Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫امريكا واي��ران‪ :‬محددات الصفـــقة الكبرى ‪18‬‬

‫اجلغرافـــيا اجلنســـية والتأنيــــث املتـــبادل‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫«ارغو»‪ :‬اوســـكار لســــينما التـــاريخ املزيـــف‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫نشرت دوريات اجليش على الطريق الدولي املمتد من حفر الباطن الى احلدود االردنية‬

‫حتمل احلكومة العراقية مسؤولية ضبط احلدود‬ ‫السعودية ّ‬ ‫وتعتبر قصف جماعة مسلحة ألراضيها تصعيدا ايرانيا‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫حم�ل مس�ؤولون س�عوديون احلكوم�ة العراقي�ة‬ ‫مس�ؤولية القذائ�ف الس�ت الت�ي اطلق�ت عل�ى االراضي‬ ‫الس�عودية م�ن داخ�ل الع�راق‪ ،‬وقال مس�ؤول سياس�ي‬ ‫س�عودي لـ «القدس العرب�ي»‪« ،‬ان اململك�ة بعالقاتها مع‬ ‫دول اجلوار تتعامل م�ع دول وحكومات وليس تنظيمات‬ ‫سياس�ية او جماع�ات مس�لحة‪ ،‬واحلكوم�ة العراقية هي‬ ‫املس�ؤولة عن ضبط احل�دود من جانبها ومن�ع أي اعمال‬ ‫تخريبي�ه تأت�ي م�ن اراضيه�ا»‪ ،‬اال ان مصادر س�عودية‬ ‫اخ�رى رأت فيم�ا ح�دث تصعي�دا ايراني�ا للع�داء م�ع‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫وكان�ت ‪ 6‬قذائف مورتر اطلقت م�ن االراضي العراقية‬ ‫نح�و االراضي الس�عودية قرب مركز العوجا الس�عودي‬ ‫عل�ى احل�دود مع الع�راق‪ ،‬وادع�ى تنظيم ش�يعي عراقي‬ ‫مس�لح س�مى نفس�ه «جي�ش اخملت�ار» مس�ؤوليته ع�ن‬ ‫االعتداء‪.‬‬ ‫ورغ�م م�ا ق�د يحمله قص�ف االراض�ي الس�عودية من‬

‫ليبيا‪ :‬قتيالن و‪ 4‬جرحى‬ ‫مع عودة املواجهات بطرابلس‬ ‫■ طرابل�س ـ االناض�ول‪ :‬قت�ل ش�خصان‬ ‫وأصي�ب أربعة آخ�رون‪ ،‬مس�اء اجلمعة‪ ،‬خالل‬ ‫مواجه�ات بني متظاهرين مس�لحني وميليش�يا‬ ‫أمني�ة بالعاصم�ة الليبي�ة طرابل�س‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مصادر طبية‪.‬‬ ‫وأفاد مراس�ل «األناض�ول» بأن اش�تباكات‬ ‫مس�لحة اندلع�ت‪ ،‬عص�ر اجلمع�ة‪ ،‬إث�ر اقتحام‬ ‫متظاهرين مس�لحني ملقر ميلشيا اللجنة األمنية‬ ‫مبنطق�ة بوس�ليم وس�ط طرابل�س‪ ،‬للمطالب�ة‬ ‫بتس�ليم املق�ر للس�لطات الليبي�ة بـ»ص�ورة‬ ‫حقيقية»‪.‬‬ ‫وكان املتظاه�رون يحتجون على ما يصفوه‬ ‫بـ»التسليم الصوري» ملقار امليليشيات املسلحة‬ ‫إلى اجليش والشرطة الليبيني‪.‬‬

‫مجموعة عراقية شيعية مسلحة من مخاطر توتر احلدود‬ ‫الس�عودية العراقي�ة التي متت�د لنح�و ‪ 812‬كيلومترا‪ ،‬اال‬ ‫ان الس�عوديني ال يتملكه�م قل�ق عس�كري الن قدراته�م‬ ‫التس�ليحية واالمنية عل�ى احلدود قادرة عل�ى التصدي‬ ‫الي اعت�داءات م�ن اجلانب العراقي وق�ادرة على منع أي‬ ‫محاوالت تس�لل م�ن العراق‪ ،‬حس�بما اوضح�ت مصادر‬ ‫رس�مية س�عودية لـ»الق�دس العربي»‪ ،‬خصوص�ا بعدما‬ ‫انته�ت الس�لطات الس�عودية م�ن بن�اء اجل�دار االمن�ي‬ ‫عل�ى حدوده�ا مع الع�راق ع�ام ‪ ،2012‬وهذا اجل�دار منع‬ ‫العش�رات من محاوالت تس�لل لعصابات عراقية لتهريب‬ ‫اخملدرات والسلاح‪ ،‬والطيران السعودي قادر على رصد‬ ‫هذه احلدود ومالحقة أي معتدين ‪.‬‬ ‫والح�ظ ش�هود عيان ف�ي املنطقة الش�مالية الش�رقية‬ ‫للس�عودية انتش�ار دوري�ات لل�ج ي�ش الس�عودي على‬ ‫خ�ط احل�دود م�ع الع�راق‪ ،‬وانتش�ار دوري�ات ح�رس‬ ‫احل�دود على الطري�ق الدولي املمتد من حف�ر الباطن الى‬ ‫احلدود االردنية واملوازي للحدود مع العراق وش�وهدت‬ ‫مروحيات سعودية حتلق في سماء املنطقة ‪.‬‬

‫وي�رى مراقب�ون ان القل�ق الس�عودي مم�ا ج�رى هو‬ ‫قلق سياس�ي م�ن التح�ركات االيرانية املعادي�ة للمملكة‬ ‫وم�ن التحريض االيراني ضد اململــكة‪ ،‬فوس�ائل االعالم‬ ‫احملس�وبة على اي�ران في لبن�ان وغيره‪ ،‬روج�ت الى ان‬ ‫اململك�ة هي وراء التفجيرين االرهابيني اللذين ش�هدتهما‬ ‫بي�روت ق�رب الس�فاره االيراني�ة‪ ،‬رغ�م ان الس�عودية‬ ‫اس�تنكرت وادان�ت رس�ميا التفجري�ن‪ ،‬وي�روج االعالم‬ ‫احملس�وب عل�ى اي�ران ان الس�عودية ه�ي الت�ي تدع�م‬ ‫اجلماعات اخملتلفة لتنظيم القاعدة مثل «داعش» و»جبهة‬ ‫النص�ره» او «جن�د الش�ام»‪ ،‬وال�كل يعلم ان الس�عودية‬ ‫عان�ت من اره�اب تنظيم القاعدة وه�ي تالحقه في اليمن‬ ‫وغير اليمن ‪.‬‬ ‫وترى االوس�اط السعودية الرسمية ان اململكة لن ترد‬ ‫على مثل ه�ذا االعتداء تاركة للحكومة العراقية التصرف‬ ‫(رغ�م ان عالقاتها مـــع حكومة ن�وري املالكي غير ودية‬ ‫عل�ى االطـــلاق) ولكنه�ا ق�ادرة على ال�رد اذا م�ا تكرر‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫وتضيف املصادر الرسمية في مجمل حديثها لـ»القدس‬

‫العربي» ان السعودية عينها االن على القطيف في املنطقة‬ ‫الش�رقية للمملكة التي تس�كنها غالبية ش�يعية خوفا من‬ ‫مح�اوالت ايراني�ة الخت�راق التجمعات هن�اك ومحاولة‬ ‫جتني�د بعض الش�باب هن�اك للقي�ام بـ»اضطراب�ات او‬ ‫اعم�ال تخريبية ضد ام�ن البالد»‪ ،‬فمن املالح�ظ انه كلما‬ ‫تتوت�ر العالق�ات بين الري�اض وطه�ران يب�دأ حتري�ك‬ ‫املشاكل في القطيف واالحياء ذات الغالبية الشيعية فيها‬ ‫حسب تعبير املصادر‪.‬‬ ‫وكان�ت االجه�زة االمنيــــ�ة الس�عودية ق�د اتخذت‬ ‫اج�راءات امني�ة مش�ـــددة ف�ي املنطق�ة بع�د ان�دالع‬ ‫االضطراب�ات ف�ي بل�دة العوامي�ة من�ذ اكث�ر م�ن س�نة‪،‬‬ ‫واس�تطاعت م�ن خالله�ا وض�ع ح�د له�ذه االضطرابات‬ ‫ولكنه�ا م�ا زال�ت ح�ذرة ومتخوفة م�ن عودته�ا طاملا ان‬ ‫الص�راع م�ع اي�ران محتـــــ�دم‪ ،‬والش�ك ان الس�لطات‬ ‫االمني�ة الس�عودية س�تزيد م�ن احتــــياطاته�ا االمنية‬ ‫هن�اك‪ ،‬خصوص�ا ان القصف الذي ج�رى عبر احلدود مع‬ ‫الع�راق يش�ير الى ان اي�ران تس�عى لنق�ل االضطرابات‬ ‫للسعودية‪.‬‬

‫أردوغان‪ :‬ندعم مؤمتر جنيف‪ ... 2‬والنظام السوري هو املسؤول االول عن االحداث‬

‫اعالن أكبر جتمع أللوية عسكرية اسالمية معتدلة‬ ‫واملعارضة السورية حترر مدينة في القلمون‬

‫■ كوبنهاغ�ن ـ األناض�ول‪ :‬ق�دم وزي�ر‬ ‫املس�اعدات اخلارجي�ة الدمنارك�ي كريس�تيان‬ ‫فري�س باتش‪ ،‬اس�تقالته بع�د اتهام�ه بالكذب‬ ‫عل�ى البرمل�ان والرأي الع�ام في البالد‪ ،‬بش�أن‬ ‫دوره ف�ي تغطية مصاريف س�فر كبي�رة ملنظمة‬ ‫بيئية يوجد مقرها في كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقال الوزير انه عضو في مجلس ادارة هذه‬ ‫املنظم�ة البيئي�ة التي تس�اعد البل�دان النامية‬ ‫على خف�ض انبعاثات ثاني اوكس�يد الكاربون‬ ‫وبصفت�ه ه�ذه واف�ق عل�ى اج�راءات تس�مح‬ ‫باستخدام التبرعات احلكومية للسفر بالدرجة‬ ‫األولى واالقامة في فنادق فاخرة‪.‬‬

‫مصر‪ :‬مقتل ‪ 3‬باشتباكات بني قوات االمن‬ ‫وأنصار مرسي في اليوم املئة لفض «رابعة»‬ ‫■ القاه�رة ـ ي�و ب�ي اي ـ رويترز‪ :‬لقي ‪ 3‬أش�خاص‬ ‫مصرعه�م وأصي�ب ‪ 14‬بجروح ف�ي اش�تباكات وقعت‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬بين أنص�ار الرئيس املع�زول محمد مرس�ي‬ ‫وبين معارضيه وق�وات األمن ف�ي القاه�رة وعدد من‬ ‫احملافظات‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س اإلدارة املركزي�ة للرعاي�ة العاجل�ة‬ ‫واحلرج�ة ب�وزارة الصح�ة والس�كان الدكت�ور خالد‬ ‫اخلطي�ب‪ ،‬في تصري�ح للصحافيين‪ ،‬إن االش�تباكات‬ ‫أس�فرت ع�ن وف�اة ش�خص مبحافظ�ة املني�ا (جنوب‬ ‫القاه�رة) وطفل يبلغ ‪ 10‬س�نوات مبحافظة الس�ويس‬ ‫(ش�رق القاه�رة)‪ ،‬فيما أكد رئيس هيئة إس�عاف مصر‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا يُ دعى‬ ‫الدكتور أحمد األنصاري في تصريح أن‬ ‫صالح عادل ُقتل بالقاهرة‪.‬‬ ‫وأضاف األنصاري أن االشتباكات أسفرت كذلك عن‬ ‫وق�وع ‪ 14‬مصاب‪ .‬و كان األمن املصري أوقف‪ ،‬في وقت‬ ‫س�ابق من مس�اء امس‪ ،‬العش�رات من أنصار الرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي كانوا يتظاهرون بضاحية مدينة‬ ‫نصر ش�مال ش�رق القاهرة‪ ،‬فيما تتواصل االشتباكات‬ ‫بني اجلانبني‪.‬‬ ‫الى ذلك قال عدد من بني عشرات الالجئني القادمني‬ ‫من س�ورية واحملتجزين في مركز ش�رطة مصري إنهم‬ ‫ب�دأوا إضراب�ا عن الطع�ام اجلمعة للف�ت االنتباه إلى‬ ‫محنتهم‪.‬‬ ‫وأك�دت مفوضي�ة األمم املتح�دة العلي�ا لش�ؤون‬ ‫الالجئين أن ‪ 52‬الجئ�ا م�ن أصل س�وري وفلس�طيني‬ ‫رفض�وا اس�تالم األغذي�ة الت�ي قدمتها منظم�ة خيرية‬ ‫متوله�ا املفوضية إلى مركز الش�رطة احملتجزين به في‬ ‫االسكندرية‪( .‬تفاصيل ص ‪ 3‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ً‬ ‫عص�را حال�ة م�ن الصدمة‬ ‫عاش�ت مدين�ة صي�دا‬ ‫والذهول اث�ر تداول خبر ان معني أب�و ضهر هو أحد‬ ‫االنتحاريين اللذي�ن اس�تهدفا الس�فارة االيراني�ة‬ ‫بعدم�ا تداول البعض أن االنتحاريين غير لبنانيني‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل اعلام محلي�ة ان وال�د أب�و ضه�ر‬ ‫تع�رف ال�ى ابن�ه ف�ور نش�ر قيادة‬ ‫ويدع�ى عدن�ان ّ‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا ال�ى وزارة الدفاع‬ ‫فتوج�ه‬ ‫اجلي�ش صورته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وهو يخض�ع للتحقيق وأبلغ الق�وى االمنية أن إبنه‬ ‫مت�وار عن االنظار منذ أحداث عبرا‪ ،‬وقد عمدت قوى‬ ‫االمن ال�ى تطويق منزل العائلة في البس�تان الكبير‬ ‫في صيدا‪.‬‬ ‫مقر ً‬ ‫ب�ا‬ ‫وذك�رت «أل ب�ي س�ي» أن أب�و ضه�ر كان ّ‬

‫احد انصار االخوان يتعرض للضرب‬ ‫اثناء مظاهرات في القاهرة امس‬

‫م�ن امام مس�جد بالل بن رب�اح الش�ـــيخ أحــــمد‬ ‫االسير‪.‬‬ ‫وذكرت قن�اة «اجلديد» ان االنتحاري كان يعيش‬ ‫ف�ي الكويت وانتق�ل منها الى س�ورية فلبنان لتنفيذ‬ ‫العملية‪.‬واضاف�ت املعلوم�ات «أن االنتح�اري اب�و‬ ‫ضه�ر ق�د مت جتنيده في الس�ويد‪ ،‬وقد اتص�ل بأهله‬ ‫ً‬ ‫طالب�ا منهم الس�ماح على ما‬ ‫من�ذ ‪ 5‬ايام من س�ورية‬ ‫س�يقوم به»‪ ،‬فيم�ا لم تس�تبعد معلوم�ات أخرى أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فلس�طينيا من‬ ‫لبناني�ا او‬ ‫يك�ون االنتح�اري الثاني‬ ‫احد اخمليمات الفلسطينية في اجلنوب اللبناني‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك‪ ،‬وبعد الكش�ف عن س�يارة فجر اجلمعة‬ ‫حتتوي على ‪ 400‬كلغ م�ن املتفجرات‪ ،‬تداولت مواقع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي نس�خة من برقية مرس�لة من‬ ‫املديرية العامة ألمن الدولة إلى قوى األمن الداخلي‪،‬‬ ‫تنش�ر فيها أس�ماء وأنواع وأرقام لوحات ‪ 7‬سيارات‬ ‫مفخخة دخلت إلى لبنان آتية من سورية‪.‬‬

‫الرئيس الفلسطيني التقى ولي العهد السعودي‬ ‫لالحتجاج على مطلب مصري بإعادة دحالن‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اطفال في مخيم مبنطقة الدلهمية في البقاع اللبناني‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬أعلنت أكبر س�بعة فصائل إسلامية‬ ‫في املعارضة السورية تشكيل جبهة إسالمية جديدة لتصبح‬ ‫اكب�ر حتالف ملقاتل�ي املعارضة حتى اآلن من�ذ بداية الصراع‬ ‫قب�ل عامين ونص�ف الع�ام‪ ،‬فيم�ا س�يطر مقاتل�و املعارضة‬ ‫الس�ورية املسلحة اجلمعة بشكل ش�به كامل على مدينة دير‬ ‫عطي�ة ذات الغالبية املس�يحية ف�ي منطقة القلمون ش�مالي‬ ‫دمش�ق حيث احرز النظام خالل االي�ام الفائتة تقدما كبيرا‪،‬‬ ‫بحسب ما ذكر االئتالف السوري املعارض‪.‬‬ ‫وقال قادة معارضون إسلاميون في تسجيل فيديو بثته‬ ‫قن�اة «اجلزي�رة» اإلخباري�ة إن احتادهم اجلديد لن يس�عى‬ ‫فقط لإلطاحة بحكم بش�ار االس�د ب�ل أيضا إل�ى إقامة دولة‬ ‫إسلامية‪ .‬وقال أحمد عيس�ى الذي يقود ألوية صقور الشام‬ ‫إن هذا التحالف «تكوين سياسي عسكري اجتماعي مستقل‬ ‫يهدف الى اس�قاط النظام االسدي في س�ورية اسقاطا كامال‬ ‫وبناء دولة اسالمية راشدة تكون فيها السيادة لله عز وجل‬ ‫وحده مرجعا وحاكما وناظما لتصرفات الفرد والدولة»‪.‬‬ ‫ويقوض االندماج قيادة اجليش الس�وري احلر العلماني‬ ‫ال�ذي كان ذات يوم ينظر إليه باعتب�اره مظلة رمزية جلميع‬

‫املعارضني لكنه ضعف بسبب االقتتال الداخلي واالنشقاق‪.‬‬ ‫وق�د ميث�ل ذلك حتدي�ا لصع�ود فصائ�ل ترتب�ط بتنظيم‬ ‫القاع�دة ال�ذي زادت قوت�ه بدرجة كبيرة م�ع ضعف فصائل‬ ‫اخرى‪ .‬ومن بني اجلماعات الرئيس�ية الت�ي انضمت للجبهة‬ ‫جماعات قوية منتش�رة ف�ي انحاء البالد مثل أحرار الش�ام‬ ‫وصق�ور الش�ام واجلي�ش اإلسلامي‪ .‬وانض�م كذل�ك ل�واء‬ ‫التوحي�د ال�ذي قاد هجوم�ا ف�ي آب (اغس�طس) ‪ 2012‬مكن‬ ‫املعارضين م�ن االس�تيالء عل�ى أج�زاء كبي�رة م�ن اراضي‬ ‫مدينة حلب وأجزاء أخرى في ش�مال سورية‪ .‬وال ينظر لهذه‬ ‫اجلماعات باعتبارها بنفس درجة تشدد اجلماعات املرتبطة‬ ‫بتنظيم القاعدة‪ .‬وقال املرصد الس�وري ف�ي بريد الكتروني‬ ‫«متكن مقاتلو الدولة االسلامية في العراق والش�ام وجبهة‬ ‫النصرة وعدة كتائب مقاتلة من فرض سيطرتهم بشكل شبه‬ ‫كام�ل على مدينة دير عطية التي تعتبر من اهم معاقل النظام‬ ‫في القلمون»‪.‬‬ ‫ونفى مصدر امني س�وري ردا على س�ؤال لفرانس برس‬ ‫الس�يطرة على دير عطية‪ ،‬مش�يرا الى ان «ارهابيني فروا من‬ ‫قارة جل�أوا الى مبان عن�د اطراف املدين�ة‪ ،‬ويتولى اجليش‬

‫معاجلة املسألة»‪.‬‬ ‫وكان مقاتل�و املعارض�ة دخل�وا املدين�ة االربع�اء غ�داة‬ ‫انس�حابهم م�ن بل�دة ق�ارة القريب�ة الت�ي متكن النظ�ام من‬ ‫الس�يطرة عليها‪ .‬ومن�ذ ‪ 15‬تش�رين الثاني (نوفمب�ر)‪ ،‬تنفذ‬ ‫قوات النظام مدعومة من حزب الله اللبناني ومقاتلني شيعة‬ ‫عراقيين هجم�ات ف�ي القلمون ف�ي اس�تراتيجية تهدف الى‬ ‫«قضم» منطقة وراء منطقة‪ ،‬بحسب ما يقول خبراء‪.‬‬ ‫وقال رئيس الوزراء التركي‪« ،‬رجب طيب أردوغان»‪ ،‬إنه‬ ‫ً‬ ‫مشددا‬ ‫يدعم مؤمتر جنيف ‪ ،2‬ويأمل في التوصل إلى نتيجة‪،‬‬ ‫أنه ال مجال إلضاعة الوقت‪.‬‬ ‫ج�اءت تصريح�ات أردوغ�ان ف�ي املؤمت�ر الصحاف�ي‪،‬‬ ‫ال�ذي عقده مع الرئيس الروس�ي فالدميير بوتني‪ ،‬في س�ان‬ ‫بطرس�برغ اجلمع�ة‪ ،‬ف�ي إط�ار االجتم�اع الراب�ع للمجل�س‬ ‫اإلستراتيجي رفيع املستوى التركي الروسي‪.‬‬ ‫وفي الش�أن الس�وري قال أردوغان «إن النظام السوري‬ ‫ه�و املس�ؤول بالدرج�ة األول�ى ع�ن األح�داث في س�ورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا مسؤولة عن ذلك‪.‬‬ ‫واجلماعات املتطرفة‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫التمديد للرئيس وترحيل الفتاة السعودية الهاربة مع ميني أصبحا قضية رأي عام‪:‬‬

‫الرئيس هادي والعروس هدى يشغالن الشارع اليمني!‬

‫صنعاء (القدس العربي) من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫انشغل الش��ارع اليمني هذه األيام بقضيتي التمديد للرئيس عبد‬ ‫ربه منصور (هادي)‪ ،‬وقضية الفتاة الس��عودية (هدى) التي هربت‬ ‫مع ش��اب ميني الى اليم��ن‪ ،‬وأخذت هاتني القضيت�ين أبعادا عديدة‬ ‫حتى أصبحت الشغل الشاغل للكثير من اليمنيني‪.‬‬ ‫وجاء االهتمام بهاتني القضيتني على حساب العديد من القضايا‬ ‫األخ��رى األكثر أهمي��ة سياس��يا واقتصاديا‪ ،‬كقضي��ة احلرب بني‬ ‫دم��اج مبحافظة‬ ‫جماع��ة احلوث��ي وأتباع التيار الس��لفي في منطقة ّ‬ ‫املرحلني من السعودية‪.‬‬ ‫صعده وكذا قضية العمال اليمنيني ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعلق سياسيون لـ(القدس العربي) على التوجه القائم حاليا في‬ ‫اليمن بش��أن التمديد لهادي بالقول «إن الرئيس هادي يعمل جاهدا‬ ‫منذ توليه الس��لطة قبل أقل من عامني على ترس��يخ كرسي السلطة‬ ‫ول��م يس��ع الى ترس��يخ النظ��ام واألمن‪ ،‬له��دف واض��ح وهو خلق‬ ‫مبررات لبقائه في السلطة أطول فترة ممكنة»‪.‬‬ ‫وأعلن احلراك الش��مالي املناهض لسياس��ة الرئيس هادي أمس‬ ‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫سوريون وفلسطينيون محتجزون يضربون عن الطعام‬

‫من سعد الياس‪:‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬أظهرت دراس�ة جديدة‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬أن البريطانيين أصبح�وا أم�ة م�ن‬ ‫الكذابين‪ ،‬وخاص�ة حين يتعل�ق األم�ر بتبرير‬ ‫تأخرهم عن العمل‪.‬‬ ‫وقال�ت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي نش�رتها صحيف�ة‬ ‫«ديل�ي مي�رور»‪ ،‬إن األع�ذار الدارج�ة الت�ي‬ ‫يس�تخدمها البريطاني�ون لتبري�ر تأخرهم عن‬ ‫العم�ل ه�ي «ازدح�ام حرك�ة املرور»‪ ،‬و»س�اعة‬ ‫املنب�ه ل�م تعم�ل كاملعت�اد»‪ ،‬و»تأخ�ر القطار»‪،‬‬ ‫و»تعطل السيارة»‪.‬‬ ‫واضافت أن نص�ف البريطانيني يكذبون كل‬ ‫ي�وم ويُ عد التأخر عن العمل الس�بب الرئيس�ي‬ ‫لذلك‪ ،‬في حني تس�تخدم غالبيتهم الكذب جلعل‬ ‫الناس اآلخرين يشعرون على نحو أفضل‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫لبنان‪ :‬أحد االنتحاريني مقرب من أحمد األسير‬ ‫وبرقية أمنية عن دخول ‪ 7‬سيارات مفخخة‬

‫دراسة‪ :‬البريطانيون‬ ‫أمة من الكذابني‬

‫وزير دمناركي يستقيل‬ ‫التهامه بالكذب على البرملان‬

‫العـروي‪ :‬ارفـــض االنعـــزالية والثقافة الفلكلورية ‪19‬‬

‫عن فت��ح ب��اب التس��جيل للمتطوعني لتنفي��ذ اعتصام ملدة اس��بوع‬ ‫واض��راب مفتوح عن الطعام امام مكتب االمم املتحدة بصنعاء حتى‬ ‫يتم الغاء فكرة التمديد للفترة الرئاسية لهادي‪.‬‬ ‫كم��ا انش��غل الكثي��ر م��ن اليمني�ين‪ ،‬بقضي��ة الفتاة الس��عودية‬ ‫الهارب��ة من بالدها (هدى آل نيران)‪ ،‬للزواج من ش��اب ميني أحبته‬ ‫ف��ي بالدها وه��و عرفات ردفان والل��ذان يقبعان حالي��ا في املعتقل‬ ‫بصنع��اء ومحاكمتهما‪ ،‬هي بتهم��ة دخول األراض��ي اليمنية بدون‬ ‫تأشيرة دخول‪ ،‬وهو بتهمة مساعدتها في ذلك‪.‬‬ ‫قضي��ة الفت��اة هدى آل ني��ران اش��تهرت في االعالم الس��عودي‬ ‫بـ(فت��اة بحر أبوس��كينة) ويتح��رك الكثير من النش��طاء الش��باب‬ ‫حاليا لتنفي��ذ حمالت مناصرة وتأييد لها إلجبار الس��لطات اليمنية‬ ‫عل��ى عدم الرضوخ للضغوط الس��عودية التي تس��عى إل��ى إعادتها‬ ‫لألراضي السعودية بينما ترفض الفتاة رفضا قاطعا العودة وتصر‬ ‫حبا‪،‬‬ ‫على ال��زواج من فارس أحالمه��ا عرفات ردفان الذي ش��غفها ّ‬ ‫وضحى من أجلها بحاضره ورمبا مبستقبله‪.‬‬ ‫وذك��رت مص��ادر إعالمي��ة ميني��ة أم��س أن الكثير من النش��طاء‬

‫الشباب من أبناء محافظة تعز سينفذون يومي السبت واالحد وقفة‬ ‫احتجاجي��ة امام محكمة جنوب ش��رق صنع��اء‪ ،‬حيث حتاكم هدى‬ ‫وعرفات للمطالبة بعدم تسليم الفتاة السعودية لبالدها وتزويجها‬ ‫بالشاب اليمني عرفات ‪.‬‬ ‫ويح��اول الش��باب اليمني من خ�لال وقوفهم الى جان��ب الفتاة‬ ‫الس��عودية‪ ،‬رد االعتب��ار لليمني�ين الذي��ن تنظ��ر إليه��م الس��لطات‬ ‫السعودية نظرة دونية وبعني االحتقار‪ ،‬وبالتالي أي انتصار لقضية‬ ‫الفتاة الس��عودية ه��دى هو انتصار في األس��اس لكرامة االنس��ان‬ ‫اليمني‪ ،‬الذي يعتقدون أن السلطات السعودية ترفض زواج الشاب‬ ‫اليمني بهذه الفتاة الس��عودية ال لش��يء إال لكون��ه (ميني)‪ ،‬أي أقل‬ ‫مكانة منها‪.‬‬ ‫وف��ي الوقت ال��ذي أصبحت فيه قضي��ة الفتاة الس��عودية هدى‬ ‫قضية رأي عام في اليمن والسعودية على حد سواء‪ ،‬تتجه في اليمن‬ ‫التحول الى قضية صراع (كرامة) مع السلطات السعودية وقد‬ ‫نحو‬ ‫ّ‬ ‫تعجز السلطات اليمنية والسعودية في إغالق هذه القضية لصالها‬ ‫في حال استمر نشاط التحرك الشبابي املناصر ملطالبها‪.‬‬

‫الزي�ارة العاجل�ة الت�ي قام به�ا رئيس الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية محم�ود عباس للرياض ي�وم االربعاء‬ ‫املاض�ي ل�م يك�ن غرضه�ا ع�رض اخ�ر تط�ورات‬ ‫املفاوض�ات «العبثية» م�ع االس�رائيليني‪ ،‬كما جرت‬ ‫الع�ادة‪ ،‬ولم يكن هدفها ايضا طلب مس�اعدات مالية‬ ‫مليزانية السلطة‪ ،‬بل كان هدفها الرئيس الشكوى مما‬ ‫جرى مع�ه خالل زيارته االخيرة ملص�ر واجتماعاته‬ ‫م�ع وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيس�ي والتي‬ ‫كان�ت «اجواؤه�ا ونتائجها س�لبية متام�ا» على حد‬ ‫قول مس�ؤول فلس�طيني قريب من عباس لـ«القدس‬ ‫العربي» ورفض نشر اسمه‪.‬‬ ‫واضاف املسؤول الفلسطيني ان ما ملسه الرئيس‬ ‫عب�اس ف�ي القاه�رة كان ج�وا عدائيا لي�س حلركة‬ ‫حماس وقطاع غزة فقط‪ ،‬بل لكل الفلسطينيني بشكل‬ ‫ع�ام‪ ،‬وان م�ا طلبه الفريق السيس�ي م�ن عباس من‬ ‫«العمل عل�ى حتقيق وحدة حركة فت�ح قبل احلديث‬ ‫ع�ن املصاحلة م�ع حم�اس»‪ ،‬كان املقص�ود منه وفق‬ ‫ما قال�ه مس�ؤول مخابرات�ي مصري لعب�اس اعادة‬ ‫املس�ؤول الفلس�طيني الس�ابق واملفصول من حركة‬ ‫فت�ح محمد دحالن الذي يتعاون مع�ه املصريون في‬ ‫الوق�ت احلال�ي خاص�ة م�ع التصعيد الذي تش�هده‬ ‫منطقة سيناء على احلدود مع قطاع غزة‪.‬‬

‫وحسب املسؤول فإن رئيس السلطة الفلسطينية‬ ‫ كم�ا افه�م الرياض‪ -‬ال ميك�ن له ان يعي�د العضو‬‫الس�ابق للجن�ة املركزي�ة لفت�ح محم�د دحلان الى‬ ‫احلركة الن الكثيري�ن من قادتها يقفون ضد دحالن‪،‬‬ ‫باالضافة الى ان دحالن قام ويقوم بتحركات مضادة‬ ‫للحركة ولعباس بش�كل خاص في س�ورية ولبنان‪،‬‬ ‫الن املصريين يعتب�رون دحلان «احلص�ان» الذي‬ ‫م�ن خالله يس�تطيعون انهاء حكم وس�يطرة حركة‬ ‫حماس «االخوانية» على قط�اع غزة الذي يرون انه‬ ‫بات يشكل ملصر مصدرا للعمليات االرهابية‪.‬‬ ‫ويضيف املسؤول ان رئيس السلطة الفلسطينية‬ ‫محمود عباس يتمنى عودة «الشرعية الفلسطينية»‬ ‫الى غزة ولكن ليس عن طريق دحالن‪ ،‬ويرى انه اذا‬ ‫عاد االخير لغزة فسيصبح مصدر تهديد للسلطة‪.‬‬ ‫لذل�ك ل�م ي�رحت محم�ود عب�اس لنتائ�ج زيارت�ه‬ ‫االخي�ره للقاهرة ولقائه مع الفريق السيس�ي‪ ،‬ومن‬ ‫هن�ا طلب موعدا للقاء القيادة الس�عودية‪ ،‬حيث زار‬ ‫الرياض والتقى ولي العهد الس�عودي االمير سلمان‬ ‫ب�ن عبدالعزيز ليحتج على ماس�معه م�ن كالم هناك‬ ‫وص�ل ال�ى حد «القس�وة» ف�ي بعض االحي�ان‪ ،‬لعل‬ ‫الري�اض تتدخل مبا لها من عالق�ات جيدة حاليا مع‬ ‫النظام املص�ري احلالي‪ .‬اجلدير بالذك�ر ان لدحالن‬ ‫عالق�ات صداق�ة جي�دة م�ع رئي�س االس�تخبارات‬ ‫السعودية االمير بندر بن سلطان‪.‬‬

‫عاطلون مغاربة يعرضون اعضاءهم للبيع أمام البرملان‬ ‫الرباط ‪ -‬محمد بوهريد‪:‬‬

‫أق�دم عاطل�ون مغارب�ة‪ ،‬ف�ي وقف�ة‬ ‫نظموه�ا أم�ام مبن�ى البرملان‪ ،‬ف�ي وقت‬ ‫متأخ�ر من مس�اء اخلمي�س‪ ،‬على عرض‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا عل�ى‬ ‫كليه�م للبي�ع‪ ،‬وذل�ك‬ ‫م�ا أس�موها «مماطل�ة احلكوم�ة ف�ي‬ ‫توظيفهم»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر ه�ذه امل�رة األول�ى الت�ي‬ ‫يعرض فيها عاطل�ون عن العمل باملغرب‬ ‫أعضاءه�م للبي�ع كأس�لوب احتجاج�ي‬ ‫على «ع�دم اس�تجابة حكومة عب�د اإلله‬ ‫بنكي�ران‪ ،‬رئي�س احلكوم�ة املغربي�ة‪،‬‬ ‫ملطالبه�م بالتوظي�ف ف�ي اإلدارات‬ ‫العمومية»‪.‬‬ ‫وحس�ب ش�هود عي�ان‪ ،‬فق�د تدخلت‬ ‫ق�وات األم�ن لتفري�ق العاطلين‪ ،‬م�ا‬ ‫أس�فر عن تس�جيل إصاب�ات في صفوف‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا‬ ‫احملتجين‪ ،‬غير أن�ه لم يعلن بعد‬ ‫عن عدد هذه اإلصابات‪.‬‬

‫وكان عاطل�ون ع�ن العم�ل حاصروا‪،‬‬ ‫ي�وم ‪ 18‬أيل�ول (س�بتمبر) املاض�ي‪،‬‬ ‫بنكيران داخل س�يارته في أحد ش�وارع‬ ‫العاصم�ة الرباط‪ ،‬مطالبين بـ»رحيله»‪،‬‬ ‫قبل أن تتدخل الشرطة لتفريقهم‪.‬‬ ‫وبش�كل ش�به يومي‪ ،‬يتظاه�ر املئات‬ ‫م�ن العاطلين ع�ن العم�ل ف�ي املغ�رب‬ ‫أم�ام البرمل�ان؛ ملطالب�ة حكوم�ة بالدهم‬ ‫بتوظيفه�م ف�ي املؤسس�ات احلكومي�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تنفي�ذا التف�اق س�ابق أبرمت�ه احلكومة‬ ‫السابقة مع «تنسيقية العاطلني»‪.‬‬ ‫وأبرم�ت احلكوم�ة الس�ابقة اتفاق�ا‬ ‫م�ع مئ�ات العاطلين ع�ن العم�ل‪ ،‬عب�ر‬ ‫«تنسيقية العاطلني» في سياق محاولتها‬ ‫من�ع توس�ع االحتجاجات التي ش�هدتها‬ ‫اململك�ة‪ ،‬مع انطلاق مس�يرات حركة ‪20‬‬ ‫ش�باط (فبراي�ر) ‪ 2011‬االحتجاجي�ة‪،‬‬ ‫يقض�ي بتوظي�ف ه�ؤالء الش�باب ف�ي‬ ‫الوظائف احلكومية بش�كل مباشر‪ ،‬دون‬ ‫إجراء أي اختبار‪.‬‬

‫وكان�ت احملكم�ة اإلدارية ف�ي الرباط‬ ‫أص�درت ي�وم ‪ 23‬أي�ار (ماي�و) املاض�ي‪،‬‬ ‫قرارا يلزم احلكوم�ة بتوظيف املئات من‬ ‫الش�باب العاطلني عن العمل في وظائف‬ ‫ً‬ ‫طبق�ا لالتفاق الذي‬ ‫بقطاع�ات حكومية ‪،‬‬ ‫أبرمته معهم احلكومة السابقة‪.‬‬ ‫وترف�ض احلكوم�ة املغربي�ة تنفي�ذ‬ ‫االتف�اق بدعوى أن�ه «يخالف الدس�تور‬ ‫املغرب�ي ال�ذي ين�ص عل�ى مب�دأ تكاف�ؤ‬ ‫الفرص»‪.‬‬ ‫ويقدر ع�دد موظفي الدولة في املغرب‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا إلحص�اءات‬ ‫ب�ـ‪ 884‬أل�ف موظ�ف‪،‬‬ ‫رس�مية‪ ،‬ف�ي وق�ت أعلنت في�ه احلكومة‬ ‫أنه�ا تأم�ل ف�ي توفي�ر أكث�ر م�ن ‪ 24‬ألف‬ ‫وظيــف�ة ف�ي اإلدارات احلكومي�ة ه�ذا‬ ‫العام‪.‬‏(األناضول)‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اكدت ان جناح األمير بندر يتعرض النتقادات بسبب الفشل في سورية ومصر‬

‫جلنة برملانية بريطانية‪ :‬لندن تنافق الرياض على حساب حقوق االنسان‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫من‪ :‬إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫دع�ت جلن�ة برملاني�ة بريطاني�ة حكوم�ة ديفي�د‬ ‫كامي�رون إلى إعادة النظر وتقيي�م عالقات بريطانيا‬ ‫م�ع احلكوم�ة الس�عودية والت�ي وصفته�ا جلن�ة‬ ‫الش�ؤون اخلارجية في البرمل�ان بأنها «من أقل الدول‬ ‫درجة م�ن الناحي�ة الدميقراطية وس�جلها هو األفقر‬ ‫في مجال حقوق اإلنس�ان»‪ .‬ودعا التقرير الذي نشر‬ ‫أم�س اجلمعة احلكوم�ة البريطانية للنظ�ر في الدور‬ ‫الس�عودي في سورية وتس�ليح املعارضة السورية‪.‬‬ ‫لكن�ه توقف عند الدعوة عن وقف العقود العس�كرية‬ ‫بني البلدي�ن والتي متثل عصب الصناعة العس�كرية‬ ‫البريطاني�ة خاصة عقد اليمامة الذي يقدر بعش�رات‬ ‫املليارات‪.‬‬ ‫وج�اء التقري�ر ثم�رة لتحقي�ق مط�ول رك�ز عل�ى‬ ‫العالقات البريطانية مع السعودية وجارتها األخرى‬ ‫مملك�ة البحرين‪ .‬وقالت اللجن�ة إنها قلقة «من ناحية‬ ‫النظ�رة الضيق�ة واحمل�ددوة الت�ي يحمله�ا ال�رأي‬ ‫الع�ام البريطان�ي عن الس�عودية»‪ .‬وقال�ت صحيفة‬ ‫«غاردي�ان» إن التقري�ر س�تتم دراس�ته بعناي�ة من‬ ‫قب�ل ال�دول اخلليجية خاص�ة الس�عودية التي حذر‬ ‫سفيرها من عواقب خطيرة للتحقيق عندما أعلن عنه‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫ويش�ير التقري�ر إل�ى أهمي�ة الس�عودية لس�وق‬ ‫السلاح البريطان�ي حي�ث تعتبر أكبر س�وق لها في‬ ‫الش�رق األوس�ط وتص�ل قيم�ة مش�ترياتها إل�ى ‪62‬‬ ‫مليار جنيه اس�ترليني‪ ،‬ول�دى اململكة عقود ورخص‬ ‫تصدي�ر مع�دات لها م�ن بريطاني�ا بقيم�ة ‪ 4‬مليارات‬ ‫جني�ه‪ .‬ووج�د التقري�ر أدل�ة قاطع�ة على اس�تخدام‬ ‫احلكوم�ة الس�عودية املعدات العس�كرية البريطانية‬ ‫لقمع االحتجاجات الداخلية‪.‬‬ ‫واعت�رف التقري�ر بالثم�ن الكبي�ر لوق�ف العقود‬ ‫العس�كرية البريطاني�ة م�ع الس�عودية‪ .‬وعل�ق‬

‫ناش�طون في احلملة ضد جتارة السالح على نتيجة‬ ‫التقري�ر بالقول «لألس�ف‪ ،‬يبدو أن مصالح ش�ركات‬ ‫صناعة األسلحة واحلكومة أثرت على جوهر التقرير‬ ‫ووصل�ت إل�ى قل�ب التحقي�ق‪ ،‬فم�ا تق�وم ب�ه جلن�ة‬ ‫الش�ؤون اخلارجي�ة ف�ي البرمل�ان هو من�ح احلكومة‬ ‫غطاء ملواصل�ة سياس�تها للتملق لهذا النظ�ام املثير‬ ‫للقرف «‪.‬‬ ‫وهدد السعوديون في عام ‪ 2006‬بإنهاء كل أشكال‬ ‫التع�اون العس�كري وصفقة اليمامة في حال اس�تمر‬ ‫مكت�ب التحقي�ق ف�ي اجلرائم والغ�ش في عق�ود لها‬ ‫عالق�ة باليمامة وش�ركة صناعة األنظمة العس�كرية‬ ‫«بي إي اي»‪ ،‬لك�ن التحقيق مت وضعه على الرف بعد‬ ‫تدخ�ل رئيس الوزراء في حين�ه توني بلير الذي برر‬ ‫وقف التحقيق بناء على «املصلحة القومية»‪.‬‬ ‫ودعا التقرير أيضا احلكومة البريطانية العمل على‬ ‫مراقب�ة الدعم املالي القادم من الس�عودية للمنظمات‬ ‫الدينية التي تنش�ر رس�ائل متطرف�ة‪ ،‬والتأكد من ان‬ ‫نش�ر التعاليم الدينية بالطرق املسموح بها لن يؤدي‬ ‫إلى نشر التطرف‪.‬‬ ‫سورية وتسليح املعارضة‬

‫كم�ا حث التقرير احلكوم�ة البريطانية على تقييم‬ ‫اجلهود السعودية في مجال دعم اإلنتفاضة السورية‪،‬‬ ‫والتحاور مع السعوديني حول اجلماعات التي تتلقى‬ ‫الدعم املالي من الرياض‪ .‬وكانت احلكومة السعودية‬ ‫ق�د عبرت ع�ن موقف متش�دد جتاه األزمة الس�ورية‬ ‫ودع�ت لتس�ليح املعارض�ة وتعمل جهده�ا لإلطاحة‬ ‫بالنظ�ام الس�وري‪ ،‬وزادت اجلهود الس�عودية بعد‬ ‫خيبة أملها من األمريكيني ووقف الضربة على النظام‬ ‫بس�بب استخدامه السلاح الكيميائي‪ .‬وكان النواب‬ ‫البريطاني�ون ق�د صوتوا ف�ي نهاية آب (اغس�طس)‬ ‫ض�د أية مش�اركة بريطاني�ة في عملية عس�كرية ضد‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وف�ي مل�ف آخر ل�ه عالق�ة باإلصلاح السياس�ي‬ ‫وحق�وق اإلنس�ان ف�ي الس�عودية اخب�ر ع�دد م�ن‬

‫اليمن‪ :‬اغتيال قيادي حوثي‬ ‫وتعرض موكب املبعوث الدولي إلطالق نار‬ ‫■ صنعاء‪-‬وكاالت‪ :‬تطورت األوضاع األمنية‬ ‫في اليمن اجلمعة بش�كل الفت‪ ،‬بع�د اطالق النار‬ ‫عل�ى ممثل األمين العام لألمم املتح�دة ومبعوثه‬ ‫لليم�ن‪ ،‬واغتيال نائ�ب برملاني ينتم�ي غلى تيار‬ ‫احلوثيني‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر أمن�ي ان مس�لحني أطلقوا أعيرة‬ ‫ناري�ة على قافلة مبعوث األمم املتحدة الى اليمن‬ ‫جم�ال بنعم�ر في صنع�اء اجلمعة لك�ن لم يصب‬ ‫احد باذى في الهجوم‪.‬‬ ‫وتاب�ع املص�در ال�ذي كان ضم�ن املوك�ب ان‬ ‫احل�راس املرافقين للموك�ب فتح�وا الن�ار عل�ى‬ ‫املهاجمني الذين الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وكان املبع�وث الدول�ي إل�ى اليم�ن ق�د ه�دد‬ ‫معرقلي العملية السياسية في اليمن برفع تقرير‬ ‫ع�ن حج�م العرقلة إل�ى مجل�س األم�ن الدولي‪،‬‬ ‫وس�ط مقاطع�ة بع�ض الفصائ�ل السياس�ية‬ ‫للحوار الوطني‪ .‬كما عبرت الدول العشر الراعية‬ ‫التفاقي�ة نقل الس�لطة عن أس�فها لتأخ�ر انتهاء‬ ‫مؤمت�ر احل�وار واتهمت «بعض الق�وى» بإيقاف‬ ‫العملي�ة االنتقالي�ة عب�ر تعلي�ق مش�اركتهم في‬ ‫ً‬ ‫حتديا‬ ‫احل�وار‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن القضايا األكث�ر‬ ‫ما ت�زال ب�دون حلول حت�ى اآلن‪ .‬وقال�ت الدول‬ ‫العش�ر في بي�ان له�ا مبناس�بة الذك�رى الثانية‬ ‫للتوقي�ع على املبادرة اخلليجي�ة والتي تصادف‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا‬ ‫الي�وم‪ ،‬إن بع�ض اجلماع�ات املش�اركة‬ ‫في مؤمت�ر احلوار «اتخ�ذت مواق�ف تعيق تقدم‬ ‫ً‬ ‫ب�دال م�ن تس�هيل إيج�اد احلل�ول لهذه‬ ‫احل�وار‬

‫القضايا العالقة»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك ذك�رت مص�ادر مقرب�ة م�ن جماعة‬ ‫احلوثيين ان البرملان�ي اليمن�ي وعض�و احلوار‬ ‫الوطن�ي عن احلوثيني عبدالك�رمي جدبان اغتيل‬ ‫مس�اء اجلمع�ة برصاص مس�لحني مجهولني في‬ ‫العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وق�ال موق�ع وكال�ة «اليم�ن» اإلخباري�ة ان‬ ‫مس�لحني ملثمني على متن دراجة ناري�ة أطلقوا‬ ‫الن�ار عل�ى عبدالكرمي جدبان أثن�اء خروجه من‬ ‫مس�جد «الش�وكاني» القري�ب م�ن مق�ر القيادة‬ ‫العام�ة للق�وات املس�لحة ف�ي ش�ارع القي�ادة‬ ‫بصنعاء‪ ،‬بعد أداء صالة العشاء‪.‬‬ ‫وأض�اف ان جدب�ان توف�ي قبل وصول�ه إلى‬ ‫املستشفى‪.‬‬ ‫وعبدالكرمي جدبان عض�و في مجلس النواب‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا عض�و ف�ي مؤمت�ر احل�وار‬ ‫اليمن�ي‪ ،‬وه�و‬ ‫الوطن�ي ع�ن جماع�ة احلوثيين‪ .‬وحص�ل عل�ى‬ ‫درجة الدكتوراة قبل أشهر من جامعة صنعاء‪.‬‬ ‫ول�د جدب�ان ع�ام ‪ 1965‬ف�ي منطق�ة النظي�ر‬ ‫مبحافظة صعدة‪ ،‬وهو عضو البرملان عن الدائرة‬ ‫‪ 267‬ف�ي مديري�ة رازح بصف�ة «مس�تقل» قبل أن‬ ‫ينظ�م إل�ى ح�زب املؤمت�ر الش�عبي الع�ام‪ ،‬لكن‬ ‫جدب�ان اس�تقال م�ن املؤمتر الش�عبي الع�ام مع‬ ‫نواب آخرين في ذروة االنتفاضة الش�عبية على‬ ‫نظام عل�ي عبدالله صال�ح ع�ام ‪ ،2011‬ثم انضم‬ ‫إل�ى احلوثيين وأصبح أح�د أعض�اء فريقهم في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني اليمني‪.‬‬

‫الش�هود جلن�ة التحقي�ق ع�دم ثقته�م بتصريح�ات‬ ‫مس�ؤولي احلكوم�ة البريطانية الذي�ن يقولون أنهم‬ ‫يطرح�ون كل األم�ور بصراح�ة «وال ش�يء يوض�ع‬ ‫حتت الطاولة اثناء اللقاءات اخلاصة مع املس�ؤولني‬ ‫الس�عوديني»‪ .‬وأش�ار التقري�ر « تواج�ه احلكوم�ات‬ ‫الليبرالي�ة مبن فيه�ا احلكوم�ة البريطانية حتديات‬ ‫تتعلق باإلس�تجابة ملطالب ناخبيها الليبراليني وفي‬ ‫الوقت نفس�ه احلفاظ عل�ى عالقات طيبة م�ع أنظمة‬ ‫غير دميقراطية ومحافظة تعتبر مهمة ملصاحلها‪ -‬اي‬ ‫احلكومات وعلى املستوى اإلقليمي والعاملي»‪.‬‬ ‫البحرين وأزمة املصداقية‬

‫ويعت�رف الن�واب بالض�رر ال�ذي اص�اب س�معة‬ ‫بريطانيا فيما يتعلق بالطريقة القاسية التي تعاملت‬ ‫بها القوات البحرينية مع احملتجني في ساحة اللؤلؤة‬ ‫ف�ي املنام�ة عاصم�ة البحري�ن ع�ام‪ .2011‬كما أش�ار‬ ‫التقرير إلى فش�ل حكومة مملكة البحرين في تطبيق‬ ‫التوصي�ات التي تقدمت بها جلنة خاصة ش�كلها ملك‬ ‫البحري�ن للتحقي�ق ف�ي األح�داث ويق�ول التقري�ر‬ ‫إن�ه « في حالة ع�دم حترك البحري�ن لألمام وتطبيق‬ ‫اإلصالح الضروري وفي حالة عدم ظهور أي تقدم في‬ ‫هذا اجملال فعلى احلكومة البريطانية وضع البحرين‬ ‫في قائمة «الدول املثيرة للقلق» في تقريرها عن حالة‬ ‫حقوق اإلنسان في العالم»‪.‬‬ ‫ودع�ت منظم�ة مكافح�ة التعذي�ب «ري�درس»‬ ‫احلكوم�ة العم�ل عل�ى الس�ماح للمف�وض اخل�اص‬ ‫لألمم املتحدة حول التعذي�ب بزيارة البحرين‪ .‬وقال‬ ‫ريتش�ارد اوتاوي‪ ،‬رئيس جلنة الش�ؤون اخلارجية‬ ‫ف�ي البرمل�ان «احلكوم�ة محق�ة ف�ي التركي�ز عل�ى ما‬ ‫ه�و بناء وميك�ن حتقيقه من خلال العمل م�ع قيادة‬ ‫البلدي�ن‪ ،‬ولكن ال ميكنها ببس�اطة جتاهل اإلنتقادات‬ ‫واإلتهامات بالنفاق املوجهة إليها‪.‬‬ ‫ولك�ن آن فيلث�ام م�ن حمل�ة معارض�ة التس�ليح‬ ‫قال�ت إن املش�كلة ال تتعل�ق بك�ون بريطانيا فش�لت‬ ‫في ش�رح مواقفها من الس�عودية لل�رأي العام ولكن‬

‫املش�كلة في املدخل وطريقة التعامل‪ ،‬وعلى احلكومة‬ ‫وضع اإلهتمام بحقوق اإلنس�ان في قلب سياس�اتها‬ ‫اخلارجية خاصة جتاه الس�عودية والبحرين وليس‬ ‫التركيز على السالح ومصالح شركات تصنيعه‪ ،‬وإال‬ ‫فبريطانيا ستكون قد خانت املتظاهرين الذين كانوا‬ ‫يطالبون باحلرب والدميقراطية‪.‬‬ ‫صراع داخلي خارجي‬

‫وكتب ديفيد هيرس�ت مقاال حتدث فيه عن الصراع‬ ‫الداخلي في العائلة السعودية على املنطقة والسياسة‬ ‫ً‬ ‫مشيرا بالتحديد إلى جناح يضم األمير بندر‬ ‫الدولية‬ ‫بن سلطان‪ ،‬مدير األمن القومي واألمير مقرن‪ ،‬رئيس‬ ‫اإلس�تخبارات وخال�د التويج�ري‪ ،‬رئي�س الديوان‬ ‫امللكي والواقف على باب امللك عبدالله‪.‬‬ ‫ويق�ول الكات�ب إن األمير بندر يتع�رض لنقد غير‬ ‫مباش�ر ف�ي الصحاف�ة احمللي�ة الس�عودية‪ ،‬وفي هذا‬ ‫يش�ير إل�ى مقال�ة للصحافي الس�عودي ال�ذي ميلك‬ ‫صلات جي�دة م�ع املؤسس�ة احلاكم�ة وه�و جم�ال‬ ‫خاش�قجي عندم�ا أمل�ح أن « رجال االس�تخبارات في‬ ‫الداخل والدوليني» ليس�ت لديهم القدرة على تغيير‬ ‫التاري�خ وال إقامة ال�دول وصناع�ة الزعماء اجلدد‪.‬‬ ‫كما أكد خاش�قجي أن عصر الزعيم األوحد قد انتهى‪.‬‬ ‫وعلي�ه فق�د فه�م الكثير م�ن الق�راء أن املقص�ود من‬ ‫كالم�ه هو األمير بن�در‪ .‬ويعتبر كالم خاش�قجي ُ‬ ‫قويا‬ ‫باملعايير الس�عودية ويعكس كما يق�ول الكاتب حالة‬ ‫ع�دم الرض�ى ف�ي الدوائ�ر املتنافس�ة داخ�ل العائلة‬ ‫عن السياس�ات التي يتحمل مس�ؤوليتها أالمير بندر‬ ‫وم�ن حوله مبن فيه�م وزير اخلارجية األمير س�عود‬ ‫الفيص�ل‪ .‬وم�ن أهم مالم�ح الفش�ل التي يش�ير إليها‬ ‫الكات�ب هي مصر الت�ي من املفت�رض أن تكون األمور‬ ‫قد اس�تقرت للعسكر فيها بعد أربعة أشهر من التدخل‬ ‫العسكري‪ ،‬لكن األوضاع ال تزال تغلي فيها‪.‬‬ ‫اكبر قمع في التاريخ‬

‫وينق�ل في هذا الس�ياق ما كتبه أتش إي هيلر‪ ،‬من‬

‫خسارة تركيا‬

‫وي�رى الكات�ب أن س�ورية ه�ي مظه�ر آخر من‬ ‫مظاهر فش�ل بن�در‪ .‬فلم تخف الس�عودية غضبها‬ ‫م�ن ق�رار أوبام�ا املوافقة عل�ى العرض الروس�ي‬ ‫وعدم معاقبة األس�د‪ .‬وأش�ار الكات�ب إلى أن دعم‬ ‫الس�عودية لإلنقالب أث�ر على عالقاته�ا مع العب‬ ‫إقليمي مهم وهي تركيا‪.‬‬ ‫ومن هنا تالقت مصالح الس�عودية مع مصالح‬ ‫عدوتها اللدود (إيران) في مصر‪ .‬ويرى الكاتب أن‬ ‫احلرب التي يقودها األمير ضد اإلسالم السياسي‬ ‫ترك�ت آثارها على العالقات مع اجلارة اجلنوبية‪،‬‬ ‫فالرغبة الس�عودية اجلامح�ة في منع تقدم حزب‬ ‫اإلصلاح اليمني دفعه�ا للتحالف مع ميليش�يات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫سابقا‪،‬‬ ‫احلوثيني التي حاربتها السعودية‬ ‫إل�ى ان زعي�م احلوثيين صال�ح هب�رة مت نقل�ه‬ ‫بطائرة خاصة للندن للقاء رئيس اإلس�تخبارات‬ ‫السعودي‪.‬‬ ‫ويختم بالق�ول إن القلق الداخل�ي واخلارجي‬ ‫يلتقي�ان عن�د نقط�ة واح�دة وه�ي التنافس على‬ ‫احلك�م داخل العائل�ة‪ ،‬فولي العهد األمير س�لمان‬

‫■ عواص�م‪-‬وكاالت‪ :‬التق�ى‪ ،‬اجلمع�ة‪،‬‬ ‫رئي�س وزراء تركيا‪« ،‬رج�ب طيب اردوغان»‪،‬‬ ‫الرئيس الروسي‪« ،‬فالدميير بوتني»‪ ،‬في قصر‬ ‫«قسطنطينوفس�كي» في مدينة «سان بطرس‬ ‫بورغ « الروسية‪.‬‬ ‫ويأتي هذا اللقاء قبيل عقد االجتماع الرابع‬ ‫الرفي�ع املس�توى جملل�س التع�اون الروس�ي‬ ‫التركي‪ ،‬حيث حضر اللقاء من اجلانب التركي‬ ‫ٌ‬ ‫كل م�ن وزي�ر اخلارجي�ة التركي «أحم�د داود‬ ‫أوغل�و» ونائ�ب األمين الع�ام حل�زب العدالة‬ ‫والتنمية التركي «مولود شاوش أوغلو»‪ ،‬ومن‬ ‫اجلان�ب الروس�ي وزي�ر اخلارجية الروس�ي‬ ‫«س�يرغي الف�روف»‪ ،‬ومستش�ار السياس�ة‬ ‫اخلارجية في الكرملني» «يوري أوشاكوف»‪.‬‬ ‫وكان أردوغان قد أعرب في تصريحات له‪،‬‬ ‫قبيل اللق�اء‪ ،‬عن امتنانه الكبير ملش�اركته في‬ ‫اجتماعات مجلس التعاون الروس�ي التركي‪،‬‬ ‫وأك�د َّأن�ه س�يتناول م�ع اجلان�ب الروس�ي‬ ‫العالق�ات الثنائية‪ ،‬التي تربط البلدين وعددا‬ ‫من القضايا اإلقليمية‪.‬‬ ‫وق�ال أردوغ�ان «أن�ا أؤمن ب�أن اخلطوات‬ ‫املهمة الت�ي س�نتخذها مع اجلانب الروس�ي‪،‬‬ ‫س�تزيد من مكانة الدولتني‪ ،‬فيم�ا أكد «بوتني»‬ ‫َّأن االجتماع�ات س�تزيد متان�ة العالق�ات بني‬ ‫البلدين‪.‬‬

‫م�ن جانبه نفى الرئيس الروس�ي فالدميير‬ ‫بوتين وجود أي فتور في العالقات الروس�ية‬ ‫التريك�ة‪ ،‬وأك�د بوتين أن احلدي�ث ع�ن فتور‬ ‫ف�ي العالقات بني البلدين ليس له أس�اس من‬ ‫الصح�ة‪ ،‬رغ�م وج�ود اختالفات ف�ي وجهات‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫وأك�د الرئي�س الروس�ي أن العالق�ات‬ ‫الروس�ية‪-‬التركية تتطور في جميع اجملاالت‬ ‫وأن احل�وار السياس�ي بين البلدي�ن يج�ري‬ ‫بش�كل منتظم‪ ،‬مش�يرا إلى أن موسكو وأنقرة‬ ‫تش�اركان في تس�وية أهم القضاي�ا اإلقليمية‬ ‫والدولي�ة ف�ي إط�ار األمم املتح�دة وكذل�ك‬ ‫مجموعة العشرين‪.‬‬ ‫وقال بوتني إن روس�يا مهتمة بالتعاون مع‬ ‫تركي�ا ف�ي مجال ضم�ان األمن خلال األلعاب‬ ‫األوملبي�ة ف�ي سوتش�ي‪ ،‬مش�يرا إل�ى تعزي�ز‬ ‫التع�اون بين أجه�زة األم�ن واالس�تخبارات‬ ‫للبلدين وفي مجال مكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫إلى ذلك ق�ال «علي باباج�ان» نائب رئيس‬ ‫الوزراء الترك�ي‪ ،‬إن «اإلحتاد األوروبي اعتاد‬ ‫ً‬ ‫أن يض�م إليه ً‬ ‫مبين�ا أن انضمام‬ ‫دوال صغيرة‪،‬‬ ‫تركيا أم�ر مختلف‪ ،‬وأنه س�يجعل من اإلحتاد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفة»‪.‬‬ ‫مكانة‬ ‫األوروبي‬ ‫جاءت تصريحات باباجان‪ ،‬في كلمة ألقاها‪،‬‬ ‫ل�دى مش�اركته ف�ي قم�ة الطاق�ة واالقتص�اد‬

‫■ عواص�م‪-‬وكاالت‪ :‬وصف املتحدث‬ ‫باس�م املمثل�ة العلي�ا للسياس�ة االمني�ة‬ ‫والش�ؤون اخلارجية باالحتاد االوروبي‬ ‫كاثري�ن آش�تون‪ ،‬املفاوض�ات التي جرت‬ ‫اجلمع�ة بينه�ا وبين وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫اإليراني محمد جواد ظريف باملفيدة‪.‬‬ ‫واضاف مايكل م�ان‪« :‬هذه اجلولة من‬ ‫املفاوضات انتهت وجتري آش�تون حاليا‬ ‫مش�اورات م�ع ممثل�ي مجموع�ة ‪« 1+5‬‬ ‫بحس�ب ما أوردته وكالة االنباء االيرانية‬ ‫(إرنا)‪.‬‬ ‫وكانت جلسة مفاوضات جديدة عقدت‬ ‫اجلمع�ة في جني�ف بني ظريف وآش�تون‬ ‫ح�ول برنامج إيران النووي‪ ،‬وذلك لليوم‬ ‫الثال�ث عل�ى التوالي‪ ،‬بحس�ب م�ا ذكرته‬ ‫قناة «العالم» االيرانية‪.‬‬ ‫وه�ذه اجلولة ه�ى الرابعة بين ايران‬ ‫والق�وى الدولي�ة منذ انطلاق احملادثات‬ ‫األربعاء في جنيف‪.‬‬ ‫وتضم اجملموعة ال�دول اخلمس دائمة‬ ‫العضوي�ة مبجل�س االم�ن (بريطاني�ا‬ ‫وفرنس�ا والصين والوالي�ات املتح�دة‬ ‫وروسيا) إضافة الى املانيا‪.‬‬ ‫كان مهان�س ديت�ر اوكاس ممثل املانيا‬ ‫االحتادي�ة ف�ي مجموع�ة ‪ 1+5‬ص�رح‬ ‫اخلمي�س ب�أن العم�ل ج�ار حاليا بش�أن‬ ‫الوثيقة املشتركة‪.‬‬ ‫واض�اف ردا على س�ؤال حول احتمال‬ ‫توص�ل اجلانبين ال�ي اتف�اق بش�أن‬ ‫الن�ص املش�ترك خلال ه�ذه اجلول�ة من‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬ق�ال «ف�ي الوق�ت احلال�ي‬ ‫نعمل بش�ان هذه الوثيقة» بحسب وكالة‬ ‫االنب�اء االيرانية(إرن�ا)‪ . .‬وتأت�ي ه�ذه‬ ‫املفاوض�ات بع�د م�رور اس�بوعني عل�ى‬ ‫احملادث�ات الت�ي اجراه�ا الطرف�ان ف�ي‬ ‫جني�ف واس�تغرقت ثالثة أي�ام‪ ،‬وانتهت‬ ‫م�ن دون التوصل الى اتف�اق ‪ .‬من جانبه‬

‫قال وزير اخلارجية االيرانية محمد جواد‬ ‫ظريف إن املفاوض�ات التي يجريها الوفد‬ ‫االيران�ي م�ع مجموع�ة ‪ 1+5‬ح�ول امللف‬ ‫الن�ووي حققت في بع�ض جوانبها اتفاقا‬ ‫وفي البعض اآلخر خالفا‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء االيرانية الرسمية‬ ‫(ارنا) عن نظيف قوله اجلمعة بعد انتهاء‬ ‫جول�ة مباحثات�ه م�ع منس�قة السياس�ة‬ ‫اخلارجي�ة لالحت�اد االوروب�ي كاتري�ن‬ ‫أشتون « إن بعض التنسيق الذي يتم بني‬ ‫ممثل�ي دول مجموع�ة ‪ 1+5‬م�ع عواصمها‬ ‫كان مثمرا حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وأض�اف ظريف ف�ي الي�وم الثالث من‬ ‫املباحثات»اتفقن�ا ح�ول بع�ض املواضيع‬ ‫واختلفن�ا ح�ول البع�ض االخ�ر وم�ن‬ ‫الطبيع�ي أن يت�م ف�ي مثل ه�ذه الظروف‬ ‫التنس�يق بني أعضاء اجملموعة وبلدانهم‪،‬‬ ‫وبعض ما مت كان مثمرا»‪.‬‬ ‫غير أن وزير اخلارجية اإليراني ش�دد‬ ‫على حق ايران في تخصيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫وق�ال ظري�ف ف�ي تصريح�ات لقناة «‬ ‫برس تي في» االيراني�ة إن حق إيران في‬ ‫تخصيب اليورانيوم يجب ادراجه في اي‬ ‫اتفاق‪.‬‬ ‫وكانت اي�ران ومجموعة ‪ 1+5‬اختتمتا‬ ‫جول�ة رابع�ة م�ن احملادث�ات اجلمعة منذ‬ ‫انطالق احملادثات األربعاء في جنيف‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك ق�ال مفاوض ايران�ي بارز إن‬ ‫احملادث�ات النووي�ة بين بلاده وال�دول‬ ‫الست الكبري التي تعرف باسم مجموعة‬ ‫‪ 1+5‬ق�د يت�م متديده�ا لي�وم راب�ع‪ ،‬حتى‬ ‫اليوم الس�بت‪ .‬وق�ال ماجد تاخ�ت نائب‬ ‫وزي�ر اخلارجية االيراني إن من الس�ابق‬ ‫ألوان�ه احلدي�ث ع�ن انضم�ام وزراء‬ ‫خارجية مجموع�ة ‪ 1+5‬إلى احملادثات مع‬ ‫اي�ران‪ ،‬على ضوء مس�توى التق�دم الذي‬ ‫احرز حتى االن‪.‬‬

‫للمجلس األطلسي‪ ،‬التي تعقد في اسطنبول‪.‬‬ ‫وأض�اف باباجان أن تركيا إل�ى جانب أنها‬ ‫مستهلك كبير للطاقة‪ ،‬إال إنها توجد في منطقة‬ ‫ً‬ ‫مبينا‬ ‫مهمة من العالم بالنس�بة ملصدر الطاقة‪،‬‬ ‫أن دورها في مجال الطاقة يزداد‪ ،‬كونها قريبة‬ ‫من أسواق الشرق األوس�ط‪ ،‬وشمال افريقيا‪،‬‬ ‫وأوروبا‪.‬‬ ‫مر‬ ‫ولفت باباجان إل�ى أن االقتصاد العاملي ّ‬ ‫بفترة صعبة‪ ،‬بحيث لم يتمكن من حتقيق منو‬ ‫مس�تدام‪ ،‬بينما ش�هدت تركيا منذ العام ‪2002‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را‪ ،‬م�ن املتوق�ع أن تكون‬ ‫ايجابي�ا‬ ‫حت�وال‬ ‫في السنوات العش�ر املقبلة أسرع دول منظمة‬ ‫التعاون اإلقتصادي والتنمية ً‬ ‫منوا‪.‬‬ ‫وأش�ار باباج�ان إل�ى أن تركي�ا حتيطه�ا‬ ‫منطق�ة تواجه أزم�ات‪ ،‬مثل األزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫واإلضطراب الذي يعيش�ه الع�راق‪ ،‬وبرنامج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا‬ ‫موضح�ا أن تركي�ا‬ ‫اي�ران الن�ووي‪،‬‬ ‫اخت�ارت الط�رق الدبلوماس�ية ملعاجل�ة تل�ك‬ ‫القضايا‪.‬‬ ‫ولفت باباجان إلى أن منطقة شمال العراق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واس�عا‪ ،‬وأنها ال تعاني مش�كلة‬ ‫تغييرا‬ ‫تش�هد‬ ‫ً‬ ‫مبينا‬ ‫أمنية كبيرة‪ ،‬كما يش�هدها باقي العراق‪،‬‬ ‫أن تقارب العالقات مع أكراد العراق‪ ،‬من شأنه‬ ‫أن يس�هم في دف�ع عملية السلام داخل تركيا‬ ‫ً‬ ‫قدما‪.‬‬

‫معظم الناخبني البريطانيني يعارضون‬ ‫موجة الهجرة اجلديدة من بلغاريا ورومانيا‬

‫استمرار محادثات إيران النووية واحتمال متديدها‬ ‫واضاف تاخت «مازال هناك الكثير من‬ ‫القضاي�ا التي يتعين مناقش�اتها‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�ان ذل�ك ميك�ن ان يحتاج الى ي�وم رابع‬ ‫م�ن احملادثات»‪ .‬م�ن جانب�ه توجه وزير‬ ‫اخلارجية الروسي س�يرجي الفروف إلى‬ ‫جني�ف اجلمعة للمش�اركة ف�ي احملادثات‬ ‫بين القوى الس�ت الكبرى واي�ران والتي‬ ‫ته�دف إل�ى انه�اء الن�زاع بش�أن برنامج‬ ‫طه�ران الن�ووي حس�بما أف�اد مص�در‬ ‫روسي‪.‬‬ ‫وكان�ت تقاري�ر إخباري�ة ق�د حتدث�ت‬ ‫عن أن إي�ران والق�وى العاملية الس�ت قد‬ ‫واجه�ت صعوب�ات اجلمع�ة ف�ي تذلي�ل‬ ‫نقاط ش�ائكة ف�ي مفاوض�ات ته�دف إلى‬ ‫التوص�ل التف�اق مؤقت لتقلي�ص برنامج‬ ‫طهران النووي مقاب�ل تخفيف العقوبات‬ ‫املفروضة على اجلمهورية االسالمية‪.‬‬ ‫وه�ون دبلوماس�يون غربي�ون عل�ى‬ ‫دراي�ة باحملادث�ات م�ن احتم�ال حتقي�ق‬ ‫انفراجة وشيكة في احملادثات التي تستمر‬ ‫ثالث�ة أيام والتي بدأت ي�وم األربعاء بعد‬ ‫أن اقترب�ت الوالي�ات املتح�دة وروس�يا‬ ‫والصين وفرنس�ا وبريطاني�ا وأملانيا من‬ ‫احلصول على تنازالت من إيران في جولة‬ ‫املفاوضات السابقة قبل أسبوعني‪.‬‬ ‫وقال�وا إن�ه مت احراز ق�در م�ن التقدم‬ ‫خالل أول يومني وقل عدد األمور اخملتلف‬ ‫عليه�ا‪ .‬لكن إصرار إي�ران على أن تعترف‬ ‫الدول الس�ت صراحة بحقها في تخصيب‬ ‫اليورانيوم كان من الصعب التعامل معه‪.‬‬ ‫واليوراني�وم اخملص�ب ميكن اس�تخدامه‬ ‫في البرام�ج النووية املدنية والعس�كرية‬ ‫عل�ى ح�د س�واء‪ .‬وق�ال مس�ؤولون م�ن‬ ‫القوى العاملية الس�ت أنه�م رمبا يكونون‬ ‫اقترب�وا م�ن اتف�اق مؤقت عل�ى خطوات‬ ‫بناء الثق�ة النهاء املواجهة املس�تمرة منذ‬ ‫عش�ر س�نوات وابعاد ش�بح حرب أوسع‬

‫الكبي�ر في العمر‪ ،‬هو ال�ذي اختاره امللك عبدالله‪،‬‬ ‫وقد يكون آخر ولي عهد يختاره ألن انتقال الوالية‬ ‫لألمير سلمان تعني أن والية العهد ستقررها هيئة‬ ‫البيع�ة الت�ي تفض�ل مجموع�ة منافس�ة جملموعة‬ ‫األمير بن�در‪ ،‬ويقودها األمير أحم�د أصغر األمراء‬ ‫السديرين ً‬ ‫سنا والذي يعارض بدوره اخلط الذي‬ ‫تس�ير عليه مجموعة بندر‪ .‬وم�ن هنا حتاول هذه‬ ‫اجملموعة اقناع امللك تعيني األمير مقرن محل األمير‬ ‫سلمان في محاولة لتجاوز هيئة البيعة‪ .‬ومن هنا‬ ‫فالتنافس واملؤامرات داخل العائلة احلاكمة التي‬ ‫كانت تدار في اخلف�اء اصبحت متارس ً‬ ‫علنا‪ ،‬وقد‬ ‫تكون نتاجا من نتائ�ج الهوس القدمي الذي يطبع‬ ‫احلكم املطلق وهي معركة اخلالفة‪.‬‬

‫أردوغان يلتقي الرئيس الروسي‪:‬‬ ‫سنتخذ خطوات تزيد من مكانة الدولتني‬

‫ظريف‪ :‬حققنا بعض التقدم وما تزال هناك خالفات‬

‫نطاقا في منطقة الش�رق األوس�ط بسبب‬ ‫طموحات إيران النووية‪.‬‬ ‫وفيم�ا يخص إيران يتعل�ق األمر برفع‬ ‫مؤق�ت لبع�ض العقوب�ات ملنحه�ا القدرة‬ ‫عل�ى الوص�ول للس�يولة الت�ي حتتاجها‬ ‫بشدة ورمبا بيع املزيد من النفط‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�يون غربي�ون إن�ه‬ ‫مازال�ت هن�اك فرص�ة النضم�ام وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي جون كي�ري لوزراء‬ ‫خارجية ال�دول اخلمس األخ�رى أعضاء‬ ‫مجموع�ة الس�ت ف�ي جنيف ف�ي محاولة‬ ‫أخرى للتوصل الى اتفاق مع ايران‪.‬‬ ‫لك�ن دبلوماس�يا أوروبي�ا ب�ارزا ق�ال‬ ‫لصحفيين إن الوزراء لن يأتوا إال إذا كان‬ ‫هناك اتفاق للتوقيع عليه‪.‬‬ ‫وتابع الدبلوماس�ي «احرزنا تقدما مبا‬ ‫في ذل�ك في القضاي�ا اجلوهري�ة‪ ...‬هناك‬ ‫أربعة أو خمس�ة أش�ياء مازالت مطروحة‬ ‫على الطاولة» تنتظر احلل‪.‬‬ ‫وح�ث عب�اس عراقج�ي نائ�ب وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة اإليران�ي واملف�اوض النووي‬ ‫البارز الدول الست على التحلي باملرونة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء اجلمهورية اإلسالمية‬ ‫اإليرانية عنه قوله «نعمل حاليا على نص‬ ‫أغل�ب بنوده هن�اك تفاهم مش�ترك عليها‬ ‫وه�ذا يش�ير إلى إح�راز تق�دم‪ ».‬وأضاف‬ ‫«لكن هناك بعض اخلالفات التي لم نحلها‬ ‫بعد‪».‬‬ ‫وتابع «إذا أب�دى اجلانب اآلخر مرونة‬ ‫ميكنن�ا التوص�ل إل�ى اتف�اق‪ ...‬إذا لم تبد‬ ‫(الق�وى الس�ت) مرون�ة جت�اه طلباته�ا‬ ‫املبالغ فيها لن حترز املفاوضات تقدما‪».‬‬ ‫واجتمع وزير اخلارجية االيراني محمد‬ ‫جواد ظريف مع كاثرين أش�تون مسؤولة‬ ‫السياس�ة اخلارجية باالحت�اد األوروبي‬ ‫اجلمعة لبحث سبل تضييق هوة اخلالف‬ ‫بشأن النقاط الشائكة‪ .‬وأشتون هي التي‬

‫االمير بندر بن سلطان‬

‫بوتني‪ :‬ال صحة لوجود فتور في العالقات بني البلدين‬

‫متظاهرون أندونيسيون يطالبون بطرد‬ ‫الدبلوماسيني االستراليني من بالدهم‬ ‫■ جاكرت�ا‪ -‬د ب ا‪ :‬تظاه�ر حوال�ي ‪ 300‬اندونيس�ي خ�ارج الس�فارة‬ ‫االس�ترالية‪ ،‬مطالبين احلكوم�ة بط�رد الس�فير االس�ترالي بس�بب مزاع�م‬ ‫بالتجسس‪.‬‬ ‫ورف�ع املتظاه�رون وأغلبهم من جماعات اسلامية محافظ�ة‪ ،‬الفتة كبيرة‬ ‫كتب عليها ‪ »:‬أغلقوا الس�فارة االس�ترالية‪ .‬اطردوا دبلوماسييها «‪ .‬كما القوا‬ ‫البيض الفاس�د على مبنى السفارة احملصن بشدة في وسط جاكرتا‪ .‬وجرى‬ ‫نشر أكثر من ‪ 300‬شرطي حول السفارة‪.‬‬ ‫واس�تدعت اندونيس�يا س�فيرها لدى اس�تراليا وجمدت بع�ض التعاون‬ ‫العسكري بش�أن تقارير تفيد بان أجهزة االس�تخبارات االسترالية تنصتت‬ ‫على الهاتف احملمول اخلاص بالسفير وزوجته ومساعديه في عام ‪. 2009‬‬ ‫وتأت�ي هذه اخلط�وة في الوقت الذي تس�عى فيه كانبي�را للحصول على‬ ‫مس�اعدة جاكرتا لتخفيف تدفق طالبي اللجوء من الش�رق األوسط ووسط‬ ‫اسيا الذين يسافرون إلى استراليا عبر اندونيسيا بالزوارق ‪.‬‬ ‫وطلب الرئيس االندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو ايضاحا رسميا‬ ‫م�ن رئيس الوزراء االس�ترالي توني اب�وت ‪ .‬وأعرب ابوت عن اس�فه حيال‬ ‫حادث التجسس ولكنه لم يقدم اعتذارا ‪.‬‬ ‫ويزع�م ان كانبيرا س�جلت بيانات هاتف يودويونو مل�دة ‪ 15‬يوما في عام‬ ‫‪ . 2009‬وأوردت هذه املزاعم ش�بكة (ايه بي س�ي) الوطني�ة نقال عن املوظف‬ ‫األمني األمريكي السابق ادوار سنودين ‪.‬‬ ‫وقال ش�بكة (ايه بي س�ي) إن الوثائق التي قدمها س�نودون وهو موظف‬ ‫س�ابق لدى وكالة األم�ن القومي األمريكي�ة‪ ،‬أظهرت الوق�ت والفترة وأرقام‬ ‫هواتف املكاملات التي أجراها الرئيس وزمالؤه املقربون وزوجته كريستياني‬ ‫هيراواتي يودويونو ‪.‬‬ ‫وتوت�رت العالق�ات بني جاكرت�ا وكانبيرا ف�ي املاضي بش�أن التعامل مع‬ ‫مس�ألة طالبي اللجوء الذين ميرون باندونيسيا باجتاه استراليا والتعامل‬ ‫مع املاشية االسترالية املصدرة وقضايا أخرى ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا مع وقف التنفيذ بسبب تهريب سالح من‬ ‫س�جن جندي بريطاني ‪12‬‬ ‫العراق‬

‫املعهد امللكي للدراس�ات املتحدة في لندن والذي وان‬ ‫كان من أش�د نقاد الرئيس املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬إال‬ ‫أنه يرى أن ما تش�هده مص�ر من قمع منذ اإلنقالب هو‬ ‫األعنف ف�ي تاريخها‪ .‬وي�رى أنه قمع بال�غ التكاليف‬ ‫ألن م�ن يدع�م العس�كر هم�ا الس�عودية واإلم�ارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫ويقول الكاتب إن الشيخ منصور بن زايد‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس ال�وزراء اإلماراتي «فجر قنبلة» اثناء زيارة‬ ‫حازم الببلاوي‪ ،‬رئيس احلكوم�ة املؤقتة في مصر‬ ‫ً‬ ‫طويال‪،‬‬ ‫عندما ق�ال إن الدع�م اإلماراتي لن يس�تمر‬ ‫مم�ا دف�ع البعض للق�ول أن آخ�ر دفعة مس�اعدات‬ ‫قدمته�ا اإلم�ارات ملص�ر وقيمته�ا ‪ 3.9‬ملي�ار دوالر‬ ‫أمريك�ي تش�به عملي�ة نق�ل دم ملري�ض يعان�ي من‬ ‫نزيف دائم‪.‬‬

‫■ لندن‪-‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أظه�ر اس�تطالع جديد لل�رأي اجلمع�ة أن الغالبية الس�احقة من‬ ‫الناخبين البريطانيني تعارض موجة املهاجرين اجلدد م�ن بلغاريا ورومانيا‪ ،‬وتعتقد أنها‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا هائلة على املدارس واملستشفيات‪.‬‬ ‫ستضع‬ ‫ووج�د االس�تطالع‪ ،‬الذي أجرته مؤسس�ة (هاريس) لصحيفة ديلي مي�ل‪ ،‬أن ‪ ٪82‬من‬ ‫البريطانيني يعارضون السماح للمهاجرين من بلغاريا ورومانيا بالتدفق على بالدهم‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫ضغوط�ا اضافية على أنظم�ة التعليم واخلدمات‬ ‫حين يعتقد ‪ ٪85‬منهم بأن ذلك س�يضع‬ ‫الصحي�ة في بالده�م‪ .‬وق�ال إن معظم الناخبين البريطانيين يريدون أن يتح�دى رئيس‬ ‫وزراء بالده�م‪ ،‬ديفيد كامي�رون‪ ،‬قوانني االحتاد األوروبي بش�أن الهج�رة‪ ،‬ومينح اململكة‬ ‫املتحدة صالحية التعامل مع املهاجرين اجلدد من رومانيا وبلغاريا‪.‬‬ ‫واضاف االس�تطالع أن ‪ 8‬من كل ‪ 10‬ناخبين بريطانيني ال يريدون منح مواطني البلدين‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من األول من‬ ‫األوروبيني الشرقيني حرية الوصول إلى الوظائف في اململكة املتحدة‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر املقبل‪ ،‬فيما ّأيد ‪ ٪80‬منه�م منح برملان بالدهم الكلمة الفصل بش�أن‬ ‫الهجرة‪ ،‬و ‪ ٪5‬فقط االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن ‪ ٪11‬فق�ط م�ن الناخبين البريطانيين يثقون بسياس�ة الهج�رة التي‬ ‫ينتهجها حزب احملافظني احلاكم بزعامة كاميرون‪ ،‬و ‪ ٪17‬بسياس�ة الهجرة حلزب العمال‬ ‫املعارض‪ ،‬فيما أكد ‪ ٪44‬منهم بأنهم ال يثقون في أي حزب بشأن الهجرة‪.‬‬ ‫وق�ال االس�تطالع إن ‪ ٪79‬م�ن الناخبني البريطانيين اكدوا بأنه لم جتر استش�ارتهم‬ ‫بش�كل صحيح حيال سياس�ة (الباب املفتوح) للهجرة التي انتهجتها حكومة حزب العمال‬ ‫السابقة‪ ،‬وادت إلى اضافة ‪5‬ر‪ 2‬نسمة إلى سكان اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫واض�اف أن ‪ ٪64‬من الناخبني يعتق�دون أن الهجرة اجلماعية كانت لها نتائج س�لبية‬ ‫عل�ى اجملتمع البريطاني‪ ،‬و‪ ٪19‬فقط نتائ�ج ايجابية‪ ،‬و ‪ ٪40‬بأنها غيّ رت مجتمعهم نحو‬ ‫األس�وأ‪ ،‬و‪ ٪11‬نحو األفضل‪ ،‬فيما يرى ‪ ٪76‬بأنها ّأثرت على قدرة الش�باب البريطانيني‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن ‪ ٪22‬م�ن الناخبين البريطانيني‬ ‫ف�ي احلصول عل�ى وظيفة‪ .‬ووجد االس�تطالع‬ ‫يثق�ون بسياس�ة الهجرة حل�زب االس�تقالل‪ ،‬و ‪ ٪17‬بسياس�ة الهجرة حل�زب العمال‪ ،‬و‬ ‫‪ ٪11‬بسياس�ة الهج�رة حلزب احملافظني‪ ،‬و ‪ ٪4‬بسياس�ة ش�ريكه األصغ�ر في احلكومة‬ ‫االئتالفية حزب الدميقراطيني األحرار‪.‬‬

‫وزير اخلارجية االيراني جواد ظريف لدى وصوله مقر انعقاد املباحثات النووية في جنيف‬ ‫تنسق احملادثات نيابة عن الدول اخلمس‬ ‫دائمة العضوية في مجلس األمن وأملانيا‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول غرب�ي ب�ارز ف�ي وقت‬ ‫متأخر من مس�اء اخلميس إنها «لن تكون‬ ‫مأساة» إذا رفعت جولة احملادثات الثالثة‬ ‫في جني�ف دون التوصل التف�اق وعقدت‬ ‫مرة أخرى بعد بضعة اسابيع‪.‬‬ ‫وق�د تخف�ف الوالي�ات املتح�دة كذلك‬ ‫الضغ�ط عل�ى دول أخ�رى تطالبه�ا بعدم‬ ‫ش�راء النفط االيراني واج�راءات أخرى‪.‬‬ ‫واوضح�ت اي�ران انه�ا أكث�ر اهتمام�ا‬

‫باس�تئناف مبيع�ات النف�ط وتخفي�ف‬ ‫العقوب�ات الدولي�ة املفروض�ة عل�ى‬ ‫التعاملات املصرفي�ة واملالي�ة اإليراني�ة‬ ‫التي عطلت االقتصاد املعتمد على النفط‪.‬‬ ‫أما بالنس�بة للقوى الست فإن االتفاق‬ ‫املؤقت ق�د يعني أن توقف إيران تخصيب‬ ‫اليوراني�وم بدرج�ة نق�اء ‪ 20‬باملئ�ة وهي‬ ‫خط�وة قريب�ة نس�بيا م�ن درج�ة النقاء‬ ‫املستخدمة في انتاج سالح نووي وقبول‬ ‫املزي�د م�ن اج�راءات التفتي�ش املنهك�ة‬ ‫ووقف مفاعل اراك‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫مقتل ‪ 12‬مسلح ًا من طالبان‬ ‫واعتقال ‪ 8‬بعمليات أمنية في أفغانستان‬

‫ً‬ ‫مس�لحا م�ن طالب�ان‪ ،‬واعتق�ل ‪ 8‬آخ�رون بعمليات‬ ‫■ كابول‪-‬ي�و ب�ي اي‪ :‬قت�ل ‪12‬‬ ‫مشتركة نفذتها القوات األفغانية وقوات املساعدة الدولية (إيساف)‪ ،‬خالل الساعات‬ ‫الـ‪ 24‬األخيرة بأقاليم مختلفة من البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الداخلي�ة األفغانية ف�ي بيان‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬إن الق�وات األفغانية ّ‬ ‫نفذت‬ ‫مع قوات (إيس�اف) عدة عمليات تطهير مش�تركة مع «إيس�اف» بأقاليم كابول‪ ،‬وبلخ‪،‬‬ ‫وقندهار‪ ،‬وميدان وردك‪ ،‬ولوغار‪ ،‬ونيمروز‪ ،‬وهلمند‪ ،‬خالل الساعات الـ‪ 24‬األخيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مسلحا من طالبان‪ ،‬فيما جرح ‪ ،3‬واعتقل ‪ 8‬آخرون‪.‬‬ ‫وقتل في العمليات ‪12‬‬ ‫وأش�ار البيان إلى أن القوى األمنية صادرت كميات م�ن القذائف الثقيلة واخلفيفة‬ ‫من دون ذكر ألية خسائر بصفوف القوى األمنية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مصر‪ :‬مظاهرات بعنوان «مذبحة القرن»‬ ‫في اليوم املئة لفض‪ ‬اعتصام رابعة‬ ‫■ القاه�رة – «االناض�ول»‪ :‬خرج�ت مظاه�رات‬ ‫في القاه�رة وع�دة محافظات مصري�ة عقب صالة‬ ‫اجلمع�ة ملؤي�دي الرئيس املع�زول‪ ،‬محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫تطالب بإنهاء ما يصفونه بـ»االنقالب العس�كري»‬ ‫خلال إحيائه�م ام�س مل�رور ‪ 100‬ي�وم عل�ى ف�ض‬ ‫اعتصام�ي «رابع�ة العدوي�ة» و»النهض�ة»‪ ،‬حت�ت‬ ‫شعار «مذبحة القرن»‪.‬‬ ‫ه�و بداية األس�بوع ‪ 22‬م�ن االحتجاج�ات املؤيدة‬ ‫ملرس�ي‪ ،‬التي بدأت ف�ي ‪ 28‬يونيو‪ /‬حزي�ران املاضي‪،‬‬ ‫والي�وم ال�ـ ‪ 148‬منذ ذلك التاريخ‪ ،‬وال�ـ ‪ 143‬منذ عزل‬ ‫مرسي في ‪ 3‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪ ،‬واليوم الـ‪ 100 ‬منذ‬ ‫ف�ض اعتصام�ي مؤي�دي مرس�ي‪ ‬في ‪ 14‬أغس�طس‪/‬‬ ‫آب املاض�ي‪ ،‬وال�ذي َّ‬ ‫خل�ف أع�دادا كبيرة م�ن القتلى‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫وف�ي القاه�رة خرج�ت مس�يرات ف�ي ح�ي مدينة‬ ‫نصر‪ ،‬ش�رقا‪ ،‬وهو احلي ‪ ‬الذي ش�هد اعتصام «رابعة‬ ‫العدوية» والذي دام نحو ‪ 48‬يوما‪ ،‬وكذلك مسيرة في‬ ‫حي الزيتون القريب منه‪.‬‬ ‫كم�ا خرج�ت مس�يرات مماثل�ة ف�ي محافظ�ة‬ ‫اإلس�كندرية الس�احلية (ش�ماال)‪ ،‬والس�ويس‬

‫واإلسماعيلية‪( ‬ش�مال ش�رق)‪ ،‬واجلي�زة (ش�مال‬ ‫القاهرة)‪ ،‬وبني س�ويف واملنيا (وس�ط)‪ ،‬والدقهلية‬ ‫(بدلتا النيل شماال)‪.‬‬ ‫وبرز ف�ي الهتاف�ات والالفت�ات املرفوعة‪ ،‬التنديد‬ ‫باس�تخدام القوة في فض االعتصامين‪ ،‬ومنها «مائة‬ ‫يوم من دعوات املظلومني التي تش�ق عنان السماء»‪،‬‬ ‫و»كلن�ا رابعة»‪ ،‬و» مائة يوم وم�ا زالت جراح الوطن‬ ‫نازفة ودماء الشهداء تروي ثراه»‪  ،‬و»عاشوا رجاله‬ ‫وماتو أسود»‪ ،‬رافعني صورا ألعداد من الضحايا‪.‬‬ ‫هذا باإلضافة إلى ترديد هتافات ضد وزير الدفاع‪،‬‬ ‫عب�د الفت�اح السيس�ي‪ ،‬ووزي�ر الداخلي�ة‪ ،‬محم�د‬ ‫إبراهيم‪ ،‬مطالبني مبحاكمتهما‪ ،‬ومنها‪« :‬يسقط يسقط‬ ‫حكم العس�كر»‪« ،‬محكمة ثورية في رابعة»‪ ،‬وهتافات‬ ‫أخرى تطالب بعودة محمد مرسي إلى منصبه‪ ،‬ومنها‬ ‫«مرسي راجع»‪.‬‬ ‫كم�ا ن�دد املتظاهرون مبقت�ل طالب في اش�تباكات‬ ‫وقعت بني الشرطة وطالب مؤيدين ملرسي في السكن‬ ‫اجلامعي التابع جلامعة األزه�ر قبل يومني‪ ،‬والقبض‬ ‫على آخرين‪.‬‬ ‫ورفعت املسيرات إشارات رابعة العدوية الصفراء‬

‫(كف ترفع أربع أصابع)‪ ،‬وأعالم مصر‪ ،‬وذلك مبشاركة‬ ‫ذوي الضحايا‪.‬‬ ‫وكان الفت�ا دع�وة بع�ض املس�يرات للش�عب‬ ‫بالتصوي�ت ب�ـ»ال» عل�ى مش�روع تعدي�ل الدس�تور‬ ‫اجل�اري إع�داده بدع�وى أن م�ن يعدون�ه «أيديه�م‬ ‫ملطخ�ة بالدم�اء»‪ ،‬مرددي�ن «الدس�تور باط�ل»‪،‬‬ ‫ووزع�ت أوراقا حتوي م�ا يقول كاتبوه�ا أنها عيوب‬ ‫مش�روع الدس�تور اجلديد املعدل‪ ،‬خاصة ما وصفوه‬ ‫بـ»تهميش» املرجعية اإلسالمية‪.‬‬ ‫وفي املقابل خرجت مسيرة في محافظة اإلسكندرية‬ ‫للتنديد بجماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬وملطالبة السيسي‬ ‫بالترشح لرئاسة البالد‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخ�رى‪َّ ،‬‬ ‫رك�زت خطبة اجلمع�ة في عدة‬ ‫محافظ�ات‪ ،‬على دع�وة املصريني إلى «نب�ذ الصراع»‬ ‫لتفويت الفرصة على «املتربصني بالوطن»‪.‬‬ ‫وفي خطبة اجلامع األزهر اجلمعة‪ ،‬التي ألقاها‪ ‬أحمد‬ ‫عمر هاش�م‪ ،‬عضو هيئة كبار العلماء التابعة لألزهر‪،‬‬ ‫حث�ت املصريين كذل�ك على‪ ‬إخ�راج ال�زكاة لدع�م‬ ‫االقتص�اد املصري‪ ،‬وأش�ارت إل�ى دور تطبيق العدل‬ ‫في إبعاد اجملتمع عن الصدام والصراع‪.‬‬

‫جماعة «االخوان» في مصر تستغرب‬ ‫تصريحات كيري بشأن «سرقة الثورة»‬ ‫■ القاهرة ‪-‬د ب أ‪ :‬استغربت جماعة «االخوان املسلمني»‬ ‫في مصر تصريح�ات وزير اخلارجي�ة األمريكي جون كيري‬ ‫الت�ي قال فيها إن ثورة ‪ 25‬يناير املصرية» س�رقت من جانب‬ ‫جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني»‪ .‬وق�ال األمين الع�ام جلماع�ة‬ ‫«االخوان املس�لمني» محمود حسين اجلمع�ة ‪ ،‬إن ‪« :‬وكاالت‬ ‫األنباء تناولت تصريحا غريبا لكيري ادعى فيه ان اإلخوان‬ ‫املسلمني سرقوا ثورة ‪ 25‬يناير»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ »:‬من الواضح للعيان للوهلة األولى أمام حقائق‬ ‫األح�داث ومواق�ف التاري�خ أن ه�ذا التصري�ح يل�وي عنق‬ ‫احلقيق�ة ويتغافل حقائق األحداث املس�جلة ليس عن طريق‬ ‫اإلخوان وحدهم وإمنا عن طريق خصومهم كذلك»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ‪ :‬لي�ت الس�يد كي�ري يكل�ف أح�دا م�ن مس�اعديه‬ ‫ليقرأ ل�ه الصح�ف احلكومية املصري�ة من�ذ ‪ 25‬يناير وحتى‬ ‫س�قوط (الرئيس املصري األس�بق حس�ني) مبارك ويطلب‬ ‫من مس�اعديه ان يترجموا له لق�اءات تليفزيونية لكثير من‬ ‫الليبراليني املصريني الذين اجمعوا في حينه انه لوال بسالة‬ ‫اإلخوان وصمودهم يوم موقعة اجلمل لفشلت الثورة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا من‬ ‫ودع�ا أمين ع�ام اجلماع�ة ‪ ،‬كي�ري «أن يطل�ب‬ ‫مس�اعديه أن يش�رحوا ل�ه ان اإلخ�وان ل�م يصل�وا جمللس‬ ‫الشعب أو الش�ورى أو الرئاسة اال بانتخابات نزيهة أشرف‬ ‫عليه�ا اجمللس العس�كري وكان احد ش�هودها جيم�ي كارتر‬ ‫الرئيس األسبق ألمريكا وشارك فيها املصريون ألول مرة في‬ ‫تاريخه�م احلديث بإعداد غفيرة كانت مثار إش�ادة املراقبني‬ ‫في داخل مصر وخارجها»‪.‬‬

‫وأردف‪« :‬كان األح�رى بوزير خارجي�ة اإلدارة األمريكية‬ ‫التي شاركت ودعمت االنقالب العسكري وما زالت وانشغلت‬ ‫بقضي�ة ال ش�أن به�ا وتغافل�ت ع�ن املذاب�ح واإلج�راءات‬ ‫التعس�فية الت�ي متارس�ها احلكوم�ة االنقالبية ف�ي مصر أن‬ ‫تصح�ح من أخط�اء موقفها وتلتزم مبقتضي�ات ما تعلنه من‬ ‫دعمه�ا للدميقراطي�ة واحلرية والت�ي تثبت األح�داث دائما‬ ‫أنها ترعى فقط هذه املبادئ في أمريكا أما في بالدنا فهي أكبر‬ ‫داعم للديكتاتورية وقمع احلريات»‪.‬‬ ‫كان كيري قال يوم األربعاء املاضي إن الثورة املصرية في‬ ‫عام ‪ 2011‬أطلقها شباب ال حتركهم أهداف أيديولوجية لكنها‬ ‫«سرقت» من جانب جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ري ف�ي كلم�ة ل�ه باجملل�س االستش�اري لألمن‬ ‫اخلارجي ب�وزارة اخلارجية األمريكية إن هؤالء الصغار في‬ ‫ميدان التحرير لم يحركهم أي دين أو أيديولوجية‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ري إن م�ا حرك الش�باب أثن�اء تلك الث�ورة هي‬ ‫الرغب�ة ف�ي فرص�ة تعلي�م ووظيف�ة ومس�تقبل‪..‬ال حكوم�ة‬ ‫فاس�دة حترمه�م م�ن ذل�ك كل�ه‪ .‬وأردف‪ :‬لقد تواصل�وا عبر‬ ‫تويتر وفيس�بوك‪ .‬هذا ما حرك الثورة وس�رقت بعد ذلك من‬ ‫جان�ب الكيان األكث�ر تنظيما ف�ي البالد ال�ذي كان اإلخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫وذكرت صحيف�ة «نيويورك تامي�ز» أن تصريحات كيري‬ ‫تتع�ارض عل�ى ما يب�دو مع الرس�الة الصادرة ع�ن الرئيس‬ ‫باراك أوباما الش�هر املاضي عندما علق جزءا من املساعدات‬ ‫العسكرية ملصر‪.‬‬

‫حزب «النور» يرفض مادة محاكمة املدنيني‬ ‫عسكريا في مشروع الدستور املصري‬ ‫■ القاهرة ـ «األناضول»‪ :‬رفض حزب النور الس�لفي في‬ ‫مص�ر‪ ،‬إق�رار جلنة اخلمسين املنوطة بتعديل دس�تور ‪2012‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنها تخالف‬ ‫عسكريا‪،‬‬ ‫املعطل مادة تقر محاكمة املدنيني‬ ‫مواثيق حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وكان�ت جلن�ة اخلمسين‪ ،‬وافق�ت عل�ى النص املق�دم من‬ ‫ممث�ل اجلي�ش باللجن�ة‪ ،‬اللواء مج�د الدين بركات‪ ،‬بش�أن‬ ‫مادة احملاكمات العسكرية للمدنيني‪ ،‬بعد االحتكام لتصويت‬ ‫أعضائها‪ ،‬وموافقة ‪ 30‬منهم مقابل رفض ‪ 7‬آخرين‪ ،‬وامتناع ‪2‬‬ ‫من إجمالي األعضاء األصليني‪.‬‬ ‫وقال طلعت مرزوق‪ ،‬مس�اعد رئيس حزب النور للشؤون‬ ‫القانوني�ة‪ ،‬ف�ي تصريح�ات لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬إن «امل�ادة‬ ‫ً‬ ‫سوءا عن مثيلتها‬ ‫املستحدثة في مشروع دستور ‪ 2013‬ال تقل‬ ‫في دستور ‪.»2012‬‬ ‫ودع�ا مرزوق‪ ‬إل�ى حظ�ر محاكم�ة املدنيين أم�ام القضاء‬ ‫العس�كري مب�ا يتطاب�ق م�ع مواثيق حق�وق اإلنس�ان التي‬ ‫تعط�ي للمتهم ح�ق التقاضي أم�ام قاضي�ة الطبيعي وليس‬ ‫االستثنائي‪.‬‬ ‫واس�تطرد‪ ،‬أن النص املعدل في دس�تور ‪  2012‬الذي اجاز‬ ‫إحال�ة املدنيني للقضاء العس�كري فقط ف�ي القضايا املضرة‬ ‫باجليش‪ ،‬ال يقل س�وءا عن نص مش�روع دستور ‪ 2013‬الذي‬

‫قصرها على االعتداء علي املنشآت العسكرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا‬ ‫واعتب�ر أن «النصين ال مينعان محاكمة املدنيني‬ ‫وهذا ما نرفضه» ‪.‬‬ ‫وتن�ص امل�ادة بش�كلها النهائ�ي ال�ذي مت�ت املوافق�ة‬ ‫عليه‪ ‬عل�ى ج�واز محاكم�ة املدنيني أم�ام القضاء العس�كري‬ ‫في اجلرائم التي متثل اعتداء مباش�را على منش�آت القوات‬ ‫املس�لحة (اجليش) أو معس�كراتها أو أفراده�ا أو معداتها أو‬ ‫املصان�ع احلربية‪ .‬ومبوجب ق�رار أص�دره الرئيس املصري‬ ‫املؤقت‪ ،‬عدلي منصور‪ ،‬مطلع الش�هر املاضي‪ ،‬تختص «جلنة‬ ‫اخلمسني» بدراسة مشروع التعديالت الوارد إليها من جلنة‬ ‫«اخلبراء العشرة» (جلنة تش�كل من ‪ 10‬خبراء قانون بقرار‬ ‫من رئيس اجلمهورية إلجراء تعديالت على مواد الدستور)‪،‬‬ ‫وطرحه للحوار اجملتمعي‪ ،‬وتلقي أي مقترحات من املواطنني‬ ‫إلعداد املش�روع النهائي لهذه التعديالت خلال ‪ً 60‬‬ ‫يوما من‬ ‫تاريخ أول اجتماع لها‪.‬‬ ‫وتعديل دستور ‪ 2012‬املعطل‪ ،‬ثم االستفتاء الشعبي عليه‪،‬‬ ‫ه�و أولى مراح�ل خارط�ة الطريق‪ ،‬الت�ي أصدره�ا الرئيس‬ ‫املص�ري املؤقت‪ ،‬عدل�ي منصور‪ ،‬في إعالن دس�توري يوم ‪8‬‬ ‫يولي�و‪ /‬مت�وز املاضي‪ ،‬وتنص أيض�ا على إج�راء انتخابات‬ ‫برملانية‪ ،‬تليها انتخابات رئاسية (لم يحدد موعدها بعد)‪.‬‬

‫مصر تغلق معبر رفح‬ ‫الجل غير مسمى‬ ‫وترحل عشرين متسلال‬ ‫فلسطينيا إلى غزة‬

‫■ م�دن مصرية – «األناضول»‪ :‬ق�ررت النيابة‬ ‫املصري�ة اخلميس‪ ،‬جتديد احلب�س االحتياطي لـ‬ ‫‪ 227‬م�ن أنص�ار الرئيس املع�زول محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫‪ 15‬يوم�ا على ذمة التحقيق�ات‪ ،‬فيما قضت‪ ‬محكمة‬ ‫مصري�ة بحب�س ‪ 7‬م�ن أنص�ار مرس�ي ‪ 3‬ش�هور‬ ‫بتهم�ة خرق حظر التجوال‪ ،‬وقضت محاكم أخرى‬ ‫بإخالء سبيل ‪ 20‬آخرين في ‪ 3‬محافظات‪ ،‬بحسب‬ ‫مصادر أمنية وقضائية‪.‬‬ ‫فف�ي محافظ�ة اجلي�زة‪ ،‬القريبة م�ن العاصمة‬ ‫القاه�رة ق�ررت النيابة العامة جتدي�د حبس ‪227‬‬ ‫متهم�ا من أنصار مرس�ي‪ ،‬مل�دة ‪ 15‬يوم�ا على ذمة‬ ‫التحقيق�ات‪ ،‬ف�ي القضي�ة املتهمني فيه�ا باقتحام‬ ‫وحرق قسم شرطة كرداسة ‪.‬‬ ‫وش�نت قوات األمن حمالت أمنية في سبتمبر‪/‬‬ ‫أيل�ول املاض�ي‪ ،‬عل�ى مدين�ة كرداس�ة مبحافظ�ة‬ ‫اجلي�زة (غ�رب القاه�رة) لتطهيره�ا مم�ا تق�ول‬ ‫إنه�ا «ب�ؤر إرهابية» تكاث�رت فيه�ا والقبض على‬ ‫متهمني بقتل ‪ 11‬ضابطا وفردا من قوة قسم شرطة‬ ‫كرداسة‪ ،‬وذلك في هجوم مسلح تعرض له القسم‬ ‫في ‪ 14‬شهر أغسطس ‪ /‬آب املاضي‪.‬‬ ‫ووق�ع الهج�وم على قس�م الش�رطة عقب فض‬ ‫ق�وات م�ن اجلي�ش والش�رطة ف�ي اليوم نفس�ه‬ ‫اعتصام مؤيدين للرئيس املصري املعزول‪ ،‬محمد‬

‫مقتل ‪13‬عراقيا على األقل بهجمات جديدة‬ ‫واملرجعية السنية تغلق مساجدها في بغداد‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬ا ف ب‪ :‬قت�ل ‪ 13‬ش�خصا على األقل في‬ ‫هجمات متفرقة استهدف اغلبها اجلمعة مناطق سنية‬ ‫ف�ي الع�راق حيث ق�ررت املرجعية الس�نية في البالد‬ ‫اغلاق مس�اجدها ف�ي بغ�داد اس�تنكارا لع�دم قدرة‬ ‫احلكومة على وقف استهداف رموزها ومساجدها‪.‬‬ ‫وتصاع�دت اعم�ال العنف خلال االش�هر املاضية‬ ‫بش�كل متواص�ل‪ ،‬وادت ال�ى مقتل نحو ‪ 200‬ش�خص‬ ‫خالل االس�بوع املاضي‪ ،‬االمر الذي دف�ع بغداد لطلب‬ ‫دعم م�ن اجملتم�ع الدول�ي ف�ي محاربته�ا للجماعات‬ ‫املسلحة‪ ،‬قبل اشهر قليلة من موعد اجراء انتخاباتها‬ ‫البرملانية‪.‬‬ ‫كم�ا عب�ر مس�ؤولون عراقي�ون ع�ن قلقه�م جراء‬ ‫تصاع�د نش�اط القاع�دة بس�بب الن�زاع في س�ورية‬ ‫اجملاورة ما وفر للمسلحني شبكات واوكار للتخطيط‬ ‫لتنفيذ عمليات في العراق‪.‬‬ ‫وادت الهجم�ات الت�ي وقع�ت اغلبه�ا اجلمع�ة في‬ ‫مناطق س�نية‪ ،‬في بغ�داد وحولها اضاف�ة الى مدينة‬ ‫املوصل (‪ 350‬كلم ش�مال بغداد)‪ ،‬الى مقتل ‪ 13‬شخصا‬ ‫واصابة حوالى ‪ 25‬جريحا اخرين‪ ،‬وفقا ملصادر امنية‬ ‫وطبية‪.‬‬ ‫فف�ي بغ�داد‪ ،‬قت�ل س�تة اش�خاص على االق�ل في‬ ‫هجم�ات متفرقة اس�تهدف احدها مس�جد س�ني فيما‬ ‫قتل ثالث�ة اخرون في ابو غري�ب و الطارمية‪ ،‬كالهما‬ ‫ذات غالبية سنية‪.‬‬ ‫وقتل اربعة اش�خاص‪ ،‬ضابط في اجليش وجندي‬ ‫واثن�ان م�ن الش�رطة‪ ،‬ف�ي هجومين منفصلين قرب‬ ‫مدينة املوصل‪ ،‬وفقا ملصادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫وتع�د موج�ة العن�ف التي تض�رب عم�وم العراق‬ ‫األس�وأ منذ احل�رب الطائفية التي ضرب�ت البالد بني‬ ‫عامي ‪ 2006‬و ‪.2008‬‬ ‫وقتل اكثر من ‪ 400‬ش�خص في اعمال عنف متفرقة‬ ‫ف�ي عم�وم الع�راق خلال تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‬ ‫احلال�ي‪ ،‬وفقا الحصائية اعدته�ا وكالة فرانس برس‬ ‫استنادا ملصادر رسمية‪.‬‬ ‫ولق�ي اكثر من ‪ 5800‬ش�خص مصرعه�م منذ بداية‬ ‫الس�نة في اعمال عن�ف منهم ‪ 964‬في تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر‪ ،‬الشهر االكثر دموية منذ نيسان‪/‬ابريل ‪،2008‬‬ ‫كما تفيد ارقام رسمية‪.‬‬ ‫ول�م تتبن اي جه�ة مس�ؤولية الهجم�ات االخيرة‬ ‫والت�ي غالبا م�ا تعلن جماعات س�نية ترتبط بتنظيم‬ ‫القاعدة املسؤولية عنها‪.‬‬ ‫وبالتزام�ن م�ع موج�ة العن�ف اعلن�ت املرجعي�ة‬ ‫الس�نية ف�ي العراق غلق املس�اجد الس�نية في بغداد‬ ‫وايق�اف الصلاة فيه�ا اس�تنكارا لتع�رض رموزه�ا‬ ‫ومس�اجدها العمال عنف وعدم قيام احلكومة بجهود‬ ‫للحد من ذلك‪.‬‬ ‫وج�اء في بي�ان صدر اخلمي�س‪ ،‬ان�ه «احتجاجا‬ ‫عل�ى اس�تهداف املس�اجد وائمته�ا ورواده�ا تغل�ق‬ ‫مس�اجد اهل الس�نة في الصلوات اخلمس في بغداد‬

‫■ رفح ‪ -‬د ب أ‪ :‬أغلقت الس��لطات‬ ‫املصري��ة معبر رفح الب��ري احلدودي‬ ‫م��ع قطاع غزة الجل غير مس��مى بدءا‬ ‫م��ن اجلمعة عقب فتح معب��ر رفح ملدة‬ ‫ثالثة أيام متصلة من الثالثاء املاضي‬ ‫وحتى اخلميس‪.‬‬ ‫وق��ال مص��در أمن��ي مص��ري‬ ‫مس��ؤول ‪ ،‬إن اغالق معبر رفح جاء‬ ‫عق��ب فت��ح املعب��ر مل��دة ثالث��ة ايام‬ ‫متتالي��ة حي��ث تقض��ي التعليم��ات‬ ‫القادم��ة م��ن القاه��رة بغل��ق املعبر‬ ‫إل��ى أجل غير مس��مى عق��ب انتهاء‬ ‫فترة الس��ماح بفتح املعبر ملدة ثالثة‬ ‫أيام فق��ط والتي انته��ت اخلميس‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر‪« :‬س��وف يس��تمر‬ ‫غلق معبر رفح إلى أجل غير مس��مى‬ ‫الى ح�ين ورود تعليمات جديدة من‬ ‫القاهرة بش��أن موعد فتح معبر رفح‬ ‫في الفترة القادمة»‪.‬‬ ‫وف��ي س��ياق متص��ل‪ ،‬رحل��ت‬ ‫السلطات املصرية عشرين فلسطينيا‬ ‫ممن س��بق دخولهم الى البالد بطرق‬ ‫غي��ر ش��رعية حي��ث مت اعادته��م الى‬ ‫قطاع غزة عن طريق ميناء رفح البري‬ ‫وتس��ليمهم الى الس��لطات في قطاع‬ ‫■ اخلرط�وم‪« -‬األناضول»‪ :‬أطل�ق قي�ادات تي�ار‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫اإلصلاح «املنش�قون» عن ح�زب «املؤمت�ر الوطني»‬

‫مسجد عمر اخملتار في بغداد‬ ‫م�ن بعد صلاة اجلمعة ليوم الس�بت وحتى اش�عار‬ ‫اخر»‪.‬‬ ‫واض�اف البي�ان ان «الدميوقراطي�ة ف�ي الع�راق‬ ‫اف�رزت مش�روعا بش�كل او باخ�ر‪ ،‬يرمي ال�ى تغيير‬ ‫مفاهي�م عدة ويفت�ح باب�ا لصراعات وح�روب ترمي‬ ‫ال�ى اقام�ة دول�ة طائفية تس�تهدف مكون�ا بعينه في‬ ‫وج�وده وهويته ورموزه ومؤسس�اته وفي مقدمتها‬ ‫املساجد»‪.‬‬ ‫ويع�د «اجملم�ع الفقه�ي العراق�ي لكب�ار العلم�اء‬ ‫للدع�وة واالفتاء» اكبر مرجعية لرجال الدين الس�نة‬ ‫في العراق‪.‬‬ ‫وحم�ل البي�ان حكوم�ة رئي�س ال�وزراء ن�وري‬ ‫املالكي املس�ؤولية بالقول ان «دول�ة القانون متارس‬ ‫خرق�ا يوميا برفضها االس�تجابة للمطالب التي خرج‬ ‫الجلها املعتصمون بل وتفسح اجملال ملليشيات حليفة‬ ‫لتصفية رموز اهل السنة»‪.‬‬

‫وقال الش�يخ زكري�ا التميمي ام�ام وخطيب جامع‬ ‫عمر اخملتار ف�ي منطقة اليرموك في بغداد‪« ،‬س�نلتزم‬ ‫بقرار اجملمع الفقهي والكرة اليوم في ساحة احلكومة‬ ‫وسنرى هل ستغير من اسلوبها»‪.‬‬ ‫وتؤك�د الس�لطات العراقي�ة ب�أن العملي�ات‬ ‫الت�ي تنفذه�ا قواته�ا االمني�ة تعتم�د عل�ى معلومات‬ ‫اس�تخبارية وه�ي ض�د اه�داف محددة وت�ؤدي الى‬ ‫احراز تقدم في حملة مكافحة املسلحني‪.‬‬ ‫ودفع استمرار العنف رئيس الوزراء نوري املالكي‬ ‫الى مناش�دة اجملتم�ع الدولي املس�اعدة ف�ي محاربة‬ ‫االرهاب الذي بلغ أسوأ معدالته منذ عام ‪.2008‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى‪ ،‬يق�ول دبلوماس�يون ومحللون‬ ‫سياس�يون واخ�رون م�ن منظم�ات حقوق االنس�ان‬ ‫ان الس�لطات العراقي�ة ال تبذل جه�ودا كافية ملعاجلة‬ ‫اس�باب العنف من جذورها خصوص�ا اإلحباط الذي‬ ‫يشعر به العرب السنة في البالد‪.‬‬

‫منشقو حزب البشير يختارون‬ ‫«اإلصالح والنهضة» اسما حلزبهم اجلديد‬

‫إصابة جندي مصري‬ ‫برصاص مسلحني في‬ ‫مدينة بورسعيد‬ ‫■ القاه��رة ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬أصي��ب‬ ‫جن��دي مص��ري بج��روح خطي��رة‬ ‫اجلمع��ة‪ ،‬بإط�لاق الن��ار علي��ه م��ن‬ ‫قبل مس��لحني ف��ي مدينة بور س��عيد‬ ‫الساحلية املصرية‪.‬‬ ‫وق��ال موق��ع صحيف��ة «الي��وم‬ ‫الس��ابع»‪ ،‬إن اجلن��دي أصي��ب بطلق‬ ‫ن��اري فى ال��رأس‪ ،‬إثر هجوم مس��لح‬ ‫من قبل مجهولني يس��تقلون س��يارة‬ ‫مبنطقة شادوف في بورسعيد‪.‬‬ ‫وتشهد مناطق مصرية عدة حاالت‬ ‫اطالق ن��ار واش��تباكات بني اجليش‬ ‫املصري ومتشددين اسالميني‪.‬‬

‫احلاكم في السودان‪ ،‬مساء اخلميس‪ ،‬اسم (اإلصالح‬ ‫والنهضة) على حزبهم اجلديد‪.‬‬ ‫ويتزعم تيار اإلصالح مستشار الرئيس السوداني‬ ‫األس�بق غازي صالح الدين‪ ،‬وهو أيضا أحد املنشقني‬ ‫ع�ن احل�زب احلاك�م والداعين لتأس�يس احل�زب‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وق�ال أس�امة توفيق (أح�د القيادات املنش�قة) في‬ ‫تصريح لوكالة األناضول اخلميس‪ ،‬إن «قيادات تيار‬ ‫اإلصالح اتفقت عقب اجتماع موسع لها عقد اخلميس‪،‬‬ ‫على إطالق اس�م (اإلصلاح والنهضة) عل�ى حزبهم‬ ‫معب�را عن كل اجلماهي�ر التواقة نحو‬ ‫اجلدي�د ليكون‬ ‫ً‬ ‫حتقي�ق قيم احل�ق واخلير والعدل والبن�اء والتنمية‬ ‫الشاملة للبالد»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «اختي�ار االس�م مت بطريق�ة ش�ورية‬ ‫تستثن أحدً ا»‪.‬‬ ‫وعقب مشاورات مكثفة لم‬ ‫ِ‬

‫ً‬ ‫اعتب�ارا من ي�وم األحد‬ ‫وتاب�ع أنهم «سيش�رعون‬ ‫الق�ادم ف�ي إج�راءات تس�جيل احل�زب‪ ،‬وم�ن ث�م‬ ‫سيش�رعون ف�ي عق�د مؤمتراته�م الختي�ار رئي�س‬ ‫احل�زب»‪ .‬وأعل�ن توفي�ق أن «ح�زب (اإلصلاح‬ ‫والنهض�ة) س�يأتي ببرنام�ج مختل�ف ع�ن برام�ج‬ ‫األحزاب الس�ودانية‪ ،‬وس�يخاطب الش�عب ببرنامج‬ ‫طموح وهادف»‪.‬‬ ‫وكان املكت�ب القي�ادي بح�زب املؤمت�ر الوطن�ي‬ ‫احلاكم بالس�ودان قد أوصى في مطلع تش�رين أول‪/‬‬ ‫أكتوب�ر املاضي‪ ،‬بفصل ثالثة م�ن القادة اإلصالحيني‬ ‫أبرزهم مستش�ار الرئيس الس�وداني األس�بق غازي‬ ‫صالح الدين وحسن عثمان رزق‪ ،‬وجتميد عضوية ‪9‬‬ ‫آخرين ملدة عام؛ بس�بب مذك�رة رفعوها إلى الرئيس‬ ‫عمر البشير نهاية س�بتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬يطالبون‬ ‫فيه�ا بإصالح�ات لت�دارك احتجاج�ات ش�عبية‬ ‫ش�هدتها البالد في أيلول‪ /‬س�بتمبر و تش�رين األول‪/‬‬ ‫أكتوبراملاضيني‪.‬‬

‫عمر البشير‬

‫حاكم جونقلي اجلديد بجنوب السودان‪:‬‬

‫األسلحة ال ميكنها أن جتلب سالما‬

‫■ جوب�ا ـ «األناضول»‪ :‬قال «ج�ون كونغ نيون»‪،‬‬ ‫احلاكم اجلديد لوالية «جونقل�ي» املضطربة بجنوب‬ ‫الس�ودان إن «مسؤولية اس�تعادة األمن واالستقرار‬ ‫بالوالي�ة تق�ع عل�ى عات�ق املواطنين وقياداته�م‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫وكان رئيس جنوب الس�ودان س�لفاكير ميارديت‬ ‫عين مبوجبه اجلنرال‬ ‫قرارا األسبوع املاضي َّ‬ ‫قد أصدر ً‬ ‫جون كونغ‪ ،‬وزير الدفاع الس�ابق‪ ،‬ف�ي منصب حاكم‬ ‫والية جونقلي ً‬ ‫خلفا لكوال منيانق‪ ‬جووك‪ ‬الذي تولى‬ ‫ذمة قضايا أخرى‪.‬‬ ‫أم�ا في مدينة املنصورة (دلت�ا النيل)‪ ،‬فرفضت بدوره حقيبة الدفاع‪.‬‬ ‫محكم�ة جن�ح أول املنص�ورة‪ ،‬االس�تئناف املقدم‬ ‫م�ن ‪  20‬من حرك�ة «طالب ضد اإلنقلاب» بجامعة‬ ‫املنصورة‪ ،‬ومنهم ‪ 3‬طالبات‪ ،‬وأيدت قرار حبس�هم‬ ‫‪ 15‬يوم�ا على ذم�ة التحقيقات‪ ،‬في أحداث ش�غب‬ ‫ش�هدتها جامعة املنصورة منذ عشرة أيام‪ ،‬بعد أن‬ ‫وجهت له�م النيابة العامة تهم مقاومة الس�لطات‬ ‫والتعدي على املنشآت ‪.‬‬ ‫ومنذ عزل مرس�ي ف�ي الثالث م�ن يوليو‪/‬متوز‬ ‫■ القاه�ر» – االناض�ول‪ »:‬دع�ا خال�د الش�ريف‪،‬‬ ‫املاض�ي‪ ،‬تلقت جماعة اإلخوان املس�لمني ضربات‬ ‫أمنية موجع�ة باعتقال عدد م�ن قياداتها‪ ،‬وزادت القيادي بحزب «البناء والتنمية»‪ ،‬الذراع السياس�ية‬ ‫وتي�رة تل�ك االعتق�االت بع�د ف�ض ق�وات األم�ن للجماع�ة اإلسلامية‪ ‬في مصر‪ ،‬إلى «هدن�ة بني جميع‬ ‫املصرية العتصامي مؤيدي مرسي مبيداني رابعة األط�راف املتنازعة ملدة أس�بوع واحد‪ ،‬من أجل تهيئة‬ ‫العدوية (ش�رقي القاه�رة) ونهض�ة مصر (غرب األجواء حلوار مثمر بني اجلميع»‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان ل�ه مس�اء اخلمي�س ق�ال الش�ريف‪،‬‬ ‫القاهرة) منتصف أغسطس‪/‬آب املاضي‪.‬‬ ‫وتق�ول الس�لطات املصري�ة إنه�ا تق�وم به�ذه إن�ه يدعو إل�ى «هدنة بني جمي�ع األط�راف املتنازعة‬ ‫املداهم�ات واالعتقاالت في إط�ار حملتها ملواجهة مل�دة أس�بوع واح�د‪ ،‬تتوقف فيه�ا املالحق�ات األمنية‬ ‫ما س�مته بـ»اإلرهاب والتحري�ض على العنف»‪ ،‬واالعتق�االت م�ن جانب الس�لطة‪ ،‬ويجم�د التحالف‬ ‫وه�و ما تنفي�ه جماع�ة اإلخوان وحزبه�ا احلرية الوطن�ي لدع�م الش�رعية (املؤي�د للرئي�س املع�زول‬ ‫والعدالة ورافضو عزل مرس�ي املنتمني للجماعة‪ ،‬محمد‪ ‬مرس�ي) خاللها املظاهرات طوال هذا االسبوع‬ ‫مؤكدين متس�كهم بس�لمية تظاهراتهم وفعاليتهم أمال في تهدئة املناخ واألجواء إلجراء حوار مثمر بني‬ ‫اجلميع»‪.‬‬ ‫ضد ما وصفوه بـ «االنقالب العسكري»‪.‬‬

‫جتديد حبس ‪ 227‬من مؤيدي مرسي احتياطيا‬ ‫وأحكام بإخالء سبيل ‪ 20‬آخرين في ‪ 3‬محافظات‬ ‫مرس�ي‪ ،‬ف�ي ميدان�ي «رابع�ة العدوية» (ش�رقي‬ ‫القاه�رة) و»نهضة مصر» (غ�رب العاصمة)؛ مما‬ ‫أسقط مئات القتلى وآالف اجلرحى‪.‬‬ ‫وفي العاصمة القاه�رة‪ ،‬قضت محكمة جنايات‬ ‫القاه�رة‪ ،‬ي�وم اخلمي�س‪ ،‬بحب�س ‪ 7 ‬م�ن أنص�ار‬ ‫مرس�ي ‪ 3 ‬أش�هر لكل منه�م إلدانتهم بخ�رق حظر‬ ‫التج�وال الذي مت العم�ل به لعدة س�اعات يوميا‬ ‫على مدار ‪ 3‬أشهر انتهت األسبوع املاضي‪ ،‬وحيازة‬ ‫سالح أبيض «مطواة»‪.‬‬ ‫يأتي ذل�ك فيما أيدت محكمة مصرية‪ ،‬مبحافظة‬ ‫الس�ويس ( ش�مال ش�رق مص�ر)‪ ،‬ق�رار إخلاء‬ ‫س�بيل ‪ 12‬من أنصار جماعة اإلخ�وان‪ ،‬بعد رفض‬ ‫اس�تئناف النياب�ة العامة ق�رارا س�ابقا‪ ،‬األربعاء‬ ‫باإلفراج عنهم ‪.‬‬ ‫كما أخلت محكمة اس�تئناف األقصر (جنوب)‪،‬‬ ‫ي�وم اخلمي�س‪ ،‬س�بيل محم�د عب�د السلام عبد‬ ‫الع�ال‪ ،‬أح�د أنصار مرس�ي‪ ،‬بعد قضائ�ه ‪ 60‬يوما‬ ‫ف�ي احلبس االحتياط�ي‪ ،‬التهام النياب�ة له بحمل‬ ‫السالح‪.‬‬ ‫وفي محافظة املنيا (وس�ط)‪ ،‬قضت محكمة دير‬ ‫مواس‪ ،‬بإخالء سبيل ‪ 7‬من أنصار مرسي‪ ،‬والذين‬ ‫كان�وا متهمين بارت�كاب أعم�ال ش�غب وعن�ف‪،‬‬ ‫بضمان محل إقامتهم‪ ،‬إن لم يكونوا مطلوبني على‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫وأض�اف احلاكم ف�ي كلمته الت�ي ألقاها مبناس�بة‬ ‫تس�لمه مه�ام منصب�ه اجلدي�د مبدينة ب�ور (عاصمة‬ ‫جونقلي) أمس‪« :‬علينا أن جنلس سويً ا ونتحدث ألن‬ ‫سلاما؛ فنحن إذا طلبنا‬ ‫األس�لحة ال ميكنها أن جتلب‬ ‫ً‬ ‫من مس�تثمر القدوم إلى جونقلي سيقول بال شك إنها‬ ‫غير آمنة‪ ،‬هذا هو العذر على الدوام»‪.‬‬ ‫وتعان�ي والي�ة جونقل�ي الواقع�ة عل�ى احل�دود‬ ‫الش�رقية جلمهورية جنوب الس�ودان م�ن صراعات‬ ‫بني مجتمعاتها الرعوية حول س�رقة املاش�ية والنهب‬ ‫املس�لح‪ ،‬إل�ى جانب املع�ارك الت�ي يخوضه�ا املتمرد‬

‫ديفي�د ياوياو ض�د احلكومة في مناط�ق متركز قبيلة‬ ‫املورلي‪ ،‬وقادت تلك األحداث إلى تأخر موجة التنمية‬ ‫بالوالية‪.‬‬ ‫وعلى جانب أوس�ع‪ ،‬تعاني دولة جنوب السودان‬ ‫توترات سياسية واشتباكات عرقية وأزمة اقتصادية‬ ‫طاحن�ة في ظ�ل التعثر املتك�رر لنقل‪ ‬ص�ادرات النفط‬ ‫عب�ر الس�ودان بس�بب خالف�ات م�ع اخلرط�وم التي‬ ‫تتهمه�ا بدع�م متمردين يقاتل�ون الق�وات احلكومية‬ ‫الس�ودانية في واليتي جنوب كردفان والنيل األزرق‬ ‫مرارا‪.‬‬ ‫احلدوديتني‪ ،‬وهو ما نفته‪ ‬جوبا ً‬

‫قيادي باجلماعة اإلسالمية في مصر‬ ‫يدعو إلى هدنة أسبوع لتهيئة األجواء إلقامة حوار‬ ‫وأدان الش�ريف في بيان�ه‪ ،‬حادثة‪ ‬مقتل‪ 11 ‬جنديا‬ ‫وإصاب�ة ‪ 35‬آخرين‪ ‬ف�ي اس�تهداف س�يارة مفخخ�ة‬ ‫حلافلات عس�كرية مبحافظة ش�مال س�يناء‪ ،‬ش�مال‬ ‫ش�رق‪ ،‬عل�ى ي�د مجهولين األربعاء‪ ،‬وكذل�ك أدان‬ ‫حادثت�ي اغتي�ال ضابط�ي ش�رطة ف�ي مص�ر ي�وم‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وقال الش�ريف إن «مقتل اجلنود والضباط فاجعة‬ ‫تعمق حزن الش�عب املصري الذي أصبح يعيش اآلن‬ ‫في مس�تنقع االحباط واليأس بعد اس�ترخاص الدم‬ ‫املصري»‪.‬‬ ‫وتاب�ع الش�ريف أن «الوط�ن تس�يطر علي�ه‬ ‫أجواء االنتقام ويس�وده االنقس�ام واالس�تقطاب‬ ‫مم�ا يس�توجب م�ن اجلمي�ع خل�ع رداء احلزبي�ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫واالنتم�اءات السياس�ية واجلل�وس عل�ى مائ�د‬ ‫احل�وار بعد أن أصبح�ت دماء املصريني تس�يل في‬ ‫كل م�كان وهي دماء غالية عزيزة أغلى عند الله من‬ ‫الكعبة املش�رفة‪ ،‬فكي�ف ال تكون أغلى من الس�لطة‬ ‫والرئاسة والوزارة؟»‪.‬‬ ‫ودع�ا «الش�ريف» «اجلمي�ع‪ ،‬س�لطة وحكام�ا‬ ‫ومحكومين وأحزاب�ا وجماعات ونخب�ة ومثقفني‪،‬‬ ‫إل�ى مراجع�ة أنفس�هم وخطابه�م فلس�نا مالئك�ة‬ ‫ف�وق اخلط�أ‪ ،‬وعلين�ا أن نؤمن باحل�وار واحللول‬ ‫السياس�ية وس�يلة حلل املش�كالت واألزمات مهما‬ ‫عظمت‪ ،‬ونوقن أنه باحل�وار والتعايش والتوافق‬ ‫تزدهر األوطان وبالشقاق والعنف والصدام تنهار‬ ‫األوطان»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وغصة لدى مواليد ‪ 22‬تشرين من فقدان األمل بوطن‬ ‫بني «لبنان أوال وايران أوال» ضاع االستقالل‪ّ ...‬‬ ‫وتساؤالت حول حقيقة العيد وعدم االكتراث إال بيوم العطلة الرسمية‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫إحتفل لبنان صباح ‪ 22‬تشرين الثاني‬ ‫بعيد االس�تقالل الـ ‪ 70‬بعرض عس�كري‬ ‫رم�زي وبحف�ل اس�تقبال أقام�ه الرئيس‬ ‫اللبناني ميشال س�ليمان في قصر بعبدا‬ ‫ً‬ ‫تضامنا‬ ‫غابت عن�ه االج�واء املوس�يقية‬ ‫مع الضحايا الذين س�قطوا ف�ي التفجير‬ ‫الذي اس�تهدف الس�فارة االيرانية‪ .‬وقد‬ ‫يكون لبنان من ال�دول القليلة في العالم‬ ‫الت�ي لديها ثالثة أيام يحتفل بها ش�عبها‬ ‫باإلس�تقالل أو التحري�ر‪ ،‬وه�و ما اش�ار‬ ‫الي�ه رئي�س اجلمهوري�ة العماد ميش�ال‬ ‫موج ً‬ ‫ه�ا التحي�ة ال�ى‬ ‫س�ليمان نفس�ه ّ‬ ‫الشعب اللبناني الذي صنعت انتفاضته‬ ‫االس�تقالل ف�ي الع�ام ‪ ،1943‬وحقق�ت‬ ‫مقاومت�ه التحري�ر ف�ي الع�ام ‪،2000‬‬ ‫وأفض�ت ثورته البيضاء ف�ي العام ‪2005‬‬ ‫إل�ى االنعت�اق م�ن الوصاي�ة والتبعية‪.‬‬ ‫ولك�ن عل�ى الرغ�م من ه�ذه املناس�بات‬ ‫الثالث‪ ،‬يش�عر معظم املواطنني أن بلدهم‬ ‫اليوم غير مس�تقل‪ ،‬ال بل يصلون الى حد‬ ‫االعتقاد أنه لم يكن ً‬ ‫ً‬ ‫مستقال‪.‬‬ ‫يوما‬ ‫وفيما إحتش�دت الدول�ة برموزها في‬ ‫ج�ادة ش�فيق ال�وزان ملش�اهدة العرض‬ ‫العس�كري للجيش اللبنان�ي والوحدات‬ ‫العس�كرية وص�درت البيان�ات املهنئ�ة‬ ‫باالس�تقالل م�ن قب�ل مختل�ف الق�وى‬ ‫السياس�ية‪ ،‬إال أن ه�ذه الق�وى س�تعود‬ ‫بع�د ذلك الى لغ�ة اإلنقس�ام واإلتهامات‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا أنها منقس�مة على‬ ‫م�ن جديد‪،‬‬ ‫األسباب التي تهدّ د اإلستقالل ويتراشق‬ ‫االط�راف السياس�يون بالته�م ح�ول‬ ‫االرتهان الى اخل�ارج‪ ،‬ففيما يرفع «فريق‬ ‫‪ 14‬آذار» ش�عار لبن�ان ً‬ ‫أوال فه�و يته�م‬ ‫«فري�ق ‪ 8‬آذار» بأن�ه يرف�ع ش�عار ايران‬

‫وس�ورية ً‬ ‫فيرد الفريق االخير بإتهام‬ ‫أوال ّ‬ ‫«‪ 14‬آذار» بأنهم يقولون السعودية ً‬ ‫أوال‪.‬‬ ‫ويب�دو موالي�د ‪ 22‬تش�رين الثان�ي‬ ‫ً‬ ‫كثي�را مبعان�ي‬ ‫(نوفمب�ر) غي�ر معنيين‬ ‫االس�تقالل‪ ،‬وكتب�ت الزميل�ة باس�كال‬ ‫فرجني�ة املول�ودة ف�ي ه�ذا التاريخ على‬ ‫«الفيس�بوك» م�ا يل�ي‪ :‬لصدفة م�ا ولدت‬ ‫ي�وم عي�د االس�تقالل! و لطامل�ا اعتب�رت‬ ‫نفس�ي محظوظ�ة لتزام�ن عي�د ميالدي‬ ‫مع عي�د وطن�ي‪ .‬عندما كنت طفل�ة‪ ،‬كنت‬ ‫أف�رح باالحتف�االت الت�ي تع�م البل�د في‬ ‫مثل هذا اليوم‪ .‬و كنت ‪ -‬وأنا التي عشت‬ ‫طفولتي قي احلرب اللبنانية‪ -‬أسترسل‬ ‫بالدبك�ة على أنغام (راج�ع راجع يتعمر‬ ‫لبنان)‪ ،‬و(منرفض نحنا منوت) وغيرها‬ ‫م�ن األغان�ي الوطني�ة التي تش�عل فينا‬ ‫احلم�اس‪.‬و بقي�ت ه�ذه الذك�رى ه�ي‬ ‫عمق�ت م�ن‬ ‫االح�ب ال�ى قلب�ي‪ ،‬ورمب�ا ّ‬ ‫انتمائ�ي الى لبنان‪ ،‬و ّاثرت في اختياري‬ ‫الختصاص�ي اجلامع�ي‪ ،‬وطبع�ت ف�ي‬ ‫عقل�ي و قلبي حماس�ة ال توصف لبلدي‪.‬‬ ‫فرفض�ت ع�روض عم�ل أو زواج خ�ارج‬ ‫ارض الوط�ن !!!ه�ذا لس�نوات مض�ت‪.‬‬ ‫لكن االمور اختلف�ت اليوم‪ .‬اختلفت علي‬ ‫واختلف�ت عل�ى وطن�ي ‪.‬اصبحت أش�عر‬ ‫بغص�ة تراف�ق ه�ذا الي�وم‪ ،‬ج�زء صغير‬ ‫منه�ا يع�ود لذكري�ات ش�خصية رافق�ت‬ ‫هذا الي�وم‪ ،‬و لك�ن اجلزء االكب�ر واالهم‬ ‫يع�ود ال�ى ما وص�ل الي�ه اس�تقاللنا‪!!!.‬‬ ‫الغص�ة نابعة م�ن فقداني االم�ل بوطن!‬ ‫م�ن فقداني للحلم بوطن‪ ،‬من احساس�ي‬ ‫بأنن�ي خس�رت الره�ان عل�ى احلري�ة‬ ‫والدميقراطية والسالم والعيش بكرامة‪،‬‬ ‫انني خس�رت الرهان على صورة جميلة‬ ‫رس�متها وكتبته�ا ع�ن ه�ذا الوط�ن منذ‬ ‫نعومة اظافري»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«ع�ذرا اصدقائ�ي‪ !.‬لكنه�ا‬ ‫وختم�ت‬ ‫احلقيق�ة الت�ي بات�ت تؤملني ‪،‬ال ب�ل اكثر‬

‫جترحني‪.‬وكل وطن و انتم بخير!»‪.‬‬ ‫وق�ال السياس�ي دافي�د عيس�ى «ف�ي‬ ‫ه�ذه املناس�بة الوطنية‪ ،‬يش�دنا احلنني‬ ‫إل�ى االي�ام الناصع�ة اجلميل�ة عندم�ا‬ ‫ً‬ ‫اس�تقالال والدول�ة دولة‬ ‫كان االس�تقالل‬ ‫ً‬ ‫وطن�ا‪ ...‬وألن الوط�ن أصب�ح‬ ‫والوط�ن‬ ‫ً‬ ‫ومش�اعا‪ ،‬وألن الدول�ة ينخره�ا‬ ‫س�احة‬ ‫الفس�اد وتعطله�ا املصال�ح السياس�ية‬ ‫والطائفي�ة واملذهبي�ة‪ ،‬وألن االس�تقالل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومه�ددا باالرتباط�ات‬ ‫ناج�زا‬ ‫ل�م يع�د‬ ‫وال�والءات اخلارجي�ة‪ ،‬ف�إن احلنني إلى‬ ‫الزم�ن اجلمي�ل ينكف�ىء وتق�وى علي�ه‬ ‫مش�اعر االمتع�اض والتذمر والش�كوى‬ ‫م�ن حاضرن�ا وواقعن�ا وم�ا آل�ت إلي�ه‬ ‫اوضاعنا»‪.‬‬ ‫وكت�ب محم�د عل�وش «ه�و عي�د‬ ‫االس�تقالل الذي يزورنا منذ ‪ً 70‬‬ ‫عاما «كل‬ ‫س�نة مرة»‪ ،‬ه�ذه الذكرى الت�ي يفترض‬ ‫أن حتم�ل الكثي�ر م�ن املعان�ي االيجابية‬ ‫للمواطن اللبناني أصبحت محط سخرية‬ ‫لدي�ه وال يهمه منها س�وى «ي�وم العطلة‬ ‫ح�ب البعض‬ ‫الرس�مية»‪ ،‬دون أن نغف�ل ّ‬ ‫لالستمتاع بالعرض العسكري املتواضع‬ ‫الذي يُ قام سنويا بحضور رؤساء الدولة‬ ‫ومسؤوليها»‪.‬‬ ‫وق�ال «إذا عدن�ا بالتاري�خ اللبنان�ي‬ ‫ً‬ ‫مليئا‬ ‫إل�ى م�ا بع�د االس�تقالل لوجدن�اه‬ ‫باألح�داث التي منعت ش�عب هذا الوطن‬ ‫من الراح�ة ّ‬ ‫مكت�وب عليه العيش‬ ‫وكأنما‬ ‫ٌ‬ ‫بين احل�روب ودون اس�تقرار‪ ،‬وه�ذا‬ ‫أله�م تلك االح�داث «حرب‬ ‫تعداد س�ريع‬ ‫ّ‬ ‫اجلي�ش اللبنان�ي ض�د إس�رائيل ع�ام‬ ‫‪« ،»1948‬أزم�ة ‪ 1958‬ف�ي عه�د الرئي�س‬ ‫الراحل كميل ش�معون حيث كان اخلالف‬ ‫بين فريقين أحدهم�ا يؤيد حل�ف بغداد‬ ‫والثان�ي يعارض�ه»‪« ،‬ح�رب ‪ 1967‬بين‬ ‫إس�رائيل م�ن جان�ب ومص�ر وس�ورية‬ ‫واألردن م�ن جان�ب آخ�ر ّأدت إلى والدة‬

‫قوات من احلرس اجلمهوري اللبناني في عرض عسكري احتفاال بعيد االستقالل الـ ‪70‬‬ ‫املقاوم�ة الفلس�طينية داخ�ل لبن�ان م�ع‬ ‫م�ا اس�تتبع ذل�ك م�ن أزم�ات داخلي�ة»‪،‬‬ ‫«املواجه�ات العس�كرية ع�ام ‪ 1969‬بين‬ ‫اجلي�ش اللبناني والفلس�طينيني والتي‬ ‫سبقت توقيع «اتفاق القاهرة» بني لبنان‬ ‫ومنظمة التحرير الفلسطينية»‪« ،‬احلرب‬ ‫اللبناني�ة ‪ ،»1975‬االجتياح االس�رائيلي‬

‫‪ »،»1982‬العدوان االسرائيلي على لبنان‬ ‫عام ‪ 1993‬و‪« ،»1996‬احلرب االسرائيلية‬ ‫ً‬ ‫وص�وال الي�وم ال�ى‬ ‫عل�ى لبن�ان ‪،»2006‬‬ ‫التفجيرات واالره�اب ومعارك طرابلس‬ ‫وصيدا»‪.‬‬ ‫لك�ن ف�ي مقاب�ل كل ه�ذا التش�كيك‬ ‫باالس�تقالل‪ ،‬ف�إن لبنانيني وسياس�يني‬

‫تل أبيب حتاول تقليل األضرار التي سببتها احلملة اإلعالمية ضد أمريكا وتتعهد باحملافظة على نفسها‬

‫احملللون في إسرائيل يجمعون‪ :‬اخلالف احلالي مع واشنطن‬ ‫هو األخطر منذ العام ‪ 48‬والثقة بني نتنياهو واوباما غير موجودة‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫ال يختل�ف اثن�ان ّ‬ ‫بأن اخللاف احلالي بين الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة والدول�ة العبريّ �ة ه�و م�ن أخط�ر‬ ‫ّ‬ ‫اخلالف�ات الت�ي وقع�ت بين الدولتين‪ ،‬من�ذ حتالفهم�ا‬ ‫اإلس�تراتيجي‪ ،‬وخلاف الي�وم‪ ،‬على عك�س أخرى بني‬ ‫ّ‬ ‫تل أبيب وواش�نطن‪ ،‬انحدر إلى ش�خصنة األمور‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫ومعترف�ا به م�ن قب�ل األمريكيني‬ ‫وواضح�ا‬ ‫جلي�ا‬ ‫ب�ات ًّ‬ ‫ً‬ ‫واإلس�رائيليني عل�ى ح�دٍ س�واء‪ّ ،‬أن أزم�ة الثق�ة بين‬ ‫األمريكي‪ ،‬ب�اراك أوباما‪ ،‬وبين رئيس الوزراء‬ ‫الرئي�س‬ ‫ّ‬ ‫عال‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامني نتنياهو‪ ،‬وصلت إلى مستوى ٍ‬ ‫ّ‬ ‫العلني الكاس�ح الذي ّ‬ ‫ش�نه نتنياهو‬ ‫جدً ا‪ ،‬بع�د الهجوم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ض�دّ أوباما وكيري‪ ،‬الذي ُوصف ّ‬ ‫منفصال متامً ا‬ ‫بأنه بات‬ ‫عن الواقع‪.‬‬ ‫وم�ن املع�روف ّأن أوبام�ا يرف�ض سياس�ات رئي�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال‪ ،‬وم�ا زال ّيكن له‬ ‫جمل�ة‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫العداء من�ذ االنتخابات الرئاس�يّ ة األخي�رة‪ ،‬حيث عمل‬ ‫اجلمهوري‪،‬‬ ‫ملل لصالح املرش�ح‬ ‫ّ‬ ‫كل�ل ْأو ٍ‬ ‫نتنياه�و بدون ٍ‬ ‫ميث رومني ضدّ أوباما‪ .‬وبحس�ب احملللني اإلسرائيليني‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن اإلدارة األمريكيّ ة قررت نقل نفوذها ومصاحلها إلى‬ ‫خصوصا بعد تورطها في ٍّ‬ ‫كل من العراق‬ ‫الش�رق األدنى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأفغانس�تان ً‬ ‫وأيض�ا بش�كل ْأو بآخر في س�وريّ ة‪ ،‬األمر‬ ‫ً‬ ‫وحيدة في الشرق األوسط‪ ،‬وهي‬ ‫الذي سيترك إسرائيل‬ ‫الت�ي كانت حتم�ي املصالح األمريكيّ ة ف�ي املنطقة‪ّ ،‬‬ ‫ولكن‬ ‫الي�وم وعلى ض�وء املس�تجدّ ات األخيرة‪ ،‬ب�دأت الدولة‬ ‫تعد احلارس األمني ملصالح‬ ‫العبريّ ة تفقد هذا الدور‪ ،‬ولم ُ‬

‫واش�نطن‪ ،‬ال ْ‬ ‫ب�ل انقلبت األم�ور‪ ،‬إذ ّأن أمري�كا باتت هي‬ ‫احلامي�ة ملصال�ح الدولة العبريّ ة في الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫ال�ذي يش�هد تغيّ رات كبي�رة وكثي�رة‪ ،‬منه�ا التكتيكيّ ة‪،‬‬ ‫ومنها اإلستراتيجيّ ة‪.‬‬ ‫وق�د وص�ل األم�ر مبحل�ل الش�ؤون العس�كريّ ة ف�ي‬ ‫صحيف�ة «يديع�وت أحرون�وت» إل�ى الق�ول ّإن اإلدارة‬ ‫بامل�رة مبا يفعل�ه نتنياهو‪ ،‬لعلمها‬ ‫األمريكيّ �ة غير مهتمة ّ‬ ‫بأن إس�رائيل س�تعود ً‬ ‫الكام�ل ّ‬ ‫زحفا إلى واش�نطن لعقد‬ ‫راي�ة الصل�ح‪ّ ،‬‬ ‫ألن العالقات بين الدولتين مبثابة زواج‬ ‫كاثوليكي‪ ،‬مش�دّ دً ا على ّأن الط�رف الضعيف في املعادلة‬ ‫ّ‬ ‫ه�و إس�رائيل‪ّ ،‬‬ ‫ألنه�ا ب�دون أمريكا س�تصل إل�ى العزلة‬ ‫الدوليّ �ة الت�ي تخش�ى منها‪ ،‬وب�دون واش�نطن لن جتد‬ ‫من يس�تخدم ّ‬ ‫حق النفض الفيتو ملنع اتخ�اذ قرارات في‬ ‫الدول�ي إلدانته�ا‪ ،‬كما ّأنه أش�ار إل�ى ّأنه‬ ‫مجل�س األم�ن‬ ‫ّ‬ ‫ال توج�د دول�ة عظمى في العال�م على اس�تعداد لتزويد‬ ‫إس�رائيل باملعون�ات االقتصاديّ �ة والعس�كريّ ة‪ ،‬وف�ي‬ ‫املتط�ورة جدً ا مث�ل طائ�رات إف ‪35‬‬ ‫مقدّ مته�ا األس�لحة‬ ‫ّ‬ ‫(الش�بح)‪ ،‬والتي من املقرر ْأن يحصل عليها سالح اجلو‬ ‫اإلس�رائيلي في الس�نة القادمة‪ ،‬علمً ا ّ‬ ‫بأن هذه الطائرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫األمريكي فقط‪.‬‬ ‫تطورا‪ ،‬يستعملها سالح اجلو‬ ‫األكثر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وبع�د إق�رار إس�رائيل رس�ميً ا ّ‬ ‫بأنها فش�لت ف�ي منع‬ ‫االتف�اق املزمع توقيع�ه بني مجموعة دول (خمس�ة زائد‬ ‫واحد) مع اجلمهوريّ ة اإلسالميّ ة اإليرانيّ ة‪ ،‬باتت وحيدة‬ ‫خصوصا وأن زي�ارة نتنياهو إلى‬ ‫في احللب�ة الدوليّ �ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫روسيا‪ ،‬كما قال احمللل نداف إيال من القناة العاشرة في‬ ‫اإلسرائيلي فشلت قبل ْأن تبدأ‪.‬‬ ‫التلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬يُ جمع احملللون السياس�يون في تل‬ ‫تصرف�ات نتنياه�و زادت م�ن عزلت�ه الدوليّ ة‪،‬‬ ‫أبي�ب ّأن ّ‬

‫باإلضافة إلى ذل�ك‪ّ ،‬أكدوا ّأن قيامه باتخاذ قرار بتوجيه‬ ‫اإليران�ي لن يحظى‬ ‫النووي‬ ‫ضربة عس�كريّ ة للبرنام�ج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتأيي�د م�ن ال�دول الصديقة قبل ال�دول الت�ي ُتعتبر في‬ ‫مصاف األع�داء‪ ،‬باإلضافة إل�ى ّأن العديد في إس�رائيل‬ ‫يُ ش�ككون بق�درة إس�رائيل عل�ى القي�ام به�ذه املهم�ة‬ ‫اجلغراف�ي عن إس�رائيل‪،‬‬ ‫لوحده�ا‪ ،‬بس�بب بعد إي�ران‬ ‫ّ‬ ‫وافتقاد إس�رائيل لألس�لحة املالئمة‪ ،‬وخسارتها لعنصر‬ ‫املفاج�أة ال�ذي كان بإمكان�ه‪ ،‬بحس�ب البروفيس�ور‬ ‫نص�را إس�تراتيجيّ ا‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا‬ ‫يحزقيئي�ل درور‪ْ ،‬أن يُ حق�ق‬ ‫ً‬ ‫إلى ّأنه كان ّ‬ ‫يتحت�م على الدولة العبريّ ة توجيه الضربة‬ ‫إلي�ران قب�ل ع�دّ ة س�نوات‪ ،‬وع�دم االنتظار حت�ى هذه‬ ‫ً‬ ‫اللحظ�ة ْأو م�ا بعده�ا‪ّ ،‬‬ ‫قائلا ّإن القرار‬ ‫ولكنه اس�تدرك‬ ‫بتوجيه ضربةٍ عس�كريّ ةٍ‬ ‫تاريخي‬ ‫قرار‬ ‫أخطر‬ ‫ه�و‬ ‫إليران‬ ‫ّ‬ ‫س�يُ تخذ ف�ي الدول�ة العبريّ �ة من�ذ إقامتها عل�ى أنقاض‬ ‫الفلسطيني في العام املشؤوم ‪.1948‬‬ ‫العربي‬ ‫الشعب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفي ّ‬ ‫خض�م هذه املس�تجدّ ات دخل عل�ى اخلط وزير‬ ‫اخلارجي�ة الق�دمي اجلدي�د أفيغ�دور ليبرم�ان‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يُ عان�ي م�ن مقاطع�ة منهجيّ �ة من قب�ل ّ‬ ‫صناع الق�رار في‬ ‫واش�نطن‪ ،‬ول�م ُ‬ ‫ي�زر الوالي�ات املتح�دّ ة األمريكيّ �ة ف�ي‬ ‫مرتين‪ .‬ليبرم�ان أدل�ى بدل�وه يوم‬ ‫إال‬ ‫واليت�ه الس�ابقة ّ‬ ‫األربع�اء الفائ�ت وس�كب الزي�ت عل�ى النار املش�تعلة‪،‬‬ ‫االقتصادي في جنوب إسرائيل‬ ‫ففي مؤمتر (س�ديروت)‬ ‫ّ‬ ‫املتطرفة ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬قال أمام‬ ‫قال ليبرمان‪ ،‬املع�روف مبواقفه‬ ‫ّ‬ ‫اجلمه�ور ّإن السياس�ة اخلارجيّ ة اإلس�رائيليّ ة اعتمدت‬ ‫اإلس�تراتيجي مع أمريكا‪ ،‬وهذا األمر‬ ‫فقط على التحالف‬ ‫ّ‬ ‫بحدّ ذاته كان ً‬ ‫خطأ‪ ،‬وأضاف ّأنه حان الوقت ألن تتحول‬ ‫إس�رائيل م�ن سياس�ة خارجي�ة أحادي�ة االجت�اه إل�ى‬ ‫سياس�ة تعددية تقوم على الس�عي لتعزيز العالقات مع‬

‫دول أخرى لم يحددها باالس�م‪ ،‬مش�دّ دً ا على ّأنه ّ‬ ‫يتحتم‬ ‫على تل أبيب البحث عن أصدقاء آخرين في العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإن العالق�ات م�ع واش�نطن تأتي‬ ‫وزاد الوزي�ر‬ ‫م�ن حيث األولوية في مرتبة تالي�ة لتحديات أخرى مثل‬ ‫إي�ران واملش�اكل االقتصادي�ة الداخلية‪ .‬وق�ال ً‬ ‫أيضا في‬ ‫املؤمتر عينه ّإنه يجب اإلدراك ّأن العالقة مع أكبر حليف‬ ‫أي الواليات املتحدة‪ ،‬باتت تضعف‪.‬‬ ‫استراتيجي لنا‪ْ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولك�ن الضجة التي أثارتها تصريحاته‪ ،‬في ّ‬ ‫ّ‬ ‫عز األزمة‬ ‫مع واش�نطن‪ ،‬أعطت زخمً ا جديدً ا للخالف بني الدولتني‪،‬‬ ‫األمر الذي دفع ليبرمان إلى النفي‪ ،‬حيث قال للصحافيني‬ ‫ّإن التصريح�ات التي أدل�ى بها في كلمته ي�وم األربعاء‬ ‫شكل من األشكال ّأن الدولة العبريّ ة‬ ‫املاضي ال تعني ّ‬ ‫بأي ٍ‬ ‫تبحث عن أصدقاء جدد على حساب حتالفها الوثيق مع‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫واجلمعة اضطرت إس�رائيل إلى التراجع عن مواقفها‬ ‫املتصلبّ �ة من واش�نطن‪ ،‬وحاول�ت تقليل األض�رار التي‬ ‫جراء احلمل�ة اإلعالميّ ة ّ‬ ‫ض�د الرئيس‬ ‫املكثفة ّ‬ ‫حلقت به�ا ّ‬ ‫أوبام�ا ووزي�ر خارجيت�ه كي�ري‪ ،‬وتعه�دت باإلخالص‬ ‫خصوصا‪ ،‬كما‬ ‫لعالقته�ا اخلاصة م�ع الواليات املتح�دة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أفاد موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» على اإلنترنت‪،‬‬ ‫بع�د ْأن ش�كك وزي�ر اخلارجية ليبرم�ان فيم�ا يبدو في‬ ‫متانة تلك العالقة التي وضعتها موضع االختبار مساعي‬ ‫النووي‪ .‬من‬ ‫التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها‬ ‫ّ‬ ‫ناحيته‪ ،‬قال زئيف إلكني‪ ،‬نائب وزير اخلارجيّ ة لإلذاعة‬ ‫اإلسرائيليّ ة الرسميّ ة باللغة العبريّ ة (ريشيت بيت) ّإنه‬ ‫ال اس�تنتاج ألمور بعيدة عن الواقع‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى ّأن الدولة‬ ‫العبريّ ة س�تبذل قصارى جهدها بعدم استبدال حليفتها‬ ‫الرئيسيّ ة‪ ،‬أمريكا‪.‬‬

‫كيف رفضت ألبانيا طلبا أمريكيا لتدمير أسلحة سورية الكيماوية؟‬

‫■ تيران�ا ـ الهاي ـ م�ن بينيت كولي�كا وأنتوني‬ ‫دويتش‪:‬‬ ‫عش�ية يوم االثنني ‪ 11‬تش�رين الثاني (نوفمبر)‬ ‫التقى السفير األمريكي لدى تيرانا الكسندر أرفيزو‬ ‫م�ع رئي�س ال�وزراء األلبان�ي إي�دي رام�ا ووزي�ر‬ ‫اخلارجية في فيال حكومية في العاصمة‪.‬‬ ‫وت�رددت أنباء ع�ن أن الواليات املتح�دة طلبت‬ ‫خدمة‪ ..‬ليتبلور رد فعل عنيف بصورة غير مسبوقة‬ ‫بعد شهرين من تولي راما منصبه‪.‬‬ ‫كانت واش�نطن تريد م�ن ألباني�ا الدولة العضو‬ ‫في حلف شمال األطلسي التي يبلغ عدد سكانها ‪2.8‬‬ ‫مليون نسمة استضافة عمليات تدمير ‪ 1300‬طن من‬ ‫غازات األعصاب الس�ورية مبوجب خطة مت االتفاق‬ ‫عليه�ا مع روس�يا ملنع اس�تخدام هذه األس�لحة في‬ ‫احلرب األهلية الس�ورية الدائرة منذ عامني ونصف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫كان�ت ألبانيا خي�ارا أساس�يا‪ .‬فالدول�ة الفقيرة‬ ‫املطل�ة عل�ى البح�ر األدريات�ي الت�ي يطل�ق عليه�ا‬ ‫«الوالية ‪ »51‬في اشارة للواليات األمريكية اخلمسني‬ ‫موالية بقوة لواش�نطن وكانت أول دولة في العالم‬ ‫تتخلص من أس�لحتها الكيماوية التي تعود للحقبة‬ ‫الش�يوعية في عام ‪ 2007‬وحتملت واش�نطن معظم‬ ‫تكاليف هذه العملية التي بلغت ‪ 48‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وف�ي مواجهة موعد نهائي يحل يوم ‪ 15‬تش�رين‬ ‫الثان�ي (نوفمب�ر) لالنته�اء م�ن اخلط�ة اس�تمرت‬ ‫محادثات أرفيزو وراما حتى الواحدة صباحا‪ .‬وفي‬ ‫الي�وم التال�ي جتمع مئ�ات احملتجني أمام الس�فارة‬ ‫األمريكية يرددون «ال‪..‬ال‪..‬ال»‪.‬‬ ‫وفي آخر حلظة ومع اتساع االحتجاجات تراجع‬ ‫رام�ا لتتوق�ف الصفق�ة املقترح�ة بنف�س الوس�ائل‬ ‫الدميقراطية التي رحبت بها واش�نطن حينما انهار‬ ‫احلكم الشيوعي‪.‬‬ ‫وق�ال راما في خطاب بثه التلفزيون يوم اجلمعة‬ ‫املاض�ي «من املس�تحيل أن تش�ارك ألباني�ا في هذه‬ ‫العملية»‪.‬‬ ‫وبع�د الرف�ض األلبان�ي املفاج�يء س�ارع‬ ‫الدبلوماس�يون األمريكي�ون إل�ى اخلط�ة البديل�ة‬ ‫الخراج األس�لحة الكيماوية من سورية في غضون‬ ‫س�تة أس�ابيع مبوجب جدول زمني مت االتفاق عليه‬ ‫مع روس�يا أكبر داعم للرئيس السوري بشار األسد‬ ‫بني القوى العاملية الكبرى‪.‬‬ ‫ويب�رز املوق�ف التحدي�ات الت�ي تواج�ه خط�ة‬ ‫التخلص من غاز الس�ارين وغ�از اخلردل وغيرهما‬

‫من غ�ازات األعصاب القاتلة كما تلق�ي الضوء على‬ ‫ح�دود الدبلوماس�ية األمريكي�ة‪ .‬في الوقت نفس�ه‬ ‫وجه�ت اتهام�ات إل�ى رام�ا بالفش�ل ف�ي اس�تباق‬ ‫املعارضة احمللية للصفقة‪.‬‬ ‫وقال دبلوماسي غربي كبير «كان من املمكن قول‬ ‫«نع�م» كان رام�ا يرغب في أن يق�ول «نعم» لكن في‬ ‫النهاية أصبح من املستحيل بالنسبة له أن يقولها»‪.‬‬ ‫ومث�ل غي�ره مم�ن أج�رت رويت�رز معه�م مقابالت‬ ‫ف�ي ه�ذا التحليل ليس مس�موح لهذا الدبلوماس�ي‬ ‫باحلديث لذا طلب عدم ذكر اسمه‪.‬‬ ‫ورف�ض رام�ا وأرفي�زو اج�راء مقابلات م�ع‬ ‫«رويترز» حول املوضوع عند االتصال مبساعديهم‪.‬‬ ‫وتق�ول مص�ادر دبلوماس�ية إن رام�ا كان يدرك‬ ‫أن الباني�ا أح�د البدائ�ل املطروح�ة له�ذه العملي�ة‬ ‫منذ س�بتمبر أيل�ول حينما اجتمع وزي�ر اخلارجية‬ ‫األمريكي جون كيري مع نظيره الروس�ي س�يرجي‬

‫الف�روف واتفق�ا عل�ى اخلط�ة ف�ي جنيف مم�ا أدى‬ ‫لتجن�ب تهدي�د الوالي�ات املتح�دة بش�ن ضرب�ات‬ ‫صاروخية في أعقاب هجوم بغاز الس�ارين يوم ‪21‬‬ ‫أغسطس آب في إحدى ضواحي دمشق‪.‬‬ ‫وكان رام�ا الذي لم ميض س�وى أيام على توليه‬ ‫منصبه حريصا على املشاركة في العملية‪.‬‬ ‫وكان س�لفه س�الي بريش�ا قد عمل بجد للحفاظ‬ ‫عل�ى العالق�ات اجلي�دة م�ع واش�نطن فس�مح‬ ‫باس�تضافة س�جناء من املعتقل احلرب�ي األمريكي‬ ‫ف�ي جوانتانام�و ال�ذي تعه�د الرئي�س األمريك�ي‬ ‫ب�اراك أوباما باغالقه فضال عن مئات من املعارضني‬ ‫االيرانيني في املنفي الذين ظلوا لسنوات طويلة في‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وفي ع�ام ‪ 2003‬وكن�وع من التدري�ب قبل الغزو‬ ‫األمريك�ي للع�راق س�محت ألباني�ا للطائ�رات‬ ‫األمريكي�ة بقصف مخابيء تنتمي لعهد أنور خوجة‬

‫زعيم البالد في احلقبة الشيوعية‪.‬‬ ‫ورغ�م أنه من غير املعروف م�اذا ناقش راما على‬ ‫وجه التحديد مع السفير األمريكي قال رئيس وزراء‬ ‫ألبانيا في وقت الحق إن االتفاق كان سيشمل تعهدا‬ ‫أمريكيا بإزالة العش�رات من «ب�ؤر التلوث» البيئي‬ ‫ف�ي ألبانيا وهو أرث يعود حلكم خوجة وعقدين من‬ ‫التوسع الصناعي بعد سقوطه‪.‬‬ ‫وق�درت الفوائ�د الت�ي كان س�يجنيها االقتصاد‬ ‫األلبان�ي بعش�رات املاليين م�ن ال�دوالرات إذ ان‬ ‫تطهير ب�ؤر التلوث الصناعي س�يعزز اجلهود التي‬ ‫تبذله�ا ألباني�ا لتس�ويق نفس�ها كمقص�د س�ياحي‬ ‫جديد على البحر األدرياتي‪.‬‬ ‫لك�ن قب�ل أن يتمك�ن رام�ا م�ن التروي�ج للخب�ر‬ ‫ت�رددت تقارير عن أن ألبانيا ق�د تتحول إلى مقصد‬ ‫لتدمير ترسانة سورية من السالح الكيماوي‪.‬‬ ‫وكان أول م�ن ذكر البانيا كم�كان محتمل لتدمير‬ ‫اخملزونات الس�ورية جلوبال س�يكوريتي نيوزوير‬ ‫وه�و موق�ع اخب�اري يركز عل�ى األس�لحة النووية‬ ‫والبيولوجي�ة والكيماوي�ة واألم�ن وذل�ك ي�وم ‪31‬‬ ‫تشرين األول (اكتوبر)‪.‬‬ ‫والتقط�ت الصحاف�ة األلباني�ة التقري�ر خلال‬ ‫األيام القليل�ة التالية وأكد وزي�ر اخلارجية ديتمير‬ ‫بوش�اتي االحتمال ف�ي مقابلة مع صحيف�ة لوموند‬ ‫الفرنسية في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وعبر دع�اة حماية البيئة عن قلقهم واس�تعانت‬ ‫جماع�ات الش�باب مبوق�ع فيس�بوك لتع�رب ع�ن‬ ‫احتجاجها‪.‬‬ ‫وصع�دت املعارض�ة حتركاته�ا واتهم�ت رام�ا‬ ‫بالتفاوض سرا على اتفاق سيعرض األلبان للضرر‪.‬‬ ‫ووصف مع�ارض بارز راما بانه «اي�دي الكيماوي»‬ ‫عل�ى غرار ابن ع�م الرئيس العراق�ي الراحل صدام‬ ‫حسني املعروف باس�م «علي الكيماوي» ملسؤوليته‬ ‫ع�ن هجم�ات بالغاز عل�ى األكراد في ش�مال العراق‬ ‫عام ‪.1988‬‬ ‫وفج�أة تراج�ع راما ع�ن موقفه‪ .‬وأج�رى مكاملة‬ ‫هاتفية مع وزير اخلارجية األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫يق�ول دبلوماس�يون ومس�ؤولون ألب�ان إن كال‬ ‫م�ن رام�ا وأرفيزو ل�م يتوقع�ا حجم املعارض�ة‪ .‬كما‬ ‫فش�ل راما في احلصول على مساندة من شريكه في‬ ‫احلكومة االئتالفية أو من الرئيس األلباني‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول أمريك�ي «لقد كانت مهمة س�هلة‪..‬‬ ‫لكنه�ا حتت�اج حلمل�ة عالق�ات عام�ة صعب�ة»‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫ال يوافق�ون القائلين إن لبن�ان بل�د غير‬ ‫مستقل رغم أن كل طرف يرمي املسؤولية‬ ‫على الط�رف اآلخ�ر بأنه مرته�ن بقراره‬ ‫الى اخلارج‪.‬‬ ‫ودعت كتلة ن�واب «حزب الله» جميع‬ ‫الفرقاء اللبنانيني‪ ،‬عشية عيد اإلستقالل‪،‬‬ ‫إل�ى مراجعة ذاتي�ة واإلس�تجابة حلوار‬

‫وطني ج�اد لبلورة رؤية وطنية ش�املة‬ ‫توح�د اللبنانيين وتع�زز مناعته�م‬ ‫ّ‬ ‫وتس�تعيد ثقته�م بإمكاني�ة النج�اح في‬ ‫حتقي�ق آمالهم ببناء دول�ة قوية وعادلة‬ ‫يحكمه�ا القان�ون وتديره�ا املؤسس�ات‬ ‫وتكون أمينة على حفظ حقوق املواطنني‬ ‫ورعاية مصاحلهم وتعتمد اس�تراتيجية‬

‫وطنية ش�املة للدفاع عن لبنان وحماية‬ ‫سيادته وحقه في استثمار جميع ثرواته‬ ‫وم�وارده لتقوي�ة موقع�ه وحض�وره‬ ‫ومتكينه من أداء رس�الته واإلس�هام في‬ ‫بن�اء منطقة آمنة ومس�تقرة ال مكان فيها‬ ‫لإلحتلال وال مطم�ح فيه�ا للغ�زاة وال‬ ‫جوائز فيها للطامعني»‪.‬‬

‫وزير الرفاه السابق «إسحاق هيرتسوغ» يفوز‬ ‫برئاسة حزب العمل و ُيطيح بالرئيسة «يحيموفيتش»‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫ف��از الوزي��ر الس��ابق وعض��و‬ ‫الكنيس��ت اس��حاق هيرتس��وغ في‬ ‫انتخابات رئاسة حزب العمل حيث‬ ‫حصل على تأييد ‪ 58٪‬من الناخبني‬ ‫فيم��ا حصل��ت رئيس��ة احل��زب‬ ‫احلالي��ة يحيموفيتش على ‪ 41٪‬من‬ ‫األصوات فقط‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعقب��ت صحيف��ة «هآرت��س»‬ ‫العبرية عل��ى هذه النتيج��ة بالقول‬ ‫ّ‬ ‫ّإن يحيموفيت��ش ج��اءت إلى زعامة‬ ‫حزب العمل املع��ارض من صفوف‬ ‫الش��عب‪ ،‬ولكنّ ه��ا خس��رت النخبة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت��ة إل��ى ّأن تكبرها عل��ى أعضاء‬ ‫الرئيسية‬ ‫األسباب‬ ‫أحد‬ ‫كان‬ ‫احلزب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫في الهزمية التي حلقت بها‪.‬‬ ‫جدي��ر بالذكر ّأن االس��تطالعات‬ ‫التي جرت عش��ية االنتخابات على‬ ‫رئاس��ة حزب العمل ّأكدت بش��كل‬ ‫بأن يحيموفيتش‬ ‫غير قابل للتأويل ّ‬ ‫ّ‬ ‫س��تتغلب على منافس��ها بالضربة‬ ‫القاضية‪.‬‬ ‫ووصفت يحيموفيتش الس��باق‬ ‫على رئاس��ة ح��زب العمل بس��باق‬

‫نزي��ه وتعه��دت بتق��دمي املس��اعدة‬ ‫قدر اإلمكان لرئيس احلزب اجلديد‬ ‫من اجل تعزي��ز حزب العمل كبديل‬ ‫لليم�ين االقتص��ادي واالجتماع��ي‬ ‫لنتنياه��و‪ .‬ورأى ع��دد م��ن احملللني‬ ‫السياسية في‬ ‫واملراقبني للش��ؤون‬ ‫ّ‬ ‫إسرائيل ّأن فوز هيرتسوغ في هذه‬ ‫االنتخاب��ات يع��ود بالدرجة األولى‬ ‫إلى خيبة أمل منتس��بي احلزب من‬ ‫قيادة شيلي يحيموفيتش‪ ،‬وللتعبير‬ ‫عن رغبة الناخبني في إعادة التركيز‬ ‫عل��ى األجن��دة السياس��ية للحزب‬ ‫ولي��س عل��ى األجن��دة االجتماعية‬ ‫فقط كما فعلت يحيموفيتش‪.‬‬ ‫يذك��ر أن النائ��ب اس��حاق‬ ‫هيرتس��وغ كان يشغل منصب وزير‬ ‫الرف��اه االجتماع��ي ف��ي احلكوم��ة‬ ‫السابقة‪ ،‬وقالت صحيفة «هآرتس»‬ ‫االلكترون��ي إنّ ه على‬ ‫عل��ى موقعه��ا‬ ‫ّ‬ ‫الرغ��م م��ن القرب��ى الت��ي جتم��ع‬ ‫رئيس حزب العم��ل اجلديد برئيس‬ ‫اإلس��رائيلي‪ ،‬بنيام�ين‬ ‫ال��وزراء‬ ‫ّ‬ ‫فإن هيرتس��وغ لن ُيس��رع‬ ‫نتنياهو‪ّ ،‬‬ ‫في االنضمام للحكوم��ة‪ .‬كما لفتت‬ ‫العبري��ة إل��ى أنّ ��ه إذا لم‬ ‫الصحيف��ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتمك��ن هيرتس��وغ م��ن احلص��ول‬ ‫على أكثر من عشرين مقعدً ا بحسب‬

‫االستطالعات التي سيتّ م إجراؤها‪،‬‬ ‫ف��إن أعض��اء احل��زب س��يقومون‬ ‫ّ‬ ‫بإقالت��ه‪ ،‬وع��دم متكينه م��ن قيادة‬ ‫العام��ة‬ ‫احل��زب ف��ي االنتخاب��ات‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلية القادمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫م��ن ناحيتها قال��ت النائبة زهافا‬ ‫غلئ��ون رئيس��ة ح��زب (ميريتس)‪،‬‬ ‫احملس��وب على ما ُي ّس��مى باليسار‬ ‫الصهيوني‪ ،‬إنّ ها تدعو‬ ‫اإلس��رائيلي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حزب العمل إلى البقاء في صفوف‬ ‫املعارضة إلى جانب ميريتس وعدم‬ ‫االنضمام إلى حكومة نتنياهو‪.‬‬ ‫جدي��ر بالذك��ر ّأن ح��زب العم��ل‬ ‫العبرية‬ ‫اإلس��رائيلي حك��م الدول��ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بدون من��ازع من��ذ إقامة إس��رائيل‬ ‫ف��ي العام ‪ 1948‬وحت��ى العام ‪1977‬‬ ‫ح�ين ّ‬ ‫متكن مناحيم بيغ��ن من الفوز‬ ‫برئاسة احلكومة‪ ،‬ومنذ ذلك احلني‬ ‫ل��م ّ‬ ‫يتمكن احل��زب من الع��ودة إلى‬ ‫احلك��م‪ ،‬س��وى فترة قصي��رة‪ ،‬كان‬ ‫رئيسا للوزراء‪،‬‬ ‫فيها اس��حاق رابني ً‬ ‫متط��رف‬ ‫وبع��د اغتيال��ه م��ن قب��ل‬ ‫ّ‬ ‫يه��ودي ج��رت ف��ي الع��ام ‪1996‬‬ ‫ّ‬ ‫انتخاب��ات ف��از فيه��ا نتنياهو على‬ ‫منافس��ه في ذلك احلني‪ ،‬ش��يمعون‬ ‫بيري��ز‪ ،‬الذي يتب��وأ الي��وم منصب‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫رئيس الدولة‬ ‫ّ‬

‫داود أوغلو‪ :‬تركيا ضد أي جماعات إرهابية متطرفة‬

‫■ أنق�رة ـ األناض�ول‪ :‬أك�د وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة التركي أحمد داود أوغلو‪ ،‬أن‬ ‫بالده ضد اجلماعات اإلرهابية بالكامل‪،‬‬ ‫موضح�ا أن�ه ال يوج�د أي وزي�ر ترك�ي‬ ‫يكن تعاطفا خاصا جت�اه القاعدة أو أي‬ ‫جماعة إرهابية أخرى‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ف�ي تصريح�ات أدل�ى بها‬ ‫الوزي�ر الترك�ي‪ ،‬في رد منه على أس�ئلة‬ ‫ن�واب البرمل�ان الترك�ي عل�ى هام�ش‬ ‫مناقش�ة ميزاني�ة الع�ام ‪ 2014‬بلجن�ة‬ ‫اخلط�ة واملوازن�ة‪ ،‬والت�ي رف�ض فيه�ا‬ ‫االنتق�ادات التي وجهت ل�ه‪ ،‬والتي قال‬ ‫فيه�ا البعض أن�ه «يكن حب�ا للقاعدة»‪،‬‬

‫واصفا إياها بـ»االتهامات الباطلة التي‬ ‫ال أساس لها من الصحة»‪.‬‬ ‫وأض�اف الوزي�ر الترك�ي قائلا «أنا‬ ‫أس�تقبل مث�ل ه�ذه االنتق�ادات بش�كل‬ ‫طبيع�ي‪ ،‬لكن انتق�ادات بع�ض النواب‬ ‫جت�اوزت حدوده�ا‪ ،‬حينم�ا قال�وا أن�ي‬ ‫ُأك�ن حب�ا للقاع�دة»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن‬ ‫البرمل�ان الترك�ي ليس محلال ملثل هذه‬ ‫االتهامات‪.‬‬ ‫وذك�ر أن مثل ه�ذه االتهامات ال تليق‬ ‫بوزير تركي‪ ،‬ألن ف�ي اتهامه بذلك اتهام‬ ‫للجمهوري�ة التركية برمته�ا‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫ميث�ل بلاده بأمانة وش�رف ف�ي جميع‬

‫احملافل الدولية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن بش�ار األس�د والقاع�دة‬ ‫مسؤوالن عن قتل السوريني في سورية‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن القاع�دة واجلماع�ات‬ ‫التابعة لها بدأت املش�اركة في األحداث‬ ‫التي تش�هدها س�ورية ابتداء من العام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ومضى قائال «نحن ضد كافة اجلماعات‬ ‫األصولي�ة مب�ا ف�ي ذل�ك القاع�دة وكل‬ ‫اجلماعات الت�ي تقوم بأنش�طة إرهابية‪،‬‬ ‫وال ش�يمكننا أن نتس�امح أو نكن لها حبا‬ ‫على اإلطالق‪ ،‬فاحلكومات مؤقتة والدول‬ ‫باقية‪ ،‬وكلنا إلى زوال»‪ .‬‬

‫عام على اختفاء الصحافي االمريكي جيمس فولي في سورية‬ ‫■ واش�نطن ـ ا ف ب‪ :‬بع�د ع�ام متام�ا‬ ‫عل�ى خطفه من قبل مس�لحني في س�ورية‪،‬‬ ‫ما زالت عائل�ة الصحافي االمريكي جيمس‬ ‫فولي بدون اي معلومات عنه لكنها لم تفقد‬ ‫األمل في عودته حيا‪.‬‬ ‫فجيم�س فول�ي ال�ذي ميل�ك جترب�ة‬ ‫خم�س س�نوات ف�ي تغطية مناط�ق حرب‪،‬‬ ‫كان يس�اهم بالتغطي�ة لع�دد م�ن وس�ائل‬ ‫اعلام بينها وكالة فرانس برس والنش�رة‬ ‫االلكتروني�ة االمريكي�ة «غلوبالبوس�ت»‪.‬‬ ‫وه�و اح�د حوال�ى ثالثين صحافي�ا ف�ي‬ ‫سورية قطعت اخبارهم‪.‬‬ ‫لك�ن ف�ي الذك�رى االول�ى الختفائ�ه‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬اكد وال�داه دون ودي�ان انهما لم‬ ‫يفقدا االمل في العثور عليه حيا‪.‬‬ ‫وق�ال ج�ون فول�ي «ل�م يتصل بن�ا احد‬ ‫ليطلب اي شيء‪ .‬لم نتلق طلبا لدفع فدية»‪.‬‬ ‫ودع�ا كل الذين يس�اندوه ال�ى الصالة من‬ ‫اجل ابنه‪ .‬وذكر شهود عيان ان فولي الذي‬ ‫بل�غ االربعني من العمر هذه الس�نة‪ ،‬خطفه‬ ‫مس�لحون في محافظة ادلب شمال سورية‬ ‫في ‪ 22‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2012‬اثناء‬ ‫تغطيت�ه الن�زاع املدم�ر ال�ذي يش�هده هذا‬ ‫البلد منذ آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫وبطل�ب م�ن «غلوبالبوس�ت»‪ ،‬ح�اول‬ ‫محققون البحث عنه‪.‬‬ ‫كم�ا اطلق�ت عائلت�ه ع�دة ن�داءات ف�ي‬ ‫محاولة للحصول على معلومات‪.‬‬ ‫وف�ي البداي�ة حتدث�ت املعلوم�ات ع�ن‬ ‫احتج�ازه م�ن قبل ق�وات موالي�ة للرئيس‬ ‫السوري بشار االس�د‪ .‬لكن احملققني تخلوا‬ ‫ع�ن هذه الفرضية‪ .‬وقالت والدة الصحافي‬ ‫«ل�م نقط�ع االم�ل‪ .‬نس�مع ش�ائعات كثيرة‬ ‫لكنن�ا ل�م نتل�ق اي وقائ�ع مثبت�ة‪ .‬قناعتنا‬ ‫ه�ي ان جي�م (لقب جيم�س فولي) م�ا زال‬ ‫على قيد احلياة»‪ .‬وذكرت منظمة مراسلون‬ ‫بال حدود ان س�ورية اصبح�ت البلد االكثر‬ ‫خطورة على الصحافيني‪.‬‬ ‫فمنذ بداية الن�زاع قتل ‪ 25‬صحافيا على‬ ‫االرض‪ ،‬كما تق�ول هذه املنظمة املدافعة عن‬ ‫حق�وق الصحافيني‪ .‬وقالت املنظمة نفس�ها‬ ‫ان عددا مماثال من الصحافيني فقدوا او هم‬ ‫محتجزون‪ ،‬بينهم االمريكي اوستن تايس‬ ‫والفرنس�يون ديديي�ه فرنس�وا وادوار‬ ‫الياس ونيكوال اينان وبيار توريس‪.‬‬ ‫وقال رئيس االركان الفرنس�ي االميرال‬ ‫ادوار غي�و االس�بوع املاض�ي انه «حس�ب‬ ‫املعلوم�ات» املتوفرة لدي�ه‪« ،‬ما زال (هؤالء‬

‫الصحافيون االربعة) على قيد احلياة»‪.‬‬ ‫لكن العدد الدقيق للمراسلني اخملطوفني‬ ‫يصع�ب تقدي�ره اذ ان عائلات وحكومات‬ ‫بل�دان بعضه�م تطل�ب من وس�ائل االعالم‬ ‫عدم كشف موضوع اختفائهم‪.‬‬ ‫واصبح الوضع في سورية اكثر خطورة‬ ‫عل�ى الصحافيين بس�بب تزاي�د الفصائل‬ ‫املس�لحة ف�ي املعارض�ة والوح�دات الت�ي‬ ‫تقاتل الى جانب النظام السوري‪.‬‬ ‫وف�ي املاض�ي‪ ،‬كان الصحافي�ون‬ ‫يستطيعون العمل في املناطق التي يسيطر‬ ‫عليها املس�لحون املعارضون لالس�د الذين‬ ‫يسعون للحصول على تغطية دولية‪.‬‬ ‫لك�ن بعض هذه املناط�ق اصبحت حتت‬ ‫سيطرة مسلحني يدينون بالوالء جلماعات‬ ‫جهادية معادية للغرب‪.‬‬ ‫ودعا رئيس مجلس ادارة وكالة فرانس‬ ‫ب�رس ومديره�ا الع�ام اميانويل ه�وغ الى‬ ‫االفراج الفوري عن جيمس فولي‪.‬‬ ‫وق�ال ه�وغ مؤخ�را «ننتظر الي�وم اكثر‬ ‫م�ن اي ي�وم مض�ى اخب�ارا مطمئن�ة ع�ن‬ ‫جيمس فولي الذي وكغيره من الصحافيني‬ ‫اآلخري�ن احملتجزي�ن ف�ي س�ورية‪ ،‬يج�ب‬ ‫االفراج عنه في اسرع وقت ممكن»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫مقتل نساء واطفال بقصف لقوات األسد‪ ..‬وانفجارات في أنحاء متفرقة من سورية‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أس�فر‬ ‫قص�ف ج�وي‪ ،‬ش�نته طائ�رات تابعة‬ ‫للنظ�ام الس�وري حلف�ل زف�اف ف�ي‬ ‫ري�ف محافظة‪ ‬الالذقي�ة‪ ،‬ع�ن مقت�ل ‪3‬‬ ‫نس�اء وجرح ع�دد كبير م�ن املواطنني‬ ‫السوريني‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ومت نقل أغلب جرحى حفل الزفاف‪،‬‬ ‫ال�ذي كان يق�ام ف�ي منطق�ة «باي�ر‬ ‫بوجاق»‪ ،‬إلى املستشفيات القريبة‬ ‫ال�ى ذل�ك أف�اد املرص�د الس�وري‬ ‫حلق�وق االنس�ان بأن مناط�ق في حي‬ ‫«الراش�دين» مبدين�ة «حل�ب» ش�مال‬ ‫س�ورية تعرض�ت لقص�ف م�ن قب�ل‬ ‫القوات النظامية‪.‬‬ ‫وذك�ر املرص�د‪ ،‬ف�ي بي�ان اجلمعة‪،‬‬ ‫أن»الكتائب املقاتلةاستهدفت سيارتني‬ ‫للقوات النظامي�ة قرب قرية طويحينة‬ ‫بريف حلب ماأس�فر عن قتلى وجرحى‬ ‫في صفوف قوات النظام»‪.‬‬ ‫وق�ال‪ « :‬تعرض�ت مناط�ق ف�ي‬ ‫مدين�ة انخ�ل وبل�دة عتمان ف�ي درعا‬ ‫جن�وب س�ورية لقص�ف م�ن قب�ل‬ ‫الق�وات النظامي�ة‪ ،‬م�ن دون أنباء عن‬ ‫اصابات»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ق�وات النظ�ام قصف�ت‬ ‫مناط�ق ف�ي مدين�ة «ع�درا» وبل�دة‬ ‫«النشابية» ومنطقة «جسر يبرود» في‬ ‫محافظة ريف دمش�ق مما ادى لسقوط‬ ‫جرحى ‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن انفج�ارا عنيف�ا ه�ز‬ ‫منطقة «خان الشيح» بريف دمشق إثر‬ ‫اس�تهداف الكتائب املقاتلة مقر للقوات‬ ‫النظامية بالقرب من اللواء ‪. 68‬‬ ‫وذكرت أن القوات النظامية قصفت‬ ‫مناط�ق ف�ي قري�ة عي�دون ف�ي مدينة‬ ‫حم�ص وس�ط س�ورية كماتعرض�ت‬

‫نشطاء‪ :‬جماعة تابعة للقاعدة تستولي على بلدة سورية على حدود تركيا‬

‫مناطق ف�ي حي الوعر لقص�ف من قبل‬ ‫القوات النظامية‪.‬‬ ‫وأف�اد املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫اإلنس�ان أن ‪ 162‬ش�خصا قتل�وا ف�ي‬ ‫أنحاء متفرقة من البالد اخلميس‪.‬‬ ‫وذك�ر املرص�د ف�ي بيان وص�ل إلى‬ ‫وكالة األنباء األملانية «د‪.‬ب‪.‬أ» نس�خة‬ ‫منه اجلمعة «ارتفع إلى‪ 87‬عدد الشهداء‬ ‫املدنيني الذين انضموا (اخلميس) إلى‬ ‫قافلة شهداء الثورة السورية»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن «م�ا ال يق�ل ع�ن ‪ 29‬من‬ ‫الق�وات النظامية قتلوا في اش�تباكات‬ ‫وقص�ف ملراك�ز وحواجز واس�تهداف‬ ‫آليات بعب�وات ناس�فة وصواريخ في‬ ‫ع�دة محافظ�ات منه�ا دمش�ق وريفها‬ ‫والررق�ة وحمص ودرع�ا وحلب ودير‬ ‫الزور»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ‪ 21‬عنص�را م�ن ق�وات‬ ‫جي�ش الدفاع الوطن�ي املوالية للنظام‬ ‫قتل�وا في اش�تباكات وتفجي�ر عبوات‬ ‫ناس�فة في ع�دة م�دن وبل�دات وقرى‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وتاب�ع «لقي ما ال يقل ع�ن ‪ 16‬مقاتال‬ ‫من الكتائب املقاتلة والدولة االسالمية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام وجبه�ة النصرة‬ ‫والكتيب�ة اخلضراء من جنس�يات غير‬ ‫سورية حتفهم إثر قصف على سيارات‬ ‫تقلهم واشتباكات في عدة مناطق»‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د «استش�هد ‪ 9‬مقاتلني‬ ‫م�ن الكتائ�ب املقاتلة مجهول�ي الهوية‬ ‫في اش�تباكات وقصف في عدة مناطق‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫وق�ال نش�طاء إن جماع�ة تابع�ة‬ ‫لتنظيم القاعدة استولت على بلدة في‬ ‫ش�مال س�ورية على احلدود م�ع تركيا‬ ‫بع�د أن ط�ردت منه�ا وحدة إسلامية‬

‫معتدلة م�ن قوات املعارض�ة واعتقلت‬ ‫زعيمها‪.‬‬ ‫ويش�ير س�قوط بلدة أطم�ة ‪-‬وهي‬ ‫نقط�ة عب�ور لألس�لحة وللمعارضين‬ ‫الس�وريني‪ -‬إل�ى حال�ة الفوض�ى في‬ ‫صفوف جماعات املعارضة التي تتقهقر‬ ‫أمام الوحدات اإلسالمية املتشددة‪.‬‬ ‫وكان صع�ود القاع�دة في س�ورية‬ ‫ق�د س�اعد عل�ى تغيي�ر احلس�ابات‬ ‫الدبلوماس�ية الدولي�ة وأضع�ف م�ن‬ ‫الدعوات الغربية التي تطالب بإقصاء‬ ‫الرئي�س الس�وري بش�ار األس�د ع�ن‬ ‫احلك�م‪ .‬وأحجم�ت أوروب�ا والواليات‬ ‫املتحدة عن تدخل عسكري في الصراع‬ ‫وتتفاوض مع روس�يا احلليف الدولي‬ ‫الرئيسي لألس�د على إجراء محادثات‬ ‫سالم‪.‬‬ ‫وقال النشطاء ان مقاتلني من تنظيم‬ ‫الدولة اإلسلامية في العراق والش�ام‬ ‫وهي وحدة تابعة لتنظيم القاعدة‪-‬‬‫اجتاح�وا مق�ر ل�واء صق�ور اإلسلام‬ ‫وهي وح�دة إسلامية معتدلة كانت‬‫تس�يطر على أطمة‪ -‬وأنش�أوا حواجز‬ ‫على الطرق في خالل ‪ 48‬ساعة‪.‬‬ ‫واحتجزوا مصطف�ى وضاح رئيس‬ ‫صقور اإلسالم مع نحو عشرين آخرين‬ ‫من رجاله‪.‬‬ ‫ووقع�ت معرك�ة قصي�رة عن�د مق�ر‬ ‫القي�ادة وأيضا بالقرب م�ن مركز أمني‬ ‫تركي في بلدة بوكومليز التي تطل على‬ ‫أطمة وتضاريسها الوعرة‪.‬‬ ‫وجن�ت أطم�ة القريب�ة م�ن تركي�ا‬ ‫بدرج�ة كبي�رة من قصف قوات األس�د‬ ‫وغاراتها اجلوية لكن ألوفا من الفارين‬ ‫من القصف ف�ي أماكن أخرى في البالد‬ ‫جلأوا إلى البلدة واملنطقة احمليطة بها‪.‬‬

‫وق�ال نش�ط طلب أال ينش�ر اس�مه‬ ‫«نش�ر تنظي�م الدول�ة االسلامية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام مداف�ع مض�ادة‬ ‫للطائرات عند تقاطع الطرق الرئيسي‬ ‫واستولوا بهدوء على أطمة»‪.‬‬ ‫وقال النش�ط «االت�راك لم مينعوا‬ ‫عبور االمدادات الى البلدة واحلركة‬ ‫عب�ر الس�ياج احل�دودي كاملعت�اد»‪.‬‬ ‫وأض�اف قول�ه ان م�كان وضاح غير‬ ‫مع�روف لكن�ه رمب�ا اقتيد ال�ى بلدة‬ ‫الدانا احلدودي�ة وهي معقل لتنظيم‬ ‫القاعدة في العراق والش�ام أنش�أت‬ ‫فيه اجلماعة محكمة شرعية‪.‬‬ ‫وكتيب�ة صق�ور اإلسلام وح�دة‬ ‫تابع�ة لهيئ�ة أركان اجلي�ش الس�وري‬ ‫احل�ر بقي�ادة الل�واء س�ليم ادري�س‬ ‫وه�و الش�خصية العس�كرية املعارضة‬ ‫الرئيس�ي واملتمرك�ز ف�ي تركي�ا‪ .‬لك�ن‬ ‫نشطاء قالوا إن اخلالف دب بني صقور‬ ‫اإلسلام وهيئ�ة األركان عل�ى اقتس�ام‬ ‫السالح الذي مير عبر اطمة‪.‬‬ ‫وفي االيام القليل�ة املاضية اندلع‬ ‫القت�ال بني صقور اإلسلام وأعضاء‬ ‫آخري�ن في اجلي�ش الس�وري احلر‬ ‫بع�د ان اس�تولت صق�ور اإلسلام‬ ‫على سبع شاحنات محملة بالسالح‬ ‫مرس�لة م�ن هيئ�ة االركان م�رت من‬ ‫أطمة‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د الل�ه الش�يخ وه�و م�ن‬ ‫نشطاء أطمة إن مقاتلي صقور اإلسالم‬ ‫انهك�وا بع�د القتال م�ع هيئ�ة األركان‬ ‫فتمك�ن مقاتل�و الدول�ة اإلسلامية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام م�ن الدخ�ول‬ ‫بس�هولة إل�ى مقاره�م‪ .‬وقال إن�ه كان‬ ‫هن�اك تواطوء في األس�اس بين هيئة‬ ‫األركان والدولة اإلسلامية في العراق‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر خالل اشتباكات في دير الزور‬ ‫والشام‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن عل�ى الف�ور االتص�ال‬ ‫مبس�ؤولني م�ن هيئ�ة اركان اجلي�ش‬ ‫السوري احلر للتعليق‪.‬‬ ‫ويقول نش�طاء إن وحدات اجليش‬

‫الس�وري احل�ر ومنها صقور اإلسلام‬ ‫والدولة اإلسالمية في العراق والشام‬ ‫تعاونت في املنطقة من قبل في األساس‬ ‫لقتال ميليشيات كردية مرتبطة بحزب‬ ‫العم�ال الكردس�تاني ال�ذي تغلغل في‬

‫بوتني‪ :‬على الغرب أن يقنع املعارضة السورية بحضور املؤمتر محللون‪ :‬النظام السوري يستخدم كل قوته بدعم من «حزب الله»‬ ‫االئتالف السوري‪ :‬روسيا تريد تضمني وفد املعارضة لتحقيق تقدم على االرض إلضعاف القدرة التفاوضية للمعارضة‬ ‫جلنيف ‪ 2‬أطرافا حتقق مصالح النظام‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اته�م ل�ؤي صاف�ي‪ ،‬الناط�ق‬ ‫الرس�مي باس�م االئتالف الس�وري املعارض‪ ،‬روسيا‬ ‫مبحاول�ة تضمني وف�د املعارضة الس�ورية إلى مؤمتر‬ ‫«جنيف ‪ »2‬أطرافا‪ ‬حتقق مصالح النظام السوري‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تعقيبه على تصريحات أدلى بها وزير‬ ‫اخلارجية الروس�ي س�يرغي الفروف في وقت سابق‪،‬‬ ‫واته�م فيه�ا االئتلاف الس�وري ب�ـ «احت�كار متثي�ل‬ ‫الشعب الس�وري»‪ ،‬معتبرا ذلك «أمرا مبالغا فيه‪ ،‬وأن‬ ‫االئتالف ال ميثل املعارضة كلها‪ ،‬وأنه ال وجود ألرضية‬ ‫بناءة ميكن توحيد املعارضني على أساسها» ‪.‬‬ ‫وف�ي تصريحات خاصة لوكال�ة األناضول‪ ،‬أوضح‬ ‫صاف�ي أنه «ال ميك�ن التف�اوض عمليا‪ ‬ف�ي «جنيف ‪»2‬‬ ‫إال م�ن خلال طرفني‪ ،‬هم�ا املعارضة ممثلة ف�ي الكيان‬ ‫الش�رعي املعترف ب�ه إقليميا ودوليا وه�و االئتالف‪،‬‬ ‫والنظ�ام‪ ،‬لكن الفروف يريد أن تكون هناك أطراف من‬ ‫املعارضة حتقق مصالح النظام»‪.‬‬ ‫وأضاف الناطق الرسمي باس�م االئتالف السوري‬ ‫املع�ارض‪« :‬االئتلاف ه�و اجله�ة املمثل�ة للمعارضة‪،‬‬ ‫ونح�ن منفتح�ون عل�ى كل األط�راف األخ�رى م�ن‬ ‫املعارضة»‪.‬‬ ‫وحول الدعوة التي تلقاها االئتالف لزيارة روسيا‬ ‫للترتي�ب ل�ـ «جني�ف ‪ ،»2‬ق�ال صاف�ي « ال منان�ع م�ن‬

‫الزيارة‪ ،‬شريطة أن تظهر روسيا حسن نية‪ ،‬بالضغط‬ ‫على النظام لفتح ممرات إنسانية من أجل إغاثة بعض‬ ‫املناطق املنكوبة»‪.‬‬ ‫وكان الفروف قد صرح في وقت سابق َّ‬ ‫«أن موسكو‬ ‫دع�ت جميع أطي�اف املعارضة الس�ورية إل�ى اجتماع‬ ‫موس�كو غي�ر الرس�مي‪ ،‬م�ن أج�ل توحي�د املعارض�ة‬ ‫والذهاب بجسم واحد إلى مؤمتر جنيف‪.»2‬‬ ‫ومؤمت�ر «جني�ف ‪ »2‬دع�ا إلي�ه ألول م�رة وزي�را‬ ‫خارجي�ة الوالي�ات املتحدة‪ ،‬ج�ون كيري‪ ،‬وروس�يا‪،‬‬ ‫سيرغي‪ ‬الفروف‪ ،‬في آيار (مايو) املاضي‪ ،‬بهدف إنهاء‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬وال زال موعد انعقاده غير‬ ‫األزمة الس�ورية‬ ‫محدد بس�بب اخلالف عل�ى مصير الرئيس الس�وري‬ ‫بشار األسد في مستقبل البالد‪.‬‬ ‫ةقال الرئيس الروس�ي فالدميير بوتني اجلمعة إنه‬ ‫يجب على الدول الغربية أن تقنع املعارضة الس�ورية‬ ‫بحض�ور احملادث�ات املقترح�ة م�ع حكوم�ة الرئي�س‬ ‫السوري بشار األسد في جنيف وعبر عن أمله في عقد‬ ‫املؤمتر «في أسرع وقت ممكن»‪.‬‬ ‫وقال بوتين في مؤمتر صحافي مش�ترك مع رئيس‬ ‫ال�وزراء التركي رجب طيب اردوغان «حملت روس�يا‬ ‫عل�ى عاتقها مس�ؤولية اقن�اع القيادة الس�ورية‪ .‬قمنا‬ ‫بدورنا‪ .‬والدور على شركائنا القناع املعارضة»‪.‬‬

‫■ اس�طنبول ـ األناض�ول‪ :‬يس�ود اعتق�اد‬ ‫ب�أن كف�ة ق�وات النظام الس�وري‪ ،‬ب�دأت ترجح‬ ‫لصاحله�ا عل�ى األرض‪ ،‬بينم�ا تفق�د املعارض�ة‬ ‫املس�لحة مواقعها على خطوط اجلبهة‪ ،‬وذلك في‬ ‫األش�هر األخيرة‪ ،‬بعدما كب�دت اجليش النظامي‬ ‫خسائر‪ ‬فادحة ملدة طويلة‪.‬‬ ‫ويبدو أن التوتر الذي بدأ في أعقاب س�يطرة‬ ‫تنظي�م «الدول�ة اإلسلامية في العراق والش�ام‬ ‫« (داع�ش) عل�ى بل�دة إع�زار‪ ،‬ش�مال س�ورية‪،‬‬ ‫ينتش�ر في كافة أنحاء البلاد‪ ،‬واملناطق احملررة‬ ‫عل�ى وجه اخلص�وص‪ ،‬حيث تنش�غل املعارضة‬ ‫باملش�اكل داخل تلك املناطق‪ ،‬ما يضعف تركيزها‬ ‫على خط�وط اجلبهة‪ ،‬فيما يش�ن النظام حمالت‬ ‫واس�عة ف�ي ري�ف دمش�ق‪ ،‬وحل�ب وحم�ص‪،‬‬ ‫وحماة‪ ،‬ضد املعارضة‪.‬‬ ‫وأوضح خبير الش�رق األوس�ط علي حسين‬ ‫باكي�ر» ف�ي تصري�ح لألناض�ول‪ ،‬أن النظ�ام‬ ‫الس�وري يس�تخدم كل قوت�ه ف�ي ريف دمش�ق‬ ‫وحم�ص وحل�ب‪ ،‬ف�ي ظ�ل دعم م�ن ح�زب الله‬ ‫وامليليش�يات الش�يعية‪ ،‬لتحقي�ق تق�دم ف�ي‬ ‫ه�ذه اجلبه�ات‪ ،‬وإلضع�اف الق�درة التفاوضية‬ ‫ألصدقاء سورية‪ ،‬واالئتالف السوري املعارض‪،‬‬ ‫ف�ي مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬املزم�ع عق�ده إليج�اد ح�ل‬ ‫لألزمة السورية‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك�ر الباح�ث أن املعارض�ة املس�لحة نزفت‬

‫دم�اء وتراجع�ت قوته�ا‪ ،‬بعد اس�تخدام األس�د‬ ‫للسالح الكيميائي‪ ،‬والتقارب الروسي االمريكي‬ ‫لعق�د جني�ف ‪ ،2‬حيث أخ�ذت واش�نطن تضغط‬ ‫عل�ى دول املنطقة‪ ‬إلقناعه�ا باحل�ل السياس�ي‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن اإلدارة االمريكي�ة بذل�ت جهودا‬ ‫كبي�رة إليقاف دعم السلاح للمعارض�ة من قبل‬ ‫دول مبا فيها السعودية‪.‬‬ ‫ومؤمت�ر «جني�ف‪ »2 ‬دع�ا إلي�ه ألول م�رة‬ ‫وزي�را خارجية الواليات املتح�دة‪ ،‬جون كيري‪،‬‬ ‫وروس�يا‪ ،‬س�يرغي الف�روف‪ ،‬ف�ي ماي�و‪ /‬آي�ار‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪،‬‬ ‫املاضي‪ ،‬بهدف إنهاء األزمة الس�ورية‬ ‫وال زال موعد انعقاده غير محدد‪.‬‬ ‫وكان�ت «أصدق�اء س�ورية»‪ -‬وهي مجموعة‬ ‫م�ن ال�دول الداعم�ة للمعارض�ة الس�ورية‪ ،‬قد‬ ‫عق�دت اجتماعه�ا األخير‪ ‬في‪ ‬لندن‪ ‬مبش�اركة‪11 ‬‬ ‫ً‬ ‫عض�وا وص�در عنه‪« ‬وثيق�ة لن�دن»‪ -‬التواف�ق‬ ‫عل�ى أن «األس�د ومس�اعديه املقريبين الذي�ن‬ ‫تلطخ�ت أيديهم بالدماء لن يكون لهم أي دور في‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫ولف�ت باكي�ر‪ ،‬أن (داع�ش)‪ ،‬ومجموع�ات‬ ‫متعاون�ة م�ع النظام على غ�رار «ح�زب االحتاد‬ ‫الدميقراط�ي» الك�ردي‪ ،‬س�اهمت ف�ي إضع�اف‬ ‫املعارض�ة‪ ،‬منوه�ا ب�أن بعض الفصائ�ل اجتهت‬ ‫لتوحي�د جهوده�ا ض�د النظ�ام‪ ،‬إال أن الوض�ع‬ ‫احلالي يش�ير إل�ى أن االش�تباكات س�تتواصل‬

‫لفت�رة طويل�ة‪ ،‬مالم يوقف األس�د اجمل�ازر التي‬ ‫يرتكبها‪.‬‬ ‫ومن�ذ م�ارس‪/‬آذار ‪ ،2011‬تطال�ب املعارض�ة‬ ‫الس�ورية بإنه�اء أكث�ر م�ن ‪ 40‬عامً �ا م�ن حك�م‬ ‫عائل�ة األس�د‪ ،‬وإقامة دولة دميقراطي�ة يتم فيها‬ ‫تداول الس�لطة‪ .‬غي�ر أن النظام الس�وري اعتمد‬ ‫اخليار العس�كري لوق�ف االحتجاج�ات؛ ما دفع‬ ‫س�ورية إلى معارك دموية بني الق�وات النظامية‬ ‫وق�وات املعارض�ة؛ حصدت أرواح أكث�ر من ‪133‬‬ ‫ألف شخص‪ ،‬بحس�ب إحصائية خاصة باملرصد‬ ‫السوري حلقوق اإلنسان (مستقل)‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬لف�ت الناش�ط الس�وري‪ ،‬ناص�ر‬ ‫أحمد‪ ،‬أن املش�اكل الت�ي برزت ف�ي املناطق التي‬ ‫حررتها املعارض�ة‪ ،‬أضعفت قدراته�ا في جبهات‬ ‫القت�ال‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن (داع�ش) س�اهمت ف�ي‬ ‫إضع�اف املعارض�ة‪ ،‬والنظ�ام اس�تغل ذل�ك‬ ‫وحقق تقدم�ا‪ .‬و»الدولة اإلسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام» أو «داعش»‪ ،‬هو تنظي�م يتبع للقاعدة‬ ‫وم�درج على الئح�ة اإلره�اب الدولي�ة‪ ،‬وكثرت‬ ‫اخملاوف خالل الفترة املاضية من حتول الصراع‬ ‫في‪ ‬س�ورية‪ ‬إلى صراع داخلي بينه وبني اجليش‬ ‫احلر‪ ‬بالت�وازي م�ع الص�راع القائم م�ع النظام‪،‬‬ ‫وذل�ك مع كث�رة االتهامات من قب�ل اجليش احلر‬ ‫لـ»داعش» بكثرة االنتهاكات والس�عي لتوسيع‬ ‫نفوذه‪ ‬في مناطق البالد‪.‬‬

‫منظمة حظر االسلحة الكيميائية تلجأ الى شركات خاصة لتدمير االسلحة الكيميائية السورية‬

‫■ الهاي ـ ا ف ب‪ :‬دعت منظمة حظر‬ ‫االسلحة الكيميائية شركات خاصة الى‬ ‫مساعدتها في تدمير نحو ثلثي مخزون‬ ‫االس�لحة الكيميائي�ة الس�ورية‪ ،‬وذلك‬ ‫بين اخليارات املطروحة من اجل اجناز‬ ‫ه�ذه العملي�ة ف�ي املهل�ة احمل�ددة التي‬ ‫تنتهي منتصف ‪.2014‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة عل�ى موقعه�ا‬ ‫االلكترون�ي انه�ا «تبحث عن ش�ركات‬ ‫جتارية قد تك�ون مهتمة باملش�اركة في‬ ‫عملية استدراج عروض محتملة»‪.‬‬ ‫واضاف�ت املنظم�ة املكلف�ة تطبي�ق‬ ‫معاهدة حظ�ر االس�لحة الكيميائية ان‬ ‫االم�ر يتعل�ق «مبعاجل�ة وتدمي�ر مواد‬ ‫كيميائية خطرة او غير مؤذية‪ ،‬عضوية‬ ‫او غي�ر عضوي�ة‪ )...( ،‬في اط�ار تدمير‬ ‫اسلحة كيميائية سورية»‪.‬‬

‫وكان اجمللس التنفيذي ملنظمة حظر‬ ‫االسلحة الكيميائية اعتمد في اخلامس‬ ‫عش�ر م�ن تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر في‬ ‫اله�اي خارط�ة طري�ق ح�ول تدمي�ر‬ ‫الترس�انة الكيميائية الس�ورية خارج‬ ‫سورية بحلول منتصف العام املقبل‪.‬‬ ‫لكن وعل�ى الرغم من االتفاق في هذا‬ ‫الش�أن‪ ،‬لم توافق اي دول�ة على تدمير‬ ‫هذا اخملزون على اراضيها‪.‬‬ ‫وتتع�اون س�ورية ف�ي عملي�ة ن�زع‬ ‫االس�لحة هذه وقالت انها متلك حوالى‬ ‫‪ 1290‬طن�ا م�ن االس�لحة الكيميائية او‬ ‫م�واد تدخل ف�ي اعداده�ا او صناعتها‪،‬‬ ‫الى جانب اكثر من الف طن من الذخائر‬ ‫الكيميائية غير املعبأة‪.‬‬ ‫وتدمر بعض االسلحة الكيميائية في‬ ‫عملية يتم اس�تخدام مواد فيها لتعطيل‬

‫■ سعدنايل (لبنان) ـ ا ف ب‪ :‬في البقاع اللبناني‪،‬‬ ‫يترقب مئات االف الالجئني السوريني فصل الشتاء‬ ‫بقل�ق بالغ في منطق�ة تتدنى فيها درج�ات احلرارة‬ ‫ال�ى ما حت�ت الصف�ر ويغط�ي الثلج قراها وس�هلها‬ ‫املنبسط حتى احلدود السورية‪.‬‬ ‫ويعي�ش عدد كبير ج�دا من ه�ؤالء الالجئني في‬ ‫خي�م وش�وادر نصبت مبس�اندة اطارات خش�بية‪،‬‬ ‫وبعضها يقتصر س�قفه على اكياس بالستيكية‪ ،‬في‬ ‫ارض زراعي�ة تتحول الى حقل من الوحول عند اول‬ ‫هطول للمطر‪.‬‬ ‫وتق�ول فاطم�ة هانه�ون الت�ي ف�رت م�ن اعم�ال‬ ‫العنف في ادلب في ش�مال غرب س�ورية الى منطقة‬ ‫س�عدنايل ف�ي ش�رق لبن�ان «الش�تاء مرع�ب هنا‪.‬‬ ‫الس�نة املاضي�ة‪ ،‬غطت املي�اه االرض‪ ،‬ول�م يكن في‬ ‫امكاننا اخلروج من اخليم�ة من دون ان نغرق حتى‬ ‫الركب في الوحل واالوساخ»‪.‬‬ ‫وحت�ى عندما ال متطر الس�ماء‪ ،‬ال تكون الظروف‬ ‫افض�ل ف�ي ه�ذا اخملي�م غي�ر الرس�مي ق�رب بل�دة‬ ‫س�عدنايل البقاعية الذي تفصله ع�ن الطريق العام‬ ‫س�اقية مليئ�ة بالق�ذارة والنفايات يعب�ر البالغون‬ ‫فوقه�ا من جان�ب الى آخ�ر‪ ،‬بينما مير فيه�ا االطفال‬ ‫حف�اة‪ .‬ويغتس�ل الالجئون مبي�اه الس�اقية اياها‪،‬‬ ‫ويس�يرون حت�ى النب�ع عل�ى مس�افة قصي�ر منه�ا‬ ‫للحصول على مياه الشرب‪.‬‬ ‫واقام�ت جمعي�ة انس�انية بع�ض احلمام�ات‬ ‫املش�تركة‪ ،‬وكل منه�ا عبارة ع�ن قاع�دة مرتفعة مع‬ ‫ثقب كبير في وس�طها محاط�ة بالواح معدنية يغلب‬ ‫عليها الصدأ‪.‬‬ ‫ويق�ول احم�د القادم ايض�ا من ادل�ب ان زوجته‬ ‫الت�ي تعان�ي م�ن اعاق�ة جس�دية تس�تخدم كيس�ا‬ ‫بالس�تيكيا داخ�ل اخليمة ب�دال من احلم�ام‪ ،‬النها ال‬ ‫تستطيع تسلق القاعدة‪.‬‬ ‫ويتاب�ع «ال نل�وم احدا عل�ى الوضع ال�ذي نحن‬ ‫فيه‪ ،‬لكننا نامل فقط ببعض املس�اعدة»‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ثق�ب عديدة في خيمت�ه يدخل منها اله�واء القارس‬ ‫ليال‪.‬‬

‫مفعول بعض العناصر مثل غاز اخلردل‬ ‫والكبريت مما يولد نفايات سائلة‪.‬‬ ‫ام�ا غ�ازات االعصاب مثل الس�ارين‬ ‫فتدمر باحراقها في اغلب االحيان‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة الت�ي تتخ�ذ م�ن‬ ‫اله�اي مقرا لها ان هن�اك ‪ 798‬طنا يجب‬ ‫التخل�ص منه�ا و‪ 7,7‬ملي�ون ليت�ر م�ن‬ ‫النفايات السائلة‪.‬‬ ‫وص�رح املتح�دث باس�م منظم�ة‬ ‫حظ�ر االس�لحة الكيميائية كريس�تيان‬ ‫ش�ارتييه ان «هناك منتج�ات كيميائية‬ ‫ميك�ن تدميره�ا بش�كل آم�ن م�ن قب�ل‬ ‫القط�اع الصناعي» من بينه�ا «مكونات‬ ‫كيميائية من بني االكثر سمية ولم متزج‬ ‫بعد»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «هذا ينطب�ق على ثلثي‬ ‫االسلحة الكيميائية السورية»‪.‬‬

‫وتاب�ع ش�ارتييه ان «الش�ركات‬ ‫س�يتم اختياره�ا كما في اي اس�تدراج‬ ‫للع�روض‪ ،‬اس�تنادا ال�ى معايي�ر مث�ل‬ ‫امله�ل املقترح�ة واملؤهلات والس�عر‬ ‫املعروض»‪.‬‬ ‫اال ان طل�ب املنظم�ة س�يتطلب على‬ ‫االرج�ح موافق�ة دول�ة عل�ى اس�تقبال‬ ‫امل�واد الكيميائي�ة عل�ى ارضه�ا وه�ي‬ ‫مسألة ال يبدو حلها بسيطا‪.‬‬ ‫واي ش�ركة يت�م اختياره�ا للقي�ام‬ ‫به�ذه املهم�ة‪ ،‬س�يكون عليه�ا اجن�از‬ ‫العملي�ة ف�ي املهمل�ة الت�ي ح�دد موعد‬ ‫انتهاؤها منتصف ‪.2014‬‬ ‫وقالت املنظمة في رس�التها ان مهمة‬ ‫االنته�اء م�ن التخل�ص م�ن النفاي�ات‬ ‫الس�ائلة تنته�ي ف�ي ‪ 31‬كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2014‬او بع�د س�تة اش�هر‬

‫م�ن املوع�د الذي ح�دده مجل�س االمن‬ ‫الدول�ي لتدمي�ر الترس�انة الكيميائي�ة‬ ‫السورية بالكامل‪.‬‬ ‫وستش�رف املنظم�ة عل�ى عملي�ة‬ ‫التدمي�ر الت�ي تق�وم بها اي ش�ركة يتم‬ ‫اختياره�ا‪ ،‬لتؤك�د انته�اء العملي�ة‬ ‫بالكامل وبسالم‪.‬‬ ‫وامهل�ت الش�ركات املهتم�ة حت�ى‬ ‫التاس�ع والعشرين من تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر لتقدمي عروضها الى املنظمة‪.‬‬ ‫وكان�ت منظم�ة حظ�ر االس�لحة‬ ‫الكيميائية ذكرت االربعاء ان الترسانة‬ ‫السورية ميكن ان تدمر في البحر‪.‬‬ ‫وكان اجملل�س التنفي�ذي للمنظم�ة‬ ‫وافق منتصف تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫على خط�ة تفصيلي�ة لتدمير االس�لحة‬ ‫الكيميائية الس�ورية بحل�ول منتصف‬

‫الالجئون السوريون في لبنان يترقبون فصل الشتاء بقلق‬

‫طفلة سورية في مأوى لالجئني السوريني في صوفيا‬ ‫وحتاول املفوضية العلي�ا لالجئني التابعة لالمم‬ ‫املتح�دة بالتعاون م�ع عدد من املنظمات االنس�انية‬ ‫بذل كل اجلهد املمكن لتقدمي هذه املساعدة‪.‬‬ ‫وتس�عى املفوضي�ة الى تزوي�د جمي�ع الالجئني‬ ‫املقيمين ف�ي البق�اع حيث تتدن�ى درج�ات احلرارة‬ ‫كثي�را في الش�تاء بالتجهيزات الضروري�ة ملواجهة‬ ‫هذا الفصل‪.‬‬ ‫وتق�ول لي�زا اب�و خال�د م�ن الفري�ق االعالم�ي‬ ‫للمفوضية «هناك ‪ 247‬الف الجئ مسجلني لدى االمم‬

‫املتحدة في البقاع وحوالى ‪ 27‬الف قيد التسجيل»‪.‬‬ ‫وتضي�ف «س�يحصلون كله�م عل�ى مس�اعدات‬ ‫ملواجه�ة فصل الش�تاء كونهم يعيش�ون ف�ي منطقة‬ ‫ترتفع اكثر من ‪ 500‬متر عن سطح البحر‪.‬‬ ‫في مدرسة في سعدنايل‪ ،‬ينتظر عشرات الرجال‬ ‫والنس�اء دوره�م للحص�ول على صن�دوق يحتوي‬ ‫مس�اعدات وبينه�ا بطاني�ات خاص�ة ترف�ع حرارة‬ ‫اجلس�م‪ .‬كم�ا انه�م يحصلون عل�ى بطاق�ة مصرفية‬ ‫خاص�ة حتت�وي عل�ى مبل�غ معين مخص�ص فق�ط‬

‫لش�راء الفي�ول واملداف�ئ‪ .‬كما ت�وزع عليهم ش�وادر‬ ‫سميكة تقيهم من املطر وسجادات ودعامات خشبية‬ ‫اضافية‪.‬‬ ‫ويوجد حوالى ‪ 250‬مخيما غير رس�مي في منطقة‬ ‫البقاع وحدها‪.‬‬ ‫ولم تتمك�ن احلكومة اللبنانية م�ن وضع اقتراح‬ ‫انش�اء مخيم�ات رس�مية لالجئين موض�ع التنفيذ‬ ‫بس�بب معارضة قوي�ة من اطراف سياس�ية داخلية‬ ‫تت�ذرع بتجرب�ة الالجئين الفلس�طينيني الذي�ن‬

‫‪ .2014‬ويفت�رض ان تتبناها املنظمة في‬ ‫‪ 17‬كانون االول‪/‬ديسمبر‪.‬‬ ‫ووضع�ت منظم�ة حظ�ر االس�لحة‬ ‫الكيميائية على موقعها الئحة باملطلوب‬ ‫في اس�تدراج العروض تتضم�ن املواد‬ ‫الكيميائي�ة م�ن نفاي�ات ناجت�ة م�ن‬ ‫تدمير اس�لحة كيميائي�ة ومعدات تريد‬ ‫م�ن الش�ركة اخلاص�ة املهتم�ة ان تقوم‬ ‫بتدميرها‪.‬‬ ‫وال يش�مل اس�تدراج الع�روض هذا‬ ‫س�وى ج�زء م�ن الترس�انة الكيميائية‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫واتخذ قرار بنزع السالح الكيميائي‬ ‫الس�وري اث�ر اتف�اق بين روس�يا‬ ‫والوالي�ات املتح�دة م�ا ات�اح جتن�ب‬ ‫ضربة امريكية ملواقع النظام الس�وري‬ ‫كانت واشنطن هددت بها‪.‬‬

‫اس�تقروا في مخيمات في لبنان منذ عقود‪ .‬ويش�كل‬ ‫الالجئون السوريون الذين يفوق عددهم الثمامنئة‬ ‫ال�ف عبئا كبيرا عل�ى لبنان ذي امل�وارد االقتصادية‬ ‫احملدودة‪.‬‬ ‫وتق�ول االمم املتحدة ان ‪ 25‬مخيم�ا من اخمليمات‬ ‫ال‪ 250‬معرض�ة اكثر من غيرها لتغ�رق باملياه‪ .‬لذلك‬ ‫تقوم بحفر اقنية داخلها حملاولة تصريف مياه املطر‬ ‫لدى هطولها وجتنب كوارث‪.‬‬ ‫في مخيم الدلهمية‪ ،‬مت تعزيز معظم اخليام‪.‬‬ ‫وتق�ول محبوب�ة س�رحان (‪ 27‬عام�ا) وه�ي ام‬ ‫لس�بعة اطفال قدمت م�ع عائلتها من محافظة حمص‬ ‫في وسط سورية «احلمد لله‪ ،‬ان االمم املتحدة تقوم‬ ‫مبساعدتنا‪ .‬ثبتنا الش�وادر البالستيكية االضافية‪،‬‬ ‫ولدينا مال لشراء الفيول والتدفئة»‪.‬‬ ‫وتضي�ف «خلال الش�تاء املاض�ي‪ ،‬ل�م يك�ن في‬ ‫امكاننا اخلروج الى احلمامات من دون ان نغرق في‬ ‫الوحل بني اخليم»‪.‬‬ ‫اال ان آخرين ال يعتبرون املساعدة املقدمة كافية‪.‬‬ ‫ويق�ول عبد الله حسين القادم م�ن حمص ايضا‬ ‫وهو يشير الى خيمة صغيرة «نحن ثمانية اشخاص‬ ‫ف�ي ه�ذه اخليم�ة‪ ،‬اعطون�ي ثمانية دعائم خش�بية‬ ‫وبع�ض البالس�تيك‪ .‬كي�ف ميك�ن له�ذا ان يجعلن�ا‬ ‫نشعر بالدفء عندما يتساقط الثلج؟»‪.‬‬ ‫وتقول ليزا ابو خالد انها تتفهم الش�كاوى‪ ،‬وانها‬ ‫تشكل جزءا من عمل املفوضية الصعب جدا‪.‬‬ ‫وتق�ول «نح�ن ال ندعي انن�ا نقدم له�م جتهيزات‬ ‫خم�س جن�وم لكنن�ا نح�اول ان نحس�ن ظ�روف‬ ‫حياتهم»‪.‬‬ ‫في مخيم س�عدنايل‪ ،‬يس�تعد احم�د العبد لصب‬ ‫طبقة من االسمنت قرب خيمته‪.‬‬ ‫ويق�ول «متكنت من جمع بعض املال لش�راء هذه‬ ‫امل�واد باج�ر يومين م�ن العمل‪ ،‬ومن ش�ان ه�ذا ان‬ ‫يساعدنا على مواجهة الشتاء»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «نح�ن مذعورون م�ن الش�تاء القادم‪،‬‬ ‫لك�ن العودة الى س�ورية الى القصف واملوت اس�وا‬ ‫من ذلك بكثير»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫أطمة‪.‬‬ ‫لك�ن اجلانبين حتاربا فيم�ا بينهما‬ ‫كذلك م�ا يلق�ي الضوء عل�ى العالقات‬ ‫املعقدة بني معارضي األسد‪.‬‬ ‫وفي آب (اغسطس) املاضي سيطرت‬

‫الدول�ة اإلسلامية ف�ي العراق والش�ام‬ ‫على بل�دة أعزاز على احلدود الش�مالية‬ ‫وطردت وحدة أخرى تابعة لهيئة أركان‬ ‫اجلي�ش الس�وري احل�ر مما دف�ع تركيا‬ ‫إلغالق معبر حدودي قريب‪.‬‬

‫مقاتالت تركية‬ ‫تعترض طائرتني سوريتني‬ ‫■ أنق�رة ـ األناض�ول‪ :‬أعلن�ت هيئ�ة األركان التركية‪ ،‬أن مقاتالت من سلاح‬ ‫اجل�و الترك�ي‪ ،‬اعترضت ف�ي حادثتني منفصلتين‪ ،‬مقاتلة ومروحية س�وريتني‪،‬‬ ‫لدى اقترابهما من األجواء التركية‪.‬‬ ‫وأف�ادت األركان التركي�ة في بي�ان على موقعه�ا على اإلنترن�ت‪ ،‬أن مقاتلتني‬ ‫تركيتني من طراز ‪ 16-F‬اعترضتا مقاتلة سورية من طراز ‪ 24-SU‬لدى اقترابها‬ ‫م�ن األجواء التركية‪ ،‬على احلدود مع س�ورية‪ ،‬وأن الطائرة الس�ورية اضطرت‬ ‫للتراجع عند اقترابها مسافة ‪ 3.3‬أميال‪ ‬بحرية من احلدود التركية‪.‬‬ ‫كما أف�ادت األركان التركية‪ ،‬إعت�راض املقاتالت التركية مروحية س�ورية من‬ ‫طراز ‪ ،17-MI‬وأجبرتها على التراجع‪ ،‬لدى اقترابها مس�افة ‪ 3‬أميال بحرية من‬ ‫احلدود التركية‪.‬‬

‫األمن التركي يبحث عن سيارات مفخخة‬ ‫تابعة لـ«داعش» و«الكردستاني»‬ ‫■ أنق�رة ـ يو بي اي‪ :‬أعلنت قوات األمن التركية ع�ن تكثيف جهودها للعثور‬ ‫عل�ى ‪ 4‬س�يارات مفخخ�ة تابع�ة حل�زب العم�ال الكردس�تاني‪ ،‬وتنظي�م الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام أف�ادت املعلوم�ات اإلس�تخبارية بدخولها الى‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وذكرت وس�ائل اعالم تركي�ة‪ ،‬أن قوات األمن كثفت م�ن جهودها للعثور على‬ ‫‪ 4‬س�يارات مفخخة تابعة حلزب العمال الكردس�تاني وتنظيم الدولة اإلسلامية‬ ‫ّ‬ ‫«بتسلل اإلرهابيني إلى‬ ‫في العراق والشام‪ ،‬بعد توفر معلومات استخبارية تفيد‬ ‫داخل تركيا لتنفيذ هجمات»‪ .‬‬ ‫وأضاف�ت أن «قوات األمن ب�دأت حترياتها في البحث عن الس�يارات الـ‪ 4‬منذ‬ ‫مطلع شهر نوفمبر احلالي»‪ ،‬إال أنها لم تعثر عليها حتى اآلن»‬ ‫وأش�ارت الى أن التنظيمني «الدولة اإلسلامية في العراق والشام» و»العمال‬ ‫الكردس�تاني» يخطط�ان لتفجي�ر تل�ك الس�يارات املفخخة في مختل�ف املناطق‬ ‫احليوي�ة ف�ي امل�دن التركي�ة‪ ،‬وف�ي مقدمته�ا إس�طنبول وأنق�رة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫استهداف أحد مخيمات الالجئني السوريني في شرق البالد‪.‬‬

‫محاوالت إحضار‬ ‫جثمان تركي قتل في سورية‬ ‫■ أوش�اق ـ األناض�ول‪ :‬أعرب «تش�تني كاران» عم املواط�ن األملاني من أصل‬ ‫ترك�ي «ب�راق كاران» ال�ذي قي�ل أنه قتل في س�ورية‪ ،‬عن مش�اعر القل�ق واأللم‬ ‫املتزاي�دة مع كل يوم‪ ،‬لع�دم متكنهم من إحضار جثمانه وزوجت�ه وطفليه الذين‬ ‫ما زالوا في مكان مجهول بسورية‪.‬‬ ‫وأوض�ح الع�م‪ ،‬في تصريح ملراس�ل األناضول ف�ي والية أوش�اق التركية‪ ،‬أن‬ ‫براق قتل قبل ‪ 41‬يوما في غارة جوية داخل س�ورية‪ ،‬وانهم علموا مبصرعه بعد‬ ‫أسبوع من احلادث‪ ،‬مشيرا أن جهودهم إلحضار جثمانه‪ ‬إلى تركيا باءت بالفشل‬ ‫حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وأردف تش�تني كاران‪ ،‬أن أولويته�م إحض�ار الزوج�ة «غولس�وم كاران»‪،‬‬ ‫وطفليه�ا عبدالله (عام) وعبدالرحمن (عامني)‪ ،‬قائال «نعلم أن براق كان يتحرك‬ ‫مع الس�لفيني‪ ،‬علمنا أن زوجته وطفليه في مكان تقيم فيه أس�ر الش�هداء‪ ،‬لكن ال‬ ‫نعرف في أي موقع بدقة‪ ،‬وال نستطيع التواصل معهم»‪.‬‬ ‫وأش�ار الع�م إلى أنه�م ينتظرون مس�اعدة من املس�ؤولني‪ ،‬في ه�ذا املوضوع‬ ‫مضيفا «ال يس�تطيع احد حل هذه املسألة إال دولتنا‪ ،‬براق من مواليد أملانيا‪ ،‬لكنه‬ ‫ف�ي احملصلة تركي األصل‪ ،‬ال أعرف كيف يكون‪ ‬احلل‪ ،‬بطرق رس�مية أو غير ذلك‪،‬‬ ‫إن شاء الله‪ ‬نتوصل إلى نتيجة جيدة»‪.‬‬ ‫وكان�ت صحيف�ة بيل�د األملاني�ة‪ ،‬ادعت أن ب�راق ال�ذي لعب ملدة ف�ي الدوري‬ ‫االملاني لكرة القدم‪ ،‬لقي مصرعه في هجوم نفذته قوات األسد بسورية‪..‬‬

‫السلطات البلغارية تعتزم‬ ‫ترحيل ‪ 7‬الجئني سوريني‬ ‫■ صوفيا ـ األناضول‪ :‬أعلن جهاز األمن الوطني البلغاري‪ ،‬أنه يعتزم ترحيل‬ ‫‪ 7‬الجئين س�وريني كانوا قد وصلوا إلى األراضي البلغارية بش�كل غير ش�رعي‪،‬‬ ‫وذلك لالشتباه في وجود عالقات لهم مع منظمات إرهابية‪.‬‬ ‫وذك�ر َنديالك�و َنديالكوف املدير الع�ام للجهاز البلغ�اري‪ ،‬أن أكبر خطر يهدد‬ ‫األمن القومي البلغاري‪ ،‬هو تس�لل أشخاص إليها‪ ،‬من املمكن أن يقوموا مستقبال‬ ‫بتشكيل خاليا إرهابية‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وق�دم نديالك�وف تقري�را للبرمل�ان البلغاري في اجتماع ش�ارك فيه بنفس�ه‪،‬‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬ع�رض في�ه اخملاط�ر التي حت�دق ببلغاري�ا بس�بب األزمة الس�ورية‬ ‫الراهنة‪ ،‬الفتا إلى أن اجلماعات املتطرفة ميكنها تأس�يس وحدات لوجيستية لها‬ ‫في بلغاريا‪.‬‬ ‫وأوض�ح املس�ؤول البلغ�اري في تصريح�ات أدلى بع�د االجتم�اع‪ ،‬أن لديهم‬ ‫ش�كوك جدية بشأن وجود عالقات تربط بني السوريني السبعة الذين يعتزمون‬ ‫ترحيله�م‪ ،‬بجماع�ات إرهابي�ة متطرف�ة‪ ،‬مش�يرا إل�ى اتخاذه�م تدابي�را أمني�ة‬ ‫بخصوص ‪ 30‬شخصا آخرا‪.‬‬ ‫وأكد نديالكوف ضرورة ترحيل الالجئني الذين حتوم حولهم ش�به اإلرهاب‪،‬‬ ‫إلى بالدهم على الفور‪.‬‬


‫فة‬

‫ود‬

‫وي‬

‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اإلسرائيلية‬ ‫حتولت لنقطة ضعف في إستراتيجية الدفاع‬ ‫ّ‬ ‫إسرائيل تخشى تزويده بكاميرات ترصد حتركات جيشها‪ ...‬و ضابط متقاعد من االستخبارات العسكرية‪ :‬األنفاق ّ‬

‫«منطاد القسام» وخوف إسرائيل من قدرة حماس على مراقبة األرض من السماء يفتح بابا جديدا في أساليب املواجهة‬ ‫غزة ـ الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور وزهير اندراوس‪:‬‬ ‫لم يكن إطالق كتائب القس�ام ‪-‬اجلناح املسلح حلركة حماس‪-‬‬ ‫لـ»منط�اد هوائ�ي» معل�ق علي�ه ص�ورة قائده�ا الس�ابق أحم�د‬ ‫اجلعب�ري في العرض العس�كري األخير لها مبدين�ة غزة‪ ،‬من باب‬ ‫االس�تعراض اإلعالم�ي‪ ،‬بق�در م�ا كان ينط�وي عل�ى التأكيد على‬ ‫رسائل تهديد عسكرية إلسرائيل‪ ،‬فهذا املنطاد الذي يستخدم مثله‬ ‫جيش االحتالل في مراقبة حدود غزة‪ ،‬سيمكن مسلحو حماس من‬ ‫رؤية ما خلف احلدود اإلسرائيلية بوضوح‪ ،‬وقد تعطي إحداثيات‬ ‫عسكرية تفيد في املواجهات القادمة‪.‬‬ ‫ف�ي العرض العس�كري األخير لكتائب القس�ام وهو أكبر عرض‬ ‫عس�كري يش�هده القطاع‪ ،‬وضع مس�لحو حماس ص�ورة لقائدهم‬ ‫الس�ابق اجلعبري الذي اغتالته إس�رائيل قبل ع�ام‪ ،‬مفجرة وقتها‬ ‫ح�رب «عامود الس�حب»‪ ،‬وفي الع�رض الذي صادف ي�وم اغتيال‬ ‫اجلعب�ري ‪ 14‬تش�رين الثاني (نوفمبر)‪ ،‬عرضت القس�ام جزءا من‬ ‫أس�لحتها‪ ،‬فحم�ل مس�لحوها البنادق وقاذف�ات الصواري�خ التي‬ ‫تط�ال مدينة تل أبي�ب‪ ،‬وبنادق قن�ص‪ ،‬وقذائف مض�ادة للدروع‪،‬‬ ‫فيما أطلق مسلحون منطادا في الهواء‪ ،‬يعتمد على غاز «الهيليوم»‬ ‫في التحلي�ق‪ ،‬ووضعوا عليه صورة للجعب�ري‪ ،‬وأخرى لصاروخ‬ ‫«ام ‪.»75‬‬ ‫حلم�اس اآلن املق�درة عل�ى اس�تخدام املنط�اد ف�ي مواجه�ة مع‬

‫إس�رائيل‪ ،‬حيث يرى املراقبون أن جلبه ملكان االحتفال العس�كري‬ ‫كان يحمل رس�ائل إلسرائيل تفيد بأن اس�تخدامه لم يكن إعالنيا‪،‬‬ ‫بق�در م�ا يحمل م�ن رس�ائل عس�كرية‪ ،‬تفي�د بق�درة القس�ام على‬ ‫استخدامه في أي مواجهة قادمة‪ ،‬فاملنطاد‪ ،‬حمل صورة اجلعبري‪،‬‬ ‫وه�و من جه�ز ما يع�رف بـ»جي�ش القس�ام»‪ ،‬إضافة إل�ى صورة‬ ‫ص�اروخ القس�ام ال�ذي ضرب ف�ي احل�رب األخيرة مدن ت�ل أبيب‬ ‫والقدس احملتلة‪.‬‬ ‫فالقس�ام التي ذكرت إس�رائيل في وقت س�ابق قيامها بتجريب‬ ‫طائرة اس�تطالع بدون طي�ار في عزة‪ ،‬على غرار تل�ك التي تطلقها‬ ‫إس�رائيل ملراقب�ة القط�اع‪ ،‬وتس�تخدم بعضه�ا في تنفي�ذ هجمات‬ ‫مس�لحة‪ ،‬ميكنها اآلن بكل بس�اطة أن تثبت كاميرات مراقبة لرصد‬ ‫مناطق إس�رائيلية بش�كل دقيق تق�ع خلف احلدود‪ ،‬م�ا ميكنها من‬ ‫اس�تخدام إحداثي�ات الرص�د ه�ذه ف�ي أي مواجه�ة مس�لحة تقع‬ ‫مستقبال‪.‬‬ ‫وميك�ن أن يت�م البناء عل�ى األمر في ظ�ل إعالن القس�ام وقادة‬ ‫حم�اس أكثر م�ن مرة خالل مناس�بات عدة عقدت ف�ي غزة إلحياء‬ ‫ذك�رى احل�رب األول�ى «عام�ود الس�حب» أنه�م ميلك�ون اآلن من‬ ‫الوس�ائل املس�لحة ما ميكنهم من توجيه ضربات مؤملة إلس�رائيل‪،‬‬ ‫وذلك رغم ان كتائب القسام لم تشر إلى أمر املنطاد ال من قريب وال‬ ‫من بعيد‪ ،‬وتركت أمر التحليالت مفتوحا‪ ،‬خاصة في إسرائيل‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك العرض الذي خرج فيه رائد س�عد أحد قادة القس�ام‬ ‫الكبار في غزة على غير العادة متحدثا في كلمة مركزية قال محذرا‬ ‫إس�رائيل «غضبنا أكب�ر مما تتخيلون‪ ،‬وغضب القس�ام ال ميكن أن‬ ‫يتخيل�ه أح�د»‪ .‬وأك�د أن القس�ام بات «أكث�ر جنودا وأق�وى عتادا‬

‫وأش�د حتمس�ا للقاء الع�دو»‪ ،‬وقال أيض�ا متوعدا في إش�ارة تبني‬ ‫امتالك السلاح الق�وي «االحتالل لن يك�ون آمنا في امل�رة القادمة‬ ‫بأي بقعة»‪.‬‬ ‫وف�ي الع�رض العس�كري أطل�ق القيادي ف�ي حم�اس الدكتور‬ ‫محم�ود الزه�ار تهديدا إلس�رائيل‪ ،‬ق�ال فيه�ا «س�نغزوهم قبل أن‬ ‫يغزوننا»‬ ‫لك�ن رغم حديث قادة حم�اس عن القوة اجلدي�دة التي امتلكها‬ ‫القسام‪ ،‬لكنهم لم يشيروا إلى نوعية السالح الذي وصلهم‪ ،‬وأبقوا‬ ‫األمر في إطار محاط بالسرية‪.‬‬ ‫كان في إس�رائيل من التقط إشارات حماس وحتديدا «املنطاد»‪،‬‬ ‫فق�د عب�ر اجلي�ش اإلس�رائيلي ع�ن قلق�ه م�ن تنام�ي الق�درات‬ ‫االس�تخباراتية لكتائب القس�ام‪ ،‬ونق�ل موق�ع «وااله» عن ضابط‬ ‫كبي�ر ف�ي قيادة اجلي�ش ف�ي املنطقة اجلنوبي�ة التي تش�رف على‬ ‫العملي�ات في قطاع غزة‪ ،‬قوله إن هناك قلقا داخل أوس�اط اجلنود‬ ‫ملا كش�فه موقع كتائب القسام عن برنامج جديد في جمع املعلومات‬ ‫عن حتركات اجليش عبر استخدام منطاد مزود بكاميرات‪.‬‬ ‫ويش�ير الضابط إلى أن حماس تستعد للشروع بتنفيذ برنامج‬ ‫جدي�د جلم�ع املعلوم�ات ع�ن حت�ركات اجلي�ش اإلس�رائيلي على‬ ‫ط�ول احل�دود البري�ة والبحرية لقطاع غ�زة‪ ،‬خاص�ة وأن املنطاد‬ ‫س�يكون قادرا على جم�ع هذه املعلوم�ات‪ ،‬على اعتبار أن القس�ام‬ ‫سيزود املنطاد بكاميرا‪ .‬الضابط اإلسرائيلي قال أن حماس تسعى‬ ‫لتطوي�ر قدراتها العس�كرية ليس فقط من خلال الصواريخ وحفر‬ ‫األنف�اق وامتالك أنواع مختلفة من السلاح‪ ،‬إمن�ا من خالل تطوير‬ ‫قس�م خاص بجمع املعلومات االس�تخبارية حول م�ا يحدث داخل‬

‫إسرائيل وحركة اجليش واملدنيني‪.‬‬ ‫وق�ال أن بالده التي صادقت قبل بضعة أش�هر عل�ى إدخال غاز‬ ‫الهيليوم إلى قطاع غزة الحتياجات مدنية‪ ،‬ستعيد البت في األمر‪.‬‬ ‫وذك�رت تقاري�ر أخ�رى أن حم�اس أطلق�ت مناطي�د في س�ماء‬ ‫قط�اع غزة حتم�ل معها كامي�رات مراقبة م�ن اجل جم�ع معلومات‬ ‫استخبارية على طول خط الشاطئ ‪.‬‬ ‫وإذا م�ا مت األمر فان عصر مراقبة األرض من الس�ماء‪ ،‬لن يكون‬ ‫حكرا على اجليش اإلس�رائيلي وحده‪ ،‬ال�ذي يراقب غزة باملناطيد‬ ‫واألقمار الصناعية والطائرات االستطالعية «بدون طيار»‪.‬‬ ‫تط�ورات العمل العس�كري هذه ج�اءت عقب الكش�ف عن نفق‬ ‫ش�يدته حم�اس بعم�ق أكث�ر من ‪ 20‬مت�ر‪ ،‬وبط�ول ‪ 2500‬مت�ر‪ ،‬عند‬ ‫منطقة حدودية‪ ،‬ويتعدي حدود إس�رائيل‪ ،‬كان سيس�تخدم لش�ن‬ ‫هجوم استراتيجي يتمثل في خطف جنود إسرائيليني‪.‬‬ ‫النفق رغم اكتش�افه م�ن قبل اجليش اإلس�رائيلي وتدميره‪ ،‬إال‬ ‫أن�ه فتح بابا جديدا في أصول املواجهة‪ ،‬جعل من تل أبيب بحس�ب‬ ‫املعلوم�ات تس�تعني بخب�راء أجان�ب ملواجه�ة ما يع�رف بـ»حرب‬ ‫األنف�اق»‪ ،‬خاص�ة ف�ي ظ�ل خش�ية ت�ل أبي�ب م�ن تش�ييد حماس‬ ‫واملقاومة الفلسطينية ألنفاق أخرى في غزة‪.‬‬ ‫يشار إلى أنه وفي سياق عمليات تبادل الرسائل وجسد النبض‬ ‫للعمل العس�كري شنت إسرائيل هجوما قبل أسبوعني لتدمير نفق‬ ‫حم�اس‪ ،‬فوج�ه التوغل بتصدي كبير من نش�طاء حم�اس‪ ،‬أفضى‬ ‫الستش�هاد أربع�ة م�ن القس�ام‪ ،‬وإصاب�ة خمس جن�ود من جيش‬ ‫االحتالل بعضهم بإصابات خطرة‪ ،‬تالها شن الطيران اإلسرائيلي‬ ‫نهاية األسبوع املاضي س�بع غارات متتالية على مواقع متفرقة في‬

‫«هربت االحصنة من اإلسطبل» توطئة اسرائيلية‬ ‫حلرب مرتقبة على غزة ومسؤولو حماس يفقدونها عنصر املفاجأة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تش�هد الس�احة السياس�ية واالعالمية والعسكرية‬ ‫االس�رائيلية نفخ�ا ف�ي ق�درات فصائ�ل املقاوم�ة‬ ‫الفلس�طينية وخاصة حركة حم�اس بحيث بات بعض‬ ‫املس�ؤولني واخلب�راء االس�رائيليني يص�ورون االم�ر‬ ‫للرأي العام االس�رائيلي «بأن القطار فات اسرائيل» اال‬ ‫ان�ه مازال امامها بعض الوقت الس�تعادة زمام املبادرة‬ ‫لوقف تسلح حماس الذي بات يهدد وجود اسرائيل‪.‬‬ ‫وتالح�ظ م�ن ك�م التضخي�م االعالمي والسياس�ي‬ ‫والعس�كري االس�رائيلي لق�درات حم�اس العس�كرية‬ ‫ان هن�اك توجها رس�ميا لتضخيم خط�ر حماس وتأخر‬ ‫اس�رائيل ف�ي القضاء على تل�ك القوة العس�كرية التي‬ ‫حتس�بها وفق التحري�ض االس�رائيلي اصبحت حتتل‬ ‫مرتب�ة متقدمة على س�لم اق�وى جي�وش العالم‪ ،‬حيث‬ ‫وص�ل االمر بخبي�ر عس�كري اس�رائيلي لتردي�د املثل‬ ‫الش�عبي االس�رائيلي «هربت االحصنة من االس�طبل»‬ ‫في اش�ارة الى ان القطار فات اس�رائيل بش�أن املقدرة‬ ‫عل�ى القض�اء عل�ى ق�وة حم�اس العس�كرية‪ ،‬اال ان�ه‬ ‫يح�اول طمأنة ش�عبه بان�ه م�ا زال هناك متس�عا امام‬ ‫اس�رائيل الستعادة ‪-‬ولو جزء بسيط ‪ -‬من قوة الردع‬ ‫العسكرية‪.‬‬

‫وفي ظ�ل الضخ االعالمي والعس�كري االس�رائيلي‬ ‫بش�أن تعظي�م ق�وة حم�اس يظهر بين احلين واآلخر‬ ‫مسؤول عسكري او سياسي اسرائيلي ليهول من قدرة‬ ‫احلرك�ة التي تتعاظم في غزة‪ ،‬رغ�م ان القطاع محاصر‬ ‫منذ سنوات وحتى بات من دون تيار كهربائي ومحروم‬ ‫من ابسط حقوقه احلياتية في الغذاء والدواء ‪.‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك تش�رع وس�ائل االعلام االس�رائيلية‬ ‫بالتهوي�ل م�رارا و تك�رارا من خط�ورة حم�اس‪ ،‬االمر‬ ‫الذي يس�تدعي من اجليش االس�رائيلي التحرك لوقف‬ ‫اخلط�ر الداه�م عل�ى أم�ن اس�رائيل‪ ،‬وذل�ك ف�ي حملة‬ ‫منظم�ة تستش�ف تنفيذه�ا في الوق�ت احلال�ي متهيدا‬ ‫المكانية توجيه ضربة عسكرية مؤملة لقطاع غزة معظم‬ ‫ضحاياها سيكونون من املدنيني الفلسطينيني االبرياء‬ ‫بحجة وقف اخلطر االستراتيجي على أمن اسرائيل‪.‬‬ ‫وش�هدت االيام املاضية تس�ليط الضوء بشكل كبير‬ ‫على بناء احلركة ش�بكة من االنف�اق حتت االرض على‬ ‫احلدود مع اس�رائيل وداخل غزة‪ ،‬اضاف�ة للتهويل من‬ ‫اطالقه�ا مناطيد ملراقب�ة حتركات اجليش االس�رائيلي‬ ‫ورصده�ا وف�ق م�ا عب�ر عن�ه ضب�اط ف�ي اجلي�ش‬ ‫االس�رائيلي‪ ،‬واصفين ه�ذه املناطي�د بانه�ا دليل على‬ ‫نواي�ا احلرك�ة احلربي�ة‪ ،‬لي�س فقط ف�ي تطوي�ر نظام‬ ‫القذائف الصاروخية وبناء األنفاق الهجومية الواصلة‬ ‫ً‬ ‫أيضا عل�ى جمع‬ ‫إل�ى داخ�ل إس�رائيل‪ ،‬ولكنه�ا تعك�ف‬ ‫املعلوم�ات االس�تخباراتية باإلضاف�ة ملتابعتها حلركة‬ ‫اجليش واملستوطنني‪.‬‬

‫واعتب�ر اخلبي�ر اجليولوجي االس�رائيلي «يوس�ي‬ ‫لنغوس�تكي» وه�و عقي�د ف�ي االحتي�اط االس�رائيلي‬ ‫وعنص�ر س�ابق ف�ي اإلس�تخبارات العس�كرية‬ ‫اإلس�رائيلية ب�ان م�دن األنف�اق الت�ي بنته�ا احلرك�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نوعي�ا أمام إس�رائيل‬ ‫حتدي�ا‬ ‫حت�ت ارض غزة تش�كل‬ ‫ف�ي مي�دان املواجه�ة م�ع التنظيم�ات الفلس�طينية في‬ ‫القطاع‪ ،‬كونه�ا خلقت بيئة جديدة للص�راع بعيدة عن‬ ‫ميادين القت�ال االعتيادية للجيش اإلس�رائيلي البرية‬ ‫واجلوي�ة والبحري�ة‪ ،‬وحداث�ة اخلبرة ل�دى املنظومة‬ ‫األمنية اإلس�رائيلية في التعامل معه�ا مما جعلها نقطة‬ ‫ضعف ف�ي إس�تراتيجية الدفاع اإلس�رائيلية‪ ،‬مش�يرا‬ ‫ال�ى ان صعوب�ة التعام�ل مع حت�دي األنف�اق تكمن في‬ ‫اتساع رقعة انتشارها على طول احلدود بني قطاع غزة‬ ‫وإسرائيل‪ ،‬وقلة املعلومات اإلس�تخبارية االسرائيلية‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫بش�أن أماك�ن حفرها ومس�اراتها وأهدافه�ا‪،‬‬ ‫تأخ�ر املنظوم�ة األمنية االس�رائيلية في إيج�اد حلول‬ ‫لهذه املعضلة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ويتاب�ع اخلبير في اطار التهوي�ل‪ ،‬أن جميع احللول‬ ‫التي يعكف اجليش االسرائيلي واملنظومة األمنية على‬ ‫جتنيدها في مجال محاربة األنفاق مبا فيها االس�تعانة‬ ‫بخبرات خارجية لن تكون مجدية‪ ،‬وذلك حسب قوله‪:‬‬ ‫ألنهم ب�دؤوا متأخرين ً‬ ‫جدا وهم يقوم�ون بذلك بعد أن‬ ‫«هربت االحصنة من اإلسطبل» كما يقول املثل الشعبي‬ ‫في إسرائيل‪« ،‬وهناك أنفاق حفرت بالفعل منذ سنوات‬ ‫وال نعل�م ع�ن وجوده�ا وحتى أفض�ل أجهزة الكش�ف‬

‫اجليوفيزيائية لن تستطيع الكشف عنها االن»‪.‬‬ ‫وتلم�س م�ن احلدي�ث االس�رائيلي املتواص�ل ع�ن‬ ‫تعاظ�م قوة فصائ�ل املقاومة العس�كرية بغزة وخاصة‬ ‫حرك�ة حم�اس ان هن�اك نية اس�رائيلية مبيت�ة لتهيئة‬ ‫الرأي العام في اس�رائيل بل وف�ي العالم لتقبل توجيه‬ ‫ضرب�ة عس�كرية لقط�اع غ�زة‪ ،‬يتقب�ل فيه�ا اجملتم�ع‬ ‫الدولي مش�اهدة سقوط العشرات بل املئات من القتلى‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬حتت مبرر بان اسرائيل تدافع عن امنها‬ ‫امام ميليش�يات مسلحة اسلامية تخطط للقضاء على‬ ‫دولة اسرائيل‪.‬‬ ‫وف�ي ظل الض�خ االعالم�ي االس�رائيلي باالس�تناد‬ ‫للمؤسس�ة العس�كرية والسياسية في اس�رائيل‪ ،‬وقع‬ ‫العدي�د م�ن املس�ؤولني في حرك�ة حماس ف�ي الفخ من‬ ‫خلال تصريحاته�م مبناس�بة م�رور عام عل�ى احلرب‬ ‫االس�رائيلية االخي�رة بان احلرك�ة باتت اكث�ر قوة بل‬ ‫انه�ا قادرة على قصف ما خلف تل ابيب في اش�ارة الى‬ ‫استهداف كل اس�رائيل‪ ،‬االمر الذي يفقد احلركة عنصر‬ ‫املفاجأة الذي س�اعدها اعالميا في احلرب االسرائيلية‬ ‫االخي�رة عل�ى غ�زة عندم�ا متكن�ت االجنحة املس�لحة‬ ‫لفصائ�ل املقاوم�ة ان جتعل صفارات االن�ذار تدوي في‬ ‫معظم ارجاء فلس�طني التاريخي�ة ولم يكن الكثير يعلم‬ ‫ب�ان املقاومة قادرة على اس�تهداف العمق االس�رائيلي‬ ‫بصواري�خ م�ن غ�زة ردا على اغتي�ال احم�د اجلعبري‬ ‫نائ�ب القائد الع�ام لكتائب ع�ز الدين القس�ام اجلناح‬ ‫املسلح حلركة حماس‪.‬‬

‫«عبيد األلفية الثالثة» في املستوطنات االسرائيلية جتاوز عددهم‬ ‫‪ 20‬الفا ضمن اكثر من ‪ 100‬ألف فلسطيني يعملون في إسرائيل‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫فيم�ا تتواصل املطالبات الفلس�طينية‬ ‫الس�رائيل بوقف البناء في املستوطنات‬ ‫املقام�ة ف�ي االراض�ي احملتلة ع�ام ‪1967‬‬ ‫اظهرت احصائية فلس�طينية رس�مية ان‬ ‫هن�اك حوال�ي عش�رين الف فلس�طيني‬ ‫يعمل�ون في املس�توطنات‪ ،‬وذلك في ظل‬ ‫إقدام حكومة بنيامين نتنياهو على منح‬ ‫املزيد م�ن التصاريح لعمال فلس�طينيني‬ ‫للعم�ل باملس�توطنات وداخ�ل االراضي‬ ‫احملتلة عام ‪.1948‬‬ ‫ويتص�ف الكثي�ر م�ن العم�ال‬ ‫الفلس�طينيني وخاصة الذين ال يحملون‬ ‫تصاري�ح عم�ل بانه�م يعمل�ون «كعبيد»‬ ‫عن�د مش�غليهم االس�رائيليني مقاب�ل‬ ‫تشغيلهم كونهم ال يحملون التصاريح‪.‬‬ ‫وتعتب�ر فئ�ة العم�ال داخل اس�رائيل‬ ‫م�ن اكث�ر الفئ�ات الفلس�طينية الت�ي‬ ‫تتع�رض الذالل يومي عل�ى املعابر حيث‬ ‫يضط�ر بعضه�م ملغ�ادرة منزله الس�اعة‬ ‫الثانية فجر لالنتظار امام املعابر املؤدية‬ ‫الس�رائيل حلج�ز دور ل�ه خاص�ة وان‬ ‫العدي�د م�ن املعاب�ر ال تفت�ح ابوابه�ا اال‬ ‫الساعة اخلامسة صباحا‪.‬‬

‫ويواص�ل جي�ش االحتلال عل�ى‬ ‫املعاب�ر التنكي�ل بالعم�ال الفلس�طينيني‬ ‫ج�راء تفتيش�هم والتدقيق ف�ي هوياتهم‬ ‫وتصاريحه�م بع�د ان يك�ون ق�د انقضى‬ ‫عليهم س�اعات وه�م في طوابي�ر طويلة‬ ‫ام�ام املعاب�ر انتظ�ارا لدوره�م للدخول‪،‬‬ ‫ف�ي حين ان العم�ال الذي�ن ال يحمل�ون‬ ‫تصاري�ح تخوله�م الدخ�ول عب�ر املعابر‬ ‫لداخ�ل اس�رائيل فانهم يس�لكون الكثير‬ ‫م�ن الط�رق للوص�ول لعمله�م واهمه�ا‪:‬‬ ‫ام�ا التس�لق على اجل�دار الفاص�ل الذي‬ ‫يتج�اوز ارتفاع�ه ‪ 9‬امت�ار مس�تعينني‬ ‫بالسلالم واحلب�ال وإم�ا التس�لل عب�ر‬ ‫مناهل تصريف مي�اه االمطار التي تكون‬ ‫حتت الكتل االسمنتة جلدار الفصل‪ ،‬فيما‬ ‫يضطر الكثير منهم للمبيت حتت االشجار‬ ‫واالح�راش في مناط�ق قريبة م�ن مكان‬ ‫عمله�م او ف�ي الق�دس الش�رقية لتجنب‬ ‫«رحل�ة الع�ذاب اليومية» الت�ي يقومون‬ ‫بها لتجاوز جدار الفصل الفاصل القدس‬ ‫ع�ن الضفة الغربي�ة وفاص�ل الضفة عن‬ ‫االراضي احملتلة عام ‪.1948‬‬ ‫ويعيش هؤالء العمال حاالت من الكر‬ ‫والفر مع ش�رطة وجيش االحتالل تنتهي‬ ‫ف�ي بع�ض االحي�ان باعتق�ال بعضه�م‬ ‫والتع�رض للض�رب املبرح قب�ل ان يزج‬ ‫بهم في الس�جون بتهمة دخول اسرائيل‬

‫بشكل غير مش�روع‪ ،‬او تنتهي بإصابات‬ ‫بعضه�م ج�راء التعثر والتدح�رج خالل‬ ‫اله�روب من تل�ك القوات الت�ي تطاردهم‬ ‫بس�يارتها العس�كرية عب�ر اجلب�ال‬ ‫والوديان‪.‬‬ ‫ويعتبر هؤالء العمال انفسهم‪ ،‬خاصة‬ ‫العاملين داخل املس�توطنات أنهم «عبيد‬ ‫االلفي�ة الثالث�ة» كونه�م االكث�ر تعرض�ا‬ ‫لالهانة واالستعباد من مشغليهم‪ ،‬الذين‬ ‫يشغلونهم باملستوطنات بدون تصاريح‬ ‫عم�ل كونه�م ممنوع�ون م�ن قب�ل االمن‬ ‫االس�رائيلي م�ن احلص�ول عليه�ا للعمل‬ ‫داخ�ل اس�رائيل‪ ،‬االم�ر ال�ذي يس�تغله‬ ‫املش�غلون لهم باملس�توطنات لتشغيلهم‬ ‫الكث�ر م�ن ‪ 12‬س�اعة بالي�وم بأج�ر قليل‬ ‫وبخس‪.‬‬ ‫ويعم�ل ف�ي املس�توطنات وف�ق‬ ‫االحصائي�ات االس�رائيلية حوال�ي ‪25‬‬ ‫الف فلس�طيني ومعظمهم يعملون داخل‬ ‫املصان�ع وش�ركات البن�اء االس�رائيلية‬ ‫املنتشرة في املس�توطنات املتواجدة في‬ ‫الضفة الغربية ‪ ،‬ويتم تش�غيلهم من قبل‬ ‫مش�غلني اس�رائيليني ف�ي اعم�ال ش�اقة‬ ‫مقابل مبالغ مالية ضئيلة‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل اس�تغالل املس�توطنات‬ ‫االس�رائيلية للعم�ال الفلس�طينيني‬ ‫بوصفه�م اي�دي عامل�ة رخيص�ة في ظل‬

‫انع�دام ف�رص العم�ل له�م باالراض�ي‬ ‫الفلسطينية واضطرارهم للعمل من أجل‬ ‫تأمني لقمة العيش النفس�هم وعائالتهم‪،‬‬ ‫اوض�ح مرك�ز االحص�اء الفلس�طيني‬ ‫اخلمي�س ب�ان ع�دد العاملني م�ن الضفة‬ ‫الغربية في اسرائيل ‪-‬اي داخل االراضي‬ ‫احملتلة عام ‪ - 1948‬واملستوطنات ارتفع‬ ‫من ‪ 96‬ألف عامل في الربع الثاني من عام‬ ‫‪ 2013‬إلى ‪ 103‬ألف عامل في الربع الثالث‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وقد ت�وزع عدد العاملني في اس�رائيل‬ ‫واملستوطنات حسب حيازتهم للتصريح‬ ‫ف�ي الرب�ع الثال�ث ‪ 2013‬بواق�ع ‪51,100‬‬ ‫عام�ل لديه�م تصاري�ح عم�ل و‪34,600‬‬ ‫عامل بدون تصاريح عمل و‪ 17,600‬عامل‬ ‫يحملون وثيقة اس�رائيلية أو جواز سفر‬ ‫أجنبي‪.‬‬ ‫ويأت�ي اق�دام ه�ذا الع�دد الكبي�ر من‬ ‫الفلس�طينيني ومعظمه�م م�ن العاملين‬ ‫ف�ي قط�اع البن�اء عل�ى العم�ل داخ�ل‬ ‫املس�توطنات او داخ�ل االراض�ي احملتلة‬ ‫ع�ام ‪ 1948‬بس�بب ارتفاع نس�بة البطالة‬ ‫وع�دم توف�ر ف�رص عم�ل ف�ي االراض�ي‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وبل�غ عدد العاطلني عن العمل حس�ب‬ ‫تعري�ف منظم�ة العم�ل الدولي�ة حوالي‬ ‫‪ 275‬ألف شخص في فلسطني خالل الربع‬

‫القرضاوي للفلسطينيني‪ :‬احتدوا‬ ‫قبل أن تفترسكم إسرائيل وتهدم «األقصى»‬ ‫■ الدوح�ة ـ األناض�ول‪ :‬دع�ا الش�يخ يوس�ف‬ ‫القرضاوي رئيس االحتاد العاملي لعلماء املسلمني‪،‬‬ ‫اجلمعة‪ ،‬الفلس�طينيني لالحتاد وإنهاء انقس�امهم‪،‬‬ ‫وذلك قبل أن «تفترس�هم» إس�رائيل وتهدم املسجد‬ ‫ً‬ ‫معتبرا في الوقت نفس�ه أن احلكام العرب‬ ‫األقصى‪،‬‬ ‫«الظلمة» منش�غلون بعملي�ات «القم�ع واإلرهاب»‬ ‫لشعوبهم تاركني احلدود إلسرائيل لتعبث بها‪.‬‬ ‫وف�ي خطب�ة ي�وم اجلمع�ة مبس�جد عم�ر ب�ن‬ ‫اخلط�اب بالعاصم�ة القطرية الدوح�ة‪ ،‬والذي كان‬ ‫االحتاد العاملي لعلماء املسلمني دعا‪ ‬األمة إلى جعله‬ ‫ً‬ ‫يوما «لنص�رة القدس واألقصى»‪ ،‬ق�ال القرضاوي‬ ‫«آن لك�م ي�ا أه�ل فلس�طني أن تتح�دوا وأن تكونوا‬ ‫ً‬ ‫ي�دا واحدة وأن تقفوا ضد ه�ذه البلوى‪ ،‬التي تريد‬ ‫أن تفترس�كم وتأخ�ذ مس�جدكم»‪ ،‬ف�ي إش�ارة إلى‬ ‫اخملططات اإلسرائيلية لالستيالء على األقصى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذر رئيس االحتاد‪ ‬من «مؤامرات» إس�رائيلية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومكانيا‪ ،‬كما‬ ‫زمانيا‬ ‫حملاولة تقسيم املسجد األقصى‬ ‫فعلوا في املسجد اإلبراهيمي باخلليل‪.‬‬ ‫وقال ف�ي ه�ذا الصدد «املس�جد األقص�ى أصبح‬ ‫اليه�ود‪ ‬اآلن يدبّ �رون ل�ه تدبي�رات ويفعل�ون ل�ه‬ ‫ً‬ ‫مؤامرات‪ ،‬وفي كل يوم يزدادون ً‬ ‫وضغطا على‬ ‫ظلما‬ ‫املسلمني فيه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «يري�دون بع�د أن أخ�ذوا فلس�طني‪ ،‬أن‬ ‫يأخ�ذوا املس�جد األقص�ى‪ ،‬وكما فعلوا في املس�جد‬ ‫اإلبراهيمي‪ ،‬بتقس�يمه بينهم وبني املسلمني؛ هؤالء‬ ‫يريدون أن يفعلوا ذلك باألقصى»‪.‬‬ ‫ويتخوف املسلمون من أن يشهد املسجد األقصى‬

‫الشيخ يوسف القرضاوي‬ ‫ً‬ ‫تك�رارا لس�يناريو تقس�يم املس�جد اإلبراهيمي في‬ ‫مدين�ة اخللي�ل بالضف�ة‪ ،‬حي�ث قس�مت الس�لطات‬ ‫اإلس�رائيلية املس�جد‪ ،‬ال�ذي يعتق�د أنه بن�ي على‬

‫ضري�ح نبي الله إبراهيم عليه السلام‪ ،‬إلى جزئني‬ ‫أحدهما للمس�لمني واآلخر لليه�ود‪ ،‬وذلك بعد قيام‬ ‫يه�ودي متط�رف ع�ام ‪ 1994‬بقت�ل ‪ 29‬مصلي�ا أثناء‬ ‫أدائهم صالة الفجر‪.‬‬ ‫كم�ا ّ‬ ‫ح�ذر القرضاوي م�ن محاوالت إس�رائيلية‬ ‫ً‬ ‫قائلا «هؤالء يري�دون أن‬ ‫له�دم املس�جد األقص�ى‪،‬‬ ‫يفاجئون�ا بيوم من األي�ام بانهيار هذا املس�جد‪ ،‬ما‬ ‫يفعلون�ه م�ن خط�ب حتريض‪ ‬الب�د أن تنته�ي إلى‬ ‫هذا»‪.‬‬ ‫ودع�ا الفلس�طينيني واألم�ة اإلسلامية‬ ‫للتنبه‪ ‬وحتدي‪ ‬تل�ك احملاوالت‪ ،‬وق�ال «نحن ننادي‬ ‫األمة أن تتنبه إلى ما يجرى في أرض فلس�طني‪ ،‬كل‬ ‫يوم لديهم خطط جديدة ونحن غافلون»‪.‬‬ ‫وأعلن نش�طاء م�ن ح�زب الليكود اإلس�رائيلي‬ ‫يتزعمهم نائب رئيس الكنيس�ت (البرملان) موشيه‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عن مقترح مفصل لتقس�يم املس�جد‬ ‫فيغلني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومكاني�ا بين املس�لمني واليهود‪،‬‬ ‫زماني�ا‪،‬‬ ‫األقص�ى‬ ‫وذك�روا أنهم س�يعملون على إقراره في الكنيس�ت‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫(البرملان) اإلسرائيلي‬ ‫ف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬اعتب�ر رئي�س االحت�اد في‬ ‫خطبت�ه أن‪ ‬احل�كام الع�رب ف�ي ش�تى البل�دان‬ ‫منش�غلون بـ»عملي�ات القمع واإلرهاب لش�عوبهم‬ ‫احلرة تاركني احلدود» إلسرائيل لتعبث بها‪.‬‬ ‫وطال�ب القرضاوي أولئك احلكام ممن أس�ماهم‬ ‫بـ»سارقي الثورات»‪ ‬بأن يكفوا عن «ظلم» شعوبهم‬ ‫العربي�ة‪ ،‬قائال‪»:‬أيه�ا الظلم�ة ارجع�وا إل�ى احلق‪،‬‬ ‫ارجعوا إلى الله»‪.‬‬

‫الثال�ث ‪ ،2013‬منه�م حوال�ي ‪ 145‬ألفا في‬ ‫الضف�ة الغربي�ة وحوال�ي ‪ 130‬الف�ا ف�ي‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ف�ي معدل‬ ‫وم�ا ي�زال التف�اوت‬ ‫البطال�ة بني الضفة الغربي�ة وقطاع غزة‬ ‫حيث بل�غ املعدل ‪ ٪32.5‬ف�ي قطاع غزة‬ ‫مقاب�ل ‪ ٪19.1‬ف�ي الضفة الغربي�ة‪ ،‬أما‬ ‫عل�ى مس�توى اجلن�س فق�د بل�غ املعدل‬ ‫‪ ٪20.3‬للذك�ور مقاب�ل ‪ ٪37.8‬لإلن�اث‬ ‫في فلسطني‪.‬‬ ‫وس�جلت أعلى مع�دالت بطال�ة للفئة‬ ‫العمري�ة ‪ 24 -20‬س�نة حي�ث بلغ�ت‬ ‫‪ ٪43.1‬في الربع الثالث ‪.2013‬‬ ‫واحتل�ت محافظ�ة اخللي�ل أعل�ى‬ ‫مع�دالت بطالة في الضف�ة الغربية حيث‬ ‫بلغ�ت ‪ ، ٪22.3‬بينم�ا س�جلت محافظة‬ ‫خانيون�س أعل�ى مع�دالت البطال�ة ف�ي‬ ‫قطاع غزة بنسبة ‪.٪35.8‬‬ ‫وبلغ ع�دد العاملني في املس�توطنات‬ ‫اإلسرائيلية حسب االحصاء الفلسطيني‬ ‫حوال�ي ‪ 20‬أل�ف عامل ف�ي الرب�ع الثاني‬ ‫والثال�ث لع�ام ‪ ،2013‬ف�ي حين س�جل‬ ‫قط�اع البن�اء والتش�ييد أعل�ى نس�بة‬ ‫تش�غيل ف�ي إس�رائيل واملس�توطنات‬ ‫والت�ي تش�كل ‪ ٪61.0‬م�ن اجمال�ي‬ ‫العاملين الفلس�طينيني ف�ي إس�رائيل‬ ‫واملستوطنات‪.‬‬

‫غزة‪ ،‬في خطوة يبدوا أنه أراد من ورائها تذكير املقاومة على قدرته‬ ‫عل�ى فتح معركة جديدة‪ ،‬يقوم خاللها بش�ن غارات متزامنة في آن‬ ‫واحد‪ ،‬كما احلربني األخيرتني‪.‬‬ ‫لكن تبادل الرس�ائل بني الطرفني وخاصة إس�رائيل‪ ،‬يشير إليه‬ ‫الكثي�ر من املراقبني بأنه لن يتحول في املنظور القريب إلى س�احة‬ ‫مواجهة جديدة على غرار احلرب السابقة أو التي تلتها «الرصاص‬ ‫املصبوب» في نهايات العام ‪.2008‬‬ ‫وسبق أن قال احمللل في الشؤون اإلسرائيلية توفيق أبو شومر‬ ‫لـ «القدس العربي» أن الوضع احلالي ال ينذر بقرب اندالع مواجهة‬ ‫جديدة بني إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة‪.‬‬ ‫املصري له�دم األنفاق ف�ي منطقة قطاع‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن اجلهد‬ ‫ّ‬ ‫غ�زة‪ ،‬وعل�ى الرغم من اإلش�ادة اإلس�رائيليّ ة به�ذا اجله�د‪ ،‬إال ّأن‬ ‫قضية األنفاق‪ ،‬بحس�ب اخلبراء‪ ،‬كانت وما زالت وس�تبقى ُت ّ‬ ‫ش�كل‬ ‫العبري�ة‪ ،‬وفي هذا الس�ياق قال‬ ‫خط�را إس�تراتيجيً ا عل�ى الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اخلبير في علوم اجليولوجيا الضابط املتقاعد يوسي لنغوسكتي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫العس�كرية في‬ ‫لفترة طويلةٍ في ش�عبة االس�تخبارات‬ ‫ال�ذي خ�دم‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي (أم�ان) ق�ال ّ‬ ‫إن جي�ش االحتلال واملنظومة‬ ‫اجلي�ش‬ ‫ّ‬ ‫العبرية يُ ق�درون أن حركة حماس حفرت أو في‬ ‫األمني�ة في الدولة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وعمليا‬ ‫وصوال إلى إسرائيل‪،‬‬ ‫مراحل بناء عش�رات األنفاق من غزة‬ ‫ميكن القول في كل ما يتعلق باألنفاق أن اجليش اإلسرائيلي مازال‬ ‫يتلمس طريقه ف�ي الظالم أو بعبارات مقنعة‪ ،‬ليس لدى إس�رائيل‬ ‫أية معلوم�ات أين ُتحفر تلك األنفاق‪ ،‬وإلى أي�ن تؤدي‪ّ ،‬‬ ‫مؤكدً ا على‬ ‫تدريجي لنقط�ة الضعف في‬ ‫بش�كل‬ ‫ّأن ه�ذه األنف�اق باتت تتحول‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الدفاع عن إسرائيل‪.‬‬

‫قال‪ :‬هناك مسؤول عن حل اخلالفات بالبلطجة وعن احلالة الوطنية لفتح‬

‫أبو مرزوق يعلن أن املصاحلة معطلة‬ ‫حتى انتهاء فترة «احلمل الكاذب»‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫ق�ال موس�ى أب�و م�رزوق عض�و املكت�ب‬ ‫السياس�ي حلركة حم�اس أن ملف املصاحلة‬ ‫م�ع حركة فت�ح مؤجل حت�ى انته�اء فترة ما‬ ‫اسماها «احلمل الكاذب»‪ ،‬قاصدا املفاوضات‬ ‫مع إسرائيل‪ ،‬وانه ال صحة ألن تكون حماس‬ ‫هي السبب في ذلك‪.‬‬ ‫وكت�ب أب�و م�رزوق املقي�م ف�ي العاصمة‬ ‫املصرية القاهرة حتت عنوان «إلى أين نحن‬ ‫ذاهب�ون» يقول‪« :‬في املفاوضات اس�تقاالت‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا عل�ى التفاوض‬ ‫للفري�ق املف�اوض‬ ‫نفس�ه الذي ميضي بلا معنى»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أن املفاوض�ات نفس�ها ذهب إليه�ا أبو مازن‬ ‫ب�ـ «ق�رار منفرد» عل�ى غير ما أقرت�ه اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة ملنظمة التحري�ر‪ ،‬مما يجعل هناك‬ ‫تس�اؤل بحس�ب أب�و م�رزوق ع�ن «املنظمة‬ ‫وجلنته�ا التنفيذية ومس�تقبلها في ظل عدم‬ ‫احترام قراراتها»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ش�دة الثق�ة باألمري�كان‬ ‫واحت�رام «احلم�ل ال�كاذب» لتس�عة ش�هور‬

‫ال�ذي قدم�وه للفلس�طينيني‪ ،‬عل�ى اعتب�ار‬ ‫أنه�م وعدوا بالدولة عش�رات املرات‪ ،‬منتقدا‬ ‫املس�ؤول في حماس الدخول ف�ي التفاوض‬ ‫م�ع إس�رائيل وه�ي الت�ي ل�م توق�ف خلال‬ ‫العملي�ة السياس�ية واملفاوض�ات اجلاري�ة‬ ‫واالتفاقيات السابقة االستيطان وال التهويد‬ ‫في القدس وال اإلجراءات العنصرية‪.‬‬ ‫ودخل الفلس�طينيون ف�ي مفاوضات مع‬ ‫إسرائيل برعاية أمريكية مدتها تسعة شهور‬ ‫عل�ى أن يت�م خاللها التوص�ل حللول جلميع‬ ‫ملفات احلل النهائي‪ ،‬واس�تخدم أبو مرزوق‬ ‫مصطل�ح «احلمل الكاذب» للداللة على فش�ل‬ ‫املفاوضات في نهايتها بعد تسعة شهور‪.‬‬ ‫وتط�رق أب�و م�رزوق ف�ي تصريح�ه إلى‬ ‫حوادث إطلاق النار على قي�ادات فتحاوية‬ ‫وأعض�اء م�ن فتح ف�ي اجملل�س التش�ريعي‬ ‫وهم س�فيان الوزاي�دة ومن قبل�ه ماجد أبو‬ ‫ش�مالة‪ ،‬مش�يرا إلى أنه ل�م توج�ه اتهامات‬ ‫حلم�اس بالوق�وف وراء الهجم�ات الت�ي‬ ‫نف�ذت في مدين�ة رام الل�ه بالضف�ة الغربية‬ ‫«ألن في ذلك إش�ارة إلى عجزه�م األمني في‬ ‫ضبط وإحضار ومالحقة املش�تبهني حس�ب‬ ‫توجهات السيد الرئيس»‪.‬‬ ‫وط�رح أبو مرزوق تس�اؤال ق�ال فيه «من‬

‫يا ترى يس�تهدف هؤالء وملاذا»‪ ،‬وتابع يقول‬ ‫بأسلوب استفس�اري «إذا كان األمر ال يتسع‬ ‫لآلراء اخملتلفة ونحن شاهدنا كيفية التعامل‬ ‫ً‬ ‫م�ع كل املعارضين ً‬ ‫وسياس�يا لكن هذه‬ ‫ماليا‬ ‫امل�رة بإطلاق الرص�اص وإن كان لذل�ك‬ ‫سوابق كثيرة»‪ ،‬مشيرا إلى حوادث اخلالف‬ ‫ف�ي فت�ح وأنها الس�بب ف�ي عملي�ات إطالق‬ ‫النار وان ذلك س�ببه «نهج سياس�ي يحتاج‬ ‫إل�ى حدي�ث لك�ون هذا األم�ر ال يخ�ص فتح‬ ‫وحده�ا لكونها ف�ي قيادة الس�لطة واملنظمة‬ ‫بل هو شأن وطني عام»‪.‬‬ ‫وتطرق إل�ى املصاحلة بالق�ول املصاحلة‬ ‫مؤجل�ة حتى انته�اء فترة احلم�ل الكاذب»‪،‬‬ ‫وأض�اف «ف�ي كل ي�وم ذريع�ة رغ�م األفكار‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‬ ‫واألوراق الت�ي مت احلدي�ث عنه�ا‬ ‫م�ن حم�اس وغيره�ا إال أن ذلك كل�ه في غير‬ ‫زمان�ه‪ ،‬وعلين�ا االنتظ�ار»‪ .‬وف�ي نهاي�ة م�ا‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال ع�ن كل ذلك‪ ،‬أي‬ ‫كت�ب قال أن هناك‬ ‫ان هناك‪ ،‬بحس�ب أبو مرزوق «مس�ؤول عن‬ ‫طريقة ح�ل اخلالفات بالبلطجة‪ ،‬ومس�ؤول‬ ‫ع�ن احلالة الوطني�ة التنظيمية حلركة فتح‪،‬‬ ‫ومس�ؤول عن توقف املصاحلة وإدارة الظهر‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا مس�ؤول عن اإلجابة على سؤال‬ ‫لها‪،‬‬ ‫إلى أين نحن ذاهبون»‪.‬‬

‫هنية يؤكد على العالقات اإلستراتيجية مع مصر خالل‬ ‫استقبال قافلة متضامنني بعد ‪ 4‬شهور من الغياب‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أكد إس�ماعيل هنية رئيس احلكومة املقالة التي تديرها حركة‬ ‫حماس على العالقة الطيبة مع مصر‪ ،‬وشكرها على السماح لقافلة‬ ‫إنس�انية حتمل مساعدات باملرور إلى قطاع غزة‪ ،‬بعد انقطاع دام‬ ‫أربعة شهور‪ ،‬هو عمر األزمة املصرية احلالية‪ ،‬كذلك استغل هنية‬ ‫املناس�بة لتقدمي التعازي مبقتل عش�رة جنود مصريني األسبوع‬ ‫املاضي في س�يناء‪ ،‬فيما أغلقت مصر معبر رفح البري بعد عملية‬ ‫فت�ح دامت ثالثة أيام‪ .‬وقال هنية موجها حديثه ملصر بحس�ب ما‬ ‫نقل�ت وكال�ة «صفا» احمللي�ة «هناك عت�اب متبادل م�ع جمهورية‬ ‫مصر العربية لكنه لن يتحول إلى قطيعة»‪ ،‬مؤكدا في ذات الوقت‬ ‫على «استراتيجية العالقة» معها‪.‬‬ ‫وج�اء تصري�ح هني�ة بع�د أن س�اءت العالق�ات بين النظام‬ ‫املص�ري اجلديد بع�د ع�زل الرئيس محمد مرس�ي‪ ،‬القي�ادي في‬ ‫جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬التي تتمت�ع بعالقات قوي�ة جدا مع‬ ‫حركة حماس‪ ،‬حيث هدم اجليش املصري بعد عزل مرس�ي أنفاق‬ ‫تهريب البضائع لغزة‪ ،‬كما أغلق معبر رفح البري‪ ،‬وال يعاد فتحه‬ ‫إال أليام معدودة‪.‬‬ ‫ومنذ اإلطاحة مبرس�ي وما واكبها من إغالق ملعبر رفح‪ ،‬منعت‬ ‫وفود تضامنية وأخرى حتمل مس�اعدات انس�انية لس�كان غزة‬ ‫احملاصري�ن من الوصول إل�ى القطاع‪ ،‬غير أن مصر س�محت أول‬ ‫أم�س بدخول قافل�ة «أميال من االبتس�امات ‪ »23‬ال�ى غزة خالل‬ ‫عملي�ة فتح املعب�ر‪ .‬وقدم هني�ة خالل اس�تقباله أعض�اء القافلة‬ ‫ش�كره ملصر لس�ماحها للقافلة التي قال أنها «حتم�ل معها معاني‬ ‫احلب والوفاء» بدخول غزة بعد أربعة شهور من القطيعة‪.‬‬ ‫وأكد أن قطاع غزة ال يس�تغني عن أي بلد عربي وعلى رأس�هم‬ ‫مص�ر‪ .‬وقدم هني�ة التعازي للجنود املصريين الذين لقوا حتفهم‬ ‫ف�ي تفجير س�يارة مفخخة قب�ل ثالثة أي�ام على طري�ق مدينتي‬

‫العريش رفح في سيناء‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن حكومته على تواصل ش�به يومي مع اخملابرات‬ ‫املصري�ة للبحث في فت�ح املعبر وتخفيف معاناة س�كان القطاع‪،‬‬ ‫ومراقبة اختراقات االحتالل التفاق التهدئة‪.‬‬ ‫وخالل االستقبال قال رئيس القافلة عصام يوسف أن اجلانب‬ ‫املص�ري وع�د بتقدمي التس�هيالت لدخ�ول قواف�ل التضامن إلى‬ ‫غزة‪ .‬وأش�ار إلى أن األمر س�يتم وف�ق آلية جديدة س�يتم العمل‬ ‫بها‪ ،‬وقال أن اتصاالت اس�تمرت على مدار عدة ش�هور للتنس�يق‬ ‫لدخول القافلة‪.‬‬ ‫وذكر يوس�ف أن قوافل التضامن ستس�تمر بالقدوم إلى غزة‬ ‫م�ن كافة أنح�اء العالم «حت�ى لو رف�ع احلصار عنه�ا»‪ ،‬مؤكد أن‬ ‫فلسطني وقضيتها «مسؤولية اجلميع وعلى شعبها أن يتوحد»‪.‬‬ ‫وأضاف «س�نبذل كافة الوسائل املش�روعة من أجل دعم غزة‬ ‫ً‬ ‫موضحا أنهم يفكرون بالوصول إلى‬ ‫ومساندتها لكسر احلصار»‪،‬‬ ‫غزة عبر البحر بسفن حتمل مساعدات معيشية‪.‬‬ ‫ودعا الرئيس الفلس�طيني محمود عباس إلى العمل اجلاد من‬ ‫أجل رفع احلصار عن غزة وإمدادها بالوقود والكهرباء‪.‬‬ ‫إلى ذلك فقد أغلقت الس�لطات املصري�ة معبر رفح البري حتى‬ ‫إشعار آخر‪ ،‬بعد فتحه بشكل استثنائي ملدة ثالثة أيام‪.،‬‬ ‫وأوضح�ت اإلدارة العام�ة للمعاب�ر أن الس�لطات املصري�ة‬ ‫ً‬ ‫مس�افرا‪ ،‬اخلميس‪ ،‬ألس�باب غير معلومة‪ ،‬مش�يرة‬ ‫أرجعت (‪)12‬‬ ‫ً‬ ‫مسافرا من املغادرة عبر معبر رفح البري‪.‬‬ ‫إلى متكن ‪353‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‪ ،‬إل�ى جانب‬ ‫وذك�رت أن�ه وصل إل�ى قطاع غ�زة ‪253‬‬ ‫وص�ول قافل�ة أمي�ال االبتس�امات (‪ )23‬بع�د منع من الس�لطات‬ ‫املصرية دام قرابة الثالثة أشهر‪.‬‬ ‫وش�رعت الس�لطات املصرية بإجراءات غلق املعب�ر منذ عزل‬ ‫الرئيس مرس�ي‪ ،‬وه�و ما أثر كثي�را على حياة الفلس�طينيني في‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬

‫الفلسطينيون سيواصلون مفاوضات السالم مع اسرائيل‬ ‫■ رام الل�ه (االراض�ي الفلس�طينية) ـ ا ف ب‪ :‬ق�رر‬ ‫الفلس�طينيون مواصلة املفاوضات مع اسرائيل حتى انتهاء‬ ‫االشهر التسعة احملددة من اجل عدم حتمل مسؤولية الفشل‬ ‫املتوقع لكنهم يس�تعدون لنقل قضيتهم ال�ى احملافل الدولية‬ ‫حني انتهاء هذه املهلة‪.‬‬ ‫واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس االحد في مقابلة‬ ‫حصري�ة مع وكال�ة فران�س ب�رس ان القيادة الفلس�طينية‬ ‫ملتزمة باملفاوضات مع اسرائيل حتى نهاية االشهر التسعة‬ ‫املقررة لها مهما حصل «على االرض»‪.‬‬ ‫وق�ال عباس ف�ي املقابل�ة التي اجري�ت في مقر الرئاس�ة‬ ‫الفلس�طينية ف�ي رام الل�ه «نح�ن ملتزم�ون ب�ان تس�تمر‬ ‫املفاوضات ملدة تسعة شهور مهما كانت الوقائع على االرض»‬ ‫عل�ى ان يتخذ بعدها القرار املالئم في اش�ارة الى اس�تئناف‬ ‫محتمل الى مس�عى الفلس�طينيني لالنضمام الى املؤسسات‬ ‫الدولية كما يسمح لهم وضع دولة مراقب الذي حصلوا عليه‬ ‫في ‪ 29‬من تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪.2012‬‬ ‫واس�تؤنفت املفاوض�ات املباش�رة بين الفلس�طينيني‬ ‫واس�رائيل في نهاي�ة متوز‪/‬يوليو الفائت بعد توقف اس�تمر‬ ‫ثالث�ة اع�وام‪ ،‬وذل�ك في ض�وء جه�ود حثيث�ة بذله�ا وزير‬ ‫اخلارجية االمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫واك�د عب�اس في املقابل�ة «قبلنا ب�ان جنم�د ذهابنا لالمم‬ ‫املتحدة مقابل ان تطلق اس�رائيل سراح االسرى»في اشارة‬ ‫ال�ى االس�رى الفلس�طينيني املعتقلني قب�ل توقي�ع اتفاقيات‬ ‫اوسلو عام ‪.1993‬‬ ‫ودع�ت عض�و اللجن�ة التنفيذي�ة ملنظم�ة التحري�ر‬ ‫الفلس�طينية حن�ان عش�راوي اخلمي�س ال�ى االس�تعداد‬ ‫للتوج�ه ال�ى االمم املتحدة من دون انتظار فش�ل مفاوضات‬ ‫السالم مع اسرائيل‪.‬‬

‫وقالت عش�راوي في مقابلة مع اذاعة صوت فلس�طني ان‬ ‫«اس�رائيل تتح�دى االمريكيني حي�ث تعدهم بابط�اء البناء‬ ‫االس�تيطاني ولكنه�ا قامت بتس�ريعه‪ .‬ولهذا الس�بب يجب‬ ‫علينا التوجه الى االمم املتحدة»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «براي�ي كان يج�ب علين�ا الذه�اب ال�ى االمم‬ ‫املتح�دة قب�ل قي�ام وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي ج�ون كيري‬ ‫باطالق مبادرته الن اس�رائيل تس�تغل هذه العملية لتكثيف‬ ‫االس�تيطان» ف�ي اش�ارة الى مش�اريع بن�اء االف الوحدات‬ ‫الس�كنية االس�تيطانية منذ اس�تئناف املفاوضات في متوز‪/‬‬ ‫يولي�و املاض�ي‪ .‬وش�ددت عش�راوي على «وجوب التمس�ك‬ ‫باالنضم�ام ال�ى املنظم�ات واملعاه�دات الدولي�ة لضم�ان‬ ‫حقوقنا‪ .‬يجب علينا البدء بذلك االن»‪.‬‬ ‫ومارس الفلس�طينيون للم�رة االولى في ‪ 18‬من تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر ح�ق التصوي�ت ف�ي اجلمعي�ة العامة لالمم‬ ‫املتحدة بحكم وضعهم اجلديد كدولة بصفة مراقب‪.‬‬ ‫وقد صوت املندوب الفلس�طيني ف�ي االمم املتحدة رياض‬ ‫منصور النتخاب احد قضاة محكمة اجلزاء الدولية اخلاصة‬ ‫للنظ�ر ف�ي جرائم احلرب في يوغوسلافيا الس�ابقة وس�ط‬ ‫تصفيق حاد‪.‬‬ ‫وق�ال ام�ام اجلمعي�ة «انها خط�وة هامة ف�ي تقدمنا نحو‬ ‫احلري�ة واالس�تقالل ووض�ع العضوي�ة الكامل�ة ف�ي االمم‬ ‫املتحدة»‪.‬‬ ‫ثم اقر امام الصحافيني بان االمر يتعلق بخطوة «رمزية»‪.‬‬ ‫وق�ال «انه�ا حلظ�ة ممي�زة ج�دا ف�ي تاري�خ نضال الش�عب‬ ‫الفلس�طيني ف�ي االمم املتحدة‪ ،‬وذلك س�يدعم اس�اس دولة‬ ‫فلسطني في الساحة الدولية»‪.‬‬ ‫لكن الفلسطينيني مضطرون االن الى مواصلة املفاوضات‬ ‫عل�ى الرغم من عدم وجود تق�دم حقيقي منذ بدء املفاوضات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫قبل ثالثة اش�هر واستمرار سياسة التوسع االستيطاني مما‬ ‫دف�ع املفاوضني الفلس�طينيني ال�ى تقدمي اس�تقالتهم‪ ،‬اال ان‬ ‫عباس لم يقبلها‪.‬‬ ‫وقال س�فير فلس�طني لدى منظم�ة االمم املتح�دة للتربية‬ ‫والثقاف�ة والعل�وم (يونيس�كو) الي�اس صنبر ف�ي برنامج‬ ‫تلفزيون�ي على قناة فرانس ‪« 24‬هناك العديد من التصرفات‬ ‫الجبارن�ا على اخلروج واغلاق الباب ليتمكن�وا من القول‪:‬‬ ‫الفلس�طينيون ال يري�دون السلام واالن اتركون�ا نفع�ل ما‬ ‫نرى»‪.‬‬ ‫ورأى ناش�ط السلام االس�رائيلي غيرش�ون باسكني في‬ ‫مقال نش�ره هذا االس�بوع في صحيفة جيروس�اليم بوست‬ ‫ان «االعطال والتهديات بترك الطاولة واس�تقالة املفاوضني‪،‬‬ ‫كلها تكتيكات مش�تركة تستخدم في املفاوضات‪ ،‬خاصة تلك‬ ‫التي لديها وقت محدد»‪.‬‬ ‫واضاف باس�كني‪ ،‬رئيس املركز االس�رائيلي الفلس�طيني‬ ‫لالبحاث ان�ه يجب البدء بالتفكير بنتائج فش�ل املفاوضات‬ ‫مش�يرا ال�ى ان «ع�ددا قليلا م�ن الن�اس عل�ى اجلانبين‬ ‫يتصورون جناح املفاوضات»‪.‬‬ ‫واضاف ان «الفلس�طينيني على االرجح س�يقومون بنقل‬ ‫النزاع الى الساحة الدولية (‪)...‬والساحة الرئيسية ستكون‬ ‫االمم املتحدة ووكاالتها ومنظماتها اخملتلفة»‪.‬‬ ‫واش�ار صنب�ر الى انه ف�ي بداي�ة عملية السلام في عام‬ ‫‪« 1991‬مت ف�رض قاع�دة م�ن الوس�يط االمريك�ي (‪ )...‬مهم�ا‬ ‫حدث على طاولة املفاوض�ات فان من يترك الطاولة ويخرج‬ ‫سيكون مسؤوال عن الفشل»‪.‬‬ ‫واض�اف «نح�ن اليوم في موق�ف ليس ببعي�د عن وجهة‬ ‫النظ�ر تلك‪ ،‬يج�ب عل�ى الفلس�طينيني البقاء عل�ى الطاولة‬ ‫لفترة تسعة اشهر»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مغني الراب «ولد الكانز» أمام القضاء التونسي‬ ‫مجددا بسبب اغنية مهينة للشرطة‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬أعل�ن مح�ام تونس�ي اجلمع�ة أن‬ ‫مغن�ي ال�راب الش�هير «ول�د الكان�ز» الهارب من الش�رطة‬ ‫واحملك�وم علي�ه غيابيا بالس�جن ‪ 21‬ش�هرا بس�بب اغنية‬ ‫«مهينة» لقوات األمن‪ ،‬س�يمثل ام�ام القضاء في ‪5‬‬ ‫اعتبرت ُ‬ ‫كانون األول‪/‬ديسمبر القادم‪.‬‬ ‫وقال احملامي غازي مرابط «لقد طعنت في احلكم الغيابي‬ ‫الصادر ضد ولد الكانز الذي س�يمثل ي�وم ‪ 5‬كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2013‬أمام محكم�ة الناحية في مدين�ة احلمامات‬ ‫(جنوب العاصمة)»‪.‬‬ ‫وفي ‪ 30‬آب‪/‬أغس�طس ‪ 2013‬أصدرت هذه احملكمة حكما‬ ‫غيابيا بس�جن ول�د الكانز ومغن آخر يدع�ى «كالي بي بي‬ ‫دجي» ‪ 21‬ش�هرا «مع النفاذ العاجل» بتهمة اهانة الش�رطة‬ ‫ف�ي اغنية بعنوان «البوليس�ية كالب» قدماه�ا في ‪ 23‬آب‪/‬‬ ‫اغس�طس ‪ 2013‬خالل مش�اركتهما في مهرج�ان احلمامات‬ ‫الدولي الذي ترعاه وزارة الثقافة‪.‬‬ ‫وغ�اب املتهم�ان وقتئ�ذ ع�ن احملاكم�ة النهم�ا ل�م يكونا‬ ‫على علم مس�بق بتاريخ اجللسة بحس�ب محاميهما غازي‬ ‫مرابط‪.‬‬ ‫واس�تأنف «كالي ب�ي بي دجي» واس�مه احلقيقي أحمد‬ ‫ب�ن أحمد احلكم الغياب�ي فيما فضل «ول�د الكانز» الهروب‬ ‫النه س�بق ل�ه دخول الس�جن بس�بب اغنية «البوليس�ية‬ ‫كالب»‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 26‬ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2013‬قض�ت محكمة احلمامات‬ ‫بس�جن أحم�د ب�ن أحم�د ‪ 6‬أش�هر «م�ع النف�اذ العاج�ل»‬ ‫بته�م «إهان�ة» الش�رطة و»التش�هير مبوظفين عموميني»‬

‫و»االعتداء على األخالق احلميدة»‪.‬‬ ‫وقد برأته محكمة االس�تئناف مبدينة قرمبالية (جنوب‬ ‫العاصمة) في ‪ 17‬تشرين االول‪/‬اكتوبر ‪ 2013‬من هذه التهم‬ ‫وقضت باالفراج عنه‪.‬‬ ‫وفي آذار‪ /‬مارس ‪ 2013‬نش�ر «ولد الكانز» على يوتيوب‬ ‫أغنية «البوليسية كالب» التي أثارت سخط رجال الشرطة‬ ‫في تونس‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واعتقل املغني في ‪ 12‬حزيران‪/‬يونيو ‪ 2013‬وصدر بحقه‬ ‫في الي�وم التالي حكم ابتدائي بالس�جن عامني «مع النفاذ‬ ‫العاجل»‪.‬‬ ‫وقد مت االفراج عنه في الثاني من متوز‪/‬يوليو ‪ 2013‬بعد‬ ‫تخفيف احلكم الى السجن ‪ 6‬اشهر مع وقف التنفيذ‪.‬‬ ‫واتهم علي العريض رئيس احلكومة التي تقودها حركة‬ ‫النهضة االسالمية‪ ،‬في وقت سابق‪ ،‬ولد الكانز بالتحريض‬ ‫ف�ي أغنيته عل�ى «الكراهية وقتل رجال الش�رطة»‪ ،‬معتبرا‬ ‫ان إث�ارة تتبع�ات قضائية ضده ليس�ت له�ا عالقة بحرية‬ ‫التعبير‪.‬‬ ‫وف�ي اخلامس من ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2013‬اعتبرت منظمة‬ ‫«هيوم�ن رايت�س ووتش» ان االح�كام الص�ادرة ضد ولد‬ ‫الكان�ز وكالي ب�ي بي دج�ي «تنتهك حق املغنين في حرية‬ ‫التعبير»‪.‬‬ ‫واتهم�ت املنظم�ة الس�لطات التونس�ية باس�تخدام‬ ‫القوانني «القمعي�ة» املوروثة من عهد الرئيس اخمللوع زين‬ ‫العابدي�ن بن علي «حملاكمة أش�كال التعبي�ر التي تعتبرها‬ ‫غير مقبولة»‪.‬‬

‫إحالة ‪ 101‬من نقابيي االمن بتونس‬ ‫للقضاء بعد مطالبتهم الرؤساء الثالثة بالرحيل‬ ‫تونس ـ أمين جملي ـ األناضول‪:‬‬ ‫ق�ال ري�اض الرزقي املكلف باإلعالم ف�ي النقابة الوطنية لق�وات األمن الداخلي في‬ ‫تونس اجلمعة إنه ّ‬ ‫«متت إحالة ‪ 101‬من النقابيني األمنيني إلى القضاء العس�كري على‬ ‫خلفي�ة رفعهم ش�عار «ارحل» في وج�ه رئيس اجلمهوري�ة ورئيس ال�وزراء ورئيس‬ ‫البرملان املؤقت في ثكنة العوينة بالعاصمة تونس‪.‬‬ ‫وأضاف الرزقي في تصريحات لراديو «موزاييك إف إم» اخلاص أن إحالة النقابيني‬ ‫جاء في إطار دعوى قضائية تقدم بها الناطق الرسمي باسم رئاسة اجلمهورية‪ ،‬عدنان‬ ‫منصر‪.‬‬ ‫وخلال حض�ور بعض عناص�ر احل�رس الوطني (جهاز تاب�ع للش�رطة)‪ ،‬في ثكنة‬ ‫العوين�ة أواخ�ر الش�هر املاضي‪ ،‬مراس�م تأبني اثنين من أف�راد أمن قتلتهم�ا جماعات‬ ‫مس�لحة‪ ،‬اخلمي�س املاضي‪ ،‬رفع�وا الفتات مكت�وب عليها كلمة «ارحل» ضد الرؤس�اء‬ ‫الثالث�ة (رئيس احلكومة عل�ي لعريض‪ ،‬ورئي�س الدولة املنص�ف املرزوقي‪ ،‬ورئيس‬ ‫البرمل�ان املؤق�ت مصطف�ى ب�ن جعفر)‪ ،‬م�ا ح�ال دون ّ‬ ‫متكنه�م (الرؤس�اء الثالثة) من‬ ‫العامة اخملصصة لتأبني القتيلني‪.‬‬ ‫اخلروج إلى الساحة‬ ‫ّ‬ ‫ورفع هؤالء األفراد الفتات تطالب الس�لطات بدعم ق�وات األمن خالل معركتها ضد‬ ‫اجلماعات املس�لحة‪ ،‬خاصة مع تكرار استهداف أفراد األمن من جانب مسلحني ومقتل‬ ‫عدد منهم‪ ،‬متهمني السلطات بـ»التقصير» في تقدمي هذا الدعم‪.‬‬ ‫ويطال�ب رجال األمن مبادة في الدس�تور اجلديد للبالد حتميهم من بعض اخملاطر‪،‬‬ ‫ومن بينها اس�تهدافهم من قب�ل «اإلرهابيني»‪ ،‬كما يطالبون بزي�ادة املبالغ املالية التي‬ ‫يحصلون عليها حتت بند «منحة اخلطر»‪.‬‬ ‫وكثي�را م�ا توج�ه احلكومة اتهامات إل�ى بعض النقاب�ات األمنية بـ»التس�ييس»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأظهر تسريب لوثائق س�رية خاصة بوزارة الداخلية التونسية حول مقتل املعارض‬ ‫محمد البراهمي عن «وجود عالقات لبعض األمنيني بأحزاب املعارضة ما أدى إلى فتح‬ ‫حتقي�ق في املس�ألة»‪ .‬والنقابة األساس�ية ملوظفي احلرس الوطن�ي واحلماية املدنية‪،‬‬ ‫تأسس�ت عق�ب ث�ورة ‪ 14‬يناير‪/‬كانون ثان�ي ‪ 2011‬الت�ي أطاحت بحك�م الرئيس زين‬ ‫العابدين بن علي‪ ،‬وتنظر النقابة في مسائل وحقوق رجال األمن األعضاء بها‪ ،‬وكذلك‬ ‫مشاكلهم اإلدارية ومطالبهم‪.‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫«االحتاد التونسي للشغل» ي ّؤكد‬ ‫تقدم مفاوضات استئناف احلوار الوطني‬ ‫تونس ـ من رضا التمتام‪:‬‬ ‫ّأك��د األم�ين العام لالحت��اد العام‬ ‫التونسي للش��غل حسني العباسي‪،‬‬ ‫تقدّ م املفاوضات بني مختلف الفرقاء‬ ‫السياس��يني م��ن أج��ل اس��تئناف‬ ‫احلوار الوطن��ي ّ‬ ‫املعلق من��ذ الـ‪ 4‬من‬ ‫تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر اجلاري‪.‬‬ ‫العباس��ي في كلمة له أثناء‬ ‫ولفت ّ‬ ‫إحياء ذك��رى أحد أح��داث النضال‬ ‫النقابي ضد االستعمار الفرنسي في‬ ‫اخلمس��ينات من الق��رن املاضي في‬ ‫سوسة (شرق)‪ ،‬إلى ّتقم املشاورات‬ ‫ح��ول التوافق حول رئيس احلكومة‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وبين أن املفاوضات التي أجراها‬ ‫ّ‬ ‫الرباعي الراعي للح��وار الوطني مع‬ ‫مختلف الفرقاء السياسيني ساهمت‬ ‫ف��ي حتقيق جانب مهم م��ن التوافق‬ ‫ح��ل خالف��ات ّ‬ ‫على ّ‬ ‫تعط��ل احلوار‪،‬‬ ‫دون أن يوض��ح طبيعة هذا التوافق‪.‬‬ ‫وكانت حركة «النهضة»‪ ،‬التي تقود‬

‫االئتالف احلاك��م في تونس‪ ،‬اعلنت‬ ‫األربع��اء املاض��ي ع��ن تراجعها عن‬ ‫التنقيح��ات الت��ي مت إدخاله��ا على‬ ‫النظ��ام الداخل��ي للمجل��س الوطني‬ ‫التأسيسي (البرملان املؤقت) بهدف‬ ‫إنه��اء األزم��ة السياس��ية‪ ،‬وإقن��اع‬ ‫نواب املعارضة املنس��حبني بالعودة‬ ‫إلى اجمللس‪.‬‬ ‫وتش��ترط جبه��ة «اإلنق��اذ»‬ ‫املعارض��ة التراج��ع ع��ن التعديالت‬ ‫األخي��رة عل��ى النظ��ام الداخل��ي‬ ‫للمجل��س‪ ،‬قب��ل العودة إل��ى احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫والرباع��ي الراعي للحوار الوطني‬ ‫ف��ي تون��س ه��و‪ :‬االحت��اد الع��ام‬ ‫التونسي للشغل‪ ،‬واالحتاد التونسي‬ ‫للصناع��ة والتج��ارة والصناع��ات‬ ‫التقليدية‪ ،‬والهيئة الوطنية للمحامني‬ ‫التونس��يني‪ ،‬والرابط��ة التونس��ية‬ ‫للدفاع عن حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأعل��ن الرباع��ي ف��ي ‪ 4‬تش��رين‬ ‫الثان��ي‪ /‬نوفمب��ر اجل��اري تعلي��ق‬

‫احلوار الوطني ال��ذي انطلق يوم ‪25‬‬ ‫أكتوبر‪ /‬تش��رين األول املاضي بعد‬ ‫فش��ل القوى السياسية في التوافق‬ ‫على اسم رئيس احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫ومتس��كت حرك��ة «النهض��ة»‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�لامية بدع��م أحمد املس��تيري‬ ‫(‪ ،)87‬وهو مناضل ضد االس��تعمار‬ ‫وأقدم املعارضني السياسيني لنظام‬ ‫الرئيس الراحل احلبيب بورقيبة‪ ،‬ما‬ ‫ودعمت‬ ‫عارضته أحزاب املعارضة‪ّ ،‬‬ ‫محم��د الناص��ر‪ ،‬وهو وزير س��ابق‬ ‫في عهد الرئيس التونس��ي الس��ابق‬ ‫احلبيب بورقيبة‪.‬‬ ‫وترف��ض املعارضة‪ ،‬املس��تيري‪،‬‬ ‫بس��بب تقدّ م��ه ف��ي العم��ر‪ ،‬معتبرة‬ ‫أنه أصبح «غير ق��ادر ‪ -‬من الناحية‬ ‫الصحية ‪ -‬عل��ى مواجهة التحدّ يات‬ ‫ّ‬ ‫التي تنتظر احلكوم��ة املقبلة والعمل‬ ‫لس��اعات طويل��ة في مكتب رئاس��ة‬ ‫احلكومة «‪.‬ورد املس��تيري على هذه‬ ‫تولي‬ ‫االنتقادات‪ ،‬قائال إنه قادر على ّ‬ ‫مسؤولية رئاسة احلكومة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫يتسلم ثالثة مقار عسكرية بطرابلس من الكتائب املسلحة‬ ‫جتدد املظاهرات الرافضة للوجود املسلح في العاصمة واجليش الليبي‬

‫اغتيال زعيم قبلي في مدينة درنة وجناة ضابط في بنغازي‬

‫■ ليبي�ا ‪ -‬وكاالت ‪ :‬قت�ل مجهول�ون‬ ‫زعي�م اح�دى القبائ�ل ف�ي مدين�ة درن�ة‬ ‫ليل�ة اجلمع�ة‪ ،‬بينم�ا جن�ا مس�ؤول‬ ‫عس�كري باجلي�ش الليب�ي م�ن محاول�ة‬ ‫اغتي�ال‪ ،‬اخلمي�س‪ ،‬بع�د تب�ادل إلطلاق‬ ‫ن�ار ج�رى بين�ه وبين مس�لحني باحدى‬ ‫ضواحي مدين�ة بنغازي‪ ،‬ش�رقي البالد‪،‬‬ ‫فيم�ا خصص�ت الس�لطات الليبي�ة نحو‬ ‫‪13.5‬مليون دوالر ملواجهة تردي االوضاع‬ ‫االمنية في مدينة بنغازي وتسلم اجليش‬ ‫الليب�ي اخلمي�س ثالثة مقرات عس�كرية‬ ‫بطرابل�س م�ن الكتائ�ب املس�لحة‪ ،‬بينما‬ ‫جتددت ف�ي العاصم�ة الليبي�ة طرابلس‬ ‫اجلمع�ة املظاه�رات الرافض�ة لوج�ود‬ ‫كاف�ة مظاه�ر التس�لح وتش�كيالت‬ ‫‏امليليشيات‪،‬رافقها‏انتشار أمني كثيف ‪.‬‏‬ ‫فقد قتل مجهولون زعيم احدى القبائل‬ ‫ف�ي مدين�ة درنة ليل�ة اجلمع�ة بينما جنا‬ ‫ضابط ف�ي اجليش من محاول�ة الغتياله‬ ‫في مدينة بنغازي شرق ليبيا حيث تشهد‬ ‫هات�ان املدينت�ان انفالت�ا امني�ا واس�عا‪،‬‬ ‫كم�ا افادت مص�ادر امني�ة لوكالة فرانس‬ ‫‏برس‪.‬‏‬ ‫وقال مصدر امني في مدينة درنة طلب‬ ‫ع�دم ذك�ر اس�مه ان «مجهولين امط�روا‬ ‫س�يارة يس�تقلها احد زعم�اء القبائل في‬ ‫مدينة‏درنة ليل اخلميس واردوه قتيال»‪.‬‏‬ ‫واض�اف ان «القتي�ل يدع�ى ف�وزي‬ ‫مفت�اح الزوك�ي وه�و عض�و مبجل�س‬ ‫حكم�اء واعي�ان ومش�ائخ مدين�ة درن�ة‬ ‫وضواحيه�ا»‪ ،‬الفت�ا ال�ى ‏ان «الزوك�ي‬ ‫وصل الى املستش�فى واجري�ت له عملية‬ ‫جراحي�ة حملاولة انق�اذ حياته لكنه فارق‬ ‫احلياة متأثرا بجراحه»‪.‬‏‬ ‫واوض�ح ان «عملية االس�تهداف متت‬ ‫عبر «س�يارة يس�تقلها مجهولون امطرت‬ ‫س�يارة الزوك�ي بوابل م�ن الرصاص في‬ ‫منطقة الس�احل‏الش�رقي في مدينة درنة‬ ‫التي تبعد ش�رق العاصمة طرابلس ‪1300‬‬ ‫كلم»‪.‬‏‬ ‫وكان مس�لحون هاجم�وا صب�اح‬

‫اخلمي�س في مدين�ة بنغ�ازي (‪ 1000‬كلم‬ ‫شرق طرابلس) سيارة املقدم في اجليش‬ ‫الليب�ي وني�س عبدالله‏الفلاح لكنه جنا‬ ‫م�ن محاول�ة فاش�لة الغتيال�ه‪ ،‬بحس�ب‬ ‫ما اف�اد املتحدث الرس�مي باس�م القوات‬ ‫اخلاص�ة العقي�د ميل�ود ال�زوي لفرانس‬ ‫‏برس‪.‬‏‬ ‫وق�ال ال�زوي ان «مس�لحني مجهولني‬ ‫هاجم�وا املق�دم وني�س عبد الل�ه الفالح‬ ‫وس�ائقه خلال توجه�ه ال�ى عمل�ه ف�ي‬ ‫معس�كر الق�وات ‏اخلاص�ة والصاعق�ة‬ ‫صب�اح اخلميس واطلق�وا عليه وابال من‬ ‫الرصاص»‪.‬‏‬ ‫واض�اف ان «الفلاح وس�ائقه م�ن‬ ‫القوات اخلاص�ة والصاعقة تبادال اطالق‬ ‫الرصاص مع املهاجمني بالقرب من منطقة‬ ‫النواقي�ة‏الواقع�ة ف�ي ضواح�ي جن�وب‬ ‫مدين�ة بنغ�ازي ما اجب�ر املهاجمين على‬ ‫الفرار»‪.‬‏‬ ‫ومس�اء الق�ى مجهول�ون حقيب�ة م�ن‬ ‫املتفجرات على مقر قوات مش�اة البحرية‬ ‫ف�ي مدينة بنغازي بالقرب م�ن مبنى فرع‬ ‫اذاعة ليبيا‏الوطني�ة وتلفزيونها ووكالة‬ ‫االنباء الليبية الرسمية‪.‬‏‬ ‫وادى انفجار احلقيبة بحس�ب مصادر‬ ‫امني�ة الى اح�داث اض�رار مادي�ة طفيفة‬ ‫باملبنى العس�كري واملباني اجملاورة دون‬ ‫احداث‏اضرار بشرية‪.‬‏‬ ‫على صعي�د آخر خصصت الس�لطات‬ ‫االنتقالي�ة ف�ي ليبي�ا نح�و ‪ 13.5‬ملي�ون‬ ‫دوالر ملواجه�ة تردي األوضاع األمنية في‬ ‫مدين�ة بنغازي (ش�رق)‪،‬‏بحس�ب مصدر‬ ‫أمني مسؤول‪.‬‏‬ ‫وق�ال الضابط طارق اخلراز‪ ،‬املتحدث‬ ‫الرس�مي باس�م مديري�ة األم�ن الوطن�ي‬ ‫بنغ�ازي لوكال�ة االناض�ول‪ ،‬إن مديري�ة‬ ‫‏األمن ببنغازي اس�تلمت مبل�غ ‪ 17‬مليون‬ ‫دين�ار ليب�ي (‪ 13.5‬ملي�ون دوالر) م�ن‬ ‫احلكومة الليبية‪ ،‬مش�يرا لعزمهم تشكيل‬ ‫جلنة‏تض�م ضباط�ا وفنيين ذوي كفاءة‬ ‫لش�راء اإلمكان�ات الالزم�ة للمديرية من‬

‫سيارات وأسلحة وغيرها من املستلزمات‬ ‫من دول‏خارجية‪.‬‏‬ ‫ووع�د اخل�راز املواط�ن ف�ي مدين�ة‬ ‫بنغازي بتحقيق األمن داخل بنغازي بعد‬ ‫وص�ول ه�ذه االحتياجات إل�ى املديرية‬ ‫وامتام‏تطبيق اخلطة األمنية‪.‬‏‬ ‫وتش�هد بنغ�ازي حال�ة م�ن االنفالت‬ ‫األمني وموج�ة من االغتي�االت‪ ،‬حصدت‬ ‫العدي�د م�ن الش�خصيات األمني�ة‬ ‫والسياسية‏واإلعالمية‪.‬‏‬ ‫ول�م تفل�ح الس�لطات الليبي�ة ف�ي‬ ‫الس�يطرة عل�ى الوض�ع‪ ،‬كما ل�م تتوصل‬ ‫حت�ى اآلن إل�ى م�ن يق�ف وراء ه�ذا‬ ‫االنفالت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تس�لم اجليش الليبي‪،‬‬ ‫من جهة اخرى‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬ثالث�ة مق�ار عس�كرية تابع�ة‬ ‫للكتائب املس�لحة في العاصمة طرابلس‪،‬‬ ‫وذل�ك بحض�ور رئي�س ‏احلكوم�ة عل�ي‬ ‫زيدان‪ ،‬حسبما ذكر مصدر عسكري‪.‬‏‬ ‫وبحس�ب املصدر نفس�ه‪ ،‬فإن اجليش‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ع�ددا م�ن املقار‬ ‫تس�لم اخلمي�س‬ ‫الليب�ي‬ ‫العس�كرية ف�ي العاصم�ة طرابل�س م�ن‬ ‫بعض الكتائب‏املس�لحة‪ ،‬بحضور رئيس‬ ‫الوزراء عل�ي زيدان‪ ،‬حيث مت تس�لم مقر‬ ‫«ل�واء املدني» إلى رئاس�ة أركان اجليش‬ ‫الليب�ي‪ ،‬كم�ا مت تس�لم‏مق�ر كتيب�ة «لواء‬ ‫القعق�اع» إلى ح�رس احلدود واملنش�آت‬ ‫باجليش‪.‬‏‬ ‫كم�ا مت تس�ليم قاع�دة «معيتيق�ة»‬ ‫اجلوي�ة م�ن قب�ل الكتائ�ب املس�لحة إلى‬ ‫القوات اجلوية التابعة للجيش‪ ،‬بحس�ب‬ ‫املصدر‪.‬‏‬ ‫وأش�ار املص�در إل�ى أن عملي�ة إخالء‬ ‫املق�ار الثالثة‪ ،‬الت�ي مت تس�ليمها من قبل‬ ‫املس�لحني‪« ،‬مت�ت بش�كل كام�ل ودون‬ ‫حدوث أي‏إشكاالت»‪.‬‏‬ ‫وعل�ى صعيد آخر جت�ددت املظاهرات‬ ‫الرافض�ة للوج�ود املس�لح ف�ي العاصمة‬ ‫الليبية حيث جتمع املتظاهرون في حشود‬ ‫كبي�رة عق�ب صلاة اجلمعة أمام مس�جد‬ ‫القدس القريب من وس�ط العاصمة‪ ،‬وهم‬

‫اختيار سلطات جبل طارق املغرب لتدريب‬ ‫جيشها الصغير يفاجئ مدريد‬

‫في ندوة نظمتها «كفاءات املغرب» في الرباط‬

‫املعارضة اليسارية املغربية حتاول‬ ‫تفعيل احلراك الطالبي اجلامعي‬

‫الرباط ـ «القدس العربي» ـ من محمود معروف‪:‬‬ ‫تس�عى املعارض�ة اليس�ارية املغربي�ة‪ ،‬خاص�ة االحت�اد‬ ‫االش�تراكي للقوات الش�عبية‪ ،‬الى اعادة امجادها من خالل‬ ‫استرجاع تاريخ كانت فيه القائد الفعلي للمجتمع السياسي‬ ‫الش�عبي املغرب�ي‪ ،‬قبل ان تتول�ى تدبير الش�أن العام نهاية‬ ‫التس�عينات والتيه في دواليب االدارة والفشل في املزاوجة‬ ‫بني العمل الش�عبي واملهام الرس�مية لتفقد قاعدتها الشعبية‬ ‫ومصداقيته�ا الت�ي ح�ازت عليه�ا التي�ارات ذات املرجعي�ة‬ ‫االسالمية‪ .‬وقد يكون ما وقع باملغرب منوذجا ملا وقع لليسار‬ ‫العربي‪ ،‬باختالفات هنا او هناك‪.‬‬ ‫كان احلضوراالبرز للمعارضة اليسارية املغربية او الذي‬ ‫ال منافسة لها به هو املدارس واجلامعات باالضافة الى ميدان‬ ‫الثقافة واملثقفني‪ ،‬اذ كان لها في الس�احة العمالية منافسون‬ ‫اقوياء يقاسمونها النفوذ والتأثير‪.‬‬ ‫ويح�اول اليس�ار املغرب�ي خلال مرحلة م�ا بع�د الربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬الع�ودة ال�ى فض�اءات نف�وذه م�ن خلال احلراك‬ ‫اجلامع�ي او خلق نقاش حول ما مير ب�ه اجملتمع املغربي من‬ ‫حت�والت حف�زت عليه�ا «حرك�ة ‪ 20‬فبراير» الت�ي جاءت في‬ ‫سياق الربيع العربي‪ ،‬ان كان من خالل الذهاب نحو دستور‬ ‫جدي�د او انتخابات اعطت لالسلام السياس�ي قيادة تدبير‬ ‫الشأن العام‪.‬‬ ‫ادري�س لش�كر الكات�ب األول امين ع�ام حل�زب االحت�اد‬ ‫االش�تراكي‪ ،‬اع�اد طلب�ة كلي�ة احلق�وق بالرب�اط ال�ى أيّ ام‬ ‫الش�باب وه�و يس�تذكر فص�ول القمع ال�ذي القت�ه احلركة‬ ‫الطالبية املغربية خالل سبعينات وثمانينات القرن ِ‬ ‫املاضي‪،‬‬ ‫حين كان االنتم�اء السياس�ي طموح�ا صعب�ا فيم�ا حت�ول‬ ‫عرض يس�ائل الشباب‪ .‬واوضح في ندوة نظمتها‬ ‫اليوم إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫يعتمل في الساحة اجلامعية في‬ ‫«كفاءات املغرب»‪َّ ،‬أن ما كان‬ ‫املغ�رب من نش�اط ونقاش‪ ،‬ه�و الذي دفع أجه�زة القمع إلى‬ ‫اإلس�اءة لصورة السياسة‪ ،‬وجعل الناس ينفرون من العمل‬ ‫احلزبي‪ ،‬وحتى يبدو مق�ززا‪ ،‬وقد ارتبط بصورة املتاجرين‪،‬‬ ‫ال املدافعني عن مبادئ املشاريع اجملتمعية‪.‬‬ ‫وقال لش�كر إن تدخل األجهزة القمعية أفرز ثقافة‪ ،‬تقس�م‬ ‫سياس�ي ْ‬ ‫«مط ّْور» أي ميل�ك القدرة على‬ ‫الساس�ة إلى فئتني؛‬ ‫ٌّ‬ ‫«كامبُ و» يحمل قي�م التضحية‬ ‫الوص�ول بأقل تكلف�ة‪ ،‬وآخ�ر ْ‬ ‫وي�ذود عنها‪ .‬ورب�ط الكات�ب االول لالحتاد االش�تراكي بني‬

‫ي�رددون الهتافات ‏املناوئة للميليش�يات‬ ‫من الثوار الس�ابقني‪ ،‬وبخاص�ة القادمني‬ ‫من مدن بعيدة عن طرابلس ‪.‬‏‬ ‫وأعلن املتظاهرون رفضهم « مسرحية»‬ ‫ي�وم اخلمي�س والت�ي أعل�ن خالله�ا عن‬ ‫إخالء مقرات لتلك امليليش�يات وانتقالها‬ ‫إلى مراكز‏أخرى‪ ،‬مش�ددين عل�ى التأكيد‬ ‫أن املطل�وب ه�و ح�ل ه�ذه امليليش�يات‬ ‫بص�ورة كاملة وليس نقله�ا من مكان إلى‬ ‫آخر ‪.‬‏‬ ‫وطالبوا ف�ي هتافاتهم والالفتات التي‬ ‫حملوه�ا برحي�ل حكوم�ة عل�ي زي�دان‪،‬‬ ‫محملين�ه مس�ؤولية تده�ور األوض�اع‬ ‫األمني�ة ليس في طرابلس‏فحس�ب وإمنا‬ ‫في جميع أنحاء ليبيا ‪.‬‏‬ ‫وأعل�ن رئي�س اجملل�س احملل�ي‬ ‫لطرابل�س‪ ،‬الس�ادات الب�دري ‪ ،‬أن‬ ‫االعتصام سيس�تمر ولو استمر ملدة عام‪،‬‬ ‫إلى حني تفكيك‏ورحيل كافة امليليش�يات‬ ‫والكتائب املس�لحة عن العاصمة بصورة‬ ‫نهائي�ة ‪.‬‏ وأك�د الس�ادت‪ ،‬ال�ذي يتزع�م‬ ‫ه�ذا احلراك الش�عبي أن اجملل�س احمللي‬ ‫لطرابلس يراقب ويرص�د عمليات إخالء‬ ‫مواقع املسلحني‏وسيعلن رسميا عن مدى‬ ‫صحة ذلك ومدى التزامه�ا بقرار البرملان‬ ‫مبغادرتها العاصمة نهائيا ‪.‬‏‬ ‫وق�ال إن خروج الكتائب املس�لحة من‬ ‫طرابل�س ال يعن�ى نقله�ا من معس�كر إلى‬ ‫آخر‪ ،‬داعي�ا أهالي وس�كان العاصمة إلى‬ ‫االس�تمرار‏في هذا احلراك وعدم التوقف‬ ‫ع�ن العصي�ان املدني إلى حين التأكد من‬ ‫تنفيذ قرار البرملان ‪.‬‏‬ ‫ويتخوف مراقبون محليون من حتول‬ ‫هذه املظاهرة السلمية إلى أعمال عنف في‬ ‫حال�ة حتركها من مكانها إل�ى أحد املواقع‬ ‫‏الت�ي تتمرك�ز فيها امليليش�يات املس�لحة‬ ‫وتقع مجزرة مثلما حدث اجلمعة املاضية‬ ‫والت�ي قتل فيها ‪ 47‬ش�خصا وأصيب اكثر‬ ‫من‏‏‪ 500‬آخرين بجروح متفاوتة اخلطورة‬ ‫من بينهم ما اليقل عن ‪ 20‬شخصا في حالة‬ ‫حرجة حاليا ‪.‬‏‬

‫مدريد ـ «القدس العربي»ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫م�ا كان يج�ري في س�تينات وس�بعينات وثمانين�ات القرن‬ ‫املاض�ي وم�ا يج�ري الي�وم بالنس�بة للتدخ�ل األمن�ي ف�ي‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وقال ان املنطق يقتضي توجيه أصبع املساءلة إلى‬ ‫احلكومة متى ما حصل التعني�ف‪ ،‬ال القاء اللوم على غيرها‪،‬‬ ‫ألنه�ا املس�ؤولة عب�ر وزارة الداخلية‪ ،‬كما ه�و معلوم في كل‬ ‫ُ‬ ‫نأس�ف ملا حص�ل في عددٍ من اجلامعات‬ ‫دول العالم‪« ،‬ونحن‬ ‫املغربية‪ ،‬مؤخرا‪ ،‬تعرض طلبتها للتعنيف‪ ،‬منها ما حصل في‬ ‫القنيطرة وتطوان»‪.‬‬ ‫وقال إن كان هناك إجماع‪ ،‬اليوم‪ ،‬على َّأن التعليم باملغرب‪،‬‬ ‫مزر‪ ،‬فإنه ليس من باب اإلنص�اف‪ ،‬إنكار ما بذلتهُ‬ ‫فِ ي‬ ‫وض�ع ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫احلكوم�ات الس�ابقة م�ن جهود لإلصلاح والتش�ييد‪ ،‬حتى‬ ‫أضح�ى املغ�رب متوف�را اليوم عل�ى ‪ 27‬جامعة‪ ،‬ف�ي مختلف‬ ‫امل�دن‪ ،‬بصرف النظر عن ك�ون العرض التعليم�ي في حاجة‬ ‫إل�ى التطوير‪ ،‬كي يس�تجيب إل�ى اإلقبال املتزاي�د‪ ،‬اذ أن من‬ ‫غير الصائب رهن التعليم برؤى حزبية‪ ،‬تباش�رها احلكومة‬ ‫َ‬ ‫لتنس�ف ما‬ ‫مت�ى ما تولت املس�ؤولية‪ ،‬كي تأتي أخرى بعدها‬ ‫بدأته سابقتها‪.‬‬ ‫واكد َّأن اإلنصاف في السياس�ة يقتضي عدم املساواة بني‬ ‫من ناض�ل ومن باع‪ ،‬وأن تضحي�ات االحتاديني الذين ذاقوا‬ ‫ويالت الس�جون وكابدوا املطاردات‪ ،‬هي التي مكنت املغرب‬ ‫ِ‬ ‫بخالف‬ ‫من االنتقال بسالس�ة في س�ياق «الربيع العرب�ي»‪،‬‬ ‫باقِ ي دول املنطقة‪ ،‬الغارقة في العنف املذهبي والطائفي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫نش�تغل من‬ ‫وتاب�ع حس�ب موقع هس�برس «نح�ن اليوم‬ ‫ِ‬ ‫دميقراطي»‪،‬‬ ‫يس�اري ِذي مش�روع حداثِ �ي‬ ‫كح�زب‬ ‫موقعن�ا‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫االش�تراكي العمالِ ي‬ ‫ولك�م أن تع�ودوا إل�ى جترب�ة احل�زب‬ ‫الفرانكوية إلى‬ ‫اإلس�بانِ ي‪ ،‬ال�ذِ ي جنح في حتوي�ل إس�بانيا‬ ‫َّ‬ ‫مجتمع حديث‪ ،‬في ظرف ‪ 8‬سنوات»‪.‬‬ ‫تق�ع مع‬ ‫أم�ا عن تغي�ر موازي�ن الق�وى لصالح أح�زاب ال ُ‬ ‫ِ‬ ‫االش�تراكي ف�ي اخلط نفس�ه‪ ،‬فق�ال لش�كر «هذا ما‬ ‫االحت�اد‬ ‫تس�تتبعه الطبيع�ة البش�رية التواق�ة دائم�ا إل�ى التغيي�ر‬ ‫واختب�ار بدائ�ل جديدة‪ ،‬لكن عل�ى كل طرف أن يش�تغل من‬ ‫موقعه»‪ .‬وحول مدى إميان حزبه بالتشبيب وجتديد مكتبه‬ ‫السياس�ي من النس�اء‪ ،‬فيما نزل متوس�ط الس�ن ف�ي قيادة‬ ‫ً‬ ‫س�نة قال «عل�ى العكس من ذلك‪،‬‬ ‫احلزب من ‪ 55‬س�نة إلى ‪45‬‬ ‫نحن من عانى حني اصطدم بجي�ل احلركة الوطنية‪ ،‬وكانت‬ ‫مس�اهمتنا ف�ي صناع�ة القرار داخ�ل احلزب تق�ف في وجه‬ ‫الشريعة التاريخية»‪.‬‬

‫عل�ى الرغم من العالقات املتطورة التي تربط جبل طارق مبجموع دول الكومنولث‪ ،‬فقد‬ ‫اختارت س�لطات هذه الصخرة املغرب لتدريب جيش�ها الذي ال يتع�دى قوامه ‪ 300‬جندي‬ ‫محترف‪ ،‬وهو ما فاجأ الس�لطات اإلس�بانية التي ال ترى بعني االرتياح هذا التعاون خاصة‬ ‫في ظل االستراتيجية التي تنهجها سلطة جبل طارق إلجبار حكومة مدريد على مفاوضات‬ ‫حول الس�يادة آلخر مس�تعمرة في القارة األوروبية‪ .‬وكانت جريدة «الباييس» قد حتدثت‬ ‫من�ذ أي�ام عن وجود جنود من جبل ط�ارق يتلقون تدريبات في منطق�ة مراكش رفقة قوات‬ ‫مغربية‪ .‬وأكدت اجلريدة الرقمية «كونفدنسيال» اخلبر أمس مع مزيد من التفاصيل‪.‬‬ ‫ويشكل اخلبر حدثا مفاجئا لسببني هما‪ :‬األول أن جبل طارق معروف بعدم توفره على‬ ‫جي�ش ول�و صغير مكون من مئات من اجلنود ألن دفاع الصخ�رة من اختصاص بريطانيا‪،‬‬ ‫ثم اختيار املغرب للتدريب وليس بريطانيا يعتبر رمزيا للغاية‪.‬‬ ‫ويؤك�د كولوني�ل م�ن جيش جبل طارق اس�مه إيف�ور لوبي�ث أن «التواجد ف�ي املغرب‬ ‫والتدريب�ات املش�تركة م�ع الق�وات املغربية تس�مح لن�ا بالتكوي�ن ف�ي أراض ذات حرارة‬ ‫مرتفعة وكذلك تعزيز العالقات الدبلوماسية مع املغرب»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر حكوم�ة جبل ط�ارق أن توفرها على جي�ش يعتبر أمرا هام�ا للغاية رغم وجود‬ ‫الق�وات البريطانية التي ال تبقى بش�كل مس�تمر ف�ي الصخرة‪ .‬ويتولى جي�ش جبل طارق‬ ‫الدف�اع ع�ن الصخرة أم�ام اي تهديد إرهاب�ي ثم املقاومة خالل الس�اعات األول�ى في حالة‬ ‫تع�رض الصخرة لهج�وم أو غزو عالوة على تقدمي االس�عاف في حالة ك�وارث طبيعية أو‬ ‫صناعية‪ .‬ويبدو أن تواجد القوات العسكرية جلبل طارق في املغرب للتدريب يقلق اسبانيا‬ ‫التي ترى في هذا التواجد الرمزي ضربة ملس�اعيها باس�تعادة الصخرة خاصة أمام رمزية‬ ‫ما هو عسكري‪ .‬فقد منعت اسبانيا مواطنيها من بيع مواد البناء لسكان جبل طارق لتفادي‬ ‫توس�يع البن�اء هناك‪ .‬ووجدت س�لطات جبل ط�ارق البديل ف�ي املغرب حيث تس�تورد ما‬ ‫حتتاج�ه من مدينة طنجة ش�مال املغرب‪ .‬وها هي اس�بانيا تتفاجأ بالتدريبات العس�كرية‬ ‫املش�تركة بني قوات الصخ�رة والقوات املغربية‪ .‬وطرحت مدريد من�ذ الصيف املاضي ملف‬ ‫اس�تعادة جب�ل ط�ارق‪ ،‬ورفعت األمر ال�ى األمم املتحدة ووس�ط االحت�اد األوروبي‪ .‬وكان‬ ‫املغرب بدوره يطرح الس�يادة على سبتة ومليلية إال أنه هذه املرة التزم الصمت لكي يربح‬ ‫دعم اسبانيا في نزاع الصحراء السيما وأنها ستصبح عضوا في مجلس األمن التابع لألمم‬ ‫املتحدة ابتداء من كانون الثاني‪ /‬يناير املقبل‪.‬‬

‫تخفيف حكم اعدام بحق متهم بهجمات انتحارية‬ ‫استهدفت الدار البيضاء عام ‪2003‬‬ ‫■ الرب�اط ـ «القدس العرب�ي»‪ :‬قررت محكمة مغربية من الدرج�ة الثانية تخفيف حكم‬ ‫باالعدام بحق متهم بهجمات انتحارية استهدفت مدينة الدار البيضاء في ايار‪ /‬مايو ‪.2003‬‬ ‫وقض�ت غرف�ة اجلنايات اإلس�تئنافية املكلف�ة بقضايا اإلرهاب مبحكمة اإلس�تئناف بسلا‬ ‫تخفيف عقوبة حمو احلس�ني‪ ،‬من احلكم باإلعدام إلى الس�جن النافذ ‪ 15‬س�نة‪ ،‬قضى منها‬ ‫تسع سنوات‪.‬‬ ‫اعتقل حمو احلس�ني في اعقاب تفجيرات اس�تهدفت فنادق واماك�ن عامة مبدينة الدار‬ ‫لبيض�اء ي�وم ‪ 16‬اي�ار‪ /‬مايو ‪ 2003‬ذه�ب ضحيتها ‪ 42‬قتيلا بينهم ‪ 14‬من منف�ذي الهجمات‬ ‫وعش�رات اجلرح�ى‪ .‬وج�اء تخفي�ف عقوبة احلس�ني بعد إع�ادة وزير الع�دل واحلريات‬ ‫مصطف�ى فتح ملفه بناء عل�ى تدخالت من االئتالف املغربي من أج�ل الغاء عقوبة اإلعدام‪،‬‬ ‫وال�ذي اعتبر أن احلكم عل�ى املعتقل املذكور باالع�دام كان «خطأ قضائي�ا» خاصة أنه كان‬ ‫قاصرا في التاريخ الذي حكم عليه فيه‪ ..‬ومن ش�أن هذا القرار من اس�تئنافية سال أن يعيد‬ ‫همت ملف هجمات ‪ 16‬ايار‪ /‬مايو ‪. 2003‬‬ ‫طرح إمكانية وجود أخطاء باحملاكمات التي ّ‬

‫اهالي طرابلس يتظاهرون في «جمعة رحيل امليليشيات»‬

‫جلنة الدفاع عن املعتقلني االسالميني باملغرب تؤكد‬ ‫تدهور حالتهم الصحية جراء اضرابهم عن الطعام‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي» ـ من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫قال�ت اللجنة املش�تركة للدف�اع عن املعتقلني اإلسلاميني‬ ‫أن املعتقلين محم�د البتيخي وخالد أزيك وعب�د الكرمي عزو‬ ‫املعتقلين بس�جن خريبك�ة (‪ 126‬كيلومترا جن�وب الرباط)‬ ‫ال يزالون مضربين عن الطعام منذ ‪ 3‬تش�رين األول‪/‬أكتوبر‬ ‫‪« 2013‬دون فت�ح أي ح�وار ج�دي معه�م»‪ ،‬مضيف�ة في بالغ‬ ‫لها أن «احلال�ة الصحية للمعتقلني الثالثة متدهورة بش�كل‬ ‫رهي�ب ج�دا لدرج�ة أن بصر محم�د البتيخي تضرر بش�كل‬ ‫كبي�ر ج�راء اإلضراب كما أن�ه أصبح يعاني م�ن آالم مبرحة‬ ‫على مستوى الظهر»‪.‬‬ ‫وقال�ت اللجن�ة ان املندوبي�ة العام�ة إلدارة الس�جون‬ ‫م�ا زال�ت تتجاه�ل مطال�ب ه�ؤالء املعتقلين الت�ي وصفتها‬ ‫بـ»املش�روعة»‪ ،‬واملتمثل�ة في تقريبهم م�ن عائالتهم مبدنية‬ ‫َأكادير‪.‬‬ ‫كما أش�ار البيان إلى أن احلالة الصحية للمعتقل يوسف‬ ‫تباعي بس�جن احملمدي�ة املضرب عن الطعام منذ أس�بوعني‬ ‫متدهورة بش�كل كبير جدا بعد مرور أسبوعني على إضرابه‬ ‫املفت�وح دون أي اس�تجابة م�ن إدارة الس�جون‪ ،‬بع�د أن‬ ‫مت ترحيل�ه م�ن س�جن آي�ت مل�ول ق�رب َأكادير إلى س�جن‬ ‫احملمدي�ة‪ ،‬حي�ث دخل ف�ي إضراب مفت�وح عن الطع�ام منذ‬ ‫الرابع من الش�هر اجلاري «احتجاجا عل�ى األوضاع املزرية‬ ‫التي يعيش�ها وس�ط معتقلي احلق العام»‪ ،‬مطالبا بترحيله‬ ‫إلى سجن تطوان حيث توجد عائلته‪.‬‬ ‫كما أشارت اللجنة إلى حالة أخرى وصفتها بـ»اخلطيرة»‬ ‫بس�جن بني مالل واملتعلقة باملعتقل عب�د الوهاب احلمامي‪،‬‬ ‫املض�رب عن الطع�ام منذ ‪ 12‬من الش�هر اجل�اري‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على ترحيله من س�جن «بوركايز» بعيدا عن أس�رته بفاس‪،‬‬ ‫مش�يرة إلى أن�ه مت جتري�د زوجته وابنت�ه م�ن ثيابهما في‬ ‫إحدى زياراته لعائلته وفق ما ورد ببالغ اللجنة‪.‬‬ ‫وحذرت اللجنة املشتركة للدفاع عن املعتقلني اإلسالميني‬ ‫من اس�تمرار «سياسة التمادي والالمباالة في التعامل مع ما‬ ‫تعرفه عدة س�جون مغربية م�ن احتقان عنوانه األساس�ي‬ ‫حاالت خطيرة ملعتقلني إسلاميني مضربني عن الطعام»‪ ،‬من‬ ‫بينهم الس�جناء الثالثة املضربون ألزيد من ‪ 48‬يوما بسجن‬ ‫خريبك�ة احملل�ي‪ ،‬وهي «االحتجاج�ات التي تأت�ي للمطالبة‬ ‫بفتح حوار مع إدارة السجون حول مطالبهم املشروعة»‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬ال يزال املعتقل اإلسالمي عبد اللطيف‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫أمري�ن بس�جن عكاش�ة بال�دار البيض�اء ف�ي حال�ة صحية‬ ‫متدهورة‪ ،‬إلصابت�ه مبرض الناعور (نزيف ال�دم الوراثي‪/‬‬ ‫الهيموفيلي�ا)‪ ،‬ودخوله في إض�راب عن الطعام منذ أزيد من‬ ‫أسبوع بحس�ب إفادة اللجنة املش�تركة التي وصفت حالته‬ ‫بـ»اخلطيرة»‪ ،‬وأنه معرض للوفاة مطالبة بإطالق سراحه‪،‬‬ ‫خصوصا وأن مدة محكوميته قاربت على االنتهاء لقضائه ‪7‬‬ ‫س�نوات من أصل ‪ ،8‬مضيفة أن أمرين «يتعرض لنزيف حاد‬ ‫عند أدنى جرح أو عند تعرضه لضغوطات نفس�ية»‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أنه يعاني من إعاقة في يده ورجليه لدرجة أنه يستعني‬ ‫بعكازي�ن للمش�ي «الذي يتعبه بش�كل كبي�ر»‪ ،‬متهمة إدارة‬ ‫الس�جن بتعريضه لإلهم�ال واملعاملة القاس�ية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫حرمانه من االستحمام والتكوين املهني والتغذية السليمة‪.‬‬ ‫وأص�در املعتقلون اإلسلاميون بس�جن القنيط�رة بيانا‬ ‫أكدوا في�ه مواصلتهم إلضرابهم املفتوح ع�ن الطعام منذ ‪11‬‬ ‫من الش�هر اجل�اري‪ ،‬مطالبني بـ»تس�وية ملفه�م ووضع حد‬ ‫ملعاناتهم»‪ ،‬ومنتقدين بش�دة ما وصف�وه بـ»صمت القبور»‬ ‫ل�كل من وزارة الع�دل واحلريات واجملل�س الوطني حلقوق‬ ‫اإلنس�ان إث�ر وف�اة املعتق�ل اإلسلامي محمد ب�ن اجلياللي‬ ‫بس�جن «توالل ‪ »2‬مبكناس بداية الش�هر اجل�اري بعد نقله‬ ‫إلى مستش�فى محم�د اخلامس متأثرا بإضراب�ه املفتوح عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص مطال�ب مجمل املعتقلني اإلسلاميني املضربني‬ ‫عن الطعام ف�ي اإلطالق الفوري لس�راحهم أو ترحيلهم إلى‬ ‫س�جون قريبة من ذويهم‪ .‬كما يطال�ب املعتقلون بنقلهم إلى‬ ‫أجنحة س�جنية خاص�ة مبعتقلي ال�رأي بعيدا ع�ن معتقلي‬ ‫احلق العام‪ ،‬فيما تدعو اللجنة املشتركة إلى حترك عاجل من‬ ‫أجل تس�وية وضعيتهم قب�ل فوات األوان‪ ،‬منددة بسياس�ة‬ ‫«اإلهمال» التي تهدد حقهم في احلياة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ع�دد الس�جناء السياس�يني باملغ�رب ج�اوز‬ ‫‪ 200‬وف�ق آخ�ر تقاري�ر اجلمعي�ة املغربية حلقوق اإلنس�ان‬ ‫(مس�تقلة)‪ .‬وهو م�ا يعتبره مراقب�ون مدخال ب�ارزا للطعن‬ ‫في سلامة الوضع احلقوقي باملغرب‪ ،‬ال س�يما بعد انتخابه‬ ‫عضوا جديدا مبجلس حقوق اإلنس�ان التابع لألمم املتحدة‬ ‫لوالية من ثالث سنوات ابتداء من فاحت كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫‪ ،2014‬حيث حصل املغرب على ‪ 163‬صوتا متجاوزا سقف ‪97‬‬ ‫صوتا املطلوبة خالل اقتراع س�ري لتجديد ‪ 14‬مقعدا جمللس‬ ‫حقوق اإلنس�ان ب�األمم املتحدة لوالية ثاني�ة داخل اجمللس‬ ‫األممي حلقوق اإلنسان بجنيف‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫احلكومة املصرية رومانسية‪ ..‬تغني حتت شجر الليمون‪ ..‬والببالوي يدشن لـ«الرخاوة االدارية» وميوعة القرار‬

‫الدستور اجلديد مهدد بالسقوط قبل الوالدة‪ ..‬واملفتي يطالب املواطنني باملشاركة في احلرب على االرهاب‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫يأبى احلزن ان يحمل عصاه ويرحل عن س��ماء املصريني‪ ،‬فمع كل طلعة ش��مس يحمل اليهم بعضا من اثاره‪ ،‬يدفع بهم نحو مزيد من الكآبة‪ ،‬وهم‬ ‫من كانوا على مدار التاريخ اكثر شعوب االرض تفاؤال‪ ،‬يواجهون الفقر بابتسامة والظلم بنكتة‪ .‬باالمس سقط ‪ 11‬مجندا في هجوم ارهابي قاده تتار‬ ‫العصر في شبه جزيرة سيناء‪ ..‬لتحيا مصر في املتاهة مجددا كتلك التي عاشتها في ثمانينيات القرن املنصرم‪ ،‬حيث يتجول املوت بحرية هذه االيام‬ ‫موزعا هداياه بنصيب عادل بني املدن‪ ،‬وان كانت ارض الفيروز»س��يناء» حصلت على نصيب االس��د من تلك الهدايا‪ ..‬وقد اتش��حت صحف اجلمعة‬ ‫بالس��واد وعلته��ا الكآبة‪ .‬وجاء عنوان جريدة «املصري الي��وم» مؤملا‪« :‬اخلونة قتلوا خير اجناد االرض»‪ .‬اما «الوط��ن» فعنونت صفحتها االولى بـ‪:‬‬ ‫«مصر احلزينة في موكب الشهداء»‪ .‬اما صحيفة «التحرير» فبكت الشهداء مطالبة بالقصاص‪ ،‬وعلى هديها سارت صحيفة «اليوم السابع»‪ ،‬وعلى‬ ‫نفس املنوال «االهرام»‪ ..‬نطلب من املولى عز وجل ان يقي مصر سوء الطالع في قادم االيام‪.‬‬ ‫اما «احلريه والعدالة» فدعت عبر عدد من كتابها اجلماهير الس��تئناف املس��يرات حتى استعادة الش��رعية‪ ،‬فيما ذهبت صحيفة «الشعب» الى ان‬ ‫حكم العسكر الى زوال وان طالت االيام‪ .‬ودعت صحيفة «اجلمهورية» الى االنتقام من قتلة اجلنود‪ .‬واتهمت «الوفد» االخوان بانهم يسفكون الدماء‬ ‫ويريدون ملصر ان تس��قط في فلك الفوضى‪ .‬واعتبرت «الش��روق» اس��تمرار حوادث القتل س��وء طالع ال بد من التعامل معه بحس��م‪ .‬اما «االخبار»‬ ‫فاش��ارت الى ان ما جرى في س��يناء دليل على ان االرهاب الزال حيا وقادرا على الس��فك والقتل‪ .‬فيما تنبأت صحيفة «املصريون» بقرب اقالة وزير‬ ‫الداخلي��ة‪ ،‬وحملت الى حالة من الغضب الواس��ع بني اوس��اط اجلنود بس��بب تكرار قتل زمالئهم‪ ،‬متهم��ة الوزير بانه ال يوف��ر احلماية لهم‪ ..‬وباتت‬ ‫اجلماهي��ر عل��ى موعد مع القلق يالزمها اخلوف من مس��تقبل محفوف باخملاطر‪ ،‬فاملش��اكل تزداد تعقيدا واالنس��داد يهيمن على االفق السياس��ي‬ ‫والوضع االقتصادي يزداد تدهورا وقد تركت‪ .‬والى التفاصيل‪:‬‬

‫اخلونة يجمعون املال‬ ‫على جثة مصر‬ ‫نب�دأ باملع�ارك الصحافي�ة التي يش�علها رئي�س حترير جري�دة «االه�رام» عبد‬ ‫الناصر سلامة على اثر الهجوم الذي تعرض له من قبل كتاب واعالميني استهجنوا‬ ‫موق�ف اجلريدة من تبن�ي وجهة النظر االمنية ف�ي الكثير من القضاي�ا‪« :‬كنت ادرك‏‬ ‫متاما‏‪ ،‬مع كتابة مقال االس�بوع املاضي مثل�ث الرعب‏‪ ،‬الذي يجمع بني املال الغامض‏‪،‬‬ ‫واالعلام الفاس�د‏‪ ،‬والطابور اخلامس‏‪ ،‬انن�ي اقتحم عش دبابير من ال�وزن الثقيل‪،‬‏‬ ‫حيث س�يتكالب املرتزق�ة بالردح وكيل االتهام�ات وليس ذلك فقط‪ ،‬ب�ل وصل االمر‬ ‫ال�ى تس�يير مظاهرات م�ن بع�ض الصبية‪ ،‬مس�تغلني حاجته�م الي اج�ور زهيدة‪،‬‬ ‫ومستعينني في ذلك ايضا باعوانهم من الطابور اخلامس في مؤسساتنا‪ ،‬التي كانت‬ ‫طوال تاريخه�ا مثاال للوطنية واالنتماء وتقديس العمل‪ ،‬وليس الغوغاء والبلطجة‬ ‫واالنفلات‪ ،‬اال ان ردود الفعل هذه دللت على اننا لس�نا ام�ام ثالوث مرعب‪ ،‬بقدر ما‬ ‫ه�و قذر‪ ،‬ال�ى احلد‪ ،‬الذي اصبحت الدولة الرس�مية تخش�ى مواجهت�ه‪ ،‬وهو ما بدا‬ ‫واضحا في التناول االعالمي الحداث الثالثاء املاضي‪ ،‬واولئك يدركون ان اس�تمرار‬ ‫االوض�اع ف�ي مصر‪ ،‬بهذا الش�كل املنفلت‪ ،‬س�وف يح�ول دون فتح ملف�ات ذلك املال‬ ‫املش�بوه‪ ،‬او ذلك الفساد املستشري‪ ،‬فهم يس�عون الى اشعال املزيد من الفنت ونشر‬ ‫الفوض�ى‪ ،‬اال ان م�ا يجب ان يدركه اجلميع هو ان اي تطور او تقدم او اس�تقرار‪ ،‬لن‬ ‫يحدث اال مع فتح هذه امللفات‪ ،‬التي اصبحت مبثابة السرطان‪».‬‬ ‫ويتس�اءل سلامة‪« :‬ما الذي مينع الدول�ة من التنقيب في حقيق�ة املال الغامض‪،‬‬ ‫الذي دخل البالد على مدى عش�رة اعوام مضت؟ وما الذي مينع الدولة‪ ،‬االن‪ ،‬وعلى‬ ‫وجه الس�رعة‪ ،‬من البحث في حقيقة متويل االعالم الفاس�د‪ ،‬ومراقبة ذلك التمويل؟‬ ‫وما الذي مينع الدولة من التعامل بحس�م مع ذلك الفس�اد في االداء االعالمي في حد‬ ‫ذات�ه؟ واالجابة‪ ،‬بكل وضوح‪ ،‬ه�ي ذلك الطابور اخلامس‪ ،‬ال�ذي يحكم البالد االن‪،‬‬ ‫ويستشري في مفاصلها»‪.‬‬

‫املواطنون مطالبون باملشاركة‬ ‫في مكافحة االرهاب‬ ‫ونبق�ى م�ع «االهرام» ومفت�ي الديار املصري�ة الدكتور محمد مخت�ار جمعة الذي‬ ‫يتح�دث ع�ن واجب ش�رعي على املواطنني املش�اركة في�ه وهو‪« :‬اجتث�اث االرهاب‬ ‫االس�ود م�ن ج�ذروه‪ ،‬والتعاون ف�ي اس�تئصاله‪ ،‬فاي ش�ريعة تلك الت�ي تبيح قتل‬ ‫النفس بغير حق‪ ،‬لقد اجتمعت الش�رائع السماوية على حرمة قتل النفس التي حرم‬ ‫الل�ه (عز وج�ل) اال باحلق‪ ،‬بل ان القرآن الكرمي قد اكد انه من قتل نفس�ا بغير نفس‬ ‫فكأمنا قتل الناس جميعا‪ ،‬وعندما كان النبي يطوف بالكعبة قال‪« :‬ما اطيبك واطيب‬ ‫ريح�ك‪ ،‬ما اعظمك واعظ�م حرمتك‪ ،‬والذي نفس محمد بيده حلرمة املؤمن اعظم عند‬ ‫الل�ه حرمة منك ماله ودمه وان نظن به اال خيرا»‪ .‬اما من يعيثون في االرض فس�ادا‬ ‫ويروعون االمنني وينتهكون احلرمات‪ ،‬ويس�فكون الدم�اء بغير حق من االرهابيني‬ ‫التكفيريين الذي�ن ال يرقب�ون في مؤم�ن إال وال ذمة وال يعرفون للوط�ن وال اجملتمع‬ ‫حقا‪ ،‬فجزاؤهم في قوله تعالى‪« :‬امنا جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون‬ ‫في االرض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خالف او ينفوا‬ ‫من االرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في االخرة عذاب عظيم»‪ .‬فالواجب الكفائي‬ ‫ان تتضافر كل قوى اجملتمع في مواجهة تلك القوى الظالمية الغاشمة حتى تستأصل‬ ‫االرهاب االسود من جذوره»‪.‬‬ ‫ويش�ير مفت�ي الديار ل�دور الدع�اة‪« :‬دور العلم�اء واملفكرين في مواجه�ة الفكر‬ ‫التكفي�ري وبي�ان خطورت�ه عل�ى الف�رد واجملتم�ع فه�و الراف�د الفك�ري للعمليات‬ ‫االجرامي�ة االرهابي�ة‪ ،‬ونبين للن�اس ان االسلام ابعد ما يك�ون عن منه�ج التكفير‬ ‫والتخوين والتنقيب عن القلوب بال بينة وال دليل»‪.‬‬

‫مصر كبيرة عليك يا سيسي‬ ‫ه�ذا التص�ور يتبناه رئيس حتري�ر جريدة «املصريون» جمال س�لطان‪« :‬ش�يئا‬ ‫فش�يئا ي�درك الفريق عبد الفتاح السيس�ي احلقيق�ة‪ ،‬يوما بعد يوم يكتش�ف ما كنا‬ ‫نحذر منه من اش�هر‪ ،‬البلد كبرت عليك كما كبرت على من س�بقك‪ ،‬وان االس�تخفاف‬ ‫بتلك احلقيقة س�ينتهي بك للغرق في مستنقع وقعر مظلم‪ ،‬كما غرق من سبقك‪ ،‬مصر‬ ‫بع�د يناير ‪ 2011‬ليس�ت هي مصر بعده�ا‪ ،‬واحلقيقة ان مالمح الفريق السيس�ي في‬ ‫بيان�ه القصير امس تعطي االنطباع الكافي عن عمق االحباط الذي يش�عر به‪ ،‬وهو‬ ‫احباط يكتسي باحلزن ايضا على الشباب االبرياء الذين استشهدوا امس في شمال‬ ‫سيناء‪ ،‬وهي الفاجعة التي عمقت احزان الوطن كله‪ ،‬معارضة ومواالة‪ ،‬واحملنة االن‬ ‫ان القتل اصبح في كل اجتاه وفي كل مكان‪ ،‬والدماء تس�يل من كل االطراف‪ ،‬كل يوم‬ ‫قتي�ل او اكث�ر‪ ،‬جنود او ضب�اط او طلبة او عمال او ناش�طون‪ ،‬كل يوم تقريبا‪ ،‬ومن‬ ‫الواض�ح ان اجله�از االمني اصبحت لديه عقيدة جديدة باس�ترخاص الدم املصري‬ ‫او ان اعص�اب اجلن�ود والضباط اصبح�ت اكثر برودة جتاه الدم م�ن فرط االيغال‬ ‫فيه يوميا‪ ،‬ال ميكن ان متر مظاهرة تقريبا من غير قتيل او اكثر‪ ،‬س�واء كان املتظاهر‬ ‫اخواني�ا او يس�اريا‪ ،‬او م�ن الش�باب الليبرال�ي اجلدي�د‪ ،‬لم يعد رصاص الش�رطة‬ ‫يف�رق‪ ،‬ب�دأ احلص�د بش�باب االخ�وان والتيار االسلامي‪ ،‬ث�م اعتادت آل�ة احلصد‬ ‫الدموي�ة عل�ى القتل‪ ،‬فاصبح ال يفرق معها من في الش�ارع او املي�دان‪ ،‬الرصاص في‬ ‫كل اجت�اه‪ ،‬والقتل في كل مكان‪ ،‬وهناك بعض اجملانين واخملتلني عقليا وفلول نظام‬ ‫مبارك يطالبون الشرطة باملزيد من القتل بدعوى احلسم»‪.‬‬

‫الناصريون باعوا العمال والفالحني‬ ‫وم�ن احل�رب عل�ى وزي�ر الدف�اع عبد الفت�اح السيس�ي ال�ى احلرب عل�ى جلنة‬ ‫االعداد للدس�تور اجلديد‪ ،‬الذي يواجه اعتراضا واسعا قبل ان يظهر للحياة‪ ،‬حيث‬ ‫اعترضت عليه معظم القطاعات وبات كل فصيل يرفض ما له عالقة به‪ ،‬فقد اعترض‬ ‫علي�ه التي�ار االسلامي وكذلك الكنيس�ة‪ ،‬كم�ا اعترض عل�ى بعض بن�وده االطباء‬ ‫واحملام�ون وفصائ�ل من القض�اة‪ ،‬وكذل�ك العمال والفالح�ون‪ ،‬وهو م�ا يلقي عليه‬ ‫الض�وء في جريدة «املصريون» خفيف الظل محمد حلمي‪« :‬الغت عصابة اخلمسين‬ ‫لتعجني الدس�تور نس�بة الـ‪ ٪50‬عماال وفالحني في اجملال�س النيابية‪ ،‬ولم ينبس‬ ‫اي ناصري وال يساري ببنت شفة‪ ،‬وهم الذين تاجروا بها لعهود طويلة‪ ،‬باعتبارها‬ ‫دُ َّرة مكتس�بات املطحونني من احلقبة الناصرية‪ ..‬ابتلعوا السنتهم بعد ان غرقوا في‬ ‫اجول�ة ال�دوالرات‪ ،‬واخلوف من الضرب بالنعال‪..‬اتس�اءل ويتس�اءل الناس معي‬ ‫أين حمدين صباحي والسناوي واحمد حسن وعبد احلليم قنديل؟‪ ..‬واالخير هو ما‬ ‫س�لط الناس عليه الضوء‪ ،‬النه صار لالس�ف بال قضية‪ ،‬سوى العداء الفاجر للدين‬ ‫واملتدينين‪ ،‬االم�ر ال�ذي يدفعني ال�ى معاتبته لعله يفي�ق‪ .‬على اي ح�ال لقد انتهى‬ ‫االم�ر ياعب�د احلليم‪ ،‬وال عزاء للعم�ال والفالحني الذين لم يعد له�م ظهر‪ ..‬وكما قال‬ ‫االولون «اللي له ظهر ماينضربش على بطنه»‪»..‬واللي مالوش ظهر يهرش في ظهر‬ ‫كرمية»!‪.‬‬

‫االسالميون اتفقوا على أال يتفقوا‬ ‫ونتح�ول نحو جريدة «املصري الي�وم» وداء يالزم االسلاميني يفصله الدكتور‬ ‫ناج�ح ابراهيم‪« :‬تأملت احوال احلركة االسلامية املصرية في هذه اللحظة فوجدت‬

‫ان معظ�م فصائله�ا ف�ي حال�ة خصوم�ة م�ع اطي�اف كثي�رة م�ن اجملتم�ع املصرى‪،‬‬ ‫وبعضه�ا ف�ي حالة حرب مفتوحة مع قوى ومؤسس�ات في الدول�ة املصرية‪ ..‬فهناك‬ ‫حالة خصومة ش�ديدة بني بعض فصائل احلركة االسلامية واملؤسس�ة العس�كرية‬ ‫والش�رطة واملؤسسات االمنية السيادية الثالث‪ ،‬وصلت الى مرحلة العداء السافر‪،‬‬ ‫ووصل�ت ال�ى احلرب باملتفجرات م�ع التكفيريني وهم محس�وبون‪ ،‬ش�ئنا ام ابينا‪،‬‬ ‫على احلركة االسلامية وهناك حالة خصومة مع مؤسس�ة االزهر الرسمية وجامعة‬ ‫االزهر وادارتها‪ ..‬وحالة احتقان وعداء مع مؤسس�ة الكنيس�ة‪ ،‬واغلب شعبها الذي‬ ‫يؤيد صراحة او ضمنا قيادتها‪ ..‬وخصومة كبيرة مع قطاعات واسعة من االعالميني‬ ‫والصحافيني‪ ..‬فضال عن عداء س�افر مع مؤسسة القضاء الرسمية ومعظم القضاة‪..‬‬ ‫مع خصومة كبيرة مع كل كوادر احلزب الوطني السابق ومعظم عائالتهم‪ ،‬باستثناء‬ ‫القلي�ل منهم‪ ..‬فضلا عن اخلصومة الش�ديدة والعداء الكبير م�ع كل القوى املدنية‪.‬‬ ‫وهن�اك حالة عداء مس�تترة مع رج�ال االعمال الكبار واملتوس�طني الس�باب كثيرة‬ ‫يصعب حصرها‪ ،‬فضال عن اخلصومات بني التيارات االسالمية اخملتلفة التي تنتهي‬ ‫بالتراشق املدفعي بالس�نة حداد يوميا‪ ..‬تارة بني االخوان واجلماعة االسالمية من‬ ‫جهة واملدرسة السلفية السكندرية وحزب النور املنبثق عنها من جهة اخرى‪ ..‬وتارة‬ ‫بني االخوان والصوفية‪ ..‬وامام كل هذا العدد الضخم من اخلصوم الذين يحتشدون‬ ‫يوما بعد يوم في مواجهة احلركة االسلامية‪ ،‬اس�أل نفس�ى دائما‪ :‬من املسؤول عن‬ ‫صنع كل هذه العداوات؟‪ ..‬وعن حشدها احلالي النادر احلدوث؟ ومن الذي تفنن في‬ ‫جم�ع كل هؤالء اخلصوم الذين لم يجتمعوا يوما‪ ..‬من الذي جمع اقصى اليس�ار مع‬ ‫اقصى اليمني؟‪ ..‬ومن الذي اغراهم بعداوة االسالميني؟ وهل حدث هذا صدفة‪ ،‬أم ان‬ ‫بعض االسالميني ساهم بقصد او بغير قصد في صنع وجتميع هذه العداوات»‪.‬‬

‫من وراء اغتيال‬ ‫الضابط مبروك؟‬ ‫وال�ى قضية اغتيال ضابط أمن الدولة محمد مبروك‪ ،‬التي اثارت حالة من احلزن‬ ‫واخل�وف من حمامات دم مقبلة يعبر عنها في جري�دة «املصري اليوم» عبد اللطيف‬ ‫املناوي‪« :‬خرجت بعض االط�راف تدافع عن «االخوان» وتبرئها من اغتيال مبروك‪،‬‬ ‫لكن يقف تاريخ اجلماعة وتهديدات رجلهم مرس�ى لتشير الى العكس‪ ،‬فمنذ سقوط‬ ‫االخ�وان والتوقعات تش�ير الى انهم س�يصلون ال�ى هذه املرحل�ة‪« .‬االخوان» عبر‬ ‫تاريخه�ا ارتكبت جرائ�م اغتيال والكثير من جرائم االرهاب‪ ،‬وهذه املس�ائل مؤكدة‬ ‫ولم ينكروها على االطالق‪ ،‬وان حاولوا حتميلها والباسها مسوح الوطنية‪ ،‬ولديهم‬ ‫نوعان من االغتياالت‪ ،‬وهما اغتيال توقيفي واغتيال انتقامي‪ ،‬على حد وصف ثروت‬ ‫اخلرباوي‪ ،‬الكاتب املعروف‪ ،‬الذي كان عضوا في االخوان‪ ،‬واغتيالهم النقراشي كان‬ ‫انتقاميا النه حل اجلماعة وصادر اموالها‪ ،‬اما املقدم محمد مبروك فهو اغتيال توقيفي‬ ‫النه كان سيشهد على خروج مرسي من وادي النطرون‪ ،‬وكان الشاهد الوحيد على‬ ‫ما يتعلق بقضية تخابر مرس�ي مع اجهزة اس�تخبارات خارجية ومع حماس‪ ،‬فكان‬ ‫الب�د م�ن توقيفه بضرب�ة توقيفية وليس�ت انتقامية حت�ى ال يدلى بش�هادته عملية‬ ‫اغتي�ال محم�د مبروك مت�ت بطريقة احترافية ش�ديدة ولم يترك املرتكب�ون اثرا في‬ ‫مكان اجلرمية‪ ،‬ومن الواضح ان من قام بها ارتكبها من قبل النه مدرب عليها‪ ،‬وهناك‬ ‫تشابه بني اغتيال محمد ابوشقرة ومحمد مبروك‪ .‬وكان االثنان غير معروفني ولهما‬ ‫اس�ماء حركية واملفترض انه ال احد يعرفهما من االخوان اال قياداتهم ومن متكن من‬ ‫الغوص في ملفات امن الدولة منهم وقت ان كانوا يسيطرون على البالد»‪.‬‬

‫وهل ساهم االخوان في قتله؟‬ ‫والزلنا مع قضية املقدم مبروك وهذه املرة يحقق فيها س�ليمان جودة في جريدة‬ ‫«املص�ري اليوم»‪« :‬رمب�ا لم يتوقف البعض‪ ،‬م�ن بني هؤالء الكثيري�ن الذين اتهموا‬ ‫االخوان باملس�ؤولية الكاملة عن اجلرمية‪ ،‬عند حدود االته�ام وحده‪ ،‬وامنا اجتهوا‬ ‫مباش�رة ال�ى ادانته�م‪ ،‬اي ان ه�ذا البع�ض‪ ،‬وهو مع�ذور على كل حال‪ ،‬كما س�وف‬ ‫ن�رى ح�اال‪ ،‬قفز ف�وق مرحلة التحقي�ق ف�ي الواقعة‪ ،‬وف�وق مرحلة محاكم�ة الذين‬ ‫يثب�ت التحقيق مس�ؤوليتهم عنه�ا‪ ،‬وذهـــب الى االدانة بش�كل مباش�ر‪ .‬وهو‪ ،‬اي‬ ‫ه�ذا البع�ض‪ ،‬معذور‪ ،‬النه نظر الى املس�ألة برمته�ا باملنطق الذي يق�ول ان مرتكب‬ ‫اي جرمية‪ ،‬هو غالبا الطرف املس�تفيد من وقوعها‪ ،‬والن املقدم مبروك كان مس�ؤوال‬ ‫عن ملف االخوان‪ ،‬والنهم ميكن ان يكونوا اول مس�تفيد من غيابه‪ ،‬فالبد انهم‪ ،‬وفق‬ ‫املنط�ق املش�ار اليه‪ ،‬هم قاتلوه! م�ن ناحيتي‪ ،‬ال احب التعميم ف�ي االحكام‪ ،‬اوال‪ ،‬ثم‬ ‫انن�ي ثانيا‪ ،‬طالبت واطالب االخوان بان يتوقفوا عن الدعوة الى خروج مظاهرات‪،‬‬ ‫حتى ال يأتى من يشاء‪ ،‬في ظل االجواء التي تشيعها املظاهرات في العادة‪ ،‬ويرتكب‬ ‫ما يش�اء من عنف‪ ،‬ثم يكون االخوان مسؤولني عنه‪ ،‬النهم هم الطرف الظاهر امامنا‬ ‫على االقل‪ ،‬والنهم‪ ،‬لس�بب غير مفهوم باملرة‪ ،‬ال يريدون ان يقطعوا الطريق على كل‬ ‫من قد يرتكب جرائم باسمهم وحتت ستار مظاهراتهم‪ ،‬لقد قالوا مرارا ان املظاهرات‬ ‫او املس�يرات الت�ي يدع�ون اليها س�لمية متام�ا‪ ،‬وال جتن�ح الى ممارس�ة عنف‪ ،‬وال‬ ‫حت�رض عليه‪ ،‬وقد كان الرد اجلاه�ز على مثل هذا الكالم منه�م‪ ،‬اننا نصدقكم فعال‪،‬‬ ‫ولك�ن املش�كلة ان كل مظاه�رات «س�لمية» تخ�رج م�ن جانبك�م تنتهي ف�ي الغالب‬ ‫بالعنف‪ ،‬وليس هناك س�وى احد احتمالني‪ ،‬اذا ما بحثنا عن املسؤول عن العنف في‬ ‫مثل هذه احلالة»‪.‬‬

‫ثقة املصريني في العسكر تتراجع‬ ‫هذا ما يؤكده اس�تطالع يقرأ تفاصيله مصطفى النجار عضو البرملان السابق في‬ ‫جريدة «الشروق»‪« :‬االستطالع االخير ملؤسسة زغبي ــ وهي مؤسسة ذات مصداقية‬ ‫عاملية في اجراء االس�تطالعات والبحوث ــ الذي اجرته في سبتمبر مع عقد مقارنة‬ ‫بش�هرى مايو ويوليو املاضيني‪ ،‬ترس�م النتائج النهائية له صورة جديدة وخطيرة‬ ‫تنبأ بها العقالء‪ .‬االس�تطالع مت عبر عينة منهجية وممثلة للمصريني ش�ملت مناطق‬ ‫مدني�ة وريفية حيث مت عم�ل املقابالت في مناطق القاهرة ــ اجليزة ــ االس�كندرية‬ ‫ــ بورس�عيد ــ الس�ويس ــ املنصورة ــ طنطا ــ شبرا اخليمة ــ اسيوط ــ املنيا ــ‬ ‫بنى س�ويف‪ ،‬الواقع الذي كش�فه االس�تطالع يقول ان الثقة في املؤسسة العسكرية‬ ‫انخفض�ت من ‪ ٪93‬في يوليو الى ‪ ٪70‬في س�بتمبر‪ .‬ام�ا القضاء فانخفضت الثقة‬ ‫في�ه م�ن ‪ ٪67‬ف�ي مايو ال�ى ‪ ٪54‬في س�بتمبر‪ ،‬ام�ا عن الش�رطة فتعتبر النس�بة‬ ‫مس�تقرة نس�بيا ب�ـ‪ ٪52‬ف�ي مايو مقاب�ل ‪ ٪49‬في س�بتمبر‪ .‬ام�ا نس�بة الثقة في‬ ‫احلكوم�ة االنتقالية فهن�اك ‪ ٪42‬فقط لديهم ثقة في احلكوم�ة االنتقالية‪ ،‬بينما فقد‬ ‫‪ ٪52‬من املصريني الثقة في احلكومة‪ .‬اما القادة السياسيون فالسيسي يحتل اعلى‬ ‫نسبة تأييد ‪ ٪46‬بينما يرفضه ‪ .٪ 52‬اما الرئيس املؤقت عدلي منصور لم تتجاوز‬ ‫نسبة الثقة فيه ‪ ٪39‬بينما يرفضه ‪ . ٪ 58‬اما الرئيس املعزول محمد مرسي فبلغت‬ ‫نس�بة تأيي�ده ‪ ٪44‬بينما رفضه ‪ ٪ 54‬من املصريني! اما القوى السياس�ية فبلغت‬ ‫نس�بة مؤيدي االخوان في س�بتمبر ‪ ٪26( ٪34‬في مايو و‪ ٪24‬في يوليو) بينما‬ ‫رفضه�م ‪ ٪ 59‬م�ن املصريني‪ ..‬اما ح�زب النور فانخفضت نس�بة تأييده الى ‪٪ 10‬‬ ‫مقاب�ل ‪ ٪86‬ال يثقون فيه‪ ،‬ومثل�ه جبهة االنقاذ التي تدنى تأييدها الى ‪ ٪13‬مقابل‬ ‫رف�ض ‪ ٪ 84‬م�ن املصريني لها وعدم ثقتهم بها‪ ،‬ايضا تراجعت ش�عبية حركة مترد‪،‬‬ ‫حي�ث قال ‪ ٪62‬من املصريني انهم ال يثقون بحركة مترد مقابل ‪ ٪35‬يؤيدونها‪ ،‬اما‬ ‫نسبة املصريني الذين ليس لديهم ثقة في اي حزب فبلغت في سبتمبر ‪ ٪17‬بعد ان‬ ‫كان�ت في مايو ‪ .٪39‬اما اجلزء االخطر من االس�تطالع ح�ول تقييم املصريني لعزل‬ ‫مرس�ي بعد مرور‪ 3‬ش�هور على العزل‪ ،‬حيث ابدى ‪ ٪46‬من املصريني تأييدهم لعزل‬ ‫مرس�ي بينم�ا رأى ‪ ٪51‬ان قرار عزله بهذه الطريقة لم يك�ن صوابا بعدما تبعه من‬ ‫نتائ�ج‪ .‬ورأى ‪ ٪35‬ان مصر احس�ن حاال بع�د ‪ 30‬يونيو و‪ ٪46‬قال�وا انها صارت‬ ‫اسوأ‪ ،‬بينما رأى ‪ ٪18‬انه لم يتغير شيء»‪.‬‬

‫حكومة الببالوي رومانسية‪..‬‬ ‫تغني حتت شجر الليمون‬

‫املؤامرة على مصر‬ ‫تدار من الداخل‬

‫ونتحول نحو الهجوم على احلكومه التي حتصد املزيد من الناقمني عليها ويقود‬ ‫الهجوم دندراوي الهواري في جريدة «الشروق» ‪« :‬الدكتور حازم الببالوي‪ ،‬رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء‪ ،‬ورفاق�ه يس�يرون على نف�س نهج س�الف الذكر في ه�ذا املنصب‬ ‫الدكتور عصام ش�رف‪ ،‬املؤسس االول الس�قاط هيبة الدولة‪ ،‬ويتشابه معه الى حد‬ ‫التطابق ف�ي ادارة البالد برومانس�ية وهيام و«نحنحة» عجيب�ة‪ ،‬ويزيد الببالوي‬ ‫على سلفه االسبق في انه يدشن االن لـ«الرخاوة االدارية»‪ ،‬وميوعة القرار‪.‬‬ ‫نعم حكومة الببالوى تدير البالد برومانسية ونحنحة تفوق املعتاد‪ ،‬فنجد نائبه‬ ‫الدكتور زياد بهاء الدين‪ ،‬الرومانسي الهائم‪ ،‬يجلس حتت شجرة الليمون‪ ،‬ويسرح‬ ‫ً‬ ‫وعش�قا في ملكوت السماوات‪ ،‬ويسأل نفس�ه دائما‪ :‬ماذا نفعل مع االرهابيني‬ ‫هياما‬ ‫ً‬ ‫الوحش�يني؟! وترس�ل له العصافي�ر زقزقتها من فوق الش�جرة‪ ،‬وتطالب�ه بالصبر‬ ‫والتس�امح‪ ،‬الن العشاق واحملبني متس�امحون‪ ،‬ولديهم مخزون من الصفح والعفو‬ ‫ال ينض�ب اب�دً ا‪ ،‬فيقرر ان يتصل باس�تاذه ومعلم�ه عالم النحنحة والعش�ق احملرم‬ ‫الدكت�ور محمد البرادعي‪ ،‬اجلالس على مقاعد كافيه�ات اوروبا‪ ،‬ويرد عليه وعيناه‬ ‫تتجول بني ش�قراوات العاصمة النمس�اوية فيينا‪ ،‬ويقول له‪ :‬س�امح ي�ا زياد‪ ،‬البد‬ ‫متس�امحا‪ ،‬فتنفرج اسارير زياد‪ ،‬ويبدأ في ادالء التصريحات‬ ‫للرومانسي ان يكون‬ ‫ً‬ ‫الوردية عن العفو‪ ،‬وضرورة اجللوس مع جماعة االخوان احملظورة‪ .‬الرومانسيون‬ ‫واحلامل�ون دائمً ا ال ي�رون عيوبً ا وال اخطاء ف�ي االخرين‪ ،‬وال يرون م�ا يراه الناس‬ ‫ً‬ ‫جهارا وعلى عينك ي�ا تاجر‪ ،‬هم هائمون وعاش�قون‪ ،‬فتفجير اتوبيس يحمل‬ ‫عيان�ا‬ ‫ً‬ ‫خير اجناد االرض بالنس�بة لهم قدر‪ ،‬وان اجله�م قد حان‪« ،‬واللى مات مات»‪ ،‬والبد‬ ‫ان نحلم بالغد‪ .‬وعندما يأتى هذا الغد بأسوأ من سيناريو االمس‪ ،‬فال يُ غير في االمر‬ ‫ً‬ ‫شيئا في نفس وعقيدة احلالم الرومانسي زياد بهاء الدين»‪.‬‬

‫كثي�رة هي املش�اكل الت�ي تواجهها مص�ر‪ ،‬حيث اصب�ح املواطن�ون ال يثقون في‬ ‫حكوم�ة الدكت�ور الببالوي في التعامل م�ع االزمات‪ ،‬وهو ما دفع عبد املنعم املش�اط‬ ‫يتح�دث في «الش�روق» عن مؤام�رة تدار من الداخل‪« :‬ال ش�ك ان اش�رس احلروب‬ ‫ونظرا خلطورة‬ ‫التي تواجهها مصر اليوم هي احلرب التي يشنها عليها االرهابيون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫االره�اب عل�ى االم�ن القومى لل�دول‪ ،‬مبا فيه�ا الدول الكب�رى والعظم�ى؛ فقد اتفق‬ ‫اجملتمع الدولى على اعتباره ظاهرة دولية‪ ،‬وصار هناك اجماع حول حتمية التعاون‬ ‫الدول�ي ضده‪ ،‬واالرهاب املوجود في س�يناء والذي يتس�لل الى الوادي يس�تهدف‬ ‫كي�ان الدولة املصري�ة واجملتمع املصري لتحقيق هدفني رئيس�يني‪ :‬االول‪ ،‬هدم اقدم‬ ‫دولة ف�ي التاريخ وحتويلها الى كيانات ضعيفة متناحرة معرضة للخطر‪ ،‬والثاني‪،‬‬ ‫تسليمها الى القوى اخلارجية بابخس االسعار‪ ،‬واذا كانت قوى االسالم السياسي‪،‬‬ ‫وعلى رأس�ها االخوان‪ ،‬يقومون بش�ن تلك احلرب او متويله�ا وحمايتها؛ فان عبء‬ ‫مواجهتها واس�تئصالها يقع على املؤسس�تني الش�رطية والعس�كرية وحدهما‪ ،‬ولم‬ ‫يتم اش�راك الش�عب واجملتمع املدني في ذلك‪ ،‬على الرغم من ان االرهاب يستهدفهما‬ ‫باالس�اس‪ .‬وملا كان االرهابيون يتمركزون في بعض االحيان في اماكن س�كنية؛ فال‬ ‫بد من تدريب فرق مقاومة ش�عبية على اوسع نطاق لتطويق بؤر االرهاب ومتابعته‬ ‫وحصاره والتبليغ عنه»‪.‬‬

‫جنينة يتعرض ملؤامرة بسبب‬ ‫مالحقته رموز الفساد‬ ‫وال ميكن ان نغض الطرف عن الظروف العصيبة التي يعيش�ها املستش�ار هشام‬ ‫جنينة رئيس اجلهاز املركزي للمحاسبات الذي احيل للقضاء وهو ما دفع عدد كبير‬ ‫من زمالئه لدعمه‪ ،‬من بينهم املستش�ار زغلول البلشي‪ ،‬مساعد وزير العدل لشؤون‬ ‫التفتي�ش القضائ�ي ونائ�ب رئيس محكم�ة النقض‪ ،‬الذي وصف املستش�ار هش�ام‬ ‫جنينة في جريدة «الش�عب» ذات التوجه االسلامي والناطقه بلس�ان حزب العمل‬ ‫بانه حصن للحق‪ ،‬وانه مثال الشرف واالمانة والنبل والنزاهة وتاريخه يشهد على‬ ‫ذلك‪ ،‬مش�يرا الى ان قيامه بفتح ملفات عدد من املس�ؤولني في الدولة يعتبر من اداء‬ ‫واجبه وصميم عمله واحساسه باملسؤولية التي يتطلبها موقعة‪ ،‬سواء كان قاضيا‬ ‫او رئيس�ا للجهاز‪ .‬واكد ان «املستش�ار جنينة ال يتهم احدً ا من فراغ‪ ،‬وكش�فه مللفات‬ ‫فساد متورط فيها مسؤولون بالدولة يأتي استنادً ا الى تقارير تقدم له»‪.‬‬ ‫وق�ال زغل�ول البلش�ي ان «جنينة يتع�رض ملؤامرة كبي�رة النه يفت�ح النار على‬ ‫ذي�ول النظ�ام البائد‪ ،‬واوض�ح ان ما قام به من كش�ف الغبار حول اته�ام عدد كبير‬ ‫لزام�ا عليه وفي اطار‬ ‫من املس�ؤولني في الدول�ة كان له صدى كبي�را‪ ،‬وما فعله كان ً‬ ‫واجبه وصميم عمله واحساسه باملسؤولية التي يتطلبها موقعه‪ ،‬سواء كان قاضيً ا‬ ‫او رئيس�ا للجهاز من كشف كل قضايا الفس�اد واهدار املال العام»‪ .‬واضاف البلشي‬ ‫ان�ه «يعرف املستش�ار جنينة معرف�ة جيدة فهو اب�ن القاضي العظي�م احمد جنينة‬ ‫رئي�س نادي القضاة االس�بق‪ ،‬وانا على ثق�ة تامة من نزاهة هذا الرج�ل»‪ً ،‬‬ ‫الفتا الى‬ ‫انه «س�يظل في عمله النقضاء مدة واليته وهي اربع س�نوات من تاريخ قرار صدور‬ ‫رئيسا للجهاز‪ ،‬ولكن ذلك ال مينع مساءلته اذا احيل للمحاكمة الي سبب من‬ ‫تعيينه‬ ‫ً‬ ‫االسباب فهذا يكون شأنه شأن اي مسؤول»‪.‬‬

‫بهذه الطريقه نثأر ممن اغتالوا الرئيس عرفات‬ ‫ومن مأساة املستشار جنينة الى قضية الزعيم الراحل ياسر عرفات وكيف ميكن‬ ‫القص�اص م�ن قتلته‪ ،‬كم�ا نقرأ في جريدة «الش�عب» ‪ :‬اخي�را تأكد العالم ان ياس�ر‬ ‫عرفات قتل بالس�م‪ ،‬النه وقف حائال كبيرا‪ ،‬في وجه مسلسل التنازالت الفلسطينية‬ ‫لقوات االحتالل‪ ،‬حيث انتهت التحاليل الطبية ملالبسه الى انه قتل بالسم‪ ،‬والغريب‬ ‫ان قادة فتح يطالبون بعرض التقرير على اجلميعة العامة لالمم املتحدة‪ ،‬لكي تصدر‬ ‫قرارا ليس له صفة االلزام ولم ينفذ مضمونه يتمثل في ادانة قتل ياس�ر عرفات‪ ،‬مع‬ ‫العل�م ان املفروض قانونا ان يطالب مجل�س االمن باحالة هذا املوضوع الى احملكمة‬ ‫اجلنائي�ة الدولية‪ ،‬باعتباره�ا جرمية حرب‪ ،‬وحال اصطدام ذل�ك بالفيتو االمريكي‬ ‫اجلاه�ز‪ ،‬ميكن اللجوء الى االحتاد من اجل الس�لم باجلمعي�ة العامة الذي ينص في‬ ‫مادته االولى على انه في حالة فش�ل مجلس االمن عن اداء مهامه طبقا للمادة (‪)24‬‬ ‫م�ن ميث�اق االمم املتحدة فان اختصاص�ات اجمللس تنقل للجمعي�ة العامة‪ ،‬اما طلب‬ ‫ق�ادة فتح باصدار قرار ادانه فقط‪ ،‬فيدل على انهم ضالعون في مقتل عرفات او على‬ ‫االقل يعرفون القاتل ويريدون حمايته‪ ،‬وليس ذلك لوجه الله ولكن مبقابل‪ ،‬وميكن‬ ‫الحدى الدول العربية واالسالمية املصدقة على النظام االساسي للمحكمة اجلنائية‬ ‫الدولي�ة ان تطلب من احملكمة حتريك الدعوى اجلنائي�ة وعمل حتقيق جنائي حول‬ ‫اجلرمي�ة‪ ،‬لكي تصل للفاعل االصلي في اجلرمية وش�ركائه ف�ي اجلرمية‪ ،‬وليس كما‬ ‫تطالب فتح‪ ،‬فياسر عرفات عاش زعيما وقتل زعيما حتى وهو في قبره مازال زعيما‪،‬‬ ‫هو رمز رغم االختالف معه وعليه‪ ،‬عاش مقاوما وكانت حياته نضاال ومقاومة سواء‬ ‫عسكريا او سياس�يا‪ ،‬رغم اختالف الكثير معه‪ ،‬اال انهم كانوا يدركون حقيقة وقيمة‬ ‫الرجل الرمز‪ ،‬حتى وهو في قبره مازال يثير اخلالف واالختالف حوله»‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫املشروع النووي املصري‬ ‫السعودي البد ان يولد االن‬ ‫وال�ى ش�أن اخ�ر ه�و مبثابة حل�م بعي�د املنال ح�ول املش�روع الن�ووي املصري‬ ‫الس�عودي‪ ،‬غير ان طلع�ت املغربي في جريدة «الوفد» يراه حلا ال بديل عنه‪« :‬بات‬ ‫احلديث عن املش�روع النووي املصري ‪ -‬السعودي االن ضرورة استراتيجية ملحة‬ ‫وليس ترفا‪ ،‬في ظل فش�ل مب�ادرات مصر والدول العربية في اخالء منطقة الش�رق‬ ‫االوس�ط من اس�لحة الدمار الش�امل‪ ،‬بع�د ثبوت امتالك اس�رائيل نح�و ‪ 200‬قنبلة‬ ‫نووي�ة على االقل‪ ،‬كافية البادة العالم العربي والش�رق االوس�ط عدة مرات وليس‬ ‫م�رة واحدة‪ .‬كما بات املش�روع النووي املصري ‪ -‬الس�عودي خي�ارا وحيدا في ظل‬ ‫التفاهمات االمريكية ‪ -‬االيرانية وبدء حوار ش�امل بينهما‪ ،‬يتم خالله تقليل طهران‬ ‫نس�بة تخصي�ب اليوراني�وم ال�ى ‪ ٪20‬فقط يت�م مبقتضاها االفراج ع�ن االرصدة‬ ‫االيرانية اجملمدة في البنوك الغربية وتخفيف حدة احلصار االقتصادي على ايران‪،‬‬ ‫متهيدا اللغائه بش�كل ش�امل‪ ،‬واذا لم يتم اجناز النووي املصري ‪ -‬السعودي خالل‬ ‫الفترة القادمة س�يجد العرب انفس�هم امام ايران النووية واس�رائيل النووية‪ ،‬من‬ ‫دون وجود اية اسلحة ردع لديهم حتميهم من خطر الفناء الشامل‪.‬‬ ‫لقد كثر احلديث حاليا حول ش�راء الس�عودية صواري�خ طويلة املدى من الصني‬ ‫تص�ل الى طه�ران وت�ل ابيب وم�ع التق�ارب االمريك�ي ‪ -‬االيراني والغ�اء الضربة‬ ‫االمريكية ملش�روعات ايران النووية‪ ،‬وتردد اسرائيل اكثر من مرة في القيام باملهمة‬ ‫خوفا من االنتقام االيراني‪ ،‬سوف جتد السعودية نفسها وحيدة امام ايران النووية‬ ‫خلال عدة س�نوات‪ ،‬فالتفاهمات االخيرة بني واش�نطن ‪ -‬طه�ران ادت الى تأجيل‬ ‫اطلاق البرنامج النووي االيراني وليس الغ�اءه‪ ،‬وزاد احلديث عن تفكير الرياض‬ ‫في ش�راء قنبلة نووية من باكستان التي مولت مش�روعها النووي بـ ‪ 2‬مليار دوالر‬ ‫كما تردد‪ ،‬اال ان ذلك امر صعب في ظل القيود الشديدة التي تفرضها الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية على الدول النووية»‪.‬‬

‫علماء االزهر يطالبون‬ ‫باسقاط اجلنسية عن حارق العلم‬ ‫اك�د علم�اء االزهر الش�ريف‪ ،‬ان احراق العلم جرمية تس�توجب العق�اب‪ ،‬ووفقا‬ ‫لـ»االهرام» قال الدكتور احمد عمر هاش�م‪ ،‬رئيس جامعة االزهر االس�بق‪« ،‬ان العلم‬ ‫املصري هو رمز وطني لالمة‪ ،‬وعالمة بارزة لالميان الصادق في القلوب‪ ،‬وكان العلم‬ ‫ف�ي احلروب له اهمية كبرى يتمس�ك بها املس�لمون منذ عهد رس�ول الله‪ ،‬صلى الله‬ ‫علي�ه وس�لم‪ ،‬عندما فتح الله عليه مكة املكرمة وحم�ل الصحابة امامه (العلم) فكان‬ ‫الذي في يده العلم يوم فتح مكة يقول اليوم هو يوم (امللحمة) تس�تباح الكعبة‪ ،‬فما‬ ‫ان س�مع رس�ول الله‪ ،‬صلى الله عليه وس�لم‪ ،‬منه هذا‪ ،‬اال وامر ان تؤخذ الراية منه‬ ‫وان تعطى لغيره»‪.‬‬ ‫من جانبه يشير الدكتور احمد محمود كرمية‪ ،‬استاذ الشريعة االسالمية بجامعة‬ ‫االزه�ر ال�ى «ان حرق العل�م جرمية ال تغتف�ر‪ ،‬النها رم�ز للوطن واملواطنين‪ ،‬وكان‬ ‫للنبي‪ ،‬صلى الله عليه وس�لم‪ ،‬رايات‪ ،‬وعرف املسلمون االوائل الرايات وعظموها‪،‬‬ ‫ففي غزوة مؤتة‪ ،‬حينما استشهد جعفر بن ابي طالب وهو يحتضن الراية بعضديه‪،‬‬ ‫ي�دل ذل�ك على احت�رام العلم والسلام الوطني وما اش�به م�ن رم�وز وغيرها‪ ،‬تدل‬ ‫على احترام املس�لمني االوائل وفهمهم لدالالت الرايات والش�ارات وسائر الرموز»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «الذي�ن اقدم�وا على ح�رق العلم قدم�وا البراهني لبني وطنن�ا وللعالم‬ ‫اجمع انهم يعقون وطنهم وميتهنونه باالس�اءات لرموز البالد‪ ،‬ويجب انزال اقصى‬ ‫واقسى العقوبات عليهم واسقاط اجلنسية املصرية عنهم النهم ال يستحقونها‪ ،‬وان‬ ‫تس�لب منهم املواطن�ة»‪ .‬ويؤكد الدكت�ور مصطفى عرج�اوي عميد كلية الدراس�ات‬ ‫االسلامية والعربية للبنات بجامعة االزهر ان «الراي�ة التي ترفع ينبغي ان حتترم‬ ‫من اجلميع‪ ،‬طاملا اننا ارتضينا ان تكون الراية رمزا لوطننا»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫مدينة انقاض قد جتد انسانا يبيعك عربة طفل صغير وآخر يبيعك عجالتها‬

‫حلب مدينة جائعة ومستنزفة وقتل أبنائها ال يحرك الضمير العاملي‬ ‫فرانشيسكا بوري‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ‪« ‬إهدئي»‪ ،‬طل�ب عالء حينما مررنا‬ ‫عل�ى حاج�ز التفتي�ش االخي�ر واجتهنا‬ ‫ال�ى املدين�ة‪ُ ،‬أطلقت قذيف�ة راجمة فجأة‬ ‫وش�قت اله�واء‪« .‬اآلن‪ِ ،‬‬ ‫وأنت ف�ي حلب‪،‬‬ ‫أن�ت آمن�ة»‪ ،‬ق�ال وطأط�أ رأس�ه محاوال‬ ‫التهرب من القناص‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي زيارتي االول�ى هنا قب�ل أكثر من‬ ‫س�نة بقليل‪ ،‬لم ُأجهد نفس�ي حتى في أن‬ ‫ألب�س برقعا حت�ت خوذت�ي‪ .‬وبعد ذلك‪،‬‬ ‫بع�د البرقع طلب�وا إلي أن ألب�س قميصا‬ ‫م�ن الصوف‪ .‬وبعد قمي�ص الصوف جاء‬ ‫دور س�راويل حت�ى العقبين‪ .‬وأن�ا اآلن‬ ‫أحتاج الى خ�امت زواج ايضا «ألنه يجب‬ ‫أن تسيري الى جانب رجل‪ ،‬الرجل الذي‬ ‫ُتنس�بني إلي�ه»‪  .‬ومل�ا كان االسلاميون‬ ‫اآلن مس�يطرين والقوانين الت�ي يقبلها‬ ‫كثيرون ه�ي أح�كام الش�ريعة ال قوانني‬ ‫الرئيس بش�ار االس�د‪ ،‬وتختل�ط جرائم‬ ‫االدارة بجرائ�م املتمردين‪ ،‬فانه ال يجوز‬ ‫الدخ�ول للصحفيين‪ .‬م�ا ي�زال ‪ 18‬من�ا‬ ‫مفقودي�ن‪ ،‬بحيث إن خوذت�ي هي اليوم‬ ‫برقع ودرع�ي الواقية ه�ي احلجاب‪ .‬ألن‬ ‫الطريق�ة الوحي�دة للتس�لل ال�ى داخ�ل‬ ‫حلب أن أظهر مبظهر امرأة س�ورية س�را‬ ‫دون أن اس�أل اس�ئلة في الش�ارع ودون‬ ‫أن ُأمس�ك بدفت�ر وقلم‪« .‬لك�ن االمر ليس‬ ‫أم�ر البرقع فقط»‪ُ ،‬تحذرن�ي امرأة عرفت‬ ‫فورا أنني اجنبية بس�بب ل�ون أصابعي‬ ‫املكش�وفة‪« .‬ك�ي تبدي س�ورية ف�ي هذه‬ ‫االي�ام يج�ب أن تكون�ي ق�ذرة ونحيل�ة‬ ‫وكئيبة ويائسة»‪.‬‬ ‫‪ ‬إن حل�ب مدين�ة اسلامية ف�ي ه�ذه‬ ‫االي�ام‪ ،‬وجائع�ة‪ .‬فالناس في الش�وارع‬ ‫يبيعون كل ما تناله أيديهم‪ .‬ويبدو أن كل‬ ‫ما جنحوا في جمعه مدة حياتهم قد وجد‬ ‫نفسه على الرصيف‪ ،‬فثم أباريق الشاي‪،‬‬ ‫واجه�زة التلف�از‪ ،‬والهواتف وشراش�ف‬

‫“‬

‫يس�يطر عليه�ا جي�ش التحري�ر – أعني‬ ‫اولئك الذين ال يس�تطيعون أن يسمحوا‬ ‫ألنفس�هم بدف�ع ‪ 150‬دوالرا يأخذه�م في‬ ‫س�يارة الى احلدود م�ع تركي�ا‪ .‬ويخطو‬ ‫عش�رات االوالد ُ‬ ‫احلف�اة ف�ي أس�مال‪،‬‬ ‫أجس�امهم مش�وهة وفيها ندوب بس�بب‬ ‫عالج عنيف‪ ،‬على آثار أمهاتهم احلافيات‬ ‫ه�ن ايض�ا والضاوي�ات والس�ود م�ن‬ ‫أخام�ص أقدامه�ن حتى رؤوس�هن‪ ،‬فهن‬ ‫مغطي�ات متاما‪ .‬وكلهن حتمل طبقا عميقا‬ ‫آمالت أن يجدن رغيف خبز في املس�جد‪.‬‬ ‫فاحل�ال كاحل�ال ف�ي الصوم�ال أو ف�ي‬ ‫اثيوبي�ا‪ :‬فاالوالد ذوو جل�ود صفراء من‬ ‫حمى التيفوس‪ ،‬ونظرات عميقة تنغرس‬ ‫فيك حينما حتاول املرور بهم‪ .‬فهم يبدون‬ ‫مثل اوالد حرب حقيقيني ممن ال يظهرون‬ ‫أبدا ف�ي الصح�ف أو في التلف�از‪ .‬وهم ال‬ ‫يبتس�مون ُش�كرا حينما يُ عط�ون كعكة‪.‬‬ ‫فهم مرهق�ون ال كلمات عندهم‪ ،‬وعيونهم‬ ‫في دهش�ة للمش�اهد الفظيعة‪ .‬هؤالء هم‬ ‫االوالد احلقيق�ون‪ .‬ه�م واالوالد الذي�ن‬ ‫حصدته�م صواريخ االس�د مم�ن بُ عثرت‬ ‫أجزاء أجسامهم في املستشفيات‪ .‬ويأتي‬ ‫الضحايا هن�ا دائما في أزواج ألنه يوجد‬ ‫بالقرب من كل قتيل جثة اخرى ملن حاول‬ ‫أن يُ خلصه وأطلق قناص النار عليه‪.‬‬ ‫وال يختل�ف مصير االطب�اء عن مصير‬ ‫االوالد‪« ،‬ألن اجلميع ُأسلِ موا هنا للموت‪،‬‬ ‫وفي حني يفكر العالم في سلاح كيميائي‬ ‫وغاز‪ُ ،‬نقتل نحن بجميع أنواع االس�لحة‬ ‫االخ�رى»‪ ،‬يُ بني أبو يزد (‪ 25‬س�نة)‪ ،‬وهو‬ ‫طالب ط�ب أصب�ح الطبي�ب الرئيس في‬ ‫املستش�فى‪ .‬واآلن وف�وق أن�ه ال ميل�ك‬ ‫ف�ي احلاص�ل س�وى ضم�ادات‪ ،‬فان�ه ال‬ ‫يعل�م كي�ف يعال�ج أكث�ر اجلرح�ى‪« .‬إن‬ ‫قطع الرج�ل أمر يختلف متام�ا عن عالج‬ ‫أمراض األوعية الدموية»‪ ،‬يقول‪.‬‬ ‫عن�د مدخ�ل املستش�فى توج�د خيمة‬ ‫وفيه�ا فرش�اة ودل�و‪ :‬ه�ذا ه�و ال�دواء‬ ‫الوحيد املضاد لهج�وم كيميائي‪ .‬وتوجد‬

‫مير الناس قرب اجلثث‬ ‫فيرفعون الغطاء االبيض‬ ‫عنها للتحقق من انها‬ ‫ليست الخ او لقريب لهم‬

‫الط�اوالت وكل ش�يء‪ .‬واذا أردن�ا الدقة‬ ‫في احلقيقة فاحلديث عن حطام كل شيء‬ ‫ألن حل�ب كله�ا أنق�اض – فتجد انس�انا‬ ‫يبيع�ك عرب�ة طف�ل صغير وآخ�ر يبيعك‬ ‫عجالتها‪.‬‬ ‫وميك�ن أن ت�رى ف�ي األزق�ة الضيق�ة‬ ‫اوالدا يلعب�ون‪ .‬فالبنون عل�ى الرصيف‬ ‫األمي�ن م�ع بن�ادق ألعاب كالش�ينكوف‪،‬‬ ‫والبن�ات عل�ى الرصي�ف األيس�ر وق�د‬ ‫وضع�ن ُ‬ ‫النقب ف�ي أعماره�ن الصغيرة‪.‬‬ ‫ويراق�ب م�ن الط�رف وال�دان يداعب�ان‬ ‫حليتيهم�ا الطويلتين ويراقب�ان البنات‬ ‫مبؤخر عينيهما وعلى جسميهما جلبابان‬ ‫وحزامان ناسفان‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يحاولون االمساك بنمر‬

‫‪ ‬‬ ‫م�ا زال نح�و م�ن ملي�ون س�وري‬ ‫يعيش�ون ف�ي مناط�ق املدين�ة الت�ي‬

‫”‬

‫في اخلارج ايضا اجلث�ث التي لم ُتعرف‪،‬‬ ‫ومير الناس بالقرب منها فيرفعون طرف‬ ‫الغط�اء االبيض للتحقق من أنها ليس�ت‬ ‫ألخ أو البن عم لهم‪.‬‬ ‫إن املناط�ق الت�ي يس�يطر عليه�ا‬ ‫املتمردون حتكمها ادارة مدنية نظريا هي‬ ‫مجل�س الثورة‪ .‬بي�د أن تعيين اعضائه‬ ‫يت�م م�ن خ�ارج ح�دود س�وريا م�ن قبل‬ ‫االئتلاف الوطني املعارض لالس�د الذي‬ ‫انش�أه اجملتم�ع الدولي‪ .‬وهن�ا فضال عن‬ ‫أن ال أح�د يعت�رف بس�لطتهم‪ ،‬يتهمونهم‬ ‫ايض�ا بأنه�م يحكمون مصير س�وريا في‬ ‫ت�رف فن�ادق خمس�ة جن�وم ف�ي تركيا‪.‬‬ ‫وعل�ى كل حال حصل�ت البلدية اجلديدة‬ ‫ف�ي احلاص�ل عل�ى ‪ 400‬أل�ف دوالر م�ن‬ ‫متبرعين الع�ادة بن�اء نظ�ام الكهرب�اء‬ ‫ولتطهي�ر الش�وارع ولفتح امل�دارس من‬ ‫جديد‪ .‬ونق�ول للمقارنة فقط إن االخضر‬ ‫االبراهيمي مبعوث االمم املتحدة اخلاص‬ ‫ال�ى س�وريا يحصل على أج�رة ‪ 189‬ألف‬

‫جانب من الدمار الذي تعرضت له مدينة حلب اثر قصفها من قوات النظام السوري‬ ‫دوالر كل سنة‪.‬‬ ‫وامل�ال ينفد س�ريعا‪ .‬فحينم�ا ال تكون‬ ‫امليزانية كافية حتى لدفع أجرة ‪ 25‬دوالرا‬ ‫الى موظفي البلدية‪ ،‬فما العجب من أنني‬ ‫حينم�ا أطل�ب لق�اء رؤس�اء ادارة حلب‪،‬‬ ‫أجد نفس�ي في محكمة اسلامية‪ .‬أو أجد‬ ‫نفسي ألنني متخفية في بيت لؤي‪ ،‬ممثل‬ ‫القاع�دة ف�ي املدينة‪ ،‬ويق�رع الظل القامت‬ ‫لزوجت�ه الب�اب املغل�ق ويت�رك وراءه‬ ‫صينية مع القهوة‪.‬‬ ‫‪ ‬ل�كل مجموعة متمردين ممث�ل لها في‬ ‫احملكم�ة‪ .‬واس�أل م�ا ه�ي القوانين التي‬ ‫يحكمون بها‪ .‬واجلواب‪ :‬أحكام الشريعة‪.‬‬ ‫أي أن�ه يوج�د جتاه�ل مطل�ق للقوانين‬ ‫املكتوب�ة واهتم�ام بارادة القض�اة فقط‪.‬‬ ‫«عل�ى حس�ب تراثنا ف�ان قضاتنا خبراء‬ ‫بنظرية القانون‪ .‬وهم ناس حكماء أعيان‬ ‫حظوا بثقة اجلماعة»‪ ،‬يُ بينون لي‪.‬‬ ‫‪ ‬بي�د أن كل القض�اة ف�ي حل�ب ف�روا‬ ‫ناجني بحياتهم أو ُقتلوا‪ ،‬والقضاة اليوم‬ ‫ايض�ا أوالد‪ .‬فلؤي ف�ي الثانية والثالثني‬ ‫من عم�ره‪ .‬كان قبل احل�رب متدربا أنهى‬ ‫دراس�ة احلق�وق قريبا‪ .‬ويعت�رف قائال‪:‬‬ ‫«لي�س االمر س�هال في احلقيق�ة‪ .‬أوال ألن‬ ‫كل واح�د هن�ا يحمل سلاحا وال يحتاج‬ ‫ال�ى احملكم�ة الق�رار الع�دل‪ .‬لكن�ه غي�ر‬ ‫س�هل في األس�اس ألنه ليس من الس�هل‬ ‫البح�ث ف�ي جرائ�م نفذها مقاتل�ون مثل‬ ‫النهب واالبتزاز‪ .‬فحينما حاولنا االدعاء‬ ‫عل�ى من�ر‪ ،‬وه�و زعي�م واحدة من أش�د‬ ‫العصابات املسلحة قسوة‪ ،‬أحدق رجاله‬ ‫بأعض�اء احملكم�ة ول�م ينصرف�وا حت�ى‬ ‫ألغينا الدعوى»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫أشباح في قلب املدينة‬

‫‪ ‬‬ ‫لتحسين ص�ورة احملكم�ة م�ن جديد‬ ‫أعلنوا هن�اك حظر نقل الطعام في «زقاق‬ ‫القناصة»‪ ،‬وهو نقطة االنتقال بني جزئي‬ ‫حل�ب‪ .‬إن كل محاول�ة لقط�ع الزقاق هي‬

‫ره�ان كالق�اء مكعب�ات النرد متام�ا‪ ،‬بيد‬ ‫أنك تراهن على حياتك هنا‪.‬‬ ‫ف�ي املاض�ي فرض�ت االدارة حص�ارا‬ ‫وجوعت نصف املدين�ة الثاني الذي كان‬ ‫يخض�ع للمتمردي�ن‪ .‬وأصب�ح املتمردون‬ ‫أنفس�هم اآلن هم الذين احتلوا كل الطرق‬ ‫املؤدي�ة ال�ى حل�ب‪ ،‬وه�م يحاص�رون‬ ‫نصف املدين�ة الذي يس�يطر عليه رجال‬ ‫االس�د ويُ جوعون�ه‪ .‬وف�ي ه�ذا الزق�اق‬ ‫مي�ر أناس يُ لصقون بأجس�امهم ش�رائح‬ ‫حل�م‪ ،‬ويُ دخلون بيضا ف�ي اجهزة تلفاز‪.‬‬ ‫واحيان�ا يُ ص�اب ش�خص م�ا برصاص�ة‬ ‫ضالة ويسقط في وسط الشارع الصغير‬ ‫الذي يفرغ سريعا‪ .‬وتبقى جثته ملقاة في‬ ‫ذلك امل�كان في الش�مس احلارقة ويتقدم‬ ‫قط فضولي فقط ويحاول أن يشم‪ .‬وآنئذ‬ ‫يخرج الرجل االول من ش�ارع جانبي في‬ ‫حذر ويتردد حلظة ويقطع الزقاق سريعا‬ ‫ويختفي‪ .‬ثم آخر ثم آخر وبعد ذلك بوقت‬ ‫قصي�ر ميتل�يء الزق�اق بالس�ابلة م�رة‬ ‫اخرى في حني تبقى اجلثة هناك وينتظر‬ ‫القناصون في صبر في مواقعهم في مآذن‬ ‫املساجد‪.‬‬ ‫ل�م يع�د الس�وريون يس�تعملون‬ ‫مصطل�ح «مناط�ق محررة» إال في ش�رق‬ ‫حل�ب وغربه�ا‪ .‬ول�م يع�ودوا يُ ظه�رون‬ ‫ص�ور اوالده�م وأقربائه�م الذي�ن قتلهم‬ ‫املوال�ون للنظ�ام ف�ي هواتفه�م الذكي�ة‬ ‫ب�ل ص�ور حلب م�ن االي�ام التي س�بقت‬ ‫احل�رب‪ .‬ألن�ه ل�م يعد أح�د هن�ا يحارب‬ ‫النظ�ام‪ ،‬فمجموع�ات املتمردي�ن يحارب‬ ‫بعضها بعضا‪ .‬فاولئك الذين ال يش�غلون‬ ‫أنفس�هم بالنه�ب واالبت�زاز بالتهدي�د‬ ‫مش�غولون بال�ـ آي‪.‬إس‪.‬آي‪.‬إس (وهي‬ ‫احل�روف االول�ى ل�ـ «الدولة االسلامية‬ ‫للعراق والش�ام»)‪ ،‬وهي مجموعة مقربة‬ ‫من القاعدة هدفها الس�يطرة على الدولة‬ ‫وانشاء نظام حكم جديد فيها‪« .‬أصبحنا‬ ‫أقل حرية مما كنا في املاضي»‪ ،‬يقول عبد‬ ‫اللطي�ف‪ ،‬وهو عضو جمعي�ة «أركينوفا»‬

‫م�ن املاني�ا وهي واح�دة م�ن اجلمعيتني‬ ‫االجنبيتني الوحيدتني اللتني تعمالن في‬ ‫حل�ب‪« .‬في املاضي اذا كنت تريد االبتعاد‬ ‫ع�ن السياس�ة ل�م يكن أح�د يتدخ�ل في‬ ‫قراراتك اخلاصة‪ .‬وهم اآلن مينعوننا من‬ ‫االستماع للموس�يقى‪ ،‬أو شرب اخلمر أو‬ ‫تدخني السجائر»‪.‬‬ ‫وهؤالء هم مقاتلو «الشبيحة» اجلدد‪،‬‬ ‫وه�ذا ف�ي العربي�ة صف�ة لـ «األش�باح»‬ ‫الذين يش�بهون اعضاء العصابة اخلفية‬ ‫الذين رعبوا مواطني س�وريا حتت حكم‬ ‫االس�د‪ .‬وه�م ال يحتاجون الى سلاح أو‬ ‫تهدي�د فيكف�ي أن يقف�وا ف�ي الش�ارع مع‬ ‫حلية طويلة وجلب�اب يتفحصون املارة‪.‬‬ ‫واآلن ب�دأ احللبيون يتكلمون مرة اخرى‬ ‫همسا ويسيرون ورؤوسهم مطأطأة‪ .‬في‬ ‫متوز االخير ُأعدم محمد قاطعة ألنه شتم‬ ‫النب�ي فق�ط‪ .‬وكان في اخلامس�ة عش�رة‬ ‫م�ن عم�ره‪ .‬م�ا زال�ت توج�د ف�ي املدينة‬ ‫القدمي�ة وح�دة م�ن «جي�ش التحري�ر»‬ ‫إنضممت إليها قبل س�نة‪ .‬وهم يجلسون‬ ‫في املفترقات نفس�ها وما زالوا يحاولون‬ ‫إبع�اد القن�اص نفس�ه‪ .‬واملهم�ة صعبة‪.‬‬ ‫وتنتقل بنادق الكالش�ينكوف من يد الى‬ ‫اخ�رى احيان�ا دفعا عن علاج اجلرحى‪.‬‬ ‫وبق�ي ح�ي صلاح الدين ه�و ايض�ا كما‬ ‫كان‪ .‬فالبيوت التي ضربتها نيران املدافع‬ ‫تقوم خالي�ة‪ .‬وميكن أن جت�د في بعضها‬ ‫مصباحا يتأرجح من الريح أو ستارا هي‬ ‫بقايا حي�اة طبيعي�ة‪ .‬وفي الرك�ن يجثم‬ ‫قط فوق كر س�ي‪ .‬كان ميك�ن أن تظنه في‬ ‫االيام العادية غافيا‪ ،‬لكنه اآلن ميت‪.‬‬ ‫حينم�ا انضمم�ت الى الق�وات املقاتلة‬ ‫كن�ا نتق�دم مت�را بع�د مت�ر‪ ،‬وننج�ح في‬ ‫مبان‬ ‫حتسين املواق�ع بع�د خم�س كت�ل ٍ‬ ‫وحينه�ا كان�ت تنف�د الذخي�رة ونع�ود‬ ‫ال�ى نقطة البدء – وقد ّ‬ ‫قل عددنا بس�بعة‬ ‫محاربني‪ .‬يصعب أن تفهم َج َلدَ املس�لمني‬ ‫وص�ورة حتصنه�م ف�ي مواقعه�م اذا لم‬ ‫تفهم إص�رار العال�م على البق�اء في هذا‬

‫اجلان�ب م�ن اخلط االحم�ر‪ ،‬وه�و املكان‬ ‫ال�ذي ُتقت�ل فيه ال بالغاز بل بكل وس�يلة‬ ‫اخرى وال يهم أحد ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫حياة بني األنقاض‬

‫‪ ‬‬ ‫يوجد مليونا الجيء وخمس�ة ماليني‬ ‫مقتل�ع ه�م ثل�ث مجموع ع�دد الس�كان‪.‬‬ ‫لك�ن ال وس�يلة ملس�اعدتهم ألن منظمات‬ ‫املس�اعدة التابع�ة للامم املتح�دة تعمل‬ ‫فق�ط عن طري�ق حكوم�ات معت�رف بها‪،‬‬ ‫أي ادارة االس�د‪ .‬وقد أجازت هذه االدارة‬ ‫املس�اعدة ف�ي احلقيق�ة لكنه�ا فرض�ت‬ ‫الكثي�ر جدا من القيود على التنقل بحيث‬ ‫تخصص أكثر املساعدة في نهاية املطاف‬ ‫للمناطق التي تسيطر عليها االدارة‪.‬‬ ‫إن الزع�م الرس�مي ه�و أن القي�ود‬ ‫ترم�ي ال�ى احلف�اظ عل�ى أمن النش�طاء‬ ‫االنس�انيني برغ�م ان االدارة ال حتج�م‬ ‫عن اعتقال وتعذيب اولئك الذين جترأوا‬

‫“‬

‫أكثر املنتوجات التي تعظم احلاجة اليها‪،‬‬ ‫قيل لنا إن حليب األم أفضل من مساحيق‬ ‫احلليب وعرضوا علينا أن نفتتح دورات‬ ‫ارشاد للنساء»‪ ،‬يقول محمد‪ ،‬وقد أصبح‬ ‫اليوم ذا حلية وهو يعمل في منظمة زكاة‬ ‫لها صلة بالقاعدة‪.‬‬ ‫ميكن أن ترى احيانا في حلب شجيرة‬ ‫أو زه�رة أو ش�يئا م�ن ل�ون بين الغب�ار‬ ‫واألنق�اض‪ .‬ويوج�د ع�دد من االش�جار‬ ‫التي ُغرس�ت‪ .‬وترى م�ن حني آلخر نقطة‬ ‫كهرب�اء حينم�ا تلمس�ها يُ ض�اء ن�ور أو‬ ‫حنفي�ة يج�ري املاء منه�ا‪ .‬وهذه اش�ياء‬ ‫قد ُنس�يت تقريب�ا‪ .‬وترى حافل�ة إعتدت‬ ‫أن تفك�ر فيها كم�ا تفكر بقش�رة محروقة‬ ‫ميك�ن االختب�اء خلفه�ا حينم�ا يُ مط�ر‬ ‫الرصاص املكان‪ ،‬بيد أن احلافلة خضراء‬ ‫ه�ذه امل�رة وه�ي تس�ير‪ .‬وتوج�د مئ�ات‬ ‫األس�ماء ومئ�ات احلروف االول�ى‪ ،‬وفي‬ ‫كل ركن في املدينة فيلق اسلامية خاصة‬ ‫ب�ه مس�تعدة ألن حتص�ل لك على ش�يء‬ ‫من اخلبز أو الس�كر‪ .‬وقد بدأوا نش�اطهم‬ ‫ف�ي كانون الثاني حينما بدأت التباش�ير‬ ‫االولى للقانون والنظام تعود الى املدينة‬ ‫الت�ي كفوا فيه�ا عن س�لبك كل ممتلكاتك‬ ‫ومنه�ا احل�ذاء ال�ذي أبقيت�ه بالقرب من‬ ‫باب البي�ت‪ .‬ونحن ُنصر على أن نس�مي‬ ‫ه�ذا «جيش التحري�ر»‪ ،‬لكن احلديث عن‬ ‫جماعات عارضة دون أية سلس�لة قيادة‬ ‫وميك�ن تس�مية كثي�ر منه�ا «عصاب�ات‬ ‫مس�لحة»‪ .‬واعضاؤها يبيعون الس�كان‬ ‫املس�اعدة االنس�انية التي حصلوا عليها‬ ‫باجملان‪ .‬وهم يُ فرغون حوانيت ومخازن‬ ‫ويبيع�ون أصحابه�ا م�ا فيه�ا‪ .‬وليس�ت‬ ‫املس�ألة أن ل�كل واح�د هنا سلاحا‪ ،‬بيد‬ ‫أن السلاح عند كثيرين منهم هو الشيء‬ ‫الوحي�د ال�ذي ميلكون�ه‪ .‬وه�م جميع�ا‬ ‫أيت�ام حل�ب‪ ،‬وه�م فتي�ان بين الثالث�ة‬ ‫عش�رة واخلامسة عش�رة يتجولون في‬ ‫الش�وارع م�ع قمص�ان قصي�رة الكمين‬ ‫وبنادق كالشينكوف‪ ،‬وجوارب مع صور‬ ‫بارك سمبسون حتت نعل عسكرية‪ ،‬وهم‬ ‫يجمع�ون النهب الذي خلفت�ه العاصفة‪.‬‬ ‫فه�ؤالء ه�م أس�ياد حل�ب اجل�دد وه�م‬ ‫اوالد ل�م ي�كادوا يُ نه�ون امل�دارس ول�م‬ ‫ي�كادوا يجدون عملا – لكن معهم بنادق‬ ‫كالش�ينكوف وه�م اآلن جرب�وا الق�وة‬ ‫ويرفض�ون الع�ودة ليكون�وا بلا قيم�ة‬ ‫وأهمية كما كانوا حتت حكم االسد‪.‬‬ ‫إن حل�ب ق�د مس�ها اجل�وع وه�ي‬ ‫مس�تنزفة‪ .‬فما زال الناس يعيش�ون بني‬ ‫األنق�اض ف�ي حني تق�ع الصواري�خ على‬ ‫رؤوسهم‪.‬‬ ‫‪ ‬في حي ارض احلمرا ُقتل ‪ 117‬انسانا‪.‬‬ ‫واولئ�ك الذين بقوا أحي�اءا يظهرون من‬

‫في حي احلمراء قتل ‪ 117‬انسانا‬ ‫ومن بقي على قيد احلياة ال ميلكون‬ ‫سوى املالبس التي على جلودهم‬

‫عل�ى محاولة الوصول ال�ى املناطق التي‬ ‫يسيطر عليها املتمردون‪ .‬وما زال عدد من‬ ‫جمعي�ات املس�اعدة االجنبي�ة ينتظر في‬ ‫تركيا وأناسها مشغولون بتقدير األخطار‬ ‫عل�ى االرض‪ ،‬وبكتاب�ة تقارير اخرى‪ .‬إن‬ ‫ع�ددا صغيرا م�ن اجلمعي�ات احمللية في‬ ‫حل�ب مس�تعد للدخول الى قلب املش�هد‪.‬‬ ‫«لكن ال أح�د يتصل بن�ا‪ ،‬وحينما حاولنا‬ ‫أن ُنجند بدائل ع�ن حليب األم‪ ،‬وهي من‬

‫”‬

‫بين غ�رف األدراج املدم�رة والس�قوف‬ ‫الس�اقطة‪ .‬وهم مي�رون واح�دا بعد آخر‬ ‫على أرصفة منتقضة‪ ،‬بين أعمدة ُمقطعة‬ ‫ب�ازاء بس�اط معل�ق عل�ى ح�د مروحة‪.‬‬ ‫والش�يء الوحيد الذي ميلكونه املالبس‬ ‫التي عل�ى جلودهم‪ .‬ولف�ؤاد زيتون ابن‬ ‫السادس�ة والثالثين هات�ف نوكيا ايضا‬ ‫وفي�ه صورة رأس موض�وع على رف هو‬ ‫رأس إبنته‪.‬‬

‫‪ ‬أرز ودود‬

‫‪ ‬‬ ‫ال ميكن أن تفهم قوة االسلاميني حتى‬ ‫تس�تمع الى إمام دمش�ق ال�ذي يظهر في‬ ‫ش�بكة «اجلزيرة» ويطلب الى السوريني‬ ‫أن يطبخ�وا قط�ط الش�وارع‪ .‬إن احلرب‬ ‫ق�د أصبح�ت واقع�ا طبيعيا ج�دا بحيث‬ ‫إن�ه حينما يُ س�مع صفي�ر قذيف�ة ال يُ دير‬ ‫االوالد حت�ى رؤوس�هم‪ .‬وحينما ُتس�مع‬ ‫رش�قة بندقية كالش�ينكوف يك�ون جدل‬ ‫بينه�م فيقول احمد ابن السادس�ة‪« :‬هذا‬ ‫دوش�كا» فيزعم عم�ر وعمره مث�ل عمره‬ ‫قائال‪« :‬ال‪ ،‬هذا كالش�ينكوف‪ .‬هل تسمع؟‬ ‫هذه ضجة أخف من ضجة دراغنوف»‪.‬‬ ‫مير خ�ط اجلبه�ة الرم�زي واحلقيقي‬ ‫ببس�تان القص�ر ال�ذي كان ف�ي نيس�ان‬ ‫‪ 2011‬مرك�ز مظاه�رات‪ ،‬وامل�كان ال�ذي‬ ‫ب�دأ في�ه كل ش�يء‪ .‬ومت�ر هن�اك الي�وم‬ ‫ايضا مس�يرة احتج�اج لكنه�ا مؤلفة من‬ ‫االوالد فقط‪ ،‬فالباق�ون جميعا غادروا أو‬ ‫مات�وا‪ .‬أما اولئك الذين ل�م يغادروا أو لم‬ ‫ميوتوا فقد ُفقدوا ببس�اطة مثل أبو مرمي‬ ‫الذي كان واحدا من أبرز النش�طاء‪ .‬فهذا‬ ‫الرجل ال�ذي كان يخض�ع لتعقب النظام‬ ‫ولتعق�ب املتمردي�ن بعد ذل�ك اعتقله الـ‬ ‫أي‪.‬إس‪.‬أي‪.‬إس آخ�ر االم�ر واختف�ى‪.‬‬ ‫وينظم مس�يرة االحتجاج إبن أخيه ابن‬ ‫العاش�رة‪ .‬ب�ل إنه�م ال ميلك�ون وق�ودا‪.‬‬ ‫والس�يارة التي وضعت مكبرات الصوت‬ ‫عليها يدفعها املتظاهرون‪.‬‬ ‫إن اولئ�ك الذين لم يختفوا يعيش�ون‬ ‫في مخيم�ات املقتلعني اجمل�اورة للمدينة‬ ‫يحميه�م النه�ر‪ .‬وضفتا النه�ر ممتلئتان‬ ‫بأفضية س�كنية‪ ،‬وليست هي أكواخا وال‬ ‫كهوف�ا ب�ل هي أفضي�ة ال ميك�ن تعريفها‪.‬‬ ‫تقوم على ألواح معدنية وألواح خش�بية‬ ‫وبقاي�ا بالس�تيك‪ ،‬فثم أكوام ف�وق أكوام‬ ‫من االشياء‪ .‬ويتبني لك فجأة أنك موجود‬ ‫ف�ي داخله�ا حق�ا بين النس�اء واالوالد‬ ‫والشيوخ والعجزة والبُ كم‪.‬‬ ‫يستلقي ولد مختل العقل على االرض‪،‬‬ ‫ووضعت وجبته من األرز فوق قطعة من‬ ‫الكرت�ون ال�ى جان�ب ال�دود ال�ذي جاء‬ ‫للزي�ارة‪ُ .‬‬ ‫وتحرك األباج�ور وترى رجال‬ ‫يحتضر بس�بب س�رطان ال�دم‪ُ .‬‬ ‫وتحرك‬ ‫أباج�ورا آخ�ر وت�رى انس�انا يجل�س‬ ‫وفمه بال أس�نان وجلده مل�يء بالندوب‬ ‫واجل�روح وهو يقش�ط جلد ُج�رذ بائس‬ ‫احل�ظ‪ .‬وتعود الى حلب م�رة بعد اخرى‬ ‫وال ترى أن شيئا تغير بني املقتلعني هناك‬ ‫سوى األسماء‪.‬‬ ‫تعيش ابتس�ام رمضان ابنة اخلامسة‬ ‫والعش�رين هن�ا م�ع ثالث�ة اوالد في قبو‬ ‫عف�ن لنظ�ام الصرف الصح�ي‪ .‬وجترأت‬ ‫ف�ي ي�وم ما عل�ى اخل�روج م�ن اخملبأ مع‬ ‫ابنها الصغي�ر للبحث ع�ن خبز فوجدت‬ ‫بدل ذلك قناص�ا‪ .‬ومات الولدان اآلخران‬ ‫جوعا‪ ،‬فقد كان م�ن اخلطير جدا محاولة‬ ‫تخليصهما‪ ،‬وفي النهاية وجدتهما قذيفة‬ ‫راجم�ة قتلتهما‪ .‬إن حلب ممل�وءة قبورا‬ ‫وش�واهد قب�ور حتى ف�ي اله�واء‪ ،‬وذلك‬ ‫نصب ضخم يُ ذكر باملواطن اجملهول‪.‬‬ ‫عل�ى مبعدة بضعة أمتار من هناك يجري‬ ‫النه�ر ال�ذي ه�و احل�د بين ش�رق املدين�ة‬ ‫وغربه�ا‪ .‬وهو يجري ويس�توعب في تياره‬ ‫بقايا اجلثث املهش�مة للرجال الذين ُأعدموا‬ ‫برصاص�ة ف�ي الرأس م�ن اخلل�ف وأيديهم‬ ‫مقي�دة م�ن وراء ظهوره�م‪ .‬وال يتض�ح م�ن‬ ‫ه�ؤالء‪ :‬ه�ل ه�م متم�ردون أعدمه�م موال�و‬ ‫النظام‪ ،‬أم موالون لالسد أعدمهم املتمردون؟‬ ‫فاألم�ر يتعلق بوجه�ة نظر الناظ�ر‪ .‬أو رمبا‬ ‫يتعلق فقط بتيارات النهر‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/11/22‬‬

‫الواليات املتحدة لم تعد معنية باالجنرار الى ازمات ال تالئم مصاحلها القومية العليا وهذا ما يفسر صمتها عن استعمال االسد للسالح الكيميائي‬

‫ايران في جنيف‪ :‬سياسة االبتسامات الناجحة!‬

‫بوعز بسموت‬ ‫■ ‪ ‬حملة ابتسامات ايرانية مع االمريكيني ومع الروس‬ ‫والصينيني جنحت في اقناع العالم‬ ‫بلغت سياس�ة االبتس�امات االيرانية في هذا االسبوع‬ ‫ال�ى غرف�ة الصحافة ف�ي «بال�ي دي كونغرا» ف�ي جنيف‬ ‫حيث ل�م يحج�م من�دوب التلف�از االيراني الرس�مي عن‬ ‫دع�وة حتى كاتب هذه الس�طور الى لق�اء صحفي خاص‬ ‫برغم أنه علم بأنه ميثل صحيفة اسرائيلية‪.‬‬ ‫«هل ترى‪ ،‬إن ايران تتغير»‪ ،‬قال لي صحفي سويسري‬ ‫إطلع على املش�هد‪« .‬ويح�اول الصحفيون ايض�ا أن يروا‬ ‫مبل�غ البُ عد ال�ذي يس�تطيعون الوصول إلي�ه»‪ .‬أجل إن‬ ‫الدعاية االيرانية عملت في هذا االسبوع ساعات اضافية‪،‬‬ ‫وجند‬ ‫ف�ي جميع اجلبه�ات‪ ،‬في جني�ف وطهران وروم�ا‪ُ .‬‬ ‫يهود ايران ايضا للمهمة مع صحفيني ُ‬ ‫وكتاب مدونات‪.‬‬ ‫كان هذا اسبوعا كان واضحا فيه أن ايران تريد صفقة‪،‬‬ ‫والعالم معها‪ .‬بيد أن الزعيم الروحي علي خامنئي استقر‬ ‫رأيه فجأة في وقت اش�كالي جدا بالنسبة للغرب‪ ،‬بسبب‬ ‫مورثات�ه اجلينية على أن يبث في خطبته في طهران (في‬ ‫ي�وم االربعاء) نغمات الثورة القدمي�ة التي يحاولون أن‬ ‫يُ بينوا لنا منذ ثالثة اش�هر – منذ كانت االنتخابات – أنها‬ ‫زالت من العالم‪.‬‬ ‫ج�اءت اي�ران ف�ي احلقيقة ال�ى جنيف تري�د التوقيع‬ ‫عل�ى اتف�اق مرحلي يُ زيل ش�يئا م�ن العقوب�ات ويرفعها‬ ‫بع�د الرك�وع – لكنها تري�د ايضا انق�اذ كرامته�ا وإظهار‬ ‫التش�دد‪ .‬وال تعلم كيف يُ فعل ذلك سوى أمة أوجدت لعبة‬ ‫الش�طرجن‪ .‬واش�تمل التكتي�ك على الوص�ول الى جنيف‬ ‫وكأن اي�ران أضرت به�ا العالقة التي حصل�ت عليها قبل‬ ‫اسبوعني وبدأت االتصاالت بحثا عن الثقة املفقودة‪« .‬إن‬ ‫االي�ام التي كانت تس�تطيع فيها الق�وى العظمى أن متلي‬ ‫علين�ا م�ا نفعله قد أصبح�ت وراءنا»‪ ،‬قال ل�ي عنصر في‬ ‫الوفد االيراني‪.‬‬ ‫وف�ي البي�ت االبيض خاص�ة أظهروا حتمس�ا للصفقة‬ ‫املتش�كلة دون انتب�اه الى أنهم يُ س�همون بفعلهم ذلك في‬ ‫نظ�ام عاملي جديد‪ .‬ويُ س�هم ف�ي ذلك ايضا رئي�س وزراء‬ ‫بريطاني�ا ديفيد كام�رون حينما هاتف في هذا االس�بوع‬ ‫بع�د مقاطع�ة اس�تمرت ‪ 11‬س�نة رئي�س اي�ران حس�ن‬ ‫روحاني ليُ حدثه عن التسوية القادمة وليس عنها فقط‪.‬‬ ‫«مل�اذا يُ ص�ر نتنياهو عل�ى من�ع الش�عب االيراني من‬ ‫احلص�ول عل�ى الطاق�ة النووي�ة؟»‪ ،‬س�ألني الصحف�ي‬ ‫االيران�ي الق�دمي‪« .‬ومل�اذا حتاول اس�رائيل مع مس�اعدة‬ ‫من فرنس�ا أن متنع اتفاقا يُ س�هم فقط في السالم العاملي؟‬ ‫وملاذا تتجاهل اسرائيل متاما قول الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫النووي�ة إن املش�روع الن�ووي االيران�ي لي�س أله�داف‬ ‫عسكرية؟»‪.‬‬ ‫نس�ي االيراني�ون عل�ى نحو م�ا أن التقرير ف�ي ‪2011‬‬

‫قض�ى بص�ورة ال لب�س فيها بأنه�م يطمحون ال�ى احراز‬ ‫قنبلة نووية‪ ،‬وأرادوا في جنيف أن يعرضوا أنفسهم على‬ ‫أنهم النموذج األقرب الى األم تريزا‪.‬‬ ‫والش�يء املثي�ر لالهتم�ام ه�و أن�ه ال أح�د طل�ب م�ن‬ ‫االيرانيين بين املباحث�ات تفس�يرات ُتبني مل�اذا مينعون‬ ‫زي�ارة املراقبني للموقع في بارتشين حي�ث ُتجرى هناك‬ ‫بحسب الش�بهات التجارب الذرية العسكرية‪ .‬ولم يسأل‬ ‫أح�د االيرانيني ايض�ا ملاذا يحتاج�ون ال�ى البلوتونيوم‬ ‫(مفاعل املياه الثقيلة في أراك)‪.‬‬ ‫وال�ى ذلك نش�رت أم�س الصحيف�ة الفرنس�ية املهمة‬ ‫«لوفيغ�ارو» مقال�ة واس�عة ع�ن ال�ذرة االيراني�ة حت�ت‬ ‫عنوان «إي‪.‬آر ‪ – 10‬املصنع السري لقنبلة نووية بواسطة‬ ‫البلوتونيوم»‪ُ .‬‬ ‫وذكر في املقالة أنه في املصنع املوجود في‬ ‫مدينة شيراز‪ ،‬يساعد االيرانيون على تطوير بلوتونيوم‬ ‫ألهداف عس�كرية وألهداف بحثية‪ .‬وقد ذك�ر هذا املصنع‬ ‫في نيس�ان فريدون عباسي‪ ،‬املس�ؤول السابق عن امللف‬ ‫الن�ووي ف�ي ايران‪ .‬ومع كل ذلك ال يس�أل أحد اس�ئلة في‬ ‫وقت حتتال فيه ايران على اجلميع كما ثبت‪.‬‬ ‫خطبة الكالب‬ ‫أدرك�ت طه�ران أن واش�نطن وموس�كو متحمس�تان‬ ‫للتوص�ل الى اتف�اق‪ ،‬ولهذا لم يخ�ش خامنئي أن يخطب‬ ‫خطبت�ه الش�ديدة اللهج�ة‪« .‬إنه�م يعتق�دون أنه�م اذا‬ ‫اس�تعملوا الضغ�وط عل�ى الش�عب االيراني ف�ان ايران‬ ‫س�تتراجع‪ ،‬لكنه�م مخطئ�ون‪ ،‬فه�م ال يعرف�ون الش�عب‬ ‫االيران�ي»‪ ،‬قال أم�ام رجال حرس الثورة‪ ،‬ورس�م للعالم‬ ‫خطوط�ا حم�راء‪ .‬وتاب�ع خامنئ�ي قائلا‪« :‬نح�ن نس�مع‬ ‫ال�كالم من أفواه ال�كالب‪ ،‬كالنظام الصهيون�ي‪ ،‬أن ايران‬ ‫تهديد للعالم‪ ،‬لكنهم‪ ،‬أعني هذا النظام غير الشرعي الذي‬ ‫لم يأت للعالم س�وى بالش�ر‪ ،‬هم الذين يهددون العالم»‪.‬‬ ‫وأض�اف ايض�ا أن�ه ال يفه�م فرنس�ا الت�ي تدع�م النظام‬ ‫الصهيوني الذي «لن يبقى»‪.‬‬ ‫وح�اول االيراني�ون ف�ي أحادي�ث خلفي�ة ف�ي ي�وم‬ ‫االربع�اء أن يُ بين�وا أن خامنئ�ي خط�ب ه�ذه اخلطب�ة‬ ‫الس�باب داخلية وأن جمهوره ه�و جمهور أصولي – وأن‬ ‫الواق�ع هو الذي يوجب عليه أن يتحدث على هذا النحو‪.‬‬ ‫وقب�ل أن يجلس وزي�ر اخلارجية االيران�ي محمد ظريف‬ ‫ووزيرة اخلارجي�ة االوروبية كاثرين آش�تون الى غداء‬ ‫مش�ترك‪ ،‬حدد خامنئي كم�ا قلنا آنفا اخلط�وط احلمراء‪.‬‬ ‫«ل�ن تتخلى ايران عن حقوقها املش�روعة في الذرة»‪ ،‬قال‬ ‫وكان يقص�د بالطبع ح�ق بلده في تخصي�ب اليورانيوم‬ ‫ف�ي اي�ران‪ .‬وقد خرج�ت ايران ف�ي هذه القضي�ة خاصة‬ ‫رابحة‪ ،‬فلم يش�ك أحد في هذا االسبوع في جنيف في حق‬ ‫اي�ران في تخصي�ب اليورانيوم مبس�توى منخفض حقا‬ ‫لكنه تخصيب مع كل ذلك‪.‬‬ ‫وتبين لنا في جنيف ايضا هذا االس�بوع أن االيرانيني‬

‫قد نش�أ عنده�م في هذا الش�هر ش�يطان جدي�د‪ .‬فلم تعد‬ ‫امري�كا متف�ردة وه�ي الش�يطان التاريخ�ي األكب�ر‪ ،‬ولم‬ ‫تعد اس�رائيل في دور «الش�يطان األصغر» املتواضع‪ .‬بل‬ ‫أصبح يوجد عندنا اآلن ش�يطان متوس�ط يناسب مكانة‬ ‫الفرنس�يني‪ .‬إن احباط وزير اخلارجية الفرنسي االتفاق‬ ‫ف�ي اللحظ�ة االخي�رة تقريب�ا قب�ل اس�بوعني‪ ،‬وزي�ارة‬ ‫الرئيس فرانس�وا أوالند الس�رائيل في هذا االسبوع زادا‬ ‫في اشمئزاز ايران من السياسة الفرنسية‪.‬‬ ‫إن فرنس�ا من وجهة نظر ايران تشوش على التسوية‬ ‫اجلدي�دة‪ .‬وال يفه�م االيرانيون ايضا ملاذا ُتضيق فرنس�ا‬ ‫عليه�م؟ يب�دو أنه�م لم يأخ�ذوا في حس�ابهم أن فرنس�ا‬ ‫كان�ت دائما حتى منذ ايام الرئيس جاك ش�يراك ونيكوال‬ ‫ساركوزي بعده‪ ،‬كانت دائما األكثر تشددا نحو االيرانيني‬ ‫بين اعض�اء الثالثية االوروبي�ة التي اش�تملت في مطلع‬ ‫األلفية الثالثة على املانيا وبريطانيا ايضا‪.‬‬ ‫وأس�همت التقاري�ر الصحفي�ة في وس�ائل االعالم في‬ ‫باري�س ه�ذا االس�بوع ايضا ف�ي اجل�و املعادي لفرنس�ا‬ ‫بين الوف�د االيران�ي‪ ،‬فف�ي ي�وم جتدي�د احملادث�ات أول‬ ‫أمس‪ ،‬اقتبس�ت صحيفة «الفيغارو» من كالم دبلوماس�ي‬ ‫فرنس�ي ق�ال‬ ‫إن�ه يخش�ى‬ ‫«اتف�اق نهاية‬ ‫املوس�م الذي‬ ‫سيُ س�بب‬ ‫تك�رار أخطاء‬ ‫ا ملا ض�ي‬ ‫ف�ي ‪2003‬‬ ‫و ‪. »2 0 0 4‬‬ ‫وأرادت‬ ‫«لوفيغ�ارو»‬ ‫ُتذك�ر‬ ‫أن‬ ‫قراءه�ا ايضا‬ ‫ب�أن ع�دد‬ ‫اجهزة الطرد االيرانية زاد منذ ذلك احلني من ‪ 164‬الى أكثر‬ ‫من ‪ 18‬ألفا لتثبت مبلغ كون مقاصد االيرانيني مريبة‪.‬‬ ‫وفي املباحثات ف�ي جنيف يتطرقون الى أدق تفاصيل‬ ‫املشروع االيراني من جهة تقنية مثل‪ :‬ماذا سيكون مصير‬ ‫ال�ـ ‪ 185‬كغم من اليورانيوم اخملصب مبس�توى ‪ 20‬باملئة؛‬ ‫وكيف س�تقوم ايران بتحوي�ل كل مخزونات اليورانيوم‬ ‫اخملص�ب مبس�توى ‪ 20‬باملئ�ة ف�ي حوزته�ا الى مس�توى‬ ‫أخفض‪ ،‬وكيف تستطيع فعل ذلك‪.‬‬ ‫وم�اذا س�يكون مصي�ر املفاعل ف�ي أراك النت�اج املياه‬ ‫الثقيلة؟ استقر رأي االيرانيني على االستمرار في النضال‬ ‫عنه كنضالهم عن احلق في تخصيب اليورانيوم‪ ،‬كما ذكر‬ ‫وزير اخلارجية ظريف هذا االسبوع‪ .‬وقد طلب الى العالم‬ ‫أن يستغل «الفرصة التاريخية» املتاحة اليوم وأال يضيع‬ ‫الفرص�ة‪ .‬وتوجه ظريف ايضا الى الفرنس�يني وطلب أن‬

‫“‬

‫يكفوا عن مراكمة العوائق‪.‬‬ ‫‪         ‬أصبحت احملادثات اليوم سياس�ية قبل كل شيء‪:‬‬ ‫ففرنس�ا وهي واحدة من الدول العظمى الس�ت لم تقتنع‬ ‫بع�د أن اي�ران ال تطم�ح ال�ى احراز سلاح ن�ووي‪ .‬وقال‬ ‫الرئي�س فرانس�وا أوالند نفس�ه ذل�ك بصراح�ة‪ .‬ويزعم‬ ‫التقري�ر االخي�ر للوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة النووية الذي‬ ‫نش�ر بين جولتي احملادثات ف�ي جنيف أن اي�ران أوقفت‬ ‫الول مرة منذ س�نوات طويلة املش�روع الن�ووي‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يحدث تغيير جذري في املشروع‪.‬‬ ‫إن تقدي�ر خبراء كثيرين في العالم هو أن ايران قريبة‬ ‫من القنبلة النووية‪ .‬واملش�كلة ه�ي أن اخلطة املقترحة ال‬ ‫جتعل ايران تتحلل مما أحرزته الى اليوم‪ ،‬ومن هنا يأتي‬ ‫قل�ق اس�رائيل الكبي�ر‪ .‬فال عجب م�ن أن رئي�س الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو عمل في هذا االس�بوع مع رئيس روس�يا‬ ‫فالدمي�ر بوتني ومع فرانس�وا أوالن�د واالدارة االمريكية‬ ‫لهدف واحد هو مضاءلة االضرار‪.‬‬ ‫يجري في الشأن االيراني من وراء الستار عرض باليه‬ ‫دبلوماس�ي وتصفية حس�ابات بني االصدق�اء‪ .‬فباريس‬ ‫تهت�م ب�أن ُتج�ازي االمريكيني عل�ى احليلة غي�ر املريحة‬ ‫بالنس�بة إليها‬ ‫الت�ي قام�ت‬ ‫به�ا واش�نطن‬ ‫ه�ذا الصي�ف‬ ‫ف�ي س�وريا‪.‬‬ ‫و ُنذ كر ك�م‬ ‫االس�د‬ ‫أن‬ ‫ق�د اس�تعمل‬ ‫ا لسلا ح‬ ‫الكيميائ�ي في‬ ‫‪ 21‬آب وس�بب‬ ‫موت ‪ 1400‬من‬ ‫أبن�اء ش�عبه‪.‬‬ ‫وأرادت فرنسا‬ ‫أن تتدخل عس�كريا على أهداف في س�وريا والتزم باراك‬ ‫اوباما بأن يس�اعد على ذلك العمل‪ .‬بي�د أن اوباما حتول‬ ‫ع�ن ذلك حت�وال كامال واجته ال�ى مجلس الن�واب وجهد‬ ‫قبل ذلك في بح�ث القضية وإمتام صفقة مع بوتني‪ .‬وبقي‬ ‫الرئي�س أوالن�د خ�ارج الص�ورة‪ .‬وأدركت فرنس�ا التي‬ ‫كانت قد بدأت االعداد الرس�ال طائرات أن س�وريا ليست‬ ‫مثل ليبيا وليس�ت مثل مالي – وأنها ال تس�تطيع أن تعمل‬ ‫عسكريا وحدها‪ .‬وصعب عليهم في باريس تقبل ذلك‪.‬‬

‫االمة التي اخترعت الشطرجن‬ ‫جاءت الى جنيف لتوقيع‬ ‫اتفاق مرحلي لكنها‬ ‫ايضا تريد انقاذ كرامتها‬ ‫واظهار التشدد‬

‫”‬

‫خط ديغول‬ ‫بيد أنه يوجد للفرنسيني في القضية النووية االيرانية‬ ‫الق�درة على العم�ل واحباط صفق�ة ألن احلديث في هذه‬ ‫املرة عن معركة دبلوماسية ال حتتاج الى تضحية بجنود‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫وقد بيّ ن لي عنصر فرنسي هذا االسبوع أن أوالند ال يجب‬ ‫أن يخش�ى االضرار السياس�ية في الداخل نتيجة خطوة‬ ‫كه�ذه‪ :‬أوال ألن املعارضة ف�ي اليمني أيدت ايضا التش�دد‬ ‫عل�ى املش�روع الن�ووي االيراني من�ذ ب�دأت احملادثات‪،‬‬ ‫واعت�اد ال�رأي الع�ام الفرنس�ي ايض�ا على خ�ط ديغول‬ ‫املتش�دد الفخور الذي يحل بحس�به بل م�ن املرغوب فيه‬ ‫التماي�ز ع�ن االمريكيين‪ .‬إن معارضة فرنس�ا احلرب في‬ ‫العراق قبل عش�ر س�نوات فق�ط زادت آنذاك في ش�عبية‬ ‫حكومة فرنسا‪ .‬ومن جهة ثانية ليس من املؤكد أن احلرب‬ ‫في العراق واملش�روع الن�ووي االيراني يتمتعان بالوزن‬ ‫نفس�ه‪ .‬ففرنس�ا في هذا الش�أن تتجه اليوم الى محاربة‬ ‫نشر السالح النووي‪.‬‬ ‫وف�ي هذه االثن�اء وحتى قبل أن يُ ق�ال في جنيف كلمة‬ ‫واحدة كانت االطراف جميعا ترسل رسائل متفائلة‪ .‬كان‬ ‫بوتين أوال هو الذي ق�ال في حديث الى نظي�ره االيراني‬ ‫روحاني‪« :‬نحن قريبون من اتفاق»‪.‬‬ ‫وف�ي مقابل ذل�ك أراد اوبام�ا ووزي�ر خارجيته جون‬ ‫كي�ري خف�ض التوقع�ات‪ ،‬حينم�ا اس�تمر الرئي�س ف�ي‬ ‫محاوالت�ه اقناع الش�يوخ أال يبحثوا في ف�رض عقوبات‬ ‫جدي�دة على اي�ران ملنع احب�اط الصفق�ة‪ .‬وكان من رأوا‬ ‫ف�ي ذلك عدم رغب�ة االمريكيني ف�ي إظهار االس�تكانة كي‬ ‫يطمئنوا احلليفتني اس�رائيل والسعودية‪ ،‬ولاليحاء بأن‬ ‫امريكا تهتم مبصالح اصدقائها‪.‬‬ ‫ويزعم آخرون أن لالدارة االمريكية مش�كالت حقيقية‬ ‫ف�ي مجل�س الن�واب‪ .‬وم�ن جه�ة اخرى ل�م يُ �رد اعضاء‬ ‫مجل�س الن�واب برئاس�ة جون مكين تش�ديد العقوبات‬ ‫لكنه�م يريدون احلص�ول على ضمانات أكب�ر من الطرف‬ ‫االيراني‪.‬‬ ‫وانض�م الرئي�س الصين�ي ش�ي جينبين�غ ايض�ا الى‬ ‫املعركة واس�تعمل الضغط للتوصل ال�ى اتفاق‪ .‬وقال في‬ ‫نهاي�ة حدي�ث مع روحان�ي إن «اي�ران تطمح ال�ى احراز‬ ‫اتفاق يضمن حقوقها وهي س�تثبت أن مشروعها النووي‬ ‫يرم�ي ال�ى أهداف مدني�ة»‪ .‬وكان للصني دائم�ا خط الءم‬ ‫اخل�ط االيران�ي مالءمة حس�نة‪ .‬وفيم�ا يتعل�ق باالملان‪،‬‬ ‫نش�رت الصحيفة االسبوعية الفرنس�ية «البوا»‪ ،‬أنهم لم‬ ‫يحب�وا تدخل وزير اخلارجية الفرنس�ي الذي أفضى الى‬ ‫تأجيل االتفاق املرحلي‪.‬‬ ‫ونق�ول مبناس�بة ذك�ر ذل�ك االتف�اق املرحل�ي ال�ذي‬ ‫يتباحث�ون فيه في جنيف إنه يفترض أن يجعل الس�باق‬ ‫الن�ووي االيراني بطيئ�ا‪ .‬بيد أن�ه كما يُ بني الفرنس�يون‬ ‫يُ مك�ن االيرانيني بالفعل من االس�تمرار نحو هدفهم حتت‬ ‫غطاء التفاوض في هذه املرة‪ ،‬وهذا يش�به جدا ما يحدث‬ ‫في س�وريا‪ ،‬إذ أصبح الرئيس الس�وري حتت غطاء نزع‬ ‫السالح الكيميائي للنظام قد أخذ ضوءا أخضر لالستمرار‬ ‫في العمل‪ .‬اج�ل إنه عالم جديد‪ .‬إن الس�ؤال الكبير الذي‬ ‫ُسئل في هذا االس�بوع ايضا هو عن املسافة التي ستكون‬ ‫فرنس�ا مس�تعدة لس�يرها؟ ومن املثير لالهتمام في هذه‬

‫النقط�ة أن ننتب�ه الى اخلطب�ة التي خطبه�ا فابيوس في‬ ‫باريس في ‪ 13‬من هذا الشهر أمام اعضاء «معهد تقديرات‬ ‫التحليالت االستراتيجية»‪.‬‬ ‫«يب�دو أن الواليات املتحدة لم تعد معنية بأن ُتجر الى‬ ‫ازمات ال تالئ�م التصور العام اجلدي�د واملصالح القومية‬ ‫اجلدي�دة للواليات املتح�دة‪ .‬إن اولئك الذين يؤيدون في‬ ‫واشنطن النهج الذي يدعو الى انسحاب من مناطق ُترى‬ ‫«غير استراتيجية»‪ ،‬يزيدون في تأثيرهم فقط‪ .‬ويبدو أن‬ ‫هذا يفسر ايضا حقيقة أنه لم تقع ضربة امريكية ردا على‬ ‫استعمال النظام السوري للسالح الكيميائي»‪.‬‬ ‫ويعط�ي كالم فابيوس مثاال يُ بني مبل�غ ارتباط االزمة‬ ‫الس�ورية باالزمة االيرانية‪ ،‬وقد أصبحت واشنطن فجأة‬ ‫هي املعتدل�ة وأصبحت فرنس�ا هي التي ُتخ�رج مخالبها‬ ‫بعكس م�ا حدث في العراق قبل عش�ر س�نوات‪ .‬وينبغي‬ ‫أن نضي�ف ال�ى ذل�ك حقيقة أن فرنس�ا ق�ادت املعركة في‬ ‫ليبيا مع امريكا التي «قادت من اخللف» وخرجت وحدها‬ ‫حملارب�ة االرهاب في مالي‪ ،‬كي نفهم ما هي العضالت التي‬ ‫ج�اء به�ا الفرنس�يون ال�ى جنيف‪ .‬وم�ع ذل�ك ينبغي أن‬ ‫نقيد السياس�ة الفرنس�ية بعد أن قال فابيوس في اللقاء‬ ‫الصحف�ي أمس م�ع قناة «فرانس ‪ « 2‬إن فرنس�ا س�تبقى‬ ‫متش�ددة لكنها معنية باتفاق وتق�ول «نعم لذرة مدنية ال‬ ‫لقنبلة ذرية»‪.‬‬ ‫إن م�ن نتيج�ة السياس�ة الفرنس�ية املتش�ددة هو أن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة تبح�ث ع�ن س�بيل لزي�ادة تأثيره�ا‬ ‫ف�ي آس�يا واحملي�ط اله�اديء‪ ،‬م�ع الصدم�ة ف�ي العراق‬ ‫وافغانس�تان‪ ،‬ورغبة الرأي العام االمريكي في عدم رؤية‬ ‫تدخ�ل االدارة في كل ازمة في العالم – إن كل ذلك كما قال‬ ‫فابيوس يُ حدث فراغا اس�تراتيجيا في الش�رق االوسط‪.‬‬ ‫وفي هذا الوضع تريد فرنس�ا أن تدخل الفراغ الذي خلفه‬ ‫االمريكيون‪.‬‬ ‫بيد أنهم في تل أبيب طلبوا هذا االسبوع عدم االسراع‬ ‫ال�ى تأبين االمريكيين‪ .‬ه�ل االمريكي�ون يري�دون حق�ا‬ ‫ويستطيعون االنفصال عن الشرق االوسط كما يزعمون‬ ‫في باري�س؟ ليس هذا مؤك�دا‪ ،‬ويحتجون في واش�نطن‬ ‫للمحادث�ات بين االس�رائيليني والفلس�طينيني برعاي�ة‬ ‫امريكي�ة أنه�ا دليل على اهتمام واش�نطن ال�ذي ما زالت‬ ‫ُتبدي�ه باملنطقة‪ .‬بيد أن�ه ال أحد يؤمن بنج�اح احملادثات‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫ويذكرون في تل أبيب أن امريكا لم تنجح في ليبيا‪ ،‬وال‬ ‫في مصر‪ ،‬وال في س�وريا ايضا‪ .‬ب�ل توجد صعوبات لدى‬ ‫اوبام�ا ف�ي الداخ�ل‪ .‬وقد دخل س�نته الثانية م�ن واليته‬ ‫الثاني�ة وه�و يبحث عن إبق�اء تركة يُ خلفه�ا وراءه‪ .‬فهل‬ ‫تكون ايران هي التي تتيح له الفرصة؟ وكم من الوقت؟ ال‬ ‫أحد يعلم‪ ،‬فرمبا يكون اوباما قد استقر رأيه على االكتفاء‬ ‫بتركة مؤقتة‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/22‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ُ‬ ‫«احل ُّب َأقوى» لرئيف جنم اخلوري‪:‬‬

‫اجلغرافيا اجلنسية‬ ‫والتأنيث املتبادل!‬

‫ثورة على ُ‬ ‫الطغيان‬ ‫سعد نسيب عطاالله‬ ‫مفهوم الرواية‬

‫■ الرواي�ة في نوعيها‪ :‬القصير والطويل‪ ،‬هي في معظم‬ ‫االحي�ان‪ ،‬كتابة نثرية تصف ش�خصيات واحداثا خيالية‪،‬‬ ‫له�ا ج�ذور تاريخية‪ ،‬ف�ي س�يا ق قصصي متسلس�ل‪ .‬عند‬ ‫القيام مبراجعة رواية ما‪ ،‬واجراء حتليل بحثي وقيمي لها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التش�كل القصص�ي‪ ،‬اي العقدة‪ ،‬وعالقتها‬ ‫ال بدّ من دراس�ة‬ ‫بالواق�ع‪ ،‬وميزاته�ا‪ ،‬وكيفي�ة االس�تعمال اللغ�وي فيه�ا‪.‬‬ ‫ُأدخلت جميع هذه الش�روط على النث�ر االدبي في القرنني‬ ‫الس�ادس عش�ر والس�ابع عش�ر من أجل اعطائ�ه التبرير‬ ‫والتصوري‪ ،‬بعيدا من الواقعية التاريخية‪.‬‬ ‫اخليالي‬ ‫ّ‬ ‫ان ه�ذا التوصي�ف للرواية‪ ،‬ه�و اقتب�اس لتعريفها في‬ ‫كتب االدب االنغلوسكسوني الغربي االكادميية‪ .‬وحيث ان‬ ‫ّ‬ ‫كتاب الرواية العربية احلديثة‪ ،‬منذ منتصف القرن التاسع‬ ‫عش�ر وحتى يومنا ه�ذا‪ ،‬قد ّ‬ ‫اطلعوا عل�ى الرواية الغربية‪،‬‬ ‫خاصة االنكليزية‪ ،‬بفضل االرساليات التربوية التبشيرية‬ ‫الغربي�ة الت�ي تلق�وا علومه�م فيه�ا‪ ،‬علين�ا ان نلت�زم هذا‬ ‫التوصي�ف الغرب�ي‪ ،‬م�ع االخ�ذ بعين االعتب�ار‪ ،‬التداخل‬ ‫الثقافي واالخالقي والسياس�ي العقائدي والديني عند كل‬ ‫روائي عربي‪ ،‬عند تقييم َأعماله الروائية‪ ،‬بصورة عامة‪.‬‬ ‫ومبناس�بة مئوية والدة االديب العربي املناضل‪ ،‬رئيف‬ ‫حتركت في دواخلي جذور القربى الوطيدة‪،‬‬ ‫جنم اخلوري‪ّ ،‬‬ ‫الت�ي تربطني به م�ن جهة والدت�ي‪ ،‬الس�يدة بديعه نخلة‬ ‫اخلوري‪ ،‬وكذلك احلنني الى االيام البعيدة التي سكبت في‬ ‫ذاكرتي البعيدة صورا جميلة عن الوجه الباسم الذي كان‬ ‫ّ‬ ‫يتحلى به اديبنا الكبير‪ -‬مع الكبير والصغير في الس�ن ‪-‬‬ ‫من ابناء قرية نابية التي هي مس�قط رأسه‪ ،‬وعاد اليها في‬ ‫أواخر عمره القصير‪.‬‬

‫ناضرة غريبة في هذا القفر الذي ّ‬ ‫قل ان أنبت الزهور»‪.‬‬ ‫ج�راء متابع�ة االم اتصاالتها‬ ‫تط�ول معاناة العاش�قني ّ‬ ‫وتودده�ا للوال�ي االكث�ر صالفة من‬ ‫ونضاالته�ا اخلبيث�ة‬ ‫ّ‬ ‫فات�ك‪ ،‬ال�ى أن يل�وذ نص�ر بعدالة اخلليف�ة معاوي�ة الذي‬ ‫أعجبته ش�فتا س�عاد «وقد الحتا ّ‬ ‫كأنهما ُقليَ َت�ا على اللهب‪،‬‬ ‫وس�حرته مقلتاه�ا ُّ‬ ‫بتوق�د صفائهما وطول م�ا يظللهما من‬ ‫أه�داب‪ .».. ،‬وطلب يدها خاطبا ومخاطب�ا»‪ ...‬ولن تكوني‬ ‫أول أعرابي�ة تزوجته�ا وأجنب�ت»‪ ..‬ولك�ن س�عاد أب�ت أن‬ ‫ترض�ى مبعاوية بديال من نصر زوجا لها‪ .‬وحتقق لهما هذا‬ ‫االم�ل بعد حاالت من اجلن�ون املفتعل خالل جميع االوقات‬ ‫الطويلة القاسية والصعبة‪.‬‬ ‫الوصفية للرواية‬ ‫امليزات‬ ‫ّ‬

‫متتاز الرواية بس�ياق لغوي تصوي�ري دقيق لكثير من‬ ‫االحداث واملش�اهد ّ‬ ‫املؤثرة‪ ،‬ناقلة الى القارىء حلظات من‬ ‫َّ‬ ‫والو َل�ه‪ ،‬والتناغم بين احلرم�ان واللوعة وبني‬ ‫الوج�دان َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫علق عن�د ّ‬ ‫والت ُّ‬ ‫الش�وق َ‬ ‫املولهني في احلب الع�ذري‪ .‬ال يقبّ ل‬ ‫ويتضامان‪ ،‬كما هم عليه ّ‬ ‫«عشاق‬ ‫هذان العاش�قان بعضهما‬ ‫ّ‬ ‫املقاه�ي» في زمننا احلاضر‪ ،‬بل خلال متايل طيفهما عندما‬ ‫تنفخ املياه صفاء صفحة مياه الغدير‪»« ،‬جال نظرها فالقى‬ ‫وجهه وعينيه‪ .‬ونفخت ريح خفيفة في صفحة الغدير فماج‬ ‫امل�اء وارتعش فيه ّ‬ ‫ظلا احلبيبني ومتايلا متدانيني‪ّ .‬‬ ‫وكأن‬ ‫الرعش�ة س�رت الى نصر وس�عاد فارتبكا لهذا االضطراب‬ ‫مس كيانهما‪ ،‬وح�ارا فيما يفعالن‪ ،‬فانفجرا ضاحكني‬ ‫الذي ّ‬ ‫فلم�ا أبص�رت وجهها أب�ت ّ‬ ‫اال ان ترى ال�ى جانبه محيّ ا‬ ‫‪ّ ...‬‬ ‫نصر وابتس�مت له إيناس�ا ومداعبة‪ّ .‬‬ ‫لكن شاة من شياهها‬ ‫فو ُحل املاء‪َ ،‬و َه َّش�ت س�عاد على‬ ‫فج�أة عاثت ف�ي امل�اء ‪َ ...‬‬ ‫فرت واثبة»‪ .‬كما أصبَ حت ُل ًح َ‬ ‫يظات هذا العناق‬ ‫الشاة التي ّ‬ ‫أطلاال كان�ت‬

‫الرئيسية‬ ‫شخصيات الرواية‬ ‫ّ‬

‫ال ّأدع�ي ّأنن�ي ق�رأت جميع أعمال�ه‪ ،‬بل اخت�رت روايته‬ ‫اليتيم�ة ‪ -‬عل�ى ما أظ�ن‪« ،‬احلب أق�وى»‪ ،‬النني م�ن هواة‬ ‫مطالع�ة الرواي�ات االنكليزي�ة‪ ،‬بفض�ل حتصيل�ي العلمي‬ ‫باللغة االنكليزية‪ ،‬وكذلك قراءتي لبعض الروايات املأسوية‬ ‫املعربة لفيودور ميخائيلوفتش دوستويفسكي‪.‬‬ ‫الروس�ية ّ‬ ‫آمل أن أفي ابن قريتي‪ ،‬املفكر الثوري اجلريء‪،‬بعض ّ‬ ‫حقه‪،‬‬ ‫وان تك�ون عندي اجلرأة والقدرة على التحليل املوضوعي‬ ‫الس�ليم لهذا العط�اء الروائي القيّ م ت�دور أحداث الرواية‬ ‫حول شخصيتني رئيس�يتني‪ ،‬نصر وسعاد‪ ،‬وهما عاشقان‬ ‫متيّ مان وابنا عم‪ ،‬من قبيلة بني عذرة‪ .‬و»اذا قيل بنو عذرة‬ ‫قي�ل احلب النق�ي الوفي اخلالد والش�عر الهيم�ان الرقيق‬ ‫الواجد‪ّ ،‬‬ ‫وإلا َلما قيل بنو عذرة»‪ ..‬يعيشان في بيئة بدوية‬ ‫لعمه‪ .‬وس�عاد‬ ‫فقيرة‪ .‬نصر‪ ،‬ال أهل له ويرعى قطيعا هزيال ّ‬ ‫لها أب س�اذج بسيط‪ ،‬وأم متربّ صة تطمح الستغالل جمال‬ ‫ّ‬ ‫للتخلص من ش�ظف العيش والفقر املدقع‪.‬‬ ‫وس�حر ابنتها‬ ‫تبدأ معاناة العاش�قني عند بلوغ سعاد ُأنوثتها وإبعادها‬ ‫الرع�ي م�ع نص�ر‪ .‬عن�د ه�ذا االس�تحقاق‬ ‫القس�ري ع�ن َّ‬ ‫مرة وش�اهدت نصر « بعين االنثى‪،‬‬ ‫ش�عرت س�عاد ّ‬ ‫الول ّ‬ ‫واس�تغربت أن جتد في س�يمائه ‪ ...‬العذوبة واالنوثة»‪.‬‬ ‫ام س�عاد تريد تزويجها فاتكا ال�ذي ّ‬ ‫طلق زوجته االولى‬ ‫وهو «موفور املال‪ ،‬عالي النس�ب‪ ،‬مرموق الش�باب ‪،« ...‬‬ ‫«الصعلوك املنتوف»‪ ،‬وليس‬ ‫ولي�س مثل نصر الذي ه�و ُّ‬ ‫الطفل «ال�ذي حليب ُأ ّم�ه على ش�فتيه‪ ،.»..‬و»قفص من‬ ‫عظ�ام في كيس من جلد ُش ًّ�د عليه ش�دّ أ‪ ..»..‬بداية‪ ،‬يقضي‬ ‫نصر على غرميه الصلف فاتك خالل حراسة االخير خليمة‬ ‫الوالي ليال‪ ،‬بس�هم قات�ل‪ ،‬لكن يدخل على املش�هد الدرامي‬ ‫منافس آخر‪ ،‬ذو ش�أن كبير‪،‬ه�و الوالي الذي نصب خيامه‬ ‫قرب الغدير‪ .‬انه الوالي الذي « ّ‬ ‫ميش�ط حليته مبشط غليظ‬ ‫االس�نان من أصابعه‪ ،‬أو ّ‬ ‫يدلك بيده وجهه السمني واللحم‬ ‫ّ‬ ‫املتره�ل حت�ت ذقن�ه‪ ،‬وال�ى جانب�ه س�يف عار م�ن غمده‬ ‫يتناوله س�اعة يش�اء»‪ ،.‬ويريد الزواج بسعاد التي تلبس‬ ‫«جلبابها اخلشن الطويل»‪ ،‬وذات»القالب البديع من حلم‬ ‫حار ‪ ،.»..‬ووجه ُ«أش�رب من س�مرة الش�مس‬ ‫فت�ي ودم ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصحراوي�ة‪ ،‬لم يس�تره لث�ام وال ه�ودج ‪ ...‬زهرة رخصة‬

‫قص‬ ‫ياسني ملقدم‬

‫تعود اليها سعاد السترجاع حالوتها وحميميتها « ‪ ...‬كانت‬ ‫ّ‬ ‫وتستشفه عن وجه‬ ‫ال تفتأ تزور الغدير لتطالع فيه وجهها‬ ‫ّ‬ ‫نص�ر»‪ .‬وكذل�ك كان يفعل نص�ر» كان ‪ ...‬ال ينف�ك يختلس‬ ‫الزي�ارات الى ه�ذا الغدي�ر»‪ ..‬وكانا يتخوفان م�ن القحط‬ ‫الذي س�يصيب الغدي�ر ايام اجلفاف التي»س�تمحو عنهما‬ ‫لوحة ذكرى هي أعذب الذكريات وأمرأها على القلب»‪ ..‬كما‬ ‫يصور الكاتب جش�ع وجوع االم حين « كانت يد عجوزة ال‬ ‫ّ‬ ‫تتحرك ّ‬ ‫اال في طريق واحد بني اللحم املشوي وفمها املغمور‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫جتويفة كهف في هضبة جرداء»‪ّ .‬أما تخيّ ل‬ ‫أب�دا دائما كأنه‬ ‫متس االرض‬ ‫نصر للش�بح القادم نحوه فكأمنا هي « سعاد ّ‬

‫التيــــه‪..‬‬

‫■ أرضن��ا تصلبت‪ ،‬آبارنا ص��ار غورا ماؤها‪،‬‬ ‫أش��جارنا‪ ،‬أي أش��جار! مج��رد ج��ذوع وفروع‬ ‫جوفها العطش ونخرها الس��وس‪ ،‬جبالنا التي‬ ‫كانت ترفل في ثي��اب اخلضرة ويعممها الغمام‬ ‫أضحت قامتة مسننة الصخور‪ .‬سهوب احللفاء‬ ‫جتردت م��ن عباءته��ا الصوفية التي أكس��بتها‬ ‫إياها احلمالن املرعية‪ .‬هذه السهوب التي تشهد‬ ‫على تهاط��ل القطع الذهبية من الس��ماء بعد أن‬ ‫هدأت املعركة الت��ي تطاحن فيه��ا املرينيون مع‬ ‫أبن��اء عمومته��م من الوطاس��يني حتول��ت إلى‬ ‫أرض خراب‪ ،‬يس��مع فيها العابرون ليال صوت‬ ‫أش��باح الرعاة الذين مروا م��ن هناك يتنادون و‬ ‫يتناهرون حت��ى ال تضيع الغن��م‪ ،‬ويلمحون نار‬ ‫قدوره��م تلتم��ع وإن دن��وا منها لم يج��دوا لها‬ ‫جذوة وال مرجل ‪.‬‬ ‫املن��ازل الت��ي كانت عام��رة واحلظائ��ر التي‬ ‫طاملا تناطح فيها الغن��م واألبقار باتت مهجورة‬ ‫وتهاوت أحجارها وثقبت زوابع الغبار سقوفها‬ ‫اخلش��بية‪ .‬واصلنا السير بني الوديان املردومة‬ ‫والهضاب املتسامقة بحثنا عنكم في كل الفجاج‬ ‫‪ .‬نتق��دم بخط��وات يتعبه��ا اليأس ويش��حذها‬ ‫الرجاء‪ ،‬سألنا عنكم من صادفناهم فكانوا أشد‬ ‫تيها منا‪ .‬ومنهم من أش��ار علينا بوجودكم وراء‬ ‫اجلبال الش��امخات في أقصى جن��وب املدينة‪.‬‬ ‫جتدد األم��ل ف��ي لقائكم و اس��تعجلنا املس��ير‬ ‫إليكم وقطعنا إلى ذلك أشواطا ومراحل قضينا‬ ‫خالله��ا ليالين��ا نائم�ين م��ن تعبنا ف��ي العراء‪،‬‬ ‫ونهاراتنا نحث فيها اخلطو لعلنا نأتيكم قبل أن‬ ‫تغيروا مضاربك��م‪ .‬مررنا بقالع قدمية مهجورة‬ ‫تشي مقابرها الكبيرة باملاضي الدامي للتاريخ‪،‬‬ ‫واآلن تصفر الريح بني صياصيها املتالش��ية‪،‬‬ ‫وأضرحة أوليائها سواها الزمن باألرض ‪.‬‬ ‫أرهقن��ا املس��ير ولم نعثر لكم على رس��م ال‬ ‫في األعال��ي وال في القيع��ان‪ .‬نصحنا بعض‬ ‫الهائمني في أرض الله أن نتابع املس��ير جتاه‬

‫اجلن��وب‪ ،‬مدمأة أقدامن��ا ووافقناهم الرأي في‬ ‫ذلك عس��انا جندكم ف��ي دروب رملي��ة غاضبة‬ ‫تنخ لها النوق من ظمأ‪ .‬في الس��بل الصحراوية‬ ‫كنا وحدن��ا وإن حملنا في أفقنا‬ ‫ش��يئا تأكدن��ا بعد ح�ين أنه‬ ‫السراب‪ .‬جنون القفر يحذونا‬ ‫و زي��غ البص��ر م��ن غب��ار عن‬ ‫الطريق مييل بن��ا‪ ،‬واألمل إليكم‬ ‫يلهمنا‪ .‬حملنا الشرور في مقل من‬ ‫صادفناهم م��ن املترصدين بالضالني‬ ‫في الفالة‪ ،‬وجوههم متعبة وسمجة‪،‬‬ ‫يلحظ��ون العابري��ن ويتحسس��ون‬ ‫أنص��اال تلتم��ع حت��ت س��رابيلهم‪،‬‬ ‫جتاوزناه��م بكثي��ر م��ن الوه��م‬ ‫والرهب��ة‪ ،‬فق��ط في س��بيل لقياكم‬ ‫كل الصعاب تهون ‪.‬‬ ‫مرت السنون تلو السنني‪ .‬ولقد‬ ‫ط��ال البحث وط��ال الرحي��ل‪ ،‬وال‬ ‫جند لكم أثرا وال إليكم من س��بيل‪.‬‬ ‫وال إلى ديارنا نطيق العودة ونحن‬ ‫نحم��ل إليها خيباتن��ا وانهزاماتنا‬ ‫واألس��ئلة املوجعة على كل الشفاه‬ ‫املنتظرة لعودتنا منذ عقد من الزمن‪.‬‬ ‫نكس��نا الرؤوس ودخلن��ا إلى بلدتنا‬ ‫ف��ي ليلة ليالء‪ ،‬تش��تتنا ب�ين الدروب‬ ‫واحلواري نتحس��س اجلدران خلسة‬ ‫نبح��ث ب�ين صخوره��ا ع��ن ثغ��رات‬ ‫نل��ج منها إل��ى منازلن��ا التي س��تداري‬ ‫إحباطاتنا حتى ن��ور الصباح‪ .‬ومع أول‬ ‫آذان للفج��ر تناه��ت إلينا جلب��ة القوافل‬ ‫املس��تعدة إل��ى الرحي��ل‪ .‬كلم��ات تصدح‬ ‫لش��حذ الهمم وحس��ن التدبير والتالحم‪،‬‬ ‫تس��لل بعضن��ا ليس��أل م��ن ال يعرفن��ا عن‬ ‫ذلك فأك��دوا أن القوم مرحتل��ون باحثني عن‬ ‫الضائعني وعن‪ ...‬آه‪ ،‬عنّ ا !‪.‬‬

‫كتسلل النوم الى َ‬ ‫ّ‬ ‫األجفان»‪َّ ..‬إنها‬ ‫مس�ا ناعما رقيقا‬ ‫بقدميها ّ‬ ‫ّ‬ ‫حق�ا صورما حيّ ة تس�ترجع املاضي البعيد بقلم ال أحس�به‬ ‫س�وى قلم عاش�ق قد انس�كبت في دواخله يوما‪ ،‬بل أياما‪،‬‬ ‫حب ُع�ذري دفعه ال�ى مزج الهي�ام اآلني م�ع َو َله‬ ‫واقعي�ة ّ‬ ‫الص َور‬ ‫الس�حيق‪ .‬ال يس�عني أن ّأدعي َّأن مثل هذه ُ‬ ‫التاريخ َّ‬ ‫والنقي�ة‪ ،‬ميك�ن أن تنبعث م�ن روح ال‬ ‫الصادق�ة‪ ،‬العذب�ة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫الق�وي والصادق بعذوبة‬ ‫يفي�ض فيها عطر احلب العذري‬ ‫ّ‬ ‫ونقاء وصفاء وصدق مطلق‪.‬‬

‫رئيف جنم اخلوري‬ ‫يب�دو جليّ �ا انتق�اد الكات�ب للش�عب اخلن�وع ال�ذي ال‬ ‫يجرؤ ان يرفع صوته وينتفض في وجه الس�لطة احلاكمة‬ ‫املس�تبدّ ة‪ ،‬ف�ي مش�هد إذالل َع َس�س الس�لطة لنص�ر‪... « :‬‬ ‫وس�اقوه َس�وق َغ َنمَ ة ذليل�ة ‪ ..»..‬إنهم يقوم�ون مبثل هذا‬ ‫الس�افر عن س�ابق إصرار وتصميم‪ّ ،‬‬ ‫الرعب‬ ‫اإلجراء ّ‬ ‫لب�ث ُّ‬ ‫عامة الناس وأضعفهم ش�أنا‪ « .‬ذلك‬ ‫والتوج�س الدائم في ّ‬ ‫ُّ‬ ‫التحدّ ي الفاجر الذي يجيده «عمالء» الس�لطة» الغاش�مة‬ ‫عندم�ا ال يقاومه�م الش�عب ‪ ..»..‬كم�ا أن ه�ؤالء العملاء‬ ‫ُّ‬ ‫التظلم‬ ‫أش�د األذى وإظه�ار‬ ‫القس�اة ال يتوانون عن إحلاق ّ‬ ‫وفق�دان الرحم�ة والرأفة َّ‬ ‫باملتهمين أألبري�اء‪ ،‬إذ «يقومون‬ ‫ب�دور املتغط�رس أمام الش�عب املس�كني»‪ .‬إن ذلك أملش�هد‬ ‫يتكرر ف�ي أيّ امنا هذه‪ ،‬إمن�ا هو داللة‬ ‫ا ُملشين الذي ال ي�زال ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫فاضحة على ما س�يالقيه الشعب املستضعف واملقهور‪ ،‬ان‬ ‫والتحرر من ّ‬ ‫لم يكن حبّ ه ّ‬ ‫الظالم‪،‬‬ ‫للتضحية من اجل الغير‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتخلص من ش�عوره باإلنتم�اء الدّ وني لقطي�ع الرعاع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أقوى من جبروت الظالم املتظلم وإستبداده ألالمحدود‪.‬‬ ‫ذاتية‬ ‫ُرؤية ًّ‬

‫«احلب أقوى» هي خمي�رة لالحرار ولالبطال‬ ‫ان رواي�ة‬ ‫ّ‬ ‫العاشقني للوصول الى حتقيق الذات االنسانية التي تعلو‬ ‫فوق جميع احملسوسات والرغبات ا ُملغرية الزائلة‪ .‬خميرة‬ ‫ال تن�زرع إال في ص�دور أقوي�اء االرادة والع�زم والنفوس‬ ‫الص�راع املتواصل م�ع الظالم‬ ‫األبيّ �ة‪ .‬واحل�ب يق�وى ف�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملتظل�م‪ ،‬ولي�س حبّ �ا ضعيفا مل�ن ال يرضى س�وى البكاء‬ ‫عل�ى َ‬ ‫األطالل وقوفا‪ ،‬ويأب�ى اجللوس‪ .‬كت�ب أديبنا الكبير‬ ‫احل�ب الس�امي ال�ذي يتكام�ل م�ع اخلالق ف�ي عملية‬ ‫ع�ن‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫اخللق والوجود املتس�اوي واملتكام�ل لوحدانية الذات في‬ ‫التجس�د األكبرللك�ون‪ .‬وال بدّ في نهاية كلمت�ي املتواضعة‬ ‫ّ‬ ‫هذه أن أب�دي وجهة نظري حول البُ ع�د التاريخي للرواية‬ ‫الذي ّ‬ ‫متنيت ل�و كان نقال للبعد التاريخي املعاصر لبيروت‬ ‫حترر‬ ‫بداي�ات‬ ‫ش�هدت‬ ‫التي‬ ‫العش�رين‪،‬‬ ‫القرن‬ ‫أواس�ط‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫احلب عند األحرار‪ ،‬من النس�اء‬ ‫ة‬ ‫قو‬ ‫وإظهار‬ ‫العربية‪،‬‬ ‫املرأة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرج�ال‪ ،‬ف�ي مواجهته�م للتقاليد البالية وحك�م اإلقطاع‬ ‫السياس�ي واملذهبي‪ّ .‬‬ ‫أظن كنا ش�هدنا عمال روائيا س�بّ اقا‪،‬‬ ‫ش�بيها برواية «طواحين بيروت» لألديب توفيق يوس�ف‬ ‫قوة‬ ‫ع�واد‪ .‬ولكن في س�ياق تسلس�ل ألح�داث تغل�ب فيها ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلب عند العاش�قني على قوة اإلستغالل الرخيص ُ‬ ‫لألنثى‬ ‫ّ‬ ‫كالذي نش�هده في «طواحني بيروت»‪ ،‬خاصة ّ‬ ‫وأن أألستاذ‬ ‫أألديب رئيف خوري قد عاش َ‬ ‫وخبر حياة بيروت وخفاياها‬ ‫عواد‪ .‬لكن علينا ّ‬ ‫أال‬ ‫يوسف‬ ‫أكثر من الس�فير األديب توفيق‬ ‫ّ‬ ‫ننس�ى أو نس�هى ّأن م�ا كان ّ‬ ‫يقض مضاجع وأف�كار األديب‬ ‫رئيف خوري كانت «بنات الثورة»‪ ،‬وليس «بنات الهوى»‪.‬‬ ‫واحلب ه�و دائما أقوى عن�د أهل الث�ورة‪ ،‬الذين هم نبض‬ ‫ّ‬ ‫والتحرر‪.‬‬ ‫النضال‬ ‫ّ‬ ‫٭ استاذ سابق في كلية االعالم – اجلامعة اللبنانية‬ ‫‪saad_atallah@yahoo.com‬‬

‫افتتاح معرض الكويت للكتاب‬ ‫مبشاركة ‪ 530‬دار نشر‬ ‫■ الكوي�ت ـ(د ب أ)‪ :‬افتتحت ي�وم االربعاءاملاضي الدورة رقم‬ ‫‪ 38‬ملعرض الكويت للكتاب مبش�اركة ‪ 530‬دار نشر ميثلون ‪ 25‬دولة‬ ‫عربية وأجنبية ‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر من العالقات العامة املنظمة للمعرض إنه «ال يوجد‬ ‫من�ع ألي كتاب ف�ي املع�رض وكل الكت�ب متاحة ام�ام اجلمهور بال‬ ‫قيود أو حظر ‪ ،‬مشيرا إلى أن املعرض ميثل أحد املالمح املهمة للدور‬ ‫الثقافي لدولة الكويت»‪.‬‬ ‫وكان مدير معرض الكتاب س�عد املطيري قال يوم االحد املاضي‬ ‫ف�ي مؤمت�ر صحف�ي إن «املع�رض ميث�ل فض�اءا ثقافيا يلتق�ي فيه‬ ‫اجلميع من مس�ؤولني عن الش�أن الثقافي وصناع الكتاب واألدباء‬ ‫واملثقفين ح�ول الكت�اب واألنش�طة الثقافي�ة والفني�ة املصاحبة‪،‬‬ ‫واملعرض خدمة حقيقية للناشر لاللتقاء مباشرة مع القارئ«‪.‬‬ ‫واش�ار إلى أن دور نش�ر كثيرة من خارج دولة الكويت حترص‬ ‫عل�ى املش�اركة باملع�رض باعتب�ار أن «مع�رض الكوي�ت م�ن أكثر‬ ‫املعارض التي حتقق نسبا كبيرة في البيع»‪ ،‬الفتا إلى «حرص إدارة‬ ‫دور النش�ر الت�ي تقدم‬ ‫املع�رض عل�ى اس�تقطاب كثي�ر من‬ ‫تنوعا في شتى فروع املعرفة بحيث‬ ‫يجد الق�ارئ والباحث احتياجاتهم‬ ‫من املطبوعات اخملتلفة»‪.‬‬ ‫وتش�ارك في معرض ه�ذا العام‬ ‫‪ 25‬دول�ة ‪ ،‬منها ‪ 16‬دول�ة عربية و‪9‬‬ ‫دول أجنبية من خالل ‪ 530‬دار نشر‬ ‫منه�ا ‪ 477‬دار أهلية و‪ 45‬رس�مية و‬ ‫‪ 8‬منظم�ات عربية دولي�ة ‪ ،‬أما دور‬ ‫النش�ر املشاركة بصورة مباشرة ‪،‬‬ ‫فيصل عددها إلى ‪ 317‬واملش�اركة‬ ‫م�ن خلال التوكيلات تص�ل إلى‬ ‫‪. 213‬‬ ‫ويبل�غ إجمال�ي ع�دد الكت�ب‬ ‫احلديث�ة بالفه�رس ‪ ،‬وه�ي‬ ‫إص�دارات ‪ 2013 2011-‬نح�و‬ ‫‪ 9361‬عنوان�ا ‪ ،‬منها ‪ 6616‬عنوانا‬ ‫عربي�ا و‪ 627‬عنوان�ا أجنبي�ا ‪،‬‬ ‫بينم�ا وصل ع�دد عناوي�ن كتب‬ ‫األطفال العربية إلى ‪ 690‬عنوانا‬ ‫وكت�ب األطف�ال االجنبي�ة إل�ى‬ ‫‪ 1428‬عنوانا ‪.‬‬ ‫وهناك ثلاث صاالت عرض‬ ‫للكتب تضم احداها دور النشر‬ ‫احمللي�ة واخلليجية إضافة إلى‬ ‫أجنح�ة النش�ر اإللكترون�ي ‪،‬‬ ‫وتضم صالة ثانية دور النش�ر‬ ‫العربية إضافة إلى املؤسسات‬

‫في‬

‫خيري منصور‬

‫احلب‬ ‫قوة‬ ‫ّ‬ ‫مظاهر َّ‬

‫«احلب‬ ‫وال يس�عني أيضا أن أنته�ي من قراءت�ي لرواية‬ ‫ّ‬ ‫أقوى» َّ‬ ‫أتطرق الى مفهوم القوة املناضلة‬ ‫الشائقة من دون أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫الناعمة‪ ،‬الذي شخصه الكاتب القدير في مخلوقني عاديني‪،‬‬ ‫ال ميلكان سوى األمل ّ‬ ‫الصلبة‪ ،‬والبراءة‬ ‫الوضاء‪ ،‬واإلرادة َّ‬ ‫ّ‬ ‫الش�فافة التي غلبت االزدراء والش�ك واالغ�واء واالغراء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وسلطة وتسلط اصحاب الشأن‪ّ ،‬‬ ‫احلكام واملتحكمني بأمور‬ ‫ّ‬ ‫ويؤكد لنا‪ ،‬الكاتب‪،‬‬ ‫وحياة املساكني والضعفاء واملقهورين‪.‬‬ ‫احل�ب ان يتحدّ ى االزدراء» والدسيس�ة‪ ،‬كما‬ ‫َّأن «م�ن طبع ّ‬ ‫في ق�ول س�عاد المها عندم�ا ج�اءت لتقنعه�ا َّ‬ ‫بالطالق من‬ ‫زوجه�ا ‪« :‬أخرجي من خيمت�ي‪َّ ،‬ايتها األفع�ى‪ ،‬واال خنقتك‬ ‫‪ .« ...‬واحلس�د َّ‬ ‫والطمع‪ ،‬كما في قول نصر عنها ‪ »:‬تلك امرأة‬ ‫َّ‬ ‫حت�ب‪ .‬تلك ام�رأة تعيش على احلس�د والطمع‬ ‫يا س�عاد ال ُّ‬ ‫حب»‪ .‬وقد تساءل‪ ،‬الكاتب‬ ‫األعمى‪ .‬وال بركة على يد من ال يُ ُّ‬ ‫عما ميكن أن تفعله املرأة عندما ال تبقى لها فرصة‬ ‫مع سعاد ّ‬ ‫الضيم ُّ‬ ‫ّ‬ ‫للتخلص من َّ‬ ‫واإلس َاءة‪« ،‬اليس لفتاة‬ ‫والظلم‬ ‫أخرى‬ ‫َ‬ ‫شر‬ ‫شر أعظم؟»‪ ،‬الذي هو ّ‬ ‫ش�را اال باصطناع ّ‬ ‫ان تدفع عنها ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتخل�ص من تزويجه�ا لفاتك‪،‬‬ ‫اجلن�ون‪ ،‬عندم�ا أرادت ان‬ ‫وبعدئذ من الوالي ابن احلكم‪.‬‬ ‫وادعاء‬ ‫احلب ه�و ايض�ا َأق�وى عل�ى الدَّ ه�اء والدَّ ج�ل ّ‬ ‫الوالي أمام أم سعاد برفض احلرام‪« ،‬ال عليك يا‬ ‫عجوزة لقد حدثني فات�ك ‪ ...‬لكني رجل ال يحب‬ ‫احلرام‪ .‬فلو َّ‬ ‫لتزوجتها»‪.‬‬ ‫طل َقها بَ علها ّ‬ ‫واحل�ب اق�وى من بذرة الش�ك ال�ذي يحاول‬ ‫املتآم�ر زرعه�ا ف�ي النف�وس كق�ول احل�ارس‬ ‫وأية ام�رأة ال تؤثر والي�ا على مثلك‪،‬‬ ‫لنص�ر‪َّ ...»:‬‬ ‫فخذ ماال بها‪ ،‬إن اس�تطعت‪ ،‬واس�دل عليها سترا‬ ‫م�ن نس�يان‪ .‬وبعد‪ ،‬فما املرأة؟ ش�يء لس�اعة في‬ ‫فراش؟ لم َ‬ ‫الق رجال ّ‬ ‫إال رأى معي هذا الرأي»‪.‬‬ ‫ويداف�ع الكاتب عن حق املرأة في تقرير املصير‬ ‫ومساواتها مع الرجل‪ ،‬عند محاولة الوالي تزويج‬ ‫جاريت�ه الرومي�ة لنص�ر ليت�زوج س�عاد‪« :‬كأمنا‬ ‫النساء بهائم أو متاع يُ قايض مقايضة»‪.‬‬ ‫احلب اقوى من «احليرة التي تس�تبدّ باالنسان‬ ‫واحلب َأقوى‬ ‫اذا واج�ه موقفا يجهل فيه احلقيقة»‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫اس�تقطرت من‬ ‫من الدنانير الذهبية التي هي»دماء‬ ‫شرايني الرعية ‪.»..‬‬ ‫ولي�س َأدَ ُّل عل�ى ق�وة احل�ب م�ن جواب س�عاد‬ ‫ملعاوي�ة ح�ول ع�دم قبولها ال�زواج منه‪ ،‬ف�ي نهاية‬ ‫احل�ب عنده أقوى‬ ‫الرواي�ة‪« :‬هو قلب�ي ال يقبل‪ .‬الن ّ‬ ‫من قصورك وحريرك وجواهرك وجاهك»‪.‬‬ ‫ويب�ان جليّ �ا موق�ف الكاتب م�ن رجال الس�لطة‬ ‫والفاس�دين في االرض في اظه�ار حقيقة ما هم عليه‬ ‫من دناءة وخساس�ة‪ ،‬في ادعاء الوالي امام اخلليفة‬ ‫معاوي�ة م�ن ان عق�د زواجه م�ن س�عاد كان ُص َوريّ ا‬ ‫ّ‬ ‫يتخل�ى عنه�ا اذا أعحبته‪« ،‬فنظر الي�ه معاوية‬ ‫حت�ى‬ ‫ُ‬ ‫نظ�رة فاهم�ة‪ ... ،‬ت َع ّ�ري دخيل�ة النفس‪ ،‬ول�م يُ جبه‬ ‫بكلمة على هذا النفاق‪ .‬فالس�كوت عن النفاق فيما بني‬ ‫اسة قانون لياقة ولباقة في معظم َ‬ ‫األحيان ‪.»..‬‬ ‫الس َ‬ ‫َّ‬ ‫وم�ا قول معاوية لنفس�ه‪ّ :‬‬ ‫«انما اعوزك‪ ،‬يا أبي س�فيان‪،‬‬ ‫احل�ب َأق�وى م�ن الدَّ هاء‪َ ،‬أقوى من اس�تغالل‬ ‫َأن ت�درك َأ َّن ّ‬ ‫اخلساس�ات الراس�بة في قرارات النفوس»‪ .‬س�وى مس�ك‬ ‫اخلت�ام مل�ا اراد الكات�ب تبيان�ه ف�ي روايته حت�ى ال تهون‬ ‫على الضعفاء واملس�اكني اس�تمرارية إذاللهم واستغاللهم‬ ‫من «اخلساس�ات الراس�خة» في نف�وس املس�تبدين‪َّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫احملق�ة لي�س َ‬ ‫النض�ال م�ن أج�ل قضاياهم ّ‬ ‫الس�هل‪،‬‬ ‫باألمر َّ‬ ‫حتمل عذاباته َ‬ ‫ّ‬ ‫وأهواله ومشقاته‪.‬‬ ‫وعليهم ّ‬

‫ش‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫ن‬

‫الرس�مية ‪ ،‬باالضاف�ة إل�ى صال�ة خاص�ة ب�دور النش�ر اخلاص�ة‬ ‫باألطف�ال وجن�اح مراقبة ثقافة الطفل إضافة إلى مش�اركة اجمللس‬ ‫الثقافي البريطاني وامللحقية الثقافية في س�فارة الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة وس�فارة الياب�ان من خالل عم�ل ورش للق�راءة باللغة‬ ‫اإلجنليزي�ة وبع�ض البرامج اخلاص�ة بالطفل ‪ ،‬وفي ه�ذا العام مت‬ ‫عم�ل ديكورات ألجنحة الطف�ل بألوان مختلفة لتعط�ي ً‬ ‫ً‬ ‫جاذبا‬ ‫جوا‬ ‫ً‬ ‫وخاصا للطفل ‪.‬‬ ‫وخصص�ت إدارة املع�رض جناح�ا مجان�ا للصح�ف احمللية‬ ‫للقيام بعمليات الترويج اإلعالني وقبول االشتراكات ‪ ،‬وتدشني‬ ‫أنش�طة وفعالي�ات متنوعة لألطف�ال منها عروض مس�رحية ‪-‬‬ ‫ومس�رح للعرائ�س ‪ -‬واملرس�م احلر وق�راءة للقصص بش�كل‬ ‫يومي ‪ ،‬كما ستتاح الفرصة لألطفال للمشاركة في هذه االنشطة‬ ‫م�ن خلال توفي�ر امل�واد الفني�ة الالزم�ة وبإش�راف مش�رفني‬ ‫متخصصين وس�تكون ه�ذه األنش�طة عل�ى فترتين صباحية‬ ‫ومسائية ‪.‬‬ ‫وتق�ام العديد م�ن املع�ارض التش�كيلية املتنوعة‪ ،‬التي تش�مل‬ ‫مع�رض منتس�بي املرس�م احل�ر‬ ‫التش�كيلي لتق�دمي اعماله�م‬ ‫الفني�ة وكذلك مع�رض التصوير‬ ‫الفوتوغراف�ي للن�ادي العلم�ي‬ ‫وفري�ق التصوي�ر والتوثي�ق‬ ‫مبركز العمل التطوعي ‪ ،‬ومعرض‬ ‫الناش�ئة التش�كيلي بحي�ث‬ ‫س�تعرض األعم�ال الفني�ة الت�ي‬ ‫أقيم�ت خالل املواس�م الثقافية من‬ ‫انت�اج الورش الفني�ة ‪ ،‬اضافة إلى‬ ‫ورش�ة الفن�ان التش�كيلي فاض�ل‬ ‫الري�س ليق�دم للجمه�ور اخل�ط‬ ‫العربي وجمالياته ‪.‬‬ ‫وتقي�م إدارة اآلث�ار واملتاح�ف‬ ‫الكويتي�ة معرض�ا يتن�اول حقب�ة‬ ‫حضاري�ة هام�ة للكوي�ت تع�ود لأللف‬ ‫االول قب�ل امليلاد وتتمي�ز به�ا املواقع‬ ‫األثري�ة ف�ي جزي�رة فيل�كا حي�ث عثر‬ ‫على الكثير من االكتش�افات األثرية من‬ ‫متاثي�ل وأواني وعملات يونانية ومن‬ ‫أهم املواقع التي تعود لتلك احلقبة موقع‬ ‫القلعة اليونانية في جزيرة فيلكا ‪.‬‬ ‫كم�ا يق�ام مع�رض لص�ور آي�ات‬ ‫قرآني�ة بخط�وط لكب�ار اخلطاطين‬ ‫وهذه اللوحات تعبر ع�ن مبلغ الرقي‬ ‫والتق�دم التي وصلت إلي�ة احلضارة‬ ‫اإلسالمية في فن اخلط العربي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫■ لفترة ما بدت موضوعة التأنيث في بعده اجلنسوي حكرا على‬ ‫الشرق‪ ،‬ففي اطروحة جورج طرابيشي الرائدة في هذا اجملال كان‬ ‫التأنيث حكرا على الشرق‪ ،‬وذلك من خالل رصد واستقراء ابطال‬ ‫روايات عربية عاشوا في الغرب مثل يوسف ادريس في رواية « احلي‬ ‫الالتيني «والطيب صالح في «موسم الهجرة الى الشمال» وتوفيق‬ ‫احلكيم في «عصفور من الشرق»‪.‬‬ ‫وثنائية الذكورة واالنوثة تبعا لهذا التصور ترتهن لتكوينات نفسية‬ ‫واجتماعية وتاريخية‪ ،‬ميارس من خاللها الشرقي تعويضا يعانيه‬ ‫ازاء الغرب املتفوق والكولونيالي‪ ،‬وكأن املسألة تصفية حسابات مع‬ ‫هذا الغرب الذي يصبح تأنيثه سبيال لالنتقام منه‪ ،‬وان كانت قصة د‪.‬‬ ‫يوسف ادريس «سيدة من فيينا» قدمت اطروحة مضادة‪ ،‬حني يكتشف‬ ‫الشرقي في فيينا ان فهمه للغرب قاصر وبالتالي لالنثى التي تعيش‬ ‫في نطاقه احلضاري‪ ،‬والغرب ذاته سعى الى التأنيث لكن من زاوية‬ ‫اخرى‪ ،‬ففي عام ‪ 1537‬نشر يوهان بوتش خريطة الوروبا على شكل‬ ‫امرأة‪ ،‬وكانت االسطورة الشرقية قد سبقته الى ذلك‪ ،‬من خالل احلكاية‬ ‫املعروفة عن فتاة مدينة صور اخملطوفة والتي صار اسمها اوروبا‪،‬‬ ‫ولكي ال يبقى االمر مقتصرا على اجلغرافيا اجملنسنة‪ ،‬فإن البشر منذ‬ ‫اقدم العصور نظروا الى البلد االخر خصوصا اذا كان معاديا على انه‬ ‫انثى يجب اخضاعها بفض البكارة‪ ،‬وهناك امثلة عديدة يقدمها الكاتب‬ ‫التركي ارفني جميل شك في كتابه «االستشراق جنسيا» في هذا اجملال‪،‬‬ ‫واحلب ايضا كان له قاموسه املستعارة مفرداته من احلرب‪ ،‬والتي‬ ‫رصدها هيراقليطس على نحو آسر ‪.‬‬ ‫ان ما كتبه فلوبير عن مصر يفرط في التأنيث ألنه يضيف اخليال الى‬ ‫مشاهد تبدو كما لو انها من غير هذا العالم‪ ،‬وفي كتابه «رحلة الى‬ ‫الشرق» يدفع هيرمان هيسه بأربعة من شخوصه كي يتوجهوا الى‬ ‫املضمخ باالنوثة‪،‬‬ ‫الشرق أحدهم هاجسه جنسي ويجتذبه سحر الشرق‬ ‫ّ‬ ‫لكن الفارق بني تأنيث الغرب للشرق والعكس هو دوافع هذا التأنيث‪،‬‬ ‫فالغرب لم يكن ميارس انتقاما ثأريا بقدر ما يلبي رغائب شحذتها‬ ‫الترجمات األولى ّلليالي العربية‪ ،‬وما اضافت اخمليلة من سحر اسود‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫في كتابه «احلب والغرب»‪ ،‬قارن دورجمون بني احلب العذري في‬ ‫الشرق وما مياثله في الغرب‪ ،‬وانتهى الى ان البحث عن عائق للوصال‬ ‫في الثقافتني يتكرر في احلالتني‪ ،‬انه الغزل والتشبيب باحلبيبة الذي‬ ‫يحول دون زواج العاشق من حبيبته في املثال العربي جملانني ليلى‬ ‫واخواتها‪ ،‬وهو السيف الذي ميدد بني اجلسدين كما في اسطورة‬ ‫مشرع‬ ‫تريستان وايزولده‪ .‬اكثر من ذلك يقول دورجمون ان ليكوركوس ّ‬ ‫اسبارطة كان يفرض على املتزوجني من الشباب االمتناع الطويل عن‬ ‫ممارسة اجلنس ليكونوا افضل قوة وأشدّ رغبة ‪ .‬ويذهب دورجمون الى‬ ‫القول بأن هناك تطابقا بني احلب االفالطوني واحلب العذري‪ ،‬وتفسيره‬ ‫هو ان حب تريستان وايزولده كان تعبيرا عن القلق من كونهما اثنني‬ ‫منفصلني ورعاية هذا احلب السقوط في املطلق‪ ،‬وكأنهما يحمالن‬ ‫حنينا الى املثال االفالطوني الذي يرى بأن اجلنسني انشطرا كبيضة‬ ‫مسلوقة بشعرة او خيط حرير‪ .‬ويبدو ان الشاعر بول جيرالدي صدق‬ ‫هذا الكالم حني كتب ديوانا يقول ان هدفه حذف حرف الواو بني أنا‬ ‫وأنت ‪ .‬وحني قرأت املقاربة االستثنائية والفريدة للحب العذري في‬ ‫كتاب الطاهر لبيب «سوسيولوجيا احلب العذري»‪ ،‬استوقفتني مقارنة‬ ‫تاريخية بقدر ما هي اجتماعية بني قصة الشاعر العذري عروة بن حزام‬ ‫واسطورة تريستان وايزولده‪ ،‬مما دفعني الى قراءة االسطورة مجددا‬ ‫التي اعاد صياغتها الفرنسي فاديه‪ ،‬ودفعني فاديه بدوره الى االصغاء‬ ‫عدة مرات الوبرا فاغنر عن االسطورة‪ ،‬فالقواسم املشتركة بني الشرق‬ ‫والغرب والشمال واجلنوب ايضا قدر تعلق املسألة باجلسد والغرائز‬ ‫واحلنني ال حدود لها شرط ان نعود الى اجلذور وال تستوقفنا التجليات‬ ‫فقط‪ّ ،‬‬ ‫ولعل هذا هو ما ّ‬ ‫حفز الشاعر اراغون في كتابه «مجنون ايلزا» على‬ ‫االعتراف بأن احداث شمال افريقيا جعلته يدرك جهله ونقصه الثقافي‪،‬‬ ‫وقد سبقنا جميعا سالمة موسى قبل عدة عقود وفي النصف االول‬ ‫من القرن املاضي الى عقد مقارنة بني تناول توفيق احلكيم لبيجماليون‬ ‫وبني معاجلة برنارد شو لالسطورة‪ ،‬واستطاع ان يستنتج بأن الفارق‬ ‫بني املعاجلتني هو نتاج ثقافة وتاريخ‪ ،‬وما اراه ان مثل هذه املقارنات‬ ‫والبحث عن قواسم مشتركة هي مبثابة دحض ونقض لالطروحة‬ ‫االستشراقية العمياء واملؤدجلة‪ ،‬فالشرق والغرب يلتقيان وليس كما‬ ‫قال روديارد كبلنغ‪ ،‬اشبه مبستقيمني متوازيني‪ ،‬وان كانت احلقبة‬ ‫حولته الى مجرد‬ ‫الكولونيالية قد حاولت اعادة انتاج الشرق بحيث ّ‬ ‫شيء او موضوع او اصبح الشرق بٍ دعة الغرب كما قال الراحل ادوارد‬ ‫سعيد‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫القيم اليرفني شك عن االستشراق اجلنسي باالهتمام‬ ‫لم يحظ الكتاب ّ‬ ‫رغم صدوره قبل عشرة اعوام‪ ،‬شأن العديد من الكتب التي ما ان تصدر‬ ‫حتى يتراكم عليها الغبار رغم ان هذا الكتاب يتوغل في قارة املسكوت‬ ‫عنه‪ ،‬لكن مؤلفه ال يعرف ما الذي حدث لكتابه في املكتبات العربية‪،‬‬ ‫فألول مرة أرى كتابا محجبا‪ ،‬يستر غالفه كفن من الورق األبيض ألنه‬ ‫يحمل على غالفه لوحة استشراقية المرأة‪ ،‬وبذلك تكون الدعوة الى‬ ‫حتطيم التماثيل وحتجبها مجرد مرحلة يليها حتجب اللوحات وأغلفة‬ ‫الكتب وتلك حكاية تثير من األسى ما يضيق به املقام‪ .‬ومبناسبة ما‬ ‫اسميه التأنيث املتبادل اعود الى ظاهرة أخرى من صميم االستشراق‪،‬‬ ‫هي التمدد املتبادل‪ ،‬فالقواسم املشتركة ميكن العثور عليها الى حدّ ما‬ ‫بني رحلة ادوارد لني الى مصر ورحلة ابن فضالن الى بالد البلغار‪ ،‬لهذا‬ ‫نحتاج الى حفريات جريئة تكشط الطالء وتسقط االقنعة عن قضايا‬ ‫اصبحت تابوات‪ ،‬فالعصمة ليست من نصيب جهة او جنس او عرق‪،‬‬ ‫احس بفائض قوته يتمدد تبعا لفيزياء تاريخية ال تختلف‬ ‫والقوي اذا ّ‬ ‫كثيرا عن فيزياء الطبيعة في ملء الفراغ‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫اذا كان توجه االساطيل شرقا بحثا عن مادة خام واسواق ومياه دافئة‪،‬‬ ‫قبل ان يصبح النفط هو املغناطيس‪ ،‬فإن ذلك ليس حكرا على السياسة‪،‬‬ ‫لهذا خسرنا كثيرا من عزل الظواهر االنسانية ومنها اجلنس وامناط‬ ‫احلب عن الصراعات‪ ،‬فاحلروب الصليبية مثال وجدت بعد قرون من‬ ‫يعيدها الى اسبابها احلقيقية‪ ،‬رغم امتالء الذاكرة االوروبية بأسباب‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫واذا كنا قد حسمنا االمر بأن الشرق سعى الى تأنيث الغرب كانتقام‬ ‫ذكوري فذلك ليس ثابتا ميتافيزيقيا يجب التسليم به‪ ،‬ألن الغرب مارس‬ ‫هذا التأنيث للشرق سواء بدافع االحالم والشهوة او بدافع اإلخضاع‪،‬‬ ‫تبعا ملا قاله الكاتب التركي اوريفني شك في كتابه عن االستشراق‬ ‫اجلنسي‪ ،‬واذا كانت معاجلة د‪ .‬يوسف ادريس لهذه الظاهرة من خالل‬ ‫«سيدة من فيينا» هي استثناء وقطع ملتوالية رتيبة وافقية سار بها‬ ‫احلكيم وصالح وآخرون‪ ،‬فان في الغرب ايضا معاجلات كهذه‪ ،‬هي‬ ‫جملة معترضة ال في كتاب االستشراق فقط بل في سفر الثقافة الغربية‬ ‫كلها ‪ ،‬لهذا ارى في كتاب «احلب والغرب» لدينيس دورجمون اعتذارا‬ ‫تقمص مجنون ليلى‬ ‫معرفيا للشرق متاما كاعتذار لويس اراغون الذي ّ‬ ‫وقام بتهجيره الى الوجدان الفرنسي‪.‬‬ ‫ما تبقى هو ان عدوى التحجب انتقلت من االفكار الى اغلفة الكتب في‬ ‫يصر على مواصلة اجلهل بذاته قبل تورطه املزمن بجهل اآلخر!‬ ‫عالم ّ‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫الناقدة والباحثة السينمائية املصرية د‪ .‬أمل اجلمل‪:‬‬

‫هاجسي األول كتابة السيناريو الروائي والوثائقي‬ ‫د‪ .‬أمل اجلمل‪ ،‬كاتبة‪ ،‬وناقدة سينمائية ُ(مستقلة)‪،‬‬ ‫عملت مساعد مخرج في أعمالٍ درامية‪ ،‬وإعداد برامج‬ ‫تلفزيونية‪ ،‬سينمائية‪ ،‬ومسرحية تسجيلية‪ ،‬وشاركت‬ ‫ٍ‬ ‫مهرجانات عديدة ‪« :‬جمعية‬ ‫في عضوية جلان حتكيم‬ ‫نقاد السينما مبهرجان اإلسماعيلية الدولي لألفالم‬ ‫القصيرة‪ ،‬والتسجيلية ‪ ،2008‬الفيبريسي مبهرجان‬ ‫القاهرة السينمائي الدولي ‪ ،2010‬مهرجان السينما في‬ ‫ميسينا بجنوب إيطاليا ‪ ،2011‬مهرجان ماملو للسينما‬ ‫العربية ‪ ،2012‬مهرجان اجلزيرة الدولي للسينما‬ ‫التسجيلية ‪.2013‬‬ ‫في عام ‪ 1996‬حصلت على بكالوريوس إعالم‪ ،‬قسم‬ ‫إذاعة‪ ،‬وتليفزيون من جامعة القاهرة‪ ،‬وفي عام‬ ‫‪ 2004‬حازت على دبلوم النقد الفني من املعهد العالي‬ ‫للنقد الفني‪ ،‬وفي عام ‪ 2007‬أنهت رسالة املاجستير‪،‬‬ ‫وبعدها دكتوراة الفلسفة في النقد السينمائي عن‬ ‫اللغة السينمائية في األدب‪ ،‬دراسة مقارنة بني «أندريه‬ ‫تاركوفسكي»‪ ،‬و»شريف حتاتة»‪.‬‬ ‫صدر لها مجموعة من الكتب ‪ :‬بعيون إمرأة ‪،2007‬‬ ‫السينما العربية ُاملشتركة‪ ،‬فيلموجرافيا ‪ ،2008‬اإلنتاج‬ ‫املشترك في السينما املصرية ‪ ،2009‬يوسف شاهني‪،‬‬ ‫وجتربة اإلنتاج املشترك‪ ،2011‬وهناك كتابان حتت‬ ‫الطبع ‪ :‬سيرة حياة نوال السعداوي‪ ،‬وشريف حتاتة‪،‬‬ ‫والتحنيط‪ ،‬والفراعنة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وسهرات‬ ‫كتبت سيناريوهات أفالم وثائقية‪،‬‬ ‫تلفزيونية‪ ،‬وسيناريو‪ ،‬وحوار فيلم «الشبكة» عن رواية‬ ‫بذات اإلسم للروائي «د‪.‬شريف حتاتة»‪ ،‬وسوف يكون‬ ‫من إخراج الفنان «نور الشريف»‪.‬‬ ‫وفيما يلي نص احلوار الذي اجرته معها «القدس‬ ‫العربي»‪:‬‬

‫أمل اجلمل‬ ‫فيلمي «ناجي‬ ‫ضمن برامج تليفزيونية عن أعماله‪ ،‬ومنها‬ ‫ّ‬ ‫العلي»‪ ،‬و»العاشقان»‪ ،‬وألني كنت أعتقد أنه يُ درك أنني‬ ‫معدة برام�ج مجتهدة‪ ،‬ومثاب�رة ً‬ ‫جدا‪ ،‬وألن�ي أعرف أنه‬ ‫ُ‬ ‫قررت ذات يوم‬ ‫كان‪ ،‬واليزال يدعم الش�باب‪ ،‬لذا عندم�ا‬ ‫ُ‬ ‫إتصلت به‪ ،‬وطلبت‬ ‫أن أحقق حلمي في كتابة السيناريو‬ ‫اللقاء معه‪ ،‬وس�ألته ع�ن الطريق الصحي�ح لتحقيق ما‬ ‫ً‬ ‫أصبو إليه‪ ،‬فرش�ح لي ً‬ ‫وأفالما ُملشاهدتها‪،‬‬ ‫كتبا لقراءتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا ف�ي دور الع�رض‬ ‫وص�رت أش�اهد أربع�ة أفلام‬ ‫الس�ينمائي عل�ى م�دار فترة طويل�ة‪ ،‬كنت أدخ�ل جميع‬ ‫احلفالت‪ ،‬وقتها لم أكن أمتلك جهاز تلفاز‪ ،‬ألني كنت أقيم‬ ‫جهازي فيديو‪ ،‬وتلفاز‪،‬‬ ‫للمغتربات‪ ،‬فقررت شراء‬ ‫ّ‬ ‫بسكن ُ‬ ‫ٍ‬ ‫عشرات من شرائط أفالم الفيديو ألشاهد‬ ‫وبدأت أستأجر‬

‫‪,,‬‬

‫ال اتعالى على احد‬ ‫لكني ال اجيد الثرثرة‬ ‫وال احب املبالغة‬ ‫فاركن الى الصمت‬

‫‪,,‬‬

‫■ د‪ .‬أم��ل اجلمل‪ ،‬هل تفضلي أن نقول الكاتبة‪ ،‬الناقدة‪،‬‬ ‫أم الباحثة السينمائية ؟‬ ‫ُ‬ ‫دخلت ب�اب النقد عن طريق الصدف�ة‪ ،‬أو الغواية‪،‬‬ ‫■‬ ‫كان حلمي في األس�اس كتابة س�يناريو الفيلم الروائي‪،‬‬ ‫وأثناء دراس�تي لكيفية كتابة السيناريو أغوتني بعض‬ ‫الرواي�ات واألفلام للكتابة عنه�ا‪ ،‬في البداية لم أش�عر‬ ‫بتناق�ض‪ ،‬وجدت أن ذل�ك يخدم حلم�ي‪ ،‬ويُ دعمه‪ ،‬لكن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫إكتشفت أنني أبتعد عن هدفي األساسي‪ ،‬فكنت‬ ‫بعد فترة‬ ‫ً‬ ‫جاهدة لقتل الناقدة بداخلي‪،‬‬ ‫بني احلني‪ ،‬واآلخر أس�عى‬ ‫ٍ‬ ‫وأصر عل�ى ع�دم الكتابة‬ ‫أتعم�د‪،‬‬ ‫كن�ت‬ ‫لفت�رات طويل�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫لفترة‪،‬‬ ‫جنح�ت في ذل�ك‬ ‫النقدي�ة مهم�ا أغوتن�ي األفالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وع�دت ً‬ ‫ُ‬ ‫خصوص�ا بعد أن‬ ‫مرة آخ�رى‪،‬‬ ‫لكن�ي لم أصم�د‪،‬‬ ‫تعثرت مشاريعي في كتابة سيناريو الروائي الطويل‪.‬‬ ‫َ‬ ‫سؤالك‪ ،‬ال يفرق معي أن تقول الكاتبة‪،‬‬ ‫أما بخصوص‬ ‫املهم أن أكون س�عيدةً‬ ‫الناقدة‪ ،‬أو الباحثة الس�ينمائية‪ّ ،‬‬ ‫بالعم�ل الذي ُأنج�زه‪ ،‬مع َ‬ ‫ذلك‪ ،‬أعت�رف‪ ،‬أنني حتى فترة‬ ‫قريب�ة‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫وك�دت أكفر‬ ‫أم�ل كبي�رة‪،‬‬ ‫كن�ت مصاب�ة بخيب�ة ٍ‬ ‫مبهن�ة الناق�دة‪ ،‬لكن‪ ،‬بين احلين واآلخر‪ ،‬عندما أس�مع‬ ‫كلمة تشجيع من ش�خص محترم ّ‬ ‫أثق في رأيه‪ ،‬أو حينما‬ ‫أعرف عن طريق الصدفة أن أحدهم يذكر إس�مي بتقدير‪،‬‬ ‫لعمل م�ا دون أن يكون بيني وبينه س�ابق‬ ‫أو يرش�حني ٍ‬ ‫معرفة س�وى أنه قرأ لي‪ ،‬وقتها أش�عر ّ‬ ‫ب�أن ما قمت به لم‬ ‫هباء‪ ،‬وأنفض عني رداء اليأس‪.‬‬ ‫يذهب ً‬ ‫■ ف��ي الع��ادة‪ ،‬يعم��د بعض نقاد الس��ينما الع��رب إلى‬ ‫ٍ‬ ‫نتعود‬ ‫إج��راء‬ ‫حوارات مع ممثلني‪ ،‬ومخرج�ين‪... ،‬ولكن‪ ،‬لم ّ‬ ‫نوع‬ ‫ب��أن يتحاور ناقدان (وهنا إمرأةٌ ‪ ،‬ورجل)‪ُ ..،‬رمبا هناك ٌ‬ ‫من التعالي بني النقاد ؟‬ ‫أتف�ق َ‬ ‫■ ال ُ‬ ‫مح�اورات ّ‬ ‫ٌ‬ ‫مت�ت بين النقاد‪،‬‬ ‫مع�ك‪ ،‬هن�اك‬ ‫لس�بب‬ ‫يت�م التركيز عليها‬ ‫ُرمب�ا لم ُتنش�ر بكثاف�ةٍ ‪ ،‬أو ّلم ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مط�و ًال مع‬ ‫ح�وارا‬ ‫أجري�ت‬ ‫أو آلخ�ر‪ ،‬ف�ي الع�ام املاض�ي‬ ‫ّ‬ ‫الناق�دة املس�رحية‪ ،‬واألدبي�ة د‪ .‬نه�اد صليح�ة‪ ،‬وه�و‬ ‫ح�وار فري�دٌ م�ن نوع�ه‪ ،‬ومن�ذ عدة‬ ‫بش�هادة الكثيري�ن‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫وش�يقا مع‬ ‫مط�و ًال‪،‬‬ ‫تلفزيوني�ا‬ ‫ح�وارا‬ ‫أجري�ت‬ ‫س�نوات‬ ‫ّ‬ ‫الناقد الس�ينمائي اللبناني «إبراهي�م العريس»‪ ،‬وكنت‬ ‫ٍ‬ ‫مناسبات آخرى‪ ،‬ونشره في كتاب‪ ،‬لكن‬ ‫أنوي إكماله في‬ ‫الظروف لم تس�مح باللق�اء إلكمال احل�وار‪ ،‬ومنذ ثالثة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حوارا مع الناقد السينمائي املصري‬ ‫تقريبا‪ ،‬بدأت‬ ‫أعوام‬ ‫«هاش�م النحاس»‪ ،‬وكنت س�عيدة بالتجربة‪ ،‬ألني كنت‬ ‫أعيد إكتش�اف شخصيته اإلنسانية‪ ،‬والظروف القاسية‬ ‫مر به�ا‪ ،‬وصنعت�ه كفنان مب�دع أخ�رج العديد من‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫األعمال التسجيلية الرائعة‪ ،‬إلى جانب كونه ناقد يتمتع‬ ‫ً‬ ‫أيضا من الشخصيات‬ ‫بذائقةٍ فنية‪ ،‬وحساسيةٍ خاصة‪..،‬‬ ‫التي ُتغرين�ي بإجراء حوار معها «صف�اء الليثي»‪ ،‬ألنها‬ ‫شخصية مثقفة فيها كثير من املرح‪ ،‬والتلقائية‪ ،‬والطفولة‬ ‫النقدي يروق لي‪.‬‬ ‫إلي‪ ،‬كما ّأن أسلوبها‬ ‫ّ‬ ‫ا ُملحببة َّ‬ ‫أما بخص�وص ك�ون ا ُملحاور رج�ل‪ ،‬وا ُملتح�اور معها‬ ‫ً‬ ‫وس�ع‬ ‫إم�رأة‪،‬‬ ‫فأيض�ا ال أرى فيه مش�كلة‪ ،‬بالعكس‪ ،‬فقد يُ ّ‬ ‫وتنو ً‬ ‫عا‪،‬‬ ‫ه�ذا من مجال الرؤية‪ ،‬ويُ كس�ب النقاش‬ ‫ً‬ ‫ث�راء‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫تكامال‪.‬‬ ‫ورمبا‬ ‫ُ‬ ‫عل�ى صعي�دٍ آخ�ر‪ ،‬لم أفه�م مل�اذا تفت�رض أن يتعالى‬ ‫ً‬ ‫مبدئيا‪ ،‬أن�ا ال أتعالى على أحد‪ ،‬لكني‬ ‫أحدن�ا على اآلخر؟‬ ‫قليل�ة الكالم‪ ،‬ال أجي�د الثرث�رة‪ ،‬وال أح�ب ا ُملبالغة‪ُ ،‬رمبا‬ ‫يفس�ر البعض ه�ذا بالتعالي‪ ،‬لكن�ي أميل إل�ى الصمت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علي اإلحس�اس بأنه‬ ‫طويال‪،‬‬ ‫والتأمل‬ ‫وأحيانا يس�تولي ّ‬ ‫ال فائ�دة من احلك�ي‪ ،‬أو الكالم‪ ،‬ففي بعض املرات أش�عر‬ ‫بأن الكالم مبتذل‪ ،‬وال قيمة له أمام ما يعتمل في أعماقي‪،‬‬ ‫أمر أبع�د ما يكون عن التعالي‪،‬‬ ‫فأرك�ن إلى الصمت‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫أنا كما يقول «صالح جاهني» ‪:‬‬ ‫ش�اب‪ ،‬لكن عمري ألف ع�ام‪ /‬وحيدٌ ‪ ،‬لكن بني ضلوعي‬ ‫ٌ‬ ‫زح�ام‪ /‬خايف‪ ،‬ولكن خوفي مني أنا‪/‬أخرس‪ ،‬ولكن قلبي‬ ‫مليان كالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫درست النقد السينمائي‪ ،‬أو على ّ‬ ‫ِ‬ ‫األقل‪،‬‬ ‫حسنا‪...،‬أين‬ ‫■‬ ‫كيف تعلمتيه ؟‬ ‫ُ‬ ‫درس�ت في�ه النق�د الس�ينمائي ه�و‬ ‫■ أول م�كان‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫حوارات‬ ‫أجريت معه عدة‬ ‫(أكادميية نور الشريف)‪ ،‬كنت‬

‫األفالم القدمية‪ ،‬وعندما بدأ أبي الروحي – كما يروق لي‬ ‫أن أنادي�ه ‪ -‬برنامج�ه املتمي�ز «مع نور الش�ريف» على‬ ‫«قن�اة درمي « عمل�ت معه‪ ،‬وكان ه�ذا مبثابة درس غالي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫بش�كل عملي أبجدي�ات قراءة‬ ‫درس�ت‬ ‫ألني‪ ،‬من خالله‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الفيل�م‪ ،‬وحتلي�ل الش�خصيات‪ .‬كن�ت أتأمل�ه وه�و يقرأ‬ ‫الفيلم‪ ،‬ويش�ير إل�ى نقاط الضعف‪ ،‬ومكام�ن القوة بلغة‬ ‫الس�ينما‪ ،‬ومفرداته�ا‪ .‬كان�ت جتربة ثري�ة‪ ،‬وخصبة في‬ ‫حيات�ي‪ ،‬وأنا أدين ل�ه بالفضل في ذل�ك‪ ،‬وكتابي «القتلة‬ ‫بين هيمنج�واي وتاركوفس�كي» ف�ي حقيق�ة األم�ر هو‬ ‫نتيج�ة تأثري املباش�ر بـ»نور الش�ريف»‪ ،‬ألن�ي رأيته‪،‬‬ ‫وإصرار‪ ،‬وإخالص‪،‬‬ ‫دأب‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وهو يرسم كادرات األفالم في ٍ‬ ‫ويُ حل�ل ميزانسين العم�ل‪ّ ،‬‬ ‫وكل تفصيل�ة فني�ة بداخله‬ ‫في عالقته�ا بالكل‪ ،‬كما أن�ه أعطاني س�يناريوات أفالم‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ومسلسلات لقراءتها‪ ،‬وكن�ا نتناقش ف�ي بنائها الفني‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫إلي الكثير‪،‬‬ ‫كما أنني إستعرت منه‬ ‫روايات عديدة أضافت ّ‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا أنن�ي أثن�اء قراءته�ا كن�ت أتأم�ل مالحظاته‬ ‫ف�ي الهوامش حول امليزانسين‪ ،‬واإلض�اءة‪ ،‬والديكور‪،‬‬ ‫واإلكسس�وار‪ ،‬واملؤثرات الصوتية‪ ،‬واملوس�يقى‪ ،‬وبناء‬ ‫الش�خصية‪ ،‬واحلبك�ة‪ ،‬ولغة احل�وار‪ ،‬إضاف�ة إلى أنني‬ ‫كتبت له س�يناريو فيلم روائي طويل بعنوان «الشبكة»‬ ‫عن رواية بنفس اإلسم للروائي «شريف حتاتة»‪ ،‬وأثناء‬ ‫ذلك عقدنا العديد من جلسات العمل‪ ،‬والنقاش‪ ،‬وحصل‬ ‫الس�يناريو عل�ى جائزة من مس�ابقة «عب�د احلي أديب»‬ ‫‪....‬بصدق ش�ديد‪ ،‬أنا‬ ‫مبهرجان اإلس�كندرية عام ‪،2009‬‬ ‫ٍ‬ ‫ممتنة للفنان «نور الش�ريف»‪ ،‬ألنه دعمني‪ ،‬وش�جعني‪،‬‬ ‫وأرش�دني إلى طريق الصواب في حياتي املهنية‪ ،‬وأثناء‬ ‫عملي معه إلتحق�ت باملعهد العالي للنقد الفني للحصول‬ ‫على الدبلوم‪ ،‬ثم حصلت على املاجستير‪ ،‬والدكتوراة‪.‬‬ ‫بأن النقد الس��ينمائي مهنة‪ ،‬وهل ميكن‬ ‫■ ه��ل تعتقدين ّ‬ ‫أن تنقرض ً‬ ‫يوما ؟‬ ‫■ ميك�ن أن ي�راه البع�ض مهن�ة‪ ،‬وي�راه آخ�ر «مهنة‬ ‫�ن ال مهن�ة ل�ه»‪ ،‬وقد يق�ول ٌ‬ ‫ثالث ّأن ّ‬ ‫إنس�ان مهنة‬ ‫ل�كل‬ ‫َم ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا‪ ،‬ال أعتقد‬ ‫أساس�ية إلى جان�ب مهنة النق�د‪ ،‬لكن‪،‬‬ ‫أنه�ا س�تنقرض‪ ،‬طامل�ا هن�اك أش�خاص يبحث�ون ع�ن‬

‫مثل الريح في يديك‬ ‫عزالدين املاعزي ٭‬ ‫‪1‬‬ ‫مثل الريح في يديك‬

‫من يساومني على اجلرح والعزف‬ ‫يكفي أن أمرر يدي على اللوحة‬ ‫وأسأل ‪..‬‬ ‫لم تبلغ بعد خبث املزاد‬

‫‪,,‬‬

‫ال تزال السينما‬ ‫اخلليجية ً‬ ‫فنا وليد ًا‬ ‫ٍ‬ ‫بحاجة إلى الرعاية‬ ‫واإلهتمام‬

‫ألفالم م��ن ّ‬ ‫وتكرم ممثلني‪ ،‬ومخرجني‪..،‬‬ ‫جوائز‬ ‫كل األنواع‪ّ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫جائزة س��نوية لناقدٍ‬ ‫م��ا املانع ب��أن ُيخصص مهرجان م��ا‬ ‫عربي‪..‬‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا وجود مثل هذه اجلائ�زة‪ ،‬وأقترح أن‬ ‫■ أمتن�ى‬ ‫توج�د جائزتني‪ ،‬األولى ألح�د النقاد من ٍ‬ ‫جي�ل له تاريخ‬ ‫ٍ‬ ‫إسهامات‬ ‫س�اهم في إرساء قواعد النقد السينمائي‪ ،‬وله‬ ‫واضحة ف�ي مجال الثقاف�ة الس�ينمائية‪ ،‬وجائزة ثانية‬ ‫للنق�اد م�ن األجي�ال احلديث�ة لدعمه�م‪ ،‬وتش�جعهم‪،‬‬ ‫وحتفيزه�م عل�ى الصم�ود‪ ،‬أم�ا اإلختي�ار اآلن فصعب‪،‬‬ ‫ولن يكون موضوعي‪ ،‬ألنه سيتطلب مني مراجعة دقيقة‬ ‫إلسهامات كل فردٍ حتى أكون منصفة‪.‬‬ ‫■ س��وف ألتف على الس��ؤال‪ ،‬وأفترض ِ‬ ‫بأنك في جلنة‬ ‫َ‬ ‫اجلائزة لناقدٍ‬ ‫عربي‪ ،‬من‬ ‫ويتوجب منح‬ ‫حتكي��م‪ّ ،‬‬ ‫س��ينمائي ّ‬ ‫ّ‬ ‫هو‪ ،‬وماهي مبرراتك ؟ِ ‪.‬‬ ‫■ هن�اك «إبراهي�م العري�س» بثقافت�ه الغزي�رة‪،‬‬ ‫تنوعة‪ ،‬وألنه قدم الكثير للثقافة الس�ينمائية‪ ،‬حتليله‬ ‫وا ُمل ّ‬ ‫السوسيولوجي لألفالم يُ ضيء جوانب مهمة من العمل‪...،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا املصرية «صفاء الليثي»‪ ،‬هى ناقدة س�ينمائية‬ ‫هناك‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أنه�ا قادمة م�ن عالم الس�ينما‪ ،‬ألنها في‬ ‫مهم�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األس�اس مونتيرة‪ ،‬لذلك عندما تنتقد ً‬ ‫س�ينمائيا‪ ،‬أو‬ ‫عمال‬ ‫ً‬ ‫غالبا بلغة‬ ‫تقوم بتحليل أس�لوبه الفني‪ ،‬فإنها تفع�ل ذلك‬ ‫األخص األدبية‪،‬‬ ‫الس�ينما‪ ،‬كما أن ثقافتها املتعددة‪ ،‬وعلى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إضافي�ة ف�ي حتلي�ل مضم�ون العم�ل‪..،‬‬ ‫مي�زة‬ ‫متنحه�ا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أس�لوب «هوفي�ك حبش�يان» بثقافت�ه‬ ‫يعجبن�ي‬ ‫الس�ينمائية الثري�ة‪ ،‬وإهتمام�ه بالتعبير عن س�ينمائية‬ ‫العم�ل أكثر م�ن حكايت�ه‪ ،‬كذلك «ن�دمي جرج�ورة»‪ ،‬فإلى‬ ‫جان�ب جمل�ه القصيرة ً‬ ‫ج�دا ا ُملمي�زة‪ ،‬والتي م�ن الصعب‬ ‫ً‬ ‫أيضا ثقافته املتنوعة‪ ،‬ورؤيته اإلنسانية‬ ‫محاكاتها‪ ،‬هناك‬ ‫ُ‬ ‫إختلفت‬ ‫الواسعة‪ ،‬والعميقة التي جتعلني أقدّ رها حتى لو‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬كما ُتعجبني كتابات ‪ :‬مبارك حس�ني‪ ،‬محمد‬ ‫مع�ه‬ ‫رض�ا‪ ،‬أمي�ر العم�ري‪ ،‬عدن�ان مدان�ات‪ ،‬بش�ار إبراهي�م‪،‬‬ ‫مجدي الطيب‪ ،‬مصطفى املس�ناوي‪ ،‬محمد موسى‪ ...،‬فأنا‬ ‫ٌ‬ ‫حريصة على متابعتهم‪.‬‬

‫أوقدها كتف الليل الذي يخدم املزاج‬

‫انسكب النبيذ على تنهيدتي‬

‫كأي نظرية خارج الزجاج‬

‫قلت‪ ..‬شيء ما تافه‪ ..‬يعرقل مجرى الريح في‬

‫بنفس الطريقة عاكست ظلي‬

‫تازة ‪.‬‬ ‫٭ شاعر من املغرب‬

‫أقشر ذاتي‪ ..‬أكشف عريي‬ ‫وتضحك مني األعضاء‬ ‫في هسيس العتمة‬ ‫ذوبان الضوء في املاء‪.‬‬

‫ارتعدت فراشاتي‪ ..‬قالت‪..‬‬ ‫أربكتني القصيدة‬

‫وصبر‪،‬‬ ‫التميّ �ز‪ ،‬واإلختالف‪ ،‬هي مهنة حتتاج إل�ى جهدٍ ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا غير مجزي‪،‬‬ ‫ودأب شديد‪ ،‬والعائد منها ضعيف‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وف�ي كثير من األحيان قد ال توف�ر حياة كرمية للمرء‪ ،‬مع‬ ‫ذلك‪ ،‬من يحبها‪ ،‬س�يواصل الطريق مهما كانت الصعاب‪،‬‬ ‫والعقبات‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫درجات علمية‬ ‫■ هناك الكثير من العرب احلاصلني على‬ ‫ُعليا‪ ،‬ماذا قدموا للثقافة الس��ينمائية العربية‪ ،‬حيث إكتفى‬ ‫الكثير منهم بالتدريس في املعاهد‪ ،‬واجلامعات‪.‬‬ ‫■ ميكننا أن نعكس الس�ؤال ‪ :‬ومل�اذا إجته هؤالء إلى‬ ‫التدريس باملعاهد‪ ،‬واجلامعات ؟ ُرمبا ألنه يُ شبع ميولهم‬ ‫أكث�ر‪ ،‬ويحقق لهم ما فش�ل مج�ال البحوث الس�ينمائية‬ ‫َ‬ ‫وأظنك تعلم ّأن الباحث في مجال الس�ينما‬ ‫في حتقيق�ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناش�را يتحمس لنش�ره‪ ،‬ألن‬ ‫كتاب�ا ق�د ال يج�د‬ ‫ل�و ألف‬ ‫الثقاف�ة الس�ينمائية غي�ر مربح�ة‪ ،‬حت�ى املهرجان�ات‬ ‫الس�ينمائية التي تص�رف ببذخ على مراس�م اإلحتفال‪،‬‬ ‫والسجادة احلمراء‪ ،‬وإستضافة النجوم مدفوعي األجر‬ ‫الباهظ‪ ،‬إلى جانب إس�تضافة مئ�ات الصحفيني‪... ،‬هذه‬ ‫تهتم بالثقافة السينمائية ا ُملتمثلة في‬ ‫املهرجانات لم تعد ّ‬ ‫إصدار الكتب‪ ،‬حتى إذا وجد الباحث ً‬ ‫دارا للنش�ر بعضها‬ ‫ً‬ ‫مبلغا ال يُ ش�بع‪ ،‬وال‬ ‫ل�ن يدف�ع‪ ،‬والبعض اآلخ�ر س�يدفع‬ ‫يُ سمن من جوع‪.‬‬ ‫كان�ت أفضل األماك�ن للنش�ر موجودة في س�وريا‬ ‫حي�ث «املؤسس�ة العامة للس�ينما» الت�ي إنتهى أمرها‬ ‫اآلن‪ ،‬وف�ي مص�ر «الهيئ�ة العام�ة للكت�اب»‪ ،‬و»هيئ�ة‬ ‫قص�ور الثقاف�ة»‪ ،‬لك�ن امل�ردود امل�ادي قلي�ل‪ ،‬وهناك‬ ‫ً‬ ‫طويلا‪ ،‬وأنا‬ ‫تكال�ب عليهم�ا‪ ،‬وعلى املؤل�ف أن ينتظر‬ ‫ٌ‬ ‫ب�دوري أس�أل ‪ :‬مل�اذا ال تتبن�ى مؤسس�ة عربي�ة م�ا‪،‬‬ ‫س�ينمائي م�ا متوي�ل الدراس�ات‪،‬‬ ‫أو إدارة مهرج�ان‬ ‫ّ‬ ‫والبحوث اخلاصة بالس�ينما‪ ،‬والثقافة الس�ينمائية‪،‬‬ ‫وتنف�ق عليه�ا مثلم�ا تدع�م مش�اريع أفلام الس�ينما‬ ‫دعم‬ ‫البديلة‪ ،‬او السينما املستقلة ؟ إن دعم الكتابة هو ّ‬ ‫للثقافة السينمائية‪.‬‬ ‫■ ه��ل تفكري��ن بإخ��راج األف�لام‪ ،‬وه��ل تعتقدين أنه‬ ‫باإلمكان اجلمع بني النقد‪ ،‬واإلخراج ؟‬ ‫■ هاجس�ي األول كتاب�ة الس�يناريو الروائ�ي‪،‬‬ ‫والوثائق�ي‪ ،‬فأنا ممسوس�ة بهم�ا‪ ،‬وأجد فيهم�ا متعة لم‬ ‫عمل آخر‪ ..،‬بني احلين واحلني قد أفكر‬ ‫أش�عر بها ف�ي ّ‬ ‫أي ٍ‬ ‫علي‪ ،‬أم�ا اإلخراج‬ ‫تس�تحوذ‬ ‫وثائقية‬ ‫فك�رة‬ ‫ف�ي إخ�راج‬ ‫ّ‬ ‫الروائ�ي فه�و خ�ارج دائ�رة أحالم�ي‪ ،‬وال يس�تهويني‬ ‫ً‬ ‫إطالق�ا‪ ،‬أم�ا بخص�وص اجلم�ع بين النق�د‪ ،‬واإلخراج‪،‬‬ ‫فال أرى مش�كلة في ذل�ك‪ ،‬هناك أدباء جمع�وا بني النقد‪،‬‬ ‫وكتاب�ة الرواية عل�ى ّ‬ ‫ٍ‬ ‫لفترة مث�ل الروائي اللبناني‬ ‫األقل‬ ‫«ربيع جابر» الذي يُ بهرني أس�لوبه في الكتابة النقدية‪،‬‬ ‫والس�رد‪ ،‬حتى أني أستطيع متييز أس�لوبه دون أن أقرأ‬ ‫إس�مه‪ ،‬وف�ي مج�ال الس�ينما هن�اك «فرانس�وا تروفو»‬ ‫جم�ع بني كتابة النقد‪ ،‬وممارس�ة اإلخراج‪ ،‬أما بالنس�بة‬ ‫ل�ي‪ ،‬فأعتق�د أن�ه إذا بدأت ف�ي حتقيق حلمي األساس�ي‬ ‫في كتابة الس�يناريو‪ ،‬فل�ن أجد الوقت ملواصل�ة الكتابة‬ ‫عل�ي الكتابة‬ ‫النقدي�ة‪ ،‬وإن حدث فس�يكون من الصعب َّ‬ ‫ع�ن أفلام أصدقائ�ي‪ ،‬أو زمالئي حتى ال يُ س�اء تفس�ير‬ ‫كتاباتي‪ ،‬وألن كتابتي‪ ،‬وشهادتي ستكون مجروحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تبس��يطا ف��ي العالقة ب�ين الناقد الس��ينمائي‬ ‫■ أج��د‬ ‫العربي‪ ،‬والس��ينما‪ ،‬وحت��ى قصور ًا في دوره‪ ،‬على س��بيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��ينمائي‬ ‫متخصصا في نوع‬ ‫عربي��ا‬ ‫املث��ال‪ ،‬ال أج��د ناقد ًا‬ ‫ٍّ‬ ‫ً‬ ‫تعالي��ا يص��ل إل��ى ح��دّ إحتق��ار‬ ‫مع�ين‪ ،‬وحت��ى أالح��ظ‬ ‫بع��ض األنواع‪ ،‬والس��ينمات‪ ،‬مث��ل ‪ :‬األف�لام اجلماهيرية‪،‬‬ ‫أف�لام الرع��ب‪ ،‬الكاوب��وي‪ ،‬الس��ينمات الهندية‪ ،‬الس��ينما‬ ‫التجريبية‪...‬‬

‫‪,,‬‬

‫أجرى احلوار ‪ :‬صالح سرميني‬

‫■ رغم مش�روعية السؤال الطموح ً‬ ‫جدا‪ ،‬لكنني أشعر‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫عاج�ي‪.. ،‬هذا الناقد‬ ‫برج‬ ‫أحيان�ا أنك تكتب‬ ‫أس�ئلتك من ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ذي تري�د ل�ه أن يتخص�ص في تل�ك األنواع‪ ،‬م�ن أين‬ ‫ينفق‪ ،‬ويعيش؟ من سيتولى متويل هذا املشروع الهائل؟‬ ‫ً‬ ‫أصال مردودها املادي ضعيف‪ ،‬كما أن‬ ‫إذا كانت مهنة النقد‬ ‫الصفحات املتخصصة في الس�ينما باجملالت‪ ،‬والصحف‬ ‫تكاد تكون عملة نادرة‪ ..،‬أضف إلى ذلك‪ ،‬الناقد احلقيقي‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا أربعة‬ ‫البد وأن يش�اهد الفيلم مرتين‪ ،‬وثالث�ة‪،‬‬ ‫ليتأمل العمل‪ ،‬ويكتب دراس�ة منهجية جديرة بالقراءة‪،‬‬ ‫وأنا أس�ألك َم ْن ِمن النقاد لديه اإلستعداد ألن يفعل ذلك‪،‬‬ ‫وه�و ال يضم�ن أن ً‬ ‫أحدا س�يُ مول له مش�روعه‪ ،‬وإن فعل‬ ‫ً‬ ‫فعلت أنا ‪ً -‬‬ ‫ُ‬ ‫مثال ‪ -‬في‬ ‫رضوحا للطموح الش�ديد كما‬ ‫ذلك‬ ‫كتابي «أفلام اإلنتاج املش�ترك»‪ ،‬فهل يضم�ن املرء جهة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجزيا ؟‬ ‫مقابال‬ ‫نشر تقدر هذا اجلهد‪ ،‬وتدفع‬ ‫ِ‬ ‫تقييم��ك للمهرجان��ات الس��ينمائية العربي��ة‪،‬‬ ‫■ ماه��و‬ ‫ً‬ ‫تاريخ��ا‪ ،‬وهي تنعقد في‬ ‫اخلليجي��ة حتديد ًا كونها األحدث‬ ‫بل��دان صغي��رة ال تتوفر عل��ى صناعة س��ينمائية‪ ،‬أو حتى‬ ‫ٍ‬ ‫جتربة طويلة في اإلنتاج السينمائي ‪.‬‬ ‫أهمها مهرجان دبي السينمائي‪،‬‬ ‫■ بصراحةٍ ش�ديدة‪ّ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫خطوات مهرجان اخلليج‪ ،‬ألنهما يعمالن على‬ ‫يتبعه بعدة‬ ‫تطوير‪ ،‬ودعم الثقافة السينمائية من خالل توفير منصة‪،‬‬ ‫وأخص‬ ‫وناف�ذة مهمة لعرض األفالم في حضور جمهور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بالذكر «دبي»‪ ،‬وقدرته على جذب جمهور بكثافة‪ ،‬وإقامة‬ ‫ٍ‬ ‫نقاشات حول األعمال‪ ،‬إضافة إلى أنشطته اخملتلفة حول‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا من الفكرة‪،‬‬ ‫كافة أم�ور صناعة الفيلم الس�ينمائي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى س�بل عرض�ه‪ ،‬وكذلك جناحه‬ ‫والس�يناريو‪،‬‬ ‫ف�ي دعم عدد مهم من أفالم الس�ينما البديلة‪ ،‬واملس�تقلة‬ ‫ً‬ ‫إنتاجي�ا‪ ،‬إلى جانب قدرته‪ ،‬ودوره البارز في التس�ويق‬ ‫ً‬ ‫دوليا‪ ،‬واحلرص على مشاركتها‬ ‫لهذه األعمال‪ ،‬وعرضها‬ ‫املهم‬ ‫ف�ي املهرجانات الس�ينمائية الب�ارزة‪.. ،‬هذا ال�دور ّ‬ ‫يكاد ينفرد به مهرجان دبي السينمائي‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫■ ِ‬ ‫ضيفة دائمة على املهرجانات اخلليجية‪ ،‬ماهي‬ ‫أنت‬ ‫ِ‬ ‫نظرتك النقدية عن األفالم ؟‬ ‫■ من�ذ ُ‬ ‫بدأت حضور مهرجان اخلليج الس�ينمائي في‬ ‫‪ ،2011‬ثم مهرجان دبي السينمائي الدولي‪ ،‬وأنا حريصة‬ ‫على مش�اهدة األفلام اخلليجية‪ ،‬ومنذ فت�رة أعمل على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال عن‬ ‫فصلا‬ ‫كت�اب عن الس�ينما الوثائقي�ة‪ ،‬يتضمن‬ ‫ٍ‬ ‫الس�ينما اخلليجي�ة‪ ،‬لك�ن إنش�غالي ف�ي إجن�از بع�ض‬ ‫أخرت‬ ‫البحوث التي ُطلبت مني‪ ،‬وجتربتي في التدريس ّ‬ ‫‪...‬بش�كل عام‪ ،‬التزال الس�ينما اخلليجية‬ ‫إنتهائ�ي منه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولي�دا بحاج�ةٍ ش�ديدة إل�ى الرعاي�ة‪ ،‬واإلهتم�ام‪،‬‬ ‫فن�ا‬ ‫والدع�م امل�ادي‪ ،‬والفن�ي‪ ،‬والي�زال ينقصه�ا الكثي�ر من‬ ‫ٍ‬ ‫بجهود‬ ‫إكتس�اب اخلب�رات‪ ،‬مع ذل�ك‪ ،‬يح�اول الش�باب‬ ‫فردية‪ ،‬وذاتية تقدمي صورة عن مجتمعهم – وإن شابتها‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا الظلال‪ ،‬واإلس�تعارات‪ ،‬واألص�وات العالي�ة‪،‬‬ ‫واإلهتم�ام بالش�كل‪ ،‬واألس�لوب على حس�اب املضمون‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫بص�ورة الفت�ة‪ ،‬أو يغرقون في‬ ‫أحيانا‬ ‫ـ وه�م ينجح�ون‬ ‫أحي�ان آخرى‪ ،‬بع�ض األعمال‬ ‫التبس�يط‪ ،‬والركاك�ة في‬ ‫ٍ‬ ‫ضعي�ف املس�توى‪ ،‬أو متوس�ط القيمة الفني�ة‪ ،‬لكن على‬ ‫صعي�دٍ آخ�ر‪ ،‬هن�اك مخرج�ون‪ ،‬ومخرج�ات يكش�فون‬ ‫ع�ن موهبة س�ينمائية واع�دة – إن أص�روا على تطوير‬ ‫أدواته�م‪ ،‬وإكتس�اب مزيد م�ن اخلب�رات ‪ -‬وأذكر منهم‪:‬‬ ‫جن�وم الغ�امن‪ ،‬محم�د راش�د بوعل�ي‪ ،‬عم�ار الكهوجي‪،‬‬ ‫حسني الرفاعي‪ ،‬هيفاء املنصور‪ ،‬نواف اجلناحي‪.‬‬ ‫■ املهرجانات الس��ينمائية ف��ي ّ‬ ‫كل أنحاء العالم متنح‬

‫‪2‬‬ ‫برهة يكرهني هذا السرير‬ ‫كلما اهتز مثل أشيائي‬ ‫نشر غسيله‪ ..‬أحدث رغبة‬ ‫لن تكفي ملرور عجلة‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫الطيب الوحيشي‬

‫سعد الشرايبي‬

‫تكرمي الوحيشي والشرايبي‬ ‫مبهرجان سينما الشعوب‬ ‫أحمد سيجلماسي‬ ‫لم يك�ن اعتباطيا اختيار اخملرجني التونس�ي‬ ‫الطي�ب الوحيش�ي (م�ن موالي�د مدين�ة م�ارث‬ ‫الصحراوي�ة باجلنوب التونس�ي يوم ‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ )1948‬واملغرب�ي س�عد الش�رايبي (م�ن موالي�د‬ ‫ف�اس ي�وم ‪ 27‬يوني�و ‪ )1952‬لفق�رة التك�رمي‬ ‫بال�دورة العاش�رة ملهرج�ان س�ينما الش�عوب‬ ‫بامي�وزار كندر التي اقيمت بين ‪ 7‬الى ‪ 10‬نوفمبر‬ ‫‪ ، 2013‬وامن�ا أملت هذا االختي�ار اعتبارات فنية‬ ‫وثقافية وانسانية‪.‬‬ ‫فعلى املس�تويني الفني والثقاف�ي يحظى كل من‬ ‫الوحيش�ي والش�رايبي باحترام خاص في أوساط‬ ‫عش�اق الس�ينما وخصوصا داخ�ل دوائ�ر األندية‬ ‫الس�ينمائية ملا قدماه من أعمال س�ينمائية محترمة‬ ‫شكال ومضمونا ‪.‬‬ ‫ففيلموغرافيا الش�رايبي تتضمن حلد اآلن س�تة‬ ‫أفلام روائي�ة طويل�ة هي عل�ى التوال�ي‪« :‬أيام من‬ ‫حي�اة عادي�ة» (‪ )1990‬و»نس�اء ونس�اء» (‪)1998‬‬ ‫و»عط�ش» (‪ )2000‬و»جوه�رة بن�ت احلب�س»‬ ‫(‪ )2003‬و«االسلام يا سلام» (‪ )2008‬و«نس�اء في‬ ‫مراي�ا»(‪ )2011‬تتمح�ور مواضيعه�ا ح�ول تيمات‬ ‫رئيسية متداخلة فيما بينها كتيمة املرأة (وضعيتها‬ ‫وعالقته�ا بالرج�ل ف�ي س�ياقات مختلف�ة) وتيم�ة‬ ‫الصداق�ة (خيب�ة األم�ل ف�ي احلاضر واحلنين الى‬ ‫املاض�ي) وجوانب م�ن تاريخن�ا القري�ب (العالقة‬ ‫باملس�تعمر الفرنسي وسنوات الرصاص وتأثيرات‬ ‫أح�داث ‪ 11‬س�بتمبر عل�ى العالق�ة بين الغ�رب‬ ‫واالسالم)‪.‬‬ ‫أما فيلموغرافيا الطيب الوحيشي فتتضمن‪ ،‬الى‬ ‫جان�ب مجموعة من األفلام القصي�رة والوثائقية‪،‬‬

‫األفلام الروائي�ة الطويل�ة التالي�ة‪« :‬ظ�ل األرض»‬ ‫(‪ )1982‬و»مجن�ون ليل�ى» (‪ )1989‬و»عرس القمر»‬ ‫(‪ )1998‬و»رقصة الريح «‬ ‫(‪ ... )2003‬اختار من خاللها اجلمع بني الشاعرية‬ ‫وقوة التحدي والرفض‪،‬‬ ‫واملراوح�ة بني احللم والواقع في رؤية اخراجية‬ ‫خاصة به ‪.‬‬ ‫ولع�ل القاس�م املش�ترك بين هذي�ن اخملرجين‬ ‫املغاربيني ه�و انطالقة مس�يرتهما الفنية والثقافية‬ ‫في اط�ار حركة األندية الس�ينمائية بكل من تونس‬ ‫واملغ�رب‪ ،‬حيث راكما ثقافة س�ينمائية معتبرة قبل‬ ‫أن ينخرط�ا ف�ي مسلس�ل اب�داع األفلام القصي�رة‬ ‫والطويل�ة انطالق�ا م�ن الس�بعينات م�ن الق�رن‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫على املستوى االنس�اني يعتبر تكرمي الوحيشي‬ ‫مبثاب�ة التفاتة دال�ة الى مخرج ومثق�ف كبير عانى‬ ‫وال ي�زال يعان�ي م�ن تبع�ات حادث�ة س�ير مروعة‬ ‫تع�رض لها رفقة زوجته س�نة‪ 2006‬بأبو ظبي ابان‬ ‫انعقاد مهرجانها السينمائي الذي كان يترأس جلنة‬ ‫حتكيم احدى مس�ابقاته‪ ،‬ورغم اعاقته البدنية فهو‬ ‫ل�م يفقد األمل ف�ي احلي�اة وال يزال يحل�م بتحويل‬ ‫سيناريوهات كتبها مؤخرا الى أفالم ‪.‬‬ ‫أم�ا س�عد الش�رايبي فال�كل يع�رف أن�ه» يقطر‬ ‫انس�انية»‪ ،‬وم�ا تهاف�ت التظاه�رات الس�ينمائية‬ ‫عل�ى تكرمي�ه اال ردا جل�زء م�ن جميل�ه واعت�راف‬ ‫بنبل أخالق�ه وخدماته الكثيرة حلقلنا الس�ينمائي‬ ‫والعاملني فيه ‪.‬‬ ‫فتحية لهذين الس�ينمائيني املكرمين ومزيدا من‬ ‫االحتفاء برموزنا االبداعية في‬ ‫مهرجان سينما الش�عوب وغيره من التظاهرات‬ ‫السينمائية التي تزخر بها بالدنا‪.‬‬

‫«الشباب ولغة العصر»‪ ..‬أفضل كتاب عربي‬ ‫في ‪ 2013‬للبناني نادر سراج‬ ‫■ بيروت ـ االناضول‪ :‬حاز كتاب «الشباب ولغة‬ ‫العصر» للباح�ث واالكادميي اللبناني نادر س�راج‬ ‫عل�ى جائ�زة «أفض�ل كت�اب عرب�ي» للع�ام ‪،2013‬‬ ‫فيما تقاس�م جائزة «االب�داع العربي» فلس�طينيني‬ ‫ومص�ري ولبنان�ي وجزائ�ري‪ ،‬بحس�ب مؤسس�ة‬ ‫«الفكر العربي«‪ ،‬الثقافيّ ة الدولية‪.‬‬ ‫وبع�د تغيي�ب جائ�زة أفض�ل كتاب لعامين على‬ ‫التوالي‪« ،‬لعدم توافر كتاب على مستوى التطلعات«‪،‬‬ ‫اعلن�ت مؤسس�ة «الفك�ر العربي» الي�وم اخلميس‪،‬‬ ‫خالل مؤمتر صحفي ف�ي العاصمة اللبنانية بيروت‬ ‫كتاب «الش�باب ولغة العص�ر» األفضل عربيا‪ ،‬وهو‬ ‫الذي يطرح إشكالية اللغة اجلديدة املستخدمة على‬ ‫مواق�ع التواص�ل االجتماع�ي خالل فت�رة الثورات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ويتناول س�راج وبالتفصيل في كتابه‪ ،‬الس�لوك‬ ‫اللغوي اجلديد لدى جمهور الناشئة من خالل رصد‬ ‫املقترض�ات في لغة الش�باب من اللغ�ات األجنبية‪،‬‬ ‫منبه�ا خملاطر االنحراف في املش�هد اللغوي العربي‬ ‫لصالح اللغات األخرى‪.‬‬ ‫وق�ال س�راج لوكال�ة «األناض�ول» إن «نظ�رة‬ ‫الش�باب ألم�ور مجتمعهم ه�و عمل مش�رف ويظهر‬ ‫وعيهم الكامل للغتهم العربية االم»‪.‬‬ ‫واعتب�ر ان تكرمي�ه‪ ،‬تك�رمي للبح�ث العلم�ي في‬ ‫العالم العربي وللسانيات العربية والعلم املستجد‬ ‫ال�ذي اس�تطاع ان ينق�ل لغ�ة الش�باب ويدخله�ا‬ ‫الى «اجلن�ة العلمية»‪ .‬وق�ال‪ »:‬اجلائ�زة التي نلتها‬ ‫تذهب للش�باب العربي الذي انتج في بلدان الربيع نادر سراج‬ ‫العربي شعارات بلغته اخلاصة استطاعت ان تغير‬ ‫يجمع بني األصالة والتحدي�ث والتجريب‪ ،‬ويجول‬ ‫انظمة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاملا معه آلة العود وأحلان الش�رق‬ ‫املنس�ق الع�ام للج�ان التحكي�م اخلاصة أنح�اء العالم‬ ‫ه‬ ‫ون�و‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باملؤسس�ة هن�ري العوي�ط‪ ،‬خالل كلمة ف�ي املؤمتر وأشعار محمود درويش‪.‬‬ ‫وفاز بجائزة «اإلبداع العلمي«‪ ،‬شريف الصفتي‪،‬‬ ‫بالكت�اب الفائز‪ ،‬معتبرا ّأن�ه «انتباهة علمية يقظة»‬ ‫املواد‬ ‫إلى التب�دّ الت التي تطرأ على اللغ�ة العربية نتيجة م�ن مصر ع�ن مش�روعه «استش�عار وإزال�ة‬ ‫ّ‬ ‫واملش�عة م�ن امل�اء واله�واء والترب�ة»‪.‬‬ ‫الس�امة‬ ‫اصطدامه�ا بالواف�د من املف�ردات الت�ي ال مقابل لها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وق�د ّ‬ ‫ترك�زت دراس�اته على إنت�اج وتطوي�ر املواد‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ولف�ت ال�ى ان كت�اب «الش�باب ولغ�ة العصر»‪« ،‬النانومترية» وتطبيقها في مجال الكشف البصري‬ ‫امللوثات اخملتلفة‪.‬‬ ‫«مرج�ع علمي» يض�يء توجه الش�باب اللغوي من وتنقية البيئة من أنواع ّ‬ ‫وحص�ل الفائز بجائ�زة افضل كت�اب عربي على‬ ‫خالل التركيز على وجود اللغة العربية وصيرورتها‬ ‫وعالقته�ا باجملتم�ع املعاصر‪ ،‬كما يدرس املس�توى مبل�غ قيمته ‪ 100‬ال�ف دوالر اميركي‪ ،‬فيما اس�تحق‬ ‫كل فائز عن فئة «االبداع» مبلغا قيمته ‪ 50‬ألف دوالر‬ ‫الذي بلغته عملية التغريب الثقافي‪.‬‬ ‫وفاز الكاتب اجلزائري واسيني األعرج‪ ،‬بجائزة أميركي‪ ،‬ووسام اجلائزة وشهادة تقدير‪.‬‬ ‫وأوض�ح حمد بن عبد الله العم�اري األمني العام‬ ‫«اإلب�داع األدب�ي» ع�ن روايت�ه «أصاب�ع لوليت�ا«‪،‬‬ ‫الت�ي تضع الق�ارئ ف�ي صمي�م الواق�ع االجتماعي املس�اعد ملؤسس�ة الفك�ر العرب�ي ان جلن�ة علمي�ة‬ ‫ً‬ ‫راهنا‪ ،‬وتطرح قضايا اخت�ارت الفائزين ألهمية نتاجه�م العلمي وحجمه‬ ‫والسياس�ي والثقافي العربي‬ ‫عدّ ة منه�ا العنف واإلرهاب‪ ،‬االضطهاد السياس�ي‪ ،‬الثقافي‪.‬‬ ‫واشار العماري في حديث مع وكالة «األناضول»‬ ‫املنفى والهوية‪ ،‬احلب واملرأة‪ ،‬كذلك مس�ألة الكتابة‬ ‫ال�ى ّأن�ه لم يس�تغرب ف�وز كت�اب لبنان�ي بجائزة‬ ‫والعالقة باللغة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وس�لمت مؤسس�ة «الفك�ر العرب�ي» جائ�زة أفض�ل كتاب عرب�ي‪ ،‬باعتب�ار ان اول مطبعة باللغة‬ ‫اإلب�داع اإلعالمي للبناني حبيب حداد عن مش�روع العربية تع�ود الى لبنان‪ ،‬مثنيا عل�ى متكنه بالرغم‬ ‫«منص�ة م�ن تنوعه واختالف�ه الثقاف�ي عل�ى احملافظة على‬ ‫«ومض�ة«‪ ،‬وه�و موق�ع إلكترون�ي يعتب�ر‬ ‫ّ‬ ‫لرواد األعمال في الوطن اللغة العربية‪.‬‬ ‫متميّ �زة» ملا يقدّ مه من دعم ّ‬ ‫مؤسس�ة‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫مؤسس�ة الفك�ر العرب�ي ه�ي ّ‬ ‫يُ ذك�ر أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫مس�تقلة غي�ر ربحيّ ة‪ ،‬هدفه�ا تنمية‬ ‫وكان لفلسطني جائزتان‪ ،‬األولى عن فئة «اإلبداع ثقافيّ �ة دولي�ة‬ ‫األم�ة ومبادئها وقيمه�ا وأخالقها‬ ‫اجملتمع�ي» ملؤسس�ة «الني�زك» للتعلي�م املس�اند االعت�زاز بثوابت ّ‬ ‫واإلبداع العلمي من فلس�طني‪ ،‬أم�ا الثانية «لإلبداع ونه�ج احلري�ة املس�ؤولة‪ ،‬وه�ي ُتعن�ى مبختل�ف‬ ‫الفن�ي«‪ ،‬ف�از به�ا «الثالثي جب�ران«‪ ،‬وه�م اإلخوة مج�االت املعرفة وتس�عى لتوحيد اجله�ود الفكرية‬ ‫سمير ووسام وعدنان جبران الذين وضعوا ّ‬ ‫األمة والنه�وض بها واحملافظة‬ ‫املتلقي والثقافي�ة وتضامن ّ‬ ‫العربي والعاملي أمام نتاج موس�يقي ش�بابي جدي على هويّ تها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫بعد عامني من صمته على القضايا التي رفعوها ضده‬

‫عادل إمام يرد على اجلماعات اإلسالمية مبسلسل تليفزيوني كوميدي‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ أحمد الشوكي‪:‬‬

‫لقطة من فيلم «اغرابو»‬

‫األفالم ومشاريع األفالم املستفيدة‬ ‫من دعم الدولة املغربية‬ ‫املغرب – «القدس العربي»‬

‫ـ من أحمد سيجلماسي‪:‬‬ ‫عب�ر بلاغ صحاف�ي عممت�ه وكال�ة املغ�رب العربي‬ ‫لألنباء‪ ،‬منشور باملوقع االلكتروني للمركز السينمائي‬ ‫املغربي في نس�خته الفرنس�ية فقط‪ ،‬أعلنت جلنة دعم‬ ‫انتاج األعمال السينمائية برئاسة املسرحي عبد الكرمي‬ ‫برش�يد عن قائم�ة األفالم املس�تفيدة من دع�م الدورة‬ ‫الثالثة لس�نة ‪ ،2013‬بعد االنتاج (‪ 3‬أفالم طويلة وفيلم‬ ‫قصير واحد) وقبل االنتاج (‪ 7‬مشاريع أفالم طويلة و‪3‬‬ ‫مش�اريع أفالم قصيرة) ومش�روعي كتابة س�يناريو و‬ ‫اعادة كتابة آخر‪.‬‬ ‫ومعل�وم أن جلن�ة الدع�م املدك�ورة ق�د عق�دت‬ ‫اجتماع�ات دورته�ا الثالث�ة مبق�ر املرك�ز الس�ينمائي‬ ‫املغرب�ي من ‪ 12‬الى ‪ 14‬نونبر اجلاري بحضور رئيس�ها‬ ‫وأعضائها التالية أس�ماؤهم‪ :‬صب�اح بنداوود وفاطمة‬ ‫االفريق�ي ومحمد بلفقيه وادري�س الطاهري والتهامي‬ ‫حج�اج ومحمد الوال�ي ومحمد القدمي�ري وعبد احلق‬ ‫أفندي وبش�ير الدخيل ومحمد هشام الركراكي وطارق‬ ‫خالم�ي‪ .‬وبع�د دراس�تها مللف�ات ‪ 22‬مش�روعا لألفلام‬ ‫الطويل�ة و‪ 3‬مش�اريع لألفالم القصيرة (قب�ل االنتاج)‬ ‫ومش�اهدتها لفيل�م قصير وثالث�ة أفالم طويل�ة أحدها‬ ‫وثائقي ودراستها لطلب واحد لدعم كتابة السيناريو‪،‬‬ ‫انتهت الى النتائج التالية ‪:‬‬ ‫فيم�ا يتعلق بدع�م كتابة أو اعادة كتابة الس�يناريو‬ ‫منح�ت اللجن�ة دعم�ا قيمت�ه ‪ 65‬أل�ف دره�م ل�كل م�ن‬ ‫مش�روعي (ثلج عدب) كتاب�ة واخراج جيه�ان البحار‬ ‫و(نزالء البانس�يون) كتابة أسماء احلضرمي وزوجها‬ ‫محمد نظيف واخراج هدا األخير‪.‬‬

‫أما األفالم املشاهدة من طرف اللجنة (بعد انتاجها)‬ ‫وعدده�ا أربع�ة فقد قررت اللجن�ة دعمها كله�ا باملبالغ‬ ‫التالي�ة‪ 800 :‬أل�ف دره�م للفيل�م الروائ�ي الطوي�ل»‬ ‫أغراب�و» (القارب) من اخراج أحم�د بايدو‪ ،‬وهو ناطق‬ ‫باألمازيغي�ة‪ ،‬و‪ 400‬ألف درهم للفيلم الروائي الطويل»‬ ‫زمن االرهاب» من اخراج املمثل س�عد الله عزيز‪ ،‬و‪300‬‬ ‫أل�ف درهم للفيل�م الوثائقي الطويل رض�ي من اخراج‬ ‫نبيل عي�وش و‪ 100‬ألف درهم للفيلم القصير (تصادم)‬ ‫من اخراج سعيد خلف‪.‬‬ ‫بقيت مشاريع األفالم العشرة املدعمة (قبل االنتاج)‬ ‫حيث جاءت اس�تفادتها على النح�و التالي‪5400000 :‬‬ ‫درهم ملش�روع فيلم (بورن آوت) من اخراج وسيناريو‬ ‫ن�ور الدي�ن خلم�اري و‪ 5100000‬دره�م ملش�روع فيل�م‬ ‫(احلارس) من اخراج وس�يناريو فوزي بن الس�عيدي‬ ‫و ‪ 4100000‬دره�م ملش�روع فيل�م (األقزام) م�ن اخراج‬ ‫وسيناريو هشام العسري و‪ 3300000‬درهم ملشروع فيلم‬ ‫(عمي) من اخراج وسيناريو نسيم عباسي و‪3250000‬‬ ‫درهم ملشروع فيلم (الى أقصى حدود األمل) من اخراج‬ ‫محمد اس�ماعيل عن س�يناريو كتبه باالشتراك مع رين‬ ‫دانان و‪ 3000000‬درهم ملش�روع فيلم «مخالب املاضي»‬ ‫من اخ�راج محمد عبد الك�رمي الدرقاوي عن س�يناريو‬ ‫لتوفيق بنجلون و‪ 3000000‬درهم ملش�روع فيلم» ملكة‬ ‫الرم�ال» م�ن اخراج وس�يناريو اس�ماعيل الس�عيدي‬ ‫و‪ 180‬ألف درهم ملش�روع الفيل�م القصير «رصيف» من‬ ‫اخراج ادريس كايدي عن س�يناريو لعمر كرطاح و‪150‬‬ ‫ألف درهم ملش�روع الفيلم القصي�ر «اخلامت» من اخراج‬ ‫مصطفى كروميج عن س�يناريو لتوفيق بابا و‪ 100‬ألف‬ ‫درهم ملشروع الفيلم القصير « العتبة « من اخراج عالل‬ ‫العلاوي عن س�يناريو كتبه باالش�تراك مع القصاص‬ ‫خالد أقلعي‪.‬‬

‫بع�د سلس�لة القضاي�ا الت�ي رفع�ت ض�ده م�ن‬ ‫رجاالت التيار اإلسلامي املتش�دد بسبب سخريته‬ ‫من ثيابهم وهيئتهم‪.‬‬ ‫ص�رح الفن�ان الكوميدي ع�ادل إم�ام لـ»القدس‬ ‫العربي» انه س�يرد على م�ن اتهموه بعمل فني الئق‬ ‫وهاه�و وبعد العامين يوقع عقد مسلس�ل «صاحب‬ ‫الس�عادة» ال�ذي ت�دور أحداثه ف�ي إط�ار كوميدي‬ ‫هزل�ي تتجل�ى األح�داث السياس�ية ف�ي مص�ر في‬ ‫األونة األخيرة في تفاصيله‪.‬‬ ‫ومن أجل املسلس�ل اجلديد قرر الزعيم احلصول‬ ‫على إجازة من الس�ينما التي متر بحالة هي األس�وأ‬ ‫ف�ي تاريخه�ا‪ ،‬لتأثره�ا باالضطراب�ات السياس�ية‬ ‫وحظ�ر التج�وال ال�ذي كان مفروضا‪ ،‬وه�و أمر كما‬ ‫يؤك�د عادل إمام يعرض صناعة الس�ينما خلس�ائر‬ ‫بالغ�ة نتيجة إللغاء العديد م�ن احلفالت‪ ،‬ويعرض‬ ‫صن�اع األفلام ملضايق�ات متع�ددة أثن�اء التصوير‬ ‫األم�ر الذي يجب�ر بعضهم على التصوي�ر في أماكن‬ ‫داخلية‪ ،‬وهذه األس�باب وغيرها أجبرت العديد من‬ ‫املنتجني على التوقف بسبب اخلسائر الباهظة التي‬ ‫يتكبدونه�ا والع�دد القلي�ل منهم الذي�ن يخوضون‬ ‫معركة االنتاج يخوضونها مبيزانيات قليلة‪.‬‬ ‫ويجمع مسلس�ل «صاحب السعادة» الذي يكتبه‬ ‫«يوس�ف معاط�ي» ويخرج�ه «رام�ي إم�ام» ع�ددا‬ ‫كبيرا م�ن الفنانني أبرزهم الفنان «محمود ياسين»‬ ‫و»فاروق الفيش�اوي» و»لبلبة» و»سعيد طرابيك»‬ ‫و»مادل�ن طب�ر» و»محمد إم�ام» وس�يبدأ التصوير‬ ‫منتصف ديسمبر القادم‪.‬‬ ‫وق�د دخل الفن�ان «عادل إمام» عال�م الدراما عام‬ ‫‪ 1978‬مبسلسل «أحالم الفتى الطائر» ثم قدم عام ‪82‬‬ ‫مسلس�ل «دموع في عيون وقحة» ليعود الى الدراما‬ ‫عام ‪ 2012‬مبسلسل فرقة «ناجي عطا الله»‪.‬‬ ‫يذك�ر ان املسلس�ل اجلدي�د «صاحب الس�عادة»‬ ‫يخوض ب�ه عادل إمام الس�باق الدرامي الرمضاني‬ ‫املقبل ايضا‪.‬‬

‫وق�د صرح «إمام» أن اش�تراكه في هذا املسلس�ل‬ ‫يحول دون اش�تراكه ف�ي أعمال س�ينمائية أخرى‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن�ه ال يس�تطيع خ�وض جتربتني ف�ي وقت‬ ‫واح�د مفضلا التركي�ز عل�ى العم�ل الواح�د الذي‬ ‫اختاره‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن مسلس�ل «صاح�ب الس�عادة»‪ ،‬رغم‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أنه�ى اخمل�رج أحم�د إبراهي�م أحم�د تصوي�ر مسلس�له‬ ‫االجتماعي األحدث (نس�اء م�ن هذا الزمن) وه�و من تأليف‬ ‫بثين�ة ع�وض ومتثيل نخبة م�ن الفنانني‪ ،‬منه�م‪ :‬قمر خلف‪،‬‬ ‫جهاد س�عد‪ ،‬حس�ام حتسين ب�ك‪ ،‬يام�ن احلجلي‪ ،‬رن�ا كرم‪،‬‬ ‫مهي�ار خضور‪ ،‬س�عد مينه‪ ،‬رامز األس�ود‪ ،‬رهف ش�قير‪ ،‬عهد‬ ‫ديب‪ ،‬مي مرهج‪ ،‬نزار أبو حجر‪ ،‬أمانة والي‪ ،‬أمين رضا‪ ،‬غادة‬ ‫بشور‪ ،‬مديحة كنيفاتي ‏‪.‬‬ ‫وه�و من إنتاج ش�ركة قبن�ض‪ .‬ومن املفت�رض عرضه مع‬ ‫الربع األول من العام القادم‪ .‬ويخوض املسلسل في مجموعة‬ ‫ً‬ ‫مالمس�ا هموم ومش�كالت امل�رأة في‬ ‫مهم�ة م�ن املوضوع�ات‬ ‫العمق‪ ،‬والتي يتم تناولها للمرة األولى في الدراما السورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫راصدا عدة قضايا أخرى كالفساد والتالعب في األجنة داخل‬ ‫مراكز طفل األنبوب‪.‬‏‬ ‫حول العم�ل يقول مخرجه ف�ي تصريح جلري�دة الثورة‪:‬‬ ‫نس�عى إل�ى تق�دمي م�ا ه�و حقيق�ي وإظهار م�ا يج�ري على‬ ‫األرض‪ ،‬فاحلكايات كلها نابعة من اجملتمع كما أن املوضوعات‬ ‫اإلش�كالية التي تتعلق باملرأة ويتخ�وف صانعو الدراما من‬ ‫اخلوض فيها نحن لم نخف من تناولها‪ .‬وجتاوزنا (اخلطوط‬ ‫احلمراء) وعرضنا هذه الش�خصيات في ظل األزمة التي متر‬ ‫بها سورية وانعكاساتها على واقع املرأة‪.‬‏‬

‫لقطة من مسلسل «نساء من هذا الزمن»‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫احلل السابق‬

‫اس��تنكر املصور الفوتوغرافي «مينو» مصور أفيشات فيلم أسرار‬ ‫عائلية‪ ،‬والذي يناقش قضية الش��ذوذ اجلنس��ي في مصر‪ ،‬الهجوم‬ ‫على أفيشات الفيلم واعتراض الرقابة على الفيلم ومطالبتها بحذف‬ ‫‪ 13‬مشهدا منه‪.‬‬ ‫وأوضح مينو‪ ،‬أنه ش��اهد الفيلم ليستطيع تخيل شكل األفيشات‬ ‫ولم يجد أي نوع من أنواع الترويج للش��ذوذ اجلنس��ي‪ ،‬مؤكدا أنه ال‬ ‫يوجد وال مشهد فيه أي نوع من أنواع التالمس بني بطل الفيلم‪ ،‬وأي‬ ‫شخص داخل أحداث العمل‪.‬‬ ‫وأش��ار مينو إلى أنه القى هجوما شديدا بس��بب أفيشات الفيلم‪،‬‬ ‫رغم أنه حاول مراعاة القيم األخالقية والعادات والتقاليد في تصميم‬ ‫األفيش‪ ،‬ولكنه لم يسلم من الهجوم الشرس على شخصه‪.‬‬ ‫وكان��ت هيئ��ة الرقابة عل��ى املصنف��ات الفنية طالب��ت بحذف ‪13‬‬ ‫مشهدا‪.‬‬

‫اخللفي�ة السياس�ية له فان�ه كومي�دي ويبتعد عن‬ ‫السياس�ة الت�ي تش�بعت منه�ا اجلماهي�ر وحتتاج‬ ‫الى جرع�ة كوميدية تخفف عنه�ا‪ ،‬والفن وحده هو‬ ‫الوسيلة التي تروح عنها‪.‬‬ ‫وص�رح إم�ام أن اللمس�ات األخي�رة للمسلس�ل‬ ‫أوش�كت عل�ى االنتهاء بع�د أن انتهى السينارس�ت‬

‫«يوس�ف معاطي» م�ن كتابة م�ا يقرب من عش�رين‬ ‫حلقة حتى اآلن‪ ،‬وأنه يعقد جلسات مستمرة جتمعه‬ ‫به ومعهما ابنه اخملرج رامي إمام‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى ان مشاركة ابنيه له في أعماله الفنية‬ ‫حق مش�روع لهما وله‪ ،‬ومن ح�ق كل أب أن يقف مع‬ ‫أبنائه‪.‬‬

‫انتهاء تصوير املسلسل السوري «نساء من هذا الزمن»‬

‫«أسرار عائلية» ال يروج للشذوذ اجلنسي في مصر‬

‫لقطة من فيلم «أسرار عائلية»‬

‫عادل إمام‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‪:‬‬ ‫العديد من التغيرات االيجابية في العمل حتدث اليوم جتعلك في‬ ‫الطليعة وعليك أن تكمل املشوار مع احلبيب مهما كانت الصعاب‪.‬‏‬ ‫برج الثور‪:‬‬ ‫تنتابك أفكار رائعة من أجل تنفيذ مشروع لطاملا حلمت به وال تدع‬ ‫حلظة غضب وطيش أن تكون السبب في بعدك عن احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬ ‫احذر اليوم من ارتكاب أية أخطاء مادية قد تكون سببا في خسارة‬ ‫كبيرة وأنت متارس الكثير من الضغوطات على احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‪:‬‬ ‫ال تقم اليوم بأية استثمارات غير مضمونة ومن املمكن أن تكون مليئة‬ ‫باخملاطر وال حتاول فرض آرائك على احلبيب واستخدم أسلوب‬ ‫احلوار‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مكسبا من خالل استثمارك مبشروع قدمي كنت قد فقدت‬ ‫حتقق اليوم‬ ‫األمل منه وابتعد عن النقاشات التي ال يوجد منها فائدة‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬ ‫عليك أن تتحلى بالثقة اليوم فأنت في طريقك ملواجهة أشخاص قد‬ ‫ً‬ ‫معجبا بشخص ال‬ ‫يكون لهم الدور في تغيير مسارك املهني وإذا كنت‬ ‫تتردد وأخبره بحبك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬ ‫أنت تتصرف مبزاجية اليوم مع زمالء العمل كن أكثر هدوءا فطلباتك‬ ‫أوامر بالنسبة إلى احلبيب وعليك أن تعامله باملثل‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‪:‬‬ ‫اخلجل يقف عائقا أمامك لتحقق أهدافك‪ ،‬كن أكثر جرأة وثق بنفسك‬ ‫واحذر من عالقة صداقة قد تتحول إلى حب‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬ ‫حاول أن تفكر جيدا قبل أن تبدي رأيك بأي شيء كي ال تقع مبوقف‬ ‫محرج‪ ،‬وضعك احلالي ال يسمح لك باالرتباط مبن حتب كن صريحا‬ ‫مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬ ‫ظروف العمل هذه الفترة تتطلب منك أن تساير الوضع احلالي‬ ‫وأال تعترض وأخيرا حتل اخلالف بينك وبني احلبيب ويفهم وجهة‬ ‫نظرك‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬ ‫تشعر أن تقدمك بالعمل طفيف وأنك ال حتقق النتائج املرجوة‪ ،‬انس‬ ‫احلب القدمي واملاضي وابدأ من جديد‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬ ‫أنت الرابح في كل اجملاالت‪ ،‬فدع القلق وركز على اخلطط املستقبلية‪،‬‬ ‫األجواء متوترة هذه الفترة بينك وبني احلبيب وتفكر في إنهاء هذه‬ ‫العالقة‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫فيلم أرغو أو اخلدعة السينمائية‪:‬‬

‫فضائيات‬

‫أوسكار جديد لسينما التاريخ املزيف‬

‫االنقالب وعشيرة مرسي االرهابية‬ ‫التي تهدد السلم الدولي‬

‫سليمان الحقيوي ٭‬ ‫■ من�ذ أن ق�ام املمث�ل األمريكي «بني أفلي�ك» بإخراج‬ ‫فيل�م «البل�دة ‪ « The town‬أضاف صف�ة اخملرج اجليد‬ ‫إل�ى رصيده الفن�ي بعدما عرف�ه اجلمه�ور كممثل جيد‪،‬‬ ‫والواق�ع أن�ه رغ�م اتفاقن�ا مع ه�ذا احلكم‪ ،‬فلا يجب أن‬ ‫يغيب عن بالنا متتع هذا املمثل‪/‬اخملرج بدهاء فني كبير‪،‬‬ ‫يجعله يختار القصص التي تش�كل م�ادة أفالمه بعناية‬ ‫كبي�رة‪ ،‬والدليل عل�ى صحة ه�ذا الكالم فيلم�ه اجلديد‬ ‫أرغو ‪. Argo‬‬ ‫يتض�ح أن «بين افليك» عازم على القدوم في مس�يرة‬ ‫إخراجي�ة كبرى‪ ،‬فبعدما حتدث عن�ه اجلمهور كثيرا في‬ ‫فيلم�ه «البلدة» الذي يدور حول س�رقة االبناك‪ ،‬اطمئن‬ ‫على ش�عبيته لدى اجلمهور‪ ،‬وهاه�و االن يغير الوجهة‬ ‫صوب النق�اد بفيلم جديد عنوانه» أرغ�و‪ ،»Argo‬وفي‬ ‫كال العملني يش�تغل أفليك أمام الكامي�را وخلفها‪ ،‬كممثل‬ ‫ومخ�رج‪ ،‬مع متيز كبير في العملين معا‪ ،‬فاجملد الذي بدأ‬ ‫يراكم�ه على صعي�د التمثيل واإلخراج م�ن خالل هذين‬ ‫العملين يف�وق ما راكم�ه خالل س�نني‪ ،‬رمبا ألن س�لطة‬ ‫اإلخراج منحته الدور األنسب مليوالته الفنية‪.‬‬ ‫م�ا مييز جتربة «بين افليك» ه�و ذكاءه املالحظ على‬ ‫مس�توى اختيار قصص أفالمه ففيلم «أرغو» يشكل اآلن‬ ‫حديث النق�اد‪ ،‬وال زال يحقق الثناء أينما ُعرض‪ ،‬وتدور‬ ‫قصته حول أحد أكبر أزم�ات الرهائن في تاريخ عالقات‬ ‫إيران والواليات املتحدة‪ ،‬حيث اقتحم حوالي ‪ 500‬طالب‬ ‫إيران�ي س�فارتها في إي�ران‪ ،‬وقاموا باحتج�از الرهائن‬ ‫داخلها‪ ،‬فهرب س�تة أمريكيني من السفارة والتجئوا إلى‬ ‫بيت الس�فير الكن�دي‪ ،‬وظلوا مختبئني هن�اك‪ ،‬وفي هذا‬ ‫الوق�ت كان�ت وزارة اخلارجية األمريكي�ة تدرس أفضل‬ ‫خيار ممكن ألعادتهم _س�املني_ إل�ى الديار في ظل توتر‬ ‫العالقات الدبلوماس�ية بني البلدين‪ ،‬ومن ضمن احللول‬ ‫الت�ي ُ‬ ‫اقترحت ترحيلهم بواس�طة الدراجات النارية عن‬ ‫طري�ق اجلبال‪ ،‬لك�ن العمي�ل «توني ميندز‪/‬بين أفليك»‬ ‫_ال�ذي جاء لتقدمي املس�اعدة بحكم معرفته بالوس�ط‬ ‫اإليران�ي_ س�يقدم اقتراح�ا يتمث�ل ف�ي إخ�راج هؤالء‬ ‫احملتجزي�ن ع�ن طري�ق اختالق قص�ة مزيف�ة تتمثل في‬ ‫انتمائهم إلى طاقم تصوير فيلم سينمائي خيالي عنوانه‬ ‫«أرغو» عل�ى األراضي اإليرانية‪ ،‬وس�ينال هذا االقتراح‬ ‫املوافق�ة‪ ،‬بل وس�توكل مهمة إخ�راج الرهائ�ن لصاحب‬ ‫الفك�رة «تون�ي ميندز»‪ ،‬فيق�وم بااللتجاء إل�ى أصحاب‬ ‫االختص�اص ف�ي هولي�ود الت�ي تربطها عالق�ة ممتازة‬ ‫م�ع وكالة اخملابرات األمريكية‪ ،‬حيث س�تتم االس�تعانة‬ ‫بـ»ج�ون تش�امبرز» ماكيير فيلم «كوك�ب القردة» الذي‬ ‫فاز عنه بجائزة األوسكار‪ ،‬وبعد مجموعة من اإلعدادات‬ ‫س�تتم املهمة وفق اخملطط لها‪ ،‬وسيتمكن العميل مينديز‬ ‫من إعادة الرهائن إلى الديار‪.‬‬ ‫إن اختي�ار «بين افليك» االش�تغال على ه�ذه القصة‬ ‫الواقعي�ة كان اختيارا موفقا‪ ،‬فيكف�ي صداها الكبير عند‬ ‫املش�اهد األمريك�ي‪ ،‬الذي يفتخ�ر بس�ينماه دائما‪ ،‬لذلك‬ ‫سيش�اهد بحف�اوة كبي�رة فيلم�ا س�ينمائيا بطوليا يته‬ ‫فيه حتري�ر الرهائن بواس�طة خدعة س�ينمائية‪ .‬وهذه‬ ‫القصة وإن كانت مقتبسة عن أحداث واقية فهي ال حتكي‬ ‫األحداث كما رواها «ميندز» حيث يقول بلسانه‪»:‬الفيلم‬ ‫ال يحك�ي األح�داث كما جرت‪ ،‬لكن�ه يقترب منه�ا كثيرا‪،‬‬ ‫وهن�اك أش�ياء حدث�ت ال ميكنن�ي احلديث عنه�ا»‪ ،‬لكن‬ ‫اإلش�كال هن�ا ه�و ارتب�اط حادث�ة الرهائ�ن مبجموع�ة‬ ‫م�ن املواقف السياس�ية‪ ،‬فقد اتضح ـ كم�ا نتذكر عن هذا‬ ‫احل�ادث ـ أن وراء إطلاق س�راح الرهائ�ن كان هن�اك‬ ‫اتفاقات تس�ليح لفائدة إي�ران (وهن�اك تفاصيل كثيرة‬ ‫ح�ول هذا املوضوع يعرفها الذين يتذكرون هذه الواقعة‬

‫■ كنت أشاهد برنامج «املشهد املصري»‪ ،‬عندما غشيني النعاس‪ ،‬واملذكور برنامج موجه‬ ‫وعرف املصري بحب السهر‪ ،‬ومصر‪ ،‬ملن ال يعرف‪ ،‬بلد ال تنام‪.‬‬ ‫للمصريني السهرانني‪ُ ،‬‬ ‫ً‬ ‫مبكرا كان بعد أن بدد صوت «محمود مراد» مقدم البرنامج املفعم باملصرية وان‬ ‫رمبا النوم‬ ‫عطش اجليم‪ ،‬غربتي‪ ،‬فجلب النوم جلفوني‪ ،‬وأنا الذي أعيش في غربة مركبة‪ ،‬ورغم أنني‬ ‫قدمت من الصعيد قبل ربع قرن من الزمان‪ ،‬ورغم أن جحا سئل ً‬ ‫يوما عن بلده؟ فقال التي‬ ‫منها زوجتي‪ ،‬إال أن اإلحساس بالغربة يتملكني‪ ،‬وال أشعر بعودة الروح إال عندما أشاهد هذا‬ ‫املسجد الذي تعني رؤيته أنني دخلت في زمام بلدتي «جهينة»‪ ،‬فأنا إذن في الطليحات‪ ..‬في‬ ‫«جهينة» يعطشون اجليم‪ ،‬علىي العكس من بعض املدن في الصعيد التي ينطق سكانها اجليم‬ ‫«داال»‪.‬‬ ‫جاء املوجه إلى إحدى املدارس‪ ،‬وخرج من الفصل ليشيد بعبقرية التالميذ بيد أن مأخذه‬ ‫الوحيد عليهم أنهم ينطقون اجليم ً‬ ‫«داال»‪ ،‬فقال املعلم للموجه‪« :‬وهذا ما يدنني»‪ ..‬يقصد‬ ‫يجنني!‬ ‫كان «املشهد املصري» يناقش «اخلطيئة الدستورية» التي ارتكبتها جلنة اخلمسني املعينة من‬ ‫قبل الرئيس املعني‪ ،‬وهي اللجنة التي تضع مشروع الدستور لسلطة االنقالب‪ ،‬حيث مت النص‬ ‫على حتصني موقع وزير الدفاع‪ ،‬حلماية الفريق أول عبد الفتاح السيسي من العزل‪ ،‬وحتصينه‬ ‫باعتباره محمية طبيعية‪ ،‬وملدة ثماني سنوات متصلة!‬ ‫فبحسب النص‪ ،‬فليس من سلطة أحد عزل السيسي‪ ،‬وان كان من سلطة اجمللس العسكري‬ ‫بعد السنوات الثماني أن يعني وزيرا للدفاع‪ ،‬وإذا كان النص منح رئيس اجلمهورية احلق في‬ ‫إقالة سيادته في أي وقت‪ ،‬فان هذا احلق سيصطدم بالنص على ان سلطة التعيني بيد اجمللس‬ ‫األعلى للقوت املسلحة‪ ،‬واملعني أنه اذا تورط الرئيس وأقال وزير الدفاع‪ ،‬فقد يعيده اجمللس‬ ‫ً‬ ‫وزيرا من اجلديد‪ ،‬ومينحه فرصة االنقالب العسكري على الرئيس الذي كشف عن نواياه‪،‬‬ ‫مبظاهرة في ميدان التحرير‪ ،‬يخرج على أثرها وزير الدفاع‪ ،‬ليقول ان هذا الشعب لم يجد من‬ ‫يحنو عليه‪ ،‬أو يأخذ بيده‪ ،‬فقرر هو ان يحنو وأن يأخذ‪ ،‬وأن يقيل الرئيس املنتخب!‬ ‫وهذا النص ال وجود له في أي دستور في العالم‪ ،‬وال أظن ان البالد التي تركب األفيال عرفته‬ ‫ً‬ ‫يوما‪ ،‬لكن مصر عرفته‪ ،‬بهدف حتصني شخص وحيد اسمه عبد الفتاح السيسي‪ ،‬يخشى من أن‬ ‫ً‬ ‫ممثال في القوات املسلحة فيقدم للمحاكمة بتهمة القتل‪.‬‬ ‫يخرج من بيت احلماية‬

‫نظرية «اإلخوان السبب»!‬

‫بن افليك اثناء العمل‬ ‫الش�هيرة)‪ ،‬وه�ذا األم�ر كاف لكي يجعل الفيل�م في نظر‬ ‫البع�ض غي�ر موف�ق مهما قدم�ه من جه�د إبداع�ي‪ ،‬ألن‬ ‫دائ�رة التلق�ي ملثل هذه األعمال تتس�ع كثي�را‪ ،‬فتختلف‬ ‫معها املطالب بحس�ب تعدد زوايا النظر‪ ،‬وهذه الفرضية‬ ‫األخيرة ستعنينا نحن أكثر من غيرنا ألن املسألة تتعلق‬ ‫بقضية نعلم جميعا خلفياتها السياسية‪.‬‬ ‫وعل�ى جانب آخر فه�ذا العمل يتميز بق�در كبير من‬ ‫الفني�ة واجل�ودة‪ ،‬فــ»بني أفليك» وطاقمه كما أس�لفنا‬ ‫جنحا أوال في التعبير ع�ن الفترة التي يتناولها الفيلم‬ ‫مبا يش�مله ذلك من ديكور ومالبس ومؤثرات بصرية‪،‬‬ ‫وم�كان وماكياج‪ ،‬وهذه كانت أكب�ر عقبة تواجه فريق‬ ‫العمل على اعتبار االشتغال على قصة في مكان‪/‬ايران‬ ‫غير مألوف لديهم بالقدر الكافي في ظل استحالة خيار‬ ‫التصوير ف�ي إيران كمكان حقيق�ي وواقعي‪ ،‬كما جنح‬ ‫اخملرج كثي�را في اختيار ش�خصيات الفيل�م وإدارتها‬ ‫وم�ن ضمن ذلك لعب�ه دور البطولة‪ ،‬فق�د ظهر بخالف‬ ‫مانعرف�ه عن�ه أكثر اتزان وحاول إخف�اء قلقه وخوفه‬ ‫ع�ن الرهائ�ن طيل�ة أح�داث الفيل�م وه�ذه التفاصيل‬ ‫الفنية الدقيقة من صعب أن يصل إليها إال املمثل البارع‪.‬‬ ‫أما االح�داث فق�د جعلت أمر التجس�يد معق�دا فعندما‬ ‫يتعل�ق األمر بقصة واقعية‪ ،‬فهي تفرض ُّ‬ ‫توفر مجموعة‬ ‫م�ن العناص�ر كمواصف�ات االئتلاف بني الش�خصية‬ ‫احلقيقة والش�خصية في الفيلم ودراس�ة الدور بشكل‬

‫■ نيوي�ورك ‪( -‬د ب أ)‪ :‬واص�ل اجل�زء الثان�ي من فيل�م البطل اخلارق‬ ‫«ثور» تصدره لقائمة إيرادات ش�باك التذاكر في أمريكا الشمالية لألسبوع‬ ‫الثان�ي عل�ى التوالي‪ ،‬حس�بما أظهرت تقدي�رات اس�توديوهات هوليوود‬ ‫األولية يوم األحد‪.‬‬ ‫وجن�ح اجل�زء الثاني من الفيل�م في حصد إي�رادات بلغ�ت ‪ 5.38‬مليون‬ ‫دوالر في عطلة نهاية األس�بوع‪ ،‬وفقا ملوقع «موجو» املعني بأخبار السينما‬ ‫وإي�رادات األفلام‪ .‬ويلع�ب أدوار البطول�ة في فيل�م «ث�ور‪ :‬دارك وورلد»‬ ‫كريس هيمسورث وناتالي بورمتان وتوم هيدليستون‪.‬‬ ‫وجاء الفيلم الكوميدي «ذا بست مان هوليداي» ‪ -‬الوافد الوحيد اجلديد‬ ‫من بني العشرين فيلما التي حتتل املقدمة‪ -‬في املركز الثاني بإيرادات بلغت‬ ‫‪ 6.30‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وح�ل الفيل�م الكوميدي «الس�ت فيجاس»‪ ،‬ال�ذي ع�رض ألول مرة منذ‬ ‫أس�بوعني‪ ،‬في املركز الثالث‪ ،‬محققا إيرادات قدرت بنحو ‪ 8.8‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويلع�ب ادوار البطولة في الفيلم كل من روبرت دي نيرو ومايكل دوجالس‬ ‫ومورجان فرميان‪.‬‬

‫أعمق حتى يتنفي كل فرق بينها وبني مرجعها الواقعي‬ ‫ألن املتلق�ي يتعامل م�ع هذه القص�ة ومثيالتها برصيد‬ ‫معرفي تاريخي مسبق‪ ،‬االمر الذي يفرض على اخملرج‬ ‫ع�دم تغيي�ب عام�ل التش�ويق ع�ن كل أح�داث الفيلم‬ ‫مب�ا في ذلك االح�داث الثانوي�ة أيضا‪ ،‬لذلك س�يواجه‬ ‫السيناريس�ت «كريس تيريو» متاع�ب كبيرة في عمله‬ ‫متثلت ف�ي إضافة التفاصيل املتدِّ خل�ة في األداء‪ ،‬وهو‬ ‫أمر جن�ح فيه كثيرا‪ ،‬رغ�م عدم عنايت�ه بتصعيد ايقاع‬ ‫احلوار في بعض الفترات املهمة من الفيلم‪.‬‬ ‫إن قصة فيلم «أرغو» ال ميكن أن تخضع ملقياس الوفاء‬ ‫لألح�داث التاريخية‪ ،‬وال ملنطق التعبير عنها‪ ،‬ألنه يجب‬ ‫أن يتوف�ر التوافق على هذه األحداث أوال وهذه مس�ألة‬ ‫مس�تحيلة‪ ،‬والقص�ة ‪ -‬بغض النظر ع�ن طريقة عرضها‬ ‫لألحداث ‪ -‬فهي تختزل بش�كل كبير تاريخ عالقة إيران‬ ‫والوالي�ات املتحدة‪ ،‬لكن ما يؤك�د عدم خروج هذا العمل‬ ‫ع�ن الرواي�ة الكاذبة ألح�داث التاريخ هو بداي�ة الفيلم‬ ‫الت�ي ه�ي عبارة ع�ن مقدمة منفصل�ة عن الفيل�م دورها‬ ‫وض�ع املش�اهد في س�ياق األح�داث‪ ،‬فموقعها الس�ابق‬ ‫لألح�داث يؤطر عملية املش�اهدة ويوجهه�ا‪ ،‬فهي وثيقة‬ ‫وثائقي�ة منفصل�ة ع�ن الفيل�م‪ -‬وإن كانت تابع�ة له ‪-‬‬ ‫والتصوير الوثائقي كما يعل�م اجلميع يتمتع مبصداقية‬ ‫كبي�رة‪ ،‬لذل�ك فبع�ض األفلام الس�ينمائية وخصوصا‬ ‫التي تتناول قضاي�ا الصراعات واحلروب تعمد إلى هذا‬

‫التقني�ة‪ ،‬لكي تق�ذف باملتلقي إلى اجلانب ال�ذي تريده‪،‬‬ ‫ومقدم�ة فيل�م أرغ�و ال تخ�رج ع�ن ه�ذا الس�ياق‪ ،‬حيث‬ ‫تع�رض أحداث عن تاريخ مملكة إيران وأن الغرب ذهب‬ ‫إليها الس�تخراج النفط م�ن أجل ش�عبها! وغير ذلك من‬ ‫الكالم الذي يُ جمل وجه أمريكا‪.‬‬ ‫وبعيدا عن األحداث فهذا العمل حقق جناحا متكامال‪،‬‬ ‫فبعد املداخيل الكبيرة‪ ،‬داخل الواليات املتحدة جاء ثناء‬ ‫النق�اد الذين أش�ادوا به‪ ،‬ومخ�رج الفيل�م كان يعلم من‬ ‫البداية أن عمله من طينة األفالم التي تفوز باألوس�كار‪،‬‬ ‫وبالفعل فقد فاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم في حفل توزيع‬ ‫جوائز االوسكار هذه السنة‪ ،‬رغم املنافسة الشديدة من‬ ‫فيل�م «لينكولن»‪ ،‬وفيلم «حياة ب�اي»‪ ،‬واألمر الالفت في‬ ‫ه�ذه الدورة االخيرة هو إعالن زوجة الرئيس االمريكي‬ ‫«ميش�يل أوباما» عن فوز فيلم أرغو ولم تكن لتقدم على‬ ‫ذلك لوال أن االمر يعتبر إنتصارا سينمائيا لبلد ال يتوانى‬ ‫عن إستثمار الفن السابع في حروبه االعالمية‪.‬‬ ‫لق�د كان بني أفليك يفص�ح دائما عن رغبته في إخراج‬ ‫عمل يفتخر به‪ ،‬والواضح أنه اآلن يحقق حلمه‪ ،‬ويحقق‬ ‫ألمريكا نصرا سينمائيا جديدا‪ ،‬ويتأكد مع كل ذلك عشق‬ ‫هذا البلد للسينما التاريخ املزيف‪.‬‬ ‫٭ ناقد سينمائي من املغرب‬ ‫‪Soulayman.h@gmail.com‬‬

‫جوليان مور‬

‫النجمة جوليان مور‪..‬‬ ‫أستاذة جامعية‬

‫لورنس فيشبورنوأوليفيا‬

‫لورنس فيشبورن بدور مدان سابق يسعى إلى اخلالص‬ ‫■ ل�وس أجنلس‪( -‬يو ب�ي اي)‪ :‬بعد ‪ً 15‬‬ ‫عاما‬ ‫عل�ى أدائ�ه دور «س�وكراتس فورتل�و»‪ ،‬وه�و‬ ‫مدان س�ابق يس�عى إلى اخلالص‪ ،‬يع�ود املمثل‬ ‫األميركي‪ ،‬لورنس فيش�بورن في الدور عينه في‬ ‫مسلسل جديد‪.‬‬ ‫وذكر موقع (ديدالين) األميركي‪ ،‬أن فيشبورن‬ ‫س�يطل ف�ي مسلس�ل «اخلط�أ الصحي�ح»‪ ،‬وهو‬ ‫مسلسل درامي جديد‪.‬‬ ‫ويرتكز املسلس�ل إلى سلس�لة م�ن الروايات‬ ‫للكات�ب والت�ر موزل�ي‪ ،‬وت�دور حول ش�خصية‬

‫«فورتل�و»‪ ،‬وه�و م�دان س�ابق يس�عى إل�ى‬ ‫اخللاص‪ ،‬ف�ي الوقت ال�ذي يقاتل في�ه مخاوفه‬ ‫الداخلي�ة وقوى خارجية‪ ،‬بع�د إمضائه ‪ً 27‬‬ ‫عاما‬ ‫في السجن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬ح�از جائزة‬ ‫يذك�ر أن فيش�بورن (‪52‬‬ ‫اإلميي ف�ي الع�ام ‪ 1993‬ألفضل ضيف ش�رف في‬ ‫مسلسل درامي عن دوره في مسلسل «تريبيكا»‪،‬‬ ‫كما اشتهر مبشاركته في عدة أفالم ومسلسالت‪،‬‬ ‫بينه�ا فيل�م «ماتريك�س»‪ ،‬ومسلس�ل «حتقيقات‬ ‫مسرح اجلرمية «سي إس آسي»‪.‬‬

‫■ نيوي�ورك‪( -‬يو ب�ي اي)‪ :‬انضمت النجم�ة األميركية‪،‬‬ ‫جوليان مور‪ ،‬إلى فيلم «‪ »Still Alice‬الذي ستجس�د فيسه‬ ‫دور أستاذة جامعية‪.‬‬ ‫وأف�ادت مجل�ة (فرايت�ي) األميركية ان مور س�تلعب دور‬ ‫البلول�ة ف�ي «‪ »Still Alice‬الذي يفت�رض أن يبدأ تصويره‬ ‫في نيويورك منتصف شهر شباط‪/‬فبراير املقبل‪.‬‬ ‫ولفتت إل�ى ان الفيلم مقتنب�س عن رواية للي�زا جينوفا‪،‬‬ ‫وستلعب فيه مور دور أستاذة في اجلامعة‪.‬‬ ‫يش�ار إلى ان رواي�ة «‪ »Still Alice‬ترجمت إلى ‪ 25‬لغة‪،‬‬ ‫وكان أول عم�ل جلينوف�ا اجلائ�زة على ش�هادة دكتوراه في‬ ‫العلوم العصبية من جامعة هارفرد‪.‬‬ ‫ويذك�ر ان مور (‪ 52‬س�نة) ُك ّرمت في بداية الش�هر احلالي‬ ‫بنجم�ة عل�ى رصيف الش�هرة ف�ي هولي�وود‪ ،‬مع العل�م انها‬ ‫ّ‬ ‫جلائزت�ي أوس�كار ع�ن فئ�ة أفض�ل ممثلة ف�ي دور‬ ‫رش�حت‬ ‫ّ‬ ‫وجائزتي أوسكار عن فئة أفضل ممثلة‪.‬‬ ‫مساعد‪،‬‬ ‫ّ‬

‫حداد فى شركة «والت ديزني»‬ ‫بعد وفاة ابنة مؤسسها‬ ‫أعلنت مؤسسة «والت ديزني» األمريكية‬ ‫الش��هيرة‪ ،‬احل��داد حزن��ا عل��ى وف��اة ابنة‬ ‫مؤس��س هذه الش��ركة العمالقة‪ ،‬ف��ي عالم‬ ‫الترفيه‪ ،‬الس��يدة ديان ميلل��ر ديزني عن ‪79‬‬ ‫عام��ا‪ ،‬حي��ث وافته��ا املنيــ��ة أول أمس في‬ ‫منزله��ا ف��ي س��ان فرانسيس��كو بع��د أزمة‬ ‫صحية‪.‬‬ ‫وف��ي بي��ان أصدرت��ه «وال��ت ديزن��ي»‬ ‫أعلنت الش��ركة تنكيس أعالم مجمع مالهي‬ ‫«ديزن��ي الند» في العام‪ ،‬وأعالم املؤسس��ة‪،‬‬

‫ا‬

‫سليم عزوز ٭‬

‫اجلزء الثاني من فيلم «ثور»‬ ‫يتصدر ايرادات السينما األمريكية‬

‫لوس أجنلوس ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ غرابة النص‪ ،‬جعلت الكائنات التي تدافع عن االنقالب ال جتد ما تدافع به‪ ،‬إال أن تستدعي‬ ‫نظرية «اإلخوان السبب»‪ ،‬لدرجة لو أن أحدهم أقامت زوجته ضده دعوى خلع‪ ،‬لقال ان‬ ‫اإلخوان السبب‪ .‬تسأل أحدهم رأيه في اقتحام قوات األمن للجامعات في سابقة هي األولى من‬ ‫نوعها؟ فيقول لك‪ :‬اإلخوان‪ .‬تسأله الرأي في االنهيار االقتصادي؟ فيرد‪ :‬اإلخوان‪ .‬تسأله عن‬ ‫سبب التغييرات املناخية؟ فيكون جوابه‪ :‬اإلخوان‪ .‬ومن املسؤول عن سيول الرياض؟ يرد‪:‬‬ ‫اإلخوان صلوا صالة االستسقاء ليغرقوا السعودية باعتبارها واحدة من دوائر االنقالب!‬ ‫ً‬ ‫اختراعا‬ ‫سئل الضيف في «املشهد املصري» عن رأيه في هذا النص املدهش‪ ،‬والذي ميثل‬ ‫ً‬ ‫عبقريا‪ ،‬فكان قوله انه نتاج حتالف بني جلنة اخلمسني‪ ،‬واإلخوان املسلمني‪ ،‬وتبسم محمود‬ ‫مراد وسأله التوضيح‪ ،‬فكان قوله‪ :‬ان اإلخوان هم من وضعوا هذا النص في دستور ‪،2012‬‬ ‫وقد سارت اللجنة املكلفة بوضع الدستور على هدي دستور اإلخوان في ‪ .2013‬وكأنهم قاموا‬ ‫بانقالبهم من اجل االقتداء باإلخوان املسلمني!‬ ‫احلديث عن أن حتصني منصب وزير الدفاع جرى النص عليه في دستور اإلخوان‪ ،‬حتول إلى‬ ‫بديهية من التكرار‪ ،‬وقد استمعت إلى أكثر من كائن انقالبي يردد هذا الكالم‪ ،‬وال يجد من يرد‬ ‫عليه‪ ،‬وماذا سيفيد الرد ونفس الضيف قاله في مكان آخر‪ ،‬وقد نفيت أنا ما قاله‪ ،‬لكن عندما‬ ‫ً‬ ‫فضائيا‬ ‫قاله للمرة املائة ووضح وفسر‪ ،‬وعاد وزاد‪ ،‬شككني في نفسي‪ ،‬وملا ال؟ وهو من يقدم‬ ‫بالفقيه الدستوري!‬ ‫كتبت هنا من قبل عن الشخص الذي حرص أن يقدمه حسني جراد في برنامج «ساعة حرة»‬ ‫بأستاذ القانون الدستوري‪ ،‬والفقيه الدستوري‪ ،‬قبل أن نكون على الهواء مباشرة‪ ،‬وقد صك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دستوريا نظرية غير مسبوقة‪ ،‬وهو ينظر الى شرعية الصناديق باستخفاف‪،‬‬ ‫فقيها‬ ‫باعتباره‬ ‫وتتمثل هذه النظرية فيما اسماه بشرعية احلناجر‪ ،‬ومتكنت بفضل الله وكرمه‪ ،‬ان اجعله‬ ‫أضحوكة األمم‪ ،‬وأنا الهاوي لدراسة القانون في مواجهة الفقيه الدستوري احملترف‪ ،‬لكن يا‬ ‫فرحة ما متت فقد علمت أن أطروحته للدكتوراه كانت في القانون التجاري!‬ ‫ثقة الفقيه الدستور في نفسه‪ ،‬وهو يردد أن دستور اإلخوان هو ما نص على حتصني منصب‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬فجاءت جلنة اخلمسني لتسير على الدرب‪ ،‬وكأنها واقعة صبابة في حب دستور‬ ‫اإلخوان‪ ،‬أطارت النوم من عيني‪ ،‬مع وجود صوت محمود مراد‪ ،‬ومع يأسي الشديد في رؤية‬ ‫جمانة منور على الشاشة‪ ،‬بعد أن قيل انها لن تطل من شاشة قناة «الغد العربي»‪.‬‬

‫شرعية احلناجر‬ ‫■ مما قلته لنفسي‪ ،‬لو ُوجد هذا النص في دستور اإلخوان‪ ،‬السترعى انتباهي في حينه‪،‬‬ ‫وأنا الذي أشبعته ً‬ ‫نقدا‪ ،‬وهجاء‪ ،‬ودعوت للتصويت عليه بـ «ال»‪ ،‬وكان كثيرون من الفقهاء‬ ‫ً‬ ‫بديال عن القراءة‪ ،‬إذ كانوا‬ ‫الدستوريني‪ ،‬يبدون كما لو أنهم لم يطالعوه‪ ،‬واكتفوا بالسماع‬ ‫كالما ً‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬والدليل على ذلك أنهم لم يتطرقوا إلى املواد اخلاصة بحرية الصحافة‬ ‫يقولون‬ ‫واإلعالم‪ ،‬وهي تعتبر رؤية متقدمة عن ما ورد في دستور االنقالب‪ ،‬وال بأس فلن يعرف قيمة‬ ‫أمه إال من يتعامل مع زوجة أبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من جلسات دستور اإلخوان عبر قناة «صوت الشعب» التي كانت تنقل‬ ‫كنت قد شاهدت‬ ‫املناقشات على الهواء مباشرة‪ ،‬وقرأته أكثر من مرة بعد ذلك في معرض الكتابة عنه والتعليق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عسكريا ركله بالبيادة‪ ،‬فجعله‬ ‫وانقالبا‬ ‫عليه‪ ،‬لكني توقفت عن مطالعته اآلن‪ ،‬فما قيمته‬ ‫ً‬ ‫استنادا على شرعية احلناجر‪ ،‬مع انه حصل على موافقة اجلماهير باالستفتاء‬ ‫كعصف مأكول‪،‬‬ ‫عليه!‬ ‫لقد ظننت والشك يحيط بي ان مادة التحصني رمبا كان مختبئة في الدستور املعطل‪ ،‬فقرأت‬ ‫نصوصه وديباحته‪ ،‬فلم أعثر لتحصني منصب وزير الدفاع على جرة‪ ،‬رغم هذه األكاذيب التي‬ ‫متأل الشاشات ومن شرم الشيخ الى عسعس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ال بأس فهذا الدستور‪ ،‬مكتوب عليه أن يتعرض لوابل من األكاذيب ً‬ ‫وميتا‪ ،‬ومن قبل سهرنا‬ ‫حيا‬ ‫حتى الصباح مع برامج «التوك شو» في أكثر من قناة وهي تناقش النص في هذا الدستور على‬ ‫ً‬ ‫جنسيا بعد وفاتها‪ ،‬وكذلك‬ ‫احلق في «مضاجعة الوداع»‪ ،‬بأن يباح للرجل أن يعاشر زوجته‬ ‫ً‬ ‫واحدا مثلي كان يرابط أمام‬ ‫النص على زواج الفتاة في سن التاسعة‪ ،‬وهو أمر ميكن أن يصيب‬ ‫قناة «صوت الشعب» حني املناقشات‪ ،‬باخلفيف‪ ،‬لنكتشف بعد ذلك أن ما تردد لم يطرح‪ ،‬مجرد‬ ‫الطرح‪ ،‬ولو كمطلب فردي وشاذ على اللجنة التأسيسية لوضع دستور اإلخوان من أعضائها‬ ‫أو من غيرهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬فالكذب هو بضاعة االنقالب ودوائره‪ ،‬وهناك ما يجري ترديده بثقة وكأنه‬ ‫ال بأس‬ ‫مسلمة‪ ،‬ويتمثل في أن الرئيس محمد مرسي هو من أفرج عن «أهله وعشيرته» من اإلرهابيني‬ ‫وهم من يهددون « السلم الدولي» اآلن!‬ ‫أحدهم طل عبر احدى الفضائيات‪ ،‬وقال انه حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم‬ ‫السياسية‪ ،‬وتبني أنه يكذب‪ ،‬وقال في برنامج تلفزيوني أكثر من ثالث مرات ان محمد مرسي‬ ‫أفرج عن محمد الظواهري‪ ،‬ثم صرخ الصرخة الكبرى‪ ،‬وهو يعلن للمشاهدين أن محمد‬ ‫الظواهري هو شقيق أمين الظواهري‪ .‬مع أن من أفرج عنه هو املشير محمد حسني طنطاوي في‬ ‫فترة حكم اجمللس العسكري بعد الثورة‪ ،‬كما أفرج عن طارق وعبود الزمر‪ ،‬ألن وجودهما في‬ ‫السجن كان باخملالفة للقانون‪ ،‬وما كان لهذا الوضع أن يستمر بعد ثورة الشعب في ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫الالفت في هذا امللف أن القضاء العسكري الذي كان قد سبق له أن حكم باإلعدام في عهد‬ ‫اخمللوع حسني مبارك‪ ،‬على عدد من املنتمني للجماعات اجلهادية‪ ،‬عاد في عهد طنطاوي‪،‬‬ ‫وليس في عهد محمد مرسي‪ ،‬ليقضي لهم بالبراءة‪.‬‬ ‫انه انقالب أسس على الكذب من أول يوم‪ ،‬ألم يقل قائدهم انه استجاب ملطلب الشعب بإسقاط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سلفا‪ ،‬لقد كذب الكبار فهل نستبعد على‬ ‫ومعدا‬ ‫مرتبا‬ ‫الرئيس املنتخب‪ ،‬مع أن كل ما حدث كان‬ ‫املتعلقني في أهدابهم ان يسيروا على دين ملوكهم!‬

‫أرض ـ جو‬

‫واس��توديوهات ديزن��ي‪ ،‬حزن��ا عل��ى هذه‬ ‫االبن��ة احملبوب��ة التي يرجع له��ا الفضل في‬ ‫إنشاء ديزني الند‪ ،‬والتي حتتل مكانة كبيرة‬ ‫في تاريخ مؤسس��ة ديزن��ي‪ ،‬وفي قلوب كل‬ ‫عش��اق ديزن��ي أكب��ر ش��ركات الترفيه في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وج��اء ف��ي البي��ان ال��ذي نش��ره املوق��ع‬ ‫الفرنس��ي «ليكس��بـــريس أف أر» أن ه��ذه‬ ‫االبن��ة الب��ارة عملـــ��ت ب�لا كل��ل‪ ،‬م��ن أجل‬ ‫احلفـــاظ عل��ى إرث والــــده��ا‪ ،‬وأن كل من‬ ‫عرفه��ا ح��زن كثي��را عليه��ا‪ ،‬وأس��ف كثيرا‬ ‫لرحيلها»‪.‬‬ ‫ديان ديزني ميللر‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫• ال تثريب على الرئيس املعني ان سئل فأجاب‪ ،‬فاللوم يقع على من وجه له السؤال وهو يعلم‬ ‫أنه ليس له في العير وال في النفير‪ .‬لقد سأله احدهم عن وقف برنامج باسم يوسف‪ ،‬مع أن‬ ‫اسم سيادة املسؤول لم يذكر في هذا املوضوع أو غيره على أي مستوى‪ .‬لكن السؤال وضعه‬ ‫في مستوى الرئيس صاحب القرار‪ ،‬لهذا فقد نفى ان تكون له صلة بوقف البرنامج وقال يعلم‬ ‫الله انه ال صلة لي بذلك‪ .‬الله يعلم ونحن نعلم يا سعادة املستشار‪.‬‬ ‫• « يا ابني»‪ ..‬هكذا خاطب عمرو أديب الفريق أول عبد الفتاح السيسي‪ ،‬وألكثر من مرة في‬ ‫برنامجه‪ ،‬وعندما يجري التعامل مع صاحبنا بهذا القدر من االستخفاف فأعلم أنه لن يترشح‬ ‫للرئاسة‪ .‬فالقناة التي يعمل فيها عمرو قريبة من دوائر االنقالب اإلقليمية وصاحبة القول‬ ‫الفصل في ما يتعلق به‪.‬‬ ‫• حديث يزيد الصايغ مع برنامج «بال حدود» مهم للغاية‪ ،‬لقد أكد أن الرئيس محمد مرسي‬ ‫ً‬ ‫ضابطا من قيادات القوات املسلحة‪ ،‬وذلك في معرض حديثه عن ان مرسي لم يكن‬ ‫أقال ‪70‬‬ ‫ً‬ ‫حاكما ضعيفا‪ .‬لكن املشكلة من وجهة نظري أن الرئيس كان يقوم بأعمال جيدة في صمت‬ ‫وبدون دعاية‪ ،‬فال تصل للناس‪ ،‬فيكونوا معذورين ان لصقوا به صفة الضعف‪.‬‬

‫٭ صحافي من مصر‬ ‫‪azouz1966@gmail.com‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وفد من البنك الدولي يبحث فى‬ ‫القاهرة تقدمي مساعدات جديدة ملصر‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬د ب أ‪ :‬وصل إلى القاهرة يوم اجلمعة ميرزا حسن املدير التنفيذي‬ ‫ملص�ر واجملموع�ة العربي�ة بالبنك الدولي قادم�ا على رأس وفد م�ن اإلمارات في‬ ‫زيارة تستغرق خمسة أيام يلتقى خاللها مع عدد من املسئولني ‪.‬‬ ‫وقال�ت مصادر ب�وزارة التع�اون الدولى إن م�ن املقرر أن يلتق�ى الوفد خالل‬ ‫زيارته بعدد من املس�ؤولني بوزارات التعاون الدول�ي والكهرباء والري والنقل‬ ‫والطي�ران وبع�ض القطاع�ات األخرى لبح�ث املش�روعات التي يش�ارك البنك‬ ‫الدولي فى متويلها وبحث املشروعات التي ميكن املشاركة في متويلها في الفترة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وتع�د حافظ�ة البنك في مصر هي األكبر في منطقة الش�رق األوس�ط وش�مال‬ ‫افريقيا حيث تصل إلي‪ 21‬مشروعا باستثمارات تبلغ قيمتها ‪ 6.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫تأت�ي زيارة مي�رزا بعد أكثر من أس�بوع على زيارة قامت بها اجنر أندرس�ون‬ ‫نائبة رئيس البنك الدولي لش�ئون الشرق األوسط وش�مال إفريقيا للقاهرة في‬ ‫زي�ارة ه�ي األعلى مس�توى للبنك منذ ع�زل الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي في‬ ‫الثالث من متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫ويؤك�د البن�ك الدول�ي دع�م جه�ود احلكوم�ة املصري�ة ف�ي حتسين االدارة‬ ‫االقتصادية وتوفير الوظائف وفرص العمل ومعاجلة مشكله البطالة‪.‬‬ ‫ويدعم البنك املش�روع االس�تثماري الطارئ الكثي�ف العمالة في مصر والذي‬ ‫يه�دف الي خلق رب�ع مليون وظيفة بقيم�ة ‪ 200‬مليون دوالر ويعم�ل علي توفير‬ ‫وظائ�ف فوريه طويل�ه األجل من خالل اس�تثمارات في أعمال عام�ة في املناطق‬ ‫احملرومة‪.‬‬

‫منطقة اليورو تدرس تقدمي‬ ‫قروض رخيصة لتحفيز احلكومات‬ ‫على تنفيذ اصالحات اقتصادية‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أظه�رت وثيق�ة لالحت�اد االوروب�ي ي�وم اجلمعة أن‬ ‫مسؤولني من منطقة اليورو سيناقشون االسبوع القادم خططا لعقود اقتصادية‬ ‫ملزمة س�يكون مبق�دور الدول االعض�اء توقيعه�ا مقابل احلص�ول على قروض‬ ‫رخيصة‪.‬‬ ‫ووزع�ت وثيقة تتضم�ن تفاصيل تلك اخلطط على مس�ؤولني كب�ار من جميع‬ ‫ال�دول الثمان�ي والعش�رين االعض�اء باالحتاد ام�س اخلميس وحصل�ت عليها‬ ‫رويترز في وقت سابق امس‪.‬‬ ‫وس�يناقش املس�ؤولون الوثيق�ة الت�ي تق�ع ف�ي ‪ 9‬صحف�ات في اجتم�اع في‬ ‫بروكسل في ‪ 26‬من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وتداف�ع املانيا منذ وقت طويل عما يطلق عليه الترتيبات التعاقدية بني الدول‬ ‫االعضاء من إجل الزام الدول بش�كل اكثر صرامة بتحقيق املستويات املستهدفة‬ ‫لالقتصاد الكلي واجراء اصالحات هيكلية‪.‬‬ ‫واملناقش�ات التي س�تجرى االس�بوع الق�ادم س�تمهد الخر قمة لالحت�اد هذا‬ ‫العام والتي س�تعقد في ‪ 19‬و‪ 20‬كانون االول‪/‬ديس�مبر وس�تكون مسألة العقود‬ ‫والقروض محور النقاش فيها‪.‬‬

‫مصر تطرح مزايدة دولية‬ ‫للتنقيب عن النفط والغاز‬ ‫■ القاهرة – األناضول‪ :‬قال أحمد عبد الفتاح‪ ،‬نائب رئيس الهيئة املصرية العامة‬ ‫للبترول لشؤون التنقيب واالتفاقيات‪ ،‬إن الهيئة ستطرح مزايدة دولية للتنقيب عن‬ ‫النفط والغاز بالعديد من املناطق في كانون الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫وأض�اف عبد الفتاح أن مناطق التنقيب املق�رر طرحها تتراوح بني ‪ 15‬و‪ 20‬منطقة‪،‬‬ ‫حيث يجرى حاليا احلصول على املوافقات النهائية من اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وجذبت مزايدة هيئة البترول املصرية التي مت إعالن نتائجها في أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫‪ 2012‬نحو ‪ 24‬شركة دولية‪ ،‬باستثمارات ‪ 282‬مليون دوالر للتنقيب في ‪ 11‬قطاعا‪.‬‬ ‫وحصلت ش�ركة فيجاس اليونانية وش�ل العاملية وأباتش�ي األمريكية وشركة آر‬ ‫دبليو أيه األملانية على رخص للتنقيب عن النفط والغاز في هذه املزايدة‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس الهيئة املصرية العامة للبترول إن املناطق املنتظر طرحها ستكون‬ ‫برية في الصحراء الغربية ملصر‪ ،‬وبحرية في خليج الس�ويس ش�رق البالد‪ .‬وأضاف‬ ‫«نس�عى لتعزيز احتياطيات النفط اخلام والغاز الطبيعي‪ ،‬مبا يساعد الشركات على‬ ‫زيادة اإلنتاج ملستويات تتالءم مع الطلب احمللى املتنامي على املنتجات البترولية»‪.‬‬ ‫وتعان�ى مص�ر م�ن ثبات كمي�ات إنت�اج الزي�ت عن�د حاج�ز ‪ 680‬أل�ف برميل في‬ ‫املتوسط‪ ،‬مع تراجع إنتاج الغاز الطبيعي من مستوياته القياسية في ‪ 2007‬البالغة ‪7‬‬ ‫ملي�ار قدم مكعب يوميا إلى ‪ 5.4‬مليار قدم مكعب حاليا حس�ب بيانات الهيئة املصرية‬ ‫العامة للبترول‪.‬‬ ‫وقال عبد الفتاح «إقبال الش�ركات العاملية على املش�اركة ف�ي املزايدات املطروحة‬ ‫يش�ير إل�ى وج�ود ثقة من جانبه�ا على املش�اركة في عملي�ات التنقي�ب والبحث عن‬ ‫البترول التي تطرحها الهيئة»‪.‬‬

‫املركزي املصري يدعم البنك املتحد‬ ‫االسالمي بوديعة قيمتها ‪ 5‬مليارات جنيه‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬من أحمد احلس�يني‪ :‬قال محمد عش�ماوي‪ ،‬رئي�س املصرف املتحد‪،‬‬ ‫أح�د أكبر البنوك العاملة ً‬ ‫وفقا ملبادئ الش�ريعة في الس�وق املصرية ومتتلكه الدولة‪،‬‬ ‫إن البن�ك املرك�زي قرر حتويل قروض مس�اندة كان ق�د منحها للمص�رف املتحد‪ ،‬في‬ ‫فت�رات س�ابقة بقيمة ‪ 5‬مليارات جنيه ( ‪ 727‬ملي�ون دوالر)‪ ،‬إلى وديعة طويلة األجل‬ ‫متتد إلى عام ‪.2020‬‬ ‫وأضاف عش�ماوي ف�ي مؤمتر صحافي ي�وم اخلميس أن قرار البن�ك املركزي جاء‬ ‫م�ن أجل مس�اندة املصرف ف�ي التطوي�ر واحلصول على حصة س�وقية مناس�بة من‬ ‫العمليات املصرفية‪.‬‬ ‫وكان املص�رف املتح�د ق�د حصل ف�ي يناير‪/‬كان�ون الثاني ‪ ،2013‬عل�ى أخر قرض‬ ‫مساند بقيمة ‪ 500‬مليون جنيه من البنك املركزي‪ ،‬بهدف إنهاء كامل فجوة مخصصات‬ ‫الديون املتعثرة ودعم حقوق امللكية‪.‬‬ ‫وأضط�ر البنك املركزي املصري في س�نوات س�ابقة‪ ،‬إلى مس�اندة املصرف املتحد‬ ‫وع�دد م�ن البن�وك احلكومي�ة العاملة بالس�وق‪ ،‬م�ن خالل ض�خ عدد م�ن القروض‬ ‫املساندة في إطار خطط إلعادة الهيكلة ومواجهة الديون املتعثرة‪.‬‬ ‫مؤخرا أول ميزانية‬ ‫وقال رئيس املصرف املتحد إن اجلهاز املركزي للمحاسبات أقر‬ ‫ً‬ ‫للمص�رف للعام املالي املنتهى في ‪ 31‬كانون االول‪/‬ديس�مبر ‪ ،2012‬وإنه مت إنهاء كافة‬ ‫الدي�ون املتعث�رة البالغة ‪ 6.4‬مليار جني�ه في منتصف ‪ 2006‬عند إنش�اء املصرف من‬ ‫خالل دمج ‪ 3‬بنوك هي «املصرف اإلسلامي» و»النيل» و»املصرى املتحد»‪ .‬وأضاف أن‬ ‫مصرفه حقق صافى عائد بقيمة ‪ 597‬مليون جنيه خالل ‪.2012‬‬

‫الدوالريساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫اكتشاف مليار طن نحاس جنوبي تركيا‬ ‫■ أنق�رة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلنت تركيا عن اكتش�اف مخزون من معدن النحاس يقدر‬ ‫بحوالي مليار طن بوالية قهرمان مرعش جنوبي البالد‪.‬‬ ‫وأف�ادت وكالة انباء جيهان التركية ً‬ ‫نقال عن مديرية البحث والتنقيب عن املعادن‬ ‫ً‬ ‫مخزونا من مع�دن النحاس يق�در بحوال�ي مليار طن‬ ‫ف�ي البلاد أن فرقه�ا اكتش�فت‬ ‫جنوبي البالد‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن مهندس اجليولوجيا العامل لدى املديرية ‪،‬جودت ش�اكر‪ ،‬إنهم‬ ‫عث�روا عل�ى مخزون ضخم م�ن النحاس على عم�ق ‪ 900‬متر حتت س�طح األرض في‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫املنطقة الواقعة بني مركزي أفشين وألبستان التابعني لوالية قهرمان مرعش‪،‬‬ ‫إلى أن الكمية املكتشفة تقدر بحوالي مليار طن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن‬ ‫وأض�اف ش�اكر أن اخملزون يضم كمي�ة من معدني الرصاص والزن�ك‪،‬‬ ‫أعمال البحث والتنقيب في تلك املنطقة مستمرة منذ خمس سنوات‪.‬‬

‫شركة فولكسفاغن تكشف عن خطة‬ ‫الستثمار ‪ 84‬مليار يورو بـ‪ 5‬سنوات‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش�فت ش�ركة فولكس�فاغن األملانية‪ ،‬أكبر منتج للس�يارات في‬ ‫أوروب�ا‪ ،‬يوم اجلمعة عن خطط الس�تثمار ‪ 84.2‬مليار ي�ورو (‪ 114‬مليار دوالر) خالل‬ ‫الس�نوات اخلم�س القادمة في إطار خط�ة أن تصبح أكبر منتج للس�يارات في العالم‬ ‫بحلول عام ‪. 2018‬‬ ‫وقال رئيس الش�ركة مارتن فينتركورن إن «االس�تثمار ف�ي ترقية التكنولوجيات‬ ‫وحتديث املصانع سيمنح فولكسفاجن قوة إضافية في طريقنا نحو الصدارة»‪.‬‬ ‫وتريد فولكسفاغن أن حتل محل شركة تويوتا موتور كورب اليابانية كأكبر شركة‬ ‫للسيارات في العالم بحلول عام ‪ .2018‬وحتتل فولكسفاغن حاليا املركز الثالث خلف‬ ‫شركة جنرال موتورز األمريكية‪.‬‬ ‫وأض�اف فينترك�ورن أنن�ا «سنس�تمر ف�ي االس�تثمار بقوة ف�ي االبت�كار وريادة‬ ‫التكنولوجيا على الرغم من الوضع االقتصادي الغامض»‪.‬‬

‫اقتصاديون‪ :‬الدعوات الدولية لالستثمار بغزة منقوصة ما لم يتم رفع احلصار‬ ‫■ غزة ‪ -‬من‪ ‬عال عطاالله‪ :‬أكد اقتصاديون‬ ‫أنه ال‪ ‬ج��دّ وى ألية مش��اريع اس��تثمارية في‬ ‫غزة‪ ،‬م��ا لم يت��م إنهاء احلصار اإلس��رائيلي‬ ‫وتفكيك قي��وده الت��ي تكبل القط��اع وتخنق‬ ‫منّ وه للعام الس��ابع عل��ى التوالي‪ ،‬وتزيد من‬ ‫معدالت الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫أحادي��ث‬ ‫وعب��ر ه��ؤالء اخلب��راء ف��ي‬ ‫ّ‬ ‫لوكالة‪ ‬األناض��ول عن اس��تنكارهم الدعوات‬ ‫الدولية املطالبة بتوجيه املانحني لالس��تثمار‬ ‫ّ‬ ‫في غزة‪ ،‬وعدم تركها خارج مشاريع التنمية‪،‬‬ ‫مؤكدي��ن أن هذه الدعوات س��تبقى منقوصة‬ ‫وغي��ر منطقي��ة دون رفع احلصار وانتش��ال‬ ‫القطاع من عزلته االقتصادية‪.‬‬ ‫وكان املدي��ر التنفي��ذي للبن��ك الدول��ي‪،‬‬ ‫يورغ فريدن‪ ،‬قد طال��ب االثنني املاضي وبعد‬ ‫نش��ر سلس��لة من التقارير عن األوضاع في‬ ‫فلس��طني ببناء إس��تراتيجية تنموي��ة بعيدة‬ ‫املدى‪ .‬ودع��ا البنك الدول��ي املانحني لتوجيه‬ ‫التنمية واالس��تثمار إلى غ��زة‪ ،‬لبناء اقتصاد‬ ‫ق��وي‪ ،‬وتفعي��ل الش��راكات الدولي��ة للقطاع‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫وأوص��ت تقارير البن��ك الدولي بضرورة‬ ‫دع��م القط��اع وإحي��اء كاف��ة األنش��طة‬ ‫االقتصادي��ة والزراعي��ة من خالل املش��اريع‬

‫ً‬ ‫بعيدا عن‬ ‫التنموي��ة‪ .‬وقال فريدن إن ترك غزة‬ ‫مش��اريع التنمية‪ ،‬قد يش��عل املنطقة ويصبح‬ ‫مثل من يصب الزيت على النار‪.‬‬ ‫وتس��اءل أس��تاذ االقتصاد ف��ي جامعة‬ ‫األزهر بغزة معني رجب عن جدوى هذا الطرح‬ ‫في ظل ما وصف��ه بـ»احتضار االقصاد» في‬ ‫القط��اع‪ ،‬ووصوله ملنحن��ى خطير من البؤس‬ ‫والهاوية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫حدي��ث لـ»األناضول» إن‬ ‫وقال رجب في‬ ‫الدع��وات الدولية الت��ي تطالب باالس��تثمار‬ ‫منطقي��ة‬ ‫والتنمي��ة ف��ي غـ��زة تب��دو غي��ر‬ ‫ّ‬ ‫ومنقوصة ما ل��م يتم رفع احلصار وبش��كل‬ ‫كامل ونهائي‪.‬‬ ‫وتابع «من غير املقبول أن تتجاوز األمنيات‬ ‫الواق��ع ال��ذي يعيش��ه القط��اع ف��ي الوق��ت‬ ‫الراه��ن‪ ،‬فالكوارث اإلنس��انية واالقتصادية‬ ‫تتوالى‪ ،‬واحلصار يش��تد أكث��ر فأكثر‪ ،‬وعلى‬ ‫اجملتم��ع الدولي أن يحش��د طاقات��ه من أجل‬ ‫إنقاذ غزة»‪.‬‬ ‫وأضاف رجب أن اقتصاد القطاع يحتاج‬ ‫لعملي��ة إنعاش وإحي��اء من جدي��د عبر فتح‬ ‫املعابر التجارية‪ ،‬وإدخال مواد البناء إلعادة‬ ‫إعم��ار ما مت تخريب��ه وتدميره طيل��ة األعوام‬ ‫الس��ابقة من احلصار والعدوان اإلسرائيلي‬

‫املتكرر‪.‬‬ ‫واضاف «احلديث عن التنمية واالستثمار‪،‬‬ ‫وتوجيه املانحني لضخ أفكارهم وأموالهم في‬ ‫القطاع احملاصر‪ ،‬أشبه باحلديث عن ُ‬ ‫احللم»‪.‬‬ ‫من جهته رأى خبير االقتصاد الفلسطيني‬ ‫ٍ‬ ‫حديث لـوكالة األناضول‬ ‫نصر عبد الكرمي في‬ ‫«إن كاف��ة الرؤى واحلل��ول التي يتم تقدميها‬ ‫من أج��ل حتس�ين االقتص��اد الفلس��طيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حب��را على‬ ‫وبش��كل خاص في غزة س��يبقى‬ ‫الورق وال قيمه له دون الرفع الكامل للحصار‪،‬‬ ‫والضغط على إسرائيل بإنهائه»‪.‬‬ ‫وأض��اف عبد الك��رمي أن اجملتم��ع الدولي‬ ‫ُمطالب اليوم بتحس�ين الواقع املعيش��ي في‬ ‫وفع��ال على أن‬ ‫غ��زة‪ ،‬والعمل بش��كل ج��اد ّ‬ ‫يتعاف��ى االقتص��اد م��ن اخلس��ائر املتراكمة‬ ‫يوما بعد يوم على كافة القطاعات واألنشطة‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫وكانت إس��رائيل ق��د فرضت عل��ى قطاع‬ ‫غ��زة حصارا خانقا ومش��ددا ف��ي منتصف‬ ‫حزيران‪/‬يوني��و ‪ 2007‬بع��د س��يطرة ‪ ‬حركة‬ ‫حماس عل��ى القطاع‪ .‬وقام��ت بإغالق معابر‬ ‫القط��اع التجاري��ة‪ ،‬واعتمدت معب��ر كرم أبو‬ ‫سالم جنوب شرق مدينة رفح‪ ،‬معبرا وحيدا‬ ‫ال يلبي املتطلب��ات االقتصادية للقطاع والذي‬

‫يوميا‪ ،‬وال‬ ‫يحتاج م��ن ‪ 700‬إلى ‪ 900‬ش��احنة ً‬ ‫يتم إدخال س��وى ‪ 300‬شاحنة مبا ال يتجاوز‬ ‫‪ ٪30‬من احتياجات الغزيني‪.‬‬ ‫وي��رى اقتصادي��ون ورج��ال اعم��ال انه‬ ‫لكي تتحس��ن أرقام غ��زة االقتصادية فانها‬ ‫حتت��اج إلى خارط��ة جديدة م��ن البناء يكون‬ ‫هدفه��ا األول رفع احلصار والس��ماح بحرية‬ ‫االس��تيراد والتصدي��ر‪ ،‬كم��ا يؤك��د الكاتب‬ ‫الفلس��طيني واحملل��ل االقتص��ادي محس��ن‬ ‫أب��و رمض��ان‪ ،‬وال��ذي متنى عل��ى األصوات‬ ‫الدولية أن تساهم في إنشاء مناخ اقتصادي‬ ‫س��ليم في قطاع غ��زة ّميهد إلقامة املش��اريع‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫وأض��اف أبو رمض��ان أن رفـع احلصـار‬ ‫بش��كل كام��ل ونهائي بالت��وازي م��ع إنهاء‬ ‫االنقس��ام الفلس��طيني‪ ،‬وإع��ادة اللحم��ة‬ ‫السياس��ية والتجاري��ة ب�ين غ��زة والضفة‪،‬‬ ‫ووجود بيئة سياس��ية مستقرة سيجعل من‬ ‫ه��ذه األفكار واملش��اريع االقتصادي��ة واقعا‬ ‫ملموسا على األرض‪.‬‬ ‫ويطـال��ب أس��تاذ االقتص��اد باجلامع��ة‬ ‫ُ‬ ‫اإلسالمية بغزة محمد مقداد اجملتمع الدولي‬ ‫بأن ُيسارع إلنقاذ البنية التحتية للقطاع‪ ،‬ومد‬ ‫قرابة املليوني مواطن بالش��روط األساسية‬

‫للحياة‬ ‫ٍ‬ ‫حدي��ث لوكال��ة‬ ‫وأض��اف مق��داد ف��ي‬ ‫األناض��ول أن الغزيني بحاجة ملن ينتش��لهم‬ ‫م��ن الكارث��ة اإلنس��انية التي تتفاق��م وتكبر‬ ‫س��اعة بع��د أخ��رى‪ .‬وتاب��ع «البن��ك الدولي‬ ‫يدع��و لالس��تثمار وإقامة مش��اريع تنموية‪،‬‬ ‫وجي��دة‪ ،‬لكن كيف‬ ‫وهي مطالبات مش��روعة ّ‬ ‫لغزة أن تس��تقبل املانحني ومشاريعهم وهي‬ ‫تعي��ش حالة حصار غير مس��بوقة‪ ،‬وانقطاع‬ ‫دائم للتيار الكهربائي وإغالق للمعابر وشلل‬ ‫في كافة القطاعات االقتصادية»‪.‬‬ ‫وتع��ود غزة ه��ذه األي��ام ألولى س��نوات‬ ‫احلصار اخلانق املفروض عليها‪ ،‬عقب توقف‬ ‫محط��ة تولي��د الكهرباء الوحيدة ف��ي القطاع‬ ‫عن العمل منذ مطلع الش��هر اجلاري‪ ،‬وس��ط‬ ‫حتذيرات من كارثة إنسانية غير مسبوقة‪.‬‬ ‫فق��د توقف��ت مش��اريع عش��رات املش��اريع‬ ‫الدولية عن العمل مع استمرار املنع اإلسرائيلي‬ ‫إلدخال مواد البناء للقطاع اخلاص لليوم الـ‪25‬‬ ‫على التوالي‪ .‬وح��ذرت وزارة االقتصاد املقالة‬ ‫مؤخر ًا ووفق��ا للمعطيات الراهن��ة من وصول‬ ‫مع��دل البطال��ة إل��ى ‪ ٪43‬مرش��حة لالرتف��اع‬ ‫ف��ي ح��ال اس��تمر ت��ردي الوضع اإلنس��اني‬ ‫واالقتصادي بغزة‪.‬‬

‫قطر‪ :‬سنتعامل بشدة مع أي انتهاكات ضد العمالة‬ ‫■ وكال�ة االناض�ول – م�ن أحم�د‬ ‫املص�ري‪ :‬أك�دت قط�ر ي�وم اخلمي�س‬ ‫أنها «ستتعامل بشدة مع أي انتهاكات‬ ‫م�ن قب�ل الش�ركات العاملة ف�ي قطاع‬ ‫البناء والتش�ييد‪ ،‬خاص�ة فيما يتعلق‬ ‫بالعمال�ة املهاج�رة»‪ .‬ج�اء ه�ذا بع�د‬ ‫صدور بي�ان للبرمل�ان األوروبي امس‬ ‫االول أع�رب فيه عن قلقه إزاء «موقف‬ ‫العمال�ة املهاجرة في قط�ر»‪ ،‬ودعا إلى‬ ‫توفي�ر أوض�اع عم�ل للعمالة «تتس�ق‬ ‫م�ع املعايير الدولية»‪ ،‬وذلك في أحدث‬ ‫سلس�ة انتقادات تتعرض لها قطر في‬ ‫أعق�اب قي�ام صحيف�ة (الغاردي�ان)‬ ‫البريطاني�ة في الفترة املاضية بنش�ر‬ ‫تقرير اتهمت في�ه قطر بانتهاك حقوق‬ ‫عمال�ة تعم�ل ف�ي مش�اريع تقيمها من‬ ‫أجل مباري�ات كأس العالم لكرة القدم‬ ‫املقرر أن تستضيفها عام ‪.2022‬‬ ‫يأتي بي�ان البرمل�ان األوروبي بعد‬ ‫‪ 4‬أيام م�ن دعوة منظمة العفو الدولية‬ ‫(امنس�تي انترناش�يونال) قط�ر إل�ى‬

‫إنه�اء اس�تغالل الش�ركات للعم�ال‬ ‫األجانب في قطاع البناء‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء القطري�ة‬ ‫الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة‬ ‫اخلارجي�ة القطري�ة تعليق�ا على تلك‬ ‫االنتق�ادات ق�ال فيه أن ه�ذه التقارير‬ ‫ً‬ ‫تضخيما للمزاع�م واالدعاءات‬ ‫«متث�ل‬ ‫الت�ي أوردته�ا الصحاف�ة ف�ي وق�ت‬ ‫سابق‪ ،‬متت معاجلتها في حينها»‪.‬‬ ‫وأكد أن «حكوم�ة قطر تأخذ املزاعم‬ ‫واالدعاءات التي ص�درت فيما يتعلق‬ ‫بقط�اع البناء والتش�ييد ب�كل جدية‪،‬‬ ‫وق�د وضع�ت بالفع�ل آلي�ة مس�تقلة‬ ‫ملراجع�ة تل�ك املزاع�م‪ ،‬ليت�م التعام�ل‬ ‫معه�ا كأم�ر مل�ح للغاي�ة ومراجعته�ا‬ ‫م�ن قب�ل ش�ركة (دي إل إي�ه بايب�ر)‬ ‫القانوني�ة الدولي�ة‪ ،‬وس�تكون ه�ذه‬ ‫املراجعة ش�املة‪ ،‬كما س�يتم اجراؤها‬ ‫في أقرب وقت ممكن»‪.‬‬ ‫وق�ال املصدر «مع ذل�ك فإن حكومة‬ ‫دول�ة قط�ر س�تتعامل بش�دة م�ع أي‬

‫انته�اكات من قب�ل الش�ركات العاملة‬ ‫ف�ي قط�اع البن�اء والتش�ييد‪ ،‬خاصة‬ ‫فيما يتعلق بالعمال�ة املهاجرة»‪ .‬وأكد‬ ‫أن «حكوم�ة دولة قطر تق�در االهتمام‬ ‫الذي يوليه البرملان األوروبي في هذا‬ ‫الشأن‪ ،‬ويس�عدها أن تدخل في حوار‬ ‫مع أعض�اء البرمل�ان‪ ،‬م�ع إدراكها بأن‬ ‫التحقيق�ات التي جتريها ش�ركة (دي‬ ‫إل إيه بايبر) القانونية الدولية تسير‬ ‫على قدم وساق»‪.‬‬ ‫وق�ال البرمل�ان األوروب�ي ف�ي قرار‬ ‫أصدره ي�وم اخلميس «يعب�ر البرملان‬ ‫االوروبي عن قلقه ازاء موقف العمالة‬ ‫املهاج�رة في قط�ر‪ ،‬ويحث الس�لطات‬ ‫القطري�ة عل�ى التوق�ف ع�ن احتجاز‬ ‫أف�راد بس�بب هروبه�م م�ن أصح�اب‬ ‫االعمال» في إش�ارة إلى نظ�ام الكفيل‬ ‫الذي مينع العم�ال من تغيير وظائفهم‬ ‫أو مغادرة البالد دون إذن الكفيل‪.‬‬ ‫ولف�ت البرمل�ان االوروب�ي إل�ى أنه‬ ‫«يدرك أن ‪ 500‬ألفا من العمالة املهاجرة‬

‫م�ن املتوق�ع أن تف�د إلى قطر لتس�ريع‬ ‫وتي�رة االس�تعداد الس�تضافة كأس‬ ‫العالم ‪ 2022‬هناك»‪ .‬وفي هذا الس�ياق‬ ‫ح�ث البرمل�ان األوروب�ي «االحت�اد‬ ‫الدولي لك�رة القدم (الفيفا) على بعث‬ ‫رسالة واضحة إلى قطر كي ال يتسبب‬ ‫األمر في ظلال قامتة على كأس العالم‬ ‫‪ .»2022‬وناشداملؤسس�ات األوروبية‬ ‫الت�ي تعم�ل ف�ي تش�ييد مالع�ب أو‬ ‫مشروعات بنية حتتية اخرى في قطر‬ ‫إل�ى أن «توف�ر للعمال�ة اوض�اع عم�ل‬ ‫تتسق مع املعايير الدولية»‪.‬‬ ‫من جانبه اس�تبعد خبير سياس�ي‬ ‫خليج�ي وج�ود مؤام�رة أو أجن�دة‬ ‫سياسية وراء تواتر انتقادات حقوقية‬ ‫غربي�ة ل�دول خليجي�ة خلال األي�ام‬ ‫املاضي�ة‪ .‬واعتب�ر اخلبي�ر السياس�ي‬ ‫البحرين�ي‪ ،‬منصور اجلم�ري‪ ،‬رئيس‬ ‫حترير صحيفة (الوسط) البحرينية‪،‬‬ ‫أن ه�ذه االنتقادات تأتي نتيجة حراك‬ ‫حقوق�ي دول�ي‪ ،‬ب�دأ يرك�ز عل�ى دول‬

‫األزمة السورية تدفع تعامالت‬ ‫شركات الصرافة باألردن للتباطؤ‬ ‫■ عمان ‪ -‬م�ن ينال ن�واف البرماوي‪:‬‬ ‫س�جلت تعاملات ش�ركات الصراف�ة ف�ي‬ ‫األردن تباط�ؤا في األي�ام األخيرة أرجعه‬ ‫عامل�ون بالس�وق إل�ى التأث�ر باألزم�ة‬ ‫الس�ورية وتداعياته�ا‪ ،‬الت�ي ألقت بظالل‬ ‫س�لبية على االقتصاد األردن�ي في العديد‬ ‫من القطاعات‪.‬‬ ‫وق�ال علاء ديراني�ة‪ ،‬رئي�س جمعي�ة‬ ‫الصرافين األردنيين‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتفي‬ ‫ملراسل وكالة األناضول‪ ،‬إن هناك معروض‬ ‫كبي�ر م�ن مختل�ف العملات األجنبي�ة‪،‬‬ ‫خاصة الدوالر واليورو‪ ،‬لكن االقبال دون‬ ‫املس�تويات املعت�ادة‪ .‬وأض�اف أن األزم�ة‬ ‫الس�ورية أثرت على العديد من القطاعات‬ ‫االقتصادي�ة‪ ،‬ومنه�ا القط�اع الس�ياحي‪،‬‬

‫ال�ذي يلع�ب دورا مهما في حتريك س�وق‬ ‫الصراف�ة‪ ،‬م�ا تس�بب ف�ي ه�دوء نش�اط‬ ‫شركات الصرافة العاملة بالسوق‪.‬‬ ‫وبحس�ب بيانات حديثة للبنك املركزي‬ ‫األردن�ي فقد بلغ�ت عائدات الس�ياحة في‬ ‫اململكة خالل التسعة أشهراألولى من العام‬ ‫احلالي نح�و‪ 2.5‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بانخفاض‬ ‫نس�بته ‪ ،٪5.5‬عن نفس الفترة من العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د السلام الس�عودي‪ ،‬أح�د‬ ‫العاملين في نش�اط الصرافة‪ ،‬إن نش�اط‬ ‫ش�ركات الصرافة انخفض بنس�بة كبيرة‬ ‫خلال الع�ام احلالي‪ .‬واضاف الس�عودي‬ ‫أن تراج�ع حرك�ة التجارة مع س�وريا أثر‬ ‫سلبا على نشاط سوق الصرافة‪.‬‬

‫كم�ا يتأثر س�وق الصراف�ة بتحويالت‬ ‫األردنيين العاملين ف�ي اخل�ارج والت�ي‬ ‫تختل�ف من ش�هر آلخ�ر حيث تنش�ط في‬ ‫مواسم األعياد وتتراجع في باقي األشهر‪.‬‬ ‫وبلغ اجمالي ه�ذه التحويالت ‪ 2.76‬مليار‬ ‫دوالر مع نهاية أيلول‪/‬سبتمبر املاضي‪.‬‬ ‫م�ن جهة ثاني�ة ترى ش�ركات الصرافة‬ ‫أن ق�رار البن�ك املرك�زي املتضم�ن زي�ادة‬ ‫رأس�مالها بنس�بة ‪ ٪200‬اعتب�ارا م�ن‬ ‫الع�ام املقبل حتدي�ا جديدا امامها س�يؤثر‬ ‫على أعماله�ا الى جان�ب العوامل االخرى‬ ‫وخاص�ة الظ�روف اجملاورة‪.‬ويبل�غ ع�دد‬ ‫ش�ركات الصراف�ة ف�ي األردن ‪ 138‬ش�ركة‬ ‫اجمالي رؤوس أمواله�ا حوالي ‪ 97‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫أبوظبي تلغي احلد األقصى لزيادة اإليجارات‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال اجملل�س التنفي�ذي‬ ‫إلمارة أبوظبي إنه ق�رر إلغاء احلد األقصى للزيادة‬ ‫الس�نوية لإليج�ارات ال�ذي يبل�غ خمس�ة باملئ�ة‪،‬‬ ‫وه�و ما س�يفتح القطاع العقاري ال�ذي غالبا ما تقل‬ ‫اإليجارات فيه عن أسعار السوق‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة أنب�اء اإلم�ارات ف�ي وق�ت متأخر‬ ‫أمس اخلمي�س إن اجمللس أصدر قرارا بإلغاء متديد‬ ‫عق�ود اإليج�ار بنس�بة الزي�ادة الس�نوية خمس�ة‬ ‫باملئة اعتبارا من العاش�ر من نوفمبر تشرين الثاني‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وكان�ت أبوظبي قد وضعت احل�د األقصى لزيادة‬ ‫اإليج�ارات ف�ي يناي�ر كان�ون الثان�ي ‪ 2008‬بعد أن‬ ‫أدت زي�ادة الطل�ب إلى ارتف�اع اإليج�ارات ومعدل‬ ‫التضخم‪.‬‬ ‫وق�ال ماثي�و غري�ن رئي�س قس�م البح�وث ف�ي‬ ‫شركة س�ي‪.‬بي ريتش�ارد إليس للخدمات العقارية‬ ‫«كثيرون يدفعون إيجارات أقل من أس�عار الس�وق‬

‫شركتان من االمارات تتنافسان على قطاع الطيران األسترالي‬ ‫■ س�يدني ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أصبح�ت‬ ‫املعرك�ة الدائ�رة بين ش�ركتي الطيران‬ ‫فيرج�ن أس�تراليا وكوانت�اس إيرواي�ز‬ ‫عل�ى الس�ماوات األس�ترالية انعكاس�ا‬ ‫للمنافس�ة الشرسة بني ش�ركات طيران‬ ‫إقليمي�ة‪ ،‬ومنها الش�ركتان اخلليجيتان‬ ‫طيران اإلمارات واالحتاد للطيران‪.‬‬ ‫وسجلت فيرجن أستراليا وكوانتاس‬ ‫خس�ائر بس�بب التناف�س ف�ي خف�ض‬ ‫األس�عار‪ .‬واآلن يتش�احن الطرف�ان‬ ‫بس�بب خط�ة فيرج�ن لطل�ب رأس�مال‬ ‫جدي�د م�ن املس�اهمني الرئيس�يني‪،‬‬ ‫وه�م االحت�اد للطي�ران واخلط�وط‬ ‫الس�نغافورية وطيران نيوزيلندا بقيمة‬ ‫‪ 350‬مليون دوالر أس�ترالي (‪ 330‬مليون‬ ‫دوالر أمريكي) لدعم امليزانية‪.‬‬ ‫ويتوقع محللون أن تخصص فيرجن‬ ‫بع�ض املبال�غ خلدم�ات درج�ة رج�ال‬

‫األعم�ال‪ ،‬إذ س�تقوم بتحديث جتهيزات‬ ‫الطائ�رات وقاع�ات االس�تراحة ضم�ن‬ ‫جهوده�ا الجت�ذاب عملاء م�ن ش�ركة‬ ‫كوانتاس التي تدعمها طيران اإلمارات‪.‬‬ ‫ويق�در بع�ض احملللين قيم�ة س�وق‬ ‫الس�فر عل�ى درج�ة رج�ال األعم�ال في‬ ‫أستراليا بنحو ‪ 3.8‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وه�ذه الغنيم�ة احمللي�ة إل�ى جان�ب‬ ‫فرص�ة الف�وز بعملاء يس�افرون عل�ى‬ ‫اخلط�وط اإلقليمية في اخلليج واليابان‬ ‫والصين جتع�ل البل�د جذاب�ا لثالث�ي‬ ‫املساهمني في فيرجن ولطيران اإلمارات‬ ‫املتحالفة مع كوانتاس‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق هذا األسبوع طالبت‬ ‫كوانت�اس احلكوم�ة األس�ترالية بوقف‬ ‫عملي�ة جم�ع التموي�ل لفيرج�ن وإعادة‬ ‫النظ�ر ف�ي تصنيفه�ا كش�ركة طي�ران‬ ‫أسترالية‪ .‬وقالت كوانتاس إن منافستها‬

‫ممولة من قبل ش�ركات طي�ران مدعومة‬ ‫من حكومات أجنبية‪.‬‬ ‫ومبوجب خط�ط فيرجن لزيادة رأس‬ ‫املال س�تزيد احلص�ة اإلجمالية لالحتاد‬ ‫للطي�ران واخلط�وط الس�نغافورية‬ ‫وطي�ران نيوزيلن�دا إل�ى أكث�ر م�ن ‪70‬‬ ‫باملئة‪ .‬ويتوقع محللون أن تزيد حصتهم‬ ‫أكث�ر من ذلك وهو ما قد يفضي إلى إلغاء‬ ‫قي�د فيرج�ن ف�ي البورصة األس�ترالية‬ ‫وحتريره�ا من قواع�د إعلان البيانات‬ ‫املالي�ة الت�ي س�تظل منافس�تها ملتزمة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وهددت فيرجن بإقامة دعوى قضائية‬ ‫بعد أن أرس�لت إدارة كوانتاس رس�الة‬ ‫بالبريد اإللكتروني إلى املوظفني حتثهم‬ ‫فيها عل�ى توقيع التم�اس عبر اإلنترنت‬ ‫لالعت�راض على م�ا وصفتها باملنافس�ة‬ ‫غير العادلة‪.‬‬

‫وفد سعودي يبحث فى القاهرة تقدمي حزمة‬ ‫مساعدات ملصر بقيمة ‪1.45‬مليار دوالر‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬وص��ل إل��ى‬ ‫القاه��رة يوم اجلمعة حس��ن بن محمد‬ ‫العط��اس‪ ،‬مدي��ر ع��ام اإلدارة الفني��ة‬ ‫للصن��دوق الس��عودي للتنمي��ة‪ ،‬عل��ى‬ ‫رأس وف��د ف��ي زي��ارة ملصر تس��تغرق‬ ‫س��تة أيام يلتقى خالله��ا عددا من كبار‬ ‫املس��ئولني ملتابع��ة حزمة مس��اعدات‬ ‫تقدمها السعودية خالل الفترة القادمة‬ ‫بقيمة ‪ 1.45‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر أن يبح��ث الوفد تفعيل‬ ‫حزم��ة منح وق��روض ميس��رة مقدمة‬ ‫م��ن الصندوق إل��ى مصر بقيم��ة ‪1.45‬‬

‫ملي��ار دوالر وتفعي��ل اجل��زء اخلاص‬ ‫بالصن��دوق الس��عودي للتنمية ضمن‬ ‫البرنام��ج االقتص��ادي املق��دم م��ن‬ ‫احلكومة السعودية ملصر‪.‬‬ ‫ويتضمن البرنامج السعودي منحة‬ ‫تبل��غ ‪ 200‬ملي��ون دوالر مخصص��ة‬ ‫لتمويل املشاريع الصغيرة واملتوسطة‪،‬‬ ‫والت��ي ته��دف إل��ى خلق ف��رص عمل‬ ‫وتوس��يع دائ��رة التكاف��ل االجتماعي‪،‬‬ ‫وقروض��ا إمنائي��ة ميس��رة بقيمة ‪500‬‬ ‫مليون دوالر لتمويل املشاريع اإلمنائية‬ ‫ذات األولوي��ة ف��ي مختل��ف القطاعات‬

‫‪ ،‬وكذلك إنش��اء خ��ط ائتم��ان لتمويل‬ ‫الص��ادرات الس��عودية غي��ر النفطي��ة‬ ‫والتي حتتاجها مصر بقيمة ‪ 750‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقال��ت مص��ادر إن الوفد س��يجري‬ ‫محادثات مع املس��ئولني ف��ي قطاعات‬ ‫الكهرب��اء والنق��ل والصح��ة والتعليم‬ ‫والري واملياه واإلسكان واألمن الغذائي‬ ‫وغيرها من القطاعات التي تستفيد من‬ ‫حزمة املس��اعدات وأن هناك الكثير من‬ ‫املش��اريع الت��ي مت تنفيذه��ا واالنتهاء‬ ‫منها وبعضها ما زال حتت التنفيذ‪.‬‬

‫اخللي�ج لزي�ادة تأثيرها ه�ي األخرى‬ ‫في العالم‪ ،‬إما من خالل مالءتها املالية‬ ‫القوية‪ ،‬أو استضافتها ألحداث عاملية‪،‬‬ ‫أو محاول�ة تأثيره�ا ف�ي قضاي�ا مهمة‬ ‫مثل القضية السورية‪.‬‬ ‫وأوض�ح اجلمري‪ ،‬ف�ي تصريحات‬ ‫هاتفي�ة لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬أن «ه�ذه‬ ‫املنظم�ات احلقوقية الدولية تس�تفيد‬ ‫م�ن فرص�ة اس�تضافة ه�ذه ال�دول‬ ‫ألح�داث عاملي�ة مث�ل اس�تضافة قطر‬ ‫ل�كأس العال�م لك�رة الق�دم ‪ ،2022‬أو‬ ‫محاولة إمارة دبي اس�تضافة معرض‬ ‫اكسبو الدولي ‪ ،2020‬وتعتبرها فرصة‬ ‫مواتي�ة للضغ�ط لتحقي�ق مكاس�ب‬ ‫حقوقية في تلك الدول»‪.‬‬ ‫وكان�ت منظم�ة العف�و الدولي�ة قد‬ ‫نشرت على موقعها اإللكتروني األحد‬ ‫املاضي تقريرا مبناس�بة اقتراب البدء‬ ‫في بن�اء املالع�ب الرياضي�ة اخلاصة‬ ‫ببطولة كأس العالم لكرة القدم بقطر‪،‬‬ ‫حت�ت عن�وان «اجلانب املظل�م لهجرة‬

‫العمال‪ :‬أض�واء على قط�اع البناء في‬ ‫قط�ر عش�ية بطول�ة كأس العالم لكرة‬ ‫الق�دم» قال�ت إن�ه «يكش�ف النق�اب‬ ‫عم�ا يتع�رض ل�ه العم�ال األجان�ب‬ ‫من انته�اكات بش�كل ممنهج وواس�ع‬ ‫النط�اق‪ ،‬مم�ا يجعل عمله�م في بعض‬ ‫احلاالت مبثابة عمل بالسخرة»‪.‬‬ ‫ودع�ت املنظم�ة االحت�اد الدول�ي‬ ‫لك�رة الق�دم (فيف�ا) إل�ى العم�ل م�ع‬ ‫الس�لطات القطرية واجلهات املنظمة‬ ‫لبطول�ة كأس العال�م م�ن أج�ل من�ع‬ ‫ً‬ ‫أم�را ل�ه‬ ‫االنته�اكات‪ ،‬باعتب�ار ذل�ك‬ ‫ً‬ ‫األولوية‪.‬وتعليق�ا عل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال‬ ‫س�ليل ش�يتي‪ ،‬األمين الع�ام ملنظمة‬ ‫العف�و الدولية‪ ،‬إنه «م�ن غير املقبول‬ ‫بامل�رة في بلد من أغن�ى بلدان العالم‬ ‫أن يتع�رض ه�ذا الع�دد الكبي�ر م�ن‬ ‫العمال األجانب الس�تغالل وحش�ي‪،‬‬ ‫وأن يُ حرم�وا م�ن تقاض�ي أجورهم‪،‬‬ ‫وأن يُ تركوا ليعانوا أش�د املعاناة في‬ ‫تدبير أمور معيشتهم»‪.‬‬

‫لذل�ك في بعض احل�االت قد ترتفع اإليج�ارات‪ .‬لكن‬ ‫مع من�و املعروض اآلن وظهور املنافس�ة يجري فتح‬ ‫القطاع أمام قوى السوق‪».‬‬ ‫وقالت ش�ركة جون�ز النغ الس�ال لالستش�ارات‬ ‫العقارية إن أسعار عقود اإليجار اجلديدة للعقارات‬ ‫الس�كنية املمت�ازة ف�ي أبوظبي اس�تقرت دون تغير‬ ‫في الرب�ع الثاني من هذا العام‪ ،‬بعد ارتفاعها ثمانية‬ ‫باملئ�ة ف�ي الرب�ع األول بينم�ا واصل�ت إيج�ارات‬ ‫العقارات السكنية الثانوية انخفاضها‪.‬‬ ‫وذكرت الشركة أن اس�تمرار منو املعروض أبطل‬ ‫جزئي�ا تأثير الطلب املتنامي بفعل اإلنفاق احلكومي‬ ‫واللوائ�ح الت�ي ته�دف لتقلي�ل ع�دد العاملين ف�ي‬ ‫أبوظبي املقيمني في دبي‪.‬‬ ‫فف�ي العام املاضي ضغط�ت أبوظبي على موظفي‬ ‫القطاع العام املقيمني خارج اإلمارة لنقل إقامتهم إلى‬ ‫داخل حدودها وهي سياسة قال محللون إنها تهدف‬ ‫حلل مشكلة املعروض الزائد في السوق العقارية‪.‬‬

‫توقع بدء تدفق النفط من كردستان العراق‬ ‫الى تركيا في خط أنابيب جديد خالل أسابيع‬ ‫■ اس�طنبول ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال اش�تي هورام�ي‪ ،‬وزير‬ ‫املوارد الطبيعية في إقليم كردستان العراق‪ ،‬إن صادرات‬ ‫النف�ط قد تبدأ بالتدفق في خط األنابيب الكردي اجلديد‬ ‫إل�ى تركيا خالل أس�ابيع ب�دون االتفاق بالض�رورة مع‬ ‫حكومة بغداد املركزية على آلية حتصيل اإليرادات‪.‬‬ ‫وق�ال الوزير ف�ي مؤمتر في اس�طنبول يوم اخلميس‬ ‫«ق�د ن�رى التدفقات قبل عيد امليالد» وذل�ك بعد أن كانت‬ ‫التوقع�ات األصلي�ة تش�ير إل�ى ب�دء تش�غيل اخلط في‬ ‫بدايات العام املقبل‪.‬‬ ‫وتتول�ى حكوم�ة اإلقلي�م الك�ردي ش�به املس�تقل‬ ‫تنفيذ مش�روع خ�ط األنابيب ال�ذي س�تبلغ طاقته ‪300‬‬ ‫أل�ف برمي�ل يوميا وتقت�رح احلصول عل�ى ‪ 17‬باملئة من‬ ‫إجمالي إيرادات النفط العراقية وفقا ملادة في الدس�تور‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وقال هورامي إن كردس�تان ستمضي قدما في تصدير‬ ‫النف�ط س�واء وافقت بغداد عل�ى خطة املدفوع�ات أم لم‬

‫برملان نيجيريا يأمر باجراء حتقيق‬ ‫باختفاء ‪ 13‬مليار دوالر من عائدات النفط‬

‫■ الغ�وس ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اق�ر مجل�س الن�واب النيجي�ري‬ ‫مس�اء اخلمي�س فت�ح حتقي�ق ح�ول الش�ركة النفطي�ة‬ ‫الوطني�ة العامة العمالقة ان ان بي س�ي غير القادرة على‬ ‫تبري�ر فق�دان ‪ 13‬ملي�ار دوالر (‪ 9.6‬ملي�ارات ي�ورو) م�ن‬ ‫عائدات مبيعات النفط‪.‬‬ ‫وخالل اجللس�ة البرملانية التي نقلته�ا قناة تلفزيونية‬ ‫خاص�ة مباش�رة تبن�ى اجملل�س مذكرة تق�دم به�ا النائب‬ ‫هارونا مانو تطلب من الش�ركة الوطنية النيجيرية للنفط‬ ‫نش�ر حج�م وقيمة النف�ط اخلام ال�ذي باعته في االش�هر‬ ‫الثمانية االولى من العام‪.‬‬ ‫وق�ال مانو ان الش�ركة تؤك�د انها دفعت ال�ى احلكومة‬ ‫الفدرالي�ة عش�رين ملي�ار دوالر م�ن عائ�دات املبيع�ات‬ ‫بين كان�ون الثاني‪/‬يناير وآب‪/‬اغس�طس‪ ،‬لك�ن الوثائق‬ ‫املتوفرة تتحدث عن سبعة مليارات دوالر فقط سلمت الى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫توافق‪ .‬وقال «نحن ال نتجاهل بغداد لكن إذا لم يكن أحد‬ ‫يريد التحدث معنا فال بأس‪ .‬لقد صبرنا عشر سنوات‪».‬‬ ‫وحني يبدأ تش�غيل خط األنابيب ستتوقف كردستان‬ ‫تدريجي�ا ع�ن تصدي�ر نفطه�ا بالش�احنات إل�ى مين�اء‬ ‫جيهان التركي على ساحل البحر املتوسط‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د س�بيل رئي�س ش�ركة جين�ل إنرج�ي‬ ‫البريطانية التركية التي تدير حقول نفط في كردس�تان‬ ‫ي�وم اجلمع�ة «جزء كبي�ر م�ن إنتاجنا س�يتجه إلى هذا‬ ‫اخلط» مؤكدا أن النفط سيبدأ بالتدفق في خط األنابيب‬ ‫الكردي خالل أسابيع‪.‬‬ ‫وذك�ر أن جينل لديها القدرة على إنتاج نحو ‪ 230‬ألف‬ ‫برميل يوميا من اثنني من حقولها في كردس�تان هما طق‬ ‫ط�ق وطاوكي‪ .‬وتعمل الش�ركة ف�ي مرحل�ة التنقيب في‬ ‫حقول أخ�رى باإلقليم‪ .‬واضاف «بنهاي�ة ‪ 2014‬قد ترتفع‬ ‫طاق�ة إنتاجنا في احلقلني إل�ى ‪ 350‬ألف برميل يوميا من‬ ‫خالل آبار جديدة‪».‬‬

‫احلكومة‪.‬‬ ‫وذك�ر ب�ان «كل العائدات الت�ي حتصل عليها الش�ركة‬ ‫والصفقات املماثلة في القط�اع النفطي يجب ان تدفع» في‬ ‫حس�اب مصرفي حكومي خ�اص «مبوجب امل�ادة ‪ 162‬من‬ ‫الدستور»‪.‬‬ ‫ويته�م قط�اع النفط ف�ي نيجيريا باس�تمرار بالفس�اد‬ ‫وسوء االدارة‪.‬‬ ‫واف�اد تقرير برملاني نش�ر ف�ي نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2012‬ان‬ ‫نيجيريا خس�رت منذ ‪ 6,8 2009‬مليارات دوالر في برنامج‬ ‫لدعم قطاع النفط‪ ،‬بسبب الفساد املستشري‪.‬‬ ‫ونيجيريا التي تضم اكبر عدد من الس�كان في افريقيا‪،‬‬ ‫تستورد اجلزء االكبر من احملروقات على الرغم من ثروتها‬ ‫النفطية‪ ،‬وذلك بسبب ضعف قدرتها على تكرير النفط الى‬ ‫جانب الفساد وسوء االدارة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫خبراء‪ :‬أداء حكومة تونس في اجملال االقتصادي‪ ‬لم يرق إلى املستوى املطلوب‬

‫مع‬

‫■ تون�س ‪ -‬م�ن أروى الغرب�ي‪ :‬ق�ال‬ ‫خب�راء اقتصادي�ون إن أداء احلكوم�ة‬ ‫التونس�ية دون املس�توى املطل�وب عموما‪،‬‬ ‫حي�ث لم تتقدم بالنس�ق املنتظ�ر من ناحية‪ ‬‬ ‫الس�رعة ف�ي اجن�از املش�اريع‪  ‬التنموي�ة‬ ‫واإلصالحات االقتصادي�ة واملالية وحتقيق‬ ‫أهداف الثورة كاحلد م�ن البطالة والتوزيع‬ ‫العادل للثروة‪.‬‬ ‫ومن�ذ اغتي�ال املع�ارض محم�د‬ ‫البراهمي ‪ ‬تشهد تونس أزمة سياسية‪  ‬خانقة‪ ‬‬ ‫ألقت بظاللها على الوضع‪  ‬االقتصادي‪ ‬‬ ‫ول�م يحمل اخلب�راء واملالحظ�ون املس‬ ‫‪c‬ولي�ة في ذلك للحكومة احلالية فحس�ب‪،‬‬ ‫لكنه�م أك�دوا وج�ود ع�دة عوام�ل داخلي�ة‬ ‫وأخ�رى خارجية أثرت س�لبا عل�ى اقتصاد‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وترتقب احلكومة أن ترتفع نس�بة النمو‬ ‫االقتصادي م�ن ‪  3.6٪‬إلى نحو ‪ 4٪‬نهاية‬ ‫العام احلالي‬ ‫وق�ال م�راد احلط�اب اخلبي�ر املال�ي‬ ‫التونس�ي ‪ ‬في تصريح لوكالة األناضول إن‬ ‫حكوم�ة علي العريض «ل�م تقدر على الوفاء‬ ‫بعهوده�ا وحتقي�ق االجن�ازات الت�ي كان‬ ‫م�ن املرتق�ب أن تنهيه�ا‪  ‬ف�ي عدي�د اجملاالت‬ ‫االقتصادية»‪ .‬‬ ‫واعتب�ر أن االداء االقتص�ادي حلكوم�ة‬ ‫علي العريض لم يختلف كثيرا عن سابقتها‪،‬‬ ‫أي حكوم�ة حم�ادي اجلبال�ي‪ ،‬مضيف�ا أن‬ ‫احلكومتني قد اختارتا أن متش�يا على نفس‬ ‫الدرب وأن تس�لكا نفس السياس�ات خاصة‬ ‫ف�ي اجمل�ال االقتص�ادي ال�ذي ش�هد خلال‬ ‫فترتي حكم اجلبال�ي والعريض ‪ ‬العديد من‬

‫الصعوبات‬ ‫و أمل�ح اخلبير االقتصادي إلى أن الفريق‬ ‫احلكومي احلالي لم يختلف كثيرا عن فريق‬ ‫حكوم�ة اجلبال�ي‪ ،‬حي�ث مت خلال تس�لم‬ ‫العري�ض للحك�م‪ ‬إع�ادة توزي�ع احلقائ�ب‬ ‫الوزاري�ة عل�ى نف�س األس�ماء املوج�ودة‬ ‫م�ع بع�ض التغيي�رات الطفيف�ة‪ ،‬ويتجل�ى‬ ‫ذل�ك بحس�ب احلط�اب خاصة ف�ي اجملالني‬ ‫االقتصادي واملالي‪.‬‬ ‫و فيم�ا يتعل�ق بتط�ور األس�عار ي�رى‬ ‫احلطاب أن أسعار مختلف املواد االستهالكية‬ ‫واملش�تقات البترولي�ة ش�هدت خلال فترة‬ ‫حك�م العريض ارتفاع�ات متتالي�ة أضعفت‬ ‫القدرة الشرائية للمواطن البسيط‪.‬‬ ‫وح�ول دور االقتصاد امل�وازي في إرباك‬ ‫االداء احلكوم�ي‪ ،‬أك�د م�راد احلط�اب أن‬ ‫االقتص�اد امل�وازي يحت�ل نح�و ‪ ٪ 40‬م�ن‬ ‫اجمال�ي االقتص�اد الوطن�ي بس�بب ضعف‬ ‫مس�توى الرقاب�ة عل�ى احل�دود وانحص�ار‬ ‫هي�اكل مقاومت�ه وع�دم توف�ر التقني�ات‬ ‫وااللي�ات الالزم�ة ألداء املهم�ة عل�ى اكم�ل‬ ‫وجه‪.‬‬ ‫وق�ال احلط�اب إن أه�م املش�اكل الت�ي‬ ‫طرحت خالل الفترة السابقة وهي متواصلة‬ ‫إل�ى حد اآلن تتمثل أساس�ا في مزيد تفش�ي‬ ‫ظاهرة البطالة وعجز احلكومة احلالية على‬ ‫خلق مواطن شغل جديدة من شأنها أن حتد‬ ‫قليال من حجم البطالة خصوصا في صفوف‬ ‫الشباب من حاملي‪  ‬الشهادات العليا‪.‬‬ ‫وكش�فت إحصائيات حكومية في تونس‬ ‫ع�ن تراجع البطال�ة خالل الرب�ع الثاني من‬ ‫العام اجلاري بنس�بة ‪ 0.6٪‬لتبلغ ‪15.9٪‬‬

‫من ق�وة العم�ل‪ ،‬مقاب�ل ‪ 16.5٪‬ف�ي الربع‪ ‬‬ ‫األول من العام‪.‬‬ ‫واعتب�ر احلط�اب خلال تقييم�ه لألداء‬ ‫االقتص�ادي ف�ي فت�رة حكوم�ة العريض أن‬ ‫عجل�ة االنت�اج تش�تغل بش�كل بط�يء‪ ،‬كما‬ ‫أن عج�ز املي�زان التجاري يتعم�ق يوما بعد‬ ‫يوم وذلك لزيادة الواردات بنس�ق أعلى من‬ ‫الصادرات‪.‬‬ ‫ويق�در عج�ز املي�زان التجاري بحس�ب‬ ‫اخر احصائيات رس�مية ص�ادرة عن املعهد‬ ‫الوطن�ي لإلحص�اء خالل األش�هر العش�رة‬ ‫األولى من الس�نة احلالي�ة بنحو ‪ 9.93‬مليار‬ ‫دين�ار مقاب�ل ‪ 9.88‬مليار دين�ار خالل نفس‬ ‫الفترة من العام املاضي‪.‬‬ ‫أما بخصوص الواردات التونسية فيبقى‬ ‫االحتاد األوروبي الشريك الرئيسي لتونس‬ ‫بنحو ‪ 18.27‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وقال احلطاب إن‪  ‬ظاهرة االرهاب ‪ ‬لعبت‬ ‫دورا كبي�را‪  ‬ف�ي افش�ال االداء االقتص�ادي‬ ‫حلكومت�ي اجلبال�ي والعري�ض حي�ث‬ ‫انعكس�ت عمليتا االغتيال السياس�ي س�لبا‬ ‫على مس�توى تدفق االس�تثمارات األجنبية‬ ‫ونش�اط القط�اع الس�ياحي والقطاع�ات‬ ‫املرتبطة به‪.‬‬ ‫أش�ار اخلبير إلى أن التغيي�رات املرتقبة‬ ‫في النظام اجلبائي (الضرائب) والتخفيض‬ ‫املنتظر في نسبة الدعم على املواد األساسية‬ ‫ف�ي تون�س م�ن ش�أنها أن تؤثر س�لبا على‬ ‫مس�توى معيش�ة الطبق�ة املتوس�طة‪ ،‬مم�ا‬ ‫سيؤدي إلى تقليصها وبالتالي ارتفاع نسبة‬ ‫الفقر في البالد‬ ‫وأرج�ع م�راد احلطاب النتائج الس�لبية‬

‫الت�ي وص�ل إليه�ا القط�اع االقتص�ادي في‬ ‫تون�س إل�ى االعتم�اد املف�رط عل�ى عام�ل‬ ‫التداي�ن (االس�تدانة) رافق ذل�ك قلة خبرة‬ ‫وجترب�ة ل�دى الفري�ق احلكوم�ي املكل�ف‬ ‫باجملال االقتصادي‪.‬‬ ‫ومضى قائال «إن املشكلة األساسية التي‬ ‫اعترض�ت حكوم�ة العري�ض وأث�رت س�لبا‬ ‫على مردوده�ا في هذا اجملال يتمثل أساس�ا‬ ‫في ع�دم اقرارها بفش�لها وعدم اس�تعانتها‬ ‫بالكف�اءات الت�ي يزخر به�ا القطاعان املالي‬ ‫واالقتصادي في تونس»‪.‬‬ ‫ويرتق�ب احلط�اب أن تك�ون احلكوم�ة‬ ‫املقبلة قادرة على التخفيف من وطأة األزمة‬ ‫ع�ن طريق وضعها إلج�راءات أمنية صارمة‬ ‫وه�ذا ما من ش�أنه أن يعطي قليلا من روح‬ ‫التفاؤل لدى املستثمر احمللي واألجنبي‪.‬‬ ‫وشهدت االستثمارات األجنبية في تونس‬ ‫خلال األش�هر التس�عة األول�ى م�ن الس�نة‬ ‫احلالي�ة ارتفاع�ا بنس�بة ‪ 10.3٪‬مقارن�ة‬ ‫بالفت�رة نفس�ها م�ن الع�ام املاضي‪ .‬وقدرت‬ ‫قيمة ه�ذه االس�تثمارات ب�ـ ‪ 1491.9‬مليون‬ ‫دين�ار مقاب�ل ‪ 1294.3‬ملي�ون دين�ار خلال‬ ‫الفترة نفسها من سنة ‪.2012‬‬ ‫وش�دد اخلبي�ر على ض�رورة أن تس�هر‬ ‫احلكوم�ة املرتقبة على تفعيل برامج التنمية‬ ‫العادلة بين اجلهات واحلد م�ن االرتفاعات‬ ‫املتواصل�ة في أس�عار املواد األساس�ية وأن‬ ‫تق�وم بخل�ق مناط�ق حدودية ح�رة بهدف‬ ‫التصدي الفاعل ألفة التهريب‬ ‫وأشار اخلبير إلى أن التغييرات املرتقبة‬ ‫في النظام اجلبائ�ي والتخفيض املنتظر في‬ ‫نسبة الدعم على املواد األساسية في تونس‬

‫من ش�أنها أن تؤثر سلبا على مستوى عيش‬ ‫الطبقة املتوس�طة مما س�يؤدي إلى تقليص‬ ‫هذه الطبقة وبالتالي ارتفاع نسبة الفقر‪ .‬‬ ‫وكان إلي�اس الفخف�اخ وزي�ر املالي�ة‬ ‫التونس�ي‪ ‬قد كش�ف ف�ي وق�ت س�ابق أن‬ ‫املداخي�ل اجلبائي�ة م�ن املرتق�ب أن تتطور‬ ‫إيجابي�ا بنح�و ‪ 3‬نق�اط بنهاية الع�ام املقبل‬ ‫مش�يرا أن تلك املداخيل متثل حوالي ‪٪ 80‬‬ ‫من اجمالي التمويل الذاتي مليزانية الدولة‬ ‫وأشار اخلبير إلى أن التغييرات املرتقبة‬ ‫في النظ�ام اجلبائي و التخفيض املنتظر في‬ ‫نسبة الدعم على املواد األساسية في تونس‬ ‫من ش�أنها أن تؤثر سلبا على مستوى عيش‬ ‫الطبقة املتوس�طة مما س�يؤدي إلى تقليص‬ ‫هذه الطبقة وبالتالي ارتفاع نسبة الفقر‬ ‫وكان إلي�اس الفخف�اخ وزي�ر املالي�ة‬ ‫التونس�ي‪  ‬ق�د كش�ف ف�ي وق�ت س�ابق أن‬ ‫املداخي�ل اجلبائي�ة م�ن املرتق�ب أن تتطور‬ ‫إيجابي�ا بنح�و ‪ 3‬نق�اط بنهاية الع�ام املقبل‬ ‫مش�يرا أن تل�ك املداخي�ل متث�ل حوال�ي ‪80‬‬ ‫باملائة م�ن اجمالي التموي�ل الذاتي مليزانية‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وأضاف أن ميزانية الدولة للس�نة املقبلة‬ ‫واملقدرة بحوالي ‪ 28.3‬مليار دينار س�تكون‬ ‫مبثاب�ة ميزاني�ة حتك�م ف�ي املصاري�ف‪،‬‬ ‫وترش�يد في مستوى نفقات الدعم‪ ،‬وليست‬ ‫ميزانية تقشفية وذلك بعد ثالث سنوات من‬ ‫تطور حجم النفقات في امليزانيّ ـات السابقة‬ ‫ّ‬ ‫الت�ي ارتفعت بنح�و ‪ 54٪‬نظرا للسياس�ة‬ ‫التوس�عية الت�ي مت اعتماده�ا اس�تجابة‬ ‫للمطال�ب التنموي�ة واالجتماعي�ة الت�ي‬ ‫ارتفعت‪  ‬بعد ثورة يناير‪.2011‬‬

‫مصر تأمل عود احلياة لسياحتها بعد رفع روسيا حتذيرات السفر‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬األناض��ول‪ :‬ق��ال‬ ‫عاملون بالقطاع السياحي املصري‬ ‫إن رف��ع وزارة اخلارجية الروس��ية‬ ‫لتحذيرات السفر إلى مصر سيعمل‬ ‫على منو اإلشغاالت بالفنادق خالل‬ ‫املوس��م الش��توي احلالي‪ ،‬خاصة‬ ‫باملناطق الساحلية مبنطقتي البحر‬ ‫األحم��ر ش��رق الب�لاد‪ ،‬وجن��وب‬ ‫سيناء شمال شرق‪.‬‬ ‫وقال هش��ام على رئيس جمعية‬ ‫املستثمرين الس��ياحيني في جنوب‬ ‫س��يناء‪ ،‬في اتصال هاتفي ملراسل‬ ‫وكالة األناض��ول لألنب��اء‪ ،‬إن رفع‬ ‫اخلارجي��ة الروس��ية حتذي��رات‬ ‫السفر سيرفع اإلش��غاالت بفنادق‬ ‫ومنتجعات املنطقة املوسم الشتوي‬ ‫اجلاري إلى ‪ ٪60‬مقابل ‪ ٪40‬خالل‬ ‫األس��بوعني املاضيني م��ن نوفمبر‪/‬‬ ‫تشرين الثاني اجلاري‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من انحس��ار احلركة‬ ‫الس��ياحية الواف��دة ملص��ر خ�لال‬ ‫العام�ين املاضي�ين‪ ،‬إال أن ال��روس‬

‫يتص��درون املرك��ز األول في قائمة‬ ‫ال��دول العش��ر الكب��رى املص��درة‬ ‫للحركة السياحية ملصر‪.‬‬ ‫ووفق��ا لبيانات وزارة الس��ياحة‬ ‫بل��غ ع��دد الوافدين ال��روس خالل‬ ‫‪ 2011‬نحو ‪ 1.8‬ملي��ون وافد‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 2.8‬ملي��ون وافد خالل ع��ام ‪،2010‬‬ ‫الذى حققت في��ه مصر ‪ 14.7‬مليون‬ ‫سائح‪ ،‬ويصفه العاملون في القطاع‬ ‫بعام الذروة‪.‬‬ ‫كم��ا بلغ ع��دد الوافدي��ن الروس‬ ‫خ�لال الع��ام املاض��ي ‪ 2.5‬ملي��ون‬ ‫س��ائح بنمو يتجاوز ‪ ٪30‬عن نفس‬ ‫مؤشرات ‪.2011‬‬ ‫وبحس��ب وزارة الس��ياحة‬ ‫املصرية ف��إن عدد الوافدين الروس‬ ‫خالل الفت��رة يناير‪/‬كان��ون الثاني‬ ‫وحت��ى أغس��طس‪/‬آب املاضي بلغ‬ ‫‪ 1.7‬مليون س��ائح‪ ،‬حقق��وا إيرادات‬ ‫بنح��و ‪ 1.2‬ملي��ار دوالر متص��درة‬ ‫املركز األول في األعداد والدخل‪.‬‬ ‫وق��ال هش��ام زع��زوع وزي��ر‬

‫الس��ياحة املصري ف��ي تصريحات‬ ‫صحافي��ة عل��ى هام��ش ملتق��ي‬ ‫للس��ياحة العربي��ة بالقاه��رة ي��وم‬ ‫الثالث��اء املاضي إن هن��اك نحو ‪22‬‬ ‫دولة رفعت حتذيرات الس��فر ملصر‬ ‫ملناطق س��ياحية ف��ي البحر األحمر‬ ‫وجنوب سيناء‪.‬‬ ‫ويرى رئيس جمعية املس��تثمرين‬ ‫الس��ياحيني في جنوب س��يناء أن‬ ‫ش��ركات اإلدارة الفندقي��ة بجنوب‬ ‫س��يناء ب��دأت فعلي��ا ف��ي تق��دمي‬ ‫ع��روض جل��ذب ال��روس‪ ،‬منه��ا‬ ‫أن يحص��ل الس��ائح عل��ى ليلت�ين‬ ‫إضافيت�ين لعطلة متتد مل��دة ‪ 5‬ليالي‬ ‫بفنادق شرم الشيخ‪.‬‬ ‫وأض��اف أن الس��ائح الروس��ي‬ ‫يتصدر احلركة الس��ياحية الوافدة‬ ‫جلنوب س��يناء ويلي��ه البريطاني‪،‬‬ ‫ال��ذي تناقص��ت حرك��ة تواف��ده‬ ‫بش��دة عل��ى م��دار األش��هر األربعة‬ ‫املاضية‪ ،‬على الرغم من عدم إصدار‬ ‫اخلارجي��ة البريطانية أية حتذيرات‬

‫االحتاد االوروبي يشتبه بتواطؤ‬ ‫شركات شحن احلاويات لرفع األسعار‬

‫■ بروكس�ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬فتح�ت املفوضي�ة‬ ‫االوروبي�ة حتقيق�ا م�ع العديد من ش�ركات‬ ‫ش�حن احلاويات لالش�تباه في أنها تنس�ق‬ ‫فيم�ا بينه�ا لرف�ع األس�عار العاملي�ة لنق�ل‬ ‫السلع‪.‬‬ ‫وقالت الذراع التنفيذية لالحتاد األوروبي‬ ‫يوم اجلمعة إن الشركات تقوم بشكل منتظم‬ ‫بنق�ل حاوي�ات عبر الس�فن بين موانئ مثل‬ ‫شنغهاي وهونغ كونغ أو سنغافورة وجهات‬ ‫باالحت�اد األوروبي مثل هامب�ورج في أملانيا‬ ‫ومين�اء روتردام الهولندي أو س�اوثمبتون‬ ‫البريطاني‪.‬‬ ‫ول�م تق�دم املفوضي�ة أي تفاصي�ل ع�ن‬ ‫الشركات التي يشملها التحقيق وهو إجراء‬ ‫ع�ادي لها فيم�ا يتعل�ق بتحقيق�ات مكافحة‬ ‫االحتكار‪.‬‬ ‫غير أن ش�ركة مايرس�ك الي�ن الدمناركية‬ ‫أكب�ر ش�ركة لش�حن احلاوي�ات ف�ي العالم‬ ‫قالت إنه «مت إبالغنا بأننا سنكون جزءا من‬ ‫التحقيقات»‪.‬‬

‫■ القاهرة – من عبد احلافظ الصاوي‪:‬‬ ‫ش��هدت الكوي��ت انعق��اد القم��ة العربي��ة‬ ‫األفريقي��ة الثالثة ف��ي الفترة ب�ين ‪ 16‬و‪20‬‬ ‫تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر اجلاري‪ ،‬بحضور‬ ‫نحو ‪ 60‬دولة عربية وأفريقية‪ ،‬إال أن بيانها‬ ‫اخلتام��ي ل��م يرص��د جدي��دا نوعي��ا على‬ ‫الصعيد االقتصادي‪.‬‬ ‫فكل التوصيات كان��ت من نوع‪« :‬العمل‬ ‫عل��ى تنش��يط ‪..‬والس��عي لتقوية» وس��ط‬ ‫غياب اية برامج محددة زمنيا وأي االلتزام‬ ‫املال��ي‪ ،‬أو االتفاق على خط��وات عملية من‬ ‫ش��أنها زيادة التب��ادل التج��اري‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التكامل االقتصادي العربي األفريقي‪.‬‬ ‫وحتى م��ا أعلن��ه أمي��ر دول��ة الكويت‪،‬‬ ‫الش��يخ صب��اح األحمد اجلاب��ر‪ ،‬بتوجيهه‬ ‫لصن��دوق الكوي��ت للتنمي��ة االقتصادي��ة‬ ‫بتخصي��ص مبلغ ملي��ارى دوالر كقروض‬ ‫ميس��رة ألفريقي��ا‪ ،‬يأت��ي كتوج��ه ُقطري‪،‬‬ ‫وال يعك��س ص��ورة التع��اون ب�ين كيانني‬ ‫اقليميني‪ ،‬وهو ملم��ح جدير باملالحظة‪ ،‬إذا‬ ‫كن��ا نتحدث عن عالقة تترجمها قمة مضى‬ ‫عاما‪ ،‬حيث عقدت‬ ‫على تأسيس��ها نحو ‪ً 36‬‬ ‫القم��ة األولى بالقاه��رة في م��ارس‪ /‬آذار‬

‫وقال�ت الش�ركة ف�ي بي�ان إن�ه «ال يوجد‬ ‫س�بب لالعتقاد بأن مايرس�ك الين تتصرف‬ ‫بطريقة ال تتفق مع قانون املنافس�ة لالحتاد‬ ‫األوروبي» وأنها ستتعاون في التحقيق‪.‬‬ ‫وأش�ارت املفوضي�ة األوروبي�ة إل�ى أن‬ ‫الش�ركات من�ذ ع�ام ‪ 2009‬تق�وم باإلعلان‬ ‫«بش�كل دوري ع�ن نواي�ا بزي�ادة األس�عار‬ ‫عل�ى مواقعه�ا االالكترونية وف�ي الصحافة‬ ‫التجاري�ة املتخصصة‪ ،‬مضيف�ة أن التوقيت‬ ‫ومقدار الزيادة «متشابه بشكل عام بالنسبة‬ ‫لكل الشركات املعلنة»‪.‬‬ ‫وكتب�ت املفوضي�ة وه�ي اجله�ة الرقابية‬ ‫لتحقيق منافس�ة عادلة باالحت�اد األوروبي‬ ‫قائلة إن «املفوضية لديها مخاوف من أن هذا‬ ‫الس�لوك قد يسمح للش�ركات بأن تشير إلى‬ ‫نواياها بشأن األسعار في املستقبل لبعضها‬ ‫البعض وقد تضر باملنافسة واملستهلكني من‬ ‫خالل زيادة األسعار»‪.‬‬ ‫وأكدت املفوضية أنه مت إخطار الش�ركات‬ ‫بالتحقيق‪.‬‬

‫س��فر ملواطنيه��ا لزي��ارة س��يناء‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد الغرف الفندقية العاملة‬ ‫ف��ي جن��وب س��يناء ‪ 62‬أل��ف غرفة‬ ‫من إجمالي ‪ 225‬أل��ف غرفة فندقية‬ ‫عاملة مبصر‪.‬‬ ‫وقال طارق ش��لبي‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫جمعي��ة املس��تثمرين الس��ياحيني‬ ‫مبرسى علم جنوب شرق مصر‪ ،‬إن‬ ‫رفع السلطات الروس��ية حتذيرات‬ ‫السفر ملواطنيها سيزيد اإلشغاالت‬ ‫في القط��اع‪ ،‬الذى أغلق فيه نحو ‪15‬‬ ‫فندق��ا أبوابه مؤخ��را جراء ضعف‬ ‫احلركة السياحية ‪.‬‬ ‫وأض��اف ش��لبي «رف��ع ال��دول‬ ‫األوربية املصدر الرئيس��ي للحركة‬ ‫الس��ياحية ملصر لتحذيرات السفر‪،‬‬ ‫س��يعمل على بداي��ة قوي��ة للقطاع‬ ‫خالل م��ارس‪/‬أذار املقبل بالتزامن‬ ‫مع أعياد الربيع»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن العديد من شركات‬ ‫الطي��ران األجنبية غي��رت وجهاتها‬ ‫إلى مقاصد أخرى مبقاصد منافسة‬

‫ملص��ر ما يجعل م��ارس املقبل بداية‬ ‫التعافي‪.‬‬ ‫وق��ال إن منظم��ي الرح�لات‬ ‫األجانب سيضغطون للحصول على‬ ‫تخفيض��ات إضافية تتج��اوز ‪٪20‬‬ ‫بش��أن أس��عار اخلدمات الفندقية‪.‬‬ ‫ويبل��غ ع��دد الغ��رف الفندقي��ة في‬ ‫منطقة البحر األحمر شرق مصر ‪69‬‬ ‫ألف غرفة‪ ،‬يوجد منها نحو ‪ 20‬ألف‬ ‫في قطاع مرس��ى علم جنوب شرق‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وقال شلبي إن السياحة الروسية‬ ‫متثل نحو ‪ ٪25‬من إجمالي احلركة‬ ‫الواف��دة للقط��اع واإليطالي��ة ‪٪30‬‬ ‫ومتثل اجلنس��يات األخرى الباقي‬ ‫‪.‬وأضاف أن اإلش��غاالت على مدار‬ ‫األس��بوعني املاضي�ين ارتفعت إلى‬ ‫‪ ٪30‬ويتوق��ع وصوله��ا إل��ى ‪٪50‬‬ ‫خ�لال فت��رة أعي��اد الكريس��ماس‬ ‫نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫ال��دوالر يس��اوي ‪ 6.88‬جني��ه‬ ‫مصري‪.‬‬

‫القضاء االمريكي يرفع الغرامة‬ ‫التي ستدفعها سامسونغ الكورية‬ ‫ألبل االمريكية بـ‪ 290‬مليون دوالر‬

‫■ س�ان فرانسيس�كو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أمرت هيئة محلفني‬ ‫أمريكي�ة ي�وم اخلمي�س ش�ركة سامس�ونغ الكوري�ة‬ ‫اجلنوبي�ة لاللكترونيات بدفع تعويض�ات قدرها ‪290‬‬ ‫مليون دوالر لصالح ش�ركة بل بس�بب انتهاك براءات‬ ‫اخت�راع جه�ازي «آي ف�ون» و»آي ب�اد»‪ ،‬ليضاف هذا‬ ‫املبل�غ إلى نحو ‪ 600‬مليون دوالر أخرى صدر بش�أنها‬ ‫بالفعل قرار ضد سامسونغ‪.‬‬ ‫ويقل هذا املبلغ عن الـ‪ 380‬مليون دوالر التي طالبت‬ ‫به�ا آبل‪ ،‬لكنه يزيد كثيرا على الـ‪ 52‬مليون دوالر التي‬ ‫قالت سامسونغ إنها ستكون عادلة‪.‬‬ ‫ويعني قرار هيئة احمللفني أنه يتعني على سامسونغ‬ ‫دفع ‪ 900‬مليون دوالر بش�كل إجمالي‪ ،‬بدال من أكثر من‬ ‫مليار دوالر أمرت به�ا هيئة محلفني أخرى على خلفية‬ ‫انتهاك براءات اختراع في ‪ 13‬من أجهزة سامسوجن‪.‬‬ ‫وبعدم�ا منح�ت هيئ�ة احمللفني الس�ابقة آب�ل أكثر‬ ‫م�ن مليار دوالر‪ ،‬رأت القاضية لوس�ي ك�و من احملكمة‬ ‫اجلزئي�ة األمريكي�ة ف�ي ش�مال كاليفورني�ا أن هيئ�ة‬

‫احمللفين أخط�أت في حس�اب مبلغ التعوي�ض مبقدار‬ ‫‪ 450‬ملي�ون دوالر‪ ،‬وأم�رت باحملاكم�ة اجلدي�دة التي‬ ‫انته�ت ي�وم اخلميس‪.‬ورحب�ت متحدث�ة باس�م آب�ل‬ ‫بالقرار‪ .‬وقالت كريس�تني هيوجت في بيان «بالنسبة‬ ‫آلب�ل‪ ،‬تتعل�ق ه�ذه القضي�ة مبا ه�و أكثر من ب�راءات‬ ‫االخت�راع وامل�ال‪ ،‬فاألم�ر يتعل�ق باإلبت�كار والعم�ل‬ ‫الش�اق ال�ذي يتعلق باملنتج�ات املبتك�رة التي يحبها‬ ‫الن�اس»‪ ،‬مضيف�ة «نحن ممتنون لهيئ�ة احمللفني ألنها‬ ‫تظهر لسامسوجن أن النسخ له تكلفة»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا قال�ت سامس�ونغ ف�ي بي�ان إن القرار‬ ‫أصابها بخيبة األمل‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن الهواتف محل الن�زاع هي جميعها من‬ ‫طرازات قدمية لم تعد تس�تخدم في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫غي�ر أن الش�ركتني س�تتنازعان مج�ددا في س�احات‬ ‫القضاء في آذار‪/‬مارس املقبل وس�ط ادعاءات من آبل‬ ‫ب�أن هواتف سامس�ونغ احلالية تنته�ك أيضا براءات‬ ‫االختراع اخلاصة بها‪.‬‬

‫من جهته رأى اخلبير االقتصادي محسن‬ ‫حس�ن وج�ود معطي�ات وظ�روف خارجية‬ ‫وداخلي�ة البد من أخذها بعين االعتبار عند‬ ‫القي�ام بعملية تقيي�م أداء حكومة العريض‬ ‫م�ن الناحي�ة االقتصادي�ة‪ ،‬أهمه�ا الظ�رف‬ ‫االقتص�ادي الدول�ي ال�ذي وصف�ه اخلبي�ر‬ ‫بـ»الصعب ج�دا «حيث لفت إلى وجود أزمة‬ ‫اقتصادي�ة تعصف بدول االحت�اد االوروبي‬ ‫مذك�را ف�ي ذل�ك ب�أن تون�س تع�د ش�ريكا‬ ‫اقتصاديا مميزا لالحتاد األوروبي‬ ‫وش�دد محس�ن حس�ن على أهمي�ة دور‬ ‫القط�ر الليبي في دع�م االقتصاد التونس�ي‬ ‫حي�ث وصف�ه باملتنف�س االقتص�ادي االول‬ ‫لتونس خصوصا في هذه الفترة التي تشهد‬ ‫خاللها البالد أزمة اقتصادية خانقة‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال اخلبي�ر إن الركود االقتص�ادي اذ‬ ‫م�ا رافقت�ه زيادات ف�ي األج�ور دون وجود‬ ‫ارتفاع ف�ي االنتاج واالنتاجي�ة يؤدي حتما‬ ‫إلى مزيد تدهور املقدرة الش�رائية للمواطن‬ ‫وبروز اختالل في التوازن�ات املالية للدولة‬ ‫وارتف�اع‪  ‬نس�بة التضخ�م وال�ذي تش�ير‬ ‫اخر احصائيات رس�مية ص�ادرة عن املعهد‬ ‫الوطني لإلحصاء إلى ‪ ‬أنه بلغ ‪ ٪ 6.1‬خالل‬ ‫األشهر العشر األولى من السنة احلالية‬ ‫كما اعتبر حسن‪  ‬أن عجز املوازنة العامة‪ ‬‬ ‫وصل‪  ‬إلى مستوى ينذر باخلطر عالوة على‬ ‫عجز امليزان التجاري ‪.‬‬ ‫وكش�فت احلكوم�ة التونس�ية أن عج�ز‬ ‫املوازن�ة العام�ة للعام املقبل م�ن املرتقب أن‬ ‫يصل إلى نحو‪ 3  ‬ملي�ارات دوالر أي ما يقدر‬ ‫بحوالي‪ ،٪ 5.6  ‬مقابل ‪  ٪ 6.8‬خالل‪  ‬العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬

‫إسدال الستار على معرض دبي للطيران‬ ‫بعد حتقيق صفقات بقيمة ‪ 200‬مليار دوالر‬

‫■ دب�ي – رويت�رز‪ :‬غ�ادرت ش�ركات‬ ‫صناع�ة الطائ�رات إمارة دب�ي بصفقات‬ ‫قياس�ية قيمته�ا ‪ 200‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بع�د‬ ‫أن أجب�رت األمط�ار الغزي�رة منظم�ي‬ ‫معرض دبي للطيران على إلغاء آخر أيام‬ ‫املعرض‪ ،‬وهو احل�دث الذي أظهر اعتماد‬ ‫تلك الشركات املتزايد على منطقة اخلليج‬ ‫لدعم إنتاج الطائرات الكبيرة‪.‬‬ ‫فق�د ف�ازت ش�ركة بوين�غ األمريكي�ة‬ ‫بسلس�لة صفق�ات منحتها الدع�م الالزم‬ ‫إلطالق أحدث مشروعاتها وهي الطائرة‬ ‫‪-777‬إك�س‪ ،‬إذ حصلت عل�ى ‪ 250‬طلبية‬ ‫بقيم�ة ‪ 100‬ملي�ار دوالر حس�بما ذك�رت‬ ‫رويترز األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وحصلت ش�ركة إيرب�اص األوروبية‬

‫املنافس�ة عل�ى الدع�م ال�ذي حتتاج�ه‬ ‫للطائ�رة اي�ه‪ 380-‬أكب�ر طائ�رة ركاب‬ ‫ف�ي العال�م بع�د أن طلبت ش�ركة طيران‬ ‫اإلم�ارات ‪ 50‬طائ�رة إضافي�ة م�ن ه�ذا‬ ‫الطراز ليزيد نصيبها من إجمالي طلبيات‬ ‫تلك الطائرة إلى النصف تقريبا‪.‬‬ ‫ومن املكاس�ب البارزة للمعرض الذي‬ ‫عق�د في الفت�رة من ‪ 17‬إلى ‪ 21‬من الش�هر‬ ‫احلال�ي أن بع�ض العواص�م اخلليجي�ة‬ ‫مثل أبوظبي أصبحت تتوقع استثمارات‬ ‫في صناع�ات الطي�ران احمللي�ة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يزي�د املنافس�ة م�ع املوردي�ن الغربيين‬ ‫ويخفض تكلفة املكونات اجلديدة‪.‬‬ ‫وف�ازت بوينغ بأكبر ع�دد من طلبيات‬ ‫الطائ�رات اجلديدة من ش�ركة لوفتهانزا‬

‫‪ 200‬شركة تركية تعرض‬ ‫منتجاتها باجلزائر الشهر املقبل‬

‫■ اجلزائر ‪ -‬من عب�د الرزاق بن عبد‬ ‫الل�ه‪ :‬تش�ارك قراب�ة ‪ 200‬ش�ركة تركي�ة‬ ‫م�ن ع�دة قطاع�ات ف�ي املع�رض الثاني‬ ‫للمنتج�ات التركي�ة باجلزائ�ر ال�ذي‬ ‫سيقام بالعاصمة اجلزائرية بني السابع‬ ‫والعاشر من كانون األول‪/‬ديسمبر القادم‬ ‫بهدف تنشيط االس�تثمار والشراكة بني‬ ‫البلدين‪ ،‬بحس�ب منظم�ي املعرض‪ .‬وفي‬ ‫تصريحات لوكال�ة األناضول قالت آمال‬ ‫حدي�د‪ ،‬مس�ؤولة التنظي�م باملع�رض‪،‬‬ ‫إن»املع�رض ه�و الثان�ي م�ن نوع�ه‬ ‫للمنتجات التركية باجلزائر حيث س�بق‬ ‫أن ش�هدت اجلزائر تنظيم املعرض األول‬ ‫نهاية العام ‪.»2011‬‬ ‫ولفت�ت إل�ى أن املع�رض الثان�ي‬ ‫تنظم�ه ش�ركة تِ رك�واز التركي�ة‪ ،‬بينم�ا‬ ‫تش�رف عليه غرفة التج�ارة والصناعة‬ ‫بإسطنبول‪ ،‬وس�يفتتحه مسؤولون من‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫قال�ت حديد «حت�ى اآلن هن�اك قرابة‬ ‫‪ 200‬ش�ركة أك�دت حضوره�ا ف�ي ه�ذا‬ ‫املوع�د االقتص�ادي اله�ام‪ ،‬لك�ن القائمة‬ ‫مازال�ت مفتوح�ة لتس�جيل املش�اركة‬ ‫ألسبوع آخر»‪.‬‬ ‫وتعمل الش�ركات املش�اركة باملعرض‬ ‫ف�ي ع�دة قطاع�ات اقتصادي�ة أهمه�ا‪:‬‬ ‫البناء‪ ،‬املرافق العامة‪ ،‬النس�يج‪ ،‬صناعة‬ ‫الدواء‪ ،‬املنتجات الغذائية‪.‬‬ ‫وبحسب آمال حديد فان «أهداف هذا‬ ‫املعرض هي التعريف باملنتجات التركية‬

‫ل�دى اجلمه�ور والش�ركاء اجلزائريين‬ ‫ف�ي إط�ار تنش�يط روح الش�راكة بين‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وقال�ت ايض�ا «الش�ركات التركي�ة‬ ‫س�تعمل أيضا م�ن خالل ه�ذه التظاهرة‬ ‫االقتصادي�ة عل�ى البح�ث ع�ن أس�واق‬ ‫جدي�دة ف�ي اجلزائ�ر ومش�اريع‬ ‫اس�تثمارية‪ ،‬وكذلك تعزيز تواجد رجال‬ ‫األعم�ال األت�راك هن�ا باجلزائ�ر بش�كل‬ ‫ي�ؤدي حتم�ا إل�ى رف�ع حجم املب�ادالت‬ ‫التجارية بني البلدين»‪.‬‬ ‫وكان�ت ال�دورة األول�ى للمع�رض‬ ‫أقيمت في الفترة بني الثالث والسابع من‬ ‫ديس�مبر‪/‬كانون األول ‪ 2011‬باجلزائ�ر‬ ‫العاصمة مبشاركة ‪ 134‬شركة تركية‪ ،‬من‬ ‫عدة قطاعات‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال�وزراء الترك�ي رجب‬ ‫طيب أردوغان أكد خالل زيارته اجلزائر‬ ‫ف�ي حزيران‪/‬يوني�و املاض�ي «أن تركي�ا‬ ‫تأم�ل تطوي�ر مبادالته�ا التجاري�ة م�ع‬ ‫اجلزائ�ر؛ بحي�ث ترتف�ع قيمتهاإل�ى ‪10‬‬ ‫ملي�ارات دوالر ف�ي املس�تقبل القري�ب‬ ‫مقاب�ل حوال�ي ‪ 5‬ملي�ارات دوالر ف�ي‬ ‫‪.»2012‬‬ ‫وكش�فت بيان�ات نش�رها املرك�ز‬ ‫اجلزائ�ري للس�جل التج�اري الش�هر‬ ‫املضي أن ‪ ٪7.56‬من الشركات املسجلة‬ ‫في اجلزائر خالل األشهر التسعة األولى‬ ‫من الع�ام اجلاري تع�ود ملكيتها لرجال‬ ‫أعمال من جنسية تركية‪.‬‬

‫حتليل‪ :‬ال جديد بالعالقات االقتصادية العربية األفريقية بعد قمة الكويت‬

‫‪ ،1977‬ث��م القم��ة الثانية في مدينة س��رت‬ ‫بليبيا في عام ‪.2010‬‬ ‫قم��ة الكويت عقدت حتت عن��وان «نحو‬ ‫اس��تراتيجية عربي��ة أفريقي��ة» ال تت��رك‬ ‫موضوع العالق��ات االقتصادية بني العالم‬ ‫العرب��ي والق��ارة االفريقي��ة لالتفاق��ات‬ ‫والتفاهم��ات الثنائي��ة ب�ين ه��ذه الدول��ة‬ ‫العربية اوتلك وبني ه��ذه الدولة االفريقية‬ ‫او تلك‪.‬‬ ‫وإذا كنا نتحدث عن وجود كيانني ميثالن‬ ‫اجلانبني‪ ،‬جامعة الدول العربية‪ ،‬واالحتاد‬ ‫األفريقي‪ ،‬فإننا ال جند أثرا ملموسا لتفعيل‬ ‫هذه الكيانات املؤسسية لتنفيذ مقتضيات‬ ‫حتقيق عالقة استراتيجية‪.‬‬ ‫فم��ا ُيعل��ن عن��ه م��ن وج��ود ش��ركات‬ ‫أو مش��روعات لبع��ض دول اخللي��ج ف��ي‬ ‫أفريقي��ة توجه��ات قطري��ة‪ ،‬ال ترتب��ط‬ ‫بالتوج��ه اإلقليم��ي م��ن قري��ب أو بعي��د‪.‬‬ ‫وبعي��دا ع��ن احلديث الع��ام ع��ن ضرورة‬ ‫اخلروج م��ن عالق��ة املنح والق��روض إلى‬ ‫فضاء االس��تثمارات والتب��ادل التجاري‪،‬‬ ‫فأن الواقع امللم��وس يعكس حجما ضئيال‬ ‫للمبادالن التجارية ب�ين العرب واالفارقة‪.‬‬

‫فحس��ب تصري��ح أحم��د حل��ي‪ ،‬نائ��ب‬ ‫األمني الع��ام جلامعة ال��دول العربية‪ ،‬فإن‬ ‫«االحص��اءات املتاحة تش��ير إلى أن حجم‬ ‫التب��ادل التجاري العرب��ي االفريقي وصل‬ ‫إلى ‪ 25‬مليار دوالر في عام ‪.»2010‬‬ ‫هذا الرق��م قد يب��دو كبيرا ف��ي البداية‪،‬‬ ‫لكنه لن يب��دو كذلك اذا وضعناه في اطاره‬ ‫الواقع��ي‪ ،‬وه��و ان��ه مجم��وع للمب��ادالت‬ ‫التجاري��ة (س��ادرات وواردات) ب�ين ‪80‬‬ ‫دول��ة‪ .‬واذا وضعنا النف��ط جانبا فان هذا‬ ‫الررقم يقل كثيرا‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي يدور فيه حجم التبادل‬ ‫التج��اري ب�ين ال��دول العربي��ة وأفريقي��ا‬ ‫ما ب�ين ‪ 21‬ملي��ار دوالر (ع��ام ‪ )2008‬و‪25‬‬ ‫مليار دوالر (عام ‪ ،)2010‬جند أن املبادالت‬ ‫التجاري��ة العربية مع الص�ين بلغت ‪116.8‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬وم��ع الياب��ان ‪ 119.7‬ملي��ار‬ ‫دوالر‪ ،‬ومع االحتاد األوروبي ‪ 289.2‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ويظه��ر التقري��ر االقتص��ادي العرب��ي‬ ‫املوحد لعام ‪ 2012‬بأن أفريقيا ليس��ت على‬ ‫خريطة الشركاء الرئيسيني للدول العربية‪.‬‬ ‫فعلى صعيد الصادرات العربية تس��تحوذ‬

‫دول آس��يا (بدون الص�ين واليابان) على‬ ‫نس��بة ‪ ٪21.2‬م��ن الص��ادرات العربي��ة‪،‬‬ ‫ثم االحت��اد األوروبي ‪ ،٪12.7‬ث��م اليابان‬ ‫‪ ،٪9.4‬والصني ‪ ،٪8.3‬وأمريكا ‪.٪7.7‬‬ ‫أما على صعيد الواردات العربية‪ً ،‬‬ ‫فأيضا‬ ‫ال يوج��د أث��ر ألفريقيا كش��ريك رئيس��ي‪.‬‬ ‫فالبيان��ات تش��ير إل��ى اس��تحوذ االحتاد‬ ‫األوروبي على نس��بة ‪ ٪24.7‬من الواردات‬ ‫العربي��ة‪ ،‬ثم دول آس��يا ‪ ،٪18.6‬ثم الصني‬ ‫‪ ،٪11.9‬أمريكا ‪ ،٪8‬واليابان ‪.٪3.8‬‬ ‫املعونات العربي��ة ألفريقيةاملعونات في‬ ‫الواقع العربي األفريق��ي ال ميكن جتاهلها‬ ‫وبخاصة بعد ظهور النفط‪ ،‬وحتول الدول‬ ‫النفطية العربية في مطلع سبعينيات القرن‬ ‫العشرين إلى دول مانحة‪ ،‬فبيانات التقرير‬ ‫االقتص��ادي العرب��ي املوحد لع��ام ‪،2012‬‬ ‫تش��ير إل��ى أن حج��م املعون��ات اإلمنائية‬ ‫العربية بل��غ في عام ‪ 2011‬نح��و ‪ 6.3‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬أت��ى نصي��ب ال��دول األفريقية غير‬ ‫العربي��ة منها ف��ي املرتب��ة الثالثة بنس��بة‬ ‫‪ ،٪12.2‬بعد الدول العربية بنسبة ‪،٪54.7‬‬ ‫والدول اآلسيوية بنسبة ‪.٪24.4‬‬ ‫أما عن املعونات العربية التراكمية خالل‬

‫وأضاف‪ ‬محس�ن حس�ن أن تفاقم نس�بة‬ ‫الدي�ن اخلارجي‪ ،‬رغ�م أنها ل�م تتجاوز بعد‬ ‫‪ 50٪‬م�ن اجمال�ي الن�اجت احملل�ي‪ ،‬فه�ي‬ ‫تن�ذر باخلطر وذل�ك ألنها تس�تعمل في غير‬ ‫محله�ا أي أنها‪  ‬موجهة نح�و متويل ميزانية‬ ‫التس�يير والنفقات‪  ‬والتصرف‪ ،‬وليس نحو‬ ‫متوي�ل املش�اريع ذات القيمة املضاف�ة التي‬ ‫ته�دف إل�ى دف�ع التنمي�ة‪ .‬وم�ن املرتقب أن‬ ‫تصل نس�بة املديونية نهاية العام املقبل إلى‬ ‫نحو‪.49٪  ‬‬ ‫وي�رى اخلبي�ر أن األوض�اع احمليط�ة‬ ‫باالقتص�اد التونسي‪ ‬س�واء كان�ت داخلية‬ ‫أو خارجي�ة أثرت س�لبا على ادائه‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى وج�ود قطاعات اقتصادية عرفت ش�لال‬ ‫بسبب وجود مناخ عمل متوتر ووضع أمني‬ ‫غير مستقر‪.‬‬ ‫وبحس�ب محسن حسن فإن االضرابات‬ ‫العام�ة وغيره�ا ش�لت حرك�ة االقتص�اد‬ ‫التونس�ي‪ ،‬وأدت إل�ى تعطي�ل آل�ة االنت�اج‬ ‫وتراج�ع العرض وبالتالي أسس�ت الرتفاع‪ ‬‬ ‫نس�بة التضخم وضعف املقدرة التنافس�ية‬ ‫للمؤسس�ات‪ ،‬وه�و ماس�اهم ف�ي تراج�ع‬ ‫التصدي�ر‪ ،‬وبالتال�ي ارتف�اع قيم�ة العج�ز‬ ‫التجاري‪  ‬مؤكدا أنها ساهمت مساهمة كبيرة‬ ‫في تراج�ع كل محركات النمو من اس�تهالك‬ ‫وتصدير واس�تثمار داخل�ي كان أو خارجي‬ ‫وتعطيل سير االنتاج‪.‬‬ ‫وأوص�ى اخلبير املنظم�ات النقابية بأن‬ ‫تتحلى بأعلى درجة من العقالنية خصوصا‬ ‫من ناحية املطالب حيث قيم اخلبراء خسائر‬ ‫ي�وم كامل من االضراب الع�ام‪  ‬بحوالي ‪200‬‬ ‫مليون دينار تونسي‪.‬‬

‫الفترة من ‪ 1970‬الى ‪ ،2011‬فتشير البيانات‬ ‫إلى أنها بلغ��ت ‪ 154‬ملي��ار دوالر‪ ،‬حصلت‬ ‫الدول األفريقي��ة غير العربي��ة على املرتبة‬ ‫الثالث��ة ً‬ ‫أيضا بنس��بة بلغ��ت ‪ ٪14.5‬منها‪،‬‬ ‫بعد ال��دول العربية بنس��بة ‪ ،٪60‬والدول‬ ‫اآلسيوية بنسبة ‪.٪24.5‬‬ ‫وما يج��در تذك��ره هن��ا أن أفريقيا على‬ ‫الرغ��م م��ن حاجتها عل��ى مدار الس��نوات‬ ‫املاضي��ة للمعونات العربي��ة‪ ،‬إال أنها حلت‬ ‫في املرتب��ة الثالثة‪ ،‬وهو مؤش��ر يبني مدى‬ ‫تواض��ع العالقات ب�ين اجلانب�ين العربي‬ ‫واألفريقي‪.‬‬ ‫ول��دى املقارنة ب�ين نصي��ب أفريقيا من‬ ‫املس��اعدات اإلمنائية الدولية ونصيبها من‬ ‫املس��اعدات االمنائية العربية ن��رى التالي‪:‬‬ ‫تش��ير بيانات منظمة التعاون االقتصادي‬ ‫والتنمي��ة لع��ام ‪ 2011‬إل��ى أن أفريقي��ا‬ ‫حصلت على ما نس��بته ‪ ٪36.7‬من إجمالي‬ ‫املساعدات االمنائية الدولية‪.‬‬ ‫ومهما يك��ن من امر ما حص��ل باملاضي‬ ‫يتوج��ب على الدول العربي��ة ان تالحظ أن‬ ‫أفريقي��ا أصبح��ت مح��ط أنظ��ار واهتمام‬ ‫القوى الكب��رى منذ س��نوات‪ .‬فهناك القمة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫األفريقي��ة األمريكي��ة‪ ،‬والقم��ة األفريقي��ة‬ ‫الصيني��ة‪ ،‬والقم��ة األفريقي��ة األوروبي��ة‪،‬‬ ‫وجمي��ع ه��ذه الكيان��ات متتل��ك عالق��ات‬ ‫اقتصادية قوية مع أفريقيا‪ ،‬وتشهد تناميا‬ ‫ملحوظا على مدار السنوات املاضية‪.‬‬ ‫كما ان الدول االفريقية نفس��ها حريصة‬ ‫على تغي��ر مكانته��ا االقتصادي��ة‪ ،‬وهو ما‬ ‫نالحظه من خالل بعض املؤشرات اخلاصة‬ ‫مبع��دالت النمو‪ ،‬حيث تش��ير بيانات البنك‬ ‫الدولي إلى حتقيق الدول األفريقية جنوب‬ ‫الصحراء ملعدالت منو بلغت ‪ ،٪4.9‬ويتوقع‬ ‫أن تصل ملعدل‪ ٪ 6‬في عام ‪.2014‬‬ ‫كذلك ف��إن نصيب ال��دول األفريقية من‬ ‫االس��تثمارات األجنبي��ة العاملي��ة بلغت في‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬نح��و ‪ 50‬ملي��ار دوالر‪ ،‬مقارن��ة‬ ‫بنح��و ‪ 47.1‬مليار دوالر للدول العربية‪ .‬كما‬ ‫أن مؤش��ر اجلاذبية لالستثمار في أفريقيا‬ ‫أعلى منه ف��ي الدول العربي��ة‪ ،‬فقد بلغ في‬ ‫أفريقي��ا ‪ ،٪57.2‬بينم��ا في ال��دول العربية‬ ‫كان بحدود ‪.٪43‬‬ ‫كذلك فان مس��اهمة أفريقي��ا في حركة‬ ‫التج��ارة يتوقع لها أن تصل م��ع نهاية هذا‬ ‫العقد إل��ى نس��بة ‪ ٪30‬من حج��م التجارة‬

‫األملانية‪ ،‬وثالث شركات طيران خليجية‬ ‫هي طيران اإلم�ارات واخلطوط القطرية‬ ‫واالحتاد للطيران‪ ،‬لكنها تخلت في هدوء‬ ‫عن خطط إلش�راك شركة طيران خامسة‬ ‫من آسيا‪.‬‬ ‫وتقول مصادر في الصناعة إن بوينغ‬ ‫مازالت جتري محادثات مع شركة كاثاي‬ ‫باس�يفيك ومقره�ا هون�غ كون�غ التي قد‬ ‫تق�رر طل�ب نح�و ‪ 20‬طائ�رة ‪-777‬إكس‬ ‫التي ستصمم الستيعاب ‪ 400‬راكب‪.‬‬ ‫وف�ازت إيرب�اص بطلبي�ات جدي�دة‬ ‫للطائ�رة اي�ه‪ 1000-350-‬التي تس�توعب‬ ‫‪ 350‬راكب�ا وتنافس ‪-777‬إكس ومن املنتظر‬ ‫إنتاجها عام ‪ 2017‬أي قبل ثالث س�نوات من‬ ‫املوعد املتوقع لطائرة بوينغ‪.‬‬

‫مجلس الوزراء املصري‬ ‫يتراجع عن قراره‬ ‫السماح بتصدير األرز‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬من األناض�ول‪ :‬قرر مجلس‬ ‫ال�وزراء املصري من�ع تصدي�ر األرز املصري‬ ‫ألية دول�ة‪ ،‬وذلك من أجل توفي�ر احتياجات‬ ‫الس�وق احملل�ي‪ ،‬وذل�ك بع�د أق�ل م�ن ثالث�ة‬ ‫أس�ابيع م�ن موافقت�ه على فتح ب�اب تصدير‬ ‫األرز للخ�ارج «للكمي�ات الفائضة عن حاجة‬ ‫السوق احمللية»‪.‬‬ ‫وق�ال مجل�س ال�وزراء املصري ف�ي بيان‬ ‫ل�ه عق�ب اجتم�اع اخلمي�س إن ق�رار من�ع‬ ‫التصدير يأتي لتلبية احتياجات هيئة السلع‬ ‫التموينية من األرز‪.‬‬ ‫وكان مجلس الوزراء وافق خالل اجتماع‬ ‫ل�ه ف�ي الراب�ع م�ن نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي‬ ‫اجل�اري على فتح باب تصدير األرز للخارج‪،‬‬ ‫ش�ريطة أن يشمل ذلك الكميات الفائضة على‬ ‫حاجة السوق احمللي ‪.‬‬ ‫وف�ي حينه ق�ال اجمللس إنه س�يتم فرض‬ ‫رس�م تصدير عل�ى كل طن أرز‪ ،‬لس�د الفجوة‬ ‫بني الس�عر احمللى وس�عر التصدير‪ ،‬وتوفير‬ ‫حاجة السوق احمللى‪.‬‬ ‫وتضارب موقف احلكومة املصرية بش�أن‬ ‫السماح بتصدير األرز أكثر من مرة خالل أقل‬ ‫من ش�هر واحد‪ ،‬حيث نفى محمد أبو ش�ادي‪،‬‬ ‫وزير التموين والتج�ارة الداخلية‪ ،‬في بيان‬ ‫ل�ه ي�وم ‪ 31‬أكتوبر‪/‬تش�رين األول املاض�ي‪،‬‬ ‫اجتاه احلكومة لفتح باب تصدير األرز‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد يومني م�ن إعالن منير فخري عبد النور‪،‬‬ ‫وزير التجارة والصناع�ة‪ ،‬عن طرح الوزارة‬ ‫مزايدة‪ ،‬لتصدير ‪ 100‬ألف طن أرز أبيض‪.‬‬

‫حاليا‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫العاملية‪ ،‬مقارنة بـ ‪ً ٪12‬‬ ‫العالقات العربية م��ع أفريقيا حتتاج نظرة‬ ‫جدي��دة تخرجها م��ن العمومي��ات والقمم‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬إلى لغة املصالح املتبادلة‪.‬‬ ‫وف��ي الوق��ت ال��ذي مت��ر في��ه ال��دول‬ ‫العربي��ة بحالة كبي��رة من عدم االس��تقرار‬ ‫السياس��ي‪ ،‬ووجود هش لكيانها اإلقليمي‬ ‫املتمث��ل ف��ي جامع��ة ال��دول العربية‪ ،‬جند‬ ‫أفريقي��ا عل��ى العك��س تتجه إلى اس��تقرار‬ ‫سياسي‪ ،‬ومحاولة إرساء نُ ظم دميقراطية‪،‬‬ ‫ومحاولته��ا إليح��اء دور حقيق��ي لالحتاد‬ ‫األفريقي‪ ،‬ووجود الت��زام بقراراته الدولية‬ ‫واإلقليمي��ة‪ .‬وهو ما يتوجب مع��ه أن يعيد‬ ‫العرب النظر في ال��دور اإلقليمي التنفيذي‬ ‫جلامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وإذا ما اس��تمرت العالقة ب�ين الطرفني‬ ‫على ما هو قائم عبر العقود األربعة املاضية‬ ‫فس��وف نس��تقبل القمة العربية األفريقية‬ ‫الرابعة ف��ي نفس اإلط��ار اإلعالمي‪ ،‬البعيد‬ ‫ع��ن الواق��ع‪ ،‬وال��ذي تترجم في��ه عالقات‬ ‫الطرفني مع ش��ركاء جتاريني واقتصاديني‬ ‫آخري��ن مبع��دالت تف��وق بكثي��ر م��ا علي��ه‬ ‫العالقة بني العرب وأفريقيا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫البرازيل واسبانيا واالرجنتني هي املنتخبات األعلى قيمة‬

‫رئيس احتاد الكرة اجلزائري‪:‬‬ ‫خليلودزيتش باق وهدفنا القادم‬ ‫كأس امم افريقيا ‪2015‬‬

‫■ ري�و دي جاني�رو ـ د ب أ‪ :‬تع�د منتخب�ات البرازيل‬ ‫وأس�بانيا واألرجنتين عل�ى الترتيب ‪ ،‬األعل�ى قيمة بني‬ ‫الفرق التي تشارك في بطولة كأس العالم بالبرازيل ‪2014‬‬ ‫‪ ،‬بحسب دراسة أجرتها مؤسسة (بلوري) لالستشارات‬ ‫ونشرت وسائل إعالم بالبلد املضيف للمونديال نتائجها‬ ‫اليوم اخلميس‪.‬‬ ‫وبحس�ب التقري�ر ‪ ،‬ف�إن القيم�ة الس�وقية لراقص�ي‬ ‫الس�امبا تصل إلى ‪ 509‬ماليني يورو ‪ 685/‬ماليني دوالر‪،/‬‬ ‫ما يجعل من فريق املدرب لويس فيليبي سكوالري األغلى‬ ‫في العالم ‪ ،‬بفارق طفيف عن أسبانيا ‪ 504/‬ماليني يورو‪/‬‬ ‫ثم األرجنتني بنجمها ليونيل ميسي ‪ 475/‬مليون يورو‪./‬‬ ‫وج�اء في املرك�ز الراب�ع للترتي�ب املنتخ�ب األملاني ‪،‬‬ ‫بقيم�ة ‪ 466‬ملي�ون يورو ‪ ،‬تلته فرنس�ا بفريق قيمته ‪373‬‬ ‫مليونا‪.‬‬ ‫ومتث�ل ه�ذه املنتخب�ات اخلمس�ة ‪ ٪40‬م�ن القيم�ة‬ ‫اإلجمالي�ة لـ‪ 32‬منتخبا س�تتنافس العام املقبل على لقب‬ ‫موندي�ال البرازي�ل ‪ ،‬والت�ي تزي�د قيمته�ا مجتمعة على‬ ‫خمسة مليارات و‪ 800‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويكش�ف التصني�ف الذي أعدت�ه مؤسس�ة (بلوري)‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى أن منتخ�ب كولومبيا هو أح�د الفرق‬ ‫الوطني�ة العش�رة ‪ ،‬األعل�ى قيم�ة على مس�توى العالم ‪:‬‬ ‫وبلغ�ت القيم�ة الس�وقية للفريق ال�ذي يق�وده راداميل‬ ‫فال�كاو ‪6‬ر‪ 208‬ماليين ‪ ،‬ما مينحه املركز العاش�ر ‪ ،‬متقدما‬ ‫على أوروجواي ‪2/‬ر‪ 185‬مليونا‪./‬‬ ‫وكان املنتخ�ب األق�ل قيمة ف�ي موندي�ال البرازيل هو‬ ‫كوس�تاريكا ‪ ،‬الذي ال تزيد قيمة أف�راده عن ‪8‬ر‪ 20‬مليونا‬ ‫(أي أق�ل م�ن متوس�ط القيمة ل�كل العب ف�ي البرازيل أو‬ ‫أسبانيا)‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ـ د ب أ‪ :‬ق�ال محم�د روراوة رئي�س االحت�اد‬ ‫اجلزائ�ري لك�رة الق�دم ان البوس�ني وحي�د خليلودزيتش‬ ‫املدي�ر الفني للمنتخب االول مرتبط بعق�د مع االحتاد ينتهي‬ ‫بع�د نهائي�ات كاس العالم ‪ 2014‬بالبرازي�ل‪ ،‬الفتا ان الهدف‬ ‫القادم لـ»اخلضر» هو كأس امم افريقيا ‪.2015‬‬ ‫وقال روراوة ان خليلودزيتش سيقود املنتخب اجلزائري‬ ‫ف�ي مونديال ‪ ،2014‬الفتا ان عق�ده ينتهي بعد نهائيات كاس‬ ‫العال�م بالبرازي�ل‪ .‬وأض�اف‪« :‬ام�ر بق�اء خليلودزيت�ش‬ ‫محسوم بالنسبة لنا ألنه مرتبط بعقد يحفظ حقوق االحتاد‬ ‫اجلزائري وال اعتقد ان املدرب سيفكر في فسخه»‪.‬‬ ‫وكان خليلودزيت�ش امل�ح ال�ى بقائه عل�ى راس املنتخب‬ ‫اجلزائري لكن دون ان يفصل في قراره النهائي بسبب تلقيه‬ ‫عروضا من اوروبا بالدرجة االولى‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬اعت�رف روراوة ب�ان الف�وز عل�ى‬ ‫بوركينافاس�و والتأه�ل ال�ى نهائي�ات كاس العال�م للم�رة‬ ‫الثانية على التوالي لم يكن سهال ابدا‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬عش�نا ضغط�ا رهيبا ل�م يكن في وس�عنا جتنبه‪،‬‬ ‫فقبل يومني من املباراة كانت اجلماهير حتتفل في الش�وارع‪،‬‬ ‫الكل كان يرى اجلزائر في املونديال‪ .‬لم يكن باإلمكان تصور‬ ‫س�يناريو اخ�ر غير الفوز وه�و ما حتقق ف�ي النهاية ونحمد‬ ‫الله ونشكره»‪.‬‬ ‫وكش�ف روراوة ان املنتخب اجلزائري س�يلعب مباراتني‬ ‫وديتين رمبا ف�ي نهاي�ة أيار‪/‬ماي�و ومطل�ع حزيران‪/‬يونيو‬ ‫املقبلين قبل ايام من انطالق املوندي�ال البرازيلي الى جانب‬

‫كاسياس‪ :‬سأفاجأ إذا لم يفز رونالدو بالكرة الذهبية‬

‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬أك�د إيك�ر كاس�ياس حارس‬ ‫مرم�ى ري�ال مدري�د أن�ه «س�يفاجأ» إذا ل�م يف�ز‬ ‫زميل�ه البرتغالي كريس�تيانو رونال�دو بجائزة‬

‫الكرة الذهبية هذا الع�ام ‪ ،‬ألن «أرقامه التهديفية‬ ‫رائعة»‪.‬‬ ‫واعترف كاسياس بأن صوته األول في اجلائزة‬

‫‪ ،‬كقائد للمنتخب األسباني ‪ ،‬كان للبرتغالي‪ .‬وقال‬ ‫في حدث دعائي «كان لكريستيانو»‪.‬‬ ‫وأضاف «إنه يس�تحقه ألنه يقدم عاما متميزا‪.‬‬ ‫س�أفاجأ إذا ل�م مينح�وه إياه�ا ‪ ،‬رغ�م أن ل�كل‬ ‫ش�خص رأيه ‪ ،‬فبالعض يق�در األلقاب ‪ ،‬وآخرون‬ ‫طريقة اللعب ‪ ،‬لكنني أهتم باألهداف»‪.‬‬ ‫كم�ا حتدث كاس�ياس ع�ن وضع�ه احلالي في‬ ‫ري�ال مدري�د ‪ ،‬ورغبت�ه في املنافس�ة عل�ى مكانة‬ ‫احلارس األساسي‪.‬‬ ‫وأب�رز «أنا ال أفكر في املوندي�ال ‪ ،‬بل في القيام‬ ‫باألم�ور عل�ى نح�و جي�د ف�ي فريق�ي ‪ ،‬الت�درب‬ ‫أكث�ر وأن أكون رهن إش�ارة امل�درب إذا ما اعتبر‬ ‫ذل�ك مناس�با‪ .‬م�ا يج�ب التفكير في�ه ه�و القيام‬

‫باألم�ور جيدا في الن�ادي الذي ألعب ل�ه ‪ ،‬ألنني‬ ‫هك�ذا س�أمتكن م�ن التفكير ف�ي مواصل�ة اللعب‬ ‫ألسبانيا»‪.‬‬ ‫وكما جرت العادة ‪ ،‬سئل كاسياس عن عالقته‬ ‫القدمي�ة مبدرب�ه الس�ابق البرتغال�ي جوزي�ه‬ ‫موريني�و ‪ ،‬الذي حرمه من اللعب أساس�يا‪ .‬وكان‬ ‫رد احلارس مفاجئا بعض الشيء حيث قال «كان‬ ‫من املمتع العمل مع مورينيو‪ ..‬سأحتفظ باألشياء‬ ‫اجليدة ‪ ،‬ال يجب التفكير دائما في نفس األمور»‪.‬‬ ‫وتابع «لو رأيته ‪ ،‬فبالتأكيد سأمد له يدي ‪ ،‬لكن‬ ‫ميكن توجيه نفس السؤال إليه وانتظار إجابته‪.‬‬ ‫أن�ا لم أدل ب�أي تصريح ضد موريني�و علنا‪ .‬على‬ ‫األقل قدر ما أتذكر»‪.‬‬

‫ميسي يشيد مبستوى رونالدو املتميز‬

‫كريستيانو رونالدو‬

‫■ برل�ين ـ د ب أ‪ :‬أثن��ى األرجنتين��ي ليونيل‬ ‫ميسي على األداء اجليد الذي يقدمه كريستيانو‬ ‫رونال��دو ‪ ،‬أح��د منافس��يه على الف��وز بجائزة‬ ‫الكرة الذهبية ‪ ،‬وقال إنه سعيد «للغاية» بتأهل‬ ‫منتخ��ب البرتغال إل��ى كأس العال��م بالبرازيل‬ ‫‪. 2014‬‬ ‫وق��ال جنم برش��لونة ف��ي مقابلة نش��رتها‬ ‫اليوم مجل��ة (كيكر) األملانية ‪ ،‬عندما س��ئل عن‬ ‫رأي��ه في تأهل البرتغال ‪ ،‬بفض��ل ثالثة أهداف‬ ‫«هاتريك» س��جلها رونالدو في مرمى السويد ‪:‬‬ ‫«لقد سعدت كثيرا من أجله»‪.‬‬ ‫وقال مهاجم برش��لونة متحدثاعن منافسه‬ ‫األكبر في ريال مدريد «من الرائع أن تكون الفرق‬ ‫األفض��ل حاضرة ف��ي البرازيل‪ .‬وكريس��تيانو‬ ‫لدي��ه منذ أعوام معدال تهديفيا ممتازا‪ .‬إنه يلعب‬ ‫مبستوى رائع»‪.‬‬ ‫ورونالدو وميس��ي هما املرش��حان األقوى‬ ‫جلائزة الك��رة الذهبية من االحتاد الدولي لكرة‬ ‫القدم (فيفا) إلى جانب الفرنسي فرانك ريبيري‬

‫العب بايرن ميوني��خ‪ .‬وكان تألق البرتغالي في‬ ‫امللحق األوروبي أمام الس��ويد سببا في زيادة‬ ‫فرصت��ه ف��ي التصوي��ت‪ .‬كان كريس��تيانو قد‬ ‫سجل أيضا هدف لقاء الذهاب الوحيد‪.‬‬ ‫وف��ي املقابل��ة ‪ ،‬الت��ي أجريت خ�لال احلفل‬ ‫ال��ذي حص��ل فيه ميس��ي على جائ��زة احلذاء‬ ‫الذهب��ي كأفضل هداف في أوروبا عن موس��م‬ ‫‪ 2013/2012‬للم��رة الثالث��ة في مش��واره ‪ ،‬عاد‬ ‫املهاجم األرجنتيني للتأكي��د على أن حلم الفوز‬ ‫بكأس العالم مع األرجنتني ميثل له أهمية تفوق‬ ‫أي إجناز فردي‪.‬‬ ‫وأوض��ح «إنن��ي س��عيد بجوائ��زي‪ .‬لك��ن‬ ‫بالتأكيد ‪ ،‬الفوز باملونديال ميثل حلما ببساطة‪.‬‬ ‫بالنسبة لي ولزمالئي ولألرجنتني كلها»‪.‬‬ ‫وأك��د ميس��ي أن منتخ��ب التاجن��و بقي��ادة‬ ‫املدرب أليخاندرو س��ابيال «ميض��ي في طريق‬ ‫جيد» نح��و املونديال‪ ،‬مضيفا «ال ت��زال تتبقى‬ ‫لن��ا بعض األمور من أجل التحس��ن ‪ ،‬لكن هناك‬ ‫سبعة أشهر حتى موعد البطولة»‪.‬‬

‫مدرب مازميبي الكوجنو يؤكد صعوبة‬ ‫مهمة فريقه امام الصفاقسي التونسي‬ ‫■ تون��س ـ رويت��رز‪ :‬اعت��رف‬ ‫الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب‬ ‫مازميبي من الكوجنو الدميقراطية‬ ‫بصعوبة مهم��ة فريقه في مواجهة‬ ‫مضيف��ه الصفاقس��ي التونس��ي‬ ‫ف��ي ذه��اب نهائ��ي كأس االحتاد‬ ‫االفريقي لكرة القدم السبت‪.‬‬ ‫وق��ال كارتي��رون لالذاع��ة‬ ‫التونسية اجلمعة «ستكون املباراة‬ ‫صعبة جدا ض��د فريق ممتاز يضم‬ ‫العب�ين جيدين وخاصة في اجلهة‬ ‫اليمن��ى اضاف��ة ال��ى قل��ب هجوم‬

‫■ لندن ـ د ب أ‪ :‬تنطلق اجلولة الثانية عشرة‬ ‫من الدوري اإلنكليزي املمتاز لكرة القدم مبباراة‬ ‫م�ن العيار الثقي�ل جتمع بني إيفرت�ون مع ضيفه‬ ‫ليفربول السبت‪.‬‬ ‫والف�وز كفيل بان يصعد بفري�ق ليفربول إلى‬ ‫الص�دارة عل�ى حس�اب ارس�نال بينم�ا يس�عى‬ ‫إيفرتون لتحقيق الفوز من أجل اقتس�ام وصافة‬ ‫املسابقة مع ليفربول‪.‬‬ ‫وميتل�ك ليفرب�ول احل�ظ األوف�ر ف�ي ديرب�ي‬ ‫ميرسيس�ايد ‪ ،‬ال�ذي يع�د م�ن أق�دم مواجه�ات‬ ‫الديربي في تاريخ الكرة البريطانية‪.‬‬ ‫ويعتق�د برن�دان رودج�رز املدي�ر الفن�ي‬ ‫لليفرب�ول بأن البداية القوية لفريقه في املوس�م‬ ‫احلال�ي ضاعف�ت م�ن حج�م التف�اؤل املتعل�ق‬ ‫بحتمي�ة التأه�ل إل�ى دوري أبط�ال أوروب�ا ف�ي‬ ‫املوسم املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال رودج�رز «بالنس�بة لن�ا ف�إن وجودنا‬ ‫ضم�ن األربع�ة الكب�ار م�ع تواص�ل تط�ور اداء‬

‫الفري�ق‪ ،‬ميك�ن تصنيف�ه على أن�ه بداي�ة جيدة‬ ‫للفريق»‪ .‬وأضاف «إنك ال تخطط إلنهاء املوس�م‬ ‫ف�ي املرك�ز الراب�ع أو الثال�ث‪ ،‬دائم�ا م�ا نخطط‬ ‫لتحقيق الفوز‪ ،‬ينبغ�ي التحلي بالواقعية أيضا‪،‬‬ ‫م�ن غير املتوق�ع ألي فري�ق أن يصعد م�ن املركز‬ ‫الثامن أو الس�ابع ليف�وز باللقب في النهاية‪ ،‬هذا‬ ‫ال مينعن�ا من مواصلة الكف�اح للوصول إلى هذه‬ ‫املكانة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «أعتقد أن األمر مثير رغم أننا لم نلعب‬ ‫وفق�ا إلمكانيتن�ا الكامل�ة بع�د‪ ،‬ولكنن�ا حصدنا‬ ‫النقاط»‪.‬‬ ‫ويأم�ل ليفرب�ول أن يع�ود لوي�س س�واريز‬ ‫ولوكاس بعد أداء الواجب الوطني‪ ،‬دون إصابة‬ ‫أي منهما‪ ،‬ف�ي الوقت الذي ي�درس فيه رودجرز‬ ‫إمكاني�ة االعتم�اد عل�ى طريقة لع�ب ‪ 2/4/4‬التي‬ ‫ساهمت في فوز الفريق على فولهام‪.‬‬ ‫وس�تكون مب�اراة الس�بت ه�ي التجرب�ة‬ ‫األولى لألس�باني روبرتو مارتيني�ز املدير الفني‬

‫إليفرت�ون ف�ي مواجه�ات ديربي ميرسيس�ايد‪،‬‬ ‫ولك�ن مارتيني�ز يش�عر باإلث�ارة إزاء مخط�ط‬ ‫فريقه في الس�عي نحو اقتس�ام وصافة املسابقة‬ ‫مع ليفربول برصيد ‪ 23‬نقطة لكل منهما‪.‬‬ ‫وق�ال مارتيني�ز «دائما م�ا كن�ت مفتونا بهذه‬ ‫املباراة‪ ،‬إنها استثنائية»‪.‬‬ ‫وأض�اف «أدرك�ت بع�د خم�س دقائ�ق م�ن‬ ‫وج�ودي ف�ي الن�ادي ك�م تعن�ي ه�ذه املب�اراة‬ ‫بالنسبة للجماهير»‪.‬‬ ‫وأش�ار «إنه ش�عور بكون�ك أزرق أو أحمر من‬ ‫خالل نفس العائلة‪ ،‬من خالل املدينة‪ ،‬وهذا يعزز‬ ‫ح�د التناف�س احلقيقي من خالل حج�م االنتماء‬ ‫لناديك»‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة أخ�رى بات�ت املس�يرة املذهل�ة‬ ‫لس�اوثهامبتون صاح�ب املرك�ز الثال�ث‪ ،‬أح�د‬ ‫الظواهر الفريدة في املوس�م احلالي من الدوري‬ ‫اإلجنليزي املمتاز‪.‬‬ ‫ولك�ن س�اوثهامبتون تنتظره مهم�ة غاية في‬

‫■ بوين�س آي�رس ـ د ب أ‪ :‬أك�د الع�ب الك�رة األرجنتيني‬ ‫الس�ابق خورخي فالدانو أن مواطنه ليونيل ميسي «أصبح‬ ‫خ�ارج النق�اش»‪ ،‬وأنه «من الك�ذب أن يك�ون بحاجة للفوز‬ ‫بكأس العالم كي يتساوى» مع دييجو مارادونا‪.‬‬ ‫وق�ال فالدان�و ف�ي مقابل�ة نش�رتها صحيف�ة (أولي�ه)‬ ‫«مارادونا كان ال يقهر على مس�توى العاطفة ألنه قدم ش�يئا‬ ‫عظيم�ا في اللحظ�ة املناس�بة‪ .‬لكن ال يجب أن نحمل ميس�ي‬ ‫ذنب ذلك»‪.‬‬ ‫وكان فالدانو زميال ملارادونا في مونديال املكسيك ‪، 1986‬‬ ‫عندما فاز منتخب التاجنو بلقبه الثاني في كأس العالم‪.‬‬ ‫وقال «حقيقة أن مارادون�ا كان يتمتع بحس فني أكبر‪ .‬لو‬ ‫كان الكالم عن ذلك فأنا موافق‪ .‬أس�لوب ميس�ي أكثر بساطة‬ ‫‪ ،‬لك�ن بفعالية ل�م يرها أحد من قبل‪ .‬من املس�تحيل أن تكون‬ ‫هناك دقة أكبر متزامنة مع السرعة»‪.‬‬ ‫وعندم�ا كان علي�ه وص�ف ميس�ي ‪ ،‬ق�ال فالدان�و إنه «ال‬

‫املدرب الس�ابق لستوك سيتي هو املرشح األوفر‬ ‫حظ�ا‪ ،‬ولك�ن الفري�ق س�يصطدم بحقيق�ة ع�دم‬ ‫تع�رض هال س�يتي ألي هزمي�ة حت�ى اآلن على‬ ‫ملعبه‪.‬‬ ‫ويخرج تشيلسي صاحب املركز الرابع ملالقاة‬ ‫ويس�تهام بينما يواجه مانشستر يونايتد حامل‬ ‫اللق�ب‪ ،‬الذي صعد إلى املركز اخلامس بعد بداية‬ ‫غير موفقة للموسم احلالي‪ ،‬اختبارا صعبا حيث‬ ‫يخرج ملالقاة كارديف سيتي‪.‬‬ ‫ويلتق�ي مانشس�تر س�يتي م�ع توتنه�ام في‬ ‫مب�اراة قوي�ة عل�ى ملعب االحت�اد حي�ث يحتل‬ ‫األول املرك�ز الثام�ن بينما يحتل توتنه�ام املركز‬ ‫السابع‪.‬‬ ‫وفي باقي املباريات يلتقي نيوكاس�ل يونايتد‬ ‫م�ع نورويت�ش س�يتيي وفوله�ام مع س�وانزي‬ ‫سيتي وسندرالند مع ستوك سيتي السبت بينما‬ ‫يلتقي وس�ت بروميتش البيون مع اس�تون فيال‬ ‫مساء االثنني‪.‬‬

‫شارابوفا تستعني باملدرب السابق‬ ‫للنجم األملاني تومي هاس‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬أعلنت العبة التنس‬ ‫الروس�ية ماريا ش�ارابوفا أنها س�تبدأ‬ ‫العم�ل حت�ت إش�راف امل�درب اخلبي�ر‬ ‫الهولن�دي زف�ن جرونفيل�د امل�درب‬ ‫الس�ابق للنج�م األملان�ي توم�ي هاس‬ ‫حيث سيكون مدربها في الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وتول�ى جرونفيل�د في املاض�ي تدريب‬ ‫ه�اس والعبين آخرين مث�ل نيكوالس‬ ‫كايفر وميكايل س�تيتش والسويسرية‬ ‫موني�كا س�يليش والفرنس�ية م�اري‬ ‫بيرس والصربية أنا إيفانوفيتش‪.‬‬ ‫ويح�ل جرونفيل�د خلف�ا للم�درب‬ ‫جيم�ي كون�ورز ال�ذي انته�ت عالقته‬ ‫بش�ارابوفا ف�ي آب‪/‬أغس�طس املاضي‬ ‫بع�د ش�هر واح�د فقط م�ن ب�دء العمل‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وخاض�ت ش�ارابوفا ‪ 26/‬عام�ا‪/‬‬ ‫املصنف�ة الرابع�ة عاملي�ا ‪ ،‬بع�د فس�خ‬

‫قوي ق��ادر على التس��جيل في اي‬ ‫حلظة‪ ».‬واض��اف «املنافس يلعب‬ ‫بش��كل جيد ويتحرك بسرعة‪ .‬انه‬ ‫فريق منس��جم ومتكامل‪ .‬ال يوجد‬ ‫فارق كبير بني الفريقني‪».‬‬ ‫وتاب��ع «يج��ب ان نق��دم اداء‬ ‫قويا ف��ي املبارات�ين للتتويج بلقب‬ ‫املس��ابقة خاص��ة بع��د اجمله��ود‬ ‫الكبي��ر الذي بذلن��اه للوصول الى‬ ‫النهائي‪».‬‬ ‫ولم يسبق ملازميبي الفوز بكأس‬ ‫االحت��اد االفريق��ي م��ن قب��ل لكن‬

‫الصفاقس��ي أح��رز اللق��ب ث�لاث‬ ‫مرات اعوام ‪ 1998‬و‪ 2007‬و‪.2008‬‬ ‫وقال املدرب الفرنسي «حاولنا‬ ‫حتدي��د نق��اط ق��وة الصفاقس��ي‬ ‫ووض��ع طريق��ة لع��ب تتناس��ب‬ ‫م��ع املب��اراة ام��ام املناف��س الذي‬ ‫سيحاول استغالل أفضلية اللعب‬ ‫على أرضه ودعم جماهيره‪».‬‬ ‫وس��تقام مب��اراة الع��ودة عل��ى‬ ‫ملع��ب مازميبي بط��ل افريقيا اربع‬ ‫م��رات ي��وم ‪ 30‬نوفمب��ر تش��رين‬ ‫الثاني اجلاري‬

‫فالدانو يؤكد أن «ميسي أصبح خارج النقاش»‬

‫ليفربول يتطلع للفوز في ديربي ميرسي سايد للصعود لصدارة الدوري اإلنكليزي‬ ‫الصعوبة يوم السبت حني يخرج ملالقاة ارسنال‬ ‫املتص�در‪ ،‬وال�ذي يس�عى للحف�اظ عل�ى ف�ارق‬ ‫النقطتني الذي يفصله عن ليفربول في الصدارة‪.‬‬ ‫وحص�ل س�اوثهامبتون عل�ى جرعة كبي�رة من‬ ‫الثق�ة بعد ف�وزه على ملع�ب ليفرب�ول وتعادله‬ ‫عل�ى ملعب مانشس�تر يونايتد‪ ،‬وأك�د ادام الالنا‬ ‫جنم الفريق أنه فريقه ليس لديه ما يخشاه رغم‬ ‫البداية القوية التي حققها ارسنال‪.‬‬ ‫وق�ال الالن�ا «إنه�ا مب�اراة كب�رى‪ ،‬األول ف�ي‬ ‫مواجه�ة الثالث‪ ،‬لق�د حققنا نتائ�ج إيجابية في‬ ‫اول�د ترافورد وانفيلد‪ ،‬لذا مل�ا ال نذهب إلى هناك‬ ‫ونحقق الفوز؟»‪ .‬وأش�ار «الرفاق مفعمني بالثقة‬ ‫واتطلع حقا لهذه املباراة»‪.‬‬ ‫ويتوجه كريستال باالس بدون مدرب ملالقاة‬ ‫ه�ال س�يتي‪ ،‬س�اعيا لتحقي�ق الف�وز م�ن أج�ل‬ ‫االبتعاد عن ذيل جدول ترتيب املسابقة‪.‬‬ ‫ويسعى كريستال باالس لتعيني مدرب جديد‬ ‫ق�د يك�ون مؤقت�ا‪ ،‬حيث يب�دو أن تون�ي بوليس‬

‫مباراة ودية اخرى ستلعب في آذار‪/‬مارس ‪ 2014‬في التاريخ‬ ‫احملدد من قبل االحتاد الدولي لكرة القدم (فيفا)‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬ننتظر القرع�ة حتى نتعرف على منافس�ينا ومن‬ ‫ث�م اختي�ار املنتخب�ات التي س�نواجهها وديا‪ .‬م�كان اجراء‬ ‫املعس�كر االعدادي االخير يجب ان يتوافق ايضا مع مميزات‬ ‫وخصائ�ص املدين�ة التي س�نلعب فيه�ا في البرازي�ل‪ ،‬وهنا‬ ‫اعني باخلصوص االرتفاع»‪.‬‬ ‫وتق�ام قرع�ة نهائي�ات كاس العال�م ‪ 2014‬ف�ي الس�ادس‬ ‫كانون أول‪/‬ديسمبر في مدينة باهيا البرازيلية‪.‬‬ ‫واس�تبعد رئي�س احت�اد الك�رة اجلزائ�ري انضم�ام اي‬ ‫الع�ب جدي�د الى املنتخ�ب بخالف االس�ماء الت�ي تضمنتها‬ ‫القائمة املوس�عة التي اعلنها اجلهاز الفن�ي للمنتخب والتي‬ ‫اعتادت احلضور الى املعس�كرات التحضيرية واملشاركة في‬ ‫املباريات الودية والرسمية‪.‬‬ ‫وأوض�ح روراوة‪ ،‬ان االحت�اد اجلزائ�ري ب�دأ م�ن اآلن‬ ‫التفكير في بطولة كاس أمم أفريقيا التي تس�تضيفها املغرب‬ ‫عام ‪ ،2015‬خاصة وان التصفيات املؤهلة للبطولة س�تنطلق‬ ‫بعد أسابيع قليلة من اختتام املونديال اي في أيلول‪/‬سبتمبر‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وتأم�ل اجلزائر ف�ي تعوي�ض اخفاقها املدوي ف�ي بطولة‬ ‫كأس أمم افريقي�ا ‪ 2013‬بجن�وب أفريقي�ا عندم�ا كان�ت اول‬ ‫منتخ�ب يخرج من املنافس�ة‪ ،‬علم�ا ان لقبه�ا االفريقي االول‬ ‫واألخي�ر يع�ود لع�ام ‪ ،1990‬عندم�ا اقيم�ت البطول�ة عل�ى‬ ‫ارضها‪.‬‬

‫حاج�ة لكث�رة كالم ‪ :‬عبق�ري‪ .‬إن�ه أفض�ل دليل عل�ى وجود‬ ‫ذل�ك الذي وصفه (ه�اورد) جاردن�ر بأنه نظري�ة الذكاءات‬ ‫املتع�ددة‪ .‬األمر يتعلق مبوهبة فطري�ة وفياضة ‪ :‬ولد ليلعب‬ ‫كرة القدم»‪.‬‬ ‫وف�ي املقابلة املطولة ‪ ،‬حتدث فالدانو أيضا عن الش�بكات‬ ‫االجتماعية‪ .‬وقال العب ومدرب ومدير ريال مدريد الس�ابق‬ ‫«ال أس�تخدمها‪ .‬ف�ي أرض مليئة بالعواطف مث�ل كرة القدم ‪،‬‬ ‫يبدو تويتر حانة للسكارى»‪.‬‬ ‫كم�ا حت�دث عن مواطن�ه خي�راردو مارتينو املدي�ر الفني‬ ‫لبرش�لونة ‪ ،‬الذي ق�ال إنه ال يعرفه ش�خصيا لكن�ه يعتبره‬ ‫«شخصا ذكيا وكتوما»‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبيس�ي املصاب ‪ ،‬قال إن االهتمام به «يكون‬ ‫عب�ر منحه فرص�ة اللع�ب‪ .‬العب كرة الق�دم علي�ه أن يكون‬ ‫س�عيدا وميسي ال يكون أبدا أكثر سعادة منه في ملعب لكرة‬ ‫القدم‪ .‬في ذلك هو مثل مارادونا»‪.‬‬

‫فينجر مدرب ارسنال‬ ‫يتعامل بحذر مع اصابة ويلشير‬ ‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬قال الفرنس�ي ارسين‬ ‫فينج�ر م�درب ارس�نال متص�در ال�دوري‬ ‫االنكليزي املمتاز لكرة القدم اجلمعة ان اصابة‬ ‫جاك ويلشير في الكاحل تعني انه يجب عليه‬ ‫التعامل معها بحذر اذا اراد استكمال املوسم‪.‬‬ ‫وعان�ى ويلش�ير العب وس�ط انكلت�را من‬ ‫متاع�ب ف�ي الكاح�ل والركبة خالل مش�واره‬ ‫لكن فينجر قال ان اجلهاز الطبي ألرس�نال أكد‬ ‫له انها لن تستمر طويال‪.‬‬ ‫وكان ويلش�ير يلع�ب وهو يعان�ي من االم‬ ‫لكنه الئق االن ملواجهة س�اوثامبتون الس�بت‬ ‫بعدم�ا لع�ب م�ع انكلت�را ه�ذا الش�هر دون‬ ‫متاعب‪.‬‬ ‫وقال فينج�ر للصحفيني «نلع�ب ‪ 60‬مباراة‬ ‫كل ع�ام وبالتأكي�د يج�ب ان يتعام�ل جاك مع‬ ‫االم�ر لك�ن اذا كانت االمه ش�ديدة س�ندفع به‬ ‫عند احلاجة فقط‪».‬‬

‫واضاف «اذا كانت يوجد انذار جتاه كاحله‬ ‫فاننا بالطبع سنحصل على نصيحة من اجلهاز‬ ‫الطبي والدفع به اذا كان يستطيع اللعب‪».‬‬ ‫وتاب�ع «ابلغني اجلهاز الطب�ي انه ال يوجد‬ ‫قلق على املدى الطويل‪ .‬انه ال يزال يتعافى من‬ ‫االلتهابات‪».‬‬ ‫وذك�رت ش�ائعات ان ويلش�ير (‪ 21‬عام�ا)‬ ‫أصي�ب م�رة أخ�رى عن�د نزول�ه كبدي�ل ف�ي‬ ‫الش�وط الثاني للمباراة الودية التي خس�رت‬ ‫فيها انكلترا امام املانيا يوم الثالثاء املاضي‪.‬‬ ‫ونفى فينج�ر التقارير الت�ي ذكرت دخوله‬ ‫في خالف م�ع االحتاد االنكليزي بس�بب قرار‬ ‫روي هودجس�ون م�درب املنتخ�ب باش�راك‬ ‫ويلشير مرتني في فترة التوقف الدولية‪.‬‬ ‫وق�ال فينجر «ال يوجد مش�كلة بني االحتاد‬ ‫االنكلي�زي وارس�نال‪ .‬ال أعل�م م�ن أين جاءت‬ ‫هذه الفكرة»‪.‬‬

‫توريس يغيب عن تشيلسي امام وست هام‬

‫التعاقد مع كونورز مباراة واحدة فقط‬ ‫بعد س�قوطها في الدور الثاني لبطولة‬ ‫إجنلت�را املفتوحة (وميبل�دون) وذلك‬ ‫بسبب اإلصابات التي عانت منها‪.‬‬ ‫وقب�ل تعاقدها مع كون�ورز ‪ ،‬تدربت‬ ‫ش�ارابوفا لفت�رة طويل�ة حت�ت قيادة‬ ‫املدرب الس�ويدي توماس هوجش�تاد‬ ‫ولكنه استقال متعلال برغبته في قضاء‬ ‫وقت أطول برفقة عائلته‪.‬‬ ‫وتستهل ش�ارابوفا موسمها اجلديد‬ ‫‪ ،‬حت�ت قي�ادة جرونفيل�د ‪ ،‬م�ن خلال‬ ‫بطولة بريسبن في نهاي�ة كانون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر احلالي‪.‬‬ ‫وذك�رت ش�ارابوفا ‪ ،‬على حس�ابها‬ ‫الشخصي مبوقع «فيسبوك» للتواصل‬ ‫االجتماع�ي عب�ر االنترن�ت ‪« ،‬أش�عر‬ ‫بالسعادة ألعلن ش�راكتي الرسمية مع‬ ‫زفن جرونفيلد»‪.‬‬

‫■ لندن ـ رويترز‪ :‬س��يفتقد تشيلسي‬ ‫جه��ود املهاج��م االس��باني فرنان��دو‬ ‫توريس امام مضيفه وست هام يونايتد‬ ‫الس��بت في الدوري االنكلي��زي املمتاز‬ ‫لكرة القدم بس��بب ع��دم تعافيه الكامل‬ ‫من اصابة في العضالت‪.‬‬ ‫وق��ال البرتغال��ي جوزي��ه موريني��و‬ ‫م��درب تشيلس��ي ف��ي مؤمت��ر صحفي‬ ‫اجلمعة ان توري��س تعافى «تقريبا» من‬ ‫اصابة ف��ي العضالت كانت تعرض لها‬ ‫في مباراة شالكه االملاني بدوري ابطال‬ ‫اوروبا هذا الشهر لكنه غير جاهز للعب‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وكان توريس غاب عن اللقاء السابق‬ ‫ال��ذي تعادل فيه تشيلس��ي مع وس��ت‬ ‫بروميت��ش البي��ون ف��ي ال��دوري لك��ن‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫املهاجم االسباني يتمتع بسجل جيد مع‬ ‫ناديه هذا املوس��م بعدما سجل خمسة‬ ‫اهداف في ‪ 12‬مباراة‪.‬‬ ‫لك��ن تشيلس��ي سيس��تعيد جه��ود‬ ‫املداف��ع اش��لي ك��ول رغ��م خروجه في‬ ‫الش��وط الثاني من املب��اراة الودية التي‬ ‫خس��رتها اجنلترا ‪-1‬صفر ام��ام املانيا‬ ‫متأثرا باالم اصابة تع��رض لها مؤخرا‬ ‫في احد ضلوعه‪.‬‬ ‫وقال مورينيو «اش��لي ال يزال يشعر‬ ‫ب��االم قليل��ة الن االصاب��ة ف��ي م��كان‬ ‫سيشعر فيه باالم لفترة طويلة للغاية‪».‬‬ ‫وحصل تشيلس��ي على نقطة واحدة‬ ‫فق��ط من اخ��ر مباراتني له ف��ي الدوري‬ ‫ليصب��ح في املرك��ز الرابع بف��ارق اربع‬ ‫نقاط وراء ارسنال املتصدر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫جمهوريات احلرب والدمار اجملتمعي‬

‫هدى وعرفات قصة حب سعودية‬ ‫وميني‪ ...‬أترضاها لنفسك ؟!‬ ‫■ اث�ارت قص�ة الفت�اة الس�عودية الهاربة ال�ى اليمن (ه�دى آل نيران)‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعالمي�ا بـ(فت�اة بح�ر أب�و س�كينة) ً‬ ‫واس�عا في االوس�اط‬ ‫جدال‬ ‫واملعروف�ة‬ ‫االعالمية اليمنية والسعودية على حد سواء‪.‬‬ ‫ش�خصيا احتاش�ى احلديث في مث�ل هكذا مواضي�ع لكن ما ش�اهدته من‬ ‫ً‬ ‫انتصارا ملا يس�مى بقيم احلب دفعني ألن‬ ‫حمالت التضامن ودعوات النزول‬ ‫اقول رأيي وأنا حر فيما أعتقد‪.‬‬ ‫س�أقف في صف الفتاة ف�ي جزئية واحدة وهي أن م�ن حقها أن حتب من‬ ‫تشاء وتختار شريك حياتها مبحض ارادتها فاإلسالم سبق الناشطني بأكثر‬ ‫من ‪ 1400‬س�نة في تأطير هذه املس�ألة وتوضيح محدداتها‪ ،‬لكني ال اتضامن‬ ‫مع سلوكها وقرارها بالهروب من اسرتها بدافع احلب وإن كانت صادقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يقينا أن حملة التضامن هذه لسبنب‪ :‬األول سياسي بحت خالصته‬ ‫اجزم‬ ‫أن اليمنيين يري�دون االنتقام من اجلارة الس�عودية بعد حملتها الشرس�ة‬ ‫واالاخالقي�ة ض�د اليمنيين وترحيله�م ال�ى بالده�م دون أدن�ى وجه حق‪،‬‬ ‫وعليه لم يجد الكثير من املتضامنني طريقا لالنتقام سواء التضامن مع هدى‬ ‫ً‬ ‫ساخرا بني تسليم هدى للسعودية‬ ‫لدرجة أن بعضهم بدأ يساوم السعودية‬ ‫مقابل رفع سلطتها على االراضي اليمنية احملتلة (جنران‪،‬جازان‪،‬عسير‪.)..‬‬ ‫ً‬ ‫حتديدا من كبت‬ ‫اما الس�بب الثان�ي‪ :‬فيعود الى ما يعانيه الش�اب اليمني‬ ‫للعواط�ف وجفاف حاد في املش�اعر فما أن س�مع بهذا الواقع�ة حتى قرر أن‬ ‫يفج�ر طاقت�ة املدفونة املقبورة بثورة اس�ماها ثورة احل�ب ويعلن تضامنه‬ ‫الالمحدود!‬ ‫يتف�ق الكثير بأن تصرف الش�ابني هدى وعرف�ات وأن كانا قد احبا بعض‬ ‫بص�دق اس�اء لقي�م احل�ب الت�ي ترتك�ز عل�ى األخلاق واحت�رام االعراف‬ ‫والتقاليد االجتماعية غير الظاملة‪.‬‬ ‫ف�ي اجلانب اآلخر تس�اءل الكثي�ر ممن امتنع�وا عن التضام�ن وطرحوا‬ ‫اس�ئلة منطقية حول ماذا ل�و أن هدى اليمنية هربت الى الس�عودية ً‬ ‫حبا في‬ ‫الش�اب الس�عودي عرفات! ماذا س�يكون موقف اجملتمع م�ن تصرفها وكيف‬ ‫س�تكون نظرة الناس ألس�رتها وهل س�يعلن الناش�طون تضامنهم مع هدى‬ ‫اليمنية الهاربة الى السعودية كما تضامنوا مع هدى السعودية؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا وحتركات رسمية مماثلة من‬ ‫حراكا‬ ‫الغريب في األمر أنني لم ارى‬ ‫ظاهرة زواج الس�عوديني من مينيات زواجا سياحيا (زواج الصباح وطالق‬ ‫ً‬ ‫اصواتا تتضام�ن او تدعو للن�زول وخلق رأي عام‬ ‫بع�د العصر) ولم اس�مع‬ ‫حول القضية على الرغم من بشاعتها وحجم مأساتها وعواقبها‪.‬‬ ‫الش�ك أن قضية هدى وعرفات سيس�ت الى درجة فقدت فيها انس�انيتها‬ ‫وأخ�ذت أكب�ر من حجمه�ا ومت تهويلها لش�غل ال�رأي العام ع�ن قضايا اهم‬ ‫حتت�اج فعلا للتضامن وتتطل�ب النزول ف�ي وقفات احتجاجية ومس�يرات‬ ‫حاشدة‪.‬‬ ‫وف�ي اعتقادي أن ما يجب فعل�ه ً‬ ‫بدال من كل هذا الضجي�ج ايجاد احللول‬ ‫املناس�بة الت�ي تنتصر للفتاة ف�ي اختيارها وتنصف اهلها ف�ي حقهم بعودة‬ ‫ابنتهم من خالل ضمانات بعدم التعرض لها بسوء‪.‬‬ ‫ُاجم�ل ال�كالم ب�رد أحدهم عل�ى حملة املتضامنين وهو يق�ول اترضاها‬ ‫إلختك! اترضاها لنفسك! وليس كل من قال أني عاشق هرب!‬ ‫بالل اجلرادي‬ ‫صنعاء ‪ -‬اليمن‬

‫مصر‪ :‬ماذا بقي من ثورة ‪ 25‬يناير؟‬ ‫■ ُوئ�دت ُجل مالم�ح وصفات ثورة ‪ 25‬في مصر وش�ارك في الوأد ثلة من‬ ‫أبنائها ويوما بعد يوم انسحبت من حياة املصريني معاني االنعتاق واحلرية‬ ‫ودول�ة احل�ق والقانون وح�ل محله�ا االس�تبداد والظلم والقهر والفاش�ية‬ ‫واالقص�اء واالعتق�ال والدولة البوليس�ة ‪..‬هذا هو حال مص�ر بعد االنقالب‬ ‫الغاشم الذي التف على مسيرة نضالية ناصعة ومبهرة وملهمة فحولها الى‬ ‫رماد وسواد ودماء‪ ،‬وشتت أبناء الثورة وصنع من بعضهم خصوما للحرية‬ ‫ودعاة إقصاء وأعداء للحقوق املدنية والسياسية ‪.‬‬ ‫اليوم مصر تش�هد عهدا جديدا مليئ�ا باملفاجآت نكوصا إلى الوراء وليس‬ ‫ردة مدوية نحو‬ ‫سيرا إلى األمام‪ .‬والشواهد ملء السمع والبصر ففي اإلعالم ّ‬ ‫التكلس والرأي الواحد املوجه واملقيد‪...‬وفي الصحف نشر ألكاذيب وأغاليط‬ ‫وتس�ريبات غبي�ة وحمقاء وبث منقطع النظير للكراهي�ة وكيد بغيض ال حد‬ ‫ل�ه وأصوات ثأري�ة غير مس�بوقة‪ .‬وفي القض�اء العبث مثله وأكث�ر انحياز‬ ‫للس�لطة وتصفية انتقائي�ة خلصوم سياس�يني بعينهم وتلفيق�ات مضحكة‬ ‫ومحاكمات انتقامية ش�ديدة العبث حد اجلنون‪ .‬وفي الش�ارع أكثر ما يندى‬ ‫له اجلبني من جت�رمي للتظاهر وبث للتفرقة وحتريش رخيص بني املواطنني‬ ‫واعتقال ومالحق�ة لفتيان وفتيات املدارس واغلاق للميادين وزرع اليأس‬ ‫فيها واقتالع لكل شجرة أو زهرة أو الفتة أو صيحة تلهم احلرية ‪.‬‬ ‫لقد عاد االس�تبداد اكثر مما كان عليه أي�ام احلكم البائد ملبارك وزبانيته‪،‬‬ ‫خفت�ت أص�وات القي�ادات السياس�ية احملس�وبة عل�ى الث�ورة إال م�ا ن�در‬ ‫وأصبحت الس�لعة الرائجة هي التحرش بالسياسيني واالعالميني واملثقفني‬ ‫النزه�اء لتخوينهم ورميهم بالعمالة واإلس�اءة للوط�ن واخلروج عن حلمة‬ ‫الش�عب‪ ،‬ليس االخ�وان وحدهم من يدفع ثمن ه�ذا التراجع وامنا كل القوى‬ ‫الثوري�ة اخملدوعة بكذبة «‪ 30‬مليون» الكل مخ�دوع وباهت ومضحوك عليه‬ ‫من الليبيرالي إلى اليساري إلى العلماني إلى السلفي ‪.‬‬ ‫ال حدي�ث ف�ي الش�ارع املص�ري الي�وم إال عل�ى القائ�د امللهم عب�د الفتاح‬ ‫السيس�ي هدية الس�ماء وهبة النيل املنق�ذ اجملدد املبعوث واملؤي�د بالعناية‬ ‫اإللهي�ة‪ ،‬ال حديث إال على اس�تئصال اإلخوان وحلفائه�م ممن أوحوا بثورة‬ ‫ال‪ ،25‬الحديث إال في كيفية القضاء على شأفة الثوار املنتقدين الناقمني على‬ ‫الوضع الراه�ن وال حديث إال على الثورة املصطنعة اجلديدة املاحقة للثوار‬ ‫احلقيقيني واملناضلني اجلديرين باالحترام‪.‬‬ ‫إنه عص�ر العجب والغرابة من أن ُتهدر كل اجله�ود اخمللصة للخروج من‬ ‫االس�تبداد واحلكم املطلق والعودة مرة ثاني�ة إلى عهود ما قبل الدولة وإلى‬ ‫عص�ور القهر والس�جن واالعتقال التعس�في واالحتكام إل�ى قانون القوة ال‬ ‫دولة القانون ‪.‬‬ ‫والس�ؤال هن�ا هل بق�ي ما يعتد ب�ه من أه�داف «ث�ورة ال‪ »25‬ولم يهدر؟‬ ‫احلقيق�ة واضح�ة واملي�دان أبل�غ وكل الش�واهد تؤك�د أن «‪ 30‬يونيو» كان‬ ‫مس�حا مبرمج�ا ملا قام به ث�وار ال‪ 25‬على صعيد احلري�ات العامة واخلاصة‬ ‫وثقاف�ة احملاس�بة للجميع وكرامة املواطنين والعمل العلن�ي وثقافة احلوار‬ ‫واملش�اركة للجميع‪ .‬كل هذا املس�ح واملس�خ ل�م يكن وليد صدف�ة أو اجنراف‬ ‫أحداث أدت الى حتصيل حاصل من قمع ومنع للرأي اخملالف و تخوين مبيت‬ ‫ل�كل ناقد أو ناقم من األوضاع‪ ،‬إنه�ا عملية مبيتة مخططة انتقامية للنيل من‬ ‫االنعت�اق ال�ذي حدث في البل�د وكان الذين خس�روا مواقعه�م وامتيازاتهم‬ ‫جراء ثورة الش�عب املصري في ال‪ 25‬استخس�روا على الن�اس أن يخرجوا‬ ‫م�ن حالة البؤس والظلم والقهر املمتد عبر الس�نني ف�رأوا أن الوضع ال يليق‬ ‫بهذا الش�عب وعليهم تدبير مكيدة ممنهجة لإلطاحة بكل هذه اآلمال وإرجاع‬ ‫الوضع أسوأ مما كان عليه من قبل ‪.‬‬ ‫كلنا يقرأ بني السطور لكبار الكتاب وأصحاب الضمائر احلية وما يضمروه‬ ‫من أس�ف ومرارة وأس�ى مل�ا آل إليه الوض�ع بعد انقالب السيس�ي على أول‬ ‫رئي�س مدن�ي منتخب بطريقة ش�رعية وحرة ش�هد لها العال�م‪ .‬انقالب قلب‬ ‫العملية الدميقراطية رأس�ا على عقب وأسس لدولة دكتاتورية بوليسية‪ .‬كل‬ ‫هذا طيا لثورة الش�عب في ال‪ 25‬وتش�ميعا باألحمر ألهدافه�ا وآمالها ألجل‬ ‫يعلم�ه الل�ه‪ .‬إن أه�داف ث�ورة ال‪ 25‬الي�وم أضحت أث�را بعد عني وال س�بيل‬ ‫الس�تعادتها م�ن جدي�د إال باستش�عار اخلط�ر احمل�دق بالن�اس وبحقوقهم‬ ‫املهضوم�ة ودمائه�م املس�تباحة وتقدير حجم التآم�ر واخل�داع واملكر الذي‬ ‫ح�دث ويحدث عبر عملية غس�يل دماغ فريدة وتس�ويق َو ْهم االنتصار على‬ ‫أعداء مفترضني وغير حقيقيني وصناعة أمجاد كاذبة ونسج حكايات وهمية‬ ‫لغد واعد مخدوع ومصطنع ‪.‬‬ ‫إن الغد وما يحمله يعلمه الله ‪..‬لكن املؤكد أن إرادة الش�عوب دائما غالبة‬ ‫وش�مس احلريات ال بد أن تش�رق يوما عل�ى اجلميع وإن تأجل�ت والتاريخ‬ ‫دائم�ا يعلمن�ا ويلهمن�ا أن القي�ود مهم�ا كان�ت صالبته�ا ف�إن إرادة احلياة‬ ‫واحلرية واالنعتاق من الظلم هي األقوى واألبقى‪..‬‬ ‫ ‬ ‫إذا الشعب يوما أراد احلياة فال بد أن يستجيب القدر‬ ‫وال بد لليل أن ينجلي وال بد للقيد أن ينكسر‪..‬‬ ‫قنيفي اليزيد‬ ‫اجلزائر‬ ‫‪gulyazid@gmail.com‬‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ الك�وارث الت�ي حلت وحت�ل ببع�ض مجتمعاتنا س�يكون لها تاثي�ر علينا وعلى‬ ‫اوالدن�ا وعلى احفادنا‪ .‬من اخطر نتائج احلروب اجملتمعية كما قرات من خالل دراس�ة‬ ‫ع�ن احلرب في البلقان انها تدمر اول ما تدمر منظوم�ة القيم ويتحول معها الناس الى‬ ‫وح�وش تقت�ل بلا اي رادع اخالقي وتتح�ول ايدولوجي�ا احملاربني الى مس�وغ لقتل‬ ‫االخرين بال شفقة او رحمة ‪.‬‬ ‫ميوت الضمير ومتوت تدريجيا املش�اعر االنسانية ومتوت معها احلضارة وال يبقى‬ ‫س�وى الثقافة الوحش�ية الن احلرب ليس�ت على احل�دود مع عدو خارج�ي انها داخل‬ ‫البيت نفس�ه‪ ،‬انه�ا التعبئة اليومية الت�ي يتعرض لها االطفال االبري�اء لكراهية االخر‬ ‫اب�ن الوط�ن والدمار االكبر على العائل�ة واالطفال الذين يتربون ف�ي بيئة يصبح معها‬ ‫قتل االنسان مسالة عادية وهذه ام الكوارث بكل معنى الكلمة ‪.‬‬ ‫س�يكون هناك مئات الوف االرام�ل وااليتام وكل ما يرتبط بذل�ك من دمار مجتمعي‬ ‫من ادمان على اخمل�درات الى الدعارة الى الكراهية ‪..‬الخ‪ .‬وهؤالء االيدولوجيني الذين‬ ‫يصورون هذه الصراعات وكأنها فعل بطولي يسوقون لدمار بالدنا ‪.‬‬ ‫اما املش�اكل النفس�ية التي تنتج عنها وتس�تمر طويلا حتى بعد نهاي�ة احلرب هي‬ ‫من املش�كالت التي س�تجند طاقات الكثر من جيل من اجل التعامل معها وقرأت مرة ان‬ ‫اجملتمع العراقي يحتاج حلوالي ‪ 50‬عاما لكي يتخلص من النتائج النفس�ية للكوارث‬ ‫الت�ي حل�ت به بس�بب احل�روب ‪ .‬ف�ي البلاد الديكتاتوري�ة اجلميع يحل�م باخلالص‬ ‫منه�ا واجلميع يخاف من النظام السياس�ي لك�ن ال احد يخاف من االخ�ر‪ .‬واجملتمعات‬ ‫الديكتاتورية‪ ،‬حس�ب دراس�ة قرأتها مرة عن رومانيا تشاوشيس�كو‪ ،‬تؤدي إلنتش�ار‬ ‫ظواهر مثل النفاق والك�ذب والتحايل علي القانون وضعف الثقة بالوطن وبالنفس‪..‬‬ ‫الخ‪ .‬لكن يظل اجملتمع متماسكا باحلدود املعقولة ويظل هناك من يغني ويحلم باحلرية‬ ‫ويظل هناك نكات سياس�ية على احلكام ولو من باب تنفي�س االحتقان كما يبقى هناك‬ ‫افكار واراء سياسية عابرة للمناطق والطوائف والعشائر‪.‬‬ ‫ف�ي زمن اإلنهيار اجملتمعي ال�كل يحارب الكل والكل يخاف من االخر وال يثق باالخر‬ ‫ويس�ود الش�ك بني اجلميع وتضرب اللحمة الوطنية لتحل مكانه�ا روابط دون وطنية‬ ‫وه�ي روابط قاتلة في ظل الصراع والتحري�ض على القتل وااللغاء‪ .‬بعد االنهيار كيف‬ ‫ميك�ن اعادة اللحمة جملتمع نهش في حلم بعضه البعض ألعوام وكل مجموعة اوجدت‬ ‫لنفسها عدوا‪ ،‬ما هو اال ابن الوطن االخر‪ ،‬ربى ابناءها على هذا النحو!‬ ‫انا ال اعرف مبا يحلم الناس في العراق االن ام في سورية على سبيل املثال‪ ،‬والذي‬ ‫اس�معه ان اكب�ر حلم االن ه�و في مغادرة البالد والتش�رد حتى لو غرق�وا في البحار‪.‬‬ ‫الن�اس ب�دأت تفقد االم�ل‪ ...‬لقد حتول�ت بالدنا الى جمهوري�ات موت وايت�ام وارامل‬ ‫ومشردين!‬ ‫د سليم نزال‬

‫اليمن‪ :‬اجلنوب املقاوم يتحدى حزب الفتاوى واملظالم!!‬ ‫■ ال ش��يء يدع��و للدهش��ة واالس��تغراب حينم��ا‬ ‫تتعاظ��م ح��االت القمع واالنته��اكات الوحش��ية ضد‬ ‫املتظاهري��ن الع��زل ف��ي اجلن��وب طامل��ا وقد س��يطر‬ ‫حزب االصالح على الس��لطة وبات ميس��ك مبفاصلها‬ ‫الهام��ة ويس��تأثر بقراره��ا األمن��ي خاص��ة قيادات��ه‬ ‫الدينية والقبلي��ة املعروفان تاريخيا بعدائهم الس��افر‬ ‫للش��عب اجلنوبي منذ زمن ما قبل الوحدة أنطالقا‪ ‬من‬ ‫كراهيته��م األيديولوجي��ة للنظ��ام اجلنوبي الس��ابق‬ ‫وتش��كيكهم في العقيدة الديني��ة لكل من كان منضويا‬ ‫حتت رايته االشتراكية!‬ ‫وج��اء ع��زوف االغلبي��ة اجلنوبي��ة وأمتناعهاعن‬ ‫مبايع��ة االص�لاح ومواالت��ه ليضاع��ف الش��كوك‬ ‫ويرس��خها في نفوس��هم ويزيدهم إمعانا في التنكيل‬ ‫بش��ركائهم املفترضني ف��ي الوح��دة وإقرارمعاملتهم‬ ‫كم��ا لو انهم من» أهل الذم��ة» أو باعتبارهم في افضل‬ ‫االح��وال م��ن اصحاب «املنزل��ة ما ب�ين منزلتني «مما‬ ‫يعني وفق املفاهيم االصالحية أن هؤالء املش��كوك في‬ ‫والئهم ودينهم ال ميلكون احلق في التظاهر ضد الوحدة‬ ‫واملطالب��ة بحق��وق ال يج��وز أن يحصل عليه��ا املؤلفة‪ ‬‬ ‫قلوبهم قبل حصولهم على صكوك الغفران! وتصنيف‬ ‫فعالياته��م االحتجاجية في خانة التمرد واخلروج عن‬ ‫طاعة ول��ي االمر بدلي��ل املبالغة في قم��ع املتظاهرين‪ ‬‬ ‫بقوة مفرطة ما كانت لتبلغ تلك الوحش��ية لوال تش��بع‬ ‫االجه��زة االمنية واملليش��يات احلزبي��ة بطقوس ذلك‬ ‫التصنيف الظالم الذي س��يظل اجلنوبيون يتصدرون‬ ‫الئحته‪ ‬العقابية حتى يس��تعيد غالة االصالح رشدهم‬ ‫ويتدارك��ون خطورة نهجه��م العدواني‪ ‬قبل ان تقضي‬ ‫عواقبه الوخيمة على بقية اواصر احملبة واملودة ما بني‬ ‫مواطني الش��مال واجلن��وب دون ان يجني املرتكبون‬ ‫من خلف سياسة القمع اي مكاسب‪  ‬فعلية!‬ ‫بق��در م��ا تثي��ر س��خط الن��اس عليه��م وتس��تثير‬ ‫مش��اعرالتعاطف م��ع املكتوين‪ ‬بناره��ا وجتعلهم اكثر‬ ‫تصميما عل��ى تصعيد االنتفاض��ة والتصدي بصالبة‬ ‫لنزع��ات الهيمن��ة والتس��لط الرامية لف��رض الوحدة‬ ‫على اغلبي��ة اجلنوبيني بالقوة واجبارهم على تصديق‬

‫كذبتها الكبرى ونس��يان ما حدث في عهدها من سلب‬ ‫ونهب اس��تباح اجلنوب واجتاح ارضه��ا من برها الى‬ ‫بحره��ا وم��ن مقابر امواته��ا حتى حدائقه��ا ومالعب‬ ‫اطفالها!!‬ ‫إن استس��هال قت��ل املتظاهري��ن ب��دم ب��ارد وقمع‬ ‫حركتهم االحتجاجية بوس��ائل الق��وة والعنف الجل‬ ‫اس��كات اصواته��م املنادي��ة برف��ع الظل��م والطغيان‬ ‫اخمليم عل��ى بالدهم ما هو إآل انع��كاس طبيعي لتراكم‬ ‫احلقد في نفوس رم��وز االصالح والذي عادة ما تظهر‬ ‫جتلياته عبر إصدارالفتاوى بتكفيراجلنوبيني وإباحة‬ ‫س��فك دمائهم وإثارة الكراهية ضدهم وتغذية عوامل‬ ‫توتيراالجواء االمنية في الساحة اجلنوبية‪.‬‬ ‫تس��وغ اش��باع‬ ‫القص��د هو إيج��اد ذرائع اضافية‬ ‫ٌ‬ ‫ش��هيتهم لالنتق��ام م��ن مكون��ات احل��راك اجلنوب��ي‬ ‫وتفريغ ش��حنة غضبهم في ناشطيه عقابا على متدده‬ ‫واتس��اع رقعة انتشاره وبلوغ شعبيته ارقاما ‪ ‬قياسية‬ ‫صار احل��راك بفضلها كيانا قويا عصيا على االحتواء‬ ‫والتطويع وامسى مناضليه ميتلكون الشرعية الثورية‬ ‫والتفوي��ض الش��عبي ال�لازم حلم��ل راية الدف��اع عن‬ ‫القضية اجلنوبية في جميع احملافل االقليمية والدولية‬ ‫والعم��ل عل��ى مواصل��ة النض��ال الس��لمي املش��روع‬ ‫وتوس��يع االعتصام��ات الش��عبية وتصعيده��ا ال��ى‬ ‫عصيان مدني ش��امل ال ينتهي‪  ‬قبل ان يقتنع «االخوة‬ ‫االعداء»ويعون ب��ان هضم اجلنوب بات اصعب كثيرا‬ ‫من ابتالعه في ظل عزم اغلبية ابنائه على حترير بالدهم‬ ‫واس��تعادة دولته��م وتخليصه��ا من مكي��دة الوحدة‬ ‫وكي��د «امللتحقني بركبها متاخرين» ليس النها‪ ‬فريضة‬ ‫ش��رعية او لكونها الركن الس��ادس من اركان االسالم‬ ‫مثلم��ا يدع��ون االن ويروج��ون وإمن��ا الج��ل رك��وب‬ ‫موجتها واس��تحيان الفرصة املناس��بة إلقصاء ركبها‬ ‫الوح��دوي احلقيقي وعدم متكينه م��ن إحداث التغيير‬ ‫املنش��ود من ورائها فكانت حرب عام ‪ 94‬م هي اضمن‬ ‫الوسائل لتحقيق غايتهم واسرعها الختطاف الوحدة‬ ‫واالس��تيالء على مقدراتها وتعريضها البشع اشكال‬ ‫التوظي��ف و االس��تغالل الرخيص حت��ى افرغوها من‬

‫كل مضامينها ومحتوياته��ا االيجابية‪..‬ولم يتبقى من‬ ‫اهدافه��ا ومقاصدها النبيلة غير االس��م لزوم العزف‬ ‫على وتره واتخاذه ‪ ‬ش��عارا يخفون خلف بريقه سوء‬ ‫نواياهم‪ ‬املبيت��ة لتش��ريع بقائهم ف��ي اجلنوب وتقنني‬ ‫نهب ثروات��ه وحتويل اراضيه‪ ‬ال��ى اقطاعيات خاصة‬ ‫تتقاس��م مساحتها قوى النفوذ القبلية واحلزبية امام‬ ‫أنظار مواطنيها احملرومني من ابس��ط حقوقهم نتيجة‬ ‫توريطه��م ف��ي وحدة‪ ‬اندماجي��ة مع دول��ة ال متلك من‬ ‫مقومات الدول س��وى ما تقتضي وج��وده ضرورات‬ ‫احلصول على القروض واملساعدات الدولية‪!!..‬‬ ‫باالضاف��ة ال��ى أن طغي��ان والئه��م القبل��ي عل��ى‬ ‫والئه��م الوطني يغل��ق ابواب االم��ل أمام قي��ام دولة‬ ‫مدنية يتس��اوى امامها جميع املواطن�ين في احلقوق‬ ‫والواجبات‪..‬ويؤكد مدى حتجرعقلية الرعية وكم هي‬ ‫بحاجة للتحررمن قيود التبعية و االرتهان لرموزاملاضي‬ ‫الطبقي واخلروج من ظالميته باجت��اه مالقاة العقلية‬ ‫اجلنوبية ومش��اركتها االميان بقيم احلري��ة والعدالة‬ ‫واملس��اواة لي��س فقط من أج��ل املس��اهمة في اجناح‬ ‫التجرب��ة الوحدوية ‪ ‬وأمنا القتن��اص فرصتها الثمينة‬ ‫لالنعت��اق من هيمنة وتس��لط الرعي��ان لكن ضيق أفق‬ ‫تفكيرها وسطحيته لم يكتفي بحرمان الرعية من القيام‬ ‫بدورهم املفترض جت��اه الوحدة بل قادهم للتورط في‬ ‫عملية إفس��ادها من خالل االصطفاف خلف مش��ائخ‬ ‫حاش��د وبكيل ومتكينهم من اجتياح اجلنوب ودفعهم‬ ‫لالعتق��اد أن مبقدوره��م تروي��ض ش��عبه وإحلاقه��م‬ ‫ببقية‪ ‬رعاياهم املستس��لمني لقضائهم وقدرهم‪ .‬وهذا‬ ‫م��ا لم يرض��اه اجلنوبي��ون وجعله��م يعق��دون العزم‬ ‫عل��ى حترير بالدهم واس��تعادة دولتهم وما دون ذلك‬ ‫املوت الذي تفضله النف��وس املؤمنة دفاعا عن ارضها‬ ‫ويخش��اه محتلوها حتى وان كان شعارهم الوحدة او‬ ‫املوت‪!!..‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫عبدالله الشوحط – شبوة‬ ‫اليمن‬ ‫‪gr40000@hotmail.com  ‬‬

‫دول اخلليج‪ :‬النقمة التي أفشلت الثورات‬

‫■ الكل يعرف جيدا ما لدول اخلليج من يد كبرى في إفش��ال ثورات‬ ‫الربي��ع الدميقراط��ي‪ ،‬التي انطلقت ف��ي العديد من ال��دول العربية وفي‬ ‫دول املغرب الكبير‪ ،‬فلم تس��تطع ش��عوب هذه الدول الوصول بثوراتها‬ ‫إلى بر األمان‪ ،‬ولم تستطع أن حتقق ما كانت تصبو إليه أو على األقل أن‬ ‫حتق��ق ما ضحت من أجله بالغال��ي والنفيس‪ ،‬لوجود دول تقف كحجر‬ ‫عثرة أمام أي تغيير ميكن أن ينقل عدوى الثورات إليها لذلك تضع دائما‬ ‫العصا في دوالب الثورات وإفشالها ‪.‬‬ ‫دول اخللي��ج صاحبة الق��اع والباع ف��ي إنت��اج الديكتاتورية‪ ،‬كانت‬ ‫دائم��ا وأب��دا تقف في طريق الش��عوب العربية التي تطم��ح إلى التغيير‬ ‫وإس��قاط أنظم��ة اس��تبدادية جثم��ت على صدوره��ا لعق��ود‪ ،‬فبعد أن‬ ‫اس��تطاعت الشعوب كسر حاجز اخلوف واستطاعت إسقاط من دأبوا‬ ‫على اس��تعبادها وجدت هذه الشعوب نفس��ها أمام حتد أكبر من الذي‬ ‫واجهت��ه من قبل‪ ،‬أال وه��و تثبيت ركائز الدميقراطي��ة واختيار حكامها‬ ‫بطريقة دميقراطية‪ ،‬حي��ث وجدت أمامها دوال بكاملها حتاول إجهاض‬ ‫هذه املرحلة التاريخية التي ال يجود بها الزمان إال ملاما‪.‬‬ ‫اخل��وف م��ن الث��ورة أو «الث��ورة فوبيا » هو م��ا يقلق ق��ادة اخلليج‪،‬‬ ‫والتغيي��ر في البل��دان العربية هو مبثاب��ة صب الزيت عل��ى النار‪ ،‬التي‬ ‫يبدو أن دول اخلليج ال حتتاجها لكونها ديكتاتوريات ش��مولية ال متلك‬ ‫ذرة م��ن الدميقراطية التي تقيها ش��ر تلك الث��ورات التي حتصد اليابس‬ ‫واألخضر‪ .‬عندما أسقط الشعب املصري الفرعون األكبر حسني مبارك‬ ‫وجاء برئيس ش��رعي عبر انتخابات نزيهة ش��هد العالم على نزاهتها‪،‬‬ ‫أصبح قادة اخلليج حائرين بني اختيارين ال ثالث لهما‪ ،‬إما االستس�لام‬ ‫لهذا الواقع الذي فرضه الشعب املصري على األرض‪ ،‬ومن ثم توقع كل‬ ‫االحتماالت م��ن أن تنتقل عدوى الثورة إل��ى بلدانها‪ ،‬وإما أن تقف ضد‬ ‫هذه الث��ورة وجتهض مبادئها ومتنع التغيير‪ ،‬ومن ثم حماية عروش��ها‬ ‫واالس��تمرارية في الس��لطة إلى أجل غير مس��مى‪ ،‬فم��ا كان منها إال أن‬ ‫حتذو ح��ذو االختيار الثاني الذي يتيحها الوق��وف ضد الثورة ومنعها‬

‫م��ن حتقيق أي جناح يذكر‪ ،‬حيث فكرت مليا ودبرت النقالب عس��كري‬ ‫ع��اد مبصر إلى غياهب الديكتاتوريات البغيضة وأدخلها في حرب كان‬ ‫الشعب املصري هو الضحية الذي أدى ثمنا باهظا فيها‪.‬‬ ‫ما فعلت��ه دول اخلليج في مصر‪ ،‬وما قدمته من أموال لتخريب مصر‬ ‫وهدم ما مت بناؤه مع ثورة ‪ 25‬من يناير هو نفس��ه ما حتاول إعادته اآلن‬ ‫م��ع تونس التي تعرف أزمة خانقة منذ ث��ورة البوعزيزي‪ ،‬حيث حتاول‬ ‫دول اخلليج زرع الفتنة بني األشقاء ومن ثم الدفع بالبلد إلى اجملهول ‪.‬‬ ‫بالرغ��م من حالة التخبط الذي تعيش��ه اآلن تون��س‪ ،‬وبالرغم من أن‬ ‫الث��ورة لم حتقق أهدافها بالكامل لوجود بقايا النظام الس��ابق الذين ال‬ ‫زالوا يحاولون إعادة تونس إلى س��ابق عهدها‪ ،‬إال أن تونس التي كانت‬ ‫بارع��ة ف��ي ثورتها من خ�لال س��لميتها وعقالنيتها لن يتم اس��تغاللها‬

‫‪C‬‬

‫اخلوف من الثورة أو «الثورة فوبيا» هو ما‬ ‫يقلق ق��ادة اخلليج والتغيير في البلدان‬ ‫العربية هو مبثابة صب الزيت على النار‬

‫ال �ت��ي ي �ب��دو أن دول اخل�ل�ي��ج ال حتتاجها‬ ‫لكونها دي�ك�ت��ات��وري��ات شمولية ال متلك‬

‫‪D‬‬

‫ذرة من الدميقراطية التي تقيها شر تلك‬

‫الثورات التي حتصد اليابس واألخضر‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫الفضائيات اإلخبارية من خالل الثورات‬ ‫العربية‪« :‬اخلبر كما نراه نحن»‬ ‫واملعرية‬ ‫■ اتصفت بعض الثورات العربية بالفاضحة والكاشفة‬ ‫ّ‬ ‫ونزيدك�م من الوص�ف عبارة‪ :‬العدس�ة املكبّ رة‪ ،‬واحلديث س�يكون‬ ‫وضحت ً‬ ‫هنا ع�ن جانب من اجلوانب العديدة الت�ي َ‬ ‫جليا خالل هذه‬ ‫الثورات اال وه�ي بعض القنوات اإلخبارية الفضائية وممارس�اتها‬ ‫اإلعالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫املر بات يعتريني اآلن عندما أقرأ أو اسمع لقناة‬ ‫كثيرا من الضحك ّ‬ ‫ً‬ ‫واضحا‬ ‫فضائية إخبارية وصفها بأنها مستقلة أو حيادية‪ ،‬حيث بدا‬ ‫في ظل ما تش�هده الس�احة العربية م�ن ثورات وأح�داث بأن هناك‬ ‫العديد من الفضائيات باتت تش�ارك بأدواتها في محاربة سياس�ات‬ ‫وتي�ارات معين�ة ال ت�روق للبلد الراعي له�ا فتجدها ّ‬ ‫تب�ث اخلبر من‬ ‫الزاوي�ة التي تنس�جم فقط مع سياس�ة البلد احلاض�ن بعد ما كانت‬ ‫تتجمل بإطار احليادية وباملوقع الوس�ط م�ن دائرة اخلبر‪...‬وليتهَ م‬ ‫ً‬ ‫أيضا حس�بما‬ ‫فقط يكتفون بنقل زاوية الصورة دون إعادة تلوينها‬ ‫يروق لقزحياتهم املرتبطة بالشبكية السياسية للبلد احلاضن!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا‬ ‫جزءا من إعالمها ‪ -‬كما يُ طلب منها‪-‬‬ ‫هذه القنوات متارس‬ ‫ملقول�ة «دره�م وقاية خير م�ن قنطار عالج»‪ ،‬وذلك م�ن خالل احلقن‬ ‫اإلعالم�ي املس�تمر لدرء انتش�ار فكر معين في ه�واء البلد احلاضن‬ ‫لها‪ ،‬حتى وإن كان ذلك على حس�اب تشويه األحداث واملعطيات في‬ ‫بلد عربي ش�هد أو ال يزال يش�هد ثورة‪..‬فأينما ُوجد إصبع للسياسة‬ ‫جند له�ا دور تفعيل مقول�ة «الغاية تبرر الوس�يلة» وتعطيل جانب‬ ‫األخالق‪.‬‬ ‫وف�ي كثير من األحي�ان تقوم هذه القن�وات «بقولبة» اخلبر وفق‬ ‫مقاسات مخصصة وضمن خط يتقاطع مع اخلط السياسي املرسوم‬ ‫ً‬ ‫يص�رون وبوقــاحة على‬ ‫وس�عيا لتحقي�ق ذلك جتده�م‬ ‫له�م فقط‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫صياغة اخلب�ر بطريقتهم على الرغم من تصري�ح متزامن ال يتطابق‬ ‫وصياغتهم من قبل ش�خص منخ�رط على أرض الواق�ع في صناعة‬ ‫ه�ذا اخلب�ر وهذا كله ين�درج حتت ش�عار «اخلبر كما ن�راه نحن»‪..‬‬ ‫ويحدثونك عن احليادية!‬ ‫ِحرفيّ �ة اإلعالم�ي في ه�ذه القن�وات الفضائي�ة اإلخبارية‪ ،‬وفي‬ ‫جان�ب م�ن جوانبه�ا‪ ،‬أمس�ت تكم�ن ف�ي طريق�ة صياغ�ة األخب�ار‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا‪ ،‬وذل�ك عن�د اإلقتراب‬ ‫وحتريره�ا وف�ق خط�وط موضوع�ة‬ ‫م�ن مواضيع معين�ة وتكمن في وض�ع «الرت�وش» لتجميل ُصنوف‬ ‫الس�موم املبثوثة وفي نقل زاوية معينة دون أخرى‪ .‬فع‪22‬ال لقد كان‬ ‫ً‬ ‫كثي�را لدرجة أننا‬ ‫لعدس�ة الث�ورات العربية املكبّ �رة أن تقربنا منكم‬ ‫بتنا بوضوح نرى عيوبكم‪.‬‬ ‫محمد عالم ‪ -‬أكادميي وكاتب سوري‬

‫والركوب على ثورتها وعلى نضال ش��عبها األبي‪ ،‬وأن جيش��ها أشرف‬ ‫وأكب��ر م��ن أن يك��ون بيدقا ف��ي يد أنظم��ة االس��تبداد اخلليجي��ة التي‬ ‫حت��اول أن تعيد الدول إلى زمن الديكتاتورية وحكم العس��كر خوفا من‬ ‫الدميقراطية التي ستزلزل عروشها إن قدر لها اقتحام بلدانها ‪.‬‬ ‫الكل يتس��اءل بعد مرور أكثر من ثالث س��نوات عل��ى انطالق ثورات‬ ‫الربي��ع الدميقراط��ي ع��ن الس��بب الرئيس حول فش��ل ث��ورات الربيع‬ ‫الدميقراط��ي فيذهب الكثير من هؤالء إلى إلقاء اللوم على هذه القيادات‬ ‫الت��ي جاءت بها صنادي��ق اإلقتراع بعد الث��ورات‪ ،‬دون التفكير مليا في‬ ‫األس��باب احلقيقية التي أجهض��ت روح هذه الثورات وع��ادت بها إلى‬ ‫الصفر‪ .‬نحن ال ننكر أن البعض من تلك القيادات التي أفرزتها صناديق‬ ‫اإلقتراع والتي اختارتها الشعوب لها من األخطاء ما يجعلنا نلقي اللوم‬ ‫عليها‪ ،‬لكننا ال نحملها كل ذلك الفش��ل ال��ذي صنعته دول اخلليج التي‬ ‫تخش��ى يوما تنهض فيه الدول العربية ودول املغرب الكبير التي عرفت‬ ‫الث��ورات وتصدر الثورة إلى بلدانها‪ ،‬من ثم القض��اء على حكمها‪ ،‬لذلك‬ ‫ما فتئت حتارب هذه الدول ومتنع من إجناح املسلس��ل الدميقراطي في‬ ‫هذه الدول‪ ،‬عبر أموال تضخها في ميزانيات العسكر من أجل أن ينقلب‬ ‫على الشرعية التي جاءت بها ثورات الربيع الدميقراطي ‪.‬‬ ‫جن��اح الثورات ف��ي ال��دول العربية وف��ي دول املغ��رب الكبير رهني‬ ‫بوص��ول رياح التغيير إلى دول اخلليج‪ ،‬واس��تيقاظ ش��عوبها ملواجهة‬ ‫أنظمة سلطوية عاثت في بالدهم فسادا‪ ،‬أما دون ذلك فلن تنعم شعوبنا‬ ‫بالدميقراطي��ة ولن تنعم باحلرية ما دام أن هناك قادة يعدون العدة من‬ ‫أجل إفشال كل خطوة تسير في اجتاه وضع حد للفساد‪ ،‬وقطع الطريق‬ ‫على املفس��دين‪ ،‬فكم��ا أن لدول اخللي��ج احلق في التدخل الس��افر في‬ ‫بلدانن��ا‪ ،‬وحرصها على دعم الطغاة في أوطاننا باملال والس�لاح‪ ،‬نقول‬ ‫إن لدين��ا احلق أيض��ا للحديث عن الدميقراطية ف��ي أوطانها وحتريض‬ ‫الشعوب على القيام بالثورات في هذه الدول‪ ،‬ومن حقنا أيضا أن ندعم‬ ‫أي مبادرة لهذه الشعوب إلسقاط حكامها‪ ،‬فما العيب في ذلك إذا كانت‬ ‫مصلحة األنظم��ة الديكتاتورية واحدة ومصلحة الش��عوب التواقة إلى‬ ‫احلرية واحدة أيضا ‪.‬‬ ‫رشيد أخريبيش‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫جرائم شارع محمد محمود اخطر ما وقع حتت حكم العسكر لكن االخوان لم يستنكروها‪ :‬كنت في قلب األحداث‬ ‫د‪ .‬كمال الهلباوي٭‬ ‫■ مرت على مصر يوم ‪ 19‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬ذكرى أحداث‬ ‫محمد محمود األليمة التي وقعت قبل سنتني بالتمام والكمال‪ .‬شارع‬ ‫محم�د محمود املقص�ود هنا – هو ش�ارع مليء باحمللات واملطاعم‬ ‫واملقاه�ي‪ ،‬يرب�ط ما بين قصر عابدي�ن ومي�دان التحري�ر‪ ،‬في قلب‬ ‫القاه�رة وقلب األحداث‪ .‬س�تظل آثار الثورة خال�دة في تلك املنطقة‬ ‫مهم�ا تغي�رت مالمحه�ا اجلغرافي�ة‪ ،‬ألن دم�اء الش�هداء غالي�ة وال‬ ‫تنسى‪ ،‬وهم أحياء عند ربهم يرزقون‪.‬‬ ‫عل�ى ناصيته من ناحيه التحرير‪ ،‬تقع أيض�ا اجلامعة األمريكية‪،‬‬ ‫وعل�ى اجلان�ب اآلخ�ر م�ن اجلامع�ة األمريكية‪ ،‬يقع ش�ارع الش�يخ‬ ‫ريح�ان‪ ،‬موازيا لش�ارع محمد محم�ود‪ ،‬متجها أيضا ال�ى طرف من‬ ‫أط�راف قصر عابدين‪ .‬وفي منتصف املس�افة م�ن التحرير الى قصر‬ ‫عابدين‪ ،‬تقع وزارة الداخلية على اليمني‪.‬‬ ‫هذا ليتخي�ل القارئ غير املصري‪ ،‬أو ذلك الذي ال يعرف القاهرة‪،‬‬ ‫جغرافي�ة تل�ك املنطق�ة املهم�ة‪ ،‬الت�ي كان�ت وال ت�زال أحيان�ا‪ ،‬قلب‬ ‫األحداث اجلميلة واألليمة‪.‬‬ ‫أحيت بعض األحزاب السياسية واحلركات الثورية تلك الذكرى‬ ‫دمر النصب التذكاري في ميدان‬ ‫ه�ذا العام‪ ،‬وامتنع بعضها‪ .‬بعضهم َّ‬ ‫التحري�ر‪ ،‬وال أدري ما عالقة هذا التدمي�ر بإحياء الذكرى‪ ،‬وأحدهم‬ ‫حرق علم مصر‪ ،‬وال يعمل ذلك‪ ،‬إال حاقد على مصر وهويتها وعلمها‪،‬‬ ‫ال على احلكومة وعملها‪ .‬أعلن االخوان أنهم س�يحيون تلك الذكرى‪،‬‬ ‫على س�بيل املش�اركة الش�عبية وذل�ك عن طري�ق املظاه�رات التي‬

‫يزعم�ون أنها س�لمية‪ ،‬ثم يقع فيه�ا من العنف ما ال يحم�د عقباه من‬ ‫بع�ض أعض�اء التحال�ف م�ن أج�ل الش�رعية‪ ،‬أو من خارجه�م‪ ،‬إذا‬ ‫حص�ل اخت�راق‪ ،‬ولك�ن األخوان ه�م الذي�ن س�يتحملون نتائج كل‬ ‫ذل�ك‪ ،‬وبعضها يدخل بال ش�ك‪ ،‬في نطاق العن�ف واالرهاب‪ ،‬خاصة‬ ‫ف�ي ضوء ما ردده من قبل عاصم عبد املاجد من ان «قتالنا في اجلنة‬ ‫وقتاله�م في النار»‪ ،‬وما ت�ردد على منصة رابعة من كالم عنيف مثل‬ ‫«سنس�حقهم»‪ ،‬وال أدرى من كان يقصد القائل بهذا اللفظ‪ ،‬أين موقع‬ ‫هذا ال�كالم من الدعوة باحلكمة واملوعظة احلس�نة‪ ،‬كم�ا تعلمنا من‬ ‫القرآن الكرمي؟‬ ‫وال أدرى ما الذي حدث لالخوان‪ ،‬لكي يحيوا هذه الذكرى اليوم‪،‬‬ ‫لعله�ا صح�وة أو لعلها توب�ة‪ ،‬بعد أن كان�وا يصف�ون وقائع محمد‬ ‫محمود‪ ،‬وم�ا وقع فيها بالبلطجة‪ .‬أحداث محم�د محمود‪ ،‬تلك‪ ،‬التي‬ ‫وقع�ت أثناء حكم اجمللس العس�كري الذي تس�لم احلك�م من مبارك‬ ‫بع�د تنحيه‪ .‬وقعت تل�ك االحداث حتت حكم وس�مع وبصر اجمللس‬ ‫العس�كري‪ ،‬عدة أحداث ووقائع وجرائم بش�عة‪ ،‬كتبت عنها واحدة‬ ‫واحدة أيامها‪.‬‬ ‫ولم يتكلم عنها االخوان آنئذ‪ ،‬حيث ش�غلتهم الس�لطة والس�عي‬ ‫إليه�ا واالس�تعدادات للبرملان وهذا حقه�م واختيارهم‪ ،‬حتى تركوا‬ ‫املي�دان نهائي�ا‪ ،‬وهن�ا بداي�ة األخط�اء القاتل�ة‪ ،‬واملي�دان وأهداف‬ ‫ومتطلب�ات املي�دان كلها انس�انية‪ ،‬ولك�ن الثورة‪ ،‬ه�ي التي حررت‬ ‫مصر من الطوارئ والديكتاتورية واالستبداد والفساد الى األبد‪ ،‬إن‬ ‫شاء الله تعالى‪ ،‬ذلك التخلف الذي استمر طوال ‪ 30‬سنة‪ .‬وقتها قلت‬ ‫في وس�ط ميدان التحرير‪ ،‬لو أن حس�ن البنا كان ً‬ ‫حيا‪ ،‬ملا وس�عه إال‬ ‫أن يأخذ بطانية ويستقر في التحرير مع الثوار‪ ،‬يصلح من أحوالهم‪،‬‬ ‫ويشاركهم املشورة‪ ،‬ويقدم لهم املساعدة الألزمة‪ ،‬ال ليتشاجر معهم‬

‫خالد الشامي٭‬ ‫■ يجب ان تكون الهجمات االرهابية املتوالية التي تعرضت لها مصر خالل‬ ‫االسبوع املاضي‪ ،‬سببا مباشرا في طرح اسئلة صعبة لكن مشروعة‪ ،‬على كافة‬ ‫االط�راف‪ ،‬في ظل ق�راءة موضوعية تس�تحضر التاريخ وتس�تند الى حقائق‬ ‫القوة على االرض‪ ،‬وليس اوهام الهوى‪ ،‬ال تصدر احكاما حادة ورمبا متسرعة‪،‬‬ ‫س�واء في هذا االجت�اه او ذاك‪ ،‬اال اذا كان التروي�ج ملواقف معينة اصبح هدفا‬ ‫في حد ذاته لدى البعض‪ ،‬دومنا ادنى اهتمام باملصداقية او املهنية‪.‬‬ ‫ورمبا توجز النقاط التالية محاولة لقراءة ابرز املعالم الرئيسية في مشهد‬ ‫ملتب�س لم تعد تصلح�ه حلول تقليدية‪ ،‬ويحت�اج الى قي�ادة وطنية مفتقدة‪،‬‬ ‫وخيال سياسي‪.‬‬ ‫اوال ـ لق�د اصبحت مصر في مرم�ى ارهاب تكفيري له ابع�اد اقليمية ورمبا‬ ‫دولي�ة‪ ،‬وهو واقع مرجح ان يس�تمر بعض الوقت الس�باب عديدة‪ ،‬وبالتأكيد‬ ‫س�يكون له اث�ره الس�لبي على احلال�ة االقتصادي�ة واملعيش�ية‪ .‬اال ان قراءة‬ ‫متأني�ة للتاريخ القريب تظهر ان مصر تعرض�ت حلملة ارهابية طوال عقدين‪،‬‬ ‫بلغ�ت ذروتها خالل التس�عينيات من الق�رن املاضي‪ ،‬وش�ملت اغتيال رئيس‬ ‫الدولة نفس�ه في العام ‪ ،1981‬اال انها فش�لت في حتقيق اي مكاسب سياسية‪،‬‬ ‫بل انها كانت سببا في اندثار اجلماعات التي وقفت وراءها‪ ،‬قبل ان تصدر تلك‬ ‫اجلماع�ات مراجعاتها وتتحول الى اداة في ايدي نظام مبارك ضد معارضيه‪،‬‬ ‫ب�ل ان ارهاب التس�عينيات‪ ،‬وهو يف�وق كثيرا ما يحدث في مص�ر اليوم‪ ،‬كان‬ ‫من اس�باب بقاء نظام مبارك وتأجيل الثورة ضده‪ ،‬حيث ان الش�عب املصري‬ ‫صاحب اقدم دولة مركزية في التاريخ‪ ،‬انحاز فطريا ضد الفوضى مفضال بقاء‬ ‫نظام الدولة مع كل مساوئه الى حني‪.‬‬ ‫وهكذا يتضح ان بعض من يدعمون املوجة االرهابية اجلديدة‪ ،‬سواء باملال‬ ‫او السلاح او بالغطاء السياس�ي او االعالمي‪ ،‬او حتى بالصمت معتقدين ان‬ ‫االرهاب في مصر ميكن ان يس�قط نظاما او يعي�د الزمن الى الوراء‪ ،‬او يحدث‬ ‫اي تغيير سياس�ي ف�ي مصلحتهم‪ ،‬يحتاجون الى مراجعة انفس�هم قبل فوات‬ ‫االوان‪.‬‬ ‫ثاني�ا‪ -‬تتصاع�د حالة من الغضب الش�عبي ض�د احلكومة املؤقتة بس�بب‬ ‫ش�عور ع�ام آخذ ف�ي التك�رس بانها ش�ديدة التقصير ف�ي التعامل م�ع هموم‬ ‫املواط�ن‪ ،‬وعلى رأس�ها االم�ن واالقتص�اد‪ .‬ولع�ل االجتماع االخي�ر للحكومة‬ ‫اظه�ر انها بدأت تقلق على مصيرها‪ ،‬اذ اتخذت فيه قرارات تتعلق باملظاهرات‬ ‫ودخول الش�رطة للجامعات بهدف تهدئة ذلك الغضب‪ ،‬اال ان كثيرين اعتبروا‬

‫(ما كنا نظن أنه متجاوز وماض جنده‬ ‫على الطريق ينتظرنا ويترقبنا)‬

‫األنثربولوجي املغربي د‪.‬عبد الله حمودي‬ ‫رمبا كان من س�يئات الربيع العربي‪ ،‬أو رمبا من حسناته‪ ،‬أنه كشف بشكل‬ ‫غي�ر إرادي عن كل التناقضات العرقية والطائفية التي يعج بها العالم العربي‬ ‫شرقا وغربا‪ .‬كل ما كان مستورا مكبوتا‪ ،‬انكشف للعيان‪ .‬كل املشاكل الطائفية‬ ‫واملذهبي�ة تنفجر ف�ي وجوهن�ا االن كالقنابل املوقوتة‪ .‬فقد س�اهمت الثورات‬ ‫العربي�ة ف�ي كش�ف كل االختلاالت القبلي�ة والطائفية التي تنهش في جس�د‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫ويبقى العنوان األبرز للمس�ألة الطائفية االحتقان الس�ني ‪ -‬الشيعي‪ .‬فما‬ ‫هي جذور نش�أة هذا الصراع الطائفي اليوم في العالم العربي‪ ..‬ومن املستفيد‬ ‫منه‪ ..‬وكيف ميكننا اخلروج من الوضع الطائفي املتردي في املنطقة العربية؟‬ ‫قب�ل تق�دمي إض�اءات حول أس�اس ه�ذه املش�كلة الطائفية الت�ي تنخرفي‬ ‫جس�د الوطن العربي‪ ،‬أب�دأ بالقول إن الطائفية هي ال�والء األعمى القائم على‬ ‫أس�اس التحيز لطائفة ف�ي احلق والباط�ل‪ ،‬وهي من هذه الناحي�ة ال تختلف‬ ‫ع�ن العش�ائرية‪ .‬وقد ص�ارت الطائفي�ة واملذهبي�ة العنوان الذي تس�بب في‬ ‫نزي�ف ال�دم العرب�ي‪ ،‬وبات حاض�را وبق�وة في كل نق�اش ح�ول مصير هذه‬ ‫األمة ومس�تقبلها‪ .‬ومنه‪ ،‬ميك�ن القول إن الصراع الطائفي له جذور سياس�ية‬ ‫اجتماعي�ة وقبلية وعائلية واقتصادية‪ ،‬لكنه أعط�ي منحى دينيا طائفيا حتى‬ ‫يسهل استغالله‪.‬‬ ‫فلنتذكر أن ‪...‬‬ ‫اإلسلام لي�س في�ه س�نة وال في�ه ش�يعة‪ ،‬ولي�س في�ه مذاه�ب وال ف�رق‪،‬‬ ‫فالنب�ي (محم�د صل�ى الل�ه علي�ه وس�لم) ل�م يك�ن س�نيا وال ش�يعيا‪ ،‬كان‬ ‫نب�ي الل�ه املبش�ر والداع�ي واله�ادي واملرش�د‪ .‬ول�م يك�ن أب�و بك�ر وال عمر‬ ‫س�نيني‪ ،‬ول�م يك�ن عل�ي ش�يعيا ه�ذه اختراع�ات‪ ،‬ه�ؤالء كان�وا مس�لمني‬ ‫القصة كلها كانت صراعا‬ ‫‪.‬‬ ‫سياسيا على احلكم واخلالفة‪ ،‬سقط فيه قتلى ومات فيه ضحايا بني علي أمير‬ ‫املؤمنني من جهة ومعاوية الذي انشق على إمارة علي‪ ،‬وكان البد لهذا الصراع‬ ‫السياس�ي من مبررات غير سياس�ية ظهرت كلها بعدم�ا انتهت احلرب‪ ،‬وجاء‬ ‫السؤال عن شرعية القتال بني فئتني من املسلمني‪.‬‬ ‫وهذه الرؤية تتساوق مع أفكار املفكر محمد اخملتار الشنقيطي أستاذ تاريخ‬ ‫األدي�ان في محاضرة له ع�ن «الطائفية في زمن الث�ورات العربية»‪« :‬الصراع‬ ‫الس�ني‪ -‬الش�يعي هو عرض ألزمة أعمق‪ ،‬وهي ما أس�ميه األزمة الدس�تورية‬

‫■ أح�د أب�رز املواضي�ع الت�ي ميك�ن أن تلف�ت انتب�اه الكثير من‬ ‫املتابعين للش�أن العرب�ي‪ ،‬ه�ي مس�ألة الس�لوك القمع�ي املتبع من‬ ‫قبل األجهزة العس�كرية واألمنية الرس�مية ض�د اجملتمع املدني‪ .‬هذا‬ ‫الس�لوك ليس جديدا‪ ،‬فس�جلها املتعلق بتعذيب‪ ،‬اضطهاد‪ ،‬اغتيال‪،‬‬ ‫قت�ل‪ ،‬س�جن‪ ،‬اغتص�اب‪ ،‬مالحق�ة وانته�اك حق�وق املواط�ن حافل‬ ‫ومدي�د‪ .‬منذ أن تش�كلت هذه األجه�زة مبفهومها احلدي�ث‪ ،‬مبا فيها‬ ‫أجه�زة اخملابرات‪ ،‬لم متثل احلريات وحياة اإلنس�ان وكرامته قيمة‬ ‫حقيقية بالنس�بة لها‪ ،‬لذا منذ البداية أضحى هذا النوع من الس�لوك‬ ‫امل�زري املهن�ة املفضلة لكثير م�ن التابعني لها‪ ،‬رغم م�ا يُ صرح به من‬ ‫أهداف متعلقة بحماية األمن والس�لم العام‪ ،‬احلفاظ على االستقرار‬ ‫ومواجه�ة كافة النوايا العدوانية الداخلي�ة واخلارجية‪ .‬على أرض‬ ‫ً‬ ‫جذري�ا‪ ،‬فما هو معروف عن ه�ذه األجهزة هو‬ ‫الواق�ع األم�ر يختلف‬ ‫ندرة التزامها بأبس�ط احلق�وق املدنية وعدم تس�جيلها انتصارات‬ ‫فعلية تستحق عليها الثناء‪.‬‬ ‫األس�اليب القمعي�ة لألجه�زة العس�كرية واألمنية أضح�ت أكثر‬ ‫شراس�ة ووضوحا بعد انطالق ش�رارة الثورات ف�ي عدد من الدول‬ ‫العربي�ة‪ .‬من خالل ه�ذه االحداث أثبتت معظم اجليوش واألقس�ام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ق�وال بأنه�ا خلق�ت حلماي�ة أنظم�ة احلك�م وقم�ع‬ ‫فعلا ال‬ ‫األمني�ة‬ ‫اجملتمع�ات بكاف�ة ش�رائحها‪ ،‬وليس م�ن أج�ل الدفاع ع�ن املواطن‬ ‫وح�دود الوطن‪ ،‬كم�ا يزعم‪ .‬ولقد برعت بجدارة ف�ي تأدية وظيفتها‬

‫مصر في مرمى االرهاب‬

‫ان القرارات جاءت قليلة ومتأخرة‪.‬‬ ‫وم�ن حق املواط�ن ان يس�أل احلكوم�ة بكافة رموزه�ا ماذا فعل�ت بقانون‬ ‫الطوارئ الذي اعلنته لثالثة ش�هور‪ ،‬ولم تطبق منه اال حظر التجوال‪ ،‬س�وى‬ ‫انها اس�اءت الى سمعة النظام نفس�ه‪ .‬ومن حق املواطن ان يسأل الفريق اول‬ ‫عبد الفتاح السيس�ي شخصيا ماذا فعل بالتفويض الشعبي الذي حصل عليه‬ ‫في الس�ادس والعش�رين من مت�وز (يوليو) املاض�ي ملواجه�ة االرهاب؟ ومن‬ ‫حق�ه ان يعرف بش�فافية املعلومات املوثقة بش�أن هذه املواجه�ة بدال من ترك‬ ‫اجمل�ال مفتوحا امام طوف�ان من الش�ائعات والتكهنات واالتهام�ات اجلزافية‬ ‫والفبركات االعالمية في قضية حيوية كهذه‪ ،‬متس حياة الناس مباشرة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ -‬من يقوم بالعمليات االرهابية؟ ومن يجب ان يدفع فاتورة االرهاب؟‬ ‫وهل من احلكمة الصاق التهمة بالتيار االسالمي بشكل عام في دعوة صريحة‬ ‫لالنتق�ام؟ أم يج�ب قصر االته�ام على من تدين�ه االدلة اجلنائي�ة في محاكمة‬ ‫عادل�ة؟ وهل هناك حتالف واقعي حقا بني جماعة االخوان والقاعدة وحماس‬ ‫وراء االحداث االخيرة‪ ،‬كما تزعم بعض التحليالت؟‬ ‫الواق�ع ان جماعة رئيس�ية تدع�ى «انصار بيت املق�دس» عرضت بالفيديو‬ ‫دليل قيامها ببعض هذه العمليات‪ .‬وهي جماعة ليس لها من اسمها شيء‪ ،‬فهي‬ ‫لم تطلق رصاصة واحدة ضد من يحتلون بيت املقدس‪ ،‬بل ان نتائج عملياتها‬ ‫جتعلها عند كثيرين (اعداء بيت املقدس بل والقضية الفلس�طينية)‪ .‬والالفت‬ ‫ان عملياته�ا ف�ي س�يناء تنحص�ر ف�ي ش�ريط حدودي ضي�ق مج�اور لقطاع‬ ‫غ�زة‪ ،‬ما يوفر ذخي�رة للبعض التهام حم�اس‪ ،‬خاصة في ظ�ل مزاعم اعالمية‬ ‫ح�ول اعتقال عناصر فلس�طينية متهمة بالتورط في تل�ك العمليات‪ ،‬والعالقة‬ ‫العضوية بني االخوان وحماس‪.‬‬ ‫والس�ؤال البديهي واملش�روع ملاذ ال تقدم تلك العناصر ال�ى محاكمة علنية‬ ‫عادلة لتتضح احلقيقة بدال من هذه االجواء امللبدة بطبول احلرب وال يستفيد‬ ‫منه�ا اي من اجلانبين؟ والواقع ايضا يش�ير الى ان هذه اجلماع�ة عمدت الى‬ ‫اغتيال ضابطني شاركا في اعتقال احد كبار قيادات االخوان‪ ،‬ما يغري بالربط‬ ‫بين االح�داث‪ ،‬اال ان ه�ذا يحتاج ال�ى ادل�ة دامغة في اط�ار قانون�ي‪ ،‬وليس‬ ‫اعالميا او سياسيا‪.‬‬ ‫رابع�ا‪ -‬اقليمي�ا ودوليا مينح تصاع�د الهجمات االرهابية النظام ش�رعية‬ ‫مس�تقلة بغ�ض النظ�ر ع�ن موقفه م�ن الص�راع السياس�ي‪ ،‬حي�ث ان هزمية‬ ‫االره�اب في مصر س�تكون مفتاح�ا الندح�اره اقليميا‪ ،‬والعك�س صحيح‪ ،‬ما‬

‫سيجعله مستحقا ملزيد من املساعدات من اطراف عربية ودولية عديدة‪.‬‬ ‫ويب�دو ان النظ�ام ع�ازم على اس�تثمار هذه الورق�ة خارجي�ا‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫التطورات الدراماتيكية االخيرة في عالقاته مع موس�كو وواش�نطن‪ ،‬والنهم‬ ‫يدرك�ون ان القاهرة ال تس�عى الى التزود بانظمة دفاع ج�وي او طائرات ميغ‬ ‫‪ 29‬الروس�ية لقم�ع املظاه�رات التي تراجعت بش�كل كبير في االون�ة االخيرة‬ ‫على اي حال‪ ،‬بل تعبيرا عن حتول استراتيجي واضح شرقا (بالطبع من دون‬ ‫خس�ارة الواليات املتحدة)‪ ،‬فقد صرح وزير اخلارجي�ة االمريكي جون كيري‬ ‫اخي�را في ما يش�به االعتذار بان (االخوان س�طوا على الث�ورة‪ ،‬وان اجليش‬ ‫اعاد الدميقراطية في مصر)‪.‬‬ ‫خامسا ‪ -‬ان التطورات االخيرة ستؤدي الى نتائج قد تبدو للوهلة االولى‬ ‫متناقضة بالنس�بة للنظ�ام‪ ،‬فهي تزيد الغضب والضغ�وط عليه ليتخلص من‬ ‫حكوم�ة ينظ�ر اليها عل�ى انها م�ن بقاي�ا الدكتور محم�د البرادع�ي‪ ،‬لكنها في‬ ‫احلقيقة جتع�ل كثيرين يفضلون ان يكون الرئيس املقبل ذا خلفية عس�كرية‪،‬‬ ‫وه�ذا ميك�ن ان يصب ف�ي مصلحة الفري�ق السيس�ي‪ ،‬ال�ذي كان مفترضا ان‬ ‫تضعفه او تطيحه تلك العمليات االرهابية‪ ،‬حسب ظنون من يقومون بها‪.‬‬ ‫وال يعن�ي هذا ان املعارض�ة لوزير الدفاع لن تتصاعد في الوقت نفس�ه من‬ ‫صفوف مؤيدي الثورة انفس�هم‪ ،‬دفاعا عن مدنية الدولة‪ ،‬اال ان االمور نسبية‬ ‫ورمب�ا يرى كثي�رون ان االوضاع وصلت الى درجة يتحت�م معها احلفاظ على‬ ‫الدولة قبل الدفاع عن مدنيتها‪.‬‬ ‫وبكالم اخر فان االس�تقرار‪ ،‬وليس التده�ور االمني‪ ،‬هو االرضية الوحيدة‬ ‫التي ميكن على اساس�ها بناء حالة من الصراع السياس�ي السلمي الذي ميكن‬ ‫ان يس�مح لكافة التيارات بان تأخذ فرصتها ونصيبها من الوجود واملشاركة‪،‬‬ ‫مب�ا في ذلك السلام السياس�ي غير املت�ورط في االره�اب‪ .‬اما اج�واء العنف‬ ‫فستكون طاردة لهذا التيار بشكل خاص من منطلق ان (السيئة تعم)‪.‬‬ ‫واخي�را فان املصريني ل�م يتركوا عبر تاريخهم الس�حيق كارثة اال وعرفوا‬ ‫كي�ف يتعايش�ون معها‪ ،‬وه�م قادرون عل�ى التعايش م�ع هو اس�وأ كثيرا من‬ ‫الوض�ع احلال�ي رغ�م تعقيداته‪ ،‬ب�ل ومأس�اويته‪ ،‬اال ان الس�ؤال هو ملصلحة‬ ‫من ه�ذه الدماء التي تس�ال؟ وملاذا يصر البعض على جتاه�ل الواقع وحتدي‬ ‫دروس التاريخ؟‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫الدولة املدنية‪ ..‬كحل للمسألة للطائفية‬

‫املصطفى املصدوقي٭‬

‫د‪ .‬ناصر عبد الرحمن الفرا٭‬

‫ويصفه�م بالبلطجي�ة‪ ،‬وه�م الذي�ن فتح�وا الطريق أم�ام احلريات‬ ‫الواس�عة‪ ،‬بعد أن حترروا من اخلوف وعق�دة اخلوف‪ .‬المني يومها‬ ‫بع�ض االخوان على ذلك‪ .‬صحيح إن االخ�وان‪ ،‬كما جاء في أدبيات‬ ‫حس�ن البنا‪ ،‬ال يؤمن�ون بالثورة وال جدواها‪ ،‬ولكنهم ش�اركوا بعد‬ ‫البن�ا في ث�ورة يوليو ‪ ،1952‬ودعموه�ا في االع�داد والبداية‪ ،‬حتى‬ ‫اختل�ط احلابل بالنابل‪ ،‬وكانت واقعة املنش�ية باإلس�كندرية‪ ،‬التي‬ ‫ُاته�م االخوان فيه�ا مبحاولة قتل جمال عبد الناص�ر‪ ،‬وكأن التاريخ‬ ‫اليوم يعيد نفسه‪ .‬الثورة الهوجاء هي التي َّ‬ ‫حذر منها ومن نتائجها‬ ‫االمام البنا‪.‬‬ ‫يق�ول االم�ام البنا في رس�ائله ع�ن الق�وة واس�تخدامها «ولكن‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني أعم�ق فك�را وأبع�د نظ�را م�ن أن تس�تهويهم‬ ‫س�طحية األعم�ال والفكر‪ ،‬فال يغوصون إل�ى أعمــــاقها وال يزنون‬ ‫نتائجه�ا‪ ،‬وم�ا يقصد منها‪ ،‬وما ي�راد بها فهم يعلم�ون أن أول درجة‬ ‫م�ن درج�ات الق�وة‪ ،‬ق�وة العقيــــ�دة واإلمي�ان‪ ،‬ثم تل�ي ذلك قوة‬ ‫الوحدة واالرتباط‪ ،‬ثم بعدهما قوة الس�اعد والسالح‪ ،‬وال يصح أن‬ ‫توصف جماعة بالقوة حتى تتوفر لها هذه املعاني جميعا‪ ،‬وأنها إذا‬ ‫اس�تخدمت قوة الس�اعد والسلاح‪ ،‬وهي مفككة األوصال مضطربة‬ ‫النظ�ام أو ضعيفة العقيدة خامدة اإلميان فس�يكون مصيرها الفناء‬ ‫والهالك»‪.‬‬ ‫واستخدام القوة هنا طبعا ليس ضد الشعب وال الوطن‪ ،‬وال ضد‬ ‫املتنافسين السياس�يني‪ ،‬ولكن ضد العدو اخلارجي‪ ،‬ولهذا كان يعد‬ ‫االمام البنا االخوان لكي يش�تركوا ف�ي حترير الوطن من االحتالل‪،‬‬ ‫ال لكي يش�تركوا في أي عمل ضار ضد الوطن على االطالق‪ ،‬حتى إن‬ ‫كانت املظاهرات‪ ،‬فهل فهم االخوان ذلك؟‬ ‫وه�ذا موض�وع آخ�ر معقد‪ ،‬لي�س موضع�ه احلديث ع�ن أحداث‬

‫محم�د محم�ود والذكرى األليم�ة‪ .‬قلت كن�ت في قلب األح�داث بعد‬ ‫منتص�ف اللي�ل ي�وم ‪ 19‬نوفمب�ر ‪ ،2011‬حي�ث بش�رني املستش�ار‬ ‫العزي�ز زكري�ا عبدالعزي�ز بأنه حت�دث مع بع�ض ل�واءات مديرية‬ ‫األم�ن والداخلية اليقاف العنف في محم�د محمود وإنهاء األحداث‪.‬‬ ‫جلس�نا معا‪ ،‬املستشار زكريا‪ ،‬والشيخ مظهر شاهني خطيب الثورة‪،‬‬ ‫والش�اب ضاح�ي‪ ،‬ومجموع�ة كبي�رة م�ن ش�باب الث�ورة املعنيني‬ ‫باألم�ر‪ ،‬ال أتذك�ر أس�ماءهم حالي�ا‪ ،‬وأنا معه�م‪ .‬درس�نا األمر وكيف‬ ‫تكون املبادرة‪ ،‬وحتدثنا مع الشباب في شارع محمد محمود‪ ،‬ومنهم‬ ‫مجموعة األلتراس عن ض�رورة إيقاف العنف‪ .‬وملا نضجت املبادرة‬ ‫وفحواها‪ ،‬واس�تجاب لها الش�باب حقنا للدماء ونقال للش�باب الى‬ ‫مي�دان التحرير بدال من ش�ارع محمد محمود‪ ،‬توجهن�ا نحو وزارة‬ ‫الداخلي�ة وس�ط كوكبة كبيرة م�ن الثوار‪ ،‬ورمبا بع�ض من يصفهم‬ ‫االخ�وان بالبلطجي�ة‪ ،‬وه�م م�ن الش�باب املتحم�س‪ ،‬وبعضهم من‬ ‫الش�باب احملب�ط‪ ،‬الذي ق�د يصيبه االحب�اط والي�أس‪ ،‬ويظهر ذلك‬ ‫ف�ي بعض األعمال التي تخ�رج عن األدب والقي�م وفعاليات الثورة‬ ‫احلقيقية أحيانا‪.‬‬ ‫س�رنا ف�ي ش�ارع محم�د محم�ود‪ ،‬وتخطين�ا بصعوب�ة احلاجز‬ ‫احلجري الذي أقيم في الشارع ملنع الثوار من االقتراب من الداخلية‪،‬‬ ‫ولكن ماذا تفيد احلواجز مع االصرار ومع العنف املتبادل أحيانا‪.‬‬ ‫وصلنا الى مقربة م�ن ناصية وزارة الداخلية‪ ،‬ورأينا أمامنا على‬ ‫ً‬ ‫بع�د عش�رين ً‬ ‫س�دا كثيفا م�ن اجلنود بدروعهم‬ ‫مترا فقط‪ ،‬حائطا أو‬ ‫وخوذاته�م‪ ،‬وه�ذا أم�ر طبيع�ي أم�ام وزارة الداخلية‪ ،‬وفي وس�ط‬ ‫األح�داث الدامية‪ .‬ظننت أن عهد االمان س�ار‪ ،‬وأن الل�واءات الذين‬ ‫اتصل بهم املستش�ار زكريا عبدالعزيز‪ ،‬ق�د رتبوا األوضاع‪ ،‬وأبلغوا‬ ‫اجلن�ود بأنن�ا ذاهبون إليه�م‪ ،‬وأننا نحم�ل مبادرة إليق�اف العنف‬

‫ف�ي احلضارة اإلسلامية‪ .‬فهذا الص�راع لو وضعناه في س�ياق اخلالف داخل‬ ‫األدي�ان‪ ،‬فه�و لي�س صراع�ا عميق�ا م�ن الناحي�ة االعتقادي�ة‪ ،‬إمنا ال�ذي جر‬ ‫كل كل ه�ذه الدم�اء عب�ر التاريخ‪ ،‬هما مس�ألتان‪ :‬ش�رعية الس�لطة والذاكرة‬ ‫التاريخية»‪.‬‬ ‫ف�ي هذه األيام‪ ،‬أيام الربي�ع العربي‪ ،‬يتكرر ما تكرر في التاريخ‪ .‬إن الصراع‬ ‫السياس�ي بني ايران من جهة والس�عودية ودول اخلليج من جهة‪ ،‬يحاول أن‬ ‫يخل�ق له مبررا ودافعا ش�رعيا‪ ،‬بزعم الدفاع عن اإلسلام احلقيقي‪ ،‬وكل هذه‬ ‫مجرد صراعات سياس�ية يدفع ثمنها املس�لم العادي ال�ذي يتصور أن عبادته‬ ‫لله تستلزم منه أن يكره طريقة عبادة االخرين لله نفسه‪.‬‬ ‫وق�د أش�ار الكاتب واملفك�ر محمد احملفوظ – وه�و من أب�رز املهتمني ببحث‬ ‫املش�كلة الطائفي�ة – لهذا بكلمات يج�در إيرادها بالكامل‪« :‬الطائفية كمش�كلة‬ ‫ه�ي ولي�دة بنية الدول�ة التي ال تتس�ع جلمي�ع املواطنني‪ ،‬وولي�دة اخليارات‬ ‫السياس�ية املتبعة‪ ،‬فهي ذات طبيعة سياس�ية‪ ،‬ويس�تخدم السياسي الديني‬ ‫لتسويغ وتغطية نزعاته اإلقصائية والنبذية والتمييزية»‪.‬‬ ‫أيضا‪ ...‬املش�كلة الطائفي�ة‪ ،‬التي تعصف ببلدان عربية واسلامية عديدة‪،‬‬ ‫ميك�ن القول بأنه�ا حتولت إلى سلاح في يد الق�وى املضادة لث�ورات الربيع‬ ‫العرب�ي‪ -‬داخلي�ا وخارجيا ‪ -‬خللق ظ�روف غير مؤاتية للتغيير السياس�ي‪،‬‬ ‫ولتحجي�م الث�ورات العربي�ة وضربها ومكافحته�ا‪ .‬فقد ب�ادرت القوى االكثر‬ ‫محافظ�ة إل�ى تعبئة م�وارد مالي�ة ضخمة ووس�ائل إعالمي�ة إلذكاء احلروب‬ ‫الطائفية بالعديد من األقطار العربية‪ ،‬ففي نص بالغ الداللة يقول األمني العام‬ ‫حل�زب البدي�ل احلضاري املغرب�ي د‪ .‬مصطف�ى املعتصم‪« :‬اخلطير ف�ي النزاع‬ ‫السني – الشيعي اليوم هو امكانية توظيفه من طرف القوى النيواستعمارية‬ ‫م�ن اج�ل اث�ارة الفوضى الش�املة ف�ي منطقتنا‪ ،‬ومن اج�ل الدفع ال�ى اقصى‬ ‫احلدود للفنت في افق اعادة تفكيك جديد ملنطقتنا» ‪.‬‬ ‫وم�ن ثم يص�ح القول بأن الغرب األوروبي‪ -‬األمريكي يس�عى إلى تقس�يم‬ ‫العال�م العرب�ي إل�ى دويلات وكانتون�ات صغي�رة‪ ،‬فق�د أوردت صحيف�ة‬ ‫الـ»نيويورك تاميز» أن هناك خريطة جديدة للش�رق األوس�ط تقسم سورية‬ ‫والس�عودية وليبيا والعراق واليم�ن إلى ‪ 14‬دولة‪ ،‬وهذا يتقاطع مع مش�روع‬ ‫املستشرق الصهيوني برنارد لويس‪ ،‬يسهل استغالل ثرواتها والهيمنة عليها‪.‬‬ ‫ولتحقيق ذلك يعمل هذا الغرب على تأجيج الصراع السني‪ -‬الشيعي‪.‬‬ ‫كما يس�عى هذا الغرب الى إحالل الصراع الس�ني ـ الش�يعي محل الصراع‬ ‫العرب�ي‪ -‬االس�رائيلي‪ ،‬وتخفي�ف الضغط عل�ى الكي�ان الصهيوني‪ ،‬وصرف‬ ‫األنظار عن بلع الضفة الغربية وتصفية ما تبقى من القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫في اخلالصة‪ ،‬وفي افاق احلل‪..‬‬ ‫كان اجلنرال شارل ديغول يقول‪« :‬مشكلتي مع الفرنسيني أنهم يعتقدون أن‬

‫لكل مش�كلة حال» ال ريب أن لكل مش�كلة حال‪ .‬فما هو احلل املمكن لتجاوز حالة‬ ‫االحت�راب الطائفي؟ طبعا‪ ،‬احلل لن يكون بانتصار طائفة على أخرى‪ ،‬وعبرة‬ ‫التاري�خ بني أيدين�ا في الصراع�ات الطائفية بني البروتس�تانت والكاثوليك‪،‬‬ ‫التي دامت ‪ 137‬عاما ولم تنتصر أية طائفة منهما‪.‬‬ ‫في النهاي�ة يجب ان يكون حل الطائفية حال اس�تراتيجيا‪ ،‬كيف ذلك؟ كان‬ ‫الفيلس�وف هيغ�ل يقول‪« :‬ال ميكن جتاوز ش�يء إال بعد مواجهت�ه ومناطحته‬ ‫ودف�ع ثمن املواجهة عدا ونقدا»‪ ،‬وعليه ال ميكن جتاوز الطائفية إال مبواجهتها‬ ‫وتفكيك الفك�ر الديني الذي يخلع عليها املش�روعية ‪ .‬ينبغي تفكيك كل االفكار‬ ‫العتيق�ة البالي�ة املوروثة ع�ن املاضي لكي تنه�ار وحتل محلها أف�كار احلداثة‬ ‫والتنوير والتسامح واحترام الكرامة االنسانية‪.‬‬ ‫ع�ن ه�ذا يتح�دث املفكر ش�اهم صال�ح قائلا‪« :‬ال ميك�ن للطائفي�ة أن تفقد‬ ‫مش�روعيتها ومصداقيته�ا املتج�ذرة في أعم�اق اجلماهي�ر‪ ،‬إال إذا تصدى لها‬ ‫فك�ر تنوي�ري حقيقي يكش�ف الغط�اء عن جذوره�ا الدفين�ة التي تع�ود الى‬ ‫مئات الس�نني‪ .‬أقصد بذلك يكشف عن تاريخيتها وبشريتها وينزع عنها غطاء‬ ‫القداسة واملعصومية املتراكمة واملترسخة عبر االجيال»‪.‬‬ ‫لذلك‪...‬‬ ‫ن�رى أنه ال مفر م�ن الدولة املدنية الوطنية احلديثة ف�ي نهاية املطاف كحل‬ ‫منق�ذ للجميع م�ن احلالة الطائفية‪ ،‬عل�ى اعتبار أن الدول�ة املدنية هي دولة ال‬ ‫طائفي�ة‪ ،‬وه�ي الدولة التي ال متيز دين�ا على دين‪ ،‬وال تقدم ابن�اء طائفة على‬ ‫أخرى‪ ،‬وال تخص وظائف الدولة بأبناء طبقة بعينها دون سائر الوظائف‪.‬‬ ‫الدول�ة املدنية هي احملصن األساس�ي من الطائفي�ة‪ ،‬إذ أنها تقوم على حكم‬ ‫الدس�تور والقان�ون‪ ،‬وعل�ى املواطن�ة كمرتكز رئيس�ي فيها‪ ،‬وعل�ى التعددية‬ ‫الفكرية واالجتماعية والسياس�ية‪ ،‬في إطار حداثي دميقراطي تنموي أساسه‬ ‫احلرية مبفهومها االنساني التقدمي‪ ،‬تؤمن بالعدالة واملساواة‪.‬‬ ‫وف�ي اخلت�ام‪ ،‬إليكم ه�ذه الواقع�ة التي أورده�ا الدكتور عل�ي الوردي في‬ ‫كتاب�ة «مهزلة العقل البش�ري»‪ ،‬وأنقلها ب�دون تعليق‪« :‬كن�ت أحتدث مع أحد‬ ‫األمريكيني عن الصراع بني الس�نة والشعية‪ ،‬فسألني األمريكي عن علي وعمر‬ ‫«هل هما يتنافسان االن على رئاسة احلكومة عندكم كما تنافس ترومن وديوي‬ ‫عندنا» فقلت له ‪»:‬إن عليا وعمر يعيشان في احلجاز قبل ألف وثالثمئمة سنة‪.‬‬ ‫وه�ذا النزاع احلال�ي يدور حول أيهما أحق باخلالف�ة؟»‪ .‬فضحك األمريكي من‬ ‫ه�ذا اجل�واب حتى كاد يس�تلقي على قف�اه‪ ..‬وضحكت معه ضح�كا فيه معنى‬ ‫البكاء» ‪.‬‬ ‫وشر البلية ما يضحك‪.‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬

‫األجهزة الرسمية وثورة اجملتمع‬

‫اخملزي�ة والبش�عة عل�ى أكم�ل وجــــه‪ ،‬ف�ي الوقـــت التي فش�لت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا باملتدني‬ ‫متام�ا ف�ي أدائها اخلارج�ي‪ ،‬الذي ميك�ن أن يوصف‬ ‫وغي�ر ا ُملش�رف‪ .‬فعلا‪ ،‬ال هي متكن�ت م�ن ردع أو صد الع�دوان‪ ،‬وال‬ ‫احـــترم�ت أو فرضت احت�رام املواطن ف�ي الداخــــ�ل واخلارج‪،‬‬ ‫إضاف�ة لكونه�ا أجهزة ذات تكلف�ه باهظة مل�ا تهدر من أم�وال تفوق‬ ‫بكثي�ر اخملصصة ملؤسس�ات رس�مية ذات أهمية وطني�ة بالغة‪ ،‬مثل‬ ‫التعليمي�ة‪ ،‬االجتماعية والصحية‪ .‬هذه األم�وال تقطع من مدخرات‬ ‫الش�عب‪ ،‬خاصة الطبق�ات األكثر معاناة وبؤس�ا‪ ،‬والت�ي هي هدف‬ ‫قمعها الرئيسي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حقا يذهل اإلنس�ان حني يرى كيف يتجرأ املنتمون لهذه األجهزة‬ ‫بتصوي�ب بنادقهم اجتاه ش�باب ال يحملون س�وى يافط�ات‪ ،‬أفكار‬ ‫ومطال�ب ش�رعية‪ .‬مع ذل�ك‪ ،‬ال يتأن�ى أحد منه�م حلظة قب�ل اطالق‬ ‫الرصاص عليهم وعلى آمالهم وأمانيهم‪.‬‬ ‫تطل�ق الرصاصه األولى لك�ي تقــــتل والــــتالي�ة ليتم التأكد‬ ‫ً‬ ‫فعلا أنه�م قتلوا‪ .‬ع�دم التوازن بين الفعل ورد الفعل واالس�تخدام‬ ‫املفرط للقوة ش�يء أكثر من معي�ب ومخجل‪ ،‬أو عل�ى الـــأقل هكذا‬ ‫يج�ب أن يك�ون ملن قس�م ميين ال�والء للوط�ن وللمواطن بش�هامة‬ ‫وكبرياء‪.‬‬ ‫ويبه�ر اجلميع حال وص�ف ما تقوم به داخل ثكناتها وس�جونها‬ ‫الس�رية من عمليات تنكيل‪ ،‬تصفية وأهانة لكل من شارك أو تضامن‬

‫مع الش�باب والش�ابات ف�ي ثورتهم‪ .‬مثل ه�ذه االفع�ال ال تدل على‬ ‫البطول�ة‪ ،‬النزاهة‪ ،‬رباطة اجلأش أو الش�هامة التي يجب أن يتحلى‬ ‫بها اجلنود ورجال األمن‪ ،‬بل تعبر عن درجة االنحطاط والوحش�ية‬ ‫الت�ي وصل لها من يفعل أو يأمر مبثل ه�ذه التصرفات النكرة‪ .‬كذلك‬ ‫يظهر جليا غياب ثقافة احلقوق والواجبات والنهج الدميقراطي في‬ ‫عالقتهم مع املدنيني وفي ما بينهم‪.‬‬ ‫بوس�ع البع�ض أن يتس�اءل هن�ا‪ ،‬مل�اذا يقت�ل ويع�ذب وينته�ك‬ ‫العس�اكر ورجال األمن حرمات وحق�وق املدنيني‪ ،‬وبالتحديد من لم‬ ‫يرتكب�وا أي جرم يجعلهم يس�تحقون الوقوع حت�ت طائلة القانون‬ ‫ً‬ ‫حق�ا بحكم واج�ب إطاع�ة التعاليم‪ ،‬حماي�ة النظام‪،‬‬ ‫والعق�اب‪ .‬هل‬ ‫احلف�اظ عل�ى االس�تقرار وهيب�ة الدول�ة‪ ،‬أم العتقاده�م بانهم غير‬ ‫خاضعين للمس�اءلة القانوني�ة‪ ،‬أم نتيجة جهل وبغ�ض دفني على‬ ‫الوط�ن أو عل�ى قس�م من�ه‪ ،‬أو لعدم ش�عورهم بالس�عادة والرضا‪،‬‬ ‫وبالتحدي�د املال�ي‪ ،‬والرغب�ة ف�ي رؤيت�ه مدم�را‪ ،‬كما هي نفوس�هم‬ ‫مدم�رة اضاف�ة ال�ى هشاش�ة تعالي�م العقي�دة العس�كرية امللقنة؟‬ ‫كل االحتم�االت واردة مب�ا فيه�ا ع�دم تقيمه�م حلياته�م قب�ل حياة‬ ‫غيره�م‪ ،‬ب�ل وكل واح�دة منها ميك�ن أن تك�ون أكثر م�ن كافية لكي‬ ‫تدف�ع البع�ض منهم الى القت�ل والتعذيب بدم ب�ارد وبدون هاجس‬ ‫أو رادع‪ .‬ه�ذا بدون أن يُ غفل دور ثقافة العنف الس�ارية‪ ،‬التي تربوا‬ ‫عليه�ا خالل مختلف مراحل احلياة املدنية والعس�كرية‪ ،‬زيادة على‬

‫‪Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫إيران وأمريكا بوابة النووي‬ ‫ومحددات الصفقة الكبرى‬ ‫عبد القادر فايز٭‬ ‫■ ت�درك الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة أن قبلة‬ ‫واح�دة على خ�د عدو م�ا ال تعني بالض�رورة ليلة‬ ‫رومانس�ية حم�راء‪ ،‬رمب�ا تغي�ر التاري�خ‪ ،‬كذل�ك‬ ‫تب�دو اجلمهوري�ة االسلامية االيراني�ة على يقني‬ ‫ب�أن تب�ادل رس�ائل غرامية علني�ة مع أل�د أعدائها‬ ‫ل�ن تق�ود بالض�رورة إل�ى انهي�ار التحالف�ات أو‬ ‫تص�دع االيديولوجيا‪ .‬به�ذا املنطق تقت�رب أمريكا‬ ‫م�ن ايران‪ ،‬في إط�ار محددات إس�تراتيجية للبيت‬ ‫األبي�ض وتوصي�ات دقيقة من البنتاغون والس�ي‬ ‫اي اي�ه‪ ،‬كذلك تطرق طه�ران الباب األمريكي بحذر‬ ‫قد يش�كل بداي�ة تفاهمات أولية عل�ى طريق الدور‬ ‫االقليمي الذي تريده طهران وتعمل عليه منذ قرابة‬ ‫عشرين عاما‪.‬‬ ‫كال الطرفين يع�رف جي�دا أن البواب�ة األول�ى‬ ‫ل�كل ذلك ه�و جن�اح املفاوض�ات الش�اقة اجلارية‬ ‫بين اي�ران ودول مجموع�ة ‪ ،1+5‬إن جنح�ت هذه‬ ‫املفاوض�ات تك�ون طه�ران وواش�نطن ق�د عبرت�ا‬ ‫املرحلة االولى والتأسيسية باجتاه مفاوضات غير‬ ‫خجولة‪ ،‬تطرح فيها القضايا األكثر أهمية باملعنيني‬ ‫االقليمي والدولي‪ .‬يسوق األمريكيون لفكرة أن آالم‬ ‫العقوبات املفروضة على إيران دفعتها للتقارب مع‬ ‫أمريكا‪ ،‬باعتبار رفع العقوبات وفك عزلة االقتصاد‬ ‫بات�ت حاجة إيرانية ملحة في عهد الرئيس حس�ن‬ ‫روحاني‪ ،‬بينما تروج طه�ران أن الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة س�تكون مضط�رة للقبول ب�دور ايراني‬ ‫إقليم�ي معل�ن‪ ،‬إذا م�ا أرادت النج�اح ف�ي إع�ادة‬ ‫ترتيب ش�ؤون الش�رق األوس�ط والتحك�م مبقود‬ ‫أزمات�ه الت�ي تتكاثر بش�كل عجائبي‪ ،‬ق�د يصح أن‬ ‫يكون ه�ذا الكالم جزءا من املعادل�ة‪ ،‬لكنه بالتأكيد‬ ‫لي�س املعادلة كلها‪ ،‬إذ يبدو ذلك واضحا في حرص‬ ‫طه�ران وواش�نطن عل�ى إجن�اح املفاوض�ات ف�ي‬ ‫جنيف بعيدا عن فكرتي التنازل والتفريط‪ .‬صحيح‬ ‫أن القيادتين االيراني�ة واالمريكي�ة تتحدث�ان عن‬ ‫تغييرات تكتيكية في هذه املرحلة‪ ،‬لكن ال ميكن فهم‬ ‫التقارب االيراني ـ األمريكي بعمق إال من زاوية أنه‬ ‫انعطاف�ة اس�تراتيجية غاي�ة في األهمي�ة فرضتها‬ ‫محددات واقعية على رقعة املنطقة والعالم‪.‬‬ ‫كثيرة هي ش�طحات جيوش احملللني واملراقبني‬ ‫واخلبراء حني يتحدث�ون عن هذا التقارب‪ ،‬لكن قد‬ ‫يلتقي جميع هؤالء في طهران وواش�نطن ومن لف‬ ‫لفهم عند خمس�ة محددات كان�ت وراء هذا التغيير‬ ‫في عقلية س�اكني البيت األبيض والدائرة الضيقة‬ ‫ملرشد اجلمهورية االسالمية‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ أمريكي�ا‪ ،‬يب�دو األم�ر أش�به باعت�راف‬ ‫واض�ح بتراجع اس�تراتيجية التغيير م�ن الداخل‬ ‫إل�ى الصف�وف اخللفي�ة‪ ،‬وه�ذا م�رده اخلط�أ ف�ي‬ ‫احلس�ابات حين كان�ت الوالي�ات املتح�دة وجزء‬ ‫من العالم ينتظرون النس�خة الفارس�ية من الربيع‬ ‫ال�ذي ألهب بعض عواصم العرب‪ ،‬لكن اجلميع مبن‬ ‫فيه�م البعض ف�ي الداخ�ل االيراني تفاج�أ بنزول‬ ‫أكثر من ‪ 70‬في املئة من االيرانيني إلى الشارع ليس‬ ‫للتظاهر واملطالبة باس�قاط النظام‪ ،‬بل للمش�اركة‬ ‫ف�ي انتخاب�ات رئاس�ية ج�اءت بحس�ن روحاني‬ ‫رئيس�ا للبلاد‪ ،‬وروحان�ي هو أحد أكث�ر اخمللصني‬ ‫للنظ�ام االيران�ي ووالية الفقيه وللمرش�د آية الله‬ ‫عل�ي خامنئ�ي‪ ،‬ه�ذا االخ�راج االيران�ي امل�دروس‬ ‫بعناي�ة فائق�ة وج�ه رس�الة واضح�ة ب�أن الربيع‬ ‫العرب�ي وإن ش�كل خط�را عل�ى املنطق�ة وبع�ض‬ ‫أنظمته�ا‪ ،‬لكنه ليس كذلك بالنس�بة لاليرانيني‪ ،‬بل‬ ‫عل�ى العكس رمبا ش�كل س�احة عملي�ة كي متارس‬ ‫طه�ران دوره�ا االقليمي وتفرضه عل�ى اجلميع في‬ ‫املنطقة والعالم‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ هذا التغيير املفاجئ في ايران تبعه تغير أكثر‬

‫ع�دم إميانهم باحلري�ات وحق املواطن ف�ي الكرام�ة والعيش‪ .‬وفي‬ ‫النهاية‪ ،‬لوقوعهم حتت تأثير عالقة املصالح التي تخلط وتربط بني‬ ‫القيادات السياس�ية والعس�كرية‪ ،‬والتي من املفترض أن ال تتجاوز‬ ‫تل�ك الصالحيات احمل�ددة‪ ،‬الن حال حدوث ذلك م�ن يدفع الثمن هو‬ ‫اجملتمع بكافة أطيافه‪.‬‬ ‫ف�ي كل األحوال‪ ،‬من االفضل للجندي ورجل األمن عدم االنصياع‬ ‫لألوام�ر لئلا يتح�ول جملرم قات�ل‪ ،‬جراء ذل�ك من غير املس�تبعد أن‬ ‫يعاني ً‬ ‫يوما ما من مثل هذا السلوك وأن يتأثر مبا شاهده من عمليات‬ ‫تنكي�ل‪ ،‬قتل وتعذيب همجي‪ً .‬‬ ‫علما بأن�ه ليس هنالك مخلوق ال ميلك‬ ‫ضميرا‪.‬‬ ‫حت�ى احملترف مهـــن�ة القتل ت�راه يفك�ر ويتدبر قب�ل أخذ قرار‬ ‫ً‬ ‫خوفا من أن‬ ‫س�فك دم غرمي�ة‪ ،‬بل وميكن أن يتراج�ع عن فعلتــــ�ه‬ ‫تدور عليه الدوائر‪ .‬فكيف بالعسكر ورجــــال األمن‪ ،‬الذين هم قبل‬ ‫كل ش�يء مدني�ون مثل غيرهم‪ ،‬ومن املفت�رض أن يكونوا قد تدربوا‬ ‫عل�ى التحك�م ف�ي س�لوكهم والتصـــ�رف بأجنع الس�بل الس�لمية‬ ‫واحلضارية‪ ،‬وأن يكونوا على يقــــني بأن املؤسس�ة التــي انتموا‬ ‫له�ا وج�دت لتخلق نوعا من الت�وازن العام‪ ،‬تـــحافظ على الس�لم‬ ‫ومتن�ع كل م�ا ميكن أن ي�ؤدي إلى زي�ادة وتي�رة الصراع�ات‪ .‬على‬ ‫اس�اس ذلك يفت�رض أن يكون قد انخ�رط كل من يعش�ق العمل في‬ ‫املؤسس�ات الرس�مية ومتنى ً‬ ‫يوما م�ن خاللها خدمة ش�عبه بصدق‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫جتنبا للمجهول‪ ،‬ولكن حدثت الكارثة‪.‬‬ ‫انطلقت علينا الغ�ازات الكثيفة فجأة‪ ،‬مما أفقدني الوعي‪ ،‬ورجع‬ ‫كل م�ن اس�تطاع اجل�ري إال أن�ا‪ ،‬فاستس�لمت للقدر‪ .‬م�رت حلظات‬ ‫صعبة‪ ،‬لك أن تتخيلها أيها القارئ‪ ،‬حتى جاء بعض الشباب ورشوا‬ ‫على وجهي ورأس�ي بعض الس�وائل أظنها ( البيبسي) أو النشادر‪،‬‬ ‫فعاد االحساس‪ ،‬وقمت ماشيا وعدت الى منطقة باب اللوق‪ ،‬مستندا‬ ‫ال�ى س�واعد بع�ض الش�باب الذي�ن وصف�وا بالبلطجي�ة‪ ،‬ومنه�م‬ ‫األطباء واملهندسون واحملامون واألساتذة في اجلامعات واملدارس‬ ‫وغيرهم‪ ..‬جزاهم الله خيرا‪.‬‬ ‫كان�ت وقائ�ع أو جرائ�م محم�د محم�ود عدي�دة‪ ،‬م�ن القت�ل الى‬ ‫االصابات الى هروب بعض س�يارات االس�عاف‪ ،‬ال�ى معاملة بعض‬ ‫املصابين عن�د زيارته�م للمستش�فيات معامل�ة غير كرمي�ة‪ .‬جرائم‬ ‫محمد محم�ود تعدَّ بعض أخطر تلك الت�ي وقعت حتت حكم اجمللس‬ ‫العس�كري‪ ،‬ول�م يس�تنكر االخ�وان كثي�را تل�ك اجلرائم آنئ�ذ‪ ،‬ولم‬ ‫يحش�دوا املليوني�ات م�ن أج�ل منعه�ا أو اس�تمرارها‪ .‬ش�ملت تلك‬ ‫الوقائع واجلرائم أحداث ماسبيرو‪ ،‬ومحمد محمود األولى والثانية‪،‬‬ ‫ومجلس الوزراء والعباس�ية‪ ،‬وسحل املرأة في التحرير‪ ،‬التي تهكم‬ ‫االخوان وبعض الس�لفيني على نزولها ومش�اركتها الثوار‪ ،‬رغم أن‬ ‫االخ�وان يصدَّ رون اليوم‪ ،‬كما ص�دروا من قبل في أماكن كثيرة وفي‬ ‫رابعة والنهضة‪ ،‬النساء والبنات‪ .‬وهناك واقعة كشف العذرية‪ ،‬مهما‬ ‫قيل في أس�بابها‪ ،‬وأخطرهذه وتلك كانت‪ ،‬جرمية تهريب األمريكان‪.‬‬ ‫وإلى اس�تكمال ذكرى محمد محمود ألهميتها‪ ،‬أرجو السالمة للوطن‬ ‫واملواطنني‪.‬‬

‫أهمية في بنية العقل احلاكم متثل بخطاب الرئيس‬ ‫اجلديد روحاني ووقوف املرش�د خلفه وهو ينتقل‬ ‫باخلطاب من التش�دد إلى االعت�دال ومن املواجهة‬ ‫إلى احلوار‪ ،‬ويقدم اجلمهورية االسلامية على أنها‬ ‫واح�ة الدميقراطية واالس�تقرار في ش�رق أوس�ط‬ ‫تنهشه الفوضى واالضطرابات‪ ،‬ويعاني من ثورات‬ ‫ش�عبية مصادرة وانهيار أنظمة وصعود متس�ارع‬ ‫السالميني غير معجبني بنهج الدميقراطية‪ ،‬كل هذا‬ ‫حي�د وبش�كل كبير اخليار العس�كري ف�ي التعامل‬ ‫م�ع البرنام�ج الن�ووي االيران�ي‪ ،‬ووض�ع فك�رة‬ ‫الضربة اجلوية اخلاطف�ة للنووي االيراني جانبا‪،‬‬ ‫باعتباره�ا لم تعد خيارا عمليا‪ ،‬وهذا بدوره س�بب‬ ‫تصدع�ات ف�ي إجماع ال�دول الغربية بش�أن نوايا‬ ‫ايران النووية‪ ،‬الش�يء الذي استثمره االيرانيون‬ ‫جيدا‪ ،‬حني بدأ الرئي�س روحاني وفريقه املفاوض‬ ‫بالتعام�ل م�ع كل دول�ة عل�ى ح�دة وف�ق مبدئ�ي‬ ‫املصالح املشتركة واملغريات االقتصادية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬عل�ى اجلبه�ة االيراني�ة وج�دت طه�ران‬ ‫نفس�ها معنية بوضع ش�عار امل�وت ألمري�كا جانبا‬ ‫ول�و مؤقتا‪ ،‬وه�ي ترقب ب�روز فرص�ة ذهبية لعقد‬ ‫صفقة نووي�ة تؤمن لها اعتراف�ا دوليا بطموحاتها‬ ‫النووية‪ ،‬عب�ر دخول نادي ال�دول النووية‪ ،‬فضال‬ ‫عن رفع العقوبات الدولية املفروضة على االقتصاد‬ ‫االيران�ي الت�ي أرهق�ت االيرانيين بش�كل متزايد‪،‬‬ ‫خاصة خالل األربع سنوات األخيرة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ إيراني�ا أيض�ا تراقب طهران ع�ن كثب عملية‬ ‫التحضير االمريكي لالنس�حاب من أفغانستان في‬ ‫الرب�ع األول من العام املقب�ل‪ ،‬وتلعب على أوتار أن‬ ‫األمريكيني بحاجة إلى طمأنة بأن ايران لن تس�عى‬ ‫لسد الفراغ األمني هناك‪ ،‬وإعادة التجربة العراقية‬ ‫من خالل الس�يطرة على س�ير العملية السياس�ية‬ ‫في أفغانس�تان‪ .‬باملقابل يري�د االيرانيون طمأنات‬ ‫ما بأن قاعدة باغرام التي سيحتفظ بها البنتاغون‬ ‫في أفغانس�تان ل�ن تكون بالدرج�ة األولى موجهة‬ ‫ض�د األمن القوم�ي االيراني‪ .‬وهنا ق�د يكون تفكير‬ ‫البع�ض في أمري�كا مقبوال وهو ينظ�ر بأنه لن يعد‬ ‫كافي�ا أن تعتم�د واش�نطن عل�ى الس�عودية فق�ط‬ ‫حلماي�ة مصاحله�ا الش�رق أوس�طية‪ ،‬كم�ا أن�ه لم‬ ‫يع�د كافيا أن تقود إس�رائيل املصالح األمريكية في‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬خاصة أن احلرب عل�ى االرهاب واحتالل‬ ‫الع�راق وأفغانس�تان واالنس�حاب منهم�ا ف�ي م�ا‬ ‫بع�د وتبعات الربيع العربي غيرت كثيرا في ش�كل‬ ‫ومضم�ون املصال�ح األمريكية احليوي�ة في منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ م�ن غي�ر املقبول أن متر طه�ران مرور الكرام‬ ‫هكذا ببس�اطة على حديث واش�نطن بش�أن عزمها‬ ‫نق�ل ثقلها العس�كري جزئيا من الش�رق األوس�ط‬ ‫باجتاه جنوب ش�رق آس�يا للتمركز ق�رب العمالق‬ ‫الصيني‪ ،‬فتلك فرص�ة نادرة لاليرانيني كي يكونوا‬ ‫أصحاب الي�د الطولى في املنطقة‪ ،‬لك�ن ذلك منوط‬ ‫بالوص�ول إل�ى تفاهم�ات واضح�ة م�ع واش�نطن‬ ‫وتق�دمي ضمانات ب�دور منضبط وعقالن�ي ال يغير‬ ‫التوازنات الكبرى‪ ،‬خاصة تلك املتعلقة باس�رائيل‬ ‫وحدود الدور االقليمي االيراني‪.‬‬ ‫باالعتم�اد على ما يجري حت�ى اآلن يبدو منطق‬ ‫الصفق�ة وتقاس�م األدوار ف�ي الش�رق األوس�ط‬ ‫أكث�ر واقعي�ة م�ن عقي�دة التطبي�ع‪ ،‬فك االش�تباك‬ ‫بين طهران وواش�نطن في امللف النووي س�يكون‬ ‫البوابة األولى ألي صفقة قادمة وسيسمح للطرفني‬ ‫باالنتق�ال م�ن رقص�ة س�امبا جماعي�ة مس�رحها‬ ‫املفاوضات بني اي�ران ودول ‪ 1+5‬إلى رقصة تانغو‬ ‫ثنائي�ة‪ ،‬م�ن دون أن تنته�ي بقبلة ح�ب ووفاء بني‬ ‫الش�يطان األكبر‪ ،‬كما يردد االيراني�ون وآخر دول‬ ‫محور الش�ر وفق تصنيف إدارة الرئيس األمريكي‬ ‫السابق جورج دبليو بوش ‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني متخصص في الشؤون االيرانية‬

‫وإخالص‪.‬‬ ‫كل م�ا يقع من تصرفات خارج نطاق ذلك وبس�ياق دولة القانون‬ ‫هي ممارس�ات مرفوضة ومنبوذة‪ ،‬غير مفهومة أو مقبولة ونتائجها‬ ‫غي�ر محم�ودة‪ .‬ممارس�ات جتع�ل م�ن القائمين عليه�ا حفن�ة م�ن‬ ‫املليشيات املش�كلة بهدف ترويع وإزهاق أرواح وأمالك البشر‪ .‬حني‬ ‫يعتق�د املواطن أن األجهزة العس�كرية واألمني�ة حتولت وأصبحت‬ ‫تلع�ب مثل هذا الدور‪ ،‬على حس�اب األدوار املناط له�ا‪ ،‬تراه يتمنى‪،‬‬ ‫ح�ال انطلقت الث�ورة‪ ،‬رؤيته�ا مدمرة ومش�تعلة كاف�ة املعالم التي‬ ‫ترم�ز له�ا‪ ،‬بني�ة تصفي�ة احلس�ابات وإش�باع رغب�ة االنتق�ام ممن‬ ‫اش�اعوا الهلع والرعب ً‬ ‫يوما في ربوع الوطن‪ .‬حينها ال ينفع العسكر‬ ‫ورج�ال األمن قوتهم‪ ،‬ب�ل العكس تصبح هذه سلاحا فتاكا ضدهم‪،‬‬ ‫يحاول املواطن والش�رفاء منهم االستيالء عليه وتصويبه نحو من‬ ‫جتاوزوا بظلمهم املدى‪.‬‬ ‫أم�ام ه�ذا الوض�ع‪ ،‬ال يبق�ى له�ؤالء س�وى التش�رذم‪ ،‬التف�كك‬ ‫واالختفاء‪ .‬يتالش�ون ويبق�ى اجملتمع قائما ف�وق اطاللهم‪ .‬يندبون‬ ‫ً‬ ‫متأخ�را م�ا فعل�وا‪ .‬هي هك�ذا جدلي�ة العالقة بين العس�كر ورجال‬ ‫األم�ن م�ن جه�ة واجملتمع املدن�ي من جهة أخ�رى‪ .‬تدور فج�أة ومن‬ ‫دون س�ابق انذار حني تتس�لط اجلهة التي تغتر بغب�اء بقوتها على‬ ‫م�ن تعتقد ً‬ ‫خطا بأن�ه اجلهة األضعف‪ ،‬فتنقلب اآلي�ة وتتضح األمور‬ ‫ً‬ ‫حاليا هذا هو واق�ع احلال بعاملنا العربي‪،‬‬ ‫ويع�رف كل حقيقة قوته‪.‬‬ ‫واقع قائم على مقولة «من الس�هل عسكره املدنيني ولكن من الصعب‬ ‫متدين العسكريني»‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‪ -‬إسبانيا‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫■ أس�تطيع أن أزعم أن القارئ املتابع للمقاالت األخيرة‬ ‫لديه ص�ورة مبدئية عما في مصر من بنى أساس�ية إلنتاج‬ ‫عس�كري مناس�ب ومتق�دم‪ ،‬وه�ذه البن�ى أقامته�ا أجي�ال‬ ‫متواصلة رغم ما واجهت من حتديات‪ ،‬وظروف غير مواتية‪.‬‬ ‫وحني استأنفت مصر دورها في خمسينات وستينات القرن‬ ‫العش�رين ب�دت ظروفه�ا مواتي�ة‪ ،‬لكن س�رعان م�ا كبلتها‬ ‫معاه�دة «كام�ب ديفي�د» ‪ .1978‬وق�د كان من بين األهداف‬ ‫الس�تة لثورة ‪« 1952‬بناء جيش وطني قوي»‪ ،‬وعملت على‬ ‫فك حصار السلاح‪ ،‬وكس�رت احتكاره‪ ،‬ونوع�ت مصادره‬ ‫وصنعته‪ ،‬إلى أن تأسس�ت منظومة «املصانع احلربية» في‬ ‫س�تينات القرن املاضي‪ ،‬وكانت ضمن خطة طموحة للبناء‬ ‫والتنمية الش�املة ف�ي كل اجملاالت‪ ،‬وأقام�ت مصر صناعة‬ ‫عس�كرية لبت كثيرا من احتياج�ات الدفاع واألمن الوطني‬ ‫والقوم�ي‪ ،‬حت�ى دخلت مج�ال صناعة الطائ�رات احلربية‬ ‫والصواريخ‪.‬‬ ‫وعندم�ا انتقل حكم مصر من الثورة إلى الثورة املضادة‬ ‫أصبحت الصناعات عموما والصناعات العسكرية خصوصا‬ ‫مس�تهدفة لهدم املش�روع الوطن�ي‪ ،‬وإجنازاته السياس�ية‬ ‫واالقتصادي�ة واالجتماعية والعلمية والعس�كرية‪ .‬ومرت‬ ‫حلظ�ة ب�دت اآلن عاب�رة‪ ،‬وفيم�ا بع�د اتض�ح أنه�ا خ�ارج‬ ‫السياق‪ ،‬فحني حتقق االنتصار العسكري في ‪1973‬؛ زاد من‬ ‫الطموح الرسمي العربي فبدا متجاوزا واقعه‪ ،‬فيتحول من‬ ‫تطلع قط�ري محدود إلى أفق عربي واس�ع وعام‪ ،‬بعد أداء‬ ‫عس�كري متميز ساهمت وش�اركت فيه كل البلدان العربية‬ ‫تقريبا‪ ،‬وبدأت القمم العربية تفرد حيزا من الوقت ملناقش�ة‬ ‫تأس�يس «منظوم�ة صناعي�ة عس�كرية عربية»؛ تس�تفيد‬ ‫مبا ل�دى مصر من ك�وادر علمية وأكادميي�ة وفنية وإدارية‬ ‫ومه�ارات وقوة عمل‪ ،‬وتوظف ما هو متاح في بلدان عربية‬ ‫أخ�رى؛ لديها مصادر الطاقة واملال‪ ،‬والقدرة على احلصول‬ ‫على التقانة االجنبية املتقدم�ة‪ ،‬ونقلها إلى البيئة العربية‪.‬‬ ‫وظهرت فكرة إنشاء «هيئة عربية للتصنيع احلربي»‪.‬‬ ‫وتأسس�ت «الهيئ�ة العربي�ة للتصني�ع احلرب�ي» ع�ام‬ ‫‪1975‬؛ م�ن مص�ر وقطر والس�عودية واإلم�ارات؛ مبيزانية‬ ‫تعدت امللي�ار دوالر‪ ،‬على أن تبدأ في بناء منظومة صناعية‬ ‫وتكنولوجية عس�كرية عربية متقدمة؛ تك�ون مصر قاعدة‬ ‫له�ا‪ ،‬وس�رعان ما أجه�ض الس�ادات ذلك الطم�وح بزيارة‬ ‫القدس احملتلة‪ ،‬وترتب على الزيارة قطع العالقات العربية‬ ‫مبصر‪ ،‬لكنها احتفظت بالهيئة‪ ،‬وس�جلتها كهيئة مس�تقلة؛‬ ‫ع�ام ‪1979‬؛ معف�اة م�ن الضرائ�ب ومتح�ررة م�ن القي�ود‬ ‫التجارية!!‪.‬‬

‫ومجاهرا بتفريقه بني مؤيدي الش��عارين باملالعب الرياضية‪،‬‬ ‫معتبرا ش��عار السيس��ي «ارتباطا بش��خصية وطنية ليس��ت‬ ‫عنصرية»‪ ،‬بينما االرتباط بجماعة االخوان املس��لمني «مسيء‬ ‫للوط��ن»‪ .‬هذا التفريق بني املواطنني من ش��أنه تعميق الصدع‬ ‫في اجملتمع املصري‪ ،‬وعمليات مالحقة االخوان امتدت حلملة‬ ‫ضد شعار رابعة‪ ،‬والترويج بانه احد الرموز املاسونية القدمية‬ ‫في محاولة للربط بني جماعة االخوان واملاسونية‪ ،‬فيما طالب‬ ‫اس��تاذ الش��ريعة بجامعة االزهر مبحاكمة كل من يرفع شارة‬ ‫رابعة في احلج باعتباره مرت��دا‪ ،‬وتزامن هذا مع اقامة دعوى‬ ‫قضائي��ة في القاهرة تطال��ب احلكومة باصدار ق��رار بقانون‬ ‫يجرم رفع الشعار باعتباره تهديدا لالمن القومي‪.‬‬ ‫اذا كان��ت الس��لطات املصري��ة قلقة ج��دا من انتش��ار هذا‬ ‫الش��عار‪ ،‬ومهتم��ة بالتخلص من��ه‪ ،‬وبالتالي تناس��ي العنف‬ ‫ومقتل املئات اثن��اء فك اعتصام جماعة االخ��وان‪ ،‬فهذا ليس‬ ‫االس��لوب االس��لم‪ ،‬بل ال بد م��ن االنفتاح على ش��ريحة كبيرة‬ ‫م��ن اجملتمع املصري (نقصد تلك الت��ي ترفع اصابعها االربعة‬ ‫للتأكي��د عل��ى مطالبه��ا‪ ،‬ولي��س الت��ي ترف��ع الس�لاح وتنفذ‬ ‫التفجيرات في سيناء)‪.‬‬ ‫اليوم وبعد مرور مئة يوم على فض اعتصام رابعة‪ ،‬يبدو من‬ ‫املؤكد ان احلل االمني ضد املتظاهرين ال جدوى منه‪ ،‬وال بد ان‬ ‫تقدم كافة االطراف على تقدمي تنازالت من اجل الصالح العام‬ ‫للبالد‪ ،‬فاجلميع ارتكب اخطاء‪ ،‬سواء جماعة االخوان املسلمني‬ ‫او املؤسسة العسكرية او االحزاب والقوى االخرى‪ ،‬وعلى كل‬ ‫طرف ان يغي��ر ويفكر بتنازالت يقدمها من اجل الصالح العام‪،‬‬ ‫ولبدء حوار حقيقي يقود لتوفير مناخ من احلرية والدميقراطية‬ ‫قبل االقدام على اي انتخابات او استفتاءات‪.‬‬

‫مالك التريكي‬

‫كسر احتكار السالح وإشكالية الضعف والتردد وغياب القرار‬ ‫وعدل�ت الهيئة اس�مها إلى «الهيئة العربي�ة للتصنيع»‪،‬‬ ‫ث�م تنازل�ت الس�عودية واإلمارات ع�ن أس�همهما ملصر في‬ ‫‪ 1993‬وبلغ�ت ‪ 1.8‬ملي�ار دوالر‪ ،‬وق�وة عم�ل تق�در بحوالي‬ ‫مهندس�ا‪ ،‬ومتتل�ك ‪ 10‬مصانع‬ ‫‪ 19000‬موظ�ف؛ منه�م ‪1250‬‬ ‫ً‬ ‫وتساهم في اثنني من املشاريع املشتركة‪ ،‬إلى جانب «املعهد‬ ‫العرب�ي للتكنولوجي�ا املتقدم�ة»‪ ،‬وتس�ع ش�ركات؛ خمس‬ ‫منها ملصر‪ ،‬وأربعة ملكية مشتركة مع دول وشركات أخرى‪.‬‬ ‫وأخذت املصانع املصرية على كاهلها مهمة تصنيع القذائف‬ ‫والصواري�خ‪ ،‬وأج�زاء مح�ركات الطائ�رات واملصفح�ات‬ ‫الناقل�ة لألف�راد واأللكتروني�ات‪ ،‬وأجه�زة الرصد اجلوي‬ ‫(الرادارات) ومعدات وأجهزة االتصاالت والعتاد وجتميع‬ ‫الطائ�رات‪ .‬وانضوت الهيئة حت�ت مظلة منظومة الصناعة‬ ‫العس�كرية املصري�ة‪ .‬وأش�ار اخلبي�ر االقتص�ادي عص�ام‬ ‫رفعت إلى دراسة ضمن رسالة دكتوراه قالت «إن االقتصاد‬ ‫املصري كان يس�اوي وباألرق�ام ‪ 20‬ضعف اقتص�اد كوريا‬ ‫اجلنوبية حتى عام ‪ ..75‬ثم تدهور بعدها!»‬ ‫واملصان�ع العس�كرية التابعة للهيئ�ة العربية للتصنيع‬ ‫ه�ي‪ :‬مصان�ع الطائ�رات واحمل�ركات واأللكتروني�ات‪،‬‬ ‫ومصنع�ا صق�ر وق�ادر للصناع�ات العس�كرية املتط�ورة‪،‬‬ ‫بجانب الش�ركة العربية البريطانية للمروحيات والعربية‬ ‫البريطاني�ة للمح�ركات والعربية البريطاني�ة للصناعات‬ ‫الدينامية‪ ،‬والعربية األمريكية للسيارات‪ ،‬ومت شراء مجمع‬ ‫«سيماف» لصناعة السكك احلديدية وضمه للهيئة‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك عاش�ت ه�ذه الصناع�ات حت�ت س�يف‬ ‫التصفي�ة‪ ،‬ووف�ق برنامج «الدمار االقتصادي الش�امل»‬ ‫كان�ت س�تلحق بش�ركات النص�ر للس�يارات ومصان�ع‬ ‫احلدي�د واألس�منت والنس�يج والصناع�ات املعم�رة‬ ‫وأأللكترونيات‪ ،‬وما حدث لـ»ش�ركة املراجل البخارية»‬ ‫دلي�ل صارخ وفاضح على التدمي�ر املتعمد‪ ،‬وكأنها كائن‬ ‫حي حكم عليه باإلعدام ثم تنفيذه على الفور‪ ،‬وقد كانت‬ ‫ن�واة املش�روع الن�ووى‪ ،‬وتنت�ج غاليات تتح�ول وقت‬ ‫احلاجة إلى مراجل نووية‪.‬‬ ‫وحني تأسست في ستينات القرن املاضي أنتجت أوعية‬ ‫ضغط وصلت سعتها لـ‪ 1300‬طن بخار في الساعة ومراجل‬ ‫توليد الكهرباء وأوعية الغازات الس�ائلة‪ ،‬ووحدات تنقية‬ ‫مياه الشرب وحتلية مياه البحر‪ ،‬واعتبرت الشركة األولى‬

‫ً‬ ‫طويال على وجود قواته في س�ورية‪،‬‬ ‫تكتـم ح�زب الله اللبناني‬ ‫■ ّ‬ ‫وظ�ل يبرر عملياته�ا بأنها كان�ت مجرد دف�اع عن األراض�ي اللبنانية‬ ‫احملاذي�ة للحدود الس�ورية‪ .‬ولطامل�ا نفى الناطقون باس�م احلزب أي‬ ‫تورط لقواته في الصراع الدائر في سورية‪.‬‬ ‫لك�ن س�رعان ما راح حس�ن نصر الله يعل�ن بالفم املآلن أنه أرس�ل‬ ‫قوات�ه للدفاع ع�ن املراق�د وامل�زارات الش�يعية في س�ورية‪ ،‬وخاصة‬ ‫مرق�د الس�يدة زين�ب جنوب دمش�ق‪ .‬وعندما انكش�فت ه�ذه املزاعم‪،‬‬ ‫وب�دأ ع�دد املقتولين اللبنانيني يتدفق عل�ى الضاحية بأع�داد كبيرة‪،‬‬ ‫وغص�ت املش�افي اللبناني�ة بجرح�ى احل�زب‪ ،‬تغي�رت املزاع�م عل�ى‬ ‫الف�ور‪ ،‬وراح احلزب يعلن أنه توجه إلى س�ورية ملقاتلة «التكفيريني»‬ ‫واإلرهابيين» «أذن�اب الصهيوني�ة واالمبريالي�ة وأدواته�ا» أع�داء‬ ‫«املقاومة واملمانعة»‪.‬‬ ‫وكذل�ك صرح�ت إيران وميليش�يات ن�وري املالك�ي العراقية التي‬ ‫نس�يت بأنه�ا صنيع�ة «االمبريالي�ة»‪ ،‬وأنه�ا ع�ادت إلى الع�راق على‬ ‫ظه�ور الدبابات األمريكية‪ ،‬وراحت تعل�ن عن عملياتها ضد اجلماعات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأمريكيا» في س�ورية‪( .‬ش�وفو مني‬ ‫صهيوني�ا‬ ‫التكفيري�ة «املدعوم�ة‬ ‫عميحكي)؟ قال «تكفيريني» قال!‬ ‫مع العلم أن النظام اإليراني يقوم بتكفير أي شيعي ال يؤمن بوالية‬ ‫الفقي�ه الوضعي�ة‪ ،‬فم�ا بالك بأم�ور عقدية أخط�ر وأعق�د‪ ،‬فمصير من‬ ‫يخالفها جهنم وبئس املصير‪.‬‬ ‫لقد أصبح الش�عار األعرض الذي يتس�تر به فيلق القدس اإليراني‬ ‫برئاس�ة قاس�م س�ليماني وحلف�اؤه «احلزبالتي�ون» والعراقي�ون‬ ‫واحلوثي�ون والباكس�تانيون واألفغ�ان ه�و ش�عار «مقاتل�ة عملاء‬ ‫الصهيونية واالمبريالية» في سورية!‬ ‫وملا ال‪ ،‬فهو ش�عار براق يتوافق مع ش�عارات «املقاوم�ة واملمانعة»‪،‬‬ ‫وميك�ن الضح�ك به على ذق�ون الذين ما زالوا مغفلين‪ ،‬خاصة بعد أن‬ ‫ب�ات معظم الش�ارع العربي يس�مي املمانع�ة «مماتعة» إلس�رائيل في‬ ‫النهار‪ ،‬و»مساكنة» في الليل‪.‬‬

‫محمد عبد احلكم دياب٭‬ ‫ف�ي الش�رق االوس�ط إلنت�اج الص�اج الس�ميك‪ ،‬وألجهزة‬ ‫تطهير مخلفات احل�رب الكيماوية وأوعية الضغط للقوات‬ ‫البحرية‪ ،‬وشاركت في تنفيذ محطة كهرباء غرب القاهرة مع‬ ‫ش�ركة «بابكوك هيتاش�ى» اليابانية‪ ،‬وأسندت لها شركات‬ ‫عاملي�ة كب�رى أعم�ال م�ن الباط�ن إلنت�اج غالي�ات البخار‬ ‫حملط�ات الطاق�ة‪ ،‬وتصدير مراجل س�عات مختلف�ة للدول‬ ‫العربي�ة‪ ،‬واحتلت املركز األول والوحيد في الوطن العربي‬ ‫والش�رق األوسط‪ ،‬وجنحت في إنتاج حوائط تبريد أفران‬ ‫صهر الصلب لشركة احلديد والصلب‪ ،‬وأفران شركة الدلتا‬ ‫للصل�ب وف�رن صهر حلل�وان للصناع�ات غي�ر احلديدية‪،‬‬ ‫وإنتاج أبراج تقطير لشركة اإلسكندرية للبترول‪ ،‬ولشركة‬ ‫الس�ويس للبت�رول‪ ،‬وعلب تبري�د لـ»القومية لألس�منت»‬ ‫وفرن تسخني للطوب الطفلى‪.‬‬ ‫وكان ذل�ك املش�روع العمالق مهيئا إلنتاج امل�اء الثقيل؛‬ ‫احلي�وي للمفاعلات النووية‪ ،‬ويس�تمد قيمته م�ن قدرته‬ ‫عل�ى تبري�د املفاعلات النووية وتنظي�م س�ير التفاعالت‬ ‫الذري�ة فيه�ا‪ .‬وتذك�ر املراج�ع والدوري�ات املتخصصة في‬ ‫املياه أن املاء الثقيل ُ‬ ‫أكتش�ف س�نة ‪ ،1932‬بسبب ما لوحظ‬ ‫م�ن اختالف كثافته عن املاء العادي‪ ،‬وبعيدا عن التفاصيل‬ ‫املعقدة أستخدم املاء الثقيل في أربعينات القرن العشرين؛‬ ‫فيم�ا يع�رف بـ»مش�روع مانهاتن» إلنت�اج القنبل�ة الذرية‬ ‫أثناء احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وبع�د ثالثني عاما م�ن اجل�دارة والتمي�ز طالها مخطط‬ ‫«الدم�ار االقتصادي الش�امل»‪ ،‬في مطلع تس�عينات القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬ولعب عبدالوهاب احلباك رئيس الشركة القابضة‬ ‫للصناعات الهندسية دورا إجراميا في تنفيذ خطة القضاء‬ ‫عليها؛ وكان احلباك ‪ -‬كما جاء في «املصري اليوم» في ‪2005‬‬ ‫ رئيس�ا س�ابقا جمللس إدارة ش�ركة النصر للمسبوكات‪،‬‬‫وأحيل إلى محكمة اجلنايات‪ ،‬فقضت بس�جنه ‪ 10‬سنوات‪،‬‬ ‫ومنع هو وزوجتاه وأوالدهم‬ ‫وتوف�ي أثناء تنفيذ العقوبة‪ُ ،‬‬ ‫من التصرف في أموالهم وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫وكش�فت هيئ�ة الرقاب�ة اإلدارية بع�د وفاة احلب�اك أنه‬

‫ق�ام أثن�اء رئاس�ته لش�ركة النص�ر لالجه�زة الكهربائي�ة‬ ‫«فيليب�س» باحلص�ول عل�ى عم�والت مالية م�ن املوردين‬ ‫األجان�ب ووكالئهم مبصر‪ ،‬وكان مجموع ما حصل عليه ‪91‬‬ ‫ملي�ون جنيه‪ ،‬بجان�ب عموالت مقابل إس�ناد عملية توريد‬ ‫‪ 225‬جه�از غولد س�تار لش�ركتي النص�ر وتليمص�ر ملدة ‪7‬‬ ‫س�نوات متتالية‪ ،‬وأثناء فترة س�جنه وقع على مس�تندات‬ ‫بتحوي�ل ‪ 15‬ملي�ون دوالر ألبنائ�ه وزوجته إل�ى مصارف‬ ‫أوربية‪ ،‬وبعدما س�ددت إح�دى زوجتيه (ليلى) ما حصلت‬ ‫علي�ه‪ ،‬قرر اجلهاز إلغاء وتعديل قرار املنع من التصرف في‬ ‫أموالها ليسري عليها فقط دون باقي أفراد األسرة‪.‬‬ ‫وكل النماذج اخملتارة لتنفيذ مخطط «الدمار االقتصادي‬ ‫الش�امل» كانت على هذه الش�اكلة‪ ،‬حتى أنه لم يتورع عن‬ ‫منع املواد اخلام عن «ش�ركة املراجل» فتحقق أول خس�ارة‬ ‫ف�ى تاريخها‪ ،‬وبعده�ا توال�ت اخلس�ائر‪ ،‬وانفجرت ثالث‬ ‫غالي�ات اتخذه�ا عاطف عبي�د؛ أخط�ر وزير تول�ى تدمير‬ ‫القطاع العام‪ ،‬وباع في ش�هر فبراير ‪ 1994‬وهو يشغل وزير‬ ‫قط�اع األعمال العام؛ ب�اع كامل األص�ول الثابتة واخملزون‬ ‫اخلاص بش�ركة «املراجل البخارية» إلى شركة بابكوك أند‬ ‫ويلكوك�س األمريكية‪ ،‬وبها ش�ريك مصري ه�و محمد عبد‬ ‫احملسن شتا‪.‬‬ ‫ونف�ذ عاطف عبي�د أكبر مذبح�ة للقطاع الع�ام‪ ،‬وكوفئ‬ ‫برئاس�ة مص�رف دول�ي كبي�ر‪ ،‬وما زال ح�را طليق�ا‪ ،‬ونقل‬ ‫مهمته إلى جم�ال مبارك وندميه أحمد عز‪ ،‬الذي رأس جلنة‬ ‫املوازنة مبجلس الشعب األسبق لتقنني وشرعنة إجراءات‬ ‫وآليات نه�ب مصر!!‪ .‬وبيعت «املراجل ب�ـ‪ 17‬مليون دوالر؛‬ ‫وتول�ى املش�تري ب�دوره بيع نصيب�ه من أصول الش�ركة‪،‬‬ ‫ونق�ل تبعيتها من الش�ركة القابضة للصناعات الهندس�ية‬ ‫إلى ش�ركة بابكوكس اند ويلكوكس‪ ،‬وأديرت حتت مسمى‬ ‫شركة بابكوك وولكوكس مصر من ‪ 1994‬إلى ‪ ،2000‬وتوقف‬ ‫إس�ناد أي مش�روعات للهيئ�ة‪ ،‬فأنه�ت نش�اطها‪ ،‬وغي�رت‬ ‫اس�مها إل�ى «الش�ركة الدولية لتصني�ع املراج�ل واألعمال‬ ‫املعدني�ة»‪ ،‬وتنازل املالك املصري ع�ن ‪ 11‬فدانا من أراضيها‬ ‫(حوال�ي ‪ 450‬أل�ف مت�ر مرب�ع)‪ ،‬وأزال مبانيه�ا وباعه�ا‬ ‫إلح�دى الش�ركات‪ ،‬الت�ي قس�متها إل�ى ش�ركتني‪ ..‬األولى‬ ‫دُ مجت بالش�ركة الوطنية للصناع�ات احلديدية‪ ،‬والثانية‬ ‫استحوذت عليها ش�ركة أوراس�كوم للفنادق ومشروعات‬

‫حلف املمانعة يهدد إسرائيل ويرد في سورية!‬ ‫لك�ن ال ب�أس‪ ،‬فال مان�ع من اس�تخدام نفس‬ ‫األكاذي�ب واملس�وغات لتبرير التدخل الس�افر‬ ‫في سورية ضد الشعب السوري وقواه احلية‪.‬‬ ‫ي�ا سلام‪ :‬لقد حت�ول الش�عب الس�وري الذي‬ ‫لطامل�ا تغنى حزب الله وإيران بأنه ش�عب «مقاوم»‪ ،‬فجأة إلى ش�عب‬ ‫«متصهني» وعميل لإلمبريالية و»الش�يطان األكبر»‪ ،‬وبالتالي ال بد من‬ ‫مقاومته وممانعته على الطريقة اإليرانية احلزب الالتية املعهودة‪.‬‬ ‫وبقدرة قادر لم تعد الصهيونية وال االمبريالية وال الشيطان األكبر‬ ‫يقب�ع ف�ي تل أبيب‪ ،‬وال في اجللي�ل‪ ،‬وال في البي�ت األبيض‪ ،‬بل صارت‬ ‫كله�ا في قرى «القصي�ر» و»تلكل�خ» و»مهني» التابع�ة حملافظة حمص‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وفي أقصى الشمال الس�وري في ريف محافظة حلب كقرى‬ ‫«نب�ل والزهراء» و»الس�فيرة» و»م�ارع»‪ ،‬وفي قرية «بصرى الش�ام»‬ ‫مبحافظة درعا في اجلنوب‪ ،‬وفي قرية احلجيرة جنوب غرب دمش�ق‪،‬‬ ‫والس�يدة زين�ب جن�وب العاصم�ة‪ ،‬و»الذيابي�ة» بالق�رب م�ن املطار‬ ‫الدولي‪ ،‬ناهيك عن «عقربا» و»املليحة» و»املعضمية» و»داريا»‪ ،‬وكلها‬ ‫قرى تابعة حملافظة ريف دمشق‪.‬‬ ‫لق�د بلغنا م�ن العمر ً‬ ‫عتيا‪ ،‬وهذه ه�ي املرة األولى الت�ي نعرف فيها‬ ‫أن الصهيونية تقبع في قرانا الس�ورية الوادعة في اجلنوب والشمال‬ ‫والغرب والش�رق! ال بد أن نشكر حسن نصر الله على أنه اكتشفها لنا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا على أنه جاء‬ ‫بع�د كل هذا العم�ر الطويل‪ .‬وال ب�د أن نقبـّل يديه‬ ‫يح�رر الق�دس احملتل�ة في ق�رى ريف دمش�ق وحلب وحم�ص ودرعا‬ ‫والسويداء وإدلب‪.‬‬ ‫عجي�ب والل�ه‪ :‬الطري�ق إلى القدس مي�ر من «أريحا» الس�ورية في‬ ‫ري�ف إدلب‪ ،‬وليس م�ن «أريحا» الفلس�طينية ً‬ ‫مثلا‪ .‬يب�دو أن مقاتلي‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫العـروي‪:‬‬ ‫أرفض االنعزالية‬ ‫والثقافة الفولكلورية‬

‫انتشار شعار «رابعة» ومحاولة جترميه‬

‫■ يب��دو ان اش��ارة «رابع��ة» ب��دأت تنتش��ر كش��عار عاملي‬ ‫للح��راكات الش��عبية‪ ،‬خاصة م��ع فعاليات جماع��ة االخوان‬ ‫املس��لمني ومؤيديه��م في مصر مبناس��بة مرور مئ��ة يوم على‬ ‫فض اعتصام ميدان��ي «رابعة العدوية» و»النهضة» الذي راح‬ ‫ضحيته املئات من املعتصمني‪.‬‬ ‫«الش��عار» ال��ذي اصبح مألوف��ا على مس��توى عاملي‪ ،‬كان‬ ‫رئي��س الوزراء التركي رجب طيب اردوغ��ان اول من رفعه في‬ ‫اليوم الثالث لف��ض االعتصام‪ ،‬وتبعه بعد ذلك الالعب التركي‬ ‫اميي��ري بلوز وغلو‪ ،‬ثم الالع��ب املالي فريدري��ك عمر كانوتيه‬ ‫تضامنا م��ع مؤيدي الرئيس املصري املعزول محمد مرس��ي‪،‬‬ ‫لك��ن رفع هذا الش��عار ادى ملعاقب��ة بطل الكون��غ فو املصري‬ ‫محمد يوس��ف ال��ذي رفع اصابع��ه االربعة‪ ،‬وارت��دى قميصا‬ ‫عليه الش��عار اثن��اء تتويجه بذهبي��ة بطولة روس��يا الدولية‪،‬‬ ‫كما ف��رض االحتاد املصري لكرة الق��دم عقوبات على مهاجم‬ ‫ن��ادي االهلي أحمد عب��د الظاهر لقيامه برفع الش��عار بنهائي‬ ‫دوري ابطال افريقيا في العاش��ر من تشرين الثاني (نوفمبر)‬ ‫اجل��اري‪ .‬وفي مناس��بة اخ��رى اعتقل��ت الس��لطات املصرية‬ ‫املذيعة املصرية أماني كمال بعد ضبط ملصقات حتمل شعار‬ ‫«رابعة» في س��يارتها‪ .‬هذه العقوب��ات ميكن ان تكون مفهومة‬ ‫ومبررة من منطلق عدم اخللط بني الرياضة والسياسة‪ ،‬لو مت‬ ‫اتخاذ االجراء نفس��ه ضد مهاجم املنتخب املصري عمرو زكي‬ ‫الذي ظهرت صوره على تويتر وفيس��بوك‪ ،‬وهو يرفع اش��ارة‬ ‫مؤي��دة لوزي��ر الدفاع عبد الفتاح السيس��ي (اش��ار باصبعيه‬ ‫بحرف س��ي باالنكليزي��ة) اثناء وج��وده مبعس��كر املنتخب‬ ‫استعدادا ملواجهة غانا‪.‬‬ ‫وكان وزي��ر الرياض��ة املص��ري طاه��ر اب��و زي��د واضح��ا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫د‪ .‬فيصل‬

‫حزب الل�ه بحثوا عن قرية «أريحا» في «غوغل‬ ‫القاسم٭‬ ‫إيرث»‪ ،‬فلما وجدوه�ا توجهوا إليها للقتال من‬ ‫أجل فلس�طني على الفور‪ ،‬لك�ن دون أن يعرفوا‬ ‫في م�ا إذا كانت ه�ذه «األريحا» في س�ورية أو‬ ‫فلس�طني! امله�م أنهم وج�دوا «أريحا»‪ ،‬وال ب�د لالنطالق منه�ا لتحرير‬ ‫الق�دس حتى لو كانت في أقصى الش�مال الس�وري بالق�رب من مدينة‬ ‫إدلب الشهيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جغرافي�ا أول�ى باملع�روف يا س�يد نص�ر الله»‪،‬‬ ‫«ألي�س األقرب�ون‬ ‫ً‬ ‫س�اخرا؟ ملاذا تتجشم ميليشياتك عناء الطريق‬ ‫يصيح أحد السوريني‬ ‫إلى ش�مال س�ورية‪ ،‬وتقط�ع مئات الكيل�و مترات لتقتص م�ن «عمالء‬ ‫الصهاين�ة» املعادين حلل�ف «املقاوم�ة واملمانعة» هناك‪ ،‬بينما أس�ياد‬ ‫«العمالء» الذين تالحقهم على األرض السورية موجودون على مرمى‬ ‫حج�ر من ميليش�ياتك في جنوب لبنان وش�مال فلس�طني احملتلة‪ ،‬كما‬ ‫تسميها؟‬ ‫ال ش�ك أن غالبي�ة الس�وريني والع�رب‪ ،‬كما ت�رون‪ ،‬يس�خرون من‬ ‫املزاع�م اإليرانية واحلزب الالتية والعراقية الكوميدية بأنهم يقاتلون‬ ‫«عملاء الصهيونية» في س�ورية‪ .‬وال أحد يأخ�ذ مزاعمهم على محمل‬ ‫اجل�د‪ ،‬ب�ل راح الكثيرون يه�زأون بتلك احلج�ج الواهية الت�ي لم تعد‬ ‫تنطل�ي حتى عل�ى األطفال‪ .‬قال ش�و قال‪« :‬نحن نخ�وض املعركة ضد‬ ‫الصهاينة في سورية»!؟‬ ‫«طي�ب»‪ ،‬يصيح أحد الناش�طني على مواقع التواص�ل االجتماعي‪:‬‬ ‫«ي�ا خرتيت الضاحي�ة إذا كان مرتزقتك موجودين في س�ورية للدفاع‬ ‫عن فلس�طني‪ ،‬فلماذا ال ترس�لهم مباش�رة الى فلس�طني؟ أليس منطقة‬ ‫اجللي�ل احملتل�ة أقرب الي�ك واليهم م�ن حل�ب الس�ورية الواقعة على‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫التنمية السياحية‪.‬‬ ‫ومخط�ط «الدمار االقتصادي الش�امل» ح�ول مصر من‬ ‫دول�ة صام�دة وواعدة إل�ى دول�ة يعيش أغل�ب مواطنيها‬ ‫حتت خط الفقر‪ ،‬وس�وق لكافة املنتجات األجنبية ومصدر‬ ‫للعمالة الرخيصة‪.‬‬ ‫وإذا م�ا عدن�ا إلى موضوعن�ا املعلق حول كس�ر احتكار‬ ‫السلاح وتنوي�ع مص�ادره وتصنيع�ه‪ ،‬جن�د أن البني�ة‬ ‫األساس�ية قائم�ة ومتوف�رة وجي�دة‪ ،‬إال أن اإلش�كالية في‬ ‫حكام ما بعد ثورتي ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو؛ انهم يبدون أدنى‬ ‫من املس�ئولية وأقل قدرة على بلورة مش�روع وطني جامع‬ ‫يتالءم مع أهداف وش�عارات الثورتين‪ ،‬وال نتصور أن من‬ ‫مياطل في تنفي�ذ حكم قضائي بفس�اد اخلصخصة وعودة‬ ‫عدد من الش�ركات يختلف كثيرا عن هشام قنديل‪ ،‬الذي لم‬ ‫يكتف برفض تنفيذ احلكم بل طعن فيه‪ ،‬وصحيح أن حازم‬ ‫الببالوي لم يطعن في احلكم لكنه ماطل في تنفيذه‪ ،‬ويعلم‬ ‫أن منط�وق احلك�م هو ع�ودة «املراج�ل البخاري�ة» وباقي‬ ‫الش�ركات إلى ما كانت عليه‪ .‬وعندما يكون املس�ؤول بهذا‬ ‫الضع�ف فهل يقدر على اتخاذ قرار كس�ر احتكار السلاح‪،‬‬ ‫فتنقل�ب األوض�اع احمللي�ة واإلقليمية والدولية رأس�ا على‬ ‫عقب؟!!‪.‬‬ ‫وحكوم�ات ضعيفة فضال أنها ال تعبر عن الثورة ال تقدر‬ ‫على اتخاذ قرار جريء كهذا؛ س�واء له عالقة بالسلاح أو‬ ‫بغي�ره‪ ،‬وعلينا أن نرى تعاملها مع مل�ف االقتصاد‪ ،‬وكأنها‬ ‫ال تعل�م أن أغلب النش�اط االقتصادي مير عب�ر قنوات غير‬ ‫ش�رعية‪ ،‬ونصفه عشوائي ونصفه اآلخر يعرف باالقتصاد‬ ‫األسود‪ ،‬والنصف العشوائي يتعامل مع األنشطة الطفيلية‬ ‫والوكاالت االحتكارية والسمس�رة والنص�ب‪ ،‬أما النصف‬ ‫األسود فيدير ماكينة غسيل األموال مجهولة املصدر‪ ،‬كاملال‬ ‫السياس�ي والطائف�ي واملذهب�ي وعوائ�د جتارة السلاح‬ ‫واخمل�درات والدع�ارة ومق�اوالت التظاه�ر والبلطج�ة‬ ‫والس�رقات؛ م�ن هم الذي�ن يصرفون على السلاح‪ ،‬وعلى‬ ‫تكاليف التظاهر وجلب املتظاهرين‪ ،‬واألموال األخرى التي‬ ‫تتح�ول بني ي�وم وليلة إلى أب�راج وعمارات بلا تصاريح‬ ‫وعلى األراضي الزراعية وأمالك الدولة‪ ،‬حتى دور العبادة‬ ‫ُتبنى على أراض مغتصبة!!‪.‬‬ ‫وه�ذا «احلال املايل» يُ فس�ح الطريق ملوج�ات أخرى من‬ ‫الفوضى والثورة‪ ،‬وعلى العجزة وذوي األيادي املرتعش�ة‬ ‫أن يتنح�وا جانبا‪ ،‬وإن لم يفعل�وا فليس هناك إال الطوفان‬ ‫أو القاع!!‬ ‫٭ كاتب من مصر يقيم في لندن‬

‫احلدود التركية»؟ ملاذا ال تستعني بـ»غوغل إيرث»؟‬ ‫وباألمس وجهت إيران أصابع االتهام إلسرائيل مباشرة بعد تفجير‬ ‫الس�فارة اإليرانية في بيروت‪ .‬وهذه شجاعة ال بأس بها‪ .‬لكن السؤال‬ ‫املط�روح اآلن‪ :‬هل س�ترد إي�ران وحلفاؤها في املنطقة على إس�رائيل‬ ‫مباشرة‪ ،‬كما تفعل إس�رائيل ضد كل من يعتدي على سفاراتها‪ ،‬أم انها‬ ‫كالنظام الس�وري الذي يتلقى الضربة اإلس�رائيلية تلو األخرى‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫بدال من الرد على إسرائيل يرد على أطفال الغوطة بالكيماوي؟!‬ ‫ً‬ ‫هل سنرى «صواريخ» حزب الله ً‬ ‫انتقاما‬ ‫مثال تدك املدن اإلسرائيلية‬ ‫لألبرياء اللبنانيني واإليرانيني الذين قضوا نحبهم في تفجير السيارة‬ ‫اإلرهاب�ي الذي اقترفته أياد صهيونية حس�ب املزاعم اإليرانية؟ أم ان‬ ‫كل الصواريخ التي تنطلق من لبنان على إسرائيل أصبحت «صواريخ‬ ‫مش�بوهة»‪ ،‬كما وصفها حس�ن نصر الله عام ‪2009‬؟ هل س�ترد طهران‬ ‫مثال ً‬ ‫عل�ى «الصهاينة» في ت�ل أبيب ً‬ ‫ثأرا لس�فارتها املفجوع�ة؟ أم انها‬ ‫وجهت االتهامات مباشرة إلسرائيل‪ ،‬لكنها سترد في طرابلس بلبنان‪،‬‬ ‫أو ف�ي س�ورية عل�ى «أذن�اب الصهيونية» ف�ي حلب ودرعا ودمش�ق‬ ‫ً‬ ‫أيضا؟ «أليس من األجدى أن تضرب رأس األفعى في تل أبيب‪،‬‬ ‫وحمص‬ ‫ب�دل أن تض�رب ذيلها املزعوم في حم�ص ً‬ ‫مثال؟» وإذا كانت إس�رائيل‬ ‫مش�تركة في املؤامرة على «املقاومة واملمانعة» فلم�اذا ال تردون عليها‬ ‫في عقر دارها بدل ريف دمشق؟»!‬ ‫ً‬ ‫طبعا س�يردون‬ ‫إلى متى تهددون إس�رائيل ثم تردون في س�ورية؟‬ ‫عل�ى إس�رائيل «باملش�مش»‪ ،‬خاص�ة بع�د أن أعلن حس�ن نص�ر الله‬ ‫ً‬ ‫حرفي�ا‪ »:‬إن التق�ارب اإليران�ي مع (الش�يطان األكبر) فرص�ة لتعزيز‬ ‫محور املقاومة واملمانعة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ه�ل نفهم من ه�ذا الكالم أن أمري�كا حامية إس�رائيل حتتضن‬ ‫حلف املمانعة واملقاومة‪ ،‬وأن الطرفني أخوة في الرضاعة؟‬ ‫٭ كاتب واعالمي سوري‬ ‫‪falkasim@gmail.com‬‬

‫■ قدم الناشط املغربي نور الدين‬ ‫عي��وش األس��بوع املاض��ي اقتراحا‬ ‫إل��ى مكت��ب املل��ك محم��د الس��ادس‬ ‫يدع��و إلى »اعتم��اد اللغ��ات األم في‬ ‫التعليم األولي وفي السنوات األولى‬ ‫م��ن التعلي��م االبتدائ��ي كلغ��ة تعليم‬ ‫واكتس��اب للمعرف��ة األساس��ية»‪.‬‬ ‫املعنية‬ ‫ولكن نظ��را إلى أن اللغ��ة األم‬ ‫ّ‬ ‫ليس��ت العربي��ة وال األمازيغي��ة‪ ،‬بل‬ ‫العامي��ة‪ ،‬فق��د أثار االقت��راح جدال ال‬ ‫يزال يتوال��ى فصوال‪ .‬ودفع الس��يد‬ ‫عيوش بأن هدف االقتراح هو تفادي‬ ‫تعرض األطفال للس��لبيات التربوية‬ ‫الناجمة ع��ن »قطيعة لغوي��ة مبكرة»‬ ‫مع اللغة األم (العامية)‪.‬‬ ‫وقد كان من إيجابيات هذا اجلدل‬ ‫حول القضية اللس��انية أنه اس��تفز‬ ‫املفكر الفذ عبد الله العروي فأخرجه‬ ‫من صمت جليل وطوي��ل ظل ملتزما‬ ‫ب��ه حوال��ي رب��ع ق��رن (باس��تثناء‬ ‫مقاب�لات صحافي��ة ن��ادرة كان لي‪،‬‬ ‫شخصيا‪ ،‬شرف احلظوة بإحداها)‪.‬‬ ‫حيث قال في حديث أدلى به جلريدة‬ ‫»األح��داث املغربي��ة» نش��رته ه��ذا‬ ‫األسبوع في ثالثة أجزاء متتالية في‬ ‫نسختها الورقية حصرا (دون املوقع‬ ‫االلكتروني)‪» :‬إن هذا املوضوع وحده‬ ‫اس��تطاع أن يخرجن��ي م��ن مقبع��ي‬ ‫ألنني ال أستطيع السكوت عنه»‪.‬‬ ‫ورغم أن العروي قال إن »التدريس‬ ‫بالدارج��ة ي��روم تقوي��ض الوح��دة‬ ‫الوطني��ة»‪ ،‬فقد ثب��ت للق��راء مجددا‬ ‫أن��ه ال يق��ف م��ن القضية اللس��انية‬ ‫موقفا إيديولوجي��ا‪ .‬أي أنه ال يكتفي‬ ‫باالنضمام ملوقف االستنكار السائد‬ ‫عربي��ا‪ .‬ب��ل إن��ه يناقش الدع��وة إلى‬ ‫تكري��س العامية مناقش��ة عملية‪ :‬ما‬ ‫اجلدوى؟ وما مدى إمكانية التطبيق؟‬ ‫وله��ذا ش��رح‪ ،‬ف��ي ح��واره األخي��ر‪،‬‬ ‫أن اس��تخدام العامي��ة في س��نوات‬ ‫التكوي��ن األول��ى قد يكون مس��اعدا‬ ‫للطفل في امل��واد العلمية‪ ،‬ولكن حاملا‬ ‫يبل��غ عام��ه الثاني عش��ر‪ ،‬حيث تبدأ‬ ‫احلاج��ة لدراس��ة اآلداب‪ ،‬س��يجد‬ ‫أن عالقت��ه منقطعة باللغ��ة العربية‪.‬‬ ‫»سيصير التلميذ هنا كأي مسلم غير‬ ‫عرب��ي ف��ي ماليزيا أو أندونيس��يا»‪.‬‬ ‫وتس��اءل‪ :‬هب أن املغ��رب مضى في‬ ‫هذا النهج‪» ،‬كم س��نحتاج من الوقت‬ ‫لنخدم هذه اللغة حت��ى تصير قائمة‬ ‫ال��ذات وقادرة أن تك��ون لغة تدريس‬ ‫وثقاف��ة؟ مائ��ة ع��ام عل��ى األق��ل!»‬ ‫مائة عام قد تض��ع املغرب في وضع‬ ‫متأخر مقارن��ة بباقي البالد العربية‪.‬‬ ‫ث��م استش��هد مبقط��ع م��ن روايت��ه‬ ‫»اليتيم»‪ ،‬وسأل‪« :‬كيف كنت سأكتب‬ ‫كل ه��ذا بالدارجة؟! ال ميك��ن كتابته‬ ‫بالدارجة ألن في��ه إيحاءات البندقية‬ ‫وهمنغ��واي وتوم��اس م��ان‪ .‬ه��ذا‬ ‫تراكم مائتي س��نة‪ ،‬وتالقح بني هذه‬ ‫احلض��ارة واللغ��ة العربي��ة املكتوبة‬ ‫الت��ي اس��تطاعت أن تس��توعب هذه‬ ‫املعطيات في عمقها وتعبر عنها بهذا‬ ‫األس��لوب‪ .‬بالتال��ي علين��ا أن ننتظر‬ ‫مائتي س��نة أخرى حت��ى ننجح في‬ ‫التعبير بالدارجة تعبيرا أدبيا محمال‬ ‫باإليحاءات‪ .‬ه��ل منلك الزمن الكافي‬ ‫لتحقي��ق هذه النتيجة التي تس��تطيع‬ ‫العربية حتقيقها دون مشاكل؟»‪.‬‬ ‫نقطت��ان أخيرت��ان‪ :‬أوال‪ ،‬يبدو أن‬ ‫س��بب اختي��ار الع��روي »األح��داث‬ ‫املغربية» هو أنها جريدة متعاطفة مع‬ ‫الدع��وة لتكريس العامي��ة‪ ،‬ما يضمن‬ ‫تبليغ الرسالة وإصابة الهدف!‬ ‫ثانيا‪ ،‬أن الع��روي ّ‬ ‫ذكر بأنه رفض‬ ‫من��ذ كتاب��ه األول‪» ،‬اإليديولوجي��ا‬ ‫العربية املعاصرة»‪ ،‬الصادر منتصف‬ ‫الس��تينيات‪ ،‬م��ا س��ماه »الثقاف��ة‬ ‫الفولكلوري��ة»‪ .‬مل��اذا؟ «حت��ى ال جند‬ ‫أنفس��نا في ذل��ك املس��توى البدائي‬ ‫الذي ه��و طور االنفتاح عل��ى الكتابة‬ ‫واملكتوب اللذين التحق بهما اإلغريق‬ ‫من��ذ ثالث�ين قرن��ا‪ ،‬والع��رب منذ ما‬ ‫يق��رب م��ن عش��رين قرن��ا‪[ .‬فكيف]‬ ‫يأت��ي البع��ض من��ا اآلن ف��ي الق��رن‬ ‫احلادي والعش��رين ويقول إن علينا‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7598 Saturday/Sunday 23/24 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7598‬السبت‪/‬االحد ‪ 24/23‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20/19‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫حوار مع القبائل‬ ‫األوروبية‬ ‫عزت القمحاوي‬ ‫عق��ب انهيار برجي مانهاتن في بداية ه��ذه األلفية قدمت الثقافة‬ ‫اس��تجابتها العاطفية‪ ،‬ورمبا السياس��ية‪ ،‬التي متثلت في مؤمترات‬ ‫ونظ��را للبع��د الديني ف��ي «الغزوة‬ ‫للح��وار بني الش��رق والغ��رب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫النيويوركي��ة» انخرط املمثلون الرس��ميون لألديان في حوار مماثل‬ ‫تدبي��را أخرق‪ ،‬ألن األديان مطلق��ات ال يجوز أن تكون‬ ‫كذل��ك‪ ،‬وكان‬ ‫ً‬ ‫موضع��ا للنق��اش‪ .‬ومع الوقت بدأ ح��وار األديان انس��حابه‪ ،‬بينما‬ ‫ً‬ ‫اس��تمر حوار الثقافة وإن خبا في فصل الربيع العربي الذي ترافق‬ ‫بأزمة اقتصادية طاحنة في الغرب تنكر الرأسمالية أن سببها خلل‬ ‫في اجلوهر تتهرب من إصالحه‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين املؤسس��ات العربي��ة التي واصل��ت ب��دأب جهودها‬ ‫للح��وار‪ ،‬مؤسس��ة جائ��زة عبدالعزي��ز س��عود البابط�ين لإلبداع‬ ‫الشعري التي ألزمت نفس��ها بإقامة مؤمتراتها السنوية في إحدى‬ ‫احلواض��ر األوروبية‪ ،‬ال ُيش��ترط أن تكون املدين��ة عاصمة بالدها‪،‬‬ ‫بل ً‬ ‫أرضا صاحلة للحوار‪ ،‬حيث بدأت فكرتها في دورة الش��اعر ابن‬ ‫زي��دون في قرطبة عام ‪ ،2004‬ولم تقطــــــع املؤسس��ة تواصلها مع‬ ‫األندلس حتى اليوم‪ ،‬س��واء بالتعاون مع اجلامع��ات أو البلديات‪،‬‬ ‫حيث س��اهمت في تدريب املرشدين الس��ياحيني بغرناطة من أجل‬ ‫إنص��اف ص��ورة احلقبة العربي��ة في األندل��س لدى ه��ؤالء الذين‬ ‫يقودون ماليني السياح كل عام في احلواري الضيقة للمدن العربية‬ ‫الباقية هناك‪.‬‬ ‫واختارت املؤسس��ة ملؤمترها هذا العام بروكسيل العاصمة غير‬ ‫الرس��مية لالحتاد األوروبي‪ ،‬حيث مقر حل��ف الناتو ومقر البرملان‬ ‫األوروبي الذي ش��ارك في رعاية اللقاء‪ ،‬واس��تقبل جلس��تي اليوم‬ ‫ً‬ ‫ضيوفا م��ن مختلف بالد العرب‬ ‫األول في مق��ره‪ .‬وقد جمع املؤمتر‬ ‫وكثي��ر من بل��دان أوروب��ا وأمريكا وتركي��ا وإيران‪ ،‬وكله��ا تعاني‬ ‫من انقس��اماتها اخلاص��ة‪ ،‬اخلافتة كجمر حتت الرماد أواملش��رعة‬ ‫كألسنة لهب تطاول السماء‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫الرئي��س البرتغال��ي الس��ابق ورئيس جلن��ة ح��وار احلضارات‬ ‫ب��األمم املتح��دة جورجي س��امبايو غمز حول إزاح��ة إخوان مصر‬ ‫من احلكم‪ ،‬بينما رأى مايكل فريندو رئيس البرملان املالطي الس��ابق‬ ‫أن الدميوقراطية ليس��ت فقط ما يأتي به صن��دوق االقتراع بل هي‬ ‫املمارسة في الفترة ما بني صندوقني‪ .‬ولم يبد من األحاديث املمتدة‬ ‫على طاول��ة احلوار أو موائد الطعام أن الع��رب مجمعون على رؤية‬ ‫واحدة للربي��ع العربي‪ ،‬بل تراوحت الرؤى ما بني الثورة واملؤامرة‪،‬‬ ‫بينما تصل البلبلة في احلالة الس��ورية إلى حد انقس��ام الش��خص‬ ‫الواحد على نفسه!‬ ‫وعيا باللحظة التاريخية‪ ،‬ألن‬ ‫وعلى الرغم من ذلك بدا العرب أكثر ً‬ ‫مطروحا للبحث‪ ،‬ما يعني أن العرب‬ ‫الربيع العربي مع ارتداداته كان‬ ‫ً‬ ‫تصرفوا كمرضى‪ ،‬بينما تصرف اآلخرون كأطباء يش��خصون علة‬ ‫الع��رب وكأنه��م بال عي��ب‪ ،‬وحتى ف��ي علة الع��رب لم يتفق��وا على‬ ‫قائما فهو اخللط الدائم‬ ‫التشخيص‪ ،‬أما س��وء الفهم الذي س��يظل ً‬ ‫بني القومي��ات واألديان وبينهما وبني املصال��ح النوعية لفئات هنا‬ ‫وفئات هناك‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫ال يبدو أن حقيقة ما حدث في ‪ 11‬سبتمبر قد اجنلت بأكثر مما بدا‬ ‫ف��ي حلظة هول الصدمة‪ .‬لكن احلقيق��ة تقتضي القول بأن ما حدث‬ ‫صداما بني الش��رق والغرب أو بني اإلسالم واملسيحية كما‬ ‫لم يكن‬ ‫ً‬ ‫ب��دا أو كما أراد له الطرف��ان املتحاربان أن يبدو‪ ،‬ب��ل بني األصولية‬ ‫اإلس�لامية والرأس��مالية وق��د تعاديتا من بعد محبة‪ .‬وال يس��طيع‬ ‫أحدهما أن يدعي متثيله لبالده‪.‬‬ ‫اخت��ار ح��وار ‪ 2001‬الدم��وي برجي نيوي��ورك رمز امل��ال وليس‬ ‫مؤسس��ات الس��لطة األمريكي��ة‪ .‬وآن األوان لنزع الغ�لاف الفاخر‬ ‫لطردين يح��وي كل منهما التناقضات ذاتها‪ ،‬وي��راد لهما أن يكونا‬ ‫ً‬ ‫وغربا موحدً ا‪ .‬وحت��اول املؤمت��رات الثقافية إيجاد‬ ‫ش��رقا موح��دً ا ً‬ ‫تفاه��م ب�ين العامل�ين‪ ،‬بينم��ا تومض ف��ي اخللفي��ة مقولة الش��اعر‬ ‫البريطاني روديارد كيبلنغ‪« :‬الشرق شرق والغرب غرب ال يلتقيان»‬ ‫وه��ي مقولة تعلمنا احلذر من البالغة التي حتول رؤية فرد إلى مثل‬ ‫سائر ال يخضع للنقاش‪ ،‬جملرد أن هذا الفرد جنح في صياغة رؤيته‬ ‫في جملة بليغة!‬ ‫ال يعان��ي الع��رب وحدهم م��ن االنقس��امات القبلي��ة والطائفية‬ ‫واملذهبي��ة بل الغرب ً‬ ‫أيض��ا‪ .‬وال يعني ه��ذا أن االختالفات املذهبية‬ ‫والعرقية والقبلية لم تكن موجودة في الغرب‪ ،‬بل كانت مخفية‪ ،‬وقد‬ ‫ظهرت في أوروبا بسبب اإلصرار على حتزميها في طرد واحد‪.‬‬ ‫باس��كيا والصقلي‬ ‫الث��أر ال ميوت بالتقادم‪ ،‬والكتالني لن يصبح‬ ‫ً‬ ‫توس��كانيا‪ ،‬ب��ل إن بلجيكا البل��د الصغير‪ ،‬مق��ر البرملان‬ ‫ل��ن يصبح‬ ‫ً‬ ‫األوروب��ي‪ ،‬يعاني من ج��روح تاريخه احملدود‪ ،‬وقد ج��اء اآلن دور‬ ‫الش��ماليني ف��ي املطالبة بحقهم في الرفاه اس��تنادً ا إل��ى دأبهم في‬ ‫العم��ل مقاب��ل اجلنوبي�ين الذي��ن ينفقون الس��اعات في العش��اء‬ ‫ً‬ ‫س��ابقا بفض��ل خيرات‬ ‫كالفرنس��يني‪ .‬اجلنوب ع��اش دورة مجده‬ ‫املس��تعمرات‪ ،‬واآلن يتب��ع الكونغولي��ون روائ��ح ع��رق أجداده��م‬ ‫ويذهبون مهاجرين إلى بلجيكا‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫كنا نحن العرب‪ ،‬بس��بب يأس��نا م��ن محاوالت الوح��دة العربية‬ ‫العاطفي��ة أكثر من أحس��نوا الظن بالوحدة األوروبي��ة القائمة على‬ ‫نظريا‬ ‫املصالح‪ ،‬لكن املواطن األوروبي لم يجد مصاحله في الوحدة‪ً .‬‬ ‫حرا في االنتقال عبر مساحة جغرافية أوسع‪ ،‬لكن هذه احلرية‬ ‫صار ً‬ ‫مقيدة بأس��عار بطاقات السفر التي ليست في متناول اجلميع فظل‬ ‫فلمنكيا‪ ،‬وظل أتباع املذاهب املسيحية‬ ‫باسكيا والفلمنكي‬ ‫الباسكي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في أماكنهم‪ .‬صحيح أن الكنائس حتولت إلى مزارات سياحية لكن‬ ‫هذا ليس س��وى املظه��ر اخمل��ادع‪ ،‬إذ انتقلت كل كنيس��ة إلى قلوب‬ ‫أتباعها قبل أن تترك جماليات عمارتها لهواة الصور التذكارية‪ .‬هذا‬ ‫هو فخ أوروبا الصغير املوازي لفخ العوملة الذي يكابده العالم أجمع‪،‬‬ ‫ومن ضمنه نحن العرب‪ .‬ويالها من صفة ملغزة «نحن العرب»!‬ ‫نح��ن العرب دوال ودوي�لات‪ ،‬قبائل وأعراقا‪ ،‬مل�لا ونحال‪ .‬نحن‬ ‫الع��رب نتنوع من مقاتل في صفوف «داع��ش» إلى صفوف «حزب‬ ‫الل��ه» إلى داعية حقوق إنس��ان‪ ،‬ومن مفكر ليبرال��ي يرى روحه في‬ ‫باريس إلى شيوعي يصر على حتضير روح موسكو‪.‬‬ ‫بقي��ة أجناس األرض تتنوع مثلنا‪ ،‬واملنتمون إلى الفصيل الواحد‬ ‫يتش��ابهون ف��ي كل األمم‪ ،‬واحلوار املطلوب اآلن ه��و بني الفصائل‬ ‫الفكري��ة وبعضها البع��ض وبينها وبني طبق��ات احلكم وجماعات‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا‬ ‫املصال��ح بامتداده��ا اإلقليمي والعاملي‪ ،‬لكي تتعطف وتترك‬ ‫لإلنسان!‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫إنقاذ ثالث نساء بعد احتجازهن ‪ 30‬عاما مبنزل في لندن‬ ‫■ لندن ـ رويترز‪ :‬قالت الش�رطة وعمال مبنظمة خيرية إنه‬ ‫مت انقاذ ثالث نس�اء زعم�ن أنهن احتجزن واس�تعبدن لثالثني‬ ‫عام�ا في منزل في لندن وإنه مت اعتقال رجل وامرأة فيما يتعلق‬ ‫بالقضية‪.‬‬ ‫وقب�ض ضباط ش�رطة م�ن وح�دة مكافح�ة تهريب البش�ر‬ ‫في ش�رطة منطقة لن�دن على الرج�ل واملرأة وكالهم�ا يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 67‬عاما من منزلهما في جنوب لندن في س�اعة مبكرة من‬ ‫الصباح‪.‬‬ ‫وج�اء اعتقالهم�ا بع�د انق�اذ ام�رأة ماليزية عمره�ا ‪ 69‬عاما‬ ‫وأخ�رى ايرلندي�ة عمرها ‪ 57‬عام�ا وثالثة بريطاني�ة عمرها ‪30‬‬ ‫عاما من املنزل‪ .‬ولم يعرف حتديدا متى أطلق سراحهن‪.‬‬ ‫وقالت ش�رطة منطق�ة لندن في بيان «نقلت النس�وة الثالث‬ ‫الالتي بدا عليهن الهلع الشديد إلى مكان آمن يقمن فيه‪».‬‬ ‫وق�ال كيفني هايالند املفت�ش بوحدة مكافحة تهريب البش�ر‬ ‫بشرطة منطقة لندن إن النسوة الثالث قيدت حريتهن لسنوات‬ ‫وإنه ال يوجد دليل على تعرضهن النتهاكات جنسية‪.‬‬ ‫لكن�ه اض�اف أن أصغره�ن عمرا ظل�ت قيد العبودي�ة طوال‬ ‫حياتها على ما يبدو‪.‬‬

‫واس�تطرد يقول للصحفيني «تتعامل وح�دة مكافحة تهريب‬ ‫البش�ر في ش�رطة منطقة لندن م�ع كثير من حاالت االس�تعباد‬ ‫والعمالة القس�رية‪ .‬ش�اهدنا بعض احلاالت الت�ي احتجز فيها‬ ‫أناس ملا وصل إلى عش�ر س�نوات لكننا لم نش�هد قط اي ش�يء‬ ‫بهذا احلجم من قبل‪».‬‬ ‫وب�دأ اقتف�اء أث�ر النس�اء الثالث ف�ي اكتوبر تش�رين األول‬ ‫عندم�ا أبلغت منظمة احلرية اخليرية ع�ن أنها تلقت اتصاال من‬ ‫ام�رأة قال�ت إنه�ا احتجزت رغم�ا عنها ف�ي املنزل ألكث�ر من ‪30‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وقادت مزيد م�ن التحقيقات إلى منزل ف�ي جنوب لندن ومت‬ ‫انقاذ النسوة الثالث بعد مفاوضات أجرتها املنظمة‪.‬‬ ‫وق�ال هايالن�د إن فيلم�ا وثائقي�ا تلفزيوني�ا بش�أن الزواج‬ ‫القس�ري يتعلق بعمل املنظمة كان احملف�ز لواحدة من الضحايا‬ ‫لالتصال طلبا للمساعدة وأدى إلى انقاذهن‪.‬‬ ‫لك�ن أنيتا برمي مؤسس�ة منظمة احلرية اخليري�ة التي تهتم‬ ‫بقضايا منها الزواج القسري قالت إن األمر احتاج عدة اسابيع‬ ‫لكسب ثقة النساء قبل املضي في عملية االنقاذ‪.‬‬ ‫وقال�ت برمي «ك�ن يحاول�ن منذ عدة س�نوات ايجاد س�بيل‬

‫للمغادرة» رافضة إعطاء تفاصيل بشأن موقع املنزل‪.‬‬ ‫وأضافت «سيصاب الناس بالصدمة المكانية حدوث هذا في‬ ‫اململكة املتحدة وفي عاصمة مثل لندن‪».‬‬ ‫واستطردت تقول إن أصغر النساء سنا احتجزت هناك «في‬ ‫سن صغيرة جدا» وأن اجليران لم يبلغوا عن مالحظة أي شيء‬ ‫غير طبيعي في املنزل‪ .‬واضافت أن الثالثة بحالة «جيدة بشكل‬ ‫الفت للنظر» بدنيا وعقليا في ضوء الظروف‪.‬‬ ‫وقالت «س�يكون أمامهن شوط طويل للغاية حملاولة العودة‬ ‫إلى احلياة الطبيعية»‪.‬‬ ‫وذكرت الش�رطة البريطانية اجلمعة انها أفرجت بكفالة عن‬ ‫ش�خصني يق�ال انهما احتج�زا ثالث نس�اء كعبيد ف�ي منزلهما‬ ‫الكائن بجنوب لندن ألكثر من ‪ 30‬عاما ‪.‬‬ ‫وقال�ت ش�رطة لندن إن�ه مت إلقاء القبض على الش�خصني ‪،‬‬ ‫ويبلغ�ان من العم�ر ‪ 67‬عاما ‪ ،‬في منزلهم�ا أمس اخلميس ضمن‬ ‫حتقيق في قضية اشتباه في عبودية واستعباد منزلي‪.‬‬ ‫ومت إطلاق س�راح املتهمين بكفالة حتى ش�هر كان�ون ثان‪/‬‬ ‫يناير املقبل‪.‬‬ ‫وأوضحت الش�رطة أن امل�رأة البريطانية قض�ت عمرها كله‬

‫مس�تعبدة ‪ .‬وجرى انقاذهن الش�هر املاضي بعدما هاتفت املرأة‬ ‫االيرلندية مؤسسة فريدم شاريتي اخليرية عبر تليفون متكنت‬ ‫سرا من احلصول عليه ‪.‬‬ ‫وقال احملقق كيفني هيالند من وحدة مكافحة االجتار بالبشر‬ ‫بق�وة لن�دن ‪« :‬تتعامل وحدتنا م�ع قضايا كثيرة س�نويا ولكن‬ ‫لم نكتش�ف أبدا مثل ه�ذا النموذج ألفراد احتج�زوا رغما عنهم‬ ‫طوال حياتهم «‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�رطة إن النس�اء ك�ن يتمتع�ن ببع�ض « احلرية‬ ‫اخلاضعة للسيطرة « رغم انه لم يكن من الواضح إلى أي مدى ‪     .‬‬ ‫وأضافت الشرطة إن النساء تعرضن الساءات عقلية وجسدية‬ ‫رغم انه « ال يوجد دليل يشير إلى أي شئ ذا طبيعة جنسية «‪.‬‬ ‫وقالت انيتا برمي مؤسس�ة منظمة فريدم شاريتي إن النساء‬ ‫ش�اهدناها عل�ى التلفاز بينم�ا كانت تق�وم بحملة ع�ن الزواج‬ ‫القسري ‪.‬‬ ‫وتواصلت املنظمة اخليرية مع الشرطة بعدما هاتفتهم املرأة‬ ‫‪ .‬وعلى مدار أس�بوع ‪ ،‬حتدث�ت املنظمة مع النس�اء عبر الهاتف‬ ‫ورتبت للقائهم في موقع متفق عليه في ‪ 25‬تش�رين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫املاضي عندما ال يكون خاطفيهم في اجلوار ‪.‬‬

‫والية كولورادو االمريكية‬ ‫تصدر أول رخصة طبية لتجارة املاريجوانا‬ ‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪ :‬حص�ل أول مس�توصف طبي‬ ‫في س�نترال سيتي بوالية كولورادو األمريكية على أول رخصة‬ ‫في العالم لبيع اعش�اب املاريجوانا بالتجزئ�ة ‪ ،‬على الرغم من‬ ‫مداهم�ة عملاء بالش�رطة االحتادي�ة لبعض املنش�أت واماكن‬ ‫زراعة املاريجوانا‪.‬‬ ‫وق�ال مس�توصف آن�ي س�نترال س�يتي على صفحت�ه على‬ ‫موق�ع التواص�ل االجــــتماعي «فيس�بوك»‪« ،‬نح�ن لديــــنا‬ ‫أول رخص�ة ف�ي الوالي�ات املتح�دة والعال�م لبي�ع املاريجوانا‬ ‫بالتجزئة!‪.‬‬ ‫وواف�ق الناخب�ون ف�ي كول�ورادو ع�ام ‪ 2012‬عل�ى تقنين‬ ‫املاريجوان�ا ‪ ،‬صناعة تنمو بني رج�ال األعمال‪ .‬ومنذ ذلك احلني‬ ‫واف�ق الناخبون على وض�ع ضريبة على األدوي�ة املؤثرة على‬ ‫العقل‪ .‬وستصبح اخملدرات قانونية رسميا منذ األول من كانون‬ ‫ثان‪/‬يناير املقبل في والية جبال روكي‪.‬‬

‫ويختل�ف تقنني البي�ع للمتعاطني الذين تزي�د أعمارهم على‬ ‫‪ 21‬عام�ا ع�ن أماكن أخرى مثل أمس�تردام حيث الي�زال تعاطي‬ ‫وبيع املاريجوانا غير قانوني رسميا على الرغم من عدم تطبيق‬ ‫السلطات للحظر‪.‬‬ ‫ولك�ن فرح�ة االحتف�االت اغتالته�ا سلس�لة م�ن املداهمات‬ ‫التي ش�نتها الش�رطة االحتادية وبصورة منسقة‪ ،‬في عشرات‬ ‫املنش�آت الت�ي تنتج وتبي�ع املاريجوانا ‪ ،‬والت�ي ووفقا لوزارة‬ ‫الع�دل‪ ،‬انتهك�ت القواع�د الت�ي مت تطبيقها في وقت س�ابق من‬ ‫العام اجلاري ‪ ،‬وفقا ملا ذكرته جريدة «دنفر بوست»‪.‬‬ ‫ومبوج�ب القان�ون االحت�ادي‪ ،‬الي�زال بي�ع املاريجوان�ا‬ ‫وتعاطيه�ا محظ�ورا‪ ،‬إال أن�ه ووفق�ا مل�ا يقول�ه مس�ؤولون‬ ‫احتاديون فإنهم لن يس�تهدفوا الش�ركات الت�ي تعمل في إطار‬ ‫القواعد االرش�ادية للواليات والتي ليس لها عالقات باألنشطة‬ ‫اإلجرامية اخملتلفة‪.‬‬

‫ثالثة اقمار صناعية أوروبية تدرس اجملال املغناطيسي لألرض‬ ‫■ فرانكف�ورت ـ رويترز‪ :‬أطلق�ت وكالة الفض�اء األوروبية‬ ‫اجلمعة ثالثة اقمار صناعية تأمل أن تس�اعد في فهم سبب كون‬ ‫اجملال املغناطيس�ي ال�ذي يجعل احلي�اة البش�رية ممكنة على‬ ‫األرض يضعف فيما يبدو‪.‬‬ ‫وأطلقت األقمار الثالثة التي تش�كل مش�روع س�وارم التابع‬ ‫لوكال�ة الفض�اء األوروبي�ة م�ن محطة بليسيتس�ك الروس�ية‬ ‫عل�ى متن مركبة صاروخي�ة الس�اعة ‪ 1202‬بتوقي�ت جرينتش‬ ‫ووضع�ت في مدار قرب القط�ب على ارتف�اع ‪ 490‬كيلومترا بعد‬ ‫نحو ‪ 91‬دقيقة‪ .‬وسوف تس�اعد البيانات التي يجمعها مشروع‬ ‫س�وارم عل�ى م�دى الس�نوات األرب�ع القادمة في حتسين فهم‬ ‫العلم�اء للمجال املغناطيس�ي الذي يحمي احلي�اة على األرض‬ ‫من اإلش�عاع الشمس�ي الفتاك ويس�اعد بع�ض احليوانات في‬

‫االعصار اودى بحياة‬ ‫اكثر من ‪5200‬‬ ‫شخص في الفيليبني‬ ‫■ ماني�لاـ ا ف ب‪ :‬اودى االعصار‬ ‫هاي��ان ال��ذي ض��رب الفيليب�ين في‬ ‫الثامن من تشرين الثاني‪/‬نوفمـــــبر‬ ‫بحي��اة اكــــــث��ر م��ن ‪ 5200‬ش��خص‬ ‫كما اعلن��ت احلكومة‪ ،‬ليك��ون اكـــثر‬ ‫الكوارث دموية ف��ي التاريخ احلديث‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫وم��ا زال ايضا ‪ 1611‬ش��خصا في‬ ‫عداد املفقودي��ن كما اوضح املتحدث‬ ‫باسم اجمللس الوطني الدارة الكوارث‬ ‫الطبيعي��ة واحلد منها رينالدو باليدو‬ ‫لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وق��د ادى االعص��ار هاي��ان‪ ،‬احد‬ ‫اعنف االعاصير التي تضرب االرض‬ ‫مع رياح جتاوزت ‪ 300‬كلم في الساعة‬ ‫وام��واج عاتي��ة‪ ،‬الى تدمير عش��رات‬ ‫البلدات في وسط الفيليبني‪.‬‬ ‫وه��ذه احلصيل��ة اجلديدة تش��ير‬ ‫عملي��ا الى ‪ 1200‬قتي��ل مؤكد اضافي‬ ‫على احلصيلة السابقة الن العديد من‬ ‫البل��دات بدأت االن ارس��ال تقاريرها‬ ‫الرسمية كما اوضح باليدو‪.‬‬ ‫ونزح اكثر من اربعة ماليني شخص‬ ‫خصوصا في جزيرتي سامار ولييتي‬ ‫الفقيرتني والزراعيتني‪.‬‬ ‫وغالبا ما تش��هد الفيليبني كوارث‬ ‫طبيعية مدمرة‪.‬‬ ‫لك��ن االعص��ار هايــــ��ان كان من‬ ‫اس��وأ االعاصي��ر الت��ي ش��هدتها‬ ‫البــالد‪.‬‬ ‫وف��ي ‪ 1976‬ادى تس��ونامي ناجم‬ ‫عن زلزال بلغت قوته ‪ 7,9‬درجات الى‬ ‫مقت��ل ما ب�ين خمس��ة وثمانية االف‬ ‫ش��خص ف��ي جزي��رة ميندان��او في‬ ‫جنوب البالد‪.‬‬

‫الهج�رة‪ .‬ويقول بع�ض العلماء إن اجملال املغناطيس�ي يضعف‬ ‫وقد يختفي خالل ما ال يقل عن ‪ 500‬عام‪.‬‬ ‫وفي حني أن من الصع�ب التنبؤ باآلثار فإنها ميكن أن تكون‬ ‫هائل�ة‪ .‬وميكن أن تك�ون األقمار الصناعي�ة ‪ -‬الضرورية ضمن‬ ‫وس�ائل أخ�رى لالتص�االت ‪ -‬أكثر تعرض�ا للرياح الشمس�ية‬ ‫كم�ا يعتم�د قط�اع النفط عل�ى قراءات م�ن اجملال املغناطيس�ي‬ ‫لتوجيه عملي�ات احلفر‪ .‬وقال جان ج�اك دورديان املدير العام‬ ‫لوكال�ة الفض�اء األوروبي�ة لرويت�رز عق�ب االطالق «س�وارم‬ ‫مهم�ة ضروري�ة ليس ألوروب�ا وحدها وإمن�ا للعال�م ايضا‪« .‬ال‬ ‫ميكنن�ا أن نعيش ف�ي كوكب األرض دون درع (مغناطيس�ي)‪».‬‬ ‫ومهمة سوارم طورتها وبنتها وحدة استريوم التابعة جملموعة‬ ‫إي‪.‬ايه‪.‬دي‪.‬إس الفضائية األوروبية‪.‬‬

‫انتحل صفة شرطي‬ ‫وأوقف سيارات خملالفتها قواعد املرور‬

‫ً‬ ‫رجلا في الس�ابعة والثالثني‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬اعتقل�ت الش�رطة البريطانية‬ ‫من العمر‪ ،‬انتحل صفة ش�رطي وأوقف س�يارات في مدينة بليموث بزعم أن س�ائقيها‬ ‫خالفوا قواعد املرور‪.‬‬ ‫وقالت هيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي سي) إن الشرطي املزيف استخدام سيارة‬ ‫عادي�ة من طراز (فولفو) مزودة بصفارات إنذار وأضواء س�اطعة على غرار س�يارات‬ ‫الشرطة وكان يرتدي مالبس مدنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�رطيا خارج اخلدم�ة بتهمة مخالفة‬ ‫واش�ارت إل�ى أن الرجل ُضبط بعد أن أوقف‬ ‫القواعد املرورية‪.‬‬ ‫واضافت (بي بي س�ي) أن ش�رطة مقاطعة ديفون وكورنوال اعتقلت الرجل بتهمة‬ ‫ً‬ ‫الحقا على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫انتحال صفة رجل شرطة‪ ،‬واخلت سبيله‬ ‫ونس�ب إل�ى متحدث باس�م الش�رطة قوله «ه�ذه جرمية غي�ر عادية‪ ،‬ونناش�د أي‬ ‫شخص أوقفه هذا الرجل في أي مكان من املنطقة االتصال بنا على الفور»‪.‬‬

‫جنب من بكتيريا جسم االنسان‬ ‫املرة‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪:‬اس�تخدم العلماء طريقة جديدة لتصنيع اجلنب‪ ،‬لكن هذه ّ‬ ‫السرة والدمع واألنف‪.‬‬ ‫باستخدام بكتيريا من جسم البشر‪ ،‬وبشكل خاص من‬ ‫ّ‬ ‫وذك�رت مجل�ة « ماغازي�ن زي�ن» البريطاني�ة أن الباحث�ة األمريكي�ة‪ ،‬كريس�تيان‬ ‫آغاباكي�س‪ ،‬والنرويجية سيس�يل توالس‪ ،‬جمع�ا البكتيريا من أن�ف‪ ،‬هانز أولريتش‬ ‫وسرة‬ ‫أوبريس�ت‪ ،‬أمني متحف في لندن‪ ،‬ودموع الفنان األيسلندي اوالفور الياسون‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا‪.‬‬ ‫جبنا‬ ‫الكاتب األميركي مايكل بوالن‪ ،‬وصنعتا من كل منها‬ ‫وعرض هذا اجلنب مبعرض في دبلن حول البيولوجيا التركيبية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املصنع عبر اس�تخدام بكتيريا‬ ‫وقال�ت آغاباكيس «نحن نعرض مجموعة من اجلنب‬ ‫مأخ�وذة من جس�م بش�ري‪ ..‬لكل ش�خص بكتيريا خاصة ب�ه تعيش ف�ي جلده ميكن‬ ‫تضخيمها باس�تخدام تقنيات علم األحياء اجملهرية وجعلها تنمو مباشرة في احلليب‬ ‫لتصنيع اجلنب بنكهات خاصة»‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن لكل من اجلنب الذي صنع رائحته وطعمه الشبيهة برائحة الشخص‬ ‫الذي أخذت منه البكتيريا‪.‬‬

‫حياة مؤلف رواية «سيد اخلوامت»‬ ‫في فيلم جديد‬ ‫■ ل�وس أجنل�س ـ يو بي اي‪ :‬ب�دأ العمل على فيلم جديد ي�روي حياة مؤلف رواية‬ ‫«سيد اخلوامت» الكاتب البريطاني الراحل جي‪ .‬أر‪ .‬أر تولكني‪.‬‬ ‫وأعلنت ش�ركتا «فوكس سيرتشاليت» و»ش�يرمني انترتينمنت» أنهما بدأتا العمل‬ ‫على اعداد الفيلم الذي س�يتناول أصول روايتي «س�يد اخل�وامت» و»الهوبيت» اللتني‬ ‫حولتا إلى أفالم حققت إيرادات مالية ضخمة‪.‬‬ ‫كما س�يتناول الفيلم عل�ى األرجح حياة تولكني كجندي في احل�رب العاملية األولى‬ ‫وعمله كمحلل ش�يفرات ف�ي احلرب العاملي�ة الثانية باإلضافة إلى حياته الش�خصية‬ ‫وصداقاته‪.‬‬

‫حورية فرغلي‪ ..‬بطلة «ديكور»‬ ‫تب��دأ الفنانة املصري��ة حورية فرغلي تصوير املش��اهد األولى من فيلم»ديكور» منتصف الش��هر املقبل‪ ،‬ويش��اركها‬ ‫البطولة خالد أبوالنجا وماجد الكدواني وهو من تأليف محمد دياب وإخراج أحمد عبدالله وإنتاج دوالر فيلم‪.‬‬

‫• الروائ��ي اجلزائ��ري‬ ‫األع�رج‬ ‫واس�يني‬ ‫ف��از بجائ��زة « اإلب��داع‬ ‫العربي»عن رواية «أصابع‬ ‫لوليتا»وقال إن��ه لم يتقدم‬ ‫للجائزة لكن��ه كان يعلم أن‬ ‫هن��اك مؤسس��ة رش��حت‬ ‫الرواية للجائزة‪.‬‬

‫التصوي��ر مطل��ع العام‬ ‫الق��ادم‪ ،‬بع��د أن وق��ع‬ ‫االختي��ار عل�ي خال�د‬ ‫ابو النج�ا وجنالء بدر‬ ‫ليكونا بطال الفيلم‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• وزارة الدول��ة‬ ‫لش��ؤون اآلثار املصرية‬ ‫اعلن��ت انتخ��اب مص��ر‬ ‫• النجمة املصرية يسرا‬ ‫مق��ررا للجن��ة الت��راث‬ ‫عادت اجلمعة إلى القاهرة‬ ‫باملنظم��ة اإلس�لامية‬ ‫بعد س��فرها إلى بيروت حلضور الدورة الرابعة للتربي��ة والعلوم والثقافة «إيسيس��كو» بإجماع‬ ‫م��ن مهرجان»بي��روت الدول��ي ـ��ـ بي��اف» الذي الدول األعضاء وعددها‪ 51‬دولة‪.‬‬ ‫كرمها ومنحها جائزة أفضل ممثلة مصرية‪.‬‬ ‫يسرا س��تعود الس��تكمال تصوير مسلسلها‬ ‫• محم�د مصطف�ى كم�ال الس��فير املص��ري‬ ‫الدرامي»كان زمان في احملروسة»‪.‬‬ ‫لدى فرنس��ا‪ ،‬تس��لم س��ت قطع أثري��ة مصرية‪،‬‬ ‫مس��روقة منذ ع��ام ‪ ،2011‬ومت تهــــريبهــــا إلى‬ ‫• اخمل��رج الس��ينمائي املص��ري داوود عبد اخلارج‪ ،‬وقام وفد من وزارة الداخلية الفرنسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫السيد يعقد‬ ‫حاليا جلسات عمل مكثفة مع أبطال بتسليم القطع للسفير‪ ،‬بحضور عدد من أعضاء‬ ‫ً‬ ‫فيلمه اجلديد»قدرات غير عادية»استعدادا لبدء السفارة‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 7‬آالف جزائرية ضحايا للعنف خالل ‪ 9‬أشهر‬ ‫■ اجلزائرـ يو بي اي‪:‬تعرضت أكثر من ‪ 7‬آالف امرأة جزائرية‬ ‫خملتلف أشكال العنف خالل التسعة أشهر األولى من ‪.2013‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء اجلزائري�ة احلكومي�ة اجلمع�ة ع�ن‬ ‫عميدة الشرطة‪ ،‬رئيسة املكتب الوطني حلماية الطفولة واملرأة‬ ‫مبديري�ة الش�رطة القضائي�ة اجلزائري�ة‪ ،‬خي�رة مس�عودان‬ ‫«أودع�ت ‪ 7010‬نس�اء ش�كوى بس�بب تعرضه�ن للعنف خالل‬ ‫التس�عة اش�هر األولى من س�نة ‪ 2013‬من بينه�ن ‪ 5034‬تعرضن‬ ‫للعنف اجلسدي»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت مس�عودان أن ‪ 1673‬ام�راة كان�ت ضحية س�وء‬ ‫املعاملة و ‪ 27‬امرأة ضحية للقتل العمدي‪.‬‬ ‫وش�مل العنف ضد املرأة نساء تتراوح أعمارهن بني ‪ 18‬عاما‬

‫وأكثر من ‪ 75‬عاما م�ن بينهن ‪ 3872‬امرأة متزوجة و‪ 1953‬عازبة‬ ‫و ‪ 688‬مطلقة و‪ 439‬أرملة‪.‬‬ ‫أما بالنس�بة للوضعية اإلجتماعية واملهنية للنساء املعنفات‬ ‫فق�د مت تس�جيل ‪ 4713‬حال�ة امرأة ب�دون مهن�ة و‪ 1330‬موظفة‬ ‫و‪ 103‬نس�اء كادر س�ام و‪ 374‬جامعية و‪ 67‬متقاعدة و‪ 87‬حاالت‬ ‫أخرى لم يتم حتديد وضعيتهن املهنية‪.‬‬ ‫وفيما يخص صلة قرابة املتورطني مع ضحايا العنف أشارت‬ ‫مس�عوادن إلى تس�جيل ‪ 7224‬متورط من بينه�م ازواج وإخوة‬ ‫وأبن�اء وآباء إل�ى جانب أجانب ع�ن الضحية يق�در عددهم بـ‬ ‫‪ 3316‬شخص ( جيران وزمالء ومجهولون)‪.‬‬ ‫ويأتي األزواج في املرتبة األولى ب ‪ 1608‬حاالت تليها األبناء‬

‫بـ ‪ 538‬حالة ثم اإلخوة بـ ‪ 418‬حالة‪.‬‬ ‫وقال�ت مس�عوادن إن أهم دواف�ع االعتداء تتعلق باملش�اكل‬ ‫العائلية بـ ‪ 2509‬حاالت والدوافع اجلنسية بـ ‪ 255‬حالة‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن ظاهرة العنف تنتشر بكثرة في املدن الكبرى‬ ‫خاصة بالعاصمة اجلزائر وواليتي وهران وعنابة‪.‬‬ ‫واعتب�رت مس�عوادن أن ع�دد ح�االت العن�ف املس�جلة في‬ ‫اجلزائ�ر أقل بكثير من تلك املس�جلة ف�ي دول بلدان أخرى التي‬ ‫تشهد «أسوء حاالت العنف»‪.‬‬ ‫وقال�ت إن أغلبي�ة النس�اء املعنف�ات ق�د تعرض�ن إل�ى هذه‬ ‫الظاهرة أثناء املس�اء بأكث�ر من ‪ 54‬باملائة وخلال النهار بأكثر‬ ‫م�ن ‪ 31‬باملائ�ة فيما مت تس�جيل ‪ 48‬باملائة من ح�االت العنف في‬

‫البيت العائلي و‪ 34‬باملائة في الشارع‪.‬‬ ‫وأش�ارت مس�عودان إلى أن ‪ 266‬امرأة تعرض�ن لالغتصاب‬ ‫والتحرش اجلنس�ي وزنا احمل�ارم مؤديا أحيانا إل�ى حمل غير‬ ‫ش�رعي‪ .‬وأضافت أن عدد النس�اء ضحايا العنف اجلنس�ي هو‬ ‫«ف�ي الواقع أكب�ر بكثير م�ن األرقام املقدم�ة» مب�ا أن الكثير من‬ ‫النساء يقمن بإيداع شكوى لتسحبنها بعد ذلك‪.‬‬ ‫وقالت إن «هناك نس�اء يعانني في صمت» الفتة إلى أن إيداع‬ ‫شكوى ضد العنف اجلنسي ما يزال من التابوهات بسبب نظرة‬ ‫اجملتمع واخلوف من العائلة‪.‬‬ ‫وقالت إن التحرش اجلنس�ي يسجل عادة في الوسط املهني‬ ‫ويتضمن أيضا التحرش اجلنسي اللفظي‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , السبت والأحد 2324 11 2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you