Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫الربيع العربي يتفتح في بقاع أخرى من العالم ‪18‬‬

‫في البحث عن رم��وز امل��دن العراقية وعالماتها‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫اجلنراالت ينافسون جنوم الكوميديا بـ«الفنكوش»!‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مسؤول دولي في جوبا‪:‬‬ ‫النسور تتغذى على جثث‬ ‫القتلى في «ملكال»‬ ‫■ جوب�ا ـ األناض�ول‪ :‬أدان منس�ق‬ ‫الش�ؤون اإلنس�انية للأمم املتح�دة في‬ ‫جن�وب الس�وان‪ ،‬توب�ي الن�زر‪ ،‬ام�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬الهجم�ات األخي�رة واإلعدام‬ ‫السريع (في عمليات قتل بدون محاكمة)‬ ‫في مدينة «مل�كال» عاصمة «والية أعالي‬ ‫النيل» (شمال شرق)‪.‬‬ ‫وخلال مؤمت�ر صحاف�ي عق�ده ف�ي‬ ‫العاصمة جوب�ا‪ ،‬عقب عودت�ه من زيارة‬ ‫ملدين�ة «مل�كال»‪ ،‬ق�ال الن�زر «أصبح�ت‬ ‫مل�كال بل�دة مهج�ورة ف�ي ظ�ل غي�اب‬ ‫املدنيين‪ ،‬باس�تثناء رفات أولئ�ك الذين‬ ‫أعدموا»‪ .‬وأضاف املسؤول األممي «حتى‬ ‫في املستش�فى‪ ،‬جتس�د جثث األشخاص‬ ‫وقوع عمليات قتل‪ .‬وفي أجزاء كثيرة من‬ ‫املدين�ة‪ ،‬ميكن مش�اهدة النس�ور تتغذى‬ ‫على جثث القتلى»‪.‬‬ ‫ويوم اجلمع�ة املاضي‪ ،‬أعلنت حكومة‬ ‫جن�وب الس�ودان أن ق�وات املتمردي�ن‬ ‫املوالية لريك مشار النائب املقال للرئيس‬ ‫سيلفاكير ميارديت س�يطرت على ملكال‬ ‫بعد عدة أيام من القتال‪.‬‬ ‫وأف�ادت منظم�ة «أطباء بال ح�دود»‪،‬‬ ‫األربعاء أن مرضى قتل�وا وجرى إحراق‬ ‫مستشفى في واليتي أعالي النيل (شمال‬ ‫ش�رق) والوحدة (ش�مال) بدولة جنوب‬ ‫السودان‪ ،‬جراء اشتباكات دارت مؤخرا‬ ‫بني القوات احلكومية واملناوئني لها‪.‬‬

‫اجليش اجلزائري يحبط‬ ‫محاولة تهريب اكثر من‬ ‫‪ 40‬صاروخا من ليبيا‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬ذكرت صحيفتا‬ ‫«اخلب�ر» و»الش�روق» اكب�ر صحيفيتن‬ ‫ف�ي اجلزائر ام�س اخلمي�س ان اجليش‬ ‫اجلزائري احبط خالل االسبوع محاولة‬ ‫تهري�ب اكث�ر م�ن اربعين صاروخ�ا من‬ ‫احل�دود الليبي�ة عن�د دخوله�ا الت�راب‬ ‫اجلزائ�ري بايلي�زي (‪ 1850‬كل�م جن�وب‬ ‫شرق اجلزائر)‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيفة «اخلب�ر» ان اجليش‬ ‫اجلزائري ضب�ط خالل العملي�ة «ثالثني‬ ‫صارخ�ا من نوع كاتيوش�ا و‪ 17‬صاروخا‬ ‫ارض‪ -‬ج�و م�ن ن�وع س�تريال‪ ،‬ح�اول‬ ‫ارهابيون من تنظيم القاعدة في ش�مالي‬ ‫مالي تهريبها الى تلك املنطقة «‪.‬‬ ‫ام�ا صحيفة «الش�روق» فتحدثت عن‬ ‫ضب�ط عش�رة صواري�خ كاتيوش�ا و‪17‬‬ ‫صاروخ�ا س�تريال‪ ،‬بينم�ا دم�ر اجلي�ش‬ ‫بقية الترس�انة من الصواري�خ في نفس‬ ‫املوق�ع‪ .‬واضافت «الش�روق» ان اجليش‬ ‫«دمر مركبتني رباعيت�ي الدفع مبن فيهما‬ ‫التعرف على‬ ‫من ارهابيني ومهربني ج�ار‬ ‫ّ‬ ‫هوياتهم»‪.‬‬

‫معظم قتلى كمني «العتيبة» من املدنيني‬ ‫والنظام يحتجز اقارب واموال وفد املعارضة‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ حلب‬ ‫«القدس العربي» من وائل عصام‪:‬‬ ‫فيما أدان االئتالف الوطني السوري املعارض «اجملزرة» التي‬ ‫ارتكبتها قوات النظام الس�وري األربعاء بحق مدنيني عزل‪ ،‬قال‬ ‫الناطق العس�كري باسم اجلبهة اإلسلامية والقيادي في جيش‬ ‫اإلسلام اسلام عل�وش لـ»الق�دس العرب�ي» إن ق�وات النظام‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‪ ،‬كان�وا يحاولون اخلروج من الغوطة الش�رقية‬ ‫قتل�ت ‪45‬‬ ‫احملاصرة بطرق غير نظامية‪.‬‬ ‫وقال االئتالف الس�وري ف�ي بيان وصلت «الق�دس العربي»‬ ‫ً‬ ‫كمينا عل�ى الطريق احملاذي‬ ‫نس�خة منه «نصبت ق�وات النظ�ام‬ ‫لبرك�ة امل�اء في منطق�ة العتيب�ة القابعة حتت س�يطرتهم والتي‬ ‫تعتبر املنفذ الوحيد من الغوطة الش�رقية إلى البادية السورية‪،‬‬ ‫ويؤكد الناجون من اجملزرة ان الشهداء كانوا من املدنيني العزل‬ ‫الذي�ن غامروا بحياتهم م�ن أجل الوصول إلى م�كان آخر تتوفر‬ ‫في�ه أبس�ط متطلبات احلياة»‪ .‬وأش�ار ناش�طون م�ن املعارضة‬ ‫الى أن أغلب العس�كريني الذين قتلوا في الكمين‪ ،‬ينتمون للواء‬ ‫«الشباب الصادقني» ولواء «مغاوير القلمون»‪.‬‬ ‫الى ذلك اتهمت الواليات املتحدة السلطات السورية بتقويض‬ ‫مفاوضات جنيف من خالل اعتقالها اقرباء مندوبني ش�اركوا في‬ ‫وفد املعارضة الى جنيف‪.2‬‬ ‫وقال�ت املتحدث�ة باس�م وزارة اخلارجي�ة االمريكي�ة جنيفر‬ ‫بس�اكي «ندعو النظ�ام الى اطالق س�راح جميع الذي�ن اعتقلوا‬ ‫بش�كل تعسفي على الفور وبدون شروط» معربة عن «استنكار»‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫وقالت «يجب الس�ماح لوفد املعارضة بالعمل بش�كل آمن من‬ ‫اجل عملية االنتقال السياسي»‪.‬‬ ‫وقال عضو في االئتالف الس�وري املع�ارض‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫إن النظ�ام الس�وري يتخ�ذ م�ن أم�وال وأقارب‪ ‬أعض�اء وف�د‬ ‫املعارضة املش�اركني ف�ي مفاوضات جني�ف‪« 2‬رهائ�ن»‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن‪ ‬أعضاء الوفد‪ ‬ش�اركوا في املؤمتر و»سيف النظام ّ‬ ‫مسلط على‬ ‫رقاب أقاربهم داخل سوريا»‪.‬‬ ‫وأش�ار العضو‪ ،‬الذي رفض الكشف عن اسمه‪ ،‬إلى أن‪ ‬النظام‬ ‫الس�وري عمل على‪ ‬الضغط على أعضاء وفد املعارضة‪ ‬املش�ارك‬ ‫ف�ي مفاوض�ات جني�ف‪ ،2‬الذي انته�ت اجلول�ة الثاني�ة منه ‪15‬‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير اجلاري‪ ،‬م�ن خلال قت�ل واعتق�ال أق�ارب له�م‬ ‫ومصادرة أموالهم‪.‬‬ ‫وأضاف أن أجهزة األمن السوري اعتقلت‪ ‬شقيق محمد صبرا‬ ‫عض�و الوف�د املفاوض املمث�ل للمعارض�ة في مفاوض�ات جنيف‬ ‫‪ 2‬بعد ‪ 4‬أيام فق�ط من‪ ‬انتهاء‪ ‬اجلولة الثانية من املؤمتر‪ ‬دون «أي‬ ‫مسوغ أو مبرر قانوني»‪ ،‬حسب قوله ‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫اطفال سوريون ايتام يقيمون في منزل في مخيم الدباغة شرق لبنان وتشرف عليه طفلة بالعاشرة من عمرها (تفاصيل ص ‪)4‬‬

‫«داعش» تفرض اجلزية على املسيحيني في الرقة‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬فرض تنظيم الدولة اإلسالمية في العراق والشام‬ ‫أو ما يس��مى «داعش»‪ ،‬على املس��يحيني في محافظة الرقة ش��رقي البالد‬ ‫«اجلزية» مقابل إعطائهم «األمان والتزامهم بأحكام الذمة»‪.‬‬ ‫واص��درت «داع��ش» ً‬ ‫بيانا نص على «عه��د األمان ال��ذي أعطته الدولة‬ ‫اإلسالمية لنصارى الرقة مقابل التزامهم بأحكام الذمة»‪.‬‬ ‫وينص العهد على أال يحدث املس��يحيون في مدينة الرقة أو ما حولها‪،‬‬ ‫الت��ي تعد املعقل الرئيس لداعش في س��وريا بعد طرد ق��وات النظام منها‬ ‫ً‬ ‫عام‪ ،‬ديرا أو كنيس��ة أو صومعة راه��ب‪ ،‬و ان ال يجددوا ما‬ ‫قب��ل أكث��ر من‬ ‫خرب منها‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫شيئا من كتبهم في شيء‬ ‫صليبا وال‬ ‫وكذلك على املسيحيني‪ ‬أال يظهروا‬ ‫من طرق املس��لمني أو أس��واقهم‪ ،‬وان ال يس��تعملوا مكبرات الصوت عند‬ ‫أداء صلواتهم وكذلك سائر عباداتهم‪ ،‬وأن يلتزموا بعدم إظهار شيء من‬ ‫طقوس العبادة خارج الكنائس‪ .‬كما نص العهد على التزام املسيحيني‪ ‬مبا‬ ‫تضعه الدولة اإلس�لامية من ضوابط كاحلش��مة في امللب��س أو في البيع‬ ‫ً‬ ‫ونص‪ ‬أيضا‪ ‬على أن «يلت��زم النصارى بدفع اجلزية‬ ‫والش��راء وغير ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غراما‬ ‫عل��ى كل ذكر منهم ومقداره��ا ‪ 4‬دنانير من الذهب أي م��ا يعادل ‪17‬‬ ‫ً‬ ‫س��نويا‪ ،‬على أهل الغنى ونصف ذلك على الفق��راء منهم‪ ،‬وأعطى إمكانية‬ ‫دفعها على دفعتني»‪..‬‬

‫أوكرانيا‪ :‬تزايد حدة التوتر في «القرم» وروسيا تضع مقاتالتها في حالة تأهب‬

‫■ موس�كو ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تس�ارعت االح�داث أم�س‬ ‫اخلمي�س ف�ي اوكراني�ا مع ظه�ور الرئي�س املعزول‬ ‫فيكت�ور يانوكوفيتش مج�ددا حتت حماية روس�يا‬ ‫وتزايد ح�دة التوتر في القر‪ ،‬حيث يتمركز اس�طول‬ ‫البحر االس�ود الروس�ي‪ ،‬فيم�ا واف�ق البرملان أمس‬ ‫عل�ى تش�كيل احلكوم�ة اجلديدة‪ ،‬ووضعت روس�يا‬ ‫قواتها في حالة تأهب‪.‬‬ ‫وس�يطر عش�رات املس�لحني باك�را صب�اح‬ ‫أم�س اخلمي�س عل�ى مق�ري احلكوم�ة والبرمل�ان‬ ‫ف�ي س�يمفروبول ف�ي ش�به جزي�رة الق�رم الناطقة‬ ‫بالروس�ية في جنوب اوكرانيا ورفعوا فوقهما العلم‬ ‫الروسي مانعني املوظفني من الوصول الى املباني‪.‬‬ ‫وردت س�لطات كيي�ف اجلدي�دة بح�دة عل�ى‬ ‫التطورات اجلديدة في جنوبي البالد‪.‬‬ ‫واعل�ن وزي�ر الداخلية ف�ي احلكوم�ة االنتقالية‬ ‫االوكراني�ة ارسين افاك�وف وض�ع مجم�ل ق�وات‬ ‫الش�رطة وم�ن بينه�ا الق�وات اخلاص�ة ف�ي ح�ال‬ ‫اس�تنفار لتف�ادي وق�وع «حم�ام دم بين الس�كان‬ ‫املدنيين» و»تطور الوضع الى مواجهات مس�لحة»‪.‬‬ ‫كما مت فتح حتقيق في عمل «ارهابي»‪.‬‬ ‫وح�ذر الرئيس االوكران�ي االنتقالي اولكس�ندر‬ ‫تورتش�ينوف روس�يا م�ن اي محاول�ة لتحري�ك‬ ‫اس�طولها املتمرك�ز ف�ي مدين�ة سيباس�توبول‬

‫اجملاورة‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي البرمل�ان خلال جلس�ة كان م�ن املقرر‬ ‫اساس�ا ان تخص�ص لتثبي�ت حكوم�ة جدي�دة‬ ‫«اتوج�ه ال�ى ق�ادة اس�طول البح�ر االس�ود‪ :‬عل�ى‬ ‫جمي�ع العس�كريني ان يلزم�وا املواق�ع احمل�ددة ف�ي‬ ‫االتفاقيات‪ .‬ان اي حتركات قوات مس�لحة س�يعتبر‬ ‫عدوانا عسكريا»‪.‬‬ ‫وع�اد الرئي�س الس�ابق ال�ذي ت�وارى متاما عن‬ ‫االنظ�ار من�ذ اقالت�ه في البرمل�ان الس�بت واملطلوب‬ ‫ف�ي اوكرانيا بتهمة ارت�كاب جرائم «قت�ل جماعي»‪،‬‬ ‫الى الظهور اخلميس في روس�يا ليطلب من موسكو‬ ‫حمايت�ه في وج�ه «املتطرفني»‪ ،‬وقد اعلنت موس�كو‬ ‫اس�تجابتها لهذا الطل�ب‪ ،‬فيما ذكرت وس�ائل إعالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحافيا اليوم‪.‬‬ ‫مؤمترا‬ ‫روسية أنه سيعقد‬ ‫وق�ال يانوكوفيت�ش ف�ي تصري�ح «الى الش�عب‬ ‫االوكراني» «ما زلت اعتبر نفس�ي الرئيس الشرعي‬ ‫للدولة االوكرانية»‪.‬‬ ‫وقال «ارى نفسي مرغما على ان اطلب من سلطات‬ ‫روس�يا االحتادي�ة ضم�ان حمايتي الش�خصية في‬ ‫وجه االعمال التي ينفذها متطرفون» ‪.‬‬ ‫واس�تدعت وزارة اخلارجي�ة االوكراني�ة أيض�ا‬ ‫القائ�م بأعمال الس�فير الروس�ي في كيي�ف إلجراء‬ ‫مشاورات فورية‪.‬‬

‫دراسة املانية‪ :‬دول الربيع العربي قد تصبح سوريا جديدة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حذرت دراس�ة ملعهد هايدلبرغ االملاني للشؤون‬ ‫االس�تراتيجية م�ن ان م�ا يع�رف ب�ـ»دول الربيع‬ ‫العرب�ي» ق�د تتحول الى س�وريا جدي�دة‪ .‬واعرب‬ ‫عضو رئاسة مجلس ادارة املعهد بيتر هاخيميرعن‬ ‫قلق�ه جت�اه م�ا يح�دث بالش�رق االوس�ط خاصة‬ ‫ف�ي مص�ر‪ ،‬وقال»هن�اك احتمالي�ة لتصعي�د تل�ك‬ ‫الصراعات واالزمات القائمة بداخل تلك الدول الى‬ ‫ح�د العن���ف الذي قد يك�ون من الصعب الس�يطرة‬ ‫عليه كما يحدث االن فى س�وريا من سقوط لالالف‬ ‫م�ن الضحاي�ا يوميا‪ ‬نتيج�ة الن�زاع املس�تمر بين‬ ‫النظام احلاكم و املعارضني له»‪.‬‬ ‫وكش�فت الدراس�ة الت�ي ج�اءت حت�ت عنوان‬ ‫«مقي�اس الص�راع فى ع�ام ‪ »2013‬عن م�دى تفاقم‬ ‫الوض�ع ف�ي ع�ام ‪ 2013‬مقارنة باالعوام الس�ابقة‪،‬‬ ‫ووص�ول النزاع�ات ال�ى درجاتها القص�وى حول‬

‫العال�م‪ .‬واوضح�ت ان الص�راع املعن�ي ل�م يع�د‬ ‫يقتص�ر عل�ى احل�رب بين دولتني ب�ل بين اجزاء‬ ‫الدول�ة الواح�دة‪ ،‬م�ا يزيد م�ن خط�ر التفتت على‬ ‫اسس طائفية او عرقية‪.‬‬ ‫وحت�ت عن�وان «بانورام�ا ص�راع الس�لطة»‪،‬‬ ‫اشارت الدراسات االملانية الى خطورة الوضع في‬ ‫مصر مع «استمرار الصراع على السلطة منذ تنحي‬ ‫مب�ارك في ع�ام ‪ .« 2011‬واكدت ان «ح�دة الصراع‬ ‫بين احلكومة وجماع�ة االخوان املس�لمني وصلت‬ ‫الى حدود عسكرية»‪.‬‬ ‫واع�رب الباح�ث س�اميون ايلل�روك ع�ن قلقه‬ ‫الش�ديد جت�اه ما يج�رى بالش�رق االوس�ط على‬ ‫وج�ه اخلص�وص «ال�ذي اصب�ح يتص�در مناطق‬ ‫الصراع�ات اخلطي�رة ح�ول العال�م‪ ،‬وميدان�ا‬ ‫للصراع�ات والنزاع�ات واحلروب‪ ‬املس�تمرة التي‬ ‫تسفرعن عدد كبير من الضحايا»‪.‬‬ ‫وذكر ان ع�دد احلروب في الع�ام املاضي وصل‬ ‫ال�ى ‪ 18‬ح�ول العالم‪ ،‬باالضاف�ة ‪ 45‬م�ن النزاعات‬ ‫الضخم�ة‪ ،‬بينم�ا يش�ير مقي�اس الصراع�ات لعام‬ ‫‪ 2013‬ال�ى وجود ‪ 414‬صراعا سياس�يا و‪ 221‬نزاعا‬ ‫قد يصل قريبا الى حد العنف‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ال متلك مرشحا للرئاسة حتى اآلن‬

‫«النهضة»‪ :‬مصلحة تونس قد تضطرنا‬ ‫للتعاون مع رموز النظام السابق‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫ق�ال رئي�س املكتب السياس�ي حلركة‬ ‫النهض�ة عام�ر العري�ض إن احلرك�ة ل�م‬ ‫تقرر حتى اآلن املش�اركة في االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية املقبلة‪ ،‬مش�يرا إلى اس�تعداد‬ ‫احلرك�ة اإلسلامية للتعام�ل م�ع جمي�ع‬ ‫األطراف مبن فيهم رموز النظام الس�ابق‬ ‫«حرصا على الوحدة الوطنية»‪.‬‬ ‫وأضاف العريض ف�ي تصريح خاص‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي»‪« :‬النهضة ل�م تقرر‬ ‫حتى اآلن املش�اركة مبرش�ح رئاس�ي من‬ ‫داخلها أو دعم مرشح مستقل‪ ،‬لكن جميع‬ ‫اخليارات مطروحة في هذا الشأن»‪.‬‬ ‫وكان�ت بع�ض املص�ادر أش�ارت ف�ي‬ ‫وقت س�ابق إلى احتمال ترشيح احلركة‬ ‫لرئيسها راش�د الغنوشي ملنصب رئاسة‬ ‫اجلمهوري�ة‪ ،‬معتب�رة أن�ه «األكف�أ له�ذا‬ ‫املنص�ب بس�بب دوره التوافق�ي بين‬ ‫األحزاب السياسية»‪.‬‬ ‫لكن عام�ر العريض يؤكد أن الوقت ما‬

‫زال مبكرا للخوض في هذا األمر‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أن احلرك�ة ل�ن تتخ�ذ موقف�ا به�ذا‬ ‫الش�أن قبل توضيح اخلارط�ة في البالد‬ ‫مع نهاية شهر أيار‪/‬مايو القادم‪.‬‬ ‫وح�ول قانون العزل السياس�ي الذي‬ ‫يقض�ي مبنع رم�وز النظ�ام الس�ابق من‬ ‫املش�اركة ف�ي االنتخابات املقبل�ة‪ ،‬يؤكد‬ ‫العري�ض أن احلرك�ة ل�ن تص�وت علي�ه‬ ‫«حرصا على الوحدة الوطنية»‪.‬‬ ‫وكان بع�ض رم�وز النظ�ام الس�ابق‬ ‫ش�كلوا ع�دة أح�زاب انض�م ع�دد منه�ا‬ ‫إلى أح�زاب املعارضة‪ ،‬فيم�ا دعا آخرون‬ ‫إل�ى توحي�د «العائل�ة الدس�ــــتورية»‬ ‫(نس�بة إلى حزب التجمع الدس�تــوري‬ ‫الدميقراط�ي ال�ذي حك�م تون�س لس�تة‬ ‫عقود) للعودة بقوة إلى املشهد السياسي‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬يؤك�د العري�ض‬ ‫اس�تمرار دعم احلركة حلكومة الكفاءات‬ ‫الوطني�ة الت�ي يقوده�ا مه�دي جمع�ة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الوقت ما زال مبكرا لتقييم‬ ‫أدائها بعد شهر من استالم مهامها «واألمر‬ ‫يحتاج ألربعة أشهر على األقل»‪.‬‬

‫مقتل ‪ 42‬على األقل بالعراق في انفجار‬ ‫دراجة ملغومة وهجمات أخرى‬

‫واشنطن واألطلسي يحذران وكييف حتتج لدى موسكو والبرملان يقر احلكومة اجلديدة‬

‫حذرت من تفتت دول في الشرق االوسط وخطورة الوضع في مصر‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫االئتالف الوطني السوري يدين اجملزرة ويطالب بتحقيق دولي‬

‫عصيان مدني في‬ ‫بنغازي احتجاجا على‬ ‫تردي االوضاع االمنية‬ ‫■ بنغ�ازي ‪ -‬د ب أ ‪ :‬ب�دأت مظاه�ر‬ ‫العصي�ان املدن�ي داخ�ل مدين�ة بنغازي‬ ‫صب�اح ام�س اخلمي�س‪ ،‬حي�ث ش�هدت‬ ‫املدينة منذ ساعات الصباح الباكر ضعفا‬ ‫في حركة السيارات واملواطنني‪ ،‬وإغالق‬ ‫بعض املدارس واحمللات‪ ،‬كما لم يلتحق‬ ‫موظفو القطاع العام مبراكز أعمالهم‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر املين�اء البح�ري ف�ي‬ ‫بنغ�ازي مصطفى العب�ار لـ»وكالة أنباء‬ ‫التضامن»الليبي�ة إن�ه مت إغلاق امليناء‬ ‫إلى حني إشعار آخر‪ .‬وأضاف العبار أن»‬ ‫أهالي بنغازي جاؤوا إلى امليناء وطالبوا‬ ‫العاملين في�ه بإغالقه‪ ،‬فاس�تجابوا لهم‬ ‫بدون أي مشاكل»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ف���ي م���دح ال��وه��اب��ي��ة وذم ح���زب ال��ل��ه ‪19‬‬

‫وأعل�ن مس�ؤول أمريك�ي اخلمي�س أن الواليات‬ ‫املتح�دة قلقل�ة من حت�ركات القوات الروس�ية قرب‬ ‫احلدود مع أوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال لش�بكة (س�ي أن أن) إن واش�نطن قلقة من‬ ‫حت�ركات القوات الروس�ية غي�ر أنها ال ت�زال تعتقد‬ ‫أن روس�يا ال تعت�زم توجي�ه أوامر لقواته�ا بدخول‬ ‫أوكرانيا‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬اتهم أرسيني ياتسينيوك رئيس وزراء‬ ‫أوكراني�ا اجلدي�د امس اخلمي�س حكوم�ة الرئيس‬ ‫املع�زول فيكت�ور يانوكوفيت�ش بتجري�د خزائ�ن‬ ‫الدول�ة من االموال‪ ،‬وق�ال ان الق�روض التي تلقتها‬ ‫وتبل�غ ‪ 37‬ملي�ار دوالر اختف�ت‪ .‬وق�ال ياتس�ينيوك‬ ‫ال�ذي كان يتح�دث في البرمل�ان قبل تعيينه رئيس�ا‬ ‫حلكوم�ة الوحدة الوطنية انه في الس�نوات الثالث‬ ‫االخيرة «خرج مبلغ ‪ 70‬مليار دوالر من النظام املالي‬ ‫الوكرانيا الى حسابات في اخلارج»‪.‬‬ ‫وعرضت الواليات املتحدة سعيا لدعم السلطات‬ ‫االوكراني�ة اجلدي�دة ان تق�دم ضمانة بقيم�ة مليار‬ ‫دوالر ف�ي اطار قرض قد متنح�ه هيئات مالية دولية‬ ‫لهذا البلد‪.‬‬ ‫وهناك إش�ارات متضاربة من موسكو إذ وضعت‬ ‫طائراته�ا املقاتل�ة عل�ى ط�ول حدوده�ا الغربية في‬ ‫حال�ة التأه�ب القتالية لكنه�ا قالت في وقت س�ابق‬

‫انها ستش�ارك في املناقشات بش�أن حزمة مالية من‬ ‫صن�دوق النق�د الدول�ي ألوكرانيا‪ .‬وقال�ت أوكرانيا‬ ‫انها حتتاج ‪ 35‬مليار دوالر على مدى العامني املقبلني‬ ‫لتجنب خطر اإلفالس‪.‬‬ ‫وأثار اخلوف من التصعيد العسكري قلق الغرب‬ ‫إذ حث األمني العام حللف ش�مال االطلسي اندرسن‬ ‫راسموس�ن روس�يا على عدم القيام ب�أي حترك من‬ ‫شأنه «تصعيد التوتر أو التسبب في سوء تفاهم»‪.‬‬ ‫وق�ال راسموس�ن أم�س اخلمي�س إن اس�تيالء‬ ‫مجموعة مسلحة على مقر احلكومة احمللية والبرملان‬ ‫في القرم أمر «خطير وغير مسؤول»‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة البولن�دي رادوسلاف‬ ‫سيكورس�كي إن سيطرة مسلحني على مقر احلكومة‬ ‫في القرم «لعبة خطيرة جدا»‪.‬‬ ‫وجتاه�ل الرئي�س الروس�ي فالدميي�ر بوتين‬ ‫دعوات بعض من ينتمون إلى أصل روسي في القرم‬ ‫لتستعيد موسكو السيادة على االراضي التي سلمها‬ ‫الزعيم السوفييتي نيكيتا خروشوف ألوكرانيا إبان‬ ‫احلقبة السوفييتية عام ‪.1954‬‬ ‫غير أن وزارة اخلارجية الروس�ية قالت في بيان‬ ‫إن موس�كو س�تدافع عن حق�وق مواطنيها وس�ترد‬ ‫بق�وة وبلا اي ه�وادة حين تتعرض ه�ذه احلقوق‬ ‫لالنتهاك‪.‬‬

‫■ بغ�داد ـ رويت�رز‪ :‬س�قط ‪ 42‬قتيلا‬ ‫عل�ى األق�ل ف�ي انفج�ار دراج�ة ناري�ة‬ ‫ملغوم�ة في حي مدينة الص�در في بغداد‬ ‫وفي هجمات شنها مس�لحون استهدفت‬ ‫مناطق وأحياء تقطنها أغلبية شيعية في‬ ‫أنحاء البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر طبي�ة وفي الش�رطة‬ ‫العراقي�ة إن الدراج�ة امللغوم�ة كان�ت‬ ‫متوقفة في سوق لبيع الدراجات النارية‬ ‫املس�تعملة في احلي الذي تسكنه أغلبية‬ ‫ش�يعية وكانت الس�وق مزدحمة بأناس‬ ‫غالبيته�م ش�بان عندم�ا انفج�رت بع�د‬ ‫ظهر امس اخلميس مما أدى إلى مقتل ‪31‬‬ ‫شخصا وإصابة ‪ 51‬آخرين‪.‬‬ ‫وقال مراسل رويترز في موقع الهجوم‬ ‫إن الدماء غطت أرض احلادث وتهش�مت‬ ‫الواجهات الزجاجي�ة للمتاجر وتناثرت‬ ‫أحذي�ة وأج�زاء م�ن دراج�ات نارية في‬ ‫أرض الس�وق‪ .‬وكان عش�رات الن�اس‬

‫يصرخون طلبا ملعلومات بش�أن أقاربهم‬ ‫بينما أغلقت الشرطة املوقع‪.‬‬ ‫ورق�د مصاب ق�ال إن اس�مه أحمد في‬ ‫مستشفى قريب‪ .‬وقال «كنت أهم مبغادرة‬ ‫السوق حينما وقع انفجار هائل‪ ..‬أصبت‬ ‫ف�ي وجه�ي وي�دي وحينما نهض�ت كان‬ ‫الكل يصرخون ويعدون باجتاهي بعيدا‬ ‫عن االنفجار‪ .‬فقدت القدرة على إدراك ما‬ ‫يجري ثم وجدت نفسي في املستشفى‪».‬‬ ‫ول�م يتضح من املس�ؤول عن التفجير‬ ‫لكن عادة ما يلق�ى باللوم في العنف ضد‬ ‫الش�يعة على جماع�ة الدولة اإلسلامية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام التي تس�تلهم نهج‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وتعرضت بغداد ملوجة من التفجيرات‬ ‫والهجمات االنتحارية منذ أبريل‪ /‬نيسان‬ ‫م�ع انتهاء فت�رة من اله�دوء الهش الذي‬ ‫متتعت به منذ انحس�ار الصراع الطائفي‬ ‫في العراق في عام ‪. 2008‬‬

‫رئيس الوزراء تابع بنفسه عمليات اإلنقاذ‬

‫قطر‪ :‬حريق في مطعم «إسطنبول» في‬ ‫الدوحة يخلف ‪ 12‬قتيال و‪ 31‬مصابا‬ ‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬

‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫قت�ل ‪ 12‬وأصي�ب أكثر م�ن ‪ 30‬مصابا‪،‬‬ ‫ثالثة منه�م حالتهم حرج�ة‪ ،‬في حصيلة‬ ‫نهائي�ة أعلن�ت عنه�ا وزارة الداخلي�ة‬ ‫القطري�ة للح�ادث «األلي�م» ال�ذي‬ ‫س�ببه انفج�ار أس�طوانة غاز ف�ي مطعم‬ ‫«إس�طنبول» ف�ي محي�ط محط�ة بترول‬ ‫في ضواحي العاصم�ة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫ومن�ذ حلظ�ات احل�ادث األول�ى حوالى‬ ‫العاش�رة صباحا م�ن نهار أم�س‪ ،‬انتقل‬ ‫إلى امل�كان رئيس مجلس ال�وزراء وزير‬ ‫الداخلي�ة الش�يخ عبد الله ب�ن ناصر آل‬ ‫ثاني‪ ،‬الذي تابع بنفس�ه عمليات اإلنقاذ‬ ‫للضحاي�ا‪ ،‬ووج�ه بتعليم�ات خملتل�ف‬ ‫الف�رق األمني�ة املوج�ودة ف�ي امل�كان‬ ‫النتش�ال اجلثث‪ ،‬ونقل اجلرحى بأس�رع‬ ‫وقت ممكن إلى املستشفيات‪.‬‬ ‫وكان اخلوف س�يد املوقف من انتقال‬ ‫احلري�ق إل�ى خ�زان محط�ة الوق�ود‬

‫املمتلئ�ة بالس�يارات‪ ،‬والت�ي تش�هد‬ ‫حرك�ة واس�عة للم�ارة لوجوده�ا جنب‬ ‫اجملم�ع التج�اري «الندم�ارك» وحي�ث‬ ‫يت�ردد الش���اب ع�ادة الرتش�اف ك�وب‬ ‫ش�اي «ك�رك» احملب�وب لديهم ف�ي محل‬ ‫«النعيم�ي» املش�هور ف�ي البل�د‪ .‬وش�دد‬ ‫رئيس ال�وزراء القطري ف�ي تصريحات‬ ‫صحافية م�ن قلب احلدث‪ ،‬على ش�فافية‬ ‫الدولة ف�ي تعاملها مع احل�ادث وأوصى‬ ‫برف�ع تقري�ر دقي�ق وموضوع�ي يح�دد‬ ‫مالبس�ات املوضوع‪ ،‬وأكد عل�ى ضرورة‬ ‫تش�ديد إدارة الدف�اع املدن�ي إلج�راءات‬ ‫األم�ن والسلامة وأوص�ى بض�رورة‬ ‫توعية املواطنين واملقيمني في البلد على‬ ‫اتخاذ كافة االحتياط�ات الالزمة لتفادي‬ ‫وقوع حوادث مماثلة مس�تقبال بتش�ديد‬ ‫الرقاب�ة على كافة احملالت‪ .‬وكان لوجود‬ ‫الش�يخ عب�د الله ب�ن ناص�ر وتنقله بني‬ ‫أنق�اض احملالت املتضررة م�ن االنفجار‪،‬‬ ‫ومتابعته امليدانية لس�ير عملية اإلنقاذ‪،‬‬ ‫وتوجيه عناصره أثر في سرعة التعاطي‬ ‫مع احلادث‪.‬‬

‫أردوغان‪ :‬الشيخ القاطن خلف احمليط األطلسي فبرك التسجيالت وسلمها لرئيس حزب الشعب‬

‫حرب التسجيالت والتنصت تشتعل مع اقتراب االنتخابات في تركيا‬

‫لندن ـ أنقرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ال تزال تسريبات يبثها مجهولون على مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي حول مكاملات متت بني رئيس الوزراء التركي‬ ‫رج�ب طيب أردوغ�ان وجنله بالل‪ ،‬وتتح�دث عن مبالغ‬ ‫مالي�ة يظه�ر ص�وت يزع�م من وض�ع التس�جيالت على‬ ‫مواق�ع التواصل أنه ألردوغان‪ ،‬يأم�ر ابنه بإخفاء مبالغ‬ ‫مالية‪ ،‬والضغط على عمالء لرفع مكافآت مالية‪.‬‬ ‫وب�ث مجه�ول يس�تخدم اس�ما مس�تعارا عل�ى موقع‬ ‫يوتيوب االربعاء تسجيال صوتيا ثانيا يزعم انه بصوت‬ ‫رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان يطلب فيه من ابنه‬ ‫أال يقب�ل املبل�غ املعروض في صفقة جتارية وأن يتمس�ك‬ ‫مببلغ اكبر‪.‬‬ ‫وتأتي التس�جيالت التي ظهرت بعد اي�ام من البداية‬ ‫الرس�مية حلملة حزب العدالة والتنمي�ة في االنتخابات‬ ‫احمللي�ة الت�ي س�تجرى ف�ي نهاي�ة اذار‪ /‬م�ارس ضم�ن‬ ‫سلس�لة مزاعم ف�ي اطار فضيحة الفس�اد الت�ي صورها‬ ‫اردوغ�ان على انها مؤامرة مدبرة لالطاحة به وقد تكون‬ ‫اكثر تلك املزاعم إضرارا به‪.‬‬ ‫ويق�ول الص�وت ف�ي التس�جيل اجلدي�د ال�ذي يزعم‬

‫مس�تخدم يوتيوب انه صوت اردوغان وهو ينصح ابنه‬ ‫بلال «ال تأخذه‪ .‬أي�ا كان ما وعدنا به علي�ه ان يحضره‪.‬‬ ‫إن كان ل�ن يحض�ره فلا ض�رورة»‪ .‬ويضي�ف الص�وت‬ ‫«اآلخ�رون يحض�رون‪ .‬فلم ال يس�تطيع ه�و ان يحضر؟‬ ‫م�اذا يظنون ه�ذا العم�ل؟‪ ...‬لك�ن ال تقلق س�يقعون في‬ ‫حجرنا»‪ .‬ولم يتم التحقق من صحة أي من التس�جيلني‪،‬‬ ‫وق�ال نائ�ب رئي�س ال�وزراء للصحافيين اخلمي�س ان‬ ‫التسجيالت مفبركة‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي تصريح�ات ف�ي الس�ودان «فيم�ا‬ ‫يتعل�ق بتط�ورات االمس ال�كل تقريب�ا يجمع عل�ى انها‬ ‫(التس�جيالت) نتاج عملية مونتاج» ووصف املسؤولني‬ ‫عن ذلك بانهم «عصابة تعمل بشكل غير مشروع»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ن�وع م�ن الهندس�ة السياس�ية يج�ري‬ ‫التخطي�ط ل�ه في تركي�ا من خلال االبتزاز والش�رائط‪.‬‬ ‫نفهم االن انهم س�جلوا للجميع وه�م يريدون التخطيط‬ ‫بالتهديد واالبتزاز»‪.‬‬ ‫واص�در مكتب اردوغ�ان في وقت متأخ�ر يوم االثنني‬ ‫بيان�ا يص�ف التس�جيالت األول�ى بأنها «غي�ر صحيحة‬ ‫باملرة ونتاج عملية مونتاج غير أخالقية»‪.‬‬ ‫وفي رد فعل على التسريبات‪ ،‬وعلى عمليات التنصت‬

‫ً‬ ‫وعددا م�ن املس�ؤولني‪ ،‬قال رئي�س الوزراء‬ ‫الت�ي نالت�ه‬ ‫الترك�ي رج�ب طي�ب اردوغ�ان عل�ى أي حزب سياس�ي‬ ‫أال يلت�زم الصم�ت إذا كان هن�اك م�ن يتجس�س عل�ى‬ ‫وزير امل�وارد الطبيعي�ة‪ ،‬ورئيس االس�تخبارات ووزير‬ ‫الداخلي�ة ورئي�س هيئ�ة األركان وق�ادة اجليش وحتى‬ ‫رئيس الوزراء ورئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫وأض�اف ان تنظيم�ا يُ دع�ى «السلام» جتس�س على‬ ‫هواتف أس�ر ش�هداء س�فينة «مرمرة الزرقاء» (أسطول‬ ‫كسر حصار غزة) ملدة جتاوزت ثالثة أعوام‪.‬‬ ‫وتوجه أردوغان بالس�ؤال للمدعي العام‪ ،‬والش�رطة‬ ‫ً‬ ‫مس�تنكرا‪« :‬باس�م أي دولة قمت بعملي�ة التنصت هذه‪،‬‬ ‫كما أس�أل الشرطة‪ ،‬وليس كل الش�رطة‪ ،‬وإمنا أقصد من‬ ‫ارتكبوا تلك الفعلة‪ ،‬باسم أي دولة قمتم بعملية التنصت‬ ‫ه�ذه‪ ،‬إن املعلوم�ات احلساس�ة اخلاص�ة باجلمهوري�ة‬ ‫التركي�ة يت�م التنص�ت عليه�ا م�ن قب�ل عملاء يعملون‬ ‫لصالح دول خارجية‪ ،‬ويتم تزويدها بها»‪.‬‬ ‫وذك�ر أن ش�يخ ح�زب الش�عب اجلمه�وري املعارض‬ ‫القاط�ن خل�ف احمليط األطلس�ي ـ ف�ي إش�ارة إلى رجل‬ ‫الدي�ن التركي فتح الله غولن املقيم في الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة واملتهم من قبل احلكومة بالس�عي لبناء كيان‬

‫م�واز داخ�ل الدول�ة التركي�ة ـ ق�ام بفبرك�ة تس�جيالت‬ ‫ٍ‬ ‫صوتية وسلمها ليد ذلك املدير العام ـ في إشارة إلى كمال‬ ‫قليجدار أوغلو رئيس حزب الشعب اجلمهوري املعارض‬ ‫املتهم م�ن قبل رئي�س ال�وزراء التركي باملس�ؤولية عن‬ ‫إفلاس مؤسس�ة الضم�ان االجتماع�ي التركي�ة عندم�ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عام�ا له�ا ـ ال�ذي لم يأخ�ذ ال�دروس والعبر‬ ‫مدي�را‬ ‫كان‬ ‫م�ن الفضائ�ح الس�ابقة‪ ،‬وس�ارع إل�ى اإلمس�اك بتل�ك‬ ‫التس�جيالت املفبرك�ة‪ ،‬والعم�ل عل�ى امتام ال�دور الذي‬ ‫أسند له من قبل الشيخ السيناريست‪.‬‬ ‫ودعا أردوغان فتح الله غولن إلى تركيا إن لم يكن قد‬ ‫ارتكب ً‬ ‫خطأ‪ ،‬وإلى ممارس�ة السياس�ة فيها إذا شاء لكن‬ ‫دون إثارة الفوضى في البالد‪ ،‬وعدم املش�اركة في أعمال‬ ‫حتريضية تهدد األمن الوطني‪.‬‬ ‫وحول امل�دارس التي متتلكها جمعي�ة الداعية غولن‪،‬‬ ‫قال أردوغان ألولياء األمور دعكم من مدارس�هم‪ ،‬اتركوا‬ ‫معاهده�م‪ ،‬قول�وا له�م «حس�بنا امل�دارس احلكومي�ة»‪،‬‬ ‫فنح�ن هن�ا س�نقدم لك�م كل أن�واع اخلدم�ات»‪ .‬واته�م‬ ‫رئي�س الوزراء التركي رئيس حزب الش�عب اجلمهوري‬ ‫(املع�ارض) بالس�عي للهيمن�ة على احلكومة والس�يادة‬ ‫التركية من خالل االبتزاز بالتسجيالت الصوتية‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫موسكو تضع مقاتالت في وضع تأهب وكييف تستدعي القائم باألعمال الروسي‬

‫أوكرانيا‪ :‬موالون لروسيا يسيطرون على مبان حكومية‬ ‫في القرم والبرملان يوافق على التشكيل احلكومي‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تس�ارعت االح�داث أم�س‬ ‫اخلمي�س في اوكرانيا مع ظهور الرئيس املعزول فيكتور‬ ‫يانوكوفيتش مج�ددا حتت حماية روس�يا وتزايد حدة‬ ‫التوت�ر في الق�رم حيث يتمركز اس�طول البحر االس�ود‬ ‫الروسي‪ ،‬فيما وافق البرملان أمس على تشكيل احلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وسيطر عشرات املسلحني باكرا صباح أمس اخلميس‬ ‫على مقري احلكومة والبرملان في س�يمفروبول في شبه‬ ‫جزي�رة الق�رم الناطقة بالروس�ية في جن�وب اوكرانيا‬ ‫ورفع�وا فوقهم�ا العل�م الروس�ي مانعين املوظفين من‬ ‫الوصول الى املباني‪.‬‬ ‫وق�ال النائ�ب س�يرغي كونيتسين رئي�س ال�وزراء‬ ‫الس�ابق في القرم والعض�و في حزب فيتالي كليتش�كو‬ ‫بطل العالم الس�ابق في املالكمة ان املس�لحني «مدربون‬ ‫تدريبا جي�دا ومجهزون ببن�ادق دقيق�ة ولديهم ذخائر‬ ‫تكفي لشهر كامل»‪ ،‬موضحا للبرملان انه قضى الليل على‬ ‫الهاتف مع اقربائه في القرم‪.‬‬ ‫وردت س�لطات كييف اجلديدة بحدة على التطورات‬ ‫اجلديدة في جنوب البالد‪.‬‬ ‫واعل�ن وزي�ر الداخلي�ة ف�ي احلكوم�ة االنتقالي�ة‬ ‫االوكرانية ارسين افاكوف وضع مجمل قوات الش�رطة‬ ‫وم�ن بينها الق�وات اخلاصة في ح�ال اس�تنفار لتفادي‬ ‫وقوع «حمام دم بني الس�كان املدنيين» و»تطور الوضع‬ ‫الى مواجهات مسلحة»‪.‬‬ ‫كما مت فتح حتقيق في عمل «ارهابي»‪.‬‬ ‫وح�ذر الرئي�س االوكران�ي االنتقال�ي اولكس�ندر‬ ‫تورتش�ينوف روس�يا من اي محاولة لتحريك اسطولها‬ ‫املتمركز في مدينة سيباستوبول اجملاورة‪.‬‬ ‫وقال في البرملان خالل جلس�ة كان من املقرر اساس�ا‬ ‫ان تخص�ص لتثبي�ت حكومة جديدة «اتوج�ه الى قادة‬ ‫اس�طول البح�ر االس�ود‪ :‬عل�ى جمي�ع العس�كريني ان‬ ‫يلزم�وا املواقع احمل�ددة في االتفاقي�ات‪ .‬ان اي حتركات‬ ‫قوات مسلحة سيعتبر عدوانا عسكريا»‪.‬‬ ‫وشبه جزيرة القرم التي تسكنها غالبية من الناطقني‬ ‫بالروس�ية في جنوب اوكرانيا‪ ،‬كانت جزءا من روس�يا‬ ‫ف�ي اط�ار االحت�اد الس�وفييتي‪ ،‬قب�ل ان يت�م احلاقه�ا‬ ‫باوكرانيا عام ‪ 1954‬وهي تش�هد اضطراب�ات انفصالية‬ ‫تفاقمت منذ االطاحة بيانوكوفيتش‪.‬‬ ‫وعاد الرئيس الس�ابق الذي توارى متاما عن االنظار‬ ‫من�ذ اقالته ف�ي البرملان الس�بت واملطلوب ف�ي اوكرانيا‬ ‫بتهم�ة ارت�كاب جرائ�م «قت�ل جماع�ي»‪ ،‬ال�ى الظه�ور‬ ‫اخلميس في روسيا ليطلب من موسكو حمايته في وجه‬ ‫«املتطرفني»‪ ،‬وقد اعلنت موسكو استجابتها لهذا الطلب‪.‬‬ ‫وقال يانوكوفيتش في تصريح «الى الشعب االوكراني»‬ ‫«م�ا زل�ت اعتب�ر نفس�ي الرئي�س الش�رعي للدول�ة‬ ‫االوكراني�ة»‪ .‬وتاب�ع «لالس�ف كل م�ا يج�ري حاليا في‬ ‫برملان اوكرانيا غير ش�رعي» مش�ددا على غياب العديد‬ ‫من نواب حزب املناطق الذي يترأسه عن البرملان‪.‬‬ ‫وق�ال «ارى نفس�ي مرغما على ان اطلب من س�لطات‬ ‫روس�يا االحتادية ضم�ان حمايتي الش�خصية في وجه‬ ‫االعم�ال الت�ي ينفذه�ا متطرف�ون» مضيف�ا «نش�هد في‬ ‫ش�وارع العدي�د من م�دن بالدن�ا انفالتا للتط�رف وثمة‬ ‫تهديدات جسدية موجهة الي شخصيا والى انصاري»‪.‬‬ ‫واس�تدعت وزارة اخلارجي�ة االوكرانية أيضا القائم‬ ‫بأعمال الس�فير الروس�ي ف�ي كييف إلجراء مش�اورات‬ ‫فورية‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬اتهم أرسيني ياتسينيوك رئيس وزراء‬

‫أوكرانيا اجلديد امس اخلميس حكومة الرئيس املعزول‬ ‫فيكتور يانوكوفيتش بتجريد خزائن الدولة من االموال‬ ‫وق�ال ��ن الق�روض الت�ي تلقتها وتبل�غ ‪ 37‬ملي�ار دوالر‬ ‫اختفت‪.‬‬ ‫وق�ال ياتس�ينيوك ال�ذي كان يتح�دث ف�ي البرمل�ان‬ ‫قب�ل تعيين�ه رئيس�ا حلكومة الوح�دة الوطني�ة انه في‬ ‫السنوات الثالث االخيرة «خرج مبلغ ‪ 70‬مليار دوالر من‬ ‫النظام املالي الوكرانيا الى حسابات في اخلارج‪».‬‬ ‫واض�اف «أود ان ابلغك�م ‪ -‬خزائ�ن الدول�ة نهب�ت‬ ‫واصبحت خالية‪ ».‬واضاف «‪ 37‬مليار دوالر من القروض‬ ‫التي مت تلقيها اختفت في اجتاه غير معروف‪».‬‬ ‫وق�ال ان الوضع خطير وال يوجد بديل س�وى اتخاذ‬ ‫«اجراءات استثنائية لن حتظى بشعبية‪».‬‬ ‫واعلن مجل�س «امليدان» الذي يجمع ق�ادة املعارضة‬ ‫االوكرانية السياس�يني وجمعيات اجملتمع املدني مس�اء‬ ‫امس االول االربعاء رس�ميا تشكيلة احلكومة التي تضم‬ ‫عدة شخصيات منبثقة عن حركة االحتجاج ‪.‬‬ ‫وس�تواجه الس�لطات اجلديدة مهمة جسيمة تقضي‬ ‫مبن�ع اوكراني�ا م�ن االفلاس واحت�واء االجتاه�ات‬ ‫االنفصالي�ة املتصاعدة ف�ي جنوب وش�رق البالد حيث‬ ‫يش�عر قسم كبير من الس�كان انه اقرب الى موسكو منه‬ ‫الى كييف‪.‬‬ ‫وعرض�ت الوالي�ات املتحدة س�عيا لدعم الس�لطات‬ ‫االوكراني�ة اجلديدة ان تقدم ضمان�ة بقيمة مليار دوالر‬ ‫في اطار قرض قد متنحه هيئات مالية دولية لهذا البلد‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجية ج�ون كيري «انن�ا نعمل على‬ ‫اق�رار ضمان�ة لق�رض بقيم�ة ملي�ار دوالر»‪ ،‬مضيف�ا ان‬ ‫«االوروبيني يدرسون (ضمانة) بقيمة ‪ 1,5‬مليار دوالر»‪،‬‬ ‫غ�داة اعلان ال�روس انه�م لي�س لديه�م اي «موجبات‬ ‫قانوني�ة» حتت�م عليهم تس�ديد باقي الق�رض بقيمة ‪15‬‬ ‫ملي�ار دوالر ال�ذي اعلنوا منحه الوكراني�ا ولم يصرفوا‬ ‫منه حتى االن سوى ‪ 3‬مليارات‪.‬‬ ‫وهن�اك إش�ارات متضارب�ة م�ن موس�كو إذ وضعت‬ ‫طائراته�ا املقاتل�ة عل�ى ط�ول حدوده�ا الغربي�ة ف�ي‬ ‫حال�ة التأه�ب القتالية لكنه�ا قالت في وقت س�ابق انها‬ ‫ستشارك في املناقشات بش�أن حزمة مالية من صندوق‬ ‫النق�د الدول�ي ألوكراني�ا‪ .‬وقال�ت أوكرانيا انه�ا حتتاج‬ ‫‪ 35‬ملي�ار دوالر عل�ى مدى العامني املقبلين لتجنب خطر‬ ‫اإلفالس‪.‬‬ ‫وأث�ار اخل�وف م�ن التصعيد العس�كري قل�ق الغرب‬ ‫إذ ح�ث األمين الع�ام حلل�ف ش�مال االطلس�ي اندرس‬ ‫راسموس�ن روسيا على عدم القيام بأي حترك من شأنه‬ ‫«تصعيد التوتر أو التسبب في سوء تفاهم»‪.‬‬ ‫وقال راسموسن أمس اخلميس إن استيالء مجموعة‬ ‫مسلحة على مقر احلكومة احمللية والبرملان في القرم أمر‬ ‫«خطير وغير مسؤول»‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي اجتماع للحل�ف حضره القائ�م بأعمال‬ ‫وزي�ر الدف�اع األوكران�ي «يس�اورني قل�ق ش�ديد إزاء‬ ‫أح�دث التط�ورات ف�ي الق�رم‪ .‬التح�رك ال�ذي قامت به‬ ‫مجموعة مسلحة خطير وغير مسؤول‪».‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة البولن�دي رادوسلاف‬ ‫سيكورسكي إن س�يطرة مسلحني على مقر احلكومة في‬ ‫القرم «لعبة خطيرة جدا»‪.‬‬ ‫وق�ال سيكورس�كي في مؤمتر صحاف�ي «هذه خطوة‬ ‫عنيف�ة وأح�ذر من قاموا بها ومن س�محوا له�م بهذا الن‬ ‫هذه هي الطريقة التي تبدأ بها الصراعات اإلقليمية‪».‬‬

‫والق�رم هي املنطق�ة الوحيدة ف�ي أوكراني�ا التي بها‬ ‫اغلبية روس�ية عرقي�ة وهي آخر معقل كبي�ر للمعارضة‬ ‫للقي�ادة السياس�ية اجلدي�دة ف�ي كيي�ف بع�د اإلطاحة‬ ‫بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش‪.‬‬ ‫ويتمرك�ز ج�زء م�ن األس�طول الروس�ي ف�ي البح�ر‬ ‫األسود بالقرم في ميناء سيفاستوبول‪.‬‬ ‫وعبر قادة أوكرانيا اجلدد عن قلقهم بش�أن مؤشرات‬ ‫على وجود نزعات انفصالية هناك‪ .‬وأكد أرسني أفاكوف‬ ‫القائم بأعمال وزير الداخلية االستيالء على املبنى وقال‬ ‫إن املهاجمني لديهم أسلحة آلية ورشاشات‪.‬‬ ‫وجتاه�ل الرئيس الروس�ي فالدميير بوتين دعوات‬ ‫بع�ض من ينتمون إلى أصل روس�ي في القرم لتس�تعيد‬ ‫موس�كو الس�يادة عل�ى االراض�ي الت�ي س�لمها الزعيم‬ ‫الس�وفييتي نيكيتا خروش�وف ألوكرانيا إب�ان احلقبة‬ ‫السوفييتية عام ‪.1954‬‬ ‫وتقول الواليات املتحدة إن اي عمل عس�كري روسي‬ ‫سيكون خطأ فادحا‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة الروس�ية ف�ي بي�ان إن‬ ‫موسكو ستدافع عن حقوق مواطنيها وسترد بقوة وبال‬ ‫اي هوادة حني تتعرض هذه احلقوق لالنتهاك‪.‬‬ ‫وعب�رت ال�وزارة ع�ن قلقه�ا م�ن «انته�اكات حقوق‬ ‫االنس�ان اجلارية على نطاق واسع» وهجمات وتخريب‬ ‫في اجلمهورية السوفييتية السابقة‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬نقلت وكال�ة انترفاكس لالنب�اء عن وزارة‬ ‫الدفاع الروس�ية قولها اخلميس إنه�ا وضعت املقاتالت‬ ‫على حدود روسيا الغربية في حالة التأهب القتالي‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة بيانا للوزارة جاء فيه «تقوم املقاتالت‬ ‫بدوريات مستمرة في املناطق احلدودية‪».‬‬ ‫وأم�ر الرئيس الروس�ي فالدميير بوتين امس االول‬ ‫االربعاء بإجراء تدريب عاجل الختبار مدى االس�تعداد‬ ‫القتالي للقوات املس�لحة في غرب روسيا في استعراض‬ ‫للقوة وسط توتر مع الغرب بخصوص أوكرانيا‪.‬‬ ‫وقالت روسيا إن هذه التدريبات ال صلة لها باألحداث‬ ‫ف�ي اوكرانيا الت�ي أثارت اإلطاحة برئيس�ها بعد أن أدار‬ ‫ظه�ره لالحتاد االوروبي وس�عى لتوثي�ق العالقات مع‬ ‫موس�كو مخ�اوف في الغ�رب من احتمال ح�دوث تدخل‬ ‫عس�كري‪ .‬ويأم�ر بوتين بإج�راء مث�ل ه�ذه التدريبات‬ ‫املفاجئ�ة ف�ي مناطق مختلفة من روس�يا منذ عودته إلى‬ ‫الرئاس�ة في عام ‪ 2012‬قائال إن اجلي�ش يتعني أن يبقى‬ ‫في حالة استعداد لكن األزمة في الدولة اجملاورة أعطتها‬ ‫أهمية سياسية‪.‬‬ ‫ونقلت وكاالت االنباء الروس�ية عن املكتب االعالمي‬ ‫ل�وزارة اخلارجي�ة الروس�ية قول�ه «ف�ي م�ا يتعل�ق‬ ‫بالتصريحات املتعلقة بانتهاكات روسيا التفاقات حول‬ ‫االسطول في البحر االسود‪ ،‬نعلن ان االسطول الروسي‬ ‫ف�ي البح�ر االس�ود يطبق ف�ي الوق�ت احلال�ي الصعب‬ ‫تطبيقا صارما االتفاقات ذات الصلة»‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬ش�دد وزي�ر اخلارجية الترك�ي «أحمد داود‬ ‫أوغلو» ‪ -‬حول األوضاع في جمهورية القرم ذات احلكم‬ ‫الذات�ي بأوكرانيا ‪ -‬عل�ى أن جمهورية القرم هي جزء ال‬ ‫ً‬ ‫معرب�ا عن إميانه‬ ‫يتج�زأ من وح�دة الت�راب األوكراني؛‬ ‫بالق�درة عل�ى ح�ل جميع املش�اكل ضمن وح�دة التراب‬ ‫األوكراني‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك خالل مؤمتر صحافي مش�ترك عق�ب لقائه‬ ‫بنظي�ره البلغاري «كريس�تيان فيغينني» ف�ي العاصمة‬ ‫البلغارية «صوفيا»‪.‬‬

‫■ س��يول –يو ب��ي اي‪ :‬قالت وزارة الدف��اع الكورية‬ ‫اجلنوبية إن كوريا الش��مالية أطلقت ‪ 4‬مقذوفات يعتقد‬ ‫أنه��ا صواريخ بالس��تية قصي��رة املدى قبالة س��احلها‬ ‫اجلنوبي الشرقي أمس اخلميس ‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء «يونه��اب» الكورية اجلنوبية عن‬ ‫مس��ؤول ف��ي وزارة الدف��اع أن املقذوفات الت��ي يعتقد‬ ‫بأنه��ا صواري��خ بالس��تية قصي��رة امل��دى «أطلقت من‬ ‫منطق��ة غيتدايريونغ على الس��احل اجلنوبي الش��رقي‬ ‫باجت��اه املياه ً‬ ‫بدءا من الس��اعة ‪ 5:42‬مس��اء» بالتوقيت‬ ‫احمللي‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع الكوري اجلنوبي‪ ،‬كيم كوان جني‪،‬‬ ‫أكد أمس عل��ى اجلاهزية العس��كرية الكامل��ة ملواجهة‬ ‫أي اس��تفزازات كورية ش��مالية‪ .‬ونقل��ت وكالة األنباء‬ ‫الكوري��ة اجلنوبي��ة (يونه��اب) ع��ن كي��م قول��ه خالل‬ ‫اجتماع اجلنراالت املتقاعدين‪ ،‬ان «نظام كيم جونغ أون‬ ‫قد طور برام��ج نووية وصاروخية باس��تمرار‪ ،‬كما زاد‬

‫أهمية الوجود العسكري الروسي في القرم ملوسكو‬ ‫■ أنقرة ـ األناضول‪ :‬بدأت األنظار تتوجه إلى الوجود العس��كري الروسي‬ ‫في جمهورية القرم ‪ -‬التابعة ألوكرانيا واملتمتعة بحكم ذاتي‪ ، -‬بعد س��يطرة‬ ‫املعارض��ة عل��ى مقاليد احلك��م في أوكراني��ا؛ وقي��ام البرملان بع��زل الرئيس‬ ‫«فيكتور يانكوفيتش» املوالي لروسيا‪ ،‬وحتمل شبه جزيرة القرم أهمية كبيرة‬ ‫ألمن روس��يا االس��تراتيجي؛ كونها حتتوي على ميناء «سيفاستوبول» الذي‬ ‫يضم أكبر أس��طول بحري روس��ي؛ ورمز للق��وى البحرية الروس��ية العاملية؛‬ ‫كما وتش��كل قاعدة لالنطالق إلى املياه الدافئة في البحر املتوس��ط؛ التي طاملا‬ ‫ً‬ ‫تؤمن التواصل مع‬ ‫ش��كلت‬ ‫هاجس��ا حلكام روس��يا على مر التاريخ؛ كما أنها ِّ‬ ‫القاعدة الروس��ية في ميناء طرطوس الس��وري عبر املضائق‪ ،‬وخس��ارة هذه‬ ‫القاعدة يعني تعطيل أحد طرق إمداد النظام السوري بالسالح‪.‬‬ ‫ويفي��د تقري��ر للمعهد األملاني للعالق��ات الدولية؛ أن قاعدة سيفاس��توبول‬ ‫البحرية تضم ‪ 300‬س��فينة روس��ية من مختلف األحجام؛ ويعمل فيها أكثر من‬ ‫‪ 26‬ألف جندي روس��ي من الق��وات البحرية واجلوية‪ ،‬وذك��رت صحف أن ‪15‬‬ ‫س��فينة حربية جديدة ستنضم إلى أسطول القاعدة التي حتظى بأهمية كبيرة‬ ‫لدى الرئيس الروسي «فالدميير بوتني»‪.‬‬ ‫وبقيت ش��به جزيرة القرم تابعة لروس��يا على م��دى ‪ 200‬عام دون انقطاع‪،‬‬ ‫و أحلقت بأوكرانيا في عهد االحتاد الس��وفييتي‪ ،‬وبعد حصول أوكرانيا على‬ ‫اس��تقاللها توصلت روسيا والواليات املتحدة إلى تفاهم يقضي بتأجير ميناء‬ ‫سيفاستبول لروسيا مقابل اعترافها بوحدة األراضي األوكرانية‪.‬‬ ‫وكان م��ن املفت��رض أن تنته��ي فت��رة تأجير امليناء ف��ي ع��ام ‪ 2017‬لوال أن‬ ‫الرئي��س يانكوفيتش م��دده لعام ‪2042‬؛ مقابل قيام روس��يا بدف��ع ‪ 7‬مليارات‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬ومنح تخفيض بنسبة ‪ ٪30‬على الغاز املصدر ألوكرانيا‪.‬‬ ‫دوالر‬

‫■ مانيال ـ أ ف ب‪ :‬س�يوقع الرئيس‬ ‫الفلبين�ي اتف�اق سلام يض�ع ح�دا‬ ‫لواح�دة م�ن اط�ول ح�ركات التم�رد‬ ‫واكثرها دموية في اسيا‪ ،‬لكن املقاتلني‬ ‫املنش�قني والش�خصيات السياس�ية‬ ‫املعارضة واحملكم�ة العليا عقبات ال بد‬ ‫من تخطيها‪.‬‬ ‫وانته�ت املفاوض�ات بين احلكومة‬ ‫وابرز حركة انفصالية مس�لمة الش�هر‬ ‫املاض�ي بالفش�ل‪ .‬وعل�ى الرئي�س‬ ‫بينيني�و اكين�و االن توقي�ع اتف�اق‬ ‫لتقاس�م الس�لطة في جنوب االرخبيل‬ ‫حي�ث االكثري�ة املس�لمة ف�ي بل�د‬ ‫كاثوليكي‪.‬‬ ‫ووفق�ا للعملي�ة املس�توحاة م�ن‬ ‫اتفاقات السلام في ايرلندا الشمالية‪،‬‬ ‫ستس�حب جبه�ة م�ورو االسلامية‬ ‫للتحرير االس�لحة من عناصرها الـ‪12‬‬ ‫الفا‪ .‬وفي حال تطبيقه‪ ،‬س�ينهي اتفاق‬ ‫السلام مت�ردا انطل�ق في س�بعينات‬

‫القرن املاضي واس�فر عن س�قوط ‪150‬‬ ‫ال�ف قتي�ل واغ�رق مناطق كبي�رة في‬ ‫جنوب الب��لد في العنف والفقر‪.‬‬ ‫ويعتبر مس�لمو الفيليبني اخلمس�ة‬ ‫ماليين (من اص�ل ‪ 100‬مليون نس�مة)‬ ‫اجلن�وب ارض اجداده�م واطلق�ت‬ ‫جبهة مورو االسلامية للتحرير كفاحا‬ ‫الستقاللها‪.‬‬ ‫وبع�د ‪ 18‬عام�ا م�ن املفاوض�ات‬ ‫التي علق�ت م�رارا‪ ،‬رأت كافة االطراف‬ ‫املشاركة في العملية مبن فيهم املقربون‬ ‫من اكينو ان االصعب آت‪.‬‬ ‫وقال�ت م�رمي فيري�ر االس�تاذة‬ ‫اجلامعي�ة التي تق�ود وف�د املفاوضني‬ ‫احلكوميين ان «املفاوض�ات كان�ت‬ ‫صعب�ة لك�ن تطبي�ق االتفاق س�يكون‬ ‫اصعب»‪.‬‬ ‫وبين العقبات احملتمل�ة اجملموعات‬ ‫املنش�قة ع�ن التم�رد بينه�م املقاتلون‬ ‫االسلاميون لتحري�ر بانغس�امورو‪.‬‬

‫وعدي�د هذه الق�وات ال يتج�اوز بضع‬ ‫مئات لك�ن هجماتها في ‪ 2008‬اس�فرت‬ ‫عن ‪ 400‬قتيل‪.‬‬ ‫ورأى ديكس�ون هرم�وزو املتحدث‬ ‫باس�م اجليش ف�ي اجلن�وب «القضاء‬ ‫عل�ى املقاتلين االسلاميني لتحري�ر‬ ‫بانغس�امورو سيس�اعد كثيرا الكيان‬ ‫السياسي ذات احلكم الذاتي‪ .‬سيشكل‬ ‫ذلك مشكلة اقل»‪.‬‬ ‫ومجموع�ة املقاتلين االسلاميني‬ ‫لتحري�ر بانغس�امورو تعتب�ر ملج�أ‬ ‫جلبه�ة مورو للتحرير االسلامي التي‬ ‫ترف�ض اتفاق�ات السلام‪ .‬وحت�اول‬ ‫مجموع�ات متم�ردة اخ�رى ايض�ا‬ ‫تقوي�ض عملي�ة السلام منه�ا خص�م‬ ‫جبه�ة م�ورو الوطني�ة للتحري�ر التي‬ ‫ابرم�ت اتفاقا مع مانيال في ‪ 1996‬وكان‬ ‫فاشال‪.‬‬ ‫وفي ايلول‪/‬س�بتمبر هاج�م انصار‬ ‫جلبهة مورو الوطني�ة للتحرير مدينة‬

‫مخاوف من وصاية دولية وصالح يعتبرها (مكافأة لنقله السلطة سلميا)‬

‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫كش�ف خبير قانوني مين�ي أن ق�رار مجلس األمن‬ ‫الدول�ي رق�م ‪ 2140‬الص�ادر أمس األول بش�أن اليمن‬ ‫صحح خطايا املب�ادرة اخلليجية التي تبناها مجلس‬ ‫ّ‬ ‫التع�اون اخلليج�ي خالل الثورة الش�عبية في اليمن‬ ‫عام ‪ 2011‬ولبّ ى القرار أغلب مطالب الثورة الش�عبية‬ ‫في التغيير الشامل‪.‬‬ ‫وق�ال احملام�ي خالد اآلنس�ي لـ«الق�دس العربي»‬ ‫صحح ما وقع�ت فيه املبادرة‬ ‫«ان ق�رار مجل�س األمن ّ‬ ‫اخلليجي�ة من خطايا والتفاف على الثورة الش�عبية‬ ‫واهدافه�ا»‪ .‬مش�يرا إل�ى «مجل�س األم�ن كان ق�د بدأ‬ ‫بتصحي�ح خطاي�ا املب�ادرة اخلليجي�ة عب�ر اآللي�ة‬ ‫التنفيذية لها ثم بهذا القرار األخير»‪.‬‬ ‫وانتقد املبادرة اخلليجية بشدة وقال «ان املبادرة‬ ‫حولت الثورة الش�عبية الى أزمة سياسية‬ ‫اخلليجية ّ‬ ‫وق�رار مجل�س األم�ن أعاده�ا إل�ى ث�ورة»‪ .‬موضحا‬ ‫أن املب�ادرة كانت بش�كل واضح عملي�ة إنقاذ لصالح‬ ‫ولنظام�ه به�دف منحه فرص�ة زمنية الع�ادة ترتيب‬ ‫أوراقه كما حدث في مصر‪.‬‬ ‫وأوضح أن «املبادرة اخلليجية سعت الى االلتفاف‬ ‫عل�ى الث�ورة الش�عبية واهدافها م�ن خلال التغيير‬ ‫الش�كلي وإعط�اء صال�ح فرص�ة لترتيب�ب وضع�ه‬ ‫السياسي»‪ .‬وقال ان قرار مجلس األمن نقل اليمن من‬ ‫حت�ت وصاية الس�عودية الى الوصاي�ة الدولية‪ ،‬ألن‬ ‫اجملتم�ع الدولي أدرك أن الري�اض تتعامل مع القضية‬

‫اخلريطة العرقية في شبه جزيرة القرم‬

‫كان التتار يش��كلون غالبية س��كان القرم مطلع القرن املاضي لكن احلروب‬ ‫املتوالية التي ش��هدتها املنطقة؛ وسياسات «ستالني» الس��كانية القائمة على‬ ‫النف��ي والتهجير؛ أدت بالتتار أن يتحولوا إلى أقلية وباتوا يش��كلون ‪ ٪12‬من‬ ‫نسبة الس��كان البالغ عددهم ‪ 2‬مليون نسمة في حني تبلغ نسبة الروس ‪٪58‬‬ ‫يليهم السكان ذوو االصول األوكرانية بنسبة ‪.٪ 24‬‬

‫وح�ول اخمل�اوف من وض�ع اليمن حت�ت الوصاية‬ ‫الدولي�ة عب�ر ه�ذا الق�رار أوض�ح اخملالف�ي أن «قرار‬ ‫مجلس األمن مبجمله يساند الدولة في اليمن ويساند‬ ‫مساعي الرئيس عبدربه منصور هادي الخراج اليمن‬ ‫من حالته املضطربة»‪.‬‬ ‫وأك�د أن هذا القرار يتماش�ى م�ع مخرجات مؤمتر‬ ‫احل�وار الوطني وان كافة مخرج�ات هذ احلوار ليس‬ ‫فيها ما يدل على وجود وصاية على اليمن والتي تعبر‬ ‫جميعه�ا عل�ى ض�رورة اس�تقاللية اليمن‪ .‬وق�ال «ان‬ ‫التذرع بأن ه�ذا القرار يفرض الوصاية على اليمن ما‬ ‫ّ‬ ‫ه�و اال مجرد مقاومة من قبل البعض» في إش�ارة إلى‬ ‫س�وقوا مخاوف بأن‬ ‫بعض أقطاب نظام صالح الذين ّ‬ ‫قرار مجلس األمن سيفرض الوصاية على اليمن‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن ق�رار مجل�س األم�ن لم يحدد أس�ماء‬ ‫املعرقلين للتس�وية السياس�ية ف�ي اليم�ن لس�ببني‬ ‫رئيسني‪ ،‬األول اعطاء األشخاص فرصة لالبتعاد عن‬ ‫املمارس�ات التي ق�د توقعهم حتت طائل�ة االجراءات‬ ‫العقابية‪ ،‬والس�بب الثان�ي إعطاء فرص�ة للمزيد من‬ ‫التدقي�ق ف�ي املعلوم�ات واألدلة ض�د املتهمين بذلك‬ ‫والت�ي س�تتولى اللجن�ة‪ ،‬الت�ي ستش�كل الحق�ا من‬ ‫ال�دول األعض�اء ف�ي مجل�س األم�ن‪ ،‬مهم�ة فحصه�ا‬ ‫والتدقيق فيها‪.‬‬ ‫رح�ب الرئي�س الس�ابق عل�ي صالح‬ ‫م�ن جانب�ه ّ‬ ‫بق�رار مجل�س األم�ن الدول�ي ح�ول اليم�ن وال�ذي‬ ‫يقض�ي بعقوبات ض�د معرقلي التس�وية السياس�ية‬ ‫ً‬ ‫عادال»‪،‬‬ ‫ومخرج�ات مؤمتر احل�وار‪ ،‬بش�رط «إذا كان‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وذك�ر خالل لقائه ببعض الش�خصيات املوالني له‬

‫أم�س في ذكرى تس�ليم الس�لطة للرئيس ه�ادي «ان‬ ‫وض�ع اليمن حت�ت الفصل الس�ابع مكأف�أة على نقل‬ ‫ً‬ ‫سلميا»‪.‬‬ ‫السلطة‬ ‫‪ ‬وق�ال ف�ي لغ�ة تهكمي�ة «ان إدخ�ال اليم�ن حت�ت‬ ‫الفصل الس�ابع ألننا أخرجناها في مثل هذا اليوم من‬ ‫الفتنة‏واملأزق وإراقة الدم فهذا مكافأة لنا ألننا ّ‬ ‫سلمنا‬ ‫ً‬ ‫س�لميا وهذه ه�ي املكاف�أة لليم�ن أن تدخل‬ ‫الس�لطة‬ ‫‏حتت البند السابع»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف «إن‪  ‬الق�رار يتع�رض للدراس�ة والعناي�ة‬ ‫م�ن قبل اللجن�ة العامة حلزب املؤمتر الش�عبي‏ـ الذي‬ ‫يرأس�ه ـ واألح�زاب املتحالف�ة مع�ه‪ ،‬لتوضي�ح رأي‬ ‫املؤمتر حوله»‪ .‬‬ ‫وكان مجلس األمن الدولي أصدر األربعاء باإلجماع‬ ‫ً‬ ‫قرارا حول‪ ‬اليمن‪ ،‬حتت البند الس�ابع‪ ،‬بتش�كيل جلنة‬ ‫م�ن ع�دد م�ن اخلب�راء ملراقب�ة املرحل�ة االنتقالية في‬ ‫اليم�ن‪ ،‬وفرض عقوب�ات على معرقل�ي عملية التحول‬ ‫السياسي في البالد‪.‬‬ ‫وف�رض القرار‪ ،‬املق�دم من‪ ‬بريطاني�ا‪ ،‬عقوبات منها‬ ‫جتمي�د أم�وال وأص�ول وحظ�ر س�فر ض�د األف�راد أو‬ ‫الكيان�ات الذين يعملون على عرقلة العملية االنتقالية‬ ‫في اليمن‪.‬‬ ‫وج�اء ق�رار مجل�س األم�ن لدع�م صياغة دس�تور‬ ‫جديد في اليم�ن‪ ،‬وتنفيذ اإلصالح االنتخابي‪ ،‬وإجراء‬ ‫اس�تفتاء على مشروع الدستور‪ ،‬باالضافة إلى التأكيد‬ ‫ب�أن عملي�ة االنتق�ال السياس�ي «تتطلب ط�ي صفحة‬ ‫رئاس�ة علي عبد الله صالح وضرورة إجراء حتقيقات‬ ‫شاملة ومحايدة بخصوص ادعاءات ارتكاب انتهاكات‬ ‫حلقوق اإلنسان خالل حكم صالح‪.‬‬

‫كبرى في ميندان�او (جزيرة جنوبية)‬ ‫لنسف محادثات السالم‪.‬‬ ‫واقن�اع مقاتل�ي جبه�ة م�ورو‬ ‫االسلامية للتحري�ر بالق�اء السلاح‬ ‫وه�ي عملي�ة يش�رف عليه�ا خب�راء‬ ‫دوليون حياديون‪ ،‬من اصعب املهمات‪.‬‬ ‫وفي مانيال ايضا سيلقى اتفاق السالم‬ ‫معارضة‪ .‬فعلى الكونغرس اوال مترير‬ ‫«قان�ون اساس�ي» ينش�ىء منطق�ة‬ ‫احلك�م الذات�ي املس�لمة تغط�ي ‪٪10‬‬ ‫م�ن االراض�ي الوطنية‪ .‬وس�يكون لها‬ ‫شرطتها اخلاصة وبرملانها وصالحيات‬ ‫جلمع الضرائب‪.‬‬ ‫وقال ستيفن رود مراقب املفاوضات‬ ‫العضو في منظمة ايجا فاونديشن غير‬ ‫احلكومي�ة ومقره�ا الوالي�ات املتحدة‬ ‫«ساحة املعركة املقبلة هي الكونغرس‪.‬‬ ‫فهو صاحب القرار»‪.‬‬ ‫وقال رومل بانلوي احمللل السياسي‬ ‫ان مس�ؤولني سياس�يني كاثولي�كا من‬

‫اجلن�وب يعارض�ون اتف�اق السلام‬ ‫الذي قد يهمشهم‪.‬‬ ‫واض�اف بانل�وي رئي�س املعه�د‬ ‫الفلبين�ي للسلام «ال يؤم�ن ع�دد م�ن‬ ‫النواب في هذا االتفاق وس�يرفضونه‬ ‫او س�يجدون وس�يلة لت�أ خي�ره ق�در‬ ‫االمكان»‪.‬‬ ‫كم�ا س�يقدم املعارض�ون حججه�م‬ ‫لدى احملكمة العليا‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 2008‬وقع�ت غلوري�ا ارويو‪،‬‬ ‫س�لف اكين�و اتف�اق سلام م�ع جبهة‬ ‫م�ورو االسلامية للتحري�ر لكنه الغي‬ ‫م�ن قبل احملكمة الت�ي اعتبرت من غير‬ ‫الدس�توري وض�ع اج�زاء كبي�رة من‬ ‫االراضي الوطنية حتت سيطرة جبهة‬ ‫مورو االسالمية للتحرير‪.‬‬ ‫لكن ه�ذه املرة ت�رى احلكوم�ة انها‬ ‫متل�ك احلج�ج الالزمة القن�اع القضاة‬ ‫بحس�ب ترزيت�ا دلي�س مستش�ارة‬ ‫الرئيس حول هذه املفاوضات‪.‬‬

‫قرقاش لـ«القدس العربي»‪ :‬القرار يعكس مكانة اإلمارات عامليا‬

‫البرملان األوروربي يصادق على‬ ‫إعفاء اإلماراتيني من تأشيرة شيغن‬

‫صحح خطايا املبادرة اخلليجية ول ّبى أغلب مطالب الثورة واحلوار‬ ‫اليمن‪ :‬قرار مجلس األمن ّ‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬

‫عل��ى الرغم من النفي الرس��مي لوجود مخطط روس��ي بالتدخل في ش��به‬ ‫اجلزيرة ـ على لسان وزير خارجيتها سيرغي الفروف ـ وتأكيده على التمسك‬ ‫بسياسة عدم التدخل في شوؤن الدول األخرى؛ إال أن كالما من مسؤول أرفع‬ ‫وهو الرئيس «دميتري ميدفيديف» بأنه من املمكن أن نتحرك حلماية املواطنني‬ ‫الناطقني بالروسية في أوكرانيا؛ َّ‬ ‫ولد مخاوف من إمكانية قيام روسيا بتدخل‬ ‫عسكري محتمل في شبه جزيرة القرم‪ ،‬األمر الذي حذر منه الناتو في اجتماع‬ ‫ببروكس��ل؛ الذي ضم وزراء دف��اع دول احللف الذين أك��دوا خالل االجتماع‬ ‫على وحدة التراب األوكراني‪.‬‬ ‫سواء‬ ‫وفي تلك األثناء ال تتوقف االجتماعات التي تناقش القضية األوكرانية‬ ‫ً‬ ‫من قبل الدول الغربية؛ إذ التق��ى وزير اخلارجية األمريكي «جون كيري» مؤخر ًا‬ ‫نظيره البريطاني؛ أو من قبل روس��يا م��ن خالل اجتماعات مجلس األمن القومي‬ ‫الروسي الذي يقوم فيه القادة الروس بنقاشات مستفيضة في هذا الشأن‪.‬‬

‫آمال وقلق في الفلبني حول اتفاق السالم مع التمرد املسلم‬

‫أس��لحته التقليدية»‪ .‬ورأى انه «من الصعب ً‬ ‫جدا التنبؤ‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬فكيم جونغ أون قد يقدم على‬ ‫مبا س��وف يحدث‬ ‫حكم خاطئ في ظل الوضع السياس��ي غير املس��تقر‪...‬‬ ‫جيشنا على استعداد ملواجهة أية استفزازات»‪.‬‬ ‫وأت��ى كالم كيم في وقت تش��هد في��ه العالقات بني‬ ‫الكوريتني عالمات حتسن‪.‬‬ ‫كما جاءت تصريحات كيم بعد خرق س��فينة دورية‬ ‫كوري��ة ش��مالية‪ ،‬احل��دود البحري��ة الغربي��ة ش��ديدة‬ ‫احلراس��ة عدة مرات قبل أن تتراجع مساء يوم االثنني‪،‬‬ ‫وه��ذا في الي��وم األول لب��دأ املن��اورات املش��تركة بني‬ ‫الق��وات الكوري��ة اجلنوبي��ة واألمريكية ف��ي حني كان‬ ‫ً‬ ‫جاريا‪.‬‬ ‫برنامج لم شمل األسر املشتتة ال يزال‬ ‫وتعتب��ر وزارة الدف��اع ف��ي س��يول انته��اك احلدود‬ ‫محاولة الختب��ار القوات الكورية اجلنوبية‪ ،‬وقالت انها‬ ‫تبحث في احتمال أن تكون الس��فينة الكورية الشمالية‬ ‫قد عبرت عن عمد احلدود الغربية‪.‬‬

‫اليمنية بطريق�ة بدوية‪ ،‬في حني يرى اجملتمع الدولي‬ ‫أن اليمن منطقة مشتعلة بالقرب من آبار النفط»‪.‬‬ ‫وذك�ر أن األوراق الت�ي لع�ب به�ا صال�ح البت�زاز‬ ‫اجملتم�ع الدولي‪ ،‬خدم�ت هدف التغيير وأس�همت في‬ ‫الوصول إلى صدور هذا الق�رار األممي‪ ،‬ومنها اللعب‬ ‫بالورقة األمنية واحلوثية والقضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وجه رس�ائل‬ ‫وقال اآلنس�ي «ان قرار مجلس األمن ّ‬ ‫قوي�ة لدول اجلوار حول مس�ألة تس�ويق أحمد علي‪،‬‬ ‫جن�ل علي صالح‪ ،‬كرئيس ق�ادم لليمن‪ ،‬وأن هذا األمر‬ ‫غير مقبول‪ ،‬خاص�ة مع تضمني القرار صراحة لعبارة‬ ‫طي صفحة نظام صالح»‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك ق�ال وزي�ر الش�ئون القانوني�ة الدكتور‬ ‫محم�د اخملالفي لـ»القدس العرب�ي» ان «قرار مجلس‬ ‫األم�ن ج�اء داعم�ا خملرجات مؤمت�ر احل�وار الوطني‬ ‫ف�ي اليم�ن ومؤكدا عل�ى ض�رورة تنفيذه�ا وبالتالي‬ ‫ان التدابي�ر العقابي�ة عل�ى م�ن يعرقل�ون التس�وية‬ ‫السياس�ية تس�اعد عل�ى إجن�از مخرج�ات احل�وار‬ ‫الوطني وآلية نقل السلطة في اليمن»‪.‬‬ ‫وأك�د أن قرار مجلس األمن ناجت عن التقاء اإلرادة‬ ‫اليمني�ة متمثل�ة مبخرج�ات مؤمت�ر احل�وار الوطني‬ ‫وبني االرادة الدولية عبر قرار مجلس األمن‪ .‬وقال انه‬ ‫«جاء معبرا عن دعم دولي لالنتقال السياس�ي ودعم‬ ‫اليم�ن ودعم توجهات اليمنيني الت�ي مت التعبير عنها‬ ‫عبر مخرجات احل�وار الوطني وأن التدابير العقابية‬ ‫حددت ضد من يس�عون لتقويض التحول السياسي‬ ‫الس�لمي وضد م�ن يضرب�ون البنية األساس�ية ومن‬ ‫ميارس�ون العنف واالرهاب وأن مضمون هذه القرار‬ ‫األممي لصالح اليمن وليس ضده»‪.‬‬

‫مخاوف من تدخل عسكري روسي والناتو يحذر‬

‫املنشقون اإلسالميون قد يفشلون االتفاق‬

‫سيول‪ :‬جاهزون ملواجهة أي استفزازات‬

‫كوريا الشمالية تطلق‬ ‫‪ 4‬صواريخ بالستية قصيرة املدى‬

‫قطع بحرية روسية ترابط بالقرب من سواحل القرم‬

‫ستراسبورغ ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد واموسي‪:‬‬ ‫صادق البرملان األوروبي في ستراس�بورغ بأغلبية س�احقة‬ ‫على مش�روع ق�رار تقدمت به جلن�ة احلريات املدني�ة والعدالة‬ ‫والش�ؤون الداخلي�ة يقض�ي بإعف�اء مواطن�ي دول�ة اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة من تأشيرة شينغن لدخول االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وحظ�ي الق�رار مبوافق�ة ‪ 523‬صوت�ا م�ن أص�ل ‪ 577‬لينه�ي‬ ‫التصوي�ت بذل�ك املرحل�ة النهائي�ة للتش�ريع و يدخ�ل مرحلة‬ ‫التنفي�ذ بع�د االتف�اق عل�ى الترتيب�ات التقني�ة بين اخلب�راء‬ ‫اإلماراتيني و نظرائهم األوروبيني‪.‬‬ ‫وتعتب�ر اإلم�ارات الدول�ة العربية الوحيدة حت�ى اآلن التي‬ ‫حتص�ل على ه�ذا اإلمتي�از‪ ،‬بينم�ا تقدم�ت دول خليجية أخرى‬ ‫بينها الكويت والسعودية بطلبات مماثلة لالحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وقال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون اخلارجية لإلمارات‬ ‫لـ«القدس العربي» بع�د التصويت أن القرار يعكس موقع دولة‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة املتقدم لدى العالم‪.‬‬ ‫وأنه�ى التصوي�ت على الق�رار املرحلة التش�ريعية له ليمهد‬ ‫بذلك ملرحل�ة دخوله حيز التنفي�ذ بعد االتفاق عل�ى الترتيبات‬ ‫التقنية بني خبراء البلدين‪.‬‬ ‫وقالت ماري�ا غابريا العضو في البرمل�ان األوروبي والعضو‬ ‫ف�ي جلن�ة احلري�ات املدني�ة والع�دل والش�ؤون الداخلي�ة‬ ‫لـ»القدس العربي» أنه بعد التصويت الس�احق سيدخل القرار‬ ‫املرحلة التقنية بعد جتاوز مرحلة التشريع‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫وقال�ت البرملاني�ة األوروبي�ة لـ»الق�دس العرب�ي»‪« ،‬الكرة‬ ‫اآلن أصبح�ت في امللعبين التقنني اإلمارات�ي و األوروبي حيث‬ ‫س�يكون عل�ى اخلب�راء اإلماراتيين ونظرائه�م ف�ي املفوضي�ة‬ ‫األوروبي�ة وضع الترتيب�ات التقنية الضروري�ة إلدخال القرار‬ ‫حيز التنفيذ في أس�رع وقت ممكن‪ ،‬خاصة و أن مجلس الوزراء‬ ‫و البرمل�ان األوروبيني كالهما أعط�ى ضوءا أخضر إلعفاء رعايا‬ ‫دولة اإلمارات العربية املتحدة من تأشيرة شينغن»‪.‬‬ ‫وف�ي رده�ا على س�ؤال بش�أن امل�دة الت�ي يحتاجه�ا القرار‬ ‫ليدخ�ل حي�ز التنفي�ذ قال�ت النائب�ة البرملاني�ة األوروبية «إن‬ ‫التنفيذ سيس�ير بوتيرة متسارعة حتى يطبق القرار خالل أيام‬ ‫قليل�ة خاص�ة وأن اإلم�ارات قدم�ت كل التس�هيالت الضرورية‬ ‫وأبدت تعاونا كبيرا من ناحية الدعم التقني و السياسي للقرار‬ ‫طيلة السنتني املاضيتني» وفق تعبيرها‪.‬‬ ‫وجاء قرار البرملان األوروبي بإعفاء مواطني اإلمارات ضمن‬ ‫قائمة دول شملت أيضا ‪ 19‬دولة أخرى من قارة أمريكا اجلنوبية‬ ‫ومنطقة الكاريبي واحمليط الهادئ‪ ،‬من التأش�يرة عند س�فرهم‬ ‫إلى منطقة التنقل اجملاني لدول منطقة الش�نغن التي تضم نحو‬ ‫‪ 19‬بلدا أوروبيا‪.‬‬ ‫وكان�ت بريطاني�ا ق�د أص�درت ق�رارا مماثال يقض�ي بإعفاء‬ ‫مواطن�ي دول�ة اإلمارات من تأش�يرة دخول بريطاني�ا‪ ،‬غير أن‬ ‫وضعها لنظام تس�جيل ‪ 48‬س�اعة قبل الس�فر قوب�ل بانتقادات‬ ‫إماراتي�ة ش�ديدة بعد أن رفض�ت الس�لطات البريطانية دخول‬ ‫مواطنين إماراتيون إلى ترابها بحجة وجود أخطاء في أس�ماء‬ ‫التس�جيل و مطالبتهم بالعودة للتس�جيل مرة أخرى بعد مهلة‬ ‫‪ 48‬ساعة جديدة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫التحالف الداعم ملرسي يدعو ألسبوع جديد‬ ‫من املظاهرات مستلهما منوذج أوكرانيا‬

‫«اتوبيسات» اجليش فشلت في حل املشكلة بسبب عدم معرفة اجملندين باملسارات‬

‫فوضى في شوارع القاهرة إثر إضراب‬ ‫عمال النقل العام جتبر احلكومةعلى التفاوض‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬ ‫تفاقمت حال�ة الفوضى في ش�وارع‬ ‫القاه�رة الكب�رى مع اس�تمرار إضراب‬ ‫عمال هيئة النقل العام لليوم السادس‬ ‫عل�ى التوال�ي‪ ،‬وس�ط غض�ب ش�عبي‬ ‫واس�ع وحيرة وانقس�ام بين العاملني‬ ‫على املطالب املقدمة‪.‬‬ ‫وكان عم�ال النق�ل الع�ام دخلوا في‬ ‫إض�راب ع�ام ع�ن العم�ل ب�ـ‪ 28‬مرآب�ا‬ ‫وانتش�رت ف�ى جمي�ع أنح�اء القاهرة‬ ‫الكب�رى منذ الس�بت املاضى ليتس�بب‬ ‫ه�ذا اإلضراب فى أزم�ة طاحنة خالل ‪6‬‬ ‫أيام لتتوقف حركة «أتوبيس�ات» هيئة‬ ‫النقل العام متاما في مواقف القاهرة ‪.‬‬ ‫وأك�د العامل�ون أنه�م مس�تمرون‬ ‫ف�ى إضرابهم حلين حتقي�ق مطالبهم‪،‬‬ ‫وصرف مخصص�ات االعباء الوظيفية‬ ‫الت�ى ن�ادى به�ا العامل�ون من�ذ ع�دة‬ ‫ش�هور باالضاف�ة ال�ى تطبي�ق احل�د‬ ‫األدنى لالجور وه�و الف ومائتا جنيه‬ ‫(نحو ‪ 180‬دوالرا)‪.‬‬ ‫وطالب العمال بص�رف ‪ ٪7‬عالوة‬ ‫دورية وأرباح ‪ 6‬شهور‪ ،‬وتعديل النظم‬ ‫واللوائح‪ ،‬ألنه لم يتم تعديلها منذ عام‬ ‫‪ ،76‬وص�رف ب�دل طبيع�ة عمل ‪٪100‬‬ ‫جلمي�ع العاملين‪ ،‬اس�وة بالعاملين‬ ‫مبت�رو األنف�اق والس�كك احلديدي�ة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى صرف بدل حافز اإلجادة‬ ‫البدي�ل لإلثاب�ة ‪ 500‬جني�ه عل�ى ع�دد‬ ‫أي�ام التش�غيل‪ ،‬واحلص�ول عل�ى دعم‬ ‫صن�دوق التكاف�ل للعاملين‪ ،‬بنس�بة‬ ‫‪ ٪25‬م�ن إي�رادات النق�ل اجلماع�ي‬ ‫و‪ ٪25‬من إيرادات بيع اخلردة‪.‬‬ ‫وأكد طارق البحي�ري‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫النقابة املس�تقلة للعاملني بالنقل العام‬ ‫إن�ه مت عق�د اجتم�اع‪ ،‬ام�س اخلميس‪،‬‬ ‫م�ع عب�د الفتاح املس�لماني الس�كرتير‬ ‫اخل�اص لرئي�س ال�وزراء‪ ،‬للتفاوض‬ ‫حول مطالبهم‪ ،‬ومت االتفاق على‪  ‬دراسة‬ ‫مطل�ب العم�ال ح�ول نقل تبعي�ة هيئة‬ ‫النق�ل العام ل�وزارة النقل‪ ،‬مؤك�دً ا أنه‬

‫فور ص�دور ه�ذا الق�رار‪ ،‬وال�ذي وعد‬ ‫رئي�س احلكومة بتحقيق�ه عقب حلف‬ ‫اليمني مبجلس الوزراء اجلديد‪ ،‬سيتم‬ ‫تعليق اإلضراب فورا ً‪.‬‬ ‫يأتي ذلك بعد أن تأكدت احلكومة من‬ ‫وجود سخط واس�تياء لدى املواطنني‬ ‫من هذه اإلضرابات التي أحدثت ش�لال‬ ‫تاما ف�ي جميع أنحاء القاه�رة الكبرى‬ ‫وزادت من أعباء املواطن البسيط الذي‬ ‫يتحمل مبفرده نتيجة هذه اإلضرابات‬ ‫املوجعة‪.‬‬ ‫وقال اح�د عم�ال هيئة النق�ل العام‬ ‫مب�رآب فت�ح مبدين�ة نص�ر بالقاه�رة‬ ‫«إننا قمنا بعدة إضرابات خالل الثالث‬ ‫سنوات السابقة ومت إنهاؤها بناء على‬

‫وع�ود م�ن احلكومة بعد أن يت�م تنفيذ‬ ‫ج�زء بس�يط م�ن تل�ك املطال�ب وجند‬ ‫أنفسنا في دائرة الصفر مرة أخرى»‪.‬‬ ‫واضاف «أن من أهم مطالبنا اآلن أن‬ ‫حتدد الدولة تبعي�ة هيئة النقل العام‬ ‫بعد أن ظهر على السطح مرة أخرى أن‬ ‫الهيئة ليس�ت تابع�ة للمحافظة وإمنا‬ ‫هي جهة إشراف فقط على الهيئة وأكد‬ ‫عدد م�ن أف�راد األم�ن أن أتوبيس�ات‬ ‫النق�ل الع�ام يتم اس�تخدامها في نقل‬ ‫الس�ائقني وحتركاته�م دون أي رقابة‬ ‫أو محاس�بة‪ ،‬وال يس�تطيع رئي�س‬ ‫الهيئة أن يراجعهم أو يتخذ أي إجراء‬ ‫جتاه تلك التجاوزات ‪.‬‬ ‫‪ ‬فيم�ا أك�د ع�دد م�ن املواطنين‬

‫اس�تياءهم البالغ من تلك االضرابات‬ ‫والت�ي وصفوه�ا بغي�ر املس�ؤولة‬ ‫م�ن العاملين بالهيئ�ة‪ ،‬وأن تل�ك‬ ‫اإلضطراب�ات ال تص�ب ف�ى مصلح�ة‬ ‫الوط�ن ال�ذى يعان�ى م�ن أزم�ات‬ ‫اقتصادي�ة وقذف�وا ج�م غضبه�م‬ ‫وس�خطهم عل�ى العاملين الداعين‬ ‫لتل�ك اإلضراب�ات الت�ي تس�ببت ف�ي‬ ‫توق�ف احلي�اة متام�ا أمام البس�طاء‬ ‫من ه�ذا الش�عب الذين يتخ�ذون من‬ ‫أتوبيسات الهيئة وس�يلة انتقال إلى‬ ‫جميع مصاحلهم وأعمالهم‪.‬‬ ‫وأك�د أح�د العاملين ال�ذي ق�ام‬ ‫باستخراج إيصال املرتبات واملوضح‬ ‫في�ه إجمال�ي راتب�ه ال�ذي ال يتجاوز‬

‫«هيومن رايتس ووتش»‪ :‬جيش جنوب السودان‬ ‫وقوات املتمردين رمبا ارتكبوا جرائم حرب‬ ‫أديس أبابا‪ -‬من آرون ماشو‪:‬‬ ‫قالت جماعات حقوق اإلنسان وجماعات تعمل في املساعدات‬ ‫اإلنس�انية إن ق�وات جيش جنوب الس�ودان وق�وات املتمردين‬ ‫ارتكبوا انتهاكات خطيرة قد تصل إلى جرائم احلرب أثناء القتال‬ ‫فيم�ا بينهم ف�ي منطقتني منتجتين للنفط حيث أطل�ق الرصاص‬ ‫على مرضى ال يقوون على الفرار وهم في أسرتهم‪.‬‬ ‫وقال���ت منظم�ة هيوم�ن رايتس ووت�ش حلقوق اإلنس�ان في‬ ‫تقرير نش�ر امس اخلميس «ظهر في ه�ذا الصراع منط واضح من‬ ‫أعم�ال القتل املتبادلة على أس�اس العرق وتدمير واس�ع النطاق‬ ‫وأعمال سلب ونهب واسعة النطاق‪».‬‬ ‫وذك�رت منظم�ة أطب�اء بال ح�دود العامل�ة في مج�ال اإلغاثة‬ ‫اإلنسانية «مشاهد الرعب» في ملكال عاصمة والية أعالي النيل‪.‬‬ ‫وقال كارلوس فرانسيس�كو منسق الطوارئ في منظمة أطباء‬ ‫بلا حدود ف�ي ملكال إن املدين�ة «مهجورة حي�ث البيوت أحرقت‬ ‫وأعداد ال حتصى من جثث املوتى متناثرة في الشوارع‪ ».‬وأضاف‬ ‫أن فريق أطباء بال حدود عثروا على مرضى في مستشفى أعدموا‬ ‫على أسرتهم في ملكال‪.‬‬

‫البشير غادر كينشاسا رغم طلب‬ ‫احملكمة اجلنائية الدولية توقيفه‬

‫وقت�ل آالف األش�خاص ون�زح أكث�ر من ‪ 800‬ألف ش�خص عن‬ ‫منازله�م من�ذ ان�دالع القت�ال في جن�وب الس�ودان قبل ش�هرين‬ ‫بس�بب صراع على السلطة بني الرئيس سلفا كير ونائبه السابق‬ ‫ريك مشار الذي عزل من منصبه في متوز‪ /‬يوليو‪.‬‬ ‫ووق�ع الطرفان املتصارعان في جنوب الس�ودان اتفاقا لوقف‬ ‫إطلاق الن�ار ف�ي ‪ 23‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناي�ر لك�ن اس�تمر وقوع‬ ‫اشتباكات متقطعة‪.‬‬ ‫وكان القت�ال ف�ي مل�كال عاصم�ة والية أعال�ي الني�ل املنتجة‬ ‫للنفط األس�وأ من�ذ وقف إطالق الن�ار‪ .‬واملدينة اآلن مقس�مة بني‬ ‫اجليش واملتمردين‪.‬‬ ‫وقالت هيومن رايتس ووتش إن قوات من طرفي الصراع قامت‬ ‫بأعمال س�لب ونهب واسعة النطاق وتدمير ممتلكات املدنيني في‬ ‫مل�كال وبنتي�و وهي مركز نفطي رئيس�ي آخر ف�ي والية الوحدة‬ ‫القريبة حيث جرى اس�تهداف املدنيني هن�اك أيضا ونفذت أعمال‬ ‫إعدام خارج إطار القانون «على أساس عرقي غالبا»‪.‬‬ ‫وينتمي كير إلى قبيلة الدنكا املس�يطرة بينما ينتمي مشار إلى‬ ‫قبيلة النوير‪.‬‬

‫الناطق باسم جيش جنوب السودان‪:‬‬ ‫حل األزمة في جوبا يكمن في املصاحلة واحلوار‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬اعتب�ر‬ ‫املتح�دث باس�م اجلي�ش احلكوم�ي‬ ‫جلن�وب الس�ودان‪ ،‬فيليب أقوي�ر‪ ،‬أن‬ ‫ح�ل األزمة في بالده يكمن في‪ ‬املصاحلة‬ ‫واحلوار السياس�ي‪ ،‬وإنش�اء ما أسماه‬ ‫بـ»دولة الكل» في اجلنوب‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ف�ي مؤمتر‪ ‬صحافي‪ ‬عقدته‬ ‫س�فارة جن�وب الس�ودان بنقاب�ة‬ ‫الصحافيين املصري�ة‪ ،‬بالقاهرة‪ ،‬لوف�د‬ ‫دبلوماس�ي يضم ً‬ ‫كال من‪ ‬فيلي�ب أقوير‪،‬‬ ‫الناط�ق باس�م وزارة الدف�اع‪ ،‬وأتين�ج‬ ‫وي�ك‪ ،‬املتح�دث باس�م رئاس�ة‪ ‬جنوب‬ ‫الس�ودان‪ ،‬وماري�و جاكس�ون مدي�ر‬ ‫االتصاالت والعالقات‪ ،‬الذي يزور‪ ‬مصر‬

‫■ القاه�رة ‪-‬األناض�ول‪ :‬دع�ا‬ ‫التحال�ف الداع�م للرئي�س املص�ري‬ ‫املع�زول محمد مرس�ي إلى أس�بوع من‬ ‫التظاه�رات املؤي�دة ملرس�ي يب�دأ م�ن‬ ‫اليوم اجلمعة‪ ،‬حتت شعار «لن يحكمنا‬ ‫الفسدة»‪.‬‬ ‫وحث‪« ‬التحال�ف الوطن�ي لدع�م‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب» أنصاره‬ ‫على استلهام منوذج االحتجاجات التي‬ ‫شهدتها أوكرانيا مؤخرا‪ ،‬قائال في بيان‬ ‫ل�ه‪ ،‬امس اخلمي�س‪« ،‬ها ه�ي أوكرانيا‬ ‫احل�رة حتم�ل البش�ريات‪ ،‬وتق�دم لكم‬ ‫النموذج‪ ،‬فتقدموا وابشروا»‪ .‬‬ ‫وق�ال البي�ان‪« ،‬حراكك�م الث�وري‬ ‫يواص�ل التوس�ع والتج�ذر وكس�ب‬ ‫األرض‪ ،‬والعمال والفق�راء والفالحني‬ ‫وكل الغاضبين اجلدد يس�تلهمون من‬ ‫ً‬ ‫غضبا‬ ‫صمودك�م صمودا وم�ن غضبكم‬ ‫‪ ،‬فواصلوا الغضب»‪.‬‬ ‫وتش�هد مص�ر اضراب�ات عمالي�ة‬ ‫ومهني�ة من�ذ أي�ام اعتبره�ا مراقب�ون‬ ‫س�ببا رئيس�يا وراء اس�تقالة حكوم�ة‬ ‫حازم الببالوي االثنني املاضي‪.‬‬ ‫واعتب�ر «التحال�ف» ف�ي بيان�ه‬ ‫ش�ديد اللهجة أن «جم�ع كل الغاضبني‬ ‫عل�ى طري�ق الث�ورة‪ ،‬احل�ل واألم�ل‬ ‫واخلالص»‪ ،‬مضيفا‪« :‬لن ينفع اخلونة‬ ‫مخططات أمري�كا والع�دو الصهيوني‬ ‫«‪ ،‬بحس�ب بي�ان التحال�ف ال�ذي ل�ن‬

‫ملدة يومني‪.‬‬ ‫وقال أقوي�ر‪ ،‬في كلمت�ه باملؤمتر‪ ،‬إن‬ ‫«ري�ك مش�ار (النائ�ب املق�ال للرئي�س‬ ‫س�يلفاكير مياردي�ت) ق�ام بالتدبي�ر‬ ‫لعم�ل انقالب عس�كرى ي�وم ‪ 15‬كانون‬ ‫األول‪ /‬ديس�مبر م�ن الع�ام املاض�ى‬ ‫وح�اول الس�يطرة عل�ى مقر الرئاس�ة‪،‬‬ ‫لكن اجلي�ش قام بفرض س�يطرته على‬ ‫األوضاع»‪.‬‬ ‫ووص�ف املتح�دث باس�م اجلي�ش‬ ‫احلكومي ما حدث بأن�ه «عملية حتويل‬ ‫للصراع السياسي إلى حرب عصابات»‪،‬‬ ‫معتب�را أن‪ ‬احل�ل يكم�ن في‪ ‬املصاحل�ة‬ ‫ً‬ ‫واحل�وار السياس�ي وإنش�اء «دول�ة‬

‫■ كينشاس��ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬غ��ادر الرئي��س الس��وداني عم��ر‬ ‫البشير كينشاسا صباح امس اخلميس على رغم طلب احملكمة‬ ‫اجلنائية الدولية وعدد كبير من الهيئات الكونغولية توقيفه‪.‬‬ ‫وقد شارك البش��ير امس االول االربعاء في قمة اقتصادية‬ ‫لرؤساء دول وحكومات افارقة‪.‬‬ ‫وبع��د لقاء قصير امس اخلميس ف��ي مطار ندجيلي الدولي‬ ‫م��ع رئيس الوزراء الكونغولي اوغس��تان ماتاتا بونيو‪ ،‬اقلعت‬ ‫طائرته قبيل الساعة العاشرة والنصف (‪ 9,30‬ت غ)‪ ،‬كما ذكر‬ ‫التلفزيون الرسمي‪.‬‬ ‫وغادر البش��ير كينشاسا وسط حماية فاقت احلماية التي‬ ‫خصصت للرؤس��اء االخرين‪ .‬وقد اص��درت احملكمة اجلنائية‬ ‫الدولي��ة في حق البش��ير مذكرت��ي توقيف ف��ي ‪ 2009‬و‪2010‬‬ ‫بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد االنسانية وابادة في‬ ‫نزاع دارفور وهي منطقة شاسعة في غرب السودان‪.‬‬ ‫لكن��ه متكن من الس��فر الى عدد م��ن البل��دان االفريقية من‬ ‫دون ان يتع��رض للتوقي��ف على رغم اوام��ر احملكمة اجلنائية‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫رئيس الكتلة املسيحية في البرملان األملاني‬ ‫يطالب أوروبا بدعم مصر بعد اجتماعه مع السيسي‬

‫الكل» في جنوب السودان‪.‬‬ ‫«جن�وب‬ ‫أقوي�ر‪:‬‬ ‫وأض�اف‬ ‫الس�ودان‪ ‬جزء من األمن اإلقليمي الذي‬ ‫يعتبر ً‬ ‫شيئا‪ ‬جماعيً ا وإقليميً ا‪ ،‬وال توجد‬ ‫دول�ة تعتبر جزيرة منفصل�ة في العالم‬ ‫اليوم»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أقوي�ر أن «‪ 7‬م�ن مجل�س‬ ‫التحرير الوطنى املكون من ‪ 136‬عضوا‪،‬‬ ‫أعل�ى هيئ�ة سياس�ية حل�زب احلرك�ة‬ ‫الش�عبية احلاكم‪ ،‬ن�ادوا بالعصي�ان‬ ‫املدنى ضد سلفاكير إلجباره على تسليم‬ ‫الس�لطة‪ ،‬الفت�ا إل�ى أن ‪ 128‬من اجمللس‬ ‫وقف�وا إل�ى جان�ب الرئي�س س�لفاكير‬ ‫وأعلنوا دعمهم وتأييدهم له»‪.‬‬

‫برملاني في جنوب السودان‪:‬‬ ‫قوات مشار تالحق ‪ 20‬ألف مدني‬ ‫فروا من «جونقلي»‬

‫املالكي‪ :‬رفضت عرضا‬ ‫بتمديد واليتي سنتني‬ ‫مقابل تأجيل االنتخابات‬

‫■ جوبا ‪ -‬األناضول ‪ :‬اتهم برملاني في جنوب السودان قوات‬ ‫موالي�ة لريك مش�ار النائب املق�ال للرئيس س�يلفاكير ميارديت‬ ‫مبالحق�ة نح�و ‪ 20‬أل�ف مدن�ي ف�روا من االش�تباكات ف�ي والية‬ ‫«جونقلي» (شمال شرق)‪.‬‬ ‫وقال النائ�ب عن مقاطعة «دوك» في والية «جونقلي»‪ ،‬فيليب‬ ‫ت�ون ليك دينق‪ ،‬إن «أعدادا كبيرة من الس�كان ينزحون من مدن‬ ‫في والي�ة جونقلي بينها‪ :‬دوك باي�ون‪ ،‬ودوك باديت‪ ،‬ومارينغ‪،‬‬ ‫ودونغ�داك‪ ،‬وباغ�اك‪ ،‬وباغيلين�غ‪ ،‬وباج�وت‪ ،‬وباوغوم�ي‪،‬‬ ‫ويتحرك�ون اآلن إلى مناطق أكثر أمنا»‪ ،‬مقدرا أعدادهم بنحو ‪20‬‬ ‫ألف شخص‪.‬‬

‫■ بغداد ‪-‬يو بي اي‪ :‬كشف رئيس الوزراء العراقي نوري‬ ‫املالك�ي عن تلقيه عرضا م�ن جهات لم يس�مها بتمديد واليته‬ ‫لعامين‪ ،‬مقابل تأجي�ل االنتخابات البرملانية املق�رر اجراؤها‬ ‫في نهاية ابريل‪/‬نيسان املقبل ‪.‬‬ ‫وأوض�ح املالكي ف�ي مقابلة أجرته�ا معه قن�اة «العراقية»‬ ‫احلكومية وعرضت مقتطفات منها على ان تبث كاملة في وقت‬ ‫الحق ان «جهات عرضت علي متديد واليتي ملدة عامني اخرين‬ ‫مقاب�ل تأجيل االنتخاب�ات‪ ،‬لكني رفضت تأجي�ل االنتخابات‬ ‫ولو لساعتني»‪ .‬وش�دد املالكي على عزم حكومته على اجراء‬ ‫االنتخابات البرملانية في موعدها احملدد‪.‬‬

‫■ القاهرة‪/‬برل�ين ـ د ب أ ‪:‬طالب رئيس الهيئة البرملانية للتحالف املس��يحي‬ ‫الدميقراطي في البرملان األملاني االحتاد األوروبي مبزيد من االهتمام ملصر‪.‬‬ ‫وقال كاودر حس��ب متحدث باس��مه امس اخلميس في القاهرة‪»:‬علينا أال‬ ‫نت��رك مصر وحدها»‪ .‬جاء ذلك بعد س��اعتني من املباحثات ل��كاودر مع وزير‬ ‫الدفاع املصري املش��ير عبد الفتاح السيس��ي والذي يعتبر املرشح األوفر حظا‬ ‫للفوز في االنتخابات الرئاسية التي لم يتحدد موعدها بعد‪.‬‬ ‫ورأى كاودر أنه ليس هناك بلد آخر شهد مثل هذه التحوالت خالل السنوات‬ ‫املاضي��ة مثل مصر وأن على أملانيا واألوروبيني أن يعودوا لدعم مصر بش��كل‬ ‫أق��وى حتى وإن لم يتض��ح تطورها أكثر وق��ال إن مصر أحد أق��رب اجليران‬ ‫ألوروبا وأن احلوار املكثف فقط هو الذي ميكن من التأثير على التطور هناك‪.‬‬ ‫يش��ار إلى أن هذه هي املرة الثالثة التي يزور فيها كاودر مصر خالل ثالث‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫ويركز كاودر‪ ،‬املسؤول البارز باحلزب املسيحي الدميقراطي الذي تتزعمه‬ ‫املستش��ارة األملانية أجنيال ميركل‪ ،‬بشكل أساس��ي على املسيحيني في مصر‬ ‫خالل زياراته لها‪.‬‬ ‫وقال كاودر إن البابا تواضروس الثاني‪ ،‬بابا اإلسكندرية بطريرك الكرازة‬ ‫املرقسية‪ ،‬أبلغه أن هناك روحا جديدة وتفكيرا جديدا في مصر‪.‬‬

‫مصر ‪ :‬القبض على ‪ 22‬عنصرا‬ ‫«ارهابيا واجراميا» في شمال سيناء واملنيا‬ ‫■ القاهرة ـ د ب أ‪ :‬أعلن املتحدث الرس��مي باس��م القوات املسلحة املصرية‬ ‫العقيد أركان حرب أحمد محمد علي القبض على ‪ 22‬عنصرا «ارهابيا واجراميا»‬ ‫في محافظتي شمال سيناء (‪ 381‬كيلومترا شمال شرق القاهرة‪ /‬واملنيا ‪241/‬‬ ‫كيلومترا جنوب القاهرة)‪.‬‬ ‫وذكر املتحدث ‪ ،‬على صفحته الرس��مية مبوقع التواصل االجتماعي «فيس‬ ‫بوك» امس اخلميس‪ »:‬متكنت قوات اجليش الثاني من مداهمة مناطق (الشالق‬ ‫ـ حى الترابني ـ الشيخ زويد ـ رفح ـ بئر العبد)»‪.‬‬

‫الرئيس املعزول محمد مرسي‬ ‫يسمي‪ ‬من يتهمهم‪.‬‬ ‫واته�م «التحال�ف» م�ا يصف�ه‬ ‫بـ»االنقلاب» (ف�ي إش�ارة إل�ى‬ ‫إج�راءات ‪ 3‬مت�وز‪ /‬يولي�و ‪ 2013‬التي‬ ‫أطاحت مبرس�ي) بأنه «راعي الفس�اد‬ ‫واخلراب»‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬ظه�ر الفس�اد‪ ،‬وتده�ورت‬ ‫األوض�اع االقتصادي�ة واالجتماعي�ة‪،‬‬ ‫وامتألت السجون باألحرار املظلومني‪،‬‬ ‫وب�ات القضاء خ�ارج اخلدمة‪ ،‬وضرب‬

‫اخلراب كل موقع «‪ ،‬بحسب البيان‪.‬‬ ‫والي�وم اجلمع�ة س�يكون بداي�ة‬ ‫األس�بوع ال�ـ ‪ 36‬م�ن االحتجاج�ات‬ ‫املؤي�دة ملرس�ي‪ ،‬الت�ي ب�دأت ف�ي‪ 28‬‬ ‫حزي�ران‪ /‬يوني�و املاضي‪ ،‬والي�وم الـ‬ ‫‪ 246‬من�ذ ذل�ك التاري�خ‪ ،‬وال�ـ ‪ 242‬منذ‬ ‫عزل مرسي في ‪ 3‬متوز‪ /‬يوليو املاضي‪،‬‬ ‫والـ ‪198‬عل�ى فض اعتصام�ي مؤيدي‬ ‫مرسي في رابعة العدوية والنهضة في‬ ‫‪ 14‬آب ‪/‬أغسطس املاضي‪.‬‬ ‫وأث�ارت االحتجاج�ات املناهض�ة‬ ‫أص�داء واس�عة‬ ‫للحكوم�ة األوكراني�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاملي�ا‪ ،‬خاص�ة بع�د جن�اح املعارض�ة‬ ‫باس�قاط الرئيس األوكران�ي «فيكتور‬ ‫يانوكوفيتش»‪ ،‬واألحداث املتس�ارعة‬ ‫التي أعقبت تلك اخلطوة‪.‬‬ ‫وبينم�ا يس�تلهم مؤي�دو مرس�ي‬ ‫جترب�ة االحتجاج�ات ف�ي أوكراني�ا‬ ‫لرف�ع ال�روح املعنوي�ة ألنصاره�م‬ ‫ودفعهم نح�و مواصل�ة احتجاجاتهم‪،‬‬ ‫يس�تحضر أنص�ار الس�لطات احلالية‬ ‫ه�ذه االحتجاج�ات لدع�م ق�رارات ‪3‬‬ ‫مت�وز‪ /‬يولي�و املاض�ي الت�ي تضمن�ت‬ ‫عزل الرئي�س املص�ري املنتخب محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬الفتين إل�ى أن‪  ‬يانوكوفيتش‬ ‫رئيس منتخب ومت عزله‪ ،‬وبينما أيدت‬ ‫غالبي�ة ال�دول الغربي�ة ع�زل األخي�ر‬ ‫عارضت عزل مرسي‪.‬‬

‫رئيس الوزراء املصري املكلف ابراهيم محلب‬ ‫يستكمل تشكيل احلكومة‬

‫عمال هيئة النقل العام يتظاهرون في القاهرة للمطالبة بتحسني احوالهم املعيشية‬ ‫ً‬ ‫متضمنا كافة املنح‬ ‫‪ 800‬جنيه ش�هريا‪،‬‬ ‫واحلواف�ز والب�دالت‪ ،‬أن�ه ال توج�د‬ ‫أى اس�تجابة م�ن املس�ؤولني جت�اه‬ ‫مطالبنا‪.‬‬ ‫وع�ن رد فع�ل العاملين بع�د أن‬ ‫قام�ت القوات املس�لحة بتش�غيل أكثر‬ ‫‪ 1500‬حافل�ة في جمي�ع أنحاء القاهرة‬ ‫الكب�رى‪ ،‬أكد عدد م�ن العاملني أن هذه‬ ‫اخلطوة غير سليمة بسبب عدم معرفة‬ ‫اجملندي�ن الذي�ن يعمل�ون س�ائقني‬ ‫عل�ى تلك اخلطوط بخطوط الس�ير أو‬ ‫الط�رق‪ ،‬خاصة ان اغلبه�م ينتمي الى‬ ‫مناط�ق ريفي�ة وال ي�كادون يعرف�ون‬ ‫القاهرة مما يحدث ارتباكا في عدد من‬ ‫املناطق داخل القاهرة‪. ‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬واص�ل ام�س اخلميس‪ ‬رئي�س‬ ‫ال�وزراء املص�ري املكل�ف‪ ،‬إبراهي�م محل�ب‪ ،‬اختي�ار بقي�ة‬ ‫التش�كيل الوزاري اجلديد‪ ،‬بعدما استقر على نحو ‪ 24‬وزيرا‬ ‫منهم‪ 15 ‬وزيرا من احلكومة املستقيلة‪ ،‬وفق ما ذكرته مصادر‬ ‫مبجلس الوزراء‪.‬‬ ‫والتقى محلب امس‪ ،‬مصطفى مدبولي‪ ‬مدير املكتب اإلقليمي‬ ‫للدول العربية ببرنامج‪ ‬األمم املتحدة‪ ‬للمستوطنات‪ ‬البشرية‬ ‫«الهابيتات» املرش�ح لوزارة اإلس�كان‪ ،‬وليلى إسكندر وزير‬ ‫البيئة في احلكومة املستقيلة املرشحة للبقاء في املنصب‪.‬‬ ‫كم�ا التق�ى رئي�س ال�وزراء املكل�ف‪ ‬كل م�ن أحمد‪ ‬مجاهد‬ ‫رئي�س الهيئ�ة العام�ة للكت�اب ومحم�د صبح�ي الفن�ان‬ ‫املصري‪ ‬وهما‪ ‬مرش�حان‪ ‬لوزارة الثقاف�ة‪ ،‬كبديل‪ ‬عن أس�امة‬ ‫الغزال�ي حرب رئيس‪ ‬ح�زب اجلبهة الدميقراطي�ة الليبرالي‬ ‫الذي التقاه محلب مس�اء امس‪ ،‬لك�ن اختياره أثار انتقادات‬ ‫لدى عدد من املثقفني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا التق�ى محل�ب‪ ،‬بس�يد‪ ‬عبد اخلال�ق رئي�س جامعة‬ ‫املنصورة (ش�مال)‪ ،‬مرشحا لوزارة التعليم العالي والبحث‬ ‫العلم�ي‪ ،‬كبديل ألش�رف منصور مؤس�س اجلامع�ة األملانية‬ ‫مبص�ر‪ ،‬والذي أعل�ن اجمللس األعل�ى للجامع�ات رفضه له‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر التي رفضت الكش�ف عن هويته�ا ألنها غير‬ ‫مخولة باحلديث لوس�ائل اإلعلام‪ ،‬إن «محلب اس�تقر على‬ ‫مدبولي لإلسكان‪ ،‬وعلى إسكندر للبيئة‪ ‬بينما لم يستقر بعد‬ ‫بشأن وزارة الثقافة»‪.‬‬

‫ابراهيم محلب‬

‫دار اإلفتاء املصرية تدعو العرب واملسلمني‬ ‫للتصدي حملاوالت إسرائيل السيطرة على األقصى‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬دع�ت‬ ‫دار اإلفت�اء املصري�ة‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ال�دول العربي�ة واإلسلامية إل�ى حترك‬ ‫س�ريع لوقف االعتداء اإلس�رائيلي على‬ ‫املقدس�ات في القدس والتصدي حملاولة‬ ‫س�حب الس�يادة األردني�ة على املس�جد‬ ‫األقصى‪.‬‬ ‫ونددت الدار‪ ،‬في بيان صحافي أصدره‬ ‫املفتي الدكتور ش�وقي عالم‪ ،‬مبناقش�ات‬ ‫الكينست اإلس�رائيلي لس�حب السيادة‬ ‫األردنية عن املس�جد األقصى واملقدسات‬

‫اإلسالمية في القدس وإخضاعها لسلطة‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وش�دَّ دت الدار على «ضرورة التحرك‬ ‫الس�ريع من قب�ل قيادات وزعم�اء الدول‬ ‫العربية واإلسلامية لوقف هذا التصعيد‬ ‫ً‬ ‫صارخا على‬ ‫اعتداء‬ ‫اخلطير ال�ذي يعتبر‬ ‫ً‬ ‫املقدس�ات في مدينة القدس»‪ ،‬وناش�دت‬ ‫التوح�د‬ ‫الفصائ�ل الفلس�طينية كاف�ة‬ ‫ّ‬ ‫ملواجه�ة ه�ذا اخلط�ر الداهم ال�ذي يهدد‬ ‫الهوية الفلس�طينية ويس�عى للس�يطرة‬ ‫على املسجد االقصى‪.‬‬

‫كما طالب�ت اجملتمع الدول�ي ومجلس‬ ‫األمن بالتدخل إلجبار س�لطات اإلحتالل‬ ‫االس�رائيلي على احترام قرارات مجلس‬ ‫األم�ن‪ ،‬والت�ي تؤك�د جميعه�ا أن مدين�ة‬ ‫الق�دس ج�زء ال يتج�زأ م�ن األراض�ي‬ ‫الفلس�طينية احملتلة عام ‪ ،1967‬وينطبق‬ ‫عليه�ا م�ا ينطب�ق عل�ى بقي�ة األراض�ي‬ ‫الفلس�طينية احملتلة مع عدم جواز القيام‬ ‫بأي إجراء يكون من شأنه تغيير الوضع‬ ‫اجلغراف�ي والدميغراف�ي أو القانون�ي‬ ‫ملدينة القدس احملتلة‪.‬‬

‫اإلخوان ينسحبون من اجلولة الثانية‬ ‫بانتخابات نقابة املعلمني مبصر‬ ‫■ القاهرة – األناضول‪ :‬انس�حبت جماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫ف�ي مص�ر ومتحالف�ون معه�ا ام�س اخلمي�س‪ ،‬م�ن انتحاب�ات‬ ‫اجلولة الثاني�ة واألخيرة النتخابات التجدي�د النصفي للجان‬ ‫النقابية‪ ‬للنقابة العامة ملعلمي مصر‪ .‬‬ ‫وق�ال عادل الريان‪ ،‬عضو اللجنة املش�رفة عل�ي االنتخابات‬ ‫واحملس�وب على جماع�ة اإلخ�وان‪ ،‬إن‪« ‬حتال�ف املعلمني لدعم‬ ‫الش�رعية»‪ ( ‬احملس�وب عل�ي اإلخ�وان ومؤي�دون له�ا ) ق�رر‬ ‫االنس�حاب من انتخابات اللجان النقابية لنقابة املعلمني (أكبر‬ ‫نقاب�ة مهني�ة مبص�ر وعدد‪ ‬أعضائه�ا ملي�ون ومائت�ي أل�ف) «‪.‬‬ ‫يشجع‬ ‫وأرجع الريان سبب االنسحاب إلى «وجود‪ ‬جو قمعي ال ّ‬ ‫على عملية انتخابية»‪.‬‬ ‫وأش�ار الري�ان إل�ى أن ق�رار االنس�حاب وعدم الذه�اب ملقر‬ ‫اللجان االنتخابية «اتخذ منذ فترة في ظل أجواء من املالحقات‬

‫األمنية العنيفة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬مت اعتقال مسؤولني نقابيني تابعني لإلخوان‪ ‬أمس‬ ‫اخلمي�س في الفيوم (غرب القاهرة) ومالحقة أمنية ملرش�حني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتعن�ت واض�ح م�ن جانب احلكوم�ة م�ع النقاب�ة لتعطيل دور‬ ‫مرشحينا ومالحقة النقابة العامة بقرارات حلل مجلس إداراتها‬ ‫(أغلبيت�ه من اإلخوان) س�واء م�ن وزارة التربي�ة والتعليم أو‬ ‫احملافظين أو قوى‪ ‬خس�رت أمامن�ا في االنتخاب�ات ‪ ‬املاضية في‬ ‫ايلول‪/‬سبتمبر ‪.« 2011‬‬ ‫وأوض�ح الري�ان‪« :‬نح�ن ل�م نق�دّ م ش�يئا قانونيا يفي�د هذا‬ ‫االنس�حاب ولك�ن ه�ذا قرارنا امللتزم ب�ه مرش�حونا‪ ،‬وإذا‪ ‬فزنا‬ ‫ف�ي أماك�ن بالتزكية أو باالنتخاب�ات في ه�ذا التجديد النصفي‬ ‫بعد إعالن النتائج النهائية فهذا خيار املعلمني وسنحترمه ولن‬ ‫نتأخر عن تقدمي الدعم»‪.‬‬

‫إرجاء محاكمة صفوت الشريف وجنليه‬ ‫في قضايا فساد مبصر إلى ‪ 30‬إبريل‬ ‫■ القاهرة – األناضول‪  :‬أجلت محكمة‬ ‫مصري�ة ام�س اخلميس‪ ،‬محاكمة صفوت‬ ‫الشريف‪ ،‬رئيس مجلس الشورى األسبق‬ ‫«الغرف�ة الثاني�ة للبرملان»‪( ‬إب�ان حك�م‬ ‫الرئيس األسبق حسني مبارك)‪ ،‬وجنليه‪،‬‬ ‫ف�ي قضية‪ ‬اتهامهم بالتربح والكس�ب غير‬ ‫املش�روع إل�ي جلس�ة ‪ 30‬نيس�ان‪ /‬إبريل‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقررت محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬امس‬ ‫اخلمي�س تأجي�ل قضي�ة اتهام الش�ريف‬ ‫(مخلى س�بيله)‪ ،‬وجنليه إيه�اب (مخلى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫س�بيله)‪ ،‬وأش�رف (ه�ارب)‪ ،‬ف�ي قضي�ة‬ ‫اتهامهم «بالكسب غير املشروع واستغالل‬ ‫النفوذ في جني ث�روات طائلة بطرق غير‬ ‫مشروعة»‪ ،‬إلى جلسة‪ 30  ‬نيسان‪ /‬إبريل‬ ‫املقب�ل‪ ،‬حلين ورود تقرير جلن�ة اخلبراء‬ ‫التي تتول�ى فحص األوراق واملس�تندات‬ ‫اخلاصة بالقضي�ة وإعداد تقرير بها يرفع‬ ‫إلى احملكمة‪.‬‬ ‫وتغيب الش�ريف وجنلي�ه عن حضور‬ ‫اجللس�ة‪ ،‬بينم�ا حض�ر محامي�ه وقائ�ع‬ ‫اجللس�ة الت�ي عق�دت بالتجم�ع اخلامس‬

‫شرقي القاهرة‪.‬‬ ‫وكان جه�از الكس�ب غي�ر املش�روع‬ ‫(حكوم�ة تاب�ع ل�وزارة الع�دل يبحث في‬ ‫ثورات املسؤولني)‪ ،‬أحال الشريف وجنليه‬ ‫للمحاكم�ة متهم�ا اياه�م بتحقي�ق كس�ب‬ ‫غير مش�روع قدره ‪ 300‬ملي�ون جنيه (‪43‬‬ ‫مليون دوالر)‪  ،‬مستغال مواقعه الوظيفية‬ ‫التي توالها منذ كان رئيس�ا للهيئة العامة‬ ‫لالس�تعالمات‪ ،‬م�رورا برئاس�ته الحت�اد‬ ‫اإلذاع�ة والتليفزي�ون ووزي�را لإلعلام‬ ‫ورئيس مجلس الشورى‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫فايز سارة‪ :‬مقتل ابني «وسام» أكبر مصيبة للعائلة‪ ...‬أنا واحد من آالف الثكالى‬

‫صورة الفلسطينيني في اليرموك‪ ...‬لوحة ملحمية عن اجلوع واملوت‪ ...‬هل كان «سيزان» حاضرا؟‬ ‫غياب بندر وفورد مرتبط بتحوالت السياسة ونظام األسد قوي لذلك علينا التخلص من «القاعدة»‬ ‫=لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫الصورة حكت كل شيء‪ ،‬املعاناة والدمار‬ ‫والفق�ر واجل�وع واألل�م‪ ،‬صورت�ه وزعته�ا‬ ‫وكالة غوث وتشغيل الالجئني الفلسطينيني‬ ‫(األون�روا) والتي وصفه�ا املتحدث باسمها‬ ‫كريستوف�ر غاني�س بانها تش�به «القيامة»‬ ‫حيث تعب�ر عن حالة م�ن الدم�ار‪ ،‬فلم تترك‬ ‫احل�رب بناي�ة واح�دة ف�ي مخي�م اليرموك‬ ‫الفلسطيني قائمة‪.‬‬ ‫وبين األنق�اض والدم�ار ع�اش أكثر من‬ ‫‪ 18.000‬فلسطين�ي حت�ت احلص�ار ألكثر من‬ ‫ع�ام بع�د أن تعطل�ت ك�ل مح�اوالت إيصال‬ ‫املساع�دات للسكان الذي�ن عانوا من اجلوع‬ ‫وامل�رض ونق�ص ال�دواء واحلاجي�ات‬ ‫األساسية بسب�ب رفض السلطات السورية‬ ‫املتك�رر واخملاط�ر الت�ي كان�ت تكتن�ف أي‬ ‫محاول�ة للوصول إلى اخمليم نظرا النتش�ار‬ ‫حواجز التفتيش والقناصة‪.‬‬ ‫واستطاعت األون�روا توزيع ‪ 7.000‬طرد‬ ‫م�ن الطعام عل�ى الالجئين التي قال�ت إنها‬ ‫«نقطة في محيط»‪.‬‬ ‫وعب���ر مدي�ر الوكال�ة فيليب�و غران�دي‬ ‫ع�ن صدمته م�ن مناظر سكان اخملي�م الذين‬ ‫اندفع�وا نحو نقط�ة توزيع امل�واد الغذائية‬ ‫واصفا الوضع كالتالي «مثل األشباح ظهروا‪،‬‬ ‫هؤالء الناس الذي�ن لم يخرجوا من بيوتهم‬ ‫وحوص�روا فيها ب�دون طع�ام‪ ،‬دواء أو ماء‬ ‫نقي‪ ،‬وعانوا من خوف‪ ،‬وكانت هناك معارك‬ ‫شرس�ة‪ ،‬وال يستطيع�ون الكلام‪ ،‬وحاولت‬ ‫التح�دث مع الكثيرين منهم وكلهم أخبروني‬ ‫نفس القصص عن احلرمان الكامل»‪.‬‬ ‫لوحة صادمة‬ ‫وتساءل غراندي عن الذين لم يستطيعوا‬ ‫اخل�روج م�ن أماكنه�م ول�م يحصل�وا عل�ى‬ ‫مساع�دة بسب�ب ضعفه�م أو ألنه�م كبار في‬ ‫العم�ر أو األطف�ال‪ .‬وم�ع أن مجل�س األم�ن‬ ‫أوص�ى ف�ي ق�رار م�رر باإلجم�اع األسب�وع‬ ‫املاض�ي بض�رورة تع�اون ك�ل األط�راف مع‬ ‫املنظمات الدولية لنق�ل اإلغاثة للمتضررين‬ ‫في كل سوري�ا إال ان غراندي وصف الوضع‬ ‫عل�ى األرض بالفوضوي‪ ،‬وكل عملية توزيع‬ ‫تقتضي مفاوضات مع العديد من األطراف‪.‬‬ ‫وال يبع�د اخملي�م ع�ن العاصم�ة دمش�ق‬ ‫سوى عدة أميال حيث ك�ان يعيش فيه أكثر‬ ‫من ‪ 100‬أل�ف نسمة‪ ،‬وه�رب الكثيرون منهم‬ ‫للمناطق األخرى في سوريا أو قاموا بهجرة‬ ‫ثالثة وانضموا لسك�ان اخمليمات في لبنان‪.‬‬ ‫ومن لم يستطع ظل في اخمليم‪.‬‬ ‫وأش�ار تقري�ر لصحيف�ة «اندبندن�ت»‬ ‫البريطانية إلى أن القناصة استهدفوا نساء‬ ‫كن يحاولن جمع األعشاب إلطعام أطفالهن‪،‬‬

‫فيم�ا مات ‪ 50‬شخص�ا على األق�ل جوعا منذ‬ ‫شهر تشرين الثاني‪/‬اكتوبر العام املاضي‪.‬‬ ‫ووص�ف املتح�دث باس�م األون�روا أن�ه‬ ‫ال ميك�ن ألح�د أن ال يش�عر بالصدم�ة م�ن‬ ‫«املش�اهد القيامي�ة» التي تخ�رج من اخمليم‬ ‫«فه�ذه الص�ور ملحمي�ة وشخصي�ة» ف�ي‬ ‫نفس الوق�ت وتظه�ر وجوها هزيل�ة متعبة‬ ‫وجائع�ة وأطف�اال ينتظ�رون للحصول على‬ ‫الط�رود الغذائي�ة‪ .‬لوح�ة تذك�ر بلوح�ات‬ ‫الفنانين اإلنطباعيين وص�ور اجل�وع التي‬ ‫رسمها ف�ان غوخ‪ ،‬أو سيزان‪ ،‬لكنها حقيقية‪،‬‬ ‫لفلسطينيني بال وطن يجبرون على الرحيل‬ ‫مرة ثانية ولكن إلى أين‪ ،‬فكل احلدود مغلقة‬ ‫أمامهم‪.‬‬ ‫وركزت صحيف�ة «التاميز» على الصورة‬ ‫في عددها فيما وضعتها صحيفة «الغارديان»‬ ‫على ص�در صفحته�ا األولى وعليه�ا عنوان‬ ‫«عالق�ون وجائع�ون‪ :‬اآلالف ينتظ�رون‬ ‫الطع�ام ف�ي اخملي�م»‪ .‬وتأت�ي ع�ودة مخي�م‬ ‫اليرم�وك ومأس�اة سكان�ه في ظ�ل اتهامات‬ ‫للنظ�ام الس�وري م�ن اخلارجي�ة األمريكية‬ ‫بقيامه�ا باعتق�ال عائلات أعض�اء الوف�د‬ ‫املعارض في محادث�ات جنيف الفاشلة‪ .‬فقد‬ ‫وجهت املتحدثة باس�م اخلارجية األمريكية‬ ‫جني بساكي اتهامات لنظام األسد بأنه يقوم‬ ‫باإلنتقام من ممثلي املعارضة الذين حضروا‬ ‫الى جنيف‪.‬‬ ‫وقالت بساك�ي «تعبر الوالي�ات املتحدة‬ ‫ع�ن غضبه�ا م�ن التقارير الت�ي حتدثت عن‬ ‫قي�ام نظ�ام بش�ار األس�د باعتق�ال أعض�اء‬ ‫عائلات املمثلين ف�ي اإلئتلاف الوطن�ي‬ ‫املعارض الذين حض�روا الى جنيف‪ .‬ودعت‬ ‫املتحدث�ة نظ�ام األس�د إلطلاق سراحه�م‬ ‫بص�ورة عاجل�ة وب�دون ش�روط‪ .‬ومن بني‬ ‫املعتقلين محمود صب�را‪ ،‬جنل عض�و الوفد‬ ‫محم�د صبرا الذي قال إنه اعتقل على حاجز‬ ‫للجيش في بلدة جرمانا‪.‬‬ ‫وك�ان النظ�ام ق�د أعل�ن ع�ن مقت�ل ‪175‬‬ ‫شخص�ا وصفه�م باجلهاديين م�ن أعض�اء‬ ‫جبهة النصرة وجماعات أخرى‪.‬‬ ‫دولة إرهاب األسد قتلت إبني‬ ‫وفي هذا السياق كتب املعارض السوري‬ ‫فاي�ز سارة ف�ي صحيفة «إندبندن�ت» مقالة‬ ‫حت�دث فيها عن مقتل ابنه وسام في سجون‬ ‫النظام السوري‪ .‬وقال فيها إن اغتيال وسام‬ ‫كان أكبر مأساة تصيب العائلة‪.‬‬ ‫وكت�ب ف�ي بداي�ة مقالت�ه أن مقت�ل ابنه‬ ‫وغي�ره م�ن السوريين ق�د يعتب�ر بالنسبة‬ ‫للكثيري�ن ال يش�كل إال أرقام�ا تزي�د كل يوم‬ ‫م�ن القتل�ى واجلرحى واملعذبين واملعتقلني‬ ‫واملش�ردين‪ ،‬و»لك�ن ه�ذه األرق�ام تتح�دث‬ ‫ع�ن الرع�ب‪ ،‬الرعب الذي ل�م نتخيله عندما‬ ‫خرجن�ا للش�وارع ف�ي ع�ام ‪ 2011‬مطالبين‬ ‫باحلرية في سوريا» كما يقول‪.‬‬ ‫ك�ان الرعب بعي�دا عن س�ارة حتى جاء‬

‫«ف�ي اإلسب�وع املاض�ي‪ ،‬زار الرع�ب عائلتي‬ ‫عندم�ا تلقين�ا رسال�ة م�ن النظ�ام أن ابن�ي‬ ‫مات»‪.‬‬ ‫ويصف الكات�ب ابنه بقول�ه «كان وسام‬ ‫شابا دمش�قيا عاديا‪ ،‬عمره ‪ 27‬عاما واعتقله‬ ‫النظام عند حاج�ز تفتيش في طريقه لرؤية‬ ‫أصدقائ�ه‪ ،‬ولم يك�ن منخرطا ف�ي السياسة‬ ‫أو ل�ه عالقة بالسلاح‪ ،‬وتظل قصت�ه عادية‬ ‫بالنسب�ة للسوريين‪ ،‬فقد ع�ذب حتى املوت‬ ‫في سجن النظام»‪.‬‬ ‫ويق�ول إن�ه م�ن الصع�ب عل�ى الق�راء‬ ‫الغربيين فه�م م�ا ح�دث‪ ،‬فحمل�ة النظ�ام‬ ‫الواسعة من اإلعتقاالت العش�وائية والقتل‬ ‫والتعذي�ب واإلعدام�ات مستم�رة وبه�دف‬ ‫واحد وهو إجبار السوريني على اإلستسالم‬ ‫والتخلي عن القتال‪.‬‬ ‫مش�يرا أن النظ�ام وزع في األي�ام األولى‬ ‫للثورة أشرطة فيديو تظهر أساليب التعذيب‬ ‫كي يح�ذر الناشطين الش�باب ويهددهم أن‬ ‫ه�ذا ما سيح�دث لهم إن اخت�اروا السير في‬ ‫هذا الطريق‪.‬‬ ‫وي�رى س�ارة أن أسلوب النظ�ام املبرمج‬ ‫يق�وم عل�ى معلمين هامين وهم�ا‪ :‬اخل�وف‬ ‫واأللم‪ .‬س�واء كان إرهاب النظام موجه ضد‬ ‫الفرد أي باإلعتقال والتعذيب أو ضد اجملتمع‬ ‫بكامله من خالل البراميل املتفجرة‪ ،‬فال فرق‬ ‫ألن «النظ�ام يستخ�دم األل�م حت�ى يجب�ر‬ ‫الش�عب عل�ى التخلي ع�ن أه�داف الثورة‪،‬‬ ‫وه�ذه ه�ي طريق�ة عم�ل الديكتاتوري�ات‬ ‫املتوحشة خالل العصور» كما يقول‪.‬‬ ‫مأساة؟ نعم‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن أن م�وت وس�ام ك�ان‬ ‫«بالنسب�ة لن�ا أكب�ر مأس�اة جنربه�ا‪ ،‬فأل�م‬ ‫فق�دان اب�ن ه�ي أبع�د م�ن أن يعب�ر عنه�ا‬ ‫بالكلمات‪ ،‬ولكن حني نضع املأساة السورية‬ ‫في السي�اق‪ ،‬وعندما يرى العال�م أنني فقط‬ ‫واحد م�ن آالف اآلباء الذين فق�دوا أبناءهم‬ ‫والذي�ن ال يزال�ون يفق�دون أبناءه�م‪ ،‬فيما‬ ‫يسمح لهذا النظ�ام باإلستمرار في شن هذه‬ ‫احلرب القاسية ضد الش�عب السوري الذي‬ ‫ال يطالب إال بحريته»‪.‬‬ ‫ويذك�ر س�ارة بتجربت�ه ف�ي الدع�وة‬ ‫للحرية بالقول «من�ذ أربعني عاما وأنا اكتب‬ ‫عن احلري�ة لسوريا‪ ،‬ودخلت السجن مرتني‬ ‫وبقي�ت في�ه عامين‪ ،‬وأسهمت األفك�ار التي‬ ‫كتب�ت عنه�ا في ميلاد الث�ورة ف�ي سوريا‪،‬‬ ‫وكغي�ري قلت للسوريني من خلال كتاباتي‬ ‫إن احلري�ة ممكن�ة‪ ،‬وقدم�ت ه�ذه املب�ادئ‬ ‫ألحم�د اجلرب�ا‪ ،‬رئي�س اإلئتلاف الوطن�ي‬ ‫السوري لق�وى الثورة واملعارضة‪ ،‬وستظل‬ ‫الث�ورة حية‪ ،‬ولك�ن الثمن ال�ذي ندفعه هو‬ ‫أغلى مما تخيلته»‪.‬‬ ‫ويختت�م بالق�ول «لق�د شع�رت باملرارة‬ ‫عندم�ا استمع�ت ألكاذيب النظ�ام ودعايته‬ ‫عن «اإلره�اب» في جنيف وفي الوقت نفسه‬

‫تلقي�ت خب�ر وف�اة وس�ام عل�ى ي�د إره�اب‬ ‫الدول�ة»‪ .‬يح�دث ك�ل ه�ذا والعال�م يتف�رج‬ ‫عل�ى األسد ال�ذي يواصل التسب�ب مبعاناة‬ ‫وإره�اب للش�عب الس�وري أكثر مم�ا ميكن‬ ‫للشعوب املتحضرة أن تفهمه‪« ..‬‬ ‫إما األسد وإما «القاعدة»‬ ‫يسجن السوريون ويجوع الفلسطينيون‬ ‫في اخمليم�ات ويواصل األس�د معركته التي‬ ‫يؤم�ن داعم�وا النظ�ام أن�ه ربحه�ا‪ .‬وه�و‬ ‫م�ا الحظ�ه بيت�ر أوب�ورن ف�ي مقال�ه ال�ذي‬ ‫نش�رته صحيف�ة «دايل�ي تلغ�راف» والذي‬ ‫خل�ص فيه ما ج�رى من مناقش�ات في ندوة‬ ‫نظمه�ا «منب�ر األزم�ات» الذي يدي�ره عميل‬ ‫اإلستخبارات اخلارجية البريطاني السابق‬ ‫أليستر كروك في بيروت قبل أيام‪ ،‬ويحتفظ‬ ‫كروك بعالق�ات مع منظمات مث�ل حزب الله‬ ‫وحكوم�ات مثل إي�ران في وق�ت قطعت فيه‬ ‫العالقات الرسمية معها‪.‬‬ ‫ودع�ا ك�روك إل�ى الن�دوة مستش�ارا‬ ‫للرئيس الروس�ي فالدميير بوتني‪ ،‬وممثلني‬ ‫ع�ن احلكوم�ة ف�ي جن�وب إفريقي�ا ودول‬ ‫أوروبي�ة وإي�ران ومن حزب الل�ه وحماس‬ ‫واجله�اد اإلسالمي الت�ي يقول إنه�ا جميعا‬ ‫مصنف�ة م�ن الغ�رب كجماع�ات إرهابي�ة‪.‬‬ ‫ويعت�رف الكات�ب أن رؤي�ة ك�روك الع�ارف‬ ‫باألم�ور وبخفاي�ا األزم�ة السوري�ة جتعله‬ ‫يص�در أحكام�ا واقعي�ة «فعندم�ا زعمت كل‬ ‫م�ن الواليات املتحدة وبريطانيا أن الرئيس‬ ‫السوري بش�ار األسد سيسق�ط في غضون‬ ‫أسابيع‪ ،‬قال لي هذه خياالت‪.‬‬ ‫وعندم�ا أثن�ى الغ�رب عل�ى املقاتلين‬ ‫السوريين باعتبارهم جماع�ات دميقراطية‬ ‫وحرك�ة حترر وطن�ي‪ ،‬قال ل�ي‪ ،‬انتظر‪ ،‬ففي‬ ‫قل�ب الث�ورة عصابات مسلح�ة مدعومة من‬ ‫السعودية ودول اخللي�ج تريد إقامة خالفة‬ ‫إسالمية في معظم أنحاء الشرق األوسط»‪.‬‬ ‫ويعتق�د الكات�ب ال�ذي خرج م�ن الندوة‬ ‫مبجموع�ة م�ن األفك�ار الت�ي حت�دث عنه�ا‬ ‫«الطرف اآلخر» أن الغرب والواليات املتحدة‬ ‫ب�دؤوا اآلن يكتش�فون خط�ر اجلماع�ات‬ ‫اجلهادي�ة عل�ى سوري�ا واملنطق�ة والغرب‪،‬‬ ‫وفي مسألة اخلي�ارات فالغرب يواجه خيار‬ ‫قتال القاع�دة والتغلب عليها أو األسد ولكن‬ ‫ليس اإلثنني‪.‬‬ ‫وخرج الكاتب بعدد م�ن الرسائل‪ .‬أهمها‬ ‫ه�ي أن اجملتم�ع الدول�ي بدأ بتغيي�ر مواقفه‬ ‫م�ن الوضع ف�ي سوريا مش�يرا إلى حتوالت‬ ‫لم يلتفت إليها أحد ولم تلق تغطية إعالمية‪.‬‬ ‫وتؤذن هذه بتغير في مسار الغرب‪.‬‬ ‫بندر عاطل عن العمل‬ ‫ويش�ير حتديدا لغي�اب األمي�ر بندر بن‬ ‫سلطان وسفير واشنطن في دمش�ق روبرت‬ ‫ف�ورد ع�ن الساحة «فقب�ل عامني‪ ،‬ق�ام امللك‬

‫سوريون يتفقدون اثار الدمار في حي الكالسة في حلب‬ ‫عبدالل�ه وبتوصي�ة م�ن الوالي�ات املتحدة‬ ‫بتكليف بندر مبهمة تدمير األسد‪.‬‬ ‫ومن�ذ تلك الفترة قام بن�در بضخ كم غير‬ ‫مح�دود م�ن املصادر ف�ي هذه املهم�ة‪ ،‬حيث‬ ‫دع�م عددا م�ن اجملموعات املقاتل�ة‪ ،‬تتراوح‬ ‫بين تلك التي توص�ف باجلماع�ات املعتدلة‬ ‫للجماع�ات التكفيري�ة والت�ي بات�ت مصدر‬ ‫قلق للعائلة السعودية احلاكمة‪.‬‬ ‫وم�ع أن األمي�ر بن�در ال ي�زال يحتف�ظ‬ ‫مبنصبه كمدير لألمن القومي واإلستخبارات‬ ‫السعودي�ة‪ ،‬إال أن اسم�ه ك�ان غائب�ا ع�ن‬ ‫اجتم�اع ق�ادة أجه�زة اخملاب�رات الذي�ن‬ ‫اجتمع�وا في واشنطن ملناقش�ة سوريا‪ ،‬لقد‬ ‫أصبح عاطال عن العمل»‪.‬‬ ‫أم�ا ف�ورد الدبلوماس�ي األمريك�ي الذي‬ ‫ك�ان نقطة اإلتص�ال التي ترب�ط األمريكيني‬ ‫باملعارضة السورية فلم يظهر منذ ��حادثات‬ ‫جني�ف الفاشلة قبل أسبوعني‪« ،‬لقد قطع هو‬ ‫اآلخر»‪.‬‬ ‫ويربط الكاتب التغي�رات السعودية مبا‬ ‫أوردته صحيفة موالية حلزب الله «األخبار»‬ ‫اللبناني�ة الت�ي قال�ت إن «إدارة أوبام�ا‬

‫واجهت السعوديني مبلف يظهر تورطهم في‬ ‫اإلرهاب في العراق‪ ،‬لبنان واليمن»‪ .‬وأحملت‬ ‫الصحيف�ة إل�ى امكاني�ة قيام مجل�س األمن‬ ‫بتصني�ف السعودية كدولة ممولة لإلرهاب‬ ‫العامل�ي‪ .‬وقد يك�ون هذا الكلام خياليا على‬ ‫حس�ب الكات�ب لكن�ه ل�ن يك�ون بعي�دا عن‬ ‫زيارة الرئيس أوباما للرياض الش�هر املقبل‬ ‫التي حتظى بأهمية كبيرة‪.‬‬ ‫معركة القلمون انتهت‬ ‫أم�ا بقي�ة الرسائ�ل الت�ي خرج به�ا من‬ ‫الندوة أو اللقاء الذي عقد في فندق لبناني‬ ‫على البحر شبه خال‪ .‬فكانت إحداها اعتقاد‬ ‫املش�اركني فيه أن انتصار األسد أصبح أمرا‬ ‫مفروغ�ا من�ه‪ ،‬م�ع اعترافهم أنه ق�د يحتاج‬ ‫لوق�ت طويل حت�ى ينهي احل�رب‪ .‬وناقش‬ ‫املتح�اورون ف�ي الن�دوة مش�كلة اإلقتتال‬ ‫داخ�ل املعارض�ة ف�ي الش�مال‪ ،‬مؤكدين أن‬ ‫معرك�ة القلم�ون ق�د انته�ت وستسقط بيد‬ ‫قوات األسد قريبا‪.‬‬ ‫أم�ا الرسال�ة األخ�رى الت�ي خ�رج به�ا‬

‫الكاتب فه�ي متعلقة بك�ون القاعدة اخلطر‬ ‫عل�ى املنطق�ة وليس�ت إي�ران كم�ا تق�ول‬ ‫السعودي�ة الت�ي تعتب�ر حليف�ة بريطانيا‪،‬‬ ‫وزارها ولي العهد األمير تش�ارلز اإلسبوع‬ ‫املاض�ي م�ع أن السعوديين كم�ا يق�ول‬ ‫املتحدثون هم «م�ن أكثر الداعمني لإلرهاب‬ ‫العامل�ي‪ -‬وه�ي حقيق�ة تعرفه�ا جي�دا‬ ‫الوك�االت األمني�ة‪ ،‬وحت�ى ل�و ل�م تستطع‬ ‫الواليات املتح�دة وبريطانيا اإلعتراف بها‬ ‫فعليهما فهم تداعياتها»‪.‬‬ ‫والح�ظ الكات�ب مقارن�ة املش�اركني بني‬ ‫الباكست�ان أثن�اء احل�رب األفغاني�ة ض�د‬ ‫اإلحت�اد السوفييت�ي والسعودي�ة الي�وم‬ ‫«فف�ي تل�ك الفت�رة قام�ت اإلستخب�ارات‬ ‫الباكستانية وبدع�م من السي أي إيه بنقل‬ ‫األم�وال واألسلح�ة جلماع�ات اجملاهدين‪،‬‬ ‫ولكنهم فشلوا وبشكل كارثي التنبؤ من أن‬ ‫تقوم هذه اجلماعات بارتكاب مذابح عندما‬ ‫ستنتهي احلرب»‪.‬‬ ‫مش�يرين إل�ى أن السعودي�ة تواج�ه‬ ‫اخلط�ر نفسه حي�ث «تق�وم – بطريقة غير‬ ‫مباش�رة‪ -‬بض�خ أم�وال ضخم�ة وأسلحة‬

‫للجماعات املتطرفة التي تؤمن بالتكفير»‪.‬‬ ‫والح�ظ الكات�ب أن أهم ما خ�رج به من‬ ‫الن�دوة ه�و متاس�ك الداعمين الدوليين‬ ‫لألس�د «مستم�رون بدعم�ه مهم�ا كان�ت‬ ‫النتائ�ج» وباملقارن�ة‪ ،‬فبع�ض الداعمين‬ ‫للمعارض�ة مثب�ل السعودي�ة والوالي�ات‬ ‫املتح�دة وبريطاني�ا يعيش�ون «نزاع�ا مرا‬ ‫وال يتش�اركون في رؤية متماسكة أو هدف‬ ‫جامع»‪.‬‬ ‫ومهما يكن هذا التحليل الذي قال إنه قد‬ ‫ال يعجب احلكومة البريطانية إال أنه أفضل‬ ‫م�ن التناقض�ات والتحليلات العاطفي�ة‬ ‫والتعلل باألماني الت�ي تتسم بها حتليالت‬ ‫اخلب�راء الغربيني وصن�اع السياسة قائال‬ ‫«عل�ى األق�ل ه�ذه األص�وات تستح�ق ان‬ ‫يستمع لها»‪.‬‬ ‫ويضيف «م�ع نهاية لقاء بيروت‪ ،‬سألت‬ ‫إن ك�ان األسد سيبقى في احلكم فأجاب أنه‬ ‫ال يش�ك في هذا‪ ،‬ولكن هناك إشارات كبيرة‬ ‫على أن الغرب ب�دأ يفهم أنه لديه خيار‪ :‬إما‬ ‫التخلص من األسد أو التخلص من القاعدة‬ ‫ولكن ال ميكنه حتقيق كال اخليارين»‪.‬‬

‫نتنياهو بدأ التحرش باألردن بعد عشاء كاليفورنيا مباشرة‬

‫حديث األردن عن «خطأ اخلليج» التاريخي ميهد «لتمويل» خطة كيري‬ ‫واجملتمع الدبلوماسي يدعم «التسوية» وفريق اخلارجية األمريكي يعد باإلنتعاش اإلقتصادي‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫خط�ة وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون‬ ‫كي�ري لم توضع بعد ف�ي املتحف لكنها انتقلت‬ ‫إلى مست�وى التفاعل والنق�اش السري خلف‬ ‫الكوالي�س‪ ...‬ه�ذا ه�و اإلستنت�اج الرئيس�ي‬ ‫ال�ذي ميكن التوصل إليه عند اإلستماع لنخبة‬ ‫من رم�وز اجملتم�ع الدبلوماسي ف�ي العاصمة‬ ‫األردنية‪.‬‬ ‫اإلستنتاج نفسه يبقى في متناول اليد عند‬ ‫قراءة تفاعالت البرملان األردني أمس األول مع‬ ‫مل�ف املسجد األقصى واإلطلاع على حيثيات‬ ‫املؤمتر الصحافي الذي عقده السفير األمريكي‬ ‫في األردن جون ستيوارت مستضيفا مساعدة‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة آن باترس�ون الت�ي تدفقت‬ ‫بدوره�ا وهي حتاول «تلميع» مش�روع كيري‬ ‫مكثف�ة التركي�ز م�ع ستي�وارت عل�ى اجلانب‬

‫اإلقتصادي للمسألة برمتها‪.‬‬ ‫ستي�وارت اختصر املساف�ات عندما حتدث‬ ‫ف�ي املؤمتر الصحاف�ي عن «نش�اط وانتعاش‬ ‫إقتص�ادي» سيلحق فورا مبش�روع التسوية‪،‬‬ ‫األم�ر ال�ذي يعتب�ره مراقب�ون سياسي�ون‬ ‫أساس�ا إلع�ادة إنت�اج مش�روع كي�ري عل�ى‬ ‫أس�س ودالالت طازجة ومليئة بالطاقة قوامها‬ ‫اإلقتصاد‪.‬‬ ‫على نح�و أو آخ�ر يلتق�ط رئيس ال�وزراء‬ ‫األردن�ي الدكت�ور عبدلل�ه النس�ور املفارق�ة‬ ‫نفسها وهو يتحدث لصحيفة قطرية عن «خطأ‬ ‫تاريخي» إرتكبت�ه دول اخلليج عندما رفضت‬ ‫قب�ل أرب�ع سن�وات إنضم�ام األردن جملل�س‬ ‫التعاون اخلليج�ي وهو خطأ ستحاسب عليه‬ ‫األجيال‪.‬‬ ‫العامل�ون بالعب مخضرم م�ن وزن النسور‬ ‫يعلمون مسبقا أن حديثه عن اخلطأ التاريخي‬ ‫مسيس متام�ا وينطوي على رسال�ة من طراز‬ ‫ماميك�ن ق�راءة مضمونه�ا على أس�اس تهيئة‬

‫دول اخللي�ج أوال للمش�اركة الحق�ا في متويل‬ ‫حفلة مشروع كيري‪.‬‬ ‫وثاني�ا حتميل النظام العرب�ي واخلليجي‬ ‫الصديق حصري�ا مسؤولي�ة اإلجتاهات التي‬ ‫سيذهب نحوها األردن الحقا خصوصا بسبب‬ ‫أوضاعه اإلقتصادية الصعبة‪.‬‬ ‫ف�ي دي�وان رئاس�ة وزراء األردن ميك�ن‬ ‫اإلستم�اع دوم�ا لعب�ارات الش�كر للسعودية‬ ‫على دعمه�ا املالي مع اإلشارة إلى أن املساعدة‬ ‫السعودي�ة ال تص�ل ملست�وى تعزي�ز الق�رار‬ ‫السياس�ي املستق�ل م�ع عب�ارات تعب�ر ع�ن‬ ‫اخلذالن من مستوى الدعم اخلليجي عموما‪.‬‬ ‫النسور نفسه سبق أن استعرض في الكثير‬ ‫من املناسب�ات «اخلدمات األمني�ة» األساسية‬ ‫التي يقدمها األردن للنادي اخلليجي مجانا أو‬ ‫دون مقابل حقيقي في الواقع‪.‬‬ ‫احلدي�ث عن اخلذالن اخلليج�ي على نحو‬ ‫أو آخ�ر هو مقدمة إلبلاغ الرأي الع�ام ضمنيا‬ ‫باحلاجة اإلقتصادية امللحة للتفاعل مع عملية‬

‫بيروت‪ « -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫رف�ض رئي�س جبه�ة النض�ال الوطن�ي‬ ‫النائ�ب وليد جنبالط «أي إجنرار درزي الى‬ ‫ً‬ ‫مشككا في مشروع درزي‬ ‫العزلة والتقوقع»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واصفا إي�اه بـ»املثي�ر لالستغراب‬ ‫أمريك�ي‬ ‫ُ‬ ‫«علمت‬ ‫ال ب�ل للش�بهات»‪ .‬وقال في تصري�ح‬ ‫ً‬ ‫مجموع�ة م�ن دروز الوالي�ات املتح�دة‬ ‫أن‬ ‫األمريكيّ �ة قد عملوا خلال األشهر املنصرمة‬ ‫عل�ى تأسي�س كرس�ي ف�ي جامع�ة “جورج‬ ‫تاون” بهدف تش�جيع البح�ث العلمي حول‬ ‫مذه�ب التوحي�د ودور األقليّ ات ف�ي العالم‬ ‫العربي‪ .‬وإذا كن�ت أشجع التحصيل العلمي‬ ‫وأنش�أت له�ذه الغاي�ة مؤسس�ة مستقل�ة‬ ‫ُ‬ ‫رسمت العديد‬ ‫لالعتناء بهذا الشأن‪ ،‬إال أنني‬ ‫من عالم�ات االستفه�ام والتس�اؤالت حول‬ ‫هذا املش�روع واألهداف احلقيقيّ �ة منه‪ ،‬ولم‬ ‫تقنعن�ي التبري�رات التي ساقته�ا اجملموعة‬ ‫حتمست النشاء الكرسي وإطالقه‪.‬‬ ‫التي‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫حلظ�ة شديدة احلساسيّ ة والتعقيد‬ ‫ففي‬ ‫عل�ى املست�وى االقليم�ي‪ ،‬وف�ي ظ�ل تنامي‬ ‫التحليلات املتصل�ة مبسألة األقليّ �ات التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا ال سيّ ما بعد إندالع‬ ‫أبعادا أكثر‬ ‫أخذت‬ ‫روج�ت لها لعقودٍ‬ ‫األزم�ة السوريّ �ة‪ ،‬بعد أن ّ‬ ‫طويلة املؤسسة الصهيونيّ �ة وإسرائيل في‬ ‫أكث�ر من إجتاه؛ فإنن�ي ال أستطيع أن أوافق‬ ‫مشروع آحادي كهذا»‪.‬‬ ‫على‬ ‫ٍ‬

‫بنيامني نتنياهو‬

‫«خيمة اليتامى» زارتها أجنيلينا جولي‬ ‫وتديرها هالة الالجئة السورية إبنة السنوات الـ‪10‬في شرق لبنان‬

‫جنبالط يعارض مشروعا أحاديا‬ ‫لدروز الواليات املتحدة االميركية‬ ‫واض�اف جنبلاط «ل�م يسب�ق لل�دروز‬ ‫ف�ي تاريخه�م املعاص�ر أن قارب�وا دوره�م‬ ‫الوطن�ي والعروب�ي واالسالم�ي م�ن املوقع‬ ‫ً‬ ‫جهودا كبرى‬ ‫األقلوي‪ ،‬وأب�رز أعالمهم بذلوا‬ ‫وناضل�وا في سبيل إندماجه�م في محيطهم‬ ‫الواس�ع‪ ،‬ومسي�رة األمي�ر شكي�ب أرسالن‬ ‫واألمي�ر ع�ادل أرسلان وكم�ال جنبلاط‬ ‫وسلطان باشا األطرش وغيرهم من األعالم‬ ‫شاهدة على ذلك عندما رفضوا االجنرار إلى‬ ‫العزلة والتقوقع وأجهضوا مش�اريع غربيّ ة‬ ‫وإسرائيليّ ة لدفعهم في هذا االجتاه»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأذكر باجلهود الكبيرة التي بذلتها على‬ ‫م�دى سن�وات متالحق�ة‪ ،‬وتل�ك الت�ي بذلها‬ ‫كذل�ك األمي�ر طلال أرسلان ف�ي مساع�دة‬ ‫دروز فلسطني على رفض اخلدمة العسكريّ ة‬ ‫االلزاميّ �ة ف�ي صف�وف جي�ش االحتلال‬ ‫االسرائيل�ي والتمس�ك بهويته�م العربيّ �ة‬ ‫واالسالميّ �ة‪ ،‬وق�د جنحنا إلى ح�د بعيد في‬ ‫ذلك بإستثناء تل�ك الفئة الضالة واحملدودة‬ ‫التي ال تزال تسير عكس التاريخ واملنطق»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ايضا عن نض�االت األمير‬ ‫وس�أل «وم�اذا‬ ‫ً‬ ‫رم�زا ف�ي املقاومة‬ ‫أمين أرسلان الذي ك�ان‬ ‫الديبلوماسيّ �ة؟ وه�ل نذك�ر اجملاهدي�ن‬ ‫الثوريين ال�ذي كان�وا م�ن أوائ�ل الذي�ن‬ ‫إلتحق�وا بالث�ورة الت�ي أعلنه�ا الش�ريف‬ ‫حسني سنة ‪ 1918‬وفي طليعتهم رشيد طليع‬ ‫وشكي�ب وه�اب وحسي�ب ذبي�ان وجني�ب‬ ‫شقي�ر وسواهم؟ كم�ا أن العديد م�ن الدروز‬ ‫إنخرط�وا في نض�االت سياسيّ �ة وعقائديّ ة‬ ‫وحزبيّ �ة وإنضم�وا إل�ى صف�وف أح�زاب‬

‫سياسية إقليمية واسعة النطاق تعالج مشكلة‬ ‫املديونية األردنية وتنقذ اإلقتصاد‪.‬‬ ‫البوصلة املرشحة هنا حصريا هي مشروع‬ ‫الوزير كيري الذي بدأ يفاوض جميع األطراف‬ ‫عن بعد وبدون إثارة وضجيج وإعالم‪.‬‬ ‫على ه�ذا األس�اس ميك�ن اعتب�ار احلديث‬ ‫ع�ن خطأ اخللي�ج التاريخي مقدم�ة لتطورين‬ ‫محتملين ال زاال ف�ي أدراج اخلط�ة احملكم�ة‬ ‫املرسومة ملشروع كيري‪.‬‬ ‫التط�ور األول احملتم�ل أمل�ح ل�ه سياس�ي‬ ‫أردني بارز بحجم عب�د الهادي اجملالي عندما‬ ‫التقت�ه «الق�دس العرب�ي» وه�و يتح�دث عن‬ ‫ضرورة وض�ع إستراتيجيات مواجهة وطنية‬ ‫ال تت�رك األردن وحيدا ف�ي مضمار التعامل مع‬ ‫تداعي�ات واستحقاق�ات كيري عل�ى أن يقوم‬ ‫النظام العربي بواجباته أيضا باخلصوص‪.‬‬ ‫والثاني مرتبط مباشرة بالرسائل األردنية‬ ‫التي ستوافق على ما يقوله مساعدو كيري في‬ ‫ال��رف املغلقة حول «متوي�ل خليجي» مباشر‬

‫خلطة األمن احلدودي في األغوار وللصناديق‬ ‫الدولية التي ستصرف التعويضات‪.‬‬ ‫بهذا املعنى يصبح كلام السفير ستيوارت‬ ‫ع�ن اإلنتعاش اإلقتص�ادي املتلازم مع خطة‬ ‫كي�ري املفترض�ة مقدم�ة موازي�ة لتل�ك الت�ي‬ ‫يقترحه�ا النس�ور ف�ي تهيئ�ة ال�رأي الع�ام‬ ‫ملش�روع كي�ري الذي أبلغ�ت سف�ارات غربية‬ ‫أنه�ا تدعم�ه وأنه سيتح�ول قريب�ا إلى خطة‬ ‫عمل عبر الفتة إتفاق إطار‪.‬‬ ‫وه�ي الفت�ة م�ن الواض�ح ان غرف�ة القرار‬ ‫األردنية في بؤرتها متاما وقد عبرت املساعدة‬ ‫آن باترس�ون عن ذلك بوض�وح عندما أعلنت‬ ‫أن النق�اط األساسي�ة ف�ي عملي�ة السلام مت‬ ‫التوص�ل إليه�ا بالتش�اور م�ع املل�ك عبدلل�ه‬ ‫الثان�ي ووزي�ر اخلارجي�ة ناص�ر ج�ودة مما‬ ‫يدلل على أن عمان جزء أساسي من التفاصيل‬ ‫خصوصا تلك الت�ي يخفيها الوزير جودة عن‬ ‫الرأي العام‪.‬‬ ‫اجلان�ب الفلسطين�ي فيم�ا يب�دو مييل إلى‬

‫متدي�د أم�د املفاوض�ات كإستراتيجي�ة يتيمة‬ ‫محتملة عند الرئيس محمود عباس‪.‬‬ ‫لكن من يش�اغب على «احلض�ور األردني»‬ ‫عل�ى األرج�ح ه�و اجلان�ب اإلسرائيل�ي فق�د‬ ‫الحظ وزير بارز في احلكومة األردنية حتدثت‬ ‫ل�ه «الق�دس العرب�ي» أن نتنياه�و فت�ح ملف‬ ‫التح�رش بالدور األردن�ي في رعاي�ة املسجد‬ ‫األقص�ى مباش�رة بع�د عش�اء أوبام�ا واملل�ك‬ ‫عبدلله الثاني في كاليفورنيا‪.‬‬ ‫رد األردن ك�ان سريع�ا وخاطف�ا عب�ر‬ ‫اجتاهين‪ :‬األول السم�اح بتحري�ك مذك�رة‬ ‫تش�ريعية تقترح إلغ�اء قان�ون إتفاقية وادي‬ ‫عرب�ه‪ ،‬والثان�ي إص�دار ق�رار جماعي جمللس‬ ‫النواب بطرد سفير تل أبيب في عمان‪.‬‬ ‫أطلق�ت ه�ذه الرسائ�ل باجت�اه إسرائي�ل‬ ‫ووصل�ت لهدفه�ا عندم�ا أعل�ن نتنياه�و أن‬ ‫«الوضع ف�ي املسجد األقصى لم يتغير» فبدأت‬ ‫تصريح�ات رسمي�ة أردني�ة توحي ب�أن قرار‬ ‫البرملان ليس ملزما للحكومة‪.‬‬

‫سياسيّ �ة متنوع�ة مث�ل احل�زب الش�يوعي‬ ‫اللبنان�ي واحل�زب الس�وري القوم�ي‬ ‫االجتماعي وح�زب البعث واحلزب التقدمي‬ ‫االشتراك�ي وتنظيم�ات أخ�رى مم�ا عك�س‬ ‫وعيه�م السياس�ي وتفاعله�م م�ع األحداث‬ ‫احمليط�ة بهم من منظور سياسي غير مذهبي‬ ‫وهو ما أسهم بشكل كبير في أن يشاركوا في‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن‬ ‫رسم مالمح حقبات تاريخيّ ة هامة‬ ‫االعتبارات الفئوية ّ‬ ‫الضيقة»‪.‬‬ ‫وتابع «قد تكون نوايا املتحمسني للفكرة‬ ‫بريئ�ة وق�د ال تك�ون‪ ،‬لي�س ه�ذا امله�م‪ ،‬بل‬ ‫األهم هو خطورة إنزالق هذا املش�روع نحو‬ ‫ٍ‬ ‫إجتاه�ات ال تتالءم مع طبيع�ة الواقع الذي‬ ‫س�واء ف�ي لبنان‬ ‫يعيش�ه اجملتم�ع ال�درزي‬ ‫ً‬ ‫أو املنطق�ة العربيّ �ة أو حت�ى بل�دان الغرب‪.‬‬ ‫فهل بات من الض�روري التذكير بأن الدروز‬ ‫ه�م باألساس عش�ائر عربيّ ة أت�ت مع الفتح‬ ‫العربي االسالمي؟»‬ ‫من هن�ا‪ ،‬فإنني ّ‬ ‫أبلغ ال�رأي العام أن هذا‬ ‫املش�روع هو مشروع مثير لالستغراب كي ال‬ ‫أقول للشبهات في حقبة مفصليّ ة من حياتنا‬ ‫ً‬ ‫تالي�ا الع�ادة النظر فيه‬ ‫املعاص�رة‪ ،‬وأدع�و‬ ‫والتوق�ف ع�ن جمع األم�وال لصاحل�ه‪ ،‬في‬ ‫بش�كل كبير‬ ‫حني أن اجملتمع الدرزي يستفيد‬ ‫ٍ‬ ‫ل�و ُجمع�ت ه�ذه األم�وال لدع�م املؤسسات‬ ‫القائم�ة أو إقام�ة مش�اريع وخل�ق ف�رص‬ ‫عم�ل ب�دل حتويله�ا للبحث في أم�ور خارج‬ ‫الزم�ان واملك�ان‪ .‬ولعل�ه بعد ذلك كل�ه‪ ،‬بات‬ ‫ً‬ ‫ضروريا تعديل تسمية هذه الطائفة لتصبح‬ ‫«املوحدين العرب الدروز»‪.‬‬

‫■ مخي�م الدباغ�ة (شرق لبن�ان) ـ من ‪ ‬آية‬ ‫الزعي�م‪ :‬ال تش�به هال�ة الالجئ�ة السوري�ة‬ ‫ف�ي لبن�ان ابن�ة السنوات ال�ـ‪ 10‬بن�ات سنها‪،‬‬ ‫فقساوة القدر جعلت منها أما لـ ‪ 5‬اطفال وأشبه‬ ‫برب�ة منزل تدير شؤون «خيمة اليتامى» بعدما‬ ‫توفي�ت والدتها في قصف طال منزلهم في بلدة‬ ‫سراق�ب في ري�ف حلب في سوري�ا قبل عامني‪،‬‬ ‫فيما والدها ال يزال في عداد املفقودين‪.‬‬ ‫ف�ي مخي�م «الدباغ�ة» لالجئين السوريني‬ ‫الواق�ع ش�رق لبن�ان‪ ،‬تعي�ش هال�ة وأخواتها‬ ‫الـ‪ 5‬ف�ي خيمة صغيرة متع�ارف على تسميتها‬ ‫بـ»خيم�ة اليتام�ى»‪ ،‬الت�ي زارته�ا املمثل�ة‬ ‫األمريكية وسفي�رة النوايا احلسنة للمفوضية‬ ‫العلي�ا لش�ؤون الالجئين ف�ي األمم املتح�دة‬ ‫أجنيلين�ا جولي ي�وم األحد املاض�ي‪ .‬وجولي‪،‬‬ ‫الت�ي تناولت الطع�ام مع األطفال ال�ـ‪ 7‬والذين‬ ‫ال يتع�دى عمر كبيرهم كامل‪ ،‬فاق�د الذاكرة‪18 ،‬‬ ‫عاما‪ ،‬وصفت لقاءها معهم وأيتام آخرين‪ّ ،‬‬ ‫بأنها‬ ‫«جتربة تدمي القلب»‪.‬‬ ‫وقد انضمت حديثا لـ»خيمة اليتامى» طفلة‬ ‫جدي�دة ه�ي فاطم�ة (‪ 16‬عاما) زوج�ة منر أحد‬ ‫األخ�وة‪ ،‬وال�ذي يكبرها بع�ام‪ .‬وفاطمة أخذت‬ ‫على عاتقها االهتم�ام بالتوأم رهف ومرهف (‪9‬‬ ‫سن�وات) كم�ا بـأحم�د (‪ 13‬سنة)‪ ،‬فيم�ا تتفرغ‬ ‫هالة إلعالة شقيقها املريض كامل‪.‬‬ ‫وتستقب�ل هال�ة زوارها بكل ثق�ة ومن دون‬ ‫خجل‪ ،‬وترحب بهم قائلة «تفضلوا تفضلوا»‪.‬‬ ‫عن�د الساع�ة الواحدة بع�د الظه�ر تقريبا‪،‬‬ ‫كانت «االم الصغيرة» في «املنزل اخليمة» برفقة‬ ‫اخيه�ا كام�ل ال�ذي فق�د ذاكرته ج�راء احلرب‬

‫الدائرة في بالدهم وزوجة اخيهما فاطمة‪ ،‬فيما‬ ‫بقية االخوة في املدرسة املستحدثة في اخمليم‪.‬‬ ‫للوهل�ة األول�ى تخ�ال هالة صبي�ا صغيرا‪،‬‬ ‫فه�ي تخب�ىء شعره�ا بقبع�ة قطني�ة وحتاول‬ ‫اقناع املتحدث اليها ّ‬ ‫بأنها ذكر‪ ،‬ولكن سرعان ما‬ ‫تضحك وتقر بكونها أنثى‪.‬‬ ‫خيم�ة «اليتام�ى» كان�ت مح�ط أنظ�ار يوم‬ ‫االح�د املاضي‪ ،‬فقد زارته�ا جنمة عاملية أتت من‬ ‫وراء البح�ار لتفق�د أحوال األطف�ال السوريني‬ ‫الالجئني الذي�ن تيتموا أو انفصل�وا عن أهلهم‬ ‫بسب�ب احلرب‪ .‬وك�ان لالطف�ال السبعة الذين‬ ‫لم يسمعوا باجنيلينا جولي من قبل‪ ،‬حصة في‬ ‫هذه الزيارة‪.‬‬ ‫وروت هال�ة لقاءه�م م�ع جول�ي‪ ،‬قائل�ة‬ ‫بعفويتها الطفولي�ة «املمثلة أتت واحضرت لنا‬ ‫طعام�ا ال ادري ما اسمه‪ ،‬جلسن�ا داخل غرفتنا‬ ‫الصغي�رة واكلن�ا سوي�ا وب�دأت تسألن�ا ع�ن‬ ‫قصتنا وبعده�ا اخذنا صورا تذكاري�ة»‪ّ ،‬‬ ‫لكنها‬ ‫تستدرك مضيف�ة «لم يحضروا لن�ا الصور كما‬ ‫قالوا»‪  .‬وعند سؤالها عن جولي‪ ،‬قالت مبتسمة‬ ‫«انها جميلة»‪.‬‬ ‫وال ت�زال الطفل�ة الصغي�رة ذات الوج�ه‬ ‫املشع‪ ،‬تتذكر ذلك اليوم املشؤوم الذي خسرت‬ ‫في�ه والدته�ا‪ ،‬وهي أخب�رت جول�ي بتفاصيله‬ ‫خالل الزيارة‪.‬‬ ‫ولم تتردد هالة للحظة في اعادة رواية هذه‬ ‫التفاصي�ل وقالت‪« :‬في ذل�ك اليوم كان اخوتي‬ ‫ميكثون عند بيت جدي برفقة والدي‪ ،‬فيما كنت‬ ‫انا واخي كامل وامي في منزلنا‪...‬انا وكامل كنا‬ ‫نلعب ف�ي اخل�ارج‪ ،‬وفج�أة ب�دأت الصواريخ‬

‫تتساق�ط على منزلنا‪ ،‬امي لم تش�عر بأي شيء‬ ‫ألنها كان�ت نائمة‪ ،‬ولكن بعده�ا سقط صاروخ‬ ‫واوقع منزلنا‪...‬كامل ركض نحو املنزل وصرخ‬ ‫في وجهي حتى ال اقترب وانا كنت ابكي»‪.‬‬ ‫وتابع�ت «رك�ض كام�ل نح�و املن�زل وب�دأ‬ ‫يبح�ث ع�ن ام�ي مبساع�دة جيرانن�ا وبعدها‬ ‫اخرجوه�ا م�ن بين احلط�ام‪ ،‬ليجده�ا كام�ل‬ ‫مجروح�ة وتسي�ل منه�ا الدم�اء‪ ،‬فسق�ط على‬ ‫االرض م�ن ه�ول املنظ�ر لنكتش�ف بعده�ا انه‬ ‫فقد ذاكرته»‪ .‬هال�ة لم تكن تعي في البداية ّأنها‬ ‫فق�دت والدتها‪« ،‬كل مرة كن�ت اسأل عنها كانوا‬ ‫يقول�ون ل�ي انها ف�ي املن�زل ألعلم بعده�ا انها‬ ‫توفيت ومت دفنها بالقرب من منزل جدي»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «بعدم�ا توفيت ام�ي ذهبنا لبيت‬ ‫ج�دي وبقين�ا عن�ده لنح�و اسبوعين لننتقل‬ ‫بعدها للمخيم هنا»‪.‬‬ ‫واشارت بحرقة الى انه عندما علمت بوفاة‬ ‫والدته�ا ل�م تتوقف ع�ن البكاء ولم تك�ن تريد‬ ‫اجمليء الى لبن�ان‪ ،‬وأضافت‪»:‬كنت اريد البقاء‬ ‫عن�د قبر امي ولكنهم لم يسمح�وا لي‪ ،‬قالوا لي‬ ‫سوف نذهب الى لبنان وهناك ستحصلني على‬ ‫كل م�ا تريدينه ولكن عندما اتيت لم اجد سوى‬ ‫الطني»‪.‬‬ ‫وتق�ع خيم�ة «اليتام�ى» في مخي�م يضم ما‬ ‫يُ ق�ارب الـ‪ 100‬خيم�ة يعيش فيه�ا حوالي ‪500‬‬ ‫شخ�ص في ظ�روف مأساوي�ة‪ .‬فاألطف�ال الـ‪7‬‬ ‫كم�ا العش�رات سواه�م ال ميلك�ون األحذي�ة‬ ‫املناسب�ة وحت�ى أن بعضهم ميش�ون حفاة كما‬ ‫هي ح�ال كامل ال�ذي تساعده هال�ة في الرسم‬ ‫وهما يجلس�ان على حجر م�ن الباطون خارج‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫خيمتهم التي ال حتوي أصال اال حصيرة وبعض‬ ‫الفرش الصغي�رة‪ .‬وال تنفي هالة ّأنها تستسلم‬ ‫احيان�ا للبكاء‪ ،‬وتقول‪»:‬أنا ف�ي بعض األوقات‬ ‫أبكي ألنني أريد الع�ودة الى بالدي‪ ،‬فيقول لي‬ ‫اخوت�ي اننا سنعود عندما يأت�ي والدنا‪ ...‬لكن‬ ‫ما أعرفه ّأنه لم يأت حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وكان وال�د االطفال الـ‪ 6‬طل�ب منهم مرافقة‬ ‫خاله�م ال�ى لبن�ان‪ ،‬ووعده�م ّ‬ ‫بأن�ه سيجم�ع‬ ‫األغ�راض ويلحق بهم‪ ،‬اال ّأنه مت اختطافه على‬ ‫الطريق‪ ،‬وهو حاليا مفقود‪.‬‬ ‫ويذه�ب من�ر وأحم�د‪ ،‬اخ�وي هال�ة‪ ،‬يوميا‬ ‫جلم�ع اخلردة وبيعه�ا جلمع ما تيس�ر من املال‬ ‫ليتمكنوا من البقاء ف�ي ظل قلة املساعدات‪ ،‬اما‬ ‫ره�ف ومره�ف األصغر سن�ا‪ ،‬فيذهب�ان الى ما‬ ‫يش�به املدرسة‪ ،‬لتبقى ه�ي داخل اخمليم تعتني‬ ‫بأخيها املريض كامل‪.‬‬ ‫وتقول «في النهار اقرأ الكتب واعتني بكامل‬ ‫ألنه دائم�ا تصيبه الدوخة وهو بحاجة ألدوية‬ ‫وال اح�د يعل�م بأدويت�ه غيري وعندما يش�عر‬ ‫بالتعب اساعده لينام»‪.‬‬ ‫كان�ت هال�ة الصغي�رة حتل�م ب�أن تصب�ح‬ ‫معلم�ة ف�ي املستقب�ل‪ ،‬اال أن قس�اوة الظ�روف‬ ‫جعلته�ا تض�ع االحلام جانب�ا لتلتف�ت ال�ى‬ ‫حاج�ات أخواته�ا‪« ،‬أشع�ر أنني كبي�رة كوني‬ ‫أعتن�ي بأخوتي وادافع عنه�م ولن أسمح ألحد‬ ‫بأن يؤذيهم‪»...‬‬ ‫بواقعية تامة‪ ،‬تزوج منر منذ ‪ 5‬اشهر بفاطمة‬ ‫لتعين�ه على االعتناء بأشقائ�ه بعد ان بات هو‬ ‫املسؤول االول عن العائلة ومعيلها‪.‬‬ ‫وتش�رح فاطم�ة ظ�روف زواجه�ا قائل�ة «‬

‫ل�م اك�ن اريد ال�زواج في عم�ر مبك�ر ولكن بعد‬ ‫االحداث اجبرت على ت�رك بلدي ومدرستي‪...‬‬ ‫وق�د تقدم من�ر لل�زواج ب�ي وعندم�ا علمت ان‬ ‫لديه اخوة ايتام وافقت رغبة مني في االعتناء‬ ‫بهم»‪.‬‬ ‫وتش�ير فاطم�ة‪ ،‬الت�ي نزح�ت أيض�ا م�ن‬ ‫سراق�ب‪ ،‬ال�ى ان هال�ة كانت تعان�ي من وضع‬ ‫صع�ب جدا بعد وف�اة والدتها‪ ،‬فـ»ه�ي لم تكن‬ ‫تتواص�ل مع احد ودائما وحيدة اال اننا حاولنا‬ ‫جاهدين بأن ننسيها ما حدث»‪.‬‬ ‫ويعتب�ر االطف�ال الصغ�ار فاطم�ة والدتهم‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬فه�ي تعتن�ي به�م متام�ا كم�ا كانت‬ ‫تفع�ل والدته�م‪« ،‬ه�ي تلبسن�ا وتساعدنا على‬ ‫االستحم�ام وحتض�ر لنا م�ا نريد»‪ ،‬كم�ا يؤكد‬ ‫الصغي�ران ره�ف ومرهف‪ .‬فهم�ا ال يتذكران ما‬ ‫ح�دث معهما بسبب صغر سنهما اال ان اخوتهم‬ ‫اخبروهم ما حدث‪.‬‬ ‫ره�ف تريد الع�ودة ال�ى سوريا ام�ا احللم‬ ‫الكبي�ر ال�ذي تع�ي ّأنه ل�ن يتحقق فه�و عودة‬ ‫والدته�ا‪ ،‬وتق�ول «ل�و كان�ت ام�ي الت�زال على‬ ‫قي�د احلياة‪ ،‬كن�ت منت بحضنه�ا ولعبنا سويا‬ ‫وكان�ت ذهب�ت واحض�رت ل�ي العاب�ا وك�ل ما‬ ‫اريد»‪.‬‬ ‫اما كامل الذي يلت�زم الصمت طوال الوقت‪،‬‬ ‫فعن�د سؤاله عم�ا يتذك�ره وعن مك�ان والدته‬ ‫يقول ببطء وصعوبة «ال أعلم‪...‬ماتوا»‪.‬‬ ‫وفي خض�م كل هذه املآسي ال ت�زال البسمة‬ ‫على وج�وه هؤالء األطفال ال�ـ‪... 7‬هم يجدون‬ ‫من أبسط وأصغر األمور سببا للتعلق باحلياة‪.‬‬ ‫(االناضول)‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫واشنطن تتهم دمشق بتقويض مفاوضات جنيف باعتقال أقرباء مفاوضني من املعارضة‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اتهم�ت الواليات‬ ‫املتح�دة االربع�اء السلط�ات السوري�ة‬ ‫بتقوي�ض مفاوض�ات جني�ف م�ن خلال‬ ‫اعتقاله�ا اقرباء مندوبني شارك�وا في وفد‬ ‫املعارضة الى جنيف‪.2-‬‬ ‫وق�ال عض�و ف�ي االئتلاف الس�وري‬ ‫املع�ارض‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬إن النظ�ام‬ ‫السوري يتخ�ذ من أم�وال وأقارب‪ ‬أعضاء‬ ‫وف�د املعارض�ة املش�اركني ف�ي مفاوض�ات‬ ‫ً‬ ‫«رهائن�ا»‪ ،‬مضيف�ا أن‪ ‬أعض�اء‬ ‫جني�ف‪2‬‬ ‫الوفد‪ ‬شارك�وا في املؤمت�ر و»سيف النظام‬ ‫ّ‬ ‫مسلط على رقاب أقاربهم داخل سوريا»‪.‬‬ ‫وأش�ار املص�در‪ ،‬ال�ذي رف�ض الكش�ف‬ ‫ع�ن اسم�ه‪ ،‬إل�ى أن‪ ‬النظ�ام الس�وري‬ ‫عم�ل على‪ ‬الضغ�ط عل�ى أعض�اء وف�د‬ ‫املعارضة‪ ‬املش�ارك في مفاوضات جنيف‪،2‬‬ ‫الذي انتهت اجلولة الثانية منه ‪ 15‬شباط‪/‬‬ ‫فبراي�ر اجلاري‪ ،‬م�ن خلال قت�ل واعتقال‬ ‫أقارب لهم ومصادرة أموالهم‪.‬‬ ‫وأض�اف أن أجه�زة األم�ن الس�وري‬ ‫اعتقلت‪ ‬شقي�ق محم�د صب�را عض�و الوفد‬ ‫املفاوض املمثل للمعارض�ة بعد ‪ 4‬أيام فقط‬ ‫من‪ ‬انتهاء‪ ‬اجلولة الثاني�ة من املؤمتر‪ ‬دون‬ ‫«أي مسوغ أو مبرر قانوني»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫وفي بيان أصدره االئتالف‪ ،‬أعلن‪ ‬محمد‬ ‫صبرا عن اعتق�ال شقيقه قبل يومني‪ ،‬وقال‬ ‫إن‪ ‬عناص�ر األم�ن العسك�ري‪ ،‬جه�از‬ ‫استخبارات تاب�ع للنظام‪ ،‬اعتقلوا‪ ‬شقيقه‬ ‫محم�ود على أحد احلواجز الت�ي يقيمونها‬ ‫في مدينة جرمانا بريف دمشق‪ .‬وأوضح أن‬ ‫االعتق�ال مت دون أي مسوغ قانوني‪ ،‬وربط‬ ‫األم�ر مبش�اركته ف�ي مفاوض�ات جني�ف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إلى أن التعرض ألقارب أعضاء الوفد‬ ‫ج�اء بع�د حتويلهم إل�ى محكم�ة اإلرهاب‬ ‫ومصادرة أموالهم‪.‬‬

‫في سياق متصل‪ ،‬نش�ر أك�رم العساف‪،‬‬ ‫عض�و االئتلاف ال�ذي ك�ان ضمن‪ ‬الفريق‬ ‫اإلعالم�ي املراف�ق لوف�د املعارض�ة إل�ى‬ ‫جنيف‪ ،‬عل�ى صفحت�ه الش�خصية‬ ‫عل�ى موق�ع التواص�ل االجتماع�ي‬ ‫«فيسبوك»‪ ،‬أثن�اء انعق�اد اجلول�ة الثانية‬ ‫من املفاوضات‪ ،‬نسخ�ة من‪ ‬قرار‪ ‬صادر‪ ‬عن‬ ‫«محكم�ة اإلره�اب» ين�ص عل�ى احلج�ز‬ ‫االحتياط�ي عل�ى األم�وال املنقول�ة وغي�ر‬ ‫املنقول�ة ملئ�ات املعارضين السوريني منهم‬ ‫أعض�اء ف�ي االئتلاف واجملل�س الوطن�ي‬ ‫ومعارضني‪ ‬آخرين‪ ‬مستقلني‪.‬‬ ‫وأوض�ح الق�رار‪ ،‬ال�ذي نش�ره‬ ‫العساف‪ ،‬وج�ود أسماء من أعض�اء الوفد‬ ‫املش�ارك ف�ي جنيف‪ ،‬عل�ى رأسه�م أحم�د‬ ‫اجلرب�ا رئي�س االئتلاف الذي يق�ود وفد‬ ‫املعارض�ة ف�ي املفاوض�ات‪ ،‬والعس�اف‪،‬‬ ‫وأعض�اء ف�ي الفريق الفني املراف�ق للوفد‪.‬‬ ‫ول�م يت�م التأك�د م�ن صح�ة الق�رار ال�ذي‬ ‫نش�ر‪ ‬العساف‪ ‬نسخة من�ه م�ن مص�در‬ ‫مستقل‪.‬‬ ‫وكان�ت «هيومين رايت�س ووت�ش»‪،‬‬ ‫املنظم�ة احلقوقي�ة الدولي�ة‪ ،‬قال�ت ف�ي‬ ‫تقري�ر أصدرت�ه تش�رين األول‪/‬اكتوب�ر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬إن السلط�ات السوري�ة تبنت في‬ ‫متوز‪/‬يولي�و ‪ 2012‬ما وصفت�ه بـ»القانون‬ ‫الفضفاض»‪ ‬ملكافح�ة اإلره�اب يج�رم كافة‬ ‫أنش�طة املعارض�ة السلمية‪ ،‬وق�د استغلت‬ ‫احلكوم�ة «محكمة مكافح�ة اإلرهاب» التي‬ ‫أسسته�ا وف�ق ه�ذا القان�ون‪ ،‬واحملاك�م‬ ‫امليداني�ة العسكري�ة األق�دم‪ ،‬السته�داف‬ ‫النشطاء ومعاقبة املعارضة السلمية‪.‬‬ ‫وك�ان فايز س�ارة املستش�ار السياسي‬ ‫واإلعالم�ي للجرب�ا‪ ،‬نع�ى قبي�ل انعق�اد‬ ‫اجلول�ة الثاني�ة م�ن املؤمت�ر ابن�ه وس�ام‬

‫ً‬ ‫معتقال مل�دة شهرين لدى النظام‬ ‫ال�ذي كان‬ ‫السوري قبل أن يقوم بقتله في املعتقل‪.‬‬ ‫وأوض�ح س�ارة‪ ،‬عل�ى صفحت�ه‬ ‫الش�خصية على «فيسبوك‪ »،‬أن وسام (‪24‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا ووال�د لطفلين) قتل حت�ت التعذيب‬ ‫داخ�ل ف�رع األم�ن العسك�ري بدمش�ق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وناشط�ا ف�ي مج�ال‬ ‫متظاه�را‬ ‫وه�و ك�ان‬ ‫اإلغاث�ة قب�ل أن يعتقل�ه النظ�ام ويقتل�ه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويسل�م هويت�ه لعائلت�ه ف�ي دمش�ق‪ .‬ولم‬ ‫يعلن املستش�ار ع�ن اعتقال‪ ‬أجه�زة األمن‬ ‫الس�وري البن�ه وسام‪ ،‬قب�ل أن ينعي�ه‬ ‫عل�ى «فيسب�وك»‪  .‬ويخش�ى‪ ‬املعارضون‬ ‫السوريني‪ ‬عادة‪ ،‬ومنه�م أعض�اء وف�د‬ ‫املعارضة املش�ارك ف�ي جنيف‪ ،‬اإلعالن عن‬ ‫اعتق�ال أو التع�رض ألقاربه�م املتواجدين‬ ‫داخ�ل سوريا م�ن قبل النظ�ام وشبيحته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا من‬ ‫مليش�يا مسلحة موالية له‪ ،‬وذلك‬ ‫االنتقام‪ ‬منهم‪.‬‬ ‫وعق�دت اجلول�ة األولى م�ن مفاوضات‬ ‫جني�ف ‪ 2‬خلال الفت�رة بني يوم�ي ‪ 22‬و‪31‬‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير املاضي دون أن «حتقق‬ ‫أي تقدم»‪ ،‬بحس�ب ما أعلن املبعوث األممي‬ ‫والعربي إل�ى سوري�ا األخضر‪ ‬االبراهيمي‬ ‫والناطقين باس�م الوفدي�ن‪ ،‬وكذل�ك األمر‬ ‫بالنسب�ة للجولة الثانية التي عقدت ما بني‬ ‫‪ 10‬و‪ 15‬شباط‪/‬فبراير اجلاري‪.‬‬ ‫واختتمت اجلولة الثانية من املفاوضات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اعتذارا‪ ‬للش�عب‬ ‫بتق�دمي االبراهيم�ي‬ ‫الس�وري‪ ،‬ألن�ه «ل�م يت�م حتقي�ق اآلم�ال‬ ‫الت�ي كان‪ ‬يعولها‪ ‬عليه�ا»‪ ،‬دون أن يح�دد‬ ‫ً‬ ‫موعدا‪ ‬جلولة ثالثة من احملادثات‪ ،‬وذلك في‬ ‫مؤمتر صحافي عقده في مقر األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت املتحدثة باسم وزارة اخلارجية‬ ‫االمريكية جنيفر بساكي «ندعو النظام الى‬ ‫اطالق س�راح جميع الذين اعتقلوا بش�كل‬

‫تعسفي عل�ى الفور وبدون شروط» معربة‬ ‫عن «استنكار» واشنطن‪.‬‬ ‫وقال�ت «يج�ب السماح لوف�د املعارضة‬ ‫بالعمل بش�كل آمن من اجل عملية االنتقال‬ ‫السياس�ي»‪ .‬ورأت ان�ه م�ن خلال تدابير‬ ‫كه�ذه ف�إن النظ�ام الس�وري «ال يتح�دى‬ ‫االس�رة الدولي�ة فحسب بل يسع�ى ايضا‬ ‫للقضاء على التطلعات املش�روعة للشعب‬ ‫الس�وري»‪ .‬واطلقت عملية جنيف مببادرة‬ ‫م�ن الواليات املتحدة وروسي�ا غير انها لم‬ ‫تتمك�ن م�ن حتقي�ق اي تق�ارب بين طرفي‬ ‫النزاع في سوريا‪.‬‬ ‫وحس�ب وزارة اخلارجي�ة االمريكي�ة‪،‬‬ ‫ف�إن النظ�ام الس�وري اعل�ن ان بع�ض‬ ‫االعض�اء الذين شاركوا في هذه احملادثات‬ ‫هم «ارهابيون» ومتت «مصادرة امالكهم»‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر ان يلتق�ي وزي�ر اخلارجية‬ ‫االمريك�ي ج�ون كي�ري نظي�ره الروس�ي‬ ‫سيرغي الف�روف االسبوع املقب�ل في روما‬ ‫ف�ي اول لقاء وجها لوجه بينهما منذ فش�ل‬ ‫اجلولة االخيرة من املفاوضات‪.‬‬ ‫غي�ر ان�ه انتق�د موق�ف موسك�و حيال‬ ‫سوريا متهما الكرملني بزيادة دعمه لقوات‬ ‫االس�د من خلال امدادها بكمي�ات اكبر من‬ ‫االسلحة‪.‬وق�ال كيري «بصراحة ان روسيا‬ ‫تعزز مساعدتها لالسد»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «ال ارى ان ذل�ك بناء ف�ي سياق‬ ‫اجله�ود املبذول�ة حملاول�ة حمل�ه عل�ى‬ ‫تغيي�ر رأيه والتوص�ل الى قرار ب�أن عليه‬ ‫التف�اوض بحس�ن ني�ة»‪ .‬ورأى كي�ري في‬ ‫مقابل�ة اجرتها مع�ه شبك�ة «ام اس ان بي‬ ‫س�ي» التلفزيوني�ة ان م�ا يق�وم ب�ه االسد‬ ‫«شائ�ن‪ ،‬ال يتص�وره عق�ل‪ ،‬غي�ر مقب�ول‪،‬‬ ‫معيب‪ ،‬جبان‪ ،‬وشنيع‪ .‬جميعنا نعرف ذلك‪،‬‬ ‫الكل يعرف ذلك»‪.‬‬

‫فيليبو غراندي املفوض العام لألونروا في محاضرة‬ ‫باجلامعة األمريكية في بيروت‪ :‬معاجلة قضية فلسطينيي اليرموك‬ ‫تشكل منطلقا حلل األزمة السورية وجتاهلها سيزيد التوتر في املنطقة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سمير ناصيف‪:‬‬ ‫ّأك�د فيليب�و غران�دي‪ ،‬املف�وض الع�ام ملنظم�ة‬ ‫(األونروا) املعنية بشؤون الالجئني الفلسطينيني‬ ‫واملس�ؤول فيه�ا عن منطق�ة الش�رق األوسط‪ ،‬في‬ ‫محاضرة ألقاها في «معهد عصام فارس للسياسات‬ ‫الدولية» في اجلامعة األمريكية في بيروت بعنوان‬ ‫«احلرب السورية ومصي�ر الالجئني الفلسطينيني‬ ‫ف�ي مخيم�ات اليرم�وك السوري�ة»‪ ،‬إن معاجل�ة‬ ‫األوض�اع املأساوي�ة واملنافي�ة حلق�وق اإلنس�ان‬ ‫التي يتع�رض لها السك�ان الفلسطينيون في هذه‬ ‫اخمليم�ات السوري�ة وغيره�ا ضروري�ة وأساسية‬ ‫لتفادي أزمات سياسي�ة وإنسانية خطيرة حاليا‪،‬‬ ‫وفي املستقب�ل في العالم العربي ته�دد السالم في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وقال غراندي‪ ،‬الذي تسلم مهمته في سوريا في‬ ‫عام ‪ ،2010‬وينتقل الى منصب آخر الشهر املقبل‪ ،‬إن‬ ‫تهجي�ر حوالى سبعني في املئة من الجئي مخيمات‬ ‫اليرم�وك رمب�ا كان�ت خطورت�ه مب�وازاة تهجي�ر‬ ‫الفلسطينيين من أرضه�م ومنازلهم ف�ي فلسطني‪،‬‬ ‫ولعل اخلطورة احلالية أكبر‪ ،‬إذ كان الفلسطينيون‬ ‫في ع�ام ‪ 1948‬يعرف�ون الى أين يذهب�ون ويُ رحب‬ ‫به�م في البل�دان العربية الت�ي توجه�وا اليها‪ ،‬أما‬ ‫اآلن‪ ،‬فترفضه�م معظم دول املنطق�ة والعالم‪ ،‬وهم‬

‫مش�تتون وال يعرفون الى أين يذهبون‪ ،‬فضال عن‬ ‫اجلوع وامل�رض اللذي�ن تعرضوا لهما ف�ي األشهر‬ ‫والسن�وات املاضي�ة‪ .‬كم�ا أن املؤسس�ات الدولية‬ ‫وال�دول الكب�رى ال تساعده�م مب�ا في�ه الكفاي�ة‪.‬‬ ‫ونتيج�ة لذل�ك‪ ،‬ق�د يخس�ر فلسطيني�و سوري�ا‬ ‫متسكهم به��يتهم وثقافته�م وقضيتهم‪ ،‬وقد يتجه‬ ‫قسم منهم الى اإللتحاق باجملموعات املتطرفة التي‬ ‫تعتمد العنف وسيلة وغاية‪ ،‬رمبا لإلنتقام ملا جرى‬ ‫لهم وعما عانوه ويعانونه في سوريا‪.‬‬ ‫ووص�ف غران�دي مأس�اة اليرم�وك مبا يش�به‬ ‫مذبحت�ي صب�را وشاتيلا وت�ل الزعت�ر ومذاب�ح‬ ‫النكب�ة ف�ي ع�ام ‪ ،1948‬وغ�زة وجنني‪ ،‬وق�ال إنها‬ ‫رمب�ا سلبت ما تبق�ى من األمل في قل�وب الالجئني‬ ‫الفلسطينيين ف�ي التمسك بحقهم ف�ي العودة الى‬ ‫دياره�م‪ ،‬ومن الض�روري في امل�دى القصير تأمني‬ ‫عودته�م الى املساكن التي كان�وا يقطنونها بسالم‬ ‫حتى نهاية عام ‪ ،2012‬وتأمني جميع اخلدمات التي‬ ‫كان�وا يحصل�ون عليه�ا آن�ذاك‪ .‬وه�ذا االمر يجب‬ ‫أن تش�ارك في تأمين�ه املنظمات الدولي�ة والدولة‬ ‫السوري�ة‪ ،‬بص�رف النظ�ر عم�ن سيحك�م سوري�ا‬ ‫بعد اإلتفاق السياس�ي‪ ،‬وأن يُ دعم ماديا من الدول‬ ‫الكبرى والدول الغنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفض�ل غراندي عدم حتمي�ل مسؤولية جتويع‬ ‫وحص�ار فلسطينيي اليرموك جله�ة واحدة‪ ،‬وقال‬ ‫إنه فضلا عن حص�ار الدولة السوري�ة‪ ،‬تواجدت‬ ‫حصارات من جانب خمس أو ست جهات معارضة‬ ‫للنظ�ام وأن أول ب�ادرة تف�اوض مثم�ر مت�ت ف�ي‬

‫مطل�ع ع�ام ‪ ،2014‬ولك�ن املنظمات املعني�ة بتقدمي‬ ‫املساع�دات خش�يت أال تصل املساع�دات الغذائية‬ ‫والطبي�ة ال�ى األكثري�ة الساحقة م�ن فلسطينيي‬ ‫اخمليم�ات‪ ،‬وأن تستول�ي عليه�ا الفئ�ات املتقاتلة‪.‬‬ ‫ودع�ا ال�ى تسلي�م ه�ذه املهمة ال�ى جه�ات مدنية‬ ‫دول�ة ومحلي�ة غي�ر حكومي�ة وغير مرتبط�ة بأي‬ ‫م�ن اجله�ات املتقاتل�ة‪ ،‬وقال إن�ه بحث ه�ذا األمر‬ ‫م�ع املبعوث األخضر اإلبراهيمي‪ ،‬املش�رف الدولي‬ ‫عل�ى مفاوضات جني�ف‪ ،‬كما بحث مع�ه اخلطورة‬ ‫السياسي�ة لع�دم العناي�ة بالفلسطينيين وع�دم‬ ‫معاجل�ة أوض�اع ه�ؤالء الالجئين‪ .‬كم�ا دع�ا ال�ى‬ ‫التنسي�ق م�ع قياداته�م العلي�ا وإال توجه�وا نحو‬ ‫اجملهول بسبب اليأس والقلق والعوز املادي‪.‬‬ ‫وأش�ار غراندي الى وج�ود حوالى ستمئة ألف‬ ‫الج�ئ فلسطيني ف�ي سوريا في اخمليم�ات‪ ،‬توجه‬ ‫‪ 15‬ألف�ا منه�م الى لبن�ان‪ ،‬حيث ترعاه�م األونروا‪،‬‬ ‫وح�اول أكثر من عش�رة آالف الذه�اب الى األردن‬ ‫حي�ث تتوافر خدم�ات األونروا‪ ،‬ولك�ن قسما منهم‬ ‫منع�وا بق�رار م�ن احلكوم�ة األردنية مبن�ع هجرة‬ ‫الجئين ال�ى األردن م�ن سوري�ا‪ ،‬كم�ا تعاون�ت‬ ‫احلكوم�ة املصري�ة ال�ى ح�د ما ف�ي مواجه�ة هذه‬ ‫األزمة‪ ،‬برغم القيود التي فرضتها على الهجرة الى‬ ‫مصر من سوريا‪.‬‬ ‫وانتق�د اجملموع�ة الدولية التي لديه�ا القدرات‬ ‫املادي�ة الضخم�ة باملقارنة م�ع األون�روا احملدودة‬ ‫الق�درات واحملص�ورة عملياتها مبناط�ق جغرافية‬ ‫ودول كسوري�ا ولبن�ان واألردن وقط�اع غ�زة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وح�ض دول هذه اجملموع�ة‪ ،‬إذا كانت فعال تسعى‬ ‫ال�ى إجن�اح مفاوض�ات السلام الفلسطيني�ة ـ‬ ‫اإلسرائيلي�ة‪ ،‬على اإلهتمام املباش�ر بهذه القضايا‬ ‫امللحة كقضية الجئي اليرموك املش�تتني‬ ‫اإلنسانية ّ‬ ‫والذين خضعوا للحصار والتجويع والتنكيل‪.‬‬ ‫�ن يتعاطف‬ ‫وم ْ‬ ‫وتس�اءل‪ :‬كيف سيقب�ل هؤالء‪َ ،‬‬ ‫معه�م‪ ،‬أي سل�م يُ ف�رض عليه�م وه�م ل�م يعاملوا‬ ‫كبش�ر حت�ت احلص�ار‪ ،‬ول�م يتمكن�وا حت�ى م�ن‬ ‫اله�رب والهجرة لتجاوز وضعهم املأساوي؟ ومبن‬ ‫سيثقون بعد اآلن؟‬ ‫واعتب�ر غران�دي أن تاريخ ‪ 18‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر ‪ 2014‬يش�كل مفصلا رئيسيا ف�ي موضوع‬ ‫الجئ�ي سوريا من الفلسطينيين فليس املهم فقط‬ ‫أن بع�ض املساع�دات الغذائي�ة والطبية وصلت‬ ‫اليه�م‪ ،‬ولك�ن األهم أن ه�ذا املنظور يش�كل نقطة‬ ‫انطلاق مسي�رة السلام ف�ي سوري�ا واملنطق�ة‪،‬‬ ‫الت�ي يح�اول املقاتل�ون (مهم�ا كان�ت هوياتهم)‬ ‫من�ع انطالقها على حس�اب أكثرية أبناء الش�عب‬ ‫السوري والفلسطين�ي والعربي عموما‪ ،‬فالنيات‬ ‫احلسن�ة م�ن سائ�ر األط�راف مطلوب�ة م�ن أجل‬ ‫اإلنساني�ة‪ ،‬حس�ب قول�ه‪ ،‬والتف�اوض الناج�ح‬ ‫م�ن أج�ل اليرم�وك رمب�ا سيدف�ع ال�ى تف�اوض‬ ‫ناج�ح من أجل سوري�ا والى ع�ودة تأمني حقوق‬ ‫العي�ش بكرام�ة واحلصول عل�ى التعليم اجملاني‬ ‫واخلدم�ات الطبية وحق العم�ل أسوة باملواطنني‬ ‫السوريين اآلخرين‪ .‬وهي حق�وق بعضها لم يكن‬ ‫متوافرا في دول عربية أخرى‪.‬‬

‫املتحدث العسكري باسم «اجلبهة اإلسالمية» يروي تفاصيل «كمني العتيبة»‬ ‫وإسالم أباد تنفي أي نية لديها في تسليح املعارضة السورية‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ حلب‬ ‫»القدس العربي»‬ ‫من وائل عصام‪:‬‬

‫أدان االئتلاف الوطن�ي الس�وري املع�ارض‬ ‫«اجمل�زرة» الت�ي ارتكبته�ا ق�وات النظ�ام الس�وري‬ ‫األربع�اء بح�ق مدنيين ع�زل وق�ال االئتلاف ف�ي‬ ‫ً‬ ‫كمين�ا عل�ى الطري�ق‬ ‫بي�ان «نصب�ت ق�وات النظ�ام‬ ‫احملاذي لبركة املاء ف�ي منطقة العتيبة القابعة حتت‬ ‫سيطرته�م والت�ي تعتب�ر املنفذ الوحيد م�ن الغوطة‬ ‫الش�رقية إلى البادية السورية‪ ،‬ويؤكد الناجون من‬ ‫اجملزرة إن الش�هداء كانوا من املدنيين العزل الذين‬ ‫غام�روا بحياته�م من أج�ل الوصول إل�ى مكان آخر‬ ‫تتوفر فيه أبسط متطلبات احلياة»‬ ‫واعتب�ر االئتلاف أن ه�ذا «الفع�ل الش�نيع ه�و‬ ‫جتاوز جدي�د من نظام األسد مليث�اق جنيف حلقوق‬ ‫اإلنسان يسج�ل على الئحة طويلة م�ن التجاوزات‬ ‫التي سبقتها»‪ ،‬وطالب االمم املتحدة باجراء حتقيق‬ ‫ف�ي مجري�ات ه�ذه «اجمل�زرة الدموي�ة»‪ ،‬والكش�ف‬ ‫ع�ن اسماء كل م�ن خطط ونف�ذ وامر به�ا وتقدميهم‬ ‫ام�ام احملاك�م الدولي�ة دون ابط�اء‪ ،‬واك�د االئتالف‬ ‫ف�ي هذا السي�اق أن احلل الوحيد لألزم�ة اإلنسانية‬ ‫في سوري�ة يبدأ بإسق�اط نظام امته�ن جميع أنواع‬ ‫اإلجرام‪.‬‬ ‫وأعل�ن املتح�دث العسك�ري باس�م «اجلبه�ة‬ ‫اإلسالمي�ة» النقي�ب «إسلام علوش» ‪ -‬ف�ي حديث‬ ‫خاص لألناضول ‪ -‬عن تفاصيل الكمني الذي تعرض‬ ‫ل�ه مدنيين برفق�ة عسكريني م�ن اجلي�ش السوري‬ ‫احلر‪ ،‬في منطقة‪« ‬بحيرة العتيبة» بريف دمشق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعسكريا في‬ ‫مدني�ا‬ ‫وأك�د مقتل ما ال يقل ع�ن ‪45‬‬ ‫الكمين املذك�ور‪ ،‬ونف�ى رواي�ة النظ�ام مبقت�ل ‪175‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قاتلا للمدنيني ال ميكن‬ ‫نطام�ا‬ ‫موضحا أن‬ ‫عسك�ري‬

‫الوثوق بإعالمه‪.‬‬ ‫أي م�ن مقاتل�ي اجلبه�ة‬ ‫كم�ا نف�ى استش�هاد ٍّ‬ ‫اإلسالمي�ة في الكمين املذكور‪ ،‬حيث ق�ال «إن معظم‬ ‫العسكريين الذين استش�هدوا كان�وا برفقة مدنيني‬ ‫محاصري�ن لتأمني خروجهم وحصولهم على العالج‬ ‫اللازم‪ ،‬جراء احلص�ار اخلانق ال�ذي ضربه النظام‬ ‫السوري على مناطقهم»‪.‬‬ ‫وأش�ار ناشط�ون م�ن املعارض�ة إل�ى أن أغل�ب‬ ‫العسكريين الذين قتل�وا في الكمني‪ ،‬ينتم�ون للواء‬ ‫«الشباب الصادقني» ولواء «مغاوير القلمون»‪.‬‬ ‫وأرج�ع النقي�ب عل�وش سب�ب الكمين ‪-‬‬ ‫الذي‪ ‬حص�ل بحق املدنيني ومرافقيه�م ‪ -‬إلى مراقبة‬ ‫النظ�ام الش�ديدة للمنطق�ة‪ ،‬ألنها تعتب�ر واحدة من‬ ‫أهم األهداف العسكرية للنظام األسدي‪.‬‬ ‫وب�دأ الكمني في مت�ام الساعة الثاني�ة من صباح‬ ‫األربع�اء املاض�ي‪ ،‬م�ن خلال استه�داف النظ�ام‬ ‫للمدنيني العزل ومرافقيهم من اجليش احلر ‪ -‬الذين‬ ‫خرجوا م�ن الغوطة الش�رقية للعلاج ‪ -‬باألسلحة‬ ‫الثقيل�ة واملتفج�رات‪ ،‬واستم�رت االشتباك�ات بين‬ ‫العسكريين املكلفين بتأمين املدنيني وبين اجليش‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‬ ‫النظام�ي حوالي الساعتين انتهت مبقت�ل ‪45‬‬ ‫ً‬ ‫وعسكريا وجرح العشرات‪ ،‬كما جنا البعض اآلخر‪.‬‬ ‫وق�ال النقي�ب عل�وش‪ « :‬نس�أل الل�ه أن ِّ‬ ‫ميكنن�ا‬ ‫لنذي�ق النظام الويالت س�واء ارتكب ه�ذه اجملزرة‬ ‫البشعة أم لم يفعلها»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن وكالة األنباء السورية الرسمية «سانا»‬ ‫ً‬ ‫مقاتال من «جبهة النصرة»‬ ‫أعلنت االربعاء مقتل ‪175‬‬ ‫و»ل�واء االسلام» خالل تنقله�م على مح�ور طريق‬ ‫(النش�ابية ‪ -‬ميدعا ‪ -‬ع�درا الصناعية ‪ -‬الضمير‪-‬‬ ‫بئ�ر القص�ب ‪ -‬األردن) ف�ي ري�ف دمش�ق‪ ‬وذلك في‬ ‫عملي�ة لق�وات النظ�ام الس�وري‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن‬ ‫العملية تأتي في إطار اإلجراءات األخيرة‪ ،‬ملنع تسلل‬ ‫من تصفهم بـ «االرهابيني» إلى الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫وقال�ت التنسيقي�ة العام�ة للث�ورة السوري�ة‬ ‫أن نح�و ‪ 20‬شخص�ا قتل�وا ام�س اخلمي�س‪ ،‬وجرح‬

‫عش�رات آخ�رون‪ ،‬في‪ ‬انفج�ار سي�ارة مفخخ�ة في‬ ‫بل�دة «سنجار» بري�ف ادلب شمال سوري�ا‪ ،‬يقودها‬ ‫انتح�اري‪ ،‬فيم�ا وج�ه الناشط�ون أصاب�ع االته�ام‬ ‫إل�ى تنظي�م الدول�ة اإلسالمية ف�ي العراق والش�ام‬ ‫«داعش»‪ ،‬بالوقوف خلف عملية التفجير‪.‬‬ ‫وأك�د ناشط�ون أن السي�ارة انفج�رت في سوق‬ ‫القماش وسط‪ ‬املدينة‪ ،‬ويشتبه بأن‪ ‬انتحاريا ينتمي‬ ‫إلى‪ ‬تنظيم‪ ‬داع�ش ك�ان يقوده�ا‪ ،‬و‪ ‬ال ت�زال عمليات‬ ‫اإلنق�اذ مستمرة‪ ،‬وسط توقع�ات بارتفاع العدد إلى‬ ‫أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫وأظه�رت ص�ور أولي�ة نش�رت عب�ر «يوتيوب»‪،‬‬ ‫احت�راق سي�ارة منفج�رة وسط عدد م�ن اجلرحى‪،‬‬ ‫وامتالء املكان باألشالء والدماء والغبار الناجم عن‬ ‫االنفجار‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬قالت وكالة «سمارت» لألنباء‪،‬‬ ‫وه�ي تابع�ة للمعارضة‪ ،‬أن‪ ‬حال�ة بع�ض اجلرح�ى‬ ‫خط�رة‪ ،‬أسع�ف بعضه�م إل�ى مش�افي ميداني�ة في‬ ‫مناطق جرجناز وأبو ظهور في ريف إدلب‪ ،‬فيما نقل‬ ‫جرحى آخرون باجتاه‪ ‬األراضي التركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أضرارا‬ ‫وأشارت الوكالة إل�ى أن االنفجار أحدث‬ ‫كبي�رة في الس�وق‪ ،‬فيما اته�م ناشط�ون محليون»‬ ‫داعش» بالوقوف وراء العملية‪.‬‬ ‫و»داع�ش» هو تنظيم يتبع القاعدة‪ ،‬ومدرج على‬ ‫الئحة اإلره�اب الدولية‪ ،‬وتعاظم�ت اخملاوف خالل‬ ‫الفت�رة املاضي�ة من حت�ول الص�راع في‪ ‬سوريا‪ ‬إلى‬ ‫ص�راع داخل�ي بين «داع�ش» وبين اجلي�ش احلر‪،‬‬ ‫بالت�وازي مع الص�راع القائم مع نظام بش�ار األسد‪،‬‬ ‫وذل�ك مع تواصل اتهامات اجلي�ش احلر لـ»داعش»‬ ‫بزي�ادة وتيرة‪ ‬انتهاكات�ه سعيا‪ ‬لتوسي�ع نفوذه‪ ‬في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وأف�اد املرص�د الس�وري حلقوق االنس�ان أنه مت‬ ‫سم�اع دوي انفج�ار ف�ي منطق�ة بح�ي «عكرمة» في‬ ‫مدينة حمص وسط سوري�ة ما أسفر عن مقتل ثالثة‬ ‫أشخاص واصابة تسعة آخرين‪.‬‬ ‫وذك�ر املرصد‪ ،‬ف�ي بيان ظهر ام�س اخلميس‪ ،‬أن‬

‫املعلوم�ات تضارب�ت بين تفجير سي�ارة مفخخة أو‬ ‫سقوط قذيفة على حي «عكرمة» املذكور‪.‬‬ ‫وق�ال إن االنفج�ار أسف�ر ع�ن مقت�ل ‪ 3‬أشخاص‬ ‫عل�ى األقل وإصاب�ة ما ال يق�ل عن ‪ 9‬آخري�ن بجراح‬ ‫إضافة ألضرار في ممتلكات املواطنني كذلك تتعرض‬ ‫مناط�ق ف�ي ح�ي الوع�ر لقص�ف م�ن ق�وات النظام‬ ‫بقذائف اله�اون والدبابات بالتزام�ن مع إطالق نار‬ ‫بالرشاشات الثقيلة على مناطق في احلي‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيم�ا نفى وزير اخلارجي�ة الباكستاني‬ ‫سرت�اج عزيز اخلمي�س معلومات مفاده�ا ان اسالم‬ ‫اباد قد تزود املعارضة السورية باالسلحة‪.‬‬ ‫وص�رح عزي�ز لصحافيين ان «املعلوم�ات الت�ي‬ ‫حتدثت ع�ن شحنات اسلح�ة الى سوري�ا ال اساس‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫واوضحت املتحدثة باسم اخلارجية الباكستانية‬ ‫تسني�م اسلام ان بالده�ا ال تؤم�ن اسلح�ة ال�ى‬ ‫«كيانات» على غرار جماعات متمردة‪.‬‬ ‫وقالت ان «سياستنا عل�ى مستوى بيع االسلحة‬ ‫تنطب�ق م�ع مب�ادئ شرع�ة االمم املتح�دة» به�ذا‬ ‫اخلصوص‪.‬‬ ‫واك�دت مص�ادر قريب�ة م�ن املل�ف مؤخ�را ان‬ ‫السعودي�ة الت�ي تسع�ى ال�ى توحي�د وتعزي�ز‬ ‫صف�وف املعارضني السوريني جتري محادثات مع‬ ‫باكستان لتزويده�م باالسلحة املضادة للطائرات‬ ‫واملض�ادة للمدرع�ات الكفيلة بقلب الت�وازن على‬ ‫االرض‪ .‬وترف�ض الوالي�ات املتح�دة حت�ى اآلن‬ ‫تزويد حلفائه�ا املعارضة باسلحة مماثلة خش�ية‬ ‫وقوعها في ايدي متش�ددين اسالميني‪ .‬لكن فش�ل‬ ‫مفاوضات السالم في جنيف تش�جعها على تغيير‬ ‫موقفها بحسب معارضني سوريني ومحللني‪.‬‬ ‫واش�ارت حصيل�ة اخي�رة للمرص�د الس�وري‬ ‫حلق�وق االنس�ان ال�ى مقت�ل اكث�ر م�ن ‪ 140‬ال�ف‬ ‫شخص في سوريا في ثالثة اشهر من النزاع املعقد‬ ‫واملدمر ال�ذي دفع مباليني السوريين الى مغادرة‬ ‫منازلهم‪.‬‬

‫الصليب األحمر الدولي يدخل ألول مرة إلى ريف دمشق منذ الهدنة ويوزع مواد إغاثية‬ ‫■ بي�روت ـ م�ن ب�وال أسطي�ح‪ :‬أعلن�ت اللجن�ة‬ ‫الدولي�ة للصلي�ب األحمر امس اخلمي�س ّأنها متكنت‬ ‫من دخول منطقة ريف دمش�ق ألول مرة منذ التوصل‬ ‫ال�ى هدنة بني قوات النظ�ام واملعارضة وتوزيع مواد‬ ‫اغاثي�ة ألكثر م�ن ‪ 4000‬عائلة ف�ي مدينة ب�رزة‪ ،‬فيما‬ ‫ق�ال املتحدث باسمها في دمش�ق سيم�ون شورنو ان‬ ‫احتياج�ات السكان هناك «كبي�رة»‪ ،‬وأعرب عن قلقه‬ ‫من الوضع في مخيم اليرموك لالجئني الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وأوضح بيان صادر عن اللجنة‪ ،‬أن قافلة إنسانية‬ ‫تتأل�ف م�ن ‪ 19‬شاحن�ة‪ ،‬أدخل�ت مساع�دات وم�واد‬ ‫اغاثية ال�ى مدينة برزة‪ ،‬في خطوة هي األولى لها في‬ ‫منطقة ريف دمش�ق من�ذ إبرام اتفاق هدن�ة هناك في‬ ‫وقت سابق من هذا الشهر‪.‬‬ ‫واشارت دافني ماريت‪ ،‬نائبة رئيس بعثة اللجنة‬ ‫الدولي�ة ف�ي سوري�ا التي أشرف�ت عل�ى العملية‪ ،‬أن‬

‫القافلة وصلت إلى ب�رزة يوم االربعاء وسلمت املواد‬ ‫الطبية واملواد الغذائية‪ ،‬الفتة الى ّانه سيتم توزيعها‬ ‫ام�س اخلمي�س «على ع�دد من نق�اط التوزي�ع التي‬ ‫يسهل الوصول إليها في املنطقة»‪.‬‬ ‫ولف�ت شورن�و ف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكال�ة‬ ‫«األناض�ول» م�ن العاصمة السورية دمش�ق ‪ ‬الى ّأنه‬ ‫مت توزيع مواد اإلغاثة اخملصصة للطوارئ على ‪4000‬‬ ‫عائلة ف�ي مدينة برزة في اليومني املاضيني بعدما زار‬ ‫فريق من املتخصصني املنطقة قبل أسبوع واطلع على‬ ‫احتياجات السكان هناك‪.‬‬ ‫وأوض�ح شورنو ّأن�ه مت توزيع املالب�س والطعام‬ ‫واألغطي�ة واألدوي�ة‪« ،‬لك�ن ذل�ك لي�س كافي�ا ألن‬ ‫االحتياجات كبيرة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪»:‬لي�س فق�ط املصاب�ون م�ن يحتاج�ون‬ ‫لألدوي�ة والرعاية الصحية بل أيض�ا من يعانون من‬

‫امراض مزمنة»‪.‬‬ ‫وأش�ار ال�ى ان اللجنة لم تواج�ه صعوبات أمنية‬ ‫خلال مهمته�ا االنساني�ة‪ ،‬وق�د جنحت ف�ي الدخول‬ ‫واخل�روج بأم�ان باعتبار ّأنه�ا كانت ق�د نسقت هذه‬ ‫العملي�ة م�ع األط�راف املعني�ة وخاص�ة السلط�ات‬ ‫السوري�ة‪ .‬وقال‪»:‬نح�ن نح�اول دخ�ول ك�ل مناطق‬ ‫العاصم�ة دمش�ق وخاص�ة معضمي�ة الش�ام وداريا‬ ‫ومخيم اليرموك والغوط�ة وقد شكلت برزة اخلطوة‬ ‫األولى»‪.‬‬ ‫ولفت ال�ى ان اللجنة الدولية تواظ�ب على تقدمي‬ ‫طلب�ات للسم�اح له�ا بدخ�ول مناطق حم�ص وحلب‬ ‫ولكنها لم حتصل على الضوء األخضر بعد‪.‬‬ ‫وعق�د طرفا الص�راع خلال الفترة املاضي�ة ً‬ ‫عددا‬ ‫م�ن االتفاقات في ريف دمش�ق وحمص تضمنت ً‬ ‫وقفا‬ ‫إلطالق النار بني الق�وات من اجلانبني مقابل السماح‬

‫بإجلاء املدنيني وإدخ�ال املساع�دات اإلنسانية إلى‬ ‫املناطق التي حتاصرها قوات النظام‪.‬‬ ‫وأع�رب شورنو ع�ن قل�ق املنظمة الدولي�ة حيال‬ ‫ما يحصل ف�ي مخيم اليرموك لالجئين الفلسطينيني‬ ‫والواقع في دمش�ق‪ ،‬واصفا الوضع هناك بـ»الصعب‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وقال‪»:‬حت�ى الساع�ة لم نستط�ع الدخول ونحن‬ ‫نواص�ل املفاوض�ات التي ل�م تفض بعد ال�ى النتائج‬ ‫املرجوة»‪.‬‬ ‫وجنح�ت وكال�ة «غ�وث وتش�غيل الالجئين‬ ‫الفلسطينيين» (األون�روا) بادخ�ال مساع�دات الى‬ ‫مخي�م اليرموك الذي حتاص�ره قوات تابع�ة للنظام‬ ‫السوري منذ ما يزيد عن ستة أشهر‪ ،‬ما أدى إلى وفاة‬ ‫‪ 100‬شخ�ص‪ ،‬جراء نقص املواد الغذائية والطبية في‬ ‫اخمليم‪ ،‬بحسب منظمات حقوقية غير رسمية‪.‬‬

‫الدخان يتصاعد من بنايات جراء قصف النظام ملنطقة هنانو في ريف دمشق‬

‫ممثلية األمم املتحدة في سوريا تفاوض لتسليم جثث عناصر من حزب الله‬

‫النظام يسعى إلى هدنة في حمص على غرار هدنة‬ ‫ببيال في دمشق ومقاتلو املعارضة يرفضونها‬

‫غازي عنتاب (تركيا) ـ‬ ‫«القدس العربي»‬ ‫من زيدان زنكلو‪:‬‬ ‫كشفت مصادر مطلعة في حمص احملاصرة‬ ‫مساع جتريها ممثلية‬ ‫لـ»الق�دس العربي» عن‬ ‫ٍ‬ ‫األمم املتحدة ف�ي سوريا إلجراء عملية تبادل‬ ‫جلث�ث قتلى من حزب الل�ه اللبناني مع جثث‬ ‫ملقاتلي املعارضة في حمص‪.‬‬ ‫وأك�دت املص�ادر أن األمم املتح�دة تسع�ى‬ ‫إلمتام اإلتفاق‪ ،‬والذي يُ سلم فيه اجليش احلر‬ ‫جثث ‪ 8‬عناصر من حزب الله قتلوا في معارك‬ ‫حم�ص‪ ،‬مقاب�ل تسلي�م جث�ث ‪ 9‬م�ن مقاتل�ي‬ ‫اجلي�ش احل�ر حتتف�ظ به�م ق�وات النظ�ام‬ ‫السوري في حي الزهور بحمص‪.‬‬ ‫وحس�ب املصادر فق�د قـُت�ل عناصر حزب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أرضيا‬ ‫لغم�ا‬ ‫الل�ه عندم�ا فج�ر اجليش احل�ر‬ ‫أثن�اء محاوالته�م اقتح�ام ح�ي القص�ور‪،‬‬ ‫وردم�ت أجساده�م حت�ت الرك�ام‪ ،‬ويتول�ى‬ ‫ُ‬ ‫عملي�ة التف�اوض بين اجلانبين املس�ؤول‬ ‫األمني في ممثلية األمم املتحدة بدمشق محمد‬ ‫اخلفاج�ي بتكليف رسمي م�ن السفير األممي‬ ‫يعقوب احللو‪.‬‬

‫م�ن جه�ة ثاني�ة يسع�ى النظ�ام السوري‬ ‫إلب�رام اتفاق هدنة م�ع فصائل م�ن املعارضة‬ ‫املسلح�ة ف�ي حم�ص احملاص�رة كتل�ك الت�ي‬ ‫عقده�ا م�ع بع�ض الفصائل ف�ي أحي�اء ببيال‬ ‫وبيت سحم جنوب دمش�ق‪ ،‬إال أن بعض قادة‬ ‫الكتائ�ب في حمص القدمي�ة ترفض أي اتفاق‬ ‫مع النظام‪.‬‬ ‫الش�يخ أب�و احل�ارث اخلالدي ال�ذي كان‬ ‫ً‬ ‫مفوضا م�ن قبل املدنيني واجملل�س العسكري‬ ‫في حمص خالل هدنة إجالء املدنيني األخيرة‬ ‫أك�د لـ»القدس العرب�ي» أن «مسألة املصاحلة‬ ‫والتروي�ج له�ا على أشده�ا من قب�ل النظام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وف�دا إل�ى حم�ص احملاصرة‬ ‫ال�ذي سيرس�ل‬ ‫حملاورة املقاتلني‪ ،‬واقت�راح هدنة أو مصاحلة‬ ‫وطني�ة على غرار ببيال وم�ا حولها‪ ،‬ويترأس‬ ‫الوف�د الذي يعت�زم النظام إرسال�ه في أقرب‬ ‫فرص�ة الدكت�ور أمين احللواني مدير مش�فى‬ ‫األمني بحمص‪ ،‬ومعه شخصيات ووجهاء من‬ ‫املدينة»‪.‬‬ ‫وأشار الش�يخ اخلالدي إلى أن اجتماعات‬ ‫مكثف�ة جرت بين ق�ادة الكتائب ف�ي املناطق‬ ‫احملاص�رة‪ ،‬وهن�اك اختلاف كبير ف�ي اآلراء‬ ‫حول قبول عرض النظام الذي اقترح تشكيل‬ ‫جل�ان شعبي�ة م�ن املقاتلين حلماي�ة أحي�اء‬ ‫حم�ص القدمي�ة دون دخ�ول ق�وات النظ�ام‬

‫إليها‪ ،‬وتسليم اجليش احل�ر للسالح الثقيل‪،‬‬ ‫وخ�روج ك�ل املقاتلين مم�ن ال يري�دون أن‬ ‫يكونوا ضمن اللجان شعبية‪.‬‬ ‫في املقابل سيسم�ح النظام بعودة األهالي‬ ‫الذين خرجوا نتيجة كثافة القصف وصعوبة‬ ‫احلص�ار‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى إع�ادة توصي�ل‬ ‫الكهرب�اء وامل�اء إل�ى األحي�اء احملاص�رة‪،‬‬ ‫وترميم ما ميكن ترميمه من البيوت املهدمة‪.‬‬ ‫وق�ال الش�يخ اخلال�دي إن ه�ذا الع�رض‬ ‫مبدئ�ي‪« ،‬وه�و قاب�ل للزي�ادة والنقص�ان‬ ‫ً‬ ‫أصال‬ ‫واإلشت�راط‪ ،‬لكن ل�م يتم إق�رار املسألة‬ ‫فكثير من الثوار يرفضون األمر»‪.‬‬ ‫وكانت األمم املتحدة رعت إتفاق هدنة بني‬ ‫الثوار ف�ي حم�ص احملاصرة وق�وات النظام‬ ‫ج�رى مبوجب�ه خ�روج قراب�ة ‪ 1300‬مدن�ي‬ ‫ً‬ ‫مسيحيا م�ن األحياء احملاصرة إلى‬ ‫بينهم ‪33‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫حي الوع�ر‪ ،‬بينما احتجز النظام ‪175‬‬ ‫مخالفين لش�رط العم�ر ال�ذي ج�رى اإلتفاق‬ ‫علي�ه بالنسبة للرجال ممن ه�م دون ‪ً 15‬‬ ‫عاما‬ ‫وفوق ‪ً 55‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ومت احتج�از اخملالفين مبدرس�ة األندلس‬ ‫بح�ي الدبلان ف�ي حم�ص‪ ،‬وتسع�ى األمم‬ ‫ً‬ ‫تباع�ا‪ ،‬حي�ث أف�رج‬ ‫املتح�دة إل�ى إخراجه�م‬ ‫النظ�ام ع�ن بعضه�م‪ ،‬إال أن�ه الي�زال يحتجز‬ ‫آخرين‪( .‬انابرس)‬

‫قوات النظام السوري تستعد للتقدم نحو يبرود بريف دمشق‬ ‫■ دمش�ق ـ ا ف ب‪ :‬تستع�د الق�وات‬ ‫النظامي�ة السوري�ة للتق�دم برا نح�و مدينة‬ ‫يب�رود االستراتيجي�ة الواقع�ة ف�ي منطق�ة‬ ‫القلمون بريف دمش�ق واحلدودية مع لبنان‬ ‫بع�د سيطرتها على تالل مقابل�ة لها‪ ،‬حسبما‬ ‫ذكرت اخلميس صحيفة «الوطن» املقربة من‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫وكتب�ت الصحيف�ة «واصل�ت وح�دات‬ ‫اجلي�ش عملياته�ا ف�ي يب�رود بالقلم�ون‪...‬‬ ‫ويستعد اجليش السوري للش�روع مبرحلة‬ ‫جديدة م�ن خطته‪ ،‬وه�ي التق�دم العسكري‬ ‫البطيء نح�و املدينة من أطرافها‪ ،‬وباألخص‬ ‫بعد السيطرة على تلتني أساسيتني مقابلتني‬

‫ليبرود»‪.‬‬ ‫واش�ار مص�در امن�ي «ان العملي�ات‬ ‫العسكرية ف�ي منطقة يبرود وم�ا حولها تتم‬ ‫بش�كل تدريج�ي حس�ب اخلط�ة املوضوع�ة‬ ‫حت�ى االنتهاء من التواجد املسلح فيها» الفتا‬ ‫الى ان «كل يوم هناك تقدم وجناحات»‪.‬‬ ‫واضاف املص�در «ان مجموع�ة من التالل‬ ‫اصبحت حتت سيطرة اجليش وبالتالي فان‬ ‫املعاب�ر الت�ي يستخدمها املسلح�ون لالمداد‬ ‫فهي ام�ا حتت سيطرة اجليش او حتت هدف‬ ‫نيرانه»‪.‬‬ ‫وبدأت القوات النظامية هجوما مبشاركة‬ ‫عناص�ر من حزب الل�ه اللبنان�ي على يبرود‬

‫منذ نحو ثالثة اسابيع في محاولة للسيطرة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ويعتبر حزب الله ان هذه املعركة حاسمة‬ ‫ألن السي�ارات املفخخ�ة الت�ي تستخ�دم في‬ ‫التفجي�رات الدامي�ة الت�ي ه�زت معاقله في‬ ‫لبنان قادمة من يبرود‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا السي�اق‪ ،‬نقل�ت وكال�ة االنباء‬ ‫الرسمي�ة «سان�ا» امس اخلمي�س عن مصدر‬ ‫عسك�ري ان «وح�دة م�ن جيش�نا الباس�ل‬ ‫تقض�ي على ع�دد م�ن االرهابيني ف�ي يبرود‬ ‫منه�م االرهاب�ي فراس ف�واز قاسم» مش�يرة‬ ‫ال�ى ان�ه «املس�ؤول ع�ن جتهي�ز السي�ارات‬ ‫املفخخة فيها»‪.‬‬

‫بريطانيا ستحرق املواد الكيميائية السورية في مصنع فرنسي‪ ‬‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬يستع�د عمال مصنع‬ ‫للم�واد الكيميائية ف�ي شمال غ�رب بريطانيا‬ ‫ً‬ ‫طن�ا م�ن امل�واد الكيميائي�ة‬ ‫إلح�راق ‪150‬‬ ‫السوري�ة‪ ،‬بع�د تعه�د احلكوم�ة البريطاني�ة‬ ‫بتدميرها‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «فايننش�ال تامي�ز» امس‬ ‫اخلميس إن الشركة الفرنسية املالكة للمصنع‬ ‫البريطاني (فيولي�ا) «وافقت على نقل شحنة‬ ‫األسلح�ة الكيميائي�ة السوري�ة إل�ى مين�اء‬ ‫إليسمي�ر القري�ب م�ن مدين�ة ليفرب�ول‪ ،‬رغم‬ ‫اخمل�اوف من أن التخلص منه�ا ميكن أن يكون‬ ‫ل�ه تأثير ضار على مدرس�ة تبعد أقل من ثالث‬ ‫كيلومترات عن املوقع»‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن (فيولي�ا) أك�دت أن امل�واد‬ ‫الكيميائي�ة السوري�ة الت�ي ستحرقه�ا ال‬ ‫تختل�ف عن تلك املستخدمة ع�ادة في صناعة‬ ‫املستحض�رات الصيدالني�ة‪ ،‬وال ميك�ن أن‬

‫تصب�ح قاتل�ة ما لم يت�م مزجها م�ع غيرها من‬ ‫املواد الكيميائية السورية التي جرى ارسالها‬ ‫إلى أماكن أخرى للتخلص منها‪ .‬‬ ‫واش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن الش�ركة‬ ‫الفرنسي�ة رفضت الكش�ف عن حج�م األموال‬ ‫الت�ي تلقته�ا مقاب�ل التخل�ص م�ن امل�واد‬ ‫الكيميائي�ة السوري�ة‪ ،‬لكنه�ا اش�ارت إلى أنه‬ ‫يصب في إطار العقد الذي ابرمته منذ سنوات‬ ‫مع وزارة الدف�اع البريطانية إلحراق ما يصل‬ ‫إلى ‪ 100‬ألف طن من امل�واد الكيميائية كل عام‬ ‫في مصنعها‪.‬‬ ‫ونسبت إلى‪ ،‬هايدن كيبل‪ ،‬املقيم في املنطقة‬ ‫الت�ي يق�ع فيه�ا مصن�ع التخل�ص م�ن امل�واد‬ ‫الكيميائي�ة‪ ،‬قوله «أعددنا عريضة ضد احراق‬ ‫املواد الكيميائية السورية حتمل تواقيع املئات‬ ‫من السك�ان احملليني‪ ،‬ولن نسم�ح باستخدام‬ ‫منطقتن�ا كمك�ب للم�واد السامة عل�ى حساب‬

‫صحتنا وسالمتنا وصحة وسالمة أطفالنا»‪.‬‬ ‫وكانت وزارة اخلارجية البريطانية اعلنت‬ ‫ف�ي كان�ون االول‪/‬ديسمبر املاض�ي أن اململكة‬ ‫املتح�دة وافقت على تدمي�ر ‪ً 150‬‬ ‫طنا من املواد‬ ‫الكيميائي�ة السوري�ة‪ ،‬ف�ي إطار الدع�م الذي‬ ‫تقدم�ه للبعث�ة الدولي�ة العامل�ة عل�ى تدمي�ر‬ ‫ترسانة األسلحة الكيميائية لدى سوريا‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث باس�م ال�وزارة إن امل�واد‬ ‫الكيميائي�ة السوري�ة «سيت�م شحنه�ا إل�ى‬ ‫مين�اء بريطاني مع مع�دات التفريغ املناسبة‬ ‫لنقله�ا إلى موقع جت�اري ليت�م تدميرها فيه‬ ‫ع�ن طري�ق احل�رق‪ُ ،‬‬ ‫وتع�رف ب�ـ (السالئف‬ ‫ب) ُ‬ ‫وتستخ�دم ف�ي صناع�ة األدوي�ة ويت�م‬ ‫تصنيعه�ا بش�كل روتيني ونقله�ا وتدميرها‬ ‫ف�ي اململكة املتح�دة‪ ،‬وتصبح سام�ة فقط في‬ ‫حال جرى مزجها م�ع (السالئف إي) النتاج‬ ‫غاز األعصاب»‪.‬‬

‫أبو قتادة يهاجم «داعش» بعنف ويصفها بـ «املنحرفة»‪ ‬‬ ‫■ عمان ـ يو بي اي‪ :‬هاجم اإلسالمي املتشدد‬ ‫عمر محم�ود عثمان ّ‬ ‫امللقب بـ»أب�و قتادة»‪ ،‬امس‬ ‫اخلمي�س « الدول�ة االسالمي�ة ف�ي الع�راق «‬ ‫(داعش) بشدة‪ ،‬ووصفها بـ «املنحرفة» ‪.‬‬ ‫وخالل جلسة محاكمته السادسة في األردن‪،‬‬ ‫هاج�م أب�و قت�ادة (داع�ش) وق�ال أن أفكاره�ا‬ ‫«منحرفة وفيها غلو وتشدد» ‪.‬‬ ‫وق�ال ان مسمى (داعش) «غي�ر حقيقي وهي‬ ‫مجموع�ة أف�راد متفرقني بلا قيادة وبلا ضابط‬ ‫شرع�ي»‪ .‬مضيفا أن «داع�ش تستخدم العبارات‬ ‫الش�رعية ف�ي غي�ر موضعه�ا كم�ا هو ح�ال أهل‬ ‫البدع» ‪.‬‬ ‫ووص�ف قيام «داع�ش» بف�رض اجلزية على‬ ‫املسيحيين ف�ي محافظ�ة الرق�ة بش�مال وس�ط‬ ‫سوريا بأنها «غير جائزة» ‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫وأعرب ع�ن حزن�ه «العميق» ملقت�ل أبو خالد‬ ‫الس�وري القي�ادي ف�ي تنظي�م «أحرار الش�ام»‪،‬‬ ‫ووصف�ه بأن�ه «صاح�ب تاري�خ جه�ادي ف�ي‬ ‫الثمانينيات» ‪.‬‬ ‫وأض�اف «كن�ت أمتن�ى أال مي�وت عل�ى ي�د‬ ‫ه�ذه الفئة املنحرف�ة واجملرمة» ف�ي إشارة إلى‬ ‫(داعش) ‪.‬‬ ‫وقال أبو قتادة أن «مقت�ل السوري هو عندي‬ ‫مثل مقتل اخلليفة علي بن أبي طالب على يد عبد‬ ‫الرحمن بن ملجم» ‪.‬‬ ‫وأع�رب عن تأيي�ده «الكام�ل» للخطاب الذي‬ ‫ألق�اه زعي�م «جبه�ة النص�رة أله�ل الش�ام» أبو‬ ‫محمد اجلوالني املكنى بـ «الفاحت» أخيرا ‪.‬‬ ‫وك�ان اجلوالني وجه أخي�را خطابا حتذيريا‬ ‫إل�ى تنظيم (داع�ش) يدع�وه فيه إل�ى « حتكيم‬

‫شرع الل�ه في اخلصومة احلاصل�ة ويعطي مهلة‬ ‫للتنظيم خمسة ايام « للرد ‪.‬‬ ‫وأجلت هيئ�ة احملكمة النظر ف�ي الدعوى إلى‬ ‫‪ 13‬آذار‪ /‬مارس املقبل احلالي ‪.‬‬ ‫يذك�ر أن أب�و قت�ادة‪ ،‬إسالم�ي أردن�ي‪ ،‬متهم‬ ‫بـ»اإلره�اب» م�ن قبل ع�دة بلدان ح�ول العالم‪،‬‬ ‫وورد اسم�ه ضم�ن الق�رار الدول�ي رق�م ‪1267‬‬ ‫الص�ادر ع�ن مجل�س األم�ن ع�ام ‪ ،1999‬وال�ذي‬ ‫يخت�ص باألف�راد واملؤسس�ات الت�ي ترتب�ط‬ ‫بتنظيم القاعدة أو حركة طالبان‪.‬‬ ‫ويعي�د األردن محاكمة أبو قتادة الذي رحلته‬ ‫بريطاني�ا إلي�ه الصيف املاض�ي‪ ،‬بتهم�ة «التآمر‬ ‫بقص�د القي�ام بأعم�ال ارهابي�ة» ف�ي قضيتين‬ ‫مرتبطتين بالتحضي�ر العت�داءات مفترض�ة في‬ ‫ً‬ ‫غيابيا عامي ‪ 1999‬و‪.2000‬‬ ‫األردن‪ ،‬وكان ُحكم‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫أوباما ينوي الضغط على الطرفني لقبول االتفاق وكيري يلمح لتمديد التفاوض ونتنياهو يخطط إلحراج عباس قبيل زيارة واشنطن‬

‫القيادة الفلسطينية تؤكد أن مخطط الضغوط األمريكي لن يدفعها لقبول «اتفاق اإلطار»‬ ‫وحماس تدعو لالنسحاب من املفاوضات واالنضمام للمنظمات الدولية‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أبدت مصادر سياس�ية رفيعة ف�ي مدينة رام‬ ‫الل�ه خش�يتها م�ن مخط�ط أمريكي إس�رائيلي‬ ‫لتمري�ر خط�ة «اتف�اق اإلط�ار»‪ ،‬يكون أساس�ه‬ ‫الضغط على الفلسطينيني لقبول أفكاره‪ ،‬خاصة‬ ‫بع�د أن أعل�ن في ت�ل أبي�ب أن رئيس ال�وزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو س�يتحفظ بـ «ش�كل عام» على‬ ‫بع�ض مضامني هذا اإلتفاق‪ ،‬ف�ي خطوة أراد من‬ ‫ورائه�ا إح�راج الرئي�س محمود عب�اس‪ ،‬الذي‬ ‫رفض مقترحات وزير اخلارجية األمريكي جون‬ ‫كيري الذي ملح إلمكانية متديد املفاوضات‪.‬‬ ‫وأكد الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة ملنظم�ة التحري�ر ل�ـ الق�دس العربي‬ ‫أن املوق�ف األمريك�ي منحاز لإلحتلال في تبني‬ ‫وجهات النظر اخلاصة باملفاوضات‪ ،‬وأن أفكاره‬ ‫التي عرضت تخالف املطالب الفلس�طينية التي‬ ‫أرسلت في رس�الة إلى كل من الرئيس األمريكي‬ ‫ب�اراك أوبام�ا‪ ،‬ووزي�ر خارجي�ة ج�ون كيري‪،‬‬ ‫والت�ي تطل�ب بدول�ة فلس�طينية عل�ى ح�دود‬ ‫العام ‪ ،1967‬عاصمتها الق�دس وإنهاء اإلحتالل‬ ‫واإلستيطان‪ ،‬وعودة الالجئني‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن ما يطرح من أف�كار أمريكية حتى‬ ‫اللحظة منحاز ملا يطلبه اإلسرائيليون من ناحية‬ ‫اإلعتراف بإس�رائيل كـ «دول�ة يهودية»‪ ،‬ودون‬ ‫حتديد القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية‪ ،‬مع‬ ‫وجود ترتيبات أمنية تضمن بقاء اإلحتالل على‬ ‫حدود الدولة الفلسطينية املنشودة‪.‬‬

‫وش�دد أب�و يوس�ف أن اجلانب الفلس�طيني‬ ‫«ل�ن يقبل ولن يخض�ع ألي ضغوط�ات متارس‬ ‫علي�ه م�ن قب�ل اإلدارة األمريكي�ة»‪ ،‬ضيف�ا «ال‬ ‫إمكانية للمقايضة على الثوابت بالضغوط»‪.‬‬ ‫وسبق أن مارست اإلدارة األمريكية ضغوطا‬ ‫على الفلسطينيني مبنع وصول الدعم اخلارجي‬ ‫خلزين�ة الس�لطة‪ ،‬مما أوق�ع وقتها الس�لطة في‬ ‫أزم�ة اقتصادية كبي�رة‪ ،‬حال�ت دون متكنها من‬ ‫دفع روات�ب موظفيه�ا أو اإللتزام مب�ا عليها من‬ ‫متطلبات‪.‬‬ ‫وقبي�ل توج�ه نتنياهو إل�ى واش�نطن لعقد‬ ‫لق�اء م�ع الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا في‬ ‫البي�ت األبي�ض أعربت مصادر سياس�ية مقربة‬ ‫من الرجل عن اعتقادها بأنه «س�يتحفظ بش�كل‬ ‫ع�ام من بع�ض املضامين ال�واردة ف�ي اتفاقية‬ ‫اإلط�ار األمريكي�ة اخلاص�ة بالتف�اوض م�ع‬ ‫الفلس�طينيني»‪ ،‬غير أن هذه املص�ادر لم تخض‬ ‫في تفاصيل حتفظاته‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما نقل�ت اإلذاعة اإلس�رائيلية عن‬ ‫ه�ذه املص�ادر فق�د رجح�ت أن تك�ون معارضة‬ ‫اجله�ات اليميني�ة ف�ي احلكومة لق�رار نتنياهو‬ ‫املرجح باستمرار املفاوضات على أساس وثيقة‬ ‫وزير اخلارجية األمريكي جون كيري «معارضة‬ ‫ضعيفة»‪.‬‬ ‫وتأت�ي املواق�ف اإلس�رائيلية غ�داة رف�ض‬ ‫الرئي�س عب�اس القتراح�ات كي�ري اخلاص�ة‬ ‫بط�رح خط�ة «اتف�اق إط�ار»‪ ،‬بع�د أن التق�اه‬ ‫ملرتني األس�بوع املاضي في العاصمة الفرنس�ية‬ ‫باريس‪.‬‬ ‫وأفادت معلومات أن كيري طرح على الرئيس‬ ‫األفكار ذاتها التي يريدها اإلسرائيليون‪ ،‬بحيث‬

‫دعاه إلى اإلعتراف بإسرائيل كـ»دولة يهودية»‪،‬‬ ‫م�ع وجود قوات إس�رائيلية على ح�دود الدولة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ودون تلبية املطالب الفلسطينية‬ ‫اخلاصة مبسألة القدس العاصمة‪.‬‬ ‫وأوف�د الرئي�س م�ن باري�س إل�ى العاصمة‬ ‫الروسية موسكو الدكتور صائب عريقات للقاء‬ ‫املس�ؤولني هن�اك‪ ،‬ف�ي محاولة لتجنيد روس�يا‬ ‫لصالح املوقف الفلس�طيني بع�د تبني الواليات‬ ‫املتحدة مواقف إسرائيل‪.‬‬ ‫ومع تضاؤل فرصة إمكانية طرح خطة «اتفاق‬ ‫اإلط�ار» خلال فت�رة التس�عة ش�هور احمل�ددة‬ ‫لعملي�ة املفاوض�ات وتنتهي في نهاية نيس�ان ‪/‬‬ ‫أبري�ل‪ ،‬فقد أك�د وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي أنه‬ ‫ل�ن يتمكن من صياغة هذا اإلتفاق في هذه املدة‪،‬‬ ‫وأبدى اس�تعداده إلطالة أمدها من دون حتديد‬ ‫سقف زمني لها‪.‬‬ ‫ونق�ل ع�ن كي�ري ف�ي تصريح�ات صحافية‬ ‫الق�ول «مفاوض�ات السلام املباش�رة بين‬ ‫الفلسطينيني واإلسرائيليني‪ ،‬التي من املقرر في‬ ‫األصل أن تستمر تسعة أشهر‪ ،‬ستتواصل إلى ما‬ ‫بع�د املوعد النهائي املقرر بنهاية نيس�ان‪/‬ابريل‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫ورغ�م إق�راره بصعوب�ة التف�اوض س�خر‬ ‫كي�ري مم�ن يعتقد ب�أن احملادثات اإلس�رائيلية‬ ‫الفلس�طينية ال متضي ً‬ ‫قدما ً‬ ‫قائال إن هؤالء «غير‬ ‫ملمني بتفاصيلها»‪.‬‬ ‫وأك�د كذل�ك أن�ه يأم�ل أن يحص�ل اتف�اق‬ ‫عل�ى «إط�ار عمل» ف�ي أفض�ل احل�االت بحلول‬ ‫‪ 29‬نيس�ان‪/‬أبريل املقب�ل‪ ،‬وق�ال إن األط�راف‬ ‫اس�تغرقت س�بعة أش�هر للتوص�ل إل�ى تفاه�م‬ ‫بش�أن مواقفها‪ ،‬الفتا إلى أن�ه «ال يعتقد أن أحدا‬

‫سيش�عر بالقلق إذا اس�تغرق األمر تسعة أشهر‬ ‫أخرى للتوصل إلى اتفاق نهائي»‪.‬‬ ‫وفي س�ياق احلدي�ث عن املفاوض�ات ذكرت‬ ‫تقارير أمريكية أن الرئيس أوباما يعتزم الضغط‬ ‫عل�ى نتنياهو خالل اجتماعهما احملدد األس�بوع‬ ‫املقبل‪ ،‬بهدف قب�ول «اتفاق اإلطار» للمفاوضات‬ ‫م�ع الفلس�طينيني ال�ذي وضع�ه كي�ري‪ .‬كذل�ك‬ ‫س�يقوم أوبام�ا بالضغ�ط على الرئي�س عباس‬ ‫خالل اجتماعهما املقرر في وقت الحق من الشهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما يت�ردد ف�إن الرئي�س األمريكي‬ ‫ين�وي تكثي�ف دوره ف�ي عملي�ة السلام‬ ‫ً‬ ‫تفادي�ا النهياره�ا‪،‬‬ ‫اإلس�رائيلية الفلس�طينية‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا م�ن وع�ود‬ ‫خاص�ة أن�ه أصب�ح محبط�ا‬ ‫زعام�ات الطرفين الت�ي وصف�ت بـ»الفارغ�ة»‪،‬‬ ‫وأنه وصل إلى اس�تنتاج بض�رورة التدخل في‬ ‫املفاوضات فقط في حال وص�ول املباحثات إلى‬ ‫«النقطة احلاس�مة» حيث سيتركز دوره في منع‬ ‫الفشل وحتقيق النجاح‪.‬‬ ‫وفي أعقاب ما نش�ر من التس�ريبات األخيرة‬ ‫ع�ن مخطط�ات أوبام�ا كي�ري‪ ،‬أعرب�ت حرك�ة‬ ‫حم�اس ع�ن قلقها عم�ا ينش�ر ع�ن املفاوضات‪،‬‬ ‫وقال�ت في بي�ان لها أنه بق�راءة فاحصة لدرس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضحا على املنهجية‬ ‫مؤشرا‬ ‫التاريخ‪« ،‬سيعطي‬ ‫الت�ي تس�ير وفقه�ا مفاوض�ات الغ�رف املغلقة‪،‬‬ ‫وعل�ى انحي�از الوس�يط األمريك�ي الواض�ح‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التعنت الصهيوني»‪.‬‬ ‫وعلى‬ ‫وج�ددت احلرك�ة رفضه�ا ملش�روع كي�ري‪،‬‬ ‫ومل�ا بات يع�رف ب�ـ «خطة اإلط�ار» الت�ي تقود‬ ‫إل�ى اإلعت�راف ب�ـ «يهودي�ة الدول�ة» وتصفية‬ ‫القضية الفلسطينية وضياع الثوابت واحلقوق‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫من�ذ التوقي�ع عل�ى اتف�اق أوس�لو في الع�ام ‪1993‬‬ ‫بين احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة برئاس�ة إس�حاق رابني‪،‬‬ ‫وبين منظمة التحرير الفلس�طينيّ ة‪ ،‬ل�م ُتوافق الدولة‬ ‫سياس�ي م�ن‬ ‫أي أس�ير‬ ‫العبريّ �ة عل�ى إطلاق س�راح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معتبرة ّأن احلدي�ث يجري عن‬ ‫الفلس�طيني‪،‬‬ ‫الداخ�ل‬ ‫ّ‬ ‫مواطنني إسرائيليني‪ ،‬خانوا دولتهم وقدّ موا املساعدة‬ ‫للع�دو في أثن�اء احلرب‪ ،‬وعل�ى الرغم م�ن املطالبات‬ ‫الت�ي قدّ متها الس�لطة الفلس�طينيّ ة لإلف�راج عن عدد‬ ‫منهم‪ ،‬واصلت الدولة العبريّ ة تعنتها في هذه القضية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومت اإلفراج عن عدد منهم في صفقة األس�رى األخيرة‬ ‫الت�ي ّمت إخراجها إلى حيّ ز التنفيذ بين حركة املقاومة‬ ‫اإلسالميّ ة (حماس) وبني احلكومة اإلسرائيليّ ة‪.‬‬ ‫وع�ول العدي�د م�ن أس�رى الداخ�ل عل�ى ْأن ّ‬ ‫يت�م‬ ‫ّ‬ ‫ش�ملهم في دفعات حترير األسرى التي ّتتم منذ جتدد‬ ‫املفاوضات بني اإلس�رائيليني والفلس�طينيني في شهر‬ ‫آب ‪/‬أغس�طس م�ن الع�ام املاض�ي‪ ،‬ولكن حت�ى اليوم‬ ‫مصرة عل�ى موقفها‪،‬‬ ‫ما زال�ت احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫لكن تدّ خ�ل وزير اخلارجيّ �ة األمريكيّ ة‪ ،‬ج�ون كيري‪،‬‬ ‫ال�ذي يرع�ى املفاوض�ات بين الطرفين‪ّ ،‬أدى عل�ى ما‬ ‫الرس�مي‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫يب�دو إل�ى حلحل�ة في املوق�ف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي ه�ذه القضي�ة العينيّ ة‪ .‬وفي هذا الس�ياق كش�فت‬ ‫صحيفة (معاري�ف) العبريّ ة في عدده�ا الصادر أمس‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال إسرائيليً ا وصفته ّ‬ ‫بأنه رفيع‬ ‫اخلميس عن ّأن‬

‫املس�توى أملح إلى ّأن اإلفراج عن أس�رى سياسيني من‬ ‫الفلس�طيني في إط�ار الدفعة الرابعة مبوجب‬ ‫الداخل‬ ‫ّ‬ ‫اإلتفاق الذي أبرم بني السلطة الفلسطينية وإسرائيل‬ ‫ً‬ ‫مرتبط�ا بتق�دم املفاوض�ات‪ ،‬أي ّأن حكوم�ة‬ ‫س�يكون‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامين نتنياهو تنوي‬ ‫رئي�س الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫الفلسطيني بهدف‬ ‫استخدام ورقة األسرى من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫ابتزاز السلطة الفلسطينيّ ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة ّإن قضي�ة اإلف�راج عن‬ ‫وس�اقت الصحيف�ة‬ ‫أسرى من فلسطينيي الداخل سيُ ّ‬ ‫شكل حجر عثرة أمام‬ ‫م�ا أس�متها مبحادثات التس�وية‪ .‬باإلضاف�ة إلى ذلك‪،‬‬ ‫سياس�ي في ت�ل أبيت قالت ّإنه ُم ّقرب‬ ‫نقلت عن مصدر‬ ‫ّ‬ ‫جدً ا م�ن املفاوضات اإلس�رائيليّ ة الفلس�طينيّ ة‪ ،‬نقلت‬ ‫اإلس�رائيلي نتنياهو لم‬ ‫عنه قول�ه ّإن رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫الفلسطيني‪،‬‬ ‫يتعهد بإطالق س�راح أس�رى من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫الذين وصفهم بأنهم (س�فاحون من عرب إس�رائيل)‪،‬‬ ‫مش�دّ دً ا ف�ي الوق�ت عين�ه عل�ى ّأن الوالي�ات املتحدة‬ ‫أي تعهد من هذا القبيل‪،‬‬ ‫األمريكيّ �ة ّأقرت بعدم وج�ود ّ‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫على حدّ قول املصدر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائلا للصحيف�ة العبريّ ة ّإن‬ ‫وتاب�ع املص�در عين�ه‬ ‫بأن يق�وم بطرح‬ ‫رئي�س ال�وزراء‬ ‫اإلس�رائيلي تعه�د ْ‬ ‫ّ‬ ‫الفلسطيني على‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫أس�رى‬ ‫عن‬ ‫قضية اإلفراج‬ ‫ّ‬ ‫طاول�ة احلكوم�ة‪ ،‬لك�ن ثمة ش�ك أن يس�تطيع جتنيد‬ ‫أغلبي�ة للق�رار ألن معظم ال�وزراء أعلن�وا معارضتهم‬ ‫لهذه اخلط�وة‪ .‬ولفتت (معاريف) في س�ياق تقريرها‬ ‫الفلس�طيني يصر على إدراج أس�رى‬ ‫إل�ى ّأن الط�رف‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طيني في إط�ار الدفعة‬ ‫سياس�يني م�ن الداخ�ل‬ ‫ّ‬ ‫الرابعة من األس�رى املتوقعة في نهاية الشهر القادم‪،‬‬

‫الرئيس االمريكي باراك اوباما‬ ‫اإلحتلال على جرائمه املس�تمرة بحق الش�عب‬ ‫الفلسطيني»‪.‬‬ ‫وش�ددت على ض�رورة املس�ارعة إلى إجناز‬ ‫املصاحل�ة الوطني�ة وإنه�اء اإلنقس�ام وإع�ادة‬ ‫ترتيب البيت الفلس�طيني‪ ،‬وبناء اس�تراتيجية‬ ‫وطنية موحدة عموده�ا الصمود واملقاومة وكل‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫جددت الس�لطة الفلسطينية‪ ،‬اخلميس‪،‬‬ ‫رفضه�ا متدي�د املفاوضات‪ ،‬وذل�ك ردا على‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كي�ري‬ ‫الذي ص�رح بإمكانية اس�تمرار املفاوضات‬ ‫ال�ى ما بع�د نهاي�ة نيس�ان ‪/‬أبري�ل املقبل‪،‬‬ ‫موع�د انته�اء فترة ال ‪ 9‬أش�هر التي حددت‬ ‫الس�تمرار محادث�ات السلام الت�ي ج�رى‬ ‫اس�تئنافها بنهاي�ة مت�وز ‪/‬يولي�و املاض�ي‬ ‫برعاية أمريكية‪.‬‬ ‫وأعل�ن كبي�ر املفاوضين الفلس�طينيني‬ ‫صائب عريقات‪ ،‬اخلميس‪ ،‬أن الفلسطينيني‬ ‫يرفض�ون أي متدي�د ملفاوض�ات السلام‬ ‫اجلاري�ة حاليا مع إس�رائيل ملا بع�د املوعد‬ ‫النهائي املقرر بنهاية نيسان املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال عريقات‪ ،‬تعقيبا عل�ى تصريحات‬ ‫كي�ري الت�ي أك�د فيه�ا عل�ى أن املفاوضات‬ ‫س�تتواصل إل�ى م�ا بع�د نهاية نيس�ان «ال‬ ‫معنى لتمديد املفاوضات حتى ولو لس�اعة‬ ‫واح�دة إضافي�ة إذا اس�تمرت إس�رائيل‬ ‫ممثلة بحكومته�ا احلالية‪ ،‬بالتنكر للقانون‬ ‫الدول�ي»‪ .‬وكان كي�ري ص�رح أن�ه يأم�ل‬ ‫ف�ي أفض�ل االح�وال أن تتف�ق اس�رائيل‬ ‫والفلس�طينيون عل�ى «إطار عم�ل» التفاق‬ ‫سلام بحلول ‪ 29‬نيس�ان لكن اتفاقا نهائيا‬ ‫قد يستغرق تسعة أشهر أخرى أو أكثر‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ري للصحفيني األربع�اء‪ ،‬فيما‬

‫بدا أن�ه اعتراف صريح أن�ه ليس باإلمكان‬ ‫التوص�ل التف�اق نهائ�ي بحل�ول التاس�ع‬ ‫والعش�رين من نيس�ان املقبل‪ ،‬إن األطراف‬ ‫استغرقت سبعة أش�هر للتوصل الى تفاهم‬ ‫بش�أن مواقفه�ا وأن�ه ال يعتق�د أن أح�دا‬ ‫سيش�عر بالقلق إذا اس�تغرق األمر تس�عة‬ ‫أش�هر أخ�رى للتوصل ال�ى اتف�اق نهائي‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي إش�ارة ال�ى ض�رورة تواص�ل‬ ‫املفاوضات ال�ى ما بعد انته�اء الفترة التي‬ ‫حددت الستمرارها‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل تلوي�ح كي�ري بض�رورة‬ ‫اس�تمرار املفاوض�ات تش�تكي القي�ادة‬ ‫الفلس�طينية ب�رام الل�ه م�ن غي�اب الدعم‬ ‫العربي للفلسطينيني في مواجهة الضغوط‬ ‫األمريكي�ة الت�ي يتع�رض له�ا الرئي�س‬ ‫الفلس�طيني محمود عباس للقب�ول بأفكار‬ ‫خطة اإلطار األمريكي�ة‪ ،‬وخاصة اإلعتراف‬ ‫بيهودية اسرائيل‪.‬‬ ‫وتشكو القيادة الفلس�طينية من وجود‬ ‫دول عربي�ة وازن�ة ال متان�ع ف�ي اإلعتراف‬ ‫بيهودية إس�رائيل اذا ما جنحت واش�نطن‬ ‫في الضغط على عباس للقبول باإلعتراف‪.‬‬ ‫وحس�ب مص�ادر فلس�طينية ف�إن‬ ‫بع�ض ال�دول العربي�ة أب�دت موافقته�ا‬ ‫عل�ى اإلعت�راف بيهودي�ة إس�رائيل اذا‬ ‫م�ا واف�ق الفلس�طينيون عل�ى ذل�ك‪ ،‬األمر‬ ‫الذي س�مح ويس�مح لواش�نطن مبمارس�ة‬ ‫املزي�د م�ن الضغ�وط عل�ى عب�اس وم�ن‬ ‫خلف�ه القيادة الفلس�طينية للقب�ول بخطة‬ ‫اإلط�ار األمريكي�ة التي تطال�ب باإلعتراف‬

‫ً‬ ‫أمواال إماراتية عبر وسطاء لتنفيذ مشاريع في القطاع‬ ‫حماس ترفض‬

‫قطر تواصل إعادة إعمار غزة والكويت تدخل على اخلط بتمويل مشاريع سكنية‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫فيم�ا تواص�ل اللجنة القطري�ة إلعادة‬ ‫إعم�ار غ�زة تنفي�ذ مش�اريعها بالقط�اع‪،‬‬ ‫أكدت مصادر في حركة حماس لـ «القدس‬ ‫العرب�ي» اخلمي�س‪ ،‬أن دول�ة اإلم�ارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة عرض�ت خلال الفت�رة‬ ‫املاضية تنفيذ مش�اريع لصالح أهالي غزة‬ ‫م�ن خلال «وس�طاء» م�ن قب�ل احلكومة‬ ‫اإلماراتي�ة‪ ،‬إال أن احلكومة املقالة التابعة‬ ‫للحركة رفضت تلك األموال‪.‬‬ ‫وأش�ارت املص�ادر ال�ى أن اإلم�ارات‬ ‫عرض�ت تنفي�ذ مش�اريع داخ�ل غ�زة من‬ ‫خلال مظل�ة القيادي الس�ابق ف�ي حركة‬ ‫فتح محمد دحالن الذي يعيش باإلمارات‪،‬‬ ‫اال أن حكومة حماس رفضت بشكل قاطع‪،‬‬ ‫مرحبة باملس�اعدة اإلماراتي�ة إذا ما كانت‬

‫مباشرة من خالل حكومة اسماعيل هنية‪.‬‬ ‫ه�ذا وكان نائب رئيس ال�وزراء املقال‬ ‫ووزي�ر املالي�ة بحكومة غزة زي�اد الظاظا‬ ‫أك�د مؤخ�را أن حكومته رفض�ت طلبا من‬ ‫دول�ة اإلم�ارات العربية املتح�دة لتمويل‬ ‫مش�اريع‏ف�ي قط�اع غ�زة عب�ر وس�طاء‪،‬‬ ‫واشترطت أن يتم ذلك بشكل مباشر‪.‬‬ ‫وفيم�ا ل�م يكش�ف الظاظ�ا ع�ن هوية‬ ‫الوس�طاء الذي�ن ت��ي�د اإلم�ارات متويل‬ ‫مشاريع في غزة من خاللهم‪ ،‬أوضح أن ما‬ ‫ج�رى بناء على ذلك هو تش�كيل جلنة من‬ ‫الفصائل واجمللس التش�ريعي لإلش�راف‬ ‫عل�ى م�ا يت�م تقدميه م�ن مس�اعدات عبر‬ ‫اإلم�ارات‪ ،‬مش�ددا عل�ى ع�دم وج�ود أي‬ ‫مصاحل�ة بين حكوم�ة حم�اس ودحلان‬ ‫الذي يقيم في اإلمارات‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر أنه في الوقت الذي‬ ‫تريد اإلمارات تنفيذ مشاريع في غزة عبر‬ ‫بواب�ة دحالن عل�ى حد قوله�ا ‪ ،‬أوضحت‬

‫أن املش�اريع القطري�ة إلع�ادة إعمار غزة‬ ‫متواصلة‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن ي�زور رئي�س اللجن�ة‬ ‫القطرية إلعادة إعمار غزة الس�فير محمد‬ ‫العم�ادي األراض�ي الفلس�طينية خلال‬ ‫األس�بوعني املقبلين‪ ،‬في زي�ارة تضم رام‬ ‫الله وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وأكد نائب نقيب املقاولني الفلسطينيني‬ ‫نبي�ل أب�و معيل�ق اخلمي�س أن زي�ارة‬ ‫العمادي ذات بعد إقتصادي بحت‪ ،‬وتأتي‬ ‫من أجل متابعة املشاريع القطرية الداعمة‬ ‫في ش�قي الوط�ن‪ ،‬وبذل اجله�ود من أجل‬ ‫إزال�ة العراقي�ل أمامه�ا‪ ،‬مش�يرا ال�ى أن‬ ‫احملط�ة األولى لزي�ارة العمادي لألراضي‬ ‫الفلس�طينية س�تكون ل�رام الل�ه ولق�اء‬ ‫املس�ؤولني هن�اك لبح�ث الدع�م القطري‬ ‫للمش�اريع الفلس�طينية‪ ،‬ومن ثم سيتجه‬ ‫إلى غزة في ذات اإلطار‪.‬‬ ‫وأض�اف أبو معيلق في تصريح لوكالة‬

‫«صف�ا» احمللي�ة اخلمي�س أن العم�ادي‬ ‫س�يبحث رزمة املشاريع التي أعلنتها قطر‬ ‫خالل زيارة األمير حمد للقطاع مببلغ ‪407‬‬ ‫ماليين دوالر‪ ،‬مبين�ا أن املش�اريع الت�ي‬ ‫يت�م تنفيذها والتي نف�ذت قدرت بحوالي‬ ‫‪ 170‬ملي�ون دوالر‪ ،‬فيما هناك مش�اريع بـ‬ ‫‪ 30‬ملي�ون دوالر ال تزال معلنة للمنافس�ة‬ ‫س�يتم بحثها خلال الزي�ارة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫مش�اريع س�تعلن للمناقصة خالل األشهر‬ ‫القادمة مببلغ ‪ 207‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن املشاريع القطرية تسير‬ ‫بشكل مقبول ووفق اجلدول الزمني الذي‬ ‫وض�ع له�ا‪ ،‬بالرغ�م م�ن محدودي�ة مواد‬ ‫البن�اء الت�ي تدخلها مص�ر لغ�زة‪ ،‬والتي‬ ‫تأت�ي مبع�دل م�رة كل أس�بوعني ولع�دة‬ ‫ساعات قليلة‪.‬‬ ‫يُ ذك�ر أن امل�واد الت�ي تدخل عب�ر معبر‬ ‫رف�ح الب�ري هي ضم�ن بروتوك�ول جرى‬ ‫توقيعه في كان�ون الثاني‪/‬يناير املاضي‪،‬‬

‫يت�م مبوجب�ه إدخال جمي�ع م�واد البناء‬ ‫الالزمة لتنفيذ مشاريع املنحة القطرية‪.‬‬ ‫ووف�ق أب�و معيلق‪ ،‬ف�إن هن�اك جهود‬ ‫قطرية متواصلة إضاف�ة إلى رجال أعمال‬ ‫وش�خصيات إعتباري�ة ونقابية‪ ،‬للضغط‬ ‫من أج�ل حل املش�اكل التي تواج�ه تنفيذ‬ ‫موضح�ا أن‬ ‫املش�اريع نتيج�ة للحص�ار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هذه اجله�ود تبذل على صعي�د التواصل‬ ‫مع مص�ر وعبر اجملتم�ع الدول�ي للضغط‬ ‫على اإلحتالل اإلسرائيلي من أجل تسهيل‬ ‫إدخال مواد البناء‪.‬‬ ‫وكان�ت قطر تبرع�ت بأكتوب�ر املاضي‬ ‫ب�ـ ‪ 407‬ماليين دوالر‪ ،‬وكلف�ت جلن�ة‬ ‫رس�مية اتخ�ذت من مدين�ة غزة مق�را لها‬ ‫بتنفي�ذ مش�اريع إس�تراتيجية وحيوي�ة‬ ‫ف�ي القط�اع ف�ي مج�ال إع�ادة اإلعم�ار‪،‬‬ ‫منه�ا تأهي�ل ش�وارع رئيس�ية وأخ�رى‬ ‫داخلي�ة‪ ،‬وبن�اء مدين�ة س�كنية ومش�فى‬ ‫لألط�راف الصناعي�ة‪ .‬وف�ي ظل الس�عي‬

‫إلعادة إعمار غزة ج�راء تدميرها من قبل‬ ‫اإلحتلال اإلس�رائيلي ‪ ،‬دخل�ت الكوي�ت‬ ‫عل�ى اخلط حي�ث كش�ف وزير األش�غال‬ ‫العامة واإلس�كان بحكومة غزة ‪ ،‬يوس�ف‬ ‫الغريز‪،‬ع�ن «مش�روع كويت�ي» قيمته (‪9‬‬ ‫ماليين دوالر) لبن�اء وح�دات س�كنية‬ ‫مبنطقة وادي غزة‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬إن وزارة األش�غال العام�ة‬ ‫واإلسكان تخطط إلنشاء وحدات سكنية‬ ‫ف�ي منطقة وادي غزة‪ ،‬بتمويل كويتي عن‬ ‫طريق البنك اإلسلامي للتنمية‪ ،‬قيمته (‪9‬‬ ‫ماليين دوالر)‪ ،‬وه�و مخص�ص للحاالت‬ ‫اإلجتماعي�ة»‪ ،‬مش�يرا ال�ى أن أنظم�ة‬ ‫اإلس�تفادة م�ن ه�ذه املش�اريع متع�ددة‪،‬‬ ‫أحدها احلصول على متويل وبناء عمارات‬ ‫ووحدات س�كنية وطرحها على املواطنني‬ ‫بالتقس�يط الطوي�ل األم�د‪ ،‬والعائ�د منها‬ ‫يذهب إلى بناء وحدات س�كنية أخرى في‬ ‫مشاريع اإلسكان نفسها‪.‬‬

‫«أمنستي» تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم ضد الفلسطينيني‪:‬‬

‫اإلحتالل اإلسرائيلي يغتال ناشط ًا فلسطيني ًا بصاروخ «الو» بتهمة إطالقه النار على موقع إسرائيلي‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫إغتالت ق�وات اإلحتالل اإلس�رائيلي اخلميس‬ ‫ناش�طا فلس�طينيا بص�اروخ «الو» أطلقت�ه عل�ى‬ ‫املنزل الذي حتصن بداخله ببلدة بير زيت ش�مال‬ ‫رام الله وسط الضفة الغربية‪.‬‬ ‫واتهم الناطق باسم جيش اإلحتالل اإلسرائيلي‬ ‫الش�هيد معتز وش�حة البالغ من العمر ‪ 25‬عاما أنه‬ ‫أطلق عدة رصاصات قبل أيام نحو موقع عسكري‬ ‫إسرائيلي يسمى بيل بوكس شمال رام الله‪.‬‬ ‫وذكرت إذاعة جيش اإلحتالل أنه مت استهداف‬ ‫معت�ز وش�حة الذي حتص�ن بأحد املن�ازل في بير‬ ‫زي�ت بص�اروخ «الو» املض�اد لل�دروع‪ ،‬حيث أدى‬ ‫ملقتله عل�ى الفور‪ ،‬فيم�ا مت اعتقال ش�ابني آخرين‬ ‫ولم يصب أحد من اجلنود اإلسرائيليني‪.‬‬

‫وأكدت مصادر محلية أن الش�اب وش�حة الذي‬ ‫ينتمي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطني استشهد‬ ‫بع�د أن حاصرت�ه ق�وات اإلحتلال ألكث�ر م�ن ‪10‬‬ ‫ساعات واستهدفت املنزل ظهر اخلميس بصاروخ‬ ‫«الو» إضافة لفتحها النار على املنزل من رشاشات‬ ‫ثقيلة‪ ،‬بعد حصار بدأ من الساعة ‪ 3‬فجرا‪.‬‬ ‫وأفادت املص�ادر أن األهالي عثروا على جثمان‬ ‫وشحة داخل منزله بعد أن قصفته قوات اإلحتالل‬ ‫وهدمت أجزاء منه‪ ،‬وقد أصيب بقذيفة صاروخية‬ ‫ف�ي اجل�زء العل�وي م�ن جس�ده حي�ث تناث�رت‬ ‫أشالئه‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن الش�اب وش�حة أس�ير مح�رر‪،‬‬ ‫‪ ،‬مش�يرة ال�ى أن جي�ش اإلحتلال اعتق�ل إب�ن‬ ‫ع�م الش�هيد والطال�ب ف�ي جامعة بيرزي�ت فادي‬ ‫وش�حة‪ ،‬باإلضافة العتقال ش�قيق الش�هيد األكبر‬ ‫ثائر بعد أن ق�ام باإلعتداء عليه وتكس�ير أطرافه‬ ‫األربعة‪ ،‬وفق ما ذكره شهود عيان‪.‬‬

‫وأش�ارت املصادر إل�ى أن أكثر م�ن ألف جندي‬ ‫إس�رائيلي وناقلات جن�د ومركب�ات وجراف�ات‬ ‫عس�كرية تابع�ة لإلحتلال دهم�ت ح�ي «األمي�ر‬ ‫حسن» في بير زيت فجر اخلميس وأعلنتها منطقة‬ ‫عس�كرية مغلق�ة قب�ل أن حتاص�ر منزل الش�هيد‪،‬‬ ‫وتش�رع بهدم عدد م�ن واجهات�ه بدعوى حتصن‬ ‫أحد املطلوبني فيه‪.‬‬ ‫هذا وعبرت السلطة الفلسطينية عن استنكارها‬ ‫للجرمية اإلس�رائيلية‪ ،‬حيث أدانه�ا وزير الصحة‬ ‫د‪ .‬ج�واد ع�واد‪ ،‬مطالب�ا اجملتم�ع الدول�ي بتحمل‬ ‫مس�ؤولياته والتدخل بش�كل فوري حلماية أبناء‬ ‫الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬ووقف اعتداءات اإلحتالل‬ ‫ضده‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه أك�د النائ�ب الدكت�ور مصطف�ى‬ ‫البرغوثي تصاعد عمليات قتل الفلسطينيني منذ‬ ‫انطلاق املفاوضات م�ع اإلحتلال‪ ،‬حيث وصل‬ ‫عدد الش�هداء إل�ى أربعني ش�هيدا من�ذ انطالق‬

‫أشكال النضال‪.‬‬ ‫ودعت الفلسطينيني في الداخل واخلارج إلى‬ ‫إعالن رفض «خطة اإلطار»‪ ،‬وإلى التداعي لبناء‬ ‫«جبهة وطنية واسعة ترفض خيار املفاوضات»‪،‬‬ ‫كما دعت الدول العربية واإلسلامية إلى «وقف‬ ‫دعمها ملسيرة املفاوضات مع العدو»‪.‬‬

‫السلطة جتدد رفضها متديد املفاوضات‬ ‫وتشكو من غياب الدعم العربي ملواجهة الضغوط األمريكية‬

‫معاريف ّ‪ :‬ع ّباس س ُيوقف املفاوضات إذا رفض نتنياهو‬ ‫الفلسطيني أواخر الشهر املقبل‬ ‫إطالق سراح أسرى من الداخل‬ ‫ّ‬

‫أي آذار‪/‬م�ارس القريب‪ ،‬وزادت ّأن أن التقديرات تفيد‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫بأن رئيس الس�لطة الفلس�طينيّ ة محمود عبّ اس (أبو‬ ‫مازن) س�يأمر بإيق�اف املفاوضات إذا ل�م ّ‬ ‫يتم حتقيق‬ ‫هذا املطلب‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الصحيف�ة العبريّ �ة ً‬ ‫أيض�ا ّأن قضي�ة‬ ‫الفلس�طيني ترتبط‬ ‫اإلفراج عن األس�رى م�ن الداخل‬ ‫ّ‬ ‫مبدى ّ‬ ‫تبني الس�لطة الفلس�طينيّ ة التفاق اإلطار الذي‬ ‫يعتزم وزي�ر اخلارجيّ ة األمريكيّ ة كي�ري طرحه قريبً ا‬ ‫والفلس�طيني‪ .‬وخلص�ت‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫عل�ى الطرفين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(معاري�ف) إل�ى الق�ول ّإن�ه عق�ب موافق�ة اجلانبني‬ ‫والفلس�طيني عل�ى اإلتف�اق‪ ،‬م�ن املمكن‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صرح قضية اإلفراج عن أس�رى من مناطق الـ‪ ،48‬لكن‬ ‫إذا ما رفض الفلس�طينيون الورقة األمريكيّ ة ورفضوا‬ ‫متديد املفاوضات فإن رئيس الوزراء نتنياهو لن يجد‬ ‫داعيً �ا لتق�دمي اقتراح حتري�ر عدد من هؤالء األس�رى‬ ‫على طاولة حكومته‪.‬‬ ‫ومن اجلدي�ر بالذكر‪ّ ،‬أن مرك�ز (عدالة) للدفاع عن‬ ‫األقليّ �ة الفلس�طينيّ ة في إس�رائيل‪ ،‬وال�ذي يتخذ من‬ ‫مق�را له‪ ،‬كان قد أصدر في ش�هر نيس�ان‬ ‫مدين�ة حيف�ا ً‬ ‫(أبريل) من العام املاضي مبناسبة يوم األسير‪ ،‬رصدً ا‬ ‫إحصائيً ا يش�ير إلى أن عدد األسرى من الفلسطينيني‬ ‫أس�يرا‪ ،‬م�ن ‪4804‬‬ ‫املواطنين ف�ي إس�رائيل ه�و ‪170‬‬ ‫ً‬ ‫أسرى فلسطينيني في س�جون اإلحتالل‪ .‬كذلك أفادت‬ ‫اإلحصائي�ات التي نش�رها (عدالة) بوج�ود ‪ 14‬امرأة‬ ‫قاصرا‪ ،‬و‪ 177‬أسيرا من ّ‬ ‫سكان القدس الشرقيّ ة‪،‬‬ ‫و‪235‬‬ ‫ً‬ ‫و‪ 536‬أس�يرا م�ن قطاع ّ‬ ‫غ�زة و‪ 4099‬أس�يرا من الضفة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪.‬‬ ‫الغربيّ ة‬

‫الوطني�ة‪ ،‬وقال�ت «ال تفاوض وال مس�اومة على‬ ‫حقوقنا التاريخية والوطنية»‪.‬‬ ‫وأك�دت رفضها املطلق اإلعتراف بـ «ش�رعية‬ ‫اإلحتلال الصهيون�ي عل�ى أي ذرة ت�راب م�ن‬ ‫أرض فلس�طني التاريخي�ة»‪ .‬وأك�دت أيضا على‬ ‫احلق الفلس�طيني «ف�ي أرضنا الكامل�ة‪ ،‬وحقنا‬ ‫في القدس عاصمة فلس�طني‪ ،‬وعلى عودة جميع‬ ‫الالجئين إل�ى دياره�م الت�ي ُاحتل�ت من�ذ عام‬ ‫‪1948‬م‪ ،‬ال�ذي هو ّ‬ ‫ح�ق ثابت وواجب ال يس�قط‬ ‫بالتق�ادم‪ ،‬وال تلغي�ه اتفاقي�ات‪ ،‬وال ميل�ك أح�د‬ ‫ً‬ ‫التنازل عنه أو التفريط فيه ً‬ ‫جزئيا»‪.‬‬ ‫كليا وال‬ ‫وج�ددت أيض�ا التمس�ك بح�ق الش�عب‬ ‫الفلس�طيني ف�ي مقاوم�ة احملت�ل ب�ـ «األش�كال‬ ‫كافة‪ ،‬وعلى رأس�ها املقاومة املس�لحة»‪ ،‬وأعلنت‬ ‫أيضا أن الش�عب الفلس�طيني ال يثق بالوسيط‬ ‫والراع�ي األمريك�ي «املنح�از بش�كل فاض�ح‬ ‫ألجن�دات اإلحتلال ومخططات�ه ومواقفه‪ ،‬فهو‬ ‫وسيط غير نزيه وغير مؤمتن»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت كذل�ك رفضه�ا بش�كل قاط�ع ل�كل‬ ‫النتائ�ج الت�ي ميكن أن ّ‬ ‫تترتب عل�ى أي قبول أو‬ ‫موافقة على ّ‬ ‫خط�ة كيري‪ ،‬ودعت في ذات الوقت‬ ‫السلطة الفلس�طينية وحركة فتح إلى «مراجعة‬ ‫خياراتهم والتوقف عن املضي في مسلس�ل هذه‬ ‫املفاوضات‪ ،‬وعدم الرضوخ إلمالءات وش�روط‬ ‫كيري وخطته املشؤومة»‪.‬‬ ‫ودع�ت حم�اس لإلنس�حاب الف�وري م�ن‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬واس�تبدال ذلك بتكري�س اجلهود‬ ‫ً‬ ‫مع�ا ف�ي «مواجه�ة‬ ‫وتوجيهه�ا نح�و العم�ل‬ ‫اإلحتالل وف�ق برنامج نضالي وطني مش�ترك‪،‬‬ ‫ونح�و اإلنضمام إلى هيئ�ات األمم ّ‬ ‫املتحدة ذات‬ ‫والتوجه إل�ى احملاك�م الدولية ملالحقة‬ ‫الصل�ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫املفاوضات آخرهم الشهيد معتز وشحة‪ ،‬مضيفا‬ ‫«إن الذي حصل جرمية‪ ،‬ويدل على أن إس�رائيل‬ ‫تس�تغل املفاوض�ات اجلاري�ة ب�كل الوس�ائل‬ ‫م�ن أج�ل توس�يع اإلس�تيطان وتعمي�ق القم�ع‬ ‫والتنكي�ل املرتكب بحق الش�عب الفلس�طيني»‪،‬‬ ‫مطالب�ا بضرورة التحرك الفوري لإلنضمام إلى‬ ‫محكم�ة اجلناي�ات الدولي�ة حملاس�بة اإلحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي على إجرام�ه وعدوانه ال�ذي ينفذ‬ ‫حتت غطاء املفاوضات التي طالب باإلنس�حاب‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وج�اءت عملية اغتي�ال وش�حة بالتزامن مع‬ ‫اتهام منظمة العفو الدولية (أمنس�تي) إسرائيل‬ ‫باس�تخدام القوة املفرطة ضد الفلس�طينيني في‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬والتي تكاد تصل الى مس�توى‬ ‫جرائم احلرب‪.‬‬ ‫وجاء في تقرير جديد لـ (أمنستي) صدر ليلة‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا قتلوا العام املاضي في‬ ‫اخلميس أن ‪22‬‬

‫الضف�ة الغربي�ة بنيران إس�رائيلية معظمهم في‬ ‫ً‬ ‫مش�يرة إلى أن غالبي�ة القتلى‬ ‫س�ياق تظاهرهم‬ ‫كانوا دون اخلامسة والعشرين من العمر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إجماال‬ ‫وأضاف أن معطيات «أمنس�تي» تشير‬ ‫ً‬ ‫فلس�طينيا وج�رح أكثر م�ن ‪8500‬‬ ‫إل�ى مقت�ل ‪45‬‬ ‫آخرين بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية منذ‬ ‫مطلع عام ‪.2011‬‬ ‫واته�م التقري�ر إس�رائيل بارت�كاب جرائ�م‬ ‫ً‬ ‫داعيا إياها إلى‬ ‫ترقى الى مس�توى جرائم حرب‪،‬‬ ‫مباشرة التحقيق املستقل والشفاف في مالبسات‬ ‫وقوع حوادث القتل واإلصابة املذكورة ‪.‬‬ ‫كم�ا دع�ت «أمنس�تي» اجملتم�ع الدول�ي إل�ى‬ ‫التوق�ف عن بيع إس�رائيل األس�لحة والذخيرة‬ ‫والعتاد العسكري‪.‬‬ ‫ورفضت إس�رائيل تقرير منظمة «أمنس�تي»‪،‬‬ ‫تس�ع قط للحصول‬ ‫قائل�ة إن املنظمة الدولية لم‬ ‫َ‬ ‫على رد الفعل اإلسرائيلي عليه قبل صدوره‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫باس�رائيل كوطن قومي لليهود كما تعترف‬ ‫األخي�رة بدول�ة فلس�طني املنتظ�رة وطن�ا‬ ‫قوميا للفلسطينيني‪.‬‬ ‫وأحمل�ت املص�ادر ال�ى أن القي�ادة‬ ‫الفلس�طينية تطال�ب ال�دول العربي�ة‬ ‫مبس�اندتها في موقفها الراف�ض لإلعتراف‬ ‫بيهودي�ة إس�رائيل "وع�دم رم�ي الكرة في‬ ‫امللع�ب الفلس�طيني" م�ن قب�ل تل�ك الدول‬ ‫وخاص�ة الس�عودية الت�ي أب�دت موافقتها‬ ‫على اإلعتراف بيهودية إسرائيل إذا ما قبل‬ ‫الفلسطينيون بذلك‪.‬‬ ‫وأش�ارت الى أن مواقف ال�دول العربية‬ ‫التي أبدت لواشنطن موافقتها على يهودية‬ ‫إس�رائيل اذا ما وافق عباس على ذلك‪ ،‬فتح‬ ‫الب�اب عل�ى مصراعي�ه للإدارة األمريكية‬ ‫ملمارس�ة املزيد من الضغوط عل�ى الرئيس‬ ‫الفلس�طيني للقب�ول بذل�ك‪ ،‬على ح�د قول‬ ‫املصادر‪.‬‬ ‫وفيما يس�تعد عباس للس�فر لواشنطن‬ ‫للق�اء الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا‬ ‫خالل الفترة القادم�ة جددت حركة حماس‬ ‫رفضه�ا للمفاوضات الت�ي يجريها الرئيس‬ ‫الفلس�طيني مع إس�رائيل برعاية الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية ّ‬ ‫ّ‬ ‫ممثل�ة بوزير خارجيتها‬ ‫جون كيري‪ ،‬ومطالبة اإلنسحاب منها‪.‬‬ ‫أضاف�ت احلركة ف�ي بيان له�ا اخلميس‬ ‫َّ‬ ‫‪":‬أن ق�راءة فاحص�ة ل�درس التاري�خ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعي�ا عل�ى النتائ�ج الت�ي ملس�ها‬ ‫وم�رورا‬ ‫الش�عب الفلس�طيني بع�د أكثر م�ن عقدين‬ ‫ّ‬ ‫مؤش ً‬ ‫�را‬ ‫عل�ى اتف�اق أوس�لو‪ ،‬س�يعطي‬

‫ً‬ ‫واضح�ا عل�ى املنهجي�ة التي تس�ير وفقها‬ ‫مفاوض�ات الغ�رف املغلق�ة‪ ،‬وعل�ى انحياز‬ ‫ّ‬ ‫التعنت‬ ‫الوس�يط األمريكي الواضح‪ ،‬وعلى‬ ‫الصهيون�ي ال�ذي ل�م يلت�زم بش�يء م�ن‬ ‫اإلجراءات التي تعهّ د بها أثناء املفاوضات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را عل�ى ضعف املوق�ف الفلس�طيني‬ ‫الذي يذهب إلى املفاوضات من دون أوراق‬ ‫قوة"‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وتابع�ت ‪":‬الي�وم وبع�د ُم ِض�ي أكثر من‬ ‫ً‬ ‫عام�ا على ه�ذا املس�ار التفاوضي‬ ‫عش�رين‬ ‫الذي ارتضته الس�لطة الفلسطينية كخيار‬ ‫وحيد ملواجهة اإلحتالل‪ ،‬لم يحصد ش�عبنا‬ ‫الفلس�طيني من�ه َّ‬ ‫إال املزي�د م�ن خيب�ات‬ ‫األم�ل؛ وه�و يرى أرض�ه ُتنه�ش ُ‬ ‫وتصادر‪،‬‬ ‫وتدنس‪ّ ،‬‬ ‫تهود ّ‬ ‫وحقه في مقاومة‬ ‫ومقدساته ّ‬ ‫احملت�ل يُ صادر‪ ،‬وح�ق الالجئني في العودة‬ ‫يتع�رض حل�رب صهيونية‬ ‫يُ ش�طب‪ ،‬وه�و‬ ‫ّ‬ ‫ومجازر بشعة راح ضحيتها آالف الشهداء‬ ‫واجلرح�ى واألس�رى‪ ،‬ويُ حرم م�ن العيش‬ ‫التغول‬ ‫وحرية ف�ي ظل‬ ‫على أرض�ه بكرامة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�تيطاني وج�دار الفص�ل العنص�ري‬ ‫واعتداءات املغتصبني الصهاينة"‪.‬‬ ‫وجددت حماس رفضها ملشروع "كيري"‬ ‫وملا بات يُ ع�رف بـ ّ‬ ‫"خطة اإلطار" التي تقود‬ ‫إل�ى االعتراف بـ"يهودي�ة الدولة"‪ ،‬واصفة‬ ‫اجله�ود األمريكي�ة بالتصفوي�ة للقضي�ة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬داعي�ة القيادة الفلس�طينية‬ ‫إلى مراجع�ة خياراتها والتوقف عن ا ُملضي‬ ‫في مسلس�ل هذه املفاوض�ات‪ ،‬ومحذرة من‬ ‫اإلستمرار فيه‪.‬‬

‫مشعل يؤكد‪ :‬لن نتنازل عن شبر واحد‬ ‫من أرض فلسطني التاريخية‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬

‫أك�د خال�د مش�عل رئي�س املكت�ب السياس�ي حلرك�ة حم�اس أن حركته والش�عب‬ ‫الفلس�طيني بكاف�ة فصائل�ه‪ ،‬يرف�ض التن�ازل أو التفري�ط بـ «ش�بر واح�د من أرض‬ ‫فلسطني التاريخية»‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع حركة حم�اس أن مش�عل أكد على ع�دم التخل�ي عن أرض «فلس�طني‬ ‫التاريخية»‪ ،‬في إشارة منه إلى ما ميكن أن تسفر عنه مفاوضات التسوية بني السلطة‬ ‫الفلس�طينية وإس�رائيل‪ .‬وتعرف «فلس�طني التاريخية» بأنها األرض الواقعة بني نهر‬ ‫األردن والبح�ر املتوس�ط‪ ،‬والت�ي احتلت العصاب�ات الصهيونية غالبي�ة أجزائها في‬ ‫العام ‪ ،1948‬بعد أن طردت وشردت سكانها‪.‬‬ ‫وجاءت تصريحات مش�عل في كلمة هاتفية خالل تأبني الشهيد مؤيد صالح الدين‪،‬‬ ‫من قرية حزما ش�مال شرق مدينة القدس‪ ،‬والذي أفرجت إسرائيل مؤخرا عن جثمانه‬ ‫م�ن مقابر األرق�ام «نعرف أن املصائب كبيرة عليكم يا أهلنا ف�ي الضفة الغربية‪ ،‬ورغم‬ ‫م�ا تتعرض�ون له ومعك�م كل أبناء ش�عبنا الفلس�طيني بغ�زة‪ ،‬والق�دس‪ ،‬واألراضي‬ ‫الفلسطينية احملتلة عام ‪ 1948‬وفي الشتات‪ ،‬إال أن النصر قريب بإذن الله تعالى»‪.‬‬ ‫وقال مش�عل في كلمته حني تطرق إلى احتجاز اإلحتالل للشهيد مؤيد صالح الدين‬ ‫‪ 13‬عام�ا «ل�ن يضرونكم إال أذى‪ ،‬والش�هداء عند ربه�م يرزقون فأرواحه�م تصعد إلى‬ ‫بارئه�ا‪ ،‬وهم مع الذين أنعم الله عليهم من النبيني والصديقني والش�هداء والصاحلني‬ ‫وحسن أولئك ً‬ ‫رفيقا»‪.‬‬

‫حماس تنفي اعتزام مشعل نقل مقر‬ ‫إقامته من قطر إلى لبنان أو زيارة طهران‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي» ـ من وليد عوض‪:‬‬

‫نفت حركة حماس‪ ،‬اخلميس‪ ،‬اعتزام رئيس مكتبها السياس�ي خالد مشعل نقل مقر‬ ‫إقامته من قطر الى لبنان‪.‬‬ ‫وج�اء نفي حماس ردا على تس�ريبات إعالمية حتدثت عن اعتزام مش�عل مغادرة‬ ‫الدوحة بذريعة إقدام السلطات القطرية على احلد من حريته باحلركة‪.‬‬ ‫وأكد الناطق باس�م احلركة‪ ،‬حس�ام ب�دران في تصريح صحافي‪ ،‬بأن مش�عل يقوم‬ ‫بأعماله بكل حرية في الدوحة‪ ،‬وال يقف أمامه أي عائق‪.‬‬ ‫وش�دد بدران على أن قطر تقدم كل التس�هيالت ملش�عل‪ ،‬وما زال�ت على موقفها في‬ ‫دع�م القضية الفلس�طينية ودعم املقاومة‪ .‬وأش�ار ب�دران الى أن األنباء التي نش�رت‬ ‫أمان وأحالم للذين يكيدون‬ ‫بش�أن اعتزام مش�عل مغادرة الدوحة لبيروت "ما هي إال ٍ‬ ‫حلركة حماس وللمقاومة الفلسطينية؛ ألنها تعمل بكل حرية ضمن الرعاية القطرية"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫موضح�ا أن ال جديد في‬ ‫ونف�ى ب�دران أن تك�ون هن�اك نية ملش�عل بزي�ارة إي�ران‪،‬‬ ‫املوض�وع‪ ،‬مش�ددا عل�ى أن حركة حم�اس لم يعد له�ا وجود تنظيمي وال عس�كري في‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا"‬ ‫س�وريا بع�د اخلروج منه�ا‪ ،‬مضيفا "ل�و كان لنا وجود في س�وريا فس�يكون‬ ‫مش�ددا عل�ى حيادية حركته جتاه القضاي�ا الداخلية ألي دولة عربي�ة‪ .‬وكانت بعض‬ ‫املواقع اإللكترونية الفلس�طينية حتدثت عن نية مشعل نقل مقر إقامته للبنان ً‬ ‫بدال من‬ ‫قطر‪ ،‬مشيرة الى أن طهران اشترطت على مشعل نزع سالح املوالني حلماس في مخيم‬ ‫اليرموك لالجئني الفلسطينيني بسوريا من أجل استقباله في طهران‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫جمعة يستعد لـ «خطاب مصارحة» مع التونسيني‬ ‫ومستشاره يؤكد وجود «حملة تطهير ضد اإلسالميني»‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫ق�ال املستش�ار اإلعالم�ي لرئاس�ة احلكوم�ة‬ ‫التونس�ية عبدالسلام الزبيدي إن رئيس احلكومة‬ ‫مهدي جمعة س�يتوجه بـ»خط�اب مصارحة» مطلع‬ ‫األس�بوع املقب�ل‪ ،‬مؤكدا ف�ي ذات الوقت أن س�يقوم‬ ‫بزيارة رس�مية إلى وشنطن في بداية نيسان‪/‬أبريل‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ويفت�رض أن يق�دم جمع�ة ف�ي خطاب�ه الق�ادم‬ ‫حوصل�ة لنش�اط حكومته بعد ش�هر من اس�تالمها‬ ‫ملهامها‪.‬‬ ‫وأك�د الزبي�دي ف�ي تصري�ح خ�اص لـ«الق�دس‬ ‫العربي» أن اخلطاب سيش�كل فرص�ة إلطالع جميع‬ ‫األطراف «املواطنني والسياسيني ومنظمات اجملتمع‬ ‫املدن�ي) عل�ى الوض�ع االقتص�ادي واالجتماعي في‬ ‫البلاد‪ ،‬وأب�رز م�ا أجنزت�ه احلكومة في هذا الش�أن‬ ‫خالل هذه الفترة القصيرة من تشكيلها‪.‬‬ ‫وكانت مصادر صحافية نسبت للرئيس التونسي‬ ‫منص�ف املرزوقي قوله إن جمعة س�يزور واش�نطن‬ ‫في الرابع من نيسان‪/‬أبريل القادم‪ ،‬بعد تلقيه دعوة‬ ‫رس�مية م�ن الرئي�س األمريكي ب�اراك أوبام�ا نقلها‬

‫رئيس احلكومة التونسية سيناقش ملف اإلرهاب مع واشنطن‬ ‫وزي�ر اخلارجية ج�ون كيري خلال زيارته لتونس‬ ‫في شباط‪ /‬فبرايراحلالي‪.‬‬ ‫ويش�ير بعض املراقبين إلى أن جمعة ق�د يتناول‬ ‫خلال لقائ�ه م�ع أوبام�ا مل�ف اإلره�اب والتع�اون‬

‫األمن�ي بين البلدي�ن ف�ي هذا اجمل�ال‪ ،‬وخ�اص بعد‬ ‫إعلان كي�ري اس�تعداد بلاده للتع�اون األمني مع‬ ‫تون�س بعد تقدميها ملنحة مادية وبعض التجهيزات‬ ‫لوزارة الداخلية التونسية‪.‬‬

‫لكن الزبي�دي يرفض التعليق على األمر‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن جدول األعمال اخملصص لهذه الزيارة ما زال‬ ‫غير واضح‪.‬‬ ‫وكان بعض السياس�يني عبر عن انتقاده ملراجعة‬ ‫التعيينات الوظيفية الت�ي ترغب احلكومة اجلديدة‬ ‫بإجرائها في هذه الفترة‪ ،‬حيث أشار البعض إلى أنها‬ ‫تعتبر مبثابة «حملة تطهير اإلدارة من اإلسالميني»‪.‬‬ ‫غي�ر أن الزبي�دي يؤك�د أن األم�ر ال يع�دو إجراء‬ ‫روتينيا يرافق جميع احلكومات اجلديدة‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن�ه «ثمة تقليد متبع ف�ي جميع احلكومات اجلديدة‪،‬‬ ‫فعندما يأتي وزير جديد يعين طاقمه اجلديد‪ ،‬وهذا‬ ‫األمر ينطبق أيضا على سلك الدواوين والوالة»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «رئي�س احلكوم�ة أكد في خط�اب منح‬ ‫الثق�ة أن األولوي�ة ه�ي إلج�راء انتخاب�ات ح�رة‬ ‫وش�فافة‪ ،‬ومراجع�ة التعيين�ات عل�ى أس�اس مبدأ‬ ‫الكفاءة في كل الوظائف التي لها عالقة باالنتخابات‬ ‫(وخاصة الوالة)»‪.‬‬ ‫وتواجه حكومة مهدي جمعة منذ استالمها ملهامها‬ ‫ف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناير املاضي ضغوط�ا كبيرا في‬ ‫ظل التردي االقتصادي واألمني الكبير الذي تعيشه‬ ‫البالد‪ ،‬يضاف إليه املش�هد السياسي املضطرب قبل‬ ‫أش�هر م�ن االنتخابات التي يفت�رض أن حتدد هوية‬ ‫الطبقة احلاكمة اجلديدة في البالد‪.‬‬

‫املغرب يقرر تعليق تنفيذ التعاون القضائي مع فرنسا‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫وقال بالغ ل�وزارة الع�دل واحلريات‬ ‫املغربي�ة «إن وزي�ر الع�دل واحلري�ات‬ ‫(مصطف�ى الرمي�د)‪ ،‬وبعدم�ا تأك�د لديه‬ ‫عدم احترام اتفاقيات التعاون القضائي‬ ‫بني املغرب وفرنس�ا‪ ،‬وما أب�ان عنه ذلك‬ ‫من بروز ع�دد من االختالالت والنقائص‬ ‫في هذه االتفاقيات قرر استدعاء قاضية‬ ‫االتص�ال املغربي�ة املعتم�دة بفرنس�ا‪،‬‬ ‫إل�ى حين االتف�اق عل�ى حلول مناس�بة‬ ‫تضمن االحترام املتب�ادل والتام ملنطوق‬ ‫وروح االتفاقي�ات الت�ي ترب�ط البلدين‪،‬‬ ‫صون�ا لس�يادة الدولتين‪ ،‬على أس�اس‬ ‫مب�دأ املس�اواة‪ ،‬ال�ذي ينبغ�ي أن يحكم‬ ‫عالقتهما‪.‬‬ ‫وأض�اف البلاغ أن هذه الس�لوكيات‬ ‫متثل مساس�ا خطير بالقواعد األساسية‬ ‫للتعاون بين البلدين وإخلال بروحها‪،‬‬ ‫ب�ل وأكث�ر م�ن ذل�ك بحرم�ة ومصداقية‬ ‫القضاء املغربي‪.‬‬ ‫وس�جل الرميد أن الق�رار يأتي «بناء‬ ‫عل�ى املس�اعي الت�ي بذلته�ا قاضي�ة‬ ‫االتص�ال املغربي�ة املعتم�دة بباري�س‪،‬‬ ‫للحصول على التوضيح�ات الضرورية‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫ال تزال العالقات املغربية الفرنسية‬ ‫تعيش عل�ى إيقاع ازم�ة خلقها حادث‬ ‫اس�تدعاء النياب�ة العام�ة بباري�س‬ ‫لرئيس اخملابرات املغربية لالس�تماع‬ ‫الي�ه بش�أن تعذي�ب مزع�وم عل�ى يد‬ ‫رجال ه�ذه اخملاب�رات‪ ،‬وقيام س�بعة‬ ‫عناص�ر م�ن الش�رطة الفرنس�ية‬ ‫مبحاول�ة تبلي�غ اس�تدعاء قضائ�ي‬ ‫للمس�ؤول املغربي اثناء وجوده مبقر‬ ‫إقامة السفير املغربي بباريس وهو ما‬ ‫اعتبر «خرق�ا لألعراف الدبلوماس�ية‬ ‫وبطريقة مستفزة»‪.‬‬ ‫ول�م تب�دد اتص�االت عل�ى اعل�ى‬ ‫املس�تويات بني باريس والرباط الغيوم‬ ‫التي تلبدت في اجواء هذه العالقات‪ ،‬اذ‬ ‫قرر املغ�رب تعليق تنفيذ جميع اتفاقيات‬ ‫التعاون القضائ�ي بني البلدين‪ ،‬من اجل‬ ‫«تقيي�م جدواه�ا وحتيينه�ا مب�ا يتي�ح‬ ‫تدارك ما يشوبها من اختالالت»‪.‬‬

‫لدى السلطات القضائية الفرنسية حول‬ ‫املوض�وع‪ ،‬خالل ثالث�ة أي�ام كاملة دون‬ ‫طائ�ل»‪ ،‬معتب�را ه�ذا «التعام�ل الذي لم‬ ‫يسبق أبدا للس�لطات القضائية املغربية‬ ‫أن قام�ت ب�ه ف�ي تعاونه�ا م�ع نظيرتها‬ ‫الفرنسية»‪.‬‬ ‫واع�رب وزي�ر اخلارجي�ة الفرنس�ي‬ ‫ل�وران فابي�وس اول ام�س االربع�اء‬ ‫ع�ن اس�فه «للمنعط�ف» ال�ذي اتخذت�ه‬ ‫خصوم�ة دبلوماس�ية فرنس�ية مغربية‬ ‫وق�ال «بالفع�ل كان هن�اك ف�ي االي�ام‬ ‫االخيرة نوع من التوتر»‪.‬‬ ‫واض�اف «قدمن�ا توضيح�ات مفي�دة‬ ‫وعبرن�ا عن االس�ف حل�وادث ق�د تكون‬ ‫حصل�ت وعبرن�ا ع�ن االس�ف ملن�ح هذا‬ ‫الوضع اهمية م�ا كان ينبغي ان متنح له‬ ‫وامل ان يصبح كل هذا‪ ،‬ان لم يكن اصبح‬ ‫بالفعل‪ ،‬من املاضي»‪.‬‬ ‫وعل�ى خلفي�ة تصريح�ات نس�بت‬ ‫للس�فير الفرنس�ي ف�ي االمم املتح�دة‬ ‫جيرارد أرو ووصفه املغرب بـ»اخلليلة»‬ ‫ق�رر فريق�ان برملاني�ان توجي�ه طل�ب‬ ‫عاجل للجنة اخلارجية والدفاع الوطني‬

‫تبرئة ناشطة إسالمية مالحقة بتهمة‬ ‫«تهديد» سفير مصر لدى الرباط‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫قضت محكمة مغربي�ة من الدرجة األولى‬ ‫ف�ي الرب�اط بب�راءة فت�اة مغربي�ة اتهم�ت‬ ‫بتهدي�د الس�فارة املصري�ة بع�د اتصاله�ا‬ ‫بالس�فير املصري بالرباط وابالغه انه غير‬ ‫مرغ�وب ب�ه باملغرب ألن�ه ميثل س�لطة غير‬ ‫شرعية انقلبت على الرئيس الشرعي محمد‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫وق�ررت احملكم�ة االبتدائي�ة بالرب�اط‬ ‫ب�راءة خديج�ة املنص�وري (‪ 25‬عام�ا)‬ ‫عضو الكتابة اإلقليمية للشبيبة والكتابة‬ ‫احمللي�ة حلزب العدال�ة والتنمية (احلزب‬ ‫الرئيس�ي باحلكوم�ة) الت�ي كتب�ت عل�ى‬ ‫صفحته�ا على «فيس�بوك» «للت�و تلقيت‬

‫مكامل�ة م�ن عن�د احملامي توفيق مس�اعف‬ ‫ال�ذي أخبرن�ي أن احملكم�ة اإلبتدائي�ة‬ ‫حكمت علي بالبراءة»‪.‬‬ ‫واتصلت خديجة منصوري املعروفة على‬ ‫صفحات «فيسبوك» بـ(فتاة الرابعة) لرفعها‬ ‫ش�عار رابعة العدوية الذي يرفعه مناصري‬ ‫الرئي�س املصري املع�زل محمد مرس�ي‪ ،‬في‬ ‫‪ 31‬كانون االول‪ /‬ديس�مبر املاضي بالسفارة‬ ‫املصرية ف�ي الرب�اط وأخب�رت املوظفني أن‬ ‫السلطات املصرية اجلديدة ال متثل الشرعية‬ ‫املصرية وأنه «على الس�فير مغادرة أراضي‬ ‫املغرب» وقالت «نحن مغاربة ضد االنقالب‪،‬‬ ‫ونرفض تواجدكم ببلدنا باعتباركم متثلون‬ ‫السلطة االنقالبية»‪.‬‬ ‫وبعد ابالغ الس�فارة املصرية للس�لطات‬

‫رئيس الوزراء اجلزائري يدعو املسلحني‬ ‫لترك السالح والعودة إلى «جادة الصواب»‬ ‫اجلزائر ـ‬ ‫من عبد الرزاق بن عبد الله‪:‬‬ ‫وج�ه رئي�س ال�وزراء اجلزائ�ري عبد‬ ‫املالك سلال األربعاء نداء للمس�لحني في‬ ‫اجلبال لترك السلاح والعودة إلى «جادة‬ ‫الصواب»‪.‬‬ ‫وقال سالل في كلمة أمام ممثلي اجملتمع‬ ‫املدن�ي ف�ي خت�ام زي�ارة إل�ى محافظ�ة‬ ‫بومرداس ش�رق العاصم�ة «اجلزائر التي‬ ‫أصبحت بفضل انتهاجها لسياس�ة الوئام‬ ‫واملصاحل�ة الوطنية مرجعا م�ا زالت يدها‬ ‫مم�دودة ل�كل أبنائه�ا»‪ .‬ونق�ل التلفزيون‬ ‫الرس�مي عن سالل قوله «إننا نريد الصلح‬ ‫واخلي�ر لكن نقول له�ؤالء اإلرهابيني أنكم‬ ‫أخط�أمت في حق الش�عب اجلزائ�ري الذي‬ ‫لم يعد يعيش س�نوات عجاف بل سنوات‬ ‫التطور والرقي»‪.‬‬ ‫وأش�اد سلال في هذا اإلطار بسياس�ة‬ ‫الرئيس اجلزائ�ري عبد العزي�ز بوتفليقة‬ ‫التي سمحت برجوع األمن واالستقرار في‬ ‫كافة ربوع الوطن‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س اجلزائ�ري أص�در ع�ام‬ ‫‪ ،2000‬أي بع�د س�نة م�ن وصول�ه احلكم‪،‬‬ ‫قانون الوئ�ام املدني‪ ،‬ال�ذي منح مبوجبه‬ ‫العفو لعناصر اجليش اإلسلامي لإلنقاذ‪،‬‬ ‫الذراع العسكرية حلزب اجلبهة اإلسالمية‬ ‫لإلنقاذ‪.‬‬

‫اس�تفتاء دس�توريّ ا‬ ‫وأج�رى بوتفليقة‬ ‫ً‬ ‫ف�ي ‪ 29‬أيل�ول ‪ /‬ايل�ول ‪ 2005‬تضم�ن عفوا‬ ‫مش�روطا عن املس�لحني في اجلبال مقابل‬ ‫ت�رك العم�ل املس�لح‪ ،‬وش�رع ف�ي تطبي�ق‬ ‫تدابيره في شباط ‪ /‬فبراير ‪.2006‬‬ ‫وس�اهمت تلك اإلجراءات في نزول ‪15‬‬ ‫ألف مس�لح م�ن اجلب�ال‪ ،‬اس�تجابة لنداء‬ ‫العف�و‪ ،‬وفق�ا إلحصائي�ات رس�مية‪ ،‬فيم�ا‬ ‫يرف�ض حتى اآلن مس�لحو تنظيم القاعدة‬ ‫ف�ي بلاد املغ�رب اإلسلامي االس�تجابة‬ ‫لن�داءات العف�و‪ ،‬وتق�ول الس�لطات‬ ‫اجلزائري�ة إنه�ا س�تواصل مكافح�ة‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫واس�تثنى قانون املصاحل�ة املتورطني‬ ‫ف�ي اجمل�ازر اجلماعي�ة والتفجي�رات ف�ي‬ ‫األماك�ن العمومي�ة وجرائ�م االغتص�اب‪،‬‬ ‫وه�و مش�روع سياس�ي كان هدف�ه إنه�اء‬ ‫سنوات من العنف بني اإلسالميني والنظام‬ ‫بدأت مطلع التسعينيات بعد إلغاء اجليش‬ ‫اجلزائ�ري انتخاب�ات برملاني�ة ف�ازت بها‬ ‫اجلبهة اإلسالمية لإلنقاذ‪.‬‬ ‫وال توجد إحصائيات رسمية حول عدد‬ ‫املس�لحني حاليا ف�ي اجلزائ�ر خاصة وأن‬ ‫تنظي�م اجلماعة الس�لفية للدعوة والقتال‬ ‫التحق من�ذ الع�ام ‪ 2007‬بتنظي�م القاعدة‬ ‫وأصبح حتت تس�مية «تنظي�م القاعدة في‬ ‫بلاد املغ�رب اإلسلامي» ومت�دد نش�اطه‬ ‫نحو منطقة الس�احل اإلفريقي وحتى دول‬ ‫اجلوار مثل ليبيا وتونس‪».‬االناضول»‬

‫املغربي�ة باالتص�ال اعتقلت املنص�وري من‬ ‫بيت أس�رتها مبدينة برشيد ومت استنطاقها‬ ‫التهامه�ا باالتص�ال بالس�فير املص�ري ف�ي‬ ‫الرب�اط وتبليغ�ه أن�ه غير مرغ�وب فيه في‬ ‫املغ�رب‪ ،‬ليت�م اإلف�راج عنه�ا ومتابعتها في‬ ‫حالة سراح ‪.‬‬ ‫ووص�ف عب�د املال�ك الزع�زاع محام�ي‬ ‫املنصوري ق�رار احملكمة بـ»الع�ادل»‪ ،‬وقال‬ ‫انه أثناء مناقش�ة املوضوع لم يتم االستماع‬ ‫إلى الس�فارة بصفتها مش�تكية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الكش�ف ع�ن العدي�د م�ن العي�وب ش�ابت‬ ‫املس�طرة القانونية املتبعة سواء في الشكل‬ ‫أو املضم�ون وبالتال�ي « فالقاضي الذي َّ‬ ‫بت‬ ‫طبق القانون وكان عادال املر الذي‬ ‫في امللف َّ‬ ‫يدعم حرية التعبير باملغرب»‪.‬‬

‫اجليش اجلزائري يحبط محاولة تهريب‬ ‫أكثر من ‪ 40‬صاروخا من ليبيا‬ ‫ويقتل عددا من املسلحني‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬ذك�رت صحيفت�ا‬ ‫«اخلب�ر» و»الش�روق» اكب�ر صحيفتين ف�ي‬ ‫اجلزائر امس اخلميس ان اجليش اجلزائري‬ ‫احبط خلال االس�بوع محاول�ة تهريب اكثر‬ ‫من اربعني صاروخا م�ن احلدود الليبية عند‬ ‫دخوله�ا الت�راب اجلزائري بايلي�زي (‪1850‬‬ ‫كلم جنوب شرق اجلزائر)‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «اخلب�ر» ان اجلي�ش‬ ‫اجلزائ�ري ضب�ط خلال العملي�ة «ثالثين‬ ‫صارخ�ا م�ن ن�وع كاتيوش�ا و‪ 17‬صاروخ�ا‬ ‫ارض‪ -‬جو من نوع ستريال‪ ،‬حاول ارهابيون‬ ‫من تنظي�م القاعدة في ش�مال مال�ي تهريبها‬ ‫الى شمال مالي»‪.‬‬ ‫اما صحيفة «الشروق» فتحدثت عن ضبط‬ ‫عش�رة صواري�خ كاتيوش�ا و‪ 17‬صاروخ�ا‬ ‫س�تريال‪ ،‬بينما دم�ر اجليش بقية الترس�انة‬ ‫م�ن الصواري�خ ف�ي نف�س املوق�ع‪ .‬واضافت‬ ‫«الشروق» ان اجليش «دمر مركبتني رباعيتي‬ ‫الدف�ع مب�ن فيها م�ن ارهابيين ومهربني جار‬ ‫التعرف على هوياتهم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبحس�ب «اخلبر» فإن اجلي�ش رصد ليل‬ ‫الس�بت االح�د «قافل�ة تتك�ون من س�يارات‬ ‫رباعي�ة الدف�ع وش�احنتني اثن�اء دخوله�ا‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫احتش�دت العش�رات م�ن عائلات معتقلين‬ ‫باملغ�رب اإلسلاميني من�ذ ‪ 10‬س�نوات عل�ى‬ ‫خلفي�ة هجم�ات انتحاري�ة اس�تهدفت مدين�ة‬ ‫الدار البيضاء أمام مقر ح�زب العدالة والتنمية‬ ‫(احلزب الرئيس�ي باحلكوم�ة) مبدينة الرباط‪،‬‬ ‫للمطالب�ة بإطالق س�راح املعتقلني اإلسلاميني‬ ‫القابعين ف�ي الس�جون‪ ،‬وإس�قاط قان�ون‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫وحمل املش�اركون في الوقف�ة االحتجاجية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الذي�ن نف�ذوا وقف�ة مماثلة أم�ام مق�ر البرملان‪،‬‬ ‫مس�ؤولية وضعية املعتقلني السياس�يني داخل‬ ‫الس�جون إلى الدول�ة‪ ،‬وإلى حكوم�ة عبد اإلله‬ ‫األول‪.‬‬ ‫بنكيران في املقام ّ‬ ‫واعتق�ل االالف من املش�تبه به�م في هجكات‬ ‫انتحاري�ة اس�تهدفت يوم ‪ 16‬اي�ار‪ /‬مايو فنادق‬ ‫مطاع�م وذه�ب ضحيته�ا ‪ 45‬قتيلا وعش�رات‬ ‫اجلرحى‪ ،‬وقدم للمحاكمة اكثر من ‪ 2000‬ناش�ط‬ ‫وحكم عل�ى اكر من ‪ 900‬منه�م باحكام تراوحت‬ ‫بني املؤبد والسجن احملدد‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحيم الغزالي‪ ،‬الناطق الرس�مي‬ ‫باس�م اللجن�ة املش�تركة للدف�اع ع�ن املعتقلني‬

‫اإلسلاميني ّ‬ ‫إن احلكومة هي املسؤولة بالدرجة‬ ‫األول�ى عن ه�ذا امللف‪ ،‬لك�ون مس�ؤولية قطاع‬ ‫الس�جون‪ ،‬دس�توريا‪ ،‬توج�د حت�ت الس�لطة‬ ‫املباشرة لرئيس احلكومة‪.‬‬ ‫وانتقد الغزالي تعامل وزير العدل واحلريات‬ ‫م�ع مل�ف املعتقلين اإلسلاميني‪« ،‬وزي�ر العدل‬ ‫أي متابع�ة م�ن خلال‬ ‫واحلري�ات ال يح�رك ّ‬ ‫ّ‬ ‫س�جلها املعتقلون اإلسالميون‬ ‫الش�كايات التي ّ‬ ‫وعائالته�م»‪ ،‬كم�ا ّأن احلكوم�ة ل�م تب�ادر إل�ى‬ ‫اتخاذ أي مب�ادرة منذ الوقفة االحتجاجية التي‬ ‫س�بق أن خاضتها عائالت املعتقلني اإلسالميني‬ ‫قبل نحو شهرين‪.‬‬ ‫وقال الغزالي ّ‬ ‫إن جميع املبادرات لإلفراج عن‬ ‫أي‬ ‫املعتقلني اإلسلاميني طويت‪ ،‬وليس�ت هناك ّ‬ ‫مبادرة حلل املل�ف‪« ،‬منذ أن تولى حزب العدالة‬ ‫والتنمية (ذات املرجعية االسلامية) مسؤولية‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬واجلان�ب احلقوق�ي للمعتقلين‬ ‫مستمر»‪.‬‬ ‫اإلسالميني في تراجع‬ ‫ّ‬ ‫وقال بيان اللجنة املشتركة للدفاع عن املعتقلني‬ ‫اإلسلاميني باملغ�رب أن االحتج�اج ه�ذه امل�رة‬ ‫ضد قان�ون اإلره�اب يأتي ضد «اس�تمرارمعاناة‬ ‫املعتقلني اإلسلاميني الذين س�لبت منهم حريتهم‬ ‫ظلما وعدوانا وألزيد من عشر سنوات»‪.‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬د‪.‬ب‪.‬أ ‪ :‬اس�تنكر املراق�ب العام‬ ‫إلخ�وان ليبي�ا بش�ير الكبت�ي االتهام�ات الت�ي‬ ‫وجه�ت جلماعته ف�ي عدد م�ن وس�ائل اإلعالم‬ ‫بالضلوع بش�كل أو بأخر في حادث مقتل سبعة‬ ‫من األقباط املصريني في مدينة بنغازي‪ ،‬مش�ددا‬ ‫علي ان كل تل�ك االتهامات «هي مجرد اكاذيب ال‬ ‫صحة لها» ‪.‬‬ ‫وق�ال الكبتي م�ن القاه�رة « اإلخ�وان في‬ ‫ليبي�ا اس�تنكروا وادان�وا ه�ذا احل�ادث م�ن‬ ‫البداي�ة وأصدرن�ا بيان�ا يفيد به�ذا وحتدثنا‬ ‫بذلك أيضا في وس�ائل اإلعلام وقلنا ان هذه‬ ‫اجلرمية مدانة من قبلنا لعدة أسباب‪:‬‬ ‫أولها أنه ال يجوز ش�رعا قتل أناس أبرياء‬ ‫خاص�ة وانهم دخل�وا البالد بطريقة ش�رعية‬ ‫فضلا ع�ن ان الرس�ول صل�ى الل�ه عليـــ�ه‬ ‫وس�لم أوص�ى باألقب�اط خي�را ه�و القائ�ل‬

‫ذم ً‬ ‫ي�ا فقد برئت منه ذم�ة الله وذمة‬ ‫(م�ن آذى ّ‬ ‫رسوله)»‪.‬‬ ‫وتاب�ع « هذه هي املعان�ي التي ننطلق منها ‪..‬‬ ‫وليس من أس�اليب اإلخوان القتل واالغتياالت‬ ‫وضرب وقت�ل أناس مس�تأمنني بحك�م إقامتهم‬ ‫الشرعية داخل البالد ألنه ال يجوز نقض العهود‬ ‫وهذا م�ن الناحية الدينية «‪ .‬وتس�اءل الكبتي «‬ ‫ثم ما هي املصلحة التي س�نجلبها من وراء ذلك‬ ‫العم�ل»‪ .‬وأضاف « نحن نس�تنكر ه�ذه األفعال‬ ‫التي ال تدل ال علي دين أو خلق ملن فعلها «‪.‬‬ ‫وحم�ل املراقب الع�ام إلخوان ليبيا وس�ائل‬ ‫اإلعلام ف�ي كل م�ن مص�ر وليبي�ا مس�ؤولية‬ ‫توجي�ه تل�ك االتهام�ات جلماعت�ه قائلا «‬ ‫لألس�ف وس�ائل اإلعالم في مص�ر وبعضها في‬ ‫ليبي�ا تنش�ر األكاذي�ب ح�ول جماع�ة اإلخوان‬ ‫املس�لمني علي الطالع والن�ازل وال حول وال قوة‬

‫اال بالل�ه «‪ .‬وتاب�ع « اإلعلام ب�دال م�ن أن ينق�ل‬ ‫الص�ورة الصادقة بات جزءا من املش�كلة بنقله‬ ‫لألكاذيب»‪.‬‬ ‫وفي رده على تس�اؤل حول ملن يوجه أصابع‬ ‫االته�ام في الوقوف وراء ه�ذا احلادث‪ ،‬أجاب «‬ ‫إذا ص�ارت لدين�ا جرمية فلنبحث عن املس�تفيد‬ ‫م�ن وقوعها‪ ..‬ليبي�ا اليوم مفتوح�ة أمام اجهزة‬ ‫اس�تخبارات دول ع�دة باملنطق�ة وخارجه�ا‬ ‫وبالطبع الكل لديه أجندة يريد تنفيذها»‪.‬‬ ‫واض�اف « هن�اك م�ن يس�عى ويعم�ل عل�ى‬ ‫تصوير ليبيا كدولة غير امنة وليس بها استقرار‬ ‫وبالتالي يدعو للتدخل اخلارجي»‪.‬‬ ‫وح�ول دور جماع�ة اإلخ�وان ف�ي ليبي�ا في‬ ‫نش�ر فكر اإلسلام املتس�امح في مواجه�ة الفكر‬ ‫املتش�دد للعديد من اجلماعات املسلحة وغيرها‬ ‫‪ ،‬ق�ال الكبت�ي « نحن نتكل�م في ما يت�اح لنا من‬

‫صحراويون يرفعون اعالم البوليساريو‬ ‫تأييده�ا الس�تفتاء تقري�ر املصي�ر في‬ ‫الصح�راء الغربي�ة‪ ،‬وتدع�م صراح�ة‬ ‫جبهة البوليساريو‪ ،‬وهو املوقف الذي‬ ‫ً‬ ‫حتدي�ا له‪ ،‬ألنه يعتبر‬ ‫يرى فيه املغرب‬ ‫ً‬ ‫الصح�راء الغربي�ة جزءا م�ن أراضيه‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وتش�هد العالق�ات اجلزائري�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي�ا بس�بب قضي�ة‬ ‫توت�را‬ ‫املغربي�ة‬

‫وق�ال موقع التجديد املقرب من حزب العدالة‬ ‫والتنمي�ة ان اللجن�ة املش�تركة تعاني مش�اكل‬ ‫كبيرة بس�بب ذهاب بع�ض قياديه�ا للقتال في‬ ‫س�وريا‪ ،‬وعل�ى رأس�هم ناطقه�ا الرس�مي أنس‬ ‫احلل�وي‪ ،‬فيم�ا ق�ال الغزال�ي «السياس�ة التي‬ ‫تتعام�ل بها الدولة مع املعتقلني اإلسلاميني هي‬ ‫سياس�ة العق�اب اجلماعي‪ ،‬فما ذن�ب من يوجد‬ ‫في السجن منذ سنة ‪ ،2003‬وتأتي الدولة لتقول‬ ‫له إننا لن نفرج عنك‪ّ ،‬‬ ‫الس�يد ْرشقات‬ ‫واحد‬ ‫ّ‬ ‫ألن ْ‬ ‫أي دولة أخرى؟»‪.‬‬ ‫ليه ومشا لسوريا أو ّ‬ ‫وحم�ل الغزال�ي مس�ؤولية س�فر ع�دد م�ن‬ ‫ّ‬ ‫املعتقلين اإلسلاميني الس�ابقني إل�ى س�وريا‬ ‫للدول�ة‪ ،‬وإل�ى اجملل�س العلم�ي األعل�ى ّ‬ ‫«إن‬ ‫الذين س�افروا إلى سوريا‪ ،‬حس�ب تصريحات‬ ‫العائدي�ن منهم‪ ،‬قال�وا إنهم س�افروا بناء على‬ ‫األمة اإلسلامية‪ ،‬ووفق سياس�ة‬ ‫فت�وى علم�اء ّ‬ ‫الدول�ة الت�ي دعمت الث�ورة الس�ورية‪ ،‬مضيفا‬ ‫«الذي�ن س�افروا إل�ى س�وريا فعل�وا ذل�ك ّ‬ ‫ألن‬ ‫يردوا‬ ‫علماء اجمللس العلمي األعلى صمتوا ولم ّ‬ ‫األم�ة‪ ،‬الداعية إل�ى اجلهاد‬ ‫عل�ى فت�وى علم�اء ّ‬ ‫في س�وريا‪ ،‬فاعتب�روا ّأن ذلك مباح وس�افروا‪،‬‬ ‫ملس�اعدة الش�عب الس�وري الذي يواجه القمع‬ ‫والطغيان»‪.‬‬

‫مراقب إخوان ليبيا‪ :‬االتهامات التي وجهت لنا بالضلوع‬ ‫في حادث مقتل األقباط في بنغازي مجرد أكاذيب إعالمية‬

‫بوتفليقة يجدّ د التزام اجلزائر بالسعي لتمكني‬ ‫الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬ي�و ب�ي اي ‪ :‬ج�دّ د‬ ‫الرئي�س اجلزائ�ري عب�د العزي�ز‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬إلتزام بالده‬ ‫بالس�عي لتمكين الش�عب الصحراوي‬ ‫من حقه في تقرير مصيره‪.‬‬ ‫وقال بوتفليقة في رسالة تهنئة بعث‬ ‫بها إلى زعيم جبهة البوليساريو محمد‬ ‫عبد العزيز‪ ،‬مبناسبة الذكرى ‪ 38‬إلعالن‬ ‫(اجلمهوري�ة العربي�ة الصحراوي�ة‬ ‫الدميقراطي�ة)‪ ،‬إن «اجملتم�ع الدول�ي‬ ‫حتمل مس�ؤولياته أمام‬ ‫محت�وم علي�ه ّ‬ ‫ه�ذه الوضعية التي يعيش�ها الش�عب‬ ‫الصحراوي‪ ،‬والتعجيل ّ‬ ‫بحلها في إطار‬ ‫األمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وأك�د بوتفليقة أن «اجلزائر س�تظل‬ ‫وفيّ �ة ملبادئه�ا‪ ،‬وس�تواصل س�عيها‬ ‫احلثي�ث م�ن أج�ل متكين الش�عب‬ ‫الصحراوي من حقه في تقرير مصيره‪،‬‬ ‫ومن ثمة اس�تكمال تصفية اإلس�تعمار‬ ‫في القارة اإلفريقية»‪.‬‬ ‫وتعت�رف أكث�ر م�ن ‪ 80‬دول�ة ف�ي‬ ‫إفريقي�ا وأمي�ركا الالتيني�ة وآس�يا‪،‬‬ ‫باجلمهوري�ة الصحراوي�ة وهي عضو‬ ‫في اإلحتاد اإلفريقي‪.‬‬ ‫وتعل�ن اجلزائ�ر بش�كل رس�مي‬

‫عب�ر ممر صح�راوي يقع بش�مال مدينة غات‬ ‫الليبي�ة نحو اجلزائر»‪ .‬وقال�ت الصحيفة ان‬ ‫س�يارتني م�ن القافل�ة هربتا نح�و االراضي‬ ‫الليبي�ة بعد تب�ادل الطالق الن�ار مع اجليش‬ ‫اجلزائ�ري‪ ،‬بينم�ا اوقف�ت س�يارة واح�دة‬ ‫والش�احنتني والقي القبض على ش�خصني‪،‬‬ ‫احدهما مصاب‪ ،‬يجري احلقيق معهما‪.‬‬ ‫وتتقاس�م اجلزائ�ر وليبي�ا اكثر م�ن الف‬ ‫كيلومت�ر م�ن احل�دود واقع�ة ف�ي الصحراء‬ ‫وهي مغلقة منذ االطاح�ة بنطام القذافي قبل‬ ‫اكثر من عامني‪.‬‬ ‫وخلال زي�ارة رئيس ال�وزراء اجلزائري‬ ‫عبد املالك سلال لطرابلس في كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر اتفقت ليبي�ا واجلزائر عل�ى تعزيز‬ ‫تعاونهم�ا على صعيد ام�ن احلدود ومكافحة‬ ‫تهريب االسلحة‪.‬‬ ‫كم�ا اتفق�ت تون�س وليبي�ا واجلزائر في‬ ‫قم�ة غدامس ف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪2013‬‬ ‫بالتع�اون في مج�ال امن احل�دود واحلد من‬ ‫انتش�ار االس�لحة ومراقبة حركة اجملموعات‬ ‫االرهابي�ة وينتظ�ر ان يزور رئي�س الوزراء‬ ‫عب�د املال�ك سلال اخلمي�س والي�ة ايلي�زي‬ ‫احلدودية مع ليبيا‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية في الرباط للمطالبة باطالق سراح‬ ‫املعتقلني االسالميني وإسقاط قانون إالرهاب‬

‫بعداستدعاء قاضية االتصال املغربية املعتمدة في باريس‬

‫والش�ؤون اإلسلامية واملغاربة املقيمني‬ ‫باخل�ارج‪ ،‬ملناقش�ة حيثي�ات املوق�ف‬ ‫الفرنس�ي وتداعي�ات التصريح�ات‬ ‫ا ُملسيئة للمغرب‪.‬‬ ‫وأكد فري�ق العدالة والتنمية (احلزب‬ ‫الرئيس�ي باحلكوم�ة) أن الدع�وة‬ ‫خط�وة في اجت�اه تفعيل دور املؤسس�ة‬ ‫البرملانية في االضطالع بدورها الرقابي‬ ‫والدبلوماس�ي مب�ا يخ�دم القضاي�ا‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬مح�ذرا م�ن «أي مزاي�دات أو‬ ‫متسرعة أو اتخاذ مواقف دون‬ ‫ردود فعل‬ ‫ّ‬ ‫اإلحاطة بكافة مالبسات املوضوع»‪.‬‬ ‫وق�ال فري�ق األصال�ة واملعاص�رة‬ ‫املع�ارض ان الدعوة تهدف الى دراس�ة‬ ‫التطورات التي تعرفها العالقات املغربية‬ ‫الفرنسية ف�� اآلونة األخيرة‪ ،‬والتباحث‬ ‫وتدارس األح�داث األخيرة التي تعرفها‬ ‫العالقات بني املغرب وفرنسا‪.‬‬ ‫من جهة اخرى قالت تقارير ان الشرطة‬ ‫املغربية بال�دار البيضاء منعت محتجني‬ ‫عل�ى تصريح�ات الس�فير الفرنس�ي من‬ ‫االقتراب من محيط القنصلية الفرنس�ية‬ ‫باملدينة‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫الصح�راء الغربية وبرز ذل�ك ً‬ ‫جليا في‬ ‫الش�هور األخي�رة بع�د خلفية س�حب‬ ‫املغرب س�فيره من اجلزائر في تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 2013‬من أجل التش�اور‬ ‫ً‬ ‫«اس�تفزازا» م�ن طرف‬ ‫بس�بب م�ا رآه‬ ‫جراء دعوتها إلنش�اء آلية‬ ‫اجلزائر من ّ‬ ‫دولية ملراقبة وضعية حقوق اإلنس�ان‬ ‫في األراضي التي يسيطر عليها املغرب‬

‫في الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫ويتهم املغ�رب اجلزائر بخلق قضية‬ ‫الصحراء الغربي�ة جلعلها دولة تابعة‬ ‫له�ا تطل على البحر األطلس�ي‪ ،‬ويدعو‬ ‫إلى مفاوضات ثنائية معها حلل النزاع‬ ‫وه�و ما ترفض�ه اجلزائر بش�كل قاطع‬ ‫وتق�ول إن القضي�ة بي�د منظم�ة األمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫وسائل اإلعالم ‪ ..‬نحن لم نتعامل مع دول لنفتح‬ ‫لنا قن�وات فضائية كما فعل غيرن�ا ‪ ..‬والقنوات‬ ‫الفضائية املوجهة متنع وصول االخوان للناس‬ ‫وه�ذه اش�كالية نعاني منها ‪ ..‬ورأين�ا نعبر عنه‬ ‫مبوق�ع اجلماع�ة ‪..‬أم�ا املس�اجد فنري�د ان يت�م‬ ‫إقصاؤه�ا بعيدا ع�ن الفكر والتوجه السياس�ي‬ ‫والصراع�ات بين اجلماع�ات اإلسلامية أو‬ ‫الصراعات بني اجلماعات اإلسالمية وغيرها من‬ ‫التي�ارات األخرى كالعلماني�ة لتكون مخصصة‬ ‫للعبادة فقط ‪.‬‬ ‫ويذك�ر ان جثامين الضحاي�ا الس�بعة الذي�ن‬ ‫تعرض�وا للقت�ل عل�ى أي�دى جماعات مس�لحة فى‬ ‫مدين�ة بنغ�ازى الليبية مؤخ�را قد وصل�ت صباح‬ ‫االربع�اء ملط�ار القاهرة ث�م ملطار أملاظة العس�كري‬ ‫حيث مت نقلها بطائرة عس�كرية الى مس�قط رأسهم‬ ‫مبحافظة سوهاج حيث مت دفنهم مبقابر أسرهم‪.‬‬

‫اجلزائر لم حتدد ولم تؤجل موعد زيارة‬ ‫قاض فرنسي في قضية رهبان تبحيرين‬ ‫■ اجلزائر ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬ذكرت صحيفة‬ ‫«الوط�ن» اجلزائري�ة نقلا ع�ن مصدر‬ ‫قضائ�ي جزائ�ري ام�س اخلمي�س ان‬ ‫اجلزائ�ر ل�م حت�دد ول�م تؤج�ل موع�د‬ ‫زي�ارة القاض�ي الفرنس�ي ملكافح�ة‬ ‫االرهاب م�ارك تريفيديك الذي يفترض‬ ‫ان يقوم بإخراج رؤوس س�بعة رهبان‬ ‫من تبحيرين قتلوا في ‪.1996‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر قضائي�ة فرنس�ية‬ ‫ذك�رت الثالث�اء لوكال�ة فران�س برس‬ ‫ان زيارة القاضيين تريفيديك وناتالي‬ ‫ب�و اللذين حصال ف�ي تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر عل�ى موافق�ة م�ن الس�لطات‬ ‫اجلزائري�ة الخ�راج رؤوس الرهب�ان‬ ‫الس�بعة وتش�ريحها للكش�ف ع�ن‬ ‫مالبس�ات قتله�ا خالل الن�زاع‪ ،‬ارجئت‬ ‫بطلب من السلطات اجلزائرية‪.‬‬ ‫وكان يفت�رض ان تبدأ الزيارة االحد‬ ‫املقبل‪ .‬لكن مصدرا قضائيا فرنس�يا قال‬ ‫ان «الزيارة ارجئت الى نهاية ايار‪/‬مايو‬ ‫او بداية حزيران‪/‬يونيو»‪.‬‬ ‫وقالت صحيف�ة الوط�ن التي تصدر‬ ‫باللغة الفرنسية «عندما جاء تريفيديك‬ ‫ف�ي نهاي�ة تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‬ ‫‪ 2013‬ل�م نح�دد موع�دا للزي�ارة وكان‬ ‫االم�ر يتعل�ق باج�راء اتص�ال آخر في‬ ‫نهاية ايار‪/‬مايو للتفاهم بش�أن وصول‬

‫القاضي»‪ .‬ونفت اي تأجيل ألي موعد‪.‬‬ ‫واوض�ح املصدر القضائي اجلزائري‬ ‫انه «باع�داد االقتراع الرئاس�ي س�يتم‬ ‫تعبئ�ة آلالف القض�اة لتنظي�م العملية‬ ‫االنتخابي�ة في ‪ 17‬نيس�ان‪/‬ابريل ‪2014‬‬ ‫واالشراف عليها وضمان سيرها»‪.‬‬ ‫واضاف «لك�ن اذا كان موعد يتزامن‬ ‫مع ه�ذه الفترة‪ ،‬فمن املؤك�د ان تؤجلها‬ ‫الس�لطات القضائية الى وقت الحق من‬ ‫اجل حتسني عمل لقاضي الفرنسي على‬ ‫االرض الى ابعد حد»‪.‬‬ ‫وخطف الرهبان الس�بعة ليل ‪ 26‬الى‬ ‫‪ 27‬آذار‪/‬مارس من ديرهم النائي بالقرب‬ ‫م�ن املدينة جنوبي العاصم�ة‪ ،‬ثم قتلوا‬ ‫ف�ي عملي�ة تبنته�ا اجلماعة االسلامية‬ ‫املسلحة بقيادة جمال زيتوني‪.‬‬ ‫وعث�ر عل�ى رؤوس الرهب�ان ف�ي‬ ‫‪ 30‬ايار‪/‬ماي�و ‪ 1996‬عل�ى حاف�ة طري�ق‬ ‫ف�ي جب�ل لك�ن ل�م يت�م العث�ور عل�ى‬ ‫جثامينهم‪.‬‬ ‫وبعدم�ا حق�ق ف�ي فرضي�ة مقتله�م‬ ‫بأي�دي االسلاميني‪ ،‬اع�اد تريفيدي�ك‬ ‫توجيه التحقيق الى احتمال ان يكونوا‬ ‫س�قطوا نتيج�ة خط�أ ارتكب�ه اجليش‬ ‫اجلزائ�ري اس�تنادا الى ش�هادة ملحق‬ ‫عس�كري سابق في الس�فارة الفرنسية‬ ‫في اجلزائر‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫اإلعالم يعشق نكء اجلراح والوطن يسعى لتضميد جراحه‬

‫إبراهيم محلب ابن النظام الذي ترسخ في وعيه أن الشعب يسام بالعصا‪ ...‬ودخول املؤسسة العسكرية في املشهد السياسي خطر على الدميقراطية‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أبرز أربعة أخبار وأحداث ركزت عليها الصحف الصادرة أمس اخلميس ‪ 27‬فبراير‪/‬شباط‪ ،‬كانت املشاورات واالجتماعات التي عقدها املهندس إبراهيم‬ ‫محلب املكلف بتشكيل الوزارة‪ ،‬الذي استقر على تسمية معظم الوزراء‪ ،‬حيث سيبقي على عدد كبير من وزارء حكومة الدكتور حازم الببالوي في مناصبهم‪.‬‬ ‫كما بدأ بعض اإلعالميني حمالت هجوم على محلب على أساس أنه كان رئيسا لشركة «املقاولون العرب» أيام حكم مبارك‪ ،‬وكان املهندس إبراهيم سليمان‬ ‫وزيرا لإلسكان وكلف الشركة بالقيام بأعمال في منازل مملوكة البني مبارك عالء وجمال‪ ،‬ومت حتميلها على مصروفات القصور الرئاسية‪ ،‬وهي القضية‬ ‫التي يحاكم مبارك بسببها حتى اآلن‪.‬‬ ‫وكانت جريدة «اليوم الس��ابع» قد نش��رت منذ أسبوع حتقيقا بالصور على صفحتني لس��وزان مبارك ومعها إبراهيم سليمان وهي تعطي له مالحظات‬ ‫على الديكورات التي تريدها في الفيال اململوكة ملبارك في ش��رم الش��يخ‪ ،‬اجملاورة لفيلتي جمال وعالء‪ ،‬التي مت ش��راؤها من رجل األعمال الهارب حس�ين‬ ‫س��الم‪ .‬وظهر محلب مع س��ليمان في بعض الصور واحلقيقة أن محلب عندما كان رئيس��ا لـ»املقاولون العرب» أنقذ أكبر شركة مقاوالت في مصر مملوكة‬ ‫للدولة من خطط تصفيتها‪ ،‬وكان مدعوما من اجليش واخملابرات إلحباط مخطط التصفية الذي قاده جمال مبارك وفريقه في احلزب الوطني‪.‬‬ ‫لك��ن االجتاه الكاس��ح أصب��ح ال يتوقف اآلن أمام تس��اؤالت‪ ،‬هل هذا عمل في نظ��ام مبارك واحلزب الوطني؟ بل أصبح يس��أل هل هو متهم بالفس��اد‬ ‫أو التورط في أعمال تس��توجب احملاكمة؟ وكيف س��يواجه محلب الوضع االقتصادي الصعب جدا‪ .‬وقد واجه املس��كني أول مش��كلة أخبرني بها زميلنا‬ ‫وصديقنا الفنان املوهوب جمعة فرحات الذي قال في «الفجر» انه كان يس��ير بالقرب من مجلس الوزراء وش��اهد محلب واقفا أمام مواطن أخرج له جيوبه‬ ‫«فاضية وقال له مش منتظر أكتر من كده»‪.‬‬ ‫أما املوضوع الثاني فكان احلكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة بإحالة أوراق سبعة وعشرين إرهابيا متهمني إلى املفتي‪ ،‬وأحدهم هارب‪ ،‬وهؤالء‬ ‫قاموا مبحاوالت لتعطيل املالحة في قناة السويس ومهاجمة شركات أجنبية‪..‬‬ ‫واملوضوع اآلخر الذي نال االهتمام هو اخلالف الذي فجره الدكتور عصام حجي املستشار العلمي لرئيس اجلمهورية بقوله ان اجلهاز الذي أعلنت عنه‬ ‫الهيئة الهندسية بالقوات املسلحة بتحليل مرض فيروس «سي» من دون اخذ عينات وعالج املرض يعتبر فضيحة عاملية‪ ،‬بينما أكد األطباء أن اجلهاز حقق‬ ‫نس��ب جناح من تس��عني إلى مئة في املئة‪ .‬وأكد ذلك أس��تاذ الكبد الدكتور شيحا في مركز جامعة املنصورة‪ ،‬وهو من املراكز العاملية‪ .‬كما أن الدكتور شيحا‬ ‫معروف على مس��توى العالم وقال في برنامج تلفزيوني مس��اء األربعاء على قناة التحرير مع زميلنا وصديقنا أحمد موس��ى‪ ،‬ان التجارب على استخدام‬ ‫اجلهاز في التحاليل أجريت في مركز املنصورة‪ ،‬ثم شاركت فيها جامعتا القاهرة وعني شمس ومعهد الكبد القومي‪ ،‬وفي املركز القومي بالهند وباكستان‪،‬‬ ‫وتأكدت فاعليته‪ .‬أما بالنس��بة الستخدامه في عالج الفيروس فإن هناك تسعة وس��بعني حالة يتم عالجها ببروتوكول موقع بني وزارة الصحة واجليش‪،‬‬ ‫كما أفادت املسؤولة في الوزارة‪.‬‬ ‫أما االخبار االخرى فكانت عن دفن جثامني املصريني السبعة الذين تعرضوا لالغتيال الغادر على أيدي مجرمني في ليبيا وجميعهم من أشقائنا األقباط‬ ‫مبحافظة سوهاج‪.‬‬ ‫أيضا استمر األطباء في إضرابهم‪ ،‬كما تواصل اخلالف بني النقابة ووزارة الصحة في حجم املشاركني فيه‪ ،‬واالمر نفسه مع سائقي وعمال هيئة النقل‬ ‫العام في القاهرة واجليزة ومواصلة اجليش تسيير أتوبيسات‪.‬‬ ‫كما مت االتفاق أيضا بني املستش��ار علي عرض مستش��ار رئيس اجلمهورية للشؤون الدستورية وبني قس��م التشريع مبجلس الدولة على عدم حتصني‬ ‫قرارات اللجنة العليا لالنتخابات الرئاس��ية من الطعن عليها‪ ،‬كما كان احلال أيام مرس��ي بش��رط أن يتم الطعن في ظرف يومني بعد إعالن النتيجة ويصدر‬ ‫احلكم في مدة ال تتجاوز عشرة أيام‪.‬‬ ‫والى بعض مما عندنا‪..‬‬

‫ما يحدث من اولتراس االهلي‬ ‫ال عالقة له بكرة القدم‬ ‫ونبدأ باملعارك والردود املتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اجتاه ال يلوون‬ ‫على ش�يء وإن كانت هن�اك بعض األحداث جتت�ذب أعدادا م�ن الذين يعلقون‬ ‫عليها مثل احلوادث املؤس�فة التي وقعت من اولتراس النادي األهلي بعد فوزه‬ ‫على الصفاقس�ي التونسي‪ ،‬وقال عنها يوم الثالثاء زميلنا في «األخبار» خفيف‬ ‫الظل أحمد جالل في بروازه اليومي (صباح جديد)‪:‬‬ ‫«هل ش�اهد أهالي جماهير األهلي أوالدهم وهم يس�حلون عس�كري الشرطة‬ ‫الغلب�ان ف�ي مب�اراة األهل�ي وصفاقس بإس�تاد القاه�رة‪ ،‬وهل ش�اهد األهالي‬ ‫أوالده�م وه�م يتبولون ف�ي أكياس ثم يقذفونه�ا على الضب�اط واجلنود‪ ،‬وهل‬ ‫ش�اهدوا أوالدهم وهم يس�بون الداخلية بأفظع الش�تائم؟‪ ..‬بصراحة من قاموا‬ ‫به�ذه األفعال املش�ينة ال أهل وال أدب وال دين لهم‪ ،‬وما يح�دث ال عالقة له بكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬إمن�ا باألخالق الت�ي انه�ارت والتربية الت�ي انعدمت‪ ،‬لذلك نش�اهد من‬ ‫يطلقون على انفس�هم األولتراس وهم مبسوطون وسعداء ونحن نرى أفعالهم‬ ‫البذيئة»‪.‬‬

‫الداخلية أعطت الفرصة‬ ‫لألولتراس لبث الفوضى‬ ‫وكانت القضية نفسها موضع اهتمام بعض زمالئنا في اليوم ذاته فقال جميل‬ ‫عفيف�ي‪« :‬اخلروج ع�ن النص املتك�رر من األولت�راس في املدرج�ات وهجومهم‬ ‫ا��لس�تمر على رجال الش�رطة وهتافاته�م املعادية للداخلي�ة واجليش املصري‪،‬‬ ‫م�ن الواضح أن مصر متر بظ�روف صعبة تعاني فيها من إره�اب منظم جلماعة‬ ‫اإلخ�وان اإلرهابية وأتباعها في البالد‪ ،‬وم�ن املعروف أيضا أن هناك أفكارا غير‬ ‫س�ليمة يعاني منها الش�باب املنضم إلى األولتراس بجان�ب محاوالت اإلخوان‬ ‫اختراق هذا التنظيم حتى يكون مواليا للجماعة وأداة لبث الفوضى‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي يسنح لذلك‪ .‬ولألسف أعطت الداخلية تلك اجملموعة الفرصة لهذه الفوضى‬ ‫عندما س�محت بدخول اجلماهي�ر بناء على طلب النادي األهل�ي‪ .‬فعال أصبحنا‬ ‫نعيش في دولة يحاول انصافها أن يكونوا أبطاال على حساب اآلخرين»‪.‬‬

‫كل دقيقة لها ثمن في عمر‬ ‫الوطن املستهدف داخليا وخارجيا‬ ‫كما قالت زميلتنا اجلميلة نادية منصور في «االهرام» أيضا‪ :‬أرجو أال ننسى أن‬ ‫الشباب هم من ثاروا وقلبوا اجملتمعات رأسا على عقب وبعض الناشطني منهم‪،‬‬ ‫هم األدوات التي تس�تخدمها أمريكا وما زالت ف�ي حتقيق أهدافها ومخططاتها‪،‬‬ ‫ولست أعني هنا النيل من ثورات ثارت على الفساد لكن ما اقصده هو ما يحدث‬ ‫بعد ذلك من مخطط يس�تهدف اس�تمرار الهدم وعدم البناء أو االستقرار‪ ،‬إن كل‬ ‫دقيق�ة لها ثمن في عمر هذا الوطن املس�تهدف من الداخل واخلارج وهذا يتطلب‬ ‫أن تكون قرارات املس�ؤولني سريعة وفي وقتها‪ .‬أقول ألعضاء األولتراس جميل‬ ‫أن يك�ون لديكم وفاء لزمالئكم الش�هداء‪ ،‬لكن أين الوف�اء للوطن؟ ملاذا تتركون‬ ‫بينكم من يبيع وطنه ونفسه من أجل املال؟»‪.‬‬

‫هستيريا اإللغاء املتبادل‬

‫يحدث في معظم البرامج الليلية ال يزيد عن «نعيق الغربان»‪ .‬اإلعالم يبحث عن‬ ‫اإلث�ارة والوطن يبحث عن االس�تنارة‪ ..‬اإلعالم يريد صراعا مس�تمرا والوطن‬ ‫يريد اس�تقرارا وهدوءا‪ ..‬اإلعالم يعش�ق نكء اجلراح والوطن يس�عى لتضميد‬ ‫جراح�ه‪ .‬كان اإلعالم املص�ري على قلب رجل واحد‪ ..‬اآلن تتس�ابق الفضائيات‬ ‫عل�ى ذب�ح الدولة م�ن جديد واس�تضافة كل من ميس�ك مع�ول ه�دم أو خنجرا‬ ‫مس�موما يغرس�ه في ظهر الوطن‪ ..‬ال أحد يقرر خطورة ما نحن فيه ألن السباق‬ ‫محم�وم‪ ،‬وم�ن لم يغتنم اآلن م�ن هذه الفوضى فل�ن يغنم من دول�ة منضبطة‪..‬‬ ‫ومن سوء احلظ أن الدولة حاليا أجنب من أن تصحح خطايا اإلعالم أو أن تتفهم‬ ‫أوضاعه اخلاطئة وإذا لم ينصلح حال اإلعالم مع الدولة اجلديدة فس�نظل على‬ ‫فوهة الفوضى»‪.‬‬

‫احلرية تعني أكثر من رأي وأكثر من فكر‬ ‫وم�ا أن ق�رأ زميلنا في «األه�رام» الش�اعر الكبير فاروق جوي�دة عن مصيبة‬ ‫اإلعلام حتى قال في الي�وم التالي األربعاء في عموده اليوم�ي املتميز (هذا من‬ ‫مرة)‪« :‬جتاوزات اإلعالم املصري ضد سلطة القرار أصبحت شيئا ال يحتمل وال‬ ‫يطاق‪ ،‬وإن أي مس�ؤول س�وف يفكر ألف مرة قبل أن يجل�س في أي منصب في‬ ‫هذا البلد‪ .‬هناك فهم خاطئ للنقد والفرق كبير بني النقد والبذاءة‪ ،‬هناك مس�افة‬ ‫ضخم�ة بني احلقيق�ة واالتهامات ألن احلقيقة ش�يء مقدس واالتهامات سلاح‬ ‫النف�وس املريض�ة‪ ،‬هناك ف�ارق كبير بني احلري�ة والصفاق�ة‪ ،‬ألن احلرية تعني‬ ‫أكث�ر من رأي وأكثر من فكر والصفاقة تعني الرأي الواحد‪ ،‬الذي ال يقبل احلوار‪.‬‬ ‫ف�ي اإلعالم املصري اآلن منابر ال ميكن أن حتتس�ب على قدس�ية الكلمة ونزاهة‬ ‫الفرص وترفع السلوك‪ ،‬نحن أمام هجوم ضار ال حدود له وال قواعد وال التزام‪.‬‬ ‫م�ن يصدق أن هذه هي مصر الثقافة والفكر‪ ،‬اننا نتحدث عن الس�ياحة وملاذا ال‬ ‫يأت�ي أح�د إلى مصر ويكفي أن يجل�س أي مواطن أجنبي في أي دولة ويش�اهد‬ ‫ما يدور على الفضائيات املصرية‪ ،‬لكي يلغي تذكرة الس�فر‪ .‬أقول هذا مبناس�بة‬ ‫استقالة حكومة د‪ .‬الببالوي ولها أخطاء كبيرة‪ ،‬ولها أيضا اجنازات لن يذكرها‬ ‫أحد وس�ط هذا الصخ�ب اإلعالمي اجملن�ون‪ ،‬لقد تعرضت هذه احلكومة ألس�وأ‬ ‫أس�اليب التدمير املعنوي واألخالقي من اإلعالم املصري أمام أس�اليب رخيصة‬ ‫في التهكم واالتهامات»‪.‬‬

‫ال تؤجل عمل اليوم إلى الغد‬ ‫بل أجله إلى ما شاء الله‬ ‫أم�ا آخر معارك تقرير اليوم فس�تكون لزميلنا في «األخبار» إمام الس�اخرين‬ ‫أحمد رجب بقوله في اليوم نفسه في بروازه املتألق دائما (نص كلمة)‪« :‬رئيس‬ ‫ال�وزراء اجلديد إبراهيم محلب كان الس�اعد األمين لعثم�ان أحمد عثمان ومنه‬ ‫تعل�م أس�رار النج�اح‪ ،‬وال ي�زال محل�ب الله�م صل�ي ع النب�ي‪ ،‬وال زال يحتفظ‬ ‫مبخزون وفير من الش�باب وقدرة الش�باب ونش�اط الش�باب‪ ،‬وهو يرفع دائما‬ ‫ش�عار ال تؤجل عمل اليوم الى الغد‪ ،‬ولم يتأثر هذا الش�عار باشتراكه في وزارة‬ ‫الببلاوي التي كان ش�عارها ال تؤج�ل عمل اليوم إلى الغد بل أجله إلى ما ش�اء‬ ‫الله‪.‬‬

‫ال موانع قانونية حتول‬ ‫دون ترشح املستشار عدلي منصور‬

‫ونغادر «األهرام» إلى «الشروق» والى مقال الكاتب وأستاذ العلوم السياسية‬ ‫جامعة القاهرة عمرو حمزاوي الذي يقول فيه‪« :‬هو اسم لوحة للفنان االسباني‬ ‫فرانشيس�كو دي جوي�ا‪ ..‬م�ا زال يحدث إل�ى اليوم طقس دفن الس�ردين‪ ،‬يأتي‬ ‫ف�ي ختام احتفاالت دينية وش�عبية للكاثوليك االس�بان تس�بق فت�رة «الصوم‬ ‫الكبي�ر» الت�ي ال يس�مح خاللها للصائمين بأكل الس�مك وتنتهي بحل�ول أعياد‬ ‫القيام�ة‪ .‬ولهذا يدفن الس�ردين ليؤثر رمزي�ا على االمتناع عن أكل الس�مك‪ ..‬أما‬ ‫لوحة جوي�ا فتظهر اجلو االحتفالي للطقس عبر جمع راقص تتصدره ش�ابتان‬ ‫يذكر الكثير في حياتنا بجمع «دفن الس�ردين» غي�ر املدفوع بالعقل‪ ،‬على الرغم‬ ‫من أس�باب وجوده االيجابية لالحتفال في لوح�ة جويا‪ ،‬واالنتصار للوطن في‬ ‫مص�ر‪ .‬فالسياس�ة تصرخ بها حكم�ا ومعارضة‪ ،‬مجموعات ال ترى إال هس�تيريا‬ ‫اإللغ�اء املتب�ادل واملعادالت الصفرية واحل�ول األحادية‪ .‬ع�ودة الدولة األمنية‬ ‫وفي مواجهتها عودة الرئيس الس�ابق محمد مرسي‪ ،‬وجر املصريات واملصريني‬ ‫إلى خان�ات ال توافق بها وال حلول مركبة‪ ،‬أمن وس�يادة القانون والدميقراطية‬ ‫ومش�اركة س�لمية ووط�ن للجمي�ع‪ ..‬ترق�ص اجلم�وع املش�اركة في السياس�ة‬ ‫واإلعلام بهس�تيريا وبعنف رمزي ولفظ�ي ومادي‪ ،‬بينما حقائق اجملتمع س�لم‬ ‫أهلي غائب وانتهاكات حقوق اإلنسان تتوالى وأعمال إرهابية تتكرر»‪.‬‬

‫ونع�ود لع�رض أب�رز ما نش�ر ع�ن معرك�ة انتخابات الرئاس�ة حي�ث يتركز‬ ‫االهتم�ام حت�ى اآلن عل�ى اثنني هما السيس�ي وحمدي�ن صباح�ي‪ ،‬حيث فضل‬ ‫األس�تاذ بكلية الطب بجامعة القاهرة السياس�ي والكات�ب طارق الغزالي حرب‬ ‫أن يرش�ح الرئيس املؤقت احلالي عدلي منصور نفس�ه‪ ،‬بقوله يوم الثالثاء في‬ ‫«املص�ري الي�وم»‪« :‬ال أعتقد في جدي�ة احلديث عن موان�ع قانونية حتول دون‬ ‫ترشح املستش�ار عدلي منصور ملنصب الرئيس لفترة السنوات األربع القادمة‪،‬‬ ‫ألن�ه ببس�اطة ميكن تعديل أي تش�ريعات حتول دون حتقي�ق املصلحة العامة‪.‬‬ ‫ترش�يحي املستش�ار اجللي�ل للمنص�ب الرفي�ع ال يعن�ي مطلق�ا اعتراضي على‬ ‫ش�خصية أي مرشح آخر‪ ،‬وأخص بالذكر أكثرهما ش�عبية وقبوال لدى قطاعات‬ ‫كبيرة من الش�عب‪ ،‬املش�ير السيس�ي والس�يد حمدين صباحي‪ ،‬فكالهما له كل‬ ‫التقدير واالحترام‪ ،‬ولكل منهما دوره املهم في املرحلة القادمة بال ش�ك‪ ،‬فاملش�ير‬ ‫السيس�ي حتتاج�ه مصر وفي القلب منها قواتها املس�لحة‪ ،‬كعنصر أساس�ي في‬ ‫احلفاظ على وحدة صف ومتاس�ك هذه القوات واإلبقاء عليها في حالة متميزة‬ ‫م�ن التدري�ب واالس�تعداد للتص�دي ملؤام�رات ومخاط�ر جمة حتي�ط بالوطن‬ ‫خارجي�ا وداخلي�ا‪ ،‬ووجود رجل بش�جاعة ووطني�ة واحترافية السيس�ي هو‬ ‫خير ضمان لهذا‪ .‬والسيد حمدين صباحي بتاريخه الوطني وخبراته البرملانية‬ ‫واجلماهيري�ة العريضة‪ ،‬ميكن أن يلعب دورا فاعال لصالح حتقيق أهداف ثورة‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬سواء كان هذا الدور تنفيذيا أو برملانيا»‪.‬‬

‫الفضائيات تتسابق على استضافة‬ ‫كل من ميسك معول هدم‬

‫في السيسي وحمدين شيء من عبد الناصر‬

‫ومن «الش�روق» إلى «الوطن» وزميلنا علي الس�يد وهجومه قائال‪« :‬مصيبة‬ ‫مص�ر في إعالمه�ا‪ ،‬وإذا اس�تمر إعالم «فرش املالي�ة» فلن تس�تقر األوضاع فما‬

‫وطارق ميكن أن نحس�به على التيار الناصري‪ ،‬وكذل�ك زميلنا في «األخبار»‬ ‫خفيف الظل عبد القادر محمد علي الذي مال إلى السيسي بقوله في اليوم نفسه‬ ‫في بروازه (صباح النعناع)‪« :‬أحترم حمدين صباحي ولكنني س�أعطي صوتي‬

‫للسيسي إذا أعلن ترشحه للرئاسة‪ ،‬ليس ألنه أفضل من حمدين ولكن العتبارات‬ ‫أخ�رى كثيرة تتعلق باملصالح العليا ملصر واملصريني في املرحلة املقبلة‪ ،‬وهذا ال‬ ‫يعن�ي أن حمدين أق�ل منه إخالصا للوطن فكالهما فيه ش�يء م�ن عبد الناصر‪،‬‬ ‫ولكن األقدار منحت السيسي أدوات ال ميلكها غيره تؤهله لتحقيق حلم املاليني‬ ‫بوضع مصر على أول الطريق الذي نبحث عنه منذ عشرات السنني»‪.‬‬

‫الزعامة درع واقية حول الزعيم‬ ‫حتى بعد انتقاله للحياة اآلخرة‬ ‫ولقي السيس�ي دعما آخر في اليوم نفس�ه من اإلخواني والكاتب السياس�ي‬ ‫ونائ�ب رئي�س جلن�ة إعداد الدس�تور الدكت�ور كم�ال الهلباوي بقول�ه عنه في‬ ‫حديث نش�رته جريدة «عقيدتي» الدينية وأجراه معه زميلنا جمال س�الم وقال‬ ‫فيه عن السيسي‪« :‬يتم وفق مقتضيات األمر الواقع واإلرادة الشعبية الكاسحة‬ ‫وبحج�م أكثر الراغبني في الترش�ح‪ ،‬خاصة أنه فرض نفس�ه زعيم�ا جديدا مأل‬ ‫مكان الزعامة الش�اغرة لعقود عدة‪ ،‬ووثق به الش�عب بعد أن وثق هو بالشعب‬ ‫وحقق بعض مطالبه اإلس�تراتيجية‪ ،‬وهذه الزعامة التي حتققت للسيس�ي في‬ ‫وقت حرج جدا متر به مصر هي في ظني أكبر من منصب الرئاس�ة‪ ،‬ألن الزعامة‬ ‫تظ�ل درعا واقية ح�ول الزعيم حتى بعد انتقاله للحي�اة اآلخرة‪ ،‬وقد رأينا ذلك‬ ‫ف�ي كثير من الزعماء آخرهم مانديال‪.‬على الرئيس الق�ادم أيا كان هو ان يقضي‬ ‫متام�ا على أي محاوالت للش�غب أو إث�ارة الفوضى وافتع�ال األزمات والقضاء‬ ‫متاما على اإلرهاب والعنف بكل أشكاله‪ ،‬والعمل على عودة أمن وأمان الشارع‪،‬‬ ‫وأن يختار احلكومة املعاونة له من أهل اخلبرة والكفاءة‪ ،‬ألن مصر دائما والدة‬ ‫وعليه أن يس�تغل ثرواتها لصاحلها‪ .‬عندما اختار مرسي وزير الدفاع السيسي‬ ‫زعموا يومها أنه من أس�رة اخوانية نس�بة إلى اإلخواني العظيم احلاج عباس‬ ‫السيس�ي – رحم�ه الله تعالى – وأي�ن هؤالء اليوم من احلاج عباس السيس�ي‬ ‫ال�ذي كت�ب – الدعوة للح�ب – وكان دائم االبتس�ام والعمل للدع�وة والتربية‬ ‫وليس للسلطة»‪.‬‬

‫سندعم رئيسا ينتمي للمعسكر الدميقراطي‬ ‫أما اجلميلة رئيس�ة حزب الدس�تور هالة ش�كرالله فكان له�ا رأي آخر عبرت‬ ‫عن�ه في حدي�ث لها في «اليوم الس�ابع» م�ع زميلتنا إميان عل�ي ومصطفى عبد‬ ‫الت�واب يوم الثالثاء بقولها‪« :‬نحن ندرك أن املش�ير السيس�ي يحظى بش�عبية‬ ‫في الش�ارع‪ ،‬لكن بالنس�بة لي دخول املؤسسة العس�كرية في املشهد السياسي‬ ‫خطر على العملية الدميقراطية‪ ،‬ألن األمر لن يقتصر على ترشيح السيسي لكنه‬ ‫س�يمتد إلى دخول املؤسس�ة بثقلها خلف املرش�ح الذي يرأس�ها‪ ،‬معنى ذلك أنه‬ ‫لن يكون هناك تكافؤ فرص‪ ،‬وبالتالي فإن اآلليات الدميقراطية س�تكون مهددة‬ ‫ونح�ن م�ع أن يكون هن�اك مرش�حون مدنيون بينهم ف�رص متكافئ�ة‪ ،‬وحزبنا‬ ‫س�يدعم رئيس�ا ينتمي للمعس�كر الدميقراطي ‪ .‬األمر يعود للهيئة العليا للحزب‬ ‫وتصوي�ت أعض�اء احلزب‪ ،‬لك�ن هناك معايير أساس�ية أولها أن يك�ون برنامج‬ ‫املرشح واضحا وقابال للتحقيق وأن يكون أقرب لتوجهات احلزب»‪.‬‬

‫الناس لن ترحم أي حاكم بعد اليوم‬ ‫وإذا تركنا «اليوم الس�ابع» إلى «الوفد» في اليوم نفس�ه سنجد زميلنا ناصر‬ ‫يوج�ه النصائح التالية للرئيس القادم‪« :‬أنصح الرئيس القادم أن يتأكد من ان‬ ‫الش�عب لن يس�كت عليه‪ ،‬وأن يتأكد من انه مسؤول أمام الله وأمام الناس على‬ ‫تراكمات وأوجاع ومش�اكل‪ ،‬رمبا ليس له ذنب فيها‪ ،‬أما وأنه صار رئيس�ا فصار‬ ‫مسؤوال عنها‪ .‬الناس لن ترحم أي حاكم بعد اليوم‪ ،‬ولذا على أي رئيس أن يضع‬ ‫ما حصل لس�ابقيه من الرؤس�اء أمام عينيه‪ ،‬ولن يش�فع ألي رئيس مهما كانت‬ ‫هيبته ومركزه أن يستمر يوما واحدا فوق عرش احملروسة‪ ..‬كما أنصح الرئيس‬ ‫القادم أال يس�تند س�وى إلى الش�عب وليس غي�ره‪ ،‬وأن ينحاز ف�ي كل األحوال‬ ‫إلى األغلبية الش�عبية‪ ،‬ويتأكد أن ما دون ذلك وهم وخداع‪ ،‬فلم تستطع عشيرة‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرس�ي حمايته من ثورة الش�عب‪ ،‬ولم تس�تطع حاشية‬ ‫اخمللوع حسني مبارك حمايته أمام ثورة الغضب‪ ،‬وعجز عن االحتماء باجليش‬ ‫بعدم�ا تأكد من انحياز جيش�نا العظيم لرغبة الش�عب‪ ،‬إذن ال مفر أمام الرئيس‬ ‫سوى التوكل على الله والسعي ليل نهار خلدمة الشعب كل الشعب بكل طوائفه‬ ‫والهروب من احلكم الديكتاتوري‪ .‬رئاس�ة مصر ليس�ت نزهة مخاطر السياس�ة‬ ‫أكث�ر من ترفه�ا الدنيا تغي�رت ورمبا يأتي الي�وم الذي جند فيه الن�اس تفر من‬ ‫الترش�ح لعظم املس�ؤولية وضخامة العمل‪ ،‬رئاسة مصر كالدين هم بالليل وذل‬ ‫بالنهار»‪.‬‬

‫شعب لم يعد مستعدا أن يعود‬ ‫حتت أحذية الطغاة واملستبدين‬ ‫ومن «الوفد» الى «املصريون» عدد امس ومقال رئيس حتريرها جمال سلطان‬ ‫عن رأيه في احلكومة اجلديدة برئاس�ة ابراهيم محلب وهل ستس�تمر أم تفشل‬ ‫يق�ول‪ »:‬أول وزي�ر اجتمع به املهن�دس إبراهيم محلب رئيس ال�وزارة اجلديدة‬ ‫بع�د أن مت تكليف�ه برئاس�ة احلكوم�ة اجلديدة هو الل�واء محم�د إبراهيم وزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬وأول تصريح قاله محلب بعد تكليفه باحلكومة‪ :‬س�ندعم قوات األمن‬ ‫بكل ما نس�تطيع‪ ،‬والداخلية على رأس أولياتي‪ ،‬املقابلة والتصريح يكش�ف عن‬ ‫العقلية والنفس�ية والدور الذي أتى به إبراهيم محلب‪ ،‬إنه لم يبدأ بأي حديث ـ‬ ‫ولو على س�بيل اجملاملة ـ عن العدالة االجتماعية أو عن دعمه حلقوق اإلنس�ان‬ ‫أو حماية احلريات التي احتفل بها الدستور نفسه‪ ،‬أو العمل على احترام سيادة‬ ‫القان�ون وحتقي�ق العدالة‪ ،‬فضال عن جتاهله بش�كل كامل احلدي�ث عن أهداف‬ ‫ثورة يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬وواضح أنه حديث قد انتهى متاما‪ ،‬حتى أنه لم يجهد‬

‫‪Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫نفسه بأن يشير إليه ولو عرضا‪ ،‬بعد أن كان أيقونة أي حديث ألي مسؤول منذ‬ ‫الثورة وحتى حكومة الببالوي‪ ،‬وهذا مؤشر ال تخطئه العني والعقل للتحوالت‬ ‫التي شهدتها مصر وبوصلة السياسة التي ترسخ «ثورة مضادة» تتحرك ببطء‬ ‫وبش�كل تدريجي ولكن س�ريع‪ ،‬محلب لم يتكلم من بنات أفكاره بطبيعة احلال‪،‬‬ ‫وإمن�ا من الرؤية الت�ي أوضحها له صانع�و القرار وأصحاب الق�رار الفعلي في‬ ‫الدول�ة‪ ،‬ه�و فهم دوره وفهم رس�الته وفهم املطلوب منه وفهم وضع الش�عب أو‬ ‫اجملتمع أو الثورة في عقلية ونفسية من كلفوه بالوزارة‪ ،‬وبالتالي عبر عن ذلك‬ ‫بصورة تلقائية‪ ،‬بأنه مهتم بش�كل أساس بالقمع والهراوة واخلرطوش وقنابل‬ ‫الغ�از والرصاص احل�ي في صدور املتظاهرين واحملتجين وفض االحتجاجات‬ ‫بالق�وة وس�حق أي معارض�ة والزج بأي قوى ش�عبية مقاومة خلف الس�جون‬ ‫واملعتقلات‪ .‬محل�ب أوض�ح بص�ورة كافي�ة أن�ه مهتم بدعم رس�الة الس�جون‬ ‫واملعتقلات ودع�م رجال الش�رطة في رس�التهم الس�امية التي تفخ�ر بها مصر‬ ‫حاليا بني األمم‪ ،‬وصدرت بخصوصها تقارير وشهادات دولية نعتز بها ونباهي‬ ‫بها في سجالت الدول احملترمة ‪.‬‬ ‫إبراهيم محلب هو ابن النظام الذي قامت ضده ثورة يناير‪ ،‬وسجنت رموزه‪،‬‬ ‫ول�و أن العدالة أخ�ذت مداها احلقيق�ي والكامل ل�كان مكانه اآلن أم�ام القضاء‬ ‫وخل�ف القف�ص الزجاجي‪ ،‬محل�ب ابن النظام الذي ترس�خ في وعي�ه وخبرته‬ ‫وممارساته أن هذا الشعب يسام بالعصا واالعتقال‪ ،‬وهذه العقلية والنوعية من‬ ‫املس�ؤولني ال ترى الش�عب املصري أصال وال تعبأ به‪ ،‬هم يعتبرونه غير موجود‬ ‫عمليا في احلساب السياسي‪ ،‬واملسؤول من هذه النوعية يكون نظره ومشاعره‬ ‫وحواسه كلها منجذبة إلى القوة القاهرة التي تهيمن على القرار والتي وضعته‬ ‫في منصبه‪ ،‬فالشعب لم يختره‪ ،‬فلماذا يحترمه أو يضعه في حسبانه‪ ،‬والشعب‬ ‫لن يقيله‪ ،‬وإمنا الذي يعينه ويقيله هو الذي يستحق أن يحترمه ويهابه ويعمل‬ ‫ط�وع أمره وهواه ورهن إش�ارته ووفق حس�اباته ومصاحل�ه‪ ،‬ووفق األجندة‬ ‫التي يحددها له‪ ،‬ولذلك أعتقد أن إبراهيم محلب س�وف يفش�ل ويسقط بأسرع‬ ‫م�ن س�لفه حازم الببلاوي‪ ،‬ألنه ـ ومن نصبوه ـ ال يس�توعب أن الش�عب الذي‬ ‫كان عرف�ه قبل ثورة يناير هو غير الش�عب الذي عاش الث�ورة وتنفس عبيرها‬ ‫وملأ صدره من رياح احلرية التي أتت به�ا‪ ،‬رغم بعض االنفالت الطبيعي الذي‬ ‫صاحبه�ا بعد كبت س�تني عام�ا‪ ،‬وهذا الش�عب لم يع�د مس�تعدا أن يعود حتت‬ ‫أحذية الطغاة واملس�تبدين‪ ،‬أيا كان نوعهم وموردهم‪ ،‬وأن في مصر اآلن ماليني‬ ‫املواطنني من تيارات وقوى سياسية وشبابية ونقابية ودينية من أقصى اليمني‬ ‫إلى أقصى اليس�ار‪ ،‬تس�تطيع أن جتع�ل األرض متيد من حتت أقدام أي س�لطة‪،‬‬ ‫وإذا لم يكن لديك القدرة والثقافة التي تساعد على التعامل مع مجتمع في حالة‬ ‫حراك ثوري ممتدة‪ ،‬فس�وف تسقط ِبأسرع مما تتخيل أو يتوقع من نصبوك في‬ ‫هذا املكان» ‪.‬‬

‫مستشفياتنا انقطاع كهرباء‬ ‫وأدوات جراحة يعلوها الصدأ و‪..‬و‪..‬‬ ‫ونبق�ى ف�ي «املصري�ون» ع�دد اليوم نفس�ه ولكن م�ع الكاتب حس�ام فتحي‬ ‫لنتعرف على الضحية التي يكتب لنا عنها‪ »:‬لم يعبأ قادة الس�يارات في الشارع‬ ‫املتوق�ف بصوت «س�ارينة» س�يارة اإلس�عاف املتواصل الذي ي�كاد يصرخ في‬ ‫ً‬ ‫عمليا إلى «جاراج» مع سيارات توقفت من‬ ‫محاوالت يائس�ة لفتح طريق‪ ،‬حتول‬ ‫ً‬ ‫يأسا من فرج قريب‪.‬‬ ‫دون حراك وأطفأت محركاتها‬ ‫لم يدر س�ائق االسعاف ماذا يفعل‪ ،‬رجع للخلف ثم قفز الى االجتاه املعاكس‪،‬‬ ‫قاد الس�يارة كبهلوان في س�يرك حتى اقترب من املستش�فى وهو يدعو الله ان‬ ‫تكون الضحية املصابة بطعنة نافذة قرب القلب مازالت على قيد احلياة‪.‬‬ ‫آالف البش�ر يحيطون باملستشفى‪ ،‬ال احد يدري أهو إضراب للعاملني به‪ ..‬أم‬ ‫مظاهرة «ربعاوية»‪ ،‬أو «سيس�اوية» املهم جتاوزت س�يارة االس�عاف احلشود‬ ‫واملظاهرات والتجمعات‪ ،‬وس�ارع املس�عفون «اخمللصون» إلدخ�ال «الضحية»‬ ‫إل�ى غرف�ة العملي�ات التي انتق�ل إليه�ا كبير اجلراحين‪ ،‬وهرول خلف�ه الطاقم‬ ‫الطبي واملس�اعدون‪ ،‬وفجأة انقطع التيار‪ ،‬وفش�ل تش�غيل املول�دات الكهربية‪،‬‬ ‫وفوجئ اجلميع بأن أدوات اجلراحة يعلوها الصدأ‪ ،‬ولم تعقم منذ سنوات‪ ،‬وبدأ‬ ‫اجلراحون يتبادلون االتهامات مع طاقم املس�اعدين‪ ،‬وارتفعت األصوات داخل‬ ‫غرف�ة العملي�ات‪ ،‬وتبودلت االتهامات حول مس�ؤولية مدير املستــــش�فى عن‬ ‫حج�م اإلهمال الذي أدى النقطاع التيار وع�دم عمل املولدات‪ ،‬وضرورة مجازاة‬ ‫املدي�ر اإلداري والفني ال�ذي لم يتثبت من حضور الفنيين إلصالح األعطال في‬ ‫الوقت املناس�ب‪ .‬ثم اشتبك جراح شاب مع مس�ؤولة إعداد غرفة العمليات التي‬ ‫لم تتأكد من سلامة وتعقيم أدوات اجلراحة‪ ،‬وس�ط صرخات رئيسة املمرضات‬ ‫إن أكي�اس ال�دم «فاس�دة» منذ العه�د البائد‪ ،‬ف�ردت زميلتها تطالبه�ا بضرورة‬ ‫توضي�ح اي «عه�د» بائ�د تقصد‪ ،‬وفي اخل�ارج علت أصوات مزمج�رة َ‬ ‫وط َرقات‬ ‫عنيف�ة بدأت ف�ي خلع ب�اب غرفة العمليات وس�ط مش�اجرات دامية بين أفراد‬ ‫اجملموعة التي طعنت «الضحية»‪ ،‬يري�دون الدخول لإلجهاز عليها‪ ،‬وبني أهالي‬ ‫«الضحي�ة» يحاولون «دح�ر» املعتدين‪ ..‬وفجأة عاد التي�ار الكهربي فصرخ كل‬ ‫من بغرفة العمليات‬ ‫احلقوا «الضحية» يا والد الـ ‪.......‬‬ ‫وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫حصاد األخبار‬

‫ قاضي التحقيقات املنتدب للتحقيق في اخملالفات املالية مبؤسس�ة األهرام‬‫الصحافي�ة ف�ي مصر املستش�ار ثروت حم�اد أصدر ق�رارا بحبس نه�ال فاروق‬ ‫س�كرتيرة حسن حمدي مدير اإلعالنات الس�ابق ورئيس النادي األهلي خمسة‬ ‫عش�ر يوما على ذمة التحقيق‪ ،‬وإخالء س�بيل جليلة إمام املسؤولة السابقة في‬ ‫ادراة اإلعالنات‪ ،‬كما أمر مبنع الزميل الصحافي ورئيس مجلس اإلدارة األسبق‬ ‫ممدوح الولي من مغادرة البالد‪.‬‬ ‫ جه�از الكس�ب غير املش�روع في مصر ق�رر حفظ كل البالغ�ات املقدمة ضد‬‫وزي�ر اآلثار األس�بق زاهي ح�واس واتهمته بتحقيق كس�ب غير مش�روع أثناء‬ ‫توليه الوزارة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫يجب على جون كيري اذا أراد التسوية أن يقنع بالده بالضغط على إسرائيل وهذا هو الوقت املناسب لالنسحاب‬

‫انهوا االحتالل ألن اجليش قوي‬ ‫آري شبيط‬ ‫■ اس�رائيل ه�ي الت�ي هاجم�ت قافل�ة‬ ‫حزب الله على احلدود بني سوريا ولبنان‬ ‫في مساء يوم االثنني حسب ما تقول مجلة‬ ‫«الت�امي»‪ .‬فبعد الهجمات الس�ت الغامضة‬ ‫ف�ي ‪ 2013‬جاء الهج�وم الغامض االول في‬ ‫‪ ،2014‬وتق�ول اجمللة إن ح�زب الله حاول‬ ‫م�رة اخ�رى أن ينق�ل سلاحا محكم�ا من‬ ‫سوريا املنهارة الى لبنان التي تزداد قوة‪،‬‬ ‫وحصلت االستخبارات االس�رائيلية مرة‬ ‫اخ�رى على معلوم�ات دقيقة ع�ن العملية‬ ‫السرية‪.‬‬ ‫واس�تعمل سلاح اجل�و االس�رائيلي‬ ‫املعلوم�ات م�رة اخ�رى ليعم�ل بص�ورة‬ ‫دقيق�ة وليحب�ط العملي�ة‪ .‬وبرغ�م أن هذا‬ ‫ع�دوان اس�رائيلي ف�ي ظاه�ر االم�ر على‬ ‫س�يادة الدول اجملاورة ف�ان أحدا لم يفتح‬ ‫فمه س�وى ما كان من رد حزب الله‪ .‬فيبدو‬ ‫أن الش�رق االوس�ط اجلدي�د مضط�ر الى‬ ‫التس�ليم بحقيقة أن اجليش االس�رائيلي‬ ‫اجلديد يفعل في أنحائه ما يشاء‪.‬‬ ‫ه�ل ه�و ش�رق اوس�ط جدي�د؟ أج�ل‪.‬‬ ‫كان�وا يزعم�ون على الصهيوني�ة منذ مئة‬ ‫س�نة أنها تنش�يء كيانا مصنوع�ا برعاية‬ ‫االستعمار الغربي‪.‬‬ ‫وج�اء الربي�ع العربي فأصب�ح فوضى‬ ‫عربي�ة‪ ،‬وبرهن عل�ى أن الكي�ان املصنوع‬ ‫ال�ذي ُأنش�يء برعاية االس�تعمار الغربي‬ ‫أصب�ح دول�ة للش�عب العرب�ي عل�ى‬

‫اخلصوص‪ .‬وانظروا الى أنه لم يعد يوجد‬ ‫عراقي�ون وال س�وريون وال لبنانيون وال‬ ‫ليبي�ون‪ .‬ول�م يع�د يوج�د معن�ى للنظام‬ ‫االقليم�ي ال�ذي صاغ�ه م�ارك س�ايكس‬ ‫وجورج بيكو قبل ‪ 98‬س�نة‪ .‬فمصر وحدها‬ ‫لها هوية وطنية قوية وال يبقى سوى نظم‬ ‫احلك�م امللكية العربية في حني لم يعد اكثر‬ ‫الدول العربية القومية العلمانية احلديثة‬ ‫تؤدي عمله�ا وكذلك ايض�ا اكثر اجليوش‬ ‫العربية احلديثة‪.‬‬ ‫وق�د ُعل�ق التهدي�د الق�دمي باجتي�اح‬ ‫عس�كري عرب�ي للدول�ة اليهودي�ة‪ ،‬فق�د‬

‫“‬

‫كان جي�ش رئي�س هيئ�ة االركان غاب�ي‬ ‫اش�كنازي عضلي�ا كثي�را ومدرب�ا كثي�را‬ ‫ومتقلص�ا‪ .‬وق�د مي�زه اكث�ر من كل ش�يء‬ ‫اخلوف م�ن التفكي�ر واخلوف م�ن الكالم‬ ‫واخل�وف م�ن العم�ل‪ .‬لك�ن جي�ش بن�ي‬ ‫غانت�س يختل�ف مت�ام االختلاف‪ .‬فق�د‬ ‫أصبحت الروح العامة حتت قيادة واحدة‬ ‫م�ن افضل ما كان عندنا من هيئات القيادة‬ ‫العام�ة‪ ،‬أصبح ه�و التفكير احل�ر والكالم‬ ‫النقي والعمل النشيط‪.‬‬ ‫وألنهم ف�ي مكتب رئيس هيئ�ة االركان‬ ‫ما عادوا يش�غلون أنفسهم بالتآمر الفعال‬

‫لم يعد يوجد عراقيون وال سوريون‬ ‫وال لبنانيون وال ليبيون‪ .‬ولم يعد يوجد‬ ‫معنى للنظام االقليمي الذي صاغه مارك‬ ‫سايكس وجورج بيكو قبل ‪ 98‬سنة‬

‫ُعدم�ت الق�درة العربي�ة عل�ى مواجه�ة‬ ‫التفوق العس�كري االس�رائيلي‪ .‬والشرق‬ ‫االوس�ط اجلدي�د منظوم�ة غير مس�تقرة‬ ‫تعم�ل فيها الق�وى االقليمية غي�ر العربية‬ ‫(اس�رائيل وتركيا واي�ران) بصورة حرة‬ ‫جدا في داخل املنطقة العربية‪ ،‬ألن القومية‬ ‫العربية لم تعد تقف في طريقها‪.‬‬ ‫هل هو جيش اس�رائيلي جدي�د؟ أجل‪.‬‬

‫”‬

‫على املستوى السياسي وتخويف القيادة‬ ‫العس�كرية فق�د أصب�ح يوجد وق�ت فراغ‬ ‫لبناء القوة واستعمالها بصورة حكيمة‪.‬‬ ‫إن الث�ورة الهادئ�ة الت�ي جت�ري ف�ي‬ ‫سلاح جو أمي�ر ايش�ل والث�ورة الهادئة‬ ‫التي جتري في استخبارات أفيف كوخافي‬ ‫متنح�ان اجلي�ش االس�رائيلي ق�درات لم‬ ‫يس�بق لها مثي�ل يحققها مرة بع�د اخرى‪.‬‬

‫اخللل في واشنطن ال رام الله‬ ‫فبع�د التقصي�ر األدائ�ي عل�ى عه�د دان‬ ‫حلوت�س وبعد التقصي�ر القيمي على عهد‬ ‫اش�كنازي جاءت سنوات الش�فاء والقوة‬ ‫لغانتس‪ .‬فقد أصبح اجليش بهدوء ش�ديد‬ ‫وبال غرور وبال تدخل في السياس�ة يفعل‬ ‫ما يفت�رض أن يفعله‪ .‬وهو يس�تغل املزايا‬ ‫الراسخة لدولة اس�رائيل ليهييء لها قوة‬ ‫دفاعي�ة ق�ادرة على العمل بص�ورة دقيقة‬ ‫ساحقة‪.‬‬ ‫إن الش�رق االوس�ط اجلدي�د واجليش‬ ‫االس�رائيلي اجلدي�د يصوغ�ان حال�ة‬ ‫اس�تراتيجية جدي�دة‪ .‬كان�ت اس�رائيل‬ ‫ف�ي املاض�ي ترفض أي انس�حاب بس�بب‬ ‫اخل�وف م�ن دخ�ول جي�وش عربي�ة الى‬ ‫يهودا والسامرة‪.‬‬ ‫وكان�ت اس�رائيل ترف�ض ف�ي املاض�ي‬ ‫انه�اء االحتلال ألن االنس�حاب حت�ت‬ ‫النيران كان ميكن أن يشجع هجمات نيران‬ ‫اخرى‪ .‬لك�ن احمليط اجلغرافي السياس�ي‬ ‫اجلديد والهدوء النس�بي وتفوق اجليش‬ ‫العس�كري يتيح فرصة ذهبي�ة‪ .‬فهو يُ مكن‬ ‫م�ن اخملاط�رة وادارة األخط�ار ص�دورا‬ ‫عن الق�وة والثق�ة بالنف�س‪ .‬ويُ حتاج الى‬ ‫مب�ادرة سياس�ية لضم�ان حري�ة عم�ل‬ ‫سلاح اجل�و احلالي�ة‪ ،‬مهم�ا يكن ف�ي هذا‬ ‫من املفارقة‪ .‬ويُ حتاج الى تعميق الشرعية‬ ‫الدولية لتحصني األمن القومي خاصة‪ .‬إن‬ ‫قدرات اجليش االسرائيلي ُتمكن وتوجب‬ ‫ايضا التحرك نحو انهاء االحتالل‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/27‬‬

‫جدعون ليفي‬ ‫■ حت�ى ل�و افترضن�ا أن جون كي�ري يريد‬ ‫السالم العادل حقا فانه يعمل في امليدان بشكل‬ ‫غي�ر الصحيح‪ .‬ال ش�ك ف�ي أن وزي�ر اخلارجية‬ ‫االمريكي مصمم جدا‪.‬‬ ‫فهن�اك الرحلات املكوكية بني الق�دس ورام‬ ‫الل�ه‪ ،‬وس�بعة اش�هر م�ن الرحلات املرهق�ة‬ ‫والتوس�ط ومح�اوالت االقن�اع‪ ،‬وتن�اول أدق‬ ‫التفاصي�ل مع مختل�ف الوع�ود والتهديدات –‬ ‫وكل ذل�ك في امل�كان غي�ر الصحي�ح‪ .‬فيجب أن‬ ‫تك�ون واش�نطن هي هدف�ه احلقيق�ي‪ ،‬فهي جد‬ ‫قريبة من بيته وج�د مصيرية‪ .‬وفي اليوم الذي‬ ‫تقف الى جانبه ستكون التسوية‪.‬‬ ‫إن كي�ري قلق من داني دن�ون ومتضايق من‬ ‫وراض عن افيغ�دور ليبرمان‪ ،‬وهو‬ ‫يري�ف لفني‬ ‫ٍ‬ ‫يكش�ف فج�أة ع�ن ج�ذوره اليهودي�ة ب�ل إنه‬ ‫يجند أخاه ليكش�ف لالسرائيليني اخلائفني عن‬ ‫أخي�ه دودو ضحي�ة احملرق�ة (فهل كان يكش�ف‬ ‫ع�ن جذور مس�لمة لو كان�ت له؟)‪ .‬وه�و يتملق‬ ‫«ش�جاعة» بنيامين نتنياهو (ما ال�ذي يتحدث‬ ‫عن�ه؟)‪ ،‬ويغفر الوقوع في كرامته ويش�مل ذلك‬ ‫تشهيرات وزير الدفاع‪.‬‬ ‫ب�ل إن وزي�ر اخلارجية املصم�م (والبائس)‬ ‫اضطر الى أن مير حتى مبقابلة صحفية محرجة‬ ‫مع ايالن�ا ديان‪ ،‬م�ع نظراتها املنافقة وس�ؤالها‬ ‫املصي�ري عم�ا س�يكون ح�ال إبنته�ا اجلندي�ة‬ ‫وابنه�ا ال�ذي يوش�ك أن يُ جن�د‪ ،‬وم�اذا يق�ول‬ ‫للاوالد اجلنود جلميع ناس فريقها ويش�ملون‬ ‫إب�ن اخمل�رج جلع�اد توكتال�ي‪ ،‬والضحاي�ا‬

‫االس�رائيليني الذي�ن هم الضحاي�ا الوحيدون‪.‬‬ ‫إن ه�ذا مح�رج وال داعي له ألن�ه حتى لو ضمن‬ ‫البن�ي ديان الس�ماء فليس من املأم�ول أن يقنع‬ ‫االس�رائيليني بض�رورة التس�وية ألن حياتهم‬ ‫جيدة جدا وأدمغتهم مغسولة جدا‪.‬‬ ‫يج�ب أن يكون العنوان مختلفا وهو امريكا‪،‬‬ ‫ففي اليوم الذي تقتن�ع فيه هذه بعدالة جهوده‬ ‫س�تكون تس�وية‪ .‬لك�ن واش�نطن ل�م تق�ل قط‬ ‫بجدية إنها تريد سالما في الشرق االوسط‪ ،‬وال‬ ‫يوجد ما يُ قال عن انهاء االحتالل‪.‬‬ ‫ينبغي لوزي�ر اخلارجية االمريكي أن يحصر‬ ‫حملات اقناع�ه في بل�ده‪ ،‬فعلي�ه أوال أن يجند‬ ‫رئيس�ه‪ .‬ألن ب�راك اوبام�ا م�ا زال غي�ر موجود‬ ‫هن�اك ال بالتصميم وال باالس�تعداد الس�تعمال‬ ‫ضغط حقيقي‪.‬‬ ‫م�ن املؤك�د أن قلبه ف�ي امل�كان الصحيح فقد‬ ‫ق�ارن م�رة بين مصي�ر الفلس�طينيني ومصي�ر‬ ‫الس�ود في بلده – لكن افعال�ه موزونة وبعيدة‬ ‫وحذرة ومنضبطة ومفصولة عن مواقفه املعلنة‬ ‫الصحيح�ة والعادلة‪ .‬يجب على رئيس امريكي‬ ‫يري�د أن يفرض على اس�رائيل انه�اء االحتالل‬ ‫أن يس�لك س�لوكا مختلفا‪ .‬يكف�ي متلقا حلكومة‬ ‫اس�رائيل ألن ه�ذا ل�ن يقنعه�ا أصال ب�ل ينبغي‬ ‫أن يوض�ع أمامه�ا اختي�ار ح�اد فام�ا اس�تمرار‬ ‫االحتالل وإما استمرار املساعدة؛ وإما استمرار‬ ‫املناكفة وإما استمرار الصداقة‪.‬‬ ‫ينبغ�ي الجل ذلك انش�اء حتالف�ات امريكية‬ ‫جدي�دة ومحاول�ة نق�ض القدمي�ة‪ .‬وينبغ�ي‬ ‫محاولة اقناع جماعة الضغط اليهودية وجماعة‬ ‫ضغط منتجي السلاح وحزام الكت�اب املقدس‬ ‫واجلمهوريين باحلاجة املصيرية الى تس�وية‪.‬‬

‫ويج�ب على كي�ري بدل أن يرس�ل س�فيره الى‬ ‫«جماع�ة ضغط ارض اس�رائيل» في الكنيس�ت‬ ‫ليسمع من ممثليها مواعظ وقحة المريكا‪ ،‬يجب‬ ‫علي�ه أن يقن�ع الرأي الع�ام في بلده ك�ي يدرك‬ ‫أن الصداق�ة م�ع اس�رائيل توجب بعد ‪ 46‬س�نة‬ ‫محاوالت امريكية عقيمة‪ ،‬تغيير قواعد اللعب‪.‬‬ ‫إن امري�كا املتدين�ة والعنصري�ة والكاره�ة‬ ‫للع�رب ف�ي جزء منها ه�ي التي يج�ب عليها أن‬ ‫تغير توجهها قبل كل ش�يء‪ .‬إن السالم موجود‬ ‫فيها‪ ،‬فاذا أرادت فس�يتم احرازه‪ .‬وال يس�تطيع‬ ‫أي رئي�س وزراء أن يصمد أمام تصميم امريكي‬ ‫حت�ى ل�و دعمت�ه تس�يبي حوطوبل�ي بكام�ل‬ ‫القوة‪.‬‬ ‫إن االحتلال داء تاريخي ما كان ليوجد مدة‬ ‫يوبي�ل كامل دون دع�م الوالي�ات املتحدة‪ .‬فهل‬ ‫ت�رى أن املس�توطنات غي�ر ش�رعية؟ انه�ا هي‬ ‫الت�ي تنفق عليها وتس�لحها وتدعمها مباش�رة‬ ‫أو غي�ر مباش�رة‪ .‬وه�ي مس�ؤولة عنه�ا بقدر ال‬ ‫يقل عن غ�وش اميونيم أو حرك�ة أمانة؛ فيجب‬ ‫عل�ى كي�ري أن يغي�ر ذل�ك وأن يوج�ه بعد ذلك‬ ‫فقط جهوده الى االس�رائيليني والفلسطينيني‪.‬‬ ‫إن اس�رائيل متعلق�ة بالوالي�ات املتح�دة أكث�ر‬ ‫م�ن كل دولة اخرى‪ ،‬وإن الفلس�طينيني أضعف‬ ‫مم�ا كانوا ق�ط‪ .‬فبعد أن تقول امري�كا «نعم» لن‬ ‫يستطيعوا أن يقولوا «ال»‪.‬‬ ‫ه�ذه ه�ي الفرص�ة االخي�رة اآلن كم�ا ق�ال‬ ‫كيري نفس�ه‪ .‬باي ب�اي أيتها الكعك�ة االمريكية‬ ‫احملش�وة‪ :‬إن ه�ذه الكعك�ة االمريكي�ة يجب أن‬ ‫ُتغير اآلن‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/27‬‬

‫األغلبية العظمى منا غير متدينة وتهتم بسكن العائلة أكثر من بيت العبادة‪ ...‬واقوال واشنطن اكثر من افعالها‬

‫ابنوا «شقق ًا» ال «هيك ًال» للصالة‬ ‫ياعيل باز ميلميد‬ ‫■ م�ن م�كان ما‪ ،‬حت�ت رادار اخلط�اب اجلماهيري‪ ،‬وقع�ت علينا‬ ‫مفاج�أة احل�رم‪ ،‬وهاه�و يه�دد بان يش�عل م�رة اخ�رى اضطرابات‬ ‫وعواصف بيننا وبني الفلس�طينيني‪ .‬يع�رف اجلميع فقط كيف تبدأ‪.‬‬ ‫ولك�ن ال أح�د يعرف الى ي�ن تتطور‪ .‬فلم�اذا االن بال�ذات؟ ملاذا على‬ ‫االطلاق؟ م�ن اين رف�ع النائبان موش�يه فايغلني واوريت س�تروك‬ ‫وغيرهما من رفاقهما احلرم الى «رأس فرحتنا»؟‬ ‫موش�يه فايغلين‪ ،‬رجل حبوب اكتس�ب ل�دى الكثيري�ن عامله في‬ ‫أعقاب كفاحه العادل في صالح الكنبيس الطبي‪ ،‬يترك مرة كل بضعة‬ ‫اشهر او سنوات‪ ،‬انشغاالته العادية‪ ،‬ويعود الى هوسه باحلرم‪ .‬كما‬ ‫أن�ه يريد ب�ان كل واح�د يحت�اج الى أن يحص�ل عل�ى كنبيس طبي‬ ‫وان يس�تطيع كل يه�ودي احلج الى احل�رم‪ .‬ثمة الكثير من احلس�ن‬ ‫باالنش�غال ف�� موضوعين مختلفني جدا لو لم يك�ن احدهما – احلج‬ ‫احل�ر ال�ى احلرم‪ ،‬خطي�ر وقاب�ل لالش�تعال لدرجة اش�عال املناطق‬ ‫م�ن جديد‪ .‬وانضم�ت الى فايغلين‪ ،‬اوريت س�تروك‪ ،‬الت�ي ال تفوت‬ ‫اي فرص�ة لترك�ب على موجة التطرف‪ .‬س�تروك مقتنعة بان ش�عب‬ ‫اس�رائيل كله يجلس ويقضم اظافره في ترقب متحفز لرؤية اذا كان‬ ‫س�ينجح هذه املرة الكفاح لهذا احلج القابل لالنفجار‪ ،‬وما ان تعطى‬ ‫االش�ارة حت�ى يتراك�ض جموع بيت اس�رائيل للتس�لق ال�ى هناك‪.‬‬ ‫برأيها فان «احلرم هو لب لباب تواجدنا في البالد‪ ،‬وشعب اسرائيل‬ ‫بجموعه يريد أن يعود الى احلرم ويقيم الهيكل فيه‪.‬‬ ‫ال‪ ،‬لم أكتش�ف شيئا‪ .‬فالنائبة ستروك واثقة بان كل صباح يتوقع‬ ‫ماليين االس�رائيليني احلجي�ج ال�ى الق�دس القام�ة الهي�كل الثالث‬ ‫فيه�ا‪ .‬هكذا ه�و احلال عندما يس�كن املرء في مس�توطنة صغيرة في‬ ‫قل�ب اخللي�ل – يفقد الصل�ة احلقيقي�ة مع «ش�عب اس�رائيل» اياه‪،‬‬ ‫ال�ذي باس�مه يتحدث�ون‪ .‬يحتم�ل ان يكون قس�م هام م�ن اجلمهور‬ ‫ي�رى في احل�رم مكانا مقدس�ا‪ ،‬واذا ما ضغطوا عليه س�يقول انه مع‬ ‫حرية العبادة للجميع‪ .‬على املس�توى املثالي هذا على ما يرام متاما‪.‬‬ ‫حب�ذا لو كنا نعيش في واقع يحترم فيه ايضا حق الصالة في احلرم‬

‫اوباما‪ :‬منر من ورق‬

‫لليهود‪ .‬غير أن الكثير بس�بب ستروك اياها وفايغلني اياه‪ ،‬ليس هذا‬ ‫هو احل�ال عندهم‪ .‬من يريد أن يجلس منعزال في قلب عش�رات االف‬ ‫الفلس�طينيني في اخلليل فيحول بذلك النزاع الطويل معهم الى نزاع‬ ‫غي�ر قابل للح�ل تقريبا‪ ،‬ال ميكن�ه أن يتوقع اال يش�عل تغيير الوضع‬ ‫الراهن في احلرم اضطرابات هائلة بني اليهود واملسلمني‪.‬‬ ‫ان ثمن هذا االش�عال كان مجديا دفعه ل�و كان احلديث يدور حقا‬ ‫عن «لب لباب تواجدنا في البالد»‪ .‬ليست هذه هي احلالة‪ .‬فاالغلبية‬ ‫العظم�ى م�ن االس�رائيليني ال يهمهم حق�ا اذا ما حج بض�ع مئات من‬ ‫اليه�ود او ل�م يحج�وا الى هذا امل�كان وبالطب�ع ليس ل�ه اي اهتمام‬ ‫لبن�اء الهي�كل من جدي�د‪ .‬يهمه�م اكثر بكثي�ر ان تبنى الش�قق حيث‬ ‫ميكنهم أن يس�كنوا مع عائالتهم‪ .‬س�تروك‪ ،‬فايغلني وبالطبع النائبة‬ ‫ميري ريغف مع قلة صغيرة وصاخبة‪ ،‬غير ذات صلة‪ ،‬تقاتل من اجل‬ ‫أقلية مس�يحانية‪ ،‬ستفعل كل شيء كي تشعل هنا اضطرابات هائلة‪.‬‬ ‫بشكل عام‪ ،‬الرب يكون قويا في صراعهم اجملنون‪1 ،‬لك الصراع الذي‬ ‫حلظنا يحظى بتجاهل ش�به مطلق من اجلمهور ومن وسائل االعالم‬ ‫على حد سواء‪.‬‬ ‫ف�ي كل مرة يك�ون فيها بعض اله�دوء‪ ،‬ويهدأ املي�دان‪ ،‬يبحث لهم‬ ‫الفايغليون والس�تروكيون عن سبب العادة اشعاله‪ .‬فالهدوء ليس‬ ‫جي�دا لهم‪ .‬وعندها يتذكرون بانه ال ي�زال ممنوعا على اليهود احلج‬ ‫والصلاة في احل�رم‪ .‬ها هو! ميكن الع�ودة الى العناوين الرئيس�ة‪.‬‬ ‫وق�د تقع معجزة‪ ،‬مبعونة الرب‪ ،‬ويكون ممكنا ان جنلب الى منطقتنا‬ ‫انتفاض�ة لطيفة ما تبعد قوات اجليش االس�رائيلي والش�رطة اليام‬ ‫كثي�رة وبالطبع جتبي ضحايا في الطرفني وتعميق الش�رخ الفظيع‪.‬‬ ‫او أن يتذكر «ش�عب اس�رائيل» بان الفلس�طينيني هو اسوأ اعدائنا‪،‬‬ ‫وبالتالي محظور التنازل لهم في ش�يء‪ ،‬ومحظ�ور ازالة بيت واحد‬ ‫ف�ي املناطق احملتل�ة‪ .‬احلرم ه�و امللجأ االكب�ر للمتطرفين املنقطعني‬ ‫واملس�يحانيني ممن وصلوا كيفم�ا اتفق الى مكانة اعضاء كنيس�ت‪.‬‬ ‫ذات الكنيس�ت الت�ي أطارته�م واط�ارت أفكاره�م ب�ل ول�م تط�رح‬ ‫اقتراحهم اجملنون حتى على التصويت‪.‬‬ ‫معاريف ‪2014/2/27‬‬

‫ابراهام بن تسفي‬ ‫■ متي�ز االس�بوع االخي�ر بسلس�لة‬ ‫اح�داث وتصريح�ات م�ن متحدثين‬ ‫امريكيني ش�هدت في الوهل�ة االولى على‬ ‫االق�ل عل�ى ني�ة وق�ف التراجع املس�تمر‬ ‫ملكانة الواليات املتح�دة باعتبارها القوة‬ ‫العظم�ى املهيمن�ة‪ ،‬والبرهن�ة على صدق‬ ‫وتصمي�م ف�ي سلس�لة مجاميع‪ ،‬بي�د أنه‬ ‫بع�د كل تل�ك التصريح�ات يُ ش�ك ف�ي أن‬ ‫يكون لها متعلق بالواقع‪.‬‬ ‫ب�دأ ذل�ك باص�رار الرئي�س االمريك�ي‬ ‫ب�راك اوبام�ا ف�ي نهاية االس�بوع االخير‬ ‫عل�ى إمت�ام لقائه لل�دالي الما ع�دو بكني‬ ‫الل�دود كما ُخطط له برغ�م االحتجاجات‬ ‫والتهدي�دات الصيني�ة؛ واس�تمر ذل�ك‬ ‫ال�ى تعزي�ز الق�وة العس�كرية االمريكية‬ ‫ف�ي كوري�ا اجلنوبي�ة (وإن يك�ن ضئيال‬ ‫جدا من جه�ة مقداره) بازاء التحرش�ات‬ ‫الت�ي ال تتوقف من قبل اجل�ارة املتحدية‬ ‫الش�مالية؛ وج�اء ف�ي النهاي�ة بالطب�ع‬ ‫التحذير الصريح الذي أطلقته مستشارة‬ ‫االم�ن القوم�ي س�وزان راي�س موجه�ا‬ ‫ال�ى الرئي�س الروس�ي فالدمي�ر بوتين‬ ‫م�ن اآلثار الس�يئة التي قد تك�ون لتدخل‬ ‫عسكري روسي في اوكرانيا‪ ،‬في مواجهة‬ ‫االحداث القاس�ية هناك والصدامات بني‬ ‫احملتجين وق�وات الرئي�س ينكوفيت�ش‬ ‫(الذي استطاع الهرب الى اآلن‪.‬‬

‫كان كل ذلك تعبيرا مركزيا عن س�لوك‬ ‫نش�يط صارم جديد قد يشهد على تغيير‬ ‫االجتاه‪.‬‬ ‫لك�ن يتبين بنظ�رة أعم�ق أن «ش�حذ‬ ‫الس�يوف» االمريك�ي ه�ذا ال يش�ير البتة‬ ‫ال�ى تغيير حقيق�ي عميق ف�ي التوجهات‬ ‫االساس�ية الدارة الرئي�س اوبام�ا ف�ي‬ ‫الساحة الدولية‪ .‬ففي السياق االوكراني‬ ‫مثال كانت القوتان االوروبيتان الكبيرتان‬ ‫املاني�ا وفرنس�ا ال الوالي�ات املتحدة هما‬ ‫اللتان قادتا (مع بولندة) اكثر االجراءات‬ ‫الدبلوماس�ية ف�ي مواجه�ة روس�يا ف�ي‬

‫“‬

‫احل�ال في ازم�ات اخ�رى ابتع�ادا وعدم‬ ‫اكت�راث مب�ا يج�ري ف�ي كيي�ف برغم أن‬ ‫قضي�ة التح�ول الدميقراط�ي وحق�وق‬ ‫االنس�ان التي قامت في مرك�ز االزمة كان‬ ‫يفترض أن تكون قريبة من قلبه وترتيب‬ ‫افضلياته‪.‬‬ ‫ويبدو أن احلديث في سائر املستويات‬ ‫التي كان�ت في مركز االنتب�اه الدولي في‬ ‫االيام االخيرة عن اجراءات رمزية (كلقاء‬ ‫الدالي الما) أو تكتيكية في اساس�ها (كما‬ ‫ف�ي الس�احة الكوري�ة مثلا) غي�ر قادرة‬ ‫على تغيير صبغة الصورة االستراتيجية‬

‫إن ادارة الرئيس اوباما لن ُيحكم عليها‬ ‫في املستقبل في ضوء التصريحات أو االجراءات‬ ‫التكتيكية ذات املعاني احملدودة بل على أساس‬ ‫سياستها بالفعل وعلى أساس خططها‬

‫مس�ار التس�وية‪ .‬هذا الى أن التحذيرات‬ ‫االمريكي�ة ملوس�كو كان�ت عام�ة ومبهمة‬ ‫ولم تش�ر الى أية نية حقيقية الس�تعمال‬ ‫خطوات محددة ما نحو بوتني في امليدان‬ ‫الذي تراه روس�يا جزءا من منطقة تأثير‬ ‫(مباشر أو غير مباشر) تقليدية‪.‬‬ ‫والى ذلك أظهر اوباما نفس�ه كما كانت‬

‫”‬

‫العاملية‪.‬‬ ‫وهك�ذا تواص�ل واش�نطن ل�زوم نهج‬ ‫تصالح سافر مع طهران (وتدعم استمرار‬ ‫مس�ار تخصيب اليوراني�وم)‪ ،‬بل إن نية‬ ‫وزارة الدف�اع االمريكي�ة املعلن�ة ـ الت�ي‬ ‫كشف عنها هذا االس�بوع وهي أن تقلص‬ ‫ميزاني�ة االم�ن تقليصا ش�ديدا ـ قد تضع‬

‫ح�دا ل�كل محاول�ة الظه�ار الق�وة وردع‬ ‫األعداء والقوى املتحدية‪.‬‬ ‫حينم�ا ق�د ينخف�ض حج�م اجلي�ش‬ ‫االمريك�ي ف�ي املس�تقبل القري�ب ال�ى‬ ‫م�ا كان علي�ه ف�ي ‪( 1940‬حت�ى قب�ل أن‬ ‫تدخ�ل الواليات املتحدة احل�رب العاملية‬ ‫الثانية)‪ ،‬فان زئير االس�د ايضا قد يدوي‬ ‫ف�ي انحاء الغاب�ة العاملية عل�ى أنه ليس‬ ‫أكثر من زقزقة عصفور ـ وهو غير قادر اذا‬ ‫على أن يخي�ف أي مفترس‪ .‬ألنه حينما ال‬ ‫يكون الكالم القوي املهدد مدعوما ومؤيدا‬ ‫بخط�وات مناس�بة ف�ي مج�ال التس�لح‬ ‫العس�كري فس�ينتهي الى أن يظهر فارغا‬ ‫من املضمون‪.‬‬ ‫إن ادارة الرئي�س اوبام�ا ل�ن يُ حك�م‬ ‫عليها في املستقبل في ضوء التصريحات‬ ‫أو االج�راءات التكتيكي�ة ذات املعان�ي‬ ‫احملدودة بل على أساس سياستها بالفعل‬ ‫وعلى أساس خططها‪.‬‬ ‫وهذه تشير بوضوح اآلن الى الطموح‬ ‫ال�ى االنفصال من طرف واح�د عن مراكز‬ ‫قت�ال وازمات وتوتر‪ ،‬وتقلي�ص امليزانية‬ ‫اآلتي هو «ش�اهد» واضح على ذلك‪ ،‬وهو‬ ‫يبره�ن عل�ى ان الصقر االمريك�ي مصمم‬ ‫عل�ى ان يتح�ول فيصبح حمام�ة بيضاء‬ ‫ناصع�ة‪ .‬فل�م يبق س�وى أن ننتظر لنرى‬ ‫م�اذا س�تكون الكلفة الدولي�ة واالقليمية‬ ‫لهذا املسار حينما يتم‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/2/27‬‬

‫تصريحات االدارة االمريكية االخيرة القوية في مواجهة روسيا مجرد زقزقة عصفور وموسكو تقترب من القاهرة‬

‫افرامي كام وتسفي مغني‬ ‫■ ط�رأ ف�ي االش�هر االخي�رة تس�ارع كبي�ر‬ ‫وغي�ر مس�بوق ف�ي االتص�االت بين روس�يا‬ ‫واحلك�م اجلدي�د ف�ي مصر‪ .‬ف�ي تش�رين االول‬ ‫‪ 2013‬زار رئيس اخملابرات العس�كرية الروسي‬ ‫القاه�رة‪ .‬وف�ي تش�رين الثان�ي وص�ل وزي�را‬ ‫الدف�اع واخلارجي�ة الروس�يان مع�ا الى مصر‬ ‫– الول مرة منذ بداية س�نوات الس�بعينيات‪.‬‬ ‫وف�ي اعقاب ذلك‪ ،‬زار موس�كو في ش�باط ‪2014‬‬ ‫وزير الدفاع الرجل الق�وي في النظام املصري‪،‬‬ ‫عبدالفت�اح السيس�ي ووزي�ر اخلارجي�ة نبيل‬ ‫فهم�ي‪ ،‬برفق�ة وف�د عس�كري رفي�ع املس�توى‪.‬‬ ‫وف�ي اعق�اب الزي�ارة ي�دور احلديث ع�ن لقاء‬ ‫آخر بين الطرفني على مس�توى عال ف�ي نهاية‬ ‫اذار‪ ،‬وتط�رح التقارير الصحفية امكانية زيارة‬ ‫الرئيس بوتني الى مصر‪.‬‬ ‫املوض�وع املرك�زي ال�ذي ط�رح ف�ي ه�ذه‬ ‫االتصاالت ه�و تعميق التعاون العس�كري بني‬ ‫الدولتين‪ .‬وحس�ب تقاري�ر عدي�دة بحث�ت في‬ ‫احملادث�ات – ويحتم�ل أن يك�ون اتف�ق فيه�ا –‬ ‫صفقة سلاح كبرى بني الطرفين‪ ،‬بحجم ‪3 – 2‬‬ ‫ملي�ار دوالر‪ .‬ويفت�رض بالصفق�ة أن تتضم�ن‬ ‫س�ربني من طائ�رات ميغ ‪ ،29‬مروحي�ات ام‪.‬اي‬ ‫‪ ،35‬منظوم�ات دفاع جوي‪ ،‬منظومات صواريخ‬ ‫ش�اطيء ضد الس�فن وسلاح مضاد للدبابات‬ ‫متط�ور‪ .‬ويفت�رض ان يأتي متوي�ل الصفقة من‬ ‫الس�عودية واحتاد االمارات ف�ي اخلليج‪ .‬وفي‬ ‫خت�ام زي�ارة الوزيري�ن املصريني الى موس�كو‬ ‫ل�م ينش�ر بي�ان ع�ن الصفق�ة‪ .‬وحس�ب بعض‬ ‫التقارير فقد حتقق اتفاق مبدئي بش�أنها ولكنه‬ ‫لم يوقع بعد‪ ،‬ويحتمل أن يتفق عليها نهائيا في‬ ‫لقاء يعقد بني ممثل�ي احلكومتني في نهاية اذار‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ف�ي اط�ار التع�اون‪ ،‬قي�ل أن مص�ر س�تمنح‬ ‫روس�يا خدمات بحرية في ميناء االس�كندرية‪.‬‬ ‫ميكنها أن تشكل بديال عن اخلدمات التي تتلقاها‬

‫مصر وروسيا‪ :‬الى أين؟‬

‫روس�يا في ميناء طرط�وس في س�وريا‪ ،‬اذا ما‬ ‫س�قط نظام االس�د‪ .‬والعالقات املوس�عة كفيلة‬ ‫ب�ان تت��من ايض�ا التعاون في مج�ال مكافحة‬ ‫االره�اب‪ ،‬التدريب�ات العس�كرية املش�تركة‬ ‫والتعاون الفني‪ ،‬وف�ي مجال االقتصاد‪ ،‬جتديد‬ ‫منظومة الكهرباء في سد أسوان‪.‬‬ ‫ال شك ان كثافة االتصاالت بني مصر وروسيا‬ ‫ترتبط بالتوتر الناشيء في االشهر االخيرة بني‬ ‫مصر والواليات املتحدة‪ .‬في مصر يوجد غضب‬ ‫ش�ديد على االنتقاد العلني ال�ذي توجهه ادارة‬ ‫اوبام�ا عل�ى اس�قاط نظ�ام االخوان املس�لمني‬ ‫ف�ي انقلاب عس�كري وعل�ى اس�تخدام قوات‬ ‫االم�ن للق�وة جتاه نش�طاء املنظم�ة‪ .‬وقد بعث‬ ‫موق�ف االدارة االمريكي�ة في القي�ادة املصرية‬ ‫االحس�اس بان االدارة ال تفهم مش�اكل وازمات‬ ‫مصر‪ ،‬وهي مس�تعدة الن تدعم نظ�ام االخوان‬ ‫املس�لمني فق�ط النه�م وصل�وا ال�ى احلك�م ف�ي‬ ‫انتخاب�ات دميقراطي�ة وتس�تغل احتياج مصر‬ ‫للمس�اعدة االمريكية ك�ي تتدخل في ش�ؤونها‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ولكن م�ا أثار غضب املصريني بش�كل خاص‬ ‫ه�و ق�رار االدارة االمريكي�ة تعلي�ق ج�زء م�ن‬ ‫املس�اعدة العس�كرية ال�ى مصر‪ ،‬وال س�يما في‬ ‫الوق�ت ال�ذي تكاف�ح في�ه قيادتها لص�د موجة‬ ‫العملي�ات االرهابية وف�رض القانون والنظام‪.‬‬ ‫وكان ق�رار االدارة االمريكي�ة حلا وس�طا بني‬ ‫اولئ�ك الذين طالبوا – ف�ي الكونغرس ايضا –‬ ‫بتجميد املساعدات العسكرية ملصر وبني اولئك‬ ‫الذي�ن ح�ذروا م�ن خط�وات مت�س باملصال�ح‬ ‫االمريكي�ة‪ ،‬مبا في ذلك بالعالقات الس�لمية بني‬ ‫مص�ر واس�رائيل‪ .‬وهكذا ق�ررت االدارة جتميد‬ ‫قسم من املس�اعدات العسكرية ملصر مببلغ ‪250‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ ،‬وتأخير االرس�اليات اخملطط لها‬ ‫لبض�ع طائ�رات اف ‪ ،16‬مروحي�ات اباتش�ي‪،‬‬ ‫صواريخ مضادة للس�فن وقط�ع غيار للدبابات‬ ‫– مبوج�ب احلظ�ر على من�ح مس�اعدة لدولة‬ ‫اطيح بزعيمها بانقالب عسكري‪.‬‬ ‫السؤال الهام هو هل االتصاالت بني الدولتني‬ ‫س�تولد صفقة سلاح كبيرة بينهم�ا؟ اذا كانت‬

‫الرئيس الروسي فالدميير بوتني خالل لقائه املشير عبد الفتاح السيسي في موسكو‬ ‫ه�ذه ه�ي النتيج�ة بالفعل‪ ،‬فس�يكون ف�ي ذلك‬ ‫تغييرا هاما في السياس�ة املصري�ة‪ .‬فمنذ ‪1974‬‬ ‫توق�ف توريد السلاح من االحتاد الس�وفييتي‬ ‫الى مصر‪ ،‬بعد ان انتقلت هذه من االجتاه املؤيد‬ ‫للس�وفييت الى االعتماد السياس�ي‪ ،‬العسكري‬ ‫واالقتص�ادي عل�ى الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل�ك عل�ى السلاح االمريك�ي‪ .‬وق�رار النظ�ام‬ ‫املصري احلالي – بعد اش�هر طويلة من تس�لمه‬ ‫احلك�م – التوقيع عل�ى صفقة سلاح كبرى مع‬ ‫روسيا معناه انه يس�عى الى تغيير – وان كان‬

‫بش�كل مح�دود‪ ،‬مي�زان عالقات�ه م�ع الدولتني‬ ‫العظميين‪ ،‬وان يوقف اعتم�اده احلصري على‬ ‫توريد السالح من الغرب‪.‬‬ ‫م�ن كل التقاري�ر الت�ي وصل�ت حت�ى االن‪،‬‬ ‫معقول االفتراض بان مث�ل هذه الصفقة بحثت‬ ‫بالفع�ل بين الطرفين‪ ،‬وذل�ك النه م�ن الصعب‬ ‫بخلاف ذل�ك فه�م مش�اركة وزي�ري الدف�اع‬ ‫والوفدين العس�كريني للطرفني ف�ي احملادثات‪.‬‬ ‫واض�ح ايض�ا ان روس�يا معني�ة مبث�ل ه�ذه‬ ‫الصفق�ة‪ .‬فم�ن ناحيته�ا س�يكون ف�ي توقي�ع‬

‫الصفق�ة اجن�از هام س�واء جمل�رد عودته�ا الى‬ ‫س�وق السلاح في مصر أم في االش�ارة الى أن‬ ‫ه�ذه ستؤش�ر الى ال�دول العربية الت�ي تعتمد‬ ‫على سلاح غربي بان صفقة السالح مع روسيا‬ ‫جديرة وش�رعية‪ .‬وميك�ن للصفق�ة بالتالي ان‬ ‫تشكل رافعة لتوس�يع متجدد لنفوذ روسيا في‬ ‫العال�م العربي‪ ،‬مثلما حص�ل ايضا في منتصف‬ ‫اخلمسينيات‪.‬‬ ‫فضلا ع�ن االهتم�ام الروس�ي الص�رف‬ ‫بتوس�يع دائ�رة التصدي�ر االمني الى الش�رق‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫االوس�ط‪ ،‬ف�ان االعتبار الروس�ي املتص�در في‬ ‫اس�تئناف احل�وار م�ع مص�ر‪ ،‬وك�ذا م�ع دول‬ ‫اخرى في املنطقة ايضا‪ ،‬هو في اساس�ه اعتبار‬ ‫سياس�ي – اس�تراتيجي‪ .‬فمن�ذ بداي�ة الربي�ع‬ ‫العربي تتنافس روس�يا عل�ى مكانها في منطقة‬ ‫الش�رق االوس�ط بعد أن اضطرت الى التراجع‬ ‫ع�ن مكانته�ا الس�ابقة الت�ي بنته�ا بجه�د جم‪،‬‬ ‫حتت ضغط املعسكر الس�ني املسنود بالساحة‬ ‫الغربي�ة‪ .‬وقد انحصر النفوذ الروس�ي‪ ،‬اضافة‬ ‫ال�ى اي�ران بس�وريا وحده�ا‪ ،‬حي�ث متكن�ت‬ ‫م�ن االحتف�اظ ب�ه‪ ،‬حالي�ا‪ .‬م�ن ناحيته�ا‪ ،‬فان‬ ‫اس�تئناف احلوار مع دول اخرى في املنطقة هو‬ ‫فرصة ايجابية بش�كل خاص ينبغي استغاللها‬ ‫لتثبي�ت مكانتها االقليمية وحث الفضائل حيال‬ ‫الغ�رب في الس�احة العاملي�ة‪ .‬وقد نش�أت هذه‬ ‫الفرص�ة ف�ي ض�وء التغيير في سياس�ة بعض‬ ‫من الدول في املنطقة‪ ،‬التي تش�عر بان سياس�ة‬ ‫الواليات املتحدة تتحداها‪ .‬وضمن هذه تندرج‪،‬‬ ‫اضافة الى مصر‪ ،‬الس�عودية‪ ،‬االردن والعراق‪،‬‬ ‫الت�ي تدي�ر ح�وارا جدي�دا مع روس�يا‪ ،‬س�واء‬ ‫ف�ي مواضي�ع املش�تريات االمني�ة ام بالنس�بة‬ ‫للتعاون السياسي‪.‬‬ ‫واض�ح موق�ف النظام املصري م�ن الصفقة‪،‬‬ ‫وه�ذه عل�ى م�ا يب�دو س�تكون متعلق�ة بثالثة‬ ‫اضط�رارات‪ .‬االول – من�ذ الثمانيني�ات تقي�م‬ ‫مص�ر عالق�ات عس�كرية وثيق�ة م�ع الوالي�ات‬ ‫املتح�دة‪ .‬وه�ذه تتضم�ن لي�س فق�ط توري�د‬ ‫واس�ع للسلاح ب�ل وايض�ا تبن�ي النظري�ة‬ ‫القتالية االمريكية‪ ،‬االرشاد والتدريب للضباط‬ ‫املصريين‪ ،‬من�اورات مش�تركة وبن�اء عالقات‬ ‫ش�خصية بني الضب�اط من اجليشين‪ .‬ومع انه‬ ‫بقي�ت ف�ي اجلي�ش املص�ري منظومات سلاح‬ ‫من عه�د العالقات م�ع االحتاد الس�وفييتي‪ ،‬اال‬ ‫ان ه�ذه هي اس�لحة قدمي�ة تعود الى ‪ 40‬س�نة‬ ‫فأكثر‪ ،‬واجليل احلالي من الضباط املصريني لم‬ ‫يعد لهم عالقة باملنظومة العس�كرية الروس�ية‪.‬‬ ‫وبالتالي فانه لن يكون س�هال اعادة اس�تيعاب‬ ‫منظوم�ات سلاح روس�ية بحجم حقيق�ي‪ .‬اما‬ ‫االضطرار الثاني فهو مالي‪ .‬فالسلاح االمريكي‬

‫يورد الى مصر كجزء من املس�اعدات التي تقدم‬ ‫لها منذ بداي�ة الثمانينيات‪ .‬ومعقول االفتراض‬ ‫ب�ان روس�يا ل�ن ت�ورد ه�ذا السلاح ف�ي اطار‬ ‫املساعدة‪ ،‬وان ليس للمصريني قدرة وبالتأكيد‬ ‫في وضع مصر االقتصادي احلالي – على متويل‬ ‫مثل هذه الصفقة بنفس�ها‪ .‬مس�ألة مفتوحة هي‬ ‫هل الس�عودية واحتاد االم�ارات معنية بالفعل‬ ‫بتمويل الصفقة‪ ،‬كما علم‪.‬‬ ‫االضط�رار الثال�ث ه�و االه�م‪ .‬ف�االدارة‬ ‫االمريكية لم ترد بعد علنا على امكانية التوقيع‬ ‫على الصفقة‪ .‬ولكن ينبغي االفتراض بانها تنظر‬ ‫اليها باس�تياء ش�ديد الن توجه حليف مركزي‬ ‫لها الى صفقة غير مس�بوقة مع روس�يا ستشير‬ ‫ال�ى ضعف امريك�ي آخر في املنطقة وستش�كل‬ ‫اجنازا لروس�يا‪ .‬وحس�ب تقارير صحفية‪ ،‬فقد‬ ‫عق�دت ف�ي االش�هر االخي�رة عش�رات املكاملات‬ ‫بين وزير الدف�اع االمريك�ي ونظي�ره املصري‪،‬‬ ‫ووزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي زار القاه�رة‪.‬‬ ‫ومعق�ول االفت�راض ب�ان ف�ي ه�ذه احملادث�ات‬ ‫ضغط االمريكيون على املصريني لعدم التوقيع‬ ‫عل�ى الصفقة‪ .‬بالتالي يتعني عل�ى املصريني ان‬ ‫يأخذوا باحلس�بان ب�ان التوقيع عل�ى الصفقة‬ ‫سيؤدي الى رد امريكي سلبي واملس بعالقاتهم‬ ‫مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫لي�س واضحا م�ن كل هذا اذا كان�ت الصفقة‬ ‫س�توقع‪ .‬فال ي�زال ممكن�ا ان يرت�دع املصريون‬ ‫ع�ن التوقي�ع على الصفق�ة عق�ب االضطرارات‬ ‫املذكورة‪ ،‬او يقلصوها الى صفقة محدودة وغير‬ ‫ذات مغ�زى‪ ،‬ويكتفون باالعراب عن اس�تيائهم‬ ‫من سلوك االدارة االمريكية جتاههم في االشهر‬ ‫االخي�رة‪ .‬ولك�ن حتى ل�و وقع النظ�ام املصري‬ ‫عل�ى الصفقة‪ ،‬معق�ول االفتراض بانه س�يبقى‬ ‫يرى في الواليات املتحدة شريكه االستراتيجي‬ ‫االس�اس في املنطقة‪ ،‬وذلك الن لي�س له بديل‪.‬‬ ‫ولكنه سيسعى الى توسيع قدرته على املناورة‬ ‫حياله�ا ويوض�ح لها بان�ه غير مس�تعد لقبول‬ ‫تدخلها في شؤونه الداخلية‪.‬‬ ‫نظرة عليا ‪2014/2/27‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫في البحث عن رموز املدن العراقية وعالماتها‪ :‬املدينة بوصفها أيقونة‬

‫ً‬ ‫وضوحا مبرور الس�نني‪ ،‬تلك ه�ي تخدير الوعي‬ ‫غدت أكثر‬ ‫االجتماع�ي العقالن�ي بغاي�ات متقدم�ة للحي�اة إل�ى ح�د‬ ‫ممارس�ة سياس�ة يومية منظم�ة لتقبي�ح املدين�ة العراقية‬ ‫وترثيثه�ا ب�أدوات أس�اطيرية تعم�ل على تس�طيح األداء‬ ‫البش�ري وجتري�ده من حق�ه الطبيع�ي ف�ي إدراك اجلمال‬ ‫وإنتاجه؛ مبعنى اختزال النوع اإلنساني إلى حاجتني فقط‬ ‫ال ثال�ث لهما‪ :‬اإلش�باع البيولوجي الف�ج‪ ،‬والتقرب النفعي‬ ‫ً‬ ‫مختزل�ة برمزين‬ ‫من الس�ماء‪ .‬فأصبح�ت املدين�ة العراقية‬ ‫أو عالمتين جماعيتين فق�ط تنت�ج إحداهم�ا األخ�رى في‬ ‫متوالية سقيمة‪ :‬الهضم امل َِعدي والتدين الزائف‪ .‬فتراجعت‬ ‫كل مظاه�ر األنس�نة والتحضر واحلداثة إلى ح�د إذابة كل‬ ‫العالم�ات أو الرموز املمي�زة للهوية الفرداني�ة لكل مدينة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جمعي�ا مبظهر الهوت�ي موحد رث‬ ‫وإع�ادة إنت�اج كل املدن‬ ‫يلغي التعددية والرمزاني�ة املتمايزة ويختم اجلميع بختم‬ ‫القطيع التائه في صحراء الفراغ الوجودي املر»‪.‬‬

‫بغداد ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من حسن عالء الدين‪:‬‬ ‫أول م�ا تدخ�ل ملدين�ة أوس�لو‪ ،‬العاصم�ة النرويجي�ة‪،‬‬ ‫تواجه�ك س�احة كبي�رة ِ‬ ‫وض�ع في وس�طها نص�ب كبير لـ‬ ‫«من�ر» كرم�ز للمدينة‪ ،‬وهو يعبّ �ر عن الق�وة والهيمنة التي‬ ‫سعت أوس�لو عبر تاريخها لفرضها على الغرب األوروبي‪،‬‬ ‫عل�ى الرغم من وقوعها حتت االحتلال طوال عقود كثيرة‪،‬‬ ‫إال أن ه�ذا احلل�م متثل بنصب ميث�ل آمال الش�عب التي لم‬ ‫تتحق�ق‪ .‬وفي الوقت نفس�ه جن�د أن لكل مدين�ة نرويجية‬ ‫ً‬ ‫رم�زا ميثلها‪ ،‬رس�م كـ(لوغو) يوضع على الكتب الرس�مية‬ ‫والباج�ات والهويات والطوابع‪ .‬وهذا األمر ينس�حب على‬ ‫ً‬ ‫فكريا‬ ‫جمي�ع م�دن العالم‪ ،‬فبعد ق�راءة تاري�خ تلك املدين�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسياسيا يصمم (لوغو) يعبّ ر عنها‪ ،‬وتعرف به من‬ ‫وثقافيا‬ ‫دون احلاجة لذكر اسم املدينة أو مفتاحها الدولي‪.‬‬ ‫إال أنن�ا‪ ،‬ف�ي الع�راق‪ ،‬منل�ك م�ن الرم�وز م�ا ال يع�د وال‬ ‫يحص�ى‪ ،‬ومع هذا لم نفكر أن نضع ل�كل مدينة ً‬ ‫رمزا ميث��ها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬فبمج�رد أن تضع على كتاب رس�مي زقورة‬ ‫وميثلن�ا‬ ‫أور‪ ،‬عل�ى س�بيل املث�ال‪ ،‬ال ميك�ن أن تأتي على بالك س�وى‬ ‫ً‬ ‫حتم�ا س�تكون‬ ‫مدين�ة الناصري�ة‪ ،‬وإذا وضعن�ا امللوي�ة‪،‬‬ ‫س�امراء‪ ،‬وال نتخيل أن مدينة حتم�ل البرتقال غير بعقوبة‬ ‫وبه�رز‪ ..‬هذه أمثلة بس�يطة ومفتوحة للنقاش‪ ،‬ورمبا يبرز‬ ‫ً‬ ‫رم�وزا غير ظاهرة ف�ي مدننا‪ ،‬لكنها‬ ‫رأي يقنعن�ا ب�أن هناك‬ ‫متثلها خير متثيل‪.‬‬ ‫ثقافية «القدس العربي» حاولت وضع طاولة مستديرة‬ ‫ملناقش�ة آراء فنانني وأدباء وباحثين وأكادمييني للخروج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالماتي�ا للمدن‬ ‫نظام�ا‬ ‫بنتائ�ج ميك�ن أن نبني م�ن خاللها‬ ‫العراقية‪:‬‬ ‫عالمات افتراضية‬ ‫الفن�ان التش�كيلي ياسين وامي يش�ير إل�ى أن الرموز‬ ‫والعالم�ات تعري�ف بامل�دن وإش�ارة اختص�ار لعامله�ا‬ ‫وحضورها الكثيف في الذاكرة‪ ،‬يس�عى اإلنس�ان لتأكيدها‬ ‫بوصفه�ا ضرورة تتعلق مباهية وجوده وقدرته على اثراء‬ ‫احلي�اة ومنذجته�ا بالصورة األبل�غ واألقدر عل�ى التفاعل‬ ‫واالس�تمرار وه�ي حاج�ة جماهيري�ة تتخذ بع�دا تعريفيا‬ ‫وتوكي�دا تاريخي�ا لفع�ل االنس�ان ف�ي الذاك�رة اجلمعي�ة‬ ‫وسعيه لتأصيل صورة املكان في مشهد الوطن الواسع‪.‬‬ ‫في الع�راق وبفعل أس�باب تاريخية عديدة ومش�كالت‬ ‫حضارية أساس�ية دفعت املدن العراقية لتتش�كل اعتباطيا‬ ‫في الغالب دون خطة مس�بقة أو خريطة احترافية او خيال‬ ‫خلاق لنك�ون فيما بعد حت�ت طائل امكن�ة منعدمة النضج‬ ‫مش�وهة املعمار بعي�دة ع�ن التوصيف كمدن تتش�بع بهذا‬ ‫املسمى‪.‬‬ ‫ويضي�ف وام�ي‪ ،‬أن امل�دن الت�ي تش�كلت بالصدف�ة أو‬ ‫باخلطأ واس�تمرت لتلب�ي حاجة الزخم البش�ري لالمتداد‬ ‫بفع�ل الضغ�ط الس�كاني وانفج�اره العبث�ي‪ ،‬فضلا ع�ن‬ ‫ترييف امل�دن ومتاهي صورتها مع القري�ة ووصول االثنني‬ ‫مع�ا ف�ي النهاية الى املكان املمس�وخ عن صفت�ه ال ميكن ان‬ ‫ينتج صورة رمزية للمكان أو عالمة تشير إليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مفترض�ا املدن العراقي�ة في طورها لالنق�راض الرمزي‬ ‫في مش�هد تناس�لها غير املنظم وامتدادها االرجتالي‪ ،‬وهي‬ ‫بالتال�ي تفق�د هويته�ا األول�ى وتتج�ه لفق�دان أي صورة‬ ‫احتفائية اخرى‪.‬‬ ‫ويبني وامي رأيه على الرموز والعالمات للمدن حلقات‬ ‫وصل أساسية في رسم صورة وطن في خيال أبنائه‪ ،‬تأكيد‬ ‫هذه العالمات واغنائها ثقافيا يش�كل ضرورة لألجيال في‬ ‫حاجته�ا ملعرفة صورتها الرمزية عب�ر الزمن واحلفاظ على‬ ‫فاعليتها في الوجود الواقعي والذهني‪.‬‬ ‫املدن احلقيقية‪ ،‬برأي وامي‪ ،‬وبفعل خصوبتها االنتاجية‬ ‫تقت�رح صورا ورم�وزا وعالم�ات جديدة م�ع حاجة اجليل‬ ‫اجلدي�د دائما الى ت�رك بصمته في جدار التاريخ الواس�ع‪.‬‬ ‫ال ب�د م�ن إدراك الدور الكبي�ر الذي يولي�ه العالم املتحضر‬ ‫الى الرمز والصورة واإليقونة بوصفها عالمات اس�تقطاب‬ ‫وتأثير حضاري يعكس قوة االنسان وفاعلية حراكه وسعة‬ ‫انتشاره‪ .‬وبغياب االنسان واملدينة كقيمتني متفاعلتني في‬ ‫انت�اج الثقافة واملعنى في الواق�ع العراقي‪ ،‬يفترض كل منا‬ ‫عالمت�ه على املكان كما يراه في صورت�ه الراهنة أو كما هو‬ ‫باق في ذاكرته الشخصية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫إعادة إنتاج الثقافة‬ ‫يتساءل نزار الراوي في في بداية طرحه لهذا املوضوع‪:‬‬ ‫هل متل�ك املدن العراقي رم�وزا خاصة بها‪ ،‬حتم�ل هويتها‪،‬‬ ‫وتكون أش�به بالعالم�ة التي متيز مدينة عن س�واها؟ وفي‬ ‫إجابته عن هذا التس�اؤل يقول إنن�ا نعلم أن انتماء الناس‬ ‫إل�ى تل�ك ا ُمل�دن ه�و ف�ي األص�ل جوه�ر االنتم�اء الوطني‬ ‫بالنس�بة للف�رد‪ ،‬وال يخفى على أح�د ما نواجه م�ن أزمات‬ ‫مركب�ة فيما يخ�ص اعادة انت�اج الهوية الوطنية للش�عب‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعدما زحفت فك�رة االنتماء لدى الفرد‬ ‫العراق�ي‪،‬‬ ‫العراق�ي من مركزية العقيدة الوطني�ة التي بدأت بالتبلور‬ ‫منذ عش�رينات الق�رن املاضي مع نش�وء الدول�ة العراقية‬

‫اخمليال اجلماعي‬

‫احلديث�ة إل�ى هام�ش العقي�دة الدين�ة التي وضعت�ه أمام‬ ‫مفترق تفسيرات مذهبية ش�تى لتلك العقيدة‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫ارب�اك حقيقي قاد في كثير من األحيان إلى صدامات كنا في‬ ‫غنى عنها ل�و أن االنتماء للمكان املش�ترك كان أقوى وأكثر‬ ‫ً‬ ‫وضوحا من التبعية للصيغ الفكرية التي ال وطن لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رم�وزا وعالمات) قد‬ ‫ويضي�ف أن هذا العمل (منح املدن‬ ‫ً‬ ‫محفوفا باملزالق إذا ما مت على نحو عفوي أو متسرع‪،‬‬ ‫يكون‬ ‫فف�ي مي�دان العل�وم التصميمي�ة «نعتق�د أن ه�ذه الرم�وز‬ ‫ينبغ�ي أن تس�تولد عن طري�ق اتباع خط�وات عديدة تبدأ‬ ‫بوضع س�تراتيجية متكاملة لبحث فك�ري‪ -‬بصري يؤدي‬ ‫إلى تطبيقات عالية الدقة واحلصافة تفضي إلى منح املدينة‬ ‫شكلها الرمزي الذي يترفع بها إلى املستوى األيقوني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جميعا متتلك‬ ‫أما عن امل�دن العراقية فيؤكد ال�راوي أنها‬ ‫ٍ‬ ‫وعمراني�ة وثقافية وبيئي�ة هائلة‬ ‫خصوصي�ات تاريخي�ة ُ‬ ‫التن�وع والغن�ى‪ ،‬وه�ذه اخلصوصيات بتع�دد مرجعياتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عظيما الس�تالل‬ ‫مصدرا‬ ‫وطبائعه�ا نعدها في علم االش�ارة‬ ‫الرم�وز والعالمات‪ ،‬ما يعن�ي أننا إذ نفتح ه�ذا الباب فأننا‬ ‫نضع أنفس�نا أمام خيارات ال حصر لها من األش�كال القابلة‬ ‫للتطوير التصميم�ي‪« ،‬يبقى أن نختب�ر التقبل اجلماهيري‬ ‫واملعقولي�ة الثقافي�ة ل�دالالت الرم�ز وايحاءاته املباش�رة‬ ‫والثانوي�ة ومدى انفتاح�ه على التأويل األنس�ب‪ ،‬ومن ثم‬ ‫جن�ري عليه عمليات االنتاج الفن�ي لتحويلة إلى رمز يُ عتد‬ ‫به من قبل الناس ويحوز على اعجابهم وتعاطفهم فيستقر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فشيئا في ضميرهم اجلمعي»‪.‬‬ ‫شيئا‬ ‫ويعطي الراوي ً‬ ‫مثاال على هذه الرموز كالوفرة النسبية‬ ‫العمراني�ة األثري�ة الت�ي‬ ‫للمش�يدات التاريخي�ة واملعال�م ُ‬ ‫ً‬ ‫تصميمي�ا لتمنحن�ا عالم�ات ف�ي‬ ‫ميك�ن أن يُ ع�اد انتاجه�ا‬ ‫منتهى التمي�ز والفاعلية البصرية‪ ،‬كذل�ك الثراء في املعالم‬ ‫واملعطيات الطبيعية على طول اخلارطة اجلغرافية للعراق‬ ‫وعرضه�ا‪ ،‬وم�ا ينت�ج عنه م�ن تنوع بيئي واس�ع تس�ببه‬ ‫تباين�ات واضح�ة ف�ي التضاري�س ومس�تويات االرتف�اع‬ ‫عن س�طح البحر وعدد وحجم وش�كل األنهار واملسطحات‬ ‫املائي�ة‪ ،‬يرافقها تنوع كبي�ر بأنواع النباتات (س�واء كانت‬ ‫منتجات زراعية أونباتات طبيعية)‪ ،‬واحليوانات الداجنة‬ ‫والبري�ة‪ ،‬وحتى بعض أنواع احلش�رات التي ميتلك الكثير‬ ‫ً‬ ‫حيزا في الثقافات احمللية واملوروث الثقافي الش�فاهي‬ ‫منها‬ ‫ً‬ ‫علمي�ا التن�وع احليوي‬ ‫لتل�ك امل�دن‪ ،‬وهذا م�ا يطل�ق عليه‬ ‫(‪ )Biodiversity‬ال�ذي تزخ�ر ب�ه البيئ�ة الطبيعي�ة‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫كم�ا يع�د ال�رواي التن�وع الثقاف�ي واالجتماع�ي الذي‬ ‫ً‬ ‫واح�دا م�ن أه�م املص�ادر للرم�وز‬ ‫متتلك�ه امل�دن العراقي�ة‬ ‫الشكلية التي قد يصلح الكثير منها للعمل عليه كمادة أولية‬ ‫الشتقاق العالمة أو الرمز‪ ،‬وينفتح هذا املصدر على اختالف‬ ‫االنتماءات الدينية والعرقية واملذهبية للكتل البشرية التي‬ ‫ً‬ ‫كثيرا على األساليب واألمناط‬ ‫تسكن تلك املدن‪ ،‬كذلك يعتمد‬ ‫املعيشية وأهم األنش�طة االقتصادية التي ميارسونها‪ ،‬وما‬ ‫تلقي به هذه األنش�طة وتل�ك االنتماءات من ظالل واضحة‬ ‫عل�ى أدوات ومع�دات العم�ل واألزي�اء وبع�ض احلاجات‬ ‫والكماليات التي ينتشر استعمالها في تلك املدن‪.‬‬ ‫البصرة وعالماتها‬ ‫لكن الشاعر ثامر س�عيد يؤكد أن اختيار رمز لكل مدينة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج�دا في الوق�ت عينه‪،‬‬ ‫ج�دا وصعبة‬ ‫عراقي�ة عملية س�هلة‬ ‫«فليس لهم قل�وب يفقهون بها وليس له�م عيون يبصرون‬

‫به�ا َم�ن لم ي�روا أو مييزوا رم�وز وعالمات امل�دن العراقية‬ ‫(التاريخي�ة‪ ،‬األدبي�ة‪ ،‬العمراني�ة‪ ،‬الفني�ة‪ ،‬االجتماعي�ة‪،‬‬ ‫فتعد وبال حدود ُ‬ ‫الطبيعي�ة‪ ،)...‬فهي بال عدد ُ‬ ‫فتحد‪ ،‬من هنا‬ ‫ً‬ ‫أيضا تأتي صعوبة أن‬ ‫تأتي سهولة اإلش�ارة إليها ومن هنا‬ ‫ألي منها»‪ .‬ويضيف س�عيد أنه جاز‬ ‫نخت�ار عالمة (لوغ�و) ّ‬ ‫ل�ه احلدي�ث عن مدينت�ه البصرة مثلا واختار له�ا ً‬ ‫رمزا ما‬ ‫و«لنقل‪ :‬النخلة‪ ،‬فس�يكون هذا الرمز أق�ل ً‬ ‫تألقا إذا ما مررنا‬ ‫بنخ�ل الس�ماوة أو كربالء‪ ،‬وإذا اخترنا الن�ار (نار النفط)‬ ‫مثلا آخ�ر باعتباره�ا أكب�ر مدينة منتج�ة له‪ ،‬وه�ي األفقر‬ ‫م�ن حيث الفائ�دة م�ن مخرجات�ه‪ ،‬فتحضر أمامن�ا كركوك‬ ‫أو ميس�ان الواع�دة فيبهت ه�ذا الرمز أيض�ا‪ ،‬وإذا اخترنا‬ ‫اللغ�ة فال بد لن�ا أن نتذكر الكوف�ة»‪ ،‬وينتهي األمر بس�عيد‬ ‫ٍ‬ ‫متن�اه جت�اه ثقافات‬ ‫ليخت�ار املين�اء أو البح�ر كانفت�اح ال‬ ‫العالم (جتارة‪ ،‬أدب‪ ،‬حكايات‪ ،‬فنون‪ ،‬أس�اطير) فقد «أوفق‬ ‫بالفرادة العراقية كرمز لها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نظاما‬ ‫املدن العراقية لها رموزها ونس�تطيع أن نؤس�س‬ ‫لهذه الرموز بال ش�ك‪ :‬املوص�ل بأديرتها وحدبائها‪ ،‬النجف‬ ‫بكوفته�ا وقبابه�ا‪ ،‬الناصري�ة بزقورتها وأهواره�ا‪ ،‬احللة‬ ‫مبسلاتها وباب عش�تارها‪ ،‬أربيل بقلعتها وجبالها‪ ،‬بغداد‬ ‫بدجلته�ا ومس�تنصريتها ورصافته�ا‪ ،‬س�امراء مبلويته�ا‬ ‫وس�ردابها‪ ،‬الس�ماوة بنخلها وبحيرتها العجيبة‪ ،‬بعقوبة‬ ‫ببرتقاله�ا و‪ ..‬و‪ ..‬و‪« ..‬لكن�ي إذا ذكرت ّ‬ ‫كل هذا أين س�أضع‬ ‫اجلواهري والرصافي ومصطف�ى جواد واحلبوبي وجمال‬ ‫الدي�ن والس�ياب والبري�كان‪ ،‬القباجن�ي وحسين نعم�ة‬ ‫وصديقة املالية وجوهر العب�د وناظم الغزالي والعمارتلي‬ ‫وس�عدون جابر وحضي�ري أبو عزيز‪ ،‬وأين س�أضع جواد‬ ‫س�ليم ومحمد غن�ي حكمت واللعيبي ون�داء كاظم والكثير‬ ‫س�واهم؟ أليس�وا هم رموزا‪ ..‬عالمات‪..‬؟ ألم أقل إنها إجابة‬ ‫سهلة صعبة؟»‪.‬‬ ‫املكان الروائي‬ ‫يبني الدكتور عقيل عبد احلسني تصوره على بناء نظام‬ ‫عالمات�ي في العراقي من خلال قراءته للرواي�ة العراقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن املدين�ة العراقية تعان�ي من امِّ ح�اء مالمح‬ ‫الهوي�ة األصلية للمكان‪ ،‬رمبا بس�بب طبيع�ة العراق‪ ،‬ولذا‬ ‫فهي مدينة بال شواهد‪ .‬وهذا يعني أنها تعتمد على الكتابة‪،‬‬ ‫وعلى املثقفني واألدباء‪ .‬وه�ؤالء في الغالب ينتمون ثقافيا‬ ‫إل�ى م�دن اجل�ذب تل�ك الت�ي حتتف�ظ مبالمحه�ا القدمية‪،‬‬ ‫كالقاه�رة‪ ،‬ومتل�ك ً‬ ‫عددا م�ن الكت�اب الذين يكتب�ون عنها‪،‬‬ ‫ويس�توحون ش�واهدها في تش�ييد ذاكرة أدبي�ة وثقافية‬ ‫مؤثرة‪.‬‬ ‫ويضيف عبد احلسني أن أكثر الكتاب يلجأون‪ ،‬وحتديدا‬ ‫كت�اب الرواي�ة‪ ،‬وهو الف�ن االدب�ي األكثر ق�درة على متثل‬ ‫امل�كان‪ ،‬ومتثيل�ه‪ ،‬أو اإلحاط�ة ب�ه‪ ،‬واإلس�تفادة من�ه فنيا‬ ‫ودالليا وثقافيا‪ ،‬إلى األحداث‪ ،‬وخاصة مع املوجة الروائية‬ ‫التي اتسعت في العقد األول من القرن العشرين‪ ،‬مستغلني‬ ‫ما تعرض له العراق واملدينة العراقية من أحداث سياس�ية‬ ‫ترك�ت ً‬ ‫أثرا عل�ى التركيبة الثقافي�ة واالجتماعية العراقية‪،‬‬ ‫مضحني باملكان في الغال�ب‪ ،‬محولينه إلى مكان افتراضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فق�ل أن جت�د للم�كان ً‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫فعليا‪ ،‬ف�ي روايات‬ ‫حض�ورا‬ ‫أث�را‪ ،‬أو‬ ‫عل�ى ب�در‪ ،‬وكذلك عن�د روائيني آخري�ن كإنع�ام كجه جي‬ ‫وبت�ول اخلضيري وصوال الى س�نان انط�وان‪ ..‬وجميعهم‬ ‫يناقش�ون احل�دث ثقافي�ا او انس�انيا‪ .‬و»مع ه�ذه املوجة‬ ‫اس�تطيع ان اضي�ف ان معظ�م النتاج الروائ�ي صار يكتب‬

‫من املنفى‪ .‬واملنفى اصال عالقة ش�احبة باملكان‪ ،‬وفي افضل‬ ‫االحوال عاطفية»‪.‬‬ ‫ويؤكد عبد احلسني أن بناء نظام عالماتي خاص باملدن‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬مهم�ة الكت�اب وخاص�ة الروائيين واملفكري�ن‪،‬‬ ‫وعل�ى هؤالء أن يعتمدوا على قدراته�م الصوغية في إقامة‬ ‫ذاك�رة جتمع بين االختالق واالس�تفادة من كت�ب التاريخ‬ ‫والت�راث والرحالت‪ ،‬كما فعل مثال محم�د خضير في كتابه‬ ‫ً‬ ‫ممكنا‬ ‫عن البص�رة‪ .‬وفي املدى املنظور ال أرى مثل هذا االمر‬ ‫في ضوء انش�غال الثقافة واألدب العراقيني بالراهن‪ ،‬وفي‬ ‫ظ�ل طغيان الس�ؤال عن هوية االنس�ان في الع�راق‪ .‬وهو‬ ‫س�ؤال‪ ،‬كما يبدو‪ ،‬أكثر إحلاح�ا على العقل العراقي اآلن من‬ ‫أية أسئلة أخرى مهما كانت مهمة‪ .‬ومنها هوية املكان!‬ ‫وت�رك عبد احلسين مفهوم العالم�ة في امل�دن العراقية‬ ‫ً‬ ‫مرهون�ا بالبن�اء الثقاف�ي العراق�ي‪ ،‬ألن ه�ذا البن�اء ه�و‬ ‫الذي يش�كل عالم�ة املدينة‪ ،‬مهم�ا كان بعدها اإلنس�اني أو‬ ‫التاريخي‪.‬‬ ‫البحث عن الرموز‬ ‫في حني ترى الش�اعرة والتشكيلية رنا جعفر ياسني أن‬ ‫للرمز في املدينة مدلوالت كثيرة‪ ،‬بصرية وسمعية‪ ،‬تختصر‬ ‫جوان�ب وجداني�ة ومادي�ة مرتبط�ة مبف�ردات كل مدين�ة‪،‬‬ ‫ورمبا ق�د تتعدى تل�ك املدل�والت البصرية والس�معية إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضحا لتلك املدلوالت‬ ‫غيابا‬ ‫الش�م والتذوق‪ .‬وترى ياسني‬ ‫التي خلقت الرموز لتلك املدن في املاضي‪ ،‬إذ كانت كل مدينة‬ ‫تش�كيلة متحدة من الرموز تصنع هوية املدينة وتعبر عنها‬ ‫وتقدمه�ا ب�كل معطياتها‪ ،‬وهذا ما يؤلم ً‬ ‫فعلا‪ ..‬إذ كنا منتلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كيانا‬ ‫هائلا في الرم�وز لكل مدين�ة عراقية جعلته�ا‬ ‫تنوع�ا‬ ‫قائم�ا بذاته في ميراثها االنس�اني الش�امل جلوانب كثيرة‬ ‫ف�ي حياتها‪ً ،‬‬ ‫بدءا م�ن أمناط احلياة املتنوعة التي رس�خت‬ ‫له�ا البيئ�ات اخملتلف�ة للم�دن والت�ي ش�وهدت مالمحه�ا‬ ‫واضح�ة وجلي�ة في عم�ارة تلك املدن س�ابقا ومب�ا يتالءم‬ ‫م�ع تقاليدها ومناخها وم�واد البناء الت�ي وفرتها الطبيعة‬ ‫لذل�ك املكان‪ ،‬الى املف�ردات الش�فاهية املتداولة واخلاضعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غالبا‬ ‫ش�فاهيا‬ ‫تراثا‬ ‫للتغيي�ر على م�ر العقود والت�ي ولدت‬ ‫ً‬ ‫ومكتوب�ا في أحي�ان اخرى‪ ،‬عك�س تأثيراته عل�ى أدب كل‬ ‫مدينة وانعكس�ت تأثيراته ايضا على االيقاعات املوسيقية‬ ‫والغن�اء والرق�ص‪« ..‬كم�ا وأن البيئ�ة احمليطة ف�ي املدينة‬ ‫م�ن طبيع�ة االرض وتضاريس�ها ووف�رة املي�اه ونوعه�ا‬ ‫ومناخه�ا منحت امل�دن خصوصية أخرى ف�ي رائحة املكان‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تاريخ‬ ‫أيضا‪ .‬وتضيف ياسين أن علينا أال نغفل‬ ‫ومأكوالت�ه‬ ‫أغلب املدن وارتباطه بحضارات العراق القدمية وتأثيرات‬ ‫تل�ك احلضارات وآثارها على نس�يج املدن وطباع س�كانها‬ ‫وتعاملهم مع هذا االرث‪.‬‬ ‫ياسين تش�ير إل�ى أن امل�دن العراقي�ة حظيت ب�كل تلك‬ ‫التنوع�ات الت�ي منحته�ا خصوصي�ة‪ ،‬لك�ن الي�وم وم�ع‬ ‫تداعي�ات احلي�اة ف�ي الع�راق ن�كاد ال نلم�س تل�ك الرموز‬ ‫وكأنها ضاعت في جلة اليوميات الصعبة التي تعيشها تلك‬ ‫املدن‪ ،‬فغابت تلك الهوية وصار من الصعب احلفاظ عليها‪.‬‬ ‫وتؤكد رنا جعفر ياسني أننا ال نحتاج الى أن نبني نظاما‬ ‫عالماتي�ا للمدن العراقية فق�ط‪ ،‬بل نحتاج الى تنظيمه ألنه‬ ‫موج�ود ً‬ ‫فعلا‪ ،‬وتنظيمه يحت�اج الى جهود كبي�رة ألحياء‬ ‫تل�ك الرموز التي خلقت هوية تلك املدن وتوثيقها‪ ،‬وحتى ال‬ ‫تتحول مدننا الى نس�خ عمرانية مكررة عن بعضها البعض‬ ‫ال تسد إال رمق املعيشة‪ ،‬من دون أن حتتفظ بروحها الهائلة‬

‫جماليات التفكير النقدي في «علبة السرد» لعبد الرحيم جيران‬ ‫عبد السالم دخان ٭‬ ‫■ تتس�م املس�اهمة النقدي�ة للدكت�ور عب�د الرحيم‬ ‫جي�ران بالتفكير العميق في مدونة النقد والس�رد على‬ ‫ح�د س�واء‪ .‬ارتباطا بوعي جمالي يؤك�د حضور الذات‬ ‫العربي�ة وقدرته�ا عل�ى ط�رح أس�ئلة جت�اور وحتاور‬ ‫ال�رؤى النقدي�ة الغربي�ة‪ ،‬وتفت�ح ب�اب النق�اش على‬ ‫مصراعيه ح�ول الهوية األدبية والفكري�ة لهذه الذات‪.‬‬ ‫وال ش�ك أن كت�اب «علب�ة الس�رد» للناق�د واملب�دع عبد‬ ‫الرحي�م جيران يش�كل انعطاف�ة هامة في مس�ار النقد‬ ‫العرب�ي‪ ،‬بل يعد إضاف�ة نوعية للس�رديات املعاصرة‪.‬‬ ‫واملتتبع ألعمال ه�ذا الناقد يع�رف اختياراته النقدية‪،‬‬ ‫فهو يقيم مشروعه النقدي على ركيزتني رئيسيتني هما‪:‬‬ ‫ركيزة املش�روع الش�خصي‪ ،‬وركيزة مح�اورة الغرب‪.‬‬ ‫وفي مقدم�ة كتابه األول «في النظرية الس�ردية» يعلن‬ ‫عن هاتين الركيزتني بوضوح تام‪ .‬كم�ا يبرز محاورته‬ ‫للمنتج النقدي الغربي ف�ي كتابه الثاني «إدانة األدب»‬ ‫والذي يس�اجل فيه الناقد الفرنسي تودوروف محاوال‬ ‫الكش�ف ع�ن املغالط�ات النقدية ف�ي كتاب�ه «األدب في‬ ‫خطر»‪ .‬كما أن كتابه الثالث يس�تكمل املس�يرة نفس�ها؛‬ ‫حيث يناقش فيه النظريات النصية الغربية‪ ،‬ويكش�ف‬ ‫ع�ن الثغ�رات الت�ي تتخللها مح�اور مفاصله�ا الكبرى‬ ‫انطالقا من مش�روعه النقدي الذي كشف عن تفاصيله‬ ‫الكبرى في كتابه الرابع «علبة السرد»‪.‬‬ ‫يعد كتاب «علبة الس�رد» بحثا في النظرية السردية‬ ‫ال يقل أهمية عن الكتب النظرية الغربية في السرديات‪.‬‬ ‫وتتمث�ل أهميت�ه ف�ي كونه يع�رض على الفك�ر النقدي‬ ‫العرب�ي‪ ،‬ب�ل النق�د العامل�ي مش�روعا نظري�ا متكاملا‬ ‫ارتض�ى له تس�مية «املقارب�ة التجديلي�ة التضافرية»‪.‬‬ ‫وقد ذيل الناقد العنوان األساس�ي لهذا الكتاب بعنوان‬ ‫فرعي «النظرية الس�ردية من التقليد إلى التأس�يس»‪.‬‬ ‫وم�ن دون ريب أراد بذلك توجي�ه دعوة صريحة للنقد‬ ‫العرب�ي يدع�و م�ن خالله�ا إل�ى جت�اوز مرحل�ة تقليد‬ ‫الفك�ر الس�ردي الغرب�ي ومتثله إلى مرحلة التأس�يس‬ ‫أو اإلنت�اج الذي يحمل في أعطافه ضرورة التوجه إلى‬ ‫بناء الس�ؤال اخل�اص‪ ،‬واالبتعاد عن تك�رار ما ينتجه‬ ‫الغي�ر‪ ،‬والتخلي عن االس�تهالك أو ما يس�ميه بالتتلمذ‬ ‫االستهالكي نس�بة إلى خيري بك (مقدمة «في النظرية‬ ‫الس�ردية»‪ .‬نلمس من خالل املقدمة التي وضعها الناقد‬ ‫للكتاب أنه يطرح أس�ئلة ثالثة رئيسية تعد هي أساس‬ ‫بناء مش�روع النقدي اخلاص واملتميز‪ .‬وهذه األس�ئلة‬ ‫ه�ي كاآلت�ي‪ :‬كي�ف ينش�أ امللف�وط الس�ردي؟ وكي�ف‬ ‫تتعال�ق املس�تويات ف�ي النص األدب�ي؟ وإل�ى أي حد‬ ‫ال متك�ن معاجلة مس�ألة اجلن�س األدبي على مس�توى‬ ‫الداللة‪ ،‬وليس فقط على املستوى الشكلي‪.‬‬

‫ق�اد الس�ؤال األول الناق�د إل�ى التفكير ف�ي املكونات‬ ‫واحمل�ددات التي جتعل ملفوظ�ا لس�انيا طبيعيا يتحول‬ ‫إلى نواة سردية تتوسع لتصير نصا سرديا‪ .‬واستند في‬ ‫ذل�ك إلى العالقة بين إرادة ذات واس�تعمال موضوع ما‪.‬‬ ‫وف�ي خضم ذلك كان يعمل على مس�اءلة الفكر الس�ردي‬ ‫الذي تناول امللفوظ الس�ردي م�ن دون أن يهتم بتكونه‪،‬‬ ‫وحتول�ه م�ن اللغ�ة الطبيعية إل�ى لغة تعتم�د التخييل‪.‬‬ ‫وناقش اثنني من أهم املفكرين في السرد‪ .‬األول غرمياس‪،‬‬ ‫والثاني بول ريكور‪ .‬وأقام محاورته لألول على نقده في‬ ‫م�ا يخص نظرت�ه للعالقة املباش�رة لل�ذات مبوضوعها‪،‬‬ ‫فأدخ�ل اصطلاح التوس�ط الرمزي ليش�ير إل�ى أن تلك‬ ‫العالقة غير مباش�رة بل موس�طة بالسنن والقواعد التي‬ ‫تتدخل ف�ي عالقة الفرد باألش�ياء واملوضوع�ات‪ ،‬وأقام‬ ‫نقده للثاني على مس�توى الهوية الس�ردية‪ ،‬والتي ظلت‬ ‫عن�د ح�دود الفع�ل‪ ،‬واحلبكة‪ ،‬ول�م تأخذ بعين االعتبار‬ ‫مس�ألة اختلاف ناج�م ع�ن متزي�ق التوس�ط الرم�زي‬ ‫بوصف�ه توس�طا‪ ،‬وال�ذي ل�م يعد وس�اطة قائم�ة على‬ ‫النصوص التي تتوسط السرد في نص ما‪.‬‬ ‫وقاد الس�ؤال الثاني الناقد إل�ى التفكير في اآلليات‬ ‫التي مبوجبها تتعالق املستويات‪ ،‬وعمل في هذا اإلطار‬ ‫على نق�د مفه�وم املالءمة املنهجي�ة الت�ي كان يتخذها‬ ‫أغلب النقاد الغربيون في تبرير عدم انشغالهم بسؤال‬ ‫التعالق هذا‪ .‬وه�و محق في هذا األمر‪ ،‬فإذا كان النص‬ ‫يع�د كال في النظري�ة النصية الغربية‪ ،‬فلم�اذا يجزء في‬ ‫دراس�ته‪ ،‬حي�ث تفص�ل الدالل�ة ع�ن اجلان�ب اجلمالي‪.‬‬ ‫وق�د فكر الناق�د عبد الرحيم جيران على اقتراح خمس�ة‬ ‫مب�ادئ رأى بأنه�ا ه�ي التي تس�مح للمحل�ل بفهم كيف‬ ‫تتعالق املس�تويات النصية‪ ،‬ويؤثر بعضها في البعض‪.‬‬ ‫وهذه املبادئ تش�تغل على شكل ثنائيات‪ ،‬وهي كاآلتي‪:‬‬ ‫(الض�رورة‪ /‬احلرية)‪ ،‬و(التق�دم ‪ /‬التقهقر)‪ ،‬و(الوحدة‬ ‫‪ /‬الكث�رة)‪ ،‬و(االنتظ�ام ‪ /‬االضط�راب)‪ ،‬و(االنفت�اح‪/‬‬ ‫االنغلاق)‪ .‬ورمب�ا كان مفه�وم التجديل نابع�ا من هذه‬ ‫املب�ادئ‪ ،‬وميك�ن ع�ده مبثاب�ة رؤية ل�كل طرف م�ن هذا‬ ‫الثنائي�ات من خالل الطرف اآلخر‪ ،‬والعكس وارد‪ .‬وهنا‬ ‫يبتعد الناقد عن مفهوم اجلدل كما مارس�ه هيغل‪ ،‬فهو لم‬ ‫يغلقه من خلال افتراض لتركيب ما‪ ،‬ب�ل جعله مفتوحا‬ ‫وهن�ا يقت�رب بكل وض�وح من اجل�دل كما فهمه نيتش�ه‬ ‫م�ن دون التقيد بنتائجه نظريا‪ .‬وهذه املبادئ اخلمس�ة‬ ‫تنظم عملية تنامي النص الس�ردي‪ ،‬ومروره من الداللة‬ ‫بوصفها مس�توى أوال إلى التعبير بوصفه مستوى ثان‪.‬‬ ‫ونلم�س م�ن خلال ه�ذا التنام�ي مراعاة ش�رط نظري‬ ‫يح�دده الناق�د ف�ي التجدي�ل بني البني�ة والفاع�ل‪ .‬هذا‬ ‫التجدي�ل يجع�ل النص متنامي�ا من الع�ام والكلي نحو‬ ‫املتغي�ر غي�ر الثاب�ت‪ .‬وهو بذلك يس�هم في حل مش�كلة‬ ‫االنتقال من املستوى الداللي نحو املستوى اجلمالي‪ ،‬أو‬ ‫من املتماهي إلى الفرداني الذي تبرزه كل كتابة خاصة‪.‬‬ ‫وق�اد الس�ؤال الثال�ث الناقد إل�ى إمكاني�ة معاجلة‬

‫الطريق�ة الت�ي يتكون به�ا الطابع‬ ‫اإلجناس�ي للنصوص الس�ردية على مس�توى الداللة‪،‬‬ ‫وق�د أدى ذل�ك إل�ى مخالف�ة الع�ادة الت�ي س�ادت في‬ ‫معاجل�ة هذه املس�ألة؛ حيث يذهب النقاد مباش�رة إلى‬ ‫املس�توى الش�كلي؛ أي اجلمالي املرتب�ط باخلصائص‬ ‫الفني�ة‪ .‬وف�ي ه�ذا اجلان�ب نح�ت الناق�د مجموعة من‬ ‫املق�والت الصنافية ليش�ير بها إلى ملفوظات مؤسس�ة‬ ‫وحدود فصلية ومحددات حتدد طبيعة الذات ونوعها‪،‬‬ ‫ثم كيف يؤدي اشتغال هذه املقوالت إلى املرور مباشرة‬ ‫إل�ى التعبي�ر باعتب�اره تغطية لس�انية‪ .‬فه�ي إذن «ما‬ ‫تصن�ف الدالل�ة به نفس�ها داخ�ل حقل نوع�ي معني»‪.‬‬ ‫ورمب�ا كان م�ا وراء ه�ذه املق�والت الصنافي�ة اهتم�ام‬ ‫بالبع�د القيم�ي املنتج للفع�ل في الس�رد؛ أي «موضعة‬ ‫امللفوظ الس�ردي ف�ي إطار ما هو اخالق�ي‪ ،‬أو قيمي‪ ،‬أو‬ ‫اختي�ار فك�ري»‪ .‬ويش�ير الناقد إل�ى أن ه�ذه املقوالت‬ ‫املؤسس�ة ناجم�ة ع�ن التجدي�ل بين القص�د واجلهد‪.‬‬ ‫وه�ذه املقوالت خمس‪ ،‬ويرى الناق�د أنها مجرد اقتراح‬ ‫أولي‪ ،‬إذ ميكن توس�يعها‪ .‬وهي‪ :‬التحديد (االختيارات‬ ‫في استهداف املوضوع س�واء أكان من طبيعة االمتالك‬ ‫أو الكينون�ة)‪ ،‬التوجه (الطاقة اإلرش�ادية التي توجه‬ ‫االختيارات)‪ ،‬التثمني (م�ا يصاحب اجلهد من تقومي أو‬ ‫فحص أو إعادة نظر)‪ ،‬التقدير (درجة إقبال الذات على‬ ‫املوض�وع من خالل تقدير درج�ة التصور الذي حتوزه‬ ‫ح�ول حتققه)‪ ،‬التع�رف (ن�وع اإلضافة إل�ى العالم أو‬

‫الت�ي وضعتها ف�ي املاضي عل�ى خارطة االبداع االنس�اني‬ ‫املتنوع بجانبيه احلسي واملادي‪ .‬الرموز إن كانت قد غابت‬ ‫ال يعن�ي أنه�ا َّامح�ت‪ ،‬له�ذا علين�ا أن ننقب عنه�ا ونضعها‬ ‫في أبه�ى صورة تعبر ع�ن هويتها وخصوصيته�ا‪ .‬ومدننا‬ ‫ً‬ ‫مصحوبا بالعناء في‬ ‫العراقية تستحق هذا اجلهد وان كان‬ ‫وقتنا الراهن‪.‬‬ ‫احملو املنظم‬ ‫وفي س�ياق الق�راءة الس�يكولوجية للمدين�ة العراقية‬ ‫يقول الدكتور فارس كمال نظمي إن املدينة في أي عصر هي‬ ‫اختزال لس�يكولوجيا الزمن املاض�ي الذي انبثقت منه تلك‬ ‫املدينة بحس�ب ضرورات التطور التأريخي‪ .‬ومبعنى أدق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جوهريا في ش�كل املكان‬ ‫املدين�ة هي اإلنس�ان وقد انصه�ر‬ ‫املتم�دن‪ .‬ولذلك فالرمز املديني تش�تد دالالت�ه وتزداد ً‬ ‫عمقا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأنس�نة كلما اس�تطاع الوعي االجتماعي‬ ‫وتغايرا‬ ‫وتنوعا‬ ‫ً‬ ‫مناس�بة لقدح اجلمال وإكس�ابه غايات‬ ‫أن يجعل من املكان‬ ‫إصالحوية‪.‬‬ ‫وبحس�ب هذه الرؤية‪ ،‬يضيف نظم�ي‪ ،‬فللمدن العراقية‬ ‫الكب�رى رمزيته�ا الت�ي ميك�ن اختزاله�ا بثالث�ة عناص�ر‬ ‫أنثروبولوجي�ة‪ :‬أولها مضم�ون اللهجة الدارج�ة احملكية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثقافاتيا)‪،‬‬ ‫(تقاليدي�ا‬ ‫وثانيه�ا ا ُمل َنتج الس�لوكي والفك�ري‬ ‫وثالثها معمارية املكان الذي أنتجه احلراك البشري املديني‬ ‫ً‬ ‫عبر الزمن‪ .‬وتتمايز هذه العناصر الثالثة ً‬ ‫سطحية‪،‬‬ ‫عمقا أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�طرة‪،‬‬ ‫عقلن�ة أو‬ ‫قبح�ا‪،‬‬ ‫جم�اال أو‬ ‫غموض�ا‪،‬‬ ‫وضوح�ا أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رثاث�ة‪ ،‬بحس�ب أمن�اط الس�لطتني السياس�ية‬ ‫أنس�نة أو‬ ‫واالجتماعي�ة اللتني س�ادتا في أي مدينة عب�ر حقبة زمنية‬ ‫معينة‪ .‬وبه�ذا املعنى فاملدينة العراقية تس�تمد رمزيتها من‬ ‫ً‬ ‫اندثارا‪.‬‬ ‫بقاء أو‬ ‫طاقة ذاكرتها التأريخية أو الثقافية‪ً ،‬‬ ‫«فبغ�داد ً‬ ‫مثلا ف�ي خمس�ينات الق�رن املاض�ي عاش�ت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعم�ارة) حينم�ا س�ادت‬ ‫وثقاف�ة‬ ‫(لغ�ة‬ ‫رمزيته�ا الذهبي�ة‬ ‫النخبوية السياس�ية التكنوقراطي�ة إلى حد كبير‪ ،‬وحينما‬ ‫تط�ورت الس�لطة االجتماعي�ة إل�ى ح�د إنها وج�دت ّأن ال‬ ‫تعارض بني القيم الدينية واملمارس�ات اجلمالية في مجمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نوعية‬ ‫حلظة‬ ‫احلياة اليومية لألس�رة العراقية»‪ .‬تلك كانت‬ ‫توهج�ت فيه�ا الذاك�رة االجتماعي�ة ببعديه�ا التأريخ�ي‬ ‫والثقافي‪ ،‬بحس�ب رأي نظم�ي‪ ،‬فاتضحت الهوي�ة املدينية‬ ‫إل�ى أقصى حدوده�ا الرمزية (اللهج�ة البغدادي�ة‪ ،‬واملقام‬ ‫البغ�دادي‪ ،‬واملطبخ البغدادي‪ ،‬واملقهى البغدادي‪ ،‬واحلانة‬ ‫البغدادي�ة‪ ،‬والعم�ارة البغدادي�ة‪ ،‬والصناع�ات الش�عبية‬ ‫البغدادية والتقاليد البيتي�ة البغدادية‪ ،‬واألهم من كل ذلك‬ ‫الشخصية البغدادية)‪ .‬وما كان ينطبق على بغداد‪ ،‬انطبق‬ ‫ً‬ ‫أيضا على بقية املدن العراقية الكبرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مري�را ف�ي‬ ‫انحس�ارا‬ ‫أم�ا الي�وم‪ ،‬يؤك�د نظم�ي‪ ،‬فنج�د‬ ‫الطاب�ع احلداث�وي للمدين�ة العراقي�ة إذ يج�ري كل ي�وم‬ ‫جتري�ف رمزيته�ا‪ ،‬بل تقوي�ض هويته�ا إلى ح�د التصحر‬ ‫وتغيي�ب عالماته�ا الدال�ة عل�ى تالق�ح التأري�خ بامل�كان‪.‬‬ ‫ويُ ع�زى ه�ذا التجريف إل�ى احملو املنظم ال�ذي تعرضت له‬ ‫الذاك�رة التأريخي�ة العراقية على يد احتاللين خضع لهما‬ ‫اجملتم�ع العراق�ي املديني خلال العق�د األخير م�ن الزمن‪:‬‬ ‫الغزو األمريكي واألس�لمة السياسية‪ .‬و»إذا كان للمشروع‬ ‫األمريك�ي أهداف�ه االس�تراتيجية املتمثلة بسياس�ة «محو‬ ‫الدول» في منطقة الش�رق األوس�ط‪ ،‬فإن املشروع الطائفي‬ ‫الذي ش�رعت به أحزاب التأس�لم السياس�ي ق�د تعدى في‬ ‫مداه مس�ألة االس�تحواذ األناني على السلطة‪ ،‬إلى قصديةٍ‬

‫الش�اعر والباحث في التاريخ السياسي قحطان جاسم‬ ‫يقول إن تاريخ املدن يتش�كل عبر الناس‪ ،‬االماكن‪ ،‬الطبيعة‬ ‫أو االحداث‪ .‬ويتحول هذا التاريخ الى عالمات ورموز ّ‬ ‫متيز‬ ‫بعضه�ا عن البع�ض اآلخر أو تخلق مش�تركات فيما بينها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا عضويا مما‬ ‫بحي�ث تكون ه�ذه الرم�وز والعالم�ات‬ ‫يس�ميه عالم االجتماع الفرنس�ي بيير بورديو «الرأس�مال‬ ‫الرم�زي والثقاف�ي» وعنص�را مهم�ا ف�ي مكون�ات الهوي�ة‬ ‫واخمليال اجلماعي وحامال ثقافيا للذاكرة الشعبية‪.‬‬ ‫ويضي�ف «جتربتي م�ع امل�دن متت�از بخصوصيتها فقد‬ ‫قضيت طفولتي وش�بابي في بغداد لكنني س�كنت وعش�ت‬ ‫ف�ي مدنا أخرى‪ .‬وعلى ض�وء ذلك ميكنني الق�ول أن عالمة‬ ‫بغ�داد ورمزه�ا الدال هي س�احة التحرير ونص�ب احلرية‬ ‫جلواد سليم ومقاهيها الثقافية البرملان‪« ،‬أبو سعد» «حسن‬ ‫عجمي» وغيرها‪ ..‬أما في مدينة احللة فأن مقهى «أبو سراج»‬ ‫الذي يرتب�ط بذكريات مع العديد من أدبائه�ا وفنانيها فقد‬ ‫كان حاضنة لتالق�ح املفاهيم والتجارب‪ ..‬وحني ذكر مدينة‬ ‫الديواني�ة فلا ميك�ن تغافل س�وقها املس�قوف‪ ..‬أو عبدلله‬ ‫حل�واص‪ ،‬أقدم عامل نقابي‪ ،‬ال�ذي كان‪ ،‬على الرغم من أنه‬ ‫كان كفيفا‪ ،‬ق�ادرا على الدخول في مماح�كات وجداالت مع‬ ‫العديد من سياسيي املدينة حول تاريخ العراق السياسي‪،‬‬ ‫أضافة الى امتالكه معارف عامة‪ ،‬ثم الش�اعر علي الشباني‬ ‫ال�ذي يعتبر مع الش�اعر مظف�ر النواب أح�د اللذين وضعا‬ ‫األس�س لتجديد الش�عر الش�عبي في العراق‪ .‬أما السماوة‬ ‫فيمكنني ذكر «قطار املوت» عام ‪ 1963‬وثورة العش�رين في‬ ‫الرميثة وانتشار الشعر الدارمي في أريافها‪ .‬وعند االشارة‬ ‫املسمى بأسمه‬ ‫الى الناصرية فالش�اعر احلبوبي والش�ارع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أماكن لها‬ ‫هم�ا أول م�ا يتب�ادر الى الذه�ن»‪ .‬وهن�اك‬ ‫عالماتها الس�لبية كس�جن أبو غريب في أب�و غريب‪ ،‬نقرة‬ ‫الس�لمان في السماوة‪ ،‬االمن العام في بغداد‪ .‬وهي تنطوي‬ ‫عل�ى أهمية كبي�رة النها حتمل ما يس�ميّ ه الروائي واالديب‬ ‫البلغ�اري االصل أميري كيرت�ز في واحدة م�ن مقاالته عن‬ ‫الهولكوس�ت «طاقات أخالقي�ة» كامن�ة‪ .‬وكان هدف كيرتز‬ ‫م�ن مقالت�ه تلك أن تس�اهم االماك�ن ذات التأريخ الس�لبي‬ ‫في حتفيز الناس على طرح أس�ئلة حتريضية للتوقف عند‬ ‫أح�داث ورموز املاض�ي املهمة باعتبارها عالمات ش�اخصة‬ ‫في التاريخ املعاصر‪.‬‬ ‫رموز منفية‬ ‫ويص�ف الكاتب عمار الس�واد املدن من خالل أنس�نتها‪،‬‬ ‫فيق�ول إن للم�دن روح تخصه�ا‪ ،‬جتعله�ا مميزة ع�ن املدن‬ ‫االخ�رى‪ ،‬أي مدين�ة تول�د اآلن او ظهرت منذ االف الس�نني‬ ‫تأخ�ذ روح مجتمعه�ا وتاريخه�ا او مبانيه�ا واثاره�ا‪..‬‬ ‫تأخذ ش�كل اس�واقها وش�وارعها‪ ،‬لتترجم كل ذلك في روح‬ ‫واحدة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا يك�ون للمدين�ة مبن�ى قدمي‬ ‫ويضي�ف الس�واد‪:‬‬ ‫مهت�رئ يضفي خصوصي�ة عليها‪ ،‬رمبا مبنى ش�اهق العلو‬ ‫بن�ي من ع�ام او عامين فتكتس�ب جمالها لتحص�ل على ما‬ ‫مييزه�ا‪ ..‬ال يش�ترط ان تك�ون امل�دن جميل�ة ومنظم�ة كي‬ ‫تكس�ب حضورها وم�ا مييزها‪ ،‬بل ان ذلك يك�ون بأن تفتح‬ ‫ذراعيه�ا وكأنه�ا طير يحل�ق في عمق الس�ماء‪ ،‬او تبتس�م‬ ‫بعيونه�ا وكأنها امرأة تف�رح بطفلها‪ ،‬او كأنه�ا رجل يحمل‬ ‫صالبت�ه التي تخفي رقة يخش�ى اظهارها‪ ،‬رمبا هي ش�اعر‬ ‫يقف على ضفة النهر كي يبوح باسراره رموزا!‬ ‫مدن العراق كغيرها لها شواخصها‪ ،‬تاريخها وحاضرها‪،‬‬ ‫رغم كل االوجاع متلك ما تقول وما تفعل وما تبوح‪.‬‬ ‫رمال ولون صحراوي يشي بانتمائها للصحراء‪ ،‬تاريخ‬ ‫يقدم عمق انتمائها للحضارة‪ ،‬ش�عر يش�ير ال�ى فضاءاتها‬ ‫اخليالي�ة‪ ،‬مدارس من املاضي تكش�ف كم اجل�دل الذي كان‬ ‫ها هنا‪ ،‬ولكل من املدن خصيصتها‪ ،‬جدلها وشواخصها‪.‬‬ ‫ويكش�ف الس�واد من خالل طرح�ه أن كل الش�واخص‬ ‫واملعال�م العراقية داخل املدن احلية تأخذ ش�كلها العثماني‬ ‫ولي�س العباس�ي‪ ،‬بغ�داد العباس�ية غير موجودة س�وى‬ ‫مبس�ميات‪ ،‬هن�اك بغ�داد العثماني�ة‪ ..‬وش�تان بين مدينة‬ ‫تنتم�ي ملاض جمي�ل حيث عاصم�ة الدنيا‪ ،‬وأخ�رى تنتمي‬ ‫ملاض كانت فيه منفى‪...‬‬

‫أربعة أعمال جديدة عن املركز القومي املصري للترجمة‬

‫احلاف�اظ علي�ه)‪ .‬ويف�رض علينا تق�دمي هذه‬ ‫املقوالت اإلش�ارة إلى أنها ال تنفصل عن اخلط‬ ‫الع�ام ال�ذي يتحكم ف�ي التجدي�ل التضافري‪،‬‬ ‫أال وه�و التحك�م ف�ي أمرين هما‪ :‬كي�ف تتنامى‬ ‫الدالل�ة من طبيعتها العامة ف�ي اجتاه التعبير‪،‬‬ ‫وكي�ف تتعال�ق املس�تويات‪ .‬وهك�ذا تنقلن�ا‬ ‫املق�والت الصنافية من تكون امللفوظ الس�ردي‬ ‫عل�ى مس�توى الداللة إلى مس�توى أعلى تصير‬ ‫فيه مبثابة جس�ر يؤدي إلى نش�وء االحتيارات‬ ‫اخلاص�ة بالن�وع‪ ،‬وه�ذه االختي�ارات متهد في‬ ‫النهاي�ة إلى االنتق�ال إلى التعبير‪ ،‬أو ما يس�ميه‬ ‫الناق�د باملس�توى الطبولوج�ي‪ ،‬أو التغطي�ة‬ ‫اللسانية‪.‬‬ ‫يتكون املس�توى الطبولوج�ي الذي يدل على‬ ‫التعبير أو بصفة عامة على الكتابة من مستويات‬ ‫ثالثة فرعية تتحدد في احلامل واملوقع والتوزيع‪.‬‬ ‫وه�ذه املس�تويات تتكف�ل بإظهار الطرائ�ق التي‬ ‫يتك�ون به�ا الن�ص الس�ردي باعتب�اره عملا‬ ‫يع�ود عل�ى فرد معين‪ .‬واملقصود بذل�ك املرور من‬ ‫الوح�دة التي طبع�ت الداللة إلى الكث�رة؛ أي إلى‬ ‫املس�توى التعبي�ري ال�ذي يتمي�ز بتف�رد الكاتب‪.‬‬ ‫ويتمي�ز اش�تغال هذا املس�توى بإع�ادة النظر في‬ ‫كثي�ر م�ن املفاهي�م الت�ي كان�ت ش�به يقيني�ة ف�ي‬ ‫الس�رديات‪ .‬وأش�ير بذل�ك إلى مفهومني رئيس�يني‬ ‫هم�ا‪ :‬الش�خصية (و‪ /‬أو العام�ل)‪ ،‬والرؤي�ة الس�ردية‬ ‫(و‪ /‬أو املنظر الس�ردي‪ .‬ويبني الناقد ع�دم كفاية هذين‬ ‫املفهومبن نظري�ا وإجرائي�ا‪ ،‬ويس�تبدلهما مبفهوم�ي‬ ‫احلام�ل واملوقع‪ .‬كما تنبغي اإلش�ارة هن�ا إلى أن كتاب‬ ‫«علبة الس�رد» يؤس�س‪ -‬ف�ي إط�ار مراجعت�ه مفهوم‬ ‫املوقع‪ -‬أرضية لقراءة السرد العاملي‪ ،‬وليس العربي‪-‬‬ ‫على مستوى تاريخه‪ .‬ونالحظ ذلك أوال في املقارنة بني‬ ‫«احلك�ي العريق» و»احلكي احلدي�ث»‪ ،‬وثانيا في تتبع‬ ‫التح�والت الت�ي عرفها مفهوم املوق�ع‪ ،‬وذلك عن طريق‬ ‫استقراء مسار احلكي عبر التاريخ‪.‬‬ ‫إذ نقدم هنا هذا الكتاب الفريد في تاريخ النقد العربي‬ ‫احلدي�ث‪ ،‬ال يس�عنا إال أن نؤك�د عل�ى كون�ه يعد حتوال‬ ‫هام�ا ف�ي املقاربة الس�ردية‪ ،‬وف�رادة هذا الكت�اب تأتي‬ ‫م�ن زاويتني‪ :‬أوال اجتراح مقاربة منهجية جديدة مبنية‬ ‫عل�ى نحو منطقي ومنهجي جد ص�ارم‪ ،‬وهذه املقاربة ال‬ ‫تختل�ف من حيث الدرجة واألهمية عن مش�اريع غربية‬ ‫ظهرت قبل�ه‪ .‬وثانيا القطع مع اتب�اع الغرب‪ ،‬والوقوف‬ ‫ع�ن متثل�ه وتطبيق ما يج�ود به من تص�ورات نظرية؛‬ ‫فكتاب «علبة الس�رد ال يقف عند حدود اجتراح مجهود‬ ‫خاص‪ ،‬بل يتعداه إلى مساجلة التراث السردي الغربي‪،‬‬ ‫وهذا هو ما مينحه خصوصيته الالفتة للنظر‪.‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬

‫القاهرة ـ «القدس العرب»‬ ‫ـ من أحمد القاعود‪:‬‬ ‫صدرت حديثا ع�ن املركز القومي للترجمة ضمن سلس�لة‬ ‫ميراث الترجمة أربع أعمال جديدة‪.‬‬ ‫أوله�ا النس�خة العربي�ة لرواي�ة « األحم�ر واألس�ود»‬ ‫بجزئيه�ا ‪،‬م�ن تألي�ف هن�ري بيل (س�تندال) ‪،‬وم�ن ترجمة‬ ‫عب�د احلميد الدواخلى ومن مراجع�ة ابراهيم مدكور وتقدمي‬ ‫فاطمة خليل‪.‬‬ ‫و « األحمر واألس�ود» رواي�ة تاريخية تكش�ف عن خفايا‬ ‫ثورة ‪ 1830‬في باريس‪،‬مع دراس�ة للمجتمع الفرنس�ي ّانذاك‬ ‫وما به من تعارض واضح بين طبقة النبالء والبراجوازيني‬ ‫والطبق�ة الدنيا‪،‬وبين أنص�ار املذاه�ب الديني�ة املتش�دده‬ ‫وغيرهم‪،‬حي�ث تت�ردد مش�اعرالبطل ط�وال الرواي�ة مابني‬ ‫«األحم�ر «اجلي�ش و»األس�ود»رجال الدين‪،‬حيث اس�تطاع‬ ‫س�تندال أن يوف�ق ف�ي روايت�ه بين رومانس�يته القلق�ة‬ ‫واملضطرب�ة والواقعي�ة احلازمة‪،‬حي�ث يجس�د فت�رة م�ن‬ ‫تاريخ فرنس�ا تتش�ابك فيها مجموعة من أجمل تيمات األدب‬ ‫يت�ردد البط�ل ف�ي‬ ‫الفرنس�ي ف�ي ذل�ك العصر‪،‬حيث‬ ‫االختيار بني األنانية واإليثار‪،‬بني‬ ‫احل�ب والكراهية‪،‬بين العق�ل‬ ‫واملش�اعر ‪،‬وبني األحمرواألسود‬ ‫في النهاية‪.‬‬ ‫كم�ا ص�درت ً‬ ‫أيض�ا النس�خة‬ ‫العربي�ة ضم�ن نفس السلس�لة‪،‬‬ ‫« كت�اب الش�عر ألرس�طو»‬ ‫حي�ث يق�دم الدكت�ور ش�كري‬ ‫عي�اد ترجم�ة متمي�زة حديث�ة‬ ‫يضعه�ا ف�ي ن�ص خ�اص ف�ي‬ ‫مقاب�ل الترجم�ة القدمي�ة التى‬ ‫ق�ام به�ا مت�ى ب�ن يون�س ع�ن‬ ‫السريانية‪،‬بحيث يكون النص‬ ‫احلدي�ث ف�ي الصفح�ات ذات‬ ‫األرق�ام الزوجية‪،‬والق�دمي‬ ‫ف�ي الصفح�ات الفردية‪،‬وه�و‬ ‫م�ا يفي�د الباح�ث املتعم�ق‬ ‫ليق�ارن بين ترجمتين‬ ‫وعصرين‪،‬ويعتبر هذا الكتاب‬ ‫م�ن أش�د املؤلفات األرس�طية‬ ‫صل�ة بحياتن�ا الفكري�ة‬ ‫اليوم‪،‬حيث أن املس�ائل التى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫يثيرها في موضوع التراجيديا والكوميديا وشعر املالحم ال‬ ‫تزال بالنس�بة لنا االن مس�ائل قائمة تدب فيها احلياة‪،‬حيث‬ ‫تختل�ف طائف�ة كبي�رة من أب�رع النقاد ف�ي تناول�ه وتأليفه‬ ‫وشرحه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا يأت�ى الكت�اب اله�ام والقي�م « مذاه�ب التفس�ير‬ ‫اإلسلامي» من تألي�ف إيجناس جولدتس�يهر وم�ن ترجمة‬ ‫عب�د احللي�م النجار وم�ن تقدمي ودراس�ة محم�د عونى عبد‬ ‫الرءوف‪.‬‬ ‫وتأت�ى أهمي�ة ه�ذا العم�ل ف�ى كون�ه مبتك�ر م�ن حي�ث‬ ‫املنهج وأس�لوب البحث‪،‬وبس�يط في طريق�ة عرضه ملناحى‬ ‫الدراس�ات ّ‬ ‫القرانية ‪،‬وتاريخ الثقافات اإلسلامية في جانب‬ ‫من أه�م جوانبها ‪،‬فهو يفت�ح من هذه اجله�ة ميادين جديدة‬ ‫للنظ�ر العلمي‪،‬ويرس�م من�اذج ومثال من مذاهب التفس�ير ال‬ ‫يستغنى الباحث العربى عن احتذائها في بحوثه ودراساته‬ ‫القرانية وغير ّ‬ ‫سواء ّ‬ ‫القرانية‪.‬‬ ‫كما صدر ً‬ ‫أيضا عن نفس السلسلة كتاب « حياة الشيخ محمد‬ ‫عياد الطنطاوي» من تأليف إغناطيوس كراتشكوفسكي‪،‬ومن‬ ‫ترجم�ة كلث�وم نصر ع�ودة وم�ن مراجعة عبد احلميد حس�ن‬ ‫ومحمد عبد الغنى حسن ‪،‬ومن تقدمي سامح كرمي‪.‬‬ ‫يأتى هذا الكتاب كحلقة في سلسلة إهتمام الروس املتصل‬ ‫بالثقافة العربية االسالمية‪،‬وهو‬ ‫س�يرة للش�يخ محم�د عي�اد‬ ‫طنطاوي‪،‬أح�د اعلام النهض�ة‬ ‫الفكرية في مصر والعالم العربي‬ ‫ف�ي الق�رن التاس�ع عش�ر‪،‬وأحد‬ ‫علم�اء األزهر الش�ريف (‪-1810‬‬ ‫‪ )1861‬الذي س�افر ليدرس اللغة‬ ‫العربي�ة بجامع�ة بطرس�بورج‬ ‫فيقضى بها بقي�ه حياته ويتخرج‬ ‫على يديه العديد من املستش�رقني‬ ‫الروس‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر‪ ،‬أن سلس�لة‬ ‫مي�راث الترجم�ة‪ ،‬تعتب�ر خطوة‬ ‫رائ�دة حيث يقوم املرك�ز القومي‬ ‫للترجم�ة باع�ادة نش�ر بع�ض‬ ‫األعم�ال الت�ى س�بق ترجمته�ا‬ ‫م�ن روائ�ع األدب والفك�ر العاملي‬ ‫م�ن اللغ�ات األجنبي�ة إل�ى اللغة‬ ‫العربية‪،‬مل�ا ف�ي ذل�ك م�ن أهمي�ة‬ ‫قص�وى ف�ي نق�ل الت�راث الفكرى‬ ‫واألدب�ى والعلم�ي إل�ى الش�عوب‬ ‫العربية ‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«كليرمون فيران»‪ ...‬شغف وشطحات وعالم جنهله‬

‫َك َم ْن َف َّسر املا َء با َملا ِء‬

‫أحمد شوقي ٭‬

‫صــالح بوســريف ٭‬

‫■ املئ�ات يقف�ون ف�ي ص�ف طوي�ل يخ�رج م�ن الطريق‬ ‫ويلتوي ليدخل ش�ارعا مجاورا‪ ،‬درجة احل�رارة تقترب من‬ ‫الصف�ر والري�اح برده�ا يهز أحش�اءك داخل جس�دك‪ ،‬عدد‬ ‫املقاعد ا ُملعلن ال يتجاوز ثلثي عدد املنتظرين‪ ،‬ولكن أحدهم ال‬ ‫يفقد األمل في اللح�اق بالعرض‪ ،‬وال يقوم كذلك بأي تالعب‬ ‫ليأخذ دور غيره أو يتقدم في الصف امللتوي كثعبان ضخم‪،‬‬ ‫كل هؤالء ـ وأنا بينه�م ـ ال ينتظرون جائزة مالية‪ ،‬أو عرضا‬ ‫لفيلم أمريكي ش�هير‪ ،‬أو حتى ألفالم جديدة من إنتاج العام‪،‬‬ ‫وإمن�ا ينتظرون عرض عدد من األفالم القصيرة املنتجة منذ‬ ‫ع�دة أعوام‪ ،‬والتي س�تعرض ه�ذه املرة على شاش�ة داخل‬ ‫مسبح! مرحبا بك في كليرمون فيران‪.‬‬ ‫املش�هد الس�ابق يلخص باختص�ار كل عناص�ر مهرجان‬ ‫كليرم�ون في�ران‪ ،‬ال�ذي أصب�ح احل�دث األه�م س�نويا في‬ ‫عال�م األفلام القصي�رة بلا ج�دال‪ .‬العناص�ر هي الش�غف‬ ‫اجلماهي�ري‪ ،‬ش�طحات التنظي�م‪ ،‬واكتم�ال الصناع�ة التي‬ ‫جنهله�ا‪ .‬فجمه�ور املدينة الصغي�رة التي ال يتخط�ى تعداد‬ ‫س�كانها ‪ 141‬ألف نس�مة‪ ،‬معظمهم من عمال املصانع وطالب‬ ‫جامعتي أوفيرن وبليز باس�كال‪ ،‬هو جمهور يعشق السينما‬ ‫بش�كل مطل�ق‪ ،‬يأتي ليق�ف في صف�وف ال تنتهي ف�ي أربعة‬ ‫عشر قاعة عرض خلمس�ة عروض يوميا في ثمانية أيام هي‬ ‫أيام املهرجان‪ .‬ال كل�ل وال ملل‪ ،‬وال تفرقة بني برنامج يعرض‬ ‫أفلام محلية فرنس�ية وبرنامج يعرض أفالم م�ن موزمبيق‬ ‫وجمهوري�ة الدومني�كان (املش�اركتان بالفع�ل بفيلمين في‬ ‫املسابقة الدولية)‪.‬‬ ‫جمه�ور كليرمون يعش�ق الس�ينما بال حس�ابات‪ ،‬ويقدر‬ ‫صناعه�ا ويجله�م‪ ،‬ويكف�ي أن هن�اك تقليد ثابت م�ع جميع‬ ‫األفلام‪ ،‬ه�و التصفي�ق ل�كل فيل�م مرتين‪ ،‬م�رة عن�د نهاية‬ ‫آخر مش�اهده‪ ،‬وم�رة م�ع انتهاء التت�رات وإض�اءة القاعة‬ ‫(الت�ي تضاف لدقيق�ة بني األفالم لتس�مح للجمهور بتدوين‬ ‫مالحظات�ه وقراءة بيان�ات الفيلم التال�ي)‪ .‬التصفيق فقرة‬ ‫ثابت�ة لكل األفلام بغض النظر ع�ن مس�تواها‪ ،‬صحيح أنه‬ ‫يزي�د بالطب�ع م�ع األفلام املمي�زة‪ ،‬إال أنه متواج�د حتى مع‬ ‫األفلام ضعيف�ة املس�توى‪ .‬ه�ذا جمه�ور يق�دس الس�ينما‬ ‫ويحت�رم مجه�ود صناعه�ا وإن أخفق�وا‪ ،‬ولي�س كجمه�ور‬ ‫الكثير من املهرجانات العربية الذي يدخل القاعة مشهرا كل‬ ‫أس�لحته الصطياد العيوب في األفالم‪ ،‬بل والس�خرية منها‬ ‫خالل العرض!‬ ‫شطحات التنظيم‬

‫األفلام القصي�رة صناعة تعتمد بش�كل ش�به كامل على‬ ‫الشباب‪ ،‬فهم تقريبا كل صناعها وأغلب جمهورها‪ .‬وكليرمون‬ ‫مدين�ة ش�ابة‪ ،‬يحوله�ا أربع�ون أل�ف ش�اب وفت�اة يأتون‬ ‫للدراس�ة ف�ي جامعتها إلى مدين�ة تكاد ال تلم�ح فيها عجائز‬ ‫إال قليال‪ .‬األمران كان ال بد وأن ينعكسا على املهرجان‪ ،‬الذي‬ ‫أصب�ح ش�هيرا بش�طحاته املمتع�ة‪ .‬فبع�د أن كان في إحدى‬ ‫الدورات الس�ابقة أول وآخر مهرجان ف�ي العالم يقدم فيلما‬ ‫من إخراج قرد ـ نعم لم تقرأ الكلمة خطأ‪ ،‬الفيلم أخرجه قرد ـ‬ ‫ها هو هذا العام يقدم التقليعة التي ذكرناها في بداية املقال‪:‬‬ ‫سينما املسبح‪.‬‬ ‫«س�يني بيسني» أو س�ينما املس�بح هو عرض يقام داخل‬ ‫مس�بح املدينة الرئيس�ي‪ ،‬وهو نف�س املكان ال�ذي يحتضن‬ ‫املرك�ز الصحاف�ي للمهرج�ان ـ متاش�يا م�ع األفكار الش�ابة‬ ‫اخلارجة عن املألوف ـ‪ ،‬يذهب الصحافي في كل صباح لتفقد‬ ‫صندوق بريده اخلاص‪ ،‬الذي يسلمه املهرجان رقمه ليتلقى‬ ‫علي�ه مراسلاته م�ن الراغبين ف�ي االتص�ال ب�ه أو دعوته‬ ‫لعروضهم طوال املهرجان‪ ،‬فيمر خالل طريقه على الش�باب‬ ‫والفتيات الذين ال تتوقف تدريبات الس�باحة اخلاصة بهم‪،‬‬

‫عيون الدراويش‬ ‫ُ‬ ‫نزار حسين راشد ٭‬ ‫ُ‬ ‫ترحل‬ ‫في الليل‬ ‫طب إنارةْ‬ ‫في ُك ّل ُق ٍ‬ ‫الس ْفر!‬ ‫ويستفتحون كتاب ّ‬ ‫عيون الدراويش‪:‬‬ ‫وشوق ومدُّ إثارةْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُح ٌّب‬ ‫اخلفر‬ ‫بعكس عيون‬ ‫ْ‬ ‫السراج‬ ‫لن يذوب‬ ‫ُ‬ ‫قبل أن يرحل الليلُ‬ ‫ً‬ ‫الساهرون‬ ‫فطمأنينة ُّأيها‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫العشق‬ ‫ُأمكثوا ما شاء لكم‬ ‫ٌ‬ ‫تخون‬ ‫فرابعة ال‬ ‫أن متكثوا‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫طل بهياً‬ ‫والصباح ُي ُّ‬ ‫ّ‬ ‫املتاريس‬ ‫‪ ‬من وراء‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫العيون!‬ ‫مغافال شاخصات‬ ‫ْ‬ ‫هيا إذن نستعيدُ النّ هار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من حتت ظل البنادق‬ ‫العصافير‬ ‫نوقظ صمت‬ ‫ْ‬ ‫منسح حزن األمومةْ‬ ‫ُ‬ ‫ونرقي بأورادنا‬ ‫الضمير‬ ‫‪ ‬جراح‬ ‫ْ‬ ‫إذن‬ ‫تعالوا ْ‬ ‫احلبيب‬ ‫ففي سبيل‬ ‫ِ‬ ‫ُك ُّل شيءٍ‬ ‫يهون‬ ‫ْ‬ ‫لرابعة اليوم ُّ‬ ‫كف‬ ‫بحجم الوطن‬ ‫وأزهار شجرة العارفني‬ ‫واحلزن في زاوية البيت‬ ‫ْ‬ ‫للسبيل‬ ‫عابر‬ ‫ضيف‪ٌ ٌ ‬‬ ‫ٌ‬ ‫والقوافل ماضية على دربها‬ ‫دون خارطةٍ !‬ ‫فلهم عالماتهم‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫وبالنّ جم ُهم يهتدون!‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ ‬٭ شاعر فلسطيني‬

‫«سيني بيسني»‬ ‫ف�ي املس�بح ال�ذي مت تكيي�ف ج�وه ليصي�ر صيفا ف�ي قلب‬ ‫الش�تاء‪ .‬الفك�رة انطلق�ت منه�ا لتتح�ول إلى نصب شاش�ة‬ ‫عرض ضخمة في املس�بح‪ ،‬وتخصيص املياه ملائة وعشرين‬ ‫مغام�را ج�اءوا مبالب�س الس�باحة ليش�اهدوا األفلام من‬ ‫املاء‪ .‬أما املدرج�ات‪ُ ،‬‬ ‫فخصصت ألربعمائ�ة وثمانني متحفظا‬ ‫ـ مثلي ـ من الراغبني في مش�اهدة الع�رض دون أن يخلعوا‬ ‫مالبسهم!‬ ‫ه�ذه النوعية م�ن األفكار قد تبدو غريب�ة للوهلة األولى‪،‬‬ ‫ولع�ل من يح�اول طرحها ف�ي مهرجان عربي‪ ،‬س�يقابله من‬ ‫الس�خرية واالس�تهجان ما يدفع�ه للتخلي ع�ن الفكرة‪ ،‬بل‬ ‫واعتب�ار نفس�ه قد أخط�أ بالتفكي�ر فيه�ا‪ ،‬أما ف�ي كليرمون‬ ‫في�ران‪ ،‬فهي األش�ياء الت�ي متنح املهرج�ان روحه الش�ابة‬ ‫املتج�ددة ف�ي كل عام‪ ،‬والت�ي جتعل ضي�وف املدينة التي ال‬ ‫حتمل في حد ذاتها الكثير من املفاجآت‪ ،‬يجدون في املهرجان‬ ‫ما يعوضهم عن تقليدية املدينة‪.‬‬ ‫صناعة جنهلها‬

‫م�ا س�بق يتعلق باملهرج�ان وعروض�ه‪ ،‬لكن ه�ذا ليس كل‬ ‫ش�يء‪ ،‬بل ف�ي احلقيق�ة أن كل ما س�بق كان ليصن�ع مهرجانا‬ ‫ناجح�ا‪ ،‬لكن�ه ال يكفي أب�دا لتحويل�ه ألهم مهرج�ان في عالم‬ ‫األفلام القصيرة‪ .‬أما ما حقق له هذا فهو بالطبع س�وق الفيلم‬ ‫القصي�ر‪ ،‬احلدث الس�نوي ال�ذي يقام على هام�ش املهرجان‪،‬‬ ‫ويس�تقطب ش�ركات اإلنت�اج واملراك�ز الس�ينمائية الوطنية‬ ‫املهتمين بصناع�ة األفلام القصي�رة م�ن كل أنح�اء العال�م‪،‬‬ ‫يأتون إلى كليرمون فيران ليس�وقوا إنتاجهم اجلديد حملطات‬ ‫التلفزي�ون واملهرجان�ات‪ ،‬ولش�تى مص�ادر الدخ�ل األخرى‪،‬‬ ‫والت�ي حت�ول إنت�اج الفيل�م القصي�ر إل�ى صناع�ة ناجح�ة‬ ‫ومربحة‪ ،‬وليست مجرد نشاط له طابع ثقافي أو تعليمي‪.‬‬ ‫س�وق الفيل�م القصير ال يعك�س فقط فارق�ا جوهريا بني‬ ‫مهرجان�ات الع�رب واملهرجانات احلقيقي�ة‪ ،‬ولكن األهم من‬

‫ذلك أنه يكش�ف عن س�ذاجة النظرة التي ما زلنا نتعامل بها‬ ‫مع األفالم القصيرة‪ ،‬باعتبارها مرحلة في حياة اخملرج‪ ،‬مير‬ ‫به�ا ليتعل�م ويثب�ت موهبته‪ ،‬قب�ل االنتقال إلخ�راج األفالم‬ ‫الطويل�ة‪ ،‬وه�و م�ا انعكس عل�ى التعام�ل معه�ا باعتبارها‬ ‫صناعة خاس�رة‪ ،‬حتتاج ملن ميولها بدافع االهتمام بتشجيع‬ ‫املواه�ب‪ ،‬دون انتظ�ار أي رب�ح مادي يعود علي�ه من إنتاج‬ ‫أفالم ال تباع‪ُ ،‬‬ ‫وتعرض ـ إن ُعرضت ـ بدون مقابل‪.‬‬ ‫ف�ي س�وق كليرم�ون في�ران ت�درك أن األفلام القصيرة‬ ‫عالم كامل‪ ،‬عالم به صناعه ومنتجوه وموزعوه ومش�تروه‬ ‫املتخصص�ون‪ ،‬الذين يؤم�ن كل منهم أن الفيل�م القصير هو‬ ‫وس�يط مختل�ف لإلبداع‪ ،‬يش�به الف�ارق بينه وبين الفيلم‬ ‫الطوي�ل الف�ارق بين الفيل�م والرواي�ة عل�ى س�بيل املثال‪،‬‬ ‫فكالهم�ا يش�ترك ف�ي بع�ض العناص�ر املكون�ة‪ ،‬لكنهما في‬ ‫النهاية وس�يطان مختلفان‪ ،‬ال يجوز التقليل من أحدهما‪ ،‬أو‬ ‫اعتب�اره مجرد درجة أدنى من اآلخر‪ .‬وفي هذا الفهم املغاير‪،‬‬ ‫يكمن س�ر تطور هذه الصناعة كما وكيف�ا في بالد حتترمها‪،‬‬ ‫بينم�ا ال تزال الغالبي�ة العظمى من صناع األفلام القصيرة‬ ‫العرب‪ ،‬تدور في حلقات مفرغة من األفكار وأشكال اإلنتاج‪.‬‬ ‫جوائز ال تؤثر كثيرا‬

‫أما على صعيد اجلوائز فقد منحت جلان حتكيم مسابقات‬ ‫املهرج�ان الثلاث جوائزه�ا‪ ،‬ف�ي أقس�ام املس�ابقة الدولية‬ ‫واملس�ابقة الفرنس�ية ومس�ابقة األفالم التجريبي�ة «البو»‪،‬‬ ‫لتأت�ي بع�د االختي�ارات متوافق�ة م�ع توقع�ات املتابعين‪،‬‬ ‫وبعضها يختلف عنها بعض الشيء‪.‬‬ ‫جائزة املهرجان الكبرى‪ ،‬جائزة أحسن فيلم في املسابقة‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬ذهب�ت للفيل�م البلغ�اري «فخ�ر» للمخ�رج بافيل‬ ‫فيس�ناكوف‪ ،‬عن جنرال س�ابق من العصر الش�يوعي‪ ،‬يجد‬ ‫م�ا يخدع به نفس�ه من متاس�ك عائلي ينهار ف�ي يوم واحد‪،‬‬ ‫عندم�ا يعلم أن حفيده مثلي جنس�يا‪ ،‬وأن ابنته على وش�ك‬

‫احلصول على الطالق‪.‬‬ ‫أما جائزة جلنة التحكيم اخلاصة فذهبت للفيلم الفرنسي‬ ‫«صندوق املوس�يقى» للمخرج إيالن كليبر‪ ،‬عن مغن عجوز‪،‬‬ ‫كان في ش�بابه جنما ش�هيرا فائ�ق النجاح‪ ،‬ث�م راحت عنه‬ ‫األض�واء ليعي�ش وحيدا فاشلا يس�ترجع ذكري�ات ماض‬ ‫جميل يصعب استعادته‪.‬‬ ‫أما جائزة اجلمهور فذهبت كما هو متوقع للفيلم البرازيلي‬ ‫املمتع «صديقي نيتشه» للمخرج فاوستون دي سيلفا‪ ،‬الذي‬ ‫كان بالفعل أكثر فيلم أعجب اجلمهور‪ ،‬فنال حتية ضخمة لم‬ ‫ينلها أي فيلم آخر‪ .‬يروي الفيلم حكاية صبي فاش�ل دراسيا‬ ‫يقرأ الكلمات بصعوبة‪ ،‬تنصحه معلمته بقراءة أي شيء يقع‬ ‫حتت يده لتطويره مس�تواه‪ ،‬فيكون حظه ه�و العثور على‬ ‫كتاب «هكذا حتدث زرادش�ت» للفليس�وف األملاني نيتش�ه‪،‬‬ ‫لينقلب حال الصبي وتعامله مع من حوله‪ ،‬ويصير فيلسوفا‬ ‫يقتبس كلماته من الكتاب‪ ،‬وزعيما يقود زمالءه في املدرسة‬ ‫ويخط�ب فيهم حول مفهوم الس�وبر مان! وه�و نفس الفيلم‬ ‫الذي نال جائزة أحسن فيلم كوميدي كذلك‪.‬‬ ‫بعد املغادرة‬

‫اجلوائ�ز كثيرة يصعب حصره�ا في مقال واح�د‪ ،‬وليس من‬ ‫املهم أن نحصرها‪ ،‬فاألهم هو أن كل فيلم ش�ارك في املهرجان‪ ،‬قد‬ ‫خرج فائزا بالعديد من املكاسب‪ :‬جمهور ضخم شاهد الفيلم ست‬ ‫أو س�بع مرات‪ ،‬سمعة جيدة س�تنقل املهرجان ملئات املهرجانات‬ ‫الت�ي تأتي لكليرم�ون بحثا عن أفلام لضمها‪ ،‬وش�بكة عالقات‬ ‫مؤث�رة مع الصن�اع املهتمين بالفيل�م القصير بش�كل احترافي‪،‬‬ ‫وكله�ا أمور جتع�ل اجلوائز أمرا هامش�يا‪ ،‬فما ينال�ه من يحضر‬ ‫كليرم�ون في�ران‪ ،‬أكب�ر بكثير مما ميك�ن أن يحققه في عش�رات‬ ‫املهرجانات األخرى‪ ،‬حتى وإن فاز بجوائزها‪.‬‬

‫شج َر ًة فأي شجرة ستكون؟ هذه هي قاعدة اللعبة‬ ‫دام األمر َ‬ ‫■ ما َ‬ ‫الصينية‪ ،‬مع بعض التحريف في مقدمة العبارة‪ ،‬فقط‪ ،‬وفيها‬ ‫ً‬ ‫اختيارا داخل نفس‬ ‫يظهر أن االختيار‪ ،‬مهما يكن‪ ،‬فهو سيبقى‬ ‫الفصيلة‪ ،‬لكن أي نوع من َّ‬ ‫اختياره‪ ،‬هذا هو‬ ‫الش َجر الذي َس َيتِ ُّم‬ ‫ُ‬ ‫السؤال‪.‬‬ ‫الشعر في املغرب‪ ،‬أن تكون ِّ‬ ‫قر ْرنا‪ ،‬في بيت ِّ‬ ‫للشعر‬ ‫ا‪،‬‬ ‫حني ُك َّن َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫جائزة سنوية‪ ،‬فنحن وض ْعنا الشعر في مقدمة اهتمامنا‪ ،‬كون‬ ‫اجلوائز العربية‪ ،‬والدولية‪ ،‬في أغلبها تذهب لغير ِّ‬ ‫الشعر‪ ،‬وكانت‬ ‫ً‬ ‫تتويجا لِ ُك ّل‬ ‫رغبتُ نا‪ ،‬قبل انحراف القارب‪ ،‬أن تكون هذه اجلائزة‬ ‫ُشعراء العالم‪ ،‬مبن فيهم ُّ‬ ‫الشعراء العرب‪ ،‬دون َح ْصر اجلائزة في‬ ‫جغرافية شعرية واحدة‪ ،‬هي نفس اجلغرافية التي تستقر فيها‬ ‫ً‬ ‫اجلوائز العاملية ُ‬ ‫الكبرى‪ .‬واسم «األركانة»‪ ،‬لم ْ‬ ‫اعتباطا‪،‬‬ ‫نختَ ْره‬ ‫ود ّال‪ ،‬وله ُم َب ِّرراتُ ه الذاتية واملوضوعية‪ ،‬التي ال‬ ‫بل هو مقصود‪َ ،‬‬ ‫ميكن تفاديها‪ .‬الذي َي ْحدُ ث اآلن‪ ،‬بحصر اجلائزة في الغرب‪ ،‬وفي‬ ‫ما يليه‪ ،‬دون االلتفات ِّ‬ ‫للشعر العربي‪ ،‬فهذا تأكيد ُلعقدة الدونية‪،‬‬ ‫ولهيمنة اآلخر‪ ،‬مهما يكون شأنه‪ ،‬على وعينا وفكرنا ووجداننا‪.‬‬ ‫ثم‪ ،‬وهذا مما ال يعيه من ال يعرفون كيف جتري األمور داخل هذا‬ ‫البيت الذي ال ِ‬ ‫ساك َن له‪َّ ،‬أن هؤالء الذين يفردن أجنحتهم على هذا‬ ‫ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫البيت‪ ،‬يعملون‪ ،‬مثلما فعلوا في غير بيت الشعر‪ ،‬على فتح الط ُرق‪،‬‬ ‫باتت‬ ‫للترجمة‪ ،‬والنشر‪ ،‬والسفريات‪ ،‬وللعالقات العامة‪ ،‬التي ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫طبعا‪ ،‬كانت بني‬ ‫خيوطها اليوم مفضوحة‪ ،‬يعرفها اجلميع‪ ،‬وهذه‪،‬‬ ‫استَ ْش َع ْر ُت فيه َح ْجم‬ ‫الذي‬ ‫البيت‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫ملغادرة‬ ‫دفعتني‬ ‫التي‬ ‫األمور‬ ‫ْ‬ ‫املؤامرة‪ ،‬وما كان ُيدَ َّبر بِ َل ْيل‪ ،‬في فنادق‪ ،‬وبيوتات مدينة الرباط‪،‬‬ ‫قصد الهيمنة واالستحواذ‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ما علينا‪ ،‬فدام األمر َش َج َر ًة‪ ،‬إذن‪ ،‬أال يوجد في غابة ِّ‬ ‫الشعر العربي‬ ‫نلتفت له‪ ،‬ونقول له إنَّ ك‬ ‫ُشعراء؟ أليس في املغرب من يستحق أن‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫توقف ِّ‬ ‫الشاعر؟ هل َّ‬ ‫َّ‬ ‫الشعر العربي‪ ،‬ومعه الشعر املغربي وفق‬ ‫ً‬ ‫نفس اللجنة‬ ‫اختيارات اللجنة التي تختار كل عام شاعرا‪ ،‬وهي ُ‬ ‫تتغير‪َّ ،‬‬ ‫إال في بعض أعضائها اجلانبيني‪ ،‬أو الثانويني؟ انظروا‬ ‫ال َّ‬ ‫َ‬ ‫تشكيلة اللجنة‪ ،‬منذ تَ َّم تفويت بيت ِّ‬ ‫عالقة‬ ‫الشعر‪ ،‬بطريقة ال‬ ‫لها ال بالقانون‪ ،‬وال بأخالق ُّ‬ ‫يتخي ُلهم‬ ‫الشعراء‪ ،‬واملثقفني‪ ،‬كما‬ ‫َّ‬ ‫الناس‪ ،‬باعتبارهم الضمير الذي ال يزال يحرص ماتَ َب َّقى من ِق َيم‪.‬‬ ‫ذهبت‬ ‫أرادت هذه اللجنة نفسها‪ ،‬أن تختار متثيلية مغربية‪،‬‬ ‫حني‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫إلى الطاهر بنجلون‪ ،‬أليس هذا َع ً‬ ‫ً‬ ‫واستهتارا بعقول الناس‬ ‫بثا‪،‬‬ ‫وخياالتهم؟‬ ‫ُ‬ ‫وتخ ُ‬ ‫تفصيلها ْ‬ ‫ييطها‪ ،‬على‬ ‫ما يجري‪ ،‬اليوم‪ ،‬هو َّأن اللجنة َيتِ ُّم‬ ‫تتويجه ُم ً‬ ‫سبقا‪ ،‬وحني تذهب اللجنة لشعراء‪،‬‬ ‫مقاس الشاعر ُ��مل َق َّرر‬ ‫ُ‬ ‫من مثل غامونيدا‪ ،‬أو بونفوا‪ ،‬فهذا حتصيل حاصل‪ ،‬وال مجهود‬ ‫التقصي‪ ،‬وال في االختيار‪ ،‬فهذا‬ ‫فيه لِ َّل ْج َنة‪ ،‬ال في القراءة‪ ،‬وال في‬ ‫ِّ‬ ‫من قبيل تفسير املاء باملاء‪ ،‬وفيه ذريعة‪ُ ،‬م ْس َبقة‪ ،‬لِ َسدِّ الطريق على‬ ‫اجلميع‪ ،‬بوضع هؤالء في طريقهم‪ ،‬حتى ال يكثر الكالم‪ ،‬أو يدخل‬ ‫املاء من ُثقوب القارب‪ ،‬أو من شقوق أخشابه ُاملتداعية‪.‬‬ ‫فالكل َش ّبوا عن َّ‬ ‫َّ‬ ‫ليس هكذا تُ ساق اإلبل ياعمر‪ُ .‬‬ ‫الط ْوق‪ ،‬إال من ما‬ ‫شيء من َغنِ يمةٍ ‪ِّ ،‬‬ ‫فالشعر املغربي فيه‬ ‫زال في نفوسهم‪ُ ،‬ض ْعف‪ ،‬أو‬ ‫ٌ‬ ‫ُشعراء كبار‪ ،‬ويكتبون بالعربية‪ ،‬وكان بينهم السرغيني‪ ،‬الشاعر‬ ‫وهم َأه ّم‪،‬‬ ‫استَ َظ َّل بهذه الشجرة املسروقة‪ُ ،‬‬ ‫املغربي الوحيد الذي ْ‬ ‫َ‬ ‫أس َرى‬ ‫في ما يكتبونه من الطاهر بنجلون‪ .‬فال ُي ْعقل أن نبقى ْ‬ ‫الغرب‪ ،‬وغيره‪ ،‬ال لشيءٍ َّ‬ ‫نفوسنا املريضة‪ .‬فالنص‪ ،‬في‬ ‫إال لنخدم‬ ‫َ‬ ‫نهاية الطريق‪ ،‬هو من سيشفع لكل واحد بالبقاء من عدمه‪ ،‬وليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومفضوحة‪.‬‬ ‫عارية‪،‬‬ ‫هذا النوع من األالعيب التي أصبحت‬ ‫٭ شاعر مغربي‬

‫٭ ناقد مصري‬

‫من «القاضي بأمر الله» إلى «كرسي عتيج»‬ ‫عبدالله املدني ٭‬ ‫املس�رح ه�و أب�و الفن�ون من�ذ زم�ن اإلغري�ق‬ ‫والرومان بسبب قدرته أكثر من غيره من الفنون‬ ‫األدبي�ة عل�ى التعبي�ر ونق�ل االف�كار والتجارب‬ ‫واملع�ارف‪ .‬لكن�ه عل�ى الرغ�م م�ن ه�ذه احلقيقة‬ ‫فإن م�ا كــُتب عنه في البحري�ن ومنطقة اخلليج‬ ‫مقارنة بغيره من الفنون قليل جدا‪ .‬ولعل تفس�ير‬ ‫ذل�ك أن املس�رح لم يـُعرف في املنطق�ة إال حديثا‪.‬‬ ‫إذ ال يوج�د ما يش�ير إل�ى أن احلض�ارات الكبرى‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا‬ ‫الت�ي مرت بها جزر البحرين مثال قد عرفت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وم�رورا‬ ‫ب�دءا م�ن العص�ر الدملوني‬ ‫م�ن املس�رح‬ ‫وانته�اء ببداي�ة الق�رن‬ ‫بالعص�ور اإلسلامية‬ ‫ً‬ ‫العشرين‪.‬‬ ‫لكن البحرين يحق لها أن تفتخر بأنها س�بقت‬ ‫كل ش�قيقاتها اخلليجي�ات ‪ -‬بإس�تثناء الع�راق‬ ‫ال�ذي عــُ�رض فيه أول مس�رحية في ع�ام ‪1880‬‬ ‫وكان�ت ديني�ة مس�يحية م�ن إع�داد الش�مـّاس‬ ‫حنا حبش�ي ‪ -‬جله�ة دخول عالم املس�رح‪ ،‬مثلما‬ ‫س�بقتهن في مج�االت حضاري�ة أخ�رى‪ .‬فالعمل‬ ‫املس�رحي األول الذي ش�هدته البحري�ن كان في‬ ‫‪ 1925‬حينم�ا عــُرض�ت مس�رحية «القاضي بأمر‬ ‫الله» على مسرح مدرسة الهداية اخلليفية‪ .‬وهذا‬ ‫إجن�از مثي�ر‪ ،‬خصوصا إذا م�ا عرفنا أن�ه قبل ‪75‬‬ ‫عاما من ذلك التاريخ لم تعرف حتى دول أوروبية‬ ‫متقدمة كالنرويج مثال الفن املسرحي ألن منو هذا‬ ‫الف�ن كان محص�ورا ‪ -‬حت�ى ذل�ك التاريخ ‪ -‬في‬ ‫ع�دد محدود م�ن ال�دول األوروبية مث�ل اليونان‬ ‫وإيطاليا وفرنس�ا وأس�بانيا وإجنلترا‪ .‬وفي عام‬ ‫عـرض�ت م�ن ف�وق مس�رح املدرس�ة ذاتها‬ ‫‪ُ 1928‬‬ ‫مس�رحيتان أخريان هما «ثعلبة» و»وفود العرب‬ ‫على كسرى»‪ ،‬وفي عام ‪ 1939‬مسرحية «ذي قار»‬ ‫واملالح�ظ أن بداي�ات املس�يرة املس�رحية‬ ‫للبحري�ن طغ�ى عليها املس�رح التاريخ�ي‪ ،‬األمر‬ ‫ال�ذي ع�زاه البع�ض إل�ى إكتش�اف املدرسين –‬ ‫واملدرس�ات ‪ -‬العرب الذين إستقدمتهم البحرين‬ ‫أن املس�رح ه�و أفض�ل وأس�هل وس�يلة إليص�ال‬ ‫معاني التاريخ اإلسالمي لطالبهم‪.‬‬ ‫ون�رى ه�ذا جليا ف�ي عناوين كل املس�رحيات‬ ‫الت�ي قدم�ت ف�ي العش�رينات والثالثين�ات‬ ‫وبداي�ات األربعين�ات‪ .‬فإضافة إلى املس�رحيات‬ ‫آنف�ة الذك�ر‪ ،‬عـَـرضت املدرس�ة اخلليفية للبنات‬ ‫باملنامة مس�رحية «فضائع الطلي�ان في طرابلس‬ ‫الغرب»‪ ،‬وعرضت املدرس�ة األهلية‪ ،‬التي أسسها‬ ‫الش�اعر إبراهيم العريض في املنامة مس�رحيتي‬ ‫«وامعتصم�اه» و»بين الدولتين» إضاف�ة إل�ى‬ ‫مسرحية «وليم تل» بطل إستقالل سويسرا التي‬ ‫كتبها العريض باإلجنليزية‪.‬‬

‫إبراهيم العريض وعبدالرحمن املعاودة في شبابهما‬ ‫بل جند ذلك أكثر وضوحا في املسرحيات التي‬ ‫عـرضت على مس�رح مدرس�ة اإلصلاح األهلية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫التي أنش�أها الشاعر عبدالرحمن املعاودة‪ .‬حيث‬ ‫مت تقدمي مس�رحيات «س�يف الدولة بن حمدان»‪،‬‬ ‫و»الرش�يد وش�ارملان»‪ ،‬و»س�قوط بغ�داد»‪،‬‬ ‫و»عبدالرحم�ن الداخ�ل»‪ ،‬وكله�ا مس�رحيات‬ ‫تاريخي�ة ش�عرية‪ .‬وله�ذا الس�بب أطل�ق عل�ى‬ ‫املعاودة لقب «أبو املسرح الشعري»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر أربعين�ات الق�رن العش�رين عق�دا‬ ‫مفصليا ف�ي تاريخ احلركة املس�رحية البحرينية‬ ‫ألن�ه ش�هد إنتق�ال قي�ادة احلرك�ة م�ن مس�ارح‬ ‫املدارس الرس�مية واخلاصة إلى مس�ارح األندية‬ ‫األهلي�ة الت�ي ب�دأت ف�ي الظه�ور تباعا من�ذ تلك‬ ‫الفترة‪ .‬ومن أمثلة األندية التي أخذت على عاتقها‬ ‫النه�وض باحلرك�ة املس�رحية‪ :‬ن�ادي البحري�ن‬ ‫ون�ادي اإلصلاح باحمل�رق‪ ،‬ون�ادي العروب�ة‬ ‫والنادي األهلي باملنامة‪ .‬ومما الش�ك فيه ان هذه‬ ‫األندي�ة‪ ،‬بقيادتها للحركة املس�رحية البحرينية‪،‬‬ ‫أدخلت عليها صورا ومفاهيم جديدة مثل اإلبتعاد‬ ‫عن املواضي�ع التاريخية القدمي�ة‪ ،‬والتركيز بدال‬ ‫وإن لم‬ ‫من ذل�ك على القضاي�ا العامة املعاص�رة‪ْ ،‬‬ ‫تتخ�ل نهائي�ا عن تق�دمي املس�رحيات التاريخية‬ ‫بدليل أن نادي البحرين قدم مس�رحية « مجنون‬ ‫ليلى» ألحمد ش�وقي في ‪ ، 1940‬ث�م قدم في ‪1943‬‬ ‫مسرحيتي «كليوباترا» لشوقي‪ ،‬و»قيس ولبنى»‬ ‫لعزيز أباظة‪.‬‬ ‫وبالتزام�ن مع هذه التح�والت ووجود البيئة‬ ‫الثقافي�ة واألدبي�ة اخلصب�ة‪ ،‬ظه�ر العدي�د م�ن‬

‫الكتاب الذين أخذوا عل�ى عاتقهم كتابة نصوص‬ ‫مس�رحية تعالج قضايا البحرين والعالم العربي‬ ‫اإلجتماعي�ة والسياس�ية املعاص�رة‪ ،‬كم�ا ظه�ر‬ ‫العديد من النقاد الذين تخصصوا في نقد املسرح‬ ‫البحريني‪.‬‬ ‫وف�ي أوائل اخلمس�ينات كان�ت البحرين على‬ ‫موع�د م�ع ظه�ور أول�ى فرقه�ا املس�رحية (ندوة‬ ‫الفن واألدب)‪ .‬ولم ينتص�ف هذا العقد إال وكانت‬ ‫الفرق�ة املس�رحية الثاني�ة ق�د ظهرت حتت إس�م‬ ‫«الفرقة التمثيلية املتنقل�ة» والتي هدفت إلى نقل‬ ‫النش�اط املس�رحي إل�ى مناطق وق�رى البحرين‬ ‫اخملتلف�ة‪ ،‬لكنه�ا توقفت بع�د أن قدمت ف�ي ‪1955‬‬ ‫ثلاث مس�رحيات قصي�رة ف�ي ع�رض واح�د‬ ‫هي‪« :‬اإلنس�انية املش�ردة»‪ ،‬و»صرخ�ة الجيء»‬ ‫و»الضمي�ر»‪ .‬وفي ‪ 1956‬ش�كل بعض أعضاء هذه‬ ‫عــرف بإسم «فرقة البحرين»‬ ‫الفرقة كيانا جديدا ُ‬ ‫التي حتولت بعد عام إلى «أسرة هواة الفن» وهي‬ ‫مجموع�ة من الش�باب جمع�ت بني فن�ون الغناء‬ ‫والع�زف والتمثي�ل والف�ن التش�كيلي‪ ،‬قب�ل أن‬ ‫حتصر نش�اطها في املسرح‪ .‬وقدمت «أسرة هواة‬ ‫الفن» منذ بدء مسيرتها الفنية في ‪ 1957‬مجموعة‬ ‫كبيرة من األعمال املس�رحية مثل‪« :‬إخالص» من‬ ‫إقتباس يوسف أحمد حسني‪ ،‬و»األمل» من تأليف‬ ‫وإخ�راج امل�درس املص�ري عبدالرحم�ن رفع�ت‬ ‫النج�دي‪ ،‬و»أعمامي الثالث» م�ن تأليف عبدالله‬ ‫أحمد وإخ�راج عبدالرحم�ن بركات‪ .‬ه�ذا قبل أن‬ ‫تتوقف «أس�رة ه�واة الفن» ف�ي ‪ 1975‬عن تقدمي‬ ‫املسرحيات‪ ،‬مفضلة تقدمي الفواصل التمثيلية في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫احلفالت الغنائية واملوسيقية‪.‬‬ ‫أما في عقد الس�بعينات فإن احلركة املسرحية‬ ‫ف�ي البحرين أخذت مس�ارا أكث�ر تنظيما وإجادة‬ ‫بس�بب إزدهار حرك�ة الكتابة في البلاد‪ ،‬وبروز‬ ‫فرق مس�رحية جديدة ف�ي تلك احلقب�ة‪ .‬من هذه‬ ‫الفرق مس�رح االحتاد الشعبي الذي حتول الحقا‬ ‫إل�ى «مس�رح أوال»‪ ،‬وهو املس�رح ال�ذي قدم منذ‬ ‫والدت�ه عش�رات املس�رحيات احمللي�ة والعربية‬ ‫والعاملي�ة‪ ،‬وش�ارك ف�ي العدي�د م�ن املهرجانات‬ ‫العربية واإلقليمية‪ ،‬ووقفت وراءها أس�ماء أدبية‬ ‫وفنية رفيعة من أمثال قاس�م ح�داد ومحمد عواد‬ ‫وراش�د املعاودة وراش�د جنم وعبدالله يوس�ف‬ ‫وخليف�ة العريف�ي‪ .‬وعل�ى نف�س املن�وال س�اهم‬ ‫مس�رح اجلزيرة منذ والدته في س�بعينات القرن‬ ‫املاض�ي في إث�راء احلرك�ة املس�رحية البحرينية‬ ‫من خلال أعماله املوزعة ما بين احمللية والعاملية‬ ‫ومشاركاته في املهرجانات اخلارجية‪.‬‬ ‫ومم�ا لوح�ظ عل�ى االعم�ال املس�رحية الت�ي‬ ‫قــدم�ت ف�ي الس�بعينات والثمانين�ات ومطل�ع‬ ‫ُ‬ ‫التسعينات متيز معظمها باللغة النقدية الساخرة‪،‬‬ ‫وتناوله�ا لقضاي�ا سياس�ية واجتماعي�ة من تلك‬ ‫التي كانت تش�غل بال الس�واد االعظم من الناس‬ ‫بأسلوب كوميدي‪ ،‬وباس�تخدام اللهجة العامية‪.‬‬ ‫جند هذا متجس�دا في االعمال التي قدمها «مسرح‬ ‫أوال» آن�ذاك مث�ل مس�رحيات «كرس�ي عتي�ج»‪،‬‬ ‫و»الس�الفة ومافيه�ا»‪ ،‬و»أن�ا وإن�ت والبق�رة»‪،‬‬ ‫و»س�بع ليالي»‪ ،‬و»ح‪.‬ب»‪ ،‬و»سوق املقاصيص»‪،‬‬ ‫و»خميس وجمعة»‪ ،‬و»بنت النوخذة»‪ ،‬و»حليمة‬ ‫ومنص�ور»‪ ،‬وغيرها‪ .‬ومن خالل هذه األعمال وما‬ ‫تبعها برزت أس�ماء بحرينية كثي�رة في اإلخراج‬ ‫والتأليف املس�رحي‪ ،‬غير من مت ذكرهم آنفا‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫قحطان القحطاني‪ ،‬وعبدالله ملك‪ ،‬وعقيل سوار‪،‬‬ ‫وعل�ي الش�رقاوي‪ ،‬وجمعان الرويعي‪ ،‬وجاس�م‬ ‫شريدة‪ ،‬وعبدالله سويد‪ ،‬وأمني صالح‪ ،‬وإبراهيم‬ ‫بحر‪ ،‬وإبراهيم خلفان‪.‬‬ ‫وفي مطلع التس�عينات شهدت البحرين ميالد‬ ‫فرقة مس�رحية جديدة ه�ي «مس�رح الصواري»‬ ‫الذي ح�اول اخلروج على املعت�اد‪ ،‬ومتيز بتقدمي‬ ‫فن�ون مس�رحية جدي�دة م�ن تل�ك الت�ي جتب�ر‬ ‫املشاهد أن يتفاعل مع العرض بكل حواسه‪ .‬ومن‬ ‫بني من برزوا من خالل «مسرح الصواري» املمثل‬ ‫واخملرج املس�رحي «عبدالله الس�عداوي» مخرج‬ ‫مس�رحية «الكمام�ة» أللفونس�و ساس�تري التي‬ ‫حص�دت جائزة اإلخ�راج ف�ي مهرج�ان القاهرة‬ ‫الدول�ي للمس�رح التجريبي ف�ي ‪ ، 1994‬والفنان‬ ‫الناقد يوس�ف احلمدان وزميل�ه إبراهيم خلفان‪،‬‬ ‫والفنان خالد الرويعي‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث من البحرين‬

‫في اإلعراب‬ ‫والقواعد‬ ‫يامن علي ٭‬ ‫إعرب اجلملة التالية؛‬ ‫في سوريا صراع مسلح وحرب مستمرة‬ ‫منذ ‪ 3‬س��نوات‪ ،‬يتقاتل فيها طرفان وأدت‬ ‫إلى مقتل ‪ 140‬ألف شخص حتى اآلن‪.‬‬ ‫‪ 1‬ف��ي س��وريا صراع مس��لح‪----‬‬‫منذ ثالث س��نوات‪ .‬هذه اجلمل��ة تعني أن‬ ‫ً‬ ‫مس��لحا م��ن األس��اس ولم‬ ‫الص��راع كان‬ ‫تس��بقه أح����داث متهيدي��ة‪ ،‬وتوح��ي ب��أن‬ ‫الصراع لم يبدأ كانتفاضة ش��عبية حتولت‬ ‫إلى نزاع مس��لح فيم��ا‪ .‬ناهي��ك بأنه ينفي‬ ‫وجود الثورة من أساسها‪.‬‬ ‫‪ 2‬الطرفان تش��اركا ف��ي قتل ‪ 140‬ألف‬‫ش��خص‪ .‬هذا يلغي حقيقة أن هذا الرقم أو‬ ‫ً‬ ‫حاليا مصدرهما‬ ‫رقم األمم املتح��دة اجملمد‬ ‫فقط خصوم النظام السوري‪ ،‬كما أنه يلغي‬ ‫واقع أن احلكومة الس��ورية وحلفاءها من‬ ‫حزب الله وامليليشيات العراقية ال يعلنون‬ ‫أرقامهم‪..‬‬ ‫في احلالة االولى تغيب قيمة اإلنصاف‬ ‫بحجة احلياد‪.‬‬ ‫وف��ي احلال��ة الثاني��ة‪ ،‬تنجح أس��اليب‬ ‫النظام ف��ي اخفاء األرق��ام واملعطيات في‬ ‫دف��ع وس��ائل االع�لام إل��ى تبن��ي تعابير‬ ‫غامضة غير دقيقة‪ ،‬وتسقط قيمة الدقة‪.‬‬ ‫معادلة رياضية؟‬ ‫إذا كان��ت كذلك‪ ،‬ف��إن محصلتها هو ما‬ ‫قاله لي أحدهم ذات مرة‪:‬‬ ‫احلياد املشوه‬ ‫٭ مدون لبناني‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«بعد حلو الغرام» و«مجنونة كارلوس»‬ ‫عازار يتألق في أغنيته «قصة وقت»‬

‫كارلوس عازار‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫كم�ا ّ‬ ‫تأل�ق ف�ي أدواره التمثيليّ �ة الناجحة‬ ‫ه�ا هو اليوم يتألق أيض�اً في أغنيته اجلديدة‬ ‫«قص�ة وق�ت» املفعمة بالرومانس�ية‬ ‫بعن�وان ّ‬ ‫والت�ي تص�دح به�ا االذاع�ات والفضائي�ات‬ ‫احملليّ ة والعربية بعد أن ّصورها كفيدو كليب‪،‬‬ ‫ّإنه الفن�ان اللبناني كارلوس جوزيف عازار‪،‬‬ ‫الذي ملع جنمه في الدراما الثمثيليّ ة والسينما‬ ‫اللبناني�ة م�ن خلال أدواره الناجح�ة الت�ي‬ ‫طبع�ت هويت�ه التمثيلي�ة‪ ،‬ه�ا هو الي�وم من‬ ‫خالل أغنية «قصة وقت» يجد هويته الغنائية‬ ‫التي س�تكون وثبةً فنيّ ة س�تضعه على اخلط‬ ‫الصحي�ح عل�ى الصعي�د الغنائ�ي م�ن خالل‬ ‫م�ا ّ‬ ‫تتضمنت�ه من جماليّ �ة في املعن�ى واملغنى‬ ‫واملوسيقى‪.‬‬

‫ولالض�اءة على هذه االغني�ة وعلى جديد‬ ‫الفن�ان كارلوس عازار اس�توضحت «القدس‬ ‫العربي» الفنان عازار الذي ّأكد ّأنه لقي نفسه‬ ‫ف�ي ه�ذه االغني�ة وق�ال «االغنية حل�وة ً‬ ‫جدا‬ ‫وهي تأتي بع�د أغنيتني احبّ هم�ا الناس أيضاً‬ ‫وهي «حل�و الغرام» و»مجنون�ة» ّ‬ ‫إال أنني ّ في‬ ‫هذه االغنية قصة وقت قد وجدت نفس�ي أكثر‬ ‫فيه�ا النني أمي�ل الى ه�ذا النوع م�ن االغاني‬ ‫وهذا هو ملعبي الذي ارتاح فيه»‪.‬‬ ‫وأض�اف ع�ازار لـ»الق�دس العرب�ي» ّأن�ه‬ ‫طرح فكرة االغنيّ ة على الش�اعر منير عس�اف‬ ‫للمرة االولى وطلب منه أن‬ ‫الذي يتعاون معه ّ‬ ‫يكت�ب له هذه الفكرة‪ ،‬وق�ال «كنت ادرك أنني‬ ‫بحاج�ة الى احس�اس الش�اعر منير عس�اف‬ ‫ّ‬ ‫وامل�وزع بلال الزين ال�ذي يختلف‬ ‫وامللح�ن ّ‬ ‫أسلوبه عن االخرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجماال‬ ‫فهو يس�أل ماذا تريد العمل لك وهو‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا وهك�ذا‬ ‫يرت�اح ال�ى اس�لوب الش�اعر‬

‫وجدت في هذه التركيبة نفسي‪ ،‬وكان امللحن‬ ‫بلال قد نبّ هني ال�ى ّأن هذه االغني�ة التي هي‬ ‫أق�رب ال�ى الطرب من�ه ال�ى النمط الس�ريع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تتطل�ب بعض الوق�ت لتنطل�ق‪ّ ،‬‬ ‫اال أنني كنت‬ ‫ً‬ ‫م�دركا أن تصويرها كفيديو كليب سيس�عفها‬ ‫ً‬ ‫ج�دا على صعيد انتش�ارها كص�وت وصورة‬ ‫عبر الفضائيات واحملليّ ات»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا عن س�ؤال عن س�بب دعم الوسائل‬ ‫االعالميّ �ة لـ»قص�ة وق�ت»‪ ،‬رأى ع�ازار ّ‬ ‫«أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصوت�ا يف�رض‬ ‫ص�ورة‬ ‫العم�ل الناج�ح‬ ‫نفس�ه وال أحد باس�تطاعته أن يفرضه فهو‬ ‫ال�ذي يف�رض نفس�ه ّ‬ ‫بق�وة‪ ،‬وهن�ا ال ّبد من‬ ‫ش�كر ال�ى اخملرج�ة جين ابراهي�م‬ ‫توجي�ه‬ ‫ٍ‬ ‫الت�ي أبرع�ت عل�ى صعي�د نقل�ة الكامي�را‬ ‫ً‬ ‫أيضا «‪ ،‬كما‬ ‫والص�ورة وفي ترجمة أف�كاري‬ ‫أش�ار الى» أن�ه كانت ل�ه جتربة س�ابقة مع‬ ‫اخملرج�ة لي�ال راجحة ف�ي أول فيديو كليب‬ ‫الغنية مجنونة»‪ ،‬مشيرأ الى أن هذا الفيديو‬ ‫ً‬ ‫متاما عن‬ ‫الكليب الغنية قص�ة وقت مختلف‬ ‫س�ابقه ان جله�ة مواق�ع التصوي�ر أو حتى‬ ‫االس�لوب‪ ،‬آلنن�ي أض�اف ع�ازار‪ ،‬اخت�رت‬ ‫االجنبي مبعنى أن أفصل الصورة‬ ‫االسلوب‬ ‫ّ‬ ‫عن مضمون االغنية‪ .‬ولقد ّ‬ ‫مت التصوير الذي‬ ‫استغرق خمسة أيام في جورجيا»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه «يس�عى م�ن خلال ه�ذه‬ ‫االغنية وما سيليها من أن يصل الى غالبية‬ ‫الن�اس ولي�س ال�ى فئ�ة معيّ ن�ة منه�م مع‬ ‫الس�عي الى احملافظة على أس�لوب معيّ ن»‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬اعت�رف بأن�ه ال ميكنن�ي أن ّأدع�ي‬ ‫ل�دي أس�لوبي‪ ،‬ألنني م�ا زلت‬ ‫أن�ه أصب�ح ّ‬ ‫لدي س�وى اربع‬ ‫ف�ي بداية املش�وار وليس ّ‬ ‫أغاني فقط»‪.‬‬ ‫وكشف الفنان كارلوس عازار عن أغنية له‬ ‫س�تبصر النور في شهر نيس�ان‪/‬ابريل املقبل‬ ‫وهي بعن�وان «بيوصل�ك عطرك» م�ن كلمات‬ ‫الش�اعر طون�ي أب�ي ك�رم وأحل�ان رواد رعد‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫وتوزي�ع داني حلو وس�يكون اس�لوبها‬ ‫ً‬ ‫مختلفا عن أغنية «قصة وقت»‪.‬‬ ‫وجت�در االش�ارة ال�ى أن ّ كارل�وس عازار‬ ‫يصور حاليا ً مسلسل عشرة عبيد زغار‪.‬‬ ‫ّ‬

‫اخبار فنية‬

‫مسرحية أندرو لويد ويبر تصل إلى نهايتها‬ ‫■ لندن‪ -‬يو بي اي‪ :‬بعد ‪ 4‬أشهر على عرضها‪،‬‬ ‫وصلت املسرحية املوسيقية األخيرة للنجم‬ ‫البريطاني‪ ،‬أندرو لويد ويبر‪ ،‬التي تدور حول القصة‬ ‫احلقيقة لسياسي بريطاني وعالقته بعشيقته‬ ‫اجلاسوسة الروسية‪ ،‬إلى نهايتها‪.‬‬ ‫وذكرت وسائل إعالم بريطانية أن املسرحية‬ ‫بعنوان «ستيفان وارد»‪ ،‬والتي أطلقت في ‪ 13‬كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر املاضي‪ ،‬ستعرض للمرة األخيرة‬ ‫في ‪ 14‬آذار‪/‬مارس‪ ،‬وذلك بسبب البطء في مبيعات‬ ‫البطاقات‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬أكد املنتج روبرت فوكس‪ ،‬افتخاره‬ ‫باملسرحية‪ ،‬وأبدى حزنه لوصولها إلى نهايتها في‬ ‫لندن‪ ،‬غير أنه أعرب عن اعتقاده بأن سيكون لها‬ ‫جمهور كبير في املستقبل‪.‬‬ ‫ويذكر أن العالقة الغرامية للسياسي‪ ،‬جون‬ ‫بروفومو‪ ،‬كانت موضوع فيلم في العام ‪ 1989‬بعنوان‬ ‫«فضيحة»‪ ،‬وشارك فيه املمثلون‪ ،‬إيان ماكالن‪ ،‬وجون‬ ‫مشهد من املسرحية‬ ‫هيرت‪ ،‬وجوان والي‪ ،‬وبريدجيت فوندا‪.‬‬

‫وفاة عازف الغيتار اإلسباني الشهير باكو دي لوثيا عن ‪ 66‬عاما‬

‫■ مدريد ـ (رويترز)‪ :‬توفي عازف‬ ‫جيتار موسيقى الفالمنكو اإلسباني‬ ‫الشهير باكو دي لوثيا الذي يعد واحدا‬ ‫من أكثر املوسيقيني االسبان تأثيرا‬ ‫بأزمة قلبية في املكسيك عن عمر ناهز‬ ‫‪ 66‬عاما‪.‬‬ ‫واشتهر دي لوثيا بدمج موسيقى‬ ‫الفالمنكو التقليدية مبوسيقى اجلاز‬ ‫وأنواع موسيقية أخرى‪.‬‬ ‫وأكد متحدث باسم بلدية اجليثيراس‬ ‫حيث ولد دي لوثيا وفاته وقال إن‬ ‫املدينة ستعلن احلداد الرسمي ملدة‬ ‫يومني‪.‬‬ ‫وكان دي لوثيا يعيش في‬ ‫السنوات االخيرة ما بني املكسيك‬ ‫وإسبانيا‪.‬‬ ‫كما كان سفيرا ملوسيقى الفالمنكو‬ ‫التقليدية التي تنتشر في جنوب‬ ‫إسبانيا باإلضافة إلى تأثيره الكبير‬ ‫على دوائر موسيقى اجلاز واملوسيقى‬ ‫باكو دي لوثيا‬ ‫الكالسيكية‪ .‬وفي السبعينات‬ ‫والثمانينات عزف دي لوثيا مع عازف البيانو تشيك كوريا وعازف اجليتار ال دي ميوال‪.‬‬ ‫وكون دي لوثيا شراكة في السبعينات مع املغني كامارون دي ال ايسال الذي لعب دورا كبيرا في إنشاء حركة موسيقى‬ ‫الفالمنكو اجلديدة‪.‬‬

‫■ نيويورك‪ -‬يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫تطل املمثلة‬ ‫األمريكية أودرا ماكدونالد قي مسرحية‬ ‫موسيقية عن جنمة اجلاز الراحلة بيلي‬ ‫هوليداي‪.‬‬ ‫وأعلن املنتجون أن ماكدونالد ستؤدي‬ ‫دور هوليداي في مسرحية «سيدة في‬ ‫حانة ومطعم إمييرسون» من إخراج‬ ‫اليني روبرتسون التي ستعرض في‬ ‫برودواي ابتداء من ‪ 13‬نيسان‪/‬أبريل‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقال املنتجون إن املسرحية تروي قصة‬ ‫حياة هوليداي من خالل األغاني التي منحتها‬ ‫أودرا ماكدونالد‬ ‫شهرتها‪.‬‬

‫لندن ـ من عالء وليد‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قصي�را بعنوان‬ ‫فيلم�ا‬ ‫أنت�ج مخ�رج س�وري ش�اب‪،‬‬ ‫يص�ور قصة حقيقي�ة حصلت في إحد‬ ‫«املل�ك ال ميوت»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مكتوبا في‬ ‫معتقالت النظام الس�وري‪ ،‬بحس�ب ما ظه�ر‬ ‫بداية‪ ‬الفيلم‪.‬‬ ‫الفيل�م ال�ذي كت�ب الس�يناريو اخل�اص ب�ه وأخرج�ه‬ ‫يام�ن املغرب�ي‪ ،‬حس�ب م�ا كتب ف�ي ش�ارته‪ ،‬ومت بث�ه على‬ ‫«يوتيوب» (موقع‪ ‬مش�اركة مقاطع الفيديو على اإلنترنت)‪،‬‬ ‫سج ً‬ ‫انا يدخل إلى زنزانة معتقل‪،‬‬ ‫الثالثاء‪ ،‬يصور في بدايته ّ‬ ‫ليواصال لعبة شطرجن كانا قد بدأها في وقت سابق‪ ،‬ليسلي‬ ‫الس�جان نفس�ه وميأل‪ ‬وقته‪ ‬الذي يقضي معظمه‪ ‬في األقبية‬ ‫لتعذيب املعتقلني‪.‬‬ ‫‪ ‬ويدور حوار بني السجان واملعتقل أثناء لعبهما‪ ،‬يسقطان‬ ‫فيه ما يدور في رقعة الشطرجن‪ ‬على‪ ‬أرض الواقع‪.‬‬ ‫الس�جان يق�ول للمعتق�ل وق�د انتصف�ت اللعبة‪« ‬برأي�ي‬ ‫ترضى بهذه النتيجة» أي (الالغالب أو مغلوب)‪ .‬ليرد عليه‬ ‫ً‬ ‫كثيرا»‪.‬‬ ‫املعتقل بإصرار‪ ،‬أنه‪« ‬واثق بنفسه‬ ‫ليخاط�ب الس�جان املعتقل بأن «كل ش�يء بي�ده»‪ ،‬فيرد‬ ‫عليه األخير (بأن‪ ‬األمر ليس كذلك)‪.‬‬ ‫وخالل احل�وار طلب املعتق�ل من الس�جان أن يفي بوعد‬ ‫قطع�ه األخير في وقت س�ابق بتقدمي ورقة وقل�م له ليكتب‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ما‪ ،‬فيرد عليه الس�جان أنها جاهزة‪ ‬لكن لن يقدمها له‬ ‫إال بعد تنفيذ ش�رط صغي�ر وهو أن يروي حكاية لش�خص‬ ‫ما‪ ،‬على اعتبار أنه «مثقف»‪.‬‬ ‫فيجي�ب املعتق�ل باملوافق�ة وأن ه�ذه «ش�غلته» أي‬ ‫مهنته‪ ،‬قبل أن ينبّ ه الس�جان بأنه ق�ام بـ(كش ملكة) بلعبة‬ ‫الشطرجن التي يواصالن لعبهما وهما يتحدثان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غاضب�ا ويأم�ر الس�جني بالنه�وض‬ ‫فينه�ض الس�جان‬ ‫معه ويس�وقه إل�ى زنزانة أخ�رى‪ ،‬يوجد فيها ام�رأة وطفل‬ ‫وحيدان‪ ،‬ويقول له أريدك أن حتكي حكاية لهذا الطفل‪ ،‬يبدو‬ ‫في السادسة من العمر بحسب ما ظهر في الفيلم‪.‬‬ ‫فيواف�ق الس�جني عل�ى اعتبار أنه أمر بس�يط يس�تطيع‬ ‫محرم‪ ‬على املعتقل في‬ ‫من خالل�ه احلصول على‪ ‬ورقة وقل�م ّ‬ ‫السجون السورية أن يحصل عليهما‪.‬‬ ‫ويخ�رج الس�جان ليت�رك املعتق�ل م�ع الطفل وأم�ه التي‬ ‫ب�دت عليها عالم�ات الذعر م�ن النزيل اجمله�ول اجلديد في‬

‫ميشيل كيلو‬ ‫زنزانتها‪.‬‬ ‫يُ طمئن املعتق�ل املعتقلة ويقول لها إنه لم يحضر ليؤذيها‬ ‫ويقول لها إنه‪ ‬يريد أن يروي للطفل حكاية فقط‪.‬‬ ‫ويجلس الطفل أمام الرجل ويبدأ بس�رد حكاية له‪ ،‬حيث‬ ‫ق�ال «كان هنالك‪ ‬عصف�ور يطي�ر بالس�ماء» فقاطعه‪ ‬الطف�ل‬ ‫بالسؤال «ما معنى عصفور»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فك�ر املعتق�ل لبرهة‪ ،‬ووصف�ه للطف�ل بأن�ه طائ�ر يطي�ر‬ ‫بجناحيه في الس�ماء‪ ،‬ليقاطعه الطفل مرة ثانية بالقول‪« ‬ما‬ ‫معنى جناحني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا إليج�اد ش�رح لكلم�ة جناحين‪،‬‬ ‫ففك�ر املعتق�ل‬ ‫لتخاطب�ه األم أنها‪ ‬ول�دت الطفل في املعتق�ل ولم يخرج منه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شيئا مما سيرويه له‪.‬‬ ‫أبدا ولن يعرف‬ ‫يفتح الس�جان عنده�ا الباب للمعتقل ليع�ود إلى زنزاته‬ ‫ً‬ ‫مذعورا وهو يبكي‪.‬‬ ‫فيعود األخير‬ ‫بعدها قال‪ ‬الطفل للس�جان مباش�رة إنه يري�د «عصفوراً‬ ‫وسماء»‪.‬‬

‫فيرفض الس�جان ويصرخ بأعلى صوته‪« ‬ال يوجد سماء‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا باملعتقل أن�ه يتوجب عليه أن‬ ‫أو عصافير»‪ ،‬ويص�رخ‬ ‫يفهم أنه «ال يوجد ش�يء اس�مه كش ملك وأن امللك ال ميوت‪،‬‬ ‫ال ميوت»‪.‬‬ ‫ويعتبر الفيلم الذي شارك في متثيل شخصياته ممثلون‬ ‫غير معروفني‪ ،‬مس�تقى من قص�ة رواها‪ ‬املعارض الس�وري‬ ‫ً‬ ‫معتقال‬ ‫البارز ميش�يل كيلو على أنها حصلت معه عندما كان‬ ‫في سجون النظام السوري قبل سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وطل�ب س�جان من�ه أن ي�روي حكاي�ة لطفل ولدت�ه أمه‬ ‫نتيج�ة اغتصابه�ا من قب�ل الس�جانني‪ ،‬بع�د أن مت اعتقالها‬ ‫ً‬ ‫مطلوب�ا ألجهزة األمن‬ ‫للضغط عل�ى أحد أقاربها ال�ذي كان‬ ‫السوري‪ ،‬وإجباره على تسليم نفسه‪.‬‬ ‫وكرر كيلو س�رد قصته عدة مرات على شاش�ات فضائية‬ ‫مختلفة‪ ،‬وذلك ليصور ما يحدث داخل املعتقالت الس�ورية‪،‬‬ ‫قب�ل أن يحيله�ا املغرب�ي إلى فيل�م بعد التص�رف في بعض‬ ‫مجرياتها‪.‬‬

‫ابـــــراج‬

‫سودوكو‬

‫احلمل‪:‬‬

‫كن ً‬ ‫لبقا مع من حتب فأنت بغنى عن املشاكل‪ ..‬متالك نفسك وال تضخم‬ ‫األمور الصغيرة مزاجك متقلب هذه األيام وأعصابك متوترة‪.‬‏‬

‫الثور‪:‬‬

‫قضية عالقة ما بينك وبني احلبيب تشغلك بعض الوقت لكنها في طريقها‬ ‫الى احلل تسلح باإلرادة والثقة وحاول أن تتغلب على الصعوبات التي‬ ‫تعترضك‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬

‫قلق واضطراب يخيمان عليك طيلة هذا األسبوع واألسباب نفسية ال عالقة‬ ‫لها بواقعك ابتعد عن التشاؤم واطرد األفكار السوداء من مخيلتك‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬

‫تتحمل مسؤوليات جديدة بعد أحداث غير متوقعة عليك أن تتصرف‬ ‫بحكمة في هذه الفترة وتأخذ األمور ببساطة‪ ..‬ال تتجاهل واجباتك‬ ‫االجتماعية‪.‬‏‬ ‫االسد‪:‬‬

‫مهمة صعبة تنجزها بنجاح هذا االسبوع لكن ما زال امامك الكثير لتحصل‬ ‫على املوقع الذي تريد‪ ..‬اكمل طريقك بثقة وثبات وأمنياتك ستتحقق‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫أودرا ماكدونالد في مسرحية عن بيلي هوليداي‬

‫«امللك ال ميوت» فيلم يروي قصة حقيقية‬ ‫حدثت في معتقالت النظام السوري‬

‫ال تدع املشاكل العاطفية احلاصلة تؤثر على عالقتك باحلبيب حاول أن‬ ‫تعيد النظر بطريقة تعاملك مع اآلخرين لتتمكن من االحتفاظ بحياة هادئة‬ ‫وناجحة‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬

‫قد تعرض عليك عملية جتارية تعود بفائدة كثيرة‪ ..‬عالقاتك السابقة‬ ‫انتهت ولن تعود اليها‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‬

‫الفترة احلالية جيدة‪ ،‬ال تغرك املغامرات العاطفية العابرة‪ ،‬عليك بإعادة‬ ‫النظر مبشاكلك املنزلية‏‬ ‫القوس ‪:‬‬

‫ال تهمل أي نصيحة تقدم اليك‪ ..‬الصحة جيدة وعالقتك العاطفية فيها‬ ‫الكثير من املشاطرة بينك وبني الشريك‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬

‫ال تسمح لعواطفك أن تنال منك‪ ..‬طبيعتك احلساسة سوف جتعلك تبكي‬ ‫اذا لم تر من حتب ملدة طويلة‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‬

‫تتحقق بعض أمنياتك وما كنت تطمح للحصول عليه‪ ،‬عالقة قد تتحول الى‬ ‫صداقة متينة اهتم باملقربني منك ألنهم سيكونون الى جانبك عند احلاجة‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‬

‫‏‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫ً‬ ‫نهائيا عن روح التسلط في عالقتك مع من حتب‪ ..‬ميكنك‬ ‫عليك باالبتعاد‬ ‫الوصول الى اهدافك بقليل من الشجاعة واحلكمة‪ ،‬ازمة صحية عابرة‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫اطالق أسبوع آفاق السينمائي األول في بيروت‬

‫رميا مسمار‪ :‬ماذا ميكن للسينما أن تقول جتاه القضايا والتحوالت الكبرى؟‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫ألن االفالم العربية املستقلة تعاني أزمة توزيع وتعرض‬ ‫فقط في املهرجانات‪ ،‬قررت آفاق (الصندوق العربي للثقافة‬ ‫والفنون) اطالق أسبوع آفاق السينمائي األول في بيروت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا‪ .‬يتضم�ن‬ ‫عل�ى أن ينتق�ل إل�ى م�دن عربي�ة أخ�رى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووثائقيا وقصيرا‪ ،‬شاركت‬ ‫روائيا‬ ‫فيلما‬ ‫األسبوع أحد عشر‬ ‫آفاق في إنتاجها خالل العامني املاضيني‪ ،‬وهي جزء من ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سينمائيا دعمتها املؤسسة منذ تأسيسها في العام‬ ‫مشروعا‬ ‫‪.2007‬‬ ‫هي حالة سينمائية جديدة تنضم إلى غيرها في بيروت‬ ‫وحتتضنها س�ينما ميتروبوليس‪ ،‬واملعيار في اختيار هذه‬ ‫االفلام أن ال تك�ون عرض�ت ف�ي بي�روت‪ .‬وأن ال يتعارض‬ ‫عرضه�ا م�ع مصلح�ة الفيل�م ف�ي الع�رض ف�ي مهرجانات‬ ‫أخرى‪ .‬وفي الس�ياق األهم هو الع�رض اجملاني لتأمني أكبر‬ ‫جمهور ممكن لهذه العروض‪.‬‬ ‫للحديث عن أسبوع آفاق السينمائي عقد مؤمتر صحافي‬ ‫جمع كل من املدير التنفيذي آلفاق أس�امة الرفاعي‪ ،‬ومديرة‬ ‫البرامج الس�ينمائية رميا املس�مار‪ .‬األول حت�دث عن املنح‬ ‫الت�ي تقدم لألفلام‪ ،‬وكذلك عن املس�اعدة التقنية من خالل‬ ‫ورش عم�ل تعق�د في بي�روت‪ ،‬القاهرة‪ ،‬دب�ي أو غيرها‪ .‬أما‬ ‫احلاجة ألس�بوع آفاق الس�ينمائي فيتمث�ل بترويج بعض‬ ‫األفلام جلمهور عربي أكب�ر‪ .‬ومن وجهة نظر رميا املس�مار‬ ‫أن اس�بوع آف�اق الس�ينمائي ه�و لرف�ع الظل�م ع�ن بعض‬ ‫اخملرجين الذين تعرض أفالمهم فق�ط في املهرجانات‪ ،‬وهو‬ ‫لدع�م األفلام املس�تقلة‪ .‬وه�و خط�وة متواضع�ة ومكملة‬ ‫للمهرجانات‪ .‬وهو اسبوع عرض فقط حيث ال جلان حتكيم‬ ‫وال جوائز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فيلما‬ ‫هذا ويضم برنامج األس�بوع السينمائي أحد عشر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقصيرا أجنرت بني ‪ 2012‬و‪ ،2014‬تعرض‬ ‫وروائيا‬ ‫وثائقي�ا‬ ‫للم�رة األول�ى في بي�روت‪ ،‬ويش�كل كل منها م�رآة خملرجه‬ ‫حتول‬ ‫ومجتمع�ه‪ .‬كأن كل من تلك األفالم يقبض على حلظة ّ‬ ‫حاس�مة في التاريخ الش�خصي او العام‪ ،‬اآلني أو املاضي‪.‬‬ ‫أفالم محمل�ة باألس�ئلة والهواجس‪ ،‬مزروع�ة في احلاضر‬ ‫وإمن�ا منش�غلة باملاض�ي واملس�تقبل‪ ،‬وف�ي طياته�ا حتمل‬ ‫س�ؤال الفن�ان الدائ�م‪ :‬ماذا ميك�ن للس�ينما أن تقول جتاه‬ ‫القضايا والتحوالت الكبرى؟‬ ‫ً‬ ‫مرورا بتونس‪ ،‬ومن فلس�طني إلى‬ ‫من اجلزائر إلى مصر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووصوال إل�ى اليمن‪ ،‬تقدم‬ ‫مرورا بلبن�ان واألردن‬ ‫الع�راق‪،‬‬ ‫األفالم اإلحد عشر صورة حية عن مجتمعات عربية تواجه‬ ‫حتديات الهوية واإلرث احلض�اري‪ ،‬والتفتت واإلنتفاض‪،‬‬ ‫والغلي�ان الداخل�ي وفوضى احلاضر وضبابية املس�تقبل‪.‬‬ ‫امنا في جوهر كل من تلك األفالم حاجة ملحة تتمثل بصوت‬ ‫الس�ينمائي املتمس�ك باحلياة‪ ،‬واملنش�غل ب�دوره واملؤمن‬ ‫بفنه وبقدرته على التغيير‪.‬‬ ‫وسوف يحضر مخرجو األفالم العروض لتقدمي أفالمهم‬ ‫وسيلي كل عرض نقاش حول الفيلم‪.‬‬ ‫«القدس العربي» س�ألت رميا مس�مار‪ :‬الس�ينما واحدة‬ ‫من وج�وه التعبير عن اجملتمع‪ .‬في ظل ه�ذا الواقع العربي‬ ‫املتأزم ه�ل من مقبول ومرف�وض في الس�يناريوهات التي‬

‫ش�هدت قاع�ة س�ينما املوندي�ال‬ ‫بالعاصم�ة تون�س‪ ،‬األربع�اء‪ ،‬الع�رض‬ ‫األول للفيل�م الوثائق�ي «تونيزي�ك»‬ ‫للمخرج التونسي طارق طيبه‪.‬‬ ‫وبحس�ب مراس�ل األناض�ول‪ ،‬ال�ذي‬ ‫حض�ر الع�رض اخملص�ص لإلعالميين‪،‬‬ ‫فإن الفيل�م مدته ‪ 52‬دقيق�ة‪ ،‬وهو يبحث‬ ‫ويعال�ج تاري�خ ومس�تقبل املوس�يقى‬ ‫التونسية‪.‬‬ ‫وق�ال ط�ارق طيب�ة‪ ،‬ف�ي كلمت�ه‬

‫رميا مسمار‬ ‫تقدم آلفاق؟‬ ‫** من�ذ ‪ 2007‬حت�ى اآلن ل�م نك�ن أم�ام خط�وط حمر‬ ‫عل�ى صعي�د الس�يناريو‪ .‬ل�م يك�ن م�ن مش�روع يس�تحق‬ ‫الدع�م ولم نفع�ل لكون ذلك غير مس�موح‪ .‬أهمي�ة آفاق في‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬لي�س فيها أم�وال حكومية‬ ‫كونها مؤسس�ة مس�تقلة‬ ‫ورس�مية‪ .‬وهذا ما تس�بب لنا على مدار الس�نوات مبشكلة‬ ‫ايج�اد التموي�ل‪ .‬األم�وال الرس�مية أكث�ر س�هولة‪ ،‬نح�ن‬ ‫اخترن�ا الطريق األصعب‪ ،‬فلم تكن لدينا أموال حكومية كي‬ ‫نحافظ على اس�تقالليتنا وعلى سقف احلرية الذي مننحه‬ ‫للمخرجني‪ .‬م�ن ميولون آفاق هم أفراد ومؤسس�ات عربية‬ ‫وأجنبية‪ ،‬وهو دعم غير مشروط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دعما ألفالمهم فهل حتاولون‬ ‫غالبا ما يطلب الشباب‬ ‫*‬ ‫التأثي�ر عليه�م لتصوي�ب س�يناريوهاتهم نح�و مش�اكل‬ ‫معينة في مجتمعاتنا العربية؟‬ ‫** ندع�م أي مش�روع جت�د في�ه جلن�ة التحكي�م التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�روعا ألننا نريد أن‬ ‫س�نويا قيمة كامنة‪ ،‬وال ندعم‬ ‫تتغير‬ ‫ً‬ ‫متاما بحري�ة النظ�رة االبداعية لصاحب‬ ‫نغي�ر في�ه‪ .‬نؤمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪ .‬نقيم‬ ‫مكرسا عبر افالمه أو كان‬ ‫املشروع‪ ،‬سواء كان‬ ‫مش�اريع عمل بحس�ب حاجة املش�روع واس�تعداد اخملرج‬ ‫ليخوض هذه الورش�ة‪ .‬وبالتالي ميكن أن نكون مع ورش�ة‬ ‫عمل لتطوير الس�يناريو‪ .‬أي أن اخملرج يناقش الس�يناريو‬ ‫مع مختصني بكتابة الس�يناريو أجانب وع�رب‪ .‬أن يناقش‬

‫املش�روع بش�كل مب�دع ميك�ن أن يفت�ح عيون اخمل�رج على‬ ‫زوايا لم يرها في الس�يناريو‪ .‬ومن هذا املنطلق نس�اعد وال‬ ‫نوجه املش�روع‪ .‬قد نوجهه من خالل نقاط القوة املوجودة‬ ‫ً‬ ‫أصال في السيناريو‪ .‬برنامج آفاق للفيلم الوثائقي بدأ سنة‬ ‫‪ ،2013‬وهو كان تتمة لبرنامج آفاق للفيلم الوثائقي العربي‬ ‫الذي دعم على مدى ثالث سنوات ‪ 46‬فيلما‪ ،‬وكان بالتعاون‬ ‫مع ساندانس‪ ،‬وفي نهايته قررنا دعم الفيلم الوثائقي ً‬ ‫نظرا‬ ‫للطاق�ات الكبيرة التي تظهر في العال�م العربي‪ .‬ولهذا كان‬ ‫لنا برنام�ج آفاق للفيلم الوثائقي‪ ،‬واملش�اريع التي ندعمها‬ ‫من خالل هذا البرنامج يجب أن يكون لها بعدها السياس�ي‬ ‫االجتماعي‪ .‬أي افالم لها عالقة بالعدالة االجتماعية‪ .‬وبهذا‬ ‫املعنى ميكن أن تدعم هذه املش�اريع من خالل هذا البرنامج‬ ‫ويك�ون لديه�ا ه�ذا التوجه ال�ذي تتحدثين عن�ه‪ .‬أي هي‬ ‫مش�اريع حتكي ع�ن مجتمعاتنا اليوم وعن ش�ؤون ملحة‪،‬‬ ‫وليس فقط سياسية‪.‬‬ ‫امنا لألس�ف ف�ي مجتمعاتنا هناك تداخل بني السياس�ة‬ ‫واجملتم�ع‪ ،‬وبالوقت نفس�ه ص�ار لدى اخملرجني احس�اس‬ ‫ووع�ي أن احل�راك السياس�ي الذي حدث خالل الس�نوات‬ ‫الثلاث املاضي�ة ت�رك الن�اس تفت�ح عينيه�ا على مش�اكل‬ ‫مجتمعية موجودة‪ .‬وهي مش�كالت رمبا كانت معروفة إمنا‬ ‫ل�م يكن هناك أم�ل بحلها‪ .‬ومع احل�راك احلاصل صار هناك‬ ‫احس�اس عن�د الن�اس أن ال ش�يء مس�تحيل‪ .‬وإحس�اس‬

‫ً‬ ‫مج�ددا للنظ�ر إل�ى املش�اكل‬ ‫اإلمكاني�ة دف�ع اخملرجين‬ ‫االجتماعي�ة إمنا ليس بي�أس‪ .‬وهكذا صار هناك حديث عن‬ ‫العن�ف‪ ،‬البطالة وغيره�ا‪ .‬ومن هموم برنام�ج آفاق للفيلم‬ ‫ً‬ ‫ج�دا وتتح�دث‬ ‫الوثائق�ي أن ه�ذه املواضي�ع االجتماعي�ة‬ ‫عن أهمي�ة العدالة االجتماعي�ة هو أن تط�رح بقوالب فنية‬ ‫ابداعية‪ .‬فلس�نا بص�دد دعم ريبورت�اج‪ ،‬أو فيلم معلوماتي‬ ‫فق�ط‪ .‬نريد القول حتى هذا الن�وع من املوضوعات يجب أن‬ ‫يقدم برؤيا مبدعة‪.‬‬ ‫ق�د يس�تغرب كثي�رون وجود دع�م مالي مجان�ي ما هو‬ ‫تبريرك لهم؟‬ ‫** أفهم وال أفهم‪ .‬أتأس�ف أن يكون الش�غل الذي تقوم‬ ‫به آفاق هجني لهذه الدرجة‪ .‬وآس�ف ملا تس�ير عليه عقولنا‬ ‫ومجتمعاتن�ا كأن نعت�اد أن م�ا م�ن ش�يء دون مقاب�ل‪ .‬قد‬ ‫ال يك�ون هناك ش�بيه آلفاق ف�ي العالم العرب�ي‪ ،‬إمنا هناك‬ ‫مؤسس�ات ف�ي العالم تش�بهها‪ .‬وهي مؤسس�ات همها رفع‬ ‫املستوى الثقافي والفني وأن تطور املشهد الثقافي والفني‪.‬‬ ‫وأن متك�ن الفنانين واملثقفني م�ن أدواته�م‪ .‬وأن تقول لهم‬ ‫نحن معكم‪ .‬رمبا دعمنا ال يغطي كلفة املشروع لكنه اساسي‪،‬‬ ‫وه�و اعتراف وبدون أي غايات‪ .‬وألن آفاق صارت معروفة‬ ‫ً‬ ‫خارجا فهذا ما أصبح ش�هادة جودة‪ .‬فاملشاريع التي دعمت‬ ‫في الس�نوات املاضي�ة حملت ما هو مختل�ف‪ .‬ووصلت إلى‬ ‫أماكن فيها نبرة مبدعة‪ ،‬وعني مخرج‪ ،‬وهذا ما يهمنا‪.‬‬

‫جيسيكا ألبا مدمنة على‪ ...‬التمثيل‬

‫االفتتاحية للع�رض‪ ،‬إن الفيلم «محاولة‬ ‫إلب�راز اخللي�ط ال�ذي طب�ع املوس�يقى‬ ‫التونسية مع مختلف املوسيقات الوافدة‬ ‫على تونس»‪.‬‬ ‫وم�ن خلال الفيلم ح�اول طيبة حمل‬ ‫املش�اهد إل�ى إش�كالية «التي�ه» ال�ذي‬ ‫تعيش�ه األمن�اط واألحل�ان املوس�يقية‬ ‫األصيل�ة انطالق�ا م�ن ش�هادات س�واء‬ ‫من مختصني عايش�وا فت�رة الثمانينات‬ ‫والتس�عينات‪ ،‬وه�ي فت�رة االزده�ار‬ ‫للموس�يقى التونس�ية‪ ،‬أو م�ن خلال‬ ‫مجموعات ش�بابية تبحث عن مسار لها‬ ‫وسط زخم فرضته العوملة‪.‬‬ ‫الفيل�م‪ ،‬ال�ذي مت تصوي�ره ف�ي‬ ‫تون�س‪ ،‬ه�و احملاول�ة األول�ى لط�ارق‬ ‫طيب�ة ف�ي إخ�راج األفلام الوثائقي�ة‪،‬‬ ‫يرص�د ف�ي بدايت�ه مختل�ف احملط�ات‬ ‫التاريخي�ة التونس�ية الت�ي عرف�ت‬ ‫«نهضة موسيقية» وصوال إلى موسيقى‬ ‫«الهيب هوب» أو موسيقى الشارع التي‬ ‫بدأت جتد صدا لها لدى فئة الشباب‪.‬‬ ‫ش�هادات الفيل�م متح�ورت جله�ا‬ ‫ح�ول فك�رة مركزية أساس�ها أن البحث‬ ‫واالبت�كار ف�ي املوس�يقى التونس�ية م�ا‬ ‫زال مطلب�ا صع�ب املن�ال‪ ،‬خصوص�ا أن‬ ‫ش�بكة اإلنترنت س�اهمت وبش�كل كبير‬ ‫ف�ي إضع�اف ملك�ة اإلب�داع‪ ،‬وفق�ا ألحد‬ ‫الشهادات التي شملها الفيلم‪.‬‬

‫لم تصدق نادية أش��رف ابنة حي املرج بالقاهرة‬ ‫النصيحة التي قالها لها أحد جيرانها باحلرص على‬ ‫تناول منتجات ش��جرة «املورينجا»‪ ،‬لعالج مش��كلة‬ ‫الغمامة الت��ي أصابت عينها بس��بب ارتفاع نس��بة‬ ‫الدهون في دماء العيون‪.‬‬ ‫نادي��ة البالغة من العم��ر (‪ 60‬عاما)‪ ،‬والتي حكت‬ ‫جتربته��ا مع هذه املنتجات في الن��دوة التي نظمتها‬ ‫اجلمعي��ة العلمي��ة املصري��ة للمورينج��ا‪ ،‬قال��ت‪:‬‬ ‫«أصبحت اآلن أرى بص��ورة طبيعية‪ ،‬لم أكن أتخيل‬ ‫أن املورنيجا ميكنها أن تفعل كل ذلك»‪.‬‬ ‫ويس��مي األمريكي��ون املورينج��ا ب��ـ «الش��جرة‬ ‫املعج��زة»‪ ،‬فيم��ا يس��ميها اليابني��ون ب��ـ «ش��جرة‬ ‫احلياة»‪ ،‬وذل��ك لفوائدها الصحي��ة اخملتلفة‪ ،‬والتي‬ ‫أثبتتها دراسات علمية أجريت حتت إشراف باحثني‬ ‫باملركز القومي للبحوث في مصر‪.‬‬ ‫أبو الفتوح محمد عبدالله‪ ،‬رئيس اجلمعية العلمية‬ ‫املصري��ة للمورينجا‪ ،‬واألس��تاذ بالش��عبة الزراعية‬ ‫باملركز القومي للبح��وث‪ ،‬واحد من هؤالء الباحثني‬ ‫أج��رى بالتع��اون م��ع باحث��ي املركز في األقس��ام‬ ‫الطبي��ة والصناعي��ة اخملتلفة دراس��ات ق��ادت إلى‬

‫ً‬ ‫كفتجيا! الفاصل‬ ‫■ مصر بناها واحد حلواني‪ ،‬هذا معروف‪ ،‬لكنه لم يكن‬ ‫هذه املرة‪« ،‬جامد‪ ،‬يا ابراهييييييييم»‪ ،‬ويضحك حتى املوت‪ ،‬ال أظن أننا‬ ‫سنواصل بعد الفاصل الفيلم نفسه‪ ،‬ليس ألن الضحك مثل اإلقدام قتّ ال‪.‬‬ ‫بل ألن الغراب الفرعوني‪ ،‬الذي صعد السلم‪ ،‬و«الذي ياما جاب ألمه‪،‬‬ ‫رتب عسكرية واختراعات علمية»‪ ،‬سكر بالطلعة أو نسي طريق النزول!‬ ‫واخلشية هي من اعتقال «أبو الهول»‪ ،‬بسبب إشارة رابعة! وهم اآلن‬ ‫يعدون «صوابعه»! ابراهيم هو اللواء الكفتة ركن‪ ،‬الذي يقدر املراقبون أن‬ ‫الفيلم يدخل في الشؤون املعنوية ورفعها كما رفعت رتبة الفريق إلى رتبة‬ ‫املشير‪.‬‬ ‫األفالم هذه حية‪ ،‬حقيقية‪ ،‬أبطالها عسكر وجنراالت‪ ،‬وليسوا جنوم‬ ‫أن أباطرة‬ ‫كوميديا سينمائية مثل عادل إمام أو محمد هنيدي‪ ،‬مع ّ‬ ‫«الشؤون املعنوية» هذه األيام النحسات ينافسون اخملرجني في براعات‬ ‫املونتاج واإلخراج‪ ،‬سواء في أفالم االنقالب‪ ،‬أو في التربص مبرسي‬ ‫املعزول مرتني‪ ،‬مرة من الرئاسة ومرة في القفص الزجاجي‪ ،‬الذي متّ‬ ‫جتهيزه ملنع الصوت والصدمات وامتصاص الرطوبة والكاريزما‪،‬‬ ‫واحلفاظ على األمن القومي‪ ،‬فهم يبثون لقطات مختارة بعناية شديدة‪ ،‬فال‬ ‫يعرف املشاهد َلم يتحرك مرسي في القفص؟ أو َلم يثب البلتاجي ليعود‬ ‫إلى مكانه‪ ،‬أفالم احملاكمات تشبه الصور املتقاطعة‪ ،‬وحتتاج إلى حل‬ ‫و»معلق رياضي»‪ ،‬أو معلق ديني واملعلق الديني‪ ،‬لعلم القارئ‪ ،‬هو املذيع‬ ‫ً‬ ‫كالما بال معنى في املناسبات الدينية‪ ،‬فقد أصبحنا حتت خط‬ ‫الذي يتكلم‬ ‫العقل!‬ ‫الزميل سليم عزوز يندب ويدعو على السيسي بسبب اختفاء عينيه في‬ ‫املشهد املصري‪ ،‬ليس بسبب القصف اإلعالمي‪ ،‬أو قناص العيون الشهير‪،‬‬ ‫أن‬ ‫ال سمح الله‪ ،‬وإمنا اختفت «في ظروف غامضة»‪ ،‬فبان املستور‪ ،‬وهو ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا في معارك االنتخابات والرأي اآلخر‬ ‫واحدا من أسنانه قد سقط‬ ‫والعيش احلاف‪ .‬يا ما كسر الكرسي ياما‪.‬‬

‫الفنكوش‬ ‫■ «فنكوش» العسكر هو بطل األسبوع الفضائي‪ ،‬فيلم «االرهاب والكفتة»‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن معجزات الطب‬ ‫مستمر في العرض منذ سبعة أشهر‪ ،‬سمعنا‬ ‫أن‬ ‫الشعبي‪ ،‬والعالج باألعشاب الطبيعية والكفتة العسكرية‪ ،‬الواقع ّ‬ ‫ً‬ ‫سابقا عبر حاستي الشم والذوق يؤخد هذه‬ ‫احلشيش‪ ،‬الذي كان يؤخذ‬ ‫األيام عن طريق أشهر السريحة في الفضائيات أمثال البردان خيري‬ ‫رمضان والرجل احلديدي عمرو أديب وعاشق اخليار توفيق عكاشة‪.‬‬ ‫ومصر االنقالبية السيسية ستسقط‪ ،‬حسب بعض فقهاء الطرفة من كثرة‬ ‫الضحك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا من «الصنف» في ماء النيل! أهم ما في‬ ‫أخشى أن تكون أثيوبيا تدس‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫االختراع أنه أنسانا الشهداء! تبني أن االختراع ملطوش‬ ‫هناك أسماء كثيرة خلعها املصريون على الصنف‪ ،‬الذي يتعاطاه الكثيرون‬ ‫لالنسجام مع النظام‪ ،‬فما دام غير قابل لإلسقاط فال بد من إسقاط العقل‬ ‫ً‬ ‫قابال للحل والربط‪ ،‬ويعتقد كثيرون أن إعالميي االنقالب الذين‬ ‫حتى يعود‬ ‫يقرطون حرف الراء يتعاطون حشيشة «أوباما»‪ ،‬والذي يوهم املتعاطي‬ ‫ً‬ ‫إحساسا بالقدرة على التحدث واجلرأة والشجاعة‪ ،‬وأن فضائية‬ ‫أنه مينح‬ ‫الفراعني تتعاطى حشيشة «نانسي» وأن الـ»سي بي سي» مدمنة على‬ ‫ً‬ ‫جميعا يتعاطون «إف ‪.»16‬‬ ‫حشيشة «هيفاء» وأن العسكر‬ ‫اللواء املكلف‪ ،‬يعني احلائز على رتبة عسكرية فخـرية مثل محمد الوهاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ذهنيا مثل جماعة‬ ‫هو مشعوذ سابق‪ ،‬ورجل مزواج‪ ،‬ومخطوف‪ ،‬ليس‬ ‫االخوان املسلمني وإمنا بشحمـه وكبابه وكفتته‪ ،‬كما نقلت فضائية‬ ‫«الشرق»‪.‬‬

‫«العربية» و«اجلزيرة»‬

‫جيسيكا البا‬ ‫نيوي�ورك ‪ -‬ي�و ب�ي أي‪ :‬اعترفت النجم�ة األمريكية‪ ،‬جيس�يكا ألبا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا بتوق كبي�ر ألداء أدوار‬ ‫بأنه�ا مدمن�ة عل�ى التمثيل‪ ،‬وهي تش�عر‬ ‫جديدة تختلف عن حياتها اليومية‪.‬‬ ‫وقال�ت ألب�ا‪ ،‬ف�ي مقابلة م�ع مجل�ة (نايل�ون) األمريكية‪ ،‬إن‬ ‫التمثيل بالنس�بة إليها أش�به «باخملدرات»‪ ،‬مضيفة أنها تسعى‬ ‫وراء أدوار مختلف�ة ع�ن حياته�ا «أنا ال أريد أن أك�ون مديرة أو‬

‫ً‬ ‫أختا»‪.‬‬ ‫زوجة أو‬ ‫وأضاف�ت «أش�عر باحلرية بأداء دور ش�خصية عكس ش�خصيتي»‪.‬‬ ‫وتابعت ألبا «أود العمل على أفالم ممتعة وشخصيات أعتقد انها مثيرة‬ ‫لإلهتمام‪ ،‬سواء في فيلم مستقل أو فيلم ضخم»‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن ألبا (‪ 32‬س�نة) متزوجة بـ كاس وارن‪ ،‬ولديهما ولدان‬ ‫كما انها أسست شركة حتمل اسم «‪.»The Honest Company‬‬

‫أوراق «املورينجا» شجرة احلياة تعالج السكر وأمراض العيون‬ ‫القاهرة ـ من حازم بدر‪:‬‬

‫فضائيات‬ ‫اجلنراالت ينافسون جنوم الكوميديا‬ ‫بسبب «الفنكوش»!‬ ‫أحمد عمر ٭‬

‫«تونيزيك» وثائقي تونسي‬ ‫يبحث مستقبل املوسيقى احمللية‬ ‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫الفوائد الطبية ملنتجات هذه الشجرة‪.‬‬ ‫عب��د الله ق��ال‪« :‬لم تك��ن حالة نادية أش��رف هي‬ ‫الوحيدة‪ ،‬بل أن هناك تس��ع حاالت أخرى‪ ،‬تطوعت‬ ‫خالل الندوة للكش��ف ع��ن جتربتها م��ع املورينجا‪،‬‬ ‫أبرزها حالة رجل تن��اول املورينجا بصورة منتظمة‬ ‫فس��اعد ذلك عل��ى انتظام اف��راز مادة األنس��ولني‪،‬‬ ‫وشفي بنسبة كبيرة من مرض السكر»‪.‬‬ ‫الرج��ل ويدع��ى محم��د إبراهي��م م��ن مدين��ة‬ ‫«السادات» مبحافظة املنوفية (دلتا النيل‪ /‬شمال)‪،‬‬ ‫حكى جتربته مع «املورينجا» قائال‪« :‬تناولت ��وراقها‬ ‫في البداية خضراء‪ ،‬ث��م بعد ذلك بدأت في جتفيف‬ ‫وريقاتها واس��تخدامها مثل الشاي‪ ،‬وكنت أتناول‬ ‫مش��روب املورينجا بعد كل وجبة ملدة أربعة أش��هر‬ ‫بانتظ��ام أو أق��ل قليال‪ ،‬وبعد ه��ذه الفت��رة الزمنية‬ ‫انتظم الس��كر وألزمن��ي الطبيب بوقف األنس��ولني‬ ‫ألنه أصبح يفرز في اجلسم بصورة طبيعية»‪.‬‬ ‫ه��ذه احل��االت الت��ي س��اهمت «املورينج��ا» في‬ ‫ش��فائها‪ ،‬أرجعها عبد الله إلى ما حتتويه الش��جرة‬ ‫م��ن مكون��ات أثبتتها الدراس��ات الت��ي أجريت في‬ ‫املركز القومي للبحوث‪.‬‬ ‫وق��ال عب��د الله إن «من ب�ين أهم املكون��ات احتواء‬ ‫أوراقها على ‪ 7‬أضعاف فيتامني «ج» مقارنة بالبرتقال‬

‫وأربع��ة أضع��اف فيتام�ين» أ» مقارن��ة باجل��زر‪،‬‬ ‫واحتوائه��ا عل��ى فيتامين��ات «ب‪ »1‬و «ب‪ »2‬و «ب‪3‬‬ ‫«و» ب‪ « 12‬و «فيتام�ين د «‪ ،‬واحتوائه��ا عل��ى نس��بة‬ ‫البوتاسيوم ثالثة أضعاف املوز‪ ،‬واحتوائها على ما ال‬ ‫يقل عن ‪ 12‬حامض أمينى هام لصحة اإلنسان»‪.‬‬ ‫وتتنوع منتجات «املورينج��ا» بني الزيوت‪ ،‬حيث‬ ‫حتت��وي ب��ذور منتجاته��ا على نس��بة تت��راوح بني‬ ‫‪ ٪ 40 - 30‬زي��ت‪ ،‬وه��و من أجود وأفض��ل الزيوت‬ ‫ويس��تخدم في أغ��راض عدي��دة من بينه��ا صناعة‬ ‫الش��امبو والكرمي��ات وأدوات التجمي��ل‪ ،‬ويصن��ع‬ ‫من مس��حوق أوراقها الكبس��والت الطبية التي متد‬ ‫اإلنسان بالطاقة واحليوية‪ ،‬كما يستخدم املسحوق‬ ‫كمش��روب مغذى وطب��ى‪ ،‬وميكن أن تطب��خ أوراق‬ ‫«املورينجا» كما تطبخ السبانخ‪ ،‬وميكن وضع أوراق‬ ‫«املورينجا» في طبق «السلطة»‪.‬‬ ‫كل ه��ذه املنتج��ات املس��تخلصة م��ن ش��جرة‬ ‫«املورينج��ا»‪ ،‬يرى عبد الله أنها تؤهل تلك الش��جرة‬ ‫لتك��ون واعدة م��ن الناحية الصناعي��ة‪ ،‬مما يجعلها‬ ‫مناس��بة جدا ف��ي إطار اخلط��ط املرس��ومة لتعمير‬ ‫منطقة س��يناء (شمال ش��رقي مصر)‪ ،‬خاصة أنها‬ ‫تنمو ف��ي املناطق احلارة والقاحل��ة‪ ،‬والتي تعد تلك‬ ‫املنطقة منها‪( .‬األناضول)‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫■ تكرر «اجلزيرة» بذكاء وحنكة‪ ،‬مقاطع من خطب السيسي العاطفية‬ ‫الهامسة‪ ،‬وكأنها مقاطع أعدت لبرنامج «أحالم سعيدة»‪ ،‬أحيانا يذكر‬ ‫اجلنرال اجلذاب بالشيف مصطفى طالس‪ .‬املقاطع منتخبة بعناية شديدة‪،‬‬ ‫أن «اجلزيرة» تقوم بالدعاية للسيسي العاطفي‪ ،‬الذي صار‬ ‫من يراها يظن ّ‬ ‫فوق الشجرة ً‬ ‫بدال من عبد احلليم حافظ في الفيلم الشهير‪ ،‬وهي تعابير‬ ‫معروفة للشاهدين مثل «نور عينينا»‪ ،‬أو مصر شابة وشباب ونواظرها‬ ‫ً‬ ‫عفوا‪ ..‬فقد خلطت بني وزير الدفاع زكريا أحمد واملطرب‬ ‫تسحر ألباب‪،‬‬ ‫«عبد الفتاح» السيسي‪ .‬يطالب املرأة املصرية بأن تنزل‪ ،‬نزلت فطار السلم‬ ‫وسقطت مصر في بير السلم!‬ ‫مصر املضحكة موشكة على منع حضور اجلماهير للمباريات‪ ،‬األصل في‬ ‫املباريات أنها حلضور اجلماهير واملتعة‪ ،‬ستصبح املباريات سرية وشؤون‬ ‫معنوية‪ ،‬أو أن حكومة االنقالب ستبث النتائح مباشرة‪ ،‬ورمبا تبث عبر‬ ‫«السكايب»‪ ،‬أو قد جتري املباريات في اإلمارات العربية‪ .‬لقد حتقق حلم‬ ‫القذافي في إنكار بدعة الرياضة التي تفرق بني الشعوب العربية الشقيقة‪.‬‬ ‫شعب األهلي وشعب الزمالك!‬

‫األنوف احلمراء‬ ‫■ تبث الفضائيات اإلخبارية حرب النقائض بني سفير النظام السوري‬ ‫بشار اجلعفري وسفير السعودية عبد الله املعلمي‪ ،‬خطاب اجلعفري‬ ‫البياني املدبج (العاج باألخطاء‪ ،‬لكنه ال يخلو من بالغة وحسن استشهاد‬ ‫ً‬ ‫غالبا ال يقدر أبيات شعر القباني‪،‬‬ ‫بالشعر) موجه إلى العرب‪ ،‬فبان كي مون‬ ‫ً‬ ‫أن معجبي اجلعفري‪ ،‬الذي‬ ‫الذي عاش‬ ‫منفيا من وطنه املعطاء‪ ،‬املالحظ ّ‬ ‫يتريث في نطق الكلمات واحدة واحدة‪ ،‬كثر‪ ،‬وهم عائالت الشبيحة‪ ،‬الرجل‬ ‫يتأنّ ى حتى يتيح للمترجم ترجمة كلماته الذهبية‪ ،‬ويقتل أهل الثائرين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهابيا‪ ،‬وال‬ ‫الناجني من البراميل؛ بالغيظ‪ .‬الرجل محمي بالفيتو‪ ،‬وليس‬ ‫يأكل األكباد‪ ،‬وال يصلح لالنضمام إلى مؤسسة «األنوف احلمراء في‬ ‫الضفة الغربية»‪ ،‬واملؤسسة لعلم القارئ ‪ -‬حسب تقرير لـ»اجلزيرة» في‬ ‫أسبوع السرطان‪ -‬ال عالقة لها بالنضال الوطني املعروف‪ ،‬فهي مجموعة‬ ‫من املتطوعني الشبان دهنوا أرانب أنوفهم باللون األحمر‪ ،‬إلسعاد مرضى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتهريجا ونقائض‪.‬‬ ‫ضحكا‬ ‫السرطان األطفال‪،‬‬

‫مقارنة مصر بأوكرانيا‬ ‫■ متظاهرة أوكرانية واحدة اسمها ليديا وقعت في حب شرطي مكافح‬ ‫للشغب اسمه اندريه‪ .‬شعب مصري كامل يقع في حب شرطي برتبة فريق‬ ‫مكافح للشعب! الفرق سببه إعالمي‪ .‬ليديا واعدته حتى تقنعه بالوقوف‬ ‫إلى جانب الشعب!‬ ‫دعاء‪ :‬اللهم اضرب املقاومني باحملتلني‪ ،‬واحملششني بالفراعني‪ ،‬وأخرجنا‬ ‫من بينهم أوكرانيني‪.‬‬

‫٭ كاتب من كوكب األرض‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫«بتروناس» املاليزية تسعى لشراء‬ ‫‪18‬شحنة من الغاز املسال من اجلزائر‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت مصادر مطلعة إن «بتروناس» املاليزية التي تديرها‬ ‫الدولة جتري محادثات بلغت مرحلة متقدمة لشراء ‪ 18‬شحنة من الغاز الطبيعي‬ ‫املسال من اجلزائر على مدى ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وتظه�ر تلك اخلط�وة رغبة اجلزائ�ر املتزاي�دة للتحول صوب مبيع�ات الغاز‬ ‫الطبيع�ي املس�ال األعلى ربحية‪ ،‬بعدم�ا خفضت كميات الغاز الت�ي تصدرها إلى‬ ‫إيطاليا عبر خط أنابيب مبقدار النصف العام املاضي‪.‬‬ ‫وتستع�د «بترون�اس» لتسلم من أربع إل�ى ست شحنات من الغ�از الطبيعي‬ ‫املس�ال سنويا من اجلزائر‪ ،‬مبقتضى الصفق�ة املزمعة‪ .‬وسوف تستخدمها جزئيا‬ ‫للتعوي�ض عن فقدان امدادات من عملياته�ا في مصر رغم أن ذلك ال يبدو السبب‬ ‫األساسي‪.‬‬ ‫وتش�تري «بتروناس» الغاز الطبيعي املسال من محطة إدكو املصرية لتسييل‬ ‫الغ�از‪ ،‬بجان�ب كميات أخ�رى من «بي‪.‬جي غ�روب» البريطاني�ة و»جي‪.‬دي‪.‬إف‬ ‫سويز» الفرنسية مبقتضى عقود طويلة األجل‪.‬‬ ‫لك�ن قرار مص�ر بتحويل إمدادات الغ�از إلى السوق احمللي�ة أدى إلى تقليص‬ ‫صادراتها من الغاز الطبيعي املسال‪ ،‬وهو ما اضطر «بي‪.‬جي غروب» لشراء ست‬ ‫شحنات من الغاز النيجيري من منشأة تديرها «إينل» اإليطالية‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر جتاري�ة إن اجلزائ�ر باع�ت مؤخ�را شحن�ة أو شحنتين‬ ‫لـ»بتروناس» في صفقات كل منها شحنة واحدة‪.‬‬ ‫وطرح�ت اجلزائ�ر‪ ،‬أكب�ر منت�ج للغاز ف�ي أفريقي�ا‪ ،‬عددا م�ن املزاي�دات لبيع‬ ‫إم�دادات بعقود فوري�ة ومتوسطة األجل من الغاز الطبيعي املسال ملش�ترين من‬ ‫آسي�ا وحوض األطلسي الصيف املاضي‪ ،‬وذلك في خروج عن سياستها السابقة‬ ‫القائمة على التعاقد مع املشترين بعقود طويلة األجل‪.‬‬

‫البنك اإلسالمي للتنمية يطلق‬ ‫صكوكا خمسية بـ‪ 1.5‬مليار دوالر‬

‫‪  ‬‬ ‫بي إصدار صك�وك أمس اخلميس ان‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قالت وثيقة م�ن ُم َرتِ ّ‬ ‫البن�ك اإلسالمي للتنمية أطلق إص�دارا من سندات إسالمية ألجل خمس سنوات‬ ‫قيمته ‪ 1.5‬مليار دوالر من املقرر تسعيره قريبا‪.‬‬ ‫وقال�ت الوثيقة إن سعر اإلص�دار األول في ‪ 2014‬للبنك احلاصل على تصنيف‬ ‫«‪ »AAA‬سيتح�دد ف�ي نط�اق ‪ 23‬نقط�ة أس�اس ف�وق متوسط أسع�ار مقايضة‬ ‫الفائدة الثابتة واملتغيرة‪.‬‬ ‫وسيك�ون التسعي�ر ف�ي احل�دود اإلسترشادي�ة التي أعلنه�ا ُم َرتِ ب�و العملية‬ ‫الثالث�اء املاض�ي عندم�ا قال�وا إن سعر إص�دار الصك�وك القياس�ي سيكون في‬ ‫منتصف إلى أواخر العشرين نقطة أساس‪.‬‬ ‫ويكون حجم اإلصدار القياسي عادة في حدود ‪ 500‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويتول�ى ترتي�ب العملي�ة مص�ارف «سي‪.‬آي‪.‬إم‪.‬ب�ي»‪ ،‬و»كومرت�س بان�ك»‬ ‫واخللي�ج األول‪ ،‬و»إتش‪.‬إس‪.‬بي‪.‬س�ي» و»ناتكسي�س» وأبوظب�ي الوطن�ي‪،‬‬ ‫و»ستاندرد تشارترد»‪.‬‬

‫إستقرار الذهب دون‬ ‫أعلى مستوى في ‪ 4‬أشهر‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬إستقرت أسعار الذهب أمس اخلميس دون أعلى مستوى‬ ‫ف�ي أربعة أشه�ر الذي سجلته في اجللسة السابقة‪ ،‬متأث�رة بإرتفاع الدوالر‪ ،‬في‬ ‫حني شهدت األسواق اآلسيوية عزوفا من مش�تري العملات الذهبية والسبائك‬ ‫واحللي توقعا ملزيد من إنخفاض األسعار‪.‬‬ ‫وظل الدوالر قرب أعلى مستوى في نحو أسبوعني مقابل سلة عمالت رئيسية‬ ‫بفع�ل احتدام التوترات في ُاوكراني�ا‪ ،‬وهو ما يدعم الطلب على العملة األمريكية‬ ‫كمالذ آمن‪.‬‬ ‫وف�ي الساع�ة ‪ 1213‬بتوقيت غرينت�ش بلغ السع�ر الفوري للذه�ب ‪1331.39‬‬ ‫دوالر ُ‬ ‫لالوقي�ة (األونص�ة) دون تغير يذكر عن مستواه في أواخر معامالت أمس‬ ‫األول ‪ 1330.19‬دوالر‪ ،‬لكن أقل بكثير من ذروة اجللسة ‪ 1345.35‬دوالر‪.‬‬ ‫وإرتفع�ت عق�ود الذهب األمريكية تسلي�م ابريل‪/‬نيس�ان ‪ 4.90‬دوالر لألوقية‬ ‫إلى ‪ 1332.90‬دوالر‪.‬‬ ‫وزاد سعر الفضة ف�ي املعامالت الفورية ‪ 0.6‬في املئة إلى ‪ 21.33‬دوالر لألوقية‬ ‫لتعوض بعض خسائرها بعد أن هبطت ‪ 2.8‬في املئة في اليوم السابق‪ ،‬وهو أكبر‬ ‫إنخفاض في شهر‪.‬‬ ‫وإرتفع البالتني ‪ 0.6‬في املئة إلى ‪ 1432.75‬دوالر وصعد البالديوم ‪ 0.3‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 731.25‬دوالر لألوقية‪.‬‬

‫زيادة مفاجئة في طلبات‬ ‫إعانة البطالة في أمريكا‬ ‫■ واشنطن ‪ -‬رويترز‪ :‬زاد عدد األمريكيني املتقدمني بطلبات جديدة للحصول‬ ‫عل�ى إعان�ة بطالة زي�ادة مفاجئ�ة األسبوع املاض�ي‪ ،‬لكن اإلجتاه الع�ام ال ينبئ‬ ‫بتحول في أوضاع سوق العمل‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة العمل األمريكية أمس اخلميس ان طلبات اإلعانة زادت ‪ 14‬ألفا‬ ‫إل�ى مستوى معدل ف�ي ضوء العوام�ل املوسمية يبلغ ‪ 348‬ألف�ا‪ .‬وعدلت الوزارة‬ ‫قراءة األسبوع السابق بخفض قدره ألفا طلب‪.‬‬ ‫وتوق�ع إقتصاديون إستطلعت رويت�رز آراءهم تراجع عدد الطلبات اجلديدة‬ ‫إلى ‪ 335‬ألفا على مدى األسبوع املنتهي في ‪ 22‬فبراير‪/‬شباط والذي يش�مل عطلة‬ ‫يوم الرؤساء‪.‬‬ ‫واستقر متوسط أربعة أسابيع الذي يقدم صورة أدق لسوق العمل دون تغير‬ ‫عند ‪ 338‬ألفا و‪ 250‬طلبا‪.‬‬

‫ميركل تدعو ملزيد من اإلجراءات‬ ‫حلماية دافعي الضرائب‬ ‫من أخطاء البنوك واملؤسسات املالية‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�دت املستش�ارة األملانية‪ ،‬أنغيال ميرك�ل‪ ،‬على ضرورة أن‬ ‫تتخ�ذ أس��اق املال األوروبية املزيد من اإلجراءات ردا على األزمة املالية العاملية‪،‬‬ ‫وقالت ف�ي كلمتها الت�ي ألقتها أمام غرفت�ي البرملان البريطان�ي‪ ،‬مجلس العموم‬ ‫ومجل�س الل�وردات ف�ي لندن‪ ،‬أم�س اخلميس"يج�ب أال يسمح م�رة أخرى بأن‬ ‫يتحمل دافعو الضرائب عواقب أخطاء البنوك و املؤسسات املالية"‪.‬‬ ‫كم�ا ش�ددت ميركل على ض�رورة أن يقوم قط�اع املال بدوره م�ن أجل حتقيق‬ ‫الصالح العام‪ ،‬وقالت إنها تقول ذلك في معقل البنوك‪ ،‬لندن بالذات‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن لندن تلعب بذلك دورا كبيرا بالنسبة لإلقتصاد في جميع الدول األوروبية‪.‬‬ ‫ورأت ميرك�ل أن�ه ال ي�زال م�ن الض�روري بش�كل مل�ح "إنش�اء نظ�ام مال�ي‬ ‫مسؤول"‪.‬‬

‫«ستاندرد آند بورز»‪ :‬سكوتلندا ستواجه حتديا‬ ‫كبيرا لكن ميكن التغلب عليه في حال إستقاللها‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف اإلئتماني أمس‬ ‫اخلمي�س ان سكوتلن�دا ستواجه حتديا كبيرا ‪ -‬ولكن ميك�ن التغلب عليه ‪ -‬إذا‬ ‫وافق الناخبون على إستقاللها في االستفتاء املقرر في وقت الحق هذا العام‪.‬‬ ‫وذكرت الوكالة أنه رغم ما ستتمتع به سكوتلندا عند إستقاللها من خصائص‬ ‫اإلقتص�اد الغن�ي ا ُملصنف عن�د الدرج�ة اإلستثماري�ة‪ ،‬إال أنها ستواج�ه إرتفاع‬ ‫الدي�ون احلكومية والتأثر بأسع�ار النفط ورمبا املرونة احمل�دودة في السياسة‬ ‫النقدية‪.‬‬ ‫وقال�ت "ستان�درد آن�د ب�ورز" في بي�ان "ف�ي الوقت نفس�ه قد يصب�ح املركز‬ ‫اخلارج�ي لسكوتلن�دا عرض�ة للتذب�ذب فيما يتعل�ق بالسيول�ة واإلستثمار إذا‬ ‫خرجت البنوك" البريطانية‪.‬‬ ‫وكان�ت مجموعة "ستان�درد اليف" للتأمين واملعاشات قالت ف�ي وقت سابق‬ ‫أمس اخلميس إنها قد تنقل بعض أنشطتها إلى خارج سكوتلندا إذا إنفصلت عن‬ ‫اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت "ستاندرد آند بورز" في ختام بيانها "بإختصار سيكون التحدي الذي‬ ‫ستواجهه سكوتلندا عند إستقاللها كبيرا ولكن ميكن التغلب عليه"‪.‬‬

‫املغرب يطرح املناقصة النهائية لبناء خمس مزارع رياح بقيمة ‪1.7‬مليار دوالر‬

‫■ الرب��اط ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال‬ ‫املكت��ب الوطني للكهرب��اء املغربي‪،‬‬ ‫ال��ذي تدي��ره الدول��ة‪ ،‬ان املغ��رب‬ ‫ط��رح املناقص��ة النهائي��ة لبن��اء‬ ‫خمس مزارع ري��اح بطاقة إجمالية‬ ‫‪ 850‬ميغ��اوات قيمته��ا نح��و ‪1.7‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬بعدم��ا تأهلت خمس‬ ‫مجموع��ات من الش��ركات لدخول‬ ‫املناقصة‪.‬‬ ‫وتأهل��ت مجموع��ات تقوده��ا‬ ‫"أكسيون��ا إيه‪.‬إن‪.‬إي��ه" اإلسبانية‬ ‫و"إي��ه‪.‬دي‪.‬إف" الفرنسي��ة و"أكوا‬ ‫باور" السعودية و"ناريفا" املغربية‬ ‫و"إنترناشونال ب��اور" البريطانية‬ ‫العام املاضي للمناقصة‪.‬‬ ‫وقال املكت��ب الوطني ف��ي بيان‬ ‫أم��س اخلميس ان املش��روع واحد‬ ‫من أكبر مش��روعات مزارع الرياح‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫ويه��دف املغ��رب لإلستفادة من‬ ‫طاق��ة الرياح لدي��ه‪ ،‬لزي��ادة توليد‬ ‫الكهرب��اء م��ن م��زارع الري��اح إلى‬ ‫‪ 2000‬ميغ��اوات بحلول عام ‪،2020‬‬

‫م��ن ‪ 280‬ميغ��اوات حالي��ا بتكلف��ة‬ ‫تزيد على ‪ 30‬مليار درهم (‪ 3.7‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫ول��م يذك��ر املكت��ب تفاصيل عن‬ ‫الترتيبات املالية للصفقات‪.‬‬ ‫وسيت��م بن��اء املش��روع ف��ي‬ ‫إط��ار شراك��ة بني القطاع�ين العام‬ ‫واخل��اص‪ ،‬م��ع املكت��ب الوطن��ي‬ ‫للكهرب��اء‪ ،‬وشرك��ة إستثم��ارات‬ ‫الطاق��ة‪ ،‬وصندوق املل��ك احلسن‪.‬‬ ‫وتل��ك اجله��ات الث�لاث جميعه��ا‬ ‫مملوكة للدولة‪.‬‬ ‫وينفق املغ��رب بكثافة على دعم‬ ‫إنت��اج الكهرباء‪ .‬ويست��ورد حاليا‬ ‫طاقة كهربائية م��ن إسبانيا لتلبية‬ ‫احتياجات اإلسته�لاك الذي ينمو‬ ‫بنحو سبعة في املئة سنويا‪.‬‬ ‫وتهدف احلكومة املغربية‪ ،‬التي‬ ‫تعاني من شح السيولة املالية‪ ،‬إلى‬ ‫تصدير طاقة نظيفة إلى أوروبا عبر‬ ‫إسبانيا في األعوام القادمة‪.‬‬ ‫(الدوالريس��اوي ‪ 8.1982‬درهم‬ ‫مغربي)‬

‫مزرعة رياح جتريبية في املغرب‬

‫إرتفاع طفيف إلحتياطي تونس من النقد األجنبي‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬سج�ل‬ ‫صاف�ي إحتياط�ي تون�س م�ن النق�د‬ ‫األجنب�ي إرتفاع�ا طفيفا خلال كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير املاضي‪ ،‬وذلك رغم تفاقم‬ ‫العج�ز التجاري للبلاد وإرتفاع نسبة‬ ‫التضخم‪.‬‬ ‫وق�ال البن�ك املرك�زي التونسي في‬ ‫بي�ان وزع�ه أم�س اخلمي�س‪ ،‬عق�ب‬ ‫اإلجتم�اع ال�دوري جملل�س إدارت�ه‪،‬‬ ‫ان حج�م إحتياط�ي تون�س م�ن النقد‬ ‫األجنب�ي بل�غ خلال ال�ـ‪ 26‬يوم�ا م�ن‬ ‫الش�هر اجل�اري ‪ 11.621‬ملي�ون دينار‬ ‫(‪ 7.355‬ملي�ون دوالر)‪ ،‬أي م�ا يُ غط�ي‬ ‫‪ 106‬أيام من الواردات التونسية‪.‬‬

‫وبل�غ إحتياط�ي تون�س م�ن النق�د‬ ‫األجنبي خالل نفس الفترة من الش�هر‬ ‫املاض�ي ‪11.230‬ملي�ون دين�ار (‪7.107‬‬ ‫مليارات دوالر)‪ ،‬أي ما يُ غطي نحو ‪100‬‬ ‫يوم من الواردات التونسية‪.‬‬ ‫وأش�ار البن�ك املرك�زي ف�ي بيان�ه‬ ‫إل�ى أن ه�ذا اإلرتف�اع الطفي�ف يأت�ي‬ ‫رغم "تواص�ل الضغوط عل�ى مستوى‬ ‫املدفوعات اخلارجية للبالد‪ ،‬حيث شهد‬ ‫العجز اجلاري خالل شهر يناير املاضي‬ ‫توسعا ليبلغ ‪ ٪0.6‬من إجمالي الناجت‬ ‫احملل�ي‪ ،‬مقاب�ل ‪ ٪ 0.3‬خلال نف�س‬ ‫الشهر من العام‪." 2013‬‬ ‫وحذر ف�ي املقابل من استم�رار بقاء‬

‫ُمعدل التضخم ف�ي مستويات مرتفعة‪،‬‬ ‫وذل�ك عل�ى الرغ�م م�ن تراج�ع نس�ق‬ ‫التضخ�م األساسي ليستق�ر في حدود‬ ‫‪ ، ٪6.3‬مقاب�ل ‪ ٪6.6‬خلال شه�ر‬ ‫ديسمبر املاضي‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى لفت البن�ك املركزي‬ ‫ف�ي بيانه إلى أن الدين�ار التونسي بدأ‬ ‫يستعي�د عافيت�ه ف�ي س�وق الص�رف‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬حي�ث "تواص�ل إرتف�اع‬ ‫قيم�ة الدين�ار مقاب�ل أه�م العملات‬ ‫األجنبية منذ بداي�ة العام اجلاري بعد‬ ‫اإلنخفاض امللحوظ ال�ذي عرفه خالل‬ ‫العام املاضي"‪.‬‬ ‫وق�د وص�ل سع�ر ص�رف الدين�ار‬

‫التونس�ي أم�ام ال�دوالر األمريكي إلى‬ ‫‪ 1.58‬دينار‪ ،‬أي بزيادة بنسبة ‪،٪ 3.9‬‬ ‫و‪ 2.175‬دينار مقابل اليورو‪ ،‬أي بزيادة‬ ‫بنسبة ‪.٪ 4.2‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ه�ذا التحس�ن‬ ‫ترافق م�ع "إستقرار حاجي�ات البنوك‬ ‫التونسي�ة م�ن السيول�ة النقدي�ة ف�ي‬ ‫الش�هر احلالي‪ ،‬لتبل�غ عمليات التدخل‬ ‫النق�دي الت�ي نفذه�ا البن�ك املرك�زي‬ ‫لتعديل وضعية الس�وق ‪ 4.711‬مليون‬ ‫دين�ار (‪ 2.981‬ملي�ون دوالر) لغاية ‪24‬‬ ‫من الشهر اجلاري‪ ،‬مقابل ‪ 4.981‬مليون‬ ‫دينار(‪ 3.152‬مليون دوالر) خالل نفس‬ ‫الفترة من الشهر املاضي"‪.‬‬

‫تراجع البطالة في أملانيا مع اكتساب اإلقتصاد قوة دفع‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬أظهرت بيانات مكتب العمل‬ ‫األملاني أمس اخلمي��س تراجع البطالة في البالد‬ ‫بدرج��ة أكبر م��ن املتوقع خ�لال شباط‪/‬فبراير‪،‬‬ ‫بعدم��ا شه��د أكبر إقتص��اد في أوروب��ا حتسنا‬ ‫شجع عمليات التوظيف‪.‬‬ ‫وتراجع ع��دد العاطل�ين‪ ،‬بعد أخ��ذ املتغيرات‬ ‫املوسمية الش��هرية في اإلعتب��ار‪ ،‬بواقع ‪ 14‬ألف‬ ‫شخص إلى ‪ 2.914‬مليون عاطل في شباط‪ ،‬وذلك‬ ‫للشهر الثالث على التوالي‪ ،‬بعد تراجعه بواقع ‪28‬‬ ‫ألف عاطل في كانون ثاني‪/‬يناير املاضي‪.‬‬ ‫وك��ان محلل��ون يتوقع��ون أن يتراج��ع ع��دد‬ ‫العاطلني ُاملعدل‪ ،‬الذي يشير إلى إجتاهات سوق‬ ‫العمل‪ ،‬بواقع ‪ 10‬آالف شخص هذا الشهر‪.‬‬ ‫وق��ال فران��ك يورغ��ن فايتسه‪ ،‬رئي��س مكتب‬ ‫العمل اإلحت��ادي األملاني "س��وق العمل تطورت‬ ‫بص��ورة إيجابية في فبراير ‪ ..‬التوقعات بالنسبة‬ ‫للعاطلني حتسنت مرة أخرى ببطء"‪.‬‬

‫ومع ذلك‪ ،‬ظل معدل البطال��ة مستقرا عند ‪6.8‬‬ ‫ف��ي املئة‪ ،‬وهو م��ا يقل كثيرا ع��ن متوسط معدل‬ ‫البطال��ة في منطقة اليورو التي تضم ‪ 18‬دولة من‬ ‫دول اإلحتاد األوروبي وبينها أملانيا‪.‬‬ ‫ومن املتوقع أن تظهر البيانات املقرر صدورها‬ ‫اليوم وصول معدل البطالة في منطقة اليورو إلى‬ ‫‪ ٪12‬خالل كانون ثاني‪/‬يناير املاضي في الوقت‬ ‫ال��ذي تكافح فيه املنطقة م��ن أجل مواصلة النمو‬ ‫اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وقف��ز ع��دد العاطل�ين ف��ي أملانيا عن��د إغفال‬ ‫املتغي��رات املوسمية بواق��ع ألفي شخص ليرتفع‬ ‫العدد إلى ‪ 3.138‬مليون عاطل‪.‬‬ ‫وظ��ل معدل البطال��ة الذي ال يض��ع املتغيرات‬ ‫املوسمي��ة في احلسبان مستقرا عند ‪ 7.3‬في املئة‬ ‫في شباط‪/‬فبراير‪.‬‬ ‫ف��ي الوقت نفس��ه ف��إن األداء اجلي��د لسوق‬ ‫العم��ل األملانية يساعد في تعزيز ثقة املستهلكني‬

‫ف��ي اإلقتصاد وه��و ما يضي��ف آم��اال قوية في‬ ‫زيادة اإلنفاق اإلستهالكي ُ‬ ‫لالسر مبا يعزز النمو‬ ‫اإلقتصادي‪.‬‬ ‫كان معهد "جيه‪.‬إف‪.‬كي��ه" األملاني للدراسات‬ ‫اإلقتصادي��ة ق��د ذك��ر أم��س األول أن ثق��ة‬ ‫املستهلك�ين األملان إرتفعت إلى أعلى مستوى لها‬ ‫منذ ‪ 7‬سن��وات بفضل حتس��ن أداء سوق العمل‬ ‫وزيادة الدخل‪.‬‬ ‫كم��ا رفع��ت املفوضي��ة األوروبي��ة ف��ي وقت‬ ‫سابق من ُ‬ ‫االسبوع احلالي توقعاتها بش��أن منو‬ ‫االقتصاد األملان��ي نتيجة حتسن توقعات الطلب‬ ‫احمللي‪.‬‬ ‫وتتوق��ع املفوضي��ة من��و اإلقتص��اد األملان��ي‬ ‫مبع��دل ‪ ٪1.8‬خ�لال الع��ام احلال��ي ث��م مبعدل‬ ‫‪ ٪2‬الع��ام املقب��ل‪ .‬وكان��ت التوقع��ات السابق��ة‬ ‫للمفوضية تش��ير إلى النمو مبع��دل ‪ ٪1.7‬العام‬ ‫احلالي ثم ‪ ٪1.9‬العام املقبل‪.‬‬

‫صعود البورصة املصرية مع إحتفاظ السيسي مبنصبه‬ ‫وهبوط سهم «مسيعيد» في قطر‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬صع��دت‬ ‫البورص��ة املصرية أم��س اخلميس‬ ‫بعد إحتفاظ وزير الدفاع عبد الفتاح‬ ‫السيس��ي مبنصب��ه ف��ي احلكوم��ة‬ ‫اجلديدة الت��ي يتم تش��كيلها‪ ،‬بينما‬ ‫قال��ت السلطات ان مس��ودة قانون‬ ‫اإلنتخاب��ات ستق��دم إل��ى الرئي��س‬ ‫املصري املؤقت في نهاية ُ‬ ‫االسبوع‪.‬‬ ‫وتباين��ت األس��واق ً‬ ‫االخ��رى‬ ‫م��ع هب��وط سه��م مسيعي��د‬ ‫للبتروكيماوي��ات القابضة القطرية‬ ‫عشرة في املئة ‪ -‬وهو احلد األقصى‬ ‫للتحرك اليوم��ي‪ -‬بعدما صعد ‪450‬‬ ‫ف��ي املئة ف��ي مسته��ل تداول��ه في‬ ‫بورصة قطر أمس األول‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر الرئيسي للبورصة‬ ‫املصري��ة ‪ 1.6‬ف��ي املئ��ة ‪ 8127‬نقطة‪،‬‬ ‫بعدم��ا أصب��ح م��ن الواض��ح أن‬ ‫السيس��ي سيظل وزي��را للدفاع بعد‬ ‫التغيير املفاجئ للحكومة‪.‬‬ ‫وم��ن املتوق��ع على نط��اق واسع‬ ‫أن يترش��ح السيس��ي إلنتخاب��ات‬ ‫الرئاسة في البالد‪ ،‬لكن اإلنتخابات‬ ‫ل��ن جت��ري إال بع��د إق��رار قان��ون‬ ‫اإلنتخابات اجلديد‪.‬‬ ‫وقال��ت وسائل إع�لام رسمية ان‬ ‫مسودة قان��ون اإلنتخابات ستسلم‬ ‫إلى الرئي��س املؤقت عدل��ي منصور‬ ‫ف��ي موع��د أقص��اه غ��دا السب��ت‬ ‫للموافقة عليها‪.‬‬ ‫وق��ال محم��د رض��وان‪ ،‬مدي��ر‬ ‫املبيع��ات لدى "ف��اروس" ل�لأوراق‬ ‫املالي��ة‪ ،‬ان بق��اء السيس��ي وقانون‬ ‫اإلنتخاب��ات دعم��ا معنوي��ات‬ ‫املستثمرين األفراد الذين أبدوا ثقتهم‬ ‫ف��ي السيسي من خ�لال تعامالتهم‬ ‫في السوق منذ أن قام اجليش بعزل‬ ‫الرئيس محمد مرسي املنتمي للتيار‬

‫إحتياطيات السعودية‬ ‫املالية تصل ملستوى قياسي‬ ‫وتتجاوز ‪ 727‬مليار دوالر‬ ‫■ الرياض ‪ -‬األناضول‪ :‬أظه��رت بيانات ملؤسسة النقد العربي السعودي‬ ‫(البن��ك املرك��زي) صدرت أمس اخلمي��س إرتفاع إحتياطي��ات السعودية إلى‬ ‫أعلى مست��وى في تاريخها على اإلطالق في نهاية شه��ر يناير‪/‬كانون الثاني‬ ‫املاضي‪ ،‬لتصل إلى ‪ 2.727‬تريليون ريال (‪ 727.1‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ويش��مل إجمال��ي ُ‬ ‫االص��ول اإلحتياطية ملؤسس��ة النقد‪ :‬الذه��ب‪ ،‬وحقوق‬ ‫السحب اخلاص��ة‪ ،‬واإلحتياطي لدى صندوق النقد الدول��ي‪ ،‬والنقد األجنبي‬ ‫والودائع في اخلارج‪ ،‬إضافة إلى اإلستثمارات في أوراق مالية في اخلارج‪.‬‬ ‫ووفقا لإلحصاءات الش��هرية للمؤسسة إرتفعت ُ‬ ‫االص��ول اإلحتياطية في‬ ‫يناير املاضي للش��هر السابع عل��ى التوالي بنسبة ‪ ٪9.8‬مقارن��ة ‪ ‬بقيمتها في‬ ‫نفس الشهر من العام املاضي البالغة ‪ 2.482‬تريليون ريال‪..‬‬ ‫ومتتل��ك السعودية‪ ،‬أكبر منتج للنفط في العالم‪ 9.8( ،‬مليون برميل يوميا)‪،‬‬ ‫أكبر صندوق سيادي في الشرق األوسط‪ ،‬بأصول وصلت إلى ‪ 676‬مليار دوالر‬ ‫بنهاية العام املاضي ‪ ،2013‬وفق تقديرات معهد صناديق الثروة السيادية‪.‬‬ ‫وكان لنم��و اإلستثمارات ف��ي أوراق مالية ف��ي اخلارجالعامل الرئيس في‬ ‫إرتفاع ُ‬ ‫االصول اإلحتياطية خالل الشهر املاضي‪.‬‬ ‫(الدوالر األمريكي يساوي ‪ 3.75‬ريال سعودي)‪.‬‬

‫احتجاجات خارج مبنى البرملان‬ ‫القبرصي قبل التصويت‬ ‫على مشروع قانون اخلصخصة‬ ‫■ نيقوسيا ‪ -‬د ب أ‪ :‬إحتش�د مئات‬ ‫احملتجني خارج البرملان القبرصي أمس‬ ‫اخلمي�س قبل التصويت على مش�روع‬ ‫قان�ون خلصخصة الش�ركات اململوكة‬ ‫للدول�ة الت�ي يطال�ب به�ا الدائن�ون‬ ‫الدوليون ‪.‬‬ ‫وجتمع نحو ‪ 600‬متظاهر من موظفي‬ ‫شركات الكهرباء واإلتصاالت السلكية‬ ‫والالسلكي�ة وهيئة امليناء خارج مبنى‬ ‫البرملان وسط العاصمة نيقوسيا وذلك‬ ‫بحسب قناة "آر‪.‬آي‪.‬كيه" التليفزيونية‬ ‫الرسمية‪.‬‬ ‫وحم�ل املتظاه�رون الفت�ات كت�ب‬ ‫عليه�ا "هيئ�ة كهرب�اء قب�رص ليس�ت‬ ‫للبيع" و"سيتا ليست للبيع " في اشارة‬ ‫الى هيئة االتصاالت‪.‬‬ ‫وق�د عق�دت الش�رطة عزمه�ا عل�ى‬ ‫جتنب مش�اهد العنف الت�ي وقعت في‬ ‫وق�ت ساب�ق م�ن ه�ذا ُ‬ ‫االسب�وع خالل‬ ‫إحتجاج�ات العم�ال املضربين ف�ي‬

‫شرك�ة الكهرب�اء التي تديره�ا الدولة‪،‬‬ ‫حيث قام�ت بإغالق املبن�ى باملتاريس‬ ‫واألسالك الشائكة‪.‬‬ ‫وك�ان العم�ال ق�د إشتبك�وا م�ع‬ ‫قوات الش�رطة خارج البرمل�ان اإلثنني‬ ‫املاض�ي ف�ي الوق�ت الذى ك�ان يناقش‬ ‫فيه النواب مش�روع اخلصخصة الذى‬ ‫طالبت به "ترويكا" الدائنني التي تضم‬ ‫كل م�ن املفوضي�ة االوروبي�ة‪ ،‬والبنك‬ ‫املرك�زي األوروب�ي‪ ،‬وصن�دوق النق�د‬ ‫الدول�ي‪ ،‬كش�رط لتق�دمي حزم�ة إنقاذ‬ ‫لقب�رص بقيم�ة ‪ 10‬ملي�ار ي�ورو (‪13.7‬‬ ‫مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وقد وعد الن�واب "الترويكا" بتمرير‬ ‫مش�روع القان�ون‪ ،‬ال�ذي يه�دف إل�ى‬ ‫جم�ع ‪ 1.4‬مليار ي�ورو بحلول اخلامس‬ ‫م�ن آذار‪/‬م�ارس املقبل‪ .‬ويعد مش�روع‬ ‫القان�ون شرط�ا أساسي�ا لك�ي حتصل‬ ‫البلاد عل�ى الدفع�ة التالية م�ن حزمة‬ ‫املساعدات‪.‬‬

‫محكمة أوروبية تخفض غرامة‬ ‫شركات آسيوية منتجة لشاشات البلور‬ ‫السائل في قضية احتكار‬

‫قاعة املعامالت الرئيسية في البورصة املصرية‬

‫اإلسالمي العام املاضي‪.‬‬ ‫وارتف��ع مؤش��ر سوق دب��ي ‪0.5‬‬ ‫في املئ��ة‪ ،‬مدعوم��ا بش��كل رئيسي‬ ‫بصع��ود سهمي بنك اإلم��ارات دبي‬ ‫الوطني‪ ،‬أكبر بنك في اإلمارة‪ ،‬وبنك‬ ‫دبي التجاري منافس��ه األصغر ‪4.2‬‬ ‫و‪ 7.9‬في املئة على التوالي‪.‬‬ ‫وقال عامر خان‪ ،‬مدير الصندوق‬ ‫لدى شع��اع إلدارة األص��ول "هناك‬ ‫اهتم��ام كبير بالش��راء ف��ي السوق‬ ‫ويتطل��ع املستثم��رون ألي فرص��ة‬ ‫النتقاء أسهم"‪.‬‬ ‫لك��ن يحذر متعامل��ون آخرون من‬ ‫أن األسع��ار وصلت إل��ى أقصى حد‬ ‫له��ا بعدما صع��دت الس��وق ‪ 25‬في‬ ‫املئ��ة هذا الع��ام‪ .‬وقال عل��ي العدو‪،‬‬

‫مدي��ر احملافظ لدى شرك��ة املستثمر‬ ‫الوطن��ي "م��ن املتوق��ع ح��دوث‬ ‫تصحيح‪.‬أصبح��ت بع��ض األسه��م‬ ‫غالية جدا‪".‬‬ ‫وهب��ط املؤش��ر الع��ام لس��وق‬ ‫أبوظب��ي ‪ 0.5‬ف��ي املئ��ة بعدما أخفق‬ ‫ف��ي التماسك ف��وق مست��وى ‪5000‬‬ ‫نقطة حتت ضغط أسهم البنوك‪.‬‬ ‫وتراج��ع سه��م بن��ك أبوظب��ي‬ ‫الوطن��ي ‪ 4.2‬ف��ي املئ��ة وسه��م بنك‬ ‫اخلليج األول ‪ 0.9‬في املئة‪.‬‬ ‫وانخفض مؤشر بورصة قطر ‪0.6‬‬ ‫في املئ��ة‪ .‬وكان سهم قط��ر للمالحة‬ ‫اخلاسر األكب��ر بهبوطه ‪ 4.7‬في املئة‬ ‫بعدم��ا سجل��ت الش��ركة انخفاضا‬ ‫ق��دره ‪ 13‬ف��ي املئ��ة في أرب��اح الربع‬

‫األخير من العام املاضي‪.‬‬ ‫وفيم��ا يل��ي إغ�لاق مؤش��رات‬ ‫أسواق األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫ف��ي مص��ر ارتفع املؤش��ر ‪ 1.6‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 8127‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي دب��ي صعد املؤش��ر ‪ 0.5‬في‬ ‫املئ��ة إل��ى ‪ 4220‬نقط��ة‪ .‬لك��ن مؤشر‬ ‫أبوظبي هب��ط ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪4959‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر السع��ودي ‪ 0.5‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 9107‬نقاط‪ .‬كما زاد املؤشر‬ ‫العماني ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 7114‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع املؤشر القطري ‪ 0.6‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 11772‬نقطة‪ .‬كما تراجع املؤشر‬ ‫البحرين��ي ‪ 0.4‬ف��ي املئ��ة إل��ى ‪1373‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫■ لوكسمبورغ ‪ -‬د ب أ‪ :‬قضت احملكمة العامة لإلحتاد األوروبي أمس اخلميس‬ ‫بخفض الغرامة التي فرضتها املفوضية األوروبية على عدد من الشركات اآلسيوية‬ ‫املنتج�ة لش�اشات البلور السائ�ل (إل‪.‬س�ي‪.‬دي) التلفزيونية إلتهامه�ا مبمارسة‬ ‫اإلحتكار في السوق األوروبية‪.‬‬ ‫وكانت املفوضية قد قررت عام ‪ 2010‬فرض غرامة قدرها ‪ 649‬مليون يورو (‪891‬‬ ‫مليون دوالر) على ست شركات آسيوية تنتج شاشات عرض البللور السائل التي‬ ‫تستخدم في أجهزة التلفزيون والكمبيوتر‪.‬‬ ‫ورأت املفوضية أن هذه الش�ركات دخلت في إتفاق إحتكاري غير قانوني خالل‬ ‫ُ‬ ‫أول‪/‬اكتوبر ‪ 2001‬إلى شباط‪/‬فبراير ‪.2006‬‬ ‫الفترة من تشرين‬ ‫وكان�ت الغرامة األكبر م�ن نصيب شرك�ة "إنولوكس" التايواني�ة وقدرها ‪300‬‬ ‫مليون يورو‪ ،‬ثم شركة "إل‪.‬ج�ي ديسبالي" الكورية اجلنوبية وقدرها ‪ 215‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫واستأنفت الشركات قرار املفوضية أمام احملكمة العامة لإلحتاد األوروبي التي‬ ‫أصدرت أمس حكمها بتأييد قرار فرض الغرامة مع تخفيضها بسبب وجود أخطاء‬ ‫بسيطة‪.‬‬ ‫وقال�ت احملكم�ة‪ ،‬ومقرها ف�ي لوكسمب�ورغ‪ ،‬ان شرك�ة "إنولوك�س" ضمت عن‬ ‫طري�ق اخلطأ مبيعات منتجات أخرى ليست شاش�ات "إل‪.‬سي‪.‬دي" إلى البيانات‬ ‫التي قدمتها للمفوضية لتحديد الغرامة حيث قررت خفض الغرامة إلى ‪ 288‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وبالنسب�ة لش�ركة "إل‪.‬جي ديسبالي" قال�ت احملكمة ان املفوضي�ة لم تضع في‬ ‫اإلعتب�ار املعلوم�ات الت�ي قدمتها الش�ركة إليه�ا عن التكت�ل اإلحتك�اري‪ ،‬وهو ما‬ ‫مينحه�ا حصانة جزئي�ة عند تغرميها‪ .‬وخفض�ت احملكمة الغرامة إل�ى ‪ 210‬ماليني‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه ميكن للش�ركتني الطع�ن عل�ى احلكم أم�ام محكم�ة العدل‬ ‫األوروبية (أعلى هيئة قضائية في اإلحتاد األوروبي) خالل شهرين‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫«بانك أوف أمريكا ميريل لينش»‪ ‬يتوقع منو اإلقتصاد املصري‬ ‫بنسبة ‪ 3‬في املئة وإستمرار عجز املوازنة عند إلى ‪٪14‬‬ ‫‪ ■ ‬القاه��رة ‪ -‬األناض��ول‪ :‬توق��ع‬ ‫تقرير إقتصادي ص��ادر عن مصرف‬ ‫أمريك��ي عم�لاق من��و الن��اجت احمللي‬ ‫اإلجمالي ملصر بنسبة ‪ ٪3‬في السنة‬ ‫املالي��ة ‪ ،2014/2013‬مدفوع��ا بحزم‬ ‫اإلنف��اق التحفيزي��ة‪ ،‬لكن��ه توقع أن‬ ‫يظ��ل‪  ‬عج��ز املوازن��ة عن��د ‪ ٪14‬م��ن‬ ‫الناجت احمللي اإلجمال��ي للبالد‪ ،‬وهو‬ ‫نفس معدل العام املاضي‪.‬‬ ‫وتوقعت احلكوم��ة املصرية‪ ،‬التي‬ ‫تقدم��ت بإستقالته��ا ي��وم اإلثن�ين‬ ‫املاضي‪ ،‬أن تتراوح معدالت النمو بني‬ ‫‪ 3‬إل��ى ‪ ،٪3.5‬وأن يصل عجز املوازنة‬ ‫إلى ‪ ٪10‬من الناجت احمللي اإلجمالي‪   .‬‬ ‫ولكن م��ن املرجح أن تك��ون هناك‬ ‫حاجة إل��ى مساعدة صن��دوق النقد‬ ‫الدول��ي ومساع��دات دول اخللي��ج‬ ‫للحف��اظ عل��ى استق��رار اإلقتص��اد‬ ‫الكل��ي ف��ي النص��ف الثاني م��ن عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ووفقا للتقرير الص��ادر عن «بانك‬ ‫أوف أمريك��ا ميري��ل لين��ش» ثان��ي‬ ‫أكب��ر بن��وك الوالي��ات املتح��دة فإن‬ ‫«املساع��دات اخلليجي��ة ملصر تسمح‬ ‫بحدوث تشويه في أوضاع اإلقتصاد‬

‫الكلي‪ ،‬م��ع أنها تظل مهم��ة لتخفيف‬ ‫ضغ��وط التموي��ل اخلارج��ي خالل‬ ‫ع��ام ‪ »2014‬ولم يح��دد التقرير أوجه‬ ‫التش��ويه الذي سيلح��ق باإلقتصاد‬ ‫املصري جراء تلك املساعدات‪.‬‬ ‫وإستبع��د التقري��ر الص��ادر أمس‬ ‫األول إستئن��اف املفاوض��ات م��ع‬ ‫صندوق النق��د الدولي ف��ي النصف‬ ‫الثاني من ‪.2014‬‬ ‫وقال التقري��ر إن الثورة والتحول‬ ‫السياس��ي‪ ،‬ال��ذي ط��ال أم��ده من��ذ‬ ‫يناير‪/‬كان��ون الثان��ي‪ ،2011‬أديا إلى‬ ‫إضع��اف اإلقتصاد خ�لال السنوات‬ ‫الثالث املاضية‪.‬‬ ���وأش��ار إل��ى أن زي��ادات األج��ور‬ ‫الت��ي أقرته��ا احلكوم��ات املتعاقب��ة‬ ‫بعد الثورة حف��زت اإلستهالك‪ ،‬على‬ ‫حس��اب العجز املالي املتزايد بسرعة‬ ‫وإرتف��اع ‪ ‬الديون احلكومية‪ ،‬مش��يرا‬ ‫إل��ى أن ع��دم اإلستق��رار السياس��ي‬ ‫والتوترات اإلجتماعية واإلقتصادية‬ ‫ستمن��ع أي تق��دم حقيق��ي بش��أن‬ ‫اإلصالح��ات اإلقتصادي��ة في املدى‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫ويري البن��ك األمريكي في تقريره‬

‫أن العقب��ة الرئيسية أم��ام اإلقتصاد‬ ‫املص��ري‪ ،‬عل��ى امل��دى القصي��ر‪،‬‬ ‫تتمث��ل ف��ي ‪ ‬اخللل احلاد ف��ي ميزان‬ ‫املدفوع��ات وإنخف��اض إحتياطيات‬ ‫وتدفق��ات العم�لات األجنبي��ة‪ ،‬م��ا‬ ‫يعوق النش��اط اإلقتص��ادي للقطاع‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫وأضاف أن ه��ذه العقبات تتمثل‪،‬‬ ‫على امل��دى الطوي��ل‪ ،‬ف��ي الكثير من‪ ‬‬ ‫األم��ور التي تعتم��د عل��ى اإلستقرار‬ ‫السياسي والسياس��ات احلكومية‪،‬‬ ‫وما إذا ستكون ناجحة في استعادة‬ ‫ثقة الشركات واملستهلك واإلستثمار‬ ‫األجنبي املباشر وتدفقات السياح أم‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وأض��اف أن اإلقتص��اد املص��ري‬ ‫بحاج��ة إلى أكث��ر من مج��رد رئيس‬ ‫جدي��د‪ ،‬وأن من شأن ترشح املش��ير‬ ‫عب��د الفت��اح السيس��ي لإلنتخابات‬ ‫الرئاسي��ة دع��م الس��وق عل��ى املدى‬ ‫القريب‪ ،‬ولك��ن من املرج��ح أن تكون‬ ‫هن��اك حاجة إلى مساع��دة صندوق‬ ‫النق��د الدول��ي ومساع��دات دول‬ ‫اخللي��ج للحف��اظ عل��ى إستق��رار‬ ‫اإلقتصاد الكلي ف��ي النصف الثاني‬

‫من عام ‪.2014‬‬ ‫وق��ال التقري��ر ان م��ن املرجح أن‬ ‫تكتمل بنود خريط��ة الطريق للتحول‬ ‫السياس��ي ف��ي مص��ر خ�لال العام‬ ‫‪2014‬احلالي‪.‬‬ ‫وتابع التقرير «يتعني على احلكومة‬ ‫املصري��ة س��داد ‪ 3.7‬ملي��ار دوالر من‬ ‫الدي��ون اخلارجي��ة (لن��ادي باريس‬ ‫ووديعة قطري��ة وسندات مستحقة)‬ ‫في النصف الثاني م��ن ‪ ،2014‬والتي‬ ‫ال ميك��ن الوفاء بها في الوقت الراهن‬ ‫دون الضغط بش��دة على اإلحتياطي‬ ‫األجنبي في البنك املركزي»‪.‬‬ ‫ووفق��ا للتقري��ر‪ ،‬ساع��د دع��م‬ ‫دول اخللي��ج‪  ‬عل��ى تضيي��ق‬ ‫العج��ز ف��ي احلس��اب اجل��اري‪،‬‬ ‫ومتوي��ل واردات النفط‪ ،‬لتخفيف‬ ‫اإلختناق��ات احمللي��ة بسب��ب عدم‬ ‫كفاءة الدع��م وتعزيز إحتياطيات‬ ‫العم�لات األجنبي��ة وتخفي��ف‬ ‫معدالت الفائدة احمللية‪. ‬‬ ‫وتوق��ع البن��ك األمريك��ي ف��ي‬ ‫تقريره إستق��رار العمل��ة املصرية‬ ‫فوق ‪ 7‬جنيهات بقليل أمام الدوالر‬ ‫قبل اإلنتخابات املرتقبة ‪.‬وأضاف‬

‫أن استمرار مساعدات دول اخلليج‬ ‫و‪Y‬ستكم��ال عملي��ة اإلنتق��ال‬ ‫السياسي سيدفع وكالة «موديز»‬ ‫للتصني��ف اإلئتمان��ي إل��ى تغيير‬ ‫نظرته��ا‪  ‬املستقبلي��ة لإلقتص��اد‬ ‫املص��ري إل��ى مستقرة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫رفع مستوى تصنيفه��ا السيادي‬ ‫درجة واحدة إلى‪(  ‬بي‪.)3‬‬ ‫ووع��دت دول اخللي��ج مص��ر‬ ‫مبساعدات قيمتها نح��و ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬بعد ع��زل الرئيس السابق‬ ‫محمد مرسي في ‪ 3‬يوليو من العام‬ ‫املاض��ي بعد احتجاج��ات شعبية‬ ‫واسعة‪.‬‬ ‫وقال��ت احلكوم��ة املستقيل��ة‬ ‫ف��ي آخ��ر بي��ان له��ا ان إجمال��ي‬ ‫املساعدات الت��ي وصلت إليها بلغ‬ ‫‪ 10.93‬مليار دوالر‪ ،‬منها ‪ 3.93‬مليار‬ ‫دوالر منتجات وقود‪ ،‬ومليار دوالر‬ ‫منحة من اإلمارات وستة مليارات‬ ‫دوالر ودائ��ع لدى البن��ك املركزي‬ ‫ستتحمل ردها احلكومات املقبلة‪،‬‬ ‫إل��ى جان��ب مساع��دات إماراتي��ة‬ ‫اخري تقدر بنح��و ‪ 2.9‬مليار دوالر‬ ‫إلنشاء مشروعات تنموية‪ .‬‬

‫«جهينة» املصرية للصناعات الغذائية تتطلع‬ ‫بتفاؤل لـ‪ 2014‬بعد منو طفيف في أرباح ‪2013‬‬ ‫‪ ■ ‬القاه��رة ‪ -‬رويترز‪ :‬ق��ال رئيس مجلس‬ ‫إدارة شركة جهينة للصناعات الغذائية‪ ،‬أكبر‬ ‫منتج لأللبان والعصائ��ر املعبأة في مصر‪ ،‬ان‬ ‫شركت��ه تستهدف زيادة مبيعاته��ا وأرباحها‬ ‫خ�لال ‪ 2014‬ف��ي حال��ة إستق��رار األوض��اع‬ ‫السياسي��ة واألمنية وذلك بعد منو طفيف في‬ ‫أرباح ‪.2013‬‬ ‫وأضاف صفوان ثاب��ت‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫جلهين��ة‪ ،‬في مقابل��ة عبر الهات��ف «احلمد لله‬ ‫عل��ى مبيع��ات وأرباح الش��ركة خ�لال ‪.2013‬‬ ‫حققن��ا ه��ذه األرق��ام ف��ي ظ��ل ظ��روف غير‬ ‫طبيعية‪».‬‬ ‫وك��ان ثابت يتح��دث أم��س اخلميس عقب‬ ‫اإلع�لان عن من��و أرباح الش��ركة اجملمعة نحو‬ ‫واحد في املئة واملبيعات نحو ‪ 15‬في املئة‪.‬‬ ‫وبلغ صافي ربح الش��ركة اجملم��ع ‪328.33‬‬ ‫مليون جنيه (‪ 47.2‬مليون دوالر) في عام حتى‬ ‫‪ 31‬ديسمبر‪/‬كانون األول مقابل ‪ 325.4‬مليون‬ ‫جنيه في ‪.2012‬‬

‫وتستفيد جهينة م��ن الزيادة السكانية في‬ ‫مص��ر ومن أي حتس��ن في مستوى املعيش��ة‬ ‫للمواطنني الذين وص��ل عددهم إلى ‪ 86‬مليون‬ ‫نسمة‪.‬‬ ‫وزادت مبيعات الش��ركة‪ ،‬التي بني عمالئها‬ ‫مصر للطيران و»إير فرانس» وفنادق ومطاعم‬ ‫‪ 15.4‬في املئة في ‪ 2013‬لتصل إلى ‪ 3.293‬مليار‬ ‫جنيه من ‪ 2.855‬مليار في ‪.2012‬‬ ‫وقال ثابت «كنا نستهدف منو املبيعات ‪27‬‬ ‫في املئ��ة في ‪ 2013‬ولكن الظ��روف السياسية‬ ‫أضاعت من الشركة موسم رمضان والصيف‬ ‫في العام املاضي‪».‬‬ ‫وفرضت مصر حظر جتوال في أغسطس‪/‬‬ ‫آب املاض��ي بع��د ف��ض إحتجاج��ات مؤي��دة‬ ‫للرئي��س املعزول محم��د مرسي ف��ي يوليو‪/‬‬ ‫متوز املاضي‪.‬‬ ‫وقال ثابت «زيادة تكلف��ة املبيعات‪ ،‬بسبب‬ ‫إرتف��اع أسعار امل��واد اخلام بش��كل كبير‪ ،‬أثر‬ ‫أيض��ا عل��ى من��و األرباح ف��ي ظل ع��دم قدرة‬

‫الشركة على زيادة أسعار منتجاتها‪».‬‬ ‫ومتل��ك جهين��ة الت��ي تأسست ع��ام ‪1983‬‬ ‫سبع��ة مصانع بطاقة إنتاجي��ة أكثر من ‪2900‬‬ ‫طن يوميا‪.‬‬ ‫وقال ثابت ان مجل��س اإلدارة إقترح زيادة‬ ‫رأسمال الش��ركة بنحو ‪ 235‬ملي��ون جنيه من‬ ‫خ�لال توزيع سه��م مجاني لك��ل ثالثة اسهم‬ ‫أصلية‪ .‬وأضاف ان الهدف من الزيادة «ضبط‬ ‫الهيكل املالي للش��ركة وتقلي��ل االعتماد على‬ ‫القروض‪».‬‬ ‫وإقترضت الش��ركة نح��و ‪ 784‬مليون جنيه‬ ‫منذ مايو‪/‬ايار املاضي وحتى ديسمبر‪/‬كانون‬ ‫األول ‪ 2013‬م��ن بن��وك «إتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬س��ي»‬ ‫البريطان��ي‪ ،‬وبنك قطر الوطن��ي األهلي‪ ،‬ومن‬ ‫البنك التج��اري الدولي املص��ري‪ ،‬ومن البنك‬ ‫األوروبي لإلنشاء والتعمير‪.‬‬ ‫وكانت قروض الشركة من أجل التوسعات‬ ‫وإعادة مصنع «ايجيفود» للعمل من جديد‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال ثاب��ت «بدأن��ا بالفع��ل التش��غيل‬

‫التجريبي اجلزئي للمصنع وسنبدأ التش��غيل‬ ‫التجاري قبل شهر رمضان املقبل‪».‬‬ ‫وك��ان حري��ق إلته��م مصن��ع «ايجيف��ود»‬ ‫لل�بن الزبادي ال��ذي متلكه جهينة ف��ي مدينة‬ ‫الس��ادس من ُاكتوب��ر في غ��رب القاهرة عام‬ ‫‪ .2010‬لك��ن جهين��ة جنح��ت في اإلتف��اق مع‬ ‫شركة تأمني عل��ى تعويض بقيمة ‪ 93.5‬مليون‬ ‫جنيه بعدم��ا كانت تسته��دف احلصول على‬ ‫نحو ‪ 134‬مليونا هي قيمة اخلسائر الفعلية‪.‬‬ ‫وق��ال ثاب��ت «أن��ا متفائ��ل ف��ي أن يك��ون‬ ‫النصف الثاني من العام احلالي أكثر إستقرارا‬ ‫س��واء سياسي��ا أو أمنيا‪ ،‬وبالتال��ي ان يكون‬ ‫موسم الصيف ورمض��ان أفضل من املاضي‪.‬‬ ‫نستهدف حتقيق مبيعات وأرباح أفضل باذن‬ ‫الله في ‪».2014‬‬ ‫وتنافس جهينة في السوق احمللية شركات‬ ‫مثل املراعي السعودية و»نستله» السويسرية‬ ‫و»دانون» الفرنسية‪.‬‬ ‫(الدوالريساوي ‪ 6.96‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫االسترليني يواصل الصعود أمام اليورو‬

‫‪ ‬اخملاوف جتاه األسواق الناشئة ترفع الني الياباني والفرنك السويسري‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬إرتف��ع ال�ين‬ ‫اليابان��ي والفرن��ك السويس��ري‬ ‫أم��س اخلمي��س في ظ��ل القلق حول‬ ‫إحتماالت تدخل روسيا في ُاوكرانيا‪،‬‬ ‫وهو ما أذكى مخاوف جتاه األسواق‬ ‫الناشئة العاملية ودف��ع األموال نحو‬ ‫العم�لات العاملي��ة التقليدي��ة الت��ي‬ ‫تشكل مالذات آمنة‪.‬‬ ‫وصع��د الفرن��ك السويس��ري‬ ‫إل��ى أعل��ى مستويات��ه أم��ام اليورو‬ ‫خ�لال عش��رة أشهر ف��ي التعامالت‬ ‫األوروبية املبك��رة‪ ،‬وزاد ‪ 0.2‬في املئة‬ ‫مقابل اليورو ال��ذي تأثر أيضا جراء‬ ‫عالمات على احتمال تباطؤ التضخم‬ ‫في أملانيا في فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫وأدى هروب األموال بش��كل عام‬

‫صوب عم�لات مث��ل ال�ين والفرنك‪،‬‬ ‫وهو إجت��اه يتخ��ذه املستثمرون في‬ ‫أوق��ات تزاي��د الضغ��وط واخملاط��ر‬ ‫في السوق‪ ،‬إل��ى صعود الني ‪ 0.7‬في‬ ‫املئة أمام اليورو و‪ 0.5‬في املئة مقابل‬ ‫الدوالر‪.‬‬ ‫وق��اد ال��دوالر ُ‬ ‫االسترال��ي حركة‬ ‫أس��واق العم�لات الرئيسي��ة ف��ي‬ ‫التعام�لات األوروبي��ة املبكرة أمس‪،‬‬ ‫منخفضا ‪ 0.5‬ف��ي املئة مقابل الدوالر‬ ‫األمريك��ي بع��د بيان��ات ضعيفة عن‬ ‫إستثمارات الشركات‪.‬‬ ‫وبع��د أن سجل الدوالر ُ‬ ‫االسترالي‬ ‫خسارة كبيرة في النصف الثاني من‬ ‫العام املاضي‪ ،‬إستعاد بعض عافيته‬ ‫الش��هر املاضي مع تغي��ر لهجة البنك‬

‫املرك��زي ُ‬ ‫االسترالي ال��ذي كان يصر‬ ‫ف��ي الساب��ق عل��ى إضع��اف العملة‬ ‫الوطنية لدعم النمو‪.‬‬ ‫ومتاس��ك ال��دوالر ق��رب أعل��ى‬ ‫مست��وى ف��ي أسبوع�ين مقابل سلة‬ ‫عمالت رئيسية‪.‬‬ ‫وإرتف��ع مؤش��ر ال��دوالر ليالمس‬ ‫‪ 80.486‬مقترب��ا م��ن ‪ 80.524‬ال��ذي‬ ‫سجله أمس األول وهو أعلى مستوى‬ ‫له منذ ‪ 13‬فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫من جهته إرتفع اجلنيه اإلسترليني‬ ‫أمس لليوم الرابع عل��ى التوالي أمام‬ ‫اليورو‪ ،‬مع نش��ر نتائ��ج مسح يظهر‬ ‫توقع��ات واسع��ة النط��اق إلستمرار‬ ‫تراج��ع التضخ��م في منطق��ة اليورو‬ ‫ف��ي مقاب��ل تع��اف ق��وي لإلقتصاد‬

‫البريطاني‪.‬‬ ‫غي��ر أن اإلسترلين��ي تراج��ع أمام‬ ‫الدوالر في ظل توترات جيوسياسية‬ ‫متصاع��دة دفع��ت املستثمري��ن إلى‬ ‫اإلقبال عل��ى ُاصول يعتبرونها مالذا‬ ‫آمنا وعلى العمالت األكثر تداوال‪.‬‬ ‫وإنخفض اليورو ‪ 0.1‬في املئة أمام‬ ‫العمل��ة البريطاني��ة إل��ى ‪ 82.05‬بنس‬ ‫مقترب��ا من أدنى مست��وى له منذ ‪18���‬ ‫فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫وتراج��ع اإلسترليني أمام الدوالر‬ ‫‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 1.6640‬دوالر‪.‬‬ ‫وقف��زت العمل��ة البريطانية لفترة‬ ‫وجي��زة ف��وق ‪ 1.6700‬دوالر أم��س‬ ‫األول بع��د أن أك��دت بيان��ات الناجت‬ ‫احملل��ي اإلجمال��ي للب�لاد تعافي��ا‬

‫إقتصادي��ا واسع النط��اق وتوقعات‬ ‫بإرتف��اع أسع��ار الفائ��دة ف��ي ربي��ع‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وعل��ى عكس ذلك ظه��رت عالمات‬ ‫جدي��دة عل��ى إنخف��اض ضغ��وط‬ ‫األسعار في منطقة اليورو من شأنها‬ ‫أن تعزز التوقعات بأن البنك املركزي‬ ‫األوروب��ي ق��د يضط��ر إل��ى تيسي��ر‬ ‫السياسة النقدية‪.‬‬ ‫كان االسترلين��ي أفضل العمالت‬ ‫الرئيسية أداء في النصف الثاني من‬ ‫‪ 2013‬واستم��ر عل��ى ه��ذا املنوال في‬ ‫الع��ام احلالي بناء عل��ى تكهنات بأن‬ ‫يدفع حتسن االقتص��اد بنك اجنلترا‬ ‫املركزي إلى رفع أسع��ار الفائدة في‬ ‫أوائل ‪.2015‬‬

‫انطالق معرض دولي للطيران في أبوظبي‬ ‫■ أبو ظب��ي ‪ -‬رويترز‪ :‬إختتمت‬ ‫في أبوظبي أمس الثالثاء فعاليات‬ ‫املعرض الدولي السنوي لطائرات‬ ‫رج��ال األعم��ال ألذي إنطل��ق يوم‬ ‫الثالثاء املاضي‪.‬‬ ‫وش��ارك ف��ي املعرض م��ا يزيد‬ ‫على ‪ 915‬شركة من ‪ 70‬دولة‪ ،‬وضم‬ ‫أكث��ر م��ن ‪ 100‬طائرة م��ن طرازات‬ ‫"بوين��غ" و"إيرب��اص" و"داس��و"‬ ‫و"دلفستريك" و"بايبر" وغيرها‪.‬‬ ‫وقال توني دوغ�لاس‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفي��ذي لش��ركة أبوظب��ي‬ ‫للمطارات‪ ،‬التي نظمت املعرض في‬ ‫مط��ار البط�ين‪ ،‬متحدثا ع��ن أهمية‬ ‫ذل��ك احل��دث "اإلث��ارة احلقيقي��ة‬ ‫بطبيعة احل��ال مصدرها الطائرات‬ ‫التنفيذي��ة الت��ي يستمت��ع أي‬ ‫شخ��ص مبش��اهدتها هن��ا اليوم‪.‬‬ ‫مط��ار البطني مك��ان فريد من نوعه‬ ‫فه��و الوحي��د ف��ي املنطق��ة كله��ا‬ ‫اخملصص للطائرات اخلاصة‪ .‬هذا‬ ‫جزء من عملن��ا في شركة أبوظبي‬ ‫للمطارات"‪.‬‬ ‫وحضر املعرض تريفور إيسلنغ‪،‬‬ ‫نائ��ب الرئي��س اإلقليم��ي ملنطق��ة‬

‫تركيا‪ :‬تراجع ا ُالصول وثقة املستهلكني‬ ‫مع تصاعد القلق بعد تسريب مكاملات ألردوغان‬ ‫■ إسطنب�ول ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تراجع�ت األس�واق التركي�ة‬ ‫أم�س اخلمي�س وإنخفض مؤشر ثق�ة املستهلكين إلى أدنى‬ ‫مستوياته في أربع سنوات‪ ،‬مع حتسب املستثمرين والعامة‬ ‫ملزي�د م�ن مزاع�م الفس�اد الناجت�ة ع�ن تسجيلات مسربة‬ ‫منسوبة لرئيس الوزراء رجب طيب أردوغان‪.‬‬ ‫وتعرضت الليرة لضغوط جديدة هذا ُ‬ ‫االسبوع بعد نشر‬ ‫تسجيلات صوتية عل�ى موقع يوتي�وب اإللكتروني مساء‬ ‫اإلثنين املاض�ي منسوب�ة ألردوغ�ان زعي�م ح�زب العدالة‬ ‫والتنمي�ة احلاك�م‪ ،‬وهو يطلب من إبن�ه التخلص من مبالغ‬ ‫مالي�ة كبي�رة ي�وم ‪ 17‬ديسمبر‪/‬كانون األول ال�ذي تفجرت‬ ‫في�ه أنب�اء ع�ن حتقيق ف�ي حاالت كس�ب غير مش�روع في‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫ونش�ر تسجيل جديد مساء أم�س األول يُ زعم أنه بصوت‬ ‫رئي�س ال�وزراء التركي يطل�ب فيه م�ن إبنه أال يقب�ل املبلغ‬ ‫املع�روض في صفقة جتارية وأن يتمس�ك مببلغ أكبر وهو ما‬ ‫زاد قلق املستثمرين‪.‬‬ ‫ومن املتوقع نشر املزيد من التسريبات في الفترة القادمة‬ ‫قبل إجراء اإلنتخابات احمللية الشهر املقبل‪.‬‬

‫ولم يتسن لرويترز التحق�ق من صحة هذه التسجيالت‪.‬‬ ‫ووصف مكتب أردوغان اإلثنين املاضي التسجيالت األولى‬ ‫بأنه�ا «غي�ر صحيح�ة بامل�رة ونت�اج عملي�ة مونت�اج غي�ر‬ ‫أخالقية»‪ .‬وقال مسؤول حكوم�ي كبير إن هناك حتقيقا فيما‬ ‫إذا كان التسجيل الثاني مزورا‪.‬‬ ‫وأظه�رت بيانات معهد اإلحص�اء األوروبي أن مؤشر ثقة‬ ‫املستهلكين تراج�ع ‪ 4.3‬في املئ�ة إلى ‪ 69.2‬نقطة ف�ي فبراير‪/‬‬ ‫شب�اط ‪ -‬وه�و أدنى مست�وى له من�ذ نفس الش�هر من عام‬ ‫‪ - 2010‬مقابل ‪ 72.4‬نقطة في الشهر السابق‪.‬‬ ‫وف�ي ظل مخاوف من حالة عدم اليقني السياسي وتهاوي‬ ‫ثق�ة املستهلكين تراجع�ت الليرة إل�ى ‪ 2.2380‬أم�ام الدوالر‬ ‫بحل�ول الساعة ‪ 0914‬بتوقي�ت غرينتش م�ن ‪ 2.2242‬مساء‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫ون�زل مؤشر بورصة إسطنبول ‪ 0.23‬ف�ي املئة إلى ‪61346‬‬ ‫نقطة ليأت�ي أداؤه أضعف من مؤشر األسواق الناشئة الذي‬ ‫إرتفع ‪ 0.36‬في املئة‪.‬‬ ‫وإرتفع العائد على السندات القياسية ألجل عشر سنوات‬ ‫إلى ‪ 10.63‬في املئة من ‪ 10.58‬في املئة أمس األول‪.‬‬

‫السلطات األمريكية حتقق في حتويالت مالية‬ ‫مشكوك فيها قام بها بنك «كريدي سويس» أثناء‬ ‫حتقيق معه في عمليات التهرب الضريبي‬ ‫■ نيوي��ورك ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك��رت‬ ‫تقاري��ر إخباري��ة أم��س األول أن‬ ‫السلطات املالي��ة األمريكية حتقق مع‬ ‫مجموعة «كريدي سويس» املصرفية‬ ‫السويسري��ة لإلشتب��اه ف��ي قيامها‬ ‫بنقل األموال بطريقة غير مناسبة في‬ ‫قط��اع اخلدمات املصرفي��ة اخلاصة‬ ‫لديها‪ ،‬بهدف إخف��اء اإلنخفاض في‬ ‫مع��دل منو ُاصوله��ا‪ ،‬أثناء حتقيقات‬ ‫أمريكي��ة بش��أن عملي��ات الته��رب‬ ‫الضريبي في البنوك السويسرية‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكال��ة بلومب��رغ لألنب��اء‬ ‫اإلقتصادية ع��ن مصدر وصفته بأنه‬ ‫قري��ب م��ن القضي��ة الق��ول ان هيئة‬ ‫سوق املال واألوراق املالية األمريكية‬

‫ب��دأت حتقيق��ا ف��ي تل��ك اخملالف��ات‬ ‫الع��ام املاض��ي‪ .‬كم��ا ُيج��ري البن��ك‬ ‫حتقيق��ا داخلي��ا لتحديد م��ا إذا كان‬ ‫هناك إنته��اك للقواعد احملاسبية في‬ ‫الواليات املتحدة أو سويسرا بحسب‬ ‫تقري��ر أص��دره مجل��س الش��يوخ‬ ‫األمريكي الثالثاء املاضي‪.‬‬ ‫وق��ال ب��رادي دوغ��ان‪ ،‬الرئي��س‬ ‫التنفيذي جملموع��ة كريدي سويس‪،‬‬ ‫أم��ام جلس��ة استم��اع ف��ي مجل��س‬ ‫الش��يوخ األمريك��ي «نح��ن نراج��ع‬ ‫العملية بأكملها وسنتخذ اإلجراءات‬ ‫الواج��ب اتخاذه��ا ‪ ..‬نح��ن نعتق��د‬ ‫أن ُاسل��وب عم��ل البنك جي��د ولكننا‬ ‫نراجعه��ا ومستع��دون لتغييرها إذا‬

‫لزم األمر»‪.‬‬ ‫وذك��ر التقري��ر الص��ادر ع��ن‬ ‫اللجن��ة الفرعية الدائم��ة في مجلس‬ ‫الش��يوخ أن «كري��دي سوي��س»‬ ‫غي��رت حج��م ُ‬ ‫«االص��ول اجلديدة»‬ ‫أو صاف��ي تدفق��ات األم��وال إل��ى‬ ‫قطاع اخلدم��ات املصرفية اخلاصة‬ ‫التابع��ة للمجموع��ة‪ ،‬بإعتب��ار ذل��ك‬ ‫مؤشر أساس��ي على قدرة اجملموعة‬ ‫على حتقي��ق أرباح‪ .‬وقد ب��دأت هذه‬ ‫التدفقات تتالشى ف��ي ‪ 2011‬و‪2012‬‬ ‫ف��ي الوقت ال��ذي كان البن��ك يواجه‬ ‫فيه حتقيق��ات متزايدة بش��أن دوره‬ ‫في مساعدة األمريكيني املتهربني من‬ ‫الضرائب‪.‬‬

‫«غوغل» األمريكية لإلنترنت تركز في الهند‬ ‫على مساعدة املشروعات الصغيرة واملتوسطة‬

‫‪ ■ ‬نيودلهي ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية أمس األول أن‬ ‫شركة خدمات اإلنترنت األمريكي�ة العمالقة «غوغل» تعتزم‬ ‫مساعدة أكثر من نصف مليون مش�روع صغير ومتوسط في‬ ‫الهند للدخول إلى اإلنترنت بحلول نهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫وذك�رت وكالة الهند اآلسيوي�ة لألنباء أن «غوغل» تعتبر‬ ‫الهند سوقا رئيسية لها مع التركيز على املشروعات الصغيرة‬ ‫واملتوسط�ة التي تساهم بش�دة ف�ي إيراداته�ا العاملية‪ ،‬ألن‬ ‫الهن�د تقت�رب م�ن املرك�ز الثاني كأكب�ر س�وق لإلنترنت في‬ ‫العالم متفوقة على الواليات املتحدة بحلول ‪.2015‬‬ ‫ونقل�ت الوكالة ع�ن آالن تيغيسن نائ�ب رئيس «غوغل»‬ ‫ورئيس قطاع املش�روعات الصغيرة واملتوسطة في الشركة‬ ‫الق�ول إن الش�ركة أطلق�ت بالفع�ل مب�ادرة لتوفي�ر طريق�ة‬ ‫مح�دودة التكاليف أمام املش�روعات الصغي�رة واملتوسطة‬ ‫للوصول إلى عمالئها عبر اإلنترنت‪.‬‬

‫يذك�ر أن «غوغ�ل» ضخت بالفع�ل إستثم�ارات كبيرة في‬ ‫الهن�د م�ن حي�ث زي�ادة احلج�م وتطوي�ر منتج�ات جديدة‬ ‫للس�وق الهندية‪ .‬كم�ا توفر خدماتها في ه�ذه السوق باللغة‬ ‫اإلنكليزية وتسع لغات إقليمية أخرى‪.‬‬ ‫ويوج�د لـ»غوغل» ‪ 1200‬شريك في مختل�ف أنحاء الهند‬ ‫بهدف مساعدة املش�روعات الصغي�رة واملتوسطة في إدارة‬ ‫أنش�طتها عب�ر اإلنترن�ت‪ .‬وق�د ساع�دت الش�ركة حوال�ي‬ ‫‪ 300‬أل�ف شرك�ة صغيرة ومتوسط�ة في الهند ف�ي الوصول‬ ‫إل�ى اإلنترن�ت خلال العامني املاضيين‪ .‬ويغط�ي شركاؤها‬ ‫الرئيسي�ون ‪ 65‬مدينة هندية وم�ن املتوقع وصول العدد إلى‬ ‫‪ 100‬مدينة العام احلالي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الهن�د تض�م حوال�ي ‪ 200‬ملي�ون مستخ�دم‬ ‫لإلنترنت وفي طريقه�ا لتصبح ثاني أكبر سوق لإلنترنت‬ ‫بعد الصني‪.‬‬

‫«رويال بانك أوف سكوتلند»س يركز على بريطانيا‬ ‫ال اخلارج بعد خسائر ‪13.6‬مليار دوالر في ‪2013‬‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال «روي�ال‬ ‫بن�ك أوف ُ‬ ‫سكوتلن�د» املع�روف بإسمه‬ ‫اخملتص�ر (آر‪.‬بي‪.‬إس) أم�س اخلميس‬ ‫إن�ه سيعم�د إل�ى مزي�د م�ن خف�ض‬ ‫التكاليف وسيركز أعماله في بريطانيا‪،‬‬ ‫بع�د أن أعل�ن ع�ن خس�ارة قدره�ا ‪8.2‬‬ ‫ملي�ار جني�ه استرلين�ي (‪ 13.64‬مليار‬ ‫دوالر) في ‪ 2013‬كما كان متوقعا بسبب‬ ‫تكلفة إعادة الهيكلة ودفع غرامات على‬ ‫مخالفات قام بها‪.‬‬ ‫وق�ال روس م�اك إي�وان‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي اجلديد للبنك‪ ،‬ان «آر‪.‬بي‪.‬إس»‬ ‫الذي كادت طموحاته العاملية أن تتسبب‬ ‫ف�ي إنهياره‪ ،‬يهدف إلى الوصول بنسبة‬ ‫قاع�دة ُ‬ ‫االصول ف�ي بريطانيا إلى ‪ 80‬في‬ ‫املئة إرتفاعا من ‪ 60‬في املئة‪.‬‬

‫وقال البنك اململوك بنسبة ‪ 81‬في املئة‬ ‫للدول�ة إنه سيقلص التكاليف ‪ 5.3‬مليار‬ ‫ي�ورو‪ ،‬مبا يعادل ‪ 40‬ف�ي املئة على املدى‬ ‫املتوسط في إطار خطة ماك إيوان إلقالة‬ ‫البنك من عثرته‪.‬‬ ‫لك�ن البنك ق�د يواجه رد فع�ل سلبيا‬ ‫بع�د أن قال إنه سيصرف مكافآت قدرها‬ ‫‪ 576‬ملي�ون إسترلين�ي للموظفين ع�ن‬ ‫‪ .2013‬ورغ�م أن ذل�ك يق�ل ‪ 15‬ف�ي املئ�ة‬ ‫مقارن�ة م�ع الع�ام الساب�ق‪ ،‬فإن�ه يظل‬ ‫أم�را شائك�ا بالنسبة للساس�ة ودافعي‬ ‫الضرائ�ب الذين حتمل�وا خسائر البنك‬ ‫عل�ى م�دى س�ت سن�وات متتالي�ة منذ‬ ‫تدخلت الدولة إلنقاذه في ‪.2008‬‬ ‫ويقوم البنك ببي�ع عمليات من بينها‬ ‫أنش�طة التجزئ�ة املصرفي�ة األمريكية‪،‬‬

‫وخفض عدد وحداته من سبع إلى ثالث‬ ‫وحدات أعمال‪.‬‬ ‫وقال فيليب هامبتون‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫إدارة البن�ك ف�ي رسالة إل�ى املساهمني‬ ‫ان البن�ك يراق�ب النقاش الدائر بش�أن‬ ‫استقالل سكوتلندا‪.‬‬ ‫وقال هامبتون «م�ن املؤكد أننا ننظر‬ ‫ف�ي جوان�ب ميك�ن أن تؤث�ر علين�ا مثل‬ ‫ق�رض املالذ‬ ‫العمل�ة والرقاب�ة املالية ُ‬ ‫وم ِ‬ ‫األخي�ر والتصنيف�ات اإلئتماني�ة‪ .‬لك�ن‬ ‫م�ن غي�ر الواض�ح حق�ا كي�ف ستجري‬ ‫تسوي�ة أي م�ن تل�ك القضايا ف�ي حالة‬ ‫التصوي�ت بنع�م وستتوق�ف النتيج�ة‬ ‫على املفاوضات بني احلكومتني‪».‬‬ ‫(ال�دوالر يس�اوي ‪ 0.6011‬جني�ه‬ ‫استرليني)‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬تفاوت مستويات الدخل‬ ‫يؤدي إلى تباطؤ النمو اإلقتصادي‬

‫جانب من معرض ابوظبي للطائرات اخلاصة‬

‫أوروبا والشرق األوسط وأفريقيا‬ ‫في شركة "غل��ف سترمي" لصناعة‬ ‫الطائرات‪.‬‬ ‫وقال إيسلنغ "لم نكن لنش��ترك‬ ‫ف��ي املعرض لو ل��م نر في��ه فرصة‬

‫طيب��ة لتق��دمي منتجاتن��ا هن��ا في‬ ‫الس��وق وف��ي منطق��ة أبوظب��ي‪.‬‬ ‫حققن��ا مبيعات جيدة ف��ي املنطقة‬ ‫ونعتقد أن املكان هنا رائع"‪.‬‬ ‫وشهد املعرض إقباال من الزئرين‬

‫من مختلف دول اخلليج العربية‪.‬‬ ‫وق��ال رجل األعم��ال السعودي‬ ‫صالح محمد أثن��اء زيارته ملعرض‬ ‫الطيران في أبوظبي انه جاء ليأخذ‬ ‫فكرة على الطائ��رات اخلاصة ألنه‬

‫ينوي شراء طائرة خاصة في وقت‬ ‫قريب‪.‬‬ ‫وه��ذه ه��ي ال��دورة السنوي��ة‬ ‫الثالثة ملعرض مطار البطني للطيران‬ ‫اخلاص في أبوظبي‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ ■ ‬واشنطن ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهرت دراسة أعدها إقتصاديون في‬ ‫صندوق النقد الدولي أن تف��اوت مستويات الدخل قد يؤدي إلى‬ ‫تباطؤ وتيرة النمو اإلقتصادي‪ ،‬أو ضعف قدرته على اإلستمرار‪،‬‬ ‫في حني ان إعادة توزيع الدخل بش��كل محسوب ال تسبب ضررا‬ ‫وقد تفيد اإلقتصاد‪.‬‬ ‫وبالرغ��م من أن الدراسة‪ ،‬التي نش��رت أم��س األول‪ ،‬ال تعكس‬ ‫املوق��ف الرسمي لصندوق النقد‪ ،‬فإنه��ا متثل مؤشرا جديدا على‬ ‫تغير طريقة تفكيره في تفاوت الدخل‪.‬‬ ‫وقال��ت الدراسة «م��ن اخلطأ التركيز على النم��و وترك مسألة‬ ‫التف��اوت ‪ ..‬لي��س فق��ط ألن التف��اوت أم��ر مك��روه م��ن الناحية‬ ‫األخالقي��ة‪ ،‬ب��ل ألن النمو الن��اجت عنه ق��د يكون منخفض��ا وغير‬ ‫مست��دام‪ ».‬ويق��وم صن��دوق النق��د بتحلي��ل إقتص��ادات الدول‬ ‫األعض��اء‪ ،‬وعدده��ا ‪ ،188‬ويقدم توصيات بش��أن املوازنة العامة‬ ‫والسياس��ة النقدية‪ .‬ويضطل��ع أيضا بدور ُمق��رِ ض املالذ األخير‬ ‫لدعم اإلستقرار املالي العاملي‪.‬‬ ‫ويوص��ي الصن��دوق ال��دول األعض��اء ع��ادة بتعزي��ز النمو‬ ‫وخفض الديون‪ ،‬لكنه ال يركز بش��كل صريح على تفاوت الدخل‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫غير ان مديرة الصندوق‪ ،‬كريستني الغارد‪ ،‬قالت العام املاضي ان‬ ‫حتقي��ق االستقرار اإلقتص��ادي مستحيل إذا لم يتم حل مش��كلة‬ ‫التف��اوت‪ .‬وتقول منظمة ُ«اوكسفام» اخليري��ة العاملية للتنمية ان‬ ‫منظمات مثل صندوق النقد الدولي عليها أن تسعى حلل مش��كلة‬ ‫إتساع الفجوة بني األغنياء والفقراء وأن تكف عن التش��جيع على‬ ‫خفض اإلنفاق العام‪.‬‬ ‫وق��ال نيك��والس مومبري��ال‪ ،‬رئيس مكت��ب ُ«اوكسف��ام» في‬ ‫واشنط��ن «في الفترات املاضية طالب صن��دوق النقد احلكومات‬ ‫بخف��ض اإلنفاق العام والضرائ��ب ‪ ...‬ونأمل أن يكون هذا البحث‬ ‫والبيان��ات األخي��رة لكريست�ين الغ��ارد مؤش��را عل��ى تغير ذلك‬ ‫االجتاه‪».‬‬ ‫وم��ازال اإلقتصادي��ون منقسم�ين بش��أن العالقة ب�ين النمو‬ ‫وتفاوت الدخل‪ .‬وتزايدت مشكلة تفاوت الدخل في أنحاء العالم‬ ‫ح�ين كانت اإلقتصادات تئن حت��ت وطأة األزم��ة املالية في فترة‬ ‫‪ .2009-2007‬بل ان البعض قال ان تزايد مش��كلة التفاوت ساهم‬ ‫في ظهور األزمة أصال ألنه شج��ع الناس على اإلقتراض للحفاظ‬ ‫على مستوى معيشتهم‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫رادار املالعــــب‬

‫الريال يفك عقدة األملان بسداسية أمام شالكه‬ ‫ويسجل رقم ًا قياسي ًا جديد ًا‬

‫■ برلين – «الق�دس العربي»‪ ،‬إفي‪ :‬ضمن‬ ‫ري�ال مدريد اإلسبان�ي منطقيا تأهل�ه للدور‬ ‫رب�ع النهائ�ي م�ن دوري أبط�ال أوروب�ا بعد‬ ‫حتقيق�ه ف�وزا كاسح�ا عل�ى مضيف�ه شالكه‬ ‫األملان�ي بستة أهداف مقاب�ل واحد في ذهاب‬ ‫دور الـ‪ 16‬في مدينة غيلسنكيرشن‪.‬‬ ‫وأنه�ى الريال عقدته ف�ي املالعب األملانية‬ ‫الت�ي دام�ت ألكثر من عق�د من الزم�ن‪ّ ،‬‬ ‫ليعقد‬ ‫األم�ور عل�ى شالك�ه ال�ذي تنتظ�ره مهم�ة‬ ‫مستحيل�ة في اإلي�اب في ملع�ب «سانتياغو‬ ‫برنابيو»‪.‬‬ ‫وسجل سداسي�ة الريال كل م�ن الويلزي‬ ‫غاري�ث بي�ل والفرنس�ي ك�رمي بنزمي�ة‬ ‫والبرتغال�ي كريستيان�و رونال�دو بواق�ع‬ ‫هدفين لك�ل منهم�ا‪ .‬ووص�ل رونال�دو ال�ى‬ ‫هدف�ه الـ‪ 11‬هذا املوسم في التش�امبيونزليغ‬ ‫ليتخط�ى به�دف واح�د منافس�ه السوي�دي‬ ‫زالت�ان إبراهيموفيتش مهاج�م باريس سان‬

‫جيرمان الفرنسي في صدارة هدافي البطولة‬ ‫األعرق‪.‬‬ ‫وسجل الري�ال أكبر عدد م�ن االهداف في‬ ‫مباراة باملرحلة االقصائي�ة في تاريخ بطولة‬ ‫دوري أبط�ال أوروب�ا‪ ،‬ول�م يحق�ق اي فريق‬ ‫حت�ى االن الفوز به�ذا الفارق في مب�اراة في‬ ‫ه�ذا الدور ف�ي تاري�خ املسابقة‪ .‬كم�ا تعرض‬ ‫شالكه الكبر خسارة لفري�ق أملاني في تاريخ‬ ‫دوري االبطال‪.‬‬ ‫وسج�ل فري�ق امل�درب اإليطال�ي كارل�و‬ ‫أنش�يلوتي ‪ 26‬هدف�ا ليصبح االكث�ر تسجيال‬ ‫لالهداف في جميع نس�خ دوري االبطال بعد‬ ‫خوض سبعة لقاءات‪.‬‬ ‫ودف�ع أنش�يلوتي بكام�ل قوت�ه الضاربة‬ ‫ف�ي تش�كيلته األساسي�ة‪ ،‬حي�ث ق�اد هجوم‬ ‫امليرينغي الثالثي رونالدو وبيل وبنزمية‪.‬‬ ‫أما مدرب شالك�ه ينس كيلر فدفع بأوراقه‬ ‫الرابح�ة النج�م الواع�د جولي�ان دراكسلر‪،‬‬

‫الصحافة األملانية‪ :‬هزمية شالكه‬ ‫«مخزية» و«سقطة تاريخية»‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬وصف�ت الصحاف�ة‬ ‫األملاني�ة الهزمي�ة الثقيل�ة ‪ 6/1‬لش�الكه أمام‬ ‫ضيف�ه ري�ال مدريد بأنه�ا «هزمي�ة مخزية»‬ ‫و»سقط�ة تاريخي�ة»‪ .‬وذك�رت صحيف�ة‬ ‫«بيل�د» في عنوانها «شالكه‪ ...‬إنها فضيحة»‬ ‫كم�ا نش�رت ص�ورة للبرتغال�ي كريستيانو‬ ‫رونالدو مهاجم الري�ال يحتفل بأحد أهداف‬ ‫فريقه والعبو شالكه يبدو عليهم احلزن‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفة أن الريال «أعاد شالكه‬ ‫إلى الواقع بوحشية» من خالل األداء العاملي‬ ‫لنجوم�ه الويل�زي غاري�ث بي�ل والفرنسي‬ ‫ك�رمي بنزمي�ة والبرتغال�ي رونال�دو حي�ث‬ ‫سج�ل ك�ل منه�م هدفين‪ .‬وأوضح�ت مجلة‬

‫«كيكر» الرياضية في عنوان صفحتها األولى‬ ‫«سقطة تاريخية»‪.‬‬ ‫وقال النجم السابق أندرياس مولر‪« :‬كل‬ ‫هجمة لري�ال مدريد كانت مثل قطع قالب من‬ ‫الزبدة بسكني حاد وساخن»‪ .‬واعتبر مولر‪،‬‬ ‫الفائز ب�دوري أبط�ال أوروبا م�ع بوروسيا‬ ‫دورمتوند عام ‪ ،1997‬أن ريال مدريد «مرشح‬ ‫قوي للف�وز باللقب األوروبي ه�ذا املوسم»‪.‬‬ ‫وتوقع مولر أيض�ا أن يبلغ دورمتوند نهائي‬ ‫البطول�ة مثلم�ا ح�دث ف�ي املوس�م املاضي‪.‬‬ ‫وذك�رت مجل�ة «دي�ر شبيغ�ل» أن املب�اراة‬ ‫شه�دت «ع�ودة العملاق رونال�دو» وأنه�ا‬ ‫كانت عقابا لشالكه على أدائه‪.‬‬

‫تشيشاريتو لفان بيرسي‪ :‬أنت ال شيء‬ ‫من دون العبي يونايتد!‬

‫والهولن�دي كلاس ي�ان هونتلار‪ ،‬والغاني‬ ‫برن�س بواتين�غ‪ ،‬والبيروف�ي جيفرس�ون‬ ‫فارفان‪.‬‬ ‫وتف�وق الري�ال متاما ف�ي الش�وط األول‬ ‫وحق�ق املرج�و من�ه وأكث�ر‪ ،‬حيث جن�ح في‬ ‫التق�دم بهدفين لبنزمي�ة وبي�ل‪ ،‬فيم�ا عان�د‬ ‫احل�ظ السي�ئ رونال�دو وحرم�ه م�ن هدفني‬ ‫على األقل‪.‬‬ ‫ومن أول وص�ول مدريدي ملرمى احلارس‬ ‫رال�ف فارم�ان‪ ،‬جن�ح الضيوف ف�ي تسجيل‬ ‫هدف األسبقية بعد أن مرر بيل كرة لرونالدو‬ ‫لعبها بالكع�ب فاصطدمت باملدافع البرازيلي‬ ‫سانتان�ا لتص�ل الى القن�اص بنزمي�ة الذي‬ ‫اغتن�م الفرص�ة وس�دد مباشرة في الش�باك‬ ‫(‪ .)13‬وفي ثاني وصول لش�باك الزرق‪ ،‬جنح‬ ‫بيل ف�ي مضاعف�ة النتيج�ة بطريق�ة رائعة‪،‬‬ ‫حي�ث خط�ف بنزمي�ة الك�رة م�ن سانتان�ا‬ ‫ومررها للويل�زي الذي بدوره راوغ مدافعني‬ ‫مبهارة جميلة وسدد في أقصى زاوية بشباك‬ ‫فارمان (‪.)21‬‬ ‫وانه�ار صاح�ب الضياف�ة بع�د اله�دف‬ ‫الثان�ي‪ ،‬ليسع�ى الري�ال بش�راسة حلس�م‬ ‫تأهل�ه‪ ،‬حيث س�دد بيل ف�وق العارضة (‪)24‬‬ ‫ثم من�ع القائ�م هدفا مؤك�دا لرونال�دو (‪)32‬‬ ‫وتص�دى فارم�ان لفرص�ة محقق�ة للنج�م‬ ‫البرتغال�ي (‪ )37‬ووقف ل�ه باملرصاد في كرة‬ ‫أخرى قبل نهاية الش�وط‪ ،‬فيما أضاع بنزمية‬ ‫فرصة قريبة (‪.)44‬‬ ‫وفي الش�وط الثاني جنح رونالدو اخيرا‬ ‫ف�ي كس�ر حال�ة النح�س‪ ،‬وسج�ل مبه�ارة‬ ‫رائعة الهدف الثال�ث بعد مراوغة استثنائية‬ ‫للمداف�ع الكاميرون�ي جوي�ل ماتي�ب قبل أن‬ ‫يوجه صاروخا في الش�باك‪ ،‬ليحتفل مع بيل‬ ‫ال�ذي أه�داه التمري�رة احلاسم�ة (‪ .)52‬ولم‬ ‫متر أكث�ر من خمس دقائق حت�ى جاء الهدف‬ ‫الراب�ع ع�ن طري�ق بنزمي�ة م�ن جدي�د بع�د‬ ‫متريرة خيالية بالكعب م�ن رونالدو ضربت‬ ‫دف�اع شالك�ه‪ .‬وغادر دي ماري�ا امللعب ليحل‬ ‫بدال منه إيسكو (‪.)68‬‬ ‫وسج�ل بي�ل اله�دف اخلامس بع�د تلقيه‬ ‫بينية م�ن سرخيو رام�وس أنهاها بتسديدة‬ ‫جميل�ة بباط�ن الق�دم ف�ي الش�باك األملانية‬

‫■ لت�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬ش�ن املكسيك�ي خافيي�ر هرناندي�ز‬ ‫ً‬ ‫الذعا على‬ ‫(تشيش�اريتو) مهاجم مانش�ستر يونايتد اإلنكليزي هجوما‬ ‫زميل�ه الهولندي روبن فان بيرسي بسب�ب تصريحات األخير ضد باقي‬ ‫زمالئه بعد اخلسارة أمام أوملبياكوس اليوناني ‪ 2-0‬في ذهاب دور الـ‪16‬‬ ‫لدوري أبطال أوروبا‪ .‬ونشر تشيشاريتو صورة عبر حسابه الشخصي‬ ‫عل�ى «انستغرام»‪« :‬أنت ال تس�اوي شيئا في كرة الق�دم من دون العبي‬ ‫مانش�ستر يونايت�د‪ ،‬عليك أن تش�كر األق�دار دائما»‪ .‬وك�ان فان بيرسي‬ ‫وصف أداء زمالئ�ه في مباراة أوملبياكوس بالع�ار واخملزي‪ ،‬وأشار إلى‬ ‫أن حتركاتهم أثرت على أدائه في امللعب‪ ،‬ما تسبب في الهزمية‪.‬‬

‫خوردي ألبا‪ :‬هناك‬ ‫من يريد إيذاء برشلونة!‬

‫الويلزي غاريث بيل خاض افضل مبارياته مع الريال وسجل هدفني‬ ‫(‪ .)69‬وس�دد رام�وس ضرب�ة رأسي�ة م�رت‬ ‫بج�وار قائ�م فارم�ان (‪ )74‬وبعده�ا راوغ‬ ‫كريستيانو الدفاع بش���ل ممتع لكنه سدد في‬ ‫أيدي احلارس (‪.)81‬‬ ‫واشت�رك خيس�ي رودريغ�ز ف�ي الدقائق‬ ‫العش�ر االخي�رة عل�ى حس�اب املتأل�ق بيل‪.‬‬ ‫واختت�م رونال�دو االهداف الست�ة (‪ )89‬بعد‬ ‫أن قطع إيسكو الك�رة ليمرر لبنزمية ثم تصل‬ ‫الك�رة ألفض�ل العب ف�ي العال�م ال�ذي راوغ‬ ‫احلارس ثم وضع الكرة في املرمى‪.‬‬ ‫لكن الهولندي هونتالر سجل هدفا شرفيا‬ ‫حلفظ ماء الوجه في الدقيقة االخيرة بطريقة‬ ‫غاي�ة في الروع�ة بعدم�ا تسلم ك�رة عرضية‬ ‫لعبه�ا مباش�رة في أقص�ى شب�اك كاسياس‪،‬‬ ‫انتهى بعدها مهرجان األهداف‪.‬‬

‫أنشيلوتي‪ :‬غاريث بيل لعب أفضل مبارياته‬ ‫■ برل�ين ‪ -‬إف��ي‪ :‬أك��د م��درب ري��ال مدري��د‬ ‫كارلو أنش��يلوتي أن الفضل ف��ي الفوز القياسي‬ ‫عل��ى أرض خصمه شالك��ه األملان��ي ‪ 1-6‬يرجع‬ ‫إلى الهدف�ين املبكري��ن‪ ،‬وتصدي احل��ارس إيكر‬ ‫كاسياس الرائع لفرصة جوليان دراكسلر‪ .‬وقال‬ ‫أنش��يلوتي‪« :‬قدمنا مباراة جي��دة للغاية‪ ،‬سجلنا‬ ‫هدف�ين مبكري��ن عب��ر بنزمي��ة وغاريث بي��ل‪ ،‬ثم‬ ‫أصبحت املباراة مفتوحة‪ ،‬استفدنا من الهجمات‬ ‫املرتدة وسرعة مهاجمينا»‪.‬‬

‫إيتو يرد على مورينيو‪:‬‬ ‫ميكنني إحراز األهداف حتى‬ ‫سن اخلمسني!‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫تشلسي يسيطر على دروغبا‬ ‫ويتعادل مع غالطة سراي‬

‫■ اسطنب�ول – رويت�رز‪ :‬سيطر تش�لسي على خطورة‬ ‫هداف�ه الساب�ق ديديي�ه دروغب�ا ف�ي أول مواجه�ة له ضد‬ ‫نادي�ه السابق الذي قاده للفوز بلق�ب دوري أبطال اوروبا‬ ‫ف�ي ‪ ،2012‬لك�ن الكاميرون�ي اورلي�ان شيج�و زميل�ه ف�ي‬ ‫غالطة سراي أحرز هدفا للفريق التركي في الش�وط الثاني‬ ‫لتنتهي املباراة في اسطنب�ول بالتعادل ‪ 1-1‬في ذهاب دور‬ ‫الست�ة عش�ر‪ .‬واستف�اد املدافع شيج�و من ضع�ف الرقابة‬ ‫ليج�د مساحة في منطقة اجل�زاء ويضع الكرة في الش�باك‬ ‫مستفي�دا م�ن ركل�ة ركني�ة ف�ي الدقيق�ة ‪ .65‬وك�ان متصدر‬ ‫ال�دوري االنكلي�زي تق�دم به�دف عب�ر مهاجم�ه االسباني‬ ‫فرنان�دو توريس بعد م�رور تسع دقائق من الش�وط االول‬ ‫وسيطر على مجريات هذا الشوط‪.‬‬ ‫وق�ال اإليطال�ي روبرت�و مانش�يني ال�ذي أح�رز لق�ب‬ ‫ال�دوري االنكليزي مع مانش�ستر سيتي في ‪ 2012‬إن فريقه‬ ‫استحق التع�ادل على األقل‪ .‬وأضاف‪« :‬لعلنا تراجعنا قليال‬ ‫للدف�اع في الش�وط األول‪ ...‬ق�د يكون اخل�وف سيطر على‬ ‫أدائنا»‪ .‬وتابع‪« :‬أعتق�د أن العبي فريقي رأوا ما هم قادرون‬ ‫على فعله‪ ،‬واآلن يجب أن ندرك ما ميكننا فعال حتقيقه»‪.‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬بعدم�ا حص�دت األندي�ة اإلنكليزي�ة‬ ‫أربعة ألقاب وحجزت تسع�ة مقاعد في املباريات النهائية‬ ‫ملسابق�ة دوري أبطال أوروبا على مدار آخر ‪ 15‬عاما‪ ،‬تبدو‬ ‫الك�رة اإلنكليزية مهددة بالغياب متاما أو بالتمثيل الهزيل‬ ‫ف�ي دور الثمانية للبطولة هذا املوس�م بعد النتائج املهينة‬ ‫لفرقها في جولة الذهاب في دور الستة عشر للبطولة‪.‬‬ ‫وحتتاج فرق أرسنال ومانش�ستر سيتي ومانش�ستر‬ ‫يونايت�د لطفرة هائلة ف�ي نتائج جولة اإلي�اب إذا أرادت‬ ‫العبور لدور الثمانية ف�ي املسابقة بعدما خسرت جميعها‬ ‫في مباريات جولة الذهاب‪.‬‬ ‫وال ميك�ن اعتبار تش�لسي في مأمن م�ن خطر اخلروج‬ ‫املبك�ر أيض�ا رغ�م تعادل�ه ‪ 1/1‬م�ع مضيفه غالط�ة سراي‬ ‫الترك�ي ذهاب�ا لكن�ه ق�د يصب�ح املمث�ل الوحي�د للك�رة‬ ‫اإلنكليزية ف�ي دور الثمانية إذا سارت األمور بال مفاجآت‬ ‫ف�ي جول�ة اإلي�اب حيث كان�ت نتيجت�ه ه�ي األفضل بني‬ ‫األندية اإلنكليزية في جولة الذهاب‪.‬‬ ‫وخالل هذه جولة‪ ،‬سقط مانش�ستر سيتي أمام ضيفه‬ ‫برشلون�ة األسباني صف�ر‪ 2/‬وأرسنال أم�ام ضيفه بايرن‬

‫وب�دا نظي�ره ف�ي تش�لسي امل�درب البرتغال�ي جوزيه‬ ‫مورينيو الذي خلف مانش�يني في انتر ميالن اإليطالي عام‬ ‫‪ 2008‬وق�اده للق�ب دوري أبط�ال اوروبا ف�ي ‪ 2010‬مرتاحا‬ ‫وراضي�ا بالنتيج�ة أيض�ا‪ .‬وق�ال مورينيو‪« :‬ه�ذه هي كرة‬ ‫القدم التركي�ة‪ .‬فيها الكثير من االندفاع‪ ...‬غالطة سراي ناد‬ ‫كبير وفيه العب�ون كبار ومواجهته ليس�ت باألمر السهل»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬في الش�وط الثاني ضغطوا علين�ا بقوة ولديهم‬ ‫ظهي�ران ميلكان اندفاعا هجوميا ولديهم مهاجمون أقوياء‪.‬‬ ‫التعادل ‪ 1-1‬أفضل من التعادل بدون أهداف»‪.‬‬ ‫ول�م يظهر دروغبا‪ ،‬وهو هداف تش�لسي ف�ي املسابقات‬ ‫االوروبي�ة برصي�د ‪ 34‬هدف�ا ف�ي ‪ 69‬مب�اراة‪ ،‬أي خط�ورة‬ ‫ف�ي مباراته األول�ى ضد الفريق ال�ذي ق�اده للتتويج بطال‬ ‫الوروب�ا في آيار ‪ /‬مايو ‪ .2012‬وخض�ع دروغبا لرقابة قلبي‬ ‫دفاع تش�لسي غاري كاهيل وجون تيري على الدوام‪ ،‬لكنه‬ ‫أفلت بواحدة وكان في وسعه افتتاح التسجيل لغالطة لكن‬ ‫محاولت�ه ح�ادت عن القائ�م‪ .‬وبعد تقدمه تراجع تش�لسي‬ ‫للدف�اع سريعا وم�ن ركلة ركنية وصلت الك�رة إلى شيجو‪،‬‬ ‫الذي أودعها في الشباك من مدى قريب‪.‬‬

‫■ لندن ‪ -‬إفي‪ :‬صرح الكاميروني صامويل إيتو مهاجم تشلسي اإلنكليزي‪،‬‬ ‫بأن�ه ميكن�ه اللعب ومواصلة إح�راز األهداف حتى بلوغه س�ن اخلمسني‪ ،‬ردا‬ ‫على تشكيك مدرب «البلوز» جوزيه مورينيو في عمره مؤخرا‪.‬‬ ‫وق�ال إيت�و‪« :‬إذا متكنت وأنا في عمر الـ‪ 36‬أو ال�ـ‪ 37‬من إحراز ثالثة أهداف‬ ‫في مرمى مانش�ستر يونايتد‪ ،‬فهذا يعني أن لدي الكف�اءة الالزمة وميكنني أن‬ ‫أواصل تسجيل األهداف حتى سن اخلمسني»‪.‬‬ ‫وأب�رز إيت�و أن أكثر ما يهت�م به حاليا هو ب�ذل قصارى جهده مع تش�لسي‬ ‫ومساعدته في حصد أي لقب خالل املوسم الكروي احلالي‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه التصريح�ات ردا عل�ى ما قال�ه موريني�و في محادث�ة خاصة‬ ‫أجراه�ا األسب�وع املاضي خلال ح�دث ترويجي مع رج�ل أعم�ال سويسري‪،‬‬ ‫وسربته�ا قن�اة فرنسية‪ ،‬وق�ال خاللها مورينيو‪« :‬مش�كلة تش�لسي تكمن في‬ ‫احتياج�ه إلى مهاجم‪ .‬أنا لدي إيتو لكن عمره ‪ 32‬أو رمبا ‪ 35‬عاما‪ ،‬من يدري؟»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علما أن املهاجم الكاميروني ولد في العاشر من آذار ‪ /‬مارس عام ‪.1981‬‬ ‫وردا عل�ى تسريب ه�ذه احملادثة صرح موريني�و أن وسائل اإلعالم ينبغي‬ ‫أن تش�عر «باخل�زي» لتسريبه�ا محادث�ة خاصة كم�ا أكد‪« :‬صاموي�ل إيتو هو‬ ‫صاموي�ل إيتو الفائز بدوري أبطال أوروبا أربع م�رات‪ ،‬كما أن أفضل مواسمي‬ ‫كم�درب كانت مع�ه»‪ ،‬موضحا أن احملادثة التي مت تسريبه�ا كانت تتم في إطار‬ ‫من املزاح مع شخص بعيد عن عالم كرة القدم‪.‬‬

‫دروغبا (يسار) يصارع ايفانوفيتش على كرة هوائية‬

‫للموسم الثاني على التوالي‬

‫األندية اإلنكليزية على وشك إخفاق أوروبي‬ ‫ميوني�خ األملاني حام�ل اللق�ب بالنتيجة ذاته�ا كما سقط‬ ‫مانشستر يونايتد بالنتيجة ذاتها لكن خارج ملعبه وأمام‬ ‫فريق أوملبياكوس اليوناني العنيد‪.‬‬ ‫وف�ي البطولة ذاتها املوسم املاض�ي‪ ،‬خال دور الثمانية‬ ‫م�ن األندية اإلنكليزية متاما ما يؤكد وجود تراجع حقيقي‬ ‫في بقاء الكرة اإلنكليزي�ة في البطولة‪ ،‬وأنها ليست كبوة‬ ‫عاب�رة في مواجهة الصح�وة الرائعة لألندي�ة اإلنكليزية‬ ‫واملسيرة الب�ارزة لبرشلونة وريال مدريد األسبانيني في‬ ‫البطولة في السنوات املاضية قبل أن ينضم إليهما أتلتيكو‬

‫مدري�د األسباني هذا املوس�م‪ .‬ومع تألق ف�رق أخرى مثل‬ ‫باري�س سان جيرمان الفرنسي الذي يواصل جناحه هذا‬ ‫املوسم‪ ،‬تبدو فرص األندية اإلجنليزية في تراجع آخر‪.‬‬ ‫ورغم ف�وز أرسنال على باي�رن ميوني�خ ‪/2‬صفر إيابا‬ ‫ف�ي املوسم املاض�ي‪ ،‬خ�رج الفريق م�ن البطول�ة بقاعدة‬ ‫احتس�اب اله�دف خ�ارج ملع�ب الفريق بهدفني ف�ي حالة‬ ‫التع�ادل حيث سبق ل�ه اخلسارة ‪ 3/1‬عل�ى ملعبه ذهابا‪.‬‬ ‫لك�ن تكرار ف�وز أرسنال عل�ى البايرن ف�ي املوسم احلالي‬ ‫ال يبدو أم�را مرجحا في ظل املستوى الرائ�ع للبايرن هذا‬

‫املوس�م من ناحي�ة‪ ،‬وحالة اهت�زاز املستوى م�ن آن آلخر‬ ‫والت�ي أصبحت سمة مميزة ألرسنال في املوسمني املاضي‬ ‫واحلالي‪.‬‬ ‫كما تبدو فرصة مانش�ستر يونايت�د صعبة‪ ،‬حيث مير‬ ‫حامل لقب الدوري اإلنكليزي مبرحلة انتقالية في املوسم‬ ‫احلالي مع تغيير القيادة بتقاعد املدرب األسطورة السير‬ ‫أليك�س فيرغس�ون وتول�ي مواطن�ه ديفيد موي�ز مقاليد‬ ‫األمور في الفريق‪.‬‬ ‫وفي املقابل‪ ،‬ينتظر أال يش�كل مانش�ستر سيتي خطرا‬

‫كبي�را عل�ى برشلونة في عق�ر داره‪ ،‬خاص�ة أن سيتي ما‬ ‫زال ف�ي مرحلة اكتس�اب اخلبرة ف�ي األدوار الفاصلة في‬ ‫البطولة األوروبية حيث يشارك هذا املوسم للمرة األولى‬ ‫في تاريخه في دور الـ‪.16‬‬ ‫وله�ذا‪ ،‬يب�دو تش�لسي املرش�ح األب�رز حلم�ل الراي�ة‬ ‫اإلنكليزي�ة في دور الثمانية هذا املوس�م نظرا ألنه تعادل‬ ‫‪ 1/1‬ذهاب�ا خ�ارج ملعب�ه ويحت�اج للتع�ادل السلب�ي أو‬ ‫الف�وز ب�أي نتيج�ة على ملعب�ه إياب�ا بعد ثالث�ة أسابيع‬ ‫ليعب�ر بقيادة البرتغالي جوزي�ه مورينيو‪ ،‬الذي سبق له‬ ‫الفوز ب�دوري األبطال مع بورتو البرتغال�ي وانتر ميالن‬ ‫اإليطال�ي لكن�ه أخفق م�ع ريال مدري�د ويأمل ف�ي إثبات‬ ‫جدارت�ه مجددا من خالل الفوز باللقب مع تش�لسي الذي‬ ‫يقوده للمرة الثانية‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل املست�وى املتواض�ع ليونايت�د ف�ي الدوري‬ ‫احملل�ي وتراجع�ه للمرك�ز الس�ادس‪ ،‬سيك�ون غريب�ا أن‬ ‫يش�ق الفريق طريقه إل�ى األدوار النهائي�ة للبطولة رغم‬ ‫أن تعوي�ض نتيج�ة الذه�اب أم�ام أوملبياك�وس لي�س‬ ‫مستحيال‪.‬‬

‫سموحة يستمر في صدارة الدوري‬

‫مدرب قطر يلجأ‬ ‫خلبرة دوري‬ ‫أبطال آسيا‬

‫منع اجلمهور من حضور مباراة‬ ‫الزمالك في دوري األبطال‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‬

‫من عبدالله محمد القاعود‪:‬‬ ‫رفض�ت وزارة الداخلي�ة املصري�ة‬ ‫حض�ور اجلمهور مب�اراة الزمال�ك وكابو‬ ‫سك�ورب االنغول�ي املق�رر إقامته�ا غ�دا‬ ‫السبت في ذهاب دور الـ‪ 32‬بدوري أبطال‬ ‫أفريقيا في استاد القاهرة‪.‬‬ ‫وجاء رفض األمن بعد أحداث الش�غب‬ ‫الت�ي شهدها ست�اد القاهرة عق�ب انتهاء‬ ‫مب�اراة األهل�ي والصفاقس�ي التونس�ي‬ ‫ف�ي السوب�ر األفريق�ي بسب�ب التلفي�ات‬ ‫الت�ي شهدها امللع�ب عقب انته�اء مباراة‬ ‫السوبر األفريقي بني األهلي والصفاقسي‬ ‫م�ن جان�ب ألت�راس أهلاوي‪ .‬ويخش�ى‬ ‫مجل�س إدارة ن�ادي الزمال�ك اقتح�ام‬ ‫جماهي�ره مب�اراة «كاب�و سك�ورب» بعد‬ ‫رف�ض اجله�ات األمنية «رسمي�ا» حضور‬ ‫اجلماهير للمباراة‪.‬‬ ‫ويأت�ي تخ�وف مسؤول�ي الزمالك من‬ ‫حضور اجلمهور»بالقوة» ملباراة الغد من‬ ‫التع�رض لعقوبات من االحت�اد األفريقي‬ ‫لك�رة القدم س�واء بغرام�ة مالي�ة أو نقل‬ ‫مباريات للفريق بعيدا عن ملعبه‪.‬‬ ‫من جهته أكد عالء مقلد املدير التنفيذي‬ ‫للن�ادي أن الزمالك ال ي�زال يأمل مبوافقة‬ ‫املسؤولين ف�ي وزارة الداخلي�ة عل�ى‬ ‫حضور ولو عشرة آالف مشجع على األقل‬

‫ملؤازرة الفريق‪ ،‬مش�يرا إلى أن املوافقة قد‬ ‫تأتي في اللحظات األخيرة‪.‬‬ ‫يأت�ي ذلك في الوقت الذي متسكت فيه‬ ‫جماهير «وايت نايتس» بحضور املباراة‪،‬‬ ‫حي�ث أص�درت الرابط�ة بيانا أك�دت فيه‬ ‫أن م�ن حقه�ا تش�جيع الفريق ف�ي مهمته‬ ‫األفريقية حيث يعد ممثلا للكرة املصرية‬ ‫في املعترك األفريقي‪ ،‬فيما تعهدت االلتزام‬ ‫بالتش�جيع املثال�ي وع�دم اخل�روج ع�ن‬ ‫النص‪.‬‬ ‫وف�ي ال�دوري املصري‪ ،‬ع�زز سموحة‬ ‫انف�راده بقم�ة اجملموع�ة االول�ى ف�ي‬ ‫الدوري املص�ري املمتاز عق�ب فوزه على‬ ‫ضيف�ه الداخلي�ة ‪-2‬صف�ر ف�ي مب�اراة‬ ‫مؤجل�ة م�ن اجلول�ة السابع�ة للبطولة‪.‬‬ ‫وتقدم سموحة بالهدف االول في الدقيقة‬ ‫االخيرة من الش�وط االول عن طريق بابا‬ ‫ارك�و ال�ذي تلقى متريرة متقن�ة من وائل‬ ‫اسماعي�ل ليضعه�ا م�ن ف�وق رأس احمد‬ ‫ف�وزي ح�ارس الداخلية‪ .‬وأض�اف عالء‬ ‫عل�ي الهدف الثاني لسموح�ة في الدقيقة‬ ‫الرابعة م�ن الوقت احملتسب بدل الضائع‬ ‫للمباراة‪.‬‬ ‫ورف�ع سموح�ة رصيده ال�ى ‪ 25‬نقطة‬ ‫بف�ارق سبع نقاط عن االحتاد السكندري‬ ‫أق�رب منافسيه‪ ،‬وتسع نق�اط عن االهلي‬ ‫صاح�ب املرك�ز الراب�ع وحامل لق�ب آخر‬ ‫نسخ�ة للمسابق�ة بينم�ا توق�ف رصي�د‬ ‫الداخلي�ة عن�د تس�ع نق�اط ف�ي املرك�ز‬ ‫التاسع‪.‬‬

‫وأض��اف‪« :‬فرص��ة دراكسل��ر الت��ي صده��ا‬ ‫كاسياس كانت حاسمة ايضا ف��ي الفوز الكبير‪،‬‬ ‫كانت حلظ��ة مهمة‪ ،‬لق��د تصدى بش��كل مدهش‬ ‫ومنع التعادل‪ ،‬بعدها سجلنا الهدف الثاني»‪.‬‬ ‫وع��ن النجم الويلزي غاري��ث بيل الذي سجل‬ ‫هدف�ين وصن��ع أكث��ر م��ن ه��دف‪ ،‬ق��ال امل��درب‬ ‫اخملضرم‪« :‬لقد لعب أفض��ل مباراة له مع الفريق‪،‬‬ ‫ليس فقط بسبب الهدف�ين‪ ،‬لقد حترك في امللعب‬ ‫بشكل جيد وكان دوره محوريا»‪.‬‬

‫كولشرايبر فاز بسهولة على التونسي جزيري‬

‫بطولة دبي للتنس‬

‫ديوكوفيتش يتأهل إلى املربع الذهبي‬ ‫وكولشرايبر يطيح التونسي جزيري‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬تأه�ل الصرب�ي نوف�اك‬ ‫ديوكوفيت�ش املصنف الثاني عل�ى العالم‪ ،‬إلى‬ ‫املرب�ع الذهبي لبطولة دب�ي للتنس دون عناء‪،‬‬ ‫بع�د انسح�اب منافس�ه الروس�ي ميخائي�ل‬ ‫يوجني من مباراتهما في دور الثمانية إلصابته‬ ‫بفيروس‪.‬‬ ‫ويلتق�ي ديوكوفيت�ش املصن�ف األول‬

‫للبطولة في املرب�ع الذهبي مع الفائز من مباراة‬ ‫السويسري روجيه في�درر حامل اللقب خمس‬ ‫مرات‪ ،‬م�ع التش�يكي لوكاس روس�ول في دور‬ ‫الثمانية‪.‬‬ ‫وف�ي مب�اراة أخ�رى ف�از األملان�ي فيلي�ب‬ ‫كولشرايبر املصنف السابع على التونسي مالك‬ ‫جزي�ري ‪ 2/6‬و‪ ،3/6‬ليحقق ف�وزه الـ‪ 300‬خالل‬

‫مسيرته‪ .‬وينتظر كولشرايبر رقما قياسيا على‬ ‫املست�وى الش�خصي‪ ،‬حيث تأهل إل�ى أبعد من‬ ‫ال�دور الثاني في آخر ست بطوالت شارك فيها‪.‬‬ ‫وقال الالع�ب األملاني‪« :‬أعتقد أنن�ي قدمت أداء‬ ‫صلب�ا وجيدا‪ ،‬ك�ان هدفي األساس�ي أن أجعله‬ ‫يتح�رك بطول امللع�ب‪ ،‬لقد كان جزي�ري يلعب‬ ‫بشكل دفاعي بحت»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫■ الدوح�ة – رويترز‪ :‬اختار فهد ثاني مدرب قطر‬ ‫‪ 24‬العب�ا‪ ،‬بينهم ‪ 19‬من األندية األربعة التي تش�ارك‬ ‫في دوري أبطال آسي�ا استعدادا ملواجهة غير مؤثرة‬ ‫ضد البحرين في ختام تصفيات كأس آسيا األسبوع‬ ‫املقب�ل‪ .‬وستقام املباراة في استاد ثاني بن جاسم في‬ ‫الدوح�ة األربعاء املقبل‪ ،‬وستك�ون الفرصة األخيرة‬ ‫للقطريين القتن�اص قم�ة اجملموع�ة الرابع�ة الت�ي‬ ‫تتصدره�ا البحري�ن برصي�د ‪ 13‬نقط�ة وبينها وبني‬ ‫مضيفتها نقطة واحدة بعدما ضمنا التأهل سويا‪.‬‬ ‫وضم ثاني سبعة العبني م�ن فريق اجليش الذي‬ ‫تعادل بدون أه�داف مع فوالذ خوزست�ان اإليراني‪،‬‬ ‫وست�ة العبني من السد بط�ل دوري جنوم قطر الذي‬ ‫هزم ضيفه سيباهان اإليراني ‪.1-3‬‬ ‫كم�ا شه�دت التش�كيلة الت�ي ستب�دأ التجمع في‬ ‫الدوحة اليوم انضم�ام أربعة العبني من الريان بطل‬ ‫كأس األمي�ر واثنني م�ن خلويا متص�در الترتيب في‬ ‫دوري النج�وم بعدم�ا خس�را أمام اجلزي�رة والعني‬ ‫اإلماراتيني في دوري أبطال آسيا على الترتيب‪.‬‬ ‫وج�اءت تش�كيلة قط�ر للمب�اراة كاآلت�ي‪ :‬سع�د‬ ‫الدوس�ري وخلف�ان إبراهي�م ومحم�د كس�وال واملهدي‬ ‫عل�ي وعب�د الكرمي حس�ن وحس�ن الهي�دوس (السد)‪،‬‬ ‫وأحم�د سفي�ان ووس�ام رزق وماج�د محم�د ومحم�د‬ ‫ج�دو وخالد عبد ال�رؤوف وعب�د القادر الي�اس ومراد‬ ‫ناجي (اجليش)‪ ،‬وعبد الل�ه طالب عفيفة وطاهر زكريا‬ ‫وعبد الك�رمي سال�م العلي وسي�اف الكرب�ي (الريان)‪،‬‬ ‫وسيباستيان سوري�ا وخالد املفت�اح (خلويا)‪ ،‬وقاسم‬ ‫برهان وبالل محمد وإبراهيم الغامن (الغرافة) ومصعب‬ ‫محمود (أم صالل) ومشعل عبد الله (األهلي)‪.‬‬

‫■ مدري�د – «القدس العربي»‪ :‬أك�د املدافع اإلسباني خوردي ألبا‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫أن هناك أشخاصا من اخلارج يريدون إيذاء ناديه برشلونة‪،‬‬ ‫إل�ى أنه ليس من العدل انتقاد فريقه الذي تعرض للهزمية ضد ريال‬ ‫سوسي�داد في اجلولة املاضي�ة‪ .‬وقال‪« :‬بعد الهزمي�ة امام فالنسيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مذهال‪ ،‬نح�ن نعتمد على أنفسنا للف�وز بالدوري‪،‬‬ ‫ق�دم الفري�ق أداء‬ ‫لك�ن لو حدث عكس ذل�ك‪ ،‬وكنا في منتصف الترتي�ب‪ ،‬لتحدثوا عن‬ ‫فظائ�ع»‪ .‬وق�دم ألب�ا ً‬ ‫مثاال عل�ى االنتق�ادات التي عانى منه�ا املدرب‬ ‫جي�راردو مارتينو الذي شعر باالحباط بعد الهزمية امام سوسيداد‬ ‫وقال‪« :‬بعد الفوز عل�ى السيتي‪ ،‬حتدثوا عن عجائب هذا االنتصار‪،‬‬ ‫االنتق�ادات ليس�ت موضوعي�ة ألن اآلراء تغي�رت في ثالث�ة أيام‪...‬‬ ‫ً‬ ‫متاما عن‬ ‫نح�ن ال نهتم مبا يقال هنا أو هناك‪ ،‬الفريق هادئ ومعزول‬ ‫االنتقادات التي يتعرض لها»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الزمالك يضم فرج في صفقة انتقال حر‬

‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬أعل�ن الزمالك املصري املمت�از تعاقده مع‬ ‫اجلن�اح االيس�ر أحمد سمي�ر فرج في صفق�ة انتقال حر مل�دة عامني‬ ‫ونص�ف الع�ام بع�د انفصاله الش�هر املاضي عن لي�رس البلجيكي‪.‬‬ ‫وجاء انضمام فرج‪ ،‬الذي نش�أ بني صفوف الغرمي التقليدي األهلي‪،‬‬ ‫بع�د ساعات فقط من توقيع املدرب أحمد حسام (ميدو) رسميا على‬ ‫عقد ملوسمني ونصف املوسم عقب تعيينه الشهر املاضي‪ .‬ورحل فرج‬ ‫عن األهلي في ‪ 2004‬لينضم الى سوشو الفرنسي الذي اعاده للنادي‬ ‫املصري على سبيل االعارة ع�ام ‪ ،2006‬ومنه انتقل الى اإلسماعيلي‬ ‫في ‪ 2007‬وظل معه حتى انضمامه الى ليرس عام ‪.2012‬‬

‫حارس مرمى جبل طارق‬ ‫يتمنى مواجهة اسبانيا‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب جوردان بيريز حارس مرمى منتخب جبل‬ ‫ط�ارق عن أمله بأن يلتقي فريقه املنتخب األسباني وديا‪ .‬وقال بيريز‪:‬‬ ‫«سيك�ون شرف كبي�ر لن�ا أن نواجه ه�ذا الفريق االستثنائ�ي الرائع‬ ‫(املنتخ�ب األسباني)»‪ .‬وقرر االحتاد األوروب�ي للعبة منتصف العام‬ ‫املاضي منح جبل طارق (منطقة حكم ذاتي في جنوب أسبانيا خاضعة‬ ‫للتاج البريطاني) العضوية الكاملة باليويفا‪ ،‬الذي حرص على جتنب‬ ‫وق�وع منتخبي أسبانيا وجب�ل طارق سويا ف�ي املنافسات األوروبية‬ ‫بسبب التوتر السياسي بني البلدين‪ .‬ويضيف‪« :‬ليست هناك مش�كلة‬ ‫خطي�رة بين البلدي�ن مثل احل�رب أو م�ا شاب�ه أو مثل املش�اكل التي‬ ‫تشهدها املباريات األخرى مثلما يحدث بني أرمينيا وأذربيجان»‪.‬‬

‫سانتوس يترك تدريب‬ ‫املنتخب اليوناني بعد املونديال‬ ‫■ أثين�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن االحت�اد اليوناني لكرة القدم أن البرتغالي‬ ‫فيرنان�دو سانت�وس سيترك منص�ب مدربا للمنتخ�ب اليوناني بعد‬ ‫املش�اركة مع الفريق في نهائيات كأس العالم ‪ .2014‬وتولى سانتوس‬ ‫(‪ 59‬عام�ا) تدريب الفريق ف�ي ‪ 2010‬خلفا للمدرب األملاني الكبير أوتو‬ ‫ريهاغ�ل‪ ،‬وقاد الفريق لتحقيق الفوز ف�ي ‪ 24‬مباراة مقابل أربع هزائم‬ ‫فق�ط في ‪ 41‬مباراة خاضها حتت قيادته حتى اآلن‪ .‬وسبق لسانتوس‬ ‫تدري�ب األندي�ة الثالث�ة الكبي�رة ف�ي البرتغ�ال بورت�و وسبورتنغ‬ ‫لشبونة وبنفيكا كما درب باناثينايكوس وآيك أثينا اليونانيني‪.‬‬

‫جاغيلكا يغيب عن ايفرتون بسبب االصابة‬ ‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬ق�ال روبرت�و مارتين�ز م�درب ايفرت�ون ان‬ ‫مدافع�ه الدولي فل جاغيلكا سيغيب عن مب�اراة املنتخب االنكليزي‬ ‫الودي�ة امام نظي�ره الدمنارك�ي االسب�وع املقبل بسب�ب اصابة في‬ ‫عضالت الفخ�ذ اخللفية‪ .‬كما سيغيب عن مب�اراة فريقه في الدوري‬ ‫ام�ام وسته�ام غ�دا السب�ت‪ .‬وحت�وم شك�وك ايض�ا ح�ول امكانية‬ ‫مش�اركته في مباراة ايفرتون امام ارسنال اللندني في دور الثمانية‬ ‫لكأس انكلترا في الثامن من آذار ‪ /‬مارس املقبل‪.‬‬

‫برانديلي يفكر باالستمرار‬ ‫مع اآلزوري بعد املونديال‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ي�درس امل�درب تش�يزاري برانديل�ي فك�رة‬ ‫االستم�رار في تدريب املنتخب اإليطالي والتراجع عن فكرة الرحيل‬ ‫بع�د كأس العال�م ‪ ،2014‬حس�ب ما أف�ادت صحيف�ة «ال غازيتا ديلو‬ ‫سب�ورت» اإليطالي�ة‪ .‬وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن برانديل�ي (‪56‬‬ ‫عاما) سيكش�ف عن قراره بعد مب�اراة الفريق الودي�ة أمام مضيفه‬ ‫األسبان�ي ي�وم األربع�اء املقب�ل والت�ي تأت�ي ضم�ن استع�دادات‬ ‫الفريقني للمونديال البرازيلي‪ .‬وتولى برانديلي تدريب املنتخب في‬ ‫‪ ،2010‬وق�ال ف�ي املاضي إنه يرغب في الع�ودة للعمل باألندية عقب‬ ‫انتهاء مش�اركته م�ع الفريق في املونديال البرازيل�ي‪ ،‬لكن يبدو أنه‬ ‫يفك�ر حاليا في العدول عن رأيه وأن�ه سيستمر مع الفريق إذا تولى‬ ‫أيضا اإلشراف على منتخبات الشباب‪.‬‬

‫وست بروميتش يؤكد دعمه للمدرب ميل‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د نادي وست بروميت�ش البيون اإلنكليزي‬ ‫دعم�ه للم�درب بيب�ي ميل في أعق�اب تكهن�ات صحفية ب�أن املدرب‬ ‫االسبان�ي ب�ات مه�ددا باالقال�ة‪ .‬وحتدث�ت تقارير عن اقت�راب ميل‬ ‫من فق�دان منصبه الذي تواله ف�ي التاسع من كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫املاضي‪ .‬ويبتعد وست بروميت�ش بفارق مركز واحد ونقطة واحدة‬ ‫ع�ن منطقة الهبوط‪ ،‬لكن وفقا إلدارة النادي فإن ميل في أمان‪ .‬وقال‬ ‫ريتشارد غارليك املدير الرياضي في النادي‪« :‬في الوقت احلالي منر‬ ‫بفترة انتقالية‪ ،‬وهو أمر طبيعي في أعقاب تعيني مدرب جديد‪ ،‬هناك‬ ‫أيضا الكثير من االحباط إزاء املركز الذي نحتله في الترتيب وكذلك‬ ‫ما يتعلق باألداء‪ ،‬سأشعر بقلق كبير إن لم يكن األمر كذلك‪ ...‬وبيبي‬ ‫واجله�از الفن�ي والالعب�ون سيفعلون كل م�ا في وسعه�م لتحقيق‬ ‫الهدف املنشود»‪.‬‬

‫مدرب املكسيك يحذر البرازيل قبل املونديال‬ ‫■ مكسيك�و سيت�ي ‪ -‬إف�ي‪ :‬ق�ال ميغيل إيري�را م�درب املنتخب‬ ‫املكسيك�ي إن�ه يأم�ل ب�أن يصب�ح فريق�ه «حج�ر عثرة» ف�ي طريق‬ ‫البرازي�ل عندم�ا يلتقي الفريقان ف�ي موندي�ال ‪ ،2014‬وهو ما سبق‬ ‫وتوقع�ه لوي�ز فيليب�ي سكوالري م�درب منتخ�ب السامب�ا‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«فيليب�او (سك�والري) نفس�ه ق�ال إنن�ا ق�د نك�ون حجر عث�رة في‬ ‫مش�واره‪ ،‬نأم�ل ب�أن نك�ون كذل�ك»‪ .‬وسيتواج�ه منتخب�ا املكسيك‬ ‫والبرازي�ل ف�ي اجملموع�ة األول�ى لك�أس العال�م‪ ،‬الت�ي تض�م إل�ى‬ ‫جوارهم�ا أيض�ا الكامي�رون وكرواتي�ا‪ .‬وق�ال امل�درب‪« :‬البرازي�ل‬ ‫مرشح�ة ألنها املضيف�ة فضال عن تاريخها‪ ،‬لك�ن املواجهات األخيرة‬ ‫كان�ت متكافئ�ة‪ ،‬ورغ�م الفريق املتمي�ز ال�ذي متلكه البرازي�ل‪ ،‬فإن‬ ‫املكسيك واجهتها الند للند»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اململكة املغربية وأفريقيا والصحراء‬

‫تعليقا على رأي «القدس العربي»‬ ‫حزب الله وإسرائيل‪ ...‬بني طهران ودمشق‬ ‫هزائم تاريخية ووعود بالنصر املبني‬ ‫إجنازات جيش حافظ األسد‬ ‫■ إن كانت عصابات األس��د التي يس��مونها اجليش الس��وري هي األقوى في املنطقة‪،‬‬ ‫فلماذا لم يوظف هذا اجليش العظيم لتحرير األراضي السورية احملتلة؟‬ ‫ملاذا لم يطلق هذا اجليش الرهيب طلقة واحدة صوب احملتل اإلسرائيلي منذ عام ‪،1973‬‬ ‫أي منذ ‪ً 39‬‬ ‫عاما؟ هذه هي اإلجنازات البطولية لهذا اجليش الباسل‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ هزمي��ة مخزية في حرب حزيران ‪ .1967‬كلنا نعرف ورأينا كيف هرب اجليش البطل‬ ‫بانس��حاب كيفي‪ ،‬وكيف أعلن حافظ األسد س��قوط القنيطرة قبل سقوطها‪ .‬إن مسؤولية‬ ‫حزب البعث هنا واضحة وضوح الشمس‪ .‬كما هي واضحة مسؤولية حافظ إبن سليمان‬ ‫ً‬ ‫وبدال من إلقاء القبض عليه ومحاس��بته على تقصيره‪ ،‬وال نقول خيانته وإعدامه‬ ‫األس��د‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفق القانون العس��كري‪ ،‬إذا به يرقى ويس��لم منصبا أرفع‪ .‬لو كان للزعيم اخلالد ش��رف‬ ‫عسكري لكان انتحر‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ انق�لاب اجلي��ش العظيم على حزب البع��ث ليبدأ نظام حكم طائف��ي إرهابي بقيادة‬ ‫زعيم عصابة‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ أحداث أيلول األسود‪ ،‬عام ‪ ،1970‬واندحار أبطال اجليش البطل أمام اجليش اإلردني‬ ‫ودور حافظ األسد في القضاء على املقاومة الفلسطينية في اإلردن‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ مس��رحية حرب تش��رين ‪ 1973‬حيث وصل اجليش الصهيوني إلى مشارف دمشق‬ ‫الدمشقيني‪.‬‬ ‫ولم يكن هناك ما يحول دون دخوله لدمش��ق‪ .‬كانت دمش��ق فارغة سوى من‬ ‫ّ‬ ‫وبدل أن ينتحر البطل املهزوم أو يعلن مسؤوليته عن هذه الهزمية‪ ،‬كما فعل املرحوم جمال‬ ‫عبد الناصر بعد هزمية ‪ 1967‬أصبح بطل التحرير وبطل التشرينني ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ أحداث لبنان وتدمير تل الزعتر وقتل ألوف األبرياء وحصار اخمليمات‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ حرب ‪ 1982‬في لبنان وخس��ارة أكثر من ‪ 90‬طائرة‪ُ .‬أرسلت الطائرات السورية وهي‬ ‫ْ‬ ‫لتسقط بأوامر من بطل التحرير!‬ ‫غير مجهزة للمعركة‬ ‫‪ 7‬ـ النصر املشرف للجيش في تدمير نصف مدينة حماة وقتل ‪ 35‬ألف مواطن سوري‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ مجزرة تدمرالتي نفذها اجليش البطل حتت إشراف القائد احملبوب رفعت األسد!‬ ‫‪ 9‬ـ قصف أحياء سكنية في حلب‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ ل��م يق��م اجليش وقائده البطل بش��ار بأي��ة محاولة للتصدي للطي��ران الصهيوني‬ ‫حينما قصف العدو مناطق قرب دير الزور وهذا ً‬ ‫طبعا تكتيك إس��تراتيجي جليش عقائدي‬ ‫مهمته ليست حماية البلد والشعب بل حماية عصابة األسد‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ ل��م يح��اول أقوى جيش في املنطقة التصدي للطي��ران الصهيوني فوق قصر زعيم‬ ‫عصابة اللصوص في دمشق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��كليا التصدي‬ ‫إصبعا واحد ًا أو يحاول ولو‬ ‫‪ 12‬ـ لم يحرك هذا اجليش الوطني العظيم‬ ‫لهجوم الطائرات اإلس��رائيلية على مركز بحوث في منطقة جمرايا‪ .‬كما أن قيادته املمانعة‬ ‫لم تكلف نفسها عناء توعد العدو باحتفاظها بحق الرد في الزمان املناسب هذه املرة‪.‬‬ ‫ومازال اجليش العقائدي يقوم بتدمير املدن الس��ورية وقتل املوطنني األبرياء ال لش��يئ‬ ‫وإمنا لطلبهم ببعض اإلصالحات ونسمة بسيطة من احلرية والكرامة‪.‬‬ ‫سامية سوادي ‪ -‬سوريا‬

‫نصف املعارضة السورية من خارج سوريا‬ ‫■ لو لم يش��عر حزب الله باخلطر احملدق والس��يف على رقبته ملا ذهب الى سورية قط‪،‬‬ ‫الس��يد نصرالله ارس��ل ابنه ليستشهد ضد اس��رائيل لكن اذا كان اخلطر يأتي من اخللف‬ ‫ما عس��اه يفعل؟ الم يق��ل زعماء املعارضة مثل عبداحلليم خدام من��ذ بداية االزمة ان الدور‬ ‫ج��اي عل��ى حزب الله؟ ال��م يتهم حزب الله باملش��اركة من��ذ اليوم االول ف��ي درعا؟ وكان‬ ‫ش��هود العيان يقولون على الفضائيات احملرضة انهم رأوا مقاتلني يرتدون الزي االس��ود‬ ‫وه��م من حزب الله‪ ،‬لي��ش انتوا حيدتوا حزب الله م��ن اليوم االول؟ او انك��م تفكرون انه‬ ‫بعدما تهدد خط االمداد االس��تراتيجي للحزب بس��يطرة املعارضة على كامل حدود لبنان‬ ‫س��وف يجلس احلزب مكتوف اليدين والكل يعلم ان اية حرب مع اس��رائيل من دون خط‬ ‫امداد هي انتحار‪ .‬اما بعد يا اصحاب النخوة العربية‪ ،‬فإلى س��ورية نهر من املال وبحر من‬ ‫السالح واملقاتلني ولكم ماذا الى فلسطني ماذا؟ اين القدس يا عرب؟ واية معارضة سورية‬ ‫نصفها من خارج س��ورية ويقتل بعضهم بعض‪ ،‬واما اجليش احلر فهنيئا له بالقائد الذي‬ ‫تدرب وتعالج باس��رائيل‪ ،‬مثله مثل س��عد حداد وجيش لبنان احلر‪ ،‬الم يفكر احد في سر‬ ‫التسمية ومن ورائها؟ الم يكن جيش لبنان احلر صناعة اسرائيلة وخلدمة مصاحلها؟ لكن‬ ‫على من تقرأ مزاميرك يا داوود؟‬ ‫احمد عبدالله‬

‫إيران قوة للشعوب العربية واملستضعفة‬ ‫■ الغالبية العظمى من الشعوب العربية حتترم وحتب اجلمهورية اإلسالمية في ايران‬ ‫وتتمن��ى لها املزيد م��ن التقدم والنجاح‪ .‬قوة ايران قوة لش��عوب العرب وباقي الش��عوب‬ ‫هرب طائراته ال��ى ايران عندما تكالب��ت عليه األحزاب‬ ‫املس��تضعف‪ .‬حتى صدام حس�ين ّ‬ ‫عام ‪ !..1991‬ايران عزيزة علينا رغم أنف التكفيريني واملتصهينني وعبيد االمريكان‪ .‬العرب‬ ‫والفرس والترك دين واحد وتاريخ مشترك‪.‬‬

‫محمد اخلالد‬

‫ال تشككوا مبصداقية حزب الله‬ ‫■ ش��كرا عل��ى رأي الكاتب وأض��م صوتي إلى الكات��ب في وجوب ال��رد على عنجهية‬ ‫الصهاينة‪ .‬لكن ذلك يحتاج الى امور منها ‪:‬‬ ‫كلما وقفتم مع احلزب اكثر كلما رد احلزب بش��كل اس��رع‪ .‬انصحوا احلزب بالرد على‬ ‫الصهاينة واالبتعاد بالتشكيك بتاريخه ونضاله‪ .‬متنيت من الكاتب العزيز أن يقول مثال إن‬ ‫قرر احلزب الرد فأني س��أنضم الى صفوفه ! هل هذا ممكن؟ أم أن البعض يريد أن يتحكم‬ ‫باحل��زب من بعي��د‪ ،‬وأن يذهب احلزب فق��ط ويقاتل وعلينا التفرج‪ .‬م��ن ضربه الصهاينة‬ ‫نكتش��ف أن الصهاينة ضد احلزب وسوريا وليس كما ادعى الكثير من القنوات والكتاب‪،‬‬ ‫فالق��ول بالرد يأتي بعد الق��ول باحلقيقة ولو كانت مخالفة العتق��اد البعض اليس كذلك؟‬ ‫كاتبنا العزيز‪ :‬اسمح لي أن انتقدك فكالمك صحيح في جانب ولكنك اغفلت جوانب اخرى‬ ‫وهي ملاذا قصفت اس��رائيل احلزب؟ هل هو نصرة لقوى الثورة؟ هل بسؤالك املنطقي عن‬ ‫رد احل��زب يراد به التغطية على عدم وقوفنا معه ضد الصهاينة بالتش��كيك به؟ الصهاينة‬ ‫فيما س��بق ضربوا احلزب بش��كل اش��د واكبر وحينها لم يرد احلزب بشكل فوري اليس‬ ‫كذل��ك ؟؟ م��ع اننا نخالفه بعدم ال��رد الفوري لكننا لس��نا معهم عل��ى االرض اليس كالمي‬ ‫صحيح��ا ؟؟ مل��اذا ال ننتقد من يريد حرمان احلزب من س�لاحه ومحاربته للصهاينة؟ عدم‬ ‫التش��كيك بوطنية اللبنانيني وهم كثر ولهم مؤيدوهم ومناصروهم من قبل احداث سوريا‬ ‫وبعدها‪.‬‬ ‫شكرا جلريدة (القدس) على السماح لنا بطرح آراء تخالف كاتبها‪ ،‬وهذا ما يحسب لها‬ ‫وإنها ليست مع طرف ضد آخر ولكننا كلنا ضد الصهاينة باحلد االدنى‪.‬‬ ‫محمد علي‬

‫التكفيريون أوال!‬ ‫■ حرب حزب الله بقيادة س��ماحة الس��يد حس��ن نصر الله (حفظه الل��ه ورعاه) اآلن‬ ‫مركزة على التكفيريني الذين هم اعداء األنس��انية وإسرائيل شيء ثانوي في هذه املرحلة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫علي جلوه ‪ -‬ليبيا‬

‫حزب الله في نقاهة‬ ‫■ يعن��ي كنت تتوقع ان يبقى ابن حس��ن نصر الله بالبيت! نحن نقول ان حس��ن نصر‬ ‫الل��ه يخض��ع لطه��ران وان «جه��اده» ليس خالص��ا لوجهة الل��ه‪ .‬خضوع احل��زب إليران‬ ‫مس��ألة يعرفها كل من يبحث يريد معرفة احلقيقة‪ ،‬من أي��ن برأيك حلزب الله كل هذا املال‬ ‫والس�لاح؟ املشكلة ان خطابات احلزب بوادي وأفعاله بوادي اخر! هل تستطيع ان تشرح‬ ‫لنا ملاذا كان احلزب يس��خن في جعجعاته ضد اسرائيل؟ اجلواب هو طهران‪ ،‬اليوم ايران‬ ‫ف��ي حالة صلح مع الغ��رب واحلزب يعيش فترة نقاهة ميارس فيه��ا الدفاع عن عمالء (او‬ ‫حلفاء) إلمبراطورية الفارسية القادمة‪.‬‬ ‫عبدالله محمد ‪ -‬كندا‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫■ يق�وم العاه�ل املغربي محمد الس�ادس‬ ‫بجول�ة ثانية عبر بعض ال�دول األفريقية في‬ ‫ظل أزمة تنموية ودبلوماسية‪ ،‬لذلك تقاطرت‬ ‫أس�ئلة عدة في احل�دث وس�ورياليته‪ .‬ولعل‬ ‫أهمه�ا‪ :‬ه�ل الذين رافق�وا امللك‪ ،‬م�ن خواص‬ ‫على مستويات عليا‪ ،‬يتحدثون عن مصاحلهم‬ ‫أم عن مصلحة الشعب املغربي؟‬ ‫فأما عن مصلحة الشعب‪:‬‬ ‫نحن نعي�ش حدثا متمي�زا حيث احلكومة‬ ‫مقبلة على أكل معاش�ات املغاربة واس�تغالل‬ ‫املوظف املتقاعد والزيادة في األسعار ضرورة‬ ‫حسب مجلس التخطيط والبنك املغربي‪.‬‬ ‫وطبع�ا ه�ذا يت�م «باس�م الل�ه» مادام�ت‬ ‫قيادتن�ا متدين�ة املظه�ر التسايس�ي وق�د‬ ‫وضعتنا طعما للتماس�يح برمزيتها التي جاء‬ ‫بها الس�يد رئيس احلكومة في محمية سميت‬ ‫جهوية‪.‬‬ ‫وعن اللبرالية باململكة وخواصها ‪:‬‬ ‫إن ث�روات اململك�ة كثي�رة ومتنوع�ة‬ ‫تخصخص�ت مب�ا اس�تفحل هشاش�ة وفق�را‬ ‫وبطال�ة الش�واهد وامله�ن والكف�اءات رغ�م‬ ‫تزايد أرقام رؤوس أموال الذين رافقوا جاللة‬ ‫امللك إلى إفريقيا‪.‬‬ ‫ولعل أبرز ما يش�كك في حس�ن النـــــية‬ ‫في ح�ق األم�ة والوطن أم�ام الوع�ي الدولي‬ ‫هو أن هذه املـــقاوالت التي تتحدث باس�مها‬ ‫الس�ـــيدة رئيس�ة املقاولني املغاربة فاش�لة‬ ‫أم�ام الوضـــ�ع املتق�دم وق�د أس�قط اس�م‬ ‫اململكة من قائمة دول «بزوغ» ‪Emergence‬‬ ‫واللبــــرالي�ة باململك�ة يعل�م العال�م عنه�ا‬ ‫أنـــه�ا م�ن دون هويــــ�ة واجملتمعي�ة‬ ‫منه�ا مزعوم�ة من طرف الس�يد م�زوار وزير‬ ‫اخلارجي�ة احلالي حين كان وزيرا لالقتصاد‬ ‫فهي ليست سوى شعار‪.‬‬

‫ســــــــؤالي األول‪:‬‬ ‫هل بعد اس�تنزاف ثروات األم�ة والتحكم‬ ‫في الش�عب من داخل احلكوم�ة والبرملان في‬ ‫لعب�ة األس�عار والتقاعد وصن�دوق املقاصة‪،‬‬ ‫س�ترحل تل�ك الث�روات ف�ي رؤوس أم�وال‬ ‫مت�ت خصصتها إلى خ�ارج الوطن بضرائبها‬ ‫وفوائدها؟‬ ‫سؤالي الثاني ملستشاري امللك‪:‬‬ ‫كي�ف س�ينظر للمملك�ة املغربية ف�ي مالي‬ ‫وس�احل الع�اج حي�ث الكب�ار الذي�ن دعموا‬ ‫األفريقيين باس�م احلقوقي�ة والش�رعية‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬وأن الصحراء الغربية قضية أممية‬ ‫لعقود بال تنمية وأناس�ها محاصرون في ظل‬ ‫دبلوماسية ال تريد احلل؟‬ ‫سؤالي الثالث دستوريا‪:‬‬ ‫بعدم�ا تأكد للعالم أن اخلصخصة باململكة‬ ‫مبقاوليه�ا ورج�ال أعماله�ا عاج�زة عن رفع‬ ‫التحدي�ات التنموي�ة وتش�ريف اململك�ة ف�ي‬ ‫الوض�ع املتق�دم‪ ،‬وبع�د فش�ل الدبلوماس�ية‬ ‫في قضي�ة الصحراء الغربي�ة‪ ،‬كيف لرؤوس‬ ‫أموالها هي أصال م�ن ثروات األمة أن تخترق‬ ‫أفريقي�ا والش�عب ي�زداد هشاش�ة وبطال�ة‬ ‫والبل�د مرهق أمني�ا ويعاني درك�ه وجنوده‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا ف�ي وط�ن جعل�ه الدس�تور اجلدي�د‬ ‫سجنا عن طواعية؟‬ ‫سؤالي من باب األمانة للقوات امللكية‪:‬‬ ‫هل على املواطن أن يخترق جدار املفسدين‬ ‫بطل�ب الدع�م م�ن األم�ن وال�درك واجلي�ش‬ ‫بتقدمي�ه حج�ج قدرت�ه عل�ى حتري�ر اململكة‬ ‫والصح�راء الغربي�ة واالحت�اد املغارب�ي من‬ ‫اخلون�ة وجعله�ا تنمويا في مص�اف اجملتمع‬ ‫الدولي من داخل االحتاد األفريقي؟‬ ‫بوجمع خرج – املغرب‪ ،‬باب الصحراء‬

‫استشهاد سبعة اقباط مصريني في ليبيا‬

‫■ نقلت وكالة (رويتر) باألمس خبر استش��هاد سبعة من االقباط‬ ‫املصريني العاملني في ليبيا برصاص جماعات جهادية تكفيرية كانت‬ ‫اختطفته��م من مقر اقامته��م ثم قامت بتصفيته��م بالرصاص ويقال‪،‬‬ ‫والعه��دة عل��ى ال��راوي‪ ،‬انهم كان��وا ثمانية متك��ن احدهم م��ن الفرار‬ ‫وابل��غ القنصل املصري ف��ي ليبيا ولكن القنصل املص��ري لم يصدقه‪،‬‬ ‫وهناك رواية اخري تقول ان الثامن كان مس��لم الديانة لذلك أفرج عنه‬ ‫اخلاطفون بينما اجهزوا على االقباط ‪.‬‬ ‫عل��ى كل األحوال فإنه م��ن املؤكد ان هناك س��بعة اقباط مصريون‬ ‫ً‬ ‫أيضا انهم قتلوا بسبب هويتهم الدينية‪.‬‬ ‫قتلوا في ليبيا ومن املؤكد‬ ‫نحن ال نس��تبعد ان قتلهم قد مت باالش��تراك م��ع جهاديني مصريني‬ ‫له��م معس��كرات في ليبي��ا أقاموها بعد س��قوط نظام معم��ر القذافي‬ ‫ورمب��ا نكاية باالقباط املصريني وبالكنيس��ة املصرية بس��بب موقفها‬ ‫املؤيد لثورة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬وأن كنت أظن ان هؤالء اجلهاديني سواء كانوا‬ ‫مصريني ام غير مصريني ال يحتاجون الى مبررات او حجج أو أسباب‬ ‫لقتل املس��يحيني ففي ثقافتهم وفكرهم آالف األس��باب التي تعطيهم‬ ‫املبرر الش��رعي لقتل املس��يحيني‪ .‬فأغلب الظ��ن ان املتطرفني املصريني‬ ‫الذي��ن مت التضييق عليهم بعض الش��ي في مصر نقلوا نش��اطهم الى‬ ‫ليبيا وبلدان اجلوار األخرى ووجدوا ضالتهم في االقباط املوجودين‬

‫حقيقة‬ ‫التعددية‬ ‫احلزبية‬ ‫االعالمية‬ ‫في‬ ‫اجلزائر‬

‫هناك بحثا عن لقمة العيش كي ينفسوا فيهم عن غضبهم جتاه اجليش‬ ‫الذي ازاحهم عن حكم مصر‪.‬‬ ‫ل��ن نضيف جديدا ان قلن��ا ان رد فعل الدول��ة واملنظمات احلقوقية‬ ‫والنش��طاء واإلعالميني لم يكن ابدا عند مستوى احلدث بل أضيف ان‬ ‫رد فعل الكنيسة حتى اآلن لم يكن عند مستوى احلدث ايضا‪.‬‬ ‫ما حدث لألقباط الس��بعة هو موت وخراب ديار ليس لهم ولذويهم‬ ‫فقط بل ملئ��ات اآلالف من االقباط الذين ضاقت بهم الس��بل في مصر‬ ‫ولم يستطيعوا كس��ب لقمة عيشهم بسبب سوء األحوال االقتصادية‬ ‫وأج��واء التطرف فذهبوا الى ليبيا بحثا ع��ن لقمة عيش كرمية فكانوا‬ ‫ً‬ ‫ظروفا اصعب‬ ‫كاملس��تجير من الرمض��اء بالنار‪ ،‬فق��د واجهوا هن��اك‬ ‫م��ن تطرف وانفالت أمني وس��جن لبعضهم بس��بب اتهام��ات كاذبة‬ ‫بالتبش��ير وقت��ل لبعضهم بس��بب هويته الدينية‪ ،‬وم��ا حدث باألمس‬ ‫سينش��ر اخل��وف والرعب في قل��وب كل االقب��اط املقيمني ف��ي ليبيا‬ ‫وسيؤثر على س��وق عمالة كانت تس��توعب مئات اآلالف من االقباط‬ ‫ً‬ ‫س��نويا‪ .‬سوق العمالة تلك كانت قريبة وس��هلة وتكلفة الذهاب اليها‬ ‫ف��ي متناول فق��راء االقب��اط ومعوزيهم حي��ث ميكن الس��فر من دون‬ ‫تأش��يرة وبتكلف��ة مواص�لات برية قليلة‪ ،‬س��وق عوض��ت املصريني‬ ‫عموما واألقباط خصوصا عن س��وق العمالة العراقية التي أغلقت في‬

‫■ كان�ت وال ت�زال مس�الة التعددي�ة احلزبي�ة السياس�ية‬ ‫و االنفت�اح االعالم�ي ‪ -‬ف�ي مجال الس�معي البص�ري ‪ -‬محل‬ ‫نقاش حول االس�باب احلقيقة التي تعود م�ن ورائها دائما الي‬ ‫تاخ�ر الس�لطة االول�ي في البلاد ع�ن اعترافها به�ذا املقرر من‬ ‫ذكري اس�تقاللية اجلزائر الي يومنا هذا‪،‬الذي جند فيه مؤخرا‬ ‫نوع�ا م�ن املبادرة الس�لطاوية التي عم�دت الي الس�ماح بهذه‬ ‫التعددية احلزبية اثر توالي الضغوطات الداخلية و اخلارجية‬ ‫عليها‪،‬وق�د وصل تعداد هذه االح�زاب بطريقة ملفت للنظر الي‬ ‫اكثر من عش�رون حزب جدي�د وبنفس الوتيرة الت�ي احدثتها‬ ‫ف�ي قانون االعالم حي�ث جتاوزت في ظرف قصي�ر من اعالنها‬ ‫ما يقارب خمسة عشر فضائية اعالمية جديدة‪.‬‬ ‫فم�ن واق�ع م�ا يحدث ف�ي فل�ك تنظي�م مايس�مي بالتعددية‬ ‫«احلزباوية_االعالمي�ة» ف�ي اجلزائ�ر يبقي ره�ان ذلك صعب‬ ‫حتقي�ق اهداف�ه بالكام�ل‪،‬الن حس�ب ما ن�راه من ه�ذا التزايد‬ ‫املف�رط في تنويع احزاب وفضائيات جديدة لم ياتي باي جديد‬ ‫ال للوطن وال للش�عب‪ ،‬وعليه من ذلك هبة هذه التعدية تش�كل‬ ‫مخ�اوف لدي ق�دم الس�لطة التي حاول�ت في الس�ابق جتنبها‬ ‫الس�باب نبرزه�ا فيم�ا يتجل�ي االن م�ن امن�اط قب�ول مطال�ب‬ ‫التعددية احلزبية السياس�ية و تفتح مجال الس�معي البصري‬ ‫في اجلزائر‪.‬‬ ‫علاوة علي هذا‪،‬ان من اهم االس�باب الت�ي فضلت وترددت‬

‫وجوههم بعد سقوط صدام حسني واالحتالل االمريكي للعراق ‪.‬‬ ‫لألس��ف‪ ،‬كان��ت ث��ورات الربي��ع العرب��ي والتدخ��ل االمريكي في‬ ‫ً‬ ‫وباال على املسيحيني العرب عموما وعلى االقباط‬ ‫العراق وفي املنطقة‬ ‫خصوصا الذين سدت في وجوههم سبل الرزق ‪.‬‬ ‫اخيرا‪ ،‬فإنن��ي أقول ملن انتقد االقباط بس��بب تأييدهم لثورة يونيو‬ ‫ول��كل من قال انهم أعطوا ش��يك علي بياض للسيس��ي‪ :‬ان االقباط لم‬ ‫يك��ن أمامهم اي خي��ار آخر فإما الوقوف مع الدولة ش��به املدنية التي‬ ‫ج��اءت بها ث��ورة يونيو أو الوقوف مع الفاش��ية الديني��ة املتمثلة في‬ ‫حكم االخوان وحلفائهم‪ ،‬وإننا نظن ان احوال االقباط كانت ستس��وء‬ ‫اكث��ر وأكثر لو اس��تمر حكم االخوان ف��ي مصر ورمبا كان مس��يحيو‬ ‫مصر واجه��وا نفس مصير مس��يحيي العراق وس��وريا‪ ،‬ف�لا تلوموا‬ ‫االقب��اط عل��ى تأييده��م للث��ورة ووقوفه��م خل��ف اجليش ب��ل لوموا‬ ‫وهاجموا االدارة املصرية التي ال زال ينخر فيها سوس التطرف والتي‬ ‫يعتب��ر بعض املتنفذين فيها ان االقباط مواطن�ين من الدرجة الثانية ال‬ ‫حق��وق لهم وان قيام بعض اجلهات اخلارجية بتصفية هؤالء الذميني‬ ‫والتخلص منهم شئ ال غبار عليه ‪.‬‬ ‫مجدي جورج‬ ‫باحث اقتصاد دولي ‪ -‬باريس‬

‫به�ا الس�لطة قبل وبع�د س�يادة الرئي�س «بوتفليق�ة» في هذا‬ ‫الشان‪،‬هو فيما ستبذله هذه االحزاب ومختلف وسائل االعالم‬ ‫اجلديد من جهد في سبيل الراية الوطنية ام انها ستكون مضيعة‬ ‫للوق�ت و امل�ال العام؟‪،‬وهو ما تاكد عل�ي ارض الواقع حيث ان‬ ‫هذه االحزاب السياس�ية لالس�ف لم تبدي اي�ة خرجات فعالة‬ ‫فيما يخص قضايا الفس�اد التي تعتبر قضية «سوناطراك» من‬ ‫اولياتها لكن لم جند الي من تدخالتها املزعومة في هذا اجلانب‬ ‫حتي بات الش�باب يستفسر بعجب عن اي اساس انشات هذه‬ ‫االحزاب وما غاية تكونها؟‪.‬‬ ‫وبنف�س الش�يئ عن�د مختل�ف الفضائي�ات اجلدي�دة التي‬ ‫ينص�ب تركيزها ف�ي هذه االون�ة االخي�رة علي نق�ل البلبالت‬ ‫السياس�ية الوطني�ة الت�ي ال تثري طم�وح مش�اهديها متخلية‬ ‫بذلك عن دورها اخلارجي‪،‬اي انها بطريقة غير مباش�رة امضت‬ ‫س�ببا ف�ي التدخلات اخلارجية نحوي ه�ذه البلاد من خالل‬ ‫ابرازه�ا عيوب السياس�ية اجلزائري�ة التي س�تكون فيما بعد‬ ‫نقاط يس�تهويها كل املتربصين باجلزائر‪،‬مثلما يحدث االن من‬ ‫نقل ش�بهات وجود صراع بني السلطة والعسكر ادت بالرئيس‬ ‫ش�خصيا الي اخلروج عن صمته و التصريح بان هناك مؤامرة‬ ‫اعالمية حتاك علي حساب استقرار امن اجلزائر وشعبها‪.‬‬ ‫ولنعود مرة ثانية الي التعددية احلزبية كسبب في تاجيلها‬ ‫م�ن ط�رف الس�لطة‪،‬ميكن القول بان ه�ذه االخي�رة لعبت دور‬

‫تش�ويش وتقلب الراي الع�ام الذي لم يكن يعرف في الس�ابق‬ ‫س�وي اح�زاب التحال�ف واملعارض�ة‪ ،‬لتنبع�ث بع�د قان�ون‬ ‫التعددية احزاب اجلنس�يات واالرانب واسماء ما زالت في قيد‬ ‫االنش�اء‪ ،‬يراد بها تنويع االراء السياسية التي ستنعكس فيما‬ ‫بع�د علي عدم االش�تمال علي كلم�ة واحدة وس�تختلط االمور‬ ‫وس�تتغلب ايضا املصال�ح علي اهم املش�اكل الت�ي يعاني منها‬ ‫املواطن بسب هذه التعددية‪.‬‬ ‫وفي ذات السياق‪،‬يعد تنوع الفضائيات االعالمية باجلزائر‬ ‫مبثابة االنتحار املتباطئ لوعي امن سياسة البالد‪،‬النه ال يخف‬ ‫عل�ي اجلمي�ع ان اصل وفضل انش�اء معظ�م ه�ذه الفضائيات‬ ‫يع�ود الصحابها م�ن احزاب معينة او جن�راالت تقودها فهو ما‬ ‫يؤدي الي تغلب نقل الصراعات السياسية التي ال يجي الفائدة‬ ‫منها علي حساب تطمني ��بيان افاق كيفية النهوض بامن ورقي‬ ‫مجتمعات هذا البلد‪.‬‬ ‫اذن ه�ي مخاوف س�ابق لعهدها من طرف الس�لطة احلاكمة‬ ‫في البالد‪،‬كان الغاية منها ثبوت كيفية التحكم في هذه العوامل‬ ‫قب�ل اعلان قان�ون التعددي�ة احلزبي�ة و قت�ح مج�ال االعالم‬ ‫للس�معي البصري‪،‬وليس قلقا من حرية التعبير التي قد تكلف‬ ‫في بعض االحيان ثمنا غالياوليس خوفا من غلق مجال احلوار‬ ‫السياسي مستقبال‪.‬‬ ‫حداد بالل‬

‫في املغترب اليمني‪ ...‬ال بديل عن الوطن‬ ‫■ الوطن عزيز وغال مهما كانت املعاناة التي لم يكن الوطن هو منتجها‬ ‫لكنها نتاج بشري ممن سمحت لهم الظروف التي هي من صنع البشر أيضا‬ ‫ليتول�وا أم�ور إدارة ش�ؤون الوط�ن واملواط�ن فتجد من يش�عر بالضياع‬ ‫وفق�دان األمل في وطن�ه ويهاجر بحثا عن حياة أخ�رى تتاح فيها الفرص‬ ‫لبناء ذاته من التعليم واكتس�اب اخلب�رات واإلمكانيات العلمية أو املهنية‬ ‫أو احلصول على فرصة عمل متكنه من بناء مس�تقبل له وألوالده ويعيش‬ ‫عزي�زا ومس�تور احلال واس�تثمار تل�ك الفرصة لصق�ل وتطوي�ر مهاراته‬ ‫وملكات�ه العلمية أو املهني�ة والفنية واإلبداعية لكن ه�ذا املواطن مهما بلغ‬ ‫من مكان�ة اجتماعية وعلم وقدرات ومهارات أو م�ال ال بد أن يحن لوطنه‪،‬‬ ‫وط�ن اآلباء واألجداد‪ ،‬وكذلك مم�ن أجبرتهم الظروف على مغادرة الوطن‬ ‫عن�وة من املعارضين السياس�يني أو التج�ار أو العلماء واملبدعين الذين‬ ‫ضاقت بهم األحوال بس�بب ع�دم توفر الفرص العادل�ة واملطلوبة لتطوير‬ ‫ذاتهم وإمكانيتهم خلدمة أوطانهم فكانت الفرص في غير أوطانهم أفضل‪.‬‬ ‫أما الفلس�طينيون الذي�ن هجروا من وطنهم بقوة السلاح فهم ضحايا‬ ‫املمارس�ات العنصري�ة والطائفية واحلروب والبد له�م من احلنني للوطن‬ ‫األصل�ي ألن ح�ب الوط�ن متأص�ل ف�ي الوج�دان وال�روح التي ال تش�عر‬ ‫باالنتم�اء إال لوطنه�ا األصل�ي‪ ،‬ألن الوط�ن ه�و اق�رب األماكن إل�ى القلب‬ ‫والعق�ل‪ ،‬كاألرض وم�ا حتتويه من س�هول وأودية وجب�ال وصحار وآثار‬ ‫وتاريخ يعبر عن األصالة والعرق البشري الذي ينتمي له الفرد وللعادات‬ ‫والتقالي�د والقيم واللغة والدين التي هي جزء من تركيبته النفس�ية مهما‬ ‫ح�اول أن يتبرأ منه�ا أو يندمج في اجملتمع الذي اخت�اره في بلد االغتراب‬ ‫ليكتسب صفاته الشخصية اجلديدة منه‪.‬‬ ‫كل ه�ذا إمن�ا يدل على أن الوط�ن ال بديل عنه وال ع�زة وكرامة من دون‬ ‫الوط�ن مهم�ا توه�م الف�رد ب�أن يجدهما خ�ارج وطنه ف�ي زمن ش�عر أنه‬ ‫افتقدهم�ا ف�ي الوط�ن وفق�د األمل حتى ف�ي البح�ث عنها أو املس�اهمة في‬

‫حتريره�ا من مغتصبيهما بل فضلهما بنس�ختهما غي�ر األصلية التي ال بد‬ ‫من أن تأتي ظروف على مر الزمن تسلبهما منه‪ ،‬إمنا في الوطن‪ ،‬أن وجدتا‪،‬‬ ‫فهم�ا نس�خته األصلي�ة التي يس�تطيع أن يناض�ل من أجل احلف�اظ عليها‬ ‫ب�ل وتطويرها الن النضال في الوطن مش�روع بل واج�ب وطني ال جترمه‬ ‫التش�ريعات والقوانني أما النضال خارج الوطن األصلي فيمكن أن جتد له‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪ ،‬مبررا للطرد أو الترحيل وال ملجأ‬ ‫مبررات جترميه أو يصبح هو‪،‬‬ ‫آمن سوى الوطن األصلي‪.‬‬ ‫أي أن م�ا يطل�ق من مصطلح الوطن البديل هو وهم يعيش�ه الفرد فترة‬ ‫زمني�ة معينة إل�ى أن يصحو من حلم�ه ويحن لوطنه األصلي إلحساس�ه‬ ‫بالغربة واالغتراب ‪ .‬نس�تنتج مما س�بق أن النضال إلصلاح حال الوطن‬ ‫يحتاج إلصلاح أحوالنا وحتقي�ق طموحاتنا وآمالن�ا الذاتية واجلماعية‬ ‫أفض�ل من محاول�ة إصالحها خارج�ه ‪ .‬أي أن النض�ال الوطني هو واجب‬ ‫ذات�ي و قوم�ي وديني فرضته س�نة احلياة وس�نة الكون واإلنس�انية ملا‬ ‫يحمل�ه م�ن قيم إنس�انية نبيل�ة كاملس�اواة والعدال�ة واحلري�ة التي هي‬ ‫أس�س احلياة الكرمية والعزة والسعادة في استئصال الظلم واالستبداد‬ ‫والفس�اد األخالقي واالجتماعي والسياس�ي واملال�ي‪ ،‬مبعنى القضاء على‬ ‫منظوم�ة الفس�اد كاملة ليصب�ح الوطن ه�و الوعاء القادر على اس�تيعاب‬ ‫الكل وإش�باع الكل ويحمي الكل ألنه ملك للكل من دون متايز أو اس�تحواذ‬ ‫أو إلغاء أو تهميش‪.‬‬ ‫أي أن الوط�ن بحاجة ماس�ة إلى أبنائه في الداخ�ل واخلارج ألنه أغلى‬ ‫شيء في حياتنا ويتوجب حمايته من األخطار واألعداء‪ ،‬ألنه امللجأ األمن‬ ‫عندم�ا تضيق بنا احلياة‪ .‬كثيرون ممن جرب�وا االغتراب يفضلون احلياة‬ ‫فقراء في وطنهم وال أغنياء مغتربني خارجه‪.‬‬ ‫لهذا عندما يصاب الوطن بنكبة جتد أبناءه املغتربني يهبون إلى جندته‬ ‫ودعم مس�ار تصحيح اعوجاجه ونحن في اليمن ال ننكر إسهامات اإلخوة‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫املغتربني في‬ ‫دع�م وطنه�م األم اليمن في كل املنعطفات إذ ش�اركوا ف�ي جلان احلوار‬ ‫وقدموا رؤاهم‪ ،‬واليوم يسهمون في دعم مخرجات احلوار والدفع بالدول‬ ‫التي يعيشون على أراضيها إلى مساعدة بلدهم بكل السبل وهذا الشعور‬ ‫الطيب واإلحساس الوطني الكبير اجتاه الوطن يدالن على أن البلد بخير‬ ‫وقادر على جتاوز احملن بفضل رجاله األوفياء واخليرين‪،‬‬ ‫ف�ي الداخل واخل�ارج‪ ،‬ولكن من في اخلارج عاش�وا وواكبوا حضارات‬ ‫وثقافات مختلفة واكتسبوا جتارب أمم سبقتنا في التطور والبعض وصل‬ ‫إلى مس�توى من العلم والثقافة واملهارة فاس�تفاد ثم أفاد هذه الدول وهو‬ ‫أكثرنا فائدة للبلد ‪.‬‬ ‫اليمن‪ ،‬اليوم‪ ،‬بحاجة ماس�ة إلى كل من ميتلك إمكانيات علمية وقدرات‬ ‫ثقافي�ة وسياس�ية وحت�ى مادي�ة‪ ،‬ول�و أحصين�ا املغتربين اليمنيني جند‬ ‫أن عدده�م س�يكون كافي�ا ملس�اندة اخليري�ن م�ن الوطن والوق�وف صفا‬ ‫واح�دا ضد قوى الظلام والظلم وقوى االس�تبداد والتخلف حتى نصلح‬ ‫ح�ال الوطن ونهيئ األرضية املناس�بة لبناء الدولة املدني�ة‪ ،‬دولة النظام‬ ‫والقان�ون‪ ،‬ليتمك�ن ال�كل م�ن أن يعي�ش ف�ي كنفه�ا حي�ث توف�ر الفرص‬ ‫للجميع ويس�تطيع كل ف�رد فيها من أن يب�رز إمكانياته ومهاراته ويس�هم‬ ‫بج�د وعزمية وحب في بناء الوطن العزي�ز الغالي‪ ،‬ويتخلص املغترب من‬ ‫حي�اة الذل والهوان التي يعيش�ها خارج وطنه‪ ،‬وخي�ر مثال هو ما يحدث‬ ‫إلخوانن�ا املغتربني ف�ي جارتنا اململكة الس�عودية التي تنك�رت جلهودهم‬ ‫حيث بصمات اليمنيني على مدى زمن في بناء وعمران مدنها ومؤسساتها‬ ‫ونظامه�ا وحتى اقتصاده�ا‪ ،‬وحان الوق�ت ألن نبني وطننا ومؤسس�اتنا‬ ‫ً‬ ‫وطنا ونعزه ونكرمه ليعزنا ويكرمن�ا‪ ..‬وفق الله اجلميع‬ ‫ونظامنا‪ ..‬نبن�ي‬ ‫ملا فيه خير الوطن واألمة‪.‬‬ ‫أحمد ناصر حميدان ‪ -‬صحافي ميني‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫الربيع العربي يذبل في موئله ويتفتح في بقاع أخرى من العالم‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ قب�ل ثلاث س�نوات كان العال�م العرب�ي يعي�ش موج�ة م�ن‬ ‫االنبع�اث والطاق�ة املتج�ددة واألم�ل والف�رح ال تعادله�ا فرحة في‬ ‫العص�ر احلدي�ث‪ ،‬وكأن تلك الطاق�ة التي انبعثت ف�ي األمة على إثر‬ ‫موج�ة االنتفاض�ات املتتالية ف�ي ما س�مي بالربي�ع العربي جمعت‬ ‫ف�ي حلظة واحدة تل�ك الفرحة والتجدد واالنبع�اث التي تلت تأميم‬ ‫الزعيم جمال عبد الناصر قناة الس�ويس في ‪ 26‬يوليو‪/‬متوز ‪،1956‬‬ ‫وفرحة الوحدة بني مصر وسوريا في ‪ 1‬فبراير‪/‬شباط‪ ،1958‬وفرحة‬ ‫اس�تقالل اجلزائر في ‪ 5‬يوليو‪ /‬متوز ‪ ،1962‬وفرحة عبور القناة يوم‬ ‫الس�ادس م�ن أكتوبر‪/‬تش�رين األول ‪ .1973‬لقد ج�اءت تلك اللحظة‬ ‫بع�د يأس ومسلس�ل م�ن الهزائ�م وتفتت لألم�ة بعد اتفاقي�ة كامب‬ ‫جرت على األمة وم�ا زالت مصائب ال أول لها‬ ‫ديفيد املش�ؤومة‪ ،‬التي ّ‬ ‫وال آخر‪ .‬لم تش�هد األمة يوم مس�رة يزرع االبتس�امة عل�ى جبينها‪.‬‬ ‫بدأت االنقسامات تتعمق في جسم األمة واشتعلت احلروب البينية‬ ‫والعابرة للحدود‪ ،‬وتغولت إس�رائيل ووصلت ذراعها الطويلة إلى‬ ‫بي�روت وبغ�داد وتونس ودير ال�زور ودبي‪ .‬حرب أهلي�ة في لبنان‬ ‫وحرب بين العراق وإيران وحرب إس�رائيلية عل�ى لبنان أدت إلى‬ ‫رحي�ل منظمة التحرير الفلس�طينية عن آخر نقط�ة متاس مع العدو‬ ‫وانه�ارت جبهة الصمود والتصدي‪ ،‬وكلل النظام العراقي مسلس�ل‬ ‫التفتي�ت باحتالله للكويت‪ ،‬مما أعط�ى املبرر للواليات املتحدة التي‬ ‫انفردت في موقع الدولة العظمى بعد انهيار االحتاد الس�وفييتي أن‬ ‫تكب�ل العراق حتت طائل�ة العقوبات وصوال إلى االحتالل املباش�ر‪.‬‬ ‫تل�ت ذل�ك منظم�ة التحري�ر الفلس�طينية بتوقيعها اتفاقية أوس�لو‬ ‫الكارثي�ة‪ ،‬تلتها اتفاقي�ة وادي عربة بني األردن وإس�رائيل‪ .‬انفصل‬ ‫جنوب الس�ودان عن الس�ودان ودخل العراق في ما يش�به احلرب‬ ‫األهلية وغابت مصر ع�ن التاريخ واجلغرافيا وكأنها غير موجودة‪.‬‬ ‫لقد استقر اليأس عميقا في النفوس‪ ،‬رغم محاوالت فصائل املقاومة‬ ‫في لبنان وفلس�طني أن تنعش شيئا من الروح‪ ،‬إال أن املواطن شاهد‬ ‫تدمي�ر اجلن�وب اللبنان�ي وغ�زة والع�راق‪ ،‬وش�اهد تل�ك الوجوه‬ ‫الكاحلة لرؤس�اء تكلس�وا على كراس�يهم يقفون إلى جانب من دمر‬ ‫الع�راق وأحرق غزة واجلنوب اللبناني‪ .‬لق�د أصبح النظام العربي‬ ‫احملن�ط جزءا م�ن مأس�اتنا اليومية ويكف�ي أن نعرف أن الرؤس�اء‬ ‫األربعة الذين ًأسقطوا حكموا ‪ 128‬سنوات مبعدل ‪ 32‬سنة لكل واحد‬ ‫منهم لنعرف حجم املأس�اة التي عاشتها األمة‪ .‬جاءت مفاجأة هدير‬ ‫ماليني الشباب العربي وهم يتدفقون على ميادين احلرية والتحرير‬

‫‪‬‬

‫في تونس والقاه�رة وبنغازي وصنعاء واملنامة والرباط واجلزائر‬ ‫ودرعا وحماة وعمان وصاللة والسليمانية والقطيف‪ ،‬ليعدلوا تلك‬ ‫الصورة النمطية التي كانت ترس�م العرب على أنهم ش�عوب خاملة‬ ‫يقبل�ون بالضي�م ويس�تمرئون الذل ويحول�ون القادة إل�ى أصنام‬ ‫يقبلون أياديهم وينحنون أمامهم بكل مذلة‪ .‬لقد رسمت تلك امل��يرات‬ ‫املليونية ص�ورة جديدة للش�باب العربي املعت�د بكرامته واملطالب‬ ‫بحقوق�ه في احلرية والكرامة والعيش الكرمي واملواطنة املتس�اوية‬ ‫والتعددي�ة وتن�اوب الس�لطة وس�يادة القانون ورف�ض عصابات‬ ‫الفس�اد واحترام احلقوق األساس�ية ومس�اواة الرجل باملرأة‪ .‬لكن‬ ‫تلك الش�علة تعرض�ت للهجوم الش�امل إلطفائها من أع�داء الداخل‬ ‫مسنودين من أعداء اخلارج‪ ،‬الذين يتمنون أن يبقى مثل هذا النظام‬ ‫العف�ن لضمان تدفق النفط في ش�رايني الصناع�ة الغربية‪ ،‬وضمان‬ ‫تفوق إس�رائيل تقنيا وعلميا وعس�كريا واقتصاديا وإلى األبد‪ .‬لكن‬ ‫تلك الش�علة انتش�رت في أقطاب الدنيا وتركت مفعولها في أكثر من‬ ‫بلد‪ ،‬حتى ول�و تخلى العرب عنها وتآمروا عليها وحاولوا وما زالوا‬ ‫إطفاءها بكافة الوسائل‪.‬‬ ‫أثر الربيع العربي على العالم‬

‫الصورة التي قدمها شباب العرب للعالم كانت في منتهى البالغة‬ ‫والبس�اطة‪ :‬إذ قامت اجلماهي�ر املقهورة املغلوبة على أمرها س�لميا‬ ‫مبوج�ات متالحق�ة م�ن املظاه�رات الس�لمية الت�ي ال ت�كل وال متل‪،‬‬ ‫رافع�ة ش�عارات بس�يطة ومقبول�ة توح�د وال تفرق تتمح�ور حول‬ ‫الكرام�ة واحلرية والعيش الكرمي‪ ،‬فال بد أن تنتصر وس�يفر الطغاة‬ ‫الواحد بعد اآلخر بعد أن يكتش�فوا أن الترهيب والقتل واالعتقاالت‬ ‫ل�ن تثني ه�ذه اجلموع الغفيرة ع�ن مطالبها‪ .‬إلى هن�ا يصل الدرس‬ ‫العربي الذي س�مي بالربيع العربي إلى مبتغاه فيترك بصماته على‬ ‫كثير من أنصار التغيير ودعاة االحتجاج والتمرد الس�لمي في دول‬ ‫العالم‪ .‬فمن احتجاجات س�احل العاج ضد لورا غبابغو الذي رفض‬ ‫االنصياع إلرادة الناخبني الذين آزروا احلسن وترا‪ ،‬ولم يكلوا حتى‬ ‫أجب�ر غبابغو بالقوة على االعتزال وانتهى به األمر إلى الس�جن في‬ ‫أبريل‪/‬نيس�ان ‪ .2011‬كما ش�هدت موس�كو وما زالت حركة احتجاج‬ ‫مت إخمادها باعتقال املئات س�ميت «الربيع الروسي»‪ ،‬وانطلقت في‬

‫د‪ .‬يحيى مصطفى كامل٭‬

‫يتعني‬ ‫علينا أن‬ ‫نفيق‬ ‫على‬ ‫واقعنا‬ ‫املرير‪،‬‬ ‫أن ثورتنا‬ ‫لم حترز‬ ‫تغيير ًا‬ ‫اجتماعيا‬ ‫او‬ ‫اقتصاديا‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا‪..‬‬

‫‪‬‬

‫ممل م�ن التهريج في الوقت الضائع‪ ،‬نكتش�ف‪،‬‬ ‫■ في‬ ‫موس�م ممتدٍ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وه�و من ضم�ن منجزات احل�راكات الثوري�ة التنويرية بلا مراء‪ ،‬أن‬ ‫بئر بال قرار هو اآلخر‪ ،‬من ذلك ً‬ ‫مثال أننا نترقب ترشح‬ ‫العبث كاحلماقة ٌ‬ ‫املش�ير السيسي كنتيجة الثانوية العامة مع أننا على يقني من حدوثه‬ ‫ومن الفوز احلتمي‪ ،‬وحينذاك ال متلك س�وى أن تسأل نفسك‪ :‬عالم كل‬ ‫هذا الضجيج؟ ولن أتطرق هنا لالختراع اللوذعي الذي سيعيد تدوير‬ ‫مرض نقص املناعة املكتسبة اإليدز إلى أصبع «كفتة»‪.‬‬ ‫وكم�ا أن الق�رآن حمال أوجه فكذلك ه�و الواقع‪ٌ ،‬‬ ‫وكل ي�راه بعينيه‬ ‫ويفس�ره عل�ى ض�وء موقع�ه الطبق�ي وخلفيت�ه الفكري�ة ورؤيت�ه‬ ‫وانحي�ازه االجتماع�ي‪ ...‬أبوس�فيان لم ير في فتح مكة س�وى تعاظم‬ ‫ٍ‬ ‫قطاع�ات كثيرة من‬ ‫ملك النب�ي «صلى الله عليه وس�لم»‪ ...‬كذلك حال‬ ‫اجلمه�ور في مصر ممن بات�وا ينتظرون اخمللص وق�د صاروا ال يرون‬ ‫س�وى تل�ك الس�ردية اجلدي�دة‪ ،‬ومفادها أن اجلي�ش أنق�ذ البالد من‬ ‫اإلخ�وان اخلونة العمالء وأن مصر بالتالي ال يصلح لها س�وى رئيس‬ ‫من خلفية عسكرية‪ ،‬كأن كل من حكمونا من قبل طيلة ستني ً‬ ‫عاما كانوا‬ ‫قصابني أو حدادين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن تلك الس�ردية اجلدي�دة اآلخذة في التش�كل‬ ‫لك�ن األكي�د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبع�ادا جديدة‬ ‫مرارا‪ ،‬تكتس�ب‬ ‫والتوط�د‪ ،‬الت�ي تخوفت وحذرت منها‬ ‫ً‬ ‫يوما تلو اآلخر مع كل تفصيلةٍ تضاف إليها أو ٍ‬ ‫حدث يقرأ ويتم تفسيره‬ ‫ٌ‬ ‫قس�مات محورية‪ :‬أس�طورة‬ ‫وم�ا يتف�ق معها‪ ،‬وق�د اتضحت له�ا اآلن‬ ‫اخمللص‪ -‬البطل الذي َّ‬ ‫تقطر فيه الذكاء والعبقرية والوطنية فحاز كل‬ ‫املزاي�ا‪ ،‬كآلهة األوليم�ب وأفضل ً‬ ‫قليال‪ ،‬واملؤسس�ة الوطنية التي متثل‬ ‫عم�اد الدول�ة التي أصبحنا نتغن�ى بكينوننتها االبدي�ة‪ ،‬أو على األقل‬ ‫منذ فجر التاريخ إذا ش�ئنا التواضع‪ ..‬بيد أن احلكاية احملبوكة ال تقف‬ ‫سلاح في جعبة أنظمتنا‬ ‫عند هذا احلد‪ ،‬فاإلعالم املغرض جلأ إلى أهم‬ ‫ٍ‬ ‫الرث�ة املتهالكة التي أكل عليها الدهر وش�رب‪ :‬اجلن�رال «مؤامرة»‪...‬و‬ ‫م�ن خالل عملي�ة تفكيك وجتري�ح تتم ش�يطنة كل من ن�ادى بالثورة‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫خاصة من‬ ‫ع�ال بعض الش�يء‪،‬‬ ‫أو حتم�س له�ا أو ش�ارك فيها‬ ‫بصوت ٍ‬ ‫الش�باب‪ ،‬وإذا بن�ا نكتش�ف أن الغرب احلاق�د والصهيوني�ة العاملية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كفيلة‬ ‫مزحة‬ ‫تآم�رت على مب�ارك‪ ..‬أعلم أن تلك قد تبدو للوهل�ة األولى‬ ‫شخص ميتلك ً‬ ‫بقية باقية ولو بسيطة من قواه العقلية ينفجر‬ ‫بجعل أي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضح�كا‪ ،‬لكن األمر يصبح كئيب�ا محبطا حني تكتش�ف أن هذا الهذيان‬

‫السنغال‬

‫الرئيس الس�نغالي الس�ابق عب�د الله واد‪ ،‬قام بتغييرالدس�تور‬ ‫عام ‪ 2001‬بتحديد فترات الرئاس�ة لدورتين فقط بعد بقاء الرئيس‬ ‫الس�ابق ليوبولد س�نغور أرب�ع دورات متتالية‪ .‬في ع�ام ‪ 2011‬ومع‬ ‫اقت�راب انته�اء دورت�ه الثاني�ة رف�ض واد االنصي�اع وع�اد وغير‬ ‫الدس�تور على طريق�ة اجلزائر واليم�ن ليتمكن من الترش�ح لدورة‬ ‫ثالثة‪ .‬تش�كلت حركة ش�بابية مناهضة لترش�حه على طريقة حركة‬ ‫«كفاية» املصرية تدعى بالفرنس�ية «مللنا» أو «زهقنا»‪ ،‬كما تش�كلت‬ ‫مجموعات ش�عبية أخرى وب�دأت تنظم حركة احتجاجات واس�عة‬ ‫من�ذ يونيو‪/‬حزيران ‪ 2011‬تعارض ترش�يحه ل�دورة ثالثة وتطالب‬ ‫بإج�راء إصالح�ات اقتصادي�ة حقيقي�ة إلخ�راج البالد م�ن أزمتها‬ ‫اخلانق�ة‪ .‬لقد جنحت هذه احلركات بتعبئة الش�ارع الس�نغالي ضد‬ ‫واد فكان�ت هزميت�ه املتوقعة في انتخابات الرئاس�ة يوم ‪ 26‬فبراير‬ ‫‪ .2012‬لق�د توجس الكثي�رون من رد فعله على الهزمي�ة إال أنه فاجأ‬ ‫اجلمي�ع وانص�اع إلرادة الناخبين الس�نغاليني واعت�رف بهزميته‬ ‫وهنأ منافس�ه ماكي سال ابن اخلمسين عاما‪ ،‬الذي يصغره بخمس‬ ‫وثالثين س�نة‪ ،‬مخيب�ا ظ�ن م�ن راه�ن عل�ى تك�رار املش�هد الكيني‬

‫أوكرانيا‬

‫مش�اكل أوكراني�ا لم تب�دأ اليوم بل من�ذ ع�ام ‪ 2000‬عندما دخلت‬ ‫البلاد ف�ي أزم�ة اقتصادي�ة ح�ادة أدت ع�ام ‪ 2004‬إل�ى قي�ام ثورة‬ ‫البرتق�ال ض�د نف�س الرئي�س فيكت�ور يانوكوفيتش‪ ،‬ال�ذي ادعى‬ ‫أن�ه فاز ف�ي انتخاب�ات ‪ .2004‬وصل�ت األزم�ة االقتصادي�ة ذروتها‬ ‫عام�ي ‪ 2009/2008‬عندم�ا انكم�ش االقتص�اد نح�و ‪ ٪15‬ووصلت‬ ‫نس�بة التضخ�م ‪ ٪16.4‬وتراجع�ت الص�ادرات اخلارجي�ة ع�ام‬ ‫‪ 2008‬بقيم�ة ‪ ،٪48.7‬أي بقيم�ة ‪ 27.4‬ملي�ار دوالر‪ ،‬ووصلت نس�بة‬ ‫البطال�ة إل�ى مس�تويات ل�م تع�د حتتم�ل‪ .‬أم�ا الدي�ون اخلارجي�ة‬ ‫فوصلت إل�ى ‪ 103‬مليارات دوالر‪ .‬وقد كان لقطع الغاز الروس�ي عن‬ ‫أوكراني�ا ع�ام ‪ ،2009‬باإلضافة إلى انهيار أس�عار الف�والذ وانعدام‬ ‫الثق�ة في االقتص�اد األوكراني وراء تلك األزمات الطاحنة‪ .‬الش�عب‬ ‫األوكران�ي كان يراق�ب ما يجري من ازدهار اقتص�ادي لدى جيرانه‬ ‫في بولندا وجمهورية التشيك وهنغاريا ورومانيا بعد انضمام هذه‬ ‫ال�دول لالحتاد األوروبي‪ ،‬ل�م يقتنع في غالبيت�ه بالبقاء في احملور‬ ‫الروس�ي واالعتماد على روس�يا فق�ط‪ .‬ومع تفاقم األزم�ة عام ‪2013‬‬ ‫تلق�ف االحتاد األوروب�ي األزمة واعتبرها فرصة لن�زع أوكرانيا من‬ ‫محور روس�يا‪ ،‬مس�تغال أزمتها االقتصادية اخلانقة ردا على موقف‬ ‫روس�يا من األزمة اجلورجية وانتزاع أبخازيا وجنوب أوس�يتا من‬ ‫احلكوم�ة املركزي�ة منذ ع�ام ‪ ،2008‬باإلضافة إلى موقف روس�يا من‬ ‫األزمة الس�ورية‪ ،‬الذي ش�كل خش�بة جناة لنظام بش�ار األسد‪ .‬في‬ ‫شهر نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني ‪ 2013‬عرض االحتاد األوروبي سلة من‬ ‫احلوافز إلنقاذ أوكرانيا من أزمتها االقتصادية‪ ،‬لكن الرئيس فيكتور‬ ‫يانوكوفيتش تراجع عن قبول الرزمة حتت ضغط من روسيا مقابل‬ ‫تق�دمي قرض بقيم�ة ‪ 15‬مليار دوالر‪ ،‬مما عمق اله�وة بينه وبني جيل‬ ‫الش�باب الغاض�ب عل�ى األوض�اع االقتصادي�ة وانتش�ار البطال�ة‬ ‫وانعدام األفق وانس�داد ف�رص اخلروج من األزمة‪ ،‬فب�دأ موجة من‬ ‫االحتجاجات تش�به إلى حد بعيد ما حصل في مصر‪ ،‬وبقيت احلملة‬

‫يا عزيزي نحن ضحايا اخلداع وليس املؤامرة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا بعد يوم‪ ،‬واحلقيقة أن الن�اس تريد أن تصدق‪.‬‬ ‫أنصارا‬ ‫يكتس�ب‬ ‫ليست املرة األولى التي يتآمر األعادي علينا فيها‪ ،‬فقد تآمروا علينا في‬ ‫نكس�ة يونيو‪/‬حزيران‪ ..‬نحن ال عي�وب لدينا وال تقصير‪ ...‬كما تآمروا‬ ‫علينا زمن الس�ادات ومبارك‪ ..‬مبارك لم يس�قط نتيجة غبائه وعناده‬ ‫وانحطاط عهده وركوده وانفجار التناقضات االجتماعية التي فاقمها‬ ‫بش�كل بش�ع‪ ،‬وإمنا نالت منه املؤامرة‪ ،‬كأنه لم يق�دم وطنه ومحيطها‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫بخس�ا ألمريكا وإس�رائيل‪ ..‬وكأن نزول املاليني إلى الش�ارع مطالبني‬ ‫بإسقاطه ال ينفي بالقطع شبهة املؤامرة‪ .‬أنا لن أنكر احتمال املؤامرات‬ ‫في السياس�ة بصفةٍ عامة‪ ،‬ولكن هذه هي السياسية‪ ،‬فالكل يتآمر على‬ ‫ال�كل‪ ،‬أمريكا تآم�رت على االحتاد الس�وفييتي وهو ب�دوره تآمر على‬ ‫أمري�كا‪ .‬أمري�كا تآم�رت وما تزال عل�ى كوبا وفيتن�ام والصني وكوريا‬ ‫الشمالية وخسرت في كل هذه الدول‪ ..‬فقط تفلح املؤامرات في شرقنا‬ ‫البائس‪ ،‬وباستثناء العراق‪ ،‬تنقذ تلك املؤامرات هذه األنظمة الصدئة‬ ‫من االنهيار بدعوى أال صوت يعلو فوق التصدي للمؤامرة‪.‬‬ ‫قال ج�ورج دانتون الثوري الفرنس�ي الكبير «احلقيق�ة‪ ..‬احلقيقة‬ ‫اخلشنة»‪ ،‬وقد كانت من اخلشونة مبكان أن أطارت املقصلة رأسه قبل‬ ‫أن نعرف تفسيره ملا تبع الثورة من أحداث‪ ،‬كصعود بونابرت الكارثي‬ ‫ب�دوره‪ ..‬وعل�ى نف�س الس�ياق علين�ا أن نواج�ه واقعن�ا وحقائقن�ا‬ ‫اخلش�نة‪ .‬نحن لس�نا ضحاي�ا مؤامرة وإمن�ا خديعة كبي�رة منونا في‬ ‫ظلها وما زلنا نعيش فيها‪ ،‬وما لم نواجه واقعنا على قبحه فال خالص‬ ‫لنا‪.‬‬ ‫م�ن قبيل اخلداع ما يح�اول النظام الترويج له اآلن من أن س�قوط‬ ‫مب�ارك ومرس�ي يعني أن النظام ق�د تغير‪ ..‬وعلى م�ن يتصور ذلك أن‬ ‫س�ؤال بس�يط‪ :‬من الذي يحكم مصر من�ذ ‪ 25‬يناير‪/‬كانون‬ ‫يجيب على‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عودة إلى ما‬ ‫الثان�ي ‪2011‬؟ وم�ع تنامي العنف من قبل منظوم�ة األم��‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جذريا قد حدث؟‬ ‫تغييرا‬ ‫قبل هذا التاريخ‪ ،‬هل ما زال يتشبث بوهم أن‬ ‫ً‬ ‫مس�تترا وراء قن�اع تل�ك الس�ردية‬ ‫ال ش�ك ل�دي ف�ي أن النظ�ام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يدٍ‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬يعي�د ترمي�م نفس�ه‪ ..‬ومس�تعينا بخف�ة مدهش�ة ذهب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا وجنح ف�ي قل�ب احلقائق واللع�ب باملس�ميات‪ ..‬أصبح‬ ‫ش�وطا‬ ‫الث�وار خونة وعملاء متآمري�ن‪ ،‬وإعالمي�و مبارك وجلنة سياس�ات‬ ‫حزب�ه املنحل الذين دافعوا عنه حتى الرمق األخير‪ ،‬ثم بدلوا جلودهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬هم الوطنيون الثائرون الش�رفاء‪ ،‬وهم‬ ‫كيدا للثورة‪ ،‬كاجملوس‬

‫اآلن يكرس�ون خلدع�ة أن الثورة انتصرت ونحن اآلن ندش�ن مرحلة‬ ‫البن�اء‪ ،‬وليس أدل على ذل�ك من عينات الوزراء الذي�ن ينقبون عنهم‬ ‫ً‬ ‫مطلقا ف�ي االنحيازات‬ ‫في مس�تودع حفريات نظام مب�ارك‪ ...‬ال تغيير‬ ‫االقتصادية واالجتماعية وال مكاس�ب‪ ،‬وحني يض�رب املواطنون طلباً‬ ‫ً‬ ‫«عرقلة غير مفيدة»‬ ‫لتحسين أوضاعهم تصبح تلك «املطالب الفئوية»‬ ‫ً‬ ‫عوضا ع�ن توصيفها الصحيح‬ ‫ملس�يرة البناء والتح�ول الدميقراطي‬ ‫ٍ‬ ‫لث�ورة منقوصةٍ مغ�دورة انضم الناس إليها في األس�اس‬ ‫كاس�تكمال‬ ‫ٍ‬ ‫لهذه املطالب بالذات‪.‬‬ ‫لك�ن املش�كلة الكبرى أنن�ا نخدع أنفس�نا‪...‬حني نخت�ار أن نصدق‬ ‫احللم الوردي‪ ..‬حني يصدق البعض بحتمية ثورة مقبلة في حال فشل‬ ‫احلك�م املقبل في اإلصالح‪ ،‬مع العلم أن ه�ؤالء «البعض» من املفترض‬ ‫أن يعلموا أن الثورة قد ال تقوم رغم سوء األوضاع إذا ما افتقد الشرط‬ ‫ٍ‬ ‫وإرادة ثوريني‪ ..‬نخدع أنفسنا‬ ‫وعي‬ ‫الش�خصي أو الذاتي واملتمثل في ٍ‬ ‫حين ال نرى أن احل�راك األكبر في التاريخ متخض عن ال ش�يء‪ ،‬ليس‬ ‫ألن الغ�رب تآم�ر علين�ا‪ ،‬وإمنا ألن مب�ارك ورهطه تآم�روا علينا طيلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثالثين ً‬ ‫ً‬ ‫وتفتيت�ا‪ ،‬فافقدون�ا التنظيم‬ ‫وجتهيلا‬ ‫وجتويع�ا‬ ‫قمع�ا‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫الطليعي وهذين «الشرطني الذاتيني»‪ ...‬نخدع أنفسنا حني ال ندرك أن‬ ‫عنوة بالثورة قد ال يدرك ً‬ ‫ً‬ ‫أبدا عبر صناديق االقتراع‪.‬‬ ‫ما لم يدرك‬ ‫كم�ا أنن�ا والنظ�ام نخ�دع بعضن�ا بعض�ا حين ن�رى ف�ي روس�يا‬ ‫الرأس�مالية الشرس�ة بقي�ادة قاط�ع طري�ق كـ»بوتين»‪ ،‬االحت�اد‬ ‫الس�وفييتي‪ ،‬ونس�تدعي كس�ر احت�كار السلاح ف�ي اخلمس�ينات‪..‬‬ ‫ً‬ ‫أخي�را اكتش�فت أن النظام‬ ‫بتموي�ل س�عودي إماراتي‪...‬احلم�د لل�ه‪،‬‬ ‫السعودي ثوري تقدمي!‬ ‫ً‬ ‫بقوم حتى‬ ‫نردد‬ ‫كثيرا من دون تدبر (على عادتنا) أن الله ال يغير ما ٍ‬ ‫يغي�روا ما بأنفس�هم‪ ...‬كذلك حالنا اآلن‪ .‬علينا أن نفي�ق من أوهامنا‪..‬‬ ‫ً‬ ‫تغييرا‬ ‫يتعين علينا أن نفي�ق على واقعنا املري�ر‪ ،‬أن ثورتنا لم حت�رز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقي�ا‪ ..‬أن القمع عائدٌ وبقوة‪ ...‬لس�ت أدعو‬ ‫اقتصاديا‬ ‫اجتماعي�ا او‬ ‫إلى مقاطعة االنتخاب�ات‪ ،‬وإمنا إلى اليقظة وتنظيم الصفوف‪ ...‬يجب‬ ‫ً‬ ‫كثيرا أغلب ما نس�مع‪ ..‬يجب أن نتخلص من ش�باك اخلداع‬ ‫أال نصدق‬ ‫ونواجه احلقائق على خشونتها‪،‬على قبحها‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫النوعية مهمة جدا في اإلسالم‬

‫اوكتار عدنان٭‬ ‫العال�م اإلسلامي واس�ع االنتش�ار لي�س فق�ط ف�ي‬ ‫جغرافيت�ه‪ ،‬ولك�ن في التقالي�د اخملتلفة‪ .‬وم�ع ذلك‪ ،‬عندما‬ ‫ننظ�ر إلى العالم اإلسلامي الي�وم‪ ،‬نرى ان اخلش�ونة قد‬ ‫عم�ت امل�كان‪ .‬ف�ي اح�د االوق�ات‪ ،‬كان املس�لمون ميثل�ون‬ ‫االخلاق احلس�نة؛ وف�ي العص�ور الوس�طى‪ ،‬اعتب�ر‬ ‫الصليبيون‪ ،‬خصوصا ريتش�ارد قلب االسد‪ ،‬صالح الدين‬ ‫االيوبي ش�خصية حكيم�ة ونبيلة تس�تحق االحترام‪ .‬لقد‬ ‫ق�اد اإلسلام العال�م ف�ي العل�وم والفن�ون واآلداب‪ .‬اآلن‬ ‫عندما ننظر الى العالم اإلسلامي‪ ،‬ن�رى الثقافة املتدهورة‬ ‫الت�ي يظهر فيه�ا الرج�ال مبظه�ر رث‪ ،‬وجتبر امل�رأة على‬ ‫ارتداء لباس محدد متييزا لها عن االخريات!‬ ‫مما ال ش�ك في�ه‪ ،‬خاصة في الغ�رب‪ ،‬يعتب�رون الرجال‬ ‫ذوي اللح�ى الطويلة الش�عثاء‪ ،‬املرتدين اخلرق وأنصاف‬ ‫املتعلمين‪ ،‬أمثل�ة للرج�ال املس�لمني‪ .‬لق�د جعله�م االعالم‬ ‫يب�دون كذل�ك‪ .‬وه�ؤالء الرج�ال اكثر م�ا يحب�ون االدعاء‬ ‫بانه�م ميثلون العالم االسلامي في حديثه�م‪ .‬ولكن هذا ال‬ ‫يح�دث في الغرب فق�ط‪ ،‬وامنا في العالم االسلامي ايضا‪،‬‬ ‫فع�دد كبي�ر جدا من املس�لمني ينظرون الى ه�ؤالء الرجال‬ ‫ويفك�رون في ق�رارة انفس�هم‪« ،‬مل�اذا؟‪ ،‬انظر! ان�ه يرتدي‬ ‫خرق�ة ق�ذرة‪ ،‬ولدي�ه حلي�ة طويلة ش�عثاء‪ .‬م�ن املؤكد ان‬ ‫ه�ذا رجل مؤم�ن! او ينظرون الى امرأة ف�ي مالبس انيقة‪،‬‬

‫الواليات املتحدة حركة احتجاجية حتت شعار «إحتلوا شارع املال»‬ ‫الت�ي قلدت الربيع العربي حتى في خي�م االعتصام‪ .‬كما انطلقت في‬ ‫يريف�ان عاصمة أرميني�ا حركة احتجاجية ضخمة ف�ي فبراير ‪2011‬‬ ‫طالبت بإطالق الس�جناء السياسيني وإجراء إصالحات اقتصادية‬ ‫عميقة‪ .‬وفي إس�رائيل نفس�ها قامت احتجاجات مبئ�ات األلوف في‬ ‫يوليو‪/‬متوز ‪ 2011‬ضد الغالء وارتفاع أسعار البيوت والسكن‪ .‬حتى‬ ‫ف�ي الصني الش�عبية انطلقت حرك�ة احتجاج على مواق�ع التواصل‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬أطلق عليه�ا «ثورة الياس�مني» اقتداء بث�ورة تونس‪.‬‬ ‫وف�ي جيبوتي تفجرت حركة احتجاج ألوفي�ة ضد محاولة الرئيس‬ ‫إس�ماعيل عمر جليه ترش�يح نفس�ه للمرة الثالثة‪ ،‬الت�ي جذبت ‪30‬‬ ‫أل�ف متظاه�ر ف�ي ‪ 18‬فبراي�ر ‪ 2011‬إل�ى أن مت قمعه�ا بقوة السلاح‬ ‫وبقي جليه في السلطة لغاية اآلن منذ ‪ .1999‬والقائمة تطول ولكني‬ ‫س�أقصر احلديث على بلدين جنح فيهما الربي�ع العربي كما عرفناه‬ ‫أعاله‪ ،‬وهما السنغال وأوكرانيا‪.‬‬

‫والس�احل عاجي‪ ،‬فتنفس الش�عب الس�نغالي الصع�داء وخرجوا‬ ‫يحتفلون بانتصار أعرق دميقراطيات القارة األفريقية التي ش�هدت‬ ‫استقرارا نسبيا منذ استقاللها عن فرنسا عام ‪.1960‬‬

‫تض�ع املاكي�اج وتظهر ش�عرها‪ ،‬فتك�ون ردة فع�ل العديد‬ ‫منه�م على الف�ور» ملاذا ه�ذه امل�رأة تظهر بهذا الش�كل هل‬ ‫هي س�اقطة!» هذا النوع من التفكير هو الغباء الش�ائع في‬ ‫العالم االسالمي‪.‬‬ ‫فكيف وصلنا الى ذلك؟ كيف يتم ازدراء الفن واملوسيقى‬ ‫واجلمال في حني انها نِ عم من الله؟ ملاذا يتم النظر الى هذه‬ ‫النِ عم التي ترفع املعنويات وترتقي بالعقل على انها لعنات‬ ‫من الشيطان نفسه؟‬ ‫رمب�ا يك�ون ذل�ك بس�بب س�ماحنا ل�ذوي العقـــ�ول‬ ‫الصغي�رة واالفق الضيق ان يخوضوا ويتحكموا باحلوار‬ ‫لفت�رة طويل�ة‪ .‬لق�د س�محنا له�ؤالء الن�اس ان يتمتع�وا‬ ‫بالدكتاتوري�ة الثقافية فت�رة طويلة جدا‪ .‬س�محنا لهم أن‬ ‫يصبحوا حكام�ا للثقافة‪ .‬وماذا كان�ت النتائج؟ عالم خال‬ ‫م�ن الف�رح واجلمال‪.‬عالم يوص�ف فيه اصح�اب املواهب‬ ‫الت�ي وهبه�م اياها الل�ه واؤلئك النس�اء والرج�ال الذين‬ ‫يرغب�ون ف�ي تب�ادل املواه�ب املعط�اة له�م م�ن قب�ل الله‬ ‫باخلطائني‪ .‬م�ا هذا اجلنون؟ حقا‪ ،‬إن العالم الذي ال يوجد‬ ‫فيه تقدي�ر للجمال واجلماليات يعتب�ر جحيما‪ ،‬إن لم يكن‬ ‫اكبر من اجلحيم بقليل‪.‬‬ ‫ل�م يذكر اي ش�يء ف�ي القرآن يحظر س�ماع املوس�يقى‬ ‫أو ممارس�ة الفن�ون‪ ،‬مخط�ئ من يق�ول ان الق�رآن يحظر‬

‫٭ كاتب تركي‬

‫بع�ودة الكهرب�اء ال�ى بيت�ه‪ ،‬فم�ا بال�ك بخط�ط انفجاري�ة للتنمية‬ ‫االقتصادية والبناء‪ ،‬فال يحتاج املرء الى االقتصاديني والى اخلبراء‬ ‫لي�رى ويلمس ان العراق لم يعرف خطة تنموية لالقتصاد العراقي‪،‬‬ ‫وال خط�ط بن�اء وال خطط�ا انفجاري�ة وال رص�دا ملش�اريع ضخم�ه‬ ‫ف�ي الـتأمين الصح�ي او االجتماع�ي‪ ،‬فلم ن�ر ال تنمي�ة وال بناء وال‬ ‫اس�تثمار وال تطوي�را وال اعادة تأهيل وال دع�م قطاع خاص وال عام‬ ‫وال مب�ادرات ف�ي أي ميدان يش�ي باهتمام حكوم�ي‪ ،‬وان وجد منه‪،‬‬ ‫وهذا ما تكش�فه التقاري�ر‪ ،‬فالهدف منه الس�رقة والعموالت املنظمة‬ ‫ف�ي الدول�ة اصلا‪ ،‬ومن هن�ا التلكؤ والفش�ل في اجناز أي مش�روع‬ ‫حت�ى لو كان صغي�را‪ ،‬بل ان العراق�ي وغيره يرى تده�ورا صارخا‬ ‫ومؤس�فا للش�ريان األساس�ي‪ -‬األقتصاد‪ -‬لبلد مثل العراق‪ ،‬الذي‬ ‫رغ�م ما ج�رى عليه من حروب ودي�ون‪ ،‬بقي حت�ى ‪ 2003‬قادرا على‬ ‫األقل على توزيع البطاقة التموينية‪ -‬طحينا وش�ايا وس�كرا وزيتا‬ ‫وصابون�ا وارزا وبقولي�ات ومس�احيق غس�يل وحلي�ب اطفال كل‬ ‫ش�هر وبانتظام ‪ -‬بشكل عادل ومقبول ألغلبية الناس التي تتحسر‬ ‫الي�وم على نهب هذه البطاقة م�ن الدولة وعمالها ونوابها وعلى قلة‬ ‫مواده�ا ونوعيتها الس�يئة والتالع�ب بها وس�رقتها‪ ،‬والتي لم يبق‬ ‫منه�ا اال م�ادة واحدة او أثنتني من أردأ انواع امل�واد‪ ،‬توزع كل ثالثة‬

‫‪‬‬

‫اشهر؟ واذا كان هذا حال ادارة البطاقة التموينية فما بالك في ادارة‬ ‫اقتصاد العراق؟ وما هو احلال في القطاعات األخرى؟‬ ‫في العراق اليوم حوالي ستة آالف مشروع متلكئ بسبب التزوير‬ ‫والرش�اوى واالختلاس‪ ،‬ولي�س هناك هيئ�ة رقابة مالي�ة كما كان‬ ‫لدين�ا قبل الغزو‪ ،‬وال تفرق الهيئات املس�تحدثة بني األخطاء الفنية‬ ‫والفس�اد‪ ،‬ول�م يع�د للمهن�دس العراق�ي ذي الكف�اءة أي قيمة ألنه‬ ‫مهمش متاما‪ ،‬وتنسحب هذه احلالة على اغلب القطاعات الصناعية‬ ‫في العراق‪ .‬ويعيش ابناء الش�عب العراقي ظواهر ارتفاع األس�عار‬ ‫والغالء والبطالة واحلرب على التجار بسبب عدم وجود الضوابط‬ ‫م�ن قبل الدولة التي تت�رك للفوضى والقوة التحك�م بطاقة املواطن‬ ‫الش�رائية‪ .‬اذ ان الزيادة التي حصلت ف�ي الرواتب في بداية الغزو‬ ‫ابتلعه�ا التضخم‪ ،‬وتش�كو العوائل العراقية من الغلاء ومن تبخر‬ ‫رواتبها س�ريعا التي تذهب الى ايجارات خرافية مقارنه مبتوس�ط‬ ‫الرات�ب في العراق والى جش�ع جتار يس�تغلون الفوض�ى وانعدام‬ ‫الرقاب�ة عل�ى األس�عار لرفع أثم�ان امل�واد الغذائية وأس�عار العقار‬ ‫وغي�ره‪ ،‬التي وصلت ال�ى زي�ادة ‪ ٪1000‬بالنس�بة لألخيرة ‪.‬لكن‬ ‫م�ا رأي االقتصاديني العراقيني بكل املش�اكل الت�ي تعصف باقتصاد‬ ‫العراق ونظامه املالي ومبوقف احلكومة العراقية من اشكالياته؟‬

‫‪Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ق�د ال يختل�ف الكثيرون على إن إس�قاط أربعة م�ن أعتى الطغاة‬ ‫الع�رب يع�د إجن�ازا عظيم�ا في ح�د ذات�ه ومكس�با ل��لم�ة العربية‬ ‫وش�عوبها املضطهدة املهمش�ة واملس�لوبة‪ ،‬إال أن عملية االرتداد عن‬ ‫الث�ورات العربية ومهاجمتها وإعادة االعتب�ار لبعض رموز العهود‬ ‫الس�ابقة وإغ�راق بعضها في ال�دم أو الفوض�ى أو الطائفية املقيتة‪،‬‬ ‫أو قمعها بالقوة املس�لحة بهدف وق�ف زحف الثوارت بعيدا عن تلك‬ ‫البلاد حت�ى ال يحصل احملظور ويدخل نس�يم الث�ورة كل مكان مبا‬ ‫فيه�ا «مدن امللح»‪ ،‬كما وصفها املرح�وم عبد الرحمن منيف‪ ،‬مما أدى‬ ‫ف�ي النهاية إلى انفض�اض كثير من اجلماهير العربي�ة عن الثورات‬ ‫مفضلني بذلك االستقرار واألمن على التغيير والدميقراطية‪ .‬إن ثالث‬ ‫س�نوات من عم�ر أية ثورة أو حرك�ة تغيير جذرية تعتب�ر أقصر من‬ ‫رمشة عني في كتاب التاريخ‪ .‬فال يوجد ثورة تولد كاملة وتنتقل إلى‬ ‫االستقرار فورا‪ .‬فكما كانت مرحلة امليالد طويلة وعسيرة فال شك أن‬ ‫الفترة االنتقالية التي تعبرها كل ثورة لتصل إلى ش�اطئ االستقرار‬ ‫قد تط�ول وتقصر بناء على عوامل ذاتي�ة وأخرى موضوعية خارج‬ ‫س�يطرتها‪ ،‬فالق�وى املعادي�ة للث�ورة والق�وى العميل�ة املرتبط�ة‬ ‫بأجن�دات خارجي�ة‪ ،‬باإلضافة إل�ى التدخالت اخلارجية املباش�رة‬ ‫وغير املباشرة كلها تلعب دورا في تسريع أو تأجيل التحول النهائي‬ ‫نحو دولة االستقرار والقانون والتعددية واحترام حقوق اإلنسان‬ ‫واالنتق�ال الس�لمي للس�لطة‪ ،‬لك�ن تل�ك املرحل�ة آتية ال ري�ب فيها‪،‬‬ ‫فالشعوب احلية ال تنتحر كما قالت لنا كتب التاريخ‪.‬‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ ج�اء ف�ي األخب�ار أن احملكم�ة املركزي�ة ف�ي‬ ‫ق�ررت تخفي�ض احلك�م عل�ى عنصري�ن‬ ‫الق�دس ّ‬ ‫من ش�رطة إس�رائيل‪ ،‬كانت محكمة إسرائيلية قد‬ ‫دانتهما بتهمة التس�بب مبقتل الشاب الفلسطيني‬ ‫عم�ر محم�د إبراهي�م أب�و غريب�ان‪ ،‬وأوقفت هذه‬ ‫ش�هرا‬ ‫احملكم�ة حكمه�ا عل�ى واح�د وعش�رين‬ ‫ً‬ ‫بالس�جن الفعلي‪ ،‬وذلك ب�دل ثالثني كانت محكمة‬ ‫سابقة قد حكمت بها عليهما‪ .‬‬ ‫الق�راء ق�د نس�وا تفاصي�ل ه�ذه‬ ‫أظ�ن أن‬ ‫ّ‬ ‫احلادث�ة املس�تفزة‪ ،‬ويقين�ي ّأنه�ا لم تس�توقف‪،‬‬ ‫أصلا‪ ،‬قطاع�ات واس�عة م�ن جمهور»الواعين»‬ ‫وقطاع�ات «املتابعين» لش�ؤوننا العام�ة؛ رمب�ا‬ ‫ألن الضحي�ة ‪ ‬كان�ت من هن�اك‪ ،‬م�ن وراء الضجر‬ ‫والضب�اب‪ ،‬أو ربّ ما ألن مثل هذه احلادثة املأس�اة‬ ‫أمس�ت مش�هدً ا عاديً ا ال يس�ترعي أكثر من رمش�ة‬ ‫عني أو نصف تنهيدة‪.‬‬ ‫عاما‪ ،‬كان شابً ا ‪ ‬فلسطينيً ا‬ ‫عمر أبو غريبان‪ً 35 ،‬‬ ‫ّ‬ ‫«تس�لل» إلى إس�رائيل ف�ي ش�هر أيّ ار‪/‬ماي�و عام‬ ‫وتورط في حادثة س�ير بس�يّ ارة كانت على‬ ‫‪2008‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مسروقة‪ ،‬على إثرها أصيب بصورة بالغة‬ ‫ما يبدو‬ ‫ونقل‪ ،‬في حينه‪ ،‬للعالج في مستشفى «شيبا» في‬ ‫ت�ل أبيب‪ .‬بعد أيّ �ام معدودة‪ ،‬وقبل إمتام مس�يرة‬ ‫عالج�ه‪ ،‬ق�رر أطبّ �اء م�ن املستش�فى أن�ه ّ‬ ‫مؤه�ل‬ ‫للتسريح‪ ،‬فاس�تدعوا ش�رطة مدينة «رحوفوت»‬ ‫من أجل تسلمه وإعادته إلى املعتقل‪.‬‬ ‫وفق�ا لكثير م�ن اإلف�ادات‪ ،‬الت�ي أدل�ى بها من‬ ‫متورطا في مجريات ه�ذه احلادثة‪ ،‬فلقد كان‬ ‫كان ّ‬ ‫واضح�ا أن عالج عمر املصاب لم يس�تكمل‪ ،‬وكان‬ ‫ً‬ ‫وضع�ه م�ا زال حرج�ا‪ ،‬ولم يك�ن في كام�ل وعيه‬ ‫وعافيت�ه‪ ،‬وعل�ى الرغم م�ن ذلك وافقت الش�رطة‬ ‫ّ‬ ‫تس�لمه وبع�ض «البرامي�ج واألكي�اس» ما‬ ‫عل�ى‬ ‫زالت مربوطة بجسمه‪.‬‬ ‫كان عمر يفق�د الوعي بني حني وآخر ويغط في‬ ‫غيبوب�ة الحظها بع�ض أف�راد الش�رطة العاملني‬ ‫ف�ي ذلك املرك�ز‪ .‬على حاله الصعب�ة أبقي عمر ملدّ ة‬ ‫قصي�رة‪ ،‬بعدها أم�ر ضابط مس�ؤول باصطحابه‬ ‫الهوية‬ ‫وإرجاع�ه‪ ،‬عل�ى أن�ه فلس�طيني مجه�ول ّ‬ ‫واإلقام�ة‪ ،‬وتس�ليمه ألح�د احلواج�ز العس�كرية‬ ‫القريبة من منطقة رام الله‪.‬‬ ‫ح�اول أف�راد الش�رطة تس�ليمه لثالث�ة‬ ‫حواجزعس�كرية قريب�ة م�ن منطق�ة «بيتوني�ا»‬ ‫و»عطروت»‪ ،‬إال أن اجلنود رفضوا تسلمه‪.‬‬ ‫صباحا‪ ،‬فق�رر رجال‬ ‫ص�ارت ‪ ‬الس�اعة الثالث�ة‬ ‫ً‬ ‫الش�رطة أن يترك�وه على قارع�ة الطريق مدّ عني‪،‬‬ ‫في ما بعد‪ّ ،‬أنهم توقعوا مرور س�يارة فلس�طينية‬ ‫ً‬ ‫مصادفة‪ ،‬فتعيده إلى داخل املناطق احملتلة‪ .‬‬ ‫ف�ي صب�اح ي�وم ‪ ،2008/6/15‬وج�د عم�ر أب�و‬ ‫غريبان ميّ ًتا في نفس املكان الذي ألقاه الشرطيان‬ ‫به‪ .‬وجد جثة ملفوفة مبنامة املستشفى‪ ،‬في جيبه‬ ‫مكت�وب موق�ع م�ن األطباء يش�هدون عل�ى كونه‬ ‫س�ليمً ا ً‬ ‫معافى ومؤهال للعودة إلى عهدة الش�رطة‬ ‫ً‬ ‫الصقة‪،‬‬ ‫اجملس�ات‬ ‫زال�ت‬ ‫ما‬ ‫ص�دره‬ ‫على‬ ‫واألس�ر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مربوطا ألجه�زة مراقبة طبية ومن‬ ‫تش�هد أنه كان‬ ‫خاصرت�ه يتدل�ى كيس وفي�ه بقايا م�ن عصارات‬ ‫ً‬ ‫حي�اة‪ .‬كان حافيً �ا‪ .‬نتائ�ج‬ ‫تش�هد عل�ى م�ا ‪ ‬كان‬

‫عل�ى ش�بكة االقتصاديين العراقيني نق�رأ عدة مواضي�ع تتناول‬ ‫أوجها مختلفة لالقتصاد العراقي وامليزانية والصناعة الوطنية ودور‬ ‫رج�ال األعمال في االقتص�اد وقضايا وآفاق في اإلصلاح والتغيير‬ ‫وأخ�رى كثي�رة تك�رر ما انفض�ح م�ن الفس�اد والرش�اوى وإهمال‬ ‫اخلدم�ات والصناع�ة واالقتصاد في العراق من�ذ «التحرير الهمجي‬ ‫األطلس�ي وتدميره للدولة العراقية»‪ ،‬لكنه�ا مواضيع توصيفية في‬ ‫الغال�ب تعيد نش�ر ما افتضح ف�ي االعلام العراق�ي والعاملي‪ ،‬ومن‬ ‫أعضائه�ا أش�خاص هم أصلا أتوا م�ع االحتالل وتس�لموا مناصب‬ ‫وزارية‪ ،‬ومنه�م من هو متهم بوضع اليد على أموال ومصارف‪ .‬على‬ ‫ه�ذا املوق�ع مثال يؤك�د الدكت�ور ماجد الص�وري في مقال�ة له حول‬ ‫الفس�اد اصدار قوانني بني ‪ 2005-2003‬تتعلق بتنظيم ادارة الدولة‬ ‫م�ن النواح�ي االقتصادية والعس�كرية‪ ،‬مث�ل قان�ون االدارة املالية‬ ‫والدي�ن الع�ام وقانون البنك املرك�زي واملصارف وقوانين املوازنة‬ ‫التي تصدر س�نويا‪ ،‬ومت توقيع عقود مع مؤسس�ات مصرفية دولية‬ ‫مث�ل صن�دوق النقد الدول�ي‪ ،‬ويق�ول الدكتور الص�وري ان تطبيق‬ ‫هذه القوانني كان من ش�أنه تطوير العراق الى مستويات عالية في‬ ‫جمي�ع النواحي‪ ،‬لك�ن بدل ذلك مت اتخ�اذ قرارات غير مدروس�ة في‬ ‫بن�اء الدولة غلب�ت عليها احلل�ول االرجتالي�ة واملصال�ح الطائفية‬

‫العراق يدار بشركات أجنبية جيئ بها خلصخصة كل ما فيه‬ ‫واحلصول على أرباح هائلة غير مسموح بها للمواطن العراقي‬

‫أين الربيع العربي اآلن؟‬

‫لدت يا عمر؟‬ ‫ملاذا ُو َ‬

‫ملاذا ينهار اقتصاد العراق ونظامه املالي؟‬

‫والء سعيد السامرائي٭‬ ‫■ ح�ذر ن�وري املالكي رئي�س وزراء العراق قبل أي�ام من انهيار‬ ‫االقتص�اد العراق�ي ونظام�ه املالي‪ ،‬وبش�ر الش�عب العراقي بعجز‬ ‫مق�داره ‪ 35‬مليار دوالر لهذا العام‪ ،‬وهن�اك من يقول ان العجز املالي‬ ‫احلقيق�ي هو اكثر مما ذكر بكثير‪ ،‬حيث كش�ف عض�و اللجنة املالية‬ ‫في البرملان حس�ن البياتي عن رقم خمسين تريليون دينار‪ ،‬في بلد‬ ‫تعد ميزانيته لعام ‪ 2013‬البالغة ‪ 118.6‬مليار دوالر واحدة من أعلى‬ ‫ميزانيات املنطقة! فلم�اذا يا ترى ينهار اقتصاد العراق الذي أراد له‬ ‫الغ�زاة ان يع�ود الى اقتصاد الس�وق والى أحضان صن�دوق النقد‬ ‫الدولي؟‬ ‫كثير من ال�دول تواجه ميزانياتها املالية العجز‪ ،‬بس�بب اخلطط‬ ‫االنفجاري�ة للبن�اء واالس�تثمار ف�ي اخلدمات األساس�ية كالس�كن‬ ‫والكهرباء والطاقة واملستش�فيات واجلامعات والسياحة والتأمني‬ ‫الصح�ي واالجتماعي للش�عب‪ ،‬وبناء الطرق واجلس�ور والس�كك‬ ‫احلديدي�ة‪ ،‬وحتدي�ث اس�طول الطي�ران املدن�ي‪ ..‬الخ‪ ،‬مم�ا يتطلب‬ ‫بالفع�ل ص�رف ع�دة مليارات ف�ي كل قطاع‪ ،‬وه�ذا ما ن�راه في دول‬ ‫عربية صغيرة حول العراق‪ ،‬تشتري سنويا وباملليارات تكنولوجيا‬ ‫وطائرات ومعدات لتوس�يع مشاريعها وتنميتها‪ ،‬مستثمرة فيها مبا‬ ‫يخدم ش�عوبها قليلة العدد وميزانياتها‪ ،‬ويصيب العجز ايضا دوال‬ ‫غني�ة جدا ومتطورة صناعيا بس�بب انخفاض الن�اجت الكلي للبلد‪،‬‬ ‫او بس�بب اس�تفحال الديون وعدم القدرة على التسديد‪ ،‬وألسباب‬ ‫عديدة أخ�رى‪ .‬لكن العجز املال�ي في العراق يدع�و للعجب! وتبخر‬ ‫ملياراته تطرح تس�اؤالت ال أول لها وال آخر‪ ،‬تبدأ من أسئلة املواطن‬ ‫العراق�ي املظل�وم الذي لي�س له احلق اال بق�راءة األرق�ام اخليالية‬ ‫مليزاني�ات بل�ده منذ عدة س�نوات‪ ،‬ب�دون ان يحق له مج�رد احللم‬

‫املوس�يقى‪ ،‬ه�ذه بدع�ة‪ ،‬وأولئ�ك الذين يقول�ون مثل هذه‬ ‫األم�ور ه�م الذي�ن يرتكب�ون اخلطيــــئ�ة‪ .‬كم�ا ج�اء في‬ ‫القرآن‪ُ ،‬‬ ‫«(ق ْل َأ َر َأ ْي ُت ْم َما َأ ْن َ�ز َل َّ‬ ‫اللهُ َل ُك ْم ِم ْن ِرزْ ٍق َف َج َع ْل ُت ْم ِم ْنهُ‬ ‫َح َر ًام�ا َو َح ً‬ ‫الال ُق ْل َآ َّلل ُ�ه َأ ِذ َن َل ُك ْم َأ ْم َع َلى َّ‬ ‫الل ِ�ه َت ْف َت ُر َ‬ ‫ون (‪)59‬‬ ‫ون َع َلى َّ‬ ‫ين يَ ْف َت ُر َ‬ ‫َو َما َظ ُّن َّالذِ َ‬ ‫الل ِه ْال َكذِ َب يَ ْو َم ْالقِ يَ َامةِ )‪ ،‬وقال‬ ‫(وال َت ُق ُ‬ ‫ول�وا لِ مَ ا َت ِص ُف َأ ْل ِس َ�ن ُت ُك ُم ْال َك�ذِ َب َه َذا َح ٌ‬ ‫الل‬ ‫تعال�ى َ‬ ‫َو َه َ�ذا َح َ�ر ٌام لِ َت ْف َت ُروا َع َل�ى َّ‬ ‫ي�ن يَ ْف َت ُر َ‬ ‫الل ِه ْال َك�ذِ َب ِإ َّن َّالذِ َ‬ ‫ون‬ ‫ون (‪َ )116‬م َت ٌاع َقلِ ٌ‬ ‫َع َل�ى َّ‬ ‫الل ِه ْال َك�ذِ َب ال يُ ْفلِ ُح َ‬ ‫اب‬ ‫ي�ل َو َلهُ ْم َع َذ ٌ‬ ‫يم)»‪.‬‬ ‫َألِ ٌ‬ ‫كان نبينا رجال حس�ن املظه�ر‪ ،‬وكان مقدرا للجمال‪ .‬لقد‬ ‫اعتاد على زراعة ال�ورود حول بيته‪ ،‬رغم صعوبة منو اي‬ ‫نبات�ات ف�ي الصح�راء‪ .‬ووجدت ف�ي ذلك الوق�ت العطور‬ ‫والروائح اجلميلة‪ ،‬وكان الرس�ول عليه السلام يستخدم‬ ‫زيت الزيت�ون اخمللوط بروائ�ح الورود‪ ،‬لش�عره ليجعله‬ ‫يب�دو اكثر ش�بابا ونض�ارة‪ .‬واتس�مت مالبس�ه وعباءته‬ ‫بالنظاف�ة‪ .‬وكان علي�ه افضل الصالة والسلام يس�تخدم‬ ‫املس�واك لتنظي�ف اس�نانه‪ .‬كل ه�ذا اتان�ا وتعرفن�ا عليه‬ ‫م�ن األحاديث الت�ي تروى عن�ه‪ .‬اال ان ما نراه في س�لوك‬ ‫املتطرفني الذين يدعون االسالم مغاير لذلك‪.‬‬ ‫ولذلك ادعو اخواني املسلمني الى عدم السماح النفسهم‬ ‫بالوق�وع في مصيدة الفكر الذي يق�ول انه اذا كان مظهرك‬

‫رثا واشعثا وعابسا يجعل منك مسلما ورعا‪ .‬ال تقع فريسة‬ ‫لفك�رة أن حترمي املوس�يقى أو الفن أو اجلمال هو ما يريده‬ ‫الل�ه‪ .‬ال تعتق�د وال للحظ�ة واح�دة أنه من خلال معاملتك‬ ‫زوجتك باالزدراء أو االحتقار‪ ،‬أنك تعيش حقيقة اإلسالم‪،‬‬ ‫فاحلقيقة انك ال متت لالسالم بأي صلة‪ .‬بذلك انت تتصرف‬ ‫بطريق�ة قبيحة وجاهلة‪ ،‬وهذا الس�لوك مفي�د جدا ألولئك‬ ‫الذين يس�عون لتصوير املس�لمني على أنهم متوحش�ون‪.‬‬ ‫وقبل كل شيء‪ ،‬ال تقع في فخ الطوباوية التي تقول انه إذا‬ ‫استطاع املس�لمون ببس�اطة العودة إلى احلياة في القرن‬ ‫الس�ابع امليالدي‪ ،‬فان كل ش�يء س�يكون جيدا في العالم‪،‬‬ ‫وس�نعيش جميع�ا ف�ي اطمئن�ان وكم�ال إل�ى األب�د‪ .‬هذا‬ ‫الرفض للحداثة العاملية ال يعتبر فقط سخيفا جدا ورجعيا‬ ‫للغاية‪ ،‬بل انه خطير جدا على االسالم واملسلمني‪.‬‬ ‫وحتى ال نسقط في فخ املتعصبني واملناهضني لالسالم‪،‬‬ ‫فهم في الوقت الذي يدعون فيه انهم معارضون للمسلمني‬ ‫املتطرفين‪ ،‬يقوم�ون بتصوي�ر ه�ذه القل�ة م�ن املس�لمني‬ ‫املتطرفين على انهم ممثلون لالسلام ف�ي العالم‪ ،‬في حني‬ ‫أن العك�س هو الصحي�ح ‪ .‬املتطرف�ون ال يتحدثون إال عن‬ ‫أنفسهم‪ ،‬وهم اغلبية فقط في اوهامهم املريضة‪.‬‬

‫ف�ي تصاعد مس�تمر‪ .‬خس�ر يانوكوفيت�ش املعركة خلقي�ا عندما أمر‬ ‫أجه�زة األمن بإطالق النار على املتظاهري�ن‪ ،‬خاصة الطالب فأردت‬ ‫نح�و ‪ 83‬متظاهرا‪ .‬ل�م تتراجع اجلم�وع الغاضبة ب�ل طوقت القصر‬ ‫فف�ر من الب�اب اخللفي وهرب ي�وم اجلمعة ‪ 21‬فبراي�ر إلى خاركيف‬ ‫ومنه�ا إلى منطقة الق�رم (كراميا) في املناطق الش�رقة ذات األغلبية‬ ‫الروس�ية‪ ،‬ث�م اختف�ت آث�اره وال يع�رف أح�د أي�ن هو لغاي�ة اآلن‪.‬‬ ‫والغري�ب أن روس�يا اكتف�ت بالش�جب واإلدانة والتحذي�ر‪ .‬كثيرة‬ ‫هي الشواهد التي تش�ير إلى تشابه احلالتني املصرية واألوكرانية‪،‬‬ ‫إال أن الف�رق بين مص�ر وأوكرانيا ف�ي وجود برملان ق�وي ومنتخب‬ ‫فعال ف�ي كييف‪ ،‬فما كان منه إال أن أعلن ع�زل يانوكوفيتش وتعيني‬ ‫رئيس البرملان ألكس�ندر تورش�ينوف قائما بأعم�ال الرئيس لغاية‬ ‫االنتخابات التي حددت بتاريخ ‪ 25‬مايو‪/‬ايار القادم‪.‬‬

‫‪‬‬

‫تش�ريح اجلثة‪ ‬بيّ ن�ت أن «اجلف�اف» كان املس�بب‬ ‫للوف�اة‪ .‬وتبيّ ن‪ ،‬كذلك‪ ،‬أنه ترك ف�ي منطقة يحظر‬ ‫على الفلس�طينيني دخولها ً‬ ‫وفقا ألوامر عس�كرية‬ ‫إسرائيلية‪.‬‬ ‫كان ال بد لي أن أنكأ هذا اجلرح والوقوف‪ ،‬معكم‪،‬‬ ‫كأنها قصة ّ‬ ‫فوهة العبث‪ّ .‬‬ ‫خطها شيطان‪ّ ،‬‬ ‫بزت‬ ‫عند ّ‬ ‫تفاصيله�ا أبرع قص�ص اخليال ورواي�ات الرعب‬ ‫األسود‪ .‬تخيّ لوا معي كيف أمضى هذا الفلسطيني‬ ‫أيامه العش�رة األخيرة‪ .‬بني صح�و وغيبوبة‪ ،‬في‬ ‫حالة عجز شبه تام‪ ،‬فلقد وجدته الشرطة‪ ،‬حسب‬ ‫بعض شهادات أفرادها حني جاؤوا الى املستشفى‬ ‫ً‬ ‫محفظا كاألطفال‪ ،‬في املستش�فى‬ ‫إلع�ادة اعتقاله‪،‬‬ ‫الهوي�ة‪ ،‬وكان مس�لوب‬ ‫س�جل عل�ى أنه مجه�ول ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلرادة والتعبير‪.‬‬ ‫كم من «البش�ر» تناوبوا على تقرير مصيره في‬ ‫تلك األيام العشرة؟‬ ‫حفن�ة م�ن أطب�اء وممرضين‪ ،‬طواقم ش�رطة‪،‬‬ ‫وضب�اط قيّ مين عل�ى سلامة اجلمه�ور وأمن�ه‬ ‫وغيرهم كثيرون‪.‬‬ ‫تصوروا تلك الس�اعات من تلك الليلة اللعينة؛‬ ‫ّ‬ ‫س�يّ ارة ش�رطة تدلل عل�ى بضاعتها‪ :‬فلس�طيني‪،‬‬ ‫متام�ا كما تش�تهي‬ ‫ش�به ع�ار‪ ،‬ح�اف وضعي�ف‪ً ،‬‬ ‫العنجهي�ة‪ ،‬يعرض على جن�ود‪ ،‬بالعادة يتلقفون‬ ‫أمثاله كما يتلقف الصبية في قرانا أكياس «حالوة‬ ‫لكنهم‪،‬هذه الليلة‪ّ ،‬‬ ‫الصبي»‪ّ ،‬‬ ‫يتمنعون ويرفضون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فل�كل ش�يطان مملك�ة وحيّ �ز‪،‬‬ ‫تس�لم البضاع�ة‪،‬‬ ‫وشيطان تلك الليلة كان يلبس األزرق‪ .‬‬ ‫ال أوضح من تداعيات هذه املأساة‪ ،‬فلو ّ‬ ‫توفرت‬ ‫اإلرادة عند من ق�ام بعملية التحقيق مع من كانوا‬ ‫ش�ركاء في ّاتخاذ سلس�لة القرارات التي ّأدت في‬ ‫النهاي�ة إلى موت عمر أبو غريب�ان‪ ،‬لقدّ مت لوائح‬ ‫اتهام بحق جميعهم ولكانت التهمة‪ ،‬القتل‪ ،‬وليس‬ ‫نصت بحق الشرطيني‪ ،‬اإلهمال‪.‬‬ ‫كما ّ‬ ‫القضي�ة ال تنحص�ر بالش�رطيني اللذي�ن ألقيا‬ ‫بعم�ر إلى موت�ه‪ّ ،‬‬ ‫ألنها تب�دأ بقرار أولئ�ك األطباء‬ ‫الذين أوصوا بتس�ريحه وهو في وضعه الصحي‬ ‫اخلطير‪ ،‬كما تش�هد الوقائ�ع والوثائق والنتائج‪.‬‬ ‫وتش�مل ً‬ ‫أيض�ا أولئ�ك الضب�اط املس�ؤولني ع�ن‬ ‫إعط�اء أوامره�م بإعادت�ه ف�ي تل�ك الليل�ة وعدم‬ ‫تأكدهم ً‬ ‫ّ‬ ‫مما جرى وكيف‪ .‬‬ ‫الحقا ّ‬ ‫لق�د اكتفت الدولة‪ ،‬باس�م احلق الع�ام‪ّ ،‬‬ ‫باتهام‬ ‫الشرطيني باإلهمال والتسبب باملوت‪ ،‬بينما تدلل‬ ‫كل الوقائ�ع على توف�ر عناصر جرمية أخطر وهذا‬ ‫تواطؤ‪ .‬لقد اكتفت احملكمة باحلكم على الشرطيني‬ ‫شهرا وكأن امليت حصان عابر سبيل وهذا‬ ‫بثالثني ً‬ ‫كحلوها» عندما جاء‬ ‫ظلم وناقوس خطر‪ .‬ومن ثم « ّ‬ ‫قرار محكمة االس�تئناف املركزي�ة ليخفض احلكم‬ ‫شهرا‪ ،‬فيسدل عمليً ا الستار على‬ ‫لواحد وعشرين ً‬ ‫املشهد األخير من مسرحية العبث املستمرة‪ ،‬التي‬ ‫تدعوها األمم‪ :‬عدل محاكم دولة عادلة‪.‬‬ ‫أصع�ب املآس�ي تل�ك الت�ي تك�ون تفاصيله�ا‬ ‫بس�يطة واضح�ة وتنط�ق باحلقيق�ة‪ ،‬حين تقف‬ ‫أمامه�ا الضحاي�ا خرس�اء عاج�زة‪ .‬أكث�ر أصناف‬ ‫إيالم�ا ه�و ذل�ك الذي يش�رعنه ش�ياطني‬ ‫العب�ث ً‬ ‫ً‬ ‫حي�اة «طبيعية»‬ ‫عابث�ون‪ ،‬صغار يعيش�ون معك‬ ‫ً‬ ‫«عم�را» في كفن‬ ‫«عادي�ة»‪ ،‬وه�ي للبعض تك�ون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤجل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫واالثني�ة واحلزبي�ة والفئوي�ه والفردية‪ ،‬ومت تعيني اش�خاص غير‬ ‫اكف�اء في الوظائف‪ ،‬وه�م غارقون في الفس�اد وأصبحت الوزارات‬ ‫قالعا للطائفية واحملس�وبية‪ .‬مش�يرا ال�ى املليارات اخملتلس�ة التي‬ ‫قدره�ا ديوان الرقاب�ة املالية بين ‪ 2008 -2005‬بعش�رات املليارات‬ ‫بين الرئاس�ة والدفاع والطاق�ة والكهرب�اء‪ ،‬وصوال الى ع�ام ‪2013‬‬ ‫واحتلال الع�راق املرتب�ة األولى ف�ي الفس�اد بامتي�از‪ .‬وان ديوان‬ ‫الرقاب�ة املالية أبدى مالحظات على البن�اء واألعمار عام ‪ 2013‬منها‬ ‫على س�بيل املثل‪ :‬املبالغ�ة بوضع الكلفة التخميني�ة او عدم كفايتها‬ ‫لغ�رض التنفيذ‪ ،‬مما يعن�ي عدم الدقة‪ .‬توجيه دعوات الى ش�ركات‬ ‫غي�ر رصينة او وهمية‪ ،‬او ش�ركات لم يتحقق م�ن وجودها‪ ،‬اضافة‬ ‫ال�ى ص�رف مبال�غ او دخ�ول بالتزام م�ن دون مخصص�ات وبدون‬ ‫أجن�از األعمال‪ .‬ع�دم مراع�اة الدقة في وض�ع التقديرات الس�نوية‬ ‫للموازنة‪...‬الخ‪.‬‬ ‫لك�ن الكثير م�ن االقتصاديني ال يش�يرون ف�ي مقاالته�م أبدا الى‬ ‫قوانين مجرم احل�رب األمريكي ب�ول برمير الذي س�ن كل القوانني‬ ‫املقترح�ة م�ن احملافظني اجل�دد لتدمي�ر الدولة العراقي�ة وحتويلها‬ ‫ال�ى خردة ب�كل مؤسس�اتها ومناحيه�ا‪ ،‬لتصبح الوالي�ات املتحدة‬ ‫هي املس�تفيد األول‪ .‬لكن األهم في مقاالت هؤالء االقتصاديني الذين‬ ‫يخجل�ون م�ن مواجه�ة احلقائق األساس�ية مل�ا يجري ف�ي العراق‬ ‫مثله�م مثل السياس�يني‪ ،‬يل�ف بعضهم ويدور لك�ي ال يخدش القائد‬ ‫العام للقوات املس�لحة وال يخس�ر منصبه ورواتب�ه‪ .‬واألكيد هو ان‬ ‫احملت�ل لم يأت للبناء ال هو وال حكوماته وان العراق يدار بش�ركات‬ ‫أجنبية جيئ بها خلصخص�ة كل ما فيه واحلصول على أرباح هائلة‬ ‫غير مس�موح به�ا للمواطن العراق�ي‪ ،‬اال من ش�ارك باجلرمية وهذا‬ ‫ما ال يقوله أي من اقتصادي ش�بكة االقتصاديني العراقيني ألس�باب‬ ‫معروفة‪.‬‬ ‫٭ كاتبة من العراق‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫في مدح الوهابية‬ ‫وذم حزب الله‬

‫فرنسا واملغرب‪ :‬معركة العشيقة ومدير اخملابرات!‬

‫■ أدت ش��كوى منظم��ة «عم��ل املس��يحيني‬ ‫إللغاء التعذيب» ضد مدي��ر اخملابرات الداخلية‬ ‫املغربية عبد اللطيف احلموش��ي عن مسؤولية‬ ‫مزعوم��ة ل��ه ف��ي ممارس��ة التعذي��ب باملغرب‬ ‫واس��تدعاء القضاء الفرنس��ي له إلى سلس��لة‬ ‫م��ن التفاع�لات التي كش��فت وج��ود توتّ ر بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫محاولة الرئيس الفرنس��ي فرانس��وا اوالند‬ ‫تخفي��ف ه��ذا التوتّ ر من خ�لال االتصال بامللك‬ ‫املغربي محمد الس��ادس لم تن��زع فتيل األزمة‪،‬‬ ‫وال التوضيح��ات الت��ي جرت بعدها لش��رح أن‬ ‫الدولة الفرنسية ال تستطيع التدخل في قرارات‬ ‫القضاء‪.‬‬ ‫الناط��ق باس��م وزارة اخلارجية الفرنس��ية‬ ‫ال��ذي ق��دّ م ه��ذه التوضيح��ات أض��اف عليها‬ ‫احللوى الرئيس��ية على طبق العالقات الدولية‬ ‫حالي��ا بقوله «إن التع��اون األمني فيم��ا يتعلق‬ ‫ق��وي وال ميكن أن‬ ‫مبكافح��ة اإلره��اب هو ج��دّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كافيا لطمأنة‬ ‫معتب��را ذلك‬ ‫يتأثر بحادث عابر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وش��عبا‪ ،‬أن حقوقهم وصلت‬ ‫املغارب��ة‪ ،‬قي��ادة‬ ‫كاملة!‬ ‫غي��ر أن ه��ذه «احلل��وى املس��مومة» فق��دت‬ ‫طعمه��ا مباش��رة بع��د تصريح��ات نش��رتها‬ ‫صحيفة «لوموند» الفرنس��ية للممثل االسباني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فرنس��يا‬ ‫س��فيرا‬ ‫خافيير باردمي صرح فيها ان‬ ‫قال له إن املغرب «مثل العش��يقة التي جنامعها‬ ‫كل ليلة‪ ،‬رغم أننا لسنا بالضرورة مغرمني بها‪،‬‬ ‫لكننا ملزمون بالدفاع عنها»‪.‬‬ ‫حرك��ت العب��ارة األخيرة حساس��يات ّ‬ ‫ملف‬ ‫ّ‬ ‫العالقات ّ‬ ‫املعق��دة بني املغرب وفرنس��ا‪ ،‬والتي‬ ‫السياس��ي منه��ا عناصر ثقافية‬ ‫يخفي اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫أكثر إش��كالية تش��تبك فيه��ا ح��دود املصالح‬ ‫■ اس�تطالعات ال�رأي وس�بر آراء املواطنين‬ ‫كل س�تة أش�هر‪ ،‬ليس تقليدا معموال ب�ه في املغرب‬ ‫لتقيي�م أداء احلكوم�ات ولقياس م�دى الثقة الذي‬ ‫تتمت�ع بها م�ن طرف املواطنين‪ ،‬لكن م�ع احلكومة‬ ‫الت�ي ج�اءت في أعقاب ح�راك ش�بابي انطلق قبل‬ ‫ثالث س�نوات انتعشت اس�تطالعات الرأي بشكل‬ ‫غي�ر مس�بوق‪ ،‬وازدادت درج�ة املتابع�ة من طرف‬ ‫عدد من املؤسسات واملواقع اإللكترونية التي تنظم‬ ‫اس�تطالعات لل�رأي مفتوحة لقي�اس درجة تفاعل‬ ‫الرأي العام مع عدد من القرارات احلكومية‪.‬‬ ‫خلال ه�ذا األس�بوع‪ ،‬وللم�رة الثاني�ة تق�وم‬ ‫مؤسس�ة ‪ Tizi/Averty‬بتنظيم استطالع للرأي‬ ‫حول حجم الثقة الذي تتمتع بها احلكومة اجلديدة‬ ‫في املغرب‪.‬‬ ‫االستطالع في نس�خته الثانية مت إجنازه خالل‬ ‫ش�هر كانون الثاني‪/‬يناير من هذه الس�نة‪ ،‬وش�مل‬ ‫‪ 1067‬مواطن�ا مغربي�ا مت اس�تجوابهم ع�ن طري�ق‬ ‫األنترنيت‪.‬‬ ‫االس�تطالع أظه�ر ب�أن حج�م الثق�ة ف�ي رئيس‬ ‫احلكوم�ة عبد اإلل�ه بن كيران ع�رف تراجعا خالل‬ ‫الفت�رة م�ا بين حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2013‬وكان�ون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 2014‬حي�ث انتقلت م�ن ‪ 68‬في املائة‬ ‫إل�ى ‪ 53‬ف�ي املائ�ة أي بتراج�ع بل�غ ‪ 15‬نقطة خالل‬ ‫ستة أش�هر‪ ،‬مقارنة باالستطالع الذي نظمته نفس‬ ‫املؤسسة قبل ستة أشهر‪.‬‬ ‫مس�توى الرض�ا ل�دى املواطنين املغاربة حول‬ ‫الق�رارات الت�ي اتخذه�ا رئي�س احلكوم�ة ع�رف‬

‫والرغبات‪ ،‬ويتبادل فيها الطرفان س��وء الفهم‬ ‫ف��ي قضاي��ا السياس��ة والثقاف��ة واجلن��س‬ ‫والدين‪ ،‬إلى آخر ما في قائمة هذا ّ‬ ‫امللف من عقد‬ ‫ومخفية‪ .‬س��ارعت بعض التحليالت إلى‬ ‫ظاهرة‬ ‫ّ‬ ‫والتفصيلي‪ ،‬من‬ ‫باآلني‬ ‫تفسير ما حصل بربطه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قبيل تأطيره ضمن ردود الفعل على زيارة امللك‬ ‫املغرب��ي محمد الس��ادس ألرب��ع دول إفريقية‪،‬‬ ‫األم��ر ال��ذي يثير‪ ،‬بحس��ب حتليل ه��ؤالء‪ ،‬قلق‬ ‫فرنس��ا‪ ،‬التي تعتبر إفريقي��ا حديقتها اخللفية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا اس��تدعى بالتال��ي حتري��ك القض��اء‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫مش��كلة هذا التحليل األساسية افتراضه أن‬ ‫ّ‬ ‫كل ما يجري في العالم يسير وفق خطة تآمرية‬ ‫للنيل من بلداننا العربية واالسالمية التي ترفل‬ ‫بالكرامة والعدالة وتس��ير مرفوعة الرأس نحو‬ ‫مستقبل مشرق ال تشوبه شائبة من خلل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تعقي��دا بكثير من‬ ‫واحل��ال أن املش��كلة أكثر‬ ‫ه��ذا الس��يناريو الكاريكات��وري للعالقات بني‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا بني فرنس��ا واملغرب‪،‬‬ ‫دول العال��م‪،‬‬ ‫ويش��ترك الطرفان في جدل حباله��ا‪ ،‬بأوهامه‬ ‫الثقافي��ة والسياس��ية ع��ن اآلخ��ر‪ ،‬كم��ا يقوم‬ ‫الطرفان‪ ،‬باس��تمرار‪ ،‬باختراع أش��كال متكررة‬ ‫من سوء الفهم‪.‬‬ ‫يعرف املغرب بالتأكيد أن القضاء الفرنسي‬ ‫ً‬ ‫منفصال عن أجهزة الدولة‬ ‫ال ميكن إال أن يك��ون‬ ‫التنفيذي��ة وإال فق��دت املؤسس��ات‪ّ ،‬‬ ‫كاف��ة‪،‬‬ ‫وحت��ول النظ��ام الدميقراط��ي إلى‬ ‫ش��رعيتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن نخبته السياسية ّ‬ ‫تفضل أن‬ ‫اس��تبدادي‪ّ ،‬‬ ‫تقي��س األمور على مقياس��ها ال��ذي تتحكم فيه‬ ‫أجه��زة األمن باملؤسس��ات الث�لاث‪ :‬التنفيذية‬ ‫والتش��ريعية والقضائية‪ ،‬وهذا هو سوء الفهم‬ ‫األول‪.‬‬

‫■ بات واضحا أن مبدأ التكتل على أس�اس القومية والعروبة واإلسلام‬ ‫كهوي�ة مركزي�ة تتضايف ف�ي ثناياها ش�روط احلداثة واملعاص�رة بتجلياتها‬ ‫اخملتلف�ة ه�ي من جه�ة املنح�ى الغالب الس�بل احلقيقي�ة لدخول ه�ذا النظام‬ ‫العامل�ي اجلديد الذي بات يف�رض كما يبدو أكثر من أي وقت مضى التخلي عن‬ ‫ذاك اإلنش�طار أو التش�ظي أو التجاذب غير اجملدي بني ماضوي يأبى التحلي‬ ‫بقي�م العص�ر ومنتجاته العلمي�ة والتقني�ة وحداثوي أو عص�ري يتخلى عن‬ ‫جذوره كافة ليندمج في س�ياقات العالم اآلنية حتت مسمى املعاصرة‪ .‬ويغيب‬ ‫إل�ى اآلن فصل املقال الذي يقضي ب�أن اإلندماج في هذا النظام الدولي اجلديد‬ ‫يكون بالتمس�ك بالثوابت احلضارية واملوروث�ة جنبا إلى جنب مع مقتضيات‬ ‫العصر العلمية والتقنية‪.‬‬ ‫وعلين�ا أال ننس�ى أن�ه ف�ي س�بيل الس�يطرة عل�ى العقل العرب�ي وعقل‬ ‫العال�م الثالث ككل‪ ،‬اس�تخدمت اإلس�تراتيجية األوروبي�ة واألمريكية ركائز‬ ‫مهم�ة لإلنطلاق خلال الس�بعينات حتديدا‪ .‬فل�م يكت�ف اإلس�تعمار الغربي‬ ‫بالس�يطرة االقتصادية على املنطقة وت�رك دولها في حالة التبعية اخلانقة بل‬ ‫ورس�م مالمح خارطة اس�تراتيجية محكمة على املدى البعيد الحتواء البلدان‬ ‫العربي�ة واإلسلامية ْ‬ ‫واالس�يوية (ش�رق ْاس�يا حتدي�دا)‪ ،‬وال يك�ون ذلك إال‬ ‫باتباع الس�يطرة االقتصادية بالس�يطرة الثقافية وهو طرح «بريجنسكي»‪-‬‬ ‫مستش�ار الرئيس األمريكي األسبق «جيمي كارتر»‪ .‬فقد طرح الرجل في نهاية‬ ‫الس�بعينيات فكرة تعميم قي�م اجملتمع األمريكي وثقافته عل�ى كل دول العالم‬ ‫ضم�ن مخطط أمريك�ي واضح ومبكر مهد الطريق لرس�م معالم القطب الواحد‬ ‫واملتحك�م في العالم في إش�ارة إلى نهاي�ة مرحلة الثنائي�ة القطبية والتدليل‬ ‫عل�ى أن املس�تقبل س�يكون أمريكي�ا متجس�دا ف�ي آلي�ات حتكم عاملي�ة تنهي‬ ‫التأقطب الثنائي أو أي امكانية لتوازن دولي ما‪.‬‬ ‫ولع�ل الس�يطرة األمريكي�ة عل�ى نس�بة هام�ة ج�دا م�ن امل�ادة اإلعالمية‬ ‫وش�بكات اإلعالم في العالم كان لها أن تس�هل هذا التعميم الثقافي‪ ،‬واخلطوة‬ ‫األولى حسب «بريجنسكي» تكون عبر إحكام السيطرة االقتصادية‪ .‬وهي كما‬ ‫يبدو مالمح نظام دولي جديد بدأت بوادر ظهوره تنكش�ف في عهد «مارغريت‬ ‫تاتشر» في بريطانيا العام ‪ ،1979‬وسرعان ما تعهد الرئيس األمريكي «رونالد‬ ‫ريغان» بتطويره وتطبيق أجنداته‪ ،‬وهو نظام يراهن أساسا على تهميش دور‬ ‫الدولة في اتخاذ القرار االقتصادي الوطني الذي يصبح في متناول األس�واق‬ ‫العاملية احلرة‪ ،‬وهو االقتصاد املعولم عبر الش�ركات متعددة اجلنسيات التي‬ ‫تص�ادر القرار الس�يادي للدول خاص�ة املتخلفة منها الت�ي تتقلص اخليارات‬ ‫السياس�ية لديه�ا لتحل محله�ا اخلي�ارات االقتصادي�ة غير اإلرادي�ة‪ ،‬والتي‬ ‫تتحك�م فيها الش�ركات الكبرى العاب�رة للق�ارات ومتعددة اجلنس�يات‪ ،‬تلك‬ ‫التي تعمل وفق مبدأ املنافس�ة وتسعى دائما للحصول على إنتاج جيد بجودة‬ ‫عالية وبس�عر أق�ل‪ ،‬وبيد عاملة أرخص واس�تثمارات أقل كلفة‪ .‬فهي ش�ركات‬ ‫تبح�ث عن الربح الدائم وغير مرتبطة في الغال�ب بأي دولة‪ ،‬وهي تنقل دائما‬ ‫اس�تثماراتها إل�ى األماكن األكث�ر ربحية‪ ،‬وتل�ك من أهم مظاه�ر العوملة ضمن‬ ‫االقتصاد الرأسمالي وشعار الليبرالية اجلديدة وحترير األسواق‪.‬‬ ‫ْافاق اإلندماج القومي العربي في إطار العوملة‪:‬‬ ‫يبدو أن السياس�ات االقتصادية ف�ي ظل العوملة وايديولوجي�ا الليبرالية‬ ‫اجلدي�دة أصبحت خاضعة متام�ا التفاقات منظمة التج�ارة العاملية (اجلات)‬ ‫خاص�ة م�ع اخفاق جت�ارب التنمي�ة املس�تقلة ومحاولة تصدي بع�ض الدول‬

‫(‪)1‬‬ ‫■ نش�رت صحيف�ة «الغاردي�ان» البريطاني�ة عل�ى ص�در‬ ‫صفحته�ا األولى باألم�س صورة خملي�م اليرموك ف�ي ضواحي‬ ‫دمش�ق تذك�ر املؤمنين بي�وم احلش�ر‪ ،‬وتذك�ر غيره�م بأفلام‬ ‫الكوارث اخليالية عن نهاية العالم وفنائه مثل «احلرب العاملية‬ ‫زاي»‪ .‬في الصورة تكدس في شارع باخمليم الذي أصبح خرائب‬ ‫ش�أن معظم م�دن س�وريا‪ ،‬وعلى م�د البصر‪ ،‬آالف البش�ر وهم‬ ‫ينتظ�رون توزي�ع اإلغاثة عليهم وقد جس�دت وج�وه من تقدم‬ ‫الصفوف منهم كل آالم اإلنسانية وعارها‪.‬‬

‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫لألش�خاص فوق س�ن ‪ 44‬س�نة‪ ،‬وحدهم الش�باب‬ ‫أق�ل من ‪ 24‬س�نة مازالوا يحافظون عل�ى ثقتهم في‬ ‫رئي�س احلكوم�ة ويواصلون دعمه بنس�بة ‪ 81‬في‬ ‫املائ�ة (‪ +9‬نقطة)‪ .‬طبعا هذه األرقام تبقى نس�بية‬ ‫بش�كل كبير وحتتاج إلى قراءة سياسية من زوايا‬ ‫متعددة‪.‬‬ ‫فبغ�ض النظر عن م�دى متثيلية العين�ة املنتقاة‬ ‫للس�اكنة املغربية‪ ،‬فإن هذه األرقام نفسها تتضمن‬ ‫دالالت مهمة من الناحية السياسية‪.‬‬ ‫فدعم الش�باب األقل من ‪ 24‬س�نة بنس�بة ‪ 81‬في‬ ‫املائ�ة‪ ،‬يعك�س نس�بة كبي�رة‪ ،‬وه�و رقم ل�ه داللة‬ ‫خاص�ة‪ ،‬كم�ا أن مع�دل الثقة ف�ي رئي�س احلكومة‬ ‫الذي استقر في ‪ 53‬في املائة هو رقم محترم‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن هذه احلكومة اتخ�ذت عددا من القرارات التي‬ ‫كان م�ن املتوقع أن مت�س بش�عبيتها‪ ،‬خصوصا ما‬ ‫يتعل�ق باعتم�اد نظ�ام املقايس�ة في ثم�ن البترول‬ ‫وه�و ما يعني أن حجم الدعم الذي تقدمه احلكومة‬ ‫للحفاظ على سعر البترول لن يتأثر بارتفاع أسعار‬ ‫البترول في السوق الدولية‪ ،‬بينما يتحمل املواطن‬

‫الفرق في حالة الزيادة‪ ،‬كما يس�تفيد من انخفاض‬ ‫ثم�ن البت�رول ف�ي ح�ال انخفاض�ه عل�ى الصعيد‬ ‫الدولي‪،‬كم�ا أن الس�يناريوهات الت�ي وضعته�ا‬ ‫احلكومة إلصالح صندوق التقاعد ستكون لها كلفة‬ ‫شعبية ألنها ستتم على حساب جيب املواطن الذي‬ ‫سيساهم بجزء من دخله الشخصي وبزيادة جزء‬ ‫من عمره في العمل حلل أزمة صندوق التقاعد‪.‬‬ ‫هي ق�رارات مؤمل�ة تتخذها احلكوم�ة في ظرفية‬ ‫اقتصادي�ة واجتماعي�ة صعب�ة مطبوع�ة باألزم�ة‬ ‫االقتصادي�ة واملالي�ة الت�ي تعص�ف بالش�ريك‬ ‫االقتص�ادي األول للمملكة (دول االحتاد األوروبي‬ ‫وخاص�ة فرنس�ا وإس�بانيا)‪ ،‬وف�ي نف�س الوق�ت‬ ‫تراهن على مصداقيتها لكس�ب ثقة املواطن وكسب‬ ‫تفهمه له�ذه الق�رارات وملحاحيته�ا للحفاظ على‬ ‫عافية االقتصاد الوطني‪..‬‬ ‫علما أن انتظارات الشارع املغربي ارتفعت بشكل‬ ‫كبي�ر ف�ي أعق�اب احل�راك السياس�ي واالجتماعي‬ ‫الذي عرفه املغرب قبل تش�كيل احلكومة اجلديدة‪،‬‬ ‫وه�و ما يضاعف م�ن حجم املس�ؤولية امللقاة على‬ ‫عاتق احلكومة احلالية‪.‬‬ ‫األرقام املعبر عنها خالل هذا االس�تطالع تعكس‬ ‫تفهم�ا كبي�را للرأي الع�ام للقرارات الت�ي اتخذتها‬ ‫احلكومة‪..‬‬

‫العوملة وحتديات النظام الدولي اجلديد‬ ‫إل�ى إقتصاد األوام�ر الفوقي�ة‪ .‬إذ ليس مبقدور‬ ‫االقتص�ادات النامي�ة أو املتحول�ة أن تن�أى‬ ‫بنفس�ها ع�ن تأثي�رات العومل�ة إال بالوقوع في‬ ‫براثن التهميش والتضييق الدولي املمنهج‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي أضحى فيه صندوق النقد الدولي شامال للعالم بأسره إلى جانب‬ ‫مجموعة البنك الدولي وتعاظم دور منظمة التجارة العاملية‪ ،‬وهي التي تتكفل‬ ‫مجتمع�ة (أحيان�ا) في التضييق عل�ى االقتص�ادات الوطنية وذل�ك باغراقها‬ ‫في الدي�ون حتت مظلة اإلقراض عل�ى املدى القريب والبعي�د‪ ،‬والوصول إلى‬ ‫إحكام السيطرة على اقتصاد الدول ومصادرة قرارها السياسي واالقتصادي‬ ‫حلس�اب الشركات والبنوك متعددة اجلنسيات وعابرة القوميات التي يحول‬ ‫إليها األمر في النهاية‪ ،‬فتس�يطر على التفاعالت االقتصادية والتدفقات املالية‬ ‫العاملية‪ ،‬وتخضع اجلميع ألجنداتها التي تخفي بدورها مآرب سياسية للقوى‬ ‫الكبرى صانعة االمبريالية العاملية‪.‬‬ ‫وال يخفى علينا ومالمح املش�هد العاملي تتغير بوتيرة متس�ارعة أن مفهوم‬ ‫التكام�ل االقتصادي العربي ال يعامل باجلدية الكافية والواجبة ��مكانا ومتكنا‬ ‫(س�وق عربي�ة مش�تركة‪ -‬احت�اد املغ�رب العرب�ي‪ -‬فت�ح احل�دود بين دول‬ ‫اجلوار‪ )...‬بدافع نزعات اإلنكفاء القطري على الذات واملشاكل واحلساسيات‬ ‫القطري�ة التي يغي�ب عن القائمني عل�ى أمرها تغافلا أو جهال أهمي�ة التكامل‬ ‫االقتص�ادي ف�ي تنمي�ة االقتص�ادات العربي�ة وحتقي�ق اإلندم�اج املتكاف�ئ‬ ‫ف�ي اإلقتص�اد العامل�ي‪ .‬إنها حينئ�ذ احلاجة إلى اس�تثمار مكتس�بات احلداثة‬ ‫احلضاري�ة والتقني�ة واإلس�تفادة م�ن املكتش�فات العلمي�ة والتكنولوجي�ة‬ ‫واملعلوماتية‪ ،‬وإدراك أن تعظيم القدرة االقتصادية والتكنولوجية هي ركيزة‬ ‫االم�ن القومي بعيدا عن اإلنكم�اش حول الذات احلضاري�ة الرافضة ملنتجات‬ ‫العل�م واحلض�ارة أو اإلنغم�اس األعم�ى في لعبة األمم والس�قوط ف�ي براثن‬ ‫العوملة دون االستفادة من فرصها اخملتلفة ورسم رؤية استراتيجية لإلندماج‬ ‫في البيئة العاملية اجلديدة واملتجددة والبحث عن موقع التكافؤ والندية‪.‬‬ ‫يب�دو أن العومل�ة حال�ة متواصلة فيم�ا يلوح‪ ،‬ولكن األس�ئلة الت�ي تطرح‬ ‫نفس�ها‪ :‬ه�ل تصب في س�ياق حترير طاقات الش�عوب وقدراته�ا واجملتمعات‬ ‫وفاعليته�ا؟ أم تعمل على تعمي�ق تبعية الدول الفقيرة لل�دول الغنية وتعزيز‬ ‫هيمن�ة ال�دول ذات االقتصاد املتفوق؟ (بني ش�مال يزداد غن�ى وجنوب يزداد‬ ‫فق�را) – هل املطلوب اإلنفت�اح والتعامل مع مقتضيات العوملة أم االنكماش في‬ ‫وجهه�ا؟ ‪ -‬هل العوملة مج�رد حلظة من حلظات التاريخ احلض�اري مهما طال‬ ‫أمدها؟ ‪ -‬األمر الذي يفترض امتالك رؤية اس�تراتيجبة في التعامل معها وهي‬ ‫التي حتاول دمج العالم؟‪.‬‬ ‫تأت�ي ضمن س�ياقات املش�روع الفك�ري للعومل�ة ف�ي ال�دول املتقدمة كتب‬ ‫حاولت فهم طبيعة اللحظة احلضارية املس�تجدة ورسم مالمح النظام الدولي‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬وه�ي كتب ب�رزت في تس�عينيات الق�رن املاض�ي – ككت�اب «صراع‬ ‫احلض�ارات» لصموئيل هيتنغتون وكت�اب «نهاية التاري�خ» لفوكوياما الذي‬ ‫رس�خ فيه بوضوح مالم�ح الليبرالي�ة اجلديدة ش�عار الرأس�مالية املتأخرة‪،‬‬ ‫وكت�اب بول كندي «صعود وهبوط االمبراطوري�ات» وأيضا «املوجة الثالثة»‬ ‫لتوفل�ر‪ ،‬إضافة إل�ى كتب أخرى ب�رزت في األع�وام املاضية حاول�ت جميعها‬ ‫اس�تيعاب التح�والت الت�ي يش�هدها العال�م وهي تش�كل درج�ات عالية من‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬

‫«باروميتر» سياسي مغربي‬

‫واقع الهوية الوطنية في ظل محاوالت دمج العالم في سوق موحدة‪:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫وم��ن هن��ا ميك��ن فه��م ردة الفع��ل املغربية‬ ‫الكبيرة على اس��تدعاء القضاء الفرنس��ي ملدير‬ ‫اخملاب��رات الداخلي��ة املغربي��ة‪ ،‬فالكتلة الصلبة‬ ‫داخ��ل الدول��ة املغربي��ة (ناهي��ك ع��ن اخمليال‬ ‫السياس��ي واالجتماعي) ترتكز‪ ،‬كباقي الدول‬ ‫العربي��ة‪ ،‬عل��ى أجه��زة األمن‪ ،‬وبه��ذا املقياس‪،‬‬ ‫فقد اعتدت مؤسسة «ركيكة» مثل القضاء على‬ ‫«جهة سيادية» هي مدير اخملابرات!‬ ‫س��وء الفهم الثاني جاء م��ن اجلانب الغربي‬ ‫املتوس��ط‪ ،‬فمفهوم العش��يقة في فرنسا‬ ‫لضفة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تاريخي��ا‪ ،‬يختل��ف بالتأكي��د ع��ن مفهوم��ه في‬ ‫املغ��رب‪ ،‬وحمولت��ه اإليجابية‪ ،‬عند الفرنس��يني‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬قد تعادل حمولته الس��لبية عند املغاربة‬ ‫(ضمن عالقات الزنا واحلالل واحلرام)‪.‬‬ ‫رغ��م توضيح��ات الفرنس��يني للمغارب��ة أن‬ ‫الدولة ال تتدخل في ش��ؤون العدالة والقضاء‪،‬‬ ‫فاألغل��ب أن اإلليزي��ه واحلكوم��ة الفرنس��ية‬ ‫س��يضغطان عل��ى احملام��ي العام ال��ذي أصدر‬ ‫قرار االتهام لتخفيف اخلس��ائر الدبلوماس��ية‬ ‫املتزاي��دة‪ ،‬وبذل��ك تقت��رب فرنس��ا خط��وة من‬ ‫املغرب في محاولة التأثير في مؤسسة القضاء‬ ‫(وه��و أمر ممكن حت��ى في فرنس��ا!)‪ .‬باملقابل‬ ‫حتاول النخب��ة املغربية «تثقيف» ال��رأي العام‬ ‫املغربي باحلمولة اإليجابية لكلمة «العش��يقة»‪،‬‬ ‫كق��ول الناش��ط السياس��ي املغربي ف��ؤاد عبد‬ ‫املومن��ي ان الصيغ��ة االنكليزي��ة للكلم��ة الت��ي‬ ‫اس��تخدمها املمثل االس��باني (‪)The Lover‬‬ ‫تعن��ي العاش��ق او العاش��قة على حد س��واء‪،‬‬ ‫وأن العالق��ة ب�ين البلدين عالقة عش��ق وهيام‬ ‫متبادلني‪.‬‬ ‫النتيجة هي أن االشتباك احلاصل أدى الى‬ ‫«تقارب» من نوع مسيء (أو مفيد؟) للطرفني‪.‬‬

‫بدوره تراجعا ملحوظا ـ حس�ب نفس االستطالع ـ‬ ‫حيث عبر ‪ 43‬في املائة من املس�تجوبني عن رضاهم‬ ‫عن اإلجراءات املتخ�ذة من طرف بنكيران في حني‬ ‫س�جل نفس املؤش�ر قبل س�تة أشهر نس�بة ‪ 53‬في‬ ‫املائة‪ ،‬أي بتراجع بنسبة ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫أما حسب املناطق فإن اجلهة الشمالية من املغرب‬ ‫(ش�مال القنيطرة) فقد حافظت على نفس مستوى‬ ‫الثق�ة ف�ي رئي�س احلكوم�ة بنس�بة ‪ 54‬ف�ي املائة‪،‬‬ ‫ف�ي حين تراجعت ثق�ة س�اكنة املناط�ق اجلنوبية‬ ‫(جنوب مدينة آس�في) في بن كيران لتصل إلى ‪63‬‬ ‫في املائة وتتراجع بذلك ب‪ 11‬نقطة مقارنة مع شهر‬ ‫حزيران‪/‬يونيو من السنة املاضية‪.‬‬ ‫محور الدار البيضاء القنيطرة هو اآلخر عبر عن‬ ‫تراج�ع ثقته في رئي�س احلكومة ب‪ 18‬نقطة لتصل‬ ‫إلى ‪ 50‬في املائة‪ ،‬وهو نفس األمر بالنس�بة لوس�ط‬ ‫املغ�رب (فاس‪ ،‬مكناس‪ ،‬تادل�ة أزيالل) التي عرفت‬ ‫تراجع�ا لثقة الس�اكنة ف�ي بن كيران بل�غ ‪ 29‬نقطة‬ ‫واستقرت نسبة الثقة في حدود ‪ 48‬في املائة‪.‬‬ ‫أم�ا فيما يخ�ص الفئ�ات العمرية ف�إن الثقة في‬ ‫رئي�س احلكوم�ة بلغت ‪ 46‬في املائ�ة (‪ -22‬نقطة)‪،‬‬ ‫لدى الش�باب بني س�ن ‪ 34-25‬سنة‪ ،‬ونسبة ‪ 52‬في‬ ‫املائة (‪ -12‬نقطة) بالنس�بة للفئة العمرية ‪44-35‬‬ ‫س�نة‪ ،‬ونس�بة ‪ 46‬في املائة (‪ -23‬نقطة) بالنس�بة‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫‪19‬‬

‫الوع�ي احلض�اري وإن وس�م بعضه�ا الطاب�ع‬ ‫األيديولوجي املباشر‪.‬‬ ‫وإن�ه الفهم املس�اعد عل�ى أن العومل�ة حالة‬ ‫حضاري�ة يتفاع�ل فيه�ا اجلان�ب السياس�ي‬ ‫باالقتص�ادي‪ ،‬ولكنها ليس�ت حرك�ة اس�تعمارية جديدة كما يح�اول البعض‬ ‫إبرازها في س�ياق مكبل بنظري�ة املؤامرة ويحاول�ون تصويرها خطرا مهددا‬ ‫للذات احلضارية والهوي�ة القومية‪ .‬وفي ذلك قصور واضح في فهم املتغيرات‬ ‫الدولي�ة وس�لطة املنجزات التقني�ة والعلمية التي فرضت نفس�ها في س�ياق‬ ‫حداثي يلفظ كل من يتجاس�ر على اللحظة احلضارية ويرفض االس�تفادة من‬ ‫مكتسباتها ولم ال اإلسهام الشخصي في الفعل الثقافي‪ ،‬العلمي والتقني‪.‬‬ ‫وإل�ى ْ‬ ‫االن‪ ،‬هناك من يفس�ر ظاه�رة العوملة وفق آراء تبس�يطية تعجز عن‬ ‫التخل�ص م�ن منط�ق العقلي�ة التآمرية للق�وى االمبريالي�ة العاملي�ة ومفهوم‬ ‫األمركة وترسيخ الهيمنة األمريكية على العالم ضمن أحادية غالبة‪.‬‬ ‫تتج�ه هذه العقلي�ة كما يبدو عك�س التيار وضد حرك�ة التاريخ‪ ،‬وحتاول‬ ‫بايه�ام مفت�رض وق�ف حركة تاريخية منغمس�ة في س�ياق حض�اري وعلمي‬ ‫متواصل‪ .‬وهو مطلب مس�تحيل يفت�رض أن يعوض بعقلية علمية وطروحات‬ ‫واقعية من جهة الفهم والتمثل‪ ،‬تستوعب الواقع واملتغيرات احلياتية العاملية‬ ‫وتعم�ل على اإلندماج في س�ياقات التاريخ احلضاري العامل�ي إذا أرادت بناء‬ ‫اإلستئناف احلضاري العربي اإلسالمي‪.‬‬

‫لطفي العبيدي٭‬

‫هل من رؤية استراتيجية للتجاوب مع حتديات العوملة؟‬ ‫كان�ت البش�رية تعيش ف�ي كنف النظ�ام العامل�ي القدمي‪ -‬عاش في�ه العالم‬ ‫عصر الصراعات املزمنة بني الدول اإلس�تعمارية الكبرى‪ ،‬وبني األنظمة الفردية‬ ‫والدكتاتوري�ة‪ ،‬وانتقلت كما يبدو إلى رحاب النظ�ام العاملي اجلديد بعد انهيار‬ ‫جدار برلني وتفكك االحتاد الس�وفييتي إلى ‪ 15‬دولة مستقلة في ديسمبر ‪.1991‬‬ ‫وه�ي حقبة تاريخية اتس�مت بعاملية التفكي�ر وصنع احل�دث‪ ،‬وعاملية القضايا‬ ‫وحق�وق اإلنس�ان بش�موليتها وكونيته�ا‪ ،‬وعاملي�ة اإلجن�ازات والنجاح�ات‬ ‫واإلخفاق�ات الت�ي تفت�رض التأثي�ر والتأث�ر‪ .‬وم�ع تص�در الوالي�ات املتح�دة‬ ‫األمريكي�ة مرك�ز القوة املطلق�ة في العال�م على جمي�ع املس�تويات االقتصادية‬ ‫والعس�كرية والتكنولوجي�ة والثقافي�ة‪ ،‬اتس�مت املرحل�ة اجلديدة م�ن تاريخ‬ ‫العال�م باألحادية والتنميط القائمة على النمذجة الليبرالية الثقافية‪ ،‬وش�هدنا‬ ‫مزي�دا من اغتراب اإلنس�ان املعاص�ر وعدم قدرت�ه على التحكم ف�ي التحوالت‬ ‫وعجزه عن مس�ايرة املستجدات احلياتية والفكرية املتسارعة واملتالحقة‪ ،‬ولم‬ ‫يعد للس�احة العاملية س�مة التوازن الدولي الذي يضمن عدم استفراد الواليات‬ ‫املتحدة بالش�أن العاملي كما هو احلال منذ حوال�ي عقدين‪ ،‬رغم بوادر احلضور‬ ‫الدولي جملموعة «براكس» (تش�مل روس�يا والصني والهن�د والبرازيل وجنوب‬ ‫أفريقيا) التي حتاول إعادة التوازن الدولي للساحة العاملية‪.‬‬ ‫لق�د انتهت احل�رب الباردة وأصبحت الرأس�مالية وأيديولوجي�ا الليبرالية‬ ‫اجلدي�دة س�مة العص�ر وتربع�ت ال�دول الصناعية الثمان�ي (أمريكا‪ ،‬روس�يا‪،‬‬ ‫فرنسا‪ ،‬بريطانيا‪ ،‬أملانيا‪ ،‬ايطاليا‪ ،‬الصني واليابان) على عرش االقتصاد ّ‬ ‫مبشرة‬ ‫ببدء عصر العوملة – أحد أشكال الهيمنة الغربية املعاصرة – وهو املسكوت عنه‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫لكن وجب االنتب�اه إلى نس�بة التراجع وإعادة‬ ‫قراءته�ا ق�راءة سياس�ية صحيح�ة بعي�دا ع�ن‬ ‫التوظيفات السياسوية التي سقط فيها البعض‪.‬‬ ‫أعتق�د جازم�ا بوج�ود غاضبين م�ن الق�رارات‬ ‫الت�ي تتخذها احلكوم�ة‪ ،‬ليس ألنهم غي�ر مقتنعني‬ ‫بضرورته�ا‪ ،‬ولك�ن ألنه�م يعتب�رون ب�أن كلف�ة‬ ‫اإلصلاح ال ينبغ�ي أن تتحمله�ا الفئات الش�عبية‬ ‫فق�ط‪ ،‬ولك�ن البد م�ن مس�اهمة اجلميع ف�ي حتمل‬ ‫كلف�ة اإلصالح‪ ،‬مبا فيها فئ�ة األغنياء وطبقة رجال‬ ‫األعمال التي اس�تفادت من ف�رص اقتصادية مهمة‬ ‫في أزمنة س�ابقة ومن واجبها حتمل كلفة اإلصالح‬ ‫في زمن األزمة‪.���‬ ‫القلق الذي يش�عر ب�ه عدد م�ن املواطنني جراء‬ ‫الق�رارات احلكومي�ة األخي�رة‪ ،‬ال يعن�ي بأنه�م‬ ‫يفضلون بديال سياس�يا آخر‪ ،‬وه�و ما يعتبر عامل‬ ‫ضعف بالنسبة لهذه احلكومة على عكس ما يعتقد‬ ‫البع�ض‪ .‬املعارض�ة القوي�ة ه�ي محف�ز لألغلبي�ة‬ ‫احلكومية الس�تنفاد ما بوس�عها من أفكار وبرامج‪،‬‬ ‫ولالجتهاد أكثر في التنقيب على احللول‪.‬‬ ‫م�ا يعق�د مهم�ة اإلصالح ف�ي املغرب ه�و ضعف‬ ‫املعارض�ة احلالية وضعف مصداقيته�ا أمام الرأي‬ ‫العام‪ ،‬فرغم «التراجع» الذي س�جله االستطالع ال‬ ‫يعن�ي بأن هذه الثقة قد ذهبت إلى اجتاه سياس�ي‬ ‫آخ�ر‪ ،‬وهو م�ا يعتبر نقط�ة ضعف في االس�تطالع‬ ‫املنج�ز وج�ب االنتب�اه إلي�ه ف�ي االس�تطالعات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫في «صدام احلضارات» لهتنغتون وفي «نهاية التاريخ» لفوكوياما تكرارا ملقولة‬ ‫اإلس�تعمار التقليدي�ة عند 'كبلنج'‪« :‬الغرب غرب والش�رق ش�رق ول�ن يلتقيا»‪.‬‬ ‫وبات واضحا ضمن فضاء العوملة الشاملة بجميع أشكالها وصيغها اإلقتصادية‬ ‫والسياس�ية واإلعالمية س�عي السياس�ة األمريكية والغربية إلى تفتيت الدول‬ ‫العربية واإلسلامية إلى قوميات عرقية متناحرة ومتصارعة لتقضي بذلك على‬ ‫التكتلات الكب�رى الق�ادرة على مواجهة خط�ر العوملة ‪ .‬وهي سياس�ة واضحة‬ ‫املالم�ح في املنطقة عب�رت عنها محاوالت جتزئ�ة اجملزأ بتفتي�ت العالم العربي‬ ‫وتقس�يمه إلى دويالت وكنتونات صغيرة وش�رذمته بني س�نة وش�يعة‪ ،‬عرب‬ ‫وأكراد وبرابرة‪ ،‬ومس�لمني وأقباط‪ .‬وإثارة النع�رات الطائفية واملذهبية بينهم‬ ‫حت�ى تبقى إس�رائيل الدولة املتماس�كة والقوية غير املتش�رذمة‪ ،‬يدعم موقعها‬ ‫عالم إسالمي مجزء في باكستان والهند وماليزيا وأندونيسيا وتركيا‪...‬‬ ‫إنه حينئذ الفهم املس�اعد على أن مضار اإلس�تعمار والتبعية قد مس�ت بنية‬ ‫الفك�ر العربي واإلسلامي وجعلته نس�يجا مهزوما لم تس�تطع النخب الفكرية‬ ‫املوج�ودة داخل�ه إعادة ال�روح إلي�ه أو التصدي ملش�روع الهيمنة السياس�ية‬ ‫واالقتصادية والثقافية وتبعياتها على املستوى اإلجتماعي واملعيشي اليومي‪،‬‬ ‫متام�ا كمح�اوالت جيل النهض�ة الذين أط�ل على النهض�ة من زواي�ا ضيقة فلم‬ ‫ينت�ج س�وى وهم النهض�ة‪ .‬وبات الوع�ي احلداثي ل�دى املفكرين الع�رب وعيا‬ ‫قاصرا ّ‬ ‫مخال ي�رى التحديث ممكنا من خالل مظاهر التقدم املادّ ي وال يراه وليدا‬ ‫ش�رعيا جلملة من التحوالت االقتصادية واالجتماعية والتكنولوجية العلمية‪،‬‬ ‫ليقتص�ر التحدي�ث ف�ي البلاد العربي�ة عل�ى اجلانب امل�ادي ول�م تتحقق بعد‬ ‫احلداثة الفكرية في البيئة الثقافية العربية اإلسالمية‪ ،‬بل تعمقت حالة التبعية‬ ‫باحتواء مباش�ر مع تفاقم ظاهرة العوملة وأيديولوجيا الليبرالية اجلديدة التي‬ ‫أنتج�ت أزمات إقتصادية متالحقة‪ ،‬لتتنوع إثر ذلك جماعات الرفض السياس�ي‬ ‫واالقتصادي واالجتماعي والثقافي ـ اجلماعات املنظمة والفوضوية‪ ،‬واألقليات‬ ‫العرقية والطائفية‪ ،‬واس�تمرت الثقافات املضادة في عصر العوملة في تظاهرات‬ ‫ّ‬ ‫«احتلوا وولت س�تريت» في أمريكا (العام املاض�ي) والتي تأثرت بزخم‬ ‫حرك�ة‬ ‫احلراك في املنطقة العربية حتى أنها رددت بعض الش�عارات نفس�ها‪ .‬واتسعت‬ ‫حرك�ة االحتج�اج لتش�مل دول أوروبي�ة عدي�دة رافض�ة الب�ون الشاس�ع بني‬ ‫األغنياء والفقراء‪ ،‬وحتك�م البرجوازية وأصحاب األموال في مصير اجملتمعات‬ ‫والش�عوب‪ .‬وكان م�ن نتائجه�ا تغيير احلكومات عل�ى غرار اليونان (س�قوط‬ ‫رئيس الوزراء حتت ضغط الش�ارع الذي رفض اجراءات التقش�ف التي طالب‬ ‫بها االحتاد األوروبي حكومة اليونان) وايطاليا (رحيل برلس�كوني) وفرنس�ا‬ ‫(فش�ل س�اركوزي في دورة رئاس�ية ثانية بس�بب فشل السياس�ة االقتصادية‬ ‫واالجتماعي�ة) وينش�أ ع�ن ذلك كله أن�ه ال ميك�ن التعامل مع حتدي�ات العوملة‬ ‫واملتغيرات احلادثة من حني إلى آخر ّ‬ ‫إال بامتالك رؤية اس�تراتيجية تكون نتاج‬ ‫عقلي�ة جدي�دة تتخل�ص من رواس�ب منطق املؤام�رة وتتعامل مع املس�تجدات‬ ‫احلياتي�ة والفكرية بعقلي�ة موازية وغير متأخرة من جهة اإلس�تيعاب والتمثل‬ ‫واإلق�رار والتنظير‪ .‬إذ ال ميكن مجاراة التح�والت اجلارية على الصعيد العاملي‬ ‫بالتعص�ب لل�ذات احلضارية وفق أصولية علمية‪ ،‬وال ميكن فه�م األلفية الثالثة‬ ‫مبنط�ق بداي�ات األلفي�ة الثانية ولغته�ا االس�تعمارية‪ ،‬كما أن�ه ال ميكن حتدي‬ ‫العومل�ة بالقوقعة واإلنكماش واإلحت�راب على الوهم‪ ،‬والتش�بث بفكرة التآمر‬ ‫اخلارجي وأن العوملة مجرد تعبير ْاخر ألمركة العالم‪.‬‬ ‫وقد نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نؤسس لرؤيتنا الكونية اخلاصة‬ ‫في إط�ار من التنوع واإلختالف والتجاوب احلر من أج�ل التفاعل اإليجابي مع‬ ‫واقع العوملة وحتديات النظام الدولي اجلديد‪.‬‬ ‫٭ أستاذ وباحث في احلضارة‬

‫(‪)2‬‬ ‫ف�ي اليوم الذي س�بق‪ ،‬نش�رت «الق�دس العربي» م�ع كثير‬ ‫من املصادر ً‬ ‫خبرا مفاده أن الرئيس الس�وري بش�ار األسد أسر‬ ‫إلى ضيفه رئيس جلنة األمن القومي والسياس�ة اخلارجية في‬ ‫مجل�س الش�ورى االيراني علاء الدي�ن بروجردي ب�أن الفكر‬ ‫الوهاب�ي يعتبر اخلطر االكبر املهدد لش�عوب املنطق�ة والعالم‪،‬‬ ‫وان�ه م�ن امله�م التنس�يق بين برملان�ات دول املنطق�ة والدول‬ ‫الصديقة لتوحيد املواقف في محاربته‪ .‬لم يحدد سيادته الدول‬ ‫«الصديقة» التي ميكن أن تس�اهم في هذا اجلهد‪ ،‬فليس لألس�د‬ ‫أصدقاء كثر اليوم‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ف�ي اليومين املاضيين ً‬ ‫أيضا‪ ،‬اعت�رف حزب الل�ه‪ ،‬بعد متنع‬ ‫ونكران بأن الطائرات اإلسرائيلية أغارت على احد مواقعه عند‬ ‫احل�دود اللبنانية‪-‬الس�ورية‪ ،‬وأكد أن الرد على ه�ذا العدوان‬ ‫على س�يادة لبنان س�يأتي في الوق�ت املناس�ب‪ .‬إال أن الواقعة‬ ‫تذكرن�ا بأنه ال توجد س�يادة لبنانية أو س�وريا عندما يختص‬ ‫األم�ر بإس�رائيل‪ .‬فمن الواضح أن إس�رائيل تعل�م بكل صغيرة‬ ‫وكبي�رة في ه�ذه البل�دان‪ ،‬ولديها جواس�يس في قل�ب الدولة‬ ‫الس�ورية وقي�ادة ح�زب الل�ه‪ ،‬كم�ا اتضح م�ن اغتي�ال مغنية‬ ‫وقص�ف املنش�آت والقوافل‪ .‬فمثلم�ا ضمت إس�رائيل اجلوالن‪،‬‬ ‫فهي قد ضمت دمش�ق والضاحية‪ ،‬حيث لها فيهما س�لطان فوق‬ ‫سلطان الدولة أو الدولة املوازية‪ ،‬وحيا الله املقاومة واملمانعة‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ال نري�د أن جن�ادل هن�ا ف�ي مقول�ة أن الفك�ر الوهابي خطر‬ ‫يه�دد العال�م‪ .‬فبف�رض صحة ه�ذه املقول�ة‪ ،‬فهي تعن�ي أن هذا‬ ‫فك�ر عظيم وجذاب له الق�درة على اكتس�اح العالم ودحض كل‬ ‫األفكار واأليديولوجيات املنافس�ة‪ .‬والتص�دي للفكر يكون من‬ ‫قب�ل مفكرين ومنظرين يكونون على مس�توى التحدي‪ .‬ولعلنا‬ ‫نك�ون معذورين إن ل�م نعبر عن ثق�ة كبيرة في أهلي�ة الدكتور‬ ‫األسد وال الس�يد بروجردي‪ ،‬لهذه املهمة التاريخية‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫بثينة ش�عبان ولونا الشبل وبشار اآلخر (اجلعفري)‪ .‬فلكل من‬ ‫ه�ؤالء موهبة عظيمة‪ ،‬وهي أن أي تهج�م من قبلهم على جهة ما‬ ‫يعتبر أكبر مدح لها‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫ال جنادل في أن سوريا قد ابتليت لألسف مبصائب وكوارث‪،‬‬ ‫أولها نظامها ومناصريه‪ ،‬ثم تلك اجلماعات املتطرفة التي جتمع‬ ‫بين ضيق األفق وبش�اعة املمارس�ات التي ال يرضاه�ا الله وال‬ ‫رس�وله‪ .‬ولكن كما تبني ص�ورة «الغارديان»‪ ،‬وش�واهد أخرى‬ ‫كثي�رة ال حص�ر له�ا‪ ،‬ف�إن أي جماع�ة تنج�ح ف�ي أن تدف�ع عن‬ ‫الس�وريني ش�رور ه�ذا النظ�ام الالإنس�اني‪ ،‬تصب�ح باملقارنة‬ ‫ً‬ ‫منقذا‪ .‬فالش�خص احملاصر في بناية محترقة ال يس�أل من يأتي‬ ‫إلنق�اذه عن دينه أو هويت�ه‪ ،‬وال ينصب محاك�م تفتيش للتأكد‬ ‫من «وهابيته»‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ً‬ ‫كثي�را م�ن اللبنانيني‬ ‫كم�ا تكش�ف جترب�ة ح�زب الله‪ ،‬ف�إن‬ ‫والع�رب‪ ،‬مبن فيهم كثير من الش�يعة‪ ،‬ال يتفق�ون مع حزب الله‬ ‫ف�ي أيديولوجيته وعقيدة والية الفقية التي يبش�ر بها ويعرف‬ ‫هو قبل غي�ره أال مكان لها في لبنان‪ .‬الكثي�رون كذلك يرفضون‬ ‫ممارس�ات ح�زب الل�ه داخل لبن�ان‪ .‬ولك�ن كل ه�ذه اخلالفات‬ ‫تراجع�ت أم�ام دور ح�زب الل�ه املق�اوم لالحتالل اإلس�رائيلي‬ ‫للبنان‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫بنف�س القدر ف�إن حزب الله خس�ر كل رصيده خ�ارج إطار‬ ‫دائرته الشيعية الضيقة بعد تورطه في النزاع السوري بصورة‬ ‫ً‬ ‫ش�ريكا في جرائم النظام السوري‪ ،‬ودمرت‬ ‫ماكيافيلية‪ ،‬جعلته‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن كرامة‬ ‫كل حجج أخالقية كان يعتمدها في دعم املقاومة‬ ‫األم�ة‪ .‬ويبدو أن قيادة احلزب تعتقد أن الناس سينس�ون هذه‬ ‫التواطؤ في إذالل السوريني وإهدار كرامتهم إذا جنحت مغامرة‬ ‫منع النظام م�ن االنهيار‪ ،‬وهي عني األوه�ام التي ورطت أمريكا‬ ‫ف�ي العراق وقبل ذل�ك في فيتن�ام وغيرها‪ .‬ولكن هن�اك خطايا‬ ‫ال يغس�لها ماء البح�ر‪ ،‬خاصة إذا كانت هذه اخلطايا تس�تدعي‬ ‫خطايا أكبر‪ .‬ذلك أن انتصار النظام املعزول في سوريا في تدمير‬ ‫ما بق�ي منها لن تعني حتوله إلى نظام أغلبية‪ ،‬بل س�يظل حتى‬ ‫انهياره احملتوم ميارس القمع ويعاني العزلة‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫ف�ي السياس�ة‪ ،‬تك�ون األم�ور نس�بية ف�ي معظ�م األحيان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خطوطا حمراء‬ ‫ولكن لي�س في كلها‪ .‬فقد وضع اجملتم�ع الدولي‬ ‫حت�ت جرائ�م اإلب�ادة اجلماعي�ة والتطهي�ر العرق�ي‪ ،‬وصنفها‬ ‫ضمن ما ال يغتفر وال يس�قط بالتقادم‪ .‬وال ي�زال مجرمو العصر‬ ‫الن�ازي يط�اردون ويحاكمون حتى يومنا ه�ذا‪ ،‬وكذلك مجرمو‬ ‫يوغسلافيا وروان�دا وكمبوديا‪ .‬وفي احلالة الس�ورية‪ ،‬اجتمع‬ ‫األمران‪ .‬فالنظام الس�وري ارتكب من الكبائر ما ال يغتفر‪ ،‬بدليل‬ ‫ما نش�اهده ومعنا العال�م كله –وحزب الله‪ -‬م�ن قتل األبرياء‬ ‫ً‬ ‫جوع�ا في مخي�م اليرم�وك‪ ،‬ليس ألنه�م وهابي�ون متطرفون‪،‬‬ ‫ب�ل ألن النظام وحلف�اءه ال يهمهم من يقت�ل لتحقيق أغراضهم‪.‬‬ ‫ومقارنة مع نظام كهذا‪ ،‬فإن أي بديل يكون أفضل‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬ ‫من هذا املنطلق‪ ،‬فإن تصنيف بش�ار «الوهابي�ة» باعتبارها‬ ‫اخلط�ر األكب�ر عل�ى نظامه‪ ،‬يعتب�ر دعاي�ة مجاني�ة للجماعات‬ ‫املتطرف�ة‪ .‬وال ش�ك أن أول خط�وة الحتواء خط�ر التطرف تبدأ‬ ‫بإسقاط نظام األسد‪ ،‬خاصة وأن ممارسات اجلماعات الشيعية‬ ‫املتطرف�ة الت�ي تدعمه ف�ي بلد غالبية أهله من الس�نة س�تقوي‬ ‫الدع�م الش�عبي للجماع�ات الوحي�دة الت�ي يب�دو أن���ا قادرة‬ ‫للتصدي لهذه املمارسات‪.‬‬ ‫(‪)10‬‬ ‫أكاد أج�زم‪ ،‬ف�وق ذل�ك‪ ،‬ب�أن ه�ذه اجلماع�ات «الوهابي�ة»‬ ‫مخترق�ة من اخملاب�رات الس�ورية‪ ،‬إن لم تك�ن صنيعتها‪ .‬يكفي‬ ‫ً‬ ‫مثال ما س�معناه باألمس عن قيام ما يس�مى بالدولة اإلسلامية‬ ‫في العراق والش�ام عن فرض اجلزية على املسيحيني في الرقة‪،‬‬ ‫وه�و عين ما كان�ت دعاية بش�ار تخوف املس�يحيني من�ه‪ .‬ولو‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا أن أكثر‬ ‫نظرت ه�ذه اجلماعة في صفوفها‪ ،‬فستكتش�ف‬ ‫دع�اة التط�رف ف�ي قيادتها هم ف�ي واقع األمر رج�ال مخابرات‬ ‫يأمترون بأمر بش�ار‪ ،‬ويدفعونها في هذا االجتاه الذي رس�مته‬ ‫من قبل سيناريوهات بثها اإلعالم الرسمي السوري‪ .‬فهم ليسوا‬ ‫س�وى ممثلين في مسلس�ل س�وري آخر م�ن انت�اج اخملابرات‬ ‫السورية‪ .‬وتغييب اخملرج سينهي دور املمثلني‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7678 Friday 28 February 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7678‬اجلمعة ‪ 28‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 28‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ببغاء يساعد الشرطة في حل لغز جرمية قتل‬ ‫■ نيودله�ي ـ د ب أ‪ :‬ذك�ر تقري�ر اخب�اري ف�ي الهن�د إن‬ ‫ببغاء س�اعد الش�رطة في العثور على الش�خص الذي قتل‬ ‫صاحبته‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «تامي�ز اوف انديا» اخلمي�س عن زوج‬ ‫القتيلة قوله ان الببغاء الذكي كان يتصرف بشكل غريب في‬ ‫كل مرة يحضر فيها ش�خص بعينه م�ن أفراد العائلة مضيفا‬ ‫‪»:‬وعندم�ا كان اس�م زوجت�ي يذك�ر أثن�اء النقاش�ات كان‬ ‫الببغاء يبدأ في الصياح» وهو ما جعل الزوج يبلغ الش�رطة‬ ‫بأنه يشتبه في أن هذا الشخص هو قاتل زوجته‪.‬‬ ‫وقتلت املرأة الهندية ‪ 45/‬عاما‪ /‬قبل أسبوع طعنا بالسكني‬ ‫في ش�قتها ش�مال مدين�ة أج�را ولكن الش�رطة لم تس�تطع‬

‫مالبس رواد أول رحلة‬ ‫إلى القمر للبيع في مزاد‬

‫العثور على خيط يس�اعدها في حتديد مالبس�ات اجلرمية‪،‬‬ ‫حت�ى أبلغه�ا زوج القتيل�ة بش�كوكه الت�ي اس�توحاها من‬ ‫صيحات الببغاء‪ ،‬حسبما أبلغ الزوج وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫غير أن ضابط الش�رطة املس�ؤول ش�االبه ماتور‪ ،‬أكد أن‬ ‫الش�رطة اكتشفت اجلاني دون مس�اعدة من أحد‪ .‬وبصرف‬ ‫النظ�ر عن الروايتين‪ ،‬اعترف القاتل بجرميته‪ ،‬حس�بما أكد‬ ‫ضاب�ط الش�رطة ال�ذي ق�ال إن الداف�ع وراء اجلرمي�ة كان‬ ‫خوف اجلاني من أن يفتضح أمره بعد أن حاول مع شريك له‬ ‫الس�طو على مقتنيات ثمينة من منزل القتيلة التي اكتشفت‬ ‫األم�ر مما دف�ع اللصني الى قتله�ا‪ ،‬بل وقتل الكل�ب الذي بدأ‬ ‫النباح‪ ،‬ولكن الببغاء جنا من املوت‪.‬‬

‫«االرهاب»‬ ‫عناية جابر‬ ‫ولق��د جنحوا ف��ي جعل اخل��وف من اإلره��اب حياة جدي��دة‪ .‬كل‬ ‫مفصل��ة عل��ى قي��اس اإلره��اب اجلديد‪.‬‬ ‫تفاصي��ل حياتن��ا ص��ارت ّ‬ ‫إيقاعات احلي��اة مضبوطة بإيقاعات اإلره��اب وتواقيته‪ .‬من العراق‬ ‫واليم��ن مررا بتون��س وليبيا وصوال إلى لبنان وس��وريا وخصوصا‬ ‫في الع��راق والالئحة تطول‪ .‬لقد ص��ار وكأن املطلوب منا أن نتفادى‬ ‫بعض الش��وارع واألحياء وبعض الس��اعات واألي��ام وبعض العمل‬ ‫وبع��ض الراحة وبعض الظهر وقبله وأي��ام األعياد املأمورة واألعياد‬ ‫غير املأمورة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫املطلوب رمب��ا أن نعيش بتوتر وقلق كبيرين جدا‪ .‬املطلوب وضعنا‬ ‫بش��روط حي��اة احلد األقص��ى‪ .‬املطلوب رمب��ا ترويضن��ا لقبول كل‬ ‫ما س��وف يعرض علينا‪ .‬وأن نك��ون رمبا على اس��تعداد لتقبل اآلتي‬ ‫املف��روض أي��ا كان وبأي ثمن‪ .‬م��ن الطبيعي أن نصل إل��ى ما وصلنا‬ ‫إلي��ه‪ .‬فمن بعد العمل العقلي الذي أقنعنا ب��أن «دود اخلل منه وفيه»‬ ‫وان ّ‬ ‫العل��ة موجودة فينا ال في املتحكم فين��ا والفارض علينا حكامنا‬ ‫بقوة احلضارة والتكنولوجيا والعلم احلديث‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاكما خالل عقود‬ ‫فم��ن بعد أن اس��تنفذت أدوار من ٌفرض علين��ا‬ ‫ج��اء م��ن يقنعنا بض��رورة تغييره واإلنق�لاب عليه‪ .‬ث��م حني ُخربت‬ ‫غرة‪ .‬ثم قالوا‬ ‫أرورشليم قيل لنا أن هناك من «سرق» الثورة على حني ّ‬ ‫حتولت الثورات‬ ‫لنا أنكم ال تصلحون للدميقراطية ألنكم مسلمون‪ .‬ثم ّ‬ ‫مكونات اجملتمع التي لم تكن درجة تطورها قد‬ ‫إل��ى حروب أهلية بني ّ‬ ‫ً‬ ‫أصال إلى احلاجة للدميقراطية‪ .‬وههنا قيل إننا دول فاش��لة‬ ‫وصلت‬ ‫‪ ،‬ثم أرس��ل لنا مندوب س��ام فعمل على مواجهة هذه املعضلة القاتلة‬ ‫مبش��اريع فدرالي��ة وكونفدرالي��ة وواليات حتت��رم «خصائص» كل‬ ‫جماعة منا‪.‬‬ ‫اإلرهاب الش��للي في التاريخ لم يكن يوم��ا عمل عصابات منفردة‪.‬‬ ‫والي��وم وفي ظ��ل صراعات ال��دول الكب��رى على الث��روات واملواقع‬ ‫اإلس��تراتيجية ال ميك��ن أن يكون اإلره��اب صدفة أو عم��ل مجموعة‬ ‫صغي��رة باخلفاء عن اجلميع‪ .‬فهذا اإلرهاب‪ ،‬وكما يدل إس��مه‪ ،‬هدفه‬ ‫الترويع وهو بحاجة إلى متويل وس�لاح ورجال وتدريب ووس��ائط‬ ‫لوجستية من نقل وأماكن للعمالء النائمني ونصف الواعني واملراقبني‬ ‫والراصدين واملنفذين ومشتري الضمائر واملهربني وقواعد التراجع‬ ‫والتقدم‪ .‬األمر الذي يعني أنه مكلف إلى حد من الصعب معه اإلعتقاد‬ ‫بأنه ميك��ن أن يكون من عمل أف��راد معزولني‪ .‬اإلره��اب لم يكن يوما‬ ‫سياس��ة استراتيجية تتيح لصاحبه فرض سياسة أو التوصل لقلب‬ ‫احلكم أو الس��لطة‪ .‬اإلرهاب كان وال يزال وس��يلة تفصيلية مساعدة‬ ‫من وس��ائل احلرب التي يستخدمها اخلصم لكي يصل إلى النيل من‬ ‫معنوي��ات اخلص��م وجنوده وبيئته الش��عبية احلاضن��ة‪ ،‬لكي يثبط‬ ‫عزائ��م ناس ع��دوه ولكي ي��زرع فيه��م الفوضى ويحضره��م لقبول‬ ‫النتائج التي حتضر له من خلف احلدود‪.‬‬ ‫اإلرهاب الش��للي ج��زء من احل��رب ال كلها‪ .‬الهدف من��ه بالضبط‬ ‫أن يعم��ي أبصار الن��اس عن كل احلرب‪ ،‬عن أهدافه��ا احلقيقية‪ .‬فهو‬ ‫إذ يجعل من كل ش��يء حي هدفا م��ن أهدافه يوحي بأنه موجود في‬ ‫كل مكان وانه ق��ادر على إعداد احلرب وتنفيذه��ا والظفر بأهدافها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حربا ولم‬ ‫بينم��ا الوقائع التاريخي��ة تقول بأن اإلرهابيني ل��م يربحوا‬ ‫يصلوا بوس��ائلهم العنيفة إلى حتقيق نقلة من العنف العسكري إلى‬ ‫السياسة‪ .‬ذلك ان قوة كل عمل عسكري هو في ترجمته إلى السياسة‬ ‫وإال لبقي بدون معنى‪ .‬فاحلرب ليست إال استمرارا للسياسة بوسائل‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫اإلرهاب الش��للي‪ ،‬بصفت��ه عمل يط��ال اخلطوط اخللفي��ة للعدو‪،‬‬ ‫ال ميكن��ه بذات��ه إذن أن يغير موازي��ن القوى العس��كرية على جبهات‬ ‫القت��ال‪ .‬كل م��ا يفعل��ه ال يتع��دى خ��ض اجلبه��ة الداخلية‪ ،‬ه��ذا اذا‬ ‫نح��ج في مس��عاه وكانت اجلبه��ة الداخلية قليلة التماس��ك‪ .‬أما في‬ ‫تتميز بنسيج اجتماعي فسيفسائي كالنسيج الذي نعيش‬ ‫مجتمعات ّ‬ ‫فمما ال ش��ك فيه أن اإلرهاب يس��تهدف القناعات املشتركة التي‬ ‫فيه ّ‬ ‫يقوم عليها تاريخ البالد الطويل وجماعاتها أكثر ما يس��تهدف النيل‬ ‫من املعنويات‪ .‬خطر هذا النوع من احلروب في هذه احلالة ينطلق من‬ ‫قدرته على زعزعة الثقة بالعيش املش��ترك مع الش��قيق واستثارة رد‬ ‫ً‬ ‫فعل ثأري منه جتعل من التعايش ً‬ ‫مستحيال‪.‬‬ ‫امرا‬ ‫في ظ��ل هذه األوض��اع التي يتص��ارع به��ا اجلبابرة ف��ي العالم‪،‬‬ ‫الصاعد واملنكفئ‪ ،‬يأتي اإلرهاب عندنا لكي يندرج‪ ،‬شئنا ام أبينا‪ ،‬في‬ ‫إره��اب ال أهداف خاصة‬ ‫منحني��ات هذا الص��راع العاملي الكبير‪ .‬فهو‬ ‫ٌ‬ ‫ب��ه‪ ،‬كما هو األم��ر ً‬ ‫مثال مع حرب العصابات الوطني��ة التحررية‪ ،‬التي‬ ‫حتارب احملتل وتس��عى لهدف واضح يتمثل بإخراجه من األرض‪ .‬ما‬ ‫يش��ي بذلك هو اس��تعمال هذا النوع من اإلرهاب لش��عارات‪ ،‬هي من‬ ‫العمومية والش��مولية واملثالية‪ ،‬بحيث ال ميكن حتويلها إلى سياس��ة‬ ‫أو مشروع سياسي قابل للتطبيق‪.‬‬ ‫أما أن يك��ون للدول اخلارجية العظمى مصال��ح ومطامح وأطماع‬ ‫في بالدنا الغنية فمسألة ال حتتمل التأويل وال البرهنة‪ .‬فنحن نعيش‬ ‫املرحل��ة منذ عقود وع��دة قرون كذلك‪ .‬ويكفي املتاب��ع متابعة اهتمام‬ ‫ال��دول اخلارجية وممثليها بأطراف الصراع ودعمهم بكل ما يتوجب‬ ‫لكي نفهم بأن ما يجري يتعدى مصالح ش��عوبنا في نقلة دميقراطية‬ ‫تضعن��ا في مص��اف ال��دول «املتحض��رة»‪ .‬واضح من كل م��ا نقرأه‬ ‫ً‬ ‫حاليا من تصريحات ملس��ؤولني دوليني غربيني بأننا «دول فاشلة»‪.‬‬ ‫وواضح كذلك من تصرف بعض املبعوثني «الدوليني» بأننا «واليات»‬ ‫وأن علينا أن نحترم «خصائص» هذه الواليات‪.‬‬ ‫أي��ا يكن األمر‪ ،‬املظنون أن الثمن الذي س��نبقى ندفعه‪ ،‬إذا لم نقتنع‬ ‫بالتقس��يم والتفتي��ت حس��ب «اخلصائ��ص»‪ ،‬هو احل��روب األهلية‬ ‫واإلرهاب‪ .‬في هذا األجواء ميكن رمبا فهم ما يجري ووضع األحداث‬ ‫في سياق سياسي نس��تطيع مجابهته او اإلستجابة له‪ .‬أما سياسة‬ ‫اخل��وف والتخوي��ف فليس��ا سياس��ة قائم��ة بذاتها وإن اس��تندت‬ ‫إلى قوى ش��بابية يائس��ة جعل منها البركان الدميغراف��ي يد ًا عاملة‬ ‫رخيصة ف��ي مصانع إره��اب الرأس��مالية الدولية‪ .‬تخوي��ف الناس‬ ‫لي��س الهدف النهائي ألي طرف‪ .‬أما التخويف من أجل فرض أهداف‬ ‫لتجرعها بكل ترحاب فهو أغلب الظن‬ ‫محددة وجعل اجلميع مس��تعد ّ‬ ‫الهدف‪.‬‬

‫■ نيوي�ورك ـ رويترز‪:‬قال�ت دار م�زادات بونهام�ز إن ب�زات فضائي�ة‬ ‫وم��وذج�ا ملس�بار هب�ط عل�ى القم�ر وش�ارة ارتداه�ا رواد س�فينة الفضاء‬ ‫أبول�و‪ 11-‬في رحلتهم إلى القمر في ‪ 1969‬س�تكون ضم�ن حوالي ‪ 300‬قطعة‬ ‫من تذكارات الفضاء ستطرح للبيع في مزاد‪.‬‬ ‫ووضع�ت الش�ارة الت�ي تصور نس�را ميس�ك غص�ن زيتون فوق س�طح‬ ‫القم�ر على البزات التي ارتداها افراد طاقم أبولو‪ 11-‬وهم نيل ارمس�تروجن‬ ‫وماي�كل كولينز وباز ألدرين ومن املتوقع ان جتلب اكثر من ‪ 60‬الف دوالر في‬ ‫املزاد الذي سيقام في الثامن من ابريل نيسان في نيويورك‪.‬‬ ‫وم�ن بين املعروضات الب�ارزة قائم�ة عليها بيان�ات دونها ارمس�تروجن‬ ‫وألدرين اثناء الهبوط على سطح القمر وتقدر قيمتها قبل املزاد مبا يصل إلى‬ ‫‪ 45‬ال�ف دوالر إلى جانب بزة فضاء من مش�روع مركي�وري وهو أول برنامج‬ ‫أمريكي للرحالت املأهولة إلى الفضاء‪.‬‬ ‫وقال�ت كاس�اندرا هاتون املتخصصة ف�ي تاريخ الفضاء ف�ي بونهامز في‬ ‫بيان «جتس�د بزة مشروع مركيوري االيام األولى الستكشاف الفضاء عندما‬ ‫كان عاملن�ا مكان�ا أصغ�ر حجما‪ .‬ميكن ان يق�ارن هذا مع الزمن ال�ذي قام فيه‬ ‫كولومبوس بأول رحلة بحرية استكشافية في ‪».1492‬‬

‫تليسكوب فضائي يكتشف‬ ‫‪ 715‬كوكبا جديدا‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪:‬ق�ال علم�اء م�ن‬ ‫وكال�ة الفض�اء األمريكي�ة (ناس�ا) انهم‬ ‫اكتش�فوا أكث�ر م�ن ‪ 700‬م�ن الكواك�ب‬ ‫الت�ي ل�م تك�ن معروف�ة للفلكيين حت�ى‬ ‫اآلن باس�تخدام التليس�كوب الفضائ�ي‬ ‫«كيبلر»‪.‬‬ ‫وأوض�ح خب�راء «ناس�ا» ف�ي قاعدة‬ ‫موفيت فيلد بوالية كاليفورنيا أن هذا هو‬ ‫أكبر عدد للكواكب التي ينجح الباحثون‬ ‫في اكتشافها وأن هذه الكواكب اجلديدة‬ ‫تزي�د ع�دد م�ا مت رص�ده حت�ى اآلن م�ن‬ ‫الكواك�ب املوج�ودة خ�ارج اجملموع�ة‬ ‫الشمسية إلى ‪ 1800‬كوكبا‪.‬‬ ‫وبل�غ إجمال�ي م�ا عث�ر علي�ه خبراء‬ ‫«ناسا» من الكواكب التي لم تكن معروفة‬ ‫لديه�م حت�ى اآلن ‪ 715‬كوكب�ا تدور حول‬ ‫‪ 305‬جن�وم‪ ،‬حس�بما ذكر جاك ليس�اور‪،‬‬ ‫مدي�ر املش�روع العلم�ي املعن�ي‪ ،‬وال�ذي‬ ‫أوض�ح أن ‪ ٪94‬م�ن الكواك�ب الت�ي‬ ‫اكتشفت حديثا أصغر من كوكب نيبتون‬ ‫التاب�ع للمجموعة الشمس�ية وأن أربعة‬ ‫من الكواكب املكتش�فة ت�دور فيما يعرف‬ ‫باملنطق�ة القابل�ة للعي�ش‪ ،‬أي في منطقة‬ ‫تس�مح بوج�ود املاء على ش�كل س�ائل‪،‬‬ ‫وهو شرط أساسي للحياة‪.‬‬ ‫غي�ر أن الباحثين ل�م يعث�روا عل�ى‬ ‫دالئل على وجود حي�اة على أي من هذه‬ ‫الكواكب‪.‬‬

‫زراعة اللحية‬ ‫أحدث صيحة بني شباب نيويورك‬ ‫■ نيوي�ورك ـرويترز‪ :‬تع�ج مراكز جراح�ة التجميل ف�ي منطقة بروكلني‬ ‫مبدينة نيويورك االمريكية بشبان ينتظرون الجراء زراعة لشعر اللحية‪.‬‬ ‫وق�ال يايل ه�االس وهو جراح جتميل يعمل في مانهات�ن إن عددا متزايدا‬ ‫من الشبان في اواخر العشرينات الي اوائل االربعينات من العمر جترى لهم‬ ‫جراحة زراعة اللحية التي قد تصل تكلفتها إلى سبعة آالف دوالر‪.‬‬ ‫وقال جيفري ابستني وهو جراح جتميل اخر «قطعا زاد الطلب على زراعة‬ ‫اللحى‪ ».‬واضاف انه اجرى ‪ 175‬عملية لزراعة اللحى في ‪.2013‬‬ ‫ويتنام�ى الطلب عل�ى عمليات زراع�ة اللحى ‪-‬التي جت�رى حتت تخدير‬ ‫موضع�ي ويت�م خاللها نقل بصيالت من ش�عر ال�رأس إلى الوج�ه‪ -‬بني من‬ ‫يعيشون في االحياء االكثر هدوءا في بروكلني‪.‬‬ ‫وق�ال ه�االس «انهم ش�بان يعيش�ون ف�ي بروكلني يب�دو عليه�م الهدوء‬ ‫ومييلون للعمل في مجال الفنون التشكيلية‪».‬‬ ‫ويس�افر ش�بان من نيويورك إلى والي�ات بعيدة مثل فلوري�دا للخضوع‬ ‫لعمليات زراعة اللحى التي تستغرق يوما واحدا دون اثارة اي شبهة‪.‬‬

‫سجن عازف بيانو بريطاني شهير‬ ‫بتهمة اإلعتداء اجلنسي على فتيان‬

‫أمريكي ال يأكل إال‬ ‫البيتزا منذ ‪ 25‬عاما‬ ‫■ إيليكوت س�يتي ـ يو بي اي‪ :‬كشف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائما على‬ ‫غذائيا‬ ‫نظاما‬ ‫أمريكي أنه يتبع‬ ‫البيتزا بشكل شبه حصري منذ ‪ً 25‬‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫ولم تتأثر صحته بأي شكل‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيفة (بالتيم�ور صن) أن‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) م�ن ماريالن�د‪،‬‬ ‫دان جانسين (‪38‬‬ ‫توقف عن أكل اللحوم في بداية مراهقته‬ ‫بس�بب تعاطفه مع احليوان�ات ومبا أنه‬ ‫لم يكن يح�ب اخلضروات‪ ،‬بدأ في تناول‬ ‫البيتزا‪ .‬وقال جانسني «أتناول وعاء من‬ ‫حب�وب الفطور ّ‬ ‫كل أس�بوع ألحافظ على‬ ‫صحتي»‪ ،‬ولكن «ع�ادة ما أتناول البيتزا‬ ‫والقهوة فقط»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ال ش�يء طعم�ه لذي�ذ مث�ل‬ ‫البيت�زا‪ .‬ملاذا آكل ج�زرة بينم�ا بإمكاني‬ ‫أكل البيتزا؟»‪.‬‬

‫جناة مراهق سقط من‬ ‫منحدر يرتفع ‪ 76‬مترا‬ ‫■ فوريس�ت هي�ل ـ ي�و ب�ي اي‪:‬جن�ا‬ ‫مراه�ق أميرك�ي بأعجوبة بعد أن س�قط‬ ‫ً‬ ‫قدم�ا‪ ،‬ف�ي‬ ‫ع�ن منح�در بارتف�اع ‪250‬‬ ‫كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام أمريكي�ة أن‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) كان يتنزه مع‬ ‫تايلر غران�دي (‪17‬‬ ‫أصدقائ�ه في منطقة فوريس�ت هيل حني‬ ‫زلت قدمه وس�قط عن ارتف�اع ‪ً 250‬‬ ‫ّ‬ ‫قدما‪،‬‬ ‫أي ما يعادل ‪ً 76‬‬ ‫مترا‬ ‫وقد حاول أح�د أصدقائه االتصال به‬ ‫عب�ر الهاتف احملم�ول‪ ،‬فأجاب�ه‪ ،‬واتصل‬ ‫عمال اإلنقاذ بعدها بالفتى وبقي يتحدث‬ ‫ّ‬ ‫معهم إلى أن وصلت مروحية النتشاله‪.‬‬ ‫وأفي�د أن تايل�ر لم يص�ب إال بجروح‬ ‫بس�يطة وإصابة غير خط�رة في الرأس‪،‬‬ ‫وهو يتعافى‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ساندرا بولوك تكسب ‪ 70‬مليون دوالر‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ق�درت مصادر س�ينمائية‬ ‫عديدة‪ ،‬أن النجمة الهوليودية‪ ،‬س�اندرا بولوك‪ ،‬س�تجني ما ال‬ ‫يقل ع�ن ‪ 70‬مليون دوالر من فيلم «اجلاذبي�ة» الذي لعبت فيه‬ ‫دور البطولة‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة (هولي�وود ريبورت�ر) األمريكيــــة‪ ،‬عن‬ ‫مص�ادر متع�ددة‪ ،‬أن بول�وك (‪ 49‬س�نة) س�تحصل عل�ى ‪70‬‬ ‫ملـــي�ون دوالر عل�ى األقل عندما يت�م جمع كل عائ�دات فيلم‬ ‫«اجلاذبية»‪.‬‬

‫• ف��ي إط��ار املهرج��ان الس��نوي‬ ‫للكت��اب‪ ،‬تقي��م احلرك��ة الثقافي��ة في‬ ‫انطلي��اس ـ لبن��ان‪ ،‬أس��بوع تك��رمي‬ ‫ش��خصيات لبنانية وعربي��ة من بينها‬ ‫الدكت��ور خي�ر الدين حس�يب رئيس‬ ‫مجلس أمناء مركز دراس��ات الوحدة‬ ‫العربي��ة‪ ،‬ال��ذي س��يتولى تقدمي��ه‬ ‫الدكتورعصام نعمان‪.‬‬ ‫وذلك مس��اء األح��د ‪ 2‬آذار‪ /‬مارس‬ ‫املقبل‪ ،‬في دير مارالياس ـ انطلياس‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• ال��دار العربي��ة للعل��وم ف��ي بي��روت أص��درت‬ ‫س��ت طبعات جدي��دة من رواي��ات الش��اعر والروائي‬ ‫الفلس��طيني إبراهيم نصر الله‪ ،‬هي‪ :‬ش��رفة الهاوية‪،‬‬ ‫مجرد ‪ 2‬فق��ط‪ ،‬قناديل ملك اجلليل‪ ،‬ش��رفة العار‪ ،‬زمن‬ ‫اخليول‪ ،‬أعراس آمنة‪.‬‬ ‫ويشارك نصر الله فى مهرجان األدب الدولي الذي‬ ‫تنظمه شركة طيران اإلمارات هذا الشهر بحضور كتاب‬ ‫من كثير من دول العالم‪.‬‬ ‫• النج��م الكوميدي املص��ري محمد هني�دي‪ ،‬يبدأ‬ ‫تصوي��ر فيلم��ه اجلدي��د «فرص��ة س��عيدة» منتص��ف‬

‫وأوضح�ت املص�ادر أن اتف�اق بول�وك م�ع أس�توديوهات‬ ‫ً‬ ‫س�لفا‪،‬‬ ‫«وورن�ر ب�راذرز»‪ ،‬يقضي بأن تقب�ض ‪ 20‬مليون دوالر‬ ‫باإلضافة إلى ‪ ٪15‬من عائدات عرض الفيلم‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن فيلم «اجلاذبية» جمع حت�ى اآلن أكثر من ‪700‬‬ ‫ً‬ ‫عامليا‪ ،‬ويتوقع أن تتخطى عائداته الـ‪ 750‬مليون‬ ‫مليون دوالر‬ ‫دوالر‪ ،‬وإذا حصل�ت «وورن�ر ب�راذرز» عل�ى ‪ ٪45‬م�ن املبلغ‪،‬‬ ‫يبقى لبولوك أكثر من ‪ 50‬مليون دوالر تضاف إلى الـ‪ 20‬مليون‬ ‫التي تقاضتها‪.‬‬

‫الش��هر املقبل‪ ،‬وتشاركه بطولته غادة‬ ‫عادل‪ ،‬من تأليف عمرو سمير عاطف‪،‬‬ ‫وإخراج مجدى الهواري‪.‬‬ ‫• الش��اعر األردن��ي جمي�ل أب�و‬ ‫صبي�ح والقاص بكر الس�باتني قدما‬ ‫أم��س منتخب��ات م��ن نصوصهم��ا‬ ‫اإلبداعية ف��ي ندوة مش��تركة‪ ،‬اقيمت‬ ‫ف��ي املنت��دى الثقافي جمللس عش��ائر‬ ‫الدوامية‪ ،‬في عمان‪.‬‬ ‫• بدع��وة م��ن جلن��ة الترجم��ة ف��ي رابط��ة الكتاب‬ ‫األردني�ين أقي��م أم��س حفل إش��هار اجملموع��ة األولى‬ ‫من سلس��لة «ش��عراء عرب معاصرون» الت��ي قدم من‬ ‫خالله��ا الش��اعر واملترجم ن�زار س�رطاوي ترجمات‬ ‫إلى اللغة اإلنكليزية ألربعة ش��عراء من أعضاء الرابطة‬ ‫هم‪ :‬صالح أبو الوي‪ ،‬أحمد أبو سليم‪ ،‬مرمي الصيفي‪،‬‬ ‫وهشام عودة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫• برعاي��ة أمني عم��ان الكبرى عق�ل بلتاجي افتتح‬ ‫مس��اء امس معرض «وجوه» جملموعة من التشكيليات‬ ‫األردنيات الشابات‪ ،‬وذلك في جاليري «بندك آرت»‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪:‬قضت محكمة بريطانية بس�جن عازف بيانو ش�هير‬ ‫في اخلامسة والستني من العمر ملدة ‪ 8‬سنوات‪ ،‬بعد أن ادانته بتهمة االعتداء‬ ‫اجلنسي على فتيان‪.‬‬ ‫وقالت هيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي س�ي) إن‪ ،‬جون بريغز‪ ،‬نفى أمام‬ ‫محكم�ة التاج مبدينة برادفورد تهمة االعتداء عل�ى الفتيان‪ ،‬الذين تراوحت‬ ‫أعمارهم بني ‪ 10‬و ‪ً 15‬‬ ‫عاما‪ ،‬خالل الفترة بني ‪ 1969‬و ‪.1993‬‬ ‫واضاف�ت أن احملكمة اس�تمعت إل�ى أن الضحايا كانوا م�ن الفتيان الذين‬ ‫درسهم بريغز على العزف على البيانو‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عروضا في‬ ‫واش�ارت (بي بي س�ي) إلى أن عازف البيانو البريطاني قدم‬ ‫أماكن بارزة في جميع أنحاء العالم‪.‬‬

‫إنفصلت عنه فانتقم منها‬ ‫بنشر صور مثيرة لها‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪:‬نش�ر رجل اس�كوتلندي في السادس�ة واألربعني من‬ ‫ً‬ ‫ص�ورا مثيرة لزوجت�ه مبالبس�ها الداخلية ف�ي جميع أنح�اء املدينة‬ ‫العم�ر‬ ‫ً‬ ‫انتقاما من انفصالها عنه‪.‬‬ ‫وحتى في لوحة إعالنات مدرسة ابتدائية‪،‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «دايلي ميرور» اخلميس إن‪ ،‬إيان كوثبرت‪ ،‬نش�ر الصور‬ ‫ش�به العارية لزوجته أليس�ون (‪ً 34‬‬ ‫عاما) على األش�جار وأعم�دة املصابيح‬ ‫الكهربائي�ة ولوحة اعالنات مدرس�ة ابتدائي�ة وكتب حتتها عب�ارة «راقبوا‬ ‫زوجاتكم فهذه املرأة ارتكبت اخليانة بعد أيام على زواجها»‪.‬‬ ‫واضافت أن املوظفني العاملني في املدرس�ة الواقعة في ضواحي العاصمة‬ ‫االس�كتلندية أدنب�ره ازال�وا الص�ور م�ن لوح�ة االعالن�ات قب�ل أن يراه�ا‬ ‫التالمي�ذ‪ ،‬وقامت صاحبتها بتقدمي ش�كوى للش�رطة بعد ابالغه�ا باألمر من‬ ‫قبل زميالت‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن محكمة في العاصمة االس�كوتلندية أدنبره اس�تمعت إلى أن‬ ‫كوثبرت نشر الصور بعد ستة أشهر فقط على زواجه من أليسون‪ ،‬حني سمع‬ ‫مزاعم بأنها تقيم عالقة مع رجل آخر‪.‬‬

‫السجن ‪ 12‬عاما لقسيسة‬ ‫أدينت بتهريب اخملدرات‬ ‫■ سيدنى ـ د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إعالمية اخلميس أن حكما صدر بالسجن‬ ‫‪ 12‬عام لقسيس�ة اس�ترالية أدينت بتهريب تس�عة كيلوجرامات من مخدري‬ ‫الهيروين وامليثامفيتامني‪.‬‬ ‫وقال�ت بيرنادي�ن برين�س ‪ 42 /‬عام�ا‪ ، /‬التى أسس�ت كنيس�ة ف�ي مدينة‬ ‫س�يدنى أطلق�ت عليه�ا «أويس�يز أوف جري�س « للمحكمة أنه�ا ال تعلم كيف‬ ‫وصلت اخملدرات حلقيبتها‪ ،‬عندما اكتشفتها الشرطة مبطار داروين في آيار‪/‬‬ ‫ماي�و املاض�ى ‪ .‬وأفادت هيئ�ة االذاعة االس�ترالية «ايه بى س�ى» أن احملكمة‬ ‫اس�تمعت مل�ا يفيد ب�أن برينس قدم�ت الكثير للبرام�ج اخليرية في س�يدنى‬ ‫وكمبوديا وأفريقيا‪.‬‬

‫اتصل آالف املرات‬ ‫مبوظفات املساعدة الطبية‬ ‫إلشباع ميوله اجلنسية‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬قضت محكمة بريطانية بس�جن‬ ‫ش�اب في الثامنة والعش�رين مــــ�ن العــمر مل�دة ثالثة‬ ‫أش�هر‪ ،‬التصال�ه آالف امل�رات بخ�ط املس�اعدة الطبي�ة‬ ‫وإص�راره عل�ى التحدث إل�ى املوظف�ات من أجل إش�باع‬ ‫ميوله اجلنسية‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور» اخلمي�س إن‪ ،‬أني�ل‬ ‫غوت�ان‪ ،‬اج�رى أكث�ر م�ن ‪ 5000‬مكاملة وهمي�ة في غضون‬ ‫أربع�ة أش�هر‪ ،‬إل�ى درجة أن�ه اس�تأثر بنس�بة ‪ ٪10‬من‬ ‫مجم�وع االتص�االت الت�ي تلقاها خ�ط املس�اعدة الطبية‬ ‫(‪ )111‬خالل هذه الفترة‪.‬‬ ‫واضافت أن غوتان‪ ،‬العاطل عن العمل واملقيم في مدينة‬ ‫ولفرهامبتون‪ ،‬ادعى بأنه كان يُ عاني من مشاكل تناسلية‬ ‫حني اجرى املكاملات ذات الطابع اجلنس�ي بخط املساعدة‬ ‫الطبية‪ ،‬وقام مسؤولو الهيئة الوطنية للخدمات الصحية‬ ‫بابالغ الش�رطة بع�د أن اجرى ‪ 500‬اتص�ال بالرقم (‪)111‬‬ ‫خالل الفترة بني ‪ 16‬و ‪ 18‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وأم�رت محكمة الصل�ح مبدينة ولفرهامبتون بس�جن‬ ‫غوتان ثالثة أش�هر‪ ،‬بع�د اعترافه بذنب اج�راء اتصاالت‬ ‫خبيثة برقم املساعدة الطبية‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيفة إلى متحدثة باس�م ش�ركة مقاطعة‬ ‫مدالندز الغربية قولها إن الشاب «اجرى نحو ‪ 5000‬اتصال‬ ‫وهمي بخط املس�اعدة الطبية في اطار حملة امتدت أربعة‬ ‫وأصر في‬ ‫أش�هر وعرقلت العمل احليوي للخط الس�اخن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واضحا أنه اجرى‬ ‫كل مرة على التحدث إلى النساء‪ ،‬وكان‬ ‫العديد من هذه املكاملات ألشباع ميوله اجلنسية»‪.‬‬

‫ثعبان حقيقي في احتفال هندي‬

‫مشهد من احتفال طقسي هندي استخدم فيه ثعبان حقيقي في مدينة «الله آباد» أمس‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الجمعة 28.02.2014