫وأف�اد موق�ع (هيل�ث داي ني�وز) األمريك�ي ان باحثين م�ن‬ ‫ً‬ ‫مركبا في حليب‬ ‫جامعة ديوك األمريكية أجروا دراس�ة ووجدوا‬ ‫األم تبين ان�ه يقتل الفيروس الذي يتس�بب باإلي�دز‪ ،‬ما يحول‬ ‫على األرجح دون انتقال هذا املرض من األمهات إلى أطفالهن‪.‬‬ ‫وقال�ت إح�دى مع�دات الدراس�ة الدكت�ورة س�الي بيرم�ار‬ ‫«بالرغم�م م�ن ان لدين�ا أدوية محارب�ة للفي�روس وميكنها أن‬ ‫حت�ول دون انتقال اإليدز من األم الى الطفل‪ ،‬إال ان احلقيقة هي‬ ‫ان لي�س كل احلوام�ل يخضعن لفحص اإلي�دز‪ ،‬وأقل من ‪٪60‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في الدول التي ليس�ت لديها‬ ‫يتناول�ن دواء الوقاية‬ ‫موارد كثيرة»‪.‬‬ ‫وأضافت بيرمار «ثمة حاجة الس�تراتيجيات بديلة للحؤول‬ ‫دون انتق�ال املرض من األمهات إلى األطف�ال‪ ،‬ولهذا تعتبر هذه‬ ‫الدراس�ة مهمة»‪ .‬وق�ال الباحث�ون ان ً‬ ‫أحدا لم يظن م�ن قبل ان‬ ‫ً‬ ‫بروتينا في حليب األم‪ ،‬أطلق عليه اس�م «تيناسكني سي»‪ ،‬لديه‬

‫قدرة على محاربة اجلراثيم‪ ،‬ولكنهم توصلوا إلى هذه اخلالصة‬ ‫بعد دراسة عينات من نساء غير مصابات باإليذز ملعرفة إن كان‬ ‫البروتني يحارب اإليدز‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور بارتون هاينز م�ن معهد اللقاح البش�ري في‬ ‫اجلامع�ة ان «اكتش�اف تأثير ه�ذا البروتني املوج�ود في حليب‬ ‫ً‬ ‫تفسيرا ملاذا ال يصاب األطفال‬ ‫األم في مسألة وقف اإليدز يعطي‬ ‫الذي�ن يرضعون من أمهاتهم اللواتي يعانين من اإليدز بوتيرة‬ ‫أكبر مما هي احلال عليه اآلن»‪.‬‬ ‫وف�ي لن�دن ط�ور علماء مض�ادا حيوي�ا مستش�عا (فلوريا)‬ ‫يعمل مثل كلب الشرطة املدرب الذي يتعقب اجملرمني عن طريق‬ ‫حاس�ة الش�م‪ ،‬حي�ث يتحرك ه�ذا املض�اد احليوي في اجلس�م‬ ‫ويح�دد أماك�ن الع�دوى البكتيري�ة الت�ي يصع�ب تش�خيصها‬ ‫وعالجها بدون هذا املضاد احليوي‪.‬‬ ‫ويعتق�د العلم�اء أن�ه ميكن اس�تخدام ه�ذا املض�اد احليوي‬ ‫املستشع اجلديد لتس�هيل رؤية حاالت العدوى اخلطيرة حول‬ ‫األطراف الصناعية واألعضاء أو األنسجة األخرى املزروعة في‬ ‫اجلسم‪.‬‬

‫وقد س�اعد في ه�ذه العملية التي يتم فيها اس�تخدام املضاد‬ ‫احليوي فانكومايسني التطورات احلديثة في تقنيات التصوير‬ ‫الضوئ�ي والتي جتع�ل تصوير الع�دوى البكتيرية ف�ي الوقت‬ ‫احلقيق�ي أمرا ممكنا حاليا‪ .‬وقد أطلق عل�ى هذا املضاد احليوي‬ ‫املستشع «فانكو‪800-‬سي دبليو»‪.‬‬ ‫وأظهرت االختبارات الت�ي أجريت على الفئران أن «فانكو‪-‬‬ ‫‪800‬س�ي دبليو» ميكن أن يكتش�ف االلتهابات البكتيرية ومييز‬ ‫بينها وبني االلتهابات غير البكتيرية‪.‬‬ ‫وتبين للعلم�اء ‪ ،‬الذي�ن نش�روا أبحاثهم في مجلة «نيتش�ر‬ ‫كوميونيكاش�نز»‪ ،‬أن االختب�ارات األولي�ة الت�ي أجري�ت على‬ ‫اجلزء السفلى من الساق جلثة إنسان كانت أيضا إيجابية‪.‬‬ ‫واخت�ار البروفيس�ور ي�ان مارت�ن ف�ان ديجيل م�ن جامعة‬ ‫جرونينج�ن ف�ي هولن�دا وفري�ق بحث�ه الفانكومايسين ألن�ه‬ ‫مضاد حيوي له تاريخ طويل من االس�تخدام في عالج العدوى‬ ‫البكتيرية التي تصيب األنسجة الرخوة‪.‬‬ ‫وصن�ف العلم�اء املض�اد احلي�وي مبس�اعدة م�ادة صبغية‬ ‫مستش�عة قب�ل حق�ن الفئ�ران اخملتبري�ة بأن�واع مختلف�ة من‬

‫البكتيري�ا التي تس�بب التهاب العضالت‪ .‬كما اس�تخدمت مواد‬ ‫كميائية مضيئة لتسجيل معدل جناح الطريقة اجلديدة‪.‬‬ ‫بعد يومني م�ن العدوى‪ ،‬مت حقن احليوانات بجرعة صغيرة‬ ‫من املضاد احليوي املستشع وبعد‪ 24‬ساعة‪ ،‬متكن الباحثون من‬ ‫رؤي�ة املواقع البرتقالية اللون الت�ي هاجم فيها املضاد احليوي‬ ‫البكتيريا‪ ،‬إال أن مستويات النجاح كانت متفاوتة‪.‬‬ ‫وعل�ى س�بيل املث�ال‪ ،‬مت اكتش�اف بكتيري�ا مث�ل املك�ورات‬ ‫العنقودية الذهبية بوضوح في حني أن البكتيريا ذات التركيب‬ ‫العضوي اخملتلف مثل «إي كوالي» لم يتم اكتشافها‪.‬‬ ‫وأوض�ح صاحب الدراس�ة ف�ان ديجيل أن املادة املستش�عة‬ ‫اس�تمرت على األقل ملدة ‪ 24‬س�اعة‪ ،‬ألن جرع�ة املضاد احليوي‬ ‫التي مت حقنها كانت صغيرة ولم تقتل أيا من أنواع البكتيريا‪.‬‬ ‫وقد لوحظت أول إش�ارات ملونة بعد ساعات قليلة من حقن‬ ‫البكتيريا‪.‬‬ ‫وأمك�ن باس�تخدام ه�ذه الطريق�ة بصف�ة خاصة اكتش�اف‬ ‫البكتيري�ا التي تلتصق بأعضاء وأنس�جة اإلنس�ان الصناعية‬ ‫املزروعة وغالبا ما تؤدي إلى مضاعفات صحية ‪.‬‬

‫مالبس داخلية مضادة لريح‪ ..‬البطن‬

‫اي‪:‬ط�ورت ش�ركة بريطاني�ة للمالب�س‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي‬ ‫ّ‬ ‫الداخلية مجموعة جديدة من السراويل مضادة لغازات البطن‬ ‫للرج�ال والنس�اء‪ ،‬تس�تخدم تكنولوجي�ا احل�رب الكيميائية‬ ‫لتصفيتها والتخفيف من رائحتها املعروفة‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «دايلي س�تار» الثالثاء إن شركة (شريديز)‬ ‫وزودت‬ ‫احملدودة ف�ي بلدة لوب�ورو‪ ،‬انتجت س�راويل داخلية ّ‬ ‫القس�م اخللفي منه�ا بقماش يحتوي عل�ى الكربون المتصاص‬ ‫غازات البطن وحتييد رائحتها‪.‬‬ ‫وأضافت أن قماش القس�م اخللفي للس�راويل الداخلية مرن‬ ‫ورقيق ويحتوي عل�ى مادة (زورفليكس) الكربونية املنش�طة‬ ‫نفس�ها املس�تخدمة في املالبس الواقي�ة من امل�واد الكيميائية‪،‬‬

‫والتي ميكن اعادة تنشيطها من خالل غسل السراويل‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن الش�ركة الصانع�ة خلصت من‬ ‫خلال التج�ارب ّ‬ ‫املكثف�ة إل�ى أن قم�اش الكرب�ون ف�ي املالبس‬ ‫الداخلي�ة الرجالي�ة والنس�ائية ق�ادرة ومبع�دل ‪ ٪200‬عل�ى‬ ‫تصفية الغازات املنبعثة من بطون مستخدميها‪.‬‬ ‫وتقول الش�ركة البريطانية الصانعة إن السراويل الداخلية‬ ‫املض�ادة لري�ح البط�ن مفي�دة لألش�خاص الذين يُ عان�ون من‬ ‫اضطرابات في اجلهاز الهضمي‪ ،‬مثل متالزمة القولون العصبي‬ ‫ومرض كرون والتهاب القولون وعدم حتمل الطعام‪ ،‬وصممتها‬ ‫بأش�كال مختلف�ة لتتناس�ب بش�كل مري�ح أكث�ر م�ن املالب�س‬ ‫الداخلية التقليدية‪.‬‬

‫السجن سنة لعريس بريطاني‬ ‫ادعى وجود قنبلة في قاعة الفرح‬ ‫■ لن�دن ـ د ب ا‪ :‬قض�ت محكم�ة ف�ى مدين�ة ليفربول ش�مال‬ ‫بريطاني�ا الثالث�اء بس�جن عريس ملدة ع�ام بعدما أث�ار الذعر‬ ‫بإبالغ�ه عن‪  ‬وج�ود قنبلة‪ ‬فى‪ ‬القاع�ة الت�ى‪  ‬كان س�وف يقي�م‬ ‫فيها مراس�م حفل زفافه بس�بب نس�يانه إمتام إجراءات‪  ‬حجز‬ ‫القاعة‪.‬‬ ‫وكان ني�ل ماكردلى قد ف�زع صباح عيد ميالده فى نيس�ان‪/‬‬ ‫إبري�ل املاض�ى بعدم�ا أدرك أنه لم يكم�ل إج�راءات احلجز فى‬ ‫مكتب التسجيل فى قاعة سانت جورج ‪.‬‬ ‫فقد تسلل ‪ ‬ماكردلى أثناء قيام خطيبته اميى ويليامز بارتداء‬ ‫فس�تان زفافها ‪  ‬واتصل مبكتب التسجيل من هاتف في الشارع‬ ‫وقال للشخص الذى رد عليه ‪ »:‬هذه ليست خدعة ‪ .‬هناك قنبلة‬ ‫فى قاعة سانت‪  ‬جورج وسوف تنفجر خالل ‪ 45‬دقيقة»‪.‬‬

‫قتل جاره‪ ..‬لعدم‬ ‫شرائه سجائر‬

‫من مبتكرات جاكرتا‬

‫من مبتكرات مصممة األزياء االندونيس��ية فيني مصطفى هذا التصميم اإلس�لامي الطريف الذي‬ ‫عرض ضمن اسبوع أزياء جاكرتا امس‪.‬‬ ‫أحمد الش�يمي‪ ،‬الذي يقوم اآلن بترجمة مجموعة جديدة‬ ‫من قصص أليس منرو إلضافته��ا للطبعة اجلديدة التي‬ ‫ستصدر خالل الشهر القادم‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• صدر ع��ن دار «الصايل» للنش��ر والتوزيع باألردن‪،‬‬ ‫كت��اب «احلداثة الش��عرية عند عزالدي�ن املناصرة»‪ ‬من‬ ‫حتري��ر وتق��دمي الدكت��ور زي�اد أبولنب‪ ‬ويق��ع ف��ي ‪304‬‬ ‫صفحات من القطع الكبير‪.‬‬ ‫• رئيس ال��وزراء املص��ري الدكتور ح�ازم الببالوي‬ ‫سيقوم بعد غد اجلمعة بزيارة الى دولة االمارات العربية‬ ‫املتحدة تستمر ثالثة ايام‪.‬‬ ‫• س�عد عب�د الرحم�ن‪ ،‬رئيس الهيئ��ة العامة لقصور‬ ‫الثقافة مبصر قرر اصدار طبعة جديدة من الترجمة العربية‬ ‫للمجموعة القصصية»العاش��ق املسافر» للكاتبة الكندية‬ ‫أليسمنرواحلائزةعلىجائزةنوبللآلدابللعاماحلالي‪.‬‬ ‫وأعلن محمد أب�و اجملد رئيس اإلدارة املركزية للش��ؤون‬ ‫الثقافية وأمني عام النش��ر بالهيئة‪ ،‬أنها الترجمة العربية‬ ‫الوحي��دة حلائزة نوبل وصدرت طبعتها األولى في العام‬ ‫‪ 2010‬ضم��ن سلس��لة»آفاق عاملي��ة» وترجمه��ا الدكت��ور‬

‫• احملام��ي املص��ري ع��ن جمعي��ة االخوان املس��لمني‬ ‫عثمان عناني اقام دع��وى قضائية أمام محكمة القضاء‬ ‫االداري مبجل��س الدولة ضد قرار كل م��ن رئيس مجلس‬ ‫الوزراء ووزير التضامن االجتماعي بحل اجلمعية وطالب‬ ‫بإلغائه‪.‬‬ ‫• نظم مس��رح محم��د اخلامس بالرب��اط حفل تقدمي‬ ‫وتوقي��ع كت��اب «بوغاب��ة» للكات��ب محم�د قاوت�ي وهو‬ ‫استنبات عن مس��رحية «الس��يد بونتيال وخادمه ماتي»‬ ‫لألملان��ي برتول�د بريش�ت وش��ارك في التق��دمي محمد‬ ‫بهجاج�ي ومحم�د العزي�ز ومحم�د بس�طاوي وأحمد‬ ‫جواد‪.‬‬

‫■ موس�كوـ ي�و ب�ي اي‪:‬أقدم روس�ي‬ ‫على ض�رب ج�اره حت�ى امل�وت لرفضه‬ ‫شراء سجائر‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء «نوفوس�تي»‬ ‫الروس�ية عن احملققني أن احلادثة وقعت‬ ‫عندما طلب ش�اب ثمل يبلغ من العمر ‪27‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا م�ن ج�اره البالغ من العم�ر ثالثني‬ ‫ً‬ ‫عام�ا ش�راء نوع م�ن الس�جائر‪ ،‬فرفض‬ ‫األخير وتشاجرا‪.‬‬ ‫وأق�دم الش�اب على ضرب ج�اره إلى‬ ‫أن فق�د وعي�ه‪ ،‬ووضع�ه ف�ي صن�دوق‬ ‫السيارة ونقله إلى مس�تودع لألخشاب‬ ‫حيث قضى عليه‪.‬‬ ‫وح�اول الرج�ل ح�رق اجلث�ة‪ ،‬لك�ن‬ ‫مت الق�اء القب�ض عليه من قبل س�لطات‬ ‫منطقة كيميروفو‪.‬‬ ‫وق�ال احملقق�ون إن الضحي�ة كان‬ ‫يعاني من اضط�راب عقلي وكان من قبل‬ ‫ً‬ ‫مدمنا على الكحول‪.‬‬ ‫وفي حال إدانته يواجه الرجل عقوبة‬ ‫السجن ملدة قد تصل إلى ‪ً 15‬‬ ‫عاما ‪.‬‬

‫هاجم الشرطة‪ ..‬ببغاء‬ ‫■ ووتربي�ري ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬اعتقل�ت‬ ‫الش�رطة ف�ي كونيتيكــــي�ت األمريكية‬ ‫ً‬ ‫رجلا اته�م مبهاجمة ش�رطي بواس�طة‬ ‫ببغاء‪.‬‬ ‫وذكرت شبكة (أن بي سي) أن شرطة‬ ‫ووتربيري استجابت لبالغ حول شجار‬ ‫ف�ي الش�ارع‪ ،‬وحين وص�ل العناص�ر‬ ‫كان الش�جار ق�د انتهى ووج�دوا لويس‬ ‫ً‬ ‫سانتانا (‪ً 32‬‬ ‫راكضا‬ ‫يفر منهم‬ ‫عاما) وهو ّ‬ ‫ع�اري الصدر وه�و يحمل ببغ�اء أبيض‬ ‫بني يديه‪.‬‬ ‫وحني طالبته الشرطة بالتوقف‪ ،‬رمى‬ ‫وف�ر نحو‬ ‫الببغ�اء عل�ى أح�د العناص�ر ّ‬ ‫غابة مج�اورة‪ ،‬فعض الببغاء الش�رطي‬ ‫باصبعه‪.‬‬ ‫ومتكن�ت الش�رطة م�ن القب�ض على‬ ‫س�انتانا ال�ذي اقتح�م إح�دى الش�قق‬ ‫واختبأ في املرحاض‪.‬‬ ‫ويواج�ه الرج�ل ته�م القس�وة جتاه‬ ‫احليوان�ات واالعت�داء عل�ى ش�رطي‬ ‫والسلوك ّ‬ ‫اخملل بالنظام‪.‬‬

‫شلل األطفال‪ ..‬مرض شديد العدوى ولم يعثر له على دواء حتى اآلن‬

‫■ برل�ين ـ د ب أ‪ :‬ش��لل األطف��ال مرض ش��ديد‬ ‫الع��دوى ويصيب األطف��ال حتت خمس س��نوات‬ ‫بالدرجة األولى حسب منظمة الصحة العاملية‪.‬‬ ‫وحس��ب بيانات املنظمة فإن عدوى من بني كل‬ ‫مئتي عدوى باملرض تؤدي حلاالت شلل دائم‪.‬‬ ‫وميوت نحو خمسة إلى عشرة أشخاص من بني‬ ‫كل مئة مصاب بالشلل وذلك ألن عضالت التنفس‬ ‫تصبح غير قادرة على التحرك‪.‬‬ ‫م��رض ش��لل األطف��ال ل��م يعثر ل��ه عل��ى دواء‬ ‫بعد‪،‬ولك��ن ميكن جتنب اإلصابة بعدواه بواس��طة‬

‫التطعيم‪.‬‬ ‫بدأت منظمة الصحة العاملية عام ‪ 1988‬برنامجا‬ ‫عامليا يهدف للقض��اء على هذا املرض نهائيا‪،‬ومنذ‬ ‫ذلك العام تراجعت اإلصابة به بواقع أكثر من ‪٪99‬‬ ‫أي م��ن نحو ‪ 350‬ألف��ا عام ‪ 1988‬إل��ى ‪ 223‬ألفا عام‬ ‫‪. 2012‬‬ ‫ولم يظهر املرض هذا العام سوى في ثالثة بلدان‬ ‫وهي أفغانستان ونيجيريا وباكستان في حني أنه‬ ‫كان موجودا عام ‪ 1988‬في ‪ 125‬دولة‪.‬‬ ‫وكان آخر ظهور للمرض في أملانيا عام ‪. 1992‬‬

‫ومبناس��بة الي��وم العامل��ي للمرض ف��ي الثامن‬ ‫والعش��رين من الش��هر اجل��اري تش��ير املنظمات‬ ‫املعنية باملرض إل��ى أن عدد حاالت العدوى به عاد‬ ‫للتزايد‪.‬‬ ‫ووق��ع االختي��ار عل��ى الثام��ن والعش��رين من‬ ‫تش��رين أول‪/‬أكتوبر اجلاري ليكون اليوم العاملي‬ ‫ملرض ش��لل األطفال ألن��ه يوافق ي��وم ميالد رجل‬ ‫الطب األمريكي جوناس سالك الذي ولد عام ‪1914‬‬ ‫وتوف��ي ع��ام ‪ 1995‬والذي ط��ور أول مصل مضاد‬ ‫للعدوى باملرض‪.‬‬

‫وتس�ببت املكامل�ة التى جاءت بع�د أيام من تفجي�ر ماراثون‬ ‫بوس�طن فى إثارة الرعب بحس�ب ما قالته احملكمة ‪.‬ومت إخالء‬ ‫املكان على الفور ‪.‬‬ ‫ولكن مت تتبع املكاملة بعد ذلك ومت اعتقال ماكردلى ‪ 36 /‬عاما‪/‬‬ ‫فى وقت الحق من نفس اليوم ‪.‬‬ ‫واعت�رف ماكردلى‪  ‬أن�ه ش�عر « باإلح�راج «لدرج�ة أن�ه ل�م‬ ‫يس�تطع أن يخبر « حبيبة قلبه» بنس�يانه إمت�ام أوراق احلجز‬ ‫ألن حفل الزفاف « كان كل ما كانت تفكر فيه «‪.‬‬ ‫وعلم�ت احملكم�ة أن أصه�اره اش�تبهوا فى أن يك�ون هو من‬ ‫فعل ذلك وقالت له ش�قيقة العروس أثناء وقوفهم خارج مكتب‬ ‫التس�جيل « رمبا تكون أنت وراء ه�ذا التهديد»‪ .‬ولكن ويليامز‬ ‫وقفت بجانب خطيبها ومازال احلبييان معا ‪.‬‬

‫قدرة الطفل احلسابية‬ ‫تبدأ منذ‪ ..‬الرضاعة‬ ‫■ واش�نطن ـ يو بي اي‪:‬وجدت دراسة جديدة أن القدرة احلسابية تبدأ منذ‬ ‫س�ن الرضاعة‪ ،‬وبالتالي ميكن التنبؤ منذ الشهر السادس من العمر مبدى قدرة‬ ‫الطفل على احلساب عند بلوغه سن الثالثة‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع «الي�ف س�اينس» األمريك�ي أن باحثني ف�ي جامع�ة «دوك» في‬ ‫كارولينا الش�مالية راقبوا «الفهم البدائي لألعداد عند األطفال ّ‬ ‫الرضع‪ ،‬أو كيفية‬ ‫متييزهم بني مجموعات تتألف من عدد مختلف من األشياء‪.‬‬ ‫وظهر أن هذه املهارة مؤشر للتعلم املستقبلي للحساب‪.‬‬ ‫تفسر بعض‬ ‫وقالت الباحثة املسؤولة عن الدراسة إليزابيث برانون «إنها قد ّ‬ ‫االختالفات في مدى سهولة تعلم األطفال»‪.‬‬ ‫ووجد العلماء أنه منذ اليومين األولني من الوالدة‪ ،‬فإن املواليد يتمتعون بـ‬ ‫ً‬ ‫تقريب�ا‪ ،‬إذ أنه في حال عرض ش�بكة تتألف من ‪ 8‬نقاط بش�كل‬ ‫«ح�س األعداد»‬ ‫متكرر أمام املولود‪ ،‬فإنه س�ينظر إليها بش�كل أطول مما إن كان قد عرض أمامه‬ ‫بشكل مفاجئ شبكة تتألف من ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وأخضع الباحثون ‪ً 48‬‬ ‫طفال في الش�هر الس�ادس من العمر الختبار حس�ابي‬ ‫املشعة على شاشتني‪.‬‬ ‫عبر عرض مجموعتني مختلفتني من النقاط‬ ‫ّ‬ ‫والحظ الباحثون ان األطفال الذين يتمتعون بإحس�اس قوي جتاه األعداد‪،‬‬ ‫كانوا ينظرون ملدة أطول إلى الشاشة التي كان يتغيّ ر عدد النقاط فيها‪.‬‬

‫أكبر سيارة إسعاف في العالم تعمل في دبي‬ ‫■ دب�ي ـ د ب أ‪ :‬وفرت اللجن�ة العليا املنظمة لبطولة كأس العالم للناش�ئني‬ ‫(حت�ت ‪ 17‬عام�ا) لكرة القدم باإلمارات أكبر س�يارة إس�عاف ف�ي العالم خلدمة‬ ‫الالعبني واألجهزة الفنية واملشجعني‪.‬‬ ‫وق�ال خليفة ب�ن دراي املدير التنفيذي ملؤسس�ة خدمات اإلس�عاف في دبي‬ ‫إن س�يارة االس�عاف هي األكبر في العالم بشهادة موس�وعة «جينس» لألرقام‬ ‫القياس�ية‪ .‬وأوض�ح أنها عبارة عن مستش�فى متنقل مجهز الس�تقبال إصابات‬ ‫املالع�ب وتضم غرفة عمليات إلجراء أي جراحة طارئة ومزودة بأجهزة أش�عة‬ ‫لتصوير الكس�ور‪ .‬وأضاف «يعمل على الس�يارة أطقم طبية ومتريضية مؤهلة‬ ‫الس�تقبال اإلصابات واحلاالت الطارئة وتقدمي اإلس�عافات األولية لها وإجراء‬ ‫اجلراحة لها في حال كانت احلالة خطرة‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن الس�يارة مجهزة أيضا الس�تقبال أكثر من ‪ 30‬مصابا في وقت‬ ‫واح�د مما يس�اعد عل�ى توفير اخلدم�ات الطبي�ة املتكاملة في حال�ة اإلصابات‬ ‫اجلماعية‪.‬‬ ‫وذك�ر ب�ن دراي أن املؤسس�ة وف�رت س�يارات إس�عاف متخصص�ة خلدمة‬ ‫البطول�ة منه�ا س�يارة إس�عاف للم�رأة وهي مجه�زة لتق�دمي خدم�ات التوليد‬ ‫وأمراض النساء‪.‬‬

‫تأخير الساعة وتقدميها حسب‬ ‫التوقيت الشتوي والصيفي يرهق النساء‬ ‫■ ش�توجتارت ـ د ب أ‪ :‬أظهرت دراسة في أملانيا أن ‪ ٪46‬من النساء يعانني‬ ‫من مشاكل في التعود على االنتقال من التوقيت الشتوي إلى الصيفي والعكس‪.‬‬ ‫يأتي ذلك قبل أيام قليلة من انتقال أملانيا للعمل بالتوقيت الشتوي‪.‬‬ ‫وتبين لباحثي معهد ف�ورزا املتخصص في دراس�تهم الت�ي أعدوها بتكليف‬ ‫من ش�ركة التأمني الصح�ي «كي كي اتش» أن تأخير الس�اعة وتقدميها حس�ب‬ ‫التوقي�ت الش�توي والصيف�ي ي�ؤدي الضط�راب إيقاع الن�وم ل�دى الكثير من‬ ‫الناس لفترة وجيزة‪ .‬وحس�ب الدراس�ة فإن أربعة من بني كل عشرة أشخاص‬ ‫ف�ي أملانيا يعانون من مش�اكل مع تغيي�ر التوقيت وأن هذه النس�بة ترتفع لدى‬ ‫النساء لتصل إلى ‪ ٪46‬مقارنة بـ ‪ ٪36‬لدى الرجال‪.‬‬ ‫وق�ال أغل�ب من ش�ملتهم الدراس�ة إنه�م يحتاجون ع�دة أيام للع�ودة مرة‬ ‫أخ�رى لإليق�اع الطبيع�ي للنوم وأن ‪ ٪9‬من النس�اء و ‪ ٪4‬م�ن الرجال أكدوا‬ ‫أنهم يعانون بش�دة من تغيير الس�اعة‪ .‬و حذر باحث أملاني في دراس�ات النوم‬ ‫من العواقب النفس�ية واجلس�دية التي يؤدي إليها اعتماد توقيت شتوي وآخر‬ ‫صيف�ي‪ .‬وق�ال الدكت�ور هان�ز جونت�ر فيس‪،‬رئيس قس�م النوم في مستش�فى‬ ‫بفالت�س وعض�و مجلس رئاس�ة اجلمعية األملاني�ة ألبحاث الن�وم وطب النوم‬ ‫في برلني‪»:‬تتعرض أجهزة جس�م اإلنس�ان الضطرابات مصغرة بس�بب تغيير‬ ‫التوقيت»‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الأربعاء 23.10.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you