Issuu on Google+

‫الالجئات السوريات‪:‬‬ ‫نحن مو هيك!‬

‫ص ‪11‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مقدّ م برامج يتأهب‬ ‫للمنافسة‪ ...‬وجعجع‬ ‫يترشح للرئاسة في لبنان‬ ‫■ بي�روت ـ «الق�دس العرب�ي» ـ م�ن‬ ‫س�عد الياس‪ :‬اعلن السياس�ي املسيحي‬ ‫اللبناني س�مير جعجع اجلمعة ترشيحه‬ ‫لالنتخابات الرئاس�ية املتوق�ع إجراؤها‬ ‫الش�هر املقب�ل‪ ،‬ف�ي أول ترش�يح رس�مي‬ ‫للمنصب في البالد التي ش�هدت تصاعدا‬ ‫ف�ي أعم�ال العنف وش�لال سياس�يا على‬ ‫مدى أشهر‪.‬‬ ‫وت�رددت معلوم�ات مفاده�ا أن املمثل‬ ‫ومق�دّ م برنامج «هيدا حك�ي» عادل كرم‪،‬‬ ‫س�يعلن ترش�حه لرئاس�ة اجلمهوري�ة‬ ‫خالل حلقت�ه املقبلة من البرنامج مس�اء‬ ‫الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ويتحضر كرم إلعالن برنامج ترشحه‬ ‫الرئاس�ي خالل احللقة الثالث�اء القادم‪،‬‬ ‫وس�يطلب م�ن املش�اهدين إب�داء رأيه�م‬ ‫في�ه من خلال التفاع�ل معه عب�ر مواقع‬ ‫التواصل اإلجتماعي‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫اجلربا يشكل مركزا للتنسيق بني «احلر» والفصائل االسالمية‬ ‫وقوات املعارضة السورية تعيد السيطرة على املرصد ‪45‬‬

‫زعيم املعارضة املاليزية‪:‬‬ ‫احلكومة أخفت معلومات‬ ‫عن الطائرة املفقودة‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬إته�م زعي�م‬ ‫املعارض�ة ف�ي ماليزي�ا‪ ،‬أن�ور ابراهي�م‪،‬‬ ‫حكوم�ة بلاده بإخف�اء معلوم�ات ع�ن‬ ‫الطائرة املفق�ودة بصورة متعمدة‪ ،‬ودعا‬ ‫إلى تشكيل جلنة دولية لتولي مسؤولية‬ ‫عملي�ات البحث عنه�ا ً‬ ‫بدال م�ن احلكومة‬ ‫املاليزية‪.‬‬ ‫وق�ال ابراهيم في مقابل�ة مع صحيفة‬ ‫«ديلي تليغراف» اجلمعة «إن نزاهة األمة‬ ‫املاليزي�ة كله�ا عل�ى احمل�ك اآلن‪ ،‬وهناك‬ ‫احتم�ال ممك�ن بوج�ود تواطؤ م�ن قبل‬ ‫السلطات املاليزية بشأن حقيقة ما حدث‬ ‫للطائرة املفقودة وركابها»‪.‬‬ ‫وأض�اف «م�ن غي�ر املقب�ول واملمك�ن‬ ‫ب�أن الطائ�رة ل�م يت�م رصده�ا م�ن قبل‬ ‫أنظم�ة ال�رادار على الفور بع�د أن غيّ رت‬ ‫مس�ارها‪ ،‬ومن املفترض أن تكون رصدت‬ ‫عل�ى الف�ور الطائ�رة اثن�اء طيرانها من‬ ‫الش�رق إلى الغرب وعبـــر أربع واليات‬ ‫ماليزية»‪.‬‬ ‫وأب�دى ابراهيم اس�تغرابه م�ن «بقاء‬ ‫ً‬ ‫صامتا بشأن قضية‬ ‫سلاح اجلو املاليزي‬ ‫الطائ�رة املفقودة»‪،‬واقترح بأن طائراته‬ ‫«حتتاج إل�ى ثالث دقائق فق�ط للتحليق‬ ‫مبوج�ب اجراءات التش�غيل القياس�ية‪،‬‬ ‫لكن ل�م تكن هناك أي اس�تجابة منه بعد‬ ‫فقدان الطائرة»‪.‬‬

‫كسب ـ ريف الالذقية ـ «القدس العربي»‬ ‫من سليم العمر‪:‬‬ ‫جنح�ت قوات املعارضة الس�ورية في اس�تعادة املرصد ‪ 45‬بعد اش�تباكات عنيفة‬ ‫ج�دا مع ق�وات النظام‪ ...‬وقد قام�ت قوات النظ�ام بإدخال ثالث دباب�ات حديثة من‬ ‫طراز ‪ T72‬الى قمة املرصد واس�تهدفت املرصد بـ‪ 12‬غ�ارة جوية متتالية‪ ،‬لكن قوات‬ ‫املعارض�ة دم�رت دبابتني حلظ�ة وصولهما الى الب�رج ولم يبق س�وى دبابة واحدة‬ ‫فر طاقمها تاركا إياها غنيمة لقوات املعارضة‪.‬‬ ‫ومنذ س�يطرة املعارض�ة على مدينة كس�ب واملعبر يح�اول النظام اس�ترداد قمة‬ ‫املرص�د ‪ 45‬االس�تراتيجية التي تش�رف على مدينة كس�ب وعلى معبرها م�ع تركيا‪،‬‬ ‫وتش�رف هذه القمة أيضا على قرية النبعني من جهة الغرب وعلى قرى عدة في جبل‬ ‫التركمان من ناحية الش�رق واجلنوب منها قرية شحرورة الواقعة على الشريط مع‬ ‫تركيا وصوال الى قرية غمام اقرب نقطة متاس واشتباك مع قوات النظام ‪.‬‬ ‫وس�رعان ما تش�كلت غرفة عملي�ات خاصة لتحرير ه�ذا املرصد‪ ،‬وأفاد الناش�ط‬ ‫املعتصم بالله لـ»القدس العربي» بان غرفة العمليات تش�كلت فقط لهذا املرصد ملا له‬ ‫من أهمية‪ ،‬وحس�ب وصف الناش�ط فإن املرصد يعد بوابة كس�ب التي حتميها وال بد‬ ‫من احملافظة عليه للحفاظ على سالمة البلدة‪.‬‬

‫القاهرة «القدس العربي» ـ من منار محمد‪:‬‬

‫اراد حظ�ه العاث�ر ان يجعل�ه مضطرا لقط�ع رحلة تبدأ م�ن ضاحية‬ ‫حل�وان في جن�وب القاهرة الى مص�ر اجلديدة في ش�رقها‪ ،‬قبل صالة‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬وهي «س�اعة الصفر» الت�ي تنطلق بعدها املظاه�رات املؤيدة‬ ‫لالخ�وان ف�ي بع�ض املناطق م�ن العاصم�ة املصري�ة‪ .‬لكن «ع�م محمد‬ ‫الس�ني» كم�ا يعرفون�ه في حل�وان‪ ،‬بس�بب حليت�ه التي يغل�ب عليها‬ ‫البياض‪ ،‬لم يتوقع ان يتعرض للتفتيش اربع مرات في يوم واحد‪ ،‬رغم‬ ‫انه في اواخر الس�تينيات من عمره‪ ،‬وكان يحمل كيسا مليئا باالدوية‪:‬‬ ‫مرة وهو يس�ير قرب املسجد بعد خروجه مباشرة من بيته‪ ،‬ومرة وهو‬ ‫يدخ�ل محطة قطار االنف�اق في حل�وان‪ ،‬ومرة داخل عرب�ة املترو لدى‬ ‫مروره بوس�ط القاهرة‪ ،‬واالخيرة وهو يسير في شارع اخللية املأمون‬ ‫املزدحم باملؤسس�ات العس�كرية‪ ،‬وهو باملصادفة مقر االقامة الرس�مي‬ ‫للمرش�ح الرئاس�ي احملتم�ل عب�د الفتاح السيس�ي كم�ا تق�ول بطاقته‬ ‫الشخصية التي نشرت صورتها قبل عدة ايام‪.‬‬ ‫ويؤكد عم محمد انه رف�ض ان يحلق ذقنه امام «هوجة االعتقاالت»‬ ‫التي اعقبت عزل محمد مرس�ي‪ ،‬بس�بب قناعته انه «شخصية مشهورة‬ ‫ف�ي حل�وان»‪ ،‬وال يحت�اج الن يقدم دليال عل�ى انه ليس عض�وا في اي‬

‫جماع�ة او حزب ديني‪ .‬ويؤكد انها املرة االولى في حياته التي يتعرض‬ ‫فيه�ا للتفتي�ش اصلا‪ ،‬رغم ان حل�وان ش�هدت العديد م�ن االعتقاالت‬ ‫ب�ل واملعارك ف�ي املاض�ي‪ ،‬وان ما يحدث م�ن حمالت امني�ة حاليا هو‪،‬‬ ‫وبحسب تعبيره‪ ،‬نوع من «املناخوليا» اي الهستيريا‪.‬‬ ‫لك�ن عم محمد ليس الوحيد الذي تع�رض للتفتيش في القاهرة منذ‬ ‫تفجي�رات جامعة القاهرة قبل عدة ايام‪ ،‬اذ انتش�ر ملثمون من القوات‬ ‫اخلاصة في بعض وس�ائل النقل والش�وارع القريبة من مرافق حيوية‬ ‫ومنشآت سيادية‪ ،‬بحثا عن مشتبه بهم او متفجرات‪.‬‬ ‫واستس�لم اغلب املصريني لهذه االجراءات التي ل�م يعتادوا عليها‪،‬‬ ‫بالنظ�ر الى التفجي�رات االرهابية التي اوقعت ع�ددا كبيرا من عناصر‬ ‫الش�رطة واجلي�ش واملدنيين مؤخ�را‪ ،‬اال ان بع�ض الطلاب اظه�روا‬ ‫اس�تياء منها‪ ،‬وانتشرت فيديوهات لطالب يس�خرون من القناع الذي‬ ‫يرتديه املقنع�ون‪ ،‬وقال احدهم‪( :‬اقلع النقاب اللي انت البس�ه يا اخ)‪.‬‬ ‫وتول�ي الق�وات اخلاص�ة «اهتمام�ا خاص�ا» بامللتحني حي�ث ال تكتفي‬ ‫احيانا بتفتيشهم بل جتري حتقيقا سريعا معهم احيانا‪.‬‬ ‫اما حلوان نفس�ها وهي معروفة بأنها اح�د معاقل االخوان واحلركة‬ ‫العمالية بس�بب مصان�ع الصلب‪ ،‬فقد حتولت الى ثكنة عس�كرية اال ان‬ ‫ه�ذا لم مين�ع انطالق مس�يرة ن�ددت مبا س�مته «حكم العس�كر» لكنها‬

‫انتخابات تركيا تكشف تأثير الطوائف في التصويت‬ ‫من وائل عصام‪:‬‬ ‫اظه�رت نتائ�ج االنتخاب�ات التركية‬ ‫م�دى س�طوة االنتم�اءات العرقي�ة‬ ‫والطائفية على الناخب التركي‪ ،‬وبقاءها‬ ‫كعام�ل مؤث�ر ف�ي توجي�ه ال�والءات‬ ‫السياس�ية احلزبي�ة‪ .‬وش�كل االت�راك‬ ‫الس�نة الكتل�ة االنتخابي�ة االكبر حلزب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬والعلوي�ون االتراك‬ ‫والع�رب الكتلة االساس�ية االكبر حلزب‬ ‫الش�عب االتاتوركي‪ ،‬واالكراد في ش�رق‬ ‫البلاد الكتلة االساس�ية حلزب السلام‬ ‫الدميقراطي‪،‬بينم�ا حصل حزب الش�عب‬ ‫القومي على اصواته من السنة الذين لم‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫شهادات عن مقاتلني من‬ ‫حزب الله يطلقون نداءات‬ ‫استغاثة بعد محاصرتهم‬ ‫اف��اد اح��د املقاتل�ين م��ن تنظي��م‬ ‫«انص��ار الش��ام» لـ»الق��دس العربي»‬ ‫وه��و عل��ى مش��ارف املرصد ب��أن من‬ ‫على قمة املرصد كان��وا من حزب الله‬ ‫اللبنان��ي وكانوا ين��ادون على أجهزة‬ ‫االتص��ال «نري��د تغطي��ة مدفعي��ة‪.‬‬ ‫اجلرحى كثيرون نريد سحب اجلرحى‬ ‫واالنسحاب ال نستطيع البقاء اكثر من‬ ‫ذلك» وقال انهم كانوا يس��تغيثون من‬ ‫كثافة القصف عليهم ‪.‬‬

‫«هستيريا األمن» جتتاح القاهرة‪ :‬تفتيش عشوائي‬ ‫للحقائب واالشخاص واملركبات‪ ..‬و«اهتمام خاص بامللتحني»‬

‫حزب الشعب العلماني رشح محجبة وابن شقيق اربكان‬

‫انطاكيا ـ «القدس العربي»‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫ق�ررت إس�رائيل بع�د ي�وم واح�د‬ ‫م�ن جلس�ة مفاوض�ات صاخب�ة تخللها‬ ‫«تراش�ق» بين رؤس�اء الوفدي�ن‬ ‫اإلسرائيلي تسيبي ليفني‪ ،‬والفلسطيني‬ ‫صائ�ب عريق�ات‪ ،‬تخفي�ض مس�توى‬ ‫متثيله�ا ف�ي جلن�ة املفاوض�ات‪ ،‬ب�أن‬ ‫وضعت مس�ؤوال عسكريا‪ ،‬كرد على قرار‬ ‫الفلس�طينيني االنضم�ام ل�ـ ‪ 15‬معاه�دة‬ ‫ومؤسس�ة دولي�ة‪ ،‬وه�و ق�رار س�يقابل‬ ‫باملثل في اجلانب الفلسطيني‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي تضغط في�ه اإلدارة األمريكية على‬ ‫اجلانب الفلسطيني لعدم الذهاب أكثر لـ‬ ‫«أحضان املؤسسات الدولية»‪.‬‬ ‫وأبلغت إسرائيل اجلانب الفلسطيني‬ ‫أنها قررت اتخاذ سلس�لة من اإلجراءات‬ ‫العقابية‪ ،‬في أعقاب طلبات الفلسطينيني‬ ‫ال�ـ‪ 15‬لالنضم�ام لهيئ�ات ومؤسس�ات‬ ‫دولية‪.‬‬ ‫وم�ن بين ه�ذه اإلج�راءات خف�ض‬ ‫مس�توى احلوار الثنائي عل�ى أن يتولى‬ ‫إدارة املفاوضات منس�ق أعمال احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية ف�ي املناط�ق الفلس�طينية‬ ‫اجلنرال يوآف مردخاي‪.‬‬

‫سوريون ينتشلون رضيعة من حتت انقاض بناية قصفتها قوات النظام‬

‫ينتخبوا حزب العدالة‪.‬‬ ‫وهو ما يش�ير ال�ى ق�وة «االنتماءات‬ ‫العميق�ة» وجت�ذر الهوي�ة االثني�ة ف�ي‬ ‫اجملتم�ع الترك�ي وغلبتها عل�ى التحزب‬ ‫السياسي‪ .‬ويوافق الباحث التركي زاهد‬ ‫غول على هذه الرؤية عموما ويشير الى‬ ‫انها تلعب دورا حاس�ما في االنتخابات‪،‬‬ ‫ويضي�ف عليه�ا العام�ل العائل�ي‬ ‫والعش�ائري‪ ،‬موضحا انه في محافظات‬ ‫كأضنة وماردي�ن ال مجال لفوز اي حزب‬ ‫دون التحال�ف مع كبرى العائالت «اينما‬ ‫كان كب�ار الق�ادة العش�ائريني الن�اس‬ ‫سينتخبونهم ‪ ،‬مع هذا احلزب او ذاك»‪.‬‬ ‫ويعل�ق زاهد غول موضحا لـ»القدس‬ ‫العرب�ي»‪« ،‬حت�ى في اس�طنبول صوتت‬ ‫االحي�اء ذات النس�بة الكبي�رة م�ن‬ ‫العلويني لصالح حزب الشعب وبأغلبية‬ ‫س�احقة‪ ،‬فأحي�اء ارتوكوي وبش�كتاش‬ ‫وكادي كوي حصلت على نسب تفوق الـ‬ ‫‪ 70‬باملائة حلزب ال�ـ ‪ GHP‬وكذلك االمر‬

‫في انقرة كحي ش�انكنيا‪ ،‬ايضا علينا ان‬ ‫نتذكر ان نخب�ة العلمانيني االتاتوركيني‬ ‫من الس���نة ايض�ا تقيم في ه�ذه االحياء‪،‬‬ ‫واتاتورك نفسه كان يقيم في بشكتاش‪.‬‬ ‫ولكن الباح�ث االكادمي�ي واالعالمي‬ ‫الترك�ي د عم�ر ف�اروق ينبه ف�ي حديثه‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» ان ه�ذه الرؤية «ال‬ ‫ميكن تعميمها بشكل مطلق في تركيا»‪.‬‬ ‫وفي مفارقة ن�ادرة للحزب الذي طاملا‬ ‫حارب قوانين لصالح احملجبات‪ ،‬رش�ح‬ ‫حزب الشعب االتاتوركي سيدة محجبة‬ ‫لرئاس�ة اح�دى البلدي�ات بالوزوي�و‪،‬‬ ‫طبع�ا خس�رت املرش�حة احملجب�ة ام�ام‬ ‫مرشح حزب العدالة‪ ،‬النها حسب تعليق‬ ‫البع�ض مازح�ا «محجب�ة اتاتوركي�ة»‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ام احل�زب االتاتورك�ي بترش�يح‬ ‫اب�ن ش�قيق الزعي�م االسلامي ارب�كان‬ ‫ف�ي بلدي�ة الف�احت معق�ل اردوغ�ان ف�ي‬ ‫اس�طنبول‪ ،‬وهي ايضا مفارقة ال تقل عن‬ ‫املرشحة احملجبة‪.‬‬

‫اثرت ان تتف�رق على ان تواجه قوات االمن التي بدا واضحا انها كانت‬ ‫متحفزة للمواجهة‪.‬‬ ‫وكالعادة عرفت القاهرة «جمعة مشتعلة امس» لم تخل من مواجهات‬ ‫بالرص�اص احل�ي كما حدث ف�ي امبابة وعني ش�مس‪ ،‬بينما ل�م انتهت‬ ‫مظاهرات اخرى بش�كل سلمي كما بدأت سلمية‪ ،‬ومنها مظاهرة خرجت‬ ‫من مسجد الصديق في حي مصر اجلديدة في محافظة القاهرة‪.‬‬ ‫وقد جابت املس�يرة العديد من الشوارع مرورا بشارع صالح سالم‪،‬‬ ‫ومن ثم عاودت مسيرها قبل أن تختتم فعاليتها مرة أخرى أمام مسجد‬ ‫الصديق‪.‬‬ ‫وحم�ل املتظاهرون الفتة كتب عليها‪« :‬أقس�م بالله ما في رغبة حلكم‬ ‫مصر» في إش�ارة لكلمة قالها املش�ير السيس�ي قبل ترش�حه‪ ،‬والفتات‬ ‫أخرى حتمل كلمات «عسكر كاذبون‪ ،‬وعسكر فشلة»‪.‬‬ ‫كم�ا ردد املتظاه�رون هتاف�ات تطال�ب بإس�قاط النظ�ام ومحاكم�ة‬ ‫قادته‪ ،‬وتطال�ب بالقصاص العاجل لدماء الش�هداء‪ ،‬واإلفراج الفوري‬ ‫عن املعتقلني‪.‬‬ ‫ومتكنت قوات األمن من تفريق مسيرة لعناصر اإلخوان‪ ،‬بعد إطالق‬ ‫عدد من قنابل الغاز املس�يل للدموع بشارع املستشفى بشارع الهرم إلى‬ ‫الشوارع اجلانبية‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫إسرائيل تقرر خفض مستوى‬ ‫املفاوضني باستبدال ليفني بجنرال‬ ‫عسكري وفلسطني تقرر الرد باملثل‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫وتض�م غرفة العملي�ات للكتائب االسلامية كال من جبهة النص�رة وحركة احرار‬ ‫الش�ام وانصار الش�ام وجتمع نصرة املظلوم وحركة شام اإلسلام التي قدمت اكثر‬ ‫من ‪ 15‬شهيدا في اليومني املاضني ‪.‬‬ ‫وعلم�ت «الق�دس العرب�ي» ان غرف�ة عملي�ات اخرى تش�كلت بعد زي�ارة رئيس‬ ‫االئتلاف املعارض اجلربا لكس�ب‪ ،‬وس�تقوم غرفة العملي�ات هذه بقي�ادة الكتائب‬ ‫تابعة لالئتالف من اجليش احلر وبالتنس�يق مع الكتائب االسالمية وغرفة عملياتها‬ ‫التي تقود املعركة في الساحل االن‪.‬‬ ‫وش�كلت غرفة عمليات الس�احل للجيش احلر من ضباط منشقني عن النظام كان‬ ‫لهم دور كبير في تأسيس اجليش السوري احلر في بداياته ‪.‬‬ ‫واك�د الناش�ط املعتص�م بالل�ه ان املرص�د تعل�وه «راي�ة ال ال�ه اال الل�ه «في هذه‬ ‫اللحظ�ات‪ ،‬وأكد ان املقاتلني ل�م يتوقفوا عند املرصد ‪ 45‬هذه املرة وامنا تتجه املعارك‬ ‫الى قسطل معاف النقطة التي تنطلق منها قوات النظام ومقاتلو حزب الله ‪.‬‬ ‫وأضاف قائد ميداني لـ»القدس العربي» ان هذه القمة «كلفتنا الكثير من الشهداء‬ ‫وواجب علينا ان نس�ميها قمة الش�هداء او مرصد الش�هداء حيث استشهد فيها قائد‬ ‫من التركمان وقائد حركة شام اإلسالم باإلضافة الى ‪ 15‬شهيدا من مقاتلينا»‪.‬‬ ‫رك�ز اعلام النظام ط�وال اليومني املاضين على اب�راز أهمية املرصد بالنس�بة له‬ ‫وراحت وسائل اعالمه تروج ان املرصد في قبضة اجليش النظامي لكن فعليا لم يتم‬ ‫أي تسجيل فيديو يظهر فيه قوات النظام على املرصد‪.‬‬

‫ص‪6‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫اليمني الفرنسي املتطرف‬ ‫يثير غضب املسلمني‬ ‫واليهود بفرض حلم‬ ‫اخلنزير في املدارس‬ ‫■ باري�س ‪ -‬م�ن رحم�ي غون�دوز‪:‬‬ ‫قال�ت رئيس�ة ح�زب «اجلبه�ة الوطنية»‬ ‫الفرنس�ي اليمين�ي املتط�رف «م�اري‬ ‫لوب�ان» ف�ي حدي�ث لرادي�و «أر ت�ي إل»‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬أنهم س�يلغون قوائم الطعام‬ ‫البديل�ة للح�م اخلنزي�ر‪ ،‬ف�ي البلدي�ات‬ ‫التي فازوا بها‪ ،‬معتبرة «أن مراعاة قوائم‬ ‫الطعام لدين الطلاب انتهاك للعلمانية»‬ ‫على حد وصفها‪.‬‬ ‫وكان ح�زب لوب�ان متك�ن م�ن‬ ‫زي�ادة أصوات�ه ف�ي اجلول�ة الثانية من‬ ‫االنتخاب�ات احمللية في ‪ 15‬بلدية يتجاوز‬ ‫ع�دد س�كانها ‪ 9‬آالف نس�مة‪ ،‬و من ش�أن‬ ‫ه�ذا اإلجراء في ح�ال تطبيقه‪ ،‬أن يجلب‬ ‫غض�ب اجلاليات املس�لمة و اليهودية في‬ ‫البالد التي حترم أكل حلم اخلنزير‪.‬‬ ‫وكان�ت لوبان طالبت في وقت س�ابق‬ ‫بإغلاق املس�الخ الت�ي تق�وم بالذب�ح‬ ‫احلالل‪( .‬األناضول)‬

‫فلسطينيات‬ ‫حركة‬ ‫سياسية‬ ‫تتحدى‬ ‫االبرتهايد‬

‫وحس�ب ما قال مس�ؤول فلسطيني لـ‬ ‫«الق�دس العرب�ي» فضل عدم ذكر اس�مه‬ ‫إن «دولة فلس�طني س�ترد باملثل»‪ ،‬ولكن‬ ‫لم يش�ر إلى نوعية التمثيل الفلس�طيني‬ ‫وإن كان هن�اك ق�رار بخف�ض مس�توى‬ ‫التمثيل في جلنة املفاوضات‪.‬‬ ‫وفي إسرائيل قال الوزير اإلسرائيلي‬ ‫أوري أورب�اخ م�ن ح�زب «البي�ت‬ ‫اليه�ودي»‪ ،‬إن الرئي�س محم�ود عباس‬ ‫«ليس ش�ريكا للسلام وأنه لي�س معنيا‬ ‫بالتوصل إلى تس�وية دائمة»‪ ،‬وأنه يريد‬ ‫إخالء سبيل األسرى القدامى فقط‪.‬‬ ‫وج�رى بح�ث س�بل دف�ع اجله�ود‬ ‫الس�لمية إل�ى األم�ام‪ ،‬وفي اإلتص�ال مع‬ ‫الرئيس عباس علم�ت «القدس العربي»‬ ‫أن كيري‪« ،‬نقل صيغ�ة تهديدات مبطنة»‬ ‫م�ن نتنياه�و للجان�ب الفلس�طيني‪،‬‬ ‫ف�ي محاول�ة إلثن�اء عب�اس ع�ن خطوة‬ ‫اإللتحاق باملؤسسات الدولية‪.‬‬ ‫وخالل االتص�ال أبلغ عباس كيري أن‬ ‫موضوع االنضمام لـ ‪ 15‬مؤسس�ة دولية‬ ‫خطوة «جرى اإلنتهاء منها‪ ،‬وأنه ال ميكن‬ ‫الع�دول عنه�ا اآلن أو س�حب الطلبات»‪،‬‬ ‫وح�ث الوزي�ر األمريك�ي أن يطل�ب م�ن‬ ‫إس�رائيل االلت�زام مب�ا تعهدت ب�ه وفق‬ ‫اخلطة األمريكية‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 6‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫مصباح مفخخ يقتل ضابطا كبيرا‬ ‫في االستخبارات العراقية‪ ...‬وميليشيات‬ ‫تستولي على عقارات املسيحيني في بغداد‬ ‫■ الع�راق ـ وكاالت‪ :‬ذك�رت مص�ادر‬ ‫عراقي�ة ان ضابطا بجهاز االس�تخبارات‬ ‫العراقي�ة برتبة عقي�د ويدعى كرمي جبار‬ ‫يوس�ف قت�ل اجلمعة م�ع اح�د مرافقيه‪،‬‬ ‫وأصي�ب ‪ 5‬اخ�رون ف�ي انفج�ار عب�وة‬ ‫ناسفة استهدفت موكب قوات امن عراقية‬ ‫جنوب�ي مدينة س�امراء الواقعة جنوبي‬ ‫بغداد ‪ .‬مصدر االنفجار ـ بحسب وكاالت‬ ‫االنباء ـ كان مصباحا مفخخا مت تفجيره‬ ‫عن بعد اثناء م�رور املوكب االمني‪ ،‬فقتل‬ ‫الضابط الكبي�ر وأحد مرافقيه واصاب ‪5‬‬ ‫اخرين ‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة اخ�رى تش�ن عصاب�ات‬ ‫تدع�ي االرتب�اط بجهات ديني�ة وحزبية‬ ‫في العراق‪ ،‬عملية اس�تيالء على عقارات‬ ‫واراض ف�ي بغ�داد تع�ود خصوصا الى‬ ‫مس�يحيني غ�ادر معظمهم البالد بس�بب‬ ‫اعم�ال العن�ف والفوضى املس�تمرة منذ‬

‫االجتياح االمريكي في ‪. 2003‬‬ ‫ويس�اوي املتر املربع ف�ي حي الكرادة‬ ‫ف�ي املناطق الس�كنية نح�و ‪ 1500‬دوالر‪،‬‬ ‫فيم�ا يتج�اوز ف�ي املناط�ق التجاري�ة‬ ‫الثالثة آالف دوالر‪ .‬لكن الزعيم الش�يعي‬ ‫مقتدى الصدر اثار مفاجأة متدخال للمرة‬ ‫االول�ى ف�ي ه�ذه القضي�ة الت�ي حتدث‬ ‫عنها بصراحة لكن دون االش�ارة الى ان‬ ‫االمالك تعود للمسيحيني‪ .‬واضاف «تلك‬ ‫جرائم لم استطع السكوت عنها فصوتنا‬ ‫ضد الباطل ولن يتوقف ال سيما من ميس‬ ‫بأم�ن العراقيين ولقمته�م مضاف�ا ال�ى‬ ‫تشويه سمعتنا»‪ .‬من جهتها‪ ،‬قالت احالم‬ ‫عس�كر املقيمة في بريطانيا‪ ،‬ان «عصابة‬ ‫تدع�ي انتماءه�ا ال�ى التي�ار الص�دري‬ ‫اس�تولت على منزلها في الكرادة وحاول‬ ‫موكلها اس�ترداده اال ان محاوالته باءت‬ ‫بالفشل»‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫«احملرفة» بشأن‬ ‫اجلزائر‪ :‬تصريحات كيري ّ‬ ‫االنتخابات الرئاسية املقبلة تثير اجلدل‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬

‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫ل�م يكن جون كيري ق�د غادر اجلزائر‬ ‫بعد حت�ى كان�ت الس�فارة األمريكية في‬ ‫حالة اس�تنفار قص�وى‪ ،‬الس�بب‪ :‬برقية‬ ‫ص�ادرة ع�ن وكال�ة األنب�اء اجلزائري�ة‬ ‫جعل�ت وزي�ر خارجي�ة أكب�ر دول�ة ف�ي‬ ‫العالم يقول ما لم يقل‪ ،‬ولم جتد السفارة‬ ‫م�ا تفعله س�وى أن اتصلت بكل وس�ائل‬ ‫اإلعلام اجلزائري�ة لترس�ل إليه�ا ن�ص‬ ‫تصريح الوزير كيري الذي يختلف طوال‬ ‫وعرضا عما نشرته الوكالة‪.‬‬ ‫البرقي�ة جعل�ت الوزي�ر يق�ول بأن�ه‬ ‫مرت�اح للش�فافية الت�ي جت�ري فيه�ا‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية ف�ي اجلزائ�ر‪،‬‬ ‫في حين أن كي�ري ل�م يقل س�وى «كالم‬

‫دبلوماسي» يقال في مثل هذه املناسبات‬ ‫وه�و «نتمن�ى أن جت�رى االنتخابات في‬ ‫ظ�روف ش�فافة»‪ ،‬ورغ�م أن االختلاف‬ ‫ال يكم�ن إال ف�ي كلم�ة واحدة‪ ،‬لك�ن هذه‬ ‫الكلم�ة غي�رت معن�ى تصري�ح الوزي�ر‬ ‫األمريكي ‪ 180‬درجة‪.‬‬ ‫احلادث�ة أث�ارت ج�دال غير مس�بوق‪،‬‬ ‫ألن األم�ر يتعل�ق بوكال�ة األنب�اء‬ ‫الرس�مية‪ ،‬املعروف�ة ع�ادة بالدق�ة ف�ي‬ ‫نق�ل التصريح�ات‪ ،‬كم�ا أن األم�ر يتعلق‬ ‫بوزي�ر خارجي�ة امري�كا‪ ،‬ويض�اف إل�ى‬ ‫ه�ذا أن اخلط�أ ظه�ر كمحاول�ة مقصودة‬ ‫ومفضوحة لتحريف كالم وزير خارجية‬ ‫أق�وى دول�ة ف�ي العال�م‪ ،‬ليب�دو كأنه ما‬ ‫يجري يدعم السلطات القائمة‪ ،‬وبطريقة‬ ‫غي�ر مباش�رة ق�د يفه�م م�ن ه�ذا الكالم‬ ‫أن هن�اك دعم�ا أمريكيا للوالي�ة الرابعة‬ ‫لبوتفليقة‪.‬‬

‫بيريس‪ :‬قلوبنا كانت مع ايران وضد العراق‪ ...‬كيري‪ :‬زوج ابنتي ايراني وأختي تتكلم الفارسية‬

‫تهاني النوروز‪ :‬رسائل «غزل» أمريكية واسرائيلية جديدة إليران‬

‫الدوحة ‪ -‬من رشيد يلوح‪:‬‬

‫لم َي ُعد عيد النّ وروز اإليراني مناس��بة لتبادل تهاني رأس الس��نة‬ ‫الفارسية فحس��ب‪ ،‬بل أصبح منذ س��نوات فرصة لتبادل الرسائل‬ ‫السياسية بني طهران والغرب‪ .‬بوصول كم كبير من رسائل التهنئة‬ ‫إل��ى بالد ف��ارس‪ ،‬وكان��ت أبرزها عل��ى اإلط�لاق تلك الت��ي تلقاها‬ ‫اإليرانيون من واشنطن وتل أبيب‪.‬‬ ‫على خالف العادة حمل نوروز هذه السنة قدرا كبيرا من االهتمام‬ ‫واالحتف��ال األمريكي الرس��مي‪ ،‬ما أثار انتباه اإليرانيني أنفس��هم‪.‬‬ ‫فباإلضافة إلى اخلطاب الس��نوي الذي وجهه الرئيس باراك أوباما‬ ‫إلى اإليرانيني‪َ ،‬ب َس َ��ط البيت األبيض داخل أحد أروقته ُس ْفرة (هفت‬ ‫سني) أي (الس��ينات الس��بع)‪ ،‬وهي طقس رمزي أساسي في عيد‬ ‫النوروز‪ ،‬كما اس��تقبلت فيلري غرد مستش��ارة الرئي��س أوباما في‬ ‫البيت نفسه فرقة استعراض بلباس إيراني تقليدي‪ .‬علما أن فيلري‬ ‫من مواليد مدينة ش��يراز حيث كان أبواه��ا مقيمني قبل ثورة ‪،1979‬‬ ‫وتعتبره��ا الصحاف��ة األمريكي��ة من أق��وى املدافعني عن سياس��ة‬ ‫التقارب مع إيران في البيت األبيض‪.‬‬

‫وفي خطاب��ه إلى اإليراني�ين اغتنم أوباما فرص��ة التهنئة ليؤكد‬ ‫على أن من ح��ق طهران احلصول على تكنولوجي��ا الطاقة النووية‪،‬‬ ‫وأنَّ ه متمسك إلى حد كبير بالديبلوماسية كحل للخالفات احلاصلة‬ ‫عل��ى امللف النووي‪ .‬ولم َي ُفت أوبام��ا التذكير بحرصه على أن تعود‬ ‫إيران لتؤدي دورها كامال داخل اجملتمع الدولي قائال ‪»:‬هذا النوروز‬ ‫لن يكون بداية س��نة جديدة فحسب‪ ،‬بل سيكون أيضا بداية جديدة‬ ‫في تاريخ إيران ودورها في العالم‪ ،‬وضمن ذلك الدور عالقة أفضل‬ ‫وأعمق م��ع الواليات املتحدة وش��عبها تضمن االحت��رام واملصالح‬ ‫املتبادلة لكال الطرفني»‪.‬‬ ‫وكان اهتم��ام وزارة اخلارجية األمريكي��ة بالنوروز اإليراني هذه‬ ‫الس��نة بدوره الفتا‪ ،‬فعرضت الوزارة سفرة (هفت سني) النوروزية‬ ‫بالق��رب من مكتب وزير اخلارجية نفس��ه‪ ،‬وخص��ص كيري حوارا‬ ‫عبر فيه عن إعجابه الكبير‬ ‫باملناسبة لقناة «صوت أمريكا» الفارسي َّ‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنها ليس��ت غريبة عن أس��رته‪ ،‬وكشف‬ ‫بالثقافة الفارس��ية‪،‬‬ ‫ف��ي هذا احلوار وألول مرة عن جوانب من ارتباط أس��رته الصغيرة‬ ‫بإي��ران‪ ،‬إذ ق��ال‪« :‬زوج ابنتي الصغ��رى إيراني األص��ل‪ ،‬وأنا أحبه‬ ‫ً‬ ‫وأعتبره ً‬ ‫اس��تثنائيا‪ ،‬كما سبق ألختي أن عاشت في إيران قبل‬ ‫رجال‬

‫املؤس َسات»‪.‬‬ ‫الثورة‪ ،‬حيث شغلت هناك وظيفة ُمدرسة بإحدى ّ‬ ‫واختار ألن إير املتحدث الفارسي باسم اخلارجية تهنئة اإليرانيني‬ ‫بعيدهم القومي عبر فيديو مس��جل وبأكب��ر قدر من احملاكاة لثقافة‬ ‫وتقاليد التهنئة النوروزية كما يعرفها اإليرانيون‪ ،‬واس��تخدم أبياتا‬ ‫شعرية في متجيد النوروز استعارها من الشاعرين الفارسيني فريد‬ ‫الدين العطار ومنوتشهري دامغاني‪.‬‬ ‫ل��م يخرج خطاب ألن إير عموما عن إطار م��ا قاله الرئيس أوباما‬ ‫ووزي��ر خارجيت��ه جون كي��ري‪ ،‬مؤكدا أنّ ��ه من املمكن ج��دا أن يتم‬ ‫حل امللف الن��ووي وفق قاعدة‪ :‬منتصر‪/‬منتص��ر‪ .‬وأجرى الرئيس‬ ‫ً‬ ‫حوارا مع ش��بكة (راديو فردا)‬ ‫اإلسرائيلي ش��معون بيريس بدوره‬ ‫الفارسيةوأش��ار بيريس في حواره إل��ى أحداث تاريخية معينة في‬ ‫العالقات اإليرانية اإلسرائيلية‪ ،‬كان أبرزها فضيحة (إيران كونترا)‬ ‫واحلرب العراقية اإليرانية التي أكد بخصوصها أن إسرائيل لم تكن‬ ‫يومه��ا إلى جانب الع��راق في حربه على إيران‪ ،‬قائال‪« :‬التنس��وا َّأن‬ ‫العراق ملا هاجم إيران اس��تمرت احلرب لس��ت س��نوات وقتل فيها‬ ‫مليون ش��خص‪ ،‬هل تظنون أن قلوبنا كان��ت مع العراق؟ هل تظنون‬ ‫أننا كنا سعداء ألن العراقيني يقتلون اإليرانيني؟ أعوذ بالله!»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 5/6‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 5/6‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫قال أنه سيطبقه ولكنه ال يحترمه‬

‫احتمال تأثير وفاة والدته وحرب العراق على صحته العقلية‬

‫محكمة تركية تلغي قرار حظر «تويتر» وأردوغان يذعن‬ ‫■ انق�رة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قض�ت إح�دى احملاك�م‬ ‫التركية اجلمع�ة برفع احلظرعلى موق�ع «يوتيوب»‬ ‫االلكتروني ملقاطع الفيديو‪.‬‬ ‫وج�اء رف�ع احلظ�ر بعد ي�وم م�ن رف�ع احلكومة‬ ‫التركية احلظر عن موقع تويتر للتدوينات القصيرة‪،‬‬ ‫استجاب�ة حلكم م�ن احملكمة الدستوري�ة العليا بأن‬ ‫احلظر ميثل انتهاكا حلقوق حرية التعبير‪.‬‬ ‫كانت هيئة االتص�االت الالسلكية التركية اعلنت‬ ‫ع�ن حج�ب «اداري» ملوق�ع يوتي�وب من�ذ ‪ 27‬اذار‪/‬‬ ‫م�ارس بعد ظهور تسريبات ع�ن اجتماع امني لكبار‬ ‫املسؤولني االتراك على املوقع ‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى ان صحيفة «ت�وداي زم�ان « التركية‬ ‫ذكرت في السابع والعشرين من اذار‪/‬مارس املاضي‬ ‫أن�ه ف�ي التسجي�ل الصوت�ي ال�ذي مت تسريبه على‬ ‫موق�ع يوتي�وب سمع وزي�ر اخلارجية احم�د داوود‬ ‫اوغلو ورئي�س االستخبارات هاك�ان فيدان ووكيل‬ ‫وزارة اخلارجي�ة التركية فريدون ه�ادي سينيرلي‬ ‫أوغل�و ونائ�ب رئيس هيئ�ة االركان اجلنرال يش�ار‬ ‫غولر‪ ،‬يناقش�ون تدخال محتمال ف�ي سورية وردود‬ ‫االفعال احملتملة من دول العالم‪.‬‬ ‫وبع�د اقل م�ن ‪ 24‬ساعة على اع�ادة العمل مبوقع‬ ‫تويت�ر ف�ي تركيا‪ ،‬انتق�د اردوغان علنا الق�رار الذي‬ ‫اصدرت�ه احملكم�ة الدستوري�ة االربع�اء واعتب�ره‬ ‫مخالفا «للقيم الوطنية»‪.‬‬ ‫وق�ال اردوغ�ان ام�ام الصحاف�ة قب�ل ان يستقل‬ ‫الطائ�رة للقي�ام بزي�ارة ال�ى اذربيج�ان «علين�ا‬ ‫بالتأكي�د تطبي�ق حكم احملكم�ة الدستورية لكنني ال‬ ‫احترمه‪ .‬ال احترم هذا احلكم»‪.‬‬ ‫وكان�ت احملكم�ة الدستورية وبناء على ش�كاوى‬ ‫م�ن است�اذي جامع�ة ومح�ام‪ ،‬اعتبرت حظ�ر موقع‬ ‫تويتر الذي ام�رت به احلكوم�ة االسالمية احملافظة‬ ‫التركي�ة قبل اسبوعني بانه غير ش�رعي وانه ينتهك‬ ‫حرية التعبير وامرت بتعليقه فورا‪.‬‬ ‫واثر ه�ذا القرار‪ ،‬امرت محكمة ف�ي انقرة اجلمعة‬ ‫برفع احلظر عن ش�بكة تسجيلات الفيديو يوتيوب‬ ‫الذي فرضته احلكومة التركية االسبوع املاضي بعد‬

‫بث مضمون اجتماع سري عليه‪.‬‬ ‫ورغم هذا احلكم القابل للطعن فان موقع يوتيوب‬ ‫كان ال يزال محجوبا اجلمعة في تركيا‪.‬‬ ‫ورئي�س ال�وزراء الترك�ي املسته�دف منذ اش�هر‬ ‫باتهام�ات فساد خطيرة‪ ،‬اعلن احلرب على ش�بكات‬ ‫التواصل االجتماعي حني امر بحظر موقع تويتر في‬ ‫‪ 20‬اذار‪/‬م�ارس ويوتيوب ف�ي ‪ 27‬اذار‪/‬مارس لوقف‬ ‫الب�ث اليوم�ي عل�ى االنترن�ت لتسجيلات هاتفي�ة‬ ‫تتهمه بفضيحة فساد‪.‬‬ ‫والتسجي�ل االخط�ر ال�ذي ب�رر حظ�ر يوتي�وب‬ ‫يتعل�ق باجتم�اع امني سري بحث خالل�ه اربعة من‬ ‫كب�ار املسؤولين االت�راك وبينه�م وزي�ر اخلارجية‬ ‫احمد داود اوغلو ورئيس جهاز االستخبارات حقان‬ ‫فيدان تدخلا عسكريا ف�ي سوريا‪.‬وه�ذه القرارات‬ ‫التي اتخذت عش�ية االنتخاب�ات البلدية التي جرت‬ ‫في ‪ 30‬اذار‪/‬مارس اث�ارت عاصفة من االنتقادات في‬ ‫تركيا وكذلك في اخل�ارج تنديدا بالنزعة السلطوية‬ ‫للحكوم�ة االسالمية‪-‬احملافظ�ة الت�ي تتولى احلكم‬ ‫منذ العام ‪.2002‬‬ ‫ورف�ض اردوغ�ان ال�ذي حق�ق ف�وزا كبي�را ف�ي‬ ‫انتخاب�ات االح�د ه�ذه االنتق�ادات معلن�ا احل�رب‬ ‫مجددا على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫وق�ال اجلمع�ة «ان قيمن�ا الوطني�ة واالخالقي�ة‬ ‫مت االستخف�اف به�ا‪ ،‬وكل االهان�ات الت�ي تستهدف‬ ‫رئيس ال�وزراء ووزراء كانت واضح�ة» معتبرا انه‬ ‫ك�ان يجب على احملكمة الدستوري�ة ان ترفض طلب‬ ‫املدعني‪.‬‬ ‫وقال اردوغان «هذا ال عالقة له باحلريات» مشيرا‬ ‫ال�ى ان تويت�ر ويوتي�وب وفيسبوك «هي ش�ركات‬ ‫جتاري�ة تبيع منتج�ا ويحق لكل فرد ان يش�تري ام‬ ‫ال منتجاتها»‪.‬‬ ‫واث�ر ف�وز حزب�ه الكبي�ر ف�ي انتخاب�ات االحد‪،‬‬ ‫يفك�ر اردوغ�ان ال�ذي يحك�م البلاد من�ذ ‪2003‬‬ ‫بخالف�ة الرئيس عبد الله غول عبر تقدمي ترش�يحه‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاسي�ة ف�ي اب‪/‬اغسط�س للم�رة‬ ‫االولى باالقتراع املباشر‪.‬‬

‫واعطى رئيس الوزراء مجددا اشارة على نواياه‬ ‫اجلمع�ة عبر اعلان معارضته الي تغيي�ر في قاعدة‬ ‫حزبه التي تفرض عليه التخلي عن رئاسة احلكومة‬ ‫مع انتهاء االنتخابات التشريعية في ‪.2015‬‬ ‫وقال اجلمعة «انا اؤي�د قاعدة ثالث واليات كحد‬ ‫اقصى»‪.‬‬ ‫لك�ن اردوغان اعتب�ر انه «من املبك�ر جدا» اعالن‬ ‫ق�رار موضح�ا ان�ه سيبح�ث ذل�ك اوال م�ع الرئيس‬ ‫احلالي عبد الله غول‪.‬‬ ‫وغ�ول الذي يعتبر معتدال ال يتردد منذ اش�هر في‬ ‫التعبي�ر علنا ع�ن خالفاته مع اردوغ�ان وفي النأي‬ ‫بنفس�ه عن قرارات رئي�س احلكوم�ة املتصلبة‪ ،‬الى‬ ‫حد اصبح يعتبر فيه منافسه احملتمل‪.‬‬ ‫وخالفا الردوغان‪ ،‬عبر رئيس الدولة عن سروره‬ ‫لرف�ع احلظر عن تويت�ر‪ .‬وقال غول ام�ام صحافيني‬ ‫اتراك خالل زيارة الى الكويت «القرار الذي اتخذته‬ ‫احملكمة الدستورية باالجماع مهم جدا»‪.‬‬ ‫واضاف كما نقلت عنه الصحافة التركية ان «هذا‬ ‫الق�رار عزز في نهاي�ة االمر دولة القان�ون في البالد‬ ‫وهو يرتكز على القان�ون العاملي» مضيفا «انا فخور‬ ‫بذلك»‪.‬‬ ‫وفي سياق مش�ابه‪ ،‬اك�د رئيس ال�وزراء التركي‬ ‫رج�ب طي�ب اردوغ�ان اجلمع�ة رغبته في الترش�ح‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاسية في آب‪/‬اغسطس بتش�ديده‬ ‫عل�ى دعمه للقاع�دة الت�ي يعتمدها حزب�ه وجتبره‬ ‫عل�ى مغ�ادرة رئاس�ة احلكوم�ة بع�د االنتخاب�ات‬ ‫التشريعية لعام ‪.2015‬‬ ‫وق�ال ف�ي تصريح�ات صحافي�ة قب�ل زي�ارة‬ ‫رسمي�ة الذربيج�ان «ان�ا مع قاع�دة ح�د اقصى من‬ ‫ثلاث واليات»‪ .‬ومتن�ع قوانني حزبه ح�زب العدالة‬ ‫والتنمية املنتخبني من تولي اكثر من ثالث واليات‪.‬‬ ‫كما اعتب�ر اردوغان انه من املبك�ر اتخاذ اي قرار‬ ‫بش�أن ترش�ح محتمل لالنتخاب�ات الرئاسية‪ .‬وقال‬ ‫«اوافق الرئيس (عبد الله غول) ‪ ،‬سنتخذ قرارا بعد‬ ‫ان نبحث االمر سويا»‪.‬‬ ‫واستبع�د اردوغ�ان فك�رة تق�دمي االنتخاب�ات‬

‫املشرعون األمريكيون يحاولون منع‬ ‫سفير إيران لدى األمم املتحدة من دخول البالد‬ ‫من رائد صاحلة ‪:‬‬ ‫قال اي�د رويس رئيس جلنة الش�ؤون اخلارجية في مجلس‬ ‫النواب انه يتعني على الواليات املتحدة ان ترفض منح تأشيرة‬ ‫س��ر للسفير االيراني اجلديد في االمم املتحدة حميد ابو طالبي‬ ‫ومنع�ه من دخول االراضي االمريكية وذلك لدوره في اجملموعة‬ ‫التى نفذت ازمة الرهائن عام ‪.1979‬‬ ‫واك�د رويس في مقابل�ة م�ع قن�اة « ام‪.‬اس‪.‬ان‪.‬بي‪.‬سي» ان‬ ‫قواع�د وزارة اخلارجية تسمح بحجب منح التأش�يرة السباب‬ ‫امني�ة‪ ،‬وحقيق�ة ان ه�ذا الش�خص مت�ورط ف�ي اخ�ذ رهائ�ن‬ ‫يحمل�ون اجلنسي�ة االمريكية ف�ان ذلك من ش�انه ان يسمح لنا‬ ‫باستخ�دام ه�ذا املنط�ق‪ ،‬ويج�ب علينا فع�ل ذلك»‪ ،‬وق�د اعرب‬ ‫عدد من املش�رعني االمريكيين عن نفس االهتم�ام هذا االسبوع‬ ‫االسب�وع ملنع ابو طالب�ي الذي كان عضوا في جماعة متش�ددة‬ ‫احتجزت ‪ 52‬امريكيا كرهائ�ن في السفارة االمريكية في طهران‬ ‫من دخول الواليات املتحدة ‪.‬‬ ‫وق�دم عدد من املش�رعني م�ن احلزب اجلمه�وري في مجلس‬ ‫الن�واب‪ ،‬الثالث�اء املاض�ي‪ ،‬مش�روعا لقان�ون م�ن ش�أنه منع‬ ‫اب�و طالبي م�ن دخول امريك�ا على غرار مش�روع قان�ون قدمه‬ ‫السنات�ور تي�د كروز من تكس�اس في اليوم الساب�ق كما انضم‬ ‫السينات�ور ليندسي غراه�ام لدعوات رفض التأش�يرة واصفا‬ ‫م�ا يحدث بان�ه صفعة في وج�ه الرهائن‪ ،‬وقد اث�ار السيناتور‬ ‫الديقراطي تشاك شومر نفس اخملاوف ‪.‬‬ ‫واضاف رويس ‪ »:‬الوقت مناسب االن للضغط وبعث رسالة‬

‫تكساس – «القدس العربي»‬

‫من رائد صاحلة ‪:‬‬

‫رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان‬ ‫التش�ريعية او تنظيمه�ا بالتزام�ن م�ع االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية‪ .‬وقال «انتخابات مبكرة هذا امر غير وارد‬ ‫ابدا‪ .‬هذا مبدأ في حزبنا‪ .‬علينا مواصلة عملنا»‪.‬‬ ‫وستنظ�م االنتخاب�ات الرئاسي�ة للم�رة االول�ى‬ ‫باالقت�راع الع�ام املباش�ر ف�ي العاش�ر والراب�ع‬ ‫والعشرين من آب‪/‬اغسطس ‪.2014‬‬ ‫ورغ�م االتهامات اخلطي�رة بالفس�اد التي تطاله‬ ‫مع نظامه‪ ،‬فاز اردوغان بش�كل كبير في االنتخابات‬ ‫البلدية االحد مؤكدا هيمنته بدون منازع على البالد‬ ‫منذ ‪.2003‬‬ ‫وكان اردوغان اش�ار م�رارا الى اهتمامه مبنصب‬ ‫رئيس الدولة‪.‬ولم يكش�ف الرئيس احلالي عبد الله‬ ‫غل نواياه‪.‬‬

‫ل�م تتع�رف السلط�ات االمريكية حت�ى االن عل�ى الدافع‬ ‫ال�ذى ادى باجلن�دى االمريك�ي ايف�ان لوبي�ز ال�ى ارتك�اب‬ ‫مجزرة جديدة ف�ي قاعدة فورت هود وه�ي تركز حتقيقاتها‬ ‫حاليا على مشادة كالمية بني منفذ الهجوم وزمالئه قبل بدء‬ ‫اطالق النيران ولكنها اكدت مجددا انه ال يوجد مؤش�ر على‬ ‫االرهاب مع التأكيد على انه كان يعالج من مرض عقلي ‪.‬‬ ‫وقالت مصادر عسكري�ة ان العريف لوبيز اصيب بذهول‬ ‫على وفاة والدته وجدته في جزيرة بورتوريكو في غضون‬ ‫فت�رة قصيرة قبل خمسة اش�هر‪ ،‬وكان اجلي�ش االمريكي قد‬ ‫نف�ى ف�ي البداية ان يكون ق�د منح تصريح�ا للوبيز بالسفر‬ ‫حلضور جنازة والدته ولكن في وقت الحق اعطاه ‪ 24‬ساعة‬ ‫للحضور‪ ،‬واضافت املصادر ان اجلندي كان مسلحا ببندقية‬ ‫من عيار ‪ 45‬سميث ان�د ويسون عندما فتح النار في القاعدة‬ ‫العسكري�ة مما ادى الى مقتل ثالثة واصابة ‪ 16‬قبل ان يطلق‬ ‫النار على نفسه‪ ،‬وذكرت تلك املصادر ان منفذ الهجوم تبادل‬ ‫عب�ارات غاضبة مع زمالئه اجلنود قب�ل فتح النار وان هناك‬ ‫احتماال بان املش�ادة الكالمية قد تكون السبب املباش�ر وراء‬ ‫الضغ�ط عل�ى الزن�اد وانه ل�وال مواجهته من قبل الش�رطة‬ ‫العسكرية فان املذبحة قد تكون اكبر بكثير ‪.‬‬ ‫واكدت املص�ادر ان منفذ الهجوم قت�ل نفسه عندما واجه‬ ‫ضابط�ة م�ن الش�رطة العسكرية ف�ي موقف للسي�ارات في‬ ‫القاع�دة بالق�رب من منطق�ة كيلين بوالية تكس�اس‪ ،‬وففقا‬ ‫للمعلومات الص�ادرة عن اجليش االمريك�ي فقد خدم لوبيز‬ ‫ف�ي العراق ملدة اربعة اش�هر ع�ام ‪ 2011‬دون ان يش�ارك في‬ ‫ً‬ ‫متزوجا ولديه اربعة اطفال وقد وصل‬ ‫مهمات قتالية‪ ،‬وك�ان‬ ‫الى قاعدة فورت هود في ش�باط‪/‬فبراير املاضي بعد انتقاله‬ ‫من قاعدة فورت بليس‪.‬‬ ‫وق�ال وزير اجلي�ش االمريكي جون مكهي�و ان السجالت‬ ‫العسكري�ة لم تظه�ر ان لوبيز ال�ذي كان سائق ش�احنة في‬

‫ال�ى االيرانيين ب�ان ال قدرة له�م على قل�ب الطاولة ف�ي البيت‬ ‫االمريك�ي او متري�ر اجندتهم‪ ،‬وبش�كل رمزي من امله�م ان نرى‬ ‫اذا كان من املمكن ان يفلتوا من هذا‪ ،‬اقترح ان ال ندعهم يفعلون‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وقد رفضت املتحدثة باسم وزارة اخلارجية االمريكية ماري‬ ‫ه�ارف اخلوض بتفاصي�ل القضية خالل مؤمت�ر صحافي ولكن‬ ‫واش�نطن اعرب�ت عن قلقها م�ع احلكوم�ة االيراني�ة‪ ،‬واضافت‬ ‫املتحدث�ة ‪ »:‬م�ن الواض�ح انن�ا ال نستطيع احلدي�ث عن حاالت‬ ‫فردية للتأش�يرات ولذلك لن اخ�وض بالتفاصيل ولكنني اقول‬ ‫بانن�ا نعتقد بان هذا الترش�يح مقل�ق للغاية وح�ن نلقي نظرة‬ ‫فاحص�ة عل�ى احلالة‪ ،‬لق�د اثرن�ا مخ�اوف جدية م�ع احلكومة‬ ‫االيرانية حول هذا الترش�يح وقد ش�غل اب�و طالبي في املاضي‬ ‫مناصب مهمة في البعثات االيرانية في اوروبا واختاره الرئيس‬ ‫االيران�ي سفيرا جديدا ل�دى االم املتحدة في خطة معروفة لدى‬ ‫جمي�ع الوف�ود ب�االمم املتح�دة من�ذ ش�هور ولك�ن االنتق�ادات‬ ‫االمريكي�ة بدأت بالتصاعد بعد ان اعرب رهائن في السابق عن‬ ‫غضبهم وقالوا انها وصمة عار على جبني الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ولم توضح وزارة اخلارجية االمريكية حتى االن عما ستعنيه‬ ‫مخاوفها اجلدية وقلقها البالغ ولكنها لم تقل انها قد ترفض منح‬ ‫تأشيرة دخول للمبعوث االيراني‪ ،‬حسب القواعد الدبلوماسية‬ ‫العاملية فان الواليات املتحدة عموما ملزمة باالعتراف باي ممثل‬ ‫تختاره اية دولة في االمم املتحدة ومقرها نيويورك‪.‬‬ ‫وقد نفى ابو طالب�ي \ ‪56‬عاما \ في احاديثه لوسائل االعالم‬ ‫االيرانية اي دور له في عملية االستيالء على السفارة االمريكية‬ ‫بطهران وق�ال بانه عمل فقط كمترجم خالل مؤمتر صحافي عن‬ ‫بعض الرهائن املفرج عنهم ‪.‬‬

‫اإلفراج عن جنود إيرانيني‬ ‫خطفتهم جماعة سنية متمردة‬

‫باريس – «القدس العربي»‬

‫■ طه�ران ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اف�رج ع�ن ع�ن املساجني السن�ة»‪ .‬لك�ن السلطات من محمد واموسي‪:‬‬

‫جن�ود ايرانيين خطفته�م في ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر املاض�ي جماعة سني�ة متمردة‪،‬‬ ‫وف�ق ما اعل�ن اجلمعة مس�ؤول ايراني‬ ‫واجملموعة اخلاطفة‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة ف�ارس لالنب�اء ع�ن‬ ‫مس�ؤول امني لم تكش�ف هويت�ه قوله‬ ‫«مت تسليم اجلنود قبل بضع ساعات من‬ ‫قبل اجملموعة االرهابية (جيش العدل)‬ ‫الى مسؤولني ايرانيني في باكستان»‪.‬‬ ‫واعلن�ت جماع�ة جي�ش الع�دل م�ن‬ ‫جانبه�ا عل�ى حسابه�ا على تويت�ر انه‬ ‫«بطلب من علماء سنة كبار في ايران مت‬ ‫االفراج عن اجلن�ود االيرانيني االسرى‬ ‫وسلموا الى وفد من العلماء»‪.‬‬ ‫وك�ان مت خطف خمسة عسكريني في‬ ‫‪ 6‬شباط‪/‬فبراير في محافظة سيستان‪-‬‬ ‫بلوش�ستان في شمال شرق ايران قرب‬ ‫احل�دود م�ع باكست�ان م�ن قب�ل ه�ذه‬ ‫اجملموع�ة الت�ي تق�ول انه�ا تقات�ل منذ‬ ‫‪ 2012‬من اجل حقوق االقلية السنية في‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫واعلنت اجملموعة في ‪ 23‬آذار‪/‬مارس‬ ‫انه�ا اعدمت احد اجلن�ود وهددت بقتل‬ ‫رهينة آخر اذا رفض�ت طهران «االفراج‬

‫االيراني�ة نفت هذه االخب�ار واكدت ان‬ ‫اجلنود جميعهم احياء‪.‬‬ ‫وطالبت ايران السلطات الباكستانية‬ ‫بالتح�رك م�ن اجل االفراج ع�ن اجلنود‬ ‫وبرقابة افضل على احلدود‪.‬‬ ‫وج�رت عملي�ة تعبئ�ة واسع�ة بين‬ ‫االيرانيين من اجل االفراج عن اجلنود‪.‬‬ ‫واطلقت عريض�ة على تويتر وفيسبوك‬ ‫(رغ�م منعهم�ا ف�ي اي�ران) للمطالب�ة‬ ‫باالفراج ع�ن اجلنود جمعت ‪ 1.5‬مليون‬ ‫توقيع ومت تسليمها من وفد من الفنانني‬ ‫االيرانيين ال�ى ممثلي�ة االمم املتح�دة‬ ‫بطهران‪.‬‬ ‫وتبن�ت مجموع�ة جي�ش الع�دل‬ ‫هجوما في نهاية تش�رين االول‪/‬اكتوبر‬ ‫‪ 2013‬عل�ى مركز ح�دودي ايراني قريب‬ ‫م�ن باكست�ان خل�ف ‪ 14‬قتيلا‪ .‬ومت اثر‬ ‫ذل�ك اع�دام ثماني�ة مهرب�ي مخ�درات‬ ‫وثماني�ة متمردين سن�ة في سيستان‪-‬‬ ‫بلوشستان‪.‬‬ ‫وتض�م ه�ذه احملافظ�ة اقلي�ة سنية‬ ‫مهمة وهي تشهد بانتظام هجمات تقوم‬ ‫به�ا مجموع�ات سني�ة متطرف�ة ولك�ن‬ ‫ايضا عصابات مهربي مخدرات‪.‬‬

‫دعا مرصد مناهضة اإلسالموفوبيا في فرنسا اجلالية املسلمة‬ ‫إل�ى مناصرة فتاة مسلم�ة سجلت دعوى قضائي�ة أمام محكمة‬ ‫مدينة لونيه التي تبعد بنحو ‪ 21‬كيلومتر عن مجينة مونبولييه‬ ‫جن�وب فرنسا‪ ،‬بع�د منعها من ممارسة حقه�ا االنتخابي بحجة‬ ‫ارتدائها احلجاب‪.‬‬ ‫و ق�ال عبد الله زك�ري رئيس املرصد ل»الق�دس العربي» أن‬ ‫مرصد مناهضة اإلسالموفوبيا ف�ي فرنسا قرر أن ينصب نفسه‬ ‫طرف�ا مطالبا باحلق املدني في هذه القضية اخلطيرة التي متس‬ ‫باحلق الطبيعي و الوطني ملواطنة فرنسية و تكش�ف عن متييو‬ ‫واضح ضدها بسبب ديانتها‪».‬‬ ‫و أض�اف ‪ « :‬ال يج�ب أن نت�رك ه�ذا السل�وك العنص�ري و‬ ‫التخوي�ف م�ن اإلسالم و ترهي�ب الناس بسب�ب ديانتهم يصل‬ ‫إل�ى ه�ذه النقط�ة‪ ،‬األمر مي�س بح�ق التصويت و ه�و حق من‬ ‫حق�وق اإلنس�ان ف�ي فرنس�ا ب�ل ح�ق أساس�ي و عم�ود فقري‬ ‫أساس�ي للدميقراطية‪ ،‬لن ندع هذا مير هك�ذا‪ ،‬سنطالب القضاء‬ ‫مبعاقبة هذا التص�رف العنصري الن األمر يتعلق بانتهاك حلق‬ ‫وطني بسبب الديانة‪».‬‬ ‫و كانت فتاة مسلمة فرنسية اجلنسية تبلغ من العمر ‪ 18‬عاما‬ ‫قد دخل�ت مكت�ب التصويت «الفوار» ف�ي مدينة لوني�ه لإلدالء‬ ‫بصوته�ا في اإلنتخابات البلدية األخيرة التي ش�هرتها فرنسا‪،‬‬ ‫قب�ل أن يعت�رض طريقه�ا مسؤول مكت�ب التصويت ف�ي مدينة‬ ‫لوني�ه‪ ،‬ليمنعه�ا م�ن ممارس�ة حقه�ا اإلنتخاب�ي و يطل�ب منها‬ ‫مغادرة مكتب اإلقتراع فورا بحجة أنها ترتدي حجابا إسالميا‪.‬‬ ‫و ال يوج�د ف�ي القان�ون الفرنس�ي نص�ا مين�ع م�ن يرت�دي‬ ‫رم�وزا ديني�ة من ممارس�ة حقه ف�ي التصويت‪ ،‬حيث يش�ترط‬

‫وزير اخلارجية التشادي‪:‬‬ ‫قرار االنسحاب من إفريقيا الوسطى ال رجعة فيه‬

‫موسكو ‪ 8 :‬اآلف جندي أوكراني يطلبون االنضمام إلى اجليش الروسي في القرم‬

‫■ موسكو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلنت روسيا اجلمعة ان‬ ‫قطاعا كبيرا من اجلنود االوكرانيني املتمركزين‬ ‫في القرم طلبوا االنضمام إلى القوات املس��لحة‬ ‫الروسية‪.‬‬ ‫ونقلت وكاالت أنباء روسية عن وزير الدفاع‬ ‫الروس��ي س��يرجي ش��ويجو قول��ه "اعتب��ارا‬ ‫م��ن اجلمعـــ��ة ق��دم أكــــثر م��ن ثماني��ة االف‬ ‫(اوكراني) طلبات للحصول على جوازات ��فر‬ ‫روسية"‪.‬‬ ‫وأضاف شويجو أن نحو ثالثة االف جندي‬ ‫اوكران��ي انضموا بالفعل إلى القوات املس��لحة‬ ‫الروسية ‪.‬‬ ‫ولم يتس��ن تأكي��د األرقام بش��كل مس��تقل‬ ‫ول��م تعلق احلكومة االوكراني��ة على الفور على‬ ‫مزاعم شويجو‪.‬‬ ‫سلمت القوات االوكرانية في القرم األسبوع‬ ‫املاض��ي قواعدها لروس��يا بعدم��ا حاصرتهم‬ ‫ق��وات ال حتم��ل عالم��ات مح��ددة مدجج��ة‬

‫بالس�لاح والتي يقول ش��ويجو انها تشكيالت‬ ‫الدف��اع الذات��ي اخلاص��ة بالقرم ولك��ن جرى‬ ‫تعريفها على نطاق واسع على انها روسية ‪.‬‬ ‫وانضمت القرم إلى روس��يا الش��هر املاضي‬ ‫بعد اس��تفتاء أدانته ال��دول الغربية على نطاق‬ ‫واسع ووصفته بانه غير قانوني‪.‬‬ ‫وكان الرئيس الروس��ي فالدميير بوتني قال‬ ‫إن ع��دد اجلنود االوكرانيني في ش��به اجلزيرة‬ ‫املطلة على البحر األسود يبلغ ‪ 22‬الفا‪.‬‬ ‫يناق��ش وزراء خارجي��ة االحت��اد األوروبي‬ ‫الي��وم أيض��ا األزم��ة االوكراني��ة في مس��تهل‬ ‫اجتماع غير رسمي يستمر يومني في اثينا ‪.‬‬ ‫وق��ال دبلوماس��يون إنهم س��وف يبحثون‬ ‫تقدمي املزيد من الدعم من أجل استقرار أوكرانيا‬ ‫وكذلك العالقات املستقبلية مع روسيا‪.‬‬ ‫ومن املتوقع أيضا ان يبحثوا كيفية االنخراط‬ ‫سياس��يا بش��كل أكبر م��ع ال��دول الواقعة في‬ ‫اجلبهة الشرقية من االحتاد األوروبي‪ ،‬غير انه‬

‫ليس من املتوقع أن يس��فر االجتماع عن صدور‬ ‫قرارات ‪.‬‬ ‫إل��ى ذلك‪ ،‬اعل��ن وزير اخلارجي��ة البريطاني‬ ‫وليام هي��غ اجلمعة ان��ه يتعني عل��ى اوروبا ان‬ ‫"ال تته��اون" الن الوضع يبقى "متوترا جدا" في‬ ‫اوكرانيا من دون "تراجع حقيقي للتصعيد" من‬ ‫جانب روسيا‪.‬‬ ‫وق��ال هي��غ قب��ل اجتم��اع ل��وزراء خارجية‬ ‫االحتاد االوروب��ي في اثينا ان س��حب القوات‬ ‫الروس��ية م��ن احل��دود االوكرانية "ل��م يكن اال‬ ‫رمزيا"‪.‬‬ ‫وق��ال الوزي��ر البريطان��ي ان "الوضع يبقى‬ ‫خطيرا جدا‪ ،‬متوترا جدا (‪ )...‬لم نالحظ تراجعا‬ ‫حقيقيا للتصعيد من جانب روسيا‪.‬‬ ‫وبالتال��ي‪ ،‬فان��ه يتع�ين عل��ى اوروب��ا ان ال‬ ‫تتهاون"‪.‬‬ ‫وس��تطغى االزم��ة االوكرانية عل��ى اجتماع‬ ‫الوزراء الذي يس��تغرق يوم�ين‪ ،‬ولن يؤدي الى‬

‫■ باري�س ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعل�ن وزي�ر‬ ‫اخلارجية التش�ادي موس�ى فقيه محمد‬ ‫اجلمع�ة ف�ي تصري�ح الذاع�ة فرنس�ا‬ ‫الدولي�ة ان ق�رار بلاده االنس�حاب من‬ ‫افريقيا الوس�طى ال رجعة فيه معتبرا ان‬ ‫تشاد تتعرض الى «تنكيل منهجي» وانها‬ ‫«حتملت ما فيه الكفاية»‪.‬‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال ح�ول م�ا اذا كان‬ ‫االنس�حاب م�ن ق�وة االحت�اد االفريق�ي‬ ‫في افريقيا الوس�طى (ميسكا) «ال رجعة‬ ‫فيه»‪ ،‬قال الوزير «قطعا»‪.‬‬ ‫واض�اف «الحظن�ا من�ذ ع�دة اش�هر‬ ‫تنكيلا اعالمي�ا يط�ال تش�اد وقواته�ا‬ ‫وحت�ى املواطنين التش�اديني املقيمين‬ ‫ف�ي افريقي�ا الوس�طى»‪ ،‬مؤك�دا انه «من‬ ‫االفضل لن�ا ورمبا الفريقيا الوس�طى ان‬ ‫ال يكون لن�ا جنود في جمهوري�ة افريقيا‬ ‫الوسطى»‪.‬‬

‫«األرملة البيضاء» البريطانية تخطط ملوجة جديدة من الهجمات انتقام ًا ملقتل قيادي بالقاعدة‬ ‫■ لن�دن – ي�و ب�ي اي‪ :‬ذكرت صحيف�ة «دايلي‬ ‫مي�رور» اجلمع�ة أن إم�رأة بريطاني�ة مش�تبهة‬ ‫باإلرهاب ُتعرف بلقب (األرملة البيضاء)‪ ،‬تخطط‬ ‫ً‬ ‫انتقاما ملقتل‬ ‫لش�ن هجمات جديدة ضد الغربيين‬ ‫معلمها القيادي في تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن س�امانثا لوثويت‪ ،‬البالغة‬ ‫ً‬ ‫عام�ا والت�ي حتم�ل لق�ب (األرملة‬ ‫م�ن العم�ر ‪29‬‬ ‫البيض�اء) بع�د مقتل زوجه�ا جيرميني ليندس�ي‬ ‫فجر نفس�ه م�ع ثالثة انتحاريين آخرين في‬ ‫حني ّ‬ ‫ش�بكة مواصالت لندن ع�ام ‪ ،2005‬تخطط لش�ن‬ ‫ً‬ ‫انتقام�ا ملقتل الش�يخ أب�و بكر‬ ‫هجم�ات ارهابي�ة‬ ‫شريف أحمد‪.‬‬ ‫وأضافت أن الشيخ أحمد يُ عتقد أنه ّ‬ ‫جند املئات‬

‫م�ن املتطوعين البريطانيين‪ ،‬مبن فيهم س�امانثا‬ ‫وزميله�ا جيرمين غران�ت املته�م بالت�ورط ف�ي‬ ‫مؤامرات تفجير ومايكل أديبوالجو قاتل اجلندي‬ ‫البريطاني لي ريغبي‪ُ ،‬‬ ‫وقتل بالرصاص في مدينة‬ ‫مومباس�ا الكيني�ة الثالث�اء املاض�ي بع�د دقائق‬ ‫م�ن ظهوره في العلن لدعم خمس�ة ش�بان ُاتهموا‬ ‫باالنتماء إلى حركة شباب اجملاهدين الصومالية‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إلى أن مصادر اس�تخباراتية‬ ‫تخش�ى من قي�ام «األرملة البيض�اء»‪ ،‬األم ألربعة‬ ‫أطفال‪ ،‬بشن هجمات على أهداف غربية في جميع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انتقاما ملقتل الشيخ أحمد‪.‬‬ ‫افريقيا‬ ‫أنحاء‬ ‫ونس�بت إلى مصدر أمني وصفته بالبارز قوله‬ ‫"إن أجه�زة األمن الدولية ف�ي حالة تأهب قصوى‬

‫بعد مقتل الش�يخ أحمد‪ ،‬والذي يُ عتقد أنه يش�غل‬ ‫ً‬ ‫منصب�ا ف�ي أعل�ى التسلس�ل الهرم�ي ف�ي منظمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حركة الش�باب االرهابية‪ ،‬وميلك تأثيرا كبيرا في‬ ‫عمليات التجنيد للحركة وأيديولوجيتها ً‬ ‫ويدا في‬ ‫عملياتها الدولية"‪.‬‬ ‫وأض�اف املصدر أن املعلومات االس�تخباراتية‬ ‫"تقترح بأن الش�يخ أحمد قدّ م سامانثا إلى العديد‬ ‫م�ن الش�خصيات املؤث�رة ضم�ن ش�بكة حرك�ة‬ ‫الشباب وقادها إلى طريق اجلهاد‪ ،‬وسيثير مقتله‬ ‫موج�ة جديدة من الهجم�ات االنتقامية وميكن أن‬ ‫يس�فر ع�ن نتائ�ج عكس�ية مذهلة عل�ى احلكومة‬ ‫الكينية إذا ما ثبت أنها مسؤولة عن مقتله"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذر املصدر من أن األرملة البيضاء وزمالءها‬

‫"يعتزمون االنتقام ملقتل الشيخ أحمد"‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن مصادر استخباراتية‬ ‫زعم�ت أن وح�دة كيني�ة متخصص�ة بعملي�ات‬ ‫االغتي�ال تدرب�ت عل�ى أي�دي الق�وات اخلاص�ة‬ ‫أصر‬ ‫االس�رائيلية قتل�ت الش�يخ أحم�د‪ ،‬في حين ّ‬ ‫مس�ؤولون في نيروبي على أن "األرملة البيضاء"‬ ‫أمرت بقتله بسبب صراع على النفوذ داخل حركة‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫وكان�ت "األرمل�ة البيض�اء" البالغة م�ن العمر‬ ‫ً‬ ‫عام�ا والتي اعتنقت االسلام حين كان عمرها‬ ‫‪29‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬عام�ا‪ُ ،‬اتهمت من قبل بالتخطيط لش�ن هجوم‬ ‫باملتفج�رات ض�د س�ياح بريطانيين ف�ي أح�د‬ ‫املنتجعات الكينية‪.‬‬

‫فق�ط تقدمي بطاقة هوية مرفوق�ة ببطاقة انتخاب ترسل لكل من‬ ‫يحمل اجلنسية الفرنسية ويبلغ السن القانونية ألداء الواجب‬ ‫اإلنتخابي‪.‬‬ ‫و احتج�ت الفت�اة عل�ى م�ا تعرضت ل�ه من متيي�ز واتصلت‬ ‫مبصالح ال�درك الوطني الذين حضروا إل�ى عني املكان من أجل‬ ‫استفسار مسؤول مكت�ب اإلقتراع و إبالغه بحق الفتاة املسلمة‬ ‫ف�ي ممارسة واجبها اإلنتخابي‪ ،‬غي�ر ان املعني باألمر أصر على‬ ‫ع�دم السماح له�ا بذلك ما لم تن�زع غطاء رأسها علم�ا أن الفتاة‬ ‫كانت ترتدي حجابا يكشف كل وجهها‪.‬‬ ‫و تواصلت مفاوضات ضباط الدرك الفرنسي ألكثر من ساعة‬ ‫مع مسؤول مكتب اإلقتراع املع�روف بانتمائه إلى حزب اجلبهة‬ ‫الوطني�ة املتطرف بزعام�ة مارين لوبان‪ ،‬غير أن�ه رفض تغيير‬ ‫موقف�ه من الفتاة املسلمة قبل أن يعرض عليها الضباط تسجيل‬ ‫دع�وى قضائية ضده مكاتبهم ليأخذ العدل مجراه‪ ،‬خاصة و أن‬ ‫قان�ون اإلنتخاب ف�ي فرنسا ال مينع من يرت�دي رموزا دينية أو‬ ‫يغطي رأسه من ممارسة واجبه اإلنتخابي و اإلدالء بصوته في‬ ‫أي عملية اقتراع‪.‬‬ ‫و ارتف�ع مع�دل ظاه�رة اإلسالموفوبي�ا «مع�اداة اإلسلام»‬ ‫ف�ي فرنسا بش�كل ملف�ت منذ تسجي�ل اليمني املتط�رف صعودا‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات البلدية التي ش�هدتها فرنسا أخي�را‪ ،‬حيث فاز‬ ‫برئاسة ‪ 15‬بلدية ألول مرة في تاريخه‪.‬‬ ‫و سجل مرص�د مناهضة اإلسالموفوبيا في فرنسا عش�رات‬ ‫ح�االت االعات�داء العنص�ري خاص�ة عل�ى النس�اء املسلم�ات‬ ‫ً‬ ‫اللواتي أصبح�ن ً‬ ‫إضافة إلى اعتداءت‬ ‫هدفا لتلك اإلعت�داءات‪،‬‬ ‫تعرضت لها مساجد و محالت بيع اللحوم احلالل خالل العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تطبيق�ا للهوات�ف الذكي�ة وأجهزة‬ ‫و ك�ان املرص�د قد أطل�ق‬ ‫األندروي�د يسم�ح بالكش�ف والتبلي�غ ع�ن األعم�ال املعادي�ة‬ ‫للمسلمين في فرنسا‪ ،‬به�دف جمع املعلومات الت�ي تتعلق بأي‬ ‫سل�وك مع�اد لإلسلام‪ ،‬و استخدامه�ا كدليل لإلبلاغ عن هذه‬ ‫األعمال‪.‬‬

‫فقيه محمد‪ :‬من األفضل لنا ورمبا لبانغي أن ال يكون لنا جنود هنا‬

‫هيغ‪ :‬استمرار التصعيد في أوكرانيا وعلى أوروبا "أال تتهاون"‬

‫اي قرار رسمي مبا انه "غير رسمي"‪.‬‬ ‫واوضح هي��غ ان "الوقت االن ليس لعقوبات‬ ‫املرحلة الثالثة" اي العقوبات االقتصادية‪" ،‬امنا‬ ‫يجب ان تكون جاهزة" للتطبيق ضد روسيا اذا‬ ‫تفاقمت االزمة‪.‬‬ ‫واضاف نظي��ره الهولندي فرانك تيمرمانس‬ ‫"ينبغي اال نترك انفس��نا نخاف من روسيا وان‬ ‫نبقي على استراتيجيتنا"‪.‬‬ ‫واوض��ح ان��ه "يج��ب ان نبح��ث ف��ي افضل‬ ‫طريقة ملساعدة اوكرانيا"‪.‬‬ ‫واعلنت روس��يا اخلميس للم��رة الثانية في‬ ‫غض��ون ثالث��ة اي��ام الغ��اء حس��ومات كان��ت‬ ‫ممنوحة لكييف على اس��عار الغاز الروس��ي ما‬ ‫ادى الى زيادة كبيرة في هذه االس��عار ‪ -‬زيادة‬ ‫‪ 81‬باملئة ف��ي االجمال ‪ ،-‬ما يرفع س��عر االلف‬ ‫متر مكعـــ��ب من الغـــاز الروس��ــــي الوكرانيا‬ ‫الى ‪ 485‬دوالرا‪ ،‬وهـــو احـــد اعلى االسعــــــار‬ ‫املطبقـــة في الدول االوروبية‪.‬‬

‫العراق قد تعرض الية اصابات هناك مضيفا انه كان يتناول‬ ‫مجموع�ة متنوعة م�ن االدوية اخلاصة باالم�راض النفسية‬ ‫مث�ل االكتئاب والقل�ق واضطرابات النوم وعندما ش�خصه‬ ‫طبي�ب نفسي الش�هر املاضي ل�م يكن هناك مؤش�رات خالل‬ ‫الفحص بان لديه عالمات على عنف محتمل ‪.‬‬ ‫واك�د مكهيو ان منفذ الهجوم خض�ع حلالة تقييم لوضعه‬ ‫النفس�ي طوال فت�رة وجوده باجليش لتحدي�د فيما اذا كان‬ ‫لدي�ه م�رض « االضطراب بع�د الصدمة» موضح�ا ان لوبيز‬ ‫خ�دم ف�ي اجليش االمريك�ي ملدة تس�ع سنوات وانه ش�ارك‬ ‫ف�ي مهمات خارجية في ع�ام ‪ ،2007‬وكان في الوقت احلاضر‬ ‫جنديا في وحدة املشاة ‪.13‬‬ ‫من جه�ة اخرى قال الدكتور ماثيو ديفيس من مستش�فى‬ ‫سك�وت ان�د وايت التذك�اري ان ‪ 3‬جرحى ما زال�وا في حالة‬ ‫حرجة مع ج�روح في الرقبة والبطن والعمود الفقري ولكنه‬ ‫ال يتوقع حدوث املزيد من الوفيات حتى اللحظة ‪.‬‬ ‫وقد شهدت قاعدة فورت هود هجوما دمويا مماثال في عام‬ ‫‪ 2009‬عندم�ا قتل الرائد نضال حس�ن ‪ 13‬وجرح ‪ 30‬مما جدد‬ ‫النق�اش حول سياسة اجليش بع�دم السماح للجنود بحمل‬ ‫اسلح�ة ش�خصي��‪ ،‬ويقول منتقدو ه�ذه السياس�ة بان ذلك‬ ‫يترك اعضاء اخلدمة واملدنيني عرضة ملثل هذه الهجمات ‪.‬‬ ‫وق�ال الرقيب ه�وارد راي ال�ذي جنا من هج�وم ‪»: 2009‬‬ ‫نح�ن بحاجة لتقوية القواع�د العسكرية لك�ي ال يحدث هذا‬ ‫مج�ددا عب�ر السم�اح لقدام�ي احملاربين والعسكريين ف�ي‬ ‫اخلدمة الفعلية بحمل السالح»‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك‪ ،‬اك�د مكت�ب التحقيق�ات الفدرالي ان�ه ال توجد‬ ‫اش�ارة عل�ى ان الداف�ع وراء لوبي�ز ايديولوجي�ة ديني�ة‪،‬‬ ‫واحملقق�ون ينظـــ�رون حالي�ا فيم�ا اذا كان�ت اخلب�رة في‬ ‫ساح�ات احل�رب ق�د ادت ال�ى صدم�ات نفسية بالغ�ة وهم‬ ‫يخططون الستكش�اف فيما اذا كان ذلك قد ادى الى التسبب‬ ‫ف�ي اطالق الني�ران كما تنظ�ر التحقيقات ف�ي تأثير االجهاد‬ ‫النفسي الذي اص�اب منفذ الهجوم بعد وف�اة والدته‪ ،‬وكان‬ ‫لوبيز قد اش�تكى سابقا من تعرضه الصابات في الدماغ بعد‬ ‫عودته من العراق‪.‬‬

‫دعوى أمام القضاء الفرنسي بعد منع‬ ‫فتاة مسلمة من اإلدالء بصوتها بسبب احلجاب‬

‫جيش العدل‪ :‬استجبنا ملطالب علمائنا‬

‫بحجة أنه متورط في أخذ رهائن يحملون اجلنسية األمريكية‬

‫نيويورك – «القدس العربي»‬

‫اجليش األمريكي‪:‬‬ ‫ال دوافع إرهابية ملنفذ هجوم «فورت هود»‬

‫وتاب�ع «حتملن�ا ما في�ه الكفاي�ة ومن‬ ‫حقن�ا متام�ا ان نداف�ع عن س�معة قواتنا‬ ‫حتى وان كان مسؤولو املرحلة االنتقالية‬ ‫والعديد من االوس�اط يظنون ان انتشار‬ ‫قوات تشادية يطرح مشكلة»‪.‬‬ ‫ويأتي اعالن سحب الكتيبة التشادية‬ ‫وهي من اكبر القوات في القوة االفريقية‬ ‫وقوامها ‪ 850‬رجال‪ ،‬بعد مقتل ‪ 24‬مدنيا في‬ ‫بانغي نهاية االس�بوع املاضي‪ ،‬برصاص‬ ‫جنود تش�اديني في اخطر حادث تتورط‬ ‫في�ه ق�وات اجنبية في افريقيا الوس�طى‬ ‫من�ذ ان اطاح�ت حركة س�يليكا املدعومة‬ ‫بتش�اد واغلبي�ة عناصرها من املس�لمني‬ ‫بالرئي�س فرنس�وا بوزي�زي ف�ي اذار‪/‬‬ ‫مارس ‪.2013‬‬ ‫وقال موس�ى فقي�ه محم�د ان اجلنود‬ ‫التش�اديني «س�قطوا ف�ي كمين نصبت�ه‬ ‫مليش�يات انتي باالكا (املسيحية) فردوا‬

‫بطبيعة احلال واثار ذلك جدال»‪.‬‬ ‫وبعدما انتقد «س�وء السمعة املفبرك»‬ ‫للجي�ش التش�ادي ذكر وزي�ر اخلارجية‬ ‫ب�ان «ذل�ك اجليش التش�ادي هو نفس�ه‬ ‫ال�ذي يثنى عل�ى ش�جاعته ومهنيته في‬ ‫مالي‪ ،‬بينما يعاملونه هنا وكأنه مليش�يا‬ ‫ج�اءت م�ن منطق�ة او ديانة‪ ،‬وه�ذا غير‬ ‫مقبول اطالقا بالنسبة لنا»‪.‬‬ ‫وتنس�حب القوات التش�ادية في حني‬ ‫تطال�ب فرنس�ا واالمم املتح�دة وكذل�ك‬ ‫س�لطات افريقي�ا الوس�طى بتعزي�زات‬ ‫عس�كرية م�ن اج�ل ارس�اء السلام ف�ي‬ ‫البلاد ال س�يما في دخل البلاد حيث بدأ‬ ‫اجليش الفرنسي ينتشر في الشرق‪.‬‬ ‫وردا على سؤال حول انعكاس القرار‬ ‫عل�ى االجندة التش�ادية في ق�وات االمم‬ ‫املتحدة في مالي اكتفى الوزير التش�ادي‬ ‫بالقول «سنرى»‪.‬‬

‫األمم املتحدة حتث األفغان على‬ ‫املشاركة في االنتخابات الرئاسية التي جتري السبت‬ ‫األمم املتحدة ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫ف�ي بي�ان ص�ادر ع�ن املتح�دث الرسمي ح�ث األمين العام‬ ‫للأمم املتحدة‪ ،‬بان كي مون‪ ،‬الش�عب األفغان�ي رجاال ونساء‪،‬‬ ‫على املش�اركة في عملي�ة التصويت في االنتخاب�ات الرئاسية‬ ‫والبلدية السب�ت ‪ 5‬نيسان‪/‬أبريل واالستفادة من تلك الفرصة‬ ‫للإدالء برأيه�م في مس�ار مستقب�ل بلده�م‪ .‬كما أع�رب السيد‬ ‫ب�ان عن تفاؤل�ه إزاء االستعدادات التقني�ة واألمنية الواسعة‬ ‫للتحضير لالنتخابات‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫وأدان األمين العام التهدي�دات الصادرة ع�ن حركة طالبان‬ ‫بش�ن املزي�د م�ن الهجم�ات عل�ى عم�ال االنتخاب�ات املدنيين‬ ‫واملرش�حني واملراقبني والناخبني ومواقع االقتراع وجدد األمني‬ ‫العام التأكيد على أن الهجمات املتعمدة ضد املدنيني هي انتهاكات‬ ‫جس�يمة للقان�ون اإلنس�اني الدول�ي‪ ،‬وأن املس�ؤولني عنه�ا‬ ‫سيحاس�بون على أفعالهم‪ .‬كما أثنى على كون هذه االنتخابات‬ ‫جتري حتت مس�ئولية أفغانية بحتة ودعا املؤسسات الوطنية‬ ‫إلى أداء مس�ؤولياتها لتكون االنتخابات جامعة وشفافة وذات‬ ‫مصداقي�ة‪ ،‬وح�ث كل املرش�حني وم�ن يدعمونهم عل�ى احترام‬ ‫املؤسسات والعمليات االنتخابية وعملية فرز األصوات والبت‬ ‫في الشكاوى‪ ،‬واالمتثال لنتائج االنتخابات‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 5/6‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 5/6‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫عصابات مسلحة تستولي‬ ‫على عقارات املسيحيني في بغداد‬ ‫بغداد‪ -‬أ ف ب‪ :‬تش�ن عصابات تدعي‬ ‫االرتب�اط بجه�ات ديني�ة وحزبي�ة ف�ي‬ ‫الع�راق‪ ،‬كما تق�ول منظمة غي�ر حكومية‬ ‫وضحايا‪ ،‬عملية اس�تيالء عل�ى عقارات‬ ‫واراض ف�ي بغ�داد تع�ود خصوصا الى‬ ‫مس�يحيني غ�ادر معظمهم البالد بس�بب‬ ‫اعم�ال العن�ف والفوضى املس�تمرة منذ‬ ‫االجتياح االمريكي في ‪. 2003‬‬ ‫لك�ن اجله�ات الت�ي ق�ال اف�راد ه�ذه‬ ‫العصاب�ات نف�ت اي ت�ورط ف�ي ه�ذه‬ ‫االعمال وعزت االمر الى عجز الدولة عن‬ ‫ضمان امن هذه االراضي‪.‬‬ ‫وق�ال رجل دي�ن من اح�دى الطوائف‬ ‫املسيحية رفض الكشف عن اسمه لوكالة‬ ‫فرانس برس ان «عددا كبيرا من اصحاب‬ ‫العقارات من املس�يحيني باعوا عقاراتهم‬ ‫بابخ�س االثم�ان بس�بب التهدي�دات‬ ‫الت�ي تلقوها من عصابات اس�تولت على‬ ‫ممتلكاتهم»‪.‬‬ ‫واضاف ان «عمليات االس�تيالء بدأت‬ ‫قب�ل س�نوات ف�ي منطق�ة الك�رادة التي‬

‫كان�ت العائلات املس�يحية متل�ك معظم‬ ‫عقاراته�ا قب�ل ان تغ�ادر العراق بس�بب‬ ‫العنف والتهديدات والتهجير»‪.‬‬ ‫ويس�اوي املتر املربع ف�ي حي الكرادة‬ ‫ف�ي املناط�ق الس�كنية نح�و ‪ 1500‬دوالر‬ ‫فيما يتجاوز ف�ي املناطق التجارية ثالثة‬ ‫االف دوالر‪.‬‬ ‫واكد عدد من املس�يحيني قيام «جهات‬ ‫مس�لحة تدع�ي انتمائه�ا ال�ى التي�ار‬ ‫الصدري وعصائب اهل احلق باالستيالء‬ ‫عل�ى امالكن�ا وعقاراتنا في بغ�داد» على‬ ‫مرأى ومس�مع الق�وات العراقي�ة التي ال‬ ‫حترك ساكنا‪.‬‬ ‫لك�ن الزعيم الش�يعي مقت�دى الصدر‬ ‫اث�ار مفاج�أة متدخال للم�رة االولى هذه‬ ‫القضي�ة الت�ي حت�دث عنه�ا بصراح�ة‬ ‫لك�ن دون االش�ارة ال�ى ان االمالك تعود‬ ‫للمسيحيني‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك‪ ،‬باالم�كان اعتب�ار تنديده‬ ‫باس�تيالء عصابات على امالك االخرين‬ ‫رفعا للغط�اء عن اجملموع�ات التي دأبت‬

‫عل�ى ارت�كاب ه�ذه االنتهاكات‪.‬وق�ال‬ ‫«هن�اك مجموع�ة تعم�ل على االس�تيالء‬ ‫عل�ى قط�ع االراضي ف�ي بغ�داد ومناطق‬ ‫اخرى مدعني معرفتنا بذلك»‪.‬‬ ‫واض�اف «تل�ك جرائ�م ل�م اس�تطع‬ ‫الس�كوت عنها فصوتنا ض�د الباطل ولن‬ ‫يتوقف ال س�يما من ميس بأمن العراقيني‬ ‫ولقمتهم مضافا الى تشويه سمعتنا»‪.‬‬ ‫وق�ال ولي�م وردة رئي�س منظم�ة‬ ‫«حموراب�ي حلق�وق االنس�ان»‪« ،‬تلقينا‬ ‫عش�رات احل�االت وغالبيته�ا تخش�ى‬ ‫التق�دم بش�كوى ال�ى الدول�ة‪ ،‬قائلين ال‬ ‫نس�تطيع ان نحم�ي انفس�نا اذا رفعن�ا‬ ‫ش�كوى خوف�ا م�ن خط�ف اح�د اف�راد‬ ‫عائلتنا الن هؤالء اشرار»‪.‬‬ ‫ورغ�م جلوء اصح�اب العق�ارات الى‬ ‫القضاء‪ ،‬اال ان محاوالتهم تبوء بالفش�ل‬ ‫بس�بب تع�اون بع�ض عناصر الش�رطة‬ ‫التي تخشى س�طوتهم او التعاون معهم‬ ‫على اسس حزبية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت احالم عس�كر املقيمة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مسيرات صباحية ملؤيدي مرسي في مدن‬ ‫مصرية رفضا لترشح السيسي إلنتخابات الرئاسة‬

‫في بريطانيا‪ ،‬ان «عصابة تدعي انتمائها‬ ‫الى التيار الصدري استولت على منزلها‬ ‫في الكرادة وحاول موكلي اس�ترداده اال‬ ‫ان محاوالته باءت بالفشل»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان «املنزل ه�و مصدر رزقي‬ ‫الوحي�د ورفض�ت بيع�ه‪ ،‬الن�ي احل�م‬ ‫بالع�ودة عندما تس�تقر االوضاع االمنية‬ ‫الت�ي دفعتن�ي ال�ى املغ�ادرة كاالالف‬ ‫غيري»‪.‬‬ ‫وق�د بلغ�ت اع�داد املس�يحيني ف�ي‬ ‫العراق اكثر من مليون نسمة قبيل ‪،2003‬‬ ‫اال انها تراجع�ت وتدنت الى حوالي ‪400‬‬ ‫ال�ف نس�مة يتوزع�ون خصوص�ا عل�ى‬ ‫احملافظات الش�مالية والعاصم�ة بغداد‪،‬‬ ‫وفقا الرقام الكنائس ومراكز االبحاث‪.‬‬ ‫وتشير االرقام الى استهداف عشرات‬ ‫الكنائس من اصل ‪ 170‬موزعة في العراق‬ ‫م�ن زاخ�و ش�ماال ال�ى البص�رة جنوبا‪،‬‬ ‫فيم�ا ادت الهجم�ات الى مقت�ل نحو الف‬ ‫مس�يحي واصاب�ة اكث�ر م�ن س�تة آالف‬ ‫بجروح‪.‬‬

‫القاه��رة‪ -‬األناض��ول‪ّ :‬‬ ‫نظم مؤي��دون للرئيس‬ ‫املعزول محمد مرس��ي‪ ،‬صباح اجلمعة‪ ،‬مس��يرات‬ ‫صباحية في عدة مدن مصرية‪ً ،‬‬ ‫رفضا لترشح وزير‬ ‫الدفاع املستقيل‪ ،‬عبد الفتاح السيسي‪ ،‬لالنتخابات‬ ‫الرئاسية املقبلة‪.‬‬ ‫ودعا»التحالف الوطني لدعم الش��رعية ورفض‬ ‫االنق�لاب» املؤي��د ملرس��ي‪ ،‬اخلميس‪ ،‬إلى أس��بوع‬ ‫احتجاج��ي جدي��د‪ ،‬حت��ت ش��عار «ع��اش صمود‬ ‫الطلب��ة»‪ ،‬يب��دأ م��ن اجلمع��ة‪ ،‬وذلك لدع��م صمود‬ ‫احلرك��ة الطالبي��ة وف��ي مقدمتهم «ط�لاب جامعة‬ ‫األزهر»‪.‬‬ ‫فف��ي منطق��ة اله��رم‪ ،‬مبحافظ��ة اجلي��زة‪ ،‬غرب‬ ‫القاهرة‪ ،‬جابت مس��يرة صباحية‪ ،‬شوارع املنطقة‪،‬‬ ‫رفع املش��اركون خاللها األعالم املصرية‪ ،‬وشارات‬ ‫وصورا لـ»مرس��ي»‪ ،‬إلى جانب‬ ‫«رابع��ة العدوية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صور لضحايا ومعتقلني خالل الفترة املاضية‪.‬‬ ‫كم��ا حمل��وا الفتات معب��رة عن مطالبه��م‪ ،‬فيما‬ ‫قام��وا بح��رق أع�لام إس��رائيل وأمري��كا‪ ،‬وصور‬

‫لـ»السيس��ي»‪ ،‬مرددين هتافات م��ن قبيل‪« ،‬الثورة‬ ‫ثورة ش��عبية‪..‬ضد السيس��ي والداخلية»‪« ،‬الثورة‬ ‫ثورة شهداء‪..‬مش هنسيبها (لن نتركها) للعمالء»‪،‬‬ ‫و»يسقط يسقط حكم السيسي»‪.‬‬ ‫وفي محافظ��ات الش��رقية وكفر الش��يخ (دلتا‬ ‫النيل)‪ ،‬واإلسكندرية (شمال) واملنيا وبني سويف‬ ‫(وس��ط)‪ ،‬خرج��ت تظاه��رات مماثل��ة للمطالب��ة‬ ‫بـ»اإلفراج عن املعتقلني»‪ ،‬و»القصاص للشهداء»‪.‬‬ ‫ورفع املشاركون الفتات تندد مبا أسموه «سوء‬ ‫أح��وال الوطن م��ن تردي حال��ة األمن واس��تمرار‬ ‫انقطاع التي��ار الكهربائ��ي واملياه لفت��رات طويلة‪،‬‬ ‫وارتف��اع األس��عار»‪ ،‬رافض�ين ف��ي الوقت نفس��ه‬ ‫ترشح السيسي بانتخابات الرئاس�� في أيار‪/‬مايو‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫كما نددت املس��يرات بـ»اقتحام الشرطة للحرم‬ ‫اجلامع��ي»‪ ،‬وبـ»أحكام اإلع��دام اجلماعية باملنيا»‬ ‫األس��بوع املاضي‪ ،‬مطالبني باإلفراج عن املعتقلني‪،‬‬ ‫ورددوا هتافات مناهضة للشرطة واجليش‪.‬‬

‫وفي محافظتي االسماعيلية والسويس (شمال‬ ‫شرق)‪ ،‬نظم أنصار مرسي سالسل بشرية‪ ،‬رفعوا‬ ‫خاللها ش��ارات رابع��ة‪ ،‬ورددوا هتافات من قبيل‪،‬‬ ‫«اقت��ل واح��د اقت��ل مي��ة (مئة)‪..‬م��ش هتبقى (لن‬ ‫تكون) عسكرية مش هتبقى بوليسية»‪.‬‬ ‫وج��اءت دع��وة التحال��ف له��ذا األس��بوع‬ ‫االحتجاج��ي اجلديد‪ ،‬بعد يوم�ين من مقتل ضابط‬ ‫برتبة عميد‪ ،‬وإصابة ‪ 5‬آخرين‪ ،‬أحدهم برتبة لواء‪،‬‬ ‫إثر تفجير ‪ 3‬عبوات ناسفة في محيط ميدان نهضة‬ ‫مص��ر‪ ،‬أم��ام جامعة القاه��رة‪ ،‬مبحافظ��ة اجليزة‪،‬‬ ‫بحسب بيان لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وتدخ��ل تظاه��رات «ع��اش صم��ود الطلب��ة»‪،‬‬ ‫األس��بوع الـ ‪ 41‬م��ن احتجاجات مؤيدي مرس��ي‪،‬‬ ‫والت��ي ب��دأت ف��ي ‪ 28‬حزي��ران ‪/‬يوني��و املاضي‪،‬‬ ‫والي��وم الـ ‪ 281‬منذ ذلك التاريخ‪ ،‬والـ ‪ 277‬منذ عزل‬ ‫مرس��ي ف��ي ‪ 3‬متوز‪/‬يوليو املاضي‪ ،‬وال��ـ ‪ 236‬منذ‬ ‫فض اعتصامي مؤيدي مرس��ي في رابعة العدوية‬ ‫والنهضة في ‪ 14‬آب ‪ /‬اغسطس املاضي‪.‬‬

‫رئيس نادي الزمالك الرياضي في مصر يقرر الترشح للسباق الرئاسي ويتعهد باعتقال األطباء املضربني‬ ‫■ القاهرة‪ -‬من هاجر الدسوقي‪ :‬أعلن رئيس‬ ‫أح�د أكبر األندية الرياضي�ة في مصر‪ ،‬اخلميس‪،‬‬ ‫أنه قرر الترشح النتخابات الرئاسة املقبلة املقرر‬ ‫اجراؤها يومي ‪ 26‬و‪ 27‬آيار‪/‬مايو القادم‪.‬‬ ‫وقال مرتضى منص�ور‪ ،‬رئيس نادي الزمالك‪،‬‬ ‫في تصريحات لوكالة األناضول إنه «قرر خوض‬ ‫االنتخاب�ات الرئاسي�ة املقبلة»‪ ،‬وإن�ه «في حال‬ ‫فوزه سيكون رئيسا لكل األندية املصرية»‪.‬‬ ‫وأض�اف منص�ور أن�ه «ل�ن يتن�ازل» لصالح‬ ‫وزير الدفاع املصري السابق‪ ،‬واملرشح الرئاسي‬ ‫احملتم�ل‪ ،‬عب�د الفت�اح السيس�ي‪ ،‬أو غي�ره م�ن‬ ‫املرشحني في أية مرحلة من االنتخابات‪.‬‬ ‫منص�ور ال�ذي ف�از مؤخ�را برئاس�ة ن�ادي‬ ‫الزمالك‪ ،‬مضى قائال‪« :‬قررت الترش�ح للرئاسة‪،‬‬ ‫وأعتق�د أن منصب�ي احلال�ي كرئي�س لن�ادي‬ ‫الزمال�ك أش�هر م�ن منص�ب رئي�س اجلمهورية‪،‬‬ ‫وبالتالي فأنا ال احتاج للمنصب أو اجلاه ولكني‬ ‫أريد تلبية احتياجات املصريني»‪.‬‬ ‫وح�ول م�ا إذا ك�ان ينوي الترش�ح ك�ي يقوم‬ ‫بتفتي�ت أص�وات «منافس�ي السيس�ي»‪ ،‬ق�ال‬ ‫منص�ور‪« :‬لي�س ه�ذا صحيح�ا فأنا ل�ن أتراجع‬

‫ول�ن أنسح�ب ف�ي أي مرحل�ة م�ن املراح�ل‬ ‫االنتخابية‪ ،‬بل على العكس حتى لو كان برنامج‬ ‫املش�ير االنتخاب�ي رائع�ا فسأبق�ى ف�ي السباق‬ ‫االنتخابي»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬أصوات�ي ليس�ت نف�س األص�وات‬ ‫الت�ي سيحصل عليها املش�ير السيس�ي‪ ،‬فأنا لي‬ ‫جمهوري ومحبيني ومرديني»‪.‬‬ ‫وبحس�ب منص�ور‪ ،‬فإن�ه م�ن املق�رر أن يعلن‬ ‫برنامج�ه االنتخاب�ي صب�اح األحد‪ ،‬كاش�فا عن‬ ‫بع�ض مالمح�ه‪ ،‬حيث ق�ال إن أساس�ه «احترام‬ ‫القانون املصري»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائلا‪« :‬سأوق�ف االعتصام�ات‬ ‫واملظاه�رات والوقف�ات االحتجاجي�ة مل�دة عام‬ ‫حتى ميك�ن للبلاد أن تتعافى وتع�ود السياحة‬ ‫واالقتص�اد لساب�ق عهده�ا‪ ،‬كم�ا أنن�ي سأهت�م‬ ‫بكيفي�ة تطبي�ق القان�ون فأجعل�ه يطب�ق عل�ى‬ ‫اجلمي�ع س�واء إخ�وان مسلمين أو أقب�اط أو‬ ‫نش�طاء سياسيني أو أمناء ش�رطة وعساكر فهي‬ ‫دولة قانون»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاسما عن�د احلديث عن إضراب‬ ‫منص�ور بدا‬ ‫العمال واألطباء ً‬ ‫قائال‪« :‬أقسم بأني في حال تولي‬

‫رئاس�ة البالد‪ ،‬سأق�وم باعتقال ه�ؤالء األطباء؛‬ ‫ألن إضرابهم يض�ر مبصلحة املواطن‪ ،‬وبالنسبة‬ ‫ل�ي صح�ة املواطن أه�م من جي�ب الطبي�ب‪ ،‬كما‬ ‫أن البل�د منهك�ة اقتصادي�ا ونسب�ة البطال�ة في‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا فكي�ف سنزيد لهم‬ ‫ازدي�اد والعش�وائيات‬ ‫رواتبه�م؟»‪ ،‬مضيف�ا‪« :‬ه�ذا الكالم يطب�ق عليهم‬ ‫وغيرهم من مختلف القطاعات»‪.‬‬ ‫وتنظ�م نقاب�ات األطب�اء والصيادل�ة وأطباء‬ ‫األسن�ان ف�ي اآلون�ة األخي�رة‪ ،‬إضراب�ا جزئي�ا‬ ‫مفتوحا (بش�كل يومي)‪ ،‬عقب تنظي�م إضرابات‬ ‫جزئي�ة غي�ر مفتوح�ة (في أي�ام مح�ددة) خالل‬ ‫األسابي�ع املاضي�ة‪ ،‬للمطالب�ة مبزاي�ا مادي�ة‬ ‫وحتسني املنظومة الصحية‪.‬‬ ‫أما عن مشكلة املرور‪ ،‬قال منصور إن «حل هذه‬ ‫املشكلة بسيط في برنامجي االنتخابي‪ ،‬فسأقوم‬ ‫باستغالل املساح�ات اخلضراء التي ال يحتاجها‬ ‫املواطنني في الشوارع‪ ،‬ونقوم بتوسيع الشوارع‬ ‫وامليادي�ن‪ ،‬أم�ا الباعة م�ن اجلائلين فسأمنحهم‬ ‫إعان�ة مادية ملدة ‪ 6‬ش�هور حتى أجه�ز لهم مكانا‬ ‫يجمعه�م»‪ .‬وأعلن�ت اللجنة العلي�ا لالنتخابات‬ ‫الرئاسي�ة في مصر‪ ،‬األح�د املاضي‪ ،‬عن فتح باب‬

‫الترش�ح للسب�اق الرئاس�ي اعتبارا م�ن اإلثنني‬ ‫املاض�ي وحتى ي�وم ‪ 20‬نيسان‪/‬ابري�ل احلالي‪،‬‬ ‫وأن االنتخابات ستجري يومي ‪ 26‬و‪ 27‬من أيار‪/‬‬ ‫مايو القادم‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن تك�ون فترة الدعاية االنتخابية‬ ‫أقل من ش�هر حيث ستبدأ بص�ورة رسمية خالل‬ ‫الفترة من ‪ 3‬وحتى ‪ 23‬أيار‪ /‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫وبداية من فتح باب الترشح‪ ،‬متر االنتخابات‬ ‫الرئاسي�ة املصري�ة بع�دة مراح�ل ه�ي‪ :‬مرحلة‬ ‫تق�دمي أوراق الترش�يح‪ ،‬ث�م مرحل�ة الدعاي�ة‬ ‫االنتخابي�ة‪ ،‬فالتصوي�ت في اجلول�ة األولي من‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬وإن ل�م يحصل مرش�ح واحد على‬ ‫أغلبي�ة األصوات‪ ،‬جترى جولة ثانية ( مقررة ‪16‬‬ ‫و‪ 17‬حزيران‪ /‬يونيو املقبل)‪.‬‬ ‫يذكر أن السيسي‪ ،‬أعلن أواخر الشهر املاضي‪،‬‬ ‫استقالت�ه من منصب�ه كوزير للدف�اع‪ ،‬واعتزامه‬ ‫الترش�ح النتخاب�ات الرئاس�ة املقبل�ة في مصر‪،‬‬ ‫ويعد وزير الدفاع السابق والسياسي الناصري‬ ‫حمدي�ن صباح�ي‪ ،‬أب�رز ش�خصيتني أعلنت�ا‬ ‫اعتزامهما الترشح لالنتخابات الرئاسية قبل أن‬ ‫ينضم إليهما مرتضى منصور‪.‬‬

‫املستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك يقرر خوض انتخابات الرئاسة‬

‫محاوالت قانونية حلذف األحزاب الكردية العراقية من قائمة اإلرهاب في واشنطن‬

‫واشنطن ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬

‫تعك�ف دوائ�ر قانوني�ة حالي�ا عل�ى اعداد مش�روع يس�مح‬ ‫بح�ذف احل�زب الدميقراط�ي الكردس�تاني واالحت�اد الوطني‬ ‫الكردس�تاني من قائم�ة الواليات املتحدة للمنظم�ات االرهابية‬ ‫وفق�ا ملا كش�فه مكتب قانوني يرأس�ه مس�ؤول كبير س�ابق في‬ ‫وزارة اخلارجية االمريكية‪.‬‬ ‫ويح�اول املكت�ب القانون�ي ال�ذي يق�وده ديفي�د تاف�وري‬ ‫الوص�ول ال�ى صيغة نهائية تس�مح بح�ذف االح�زاب الكردية‬ ‫التي حتكم حاليا ش�مال الع�راق من قائمة املنظم�ات االرهابية‬ ‫حي�ث ما يزال قانون الهجرة واجلنس�ية يصن�ف تلك االحزاب‬ ‫كمجموع�ات ارهابي�ة حتت املس�توى الثال�ث ويتضمن احلظر‬

‫االمريك�ي عل�ى تل�ك االح�زاب من�ع اي مس�ؤول او عض�و م�ن‬ ‫احلصول على تأشيرة لدخول الواليات االمريكية‪.‬‬ ‫ووفقا لرس�الة بعثه�ا املكتب ال�ى عمالئه ف�ان تكلفة العمل‬ ‫عل�ى حتلي�ل املس�توى الثالث وصياغ�ة املذك�رة القانونية لن‬ ‫تكل�ف اكثر م�ن ‪ 25‬ال�ف دوالر واذا كان�ت هناك حاج�ة ملراحل‬ ‫الحق�ة مبا في ذلك الدع�وى فان مصاريف الرس�وم والتكاليف‬ ‫سترتفع‪.‬‬ ‫ويق�ول نق�اد ف�ي واش�نطن لوج�ود االح�زاب الكردي�ة في‬ ‫القائم�ة ان تل�ك االحزاب س�اعدت الواليات املتح�دة لالطاحة‬ ‫بالرئي�س العراق�ي الس�ابق صدام حسين في ع�ام ‪ 2003‬وانه‬ ‫ليس من العدل استمرار احلظر على احزاب لم يقع في االراضي‬ ‫الت�ي تس�يطر عليها اي ضحاي�ا يحملون اجلنس�ية االمريكية‪،‬‬ ‫وكان مس�عود بارزاني رئي�س اقليم كردس�تان وزعيم احلزب‬ ‫الدميقراطي الكردستاني قد رفض دعوة لزيارة البيت االبيض‬ ‫حت�ى يتم رفع احلظ�ر‪ ،‬ووفقا لفالح مصطفى اح�د وزراء اقليم‬

‫كردس�تان فانه حتدث شخصيا للسفير االمريكي حلظة وصول‬ ‫الدعوة في كانون الثاني‪/‬يناي�ر ليبلغه ان الرئيس الكردي لن‬ ‫ي�زور الواليات املتح�دة حتى يت�م الغاء احلظر عل�ى االحزاب‬ ‫الكردي�ة وان الس�لطات االمريكية قد وعدته بتس�وية القضية‬ ‫على اعلى املستويات‪.‬‬ ‫وقال�ت ادارة الرئي�س االمريك�ي باراك اوباما ان�ه ال ميكنها‬ ‫ان حت�ذف اي�ة مجموع�ة م�ن قائم�ة االره�اب دون ان يواف�ق‬ ‫الكونغرس على التحرك بتش�ريع‪ ،‬وقد دفعت اللجنة القضائية‬ ‫ف�ي مجلس الش�يوخ م�رة اخرى ض�د تعديل فردي ف�ي قانون‬ ‫القائمة وعوضا عن ذلك طالبت باجراء اصالح واسع النطاق‪.‬‬ ‫ويعمل تافوري في مكتب باتون بغس مع العديد من العمالء‬ ‫من الدول العربية والشرق االوسط مبا في ذلك ليبيا واكبر بنك‬ ‫ف�ي العراق‪ ،‬ويس�اعد حاليا مجل�س االعمال الكردس�تاني كما‬ ‫س�اهم في تأس�يس مبادرة رج�ال االعمال العراقيين في غرفة‬ ‫التج�ارة االمريكية‪ ،‬وقد ش�غل تافوري س�ابقا منصب منس�ق‬

‫سيادة القانون في العراق بالسفارة االمريكية ببغداد‪.‬‬ ‫وقد التقى االسبوع املاضي وزير من حكومة اقليم كردستان‬ ‫م�ع مس�ؤولني م�ن البي�ت االبي�ض ووزارة اخلارجي�ة لبحث‬ ‫ع�دة قضاي�ا منها محاربة االره�اب‪ ،‬وقد وعد روب�رت مالي من‬ ‫مجل�س االمن القوم�ي االمريكي في احدى ه�ذه اللقاءات بدعم‬ ‫االدارة االمريكية بازالة االحزاب السياس�ية الكردية من قائمة‬ ‫املس�توى الثال�ث للمنظم�ات االرهابية‪ ،‬وفي اخلري�ف املاضي‬ ‫قدم الس�يناتور روبي بالنت والس�يناتور ج�ون ماكني تعديال‬ ‫للقان�ون من ش�أنه ازالة االح�زاب الكردية م�ن قائمة املنظمات‬ ‫االرهابية ولكن التعديل لم ينتقل الى مرحلة قانون‪.‬‬ ‫ويذكر ان الس�لطة التنفيذية االمريكية ال متلك س�لطة الزالة‬ ‫الكيانات التى توصف باملس�توى الثال�ث للجماعات االرهابية‬ ‫م�ن قائمة احلظ�ر والكونغرس هو اخملول الوحي�د للقيام بذلك‬ ‫والوحي�د القادر ايضا على اصدار ام�ر حصري جملموعة معينة‬ ‫كما فعل في عام ‪ 2008‬مع حركة املؤمتر الوطني االفريقي‪.‬‬

‫مصرع ‪ 3‬عسكريني عراقيني بينهم ضابط استخبارات في تفجيرين في سامراء واملوصل‬ ‫ومقتل جنديني وثالثة مسلحني في قصف واشتباكات في محافظة بابل‬ ‫■ بغ�داد‪ -‬يو بي اي‪ :‬قتل ث��لثة عس�كريني‬ ‫عراقيين‪ ،‬بينه�م ضاب�ط اس�تخبارات برتب�ة‬ ‫عقيد في تفجيرين بسامراء واملوصل اجلمعة‪.‬‬ ‫ونق�ل موقع (الس�ومرية ني�وز) عن مصدر‬ ‫ف�ي ش�رطة محافظة صلاح الدي�ن إن «عبوة‬ ‫ناس�فة كان�ت موضوعة في أحد البس�اتني في‬ ‫منطق�ة الركة التابع�ة لقضاء س�امراء (‪ 40‬كم‬ ‫جن�وب تكري�ت) انفج�رت‪ ،‬صب�اح اجلمع�ة‪،‬‬ ‫بقوة من اجلي�ش اثناء قيامه�م بعملية أمنية‪،‬‬ ‫ما اس�فر عن مقتل ضابط استخبارات سامراء‬ ‫العقيد كرمي خالد ومرافقه‪ ،‬واصابة خمسة من‬ ‫عناص�ر حماياته بينه�م عنص�ران بالصحوة‬ ‫أحدهم قيادي»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى أف�اد مص�در ف�ي ش�رطة‬ ‫محافظ�ة نين�وى‪ ،‬إن «عب�وة ناس�فة كان�ت‬ ‫موضوع�ة عل�ى جانب طري�ق في منطق�ة قبر‬ ‫العب�د‪ 35( ،‬ك�م جن�وب املوص�ل)‪ ،‬انفج�رت‪،‬‬ ‫صباح�ا‪ ،‬اثن�اء قيام ش�رطي بتفتي�ش احدى‬ ‫الط�رق اخلارجي�ة ف�ي املنطق�ة‪ ،‬ما اس�فر عن‬ ‫مقتله في احلال»‪.‬‬ ‫الى ذلك ق�ال مصدر في الش�رطة العراقية‪،‬‬ ‫إن «مسلحني مجهولني فجروا‪ ،‬صباح اجلمعة‪،‬‬ ‫جس�ر ناحية املش�اهدة ال�ذي يرب�ط الناحية‬ ‫بقض�اء التاج�ي ش�مالي بغ�داد‪ ،‬بع�دد م�ن‬

‫العب�وات الناسفة‪ ،‬ما اسفر ع�ن انهيار اجلسر‬ ‫بالكامل»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن قيادة عملي�ات بغ�داد أعلنت‪ ،‬في‬ ‫‪ 25‬آذار‪/‬م�ارس املاض�ي‪ ،‬ع�ن إصاب�ة عدد من‬ ‫املواطنين بتفجير ش�احنة مفخخة على جسر‬ ‫املثنى ش�مال العاصمة‪ ،‬ما أدى إلى إصابة عدد‬ ‫من املواطنني وتضرر جزء من اجلسر‪.‬‬ ‫كم�ا قت�ل جندي�ان عراقي�ان وأصي�ب ‪12‬‬ ‫بج�روح بسق�وط قذائ�ف ه�اون عل�ى نقط�ة‬ ‫تفتيش ش�مالي احللة مبحافظة بابل‪ ،‬فيما قتل‬ ‫ثالثة مسلحني في اشتباكات أعقبت القصف‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع (السومرية ني�وز) عن مصدر‬ ‫ف�ي ش�رطة محافظ�ة باب�ل قول�ه اجلمع�ة إن‬ ‫«أربع قذائف ه�اون سقطت‪ ،‬في ساعة متقدمة‬ ‫م�ن ليلة اجلمع�ة‪ ،‬على مقر للجي�ش ومكافحة‬ ‫االره�اب ف�ي منطق�ة صندي�ج بناحي�ة جرف‬ ‫الصخ�ر‪ 35 ( ،‬كلم ش�مال احللة)‪ ،‬م�ا أسفر عن‬ ‫مقت�ل جن�دي ومنتسب ف�ي مكافح�ة االرهاب‬ ‫التاب�ع للش�رطة العراقية وإصاب�ة ‪ 12‬آخرين‬ ‫بجروح متفاوتة»‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در أن «ق�وة أمني�ة م�ن املقر‬ ‫اش�تبكت مع عدد من العناص�ر اإلرهابية عقب‬ ‫سق�وط القذائف‪ ،‬م�ا أسفر عن مقت�ل ثالثة من‬ ‫االرهابيني»‪.‬‬

‫تقرر دخول‬ ‫جامعة القاهرة ِّ‬ ‫قوات الشرطة احلرم اجلامعي‬ ‫حلماية الطالب واملنشآت‬ ‫ق��ررت جامعة القاه��رة ادخال قوات‬ ‫■ القاه��رة‪ -‬يو ب��ي اي‪َّ :‬‬ ‫الش��رطة داخل احلرم اجلامعي اعتبار ًا من اجلمعة حلماية الطالب‬ ‫واملنشآت‪.‬‬ ‫وجاء ذلك في ختام اجتماع مجلس عمداء اجلامعة الذي استمر‬ ‫عدة س��اعات‪ُ ،‬‬ ‫وخصص لبحث تداعيات أعمال العنف على العملية‬ ‫الدراسية‪.‬‬ ‫وقال نائ��ب رئيس اجلامع��ة الدكتور عز الدين أبو س��تيت‪ ،‬في‬ ‫مداخل��ة مع إح��دى الفضائيات املصري��ة‪ ،‬إن «ق��رار دخول قوات‬ ‫الش��رطة ومتركزها بصفة مس��تمرة داخل احل��رم اجلامعي جاء‬ ‫بسبب اإلرهاب الذي يس��تهدف اجلامعة»‪ ،‬مشير ًا إلى أن الشرطة‬ ‫ستظل متواجدة إلى حني عبور هذه الفترة الصعبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأض��اف أبو س��تيت ان «األمن اإلداري س��يظل موجودا داخل‬ ‫اجلامعة إلى جانب الداخلية»‪ ،‬مؤكد ًا أن تأجيل الدراس��ة غير وارد‬ ‫«ألن��ه إذا مت تأجيلها س��يعني االس��تجابة لتحقيق أه��داف هؤالء‬ ‫اجملرمني»‪.‬‬ ‫م��ن جهتها طالب��ت عميدة كلي��ة االقتصاد والعلوم السياس��ية‬ ‫باجلامعة الدكتورة هالة الس��عيد‪ ،‬في تصريح للصحافيني‪ ،‬الدولة‬ ‫باتخاذ كافة اإلجراءات الكفيلة بحماية اجلامعة والطالب‪.‬‬ ‫وقالت الس��عيد‪ ،‬بحسب موقع «اليوم الس��ابع»‪ ،‬إن «لم تستطع‬ ‫الدولة حماية اجلامعات فلتغلقها»‪ ،‬وأشارت إلى أن مجلس عمداء‬ ‫اجلامعة‪ ،‬طالب بتوفير كافة اإلجراءات األمنية للطالب واجلامعة‪.‬‬ ‫وتأت��ي التطورات عق��ب يوم واحد م��ن وقوع ثالث��ة انفجارات‬ ‫مبحيط جامعة القاهرة‪ ،‬أس��فرت عن مقت��ل مفتش مباحث مديرية‬ ‫أمن اجليزة العميد طارق املرجاوي وإصابة خمسة آخرين‪.‬‬

‫أوباما ميهد الطريق لفرض‬ ‫عقوبات في جنوب السودان‬ ‫■ واشنطن‪ -‬األناضول‪ :‬وقع الرئيس األمريكي‪ ،‬باراك أوباما‪،‬‬ ‫اخلميس‪ ،‬قرارا‪ ،‬ميهد الطريق أمام إمكانية تطبيق عقوبات‪ ،‬على أي‬ ‫أفراد أو مؤسسات تقف وراء تأجيج العنف في جنوب السودان‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان صدر ع��ن البيت األبي��ض‪ ،‬اخلميس‪ ،‬أن ه��ذا القرار‬ ‫«يش��كل أرضي��ة متهيدي��ة لعقوبات تش��مل حظر منح تأش��يرات‬ ‫دخول للوالي��ات املتحدة‪ ،‬فض�لا عن جتميد األص��ول واملمتلكات‬ ‫بحق س��ودانيني جنوبيني»‪ ،‬مش��يرا إلى أن «من يهددون الس�لام‬ ‫واألمن واالس��تقرار في جنوب السودان لن يكون لهم أصدقاء في‬ ‫الواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫وأض��اف البيان «من يهددون الس�لام واألمن واالس��تقرار في‬ ‫جنوب الس��ودان‪ ،‬ويعرقلون عملية الس�لام‪ ،‬ويس��تهدفون قوات‬ ‫الس�لام األممية‪ ،‬وينتهكون حقوق اإلنس��ان‪ ،‬لن يكون لهم صديق‬ ‫في الواليات املتحدة‪ ،‬وهم معرضون خلطر العقوبات»‪.‬‬ ‫وناش��د البيان كافة األطراف إنهاء العنف‪ ،‬مضيفا «فإنه لم يعد‬ ‫هناك مكان للتأخير أو األعذار»‪.‬‬ ‫وس��بق وأن ح��ذرت الوالي��ات املتح��دة واالحت��اد االوروب��ي‪،‬‬ ‫قبل أس��بوعني حكومة جنوب الس��ودان واملتمردين م��ن أنهما قد‬ ‫يتعرض��ان لعقوب��ات اذا لم يح��رزا تقدما في مفاوضات الس�لام‬ ‫بينهما ولم يحترما اتفاق وقف اطالق النار الذي وقعاه‪.‬‬

‫‪ ...‬ومقتل ‪ 6‬مدنيني‬ ‫وجرح ‪ 9‬في قصف على الفلوجة بالعراق‬ ‫■ الع�راق‪ -‬ي�و ب�ي اي ـ د ب أ‪ :‬أعلن مص�در طبي عراقي اجلمعة‪ ،‬عن مقتل س�تة مدنيني‬ ‫واصابة تسعة اخرين في قصف استهدف مناطق جنوبي الفلوجة ووسطها‪.‬‬ ‫ونق�ل موقع (الس�ومرية نيوز ) عن رئي�س االطباء املقيمني في مستش�فى الفلوجة العام‬ ‫الدكت�ور احمد الش�امي قوله إن «املستش�فى اس�تقبل‪ ،‬صباح اجلمعة‪ ،‬س�تة قتلى وتس�عة‬ ‫مصابين اثر قص�ف بقذائف اله�اون واملدفعي�ة على مناط�ق اجلغيثي وح�ي املعلمني وحي‬ ‫الرسالة وسط الفلوجة ومنطقة جبيل وحي الشهداء جنوبي املدينة»‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�امي أن «ع�ددا م�ن االهال�ي ه�م م�ن قام�وا بنق�ل القتل�ى واجلرح�ى ال�ى‬ ‫املستشفى»‪.‬‬ ‫يذكر أن محافظة األنبار‪ ،‬ومركزها الرمادي‪ 110( ،‬كم غرب العاصمة بغداد) تشهد منذ ‪21‬‬ ‫كانون األول‪/‬ديس�مبر املاضي‪ ،‬عملية عس�كرية واس�عة النطاق متتد حتى احلدود األردنية‬ ‫والسورية‪ ،‬تشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية إلى جانب مسلحني من العشائر‪،‬‬ ‫ملالحقة تنظيم ما يعرف بالدولة االسالمية في العراق والشام «داعش»‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫مقتل أحد العسكريني العراقيني في مدينة الرمادي غرب بغداد‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫انتشار مكثف لقوات اجليش اللبناني في منطقة درب التبانة في مدينة طرابلس‬

‫القوات اللبنانية ّ‬ ‫ترشح قائدها لرئاسة اجلمهورية في ذكرى محاولة إغتياله‬ ‫جعجع‪ :‬ال أحمل ضغينة حلزب الله‪ ...‬واملعركة مع عون «حلوة»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫إخت�ارت الهيئ�ة التنفيذي�ة في حزب‬ ‫الق�وات اللبناني�ة اجلمع�ة ‪ 4‬نيس�ان‪/‬‬ ‫ابري�ل ‪ ،‬وه�و التاري�خ ال�ذي أطلقت فيه‬ ‫رصاص�ات ف�ي مع�راب ف�ي الع�ام ‪2012‬‬ ‫حملاول�ة اغتي�ال رئيس احل�زب الدكتور‬ ‫س�مير جعجع‪ ،‬من أجل إعالن ترش�يحه‬ ‫ال�ى رئاس�ة اجلمهورية في اإلس�تحقاق‬ ‫ال�ذي تنته�ي مهلت�ه الدس�تورية في ‪25‬‬ ‫أيار‪/‬مايو املقبل وسط قلق من عدم إمتام‬ ‫هذا اإلس�تحقاق في موعده إذا أقدم أحد‬ ‫االط�راف السياس�ية على ممارس�ة لعبة‬ ‫التعطيل من خالل تطيير نصاب اجللسة‬ ‫ً‬ ‫نائبا‬ ‫اإلنتخابية التي تفترض حضور ‪86‬‬ ‫من أصل ‪.128‬‬ ‫وج�اء ق�رار الترش�يح بع�د اجتم�اع‬ ‫موسع في معراب رأى جعجع في مستهله‬

‫«أن اخلطوة بإعالن ترش�يحه للرئاس�ة‬ ‫مفترقا ً‬ ‫ً‬ ‫هاما في تاريخ لبنان»‪.‬‬ ‫قد تشكل‬ ‫واعتب�ر «أن لبنان بح�ال تدهور طال‬ ‫كاف�ة جوان�ب حياتنا الوطني�ة‪ ،‬فصورة‬ ‫لبن�ان باخل�ارج ضرب�ت والثق�ة بلبنان‬ ‫اهت�زت م�ا دف�ع ب�دول عربي�ة ال�ى منع‬ ‫مواطنيه�ا م�ن الق�دوم ال�ى لبن�ان كذلك‬ ‫فعلت دول غربية»‪.‬‬ ‫ولف�ت الى «أن ح�دود لبن�ان لم تعد‬ ‫واضح�ة املعال�م بع�د اختراقه�ا عل�ى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإيابا للقت�ال في‬ ‫ذهاب�ا‬ ‫نط�اق واس�ع‬ ‫سوريا وسيادة الدولة استبيحت بفعل‬ ‫السلاح غي�ر الش�رعي ف�ي الداخ�ل»‪،‬‬ ‫وقال «إن اقتصادنا متدهور بسبب عدم‬ ‫اإلس�تقرار وقلة الثق�ة بالدول�ة ما أدى‬ ‫ألوضاع معقدة»‪.‬‬ ‫وش�دد جعج�ع عل�ى أنه «جت�اه كل‬ ‫ذل�ك نح�ن أمام خي�ار من اثنين‪ :‬إما أن‬ ‫نكم�ل كم�ا نح�ن والنتيجة ال اس�تقرار‬ ‫وتده�ور مس�تمر عل�ى كاف�ة الصع�د ‪،‬‬

‫وإم�ا أن نس�تجمع قوان�ا بخط�وة غير‬ ‫عادية إلحداث نقل�ة نوعية في محاولة‬ ‫للخ�روج ً‬ ‫معا مم�ا نحن فيه ال�ى الواقع‬ ‫اجلديد املرجتى»‪.‬‬ ‫وأعل�ن «إننا ال جنتمع إلق�رار تعديل‬ ‫في نظ�ام داخلي أو حتالف�ات إنتخابية‬ ‫بل ف�ي محاولة لتعديل مس�ار األحداث‬ ‫واخل�روج م�ن أزمتن�ا والوص�ول‬ ‫ال�ى الس�يادة واحلري�ة واإلس�تقالل‬ ‫واإلس�تقرار والبحبوحة والله ولي كل‬ ‫توفيق»‪.‬‬ ‫وبع�د إعلان نائ�ب رئي�س ح�زب‬ ‫الق�وات اللبنانية النائب جورج عدوان‬ ‫ترش�يح رئيس احلزب‪ ،‬أك�د جعجع في‬ ‫دردشة إعالمية أنه «ال يحمل أي ضغينة‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن‬ ‫حل�زب الله عل�ى اإلطالق»‪،‬‬ ‫«ح�زب الل�ه س�يكون أكثر املس�تفيدين‬ ‫ً‬ ‫رئيسا للجمهورية‪ ،‬ألنه في‬ ‫إذا أصبحت‬ ‫وضع ال يُ حس�د عليه ووض�ع لبنان كله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن «ما‬ ‫أيضا ف�ي هذا الوض�ع»‪،‬‬

‫يقوم به حزب الل�ه ليس ملصلحة لبنان‬ ‫وال بيئته احلاضنة»‪.‬‬ ‫مقس�مة اآلن‪،‬‬ ‫وأش�ار إل�ى «ان البالد ّ‬ ‫وه�ي بحاج�ة لدول�ة مركزي�ة قوي�ة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متمني�ا «الوص�ول إل�ى موق�ف واح�د‬ ‫بدايته ونهايته هو الدستور اللبناني»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن «لديه مشروع إلخراج لبنان‬ ‫من الوضع الذي هو فيه‪ ،‬والدستور هو‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن�ه‬ ‫ورق�ة التفاه�م للجمي�ع»‪،‬‬ ‫«وض�ع كل حلفائ�ه بأج�واء انتخابات‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إل�ى أن�ه‬ ‫الرئاس�ة وترش�حه»‪،‬‬ ‫«مرش�ح الهيئة التنفيذية في «القوات»‬ ‫وق�وى ‪ 14‬آذار ل�م تتخ�ذ موقفه�ا بع�د‬ ‫ً‬ ‫وحكما ترش�حه يبدأ‬ ‫بش�أن ترش�يحه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪« :‬إن حلفائي أقرب‬ ‫من «القوات»‪،‬‬ ‫إلي»‪.‬‬ ‫الناس ّ‬ ‫أم�ا عن موقف رئيس تكت�ل «التغيير‬ ‫واإلصالح» العماد ميش�ال عون بش�أن‬ ‫أنه لن يترش�ح للرئاسة بوجه جعجع‪،‬‬ ‫فاعتبر األخير أن «موقف عون إيجابي»‪،‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرشحا للرئاسة‬ ‫مضيفا‪« :‬وحتى إن بقي‬ ‫تكون املعركة «حلوة»‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن «من‬ ‫ح�ق اجلمي�ع الترش�ح للرئاس�ة‪ ،‬لك�ن‬ ‫يج�ب الذه�اب إل�ى التصوي�ت «‪.‬ورأى‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن «التفاهم اخلارجي على رئيس‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن «أي‬ ‫للبن�ان ع�ادة س�يئة»‪،‬‬ ‫رئيس تس�وية يعني ذل�ك متديد األزمة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا «إس�تعداده‬ ‫القائمة ف�ي البالد»‪،‬‬ ‫للذهاب إلى أي جلسة يدعو إليها رئيس‬ ‫ً‬ ‫متمنيا على‬ ‫مجل�س النواب نبيه بري»‪،‬‬ ‫كل األفرقاء «التصرف بالطريقة ذاتها»‪.‬‬ ‫من ناحيتها‪ ،‬اعتبرت النائبة ستريدا‬ ‫جعج�ع « أن املعرك�ة جي�دة كانطالق�ة‬ ‫وهي جدي�ة كما أك�دت أن الق�وات على‬ ‫تواص�ل م�ع رئي�س احلكوم�ة األس�بق‬ ‫س�عد احلري�ري من�ذ ‪ 2005‬ال�ى الي�وم‬ ‫والتنس�يق متواص�ل»‪ ،‬مش�يرة الى أن‬ ‫«املعرك�ة دميقراطي�ة وصنع ف�ي لبنان‬ ‫حت�ى اآلن «‪.‬كم�ا كش�فت جعج�ع أن‬ ‫«البرنام�ج اإلنتخاب�ي جلعجع‪ ،‬س�يتم‬

‫اإلعالن عنه في ‪ 14‬أو ‪ 15‬نيس�ان‪/‬ابريل‬ ‫احلالي‪ ،‬وس�يتم م�ن بعده إج�راء عدد‬ ‫من الزيارات لكل الكتل النيابية»‪ ،‬الفتة‬ ‫ال�ى أن «البطري�رك مار بش�ارة بطرس‬ ‫ش�جع جعجع على الترش�ح في‬ ‫الراعي ّ‬ ‫إحدى اجللسات»‪.‬‬ ‫وفيما تتجه األنظار الى معرفة موقف‬ ‫رئيس تيار املستقبل سعد احلريري من‬ ‫ترشيح جعجع وهو كان أول من ّ‬ ‫رشحه‬ ‫قبل س�نة ونص�ف قب�ل أن يتواصل مع‬ ‫اجلنرال ميش�ال عون فإن نائب رئيس‬ ‫مجل�س النواب فريد م�كاري لفت الى «‬ ‫أن الواج�ب جتاه الش�عب اللبناني هو‬ ‫انتخاب رئيس جدي�د في خدمة البلد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متمس�كا بالدولة‬ ‫رئيس�ا‬ ‫وق�ال‪« :‬نري�د‬ ‫ً‬ ‫وق�ادرا عل�ى بن�اء دول�ة‬ ‫والس�يادة‬ ‫املؤسسات ودعم اجليش واإلقتصاد»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬أن�ا ج�زء م�ن ‪14‬‬ ‫آذار‪،‬وسنتش�اور مع الرئيس احلريري‬ ‫وم�ن تدعمه ه�ذه الق�وى للرئاس�ة أنا‬

‫معه‪ ،‬واألكيد أن جعجع من أبرز قياديي‬ ‫‪ 14‬آذار ول�ه كل االحت�رام واحملب�ة وأنا‬ ‫ملت�زم بق�رار ‪ 14‬آذار»‪ ،‬مش�يرا ال�ى أن‬ ‫«حظوظ دعم كل قوى ‪ 14‬آذار لترش�يح‬ ‫جعجع عالية ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعل�م أن جعج�ع ّ‬ ‫فريق�ا م�ن‬ ‫ش�كل‬ ‫إقتصاديين وجامعيين وإعالميين‬ ‫إلعداد برنامجه بطريقة جيدة‪ ،‬تتناول‬ ‫تفاصي�ل املش�كالت الت�ي يواجهه�ا‬ ‫لبن�ان واحلل�ول املمكن�ة‪ .‬وأفي�د أن‬ ‫السلاح ه�و ج�زء م�ن املقدم�ة العام�ة‬ ‫للبرنام�ج‪ ،‬وهو يأتي في س�ياق املقدمة‬ ‫السياس�ية التي ّ‬ ‫ترك�ز على أن املهم اآلن‬ ‫اس�تعادة هيب�ة الدول�ة وحص�ر القرار‬ ‫داخلها‪ .‬وسيتوجه جعجع في برنامجه‬ ‫ال�ى بيئة «ح�زب الله» لتس�اعد احلزب‬ ‫عل�ى إنقاذ نفس�ه م�ن السلاح وإيجاد‬ ‫ح�ل ل�ه‪ .‬كم�ا س�يتطرق البرنام�ج الى‬ ‫املل�ف القضائ�ي وض�رورة أن يك�ون‬ ‫مرجعي�ة الدول�ة العادل�ة‪ ،‬وكذل�ك‬

‫س�يتطرق ال�ى البني�ة التحتي�ة للدولة‬ ‫واملش�كالت اإلقتصادي�ة واإلجتماعي�ة‬ ‫التي تهم الش�باب والطلاب‪ ،‬من زاوية‬ ‫فعال�ة ملواجهة مس�ألتي‬ ‫إيج�اد حل�ول ّ‬ ‫البطالة والهجرة‪.‬‬ ‫ويُ ش�ار إل�ى أن�ه ل�م يس�بق ألي من‬ ‫الطامحني اجلديني للوصول إلى كرسي‬ ‫بعب�دا أن أعل�ن ّ‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا بع�د‬ ‫ترش�حه‬ ‫اتفاق الطائف‪ ،‬باس�تثناء رئيس حركة‬ ‫«التج�دّ د الدميقراط�ي» املرحوم الوزير‬ ‫والنائب الس�ابق نس�يب حل�ود ووزير‬ ‫اإلتصاالت بطرس حرب‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫وردا عل�ى م�ا‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر‪،‬‬ ‫قال�ه الصحاف�ي جوني منيّ �ر عن وضع‬ ‫الق�وات ميزاني�ة مالية لتأمين أصوات‬ ‫نيابية جلعج�ع رد رئيس دائرة اإلعالم‬ ‫الداخل�ي في «الق�وات» م�ارون مارون‬ ‫يش�وه صورته‬ ‫بالق�ول « لألس�ف إن�ه‬ ‫ّ‬ ‫املهنية ويحاول تش�ويه صورة اجمللس‬ ‫النيابي املنتخب «‪.‬‬

‫كارنيغي‪ :‬حزب الله يواجه حتديات إقليمية ويتعرض إلى ضغوط دولية لإلنسحاب من سوريا‬ ‫■ بيروت ـ من حمزة تكني‪ :‬قال تقرير صادر‬ ‫عن «مركز كارنيغي للش�رق األوسط» إن حزب‬ ‫الل�ه اللبنان�ي يواج�ه سلس�لة م�ن التحدّ يات‬ ‫ويتعرض إلى ضغوط دولية ش�ديدة‬ ‫اإلقليمية‬ ‫ّ‬ ‫قواته في‬ ‫لإلنس�حاب من س�وريا‪ ،‬بع�د ت�ورط ّ‬ ‫األزمة الدائرة في البالد منذ آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫وأضاف التقرير أن ح�زب الله «يُ عتبر اليوم‬ ‫ً‬ ‫س�يطرة ف�ي لبنان‪،‬‬ ‫الفري�ق السياس�ي األكث�ر‬ ‫لديه مصلحة اس�تراتيجية ووجودية أساسية‬ ‫هي اإلبقاء على هيمنته السياس�ية على النظام‬ ‫السياس�ي اللبناني‪ ،‬السيما من خالل الوسائل‬ ‫العس�كرية»‪ ،‬مش�يرا الى أنه «من املس�تبعد‪ ‬أن‬ ‫يتراج�ع عن ركائ�ز اس�تراتيجيته السياس�ية‬ ‫والعس�كرية‪ ‬على الرغ�م م�ن اإلنتكاس�ات‬ ‫والتحدّ يات»‪.‬‬ ‫ولفت التقرير الى أن‪ ‬امتالك القوة العسكرية‬ ‫واس�تخدامها «ه�ي الوس�يلة األساس�ية الت�ي‬ ‫يلجأ إليها حزب الله بغية اإلس�تمرار في فرض‬ ‫هيمنته السياس�ية»‪ ،‬مش�يرا الى أنه «عمد إلى‬ ‫تعزي�ز جهوزيّ ت�ه وقدرت�ه على فرض س�يطرة‬ ‫عس�كرية كامل�ة عل�ى األراض�ي اللبناني�ة عند‬ ‫احلاجة»‪.‬‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫غياب إسم وزيراخلارجية األمريكي جون‬ ‫كي�ري ومش�روعه وحتى أخب�ار املفاوضات‬ ‫ع�ن القاموس السياس�ي األردن�ي العلني ال‬ ‫يؤش�ر في رأي خبراء الدبلوماسية األردنية‬ ‫عل�ى «ع�دم وج�ود مس�تجدات» أو تراج�ع‬ ‫املاكين�ة الداعم�ة لعملي�ة املفاوض�ات بق�در‬ ‫م�ا يدلل على مس�احة اليقني السياس�ي عند‬ ‫الدوائر األردنية املطلعة على احليثيات‪.‬‬ ‫بوض�وح ش�ديد توق�ف وزي�ر اخلارجية‬ ‫األردن�ي النش�ط ناص�ر ج�ودة ع�ن اإلدالء‬ ‫بتصريح�ات أو تعليقات تخ�ص املفاوضات‬ ‫وكيري ‪.‬‬ ‫ول�م تص�در بيانات رس�مية أردنية تعلق‬ ‫على مس�ار األح�داث خصوص�ا بعدما دخل‬ ‫الرئيس محم�ود عباس في اس�تعراض «رد‬ ‫الفعل» وبدأ بخي�ارات تصعيدية من املرجح‬ ‫ف�ي رأي املس�توى السياس�ي األردن�ي أنه�ا‬ ‫محس�وبة وال ميكنه�ا اإلنطالق والتمأس�س‬ ‫بعيدا عن آليات الضغ�ط التي يوفرها كيري‬ ‫أصال في اإلجتاه املضاد لإلسرائيليني‪.‬‬ ‫لك�ن صم�ت املؤسس�ة األردني�ة وع�دم‬ ‫تس�ريب مواقف لها خصوص�ا بعدما أعلنت‬ ‫مس�اجد الضف�ة الغربي�ة املقاومة الس�لمية‬ ‫بتوجيه�ات وزيراألوق�اف محم�ود هب�اش‬ ‫املقرب من عباس ال يعني سياس�يا وإعالميا‬ ‫أكث�ر م�ن أن عم�ان تش�خص وتقيم املس�ألة‬

‫«ق�وة احلزب العس�كرية الهائلة‬ ‫واعتب�ر أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتخط�ى بأش�واط كبي�رة ق�درات اجلي�ش‬ ‫اللبنان�ي الضعي�ف وغي�ر اجملهّ �ز كم�ا يجب»‪،‬‬ ‫مس�تطردا أن‪ ‬ح�زب الل�ه «دأب على اس�تغالل‬ ‫ضع�ف اجلي�ش اللبنان�ي م�ن أج�ل احلص�ول‬ ‫عل�ى الدعم لش�رعية ترس�انته العس�كرية‪ ،‬ما‬ ‫أتاح له اإلحتفاظ بسلاحه خ�ارج إطار الدولة‬ ‫اللبنانية»‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن‪ ‬حزب الل�ه «يحت�اج إلى حتالف‬ ‫قوي مع النظام السوري من أجل ضمان وصول‬ ‫السلاح إليه عبرها‪ ،‬فهي املعبر األساسي لنقل‬ ‫األس�لحة من إي�ران‪ ،‬الراعية األكب�ر للحزب»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إلى ضم�ان مصالح‬ ‫مضيف�ا أنه «يس�عى‬ ‫إي�ران ومتثيله�ا عل�ى س�احل املتوس�ط‪ ،‬وفي‬ ‫شكل خاص على طول احلدود مع إسرائيل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا‬ ‫ورأى التقري�ر أن احل�زب «يواج�ه‬ ‫عوائ�ق وحتدّ ي�ات عل�ى كل اجلبهات‪ ،‬بس�بب‬ ‫تورط�ه ف�ي الن�زاع الس�وري‪ ،‬ومواجهات�ه مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التوصل‬ ‫الس�نة‪ ،‬واإلتفاق الذي مت‬ ‫املتش�ددين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إليه بوس�اطة أمريكية وروسية من أجل تسليم‬ ‫س�وريا أس�لحتها الكيميائي�ة‪ ،‬واملفاوض�ات‬ ‫النووي�ة اإليراني�ة‪ ،‬والدع�م الدول�ي للجي�ش‬

‫اللبنان�ي‪ ،‬واحملكم�ة اخلاص�ة بلبن�ان الت�ي‬ ‫أنش�ئت للتحقي�ق في اغتي�ال رئي�س الوزراء‬ ‫وجهت‬ ‫اللبناني األسبق رفيق احلريري‪ ،‬والتي ّ‬ ‫ً‬ ‫اتهاما إلى خمسة عناصر منه»‪.‬‬ ‫وح�ول مش�اركة عناص�ر ح�زب الل�ه ف�ي‬ ‫القت�ال الى جان�ب قوات النظام الس�وري‪ ،‬قال‬ ‫التقري�ر إن ّ‬ ‫«تدخ�ل ح�زب الل�ه في س�وريا هو‬ ‫ً‬ ‫محاولة لضمان بقائه عبر احلفاظ على خطوط‬ ‫إمداداته العس�كرية‪ ،‬بعد أن وج�د أن إمداداته‬ ‫العس�كرية مهدّ دة بسبب عدم اإلس�تقرار الذي‬ ‫أحدثته اإلنتفاضة الس�ورية»‪ ،‬مش�يرا الى أنه‬ ‫ً‬ ‫جاهدا إلضفاء شرعية على ّ‬ ‫تدخله في‬ ‫«يس�عى‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫وأضاف أن احلزب «يدعي‪ ‬الدفاع عن املقامات‬ ‫تتعرض إلى التهديد من‬ ‫الدينية الش�يعية التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس�نية املتطرفة املناهض�ة لنظام‬ ‫التنظيم�ات‬ ‫األس�د»‪ ،‬معتبرا أن هذه الذريع�ة «تخدم مآرب‬ ‫احل�زب ألنه�ا تس�اعد على إث�ارة ش�عور قوي‬ ‫بالتماهي واإلنتماء لدى أنصاره ومقاتليه»‪.‬‬ ‫وأشار الى أن احلزب «يحاول تغيير‪ ‬صورته‬ ‫يتحول‬ ‫ف�ي نظر ال�رأي العام الس�وري‪ ،‬بحيث‬ ‫ّ‬ ‫من معت�دٍ أجنبي يدعم نظام األس�د إل�ى مدافع‬

‫عن السوريني في مواجهة اجملموعات اإلرهابية‬ ‫األجنبية الت�ي تتوافد من مختلف أنحاء العالم‬ ‫للقتال في سوريا»‪ ،‬وأن دعوة احلزب خلصومه‬ ‫م�ن أج�ل القتال ف�ي س�وريا‪« ‬أتت م�ن أجل‪ ‬أن‬ ‫ً‬ ‫أيضا في إضفاء شرعية على ّ‬ ‫تدخله في‬ ‫تس�اهم‬ ‫القتال»‪.‬‬ ‫وأك�د التقري�ر أن‪ ‬احل�زب «ل�م ينج�ح ف�ي‬ ‫انت�زاع الش�رعية ح�ول ّ‬ ‫تدخل�ه ف�ي الن�زاع‬ ‫يتحملها‬ ‫الس�وري‪ ،‬فالتداعيات الس�لبية التي‬ ‫ّ‬ ‫ج�راء ه�ذه احل�رب أكبر من‬ ‫اللبناني�ون م�ن ّ‬ ‫املناف�ع‪ ،‬والالجئ�ون الس�وريون متواج�دون‬ ‫ّ‬ ‫املسلحني‬ ‫اليوم بأعداد هائل�� في لبنان‪ ،‬كما أن‬ ‫حولوا البلدات احلدودية اللبنانية‬ ‫السوريني ّ‬ ‫إلى منطلق للعمليات العسكرية في سوريا‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫أيضا للهجمات على معاقل حزب الله»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مكشوفا في الداخل‬ ‫واعتبر ّأن احلزب أصبح‬ ‫اللبنان�ي‪ ،‬وه�و «يعم�د إل�ى تكثي�ف جه�وده‬ ‫األمني�ة م�ن أج�ل درء اخملاطر‪ ‬بعد‪ ‬املواجه�ة‬ ‫ّ‬ ‫الس�نية املتش�دّ دة على‬ ‫بين�ه وبني التنظيمات‬ ‫ضوء وق�وع ٍ‬ ‫عدد م�ن التفجي�رات اإلنتحارية‬ ‫في الداخل اللبناني‪ ،‬والس�يما ف�ي معاقله في‬ ‫الضاحية اجلنوبية لبيروت»‪.‬‬

‫وأك�د التقري�ر أن احل�زب لن يتراج�ع ولن‬ ‫ينس�حب من سوريا حتت تأثير هذه الضغوط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�امال‬ ‫اتفاقا‬ ‫«فه�و ل�ن يغ�ادر قب�ل أن ينت�زع‬ ‫من أي قيادة س�ورية جدي�دة لضمان خطوط‬ ‫إمدادات�ه العس�كرية»‪ ،‬معتب�را أن�ه «إذا ّ‬ ‫متكن‬ ‫ّ‬ ‫الس�نة على األرض‪،‬‬ ‫حزب الله من هزم أعدائه‬ ‫في س�وريا ولبنان‪ ،‬وتعزيز املكانة العس�كرية‬ ‫لنظام األسد أواحلصول على دعم الرأي العام‬ ‫الس�وري ّ‬ ‫لتدخل�ه في الن�زاع‪ ،‬فس�وف تكون‬ ‫أمام�ه فرصة جيّ �دة ألداء دور أساس�ي في أي‬ ‫تسوية محتملة في املس�تقبل‪ ،‬حتى لو لم يكن‬ ‫ً‬ ‫جزءا منها»‪.‬‬ ‫بشار األسد‬ ‫وأش�ار الى أن ح�زب الله حاول مبس�اعدة‬ ‫س�ورية بن�اء إمكانات�ه اخلاص�ة ف�ي مج�ال‬ ‫األس�لحة الكيميائي�ة «بغي�ة تطوير ترس�انة‬ ‫صاروخية ضخمة»‪ ،‬وأنه «اس�تخدم املنش�آت‬ ‫الكيميائية الس�ورية واعتمد على التدريب من‬ ‫اخلبراء السوريني واإليرانيني»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه «بع�د ص�دور ق�رار مجل�س‬ ‫األم�ن الدول�ي ‪ 2118‬الذي فرض على س�وريا‬ ‫تفكي�ك برنامجها الكيميائي وتدمير أس�لحتها‬ ‫الكيميائي�ة ومنش�آت تصني�ع السلاح‬

‫الكيميائ�ي‪ ،‬لم يعد بإمكان حزب الله الوصول‬ ‫إل�ى املراف�ق اللوجس�تية الضروري�ة لتطوير‬ ‫إمكانات�ه ف�ي مج�ال األس�لحة الكيميائي�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال‬ ‫وتوقف�ت اخلي�ارات املتاح�ة أمام�ه‬ ‫لتطوي�ر إمكانات�ه ف�ي مج�ال الصواري�خ‬ ‫التقليدي�ة‪ ،‬عل�ى امتالك�ه صواريخ بالس�تية‬ ‫اس�تراتيجية ميكن استخدامها في أي نزاع مع‬ ‫إسرائيل»‪.‬‬ ‫املرج�ح أن يس�عى‬ ‫واعتب�ر أن�ه «م�ن غي�ر ّ‬ ‫احل�زب إل�ى امتلاك صواري�خ بالس�تية‬ ‫ً‬ ‫ق�ادرا عل�ى ذلك‪،‬‬ ‫اس�تراتيجية حت�ى ل�و كان‬ ‫فلي�س من مصلحت�ه وال من أولوياته إش�عال‬ ‫ن�زاع عند حدود لبنان اجلنوبية مع إس�رائيل‬ ‫الت�ي ل�ن تت�ردد بضرب�ه إن امتل�ك مث�ل هذه‬ ‫الصواريخ»‪.‬‬ ‫ولف�ت التقري�ر ال�ى أن‪ ‬االتف�اق الن�ووي‬ ‫اإليران�ي والتقارب ف�ي العالقات بين طهران‬ ‫ً‬ ‫والغ�رب ط�رح حتدّ ً‬ ‫إضافي�ا عل�ى ح�زب‬ ‫ي�ا‬ ‫ّ‬ ‫الله‪ ‬الذي‪ ‬خفف م�ن حدّ ة لهجته ضد الواليات‬ ‫املتحدة «حتى إنه التقى مع اخلطاب االمريكي‬ ‫ف�ي خطاب�ه املناهض لإلره�اب»‪ ،‬معتب�را أنه‬ ‫بالرغم من ذلك‪ ‬فإن حزب الله «لن يس�ير على‬

‫خطى إيران‪ ،‬فهو لن يدخل في حوار مباشر مع‬ ‫الواليات املتح�دة ولن يتع�اون معها لتحقيق‬ ‫أهداف مش�تركة‪ ،‬حت�ى لو التق�ت مصاحلهما‪،‬‬ ‫والس�يما ف�ي مايتعل�ق باجلماع�ات املرتبط�ة‬ ‫بتنظيم القاعدة التي تنشط في سوريا»‪.‬‬ ‫وبحس�ب التقري�ر‪ ،‬ف�إن احل�زب «يواج�ه‬ ‫مس�ائل مهمة تثير قلقه عل�ى الصعيد الداخلي‬ ‫في لبنان‪ ،‬منه�ا تنامي الدعم للجيش اللبناني‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را عل�ى هب�ة قدره�ا ثالثة‬ ‫ال�ذي حص�ل‬ ‫ملي�ارات دوالر امريك�ي م�ن الس�عودية‪ ،‬كم�ا‬ ‫أن مجموع�ة الدع�م الدولي�ة م�ن أج�ل لبنان‪،‬‬ ‫الت�ي أنش�أتها األمم املتح�دة م�ن أج�ل تعزيز‬ ‫اإلس�تقرار في البالد‪ ،‬تعهّ دت ف�ي آذار‪/‬مارس‬ ‫املاضي مبواصلة الدعم للجيش اللبناني»‪.‬‬ ‫وتوق�ع أن ال يق�وم احلزب‪ ‬بتس�ليم‪ ‬كبار‬ ‫قيادييه ّ‬ ‫املتهيم�ن بالضلوع في اغتيال احلريري‬ ‫«فم�ن ش�أن ه�ذه اخلط�وة أن تضع احل�زب في‬ ‫دائرة املساءلة‪ُ ،‬‬ ‫مقاوم‬ ‫وت ِّ‬ ‫ش�وه صورته كتنظيم ِ‬ ‫وجت�رده من‬ ‫اللبنان�ي‪،‬‬ ‫الع�ام‬ ‫ف�ي نظ�ر ال�رأي‬ ‫ّ‬ ‫املصداقي�ة بعدما ّاتهم احملكم�ة اخلاصة بلبنان‪،‬‬ ‫منذ إنش�ائها‪ ،‬بالعمالة للخ�ارج والعمل من أجل‬ ‫تقويض املقاومة التي يقودها»‪(.‬االناضول)‬

‫تشخيص أردني عميق‪ :‬تصعيد «فلسطيني» يحظى بالتفهم والدعم من «مطبخ كيري»‬ ‫وورقة «اجلنائية الدولية» تربك اإلسرائيليني وواشنطن تالعب نتنياهو وليبرمان‬ ‫بدق�ة إضاف�ة لكونه�ا «داخل الص�ورة» مما‬ ‫يبقيها جزءا منها عموما‪.‬‬ ‫بالنس�بة لنقاش�ات مغلق�ة ج�رت مؤخرا‬ ‫وراء كوالي�س مجل�س األعي�ان األردن�ي ال‬ ‫زالت إس�رائيل ترى نفس�ها ف�ي موقع القوة‬ ‫والص�دارة ال�ذي يتي�ح له�ا اإلمتن�اع ع�ن‬ ‫تق�دمي أي تنازل ومن أي نوع للطرف العربي‬ ‫والفلس�طيني ما دام النظام الرسمي العربي‬ ‫مش�غول بقضاياه الداخلية ومتخندق وراء‬ ‫وثيقة املبادرة العربية التي مت التأكيد عليها‬ ‫كمرجع في قمة الكويت األخيرة‪.‬‬ ‫الط�رف ال�ذي س�يعيق كي�ري وخطت�ه‬ ‫ف�ي تقييم غرف�ة القرار األردني�ة هو بنيامني‬ ‫نتنياهو وش�ريكه املوتور أفيغ�دور ليبرمان‬ ‫واألط�راف الوطني�ة احمللي�ة الت�ي تعترض‬ ‫عل�ى تداعي�ات مش�روع كيري عل�ى الوضع‬ ‫الداخل�ي ف�ي األردن يقال له�ا أن تترك األمر‬ ‫إلعاقة اخلط�ة عبر الطرف اإلس�رائيلي على‬ ‫أم�ل تراكم اخللاف بني تل أبيب وواش�نطن‬ ‫مم�ا س�يحقق ق�درا م�ن اإلس�ترخاء الحق�ا‬ ‫لألردن ولسلطة عباس‪.‬‬ ‫عل�ى ه�ذا األس�اس إس�تمعت «الق�دس‬ ‫العرب�ي» مباش�رة لرئي�س وزراء األردن‬ ‫عبدالله النس�ور وه�و يتح�دث بانتباه عن‬ ‫«ش�غف وحم�اس» الوزير كيري ف�ي الوقت‬ ‫ال�ذي يت�داول في�ه السياس�يون القص�ة‬ ‫املتعلق�ة برغب�ة كي�ري ف�ي حتقي�ق إختراق‬ ‫كبير في الش�رق األوس�ط كرافعة لترشيحه‬ ‫النتخاب�ات الرئاس�ة رغم أن خطت�ه املثيرة‬ ‫للجدل وفي رأي الوزير جودة هي في الواقع‬

‫محمود عباس‬

‫جون كيري‬

‫بنيامني نتنياهو‬

‫خطة إدارة أوباما برمتها‪.‬‬ ‫عل�ى نح�و أو آخ�ر تب�دو عم�ان وه�ي‬ ‫العاصم�ة العربية األكثر احت�كاكا وقربا من‬ ‫احل�دث الفلس�طيني واإلس�رائيلي معني�ة‬ ‫بع�دم التحدث رس�ميا عن خط�ة كيري التي‬ ‫تتميز بديناميكية املرونة بدليل أنها لم تنتج‬ ‫بعد حتى تنضج ورقة كي�ري املتكاملة بعيدا‬ ‫ع�ن احلض�ن العرب�ي واألردن�ي ث�م يجري‬ ‫التعامل معها‪.‬‬

‫بذكاء وخبرة يتقصد األردنيون اإلنزواء‬ ‫قليلا حت�ى تنض�ج املواجه�ة مباش�رة بين‬ ‫كي�ري واإلس�رائيليني عل�ى أم�ل أن يح�دث‬ ‫ذلك فارقا في مستوى الضغط األمريكي على‬ ‫اليمني اإلس�رائيلي خصوصا وان ما تس�رب‬ ‫م�ن خط�ة كي�ري حت�ى اللحظة يؤش�ر على‬ ‫مش�روع متكامل يعالج كل القضايا وتس�عى‬ ‫حكومة نتنياه�و حصريا إلعاقته قبل غيرها‬ ‫وهي املهمة التي سيسعى لها ليبرمان عشية‬

‫لقائه املفترض بكيري‪.‬‬ ‫عل�ى ه�ذا األس�اس ميك�ن رص�د اله�دوء‬ ‫األردني الت�ام وعدم التعلي�ق على مجريات‬ ‫أح�داث نهاية األس�بوع حيث فش�لت جولة‬ ‫املفاوض�ات الت�ي رعاه�ا مارت�ن إندي�ك في‬ ‫الق�دس وأعلنت تل أبيب التراجع عن إطالق‬ ‫س�راح الدفعة الرابعة من األس�رى وقصفت‬ ‫غزة وه�ددت الس�لطة بعقوب�ات إقتصادية‬ ‫ل�م تر لها مثيلا في املاضي قب�ل أن يتجاوب‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫أنصاره�ا في الكونغ�رس ويه�ددون عباس‬ ‫بعقوبات إقتصادية‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل وقع عب�اس األوراق التي تنفذ‬ ‫التهدي�د باإلنضم�ام إل�ى املنظم�ات الدولية‬ ‫وب�دأت مس�اجد الضف�ة الغربي�ة بالدع�وة‬ ‫للمقاوم�ة الس�لبية وه�دد صائ�ب عريق�ات‬ ‫مباشرة أمام إنديك قادة إسرائيل بأن «دولة‬ ‫فلس�طني» التي حظي�ت بش�رعية اإلعتراف‬ ‫ستالحقهم كمجرمي حرب ‪.‬‬ ‫ف�ي التقيي�م العمي�ق والداخل�ي األردني‬ ‫عل�ى أق�ل تقدي�ر الميك�ن لعب�اس بحك�م‬ ‫اإلعتب�ارات الواقعي�ة واخلب�رة الس�ابقة‬ ‫الذه�اب إل�ى ه�ذه اجلبه�ات التصعيدي�ة‬ ‫بالداخ�ل مع اإلس�رائيليني بدون»تنس�يق»‬ ‫من نوع ما مع األمريكيني وحتديدا مع اجلبهة‬ ‫الت�ي يقودها كيري فاألخي�ر رافق عباس في‬ ‫رحلت�ه األخي�رة إل�ى واش�نطن إل�ى منظمة‬ ‫إيباك وطلب من رموز اللوبي اليهودي «ترك‬ ‫هذا الرجل الصديق يعم�ل» كما طلب «تقدير‬ ‫جهود الرئيس عباس»‪.‬‬ ‫وكيري عمل بنشاط وراء الكواليس على‬ ‫إجناز صفقة األس�رى وفقا للمقاييس األقرب‬ ‫لعباس بس�بب حساس�ية هذا امللف للشعب‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫عملي�ا يوح�ي تصرف كي�ري ب�أن «خلية‬ ‫األزم�ة» الت�ي يديره�ا األمريكي�ون لصناعة‬ ‫عملي�ة سلام جدي�ة معني�ة ف�ي اجلوه�ر‬ ‫بسياس�ة «متكني» الرئيس عباس وبالضغط‬ ‫عل�ى إس�رائيل باملقاب�ل ف�ي إط�ار عملي�ة‬ ‫مزدوج�ة ته�دف لف�رض تص�ور كي�ري على‬

‫جميع األطراف‪.‬‬ ‫ق�د يعن�ي ذل�ك أن تهدي�دات عريق�ات‬ ‫مبحاكم�ة ليفن�ي ورفاقه�ا ف�ي القي�ادة‬ ‫اإلس�رائيلية والتق�دم بطل�ب لإلنضمام إلى‬ ‫املنظم�ات الدولي�ة ف�ي إس�قاط مباش�رعلى‬ ‫اتفاقي�ة احملكم�ة اجلنائي�ة الدولي�ة ه�ي في‬ ‫الواقع س�لوك سياس�ي تفاوضي قد الميكنه‬ ‫الوالدة خارج مطبخ كيري‪.‬‬ ‫موض�وع اجلنائي�ة الدولي�ة ه�و أكث�ر ما‬ ‫يربك اإلس�رائيليني بس�بب معايي�ر القانون‬ ‫في الدول الغربية ‪.‬‬ ‫قب�ل ذل�ك بنح�و عامين ج�ازف عب�اس‬ ‫بإغض�اب اجملموع�ة العربي�ة عندم�ا ذه�ب‬ ‫بطل�ب الدولة جمللس األم�ن مواجها ال»فيتو‬ ‫« املرجح وليس للجمعية العمومية كما نصح‬ ‫الع�رب وه�و اإلجت�اه الذي ع�اد إلي�ه الحقا‬ ‫وحصل على «الدولة»‪.‬‬ ‫بكل األحوال متارس سلطة عباس سلوكا‬ ‫سياس�يا وهي ترد ب�ـ»األوراق املتاحة» على‬ ‫الصلف اإلس�رائيلي وال يبتع�د مطبخ كيري‬ ‫عن سياقات املمارسة السياسية وهو يسمح‬ ‫بعب�ور «التصعيد الفلس�طيني»على أس�اس‬ ‫أنه أداة تفاوضية‪.‬‬ ‫املطب�خ األردن�ي مي�ارس ب�دوره أقص�ى‬ ‫طاق�ات الصب�ر السياس�ي وه�و يراق�ب‬ ‫تفاعالت املعنيني مباش�رة باملشهد والصدام‬ ‫التفاوض�ي فعم�ان تخط�ط جي�دا ملس�ألتني‬ ‫‪ :‬إذا جنح�ت خط�ة كي�ري وأصحب�ت واقعا‬ ‫«س�تدعمها» وإذا أخفق�ت لن تس�تطيع جهة‬ ‫إتهامها بإعاقتها‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫مقاتلون سوريون في األردن ينتظرون الشفاء للعودة إلى القتال ضد قوات األسد‬ ‫مكتب لتوثيق الكيميائي السوري‪ :‬قوات النظام استخدمت غاز ًا سام ًا في جوبر في دمشق‬ ‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت‪ :‬أعل�ن‬ ‫مس�تقل‪ ‬لتوثيق‪ ‬امللف‬ ‫مكت�ب‬ ‫الكيميائي‪ ‬الس�وري‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬إن قوات‬ ‫النظام الس�وري ألق�ت‪ ،‬اخلميس‪ ،‬قنبلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مركزا في حي جوبر في‬ ‫ساما‬ ‫حتوي‪ ‬غازا‬ ‫دمشق جنوبي البالد‪.‬‬ ‫وف�ي بيان أص�دره قال‪« ‬مكتب‪ ‬توثيق‬ ‫املل�ف الكيميائي في س�وريا»‪« ،‬مت التأكد‬ ‫من اس�تهداف‪ ‬جوبر في دمشق بالغازات‬ ‫الس�امة‪ ،‬حي�ث‪ ‬مت توثي�ق وص�ول ع�دة‬ ‫ح�االت مصاب�ة باختن�اق إل�ى املش�افي‬ ‫امليدانية في الغوطة الشرقية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اس�تخدام النظام السوري لقنبلة حتوي‬ ‫غازا ُم ً‬ ‫ً‬ ‫ركزا في املنطقة»‪.‬‬ ‫ول�م يق�دم البي�ان معلوم�ات أكث�ر‬ ‫ح�ول ع�دد املصابين أو نوع الغ�از الذي‬ ‫مت اس�تخدامه أو املعطي�ات التي اس�تند‬ ‫إليه�ا‪ ،‬غير أنه أرفق مقط�ع فيديو تداوله‬ ‫ناشطون معارضون‪ ،‬اخلميس‪ ،‬لشخص‬ ‫مص�اب باالختن�اق يق�وم مس�عفون‬ ‫مبحاولة إنعاش�ه باألوكسجني واحملاقن‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ومكت�ب «توثي�ق املل�ف الكيميائي في‬ ‫سوريا»‪ ،‬يُ عرف نفسه على أنه «مستقل»‬ ‫ومت تأسيس�ه في تش�رين األول‪/‬اكتوبر‬ ‫‪ ،2012‬به�دف توثي�ق انته�اكات النظ�ام‬ ‫واس�تخدامه لألس�لحة الكيميائي�ة‬ ‫ف�ي املناط�ق الس�ورية‪ ،‬وجم�ع الدالئ�ل‬ ‫والشهادات بخصوص ذلك‪.‬‬ ‫وعمل املكتب الذي يتخذ من‪ ‬بروكس�ل‬ ‫ً‬ ‫مقرا له‪ ،‬عل�ى متابعة عملية نقل اخملزون‬ ‫الكيميائي ل�دى النظام بعد ق�رار األخير‬ ‫تس�ليمه نهاية الع�ام املاض�ي‪ ،‬من خالل‬ ‫ناشطني سوريني على األرض واملنظمات‬ ‫الدولية اخملتصة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتس�ن حتى الس�اعة (‪ )9.30‬تغ‪،‬‬ ‫ولم‬ ‫التحقق مما ذكره املكت�ب أو صحة مقطع‬ ‫ّ‬ ‫يتس�ن‬ ‫الفيديو من مصدر مس�تقل‪ ،‬كما ال‬ ‫ع�ادة احلص�ول عل�ى تعليق رس�مي من‬ ‫النظام السوري على ما ينسب له بسبب‬ ‫القيود التي يفرضها على اإلعالم‪.‬‬ ‫ويحت�اج التحق�ق بش�كل «ج�ازم»‬ ‫م�ن اس�تخدام األس�لحة الكيميائي�ة‪ ‬أو‬ ‫الغ�ازات الس�امة‪ ،‬وحتديد نوعها‪ ‬إل�ى‬

‫اختبار احلمض النووي أو الـ‪)DNA( ‬‬ ‫للمصابين‪ ،‬وذل�ك م�ن قب�ل خب�راء‬ ‫مختصني‪ ‬ف�ي ه�ذا اجمل�ال‪ ،‬بحس�ب م�ا‬ ‫ذك�ر اختصاصي‪ ‬س�وري ف�ي الفيزي�اء‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وق�ال االختصاصي رفض ذكر اس�مه‬ ‫ألسباب أمنية‪ ،‬إن الطبيب الذي يستقبل‬ ‫احلال�ة يس�تطيع‪ ‬أن يح�دد «بش�كل‬ ‫أول�ي» تع�رض املص�اب لغ�از س�ام أو‬ ‫سلاح كيميائي‪ ،‬لكن تأكي�د ذلك بحاجة‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا»‪.‬‬ ‫لـ»حتليالت واختبارات أكثر‬ ‫ووجه النظام الس�وري‪ ،‬نهاية الشهر‬ ‫املاضي‪ ،‬رس�التني إلى األمني العام لألمم‬ ‫املتحدة بان كي م�ون وإلى مجلس األمن‬ ‫الدولي بخصوص تخطي�ط «مجموعات‬ ‫إرهابي�ة مس�لحة» العت�داء بسلاح‬ ‫كيميائي‪ ‬ف�ي ح�ي جوب�ر ف�ي دمش�ق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تندا إلى ما قال إن�ه «رصد التصاالت‬ ‫السلكية‪ ‬بني مسلحني بهذا الشأن»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر ب�در جام�وس‪ ،‬األمين الع�ام‬ ‫لـ»االئتلاف الوطن�ي لق�وى الث�ورة‬ ‫واملعارضة الس�ورية»‪ ،‬األربع�اء‪ ،‬من أن‬ ‫«النظام السوري قد يكون على مقربة من‬ ‫تنفيذ هجوم كيميائي جديد»‪.‬‬ ‫وق�ال جاموس‪ ،‬ف�ي بي�ان لالئتالف‪،‬‬ ‫إن‪« ‬الرس�الة الت�ي أرس�لها النظام‪ ‬لألمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬والت�ي تق�ول إن مجموع�ات‬ ‫مس�لحة م�ن املقاتلين تخط�ط لهج�وم‬ ‫كيميائي في حي جوبر بدمشق‪ ،‬تدل على‬ ‫تخطي�ط س�ابق وني�ة مبيتة م�ن جانب‬ ‫النظام الستخدام السالح الكيميائي ضد‬ ‫املدنيني السوريني»‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة اخ�رى يرق�د العدي�د م�ن‬ ‫عناص�ر اجلي�ش الس�وري احل�ر‪ ،‬عل�ى‬ ‫أسرة الش�فاء في مستشفيات بالعاصمة‬ ‫ّ‬ ‫عم�ان‪ ،‬بانتظار‪ ‬الب�راء م�ن‬ ‫األردني�ة ّ‬ ‫جروحهم الت�ي أصيبوا بها خالل املعارك‬ ‫ض�د ق�وات رئيس النظام‪ ‬بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫للعودة‪ ‬إلى‪ ‬بالده�م وحم�ل السلاح‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫والقتال‬ ‫وخلال زي�ارة ألح�د مش�افي عم�ان‬ ‫ً‬ ‫طابق�ا بأكمله‬ ‫اخليري�ة‪ ،‬الت�ي تخص�ص‬ ‫للجرح�ى الس�وريني‪ ،‬التق�ت مقاتلين‬ ‫جرح�ى م�ن اجلي�ش احل�ر‪ ،‬ومصابين‬

‫مدنني برصاص وقذائف قوات‪ ‬النظام‪.‬‬ ‫عبد العزيز أح�د مقاتلي اجليش احلر‬ ‫اجلرح�ى‪ ،‬تلقى رصاصة نافذة من الظهر‬ ‫إل�ى البط�ن‪ ،‬ويجل�س غي�ر قادر‪ ‬عل�ى‬ ‫احلرك�ة بانتظ�ار الس�ماح ل�ه مبغ�ادرة‬ ‫ً‬ ‫قصص�ا «بطولي�ة»‬ ‫املش�فى‪ ،‬ي�روي‬ ‫ملقاتل�ي املعارضة وتصديهم بأس�لحتهم‬ ‫اخلفيفة‪ ‬لق�وات النظ�ام واملليش�يات‬ ‫التابعة له‪.‬‬ ‫ويق�ول عب�د العزي�ز‪ ،‬ال�ذي يجل�س‬ ‫بجانب زميل آخر له‪ ،‬إنه يرقد باملستشفى‬ ‫ً‬ ‫منتظ�را متاثله للش�فاء للعودة لس�وريا‬ ‫لاللتح�اق بصف�وف املقاتلين م�ن جديد‬ ‫واالنتقام من قوات النظام‪.‬‬ ‫ويحظى مقاتلو اجليش احلر باهتمام‬ ‫كبي�ر م�ن جه�ات وتنس�يقيات تابع�ة‬ ‫للمعارض�ة‪ ،‬تتاب�ع أوضاعه�م وتزورهم‬ ‫بش�كل مس�تمر لتأمين احتياجاته�م‬ ‫واالطمئنان على صحتهم‪.‬‬ ‫كما يوجد باملستشفى عدد‪ ‬من املقاتلني‬ ‫الذي�ن تلق�وا إصابات جعلته�م عاجزين‬ ‫ع�ن احلرك�ة‪ ،‬بع�د فقدانه�م ألعض�اء أو‬ ‫إصابته�م بالش�لل‪ ،‬ورفضوا‪ ‬احلدي�ث‬ ‫ع�ن أوضاعه�م كونهم‪ ‬يعانون‪ ‬م�ن أث�ار‬ ‫نفس�ية صعب�ة بع�د إدراكه�م أنه�م ل�ن‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫يستطيعوا‪ ‬القتال‬ ‫وباإلضاف�ة للمقاتلين‪ ،‬يأوي املش�فى‬ ‫ً‬ ‫أطف�اال س�وريني جرح�ى‪ ،‬لم مي�ض على‬ ‫وجوده�م في�ه س�وى أي�ام قليل�ة بع�د‬ ‫خروجه�م م�ن محافظ�ة درعا الس�ورية‬ ‫احلدودية مع‪ ‬األردن للعالج‪.‬‬ ‫تر‬ ‫الطفل�ة سلام (‪ 6‬أع�وام) التي ل�م َ‬ ‫عيناه�ا م�ن احلي�اة إال القلي�ل‪ ،‬وج�دت‬ ‫نفس�ها بع�د ع�ودة وعيه�ا إليه�ا ج�راء‬ ‫س�قوط برمي�ل متفج�ر ألقت�ه طائ�رات‬ ‫النظام على من�زل عائلتها‪ ،‬فاقدة لقدمها‬ ‫الصغي�رة ومصاب�ة بج�روح غي�ر قابلة‬ ‫لاللتئام في قدمها األخرى‪.‬‬ ‫فيم�ا‪ ،‬كان ش�قيقها عب�د الرحم�ن‬ ‫(حوال�ي ‪ 4‬س�نوات)‪ ،‬يرق�د على س�رير‬ ‫ً‬ ‫جروح�ا أو إصابات‬ ‫بجانبه�ا‪ ،‬وال ميل�ك‬ ‫ظاه�رة ف�ي جس�ده‪ ،‬إال أن‪ ‬اخل�وف كان‬ ‫ميلأ عينيه وجس�ده يرتعش كلما س�مع‬ ‫حتلق في س�ماء عمان‪ً ،‬‬ ‫صوت طائرة ّ‬ ‫ظنا‬

‫الدخان يتصاعد من احدى السيارات جراء القصف املتواصل في منطقة الشعار في ريف حلب‬ ‫منه أنها طائرة تابعة‪ ‬للنظام السوري‪.‬‬ ‫ويق�ول ع�م عب�د الرحم�ن وس�لمى‪،‬‬ ‫رفض‪ ‬ذك�ر اس�مه ألس�باب «أمني�ة»‪ ،‬إن‬ ‫البرامي�ل املتفج�رة الت�ي س�قطت عل�ى‬ ‫مدينة درعا بش�كل مس�تمر خالل األشهر‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬تس�ببت ألبن�اء أخيه‪ ‬مب�رض‬ ‫ً‬ ‫نفس�ي‪ ‬خصوصا بع�د س�قوط البرمي�ل‬ ‫املتفجر‪ ‬على منزلهم‪.‬‬ ‫وتدور في محافظ�ة درعا منذ أكثر من‬

‫عام اشتباكات عنيفة بني قوات املعارضة‬ ‫وق�وات النظ�ام الس�وري الت�ي تس�عى‬ ‫لبس�ط س�يطرتها عل�ى كامل‪ ‬احملافظ�ة‪،‬‬ ‫وتستعني قوات النظام بالقصف املدفعي‬ ‫وبالطي�ران احلرب�ي لقص�ف املقاتلين‬ ‫الذين يحاولون صد تقدمها‪.‬‬ ‫وبغرف�ة أخرى‪ ،‬يص�ارع عب�د العزيز‬ ‫اجلهماني (نح�و ‪ً 50‬‬ ‫عاما)‪ ،‬أوجاعه‪ ‬التي‬ ‫ل�م تغ�ادر جس�ده‪ ،‬منذ أن تع�رض‬

‫إلصاب�ات ش�ديدة ج�راء س�قوط برميل‬ ‫متفجر بالقرب منه أثناء قيامهم بإسعاف‬ ‫جرحى‪ ‬من جيرانه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متفجرا‬ ‫برميلا‬ ‫وق�ال اجلهمان�ي‪ « ‬إن‬ ‫س�قط م�ن قب�ل الطي�ران احلرب�ي عل�ى‬ ‫من�زل جيران�ه ف�ي أح�د أحي�اء درع�ا‬ ‫املدين�ة‪ ،‬وعندم�ا خ�رج إلس�عاف‬ ‫اجلرحى‪ ‬س�قط‪ ‬برميل آخ�ر عل�ى نف�س‬ ‫املنطقة‪ ،‬ما أدى إلصابته بجروح متفرقة‬

‫النظام السوري يسلم «شهادات وفاة مزورة» ألهالي معتقلني في سجونه‬ ‫والقوات احلكومية تصعد عملياتها في الغوطة الشرقية قرب دمشق‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ «القدس العربي»‬ ‫من نوران النائب‪:‬‬

‫ـ تتع�رض بلدة املليح�ة في الغوطة الش�رقية احملاصرة‬ ‫م�ن الق�وات النظامية قرب دمش�ق لقصف عني�ف وغارات‬ ‫مكثفة أس�فرت عن مقتل ‪ 22‬مقاتلا معارضا اخلميس‪ ،‬وقال‬ ‫ناش�طون إن هناك مح�اوالت اقتحام من الق�وات النظامية‬ ‫للبلدة الصغيرة‪.‬‬ ‫وف�ي بريد إلكتروني‪ ،‬ذكر املرصد الس�وري أن ‪ 22‬مقاتال‬ ‫من كتائب معارضة قتلوا اخلميس في اشتباكات مع القوات‬ ‫النظامي�ة ف�ي بل�دة املليح�ة ومحيطه�ا‪ .‬وذك�ر أن الق�وات‬ ‫النظامي�ة «ج�ددت قصفه�ا صب�اح الي�وم مناطق ف�ي بلدة‬ ‫املليحة وترافق ذلك مع تنفيذ الطيران احلربي س�ت غارات‬ ‫جوية على البلدة ومحيطها»‪.‬‬ ‫واملليح�ة ج�زء م�ن بل�دات وق�رى الغوط�ة الش�رقية‬ ‫احملاصرة بش�كل تام منذ أكثر من خمس�ة أشهر‪.‬وهي قريبة‬ ‫م�ن بل�دة جرمان�ا احملس�وبة على النظ�ام والت�ي تعرضت‬ ‫اخلميس لس�قوط قذائ�ف أطلقتها كتائب مقاتلة ما تس�بب‬

‫مبقتل ثالثة أطفال في حي الدخانية‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫ورج�ح مدي�ر املرصد الس�وري رام�ي عب�د الرحمن «أن‬ ‫يكون هذا التصعيد يهدف الى اقتحام البلدة»‪.‬‬ ‫وقال ناش�ط في الغوطة يدعى باس�م أبو صقر‪ -‬مأمون‬ ‫إن «هناك محاوالت لقوات األس�د القتحام البلدة بدأت منذ‬ ‫يومني واجليش احلر يتصدى لها»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «اجلي�ش النظام�ي مدع�وم م�ن دباب�ات‬ ‫وعربات ش�يلكا وطي�ران ميغ‪ ،‬ومن جيش الدف�اع الوطني‬ ‫وميليش�يات عراقية مثل (لواء أس�د الله الغالب)»‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى أن القص�ف العنيف دفع بالعديد من س�كان املدينة الى‬ ‫النزوح ال�ى أماكن مجاورة‪ .‬وبدأت ق�وات النظام في آذار‪/‬‬ ‫م�ارس ‪ 2013‬حمل�ة عل�ى الغوط�ة الش�رقية‪ ،‬ومتكن�ت في‬ ‫تش�رين االول‪/‬اكتوبر من تشديد احلصار عليها بعد تقدمها‬ ‫في مناطق عدة في ضواحي العاصمة‪.‬‬ ‫وتطال�ب املعارض�ة ومنظم�ات دولية بف�ك احلصار عن‬ ‫الغوط�ة الت�ي تعاني من نق�ص فادح في أدنى املس�تلزمات‬ ‫احلياتية واملواد الغذائية واألدوية‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد إن «طفلة فارقت احلي�اة» اخلميس «جراء‬ ‫س�وء األوض�اع الصحي�ة ونق�ص األدوي�ة واألغذي�ة ف�ي‬

‫الغوطة الشرقية»‪.‬‬ ‫كم�ا أش�ار ال�ى وف�اة رجل لألس�باب نفس�ها ف�ي مخيم‬ ‫اليرموك في جنوب دمشق احملاصر أيضا‪.‬‬ ‫وحتدث�ت الهيئ�ة العامة للثورة الس�ورية عن «ش�هداء‬ ‫وعش�رات اجلرح�ى بينه�م نس�اء وأطفال وح�االت خطرة‬ ‫ودم�ار كبير ف�ي املباني الس�كنية جراء غ�ارات جوية على‬ ‫مدينة دوما» في الغوطة‪.‬‬ ‫وقال�ت تنس�يقية إعالمية تابع�ة للمعارض�ة‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬إن‬ ‫ق�وات النظام تعمل في بعض األحيان على‪ ‬تسليم‪« ‬ش�هادات‬ ‫وفاة مزورة» ألهالي املعتقلني في سجونه‪ ،‬للكف عن السؤال‬ ‫عنه�م‪ ،‬واحلصول عل�ى معلوم�ات إضافية حول نش�اطاتهم‬ ‫املناوئة له‪ .‬وفي بيان أصدرته‪ ،‬قالت تنسيقية «شباب الثورة‬ ‫الس�ورية في دير الزور(ش�رق)»‪ ،‬إن النظام يلجأ‪ ‬إلى الكذب‬ ‫عل�ى أهال�ي املعتقلني مبنحهم «ش�هادات وفاة م�زورة»‪ ،‬لكي‬ ‫يكف�وا عن الس�ؤال ع�ن معتقليهم‪ ‬واحلصول عل�ى معلومات‬ ‫إضافية عن نشاطاتهم املناوئة‪ ‬للنظام‪.‬‬ ‫وأش�ارت التنس�يقية إلى أن املعلومات التي كشفت عنها‪،‬‬ ‫حصلت عليها من مصدر قضائي تابع للنظام ومتعاون بشكل‬ ‫ً‬ ‫منصبه‪ ،‬مستش�هدا بأن‬ ‫س�ري م�ع الثوار‪ ،‬ل�م تذكر اس�مه أو‬

‫ق�وات النظام ال تقوم في غالب األحيان بتس�ليم جثة املعتقل‬ ‫أو أي داللة على وفاته سوى تلك الورقة‪.‬‬ ‫وح�ول الهدف م�ن العملية‪ ،‬بيّ ن املصدر نفس�ه‪ ،‬أن النظام‬ ‫يه�دف م�ن تل�ك العملي�ة إل�ى قيام‪ ‬أهال�ي ومع�ارف املعتق�ل‬ ‫بنشر‪ ‬معلومات عنه بعد أن تنطلي عليهم «حيلة» وفاته‪.‬‬ ‫ويعم�د الناش�طون ع�ادة وأهال�ي «الش�هداء» الذي�ن‬ ‫يبلغون عن وف�اة أبنائهم‪ ‬حتت التعذيب في س�جون النظام‬ ‫لنش�ر أس�مائهم‪ ،‬والتذكير بأه�م أعمالهم ونش�اطاتهم خالل‬ ‫الث�ورة على ش�بكات التواصل اإلجتماعي ووس�ائل اإلعالم‬ ‫التابعة للمعارضة‪ ،‬ما يوف�ر معلومات إضافية حملققي النظام‬ ‫لم‪ ‬يكونوا قد حصلوا عليها خالل استجواب املعتقلني‪.‬‬ ‫وتزاي�دت خالل الفت�رة املاضي�ة‪ ،‬عمليات تس�ليم النظام‬ ‫ألهال�ي معتقلني لديه‪ ،‬لش�هادات وفاة لهم أو إبالغهم بش�كل‬ ‫شفهي بوفاة ذويهم في املعتقل‪ ،‬دون تسليمهم جلثثهم‪.‬‬ ‫ويوجد في س�جون النظام السوري منذ اندالع الثورة في‬ ‫البلاد آذار‪/‬مارس ‪ ،2011‬عش�رات اآلالف من املعتقلني الذين‬ ‫يزج�ون في س�جون وأقبي�ة أجه�زة اإلس�تخبارات التابعة‬ ‫للنظ�ام عل�ى خلفي�ة نش�اطاتهم ف�ي الث�ورة ودون عرضهم‬ ‫حملاكمات رسمية‪.‬‬

‫األمم املتحدة‪ :‬مت جتميع نحو نصف األسلحة الكيميائية في سوريا لنقلها إلى اخلارج‬ ‫■ نيوي��ورك ‪ -‬األمم املتح��دة ـ رويترز‪:‬‬ ‫قال��ت رئيس��ة البعث��ة الت��ي تش��رف على‬ ‫عملية تدمير األس��لحة الكيميائية السورية‬ ‫اخلميس إن س��وريا قامت بتجميع نحو ‪40‬‬ ‫باملئة من ترسانتها من األسلحة الكيميائية‬ ‫ف��ي حاويات لنقلها خارج البالد وتدميرها‬ ‫وقال إنه مت نش��ر قوافل أمنية للتعامل مع‬ ‫العنف حول مدينة الالذقية الساحلية‪.‬‬ ‫وكان مبعوث س��وريا لدى األمم املتحدة‬ ‫بش��ار اجلعف��ري حذر م��ن أن احلكومة قد‬ ‫تضطر لتأجيل النقل بسبب الوضع األمني‬ ‫وق��د ال تف��ي مبهلة أخ��رى لنق��ل مكونات‬ ‫برنامجها للغازات السامة خارج البالد‪.‬‬ ‫وق��ال دبلوماس��يون في مجل��س األمن‬ ‫التابع ل�لأمم املتحدة حتدثوا بش��رط عدم‬ ‫الكش��ف ع��ن هويته��م إن رئيس��ة البعث��ة‬ ‫املش��تركة ل�لأمم املتح��دة ومنظم��ة حظ��ر‬ ‫األس��لحة الكيميائية س��يجريد كاج أبلغت‬

‫اجملل��س اخلمي��س أن��ه مت جتمي��ع امل��واد‬ ‫الس��امة ف��ي ‪ 72‬حاوي��ة في ثالث��ة مواقع‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫وأبلغ��ت كاج اجمللس في جلس��ة مغلقة‬ ‫جملل��س األم��ن عب��ر دائ��رة تلفزيوني��ة من‬ ‫العاصمة الس��ورية دمش��ق إن��ه حاملا يتم‬ ‫إرس��ال ه��ذه احلاويات خ��ارج البالد فإن‬ ‫‪ 90‬باملئة من مخزون س��وريا من األس��لحة‬ ‫الكيميائي��ة يك��ون ق��د نق��ل خ��ارج البالد‬ ‫لتدميره‪.‬‬ ‫وقال��ت األمم املتح��دة اخلمي��س إنه لم‬ ‫يتم منذ ‪ 20‬م��ن آذار‪/‬مارس نق��ل أي مواد‬ ‫كيميائية إلى مدينة الالذقية لش��حنها إلى‬ ‫خاح البالد لتدميرها ومت التخلص إلى اآلن‬ ‫من حوالي ‪ 54‬باملئة من األسلحة الكيميائية‬ ‫التي أعلنتها س��وريا‪.‬وقال دبلوماس��يون‬ ‫إن كاج قال��ت جملل��س األمن إن الس��لطات‬ ‫الس��وية كلفت قوات بتوفير األمن للقوافل‬

‫في منطقة الالذقية‪.‬‬ ‫وبدأ مقاتلو املعارضة اإلسالمية هجوما‬ ‫في حوالي ‪ 20‬من آذار‪/‬مارس حول منطقة‬ ‫الالذقي��ة عل��ى س��احل البح��ر املتوس��ط‬ ‫وسيطروا على معبرين حدوديني مع تركيا‬ ‫وعلى قرية كسب األرمنية في سوريا‪.‬‬ ‫وأرسل الرئيس بش��ار األسد تعزيزات‬ ‫م��ن اجلي��ش وامليليش��يات مدعوم��ة بقوة‬ ‫جوية لط��رد مقاتلي املعارضة وهو ما أدى‬ ‫إل��ى قتال ش��ديد حول ش��ريط من األرض‬ ‫على طول احل��دود التركية‪.‬وأطلقت تركيا‬ ‫النار ردا على قذائف س��ورية سقطت على‬ ‫أراضيها‪.‬‬ ‫وق��ال املتح��دث باس��م األمم املتح��دة‬ ‫فرح��ان ح��ق للصحافي�ين «الس��لطات‬ ‫الس��ورية أبلغ��ت البعثة املش��تركة أنه في‬ ‫ضوء تده��ور الوضع األمن��ي في محافظة‬ ‫الالذقية فإنها س��تؤجل مؤقتا النقل املقرر‬

‫لبنان يرفض اتهامات املعارضة السورية‬ ‫له مبمارسات عنصرية جتاه النازحني السوريني‪ ‬‬ ‫■ بي��روت ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬رف��ض لبن��ان اجلمع��ة‬ ‫اتهامات االئتالف الس��وري املعارض له مبمارس��ة‬ ‫تصرفات «عنصرية» ضد النازحني السوريني اليه‪.‬‬ ‫وق��ال وزير العم��ل اللبنان��ي س��جعان قزي في‬ ‫تصري��ح لقناة «امليادين» التي تب��ث من بيروت»هذا‬ ‫نكران للجميل للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني»‪.‬‬ ‫وكان األم�ين الع��ام لالئتالف الوطني الس��وري‬ ‫املع��ارض بدر جام��وس طال��ب احلكوم��ة اللبنانية‬ ‫بوق��ف م��ا وصف��ه ب» املمارس��ات العنصرية ضد‬ ‫الالجئني الس��وريني في لبنان» الذين وصل عددهم‬ ‫الى مليون نازح‪.‬‬ ‫وقال قزي» في كل بيت لبناني يوجد نازح سوري‬ ‫‪،‬في كل القرى املسيحية وفي القرى االسالمية وفي‬

‫القرى الش��يعية وف��ي الق��رى الدرزية وف��ي القرى‬ ‫املاروني��ة‪ ،‬ف��ي كل منطقة من لبن��ان يوجد نازحون‬ ‫س��وريون ول��م نش��عر بالضي��ق منهم بل باألس��ى‬ ‫وبالتضامن واملساعدة»‪.‬‬ ‫وأضاف «لكن اذا كان بينهم مقاتلون وتكفيريون‬ ‫ارهابيون فعلى الدولة ان تقوم بواجباتها ‪،‬وإذا كان‬ ‫مجلس تنس��يق الثورة غير راض على هذا التصرف‬ ‫اللبنان��ي فم��ا علي��ه إال ان يس��حب النازح�ين م��ن‬ ‫لبنان»‪.‬‬ ‫وأش��ار ال��ى ان لبن��ان «غي��ر ق��ادر عل��ى حتم��ل‬ ‫الع��دد الهائ��ل (للنازح�ين الس��وريني) بس��بب‬ ‫وضعه اجلغراف��ي وتركيبت��ه الدميغرافية ووضعه‬ ‫االقتصادي»‪.‬‬

‫للمواد الكيميائية‪».‬‬ ‫وأضاف «أحل��ت البعثة املش��تركة على‬ ‫الس��لطات الس��ورية بضرورة اس��تئناف‬ ‫النق��ل ف��ي أس��رع وق��ت ممك��ن للوف��اء‬ ‫باجل��داول الزمنية إلمتام تفكي��ك برنامج‬ ‫األسلحة الكيميائية السوري وتدميره‪».‬‬ ‫وأبلغ��ت كاج مجل��س األم��ن الدولي أن‬ ‫الس��لطات الس��ورية قالت يوم األحد إنها‬ ‫تري��د اس��تئناف نق��ل امل��واد الكيميائي��ة‬ ‫لالذقية «في األيام القليلة القادمة» وأنه إذا‬ ‫اس��تؤنفت العمليات على الفور فإن الوفاء‬ ‫باجلدول الزمني لنقل األسلحة الكيميائية‬ ‫من س��وريا بنهاية أبريل نيسان وتدميرها‬ ‫قبل ‪ 30‬من حزيران‪/‬يونيو ال يزال ممكنا‪.‬‬ ‫لكن الدبلوماسيني قالوا إنها استدركت‬ ‫بقولها أن اجلدول الزمني يواجه حتديات‬ ‫متزايدة‪.‬‬ ‫وواف��ق األس��د عل��ى تدمي��ر أس��لحته‬

‫الكيميائي��ة ف��ي أعق��اب غض��ب عاملي من‬ ‫الهجوم الكبير الذي وقع بغاز السارين في‬ ‫الغوطة في أغسطس آب وقتل املئات‪.‬وأثار‬ ‫الهج��وم امكاني��ة قي��ام الوالي��ات املتحدة‬ ‫بتوجي��ه ضرب��ات عس��كرية لس��وريا لكن‬ ‫واش��نطن تراجعت عن الفكرة بعد أن تعهد‬ ‫األسد بالتخلص من أسلحته الكيميائية‪.‬‬ ‫لك��ن احلكوم��ة الس��ورية لم ت��ف مبهلة‬ ‫انتهت في اخلامس من شباط‪/‬فبراير لنقل‬ ‫جميع موادها الكيميائية املعلنة والتي تزن‬ ‫نح��و ‪ 1300‬طن إلى خ��ارج البالد‪.‬ووافقت‬ ‫بعد ذلك على مهلة جديدة‪.‬‬ ‫وقال اجلعف��ري املبعوث الس��وري في‬ ‫األمم املتح��دة «س��يتعذر االلت��زام الكام��ل‬ ‫باجلدول الزمن��ي الذي حددت��ه احلكومة‬ ‫الس��ورية والس��يدة كاج ومنظم��ة حظ��ر‬ ‫األس��لحة الكيميائية إذا ل��م يتطور الوضع‬ ‫األمني في االجتاه الصحيح‪».‬‬

‫القضاء اللبناني يدّ عي على موقوفني اثنني‬ ‫و‪ 6‬فارين بجرم اإلنتماء إلى «جبهة النصرة»‬ ‫■ بيروت ـ من وس�يم سيف الدين‪ :‬ادعى القضاء‬ ‫العس�كري اللبنان�ي اجلمع�ة على موقفين لبنانيني‬ ‫اثنين و‪ 6‬فارين بتهمة االنتم�اء إلى «جبهة النصرة»‬ ‫به�دف القي�ام بـ»أعم�ال إرهابي�ة» واالعت�داء على‬ ‫اجليش اللبناني‪.‬‬ ‫وأف�ادت مص�ادر قضائي�ة لألناض�ول أن مفوض‬ ‫احلكومة لدى احملكمة العس�كرية ف�ي لبنان القاضي‬ ‫صق�ر صق�ر ادع�ى عل�ى موقوفين لبنانيين وس�تة‬ ‫فاري�ن م�ن وج�ه العدال�ة‪ ،‬ف�ي «ج�رم االنتم�اء الى‬ ‫جبه�ة النصرة بهدف القيام بأعمال ارهابية وحيازة‬ ‫اس�لحة واطلاق النار عل�ى عناصر م�ن اجليش في‬ ‫جب�ل محس�ن»‪ ،‬ذات االغلبي�ة العلوي�ة ف�ي مدين�ة‬ ‫طرابلس شمال لبنان‪.‬‬ ‫وكان صق�ر أص�در االس�بوع املاضي‪ ،‬اس�تنابات‬ ‫(مالحق�ات) قضائي�ة وبالغات بح�ث وحتر في حق‬

‫اكثر من مائتي شخص شاركوا في اشتباكات واطالق‬ ‫ن�ار في عدة مناط�ق لبنانية‪ ،‬ال س�يما طرابلس التي‬ ‫ش�هد جوالت من القتال بني مسلحني سنة وعلويني‪،‬‬ ‫إضافة إلى «س�رقة س�يارات وتفخيخها وتفجيرها‪،‬‬ ‫وحي�ازة أس�لحة ومتفج�رات وتزوي�ر مس�تندات‬ ‫رسمية وقتل ومحاولة قتل»‪.‬‬ ‫وب�دأ اجلي�ش اللبنان�ي الثالث�اء املاض�ي بتنفيذ‬ ‫خط�ة امنية في ‪ ‬طرابلس‪ ،‬لضبط الوضع االمني فيها‬ ‫حيث مت ازالة الدش�م واملتاريس م�ن مناطق القتال‪،‬‬ ‫والق�ى القبض على حوالي ‪ 30‬مس�لح‪ ،‬في حني متكن‬ ‫عدد من «قادة احملاور» من الهرب‪.‬‬ ‫وجرت مصاحلة بني اهالي باب التبانة ذات الغالبية‬ ‫الس�نية املؤي�دة حلرك�ة االحتج�اج الس�ورية وجب�ل‬ ‫محس�ن ذات الغالبية العلوية املؤيدة للنظام السوري‬ ‫‪ ،‬حيث جرى توزيع للحلوى‪( .‬األناضول)‪ ‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫ف�ي أنحاء جس�ده أجبرته عل�ى مغادرة‬ ‫محافظته إلى األردن لتلقي العالج‪.‬‬ ‫واألردن م�ن أكث�ر ال�دول اجمل�اورة‬ ‫لس�وريا اس�تقباال لالجئين الس�وريني‪،‬‬ ‫وتأث�را باألزمة الس�ورية من�ذ اندالعها‪،‬‬ ‫وذلك لط�ول احلدود البرية بني البلدين‪،‬‬ ‫والتي تصل إلى ‪ 375‬كلم‪.‬‬ ‫ويتج�اوز عدد الس�وريني ف�ي األردن‬ ‫امللي�ون و‪ 300‬ألف‪ ،‬بينهم ‪ 600‬ألف الجئ‬

‫مس�جل لدى األمم املتحدة‪ ،‬في حني دخل‬ ‫الباق�ي قبل ب�دء األزمة الس�ورية بحكم‬ ‫عالقات عائلية وأعمال التجارة‪.‬‬ ‫ومن�ذ آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2011‬حتول�ت‬ ‫االحتجاج�ات الش�عبية املطالبة برحيل‬ ‫نظام بش�ار األس�د إلى نزاع مس�لح بعد‬ ‫اس�تخدام النظ�ام األس�لحة لقم�ع تل�ك‬ ‫االحتجاجات وهو الن�زاع الذي أدى إلى‬ ‫نزوح ماليني السوريني من ديارهم‪.‬‬

‫العاهل األردني يزور الفاتيكان‬ ‫وفيينا األسبوع املقبل‬ ‫■ عم�ان ـ األناضول‪ :‬يق�وم العاهل األردني‪،‬‬ ‫امللك عبدالله الثاني‪ ،‬األسبوع املقبل‪ ،‬بزيارة إلى‬ ‫كل م�ن الفاتيكان‪ ،‬والعاصمة النمس�اوية فيينا‪،‬‬ ‫يبحث خالله�ا العالقات الثنائية‪ ،‬ومس�تجدات‬ ‫األوضاع في املنطقة‪.‬‬ ‫وبحس�ب بيان ص�ادر ع�ن املكت�ب اإلعالمي‬ ‫في الديوان امللكي‪ ،‬تلقت األناضول نس�خة منه‪،‬‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ف�إن «العاه�ل األردني س�يقوم‪ ‬اإلثنني‬ ‫املقب�ل‪ ،‬بزي�ارة عم�ل إل�ى الفاتي�كان‪ ،‬يلتق�ي‬ ‫خالله�ا قداس�ة الباب�ا فرنس�يس األول‪،‬‬ ‫وس�يبحث‪ ‬العالقات الثنائية وس�بل تطويرها‪،‬‬ ‫والقضاي�ا املتصل�ة بتعزي�ز التع�اون واحل�وار‬

‫والتعاي�ش اإلسلامي‪ -‬املس�يحي‪ ،‬إضاف�ة إلى‬ ‫مستجدات األوضاع باملنطقة‪.‬‬ ‫وفي الي�وم التالي (الثالثاء) س�يتوجه امللك‬ ‫عب�د الل�ه الثاني‪ ،‬من‪ ‬الفاتي�كان إل�ى العاصم�ة‬ ‫النمس�اوية فيينا‪ ،‬للق�اء الرئي�س النمس�اوي‪،‬‬ ‫هاينز فيشر‪ ،‬وكبار املسؤولني هناك‪.‬‬ ‫وس�تبحث زيارت�ه إل�ى فيينا‪ ،‬آف�اق تعزي�ز‬ ‫العالق�ات الثنائية في مختل�ف اجملاالت‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى تناول مجمل التطورات في الش�رق األوسط‬ ‫والعالم‪ ،‬بحسب البيان امللكي نفسه‪.‬‬ ‫ولم يذكر البي�ان مدة زي�ارة العاهل األردني‬ ‫للعاصمة النمساوية‪.‬‬

‫الفروف‪ :‬تصريحات الغرب‬ ‫عن مسؤولية األسد في تنامي‬ ‫«اإلرهاب» في سوريا غير مقبولة‬ ‫■ موس��كو ـ يو ب��ي اي‪ :‬وصف وزير‬ ‫اخلارجية الروس��ي‪ ،‬س��يرغي الفروف‪،‬‬ ‫تصريح��ات ال��دول الغربي��ة بش��أن‬ ‫حتميل الرئيس الس��وري‪ ،‬بشار األسد‪،‬‬ ‫مس��ؤولية تنام��ي «اإلره��اب» في بالده‬ ‫بـ»غير املقبولة» على اإلطالق‪.‬‬ ‫ونقل��ت وس��ائل إع�لام روس��ية ع��ن‬ ‫الف��روف‪ ،‬قول��ه ف��ي مؤمت��ر صحاف��ي‬ ‫اجلمعة‪ ،‬في ختام اجتماع وزراء خارجية‬ ‫بلدان رابطة الدول املس��تقلة‪ ،‬إن «تفشي‬ ‫اإلرهاب في س��وريا بلغ حجما ال يسمح‬ ‫لش��ركائنا الغربي�ين بالتمس��ك بذريعة‬ ‫تقول إن األس��د نفسه بسياسته يساهم‬ ‫في تنامي اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ووص��ف «ه��ذا املوقف بغي��ر املقبول‬ ‫إطالق��ا‪ ،‬نظرا إل��ى جميع الق��رارات التي‬ ‫مت اتخاذه��ا ف��ي مجلس األم��ن الدولي‪،‬‬ ‫والتي تطالب بع��دم تبرير اإلرهاب حتت‬ ‫أية ذريعة»‪.‬‬

‫وأملح وزير اخلارجية الروس��ي إلى أن‬ ‫الغرب وقف مع من ميارس «اإلرهاب» في‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬ولفت إلى أن سوريا وأوكرانيا‬ ‫ش��هدتا محاولة لتغيير النظ��ام بالطرق‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬مضيف��ا أن احملاولة التي ُبذلت‬ ‫في أوكرانيا حققت النجاح‪.‬‬ ‫ودع��ا الفروف «الغ��رب إلى الكف عن‬ ‫ً‬ ‫معتبرا‬ ‫التدخ��ل في ش��ؤون أوكراني��ا»‪،‬‬ ‫أن��ه «ال ميكن تس��وية األزم��ة األوكرانية‬ ‫من دون حل اخلالفات الداخلية في هذه‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأكد أن السلطات األوكرانية احلالية‬ ‫غي��ر ق��ادرة على احت��رام حق��وق جميع‬ ‫مواطني أوكرانيا‪.‬‬ ‫وكان الرئي��س الروس��ي‪ ،‬فالدميي��ر‬ ‫بوت�ين‪ ،‬أك��د ف��ي رس��الة ش��فوية إل��ى‬ ‫األس��د نقلها رئيس اجلمعية الفلس��طينية‬ ‫الروس��ية‪ ،‬سيرغي ستيباشني‪ ،‬أن روسيا‬ ‫تدعم سوريا في مكافحة «اإلرهاب»‪.‬‬

‫أرمني سوري‪ :‬املعارضة السورية‬ ‫أنقذتني من املوت‬ ‫■ الالذقي�ة ـ األناض�ول‪ :‬أوض�ح املواطن‬ ‫الس�وري‪ ،‬م�ن أص�ل أرمن�ي‪« ،‬موس�ى‬ ‫كوردميس�يان»‪ ،‬أن مقاتل�ي املعارض�ة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ه�م الذي�ن أنف�ذوه م�ن امل�وت‪،‬‬ ‫عق�ب إصابته ف�ي بلدة «كس�ب» الس�ورية‪،‬‬ ‫حيث أج�روا له عملية جراحي�ة بعد إصابته‬ ‫بشظية‪.‬‬ ‫وأف�اد كوردميس�يان‪ ،‬البال�غ ‪ 62‬عام�ا‪،‬‬ ‫أن�ه أصي�ب بش�ظية ف�ي ص�دره‪ ،‬وق�ام‬ ‫مقاتل�و املعارض�ة عل�ى إث�ر ذل�ك بنقل�ه إلى‬ ‫إحدى‪ ‬املش�افي امليداني�ة‪ ،‬وأج�روا له عملية‬ ‫جراحي�ة‪ ،‬حي�ث بق�ي ف�ي املش�فى حوالي ‪9‬‬ ‫أي�ام‪ ،‬مش�يرا أن األطب�اء اعتن�وا به بش�كل‬ ‫جي�د‪ ،‬وقدم�وا ل�ه ال�دواء والطع�ام بش�كل‬ ‫منتظم طيلة فترة العالج‪.‬‬

‫وأوض�ح «كوردميس�يان» أن مقاتل�ي‬ ‫املعارضة‪ ،‬سألوه عن الوجهة التي يرغب في‬ ‫الذهاب إليها‪ ،‬فأجاب بأنه يريد فقط التعافي‬ ‫من جراحه‪ ،‬مضيفا «لم أشهد قتل أو جرح أي‬ ‫أرمني على يد مقاتلي املعارضة السورية»‪.‬‬ ‫وكانت تركيا قد اس�تقلبت في وقت س�ابق‬ ‫أختني‪ ‬أرمنيتين أحضرهم�ا إل�ى احل�دود‬ ‫مقاتلون من املعارضة السورية‪ ،‬بعد إنقاذهما‬ ‫م�ن املن�زل‪ ،‬ال�ذي حوصرت�ا في�ه‪ ،‬بس�بب‬ ‫االش�تباكات في منطق�ة «كس�ب»‪ ،‬وذلك بناء‬ ‫على رغبتيهما‪ ،‬حيث أرس�لتا إل�ى أحد املراكز‬ ‫الصحي�ة ف�ور دخولهم�ا األراض�ي التركي�ة‪،‬‬ ‫ونقال الحق�ا إلى أحد الفنادق ف�ي احلي الذي‬ ‫تقطن�ه غالبية أرمنية ‪ ‬في منطقة «صمان‪ ‬داغ»‬ ‫بوالية هطاي‪ ،‬جنوب تركيا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 5/6‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 5/6‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اإلحتالل زعم قيام املقاومة بإطالق خمسة صواريخ على مناطق في النقب الغربي‬

‫الطيران اإلسرائيلي يهاجم قطاع غزة وينفذ ‪ 15‬غارة‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫بددت إس��رائيل س��كون ليل قطاع غ��زة بعد أن‬ ‫شنت فجر اجلمعة سلس��لة غارات جوية بواسطة‬ ‫طائ��رات نفاذة‪ ،‬أدت إل��ى إصاب��ة مواطنني بينهم‬ ‫طفل‪ ،‬وإحداث أضرار مادية بالغة‪ ،‬بعد أن قالت إن‬ ‫نش��طاء من املقاومة املسلحة أطلقوا صوب إحدى‬ ‫بلداتها اجلنوبية أربعة صواريخ‪.‬‬ ‫وقالت مصادر محلية وش��هود عيان إن طائرات‬ ‫إس��رائيلية أطلقت ‪ 15‬صاروخا على عشرة مواقع‬ ‫ش��مال قطاع غزة ووسطه وجنوبه أدت إلى وقوع‬ ‫أضرار مادية‪.‬‬ ‫وطال��ت الغ��ارات مصنعا للغس��االت في مخيم‬ ‫جباليا ش��مال القطاع‪ ،‬ما أدى إلى نش��وب حريق‬ ‫كبير ف��ي املكان‪ ،‬وتدمي��ره‪ ،‬قب��ل أن تتمكن طواقم‬ ‫الدفاع املدني من السيطرة عليه‪.‬‬ ‫واس��تهدفت طائ��رات أخ��رى موقع�ين لكتائب‬ ‫القس��ام جن��وب مدين��ة غ��زة‪ ،‬كذل��ك ش��نت غارة‬ ‫على أرض خالية قرب مكان مس��توطنة نتس��ارمي‬ ‫الس��ابقة‪ ،‬بأربعة صواريخ‪ ،‬ومركز شرطة الزهراء‬ ‫القدمي‪ ،‬وورشة حدادة‪.‬‬

‫وتركت الغارات أضرارا مادية وخس��ائر كبيرة‬ ‫في ممتلكات املواطنني‪ ،‬كما أدى دوي اإلنفجارات‬ ‫ف��ي أرج��اء قط��اع غ��زة الناجم��ة ع��ن أص��وات‬ ‫الصواريخ‪ ،‬إل��ى إحداث حالة من اخل��وف والهلع‬ ‫الشديدين خاصة في صفوف األطفال‪.‬‬ ‫وقال الطبيب أشرف القدرة الناطق باسم وزارة‬ ‫الصحة أن مواطنني أصيبا في سلسلة غارات جوية‬ ‫نفذتها مقاتالت إسرائيلية على مناطق متفرقة‪.‬‬ ‫وذكر أن اإلصابتني وصلتا إلى مش��فى الشفاء‬ ‫الطب��ي إحداها لطف��ل يبلغ من العم��ر عاما واحدا‪،‬‬ ‫واألخرى لش��اب يبلغ من العم��ر (‪ 30‬عاما)‪ ،‬حيث‬ ‫أصيبا بش��ظايا صاروخ في منطقة املغراقة جنوب‬ ‫مدينة غزة‪.‬وجاءت الغارات بعد ثالثة أس��ابيع من‬ ‫اله��دوء‪ ،‬حي��ث تعود آخ��ر موج��ة مواجهات حني‬ ‫قام نش��طاء س��رايا القدس اجلناح املسلح حلركة‬ ‫اجله��اد اإلس�لامي بإطالق أكث��ر م��ن ‪ 130‬قذيفة‬ ‫صاروخية على جنوب إسرائيل‪ ،‬كرد على عمليات‬ ‫اغتي��ال س��تة ش��بان فلس��طينيني نفذته��ا قوات‬ ‫اإلحتالل في الضفة وغزة‪.‬‬ ‫وفي إس��رائيل قال متحدث عسكري إسرائيلي‬ ‫إن الغارات اجلوية التي استهدفت مناطق في غزة‬ ‫اس��تهدفت منشآت تابعة لنش��طاء اجلناح املسلح‬ ‫حلركة حماس كتائب القسام‪.‬‬

‫وق��ال إنها ج��اءت ردا على إط�لاق أربع قذائف‬ ‫صاروخية من القطاع باجت��اه النقب الغربي الليلة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ولم تس��فر الصواري��خ األربعة التي اس��تهدفت‬ ‫النقب الغربي عن وقوع إصابات أو أضرار‪.‬‬ ‫وظهر اجلمعة أعلنت إسرائيل مجددا عن سقوط‬ ‫صاروخ خامس أطلق من القطاع على منطقة قريبة‬ ‫من ساحل عسقالن الواقعة إلى الشمال من القطاع‪،‬‬ ‫دون أن يؤدي إلى وقوع إصابات أو أضرار‪.‬‬ ‫وفي غزة حمل طاهر النونو املستشار اإلعالمي‬ ‫لرئاس��ة ال��وزراء باحلكوم��ة املقال��ة‪ ،‬اإلحت�لال‬ ‫اإلس��رائيلي املس��ؤولية‪ ،‬وقال إنه «يريد أن يخرج‬ ‫م��ن األزم��ة السياس��ية الت��ي مي��ر به��ا عب��ر خلق‬ ‫تصعيد ف��ي غزة لتصدي��ر األزمة وخل��ق مواجهة‬ ‫كي يحاول أن يعيد خلط األوراق وسلم األولويات‬ ‫الدولي��ة ف��ي املنطقة»‪.‬وحذر النون��و اإلحتالل من‬ ‫هذا العبث‪ ،‬ودعا كافة األطراف املعنية إلى «حتمل‬ ‫مس��ؤولياتها في وق��ف هذا التص��رف األرعن من‬ ‫بنيامني نتنياهو»‪.‬‬ ‫وأك��د النونو أن الش��عب الفلس��طيني «لن يقبل‬ ‫أن يدف��ع ثم��ن العج��ز والفش��ل لنتنياه��و و لديه‬ ‫م��ن الوس��ائل املتع��ددة الت��ي متكن من جل��م هذه‬ ‫التصرفات احلمقاء»‪.‬‬

‫إصابة فلسطينيني برصاص��� ‫وغاز إسرائيلي في مواجهات غربي رام الله‬

‫رجال شرطة من حركة حماس يتفقدان اثار الغارة اإلسرائيلية‬

‫إسرائيل توافق على‬ ‫إدخال مواد بناء لصالح‬ ‫‪ 8‬مدارس لـ«األونروا»‬

‫مجموعة الهكرز بثت شريطا توعدت فيه اإلحتالل‬

‫إسرائيل ترفع حالة التأهب‬ ‫القصوى لصد هجوم «أنونيموس»‬ ‫االثنني املقبل وتستعد لـ«اخليار األسوأ»‬

‫غزة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫فلسطينية تقف امام سجن عوفر‬ ‫■ رام الل�ه – األناض�ول‪ :‬أصي�ب س�بعة‬ ‫فلس�طينيني بالرصاص احلي‪ ،‬وآخرين بحاالت‬ ‫اختن�اق بالغ�از‪ ،‬خلال مواجه�ات اندلعت بعد‬ ‫صلاة اجلمع�ة‪ ،‬م�ع اجلي�ش اإلس�رائيلي أم�ام‬ ‫بوابة سجن «عوفر»‪ ،‬غرب رام الله‪.‬‬ ‫وأدى مئات الفلسطينيني‪ ،‬أمام سجن «عوفر»‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على رفض‬ ‫اإلسرائيلي صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫إس�رائيل إطالق سراح الدفعة الرابعة واألخيرة‬ ‫م�ن األس�رى القدام�ى‪ ،‬الت�ي كـــ�ان م�ن املقرر‬ ‫إمتامه�ا‪ ،‬الس�بت املاض�ي‪ ،‬أعقبه�ا مواجهات مع‬ ‫اجليش اإلسرائيلي في املكان‪.‬‬ ‫واس�تخدم اجلي�ش اإلس�رائيلي ف�ي تل�ك‬ ‫املواجه�ات‪ ،‬قناب�ل الغ�از املس�يل للدم�وع‪،‬‬ ‫والرصاص احلي لتفري�ق املواطنني الذين قاموا‬ ‫برشق بوابة الــسجن باحلجارة‪ ،‬والعـــبوات‬ ‫احلارق�ة والفارغ�ة‪ ،‬م�ا أدى إل�ى إصابة س�بعة‬

‫بالرصاص احلي في القدمني‪ ،‬مت نقلهم جملمع رام‬ ‫الله الطبي‪ ،‬إلى جانب إصابة العش�رات بحاالت‬ ‫اختن�اق؛ نتيج�ة استنش�اقهم الغ�از املس�يل‬ ‫ً‬ ‫ميدانيا‪.‬‬ ‫للدموع‪ ،‬متت معاجلتهم‬ ‫واس�تولى اجلي�ش اإلس�رائيلي عل�ى من�زل‬ ‫فلس�طيني بالق�رب من الس�جن‪ ،‬وحول�ه لنقطة‬ ‫عس�كرية اس�تخدمها في إطالق األعيرة النارية‪،‬‬ ‫والرصاص املطاطي جتاه احملتجني‪.‬‬ ‫وكانت جلنة التنس�يق الفصائلي (جلنة تضم‬ ‫الفصائل الفلسطينية)‪ ،‬وجلان املقاومة الشعبية‬ ‫ملناهضة االستيطان واجلدار الفاصل اإلسرائيلي‬ ‫(غي�ر حكومي�ة)‪ ،‬دعت�ا‪ ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬إل�ى‬ ‫أداء صلاة اجلمع�ة أم�ام بوابة س�جن «عوفر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا عل�ى رف�ض إس�رائيل إطالق س�راح‬ ‫الدفعة الرابعة من األسرى القدامى‪.‬‬ ‫وكان م�ن املق�رر أن تف�رج إس�رائيل ع�ن ‪30‬‬

‫متحف مثير للجدل‬ ‫في حي سلوان الفلسـطيني‬ ‫■ الق�دس ‪-‬أ ف ب‪ :‬أعلن�ت وزارة‬ ‫الداخلي�ة االس�رائيلية ام�س اجلمعة‬ ‫أنه�ا أعط�ت موافقته�ا عل�ى مش�روع‬ ‫بن�اء متح�ف لآلث�ار مثي�ر للج�دل في‬ ‫ح�ي س�لوان الفلس�طيني ف�ي القدس‬ ‫الشرقية احملتلة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة في بيان إن «اللجنة‬ ‫االقليمي�ة التابع�ة ل�وزارة الداخلي�ة‬ ‫استمعت الى االعتراضات على مشروع‬ ‫البناء (‪ )...‬لكنها رأت ان هذا املش�روع‬ ‫سيسمح بعرض اكتشافات اثرية مهمة‬ ‫للجمه�ور وسيس�اهم‪ ،‬بصفت�ه نقط�ة‬ ‫للج�ذب الس�ياحي‪ ،‬في تطوي�ر مدينة‬ ‫القدس»‪.‬‬ ‫واض�اف البي�ان «ان اللجن�ة قررت‬ ‫املوافق�ة على املش�روع لكن م�ع اجراء‬ ‫تعديالت بش�ان علو املبن�ى الذي كان‬ ‫في االس�اس مكون�ا من ثالث�ة طوابق‬ ‫م�ا يجعل�ه اعل�ى م�ن اس�وار املدين�ة‬ ‫العتيقة»‪.‬‬ ‫وسيتم نش�ر الترخيص رسميا في‬ ‫غضون اسبوعني‪.‬‬ ‫وينص املشروع الذي قدمته البلدية‬ ‫االس�رائيلية ف�ي الق�دس على تش�ييد‬ ‫مبن�ى مس�احته ‪ 1203‬امت�ار مربع�ة‬ ‫الستقبال الزوار‪.‬‬ ‫واقامت عشرات العائالت اليهودية‬ ‫في سلوان قرب جدران املدينة القدمية‬ ‫ف�ي وس�ط الس�كان الفلس�طينيني في‬ ‫موقع اسمي «مدينة داود»‪.‬‬ ‫وين�دد س�كان احل�ي مبحاول�ة‬ ‫االس�رائيليني تعزيز تواجدهم في هذا‬ ‫احلي الواقع في القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وقال س�امي ارش�يد احملام�ي الذي‬ ‫ميثل سكــان حــــــي سلـــوان «منذ‬

‫‪( 1967‬تاريخ احتالل اس�رائيل القدس‬ ‫الش�رقية) حتاول اس�رائيل افراغ هذا‬ ‫احل�ي من س�كانه م�ن خلال رفـــض‬ ‫منح الفلسطينيني رخص بناء‪.‬‬ ‫واالن ترخ�ص له�ذا املبن�ى الذي ال‬ ‫عالقة له بتاريخ الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫وج�اء ق�رار وزارة الداخلي�ة ف�ي‬ ‫الوقت ال�ذي تزداد فيه عملية السلام‬ ‫الفلسطينية االس�رائيلية تأزما ويتهم‬ ‫كل ط�رف فيه�ا اآلخ�ر بع�دم احت�رام‬ ‫التزاماته‪.‬‬ ‫واض�اف احملام�ي «انه�ا ردة‬ ‫فع�ل تقليدي�ة م�ن جان�ب اس�رائيل‬ ‫وبلدي�ة الق�دس م�ن خلال محاول�ة‬ ‫االس�اءة لفلس�طينيي القدس في هذه‬ ‫الظروف»‪.‬‬ ‫وتس�تعد اس�رائيل التخاذ سلسلة‬ ‫م�ن العقوب�ات االقتصادي�ة واالمني�ة‬ ‫ضد الفلس�طينيني اث�ر تق�دمي القيادة‬ ‫الفلس�طينية طلبات انضم�ام ملنظمات‬ ‫وهيئات دولية‪.‬‬ ‫وف�ي تقرير داخل�ي الش�هر املاضي‬ ‫اب�دى رئيس�ـــا مهمـــ�ة االحت�اد‬ ‫االوروب�ي ف�ي القـــ�دس الش�رقية‬ ‫ورام الله قلقهما لتس�ارع االس�تيطان‬ ‫اليه�ودي مش�يرين ال�ى ان السياس�ة‬ ‫االس�رائيلية ته�دد «بق�اء» القــ�دس‬ ‫كعاصم�ة مس�تقبلية لدولتي فلس�طني‬ ‫واسرائيل‪.‬‬ ‫وتعتب�ر اس�رائيل الق�دس عاصمة‬ ‫«موح�دة وغي�ر قابل�ة للقس�مة»‪.‬لكن‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي ال يعت�رف بضمها في‬ ‫‪ 1967‬الق�دس الش�رقية الت�ي يناض�ل‬ ‫الفلس�طينيون من اجل جعلها عاصمة‬ ‫دولتهم‪.‬‬

‫ً‬ ‫أس�يــــرا‪ ،‬بيـــنه�م أس�رى من فلس�طيني عام‬ ‫‪( 1948‬إس�رائيل)‪ ،‬مساء الس�بت املاضي‪ ،‬وأمام‬ ‫مماطل�ة إس�رائيل ف�ي إطلاق س�راحهم‪ ،‬وق�ع‬ ‫الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس‪ ،‬الثالثاء‬ ‫املاضي‪ ،‬أمام وسائل اإلعالم‪ ،‬على أوراق انضمام‬ ‫بالده إلى ‪ 15‬معاهدة واتفاقية دولية‪.‬‬ ‫وبرعاي�ة أمريكي�ة‪ ،‬توص�ل اجلانب�ان‬ ‫الفلس�طيني واإلس�رائيلي إلى اتفاق اس�تئناف‬ ‫مفاوضــــ�ات الس�ـــــالم فـــي ش�هر يوليو‪/‬‬ ‫مت�وز املاض�ي‪ ،‬ال�ذي ين�ص علــ�ى أن تف�رج‬ ‫إس�رائيل ع�ن ‪ 104‬م�ن األس�رى الفلس�طينيني‬ ‫الذيـــــ�ن اعتقل�وا قبــــ�ل اتفـــ�اق أوس�لو‬ ‫ع�ام ‪ 1993‬على أربع دفعات (نف�ذت ثالث منها)‪،‬‬ ‫مقابل امتنــــ�اع الفلس�ــــطينيني عن طـــلب‬ ‫العضوية في مؤسسات األمم املتحدة واملعاهدات‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫أعلنت وكالة غوث وتش��غيل الالجئني الفلس��طينيني‬ ‫«األونروا» عن موافقة إس��رائيل على إدخ��ال مواد بناء‬ ‫لصالح بناء ‪ 8‬مدارس في قطاع غزة احملاصر‪.‬‬ ‫وقال��ت «األونروا» ف��ي بيان له��ا إنها تلق��ت موافقة‬ ‫م��ن اجلانب اإلس��رائيلي على إدخال م��واد بناء لصالح‬ ‫‪ 8‬مش��اريع ملدارس ف��ي مختلف مناطق القط��اع مبا فيها‬ ‫املدرس��ة اخلضراء املنوي إقامتها في مدينة خان يونس‬ ‫جنوب قطاع غزة ‪.‬‬ ‫وأوضحت أن تكلفة هذه املش��اريع تبل��غ ‪ 24.6‬مليون‬ ‫دوالر وأن من ش��أن إع��ادة تفعيل هذه املش��اريع «خلق‬ ‫فرص عمل جديدة في قطاع البناء للعاطلني عن العمل»‪.‬‬ ‫كانت هذه املش��اريع قد توقفت قبل عدة شهور‪ ،‬عقب‬ ‫قرار إس��رائيل في أكتوبر من الع��ام املاضي وقف إمداد‬ ‫القطاع مبواد البناء اخملصصة للمشاريع الدولية‪.‬‬ ‫وأوضح��ت «األون��روا» أن��ه رغ��م الظ��روف الصعبة‬ ‫واحلص��ار إال أنه��ا اس��تطاعت الع��ام املاضي بن��اء ‪30‬‬ ‫مدرس��ة في قطاع غ��زة‪ ،‬وهو «رقم قياس��ي عاملي إذا ما‬ ‫قورن بعدد السكان واملساحة اجلغرافية»‪.‬‬ ‫وتنتظر «األونروا» موافقة إس��رائيل على مش��اريع بـ‬ ‫‪ 150‬ملي��ون دوالر ال زال��ت معلقة حت��ى اآلن‪ ،‬لعدم توفر‬ ‫م��واد البناء‪.‬ويج��ب أن تعط��ي إس��رائيل موافق��ة على‬ ‫إدخال مواد البن��اء لصالح املش��اريع الدولية التي تنفذ‬ ‫في غزة‪ ،‬في ظل سياسة احلصار املفروض على السكان‬ ‫منذ أكثر من سبع سنوات‪.‬‬ ‫وقبل أيام أعطت إس��رائيل موافق��ة على إدخال مواد‬ ‫لصالح بن��اء املستش��في التركي‪ ،‬غي��ر أن رئيس اللجنة‬ ‫الش��عبية ملواجهة احلصار النائ��ب جمال اخلضري قال‬ ‫إن إسرائيل لم تف بالتزامها‪.‬‬ ‫وبس��بب أزمة مواد البناء توقفت كل مش��اريع البناء‬ ‫اخلاص��ة ف��ي القط��اع‪ ،‬وه��و أم��ر زاد م��ن نس��ب الفقر‬ ‫والبطالة‪.‬‬

‫غزة – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫تس�تعد األجهزة اإلس�رائيلية اخملتصة في ه�ذه األوقات‬ ‫ل�ـ «هج�وم إلكترون�ي» كبي�ر م�ن احملتم�ل أن ينفذ م�ن قبل‬ ‫«مجموع�ة هك�رز» معروفة االثنين املقبل‪ ،‬وه�و اليوم الذي‬ ‫يص�ادف م�رور ع�ام عل�ى هجم�ة س�ابقة عل�ى مؤسس�ات‬ ‫إس�رائيلية حيوي�ة‪ ،‬أدت وقتها إلى إح�داث خلل وتعطل في‬ ‫بعض املرافق‪.‬‬ ‫وبحس�ب تقاري�ر إس�رائيلية ف�إن مجموع�ة الهك�رز‬ ‫املعروفة باس�م «أنونيموس» تنوي القيام بشن هجوم قوي‬ ‫االثنين املقبل‪ ،‬عل�ى املؤسس�ات اإلس�رائيلية احليوية‪ ،‬من‬ ‫خلال تعطيل ش�بكات احلواس�يب‪ ،‬والدخول إل�ى األنظمة‬ ‫اإللكتروني�ة له�ذه املؤسس�ات‪ ،‬والت�ي كان من بينه�ا العام‬ ‫املاضي وزارة اجليش ومواقع لإلس�تخبارات‪ ،‬ومؤسس�ات‬ ‫مالية كبيرة وشركات‪.‬‬ ‫ودفع تهديد الهكرز «أنونيموس» التي بثت شريطا مصورا‬ ‫لعدد من أفرادها وهم يتوعدون إسرائيل باملؤسسات املعنية‬ ‫ف�ي تل أبيب خاص�ة األمني�ة واإللكترونية إل�ى إعالن حالة‬ ‫التأهب القصوى‪.‬‬ ‫وي�دور احلديث أن األجهزة املعنية في إس�رائيل «س�تعد‬ ‫للخيـــ�ار األس�ــوأ»‪ ،‬وأن مـــــ�ن بـــــني اإلس�تعدادات‬ ‫سيكون احتمالية أن يطال تدمير الهكرز لشركات ومؤسسات‬ ‫هام�ة كالكهرب�اء واملياه‪ ،‬ف�ي حني حتدثت تقاري�ر أخرى أن‬ ‫الهكرز يتجه ص�وب الدخول إلى منظوم�ة الهاتف الذكـــي‬ ‫التـــاب�ع لرئي�س هيئ�ة أركان اجلي�ش بين�ي غانتس‪ ،‬من‬ ‫خالل إحدى الثغرات في األجهزة املشتركة معه‪.‬‬ ‫ويعود اخلوف األمني اإلس�رائيلي‪ ،‬لتمكن هذه اجملموعة‬ ‫ف�ي الس�ابق باختراق حواس�يب ش�ركات أمني�ة كبيرة في‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫وظه�ر ش�ـــريط مصـــ�ور جملمــوع�ة الهكـــ�رز‬ ‫«أنونيمـــ�وس» وه�م يضع�ون أقنعتهــ�م املعروفـــ�ة‬ ‫على وجوههم‪ ،‬وهي أش�كـــال رس�وميـــــة لش�خــــص‬

‫ضاحـــ�ك‪ ،‬ويتوعــدون إس�رائيل‪ ،‬بس�بــب سياس�تــها‬ ‫جتاه قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال أحدهم في الش�ريط «لن نقف مكتوفي األيدي وأنتم‬ ‫تستمرون بأعمال القمع ضد الفلسطينيني‪.‬‬ ‫فـــلن نس�مح لكم اليــوم مبهاجمـــة دولــــة مس�تقلة‬ ‫عب�ر حمالت الك�ذب واخلداع التي متارس�ونها‪ ،‬وسنس�تمر‬ ‫بالدف�اع عن األبرياء عب�ر الهجوم عل�ى مواقعكم احلكومية‬ ‫وإحبـــ�اط خــــ�وادم املنظـــوم�ة اإللكتروني�ة اخلاصة‬ ‫بك�م‪ ،‬ع�دا ع�ن س�رقة البطاق�ات االئتماني�ة واحلس�ابات‬ ‫املصرفية»‪.‬‬ ‫وف�ي الهجوم الس�ابق قب�ل عام ش�ارك نح�و ‪ 20‬ألف من‬ ‫الهكرز في الهجوم الكبير على إسرائيل‪.‬‬ ‫وتضم هذه اجملموعة ش�بان من فلسطني وﺳﻮﺭﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎﻥ‬ ‫واألردن وﻣﺼﺮ وﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ وﺍﺠﻟﺰﺍﺋﺮ واملغ�رب‪ ،‬وتون�س‬ ‫والسعودية وكذلك من إﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺎ وتركيا‪.‬‬ ‫وحم�ل الش�ريط املص�ور اجلديد ال�ذي توع�د إسرائيل‪،‬‬ ‫صورا لقيام الطائرات اإلسرائيلية وهي تش�ن غارات جوية‬ ‫بالصواريخ ضد أهداف في قطاع غزة احملاصر‪.‬‬ ‫ونف�ذت إسرائي�ل حربين خلال السن�وات املاضية ضد‬ ‫غ�زة‪ ،‬ه�ي «الرص�اص املصب�وب» نهاي�ة ‪ ،2008‬و «عام�ود‬ ‫السحب» منتصف تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر م�ن العام ‪،2012‬‬ ‫وأدت احلربين إلــــ�ى ســق�وط مئــ�ات الضحاي�ا عل�ى‬ ‫الفلسطينيين‪ ،‬وهــــ�دم آالف املنش�ـــآت والبــي�وت‪،‬‬ ‫وإصابة عدد كبير من السكان بينهم أطفال‪.‬‬ ‫ويعان�ي قطاع غزة من حصار مطب�ق‪ ،‬أثر على كل مناحي‬ ‫احلي�اة‪ ،‬منذ أن عزلت إسرائيل القطاع ع�ن العالم قبل سبع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وترف�ض مجموع�ة «أنونيموس»‪،‬وه�ي مجموع�ة‬ ‫دولي�ة تض�م هكـــ�رز م�ن ع�دة بل�دان ه�ذه السياس�ات‬ ‫اإلسرائيلية‪،‬وتوعدوا مرارا إسرائيل بسبب هذه السياسات‬ ‫جتاه الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وسبـــ�ق وأن عطل�ت اجملموع�ة حساب�ات آلالف‬ ‫اإلسرائيليني عل�ى مواقع التواصل اإلجتماعي‪ ،‬كما نش�رت‬ ‫تفاصيل مالية عن آخرين‪.‬‬

‫جهاد وهزار‪ ...‬شراكة في الزوجية والنضال‬

‫«فلسطينيات»‪ ...‬حركة سياسية تتحدى «األبرتهايد» اإلسرائيلي من عكا‬

‫الناصرة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫« فلسطيني�ات » حرك�ة سياسية غي�ر حزبية‬ ‫داخ�ل أراضي ‪ 48‬عمره�ا نحو عام لي�س لها مقر‬ ‫وال مكت�ب سياس�ي لك�ن أهدافه�ا كبي�رة‪ ،‬تعمل‬ ‫وتنج�ز ويبقى أفرادها أحيانا جن�ودا مجهولني‪.‬‬ ‫و» فلسطيني�ات» (مجموع�ة م�ن أج�ل ح�راك‬ ‫وطني مدني) حركة حتمل اسما جميال مشحونا‬ ‫تختلف ع�ن حركات سياسي�ة تقليدية بانضمام‬ ‫أسر (عائالت) بكامله�ا‪ .‬ينضم الزوج أو الزوجة‬ ‫وما تلبث بقية األسرة تنضم وتش�ارك بفعاليات‬ ‫«فلسطيني�ات» مستفيدة من الث�ورة املعلوماتية‬ ‫االلكتروني�ة للتعبئة والتش�بيك والتنظيم‪ .‬غير‬ ‫أن م�ا مييزه�ا يكمن في صلب رؤيته�ا ال بوسائل‬ ‫عمله�ا فحس�ب فه�ي ت�رى أن هن�اك نظ�ام فصل‬ ‫عنصري إسرائيلي (أبرتهايد) واحد في فلسطني‬ ‫ال فرق بين ممارساته في يافا وعكا والنقب وبني‬ ‫جرائمه في القدس وجنني ورفح‪ ،‬ولذا فهي تؤمن‬ ‫بالرد الفلسطيني املوحد‪.‬‬ ‫تتطل�ع احلرك�ة لتحقي�ق أه�داف سياسي�ة‬ ‫وميداني�ة وعيونه�ا ليس�ت عل�ى االنتخاب�ات‬ ‫البرملاني�ة (الكنيست) وتسع�ى لتحقيق أهداف‬ ‫ونش�اطات على نفقة أف�راده ألنها ترفض مبدئيا‬ ‫التمويل من أي جهة حفاظ�ا على « نقاوة العمل»‬ ‫كم�ا يق�ول احملامي جه�اد أبو ري�ا(‪ )40‬م�ن عكا‪،‬‬ ‫أح�د ق�ادة « فلسطينيات» لـ «الق�دس العربي»‪.‬‬ ‫موضح�ا أن احلركة الش�عبية تأسس�ت من أجل‬ ‫التواص�ل م�ع األه�ل ف�ي الضف�ة الغربي�ة وغزة‬ ‫خاص�ة في النق�اط الساخن�ة امله�ددة بالترحيل‬ ‫والتطهي�ر واملضايق�ات‪ .‬ويوض�ح أب�و ري�ا أن‬ ‫«فلسطينيات» تساند العمل الشعبي اإلحتجاجي‬ ‫بالتعبئ�ة والتحش�يد واملش�اركة كم�ا ك�ان ف�ي‬ ‫مظاهرات اإلحتجاج عل�ى مخطط برافر وتهجير‬ ‫النق�ب وفعالي�ات اإلحتجاج على قان�ون منع لم‬ ‫الش�مل‪ .‬كما تسعى « فلسطيني�ات « لالبتعاد عن‬ ‫أساليب العمل الروتيني املألوف وتبحث عما هو‬ ‫مفي�د للقضية الوطني�ة من خالل أه�داف عينية‬

‫محددة كمخيم�ات العودة الثقافية للش�باب في‬ ‫القرى املهجرة في رمضان الفائت‪.‬‬ ‫ف�ي الطري�ق لتحري�ك األوض�اع ولع�ب دور‬ ‫املزع�ج للمسؤولني ع�ن الظل�م والساكتني عليه‬ ‫ب�ادرت «فلسطينيات» األسب�وع املاضي لتوزيع‬ ‫بي�ان بالعبري�ة ف�ي مستوطن�ة «ياع�د» القائمة‬ ‫عل�ى قرية ميعار املهجرة في اجلليل خاطبت فيه‬ ‫سكانه�ا اليهود بالقول‪ « :‬أنتم ج�زء من منظومة‬ ‫إستعماري�ة ولن يهدأ بالكم طامل�ا لم يرجع أهالي‬ ‫ميعار إلى بيوتهم وطاملا ال نتقاسم املوارد»‪.‬‬ ‫في األسب�وع املاض�ي أجن�زت «فلسطينيات»‬ ‫ما ل�م تنجزه األحزاب العربي�ة بتنظيمها مؤمترا‬ ‫هاما ف�ي عكا بعنوان املؤمتر األول ملناهضة نظام‬ ‫الفص�ل العنص�ري (األبرتهاي�د) اإلسرائيل�ي‬ ‫تزامنا م�ع فعاليات مش�ابهة في العال�م‪ .‬أبو ريا‬ ‫رمب�ا يك�ون ف�ي الواجه�ة لكونه رجلا ومحاميا‬ ‫لك�ن زوجت�ه املعاجل�ة النفسي�ة ه�زار يعق�وب‬ ‫حج�ازي (‪ )38‬هي ش�ريكته في تنظي�م مبادرات‬ ‫«فلسطينيات»‪.‬‬ ‫تعت�رف ه�زار ب�أن اجملموعة قي�د التبلور من‬ ‫ناحية رؤيتها الفكرية والسياسية بيد أنها تؤمن‬ ‫كبقية أف�راد اجملموعة بتسوي�ة الدولة الواحدة‬ ‫كحل أفضل للصراع‪.‬‬ ‫هزار‪ ،‬إبنة الكاتب يعق�وب حجازي تقول لـ «‬ ‫القدس العرب�ي» إنها على قناع�ة راسخة برؤية‬ ‫امل�ؤرخ اليه�ودي املع�ادي للصهيوني�ة إيلان‬ ‫باب�ه ب�أن كل الفلسطينيين يواجه�ون منظومة‬ ‫إستعمارية واحدة‪.‬‬ ‫ول�ذا ف�إن «فلسطيني�ات» تؤم�ن بض�رورة‬ ‫مش�اركة كل ضحاي�ا منظوم�ة السيط�رة‬ ‫اإلسرائيلي�ة ف�ي مواجهته�ا وبنض�ال متكام�ل‬ ‫ومشترك‪.‬‬ ‫ب�ل تبتع�د «فلسطيني�ات» إل�ى م�ا يتع�دى‬ ‫ح�دود الوط�ن وتص�ل حت�ى السوي�د حي�ث‬ ‫تستع�د لبن�اء خيم�ات رمضاني�ة بالصي�ف‬ ‫الق�ادم متزامن�ة بين عك�ا وأوبس�اال جتسي�دا‬ ‫لفك�رة اللحمة‪،‬التواصل‪،‬الصم�ود والع�ودة‪.‬‬

‫مجموعة «فلسطينيات» حركة سياسية غير حزبية داخل أراضي ‪48‬‬

‫هزار املواظبة على املش�اركة في ش�تى الفعاليات‬ ‫السياسية تعي أن طريق األلف ميل تبدأ بخطوة‬ ‫واحدة نحو أهداف «فلسطينيات»‪ :‬املساهمة في‬ ‫بن�اء حرك�ة وطني�ة فلسطينية واح�دة وأجندة‬ ‫وطنية ملواجه�ة نظام الفص�ل العنصري الواحد‬ ‫القائم عل�ى التهويد والتش�ريد وحتقيق العدالة‬ ‫ف�ي توزيع مختل�ف املوارد املادي�ة والروحية في‬ ‫البالد‪ .‬وملن يعتبر توصيف إسرائيل باألبرتهايد‬ ‫تق�ول ه�زار إن واق�ع فلسطيني�ي الداخ�ل (‪1.3‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫ملي�ون نسم�ة‪ )٪17 -‬يدل�ل عل�ى أنه�ا دول�ة‬ ‫نظ�ام فص�ل عنص�ري (أبرتهاي�د) متي�ز ضد كل‬ ‫من هم «أغيار» منوهة أن نظام الفصل العنصري‬ ‫اإلسرائيل�ي أكث�ر ده�اء ومك�را من أنظم�ة فصل‬ ‫عنصرية بائدة‪.‬‬ ‫وتوض�ح أن «فلسطيني�ات» ماضي�ة ف�ي‬ ‫فعالياته�ا ه�ذه رغ�م مالحق�ة قادته�ا م�ن قب�ل‬ ‫الش�رطة اإلسرائيلي�ة حتى عندما تب�ادر لزيارة‬ ‫لقري�ة السج�رة املهج�رة لتنظي�م تأبين الفنان‬

‫الراحل أبو عرب قبل أيام‪.‬‬ ‫وتتف�ق ه�زار وجه�اد زوجه�ا وش�ريكها ف�ي‬ ‫النض�ال عل�ى حيوي�ة مخاطب�ة احملاف�ل غي�ر‬ ‫الرسمي�ة الغربية من خالل اعتم�اد إستراتيجية‬ ‫مقاوم�ة نظ�ام الفص�ل العنص�ري اإلسرائيل�ي‬ ‫وتذكيره�م بنظ�ام األبرتهاي�د بجن�وب إفريقي�ا‬ ‫وعل�ى بناء دول�ة دميقراطية واح�دة واحليلولة‬ ‫دون استم�رار اإلحتلال بتقسي�م الفلسطينيين‬ ‫إلى خمسة شعوب‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وزارة العدل تنفي اإلفراج عن أموال ألحد أقرباء الرئيس السابق‬

‫وزير األمن يقول إن مخططات تنظيم «أنصار الشريعة» السلفي اجلهادي تتجاوز بالده‬

‫نقابي أمني يحذر من مخطط لزعزعة جنوب تونس‬ ‫لتسهيل عودة «جهاديي سوريا»‬

‫خبير اقتصادي‪ :‬ما نهبته عائلة بن علي‬ ‫يعادل ما اقترضناه منذ الثورة التونسية‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬

‫أثار خبر نش�رته عدد من وسائل اإلعالم التونسية حول‬ ‫الغ�اء القض�اء األوروبي جتميد أموال ألح�د أقرباء بن علي‬ ‫ج�دال ف�ي البالد‪ ،‬ف�ي حين س�ارعت وزارة العدل إل�ى نفي‬ ‫اخلب�ر مؤكدة أن ق�رار جتميد أموال عائلة الرئيس الس�ابق‬ ‫مازال قائما حتى كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2015‬‬ ‫وكان�ت بع�ض وس�ائل اإلعلام إش�ارت إل�ى أن محكمة‬ ‫االحتاد االوروبي ألغت قرار وضع املهدي بن علي (أحد أبناء‬ ‫ش�قيق الرئيس التونسي الس�ابق) ضمن قائمة االشخاص‬ ‫اجملمدة أموالهم منذ شباط‪/‬فبراير ‪.2011‬‬ ‫وقالت إن القرار األوروب�ي يأتي بعد اعتراض املهدي بن‬ ‫علي على القرار كونه يش�مل فقط األشخاص املسؤولني عن‬ ‫ارتكاب جرائم ضد الشعب التونسي‪.‬‬ ‫لك�ن وزارة الع�دل التونس�ية نف�ت ف�ي بي�ان أصدرت�ه‬ ‫اخلمي�س وج�ود أي ق�رار أوروب�ي يقض�ي بإلغ�اء جتمي�د‬ ‫أم�وال الهدي ب�ن علي‪ ،‬مؤك�دة أن التجميد يبق�ى قائما ضد‬ ‫االش�خاص الواردة أس�ماوهم مبلحق قرار مجلس االحتاد‬ ‫االوروبي حتى ‪ 31‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2015‬‬ ‫وتش�ير بعض املصادر إلى أن األموال التي مت تهريبها من‬

‫بن علي‬ ‫ط�رف عائلة بن علي ورموز نظام�ه تتجاوز ‪ 40‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫فيما يؤك�د بعض اخلب�راء أن تونس أنفق�ت ‪ 25‬مليار دينار‬ ‫(حوال�ى ‪ 15‬ملي�ار دوالر) لس�داد دي�ون اقترضه�ا النظ�ام‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫ويق�ول اخلبير االقتصادي محس�ن حس�ن «لي�س هناك‬ ‫احص�اءات دقيقة حلجم األموال املهربة‪ ،‬لكن ميكن القول إن‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫ما مت تهريب�ه للخارج يعادل ما اقترضن�اه منذ الثورة حتى‬ ‫اآلن»‪.‬‬ ‫ويضي�ف‪« :‬بعد الثورة كان هناك رغبة ملحة الس�ترجاع‬ ‫األم�وال املهرب�ة‪ ،‬لك�ن واجهتنا مش�اكل لعدة أس�باب‪ ،‬منها‬ ‫بطء اإلج�راءات القانونية واإلداري�ة للحكومات املتعاقبة‪،‬‬ ‫وقلة اخلبرة التونسية في هذا اجملال‪ ،‬واعتماد املهربني على‬ ‫أساليب ملتوية ودقيقة في تهريب األموال»‪.‬‬ ‫ويتاب�ع «لدين�ا اآلن أزم�ة مالي�ة كبي�رة وتراج�ع كبير‬ ‫ف�ي النم�و االقتص�ادي واالس�تثمار‪ ،‬إضاف�ة إل�ى تزاي�د‬ ‫نس�بة البطال�ة‪ ،‬فضال عن الفس�اد الكبير الذي استش�رى‬ ‫ف�ي االقتص�اد التونس�ي‪ ،‬ونح�ن بأمس احلاج�ة لألموال‬ ‫املهربة»‪.‬‬ ‫وكان محافظ البنك املركزي الشاذلي العياري أكد مؤخرا‬ ‫أن ش�ركات أمريكية اقترحت على تونس التكفل باسترجاع‬ ‫األم�وال املهربة ال�ى اخلارج مقابل احلصول على نس�بة من‬ ‫ه�ذه األموال‪ ،‬مش�ي��ا إلى أن ه�ذا االقتراح يلق�ى قبوال لدى‬ ‫السلطات التونسية‪.‬‬ ‫يذكر أن الس�لطات السويس�رية قررت ف�ي العام املاضي‬ ‫جتميد نحو ‪ 65‬مليون دوالر تابعة لعائلة بن علي‪ ،‬فيما قررت‬ ‫السلطات اللبنانية مؤخرا إعادة حوالى ‪ 17‬مليون دوالر إلى‬ ‫تونس‪ ،‬وهي األموال التي أودعتها ليلى الطرابلسي (زوجة‬ ‫بن علي) في عدد من البنوك اللبنانية‪.‬‬

‫■ تونس ‪ -‬وكاالت ‪ :‬حذر حبيب الراشدي‬ ‫األمني العام ا ُملس�اعد لنقاب�ة األمن اجلمهوري‬ ‫التونس�ية‪،‬من وج�ود ُمخط�ط لزعزعة األمن‬ ‫واإلس�تقرار ف�ي بل�دة بن ق�ردان التونس�ية‬ ‫احلدودية مع ليبيا‪،‬لتس�هيل ع�ودة «جهاديي‬ ‫س�وريا» إل�ى تونس‪،‬وتهري�ب املزي�د م�ن‬ ‫السلاح‪ ،‬فيما حذر رضا صف�ر‪ ،‬الوزير املكلف‬ ‫ش�ؤون األمن لدى وزير الداخلية التونس�ي‪،‬‬ ‫م�ن ُمخطط�ات تنظي�م ‏‏»أنص�ار ‏الش�ريعة»‬ ‫السلفي «اجلهادي» املوالي لتنظيم «القاعدة»‪،‬‬ ‫في البالد‪.‬‏‬ ‫وق�ال الراش�دي ف�ي تصري�ح إذاع�ي بُ �ث‬ ‫اجلمع�ة‪،‬إن تده�ور األوض�اع األمني�ة ف�ي‬ ‫س�ياق»مخطط‬ ‫بل�دة «ب�ن قردان»‪،‬يندرج في‬ ‫ُ‬ ‫حل�زب سياس�ي تاب�ع لـ»التروي�كا» احلاكمة‬ ‫س�ابقا‪،‬هدفه تخري�ب املنطق�ة وحتويلها إلى‬ ‫معبر مفتوح لألس�لحة وللمقاتلني التونسيني‬ ‫املتواجدين بسوريا»‪.‬‬ ‫وق�ال الراش�دي‪،‬إن العش�رات م�ن‬ ‫«اإلرهابيين» جنح�وا ف�ي التس�لل للبالد عن‬ ‫طري�ق معب�ر «رأس جدي�ر» احل�دودي م�ع‬ ‫ليبيا‪،‬وال�ذي يتب�ع إداري�ا بل�دة ب�ن ق�ردان‬ ‫الت�ي تش�هد من�ذ م�دة حال�ة م�ن اإلحتق�ان‬

‫الش�ديد‪،‬إنفجر ت على شكل مواجهات عنيفة‬ ‫بني أهالي هذه البلدة وقوات األمن‪.‬‬ ‫وأض�اف إن س�يناريو أح�داث مدين�ة‬ ‫القصرين اجمل�اورة للحدود مع اجلزائر «تكرر‬ ‫هذه املرة في بلدة بن قردان‪،‬والهدف واحد هو‬ ‫مساعدة اإلرهابيني على التمركز باملنطقة ليتم‬ ‫الحقا توزيعهم في املناطق التي يريدونها»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن وزارت�ه تعم�ل حالي�ا على‬ ‫«تأمين احل�دود وتضيي�ق اخلن�اق عل�ى‬ ‫العناصر اإلرهابية املتواجدة في البالد»‪،‬الفتا‬ ‫إل�ى أن ع�دد التونس�يني الذي�ن يُ قاتل�ون في‬ ‫س�وريا‪،‬يُ قدر بنح�و ‪،1800‬و أن بلاده تعتزم‬ ‫إتخاذ إجراءات إستثنائية بشأنهم ال تستثني‬ ‫«الرحمة والتوبة»‪.‬‬ ‫م�ن جهت ح�ذر رضا صف�ر‪ ،‬الوزي�ر املكلف‬ ‫ش�ؤون األمن لدى وزير الداخلية التونس�ي‪،‬‬ ‫م�ن ُمخطط�ات تنظي�م ‏‏»أنص�ار الش�ريعة»‬ ‫السلفي «اجلهادي» املوالي لتنظيم «القاعدة»‪،‬‬ ‫في البالد‪.‬‏‬ ‫وقال صفر في تصريح ُنش�ر امس اجلمعة‪،‬‬ ‫إن «لتنظي�م أنص�ار الش�ريعة ال�ذي عبّ �ر‬ ‫ع�ن والئ�ه لتنظي�م القاع�دة في بلاد‏املغرب‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬مخططات كاملة ته�م املنطقة ككل‪،‬‬

‫وليس فقط تونس»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف أن املش�اكل الكبي�رة الت�ي تعاني‬ ‫منها تونس «تكمن ف�ي حدودها مع ليبيا التي‬ ‫تش�هد تأزم�ا ‪ ،‬نظرا لوجود جماع�ات‏متطرفة‬ ‫ّ‬ ‫متكن بعضها من الدخول إلى تونس وتشكيل‬ ‫خاليا نشيطة وأخرى نائمة»‪.‬‏‬ ‫وم�ن جهة أخ�رى‪ ،‬دعا صفر‪ ،‬إل�ى ضرورة‬ ‫السيطرة املساجد التي مازالت خارج سيطرة‬ ‫الدولة في عدد من مناطق‏البالد‪.‬‏‬ ‫وأق�ر ف�ي تصريحات�ه ب�أن وزارات‬ ‫الداخلية والعدل والشؤون الدينية تواجه‬ ‫صعوب�ات ف�ي عملي�ة إس�ترجاع املس�اجد‬ ‫‏اخلارجة عن الس�يطرة والت�ي يُ قدر عددها‬ ‫بنح�و ‪ 150‬مس�جدا موزع�ة عل�ى ع�دد من‬ ‫مناطق البالد‪.‬‏‬ ‫وأش�ار ف�ي هذا الس�ياق إلى أن الس�لطات‬ ‫التونس�ية «بص�دد البح�ث عن ط�رق مالئمة‬ ‫يتم على اثرها اس�ترجاع هذه املس�اجد»‏التي‬ ‫س�يطرت عليه�ا بع�ض التي�ارات ا ُملتطرفة»‪،‬‬ ‫وذلك في إش�ارة إلى التيار الس�لفي اجلهادي‬ ‫ال�ذي ح�ول تل�ك املس�اجد إل�ى‏مناب�ر لنش�ر‬ ‫األف�كار التكفيري�ة والدع�وات لـ»اجله�اد في‬ ‫سوريا»‪.‬‏‬

‫انطالق الدورة الثانية للحوار االستراتيجي بني واشنطن والرباط‬

‫مزوار‪ :‬إمارة املؤمنني متكن من محاربة التطرف وإشاعة إالسالم املعتدل‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمود معروف‪:‬‬ ‫اخلارجي�ة املغرب�ي ونظي�ره االمريك�ي‬ ‫وزي�ر‬ ‫بح�ث‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫العالق�ات الثنائي�ة وقضاي�ا تتعل�ق باملصالح املش�تركة‬ ‫ال�دورة الثانية م�ن احلوار‬ ‫بين البلدين وذلك ف�ي اطار‬ ‫َ‬ ‫االس�تراتيجي َ‬ ‫َ‬ ‫املتح�دة‪ ،‬الت�ي‬ ‫بين املغ�رب والوالي�ات‬ ‫ِ‬ ‫عق�دت صباح اجلمعة ف�ي الرباط التي وصلها املس�ؤول‬ ‫االمريك�ي قادم�ا م�ن اجلزائ�ر‪ ،‬ملا يحم�ل ذلك من اش�ارة‬ ‫الهمية العالقات اجلزائرية املغربية في الرؤية االمريكية‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وتش�كل ال�دورة الثاني�ة للح�وار االس�تراتيجي بني‬ ‫املغ�رب والوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة الت�ي تعقد حتت‬ ‫ش�عار «تعزي�ز عالقات التع�اون املتين�ة بين البلدين»‪،‬‬ ‫حس�ب بالغ وزارة اخلارجي�ة املغربية‪ ،‬فرصة بالنس�بة‬ ‫للجانبين للرق�ي بالش�راكة املتين�ة بين البلدي�ن ف�ي‬ ‫جميع مج�االت التعاون‪ ،‬السياس�ية منه�ا واالقتصادية‬ ‫واالجتماعي�ة والتربوية والثقافية‪ ،‬بش�كل يجعلها أكثر‬ ‫دينامية وفعالة وقائمة على أسس قوية‪.‬‬ ‫وأض�اف البلاغ أن انعق�اد ال�دورة الثاني�ة للح�وار‬ ‫االس�تراتيجي‪ ،‬بع�د تل�ك الت�ي انعق�دت ف�ي ‪ 13‬ايلول‪/‬‬

‫س�بتمبر ‪ 2012‬بالوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة‪ ،‬يعك�س‬ ‫مستوى العالقات املتميزة ومتانة الصداقة العريقة التي‬ ‫جمعت دوما بني البلدين «اللذين يتقاس�مان القيم نفسها‬ ‫واملصالح املشتركة ذاتها وفق رؤية واضحة تروم تعزيز‬ ‫الثق�ة املتبادل�ة من أجل توطيد الش�راكة االس�تراتيجية‬ ‫بينهما في شتى اجملاالت احليوية‪».‬‬ ‫كما ش�كلت ال�دورة‪ ،‬حس�ب املصدر نفس�ه‪ ،‬مناس�بة‬ ‫لتعميق التشاور السياسي بني اململكة املغربية والواليات‬ ‫املتح�دة األمريكي�ة في ما يخ�ص القضاي�ا الثنائية وكذا‬ ‫اإلقليمية والدولية ذات االهتمام املشترك‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجية األمريكية‪ ،‬أن الدورة الثانية‬ ‫للح�وار االس�تراتيجي بين املغ�رب والوالي�ات املتحدة‬ ‫ستش�كل مناس�بة لـ»تعزيز تعاوننا املتواص�ل والوثيق‬ ‫مع املغرب في اجملاالت السياس�ية واالقتصادية واألمنية‬ ‫والثقافية والتربوية»‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية االمريكي جون كيري في افتتاح‬ ‫الدورة إن الواليات املتحدة تظل «ملتزمة بش�كل عميق»‬ ‫جت�اه دينامي�ة اإلصالحات الت�ي باش�رها املغرب حتت‬ ‫قيادة العاهل املغربي امللك محمد الس�ادس بعد أن باش�ر‬ ‫«إصالحات هامة وجنح في تدبير املستقبل»‪.‬‬ ‫واثن�ى صلاح الدين م�زوار وزير اخلارجي�ة املغربي‬ ‫ُ‬ ‫«عل�ى اهتم�ام اإلدارة األمريكيَّ�ة باملغ�رب‪ ،‬كبل�دٍ‬ ‫ميث�ل‬

‫صالح الدين مزوار‬ ‫منوذج�ا لالس�تقرار واإلصالح�ات الهادئة‪ ،‬مش�يرا الى‬ ‫َ‬ ‫انخ�رط فيه�ا املغ�رب من�ذ س�نوات‪،‬‬ ‫اإلصالح�ات الت�ي‬ ‫ومعاجلة إرثه احلقوقي بهيئة اإلنصاف واملصاحلة‪ ،‬التي‬ ‫َ‬ ‫مرجعا‪ ،‬وصوال إلى التجاوب مع املتغيرات‬ ‫جعلت املغرب‬ ‫ً‬

‫التقارب مع اإلسالميني يأتي في إطار االنفتاح على جميع التيارات السياسية‬

‫مدير حملة بن فليس‪ :‬ال نعارض العهدة الرابعة‬ ‫بقدر رفضنا للتزوير في انتخابات الرئاسة اجلزائرية‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬

‫نف�ى مدي�ر احلمل�ة االنتخابي�ة لعل�ي ب�ن فلي�س في‬ ‫العاصم�ة اجلزائري�ة محم�د عالل�و وجود أي مس�اع من‬ ‫ط�رف بن فليس إلع�ادة إحياء حزب «اجلبهة اإلسلامية‬ ‫لإلنق�اذ» احملظ�ور‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن التق�ارب م�ع بع�ض‬ ‫األحزاب اإلسلامية يأتي في إطار «االنفتاح» الذي يبديه‬ ‫بن فليس على جميع التيارات السياسية في اجلزائر‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ب�ن فلي�س م�ن أب�رز املنافسين للرئي�س‬ ‫عبدالعزي�ز بوتفليق�ة ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية الت�ي‬ ‫ستعقد في ‪ 17‬نيسان‪/‬أبريل‪ ،‬ويحظى بدعم عدد كبير من‬ ‫التيارات السياس�ية املعارضة إلعادة انتخاب بوتفليقة‪،‬‬ ‫م�ن بينه�ا بع�ض األح�زاب اإلسلامية كح�زب اإلصالح‬ ‫الوطني وحركة العدالة والبناء وغيرها‪.‬‬ ‫وق�ال عاللو في تصريح خ�اص لـ»الق�دس العربي»‪:‬‬ ‫«حظوظن�ا كبي�رة ف�ي االنتخاب�ات القادمة ألنن�ا نعتمد‬ ‫على التصويت الش�عبي الكبير وعلى البرناج االنتخابي‬ ‫الش�امل الذي يع�زز حري�ة التعبي�ر والعدالة ف�ي البالد‬ ‫ويحارب الفس�اد ويطالب بعدم التداخل بني املؤسس�ات‬

‫احلكومية في البالد»‪.‬‬ ‫وي�رى بعض املراقبني أن بن فليس يس�عى الس�تمالة‬ ‫بع�ض رموز حزب اجلبهة اإلسلامية لالنق�اذ» (الفيس)‬ ‫املنحل‪ ،‬ف�ي وقت تبدو في�ه اجلبهة منقس�مة بني مقاطعة‬ ‫االنتخابات كليا ودعم بن فليس ضد بوتفليقة‪.‬‬ ‫وينف�ي عالل�و وج�ود ن�وع م�ن «احملاب�اة» لبع�ض‬ ‫التيارات اإلسلامية وتقدمي بعض «الوعود والتنازالت»‬ ‫لها بهدف كس�ب دعمها في االنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن «إعادة أحياء جبهة اإلنقاذ ليست ضمن برنامجنا‬ ‫االنتخابي»‪.‬‬ ‫لكن�ه يؤك�د باملقاب�ل أن ب�ن فلي�س يرح�ب بأعض�اء‬ ‫اجلبه�ة غي�ر املتورطين بأعم�ال عن�ف س�ابقة «فنحن ال‬ ‫نستطيع إقصاء جزائريني على أساس االنتماء»‪.‬‬ ‫وكان ب�ن فليس غازل ف�ي إحدى جوالت�ه االنتخابية‬ ‫مؤخ�را التي�ار الس�لفي‪ ،‬منتقدا من�ع الس�لفيني أصحاب‬ ‫اللح�ى م�ن التصوي�ت‪ ،‬وأض�اف «يقولون ه�ذا بوحلية‬ ‫صوت�ه غير صال�ح‪ ،‬ملاذا ه�ذا التفري�ق حتى في الس�نة‪،‬‬ ‫الرسول دعا إلى إسدال اللحية فلماذا يحتقرون الشعب»‪.‬‬ ‫وق�ال عاللو إن حملة بن فلي�س ال تعارض من حيث املبدأ‬ ‫ترش�ح بوتفليقة لفترة رئاس�ية رابعة باعتبارها تتم في‬ ‫إط�ار الدس�تور‪ ،‬لكنه حذر م�ن محاولة التالع�ب بنتائج‬

‫االنتخاب�ات م�ن قبل بعض رموز الس�لطة به�دف ضمان‬ ‫جناح بوتفليقة‪ ،‬مشيرا إلى أن الشعب اجلزائري لن يقبل‬ ‫مبصادرة صوته وإعادة سيناريو انتخابات ‪.2004‬‬ ‫وتشهد اجلزائر عدة تظاهرات تعارض إعادة ترشيح‬ ‫بوتفليق�ة لفت�رة رئاس�ية‪ ،‬تتزامن م�ع تظاه�رات أخرى‬ ‫للجالي�ة اجلزائرية في اخل�ارج‪ ،‬حيت يرى احملتجون أن‬ ‫«الرئي�س املريض» لن يس�تطيع االس�تمرار ف�ي قيادات‬ ‫بالد حتمها لوبيات الفساد والفوضى‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر اخلارجي�ة األميريك�ي ج�ون كي�ري زار‬ ‫اجلزائ�ر قبل يومني بهدف مناقش�ة التعاون املس�تمر بني‬ ‫البلدي�ن ح�ول مكافح�ة اإلره�اب واجلرمي�ة املنظمة في‬ ‫املنطق�ة عموم�ا وخاص�ة منطق�ة الصح�راء والس�احل‪،‬‬ ‫لك�ن البع�ض رأى ف�ي الزيارة دع�ا غير مباش�ر للرئيس‬ ‫عبدالعزيز بوتفليقة‪.‬‬ ‫ويق�ول عاللو «الزيارة ال عالقة لها بدعم بوتفليقة كما‬ ‫يق�ول دُ ع�اة العهدة الرابع�ة‪ ،‬ألن كيري لم يش�ر لألمر إال‬ ‫في إط�ار ضيق يتعلق بضرورة وجود انتخابات ش�فافة‬ ‫حتت�رم إرادة الش�عب اجلزائ�ري‪ ،‬ول�و كان�ت الواليات‬ ‫املتحدة واوروب�ا ترغبان بالتدخ�ل باالنتخابات أو دعم‬ ‫بوتفليق�ة ألرس�لتا عل�ى األق�ل مراقبني دولني لإلش�راف‬ ‫عليها»‪.‬‬

‫أكد أن الربيع العربي عاصفة هوجاء نتائجها وانعكاساتها غير معروفة‬

‫رئيس حزب موريتاني معارض‬ ‫يقدم لوحة قامتة عن أوضاع بلده‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أك�د صال�ح ول�د حنن�ه رئي�س ح�زب االحت�اد‬ ‫والتغيي�ر املوريتان�ي املع�ارض «أن الربي�ع العربي‬ ‫عاصف�ة اجتاح�ت منطق�ة املغ�رب العرب�ي ومناطق‬ ‫أخرى‪ ،‬وجاءت بردا وسالما حينا كما وقع في املغرب‬ ‫وتون�س‪ ،‬وإعص�ارا مدم�را أحيان�ا أخ�رى وخاصة‬ ‫بفع�ل التدخ�ل األجنب�ي احلاق�د كم�ا وقع ف�ي ليبيا‬ ‫ومصر وسوريا»‪.‬‬ ‫وأوضح ولد حننه وهو ضابط سابق قاد االنقالب‬ ‫الفاش�ل ضد الرئيس ولد الطايع عام ‪ 2003‬في عرض‬ ‫قدمه أمس أمام املؤمتر التاس�ع حلزبه‪ « ،‬أن تفاعالت‬ ‫الربي�ع العربي مس�تمرة‪ ،‬لكن نتائجه وانعكاس�اته‬ ‫غير معروف�ة‪ ،‬إال أن الربي�ع العربي هو ف�ي التحليل‬ ‫النهائي حراك جماهيري رافض لالستبداد والطغيان‬ ‫والفس�اد‪ ،‬ال�ذي مي�ز األنظم�ة الت�ي حكم�ت وحتكم‬ ‫بلداننا‪ ،‬وال ش�ك أنه س�يتواصل بشكل أو بآخر حتى‬ ‫يتم إرس�اء أنظم�ة دميقراطية مقبولة لدى ش�عوبها‬ ‫ورش�يدة ف�ي حكمها‪ ».‬وق�ال «إن تعث�ر التغيير‪ ،‬وما‬ ‫وصل�ت إلي�ه األم�ة أدى من جه�ة أخرى إلى تش�ديد‬ ‫احلص�ار عل�ى أهلنا ف�ي فلس�طني وخاصة ف�ي غزة‬

‫بعد االنقالب في مصر ومتادي ميليش�يات املالكي في‬ ‫تصفي�ة أهل الس�نة في بالد الرافدي�ن‪ ،‬فيما يتعرض‬ ‫مس�لمو وس�ط إفريقي�ا إلب�ادة جماعي�ة عل�ى أيدي‬ ‫املليش�يا املس�يحية املعروف�ة ب�ـ «آنتي بلاكا»‪ ،‬لكن‬ ‫العزاء‪ ،‬كما يق�ول‪ ،‬هو في جناح العدالة والتنمية في‬ ‫تركيا رغم كي�د أعداء األمة م�ن الصهاينة وغيرهم»‪.‬‬ ‫وق�دم ول�د حنن�ه ال�ذي يتص�در حزبه التش�كيالت‬ ‫السياس�ية املعارض�ة لنظ�ام الرئي�س ول�د عب�د‬ ‫العزي�ز‪ ،‬صورة قامت�ة للوضع ف�ي موريتانيا‪ ،‬مؤكدا‬ ‫«أنها تعان�ي من مضاعفات أزمة سياس�ية في منتهى‬ ‫اخلطورة ناجمة ع�ن غياب قاعدة التوافق واإلجماع‬ ‫حول قواعد اللعبة الدميقراطية‪ ،‬وعن شلل في معظم‬ ‫مؤسس�ات الدولة وغياب تام للفصل بني السلطات‪،‬‬ ‫كمبدأ ال بد منه ألية ممارسة دميقراطية»‪.‬‬ ‫وأوضــ�ح صال�ح ول�د حننــ�ه «أن تأس�يس‬ ‫املنت�دى الوطن�ي للدميقراطية والوح�دة (املعارضة‬ ‫الراديكالي�ة)‪ ،‬يش�كل أملا جدي�دا ومش�روعا ض�م‬ ‫مكون�ات عدي�دة تعمل الي�وم بجد ونش�اط لتحقيق‬ ‫ه�ذه األه�داف الكب�رى وحس�ب تعام�ل النظ�ام مع‬ ‫العريض�ة التي تق�دم بها املنتدى س�يكون املوقف إما‬ ‫مقاطعة أو مشاركة‪».‬‬

‫ِ‬ ‫إصالح�ي‬ ‫س�ياق‬ ‫اإلقليميَّ�ة‪ ،‬وتبنِ �ي دس�تور ‪2011‬؛ ف�ي‬ ‫ِ‬ ‫آلي ٍ‬ ‫وطنية‬ ‫�ات‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ينك�ب على العدال�ة كما احلكامة وإرس�اء َّ‬ ‫ملراقبة احترام حقوق اإلنسان‪ ،‬الذِ ي أنشئت له فروع في‬ ‫بدور في ِّ‬ ‫جه�ات املغ�رب‪ ،‬واضطالعهِ‬ ‫ح�ث احلكومة على‬ ‫ٍ‬ ‫جيل جديد من احلقوق‪.‬‬ ‫االنخراط في ٍ‬ ‫وحت�دث م�زوار دور املغ�رب ف�ي مكافح�ة االره�اب‬ ‫َ‬ ‫باعتبارها‬ ‫والتط�رف الديني وق�ال ان «إمارة املؤمنين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫املغربي‪ ،‬متكن من محاربة‬ ‫يتمتع بها املل�ك‬ ‫روحية‬ ‫س�لطة‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫التطرف‪ ،‬وإشاعة اإلسالم املعتدل‪».‬‬ ‫املغربي�ة تقاطعا بني توجه‬ ‫الدبلوماس�ية‬ ‫واكد رئيس‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫املغ�رب نح�و إفريقي�ا‪ ،‬كم�ا تب�دَّ ى م�ع اجلول�ة األخيرة‬ ‫َ‬ ‫وبين إيالء‬ ‫إفريقية‪،‬‬ ‫بل�دان‬ ‫املغرب�ي إلى أربع�ة‬ ‫للعاه�ل‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫مماثلا‪ ،‬وإقبالها على احتضان‬ ‫الوالي�ات املتحدة اهتمامً ا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫املتح�دة وإفريقي�ا‪ ،‬فِ �ي اب‪/‬‬ ‫األول�ى للوالي�ات‬ ‫القم�ة‬ ‫َّ‬ ‫اغسطس املقبل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫املغ�رب‬ ‫التع�اون املش�جع بين‬ ‫وتط�رق م�زوار ال�ى‬ ‫ِ‬ ‫والوالي�ات املتحدة عل�ى عدَّ ة أصعدة‪ ،‬اال ان�ه قال ان في‬ ‫اجلان�ب االقتص�ادِ ي ال ُ‬ ‫يزال فِ �ي حاجةٍ إل�ى املزيد‪ ،‬على‬ ‫َ‬ ‫املتح�دة م�ن االس�تثمارات‬ ‫حص�ة الوالي�ات‬ ‫اعتب�ار َّأن َّ‬ ‫األجنبي�ة ف�ي املغرب ال تتخطَّ�ى ‪ 8‬باملائة‪ُ ،‬‬ ‫وه�و ما وافقه‬ ‫َّ‬ ‫كيري عليه‪ ،‬وأبدَ ى أملهُ فِ ي ْأن يشهد تطورا في املستقبل‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وسأل صحافي أمريكي وزير اخلارجية والتعاون املغربي‬

‫اجلزائر‪ :‬قناة خاصة توقف بث برنامجني‬ ‫بسبب «قربها» من بوتفليقة‬

‫الرئيس اجلزائري يظهر‬ ‫واقفا ألول مرة منذ نحو عام‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬ظهر الرئيس اجلزائري‬ ‫عبد العزيز بوتفليق�ة اخلميس واقفا في صورة‬ ‫هي االولى من نوعها منذ تعرضه جللطة دماغية‬ ‫في ‪ 27‬نيس�ان ‪ /‬إبري�ل ‪ ،2013‬تطلب�ت نقله إلى‬ ‫فرنس�ا في رحل�ة عالجية اس�تمرت أكثر من ‪80‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وبث التلفزيون الرسمي في نشرته الرئيسية‬ ‫مس�اء اخلمي�س ص�ورا لبوتفليق�ة واقف�ا وهو‬ ‫متكئ على كرسيه عند مصافحة وزير اخلارجية‬ ‫االمريك�ي ج�ون كي�ري ال�ذي التق�اه بإقام�ة‬ ‫الدولة بزرالدة في الضاحي�ة الغربية للعاصمة‬ ‫اجلزائرية‪.‬‬ ‫وظه�ر بوتفليق�ة حس�ب الص�ور الت�ي بثها‬ ‫التلفزي�ون جالس�ا خلال اس�تقباله ألمير قطر‬ ‫الش�يخ متيم بن حمد امير في وقت س�ابق امس‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وسرب التلقزيون جزءا مما دار بني بوتفليقة‬ ‫وضيفه الش�يخ متيم وجون كيري‪ ،‬رغم انه بدا‬ ‫متعبا بعض الشيء ويتحدث بصعوبة‪.‬‬ ‫ويب�دو ان اظه�ار بوتفليق�ة واقفا والكش�ف‬ ‫ع�ن فح�وى بع�ض كالم�ه‪ ،‬ه�و رس�الة م�ن‬ ‫احلكومة للمعارضة على أن الرئيس املرشح في‬ ‫انتخابات الرئاسة املقررة في ‪ 17‬نيسان‪/‬ابريل‬ ‫احلالي يتعافى بشكل صحيح وان عقله يشتغل‬ ‫بصورة جد طبيعية‪.‬‬

‫اجلزائر»ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬ ‫أقدم�ت إدارة قن�اة «دزاير تي ف�ي» اخلاص�ة اململوكة لرجل‬ ‫االعم�ال اجلزائري علي ح�داد على وقف بث برنامجني بس�بب‬ ‫تناولهما مواضيع لها عالقة باحلملة االنتخابية‪.‬‬ ‫وكان�ت القن�اة اخلاصة قد منعت ف�ي وقت أول ب�ث برنامج‬ ‫«كونترف�ارس» احلواري الذي تبث�ه القناة باللغة الفرنس�ية‪،‬‬ ‫ويقدم�ه الصحافي خالد درارني‪ ،‬بس�بب اس�تضافته جلياللي‬ ‫س�فيان رئيس حزب جيل جديد املعارض‪ ،‬وهو االمر الذي أكده‬ ‫هذا األخير على صفحته مبوقع فايسبوك وحسابه على تويتر‪،‬‬ ‫دون أن تق�دم القناة أي تبريرات ملش�اهديها عن األس�باب التي‬ ‫دفعتها ملنع هذا البرنامج‪ ،‬ودون أن تش�رح إن كان االمر يتعلق‬ ‫بحلقة واحدة أو بالبرنامج ككل‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى قامت قن�اة «دزاي�ر تي ف�ي» مبن�ع برنامج‬ ‫اليوم�ي «سيس�تام دي زاد» ال�ذي يتن�اول األخب�ار بتعليقات‬ ‫ساخرة‪ ،‬بسبب حديث مقدمه الصحافي عبد الله بن عدودة عن‬ ‫فيديو كليب س�جلته مجموعة م�ن املغنني واملغني�ات واملمثلني‬ ‫واملمثلات لدعم ترش�يح الرئيس عب�د العزي�ز بوتفليقة‪ ،‬وهو‬ ‫الفيديو الذي القى استنكارا شديدا الى درجة أن موقع يوتيوب‬ ‫اضطر الى حذفه‪.‬‬ ‫وم�ن مجموعة الذين ش�اركوا ف�ي هذا الفيدي�و كليب يوجد‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أثارت احت�كاكات جتددت أمس بني املنمني‬ ‫املوريتانيني املنتجعني في السنغال وسلطات‬ ‫احلدود الس�نغالية مخاوف من عودة التوتر‬ ‫للعالق�ات بين موريتاني�ا والس�نغال‪ ،‬وهي‬ ‫العالقات التي تعرضت بس�بب خالف مماثل‬ ‫حول املواشي‪ ،‬لهزة دامية عام ‪.1989‬‬ ‫واش�تكى منمون موريتاني�ون ينتجعون‬ ‫بإبله�م وأبقاره�م في منطق�ة لنغي�ر الواقعة‬ ‫ش�مال الس�نغال واحمل�ادة ملوريتاني�ا‪ ،‬م�ن‬ ‫مضايقة السلطات السنغالية لهم‪.‬‬ ‫وأك�د املنم�ون ف�ي ش�كوى تضمنه�ا بيان‬ ‫وزعوه اجلمعة «أن سلطات السنغال حجزت‬ ‫املئ�ات من دوابه�م وأجبرت مالكه�ا على دفع‬ ‫إتاوات كبيرة»‪.‬‬ ‫وأك�د حبي�ب ول�د أحم�دو املتحدث باس�م‬ ‫اجملموع�ة املوريتاني�ة املنتجع�ة «أن م�ا‬ ‫وصف�ه باالعت�داءات اجلدي�دة يش�كل حلقة‬ ‫ف�ي سلس�لة مضايق�ات يتعرض له�ا املنمون‬

‫مدريد ـ«لقدس العربي»‬

‫املوريتاني�ون من�ذ أكث�ر من ش�هر م�ن طرف ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫السلطات السنغالية التي تسعى لطردهم من‬ ‫مناطق الرعي اخلصبة»‪.‬‬ ‫وأوضح «أن الس�لطات السنغالية اعتقلت‬ ‫عددا من رعاة املواشي مما تسبب في ضياعها‬ ‫وتشتتها في منطقة كثيرة اللصوص»‪.‬‬ ‫وأك�د مص�در موريتان�ي رس�مي «أن ه�ذه‬ ‫االحتكاكات تق�ع يوميا في املناطق احلدودية‬ ‫وأن اتص�االت تتواص�ل حاليا مع الس�لطات‬ ‫الس�نغالية لضب�ط تنق�ل املواش�ي بين‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وتأتي هذه احلادثة متزامنة مع احتجاجات‬ ‫أطلقته�ا اجلمع�ة ف�ي مدين�ة س�نلويس‬ ‫الس�نغالية‪ ،‬نقاب�ة الصيادي�ن الس�نغاليني‬ ‫التقليديين الناش�طني ف�ي املي�اه املوريتانية‬ ‫ذات الوف�رة الس�مكية‪ ،‬حي�ث احتج�ت هذه‬ ‫النقاب�ة عل�ى الس�ماح للمنمين املوريتانيني‬ ‫بانتجاع املراعي الس�نغالية‪ ،‬بينما ال يس�مح‬ ‫للصيادي�ن الس�نغاليني باس�تغالل امل�وارد‬ ‫السمكية املوريتانية»‪.‬‬

‫ممثلان يحض�ران بانتظام ف�ي برنامج عب�د الله ب�ن عدودة‪،‬‬ ‫ويتعلق االم�ر مبحمد بونغاز وأمني ايخل�ف‪ ،‬ووجد بن عدودة‬ ‫أن املنطق الصحافي يفرض عليه أن يجعلهما يجلسان في مقعد‬ ‫الضيوف وأن تطرح عليهما أسئلة محرجة‪ ،‬وهو ما حدث فعال‪.‬‬ ‫وق�د ظهر بونوغاز و ايخلف محرجني‪ ،‬ومس�تاءين من كمية‬ ‫الش�تائم واالنتقادات التي وصلتهم�ا‪ ،‬وإذا كان امني ايخلف قد‬ ‫اك�د أن االمر حرية ش�خصية‪ ،‬اال أن محم�د بونوغاز أوضح أنه‬ ‫لو كان يتصور للحظة أن ردة فعل اجلمهور س�تكون سلبية الى‬ ‫هذه الدرجة‪ ،‬ملا كان وافق على املشاركة في الفيديو كليب‪ ،‬وكان‬ ‫اعترافهما بأنهما حصال على مقابل مالي للمش�اركة في الفيديو‬ ‫كليب هو أهم موقف في تلك احللقة‪ ،‬ووعدا في األخير أن يتبرعا‬ ‫باملبلغ جلمعية خيرية فور حصولها عليه‪.‬‬ ‫واس�تقبلت هذه احللقة باهتمام واس�ع وانتشرت كالنار في‬ ‫الهش�يم على مواقع التواص�ل االجتماعي‪ ،‬وهو م�ا جعل إدارة‬ ‫القناة تلجأ الى حذف البرنامج من شبكتها‪.‬‬ ‫وانتش�ر أيض�ا خب�ر مق�ص الرقابة ال�ذي ط�ال البرنامجني‬ ‫بس�رعة‪ ،‬وانقس�م املعلق�ون عل�ى صفح�ات الفايس�بوك بين‬ ‫متضام�ن م�ع الصحافيني عبد الل�ه بن عدودة وخال�د درارني‪،‬‬ ‫وبني من اعتبر أن االمر عادي‪ ،‬ألن القناة مملوكة لرجل االعمال‬ ‫علي حداد الذي ال يخفي قربه من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫ومحيط�ه‪ ،‬وك�ذا انخراطه في حمل�ة الوالية الرابع�ة‪ ،‬وأنه من‬ ‫الطبيع�ي ان يف�رض ح�داد على قنات�ه اخل�ط االفتتاحي الذي‬ ‫يتناسب مع مصاحله االقتصادية والسياسية‪.‬‬

‫بسبب ضغط الهجرة األفريقية‪ ...‬إسبانيا تنقل‬ ‫مهاجرين سوريني من مليلية إلى جنوب األندلس‬

‫مخاوف من عودة التوتر للعالقات بني البلدين‬

‫منتجعون موريتانيون في السنغال يشكون‬ ‫التعرض حلجز املواشي وفرض اإلتاوات‬

‫املغرب�ي حول قضية الصحافي املغربي البارز علي أنوزال‬ ‫ناش�ر موقع لكم‪ .‬كوم ‪ ،‬الذي اعتقل مدة ش�هرين بس�بب‬ ‫بث املوقع خبرا حول ش�ريط منسوب إلى تنظيم القاعدة‬ ‫والزال متابعا بتهم تش�جيع االره�اب ودعمه كما ترفض‬ ‫السلطات املعنية رفع احلجب عن املوقع‪.‬‬ ‫وق�ال صلاح الدي�ن م�زوار إن األم�ر ّ‬ ‫يتعل�ق بقضية‬ ‫معروض�ة عل�ى القض�اء‪ ،‬وأن ذل�ك يفرض ع�دم التدخل‬ ‫فيه�ا موضح�ا أن «أي ش�خص يش�يد باإلره�اب يعتب�ر‬ ‫فعل�ه مس�تفزا للمجتم�ع‪ ،‬وه�ذا م�ا كان أس�اس املتابعة‬ ‫في ه�ذا امللف»‪ .‬وأضاف مزوار ان أن�وزال «صحافي كبير‬ ‫ونك�ن ل�ه احترام�ا كبي�را‪ ،‬ونتمن�ى أن يصبح مث�ل هذا‬ ‫الن�وع من األس�ئلة متج�اوزا» وق�ال أن كل ال�دول تضع‬ ‫لنفس�ها قواعد يُ جمع عليها مجتمعها‪« ،‬ونحن في مجتمع‬ ‫ش�ديد احلساسية جتاه موضوع اإلرهاب‪ ...‬أمريكا أيضا‬ ‫تتح�رك بصرام�ة ف�ي موض�وع اإلره�اب ألن ه�ذا األم�ر‬ ‫ّ‬ ‫ويتعلق باالس�تقرار‪ ،‬ومن جانبنا نحرص على‬ ‫أساس�ي‬ ‫ذلك عبر احلوار واحترام القانون»‪.‬‬ ‫وتش�كل تط�ورات الن�زاع الصح�راوي املل�ف االه�م‬ ‫املس�كوت عن�ه ف�ي التصريحات الرس�مية للمس�ؤولني‬ ‫االمريكيين واملغارب�ة حي�ث ال زالت الرباط تخش�ى من‬ ‫مفاج�أة امريكي�ة ف�ي مجل�س االم�ن الدولي عل�ى غرار‬ ‫صدمتها للمغ�رب العام املاضي حني قدمت مش�روع قرار‬

‫جملل�س االم�ن يتضمن توس�يع صالحي�ات ق�وات االمم‬ ‫املتحدة املنتش�رة بالصحراء الغربي�ة املتنازع عليها بني‬ ‫املغرب وجبهة البوليساريو‪.‬‬ ‫ونص مش�روع الق�رار‪ ،‬الذي تراجعت عنه واش�نطن‬ ‫فيم�ا بعد‪ ،‬على تكلي�ف قوات املينورس�و مبراقبة حقوق‬ ‫االنس�ان بالصح�راء الغربية والتقري�ر بها جمللس االمن‬ ‫الدول�ي وه�و م�ا رفضه املغ�رب النتق�اص املش�روع من‬ ‫الس�يادة املغربية على املنطقة التي استردها من اسبانيا‬ ‫‪.1976‬‬ ‫ويؤك�د املغ�رب دعم�ه ملس�اعي االمم املتح�دة اليجاد‬ ‫تس�وية س�لمية للن�زاع لكن�ه يقت�رح من�ذ ‪ 2007‬من�ح‬ ‫الصحراويين حكم�ا ذاتيا ذات صالحيات واس�عة حتت‬ ‫الس�يادة املغربي�ة كح�ل دائ�م ونهائ�ي للن�زاع وتعتب�ر‬ ‫االدارت االمريكي�ة املقترح االمريكي جاد وذات مصداقية‬ ‫اال انها تربطه بحق تقرير الصحراويني‪.‬‬ ‫وترف�ض جبه�ة البوليس�اريو املدعومة م�ن اجلزائر‬ ‫املقت�رح املغرب�ي وتطالب بتطبيق ق�رارات مجلس االمن‬ ‫ذات الصل�ة الت�ي تقول باس�تفتاء الصحراويين لتقرير‬ ‫مصيرهم بدولة مس�تقلة او االندم�اج باملغرب وتراهنان‬ ‫عل�ى ق�رار جدي�د جملل�س االم�ن الدول�ي يق�ر بتوس�يع‬ ‫صالحي�ات البعث�ة الدولي�ة لتش�مل مراقب�ة حق�وق‬ ‫االنسان‪..‬‬

‫نقلت السلطات اإلس�بانية مجموعة من الالجئني السوريني‬ ‫م�ن مدين�ة مليلي�ة احملتل�ة ال�ى مالق�ا جن�وب قلي�م األندل�س‬ ‫أم�س اجلمع�ة‪ ،‬وذلك بس�بب الضغط ال�ذي تعاني�ه املدينة من‬ ‫املهاجرين األفارقة الذين يتسللون يوميا ولم تعد مراكز اإليواء‬ ‫تس�توعبهم عالوة على التوتر السياس�ي الذي يتس�ببون فيه‬ ‫بني احلكومة واملعارضة‪.‬‬ ‫وأوردت وكالة األنباء إيفي قيام الس�لطات اإلس�بانية بنقل‬ ‫‪ 30‬الجئا سوريا من بينهم ‪ 15‬قاصرا من مركز اإليواء في مليلية‬ ‫ال�ى مركز ف�ي مدينة مالقا‪ .‬وتولت املنظمة اإلس�بانية ملس�اعدة‬ ‫الالجئين إيوائهم في مالقا في أفق البث في وضعهم مس�تقبال‪،‬‬ ‫حي�ث تؤك�د الوكال�ة عدم ممانع�ة الس�لطات م�ن انتقالهم الى‬ ‫مناطق أخرى من أوروبا لاللتحاق بعائالتهم‪.‬‬ ‫وتعي�ش مدين�ة مليلي�ة‪ ،‬التي توج�د فيها اس�بانيا ويطالب‬ ‫املغ�رب باس�تعادة الس�يادة عليه�ا رفق�ة س�بتة‪ ،‬ضغط�ا قويا‬ ‫للهج�رة الس�رية حي�ث يعم�ل مهاج�رون أفارقة بش�كل يومي‬ ‫تقريبا على التسلل اليها بتجاوز األسوار السلكية التي تفصلها‬ ‫عن باق�ي األراضي املغربي�ة‪ .‬وجتاوز ع�دد املهاجرين األفارقة‬ ‫الذين جنحوا في الدخول الى مليلية خالل الثالثة أشهر األولى‬ ‫العدد الذي سجل طيلة سنة ‪.2013‬‬ ‫ونتيج�ة ه�ذا الوض�ع‪ ،‬لم تع�د مراك�ز املهاجرين ف�ي مليلية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫ق�ادرة على إيواء مزيد م�ن املهاجرين‪ .‬ونظرا لكون الس�وريني‬ ‫يش�كلون أقلية في هذه املراكز ارتأت الس�لطات نقلهم تدريجيا‬ ‫الى مالقا وبرشلونة من بني مدن أخرى‪.‬‬ ‫ويح�اول الس�وريون املوج�ودون ف�ي املغ�رب وكذل�ك ف�ي‬ ‫اجلزائ�ر االنتقال الى ش�مالي املغ�رب في محاولة للتس�لل الى‬ ‫مدينت�ي س�بتة ومليلي�ة ألن ذل�ك يعني ضم�ان مرك�ز لإليواء‬ ‫ومس�اعدات إنس�انية وكذلك بطاقة الالجىء التي تنص عليها‬ ‫القوانني اإلس�بانية واألوروبية‪ .‬ويبقى األهم ه�و االنتقال الى‬ ‫اس�بانيا وباق�ي أوروبا‪ .‬ويؤك�د الجئون س�وريون في املغرب‬ ‫أن له�م أف�رادا م�ن عائالتهم ف�ي مختل�ف أوروبا‪ ،‬ويناش�دون‬ ‫االحت�اد األوروبي تس�هيل عملي�ة االنتقال ال�ى أوروبا انطالقا‬ ‫من املغرب‪.‬‬ ‫ويدخ�ل الس�وريون ال�ى س�بتة ومليلية عبر ط�رق مختلفة‬ ‫منها املس�اعدة التي يقدمها لهم مغاربة بس�بب التعاطف معهم‪،‬‬ ‫أو ش�راء جوازات س�فر مزيفة أو الرهان على عمليات التس�لل‬ ‫اجلماعية مثل املهاجرين األفارقة‪.‬‬ ‫وتطالب أحزاب املعارضة من احلكومة اإلسبانية الترخيص‬ ‫بنق�ل املهاجري�ن م�ن املدينتين‪ ،‬س�بتة ومليلي�ة ب�ل وتطال�ب‬ ‫جمعيات حقوقية الس�ماح لهم باالنتقال من املغرب الى اسبانيا‬ ‫بحكم أن مدريد لم تستقبل بعد النسبة التي تعهدت باستقبالها‬ ‫في اتفاق مع األمم املتحدة‪ .‬ويوجد اتفاق بني االحتاد األوروبي‬ ‫واألمم املتح�دة ين�ص عل�ى اس�تقبال أوروبا نس�بة معينة من‬ ‫الالجئني الس�وريني س�نويا‪ ،‬لك�ن االحتاد األوروب�ي ال يحترم‬ ‫هذه االتفاقية ولو في حدها األدنى‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫املنافقون العابرون لكل العصور واحلكام في قمة النشاط يلوثون حياتنا ويزيدون من مرار عيشتنا‬

‫«محلب» ال يريد حماية قاضي املوت‪ ...‬والتاريخ يجهز للسيسي نهاية مهيبة‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وجيها حول املستقبل الذي يعده التاريخ لوزير الدفاع السابق‬ ‫بعد ان دانت له االقدار وخضعت له رقاب البالد والعباد‪ ،‬يبدو السؤال‬ ‫عبد الفتاح السيس��ي‪ ،‬الذي بات املرش��ح الرئاس��ي األوفر ً‬ ‫حظا في الوصول للمقعد الرئاسي‪ ..‬كل الش��واهد تشير الى ان الرجل الذي‬ ‫قد يصل بس��هولة حللمه الكبير‪ ،‬لكنه لن يواجه اقامة هادئة في القصر الرئاس��ي‪ ،‬بل سيواجه املتاعب بعد ان اشتدت املشاكل‪ ،‬خاصة‬ ‫االقتصادية منها‪ ،‬بالبالد والعباد وبات حتقيق احلد االدنى ملطالب اجلماهير مهمة ش��به مس��تحيلة‪ .‬خصوم السيس��ي باتوا يراهنون‬ ‫على ان ايامه س��تكون معدودة‪ ،‬وان مصيره يدور بني س��يناريوهني ال ثالث لهما‪ ،‬إما ان تكون نهايته على طريقة مبارك‪ ،‬او على طريقة‬ ‫ً‬ ‫رحيما به اذا ما اهداه احدى هاتني النهايتني‪ .‬غير ان طرفا ثالثا‬ ‫مرس��ي‪ ،‬وفي كلتا احلالتني يرى اصحاب تلك النبوءة ان القدر س��يكون‬ ‫يرى ان التاريخ بالفعل لن يرحم املش��ير‪ ،‬بل س��ينتقم خلصومه املنتش��رين في الس��جون بطول البالد وعرضها‪ ،‬وس��يهبه نهاية تليق‬ ‫باأللم الذي حل بضحاياه‪ ..‬على كل االحوال االيام تسير بسرعة املاراثون والعد التنازلي لالنتخابات يقترب بسرعة‪ ،‬لكن االخطر الذي‬ ‫يواجهه ذلك الرجل‪ ،‬الذي خلع اخير ًا البدلة العسكرية‪ ،‬هو أولئك املنافقون الذين ضيعوا قبله بعشرات القرون فرعون وهامان وقارون‪.‬‬ ‫املنافقون ال دين لهم هكذا تخبرنا تصاريف االقدار‪ ،‬فهم يقدمون خدمتهم «دليفري» لكل من ميلك املقابل‪ ،‬فهل سيكونون املسمار االخير‬ ‫في نعش املشير‪ .‬من جانبه مبارك الرئيس اخمللوع متفائل جد ًا بالسيسي‪ ،‬وهذا التفاؤل في حد ذاته يبدو خبرا سارا بالنسبة لالخوان‬ ‫وانصار الرئيس املعزول‪ ،‬فاملعهود عن اخمللوع بعد ثالثة عقود قضاها في سدة الرئاسة أنه كلما تفاءل بشيء حدث نقيضه‪ ..‬حتى في‬ ‫مباريات كرة القدم التي كان يحضرها لتش��جيع املنتخب القومي‪ ،‬عادة ما كانت االهداف تدخل في ش��باك الفريق املصري بعد دقائق‬ ‫من وصوله ملقعده‪ ،‬فهل يلقى السيسي مصير املنتخب‪ ،‬أم تبتسم له املقادير‪.‬‬ ‫في صحف اجلمعة انتشرت موالد النفاق للسيسي بشكل يثير الغثيان‪ ،‬بينما احلرب على االخوان مستمرة حتى اشعار آخر‪ ،‬في ما‬ ‫ً‬ ‫مطالبا بتوفير حمايه له‪ .‬وتعرض رئيس‬ ‫وج��ه قاضي االع��دام صاحب احلكم على ‪ 526‬من عناصر االخوان باالعدام صرخات متتالي��ة‬ ‫ال��وزراء ابراهيم محلب للنقد بس��بب انقطاع التيار الكهربائي وتراج��ع اداء كثير من الوزراء الذين قرر بعضهم الس��ير في مواكب دعم‬ ‫املشير والى التفاصيل‪:‬‬

‫الدم ال يجني سوى الدم‬ ‫والتوتر ال يصنع وطن ًا آمن ًا‬

‫تعددت أسماء‬ ‫اإلرهابيني والفاعل واحد‬

‫ومع انفج��ارات جامعة القاه��رة التي فاقمت حالة اخلوف في الش��ارع‪،‬‬ ‫وس��اهمت ف��ي مزيد من النقد لالجه��زة االمنية‪ ،‬حيث ي��رى البعض ومنهم‬ ‫طه خليفة في جريدة «املصريون» ان روح االنتقام وتوس��يع دائرة االشتباه‬ ‫ال تصن��ع األم��ن‪« :‬التوت��ر النفس��ي والذهن��ي ال يصل��ح ف��ي إدارة أزمة‪ ،‬أو‬ ‫ف��ي التعامل مع أح��داث كبيرة خطيرة‪ ،‬إمن��ا ما يصلح هو الهدوء النفس��ي‬ ‫والتص��رف العقلي احلكيم‪ ،‬وهناك فارق بني س��لوك الف��رد أو اجلماعة من‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬وبني س��لوك الدولة واملؤسسات‬ ‫الناس‪ ،‬الذي قد يغلب عليه التهور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملتزما طوال الوقت‪ .‬كما‬ ‫��ا‬ ‫منضبط‬ ‫مس��ؤوال‬ ‫واألجهزة‪ ،‬الذي البد أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ندين مقتل متظاهرين مس��املني‪ ،‬إن الدم املصري محرم‪ ،‬وهو كالم ال يستمع‬ ‫إليه أحد‪ ،‬فإننا ندين مقتل ضباط وعناصر الش��رطة واجليش‪ ،‬لكن من عزم‬ ‫الني��ة على القمع‪ ،‬وم��ن عزم النية على ال��رد بالقتل لن يس��تمع لكالمي‪ ،‬وال‬ ‫لكالم كل من يدينون س��فك الدماء‪ً ،‬أيا كانت بغير احلق الذي ش��رعه وقرره‬ ‫ماض في طريقه‪ ،‬وطاملا دائرة العنف حتركت فلن‬ ‫الله سبحانه وتعالى‪ .‬كل ٍ‬ ‫تتوق��ف ألنه��ا تتغذى على العنف‪ ،‬ونقطة دم تس��حب نقط��ة أخرى‪ ،‬وقتيل‬ ‫يجر ً‬ ‫قتيال‪ ،‬ومصر تدخل دوامة جديدة من الدم والثأر ال تتوقف منذ ثورة ‪25‬‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬وهي تزي��د وال تريد التوقف‪ ،‬وهناك حتريض إعالمي‬ ‫وسياس��ي س��افر وفج من مختلف األطراف على استمرار هذه الدوامة‪ ،‬وال‬ ‫أدري ما هي اس��تفادة احملرضني‪ ،‬وما هي املكاس��ب التي س��يجنونها‪ ،‬فال‬ ‫هم أصحاب أحزاب قوية في الش��ارع ستحصد مكاس��ب انتخابية‪ ،‬وال هم‬ ‫أنفسهم لهم شعبية تؤهلهم للتنافس على مقعد مجلس محلي‪ ،‬وفي الطرف‬ ‫اآلخر هناك متسك مبطالب لم تعد واقعية»‪.‬‬

‫ومع مزيد م��ن القراءة حول تفجيرات جامعة القاه��رة بادر جالل عارف‬ ‫عدو االخوان الل��دود بتوجيه االتهام للجماعة في جري��دة «التحرير»‪« :‬آخر‬ ‫جرائم اإلره��اب بتفجير القنابل أمام جامعة القاهرة أول من أمس‪ ،‬ليس��ت‬ ‫أس��وأ وال أح��ط جرائم اجلماع��ات اإلرهابي��ة‪ ،‬ولكنها واحدة م��ن اجلرائم‬ ‫التي تكش��ف الوجه احلقيقي لإلرهاب وتس��قِ ط ما تبقى م��ن أكاذيب حول‬ ‫املتورطني فيه‪ .‬س��وف تس��مع بيانات بأس��ماء جماعات حقيقية أو وهمية‬ ‫تتبن��ى اجلرمية املنحطة‪ ،‬ومع كل التقدير للدراس��ات الت��ي تتحدث عن هذه‬ ‫اجلماع��ات والفروق بينها‪ ،‬فإن الواقع في مصر يق��ول إننا أمام عدو واحد‬ ‫يغير مالمح��ه ويبدل الالفتات الت��ي يحملها‪ ،‬ولكنه يب��دأ وينتهي من حيث‬ ‫تقف جماع��ة «اإلخوان» أس��اس اإلره��اب ومنبع��ه الفك��رى والتنظيمي»‪.‬‬ ‫ويستش��هد عارف على صحة اتهامه «حيث بدأ اإلخوان في ممارسة العنف‬ ‫واالغتيال بعد س��نوات قليلة من نش��أتهم‪ ،‬واال كيف وقف حسن البنا ينكر‬ ‫أمام النيابة معرفته باملتهم الرئيس��ي في إحدى جرائم االغتيال‪ ،‬ليعود بعد‬ ‫ذلك فيعترف بأن املتهم هو س��كرتيره اخلاص! وال كيف مترس اإلخوان في‬ ‫فن «املالوعة» حتى أصبح عالمة مس��جلة باس��مهم‪ ..‬فالقتلة منهم يغتالون‬ ‫السياسيني بس��بب «الطيش» فقط!! ويغتالون القضاة ألنهم فهموا خطأ أن‬ ‫مرش��دهم حني يطلب «التخلص» من شخص ما فهو ال يعني «قتله»! ويذهب‬ ‫فريق منهم الغتيال عبد الناصر‪ ،‬فتكون احلجة أن القيادة كانت قد تراجعت‬ ‫ع��ن قراره��ا بقتله‪ ،‬لكنها لم تس��تطع إب�لاغ قرارها ملن حاول��وا اغتياله‪ ،‬في‬ ‫الوقت املناسب بسبب املواصالت‪ ..‬فكان ما كان»‪.‬‬

‫وزير العدل‬ ‫في خدمة األجهزة األمنية‬ ‫ونبقى مع «املصريني» وحضور وزير العدل اجتماعا مع اجملموعة االمنية‬ ‫بدع��وة م��ن رئيس ال��وزراء‪ ،‬وهو م��ا أثار محمود س��لطان النه يع��زز للدور‬ ‫الوثي��ق الذي تلعبه مؤسس��ات العدالة خلدمة النظام‪« :‬وج��ود وزير العدل‬ ‫ي��وم أمس‪ ،‬في اجتم��اع يناقش «خططا أمني��ة»‪ ،‬يترك انطباع��ا مفزعا‪ ،‬بأن‬ ‫مؤسسة العدالة‪ ،‬باتت اآلن‪ ،‬جزءا من املنظومة األمنية‪ ،‬التي يتهمها مثقفون‬ ‫ومعارضون بأنها الس��بب الرئيس��ي في ما تعيش��ه البالد اآلن‪ ،‬من عالقات‬ ‫ثأر غير مسبوقة‪ ،‬يستخدم فيها السالح بدال من احلوار‪ ..‬وبدا ـ بعده ـ األمل‬ ‫في «مصاحلة» حتقن دم��اء املصريني‪ ،‬حلما بعيد املنال‪ ،‬ناهيك عن األحكام‬ ‫«الغريب��ة» التي تصدره��ا محاكم ضد اإلخوان‪ ،‬بلغت حدا غير مس��بوق في‬ ‫التاري��خ اإلنس��اني‪ ،‬حي��ث قضت محكم��ة ـ ب��دون محاكمة أص�لا ـ بإعدام‬ ‫املئ��ات خالل س��ويعات قليلة! إن التزامن بني صدور مث��ل هذه األحكام‪ ،‬مع‬ ‫حضور وزير العدل‪ ،‬اجتماعا يتعلق باألمن‪ ،‬وفي مسألة هي من صميم مهام‬ ‫وزراء احل��رب والداخلية وأجهزة االس��تخبارات‪ ،‬هو منح��ى خطير ومهني‬ ‫لتاريخ القضاء املصري‪ ،‬وال يبعث على ثقة اخلصوم السياس��يني في حيدة‬ ‫املنص��ة‪ ،‬وال ميكن إدراجه إال كممارس��ة حترض على العنف وعلى توس��يع‬ ‫قاع��دة اإلرهاب‪ ..‬حني يفقد الناس األمل في عدالة تنجيهم من ظلم اجلبابرة‬ ‫واألباطرة والطغاة وزبانية التعذيب‪ ..‬ويجدون الس��لطة حتاول حشر وزير‬ ‫العدل وجعله جزءا من هذه املنظومة املرعبة‪ ،‬فإن احلصول على «الس�لاح»‬ ‫س��يكون غاية كل مستضعف‪ ..‬وعلى السلطة التي تتصرف بكل هذه اخلفة‬ ‫مع العدالة‪ ،‬عليها أن تتحمل مس��ؤوليتها وأن تس��تعد ليوم ستحاس��ب فيه‬ ‫عل��ى سياس��ات «حمقاء» ال يس��تفيد منها إال جت��ار الدم وأثري��اء احلروب‬ ‫األهلية»‪.‬‬

‫اإلعالم صنع من السيسي أسطورة‬ ‫وال��ى املعارك الصحافية ونبدأ من جريدة «الش��روق» حيث ينتقد عضو‬ ‫البرملان الس��ابق مصطف��ي النجار احلالة التي تعيش��ها مص��ر‪ ،‬فقد اصبح‬ ‫السيس��ي مصدر االحداث وتسخر من اجله كافة االمكانات‪« :‬على عكس ما‬ ‫توق��ع أنصار الدميقراطية والدول��ة املدنية ــ احلقيقيون ـ��ـ في مصر عقب ‪3‬‬ ‫يوليو‪/‬متوز‪ ،‬ترش��ح السيد وزير الدفاع لرئاسة اجلمهورية بعد حملة تهيئة‬ ‫وحش��د وش��حن وإقناع للرأي العام‪ ،‬جعلت منه اخمللص الذي ال بد أن يأتي‬ ‫إلنق��اذ مصر‪ ،‬مع اللعب باس��تمرار من قبل املؤيدين عل��ى وتر مخاطر األمن‬ ‫القوم��ي التي تهدد البالد‪ ،‬والتي رأى من دعموا ترش��ح الرجل والترويج له‬ ‫أنه الوحيد القادر على مواجهتها‪ ،‬حملة التجييش اإلعالمي على مدار تسعة‬ ‫شهور أثمرت عن مشهد أحادي يتصدره وزير الدفاع‪ ،‬الذي يبدو بال منافسني‬ ‫قادري��ن على التغل��ب عليه انتخابيا»‪ .‬وي��رى النجار ان «املش��هد االنتخابي‬ ‫يبدو محسوما‪ ،‬والواقع يقول إن وزير الدفاع أصبح رئيسا للجمهورية‪ ،‬وان‬ ‫املسألة صارت مسألة وقت تنتهي فيه إجراءات االنتخابات وخطواتها ليتم‬ ‫تنصيب وزير الدفاع رئيس��ا للجمهورية‪ ،‬حسنا وماذا بعد؟ كيف سيتعامل‬ ‫أنص��ار الدميقـــــراطـــــي��ة واملدافعـــني ع��ن احلريات مع املش��هد النهائي‬ ‫الذي لن يس��تطيع أح��د اآلن إيقافه‪ ،‬خاصة بع��د تكون ظـــهـــير ش��عــــبي‬ ‫ال ب��أس ب��ه‪ ،‬وأيضا ظهير سياس��ي من عدد من احملس��وبني عل��ى الــــثورة‬ ‫واملعسكر الدميقراطي إلمتام هذا السيناريو‪ ،‬الذي يبشر بفكرة اخلـــــالص‬ ‫ويبــــال��غ في مداعبة أح�لام الناس ويرفع توقعاتها حل��دود خيالية تبتعد‬ ‫عن املوضوعية والواقعية املؤملة‪ .‬معس��كر املتش��ائمني يرى أن وصول وزير‬ ‫الدف��اع لرئاس��ة اجلمهورية هو نهاية حلم التح��ول الدميقراطي الذي أعقب‬ ‫ث��ورة يناي��ر‪ ،‬وأن النظام القادم س��يكون ص��ورة للنظام الق��دمي مبصاحله‬ ‫وش��بكاته وفساده‪ ،‬مع فارق تغيير الوجوه وحش��د تأييد فئة غير قليلة من‬ ‫اجلماهير لتأييده»‪.‬‬

‫إلى بعض أنصار املرشح احملتمل‪:‬‬ ‫أنتم تسارعون بإعدامه‬ ‫تش��هد الصحف هذه االيام حالة من النش��اط املكثف ألخبار عن الرئيس‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تصريح��ات صوتية له يتم نش��رها وهو ما أثار‬ ‫املع��زول مب��ارك‪،‬‬ ‫حفيظة جم��ال فهمي في جريدة «التحرير» ال��ذي اعتبر االمر مبثابة املوضة‬ ‫الس��خيفة التي ينبغي منعه��ا‪« :‬فأما املوضة يا عزيزي فه��ي ما يجري هذه‬ ‫األيام من اس��تدعاء نش��يط ومثير للقرف ومس��يل للدموع‪ ،‬وخالفة حلطام‬ ‫ومخلفات وكراكيب نظام األستاذ اخمللوع أفندي حسني مبارك وولده‪ ..‬مع‬ ‫ترك األخير‪ ،‬ألنه في الس��جن واإلمس��اك باألب الذي في مستشفى املعادي‬ ‫ينتظر حكم احملكمة في قضيته‪ ،‬ومن ثم محاولة استنطاق الرجل بشيء من‬ ‫جدا خالص (هل تذكرون مستش��فى «احلكمة»‬ ‫آراء س��يادته احلكيمة قوي ًّ‬ ‫التي عش��نا فيها معه ثالثني عاما حتى كدنا منوت فيها من البؤس أساس��ا‬ ‫والضحك أحيانا؟) وس��حبه لإلفتاء في أمور البالوي واملصائب الس��وداء‬ ‫ش��عب هذا البل��د إلى صن��ع ثورتني‬ ‫املتلتل��ة الت��ي تركه��ا خلف��ه واضطرت‬ ‫َ‬ ‫عارمتني في أقل من ثالث سنوات‪ ،‬لكي يقف فقط على بداية طريق اخلالص‬ ‫م��ن هذه التركة الثقيلة‪ ،‬التي ال تبدأ بالفس��اد والتأخ��ر والتبعية‪ ،‬وال تنتهي‬ ‫بتهيئ��ة مناخ بيئة مجتمعي��ة وعقلية وروحية مس��مومة‪ .»..‬ويرى فهمي ان‬ ‫«عجلة» إنتاج النفاق باتت تعمل هذه املرة لصالح واحد بعينه‪« :‬اآلن موس��م‬ ‫ج��دا‪ ،‬واملنافق��ون العابرون لكل العص��ور واألزمان‬ ‫النف��اق الهابط مزدهر ًّ‬ ‫واحلكام يبدون في أوج التجلي وقمة النش��اط‪ ،‬إذ يلوثون حياتنا ويزيدون‬ ‫من مرار عيش��تنا بابتكارات واختراعات رهيبة ومتفوق��ة في ُ‬ ‫الفجر والقبح‬ ‫والس��وء‪ ،‬لدرجة ـ أظنها تلحق أش��د الضرر بصورة وس��معة قبلة و«كعبة»‬ ‫املوجة احلالية من الرياء‪ .‬هل فهمت من الس��طر الس��ابق أنني أقصد املشير‬ ‫عب��د الفتاح السيس��ي؟‪ ..‬نعم هذا هو قص��دي‪ ،‬فالرجل يتع��رض فعال هذه‬ ‫األيام حلملة قاس��ية وعاتية ومروعة‪ ،‬تس��تهدف حص��اره بأرخص وأحط‬ ‫أنواع النفاق وأكثرها إثارة للضحك‪ ،‬الذي هو أمر من البكاء»‪.‬‬

‫رجال مبارك يعتبرونها‬

‫حينما يهرول املنافقون لدعم املشير‬ ‫والى صور بش��عة من نفاق املرش��ح الرئاس��ي عبد الفتاح السيسي‪ ،‬كما‬ ‫يوردها جناد البرعي في «املصري اليوم»‪« :‬من حق السيدة فايزة أبوالنجا أن‬ ‫تعلن تأييدها املرشح الرئاسي احملتمل السيد عبدالفتاح السيسي‪ .‬من حقها‬ ‫أن تب��دي رأيها كما تش��اء‪ .‬ميكن ألي موظف حكومي س��ابق أن يفعل األمر‬ ‫نفس��ه‪ .‬يبدو األمر مختلفا عندما يتعلق مبوظفي احلكومة رفيعي املستوى‪،‬‬ ‫ليس من حقهم إعالن انحيازهم السياس��ي ألي مرشح‪ .‬انحياز أعضاء هيئة‬ ‫الوزارة التي ستدير العملية االنتخابية من الكبائر‪ ،‬وهو يلقي ظالال قوية من‬ ‫الش��ك حول نزاهة تلك العملية وحيادية األجه��زة القائمة عليها‪ .‬يجب طرد‬ ‫الوزير ال��ذي يعلن انحيازه م��ن دون تأخير من هيئة ال��وزارة لو تقاعس هو‬ ‫عن االس��تقالة‪ .‬في الرابع والعشرين من مارس‪/‬اذار املاضي نقلت الصحف‬ ‫ع��ن رئيس الوزراء إبراهيم محلب قوله‪« :‬س��تتم إقال��ة أي وزير يعلن تأييده‬ ‫ترشح السيس��ي للرئاس��ة»‪ .‬وزير الش��باب حضر هذا اللقاء‪ ،‬واستمع إلى‬ ‫رئي��س الوزراء‪ .‬صحيح أنه ب��دا مضطربا أثناء االجتماع‪ ،‬وغادره مس��رعا‪،‬‬ ‫عندما بلغه خبر حبس شقيقه‪ ،‬بتهمة إهدار املال العام‪ ،‬إال أن ذلك ال يعد عذرا‬ ‫يبيح له أن يض��رب بقرار رئيس الوزراء عرض احلائط‪ .‬وزير الش��باب أعلن‬ ‫تأييده ترشح السيد عبدالفتاح السيسي للرئاسة ورغبته في أن يكون ضمن‬ ‫حملت��ه االنتخابي��ة‪ .‬خالد عبدالعزي��ز ليس وزيرا بال نف��وذ‪ ،‬حتت يد الرجل‬ ‫أكثر من أربعة آالف مركز ش��باب‪ .‬مراكز بناها الشعب بأمواله‪ .‬األخطر من‬ ‫موقف وزير الش��باب‪ ،‬موق��ف وزيرة اإلعالم التي تس��يطر على إمبراطورية‬ ‫«ماس��بيرو»‪ .‬أعلن��ت درية ش��رف الدين دعمها املرش��ح الرئاس��ي احملتمل‬ ‫عبدالفتاح السيسي»‪ .‬ويشير جناد الى ان «وزيرة البيئة ليلى إسكندر اكدت‬ ‫دعمها للسيسي وكذلك وزير الكهرباء والطاقة محمد شاكر»‪.‬‬

‫أمريكا ليست أبرز خصوم السيسي‬ ‫ولكن ه��ل هناك من بوس��عه ان يحصي اعداء السيس��ي‪ ،‬ه��ذا ما يجيب‬ ‫عليه ياس��ر عبد العزيز في جري��دة «الوطن»‪..« :‬ورغم الدعم الكبير لترش��ح‬ ‫ً‬ ‫مريح��ا في االنتخابات الرئاس��ية‬ ‫«السيس��ي»‪ ،‬والتوقع��ات بتحقيقه فوز ًا‬ ‫املقبل��ة‪ ،‬فإن ثمة أع��داء عديدين للرجل القوي في مص��ر‪ ،‬ميكن أن ينالوا من‬ ‫مكانت��ه‪ ،‬ويحدوا م��ن تفوقه‪ ،‬ويصعبوا عليه األمور‪ ،‬ف��ي واليته األولى‪ ،‬في‬ ‫ح��ال حقق النج��اح‪ ،‬كما هو مرجح العدو األول لـ«السيس��ي» ليس س��وى‬ ‫تنظي��م «اإلخوان» بالطبع‪ ،‬الذي أصبح ال ميتلك أي اس��تراتيجية باس��تثناء‬ ‫القضاء على املش��ير أو إفش��اله أو إس��قاط الدولة‪ ،‬وهو في طريقه لتحقيق‬ ‫تل��ك األه��داف الس��وداء ال ميان��ع ف��ي أن يتحالف م��ع أعدى أع��داء البالد‬ ‫ً‬ ‫حقدا عليها‪ .‬ليست الواليات املتحدة أكثر الدول عداء لـ«السيسي»‬ ‫وأشدهم‬ ‫وما يعبر عنه‪ ،‬فهناك عداء أكبر من بعض الدول اإلقليمية‪ ،‬مثل قطر وتركيا‪،‬‬ ‫اللتني تفرطان في معاداة الرجل بوضوح‪ ،‬ليس فقط عبر البيانات السياسية‬ ‫املناوئ��ة‪ ،‬وال اخلط��ب التي تناصر تنظي��م «اإلخ��وان»‪ ،‬وال اآلالت اإلعالمية‬ ‫ً‬ ‫أيضا من‬ ‫النافذة‪ ،‬التي تكرس نفسها لدعم التنظيم‪ ،‬وتشجيع الفوضى‪ ،‬ولكن‬ ‫خالل ضخ األموال‪ ،‬ودعم اإلرهاب‪ ،‬كما تشير بعض التقارير»‪ .‬ويرى ياسر‬ ‫ً‬ ‫أيضا يشكل بيئة معادية لـ«السيسي»‪،‬‬ ‫ان «قطاعا من الناشطني السياسيني‬ ‫ً‬ ‫راض أو‬ ‫إذ يبدو أن‬ ‫قطاعا من الشبان الثوريني املتشددين أو املتحمسني غير ٍ‬ ‫مطمئن إلى التطورات السياسية اجلديدة في مصر‪ .‬لقد انخرط هذا الشباب‬ ‫ً‬ ‫مدفوعا بأحالم كبيرة‪ ،‬رأى فيها إمكانية أن تتحول مصر‬ ‫في ثورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إل��ى دولة دميقراطية‪ ،‬يأخذ الش��باب فيها موقعا عل��ى رأس فعاليات العمل‬ ‫الوطني والسياس��ي‪ ،‬حيث تختفي القوى التقليدية والوجوه القدمية‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتراجعا‬ ‫ضعفا‬ ‫تورطت في الفس��اد‪ ،‬واتسمت بقلة الكفاءة‪ ،‬وأورثت البالد‬ ‫كبيري��ن‪ .‬ينش��ط قط��اع من هؤالء الش��بان الثوري�ين على مواق��ع التواصل‬ ‫االجتماع��ى‪ ،‬ويعب��رون عن إحباط ورف��ض واضحني؛ ألنهم يش��عرون بأن‬ ‫«الدولة البوليسية القدمية» في طريقها إلى العودة إلى احلكم»‪.‬‬

‫حلظة مثالية للعودة للحكم‬

‫بعض أنصار صباحي أخطر عليه من خصومه‬

‫والى اهم اآلثار السيئة الناجمة عن عزل االخوان عن سدة احلكم كما يراها‬ ‫زياد العليم��ي في «املصري اليوم»‪« :‬يرى رجال مبارك في س��قوط اإلخوان‬ ‫فرصتهم الذهبية للعودة إلى س��دة احلكم‪ ،‬واس��تعادة دولة» فسادستان»‬ ‫التي عمل��وا على بنائها س��نوات طويلة‪ ،‬كما رأى اإلخ��وان أن فرصتهم في‬ ‫س��قوط رجال مب��ارك القتناص الس��لطة التي حلموا بها طوي�لا‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫أن الطرف�ين ينتميان لنفس النظ��ام‪ ،‬وانتصار الثورة يعن��ي القضاء عليهما‬ ‫معا‪ ،‬وبالتالي من الطبيعي أن يكون عدوهما املش��ترك هو كل ما ينتمى حللم‬ ‫ً‬ ‫ويؤم��ن عليها اإلخوان ويحاولون‬ ‫االتهامات‪،‬‬ ‫مبارك‬ ‫رجال‬ ‫فيطلق‬ ‫التغيي��ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تأكيدها بش��كل غير مباشر‪ ،‬وإذا أردنا معرفة حقيقة األمر‪ ،‬دعنا نصدق كل‬ ‫م��ا أطلق على الثورة والثوار من ش��ائعات‪ ،‬وس��أصدقها جميعها معك‪ ،‬من‬ ‫دون مناقشة للتناقضات التي تكتنف تلك الشائعات نفسها‪ :‬سأصدقك في‬ ‫أن الثورة عبارة عن مؤامرة خارجية إلس��قاط نظام مبارك‪ ،‬وس��أجتاهل أن‬ ‫مبارك كان ً‬ ‫اس��تراتيجيا في املنطقة لإلدارة األمريكية التي متسكت به‬ ‫حليفا‬ ‫ً‬ ‫حتى اليومني األخيرين من الثورة عندما حسم املصريون األمر‪ .‬وسأصدقك‬ ‫ف��ي أن الث��ورة صنيعة إخوانية‪ ،‬وس��أجتاهل أن اإلخوان الذي��ن تقول إنهم‬ ‫حش��دوا تلك املاليني ل��م يتمكنوا م��ن الصمود أمام من خرجوا إلس��قاطهم‬ ‫بذات الطريقة‪ .‬كما س��أصدقك في أن الثوار عمالء مخابرات أجنبية‪ ،‬وهناك‬ ‫دالئل على تورطهم في تلك األنش��طة اخملابراتية‪ ،‬وس��أجتاهل أن هذا يعني‬ ‫إما أن بالدنا فيها جهاز مخابرات فاشل في جتميع أدلة تدينهم‪ ،‬أو متواطئ‬ ‫بأن أخفي أدلة تورطهم ولم يقدمهم للمحاكمة»‪.‬‬

‫وم��ن اع��داء السيس��ي ال��ى اع��داء خصم��ه املرش��ح الرئاس��ي حمدين‬ ‫صباحي كما يلقي الضوء عليهم عمار علي حس��ن في جريدة «الوطن»‪« :‬في‬ ‫االنتخاب��ات الس��ابقة حرص صباحي عل��ى أال يهبط باملنافس��ة إلى الردح‬ ‫السياس��ي أو القدح في منافسيه‪ ،‬فتس��امى عن استخدام ألفاظ قاسية في‬ ‫وص��ف من ينازلهم‪ ،‬وحني حت��دث أحدهم عن صحت��ه‪ ،‬رد عليه بذكاء ومن‬ ‫دون جتريح ليؤكد أن الله قد ش��فاه‪ ،‬وحني استهان آخر بشعبيته وفرصه‪،‬‬ ‫قال‪ :‬ثقتي في أن الشعب سيرد على من يشكك في قدرتي»‪ .‬ألجل ذلك يتوجه‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا على مصراعيه لبعض‬ ‫عمار بالنصيحة لصباحي «بعدم ت��رك الباب‬ ‫روية‪ ،‬أو يغفلون عمن‬ ‫ش��باب حملته فيفعلون ما يحلو لهم من دون تفكر وال ّ‬ ‫يندس��ون بينهم لتحقيق أهداف غي��ر تلك التي يصبو إليها التيار الش��عبي‪،‬‬ ‫فتنفل��ت أعصابه��م‪ ،‬ويخرج��ون بحمدي��ن ع��ن املس��ار الذي ح��رص عليه‪،‬‬ ‫ويأخذونه إلى خس��ارة ما هو أهم من انتخابات الرئاسة‪ ،‬وهو صورته التي‬ ‫دفع الكثير م��ن أجل احلفاظ عليها‪ ،‬ورغبة كثيرين ف��ي أن يتقدم في احلياة‬ ‫السياس��ية أكثر‪ ،‬مهما كان��ت نتيجة االنتخابات»‪ .‬ويرى عمار ان «خس��ارة‬ ‫ً‬ ‫مكس��با‪ ،‬وكس��به لها قد يكون خسارة‪ ،‬حني‬ ‫صباحي لالنتخابات قد تكون‬ ‫يصل الناس به إلى كرس��ي احلكم ويعجز عن إجناز ما أخبرهم به‪ ،‬واإليفاء‬ ‫مب��ا تعهد ب��ه‪ .‬فكثير من السياس��يني خس��روا االنتخابات غير م��رة‪ ،‬لكنهم‬ ‫لم ييأس��وا‪ ،‬بل صابروا ورابط��وا وثابروا وواصل��وا كفاحهم حتى حققوا‬ ‫م��ا أرادوا‪ ،‬ليس من أجل أنفس��هم إمن��ا من أجل ش��عوبهم‪ ،‬وأبرزهم لوال دا‬ ‫س��يلفا الذي أخرج البرازيل من قاع الفقر واالستدانة والتخلف الشامل إلى‬

‫‪Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫أبواب العالم األول‪ .‬أما من خس��ر صورته‪ ،‬حتى لو كسب االنتخابات‪ ،‬ففي‬ ‫رأيي أنه قد خس��ر كل شيء‪ ،‬فالشرعية األخالقية ال تقل أهمية عن الشرعية‬ ‫السياسية والقانونية»‪.‬‬

‫مبارك‪« :‬نفسي أعرف حمدين‬ ‫بيترشح على أي أساس»‬ ‫ومادمن��ا نح��ن في حض��رة مب��ارك ال ميكن جتاه��ل التصريح��ات التي‬ ‫انفردت بها مؤخر ًا جريدة «املصري اليوم» ً‬ ‫نقال عنه‪« :‬قال الرئيس املعزول‪،‬‬ ‫إن جماع��ة اإلخ��وان املس��لمني «حاولت االس��تحواذ على الضفة الش��رقية‬ ‫لالس��تيالء على سيناء‪ ،‬وبيعها للشركات األجنبية ذات اجلنسية اليهودية‪،‬‬ ‫واإلسرائيلية‪ ،‬وفي النهاية كانت ستضيع من مصر»‪.‬‬ ‫وأضاف مبارك في أول حوار مس��جل معه انف��ردت به «املصري اليوم»‪،‬‬ ‫وأذاعته ونشرته قنوات وصحف محلية‪ ،‬أنه ال يوجد أحد اآلن سوى املشير‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ ،‬فليس أمام الشعب على الساحة السياسية اآلن إال هو‪،‬‬ ‫واملوضوع انتهى‪ .‬وبسؤال عن عالقة اإلخوان بالواليات املتحدة قال مبارك‪:‬‬ ‫«اإلدارة األمريكية ترغب في تركيع مصر من خالل تعليقها صفقة الطائرات‬ ‫ملص��ر‪ ،‬وحاول��وا معي‪ ،‬لكن��ي لم أركع يوم��ا‪ ،‬وكنت أرفض»‪ .‬وع��ن رأيه في‬ ‫ترشح حمدين صباحي للرئاسة قال مبارك‪« :‬مفيش فايدة منه‪ ،‬ومينفعش‪،‬‬ ‫أنا مس��تغرب إزاي ممك��ن يكون رئيس جمهورية»‪ ،‬وأض��اف‪« :‬حمدين ممن‬ ‫يتمحكون ف��ي عبدالناصر‪ ،‬ال��ذي كان يحكم مصر بقبضة م��ن حديد‪ ،‬ومن‬ ‫يتكلم كان مصيره السجن»‪.‬‬

‫قاضي اإلعدامات يطلب احلماية‬ ‫وال ميكن بأي حال ان نغض الطرف عن االس��تغاثات التي اطلقها قاضي‬ ‫احلكم الشهير على االخوان‪ ،‬والتي ازعجت حمدي رزق في «املصري اليوم»‪:‬‬ ‫«لو صحت مذكرة املستش��ار سعيد يوس��ف (قاضي اإلعدام في املنيا) إلى‬ ‫رئيس الوزراء‪ ،‬بأن بيته بال حراسة‪ ،‬ويضطر إلى االختفاء بعيدا خشية على‬ ‫حياته‪ ،‬تاركا زوجته في البيت حتت رحمة إخوان القليوبية‪ ،‬إذن هذه حكومة‬ ‫ال تس��تحق البقاء يوما واح��دا‪ ،‬ووزير داخلية عليه أن يرح��ل من فوره‪ ،‬مع‬ ‫إحالة كل رئاسات األجهزة األمنية إلى التقاعد‪ ،‬واتهامهم باإلهمال اجلسيم‬ ‫يعرض البالد لكارثة محققة‪ ..‬لو اغتيل هذا القاضي يضيف رزق ‪:‬‬ ‫عل��ى نحو ّ‬ ‫«املستش��ار يوسف يصدمنا بقسوة‪« :‬الدولة تخلت عنا»‪ ..‬يستحيل هذا‪ ،‬أي‬ ‫دول��ة تلك التي تتخلى عن تأمني قاض َحكم باإلعدام على ‪ 528‬في (مطاي)‪،‬‬ ‫حيا أو‬ ‫وينظ��ر في إع����ام ‪ 683‬آخرين في (العدوة)؟ قاض مطل��وب‬ ‫إخوانيا ً‬ ‫ً‬ ‫ميتا‪ ،‬قاض مصنف عدوا ثانيا لإلخوان‪ ..‬بعد السيس��ي مباشرة‪ ،‬قاض أتى‬ ‫مبا لم يأت به األولون‪ ،‬أتى حكما ّإدا‪ ،‬قاض هاجمه من في البر ومن في البحر‬ ‫ومن في األمم املتحدة‪ ..‬بان كي مون ش��خصيا س��اخط عل��ى احلكم‪ ..‬أكاد‬ ‫أش��ك في نفس��ي‪ ،‬هل في حكومة محلب من يريد التخلص من قاض س��بب‬ ‫حرج��ا دوليا للنظام‪ ،‬أفي الدولة من يتبرأ من أحكامه‪ ،‬أفي الداخلية من قرر‬ ‫تركه في العراء ليلقى مصيره احملتوم؟ اإلخوان س��يعدمونه عاجال أو آجال‪،‬‬ ‫قاض َحكم باإلعدام على إخوان مطاي‪ ..‬هل سيرحمه إخوان القليوبية (محل‬ ‫سكنه)؟ هذا القاضي محكوم عليه باإلعدام إخوانيا‪ ..‬قاض يتحرك بسيارته‬ ‫من (حدائق قليوب) إلى (براري املنيا) بال حراس��ة‪ ،‬تاركا بيته وزوجته بال‬ ‫حراسة‪ ،‬وبحس��ب مذكرته إلى محلب‪« :‬الدولة تخلت عنه وأصبحت منطقة‬ ‫سكنه «حدائق قليوب» بسبب اإلخوان الذين يحاصرونه»‪.‬‬

‫مصر يشوهها إعالمها ال اآلخرون‬ ‫اليختل��ف اثنان عل��ى ان مصر تواجه حرب تش��ويه في الوق��ت الراهن‪،‬‬ ‫وهن��اك اختالف حول الطرف املس��ؤول ع��ن ذلك‪ ..‬ف��اروق جويدة اعترف‬ ‫باحلقيقة املرة في «االهرام» مؤكد ًا انها تشوه بأيدي ابنائها من االعالميني‪:‬‬ ‫«ال حتتاج اي دولة او مؤسس��ة اجنبية تعمل إلنتاج افالم أو مسلس�لات او‬ ‫اخبار لتشويه صورة مصر امام العالم‪ ،‬غير ان تترك املهمة ألي مخرج مبتدئ‬ ‫يجلس امام الفضائيات املصرية ويحذف من هنا ويوصل من هناك ويجمع‬ ‫بعض املشاهد ملا يحدث في الشارع ويرصد صور املذيعني واملذيعات وحاالت‬ ‫التش��نج والصرع التي تصيبهم كل يوم‪ ،‬هذه املش��اهد ل��و جتمعت في فيلم‬ ‫قصير فس��وف يفوز بأحد اجلوائز العاملية حتت عنوان «كيف تش��وه وطنا‬ ‫وتدعو ش��عبا لالنتح��ار»‪ .‬يضيف جويدة‪« :‬عل��ى الفضائيات املصرية ميكن‬ ‫في وقت واحد ان تضحك وتبكي وتصاب باإلحباط ورمبا القيت نفسك من‬ ‫البلكونة او حاولت اقتحام الشاش��ة او تخلص��ت من التلفزيون‪ ..‬ما يحدث‬ ‫للمصريني اآلن بسبب اإلعالم والفضائيات جرائم اغتيال مع سبق اإلصرار‬ ‫والترص��د‪ ..‬واألخطر من ذلك ه��ذا الصراخ وهذه األص��وات العالية وكأننا‬ ‫في مستش��فى األمراض العقلية‪ ..‬وتتساءل اين مدارس اإلعالم التي ينتمى‬ ‫اليه��ا هؤالء؟ أين تعلموا وأين املهنية في م��ا يفعلون واين لغة احلوار في ما‬ ‫يقولون؟ حاول مرة ان تغلق الصوت وتشاهد الصورة فقط لتكتشف حجم‬ ‫املأس��اة التي ترتكبه��ا هذه الوجوه في حق هذا الش��عب الغلبان‪ .‬إذا انتقلنا‬ ‫من الش��كل الى املضمون فس��وف جتد ظواهر غريبة انتشرت بني املصريني‬ ‫بس��بب اإلعالم‪ ..‬لقد زاد حجم الكراهية ب�ين الناس حتى وصلت الى ارتفاع‬ ‫حاالت الطالق‪ ..‬وانقس��م املصريون الى فصائل وميليش��يات‪ ،‬ومع ارتفاع‬ ‫مع��دالت الفوضى والعنف اصبحت الدماء فقرة دائمة على الشاش��ات‪ ،‬من‬ ‫دون مراعاة ألطفال يجلس��ون او امهات يتحسرن على ابناء رحلوا من دون‬ ‫ذنب او جرمية‪»..‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 5/6‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 5/6‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫لقاء اوباما بعبد الله بن عبدالعزيز شهد على فشل زعامة رئيس الواليات املتحدة‬

‫لقاء الرئيس وامللك‪...‬الفقير على الباب‬

‫ابراهام بن تسفي‬ ‫قب�ل ‪ 69‬سن�ة‪ ،‬في ‪ 14‬ش�باط ‪ ،1945‬أجرى‬ ‫الرئيس املريض فرانكلني روزفلت واحدا من‬ ‫آخر لقاءاته السياسية في اطار «قمة الثالثة‬ ‫الكبار»‪ ،‬التي عقدت في يالطا في شبه جزيرة‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫وأصب�ح لق�اء أخ�ر مت عل�ى متن املدم�رة‬ ‫«كوينسي» في البحيرة املرة في مصر‪ ،‬أصبح‬ ‫رم�زا ذا معن�ى تاريخ�ي ال بسب�ب الش�راكة‬ ‫االستراتيجية الت�ي صيغت فيه بني الرئيس‬ ‫ال�ذاوي وامللك السع�ودي إبن سع�ود فقط‪.‬‬ ‫ك�ان املعنى الرئيس للقاء بين روزفلت وابن‬ ‫سعود يكمن في استخذاء امريكي غير مفهوم‬ ‫للحاكم السعودي نقش عميقا في ذاكرة األمة‬ ‫اجلماعية‪ .‬والصورة الرسمية للقمة هي التي‬ ‫حتس�ن أن تش�ير أكثر من كل ش�يء الى نوع‬ ‫العالقات التي ُش�كلت وصيغت بني واشنطن‬ ‫والرياض‪.‬‬ ‫ف�ي تلك الص�ورة يبدو املف�وض االمريكي‬ ‫ف�ي العاصم�ة السعودي�ة‪ ،‬كولوني�ل ق�وات‬ ‫االن�زال البحري وليام إي�دي وهو يركع عند‬ ‫أق�دام املل�ك السع�ودي (الغ�ارق ف�ي مقعده‬ ‫مبتسم�ا مستريحا)‪ ،‬وكل سحنت�ه تدل على‬ ‫املهانة واالستسالم‪ .‬فال شك أنه يوجد أمامنا‬ ‫تعبير نقي خالص ع�ن استراتيجية املراودة‬ ‫االمريكية الرادة العربي�ة السعودية اخليرة‬ ‫حت�ى من�ذ االي�ام االول�ى‪ .‬وستصب�ح ه�ذه‬ ‫املراودة بعد ذلك سمة واضحة للدبلوماسية‬ ‫االمريكية في هذه املنطقة‪.‬‬ ‫وق�د اش�تمل اللق�اء م�ع الص�ورة ايضا –‬ ‫وه�و ال�ذي كان مبب�ادرة الرئي�س االمريكي‬ ‫– على قضية مصير ومستقبل الشعب الذي‬ ‫جنا من معسكرات املوت النازية‪ .‬فبعد صمت‬

‫البيت االبيض الهادر ف�ي اثناء احلرب الذي‬ ‫سيصم فترة رئاسة روزفلت وصمة ال ُتمحى‪،‬‬ ‫صحا روزفلت آخر االمر ليقوم بعملية وطلب‬ ‫دع�م امللك السع�ودي القت�راح انش�اء دولة‬ ‫يهودية ف�ي ارض اسرائي�ل‪ .‬ورد إبن سعود‬ ‫على نحو أدهش روزفلت بهجوم ش�ديد على‬ ‫الشعب اليهودي‪ .‬فقد أعلن في ضمن ما أعلن‬ ‫أنهم يفضل�ون املوت عل�ى أن يفقدوا ارضهم‬ ‫لليه�ود‪ .‬وكان «احلل» الوحي�د الذي اقترحه‬ ‫احلاك�م السع�ودي بأدب�ه اجل�م أن يُ سك�ن‬ ‫الالجئ�ون واملقتلعون اليهود في دول احملور‬ ‫العلمان�ي – االيطال�ي بع�د انته�اء املع�ارك‪.‬‬ ‫وعل�ى كل ح�ال بقي�ت ارض اسرائيل خارج‬ ‫مجال التفكير من وجهة نظر إبن سعود‪.‬‬ ‫رفض سعودي الجراء يبني الثقة‬ ‫م�رت سبع�ة عقود تقريب�ا من�ذ كانت تلك‬ ‫القم�ة السريالي�ة عل�ى متن «كوينس�ي»‪،‬‬ ‫وش�هدنا م�رة اخ�رى ركوع�ا – وإن يك�ن‬ ‫مجازي�ا ه�ذه امل�رة – لرئي�س امريك�ي ه�و‬ ‫ب�راك اوباما أمام ملك سع�ودي هو عبد الله‪.‬‬ ‫برغ�م أن الش�ريك السع�ودي ك�ان يطع�م‬ ‫راعيه االمريك�ي ا ُملرار منذ خمسينيات القرن‬ ‫املاض�ي (قي�ادة قطيع�ة النف�ط م�ع الغ�رب‬ ‫خالل حرب ي�وم الغفران؛ وع�دم االستعداد‬ ‫للتعاون مع السلطات االمريكية على محاربة‬ ‫االرهاب االسالمي؛ والرفض املستمر الصدار‬ ‫تأش�يرات دخول ملواطنني امريكيني من أصل‬ ‫يه�ودي)‪ ،‬ووجد الراعي االمريكي نفسه مرة‬ ‫بع�د اخ�رى في موق�ع الدفاع ع�ن النفس في‬ ‫وجه الرياض‪.‬‬ ‫م�ن الساخ�ر أن الش�يء الذي ب�رز بروزا‬ ‫خاصا ف�ي اللقاء بين اوباما وعب�د الله كان‬ ‫عل�ى اخلص�وص الرسال�ة الت�ي ل�م ينقله�ا‬ ‫ساكن البيت االبيض في�ه‪ .‬فقد بقي العدوان‬

‫صورة ارشيفية للرئيس اوباما في طريقه للقاء امللك السعودي‬ ‫بحساسيته بذلك املوضوع الذي عبر عنه في‬ ‫خطبه أكثر من مرة‪.‬‬ ‫حينم�ا تقوم ف�ي مرك�ز التفكي�ر الرئاسي‬ ‫مصال�ح استراتيجية واقتصادي�ة (برغم أن‬ ‫تعل�ق الواليات املتح�دة بالنف�ط السعودي‬

‫املستمر عل�ى حقوق االنس�ان (وعدم وجود‬ ‫حري�ة ديني�ة وسياسية) من قب�ل السلطات‬ ‫السعودي�ة‪ ،‬بق�ي خارج اعم�ال القم�ة برغم‬ ‫أن الرئي�س الليبرال�ي يتم�دح عل�ى ال�دوام‬ ‫– حت�ى لو كان ذلك في مستوى اخلطابة –‬

‫أخذ يق�ل)‪ ،‬فلماذا يُ ح�رج املضيف السعودي‬ ‫باحلدي�ث ع�ن خلفي�ة اخالقية ُ‬ ‫وتعك�ر بذلك‬ ‫العالق�ات املش�حونة أصلا بين الش�ريكني‪.‬‬ ‫وع�م يُ تحدث؟ تتعل�ق دع�اوى الرياض بأن‬ ‫واش�نطن تخل�ت في واق�ع االمر ع�ن احملور‬

‫قالت ليفني لصائب عريقات في آخر حلظة ليلة األربعاء في غضب‪ :‬لقد قلبتم طاولة املفاوضات‬

‫تشاؤم حذِ ر‬

‫طريقة احلماية‬

‫أنق�ذ أب�و مازن حكوم�ة اسرائيل م�ن نفسها‪.‬‬ ‫به�ذه الكلم�ات خل�ص نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫زئي�ف الكين‪ ،‬صفقة «ب�والرد ع�وض سجناء»‪،‬‬ ‫التي انهارت في يوم االربعاء بضجيج كبير‪.‬‬ ‫حسن�ا‪ ،‬إن ه�ذا االط�راء ألب�و م�ازن عل�ى‬ ‫لسان الكني يُ عتبر ش�يئا م�ا ايضا‪ ،‬لكن هل جنت‬ ‫اسرائي�ل هنا حقا أم تخرج حج�ر آخر من حتت‬ ‫قدمه�ا ف�ي الطري�ق ال�ى الهاوي�ة – ولي�س من‬ ‫املؤكد أن الكني هو الش�خص الق�ادر على احلكم‬ ‫ف�ي ذلك‪ .‬إن املؤكد هو أن أبو مازن أنقذ الكني من‬ ‫نفس�ه ألن استيط�ان نائب وزي�ر اخلارجية في‬ ‫ديوان رئي�س الوزراء في ي�وم الثالثاء محاوال‬ ‫أن يوق�ف الصفق�ة الت�ي مت االتف�اق عليه�ا بني‬ ‫الواليات املتح�دة واسرائي�ل والفلسطينيني ما‬ ‫كان ليؤتي ثماره لوال أن عاقها أبو مازن نفسه‪.‬‬ ‫يب�دو أن م�ا ك�ان في مقدم�ة اهتمام�ات الكني‬ ‫برغم انك�اره موافقة نتنياهو على جتميد جزئي‬ ‫للبناء أكثر من اهتمام�ه باالفراج عن السجناء‪.‬‬ ‫واستط�اع اولئ�ك الذي�ن كان�وا يجلس�ون ف�ي‬ ‫الدهلي�ز أمام دي�وان رئيس ال�وزراء خالل يوم‬ ‫الثالث�اء أن ي�روا الكين يدخ�ل الدي�وان للق�اء‬ ‫طوي�ل ويخرج م�ن هن�اك ويعود بع�د ساعتني‬ ‫يصاحب�ه أوري اريئي�ل وزمبي�ش‪ ،‬اجل‪ ،‬زئيف‬ ‫حفي�ر م�ن رؤس�اء مجل�س «يش�ع» وم�ن قادة‬ ‫االستيطان ف�ي يهودا والسام�رة‪ .‬ففي كل مكان‬ ‫فيه استيطان يوجد زمبي�ش ويصعب أن نؤمن‬ ‫بأنه جيء به الى ديوان نتنياهو ليبحث معه في‬ ‫االفراج عن سجناء‪ .‬إن وزير االسكان وزمبيش‬ ‫أتيا ليفحصا مع نتنياهو عما يسميانه «حاجات‬ ‫االستيطان»‪ ،‬أو بعبارة اخرى‪ :‬كيف وأين ميكن‬ ‫مضاءلة االضرار باالستيطان‪ .‬وكيف ينجحون‬ ‫ف�ي جعل صفقة «ب�والرد عوض سجناء» ش�يئا‬ ‫مفيدا لالستيطان ايضا‪ .‬قد يكون وحدات سكنية‬ ‫اخرى تضاف الى مناقصة الـ ‪ 700‬وحدة سكنية‬ ‫في حي غيلو التي نش�رت بص�ورة مفاجئة قبل‬ ‫ذلك بيوم وجعلت أبو م�ازن يوقع على املواثيق‬ ‫التي فجرت االتفاق‪.‬‬ ‫ال ينك�ر الكني احلقائق‪ .‬وهو يق�ول إنها كانت‬ ‫صفق�ة سيئة جدا؛ فأن�ا أعارض صفق�ات افراج‬ ‫جماعي�ة‪ .‬وق�د ك�ان هن�ا اف�راج زائ�د وإض�رار‬ ‫باالستيط�ان ايض�ا فانن�ا نع�ود ال�ى التجمي�د‬ ‫م�رة اخ�رى‪ .‬وق�د بدأن�ا ُنعوده�م أن اسرائي�ل‬ ‫جزء من‬ ‫مستعدة ألن تدفع ه�ذا الثمن باعتباره ً‬ ‫التفاوض‪.‬‬ ‫ويق�ول‪ :‬ال أح�ب ايض�ا الطريقة الت�ي أخذت‬ ‫تثبت والتي أسميها طريق�ة احلماية‪ .‬فأبو مازن‬ ‫يقول‪« :‬اذا لم تدفعوا فسأجته الى االمم املتحدة‬ ‫وأس�ود عيش�كم»‪ .‬واذا ل�م تكن ل�ه مصلحة في‬ ‫التف�اوض فل��� يفض�ي التفاوض الى أي ش�يء‬ ‫واذا كان�ت ل�ه مصلحة فلا يحتاج ال�ى دفعات‬ ‫خاص�ة‪ .‬وه�و ال يدف�ع أي ش�يء‪ .‬ونح�ن دفعنا‬ ‫باالف�راج ع�ن ‪ 100‬مخ�رب وجمدن�ا البن�اء‪ .‬فما‬ ‫ال�ذي دفعه سوى أن جمد املسار من طرف واحد‬ ‫ووعد بعدم التوجه الى االمم املتحدة؟‬ ‫يزعم الكني أن كل ما حاول فعله هو منع نقض‬ ‫احلكوم�ة‪ .‬ويق�ول إن�ه ك�ان واضحا أن�ه توجد‬ ‫اكثري�ة ف�ي احلكومة الج�ازة الصفق�ة لكن كان‬ ‫واضحا ايضا أن الصفقة في هذا االطار اشكالية‬ ‫ج�دا مع القس�م اليميني من الليك�ود ومع البيت‬ ‫اليهودي ايضا‪.‬‬ ‫ويق�ول الكني‪ :‬أرى أن جتمي�د البناء هو االمر‬ ‫األخط�ر‪ .‬ويعارض ع�ددا من اصدقائ�ي االفراج‬ ‫ع�ن بوالرد باعتبار ذلك مبدأ‪ :‬فال ينبغي االفراج‬ ‫عن قتلة وال ينبغي إشراك قضية بوالرد في ذلك‪.‬‬ ‫وأنا أعتق�د أن االلتزام لب�والرد يوجب علينا أن‬

‫ومثل كل شيء يحدث عندنا‪ ،‬أصبح كل شيء‬ ‫سياسيا ف�ي مسألة بوالرد‪ :‬فاليمين الذي يؤيد‬ ‫النض�ال لالف�راج عن بوالرد ال يح�ب الصفقة ملا‬ ‫تش�تمل عليه‪ ،‬أما اليسار الذي ك�ان يجلس الى‬ ‫اآلن في ه�دوء نسبي في كل م�ا يتعلق باالفراج‬ ‫عن بوالرد‪ ،‬فيبارك الصفقة ملا تشتمل عليه‪.‬‬ ‫ومتعبون‬ ‫‪ - 2‬غاضبون ُ‬

‫لك�ن الكين لي�س الوحيد م�ن الليك�ود الذي‬ ‫عارض الصفق�ة‪ .‬فقد أعلن نائب وزير الدفاع في‬ ‫بداية االسبوع أنه اذا نف�ذت الدفعة الرابعة من‬ ‫االفراج عن السجناء‪ ،‬فسيستقيل من احلكومة‪.‬‬ ‫واستقال�ة دان�ي دن�ون سب�ب ك�اف لنتنياه�و‬ ‫يجعل�ه يسارع ال�ى تنفي�ذ الدفعة‪ ،‬لك�ن رئيس‬ ‫الوزراء يعلم أنه قد يأتي ايكونيس وحوطوبلي‬ ‫عل�ى إثر دان�ي دن�ون والكين‪ ،‬وسيصعب على‬ ‫وزراء البي�ت اليه�ودي ايض�ا أن يجلس�وا ف�ي‬ ‫ه�دوء ويكون ذل�ك أول حجر ينتق�ض من سور‬ ‫االئتالف احلكومي‪.‬‬ ‫وم�ع كل ذل�ك ف�ان الذي ل�م يُ سم�ع كالمه في‬ ‫االي�ام االخيرة ه�و رئيس البي�ت اليهودي‪ ،‬فقد‬ ‫حافظ بيني�ت على الصمت‪ .‬ول�م يبلغ الى نقطة‬ ‫حس�م ه�ل يؤي�د الصفق�ة أم يعارضه�ا‪ .‬فبع�د‬ ‫التجرب�ة امل�رة التي كانت ل�ه في امل�رة السابقة‬ ‫حينم�ا بتوا أمر االفراج ع�ن سجناء بدل جتميد‬ ‫البن�اء – لم يكن مستعدا كم�ا يبدو ألن يجيز أي‬ ‫قرار حتى يرى كل مركباته‪.‬‬ ‫لك�ن ج�اء آن�ذاك مؤمتر أب�و م�ازن الصحفي‬ ‫فأحرق اوراق اللعب كلها‪.‬‬ ‫يذك�رون في اليمين اجراءي�ن دراماتيني قام‬ ‫بها أب�و مازن في االي�ام العش�رة االخيرة وهما‬ ‫اعالن�ه معارضت�ه قب�ول أن دول�ة اسرائيل هي‬ ‫دول�ة الش�عب اليه�ودي‪ ،‬وتوجه�ه ال�ى االمم‬ ‫املتحدة‪ .‬وم�ا الذي يزعمونه هن�اك؟ صحيح أن‬ ‫أبو مازن كش�ف عن وجهه احلقيق�ي وكأنه بقي‬ ‫له جلد آخر لكثرة ما قد كشف عن وجهه‪.‬‬ ‫يق�ول بيني�ت‪ّ :‬‬ ‫مكن�ت م�ن تف�اوض نق�ي في‬ ‫هدوء بال مظاهرات وبال تشويش�ات‪ .‬وتركناهم‬ ‫ه�دوء‪ .‬وق�د غمرني‬ ‫يعمل�ون في أكث�ر احلاالت‬ ‫ً‬ ‫بح�ر م�ن االنتق�اد فقلت‪ :‬كف�وا وقف�وا ودعوهم‬ ‫يستنف�دون التف�اوض‪ .‬والول م�رة ف�ي تاري�خ‬ ‫التف�اوض مت�ت محادثات دون أن يش�وش أحد‬

‫“‬

‫في احملي�ط حول لفن�ي يثنون عل�ى نتنياهو‬ ‫ويزعمون أن�ه أظهر برودة أعص�اب‪ ،‬وأنه يدير‬ ‫االم�ور في ه�دوء وال ي�دع أح�دا يفت�ح فمه عن‬ ‫ادراك أن احلدي�ث عن وضع حساس‪ .‬وهنا جاء‬ ‫الفلسطينيون وأثبتوا قبل إمتام الصفقة بدقيقة‬ ‫واحدة أنهم ليسوا شركاء‪.‬‬ ‫إن كل م�ن م�ارس العمل السياس�ي ولو ليوم‬ ‫واح�د ي�درك أن م�ن الساب�ق ألوان�ه م�ن اآلن‬ ‫تأبين الصفق�ة برغ�م أن كل ي�وم مي�ر يبعده�ا‪.‬‬ ‫ويتزاي�د النقد في الواليات املتحدة وفي مجلس‬ ‫النواب وفي وسائ�ل االعالم االمريكية ويصعب‬ ‫أن يُ ج�ادل‪ :‬فه�م ف�ي االدارة االمريكي�ة يفعلون‬ ‫كل ش�يء ك�ي ال ينهار التف�اوض‪ ،‬أم�ا اسرائيل‬ ‫والفلسطينيون فيفعلون كل شيء الحباط ذلك‪.‬‬ ‫زعمت صحيفة «نيويورك تاميز» هذا االسبوع‬ ‫ف�ي مقالته�ا االفتتاحي�ة أن�ه ال يوج�د أي سبب‬ ‫لالفراج عن بوالرد القناع اسرائيل فقط بالوفاء‬ ‫مب�ا التزمت ب�ه هي نفسه�ا‪ .‬أي بعب�ارة اخرى‪:‬‬ ‫التزم�ت اسرائي�ل بالدفع�ة الرابع�ة‪ .‬وميكن أن‬ ‫يُ حب ذل�ك أو ال يُ ح�ب لكنها التزم�ت‪ .‬وهي اآلن‬ ‫حتاول أن حتسن الصفق�ة‪ .‬فلماذا نعجب من أن‬ ‫الفلسطينيني يحاولون زيادة الثمن؟‬

‫برغم تعثر التفاوض وعدم إمتام الصفقة فما‬ ‫زال عند االطراف جميعا ما يخسرونه اذا فشل‬ ‫التفاوض بصورة مطلقة‬

‫“‬

‫سيما كدمون‬

‫نتجه الى صفقة معقولة‪.‬‬ ‫وف�ي مسأل�ة االلت�زام؛ لي�س م�ن املؤك�د أن‬ ‫ب�والرد يج�ب علي�ه أن يعل�ق األمل عل�ى الكني‬ ‫وعل�ى اليمني‪ .‬ويجب أن نقول في فضل نتنياهو‬ ‫إنه ق�ام باج�راء ُمحك�م حينما ضم ب�والرد الى‬ ‫صفق�ة االفراج ع�ن السجناء‪ .‬ويب�دو أنه اعتقد‬ ‫أن اليمين ل�ن يستطيع أن يفش�ل صفق�ة كهذه‪،‬‬ ‫فب�والرد في نظر اليمني بطل قومي‪ .‬وكان رئيس‬ ‫جماع�ة الضغ�ط من اجل ب�والرد ف�ي الكنيست‬ ‫ه�و اوري اريئي�ل وأصبحت أييلت ش�كيد اآلن‪.‬‬ ‫ويقولون ف�ي البيت اليهودي إن بوالرد حلم من‬ ‫حلم املعسكر القومي‪ .‬وقد أصيب اجلميع مبغص‬ ‫بسبب كبر ثمن التخلي عن الصفقة‪.‬‬ ‫لكن يب�دو أن احلديث عن في�روس عابر وقد‬ ‫حل محل مغص اليمني موقف عنيد معترض على‬ ‫الصفق�ة‪ .‬إن بوالرد يفت�رض أن يفرج عنه أصال‬ ‫بع�د سن�ة ونص�ف‪ ،‬يقول�ون هناك بنص�ف فم‪.‬‬ ‫وبع�د ثالثني سنة ماذا تكون سن�ة ونصف‪ .‬هذا‬ ‫الى أنه هو نفسه يعارضها‪.‬‬

‫عل�ى حدوثها‪ .‬ويتض�ح اآلن أن ذلك ال ينتج عنه‬ ‫ش�يء‪ ،‬ف�اذا نت�ج فسيك�ون إطالة أم�د تفاوض‬ ‫مريبة‪.‬‬ ‫يق�ول بيني�ت نحن نش�هد اآلن احتض�ار هذا‬ ‫االم�ر‪ ،‬وأعتق�د أن استراتيجيتن�ا وه�ي ضب�ط‬ ‫النفس كانت صحيحة‪.‬‬ ‫ف�ي اليمني ينسبون كل الفش�ل ال�ى أبو مازن‬ ‫بالطبع‪ .‬لكن ينبغي أن نقول أنهم ليسوا وحدهم‬ ‫كذلك‪ ،‬فهم ح�ول لفني يقولون إنها غاضبة‪ .‬وقد‬ ‫ال تقول كلمتي «ال شريك»‪ ،‬لكن بعد أن عملت هي‬ ‫شخصيا على هذه الصفقة مدة ‪ 11‬يوما‪ ،‬وجنحت‬ ‫في اقناع جميع األط�راف وجاءت بصفقة جيدة‬ ‫ل�كل األطراف في رأيه�ا – احتال أب�و مازن هذه‬ ‫احليلة‪ .‬وما الذي طلبوه منه في احلاصل العام‪:‬‬ ‫طلب�وا إطالة أمد التفاوض بضعة اش�هر اخرى‪.‬‬ ‫وسيحصل عل�ى جميع السجن�اء الذين أرادهم‬ ‫ومعهم ‪ 400‬سجني آخر‪ ،‬مع جتميد جزئي للبناء‪،‬‬ ‫لكنه يعوق ذلك‪.‬‬ ‫إن لفني التي نامت في ديوان نتنياهو تقريبا‬ ‫منذ ي�وم االح�د املاضي ش�ديدة الغض�ب‪ .‬وفي‬ ‫لي�ل يوم االربع�اء‪ ،‬ف�ي محاولة م�ن االمريكيني‬ ‫النق�اذ ه�ذه السفين�ة املثقوبة من غ�رق نهائي‪،‬‬ ‫التق�ت هي وموخل�و مع صائب عريق�ات وماجد‬ ‫ف�رج رج�ل االم�ن الفلسطين�ي‪ ،‬ف�ي فن�دق ف�ي‬ ‫الق�دس‪ ،‬وك�ان ذل�ك لق�اءا صعبا‪ ،‬فق�د غضبت‬ ‫لفن�ي ألن الفلسطينيني سارعوا الى التوجه الى‬ ‫االمم املتح�دة في الوق�ت الذي يعمل�ون فيه في‬ ‫القدس في اجازة الصفقة‪ .‬وقذفت الفلسطينيني‬ ‫بقولها «كنتم متعجلين» وقلبتم الطاولة سريعا‬ ‫ج�دا‪« .‬ونكثتم التفاهم�ات واالتفاق�ات»‪ .‬وزعم‬ ‫الفلسطيني�ون من جهته�م أن اسرائيل هي التي‬ ‫فعلت ذلك أوال حينما لم تنفذ الدفعة الرابعة‪.‬‬ ‫مس�اء انضم‬ ‫ف�ي الساعة التاسع�ة والنصف‬ ‫ً‬ ‫اليهم مارتن ايندي�ك وفرانك لفنستني‪ .‬وجلسوا‬ ‫جميعا مدة ثماني ساع�ات حتى الساعة الثالثة‬ ‫فج�را وحاول�وا أن يستوضحوا اسب�اب االزمة‬ ‫وه�ل يوجد أصال احتمال النقاذ ش�يء ما‪ .‬وكان‬ ‫اجلمي�ع عصبيني وغاضبني ومتعبني‪ .‬وبرغم كل‬ ‫شيء لم يشأ أحد أن يتنازل عن شيء‪ ،‬فللجميع‬ ‫ما يخسرونه وستستمر اجلهود كما يبدو‪.‬‬

‫السن�ي املعت�دل ف�ي حين توح�ي بالت�ردد‬ ‫والضع�ف وامليل الى متايز خطي�ر‪ .‬ومع ذلك‬ ‫وبرغ�م أن�ه ال اعت�راض عل�ى أن الرئي�س‬ ‫اوبام�ا أظه�ر ضعف�ا باحجام�ه ع�ن م�د ي�د‬ ‫املساعدة احلقيق�ي للنواة املوالية للغرب في‬ ‫معسكر املتمردين على نظام االسد‪ ،‬ينبغي أن‬ ‫نذك�ر أن مملكة النفط هي التي شوش�ت على‬ ‫اخلطة االقليمية االولى التي صاغتها االدارة‬ ‫في ‪.2009‬‬ ‫تذك�رون أن سياس�ة البي�ت االبي�ض‬ ‫االبتدائي�ة كان�ت تق�وم عل�ى الطم�وح ال�ى‬ ‫انش�اء حلف سني وثيق في الشرق االوسط‬ ‫يعمل على صد ايران ومنع نشوء فراغ خطير‬ ‫ف�ي اخلليج في الفت�رة التي تل�ي االنسحاب‬ ‫االمريكي من العراق‪.‬‬ ‫وإن استع�داد اسرائي�ل لتجمي�د البن�اء‬ ‫ف�ي املستوطن�ات م�دة عش�رة أش�هر ك�ان‬ ‫يفت�رض م�ن وجه�ة نظ�ر اوبام�ا أن يك�ون‬ ‫حافزا ضروريا لالعبات مركزيات في املنطقة‬ ‫كالعربي�ة السعودية‪ .‬وأم�ل بذلك أن يُ زاد في‬ ‫عمق عالقتهم بواشنطن‪.‬‬ ‫ك�ان يفت�رض أن يفس�روا جتمي�د البن�اء‬ ‫بأنه شهادة على قدرة االدارة االمريكية على‬ ‫استعمال ضغ�ط فعال على اسرائيل والتقدم‬ ‫نح�و تسوية ف�ي الصعي�د الفلسطيني‪ .‬لكن‬ ‫تبين سريع�ا أن ق�رار التجميد ل�م يسهم في‬ ‫حتقي�ق رؤي�ا منظوم�ة الصد العربي�ة (على‬ ‫صورة «حلف بغداد» ف�ي خمسينيات القرن‬ ‫املاض�ي)‪ .‬فق�د رفض�ت اململك�ة السعودي�ة‬ ‫تأيي�د اخلط�ة اجلدي�دة (الت�ي طم�ح اوباما‬ ‫الى أن تك�ون لبنة مركزية ف�ي نطاق خططه‬ ‫االقليمية)‪.‬‬ ‫إن الري�اض اذا مصممة على رفضها تنفيذ‬ ‫اج�راء يبن�ي ثقة م�ا م�ع اسرائي�ل وتهاوت‬

‫اخلط�ة سريع�ا ال�ى هاوي�ة نسي�ان الربي�ع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وفي نهاية االم�ر‪ ،‬وحتى لو كان من املمكن‬ ‫أن نتفهم قلق العربية السعودية بازاء زيادة‬ ‫قوة املعسكر االصول�ي املؤيد اليران‪ ،‬وبازاء‬ ‫ما يبدو أنه مسار انسحاب امريكي من اجملال‬ ‫الدول�ي (والذي يش�كل تهدي�دا استراتيجيا‬ ‫لالستق�رار والنظ�ام ف�ي ساح�ة اخللي�ج)‪،‬‬ ‫يصع�ب أن نتفهم وقوف زعيم القوة العظمى‬ ‫االمريكي�ة مث�ل فقي�ر على الب�اب أم�ام امللك‬ ‫السعودي العجوز الغاضب‪.‬‬ ‫وع�د الرئيس ف�ي جملة ما وع�د بأن يزيد‬ ‫املساع�دة السري�ة للقسم املوال�ي للغرب من‬ ‫املتمردي�ن ف�ي سوري�ا‪ ،‬ب�ل وعد ب�أن ميدهم‬ ‫مبنظومات دفاع جوي‪.‬‬ ‫وأضي�ف ال�ى ذل�ك التزامه ال�ذي ال لبس‬ ‫فيه بأن يدير التفاوض في التسوية النهائية‬ ‫للقضي�ة االيراني�ة ف�ي صرام�ة وذل�ك دون‬ ‫أن يتجاه�ل حلظة واح�دة مواق�ف الرياض‬ ‫االنتقادي�ة ف�ي ه�ذا الش�أن ومخاوفه�ا م�ن‬ ‫حتسن م��انة اي�ران االستراتيجية وحتولها‬ ‫الى دولة على شفا القدرة الذرية املهددة‪.‬‬ ‫ول�م يبق في هذه املرحل�ة سوى أن ننتظر‬ ‫لن�رى ه�ل سيك�ون مصي�ر ه�ذه الوع�ود‬ ‫كمصي�ر االلت�زام االمريكي باستعم�ال القوة‬ ‫العسكري�ة في مواجه�ة الرئي�س االسد بعد‬ ‫أن جت�اوز اخل�ط االحمر في صعي�د السالح‬ ‫الكيميائ�ي؛ وه�ل سيستم�ر مس�ار ته�اوي‬ ‫العص�ر االمريك�ي؛ وم�اذا ستك�ون تأثيراته‬ ‫ف�ي الالعب�ات املركزي�ات في منطقة الش�رق‬ ‫االوس�ط وف�ي مقدمته�ا العربي�ة السعودية‬ ‫ومصر؟‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/4/4‬‬

‫ستستمر الوساطة االمريكية هذا الشهر‬ ‫لكن مؤشرات تشير إلى احتمال التصعيد في الضفة‬

‫تفجير التفاوض تفجير لألوضاع في الضفة‬ ‫عاموس هرئيل‬

‫تسيبي ليفني‬ ‫‪ - 3‬زمن وسائل الضغط‬

‫يزعم�ون ف�ي اليمني أن�ه يجب دخ�ول عصر‬ ‫جدي�د‪ .‬فنحن نش�به الكل�ب الذي يط�ارد دائما‬ ‫ش�احنة القمام�ة وفجأة تق�ف‪ ،‬يقول�ون هناك‪.‬‬ ‫ماذا نفع�ل اآلن؟ يجب أن نواجه الواقع‪ .‬ويجب‬ ‫أن ن�درك أن الص�راع ال ميك�ن أن يُ ح�ل ف�ي هذا‬ ‫العصر‪.‬‬ ‫يج�ب أن يستقر الرأي منا ه�ل نضم املناطق‪،‬‬ ‫وه�ل ننف�ق عل�ى البن�ى التحتي�ة‪ ،‬وه�ل نزي�ل‬ ‫حواج�ز لنمنح الفلسطينيني حري�ة تنقل كاملة‪،‬‬ ‫وهل نتج�ه ال�ى االردن لبدء الربط بين االردن‬ ‫ويه�ودا والسام�رة‪ .‬ويق�ول بينيت‪ :‬ه�ذا حدث‬ ‫كبي�ر‪ .‬إن عصر التفاوض ق�د انتهى في املستوى‬ ‫االستراتيج�ي فيج�ب الب�دء ف�ي التفكي�ر ف�ي‬ ‫العصر اجلديد‪.‬‬ ‫يق�ول الكين إن لق�اء لفن�ي م�ع عريق�ات في‬ ‫لي�ل يوم االربع�اء ليجدا طريقة المت�ام الصفقة‬ ‫واالستمرار في التف�اوض لم يكن أقل من مهانة‪.‬‬ ‫ويق�ول‪ :‬يج�ب علين�ا أن جنم�د التف�اوض ال�ى‬ ‫أن يرج�ع أبو م�ازن عن ذل�ك ألن�ه سيهزمنا في‬ ‫الساح�ة الدولية‪ .‬ولذلك ف�ان الطريقة الوحيدة‬ ‫لوق�ف املسيرة ه�ي استعم�ال وسائ�ل الضغط‬ ‫التي منلكها‪ .‬وم�ا هي هذه الوسائل؟ إنها جتميد‬ ‫ام�وال ننقله�ا اليه�م وأن نعي�د ألنفسن�ا دينهم‬ ‫الضخم لش�ركة الكهرب�اء‪ .‬وأن نطب�ق السيادة‬ ‫االسرائيلي�ة عل�ى الكتل االستيطاني�ة وأن نبدأ‬ ‫البناء ف�ي املنطق�ة «إي ‪ .»1‬فهم لن يقف�وا اذا لم‬ ‫ُنحدث وسائل ضغط تؤملهم‪.‬‬ ‫لك�ن ال أح�د من اليمين واليس�ار يتحدث عن‬ ‫أهم ش�يء أال وهو ع�دم الثقة‪ .‬ففش�ل التفاوض‬ ‫سبب�ه أن�ه ال توجد ثق�ة بين الطرفني‪ ،‬فق�د فقد‬ ‫الفلسطيني�ون ثقته�م باالمريكيين كلي�ا‪ .‬وف�ي‬ ‫اللحظة التي يكف�ون فيها عن معاملة االمريكيني‬ ‫باعتبارهم وسطاء تكون تلك هي النهاية‪.‬‬ ‫ومن غي�ر الثقة بين االطراف تك�ون الصفقة‬ ‫مثل قش�دة على وجه الوضع الراهن‪ .‬ألنه حتى‬ ‫لو متت الصفقة اآلن ألطالوا أمد التفاوض نصف‬ ‫سنة آخر دون أن يحدث ش�يء ليبلغوا الى ازمة‬ ‫آنذاك‪.‬‬ ‫ورمبا يكون هذا هو هدف الطرفني‪ .‬أن نكسب‬ ‫نحن وقتا وأن ُنعوق الفلسطينيون‪ .‬وماذا بقي؟‬ ‫بقي كيري واحد فقط يتنقل بني السماء واالرض‬ ‫ولم يفقد األمل الى اآلن‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2014/4/4‬‬

‫من�ذ أن فاج�أت السلط�ة الفلسطيني�ة اسرائي�ل والوالي�ات‬ ‫املتح�دة باعالن تقدمي طلبات انضمام الى املواثيق الدولية الـ ‪15‬‬ ‫ف�ي يوم الثالثاء م�ن هذا االسبوع‪ ،‬اتهم مسؤول�ون اسرائيليون‬ ‫كب�ار القي�ادة الفلسطيني�ة بسل�وك ال مسؤولي�ة في�ه وقالوا إن‬ ‫السلط�ة تع�رض االستق�رار االقليم�ي للخط�ر‪ .‬وزعم�ت وزي�رة‬ ‫القض�اء تسيب�ي لفن�ي علن�ا أن خط�وة السلطة تض�ر باملصلحة‬ ‫الفلسطينية‪ .‬وحذرت لفني الفلسطينيني في داخل الغرفة بحسب‬ ‫تسريبات من الطرف الثاني‪ ،‬من عقوبات اسرائيلية على السلطة‬ ‫اذا استمرت على دفع التوجهات قدما‪.‬‬ ‫لكن القلق االسرائيلي املفهوم ال ميكن أن يغطي حقيقة أساسية‬ ‫وه�ي أن اسرائيل ال السلطة هي التي نكثت االتفاقات السابقة في‬ ‫التف�اوض‪ .‬فق�د ك�ان يفت�رض أن تف�رج اسرائيل في نهاية ش�هر‬ ‫آذار عن الدفع�ة الرابعة االخيرة وفيه�ا ‪ 26‬سجينا فلسطينيا من‬ ‫‪ 104‬سجن�اء التزمت باالف�راج عنهم بحسب االتف�اق السابق مع‬ ‫السلط�ة واالمريكيين ف�ي متوز من الع�ام املاضي‪ .‬ومن�ذ اللحظة‬ ‫التي ل�م تف فيها اسرائيل بالتزاماتها وجتاهلت اجلدول الزمني‪،‬‬ ‫رأى الفلسطينيون أنفسهم أحرارا في الرد‪.‬‬ ‫اذا أخذنا في احلسبان أن احلال كذلك فانهم لم يقلبوا الطاولة‬ ‫بالضب�ط‪ ،‬فالتوجه ال�ى مؤسسات االمم املتح�دة أعده العاملون‬ ‫م�ع الرئيس محمود عب�اس منذ زمن طويل ليك�ون خطة مطوية‪.‬‬ ‫فلو ش�اء الفلسطيني�ون أن يحدث�وا ازمة بكامل معناه�ا ألعلنوا‬ ‫تفجير االتصاالت اآلن بدل أن يتيحوا شهرا آخر تقريبا الستنفاد‬ ‫احملادث�ات بحس�ب االجل املسم�ى األصلي ال�ذي اتف�ق الطرفان‬ ‫عليه‪ .‬ومع ذلك قال عنص�ر أمني رفيع املستوى في اسرائيل أمس‬ ‫لصحيفة هآرتس إن «احملادثات بلغت الى أشد نقطة ازمة منذ كان‬ ‫مؤمتر انابوليس في ‪.»2007‬‬ ‫ك�ان لالمريكيين ايض�ا الذي�ن ه�ددوا أم�س بت�رك كل ش�يء‬ ‫والعودة الى واش�نطن وانتقدوا سلوك الطرفني‪ ،‬كان لهم نصيب‬ ‫مهم في إحداث التعقيد‪ .‬فقد بدأ ذلك بفرض وزير اخلارجية جون‬ ‫كي�ري الذي بدا من البداي�ة طموحا وغير واقعي وهو أنه سيمكن‬ ‫اقن�اع اسرائيل والسلطة الفلسطينية بالتوص�ل الى تسوية بعد‬ ‫انته�اء محادث�ات حت�دد ف�ي تسعة اش�هر (في حين أن املصلحة‬ ‫السياسي�ة الواضحة لعب�اس ولرئيس ال�وزراء نتنياهو هي أن‬ ‫يُ الش�يا االتص�االت دون التوص�ل ال�ى اتف�اق ألن ذل�ك سيكون‬ ‫مقرونا بتنازالت صعبة وازمات في اجلبهة الداخلية)‪.‬‬ ‫وج�اء بعد ذل�ك الطبيخ الذي طبخ�ه كيري في قضي�ة الدفعة‬ ‫االخي�رة‪ .‬وق�د أصب�ح واضحا كثي�را الي�وم أن نتنياه�و لم يعط‬ ‫لكي�ري أي الت�زام ب�أن يف�رج ع�ن ‪ 14‬سجين�ا عربي�ا اسرائيلي�ا‬ ‫محكوم�ا عليه�م بسجن مؤبد – وه�ذه خطوة ش�ديدة الصعوبة‬ ‫مبعناه�ا القضائ�ي وليس لها تش�جيع م�ن اجلمه�ور – باعتباره‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا م�ن الدفعة االخيرة‪ .‬وق�د جعل كيري عباس إم�ا ألنه بُ ِلبل‬ ‫وإم�ا عل�ى عم�د‪ ،‬جعله يفه�م أنه سيح�دث اف�راج كه�ذا دون أن‬ ‫يكون نتنياه�و التزم به‪ .‬ولم يسارع الوسيط االمريكي ايضا الى‬ ‫حل املش�كلة برغم التحذي�رات االسرائيلية املعلنة خالل االش�هر‬ ‫االخيرة كلها‪.‬‬ ‫ظه�رت األنب�اء املنش�ورة عن صفق�ة جديدة تلوح تباش�يرها‬ ‫الطال�ة أمد التفاوض‪ ،‬أول مرة في يوم السبت املاضي‪ .‬فقد حتدث‬ ‫آف�ي يسسخ�اروف في موق�ع «والل�ه» ع�ن استع�داد اسرائيلي‬ ‫لالفراج عن ‪ 400‬سجني فلسطيني آخر‪ .‬ورد الطرفان بتصريحات‬ ‫تهرب‪ ،‬لكن تبين حتى مساء يوم االثنني أن االمريكيني قد صاغوا‬ ‫خطوط الصفقة الهيكلية التي كان يفترض أن تش�مل حبة حلوى‬ ‫مهم�ة السرائي�ل – االف�راج ع�ن اجلاس�وس اليه�ودي االمريكي‬ ‫جونث�ان ب�والرد – م�ع تفاهم�ات ليس�ت ملزمة جدا لك�ف جماح‬ ‫البناء في املستوطنات‪.‬‬ ‫كانت هذه صفقة واعدة جدا في ظاهر االمر بالنسبة للمشاركني‬ ‫فيه�ا‪ .‬فعباس يعاني مش�كلة حرجة هي انعدام الش�رعية تضاف‬ ‫ال�ى خيبة األمل من اجلم�ود السياسي والتباط�ؤ االقتصادي في‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ .‬إن حقيق�ة أن آخر م�رة أجريت فيه�ا انتخابات‬ ‫في املناط�ق كانت في كان�ون الثاني ‪ 2006‬تضعض�ع منزلته لدى‬ ‫اجلمه�ور الفلسطين�ي وجتعل م�ن الصعب علي�ه أن يتوصل الى‬ ‫اتفاق�ات ما م�ع اسرائيل‪ .‬وكان االف�راج عن عدد كبي�ر نسبيا من‬ ‫السجن�اء‪ ،‬وأكثر م�ن ذلك االف�راج عن ال�ـ ‪ 14‬عربي�ا اسرائيليا‪،‬‬ ‫كان سيُ ّ‬ ‫مكنه من أن يعرض اجنازا حقيقيا ردا على االزمة احلالية‬ ‫وردا عل�ى جن�اح حماس في صفقة ش�ليط التي متت في تش�رين‬ ‫االول ‪.2011‬‬ ‫وأكث�ر من ذلك أن استمرار التف�اوض‪ ،‬كالتفاهمات في جوالت‬ ‫سبقت‪ ،‬معناه على نحو عام حتويل كبير آخر الموال الى السلطة‬ ‫الفلسطيني�ة‪ ،‬من الواليات املتحدة واالحت�اد االوروبي‪ .‬وتضمن‬ ‫هذه الهبات دفع روات�ب عمال السلطة الفلسطينية وفي مقدمتهم‬ ‫عش�رات آالف العاملين ف�ي اجه�زة االم�ن‪ .‬وإن مص�در العي�ش‬ ‫املضمون اش�هرا الى األمام يُ سهل التنسيق االمني الفلسطيني مع‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫اسرائيل‪ ،‬ويكون ضمانا ما من نش�وب عنف جديد على االرض –‬ ‫وهو قلق اجلانب االسرائيلي الرئيس‪.‬‬ ‫لكن عباس كان�ت عنده تقديرات اخرى ايض�ا‪ .‬وكانت الرغبة‬ ‫في الرد على تأخير الدفعة واحدا منها‪ ،‬ومثله ما نشر في اسرائيل‬ ‫(وهو في نفسه طعام قدمي جدا) بش�أن مناقصة لبناء ‪ 700‬وحدة‬ ‫سكني�ة في احل�ي املقدسي غيل�و‪ ،‬وراء اخلط االخض�ر‪ .‬وأضيف‬ ‫ال�ى ذلك كما يب�دو ظن الفلسطينيين أن اسرائيل استخرجت من‬ ‫االمريكيين بالصفق�ة املقترحة أكث�ر مما أخذوا ه�م أنفسهم؛ واذا‬ ‫ك�ان نتنياه�و مستع�دا لالف�راج ع�ن ‪ 400‬سجني للحص�ول على‬ ‫إطال�ة أمد التفاوض حتى نهاية السنة عل�ى األقل‪ ،‬وعلى بوالرد‪،‬‬ ‫فان�ه من املمكن أن ُتبتز منه تن�ازالت أكثر جوهرية‪ ،‬وقد أصبحت‬ ‫ساعة النهاية تتكتك بقوة‪.‬‬ ‫وكان�ت هن�اك ايض�ا مسأل�ة «ن�وع» املف�رج عنه�م‪ .‬فم�ا زال‬ ‫الفلسطيني�ون يتذك�رون لنتنياه�و احليل�ة قب�ل ‪ 16‬سن�ة‪ ،‬ف�ي‬ ‫ً‬ ‫جزءا م�ن اتفاقات‬ ‫حكومت�ه االول�ى‪ ،‬حينما أف�رج‪ ،‬باعتبار ذل�ك‬ ‫واي‪ ،‬ع�ن مئات لص�وص السي�ارات بدل مخربين سجناء‪ .‬وفي‬ ‫هذه النقطة أثير من جديد طلب طلبه الفلسطينيون قبل شهرين‪.‬‬ ‫ألن�ه اذا ك�ان سيفرج عن مش�اهير ه�م أبناء ضائع�ون يعودون‬ ‫الى حضن الش�عب احمل�ب‪ ،‬فلماذا يُ كتفى بب�والرد وال يُ زاد مروان‬ ‫البرغوثي على القائمة ايضا؟ وقد بُ حث في االفراج عن البرغوثي‬ ‫في اطار االتصاالت بحماس بش�أن صفقة ش�ليط‪ ،‬لكن ذلك أعيق‬ ‫آن�ذاك بسبب معارضة اسرائيل وألن حم�اس والسلطة لم تكونا‬ ‫تري�دان ذلك في احلقيقة‪ .‬لك�ن الظروف تغي�رت اآلن‪ ،‬فقد أصبح‬ ‫عباس يش�عر بأنه مهدد بازاء نش�اط محمد دحلان التآمري في‬ ‫الضفة بدعم مبالغ كبيرة من املال القطري‪ .‬وقد يكون محتاجا الى‬ ‫البرغوث�ي ليقف معه ليعادل زيادة قوة دحالن‪ ،‬برغم حتفظه من‬ ‫الش�خص نفسه ومن مجرد فكرة عرض وريث محتمل‪ .‬لكن يبدو‬ ‫أن احتماالت أن يقبل نتنياهو هذا الطلب ضعيفة جدا‪.‬‬ ‫وف�ي خلفي�ة كل ذل�ك توج�د مسأل�ة أش�د مبدئية ايض�ا‪ .‬ففي‬ ‫التسوي�ة السابقة الت�ي بدأت احملادثات مبب�ادرة كيري في متوز‬ ‫االخي�ر مت قب�ول صيغة حث�ت اسرائي�ل عليها وهي االف�راج عن‬ ‫سجن�اء عوض االستم�رار على البن�اء‪ .‬ويظن عب�اس أنه أعطى‬ ‫الكثير جدا في اجلولة السابقة وحصل على القليل جدا‪ .‬توجد في‬ ‫احلقيقة أهمية رمزية لالفراج عن السجناء‪ ،‬لكن املوافقة الصامتة‬ ‫عل�ى البناء من وجه�ة نظر فلسطينية وال سيم�ا في املستوطنات‬ ‫خارج الكت�ل االستيطانية‪ ،‬تعن�ي استسالما للجه�د االسرائيلي‬ ‫الق�رار حقائق اخرى على االرض حتب�ط كل احتمال انسحاب في‬ ‫املستقبل من أكثر أجزاء الضفة‪.‬‬ ‫م�ا هي احتماالت أن تتم الصفقة اآلن مع كل ذلك بعد أن بدا في‬ ‫أج�زاء وتنتثر في كل‬ ‫االيام االخي�رة أن عجلة التفاوض تنتقض‬ ‫ً‬ ‫منقض‬ ‫اجتاه؟ بل ظهر فجأة في شأن بوالرد الذي كان يبدو شبه‬ ‫ٍ‬ ‫بعد رفض متش�دد دام ثالثة عقود‪ ،‬بسبب رغبة االدارة االمريكية‬ ‫اليائسة في اظهار نتائج‪ ،‬ظهرت معارضة ش�ديدة من اعضاء في‬ ‫مجلس النواب ومن العاملني في وكاالت االستخبارات‪.‬‬ ‫ال ش�ك ف�ي أن االمريكيين يبذل�ون اآلن جه�دا حملاول�ة ح�ل‬ ‫االختالف�ات‪ .‬ويج�ب أن نذك�ر أن أق�ل االتفاق�ات في ال�ـ ‪ 25‬سنة‬ ‫االخي�رة كان�ت مصحوب�ة عل�ى نحو ع�ام بازمات حت�ى اللحظة‬ ‫االخي�رة وبتهدي�دات متبادل�ة وبتحذي�رات امريكي�ة م�ن ت�رك‬ ‫الوساط�ة‪ ،‬وأن الوسيط ال ميك�ن أن يريد السالم أكثر من األعداء‬ ‫أنفسهم‪.‬‬ ‫لك�ن أبو م�ازن لي�س ياس�ر عرف�ات‪ ،‬فه�و مواطن عج�وز في‬ ‫التاسع�ة والسبعين من عم�ره ال يؤمن من�ذ سنني كثي�رة بقدرة‬ ‫االرهاب والنضال العنيف على أن يفرضا على اسرائيل استجابة‬ ‫ملطال�ب الفلسطينيني في احلد األعلى‪ .‬وللسلطة الفلسطينية اآلن‬ ‫ايض�ا الكثير جدا مما تخس�ره اذا فجرت احملادث�ات مع اسرائيل‬ ‫كلي�ا‪ ،‬فان ذل�ك قد يعجل انهيارها‪ .‬فيمك�ن اذا أن ُنقدر في حذر أن‬ ‫محاوالت وساطة واش�نطن ستستمر في ش�هر نيس�ان كله بغية‬ ‫التقريب بين وجهات النظر بني اسرائي�ل والفلسطينيني‪ .‬ويبدو‬ ‫أن أكبر خطر اآلن ليس في اجلبهة الدبلوماسية بل في صعيد آخر‬ ‫على اخلصوص وهو صعيد األحداث على االرض‪.‬‬ ‫ما زالت تتجمع عالمات على تصعيد عسكري محتمل منذ اسابيع‬ ‫كثي�رة‪ ،‬بب�طء‪ .‬ويعبر عن ذل�ك ازدياد عدد القتل�ى الفلسطينيني‬ ‫برص�اص اجلي�ش االسرائيلي في الضفة‪ ،‬وتزايد حوادث رش�ق‬ ‫احلجارة والزجاجات احلارقة في املناطق‪ ،‬والتوتر املستمر حول‬ ‫جب�ل الهي�كل‪ ،‬وهجمات "ش�ارة الثم�ن" من اليمين املتطرف على‬ ‫مساجد وممتلكات فلسطينية‪ ،‬وفق�دان اجهزة السلطة السيطرة‬ ‫على مخيمات الالجئني‪ .‬وليس والسؤال الذي يجب أن يقلق اآلن‬ ‫ال االمريكيني فق�ط بل القيادة االسرائيلي�ة والقيادة الفلسطينية‬ ‫ايض�ا هو ما الذي سينطوي عليه هذا التأليف بني ازمة طويلة في‬ ‫التفاوض بينهما واالحتمال املتوتر الذي أخذ ينشأ بالتدريج على‬ ‫االرض‪.‬‬

‫يديعوت ‪2014/4/4‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫شاعر كردي يهجو حزب العمال الكردستاني في ديوانه اجلديد!‬ ‫يَ ُّ‬ ‫خط على أول القرية‬ ‫ً‬ ‫حاجزا من ورق‬ ‫وعلى كتفه‬ ‫بندقية من أغصان الزيتون‬ ‫يريد أن يوقفني‬ ‫وأنا أتقصد أال أمر عليه‬ ‫هو ال يعرف‬ ‫ملن أقام احلاجز‬ ‫وملاذا بندقيته ال تثمر‬ ‫كما زيتونة عفرين‪.‬‬ ‫ه�ذا مطل�ع إح�دى قصائ�د دي�وان (قيام�ة‬ ‫الياس�مني) للش�اعر الس�وري م�روان خورش�يد‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را ع�ن دار األدهم في‬ ‫عب�د الق�ادر‪ ...‬الصادر‬ ‫القاه�رة‪ ،‬وف�ي هذه القصي�دة التي حتم�ل عنوان‬ ‫(البندقي�ة الالوطني�ة اآلبوجي�ة) يهجو الش�اعر‬ ‫ح�زب العمال الكردس�تاني‪ ،‬ال�ذي يطل�ق األكراد‬ ‫عل�ى أتباع�ه لق�ب (اآلبوجي�ة)‪ ،‬ويصل مس�توى‬ ‫الهج�اء إلى وضع صورة زعيم احلزب املذكور‪ ،‬في‬ ‫مصاف صورة األسد‪ ،‬فيقول في القصيدة ذاتها‪:‬‬ ‫في عفرين‬ ‫قبل الثورة‬ ‫كانت صورة األسد تشرف على الثقافة‬ ‫في مركزها الثقافي العربي‬ ‫بعد الثورة‬ ‫صورة أوجالن التركي تشرف عليها!‬ ‫هك�ذا يدخل ديوان الش�اعر الك�ردي مروان‬ ‫خورش�يد تفاصي�ل السياس�ة بق�وة‪ ،‬لينش�د‬ ‫للثورة السورية‪ ،‬ويتبسط في لقطته الشعرية‬ ‫املش�ار إليه�ا‪ ،‬إلى مس�توى الوصف املش�هدي‬ ‫لتب�دل الصور ف�ي املناطق الكردية في الش�مال‬ ‫الس�وري‪ ،‬ليرس�م ما يب�دو (مفارق�ة) هجائية‬ ‫ترث�ي التبعي�ة‪ ،‬وغي�اب النزع�ة االس�تقاللية‬ ‫عن تقديس األش�خاص‪ ،‬واس�تيراد واستبدال‬ ‫صورهم!‬ ‫إلى أي حد يؤثر هذا على شعرية قصائد هذا‬ ‫الديوان؟!‬ ‫ال يب�دو م�روان خورش�يد مش�غوال به�ذا‬ ‫الس�ؤال‪ ،‬وهو يتتب�ع تفاصيل الث�ورة‪ ،‬ويأتي‬ ‫عل�ى ذك�ر تراجيديا اجملازر الت�ي ارتكبت بحق‬ ‫أبنائها‪ ،‬فهو ميضي إلى حالة من التفاعل احلي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�كونا‬ ‫املأخوذ مبش�هد دام ه�ادر‪ ،‬لكنه ليس‬ ‫بالش�عارات اجلوف�اء‪ ،‬ب�ل بحل�م احلري�ة‪،‬‬

‫واإلحس�اس العمي�ق بالعدال�ة‪ ،‬واالقتراب‬ ‫م�ن قيم�ة اإلنس�ان احل�ر‪ ...‬وله�ذا ينج�و‬ ‫الش�اعر من سطوة السياس�ي على الشعر‪،‬‬ ‫وحتض�ر صوره الش�عرية بعذوبة آس�رة‪،‬‬ ‫مش�حونة مبوهب�ة حقيقي�ة تب�دع الس�هل‬ ‫املمتنع‪:‬‬ ‫لم أعد أطيق الظالم‬ ‫ً‬ ‫شعرا يتوارى عن املعنى‬ ‫ولم أعد أكتب‬ ‫وال يقول للقاتل‬ ‫إنك لست املقصود بالكالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خارجا م�ن حداثة‬ ‫ش�عرا‬ ‫ب�ل س�أكتب‬ ‫اللغة إلى حداثة الفظاعة‬ ‫سأكتب عن شاعر‬ ‫ً‬ ‫ثائرا على الشعر‬ ‫كنت أظنه‬ ‫ً‬ ‫بارعا في كتابة القصيدة عن املقاومة‬ ‫ً‬ ‫ثرثارا عن القضية‬ ‫وه�و ي�ردد ع�اش القائ�د‪ ...‬ع�اش‬ ‫القائد‬ ‫القائد الذي باع دمه في البازار‪.‬‬ ‫فاحتة قصائد الديوان (أثر الوردة‪...‬‬ ‫أث�ر الغوطتين) يق�ف فيها الش�اعر في‬ ‫حضرة مج�رزة الكيمياوي في غوطتي‬ ‫دمش�ق‪ ،‬الت�ي راح ضحيته�ا أكث�ر م�ن‬ ‫(‪ )1400‬ش�هيد‪ ،‬والتي ص�در تقرير من‬ ‫األمم املتح�دة يؤكد مس�ؤولية نظام األس�د عن‬ ‫ارتكابها‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه القصي�دة وهي م�ن أجم�ل قصائد‬ ‫الدي�وان‪ ،‬يبح�ث مروان خورش�يد ف�ي ذاكرة‬ ‫احلج�ر وف�ي وج�وه األطف�ال اخملتنقين بغ�از‬ ‫ً‬ ‫جوعا ثم‬ ‫السارين‪ ،‬يبحث في أحالم احملاصرين‬ ‫ً‬ ‫موتا عن دمش�ق وهي ترزح حتت األس�ر‪ ،‬لكنها‬ ‫ً‬ ‫حلما للخ�روج من فضاء الع�دم واملوت‪،‬‬ ‫تبق�ى‬ ‫يتس�اءل بلغ�ة مش�حونة بدهش�ة التراجيديا‬ ‫الغافلة‪:‬‬ ‫ماذا لو ّ‬ ‫تذكر احلجر كيف كان هذا البيت‬ ‫ماذا لو ّ‬ ‫تذكر اخلشب كيف كان هذا الباب‬ ‫ماذا لو ّ‬ ‫تذكر الرخام كيف كان فناء الدار‬ ‫ً‬ ‫درجا يصعد لسطح البيت‬ ‫أو‬ ‫م�اذا عن�ي وأن�ا ال أنس�ى كيف كان�وا هؤالء‬ ‫األطفال شجر الغوطتني‬ ‫وكان�وا قب�ل الس�ارين بدقيقتين يحلم�ون‬ ‫بدمشق‪.‬‬ ‫ولدمش�ق التي يحمل الديوان إشارة رمزية‬ ‫له�ا (قيامة الياس�مني) حضور ب�ازر في قصائد‬ ‫األل�م والثورة والتوق إلى احلري�ة التي متتلئ‬

‫على تخوم‬ ‫ّ‬ ‫الشعر !‬ ‫خيري منصور‬

‫مروان خورشيد عبد القادر‬ ‫به�ا صفح�ات الدي�وان‪ .‬ولع�ل القصي�دة التي‬ ‫يحمل الديوان اسمها‪ ،‬تختزل الكثير من حضور‬ ‫دمشق ومن رمزيتها على خارطة الثورة‪ ...‬فهي‬ ‫تسعى لرسم لوحة تاريخية للمدينة ورموزها‪،‬‬ ‫لتاري�خ م�ن احل�ب‪ ،‬وم�ن م�رور املس�يح‪ ،‬ومن‬ ‫قواف�ل احلجاج‪ ،‬ومن ه�ذا االغتس�ال احلر من‬ ‫وجه العبودية‪ ...‬إلى نهوض احلرية‪:‬‬ ‫دمشق تنهض يا الله‬ ‫فأعد احلكمة لها من جديد‬ ‫ِ‬ ‫وأعر علياك لها لتمسو فوق األبد‬ ‫دمشق تنهض يا الله‬ ‫وفي خلطة ترابها‬ ‫شقائق منت فوق اجلسد‬ ‫دمشق تنهض يا الله‬ ‫فأعد الدروب إليها كي جتيء املدن‬ ‫جتيء أرياف الدنيا كلها‬ ‫إلقامة كرنفاالت احلرية فوق جثة من ادعى‬ ‫أنه األبد!‬ ‫وف�ي قصيدت�ه (زين�ب تن�ام ف�وق أكت�اف‬ ‫املدن) يحاكي مروان خورش�يد دمشق التنوع‪،‬‬ ‫ودمش�ق املفتوح�ة ل�كل الطوائ�ف واالثنيات‪،‬‬

‫ودمش�ق األم الت�ي حتتض�ن م�دن س�ورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرق�دا‬ ‫عنوان�ا للتس�امح‪ ،‬ال‬ ‫وتغ�دو زين�ب‬ ‫للتعصب واختالق احلروب‪ ،‬إنها أم متس�ح عن‬ ‫أطفالها غبار القصف والتعب في إدلب‪ ،‬وتهدهد‬ ‫جبل الزاوية على جس�ر الش�غور‪ ،‬وتشدد على‬ ‫كفرنبل أال تكف عن احلكمة والشغب‪:‬‬ ‫في دمشق‬ ‫سيشلح الريح على أطراف بردى‬ ‫ويصرخ على األزقة أن تعود بكامل أناقتها‬ ‫في دمشق‬ ‫سيسترد «زينب» من عبيد سجدوا لألسد‬ ‫س�يلقنها العربي�ة والكوردي�ة واآلرامي�ة‬ ‫واآلشورية واألرمنية‬ ‫وس�يخلع عنه�ا لهج�ة الطاغي�ة ف�ي أق�رب‬ ‫حاوية‪.‬‬ ‫يحك�ي مروان خورش�يد عن ش�هداء الكورد‬ ‫ف�ي الث�ورة الس�ورية‪ ،‬ويتوق�ف عن�د مجزرة‬ ‫التريس�مة‪ ،‬ومن قبل عند ذكرى الش�هيد حمزة‬ ‫اخلطي�ب أيقون�ة الث�ورة الس�ورية‪ ،‬ويط�وف‬ ‫في مدن أحبها وعاش�ها كعفرين واعزاز وحلب‬ ‫ودمش�ق‪ ،‬بع�د أن يه�دي ديوان�ه إل�ى قريت�ه‬

‫(جوي�ق) التي يقول عنها‪( :‬يا زيتونة أبي التي‬ ‫رحل حتت ظلها ألبديته)‪.‬‬ ‫وتبق�ى قصيدة مروان خورش�يد عبد القادر‬ ‫متوهجة‪ ،‬دافئة‪ ،‬بعيدة عن االفتعال األس�لوبي‬ ‫والتعقي�د الص�وري‪ ،‬قريب�ة م�ن احلي�اة التي‬ ‫تب�دع فيه�ا الثورة حل�م احلري�ة‪ ،‬ويب�دع فيها‬ ‫الش�اعر حل�م القصيدة النق�ي‪ ...‬وف�ي ديوانه‬ ‫الثان�ي ه�ذا‪ ،‬بع�د ديوان�ه األول (الغائب�ون‪:‬‬ ‫من أرش�يف قمصان�ك الزرق�اء) ‪ ، 2009‬يضيف‬ ‫م�روان خورش�يد إل�ى أدب الث�ورة الس�ورية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي لم تت�م غربلته بعد‪ً ،‬‬ ‫حقيقيا‬ ‫ش�عريا‬ ‫عمال‬ ‫ً‬ ‫وصادقا‪ ،‬ال يفرط مبس�تواه الفني على حساب‬ ‫السياس�ي أو الثوري‪ ،‬إنه يقدم نفسه ببساطة‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا ع�ن الص�راخ والش�عاراتية‪،‬‬ ‫للق�ارئ‪،‬‬ ‫وقريبا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا من ش�اعرية الزمان واملكان واحللم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ح�را لكل‬ ‫وطنا‬ ‫باحلري�ة وبس�وريا املس�تقبل‪،‬‬ ‫مكوناته�ا وأبنائها‪ ،‬في نس�يج حضاري مفتوح‬ ‫الفض�اءات‪ ،‬مش�بع األحاس�يس‪ ،‬متداخ�ل‬ ‫املرجعيات والرموز‪.‬‬ ‫٭كاتب سوري‬

‫«سفر الترحال» لفاطمة العريض‪:‬‬

‫رصد التعايش الديني في مصر بتقنيات روائية وسردية متعددة‬ ‫سعاد العنزي ٭‬ ‫■ ثمة أعمال أدبية قادرة على اختراق واستالب‬ ‫مش�اعر متلقيه�ا وتعاطفه مع ش�خوصها‪ ،‬وحتفيز‬ ‫عقل�ه لفه�م ��ي�اة موازي�ة له‪ ،‬يق�رأ عنه�ا‪ ،‬ويتابع‬ ‫ش�خوصها بشكل مس�تمر‪ ،‬إلى أن ينتهي من قراءة‬ ‫العمل األدبي‪ ،‬ويصل إلى مرحلة من القراء الواعية‬ ‫التركيبي�ة مل�ا مت تفكيك�ه ف�ي الرواية أثن�اء عملية‬ ‫الس�رد‪ ،‬لتص�ل خلالص�ة رؤي�ة الكاتب م�ن عمله‪،‬‬ ‫هن�ا ف�ي النهاية س�نكون بين كاتب فعل�ي‪ ،‬ونص‬ ‫متخي�ل وقارئ فعلي يقرأ الن�ص‪ ،‬ويتعاطى العالم‬ ‫الذي مت رس�مه من خالل الوس�يط النص الروائي‬ ‫إل�ى ق�ارئ مفترض‪ ،‬ق�د ال يق�رأه‪ ،‬ولكن م�ن يقرأه‬ ‫هو الق�ارئ الفعلي الذي يس�تلم الن�ص بني يديه‪.‬‬ ‫قراءة رواية «سفر الترحال»‪ ،‬قراءة تودي بقارئها‬ ‫إلى بستان معرفي وإنساني جميل‪ ،‬ومثالي‪ ،‬وقبل‬ ‫الوصول إلى هذا البس�تان الذي يعي�ش فيه أفراد‬ ‫متصاحل�ون‪ ،‬كان هناك طريق طويل من الس�عادة‬ ‫والش�قاء‪ ،‬والراحة والتعب‪ ،‬وسلسلة من العقبات‬ ‫الت�ي تهز قناعات املرء‪ ،‬وهو يحاول أن مير بسلام‬ ‫وبأقل اخلس�ائر حتى يصل إلى نهاية أكثر تصاحلا‬ ‫م�ع املاضي‪ ،‬توافق بني ماآل إلي�ه الفرد أو اجملتمع‪،‬‬ ‫وبني ما صنعه اجملتمع ف�ي طريق منوه وازدهاره‪،‬‬ ‫و الثم�ار الت�ي جناها هذا اجملتم�ع‪ ..‬لن أحتدث عن‬ ‫ه�ذا البس�تان إال ف�ي نهاي�ة الق�راءة‪ ،‬لك�ي ال أفقد‬ ‫الق�ارئ متع�ة التلق�ي‪ ..‬كل ما أس�تطيع قول�ه إننا‬ ‫أم�ام رواية فيها رائح�ة العمالقة م�ن كتاب األدب‪،‬‬ ‫مبوض�وع وتقني�ة متميزتان‪ ،‬وفيه�ا قيمة تعبيرية‬ ‫عالي�ة جدا‪ ،‬عن ذاكرة أجي�ال متعاقبة من املصرين‬ ‫تنقل�ت بهم األه�واء واملوجات السياس�ية إلى ماال‬ ‫يش�تهوون‪ ،‬وه�ذا ل�م مين�ع فاعليته�م وحركيتهم‬ ‫التاريخية والثقافية في مصر‪.‬‬ ‫في هذه القراءة س�يتم احلديث عن كل من داللة‬ ‫العن�وان‪ ،‬والتعايش الديني بني املصريني‪ ،‬وتقنية‬ ‫الرواية السردية‪ ،‬وآلية تقدمي الصوت السردي‪.‬‬ ‫سفر الترحال عتبة ألسفار طويلة‪:‬‬

‫مبا ان الرحيل والش�تات املس�تمر كان تاريخيا‬ ‫س�مة اليهود‪ ،‬قبل ماحدث لفلس�طني‪ ،‬فإننا البد أن‬ ‫نفهم ونحلل العنوان من خلال فهم داللة الترحال‬ ‫في النص الروائي‪ .‬من خالل العنوان س�تتضح لنا‬ ‫بع�ض تفاصيل الس�رد في القصة بش�كل عام التي‬ ‫تدور حول اس�رة يهودية تعيش مبصر باس�تقرار‬ ‫الى أن يتم تكوين اسرائيل وحروب مصر معها مما‬ ‫اضطر الكثير من اليهود للرحيل إلى أوربا وأمريكا‪،‬‬ ‫وقليل يهاجر إلى اسرائيل‪.‬‬

‫قص‬

‫محمد بني متيم ٭‬

‫ف�ي البح�ث ف�ي الدالل�ة املعجمي�ة‬ ‫للعنوان‪ ،‬العنوان مكون من كلمتني ‪ :‬س�فر‬ ‫أي الكت�اب‪ ،‬أو الكتاب الكبير‪ ،‬وهو كما هو‬ ‫متعارف عليه دينيا ينس�ب لكتاب اليهود‬ ‫املقدس املقسم على أسفار متعددة‪ .‬بحثت‬ ‫فيما إذا كان هناك اس�م لسفر الترحال في‬ ‫أح�د أس�فار اليهود ولم أجد س�وى س�فر‬ ‫العدد الذي يتحدث عن ترحال اليهود ملدة‬ ‫أربعني عاما‪ .‬إذن الداللة األولية للعنوان‬ ‫وفق�ا للمعجم اللغوي وم�ن دون االطالع‬ ‫على منت الرواية‪ ،‬هو كتاب السفر الكثير‬ ‫نسبة لكلمة ترحال‪.‬‬ ‫عن�د ق�راءة الرواي�ة‪ ،‬ومعرف�ة حالة‬ ‫الس�فر املس�تمرة ف�ي الرواية م�ن مكان‬ ‫إل�ى آخ�ر‪ ،‬بس�بب ظ�روف اقتصادي�ة‪،‬‬ ‫اجتماعي�ة‪ ،‬وسياس�ية‪ ،‬ف�إن الرواي�ة‬ ‫تكون قدم�ت حلاالت كثيرة من الس�فر‪،‬‬ ‫اجملبول عليه االنس�ان واملفروض عليه‬ ‫كرحيل مستمر‪ ،‬رحيل من الدنيا‪ ،‬لكثرة‬ ‫ح�االت امل�وت الطبيع�ي ف�ي الرواي�ة‪،‬‬ ‫ورحي�ل ف�ي احلي�اة وذل�ك م�ن خلال‬ ‫الظ�روف املتع�ددة للش�خصيات التي‬ ‫تصفها الرواية‪.‬‬ ‫وعن�د حتدي�د أن�واع الترح�ال في‬ ‫الرواية‪ ،‬فإنه قد أتى لعدد من األسباب‬ ‫واألشكال‪ ،‬كما يلي تبيانه‪:‬‬ ‫السفر السياحي‪ :‬وقد حدث بكثرة‬ ‫ف�ي الرواي�ة‪ ،‬داخل مص�ر وخارجها‪،‬‬ ‫من بني القاهرة واس�كندرية‪ ،‬بس�بب‬ ‫زواج س�ارة‪ ،‬بطل�ة القص�ة‪ ،‬وكاتبة‬ ‫املذك�رات م�ن ه�ارون احملام�ي‪ ،‬أو‬ ‫س�ياحة للخ�ارج‪ ،‬وه�ذا اخل�ارج كان متمثلا ف�ي‬ ‫فرنسا وإيطاليا‪ ،‬لزيارة األبناء واألحفاد‪.‬‬ ‫السفر للدراسة‪ :‬حيث سافرت ناولة بنت سارة‬ ‫وهارون مع زوجها مراد للدراس�ة في فرنس�ا‪ ،‬بعد‬ ‫ذل�ك بعق�ود س�افرت أمين�ة الس�اردة الرئيس�ية‬ ‫للقصة للدراسة‪ ،‬حفيدة سارة‪ ،‬وابنة ناولة‪.‬‬ ‫الس�فر بدوافع العالج‪ :‬وهذا كان في سفر سارة‬ ‫إلى فرنسا عندما أصيبت بالزهامير‪ ،‬وسفر هارون‬ ‫ألمريكا عندما أصيب بسرطان املعدة‪.‬‬ ‫الس�فر بس�بب الظ�روف االقتصادي�ة ‪ :‬ح�دث‬ ‫عندما س�افرت اخ�ت ه�ارون التويا ه�ي وزوجها‬ ‫إلى اس�رائيل بسبب وضعهم االقتصادي في مصر‪،‬‬ ‫وهي باملناس�بة يهودية‪ .‬وس�فر أصدقاء مراد زوج‬ ‫ناول�ة ابنة ه�ارون‪ ،‬للعم�ل طلعت س�افر للخليج‪،‬‬ ‫الس�عودية حتديدا‪ ،‬والوقاد إلى أمريكا للبحث عن‬ ‫فضاء اقتصادي جديد‪.‬‬ ‫الس�فر ش�به اإلجب�اري‪ :‬وكان ه�ذا وق�ت عهد‬

‫جم�ال عبدالناص�ر حي�ث مت التش�دد‬ ‫على يهود مصر واعتبارهم خونة‪ ،‬وتقليص فرص‬ ‫التعاي�ش الس�لمي والطبيعي في مص�ر‪ ،‬والقبض‬ ‫والتحقيق م�ع الكثير منهم‪ ،‬و مص�ادرة جزء كبير‬ ‫م�ن أمواله�م‪ ،‬وغن�ي ع�ن الذك�ر ه�ذا كان بس�بب‬ ‫حال�ة احلرب مع اس�رائيل‪ ،‬وماترتب على ذلك من‬ ‫نتائ�ج‪ ،‬إضاف�ة على ت�ورط بعض يه�ود مصر في‬ ‫مس�اهمة الصهونية في تأسيس اس�رائيل‪ ،‬والتي‬ ‫لم ي�أت تفصيله�ا ف�ي الرواية فق�ط التلمي�ح لها‪،‬‬ ‫ولكن مت تس�ليط الضوء عليها في روايات أخرى‪،‬‬ ‫م�ن مث�ل رواي�ة «س�يناجوج» الراص�دة لتمثي�ل‬ ‫نظرة املصري اليه�ودي األيديولوجي ضد العرب‬ ‫واملس�لمني‪ .‬وكم�ا توض�ح رواية «س�فر الترحال»‬ ‫إن أغلبي�ة م�ن هاجروا كانوا يهاج�رون إلى أوربا‬ ‫وأمري�كا‪ ،‬وقلي�ل منه�م ذه�ب إل�ى اس�رائيل‪ ،‬مثل‬ ‫س�فر عم س�ارة واخته�ا وزوج اختها إلى فرنس�ا‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬

‫طبع�ا كث�رة الترح�ال ف�ي الرواي�ة‬ ‫تقابله�ا ثيم�ة هام�ة وه�ي البق�اء‬ ‫واالس�تقرار‪ ،‬وهذا ما قام به كل هارون‬ ‫وس�ارة وأب�و س�ارة حي�ث اخت�اروا‬ ‫الصم�ود والبق�اء والدف�اع ع�ن حقه�م‬ ‫ف�ي البق�اء ف�ي مص�ر ألنه�م مواطن�ون‬ ‫مصري�ون يرفض�ون أن يرحتل�وا إل�ى‬ ‫اسرائيل على أس�اس هوية دينية‪ ،‬ومع‬ ‫التعددي�ة الدينية والسياس�ية‪ ،‬وكانوا‬ ‫يعارض�ون تأس�يس دول�ة اس�رائيل‬ ‫النتفاء منطقية الدولة‪ ،‬فكيف يتم انشاء‬ ‫دول�ة عل�ى أس�اس دين�ي‪ ،‬وأي�ن الفك�ر‬ ‫التع�ددي‪ ..‬فه�ذا البق�اء واملقاوم�ة ه�و‬ ‫املقاب�ل اإليجابي لفك�رة الرحيل‪ ،‬وهذا ما‬ ‫كان ثم�ره متضحا في نهاي�ة الرواية‪ ،‬في‬ ‫جن�اح ه�ارون وس�ارة ف�ي التعايش في‬ ‫مصر واحلفاظ على هويتهم الدينية‪.‬‬ ‫فيم�ا يخ�ص العنونة‪ ،‬يالح�ظ على إن‬ ‫الرواية لم تشمل عناوين فرعية للفصول‪،‬‬ ‫ولكنه�ا عملت على تضمين بداية كل فصل‬ ‫م�ن الفص�ول بآي�ات م�ن الق�رآن الك�رمي‪،‬‬ ‫واألس�فار اليهودي�ة له�ا دالالت مهم�ة ف�ي‬ ‫ق�راءة الفص�ول‪ ،‬كأن تقدم س�ببا ملا يحدث‬ ‫ف�ي الفصل إل�ى غيره م�ن ال�دالالت املكثفة‬ ‫الت�ي تفهم من خلال قراءة التن�اص‪ ،‬فعبر‬ ‫التن�اص الدين�ي قدم�ت الرواي�ة فك�رة إن‬ ‫كل ش�يء قد كت�ب ف�ي النص�وص الدينية‪،‬‬ ‫ومايحدث في الوضع الراهن ماهو إال نتيجة‬ ‫التفسيرات اخلاطئة‪ ،‬واالنحراف عن املسار‬ ‫املرسوم للبشرية عبر النص الديني‪.‬‬ ‫الرواي�ة عرض�ت ألش�كال عدي�دة م�ن‬ ‫الترح�ال‪ ،‬ألس�باب متع�ددة‪ ،‬كان أكثره�ا‬ ‫إيالم�ا الس�فر االجباري م�ن مصر بس�بب الصراع‬ ‫مع اس�رائيل‪ ،‬قابلته ثيمة الصم�ود واملقاومة الذي‬ ‫قام�ت ب�ه أس�رة ه�ارون ‪ ..‬بق�اء أس�رة الس�اردة‬ ‫ف�ي مص�ر عل�ى الرغ�م املضايق�ات املتزاي�دة لهم‪،‬‬ ‫أعطت الس�رد فرصة لع�رض تفاصيل حياة األقلية‬ ‫اليهودية بني أكثرية مسلمة‪..‬‬ ‫التقنية الروائية ابداع صاحبها‪:‬‬

‫تقني�ة الرواية ف�ي عملية س�رد احلكاي�ة أراها‬ ‫عاملا ممي�زا في الرواي�ة‪ ،‬فهو أضاف ال�ى جمالية‬ ‫املوض�وع جمالي�ة تقدمي�ه‪ ..‬وم�ا أقص�ده م�ن إن‬ ‫التقني�ة اب�داع صاحبها‪ ،‬ه�ي من تأليف�ه وابتكاره‬ ‫اخل�اص الذي يقدم م�ن خالله الرواي�ة‪ ،‬مثلما قدم‬ ‫س�عود السنعوس�ي ف�ي روايت�ه «س�اق البامبو»‬ ‫تقني�ة مميزة ف�ي تق�دمي حكاية هوزيه ع�ن طريق‬

‫فرحان أم فرهاد؟!‬

‫كنت مدعوا في حفل زواج إبن مدير إدراتنا (إدارة التربية و التعليم)‬ ‫اإلصفهاني!!‬ ‫فرأيته في القاعة‪...‬‬ ‫هل هذا فرحان؟؟‬ ‫فناديته فرحان فرحان‪...‬‬ ‫فنظ��ر نظرة خجول و تقرب إلي فهمس في أذني‪ :‬أنا فرهاد و لس��ت‬ ‫فرحان أرجوك ال تخجلني أمام الناس و عائلتي!!!‬ ‫لم أره منذ زمن بعيد كان من أعز أصدقائي‬ ‫كنا ندرس في صف واحد و جنلس علی منضدة واحده‬ ‫ذكرته بذلك احلادث‪..‬‬

‫شاهد نفي‬

‫ماذا أصابه؟؟ أي شيء جعله ينقلب على عقبيه؟؟؟‬ ‫ذكرته بذلك املوقف املؤلم‪...‬‬ ‫فكر قليال» هبط رأسه فذهب مع إبنته ميترا و إبنه أشكان‪...‬‬ ‫ذهب فرحان و أنا أتذكر ذلك اليوم‪...‬‬ ‫‪.....‬‬ ‫صاح بصوت كصوت الغراب مدرس األدب الفارسي‬ ‫ذلك الرجل الذی كان أصل��ع الرأس‪،‬كبیر البطن‪،‬محلق اللحى‪،‬طويل‬ ‫ّ‬ ‫الشارِ ب ‪:‬‬ ‫«فرهاد‪ ،...‬بيا تخته»*‬ ‫كرر مرة اخری فلم یجب أحد‬ ‫ضرب بخش��بته علی املنض��دة و ص��رخ بص��وت عال‪»:‬بوزینه‪،‬مكه‬

‫ترجمته�ا م�ن الفلبيني إل�ى اللغة العربي�ة‪ ،‬قدمت‬ ‫رواي�ة “س�فر الترح�ال» تقني�ة بديعة ف�ي عرض‬ ‫احلكاي�ة‪ .‬فالرواية مقس�مة إلى متنني س�رديني‪ ،‬أو‬ ‫حكاي�ة داخ�ل حكاي�ة‪ ،‬األول�ى في الزم�ن احلاضر‬ ‫وتس�ير وفق الس�رد املتس�اوق‪ ،‬اي يبدأ السرد مع‬ ‫احلكاي�ة‪ .‬والثاني�ة ه�ي احلكاي�ة الرئيس�ية التي‬ ‫اخ�ذت حي�زا كبي�را م�ن الس�رد‪ ،‬قدمت م�ن خالل‬ ‫تقني�ة االس�ترجاع‪ ،‬من خالل ق�راءة مذكرات جدة‬ ‫الساردة سارة بدءا من عام ‪ 1945‬حتى عام‪2005‬م‪،‬‬ ‫بعدها تتوقف س�ارة عن تقدمي مذكراتها املس�جلة‬ ‫ليومياته�ا‪ .‬والس�بب ف�ي ق�راءة املذك�رات‪ ،‬هو ان‬ ‫س�ارة وهي امرأة مس�نة تصاب بالزهامير بعد فقد‬ ‫زوجها ه�ارون بعد وفاته‪ ،‬واقت�رح عليها الطبيب‬ ‫املعال�ج‪ ،‬أن تق�رأ مذكراته�ا عس�ى أن تع�ود له�ا‬ ‫ذاكرتها‪.‬‬ ‫حيث كانت املذكرات معادال موضوعيا يستدعي‬ ‫الذاكرة ويس�تعيد��ا‪ ،‬وبالفع�ل قد مت تعافي اجلدة‬ ‫ف�ي نهاي�ة الرواية‪ ..‬وهذا فس�ر لنا كق�راء منطقية‬ ‫عرض ه�ذه املذكرات ‪ ..‬وألغى اجلان�ب االعتباطي‬ ‫في املوضوع‪.‬‬ ‫تعدد األصوات السردية وموضوعية السرد‪:‬‬

‫الص�وت الس�ردي ل�م تهيم�ن علي�ه الس�اردة‬ ‫أمين�ة‪ ،‬ب�ل تن�وع بين مذك�رات س�ارة‪ ،‬ودخ�ول‬ ‫العدي�د م�ن الش�خصيات مث�ل‪ :‬نيرفان�ا‪ ،‬م�راد‪،‬‬ ‫ناولة في الرواية في املش�اركة بالعملية الس�ردية‬ ‫من خالل الس�رد متعدد األصوات‪ ،‬أي البولفوني‪،‬‬ ‫الذي كان م�ن أوائل من حتدث عن�ه باختني‪ .‬وهو‬ ‫تقنية مس�تحدثة من املوس�يقى‪ ،‬وتعدد األصوات‬ ‫املوس�يقية تهدف إلى اس�تماع األص�وات املقموعة‬ ‫األخ�رى كما يح�دد ذلك ادوارد س�عيد في مفهومه‬ ‫للقراءة الطباقية‪ ،‬الت�ي تأخذ بعني االعتبار جميع‬ ‫األصوات ف�ي كتابته�ا ملوضوع معية‪ .‬وه�و تقنية‬ ‫مابعد حداثية حتاول التش�ككيك بس�لطة مركزية‬ ‫لس�ارد واح�د للتاري�خ‪ ،‬أو حلكاي�ة مجموع�ة من‬ ‫األفراد‪.‬‬ ‫من الصع�ب‪ ،‬بهذه العجال�ة‪ ،‬احلديث عن تعدد‬ ‫األصوات الس�ردية في الرواية لكنه أس�هم بتأكيد‬ ‫مصداقية مذكرات سارة‪ ،‬من جانب وأوضح زاوية‬ ‫الرؤي�ة الت�ي تنظر به�ا كل ش�خصية ف�ي الرواية‬ ‫م�ن جانب آخ�ر‪ ،‬ففي ه�ذا اجلان�ب كان االختالف‬ ‫والتعدد ف�ي تقدمي تصورات الش�خصيات للحياة‬ ‫مصدر غنى في الرواية‪ ،‬وكسر رتابة السرد‪.‬‬ ‫٭ ناقدة وكاتبة كويتية‬

‫فاطم��ة العري��ض‪ ،‬رواية «س��فر الترح��ال»‪ ،‬دار‬ ‫الطناني‪ ،‬القاهرة‪ ،‬الطبعة األولى‪2013 ،‬م‪.‬‬

‫إسمت فرهاد نيس عرب پاپتی»**‬ ‫إصفر وجهه خائفا»‬ ‫كان يتمتم بصوت خافت لم يسمعه‬ ‫غيري‪...‬‬ ‫‪..‬أن��ا فرح��ان ولس��ت فره��اد ‪،‬أبي‬ ‫يقول الس��جال لم يقبل بتس��ميتي فما‬ ‫ذنبي‪...‬‬ ‫فصفع وجهه بتلك اليد الكبيرة‬ ‫و‪...‬‬ ‫٭ فرهاد ‪ ..‬تعال للسبورة‬ ‫٭ ٭أیه��ا القرد‪،‬ألی��س إس��مك‬ ‫بفره��اد ي��ا أيه��ا العرب��ي احلاف��ي‬ ‫الع��اري(أي یقصد بأن العربي عدمی‬ ‫الثقافة واحلضارة)!!‬ ‫٭ كاتب من األهواز‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫سماه الشعر الصافي‪،‬‬ ‫■ رمبا كان بول فاليري االكثر شغفا مبا ّ‬ ‫وانقطع عشرين عاما عن كتابة الشعر كي يتوصل الى تنقية الشعر‬ ‫مما يتصور انه من الشوائب‪ ،‬وبذلك كان اشبه مبن ّ‬ ‫يسخن الرمل كما‬ ‫يقول جاك برتلمي بحيث يفقد رمليته ويتحول الى زجاج شفيف‪،‬‬ ‫واحلقيقة ان الصفاء املطلق هو درجة قصوى يقاس عليها كالعافية‬ ‫مثال‪ ،‬وان شئنا استعارة مثال من الفيزياء فإن مقياس ريختر للزالزل‬ ‫في درجته القصوى او ما بعدها ال يجد من يشهد على الدمار الذي‬ ‫يحدثه الزلزال ألنه يذهب حتى بريختر ومقياسه ‪.‬‬ ‫السعي نحو املطلق هو بالضرورة توغل في التجريد‪ ،‬وكل جتريد‬ ‫ان ّ‬ ‫للمس واملعاينة‪ ،‬وألن الشعر‬ ‫هو انقطاع عن احملسوس والقابل ّ‬ ‫قماشته الكالم كما يقول احد ّنقاده فهو األكثر عرضة لاللتباس بني‬ ‫الفنون‪ ،‬لهذا جنت فنون اخرى كاملوسيقى والرسم من هذا االلتباس‪،‬‬ ‫ألن لغتها وبالتالي ادوات التعبير فيها ليست اللغة التي نستخدمها‬ ‫جميعا لتلبية ضرورات التواصل‪ ،‬او حتى املونولوج الذي هو في‬ ‫نهاية املطاف لغة ايضا‪ ،‬ورغم ان سيموندس قال في وقت مبكر من‬ ‫طفولة االنسانية ان الرسم شعر صامت كما ان الشعر رسم ناطق اال‬ ‫ان هذه املزاوجة الدامجة للفنون تبقى مجازية‪ ،‬وحني طلب من عازف‬ ‫ان يشرح معزوفته بكلمات او يشرحها لم يجد امامه اال ان يعيد‬ ‫عزفها وذلك دفاعا عن اداته التعبيرية وامتيازه الفائق واملتجاوز‬ ‫للغة‪.‬‬ ‫ان احلديث عن الشعر الصافي ال يشبهه في حياتنا االنسانية اال‬ ‫حب كامل او كراهية مطلقة‪ ،‬وهذا ما ليس ممكنا في‬ ‫احلديث عن ّ‬ ‫حب غير مشوب بعواطف‬ ‫التكوين السايكولوجي البشري‪ ،‬فما من ّ‬ ‫اخرى‪ ،‬لهذا كان تعبير جني اوسنت الشهير عن املزيج من احلب‬ ‫والكراهية‪.‬‬ ‫توصيفا دقيقا لتداخل االيثار مع اإلثرة‪ ،‬فقد يكتشف العاشق انه‬ ‫نرجس لكن بصورة اخرى وفي عيني انسان آخر وليس على صفحة‬ ‫احلب ذاته‪،‬‬ ‫املاء ‪ .‬وقد يكتشف ايضا كما في احلب العذري انه يحب‬ ‫ّ‬ ‫فيحول احلرمان الى مطلب‪ ،‬ويصطنع العقبات التي حتول دون‬ ‫الوصال‪ ،‬وهذا ما يقوله على نحو صريح ومباشر قيس بن امللوح‬ ‫الذي ميوت الهوى في قلبه عند اللقاء‪ ،‬ويعود ليحيا في الفراق‪،‬‬ ‫قيمة للحب العذري كمثال لهذا االلتباس العاطفي‬ ‫وهناك دراسة ّ‬ ‫لدنيس دورجمون الفرنسي واخرى للطاهر لبيب‪ ،‬فالدراستان على‬ ‫اختالف املقتربات واملناهج تضعان حدا للمفهوم التقليدي واملوروث‬ ‫عن احلب العذري باعتباره من جتليات الطهرانية احملررة من الغرائز‪.‬‬ ‫والشعر الصافي احملرر من شوائب الالشعر افتراضي‪ ،‬بل هو مثال‬ ‫افالطوني سماوي ما ان يترجل ليالمس األرض او يدنو من جاذبية‬ ‫الواقع حتى يفقد بياضه البكر كما يحدث لندف الثلج‪.‬‬ ‫خيل‪ ،‬كرقم فلكي تقاس عليه ارقام قابلة للتداول‪ ،‬لكن‬ ‫انه شعر ُمتَ ّ‬ ‫اهميته مفهومة تكمن في انه يجعل من كل شعر ناقصا‪ ،‬ومحذوف‬ ‫منه قوس ولو كان صغيرا‪ ،‬كي تبقى القصائد اشبه مبوجات تتعاقب‬ ‫لكنها ما ان تدنو من الوصول الى اليابسة حتى تعود‪ ،‬واليابسة في‬ ‫هذا املثال ليست النثر كما قد يتبادر الى الذهن احملكوم بالثنائيات‬ ‫املتقابلة واحملرومة من اجلدلية‪ ،‬ألن النثر اساسا ليس هو نقيض‬ ‫الشعر‪ ،‬كما انه ليس من اقاربه الفقراء كما يقول ميشيل بوتور‬ ‫نقيض الشعر هو شعر آخر يدعيه ويحاول التماهي معه او حتى‬ ‫التقمص وهو بالتحديد النظم‪ ،‬الذي يذكر بغياب الشعر‬ ‫انتحاله حدّ‬ ‫ّ‬ ‫بدال من ان َيستدعيه‪.‬‬ ‫٭٭٭٭٭٭‬ ‫كان من السهل على النقد االتباعي واملدرسي ان يرسم تخوما للشعر‬ ‫ما دامت االقانيم قائمة‪ ،‬وهي الوزن والقافية وقد اضيف اليهما‬ ‫النية التخوم الفعلية التي تعزل‬ ‫أقنوم ثالث هو ّنية النظم‪ ،‬وكأن هذه ّ‬ ‫تضاريس اليابسة عن احمليط !‬ ‫في احدى قصائد الهايكو التي تسعى الى تقطير غابة من الكلمات‬ ‫في صورة واحدة قابلة لتأويالت ال نهائية ومتعددة بتعدد قرائها‪،‬‬ ‫تصوير ملزهرية باذخة ومزخرفة لكن ما ان تقع عليها العني حتى‬ ‫ترى ما هو غائب عنها‪ ،‬وهو الزهور التي ذبلت ومت تهجيرها منها‪،‬‬ ‫ونقاد الشعر على ما يبدو منهم من تخطف بصره وبصيرته معا‬ ‫الرسوم على جدران االناء ومنهم من يصرف غياب الزهور انتباهه‬ ‫عن ذلك ‪.‬‬ ‫وقد يكون من أسوأ ما افرزه النقد االتباعي التي يتغذى على‬ ‫النصوص ويفقرها ويستدين منها حتى لغته بدال من اغنائها‬ ‫جيد ورديء‬ ‫باالضاءة والكشف والتأويل هو تصنيف الشعر الى ّ‬ ‫وتصنيف الشعراء الى كبار وصغار ومتوسطي احلجم وكأنهم‬ ‫معاطف او قمصان او حتى مالبس داخلية متفاوتة احلجوم‪.‬‬ ‫اتاح هذا التّ عومي للشعرية اجملال الدراج ادعياء الشعر في ضواحي‬ ‫عبر عنه بوتور بقوله اقارب الشعر‬ ‫القصيدة النائية‪ ،‬وهو بالضبط ما ّ‬ ‫الفقراء‪.‬‬ ‫وحني نقرأ عناوين لكتب من طراز اجمل ما قاله العرب في احلب او‬ ‫الرثاء او الفخر‪ ،‬نشعر على الفور بأننا ازاء خديعة مزدوجة‪ ،‬فمن‬ ‫ناحية مت توظيف غرض شعري ملا يتخطاه من التقييم واالستقراء‬ ‫اجلمالي‪ ،‬ومن ناحية اخرى يفرض فرد واحد ذائقته ومنسوب‬ ‫وعيه على شرائح واسعة من اجملتمع‪ ،‬وكأنه ينوب عنهم في الرؤية‬ ‫واللمس وحتى استخدام حاسة الشم ألنه ال يدرك ان ما يقوله العلم‬ ‫وهو ان األنف املثقف واملعافى يستطيع التمييز بني تريليون رائحة‪،‬‬ ‫وال يدرك ايضا بأنه قد يكون مزكوما بانفلونزا ال تخص احليوان‬ ‫والطير بقدر ما تخص العقل وهي انفلونزا االمتثال والنسخ واليقني‪.‬‬ ‫ان االبداع مبجمله ال يقبل الكسور العشرية بحيث تكون هناك ربع‬ ‫قصيدة او ثلث رواية او ُخمس لوحة‪ ،‬فالعمل االبداعي اجلدير بهذا‬ ‫الوصف يحمل في كل عينة منه خصائصه كلها كالدم‪ ،‬فمن يحتاج‬ ‫الى فحص دمه ال ينزفه كله في اخملتبر‪ ،‬بل يكتفي منه بعينة واحدة‪،‬‬ ‫كميا وليس كيفيا‪ ،‬فهو‬ ‫النص يكون ّ‬ ‫ذلك ألن التفاوت داخل معمار ّ‬ ‫عبر عنه سارتر‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫مختلفة‪،‬‬ ‫مصطبغ باللون ذاته لكن بدرجات‬ ‫ّ‬ ‫حني كتب عن رباعية االسكندرية لداريل‪ ،‬قال ان اي سطر منها يحمل‬ ‫رائحتها متاما كما يحمل حزّ واحد من الليمونة رائحتها وحموضتها‬ ‫وليمونيتها!‬ ‫ّ‬ ‫٭٭٭٭٭٭‬ ‫فرقت بني‬ ‫عرفت ثقافتنا نوعا من التمييز بني األصول واالشباه‪ ،‬كما ّ‬ ‫الفجر احلقيقي والفجر الكاذب وبني احلمل احلقيقي املوعود وبني‬ ‫مبخاض ووالدة وبني احلمل الكاذب وبني املاء والسراب‪ ،‬ولم يكن‬ ‫ذلك خارج مدار العلم‪ ،‬ألن العلم يثبت االن بأن العني الكليلة تتورط‬ ‫عبر عنه ازوالد شبنجلر في‬ ‫برؤية تضاريس كاذبة‪ ،‬وهذا ايضا ما ّ‬ ‫كتابه تدهور الغرب‪ ،‬فاجليولوجيا تتمظهر ايضا بتضاريس ومشاهد‬ ‫ليست حقيقية‪.‬‬ ‫لكن املفارقة ان العرب قالوا ان أعذب الشعر أكذبه‪ ،‬وهذه عبارة عندما‬ ‫توضع حتت اجملهر تتضح لها دالالت وتداعيات غير تلك التي اقترنت‬ ‫بها شغفا باخليال‪ ،‬ذلك ألن اكذب الشعر مبقياس آخر هو اصدقه‪،‬‬ ‫ألن هناك ايضا كذبا كاذب كاحلمل الكاذب وهناك كتابات يظن من‬ ‫يكتبونها انهم يقتربون من تخوم الشعر‪ ،‬ألنهم ينسجون على غرار‬ ‫صح ان للشعر‬ ‫منوذج في الذاكرة ليجدوا انفسهم اخيرا في املنفى اذا ّ‬ ‫ملكوتا وأن املزهرية الفارغة ّ‬ ‫تذكرنا بغياب الزهور !!‬ ‫٭ شاعر اردني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«نحن مو هيك» وثائقي لكارول منصور‪:‬‬

‫الكاتب وصراعه‬

‫الالجئات السوريات في لبنان صرخة وجود في فضاء العدم‬

‫هوراسيو كاستيانوس مويا‬

‫باريس ـ «القدس العربي»‬

‫ترجمة‪ :‬عالل بورقية ٭‬

‫ـ من صادق أبو حامد‪:‬‬ ‫عندم�ا صدر الفيل�م الوثائقي «نحن مو هي�ك» عن الالجئات‬ ‫السوريات في لبنان‪ ،‬لم تكن الالجئة السورية مرمي عبد القادر‬ ‫قد أش�علت قهره�ا أم�ام مفوضية الالجئين في طرابل�س‪ ،‬ولم‬ ‫ً‬ ‫تك�ن قد فارقت حي�اة لم تقبل ّ‬ ‫أطفاال‬ ‫ذله�ا تاركة بصم�ة رفضها‬ ‫س�يحملون االحتقار للبش�رية ألجيال قادمة‪ .‬م�رمي عبد القادر‬ ‫ل�م تك�ن واحدة من بطلات فيل�م كارول منص�ور الالتي حملن‬ ‫حكاي�ات جلوئهن ليس�جلن أم�ام كاميرا اخملرجة الفلس�طينية‬ ‫اللبنانية واحدة من وثائق الظلم العلني‪ .‬لكن قراءة الفيلم بني‬ ‫يدي مرمي احملترقة بالقهر يضيف عدس�ة س�وداء في النظر إلى‬ ‫مشهد اللجوء السوري‪.���‬ ‫أن تخسر الواقع ومتتلك احلكاية‬

‫من عفراء الفتاة التي ترس�م حياتها كيوم ال غد له‪ ،‬وتس�كن‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا م�ن بعثرة اللج�وء‪ ،‬إلى أم عم�ر وأم رائد‬ ‫في ش�قة تلملم‬ ‫تتس�امران وتراقب�ان دورة احلي�اة الرتيبة في خيم�ة العراء‪،‬‬ ‫بهم‬ ‫إلى سمر تخفي اسمها ووجهها عن املشاهد وتعبر الطرقات ّ‬ ‫ً‬ ‫ثقيال فوق ظهرها‪ ،‬إلى سهام حتاول إعادة ترتيب حكايتها‬ ‫يرزح‬ ‫وأفكاره�ا وبناته�ا‪ ،‬لتخنقها م�ع كل محاولة القطع�ة الناقصة‪:‬‬ ‫زوجه�ا ال�ذي غيّ ب�ه رص�اص النظ�ام الس�وري دون مقدمات‪.‬‬ ‫أربع ش�خصيات يجمعهن الفيلم الذي ين�دد منذ مطلعه بحرب‬ ‫الرج�ال الت�ي يدفع ثمنه�ا األطفال والنس�اء‪ ،‬ويبه�رك بطالقة‬ ‫الس�رد لديهن‪ .‬عل�ى اختالف الثقافة والتحصي�ل والبيئة تبدو‬ ‫الالجئ�ات في ه�ذا الفيلم وقد خس�رن كل ماراكمن�ه في البالد‪،‬‬ ‫واكتسبن حرية التعبير‪ .‬وكأن قوة الصدمة ووحش�ية الصراع‬ ‫ال�ذي خرج�ن منه فت�ح أبواب ال�كالم له�ن واس�تعدن ناصية‬ ‫اللس�ان‪ ،‬وكأن رواية جتربته�ن باتت التحدي األول بالنس�بة‬ ‫إليه�ن‪ .‬وكي�ف له�ن أن يرضين بع�د كل ما عش�نه بأن ُتس�رق‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عنهن بكلمات وأصوات اآلخرين‪ ،‬أو أن‬ ‫حكاياتهن لتحاك‬ ‫تتس�رب بني أصابع األيام وكأنها لم تكن‪ ،‬فاملوت الذي عشنه ال‬ ‫يترك فرصة للحياة إال في نبض احلكاية‪ ،‬وامتالك سردها‪.‬‬

‫أم عمر وأم رائد في لقطة من الفيلم‬

‫ثالث أمهات وصبية‬

‫تب�دأ احلكاي�ة بعف�راء الباحث�ة عن عم�ل‪ ،‬وحي�اة جديدة‪.‬‬ ‫الفتاة امللوعة بش�وق ال يستثني ملل الساعات الصامتة‪ ،‬حتمل‬ ‫قلعة حلب كذاكرة مضيئة‪ ،‬وتش�عل رغبة املوسيقى والغناء‪ .‬ال‬ ‫حم�اس يدفع أيامه�ا إلى األمام‪ ،‬لك�ن رفض الهزمي�ة يبدو ً‬ ‫قدرا‬ ‫ً‬ ‫بديال تنصاع له دون شعارات‪ .‬بصحبة أخت وصديقة وصديق‬ ‫تبني عفراء عاملها اخلاص لتحمي نفسها من الوحدة في مجتمع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحكام�ا ضد اجملتمع‬ ‫عصيا عل�ى التآلف‪ .‬ال تطلق عف�راء‬ ‫يب�دو‬ ‫اللبنان�ي‪ ،‬ال�ذي يتح�دث تعلي�ق الفيل�م ع�ن عنصري�ة بعض‬ ‫أفراده‪ ،‬لكنها تعلم أن احلساس�يات الت�ي صنعها تاريخ النظام‬ ‫السوري في لبنان ال تترك فسحة لعالقات بال عقد‪.‬‬ ‫بض�ع خي�ام في مه�ب الري�ح تش�كل عال�م أم عم�ر وأم رائد‪.‬‬ ‫حديثهما البس�يط السلس�ل أش�به بقصيدة تش�تكي دون بكاء‪.‬‬ ‫امرأتان متدان بس�اط الرضا ومتلآن أوقاتهما باألطفال وبتأدية‬ ‫دور س�يدات البي�وت بعد دم�ار البي�وت‪ ،‬وتعدان ملس�تقبل أقل‬ ‫ً‬ ‫ضيق�ا بخيم�ة أفضل‪ ،‬وطع�ام أوفر للأوالد‪ ،‬ومرح�اض نظيف‪.‬‬ ‫ذكرياتهم�ا وهم�ا اجلارتان ف�ي الس�يدة زينب في ريف دمش�ق‬ ‫تتقلص إلى لوحة من التفاصيل الهانئة‪ .‬تفاصيل الهدايا واألثاث‬ ‫اجلديد بانتظار الوالدة القادمة‪ ،‬الوالدة التي سيكتب لها أن تقع‬ ‫في اللحظة الالجئة‪ ،‬وتسجل حضيض ليالي الغربة اإلجبارية‪.‬‬ ‫وجع األمومة يتحول إلى هاجس وجودي‪ ،‬وأرق عضال لدى‬ ‫س�مر‪ .‬اسم مس�تعار ألم حقيقية «تبلع املوس على احلدين» كما‬ ‫تق�ول‪ .‬منذ وافقت على خطبة ابنتيها لش�ابني لبنانيني‪ ،‬وهي ال‬ ‫تكف عن تقليب السؤال‪ :‬هل أنقذتهما أم جنيت عليهما؟ وتغرق‬ ‫في تفصيل خير ما فعلت ثم تسارع في تأنيب نفسها للشر الذي‬ ‫قام�ت به‪ .‬لكن س�مر املش�تاقة ليومياتها البس�يطة تتمنى فقط‬ ‫أن تع�ود إلى الزبداني لتتحدث مع ش�حرور ش�رفتها‪ .‬هي التي‬ ‫تغن�ي لنا ولها عن «بدع الورد وجم�ال الورد»‪ ،‬تتمنى املوت في‬ ‫كل حلظة لكنها تتعوذ من الفكرة‪ .‬فكيف لها أن تترك أبناءها في‬ ‫وحل احملنة!‬ ‫ً‬ ‫عم�را‪ ،‬وأكبر ً‬ ‫هما‪ .‬لكنهم�ا تختزالن املعنى‬ ‫ابنتا س�هام أصغر‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫والعالم بالنسبة إليها‪ .‬سهام التي تسأل إن كانت األمومة‬ ‫م�ن ش�خصيتها أم أن ش�خصيتها كتب عليه�ا أال تتحرك خارج‬ ‫ً‬ ‫اتس�اعا من‬ ‫األموم�ة‪ .‬فت�رة وحيدة كانت فيها س�هام أنثى أكثر‬ ‫األمومة‪ .‬س�ت س�نوات هي عمر زواجها بغس�ان شهابي‪ ،‬العمر‬ ‫الذي مزقته رصاصة قناص في مخيم اليرموك ألنه كان يحاول‬ ‫إدخ�ال بع�ض اخلبز ألبناء مخيمه‪ ،‬فتالش�ت حدائ�ق األلوان‪،‬‬ ‫وصمت�ت نس�ائم احل�ب‪ ،‬وجف�ت ج�داول اجلنة اخلاطف�ة‪ .‬هل‬ ‫ً‬ ‫كانت تلك احلياة القصيرة ً‬ ‫زائدا في عني عدالة الكون تسأل‬ ‫ترفا‬

‫كارول منصور‬ ‫ألم بات يحميها من‬ ‫سهام‪ ،‬وتغمض عينيها على ألم فاق طاقتها‪ٌ .‬‬ ‫الصدم�ات القادم�ة‪ ،‬فلم يعد هناك مكان لوج�ع جديد بعد الذي‬ ‫كان‪ .‬حت�ى عندم�ا يوجعها اس�تهتار فلس�طينيي ش�اتيال بأملها‬ ‫وبأل�م مخيم اليرموك‪ ،‬تبحث س�هام ع�ن مبرر لذل�ك بالوحدة‬ ‫الس�احقة التي عاش�ها مخيم ش�اتيال في قهره حتى فقد القدرة‬ ‫عل�ى التعاطف مع اآلخرين‪ .‬لكن الفلس�طينية التي جتد مكانها‬ ‫في النشاط االجتماعي‪ ،‬تس�تعيد مكانها بعملها املفضل‪ ،‬جاعلة‬ ‫ً‬ ‫أرضا لعائلتها الصغيرة‪.‬‬ ‫منه في املنفى اجلديد‬ ‫لوحة ع�ن معجزة األمومة يس�ردها الفيل�م بكلمات متخففة‬ ‫م�ن األبه�ة‪ .‬فاألمه�ات ّ‬ ‫ه�ن األمهات‪ ،‬قديس�ات مكللات باحلب‬ ‫واملس�ؤولية والعط�اء واحلن�ان واألنوث�ة‪ .‬قديس�ات آخ�ر ما‬ ‫يعنيه�ن التقديس وجزاء املق�دَّ س‪ .‬في محن�ة اللجوء يتحولن‬ ‫إلى خيم�ة ولقم�ة وضحكة‪ ،‬يش�ربن الرمل في عم�ق االختناق‬ ‫ومينحن القبيلة اليتيمة َتمر الوجود‪.‬‬ ‫الس�خرية م�ن رداءة احل�ال ال تغ�ادر خط�اب الالجئ�ات‪.‬‬ ‫يصفن ع�ذاب اللجوء والقائم�ة غير املنتهية للهم�وم الصغيرة‬ ‫والكبيرة‪ ،‬لكن ملعة االبتسامة حاضرة‪ ،‬ورنة الضحكة واضحة‪.‬‬ ‫ش�خصيات بلغ�ت من البؤس م�ا جتاوز خياله�ن القدمي‪ ،‬فبات‬ ‫التهكم روح موقفهن من هذا العالم‪.‬‬ ‫«نحن مو هيك» إمنا هو اللجوء!‬

‫ال تكت�رث ش�خصيات الفيلم باحلديث ع�ن احلرب وظروف‬ ‫الدمار واخل�وف التي أجبرته�ن على الرحيل‪ ،‬فالرحيل نفس�ه‬ ‫بات س�يد أيامه�ن اآلن‪ .‬كلمات عف�راء القليلة ع�ن االعتقال في‬

‫«البهجة حتزم حقائبها» قصص قصيرة‬ ‫للمصري مكاوي سعيد عن املوت والثورة‬ ‫■ القاه�رة ـ رويترز‪ :‬تكرس اجملموعة‬ ‫القصصي�ة «البهج�ة حت�زم حقائبه�ا»‬ ‫لق�درة الف�ن القصص�ي عل�ى اكتس�اب‬ ‫روح متج�ددة تص�ل ألجي�ال قادم�ة عبر‬ ‫رص�د هام�س ملواق�ف وحاالت إنس�انية‬ ‫بعيدا عن الس�ائد ف�ي الكتابة مبصر منذ‬ ‫االحتجاجات الش�عبية الت�ي أنهت حكم‬ ‫الرئيس األسبق حسني مبارك في مطلع‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وف�ي ه�ذه اجملموع�ة ينج�و الكاتب‬ ‫املصري مكاوي س�عيد من «فخ» الكتابة‬ ‫ع�ن «‪ 25‬يناي�ر» ويتجاوز ه�ذا اإلغراء‬ ‫مراهنا عل�ى أن ما يبقى هو النص الذي‬ ‫يتح�دى اختبار الزم�ن وال يكون مجرد‬ ‫ص�دى لزلزال كبير بحجم ما يجري في‬ ‫البالد منذ ثالث سنوات‪.‬‬ ‫فعقب اسقاط مبارك يوم ‪ 11‬شباط‪/‬‬ ‫فبراي�ر ‪ 2011‬كتب�ت العش�رات م�ن‬ ‫دواوين الشعر والروايات واجملموعات‬ ‫القصصية والكت�ب التي توثق جوانب‬ ‫م�ن االحتجاج�ات ومنه�ا كت�اب ص�در ف�ي‬ ‫مطل�ع ‪ 2014‬بعن�وان (كراس�ة التحري�ر‪..‬‬ ‫حكاي�ات وأمكن�ة) رص�د في�ه س�عيد عل�ى‬ ‫مهل تفاصيل إنس�انية صغي�رة وعميقة عن‬ ‫مهمشني أس�هموا في االحتجاجات بنصيب‬ ‫كبير وإن أهملتهم الفضائيات‪.‬‬ ‫وفي مجموع�ة (البهجة حتزم حقائبها)‬ ‫ال يقترب املؤلف مما جرى باستثناء مشهد‬ ‫النهاية في قص�ة (ال أحد قادرا على قهرها)‬ ‫إضاف�ة إل�ى قص�ة (صابري�ن) وبطلته�ا‬ ‫فت�اة فقيرة ف�ي الرابع�ة عش�رة كانت في‬ ‫مي�دان التحرير من�ذ «جمع�ة الغضب» ‪28‬‬ ‫يناي�ر كان�ون الثان�ي والت�ي كان�ت ذروة‬ ‫االحتجاج�ات ث�م اختف�ت صابري�ن ف�ي‬ ‫االحتفاالت بتنحي مبارك‪.‬‬ ‫واجملموعة التي صدرت عن (نون للنشر‬ ‫والتوزي�ع) في القاهرة تقع في ‪ 142‬صفحة‬ ‫متوس�طة القط�ع وه�ي العم�ل القصص�ي‬ ‫الس�ادس للمؤل�ف ال�ذي وصل�ت روايته‬ ‫(تغريدة البجعة) إلى القائمة القصيرة في‬ ‫مس�ابقة اجلائزة العاملي�ة للرواية العربية‬ ‫(البوكر) في دورتها األولى ‪.2008‬‬ ‫وي�كاد امل�وت يش�مل قص�ص اجملموعة‬ ‫بداي�ة م�ن القص�ة األول�ى (ثالث�ة أش�كال‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫سمر‬ ‫س�وريا‪ ،‬وعن أصوات التعذي�ب واملعذبني‪ ،‬ودمار بيوت أم عمر‬ ‫وأم رائد وس�مر‪ ،‬واغتيال زوج س�هام‪ ،‬جميعها ترد في حميمية‬ ‫الب�وح‪ ،‬الب�وح ال�ذي يصن�ع حكاي�ة بذات�ه‪ ،‬ويوحي به�ول ما‬ ‫غص�ة اللجوء‪ .‬لهذا ال حتتاج‬ ‫يح�دث في البالد‪ ،‬وما دفعهن إلى ّ‬ ‫ه�ذه الش�خصيات إل�ى عناوين سياس�ية‪ ،‬أو إل�ى إحصائيات‬ ‫املوتى واجلرح�ى واملعتقلني لتعل�ن عالقتها بالث�ورة وموقفها‬ ‫السياس�ي من الطاغية‪ ،‬فاجلس�د املثخن باجلراح ال يُ س�أل عن‬ ‫معاني الدم على جبهته!‬ ‫بين مش�اهد الفيل�م‪ ،‬ف�ي الطريق من ش�خصية إل�ى أخرى‪،‬‬ ‫حتملن�ا الكامي�را لنمر باملش�ردين م�ن الالجئني الس�وريني في‬ ‫ش�وارع امل�دن اللبناني�ة‪ ،‬ف�ي احلدائ�ق العامة‪ ،‬عل�ى األرصفة‬ ‫املزدحمة‪ ،‬وفي األراضي اجلرداء‪.‬‬ ‫عائالت‪ ،‬نس�اء‪ ،‬عجائز‪ ،‬أطفال يفترشون كل مساحة ممكنة‬ ‫بانتظ�ار أمل ما‪ ،‬أمل قد ال يتج�اوز فرصة احلياة بعد أن جنحوا‬ ‫في الهروب من معمعة املوت السهل‪.‬‬ ‫لكن فيلم «نحن مو هيك» الذي ّ‬ ‫يذكر ابتداء من عنوانه بأن‬ ‫الص�ورة العلنية لتش�رد اللجوء وفقره وعوزه وذله ليس�ت‬

‫التشكيلي الليبي الطاهر االمني املغربي‪:‬‬

‫ع ّفة في التدوين وبذخ في التلوين ورشاقة في اخلطوط‬ ‫عدنان بشير معيتيق ٭‬

‫ألب�ي) وبطله�ا صب�ي ف�ي‬ ‫العاش�رة يعان�ي قس�وة أبيه األم�ي الذي‬ ‫يطل�ب من�ه أن يكت�ب خطاب�ا خلال�ه ف�ي‬ ‫الكوي�ت ليرد دين�ا وعد بإرس�اله «بعد أن‬ ‫يقبض أول راتب» ولكن اخلال ال يرد الدين‬ ‫ب�ل يع�ود بع�د أربع�ة أش�هر بس�بب موت‬ ‫الكفي�ل وال يطالبه األب بش�يء بل يس�عى‬ ‫لتدبي�ر قيمة تذكرة س�فر إل�ى العراق رمبا‬ ‫يكون حظه فيها أفضل‪.‬‬ ‫وف�ي قص�ة (الهابط�ون م�ن الس�ماء)‬ ‫يتحول موت إبراهيم (ثالث س�نوات) إلى‬ ‫فجيعة ألهل�ه الذين يظن�ون راوي القصة‬ ‫وهو طف�ل في الثامنة تس�بب في موته عن‬ ‫غي�ر قصد حني س�قط م�ن أعل�ى‪ .‬ويصبح‬ ‫املوت ش�بحا يط�ارد الصبي إل�ى أن ينتقل‬ ‫أهله إلى مس�كن بعي�د يطمئن فيه إلى «أنه‬ ‫لن تباغتني وتغيظني األس�ئلة عن القطط‬ ‫والعفاريت‪«.‬‬ ‫وحتضر احلي�اة بعنفوانها ف�ي (ال أحد‬ ‫قادرا على قهرها) عبر تتبع بطلتها «إلهام»‬ ‫وهي فنانة تش�كيلية تعت�ز بأعمالها ورغم‬ ‫حاجته�ا إل�ى امل�ال فإنها ترفض أن ترس�م‬ ‫لوحات حس�ب الطل�ب إذ ال حتتم�ل العمل‬ ‫«بدماغ بائع الروبابيكيا«‪.‬‬

‫م�ن طبيعة الالجئات‪ ،‬وال هي تصف أي نس�اء ّ‬ ‫هن وأي ثقافة‬ ‫ينتمين إليه�ا‪ ،‬يت�رك احلري�ة ألص�وات الالجئات كي ترس�م‬ ‫ص�ورة أخرى لنس�اء يقفن ثابت�ات فوق أرض قلق�ة‪ ،‬وثقافة‬ ‫حتس�ن احلل�م‪ ،‬وحتم�ل بصم�ت مس�ؤولية االس�تمرار له�ن‬ ‫ولعائالتهن‪ ،‬جاعالت من محض وجودهن صفعة للطاغية إذ‬ ‫يتوهم أنه قادر على قتل شعبه‪.‬‬ ‫يغرق الالجئ في تفاصيل استعادة الوقوف‪ .‬السكن واألكل‬ ‫والش�رب والعالقات والبدايات اجلديدة‪ ،‬تفاصيل تس�تغرقه‬ ‫ُ‬ ‫وتغ�رق أص�ل احلكاي�ة ف�ي دوامته�ا‪ .‬ترك�ض الش�هور وراء‬ ‫السنني قبل أن يتاح لالجئ أن يعي في وجدانه معنى االقتالع‪،‬‬ ‫معن�ى أن يُ كس�ر صخب املدين�ة‪ ،‬وترجت�ف طمأنين�ة القرية‪،‬‬ ‫معن�ى أن تنفرط العائل�ة واحلارة ويتبعث�ر اجملتمع الصغير‪.‬‬ ‫معنى أن ينقطع التسلسل الطبيعي لأليام واألحداث‪ ،‬لألفراح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معلقا في‬ ‫منتميا إل�ى الـ»هناك» وتبق�ى‬ ‫واألت�راح‪ .‬أن تصب�ح‬ ‫رياحه‪ .‬ينش�غل الالجئ بصراع احلي�اة مبقوماتها األولى‪ ،‬وال‬ ‫ينظر إلى األس�فل‪ ،‬كي ال يرى‪ ،‬وليته ال ي�رى‪ ،‬جذوره املتدلية‬ ‫في الهواء‪ ..‬كأرجل مشلولة‪..‬‬

‫■ بني العفة في التدوين البصري والبذخ‬ ‫في التلوين‪ ،‬رشاقة اخلطوط في عالم فسيح‬ ‫تتمتع بخبرة كبي�رة وذائقة بصرية متجولة‬ ‫في أرجاء عوالم الفنون التشكيلية منذ بداية‬ ‫التعبيريين إلى آخر ما مت اجن�ازه في تاريخ‬ ‫فن الرس�م‪ ،‬الفنان التش�كيلي الليبي الطاهر‬ ‫األمين املغرب�ي يعي�ش بين الن�اس معب�را‬ ‫عنهم بكل صدق بخطوط تكاد ال تس�تقر على‬ ‫أس�طح لوح�ات ممتلئ�ة مبواعظ تش�كيلية‪:‬‬ ‫وج�وه األمه�ات‪ ،‬اموم�ة‪ ،‬وحنين اجل�دات‬ ‫وقصصه�ن امللونة بإض�اءات زرق�اء خافتة‬ ‫ف�ي أيام الش�تاء ونس�اء يجتمع�ن عند عني‬ ‫النبع‪ ،‬فتي�ات بأزياء ليبية مزركش�ة‪ ،‬فواكه‬ ‫ناضجة بأل�وان زاهية‪ ،‬متر‪ ،‬برتق�ال‪ ،‬رمان‪،‬‬ ‫ل�ون اصف�ر فاق�ع‪ ،‬طري�ق يفضي إل�ى قرية‪،‬‬ ‫نخيل وواحات‪ ،‬س�ماء زرقاء صافية‪ ،‬طفولة‬ ‫ملون�ة‪ ،‬خي�ول وفرس�ان‪،‬كل هذا اس�تدعاء‬ ‫حل�االت وقيم كانت في املاضي اجلميل وأعاد‬ ‫صياغته�ا في نص�وص بصري�ة ملونة تصل‬ ‫إلى املتلقي دون أي عناء‪.‬‬ ‫يخلخل القناعات القارة التي كانت تتمثل‬ ‫في ذائقة مدرس�ة التربية الفنية ذات الطابع‬ ‫املدرس�ي واملس�توى الفني واملعرفي املتدني‬ ‫وثقاف�ة س�ائدة ف�ي مجتم�ع غير منتب�ه إلى‬ ‫املمارس�ة التش�كيلية وع�دم اعتباره�ا قيمة‬ ‫فكري�ة وثقافي�ة مهمة ف�ي فترات مبك�رة من‬ ‫الستينات من القرن املاضي‪ .‬أعماله ال تسكن‬ ‫دهالي�ز العتمة فهي حتاكي احلياة البس�يطة‬ ‫قص�ص الن�اس وم�ا يحي�ط به�م بأس�لوب‬ ‫ومعاجل�ة فني�ة راقي�ة ذات خطاب تش�كيلي‬ ‫مره�ف تتحس�س مكام�ن اجلم�ال وحتم�ل‬ ‫قضاي�ا الوط�ن والن�اس‪ ،‬تزده�ر ألوانه في‬ ‫اغلبها متش�حة برائحة ح�ب األرض الطيبة‬ ‫وألوانها الزاهية‪.‬‬

‫الفنان يرسم بكل صدق ملتزم بفنه والقيم‬ ‫اجلميلة التي يعبر عنها في أعماله مبتعدا عن‬ ‫فكرة (نخاس�ة األعمال التشكيلية) وسياسة‬ ‫التروي�ج الزائف�ة الت�ي وق�ع ف�ي ش�باكها‬ ‫الكثي�ر م�ن الفنانين التش�كيليني الليبيين‬ ‫والع�رب‪ ،‬الت�ي جتع�ل م�ن الفن�ان صانع أو‬ ‫آالت تأمت�ر مبتطلب�ات الس�وق واملش�تري‬ ‫فهو يط�رح قضايا مهم�ة بالغة ف�ي الدقة من‬ ‫األمومة وعالقة اإلنس�ان باألرض واإلنسان‬ ‫باإلنس�ان والتمس�ك ب�كل م�ا ه�و جميل في‬ ‫عادتن�ا وتقاليدن�ا م�ع االنفت�اح عل�ى اآلخر‬ ‫واالس�تفادة م�ن جتاربه وخبرت�ه في جميع‬ ‫العلوم‪ .‬فهذا البعد اإلنساني يضفي ثراء فنيا‬ ‫ف�ي هذه األعم�ال وتندرج من ضم�ن األعمال‬ ‫احلامل�ة للقيم اخلالق�ة يتفق عليه�ا اجلميع‬ ‫وتعتب�ر كتابا تش�كيليا ومرجعا أخالقيا مهم‬ ‫من ضمن تراثنا الوطني‪.‬‬ ‫يس�تدعي الفن�ان مف�ردات لوحات�ه م�ن‬ ‫الذاكرة الشعبية‪ ،‬احلياة اليومية‪ ،‬األسواق‪،‬‬ ‫الوجوه‪ ،‬األزياء الش�عبية‪ ،‬األبنية وش�اطئ‬ ‫البح�ر‪ ،‬األرياف واحلقول واجلن�وب الليبي‬ ‫اجلمي�ل مبزارعه اخملتبئة بين لفيف النخيل‬ ‫وواحات�ه املتأنق�ة بين أش�جاره اليافع�ة‬ ‫وج�داول امل�اء والعالق�ة بني حم�رة األرض‬ ‫وخضرته�ا وم�ا يكس�وهما م�ن زرق�ة عميقة‬ ‫بس�مائها الصافي�ة وه�و يتأرجح بكل يس�ر‬ ‫بني عاملني عالم املدن وعالم األرياف وعالقته‬ ‫املتينة التي تكونت فيهما‪ .‬فالفنان من منطقة‬ ‫فران الشاطئ وأقام مبدينة طرابلس ودرس‬ ‫الفن التشكيلي بروما ايطاليا‪.‬‬ ‫لوح�ات األرض واحلي�اة البس�يطة ف�ي‬ ‫األرياف ال تعبر عن هذا العالم أو تلك بقدر ما‬ ‫تعب�ر عن عالم لم يعد موجودا إال في ذاكرتنا‬ ‫تقريبا وابتعاد البقية عنه بسبب مد البترول‬ ‫واحلياة احلديثة امللوثة بكل املظاهر السلبية‬ ‫‪ ،‬فيصبح عمله مبثابة ومضات تنش�ط ذاكرة‬ ‫األجيال ف�ي منظومة بصري�ة معرفية تصبح‬ ‫ذاكرة للوطن يرجع إليها اجلميع الكل حسب‬

‫حاجته الفنية والثقافية‪.‬‬ ‫من هن�ا أيض�ا كان الطاهر األمين املغربي‬ ‫يراع�ي التط�ور ال�ذي أص�اب ف�ن الرس�م‬ ‫من�ذ بداي�ات الق�رن العش�رين وص�وال إل�ى‬ ‫أخ�ر مدارس�ه‪ ،‬ويراع�ي تط�ور عين املتفرج‬ ‫اجلي�د ‪ ،‬فكان�ت أعمال�ه رغم وض�وح مالمح‬ ‫أش�كالها واقترابه�ا م�ن الن�اس ف�ي خطابه‬ ‫وطرح�ه‪ ،‬إال ان�ه ينته�ج آخر م�ا توصل إليه‬ ‫التعبيريين ف�ي تل�ك الفت�رات وم�ا أنتجتها‬ ‫مختبراتهم الفنية م�ن خالصة في املعاجلات‬ ‫الفنية احلديثة الس�ائدة ف�ي أوروبا وأمريكا‬ ‫الالتيني�ة كاملدرس�ة االجتماع�ي األش�هر في‬ ‫هذه البلدان‪.‬‬ ‫بع�د أن تخ�رج م�ن ايطالي�ا ف�ي منتصف‬ ‫الس�تينيات‪ ،‬كان م�ن مؤسس�ي ن�ادي‬ ‫الرس�امني في طرابلس ومن مؤسس�ي دائرة‬ ‫الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة التي قامت‬ ‫بالعديد من املعارض في ذلك الوقت وكان له‬ ‫اهتمامات بفن التصوير الفوتوغرافي فأنتج‬ ‫العديد من األعمال وقام بالعديد من املناشط‬ ‫واملع�ارض الفردي�ة واملش�اركات الداخلي�ة‬ ‫واخلارجية ولم ينقطع ع�ن العمل الفني منذ‬ ‫أن احترف�ه ألكث�ر من خمس�ة عق�ود إلميانه‬ ‫برس�الة هذا الفع�ل وما يصبو إلي�ه من آمال‬ ‫وطموحات في ترقية ال�ذوق العام وتخفيف‬ ‫وط�أة اجله�ل في مجتمعن�ا ال�ذي كان يرزح‬ ‫حتت اعتى األنظمة الشمولية في العالم‪.‬‬ ‫مواليد ‪ 1941‬بأقار الشاطىء فزان ـ ليبيا‪.‬‬ ‫حص�ل على ليس�انس الفنون اجلميلة قس�م‬ ‫الرس�م م�ن أكادميية روم�ا للفن�ون اجلميلة‬ ‫‪ .1965‬عض�و مؤس�س الحت�اد الفنانين‬ ‫التشكيليني العرب سنة ‪ 1971‬وعضو األمانة‬ ‫العام�ة لالحتاد‪ .‬ش�ارك ونظم ع�دة معارض‬ ‫بليبي�ا وال�دول العربية واألجنبي�ة منذ عام‬ ‫‪ .1960‬عمل رئيسا لوحدة الفنون التشكيلية‬ ‫لبلدية طرابلس‪.‬‬ ‫٭ فنان تشكيلي وكاتب من ليبيا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫لوحة للفنان‬

‫أحب كلمة صراع‪ ،‬رمبا بس��بب س��وء تداولها على ألس��نة‬ ‫ال ّ‬ ‫الساسة‪ ،‬أو ألنها تنتس��ب إلى هذه الشريحة من الكلمات التي‬ ‫جراء توظيفها لتوصيف األوضاع األكثر تنافرا‪.‬‬ ‫تفقد ألقها من ّ‬ ‫اس��تثناء‪،‬‬ ‫سأس��تخدم برغم هذا التحفظ املقدّ م مفهوم الصراع‬ ‫ً‬ ‫أفضل ّ‬ ‫بالتحديد بنفس طريقة عندما أس��كن مكانا‪ّ ،‬‬ ‫أال أس��كنه‪،‬‬ ‫في غياب مكان مثالي أرحتل إليه‪.‬‬ ‫إن السبب األساس��ي الذي ّ‬ ‫حفزني للكتابة األدبية‪ ،‬هو أنني‬ ‫عش��ت‪ ،‬حس��ب ذكرياتي البعيدة‪ ،‬في حالة صراع دائم‪ .‬وحني‬ ‫أعي��ن صفة دائ��م‪ ،‬أعني أنن��ي نادرا ج��دا ما استش��ففت هذه‬ ‫ّ‬ ‫التجرب��ة احليوية املثارة من قبل الكثيرين‪ ،‬واملوس��ومة توازنا‪،‬‬ ‫طمأنينة أو س�لاما داخليا‪ .‬عش��ت في حالة توتر مس��تدمي مع‬ ‫نفس��ي‪ ،‬ومع العالم الذي يحتوين��ي‪ .‬وضع لم أختره طوعا؛ أي‬ ‫لم يك��ن خيارا واعيا‪ ،‬بل من��ط عيش ّ‬ ‫عل��ي وال يزال‪ ،‬كنوع‬ ‫حط‬ ‫ّ‬ ‫م��ن الق��در‪ ،‬كعاهة أو ّ‬ ‫كعل��ة وراثي��ة‪ .‬بِ ُمكننا وصف��ه بحالة من‬ ‫حتبب‬ ‫الالتوافق الدائم أو التناقض غير احملس��وم‪ ،‬حالة فكرية ّ‬ ‫حيز مختلف عن الذي أوجد به‪ .‬أن أكون مغايرا‬ ‫لي أن أكون في ّ‬ ‫عما أن��ا عليه‪ ،‬وأن أمتلك ش��خوصا وأش��ياء أخ��رى غير التي‬ ‫أمتلكها‪ .‬بالنس��بة لبعض الكتّ اب‪ ،‬لس��ت األول وال األخير الذي‬ ‫يق��ول هذا‪ ،‬االندف��اع اإلبداعي يتغذى على ع��دم قابلية الكاتب‬ ‫للس��عادة‪ ،‬متام��ا كتغذية الفطريات ّ‬ ‫املهلس��ة عل��ى روث البقر‪.‬‬ ‫يش��كل االحتكاك الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫يولد‬ ‫من جانب��ي‪ ،‬هذه الالقابلية هي ما‬ ‫املروي��ات التي أكتبه��ا‪ .‬من احملتمل‪،‬‬ ‫اجل��ذوة الت��ي تنبثق عنها‬ ‫ّ‬ ‫إذا كان��ت الس��عادة امللم��ح الغال��ب ف��ي حيات��ي‪ ،‬وإذا قنع��ت‬ ‫بطيبة خاطر بنفس��ي كما أنا‪ ،‬وإذا قبل��ت برضى العالم احمليط‬ ‫بي‪ ،‬فإنني س��أقضي أوقاتي في التأمل والصمت‪ ،‬أو س��تكون‬ ‫حياتي مرصودة لتحقيق بعض األفعال الطيبة التي ستس��اعد‬ ‫املقربني مني‪.‬‬ ‫يعن��ي هذا أنني ال أكتب فقط من أجل متعة س��رد احلكايات‪،‬‬ ‫عل��ى عكس كتّ ��اب كثر ح�ين يحددون أص��ل موهبته��م‪ .‬وهذا‬ ‫ال يعن��ي بطبيع��ة احلال أنه ال يحدث لي أن أس��تمتع وأتس��لى‬ ‫ح�ين أكتب س��ردياتي‪ ،‬لك��ن ال أم��ارس الكتابة فق��ط من أجل‬ ‫املتعة في حد ذاته��ا‪ .‬أكتب لترويض التوتر الذي تثيره بداخلي‬ ‫حال��ة الص��راع الدائم‪ ،‬عدم قابليتي للس��عادة‪ ،‬وع��دم توافقي‬ ‫مع نفس��ي‪ ،‬والواقع الذي أرزح حت��ت وطأته‪ .‬حتى وإن ُوجدت‬ ‫أس��باب أخرى وراء أصل كتابتي‪ ،‬كجروحات الذاكرة‪ ،‬املرارة‬ ‫إزاء املظالم‪ ،‬الرغبة في تصفية حسابات‪.‬‬ ‫لك��ن من أين تتول��د حالة الصراع الدائم؟ وما أصلها؟ لس��ت‬ ‫موقن��ا من معرف��ة األجوبة؛ أعرف فقط أن��ه بفضل هذه احلالة‬ ‫توجد كتبي‪ ،‬وأن كتابات��ي أتلقاها أحيانا كتعزية‪ .‬لقد اعتقدت‬ ‫طويال أن كون أن أولد وأنشأ في مجتمعات أمريكا الوسطى ‪-‬‬ ‫غير العادلة‪ ،‬والالمتوازنة والعنيفة إلى درجة عالية ‪ -���هو أصل‬ ‫تصدّ عي الداخلي‪ ،‬مستعيرا هنا تعبير أوكتافيو باث‪.‬‬ ‫ليس من شك أن اخلروج من املراهقة والتواجد كرجل بالغ في‬ ‫التماس‬ ‫ني��ران احلرب األهلية لهي جتربة تطب��ع حياة بأكملها؛ َ‬ ‫يش��وش الوعي‪ ،‬وطريقة اإلدراك‪ .‬لكن اليوم‪ ،‬ال أعرف‬ ‫مع املوت‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫إن كان ميكنني أن أنسب طريقة أن أكون إلى هذه التجربة‪ .‬لست‬ ‫موقنا كذلك من أن ضيقي من نفسي‪ ،‬ومن العالم هو ما ّ‬ ‫ميكنني‬ ‫من أن أصير ش��خصياتي‪ ،‬وأن أكون في جلد اآلخر‪ ،‬ذاك الذي‬ ‫أري��د أن أكونه‪ ،‬وذاك الذي كان من املفترض أن أكونه‪ ،‬أو الذي‬ ‫لم أرد يوما أن أكونه‪ ،‬أو أن أتخيل أوضاعا قصوى وأعايش��ها‬ ‫بعمق حلظة كتابتها‪.‬‬ ‫أتس��اءل ما إذا كان ممكنا أن نقول ببساطة إننا نخترع عاملا‬ ‫املس��مى الواقع‪ ،‬وإنه بدون‬ ‫روائيا ألننا غير قانعني بهذا العالم‬ ‫َ‬ ‫ه��ذا الص��راع الذي يس��اكن الكات��ب يوميا‪ ،‬ال ميك��ن لألدب أن‬ ‫ّ‬ ‫يتخلق‪ ،‬في األقل حسب رؤيتي‪.‬‬ ‫٭ كاتب ومترجم مغربي‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫اخبار فنية‬ ‫ماليزيا متنع عرض‬ ‫فيلم «نوح» املثير للجدل‬ ‫■ كواالملبور ‪ -‬د ب أ‪ :‬منعت الرقابة املاليزية عرض‬ ‫فيلم «نوح» في الدولة الواقعة بجنوب شرق اسيا‬ ‫ذات األغلبية املسلمة لتجسيده أحد األنبياء‪.‬‬ ‫وقال عبداحلليم حامد رئيس ادارة الرقابة على‬ ‫األفالم املاليزية‪« :‬يتنافى فيلم ‪/‬نوح‪ /‬مع أحد‬ ‫التعليمات التي متنع ظهور وجه نبي على الشاشة»‪.‬‬ ‫ويستند الفيلم الذي يقوم ببطولته راسل كرو إلى‬ ‫قصة اجنيلية بشأن البطريرك الذي بنى سفينة قبل‬ ‫الطوفان‪.‬‬ ‫وقال عبداحلليم‪« :‬جتسيد أي نبي محظور في‬ ‫اإلسالم»‪.‬‬ ‫كما منعت الفيلم دول إسالمية اخرى بينها العديد‬ ‫من الدول في الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪.‬‬

‫جانب من املؤمتر الصحافي ملؤسسة «روشباك»‬

‫يحضرها فنانون مغاربة وجنوم عامليون‬

‫تظاهرة للموضة حتتضنها فاس العتيقة‬ ‫الدار البيضاء ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من سعيد فردي‪:‬‬ ‫م�ن املنتظر أن تعيش مدينة ف�اس املغربية ما بني‬ ‫‪ 08‬و‪ 10‬من ش�هر آيار‪/‬مايو املقب�ل على إيقاع املوضة‬ ‫واألزي�اء‪ ،‬ضم�ن تظاهرة ه�ي األولى م�ن نوعها في‬ ‫ف�اس العريق�ة‪ ،‬أطلق عليها منظموها اس�م «فاش�ن‬ ‫ويك فاس»‪.‬‬ ‫التظاه�رة الت�ي تنظمه�ا مؤسس�ة «روش�باك»‬ ‫للخياط�ة العليا بفاس ومنظمة السلام والتس�امح‬ ‫بني األديان‪ ،‬الت�ي يوجد مقرها العاصمة الفرنس�ية‬ ‫باريس‪ ،‬ستعرف مش�اركة عدة بلدان منها اإلمارات‬ ‫واجلزائر واندونيس�يا‪ ،‬التي س�تكون ضيفة ش�رف‬ ‫الدورة‪ ،‬باإلضافة إلى املغرب‪.‬‬ ‫كم�ا س�تحضر التظاه�رة ش�خصيات مرموق�ة‬ ‫في عال�م املوضة واملال واألعم�ال‪ ،‬وأيضا فنانون‬ ‫وجن�وم م�ن املغ�رب وفرنس�ا‪ ،‬كماج�دة بنكيران‬

‫والع�ارض العامل�ي ذو األصول اجلزائرية س�مير‬ ‫بنزمي�ة واملمث�ل الفرنس�ي سبيس�تيان غي�راي‬ ‫وملك�ة جم�ال املغ�رب وس�فيرة النوايا احلس�نة‬ ‫فاطمة فايز‪.‬‬ ‫وق�ال املصم�م املغرب�ي رش�يدي ب�ن بخش�وش‬ ‫املش�رف عل�ى تنظيم تظاهرة « فاش�ن وي�ك فاس»‪،‬‬ ‫إن اختي�ار مدين�ة ف�اس الحتضان تظاه�رة املوضة‬ ‫جاء إلع�ادة االعتبار إلى العاصم�ة العلمية للمملكة‬ ‫املغربي�ة التي كانت أيضا عاصم�ة املوضة واجلمال‪،‬‬ ‫والتي تضم خي�رة احلرفيني التقليديين‪ ،‬وموضحا‬ ‫أن يوم االفتتاح س�يكون مخصص�ا لعرض تصاميم‬ ‫القفط�ان املغربي واليومين املواليني لعرض العالمة‬ ‫العاملية املشاركة‪.‬‬ ‫وأض�اف ب�ن بخش�وش‪ ،‬انه س�يتم عل�ى هامش‬ ‫التظاه�رة تنظي�م أعم�ال اجتماعي�ة‪ ،‬حي�ث س�يتم‬ ‫مس�اعدة ‪ 100‬طف�ل من األس�ر املع�وزة واخليريات‪،‬‬ ‫كما س�يتم توزيع ‪ 40‬آلة لضبط قياس الس�كري على‬ ‫النساء من حاملي هذا الداء‪.‬‬

‫كانيي ويست يجهز أللبوم موسيقي جديد‬ ‫■ س�يدني‪ -‬ي�و ب�ي أي‪ :‬ق�رر النج�م األمريك�ي‪،‬‬ ‫كانيي ويس�ت‪ ،‬إرج�اء جولته املوس�يقية في أس�تراليا‬ ‫إل�ى أيلول‪/‬س�بتمبر املقب�ل‪ ،‬بغي�ة التركيز عل�ى ألبومه‬ ‫املوسيقي اجلديد‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة (سيدني مورننغ هيرالد) األسترالية‪،‬‬ ‫ان كل محبي ويست في استراليا‪ ،‬سيضطرون لإلنتظار‬ ‫لبعض الوقت قبل التمكن من حضور حفل مباشر له‪ ،‬إثر‬ ‫قراره إرجاء جولته األسترالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بيانا‬ ‫وأش�ارت إلى أن ش�ركة «روكنايش�ن» أصدرت‬ ‫ً‬ ‫نظ�را لظروف غي�ر متوقع�ة مرتبطة‬ ‫أوضح�ت في�ه انه‬

‫بإنهاء ألبومه املوسيقي اجلديد املرتقب‪ ،‬والذي يفترض‬ ‫أن يطلقه بالعام ‪ ،2014‬اضطر املغني البالغ من العمر ‪36‬‬ ‫سنة إلى إرجاء جولته في أستراليا‪.‬‬ ‫وأوضحت انه بإمكان كل حاملي تذاكر احلفالت التي‬ ‫كان يفت�رض أن تقام بني ‪ 2‬و‪ 11‬أيار‪/‬مايو املقبل‪ ،‬والذين‬ ‫ال يستطيعون حضور احلفالت اجلديدة في سبتمبر‪ ،‬أن‬ ‫يستعيدوا ثمن تذاكرهم‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن ويس�ت أطل�ق الب�وم «‪ »Yeezus‬في‬ ‫الع�ام املاضي‪ ،‬ويتوق�ع أن يصدر البوم�ه اجلديد‪ ،‬وهو‬ ‫السابع له‪ ،‬في منتصف العام احلالي‪.‬‬

‫ماجدة الرومي‬

‫معجبة بعبد احلليم وأم كلثوم وتريد غناء النشيد الوطني املصري‬

‫ماجدة الرومي‪ :‬صوتي في خدمة مصر‬ ‫والعالم العربي‬

‫براد بيت‬

‫براد بيت ينتج فيلما عن كشف‬ ‫عملية اغتصاب مراهقة‬ ‫■ ل��وس أجنلي��س‪ -‬ي��و ب��ي أي‪ :‬يس��تعد النج��م‬ ‫الهولي��ودي‪ ،‬براد بيت‪ ،‬للعمل مع ش��ريكه في ش��ركة‬ ‫«بالن ب��ي»‪ ،‬ديدي غاردن��ر‪ ،‬إلنتاج فيل��م مقتبس عن‬ ‫قص��ة حقيقية حتكي ع��ن قرصان إلكتروني يس��اهم‬ ‫بالقب��ض عل��ى ش��خصني اغتصب��ا فت��اة مراهق��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عقابا على فعلتهما‪.‬‬ ‫وسجنهما‬ ‫وأفادت صحيفة (هلي��وود ريبورتر) األميركية انه‬ ‫بعد النجاح الكبير الذي حققاه في فيلم «‪ 12‬س��نة من‬ ‫العبودية»‪ ،‬يستعد بيت‪ ،‬وغاردنر‪ ،‬إلنتاج فيلم مقتبس‬ ‫عن مقالة ‪ Anonymous vs. Steubenville‬التي‬ ‫نشرت في مجلة «رولينغ ستونز» عن قرصان إنترنت‬ ‫س��اهم في القب��ض على العب��ي كرة قدم وس��جنهما‬ ‫بعدما أقدما على اغتصاب مراهقة‪.‬‬ ‫يش��ار إلى ان ديفيد كوش��نز‪ ،‬هو من كت��ب املقالة‪،‬‬ ‫التي نشرت في تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 2013‬وحتكي‬ ‫قص��ة ديريك لوس��توتر‪ ،‬ال��ذي ينتمي إل��ى مجموعة‬ ‫«أنونيموس» الشهيرة والذي ساعد في كشف عملية‬ ‫اغتص��اب العبي كرة قدم من اوهاي��و‪ ،‬لفتاة في الـ‪16‬‬ ‫من العمر‪.‬‬ ‫ويذكر انه بعد الكشف عن فيديو لالعبي كرة القدم‬ ‫مع ضحيتهما‪ ،‬داهم مكتب التحقيقات الفدرالي منزل‬ ‫لوس��توتر‪ ،‬ووجهت إليه تهمة انتح��ال هوية وتهديد‬ ‫«املغتصب�ين»‪ ،‬ومن املمكن أن يس��جن ط��وال أكثر من‬ ‫‪ 10‬س��نوات‪ ،‬فيما عقوبة الشخصني اللذين ساهم في‬ ‫القبض عليهما ال تتعدى السنة‪.‬‬

‫علي جابر يتحدّ ث عن حياته املهنية والشخصية‬ ‫ويتطرق إلى أبرز إنتاجات ‪MBC‬‬ ‫ّ‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫قالت الفنانة ماجدة الرومي إن س�بب غيابها‬ ‫ع�ن املس�رح والغن�اء في مص�ر لم يك�ن قطيعة‬ ‫الن مص�ر بل�د الف�ن‪ ،‬وان عدم غنائها ملدة تس�ع‬ ‫سنوات كان ألسباب خاصة وان عودتها للغناء‬ ‫بعد هذا الغياب يكون بإقامة حفل باإلسكندرية‬ ‫لدعم السياحة مبصر دون أجر وانها قامت بذلك‬ ‫ألن محبته�ا ملصر محبة حقيقي�ة‪ ،‬وأكدت أن في‬ ‫ث�ورة ‪ 30‬حزيران‪/‬يوني�و عل�م العال�م العرب�ي‬ ‫درس عن الوفاء باألرض‪.‬‬ ‫واعلن�ت خلال حواره�ا م�ع االعالمي�ة منى‬ ‫الش�اذلي أنه�ا م�ع م�ا ح�دث ف�ي ‪ 30‬حزي�ران‪/‬‬ ‫يونيو ومع املاليني الذين نزلوا للشوارع وأبكوا‬ ‫العالم العرب�ي مبا فعلوا وعلم�وا اجلميع معنى‬ ‫الوفاء وانه ش�يئ جمي�ل وان صوتها في خدمة‬ ‫املصريني‪.‬‬ ‫وعب�رت اإلعالمي�ة من�ى الش�اذلي ع�ن مدى‬ ‫تأثره�ا مب�ا فعلته ماج�دة الرومي خلال حفلها‬ ‫باإلس�كندرية ودمجها للنش�يد الوطني املصري‬ ‫بالنش�يد اللبناني وصرحت ماج�دة الرومي أن‬ ‫والدته�ا مصرية م�ن مدين�ة بورس�عيد وعائلة‬ ‫والدتها كانوا يعملون في هيئة قناة السويس‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن حرب لبن�ان علمتها كثيرا‪ ،‬وان‬ ‫م�ا حدث كان أفة أصابته�م‪ ،‬وهذا ما جعلها تريد‬ ‫ان تك�ون ابنة للعالم العرب�ي وتنتمي لكل جزء‬

‫سودوكو‬

‫منه‪،‬وان ما يحدث في اي بلد عربي ش�يء يعني‬ ‫له�ا الكثي�ر وعب�رت ع�ن اس�تيائها مم�ا يحدث‬ ‫لس�وريا واألطفال وطريق�ة موتهم والتي عبرت‬ ‫عنه�ا بكلمة مجنون‪ ،‬وأن ما مر به لبنان أثر على‬ ‫الش�عب وما زال صدى احلرب اللبنانية موجود‬ ‫حتى األن‪ ،‬وانهم لم يتخطوها بعد ولكنها تؤمن‬ ‫أن الكلم�ة األخيرة س�تكون للبن�ان البلد احلر‪،‬‬ ‫وأكدت على أنها لم تترك لبنان خالل احلرب‪.‬‬ ‫واضاف�ت الفنانة ماج�دة الرومي أنها تعيش‬ ‫وسط كتب الش�عر واألدب وأنها من عشاق عبد‬ ‫احللي�م حاف�ظ‪ ،‬وصرح�ت خلال حواره�ا انها‬ ‫ستقوم بإقتراح على الكاتب الكبير عبد الرحمن‬ ‫األبن�ودي بإضاف�ة مقط�ع عل�ى أغني�ة «بحلف‬ ‫بس�ماها وبترابه�ا»‪ ،‬والت�ي كتبه�ا للعندلي�ب‬ ‫األس�مر وتقوم بغنائها بعد شهر ونصف الشهر‬ ‫م�ن األن النه�ا تتمن�ى أن يك�ون املقط�ع األول‬ ‫م�ن األغنية بص�وت الراحل عب�د احلليم حافظ‬ ‫واملقط�ع الثاني تغني�ه هي بصوته�ا وان يكون‬ ‫املقطع املضاف معبرا عن م�ا يحدث األن ويكون‬ ‫حتية للش�عب الذي يس�تحق تل�ك التحية ألنها‬ ‫تؤمن أن الفن له دور في تلك املرحلة‪ ،‬من ناحية‬ ‫اخرى اك�دت أنها ذهبت الى الش�اعر الكبيرعبد‬ ‫الرحم�ن االبن�ودي لعم�ل أغنية ملص�ر وللوطن‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وع�ن احتفاله�ا مب�رور أربعين عام�ا عل�ى‬ ‫دخوله�ا عال�م الفن والغن�اء‪ ،‬قالت إنه�ا تفتخر‬ ‫به�ذا وإنها ال تخاف من ذكر عمرها او مروره وال‬ ‫تخ�اف املوت ألن عالقتها بربها قوية وال ينتابها‬

‫هاجس املوت‪.‬‬ ‫وع�ن جتربته�ا مع الراحل يوس�ف ش�اهني‪،‬‬ ‫قالت إنه كان مقررا أن تعمل معه في أربعة افالم‬ ‫ولكن ظ�روف احلرب ف�ي لبنان منعته�ا وأبدت‬ ‫غضبه�ا من احل�رب النها اضاعت عليه�ا العديد‬ ‫م�ن الف�رص واجبرته�ا عل�ى البق�اء ف�ي لبنان‬ ‫ووجهت رس�الة لكل من يوجه سالحه في وجه‬ ‫أخيه العربي أن يوجهه للعدو اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫واس�تنكرت م���ا يح�دث م�ن اعم�ال قت�ل بني‬ ‫ابناء الوطن الواحد‪ ،‬وأضافت ان هناك مخططا‬ ‫لتفتي�ت الوط�ن العرب�ي‪ ،‬وأك�دت عل�ى انها لن‬ ‫تستسلم يوما ما حتى ايام احلرب‪.‬‬ ‫وع�ن عالقته�ا بيوس�ف ش�اهني قال�ت إنه�ا‬ ‫عالق�ة يغلبه�ا الوف�اء وان�ه علمها الكثي�ر وانه‬ ‫ساعدها على حتديد هدفها في احلياة‪ ،‬واضافت‬ ‫انها تتمنى ان تعود للتمثيل بدور مي زياده وان‬ ‫تق�وم ب�ادوار غنائية‪ ،‬كم�ا قدمت جترب�ة اغنية‬ ‫«إعتزلت الغرام»‪.‬‬ ‫وع�ن نزار قبان�ي قالت إن�ه كان محطة مهمة‬ ‫في حياتها‪ ،‬وأضاف�ت انها كانت تتمنى ان تغني‬ ‫قصيدة «رس�الة م�ن حتت امل�اء» وإختتمت انها‬ ‫ول�دت في لبن�ان وهي لبنانية بالهوية وش�رف‬ ‫له�ا ان تك�ون لبنانية‪ ،‬ولكنه�ا لبناني�ة عربية‪،‬‬ ‫وعب�رت الرومي عن حبه�ا ملصر‪ .‬واش�ارت الى‬ ‫أن الس�يدة أم كلثوم أعطت ملصر الكثير وجعلت‬ ‫صوتها في خدمة اجليش املصري‪ ،‬وهي تريد ان‬ ‫تسير على املنوال نفس�ه‪ ،‬وان يكون صوتها في‬ ‫خدمة الشعب املصري‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‏‬

‫جتد احلل األنسب في مشكلة ظلت عالقة فترة طويلة‪ ،‬عليك متابعة‬ ‫احلل حتى نهايته لئال يعود فتفلت منك زمام األمور‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬

‫ال تشك باحلبيب ألنه يحبك جد ًا وهو بانتظارك‪ .‬ابتعد عن األوهام‬ ‫والظنون التي حاكها البعض لكما‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬

‫ترفض أوامر تأتيك من هنا وهنالك وتقرر أن تكون سيد قراراتك‪ ،‬ورغم‬ ‫كل هذه األفكار املسيطرة جتد بصيص أمل يدفعك إلمتام واجباتك‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬

‫تتعامل مع أشخاص يتميزون بالطيبة وشدة االخالص‪ ،‬لذلك يجب أن‬ ‫تكون على أهبة االستعداد ألي أمر مفاجئ من أعداء لك مألت الغيرة منك‬ ‫قلوبهم‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬

‫صديق لك سيحقق أمنية كانت تراودك وحتاول حتقيقها وستقرر لك‬ ‫مجال حياتك مع العائلة واألصدقاء‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬

‫علي جابر مع وفاء الكيالني‬

‫دبي ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد جمال اجملايدة‪:‬‬

‫امليزان‪:‬‏‬

‫حان وقت التفاهم والتقارب بينك وبني من حتب وعليك أن توصد‬ ‫أبواب املغامرات اجلانبية غير امللتزمة‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬

‫البعض ممن حولك يهتم بك أكثر من اهتمامك بنفسك فقم بواجبك‬ ‫نحوه واكسب رضا األبوين‪ ،‬فهذا هو املكسب الكبير‪.‬‏‬

‫احلل السابق‬

‫ّ‬ ‫يحل عمي�د «كلية محمد بن راش�د لإلعالم»‬ ‫في اجلامع�ة األمريكية في دب�ي‪ ،‬وعضو جلنة‬ ‫حتكي�م برنام�ج «‪»Arabs Got Talent‬‬ ‫ً‬ ‫ضيفا عل�ى برنام�ج ُ‬ ‫«احلكْ م» على‬ ‫عل�ي جابر‪،‬‬ ‫‪ MBC1‬مع وفاء الكيالني‪.‬‬ ‫وضم�ن محاكم�ة جماهيري�ة علني�ة‪ ،‬يلعب‬ ‫اجلمه�ور فيه�ا دور َ‬ ‫احل َك�م‪ ،‬يُ من�ح الضي�ف‬ ‫َ‬ ‫احملاك�م فرص�ة للدف�اع ع�ن نفس�ه‪ ،‬وتبري�ر‬ ‫قرارات�ه وخيارات�ه‪ ،‬حي�ث يت�م مواجهة علي‬ ‫جاب�ر بأس�ئلة جمه�ور ّ‬ ‫احملكمين وآرائه�م في‬ ‫العدي�د م�ن القضاي�ا الت�ي ّ‬ ‫تتعلق بش�خصه‪،‬‬ ‫يتطرق بعض تلك األس�ئلة إلى مس�يرته‬ ‫فيم�ا‬ ‫ّ‬ ‫املهني�ة‪ ،‬وأس�باب جناح�ه أو ّ‬ ‫تعث�ره‪ ،‬وأب�رز‬ ‫اإلجن�ازات الت�ي ّ‬ ‫حققه�ا‪ ..‬إل�ى جانب أس�ئلة‬ ‫ومداخلات أخ�رى ّ‬ ‫تتعل�ق ببرام�ج «مجموعة‬ ‫‪ »MBC‬وتعاقداته�ا احلالي�ة واملس�تقبلية‪،‬‬

‫بصفته «مدير عام القنوات» فيها‪.‬‬ ‫وفي ه�ذا الس�ياق‪ ،‬يتحدّ ث عل�ي جابر عن‬ ‫جلنة حتكيم برنامج «‪،»Arabs Got Talent‬‬ ‫والتناغ�م القائم ما بين أعضائه�ا‪ ،‬والصداقة‬ ‫التي جتمعه بنجوى كرم التي يصفها بـ «املرأة‬ ‫احلنونة»‪ ،‬و»الصديق�ة اخمللصة»‪ ،‬و»الفنانة»‬ ‫بكل ما للكلمة من معنى‪.‬‬ ‫يتطرق إلى برامج الهواة واكتشاف‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫املواه�ب األخ�رى‪ ،‬عل�ى مختل�ف قن�وات‬ ‫‪ ،MBC‬عل�ى غ�رار «‪»the Voice‬‬ ‫ً‬ ‫واصف�ا إياه�ا‬ ‫و»‪ ،»Arab Idol‬وغيره�ا‪،‬‬ ‫بأنه�ا «برامج يت�م إنتاجها بقيم�ة عالية ما‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫يجعلها تص�ل إلى مس�توى العاملية‪،‬‬ ‫عن كونها تربط الش�عوب بعضها ببعض‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتس�هم في احملافظة على املوروث الثقافي‬ ‫والفني»‪.‬‬ ‫فق�رة أخرى‪ ،‬يجيب عن س�ؤال ّ‬ ‫ٍ‬ ‫يتعلق‬ ‫وفي‬ ‫عضوي جلنة حتكيم‬ ‫بالتجاذبات احلاصلة بني‬ ‫َ‬ ‫برنامج «‪ ،»Arab Idol‬راغب عالمة وأحالم‪،‬‬ ‫متطر ًقا إلى انضمام نانس�ي عجرم إلى اللجنة‬ ‫ّ‬

‫في املوسم الثاني‪ ،‬وما أضافته من قيمة ورونق‬ ‫س�ؤال‬ ‫إلى البرنامج‪ .‬وفي معرض إجابته عن‬ ‫ٍ‬ ‫آخر‪ ،‬يوضح علي جابر األس�باب الكامنة وراء‬ ‫تعاقد قناة «‪ MBC‬مصر» مع باس�م يوس�ف‪،‬‬ ‫وما يضيف�ه «البرنامج» إلى القناة وجمهورها‬ ‫ومعلنيها‪ ،‬من النواح�ي اإلعالمية والتجارية‪.‬‬ ‫املتعمد‬ ‫كما يتحدّ ث جابر عن قضية التشويش‬ ‫ّ‬ ‫تعرض له «البرنامج» على «قناة ‪MBC‬‬ ‫الذي ّ‬ ‫مص�ر»‪ ،‬والذي هدف إلى ع�دم متكني اجلمهور‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن اجله�ة أو‬ ‫م�ن متابع�ة حلقات�ه‪...‬‬ ‫اجلهات التي تقف وراء هذا التشويش مازالت‬ ‫ً‬ ‫مجهولة حتى‪.‬‬ ‫وح�ول حياته اخلاصة‪ ،‬يعت�رف علي جابر‬ ‫ً‬ ‫ج�دا وواض�ح‪ ،‬ولكن�ه‬ ‫بأن�ه ش�خص صري�ح‬ ‫ّ‬ ‫يتجن�ب إي�ذاء اآلخري�ن‪ ،‬أو جرح‬ ‫يح�اول أن‬ ‫مشاعرهم بسبب صراحته الزائدة‪.‬‬ ‫يُ ع�رض برنامج ُ‬ ‫«احلكْ م» عل�ى ‪ MBC1‬كل‬ ‫ي�وم اثنني‪ ،‬في متام الس�اعة ‪ 06:30‬بعد الظهر‬ ‫مس�اء بتوقي�ت‬ ‫بتوقي�ت غرينت�ش‪09:30 ،‬‬ ‫ً‬ ‫السعودية‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫األمور املادية في غاية األزمة وتوكل إليك مهمات إضافية وكبيرة‬ ‫وتتمكن من حتقيقها وتالفي اخملاطر التي كانت ستنجم عنها‪.‬‏‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫القوس‪:‬‏‬

‫يومك هذا أفضل من سابقه وستقوم بنشاط منتج يعود عليك وعلى‬ ‫ً‬ ‫عموما‪.‬‏‬ ‫أفراد أسرتك بالفائدة وعلى حياتك‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬

‫تتعرض اليوم لتيه فكري نتيجة منهاج غير مدروس‪ .‬احرص على بقائك‬ ‫حيث هي فائدتك ومصدر رزقك وكسبك‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬

‫اليوم لديك ميل خلرق القواعد املألوفة وتشعر بفقدانك لشيء ما‬ ‫وتبحث عنه بدون جدوى‪ ،‬ستمر هذه الزوبعة كما مرت سابقاتها‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬

‫ال حتاول أن حتصل على كل ما تريد في آن واحد‪ ..‬عليك االتعاظ من‬ ‫جتاربك السابقة‪ .‬ترقب التغيير املباشر والعاجل‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫احتفال خاص بذكرى ملك الرومانسية‬

‫فضائيات‬ ‫هيكل والسيسي‪ ...‬ومن يحب النبي يزق!‬

‫‪ 37‬عاما من الغياب وما زال عبد احلليم يشجينا!‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫سليم عزوز ٭‬

‫ـ من كمال القاضي‪:‬‬ ‫اختل�ف االحتف�ال بذك�رى عب�د احللي�م‬ ‫حافظ هذه املرة‪ ،‬ففي ظل انشغال التلفزيون‬ ‫املص�ري الرس�مي والفضائي�ات اخلاص�ة‬ ‫باألح�داث اجلارية وبرامج «التوك ش�و» لم‬ ‫يغفل نش�طاء «الفي�س بوك» وب�دأوا مبكرا‬ ‫في وضع صور وفيديوه�ات لذكريات حليم‬ ‫وحياته وأغانيه العاطفية والوطنية‪.‬‬ ‫ه�ذا االهتم�ام دفع ببع�ض القن�وات إلى‬ ‫تخصي�ص فق�رات م�ن برامجها السياس�ية‬ ‫للحدي�ث ع�ن م�رور ‪ 37‬عام�ا عل�ى رحي�ل‬ ‫العندليب األس�مر أش�هر املطربين املصريني‬ ‫والع�رب عل�ى اإلطلاق‪ ،‬ورمب�ا ألن بع�ض‬ ‫الفضائي�ات ذات طبيعة إخبارية فقد أكتفت‬ ‫بالتنوي�ه ع�ن ال�دور الوطني ملط�رب ثورة‬ ‫يوليو ومش�واره مع رموز اإلبداع في الشعر‬ ‫واملوسيقى والسينما والصحافة وهم كثر‪.‬‬ ‫لق�د راف�ق عبد احللي�م في رحلت�ه محمد‬ ‫املوجي وكمال الطويل وبليغ حمدي وصالح‬ ‫جاهين وعب�د الرحم�ن األبنودي وحسين‬ ‫الس�يد ومحس�ن اخلي�اط وجلال مع�وض‬ ‫وأم�ال فهم�ي وس�امية ص�ادق‪ ،‬ف�كل هؤالء‬ ‫أحاطوا ب�ه وصنعوا مج�ده الغنائي‪ ،‬فضال‬ ‫ع�ن وج�ود صحافيني كبار مث�ل مفيد فوزي‬ ‫وجلي�ل البنداري ونبي�ل عصمت ومصطفى‬ ‫أمني وعلي أمني وغيرهم من األساتذة الكبار‬ ‫في بالط صاحبة اجلاللة‪.‬‬ ‫رك�ز موق�ع التواص�ل االجتماع�ي‬ ‫«فيس�بوك» ومعه النوافذ اإلعالمية األخرى‬ ‫وباألخ�ص احملط�ات اإلذاعي�ة عل�ى كن�وز‬ ‫حلي�م الوطني�ة فق�د وض�ع املهن�دس عب�د‬ ‫احلكيم عبد الناصر جن�ل الزعيم جمال عبد‬ ‫الناص�ر عل�ى صفحت�ه الش�خصية اغني�ة‬ ‫«ي�ا جم�ال ي�ا حبيب املاليين»‪ ،‬الت�ي غناها‬ ‫ف�ي احدى حفلات أعياد الثورة في إش�ارة‬ ‫ذكي�ة لإلعراب عن مكان�ة عبد احلليم حافظ‬ ‫املتميزة فنيا وسياسيا وتاريخيا‪ ،‬فهو ليس‬ ‫مج�رد مطرب عادي انته�ت مرحلته بانتهاء‬ ‫حيات�ه‪ ،‬ولكنه احد رم�وز املرحلة الناصرية‬ ‫بتراثها الثقافي وزخمها الوطني‪.‬‬ ‫عاش جنم األغنية األسمر ثمانية وأربعني‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫عبد احلليم حافظ‬ ‫عاما فقط ولكنه مث�ل كل املواهب الفذة التي‬ ‫رحلت مبكرا ترك رصيدا وفيرا من األغنيات‬ ‫واألفلام حوالي ‪ 750‬أغنية م�ا بني العاطفي‬ ‫والوطني وأثني عشر فيلما‪.‬‬ ‫لم يتمتع املطرب الراحل الكبير بالش�هرة‬ ‫داخل الوطن العربي فقط‪ ،‬بل جتاوز احمليط‬ ‫العرب�ي إل�ى منطق�ة الش�رق األوس�ط مم�ا‬ ‫ازع�ج الق�وى االس�تعمارية املعادي�ة ملص�ر‬ ‫وكان ملوق�ف إس�رائيل من�ه دالل�ة واضحة‬ ‫عل�ى ما يس�ببه من صداع مزم�ن فهو صوت‬ ‫ثورة يوليو وأح�د مؤثراتها القوية والداعم‬ ‫حلكم جمال عبد الناص�ر عدوها اللدود‪ .‬لقد‬ ‫أذاع راديو إس�رائيل خبر وف�اة عبد احلليم‬ ‫ف�ي ‪ 30‬آذار‪/‬م�ارس ع�ام ‪ 1977‬ط�ول اليوم‬ ‫كأنها البشرى يزفها لشعب الله اخملتار‪.‬‬

‫وقد منعت بع�ض الدول األجنبية دخوله‬ ‫عواصمها في أعقاب نكس�ة يونيو ‪ 67‬بحجة‬ ‫أن أغانيه معادي�ة لها وحترض على كراهية‬ ‫إس�رائيل وحلفائه�ا وكان حينئ�ذ يغن�ي‬ ‫أغاني�ه الوطني�ة الش�هيرة «خل�ي السلاح‬ ‫صاح�ي ‪ -‬ابن�ك يقول�ك ي�ا بط�ل ‪ -‬أحل�ف‬ ‫بس�ماها وبترابها ‪ -‬بال�دم ‪ -‬راية العرب ‪-‬‬ ‫االس�تعمار ‪ -‬روح األمة العربية ‪ -‬ناصر يا‬ ‫حرية ‪ -‬فدائ�ي ‪ -‬البندقية « وغيرها الكثير‬ ‫من أغانيه القتالية املهمة‪.‬‬ ‫لقد أقام عبد احلليم في مبنى اإلذاعة أياما‬ ‫وأس�ابيع يغني م�ا يكتبه جاهين األبنودي‬ ‫ويلح�ن املوج�ي وبلي�غ حم�دي والطوي�ل‬ ‫وي�ذاع ف�ي نف�س الي�وم لت�ردده اجلماهير‬ ‫العريضة من احمليط إلى اخلليج‪.‬‬

‫محمد عساف يصور أغنية جديدة‬ ‫في مخ ّيمات الالجئني الفلسطينيني في لبنان‬

‫س�نوات ‪ 67‬و ‪ 68‬و ‪ 69‬هي سنوات الثراء‬ ‫والعط�اء الفن�ي الوطن�ي في حي�اة املطرب‬ ‫االس�تثنائي األهم بني أبناء جيله واألجيال‬ ‫الس�ابقة والالحقة فلم تشهد الساحة الفنية‬ ‫موهب�ة له�ا ذات احلض�ور والتأل�ق س�وى‬ ‫س�يد درويش‪ ،‬الذي ارتب�ط أيضا بثورة ‪19‬‬ ‫وغنى للزعيم والبطل الش�عبي سعد زغلول‬ ‫ومات في س�ن صغيرة بعد جتاوزه الثالثني‬ ‫بقليل‪.‬‬ ‫االحتف�ال الس�نوي بذك�رى عب�د احلليم‬ ‫عل�ى ه�ذا النحو لم ي�أت من ف�راغ وإمنا هو‬ ‫مح�ض انع�كاس لتفاع�ل حقيق�ي وعالق�ة‬ ‫وطيدة وعميقة بينه وبني جمهوره املنتش�ر‬ ‫واملتزايد في كل أرجاء األمة العربية قاطبة‪.‬‬ ‫ويعد هذا االرتباط العاطفي واإلنساني‬

‫والنفس�ي بحلي�م ظاه�رة خارق�ة للع�ادة‬ ‫فهو الوحي�د الذي تنتظر ذك�راه وتقام لها‬ ‫الطق�وس االحتفالية بهذه الكثافة متخطيا‬ ‫ف�ي ذل�ك القم�م الكبرى عب�د الوه�اب وأم‬ ‫كلث�وم وفري�د األط�رش ومحم�د ف�وزي‪،‬‬ ‫فبرغم احلب اجلارف الذي يتمتع به هؤالء‬ ‫من اجلمه�ور‪ ،‬إال ان ذكراه�م متضي هادئة‬ ‫ويتم االحتفال برحيلهم دون هذه الضجة‪،‬‬ ‫فيم�ا يؤك�د خصوصية فقي�د الف�ن الغالي‬ ‫ومتي�زه ع�ن الس�واد األعظ�م م�ن الناس‬ ‫كأنه رد االعتبار للموهوب‪ ،‬الذي ولد يتيما‬ ‫وتربى يتيما وع�اش عمره القصير مريضا‬ ‫ومتأملا فاستحق أن يعيش في القلوب عمرا‬ ‫إضافي�ا ويبق�ى ف�ي الذاكرة ش�جنا وحلنا‬ ‫خالدا‪.‬‬

‫فريق «مسار إجباري» يحتفل بالعام‬ ‫الثالث على مهرجان «الفن ميدان»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫يحيي فريق «مس�ار إجباري» مساء السبت‬ ‫ً‬ ‫حفال مبناس�بة مرور ثالثة أعوام على مهرجان‬ ‫«الف�ن مي�دان»‪ ،‬وذل�ك باملش�اركة م�ع فري�ق‬ ‫مش�روع كورال‪ ،‬فريق املصريين بقيادة هاني‬ ‫شنودة والفنان رامي عصام‪ ،‬حيث يقام احلفل‬ ‫بساحة ميدان عابدين بوسط القاهرة‪.‬‬ ‫يش�هد مهرج�ان «الف�ن ميدان»العدي�د م�ن‬ ‫األنش�طة الفني�ة‪ ،‬مث�ل ع�روض التن�ورة‪،‬‬ ‫األراجوز‪ ،‬الرقص بالعصا‪ ،‬باإلضافة إلى تقدمي‬ ‫معارض وورش عمل فنون تشكيلية وعروض‬ ‫ألفالم سينمائية‪ ،‬كما سيكون هناك متطوعون‬ ‫لتأمني االحتفال وحملة للتبرع بالدم‪.‬‬ ‫يق�ام مهرج�ان «الف�ن مي�دان» من�ذ بدايته‬ ‫ف�ي نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 2011‬ف�ي الس�بت األول‬ ‫م�ن كل ش�هر‪ ،‬ويض�م العدي�د من الفن�ون مثل‬ ‫املسرح‪ ،‬املوس�يقى‪ ،‬السينما ومعارض للفنون‬ ‫التش�كيلية‪ ،‬الكت�ب‪ ،‬الص�ور‪ ،‬املصنوع�ات‬ ‫اليدوية‪ ،‬باإلضافة إلى ورش فنية لألطفال‪.‬‬ ‫يتكون فريق مس�ار إجباري الس�كندري‬ ‫ال�ذي تأس�س ع�ام ‪ 2005‬من هان�ي الدقاق‬ ‫كمغن رئيس�ي للفريق وعازف جيتار‪ ،‬أمين‬ ‫مس�عود ع�ازف كيب�ورد وبيان�و‪ ،‬محم�ود‬ ‫صي�ام ع�ازف غيت�ار‪ ،‬أحمد حاف�ظ عازف‬ ‫جيت�ار ب�اص‪ ،‬تام�ر عط�ا الل�ه (الش�هير‬ ‫بـتوسي) عازف درامز‪.‬‬

‫محمد عساف‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫أطل�ق الفلس�طيني محم�د عس�اف أغني�ة جدي�دة‬ ‫ص�ورة بعنوان «يا حاللي يا مال�ي»‪ ،‬من كلمات رواد‬ ‫ُم ّ‬ ‫رع�د‪ ،‬وأحل�ان نزار فرنس�يس‪ ،‬وتوزيع طوني س�ابا‪،‬‬ ‫زعن�ي ومن املزمع البدء في ّ‬ ‫وإخراج ديفيد ّ‬ ‫بث األغنية‬ ‫بالتزام�ن مع الفيديو كليب اخل�اص بها ألول مرة يوم‬ ‫اخلمي�س ‪ 10‬نيس�ان‪/‬أبريل ضم�ن برنام�ج «صب�اح‬ ‫اخلير يا عرب»‪ ،‬الذي يعرض على قناة «أم بي سي»‪.‬‬ ‫وفي هذا الس�ياق‪ ،‬أوضح اخمل�رج ديفيد ّ‬ ‫زعني أن‬ ‫كلي�ب «يا حالل�ي يا مالي» ج�رى تصوي�ره في عدة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫مخيّ م�ات ّللاجئين الفلس�طينيني ف�ي لبن�ان‪،‬‬ ‫جن�اح التجربة بالرغم من الصعوبات اللوجس�تية‪،‬‬ ‫س�يما أنه لم يس�بق ألي ش�ركة إنتاج أن قامت مبثل‬ ‫هذه اخلطوة من قبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأضاف ّ‬ ‫تقليديا‪،‬‬ ‫فنانا‬ ‫زعني‪« :‬محمد عساف ليس‬ ‫ولذلك كان ال بد من اختيار سيناريو حقيقي وعفوي‬ ‫يشبه شخصيته وظروف حياته»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ّ‬ ‫زعن�ي‪« :‬يتمي�ز الكلي�ب بأن�ه مأخ�وذ من‬ ‫صمي�م الواقع‪ ،‬فه�و ال ينضوي على مش�اهد متثيلية‬ ‫ً‬ ‫س�لفا‪ ،‬كم�ا لم نعتمد‬ ‫أو س�يناريوهات درامي�ة معدّ ة‬

‫تقني�ات معقدة ف�ي التصوي�ر‪ ..‬فالفيدي�و يُ ظهر بكل‬ ‫عفوي�ة وبس�اطة ارتب�اط محم�د عس�اف الوثي�ق‬ ‫بج�ذوره الفلس�طينية‪ ،‬وه�و اب�ن اخمليّ م�ات‪ ،‬حيث‬ ‫أمض�ى ّ‬ ‫جل حيات�ه»‪ .‬وختم ّ‬ ‫زعني‪« :‬لقد أراد عس�اف‬ ‫لهذا الكلي�ب أن يكون مبثابة عربون ش�كر للجمهور‬ ‫الذي لطامل�ا وثق به ووقف إلى جانبه‪ ،‬وس�انده في‬ ‫الوصول إلى النجومية»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعتبر محمد عساف أن أغنية «يا حاللي‬ ‫جس�د الوح�دة الفلس�طينية والعربية‪،‬‬ ‫ي�ا مال�ي» ُت ّ‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا عن قضي�ة العرب املركزي�ة واحملورية‪،‬‬ ‫وذلك‬ ‫شأنها في ذلك شأن أغنيته السابقة «يا هالعرب»‪.‬‬ ‫وتوج�ه عس�اف بكلم�ةٍ إل�ى جمه�وره ق�ال فيها‪:‬‬ ‫املص�ورة‪ ،‬وأش�كر دعمكم لي‪،‬‬ ‫أهديك�م ه�ذه األغنية‬ ‫ّ‬ ‫وكون�وا عل�ى ثقة ّ‬ ‫ب�أن جناح�ي س�ببه محبّ تكم غير‬ ‫احمل�دودة‪ ،‬وه�و م�ا سيس�اعدني عل�ى ال�دوام ف�ي‬ ‫املراحل القادمة من مسيرتي الفنيّ ة»‪.‬‬ ‫وأضاف عس�اف‪« :‬لن أنس�ى ً‬ ‫أبدا بيئتي‪ ،‬ومن أين‬ ‫ابت�دأت مش�واري‪ ،‬فأن�ا أنتم�ي إل�ى اجلمه�ور الذي‬ ‫ً‬ ‫ممثال لشعبي‬ ‫س�اهم في تظهير جنوميتي‪ ،‬وس�أبقى‬ ‫الصامد في كافة احملافل التي أزورها»‪.‬‬ ‫وختم بالتأكيد عل�ى أن أغنية «يا حاللي يا مالي»‬ ‫ً‬ ‫قريبا عن ش�ركة‬ ‫ه�ي مقدمة أللب�وم كام�ل س�يصدر‬ ‫«بالتينوم ريكوردز»‪.‬‬

‫في عهد مرسي‬ ‫■ وكانت لهيكل محاوالت للقيام بالدور نفسه مع الدكتور محمد مرسي‪ ،‬فعندما دعاه للقاء‬ ‫بقصر االحتادية‪ ،‬الذي كان محاصر ًا قبل أيام من الدعوة واللقاء‪ ،‬هرول إليه وعاد من هناك‬ ‫ً‬ ‫مبتهجا‪ .‬وفي حلقة له مع مليس كشف عن هذا االبتهاج بعد جلسة استمرت ثالث ساعات‪ .‬لكن‬ ‫كانت لدى مرسي مشكلة في التواصل‪ ،‬وكان طاقم مستشاريه ليس بالكفاءة املطلوبة ليغطي‬ ‫النقص في هذه املساحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اتصاال يخبره فيه الرئيس انه استمع له مع مليس‪ ،‬وأنه أعجب بتحليالته‪،‬‬ ‫ومؤكد أن هيكل انتظر‬ ‫ويتجدد اللقاء‪ ،‬ورمبا يكون في املرة القادمة في قصر برقاش الشهير اململوك لألستاذ‪ ،‬وهناك‬ ‫ميارس عادة االستعراض‪ .‬ويبدأ بذكر اسماء الزعماء الذين زاروه هنا‪ ،‬وكيف أن الرئيس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عميقا‪ ،‬وقال لي‪ :‬تعرف مسيو محمد‬ ‫نفسا‬ ‫الفرنسي وقف حتت شجرة الصفصاف هنا ثم أخذ‬ ‫(الله يرحمه لم يكن يخاطبني سوى مبسيو) لو وجدت عندنا شجرة صفصاف كهذه لغزونا‬ ‫أملانيا‪.‬‬ ‫وبعد هذا ينظر هيكل في عني الرئيس ليقيس درجة االنبهار‪ ،‬من رجل عاش حياته في شقة‪،‬‬ ‫ولم يخبر عيشة القصور كما األستاذ‪ ،‬ولم يقف على كيف أن الزعماء العامليني توصلوا إلى‬ ‫أسباب وقوع ثقب األوزون بعد نظرة على شجرة «اللبالب» في مزرعته‪ ،‬والتي هي من نوع نادر‬ ‫ال وجود له في العالم‪ ،‬وهي شجرة أنتجتها حلظة تعانق الشمس مع األرض عند مضيق باب‬ ‫املندب‪ ،‬وقبل مرحلة العناق كانت الشمس قد أرادت املرور من املضيق لكن لم يتسع لها‪ ،‬وطلبت‬ ‫الشمس توسعته لكن األرض اعترضت‪ ،‬وقد ذهب هو إلى هناك وغطى املعركة التي نشبت‬ ‫بينهما ونشرها في جريدة «األهرام»‪ .‬يومها شاهد الشمس تنزف من أنفها بعد أن وجهت لها‬ ‫األرض لكمة على قفاها‪ ،‬ثم حدثت املعاشرة التي أنتجت شجرة «اللبالب»‪ ،‬لتأكيد املثل املصري‬ ‫املعروف‪« :‬ال محبة إال من بعد عداوة»!‪.‬‬ ‫أكاد أجزم أن أحد ًا لم يشاهد احللقة من الطاقم احمليط بالرئيس‪ ،‬وهي التي أشاد فيها هيكل‬ ‫بالرئيس مرسي وحيا قدرته على اإلنصات ملدة ثالثة ساعات‪ .‬وأنا من املؤمنني بأن هذا‬ ‫التجاهل بعد اإلشادة هو أمر ال يتفق واللياقة‪ ،‬ال سيما وأن أبا سفيان يحب الفخر‪ ،‬ولم يضر أن‬ ‫يقال «‪ ..‬ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن»‪.‬‬ ‫وقد اختلفت النغمة في احللقات التالية على قناة «سي بي سي»‪ ،‬وكان االستعداد قد بدأ‬ ‫ً‬ ‫وسيطا بني السيسي وقيادات في جبهة اإلنقاذ مثل الدكتور‬ ‫لالنقالب وقيل إن األستاذ كان‬ ‫ً‬ ‫عرابا لهذا االنقالب‪ ،‬ويتحدث عن عالقاته عن السيسي‪ ،‬وفي حلقات‬ ‫محمد البرادعي‪ ،‬ليصبح‬ ‫ً‬ ‫مدهشا‪.‬‬ ‫سابقة تكلم وفي احللقة التي أذيعت أول أمس أضاف إليها جديد ًا‬

‫التعرف على السيسي‬

‫ستيفي ووندر يشارك في مهرجان‬ ‫روسكيلدا املوسيقي في الدمنارك‬ ‫■ كوبنهاج�ن ـ د ب أ‪ :‬ذك�ر منظم�و مهرجان روس�كيلدا‬ ‫املوس�يقى بالدمنارك ان املغن�ي ومؤلف االغان�ي األمريكي‬ ‫ستيفي ووندر سوف يش�ارك في املهرجان الذي سيقام في‬ ‫متوز‪/‬يوليو املقبل‪.‬‬ ‫ومبشاركة ووندر ‪ 63/‬عاما‪ /‬وهو مؤلف االغاني‪ ،‬الشهير‬ ‫بأغنيات ناجحة مثل «سوبرستيش�ن» و «آي جاس�ت كول‬ ‫تو س�اي آي الف يو»‪ ،‬تكتمل التش�كيلة الرئيس�ية لنسخة‬ ‫الع�ام اجل�اري م�ن املهرجان حيث م�ن املتوقع ع�رض ‪160‬‬ ‫مشاركة تقريبا‪.‬‬

‫■ ال يريد الكاتب محمد حسنني هيكل أن ينصرف‪ ..‬وقد سبق له أن طلب ً‬ ‫إذنا في االنصراف‬ ‫ً‬ ‫حريصا على البقاء‪ ،‬واحلرص مييز أي كائن حي عن الكائنات‬ ‫فقلنا له‪ :‬إذنك معك‪ .‬لكنه ظل‬ ‫األخرى‪ .‬وقد وجد فرصته في الثورة املضادة‪ ،‬لينهي حياته كما بدأها في «ركب السلطة»‪،‬‬ ‫فعض على هذه الفرصة بالنواجذ‪.‬‬ ‫مساء اخلميس كان هيكل مع مليس احلديدي‪ ،‬التي متارس ما لم يكن هيكل يقبله من أحد‪ ،‬وهو‬ ‫الذي يختار من يحاوره‪ ،‬فتقاطعه بوصالت ثرثرة‪ ،‬لكنه يصمت في إعجاب بليغ‪ .‬ومن قبل‬ ‫استنكر البعض أن تكون نهاية هيكل على يد مليس‪ ،‬وأن يكون آخر عمل له في الدنيا هو مقابالته‬ ‫معها‪ ،‬لكن عندما علمت ما يدفع له في احللقة الواحدة‪ ،‬وقفت على أنه معذور في صمته‪ ،‬وال أحد‬ ‫ميكنه أن يلومها على ثرثرتها‪ ،‬فاملدفوع ميكن أن يطلق فضائية جديدة‪ ،‬بأسعار ‪.2014‬‬ ‫كلما تعثر عبد الفتاح السيسي‪ ،‬ظهر هيكل مع مليس‪ ،‬وعلى قاعدة‪« :‬من يحب النبي يزق»‪ .‬وهي‬ ‫رسالة النجدة التي تطلق إذا تعطلت سيارة ألسباب ميكانيكية‪ ،‬فهي هنا تكون بحاجة حتتاج‬ ‫«زقة»‪ ،‬ليهتف الهاتف بعد ذلك «إرمي» ويكون الرمي بأخذ غيار‪ ،‬والضغط على البنزين‪ .‬لكن‬ ‫الذي ال يعلمه هيكل‪ ،‬أن السيسي يحتاج إلى «ونش» يسحب السيارة املعطلة‪ ،‬حتى ال تعطل‬ ‫حركة السير‪ ،‬ألنها ال ميكن أن تعمل مبجرد «الزقة»‪.‬‬ ‫هيكل عراب االنقالب‪ ،‬وهو في كل إطاللة مع مليس منذ وقوعه يترك دليل إدانة قاصد ًا‪ ،‬فهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما في حكم «احملرر‬ ‫عامليا‪ ،‬إال أنه في عالقته بالسلطة يظل‬ ‫وعلى الرغم من أنه الكاتب األشهر‬ ‫حتت التمرين»‪ ،‬الذي يرى أن شرعيته املهنية تتأسس بعالقاته بعلية القوم‪ ،‬وبالسلطة حتديد ًا‪.‬‬ ‫فهيكل حريص على وجود عالقة تربطه بأهل احلكم‪ ،‬وحريص كذلك على أن يعلم العامة بهذه‬ ‫العالقة‪ .‬وهو يريد أن يكون «في الصورة» منذ عهد الرئيس السادات‪ ،‬ومن أجل هذا كان مع‬ ‫السادات ضد أركان دولة عبد الناصر‪ ،‬وعندما وقع اخلالف التاريخي بني السادات وبينهم‬ ‫قال هيكل فيهم ما قال مالك في اخلمر‪ ،‬وكيف أنهم كانوا يسيرون احلكم في عهد عبد الناصر‬ ‫بجلسات حتضير األرواح‪.‬‬ ‫ولهيكل محاوالت مع مبارك‪ ،‬باءت بالفشل‪ ،‬ألن هيكل استعراضي‪ ،‬يحب أن يظهر بصورة الذي‬ ‫يعلم ما ال يعلمه غيره‪ ،‬وهي صيغة ميكن أن تصلح في محافل أخرى‪ ،‬لكنها ال تصلح في حضرة‬ ‫احلكام‪ ،‬ال سيما إذا كان احلاكم هو مبارك‪ ،‬الذي «كان ال يدري ويدري أنه ال يدري»‪ .‬وتعامل مع‬ ‫حفالت هيكل االستعراضية‪ ،‬على أنها إلظهار أنه ليس من أهل الدراية‪.‬‬

‫وق�ال رئي�س برنام�ج روس�كيلدا‪ ،‬اندري�س واهرين‪،‬‬ ‫لوكال�ة أنب�اء ريت�زاو الدمناركي�ة ‪ »:‬ال اعتق�د ان�ه يوجد‬ ‫الكثي�رون ف�ي مختلف انح�اء البالد ليس�وا عل�ى دراية‬ ‫بأعماله»‪.‬‬ ‫يج�ذب املهرج�ان االف ال�زوار س�نويا‪ .‬ويبلغ متوس�ط‬ ‫أعمار الزوار ‪ 24‬عاما‪.‬‬ ‫أقيم مهرجان روس�كيلدا اول مرة في عام ‪ 1971‬مستلهما‬ ‫من فعاليات مماثلة في وودستوك وآيل أوف وايت‪.‬‬ ‫ومن بني املشاركني االخرين فرقة اركتيك‬

‫■ فهيكل بكل قدره‪ ،‬عندما دعي للقاء في وزارة الدفاع إبان حكم اجمللس العسكري‪ ،‬تصرف‬ ‫على طريقة «اجلندي مجند» إذا استدعي‪ ،‬وما رواه هنا كاشف عن طبيعة شخصيته‪ ،‬التواقة‬ ‫ألن تكون في كنف سلطة حتكم‪ ،‬فلم يسأل ولم يعرف مع من سيلتقي‪ .‬فعندما وجد نفسه مع‬ ‫عبد الفتاح السيسي مدير اخملابرات احلربية سأله هل يعرف املشير محمد حسني طنطاوي‬ ‫بهذا اللقاء؟! فكانت اإلجابة باإليجاب‪ .‬فهو يفهم في أصول العمل الوظيفي‪ ،‬وال يريد أن يخترق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أنه ال يريد أن يضع نفسه في‬ ‫سابقا في الدولة‪،‬‬ ‫موظفا كبير ًا‬ ‫منظومة القيم باعتباره‬ ‫مغامرة أن يكون جزءا من لعبة تتم من وراء ظهر من يقوم بدور الرئيس!‬ ‫يجد هيكل سعادة غامرة في كل مرة يقول فيها إنه يعرف عبد الفتاح السيسي‪ ،‬وأنه يقف وراء‬ ‫االنقالب‪ ،‬دون أن يصرح‪ ،‬إمنا يترك من يشاهده يقف على هذا بنفسه‪ ،‬دون أن يدفع هو ثمن‬ ‫اجملاهرة باملعصية‪ ،‬وليبدو في إنكاره متواضعا!‬ ‫ً‬ ‫تلفزيونيا وهو يتحدث عن الشعب‪ ،‬الذي لم يجد من يحنو‬ ‫عندما استمعت إلى خطاب السيسي‬ ‫عليه‪ ..‬قلت هذا هيكل‪ ،‬وكنت مع عدد من الزمالء على مقهى بوسط القاهرة‪ ،‬وأعلنت هذا‪ .‬وبعد‬ ‫وقوع االنقالب لف هيكل ودار وأوحى بأنه كاتب اخلطاب دون أن يقول‪ ،‬فقد قال إن السيسي‬ ‫ً‬ ‫هاتفيا ليتلوا عليه اخلطاب قبل أن يلقيه‪ ،‬وقرأه عليه‪ ،‬فإذا بهيكل يقول في دهشة‪:‬‬ ‫اتصل به‬ ‫خطاب جميل جد ًا من الذي كتبه؟ فيرد‪ :‬السيسي أنا من كتبته! هيكل يبيع املاء في «حارة‬ ‫السقايني»‪.‬‬ ‫وفي املقابلة األخيرة مع مليس احلديدي‪ ،‬حرص هيكل على أن يبدو أنه ال يزال إلى اآلن بجانب‬ ‫السيسي باعتباره املرشح الروحي له‪ .‬فالسيسي قال من قبل إنه لن يقوم بحملة انتخابية‬ ‫تقليدية‪ ..‬كأن سيادته اكتشف «اختراع االنتخابات»‪ ،‬فاالنتخابات في كل أنحاء العالم تعرف‬ ‫اللقاءات املباشرة‪ ،‬واملؤمترات اجلماهيرية‪ ،‬لكن كلنا نعلم أن السيسي ليس مبقدوره أن ميارس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريقا وأصاب‬ ‫فريقا واعتقل‬ ‫انتخابيا كهذا وهو بينه وبني كثير من الناس ثأر‪ ،‬فقتل منهم‬ ‫عمال‬ ‫ً‬ ‫فريقا آخر ًا‪.‬‬ ‫وفي مواجهة هذا التحدي كان حديثه عن أنه سيقوم بحملة غير تقليدية‪ .‬رمبا سيلتقي‬ ‫باجلماهير في املنام‪ ،‬وهو صاحب املنامات املباركة! وجاء هيكل في حديثه مع مليس ليقول إن‬ ‫السيسي ليس بحاجة إلى حملة انتخابية!‬ ‫ً‬ ‫رئيسا ملؤسسة‬ ‫فهيكل يقوم مع السيسي وأنصاره بدور قسم «الدسك» الذي أسسه عندما كان‬ ‫«األهرام» وأفسد به الصحافة‪ ،‬ال سيما بعد شيوعه بعد ذلك‪ ،‬وهو الذي يقوم بإعادة الصياغة‬ ‫ملا يكتب‪ ،‬وتوسع فيه بشكل كبير حتى صار ميثل األساس الذي يغطي على عجز وانعدام كفاءة‬ ‫البعض‪ ،‬واألصل في العمل الصحافي إما ان يكون الصحافي يجيد الكتابة‪ ،‬وإما أنه ال يصلح‬ ‫لهذا العمل‪ ،‬لكن هيكل جعله يصلح!‬

‫أرض – جو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستدميا على قناة «العربية» لكن منذ‬ ‫ضيفا‬ ‫• كان أحمد قناوي احملامي املنتدب حملمد مرسي‬ ‫أن قال في مدخلة ال يوجد دليل على ادانة مرسي بالتخابر في أوراق القضية‪ .‬قطعوا اخلط‬ ‫والى األبد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قدميا‪ ،‬لكن احللزونة كانت متشي كما السلحفاة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫• «احللزونة» هي اسم األتوبيس‬ ‫فصوتها مزعج للغاية‪ ،‬ويخرج الدخان منها‪ ،‬من كل مكان‪« .‬املذيعة احللزونة» تستنكر صفة‬ ‫اإلعالمية على آيات عرابي‪ ..‬وتقول إن آيات هي من روجت للهاشتاج إياه‪ ،‬وأنها لم تشاهد آيات‬ ‫مذيعة‪ .‬في زمن صارت فيه املوصوفة مذيعة يصبح من الطبيعي ان ال تفعل آيات عرابي‪.‬‬ ‫• قناة تلفزيونية أعلنت عن القنبلة الثالثة امام جامعة القاهرة قبل انفجارها‪ .‬ليذكرنا هذا‬ ‫بإعالن مليس احلديدي عن حرق اجملمع العلمي بشارع القصر العيني في واحدة من جتليات‬ ‫الثورة قبل إحراقه‪ ..‬عندما نقف على املصدر سنقف على اجلاني‪.‬‬ ‫٭صحافي من مصر‬ ‫‪selimazouz@gmail.com‬‬

‫وارضيات‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫توقع زيادة اإلستثمار األجنبي في السعودية بعد تطبيق‬ ‫الئحة جديدة متنح األجانب مزايا نظرائهم السعوديني‬

‫الذهب يتجه لثالث‬ ‫خسارة أسبوعية‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفعت أس��عار الذهب اجلمعة قب��ل صدور تقرير‬ ‫بش��أن الوظائ��ف األمريكية‪ ،‬لكنه��ا تتجه نحو تس��جيل أطول سلس��لة‬ ‫خس��ائر ُاس��بوعية في أكثر من ستة أش��هر‪ ،‬مع صعود الدوالر واألسهم‬ ‫وسط تفاؤل بشأن اإلقتصاد األمريكي‪.‬‬ ‫وبحل��ول الس��اعة ‪ 0939‬بتوقي��ت غرينت��ش ارتف��ع س��عر الذهب في‬ ‫املعام�لات الفورية ‪ 0.4‬ف��ي املئة إل��ى ‪ 1292‬دوالرا ُ‬ ‫لالوقي��ة (اآلونصة)‪.‬‬ ‫ويتجه املعدن األصفر إلى تس��جيل ثالث خسارة ُاس��بوعية على التوالي‬ ‫في أطول سلسلة من اخلسائر منذ سبتمبر‪/‬أيلول‪.‬‬ ‫وسجل الذهب أدنى مستوى له في سبعة أسابيع يوم الثالثاء املاضي‬ ‫بوصوله إلى ‪ 1277.29‬دوالر‪.‬‬ ‫وصعد سعر الذهب في العقود األمريكية اآلجلة تسليم أبريل‪/‬نيسان‬ ‫‪ 8.20‬دوالر إلى ‪ 1293‬دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫وزاد س��عر الفض��ة ‪ 0.8‬ف��ي املئ��ة إل��ى ‪ 19.95‬دوالر لألوقي��ة‪ .‬وارتفع‬ ‫البالتني ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 1438.75‬دوالر لألوقية‪ ،‬بينما اس��تقر البالديوم‬ ‫دون تغيير يذكر عند ‪ 784.10‬دوالر لألوقية‪.‬‬

‫أملانيا‪ :‬إرتفاع الطلبيات‬ ‫الصناعية يتجاوز التوقعات‬ ‫■ برل�ين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أظه��رت بيان��ات صدرت اجلمعة ف��ي أملانيا إرتفاع‬ ‫الطلبي��ات الصناعي��ة ف��ي البالد عل��ى نحو جت��اوز التوقعات في ش��هر‬ ‫شباط‪/‬فبراير املاضي‪ ،‬بفضل اإلرتفاع الكبير في الطلب من منطقة العملة‬ ‫األوروبية املوحدة (اليورو)‪.‬‬ ‫وذك��ر مكتب اإلحصاء اإلحتادي في أملاني��ا أن الطلبات الصناعية في‬ ‫أكب��ر إقتصادات القارة األوروبية إرتفع بنس��بة ‪ 0.6‬في املئة في ش��باط‪،‬‬ ‫عقب زيادة بنس��بة ‪ 0.1‬في املئة ف��ي كانون ثاني‪/‬يناي��ر‪ .‬وكان احملللون‬ ‫توقعوا زيادة معتدلة ال تتجاوز ‪ 0.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وج��اءت الزيادة في الطلبي��ات بفضل إرتفاع مبق��دار ‪ 5.9‬في املئة في‬ ‫الطل��ب من منطقة اليورو (‪ 18‬دولة)‪ ،‬باالضافة إلى زيادة بنس��بة ‪ 1.2‬في‬ ‫املئة في الطلب احمللي‪.‬‬ ‫وزاد الطلب اخلارجي بنسبة ‪ 0.2‬في املئة‪ ،‬بعد تراجع من الدول خارج‬ ‫منطقة اليورو بنسبة ‪ 3.1‬في املئة‪.‬‬

‫كردستان العراق‪2780 :‬‬ ‫شركة أجنبية ‪ 500‬منها نفطية‬ ‫■ أربيل ‪ -‬د ب ا‪ :‬أفادت وزارة التجارة والصناعة في حكومة كردستان‬ ‫الع��راق اخلميس ان عدد الش��ركات األجنبية املس��جلة في اإلقليم وصل‬ ‫عددها إلى نحو ثالثة آالف شركة‪ ،‬منها ‪ 500‬عاملة في مجال النفط‪.‬‬ ‫وقال دلزار اس��ماعيل‪ ،‬مدير تس��جيل الش��ركات ف��ي وزارة التجارة‪،‬‬ ‫لوكالة "باس��نيوز" الكردس��تانية "وجود الش��ركات االجنبية في اإلقليم‬ ‫في ازدياد عاما بعد آخر‪...‬وقد وصل عددها إلى ‪ 2780‬ش��ركة‪ ،‬منها ‪500‬‬ ‫تعمل في مجال النفط فقط‪".‬‬ ‫وأش��ار اس��ماعيل إلى أن عدد الش��ركات األجنبية العاملة في االقليم‬ ‫تش��كل ثالثة أضع��اف عددها في بقي��ة العراق‪ ،‬حيث هناك ‪ 900‬ش��ركة‬ ‫اجنبية فقط‪.‬‬ ‫وعزا اسماعيل س��بب إرتفاع عدد الش��ركات األجنبية في اإلقليم إلى‬ ‫ً‬ ‫موضحا ان‬ ‫"إختالف عمليات تس��جيل الش��ركات بني اإلقليم وبغ��داد"‪،‬‬ ‫"التاجر األجنبي يس��تطيع ان يتملك ش��ركة‪ ،‬لكن في العراق يفرض عليه‬ ‫ً‬ ‫عراقيا"‪.‬‬ ‫ان يشارك‬ ‫وسجلت أول شركة محلية في إقليم كردستان في سنة ‪ .1995‬وارتفع‬ ‫العدد في ذلك العام إلى ش��ركتني‪ ،‬ولم تس��جل اي ش��ركة العام التالي‪،‬‬ ‫فيم��ا وص��ل عدد الش��ركات احمللية اجمل��ازة األن إلى ‪ 18‬الف ش��ركة في‬ ‫مختلف اجملاالت‪.‬‬

‫تراجع نسبة التضخم‬ ‫في تونس إلى ‪ 5‬في املئة‬

‫■ تون��س ‪ -‬د ب أ‪ :‬أفادت بيانات رس��مية صادرة ع��ن املعهد الوطني‬ ‫لإلحص��اء اجلمع��ة بتراج��ع نس��بة التضخم ف��ي تونس مبق��دار نصف‬ ‫نقطة مئوية لتس��تقر في حدود خمس��ة في املئة خالل شهر آذار‪/‬مارس‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وشهدت نسبة التضخم انخفاضا تدريجيا العام اجلاري‪ ،‬إذ تراجعت‬ ‫في ش��هر ش��باط‪/‬فبراير إلى ‪ 5.5‬في املئة بعد أن كانت في حدود ‪ 5.8‬في‬ ‫املئة في كانون ثاني‪/‬يناير املاضي و‪ 6‬في املئة في كانون أول‪/‬ديس��مبر‬ ‫‪.2013‬وكان البن��ك املرك��زي أعل��ن في وقت س��ابق اس��تعادة النش��اط‬ ‫اإلقتصادي "لكن بنس��ق دون املأمول خالل الش��هرين األولني من السنة‬ ‫احلالي��ة ما أدى إلى خفض توقع��ات النمو من ‪ 3.5‬إلى ‪ 2.8‬في املئة" وهي‬ ‫نسبة وصفها محافظ البنك الشاذلي العياري بالضعيفة‪.‬‬

‫الصني تدرس انشاء مصفاة نفط‬ ‫على البحر األحمر في السودان‬ ‫■ اخلرط��وم ‪ -‬األناضول‪ :‬قال وزير النفط الس��وداني غن الصني تدرس‬ ‫انش��اء مصفاة لتكرير البترول في منطقة البحر األحمر شرق البالد في أطار‬ ‫خطتها لزيادة إستثماراتها النفطية بالبالد‪.‬‬ ‫وتعد الصني املس��تثمر األول ف��ي مجال النفط الس��وداني‪ ،‬ويفوق حجم‬ ‫إستثماراتها النفطية ‪ 12‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال م��كاوي محمد ع��وض اجل��از‪ ،‬وزير النف��ط الس��وداني‪ ،‬اخلميس‬ ‫ان الهدف من إنش��اء املصف��اة تغطية إحتياجات الس��ودان املس��تقبلية من‬ ‫املشتقات النفطية‪.‬‬ ‫وتعد املصفاة التي س��تقام في منطق��ة البحر األحمرالثاني��ة بعد مصفاة‬ ‫بورتس��ودان املتوقف��ة ع��ن العمل منذ ع��ام ‪ ،1999‬والتي طرحتها الس��ودان‬ ‫للمستثمرين إلعادة تأهيلها للمساهمة في تكرير النفط احمللي‪.‬‬ ‫ويبلغ إنتاج الس��ودان م��ن النفط ‪ 130‬ألف برميل يومي��ا‪ ،‬لكن هناك خطة‬ ‫لزيادة االنتاج إلى ‪ 180‬ألف برميل في العام ‪.2015‬‬ ‫وذكر وزير النفط السوداني أن هناك امكانية استفادة دول شرق افريقيا‬ ‫م��ن املصف��اة لقربها م��ن املوان��ئ ‪.‬وأوض��ح أن املصفاة ستس��تخدم أحدث‬ ‫تكنلوجيا تكرير النفط وستكون األكبر من حيث السعة التكريرية ‪.‬‬ ‫وقال انه بحث مع الشركات الصينية برنامجا لزيادة اإلنتاج من احلقول‬ ‫املنتجة والدخول في املربعات التنقيب اجلديدة‪.‬‬ ‫وبلغ��ت دي��ون الش��ركة الصيني��ة الوطني��ة ( ‪ )CNPC‬املس��تحقة على‬ ‫احلكومة الس��ودانية حتى منتص��ف العام املاضي ‪ 1.11‬ملي��ار دوالر‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن نصيب الش��ركة من النف��ط املنتج في احلقول الس��ودانية‪ ،‬والذي‬ ‫يستخدمه السودان لإلستهالك الداخلي ولم يدفع ثمنه بعد‪.‬‬ ‫ووفقا لألرقام الرس��مية تعد الصني أكبر ش��ريك جتاري للسودان بحجم‬ ‫تبادل جتاري بلغ ‪ 4.5‬مليار دوالر العام املاضي‪ ،‬بنسبة زيادة ‪ ٪20.5‬عن عام‬ ‫‪.2012‬‬

‫■ الري��اض ‪ -‬األناضول‪ :‬بدأت‬ ‫السعودية ٌ‬ ‫االسبوع املاضي تطبيق‬ ‫الئح��ة جدي��دة لنظ��ام اإلس��تثمار‬ ‫األجنبي‪ ،‬متنح املستثمرين األجانب‬ ‫نفس مزاي��ا نظرائهم الس��عوديني‬ ‫تقريب��ا‪ ،‬فيم��ا توق��ع مراقب��ون أن‬ ‫يس��هم ذلك في زيادة اإلستثمارات‬ ‫األجنبية املتدفقة إلى البالد‪.‬‬ ‫وتس��تثني الس��عودية عددا من‬ ‫القطاع��ات ال يس��مح باإلس��تثمار‬ ‫األجنب��ي فيه��ا‪ ،‬وعل��ى رأس��ها‬ ‫التنقي��ب ع��ن النف��ط وإنتاج��ه‪،‬‬ ‫وصناع��ة األس��لحة العس��كرية‪،‬‬ ‫واإلس��تثمار العقاري ف��ي منطقتي‬ ‫مكة املكرم��ة واملدينة املن��ورة نظرا‬ ‫للقداسة الدينية للمنطقتني‪.‬‬ ‫وأش��ار إقتصادي��ون إلى وجود‬ ‫معوق��ات أخ��رى ال ت��زال تواج��ه‬ ‫اإلس��تثمار األجنبي في السعودية‬ ‫عل��ى رأس��ها اجلان��ب القضائ��ي‬ ‫وعدم وضوحه‪.‬‬ ‫وأك��دت الالئح��ة اجلدي��دة على‬ ‫أن م��ن ح��ق أي مش��روع أجنب��ي‬

‫احلص��ول عل��ى املزاي��ا واحلوافز‬ ‫والضمان��ات الت��ي يحص��ل عليها‬ ‫نظيره الس��عودي‪ .‬وش��ملت املزايا‬ ‫احلواف��ز املنص��وص عليه��ا ف��ي‬ ‫نظام حماية وتش��جيع الصناعات‬ ‫الوطنية‪ ،‬الصادر باملرس��وم امللكي‬ ‫ّ‬ ‫رق��م ‪ 50‬وتاري��خ ‪1381/12/23‬هـ‪،‬‬ ‫ومتل��ك العق��ارات الالزم��ة ملزاولة‬ ‫مر ّخ��ص أو لس��كنه أو‬ ‫النش��اط ُال َ‬ ‫ً‬ ‫لس��كن العاملني لديه وفقا ألحكام‬ ‫نظ��ام ّ‬ ‫الس��عوديين‬ ‫متل��ك غي��ر‬ ‫ّ‬ ‫للعق��ار وإس��تثماره‪ ،‬الص��ادر‬ ‫باملرسوم امللكي رقم م‪ 15/‬وتاريخ‬ ‫‪1421/4/17‬هـ‪.‬‬ ‫كما ش��ملت املزاي��ا ُاملتَ َرتِّ بة على‬ ‫إتفاقيات جتنّ ب اإلزدواج الضريبي‬ ‫ّ‬ ‫وإتفاقي��ات تش��جيع وحماي��ة‬ ‫ّ‬ ‫برمها اململكة‪،‬‬ ‫اإلس��تثمارات التي تُ ُ‬ ‫وعدم جواز ُمصادرة اإلستثمارات‬ ‫ج��زءا إال بحك��م قضائ��ي‪،‬‬ ‫ُك ًال أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج��زءا إال‬ ‫ملكيته��ا كال أو‬ ‫ً‬ ‫أو ن��زع ّ‬ ‫العام��ة ومقابل تعويض‬ ‫للمصلحة‬ ‫ّ‬ ‫عادل‪.‬‬

‫وتضمنت الالئحة احلق في إعادة‬ ‫حتوي��ل نصيب ُاملس��تَ ّثمر األجنبي‬ ‫م��ن بي��ع حصت��ه أو م��ن فائ��ض‬ ‫التصفي��ة أو األرباح الت��ي حققتها‬ ‫ّ‬ ‫والتصرف‬ ‫ُاملنش��أة إل��ى اخل��ارج‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فيه��ا بالطرق املش��روعة حس��بما‬ ‫يري��د‪ ،‬كما ُي ّ‬ ‫ح��ق له حتوي��ل املبالغ‬ ‫الضروري��ة للوف��اء ب��أي إلتزامات‬ ‫ّ‬ ‫وح ّرية‬ ‫ّ‬ ‫تعاقدية خاصة باملشروع‪ُ ،‬‬ ‫إنتق��ال احلص��ص ب�ين ُ‬ ‫الش��ركاء‬ ‫وغيرهم‪.‬‬ ‫كم��ا ش��ملت الالئح��ة اجلديدة‬ ‫ان تك��ون كفالة املس��تثمر األجنبي‬ ‫ّ‬ ‫الس��عوديين على‬ ‫وموظفي��ه غي��ر‬ ‫ّ‬ ‫ُاملنش��أة ُامل ّ‬ ‫رخص له��ا دون حاجة‬ ‫إل��ى كفالء س��عوديني‪ ،‬واحلصول‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا‬ ‫الصناعي��ة‬ ‫عل��ى الق��روض‬ ‫ّ‬ ‫الصناعية‪،‬‬ ‫التنمية‬ ‫ألحكام صندوق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إضاف��ة إلى ترحيل اخلس��ائر التي‬ ‫تُ ّ‬ ‫حققه��ا ُاملنش��أة إل��ى الس��نوات‬ ‫الالحق��ة وع��دم إحتس��ابها عن��د‬ ‫الضريبية للسنوات التي‬ ‫التس��وية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تُ ّ‬ ‫أرباحا فيها‪.‬‬ ‫حقق ُاملنشأة‬

‫وتضمن��ت الالئح��ة ع��ددا م��ن‬ ‫الش��روط والضواب��ط للترخي��ص‬ ‫للمس��تثمر األجنبي‪ ،‬وه��ي أال ّ‬ ‫يقل‬ ‫حجم املال ُامل َ‬ ‫س��ت ّث َمر عن ‪ 25‬مليون‬ ‫ريال س��عودي (‪ 6.7‬مليون دوالر)‬ ‫الزراعية‪ ،‬وعن‬ ‫بالنسبة للمنش��آت‬ ‫ّ‬ ‫‪ 5‬مالي�ين ري��ال (‪ 1.3‬مليون دوالر)‬ ‫بالنس��بة للمنش��آت الصناعية و‪2‬‬ ‫ملي��ون ري��ال (‪ 533‬ال��ف دوالر)‬ ‫للمنشآت األخرى‪.‬‬ ‫وبلغ��ت اإلس��تثمارات األجنبية‬ ‫ف��ي الس��عودية ‪ 12.2‬ملي��ار دوالر‬ ‫في ‪ ،2012‬بتراجع نس��بته ‪ ٪25‬عن‬ ‫‪ ،2011‬البالغ ‪ 16.3‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وم��ن أب��رز القطاع��ات الت��ي‬ ‫جت��ذب اإلس��تثمار األجنب��ي ف��ي‬ ‫الس��عودية الطاق��ة (تكري��ر النفط‬ ‫والبتروكيماوي��ات)‬ ‫اخل��ام‪،‬‬ ‫واألس��مدة‪ ،‬والكهرب��اء وامل��اء‪،‬‬ ‫والتعدين ومعاجلة املعادن‪ ،‬والنقل‬ ‫واخلدم��ات اللوجس��تية‪ ،‬وتقني��ة‬ ‫املعلوم��ات واإلتص��االت‪ ،‬إضاف��ة‬ ‫إلى قطاع الصح��ة‪ ،‬وعلوم احلياة‪،‬‬

‫والتعليم‪.‬‬ ‫وق��ال الكاتب اإلقتصادي فضل‬ ‫البوعين�ين ف��ي إتص��ال هاتف��ي‬ ‫ان الالئح��ة اجلدي��دة س��تزيد‬ ‫اإلس��تثمارات األجنبية املتجهة إلى‬ ‫الس��عودية ألنه��ا متن��ح املس��تثمر‬ ‫األجنبي مزاي��ا قريبة مما يتمتع به‬ ‫نظيره الس��عودي‪ ،‬إضافة إلى أنها‬ ‫أزال��ت بعض املعوق��ات التي كانت‬ ‫تواجه اإلستثمار األجنبي سابقا‪.‬‬ ‫اال أن البوعين�ين ي��رى أن‬ ‫الالئح��ة مبفرده��ا ال ميك��ن أن‬ ‫جت��ذب اإلس��تثمار األجنب��ي‪ ،‬ب��ل‬ ‫ان األم��ر يحتاج إلى جه��ود أخرى‬ ‫منه��ا إس��تثمار العالق��ات اجليدة‬ ‫للش��ركات الس��عودية العمالق��ة‬ ‫مث��ل ش��ركتي "أرامكو" و"س��ابك"‬ ‫القادرت�ين عل��ى ج��ذب ش��راكات‬ ‫وإستثمارات أجنبية ضخمة‪.‬‬ ‫وذك��ر أن الش��ركة الس��عودية‬ ‫لإلس��تثمارات الصناعي��ة‪ ،‬الت��ي‬ ‫أسس��تها احلكوم��ة مؤخ��را‪ ،‬م��ن‬ ‫املتوق��ع أن تك��ون أح��دى الدعائم‬

‫جل��ذب إس��تثمارات أجنبي��ة ف��ي‬ ‫مجال الصناعات التحويلية‪.‬‬ ‫كما قال البوعيني�نن ان الالئحة‬ ‫اجلديدة لم تعالج معوقا هاما أمام‬ ‫اإلس��تثمار األجنبي في السعودية‬ ‫وه��و الش��ق القضائ��ي‪ ،‬وغي��اب‬ ‫القوان�ين الواضح��ة واملنص��وص‬ ‫عليه��ا كتابي��ا حتى يسترش��د بها‬ ‫املس��تثمر األجنب��ي عن��د تعرض��ه‬ ‫ملشكالت‪.‬‬ ‫وإتفق هش��ام املهنا‪ ،‬املستش��ار‬ ‫اإلس��تثماري‪ ،‬مع البوعينني في أن‬ ‫الالئحة اجلديدة ستسهم في زيادة‬ ‫اإلستثمارات األجنبية املتدفقة إلى‬ ‫الس��عودية‪ .‬لكن��ه قال ف��ي إتصال‬ ‫هاتف��ي أن ب��طء التقاض��ي يع��د‬ ‫أح��د أه��م املعوق��ات الت��ى ال زالت‬ ‫عالقة أم��ام املس��تثمر األجنبي في‬ ‫الس��عودية‪ ،‬وأنه الب��د من حل هذه‬ ‫املشكلة وتوضيح القوانني اخلاصة‬ ‫باإلستثمار األجنبي في السعودية‬ ‫جلذب املزيد من اإلستثمارات‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 3.75‬ريال سعودي)‪.‬‬

‫«ستاندرد آند بورز» تبقي على تصنيفها اإلئتماني ألبو ظبي‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناض��ول‪ :‬أكدت وكالة‬ ‫"س��تاندرد آند بورز" للتصنيف اإلئتماني‬ ‫تصنيفه��ا لديون إم��ارة أبو ظب��ي بالعملة‬ ‫األجنبي��ة واحمللي��ة عل��ى املدي�ين الطويل‬ ‫والقصير عند مس��توى (إيه‪.‬إيه‪/‬إيه‪ )1‬مع‬ ‫نظرة مستقبلية مستقرة‪.‬‬ ‫وذكرت "ستاندرد آند بورز" في بيان لها‬ ‫اجلمعة أن تأكيد هذا التصنيف جاء بفضل‬ ‫األوض��اع املالي��ة الداخلي��ة واخلارجي��ة‬ ‫القوي��ة لدى اإلمارة والت��ي أظهرت مرونة‬ ‫في سياس��تها املالي��ة‪ ،‬إضافة إل��ى القوة‬ ‫االس��تثنائية لصاف��ي ُاصوله��ا‪ ،‬والت��ي‬ ‫قالت انها توف��ر "حائط صد ملواجهة األثر‬ ‫الس��لبي لتقلبات أس��عار النفط على النمو‬ ‫اإلقتصادي واإليرادات احلكومية‪ ،‬وكذلك‬ ‫على احلساب اخلارجي‪.‬‬ ‫وقالت املؤسس��ة العاملية ف��ي بيانها ان‬

‫التصني��ف يواجه قيودا تتمث��ل في أن أبو‬ ‫ظبي لديها مؤسسات سياسية أقل تطورا‪،‬‬ ‫ومواطن ضع��ف هيكلية أكبر م��ن أقرانها‬ ‫ف��ي نفس فئ��ة التصنيف��ات‪ ،‬إضاف��ة إلى‬ ‫اإللتزامات الطارئة م��ن الكيانات املرتبطة‬ ‫باحلكوم��ة‪ ،‬وإل��ى ح��د أق��ل اإللتزام��ات‬ ‫املتعلقة على نطاق أوسع لدولة اإلمارات‪.‬‬ ‫كما أش��ارت الوكالة إلى األثر الس��لبي‬ ‫حملدودي��ة مرون��ة السياس��ة النقدي��ة‬ ‫لإلم��ارات نظ��را لرب��ط س��عر الص��رف‬ ‫وأسواق السندات احمللية غير املتطورة‪.‬‬ ‫وأش��ار البي��ان إل��ى أن إم��ارة أبوظبي‬ ‫واحدة من أغنى اإلقتص��ادات في العالم‪،‬‬ ‫حي��ث يبل��غ نصي��ب الف��رد م��ن الن��اجت‬ ‫احملل��ي اإلجمال��ي نح��و ‪ 103‬آالف دوالر‬ ‫ف��ي ع��ام ‪ .2014‬وق��ال ان ٌاس��س النم��و‬ ‫اإلقتص��ادي ألب��و ظب��ي تع��زز من��ذ عام‬

‫‪ 2010‬بدع��م من التوس��ع في إنت��اج النفط‬ ‫واإلنف��اق العام املرتفع وتوس��يع القاعدة‬ ‫اإلنتاجية لإلقتصاد مبا في ذلك اخلدمات‬ ‫والصناعات التحويلية‪.‬‬ ‫وم��ع ذلك ق��ال البي��ان ان من��و نصيب‬ ‫الفرد من الناجت احمللي اإلجمالي احلقيقي‬ ‫ينكم��ش بنح��و ‪ ٪4‬بس��بب إرتف��اع تدفق‬ ‫العمال األجانب إلى اإلمارة ‪.‬‬ ‫وأض��اف على أن��ه على إفتراض س��عر‬ ‫تصدي��ر للنفط عند ‪ 100‬دوالر للبرميل هذا‬ ‫العام‪ ،‬فإن الفائض املالي ألبو ظبي سيبلغ‬ ‫‪ ٪12‬م��ن الناجت احملل��ي اإلجمالي (مبا في‬ ‫ذلك أرباح البترول وإيرادات اإلس��تثمار)‬ ‫في عام ‪. 2014‬‬ ‫وتتوق��ع "س��تاندرد آند ب��ورز" أن يبلغ‬ ‫متوس��ط الفائ��ض املال��ي ألبو ظب��ي نحو‬ ‫‪ ٪10‬من الناجت احمللي اإلجمالي بني عامي‬

‫‪ ،2017 -2014‬مم��ا يس��اعد عل��ى تعزي��ز‬ ‫موق��ف ُ‬ ‫االص��ول الصافي��ة ف��ي اإلم��ارة‬ ‫والتي تقدر بنحو ‪ ٪ 218‬من الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي خالل نفس الفترة ‪.‬‬ ‫ويق��ول البي��ان إن احلكوم��ة ع��ززت‬ ‫إش��رافها عل��ى مس��تويات دي��ون القطاع‬ ‫الع��ام به��دف ضم��ان اإلس��تدامة ومن��ع‬ ‫الضغوط املالي��ة على الش��ركات املرتبطة‬ ‫باحلكومة‪.‬‬ ‫ويق��در البيان ديون الش��ركات املرتبطة‬ ‫باحلكوم��ة في أب��و ظبي بنح��و ‪ ٪ 31‬من‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي‪ ،‬مبا في ذلك الديون‬ ‫على مستوى الشركة ُ‬ ‫االم "مبادلة للتنمية"‬ ‫وش��ركة اإلس��تثمارات البترولية الدولية‪،‬‬ ‫وش��ركة التطوير واإلس��تثمار الس��ياحي‬ ‫وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة‪.‬‬ ‫ويق��ول البي��ان ان القي��ادة اإلحتادي��ة‬

‫لدولة اإلمارات تعمل على تعزيز اإلستقرار‬ ‫الداخل��ي من خ�لال الهبات املالي��ة وبناء‬ ‫توافق لآلراء‪.‬‬ ‫ويضيف أن احلكومة اإلماراتية تس��عى‬ ‫من خ�لال حتالفاته��ا اإلقليمي��ة والدولية‬ ‫للحف��اظ على سياس��ة خارجي��ة متوازنة‬ ‫حلماية املصالح اإلستراتيجية والتجارية‪.‬‬ ‫وأضاف انه في مجال الطاقة والسياسة‬ ‫اخلارجية خففت أبو ظبي بشكل إستباقي‬ ‫تعرضها للمخاطر اجليوسياسية‪ ،‬وعملت‬ ‫كذل��ك عل��ى تأم�ين إم��دادات النف��ط إلى‬ ‫املس��تخدمني النهائي�ين اإلس��تراتيجيني‪،‬‬ ‫ول��ذا أجن��زت احلكومة خ��ط أنابيب نفط‬ ‫لنقل ‪ ٪80‬من صادراتها النفطية مباش��رة‬ ‫إلى محط��ة الفجيرة على احملي��ط الهندي‪،‬‬ ‫دون امل��رور في مضيق هرم��ز الذي ميكن‬ ‫إليران إغالقه في حال الضرورة‪.‬‬

‫‪ ...‬وتؤكد التصنيف السيادي لقطر‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬األناض��ول‪ :‬أك��دت‬ ‫وكالة "ستاندرد آند بورز" التصنيف‬ ‫الس��يادي لدول��ة قط��ر عل��ى املديني‬ ‫الطويل وقصير األجل بالعملة احمللية‬ ‫واألجنبي��ة عند (إيه‪.‬إيه‪/‬إيه‪ 1‬زائد)‬ ‫مع نظرة مستقبلية مستقرة ‪.‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة في تقري��ر صدر‬ ‫اجلمعة إن التصني��ف يعكس الثروة‬ ‫اإلقتصادية الكبيرة واألوضاع املالية‬ ‫واخلارجية الكبيرة لدى قطر‪.‬‬ ‫وأش��ارت الوكال��ة ف��ي التقري��ر‬ ‫أن التصني��ف يواج��ه قيودا بس��بب‬ ‫محدودي��ة مرونة السياس��ة النقدية‬ ‫للدول��ة‪ ،‬كم��ا أن املؤسس��ات العامة‬

‫في قط��ر ال تزال ولي��دة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫محدودي��ة اإلفص��اح والش��فافية ال‬ ‫سيما فيما يتعلق ُ‬ ‫باالصول احلكومية‬ ‫والدخل من اإلستثمار ‪.‬‬ ‫وذك��ر التقرير أن قط��ر واحدة من‬ ‫أغن��ى اإلقتص��ادات الت��ي تصنفه��ا‬ ‫الوكال��ة‪ ،‬موضح��ا أن نصي��ب الفرد‬ ‫من الناجت احملل��ي اإلجمالي بلغ نحو‬ ‫‪ 95‬ألف دوالر في عام ‪ ، 2014‬متوقعا‬ ‫أن ينمو عدد س��كان قطر بنحو ‪ 6‬في‬ ‫املئة سنويا حتى عام ‪.2017‬‬ ‫وأوض��ح التقري��ر أن التوقع��ات‬ ‫تتأثر بش��أن صادرات النفط والغاز‪،‬‬ ‫والت��ي ش��كلت حوال��ي ‪ ٪90‬م��ن‬

‫إجمالي ص��ادرات دولة قطر في عام‬ ‫‪ ،2013‬مفترض��ا أن أس��عار النف��ط‬ ‫ستواصل اإلنخفاض إلى حوالي ‪95‬‬ ‫دوالرا للبرميل خالل ‪ 2017-2014‬من‬ ‫حوالي ‪ 105‬دوالرات في عام ‪. 2013‬‬ ‫كم��ا يفترض التقري��ر أن ينخفض‬ ‫إنتاج النفط بنس��بة ‪ ٪7‬خالل الفترة‬ ‫‪ ،2017-2014‬ف��ي ح�ين يتوق��ع أن‬ ‫ينمو إنتاج الغ��از واملكثفات على حد‬ ‫سواء بنسبة ‪ ٪2‬خالل نفس الفترة‪.‬‬ ‫ويتوق��ع التقري��ر أن تنخف��ض‬ ‫إيرادات حكومة قط��ر إلى نحو ‪٪32‬‬ ‫من الن��اجت احمللي اإلجمال��ي بحلول‬ ‫ع��ام ‪ 2017‬م��ن نح��و ‪ ٪39‬ف��ي ع��ام‬

‫‪. 2013‬وأقرت قطر يوم األحد املاضي‬ ‫املوازن��ة اجلدي��دة الت��ي تتضم��ن‬ ‫إنفاق��ا بقيم��ة ‪ 75.6‬مليار ري��ال (‪21‬‬ ‫ملي��ار دوالر)‪ ،‬الس��تكمال املش��اريع‬ ‫الرئيسية في توس��يع البنية التحتية‬ ‫وحتديثه��ا والبدء ف��ي تنفيذ مالعب‬ ‫مباريات كأس العالم ‪.2022‬‬ ‫وبل��غ تقدي��ر اإلي��رادات للس��نة‬ ‫املالي��ة ‪ 2015/2014‬ف��ي قط��ر ‪225.7‬‬ ‫مليار ري��ال (‪ 62‬مليار دوالر) اعتمادا‬ ‫عل��ى س��عر ‪ 65‬دوالرا لبرمي��ل النفط‬ ‫في مقابل ‪ 218‬ملي��ار ريال (‪ 60‬مليار‬ ‫دوالر) ف��ي موازن��ة الع��ام املنصرم‪،‬‬ ‫بزيادة قدرها ‪ 7.7‬مليار ريال (‪ 2‬مليار‬

‫مليار دوالر أرباح املؤسسة الليبية لإلستثمار في ‪2013‬‬ ‫■ طرابلس ‪ -‬األناضول‪ :‬قدر رئيس املؤسس��ة‬ ‫الليبي��ة لإلس��تثمار‪ ،‬عب��د اجملي��د برب��ش‪ ،‬أرب��اح‬ ‫املؤسس��ة مبليار دوالر حتى نهاي��ة العام املاضي‬ ‫فيم��ا يتعل��ق باحملاف��ظ الس��ائلة ومنه��ا محفظة‬ ‫طويلة املدى ‪.‬‬ ‫وأنش��ـئت املؤسس��ة الليبية لإلستثمار في عام‬ ‫‪ُ 2006‬باص��ول تصل إلى ‪ 50.6‬ملي��ار دينار ليبي‪،‬‬ ‫كصندوق س��يادي‪ ،‬بهدف تنمي��ة وتعظيم فائض‬ ‫إي��رادات الدول��ة لتحقي��ق ثالث��ة أغ��راض‪ :‬وهي‬ ‫املس��ــاهمة ف��ي تنمية م��وارد اإلقتص��اد الوطني‬ ‫وتنويعه��ا بخل��ق مص��در مال��ي بدي��ل للنفط من‬ ‫ً‬ ‫مس��تقبال كمصدر‬ ‫ش��أنه تقلي��ل اإلعتم��اد علي��ه‬ ‫وحيد للدخل القومي‪ ،‬واحلــــد من تقلبات الدخل‬ ‫واإلي��رادات األخ��رى للدول��ة‪ ،‬وضمان مس��تقبل‬ ‫األجي��ال القادمة م��ن خالل اإلدخار واإلس��تثمار‬ ‫على املدى الطويــل‪.‬‬ ‫وقال بربش في اتصال هاتفي "هناك أرباح غير‬

‫محققة تتعلق بـ ‪ 550‬شركة لم تقيم أرباحها نهاية‬ ‫العام املاضي مش��تملة على بع��ض العقارات التي‬ ‫ً‬ ‫إرتفاعا في بعض دول اإلحتاد األوروبي"‪.‬‬ ‫شهدت‬ ‫وتتوزع تلك الش��ركات على محفظ��ة طويلة املدى‬ ‫وشركة اإلس��تثمارات اخلارجية ومحفظة أفريقيا‬ ‫وشركة اإلستثمارات النفطية‪.‬‬ ‫وق��ال برب��ش ان تقدي��رات املؤسس��ة لقيم��ة‬ ‫ُاصوله��ا حتى صب��اح اخلمي��س بلغ��ت ‪ 66‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬نصفها س��ندات وأموال س��ائلة والنصف‬ ‫اآلخ��ر مك��ون م��ن ‪ 550‬ش��ركة مؤسس��ة حت��ت‬ ‫الصناديق اإلس��تثمارية موزعة بني العالم العربي‬ ‫وأفريقيا وأوروبا ‪.‬‬ ‫وأكد أن معظم ُاصول املؤسس��ة السائلة حتت‬ ‫احلظ��ر نتيج��ة مطالب��ة اجملل��س اإلنتقال��ي الذي‬ ‫تشكل بعد اندالع الثورة الليبية في فبراير‪/‬شباط‬ ‫‪ 2011‬ض��د الراح��ل معم��ر القذاف��ي ملنع س��يطرة‬ ‫أطراف ُاخرى عليها ‪ .‬وأشار إلى أن "النظام الليبي‬

‫الس��ابق خل��ف وراءه حتديدات كثيرة من س��وء‬ ‫اإلدارة والفس��اد اإلداري واملال��ي‪ ،‬وأن مؤسس��ة‬ ‫اإلس��تثمار عازم��ة على معاجل��ة تل��ك التحديات‪،‬‬ ‫ووضع إستراتيجية جديدة للمستقبل باإلستعانة‬ ‫بخبراء دولي�ين بهدف تقوية املؤسس��ة‪ ،‬وتطوير‬ ‫احلوكمة لديها وفقا ألفضل املمارسات املتبعة مبا‬ ‫ميكنها من اإلستثمار بحصافة في املستقبل‪".‬‬ ‫ورفعت املؤسسة الليبية لإلستثمار مؤخرا دعوى‬ ‫قضائي��ة ض��د بنك "سوس��يتيه جنرال" الفرنس��ي‬ ‫تطالبه بتعويض بقيمة ‪ 1.5‬مليار دوالر ‪.‬‬ ‫وذك��رت املؤسس��ة أن ثاني أكبر بنك فرنس��ي‬ ‫دفع ‪ 58‬مليون دوالر على األقل إلى شركة "الينادا"‬ ‫املسجلة في بنما بإسم أحد حلفاء القذافي مقابل‬ ‫خدمات إستش��ارية غير ضروري��ة تتعلق بتداول‬ ‫مش��تقات مالية قيمته��ا ‪ 2.1‬ملي��ار دوالر دخلتها‬ ‫املؤسسة مع البنك بني أواخر ‪ 2007‬و‪. 2009‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪1.30‬دينار ليبي)‪.‬‬

‫وكالة «فيتش» تبقي تصنيفها لتركيا‬ ‫دون تغيير مع خفض توقعات النمو‬

‫■ إس��طنبول ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أبق��ت‬ ‫مؤسس��ة "فيتش" اجلمعة تصنيفها‬ ‫اإلئتمان��ي لتركي��ا دون تغيي��ر‪،‬‬ ‫في ح�ين خفض��ت توقعاته��ا لنمو‬ ‫إقتصادها‪ ،‬وأرجعت ذلك إلى تباطؤ‬ ‫منو اإلقراض احمللي ومؤشرات على‬ ‫تباطؤ ثقة املستهلكني واملستثمرين‪.‬‬ ‫وتتوق��ع "فيت��ش" اآلن من��و‬ ‫اإلقتص��اد التركي ‪ 2.5‬ف��ي املئة في‬ ‫‪ ،2014‬مقارن��ة مع تقديرات س��ابقة‬ ‫بنم��و ‪ 3.2‬في املئة في الع��ام املقبل‪،‬‬ ‫إنخفاض��ا م��ن ‪ 3.8‬ف��ي املئ��ة ف��ي‬

‫تقديرات سابقة‪.‬‬ ‫وتستهدف تركيا منوا إقتصاديا‬ ‫بنس��بة خمس��ة في املئة ف��ي املدى‬ ‫املتوس��ط‪ .‬وقال بنكه��ا املركزي إنه‬ ‫يتوقع حتقيق ه��ذا بحلول منتصف‬ ‫‪ ،2015‬أال ان "فيتش" لم ترى ذلك‪.‬‬ ‫م��ن جه��ة ثاني��ة أك��دت "فيتش"‬ ‫التصنيف االئتماني لتركيا عند"بي‪.‬‬ ‫بي‪.‬بي" مع نظرة مستقبلية مستقرة’‬ ‫وه��و تصنيف عند احل��د األدنى من‬ ‫درجات فئة اإلس��تثمار‪ .‬وقالت انها‬ ‫تتوق��ع أن يظ��ل اإلقتص��اد التركي‬

‫متقلب��ا‪ ،‬وتوقع��ت أن يكون جتانس‬ ‫السياس��ات اخلاص��ة باإلقتص��اد‬ ‫الكل��ي والق��درة عل��ى التنب��ؤ به��ا‬ ‫أضعف منه ف��ي بعض اإلقتصادات‬ ‫الناشئة املشابهة‪.‬‬ ‫وأضاف��ت أن خفض��ا ملموس��ا‬ ‫في عج��ز ميزان املعام�لات اجلارية‬ ‫وإس��تمرار الزيادة ف��ي إحتياطيات‬ ‫العم�لات األجنبي��ة ميك��ن أن يؤدي‬ ‫إلى تعديل إيجابي للتصنيف‪.‬‬ ‫وقالت "فيتش" أيضا ان إنخفاض‬ ‫التضخ��م وإس��تقراره سيس��اعد‬

‫تصنيف الدولة أيضا‪.‬‬ ‫وكان البن��ك املرك��زي التركي قد‬ ‫ق����ال اخلميس املاضي ان سياس��ته‬ ‫النقدية كافي��ة للتعامل مع التضخم‬ ‫برغم إرتفاع أسعار املستهلكني أكثر‬ ‫م��ن املتوقع ف��ي م��ارس‪/‬آذار‪ ،‬وأن‬ ‫التضخ��م س��يبدأ ف��ي التراج��ع في‬ ‫يونيو‪/‬حزيران‪.‬‬ ‫وأظهرت بيانات نشرت اخلميس‬ ‫أن التضخ��م الش��هري ف��ي م��ارس‬ ‫املاضي بلغ ‪ 1.3‬في املئة‪ ،‬إرتفاعا من‬ ‫‪ 0.43‬في املئة في الشهر السابق‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫دوالر) وبزيادة بنسبة ‪.٪3.5‬‬ ‫ووص��ل إجمال��ي املصروفات في‬ ‫املوازن��ة اجلدي��دة إل��ى ‪ 218.4‬مليار‬ ‫ريال (‪ 60‬ملي��ار دوالر) مقابل ‪210.6‬‬ ‫مليار ريال (‪ 58‬مليار دوالر) في العام‬ ‫السابق وذلك بإرتفاع نسبته ‪.٪3.7‬‬ ‫وتق��ول "س��تاندرد آند ب��وزر" انه‬ ‫خالل الس��نوات اخلم��س حتى عام‬ ‫‪ 2012‬من��ا اإلنفاق احلكومي القطري‬ ‫مبعدل ‪ ٪20‬سنويا‪..‬‬ ‫وتخط��ط احلكوم��ة القطري��ة‬ ‫لتنفي��ذ برنامج إس��تثمار برأس مال‬ ‫كبي��ر بنح��و ‪ ٪15‬من الن��اجت احمللي‬ ‫اإلجمالي على مدى السنوات اخلمس‬

‫املقبلة في إطار إس��تراتيجية التنمية‬ ‫الوطنية‪ .‬وسيتم متويل هذا البرنامج‬ ‫إل��ى حد كبي��ر م��ن خ�لال امليزانية‪،‬‬ ‫ونتيج��ة لذلك‪ ،‬يصع��ب تباطؤ النمو‬ ‫في اإلنفاق احلكومي‪.‬‬ ‫ويتوق��ع التقري��ر أنه س��يكون لدى‬ ‫احلكومة القطرية فائض يساوي نحو‬ ‫‪ ٪6‬من الناجت احملل��ي اإلجمالي خالل‬ ‫الفت��رة ‪ ،2017-2014‬متضمن��ا دخ��ل‬ ‫احلكومة من اإلستثمار عبر جهاز قطر‬ ‫لإلستثمار‪ ،‬والذي يشكل نحو ‪ ٪2‬من‬ ‫الن��اجت احمللي اإلجمالي‪ ،‬اس��تنادا إلى‬ ‫تقدي��رات متوس��ط العائد من��ذ بداية‬ ‫عمل اجلهاز قطر في عام ‪. 2005‬‬

‫إطالق عملة سكوتلندية مستقلة قد‬ ‫يكلف الشركات احمللية مليار إسترليني‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال تقري�ر مت‬ ‫إع�داده بطل�ب م�ن مجموع�ة "وي�ر"‬ ‫الهندسية اإلسكوتلندية وصدر اخلميس‬ ‫ان اس�تقالل س�كوتلندا ق�د يثق�ل كاه�ل‬ ‫الش�ركات احمللي�ة بتكالي�ف إضافي�ة‬ ‫قدرها مليار جنيه إسترليني (‪ 1.66‬مليار‬ ‫دوالر)‪ ،‬م�ا يقدم املزيد م�ن الدعم حلجج‬ ‫الرافضني لإلنفصال عن اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وتوص�ل التقري�ر ال�ذي يق�ع ف�ي ‪80‬‬ ‫صفح�ة وأعدت�ه مجموع�ة ُ"اوكس�فورد‬ ‫إيكونوميك�س" للتوقع�ات واألبح�اث‬ ‫أن ط�رح عمل�ة س�كوتلندية جدي�دة ق�د‬ ‫يتس�بب ف�ي تكالي�ف قدره�ا ‪ 500‬مليون‬ ‫إس�ترليني س�نويا للش�ركات ٌ‬ ‫واالس�ر‬ ‫اإلس�كوتلندية‪ ،‬إضاف�ة إل�ى تكلف�ة غير‬ ‫متك�ررة قدره�ا ‪ 800‬ملي�ون إس�ترليني‬ ‫اثناء الفترة اإلنتقالية‪.‬‬ ‫ويص�وت الناخب�ون ف�ي س�كوتلندا‬ ‫في ‪ 18‬س�بتمبر‪/‬أيلول في إس�تفتاء على‬ ‫اإلنفص�ال ع�ن اململك�ة املتح�دة‪ .‬وأث�ار‬ ‫زعماء قط�اع األعمال مخاوف بخصوص‬

‫العمل�ة والضرائب والقواع�د التنظيمية‬ ‫وعضوي�ة اإلحتاد األوروب�ي إذا حصلت‬ ‫املنطقة على اإلستقالل‪.‬‬ ‫والفقدان احملتمل للجنية اإلسترليني‬ ‫ه�و أح�د أكب�ر مخ�اوف الش�ركات ف�ي‬ ‫س�كوتلندا‪ .‬وإس�تبعدت األح�زاب‬ ‫السياس�ية الثالثة الرئيس�ية في اململكة‬ ‫املتحدة بقاء اإلسترليني كعملة مشتركة‬ ‫على الرغم من أن ه�ذا هو اخليار املفضل‬ ‫حلكومة س�كوتلندا إذا اخت�ار الناخبون‬ ‫االستقالل‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر إن عمل�ة س�كوتلندية‬ ‫جديدة حرة التداول ميكن أن يكون سعر‬ ‫صرفه�ا أكث�ر تقلب�ا بالنظ�ر إل�ى إعتماد‬ ‫س�كوتلندا على النف�ط والغ�از والقطاع‬ ‫املالي‪.‬‬ ‫لك�ن التقري�ر أب�رز ف�ي الوقت نفس�ه‬ ‫بع�ض الفوائ�د احملتمل�ة لإلس�تقالل في‬ ‫مقدمتها أن التمتع بسلطات أوسع لصنع‬ ‫الق�رار ق�د يس�اعد الش�ركات احمللية من‬ ‫خالل خفض ضرائب الشركات‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫■ اثين�ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬أك�د املس�ؤول‬ ‫اليوناني ألكسيس تسيبراس‪ ،‬مرشح‬ ‫اليسار األوروبي إلى رئاسة املفوضية‬ ‫األوروبي�ة‪ ،‬ف�ي مقابل�ة ان أوروب�ا‬ ‫بحاج�ة إل�ى صياغ�ة "عق�د جدي�د"‬ ‫للخ�روج م�ن األزم�ة وم�ن سياس�ات‬ ‫التقشف الصارمة‪.‬‬ ‫وس�يكون لصوت تسيبارس صداه‬ ‫الكبير في أوروب�ا التي يتوقع ان يعبر‬ ‫ناخبوه�ا عن اإلس�تياء من سياس�ات‬ ‫التقش�ف اثن�اء التصوي�ت ف�ي نهاية‬ ‫ايار‪/‬مايو‪ ،‬ومن بلد يعاني األمرين من‬ ‫جراء االزمة‪.‬‬ ‫وق�ال تس�يبارس‪ ،‬وه�و رئي�س‬ ‫حزب س�يريزا اليس�اري املتشدد أبرز‬ ‫أحزاب املعارضة اليونانية‪ ،‬ان أوروبا‬ ‫ل�ن تخ�رج م�ن االزم�ة "م�ن دون عقد‬ ‫أوروب�ي جدي�د‪ ،‬إتفاق جدي�د لتمويل‬ ‫اإلس�تثمارات اخلاصة بتشجيع النمو‬ ‫والعمل واحلماية اإلجتماعية"‪.‬‬ ‫وبصفته أول يونان�ي يطرح لتولي‬ ‫منص�ب رئاس�ة املفوضي�ة األوروبية‪،‬‬ ‫يعتب�ر تس�يبراس ان تعيين�ه يحم�ل‬ ‫طابعا "رمزيا وفخريا" بالنسبة حلزبه‬ ‫ولليون�ان الت�ي ه�ي ضحي�ة "أزم�ة‬ ‫إنسانية بعد تطبيق سياسات تقشفية‬ ‫ظاملة"‪ ،‬على حد رأيه‪.‬‬ ‫وجل�أت اليونان ف�ي ‪ 2010‬إلى آلية‬ ‫اإلنق�اذ اخلاص�ة باإلحت�اد األوروب�ي‬ ‫وصن�دوق النق�د الدول�ي لتف�ادي‬ ‫اإلفالس واخل�روج من منطقة اليورو‪،‬‬ ‫وحصل�ت على خط�ة إنق�اذ بقيمة ‪240‬‬ ‫مليار يورو من القروض‪.‬‬ ‫ومقابل احلصول على هذه القروض‪،‬‬ ‫توجب عليها تطبيق خطة تقش�ف غير‬ ‫مس�بوقة تتضمن إقتطاعات قاسية في‬ ‫الرواتب ومعاشات التقاعد إضافة إلى‬ ‫زيادات كبيرة في الضرائب‪.‬‬ ‫وق�ال تس�يبراس ان "ه�ذا البل�د‬ ‫من�وذج يج�ب جتنب�ه‪ ،‬ينبغ�ي اال‬ ‫يتك�رر ذل�ك" في م�كان آخ�ر‪ .‬ورأى ان‬

‫اقتصاد ومال‬

‫مرشح اليسار لرئاسة املفوضية األوروبية يرى أن اإلحتاد بحاجة لصياغة عقد جديد‬ ‫"ال�رد الي�وم عل�ى التف�كك اإلجتماعي‬ ‫وحركات التطرف في أوروبا هو الغاء‬ ‫السياسات الصارمة" وهو خطاب بات‬ ‫يتكرر أكثر فأكثر وخصوصا في فرنسا‬ ‫وإيطاليا‪.‬‬ ‫وشهد ألكس�يس تسيبراس‪ ،‬رئيس‬ ‫ح�زب س�يريزا من�ذ ‪ ،2008‬حص�ول‬ ‫حزبه على نسبة ‪ 4‬في املئة من أصوات‬ ‫الناخبني في س�نوات األلفني ثم حتول‬ ‫إل�ى ثاني قوة في البرملان اليوناني مع‬ ‫تس�جيل ‪ 26‬ف�ي املئ�ة ف�ي اإلنتخابات‬ ‫التشريعية في ‪.2012‬‬ ‫وال ي�زال س�يريزا الي�وم‪ ،‬بفض�ل‬ ‫غضب اليونانيني‪ ،‬ينافس بش�كل كبير‬ ‫بقية األحزاب السياس�ية ف�ي اليونان‬ ‫مث�ل ح�زب "الدميوقراطي�ة اجلديدة"‬ ‫(ميين) بزعام�ة رئي�س ال�وزراء‬ ‫أنطوني�س س�اماراس ال�ذي يحظ�ى‬ ‫بنسبة ‪ 21‬في املئة تقريبا‪ ،‬بينما احلزب‬ ‫اإلش�تراكي (باس�وك) عضو االئتالف‬ ‫احلكوم�ي احلال�ي‪ ،‬وال�ذي كان في ما‬ ‫مضى قوة سياس�ية نافذة ف�ي البالد‪،‬‬ ‫ال يحصد س�وى بنس�بة ‪ 5‬ف�ي املئة من‬ ‫نوايا التصويت‪.‬‬ ‫ويحلل ألكسيس تسيبراس الوضع‬ ‫بالقول ان سياسات التقشف الصارمة‬ ‫"س�ببت إختفاء الطبقة الوسطى التي‬ ‫ل�م يع�د احلزب�ان التقليدي�ان ميثالن‬ ‫مصاحله�ا" و"ب�ات التصوي�ت حل�زب‬ ‫سيريزا خشبة إنقاذ"‪.‬‬ ‫وهك�ذا يحط�م تس�يبراس ال�ذي‬ ‫يقارب األربعني‪ ،‬الثنائية التقليدية بني‬ ‫اليمني واإلش�تراكيني في بالده‪ ،‬والتي‬ ‫متيزت ايضا بهيمنة عائالت سياس�ية‬ ‫نافذة‪ ،‬مثل كرامنليس وميتسوتاكيس‬ ‫ف�ي ح�زب الدميوقراطي�ة اجلدي�دة‪،‬‬ ‫وباباندريو في حزب باسوك‪.‬‬ ‫وتس�يبراس ال�ذي إنخ�رط ف�ي‬ ‫العمل السياس�ي منذ كان في املدرس�ة‬ ‫الثانوية‪ ،‬يوم كان عضوا في الش�بيبة‬ ‫الش�يوعية‪ ،‬إنض�م الحقا إلى اليس�ار‬

‫عشرات آالف املتظاهرين جتمعوا في مدينة بروكسل لالحتجاج على معايير التقشف في اوروبا‬ ‫املتجدد حيث إرتقى السلم حتى رئاسة‬ ‫ح�زب س�يريزا ال�ذي يض�م مجموعة‬ ‫تيارات تتفاوت نس�بة تش�ددها‪ .‬وهو‬ ‫يؤكد اليوم ان س�يريزا على إس�تعداد‬ ‫"لتول�ي الس�لطة الن�ه أكثر إس�تعداد‬ ‫بكثير مما كان عليه قبل عامني"‪.‬‬ ‫وف�ي حني ش�كلت بع�ض األصوات‬ ‫املناهض�ة ج�دا للي�ورو داخ�ل حزب�ه‬ ‫عنصر تخويف ملنتقدي سيريزا‪ ،‬اال ان‬ ‫ألكس�يس تس�يبراس ح�ازم‪ .‬وقال ان‬

‫"اليونان بحاجة إل�ى أوروبا وأوروبا‬ ‫بحاج�ة إل�ى اليون�ان"‪ ،‬مضيف�ا "ال‬ ‫نعتقد‪ ،‬أنا وحزبي‪ ،‬ان تفكك اليورو أو‬ ‫خ�روج دولة ما (من النظام) س�يكون‬ ‫تط�ورا إيجابي�ا"‪ .‬حتى ان�ه يعتقد ان‬ ‫ذل�ك س�يكون "كارث�ة" بالنس�بة إل�ى‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫اال ان ه�ذا املهندس املدني‪ ،‬املتخرج‬ ‫م�ن جامع�ة البوليتكنيك ف�ي أثينا‪ ،‬ال‬ ‫ينفي ميوله اليسارية‪ .‬ومير حل االزمة‬

‫في نظره "بالتضامن بني دول أوروبية‬ ‫وهندسة مختلفة ملنطقة اليورو"‪.‬‬ ‫ويراه�ن بذل�ك عل�ى "حتال�ف دول‬ ‫اجلن�وب واملنطق�ة ض�د السياس�ات‬ ‫النيوليبرالية‪ ،‬الرأس�مال‪ ،‬واألسواق‪،‬‬ ‫وكل م�ا متثل�ه (أنغيلا) مي�ركل"‬ ‫املستشارة األملانية‪.‬‬ ‫وأض�اف "نري�د تدمي�ر املذك�رة‬ ‫(برنام�ج التقش�ف املف�روض عل�ى‬ ‫اليونان) التي غيرت حياة اليونانيني‬

‫بش�كل دراماتيكي‪ ،‬وإجراء إصالحات‬ ‫ملكافحة الفس�اد والهدر"‪ ،‬م�ن دون ان‬ ‫نخفض م�ع ذلك م�ن "النفق�ات العامة‬ ‫الضروري�ة" ف�ي مج�االت الصح�ة‬ ‫واحلماية اإلجتماعية والتربية‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر تظاهر عش�رات‬ ‫آالف االش�خاص القادمني من نحو ‪20‬‬ ‫دول�ة أوروبي�ة اجلمع�ة في بروكس�ل‬ ‫تلبية لدع�وة الكونفدرالية األوروبية‬ ‫للنقابات للتنديد بسياسات "التقشف"‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وزارة العمل‬ ‫األمريكي��ة اجلمع��ة ان ع��دد الوظائ��ف ف��ي‬ ‫القطاع��ات غير الزراعي��ة زاد ‪ 192‬ألف وظيفة‬ ‫جدي��دة ف��ي م��ارس‪/‬آذار‪ ،‬لتتواص��ل وتيرة‬ ‫التوظي��ف القوية للش��هر الثاني بع��د إرتفاع‬ ‫بلغ ‪ 197‬ألف وظيفة في فبراير‪/‬شباط‪ ،‬بينما‬ ‫اس��تقر معدل البطالة دون تغي��ر عند ‪ 6.7‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وكان إقتصادي��ون إس��تطلعت رويت��رز‬ ‫آراءه��م توقعوا إرتفاع ع��دد الوظائف مبقدار‬ ‫‪ 200‬ألف وظيفة الشهر املاضي وتراجع نسبة‬ ‫البطالة ‪ 0.1‬نقطة مئوية‪.‬‬ ‫وجرى تعديل ع��دد الوظائف اجلديدة في‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني وفبراير‪/‬شباط ليزيد ‪37‬‬ ‫ألف وظيفة عن البيانات األولية للشهرين‪.‬‬ ‫وقال مسؤول في وزارة العمل ان األحوال‬

‫■ كيي��ف ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تواج��ه‬ ‫ُاوكرانيا إحتم��ال حدوث إنكماش‬ ‫إقتص��ادي كبير بعد زيادة أس��عار‬ ‫مش��ترياتها م��ن الغ��از الروس��ي‬ ‫بنسبة ثمانني في املئة‪.‬‬ ‫وخالل ‪ 72‬ساعة رفعت موسكو‬ ‫س��عر كل ألف متر مكعب من الغاز‬ ‫تبيعه إلى ُاوكرانيا من ‪ 268‬إلى ‪485‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬وهو واحد من أعلى االسعار‬ ‫ف��ي أوروب��ا‪ ،‬ف��ي إج��راء إنتقامي‬ ‫بعد إس��قاط نظ��ام الرئيس املوالي‬ ‫ملوسكو فيكتور يانوكوفيتش‪.‬‬ ‫وكان��ت روس��يا أحلق��ت ش��به‬ ‫جزي��رة الق��رم ُ‬ ‫االوكرانية الش��هر‬ ‫املاض��ي بأراضيه��ا بعد إس��تفتاء‬ ‫ل��م تعترف به كيي��ف وال الغربيون‬ ‫الذي��ن يعتبرون العملي��ة إجراءات‬ ‫ضم‪.‬‬ ‫ثم جل��أت موس��كو إلى س�لاح‬ ‫الغاز من دون ان يكون ذلك مفاجأة‪.‬‬

‫اجلوية القاس��ية كان لها تأثي��ر محدود على‬ ‫ساعات العمل في الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وحظ��ي القطاع اخلاص بجمي��ع الوظائف‬ ‫اجلدي��دة في م��ارس‪ ،‬إذ لم تض��ف احلكومة‬ ‫أي وظائف‪ .‬واس��تعاد القط��اع اخلاص اآلن‬ ‫جميع الوظائف التي فقدها أثناء فترة الركود‬ ‫األخيرة‪ .‬إرتفاع س��عر نفط برنت صوب ‪107‬‬ ‫دوالرات‬ ‫بفع��ل بيان��ات أمريكي��ة وش��كوك بش��ان‬ ‫إمدادات ليبيا‬ ‫لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬إرتفع��ت أس��عار مزي��ج‬ ‫برن��ت ص��وب ‪ 107‬دوالرات للبرميل اجلمعة‬ ‫م��ع تش��كك املس��تثمرين ف��ي تقارير تش��ير‬ ‫إل��ى اقتراب إع��ادة فت��ح موانئ نف��ط ليبية‪،‬‬ ‫وتوقع��ات بارتف��اع الطل��ب عل��ى الوقود في‬ ‫الوالي��ات املتحدة مع ص��دور بيانات أظهرت‬

‫من��وا قوي��ا للوظائف ف��ي أكب��ر إقتصاد في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وتتزاي��د اآلمال في أس��واق النفط بانتهاء‬ ‫إغ�لاق املوانئ الرئيس��ية في ليبيا واملس��تمر‬ ‫من��ذ ثماني��ة أش��هر‪ ،‬بعدم��ا قال املس��لحون‬ ‫واحلكوم��ة انه��م قريب��ون من التوص��ل إلى‬ ‫إتفاق‪.‬‬ ‫وقال��ت ليبي��ا انها ترى "نوايا حس��نة" في‬ ‫احملادثات غير املباشرة اجلارية مع املسلحني‬ ‫في شرق البالد والتي قد تفضي إلى إستئناف‬ ‫الصادرات‪ .‬غي��ر أن هناك تقارير س��ابقة عن‬ ‫إع��ادة فتح املوان��ئ تبني ع��دم صحتها‪ ،‬وهو‬ ‫ما دفع املس��تثمرين إلى التش��كك في حدوث‬ ‫إنفراجة‪.‬‬ ‫وبحلول الس��اعة ‪ 1445‬بتوقي��ت غرينتش‬ ‫عصر اجلمعة ارتفع س��عر برنت ف��ي العقود‬

‫اوكرانيا مهددة باإلنكماش االقتصادي‬

‫ودان رئي��س ال��وزراء ُ‬ ‫االوكران��ي‬ ‫بالنياب��ة‪ ،‬أرس��يني ياتس��ينيوك‪،‬‬ ‫الق��رار الذي وصفه "بالسياس��ي"‬ ‫ويه��دف إل��ى "تقوي��ض ٌ‬ ‫االس��س‬ ‫اإلقتصادية واإلجتماعية للبالد"‪.‬‬ ‫ورأى البن��ك الدول��ي اجلمعة ان‬ ‫ُاوكرانيا التي تهزها أزمة سياسية‬ ‫داخلية ونزاع مع روس��يا ستشهد‬ ‫إنكماش��ا ف��ي ‪ 2014‬م��ع تراج��ع‬ ‫إجمالي الناجت الداخلي ‪ 3‬في املئة‪،‬‬ ‫مقاب��ل منو مبع��دل صفر ف��ي املئة‬ ‫(أي ال منو) في ‪.2013‬‬ ‫وقال��ت اخلبي��رة اإلقتصادي��ة‬ ‫ف��ي البن��ك الدولي‪ ،‬الليت��ا مورتي‪،‬‬ ‫ف��ي مؤمت��ر صحاف��ي عقدت��ه في‬ ‫كييف ان "هذا السيناريو يأخذ في‬ ‫االعتبار" الزيادات الكبيرة في سعر‬ ‫الغاز (‪ 80+‬في املئ��ة) التي اعلنتها‬ ‫موس��كو هذا ُ‬ ‫االس��بوع‪ .‬وسيرتفع‬ ‫العجز إلى ‪ 4.8‬في املئة من إجمالي‬

‫الن��اجت الداخلي (‪ 4.5‬ف��ي املئة في‬ ‫‪ )2013‬والدي��ن إل��ى ‪ 86.1‬ف��ي املئة‬ ‫م��ن إجمالي الن��اجت الداخل��ي‪ .‬اما‬ ‫التضخم فسيصل إلى ‪ 15‬في املئة‪.‬‬ ‫واعلنت السلطات ُ‬ ‫االوكرانية عن‬ ‫زيادة نسبتها خمسني في املئة في‬ ‫سعر الغاز في األول من أيار‪/‬مايو‪،‬‬ ‫تليها زي��ادة ٌاخرى بنس��بة ‪ 40‬في‬ ‫املئة اعتبارا م��ن متوز‪/‬يوليو للغاز‬ ‫اخملصص للتدفئة ف��ي املدن والتي‬ ‫يفت��رض ان تتوق��ف اآلن مع بداية‬ ‫الربيع‪.‬‬ ‫وس��يكون عل��ى كيي��ف البحث‬ ‫ع��ن وس��ائل للتعويض ع��ن الغاز‬ ‫الروس��ي الذي أصب��ح غاليا جدا‪.‬‬ ‫وحتدث رئيس الوزراء ياتسينيوك‬ ‫ع��ن إمكاني��ة إج��راء مفاوض��ات‬ ‫مع الش��ركاء األوروبي�ين ليتخلوا‬ ‫ُالوكرانيا عن ج��زء من الغاز الذين‬ ‫يحصلون عليه باسعار أقل من تلك‬

‫التي س��يكون عل��ى كيي��ف دفعها‬ ‫ملوسكو‪.‬‬ ‫لكن ترتيب��ا كهذا ميك��ن ان يثير‬ ‫إس��تياء موس��كو ومخ��اوف م��ن‬ ‫"حرب غ��از" على مس��توى القارة‪،‬‬ ‫بينما ما زالت أوروبا تعتمد إلى حد‬ ‫كبير على اإلمدادات الروسية التي‬ ‫مير ج��زء كبير منها عب��ر األراضي‬ ‫ُ‬ ‫االوكرانية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقال وزي��ر الطاق��ة االوكراني‪،‬‬ ‫يوري ب��رودان‪ ،‬ان البالد "يجب ان‬ ‫تعتمد إلى حد كبي��ر في ‪ 2014‬على‬ ‫الفح��م املنتج محليا بدال من الغاز"‪.‬‬ ‫وقال��ت وكال��ة الطاق��ة الدولية ان‬ ‫الفحم يغط��ي حاليا ‪ 30‬في املئة من‬ ‫إحتياج��ات الطاقة ف��ي ُاوكرانيا‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 40‬في املئة للغاز‪.‬‬ ‫وأي��ا كان احل��ل‪ ،‬س��يكون على‬ ‫ُاوكراني��ا تنظي��م قطاعه��ا للغ��از‬ ‫الذي ق��ال كيمياو فان‪ ،‬املس��ؤول‬

‫في البنك الدولي‪ ،‬انه "كان املصدر‬ ‫الرئيس��ي للفس��اد ف��ي ُاوكراني��ا‬ ‫في الس��نوات العش��رين االخيرة"‬ ‫اي منذ تفكك اإلحتاد الس��وفياتي‬ ‫وإستقالل البالد في ‪.1991‬‬ ‫وأض��اف اخلبي��ر اإلقتص��ادي‬ ‫ان "القلي��ل م��ن ش��ركات الغاز في‬ ‫العالم تعان��ي من عجز والش��ركة‬ ‫ُ‬ ‫االوكرانية واحدة منها"‪.‬‬ ‫وتعه��دت الس��لطات اجلدي��دة‪،‬‬ ‫الت��ي تق��ود بل��دا يعاني م��ن أزمة‬ ‫مالي��ة خانق��ة‪ ،‬إج��راء إصالحات‬ ‫بنيوي��ة إلنت��زاع إتف��اق متهي��دي‬ ‫ُ‬ ‫االسبوع املاضي من صندوق النقد‬ ‫الدولي من أجل مس��اعدة ميكن ان‬ ‫تصل إلى ‪ 18‬ملي��ا دوالر على مدى‬ ‫سنتني‪.‬‬ ‫وق��ال فان ان ه��ذه اإلصالحات‬ ‫"لن تكون شعبية (‪ )...‬وستصطدم‬ ‫مبصالح كبيرة"‪.‬‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعل��ن‬ ‫صن��دوق النقد الدول��ي اخلميس ان‬ ‫اإلقتص��اد في ايران اظهر مؤش��رات‬ ‫"إستقرار" وقد ينتقل إلى مرحلة منو‬ ‫ف��ي ‪ ،2015-2014‬لكنه ما زال يواجه‬ ‫"غموضا كبيرا" ناجما عن العقوبات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وكت��ب صندوق النق��د الدولي في‬ ‫تقري��ره األول من��ذ ‪ 3‬س��نوات حول‬ ‫اإلقتصاد اإليران��ي "منذ اإلنتخابات‬ ‫الرئاسية في منتصف ‪ ،2013‬توافرت‬ ‫بعض مؤشرات االستقرار"‪ .‬وأضاف‬ ‫ان التضخ��م على مدى س��نة تراجع‬ ‫حوالي ‪ ٪29‬في كانون الثاني‪/‬يناير‪،‬‬ ‫فيم��ا كان يتخطى في الع��ادة ‪،٪40‬‬ ‫وإس��تعادت العملة اإليراني��ة قوتها‬ ‫في "السوقني الرسمية واملوازية"‪.‬‬ ‫وأوض��ح الصن��دوق ان اآلف��اق‬

‫ ال متتلك حصة أقلية معرقلة أو حقوقا‬‫خاصة‪.‬‬ ‫وللحص�ول على رخصة تش�غيل في‬ ‫اإلحتاد األوروبي كشركة خطوط جوية‬ ‫أوروبية يتعين أن يكون أكثر من ‪ 50‬في‬ ‫املئة من الش�ركة مملوكا "ويخضع فعليا‬ ‫لس�يطرة" دول�ة عض�و أو مواط�ن ف�ي‬

‫اإلحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وأضاف املتحدث في بيان "طبقا لذلك‬ ‫طلبت املفوضية من الدولة العضو املعنية‬ ‫تق�دمي مزي�د م�ن املعلوم�ات بخصوص‬ ‫كيفي�ة إتف�اق تل�ك اإلس�تثمارات م�ع‬ ‫قواع�د ملكية ش�ركات اخلطوط اجلوية‬ ‫األوروبية والسيطرة عليها‪".‬‬

‫ومتلك اإلحت�اد ‪ 29.2‬في املئة في "إير‬ ‫برلين" وهي ثاني أكبر ش�ركة للخطوط‬ ‫اجلوية في أملاني�ا‪ ،‬لكنها مثقلة بالديون‬ ‫وأجلت نش�ر نتائج أعماله�ا لعام ‪2013‬‬ ‫مرتني‪.‬‬ ‫وتش�تري اإلحتاد حص�ص أقلية في‬ ‫ش�ركات ف�ي أنح�اء العال�م مع س�عيها‬

‫لتعزيز املس�ارات إلى مركزه�ا أبوظبي‪.‬‬ ‫وقدم�ت الش�ركة اإلماراتي�ة قروض�ا‬ ‫لش�ركة "إي�ر برلين" واش�ترت حص�ة‬ ‫أغلبية في برنامج املس�افر الدائم التابع‬ ‫للشركة األملانية‪.‬‬ ‫وتبحث اإلحتاد للطيران أيضا شراء‬ ‫حصة في "أليطاليا" اإليطالية‪.‬‬

‫اإلقتصادي��ة عل��ى امل��دى القصير ما‬ ‫زالت مع ذلك "غامضة"‪.‬‬ ‫وبس��بب العقوب��ات الدولية التي‬ ‫تستهدف البرنامج النووي االيراني‪،‬‬ ‫ما زالت إحتماالت بيع النفط اإليراني‬ ‫"محدودة"‪ ،‬وكذل��ك إمكانيات البالد‬ ‫لتطوي��ر مبادالته��ا التجاري��ة ف��ي‬ ‫اخلارج‪ ،‬كما أشار الصندوق‪.‬‬ ‫وفي ه��ذا اإلطار يتوق��ع صندوق‬ ‫النقد الدولي إنكماش��ا بنسبة ‪٪1.7‬‬ ‫للس��نة املالي��ة املاضية الت��ي انتهت‬ ‫ف��ي احلادي والعش��رين من الش��هر‬ ‫املاض��ي‪ .‬وفي الس��نة املالية املاضية‬ ‫‪ ،2013-2012‬س��جل اإلقتص��اد‬ ‫اإليراني تقلصا بنسبة ‪.٪5.8‬‬ ‫لكن الصن��دوق يعتبر م��ع ذلك ان‬ ‫إيران تستطيع اخلروج من اإلنكماش‬ ‫خ�لال الس��نة املالي��ة ‪،2015-2014‬‬

‫وحتقي��ق زيادة ف��ي إجمال��ي الناجت‬ ‫الداخل��ي ب�ين "‪ 1‬و‪ ،"٪2‬لكنه يش��ير‬ ‫إلى "مخاطر التراجع" املتصلة بنتيجة‬ ‫املفاوض��ات بني طه��ران واجملموعة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫يذكر ان��ه في مقاب��ل تليني طفيف‬ ‫للعقوبات الغربية‪ ،‬وافقت إيران على‬ ‫التف��اوض مع دول مجموع��ة "‪"1+5‬‬ ‫(الواليات املتحدة وروس��يا والصني‬ ‫وفرنس��ا وبريطاني��ا باالضاف��ة إلى‬ ‫املاني��ا) عل��ى إتف��اق يضم��ن الطابع‬ ‫السلمي لبرنامجها النووي‪.‬‬ ‫ويق��ول صن��دوق النق��د الدول��ي‬ ‫ان تعزي��ز طهران تصديه��ا لتبييض‬ ‫االموال ومتويل اإلرهاب "سيساعد"‬ ‫الب�لاد من جه��ة ٌاخرى عل��ى العودة‬ ‫إل��ى النظ��ام املال��ي الدول��ي وزيادة‬ ‫إنتاجيتها‪.‬‬

‫توقف موجة هروب األموال من صناديق‬ ‫األسواق الناشئة بعد ‪ُ 22‬اسبوعا من اخلسائر‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهرت بيانات من مؤسس��ة "إي‪.‬‬ ‫ب��ي‪.‬إف‪.‬آر غلوبال" أن صناديق األس��هم والس��ندات في‬ ‫األس��واق الناش��ئة ش��هدت أول تدفقات داخلة إليها في‬ ‫األس��بوع املاضي‪ ،‬بع��د خروج أكث��ر من ‪ 50‬ملي��ار دوالر‬ ‫ف��ي أول ثالثة أش��هر من ع��ام ‪ ،2014‬مع توقف خس��ائر‬ ‫صناديق األسهم التي استمرت ‪ 22‬أسبوعا متتاليا‪.‬‬ ‫وأصدرت املؤسس��ة‪ ،‬التي تتخذ من بوسطن مقرا لها‪،‬‬ ‫تفاصي��ل تدفق��ات الرب��ع األول بعد خس��ائر بلغت ‪26.7‬‬ ‫مليار دوالر في الفترة املقابلة من عام ‪.2013‬‬ ‫وترص��د "إي‪.‬ب��ي‪.‬إف‪.‬آر غلوب��ال" أداء صناديق يبلغ‬ ‫إجمالي قيمة أصولها ‪ 23‬تريليون دوال��‪.‬‬ ‫وقالت املؤسس��ة إن صناديق األس��هم فقدت أكثر من‬ ‫‪ 20‬ملي��ار دوالر في الربع األول‪ ،‬لكنه��ا أضافت أن "هناك‬ ‫عالمات على التحس��ن" حاليا‪ .‬وذكرت أن هذه الصناديق‬

‫املفوضية األوروبية تفحص استثمار «اإلحتاد» اإلماراتية للطيران في «إير برلني»‬ ‫■ فرانكفورت‪/‬أثين�ا ‪ -‬رويت�رز‪:‬‬ ‫نفت ش�ركة الطيران األملانية "إير برلني"‬ ‫اجلمعة س�يطرة شركة اإلحتاد للطيران‬ ‫اإلماراتية عليها‪ ،‬بعد أن قالت املفوضية‬ ‫األوروبية انها تفحص إستثمار اإلحتاد‬ ‫في الناقلة األملانية للتحقق من إتفاقه مع‬ ‫قواعد تشغيل شركات اخلطوط اجلوية‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث بإس�م س�يم كاالس‪،‬‬ ‫مف�وض اإلحت�اد األوروب�ي لسياس�ة‬ ‫النقل‪ ،‬ان املفوضي�ة تفحص حاليا عددا‬ ‫م�ن اإلس�تثمارات من خ�ارج التكتل في‬ ‫ش�ركات خط�وط جوية أوروبي�ة ومنها‬ ‫حصة اإلحتاد للطيران في "إير برلني"‪.‬‬ ‫وقال�ت "إي�ر برلين" ان الش�ركة‬ ‫اإلماراتي�ة ال تس�يطر عليه�ا وإنهم�ا‬ ‫تعملان مع�ا فق�ط عن ق�رب كش�ريكني‬ ‫إستراتيجيني‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث باس�م "إي�ر برلين"‬ ‫ف�ي بي�ان ان الق�رارات االس�تراتيجية‬ ‫تتخذه�ا "إي�ر برلين" وحده�ا‪ ،‬وأن‬ ‫اإلحت�اد للطيران ‪ -‬بإعتبارها مس�اهما‬

‫الكونفدرالي�ة األوروبي�ة الت�ي تري�د‬ ‫دع�وة املواطنين إل�ى التصوي�ت ف�ي‬ ‫‪ 25‬ايار‪/‬ماي�و "ملرش�حني س�يغيرون‬ ‫الطريقة التي تستخدم إلدارة اإلحتاد‬ ‫األوروبي"‪.‬‬ ‫وإعتب�رت آن دوميل�ن‪ ،‬رئيس�ة‬ ‫النقاب�ة اإلش�تراكية البلجيك�ة "إف‪.‬‬ ‫جي‪.‬تي‪.‬ب�ي" ان "التحول الى اليس�ار‬ ‫ال غنى منه" مطالبة بـ"خطة مارش�ال"‬ ‫إلنعاش اإلقتصاد األوروبي‪.‬‬ ‫ويوجد اكثر م�ن ‪ 26‬مليون أوروبي‬ ‫عاط�ل ع�ن العم�ل‪ ،‬بزي�ادة ‪ 10‬ماليني‬ ‫عاط�ل ع�ن ع�ام ‪ .2008‬كم�ا تده�ورت‬ ‫الروات�ب احلقيقية ف�ي ‪ 18‬من اصل ‪28‬‬ ‫دولة في اإلحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وقالت س�يغول ان "وضع الش�باب‬ ‫اكثر سوءا ‪ 7.5 :‬مليون شاب أوروبي ال‬ ‫يعملون وال يتلقون دراس�ة او تدريبا‪.‬‬ ‫كثي�رون بين االكث�ر تعليم�ا واالكث�ر‬ ‫اقداما يغادرون بالدهم االصلية سعيا‬ ‫وراء عمل في مكان اخر"‪ ،‬مش�يرة الى‬ ‫خطر ظهور "جيل ضائع"‬ ‫واوض�ح اندري�ه ج�اك املوظ�ف‬ ‫البلجيك�ي املتقاع�د "نندد باملس�رحية‬ ‫الت�ي نش�اهدها ف�ي أوروب�ا كله�ا اي‬ ‫سياسة ضد العمال واجراءات تقشف‬ ‫ال تفيد سوى الطبقات امليسورة"‪.‬‬ ‫ونددت مونيك املتظاهرة البلجيكية‬ ‫ايض�ا بظاهرة العمال غي�ر املتعاقدين‬ ‫القادمين م�ن دول اخرى ف�ي االحتاد‬ ‫األوروب�ي تنخف�ض فيه�ا الروات�ب‪.‬‬ ‫وقالت "اذا اعطيناهم اعماال هنا فيجب‬ ‫ان يحصل�وا عل�ى روات�ب مس�اوية"‬ ‫للبلجيكيني‪.‬‬ ‫واعتب�ر جم�ال‪ ،‬وه�و عام�ل ف�ي‬ ‫صناع�ة املع�ادن م�ن ش�مال فرنس�ا‬ ‫ينتمي الى نقابة اإلحتاد العمالي العام‬ ‫(س�ي‪.‬جي‪.‬تي)‪ ،‬ان "حدا أدنى للراتب‬ ‫الش�هري األوروب�ي م�ن ‪ 1500‬ي�ورو‬ ‫اجراء أساس�ي إلنع�اش اإلقتصاد في‬ ‫أوروبا"‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي‪ :‬استقرار إقتصادي‬ ‫في إيران لكن الغموض كبير‬

‫أمريكا‪ :‬إستمرار النمو القوي في الوظائف مع انتهاء الشتاء‬ ‫اآلجلة تسليم مايو‪/‬أيار ‪ 84‬سنتا إلى ‪106.97‬‬ ‫دوالر للبرمي��ل‪ .‬وقف��ز س��عر العق��ود اآلجلة‬ ‫للخ��ام األمريك��ي اخلفي��ف ‪ 1.27‬دوالر إل��ى‬ ‫‪ 101.54‬دوالر للبرميل‪.‬‬ ‫وحظ��ي النفط بدع��م إضافي م��ن بيانات‬ ‫الوظائ��ف ف��ي القطاع��ات غي��ر الزراعية في‬ ‫الواليات املتحدة التي أظهرت ان أكبر إقتصاد‬ ‫في العالم أوجد ‪ 192‬أل��ف وظيفة جديدة في‬ ‫م��ارس‪/‬آذار ف��ي عالمة عل��ى إنتعاش��ه بعد‬ ‫شتاء قارس‪.‬‬ ‫وكان إقتصادي��ون اس��تطلعت رويت��رز‬ ‫آراءهم توقعوا ارتفاع عدد الوظائف األمريكية‬ ‫مبقدار ‪ 200‬ألف وظيفة‪.‬‬ ‫ومن ش��أن إعادة تش��غيل مراف��ئ تصدير‬ ‫اخلام في ش��رق ليبي��ا أن يطل��ق حوالي ‪600‬‬ ‫ألف برميل يوميا إلي األسواق‪.‬‬

‫واملطالب�ة بـ"طريق آخر" ألوروبا أكثر‬ ‫مراعاة للجانب اإلجتماعي‪.‬‬ ‫جمعت اول "تظاهرة أوروبية" هذه‬ ‫الس�نة "اكث�ر م�ن ‪ 52‬ألف ش�خص من‬ ‫‪ 21‬بل�دا"‪ ،‬كما أكدت برناديت س�يغول‬ ‫األمينة العام للكونفدرالية التي كانت‬ ‫تتوق�ع مش�اركة ‪ 40‬ألف ش�خص‪ .‬من‬ ‫جانبها قدرت الشرطة عدد املتظاهرين‬ ‫بـ‪ 25‬ألفا‪.‬‬ ‫وانطلقت املس�يرة م�ن محطة قطار‬ ‫الش�مال وجاب�ت الش�وارع الكب�رى‬ ‫للعاصم�ة البلجيكية وصوال إلى احلي‬ ‫الذي يضم املؤسسات األوروبية‪.‬‬ ‫معظ�م املتظاهري�ن القادمين أيضا‬ ‫من فرنسا‪ ،‬بولندا‪ ،‬الدمنارك‪ ،‬إسبانيا‬ ‫أو اليون�ان‪ ،‬تظاهروا في هدؤ مرددين‬ ‫الهتافات ومطلقني األلعاب النارية‪.‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك وقع�ت مواجه�ات بني‬ ‫الش�رطة وعم�ال ش�حن م�ن مينائ�ي‬ ‫أنفي�ر وغان�د تص�دروا املس�يرة لدى‬ ‫انطالقها وسعوا الى املواجهة مع رشق‬ ‫ق�وات األمن باحلجارة‪ .‬وردا على ذلك‬ ‫إس�تخدمت قوات األمن خراطيم املياة‬ ‫وقناب�ل الغ�از املس�يل للدم�وع إلبعاد‬ ‫األكثر عدوانية‪.‬‬ ‫وطال�ب املتظاه�رون بأوروب�ا أكثر‬ ‫مراع�اة للجان�ب اإلجتماع�ي رافعين‬ ‫الفتات كتب عليها "اجراءات التقش�ف‬ ‫= فقر دائم" و"شعوب ال أرباح"‪.‬‬ ‫وقالت س�يغول "رس�التنا بس�يطة‬ ‫لكنه�ا رس�الة ال يري�د املس�ؤولون‬ ‫األوروبيون س�ماعها‪ .‬رسالتنا هي ان‬ ‫سياس�اتكم ملواجهة األزم�ة املالية غير‬ ‫كافي�ة بل وزادت في احلقيقة من تفاقم‬ ‫األزم�ة األجتماعي�ة واإلقتصادي�ة‪.‬‬ ‫رسالتنا ان التقشف ال يفيد"‪.‬‬ ‫وه�دف التجم�ع هو "ع�رض طريق‬ ‫جديد ألوروب�ا من دون تقش�ف وإمنا‬ ‫م�ع إس�تثمارات قوي�ة م�ن أج�ل من�و‬ ‫دائ�م ووظائ�ف نوعي�ة"‪ ،‬كم�ا قال�ت‬ ‫إميانويال بوناتش�ينا املتحدثة باس�م‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫اليونان تعتزم العودة‬ ‫إلى سوق السندات هذا الشهر‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬تعت�زم اليونان‬ ‫العودة الي سوق السندات الدولية هذا‬ ‫الشهر بعد أربعة اعوام من الغياب‪ ،‬منذ‬ ‫ان أصبح�ت أول دولة في منطقة اليورو‬ ‫تضط�ر لطلب إنق�اذ مال�ي‪ ،‬وبعد عامني‬ ‫فقط من عجزها عن سداد ديونها‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت مص�ادر مصرفي�ة خدم�ة‬ ‫بيان�ات االس�واق (آي‪.‬إف‪.‬آر) التابع�ة‬ ‫لتومسون رويترز اخلميس ان احلكومة‬ ‫اليوناني�ة تهدف إلي جمع ملياري يورو‬ ‫(‪ 2.75‬مليار دوالر) من بيع سندات ألجل‬ ‫خمس سنوات‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر ان ش�ركة للكهرباء‬ ‫تس�تعد ايض�ا ألن تصب�ح أول مش�روع‬ ‫يونان�ي تس�يطر علي�ه الدول�ة يط�رح‬ ‫س�ندات للبي�ع‪ ،‬منذ ان جل�أت أثينا الي‬ ‫اإلحت�اد األوروب�ي وصن�دوق النق�د‬ ‫الدولي طلبا لإلنقاذ‪.‬‬ ‫واليون�ان مس�تبعدة م�ن س�وق‬ ‫اإلقت�راض الدول�ي الطوي�ل األجل منذ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫تلق��ت ‪ 2.5‬مليار دوالر في األس��بوع املنتهي في الثاني من‬ ‫أبريل‪/‬نيسان دخل ‪ 95‬في املئة منها صناديق املؤشرات‪.‬‬ ‫وحظي��ت أرب��ع م��ن دول مجموع��ة بريكس‪ ،‬ه��ي الصني‬ ‫والهند وروسيا والبرازيل بأكبر التدفقات‪.‬‬ ‫وأش��ارت البيانات إل��ى أن فئة واحدة فق��ط من فئات‬ ‫األس��واق الناش��ئة التي تتبعها "إي‪.‬ب��ي‪.‬إف‪.‬آر غلوبال"‬ ‫وه��ي صنادي��ق أس��هم األس��واق املبتدئ��ة أنه��ت الربع‬ ‫مبكاسب صافية بتلقيها ‪ 815‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫من ناحية ٌاخرى قالت املؤسس��ة ان صناديق س��ندات‬ ‫األسواق الناش��ئة تلقت أكثر من مليار دوالر في األسبوع‬ ‫األخير‪ ،‬مش��يرة إل��ى أن تل��ك الصناديق ش��هدت خروج‬ ‫تدفق��ات منها ف��ي ‪ 12‬من بني الثالثة عش��ر ُاس��بوعا في‬ ‫الرب��ع األول م��ن ‪ .2014‬وبلغت خس��ائر الرب��ع األول من‬ ‫العام احلالي ‪ 17.2‬مليار دوالر‪.‬‬

‫ع�ام ‪ .2010‬وكان�ت ق�د فرضت خس�ائر‬ ‫عل�ى حمل�ة الس�ندات م�ن مس�تثمري‬ ‫القطاع اخلاص في ‪ 2012‬في إطار اعادة‬ ‫هيكلة لديون قيمتها ‪ 130‬مليار يورو‪.‬‬ ‫وي�وم اخلمي�س س�جلت عوائ�د‬ ‫الس�ندات اليوناني�ة ‪ -‬الت�ي هبط�ت‬ ‫بش�كل ح�اد من�ذ إع�ادة الهيكل�ة‪-‬‬ ‫مس�تويات منخفض�ة جديدة ف�ي أربعة‬ ‫اع�وام‪ ،‬بع�د ان اخت�ارت احلكوم�ة‬ ‫اليوناني�ة مجموع�ة من البن�وك إلدارة‬ ‫إصدار الس�ندات املرتقب‪ ،‬ال�ذي يهدف‬ ‫لإلس�تفادة من اعتقاد في األس�واق بأن‬ ‫اليون�ان تتعافى أخير م�ن أزمة أطاحت‬ ‫برب�ع ناجته�ا اإلقتص�ادي عل�ى م�دى‬ ‫االعوام الستة املاضية‪.‬‬ ‫وس�أل صحافي�ون ف�ي أثين�ا وزي�ر‬ ‫املالية اليوناني‪ ،‬يانيس س�تورناراس‪،‬‬ ‫عما إذا كانت اليونان س�تصدر س�ندات‬ ‫ف�ي األي�ام املقبل�ة او ُ‬ ‫االس�بوع الق�ادم‬ ‫فأج�اب قائال "ال أس�تطيع ان اق�ول لكم‬

‫ذلك‪ .‬الش�يء الوحيد ال�ذي ميكن اقوله‬ ‫هو ان املوعد ستقرره أحوال السوق‪".‬‬ ‫وف�ي حين ان إيرلن�دا أنه�ت بالفعل‬ ‫برنامجه�ا لإلنق�اذ املال�ي م�ع اإلحت�اد‬ ‫األوروب�ي وصن�دوق النق�د الدول�ي‪،‬‬ ‫وتعت�زم البرتغال ان حت�ذو حذوها في‬ ‫مايو‪/‬أيار‪ ،‬فإن نهاية مش�اكل أثينا تبدو‬ ‫بعيدة حاليا‪.‬‬ ‫وتعان�ي اليون�ان من مع�دل للبطالة‬ ‫يبل�غ ‪ 27.5‬ف�ي املئ�ة‪ .‬وتش�ير تقديرات‬ ‫ال�ي ان الدي�ن احلكومي بل�غ ‪ 176.2‬في‬ ‫املئة من الناجت اإلقتصادي الس�نوي في‬ ‫نهاية ‪ ،2013‬وهو مس�توى ليس مبقدور‬ ‫البالد ان تتحمله في األجل الطويل‪.‬‬ ‫وقف�زت دي�ون اليونان من مس�توى‬ ‫مرتف�ع بالفع�ل بل�غ ‪ 130‬ف�ي املئ�ة ف�ي‬ ‫‪ 2009‬م�ع إقت�راض احلكوم�ة بكثاف�ة‬ ‫م�ن صن�دوق النق�د الدول�ي واإلحت�اد‬ ‫األوروب�ي مبقتضى إتف�اق االنقاذ املالي‬ ‫البالغ قيمته ‪ 237‬مليار يورو‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫كأس االحتاد االوربي‬

‫رادار املالعــــب‬

‫يوفنتوس وبازل يقتربان من املربع الذهبي‬

‫■ باري�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬اقترب�ت ف�رق ب�ازل‬ ‫السويس�ري ويوفنت�وس اإليطال�ي وبنفي�كا‬ ‫البرتغالي م�ن التأهل إلى املرب�ع الذهبي للدوري‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫وف�از يوفنت�وس عل�ى ملع�ب مضيف�ه لي�ون‬ ‫الفرنس�ي بهدف نظيف‪ ،‬فيما فاز بازل على ضيفه‬

‫بلنس�ية االس�باني بثالثة أه�داف نظيفة‪ ،‬وتغلب‬ ‫بنفيكا ��لى ملع�ب مضيفه الكمار الهولندي بهدف‬ ‫نظي�ف‪ ،‬فيما تغل�ب بورتو البرتغال�ي على ضيفه‬ ‫اش�بيلية االس�باني بهدف نظيف أيضا في ذهاب‬ ‫دور الثمانية للبطولة‪.‬‬ ‫وف�ي سويس�را‪ ،‬تقم�ص الع�ب الوس�ط‬

‫الفيفا يهدد بطرد اسرائيل!‬ ‫■ لن�دن– «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أمه�ل االحت�اد‬ ‫الدول�ي لك�رة القدم إس�رائيل حتى الصي�ف املقبل‬ ‫لتحسين ظ�روف العبي ك�رة القدم الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مه�ددا بطرده�ا من عضوي�ة الفيفا ال�ذي يضم ‪207‬‬ ‫دول أعضاء‪.‬‬ ‫ونش�رت صحيف�ة «جيروزالي�م بوس�ت»‬ ‫اإلس�رائيلية أن موق�ع «داخ�ل عال�م الك�رة» نش�ر‬ ‫ً‬ ‫تقري�را ع�ن تهديد إس�رائيل بالطرد إذا لم حتس�ن‬ ‫ظروف الالعبني الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن ضغ�وط الفيف�ا‬ ‫ليس�ت األولى من نوعها‪ ،‬فس�بق جلوزيف بالتر أن‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا على إس�رائيل بعد زيارته للش�رق‬ ‫م�ارس‬ ‫األوس�ط ف�ي محاولة للتف�اوض بني اإلس�رائيليني‬

‫والفلسطينيني‪.‬‬ ‫فيم�ا أك�د رئي�س اجملل�س الفلس�طيني األعل�ى‬ ‫للش�باب والرياض�ة الل�واء جبري�ل الرج�وب ف�ي‬ ‫وقت سابق أن «اجلانب الفلسطيني سيطالب بطرد‬ ‫إسرائيل من االحتاد الدولي لكرة القدم إذا لم تلتزم‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪« :‬نحن متمس�كون‬ ‫بقواع�د ومواثيق فيفا»‪،‬‬ ‫بأن تتصرف إس�رائيل م�ع رياضيينا وفق القوانني‬ ‫واملواثيق الدولية»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية الحتاد‬ ‫كرة القدم في إس�رائيل روتيم كيرمر أن «إس�رائيل‬ ‫تبذل قصارى جهدها ملساعدة االحتاد الفلسطيني»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن «هناك حتس�ن ملحوظ في ق�درة حترك‬ ‫الالعبني واملسؤولني الفلسطينيني»‪.‬‬

‫بالن‪ :‬ابراهيموفيتش يغيب‬ ‫عن تشلسي ويعود قبل نهاية املوسم‬

‫األرجنتين�ي اخملض�رم ماتي�اس ديلغ�ادو دور‬ ‫البطول�ة بتس�جيله الهدفين األول والثاني لبازل‬ ‫في الدقيقتني ‪ 34‬و‪ .38‬وتكفل السويس�ري فالنتني‬ ‫س�توكير بتس�جيل الهدف الثالث لبازل في الوقت‬ ‫بدل الضائع من املباراة‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب لي�ون‪ ،‬متك�ن املداف�ع الدول�ي‬ ‫ليوناردو بونوتش�ي من خطف هدف الفوز القاتل‬ ‫ليوفنت�وس قبل خم�س دقائق من نهاي�ة املباراة‪،‬‬ ‫بعدما اس�تغل خط�أ فادحا م�ن الدفاع الفرنس�ي‪.‬‬ ‫واس�تحق يوفنت�وس الف�وز بعدم�ا س�يطر عل�ى‬ ‫مجريات اللعب ف�ي أغلب فترات اللق�اء‪ .‬ويحتاج‬ ‫اليوفي إلى الفوز أو التعادل بأي نتيجة في مباراة‬ ‫اإلياب على ملعبه كي يصعد رس�ميا إلى الدور قبل‬ ‫النهائ�ي‪ ،‬بينما يحت�اج ليون إلى الف�وز بأكثر من‬ ‫هدف كي يصعد إلى الدور التالي‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب الكم�ار‪ ،‬انته�ى ش�وط املب�اراة‬ ‫األول بتعادل الفريقني س�لبا قبل أن يحرز املهاجم‬ ‫األرجنتيني ادواردو س�الفيو ه�دف الفوز لبنفيكا‬ ‫بعد مرور ثالث دقائق من بداية الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وقاد املدافع الفرنسي مانياال فريقه بورتو للفوز‬ ‫على اش�بيلية به�دف نظيف‪ ،‬جاء ف�ي الدقيقة ‪.34‬‬ ‫وأنهى بورتو املباراة بعشرة العبني بعد طرد العب‬ ‫وسطه البرازيلي فرناندو فرانشيسكو ريجس في‬ ‫الدقيقة ‪ 87‬حلصوله على االنذار الثاني‪.‬‬

‫■ باريس – رويترز‪ :‬قال لوران بالن مدرب باريس سان جيرمان‬ ‫الفرنسي ان مهاجم فريقه ومنتخب السويد زالتان ابراهيموفيتش‬ ‫املصاب في الفخذ سيغيب لبضعة اسابيع اال انه سيعود الى صفوف‬ ‫الفري�ق قب�ل نهاي�ة املوس�م‪ .‬وق�ال‪« :‬اصي�ب زالتان ف�ي العضالت‬ ‫وس�يغيب عن الفريق خالل االس�ابيع املقبلة‪ .‬م�ن الصعب احلديث‬ ‫عن مدة محددة‪ ...‬الن االصابة في بدايتها»‪ .‬وأضاف‪« :‬ان لم تتفاقم‬ ‫االصابة فانه س�يعود قبل نهاية املوس�م»‪ .‬واصيب ابراهيموفيتش‬ ‫خلال مباراة الذه�اب في دور الثماني�ة لدوري ابط�ال اوروبا امام‬ ‫تشلسي االربعاء املاضي‪ .‬وانتهت املباراة بفوز سان جيرمان ‪،1-3‬‬ ‫وسيغيب بالتألي عن لقاء العودة الثالثاء املقبل‪.‬‬

‫صراع بني اليوفي وأرسنال‬ ‫على خدمات ماندزوكيتش‬

‫جاكسون مارتينز مهاجم بورتو يسدد كرة بطريقة اكروباتية رائعة‬

‫الدوري االيطالي‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫ليفربول يسعى للتشبث بالصدارة‬ ‫واالبتعاد عن تشلسي والسيتي‬

‫جونسون (يرتقى عاليا) يحذر زمالءه في ليفربول من التهاون‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬يالقي ليفربول األحد وس�تهام‪ ،‬س�عيا‬ ‫نح�و االقت�راب خط�وة جدي�دة م�ن إح�راز لق�ب ال�دوري‬ ‫اإلنكلي�زي للمرة األولى منذ ‪ ،1990‬عبر حتقيق فوزه الثامن‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫ويتص�در ليفرب�ول بف�ارق نقطتين أمام أق�رب مالحقيه‬ ‫تشلس�ي‪ ،‬ثم مانشس�تر س�يتي ال�ذي يتبق�ى ل�ه مباراتان‬ ‫مؤجلتان‪ ،‬في املركز الثالث بفارق أربع نقاط عن الصدارة‪.‬‬ ‫وق�ال غلين جونس�ون الظهي�ر األمي�ن لليفرب�ول‪« :‬أي‬ ‫فريق يتصدر جدول الترتيب في هذه املرحلة‪ ،‬يستحق هذه‬ ‫املكانة»‪ .‬وأضاف‪« :‬لكن احتالل الصدارة سيكون مؤثرا فقط‬ ‫إذا بقينا في هذا املركز‪ .‬ننسى جدول الترتيب ونحقق الفوز‬ ‫في أبتون ب�ارك»‪ .‬وأوضح‪« :‬حني تلعب في أفضل دوري في‬ ‫العالم فإن أصعب ش�يء هو التقدم مب�اراة تلو األخرى‪ ،‬كل‬ ‫ي�وم تتلقى رس�ائل من زمالئ�ك‪ ،‬وتش�اهد في األخب�ار إلى‬ ‫أي ح�د أصبح�ت قريبا من حتقي�ق هدفك‪ ،‬لك�ن اجلميع هنا‬ ‫محت�رف‪ ،‬ف�ي كل مرة نأت�ي فيها إل�ى هنا يك�ون لدينا مهمة‬ ‫نس�عى الجنازها»‪ .‬وأضاف‪« :‬واثق من أن اجلميع يتطلعون‬ ‫إلى املباراتني أمام مانشس�تر س�يتي وتشلس�ي‪ ،‬لكن علينا‬ ‫أن نتوخ�ى احل�ذر أمام وس�تهام أوال‪ ،‬وإال لن تك�ون لهاتني‬ ‫املباراتني أي أهمية»‪.‬‬ ‫وحق�ق وس�تهام انتصاري�ن متتاليين ليضم�ن الفري�ق‬ ‫البقاء ف�ي الدوري املمت�از‪ ،‬رغم أن جماهي�ر الفريق لم تكن‬ ‫س�عيدة بأداء الفري�ق خالل املباراة التي ف�از فيها على هال‬ ‫بهدفني مقابل هدف‪.‬‬

‫وخس�ر تشلس�ي ثالثا من آخ�ر خمس مباري�ات له على‬ ‫مس�توى كل املس�ابقات‪ ،‬ويس�عى للث�أر م�ن ضيفه س�توك‬ ‫السبت في املرحلة الثالثة والثالثني من املسابقة‪ ،‬بعد أن فاز‬ ‫عليه بثالثة أهداف مقابل هدفني في الدور االول من املسابقة‪.‬‬ ‫ويلتقي مانشس�تر س�يتي مع ضيفه س�اوثهامبتون‪ ،‬وسط‬ ‫تزايد الشكوك حول مش�اركة املهاجم األرجنتيني سيرخيو‬ ‫أغويرو بسبب اإلصابة في أوتار الساق‪.‬‬ ‫ويش�هد األحد مباراة نارية بني إيفرتون وضيفه ارسنال‬ ‫في صراع املركز الرابع املؤهل لدوري أبطال أوروبا‪ .‬ويحتل‬ ‫ارس�نال املركز الراب�ع برصيد ‪ 64‬نقطة‪ ،‬متقدم�ا بأربع نقاط‬ ‫عل�ى إيفرتون صاح�ب املركز اخلام�س‪ ،‬الذي ميل�ك مباراة‬ ‫مؤجلة‪.‬‬ ‫وفي منافس�ات الق�اع يلتقي كارديف ال�ذي يبتعد بفارق‬ ‫ثالث نق�اط عن منطقة األمان‪ ،‬الس�بت مع ضيفه كريس�تال‬ ‫باالس‪ ،‬الذي يحتل املركز الس�ادس عش�ر برصيد ‪ 31‬نقطة‪،‬‬ ‫الذي يدخل املباراة مبعنويات عالية بعد فوزه على تشلسي‬ ‫بهدف نظيف في اجلولة املاضية‪.‬‬ ‫ويخوض نوريتش صاحب املركز اخلامس عش�ر مباراة‬ ‫صعب�ة أمام ضيفه وس�ت بروميتش البي�ون صاحب املركز‬ ‫الس�ابع عش�ر‪ .‬ويالق�ي س�ندرالند صاح�ب املركز التاس�ع‬ ‫عش�ر توتنه�ام صاحب املرك�ز الس�ادس يوم االثنين‪ ،‬فيما‬ ‫يلتق�ي فولهام صاحب املركز األخير مع مضيفه اس�تون فيال‬ ‫الس�بت‪ ،‬ويلتقي هال مع س�وانزي ومانشس�تر يونايتد مع‬ ‫نيوكاسل السبت‪.‬‬

‫ثالثي املقدمة‪ ...‬عني على الليغا وثانية على التشامبيونز!‬ ‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬يسعى أتلتيكو إلى تعزيز موقعه‬ ‫في ص�دارة ال�دوري األس�باني من خالل الف�وز على‬ ‫ضيفه فياريال الس�بت في املرحل�ة الثانية والثالثني‬ ‫من املسابقة‪.‬‬ ‫وعل�ى مدار ش�هور‪ ،‬توق�ع اخلب�راء واملعلقون أال‬ ‫يس�تطيع أتلتيك�و االس�تمرار ف�ي ص�راع الص�دارة‬ ‫واملنافس�ة عل�ى اللق�ب م�ع برش�لونة وري�ال مدريد‬ ‫بدع�وى صغ�ر حج�م الفري�ق وع�دم ق�درة م�وارده‬ ‫احمل�دودة عل�ى االس�تمرار طويلا ف�ي ه�ذا التحدي‬ ‫الصع�ب‪ .‬لك�ن فري�ق امل�درب األرجنتين�ي دييغ�و‬ ‫سيميوني ما زال في س�باق الصدارة واملنافسة بقوة‬ ‫على اللقب حيث يتصدر البطولة بفارق نقطة واحدة‬ ‫أم�ام برش�لونة حامل اللق�ب وثالث نقاط أم�ام ريال‬ ‫مدريد صاحب املركز الثالث‪.‬‬ ‫كما يواص�ل الفري�ق انطالقته الرائع�ة في دوري‬

‫األبط�ال ه�ذا املوس�م حي�ث تع�ادل ‪ 1/1‬م�ع مضيف�ه‬ ‫برش�لونة في ذه�اب دور الثمانية ويحت�اج للتعادل‬ ‫السلبي أو الفوز في اإلياب على ملعبه األربعاء املقبل‬ ‫ليحجز مكانه في املربع الذهبي‪.‬‬ ‫وق�ال خوانفران ظهي�ر أمين أتلتيك�و‪« :‬على مدار‬ ‫املوس�م كان�وا يتحدث�ون دائم�ا ويقول�ون إنن�ا ل�ن‬ ‫نس�تطيع اس�تكمال هذه املس�يرة‪ ...‬لكننا ما زلنا في‬ ‫دائرة املنافسة‪ .‬إننا في املقدمة‪ ،‬ونعتزم البقاء فيها‪...‬‬ ‫نتعامل مع كل مباراة في وقتها‪ ،‬ودون تفكير بعيدا في‬ ‫املستقبل»‪.‬‬ ‫ويفتقد أتلتيكو في هذه املباراة جهود قائده غابي‬ ‫لإليق�اف علما أن�ه كان احد أبرز مصادر ق�وة الفريق‬ ‫عل�ى م�دار املوس�م‪ ،‬كم�ا يفتق�د جه�ود مهاجم�ه الفذ‬ ‫دييغو كوس�تا ال�ذي أصيب ف�ي الفخ�ذ األمين خالل‬ ‫املباراة أمام برشلونة‪.‬‬

‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬تزاي�دت اآلمال في معس�كر روما بعد الف�وز على بارما‬ ‫األربعاء املاضي‪ ،‬ليصبح نادي العاصمة على بعد ثماني نقاط عن يوفنتوس‬ ‫املتصدر قبل سبع جوالت من نهاية املوسم‪.‬‬ ‫وج�اء الفوز بأربعة أهداف مقابل هدفين على بارما‪ ،‬في املباراة املؤجلة‪،‬‬ ‫ليوس�ع الفارق الذي يفصل روما عن نابولي صاحب املركز الثالث إلى تسع‬ ‫نق�اط‪ ،‬في الص�راع عل�ى التأهل املباش�ر إل�ى دوري أبطال أوروبا املوس�م‬ ‫املقبل‪ .‬وقال رودي غارس�يا مدرب روما‪« :‬طاملا أن االحصاءات تشير إلى أن‬ ‫املركز الثاني لم يحس�م بع�د‪ ،‬فعلينا أن نواصل الفوز فقط‪ ،‬وكذلك إلش�عال‬ ‫فرصة اللحاق بيوفنتوس»‪.‬‬ ‫وأكثر ما يش�غل جماهير روما حاليا هو إمكان تقليص الفارق مع اليوفي‬ ‫إل�ى خم�س نقاط‪ ،‬حني يلتق�ي الفريقان على االس�تاد األوملبي ف�ي روما في‬ ‫اجلول�ة قبل األخيرة من املوس�م‪ .‬لكن روما يلتقي األحد ف�ي املرحلة الثانية‬ ‫والثالثين م�ع مضيف�ه كالي�اري‪ ،‬الذي يس�عى للف�وز على ن�ادي العاصمة‬ ‫لتأمين مركزه‪ ،‬خاصة أنه يبتعد بفارق س�بع نقاط فقط ع�ن مثلث الهبوط‪.‬‬ ‫ويأمل كالياري أن يحقق نتيجة أخرى إيجابية أمام روما‪ ،‬بعدما فرض عليه‬ ‫التعادل السلبي في أواخر تشرين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وس�قط يوفنت�وس املتص�در على ملع�ب نابول�ي بهدفني نظيفين األحد‬ ‫املاضي‪ ،‬في ثاني هزمية له هذا املوس�م‪ .‬ويلتق�ي مع ضيفه ليفورنو االثنني‪،‬‬ ‫بحث�ا عن التق�دم خطوة جديدة في طري�ق إحراز اللقب للم�رة الثالثة على‬ ‫التوال�ي‪ .‬ويس�عى نابول�ي للتأه�ل إل�ى دوري األبطال‪ ،‬حتى ل�و جاء ذلك‬ ‫عب�ر خ�وض دور فاصل‪ ،‬لك�ن الفريق يش�عر ببعض االطمئن�ان أيضا نظرا‬ ‫البتع�اده بف�ارق ‪ 12‬نقط�ة ع�ن فيورنتين�ا صاحب املرك�ز الراب�ع‪ .‬ويلتقي‬ ‫نابول�ي مع مضيفه بارما األحد‪ ،‬فيما يلتق�ي فيورنتينا مع ضيفه اودينيزي‬ ‫في اليوم ذاته‪ ،‬الذي يش�هد أيضا مواجهة اتاالنتا مع ساس�ولو وكاتانيا مع‬ ‫تورينو والتس�يو مع سامبدوريا‪ .‬ويلتقي الس�بت كييفو مع فيرونا واالنتر‬ ‫مع بولونيا‪ .‬وتختتم اجلولة االثنني مبباراة جنوى مع ميالن‪.‬‬

‫أنشيلوتي مينح رونالدو راحة‬ ‫ويرفض اجملازفة بدي ماريا‬

‫الدوري االسباني‬

‫وينتظ�ر أال يواج�ه برش�لونة صعوب�ة كبيرة في‬ ‫مواجهة ضيفه ريال بيتيس رغم املشاكل التي تواجهه‬ ‫خ�ارج امللعب وكان آخرها قرار االحتاد الدولي للعبة‬ ‫بحرم�ان النادي الكتالوني من إب�رام أي تعاقدات مع‬ ‫العبني جدد لفترتني متتاليتني بسبب سياسة النادي‬ ‫في التعاقد مع الالعبين القصر إلدراجهم ضمن قطاع‬ ‫الناش�ئني ف�ي النادي‪ .‬كما كش�فت الفح�وص الطبية‬ ‫إصابة جيرارد بيكيه مدافع الفريق وغيابه ملدة ش�هر‬ ‫ما يعني مشاركة املدافع الشاب مارك بارترا إلى جوار‬ ‫األرجنتيني خافيير ماسكيرانو في دفاع الفريق‪.‬‬ ‫وينتظ�ر أن يلج�أ األرجنتيني خي�راردو مارتينو‬ ‫مدرب الفريق إلى منح بع�ض العبيه اخملضرمني مثل‬ ‫داني ألفيش وتش�افي بعض الراحة استعدادا ملباراة‬ ‫اإلياب أمام أتلتيكو‪.‬‬ ‫ويح�ل ري�ال مدريد ضيف�ا على ريال سوس�ييداد‬

‫روما يستهدف «تعقيد» الصدارة‬

‫صاح�ب املرك�ز الس�ادس الس�بت أيض�ا‪ .‬ويخ�وض‬ ‫الريال املباراة مبعنويات مرتفعة بعد الفوز الكبير ‪/3‬‬ ‫صفر على بوروسيا دورمتوند في ذهاب دور الثمانية‬ ‫لدوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ويحتاج املدرب اإليطالي كارلو أنش�يلوتي مدرب‬ ‫الري�ال إلى اتخاذ قراره بش�أن مش�اركة األرجنتيني‬ ‫آنخل دي ماريا بعدما غاب عن لقاء دورمتوند بسبب‬ ‫اإلصاب�ة باإلنفلون�زا‪ .‬وإذا ل�م يش�ارك‪ ،‬ينتظ�ر أن‬ ‫يواصل أنش�يلوتي االعتماد على إيس�كو الذي سجل‬ ‫هدفا رائعا في مرمى دورمتوند‪.‬‬ ‫وف�ي باقي مباريات املرحل�ة‪ ،‬يلتقي رايو فاليكانو‬ ‫مع س�لتا فيغو الس�بت وملق�ة مع غرناطة وإيلتش�ي‬ ‫مع خيتافي وأش�بيلية مع اس�بانيول وبل�د الوليد مع‬ ‫بلنسية األحد ثم تختتم املرحلة االثنني بلقاء ليفانتي‬ ‫مع أتلتيك بلباو‪.‬‬

‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د امل�درب اإليطالي كارلو أنش�يلوتي م�درب ريال مدريد‬ ‫أن النجم البرتغالي كريس�تيانو رونالدو لن يش�ارك مع الفريق في مباراته أمام‬ ‫ريال سوسييداد بعد اإلجهاد الشديد الذي وضح عليه في نهاية مباراة بوروسيا‬ ‫دورمتوند في دوري األبطال‪ .‬وقال أنش�يلوتي‪« :‬كريستيانو سيحصل على راحة‬ ‫الستعادة نشاطه‪ .‬إنه مجهد بشكل كبير‪ .‬فعلنا هذا حتى نتجنب اجملازفة‪ .‬الفريق‬ ‫يضم العديد من الالعبني املتميزين ونفضل ترك رونالدو في مدريد‪ .‬سيتدرب في‬ ‫اليومني املقبلني استعدادا ملباراة اإلياب أمام دورمتوند الثالثاء املقبل»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«س�يكون أكثر نش�اطا وانتعاش�ا الثالثاء املقبل‪ .‬األفضل أن يتمكن من استعادة‬ ‫حيويته بعد ضغط املباريات‪ .‬األمر يقتصر على منحه مزيدا من األيام الس�تعادة‬ ‫احليوي�ة‪ .‬حتدثنا س�ويا وقررنا س�ويا أن األفضل ه�و حصوله عل�ى راحة رغم‬ ‫رغبته في املشاركة بجميع املباريات»‪.‬‬ ‫وع�اد النجم األرجنتيني الدولي آنخل دي ماريا إلى قائمة الفريق بعد تعافيه‬ ‫م�ن التهاب�ات في املع�دة‪ .‬ورغم هذا‪ ،‬أك�د أنش�يلوتي أن الالعب ل�ن يكون ضمن‬ ‫التش�كيلة األساس�ية موضح�ا‪« :‬تعاف�ى دي ماري�ا ودخ�ل القائمة لكن�ه لن يبدأ‬ ‫املباراة‪ .‬فقد كثيرا من وزنه وتدرب بشكل منفرد»‪.‬‬

‫سفينة برشلونة تترنح وسط بحر هائج من املشاكل!‬ ‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬واصلت املشاكل واالضطرابات‬ ‫مطاردتها لبرشلونة األسباني في املوسم احلالي من‬ ‫خلال العقوبات الت�ي فرضها االحت�اد الدولي لكرة‬ ‫الق�دم عل�ى النادي الكتالوني بس�بب انته�اء قواعد‬ ‫االنتقاالت لالعبني القصر‪.‬‬ ‫وضاعف الفيفا من محنة برشلونة املوسم احلالي‬ ‫عندم�ا قرر حرمان النادي من التعاقد مع العبني جدد‬ ‫لفترت�ي انتق�االت إضاف�ة لتغرمي�ه ‪ 450‬أل�ف فرن�ك‬ ‫سويسري (‪ 509‬آالف دوالر)‪.‬‬ ‫ول�م يدل برش�لونة برد رس�مي مباش�ر على هذه‬ ‫العقوب�ات لك�ن موقع صحيفة «آس» األس�بانية نقل‬ ‫ع�ن مصدر ل�م يذكر اس�مه بالن�ادي الكتالوني قوله‬ ‫«نتعامل بهدوء مع هذا األمر‪ .‬إنه إجراء عادي ميكننا‬ ‫الطعن عليه في غضون ‪ 90‬يوما وأن نش�رح الس�بب‬ ‫وراء تعاقدنا مع هؤالء الالعبني»‪.‬‬ ‫وإذا أقرت عقوبة اإليقاف‪ ،‬س�تكون ضارة للغاية‬ ‫بالنسبة لبرش�لونة الذي كان يعتزم إبرام تعاقدات‬

‫عدة ومهم�ة خالل فت�رة االنتقاالت الصيفي�ة املقبلة‬ ‫بع�د انته�اء املوس�م احلال�ي ف�ي ظل رحي�ل حارس‬ ‫املرمى فيكت�ور فالدي�ز واملدافع كارل�س بويول قائد‬ ‫الفريق عن الفريق بنهاية املوسم احلالي‪.‬‬ ‫ويحتاج برشلونة أكثر من أي ناد كبير في أوروبا‬ ‫إلى تدعي�م صفوف�ه بالعديد من العناص�ر في نهاية‬ ‫املوس�م احلالي ألنه لم يبرم س�وى تعاق�دات نادرة‬ ‫للغاي�ة م�ع العبين جدد ف�ي آخر عامين‪ ،‬كم�ا ارتفع‬ ‫متوس�ط أعمار العبي الفريق بش�كل ملحوظ نتيجة‬ ‫للغي�اب الواض�ح عن س�وق االنتقاالت ف�ي العامني‬ ‫املاضيني‪.‬‬ ‫ول�ن يتأث�ر التعاق�د احملتم�ل إبرام�ه بالفع�ل في‬ ‫الفترة املاضية مع احلارس مارك أندري تير ش�تيغن‬ ‫من بوروسيا مونشنغالدباخ األملاني والتعاقد املؤكد‬ ‫م�ع املهاجم الكروات�ي الش�اب أالن هاليلوفيتش من‬ ‫دينام�و زغ�رب الكروات�ي به�ذه العقوب�ة نظ�را ألن‬ ‫العقدين أبرما وسجال بالفعل‪.‬‬

‫ورغ�م ه�ذا‪ ،‬يحت�اج برش�لونة بش�كل مل�ح إل�ى‬ ‫التعاق�د مع بدي�ل لبويول إضافة لض�م صانع ألعاب‬ ‫احتياط�ي لتش�افي وأيض�ا إل�ى ض�م رأس حرب�ة‬ ‫صري�ح ليكمل صفوفه التي تضم العديد من الالعبني‬ ‫املوهوبني‪.‬‬ ‫وتلقى برش�لونة مزيدا من األخبار السيئة بعدما‬ ‫أك�دت الفحوص أن مدافعه األساس�ي جيرارد بيكيه‬ ‫سيغيب عن صفوف الفريق ملدة شهر بسبب اإلصابة‬ ‫ف�ي مفص�ل الفخ�ذ‪ ،‬تع�رض لها خلال املب�اراة التي‬ ‫تع�ادل فيها برش�لونة ‪ 1/1‬مع ضيف�ه أتلتيكو مدريد‬ ‫في ذه�اب دور الثماني�ة لدوري أبط�ال أوروبا وهي‬ ‫النتيجة اخمليبة لآلم�ال والتي وضعت فرص الفريق‬ ‫ف�ي مه�ب الريح حي�ث يحتاج للف�وز ب�أي نتيجة أو‬ ‫التع�ادل بنتيج�ة أكبر م�ن ‪ 1/1‬في لق�اء اإلياب على‬ ‫ملعب أتلتيكو األربعاء املقب�ل إذا أراد العبور للمربع‬ ‫الذهبي بالبطولة‪ .‬ومنذ ‪ ،2007‬لم يفشل برشلونة في‬ ‫بلوغ املربع الذهبي بدوري األبطال‪.‬‬

‫ويحت�ل برش�لونة املرك�ز الثان�ي ف�ي ال�دوري‬ ‫خلف أتلتيكو املتصدر كما يلتقي برش�لونة منافس�ه‬ ‫التقليدي العنيد في ‪ 16‬من الش�هر احلالي في املباراة‬ ‫النهائية لكأس أسبانيا‪.‬‬ ‫واحلقيق�ة أن برش�لونة ال تزال لدي�ه الفرصة في‬ ‫إح�راز لقب البط�والت الثالث وهو ما يعكس بش�كل‬ ‫واضح العمل الرائ�ع الذي يقدمه املدرب األرجنتيني‬ ‫خي�راردو مارتين�و مع الفريق رغم أن�ه يقضي حاليا‬ ‫موسمه التدريبي األول في أوروبا‪.‬‬ ‫وس�ارع س�اندرو روس�يل الرئي�س الس�ابق‬ ‫لبرش�لونة إلى التعاقد مع مارتينو في آب‪/‬أغسطس‬ ‫املاض�ي عندما انس�حب املدرب تيت�و فيالنوفا فجأة‬ ‫من تدريب الفريق بس�بب مشاكله الصحية وحاجته‬ ‫ملزي�د من العلاج والراحة‪ .‬ولم يتض�ح حتى اآلن ما‬ ‫إذا كان مارتينو سيس�تمر في تدريب الفريق املوسم‬ ‫املقبل وس�ط جدل وش�ائعات بش�أن إمكاني�ة توليه‬ ‫تدريب املنتخ�ب األرجنتيني أو االجتاه للتدريب في‬

‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وش�هد أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي اتهام�ات بالتهرب‬ ‫الضريب�ي وجه�ت إل�ى األرجنتين�ي ليونيل ميس�ي‬ ‫مهاج�م الفري�ق كم�ا غ�اب لنح�و ثالث�ة ش�هور ف�ي‬ ‫منتصف املوس�م احلالي بسبب اإلصابات التي كانت‬ ‫األخطر في مسيرته الكروية حتى اآلن‪.‬‬ ‫وس�ارت األوضاع من س�يئ إلى أس�وأ في كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير املاضي بس�بب االتهام�ات التي وجهت‬ ‫إل�ى الن�ادي بارت�كاب مخالف�ات فادح�ة ف�ي صفقة‬ ‫التعاقد مع املهاجم البرازيلي نيمار ما أدى الس�تقالة‬ ‫روس�يل من رئاس�ة النادي‪ .‬وتولى جوس�يب ماريا‬ ‫بارتومي�و نائ�ب رئي�س النادي املس�ؤولية س�ريعا‬ ‫خلفا لروس�يل وس�ط تصاع�د اجلدل بش�أن التكلفة‬ ‫احلقيقي�ة لصفق�ة نيم�ار‪ .‬وب�ذل بارتومي�و قصارى‬ ‫جه�ده إلعادة االس�تقرار إلى س�فينة برش�لونة لكن‬ ‫عقوب�ات الفيف�ا وإصابة بيكيه لن تس�اهم في جناح‬ ‫هذه احملاوالت إلعادة الهدوء إلى النادي‪.‬‬

‫بالتر يتوقع بطولة «تاريخية» في املونديال البرازيلي‬ ‫■ س�ان خوسيه ‪ -‬د ب أ‪ :‬قلل السويسري جوزيف‬ ‫بالت�ر رئي�س االحت�اد الدول�ي لك�رة القدم م�ن حجم‬ ‫بعض التأخيرات التي ش�هدتها االستعدادات اخلاصة‬ ‫باس�تادات بطول�ة كأس العال�م ‪ 2014‬ف�ي البرازي�ل‬ ‫وأعرب ع�ن توقعاته بأن تك�ون البطول�ة «تاريخية»‪.‬‬ ‫وقال بالتر‪« :‬س�تكون بطولة كأس عالم رائعة‪ .‬ستذكر‬ ‫في التاريخ‪ .‬إنه البلد الذي يش�هد أفضل مستوى لكرة‬ ‫القدم في العالم»‪.‬‬ ‫ووص�ل بالت�ر إل�ى العاصمة الكوس�تاريكية س�ان‬ ‫خوس�يه حلضور نهائي بطولة كأس العالم للناشئات‬ ‫(حت�ت ‪ 17‬عام�ا) بين منتخب�ي أس�بانيا والياب�ان‪،‬‬ ‫واس�تبعد أيض�ا إقص�اء منتخ�ب أوروغ�واي م�ن‬ ‫املونديال البرازيلي بس�بب املش�اكل الت�ي يتعرض لها‬ ‫االحت�اد احمللي في ه�ذا البلد بعد العاصفة السياس�ية‬ ‫املوجه�ة ضده بش�أن أمن املالعب‪ .‬وق�ال‪« :‬أوروغواي‬ ‫س�تكون في مجموعتكم» في إشارة إلى وقوع منتخبي‬

‫أوروغ�واي وكوس�تاريكا س�ويا في اجملموع�ة الثالثة‬ ‫للمونديال والتي تضم معهما منتخبي إنكلترا وإيطاليا‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬انتقد جيروم فالكه س�كرتير عام الفيفا‬ ‫بش�دة «النظرة التش�اؤمية» جتاه موندي�ال البرازيل‬ ���وأعرب ع�ن توقعاته بأن حتقق البطول�ة جناحا كبيرا‬ ‫رغم التأخيرات في االس�تعدادات اخلاص�ة بالبطولة‪.‬‬ ‫وتس�ود نظ�رة تش�اؤمية بع�ض املتابعين لس�ير‬ ‫االس�تعدادات‪ ،‬خاص�ة العمل ف�ي االس�تادات املضيفة‬ ‫للبطولة قبل ‪ 69‬يوما فقط من املباراة االفتتاحية‪.‬‬ ‫لك�ن فالكه‪ ،‬الذي انتقد ف�ي املاضي البطء والتأخير‬ ‫في االس�تعدادات اخلاص�ة بالبطولة‪ ،‬توق�ع أن حتقق‬ ‫هذه النس�خة جناح�ا كبيرا ف�ي تاريخ بط�والت كأس‬ ‫العال�م‪ .‬وق�ال فالك�ه‪« :‬لس�وء احل�ظ‪ ،‬التش�اؤم يبدو‬ ‫كنزعة معت�ادة عند إقامة البطوالت ف�ي املدن الكبيرة‪.‬‬ ‫لك�ن األمور تس�ير على نح�و جي�د‪ ...‬كل التقارير التي‬

‫تس�لمتها توضح سير العمل بس�رعة وجدية حاليا في‬ ‫البرازيل من أجل امتام االس�تعدادات ليس فقط لكأس‬ ‫العالم وإمنا أيضا لتحسني البنية األساسية احلضارية‬ ‫واخلاص�ة بالنق�ل واملواصلات وه�ي م�ا س�تتوارثه‬ ‫األجيال املقبلة»‪.‬‬ ‫وق�ال فالك�ه إن الش�كوك والتخوف�ات ذاته�ا قب�ل‬ ‫املونديال البرازيلي كانت س�ائدة ف�ي املراحل األخيرة‬ ‫من االستعدادات قبل مونديال ‪ 2010‬في جنوب أفريقيا‪،‬‬ ‫لكن اجلميع يدركون اآلن أن مونديال ‪ 2010‬كان ساطعا‬ ‫بدرجة منحت الثق�ة جلنوب أفريقيا وضاعف الثقة في‬ ‫العم�ل الدول�ي‪ .‬وقال‪« :‬ه�ذا البلد أصبح أكث�ر قوة من‬ ‫خلال التحس�ينات ف�ي تكنولوجي�ا املعلوم�ات وف�ي‬ ‫البنية األساس�ية بش�كل عام بينما لم يح�رز تقدما في‬ ‫مجال السياحة»‪.‬‬ ‫ويرى فالكه أن هناك مؤشرات على التطور السريع‬ ‫ف�ي العمل ب�كل من مدينت�ي كوريتيبا وبورت�و أليغري‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫إلغاء مباراة سبارتاك موسكو‬ ‫ودينامو كييف ألسباب سياسية!‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن س�بارتاك موس�كو الروس�ي أن املباراة‬ ‫الودي�ة التي كانت مقررة مع دينامو كييف األوكراني صيف هذا العام‬ ‫ألغيت بس�بب الوضع السياس�ي ف�ي أوكراني�ا‪ .‬وكان مق�ررا أن تقام‬ ‫املباراة في ‪ 24‬متوز‪/‬يوليو املقبل في االفتتاح الرسمي الستاد سبارتاك‬ ‫اجلديد‪ ،‬لكن الناديني اتفقا على إلغاء املباراة‪ .‬وطالب مشجعو دينامو‬ ‫كييف في ش�باط‪/‬فبراير املاضي بتأجيل املباراة خشية االستفزاز من‬ ‫أنص�ار الفري�ق الروس�ي‪ .‬وأوضح س�بارتاك أنه لم يس�تقر بعد على‬ ‫الفريق البديل الذي سيلتقيه في افتتاح االستاد‪.‬‬

‫مدرب منتخب تونس اجلديد‪:‬‬ ‫مهمتي ليست مستحيلة‬ ‫ّ‬

‫■ تون�س – األناضول‪ :‬اعتب�ر املدرب اجلديد للمنتخب التونس�ي‪،‬‬ ‫البلجيكي‪ ‬جورج ليكنز أن مهمته في إجناح الفريق التونس�ي «ليس�ت‬ ‫وأقر ليكنز بصعوبة التحدّ ي نظرا للظروف‬ ‫مستحيلة رغم صعوبتها»‪ّ .‬‬ ‫متر بها الكرة التونسية ووضعية املنتخب‪ ،‬الذي فشل في‬ ‫الصعبة التي ّ‬ ‫الوص�ول إلى مونديال البرازي�ل‪ ،‬كما لم ينجح في ّ‬ ‫األول‬ ‫تخط�ي الدور ّ‬ ‫للنس�خة األخيرة م�ن كأس أمم إفريقيا في جن�وب إفريقيا ‪ .2013‬وقال‬ ‫أه�م حتدّ ي لي من�ذ قبول عرض تدري�ب املنتخب هو إعادة‬ ‫ليكن�ز‪« :‬إن ّ‬ ‫ثقة اجلماهير التونسية في املنتخب قبل كل شيء»‪.‬‬

‫حلظات من «اإلدراك واليقظة» لشوماخر‬ ‫■ غرونوبل (فرنسا) ‪ -‬أ ف ب‪ :‬عرف السائق االملاني مايكل شوماخر‬ ‫ال�ذي يرقد في املستش�في اجلامعي ف�ي غرونوبل من�ذ ‪ 29‬كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر املاض�ي بع�د تعرض�ه حل�ادث تزلج خطي�ر ج�دا‪« ،‬حلظات من‬ ‫االدراك واليقظة» بحس�ب ما ذكرت املتحدثة باس�مه س�ابني كيهم‪ ،‬التي‬ ‫قالت‪« :‬مايكل يحرز تقدما‪ ...‬يظهر حلظات من االدراك والتقدم»‪ .‬وتابعت‪:‬‬ ‫«نحن ال�ى جانبه اثناء معركته الطويلة والصعبة‪ ،‬مع الفريق الطبي في‬ ‫مستش�فى غرونوبل‪ ،‬وس�نخافظ على ثقتنا» ويرقد شوماخر (‪ 45‬عاما)‬ ‫منذ تعرضه حلادث التزلج في جبال االلب الفرنسية في املستشفى حيث‬ ‫وض�ع في غيبوبة مصطنعة لتخفيف الضغط عن دماغه بس�بب االصابة‬ ‫اخلطيرة التي تعرض لها بعدما ارتطم رأس�ه بصخرة بعد سقوطه خالل‬ ‫تزجله خارج املس�ار‪ ،‬ثم بدأت عملية ايقاظه م�ن الغيبوبة املصطنعة في‬ ‫‪ 30‬كانون الثاني‪/‬يناير املاضي‪.‬‬

‫احلكم اجلزائري حيمودي يتطلع‬ ‫إلدارة نهائي املونديال البرازيلي‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬يتطل�ع احلكم اجلزائري جمال حيمودي إلدارة‬ ‫املب�اراة النهائية ل�كأس العالم ‪ 2014‬ف�ي البرازيل ليك�ون بذلك احلكم‬ ‫العرب�ي الثان�ي ال�ذي يحظ�ى بهذا الش�رف‪ .‬وم�ا زال املغرب�ي الراحل‬ ‫س�عيد بلقول�ة العرب�ي الوحي�د ال�ذي أدار نهائ�ي كأس العال�م عندما‬ ‫تغلبت فرنسا على البرازيل ‪/3‬صفر في مونديال ‪ 1998‬في فرنسا‪ .‬وقال‬ ‫حيم�ودي‪« :‬م�ن املهم أن أش�رف التحكي�م العربي واألفريقي‪ .‬س�أعمل‬ ‫ألك�ون مبس�تواي ف�ي موندي�ال البرازيل‪ .‬أمتن�ى أن أك�ون حاضرا في‬ ‫دور الثماني�ة‪ ،‬وملا ال قبل النهائي وبعدها النهائي»‪ .‬ومن املقرر أن يعلن‬ ‫حيمودي (‪ 43‬عاما) اعتزاله التحكيم بعد مونديال البرازيل‪.‬‬

‫االصابة حترم البلجيكي‬ ‫بينتيكي من املونديال‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬تأك�د غي�اب املهاجم البلجيكي اخلطير كريس�تيان‬ ‫بينتيك�ي عن صفوف منتخب بلاده في نهائي�ات كأس العالم ‪ 2014‬في‬ ‫البرازي�ل اثر إصابته بقطع في وتر أخيل خالل مش�اركته في التدريبات‬ ‫م�ع فريقه أس�تون فيال اإلنكلي�زي‪ .‬وقال بول المبرت م�درب فيال‪« :‬إنها‬ ‫صدم�ة مزعج�ة لكريس�تيان وللن�ادي‪ ...‬س�يغيب عن صف�وف الفريق‬ ‫لنهاية املوس�م وكذل�ك عن كأس العال�م‪ .‬لكنه س�يعمل باجتهاد ألن هذا‬ ‫هو أس�لوبه‪ ،‬وسيعود إلينا بشكل أقوى املوس�م املقبل»‪ .‬وكان بينتيكي‬ ‫(‪ 23‬عاما) املنافس األساس�ي ملهاجم ايفرتون املعار من تشلسي روميلو‬ ‫لوكاكو على قي�ادة هجوم املنتخب البلجيكي في املونديال حيث س�جل‬ ‫بينتيكي عشرة أهداف ألستون فيال هذا املوسم‪.‬‬

‫ستيوارت بيرس يقود‬ ‫نوتنغهام فوريست املوسم املقبل‬ ‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن نادي نونتنغهام فوريست تعاقده مع جنم‬ ‫الكرة اإلنكليزي الس�ابق س�تيوارت بيرس ليتول�ى تدريب الفريق‬ ‫املوس�م املقب�ل بداية م�ن أول متوز‪/‬يوليو املقبل بعق�د ميتد لعامني‪.‬‬ ‫وسبق لفوريس�ت الفوز بكأس أوروبا مرتني لكنه يحتل اآلن املركز‬ ‫الس�ابع ف�ي الدرج�ة األولى ويأم�ل بالعودة ال�ى الدرج�ة املمتازة‬ ‫واس�تعادة أمج�اد املاضي‪ .‬ولع�ب بيرس ‪ 12‬عاما مع فوريس�ت كما‬ ‫يحظى بس�جل رائع من املش�اركات مع املنتخب اإلنكليزي حيث بلغ‬ ‫معه املربع الذهبي في بطولة كأس العالم ‪ 1990‬بإيطاليا‪.‬‬

‫فالكه يرفض النظرة التشاؤمية‬

‫البرازيليتين واللتين كانتا ضمن أكثر امل�دن التي تثير‬ ‫مخ�اوف الفيفا مثل اس�تاد كورينثيانز في مدينة س�او‬ ‫باولو والذي سيس�تضيف املباراة االفتتاحية للبطولة‬ ‫في ‪ 12‬حزيران‪/‬يونيو املقبل‪.‬‬ ‫وأص�درت احلكوم�ة االثنني املاض�ي ق�رارا بإيقاف‬ ‫تركي�ب املدرج�ات املؤقنة في اس�تاد كورينثيانز وذلك‬ ‫بع�د يومني م�ن وف�اة أحد العاملين في االس�تاد حيث‬ ‫س�قط من ارتف�اع ثمانية أمت�ار‪ .‬وفي تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر املاضي‪ ،‬لقي عامالن آخران حتفهما اثر س�قوط‬ ‫رافعة فوقهما خالل عمليات تركيب سقف االستاد‪ .‬وقال‬ ‫فالك�ه إنه يش�عر بحزن عمي�ق لهذا احلادث املأس�وي‬ ‫مؤك�دا أن األم�ن يأتي في قم�ة األولوي�ات التي يضعها‬ ‫الفيف�ا‪ .‬لكن�ه أعرب ع�ن ثقته في أن تأثي�ر هذا احلادث‬ ‫على جدول س�ير االستعدادات سيكون «محدودا» وأن‬ ‫االستاد س�يكون جاهزا لعملية االختبار التي ستجرى‬ ‫له في منتصف أيار‪/‬مايو املقبل‪.‬‬

‫■ لن�دن – األناض�ول‪ :‬دخ�ل يوفنت�وس اإليطال�ي وأرس�نال‬ ‫اإلنكلي�زي ف�ي منافس�ة للتعاق�د م�ع املهاج�م الكروات�ي ماري�و‬ ‫ماندزوكيت�ش م�ن بايرن ميوني�خ األملاني بداية من املوس�م املقبل‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «ديلي مي�ل» البريطاني�ة أن الناديني س�يتقدمان‬ ‫خلال األي�ام املقبلة بطلب رس�مي إلى مس�ؤولي الفري�ق البافاري‬ ‫التخاذ كل الطرق الشرعية في عملية التفاوض‪ .‬وبحسب الصحيفة‪،‬‬ ‫ف�إن ماندزوكيتش في طريقه للرحيل بعدم�ا تعاقد البايرن مع جنم‬ ‫بوروسيا دورمتوند روبرت ليفاندوفسكي‪.‬‬

‫إيقاف العداءة املغربية حليمة حشالف‬ ‫‪ 4‬أعوام بسبب املنشطات‬

‫جوزيف بالتر‬

‫■ الرب�اط – رويترز‪ :‬أعلن االحتاد املغربي أللعاب القوى إيقاف‬ ‫عداءة املس�افات املتوس�طة حليمة حشلاف ألربع س�نوات بسبب‬ ‫املنشطات‪ .‬وقال االحتاد املغربي في بيان مقتضب مبوقعه إن حليمة‬ ‫عداءة سباقات ‪ 800‬متر ممنوعة من املشاركة في أي مسابقة أللعاب‬ ‫القوى ألربع س�نوات انطالقا من ‪ 19‬ديسمبر ‪ /‬كانون األول املاضي‪.‬‬ ‫وص�ارت حليمة أحدث اس�م بارز ف�ي ألعاب الق�وى املغربية يطاله‬ ‫اإليقاف بس�بب املنش�طات‪ .‬وف�ي أغس�طس ‪ /‬اب ‪ 2012‬قرر االحتاد‬ ‫املغرب�ي إيق�اف الع�داء أمني لعل�و لعامني بعد س�قوطه ف�ي اختبار‬ ‫املنشطات أثناء لقاء هيركوليس مبوناكو‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫رائحة الدم أم السالم؟‬ ‫ً‬ ‫عاليا من رام الله‪ ،‬ستجد‬ ‫■ عند النظر من نافذة أي مقهى يطل‬ ‫صورة واحدة‪ ،‬وهي صورة إحدى املس�توطنات اإلسرائيلية في‬ ‫نصفه�ا األعل�ى‪ ،‬وم�ن نصفها األس�فل البي�وت وامل�آذن واملباني‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬ف�ي طبيعتها وبنيتها املادي�ة ال تختلف األرض عن‬ ‫األرض‪ ،‬ال تختل�ف فيما حتمل من تربة وأش�جار وال تختلف فيما‬ ‫حتمل من مواد بناء‪ .‬رمبا ال تختلف إال بالشكل الهندسي للبناء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا ما م�ن أي م�كان م�ن األرض‪ ،‬دون أن‬ ‫ول�و أحضرن�ا‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪،‬‬ ‫يعل�م طبيع�ة الصراع الدائر ف�ي هذه األرض‪ ،‬ملا خط�ر له‬ ‫َ‬ ‫النص�ف األعل�ى من الصورة يضطهد األس�فل منها‪ ،‬واألس�فل‬ ‫أن‬ ‫يكره األعلى‪ ،‬ويُ صر على أنه في أحد األيام سيس�تطيع النيل منه‬ ‫وقتله‪.‬‬ ‫ف�ي إحدى الليالي‪ ،‬وفي طريقي من رام الله إلى أريحا‪ ،‬توقفنا‬ ‫بالس�يارة أنا وصديق لي‪ ،‬وقد أخذنا جمال املكان وجاذبيته‪ ،‬إذ‬ ‫كنا في منتصف س�هل ممت�د من تلة تقطعها الطري�ق‪ .‬كان الهواء‬ ‫الذي يُ س�رع من أعلى التلة إلى س�هلها‪ ،‬يضرب احلش�ائش التي‬ ‫نبت�ت عل�ى الس�هل‪ ،‬ويجعله�ا تتم�اوج بصيغ�ة أنث�ى تراق�ص‬ ‫الطبيعة‪.‬‬ ‫خم�س دقائق‪ ،‬ونظ�رت ��ل�ى صديقي ألس�أله‪ :‬أعطني‬ ‫وقفن�ا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صباحا لتقتل أبناءها؟‬ ‫واحدا يجعل هذه األرض تستيقظ‬ ‫س�ببا‬ ‫ُ‬ ‫وصمت أنا‪.‬‬ ‫لتنته�ك حرم�ة الطبيعة اخلالبة ه�ذه؟ وصمَ ت ه�و‪،‬‬ ‫قلت‪َ :‬‬ ‫دعك من رومانسيتك‪ ،‬فهي ال تنفع سوى في هذه الليلة‪.‬‬ ‫في الصباح‪ ،‬كان خبر استش�هاد ثالثة فلس�طينيني في جنني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫قلت لنفسي‪ :‬قلت لك‪ ،‬ستقتل هذه األرض أبناءها في الصباح‪.‬‬ ‫ولك�ن لم تك�ن األرض القاتل‪ ،‬إن األرض ال تقتل‪ ،‬بل املس�دس‬ ‫والبندقية‪ .‬وكان القاتل اجليش اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ل�ن أع�ود للتاري�خ‪ ،‬ول�ن أع�ود ألي جدلي�ة تذكر هن�ا‪ .‬وهذه‬ ‫ً‬ ‫طرفا م�ن األطراف‪ .‬س�أقوم بافتراض ما‪،‬‬ ‫املقال�ة‪ ،‬لم ت�أت لتدين‬ ‫بناء على هذا اإلفتراض‪.‬‬ ‫وسأسرد ما تبقى من املقالة ً‬ ‫إن اإلفت�راض يق�ول‪ ،‬ل�و اس�تيقظ أبن�اء ه�ذه األرض ً‬ ‫يوما‪،‬‬ ‫وجتردوا من كل أس�باب الصراع‪ ،‬هل س�يتجه جندي إس�رائيلي‬ ‫نس�اء فلس�طينيات؟ ه�ل س�يتجه‬ ‫إل�ى احلاج�ز ليق�وم ب�إذالل‬ ‫ً‬ ‫جن�دي إس�رائيلي إل�ى طائرت�ه ليقص�ف غ�زة؟ وه�ل س�يتجه‬ ‫ً‬ ‫صاروخا؟‬ ‫مقاوم فلس�طيني إلى موقع إطالق الصواري�خ ليطلق‬ ‫هل س�يكره الفلس�طيني من يس�كن على اجلهة األخرى ويسميه‬ ‫ً‬ ‫صهيونيا؟ وهل سيكره اإلسرائيلي من يسكن على اجلهة األخرى‬ ‫ً‬ ‫وحشا يجب قتله؟‬ ‫ويسميه‬ ‫ال أعتق�د ذلك‪ ،‬لو جتردنا من أس�باب الصراع‪ ،‬س�يقوم كل منا‬ ‫بإزالة أدوات الصراع وينتهي األمر ببساطة‪.‬‬ ‫س�أقتبس من قصي�دة رفيف زيادة وهي ش�اعرة فلس�طينية‬ ‫تقي�م ف�ي كن�دا‪ ،‬جملة م�ن قصيدته�ا تقول « نح�ن ِّ‬ ‫نعل�م احلياة‬ ‫س�يدي»‪ ،‬وه�ذه اجلملة تق�ول‪ « :‬أال تعتقدين آنس�ة زيادة أن كل‬ ‫شيء سيُ حل لو توقفتم عن تعليم أبنائكم الكراهية؟»‪.‬‬ ‫دار نق�اش ما ح�ول هذه القصيدة‪ ،‬وكان رأي�ي فيه‪ ،‬نعم نحن‬ ‫نك�ره اإلس�رائيليني‪ .‬من ال يس�تطيع أن يك�ره من يق�وم بإذالله‬ ‫ورميه بالصواريخ؟ من الشخص الذي لن يقوم برمي الصواريخ‬ ‫لو اس�تطاع‪ ،‬على م�ن يقذفه بدبابة؟ َّ‬ ‫ولكنن�ا ال نعلمهم الكراهية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫الكراهية فعل إنساني في حالة التعرض لإلضطهاد‪ .‬ولكن‬ ‫ُ‬ ‫نح�ن نعل�م احلياة للعال�م‪ ،‬كل ش�خص يس�تطيع أن يفعل ذلك‪.‬‬ ‫كل ش�خص وألنه حي‪ ،‬هو ش�خص ق�ادر على تعلي�م احلياة من‬ ‫خلال احلياة‪ .‬ولكن‪ ،‬الس�ؤال هنا‪ ،‬ما الذي يجعل الفلس�طينيني‬ ‫واإلس�رائيليني في صراع‪ ،‬إذا كانوا في حالة التجرد من أس�باب‬ ‫الصراع فلن يستمروا في هذا الصراع؟‬ ‫ه�ل ً‬ ‫حق�ا هن�اك أس�باب للص�راع؟ وإذا كان�ت هذه األس�باب‬ ‫حقيقية وه�ي بالفعل كذلك بالنس�بة للكثيري�ن‪ ،‬وإذا كانت هذه‬ ‫األس�باب هي تتعلق مبس�ألة وجودي�ة للطرفني‪ .‬م�ا الذي يجعل‬ ‫الص�ورة الت�ي حتدث�ت عنها ف�ي بداية املق�ال‪ ،‬ما ال�ذي يجعلها‬ ‫قائمة؟ أقصد لمَ لم ِ‬ ‫ينته أحد أطرافها حتى اآلن؟‬

‫الس�ؤال هو‪ ،‬إذا كان الصراع هو صراع وج�ود‪ ،‬ما الذي حتى‬ ‫اللحظة يبقي كل من الفلسطينيني واإلسرائيليني في حالة صراع‬ ‫متقط�ع‪ ،‬نصف حروب متقطع�ة‪ .‬وما الذي يجعله�م قادرين على‬ ‫العيش في أرض واحدة‪ ،‬أحدهم يطل من نافذته على مستوطنة‪،‬‬ ‫وأحدهم يطل من نافذته على قرية فلسطينية؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستمرا‬ ‫صراعا‬ ‫لو كان الصراع هو صراع وجود‪ ،‬إذن‪ ،‬لم ليس‬ ‫في كل ثانية على هذه األرض؟‬ ‫دعون�ا نف�كك األم�ر ببس�اطة‪ ،‬إن كافة أس�باب الص�راع التي‬ ‫منتلكه�ا حت�ى اللحظة‪ ،‬وهي التاري�خ والدي�ن والوطنية ( وهي‬ ‫أش�ياء مشتركة لدى طرفي الصراع)‪ ،‬ليست قوية كفاية لتجعلنا‬ ‫في حالة صراع مستمر في كل حلظة من حياتنا على هذه األرض؟‬ ‫ليس فقط كذلك‪ ،‬بل هي ليس�ت قوي�ة كفاية لتجعلنا‪ ،‬نترك كل ما‬ ‫نبني فيها‪ ،‬كل تعليمنا‪ ،‬كل س�عينا نحو مس�تقبل أفضل ألبنائنا‪،‬‬ ‫وكل األمور التي نفعلها‪ ،‬تلك األسباب ليست قوية كفاية لتجعلنا‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬ونتجه إلى مستوطنة ما‪،‬‬ ‫نترك كل هذه األمور التي نفعلها‬ ‫ً‬ ‫صراعا ألنني أرى في الطرف اآلخر(‬ ‫أو قرية فلسطينية ما‪ ،‬ونبدأ‬ ‫سواء فلسطيني أو إسرائيلي ) هوعدو حقيقي لي‪.‬‬ ‫ه�ل نح�ن فقط نك�ره اإلس�رائيليني؟ وهل اإلس�رائيليني فقط‬ ‫يكرهون الفلسطينيني؟‬ ‫ً‬ ‫حس�نا‪ ،‬رمبا تك�ون هناك بع�ض اإلجابات على م�ا ذكرته في‬ ‫ً‬ ‫وتخصيص�ا‪ .‬إذا‬ ‫الفق�رة الس�ابقة‪ .‬وس�أكون هن�ا أكثر مباش�رة‬ ‫كان اجلن�دي اإلس�رائيلي ميلك كافة أس�باب الص�راع الوجودي‬ ‫احلقيقي�ة بالنس�بة ل�ه‪ ،‬ما ال�ذي يجعل ذل�ك اجلن�دي‪ ،‬ال يطلق‬ ‫الرصاص وفقط الرصاص على من ميرون من أمامه على احلاجز؟‬ ‫أال يستغرب الفلسطينيون هذا األمر؟ واجلندي؟‬ ‫إذن نح�ن منل�ك القدرة على العي�ش دون ص�راع‪ ،‬وهذا األمر‬ ‫ه�و أكثر األم�ور التي حدثت على م�ر تاريخ قضية ه�ذا الصراع‪،‬‬ ‫األوقات التي لم يكن فيها الصراع مس�تمرا أكثر من األوقات التي‬

‫حواء ‪ ...‬بني‬ ‫ظلم املعصية‬ ‫وجرمية اإلغواء‬

‫كان فيها صراع‪ .‬إذن ماذا؟‬ ‫م�ا األمر الذي يدفعنا نح�و اإلصرار على الكراهية املش�تركة؟‬ ‫هن�اك العدي�د من األمور التي ق�د نذكرها‪ ،‬وأهمه�ا وبحكم منطق‬ ‫الق�وة‪ ،‬هو إبقاء إس�رائيل على اضطهادها للفلس�طينيني وكردة‬ ‫فع�ل طبيعي�ة بش�رية وحت�ى دون أي تدخ�ل ألي معتق�دات أو‬ ‫تاريخ‪ ،‬س�يكره الفلسطينيون إس�رائيل ويقومون بفعل مقاومة‬ ‫مشروعة‪ .‬ولكن ليس هذا ما أحتدث عنه‪.‬‬ ‫أحتدث عن اإلفتراض‪ .‬إن أي نهاية لهذا الصراع‪ ،‬س�تكون إما‬ ‫الفناء الكامل ألحد األطراف‪ ،‬أو العيش املشترك‪.‬‬ ‫والس�ؤال هن�ا‪ ،‬ما ال�ذي مينع ه�ذا العيش املش�ترك؟ ما الذي‬ ‫يجع�ل تقب�ل اآلخر فك�رة مس�تحيلة في نظ�ر الطرفين؟ توقف!‬ ‫إنها كذبة‪ ،‬فهي ليس�ت مس�تحيلة‪ ،‬ل�و كانت مس�تحيلة‪ ،‬ملا تقبل‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫الفلس�طينيون ولو للحظ�ة وجود املس�توطنات ولقام�وا‬ ‫مبهاجمتها‪ ،‬وتوقف! لو كانت مس�تحيلة‪ ،‬ملا تقبل اإلس�رائيليون‬ ‫وجود الفلس�طينيني في األعياد في اس�رائيل ووجودهم بجانب‬ ‫مستوطناتهم‪.‬‬ ‫أليس األمر غريبا؟‬ ‫أدع�ي وجودية الص�راع الذي يربطني باآلخ�ر‪ ،‬وأقوم بتقبله‬ ‫عن�د مروري على احلاجز‪ ،‬وأقوم بتقبله عندما أخرج في أعيادي‬ ‫إل�ى إس�رائيل‪ ،‬وأقوم بتقبله كونه يس�كن بجانب�ي وال أهاجمه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬وف�ي النهاي�ة أدع�ي وجودية‬ ‫وأق�وم بتقبل�ه أل�ف م�رة‬ ‫الصراع‪.‬‬ ‫أن�ا ال أدعو للسلام الذي س�يجعل أحد األط�راف يعيش على‬ ‫اس�تغالل الط�رف اآلخر‪ ،‬وأيض�ا ال أدع�و إلدانة أح�د األطراف‪،‬‬ ‫أنا فق�ط أق�ول‪ ،‬توقفوا للحظ�ة‪ ،‬من إس�رائيليني وفلس�طينيني‪،‬‬ ‫نفترض‪ ،‬نفكر‪ ،‬هل هناك اي سبب للصراع وهل الصراع وجودي‬ ‫وم�ع ذل�ك ما زلت أن�ا هنا أقرأ ه�ذا املقال ومن ثم س�أقوم ألحضر‬ ‫التلفاز وأقوم بفعل واحد وفقط واحد‪ ،‬أكره اإلسرائيلي‪ ،‬أو أكره‬

‫املرأة ملاذا ال تستر نفسها؟‬ ‫■ م��ا زال احلدي��ث عن املرأة مس��تمرا‪ ،‬ول��ن ينقطع أبدا‬ ‫حتى تش��عر ذات احلس��ن واجلمال أنها آمنة في جس��مها‬ ‫وعقلها وعاطفتها‪ ،‬ولن تش��عر باألمن إال إذا وفر لها الرجل‬ ‫أس��باب أمانها‪ ،‬فهي تخوض احلياة بجناح واحد مكس��ور‬ ‫ألنها ترى نفس��ها عاج��زة عن حتقيق احلري��ة التي تريدها‬ ‫وترس��مها في مخيلتها‪ ،‬وبــــعيدا ع��ن اخلوض في األوامر‬ ‫وم��ا يجب على املرأة اتباعه هل فك��ر في حلول تخرجها من‬ ‫املأزق ومتنحها املكانة املناس��بة في اجملتمع‪ ،‬فهي في مأزق‬ ‫اليــــ��وم أكثر من أي وقت مض��ى‪ ،‬تعيـــــش أزم��ات تلــــو‬ ‫تبرجها وعناده��ا‪ ،‬فهــــي‬ ‫األزمات وما زالت مس��تمرة ف��ي ّ‬ ‫أناني��ة إن جاز لنا القول حينما ت��دوس برجليها على كرامة‬ ‫الرجل وجتعله حتت قدميها يطيع أوامرها ويخفض اجلناح‬ ‫لها معلنا االستسالم واخلنوع في أي صورة من صور الذل‬ ‫واملهانة‪.‬‬ ‫املرأة تعيش أسوأ أحوالها اليوم وبعد التحرر من العادات‬ ‫والتقاليد في بعض الدول ما جعلها وسيلة للذة واالستمتاع‬

‫تبيع جس��دها في الش��وارع وعلى حاف��ات الطرقات وعلى‬ ‫ص��دور اجملالت بثم��ن بخس دراهم مع��دودة وكان الرجال‬ ‫فيهن من الزاهدين‪ ،‬حريتها في جسدها كما جسدها حركة‬ ‫«فيمن» التي جردت املرأة من املسؤولية األخالقية وجعلتها‬ ‫تعيش في مهب الريح‪ ،‬جس��د عار ال قيمة له يبحث عن متعة‬ ‫هنا وهناك‪ ،‬هل صار تفكير املرأة بهذه الدرجة من اإلسفاف‬ ‫واللع��ب بأجزائ��ه أم��ام آالت التصوير دون حي��اء‪ ،‬بل إنها‬ ‫تفتخر بذلك عندما تهني نفسها أمام الناس في تبجح ال مثيل‬ ‫له‪ ،‬وأخ��رى تتبرج بزينتها إلى حد الغلو‪ ،‬ويلبس��ن لباس��ا‬ ‫غريبا ف��ي مجتم��ع تربى على االحتش��ام واحت��رام أصول‬ ‫الدي��ن‪ ،‬وأخرى ال تبالي إن جلس��ت بني الرجال تس��امرهم‬ ‫وحتك��ي حكاياتها ومغامراتها بكل وقاحة وحتدّ لألعراف‪،‬‬ ‫تدخن الشيش��ة وتس��تمتع بفوهات الدخان التي تخرج من‬ ‫فمه��ا كأنها طالعة من ب��ركان وأخرى ترق��ص في مراقص‬ ‫ليلية بني الس��كارى‪ ،‬فهل هذه ثقاف��ة األحياء أم العميان في‬ ‫تخر له اجلبال واجلدران‪ ،‬هل أعجبتكم صورة املرأة‬ ‫مش��هد ّ‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫املتحررة يا نساء العرب والعجم؟‬ ‫وفي اجلانب اآلخر من الس��واد تعي��ش املرأة حتت وطأة‬ ‫قوانني مجحفة ما أنزل الله بها من س��لطان‪ ،‬حترم من متعة‬ ‫احلي��اة حتى من اله��واء واملاء‪ ،‬ف�لا تتنف��س إال حتت رداء‬ ‫الرج��ل املش��رف عليها أبا كان أو زوج��ا أو أخا ال بد لها من‬ ‫مح��رم ينكد عليها ش��غف احلياة ويريها النج��وم تتألأل في‬ ‫كبد الس��ماء وفي وضح النهار‪ ،‬ش��ظف وتعب وملل ونكد‪،‬‬ ‫يح��رم عليه��ا كل ش��يء ومينعها م��ن اخلروج خوف��ا على‬ ‫ش��رفها من أن يدن��س أو تتعرض للتح��رش‪ ،‬أحوال تدمي‪،‬‬ ‫ومآس تدور في فلك البيوت املس��ورة حتى ظهر ما يس��مى‬ ‫بزنا احملارم ليهلك احلرث والنس��ل ويقض��ي على آخر أمل‬ ‫في احلياة ويقطع آخر خيط في العالقات فال االبن يستطيع‬ ‫أن يجلس مع أخته في البيت وال األب ميس��ك عن ابنته وهي‬ ‫في أحلى زينة تتبختر بني ناظريه‪.‬‬ ‫ومن ويالت املرأة‪ ،‬تلك الت��ي تعيش في أجواء احلرب‪ ،‬ال‬ ‫تعرف لألمن س��بيال‪ ،‬فهي مه��ددة باالغتصاب ك��ا يحصل‬

‫الفلسطيني؟‬ ‫ما الذي يجعل أمر اإلجابة على هذا السؤال‪ ،‬أمرا ملحا‪.‬‬ ‫هناك أمر واحد فقط يجعل اإلجابة على هذا السؤال أمرا ملحا‪،‬‬ ‫هو ّأن غزة لن تكون ً‬ ‫يوما ما مدانة حني تدافع عن نفسها في وجه‬ ‫وأيض�ا‪ ،‬ل�ن يكون هن�اك اي طفل إس�رائيلي ً‬ ‫ً‬ ‫يوما ما‬ ‫الطائ�رات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صهيونيا ويستحق قتله ولم يتجاوز بعد الرابعة من عمره‪.‬‬ ‫وبالتال�ي‪ ،‬ف�إن الصورة الت�ي ذكرتها ف�ي البداية‪ ،‬س�تحرق‬ ‫نصفا منها ً‬ ‫ً‬ ‫يوما ما‪ ،‬وس�تكون النهاية كارثية‪ .‬ملاذا؟ ألننا لم نفعل‬ ‫ً‬ ‫واح�دا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح�دا‪ ،‬وهو أن نق�ف للحظة ونفك�ر‪ :‬هل هذا‬ ‫أم�را‬ ‫يوم�ا‬ ‫أمر من على احلاجز دون أن‬ ‫الصراع وج�ودي وإذا كان كذلك‪ ،‬لمَ ُّ‬ ‫فور ُرؤيتي؟‬ ‫أقتل اجلندي ولمَ ال يقتلني اجلندي َ‬ ‫األم�ر بس�يط أعزائ�ي‪ ،‬ه�و ّأنن�ا رهائ�ن أوام�ر من ف�وق‪ ،‬من‬ ‫احلكومة أو أي جهة أخرى إلى اجلندي‪ :‬أقتل‪ ..‬فيقتل‪ .‬رمبا يكون‬ ‫ً‬ ‫حقا يفكر في هذا األمر‪ ،‬في أمر القتل في كل ثانية‪ ،‬ولكنه ال يفعله‬ ‫وهذا هو األمر الهام‪.‬‬ ‫في النهاية‪ ،‬س�أقوم باستحضار قضية واحدة‪ ،‬وقد تكون هي‬ ‫ً‬ ‫وغالبا‪ ،‬س�يكون العديد‬ ‫اإلجابة على كافة أس�ئلتي لم يعارضني‬ ‫هناك ممن يتهمونني بكثير من األشياء واألوصاف‪.‬‬ ‫وهي مسألة الدين‪ ،‬لدى الفلس�طينيني واإلسرائيليني‪ .‬وألنها‬ ‫تعد إحدى أس�باب الص�راع‪ .‬لو أصاب افتراضي ف�ي أحد األيام‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫أي أن يس�تيقظ الفلس�طينيون واإلس�رائيليون في أح�د األيام‪،‬‬ ‫متجردي�ن من أس�باب الص�راع‪ ،‬وفق�ط‪ ،‬وينتهي كل ش�يء دون‬ ‫حت�ى التفكير ف�ي كيفية إنهائه‪ .‬وأت�ى أحدٌ ما‪ ،‬وق�ال‪ :‬لقد خيبت‬ ‫َّ‬ ‫ظن الرب‪.‬‬ ‫أمتن�ى أن يجي�ب احد م�ا‪ :‬مبا ان ال�رب رحيم‪ ،‬فيح�ب رائحة‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫انس حسونة‬

‫ف��ي أماكن متع��ددة في الب�لاد العربية دون رحمة وش��فقة‬ ‫ألنه��ا دائما احللق��ة األضعف‪ ،‬وألنه��ا لقمة س��هلة الهضم‬ ‫ف��ي أي م��كان فض�لا عن أماك��ن ال تس��تطيع أن تس��تغيث‬ ‫حتى باحليوان فضال عن اإلنس��ان‪ ،‬واقع يدعو الى الدهشة‬ ‫واحلي��رة‪ ،‬وأم��ا التي تعي��ش في ب�لاد الغرب فه��ي ال تقل‬ ‫مأس��اتها عن من تعيش في بالد العرب ورمبا أش��د وأنكى‪،‬‬ ‫ال تش��عر باألمن في ظل اإلباحة مبفهومها الواسع ورغم ما‬ ‫أعطيت م��ن حرية في ه��ذا اجملال إال أنه��ا تنتحر وتغتصب‬ ‫وينتهك عرضها ف��ي كل ثانية كما قالت اإلحصائيات ولعل‬ ‫املناطق التي تعيش فقرا في العالم هي األش��د التي تتعرض‬ ‫فيها النساء إلى كل أنواع االنتهاكات‪ ،‬هذا واقعنا ورغم ذلك‬ ‫البعض يتجنى على اإلسالم الذي عرف كيف يكرم املرأة فال‬ ‫منظمات حقوق اإلنس��ان وال تلك التي تدعي أنها تدافع عن‬ ‫املرأة في كل مكان‪.‬‬ ‫ملاذا اإلصرار والعناد؟ ومل��اذا التجني على دين هو أقرب‬ ‫إلى فطرة اإلنس��ان؟ ال يخرج املرأة من أزمتها وس��وء حالها‬ ‫إال ه��ذا الدين احلنيف الذي بني بالتفصيل ما لها وما عليها‪،‬‬ ‫ول��و التزم اجلمي��ع وانضبط ما نعق ناع��ق وما جتنى جان‬ ‫والستطاعت املرأة أن تتألق أكثر وتنال حقوقها كاملة‪.‬‬

‫فوزي بن يونس بن حديد‬

‫■ بع��د اختيار املس��ماة نوال الس��عداوي‬ ‫(مع األسف) ضمن قائمة أقوى مئة شخصية‬ ‫عربية مؤثرة‪ ،‬طارت بي ذاكرتي قبل سنوات‬ ‫فأعادتني للوراء حني التقيت هذه املرأة يوما‬ ‫ف��ي أحدى الندوات الت��ي أقامها مركز عربي‬ ‫مختص بالبحوث والدراسات‪ ،‬كانت مدعوة‬ ‫إللق��اء محاض��رة ع��ن ح��ال املرأة الش��رقية‬ ‫وما تواجهه من معض�لات‪ ،‬فقامت كعادتها‬ ‫بتحري��ف نس��ق احملاض��رة عل��ى هواه��ا‬ ‫فجعلتها ع��ن ظلم األديان الس��ماوية للمرأة‪،‬‬ ‫جميع األديان بال استثناء‪.‬‬ ‫وكي��ف أنه��ا كان��ت الس��بب اجلوه��ري‬ ‫األوحد في هضم حقوق امل��رأة مبا جاءت به‬ ‫من تش��ريعات ربانية مجحف��ة بحقها ‪ ...‬في‬ ‫خضم كالمها املزيف في املعظم اس��توقفني‬ ‫أحد أمثلتها حني دللت بكالمها على س��خافة‬ ‫ش��رائع األديان التي حملت وزر أكل الشجرة‬ ‫حلواء وحدها دون آدم !!!‬ ‫بعد أن أنه��ت محاضرتها وهمت باخلروج‬ ‫من القاع��ة‪ ،‬حملتها من بعيد حتي��ي معجبيها‬ ‫موش��كة على املغ��ادرة‪ ،‬وعل��ى عتبات إحدى‬ ‫الس�لالم اخلارجي��ة لقيته��ا‪ ،‬فس��لمت عليها‬ ‫وش��ددت عل��ى يديه��ا اجملعدت�ين‪ ،‬قل��ت لها‬ ‫أتس��محني لي بكلم��ة يا دكت��ورة على عجل؟‬ ‫قالت لي تفضل‪ ،‬قلت لها أليس من اإلجحاف‬ ‫حق��ا أن تعمم��ي فكرت��ك عن ظلم ح��واء على‬ ‫جميع األديان م��ع أن الله في قرآنه لم يقل ما‬ ‫تقولني‪.‬‬ ‫قطب��ت جبينه��ا وفتح��ت عينيه��ا وكأن‬ ‫كالمي لم ي��رق لها وبادرتني س��ائلة وكيف‬ ‫ذاك وقرآنك��م ه��و أول م��ن أس��اء حل��واء‬ ‫واتهمها ظلما بإغواء آدم وحثه على األكل من‬ ‫الشجرة؟‬ ‫قل��ت لها كال وأبدا ومطلق��ا‪ ،‬بل على عكس‬ ‫م��ا تقولني متام��ا‪ ،‬فالله ف��ي كتابه ل��م يذكر‬ ‫اس��م حواء أصال في معرض كالمه عن قصة‬ ‫الشجرة‪ ،‬بل وجه حتذيره وعتابه آلدم فقط‪،‬‬ ‫مع أن حواء كانت ش��ريكته في اجلرم بعد أن‬ ‫عصت الله مبعيته‪.‬‬ ‫لك��ن الله الم نبي��ه الرجل املعص��وم الذي‬ ‫كرمه وأس��جد له مالئكته بدال من لوم زوجته‬ ‫املرأة اإلنس��انة العادية‪ ،‬وقد صرح سبحانه‬ ‫ح�ين قص القصة ف��ي كتابه ب��أن إبليس هو‬ ‫م��ن قام بدور اإلغواء ال حواء‪ ،‬ثم تلوت عليها‬ ‫قول الله تعالى ‪( :‬فوس��وس إليه الش��يطان‪،‬‬ ‫قال يا آدم هل أدلك على ش��جرة اخللد وملك‬ ‫ال يبل��ى؟ ف��أكال منها‪ ،‬فبدت لهما س��وآتهما‪،‬‬ ‫وطفق��ا يخصف��ان عليهم��ا م��ن ورق اجلنة‪،‬‬ ‫موضع‬ ‫وعص��ى آدم رب��ه فغوى)‪ .‬وق��ال في‬ ‫ٍ‬ ‫ثان ‪( :‬ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم‬ ‫جند له عزما)‪.‬‬ ‫عبس��ت ث��م بس��رت‪ ،‬وتلمظ��ت كراه��ة ملا‬ ‫س��معت‪ ،‬ث��م ودعتن��ي بع��د أن ول��ت مدبرة‬ ‫متكبرة‪ ،‬ولم تعقب حتى بكلمة ش��كر واحدة‪،‬‬ ‫فعرف��ت أنها م��ن صنوف الرافض�ين للحق‪،‬‬ ‫املقدسني للباطل ليس إال ‪ ...‬دمتم‪.‬‬ ‫م ‪ .‬معاذ فراج ـ كاتب من األردن‬ ‫‪Farraj3000@hotmail.com‬‬

‫تعليقا على مقال د‪ .‬محمد جميح‪ :‬اليمن… شيء من اللعب‬ ‫لعب مجنون‬

‫األل��ف عددا؟ احلراك اجلنوبي‪ ،‬يا س��يدي الكات��ب – وأنت خارج‬ ‫ال نقرأ فما الفائدة؟‬ ‫اليمن – ليس مس��لحا‪ ،‬وعليك إثبات ذلك قبل أن تكتب عنه وتضع‬ ‫له افتراءات ليس باستطاعتك حملها!!‬ ‫يخش��ى أن ينقل��ب ه��ذا اللعب إلى ش��يء م��ن اجلن��ون الذي ال‬ ‫كالم في الصميم ولكن ملن؟‬ ‫أنصح��ك بالن��زول إلى ع��دن لترى ب��أم عينيك كيف يستش��هد يس��تطيع معه إيقاف املهازل‪ .‬يخش��ى أن يط��ول انتظارنا للحلول‬ ‫شعب ال نقرأ ولن نقرأ واألصل في اإلنسان األمية‪.‬‬ ‫نحن‬ ‫ٌ‬ ‫الشباب‪ ،‬بل والكهول أيضا في مسيرات سلمية تنادي باالنفصال دون فائدة وتنجرف البالد إلى ما ال حتمد عقباه‪.‬‬ ‫ونحن شعب أصيل بخيره وشره …فال حتاول فلن نقرأ!‬ ‫نادى‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫عقوب��ة‬ ‫وهل‬ ‫النظ��ام!‬ ‫ق��وات‬ ‫من‬ ‫بارد‬ ‫ب��دم‬ ‫ويقتل��ون‬ ‫على قادة البالد السياس��يني أخــــذ العــــبرة من بلــــدان الربيع‬ ‫شعب مصر يقرأ منذ مئة سنة متصلة وحاله كما ترى!‬ ‫ً‬ ‫باالنفص��ال القت��ل؟ إن ه��ذا يعني تطبيق الش��عار اجلدي��د القدمي األخرى قبل ان تنفلت األمور من أيديهم‪ .‬نحن بحـــــاجة للتــــوحد‬ ‫شيئا…‬ ‫لن نقرأ مهما حاولتم فإن قرأنا فلن نطبق‬ ‫«الوحدة أو املوت»!! فإما أن تتوحدوا معنا‪ ،‬وإما املوت لكم!!!!‬ ‫لص��د أطم��اع اخلارج ال��ذي يدعـــــم باملال والس�لاح لش��ق عصا‬ ‫جرب غيرها كان غيرك أشطر‪.‬‬ ‫عدن‬ ‫من‬ ‫حلمي‬ ‫أبو‬ ‫العواضي‬ ‫محمد‬ ‫وحدتنا الوطنية‪.‬‬

‫احلراك اجلنوبي ليس مسلحا‬

‫إرتهان للخارج‬

‫سامي األغبري‬

‫اليمن منوذج عربي‬

‫من اخلطأ أن تش��رك احلراك اجلنوبي ضم��ن لعبتك التي كتبت‬ ‫لم تصل األمور في اليمن إلى ما وصلت إليه إال بس��بب االرتهان‬ ‫فيه��ا س��يناريو مخيبا لآلم��ال! لن أجادلك بخص��وص احلوثيني‪،‬‬ ‫مؤس��ف ان يكون اليمن عل��ى احلال ذاتها التي وصفها الس��يد‬ ‫لكني أمتنى منك أن تثبت لي وللقراء األفاضل أن احلراك اجلنوبي للخ��ارج‪ .‬الوالء الوطني الذي درس��نا انه مبدأ ش��ريف‪ ،‬اصبح في‬ ‫مس��لح‪ ،‬وأنه ح��ارب يوما م��ا اجلي��ش اليمني أو قاوم بالس�لاح ع��داد املفقودات‪ .‬قي��ادات األح��زاب واجملموعات السياس��ية في الكات��ب‪ ،‬غير ان املؤس��ف اكث��ر ان اليم��ن مجرد منــــ��وذج واحد‬ ‫الب�لاد مرتهن��ة للخ��ارج‪ ،‬هناك م��ن قبلت��ه الرياض‪ ،‬وآخ��ر قبلته ألكث��ر من عش��رين بلدا عربيا يش��به اليمن في معاناته ومش��اكله‬ ‫انتهاكات وإرهاب اجلنود اليمنيني؟‬ ‫أذكرك‪ ،‬بالشهيدة فيروز التي قتلت بدم بارد في غرفتها من قبل الدوحة‪ ،‬وثالث قبلته طهران‪ ،‬وغيرهم قبلتهم واشنطن‪ .‬حني يعي وفس��اد نخبه السياس��ية والفكرية‪ ،‬بل ان امر اليمن يهون مقارنة‬ ‫ّ‬ ‫ببل��دان عربية اكثر غن��ى باملوارد الطبيعية وأنكى وضعا إنس��انيا‬ ‫جنود األمن املركزي وهي ترضع طفلتها ذات الشهر الواحد عمرا‪ ،‬الالعبون خطورة اللعب يتوقفون عنه‪.‬‬ ‫محمد العلي وسياسيا‪.‬‬ ‫فهل كانت متث��ل احلراك‪ ،‬وغيره��ا بقية الش��هداء الذين جتاوزوا‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫حتية للكاتب وال عزاء اال ان تغير األجيال القادمة فساد األجيال‬ ‫املاضية واحلالية‪.‬‬

‫احمد العربي‬

‫ليس سلميا‬ ‫اذا كان احلراك س��لميا فمن يقتل اجلنود في الضالع‪ ..‬الم تعلم‬ ‫ان فصي��ل البيض في احلراك قد حمل الس�لاح بع��د دعوة البيض‬ ‫االخيرة التي بثتها قناته الكائنة في ضاحية حسن نصر الله؟‬ ‫الم تقرأ خبر اللجنة الرئاس��ية التي عملت على تبادل أسرى بني‬ ‫اجليش واحلراك بع��د ان كمنت مجموعة من احل����راك جلنود على‬ ‫طريق الضالع وسقط قتلى وجرحى من الطرفني؟‬ ‫الم تشاهد حراك البيض يخرج املظاهرات املسلحة والتي ظهرت‬ ‫على الشاشات؟‬ ‫كان احلراك س��لميا ً نظيفا قبل ان يلوثه م��ال البيض القادم من‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫اما آالف ش��هداء احلراك الذين ذكــــــرتهم فنحن نأســـف لكل‬ ‫قط��رة دم ميني��ة تراق‪ ،‬غي��ر ان احصائيات احلراك نفس��ه ال تذكر‬ ‫آالالف كما ذكرت‪.‬‬

‫علي الصبري‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫الفلسطيني املفترى عليه!‬

‫د‪ .‬موسى أبو مرزوق٭‬

‫‪‬‬

‫حماس‬ ‫ستبقي‬ ‫القنوات‬ ‫مفتوحة‪،‬‬ ‫فمصاحلها‬ ‫مع من‬ ‫يحكم‬ ‫ويختاره‬ ‫الشعب‬ ‫املصري‬

‫‪‬‬

‫■ باألم�س نق�ل ل�ي أحد الفلس�طينيني‪ ،‬م�ا دار بينه وبني أح�د املواطنني‬ ‫املصريين‪ ،‬حين فطن املص�ري الى أن لهج�ة الفلس�طيني مختلف�ة‪ ،‬وكعادة‬ ‫املصريني في احتفائهم بالغريب أو الضيف‪ ،‬أحب أن يتعرف عليه‪ ،‬فلما عرف‬ ‫ً‬ ‫متبرما!‬ ‫أنه فلسطيني أشاح بوجهه‬ ‫هونت عليه‪ ،‬ونقلت له طرفة حصلت مع ابن أخي إيهاب‪ ،‬وهو خفيف الظل‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬وكالمه كأبي عمار باللهجة املصرية‪ ،‬ال يخطئها‪ ،‬أوقفه‬ ‫عاش في مصر‬ ‫رجل أمن‪ ،‬وحينما سأله عن جنسيته‪ ،‬متعر وجه الضابط لفلسطينيته‪ ،‬قال‬ ‫له إيهاب‪ « :‬شايف قلة األدب‪ ،‬أنا فلسطيني مش كده»!‬ ‫ه�ذا حال الفلس�طينيني ف�ي مصر‪ ،‬مش�كلة في العمل؛ مش�كلة ف�ي تعليم‬ ‫وأخيرا مش�كلة في حتركاتهم في‬ ‫أوالدهم‪ ،‬مش�كلة في تدبير س�بُ ل عيش�هم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الش�ارع‪ ،‬مش�اكل تتك�رر م�ع كل اختالف أو تغيي�ر في السياس�ة‪ .‬حدث مثل‬ ‫ذلك‪ ،‬وإن اختلف�ت العناوين‪ ،‬في ‪ 1948‬مع املهاجرين ملصر‪ ،‬عبر البحر‪ .‬وكما‬ ‫هو معروف‪ ،‬هناك آالف من الفلس�طينيني ركب�وا البحر‪ ،‬مهاجرين الى لبنان‬ ‫ً‬ ‫حجر صحي يس�مى «املزاريطة»‪ ،‬وكان محافظ‬ ‫ومص�ر‪ ،‬ووضعوا‬ ‫جميعا في ْ‬ ‫بور س�عيد‪ ،‬آنذاك فؤاد ش�يرين بك‪ ،‬ومت إخراجهم من احلجر الصحي‪ ،‬على‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا إلى مخيم‬ ‫ثالثة أقس�ام‪ ،‬قس�م يقدر بـ‪ 4‬آالف ُر ِّح َل إلى قطاع غ�زة‪،‬‬ ‫املغ�ازي‪ ،‬وقس�م يقدر بـ‪ 3‬آالف‪ ،‬مت تس�فيرهم إم�ا إل�ى األردن أو إلى لبنان‪،‬‬ ‫بواس�طة جامع�ة ال�دول العربي�ة‪ ،‬حت�ت عن�وان «جم�ع ش�مل العائالت»‪،‬‬ ‫والباقي يقدر بس�بعة آالف كانوا ميسوري احلال‪ ،‬أثبتوا امتالك كل منهم ‪10‬‬ ‫آالف جنيه فلس�طيني (مرادف لالس�ترليني)‪ ،‬حس�ب قرار رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫آنذاك النقراش�ي باش�ا‪ ،‬وس�ارع في نفس الوقت‪ ،‬ومنعهم بقرار وزاري‪ ،‬من‬ ‫العم�ل حت�ى بدون أج�ر! حصل ذل�ك بعد عدوان ‪ 67‬املش�ؤوم وع�ادت قصة‬ ‫أن الفلس�طينيني باع�وا أرضهم‪ .‬حص�ل ذلك‪ ،‬عند حرب رمض�ان اجمليدة في‬ ‫أكتوبر‪ 1973‬وبعد ثغرة الدفرس�وار‪ ،‬حيث ُاتهم الفلس�طينيون بأنهم هم من‬ ‫تس�بب ف�ي إحداث الثغ�رة‪ ،‬ألن «كتيبة عين جالوت» كانت تقيم معس�كرها‬ ‫عل�ى القناة‪ ،‬في منطق�ة فايد‪ ،‬وعلى الرغ�م من أس�لحتهم اخلفيفة‪ ،‬وبعدهم‬ ‫ضررا‬ ‫ع�ن الثغ�رة‪ ،‬ف�إن اإلش�اعة انتش�رت كالن�ار ف�ي الهش�يم‪ ،‬وس�ببت ً‬ ‫للفلسطينيني في مصر‪ ،‬أميا ضرر‪ .‬وحصل قبل ذلك‪ ،‬مع رفض مبادرة روجرز‬ ‫‪ ،1970‬حي�ث مت ترحيل املئات إلى العراق وس�وريا‪ ،‬بش�خوصهم وبدون أي‬ ‫مت�اع‪ ،‬أو أغ�راض أو حت�ى أوراق ثبوتي�ة ‪ ،‬أو ش�هادات علمي�ة‪ .‬وتكرر ذلك‬ ‫عن�د اتفاقية كامب ديفيد واإلعتداء على كل ما هو فلس�طيني وإغالق مكتبي‬ ‫«احتاد الطلبة» و»احتاد الكتاب الصحافيني الفلسطينيني»‪ ،‬واعتقال الكثير‬ ‫منه�م‪ ،‬الى غي�ر ذلك‪ .‬وحصل ذلك عند استش�هاد األديب يوس�ف الس�باعي‬ ‫(رحمه الله)‪ ،‬حيث مت الهجوم واإليذاء للفلس�طينيني‪ ،‬وكان الش�عار األبرز‬ ‫«ال فلسطني بعد اليوم»! ونال الفلسطينيون من الضرب والشتم في املدارس‬ ‫والش�وارع ووس�ائل املواصالت الكثير‪ .‬هذا جندي فلسطيني يُ لقى من مترو‬ ‫املطري�ة‪ ،‬وبنات باإلعدادي�ة والثانوية يضربن أمام زميالته�ن‪ ،‬ومنهن ابنة‬ ‫املس�ؤول الفلس�طيني‪ ،‬صالح خلف (أب�و إياد) حيث كان�ت عائلته تقيم في‬ ‫القاهرة‪ ،‬وانتقلوا منها إثر ذلك‪ .‬ومت س�حب كل االمتيازات من الفلسطينيني‪،‬‬ ‫وما خفي كان أعظم‪.‬‬ ‫قد يكون هذا حال الفلس�طيني في أكثر من قطر عربي وألس�باب متنوعة‪،‬‬ ‫أغلبه�ا سياس�ية‪ ،‬ال ذنب للفلس�طيني بها‪ ،‬فه�م في بالد اللج�وء والبعد عن‬ ‫ً‬ ‫قس�ريا‪ ،‬تصرفاتهم تك�ون في غاية احلساس�ية‪ ،‬ألن اخليارات التي‬ ‫الوطن‪،‬‬ ‫أمامهم‪ ،‬البقاء أو الهجرة‪ ،‬وهي ليست سهلة‪ ،‬ذلك أن وطنهم حتت االحتالل‪،‬‬ ‫ولذلك يبحثون في كل اجتاه‪ ،‬عن حل لهذه املشكلة‪ ،‬البعض وجدها في أمريكا‬ ‫اس�تثناء من‬ ‫وكندا‪ ،‬والبعض اآلخر في أوروبا واس�تراليا‪ ،‬لكن يبقى هؤالء‬ ‫ً‬ ‫رحلة التعامل مع الواقع املعاش في بالد العرب العزيزة‪.‬‬ ‫وال ميك�ن تبرئ�ة بع�ض الفلس�طينيني م�ن فع�ل حماقة هن�ا أو هن�اك‪ ،‬أو‬ ‫ارت�كاب جناي�ة‪ ،‬ولكن أن يتحمل كل الفلس�طينيني تبعات ه�ذه األعمال هو‬ ‫األمر املستغرب‪.‬‬ ‫يحدث هذا للفلسطينيني‪ ،‬على الرغم من أنهم هم من نقلوا العلم واملعرفة‬ ‫والتعلي�م ملعظم بلاد االغت�راب‪ ،‬ومعظم رج�االت اخلليج ولبن�ان واألردن‬ ‫وس�وريا يعترف�ون بذل�ك‪ .‬س�أكتفي هن�ا باقتب�اس م�ا كتبه رئي�س حترير‬ ‫جري�دة «الس�فير» البيروتية حول فعل الفلس�طينيني في لبن�ان‪ ،‬في مقدمة‬ ‫مقاله الرائع‪« ،‬الفلسطينيون جوهرة الشرق االوسط» حيث قال‪« :‬ال يتخيل‬ ‫الكثي�ر منك�م حجم الدور ال�ذي لعبه وم�ازال الفلس�طينيون يلعبونه حتى‬ ‫الي�وم في اقتصاد لبنان‪ ،‬وإن كان ذلك عليه تعتيم ش�ديد‪ ،‬فالفلس�طيني في‬ ‫لبنان إن كان مخطئا فهي فضيحة وعليها ش�هود وإن كان منجزا فتكتم على‬ ‫األم�ر وال تعلن�ه»‪ .‬وحتدث في مقاله عن كيفبة مس�اهمة الفلس�طينيون‪ ،‬في‬ ‫بن�اء وتطوير لبنان‪ ،‬وكيف أنهم أطلقوا فورة اقتصادية ش�ديدة اإليجابية‪،‬‬ ‫في العمران وفي تطوير الس�هول الس�احلية اللبنانية‪ ،‬وكيف أن الرأس�مال‬ ‫النقدي الفلسطيني أشاع حالة من االنتعاش االستثماري الواسع في لبنان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬في «السفير» البيروتية‪.)2008-8-7 ،‬‬ ‫(أنظر املقال‬ ‫الفلس�طينيون ف�ي منتهى احلساس�ية‪ ،‬ف�ي ما يتعل�ق بحقه�م وكرامتهم‬ ‫وتعلي�م أبنائهم‪ ،‬فمن املمكن أن يختلفوا مع سياس�ات بعينها‪ ،‬أو يرفضوها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قطع�ا‪ ،‬لم يكون�وا‪ ،‬ولو للحظة واحدة‪ ،‬س�لبيني اجت�اه البلد الذي‬ ‫ولكنه�م‪،‬‬ ‫يعيشون فيه‪ ،‬أو ناكرين ألي جميل ُأسدي لهم ‪ .‬لقد عارض أهلنا في قطاع غزة‬ ‫الرئي�س جمال عبد الناصر (رحمه الله)‪ ،‬ف�ي أكثر من موقف‪ ،‬وخرجت هذه‬ ‫املظاهرات‪ ،‬ولكنه استجاب لهم‪ ،‬وفتح لهم اجلامعات‪ ،‬ووظف خريجيهم من‬ ‫أبناء القطاع‪ ،‬وأوقف املش�روعات التي يرفضونها‪ ،‬وأنش�أ الكتائب الفدائية‬ ‫ً‬ ‫مبكرا (كتائب مصطفى حافظ)‪ ،‬وفتح لهم الكليات العس�كرية‪ ،‬ونظم قواهم‪،‬‬ ‫وجمع كلمتهم على م‪.‬ت‪.‬ف ‪ ،‬وفلس�طني لم تغب ع�ن مخيلته‪ ،‬حلظة واحدة‪،‬‬ ‫ولذل�ك حفظ ل�ه الفلس�طينيون ذل�ك‪ ،‬فأصبح معش�وقهم‪ ،‬بال من�ازع‪ ،‬على‬ ‫اختالف توجهاتهم‪ ،‬أو انتماءاتهم‪ ،‬وأصبح قطاع غزة ً‬ ‫ً‬ ‫ومنبعا‬ ‫رمزا للوطنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عصيا على الصهاينة‪،‬‬ ‫ورصيدا لكل حركات التحرر‪ ،‬وكان‬ ‫للجهاد واملقاومة‪،‬‬ ‫يصعب بلعه‪ ،‬وإن حصل‪ ،‬لم يستطيعوا هضمه‪.‬‬ ‫احلملات اليوم عل�ى «حماس»‪ ،‬ومن ثم على الفلس�طينيني‪ ،‬خاصة أبناء‬ ‫القط�اع احملاصر‪ ،‬يصعب علينا تقبلها‪ ،‬ليس ألنه�ا افتراءات‪ ،‬وتأليف محبك‬

‫٭ نائب رئيس املكتب السياسي حلركة «حماس»‬

‫انتهاك سياسي للحرم املقدس‪ :‬حول انتخابات اجلامعة األردنية‬

‫د‪ .‬بلقيس الكركي٭‬ ‫■ كما في كل حدث َجل��ل في األردن‪ :‬هناك من جهة‪ ،‬الرواية‬ ‫الرسمية‪ ،‬وهناك في اجلهة األخرى‪ ،‬رواية أقرب إلى احلقيقة‪.‬‬ ‫العجي��ب أن القائم�ين عل��ى الرواي��ات الرس��مية م��ا يزالون‬ ‫يتناس��ون حقيق��ة أن العالم ق��د تغير‪ ،‬إذ في كل هات��ف كاميرا‪،‬‬ ‫ومقاب��ل كل إعالم رس��مي إع�لام بدي��ل‪ ،‬ولم يعد هن��اك مجال‬ ‫ً‬ ‫متام��ا بأن يصوروا له��م العزاء‬ ‫الس��تغباء الن��اس أو تضليلهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حكيما‪ ،‬واجلبان ش��جاعا‪ ،‬واجلالد ضحية‪،‬‬ ‫عرس��ا‪ ،‬والس��فيه‬ ‫واملذبحة س��وء تفاهم‪ .‬ليس��ت احلقيقة نس��بية إلى ه��ذا احلد‪،‬‬ ‫خاص��ة إذا م��ا كانت تخ��ص «ما ح��دث» في عال��م احلواس‪ ،‬ال‬ ‫«م��ا يعنيه احلدث» حيث مجال التأوي��ل والتحليل والتعليق غدا‬ ‫ً‬ ‫مستباحا لكل من أحب أن ُي ّ‬ ‫نظر حول «ظاهرة العنف اجلامعي»‪،‬‬ ‫فيخصص فقرة في مقالته الس��ريعة لألس��باب وأخرى القتراح‬ ‫ً‬ ‫شيئا من ْ‬ ‫السف َسطة‪ ،‬لقلت‬ ‫احللول‪ .‬ولوال أن في االفتراض التالي‬ ‫إن هن��اك عالق��ة ما طردية عجيب��ة بني كثرة املق��االت والندوات‬ ‫واملؤمت��رات والتصريحات حول «ظاهرة العن��ف» هذه‪ ،‬وتفاقم‬ ‫هذا العنف بصورة روتينية منظمة ً‬ ‫عاما بعد عام‪.‬‬ ‫ال بأس من التحليل‪ ،‬على أنه في معظمه كسول جبان‪ ،‬ال يذهب‬ ‫أبع��د من الدع��وة إلى زيادة الوعي بالس��لوك املدني واملمارس��ة‬ ‫الدميقراطي��ة واجت��رار ال��كالم الفضفاض الفارغ ح��ول التفكير‬ ‫النق��دي وثقافة احلوار‪ .‬إن أي حتليل يجنب عن حتميل الس��لطة‬ ‫السياس��ية مس��ؤولية انهيار التعلي��م في األردن وإذن تش��ويه‬ ‫ش��خصية املواطن األردني ال داعي له م��ن وجهة نظري‪ .‬كما أنه‬ ‫قص��ر عن مراجعة املناهج الدراس��ية واجلامعي��ة وتفكيك ما‬ ‫إن ّ‬ ‫فيها من أيديولوجيات (سياسية ودينية واجتماعية) وعالقتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��طحيا إلى حد فاجع‪ ،‬ولن‬ ‫ومخدوما‪ ،‬يبقى‬ ‫خادما‬ ‫بالس��لطة‪،‬‬ ‫يس��اهم إال في تراجع الوعي السياس��ي والفكري واالجتماعي‪،‬‬ ‫طاملا أن ما يقدم من حتليالت واقتراحات من قبل عالم الـ»ثقافة»‬ ‫هو على هذا القدر من االستهتار مبعناها‪.‬‬ ‫األس��وأ ف��ي عالم التنظي��ر ه��و أن البعض يعتق��د أن احللول‬ ‫«املرحلي��ة» ال بد تتناقض م��ع احللول «اجلذري��ة»‪ ،‬وأن املطالبة‬ ‫باحملاس��بة ال تخرج عن كونها ردة فعل عاطفية نزقة‪ ،‬متجاهلني‬ ‫أن احلديث عن الثانية والصمت عن املطالبة باألولى قد ال ينطلق‬ ‫إال من اخلوف والرغبة في احلفاظ على مسافة أمان مع السلطة‪،‬‬ ‫ال من اقتناع حقيقي بأن مواجهتها بش��جاعة لن تأتي بنتائج‪ .‬إن‬ ‫احلديث الهادئ البليد حول «األسباب البنيوية» للعنف اجلامعي‬ ‫في ظل ما حدث في اجلامع��ة األردنية يوم اخلميس ‪ 27‬مارس‪/‬‬ ‫وهلع‬ ‫آذار من ضرب وتكس��ير وأس��لحة وحصار قاعات ورعب َ‬ ‫وغاز‪ ،‬يش��به حال من يقف أمام جثة ويقرر‪ ،‬بدل دفنها‪ ،‬التفكير‬ ‫في املعنى امليتافيزيقي للموت‪ ،‬بوجود من ينكر – كإدارة اجلامعة‬

‫لبعضها‪ ،‬وفج ملعظمها فحسب‪ ،‬ولكن ألن ما يقال ليس من مصلحة «حماس»‪،‬‬ ‫وال قط�اع غزة‪ ،‬وال ميكن أن يصن�ع أولئك احملاصرون ذلك ف�ي أحب األقطار‬ ‫إلى أنفس�هم‪ ،‬حيث هم اجليران واألنس�اب واألصهار‪ ،‬واعتمادهم على مصر‬ ‫ف�ي كل ش�يء‪ .‬ومصر هي من أرس�لت املئات م�ن املعلمني والقض�اة وضباط‬ ‫الش�رطة واخلب�راء إلى قطاع غ�زة‪ ،‬ليرفعوا من مس�تواه‪ ،‬ويس�دوا العجز‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫نع�م مصر قدمت الكثير للعرب وللفلس�طينيني‪ ،‬وال ينك�ر أحد ذلك‪ ،‬ولكن‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬وإن جثم على صدرهم وفوق أرضه�م الصهاينة‪ ،‬وكانوا أداة‬ ‫ترويع‪ ،‬وتهديد‪ ،‬وأداة قتل آلالف من العرب‪ ،‬ال س�يما املصريني‪ ،‬فكيف تنقلب‬ ‫األوضاع‪ ،‬ليصبح هؤالء الصهاينة هم األصدقاء‪ ،‬وأهل غزة هم األعداء؟ على‬ ‫الرغم من أن أهل غزة لم يتسببوا بأي أذى‪ ،‬وقد كانوا حتت اإلدارة املصرية‪،‬‬ ‫ولم يكونوا قط الش�رارة التي ذهبت بالشهداء وباجلنود املصريني (رحمهم‬ ‫الله) في حربهم مع العدو الصهيوني‪.‬‬ ‫فف�ي عام ‪ 1948‬كان رجاء الفلس�طينيني وتوسلاتهم‪ ،‬ب�أن ميدهم العرب‬ ‫بالسلاح والعتاد‪ ،‬وهم قادرون على مواجه�ة العصابات الصهيونية‪ ،‬ولكن‬ ‫ورفض طلب احلاج أمني احلسيني رأس احلركة‬ ‫القرار العربي كان غير ذلك‪ُ ،‬‬ ‫الوطنية الفلس�طينية آنذاك (رحمه الله) وذهب�ت اجليوش‪ ،‬وكانت النكبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سببا في ما‬ ‫وفي حرب ‪ 1956‬لم يكن أهل قطاع غزة‪ ،‬وإن مت احتالله كسيناء‪،‬‬ ‫حل مبصر العزيزة‪ ،‬ولكن تكالب الغرب وحرصه على انتزاع قناة الس�ويس‬ ‫من أصحابه�ا‪ ،‬وكان مخلب القط للعدوان الثالث�ي الصهاينة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫اإلنكليز والفرنس�يني‪ .‬وحرب ‪ ،1967‬ش�رارتها كانت ف�ي حتويل مجرى نهر‬ ‫األردن وإغلاق مضائق ثي�ران‪ ،‬وطرد قوات الط�وارئ الدولية‪ ،‬التي أخذت‬ ‫مهماته�ا على احل�دود وفي مضائ�ق ثيران وف�ي قطاع غزة بعد االنس�حاب‬ ‫الصهيوني في س�نة ‪ ،1956‬ولي�س احملاصرين في قطاع غ�زة‪ ،‬وحرب ‪1973‬‬ ‫لتحري�ر س�يناء واجل�والن‪ ،‬وحت�ى حينم�ا مت االنس�حاب م�ن س�يناء بقي‬ ‫قط�اع غزة حتت االحتالل‪ .‬ما ذنب قطاع غ�زة‪ ،‬اليوم‪ ،‬حتى ُتكال ألهله‪ ،‬وملن‬ ‫يديرونهم‪ ،‬كل هذه التهم‪ ،‬األنفاق لم تكن ً‬ ‫ُ‬ ‫بعيدا‬ ‫رغما عن اجليش املصري‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫ع�ن أعينه�م‪ ،‬ولكنها أنفاق غي�ر قانونية‪ ،‬مت غض الطرف عنه�ا‪ ،‬حفاظا على‬ ‫معيش�ة أهل القطاع‪ ،‬وعدم جتويعه�م ورفع قدرتهم في الدفاع عن أنفس�هم‪،‬‬ ‫وكل املس�ؤولني في مصر يعلمون ذلك‪ .‬صحيح كانت هناك وجهتا نظر حول‬ ‫السياس�ة مع قطاع غزة‪ ،‬ولكن القرار الذي اتخذه الرئيس األس�بق حس�ني‬ ‫مبارك‪ ،‬أننا ال ميكن أن جنوِّ ع قطاع غزة‪ ،‬والسياس�ة العامة للجيش املصري‬ ‫ً‬ ‫أخي�را‪ ،‬في وثيقة اخملابرات احلربية التعاون مع «حماس»‬ ‫كانت‪ ،‬كما اتضح‬ ‫وليس محاربتها‪.‬‬ ‫تس�رب لنا من�ه جزء إل�ى القطاع‪ ،‬ولي�س العكس‪،‬‬ ‫اإلره�اب في س�يناء‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ودارت بينه�م وبني «حماس» معارك التزال ذكراها حيةٍ وآثارها بادية‪ .‬نعم‪،‬‬ ‫ق�د تك�ون هناك عالقة بني هؤالء الناس وبعض من ش�اطرهم الفكر في غزة‪،‬‬ ‫ولك�ن هؤالء لهم عالق�ات عابرة للحدود‪ ،‬في كل مكان‪ .‬تهريب السلاح كان‬ ‫وال ي�زال من س�يناء إلى قطاع غ�زة‪ ،‬وليس العكس‪ ،‬فلي�س هناك من طريق‬ ‫وكثيرا ما‬ ‫لتزويد القطاع بالسلاح‪ ،‬س�وى سيناء‪ ،‬وليس العكس يا س�ادة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يقال مت االس�تيالء على سلاح ش�بيه مبا تس�تخدمه «حم�اس»‪ ،‬وكأن األمر‬ ‫حكر على «حماس»‪ ،‬نصف العالم يستخدم األسلحة عينها!‬ ‫ه�ذه االفتراءات الت�ي صورت «حماس» ق�وة عظم�ى‪ ،‬ليواجهها اجليش‬ ‫املص�ري العظيم‪ ،‬حني يقال عنها إنها هي من قت�ل املتظاهرين‪ ،‬في أحداث ‪25‬‬ ‫يناير‪ ،‬وهي من اقتحمت السجون وهي من أحرقت املساجد والكنائس‪ ،‬وهي‬ ‫وراء حماية «االحتادية» وقادة «اإلخوان»‪ ،‬أيُ عقل هذا؟ وحينما يطلب دليل‪،‬‬ ‫يقولون ش�ارة «رابع�ة» وعرض عس�كري‪ ،‬ومالبس مكتوب عليه�ا «كتائب‬ ‫القس�ام»‪ ،‬أو أن القذيفة هي ش�بيهة مبا يستخدمه «القسام» أو عندنا األدلة‪،‬‬ ‫يوما لم يقبض�وا على أي من أبن�اء «حماس» أو‬ ‫وال نري�د الب�وح بها! لكنه�م ً‬ ‫«الكتائ�ب»‪ ،‬وال حتى م�ن أبناء قطاع غ�زة‪ ،‬ألن أبناء قطاع غ�زة‪ ،‬حتديدً ا أو‬ ‫ً‬ ‫شيئا من ذلك‪ ،‬ملعرفتهم مكانة وتأثير وأهمية‬ ‫الفلسطينيني عموما‪ ،‬لن يفعلوا‬ ‫مصر‪ ،‬بالنسبة لكل واحد منهم‪.‬‬ ‫وقد جند بعض األفراد من هنا أو هناك‪ ،‬من ال عقل لهم‪ ،‬وهذا غير مستبعد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ضد مصر العزيزة‪،‬‬ ‫لكنن�ا حتى اللحظة‪ ،‬لم نش�اهد أيا من هؤالء يفعل‬ ‫وشهادة املشير طنطاوي وعنان تؤيد ذلك في هذا الصدد‪.‬‬ ‫«حماس» حركة وطنية فلسطينية‪ ،‬تقدم قادتها قبل جنودها‪ ،‬شهداء‪ ،‬فهذا‬ ‫شيخها أحمد ياسني‪ ،‬وجمال سليم‪ ،‬وجمال منصور‪ ،‬والرنتيسي‪ ،‬واملقادمة‪،‬‬ ‫وأبو الهنود‪ ،‬وصالح ش�حادة‪ ،‬واسماعيل أبو شنب‪ ،‬ويحيى عياش‪ ،‬وعماد‬ ‫عق�ل‪ ،‬وغيره�م املئات م�ن الش�هداء‪ .‬وهناك ضح�ى عش�رات آالف بزهرات‬ ‫ش�بابهم في املعتقالت س�جناء‪ ،‬من أجل وطنهم‪« ،‬حم�اس» حركة مجاهدة‪،‬‬ ‫ضربت تل أبيب والقدس بصواريخها‪ ،‬ومن قبل باستش�هادييها‪ ،‬في كل مدن‬ ‫فلسطني‪ ،‬وقاومت وصمدت أمام الصهاينة في حربني (‪ )2009,2008‬و ‪،2012‬‬ ‫جرارة‪.‬‬ ‫ولم تصمد أمامهم جيوش عربية َّ‬ ‫«حم�اس» حرك�ة أصولها إخواني�ة‪ ،‬و»اإلخوان» في غير فلس�طني حركة‬ ‫دعوي�ة إصالحي�ة س�لمية‪ ،‬وفي فلس�طني حرك�ة جهادي�ة وطني�ة‪ ،‬لتحرير‬ ‫أرضها‪ ،‬وعودة ش�عبها ‪« .‬حماس» اقتصر جهاده�ا على ثرى وطنها‪ ،‬وعملها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحشدا لهم من أجل وطنهم‪ ،‬لم يصفها‬ ‫دعما‬ ‫بني أبناء ش�عبها‪ ،‬حيث وجدوا‬ ‫أحد باإلرهاب س�وى عدوها الصهيوني‪ ،‬وداعميه‪ ،‬واخلالف السياس�ي في‬ ‫اإلط�ار الوطن�ي‪ ،‬أو القوم�ي‪ ،‬يج�ب ال يتخطى ح�دوده‪ ،‬بإدان�ة املقاومة‪ ،‬أو‬ ‫املساس بها أو بقدراتها ‪.‬‬ ‫الذي�ن يهاجم�ون «حم�اس»‪ ،‬مل�اذا ال يفعل�وا ذلك ض�د الصهاين�ة‪ ،‬وضد‬ ‫اتفاقي�ات كامب ديفي�د‪ ،‬ووادي عربة‪ ،‬وأوس�لو‪ ،‬واالتفاقي�ات التي اعترفت‬ ‫للصهاينة باغتصابهم لفلس�طني‪ ،‬وحصر أولئك املهاجمني خالفاتهم بالطرق‬ ‫الس�لمية إلقامة دولة فلسطينية من بقايا الوطن‪ .‬إن تصريحات اإلعالميني‪،‬‬ ‫واخلبراء األمنيني‪ ،‬وبعض السياسين‪ ،‬ضد «حماس»‪ ،‬ولدّ كراهية املصريني‬ ‫ض�د الفلس�طينيني‪ ،‬ولي�س ض�د «حم�اس» فحس�ب‪ ،‬خاص�ة أن الكثير من‬ ‫ه�ي «فتح»‪ ،‬وال يعرفون الفصائل‬ ‫هي «حماس»‪ ،‬وما َّ‬ ‫املصريين ال يعرفون ما َّ‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬حيث أنه‪ ،‬منذ خريف ‪ ،1967‬فتحت أبواب مصر لفتح وتنظيمها‪،‬‬

‫وحرم�ت كل الفصائل األخرى من الوجود على أرض مصر‪ ،‬وحتى اللحظة ال‬ ‫يوجد للفصائل الفلس�طينية جميعها س�وى تنظيم «فت�ح»‪ ،‬أي وجود يذكر‪،‬‬ ‫إلب�راز املعلوم�ات‪ ،‬والتعري�ف بالقضي�ة‪ ،‬وال مكات�ب سياس�ية‪ ،‬وال مناب�ر‬ ‫إعالمية‪ ،‬وال وجود تنظيمي‪.‬‬ ‫واإلخ�وة ف�ي «فت�ح» أغراهم ه�ذا الوض�ع‪ ،‬واس�تغلوا الوض�ع املصري‬ ‫الش�ائك‪ ،‬وأكل�وا اللح�م احل�رام‪ ،‬بدواف�ع سياس�ية‪ ،‬وماأله�م آخ�رون في‬ ‫ً‬ ‫انطالقا م�ن أيديولوجيات حاق�دة‪ ،‬تركها أصحابها‪،‬‬ ‫الس�احة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طويلا‪ ،‬ث�م لفظوها‪ .‬م�ع كل ذل�ك‪« ،‬حماس» س�تبقى وفية‬ ‫وجربه�ا ش�عبنا‬ ‫ّ‬ ‫ملبادئها‪ ،‬تعرف مصاحلها‪ ،‬حتس بنبض ش�عبها‪ ،‬فل�ن تبادل العدوان مبثله‪،‬‬ ‫وال االفتراءات اإلعالمية بافتراءات مضادة‪ ،‬ولن تتدخل في شؤون أحد‪ ،‬أيا‬ ‫كان‪ ،‬خاصة مصر‪.‬‬ ‫إن قطع�وا االتص�ال‪ ،‬س�نحرص علي�ه‪ ،‬وس�نبقي القن�وات مفتوح�ة‪،‬‬ ‫فمصاحلنا مع من يحكم‪ ،‬ويختاره الش�عب املصري العزيز‪ ،‬وال دخل لنا‪ ،‬من‬ ‫قريب أو بعيد‪ ،‬بسياسات مصر الداخلية‪ ،‬وسنوضح للعيان حقيقة االتهامات‬ ‫بدون الفاظ نابية‪ ،‬وال كلمات جارحة‪ ،‬ولن نقابل اإلساءة باإلساءة‪ ،‬رغم كل‬ ‫الضرر الذي حصل لنا‪ ،‬وللمقاومة‪ ،‬وللشعب الفلسطيني في قطاع غزة‪.‬‬ ‫فاحلصارالصهيوني لنا هو األطول في التاريخ البش�ري‪ ،‬ثماني س�نوات‬ ‫طوال‪ ،‬وبس�ببه كانت األنف�اق‪ ،‬التي أمدت القطاع باملال والسلاح والطعام‬ ‫والش�راب وال�دواء وم�واد البناء ومس�تلزمات احلي�اة‪ ،‬وبإغالقه�ا يعاني‬ ‫قانوني�ا‪ ،‬ال تق�وم‬ ‫اجلمي�ع م�ن فق�دان كل ذل�ك‪ ،‬خاص�ة أن الدول�ة احملتل�ة‬ ‫ً‬ ‫حص�ارا‪ ،‬ه�ي‬ ‫بالتزاماته�ا اجت�اه ش�عب حت�ت االحتلال‪ ،‬وفرض�ت علي�ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�روطا سياس�ية تنتقص من حق ش�عبنا‪،‬‬ ‫والراعي�ة الدولي�ة‪ ،‬حت�ى يقبل‬ ‫وثواتبه الوطنية‪ ،‬ومستقبل أبنائه‪.‬‬ ‫نحن ندفع نحو متسكنا بحقنا في املقاومة‪ ،‬ورفضنا االعتراف بالصهاينة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متعلقا بنا كحماس‪،‬‬ ‫أو بالتزام�ات اآلخرين اجتاه (إس�رائيل)‪ ،‬واألمر لي�س‬ ‫ب�ل مبواقفنا السياس�ية‪ ،‬ولو ملنا عنه�ا‪ ،‬ملالوا لنا‪ .‬ولو ركن�ا اليهم‪ ،‬ألعطونا‬ ‫أكثر مما يعطون اآلخرين‪ ،‬ولكنه الوطن‪ ،‬لكنه الدين‪ ،‬لكنه املقدّ س‪.‬‬ ‫ملاذا كل هذا؟ سألني ذلك السفير الروسي‪ ،‬وغيره الكثير‪ ،‬قلت‪ :‬هناك عدة‬ ‫أسباب‪ ،‬نستطيع أن نوردها‪ ،‬وقد يكون أحدها أو بعضها أو كلها‪:‬‬ ‫‪ .1‬اختالق عدو خارجي‪ ،‬لتوحيد اجلبهة الداخلية حوله‪ ،‬وجعل الناس‬ ‫يعتقدون أن مش�اكلهم تأتي من خ�ارج احلدود‪ ،‬وليس من داخل البلد‪ .‬وهذا‬ ‫هدف في السياس�ة ميكن تفهمه‪ ،‬خاص�ة اذا كان العدو ذا كيان هش‪ ،‬ال يقدر‬ ‫على املواجهة‪ ،‬أوال يس�تطيع أن يدافع عن نفس�ه‪ .‬بعد احلرب الباردة جعلت‬ ‫الوالي�ات املتحدة االمريكية بن الدن عدوها املرك�زي‪ ،‬وباتت تطارده في كل‬ ‫مكان‪ .‬وهذه مس�ألة ال نس�تطيع حيالها فعل ش�يء‪ ،‬اال التذكير بأننا ال ميكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محتملا‪ ،‬فمصاحلنا وتاريخنا وعالقاتن�ا تأبى ذلك‪ ،‬حتى لو‬ ‫عدوا‬ ‫أن نك�ون‬ ‫فرضت علينا‪ً ،‬‬ ‫فرضا‪ ،‬فلن نقابل السيئة مبثلها‪.‬‬ ‫‪ .2‬ارتب�اط «حماس» باإلخوان‪ :‬من املعلوم أن الهجوم على «اإلخوان»‬ ‫ً‬ ‫مبك�را وتأخر الربط بينن�ا لبعض الوقت وهذا األمر لي�س باجلديد‪ ،‬فلم‬ ‫ب�دأ‬ ‫يق�ل أحد غي�ر ذل�ك‪ .‬وإن غابت العالق�ة العضوي�ة التنظيمية‪ ،‬ب�ل إن منهج‬ ‫«اإلخوان» إصالحي‪ ،‬دعوي خيري‪ ،‬أما «حماس» فحركة وطنية فلس�طينية‬ ‫ً‬ ‫مش�رد‪ ،‬فأولويات «حماس»‬ ‫احتالال ألرضها‪ ،‬وش�عبها الجئ‬ ‫مقاومة‪ ،‬تواجه‬ ‫ّ‬ ‫الوطني�ة بعي�دة عن أولويات بقي�ة «اإلخوان»‪ ،‬في أقطاره�م اخملتلفة‪ ،‬وكما‬ ‫مميزة مع احلكومة الس�ورية‪ ،‬وهي معادية‬ ‫يعل�م اجلميع فإننا أقمنا عالقات ّ‬ ‫لإلخوان‪ ،‬بل حتكم قوانينها عليهم باإلعدام‪.‬‬ ‫‪ .3‬التزام�ات جت�اه الصهاين�ة‪ ،‬أقله�ا االتفاقي�ات املوقع�ة‪ ،‬وحركته�ا‬ ‫والضغوط األمريكية‪ ،‬وكلنا يعلم أن ضغوط الصهاينة واألمريكان ال تتوقف‬ ‫على مصر والعرب‪ ،‬حتى ُتنبذ «حماس» ويبقى حصارها‪.‬‬ ‫‪« .4‬حم�اس» والفلس�طينيون الط�رف األضع�ف والهج�وم عليه�م‬ ‫واالتهام�ات لهم‪ ،‬بل إيذاؤهم‪ ،‬ال يترتب عليه ضرر داخلي في مصر‪ ،‬تخيل لو‬ ‫حدث هذا مع أي قطر عربي‪ ،‬خاصة إذا كانت فيه عمالة مصرية ظاهرية‪ ،‬خذ‬ ‫مثال اخلالف مع اجلزائر على الكرة‪ ،‬كم ّ‬ ‫كلف مصر من خس�ائر في االستثمار‬ ‫والعمال�ة املصرية؟ أما نحن‪ ،‬فاملثل املصري يق�ول (احليطة الواطية) هؤالء‬ ‫هم نحن‪.‬‬ ‫‪ .5‬هروب بعض األجهزة من حتملها ملس�ؤوليتها‪ ،‬وأس�هل ش�يء فبركة‬ ‫االتهام�ات واإلكثار من اإلش�اعات وفتح بوابة القن�وات الفضائية‪ ،‬وأضرب‬ ‫لذلك أمثلة‪:‬‬ ‫ابت�دأت حكاية اتهام «حماس» بتفجير كنيس�ة القديسين‪ ،‬وثبتت براءة‬ ‫احلرك�ة‪ ،‬وكذلك بقتل ثوار ‪ 25‬يناير‪ ،‬وتس�ريبات املكامل�ات املفبركة‪ ،‬وقضية‬ ‫اقتح�ام الس�جون‪ ،‬التي حقق�ت فيها جلنة تقص�ي احلقائق‪ ،‬ول�م تذكر كلمة‬ ‫واح�دة ع�ن «حم�اس»‪ ،‬س�وى هت�اف بع�ض الب�دو لها أم�ام س�جن وادي‬ ‫النط�رون‪ ،‬الذي ليس فيه أي أجنبي‪ ،‬حس�ب ش�هادة الدكتور س�عيد محمد‬ ‫عب�د الغفار‪ ،‬ال�واردة في تقرير جلنة تقص�ي احلقائق‪ ،‬التي ش�كلها اجمللس‬ ‫العسكري‪.‬‬ ‫زويد‪ ،‬ث�م ألقوا القبض‬ ‫ُاتهم�ت «حماس» بقت�ل اجلنود في رفح والش�يخ ّ‬ ‫على القاتل‪ ،‬حسب بيانات اجليش املصري ووزارة الداخلية‪.‬‬ ‫حادث�ة االعت�داء على املستش�ار الزن�د‪ ،‬واتهام خمس�ة ش�باب بأنهم من‬ ‫«حم�اس»‪ ،‬وبع�د ذلك تبني ك�ذب االدعاء‪ ،‬وأنه�م مصري�ون‪ ،‬إال واحدا‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫مصريا من أصل فلسطيني‪ ،‬وليس له انتماء سياسي‪.‬‬ ‫املرحلون من مط�ار القاه�رة‪ ،‬واتهامهم واته�ام «حماس» بحمل‬ ‫الس�بعة ّ‬ ‫خرائ�ط وصور ألماكن اس�تراتيجية‪ ،‬ثم تبين غير ذلك‪ ،‬ومت تس�فيرهم إلى‬ ‫ّ‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫االدع�اء بإرس�ال «كتائ�ب القس�ام» م�رة ‪ 300‬عنص�ر ومرة أخ�رى ‪7000‬‬ ‫ّ‬ ‫عنص�ر‪ ،‬حلماي�ة د‪ .‬مرس�ي‪ ،‬وقصر االحتادية‪ ،‬ث�م غاب اخلب�ر النتفاء األثر‪،‬‬ ‫ولم يوجد عنصر واحد من «كتائب القس�ام» في مصر‪ ،‬ولم يش�اهد أحد هذه‬ ‫اآلالف‪.‬‬ ‫فتن�ة اخلص�وص‪ ،‬والكاتدرائية بالعباس�ية‪ ،‬واتهام «حم�اس» و»كتائب‬ ‫القس�ام»‪ ،‬ثم يقدم للمحاكمة غيرهم ممن تس�بب ً‬ ‫فعال‪ ،‬في احلادث‪ ،‬ثم سكت‬

‫الصحافي الذي أطلق اإلشاعة‪.‬‬ ‫خطف اجلنود الس�بعة‪ ،‬س�رعان ما اتهم اخلبراء العس�كريون «حماس»‬ ‫باختطافهم‪ ،‬وتبيّ ن‪ ،‬بعد إطالق سراحهم‪ ،‬غير ذلك‪.‬‬ ‫ومن النماذج التي تداولتها الصحف ووس�ائل اإلعالم املصرية املسموعة‬ ‫حجاج وعيّ اد‪ ،‬واالدعاء أنهم‬ ‫واملرئية‪ ،‬قصة الفلسطينيني األربعة‪ ،‬من عائلة ّ‬ ‫م�ن «حماس»‪ ،‬ومت إلق�اء القبض عليه�م‪ ،‬وبحوزتهم سلاح ومتفجرات في‬ ‫املقطم‪ ،‬مبقر جماعة «اإلخوان املسلمني»‪ ،‬وتبيّ ن كذب ذلك‪.‬‬ ‫ّادع�وا كذل�ك أن ح�راس املرش�د‪ ،‬عن�د ظهوره ف�ي مي�دان رابع�ة‪ ،‬كانوا‬ ‫وسموا ثالثة منهم‪ ،‬على أنهم من «كتائب القسام»‪ ،‬ومت القبض‬ ‫فلس�طينيني‪ّ ،‬‬ ‫على املرشد‪ ،‬ولم يكن معه أحد‪ ،‬وتبني بعد ذلك أن بعض األسماء املذكورة لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متوجها للعمرة‪.‬‬ ‫إطالقا‪ ،‬وأحدهم مر عبر مصر‬ ‫يدخل مصر‪،‬‬ ‫اتهم البعض «كتائب القسام» بحماية «رابعة» واعتالء العمارات‪ ،‬وزعموا‬ ‫وجود فلس�طينيني ُك ُثر ف�ي االعتصام‪ ،‬ولم يعتقل‪ ،‬ولم يتهم أي فلس�طيني‪،‬‬ ‫عوضا عن كونه من «كتائب القس�ام»‪ ،‬وبش�هادة وزير الداخلية نفسه‪ ،‬بعد‬ ‫فض «رابعة»‪.‬‬ ‫ردد بع�ض اخلب�راء األمنيين واإلس�تراتيجيني مقول�ة اختب�اء ق�ادة‬ ‫ّ‬ ‫«اإلخوان»‪ ،‬مثل محمود عزت‪ ،‬وأسامة ياسني‪ ،‬وعصام العريان والبلتاجي‪،‬‬ ‫في غزة‪ ،‬وتبني عند اعتقال بعضهم‪ ،‬كذب الرواية وسخفها‪.‬‬ ‫ومثال آخر‪ ،‬ما نشرته «األخبار» اجلريدة شبه الرسمية بتاريخ ‪ 28‬يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاني ‪ ،2014‬من أن حركة «حماس» قامت بإرس�ال «كتائب القس�ام»‬ ‫بقيادة اجملاهد أحمد اجلعبري‪ ،‬إلى مصر‪ ،‬لتخريب احتفاالت الذكرى الثالثة‬ ‫لثورة ‪ 25‬يناير اجمليدة‪ ،‬مع العلم أن اجلعبري استش�هد في ش�هر ‪.2012/11‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬من أن الرصاص املس�تخدم في قتل الث�وار هو الرصاص‬ ‫وما يش�اع‪،‬‬ ‫الذي أرسلته مصر للش�رطة الفلسطينية‪ ،‬في ‪ ،2007‬ولألسف هذا الرصاص‬ ‫وجهت�ه األجه�زة األمني�ة التابعة حلركة «فت�ح» إلى ص�دور إخوانهم أثناء‬ ‫ّ‬ ‫الفتنة الداخلية‪ ،‬ولم يُ ّ‬ ‫س�لم حلماس منه ش�يء‪ ،‬والرصاص بأيدي مقاومينا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قطعا‪ ،‬وغيرها الكثير‪.‬‬ ‫مصريا‬ ‫رصاصا‬ ‫ليس‬ ‫ً‬ ‫‪ .6‬اخلالفات الداخلية الفلسطينية‪ ،‬وكون مصر الراعي للمصاحلة‪ ،‬وهم‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا في الس�احة الفلس�طينية‪ ،‬ال س�يما في قطاع غزة‪ ،‬فقد مت‬ ‫أكثر األقطار‬ ‫تس�ريب املئات من األخبار الكاذبة‪ ،‬والروايات املزعومة‪ ،‬ومت نشر مئات من‬ ‫هذه التس�ريبات‪ .‬ومت ذلك‪ ،‬سواء باالطار احلزبي أو اإلطار الرسمي‪ ،‬فسفير‬ ‫فلس�طني‪ً ،‬‬ ‫مثال‪ ،‬ال مت�ر حادثة إال ويدع�و «حماس» لعدم التدخل في الش�أن‬ ‫املص�ري‪ ،‬وهو يعلم أال عالقة حلماس بالش�أن الداخل�ي‪ ،‬ولكنه ملز من طرف‬ ‫خفي‪ ،‬وكذلك يفعل الرئيس الفلسطيني‪ ،‬فهو ال يكل عن دعوة «حماس» بعدم‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬يعلم من هم الذين يتدخلون في‬ ‫التدخل في الش�ؤون العربية‪ ،‬ولعله‬ ‫ً‬ ‫أطراف�ا على حس�اب أطراف اخ�رى‪ .‬وهناك فئة‬ ‫الش�أن العرب�ي‪ ،‬ويؤيدون‬ ‫ً‬ ‫طلب�ا ف�ي الرضى‪ ،‬عل�ى حس�اب ش�عبهم ومبادئهم‪،‬‬ ‫أخ�رى‪ ،‬ألف�ت النف�اق‪،‬‬ ‫ووالل�ه إن من يفتحون له�ؤالء القنوات الفضائي�ة واجلرائد ال يرضون لهم‬ ‫هذه الوقفات‪ ،‬ويس�تهجنون تلك املواقف‪ ،‬ألنه ف�ي النهاية‪ ،‬املتضرر الوحيد‬ ‫من كل ذلك هو الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫«حم�اس» أيه�ا األخوة‪ ،‬ممنوعة م�ن دخول مصر‪ ،‬منذ عق�ود‪ ،‬وال ندخلها‬ ‫إال بالتنس�يق األمني‪ ،‬حتى في فترة رئاسة الدكتور محمد مرسي‪ ،‬وال وجود‬ ‫حلم�اس في مص�ر‪ ،‬ال مكات�ب وال مؤسس�ات وال مراكز معلومات‪ ،‬والش�عب‬ ‫املصري ال مييّ ز بني «فتح» و»حماس»‪ ،‬والدليل على ذلك ما حصل مع س�ائق‬ ‫نبيل ش�عث‪ ،‬حيث س�جن أس�ابيع بتهمة «حماس» وهو مصري‪ ،‬ولكنه كان‬ ‫يحمل كوفية مكتوبا عليها «حركة التحرير الوطني الفلس�طيني (فتح) إقليم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إقليما عند «فتح»‪.‬‬ ‫مبرحا على أنه جعل مصر‬ ‫ضربا‬ ‫مصر»‪ ،‬فضرب‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬هناك م�ن يناش�دنا بأن نعل�ن انتماءن�ا الوطن�ي‪ ،‬ونبتعد عن‬ ‫تنظي�م «اإلخوان» الفلس�طيني‪ ،‬ذلك التنظيم الذي ُأنش�ئ في فلس�طني عام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتنظيميا‪،‬‬ ‫إداريا‬ ‫‪ ،1936‬والزال ممتدً ا‪ ،‬حتى يومنا هذا‪ ،‬وهو تنظيم مس�تقل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وقيادة وأعضاء‪ ،‬ولم نتعامل مع «اإلخوان املس�لمني» في مصر‪ ،‬إال من خالل‬ ‫قنوات الدولة الرس�مية‪ ،‬فإن هي س�محت اتصلنا بهم وبغيرهم‪ ،‬وإن منعوا‬ ‫امتنعنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رجاال وطنيني في مصر‪ ،‬وأنه‬ ‫‪ .7‬ما اعترف به أخيرا محمد دحالن بأن له‬ ‫هو من ساهم في تقويض «اإلخوان» في مصر واخلليج‪ ،‬وأنه يقدم املساعدة‬ ‫ف�ي هذا الصدد‪ ،‬وهذا صحيح ألن مجمل م�ا عند اإلمارات من تقارير يزودهم‬ ‫به�ا دحلان‪ ،‬ومت متريرها إلى اإلخوة ف�ي مصر هنا‪ ،‬وكانت ه�ذه املعلومات‬ ‫لدينا معلومات يقينية‪ ،‬ولكن بعد أن ذكرها محمد دحالن بنفس�ه‪ ،‬في دفاعه‬ ‫ً‬ ‫دليال على من يتدخل في ش�ؤون‬ ‫ع�ن ذاته‪ ،‬بعد اتهام�ات أبو مازن له‪ ،‬باتت‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫‪ .8‬وج�ود عالق�ة بين ما يحدث في س�يناء وبع�ض املتطرفني في قطاع‬ ‫ً‬ ‫تدريب�ا أو تس�ليحا أو معلوم�ات‪ ،‬أو غي�ر ذل�ك‪،‬‬ ‫غ�زة‪ ،‬والعالق�ة ق�د تك�ون‬ ‫و»حماس» مس�ؤولة عن قطاع غ�زة‪ .‬وبحكم األمر الواقع‪ ،‬هي مس�ؤولة عن‬ ‫كل ذل�ك‪ ،‬فهي مطالبة ببذل كل اجلهد لس�د كل ضرر‪ ،‬يأت�ي من القطاع‪ ،‬وهذه‬ ‫مس�ؤولية «حماس» عليها أن تتحمله�ا وتقوم بها‪ ،‬وهي تفعل ذلك‪ .‬ولكنها ال‬ ‫تستطيع ضمان األمن ‪ ،٪100‬حتى إن بذلت من اجلهد أقصاه‪.‬‬ ‫‪ .9‬غس�ل الي�د من القضية الفلس�طينية (مالنا وماله�م)‪ ،‬و(واللي يلزم‬ ‫البي�ت يحرم عل�ى اجلامع)‪ ،‬و(عندن�ا ما يكفين�ا من املش�كالت)‪ ،‬وأرجو أن‬ ‫ً‬ ‫مخطئا في كثير مما ذكرت‪.‬‬ ‫أكون‬ ‫في النهاية‪ ،‬أروي طرفة لصعوبة حقيقة ما يشعر به الفلسطيني‪ ،‬ذلك أنه‬ ‫جاء إبليس ينصح ابنه‪ ،‬قائال‪ :‬يا بني ال تظن إغواء البش�ر باألمر اليس�ير‪...‬‬ ‫ً‬ ‫فقيرا‪ ،‬وإذا قام للصالة ّ‬ ‫ذكره بدفء السرير‪ ،‬وإذا كان‬ ‫إغوه بالنقود‪ ،‬إذا كان‬ ‫ً‬ ‫مزارع�ا اذكر له س�رقة احلمير‪ ،‬وإذا كان مهندس�ا أغوه باإلس�منت واجلير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا؟‬ ‫فقال ابن إبليس الصغير‪ ،‬يا أبتي وإن كان‬ ‫ً‬ ‫ش�ريرا‪ ،‬دع الفلس�طيني فأمره‬ ‫فبك�ى إبلي�س الكبي�ر وق�ال البنه ال تك�ن‬ ‫عسير‪ ،‬وفي دنياه يعيش في سعير‪ ،‬دعه يا بني فعمره قصير‪.‬‬

‫ً‬ ‫واإلعالم الرسمي ‪ -‬أن امليت قد مات ً‬ ‫أصال‪.‬‬ ‫فعال أو أنه قد عاش‬ ‫ال ينفي ذلك أهمية التفكير في املعنى والدوافع واألس��باب‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك ال يلغي ضرورة الفعل املرحلي املطالِ ب مبحاسبة املسؤولني‬ ‫كأفراد ال كفكرة مجردة حول املؤسس��ة‪ ،‬وهو ما ينبغي التركيز‬ ‫علي��ه بعد أن حتقق التوثق‪ ،‬عبر ش��هود عيان ووس��ائل اإلعالم‬ ‫البديل‪ ،‬من حقيقة وجود اجلثة‪.‬‬ ‫ل��م تعد كلي��ة اآلداب مس��اء اخلمي��س أكثر من جث��ة هامدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غربانا تبحث ف��ي األرض لتُ َري��ه كيف يواري‬ ‫وقابي��ل يتجاه��ل‬ ‫َسوءة أخيه‪.‬‬ ‫لق��د غدت اجلامعة األردنية س��احة املعرك��ة األكبر التي فيها‬ ‫تصفي الدولة األردنية حس��اباتها مع اإلس�لاميني‪ ،‬ال من خالل‬ ‫مواجه��ة سياس��ية‪ ،‬ب��ل من خ�لال عناصر ش��بابية عش��ائرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعصبا مبا يخدم مصالح أجهزة الدولة‬ ‫جهال‬ ‫ُصنعت وفصلت‬ ‫بش��كل مباش��ر‪ ،‬تس��اعدها في ذلك إدارة اجلامعة املفصلة هي‬ ‫األخرى ً‬ ‫وفقا حلس��ابات ال عالقة لها حقيقية بغايات األكادمييا‬ ‫والعلم واملعرفة‪ ،‬إال مبسمى الدكتوراه البائس‪ .‬ويكفي لفهم هذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معتادة‬ ‫مقبولة‬ ‫النقطة االنتباه إلى الدرج��ة التي أصبحت عندها‬ ‫ُ‬ ‫«صدف��ة» أن يتول��ى إدارة أه��م مؤسس��ات الدولة‪،‬‬ ‫ف��ي األردن‬ ‫أكادميية وغي��ر أكادميية‪ ،‬أفراد من العائلة نفس��ها (وليس هذا‬ ‫اعتراضا على عائل��ة بعينها‪ ،‬بل على الفك��رة)‪ ،‬وكأن البلد الذي‬ ‫ً‬ ‫طويال بنس��بة اجلامعيني وحملة الدكتوراه فيه‪ ،‬وبعبارة‬ ‫تشدق‬ ‫«ش��تى األص��ول واملنابت» أفلس م��ن اخلب��راء واخملتصني في‬ ‫مجاالت السياس��ة واإلدارة والتعليم‪ .‬هو لم يفلس‪ ،‬لكن السلطة‬ ‫كادت أن تفل��س م��ن املب��ررات الطبيعي��ة لوجودها مم��ا يجعل‬ ‫اجلامع��ات – من حي��ث هي مؤسس��ات تعليمية – آخ��ر همها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا التفاق املصالح ال انطباق أعلى املؤهالت‪،‬‬ ‫فتختار إداراتها‬ ‫ب��ل وتلجأ إلى اس��تخدام ش��باب اجلامع��ات وش��اباتها طعماً‬ ‫ً‬ ‫س��هال لتخويف الناس من غيابها‪ ،‬وللتأكيد على دورها الوحيد‬ ‫كـ»صم��ام أمان» في وجه الفِ نت التي خلقتها هي باقتدار عجيب‪.‬‬ ‫ح�ين ال يعود الطالب أو األس��تاذ أو املوظف في اجلامعة يطالب‬ ‫بشيء غير األمن‪ ،‬حتقق الس��لطة أهدافها‪ ،‬إذ سينشغل اجلميع‬ ‫لفترة طويلة وينس��ون التفكير في املصائ��ب األكادميية األخرى‬ ‫في اجلامعة بعد نوبة الذعر‪ ،‬وسيحل األمن مطلبا محلها بل (في‬

‫‪‬‬

‫النطاق األوسع) محل احلرية واخلبز والدفء‪ ،‬ويتحول خطاب‬ ‫احلقيقة األساس��ي في أي مؤسس��ة تعليمية إلى خطاب ساذج‬ ‫حول «التعايش»‪ .‬واألهم‪ :‬يصبح رجال األمن أهم من األس��اتذة‬ ‫العاجزين عن حماية أنفس��هم وطلبتهم‪ ،‬بعد أن خلقت الس��لطة‬ ‫حاجة مس��تجدة إلى األمان يصبح أمامها التعليم وتوابعه ً‬ ‫ترفا‬ ‫وكمالي��ات ال أكث��ر‪ .‬لقد أق��ر مجلس ال��وزراء قبل ش��هرين منح‬ ‫العاملني في أم��ن اجلامعات صفة الضابط��ة العدلية‪ ،‬مما يعني‬ ‫زي��ادة صالحياتهم ليص��ل حد إحال��ة «املتهمني» إل��ى احملاكم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا‪ ،‬بينما يراه‬ ‫ضروريا‬ ‫وه��و ما يراه بعض األكادمييني ح�لا‬ ‫البع��ض اآلخر ني��ة واضحة لتفجير احل��رم اجلامعي باملزيد من‬ ‫مبررات العنف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مغناطيسيا ُ‬ ‫لتحل َم‬ ‫ببس��اطة أكثر‪ :‬هناك س��لطة تنوم العقول‬ ‫إلي كعضو هيئة‬ ‫باخلوف‪ ،‬وهكذا تس��تيقظ الوحوش‪ .‬بالنسبة ّ‬ ‫تدريس‪ ،‬كانت اخللفية السياسية للصورة الواقعية واضحة في‬ ‫ذل��ك اليوم‪ ،‬وإن ب��دت آلخرين محض عراك مرجت��ل بني ُجهال‪،‬‬ ‫وب��دا من ه��م مثلي من أصح��اب نظرية املؤام��رة‪ ،‬وهو الوصف‬ ‫ً‬ ‫جزافا عل��ى كل من يحاول الرؤي��ة أبعد من‬ ‫ال��ذي أصب��ح يطلق‬ ‫املعن��ى املباش��ر‪ .‬تفاصي��ل كثيرة وش��ت لي‪ ،‬وأنا كن��ت من بني‬ ‫احملاصري��ن في قاع��ة انتخاب ح��اول مس��لحون اقتحامها في‬ ‫َ‬ ‫ظل إص��رار إدارة اجلامعة إعالميا على س��ير العملية االنتخابية‬ ‫«بسالس��ة»‪ ،‬وش��ت لي بأن األم��ر برمته مؤلف مدب��ر غارق في‬ ‫السياسة حتى النخاع‪ .‬وزير التنمية السياسية أسرع فصرح ً‬ ‫ردا‬ ‫على احلركة اإلس�لامية ليقول إن ما جرى في األردنية «طبيعي»‬ ‫و»لي��س مؤام��رة»‪ ،‬بل يح��دث «ف��ي انتخابات الط�لاب في كل‬ ‫ً‬ ‫متجاهال البحث في احلقيقة من خالل «ش��هود عيان»‬ ‫العال��م»‪،‬‬ ‫بعضهم أكادمييون م��روا بأعرق جامعات العالم ويس��تطيعون‬ ‫التميي��ز بني ما هو «طبيعي» وما هو «غير طبيعي» في اخلالفات‬ ‫السياسية داخل أسوار اجلامعات‪ ،‬كما يستطيعون بسهولة فرز‬ ‫النفاق وألعاب احلقيقة‪ ،‬سواء في خطاب السلطة أو املعارضة‪،‬‬ ‫بحكم خبرة بعضهم الفكرية واألكادميية في حتليل مس��تويات‬ ‫ً‬ ‫وتطبيقيا‪.‬‬ ‫عدة في اخلطاب‪ ،‬السياسي وغيره‪ ،‬نظريا‬ ‫ليس بالض��رورة االنتم��اء أو االتفاق مع احلركة اإلس�لامية‬ ‫لالعت��راض عل��ى الطرق املتع��ددة الت��ي مت بها اس��تفزاز طالب‬

‫اجلامعة وطالباتها املنتمني لالجتاه اإلسالمي قبل أن يرد هؤالء‬ ‫العنف مبثله‪ .‬لقد وجدت الدولة نفس��ها في مأزق‪ :‬فهي من جهة‬ ‫املس��ؤولة عن خلق «املقبولية» كما يس��ميها ميش��يل فوكو عند‬ ‫نس��بة ال يس��تهان بها من الش��باب لفكر احلركات اإلس�لامية‪،‬‬ ‫وضحت ه��ذا التواطؤ بني األيديولوجي��ا الدينية وعالقتها‬ ‫وق��د‬ ‫ُ‬ ‫مأس��س‪ .‬من‬ ‫مبصلح��ة الدول��ة في مقال س��ابق حول اجلهل املـ ُ َ‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬أي حني ينفك هذا التواطؤ وتتصارع اجلهات األمنية‬ ‫واألح��زاب اإلس�لامية على النفوذ الس��لطوي في ضوء ش��كل‬ ‫الدول اجملاورة بعد الربيع العربي‪ ،‬تتغير األمور ويحول ش��باب‬ ‫احلركة ف��ي اجلامعات إلى مجرد كبش ف��داء ُيزَ ج في تصفيات‬ ‫ويترك لرحمة ميليش��يا جلان مؤازرة شباب العشائر‬ ‫سياس��ية َ‬ ‫ً‬ ‫متاما)‪ .‬هؤالء قد ُغس��لت عقولهم‬ ‫(وبعضهم من خارج اجلامعة‬ ‫كما ُغس��لت عقول معظم خريجي املدارس لتروي عطش السلطة‬ ‫غسال إلى غير رجعة فتبقى جاهزة ً‬ ‫أبدا‪ ،‬في سياق كاالنتخابات‪،‬‬ ‫ألن تُ س��تغل عصبيته��ا املصنوعة وقابليتها لألدجلة في س��بيل‬ ‫أغراض سياسية بحتة‪ ،‬سواء كانت هذه األيديولوجيات فكرية‬ ‫قبلية غير فكرية لكن سياسية‬ ‫سياس��ية كاحلركة اإلسالمية‪ ،‬أو َ‬ ‫كاالنتماء العش��ائري بوجهه القبي��ح اجلديد الذي يعترض عليه‬ ‫كبار شيوخ العشائر األردنية أنفسهم‪.‬‬ ‫لق��د نب��ه األكادميي أني��س اخلصاونة في مقال��ة الحقة على‬ ‫االنتخاب��ات إلى ما ورد في صحيف��ة «وورلد تربيون» األمريكية‬ ‫من أن امللك عبدالله الثاني «قال للرئيس األمريكي أوباما في شهر‬ ‫فبراير‪ /‬ش��باط املاضي إنه أخمد املعارضة اإلسالمية الصاعدة‬ ‫واس��تعاد والء العش��ائر األردني��ة‪ ».‬ال ميك��ن فهم م��ا حدث في‬ ‫اجلامعة األردني��ة مبعزل عما يعنيه ذلك‪ ،‬لكن األكادمييني داخل‬ ‫أس��وار اجلامعة ليس��وا َ‬ ‫مطالبني بأن يدخلوا معترك السياسة‪،‬‬ ‫ويحول��وا هم��وم التعليم إلى هموم سياس��ية ك��ي يدافعوا عاماً‬ ‫بعد ع��ام عن حقهم «الطبيعي» في أال يكون مكان عملهم س��احة‬ ‫للتصفيات السياس��ية‪ .‬عل��ى أن الكارثة العظمى ه��ي أن الدولة‬ ‫جنح��ت ف��ي حتوي��ل أكادميي�ين كثيرين ع��ن منطق الش��جاعة‬ ‫الذي يفترض أن جتره س��لطة املعرفة‪ ،‬فأصبحوا يخافون حتى‬ ‫م��ن التصريح مب��ا يريدون لعلمه��م بالصلة الوثيق��ة بني إدارات‬ ‫اجلامعات وأجهزة الدولة‪ ،‬وه��و اخلوف الذي يتندر به الطالب‬

‫أي مكان مجاله العلم واملعرفة‬ ‫ً‬ ‫ال بد أن َ‬ ‫مقدسا تخلع عنده السلطة نعليها‬ ‫يعتبر حرما‬ ‫‪Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪‬‬

‫أنفس��هم‪ ،‬خاصة مع وجود أكادمييني (وط�لاب وموظفني كما‬ ‫ه��و معروف) يدعون صل��ة حقيقية أو مزعومة به��ذه األجهزة‪،‬‬ ‫فيتحركون في اجلامعة بثقة واس��تعالء غير علميني‪ .‬لقد حاول‬ ‫أعضاء في القسم الذي أنتمي إليه إقناع زمالئهم باتخاذ موقف‬ ‫جماعي جريء واضح ضد مس��ؤول مباش��ر ع��ن التقصير يوم‬ ‫االنتخاب��ات‪ ،‬وجوبهوا بتردد عنيد من زمالئهم اآلخرين‪ ،‬فبقيت‬ ‫لبعضهم الوس��ائل الفردية فقط في إبداء االعتراض‪ ،‬ومنها هذا‬ ‫املقال‪.‬‬ ‫كحل مرحلي مقتصر على املس��احة داخل أسوار اجلامعة‪ ،‬ال‬ ‫ِ‬ ‫يحاس��ب األكادمييون إدارتَ هم على أمور أربعة‪ .‬األول على‬ ‫بد أن‬ ‫تواط��ؤ اإلدارة – حد الرض��وخ– مع أجهزة الدول��ة في تصفية‬ ‫حس��اباتها السياس��ية‪ ،‬وإن كان الثم��ن (الرخي��ص كما يبدو)‬ ‫مدفوعا م��ن طلبتها وأعض��اء كادرها التدريس��ي؛ الثاني إهانة‬ ‫احلرم اجلامعي وما ميثله من «بحث عن احلقيقة» بتقدمي املصالح‬ ‫الش��خصية مع الدولة على فكرة اجلامعة كمكان للفكر واملعرفة؛‬ ‫الثالث قصورها عن توفير أبسط متطلبات األمن لضمان سالمة‬ ‫طالبها وأس��اتذتها خ�لال فت��رة االنتخابات؛ والراب��ع الكذب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«عرس��ا دميقراطيا» باس��تثناء بعض‬ ‫أن يق��ال إن ما حدث كان‬ ‫«التداف��ع» و»املناوش��ات» هو من أكب��ر اإلهان��ات املوجهة لكل‬ ‫أستاذ وطالب جاء إلى هذا املكان ليعلم ويتعلم ويبحث‪ ،‬فتحول‬ ‫إل��ى مح��ض كائن مرع��وب يطلب احلماي��ة‪ .‬إن «الك��ذب يوجب‬ ‫الوقيعة» كما قال اإلمام علي‪ ،‬ووقيعة االنتخابات ستجر غيرها‬ ‫وغيرها إن اس��تمر االحتقان في غياب أي نية أو توجه حملاسبة‬ ‫املس��ؤولني‪ ،‬الذي��ن ال يب��دون مدركني للفك��رة البس��يطة‪ :‬إن أي‬ ‫ً‬ ‫مقدس��ا تخلع‬ ‫م��كان مجاله العلم واملعرف��ة ال بد أن يعتَ بر حرما‬ ‫عنده الس��لطة نعليها‪ ،‬وال يدنس بالصراع على النفوذ باألسلحة‬ ‫والغاز والضرب والتكس��ير‪ ،‬وال ميكن له أن يدار مبنطق البلطجة‬ ‫واملافيات وامليليش��يات‪ .‬نعم إن مشاكل مؤسسات التعليم أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرحليا أبد ًا‪ ،���لكن وصول‬ ‫وتركيبا‪ ،‬ولن تُ حل‬ ‫اس��تفحاال وتعقيد ًا‬ ‫إحدى أزماتها الواضحة إلى هذا احلد يس��تدعي ردة فعل بحجم‬ ‫احلدث‪ ،‬إال إذا كان األكادمييون قد ربوا اليأس طيلة عقود فآثروا‬ ‫أال ينفخ��وا في الرماد‪ ،‬خاصة بعد أن رأوا مؤخرا كيف لم حترك‬ ‫ً‬ ‫س��اكنا في قضية الشهيد زعيتر فلم يعد هناك جدوى من‬ ‫الدولة‬ ‫الغضب بس��بب طعن طالب أو تكس��ير قاعة‪ .‬م��ع ذلك‪ ،‬فإن لهم‪،‬‬ ‫تقمص دورهم األكادميي األصيل وهو‪ ،‬منذ سقراط‪،‬‬ ‫لو شاؤوا‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫أثمانا‬ ‫ق��ول احلقيقة في وجه الس��لطة‪ .‬على أن لذلك ف��ي بالدنا‬ ‫يبدو أنها أكبر من أن يقدر على دفعها أحد‪.‬‬ ‫٭ كاتبة من االردن‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 5/6‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 5/6‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫‪19‬‬

‫إنهيار املفاوضات الفلسطينية ـ االسرائيلية‬ ‫ينهي آخر فرصة للتسوية على أساس الدولتني‬

‫■ ه��ددت اس��رائيل بف��رض عقوب��ات عل��ى‬ ‫الفلسطينيني احتجاجا على تسليم طلبات االنضمام‬ ‫ملعاه��دات ومواثي��ق دولية‪ .‬وبدأت ي��وم أمس بأول‬ ‫اجراءاتها‪ ،‬حيث اعطت الضوء االخضر ملشروع بناء‬ ‫متحف لآلثار على مساحة ‪ 16.600‬متر مربع في حي‬ ‫سلوان‪ ،‬على بعد عشرين مترا فقط من اسوار البلدة‬ ‫القدمية في القدس احملتلة‪.‬‬ ‫اإلج��راءات العقابي��ة االخ��رى الت��ي تتوع��د بها‬ ‫اس��رائيل تتضمن جتميد اإلذن الذي قدمته لش��ركة‬ ‫«املوباي��ل الوطني��ة» لتتمك��ن م��ن العمل ف��ي قطاع‬ ‫غزة‪ .‬كما توعدت اس��رائيل بتقييد نش��اط الس��لطة‬ ‫الفلس��طينية ف��ي مناطق «ج» ف��ي الضف��ة الغربية‪،‬‬ ‫اضاف��ة الى ايق��اف حتوي��ل الضرائب والت��ي تبلغ‬ ‫قيمته��ا حوال��ى ‪ 140‬ملي��ون دوالر ش��هريا جتمعها‬ ‫اس��رائيل م��ن الفلس��طينيني كضرائب على الس��لع‬ ‫س��واء الص��ادرات او ال��واردات‪ ،‬بناء عل��ى اتفاقية‬ ‫باري��س االقتصادي��ة الت��ي مت توقيعها ع��ام ‪،1994‬‬ ‫ويش��كل هذا املبلغ اكثر من نصف ميزانية احلكومة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫تس��تطيع اس��رائيل بقدرته��ا العس��كرية ف��رض‬ ‫ه��ذه العقوب��ات‪ ،‬وم��ن غي��ر املس��تبعد ان تتخ��ذ‬ ‫اجراءات اس��تفزازية على االرض لتزي��د من معاناة‬ ‫الفلس��طينيني‪ ،‬مث��ل احلواج��ز واغ�لاق املناط��ق‬ ‫وغيره��ا‪ ،‬ولكنها س��تدفع ايضا ثمن��ا باهظا النهيار‬

‫املفاوضات‪ ،‬س��واء بالتداعيات األمنية او بانضمام‬ ‫فلس��طني للمعاه��دات واملنظمات الدولية‪ ،‬ال س��يما‬ ‫احملكمة الدولية في الهاي‪ ،‬مما يس��مح للفلسطينيني‬ ‫بإقامة دعاوى قانونية ضد تل ابيب‪.‬‬ ‫طلبات االنضمام خلمس��ة عش��ر ميثاق��ا واتفاقا‬ ‫دوليا التي قدمه��ا رئيس طاق��م املفاوضات صائب‬ ‫عريق��ات‪ ،‬ووزي��ر اخلارجي��ة الفلس��طيني ري��اض‬ ‫املالك��ي مؤخ��را للمبع��وث اخل��اص ل�لامم املتحدة‬ ‫ف��ي الش��رق االوس��ط روب��رت س��يري‪ ،‬وملندوب��ي‬ ‫سويس��را وهولندا ل��دى الس��لطة الوطني��ة‪ ،‬تتعلق‬ ‫جميعها بحقوق االنس��ان وقضايا اجتماعية‪ ،‬وهي‬ ‫خط��وة قد ال تتأثر اس��رائيل كثي��را بنتائجها‪ ،‬ولكن‬ ‫االنضم��ام لبقية املنظمات الدولية من ش��أنه ان يثير‬ ‫قلق اس��رائيل وفزع جنراالتها مم��ن تلوثت اياديهم‬ ‫بدماء الفلس��طينيني‪.‬لم يكن من املس��تغرب وصول‬ ‫املفاوض��ات الفلس��طينية ـ االس��رائيلية ال��ى طريق‬ ‫مس��دود‪ ،‬فبعد ثمانية اشهر من اللقاءات‪ ،‬واكثر من‬ ‫عشرين زيارة لوزير اخلارجية االمريكي جون كيري‪،‬‬ ‫لم يتم الكش��ف خاللها عن التوص��ل الي اتفاق على‬ ‫اي بن��د‪ .‬على العكس من ذلك اس��تغل رئيس الوزراء‬ ‫االس��رائيلي بنيامني نتنياهو هذه املفاوضات ليضع‬ ‫بن��ودا تعجيزي��ة جديدة عل��ى غرار طل��ب االعتراف‬ ‫بيهودية دولة اس��رائيل‪ ،‬وليفرض ام��را واقعا على‬ ‫االرض بتوس��يع االس��تيطان‪ ،‬وتس��ريع خط��وات‬

‫تهويد مدينة القدس احملتلة‪.‬‬ ‫األزم��ة الت��ي وصل��ت اليه��ا املفاوض��ات‪ ،‬والتي‬ ‫ته��دد بانهياره��ا وبإنه��اء آخ��ر فرص��ة للوص��ول‬ ‫ال��ى تس��وية عل��ى أس��اس الدولت�ين‪ ،‬ه��ي نتيج��ة‬ ‫طبيعي��ة ملماطلة املس��ؤولني االس��رائيليني‪ ،‬س��واء‬ ‫م��ن املتطرف�ين او االقل تطرفا (ال يوجد مس��ؤولون‬ ‫اس��رائيليون معتدلون) الذين اعت��ادوا على التنصل‬ ‫م��ن االتفاقيات‪ ،‬ومواصلة سياس��ة االبتزاز‪ .‬فحتى‬ ‫تس��يبي ليفني وزيرة العدل االس��رائيلية التي لعبت‬ ‫دور احلري��ص على املفاوض��ات (تطلب ه��ذا الدور‬ ‫احيانا انتقاد زمالئها باحلكومة والكنيست)‪ ،‬تخلت‬ ‫وحملت الفلسطينيني مسؤولية‬ ‫عن قناع «االعتدال» ّ‬ ‫قرار ع��دم اطالق املعتقلني‪ ،‬بس��بب توقي��ع الرئيس‬ ‫الفلس��طيني محم��ود عب��اس عل��ى طل��ب االنضمام‬ ‫للمعاه��دات الدولية يوم الثالث��اء املاضي‪ ،‬متجاهلة‬ ‫عدم التزام اسرائيل مبوعد ‪ 29‬آذار‪/‬مارس (السبت‬ ‫املاض��ي)‪ ،‬والتراج��ع عن اط�لاق ‪ 30‬معتقال مبن في‬ ‫ذلك ‪ 14‬اس��يرا من منطقة ‪ ،48‬ومتجاهلة كذلك اعالن‬ ‫عطاءات لبناء ‪ 708‬وحدات سكنية في مستوطنة في‬ ‫القدس احملتلة‪.‬‬ ‫ه��ذه االجراءات ل��م تترك للفلس��طينيني اي خيار‬ ‫ال��رد به��ذه اخلط��وة األولي��ة‪ ،‬خاص��ة وان‬ ‫س��وى ّ‬ ‫اس��رائيل ل��م تبق له��م الكثير ليخس��روه‪ ،‬ب��ل على‬ ‫العكس‪ ،‬ستكون خسارة اسرائيل اكبر‪.‬‬

‫إذا بدأت القصيدة بعمرو موسى فبأي بيت تنتهي؟‬ ‫■ م�ن يعرفني من بين الثوار والوطنيني‪ ،‬ش�بابا أو‬ ‫ش�يبا ال يخفى علي�ه موقف�ي الثابت من اخلل�ل البادي‬ ‫ف�ي مس�ار الث�ورة املصري�ة‪ ،‬وال يغي�ب عن�ه رأي�ي في‬ ‫األولويات املقلوبة ملراحل االنتقال املتعددة‪ ،‬منذ النشأة‬ ‫األولى‪ 25 ،‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2011‬وحتى يومنا هذا‪،‬‬ ‫وموقف�ي هذا العالقة ل�ه بالتزام حزب�ي أو أيديولوجي‬ ‫م�ن أي ن�وع‪ ،‬وق�د يستغ�رب غي�ر املقربين‪ ،‬م�ا أق�ول‪،‬‬ ‫ومنبع ه�ذا فهم يتعامل مع الثورة عل�ى أساس عبورها‬ ‫لأليديولوجيات واألحزاب والطوائف‪ ،‬وقد استقر ذلك‬ ‫الفه�م ل�دي م�ن األسب�وع األول للث�ورة‪ ،‬وألتزمت بأال‬ ‫أراه�ن على ما لم تراهن عليه الث�ورة‪ ،‬وحني ُأفصح عن‬ ‫ه�ذا املوقف فلمنع خلط احلاب�ل بالنابل‪ ،‬وعدم الدخول‬ ‫ف�ي جدل عقيم‪ ،‬حول م�ا أتصوره تش�خيصا غير سليم‬ ‫حلال�ة الث�ورة‪ ،‬وحتصين�ا للنفس من الوق�وع في وهم‬ ‫املكاس�ب واملغ�امن واالنتص�ارات‪ ،‬ف�ي مج�ال ليس فيه‬ ‫انتص�ار إال انتصار الثورة عل�ى نفسها أوال‪ ،‬ثم على من‬ ‫ثارت عليهم ثانيا‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن م�دى صواب وجهة النظر هذه من‬ ‫عدم�ه‪ ،‬فأنا ال أنزعج كثيرا للخلاف القائم بني األحزاب‬ ‫السياسي�ة والف�رق الدينية واجلماع�ات الثقافية حول‬ ‫رب�ط املس�ارات عل�ى قواعد املصلح�ة واله�وى‪ ،‬وكثير‬ ‫منه�ا يقوم على التحري�ف والتأوي�ل والتعتيم وحجب‬ ‫احلقائ�ق‪ .‬ول�م يستفزني وص�ف ‪ 30‬يوني�و باالنقالب‪،‬‬ ‫وإن كن�ت ق�د ضحكت عل�ى «فانتازي�ا الفوتوش�وب»‪،‬‬ ‫فالعبرة مبوازين الق�وى وإمكانية عودة ما مت التفريط‬ ‫فيه‪ ،‬وهذا درس على اجلميع أن يتعلمه‪ ،‬وكل من يتطلع‬ ‫إل�ى احلكم ف�ي كل بالد الدني�ا معرض ل�ه‪ ،‬ولقد ُوصف‬ ‫حت�رك الضب�اط األحرار ف�ي ‪ 1952‬باالنقلاب‪ ،‬وهذا لم‬ ‫يص�ادر عل�ى انطلاق مصر ف�ي تل�ك احلقب�ة أو يوقف‬ ‫تقدمه‪.‬‬ ‫واخللاف من سنن احلياة‪ ،‬واجب�ة القبول واالتباع‪،‬‬ ‫واملطل�وب هو ب�ذل أقصى جهد لضبط�ه واحملافظة على‬ ‫سلميت�ه‪ ،‬وتف�ادي حتول�ه إل�ى اقتت�ال عبث�ي‪ ،‬كالذي‬ ‫يجري اآلن‪ ،‬وفش�لت الطبقة السياسية بشكل عام‪ ،‬في‬ ‫حتقيق ه�ذا الضبط‪ ،‬وحصرت كل جماع�ة أو فرقة منها‬ ‫نفسها في «غيتو» خاص بها ال تبرحه‪ِ ،‬‬ ‫وضيق «الغيتو»‬ ‫وظلمته تعم�ي األبص�ار والبصائر‪ ،‬وتص�م األذان‪ ،‬فال‬ ‫ي�رى امل�رء إال م�ا يري�د أن ي�راه‪ ،‬ويسمع م�ا يرغب في‬

‫سماعه‪.‬‬ ‫وش�جع اعوج�اج مسار الث�ورة واختلال بوصلتها‬ ‫عل�ى تفاقم األوض�اع وتعقيدها‪ ،‬وأع�اد لذاكرتي ما قال‬ ‫به عب�اس محمود العقاد عن القي�اس األرسطي (نسبة‬ ‫إل�ى الفيلسوف اليوناني أرسطو)‪ ،‬واعتماده على أمور‬ ‫بديهي�ة واضح�ة‪ ،‬ليست ف�ي حاجة لبره�ان وصادقة‪،‬‬ ‫ال تغيره�ا دورات الزم�ان وال متغي�رات املك�ان‪ ،‬وم�ن‬ ‫املفت�رض في مقدمات حتمل هذه الدرج�ة من املصداقية‬ ‫أن تفضي إلى نتائج على نفس مستواها‪.‬‬ ‫وح�اول العق�اد إثب�ات أن املقدم�ات البديهي�ة ليس‬ ‫ش�رطا فيها أن ت�ودي إل�ى نتائج سليم�ة‪ ،‬وضرب مثال‬ ‫مبقدم�ة بديهي�ة تق�ول‪« :‬إن الف�رار م�ن احل�رب جنب»‪،‬‬ ‫ووضعه�ا ف�ي سي�اق لفظ�ي مخ�ادع يق�ول «أن اجلبن‬ ‫ي�ؤكل»‪ ..‬فتكون النتيجة «أن الف�رار من احلرب يؤكل»‪.‬‬ ‫وهو قياس فاسد يغلب عل�ى أمور الساسة وتصرفاتهم‬ ‫الراهن�ة‪ ،‬فتسبب�وا في ك�وارث رغ�م سالم�ة املقدمات‪،‬‬ ‫فخط�اب الث�ورة انطل�ق من مث�ل عليا ال يختل�ف عليها‬ ‫أح�د‪ ،‬وج�اءت النتيج�ة حمام�ات دم‪ ،‬وأرواح تزه�ق‪،‬‬ ‫ونيران تش�تعل ف�ي كل ركن وكل مك�ان‪ ،‬وانطلقت املثل‬ ‫العلي�ا للثورة م�ن الكفاي�ة واحلرية والع�دل والكرامة‬ ‫الذاتي�ة والع�زة الوطنية‪ ،‬وه�ذه مقدمة بديهي�ة‪ ،‬لكنها‬ ‫انته�ت إلى نتيج�ة مؤداه�ا أن الثورة مؤام�رة وخيانة‬ ‫وحماقة‪ ،‬وقبل�ت الطبقة احلاكمة بالنتيج�ة‪ ،‬تلميحا أو‬ ‫تصريح�ا‪ .‬وحكم�ت واستحكمت ف�ي الق�رار السياسي‬ ‫ط�وال السنوات الثالث التي مضت‪ .‬ولم تفصح عن ذلك‬ ‫القبول‪ ،‬ومارسته بالفعل‪،‬‬ ‫وحترك�ت دوالي�ب العن�ف املذهب�ي واإلنعزال�ي‪،‬‬ ‫حتميها جحافل اإلعالم املضاد‪ ،‬يش�وه الثوار ويشيطن‬ ‫الث�ورة‪ ،‬وأبعده�ا عن احلك�م‪ ،‬وبقي النظ�ام القدمي في‬ ‫طبعتيه املدني�ة واملذهبية متحكما في األرزاق واألعناق‬ ‫واألفكار‪ ،‬ومترس على الرضوخ لبعض املطالب فحصن‬ ‫نفس�ه وبق�ي مسيط�را عل�ى الق�رار والث�روة والقوة‪،‬‬ ‫وش�يطنة الثورة أبعد الش�باب عن الدول�ة‪ ،‬وهم الذين‬ ‫لعبوا الدور األكبر في حش�د الش�ارع وحتريكه‪ ،‬ومئات‬ ‫منهم استش�هدوا وآالف أصيبوا وآ��لف مثلهم حوكموا‪،‬‬ ‫بينما حصل فلول وضباط ش�رطة مبارك على براءات ال‬ ‫براءة فيها‪ ،‬ولم يأت ذلك لسالمة املوقف القانوني‪ ،‬إمنا‬ ‫لفس�اد قواعد وآليات التعامل مع الث�ورة‪ ،‬وبذلك تفرق‬

‫■ ال ش��ك أن فوز حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة رجب‬ ‫طيب أردوغان بش��كل كاس��ح في االنتخاب��ات البلدية األخيرة‬ ‫وق��ع كالصاعقة عل��ى خصوم أردوغان في الش��رق األوس��ط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عموم��ا‪ .‬ولو كان��ت هناك حنكة سياس��ية‬ ‫خصوص��ا والعال��م‬ ‫حقيقية ل��دى األط��راف التي تناص��ب أردوغان الع��داء لبدأت‬ ‫تعيد النظر في مواقفها على ضوء الش��عبية املتصاعدة للحزب‬ ‫اإلسالمي في تركيا رغم كل املؤامرات والشيطنات التي تعرض‬ ‫لها أردوغان منذ أكثر من عام‪.‬‬ ‫ال أدري ملاذا يس��تعدي بعض العرب أكثر من نصف الش��عب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح��دا إلى جان��ب ح��زب العدالة‬ ‫صف��ا‬ ‫الترك��ي ال��ذي يق��ف‬ ‫والتنمية؟ أين احلنكة السياسية؟ أين احلكمة؟ وعندما نتحدث‬ ‫عن الشعب التركي الذي يناصر أردوغان بقوة‪ ،‬فنحن ال نتحدث‬ ‫عن شعب متخلف يسوقونه إلى االستفتاءات كالقطعان كما هو‬ ‫الوضع في الديكتاتوريات العربية اجملاورة كي يصوت بالروح‬ ‫والدم للقائد املفدى املفروض بقوة كالب الصيد واخملابرات‪ ،‬بل‬ ‫هو شعب واع ومتقدم على كل الصعد‪ ،‬وتعلم من جتاربه املريرة‬ ‫ً‬ ‫ناضجا ويعرف‬ ‫في ظل االنقالبات العسكرية احلقيرة‪ ،‬وأصبح‬ ‫مصلحت��ه‪ ،‬ويع��رف من يخت��ار‪ ،‬على عكس الكثير من ش��عوبنا‬ ‫التي ميكن للحمالت اإلعالمية الرخيصة أن تلعب بها كما يلعب‬ ‫الالعبون بكرة القدم‪.‬‬ ‫ال نري��د من الع��رب الذي��ن يكي��دون ألردوغ��ان‪ ،‬ويحاولون‬ ‫تشويه سمعته وإجنازاته‪ ،‬ال نريد منهم أن يحترموا الدميقراطية‬ ‫التركية وخيارات الش��عب‪ ،‬فرمبا لديهم أسبابهم اخلاصة التي‬ ‫متنعه��م من مبارك��ة نتائج صناديق االقت��راع التركية‪ .‬وال نريد‬ ‫أيض��ا أن يتحالفوا مع أردوغان وحزب��ه ألنه أصبح ً‬ ‫ً‬ ‫رقما‬ ‫منهم‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫دمها بني القبائل السياسية‪ ،‬حكومة ومعارضة‪.‬‬ ‫وق�ع الث�وار ف�ي أس�ر املطل�ب الواح�د‪ ،‬فه�م يهبون‬ ‫ويجتمع�ون وينجح�ون ف�ي ف�رض مطل�ب «الش�عب‬ ‫يري�د إسق�اط النظ�ام»‪ ،‬ومتكن�وا ف�ي امل�رة األولى من‬ ‫خلع مب�ارك‪ ،‬وفي الثانية عزلوا مرس�ي‪ ،‬لكن لم تتجمع‬ ‫احلش�ود وال حدث حتريك صوب «الش�عب يريد إعادة‬ ‫بن�اء النظام»‪ ،‬وبدا األمر حسب ما نوهنا مرارا أننا أمام‬ ‫ثورة ف�ي مقدورها أن ُتجمع على مطل�ب واحد‪ ،‬وتعجز‬ ‫عن بلورة مشروع للتغيير مبطالبه والتزاماته املتعددة‬ ‫والش�املة‪ ،‬ولم تستخلص أو تبلور اي مش�روع ثوري‬ ‫تفصيلي‪ ،‬وبرنامج وطني جامع حتى اآلن‪.‬‬ ‫ومن�ذ‪ 25‬يناي�ر والث�ورة وخي�ارات الث�ورة تتحرك‬ ‫بين السي�ئ واألس�وأ ف�ي مجال�ي احلك�م والتش�ريع‪،‬‬ ‫ومي�دان التحرير هو ال�ذي اختار عصام ش�رف رئيسا‬ ‫لل�وزارة‪ ،‬واجمللس العسكري برئاس�ة طنطاوي اختار‬ ‫كم�ال اجلن�زوري لنفس املهمة‪ ،‬ومحم�د مرسي اصطفى‬ ‫هش�ام قندي�ل‪ ،‬وميزان الق�وى السياس�ي واالجتماعي‬ ‫اخملتل سمح للقوى املذهبي�ة والطائفية لإلمساك بزمام‬ ‫التش�ريع‪ ،‬بتأثير تداعي�ات «غزوة الصنادي�ق»‪ .‬وبعد‬ ‫‪ 30‬حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2013‬تولى ح�ازم الببالوي رئاسة‬ ‫الوزارة وخلفه ابراهيم محلب‪ ،‬وتزداد األوضاع األمنية‬ ‫سوءا‪ ،‬ويتراجع االقتصاد وال يتقدم‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫وأش�رت في مقال�ي املاضي إلى تعه�د السيسي بعدم‬ ‫الع�ودة إلى ما قب�ل يناير ‪ ،2011‬أو ما قب�ل ‪ 30‬حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و ‪ ،2013‬لكن ه�ذا التعهد قرب الفل�ول من دائرته‪،‬‬ ‫ودخل�ت عليه ش�خصيات لعبت دورا ف�ي إفساد مبارك‬ ‫وأمركته‪ ،‬وه�ذا ليس في صالح السيس�ي‪ ،‬وجند عمرو‬ ‫موسى الطامح في رئاسة مجلس النواب املقبل‪ ،‬وإن لم‬ ‫يكن فرئاسة الوزارة املقبلة جنده في قلب احلملة‪.‬‬ ‫ويعل�م السيس�ي كرئيس مخاب�رات عسكرية سابق‬ ‫مست�وى اإلرتياح الذي ع�م األوس�اط الصهيونية فور‬ ‫إعلان عمرو موسى عن نيته املنافسة على رئاسة مصر‬ ‫ألنه «ل�ن يكسر قواعد اللعبة» التي اتبعها مبارك‪ .‬وذكر‬ ‫نائ�ب رئيس ال�وزراء الصهيون�ي سيلفان ش�الوم‪ ،‬أن‬

‫جتربة موسى ف�ي اجلامعة العربية أثبتت عدم خروجه‬ ‫عن سياس�ة النظ�ام العرب�ي الرسمي‪ ،‬وف�ي مقابلة مع‬ ‫اإلذاعة العبرية وقتها‪ ،‬قال شالوم إن موسى دافع بقوة‬ ‫ع�ن «مح�ور االعت�دال العربي» ف�ي مواجه�ة اإلرهاب‪.‬‬ ‫وأبدت زعيمة املعارض�ة ووزيرة اخلارجية الصهيونية‬ ‫السابق�ة تسيف�ي ليفن�ي ارتياحها إلعلان موسى نيته‬ ‫الترش�ح للرئاس�ة‪ .‬وف�ي مقابل�ة إذاعية‪ ،‬ذك�رت أنه لم‬ ‫يخرج عن احلدود املرسومة له‪ ،‬ولم يتدخل جديا عندما‬ ‫قمن�ا بف�رض احلص�ار على غ�زة‪ ،‬ول�م يستغ�ل موقعه‬ ‫ضدن�ا عند قصف غزة في حمل�ة «الرصاص املصبوب»‪،‬‬ ‫أواخ�ر ع�ام ‪ ،2008‬عالوة عل�ى وقوفه ضد ح�زب الله‪.‬‬ ‫وطالب�ت حكومته�ا بالتع�اون م�ع واش�نطن م�ن وراء‬ ‫حج�اب‪ ،‬والضغ�ط النتخاب رئي�س يلت�زم بـ»اتفاقية‬ ‫كام�ب ديفي�د» ويواصل م�ا أسمت�ه «املوقف الش�جاع»‬ ‫ملب�ارك ويتعاون م�ع حكومتها والغرب ف�ي احلرب ضد‬ ‫اإلرهاب في املنطقة العربية‪.‬‬ ‫ورس�م رفع�ت سي�د أحم�د مؤس�س ورئي�س مرك�ز‬ ‫ياف�ا للدراس�ات واألبح�اث بالقاه�رة ص�ورة واضحة‬ ‫لعم�رو موس�ى‪ ،‬فوصف�ه بأن�ه ن�ام ف�ي حض�ن نظ�ام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وزي�را‬ ‫عام�ا منه�ا عش�ر سن�وات‬ ‫مب�ارك ألكث�ر م�ن ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للخارجي�ة (‪ ،)2001-1991‬وأمينا عام�ا جلامعة الدول‬ ‫العربي�ة (‪ )2011 – 2001‬كان أثناءه�ا يتلقى أوامره من‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ .‬وأضاف انه أكد ف�ي محاضرة بتاريخ‬ ‫مبارك‬ ‫‪ 2011/3/8‬إق�راره بوجود الدولة الصهيونية كأمر واقع‬ ‫ال ميكن تغييره‪.‬‬ ‫وبع�د م�ا نش�ر م�ن وثائ�ق ملباح�ث «أم�ن الدول�ة»‬ ‫وأش�ار إليه�ا سيد أحمد‪ ،‬أظه�رت تكليف «أم�ن الدولة»‬ ‫لعم�رو موسى بالن�زول إلى «مي�دان التحري�ر» لتهدئة‬ ‫املتظاهري�ن‪ ،‬وصرفهم إلى بيوته�م حماية لنظام مبارك‬ ‫م�ن السقوط‪ .‬ويعد عمرو موسى أبرز ركائز «التطبيع»‪،‬‬ ‫وصاحب «عالقات حميمة» باإلدارة األمريكية‪.‬‬ ‫ولع�ب عمرو موسى على م�دار تاريخه‪ ،‬دور املوظف‬ ‫الرسم�ي‪ ،‬ال�ذي ال مي�ت للسياس�ة أو املب�ادئ بصل�ة‪،‬‬ ‫وارتقى حتى شغل وظيفة وزير باخلارجية املصرية‪ ،‬ثم‬ ‫أمينا عاما جلامعة الدول العربية‪( ،‬مثل البرادعي‪ ،‬الذي‬ ‫ب�دأ موظفا في األمم املتحدة ووصل إل�ى رئيس الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية)‪ ،‬وذكر أن موسى ‪:‬‬ ‫‪ -‬عم�ل م�ع جه�از أم�ن الدول�ة السابق حت�ى النزع‬

‫أيها ال ُعربان‪ :‬تعلموا من أردوغان!‬

‫ً‬ ‫التركية قبل تولي أردوغان الس��لطة‪ .‬ألم‬ ‫صعبا في احلياة السياس��ية التركية‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫ينقل تركيا م��ن املرتبة الـ ‪ 111‬إلى املرتبة‬ ‫نريده��م أن يتوقف��وا قليال مع أنفس��هم‪،‬‬ ‫د‪ .‬فيصل القاسم ٭‬ ‫ال��ـ ‪ 17‬عل��ى قائم��ة أق��وى االقتصادات‬ ‫وينظ��روا بتج��رد وعقالني��ة وحكمة إلى‬ ‫ف��ي العال��م‪ ،‬بحس��ب األرقام الرس��مية‬ ‫طبيعة وس��جل هذا احل��زب وزعيمه على‬ ‫مدى أكثر من اثني عشر ً‬ ‫الص��ادرة عن صندوق النقد الدولي؟ أل��م تظهر األرقام وصول‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫هل ح��زب العدالة والتنمي��ة التركي بقي��ادة أردوغان حزب الناجت احمللي اإلجمالي في تركي��ا إلى نحو ثالثة أرباع تريليون‬ ‫إسالمي متطرف؟ هل هو حزب إرهابي؟ هل فاز في االنتخابات دوالر ف��ي هذه الفترة‪ ،‬أي أنه ثالث��ة أضعاف ما كان عليه؟ وقد‬ ‫بالبلطج��ة والتش��بيح؟ ه��ل وص��ل إلى الس��لطة عب��ر انقالب حدد أردوغان العام ‪ 2023‬الذي يوافق الذكرى املئوية لتأسيس‬ ‫عس��كري أو بطرق ملتوية؟ أم إنه حزب إسالمي منوذجي فريد اجلمهوري��ة لتصبح تركيا من بني أعظم االقتصادات في العالم‪.‬‬ ‫من نوعه أثبت للعالم أجمع أن اإلس�لام ال يعادي الدميقراطية‪ ،‬الحظوا أن��ه عندما تس��لم حزب العدال��ة والتنمي��ة احلكم كان‬ ‫وال املفاهي��م السياس��ية احلديث��ة‪ ،‬ب��ل هو قادر عل��ى تطويعها متوس��ط دخل الفرد الس��نوي في تركيا ‪ 3.5‬أل��ف دوالر‪ ،‬بينما‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا على حتقيق أصب��ح ف��ي عه��ده ‪ 10.5‬ألف دوالر‪ .‬وه��ي نقلة نوعي��ة عظيمة‪.‬‬ ‫خلدم��ة املفاهيم اإلس�لامية‪ ،‬ال ب��ل إنه قادر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إجنازات اقتصادي��ة عظيمة ال حتلم بها األح��زاب الدميقراطية باختصار ش��ديد‪ ،‬لق��د التزم أردوغ��ان التزاما حرفيا باالس��م‬ ‫ً‬ ‫الحقا كش��عار سياس��ي‪.‬‬ ‫التاريخية في الغرب؟ أال يقيس��ون جناح األحزاب وقادتها في الذي أطلقه على حزبه‪ ،‬واس��تخدمه‬ ‫العال��م املتقدم من خ�لال أدائها االقتص��ادي بالدرجة األولى؟ كان ش��عاره م��ن كلمتني‪« :‬العدال��ة و التنمية»‪ ،‬فحق��ق العدالة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضربا للمثل في‬ ‫ألم يتف��وق حزب أردوغ��ان ذو الطبيعة اإلس�لامية احلضارية وأجنز تنمية فريدة من نوعه��ا‪ ،‬بحيث أصبح‬ ‫املعتدل��ة احلديث��ة عل��ى كل األح��زاب التركي��ة العلماني��ة؟ ألم االرتقاء االقتصادي‪ .‬لقد غدا مثل مهاتير محمد في ماليزيا رمز ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عامليا بكل ثقة‪.‬‬ ‫عظيما ينافس‬ ‫إسالميا‬ ‫اقتصاديا؟ ه��ل كان ليفوز‬ ‫ينتق��ل بتركيا إل��ى مصاف العظ��ام‬ ‫مهاتير رائ��د نهضة ماليزي��ا‪ ،‬وأردوغان رائ��د نهضة تركيا‪.‬‬ ‫ف��ي االنتخابات ف��ي مواجهة أحزاب علمانية شرس��ة املرة تلو‬ ‫األخ��رى لوال أنه أصبح ذا قاعدة ش��عبية عريضة ً‬ ‫جدا تترس��خ وكما يقول حس��ان ال��رواد‪« :‬لي��س لتركيا ث��روات العرب‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫مفاهيمها السياسية والثقافية واالجتماعية واالقتصادية يوما نفطهم‪ ،‬وال بحارهم وال أرضهم‪ .‬كان ش��عبها كش��عوبنا وأقل‪.‬‬ ‫من عليها بزعيم وطني‬ ‫بعد يوم؟‬ ‫لك��ن الله ّ‬ ‫كان��ت من العالم الثالث كنحن‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫سريعا إلى إجنازات أردوغان وحزبه منذ توليه احلكم حقيقي ذي يد نظيفة‪ ،‬فنهض نهضة لم تنهضها العرب والعجم‬ ‫لننظر‬ ‫حت��ى اآلن‪ .‬لقد ارتفعت قيمة الص��ادرات التركية إلى ‪ 152‬مليار ف��ي وقت قياس��ي‪ ،‬فأخلص‪ ،‬وص��دق‪ ،‬فتوف��ق ليصبح عمالق‬ ‫دوالر خالل العام املاضي‪ ،‬أي عش��رة أضعاف قيمة الصادرات النهضة اإلسالمية احلديثة»‪.‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫محمد عبد الحكم دياب ٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫بنات امللك‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ كاتب من مصر يقيم في لندن‬

‫مل��اذا َ‬ ‫إذا يعادي بعض العرب ح��زب العدالة والتنمية التركي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقادته؟ أعطونا س��ببا مقنعا واحدا يجعلن��ا نقف إلى جانبكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متطرفا ً‬ ‫مثال‬ ‫حزبا‬ ‫في الهجمة الشرس��ة على أردوغان‪ .‬ل��و كان‬ ‫ً‬ ‫جديرا بقوائم اإلرهاب احمللية والدولية لقلنا عادوه وحاصروه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وش��يطنوه‪ ،‬لكنه متهم بأنه معتدل إس�لاميا أكثر من الالزم في‬ ‫نظر بعض اجلماعات والتيارات اإلسالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بس��معة دميقراطي��ة عاملية طيب��ة؟ أال يقبله‬ ‫أال يحظ��ى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا؟ فلماذا نناصبه‬ ‫شريكا‬ ‫العالم املتقدم املتمثل بأوروبا‬ ‫ً‬ ‫إذا نحن العداء؟‬ ‫مل��اذا ال نتعلم من حزب العدالة والتنمي��ة التركي كيف ننتقل‬ ‫باقتصادياتن��ا الهزيلة إل��ى مصاف االقتصادي��ات الصاعدة؟‬ ‫مل��اذا ال نتقرب منه‪ ،‬ونس��تفيد م��ن خبراته العظيم��ة في اجملال‬ ‫االقتص��ادي والتنمية البش��رية‪ ،‬خاصة وأن تركي��ا دولة جارة‬ ‫لنا‪ ،‬ونش��ترك معها ف��ي إرث حض��اري وإس�لامي كبير؟ وملن‬ ‫يبني حتالفاته عادة على أسس مذهبية‪ ،‬فحزب أردوغان حزب‬ ‫إس�لامي ُس��ني بامتياز‪ ،‬وهو يش��ترك بذلك مع أكث��ر من مليار‬ ‫مسلم في العالم‪.‬‬ ‫باختص��ار‪ ،‬ف��إن ح��زب أردوغان ح��زب مثال��ي للعرب كي‬ ‫يتحالفوا معه على الصعيد املذهبي واالقتصادي والدميقراطي‪.‬‬ ‫أليس من السخف أن يشتكي البعض من اخلطر اإليراني احملدق‬ ‫السنية‬ ‫باملنطقة‪ ،‬ثم يعادي في الوقت نفسه األحزاب اإلسالمية ُ‬ ‫ً‬ ‫س��ندا له في مواجهة ما يس��مونه باخلطر‬ ‫الت��ي ميكن أن تكون‬ ‫الشيعي «الرافضي»؟‬ ‫٭ كاتب و اعالمي سوري‬

‫■ بثت قناة ‪ 4‬التلفزيونية البريطانية في األسابيع‬ ‫الثالث�ة املاضي�ة تقارير الفت�ة عن السعودية ش�ملت‬ ‫مقابلة حصرية مع زوجة امللك السابقة األميرة العنود‬ ‫الفاي�ز‪ ،‬التي كانت ق�د فرت إلى لندن بع�د طالقها عام‬ ‫‪ ،2001‬ومقابل�ة أخرى بالسكايب م�ع ابنتيه األميرتني‬ ‫سحر وجواهر‪.‬‬ ‫أم�ر ن�ادر ق�د ال يكون ل�ه ساب�ق‪ .‬إذ يك�اد ال يعرف‬ ‫لزوج�ات حك�ام السعودي�ة وبناته�م عموم�ا وجه أو‬ ‫اس�م‪ ،‬ناهي�ك ع�ن أن تع�رف الوج�وه واألسم�اء في‬ ‫إط�ار تظلمات ضد احلاكم‪ .‬ذلك أن سب�ب قرار األميرة‬ ‫مخاطبة اإلعالم هو أنها تريد جذب انتباه الرأي العام‬ ‫العاملي إلى وضع بناتها األربع‪ ،‬حيث تزعم أن والدهن‬ ‫عمد‪ ،‬بغ�رض حمل أمهن على الع�ودة إلى السعودية‪،‬‬ ‫إلى حجزهن في ما يشبه اإلقامة اجلبرية في جدة‪.‬‬ ‫وبذل�ت األم كل ما في وسعها إلطالق بناتها‪ ،‬وطلب‬ ‫محاموه�ا البريطاني�ون مقابلته�ن ف�ي السعودي�ة‪،‬‬ ‫كم�ا رفع�وا القضية إل�ى مق�رر األمم املتح�دة اخلاص‬ ‫حلقوق اإلنسان‪ ،‬مؤكدين أن من شأن رفع هذه املظلمة‬ ‫املستمرة منذ ‪ 13‬عاما أن يكون مثاال مش�جعا لكثير من‬ ‫السعودي�ات املنتهك�ة حقوقهن‪ .‬وقال�ت األم إن بناتها‬ ‫في محنة ش�ديدة وإن األميرة هال�ة تعاني من متاعب‬ ‫صحية ونفسي�ة‪ .‬وحت�دت األم السلط�ات السعودية‬ ‫السم�اح لألميرات برؤية األطباء‪ :‬ليس في السعودية‬ ‫ولكن «هنا في لندن… وعندها سنرى من هو الكاذب»‪.‬‬ ‫وعندم�ا سئلت ملاذا ال تعود إلى بالدها‪ ،‬قالت إن أمرها‬ ‫مقض�ي سلفا لو ع�ادت‪ ،‬حيث ستم�وت أو تختفي هي‬ ‫ّ‬ ‫وبناتها ويصبحن نسيا منسيا‪.‬‬ ‫وقامت األميرة العنود بوقفة احتجاج أمام السفارة‬ ‫السعودي�ة ف�ي لندن‪ ،‬وظل�ت ملثم�ة ألنه�ا ال تريد أن‬ ‫تع�رف‪ ،‬وأك�دت أنه�ا مستع�دة «لفع�ل أي ش�يء ف�ي‬ ‫سبيل إنقاذ بناتي‪ ،‬أي شيء»‪ .‬ووجهت األميرة رسالة‬ ‫مفتوح�ة إل�ى الرئيس أوبام�ا‪ ،‬قبيل زيارت�ه الرياض‬ ‫األسب�وع املاضي‪ ،‬جاء فيه�ا‪« :‬لق�د آن األوان ملواجهة‬ ‫السعودي�ة بوج�وب حتم�ل مسؤولياته�ا والضغ�ط‬ ‫عليها لوقف انتهاكاتها حلقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫وك�ان م�ن أغ�رب املزاع�م أن األميرات يعش�ن على‬ ‫وجب�ة طعام واح�دة في الي�وم وأن مؤونتهن من املاء‬ ‫توش�ك أن تنفد! وش�رحت األم أنها تري�د اإلبقاء على‬ ‫ش�عرة معاوية بعدم كش�ف السبب احلقيق�ي لفرارها‬ ‫م�ن السعودية ألنها لو أعلن�ت السبب‪ ،‬ألصيب العالم‬ ‫بصدم�ة ش�ديدة… وقال�ت كب�رى األخ�وات األمي�رة‬ ‫سح�ر‪ ،‬البالغة م�ن العم�ر ‪ 42‬عاما والت�ي تصفها أمها‬ ‫بأنه�ا «فنانة»‪ ،‬إن أباها امللك قض�ى أنهن سيبقني رهن‬ ‫احلجز حتى بع�د وفاته‪ ،‬حيث لن يسمح لهن إخوتهن‬ ‫باخلروج‪ .‬وقالت األميرة سحر‪ ،‬التي تتكلم اإلنكليزية‬ ‫بطالق�ة‪ ،‬إذا ك�ان املل�ك يفعل كل ه�ذا ببنات�ه فلكم أن‬ ‫تتخيلوا احلال في بقية البالد‪.‬‬ ‫مالحظتان‪:‬‬ ‫ـ أوال‪ ،‬تب�دو األم وبنتاه�ا‪ ،‬اللت�ان حتاورت�ا م�ع‬ ‫فاطم�ة ماجني عبر سكايب‪ ،‬ش�بيهات بأي من النساء‬ ‫املتعلمات املتفتحات‪ ،‬حي�ث حتدثت األميرة سحر عن‬ ‫رغب�ة األخوات األرب�ع في حياة طبيعي�ة‪ ،‬مبا فيها من‬ ‫سفر وزواج وأطفال‪.‬‬ ‫ـ ثاني�ا‪ ،‬إذا كان�ت ش�ركة أوربت السعودي�ة ألغت‬ ‫عقدها مع تلفزيون بي بي سي العربي عام ‪ 1996‬جملرد‬ ‫بث القناة برنامجا عن حقوق اإلنسان في السعودية‪،‬‬ ‫وإذا كانت الرياض سحبت سفيرها من لندن عقب بث‬ ‫برنام�ج «موت أميرة» ع�ام ‪ ،1980‬فم�ن السهل تصور‬ ‫مدى اإلحراج واإلزع�اج اللذين يسببهما اليوم تناول‬ ‫التلفزي�ون البريطان�ي ألنب�اء ع�ن س�وء املعاملة في‬ ‫صلب األسرة احلاكمة‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫األخير للجهاز وللنظام‪.‬‬ ‫– ن�ام في حضن مبارك ألكثر م�ن ‪ً 40‬‬ ‫عاما‪ ،‬ينفذ كافة‬ ‫أجنداته الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫– عمل مطبعا من طراز خاص‪ ،‬ومشاركا في تأسيس‬ ‫«جمعي�ة القاه�رة للسلام»‪ ،‬املعروف�ة باس�م «جماع�ة‬ ‫كوبنهاغ�ن» برئاسة لطف�ي اخلولي أوائ�ل التسعينات‬ ‫ومن أب�رز وجوهها عب�د املنعم سعي�د الرئيس األسبق‬ ‫جمللس إدارة «األهرام»‪ ،‬ورئيس مجلس إدارة «املصري‬ ‫اليوم» احلالي‪.‬‬ ‫ عق�د مؤمت�را لدعم «ش�يمون بيريز» ف�ي مواجهة‬‫نتنياهو في شرم الشيخ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اتفاقا مع‬ ‫ عق�دت اخلارجية ف�ي عهده أكثر م�ن ‪15‬‬‫الدولة الصهيونية‪.‬‬ ‫ه�ذا باإلضاف�ة إل�ى وثيقة نش�رتها صحيف�ة «اليوم‬ ‫السابع» عبارة عن خطاب سري من عمرو موسى كوزير‬ ‫خارجية‪ ،‬في ‪ 12‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 1993‬إلى وزير‬ ‫البت�رول حمدي البنبي‪ ..‬يوافق في�ه على تصدير الغاز‬ ‫لغ�زة والدول�ة الصهيونية‪ ،‬وفي معيت�ه أرسل خطابني‬ ‫آخري�ن لرئي�س اجلمهوري�ة ورئي�س ال�وزراء‪ ،‬واف�ق‬ ‫فيهما وأيد وزارة البترول البدء في تصدير الغاز للدولة‬ ‫الصهيوني�ة‪ .‬هذا ه�و عمرو موسى‪ ،‬الظاه�رة الصوتية‬ ‫األكثر إلتصاقا بحمل�ة السيسي‪ ،‬ووجوده فيها يسحب‬ ‫من رصيد السيسي‪ ،‬ويقلل من شعبيته الكاسحة‪.‬‬ ‫التحذي�ر هنا واجب‪ ،‬وكنت أتص�ور أن ملف موسـى‬ ‫املل�يء بالسقط�ات يدفعه لإلنسحاب به�دوء ويتوارى‬ ‫عن األنظار‪ ،‬وإذا ما أص�ر على وجوده فملفه متخم بكل‬ ‫ما هو مشني‪ .‬واملسؤولية الوطنية تستوجب ما هو أكبر‬ ‫من النصيح�ة‪ ..‬فامللف به الكثير ع�ن دوره خارج مصر‬ ‫وب�ه قصص وحكايات لم ترو بعد‪ ،‬ويعرفها بعض عرب‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫ونع�ود إل�ى اجل�زء األول من ه�ذه السط�ور‪ ،‬ألقول‬ ‫لش�باب الثورة ال تتأخروا اكثر من ذلك‪ ،‬وليكن احلراك‬ ‫املصاح�ب النتخاب�ات الرئاس�ة بداي�ة جديدة لكش�ف‬ ‫االختراق�ات‪ ،‬وعلاج االنقسامات‪ ،‬وبن�اء دولة الثورة‬ ‫القوية‪ ،‬ونظامها الوطني القادر على رفع شأنها‪.‬‬

‫مالك التريكي‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7709 Saturday/Sunday 5/6 April 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7709‬السبت‪/‬االحد ‪ 6/5‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 6/5‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪ 40‬في املئة من سكان العالم معرضون‬ ‫لإلصابة بحمى ال عالج لها ينقلها البعوض‬ ‫■ جنيف ـ رويترز‪:‬حذرت وكاالت مس�اعدات من أن أكثر من ‪ 40‬في املئة من‬ ‫سكان العالم معرضون خلطر اإلصابة بحمى الدجن وهو مرض ينقله البعوض‬ ‫ويعتقد أنه أصبح قابال لالنتش�ار بش�كل أكبر بس�بب ارتفاع درجات احلرارة‬ ‫وزيادة حركة الناس والبضائع‪.‬‬ ‫وقالت الوكاالت إنه ال يوجد لقاح أو عالج لهذا املرض الذي يشبه االنفلونزا‬ ‫احل�ادة ويقتل ‪ 2.5‬في املئة من ضحاياه وهو ضعف معدل الوفيات بني ضحايا‬ ‫الكوليرا لذلك فإن الوقاية هي اخلطوة األولى األساس�ية للتصدي له من خالل‬ ‫اس�تخدام مص�دات وناموس�يات معاجلة مببيدات حش�رية وشاش�ات نوافذ‬ ‫واقية‪.‬‬ ‫وعل�ى مدى الس�نوات اخلمسين املاضية انتش�رت حمى ال�دجن باطراد من‬ ‫مرض يتسبب في ‪ 15‬ألف حالة إصابة في تسع دول فقط إلى ‪ 390‬مليون إصابة‬ ‫في أكثر من ‪ 100‬دولة‪ .‬وحمى الدجن هي الس�بب الرئيس�ي للمرض والوفاة في‬ ‫املناطق احلارة وأسرع مرض فيروسي ينقله البعوض في العالم‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور رام�ان فيالي�ودان م�ن منظم�ة الصح�ة العاملي�ة ف�ي إفادة‬ ‫صحافي�ة قبل يوم الصحة العاملي االثنني ( ‪7‬أبريل‪ /‬نيس�ان) الذي يتركز حول‬ ‫موضوع األمراض املعدية «انتش�ر (املرض) بش�كل أساس�ي إل�ى أكثر من ‪100‬‬ ‫دولة‪ ..‬واليوم‪ ..‬حتى الدول املتقدمة مثل اس�تراليا والواليات املتحدة وأوروبا‬ ‫أصبح�ت معرضة خلطر حم�ى الدجن‪ .‬أوروبا أصيبت بحم�ى الدجن ثالث مرات‬ ‫في السنوات الثالث املاضية‪».‬‬ ‫وأض�اف أن حمى ال�دجن اختفت في أوروبا بعد أوائ�ل الثالثينات حتى عام‬ ‫‪ 2010‬عندما انتش�رت في كرواتيا وفرنس�ا ثم تفشى املرض في جزر ماديرا في‬ ‫البرتغ�ال ع�ام ‪ .2012‬كما مت اإلبلاغ عن حاالت إصابة أيضا ف�ي والية فلوريدا‬

‫هل يقبل عبد الناصر‬ ‫القسمة على اثنني؟‬ ‫عزت القمحاوي‬ ‫تبدو املواجهة ب�ين جماعة اإلخوان من جهة والنظام من جهة أخرى‪،‬‬ ‫وكأنها مشكلة مصر‪ ،‬ألن طرفيها يريدان لها أن تبدو كذلك‪ ،‬طاملا ال ميلك‬ ‫أحدهما أجوبة شافية لألسئلة اجلوهرية‪.‬‬ ‫وباطمئن��ان تام‪ ،‬ميكن القول ب��أن هذه املعركة ستحس��م في النهاية‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫لصالح الدولة‪ ،‬لكن هذا احلسم ال يعني أن مصر ستستريح ً‬ ‫من يش��نون معركة اإلرهاب يتصورون أن بوس��عهم إفش��ال الدولة‬ ‫املصري��ة وتدمي��ر كيانه��ا‪ ،‬وهذا ـ لس��وء حظه��م ـ هو الش��يء الوحيد‬ ‫الذي يحظى برف��ض الغالبية العظمى من املصريني‪ .‬واألس��وأ أن يتركز‬ ‫هذا االس��تهداف على اجلي��ش‪ ،‬وهذه هي اخلطيئة غي��ر القابلة للغفران‬ ‫من جم��وع املصريني‪ .‬فاجليش هو ن��واة الدولة ورمزها‪ ،‬ببس��اطة ألنه‬ ‫ال ينتم��ي إلى طائفة أو دي��ن أو عرق‪ .‬هو الرحم الذي يعب��ره كل الذكور‬ ‫املصريني إلى احلياة‪ ،‬باس��تثناء العجزة الذين ال ذنب لهم في عماهم أو‬ ‫عرجهم‪.‬‬ ‫التجنيد اإلجباري يش��به حفل التنس��يب في القبيل��ة القدمية‪ ،‬عالمة‬ ‫النضج وخروج اإلنسان من رعاية أسرته إلى احلياة‪ .‬وأي مصري سوي‬ ‫ال يقبل املس��اس بجيش��ه‪ ،‬ال يقبل بتدمير البلد ألنه مختلف على طريقة‬ ‫إدارته‪ ،‬ماذا يستفيد إذا انتصر ولم يجد كيانً ا يطبق عليه أفكاره؟!‬ ‫وال يوجد منصف ميكنه أن يتغاضى عن عنف األمن‪ ،‬لكن الشرطة التي‬ ‫صار ضباطها وجنودها ً‬ ‫هدفا لإلرهاب (بعد اجليش) هي ذاتها ش��رطة‬ ‫مب��ارك‪ ،‬لم تهبط هذه الش��رطة من الس��ماء بعد الثالثني م��ن حزيران‪/‬‬ ‫يونيو‪ .‬كانت هي نفس��ها املوجودة قبل ‪ 25‬كان��ون الثاني‪ /‬يناير ‪،2011‬‬ ‫لكن ش��باب التيار املدن��ي الذي فجر املوجة الثورية األولى كان يتمس��ك‬ ‫بالس��لمية كلما أمعن النظام في القتل‪ .‬قصة احلراك املصري بدأت قبل‬ ‫التاريخ املع��روف بثماني س��نوات وانتهت بدعوة إلى مظاهرة س��لمية‬ ‫فس��ميت‬ ‫إلحراج الش��رطة في ي��وم عيدها القت تعاطف جموع أوس��ع ُ‬ ‫ث��ورة‪ ،‬ل��م يرتكب فيها الث��وار ً‬ ‫عنفا ول��م يخربوا منش��أة‪ ،‬ألنهم يريدون‬ ‫دولة أفضل ال أس��وأ‪ ،‬ال يحبون التشابه مع جالدهم وال يستكملون هدر‬ ‫اللصوص بهدر جديد‪.‬‬ ‫وإلى اليوم لم يتحقق أي من أهداف الثورة‪ .‬وهذا هو جوهر املشكلة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية كتبت عش��ية انتخابات الرئاس��ة املصرية عام ‪2012‬‬ ‫«املصري��ون يصوت��ون غ��دً ا الختيار رئي��س مخلوع»‪ .‬ولم يك��ن الرئيس‬ ‫مواجها مبا يواجهه الرئيس املنتظر اآلن‪.‬‬ ‫احملتمل في ذلك التوقيت‬ ‫ً‬ ‫إقتص��اد م��ا بعد ‪ 30‬حزيران‪ /‬يونيو ‪ 2013‬أس��وأ مما قب��ل ‪ 25‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناي��ر ‪ ،2011‬جه��از الدول��ة العميق��ة هو نفس��ه‪ ،‬ورج��ال املال‬ ‫أنفس��هم‪ .‬وأما املنافس��ة على احلك��م فكانت محصورة ب�ين صنوين ال‬ ‫يدركان التغير الذي حدث في مصر‪ .‬وليست لديهما أدنى فرصة أو رغبة‬ ‫في حتقيق شعارات الثورة البسيطة‪ :‬عيش‪ ،‬حرية‪ ،‬عدالة اجتماعية‪.‬‬ ‫وليس ب�ين رموز دولة مبارك وال بني التيار من يقر بالتش��ابه العميق‬ ‫بينهم��ا‪ ،‬ألن غيبيات اإلميان والكفر تغطي على محسوس��ات املمارس��ة‬ ‫السياس��ية لدى اجلانبني (كالهم��ا يريد رعية مطيع��ة ال مواطنني) كما‬ ‫أنهما ال يختلفان في املمارسة االقتصادية التي تؤمن بآليات السوق‪.‬‬ ‫وكان م��ن الطبيع��ي أن يثمر التع��اون واملواجهة ب�ين الطرفني ً‬ ‫حنينا‬ ‫إلى جتربة واس��م زعيم خالد هو جمال عبدالناصر‪ .‬واملشكلة أن جتربة‬ ‫جمال عب��د الناصر غير ممكنة التكرار‪ ،‬لي��س الختالف الظرف الدولي‪،‬‬ ‫فالظ��رف الدولي يتج��ه إلى اس��تقطابات ميكن أن حتمي ـ إل��ى حد ما ـ‬ ‫التجارب املستقلة‪ ،‬لكن الظرف احمللي هو األسوأ‪.‬‬ ‫وإذا خلصن��ا جترب��ة عب��د الناصر ف��ي كلمات فه��ي الدول��ة القوية‬ ‫العزي��زة مبكانتها‪ ،‬الراعية ملواطنيه��ا ً‬ ‫ثانيا‪ .‬وإذا‬ ‫أوال وحمليطها اإلقليمي ً‬ ‫ترجمت هذه األهداف في وس��ائل‪ ،‬فهي نبالة الش��خص‪ ،‬قوة يد الدولة‬ ‫واقتصاديا‪.‬‬ ‫أمنيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وم��ن الطبيع��ي أن يتعاظ��م االحتي��اج إلى األم��ن بعد ثالث س��نوات‬ ‫ونصف لم ير فيها املواطن من الثورة إال وجهها الفوضوي‪ ،‬ومن الطبيعي‬ ‫أن يع��ود احلنني إلى رأس��مالية الدول��ة ألن الثورة ل��م حتقق القصاص‬ ‫االقتصادي للفقراء م��ن رموز النهب الذين حصلوا على األراضي بالهبة‬ ‫وعلى الشركات واملصانع بأسعار بخس في صفقات يشوبها الفساد‪.‬‬ ‫بص��رف النظ��ر عن محاول��ة إس��باغها على ه��ذا الش��خص أو ذاك‪،‬‬ ‫فالناصري��ة بع��ض م��ن تخي��ل املصري�ين اآلن‪ ،‬إن ل��م توج��د م��ن قبل‬ ‫الخترعوها‪ .‬وقد شاءت مصادفات التاريخ الساخرة أال تكون الناصرية‬ ‫مطروحة في مواجهة فكرة أخرى أو حنني آخر‪ ،‬بل يتقاسمها ويتنازعها‬ ‫املرشحان الرئيسيان!‬ ‫حمدي��ن صباح��ي ينتمي للفكرة بحك��م انخراطه فيها ط��وال حياته‪،‬‬ ‫من دون أن ننس��ى أن الناصريني لم يتمكنوا من البقاء في حزب واحد‪،‬‬ ‫بل انقسموا على أنفسهم‪ ،‬واملش��ير السيسي بالنسبة للكثيرين هو عبد‬ ‫الناص��ر اجلديد ألنه قاد حلظة تغيير مس��ار‪ .‬ورغم أن ًأيا من هما لم يدع‬ ‫أن بوس��عه تك��رار دور عب��د الناص��ر‪ ،‬فاألنصار مس��تمرون في تلبيس‬ ‫مرشحهم مالبس الزعيم‪.‬‬ ‫املؤمن��ون بالسيس��ي إمي��ان العوام والكاف��رون به يفك��رون بطريقة‬ ‫ً‬ ‫س��لفا‪ .‬لكن‬ ‫واح��دة‪ ،‬ويتصرفون على أن نتيجة االنتخابات محس��ومة‬ ‫الواقع ش��يء آخر‪ ،‬ويجب افتراض أن حمدي��ن صباحي ميكن أن يفوز‪،‬‬ ‫وف��ي ه��ذه احلالة ف��إن «الدول��ة العميقة» التي كرهت مرس��ي س��تكره‬ ‫حمدين بألف ضعف‪ .‬وأما إذا حدث الراجح وجنح السيس��ي‪ ،‬فسيكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬على‬ ‫منوذجي��ا للبط��ل التراجيدي‪ :‬الرأس��مالية تريده له��ا‬ ‫مثال��ا‬ ‫ً‬ ‫الرغ��م من تس��امحها حتى اآلن مع أحالم البس��طاء‪ .‬والفق��راء من جهة‬ ‫أخ��رى يريدونه له��م‪ ،‬ويحلمون بإج��راءات اقتصادية‪ ،‬ليس��ت خياره‪،‬‬ ‫وال خيار فئات ضخم��ة في اجملتمع‪ ،‬ترفض التضحي��ة مبميزات التنوع‬ ‫السلعي في السوق‪.‬‬ ‫وبعي��دً ا ع��ن نتائ��ج الصن��دوق واملصائر الش��خصية للرج��ال‪ ،‬فإن‬ ‫القضي��ة األساس��ية‪ :‬قضية تصحيح املس��ار االقتص��ادي واالجتماعي‬ ‫للبالد هي املشكلة الكبرى املعلقة‪ ،‬ألن الطرفني املتحاربني يرفضان تأمل‬ ‫معنى احلنني إلى عبد الناصر‪.‬‬

‫عمى األلوان يصيب‬ ‫الذكور البيض أكثر‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪:‬وج�دت‬ ‫دراس�ة جدي�دة أن الذك�ور البي�ض أكثر‬ ‫عرضة لعمى األلوان‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع «هل�ث داي ني�وز»‬ ‫األمريك�ي أن باحثني ف�ي جامعة «جنوب‬ ‫كاليفورني�ا» وج�دوا أن الذك�ور البيض‬ ‫أكث�ر عرض�ة لعم�ى األل�وان‪ ،‬وه�و عدم‬ ‫القدرة على رؤية األل�وان بدقة‪ ،‬في حني‬ ‫أن الذكور السود هم األقل عرضة لذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن اإلن�اث أق�ل عرض�ة‬ ‫وتبيّ �ن‬ ‫له�ذه احلالة‪ .‬ويش�تمل أكثر نوع ش�ائع‬ ‫م�ن عم�ى األل�وان عل�ى طف�رة جيني�ة‬ ‫جتعل م�ن الصع�ب التمييز بين اللونني‬ ‫األحمر واألخضر‪ .‬وش�ملت الدراسة أكثر‬ ‫م�ن ‪ 4‬آالف طفل في س�ن احلضانة بني ‪3‬‬ ‫و‪ 6‬س�نوات‪ ،‬ف�ي كاليفورني�ا وتبيّ �ن أن‬ ‫‪ ٪5.6‬م�ن الذكور البيض كانوا مصابني‬ ‫بعم�ى األلوان‪ ،‬مقاب�ل ‪ ٪3.1‬من الذكور‬ ‫اآلس�يويني‪ ،‬و‪ ٪2.6‬م�ن الذك�ور ذوي‬ ‫األص�ول الالتينية‪ ،‬و‪ ٪1.4‬م�ن الذكور‬ ‫السود‪.‬‬

‫بالواليات املتحدة والصني عام ‪. 2013‬‬ ‫وق�ال فياليودان «زيادة حركة الس�فر والتغيرات البيئية تس�هل انتش�اره‬ ‫مرة أخرى‪».‬‬ ‫لكنه أضاف أن املرض يصيب بش�كل رئيسي «األشد فقرا» في آسيا وأمريكا‬ ‫الالتيني�ة وأفريقي�ا وغالب�ا م�ا يس�بب ندوبا مس�تمرة م�دى احلي�اة والعجز‬ ‫باإلضافة إلى فقدان القدرة على اإلنتاج‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكالة ف�ي بيان إنه على الرغ�م من عدم وجود بيان�ات قائمة على‬ ‫أساس أدلة لتحديد تأثير تغير املناخ وظاهرة االحتباس احلراري على انتشار‬ ‫حم�ى الدجن إال أن من احملتمل أن يواصل املرض االنتش�ار إلى مناطق جغرافية‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وق�ال علماء كب�ار األس�بوع املاضي إن ظاه�رة االحتباس احلراري تش�كل‬ ‫تهديدا متزايدا للصحة والتوقعات االقتصادية والغذاء ومصادر املياه ملليارات‬ ‫البشر وحثوا على اتخاذ إجراءات سريعة ملواجهة آثار انبعاثات الكربون‪.‬‬ ‫وقال وولتر كوت وكيل األمني العام لالحتاد ومقره في جنيف للصحفيني في‬ ‫إفادة صحفية «تغير املناخ يؤثر على الصحة في كل مكان فبس�بب االختالفات‬ ‫في درجات احلرارة أصبح للنواقل مجال أكبر»‪.‬‬ ‫كم�ا مكنت زي�ادة حرية تنق�ل األش�خاص والبضائع وخاصة ف�ي حاويات‬ ‫البعوض من االزدهار‪.‬‬ ‫وق�ال فياليودان «هذه البعوض�ة لديها القدرة على التكي�ف إلنتاج البيض‬ ‫ال�ذي ميك�ن أن يبق�ى جافا لع�دة أش�هر‪ .‬لذل�ك إذا مت وضع البي�ض في بعض‬ ‫النبات�ات أو داخل إطار مس�تعمل فإن من املمكن أن يتعل�ق باإلطار ويظل جافا‬ ‫وفي اللحظة التي يصل فيها إليه املاء بعد ستة أشهر فسوف يفقس‪».‬‬

‫لص أمريكي يعلق‬ ‫في فتحة التهوئة‬ ‫‪ 10‬ساعات‬

‫زوجها متهم بقتلها‪:‬‬ ‫محكمة أمريكية تستمع‬ ‫لشهادة إبنة العراقية القتيلة‬

‫■ مولين�زـ ي�و ب�ي اي‪ :‬عاكس احلظ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمريكي�ا بع�د أن عل�ق ف�ي فتح�ة‬ ‫لص�ا‬ ‫التهوئة في أحد املطاعم ملدة ‪ 10‬س�اعات‪،‬‬ ‫قبل أن يتم إنقاذه وتوجيه تهم إليه‪.‬‬ ‫وقال قائد شرطة مولينز‪ ،‬جو غراهام‪،‬‬ ‫إن الكواين ديش�ون غاي (‪ً 22‬‬ ‫عاما) كان‬ ‫يأم�ل بأن يتمكن من الدخ�ول إلى املطعم‬ ‫من خلال تس�لق الس�طح والتس�لل من‬ ‫فتح�ة التهوئة‪ .‬وأش�ار إلى أن�ه علق في‬ ‫فتح�ة التهوئ�ة‪ ،‬قب�ل أن يح�رره أعضاء‬ ‫قسم اإلنقاذ واإلطفاء في مولينز‪ ،‬بعد أن‬ ‫سمعه موظف يطلق نداء استغاثة‪ ،‬فعمد‬ ‫إلى تبليغ السلطات‪.‬‬

‫■ س�ان دييج�و (كاليفورني�ا) ـ رويت�رز‪ :‬وصف�ت ابن�ة أمريكي من‬ ‫أص�ل عراق�ي متهم بقت�ل زوجته كي�ف أنها س�معت وقائع قت�ل والدتها‬ ‫من حجرة نومه�ا بالطابق العلوي وكيف وجدته�ا حتتضر على أرضية‬ ‫املطبخ‪ .‬وكانت الس�لطات األمريكية قد حققت في قتل العراقية املس�لمة‬ ‫في البداية على انها جرمية كراهية‪.‬‬ ‫وقال�ت فاطمة احلميدي اإلبنة التي أدلت بش�هادتها في اليوم الثالث‬ ‫م�ن محاكمة والدها بتهمة القتل انها كان�ت نائمة صباح يوم ‪ 21‬مارس‪/‬‬ ‫اذار ‪ 2012‬عندما سمعت ضوضاء في الطابق األرضي‪.‬‬ ‫وقالت احلميدي (‪ 19‬عاما) للمحلفني وهي تنتحب «س�معت أنني أمي‬ ‫وبعد برهة س�معت صوت حتطم زجاج» مضيفة انها خلصت في البداية‬ ‫الى ان أمها شيماء العوضي (‪ 32‬عاما) رمبا كسرت طبقا أثناء الطهو‪.‬‬ ‫وعندم�ا توجهت الى الطابق الس�فلي وجدت االبن�ة التي كانت تبلغ‬ ‫‪ 17‬عام�ا ف�ي ذل�ك الوقت أمه�ا منبطح�ة على أرضي�ة املطبخ أم�ام جهاز‬ ‫الكمبيوتر وقالت انها احتضنتها بني ذراعيها معتقدة انه أغشي عليها‪.‬‬ ‫وقال�ت فاطم�ة احلمي�دي الت�ي كان�ت ترت�دي مالبس س�وداء وهي‬ ‫محجب�ة للمحكم�ة «كانت تن�زف مثلما ل�م أر من قب�ل‪ .‬وعندم�ا حركتها‬ ‫أدركت بالفعل كمية الدماء التي كانت هناك النها كانت ترقد فوقها‪».‬‬ ‫وتوفي�ت املرأة وهي أم خلمس�ة أوالد متأثرة باجل�روح التي أصيبت‬ ‫به�ا بعد ع�دة أي�ام‪ .‬ويته�م االدعاء الوال�د قاس�م احلمي�دي (‪ 49‬عاما)‬ ‫بض�رب زوجت�ه حتى امل�وت رمب�ا بقضيب حدي�د أخذه م�ن واحدة من‬ ‫س�يارات االس�رة‪ .‬وقال محامو الدفاع انه ال يوجد دليل للطب الشرعي‬ ‫يربط بينه وبني اجلرمية‪.‬‬

‫لم تنفتح مظلتها في‬ ‫السماء‪ ...‬فلقت حتفها‬ ‫■ فينك�س (أريزونا) ـ رويترز‪ :‬لقيت‬ ‫مغام�رة أملاني�ة كان�ت بين ‪ 222‬ش�خصا‬ ‫يحاولون تسجيل رقم قياسي في تشكيل‬ ‫مجموع�ات في اجلو حتفه�ا اخلميس في‬ ‫صحراء والي�ة أريزونا األمريكية حني لم‬ ‫تنتفح مظلتها‪.‬‬ ‫وقال منظمون إن املغامرة التي عرفتها‬ ‫الشرطة األمريكية باسم ديانا باريس من‬ ‫برلني (‪ 46‬عاما) كانت بني اجملموعة التي‬ ‫تقوم بأول محاولة لتس�جيل رقم قياسي‬ ‫جديد صباح اخلميس وان وفاتها أعلنت‬ ‫على الفور في موقع احلادث‪.‬‬ ‫وقالت جوس�لني برناتش�يز املتحدثة‬ ‫باس�م (س�كاي داي�ف اريزون�ا) وه�ي‬ ‫املنش�أة الت�ي كان�ت تس�تضيف احلدث‬ ‫«مت تش�غيل املظلة املعطوبة على مس�افة‬ ‫منخفض�ة ج�دا مما أع�اق انفت�اح املظلة‬ ‫اإلحتياطية بشكل كامل‪».‬‬

‫رمى جثتها في مكب اعتقاد ًا بأنها‪ ...‬متثال!‬ ‫■ س�ان بطرس�بورغ ـ يو بي اي‪ :‬أقدم موظف اس�تعالمات في مبنى‬ ‫ً‬ ‫اعتقادا من�ه بأنها متثال‪،‬‬ ‫أمريك�ي على رمي جثة امرأة مس�نة في املكب‪،‬‬ ‫كجزء من «كذبة» األول من نيسان‪/‬ابريل‪.‬‬ ‫وقال مايك بويتز‪ ،‬من مركز ش�رطة سان بطرسبورغ‪ ،‬لشبكة (آي بي‬ ‫سي) اإلخبارية إن موظف اإلستقبال‪ ،‬رونالد بنجامني (‪ً 61‬‬ ‫عاما) شاهد‬ ‫جثة املرأة (‪ً 96‬‬ ‫عاما)‪ ،‬عندما كان يأخذ استراحة لتدخني سيجارة‪ ،‬وعاد‬ ‫ً‬ ‫معتق�دا بأنه�ا دعابة‪ .‬وأض�اف بويتز‪ ،‬أن�ه عندما ّ‬ ‫علق�ت موظفة‬ ‫لعمل�ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«صبيا في‬ ‫موضحا أن‬ ‫أخ�رى على اجلثة‪ ،‬قال لها إنها جزء م�ن «مقلب»‪،‬‬ ‫ال�ـ ‪ 16‬م�ن العمر س�اعده في نقل اجلثة إل�ى املكب‪ ،‬حيث اعتق�دا بأنهما‬ ‫ً‬ ‫أخي�را باجلثة‪ ،‬حيث‬ ‫م�ر‬ ‫يتخلص�ان م�ن متثال»‪ .‬غي�ر أن عام�ل صيانة ّ‬ ‫الح�ظ أنه�ا حقيقية‪ .‬وم�ن جهتها‪ ،‬قالت الش�رطة في بي�ان‪ ،‬إن «موظف‬ ‫اإلس�تقبال اعتقد ً‬ ‫فعال بأن جث�ة الضحية كان تعود إلى متثال‪ ،‬وأن الدم‬ ‫ال�ذي عث�ر عليه في موق�ع احلادثة غي�ر حقيقي‪ ،‬كجزء م�ن مقلب عملي‬ ‫متقن في األول من نيس�ان‪/‬ابريل»‪ .‬وأض�اف أنه «بالتالي‪ ،‬لن توجه أية‬ ‫ته�م جنائية في هذا الصدد»‪ .‬وعند تفتيش الش�رطة ش�قة املرأة‪ ،‬عثرت‬ ‫على مالحظة انتحار‪ ،‬ذهب ضحيته بدوره موظف اإلستقبال الذي قالت‬ ‫الشرطة إنه طرد من عمله جراء احلادثة‪.‬‬

‫سقطت في بئر‪ ...‬أثناء ممارسة احلب‬ ‫■ مدريد ـ يو بي اي‪ :‬هرعت الش�رطة اإلس�بانية لنجدة شابة وقعت‬ ‫ف�ي بئر عمق�ه نحو ‪ 5‬أمتار‪ ،‬بع�د أن تركها حبيبها فيه أثناء ممارس�تهما‬ ‫اجلنس‪ .‬وقالت الش�رطة في مقاطعة‪ ،‬س�يوداد ريال‪ ،‬اإلس�بانية‪ ،‬ملوقع‬ ‫(إل كريس�ول) اإلس�باني‪ ،‬إنها علمت بوض�ع إدليا أبونت�ي‪ ،‬بعد تلقيها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طارئا ّ‬ ‫يبلغ عن حالتها‪ ،‬ترجح أن يكون أجراه الش�اب الذي كان‬ ‫اتص�اال‬ ‫برفقته�ا‪ .‬وأوضح�ت أن أبونتي وقعت في البئر ال�ذي يتعدى عمقه الـ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫تقريب�ا‪ ،‬الفتة إلى أن عمال اإلطفاء‬ ‫أمتار ونصف املتر‪ ،‬ملدة نصف س�اعة‬ ‫جنحوا بانتشال أبونتي منه ونقلها إلى املستشفى‪ ،‬حيث متت معاجلتها‬ ‫لهبوط حرارتها‪.‬‬ ‫وفي حال متكن الش�رطة من اقتفاء أثر الشاب الذي كان برفقتها‪ ،‬من‬ ‫توجه إليه تهمة اإلمتناع عن مساعدة شخص في مأزق‪.‬‬ ‫املرجح أن ّ‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال املتحدث باس�م قسم اإلطفاء‪ ،‬ليني بوتيلو‪« ،‬كان من‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «من حس�ن احل�ظ أنها تعرف‬ ‫املمك�ن أن تنتهي املس�ألة بكارثة»‪،‬‬ ‫السباحة ولم يغمَ عليها أثناء سقوطها»‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫«كايت»‪ ...‬في «وادي السليكون»‬ ‫• الناش��ر املصري محمد رشـاد‪،‬‬ ‫رئي��س مجل��س إدارة ال��دار املصرية‬ ‫اللبناني��ة للنش��ر والتوزيع‪،‬أش��اد‬ ‫مبؤلف كتاب»اجملهول واملنس��ي من‬ ‫الع َّقاد» ال��ذى جمع��ه َّ‬ ‫وحققه‬ ‫ش��عر َ‬ ‫الكات��ب الراح��ل محم�د محم�ود‬ ‫حمدان‪ ،‬األخ األكب��ر للعالمة واملفكر‬ ‫الراحل الدكتور جم�ال حمدان‪ ،‬آخر‬ ‫تالمذة العقاد‪.‬‬

‫النجم��ة الس��ينمائية «كايت جومي» حض��رت حفل الع��رض األول لفيلمها‬ ‫«وادي السليكون» في ستديوهات «با‬

‫احوال الناس‬

‫• املمثلة الكندية اللبنانية األصل‬ ‫ساندرا شماس تشارك في فعاليات‬ ‫مهرج��ان الكوميدي��ا والفكاهة الذي‬ ‫يق��ام في كندا في الفترة من ‪ 7‬وحتى‬ ‫‪ 13‬م��ن الش��هر اجل��اري ف��ي مدينة‬ ‫وينيبي��ج عاصمة مقاطع��ة مانيتوبا‬ ‫الكندية‪.‬‬

‫• معرض البحرين الدولي الس��ادس عش��ر للكتاب‪،‬‬ ‫انتقل برفق��ة جمهوره مس��اء اخلميس‪ ،‬نح��و تطبيقات‬ ‫• الفن��ان التش��كيلي املصري حلمي التون�ي‪ ،‬افتتح إبداعي��ة م��ع كت��اب «خط��وط متش��ابكة» الذي ّ‬ ‫دش��نه‬ ‫بوحجي‬ ‫معرضه الس��نوي بجاليري «بيكاس��و» ف��ي القاهرة في املؤلفان الدكتور هيثم جهرمي والدكتور محمد‬ ‫ّ‬ ‫الس��ابعة مس��اء اجلمعة‪ ،‬حتت عنوان»بهية وأخواتها» في جناح وزارة ّ‬ ‫الثقافة مبركز البحرين الدولي للمعارض‬ ‫ويضم ‪ 33‬لوحة زيتية‪.‬‬ ‫واملؤمترات‪.‬‬

‫سرقة ‪ 18‬مليون‬ ‫بريد إلكتروني وكلمات‬ ‫مرورها في أملانيا‬ ‫■ في�ردن (أملاني�ا) ـ د ب أ‪ :‬اكتش�ف‬ ‫االدعاء العام في أملانيا س�رقة ‪ 18‬مليون‬ ‫عنوان بريد إلكتروني مبا في ذلك كلمات‬ ‫امل�رور اخلاص�ة به�ا ف�ي جمي�ع أنح�اء‬ ‫العال�م‪ .‬وق�ال تقرير جمللة «ش�بيغل أون‬ ‫الين» األملانية إن لوتس جيبيل املتحدث‬ ‫باس�م االدع�اء الع�ام ف�ي مدين�ة فيردن‬ ‫بوالية سكس�ونيا الس�فلى ش�مال غرب‬ ‫البلاد أكد هذا األمر قائلا إن من احملتمل‬ ‫أن يرج�ع س�بب ذل�ك لس�وء اس�تغالل‬ ‫س�جالت البيانات اإللكتروني�ة بصورة‬ ‫قوي�ة‪ .‬وذك�ر التقري�ر أن الس�لطات‬ ‫األملاني�ة عه�دت إل�ى املكت�ب االحت�ادي‬ ‫لسلامة تقنية املعلومات «بالش�روع في‬ ‫اتخاذ اإلجراءات الالزمة للحيلولة دون‬ ‫وقوع مخاطر عبر هذه السرقة»‪.‬‬

‫باحثون يكشفون النقاب عن‬ ‫خريطة تفصيلية ملخ الفأر‬ ‫■ واش�نطن ـ رويترز‪ :‬بعد مرور عام كامل عل�ى املبادرة التي أطلقها‬ ‫الرئي�س األمريك�ي باراك أوباما الكتش�اف ألغ�از املخ والت�ي تركز على‬ ‫كيفية عمل املادة الس�نجابية وسبر أغوار قدرتها على التفكير والشعور‬ ‫والتذك�ر بل كيف تصاب في أحيان باالم�راض أعلن العلماء أنهم حققوا‬ ‫اجنازا كبيرا سعيا للوصول الى هذا الهدف‪.‬‬ ‫وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية (نيتشر)‬ ‫إنهم رس�موا خريطة توضح التوصيالت العصبي�ة في تعاريج مخ الفأر‬ ‫التي تضم اخلاليا العصبية التي تقوم بوظائف املخ اخملتلفة‪.‬‬ ‫وقال ديفيد فان ايس�ن عالم األعصاب بجامعة واش�نطن في س�انت‬ ‫لويس وهو أحد املش�اركني في املش�روع البحثي الذي يرمي الى تطبيق‬ ‫نتائجه على مخ اإلنس�ان إن دراس�ة مخ الفأر «تتيح أكبر حتليل مفصل‬ ‫للتوصيلات العصبي�ة باملخ املوجودة بالفعل في م�خ أي حيوان ثديي‪.‬‬ ‫إنها دراسة متثل عالمة بارزة حقا‪».‬‬ ‫وتقدم خريطة التوصيالت العصبية رس�ما توضيحيا لكيفية إتصال‬ ‫ماليني أو مليارات اخلاليا العصبية من املادة السنجابية بعضها ببعض‬ ‫من خالل نقاط اتصال تس�مى احملاور العصبية او املادة البيضاء من ثم‬ ‫تس�مح ملراكز املخ بالتواصل وتوفير وظائف الس�لوك والذكاء وس�مات‬ ‫الشخصية وغيرها‪.‬‬ ‫وقد متيط هذه اخلريطة اللثام عن كيفية الفصل بني اخلاليا العصبية‬ ‫املس�ؤولة عن التذوق مثال وتلك اخلاصة بالذاكرة واس�تعراض أحداث‬ ‫املاضي كما ميكن ان توضح ما أس�باب تعط�ل هذه الدوائر العصبية عن‬ ‫العمل بسبب أمراض منها الزامير‪.‬‬

‫قبعة ضخمة من‪« ...‬البسكويت»!‬

‫ص��دق أو ال تصدق‪ ..‬ه��ذه القبعة الضخمة الت��ي ترتديها هذه البريطاني��ة اجلميلة ـ وحضرت بها س��باق «غراند‬ ‫ناشيونال» الشهير ملنافسات ركوب اخليل في ليفربول أمس‪ ..‬مصنوعة من قطع «البسكويت»؟!‬


صحيفة القدس العربي , السبت والأحد 05/06.04.2014