Page 1

‫‪10‬‬

‫رأي‬

‫ثقافة‬

‫التوتر االخـــير في العالقـــات املصــرية التركية ‪19‬‬

‫«التمـــرد الســـوري»‪ :‬املغامـــــرة العلــــوية!‬ ‫مدارات‬

‫‪18‬‬

‫هواء طلق‬

‫تونس‪ :‬الوالدة القيصـــريــة حلكــومة صفر اخطاء‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫انباء عن تعرض فلسطينيات وسوريات للتحرش في السجون املصرية‬

‫‪ 500‬تركي في صفوف «القاعدة» في سورية‬ ‫االمم املتحدة‪ :‬املتقاتلون يعرقلون جهود االغاثة‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫ذك�رت وزارة الداخلي�ة التركي�ة ان حوال�ى ‪500‬‬ ‫مواط�ن ترك�ي عب�روا احلدود الت�ي تفصل بين بلدهم‬ ‫وس�ورية ملقاتلة النظام الس�وري في صفوف جماعات‬ ‫اجملاهدين القريبني من تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وحتدثت الوزارة عن مقت�ل ‪ 13‬تركيا كانوا يقاتلون‬ ‫في صفوف جبهة النصرة و‪ 75‬مواطنا تركيا آخرين في‬ ‫سورية‪ .‬واتهمت تركيا من قبل بعض حلفائها الغربيني‬ ‫مؤخ�را بغ�ض النظ�ر ع�ن مناط�ق تس�لل اجلماع�ات‬ ‫االصولية الى سورية‪.‬‬ ‫الى ذلك قالت األمم املتحدة إن قوافل االغاثة التابعة‬ ‫لها ال تستطيع الوصول إلى حوالى ‪ 250‬ألف شخص في‬ ‫مناط�ق حتاصرها ق�وات احلكومة الس�ورية أو مقاتلو‬ ‫املعارضة رغم «تزايد احلاجات واشتداد الصراع»‪.‬‬ ‫وجاء ه�ذا التقييم املفص�ل في وثيقة س�رية قدمتها‬ ‫فالي�ري ام�وس منس�قة مس�اعدات اإلغاث�ة ب�االمم‬ ‫املتح�دة في اجتماع خاص للامم املتحدة في جنيف لم‬ ‫يعل�ن عنه‪ .‬ال�ى ذلك اش�تكت مصادر فلس�طينية امس‬ ‫االربع�اء من انته�اك اعراض الالجئات الفلس�طينيات‬ ‫والس�وريات املعتقلات ف�ي الس�جون املصري�ة عق�ب‬ ‫فرارهن من احلرب الدائرة في سورية‪.‬‬ ‫واكد ط�ارق حمود منس�ق مجموعة العم�ل من أجل‬ ‫فلس�طينيي س�ورية لـ»القدس العربي» امس االربعاء‬ ‫تعرض العديد من الالجئات الفلسطينيات والسوريات‬ ‫لتحرش جنسي في سجن املنتزه باالسكندرية‪ ،‬مشيرا‬

‫ال�ى انهن رفض�ن االدالء بأية تفاصيل ح�ول التحرش‬ ‫به�ن بس�بب اوضاعه�ن داخ�ل الس�جن وطبيعته�ن‬ ‫احملافظة‪ .‬واضاف حمود ان «حوادث التحرش اجلنسي‬ ‫الت�ي تتعرض له�ا الالجئات س�واء الفلس�طينيات او‬ ‫الس�وريات كثيرة جدا‪ ،‬وبشكل ممنهج وبغطاء واضح‬ ‫من املسؤولني»‪ .‬وطالب حمود بإطالق سراح الالجئني‬ ‫الفلس�طينيني والس�وريني املعتقلين ف�ي الس�جون‬ ‫املصري�ة‪ ،‬موضحا ب�ان هناك ‪ 296‬الجئا فلس�طينيا في‬ ‫السجون املصرية بالقاهرة واالسكندرية‪.‬‬ ‫وحس�ب بيان مجموعة العمل فان�ه مت رصد حادثة‬ ‫انته�اك ع�رض بش�عة لس�جينة فلس�طينية ف�رت من‬ ‫س�ورية مع عائلتها‪ ،‬واعتقلت في مصر أثناء محاولتهم‬ ‫الهرب عبر البحر باجتاه أوروبا‪ ،‬حيث اثناء استخدام‬ ‫الس�جينة املذك�ورة للحم�ام الوحي�د ف�ي الس�جن‬ ‫لالغتس�ال‪ ،‬تفاج�أت بعس�كري يجل�س أعل�ى س�قف‬ ‫احلم�ام وينظر إليها‪ ،‬مش�يرة الى أنها ليس�ت احلادثة‬ ‫األول�ى للتح�رش اجلنس�ي داخ�ل س�جن املنت�زه في‬ ‫اإلس�كندرية‪ ،‬إذ أن حوادث كثي�رة حدثت قبلها‪ ،‬ومرت‬ ‫دون أي حس�اب أو عق�اب‪ ،‬في إش�ارة الى س�لوك يتم‬ ‫بتغطية من مسؤولي السجن‪.‬‬ ‫وأشارت الش�هادة إلى جتاهل تام من قبل القنصلية‬ ‫أو السفارة الفلس�طينية ألوضاع السجناء هناك‪ ،‬وهو‬ ‫ما يجعلهم عرضة للسلوك التعسفي غير املسؤول‪.‬‬ ‫وق�ال منس�ق اجملموع�ة ط�ارق حم�ود ان جتاه�ل‬ ‫املس�ؤولني الفلس�طينيني س�ببه تغلي�ب العالق�ة‬ ‫املصلحي�ة مع نظ�ام مصــر القائ�م على مصال�ح أبناء‬ ‫شعبها ومآسيهم‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫سوريون متجمعون قرب سيارة معطلة في موقع قصفته قوات النظام السوري في دوما امس‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أعلن الس�فير اإلس�رائيل في لندن‪ ،‬دانيال ت�اوب‪ ،‬أن بالده‬ ‫قد تكون مس�تعدة إلب�رام صفقات مع أعداء قدميين في منطقة‬ ‫الش�رق األوس�ط‪ ،‬ملواجهة ما وصفها بـ»التحالفات الش�يعية»‬ ‫التي ترعاها إيران وطموحاتها النووية‪.‬‬ ‫وق�ال ت�اوب ف�ي مقابل�ة م�ع صحيف�ة «اندبندان�ت»‪ ،‬امس‬ ‫توصلت إليه القوى الس�ت الكبرى‬ ‫األربع�اء‪ ،‬إن االتفاق الذي ّ‬ ‫مع إي�ران في جنيف يوم األحد املاضي «لن يفعل س�وى القليل‬ ‫الحت�واء التهدي�د ال�ذي تش�كله إي�ران أو إبط�اء تقدمه�ا على‬ ‫طريق امتالك سالح نووي‪ ،‬وقد يؤدي إلى املزيد من الشراكات‬ ‫املتطرفة التي كانت حتى اآلن غير واردة في املنطقة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ول�م يس�تبعد احتم�ال جل�وء إس�رائيل إل�ى «التع�اون مع‬ ‫الس�نيّ ة‪ ،‬مبا ف�ي ذلك دول اخلليج‬ ‫ع�دد من الدول ذات األغلبية ُ‬ ‫جراء قلقها‬ ‫العربية وعلى رأس�ها اململكة العربية الس�عودية»‪ّ ،‬‬

‫مستشار رئيس الوزراء اليمني لـ«القدس العربي»‪ :‬بعض‬ ‫وزرائنا فاشل وصالح يضيع الفرصة التي أتيحت له‬ ‫لندن ـ «القدس العربي» ـ من محمد جميح‪:‬‬

‫أكد راجح بادي املستش�ار اإلعالم�ي لرئيس الوزراء اليمني‬ ‫ف�ي حوار اجرته معه «القدس العربي» ان بعض وزراء حكومة‬ ‫الوفاق الوطن�ي احلالية في بالده فاش�ل‪ ،‬وأنهم رمبا يرحلون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى بعض النجاح�ات التي‬ ‫قريب�ا بتعديلات وزارية‪،‬‬ ‫حققتها احلكومة فيما يخص مق�ررات املبادرة اخلليجية‪ .‬وقال‬ ‫بادي «هناك ضعف في أداء بعض الوزارات‪ ،‬بل ان هناك فشلا‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى «ض�رورة إج�راء تعديل‬ ‫ذريع�ا للبع�ض اآلخ�ر»‪،‬‬ ‫وزاري»‪ ،‬وأنه «رمبا ستش�هد األيام القادمة رحيل الفاشلني من‬ ‫هذه احلكومة»‪.‬‬ ‫وعلى الصعيد األمني ذكر بادي في مجمل حديثه لـ«القدس‬ ‫العربي» أن هناك من يغذي االختالالت األمنية في البالد لعرقلة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا وجود شخصيات لم يسمها‬ ‫مس�يرة التحول السياس�ي‪،‬‬ ‫يتم دعمها باملال والسالح إلرباك األوضاع األمنية‪ ،‬وقال «هناك‬ ‫تغذية باملال وبالسلاح لكثير من القوى والشخصيات من أجل‬ ‫إرباك الوضع األمني أكثر وأكثر‪ ،‬إضافة إلى تدخل بعض الدول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أطرافا عدة تسعى‬ ‫مؤكدا أن هناك‬ ‫لألس�ف في الش�أن اليمني»‪،‬‬

‫إل�ى خلخل�ة األوض�اع األمني�ة واالقتصادي�ة في بلاده‪ ،‬وانه‬ ‫«لي�س علي صالح ه�و الوحيد الذي يعمل لعرقل�ة عملية إمتام‬ ‫االنتقال الس�لمي للس�لطة‪ ،‬فهن�اك أطراف أخرى تش�اركه هذا‬ ‫الهم وتساعده في هذا اجلهد»‪.‬‬ ‫وأكد املسؤول اليمني أن املبادرة اخلليجية التي جاءت على‬ ‫خلفية اندالع انتفاضة ضد نظام حكم الرئيس اليمني الس�ابق‬ ‫عل�ي عبدالل�ه صالح لم حتس�م بوضوح املس�تقبل السياس�ي‬ ‫للرئي�س الس�ابق‪ ،‬وق�ال «م�ن نق�اط الضع�ف ف�ي املب�ادرة‬ ‫اخلليجي�ة أنها لم تفصل متاما في مس�ألة احلصانة السياس�ية‬ ‫واعت�زال العم�ل السياس�ي بالنس�بة للرئي�س الس�ابق عل�ي‬ ‫عبدالله صالح»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أطرافا حتيط بالرئيس اليمني الس�ابق‬ ‫واته�م راجح ب�ادي‬ ‫بأنه�ا تدفع ب�ه إلضاع�ة «الفرص�ة التاريخية» الت�ي منحت له‬ ‫دون غيره من رؤس�اء دول الربيع العرب�ي‪ ،‬وقال « كنت أمتنى‬ ‫أن يلتق�ط علي صالح الفرص�ة التاريخية الت�ي أتيحت له ولم‬ ‫تتح لغيره من رؤساء دول الربيع العربي‪ ،‬لكنه يبدو أنه أصبح‬ ‫مدمنا على ضياع الفرص منذ أن كان رئيسا لليمن»‪.‬‬ ‫(نص احلوار ص ‪)2‬‬

‫سيكون رؤوفا ببائعات الهوى وقاسيا على زبائن اجلنس‬

‫البرملان الفرنسي يناقش «الدعارة»‪ ..‬واوروبا تدرس الغاء حظر النقاب‬

‫■ باري�س ـ وكاالت‪ :‬جرى امس االربع�اء تأجيل نقاش حول‬ ‫مش�روع قانون فرنس�ي في اجلمعية الوطني�ة (البرملان) يقضي‬ ‫مبعاقبة زبائن اجلنس بدال من بائعات الهوى‪.‬‬ ‫وميثل مش�روع القانون الذي أعده عضوان بالبرملان ينتميان‬ ‫إلى احلزب االشتراكي احلاكم انطالقة جديدة على صعيد اجلهود‬ ‫في فرنسا للتعامل مع جتارة اجلنس‪.‬‬ ‫وحت�ى االن تواج�ه بائعات اله�وى غرامات بس�بب الترويج‬ ‫خلدماتهن‪ .‬والنص املطروح أمام البرملان سيحذف تلك الغرامات‬ ‫وبدال من ذلك يغرم زبائنهن‪.‬‬ ‫ولتقليل الرغبة اجلامحة لدى الزبائن يقترح مشروع القانون‬ ‫تغرمي أولئ�ك الذين يضبطون وهم ميارس�ون أعم�ال القوادة بـ‬ ‫‪ 1500‬ي�ورو (‪ 2030‬دوالرا) وإلزامهم بحضور دورة عن الظروف‬ ‫التي متارس فيها مهنة الدعارة أو بكلتا العقوبتني‪.‬‬ ‫لكن بائعات الهوى في فرنس�ا ‪ -‬في الشوارع والنوادي وعبر‬ ‫االنترن�ت ‪ -‬اللواتي يقدر عددهن بعش�رين إل�ى أربعني ألفا فلن‬ ‫يواجهن بعد االن غرامات بسبب البحث عن زبائن‪.‬‬ ‫ولكن بدال من ذلك س�وف تقدم لهن يد املس�اعدة لهجر نش�اط‬ ‫الدعارة واحلصول على مسكن وفرصة عمل‪.‬‬ ‫وم�ن جهة اخ�رى ب�دأت احملكم�ة االوروبية حلقوق االنس�ان‬ ‫االربعاء مناقشة مسألة حظر النقاب في االماكن العامة في فرنسا‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫مصر‪ :‬السجن ‪11‬عاما لـ‪ 14‬امرأة من «االخوان»‬ ‫ومطالبة قطر بتسليم مذيع «اجلزيرة» احمد منصور‬ ‫القاهرة ـ وكاالت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اع�رب مجلس ال�وزراء املصري ام�س األربعاء عن متس�كه‬ ‫بتطبي�ق قان�ون تنظي�م ح�ق التظاه�ر بكل حس�م‪ ،‬مؤك�دا ان‬ ‫احلكومة لن تس�مح حت�ت أي ظرف وبأي ح�ال بتراجع الدولة‬ ‫أمام قوى اإلرهاب‪ ،‬فيما اصدر القضاء املصري احكاما بالسجن‬ ‫‪ 11‬عاما على ‪ 14‬امرأة من اعضاء جماعة االخوان املسلمني التي‬ ‫ينتم�ي اليه�ا الرئيس املع�زول محمد مرس�ي‪ ،‬كما ام�ر باعتقال‬ ‫اثنين من اب�رز الناش�طني املعارضني لقان�ون تنظي�م التظاهر‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وح�ذر اجملل�س «أبناءنا م�ن الق�وى الوطني�ة والثورية من‬ ‫الوق�وع ف�ي براث�ن مخططات ق�وى اإلره�اب والتخل�ف التي‬ ‫تستهدف اجلميع دون استثناء»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جميعا أن يدرك�وا أن هذا الوطن‬ ‫وناش�د اجملل�س «املصريني‬ ‫ملك لنا جميعا‪ ،‬وأن احملافظة عليه ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومس�تقال ليس�ت‬ ‫وقويا‬ ‫حرا‬ ‫مسؤولية احلكومة وحدها بل مسؤولية اجلميع»‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيما خاطب النائب العام املصري املستش�ار هشام‬ ‫بركات نظيره القطري و»اإلنتربول» الدولي للقبض على مذيع‬ ‫«قناة اجلزيرة» أحمد منصور‪ ،‬وتسليمه إلى السلطات املصرية‬ ‫ً‬ ‫مطلوبا ف�ي قضية تعذيب أح�د احملامني داخل‬ ‫حملاكمت�ه‪ ،‬كون�ه‬ ‫شركة سياحية في ميدان التحرير يوم الـ‪ 3‬من شباط (فبراير)‬ ‫‪ ،2011‬بحسب ما ذكرت صحيفة «اليوم السابع» املصرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قرارا بإحالة كل من وزير‬ ‫وكان النائ�ب العام املصري أص�در‬ ‫الش�باب الس�ابق أس�امة ياسين‪ ،‬ورئيس اللجنة التش�ريعية‬ ‫مبجل�س الش�عب املنح�ل املستش�ار محم�ود اخلضي�ري‪،‬‬ ‫واإلعالم�ي أحم�د منص�ور‪ ،‬وأعضاء مجل�س الش�عب املنحل‪،‬‬ ‫عم�رو زك�ي وحازم ف�اروق ومحس�ن راض�ي‪ ،‬وعض�و جماعة‬ ‫اإلخوان املس�لمني محم�د البلتاجي‪ ،‬والش�يخ صفوت حجازي‬ ‫إل�ى محكم�ة اجلناي�ات التهامهم بالقب�ض على أح�د املواطنني‬ ‫(مح�ام) واحتجازه وتعذيبه وهتك عرض�ه وصعقه بالكهرباء‬ ‫داخل مقر شركة سفير للسياحة بحجة أنه ضابط في جهاز أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫احمد منصور‬ ‫وقض�ت محكمة جنح س�يدي جابر باإلس�كندرية بحبس ‪14‬‬ ‫فتاة من أعضاء «حركة ‪ 7‬الصبح» ملدة ‪11‬س�نة وإيداع ‪ 7‬آخرين‬ ‫دور رعاية األحداث كما افادت مصادر امنية‪.‬‬ ‫وأدان�ت احملكمة الفتي�ات بتهمة االنتماء جلماع�ة «اإلخوان‬ ‫املس�لمني»‪ ،‬وتنظيم تظاهرات باس�م «حركة ‪ 7‬الصبح» مبنطقة‬ ‫رش�دي باإلس�كندرية وتعطي�ل امل�رور واملراف�ق وتكدير األمن‬ ‫العام‪ .‬والى جانب املواجهة مع االسالميني الذين يدعون يوميا‬ ‫تقريبا الى التظاهر فتحت الس�لطات على نفس�ها جبهة جديدة‬ ‫م�ع الناش�طني الش�بان الذي�ن يحتج�ون عل�ى قان�ون تنظيم‬ ‫التظاهر اجلديد‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫تدمير ضريح «مراد آغا» العثماني بضواحي طرابلس‬ ‫■ طرابلس ـ ا ف ب‪ :‬فجر مجهولون االربعاء ضريح‬ ‫م�راد آغ�ا الواق�ع ف�ي تاج�وراء بالضاحي�ة الش�رقية‬ ‫للعاصم�ة الليبي�ة طرابل�س‪ ،‬وذل�ك بع�د ع�دة اش�هر‬ ‫م�ن الهدوء ف�ي حمل�ة الهجم�ات التي ش�نها متطرفون‬ ‫اسلاميون ض�د االضرح�ة الت�ي يعتب�رون انه�ا ب�دع‬ ‫تخالف تعاليم االسالم‪.‬‬ ‫ومت تفجي�ر ضري�ح مراد آغ�ا الواقع بجانب مس�جد‬ ‫يحمل االسم نفس�ه تكرميا الول وال عثماني لطرابلس‪،‬‬ ‫مبتفجرات زرعها مجهولون في الضريح‪.‬‬ ‫وافاد ش�هود في املكان ان التفجير وقع عند الس�اعة‬ ‫الرابعة صباحا من يوم امس االربعاء‪.‬‬ ‫ومراد اغا هو أول وال عثماني تس�لم احلكم في ليبيا‬ ‫خلال الفترة من ‪ 1551‬إل�ى ‪ 1553‬م بعد حترير طرابلس‬ ‫من فرس�ان القدي�س يوحن�ا (اس�بانيا)‪ ،‬وكان من أهم‬ ‫أعمال�ه بن�اء املس�جد الكبير ف�ي تاجوراء الذي س�مي‬ ‫باسمه ودفن بالقرب منه‪.‬‬ ‫ويعتبر املس�جد وضريح مراد آغا ال�ذي يضم متثاال‬ ‫ل�ه من اه�م معال�م طرابل�س واقدمه�ا ويتميز املس�جد‬ ‫والضريح بجمال عمارتهما اإلسالمية‪.‬‬ ‫وندد رئيس ال�وزراء الليبي علي زي�دان باالعتداء‪،‬‬ ‫مؤك�دا الطاب�ع التاريخ�ي للمعل�م املس�تهدف ومتعهدا‬ ‫بالقبض على املعتدين واحالتهم الى القضاء‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي تصريح�ات «اب�دي ش�ديد االس�ف‬ ‫واالس�تهجان واالس�تنكار واالدانة ملا حدث في مس�جد‬ ‫م�راد اغ�ا بتاج�وراء وأود ان اعب�ر عن ش�ديد األس�ف‬ ‫وش�ديد االس�تنكار ألهال�ي تاج�وراء ولدول�ة تركي�ا‬ ‫الصديقة والشقيقة (‪ )..‬على هذا احلدث املشني»‪.‬‬ ‫واض�اف «اي�دي التخل�ف واي�دي اإلره�اب واي�دي‬ ‫الهمجي�ة متتد ً‬ ‫يوما بعد يوم لهدم ذاكرة الوطن وللعبث‬ ‫مب�ا حفظت�ه س�نوات التاري�خ ال�ذي يعب�ر ع�ن تاريخ‬ ‫ليبيا»‪.‬‬ ‫وفي آذار (مارس) مت تدمير ضريح الصوفي س�يدي‬ ‫محمد االندلس�ي (القرن اخلامس عش�ر) ف�ي تاجوراء‬ ‫بتفجير‪.‬‬ ‫ومن�ذ االطاحة بنظام معمر القذاف�ي مت تدمير العديد‬ ‫م�ن االضرح�ة ف�ي ليبي�ا م�ن قب�ل اسلاميني متطرفني‬ ‫بجرافات او متفجرات‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ه�ؤالء املتطرف�ون ان ه�ذه االضرح�ة التي‬ ‫ش�يدت تكرميا الرواح اولياء اعتبروا صاحلني وقدوة‪،‬‬

‫التي تتسم بحساسية كبيرة‪.‬‬ ‫وكانت مس�لمة فرنسية في الثالثة والعشرين من العمر طلبت‬ ‫ع�دم كش�ف هويته�ا‪ ،‬جلأت ال�ى احملكمة ف�ي ستراس�بورغ‪ ،‬ولم‬ ‫حتضر اجللسة العلنية للمحكمة امس‪.‬‬ ‫وتعت�رض املدعية املعروفة باالحرف االولى من اس�مها «اس آ‬ ‫اس» على القانون الفرنس�ي الذي دخل حيز التنفيذ في نيس�ان‪/‬‬ ‫ابري�ل ‪ 2011‬ال�ذي ين�ص عل�ى ان «ال اح�د ميكنه ان يرت�دي زيا‬ ‫يهدف الى اخفاء وجهه في مكان عام»‪.‬‬ ‫وتقول الس�يدة التي اعترضت على الق�رار انها ترتدي النقاب‬ ‫«مبا يتناسب مع اميانها وثقافتها وقناعاتها الشخصية»‪.‬‬ ‫ويدافع عن قضيتها مكت�ب للمحاماة في برمنغهام (بريطانيا)‬ ‫متخصص بقضايا الهجرة وحقوق االنسان‪.‬‬ ‫ولتوضي�ح ه�ذا اخلي�ار‪ ،‬ق�ال احد ه�ؤالء احملامني س�اجنيف‬ ‫ش�ارما لوكال�ة فران�س ب�رس ان موكلت�ه «لديه�ا اقرب�اء ف�ي‬ ‫برمنغهام‪ .‬كما انها حترص على اال تكش�ف هويتها لذلك ال ميكنها‬ ‫توكيل محام في فرنسا»‪.‬‬ ‫م�ن جهته�م‪ ،‬ينوي ممثل�و احلكوم�ة الفرنس�ية التأكي�د على‬ ‫اخملالف�ات العدي�دة التي يرون ان الس�يدة ومحاميه�ا ارتكبوها‬ ‫لالتفاقية االوروبية حلقوق االنس�ان‪ ،‬واملطالب�ة برد القضية من‬ ‫اصلها‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫مجلس الوزراء‪ :‬معارضو قانون التظاهر ارهابيون‬

‫تعطيل موانىء النفط تسبب في ازمة مالية في ليبيا‬

‫السفير اإلسرائيلي بلندن يبدي استعداد تل ابيب‬ ‫إلقامة حتالفات مع دول اخلليج ملواجهة إيران‪ ‬‬

‫ً‬ ‫أيضا إزاء إيران النووية‪.‬‬ ‫وأضاف السفير اإلسرائيلي في لندن «هناك محور راديكالي‬ ‫ميت�د من طه�ران إلى دمش�ق إل�ى بي�روت وإلى غ�زة‪ ،‬واعتقد‬ ‫أنن�ا لس�نا وحدن�ا م�ن يش�عر بالقل�ق ازاء ه�ذا املوض�وع في‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬وهناك العديد من الدول التي تقاس�منا هذا الش�عور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تذكي�را بأن لدينا ف�ي الواقع الكثير من القواس�م‬ ‫وال�ذي ميثل‬ ‫املش�تركة واخمل�اوف االس�تراتيجية األساس�ية الت�ي تدفعن�ا‬ ‫للتحال�ف واالهتمام ف�ي محاولة تعمي�ق العالق�ات بيننا على‬ ‫وس�ئل حول إمكانية اقامة مث�ل هذه العالقات‬ ‫هذه األس�اس»‪ُ .‬‬ ‫رغ�م اخلالف�ات الطويل�ة األم�د بش�أن االحتلال االس�رائيلي‬ ‫لألراض�ي الفلس�طينية‪ ،‬فأجاب تاوب أن التغي�رات في املنطقة‬ ‫«جتب�ر العديد م�ن األطراف على اتخاذ خي�ارات لم تكن ممكنة‬ ‫م�ن قبل مما خلق فرصة بالنس�بة لنا‪ ،‬واعتق�د أن هناك عناصر‬ ‫ً‬ ‫ش�ريكا‬ ‫داخ�ل بلدان املنطقة ترى بأن اس�رائيل ميكن أن تكون‬ ‫في بعض القضايا التي تريدها»‪.‬‬

‫زي�����ارة جل��رح��ى س���وري�ي�ن ف���ي ن��ه��اري��ا ‪20‬‬

‫دبي تفوز باستضافة‬ ‫معرض إكسبو ‪2020‬‬ ‫■ باريس ـ رويت�رز‪ :‬فازت دبي امس‬ ‫األربع�اء بحق اس�تضافة مع�رض ورلد‬ ‫اكس�بو ‪ 2020‬متفوق�ة عل�ى س�او باولو‬ ‫البرازيلي�ة ويكاترينب�رغ الروس�ية‬ ‫وازمي�ر التركي�ة ف�ي تصوي�ت ألعض�اء‬ ‫املكت�ب الدول�ي للمع�ارض‪ .‬وحصل�ت‬ ‫دبي عل�ى تأييد ‪ 116‬من اص�وات أعضاء‬ ‫املكتب الذين له�م حق التصويت والبالغ‬ ‫عددهم ‪ 164‬في جولة إع�ادة نهائية أمام‬ ‫يكاترينبرغ‪( .‬تفاصيل ص ‪)15‬‬

‫موسى ابو مرزوق‪:‬‬ ‫ال عالقات بني حماس‬ ‫ومصر حتى يتم قطعها‬

‫ليبيون يتفقدون بقايا ضريح مراد آغا العثماني عقب تدميره امس‬ ‫تشكل «نوعا من الشرك» بالله‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخرى ق�ال رئيس ال�وزراء الليبي امس ان‬ ‫ليبي�ا تش�هد ازم�ة مالية بس�بب تعطي�ل موان�ىء نفط‬ ‫رئيسية منذ عدة اشهر ما ادى الى تراجع عائدات النفط‬ ‫التي تشكل اهم موارد الدولة‪ ،‬بنسبة ‪ 80‬باملئة‪.‬‬ ‫ويعطل محتجون مسلحون منذ نهاية متوز (يوليو)‬ ‫اهم موانىء النفط في ش�رق ليبيا ما ادى الى انخفاض‬ ‫االنت�اج النفطي ال�ى ‪ 250‬الف برميل يومي�ا مقابل نحو‬ ‫‪ 1,5‬مليون برميل يوميا قبل بداية االحتجاجات‪.‬‬ ‫واوضح زيدان في تصريحات عقب االجتماع الدوري‬ ‫جمللس الوزراء ان «ايقاف ضخ النفط س�بب أزمة‪ ،‬دخل‬

‫الدولة وصل إلى ‪( ٪20‬من قيمته العادية)»‪.‬‬ ‫واضاف «لم نص�رف ‪ 68‬مليار دين�ار ليبي (‪ 55‬مليار‬ ‫دوالر) اخلاص�ة بامليزاني�ة ألنها مؤسس�ة عل�ى عوائد‬ ‫النف�ط وإيق�اف النفط ح�ال بينن�ا وبني ذل�ك‪ ،‬وابواب‬ ‫امليزانية حدث فيها خلخلة»‪.‬‬ ‫واك�د زيدان «نحن نعاني اآلن من ازمة مالية بس�بب‬ ‫ه�ذا االمر وقد نضط�ر لالقتراض وقد نعج�ز عن الوفاء‬ ‫ببعض او بكل االس�تحقاقات اذا اس�تمر هذا احلال وقد‬ ‫تعجز احلكومة عن دفع حتى املرتبات»‪.‬‬ ‫ويوف�ر قطــــ�اع النف�ط ع�ادة ‪ 96‬باملئ�ة م�ن دخ�ل‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫ناشطة من الرياض لـ«القدس العربي»‪ :‬اوقفنا حملتنا وال نسعى للي ذراع احلكومة‬

‫السعودية‪ :‬املواطن جاهز لقبول قيادة املرأة للسيارة والقرار بيد امللك‬ ‫الرياض ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫طل�ب وزي�ر الداخلي�ة الس�عودي االمي�ر محم�د ب�ن ناي�ف من ناش�طات‬ ‫س�عوديات يطالنب بحق املرأة في قيادة الس�يارة‪ ،‬ب�ان «يأملن خيرا»‪ ،‬مؤكدا‬ ‫له�ن ان ه�ذا املوض�وع «مط�روح عل�ى الس�احة»‪ ،‬وان وزارة الداخلية «جهة‬ ‫تنفيذية وان الذي يحسم االمر هو اجلهة التشريعية» أي امللك ‪.‬‬ ‫وترى مصادر حكومية س�عودية ان هذا التصريح لش�خص من اهل احلكم‬ ‫النافذين في اململكة‪« ،‬يثير التفاؤل بأن قرار الس�ماح للمرأه بقيادة الس�يارة‬ ‫اصب�ح قريبا‪ ،‬وانه ينتظر قرارا ملكيا»‪ ،‬ولكن الس�يدة عزيزة اليوس�ف التي‬ ‫كانت احدى س�يدتني قابله�ن وزير الداخلية الس�عودي الثالثاء في الرياض‬ ‫لبحث مطالبهن بالسماح للمراة في قيادة السيارة‪ ،‬ترى ان كالم االمير محمد‬ ‫له�ن ليس به جدي�د‪ .‬وقالت لـ»القدس العربي»‪« ،‬قيل مث�ل هذا الكالم لنا عام‬ ‫‪ 2011‬وقالوا لنا ان نصبر وننتظر خيرا وفي حينها كانت احلجة ان اجملتمع ما‬ ‫زال غير متقبل لفكرة قيادة املرأة للسيارة»‪.‬‬ ‫وترى الس�يدة اليوس�ف ان االمر الذي يجعلها متفائلة هو»ان هناك تبدال‬ ‫مجتمعيا بش�أن قي�ادة املرأة للس�يارة‪ ،‬واجملتم�ع االن اصبح اكث�ر قبوال الن‬ ‫يرى امرأة تقود الس�يارة في الش�ارع‪ ،‬وزميالتنا اللواتي قدن سيارات خالل‬ ‫الشهور القليلة املاضية وحتى االن ما زلن يسرن بسيارتهن في الشوارع‪ ،‬وال‬ ‫يرون أي استغراب او استنكار من الرجال»‪.‬‬ ‫واضافت ه�ذا يدل على ان اجملتمع جاهز ليرى املرأة تقود الس�يارة‪ ،‬ولكن‬

‫الدول�ة غي�ر جاه�زة لذل�ك «ولكنها اعترف�ت بأن معامل�ة الس�لطات املرورية‬ ‫والشرطية الي امرأة تضبط وهي تقود سيارة اكثر رأفة واحتراما عن قبل»‪.‬‬ ‫واعترفت الناشطة احلقوقية بـ»تقدم مواقف بعض اجلهات الرسمية التي‬ ‫اب�دت رأيا ف�ي املوضوع‪ ،‬فوزارة العدل صرحت بأنه ليس هناك مانع ش�رعي‬ ‫لقيادة املرأة للس�يارة‪ ،‬وهيئ�ة االمر باملعروف اكدت ان رجالها غير مس�موح‬ ‫لهم بوقف أي امرأة تقود س�يارة‪ ،‬وش�رطة املرور ذكرت انها س�تتعامل مع أي‬ ‫ام�رأة تضبط وهي تقود س�يارة على اس�اس تس�جيل مخالف�ة مرورية لعدم‬ ‫وجود رخصة قياده معها‪ ،‬وان ما يجري حاليا مع املرأة التي تقود س�يارة هو‬ ‫تس�جيل مخالفة والزامها بكتابة تعهد عدم القياده مره اخرى «في حني كانت‬ ‫تتم بالسابق بهدلة املرأة وتوقيفها حلني مجيء ولي امرها»‪.‬‬ ‫واكدت ان حملة املطالبة بحق املرأة في قيادة الس�يارات حققت «جناحات‬ ‫هام�ة واوله�ا احداث التب�دل اجملتمع�ي االيجابي لقب�ول هذا االم�ر وان هذه‬ ‫احلمل�ة ستس�تمر ليس بهدف حتدي الدول�ة ‪ -‬كما يتهمنا البع�ض من الذين‬ ‫يعارضونن�ا ـ ولك�ن الس�تكمال تعميم الوع�ي االجتماعي حول ه�ذه القضية‬ ‫وهذا الوعي سيزيد من التبدل والتغيير اجملتمعي الذي سيساعد على حصول‬ ‫املرأة على حقها وسيساعد الدولة ايضا»‪.‬‬ ‫وتنفي الس�يده عزيزة اليوسف انهن يس�عني للي يد الدولة والدليل «اننا‬ ‫اوقفنا حملتنا اجلماعية يوم ‪ 26‬تش�رين االول (اكتوبر) حتى ال نقع في صدام‬ ‫مع الدولة بل نحن نريد تشجيع صاحب القرار ـ وهو امللك ـ على اتخاذ القرار‬ ‫وسط تأييد مجتمع «‪.‬‬

‫■ غزة ـ «القدس العربي» ـ من اشرف‬ ‫الهور‪ :‬اس�تغرب عضو املكتب السياسي‬ ‫حلركة حماس موسى ابو مرزوق دعوات‬ ‫بع�ض األطراف املصري�ة لقطع العالقات‬ ‫مع حركته‪ ،‬متس�ائال‪ :‬عما إذا كانت هناك‬ ‫عالقات مع حركته حتى يتم قطعها‪.‬‬ ‫وقال أبو م�رزوق «أين هي العالقة مع‬ ‫حم�اس التي يتح�دث البع�ض في مصر‬ ‫عن قطعها؟»‪ .‬واضاف أب�و مرزوق «فتح‬ ‫ً‬ ‫إنس�انيا يش�ير بوض�وح إلى‬ ‫معبر رفح‬ ‫أن مص�ر تتعام�ل مع حم�اس بحكم األمر‬ ‫الواقع»‪( .‬تفاصيل ص ‪)6‬‬

‫وفاة حفيدة هنية‬ ‫بعد صراع مع املرض‬ ‫■ غ�زة ـ وكاالت‪ :‬اعل�ن مص�در طبي‬ ‫فلس�طيني االربع�اء وف�اة الطفل�ة امال‬ ‫عبد السلام هنية حفيدة اسماعيل هنية‬ ‫رئيس وزراء حكومة حماس‪ ،‬التي نقلت‬ ‫ليومني الى اس�رائيل ملعاجلتها االسبوع‬ ‫املاضي‪ ،‬بعد صراع مع املرض‪.‬‬ ‫واك�د املص�در ف�ي مستش�فى النص�ر‬ ‫لالطفال في مدينة غزة حيث كانت تتلقى‬ ‫العلاج «وف�اة الطفلة امال عبد السلام‬ ‫هنية اليوم (امس)»‪.‬‬

‫سحب عضوية برلوسكوني‬ ‫من مجلس الشيوخ االيطالي‬ ‫■ روم�ا ـ ا ف ب‪ :‬ص�وت مجل�س‬ ‫الش�يوخ االيطال�ي ام�س االربع�اء على‬ ‫س�حب عضوية رئيس احلكومة السابق‬ ‫س�يلفيو برلوس�كوني من ه�ذا اجمللس‪،‬‬ ‫وذلك اثر ادانته بالسجن ملدة عام بتهمة‬ ‫التهرب الضريبي‪.‬‬ ‫وج�اء االعلان عل�ى لس�ان رئي�س‬ ‫مجلس الش�يوخ بييترو غراس�و بعد ان‬ ‫رف�ض اعض�اء مجلس الش�يوخ في عدة‬ ‫عملي�ات تصوي�ت اقتراح�ات قدمت ملنع‬ ‫سحب العضوية من برلوسكوني‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫قال لـ«القدس العربي»‪ :‬انسحاب بعض أعضاء احلراك من احلوار الوطني ال يؤثر فيه‬

‫مستشار رئيس الوزراء اليمني‪ :‬لدينا وزراء فاشلون ورمبا يرحلون واملبادرة لم حتسم مستقبل صالح السياسي‬ ‫لندن ـ «القدس العربي» ـ من محمد جميح‪:‬‬ ‫قال راجح بادي املستش��ار اإلعالمي لرئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة‬ ‫إن حكوم��ة الوف��اق الوطن��ي احلالية في بالده‪ ،‬حقق��ت بعض التق��دم‪ ،‬وأخفقت في‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا في حوار مع القدس العربي عب��ر اإلمييل إلى ان هناك وزراء‬ ‫بعض اجلوانب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في احلكومة فاش��لون ورمبا يرحلون قريبا حسب تعبيره‪ .‬وأكد أن املبادرة اخلليجية‬ ‫الت��ي جاءت على خلفية اندالع انتفاضة ضد نظام حكم الرئيس اليمني الس��ابق علي‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى ان‬ ‫عبدالله صالح لم حتسم بوضوح املستقبل السياسي للرئيس السابق‪،‬‬ ‫ذلك من نقاط الضعف فيها‪.‬‬ ‫وأض��اف بادي أن انس��حاب بع��ض أعضاء احل��راك اجلنوبي م��ن مؤمتر احلوار‬ ‫الوطن��ي احلالي لن يؤثر على مجرياته‪ ،‬أو على نتائج��ه املتوقعة‪ ،‬الن اجملتمع الدولي‬ ‫لن يسمح بإفشال احلوار‪ .‬وفيما يلي نص احلوار‪:‬‬ ‫■ هناك م��ن يقول إن حكومتكم فش��لت ألنها‬ ‫محكوم��ة بالتوافق��ات بني غير متفق�ين‪ ،‬فنصفها‬ ‫من حزب الرئيس الس��ابق‪ ،‬ونصفها من املشترك‬ ‫املع��ارض الس��ابق‪ .‬م��ا ه��ي أه��م اجن��ازات هذه‬ ‫احلكومة؟‬ ‫■ طبيع�ة حكومات االئتلاف أو احلكومات‬ ‫االنتقالي�ة ف�ي كل دول العالم تتس�م بالضعف‬ ‫النس�بي ب�األداء نظ�را لظ�روف تش�كيلها م�ن‬ ‫أط�راف متنازع�ة ومختلف�ة‪ ،‬قادته�ا الظ�روف‬ ‫إلى تشكيل حكومة واحدة‪ ،‬والعمل حتت مظلة‬ ‫واح�دة‪ ،‬وه�ذا جانب‪ ،‬ومن جان�ب آخر أن مثل‬ ‫هذه احلكومات تأت�ي عقب أحداث كبيرة كادت‬ ‫أن تعصف بالبلد‪.‬‬ ‫واليم�ن لم يكن اس�تثناء له�ذه القاعدة لكن‬ ‫الق�ول أن هذه احلكومة فاش�لة في�ه الكثير من‬ ‫املبالغة واجل�ور‪ ،‬احلكومة جنحت في جوانب‪،‬‬ ‫وأخفق�ت في جوان�ب أخرى‪ ،‬ولعل ما يحس�ب‬ ‫له�ذه احلكوم�ة أنه�ا اس�تطاعت احلف�اظ على‬ ‫اس�تقرار العملة احمللية بل وحتسن وضع هذه‬ ‫العملة واس�تطاعت إع�ادة الكثير من اخلدمات‬ ‫الت�ي كانت ش�به مقطوعة في ع�ام ‪2011‬م‪ ،‬كما‬ ‫اس�تطاعت إع�ادة ثق�ة املانحين بالس�لطات‬ ‫اليمني�ة وقطع�ت ش�وطا ف�ي إع�ادة هيكل�ة‬ ‫اجليش وهناك جوانب إخفاق ال يس�تطيع أحد‬ ‫أن ينكره�ا‪ ،‬وأن�ا أعتق�د أن ه�ذه احلكوم�ة هي‬

‫األولى التي تقول لليمنيني نحن جنحنا في هذا‬ ‫اجلانب وفش�لنا في جوان�ب أخرى بينما كانت‬ ‫احلكوم�ات الس�ابقة تس�وق الوه�م لليمنيين‬ ‫بأنه�ا حقق�ت م�ا ل�م يس�تطع أن يحقق�ه أح�د‪.‬‬ ‫واعتقد ان هذه الس�لطة لو استطاعت ان تصل‬ ‫باليمنيين ال�ى انتخاب�ات حرة ونزيه�ة تكون‬ ‫قد دخل�ت التاريخ من اوس�ع ابوابه وهذه هي‬ ‫املهمة االصعب التي تقع على عاتقها‪.‬‬ ‫■ لوح��ظ ضع��ف أداء بع��ض ال��وزارات ف��ي‬ ‫حكومتك��م‪ .‬هل هناك نية لتغيي��ر الوزراء الذين لم‬ ‫يلحظ تطور في أداء وزاراتهم؟‬ ‫■ نعم هناك ضعف في أداء بعض الوزارات‬ ‫بل إن هناك فشلا ذريعا للبعض اآلخر‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن هن�اك قناع�ة ل�دى غالبية إن ل�م يكن جميع‬ ‫الفاعلين السياس�يني بض�رورة إج�راء تعديل‬ ‫وزاري على ه�ذه احلكومة وأعتقد أن ذلك صار‬ ‫مطلبا ملحا ورمبا‬ ‫ستش�هد األي�ام‬ ‫القادم�ة رحي�ل‬ ‫الفاشلني من هذه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫■ أتيح��ت‬ ‫لصال��ح فرص��ة ل��م تتح لغي��ره من الرؤس��اء في‬ ‫دول الربيع العربي ما موقع الرئيس السابق علي‬ ‫عبدالله صالح في العملية السياسية اجلديدة في‬

‫اليم��ن‪ ،‬ف��ي رأيك؟ وما م��دى تدخل��ه لعرقلة عمل‬ ‫حكومة الوفاق‪ ،‬حس��بما يتهمه بعض الوزراء في‬ ‫احلكومة؟‬ ‫■ أعتق�د أن م�ن نق�اط الضعف ف�ي املبادرة‬ ‫اخلليجي�ة أنه�ا ل�م تفص�ل متام�ا ف�ي مس�ألة‬ ‫احلصانة السياس�ية واعتزال العمل السياسي‬ ‫بالنس�بة للرئيس الس�ابق علي عبدالله صالح‬ ‫لذلك كث�رت االجتهادات والتفس�يرات املتعلقة‬ ‫به�ذه النقط�ة الهام�ة س�واء م�ن األط�راف‬ ‫السياسية أو من الدول الراعية للمبادرة‪.‬‬ ‫لك�ن عموم�ا لي�س علي صال�ح ه�و الوحيد‬ ‫الذي يعمل لعرقلة عملية إمتام االنتقال السلمي‬ ‫للس�لطة فهناك أطراف أخرى تشاركه هذا الهم‬ ‫وتس�اعده ف�ي ه�ذا اجلهد‪ ،‬أن�ا ش�خصيا كنت‬ ‫أمتن�ى أن يلتقط علي صالح الفرصة التاريخية‬ ‫التي أتيحت له ولم تتح لغيره من رؤس�اء دول‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬لكنه يبدو أنه أصبح مدمنا على‬ ‫ضي�اع الفرص منذ أن كان رئيس�ا لليمن‪ ،‬فبدال‬ ‫من أن يتفرغ الدارة مصاحلة الشخصية وكتابة‬ ‫مذكراته‪ ،‬أحاط نفسه ببعض االشخاص الذين‬ ‫ليس�وا هم أعض�اء في حزب�ه املؤمتر الش�عبي‬ ‫العام وإمنا هم أش�خاص اختلف�وا مع أحزابهم‬ ‫(يس�ار وميين) الت�ي كان�وا ينتم�ون إليه�ا‬ ‫وصاروا ناقمني ح�د اجلنون ضد أحزابهم تلك‪،‬‬ ‫وهؤالء هم الذين يحرمون علي عبدالله صالح‬ ‫من التقاط أنفاسه ويدفعونه ملعركة لم يستطع‬ ‫أن يصمد فيها وه�و رئيس‪ ،‬وهم يقومون بذلك‬ ‫ليس حب�ا في صال�ح‪ ،‬ولكن كرها ف�ي أحزابهم‬ ‫القدمي�ة‪ .‬ويريدون من صال�ح ان يناطح نيابة‬ ‫عنهم وفي االخير اعتقد انهم سيتركونه وحيدا‬ ‫لك�ن بع�د ان يكون�وا ق�د حرم�وه م�ن اخلل�ود‬ ‫للراح�ة وكاثروا علي�ه اعداءه حت�ى من رفاقه‬ ‫في حزب�ه املؤمتر‬ ‫الشعبي العام‪.‬‬ ‫■ م��ا مصي��ر‬ ‫أموال املس��اعدات‬ ‫التي رصدت لليمن‬ ‫من قب��ل املانحني‪،‬‬ ‫والتي بلغت قرابة ثمانية مليارات دوالر؟‬ ‫■ عندم�ا مت تش�كيل ه�ذه احلكوم�ة كان�ت‬ ‫عالق�ة وثق�ة املانحني بأجه�زة الدول�ة اليمنية‬

‫اتيحت لصالح فرصة لم تكن‬ ‫لغيره من رؤساء دول الربيع العربي‬

‫س�يئة متام�ا بس�بب الفس�اد ال�ذي كان ينخ�ر‬ ‫أجهزة الدولة‪ ،‬إال أن هذه احلكومة بذلت جهودا‬ ‫كبي�رة م�ن أجل بن�اء ثقة م�ع املانحين وقدمت‬ ‫وزارة التخطي�ط والتعاون الدول�ي الكثير من‬ ‫اخلطط التي طلبها املانحون‪ ،‬وهناك اآلن تقدم‬ ‫ملموس ف�ي مس�ألة تخصيص ه�ذه التعهدات‬ ‫الت�ي التزم بها املانحون لليم�ن لكن هناك بطئا‬ ‫من قبل بعض الدول ف�ي تنفيذ التزاماتها جتاه‬ ‫اليم�ن‪ ،‬لكن إجماال التقدم في هذه املس�ألة كان‬ ‫ملموسا وجيدا‪.‬‬ ‫■ املل��ف األمن��ي ملتهب بش��كل واض��ح‪ ،‬أال‬ ‫ترى أن هذا امللف س��يؤدي إلى عرقلة استمرارية‬ ‫احلوار ف��ي البالد‪ ،‬وعدم تطبي��ق نتائجه حال مت‬ ‫التوصل إلى نتائج‪ ،‬خاص��ة بعد تفجر القتال في‬ ‫محافظة صعدة بني السلفيني واحلوثيني؟‬ ‫■ املل�ف األمن�ي واملل�ف االقتص�ادي هم�ا‬ ‫امللف�ان األخطر الل�ذان كانت الكثي�ر من القوى‬ ‫والشخصيات التي تس�عى لعرقلة إمتام عملية‬ ‫االنتقال الس�لمي للس�لطة يعتقدون أن إفشال‬ ‫أو إرب�اك أي م�ن امللفين األمن�ي أو االقتصادي‬ ‫أو كليهما س�يضمن لها إفش�ال عملي�ة االنتقال‬ ‫للس�لطة لذلك س�عت هذه القوى للعب بالورقة‬ ‫األمنية واالقتصادية‪.‬‬ ‫لك�ن جبه�ة االقتص�اد ظل�ت صام�دة حت�ى‬ ‫ه�ذه اللحظ�ة رغ�م احل�رب الض�روس م�ن‬ ‫تفجي�ر أنابيب النف�ط وضرب أب�راج الكهرباء‬ ‫وإث�ارة القضايا الت�ي تتطل�ب معاجلتها أعباء‬ ‫مالي�ة كبي�رة لكن جبه�ة األمن أو املل�ف األمني‬ ‫استطاعوا إرباكه بش�كل كبير مستغلني وجود‬ ‫السلاح بكمي�ات كبي�رة ف�ي أي�دي اليمنيين‬ ‫ووج�ود ب�ؤر وإش�كاالت دامية لها س�نوات لم‬ ‫يت�م معاجلتها لذلك كان من الس�هل أن يش�تعل‬ ‫الوض�ع األمني في البلد ويش�هد إرباكا واضحا‬ ‫فهن�اك تغذية باملال وبالسلاح لكثي�ر من هذه‬ ‫الق�وى والش�خصيات م�ن أجل إرب�اك الوضع‬ ‫األمن�ي أكث�ر وأكث�ر‪ ،‬إضاف�ة إلى تدخ�ل بعض‬ ‫الدول لألسف في الشأن اليمني‪.‬‬ ‫■ يصر بع��ض اجلنوبيني حت��ى اللحظة على‬ ‫دولة احتادية م��ن إقليمني‪ ،‬وهو ما يجعل البعض‬ ‫يتخوف من أن يؤس��س ذلك ملشروع تفكيك اليمن‬ ‫إلى دولتني في الش��مال واجلن��وب كما كان قبل‬

‫راجح بادي مستشار رئيس الوزراء اليمني‬ ‫عام ‪1990‬م فما اخليارات املتاحة واملعقولة لشكل‬ ‫الدولة في اليمن بعد مؤمتر احلوار؟‬ ‫■ القضي�ة اجلنوبية هي القضي�ة احملورية‬ ‫والتح�دي األكبر أم�ام مؤمتر احل�وار الوطني‪،‬‬ ‫والق�وى املش�اركة ف�ي احل�وار تنوع�ت رؤاها‬ ‫بش�أن ح�ل ه�ذه القضي�ة هن�اك من ي�رى بأن‬ ‫األقاليم هي احل�ل والبعض يرى أن الالمركزية‬ ‫ه�ي احل�ل وم�ن‬ ‫يطال�ب بفل�ك‬ ‫االرتباط والقوى‬ ‫املطالبة باألقاليم‬ ‫اختلف�ت ح�ول‬ ‫عدد األقاليم‪ ،‬لكن‬ ‫األه�م أن اليمنيني ال يري�دون أن نذهب إلى حل‬ ‫مجهول وجتربة جديدة تثبت فش�لها س�ريعا‪،‬‬ ‫هذه قضية متس اليمنيين جميعا ومتس حياة‬

‫هناك من ميارس االبتزاز السياسي‬ ‫باسم القضية اجلنوبية‬

‫جلنة الوساطة‪ :‬مواجهات عنيفة بني احلوثيني والسلفيني في «دماج»‬

‫روحاني‪ :‬تخصيب اليورانيوم خط أحمر‬

‫اليمن‪ :‬فصيل جنوبي يقرر «نهائيا» االنسحاب من مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫■ صنعاء‪»-‬األناض�ول»‪ :‬ق�رر فصي�ل بقوى‬ ‫احل�راك اجلنوبي املش�اركة في احل�وار الوطني‬ ‫باليمن‪ ،‬أمس‪ ،‬انسحابه من مؤمتر احلوار بشكل‬ ‫نهائي‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمتر صحافي عقده بالعاصمة صنعاء‪،‬‬ ‫قال محمد علي أحمد القيادي في احلراك اجلنوبي‬ ‫ورئي�س فصي�ل «مؤمت�ر ش�عب اجلن�وب»‪ ،‬إن‬ ‫«احل�راك اجلنوب�ي املش�ارك ف�ي مؤمت�ر احلوار‬ ‫يعلن انسحابه النهائي من أعمال املؤمتر»‪.‬‬ ‫ويعتب�ر أحم�د الفصيل ال�ذي ينتم�ي إليه هو‬ ‫ممثل احل�راك اجلنوب�ي رغم وج�ود فصيل آخر‬ ‫باملؤمت�ر ميث�ل احل�راك‪ ،‬ه�و «الهيئة السياس�ية‬ ‫ملؤمت�ر ش�عب اجلنوب» حي�ث يبلغ ع�دد أعضاء‬ ‫فصي�ل «مؤمتر ش�عب اجلنوب» نح�و ‪ 50‬عضوا‬ ‫من إجمال�ي ‪ 85‬عضوا ميثلون احل�راك اجلنوبي‬ ‫ف�ي املؤمت�ر‪ ،‬وهو األم�ر الذي س�يكون ل�ه تأثير‬ ‫بش�كل أو بآخر على أعمال مؤمتر احلوار بحسب‬ ‫مراقبني‪.‬‬ ‫ومنذ نحو ش�هر‪ ،‬بدأ احلراك اجلنوبي ينقس�م‬ ‫عل�ى نفس�ه بين تياري�ن‪ ،‬ي�رى أحدهم�ا‪ ،‬وه�و‬ ‫«الهيئ�ة السياس�ية ملؤمت�ر ش�عب اجلن�وب»‪،‬‬ ‫املش�اركة في جلس�ات احلوار‪ ،‬بينما يرى اآلخر‪،‬‬ ‫وهو «مؤمتر ش�عب اجلنوب»‪ ،‬بقيادة محمد علي‬ ‫أحمد‪ ،‬مقاطعة احلوار‪.‬‬ ‫وتصاع�د اخلالف بين الفصيلني خلال االيام‬ ‫املاضية ج�راء إبع�اد ممثلي احلراك احملس�وبني‬ ‫عل�ى «مؤمت�ر ش�عب اجلن�وب» م�ن جلن�ة ‪8+8‬‬

‫املكلف�ة بوضع حلول القضي�ة اجلنوبية واختيار‬ ‫ش�كل الدول�ة‪ ،‬واس�تبدالهم بآخرين محس�وبني‬ ‫على «الهيئة السياسية لشعب اجلنوب»‪.‬‬ ‫ومت تش�كيل جلن�ة «‪ »8+8‬مطلع ش�هر أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاضي مناصفة بني الش�مال واجلنوب‬ ‫من أج�ل العم�ل على ح�ل القضي�ة اجلنوبية في‬ ‫مؤمت�ر احل�وار الوطني‪ ،‬وذل�ك بعد أس�ابيع من‬ ‫مقاطع�ة ممثل�ي احل�راك اجلنوب�ي جللس�ات‬ ‫احلوار ملطالبتهم بالتفاوض العادل بني الش�مال‬ ‫واجلنوب حول القضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وأطل�ق عليه�ا ذل�ك االس�م لتمثيله�ا ش�مال‬ ‫وجنوب اليمن مبعدل ‪ 8‬أعضاء لكل جانب‪.‬‬ ‫ويتأل�ف «احلراك اجلنوب�ي» من قوى مختلفة‬ ‫في التوجهات والرؤى‪ ،‬مييل بعضها إلى املطالبة‬ ‫بانفص�ال اجلنوب ع�ن الش�مال والبعض اآلخر‬ ‫إلى حتويل اليمن للنظام الفيدرالي‪.‬‬ ‫وكان م�ن املق�رر أن تنته�ي فعالي�ات مؤمت�ر‬ ‫احل�وار ي�وم ‪ 18‬أيل�ول‪ /‬س�بتمبر املاض�ي‪ ،‬لك�ن‬ ‫األمان�ة العام�ة للمؤمت�ر ق�ررت التمدي�د حت�ى‬ ‫استكمال كافة أعمال املؤمتر‪ ،‬خاصة فريق «‪»8+8‬‬ ‫اخلاص بح�ل القضي�ة اجلنوبية‪ ،‬وه�ي القضية‬ ‫الشائكة بني قضايا املؤمتر‪.‬‬ ‫إلى ذلك قال رئيس جلنة الوس�اطة الرئاسية‬ ‫املكلف�ة بإنه�اء القت�ال بين جماع�ة احلوث�ي‪،‬‬ ‫والس�لفيني‪ ،‬ف�ي منطقة دم�اج مبحافظ�ة صعده‬ ‫ش�مالي اليم�ن‪ ،‬إن « املواجه�ات املس�لحة بين‬ ‫الطرفني ارتفعت وتيرتها باملنطقة»‪.‬‬

‫رئيس الوزراء البريطاني يدعو إلى تقييد‬ ‫حرية التنقل بني دول االحتاد االوروبي‬ ‫■ لن�دن‪-‬د ب ا‪ :‬صرح رئيس ال�وزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس بأنه يتعني‬ ‫عل�ى االحت�اد االوروبي تقيي�د مبدأ حرية التنقل بين الدول االعض�اء‪ ،‬وذلك ردا على‬ ‫اخملاوف من ان بالده سوف يجتاحها املهاجرون البلغار والبلجيك العام املقبل ‪.‬‬ ‫وكت�ب رئيس الوزراء في صحيفة «فاينانش�يال تامي�ز» إن احلكومات البريطانية‬ ‫الس�ابقة اقترفت « خطأ هائال « باإلخفاق في ف�رض ضوابط أكثر صرامة على الهجرة‬ ‫من الدول األعضاء اجلدد في االحتاد األوروبي من أوروبا الوسطى والشرقية ‪.‬‬ ‫وأض�اف أن بريطاني�ا تعك�ف اآلن عل�ى تغيي�ر قواعده�ا للحيلول�ة دون حصول‬ ‫املهاجري�ن األوروبيني اجل�دد على املزاي�ا املتعلقة باالس�كان والبطالة للثالثة أش�هر‬ ‫األولى التي ميكثون فيها في بالده ‪ .‬واضاف أن من س�يتم رصده وهو يتسول أو ينام‬ ‫في العراء سيتم ترحيله و سيمنع من دخول البالد مرة أخرى الثنى عشر شهرا ‪.‬‬ ‫وكتب كاميرون يقول ‪ »:‬يجب ان نواجه حقيقة ان حرية التنقل أصبحت تؤدي إلى‬ ‫انتقاالت سكانية كبيرة ناجتة عن التفاوت الهائل في الدخل «‪.‬‬ ‫وقال ‪ »:‬حان الوقت لوضع تنظيم جديد يقر بأن حرية التنقل مبدأ أساسي باالحتاد‬ ‫األوروبي ولكن ال ميكن ان يكون مبدأ غير مشروط على نحو كامل «‪.‬‬ ‫ويتخ�ذ كاميرون إج�راءات صارمة بحق الهجرة حتت ضغط من اجلناح املتش�كك‬ ‫في أوروبا بحزبه وهو حلزب احملافظني‪ ،‬الذي يخشى تدفق الرومانيني والبلغار إليها‬ ‫عند رفع القيود املطبقة باالحتاد االوروبي العام املقبل ‪.‬‬

‫مقتل ‪ 5‬مس ّلحني بعملية أمنية في داغستان‬ ‫■ موس�كو‪-‬يو ب�ي اي‪ :‬قت�ل ‪ 3‬مس�لحني بعملي�ة أمني�ة بالقرب م�ن العاصمة‬ ‫الداغس�تانية‪ ،‬مح�ج قلعة‪ ،‬فيما قت�ل ‪ 2‬آخران خالل إقتحام ق�وات أمنية ملنزل في‬ ‫بلدة بلييفو في جمهورية إنغوشيا في شمال القوقاز‪.‬‬ ‫وقال مصدر في ش�رطة داغس�تان لوكالة أنباء (إنترفاكس) الروس�ية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن ‪ 3‬مس�لحني قتلوا بعملية أمنية ّ‬ ‫تخللها تبادل إلطالق نار مع الش�رطة في مدينة‬ ‫نوفي خوش�يت بالقرب من العاصمة الداغس�تانية‪ ،‬محج قلعة في ش�مال القوقاز‬ ‫الروسي‪ .‬وأضاف أن العمل يجري على حتديد هويات القتلى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مس�ل َحني اثنني قتال أثر اقتح�ام منزل خاص في‬ ‫وذك�رت الوكال�ة في ما بعد أن‬ ‫بل�دة بلييف�و ف�ي جمهورية إنغوش�يا في ش�مال القوق�از‪ ،‬فيما أصيب أح�د أفراد‬ ‫القوات اخلاص بجروح‪.‬‬ ‫يذكر أن العملية األمنية بدأت الثالثاء‪ ،‬في نوفي خوشيت‪.‬‬ ‫وتش�هد منطقة شمال القوقاز بش�كل عام‪ ،‬والتي تضم اجلمهوريات املضطربة‪،‬‬ ‫يش�نها ّ‬ ‫ّ‬ ‫مسلحون‬ ‫الشيش�ان‪ ،‬وداغس�تان‪ ،‬وأنغوش�يا‪ ،‬العديد من الهجمات التي‬ ‫ضد الشرطة والقوات اإلحتادية واملسؤولني احملليني‪.‬‬

‫وفي تصريحات صحافية أمس‪ ،‬أوضح يحيى‬ ‫أبواصبع انه مت رصد «ارتفاع في وتيرة املواجهات‬ ‫املس�لحة بني احلوثيين والس�لفيني والتي بدأت‬ ‫بأس�لحة خفيفة ثم تطورت إلى استخدام قذائف‬ ‫الـ(آر‪.‬بي‪.‬جي) وقذائف الهاون ونتج عنها مقتل‬ ‫جنل الشيخ السلفي يحيى احلجوري يوم أمس‪،‬‬ ‫األمر الذي زاد املواجهات حدة وضراوة»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اللجن�ة «دخل�ت م�ع اللجن�ة‬ ‫البرملاني�ة لتقص�ي احلقائ�ق وقيادات عس�كرية‬ ‫إل�ى دماج يوم أمس‪ ،‬والتق�ت بقيادات من التيار‬ ‫الس�لفي‪ ،‬ودار احلديث بدم�اج للبحث عن حلول‬ ‫إلنهاء التوترات‪ ،‬باالضافة إلى تفقد بعض مواقع‬ ‫املراقبني (مراقبني تابعني للجيش باملنطقة ملتابعة‬ ‫أوضاعها)»‪.‬‬ ‫واس�تدرك أب�و أصب�ع‪« :‬املواجه�ات العنيف�ة‬ ‫اندلعت أثناء تواجد جلنة الوساطة في دماج مما‬ ‫أدى إل�ى اس�تهدافها بطريقة مباش�رة وتعرضت‬ ‫عدة مرات إلطالق نار ولكن لم يصب املوكب بأي‬ ‫أذى»‪ ،‬مشيرا إلى أنه «مت سحب املراقبني من أحد‬ ‫املواق�ع خوفا على سلامتهم لعدم وج�ود البيئة‬ ‫اآلمنة لبقائهم»‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل قال املتحدث باسم السلفيني‬ ‫ف�ي «دماج» س�رور الوادع�ي أمس‪ ،‬إن «س�لفيي‬ ‫دم�اج غي�ر مس�تعدين ملقابل�ة جلن�ة الوس�اطة‬ ‫الرئاس�ية أو التواص�ل معه�ا مج�ددا‪ ،‬لفش�لها‬ ‫الذري�ع ف�ي وق�ف ح�رب احلوثيين عل�ى أبن�اء‬ ‫دم�اج»‪ .‬واته�م الوادعي أم�س‪ ،‬جلنة الوس�اطة‬

‫الرئاس�ة بـ»التواط�ؤ مع احلوثيني وإش�عال نار‬ ‫احلرب ً‬ ‫بدال من إطفائها»‪ ،‬مش�يرا إلى أن «اللجنة‬ ‫أعط�ت جلماع�ة احلوثي فرصة أط�ول لقتل أبناء‬ ‫دماج»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلصول عل�ى تعقيب ف�وري من‬ ‫جلنة الوساطة الرئاسية حول ما ذكره الوادعي‪.‬‬ ‫ومؤخ�را‪ ،‬ازدادت وتي�رة املواجه�ات بين‬ ‫ً‬ ‫جماع�ة احلوثي‪ ،‬وجماعة س�لفية تس�كن منطقة‬ ‫«دم�اج» التابع�ة حملافظ�ة صعدة‪ ،‬التي يس�يطر‬ ‫عليه�ا احلوثيون منذ ع�ام ‪ ،2010‬بعد أن خاضوا‬ ‫‪ 6‬ح�روب م�ع الس�لطات فى عه�د نظ�ام الرئيس‬ ‫اليمني السابق علي عبد الله صالح‪.‬‬ ‫وخلف�ت املواجه�ات حت�ى األس�بوع اجل�اري‬ ‫أكث�ر من ‪ 120‬قتيال ونح�و ‪ 250‬مصابا في صفوف‬ ‫الس�لفيني‪ ،‬بحس�ب مص�ادر م�ن الس�لفيني‪ ،‬ف�ي‬ ‫حني ل�م يعل�ن احلوثيون ع�ن خس�ائرهم جراء‬ ‫املواجهات‪.‬‬ ‫وبدأ النزاع احلوثي ‪ -‬السلفي مطلع عام ‪2011‬‬ ‫بعد شهور من سيطرة احلوثيني على صعدة‪.‬‬ ‫ويته�م الس�لفيون‪ ،‬احلوثيني من�ذ ذلك الوقت‬ ‫نظ�را لعدم قبولها‬ ‫بحص�ار املنطقة‪ ،‬وقتل أبنائها ً‬ ‫االحتكام إلى سلطات احلوثي فى احملافظة‪ ،‬حيث‬ ‫يسيطر احلوثيون على جميع مناطقها باستثناء‬ ‫منطقة دماج ذات الغالبية السلفية‪.‬‬ ‫ف�ى املقابل‪ ،‬تق�ول جماعة احلوثي إنه�ا تقاتل‬ ‫إلخ�راج «مقاتلين أجان�ب مس�لحني وجماع�ات‬ ‫تكفيرية من املنطقة»‪.‬‬

‫وزير خارجية إيران‪ :‬سنواصل البناء‬ ‫في موقع «أراك» النووي‬ ‫■ عواص�م‪-‬وكاالت‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫اخلارجية اإليراني جواد ظريف أمس‬ ‫إن إيران س�تمضي قدما ف�ي البناء في‬ ‫موق�ع مفاع�ل أراك الن�ووي وذلك بعد‬ ‫اتفاقها مع القوى العاملية على احلد من‬ ‫أنشطتها النووية‪.‬‬ ‫وكان مفاع�ل األبح�اث ال�ذي يعمل‬ ‫باملاء الثقيل ولم ينته العمل به بعد من‬ ‫بني أه�م القضايا ف�ي املفاوضات التي‬ ‫ج�رت ف�ي جنيف ف�ي مطلع األس�بوع‬ ‫عندما اتفقت إيران م�ع القوى العاملية‬ ‫الس�ت على احلد من أنشطتها النووية‬ ‫ملدة ستة شهور مقابل تخفيف محدود‬ ‫للعقوبات‪.‬‬ ‫وقالت إيران ‪-‬وفقا لنص االتفاق‪-‬‬ ‫إنه�ا ل�ن تس�عى لتحقي�ق «مزي�د م�ن‬ ‫التقدم في أنشطتها» في مفاعل أراك‪.‬‬ ‫وقال ظريف للبرملان في تصريحات‬ ‫بثتها قناة (برس‪.‬تي‪.‬في) التلفزيونية‬ ‫اإليرانية بع�د ترجمتها «لن تزيد قدرة‬ ‫أراك‪ .‬وهذا يعني أن�ه لن يجري انتاج‬ ‫وقود ن�ووي جديد ولن تقام منش�آت‬ ‫جديدة ولكن البناء سيستمر هناك‪».‬‬ ‫إال أن خبراء قالوا إن ثغرة واضحة‬ ‫ف�ي الن�ص ق�د تس�مح لطه�ران ببناء‬

‫بكني تقلل من شأن حتليق طائرتني أمريكيتني‬ ‫مبنطقة الدفاع اجلوي الصينية‬ ‫■ بكين‪-‬د ب ا‪ :‬أك�دت الصين أم�س‬ ‫حقه�ا ف�ي الس�يطرة عل�ى منطق�ة صينية‬ ‫جدي�دة للدف�اع اجل�وي أعلنته�ا مؤخ�را‪،‬‬ ‫ولكنه�ا ب�دت راغب�ة ف�ي التقليل من ش�أن‬ ‫التأثير الدبلوماسي لتحليق قاذفتي قنابل‬ ‫أمريكيتني من طراز بي ‪ 52 -‬فوق املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م وزارة الدف�اع‬ ‫الصيني�ة‪ ،‬جين�ج يانش�ينج‪ ،‬ف�ي بي�ان‬ ‫إن الصين راقب�ت املهم�ة األمريكي�ة ف�ي‬ ‫وق�ت متأخ�ر الثالثاء ف�وق احلد الش�رقي‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وأضاف جينج أن «اجليش الصيني راقب‬ ‫مس�ار الطائرتني بالكامل‪ ،‬وح�دد هويتهما‬ ‫وحتقق م�ن نوع النفاثتين االمريكيتني في‬ ‫حين�ه» ‪ .‬وق�ال إن «الصين لديه�ا الق�درة‬ ‫على الس�يطرة الفعالة عل�ى اجملال اجلوي‬ ‫التابع له�ا «‪ .‬واتفق املتحدث باس�م وزارة‬ ‫اخلارجية تشين ج�اجن م�ع وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫مضيفا أن الصني تأمل في حتسين االتصال‬ ‫مع الدول األخرى من أجل «احلفاظ املشترك‬ ‫على أمن الطيران»‪.‬‬ ‫وق�ال تشين إن رد فع�ل الصين على أي‬ ‫حتليق مش�ابه فوق املنطقة سيكون «طبقا‬ ‫للمواقف اخملتلفة ومستوى التهديد»‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخ�رى قال جاري لي‪ ،‬احمللل‬ ‫البارز في ش�ركة «آي‪.‬إت�ش‪.‬إس ماراتامي»‬ ‫لالستش�ارات والدراس�ات البحري�ة ‪-‬‬ ‫ومقره�ا الوالي�ات املتح�دة ‪»:‬أعتق�د أن‬ ‫الواقعة هي على األرجح مبثابة مؤشر على‬ ‫إستياء واش�نطن من منطقة الدفاع اجلوي‬ ‫الصينية»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬وم�ع ذلك ال أعتق�د أن ذلك توغل‬

‫كبير‪ ،‬على األقل من املنظور الصيني»‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر أن منطقة الدف�اع اجلوي‬ ‫ه�ي منطق�ة حتك�م وليس�ت منطق�ة يحظر‬ ‫الطيران في أجوائها ‪.‬‬ ‫وتغط�ي املنطق�ة‪ ،‬الت�ي أعلنته�ا الصني‬ ‫يوم الس�بت املاضي‪ ،‬مجموعة جزر متنازع‬ ‫عليه�ا تخض�ع لس�يطرة الياب�ان وتطالب‬ ‫الصين بأحقيته�ا به�ا ‪ .‬وتع�رف اجلزر في‬ ‫الياب�ان باس�م «س�ينكاكو» وف�ي الصين‬ ‫باس�م «دياويو» وتطلق عليها تايوان اسم‬ ‫«تياويوتاي»‪ ،‬وه�ي قريبة من احتياطيات‬ ‫نفط وغاز ‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬نقل�ت وكال�ة‬ ‫«يونه�اب» الكوري�ة اجلنوي�ة لألنب�اء عن‬ ‫وزير اخلارجية في سول‪ ،‬يون بيوجن سي‪،‬‬ ‫القول أم�س إن املنطقة الصيني�ة املتداخلة‬ ‫م�ع منطق�ة ياباني�ة «زادت م�ن صعوب�ة‬ ‫التعام�ل م�ع األوض�اع اإلقليمية الش�ائكة‬ ‫بالفعل»‪.‬‬ ‫وذك�رت وزارة الدف�اع األمريكي�ة‬ ‫(البنتاغ�ون) أن الطائرتين انطلقت�ا م�ن‬ ‫قاعدة أمريكية في جوام «في مهمة روتينية‬ ‫تدريبية مخطط له�ا منذ فترة»‪ ،‬ولم حتددا‬ ‫هويتهما للسلطات الصينية حسبما تقضي‬ ‫القواعد في الصني ‪.‬‬ ‫وقال تشينج ش�ياوهي‪ ،‬خبير العالقات‬ ‫الدولية بجامعة الشعب في بكني‪ ،‬إن املهمة‬ ‫األمريكي�ة ميث�ل «تط�ورا صغي�را للن�زاع»‬ ‫حول املنطقة‪.‬‬ ‫وأش�ار تشين إلى أنه رغ�م أن الصني لم‬ ‫ترسل طائرات ملالحقة الطائرات األمريكية‪،‬‬ ‫إال أنه من املمكن أن تفعل ذلك املرة القادمة‪.‬‬

‫األجيال القادمة لذلك على كل القوى السياسية‬ ‫أن تضع نصب عينيها مصلحة اليمنيني جميعا‪،‬‬ ‫وأن ال تتح�دد مواقفهم جتاه هذه القضية حتت‬ ‫تأثي�ر ه�ذه اللحظ�ة أو األش�خاص أو تك�ون‬ ‫مواقفه�م عب�ارة ع�ن ردة فعل جت�اه مواقف أو‬ ‫أش�خاص‪ .‬نحن أمام مس�تقبل ش�عب سئم من‬ ‫تطبي�ع التج�ارب الفاش�لة عليه طيل�ة العقود‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬لذل�ك‬ ‫البد أن تدرس كل‬ ‫اخلي�ارات فيم�ا‬ ‫يتعل�ق بش�كل‬ ‫الدول�ة بعناي�ة‬ ‫وعمق‪.‬‬ ‫■ أعلن الفريق الذي يرأس��ه محمد علي أحمد‬ ‫ً‬ ‫نهائيا من‬ ‫من احل��راك اجلنوب��ي ع��ن انس��حابه‬ ‫مؤمتر احل��وار الوطن��ي‪ .‬كيف تنظ��رون إلى هذه‬

‫اخلطوة‪ ،‬وماذا سيترتب عليها؟‬ ‫ً‬ ‫أوال لي�س كل احل�راك انس�حب م�ن مؤمت�ر‬ ‫ً‬ ‫عضوا من‬ ‫احل�وار الوطني هناك حوالي عش�رين‬ ‫ً‬ ‫عضوا‬ ‫جمل�ة أعض�اء احل�راك البال�غ عدده�م ‪85‬‬ ‫قرروا االنس�حاب‪ .‬وغالبية األعضاء خالفوا قرار‬ ‫محمد علي أحمد باالنس�حاب‪ .‬وف�ي تصوري انه‬ ‫لن يك�ون لهذه اخلطوة تأثي�ر كبير على مجريات‬ ‫احل�وار الوطن�ي‪ ،‬وال عل�ى نتائج�ه اخلتامي�ة‪.‬‬ ‫وه�ذه التصرفات إمنا تدل كما ق�ال جمال بن عمر‬ ‫عل�ى محاوالت االبتزاز السياس�ي التي ميارس�ها‬ ‫البع�ض‪ ،‬وال عالقة لها بالقضي�ة اجلنوبية‪ ،‬وإمنا‬ ‫توظف ه�ذه األطراف القضي�ة اجلنوبية لتحقيق‬ ‫مصال�ح سياس�ية‪ .‬وم�ع ذل�ك فق�د يراج�ع هؤالء‬ ‫املنس�حبون مواقفه�م‪ ،‬ويع�ودون‪ ،‬ألن اجملتم�ع‬ ‫الدولي لن يسمح بإفشال احلوار الوطني‪ ،‬وهناك‬ ‫رسائل حاسمة وواضحة في هذا الشأن‪.‬‬

‫وق�ال عن املهمة األمريكية «إذا حدث مثل‬ ‫هذا املوقف بش�كل متكرر‪ ،‬فس�وف يتسبب‬ ‫بالتأكيد في توتر املوقف»‪.‬‬ ‫وأضاف تشينج أنه من املرجح أن جتري‬ ‫مناقش�ة بين الصين والوالي�ات املتح�دة‬ ‫بش�أن قضية منطق�ة الدفاع اجل�وي خالل‬ ‫زي�ارة نائ�ب الرئيس األمريك�ي جو بايدن‬ ‫للصني األسبوع املقبل‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ال جوردون تش�اجن‪ ،‬وه�و محلل‬ ‫صين�ي يتمرك�ز ف�ي الواليات املتح�دة‪ ،‬إن‬ ‫واش�نطن حتاول على ما يبدو أن تهدئ من‬ ‫رد فع�ل غاض�ب م�ن الصني عل�ى (تصرف‬ ‫مماثل حال وقوعه من جانب) اليابان»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «م�ن الواض�ح أن الصينيني‬ ‫ل�م يكونوا ليواجهوا الطائ�رات األمريكية‪،‬‬ ‫وهم ل�م يفعلوا ذلك في واق�ع األمر ‪ ..‬ولكن‬ ‫إذا كان اليابانيون هم أول من حتدى إعالن‬ ‫منطقة الدفاع اجلوي الصينية‪ ،‬رمبا أثارت‬ ‫بكين مش�كلة»‪ .‬وقال «لق�د مت تقلي�ل خطر‬ ‫وقوع صراع‪ ،‬على األقل اآلن»‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعالم ياباني�ة أمس أن‬ ‫ش�ركتي اخلطوط اجلوية الرئيس�يتني في‬ ‫البلاد‪« ،‬جال و إي�ه إن إي�ه»‪ ،‬أوقفتا إبالغ‬ ‫الس�لطات الصيني�ة بتفاصي�ل رحالتهم�ا‬ ‫اجلوي�ة الت�ي متر مبنطق�ة الدف�اع اجلوي‬ ‫الصينية ‪.‬‬ ‫وفي بيان منفصل أمس‪ ،‬أعرب تشني عن‬ ‫«االس�تياء الش�ديد» من انتقاد مس�ؤولني‬ ‫استراليني ملنطقة الدفاع اجلوي التي أعلنتها‬ ‫بكني‪ .‬وقال ‪»:‬التعليقات غير املس�ؤولة من‬ ‫اجلانب االس�ترالي خاطئة متاما‪ ،‬وال ميكن‬ ‫أن يقبلها اجلانب الصيني»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫مكونات خ�ارج املوقع عل�ى أن يجري‬ ‫تركيبه�ا ف�ي وق�ت الح�ق ف�ي املفاعل‬ ‫الن�ووي‪ .‬ول�م يتض�ح عل�ى الف�ور ما‬ ‫إذا كان ظري�ف يش�ير إلى ذل�ك أو إلى‬ ‫أنشطة تشييد أخرى‪.‬‬ ‫وكان�ت طهران قالت إنه�ا قد تفتتح‬ ‫املفاع�ل قريب�ا رمبا الع�ام املقبل‪ .‬وهي‬ ‫تق�ول إن املفاع�ل ال يه�دف إال إلج�راء‬ ‫أبحاث طبي�ة ولك�ن دوال غربية تقول‬ ‫إنه ميكن�ه أيض�ا انت�اج البلوتونيوم‬ ‫الذي ميكن استخدامه هو واليورانيوم‬ ‫اخملصب في صنع قنبلة نووية‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س اإليران�ي حس�ن‬ ‫روحان�ي ق�ال الثالث�اء إن بلاده ل�ن‬ ‫توق�ف تخصي�ب اليوراني�وم بع�د ان‬ ‫وقع�ت اتفاق�ا نووي�ا مهما م�ع القوى‬ ‫العاملي�ة‪ .‬ومبوج�ب االتف�اق املرحل�ي‬ ‫س�تقبل إي�ران قي�ودا عل�ى برنامجها‬ ‫الن�ووي مقاب�ل تخفي�ف مح�دود‬ ‫للعقوبات التي شلت بالتدريج اقتصاد‬ ‫البالد وخفضت صادراتها النفطية‪.‬‬ ‫ويق�ول الغ�رب إن برنام�ج إي�ران‬ ‫الن�ووي يه�دف إل�ى تطوي�ر سلاح‬ ‫ن�ووي لكن طهران تق�ول انه ألغراض‬ ‫سلمية‪.‬‬

‫وق�ال روحان�ي ف�ي حدي�ث م�ع‬ ‫التلفزيون اإليراني إن إيران من حقها‬ ‫مواصلة التخصيب‪.‬‬ ‫وأض�اف «حقن�ا الن�ووي س�يكون‬ ‫مفعال بشكل اكثر قوة ووضوحا‪ .‬حتى‬ ‫حق التخصيب وهو ج�زء من حقوقنا‬ ‫النووية سيس�تمر‪ .‬وهو مستمر اليوم‬ ‫وسيس�تمر غدا واعمال التخصيب لن‬ ‫تتوقف‪ .‬هذا هو خطنا األحمر‪».‬‬ ‫وق�ال الرئي�س إن�ه متفائ�ل ب�أن‬ ‫االتفاق النهائي مع مجموعة اخلمس�ة‬ ‫زائد واحد وهي ال�دول اخلمس دائمة‬ ‫العضوية في مجل�س األمن (الواليات‬ ‫املتح�دة وبريطانيا وفرنس�ا والصني‬ ‫وروسيا) زائد املانيا‪.‬‬ ‫وق�ال روحان�ي «س�نمضي خط�وة‬ ‫خط�وة إلى النقطة التي نصل فيها إلى‬ ‫االتفاق النهائي مع مجموعة اخلمس�ة‬ ‫زائ�د واح�د‪ .‬الطري�ق طوي�ل لك�ن‬ ‫س�نمضي في هذا الطريق على أي حال‬ ‫وإن شاء الله سنصل إلى ذلك‪».‬‬ ‫وقال روحاني إن تخفيف العقوبات‬ ‫س�يحدث أثرا إيجابيا عل�ى االقتصاد‬ ‫االيران�ي وهو يس�عى لتهدئة منتقديه‬ ‫بشأن االتفاق النووي‪.‬‬

‫طالبان تقتل ‪ 6‬أفغان‬ ‫يعملون مع وكالة إغاثة فرنسية‬ ‫■ كابول ـ د ب ا‪ :‬صرح مسؤول بأن مسلحني‬ ‫من حركة طالبان قتلوا أمس ستة أفغان يعملون‬ ‫مع وكالة إغاثة فرنسية في شمال البالد‪.‬‬ ‫وص�رح أحم�د ج�واد بي�دار املتحدث باس�م‬ ‫حاك�م إقلي�م فاري�اب ب�أن س�بعة أفغ�ان م�ن‬ ‫موظف�ي وكالة التع�اون والتنمي�ة الفنية كانوا‬ ‫ف�ي طريقهم صباح أم�س من مدين�ة ميمنة إلى‬ ‫منطقة أملار‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مس�لحني م�ن طالب�ان أوقف�وا‬

‫الس�يارة التي كان�ت تقلهم في منطقة بش�تون‬ ‫ك�وت وأنزلوه�م منها وأطلق�وا الن�ار عليهم ما‬ ‫أسفر عن مقتل ستة وإصابة السابع‪ .‬ولم يتسن‬ ‫التواصل مع أي من مصادر طالبان للتعليق‪.‬‬ ‫وفي إقلي�م هلمند جنوبي البالد‪ ،‬صرح عمار‬ ‫زواك املتحدث باس�م حاكم اإلقليم بأن مجهوال‬ ‫اغت�ال زعيما قبليا مبدينة لش�كر جاه‪ ،‬موضحا‬ ‫أن أس�رته ربطت بين االغتيال وبين تهديدات‬ ‫سابقة من أحد منافسيه‪.‬‬

‫الشرطة الروسية تعتقل ‪15‬متشددا بحوزتهم قنابل‬ ‫■ موس�كو ـ د ب ا‪ :‬أعلنت الش�رطة الروس�ية أمس أنها اعتقلت ‪ 15‬إسلاميا متش�ددا في موس�كو كانوا‬ ‫يعتزم�ون القي�ام بعملي�ات إرهابية ‪ .‬وقالت وزارة الداخلية الروس�ية إن رجال الش�رطة عثروا على ثالث‬ ‫قنابل عندما اعتقلوا ‪ 14‬متشددا خالل مداهمة ليلية في مناطق بشرق البالد ‪.‬‬ ‫ولم توضح الوزارة مكان املداهمة ‪،‬وال هوية احملتجزين أو االهداف التى كانوا يعتزمون مهاجمتها‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م الوزارة لوكالة انترفاكس الروس�ية لألنباء إنه مت اعتق�ال عضو آخر في اجملموعة‬ ‫في وقت الحق في مكان مختلف ‪ .‬وأش�ارت الوزارة إلى أن الـ‪ 15‬ش�خصا ينتم�ون حلركة التكفير والهجرة‬ ‫االسالمية املتشددة‪ .‬ويشار إلى أن روسيا تعاني منذ أعوام من التمرد اإلسالمي املتمركز في شمال القوقاز‪.‬‬ ‫وقالت السلطات إن متمردين قتال أمس خالل تبادل الطالق النار في املنطقة‪.‬‬ ‫ونقلت انترفاكس عن جلنة مكافحة االرهاب الروسية القول إن الشخصني قتال خالل تبادل إلطالق النار‬ ‫مع القوات االمنية في جمهورية اجنوشيا ‪.‬‬

‫املتظاهرون التايالنديون يحتلون اجملمع احلكومي‬ ‫■ بانك�وك‪-‬د ب ا‪ :‬نق�ل االالف م�ن املتظاهري�ن‬ ‫التايالنديين تظاهراته�م إل�ى اجملم�ع ال�وزاري‬ ‫الرئيسي في بانكوك أمس في محاولة لشل احلكومة‬ ‫و إصالح النظام السياسي ‪.‬‬ ‫وأعلن زعيم االحتجاج س�وتيب وجنسوبان عن‬ ‫اعت�زام التخيي�م خ�ارج مرك�ز ال�وكاالت احلكومية‬ ‫خلال الليل في ش�مال بانكوك ‪،‬بعدما س�ار نحو ‪10‬‬

‫آالف متظاهر ملسافة أكثر من ‪ 20‬كيلو مترا قادمني من‬ ‫وزارة املالية ‪ .‬وطالب وجنسوبان الشرطة مبغادرة‬ ‫اجملم�ع ‪ .‬ويطال�ب املتظاه�رون باس�تقالة رئيس�ة‬ ‫ال�وزراء ينجل�وك ش�يناواترا‪ ،‬و» اجتث�اث « نف�وذ‬ ‫ش�قيقها ‪-‬رئيس الوزراء الس�ابق الهارب ثاكسين‬ ‫ش�يناواترا ‪-‬على السياس�ات التايالندي�ة و القيام‬ ‫بإصالحات سياسية جارفة ‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫العراق‪ :‬مقتل ‪ 13‬مدنيا وثالثة من قوات البيشمركة واصابة أكثر من ‪46‬‬

‫املالكي يتع ّهد مبواصلة احلرب على اإلرهاب‬ ‫ويعد بتحقيق السلم األهلي‬

‫موقع االنفجار حيث استهدف حاجزا لقوات الشرطة في االنبار امس‬ ‫■ بغ�داد ـ (وكاالت)‪ :‬تعهّ د رئيس الوزراء العراقي‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬مبالحقة اإلرهاب واجملموعات‬ ‫وإصالح العملية السياس�ية ودعم الس�لم األهلي‪ ،‬كما‬ ‫أعلن االستجابة ملطالب متظاهري محافظة األنبار‪.‬‬ ‫وأكد املالك�ي في كلمته األس�بوعية‪ ،‬امس األربعاء‪،‬‬ ‫اس�تمرار حكومته مبالحقة اإلره�اب وإصالح العملية‬ ‫السياسية ودعم السلم األهلي «وعدم إفساح اجملال ملن‬ ‫ً‬ ‫محاوال إثارة العراق بإرهابه‬ ‫يستغل األزمة الس�ورية‬ ‫وطائفيته املقيتة»‪.‬‬ ‫وش�دّ د عل�ى ض�رورة إع�ادة الكت�ل السياس�ية‬ ‫حس�اباتها «لنكون ش�ركاء ف�ي بناء الع�راق وصناعة‬ ‫السالم اإلقليمي»‪.‬‬ ‫ونبّ ه ال�ى أن العراق بات يواجه في اآلونة األخيرة‬ ‫وتوعد‬ ‫مخاطر داخلية تس�تهدف إث�ارة الفتة الطائفية‬ ‫ّ‬ ‫املتورطين في قضي�ة مقتل اثنني من ش�يوخ‬ ‫مبالحق�ة‬ ‫ّ‬ ‫العش�ائر مبحافظتي البصرة وذي قار‪ ،‬وأكد أن قتلتهم‬ ‫«يسعون إلى الفتنة الطائفية»‪ ،‬ودعا إلى ضبط النفس‬ ‫والتعاون مع األجهزة لتحقيق االستقرار‪.‬‬ ‫وع�ن مطال�ب املتظاهري�ن في األنب�ار‪ ،‬ق�ال املالكي‬ ‫«س�نتعاون معهم ف�ي هذا اجملال وسنس�تجيب ملطالب‬ ‫اجملل�س (مجل�س محافظ�ة األنبار) املش�روعة حتى ال‬ ‫ً‬ ‫مجاال لإلرهاب والقاعدة بان يتخذوا مواقع لهم‬ ‫نعطي‬ ‫باحملافظ�ة من خلال خطيب منبر هن�ا أو قناة فضائية‬ ‫هناك»‪.‬‬ ‫وكش�ف املالك�ي ع�ن أنه أص�در ً‬ ‫أم�را ال�ى األجهزة‬ ‫األمنية بضرب واعتقال من ش�ارك في املسيرة ّ‬ ‫املسلحة‬ ‫التي جرت مبحافظة ديالى شمال شرق بغداد قبل أيام‪،‬‬

‫فيما شدّ د على أن الصمت على ما يجري في قضاء طوز‬ ‫ً‬ ‫ممكنا‪.‬‬ ‫خورماتو شرق تكريت لم يعد‬ ‫«وجهنا األجه�زة األمنية ف�ي محافظة ديالى‬ ‫وق�ال ّ‬ ‫بضرب واعتقال عناصر مليشيا قاموا مبسيرة مسلحة‬ ‫في احملافظة من دون اعتبار ألي خلفيات أو تسميات»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا الى أن األجه�زة األمنية س�تعتقل كل من ظهر في‬ ‫الشارع خالل املسيرة ّ‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫وجه�ت بض�رورة االهتم�ام الفائ�ق‬ ‫وأض�اف «كم�ا ّ‬ ‫توجه�ت ام�س‬ ‫بقضي�ة مدين�ة طوزخورمات�و‪ ،‬وق�د ّ‬ ‫قيادات من األجه�زة األمنية الى املدينة التي تعاني من‬ ‫حتكم اإلرهاب»‪ .‬‬ ‫وأع�رب عن أمله بأن يتفاعل الق�ادة األمنيني مع كل‬ ‫مكون�ات القض�اء إليج�اد حل�ول لالزمة الت�ي متر بها‬ ‫مدينتهم‪.‬‬ ‫وتط�رق املالكي ف�ي كلمته ال�ى األوض�اع اإلقليمية‬ ‫ّ‬ ‫والدولي�ة‪ ،‬ورأى أن «هنالك ً‬ ‫دوال تعتاش على األزمات‪،‬‬ ‫ترح�ب باالتفاق الدولي مع إي�ران بخصوص ملفها‬ ‫لم ّ‬ ‫ً‬ ‫واصفا االتفاق بأنه «يؤسس ملرحلة جديدة‬ ‫النووي»‪،‬‬ ‫للمنطق�ة ملواجهة اإلره�اب والطائفي�ة ولدعم حركات‬ ‫التوافق واالعتدال»‪.‬‬ ‫من جهة اخرى في سلس�لة مستمرة من االنفجارات‬ ‫في العراق اعلن االربعاء عن مقتل ‪ 13‬مدنيا و‪ ‬ثالثة من‬ ‫ق�وات البيش�مركة واصاب�ة اكثر من ‪ 46‬ف�ي انفجارات‬ ‫مختلفة منهم ‪ 9‬قتلى‪ ‬و ‪ 22‬جريح اصيبوا بانفجار عبوة‬ ‫ناس�فة داخل خيمة للعزاء مبنطقة خرنابات في قضاء‬ ‫أبو غريب‪ ،‬غربي العاصم�ة بغداد‪ ،‬فيما مت العثور على‬ ‫ش�خصا‪ ‬مجهولي الهوية ف�ي مناطق مختلفة‬ ‫جث�ث ‪20‬‬ ‫ً‬

‫من العاصمة‪ ،‬بحسب مصادر أمنية وطبية‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در أمن�ي ام�س األربع�اء إن «عب�وة‬ ‫ناس�فة كان�ت مزروع�ة داخ�ل اخليم�ة انفج�رت مم�ا‬ ‫تسبب‪ ‬بخس�ائر كبي�رة ف�ي األرواح واملبان�ي احمليطة‬ ‫نظرا لشدة االنفجار»‪.‬‬ ‫ملكان احلادث ً‬ ‫وأش�ار املص�در إل�ى أن «س�يارات اإلس�عاف نقلت‬ ‫جث�ث القتل�ى الـ‪ 9‬إلى الط�ب العدلي (الش�رعي)‪ ‬ليتم‬ ‫تس�ليمها إلى ذويه�ا‪ ،‬فيما مت نق�ل املصابني ال�ـ‪ 22‬إلى‬ ‫املستش�فيات القريبة من مكان احل�ادث إلنقاذ ما ميكن‬ ‫إنقاذه م�ن املصابني الذين إصاب�ة غالبيتهم خطيرة»‪،‬‬ ‫بحسب املصدر‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬أش�ار‪ ‬مصدر من الط�ب العدلي‬ ‫بالعاصم�ة بغ�داد‪ ،‬إل�ى تس�لمهم ‪ 20‬جث�ة مجهول�ة‬ ‫الهوي�ة من مختلف مناطق بغداد وضواحيها‪ ،‬مت قتلهم‬ ‫بإطالقات نارية عن قرب‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬أضاف مص�در م�ن وزارة الداخلية‪ ،‬أن‬ ‫«هذه اجلثث مت العثور على‪ ‬ستة منها في منطقة احلرية‬ ‫وثمانية منها في الشعلة وستة منها في الدورة»‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر لوكال�ة األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ)‬ ‫إن انتحاري�ا فج�ر نفس�ة أم�ام معس�كر تاب�ع لق�وات‬ ‫البيش�مركة الكردي�ة في قضاء خانقني ش�رقي بعقوبة‬ ‫أس�فر ع�ن مقتل ثالث�ة من ق�وات البيش�مركة واصابة‬ ‫‪ 11‬اخري�ن بج�روح»‪ .‬وأضافت أن مس�لحني مجهولني‬ ‫أطلق�وا النار بص�ورة كثيفة ام�س على من�زل محافظ‬ ‫املدينة عمر احلميري في منطقة س�ارية وس�ط بعقوبة‬ ‫ما أسفر عن مقتل أحد أفراد حماية املنزل واصابة اثنني‬ ‫اخرين بجروح‪.‬‬

‫بطريرك روسيا قلق‬ ‫على املسيحيني في العراق‬ ‫■ موس��كو ـ (ي��و ب��ي اي)‪ :‬أع��رب رئي��س‬ ‫الكنيس��ة األرثوذكس��ية الروس��ية البطري��رك‬ ‫كيريل‪ ،‬ام��س األربعاء‪ ،‬عن قلق��ه إزاء انخفاض‬ ‫عدد املسيحيني في العراق‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء الروس��ية (نوفوستي)‪،‬‬ ‫عن كيريل‪ ،‬خالل اجتماعه مع الس��فير العراقي‬ ‫في موسكو إس��ماعيل شفيق محسن‪ ،‬قوله‪ ،‬إن‬ ‫«هن��اك معلومات تفيد بأن عدد املس��يحيني في‬ ‫العراق انخفض من ‪ 1.5‬مليون شخص في مطلع‬ ‫القرن احلالي إلى أقل من ‪ً 150‬‬ ‫ألفا اآلن‪».‬‬ ‫وأضاف «نعرف أن الكثير من العراقيني لقوا‬ ‫مصرعه��م ألنه��م مس��يحيون‪ ،‬واضط��ر الكثير‬ ‫ً‬ ‫معتبرا هذا «مبثابة‬ ‫غيرهم إلى مغادرة العراق»‪،‬‬ ‫كارثة حضارية»‪.‬‬ ‫ورأى كيري��ل‪ ،‬أنه «م��ن الض��روري أن يبقى‬ ‫الع��راق كدول��ة موح��دّ ة‪ ،‬وم��ن الض��روري أن‬ ‫يستعيد العراق السالم االجتماعي‪ ،‬كما من حق‬ ‫الشعب العراقي أن ينعم بالسالم»‪.‬‬

‫مسؤول إثيوبي‪ :‬بناء سد «النهضة» وصل ملراحل متقدمة ‪ ‬‬ ‫■ أدي�س أباب�ا‪ -‬وكاالت ‪ :‬أعل�ن س�منجاو‬ ‫بقل�ي‪ ،‬مدي�ر مش�روع س�د النهض�ة اإلثيوب�ي‪،‬‬ ‫أن‪ ‬بناء السد‪ ،‬املقام على مجرى نهر النيل‪ ،‬وصل‬ ‫إلى مراحل متقدمة‪.‬‬ ‫وقال في تصريحات نقلها التليفزيون اإلثيوبي‬ ‫الرس�مي الثالثاء «نقوم اآلن مبلء‪ ‬أرضية السد‬ ‫باخلرس�انات املس�لحة ذات اجل�ودة العالي�ة‪،‬‬ ‫واملواصف�ات الدولي�ة‪ ،‬كم�ا تت�م أعم�ال أخرى‪،‬‬ ‫وه�ي بناء مراكز توليد الطاقة واملراقبة‪ ،‬حس�ب‬ ‫التصاميم املطابقة لبناء السد»‪.‬‬ ‫وأش�ار بقل�ي إل�ى أن أعم�ال األدوات الالزمة‬ ‫للبن�اء تق�وم به�ا مؤسس�ة «هندس�ة احلدي�د»‬ ‫التابعة لقوات الدفاع الوطني اإلثيوبي‪.‬‬ ‫وأعلن�ت الهيئ�ة اإلثيوبي�ة العلي�ا لبناء س�د‬ ‫النهض�ة ف�ي وق�ت س�ابق أن الس�د ال�ذي بدأت‬ ‫إثيوبيا العمل فيه منذ مايو‪/‬ايار املاضي‪ ،‬س�يبدأ‬ ‫بتولي�د طاق�ة كهربائي�ة تق�در بحوال�ي‪700 ‬‬ ‫ميغاواط العام املقبل‪.‬‬ ‫توت�را للعالقات‬ ‫وش�هدت األش�هر األخي�رة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بين مصر‪ ،‬وع�دد من دول ح�وض النيل‪ ،‬خاصة‬ ‫إثيوبيا‪ ،‬مع إعالن األخيرة بدء بناء مشروع «سد‬

‫النهض�ة»‪ ،‬الذي تثور مخاوف داخل مصر‪ ،‬حول‬ ‫تأثيره على حصتها من مياه النيل‪ ،‬وتأثيره على‬ ‫أمنها القومي في حالة انهياره‪.‬‬ ‫وعق�ب حتوي�ل اجمل�رى‪ ،‬أص�درت اللجن�ة‬ ‫الثالثي�ة الدولية لتقييم س�د النهض�ة تقريرها‪،‬‬ ‫ال�ذي أوض�ح أن هن�اك حاج�ة إلج�راء مزيد من‬ ‫الدراس�ات بش�أن آلي�ة بناء الس�د‪ ،‬حت�ى ميكن‬ ‫تقدي�ر اآلث�ار املترتب�ة عل�ى بنائ�ه ث�م حتدي�د‬ ‫كيفي�ة التعامل معها‪ ،‬بحس�ب ما ذكرته احلكومة‬ ‫املصرية‪.‬‬ ‫غي�ر أن احلكوم�ة اإلثيوبي�ة‪ ،‬قال�ت‪ ‬إن‬ ‫تقرير‪ ‬جلنة اخلب�راء الثالثية‪ ‬التي كانت تتكون‬ ‫من ‪ 10‬أشخاص‪ ،‬أكد على سالمة املعايير الدولية‬ ‫للتصامي�م اخلاص�ة بالس�د وعل�ى ع�دم وجود‬ ‫آث�ار س�لبية كبي�رة عل�ى دولت�ي املص�ب مص�ر‬ ‫والسودان‪.‬‬ ‫وتكونت اللجنة من ‪ 6‬أعضاء محليني‪( ،‬اثنان‬ ‫من كل من مصر والسودان وإثيوبيا)‪ ،‬و‪ 4‬خبراء‬ ‫دوليين في مجاالت هندس�ة الس�دود وتخطيط‬ ‫املوارد املائية‪ ،‬واألعمال الهيدرولوجية‪ ،‬والبيئة‪،‬‬ ‫والتأثيرات االجتماعية واالقتصادية للسدود‪.‬‬

‫االخوان‪ :‬موجة العنف ضد املتظاهرين بداية سقوط االنقالب‬

‫النيابة املصرية حتتجز ‪ 24‬ناشطا بتهمة‬ ‫التجمهر ومخالفة أحكام قانون التظاهر اجلديد‬ ‫■ القاهرة ـ «وكاالت»‪ :‬اعلنت وزارة الداخلية املصرية بعد‬ ‫ظهر ام�س االربعاء موافقتها على تظاهرة في وس�ط القاهرة‬ ‫احتجاج�ا على قانون تنظيم التظاهر في محاولة لتجنب فتح‬ ‫جبه�ة جدي�دة مع الناش�طني الش�باب في وقت تخ�وض فيه‬ ‫مواجهة واسعة مع االسالميني‪.‬‬ ‫وبإعالنها الس�ماح بهذه التظاهرة حتاول وزارة الداخلية‬ ‫جتنب االش�تباك مع الناشطني الذين دعوا منذ مساء الثالثاء‬ ‫ال�ى تظاه�رة في مي�دان طلعت ح�رب من دون طل�ب تصريح‬ ‫بها ليعب�روا بذلك ع�ن اصرارهم على حتدي قان�ون التظاهر‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وصرح مس�ؤول املركز اإلعالم�ي األمني ل�وزارة الداخلية‬ ‫أن ال�وزارة وافق�ت عل�ى الطل�ب املقدم م�ن بعض النش�طاء‬ ‫السياس�يني لتنظي�م وقف�ة إحتجاجي�ة مبي�دان طلعت حرب‬ ‫مبنطق�ة وس�ط القاهرة «م�ن الس�اعة الرابعة حتى الس�اعة‬ ‫العاش�رة مس�اء» للتعبي�ر ع�ن رفضه�م لقان�ون التظاه�ر‬ ‫ً‬ ‫إحتياطيا فى واقعة التظاهر‬ ‫واملطالبة باإلفراج عن احملبوسني‬ ‫أم�ام مجل�س الش�ورى أم�س االول دون إتخ�اذ اإلج�راءات‬ ‫القانونية»‪.‬‬ ‫وذك�رت وزارة الداخلي�ة‪ ،‬عل�ى صفحتها الرس�مية مبوقع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي «في�س ب�وك» أن اخلدم�ات األمني�ة‬ ‫س�تتولى تأمني تلك الوقفة وإتخاذ اإلجراءات الالزمة بش�أن‬ ‫التحويالت املرورية وتسيير احلركة املرورية باملنطقة‪.‬‬ ‫وبالتزام�ن م�ع ه�ذه املوافق�ة‪ ،‬اعلن�ت احلكومة «متس�كها‬ ‫بتطبيق» هذا القانون و«دعمها للش�رطة في مواجهة االرهاب‬ ‫واحترامها حلرية الرأي والتعبير»‪.‬‬ ‫وش�ددت احلكوم�ة ف�ي بيان اصدرت�ه بعد اجتم�اع عاجل‬ ‫جمللس الوزراء على انها «لن تس�مح بتراجع الدولة أمام قوى‬ ‫اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأك�دت ان�ه «في هذه املرحل�ة نخوض حربا ض�د اإلرهاب‬ ‫ومحاوالت إش�اعة الفوضى واملس�اس بهيبة الدولة والتأثير‬ ‫عل�ى خريطة الطريق مع اص�رار اإلخوان املس�لمني على عدم‬ ‫االمتثال للقانون»‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�رطة اوقف�ت الثالث�اء قراب�ة ‪ 60‬متظاه�را في‬ ‫القاهرة‪ ،‬من بينهم ناش�طات وناش�طون بارزون‪ ،‬ملشاركتهم‬ ‫ف�ي تظاهرات بدون تصريح مس�بق باخملالف�ة لقانون تنظيم‬ ‫التظاهر اجلديد‪.‬‬ ‫ومت اطلاق س�راح ‪ 26‬منه�م ليلا م�ن بينه�م ‪ 16‬ناش�طة‬ ‫ترك�ن على طريق صح�راوي على بع�د ‪ 10‬كيلومترات جنوب‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫إال أن النيابة العامة امرت االربعاء بتوقيف الناشطني عالء‬ ‫عبد الفت�اح واحمد ماهر‪ ،‬وهم�ا من قادة احلركات الش�بابية‬ ‫املصري�ة التي اطلقت الدعوة لتظاه�رات كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫‪ 2011‬الت�ي انته�ت باس�قاط حس�ني مب�ارك‪ ،‬وذل�ك لقيامهما‬ ‫«بتحريض املتظاهري�ن على مخالفة أح�كام قانون التظاهر»‬ ‫وتنظي�م تظاه�رات م�ن دون احلص�ول على تصري�ح بها من‬ ‫وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫حبس ‪ 24‬من املتظاهرين‬

‫كم�ا أم�رت النياب�ة العام�ة بحب�س ‪ 24‬م�ن املتظاهري�ن‪،‬‬ ‫الذي�ن مت توقيفه�م ام�ام مق�ر انعق�اد اجلمعي�ة التأسيس�ية‬ ‫بوس�ط القاه�رة الثالث�اء‪ ،‬مل�دة أربع�ة أي�ام احتياطي�ا على‬ ‫ذم�ة التحقيق�ات‪ .‬ووجهت له�م النيابة اتهام�ات بـ»التجمهر‬ ‫ومخالفة اإلج�راءات والضوابط التنظيمية ال�واردة بأحكام‬ ‫قانون التظاهر اجلديد»‪.‬‬ ‫واث�ار قان�ون التظاه�ر وتعام�ل الش�رطة م�ع املتظاهرين‬ ‫انتق�ادات كثي�رة ف�ي البلاد خصوصا بس�بب االص�رار على‬ ‫اصداره في توقيت حرج سياس�يا قبيل اسابيع من االستفتاء‬ ‫على مش�روع الدس�تور اجلديد للبالد في نهاية كانون االول‪/‬‬ ‫ديسمبر او مطلع كانون الثاني‪/‬يناير املقبلني‪.‬‬ ‫واعتبر اس�تاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة حسن‬ ‫نافعة ان «احلكومة غير ناضجة سياس�يا وليست لديها رؤية‬ ‫فالقانون ال يغير اي ش�يء على االرض فضال عن انه قد يلغي‬ ‫بعد بضعة اس�ابيع اذا اقر الدس�تور اجلديد الذي يكفل حرية‬ ‫التعبير واحلق في التظاهر»‪.‬‬

‫جانب من سد «النهضة»‬

‫هل يستفيد السودان من توصية أفريقية بعدم دعم التمرد؟‪‎‬‬

‫■ اخلرط�وم – «االناضول»‪ :‬تباينت اآلراء في‬ ‫الس�ودان حول توصي�ة جلنة األم�ن واخملابرات‬ ‫األفريقي�ة (السيس�يا) الت�ي ص�درت ف�ي خت�ام‬ ‫ورش�ة نظمت باخلرط�وم االس�بوع املاضي بعدم‬ ‫دعم ال�دول األعض�اء للح�ركات املتم�ردة في أي‬ ‫بل�د وذل�ك بعد م�رور ثماني�ة أعوام عل�ى مبادرة‬ ‫اخلرط�وم إلنش�اء اللجن�ة األفريقي�ة ف�ي إط�ار‬ ‫مس�اعيها للقض�اء على احل�ركات املتم�ردة التي‬ ‫تتلقى دعما من دول أفريقية حسب زعمها‪.‬‬ ‫في العام ‪ 2005‬طرح الس�ودان مبادرة إلنشاء‬ ‫جلنة اخملابرات األفريقية والتي إنضمت لها فعليا‬ ‫نح�و ‪ 25‬دولة من أص�ل ‪ 54‬دول�ة أفريقية لها حق‬ ‫العضوية ف�ي اللجنة وهدفها احلد م�ن النزاعات‬ ‫في القارة وتسعى حاليا لتكون إحدى مؤسسات‬ ‫اإلحتاد األفريقي‪.‬‬ ‫وحظيت حركات التمرد الس�ودانية في أوقات‬ ‫متفاوت�ة بدع�م س�خي م�ن دول أفريقي�ة مث�ل‬ ‫احلركات املس�لحة في أقليم دارف�ور غربي البالد‬ ‫والت�ي كانت تتلق�ى دعما من نظ�ام معمر القذافي‬ ‫بجان�ب دع�م م�ن دول�ة تش�اد املتاخم�ة لألقليم‬ ‫قب�ل أن توق�ع االخي�رة إتفاقا أمنيا م�ع اخلرطوم‬ ‫ف�ي ‪ 2009‬مينع أي ط�رف من دع�م املتمردين على‬ ‫الطرف اآلخر‪.‬‬

‫واضاف «بالنسبة لي هذا القانون خطأ سياسي وباصداره‬ ‫خلق�ت احلكوم�ة لنفس�ها معارضين م�ن داخ�ل معس�كرها»‬ ‫املناهض لالسالميني وجماعة االخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وتاب�ع انه لي�س من مصلح�ة احلكومة «اس�تبعاد حركات‬ ‫ش�بابية ثورية مثل حركة ‪ 6‬ابريل ومجموعات اخرى شاركت‬ ‫في ثورة يناير ‪.»2011‬‬ ‫اطالق سراح ‪ 16‬من الناشطات‬

‫وكانت الشرطة اطلقت سراح ‪ 16‬من الناشطات املعروفات‬ ‫بينهن خصوصا منى س�يف مؤسسة مجموعة «ال للمحاكمات‬ ‫العس�كرية للمدنيين» بعي�د منتص�ف اللي�ل عل�ى طري�ق‬ ‫الصح�راوي امل�ؤدي ال�ى صعي�د مص�ر‪ ،‬بحس�ب م�ا اف�ادت‬ ‫الناشطات على موقع تويتر‪.‬‬ ‫كم�ا تعرض�ت الناش�طات للض�رب اثن�اء نقلهن من قس�م‬ ‫الش�رطة الالت�ي نقل�ن اليه (ف�ي ضاحي�ة التجم�ع اخلامس‬ ‫بشمال شرق القاهرة) الى سيارة الشرطة التي القت بهن بعد‬ ‫ذلك في الطريق الصحراوي»‪ ،‬بحسب ما اكدت لفرانس برس‬ ‫أسر بعض الناشطات‪.‬‬ ‫ومس�اء الثالث�اء قرر عش�رة اعض�اء على االق�ل في جلنة‬ ‫اخلمسين لوض�ع الدس�تور جتمي�د عضويته�م ف�ي اللجن�ة‬ ‫احتجاج�ا على توقي�ف الناش�طني ومت تأجيل اجللس�ة التي‬ ‫كان م�ن املق�رر ان تعقده�ا اللجنة مس�اء الثالث�اء الى صباح‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وذكرت وسائل االعالم املصرية ان العديد من هؤالء عادوا‬ ‫الى املشاركة في اعمال اللجنة االربعاء‪.‬‬ ‫واعتب�رت ميش�ال دي�ون الباحث�ة ف�ي معه�د كارنيغي ان‬ ‫هذه التط�ورات تعتبر داللة على «اتس�اع االنتقادات للعملية‬ ‫االنتقالية التي يقودها اجليش حتى في اوس�اط التيار املدني‬ ‫ال�ذي كان س�عيدا بع�زل الرئي�س املنتم�ي جلماع�ة االخوان‬ ‫املسلمني من السلطة»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬اعتب�ر «حتالف دع�م الش�رعية» ال�ذي تقوده‬ ‫جماع�ة االخ�وان «موج�ة العن�ف اجلدي�دة ض�د املتظاهرين‬ ‫بداية سقوط االنقالب (عزل اجليش ملرسي)»‪ .‬ودعا التحالف‬ ‫في بيان الى تظاهرات جديدة االربعاء احتجاجا على توقيف‬ ‫نائب رئيس محكمة النقض السابق محمود اخلضيري املقرب‬ ‫من االخوان‪.‬‬ ‫نقابة الصحافيني تدين‬

‫أدانت نقاب�ة الصحافيني املصريني بش�دة انتهاكات طالت‬ ‫الصحافيني واإلعالميين خالل تغطية مظاهرات يوم الثالثاء‬ ‫ووصل�ت إلى حد من�ع الصحفيني من العم�ل واالعتداء عليهم‬ ‫وحتطيم معداتهم واالس�تيالء عليه�ا اضافة إلى احتجاز عدد‬ ‫من الصحافيني م�ن موقع األحداث والتع�دي عليهم بالضرب‬ ‫والس�ب واحتجاز صحافيات دون أي س�ند قانوني والتعدي‬ ‫عليه�ن بالض�رب ونقله�ن بطرق غي�ر مقبولة وغي�ر قانونية‬ ‫ف�ي س�يارات الترحيلات وتركه�ن بع�د منتص�ف الليل قرب‬ ‫الصحراء‪.‬‬ ‫وحمل�ت النقاب�ة وزارة الداخلية وجميع أجه�زة األمن في‬ ‫مصراملسؤولية كاملة عن االعتداء على الصحافيني واعتقالهم‬ ‫ومنعهم من تأدية عملهم ونقل احلقائق للرأي العام‪.‬‬ ‫ووردت إلى النقابة ش�هادات تكش�ف تعرض الصحافيات‬ ‫لالعتداء فيما كانت أجه�زة األمن تعلن اإلفراج عنهن وبعدها‬ ‫مت إلق�اء الصحافي�ات بالصحراء بينم�ا خرج بي�ان الوزارة‬ ‫ليؤكد توصيلهن إلى منازلهن‪.‬‬ ‫وش�ددت نقاب�ة الصحافيين عل�ى أن « م�ا ح�دث أم�ام‬ ‫مجلس الش�ورى أمس م�ن اعتداء على احلري�ات عامة وعلى‬ ‫الصحافيين خاصة‪ ‬ميث�ل فصال جدي�دا في مس�ار االنتهاكات‬ ‫التي تق�وم بها وزارة الداخلي�ة بطريقة تعيدن�ا إلى مرحلتي‬ ‫الرئيسني اخمللوع حسني مبارك واملعزول محمد مرسي»‪.‬‬ ‫وح�ذرت النقاب�ة املؤسس�ات األمني�ة م�ن املس�اس بأم�ن‬ ‫وسالمة الصحفيني ‪ ،‬كما حذرت من املساس باحلريات العامة‬ ‫ف�ي مصر ما بعد ثورتين طالبتا باحلرية والكرامة االنس�انية‬ ‫والعدالة االجتماعية‪.‬‬

‫وفاة عبد امللك عودة عميد الدراسات اإلفريقية‬ ‫في مصر والعالم العربي‬

‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬توف�ي ام�س األربع�اء عب�د املل�ك عودة‬ ‫العمي�د األس�بق لكلي�ة االقتص�اد والعل�وم السياس�ية بالقاه�رة‬ ‫وامللقب بعميد الدراسات اإلفريقية في مصر والعالم العربي‪.‬‬ ‫ارتبط اس�م عودة (‪ 84‬عاما) بأس�ماء زعماء سياس�يني بارزين‬ ‫ول�ه إس�هامات ف�ي دراس�ة قضاي�ا النظ�م السياس�ية اإلفريقي�ة‬ ‫والعالقات العربي�ة اإلفريقية ودول حوض النيل كما أش�رف على‬ ‫عش�رات الرس�ائل العلمي�ة ف�ي معه�د البح�وث اإلفريقي�ة وكلية‬ ‫االقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة‪.‬‬ ‫واملفك�ر الراحل ش�قيق املستش�ار عبد الق�ادر ع�ودة الذي كان‬ ‫وكي�ل جماع�ة اإلخوان املس�لمني وحكم علي�ه باإلع�دام مع بعض‬ ‫قي�ادات اجلماعة بعد محاول�ة اغتيال الرئيس الراح�ل جمال عبد‬

‫مدير اخملابرات السودانية يتهم دوال أفريقية مبساعدة احلركات املسلحة على التجمع في شكل جبهوي‬

‫وتته�م اخلرط�وم جوبا وكمب�اال بدعم احلركة‬ ‫الش�عبية قطاع الش�مال التي حت�ارب في واليتي‬ ‫جن�وب كردف�ان والني�ل األزرق املتاخمتني لدولة‬ ‫جنوب السودان بجانب حركات دارفور‪.‬‬ ‫وقب�ل عامني جنح�ت اخلرطوم في اس�تصدار‬ ‫ق�رار من قم�ة منظم�ة البحي�رات العظمى يصنف‬ ‫احلركات املتمردة في اقلي�م دارفور بأنها حركات‬ ‫س�البة وته�دد األم�ن األفريق�ي ومين�ع ال�دول‬ ‫األعضاء من دعمها أو إيوائها‪.‬‬ ‫وأنش�ئت منظم�ة البحي�رات العظم�ى ف�ي‬ ‫الع�ام ‪ 2006‬حت�ت رعاية األمم املتح�دة واإلحتاد‬ ‫األفريقي بعضوية ‪ 11‬دولة هي السودان‪ ،‬أنغوال‪،‬‬ ‫بوروندي‪ ،‬جمهورية أفريقيا الوسطى‪ ،‬جمهورية‬ ‫الكونغو الدميقراطية‪ ،‬جمهورية الكونغو‪ ،‬كينيا‪،‬‬ ‫رواندا‪ ،‬أوغندا‪ ،‬تنزانيا وزامبيا‪.‬‬ ‫وقب�ل انفص�ال جن�وب الس�ودان ف�ي يوليو‪/‬‬ ‫مت�وز‪ 2011 ‬حظ�ي املتم�ردون اجلنوبي�ون بدعم‬ ‫متف�اوت م�ن دول أفريقي�ة مث�ل يوغن�دا وليبي�ا‬ ‫وأثيوبيا وكينيا خالل احلرب األهلية ما بني عامي‬ ‫(‪2005(. – 1983‬‬ ‫ودعم�ت اريتري�ا متمردي�ن كان�وا يحارب�ون‬ ‫اجليش ش�رقي السودان قبل أن يتوصلوا إلتفاق‬ ‫سلام مع احلكومة في ‪ ،2006‬وشاركت في ورشة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫(السيسيا) التي عقدت في اخلرطوم ‪ 23‬دولة هي‬ ‫الس�ودان‪ ،‬جنوب الس�ودان‪ ،‬اجلزائ�ر‪ ،‬بوركينا‬ ‫فاس�و‪ ،‬بورن�دي‪ ،‬تش�اد‪ ،‬ج�زر القم�ر‪ ،‬الكونغو‪،‬‬ ‫الكونغو الدميقراطية‪ ،‬جيبوتي‪ ،‬نيجيريا‪ ،‬رواندا‪،‬‬ ‫الصوم�ال‪ ،‬زامبيا‪ ،‬زميباب�وي‪ ،‬أنغ�وال‪ ،‬إثيوبيا‪،‬‬ ‫أفريقيا الوس�طى‪ ،‬كينيا‪ ،‬ليسوتو‪ ،‬ساحل العاج‪،‬‬ ‫الغاب�ون وتنزاني�ا بجانب ممثلني جمللس الس�لم‬ ‫األفريق�ي ومنظم�ة البحي�رات العظم�ى ومنظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي وتركيا‪.‬‬ ‫وأوص�ت الورش�ة بالتع�اون اإلس�تخباراتي‬ ‫وتب�ادل املعلوم�ات حول احل�ركات املتم�ردة بني‬ ‫األجهزة األمنية‪.‬‬ ‫واته�م مدير اخملاب�رات الس�ودانية محمد عطا‬ ‫خالل مخاطبته اجللس�ة اإلفتتاحية للورشة دوال‬ ‫أفريقية لم يسمها مبساعدة احلركات املسلحة في‬ ‫السودان على التجمع من جديد في شكل جبهوي‬ ‫بعد أن ضعف�ت وذلك في إش�ارة لتحالف اجلبهة‬ ‫الثورية الذي يضم حركات دارفور الثالث بجانب‬ ‫احلركة الش�عبية قطاع الش�مال والذي أعلن عنه‬ ‫في كمباال في تشرين ثان (نوفمبر) عام ‪2011‬‬ ‫وقلل اخلبير األمني حسن بيومي من التوصية‪ ‬قائال‬ ‫أن «غالبي�ة ال�دول األعض�اء متورطة في دع�م حركات‬ ‫مسلحة في دول أخرى ولن تلتزم بالتوصية»‪.‬‬

‫وأضاف بيومي وهو ضاب�ط مخابرات متقاعد‬ ‫عم�ل ابان حقب�ة الرئيس األس�بق جعف�ر منيري‬ ‫ملراس�ل األناض�ول «هذه ال�دول ال متتل�ك قرارها‬ ‫وهي تعبر ع�ن مصالح قوى كب�رى مثل الواليات‬ ‫املتحدة وإس�رائيل التي متول احل�ركات املتمردة‬ ‫وال تس�تطيع أن تق�ول له�ا ال»‪ .‬مش�يرا إل�ى أن�ه‬ ‫«ال س�بيل للحكوم�ة لتحقي�ق السلام غي�ر احلل‬ ‫السياسي وليس العسكري واإلستخباراتي»‪.‬‬ ‫ورأى أن (السيسيا) ميكن أن «تلعب دورا فعاال‬ ‫ف�ي مكافحة اجلرمية املنظمة مثل اإلجتار بالبش�ر‬ ‫وجت�ارة اخمل�درات وغس�يل األم�وال والدع�ارة‬ ‫وتب�ادل اخلبرات والتدري�ب لكن ال ميكن أن تؤثر‬ ‫بشأن احلركات املتمردة»‪.‬‬ ‫من جهته قال األس�تاذ بجامعة أفريقيا العاملية‬ ‫حس�ن مكي املتخصص في الش�ؤون األفريقية أن‬ ‫«التوصية تأتي في صالح الس�ودان ألن املطلوب‬ ‫العم�ل ف�ي كل اجلوانب السياس�ية والعس�كرية‬ ‫واإلستخبارتية لتحقيق اإلستقرار»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ‪»:‬حت�ى إذا ل�م تتقي�د بع�ض ال�دول‬ ‫بالتوصية بسبب تدخالت قوى كبرى لها مصالح‬ ‫فالتح�رك ف�ي ه�ذا اجلانب م�ن صالح الس�ودان‬ ‫لتقوي�ة احل�وار م�ع ال�دول األفريقي�ة وص�وال‬ ‫للتعاون الكامل بدال عن العداء»‪.‬‬

‫جلنة حقوقية حكومية بالسودان‪:‬‬ ‫تلقينا ألف شكوى ضد أجهزة الدولة العام اجلاري‬

‫■ اخلرطوم – «األناضول»‪ :‬أعلنت جلنة الشكاوى باجمللس‬ ‫االستش�اري حلقوق اإلنسان بالس�ودان‪( ‬حكومي) عن تلقيها‬ ‫حوالي ألف ش�كوى م�ن املواطنني ض�د أجهزة الدول�ة اخملتلفة‬ ‫خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫ويضم اجمللس اإلستش�اري حلقوق اإلنس�ان ف�ي عضويته‬ ‫أكثر م�ن ‪ 30‬عضوا ميثل�ون جهات حكومية ومنظم�ات حقوقية‬ ‫ويرأسه وزير العدل السوداني محمد بشارة دوسة‪.‬‬ ‫ونق�ل «املركز الس�وداني للخدم�ات الصحافي�ة» القريب من‬ ‫احلكومة‪ ،‬عن مقرر اجمللس االستش�اري مع�اذ أحمد تنقو قوله‬ ‫إنه «مت الفصل في عدد كبير من تلك الشكاوى‪».‬‬ ‫وأوض�ح أن معظم الش�كاوى كان�ت من مواطنين ضد جهاز‬ ‫األمن واخملابرات‪ ،‬والشرطة باإلضافة ملصلحة األراضي‪.‬‬ ‫واعتب�ر تنقو أن «احلصانات املمنوحة لقادة االجهزة األمنية‬ ‫واملس�ؤولني احلكوميني‪ ،‬من أكب�ر التحديات الت�ي تواجه عمل‬ ‫اجمللس االستشاري»‪.‬‬ ‫ودع�ا تنق�و منظم�ات اجملتم�ع املدني لع�دم تس�ييس قضايا‬ ‫حق�وق اإلنس�ان بالبلاد وأن يك�ون هدفه�ا خدم�ة األه�داف‬ ‫اإلنس�انية‪ ،‬كما طال�ب الدولة ومنظمات اجملتم�ع املدني بالعمل‬ ‫إلنهاء هذه االنتهاكات‪ ‬ونش�ر الوعي وس�ط اجملتمع السوداني‬ ‫بحقوق اإلنسان حتى يتم تقليص هذه االنتهاكات‪.‬‬ ‫ويتلقى اجمللس االستش�اري الش�كاوى اخلاصة بانتهاكات‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ودولي�ا وذلك‬ ‫محلي�ا‬ ‫حق�وق اإلنس�ان من األف�راد واملنظم�ات‬ ‫عبر جلنة للش�كاوى‪ ،‬كما يق�وم اجمللس بإعداد وتق�دمي تقارير‬ ‫الس�ودان الدوري�ة آللي�ات إتفاقيات حق�وق اإلنس�ان الدولية‬ ‫واإلقليمية‪.‬‬ ‫وكان�ت املفوضي�ة القومي�ة حلق�وق اإلنس�ان (حكومية) قد‬ ‫أقرت بوج�ود انتهاكات حلقوق اإلنس�ان بالس�ودان‪ ،‬وحددت‬ ‫املفوضي�ة االنته�اكات بأنه�ا تش�مل «التضيي�ق عل�ى احلريات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫الناصر في مدينة اإلسكندرية عام ‪.1954‬‬ ‫ويتذكر تالميذ عودة مواقفه في مساعدة الطالب املنخرطني في‬ ‫ممارسة النشاط السياسي في اجلامعة في مواجهة تضييق أجهزة‬ ‫األمن وانتصاره حلق الطلبة في ممارس�ة حرية التعبير عن آرائهم‬ ‫ومواقفهم السياسية‪.‬‬ ‫فيق�ول الصحافي س�عيد الش�حات الذي كان نش�طا ف�ي نادي‬ ‫الفك�ر الناصري ف�ي اجلامعة ع�ام ‪ 1981‬إن عودة حين كان عميدا‬ ‫لكلية االقتصاد والعلوم السياس�ية أنقذه «من يد عميد أمن الدولة‬ ‫ال�ذي ألقى القب�ض عليه مع طلاب آخرين» ألنهم كان�وا يوزعون‬ ‫منش�ورات حترض الطالب على مقاطع�ة انتخابات احتاد الطالب‬ ‫احتجاجا على وجود احلرس اجلامعي‪.‬‬

‫ومسائل تتصل باحلقوق املدنية والسياسية»‪.‬‬ ‫وقال مس�عود بدري�ن اخلبير الس�وداني املس�تقل في مجال‬ ‫حقوق اإلنس�ان إن «حالة حقوق اإلنسان في السودان ما زالت‬ ‫غير مس�تقرة‪ ،‬فيما يحرم املواطنون من التمتع الكامل باحلقوق‬ ‫املدنية والسياسية األساسية»‪.‬‬ ‫وأض�اف بدري�ن ف�ي بي�ان س�ابق ل�ه إن «تقلي�ص أنش�طة‬ ‫منظم�ات اجملتم�ع املدن�ي والرقاب�ة عل�ى الصح�ف ‪ ،‬واالعتقال‬ ‫التعسفي واالحتجاز والقيود على احلرية الدينية في السودان‬ ‫تعد كلها انتهاكات تبعث على القلق على حقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫وأش�ار بدرين إلى أنه رغم «قب�ول احلكومة باتخاذ خطوات‬ ‫إيجابي�ة ف�ي اعتم�اد السياس�ات ذات الصلة من أجل حتسين‬ ‫حالة حقوق اإلنسان في البالد ‪ ،‬إال أن التنفيذ الفعال والتحقيق‬ ‫العملي لهذه السياس�ات عل�ى أرض الواقع ال يزال بطيئا بوجه‬ ‫عام»‪.‬‬ ‫وأدان مس�عود بدرين ما أس�ماه قمع املظاهرات التي اندلعت‬ ‫ف�ي الس�ودان ف�ي س�بتمبر‪/‬أيلول املاض�ي إث�ر رف�ع الدعم عن‬ ‫الوقود‪ ،‬مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى‪ ،‬في أسوأ اضطرابات‬ ‫يش�هدها نظ�ام الرئي�س الس�وداني عم�ر البش�ير منذ تس�لمه‬ ‫السلطة في العام ‪1989‬م‪.‬‬ ‫واعتب�ر بدري�ن أن هن�اك «خط�را عل�ى احلقوق االساس�ية‬ ‫لإلنسان في السودان»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قتيال‪،‬‬ ‫وخلفت االحتجاجات التي استمرت نحو أسبوعني ‪70‬‬ ‫بحس�ب اإلحصائيات الرس�مية‪ ،‬و‪ 200‬قتيل‪ ،‬بحسب إحصائية‬ ‫منظم�ة العفو الدولي�ة‪ ،‬وهو رقم قريب من ال�ذي أورده حتالف‬ ‫املعارض�ة الذي اتهم األجه�زة األمنية بإطلاق الرصاص احلي‬ ‫على احملتجني‪.‬‬ ‫وتنفي السلطات اتهام املعارضة وتلقي بالالئمة على عناصر‬ ‫تابعة للحركات املتمردة قالت إنها اندست وسط احملتجني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪ 70‬باملئة من الالجئني السوريني في لبنان يعانون من ديون مالية‪ ...‬واحلرب افرزت «زواج السترة»‬

‫جهاد ‪ 5‬جنوم في سورية‪« ..‬كيت كات» و«آي باد» وتغريدات على «تويتر»‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫ف�ي رحلات العم�رة واحل�ج هن�اك‬ ‫رحلات م�ن الدرج�ة األول�ى والثاني�ة‪،‬‬ ‫وتل�ك التي بخمس�ة جنوم‪ ،‬وق�د الحظها‬ ‫اإلعالم�ي البريطاني من أص�ل صومالي‬ ‫راجي عم�ر‪ ،‬ولكن لم يكن أح�د يتوقع أن‬ ‫يك�ون هن�اك جهاد «خمس�ة جن�وم» فقد‬ ‫أف�رزت احل�رب ف�ي س�ورية الكثي�ر من‬ ‫املصطلح�ات والتعبيرات التي تس�تحق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعي�ا وثقافيا‪ ،‬منها‬ ‫حتليلا‬ ‫يوم�ا ما‬ ‫«جهاد املناكحة» الت�ي يقول البعض أنها‬ ‫م�ن تروي�ج مؤي�دي النظ�ام والقن�وات‬ ‫الداعم�ة ل�ه‪ ،‬وهن�اك «ن�كاح الس�ترة»‬ ‫الذي يعتبر اس�تغالال حلاجات العائالت‬ ‫املهاج�رة‪ ،‬وم�ا إل�ى ذل�ك‪ ،‬وبالنس�بة‬ ‫للجهاديين القادمين من الغ�رب والذين‬ ‫تعودوا عل�ى منط حياة معين فهناك من‬ ‫وص�ف جهاده�م باخلمس جن�وم‪ ،‬حيث‬ ‫ال يرض�ون التخل�ي ع�ن األش�ياء الت�ي‬ ‫تع�ودوا عليه�ا وه�و م�ا ورد ف�ي تقري�ر‬ ‫لصحيف�ة «ديل�ي تلغ�راف» ال�ذي أعدته‬ ‫روث ش�يرلوك‪ ،‬حي�ث قال�ت إن تدف�ق‬ ‫اجلهاديني من أوروبا والواليات املتحدة‬ ‫أدت لظاه�رة يت�م م�ن خاللها اس�تخدام‬ ‫إعلام التواص�ل اإلجتماع�ي واإلنترنت‬ ‫للتجنيد ونعي الشهداء وإرسال الرسائل‬ ‫لألعزة واألحباء وتقدمي النصيحة للذين‬ ‫يفكرون بالتطوع في القتال‪.‬‬ ‫وم�ن هنا فاجله�اد في الق�رن احلادي‬ ‫والعشرين في سورية مختلف في طبيعته‬ ‫عن اجلهاد املتقشف في ثمانينيات القرن‬ ‫العش�رين ف�ي أفغانس�تان‪ ،‬حي�ث كان‬ ‫اجملاهدون بعيدون عن العالم ألش�هر وال‬ ‫يتواصل�ون مع أهاليهم إال عبر الرس�ائل‬ ‫فل�م تك�ن اإلنترن�ت وال الفيس�بوك بع�د‬ ‫منتشرة كما هو حال سورية‪.‬‬ ‫فاجلهادي اليوم يستطيع قضاء يومه‬ ‫في س�احة املعركة ويقضي جزءا من ليله‬ ‫ف�ي حديث م�ع عائلته عبر «س�كايب» أو‬ ‫أي م�ن وس�ائل التواص�ل اإلجتماع�ي‪،‬‬ ‫اوميارس العاب الفيويو‪ ،‬ويش�اهد أفالم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫‪ 3‬أشياء أساسية‬

‫وتنق�ل الصحيف�ة ع�ن ش�يراز ماه�ر‬ ‫ال�ذي جتد إس�مه الي�وم ف�ي كل صحيفة‬ ‫له�ا عالق�ة بحرك�ة اجلهاديين الغربيني‬ ‫لكونه يعمل ف�ي «املركز الدولي لدراس�ة‬ ‫الراديكالي�ة» بجامع�ة كينغ�ز‪ ،‬قول�ه إن‬ ‫«أه�م ثالث�ة أش�ياء يحتاجه�ا اجله�ادي‬ ‫ف�ي س�ورية ه�ي ورق احلم�ام‪ ،‬وحقيبة‬ ‫إسعاف أولي واي باد»‪.‬‬ ‫وأضاف أن الكثير من هؤالء الش�باب‬

‫ج�اؤوا م�ن مجتمع�ات غربي�ة وتعودوا‬ ‫عل�ى اس�تخدام التويت�ر وغيره�ا م�ن‬ ‫وس�ائل التواصل اإلجتماعي‪« ،‬فالتويتر‬ ‫وسيلة س�ريعة ومفيدة ميكن من خاللها‬ ‫تب�ادل املعلوم�ات‪ ،‬وتق�دم الكثي�ر م�ن‬ ‫األش�ياء لالعالم واملشاركة العامة‪ ،‬فهذه‬ ‫الوس�ائل ق�د تك�ون اخترق�ت كل مالمح‬ ‫حياتنا»‪.‬‬ ‫نصائح أبو القعقاع‬

‫وتق�ول الصحيف�ة إنه�ا كان�ت تتاب�ع‬ ‫حساب صور لش�خص لقبه أبو القعقاع‪،‬‬ ‫جهادي يقاتل في س�ورية وال�ذي يعتقد‬ ‫أن�ه بريطان�ي‪ ،‬ويق�وم بعق�د حلق�ات‬ ‫سؤال وجواب لألشخاص الذي يفكرون‬ ‫بالتطوع ومعظهم من بريطانيا‪.‬‬ ‫ويعتق�د محلل�ون أن احلس�اب‬ ‫ً‬ ‫ناصح�ا‬ ‫حقيق�ي ولي�س مزيف�ا‪ .‬وكت�ب‬ ‫للمتط�وع اجلدي�د «آي باد أو ش�يء مثل‬ ‫ً‬ ‫ج�دا إضاف�ة لض�رورة‬ ‫واي ف�اي» مه�م‬ ‫إحض�ار الصاب�ون‪ .‬ويعتق�د اجلهاديون‬ ‫الذاهب�ون لس�ورية أنهم سيعيش�ون ما‬ ‫يطلق�ون علي�ه «جه�اد خمس�ة جن�وم»‬ ‫وهو تعبير بدأ ينتشر بني الناشطني على‬ ‫اإلنترنت وبشكل واسع‪ ،‬وفي واحدة من‬ ‫التغري�دات الت�ي مت تبادلها بش�كل كبير‬ ‫وأرس�لها جهادي في س�ورية» بينما أحد‬ ‫ً‬ ‫قادرا‬ ‫األخ�وة (مقاتل) ف�ي مالي لم يك�ن‬ ‫على تغيير مالبس�ه او حتى االس�تحمام‬ ‫ملدة شهر‪ ،‬س�بحان الله‪ ،‬حقيقة جهاد من‬ ‫خمسة جنوم»‪.‬‬ ‫وف�ي واحدة م�ن أجوبته على س�ؤال‬ ‫ح�ول م�ا إذا كانت «س�ورية هي أحس�ن‬ ‫م�كان ف�ي العال�م» أج�اب أب�و القعق�اع‬ ‫«بصدق‪ ،‬كل كلمة أقولها هي صادقة‪ ،‬أنظر‬ ‫ً‬ ‫جالس�ا‬ ‫جلمال هذا‪ ،‬في هذا الصباح كنت‬ ‫أم�ام موقد من النارـ موقد حقيقي وبيدي‬ ‫فنج�ان ش�اي‪ ،‬س�بحان الل�ه»‪ ،‬ويق�ول‬ ‫ماه�ر إن هذه ه�ي أفعل طريق�ة للتجنيد‬ ‫«فه�م يقول�ون هن�ا راح�ة ل�ن تس�تمر‬ ‫ً‬ ‫طويلا تع�ال وش�اركنا فيه�ا»‪ ،‬فمقارن�ة‬ ‫م�ع احلرمان الذي كان يعيش�ه املقاتلون‬ ‫في قنده�ار‪ ،‬فهؤالء في س�ورية يقومون‬ ‫بإرس�ال تغري�دات وص�ور ش�وكوالتة‬ ‫كيت كات‪ ،‬وش�راب ريد ب�ول‪ ،‬ويعرفون‬ ‫أنهم س�يموتون ويضحون بحياتهم ً‬ ‫ثمنا‬ ‫للجه�اد‪ ،‬ولكنهم يقولون إنك في الطريق‬ ‫للشهادة قد حتتاج لراحة اجملاهد وعليه‬ ‫استمتع بكيت كات»‪.‬‬

‫تغري�دة من س�ورية ف�إن ع�دد القارئني‬ ‫لها في بريطانيا كبير ً‬ ‫جدا حيث يتس�اءل‬ ‫الكثي�رون عن الطريقة الت�ي يذهب فيها‬ ‫إلى هناك أي سورية‪.‬‬ ‫وإذا ل�م يكن ل�دى الراغب في الس�فر‬ ‫صالت داخل س�ورية فإنه يحصل عليها‬ ‫ويجد بعد ذلك طريقه لس�ورية‪ .‬ويحمل‬ ‫حس�اب أب�و القعق�اع عن�وان «ش�فاء‬ ‫للقل�وب» وهو مث�ل األعم�دة الصحافية‬ ‫الت�ي تق�دم النصائح ألصحاب املش�اكل‬ ‫أو م�ا يطل�ق عليه�ا «عم�ة األل�م» ولك�ن‬ ‫للجهاديني ففي رس�الة يتس�اءل مشارك‬ ‫قائلا إن�ه موزع بين (حبه لفت�اة ويريد‬ ‫أن يك�ون معه�ا ويع�رف أن ه�ذا ح�رام)‬ ‫وبني رغبته في اجلهاد في سورية «ارض‬ ‫الشرف»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ناصحا «س�افر‬ ‫ويجي�ب أب�و القعقاع‬ ‫فإم�ا يجمعك الل�ه به�ا او يعوضك بخير‬ ‫منها»‪.‬‬ ‫ويقول آخر إنه يريد الس�فر لس�ورية‬ ‫لكن إذا ضمن زواج�ه هناك‪ .‬ويجيب أبو‬ ‫القعقاع «إبتس�م يا عمي! هناك الكثير من‬ ‫ً‬ ‫دائما وكلنا‬ ‫األخوات هنا‪ ،‬والزواج متوفر‬ ‫نري�د الزواج هن�ا»‪ .‬والح�ظ محللون أن‬ ‫الكثير ممن يتابعون تغريدات اجلهاديني‬ ‫البريطانيين او املتحدثين باإلنكليزي�ة‬ ‫ه�ن فتيات‪ ،‬والكثير من الذين يتطوعون‬ ‫للذهاب لسورية هن فتيات‪ .‬وفي حساب‬ ‫أبو القعقاع هناك عدد كبير من الراغبات‬ ‫بالسفر لسورية‪.‬‬ ‫وتس�أل فت�اة قائل�ة «هل هن�اك مهمة‬ ‫معين�ة ميكن لألخ�وات القيام به�ا؟ وأنا‬

‫أس�أل ه�ذا الس�ؤال‪ ،‬ألن اجملاهدي�ن‬ ‫يقوم�ون بعم�ل كبي�ر‪ ،‬فه�م س�وبرمان‬ ‫حقيقي�ون‪ ،‬وإن كان�ت هن�اك طريق�ة‬ ‫لتخفيف العبء عنهم واملشاركة»‪.‬‬ ‫وباإلضاف�ة للتواص�ل والتجني�د‬ ‫فإعلام التواص�ل اإلجتماع�ي يخ�دم‬ ‫اجلهاديني م�ن ناحية ربطه�م بعائالتهم‬ ‫أويس�تخدم لكتاب�ة يومي�ات جهادي�ة‬ ‫ووصف للمغامرات على اجلبهات‪ .‬وعلى‬ ‫حس�اب أبو القعقاع صور وبعض الكالم‬ ‫ال�ذي كتبته كما يق�ول أخت�ه الصغيرة‪.‬‬ ‫وهناك مقاتل آخر من الدامنارك يستخدم‬ ‫التويت�ر لتوثي�ق رحلت�ه ف�ي س�ورية‬ ‫واملع�ارك التي يش�ارك في�ه‪ ،‬حيث يعمل‬ ‫ً‬ ‫حارسا ألمير اجلماعة‪.‬‬ ‫واألم�ر األخي�ر ال�ذي يس�تخدم في�ه‬ ‫إعلام التواص�ل اإلجتماع�ي ه�و نع�ي‬ ‫الشهداء وهو ما وصفه أحدهم بتغريدات‬ ‫ً‬ ‫صورا‬ ‫الش�هادة‪ ،‬حيث يضع اجلهاديون‬ ‫ورسائل عن األش�خاص الذين قتلوا في‬ ‫املع�ارك‪ ،‬وهي ظاهرة ب�دأت قبل عام في‬ ‫س�ورية التي تندلع فيها احلرب منذ أكثر‬ ‫من ثالثة أعوام‪.‬‬ ‫وبدأ بنع�ي او نعيني وأصب�ح ظاهرة‬ ‫م�ن الصع�ب متابعته�ا ألن كل ش�خص‬ ‫يقوم بها‪.‬‬ ‫الالجئون في لبنان‬

‫في الوقت الذي يبحث فيه اجلهاديون‬ ‫عن جهاد «اخلمس جنوم» وجدت دراسة‬ ‫أجرته�ا منظم�ة أوكس�فام البريطاني�ة‬

‫أن نس�بة ‪ 75‬باملئ�ة م�ن الالجئين ف�ي‬ ‫لبن�ان يعان�ون م�ن دي�ون فيم�ا ال تزال‬ ‫عائلات تعتم�د عل�ى مس�اعدات ترس�ل‬ ‫إليه�ا من داخل س�ورية‪ .‬وتقول صحيفة‬ ‫«كريستيان ساينس مونيتور» إن فاطمة‬ ‫محمد هربت من س�ورية‪ ،‬وصلت للبنان‬ ‫ً‬ ‫كافيا‬ ‫ومعه�ا ‪ 1500‬دوالر وه�و مبل�غ كان‬ ‫لها ولعائلتها من سبعة لعدة أسابيع‪.‬‬ ‫وقد استأجرت شقة في مخيم شاتيال‪،‬‬ ‫ق�رب العاصمة بي�روت‪ ،‬وتعمل في مركز‬ ‫للش�باب وحتص�ل عل�ى ‪ 300‬دوالر ف�ي‬ ‫الشهر‪.‬‬ ‫ويس�اعد ابنها البالغ من العم�ر ‪ً 18‬‬ ‫عاما‬ ‫اضافي�ة إن حصل على عمل يومي في مجال‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق�ادرا عل�ى توفير املال‬ ‫ولم يع�د زوجها‬ ‫ل�ه بع�د فقدان�ه بص�ره‪ ،‬وكان يعم�ل ف�ي‬ ‫وزارة الكهرباء الس�ورية‪ .‬وبسبب تكاليف‬ ‫احلي�اة العالي�ة ف�ي بي�روت‪ ،‬فق�د تراكمت‬ ‫ديون العائلة وهي مديونة مببلغ ‪ 500‬دوالر‬ ‫واملبلغ في تزايد مستمر‪.‬‬ ‫وحالة فاطمة ليست اس�تثنائية فمعظم‬ ‫الس�وريني ف�ي لبن�ان يعان�ون بطريق�ة أو‬ ‫بأخرى من مش�اكل مالية‪ .‬والس�بب في هذا‬ ‫هي كلفة املعيشة‪ ،‬فالطعام واملأوى أغلى في‬ ‫لبنان عنه في س�ورية‪ ،‬بشكل أصبحت فيه‬ ‫العائالت املتوس�طة ممن كانت لديها أموال‬ ‫وفرته�ا غير ق�ادرة عل�ى مواجه�ة املتاعب‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وم�ع أن هن�اك طبق�ة م�ن الس�وريني‬ ‫األغنياء مم�ن عبروا احلدود إل�ى لبنان إال‬ ‫أن هن�اك الكثير من الس�وريني ممن جاؤوا‬

‫شفاء للقلوب‬

‫ويق�ول ماه�ر إن إعلام التواص�ل‬ ‫اإلجتماع�ي يس�اعد عل�ى تس�هيل رحلة‬ ‫اجلهاديين البريطانيين إل�ى س�ورية‬ ‫«فعندم�ا يرس�ل متح�دث باإلنكليزي�ة‬

‫طفلة سورية تقف امام مخيم لالجئني في بلغاريا‬

‫أنباء عن مقتل قائد عمليات حزب الله في الغوطة وعنصرين آخرين‬ ‫اجلم ّيل لـ«القدس العربي»‪ :‬انصح نصرالله باالنسحاب من سورية قبل فوات األوان‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي «‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫تداول�ت مواق�ع الكتروني�ة ف�ي‬ ‫العاصم�ة اللبناني�ة خب�ر مقت�ل قائ�د‬ ‫عملي�ات «حزب الله في الغوطة املدعو‬ ‫علي إسكندر باملعارك التي دارت خالل‬ ‫اليومين املاضيين»‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن‬ ‫«قيادة احلزب تكتم�ت على ذلك النبأ‪،‬‬ ‫خش�ية مما ق�د يحدثه من آثار س�لبية‬ ‫على معنويات مقاتلي احلزب»‪.‬‬ ‫كم�ا لفتت معلوم�ات صحافي�ة الى‬ ‫مقتل عنصرين من احلزب في س�ورية‬ ‫هما ذو الفقار عز الدين املقيم في البرج‬ ‫الش�مالي ف�ي ضواحي ص�ور وصالح‬ ‫علي يوس�ف من بلدة الش�هابية‪ .‬ولم‬ ‫يعلن عن موعد تشييعهما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ ،‬لفت�ت االمانة العام�ة لـ‪14‬‬ ‫األولي بني إيران‬ ‫آذار ال�ى «ان التفاهم ّ‬ ‫ومجموع�ة ‪ 1+5‬ح�ول املل�ف النووي‬ ‫اإليران�ي ّ‬ ‫ش�كل املوض�وع الرئيس في‬ ‫ورح�ب‬ ‫مناقش�ات األمان�ة العام�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اجملتمع�ون به�ذا اإلتف�اق إذ أتى وفق‬

‫ش�روط اجملتم�ع الدول�ي ومعايي�ر‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة النووية»‪.‬‬ ‫وأمل�ت «أن يك�ون من ش�أن التزام‬ ‫ضع حدٍّ للعقوبات‬ ‫ايران هذا االتفاق َو ُ‬ ‫القاسية التي ُفرضت عليها‪ ،‬بالتوازي‬ ‫م�ع عدولها ع�ن سياس�اتها التقليدية‬ ‫الرامي�ة إل�ى ض�رب اس�تقرار املنطقة‬ ‫م�ن اجل حتسين ش�روط مفاوضاتها‬ ‫م�ع الغ�رب»‪ ،‬وفي ه�ذا الس�ياق أملت‬ ‫«أن ي�ؤدي ه�ذا االتفاق إلى انس�حاب‬ ‫مجموعات احلرس الث�وري من لبنان‬ ‫وسورية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«مجددا‬ ‫‪ ‬كم�ا دع�ت االمان�ة العام�ة‬ ‫حزب الله إلى االنس�حاب من س�ورية‬ ‫ّ‬ ‫والك�ف ع�ن سياس�ة حتوي�ل لبن�ان‬ ‫مج�رد ورق�ة وس�احة‪ ،‬والعودة‬ ‫إل�ى‬ ‫ّ‬ ‫ال�ى الدولة بش�روط الدول�ة‪ ،‬كما ورد‬ ‫في وثيق�ة الوف�اق الوطن�ي وقرارات‬ ‫الش�رعية الدولية ال س�يما ال�ـ‪ 1559‬و‬ ‫الـ‪ 1701‬وكما في إعالن بعبدا وخطاب‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة مبناس�بة ذك�رى‬ ‫االستقالل»‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬نص�ح عضو كتلة الكتائب‬ ‫النائ�ب ن�دمي اجلميّ �ل االمين الع�ام‬

‫حل�زب الل�ه الس�يد حس�ن نصرالل�ه‬ ‫بـ»االنس�حاب من س�ورية قبل فوات‬ ‫األوان»‪ ،‬ورأى في حديث الى «القدس‬ ‫العربي» أن االتف�اق النووي االيراني‬ ‫«هام ً‬ ‫جدا وصفقة هامة‪ ،‬ولكن ال أعرف‬ ‫إذا كان صفقة العصر كما قال الرئيس‬ ‫نبي�ه ب�ري‪ ،‬ونح�ن ال نريد الي�وم أن‬

‫نعط�ي اهمي�ة أكثر مم�ا يس�تاهل هذا‬ ‫االتفاق»‪.‬‬ ‫وأع�رب ع�ن اعتق�اده «أن امري�كا‬ ‫الي�وم بالنس�بة ال�ى اي�ران وح�زب‬ ‫الل�ه لم تعد الش�يطان األكب�ر بل رمبا‬ ‫باتت احلبيب األكبر ولن نسمع السيد‬ ‫يهدد ويرفع األصابع‬ ‫حسن بعد اليوم ّ‬

‫في وجه االمريكيني‪ .‬وأنني في الواقع‬ ‫اس�تغرب كي�ف أن االدارة االمريكي�ة‬ ‫تف�اوض فق�ط الداخ�ل االيران�ي على‬ ‫الن�ووي املوج�ود لدي�ه والعقوب�ات‬ ‫املفروض�ة عليه م�ن دون التطرق الى‬ ‫موض�وع سلاح ح�زب الل�ه أو دعمه‬ ‫للنظام السوري»‪.‬‬

‫شائعة في البقاع عن تهديد طالب سوري‬ ‫بتفجير نفسه بحزام ناسف‬ ‫بيروت‪ « -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫بعد خبر تفجير انتحاري نفسه بحزام‬ ‫ناس��ف في الس��فارة االيرانية ‪ ،‬يبدو أن‬ ‫األم��ر راق للبعض إذ حتدث��ت معلومات‬ ‫م��ن البقاع عن تلقي القوى األمنية صباح‬

‫ً‬ ‫اتص��اال م��ن كلي��ة اآلداب الف��رع‬ ‫ام��س‬ ‫الرابع في كسارة ‪ -‬قضاء زحلة يفيد ان‬ ‫السوري يوسف علي مبارك هدّ د تالمذة‬ ‫الكلي��ة بتفجي��ر نفس��ه بواس��طة حزام‬ ‫ناسف يرتديه‪ ،‬ما ادى الى حصول حال‬ ‫هلع بني الطالب‪.‬‬ ‫وأفي��د أن ف��وج التدخل ف��ي اجليش‬ ‫توج��ه عل��ى الف��ور ال��ى حرم‬ ‫اللبنان��ي ّ‬

‫اجلامع��ة ومتكن م��ن الق��اء القبض على‬ ‫مبارك الذي س��يتم تس��ليمه ال��ى مخفر‬ ‫املعلقة بعد االنتهاء من التحقيق معهم‪.‬‬ ‫تبين في وقت الحق أن هذه االخبار‬ ‫لكن ّ‬ ‫هي مج��رد ش��ائعة أطلقها ع��دد من طالب‬ ‫الكلي��ة‪ ،‬وأن ال صح��ة لتهدي��د الس��وري‬ ‫بتفجير نفسه الذي أظهرت التحقيقات معه‬ ‫أنه طالب سوري بسيط‪.‬‬

‫إلى لبنان ومعهم بضع�ة دوالرات وأخرون‬ ‫معدوم�ون إال م�ن املالب�س الت�ي كان�وا‬ ‫يرتدونها‪ .‬وحتتاج العائلة السورية حوالي‬ ‫ً‬ ‫شهريا لدفع اإليجارات‪.‬‬ ‫‪ 225‬دوالر‬ ‫ويق�ول التقري�ر إن «املبال�غ املالية التي‬ ‫أحضروه�ا معهم‪ ...‬تقدم ص�ورة عن الفترة‬ ‫الت�ي كان�وا يفك�رون بقضائه�ا ف�ي لبنان»‬ ‫حي�ث ل�م يتوقع�وا إقام�ة طويل�ة‪ .‬ويق�ول‬ ‫مس�ؤول السياس�ات ف�ي «أوكس�فام» نوح‬ ‫غوتسش�الك «ب�دأوا يكتش�فون أن�ه ال حل‬ ‫س�ريع للنزاع وأن�ه ليس بإمكانه�م العودة‬ ‫لبيوتهم»‪.‬‬ ‫وبحس�ب الدراس�ة التي مت�ت على ‪260‬‬ ‫عائلة س�ورية فقد وجدت أن نسبة ‪ 75‬باملئة‬ ‫منهم تعاني من الديون‪ ،‬وبالنس�بة لفاطمة‬ ‫وغيرها من الالجئني فال تعرف كيف ستدفع‬ ‫الديون املتراكمة عليها‪ ،‬وتقول «لقد اعتقدت‬ ‫أننا سنقيم هنا بضعة أيام»‪.‬‬ ‫أموال من سورية‬

‫وهناك بعض العائالت تعتمد على مبالغ‬ ‫ترس�ل إليها من داخل سورية‪ ،‬فعلى الرغم‬ ‫م�ن الوض�ع احلرج ال�ذي متر ب�ه البالد إال‬ ‫أن تكالي�ف املعيش�ة تظ�ل متدني�ة مقارن�ة‬ ‫للوضع في لبنان‪.‬‬ ‫ولكن اس�تمرار احلرب في سورية تهدد‬ ‫بانقط�اع األموال املرس�لة ملن يعيش�ون في‬ ‫لبن�ان‪ .‬ووج�د اإلس�تطالع أن ‪ 32‬باملئة من‬ ‫املش�اركني يعمل�ون ف�ي وظائ�ف مختلف�ة‬ ‫لك�ن م�ا يحصلون علي�ه يغطي فق�ط أجور‬ ‫البيوت التي استأجروها أي نصف تكاليف‬ ‫املعيش�ة‪ .‬وفي بعض األحيان يعتمد بعض‬ ‫الالجئني على طيب�ة قلب أصحاب البقاالت‬ ‫وأصحاب البيوت الذين يوافقون على بيع‬ ‫الالجئين بالدي�ن او تأجي�ل الدف�ع لفت�رة‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وهذا يعني تراكم الديون من ش�هر‬ ‫آلخر‪.‬‬ ‫وتنق�ل عن أم محمد الت�ي تدير بقالة في‬ ‫ش�اتيال م�ع زوجه�ا أن الدي�ون املس�تحقة‬ ‫عليه�ا وصل�ت ‪ 3‬آالف دوالر‪ ،‬وال تس�تطيع‬ ‫ش�راء م�واد جدي�دة للمح�ل وله�ذا قررت‬ ‫تخفيض البيع بالدين لالجئني الس�وريني‪.‬‬ ‫وتق�ول إن م�ن يص�ل دين�ه منهم إل�ى ‪100‬‬ ‫او ‪ 150‬دوالر فإنه�ا تتوق�ف ع�ن البي�ع‬ ‫ل�ه‪ ،‬مضيف�ة «كيف أع�رف أنهم ل�م يرحلوا‬ ‫ويذهبوا بدون تسديد ديونهم؟»‪.‬‬ ‫ويعي�ش في لبنان حوال�ي مليون الجئ‬ ‫س�وري أي ربع س�كان لبنان البالغ عددهم‬ ‫أربع�ة ماليين‪ .‬وعل�ى خلاف الس�وريني‬ ‫الذي�ن جل�أوا إل�ى األردن وتركي�ا يواج�ه‬ ‫الس�وريون ف�ي لبن�ان مصاع�ب للحصول‬ ‫عل�ى اخلدم�ات الصحي�ة والتعليمي�ة‪ ،‬فلم‬ ‫يس�مح لبنان ملفوضية األمم املتحدة بإقامة‬ ‫مخيم�ات للس�وريني‪ ،‬ويت�وزع الالجئ�ون‬ ‫في لبن�ان على مختل�ف املناط�ق‪ ،‬في املدن‬ ‫والبلدات والقرى‪.‬‬

‫سيدة سورية وطفلتها داخل احد االقبية في حلب‬ ‫النجدة اآلن‬

‫ويق�ول مس�ؤول ف�ي األمم املتح�دة إن‬ ‫نس�بة ‪ 70‬باملئ�ة م�ن الس�وريني ف�ي لبنان‬ ‫يعتم�دون عل�ى املس�اعدات‪ ،‬وم�ن ه�ؤالء‬ ‫نعم�ة غازي راج�ي الت�ي تعيش ف�ي غرفة‬ ‫مع أوالدها الس�تة في مخيم ش�اتيال وتقدم‬ ‫لها املس�اعدة منظمة محلية «النجدة اآلن»‪،‬‬ ‫حي�ث تدفع أجر الغرفة م�ن مبلغ ‪ 220‬دوالر‬ ‫حتص�ل علي�ه م�ن األمم املتحدة وم�ا تبقى‬ ‫تشتري منه ما حتتاجه العائلة من طعام‪.‬‬ ‫وتق�ول نعم�ة إن املبل�غ لي�س كاف‬ ‫وتس�تقرض علي�ه ‪ 150‬دوالر كل ش�هر وال‬ ‫تع�رف كيف س�ترد الدي�ن‪ .‬وتق�ول إنها لو‬ ‫اس�تطاعت التوصل لعائلتها ف�ي درعا فقد‬ ‫تعود على الرغم من العنف هناك‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن منسق في «النجدة‬ ‫اآلن» قول�ه إنه�م بحاج�ة إل�ى دع�م مال�ي‬ ‫وم�ا يحصل�ون عليه قليل «واحمل�زن هو أن‬ ‫الداعمني لن يظل�وا مهتمني بالدعم في حال‬ ‫اس�تمرت احل�رب لعامين قادمني»‪ .‬وش�هد‬

‫لبن�ان موج�ة جدي�دة م�ن اللج�وء خاصة‬ ‫بلدة عرسال‪ ،‬ووصلت أكثر من ‪ 2200‬عائلة‬ ‫بع�د تصاعد املع�ارك ف�ي منطق�ة القلمون‪،‬‬ ‫ويعاني هؤالء الالجئون من مخاطر خاصة‬ ‫أن الكثيرين منهم ال يحم�ل معه أمتعة تقيه‬ ‫م�ن الش�تاء واآلالف منهم يفتق�دون املكان‬ ‫املناسب لإلقامة فيه‪ .‬ويحذر املسؤولون في‬ ‫اإلغاث�ة م�ن مصير ‪ 400‬ألف طفل يعيش�ون‬ ‫في أوضاع مزرية في لبنان من بني ‪ 6‬ماليني‬ ‫سوري في الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫وكت�ب ماي�كل شين‪ ،‬املمث�ل البريطان�ي‬ ‫يوم األحد في «صان�دي تلغراف» ان الوضع‬ ‫السوري صحيح معقد «لكننا بحاجة إلى حل‬ ‫سياس�ي إلنهاء معاناة االطفال الس�وريني»‪،‬‬ ‫وقد زار األطفال ف�ي لبنان مع وفد من منظمة‬ ‫الطفول�ة العامل�ي «يونيس�يف»‪« ،‬ويج�ب‬ ‫علين�ا ب�ذل كل اجلهود ملنع ضي�اع جيل كامل‬ ‫م�ن األطف�ال الس�وريني في الص�راع‪ ،‬ونحن‬ ‫بحاج�ة ملس�اعدات حيوي�ة مث�ل األغطي�ة‪،‬‬ ‫واملالبس الدافئة واألدوية‪ ،‬وفتح اجملال أمام‬ ‫التعليم والدعم النفسي»‪.‬‬

‫‪ 32‬الجئا سوريا وفلسطينيا في مصر‬ ‫‪ ‬يضربون عن الطعام لليوم اخلامس‬ ‫■ القاه�رة ـ م�ن فاي�زة اجلنبيه�ي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفلس�طينيا‬ ‫الجئ�ا س�ورية‬ ‫يواص�ل ‪32‬‬ ‫قادمين م�ن س�ورية إضرابهم ع�ن الطعام‬ ‫في مدين�ة إدكو مبحافظة البحيرة (ش�مال‬ ‫مصر)‪ ،‬لليوم‪ ‬اخلامس عل�ى التوالي وذلك‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على عدم تلبي�ة مطالبهم بالبقاء‬ ‫ف�ي مصر أو‪ ‬منحم حق اللج�وء إلى أوروبا‬ ‫من قب�ل مفوضي�ة الالجئين التابعة لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بحسب مصدر أمني‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در نفس�ه‪ ،‬ام�س االربع�اء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفلس�طيينيا نصفهم‬ ‫الجئا س�ورية‬ ‫إن ‪32‬‬ ‫م�ن األطفال‪ ‬يواصل�ون إضرابه�م ع�ن‬ ‫الطع�ام ال�ذي أعلنوه الس�بت املاضي ‪ ،‬في‬ ‫خي�ام نصب�ت له�م بجان�ب مرك�ز ش�رطة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫«إدك�و»‪ ،‬وذلك بع�د أن مت ضبطه�م‬ ‫وه�م يحاول�ون االنتقال‪ ‬بطريق�ة «غي�ر‬ ‫ش�رعية»‪ ‬إلى أوروبا عبر مرك�ب صيد كان‬ ‫ين�وي حمله�م عب�ر البح�ر املتوس�ط إل�ى‬ ‫ش�واطئ إيطاليا‪ ،‬ولم يكون�وا يحملون ما‬ ‫يثب�ت ش�خصيتهم‪ ،‬قب�ل أن تف�رج النيابة‬ ‫ً‬ ‫متهيدا لترحيلهم خارج مصر‪.‬‬ ‫العامة عنهم‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى تعلي�ق‬ ‫ف�وري م�ن الس�لطات املصري�ة ح�ول هذه‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وتع�د ه�ذه ثان�ي واقع�ة إض�راب ع�ن‬ ‫الطعام لالجئني فلس�طينيني وسوريني في‬

‫مصر خالل أسبوع‪.‬‬ ‫فق�د أعل�ن املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬الس�بت املاض�ي‪ ،‬إن‪ ‬نح�و ‪50‬‬ ‫ً‬ ‫وفلس�طينيا آخري�ن قادمين م�ن‬ ‫س�وريا‬ ‫ً‬ ‫اضراب�ا مفتوح�ا‬ ‫س�ورية‪ ،‬أعلنوا‪ ‬اجلمع�ة‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا عل�ى اعتقالهم في‬ ‫ع�ن الطع�ام‬ ‫محافظة االسكندرية (شمال)‪ ،‬بعد توقيفهم‬ ‫ل�دى محاولته�م االنتق�ال بطريق�ة «غي�ر‬ ‫ش�رعية» إلى أوروبا‪ ،‬وذلك‪ ‬في خبر نشره‬ ‫املرصد‪( ،‬منظم�ة حقوقي�ة تأسس�ت ع�ام‬ ‫‪ ،2006‬وتعرف نفس�ها على أنها «مستقلة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مق�را له�ا)‪ ،‬على‪ ‬موقعه‬ ‫وتتخ�ذ م�ن لن�دن‬ ‫االلكتروني‪.‬‬ ‫وبيّ ن املص�در أن الالجئني املضربني عن‬ ‫الطع�ام ف�ي إدكو‪ ‬رفضوا منذ يوم‪ ‬الس�بت‬ ‫اس�تالم‪ ‬الوجبات الت�ي تقدمه�ا املفوضي�ة‬ ‫لهم‪ ،‬في حني أن بعض األهالي يقوم بتقدمي‬ ‫لهم بعض األطعمة‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن بع�د معرف�ة م�ا إذا كان‬ ‫إضرابه�م مس�تمرا ام�س األربع�اء أم أنهم‬ ‫أنهوه‪.‬‬ ‫وح�ول تعام�ل املفوضي�ة م�ع املضربني‬ ‫ع�ن الطع�ام ف�ي «إدك�و»‪ ،‬أوض�ح املص�در‬ ‫األمن�ي أن من�دوب املفوضي�ة‪ ،‬أبل�غ مدي�ر‬ ‫أم�ن البحيرة الل�واء محم�د حبيب برفض‬ ‫الالجئين اس�تالم الوجب�ات الغذائي�ة‬

‫اخملصصة له�م‪ ،‬ومت إخط�ار النيابة العامة‬ ‫باألم�ر وتوجي�ه النص�ح للمضربين ع�ن‬ ‫الطعام إلنهاء إضرابه�م إال أنهم لم ميتثلوا‬ ‫لذلك‪ ،‬حتى الساعة (‪ )11.00‬تغ‪.‬‬ ‫وأش�ار املص�در إل�ى أن املضربين ع�ن‬ ‫مص�رون عل�ى تلبية أح�د املطلبني‬ ‫الطعام‬ ‫ّ‬ ‫الذي�ن حددوهما بإبقاءه�م في مصر وعدم‬ ‫ترحيله�م خارجها‪ ،‬أو منحه�م حق اللجوء‬ ‫إلحدى الدول األوروبية‪.‬‬ ‫وبيّ ن املصدر األمني أنه يوجد نحو ‪300‬‬ ‫الجئ فلسطيني وسوري داخل خيام أقيمت‬ ‫له�م ف�ي مدينت�ي ش�براخيت والرحمانية‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬بع�د قرار النيابة‬ ‫مبحافظة البحيرة‬ ‫العام�ة اإلف�راج عنه�م عقب ضبطه�م أثناء‬ ‫محاولتهم االنتقال بطريقة «غير ش�رعية»‬ ‫خارج البالد‪.‬‬ ‫ورحلت السلطات املصرية خالل األشهر‬ ‫ّ‬ ‫املاضية العش�رات من الس�وريني إلى دول‬ ‫مج�اورة لس�ورية مث�ل تركي�ا واألردن‬ ‫ولبنان بع�د القبض عليهم أثناء محاولتهم‬ ‫الهجرة بش�كل «غير شرعي» خارج البالد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إال أنه‬ ‫وتس�تعد لترحي�ل العش�رات‬ ‫يعي�ق ذلك‪ ‬حتمي�ل املرحلين تكاليف حجز‬ ‫تذك�رة الطائ�رة إل�ى ال�دول الت�ي يعت�زم‬ ‫ترحيله�م إليه�ا‪ ،‬وهو ما يعج�زون عنه‪ ‬في‬ ‫غالب األحيان‪.‬‬

‫إسرائيلي‪ :‬احلركة حتفر األنفاق وتنتج صواريخ وقاذفات وأقامت شبكة حتت األرض في غزة‬ ‫جنرال‬ ‫ّ‬

‫تل أبيب تقر بأن حماس أقامت منظومة جتسس متطورة ونشرت عشرات البالونات‬ ‫املزودة بالكاميرات على الشريط احلدودي والشاطئ جلمع املعلومات عن اجليش‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫اإلخب�اري‬ ‫كش�ف موق�ع «‪»WALLA‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي أمس األربعاء النقاب عن ّأنه‬ ‫ّ‬ ‫يتعرض‬ ‫بالرغ�م من احلصار اخلانق الذي‬ ‫ّ‬ ‫له قطاع غزة‪ ،‬وعلى الرغم من قيام اجليش‬ ‫ٍ‬ ‫كبي�ر م�ن األنفاق‪،‬‬ ‫ع�دد‬ ‫املص�ري بتدمي�ر‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ع�دة لتهري�ب األس�لحة من‬ ‫الت�ي كان�ت ُم ّ‬ ‫ش�به جزيرة س�يناء إلى قطاع ّ‬ ‫غ�زة‪ ،‬على‬ ‫الرغ�م م�ن هذي�ن العاملين األساس�يني‪،،‬‬ ‫ّ‬ ‫فإن حرك�ة املقاوم�ة اإلسلاميّ ة (حماس)‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عالي�ة بتطوي�ر ُقدُ راته�ا‬ ‫وبوتي�رة‬ ‫تق�وم‬ ‫اخملابراتيّ �ة للحص�ول عل�ى معلوم�ات‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫حساسة عن الدولة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّ‬ ‫إن‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫وس�اق املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫العس�كري حلركة حم�اس‪ ،‬كتائب‬ ‫اجلناح‬ ‫ّ‬ ‫الش�هيد ّ‬ ‫مؤخ�را‬ ‫ع�ز الدي�ن القس�ام‪ ،‬ب�دأ‬ ‫ً‬ ‫مزودة بكاميرات‬ ‫بنصب بالون�ات مراقبة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫متط�ورة ج�دً ا به�دف جم�ع املعلوم�ات‬ ‫اخملابراتيّ �ة عن حتركات جي�ش االحتالل‬ ‫احلدودي‬ ‫اإلس�رائيلي على طول الشريط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫العبرية‪.‬‬ ‫الذي يفصل بني قطاع غزة والدولة‬ ‫ّ‬ ‫اإلخباري‪ّ ،‬‬ ‫أن‬ ‫علاوة على ذلك‪ّ ،‬أكد املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫البالونات نفس�ها ُنش�رت من قبل اجلناح‬ ‫العس�كري في حماس على طول الش�اطئ‬ ‫ّ‬ ‫بني إس�رائيل وقطاع ّ‬ ‫غ�زة ا ُملحاصر‪ .‬وقال‬ ‫ضابط وصفه املوقع ّ‬ ‫بأنه رفيع املستوى في‬ ‫قي�ادة املنطقة اجلنوبيّ �ة جليش االحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي ّ‬ ‫إن حرك�ة حم�اس اتخ�ذت‬ ‫ّ‬ ‫ومهمة عن‬ ‫حساس�ة‬ ‫قرارا بجمع معلومات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫العبرية‪ ،‬وليس على احلدود فقط‪،‬‬ ‫الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫مشد ًدا على‬ ‫اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫ّإنما داخل العمق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العس�كري قام بنش�ر عش�رات‬ ‫أن اجلناح‬ ‫ّ‬ ‫املزودة‬ ‫البالون�ات املليئ�ة بغ�از الهلي�وم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بكامي�رات تصوير عالية اجلودة‪ ،‬وأش�ار‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إل�ى ّ‬ ‫مصورا فلس�طينيً ا من قطاع‬ ‫أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عزة ق�ام بتصوي�ر البالون�ات اخملابراتيّ ة‬ ‫ونش�رها على صفحته في موقع التواصل‬ ‫االجتماعي «فيسبوك»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأضاف املوقع ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫الضابط‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ش�د ّد ً‬ ‫أيضا في سياق حديثه على ّ‬ ‫أن‬ ‫عينه ّ‬ ‫هذه البالونات االس�تطالعيّ ة ُت ّ‬ ‫شكل قدرة‬ ‫مقلق�ة جدً ا‪ ،‬التي ّ‬ ‫تؤك�د على نوايا حماس‪،‬‬ ‫العس�كرية‬ ‫ليس فق�ط بتطوير ترس�انتها‬ ‫ّ‬

‫املتط�ورة‪ ،‬وبناء‬ ‫بالقذائ�ف والصواري�خ‬ ‫ّ‬ ‫الهجوم�ي الت�ي‬ ‫األنف�اق ذات الطاب�ع‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ّ ،‬إنما‬ ‫تؤدي إل�ى داخل العمق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعمل حم�اس ً‬ ‫أيض�ا على جم�ع املعلومات‬ ‫عم�ا يح�دث داخ�ل العم�ق‬ ‫احلساس�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حت�ركات اجلي�ش‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬ومراقب�ة‬ ‫ّ‬ ‫ح�د‬ ‫واملواطنين عل�ى ح�دٍ س�واء‪ ،‬عل�ى ّ‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫ولف�ت الضاب�ط عين�ه‪ ،‬وال�ذي طل�ب‬ ‫ع�دم الكش�ف عن اس�مه‪ ،‬لفت إل�ى ّأنه في‬ ‫العبري�ة‬ ‫الفت�رة األخي�رة قام�ت الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫بالس�ماح بإدخال غ�از الهلي�وم إلى قطاع‬ ‫ّ‬ ‫ألغراض سلميّ ٍة‪ ،‬ولكن على ضوء هذا‬ ‫غزة‬ ‫ٍ‬ ‫التط�ور‪ ،‬أض�اف الضاب�ط‪ّ ،‬‬ ‫فإن إس�رائيل‬ ‫ّ‬ ‫س�تقوم بإعادة النظ�ر في ه�ذا املوضوع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نقلا ع�ن مص�ادر‬ ‫العب�ري‪،‬‬ ‫وق�ال املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫عس�كرية وصفها ّ‬ ‫بأنها رفيعة املستوى في‬ ‫ّ‬ ‫ت�ل أبيب قوله�ا ّإنه في الفت�رة األخيرة ّ‬ ‫مت‬ ‫تؤدي إلى‬ ‫الكش�ف عن أنفاق إستراتيجيّ ة ّ‬ ‫وشد ّدت املصادر‬ ‫اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫داخل العمق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عينه�ا عل�ى ّأن�ه بالرغ�م م�ن ّ‬ ‫أن منظم�ة‬ ‫ق�وة ال�ردع اإلس�رائيليّ ة‬ ‫حماس تخش�ى ّ‬ ‫بشكل يتناسب مع خشيتها‬ ‫وتقوم بالعمل‬ ‫ٍ‬

‫ّ‬ ‫ف�إن الدالئ�ل‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫م�ن ال�ردع‬ ‫ّ‬ ‫واملؤش�رات التي جمعتها األجهزة األمنيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫الش�ك باليقني‬ ‫العبري�ة‪ ،‬تقطع‬ ‫ف�ي الدولة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫واثقة‬ ‫ب�أن حرك�ة حماس تس�تعد بخط�ى‬ ‫للمواجهة القادمة مع قوات االحتالل‪ ،‬على‬ ‫حد قولها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قص�ف عش�وائي وال�ذي ال معن�ى ل�ه‬ ‫لع�دة أه�داف في قط�اع غزة والذي ش�مل‬ ‫اجلزء اآلخر من النفق املكتش�ف قرب خان‬ ‫يونس‪ ،‬الحظنا ّ‬ ‫بأن اجليش أصبح ال ميلك‬ ‫أي م�ن املعلوم�ات ع�ن تل�ك األنف�اق التي‬ ‫تقيمه�ا حركة حم�اس في غ�زة‪ ،‬لذلك فهو‬ ‫يقوم بتنفي�ذ عمليات قص�ف على احلدود‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫بال عنوان‪ ،‬على ّ‬ ‫وتابع ّ‬ ‫متاما مبا‬ ‫أن جيش االحتالل ُيدرك ً‬ ‫ً‬ ‫مجاال للشك ّ‬ ‫أن حركة حماس ال زالت‬ ‫ال يدع‬ ‫تبن�ي عش�رات األنفاق املمتدة م�ن القطاع‬ ‫إل�ى ما وراء احلدود‪ ،‬وباإلم�كان القول ّ‬ ‫إن‬ ‫اجليش يتخبط في العتمة‪ ،‬ويضرب نفسه‬ ‫حد وصفه‪.‬‬ ‫باجلدران‪ ،‬على ّ‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬نق�ل املوق�ع ع�ن‬ ‫ضابط يخدم في ش�عبة في االس�تخبارات‬ ‫العس�كرية (أم�ان) قول�ه ّ‬ ‫إن للنفق طبيعة‬

‫مفاجئة ودراماتيكية‪ ،‬تش�كل هذه األنفاق‬ ‫تهدي�دً ا اس�تراتيجيً ا ألمن إس�رائيل‪ ،‬وإذا‬ ‫لم تساعدنا الصدف في كشف تلك األنفاق‬ ‫كما حدث في نفق (عني هشلوش�ه)‪ ،‬الذي‬ ‫احلدودي‬ ‫يبعد مئات األمتار عن الش�ريط‬ ‫ّ‬ ‫مع ّ‬ ‫غ�زة فقط‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن اجلنود اإلس�رائيليني‬ ‫ً‬ ‫أي حلظة لالختفاء‬ ‫س�يكونون‬ ‫عرضة ف�ي ّ‬ ‫املفاج�ئ‪ ،‬واإلعالن بعد أي�ام عن اختطاف‬ ‫أحد اجلنود قرب احلدود مع غزة‪.‬‬ ‫وتط�رق الضاب�ط إل�ى م�ا أس�ماه‬ ‫بالسيناريو الثاني والذي اعتبره األسوأ‪،‬‬ ‫وه�و دخول عناص�ر من حم�اس عبر أحد‬ ‫األنف�اق إل�ى إح�دى البل�دات احملاذي�ة‬ ‫للحدود والقيام بخطف وأس�ر العش�رات‬ ‫من الس�كان واقتيادهم إلى مخابئ سرية‪،‬‬ ‫وزاد ّ‬ ‫العس�كرية‬ ‫أن ع�روض حم�اس‬ ‫ّ‬ ‫األخي�رة ت�دُ ل عل�ى أنه�ا تعد الع�دة لعمل‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫عس�كري س�يفاجئ اجليش‬ ‫ّ‬ ‫وتوج�ه له ضربة من حي�ث ال يدري‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقالت املص�ادر ً‬ ‫أيض�ا ّ‬ ‫إن حركة حماس‬ ‫ّ‬ ‫وتتجه�ز للمواجه�ة القادم�ة في‬ ‫تتحض�ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ممك�ن‪.‬‬ ‫مج�ال‬ ‫كل‬ ‫وف�ي‬ ‫اجمل�االت‬ ‫جمي�ع‬ ‫ٍ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫وق�ال اجلن�رال عام�وس هكوهين‪ ،‬قائ�د‬ ‫الكتيب�ة اجلنوبيّ ة في س�رية ّ‬ ‫غ�زة للموقع‬ ‫اإلس�رائيلي‪ّ ،‬‬ ‫إن حرك�ة حم�اس تق�وم‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي ه�ذه الفت�رة بال�ذات بحف�ر األنفاق‪،‬‬ ‫وإنت�اج صواري�خ وقاذف�ات متوس�طة‬ ‫امل�دى وبعي�دة امل�دى‪ ،‬علاوة عل�ى ذلك‪،‬‬ ‫ق�ال اجلنرال هكوهين‪ّ ،‬‬ ‫إن احلرك�ة أقامت‬ ‫ش�بكة كامل�ة ومتكامل�ة حت�ت األرض في‬ ‫قطاع ّ‬ ‫غزة‪ ،‬باإلضافة إلى ذلك أش�ار إلى ّ‬ ‫أن‬ ‫حماس قام�ت بتطوير التقنيات الهجوميّ ة‬ ‫وتغيير سلوكها في املعارك‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫اس�تخالص احلرك�ة للعب�ر والنتائ�ج من‬ ‫عملية (عامود الس�حاب)‪ ،‬التي وقعت في‬ ‫ش�هر تش�رين الثاني (نوفمبر) م�ن العام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وعندما ُس�ئل عن تقييمه حلركة حماس‬ ‫في ه�ذه الفترة قال ّ‬ ‫إن حم�اس تعيش في‬ ‫ٍ‬ ‫هائل جدً ا‪ ،‬فمن ناحية يقوم اجليش‬ ‫ضغط‬ ‫ٍ‬ ‫املص�ري بإغلاق وتدمي�ر األنف�اق‪ ،‬وم�ن‬ ‫ّ‬ ‫ناحية أخ�رى ال متلك احلركة األموال لدفع‬ ‫األيديولوجي‬ ‫الش�هرية‪ ،‬والداعم‬ ‫الرواتب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أي حرك�ة‬ ‫للحرك�ة ب�ات ف�ي خب�ر كان‪ْ ،‬‬ ‫اإلخوان املسلمني في مصر‪ ،‬كما ّ‬ ‫أن احلركة‬

‫تش�هد نقاش�ات أيديولوجيّ �ة عميق�ة بني‬ ‫العامة‪،‬‬ ‫قادته�ا وكوادره�ا‪ ،‬وفي احملصل�ة‬ ‫ّ‬ ‫ق�ال اجلن�رال هكوهين‪ّ ،‬‬ ‫إن اخلالف�ات‬ ‫تتوس�ع‪ ،‬وبالتالي‪،‬‬ ‫العقائدية بني أقطابها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي‪ّ ،‬‬ ‫أن هذه العوامل‬ ‫اجلنرال‬ ‫رأى‬ ‫ّ‬ ‫الضاغط�ة‪ ،‬بحس�ب وصف�ه‪ ،‬الت�ي ُ‬ ‫مت ّ�ر‬ ‫أن تدف�ع حماس‬ ‫فيه�ا احلركة م�ن ش�أنها ْ‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫للمواجهة القادمة مع الدولة‬ ‫ّ‬ ‫وخل�ص إل�ى الق�ول ّ‬ ‫إن عناص�ر اجلن�اح‬ ‫العس�كري ف�ي حرك�ة حم�اس ال يجلس�ون‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى اجل�دار وينتظ�رون‪ ،‬ب�ل يُ ب�ادرون‪ ،‬إذ‬ ‫ّأنهم يقومون أمام أعيننا ببناء منظومة جمع‬ ‫معلوم�ات‪ ،‬والتي تش�مل الكامي�رات‪ ،‬والتي‬ ‫يقوم�ون بنص�ب الس�واد األعظم منه�ا على‬ ‫مترا‪ ،‬وبكلمات‬ ‫عمدان يص�ل ارتفاعها إلى ‪ً 45‬‬ ‫ً‬ ‫أخرى‪ّ ،‬‬ ‫قائال‬ ‫خلص اجلنرال هكوهني الوضع‬ ‫ّ‬ ‫إن حرك�ة حماس تق�وم باالس�تعداد لعملية‬ ‫عسكرية ضدّ نا‪ّ ،‬إنهم يجمعون ّ‬ ‫عنا املعلومات‬ ‫ّ‬ ‫احلساسة واملهمة‪ ،‬ولكن باملقابل‪ ،‬نحن نقوم‬ ‫ّ‬ ‫أيض�ا بعملي�ات جم�ع املعلوم�ات عنهم وعن‬ ‫حتركاته�م‪ ،‬وق�د حدّ دن�ا بنك األه�داف الذي‬ ‫سنس�تهدفه في املواجهة القادمة مع حماس‪،‬‬ ‫على حدّ قوله‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫انقرة وطهران تدعوان لوقف اطالق النار قبل املؤمتر‪ ...‬والفروف يؤكد ضرورة عقده من دون شروط مسبقة‬

‫النظام السوري يؤكد مشاركته بوفد رسمي بجنيف ‪ ...2‬واحلكومة تعلن انها لن تذهب للمؤمتر لتسليم السلطة‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أعل�ن النظ�ام‬ ‫السوري‪ ،‬امس االربعاء‪ ،‬مشاركته بوفد‬ ‫رس�مي ف�ي مؤمت�ر «جني�ف ‪ »2‬اخل�اص‬ ‫بإيجاد تس�وية لألزمة املندلعة في البالد‬ ‫منذ اذار (مارس) ‪.2011‬‬ ‫وبحس�ب وكال�ة األنب�اء الرس�مية‬ ‫«س�انا»‪ ،‬ف�إن خارجي�ة النظ�ام أصدرت‬ ‫ً‬ ‫بيانا أعلنت فيه‪« ‬ترحيبها‪ ‬بتحديد األمني‬ ‫الع�ام لألمم املتحدة بان ك�ي مون موعدا‬ ‫لعقد جني�ف ‪ ،2‬وتؤك�د مش�اركتها بوفد‬ ‫رس�مي ميث�ل الدول�ة الس�ورية م�زودا‬ ‫بتوجيه�ات الرئي�س (بش�ار) األس�د‬ ‫ومحمال مبطالب الش�عب الس�وري وفي‬ ‫مقدمتها القضاء على اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة العربي�ة الس�ورية‬ ‫لألنب�اء ام�س االربع�اء إن الس�لطات‬ ‫الس�ورية ستش�ارك ف�ي مؤمت�ر جني�ف‬ ‫‪ 2‬املزم�ع عق�ده في يناي�ر كان�ون الثاني‬ ‫به�دف ح�ل الص�راع الس�وري إال أنه�ا‬ ‫س�تقاوم أيض�ا املطالب بتنح�ي الرئيس‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫ونقل�ت الوكال�ة ع�ن مص�در ب�وزارة‬ ‫اخلارجي�ة قول�ه ردا عل�ى املطال�ب‬ ‫الفرنس�ية والبريطاني�ة بض�رورة أال‬ ‫يك�ون هن�اك دور لألس�د ف�ي أي حكومة‬ ‫انتقالية «عهود االس�تعمار هي وما كانت‬ ‫تفعل�ه من تنصي�ب حكوم�ات وعزلها قد‬ ‫ولت إلى غير رجعة‪».‬‬ ‫وأض�اف «تؤك�د وزارة اخلارجي�ة‬ ‫واملغتربين أن الوفد الس�وري الرس�مي‬ ‫ذاه�ب إلى جني�ف ليس من أجل تس�ليم‬ ‫السلطة ألحد‪».‬‬ ‫وتاب�ع املص�در أن وف�د احلكوم�ة‬ ‫الس�ورية ف�ي محادثات جنيف س�يكون‬ ‫«محملا مبطالب الش�عب الس�وري وفي‬ ‫مقدمتها القضاء على اإلرهاب» في إشارة‬ ‫إلى املعارك الدائرة م�ع مقاتلي املعارضة‬ ‫الذين يسعون لالطاحة باألسد‪.‬‬ ‫وكان األمين الع�ام للأمم املتح�دة‬

‫ق�د أعل�ن «ب�ان ك�ي م�ون»‪ ،‬اإلثنين‪ ،‬أن‬ ‫مؤمتر‪« ‬جني�ف ‪ »2‬اخل�اص باألزم�ة‬ ‫الس�ورية س�ينعقد في ‪ 22‬كان�ون الثاني‬ ‫(يناي�ر) املقب�ل‪ ،‬وذل�ك بع�د سلس�لة من‬ ‫التأجيلات نتيج�ة اخلالف بين النظام‬ ‫الس�وري واملعارضة حول وضع شروط‬ ‫مسبقة ملش�اركة كل منهما‪ ،‬أهمها اخلالف‬ ‫على مصير رئيس النظام بشار األسد في‬ ‫مس�تقبل س�ورية‪ ،‬وصالحيات احلكومة‬ ‫الس�ورية االنتقالية املعتزم االتفاق على‬ ‫تشكيلها خالل املؤمتر‪.‬‬ ‫ويأت�ي ق�رار النظ�ام الس�وري غ�داة‬ ‫تصريح�ات ألحم�د اجلرب�ا‪ ،‬رئي�س‬ ‫«االئتالف الس�وري» املعارض‪ ،‬أدلى بها‬ ‫ف�ي القاهرة‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬ق�ال فيها إن هناك‬ ‫ً‬ ‫توافق�ا ف�ي موق�ف االئتلاف م�ع موقف‬ ‫«اجلي�ش احلر» بخصوص املش�اركة في‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن هنالك‪ ‬مقدمات‬ ‫«جنيف ‪،»2‬‬ ‫البد من حتقيقها قبل اتخاذ قرار باملشاركة‬ ‫في املؤمتر‪ ،‬مثل‪ ‬فتح مناطق آمنة لدخول‬ ‫األغذي�ة واألدوي�ة للمناط�ق احملاص�رة‬ ‫بش�كل كام�ل‪ ،‬وكذل�ك موض�وع إطلاق‬ ‫النظام س�راح املعتقلني وخاصة األطفال‬ ‫منهم‪ .‬ودعت تركيا واي�ران االربعاء الى‬ ‫وقف الطالق النار في سورية قبل انعقاد‬ ‫مؤمت�ر السلام الدولي جني�ف‪ 2-‬املقرر‬ ‫في كانون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬كما ذكرت وكالة‬ ‫االنباء االيرانية مهر‪.‬‬ ‫واك�د وزير اخلارجي�ة االيراني محمد‬ ‫جواد ظريف في مؤمتر صحافي مش�ترك‬ ‫م�ع نظي�ره التركي احم�د داود اوغلو ان‬ ‫«كل جهودن�ا يج�ب ان تترك�ز اآلن عل�ى‬ ‫طريق�ة انهاء ه�ذا الن�زاع والتوصل الى‬ ‫وقف الطالق النار»‪.‬‬ ‫وق�ال داود اوغل�و «علين�ا اال ننتظ�ر‬ ‫ش�هرين» للتوص�ل ال�ى وق�ف للمعارك‪.‬‬ ‫واض�اف «قبل ذلك علين�ا اعداد االرضية‬ ‫لوق�ف الطلاق الن�ار يفت�رض ان يؤدي‬ ‫ال�ى جنيف»‪ .‬واك�د الوزي�ران ان لديهما‬

‫«وجهات نظر متش�ابهة عدة»‪ ،‬خصوصا‬ ‫انه «ال حل عس�كريا» للنزاع في س�ورية‬ ‫الذي اسفر عن س�قوط اكثر من ‪ 120‬الف‬ ‫قتيل منذ اندالعه ف�ي آذار‪/‬مارس ‪،2011‬‬ ‫حسب املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وايران هي احلليفة الرئيس�ية للنظام‬ ‫الس�وري بينم�ا تدع�م تركي�ا مس�لحي‬ ‫املعارضة السورية‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى ق�ال تي�ار س�وري‬ ‫مع�ارض إن مجموع�ة دول أصدق�اء‬ ‫س�ورية والنظ�ام الس�وري يتحملان‬ ‫مسؤولية تأجيل مؤمتر جنيف ‪ 2‬اخلاص‬ ‫باألزم�ة الس�ورية إلى ش�هر كانون ثان‪/‬‬ ‫يناير من العام املقبل‪.‬‬ ‫وأعرب تيار التغيير الوطني السوري‪،‬‬ ‫في بيان ص�ادر عنه تلق�ت وكالة األنباء‬ ‫األملاني�ة «د‪.‬ب‪.‬أ» ام�س االربعاء نس�خة‬ ‫من�ه‪ ،‬ع�ن «بال�غ األس�ف» لنب�أ تأجي�ل‬ ‫مؤمتر جنيف ‪ 2‬إلى نهايات الش�هر األول‬ ‫م�ن الع�ام املقب�ل‪ ،‬معتب�را أن «ثم�ن هذا‬ ‫التأجي�ل هو مزي�د من دم�اء األبرياء في‬ ‫كل أرجاء س�ورية بعد أن باتت اجلداول‬ ‫الزمني�ة والفرص وامله�ل مبثابة حصانة‬ ‫معترف بها لنظام حول احلياة السوريني‬ ‫إلى مسلسل متواصل من الرعب»‪.‬‬ ‫وحم�ل البي�ان «النظ�ام الس�وري‬ ‫وال�دول الت�ي تس�مى بأصدقاء س�ورية‬ ‫س�بب التأجي�ل»‪ ،‬مضيف�ا أن النظام «لم‬ ‫يطب�ق م�ا مت االتف�اق عليه ف�ي (مؤمتر)‬ ‫جنيف ‪ 1‬ولم يتعاط يوما بجدية من أجل‬ ‫خالص الشعب الس�وري»‪ ،‬بينما قال إن‬ ‫مجموعة دول أصدقاء سورية قد «وقفت‬ ‫عاج�زة دون حراك أمام اجمل�ازر اليومية‬ ‫املرتكب�ة ف�ي س�ورية مكتفي�ة بلق�اءات‬ ‫كرنفالية ومؤمترات جوفاء ال تس�من وال‬ ‫تغني من جوع»‪.‬‬ ‫وق�ال البيان إن التيار «يدعم تش�كيل‬ ‫وف�د موح�د للمعارض�ة الس�ورية يض�م‬ ‫كل أطيافه�ا وتالوينها»‪ ،‬مح�ذرا من «كل‬

‫األصوات التي نادت مبا يس�مى بإئتالف‬ ‫قوى املعارضة والثورة كممثل للمعارضة‬ ‫في جنيف أو رئيس لها»‪.‬‬ ‫وطال�ب التيار جامعة ال�دول العربية‬ ‫«بالعمل س�ريعا على عقد لقاء تش�اوري‬ ‫ملمثلني من كافة أطياف املعارضة السورية‬ ‫دون استثناء ‪ ..‬لبحث جنيف ‪ 2‬وتشكيل‬ ‫وف�د واحد موحد على درج�ة متكافئة مع‬ ‫متثيل كل فصيل»‪.‬‬ ‫وي�رأس التي�ار احلقوق�ي الس�وري‬ ‫املعروف عمار قربي‪.‬‬ ‫وكش�ف ب�در جام�وس األمين الع�ام‬ ‫لالئتلاف الوطن�ي الس�وري املع�ارض‬ ‫ع�ن محادث�ات أجراها وف�د االئتالف في‬ ‫جنيف مع ويندي ش�يرمان وكيلة وزارة‬ ‫اخلارجية األمريكية‪.‬‬ ‫وقال جام�وس لوكالة األنباء األملانية‬ ‫«د‪.‬ب‪.‬أ» إن اللقاء الذي اس�تغرق حوالي‬ ‫الس�اعتني «كان واضح�ا وصريح�ا‬ ‫وبحثن�ا في�ه مختل�ف القضاي�ا املتعلقة‬ ‫بالوضع السوري ال سيما أوضاع الداخل‬ ‫الس�وري‪ ،‬إضاف�ة إل�ى مؤمت�ر جني�ف ‪2‬‬ ‫ورمزي�ة اإلعالن ع�ن موعد عق�د املؤمتر‬ ‫بعد التسوية األمريكية اإليرانية»‪.‬‬ ‫وبحس�ب مصادر من داخ�ل االجتماع‬ ‫فإن وف�د االئتالف ط�رح كل األفكار التي‬ ‫يطرحها الشعب الس�وري واخملاوف من‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ . 2‬واعتب�ر جام�وس أن‬ ‫«ش�يرمان قدمت تأكيدات بأن واش�نطن‬ ‫تدع�م الش�عب الس�وري وس�تزيد م�ن‬ ‫مس�اعداتها ل�ه وأنه�ا تس�عى جاه�دة‬ ‫إل�ى وق�ف نزي�ف ال�دم وأن�ه ال صفقات‬ ‫أو مقايض�ات بين امللفين الس�وري‬ ‫واإليران�ي وأن أي تس�وية بين إي�ران‬ ‫واجملتمع الدولي هي ليس�ت على حساب‬ ‫السوريني»‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د أعض�اء الوف�د الس�وري‬ ‫ل�ـ»د‪.‬ب‪.‬أ» إن الوف�د س�أل املس�ؤولة‬ ‫األمريكي�ة عم�ا إذا كان توق�ف ش�حن‬

‫مقاتلون سوريون خالل اشتباكات في حي صالح الدين في حلب‬ ‫كمي�ات منتظم�ة من السلاح للث�وار في‬ ‫س�ورية يعتبر وس�يلة لف�رض جنيف ‪2‬‬ ‫وع�ن رد الفعل عما إذا ش�كلت هيئة حكم‬ ‫انتقال�ي ودخلت س�ورية واعتقلها نظام‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫من جانبه أكد وزير اخلارجية الروسي‬ ‫س�يرغي الفروف‪ ،‬ام�س االربع�اء‪ ،‬على‬

‫ض�رورة عقد مؤمتر «جني�ف ‪ »2‬من دون‬ ‫ش�روط مس�بقة‪ ،‬قائلا «لن تك�ون هناك‬ ‫ظروف مثالية لعقد املؤمتر»‪ .‬‬ ‫ونقل�ت قن�اة (روس�يا الي�وم)‪ ،‬ع�ن‬ ‫الف�روف تأكي�ده‪ ،‬خلال مؤمت�ر صحفي‬ ‫ف�ي موس�كو ام�س‪ ،‬عل�ى «ض�رورة عقد‬ ‫مؤمتر 'جنيف ‪ '2‬من دون شروط مسبقة»‪،‬‬

‫حتالف جماعات اسالمية في سورية يسعى إلقامة «دولة اسالمية»‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اعلن�ت «اجلبهة االسلامية»‪،‬‬ ‫وهي حتالف جديد جلماعات اسالمية مسلحة معارضة‬ ‫ف�ي س�ورية‪ ،‬ان مش�روعها ه�و اقامة «دولة اسلامية»‬ ‫ف�ي هذا البل�د‪ ،‬متعهدة حماية حق�وق االقليات «في ظل‬ ‫الشريعة» واقامة نظام حكم أساسه الشورى‪.‬‬ ‫وف�ي «ميث�اق» نش�رته الثالث�اء قال�ت اجلبه�ة‬ ‫االسلامية الت�ي بات�ت أكب�ر جتم�ع جلماعات مس�لحة‬ ‫اسلامية ف�ي س�ورية ينض�وي حت�ت لوائها عش�رات‬ ‫االف املقاتلين املعارضني لنظام الرئيس بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫انها «تكوين عس�كري سياسي اجتماعي اسالمي شامل‬ ‫يهدف الى اس�قاط النظام األس�دي في س�ورية اسقاطا‬ ‫كامال وبناء دولة اسلامية تكون الس�يادة فيها لش�رع‬ ‫الله ‪-‬عز وجل‪ -‬وحده مرجعا وحاكما وموجها وناظما‬ ‫لتصرفات الفرد واجملتمع والدولة»‪.‬‬ ‫واضاف امليثاق وعنوانه «مش�روع أم�ة» ان حتقيق‬ ‫اهداف اجلبهة «في ظل جتبر النظام األس�دي وطغيانه‬ ‫واخل�ذالن العامل�ي لقضية الش�عب الس�وري العادلة ال‬ ‫يتحقق اال بتفعيل احلراك العسكري املسلح الذي يتكفل‬

‫باسقاط النظام األسدي»‪.‬‬ ‫واذ اك�دت اجلبهة‪ ،‬التي تأسس�ت اجلمع�ة باندماج‬ ‫س�بعة فصائ�ل اسلامية مس�لحة‪ ،‬انه�ا ترح�ب بـ»أي‬ ‫وس�يلة او دعم يس�اعد ف�ي اس�قاط النظام بش�رط اال‬ ‫يكون مسيس�ا او يهدف حلرف مسار الثورة او يحتوي‬ ‫اي املاءات خارجي�ة تصادر قرارها»‪ ،‬ش�ددت على ان‬ ‫«كل عملي�ة سياس�ية ال تعت�رف ب�ان التش�ريع حق لله‬ ‫وح�ده ال ش�ريك ل�ه ه�ي مناقض�ة للدين ووس�يلة غير‬ ‫مش�روعة ال ميكن للجبهة املشاركة فيها او االعتراف بها‬ ‫او الركون اليها»‪.‬‬ ‫واوضح امليث�اق ان اجلبهة ترف�ض العلمانية كونها‬ ‫«فص�ل الدين عن احلي�اة واجملتمع وحصره في طقوس‬ ‫وع�ادات وتقالي�د وه�ذا مناقض لالسلام ال�ذي ينظم‬ ‫ش�ؤون الفرد واجملتم�ع والدولة»‪ ،‬كما ترف�ض «الدولة‬ ‫املدنية»‪.‬‬ ‫واض�اف ان اجلبه�ة ترف�ض ايض�ا «الدميوقراطي�ة‬ ‫وبرملاناته�ا النه�ا تق�وم على اس�اس ان التش�ريع حق‬ ‫للشعب عبر مؤسساتها التمثيلية بينما في االسالم (إن‬

‫استمرار انقطاع أخبار الصحافيني‬ ‫السويديني اخملتطفني‪ ‬في سورية‬ ‫■ س�توكهولم ـ األناض�ول‪  :‬م�ا زال الغم�وض يحيط مبصي�ر الصحافيني‬ ‫الس�ويديني‪« ،‬مانغوس فولكيهد» و»نيكالس هامارس�تروم» الل�ذان اختطفا‬ ‫في س�ورية‪ ،‬الس�بت املاضي‪ ،‬أثناء محاولتهما العبور إلى لبنان‪ ،‬عبر احلدود‬ ‫الس�ورية‪ .‬من جانبهم‪ ،‬قال مس�وؤلون في السفارة الس�ورية في ستوكهولم‪،‬‬ ‫أن الصحافيني‪ ‬دخال البالد‪ ،‬دون احلصول على فيزا‪.‬‬ ‫وأعلن�ت منظمة «صحافيون بال حدود» في بيان لها‪ ،‬أن س�ورية تعد املكان‬ ‫األخطر في العالم لعمل الصحافيني‪ .‬حيث قتل على أراضيها ‪ 110‬صحفايني‪ ‬منذ‬ ‫آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2011‬فيم�ا تع�رض‪  ‬أكث�ر م�ن ‪ 60‬صحافي�ا لإلعتق�ال واخلطف‬ ‫واالحتج�از‪ .‬وبينما أوضحت ‪ ‬وزارة الداخلية الس�ويدية‪ ،‬عدم حصولها على‬ ‫معلوم�ات بخص�وص الصحفيني اخملتطفيني‪ ،‬إال أنها أك�دت على أن احملاوالت‬ ‫ما تزال جارية على قدم وس�اق‪ ،‬للحص�ول على معلومات متكنهم من الوصول‬ ‫إلى مكانهما‪  .‬‬

‫رئيس احلكومة اللبنانية يلتقي‬ ‫أمير قطر ويجري مباحثات‬ ‫مع نظيره القطري بالدوحة‬

‫■ الدوحة ـ يو بي اي‪ :‬التقى أمير قطر الش�يخ متيم بن حمد آل ثاني‪ ،‬امس‬ ‫االربعاء‪ ،‬رئيس حكومة تصريف األعمال اللبنانية جنيب ميقاتي‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء القطرية الرسمية (قنا) إنه مت خالل املقابلة «استعراض‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين الش�قيقني وسبل دعمها وتطويرها‪ ،‬إضافة الى‬ ‫بحث تطورات األوضاع في املنطقة ال سيّ ما الوضع في لبنان»‪.‬‬ ‫كم�ا عق�دت جلس�ة مباحثات بني رئي�س مجلس ال�وزراء القطري الش�يخ‬ ‫عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني وميقاتي‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة إن�ه مت خلال اجللس�ة اس�تعراض العالق�ات القائمة بني‬ ‫لبنان وقطر «وس�بل دعمه�ا وتنميتها أضافة الى تناول األوضاع في الس�احة‬ ‫اللبنانية»‪.‬‬ ‫يذكر أن رئيس حكومة تصريف األعمال اللبنانية جنيب ميقاتي‪ ،‬وصل الى‬ ‫الدوحة في وقت سابق أمس‪.‬‬

‫احلكم إال لله) وهذا ال يعني اننا نريد نظاما اس�تبداديا‬ ‫تس�لطيا‪ ،‬ب�ل ال يصلح امر ه�ذا االمة اال بالش�ورى مبدأ‬ ‫وتطبيق�ا»‪ .‬وف�ي موض�وع االقلي�ات اك�دت اجلبه�ة ان‬ ‫«الت�راب الس�وري يض�م نس�يجا متنوعا م�ن االقليات‬ ‫العرقية والدينية تقاس�مته مع املس�لمني ملئات الس�نني‬ ‫في ظل الشريعة الغراء التي صانت حقوقها»‪.‬‬ ‫وبش�أن االقلي�ة الكردي�ة قال�ت اجلبه�ة االسلامية‬ ‫التي تضم في عداد مكوناتها فصيال كرديا اسلاميا انها‬ ‫واذ «تس�عى ال�ى ان ينال االخ�وة الك�ورد حقوقهم في‬ ‫ظل حكم اسلامي‪ ،‬ترفض اي مش�روع لتقس�يم التراب‬ ‫السوري على اساس قومي او عرقي»‪.‬‬ ‫وشدد امليثاق على ان «االراضي السورية ال تقبل اي‬ ‫مشروع تقسيمي او كيان دخيل يقام على ربوعها»‪.‬‬ ‫اما بشأن اجلهاديني الذين اتوا الى سورية من اقطار‬ ‫العال�م للقتال ف�ي صف�وف اجلماعات املس�لحة وبينها‬ ‫قس�م مرتبط بتنظيم القاعدة او م�وال له فقالت اجلبهة‬ ‫ان ه�ؤالء «املهاجري�ن ه�م اخ�وة ناصرونا ف�ي اجلهاد‬ ‫وجهاده�م مقدر ومش�كور يفرض علين�ا احلفاظ عليهم‬

‫وعلى كرامتهم وجهادهم»‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى ذك�رت وزارة الداخلي�ة التركية ان‬ ‫حوال�ى ‪ 500‬مواط�ن تركي عب�روا احل�دود التي تفصل‬ ‫بني بلدهم وس�وريا ملقاتلة النظام الس�وري في صفوف‬ ‫جماعات اجملاهدين القريبني من تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة في تقرير نش�رته صحف تركية عدة‬ ‫االربع�اء ان ه�ؤالء االت�راك التحق�وا بجبه�ة النص�رة‬ ‫وتنظيم الدولة االسالمية في العراق والشام‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «زمان» خصوصا عن هذا التقرير ان‬ ‫«بعض هؤالء تلقوا تدريبات في معس�كرات القاعدة في‬ ‫باكستان وافغانستان»‪.‬‬ ‫وحتدث�ت الوزارة عن مقت�ل ‪ 13‬تركيا كانوا يقاتلون‬ ‫في صفوف جبهة النص�رة و‪ 75‬موطنا تركيا آخرين في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫واتهمت تركيا من قبل بعض حلفائها الغربيني مؤخرا‬ ‫بغض النظر عن مناطق تس�لل اجلماعات االصولية الى‬ ‫سورية‪.‬وتس�تقبل تركيا على اراضيها اكثر من ‪ 600‬الف‬ ‫الجئ سوري‪.‬‬

‫اشتباكات وقصف في عشرات املناطق بسورية‪ ..‬استمرار املعارك‬ ‫الطاحنة في القلمون والغوطة الشرقية في ريف دمشق‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬تستمر املعارك الطاحنة‬ ‫في منطقتي القلمون والغوطة الشرقية في ريف‬ ‫دمشق اللتني تشهدان هجمات وهجمات مضادة‬ ‫م�ن القوات النظامي�ة واجملموع�ات املوالية لها‬ ‫ومقاتل�ي املعارض�ة الس�ورية‪ ،‬بحس�ب ما ذكر‬ ‫املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر املرص�د رام�ي عب�د الرحم�ن‬ ‫«تتواص�ل املعارك الي�وم في منطق�ة املرج التي‬ ‫تض�م قرى وبلدات ع�دة في الغوطة الش�رقية‪،‬‬ ‫وق�د قتل فيها ‪ 17‬مقاتال معارضا هم ‪ 12‬س�ورية‬ ‫وخمسة اجانب»‪.‬‬ ‫واش�ار الى ان القوات النظامية مدعومة من‬ ‫ح�زب الل�ه متكنت م�ن وق�ف تق�دم مجموعات‬ ‫املعارض�ة املس�لحة الت�ي كان�ت حت�اول كس�ر‬ ‫احلص�ار املفروض عليه�ا من ق�وات النظام في‬ ‫الغوطة الشرقية «بعد ان بدأت الثالثاء هجوما‬ ‫مضادا عل�ى القرى التي يس�يطر عليه�ا مقاتلو‬ ‫املعارضة في الغوطة»‪.‬‬ ‫وحتاصر قوات النظام هذه القرى والبلدات‬ ‫من�ذ اكثر من س�نة‪ .‬وب�دأت املعارضة املس�لحة‬ ‫عملية واس�عة لكس�ر هذا احلص�ار منذ اجلمعة‬ ‫املاضي ومتكنت من السيطرة على بعض مواقع‬ ‫وحواجز قوات النظام‪.‬‬ ‫وقال مصدر امني في دمش�ق لوكالة فرانس‬ ‫ب�رس «الط�وق محك�م عل�ى منطق�ة الغوط�ة‬ ‫الش�رقية حلج�ب اي ش�كل م�ن االم�داد ال�ذي‬ ‫ميكن ان حتصل عليه اجملموعات املس�لحة التي‬ ‫ما ت�زال هن�اك‪ .‬وبالتال�ي‪ ،‬فان املنطقة مس�رح‬ ‫عمليات»‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان اجلي�ش «يح�اول تضيي�ق‬ ‫الط�وق م�ن خالل خط�ة معين�ة‪ ،‬بينم�ا يحاول‬ ‫املس�لحون ف�ك الط�وق ف�ي محاول�ة بائس�ة‬

‫تكبدهم خس�ائر فادح�ة ما يضطره�م لالنكفاء‬ ‫الى جحورهم»‪.‬‬ ‫الى الش�مال‪ ،‬تستمر املعارك ايضا في محيط‬ ‫مدين�ة النب�ك ف�ي منطق�ة القلم�ون‪ ،‬وتتعرض‬ ‫املدين�ة منذ ي�وم ام�س لقصف ج�وي ومدفعي‬ ‫عنيف م�ن قوات النظام التي حتاول الس�يطرة‬ ‫عليه�ا‪ ،‬لكنها لم حت�رز تقدما ف�ي الهجوم الذي‬ ‫بدأته منذ حوالى اسبوع‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در االمن�ي ان منطق�ة القلم�ون‬ ‫«مس�رح عمليات عس�كرية منذ جلوء املسلحني‬ ‫باجت�اه النب�ك ودي�ر عطي�ة بع�د الس�يطرة‬ ‫عل�ى ق�ارة»‪ .‬واض�اف «ان العملي�ة مس�تمرة‬ ‫ف�ي املدينتين حت�ى القض�اء عل�ى اجملموع�ات‬ ‫االرهابي�ة املس�لحة املتحصنة فيهم�ا‪ .‬وكل يوم‬ ‫هن�اك اجن�از وتقدم معين باجت�اه االنتهاء من‬ ‫هذا التواجد املسلح»‪.‬‬ ‫وانسحبت مجموعات املعارضة املسلحة من‬ ‫بل�دة قارة في القلم�ون في ‪ 19‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر بعد هجوم لقوات النظام‪.‬‬ ‫في مدينة حلب في شمال البالد‪ ،‬افاد املرصد‬ ‫الس�وري ع�ن مقتل عش�رين مقاتال م�ن الدولة‬ ‫االسلامية ف�ي العراق والش�ام في اش�تباكات‬ ‫م�ع القوات النظامية في حي الش�يخ س�عيد في‬ ‫جن�وب املدين�ة‪ .‬وقال املرصد الس�وري حلقوق‬ ‫اإلنس�ان إن اش�تباكات عنيف�ة بين ق�وات‬ ‫املعارض�ة الس�ورية وق�وات النظ�ام الس�وري‬ ‫دارت عل�ى ع�دة جبهات في محافظات س�ورية‬ ‫مختلف�ة‪ ،‬وس�ط قص�ف من قب�ل ق�وات النظام‬ ‫استهدف عشرات املدن والبلدات والقرى‪.‬‬ ‫وأوض�ح املرصد في بيان تلقت وكالة األنباء‬ ‫األملاني�ة «د ب أ» نس�خة من�ه ام�س االربع�اء‬ ‫أن االش�تباكات بين اجلانبين دارت ف�ي حي�ي‬

‫«جوب�ر» و»ب�رزة» بضواح�ي دمش�ق وحي�ي‬ ‫«صلاح الدي�ن» و»س�يف الدول�ة» ومنطق�ة‬ ‫«دويرين�ة» وق�رى قريب�ة م�ن بل�دة «خناصر»‬ ‫االس�تراتيجية ف�ي محافظة حلب وس�ط أنباء‬ ‫عن سيطرة قوات املعارضة على قرية «سرداح»‬ ‫اجملاورة‪.‬‬ ‫وأضاف املرصد أن االشتباكات اندلعت كذلك‬ ‫في منطقة «القلمون» ومدينة «حرستا» واملنطقة‬ ‫اجلنوبية و»الغوطة الش�رقية» في ريف دمشق‬ ‫ومحي�ط بلدة «نب�ع الصخ�ر» وقري�ة «ممتنة»‬ ‫وبالقرب من سريتني عسكريتني تابعتني لقوات‬ ‫النظ�ام بريف القنيطرة‪ ،‬مش�يرا إل�ى أنباء عن‬ ‫مقت�ل خمس�ة من أفراد ق�وات النظام الس�وري‬ ‫على األقل إثر كمني في ريف حماة الشرقي‪.‬‬ ‫وذكر املرصد أن قوات النظام السوري قامت‬ ‫بقص�ف قرية «اجلانودي�ة» ومدينة «س�راقب»‬ ‫وبل�دة «كف�ر تخ�ارمي» ومناط�ق ف�ي «جب�ل‬ ‫الزاوي�ة» بري�ف إدلب وم�دن وبل�دات «النبك»‬ ‫و»يل�دا» و»دوم�ا» و»عين الفيج�ة» و»خ�ان‬ ‫الش�يح» و»املليح�ة» و»رنك�وس» و»تلفيت�ا»‬ ‫ومرصد «صيدنايا» بريف دمشق‪.‬‬ ‫وش�مل القص�ف أيض�ا ح�ي «الق�دم»‬ ‫بضواح�ي دمش�ق وبل�دات «بئ�ر عج�م» و»أم‬ ‫باطن�ة» و»اخلوال�د» و»زبي�دة» و»مجدولية»‬ ‫و»الصمداني�ة و»نب�ع الصخ�ر» و»طرجن�ة»‬ ‫و»جبات�ا اخلش�ب» بري�ف القنيط�رة وح�ي‬ ‫«كنامات» مبدينة دير الزور‪.‬‬ ‫كم�ا تع�رض للقص�ف أيض�ا ح�ي «مس�اكن‬ ‫هنان�و» في حلب ومناطق في «جبل شحش�بو»‬ ‫بري�ف حم�اة ومدين�ة «ن�وى» وبلدة «تس�يل»‬ ‫وقري�ة «أم ول�د» بري�ف درع�ا‪ ،‬وبل�دة «قلع�ة‬ ‫احلصن» بريف حمص‪.‬‬

‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن اجلهات التي حتاول طرح‬ ‫ش�روط لعقد «جنيف ‪ »2‬تس�عى أساس�اً‬ ‫إلى تأجيله أو حتى إجهاضه‪.‬‬ ‫وذكر أن موس�كو كانت ترغب في عقد‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أنها‬ ‫«جنيف ‪ »2‬ف�ي وقت س�ابق‪،‬‬ ‫«س�تحاول اآلن اس�تخدام الفت�رة قب�ل‬ ‫انعقاد املؤمتر في ‪ 22‬يناير‪/‬كانون الثاني‬

‫للتشاور مع كافة األطراف السورية»‪.‬‬ ‫وقال الف�روف أن موس�كو تناقش مع‬ ‫مختل�ف الق�وى املعارض�ة اآلن مس�ألة‬ ‫اس�تضافة اجتم�اع بني ق�وى املعارضة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن «كافة اجلماعات املعارضة‬ ‫التي اتصلت بها روس�يا أب�دت اهتمامها‬ ‫باملشاركة في مثل هذا االجتماع»‪.‬‬

‫اعتقال رجل في شمال فرنسا بشبهة‬ ‫جتنيد جهاديني وإرسالهم الى سورية‬ ‫■ باري�س ـ ا ف ب‪ :‬اعتقل�ت اجهزة‬ ‫األمن في ش�مال فرنس�ا الثالث�اء رجال‬ ‫يبل�غ م�ن العم�ر ‪ 35‬عام�ا يش�تبه ف�ي‬ ‫انتمائ�ه ال�ى ش�بكة لتجني�د جهاديني‬ ‫وارس�الهم للقتال في س�ورية‪ ،‬كما أفاد‬ ‫مصدر قريب من التحقيق وكالة فرانس‬ ‫برس‪.‬‬ ‫واوضح املصدر ان املوقوف يقيم في‬ ‫مقاطعة س�الومني ويعمل في مؤسس�ة‬ ‫لدفن املوتى املس�لمني ف�ي موبوغ حيث‬ ‫كان يعم�ل ايض�ا ش�اب ف�ي ال‪ 23‬م�ن‬ ‫العمر اعتقل في مدينة ليل (ش�مال) في‬ ‫‪ 15‬تش�رين االول‪/‬اكتوبر‪ .‬واألخير عاد‬ ‫م�ن س�ورية ف�ي آب‪/‬اغس�طس‪ ،‬بعدما‬

‫مكث في هذا البلد شهرا واحدا‪ ،‬ويرجح‬ ‫ان س�بب عودته هو اصابته‪ .‬وقد وجه‬ ‫القض�اء الي�ه اتهام�ا رس�ميا واودع‬ ‫السجن بانتظار محاكمته‪.‬‬ ‫وهن�اك مش�تبه ب�ه آخ�ر ف�ي ه�ذه‬ ‫القضي�ة هو ش�اب ف�ي ال‪ 22‬م�ن العمر‬ ‫اعتق�ل ف�ي ‪ 15‬تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر‬ ‫ايض�ا بش�بهة التوج�ه ال�ى س�ورية‬ ‫للقت�ال في صفوف مجموع�ات جهادية‬ ‫مسلحة‪.‬‬ ‫وعم�دت اجه�زة مكافحة التجس�س‬ ‫الت�ي تتولى التحقيق في ه�ذه القضية‬ ‫الى تنفيذ مداهمات الثالثاء‪.‬‬ ‫وتق�در اجه�زة االس�تخبارات‬

‫الفرنسية عدد املقيمني في فرنسا الذين‬ ‫ذهبوا الى سورية او يرغبون بالذهاب‬ ‫اليه�ا لاللتح�اق باجلماع�ات املس�لحة‬ ‫اجلهادي�ة ب‪ 440‬ش�خصا‪ ،‬بينه�م ‪13‬‬ ‫قتل�وا في هذا البلد في حين عاد منه ما‬ ‫بني ‪ 50‬الى ‪ 60‬شخصا‪.‬‬ ‫وتخش�ى الس�لطات الفرنس�ية ان‬ ‫تصب�ح فرنس�ا ارض اجله�اد اجلدي�دة‬ ‫للعائدي�ن م�ن س�ورية الذين حت�ى وان‬ ‫كان القس�م االكب�ر منهم ال يش�اركون في‬ ‫املعارك الشرس�ة التي تدور في هذا البلد‬ ‫فهم يع�ودون بافكار اكثر تطرف�ا‪ ،‬ما حدا‬ ‫بوزير الداخلية مانويل فالس الى وصف‬ ‫االمر بانه ظاهرة «مقلقة جدا»‪.‬‬

‫منظمة دولية‪ :‬الالجئات السوريات‬ ‫في لبنان يتعرضن للتحرش اجلنسي‬ ‫■ بيروت ـ من بوال أس�طيح‪ :‬أعلنت منظمة «هيومن رايتس‬ ‫ووت�ش» الدولي�ة املعني�ة بالدفاع ع�ن حقوق اإلنس�ان‪ ،‬امس‬ ‫األربعاء‪ ،‬ان الالجئات السوريات في لبنان يتعرضن للتحرش‬ ‫اجلنس�ي‪ ،‬وال يبلغن عن ذلك خش�ية االنتقام منه�ن أو القبض‬ ‫عليهن لعدم امتالكهن أوراق إقام�ة قانونية‪ ،‬ودعت احلكومات‬ ‫املانح�ة لزي�ادة التموي�ل للبن�ان م�ن أج�ل تقلي�ص عملي�ات‬ ‫استغالل الالجئني‪.‬‬ ‫وأوضح�ت املنظم�ة ف�ي بي�ان ّأنه�ا قابلت ف�ي ش�هر أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاضي ‪ 12‬س�يدة س�ورية مقيمة في لبن�ان تبني ّأنهن‬ ‫«تعرض�ن للتح�رش اجلنس�ي واالس�تغالل م�ن قب�ل أصحاب‬ ‫ومالك املس�اكن وموزعي املس�اعدات من اجلمعيات ذات‬ ‫العمل ُ‬ ‫الطاب�ع الديني»‪ .‬ولفت البيان الى أن الس�يدات الـ‪ 12‬لم يبلغن‬ ‫السلطات احمللية بهذه الوقائع‪« ،‬لغياب ثقتهن في أن السلطات‬ ‫ق�د تتخ�ذ إج�راءات‪ ،‬وكذل�ك خش�ية االنتق�ام من قب�ل اجلناة‬ ‫أو خش�ية القب�ض عليهن بس�بب ع�دم حيازته�ن أوراق إقامة‬ ‫قانوني�ة‪ ».‬ومين�ح لبن�ان الالجئين الوافدين إليه عب�ر املعابر‬ ‫الش�رعية تصري�ح إقامة ملدة س�تة أش�هر م�ع إمكاني�ة التمديد‬ ‫لس�تة‪ ‬أخرى‪ .‬وبعد عام‪ ،‬ف�إن على الالجئ‪ ،‬مث�ل أي أجنبي في‬ ‫ً‬ ‫س�نويا للحص�ول على تصريح‬ ‫لبنان‪ ،‬تس�ديد مبلغ ‪ 200‬دوالر‬ ‫جديد‪ ،‬وإال فهو قد يتعرض للتوقيف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) الت�ي حتتجز الس�لطات الس�ورية‬ ‫وقال�ت هال�ة (‪53‬‬ ‫زوجه�ا‪ ،‬لـ»هيوم�ن رايت�س ووت�ش»‪ّ ،‬إنها تعرض�ت لتحرش‬ ‫جنس�ي ومحاولة استغالل جنسي في تس�عة من عشرة بيوت‬ ‫عملت به�ا في إحدى ضواح�ي بيروت لتعول نفس�ها وأبناءها‬ ‫األربعة‪ .‬وأشارت إلى أن أصحاب العمل الذكور «أرادوا مالمسة‬ ‫ثديها وإكراهها على ممارسة اجلنس»‪ ،‬أو طلب يد ابنتها البالغة‬ ‫من العمر ‪ً 16‬‬ ‫عاما للزواج‪ ،‬واعدين ايّ اها باملزيد من األموال‪.‬‬ ‫ودع�ت مدي�رة قس�م حق�وق امل�رأة ف�ي املنظم�ة «الي�زل‬ ‫غيرنهولت�ز» احلكومة اللبنانية ووكاالت املس�اعدة اإلنس�انية‬ ‫ألن «تفت�ح عيونه�ا أمام التحرش اجلنس�ي واالس�تغالل الذي‬

‫تتعرض له‪ ‬الالجئات املس�تضعفات‪ ،‬وأن تبذل قصارى جهدها‬ ‫لوقف هذه االنتهاكات»‪.‬‬ ‫وأش�ارت املنظم�ة ف�ي بيانه�ا إل�ى أن «محدودي�ة املالج�ئ‬ ‫وخي�ارات كس�ب الدخل املتاح�ة لالجئني الس�وريني في لبنان‬ ‫تؤدي إلى انع�دام األمان املالي وتعرض الالجئات لالس�تغالل‬ ‫عل�ى يد أصحاب املس�اكن اخلاص�ة وأصحاب العم�ل وموزعي‬ ‫املساعدات غير الرسميني»‪.‬‬ ‫ودعت «هيوم�ن رايتس ووتش» احلكوم�ات املانحة لزيادة‬ ‫متويله�ا لإلس�كان والغذاء والرعاي�ة الصحي�ة واالحتياجات‬ ‫األساس�ية املقدمة لالجئني ف�ي لبنان من أج�ل تقليص عمليات‬ ‫ّ‬ ‫اس�تغاللهم‪.‬وحثت املنظمة الدولة اللبنانية الس�تصدار قانون‬ ‫لالجئني وإلغاء رسوم جتديد تصاريح اإلقامة جلميع الالجئني‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إلى‬ ‫‪.‬وقال�ت هيوم�ن رايت�س ووت�ش إن ثم�ة حاج�ة‬ ‫اس�تيفاء تق�دمي جمي�ع األم�وال الت�ي مت التعه�د بتقدميه�ا‬ ‫كمس�اعدات وزيادة املس�اعدات من احلكومات املانحة‪ ،‬ولفتت‬ ‫إلى ّأنه ً‬ ‫طبقا ملفوضية ش�ؤون الالجئين التابعة لألمم املتحدة‪،‬‬ ‫ف�إن مبل�غ ‪ 1.2‬ملي�ار دوالر ُطل�ب لصال�ح الالجئين ف�ي لبنان‬ ‫اس�توفي ‪ 51‬في املائة من�ه فقط حتى ‪ 31‬أكتوبر‪/‬تش�رين األول‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وق�د ب�دأت املفوضية ف�ي ‪ 1‬نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي بإلغاء‬ ‫املس�اعدات األساس�ية اخلاصة بثالثني في املائ�ة من الالجئني‬ ‫الوافدين من سوريا إلى لبنان بسبب النقص في التمويل‪.‬‬ ‫وبل�غ ع�دد الالجئين الس�وريني املس�جلني ل�دى مفوضي�ة‬ ‫ش�ؤون الالجئين ‪ 826‬ألف�ا‪ ،‬فيما تؤك�د الس�لطات اللبنانية أن‬ ‫عددهم اإلجمالي تخطى املليون ومئة ألف‪.‬‬ ‫وتتوق�ع املفوضية أن يتخط�ى عدد الالجئني الس�وريني في‬ ‫لبنان ربع س�كانه قريبا الذين يتجاوزون ‪ 4‬ماليني نسمة‪ ،‬فيما‬ ‫توقع�ت جلن�ة األمم املتح�دة االقتصادي�ة واالجتماعي�ة لغرب‬ ‫آس�يا «االس�كوا» أن ينح�در ‪ 170‬أل�ف لبناني حتت خ�ط الفقر‬ ‫نتيجة تداعيات الوجود السوري‪(.‬االناضول)‬

‫تاكيدات رسمية ملقتل العب املنتخب االملاني لكرة القدم اجلهادي بوراك كاران في سورية‬ ‫برلني ـ «القدس العربي»‬ ‫من عالء جمعة‪:‬‬ ‫اعلن��ت وزارة اخلارجية االملاني��ة تأكيدها‬ ‫الرس��مي ملقتل ب��وراك كاران الع��ب املنتخب‬ ‫االملان��ي الرس��مي لليافع�ين لك��رة القدم في‬ ‫س��ورية بع��د انضمام��ه لصف��وف جماعات‬ ‫اس�لامية عاملة ضد النظام الس��وري بش��ار‬ ‫االسد‪.‬‬ ‫ونق�لا ع��ن محط��ة التلفزي��ون االملانية ان‬ ‫تي في ف��ان وزارة اخلارجية اك��دت في بيان‬ ‫رس��مي مقت��ل كاران منهي��ة بذلك ج��دال دار‬ ‫في االوس��اط السياس��ية االملانية بعد نش��ر‬ ‫صحيفة داس بيل��د تقريرا يتحدث عن وجود‬

‫مجاهدي��ن امل��ان في س��ورية واك��دت ايضا‬ ‫ورود معلومات تؤكد نبا مقتل العب املنتخب‬ ‫االملاني لليافعني ب��وراك كاران ما حدا بوزارة‬ ‫اخلارجية االملانية ال��ى االعالن بان املوضوع‬ ‫ال يزال قيد التحقيق وبان املعلومات الصادرة‬ ‫عن صحيف��ة «داس بيلد» وما تبعه من نش��ر‬ ‫للخب��ر عل��ى مجل��ة «فوك��وس» االملانية هي‬ ‫معلومات غير رسمية‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة «داس بيلد» االملانية واسعة‬ ‫االنتش��ار ق��د اعلنت ف��ي وقت س��ابق ورود‬ ‫معلومات لديه��ا مبصرع كاران العب املنتخب‬ ‫الوطني والعب فري��ق فوبرتال االملاني بغارة‬ ‫جوية ف��ي احلادي عش��ر من تش��رين االول‬ ‫(اكتوب��ر) املاضي بالق��رب من مدين��ة اعزاز‬ ‫التي تبعد نحو ‪ 2‬كيلو متر عن احلدود التركية‬

‫وبان شقيقه مصطفى كاران اكد خبر مصرعه‬ ‫قائال بان اخاه التحق في صفوف اجملاهدين‬ ‫في س��ورية‪ ،‬اال ان التلفزي��ون االملاني «ان تي‬ ‫ف��ي» نفى م��ا نش��رته صحيف��ة «داس بيلد»‬ ‫على لسان الش��قيق مؤكدة بان مصطفى اكد‬ ‫بان شقيقه ال يعتقد بان اخاه قد ذهب للقتال‬ ‫بل قد يكون قد س��افر الى س��ورية ملس��اعدة‬ ‫اجلرحى واملصابني وتوزيع االدوية‪.‬‬ ‫وكان��ت احلكوم��ة االملاني��ة قد اك��دت في‬ ‫وق��ت س��ابق و ألول م��رة مش��اركة مقاتلني‬ ‫متطرف�ين م��ن أملاني��ا ف��ي الثورة ض��د نظام‬ ‫الرئيس الس��وري بش��ار األس��د‪ .‬حي��ث قال‬ ‫وزي��ر الداخلية األملاني هانز‪ -‬بيتر فريدريش‬ ‫في مقابل��ة مع املوقع اإللكترون��ي جمللة «دير‬ ‫ش��بيغل» األملاني��ة ب��ان هن��اك جهاديني من‬

‫أملانيا‪ ،‬كان��وا حتت املراقبة هن��ا‪ ،‬موجودون‬ ‫في سورية ويقاتلون هناك بجانب الثوار»‪.‬‬ ‫وذك��ر فريدريش أن س��لطات األمن تراقب‬ ‫س��فريات متشددين أملان إلى س��ورية «بقلق‬ ‫كبي��ر»‪ ،‬حي��ث توج��د دع��وات «لألوروبي�ين‬ ‫املدرب�ين عل��ى القت��ال» للعودة إل��ى موطنهم‬ ‫ومواصلة اجلهاد هناك‪.‬‬ ‫يذك��ر أن احلدي��ث ع��ن تواج��د مجاهدين‬ ‫أملان في سورية كان من قبل مجرد شائعات‪،‬‬ ‫وحتدث منسق ش��ؤون مكافحة اإلرهاب في‬ ‫االحتاد األوروبي‪ ،‬جيل دي كيرشوف‪ ،‬أمس‬ ‫األربعاء عن حوالي ‪ 500‬إسالمي متطرف من‬ ‫أوروبا انضموا للقتال ضد األس��د‪ .‬وتخشى‬ ‫الدول األوروبية من عودة هؤالء املقاتلني إلى‬ ‫بالدهم‪ ،‬وتهديدهم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫العب املنتخب االملاني الرسمي لليافعني بوراك كاران وعلى ميني الصورة عند انضمامه للمقاتلني في سورية‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫قالت ان‪ :‬التنظيم اجلديد ّ‬ ‫خط ّط خلطف جنود إسرائيليني للمقايضة‬ ‫ّ‬ ‫وخط ّط ً‬ ‫أيضا لقتل شخصيات مرتبطة بالسلطة‬

‫عبد ربه يتهم حكومة نتنياهو بالسعي للقضاء على العملية السلمية‬

‫مطالب فلسطينية شعبية باالنسحاب من مفاوضات السالم‬ ‫مع اسرائيل بعد استشهاد ثالثة شبان في اخلليل‬

‫تل أبيب تزعم ّأن الشهداء الثالثة ينتمون إلى التيار‬ ‫السلفي اجلهاديّ الذي يحمل أفكار «القاعدة»‬ ‫ّ‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫ش�يع آالف الفلس�طينيني امس االربعاء جثامني‬ ‫ثالث�ة ش�هداء س�قطوا برص�اص الق�وات اخلاصة‬ ‫االس�رائيلية ف�ي كمين نص�ب لهم ش�رق بل�دة يطا‬ ‫جنوب اخللي�ل الليلة قبل املاضي�ة‪ ،‬بتهمة انتمائهم‬ ‫لتنظي�م القاع�دة‪ ،‬االم�ر ال�ذي نفت�ه االوس�اط‬ ‫الفلس�طينية الرس�مية واالهلية‪ ،‬مؤكدة بان هؤالء‬ ‫الش�هداء قتل�وا ب�دم ب�ارد‪ ،‬من خلال اطلاق النار‬ ‫عليهم بش�كل مباش�ر على ال�رأس ومنطق�ة الصدر‬ ‫وفق ما اكدته مصادر طبية‪.‬‬ ‫وأكد زياد أبو زهرة مدير مستش�فى أبو احلس�ن‬ ‫القاس�م بيط�ا باخللي�ل أن الش�هداء وصل�وا إل�ى‬ ‫املستش�فى فج�ر األربعاء بع�د تعرضه�م إلصابات‬ ‫قاتلة في الرأس والصدر‪ ،‬فيما أصيب أحدهم بتهتك‬ ‫كامل في الرأس والوجه‪.‬‬ ‫وجرى تش�يع جثامين محمد ني�روخ‪ ،‬ومحمود‬ ‫النج�ار‪ ،‬واحم�د فنش�ة االربع�اء وس�ط حال�ة من‬ ‫الغض�ب واملواجهات مع ق�وات االحتالل في مناطق‬ ‫متفرق�ة من الضفة الغربية‪ ،‬ف�ي ظل جتدد املطالبات‬ ‫بانس�حاب اجلانب الفلس�طيني م�ن املفاوضات مع‬ ‫اسرائيل في ظل سقوط ‪ 21‬شهيدا منذ استئنافها في‬ ‫نهاية متوز املاضي برعاية امريكية‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه اعتبر امين س�ر اللجن�ة التنفيذية‬ ‫ملنظم�ة التحري�ر الفلس�طينية ياس�ر عب�د رب�ه ان‬ ‫اس�رائيل تريد بقتل الفلس�طينيني اعادة االمور الى‬ ‫وض�ع في غاي�ة التوتر وحتويل املنطق�ة الى منطقة‬ ‫مش�تعلة مس�تغلة انش�غال العالم في قضايا دولية‬ ‫واقليمية اخرى‪ .‬وش�دد عبد ربه عل�ى ان احلكومة‬ ‫االسرائيلية تس�عى من خالل التصعيد امليداني الى‬ ‫الغاء وش�طب اي مناخ ميكن ان يق�ود الى تقدم في‬ ‫العملية السلمية‪ .‬ومن جهتها أكدت حركة فتح التي‬ ‫يتزعمها الرئيس الفلس�طيني محمود أن اس�تهداف‬ ‫ثالث�ة مواطنني فلس�طينيني وقتلهم ب�دم بارد يؤكد‬ ‫أن احلكومة اإلس�رائيلية «إجرامية ومعنية بتفجير‬ ‫األوضاع في األراضي احملتلة»‪.‬‬ ‫واتهم املتحدث باس�م احلركة اس�امة القواسمي‬ ‫احلكوم�ة اإلس�رائيلية «مبمارس�ة أبش�ع اجلرائ�م‬ ‫اخملالفة للقانون الدولي‪ ،‬من خالل االس�تمرار بقتل‬ ‫الفلس�طينيني وتهوي�د مقدس�اتهم وتطبي�ق عمل�ي‬ ‫لنظام الفصل العنصري «واألبارتهايد»‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اإلعلام الفلس�طينية «إن جرمية‬ ‫تصفي�ة محمد فؤاد نيروخ‪ ،‬ومحم�ود خالد النجار‪،‬‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫فلسطينيون يشيعون احد الشهداء الثالثة في قرية يطا بالقرب من اخلليل‬ ‫وأحمد زهري فنشة شرق مدينة يطا جنوب اخلليل‪،‬‬ ‫مس�اء الثالثاء‪ ،‬وما أعقبها من بيان ملا يٌ س�مى جهاز‬ ‫ً‬ ‫خلط�ا للأوراق‪ ،‬وللتغطية على‬ ‫«الش�اباك»‪ ،‬تأت�ي‬ ‫إرهاب االحتالل املتصاعد بحق أبناء شعبنا»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ال�وزارة أن رب�ط دوائ�ر االحتالل بني‬ ‫تصفية الش�هداء الثالثة‪ ،‬واإلدع�اء بأنهم أعضاء ما‬ ‫أسمتها «ش�بكة س�لفية» خططت لتنفيذ سلسلة من‬ ‫العملي�ات ضد «أهداف اس�رائيلية» وأخ�رى تابعة‬ ‫للسلطة الوطنية‪ ،‬يجافي احلقيقة‪.‬‬ ‫هذا وعب�رت الفصائل الفلس�طينية االربعاء عن‬ ‫ادانته�ا للجرمية‪ ،‬مطالبة ف�ي بيانات صحفية ابناء‬ ‫الش�عب الفلس�طيني مبقاومة االحتالل االسرائيلي‬ ‫باعتبار املقاومة هي الوسيلة املثلى ملقاومة االحتالل‬

‫االس�رائيلي‪ ،‬ومجددة املطالبة السلطة باالنسحاب‬ ‫من املفاوض�ات التي باتت «غطاء جلرائم االحتالل»‬ ‫س�واء على صعيد مواصلة االستيطان او استهداف‬ ‫ابناء الشعب الفلسطيني بالقتل‪.‬‬ ‫وش�ددت على ان خيار املواجهة واالش�تباك هو‬ ‫الس�بيل األجدى ف�ي التعام�ل مع االحتلال‪ ،‬داعية‬ ‫جماهير الش�عب الفلس�طيني ف�ي الضف�ة لتصعيد‬ ‫ه�ذا اخلي�ار للجم ق�وات االحتلال واملس�توطنني‪،‬‬ ‫خاص�ة وان ع�دد الش�هداء الفلس�طينيني ارتف�ع‬ ‫عق�ب عملي�ة يطا ال�ى ‪ 21‬ش�هيدا س�قطوا برصاص‬ ‫االحتلال وقذائف�ه من�ذ اس�تئناف املفاوض�ات في‬ ‫نهاية متوز (يوليو) املاضي‪ .‬وقال الدكتور مصطفى‬ ‫البرغوث�ي عض�و اجملل�س التش�ريعي «آن األوان‬

‫لوقف املفاوضات ورفع الغطاء عن جرائم االحتالل‬ ‫واالس�تيطان ف�ي ظ�ل اس�تخدام إس�رائيل تل�ك‬ ‫املفاوض�ات غط�اء لعدوانها واس�تيطانها»‪ ،‬مضيفا‬ ‫«تل�ك اجلرمية الت�ي ارتكبها االحتالل ف�ي يطا ترفع‬ ‫عدد الش�هداء إلى ‪ 21‬ش�هيدا‪ ،‬منذ ب�دء املفاوضات‪،‬‬ ‫وأنه ال ميكن ألحد أن يصمت على تلك اجلرائم»‪.‬‬ ‫هذا وش�نت قوات االحتلال االس�رائيلية حملة‬ ‫اعتق�االت عقب اغتيال الثالثة ش�هداء اس�فرت عن‬ ‫اعتق�ال ‪ 17‬مواطنا بينهم ‪ 14‬من منطقة اخلليل ويطا‬ ‫جن�وب الضف�ة الغربية وثالث�ة من منطق�ة نابلس‬ ‫شمال الضفة الغربية في حني شهدت مناطق متفرقة‬ ‫م�ن الضف�ة االربعاء مواجه�ات مع ق�وات االحتالل‬ ‫تنديدا باجلرمية‪.‬‬

‫هيئة العمل الوطني تبحث ّ‬ ‫حله‪ ..‬وفتح تصفه بـ«تطور خطير» وتعمل لوقف تصاعد األمور‬

‫خالف عاصف بني أنصار فتح واجلبهة الشعبية حتول‬ ‫من االنتقاد على صفحات «فيسبوك» إللقاء قنابل في الشارع‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫دخلت حركة فتح وتنظيم اجلبهة الش�عبية في خالف‬ ‫ش�ديد في قطاع غ�زة الذي حتكمه حركة حم�اس‪ ،‬تخلله‬ ‫خالف ح�اد في ال�رأي على مواق�ع التواص�ل االجتماعي‬ ‫بين أنص�ار الفريقني‪ ،‬س�رعان م�ا حت�ول ألرض الواقع‪،‬‬ ‫وش�هد تكذيب للتصريح�ات واتهامات وإلق�اء قنابل من‬ ‫قب�ل نش�طاء اجلبه�ة الش�عبية عل�ى عناص�ر فتحاوي�ة‬ ‫ش�مال قطاع غزة‪ ،‬على خلفية انتقاد مس�ؤول في اجلبهة‬ ‫للرئيس محمود عباس‪ ،‬في مؤش�ر خطير قد ينعكس على‬ ‫عالق�ة التنظيمني املنضويين حتت لواء منظم�ة التحرير‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما علم�ت القدس العربي م�ن مصادر مطلعة‬ ‫فإن هيئ�ة العمل الوطني التي ظلت مجتمعة حتى س�اعة‬ ‫متأخ�رة من ليل الثالث�اء لم تتمكن م�ن الوصول إلى حل‬ ‫للخالف الناش�ب بين الطرفني‪ ،‬وذلك بع�د رفض اجلبهة‬ ‫الش�عبية مطلب حرك�ة فتح االعت�ذار عن قيام ناش�طيها‬ ‫بإلق�اء قنبل�ة عل�ى عناصر فتحاوي�ة في جامع�ة القدس‬ ‫املفتوحة شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫وكان بداي�ة اخلالف ظه�ر عقب تصري�ح جلميل مزهر‬ ‫عضو اللجنة املركزية للجبهة الش�عبية انتقد فيه بش�دة‬ ‫الرئي�س محمود عباس على خلفي�ة موافقة األخير إللقاء‬ ‫خطاب في الكنيست اإلسرائيلي‪ ،‬سرعان ما حتول االنتقاد‬ ‫هذا لس�احة مواجهة في مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬بعد‬ ‫أن أيد أعضاء اجلبهة الشعبية التصريح‪ ،‬واعتبره أنصار‬ ‫فتح تعديا على رئيس احلركة‪.‬‬ ‫وتط�ور األمر بس�ب املعلوم�ات التي وصل�ت «القدس‬ ‫العرب�ي» إل�ى التهدي�د والوعيد‪ ،‬إلى أن نش�بت مش�ادة‬ ‫علنية في جامع�ة القدس املفتوحة‪ ،‬عندم�ا حاول أعضاء‬ ‫من اجلبهة الش�عبية االعتداء على أس�ير مح�رر من فتح‪،‬‬ ‫انتهت بقيام ناشط من اجلبهة الشعبية بإلقاء قنبلة على‬

‫أنصار فتح‪ ،‬دون أن تتس�بب في إصاب�ة أي منهم‪ ،‬لتفجر‬ ‫بذلك حالة احتقان شديدة في صفوف احلركة‪.‬‬ ‫وبحس�ب قي�ادات ميداني�ة حلركة فتح ف�إن اتصاالت‬ ‫أجريت مع عناص�ر احلركة منذ اللحظ�ة األولى للحادث‪،‬‬ ‫في مس�عى لتطويق املشكلة‪ ،‬على احلد الذي وصلت إليه‪،‬‬ ‫وعدم تصاعدها بش�كل أكبر‪ ،‬خاصة في ظ�ل حالة غليان‬ ‫تسود نشطاء التنظيم في مناطق شمال القطاع‪.‬‬ ‫ولم يس�بق وأن س�جلت خالف�ات بني احلركتين بهذا‬ ‫الش�كل من�ذ س�يطرة حرك�ة حماس عل�ى قطاع غ�زة في‬ ‫منتصف حزيران (يونيو) من العام ‪.2007‬‬ ‫واعتب�رت الهيئة القيادي�ة العليا لفت�ح االعتداء بأنه‬ ‫ميثل «تطورا خطيرا وغير مسبوق في العالقات الوطنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخروجا عن املألوف في العمل الوطني»‪ ،‬وحملت اجلبهة‬ ‫الشعبية مس�ؤولية ذلك‪ ،‬كما دعتها للتوقف عن مثل هذه‬ ‫التصريح�ات واالعت�داءات الت�ي م�ن ش�أنها أن «تعك�ر‬ ‫أجواء العالقات الوطنية»‪.‬‬ ‫وق�ال حس�ن أحمد املتحدث باس�م حرك�ة فتح وعضو‬ ‫الهيئ�ة القيادية العليا لـ «الق�دس العربي» أن حركته «ال‬ ‫تري�د افتع�ال أزم�ات وال مع�ارك جانبي�ة‪ ،‬وأن بوصلتها‬ ‫س�تظل موجه�ة نحو حتقي�ق احلل�م الفلس�طيني»‪ ،‬لكن‬ ‫أحم�د ف�ي ذات الوقت ش�دد على أن احلرك�ة «ال تقبل بأن‬ ‫يتم املساس بأي من عناصرها وكوادرها»‪.‬‬ ‫اس�تنكرت الهيئة القيادية العلي�ا حلركة فتح في غزة‬ ‫ف�ي بي�ان له�ا التصري�ح ال�ذي تهجم ب�ه القي�ادي مزهر‬ ‫عض�و اللجن�ة املركزي�ة للجبهة الش�عبية‪ ،‬عل�ى القيادة‬ ‫الفلسطينية والرئيس عباس‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور حس�ن أحم�د أن تصريح القي�ادي في‬ ‫اجلبهة «ال ميت للحقيقة بصلة‪ ،‬وال يعكس حقيقة اجلهود‬ ‫التي تقوم بها القيادة الفلسطينية»‪ ،‬مستغربا بأن يصدر‬ ‫البيان من «شركاء في املسيرة النضالية»‪.‬‬ ‫واستنكر في ذات الوقت «االعتداء املرفوض» الذي قام‬ ‫به عناص�ر من اجلبهة الش�عبية‪ ،‬بإلقائه�م قنبلة باجتاه‬ ‫عناص�ر حركة فت�ح‪ ،‬واالعتداء على األس�تاذ محمد دياب‬

‫امل�درس باجلامع�ة وأح�د قيادي�ي حرك�ة فتح في ش�مال‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وج�ددت حركة فتح التأكيد عل�ى ثقتها ودعمها املطلق‬ ‫للمس�اعي الدبلوماسية والسياس�ية التي تبذلها القيادة‬ ‫الفلس�طينية وعل�ى رأس�ها الرئي�س محم�ود عب�اس ل�ـ‬ ‫«حتقي�ق احللم الفلس�طيني ف�ي إقام�ة دولتنا املس�تقلة‬ ‫وعاصمتها القدس الشريف»‪.‬‬ ‫وكان مزهر في تصريحه الذي فجر موجة اخلالف بني‬ ‫اجلبهة الشعبية وحركة فتح انتقد بشدة الرئيس عباس‪،‬‬ ‫واتهمت�ه بتق�دمي تنازالت لـ»إس�رائيل» لق�اء حتقيق أي‬ ‫ً‬ ‫وهميا»‪.‬‬ ‫اجناز سياسي «ولو كان‬ ‫وق�ال عض�و اللجنة املركزي�ة للجبهة الش�عبية جميل‬ ‫مزه�ر «تصريح�ات أب�و م�ازن األخي�رة بع�دم ممانعت�ه‬ ‫زيارة الكنيس�ت اإلس�رائيلي إمعان في تق�دمي التنازالت‬ ‫ً‬ ‫طمعا بتحقيق اي إجناز سياسي ولو كان‬ ‫لكيان االحتالل‬ ‫ً‬ ‫وهمي�ا‪ ،‬وأن التنازالت اخلطيرة الت�ي يقدمها لن تقدم أي‬ ‫شيء»‪.‬‬ ‫وأضاف مزهر أن االحتالل سيستغل مواقف عباس في‬ ‫مواصلت�ه لتهويد القدس وفرض الوقائ�ع على األرض»‪،‬‬ ‫ودع�ا ف�ي ذات الوقت إلى ض�رورة «وضع اس�تراتيجية‬ ‫وطنية تعتمد بشكل أساسي على برنامج املقاومة ملواجهة‬ ‫االحتالل والتصدي جلرائمه»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى «أن فريق السلطة يس�تغل حالة االنقسام‬ ‫السياس�ي بين الضفة وغزة ف�ي اتخاذ مواق�ف مصيرية‬ ‫ً‬ ‫مطالبا الفصائل‬ ‫تتعلق مبس�تقبل القضية الفلس�طينية»‪،‬‬ ‫بض�رورة س�رعة ترتي�ب البي�ت الفلس�طيني الداخل�ي‬ ‫وتوحيد القيادة السياسية للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وكثي�را ما انتقدت اجلبهة الش�عبية لتحرير فلس�طني‬ ‫في اآلون�ة األخيرة مواق�ف الرئيس عب�اس‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫دخوله في جولة املفاوضات اجلديدة مع إسرائيل برعاية‬ ‫أمريكي�ة‪ .‬وخ�رج أنصار اجلبه�ة في مس�يرات تنديد ضد‬ ‫املفاوض�ات في الضف�ة الغربية‪ ،‬وفي أح�د االحتجاجات‬ ‫وقعت مشادات مع رجال األمن‪.‬‬

‫املركز العربي لألبحاث يناقش‬ ‫«قضية فلسطني ومستقبل‬ ‫املشروع الوطني الفلسطيني»‬ ‫مبؤمتره الثاني في الدوحة‬ ‫العربي لألبحاث‬ ‫■ لن��دن ـ «القدس العربي»‪ :‬يعق��د املركز‬ ‫ّ‬ ‫ودراس��ة السياس��ات ف��ي الدوحة املؤمت��ر الس��نوي الثاني‬ ‫السياس��ية واإلس��تراتيجية ف��ي املنطق��ة‬ ‫ملراك��ز األبح��اث‬ ‫ّ‬ ‫العربية‪ ،‬حتت عنوان «قضية فلس��طني ومس��تقبل املش��روع‬ ‫الوطن��ي الفلس��طيني»‪ ،‬في الفت��رة الواقعة ب�ين ‪ 7‬و‪ 9‬كانون‬ ‫بحثيا‬ ‫األول (ديس��مبر) ‪2013‬؛ مبش��اركة أكثر م��ن ‪ 60‬مركزً ا ًّ‬ ‫ّ‬ ‫متخص ًصا في الدراس��ات السياس��ية واإلستراتيجية‪.‬‬ ‫عربيا‬ ‫ًّ‬ ‫ّ‬ ‫كما يس��تضيف املؤمتر له��ذا العام عددً ا م��ن مراكز األبحاث‬ ‫والصينية‪.‬‬ ‫الهندية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومؤمت��ر مراك��ز األبحاث هو املؤمت��ر الوحيد ف��ي املنطقة‬ ‫ً‬ ‫إضافة‬ ‫العربي��ة ال��ذي يجم��ع مراك��ز أبح��اث عربي��ة رائ��دة‬ ‫ّ‬ ‫وممثلي وس��ائل إعالم؛‬ ‫وعام��ة‪،‬‬ ‫إلى ش��خصيات سياس��ية ّ‬ ‫لتوفي��ر فض��اء للتباح��ث والنق��اش ح��ول موض��وع املؤمتر‬ ‫خاصة‪ ،‬وح��ول القضايا التي تواج��ه البحث العلمي‬ ‫بصف��ة ّ‬ ‫عامة‪ .‬ويجمع املؤمتر‬ ‫واألكادمي��ي في املنطقة العربية بصف��ةٍ ّ‬ ‫هذا العام ً‬ ‫نخبة من ّ‬ ‫ممثلي مراكز األبحاث ومؤسسات البحث‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى حضور أكثر‬ ‫العربي��ة‪،‬‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫الفاعلة‬ ‫العلم��ي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مشاركا من السياس��يني العرب والدوليني‪ ،‬و‪ّ 60‬‬ ‫ممث ًال‬ ‫من ‪50‬‬ ‫من ّ‬ ‫ممثلي وسائل اإلعالم العربية والعاملية‪.‬‬ ‫س��يناقش املؤمت��ر عل��ى م��دار ّأيام��ه الثالث��ة ‪ 54‬ورق��ة‬ ‫بحثي��ة ّ‬ ‫وش��بان‬ ‫محكمة قدّ مه��ا أكادمييون وباحثون بارزون‬ ‫ّ‬ ‫أقرته��ا اللجان العلمي��ة للمؤمتر‪ ،‬من أص��ل ‪ 200‬ورقة بحثية‬ ‫ّ‬ ‫اجل��ادة‬ ‫ُقدّ م��ت للمش��اركة‪ .‬وتتن��اول األوراق مبقارباته��ا‬ ‫ّ‬ ‫والهوية في فلسطني‪،‬‬ ‫حتوالت اجملتمع والسياس��ة‬ ‫ّ‬ ‫والراهنة ّ‬ ‫والكولونيالية اإلس��رائيلية وسياس��اتها‪ ،‬وقضايا الالجئني‬ ‫والتح��والت ف��ي السياس��ات الدولي��ة جت��اه‬ ‫ومس��تقبلهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القضي��ة الفلس��طينية‪ ،‬والربي��ع العربي وأثره في املش��روع‬ ‫الوطن��ي الفلس��طيني‪ ،‬والقضي��ة الفلس��طينية ف��ي القانون‬ ‫حتوالت حركات املقاومة الفلس��طينية‪.‬‬ ‫الدولي‪ ،‬وأمن��اط في ّ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫مجموعة من‬ ‫جلس��ة أكادميية يناقش فيه��ا‬ ‫وس��يفرد املؤمتر‬ ‫الباحث�ين األوروبي�ين السياس��ات األوروبية جت��اه القضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬

‫فتح معبر رفح استثنائيا‪ ..‬ورئيس بعثة املراقبة األوروبية‪ :‬القاهرة لم تكن طرفا في اتفاقية املعبر‬

‫أبو مرزوق يعلن أن مصر تتعامل مع حماس بحكم «األمر الواقع»‬ ‫وينفي دخول نشطاء احلركة عن طريق السواحل‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫ق�ال الدكت�ور موس�ى أب�و م�رزوق عض�و‬ ‫املكت�ب السياس�ي حلركة حم�اس أن فتح معبر‬ ‫رفح الب�ري من قبل الس�لطات املصرية بش�كل‬ ‫«إنس�اني» يشير بوضوح إلى أن مصر تتعامل‬ ‫م�ع حماس بحك�م «األم�ر الواقع‪ ،‬ول�م تتوافق‬ ‫معها»‪ ،‬وذلك بعد أن أعادت الس�لطات املصرية‬ ‫فت�ح املعب�ر ليومين متتالين‪ ،‬بالتزام�ن م�ع‬ ‫تصريح�ات ملس�ؤول بعث�ة املراقب�ة األوروبية‬ ‫للمعب�ر التي أك�د فيها أن مصر ليس�ت طرفا في‬ ‫اتفاق املعبر الذي وقع في العام ‪.2005‬‬ ‫وقال الدكتور أب�و مرزوق أن فتح معبر رفح‬ ‫ً‬ ‫إنس�انيا يش�ير بوض�وح إلى أن مص�ر تتعامل‬ ‫مع حماس ب�ـ «حكم األمر الواق�ع‪ ،‬ولم تتوافق‬ ‫معه�ا حول آلية فتح املعب�ر»‪ ،‬الفتا إلى أن مصر‬ ‫وحماس ليستا جزءا من اتفاقية املعابر املوقعة‬ ‫في ‪.2005‬‬ ‫وج�اء تصري�ح أبو م�رزوق متزامنا مع فتح‬ ‫معبر رف�ح يوم أم�س بعد إغالق دام أس�بوعا‪،‬‬ ‫وقال ماهر أبو صبحة مدير املعابر في احلكومة‬ ‫املقال�ة الت�ي تديره�ا حرك�ة حم�اس أن املعب�ر‬ ‫سيفتح األربعاء واخلميس‪ ،‬استثنائيا‪ ،‬بعد أن‬ ‫مت التواصل مع اجلانب املصري‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الس�فر س�يكون مل�ن ارج�ع من‬

‫كشفي س�فر سابقني‪ ،‬وخصص السفر للمرضى‬ ‫والطالب واحلاالت اإلنسانية كالعادة‪.‬‬ ‫وكانت الس�لطات املصرية أعادت فتح معبر‬ ‫رف�ح الب�ري األس�بوع املاضي مل�دة ثالث�ة أيام‬ ‫متتالية‪ ،‬وقامت بإغالقه يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ويستخدم سكان القطاع املعبر وهو منفذهم‬ ‫الوحيد على العالم في سفرهم إلى مصر‪ ،‬ومنها‬ ‫إل�ى اخلارج‪ ،‬وأث�ر إغالقه املتك�رر على الوضع‬ ‫اإلنس�اني وعل�ى املرض�ى الراغبني في الس�فر‬ ‫للعالج‪ ،‬إضافة ألصحاب االقامات والطالب‪.‬‬ ‫ول�م تس�مح الس�لطات املصري�ة بفت�ح‬ ‫معب�ر رف�ح املنف�ذ الب�ري الوحيد لس�كان غزة‬ ‫احملاصري�ن من�ذ ع�زل الرئي�س محمد مرس�ي‬ ‫مطلع يوليو املاضي‪ ،‬إال أليام معدودة وساعات‬ ‫عمل قليلة ال تكفي حاجة السكان‪.‬‬ ‫ويس�مح اجلان�ب املص�ري وقت فت�ح املعبر‬ ‫فقط بس�فر الطالب واحل�االت املرضية وبعض‬ ‫احل�االت اخلاص�ة‪ ،‬وأصح�اب اجل�وازات‬ ‫األجنبي�ة‪ ،‬وتت�ذرع اجله�ات املصري�ة بس�وء‬ ‫الوض�ع األمني في مناطق س�يناء‪ ،‬كس�بب في‬ ‫إغالق املعبر‪.‬‬ ‫وطلب�ت حرك�ة حم�اس م�رارا م�ن مصر أن‬ ‫تفتح املعبر أمام املسافرين والبضائع على مدار‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك فق�د انتق�د أب�و م�رزوق حمل�ة‬ ‫التحري�ض ض�د حماس ف�ي اإلعلام املصري‪،‬‬ ‫وكتب على صفحته على موقع «فيسبوك» يقول‬ ‫«ما الذي يري�د أن يصل إليه هذا التحريض في‬

‫افتراءات�ه املتك�ررة ضد حماس وقط�اع غزة»‪،‬‬ ‫مضيف�ا فـ»حم�اس» وأبناء القط�اع لن يرضوا‬ ‫عن عودتهم ألرضهم وديارهم بديال»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أح�دا قد طرح «توس�يع‬ ‫وأك�د أنه لم يس�مع‬ ‫القطاع في اجتاه سيناء أو تزويد القطاع مبياه‬ ‫النيل كما يدعي البعض»‪.‬‬ ‫وع�اد وأك�د موق�ف حم�اس ب�أن اتهام�ات‬ ‫احلرك�ة والفلس�طينيني ب�ـ «أعم�ال إرهابي�ة»‬ ‫ف�ي مص�ر «حتري�ض ضده�م بلا مب�رر‪ ،‬وكل‬ ‫اإلتهام�ات‪ ،‬مب�ا فيه�ا اس�تخدام الس�واحل‬ ‫للدخول إلى األراضي املصرية كذب محض»‪.‬‬ ‫وتس�اءل ع�ن العالق�ة احلالية بين حماس‬ ‫ومص�ر الت�ي يتح�دث البع�ض ف�ي مص�ر ع�ن‬ ‫قطعها‪.‬‬ ‫ويقي�م أب�و مرزوق من�ذ خروج ق�ادة حركة‬ ‫حم�اس من س�ورية ف�ي القاهرة‪ ،‬وس�بق وأن‬ ‫أعل�ن الرجل أن الس�لطات املصرية لم جتدد له‬ ‫اإلقامة منذ أحداث عزل الرئيس مرسي‪.‬‬ ‫وس�اءت العالق�ة بني حم�اس ومص�ر‪ ،‬بعد‬ ‫خروج مرسي من احلكم‪ ،‬واتهمت وسائل إعالم‬ ‫مصرية حركة حماس مبساعدة جماعة األخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬وهو أمر تنفيه احلركة بشدة‪ ،‬وتؤكد‬ ‫أن أي من اجلهات الرسمية املصرية لم تقدم لها‬ ‫أي اتهام‪.‬‬ ‫وضيق�ت الس�لطات املصري�ة عل�ى حرك�ة‬ ‫حم�اس‪ ،‬فدمرت إل�ى جانب غل�ق املعبر املتكرر‬ ‫غالبي�ة أنف�اق تهري�ب البضائ�ع املقامة أس�فل‬ ‫الش�ريط احل�دودي‪ ،‬ومن�ع عملي�ات التهريب‬

‫ف�ي محاول�ة بائس�ة ويائس�ة لتبري�ر‬ ‫العملي�ة اإلجراميّ �ة‪ ،‬الت�ي ّ‬ ‫نفذته�ا وحدات‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫خاص�ة م�ن جي�ش االحتلال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مس�اء الثالث�اء‪ ،‬ف�ي قري�ة يط�ة‪ ،‬قض�اء‬ ‫اخلليل‪ ،‬والتي استشهد خاللها ثالثة شبان‬ ‫العب�ري‪ ،‬الذي‬ ‫تطوع اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫فلس�طينيني‪ّ ،‬‬ ‫يُ ّ‬ ‫ش�كل كتيب�ة كبي�رة ومؤث�رة ج�دً ا لتبرير‬ ‫البربري�ة‪ ،‬وبطبيعة‬ ‫وتس�ويغ هذه العملية‬ ‫ّ‬ ‫العبري‬ ‫احل�ال‪ ،‬ق�ام احمللل�ون ف�ي اإلعلام‬ ‫ّ‬ ‫العبرية التي‬ ‫بكيل املدي�ح لألجهزة األمنيّ �ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متكنت‪ ،‬بحسب مزاعمهم‪ ،‬من إحباط عملية‬ ‫خصوص�ا ّ‬ ‫وأن جه�از األمن‬ ‫فدائيّ �ة كبي�رة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اإلس�رائيلي) ل�م ّ‬ ‫يتمك�ن‬ ‫الع�ام (الش�اباك‬ ‫ّ‬ ‫في الش�هرين املاضيين‪ ،‬باعت�راف احملللني‬ ‫العسكرية في تل أبيب‪ ،‬من العثور‬ ‫للشؤون‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى قاتل�ي اجلنديين اإلس�رائيليني ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬عالوة على فشله في‬ ‫الضفة الغربيّ ة‬ ‫تسمى إس�رائيليً ا أمنيّ ة‬ ‫الكش�ف عن قضايا ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ ،‬زاعمً ا‬ ‫وقعت ف�ي الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫ّأن ه�ذه العمليّ ات ّ‬ ‫ٍ‬ ‫مببادرة ش�خصيّ ةٍ ‪،‬‬ ‫تت�م‬ ‫وب�دون توجيه م�ن تنظي�م ْأو فصيل‪ ،‬األمر‬ ‫ال�ذي يزيد م�ن عوبة التحقيق ف�ي القضايا‬ ‫املذكورة‪ ،‬بحسب الشاباك‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الس�ياق ّ‬ ‫انض�م‪ ،‬كعادت�ه‪،‬‬ ‫العس�كرية ف�ي صحيف�ة‬ ‫احملل�ل للش�ؤون‬ ‫ّ‬ ‫العبري�ة‪ ،‬عام�وس هارئيل‪ ،‬إلى‬ ‫«هآرت�س»‬ ‫ّ‬ ‫خصوص�ا‬ ‫احملرضين واملبرري�ن‪،‬‬ ‫جوق�ة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والعسكرية‬ ‫وأنه يرتبط باملؤسس�ة األمنيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ارتباطا وطي�دً ا ووثيقا جدً ا‪ ،‬وزعم أمس في‬ ‫حتليل نش�ره في عدد الصحيفة ّأن العملية‬ ‫ٍ‬ ‫مرة عن‬ ‫اإلس�رائيليّ ة املذكورة كش�فت ّ‬ ‫ألول ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬وهي‬ ‫ق�وة ثالثة في الضف�ة الغربيّ ة‬ ‫متطرف�ة‪ ،‬تعمل‬ ‫مجموع�ة إسلاميّ ة س�لفيّ ة‬ ‫ّ‬

‫للس�لع الت�ي يحتاجها القطاع بس�بب احلصار‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وفي س�ياق قريب قال غيرهارد شالودراف‬ ‫رئي�س بعث�ة املس�اعدة احلدودي�ة التابع�ة‬ ‫لالحتاد األوروبي لتشغيل معبر رفح أن اجلانب‬ ‫ً‬ ‫ممثال بالس�لطة في رام‬ ‫املص�ري والفلس�طيني‬ ‫الل�ه يش�ترطان تنفي�ذ املصاحلة الفلس�طينية‬ ‫إلع�ادة تش�غيل املعب�ر م�ن جدي�د‪ ،‬وأن تكون‬ ‫السلطة هي من تدير املعبر بالكامل‪ ،‬وقال خالل‬ ‫جلسة نقاش نظمها مركز «بال ثنك» للدراسات‬ ‫االستراتيجية في غزة أن اتفاقية معبر رفح «لم‬ ‫توقع رس�ميً ا من قبل األطراف األساس�ية وهي‬ ‫السلطة الفلس�طينية وإسرائيل»‪ ،‬مشيرا أيضا‬ ‫ً‬ ‫طرفا فيها»‪.‬‬ ‫إلى أن مصر «ليست‬ ‫وأضاف خلال كلمته في النق�اش «ال عالقة‬ ‫ملصر بها (اتفاقية املعبر) واألطراف األساس�ية‬ ‫الت�ي توافق�ت عل�ى صيغ�ة االتف�اق اخل�اص‬ ‫بتش�غيل املعب�ر ه�ي الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫وإسرائيل واالحتاد األوروبي»‪.‬‬ ‫وأكد املس�ؤول األجنبي أن البعثة ال تشترط‬ ‫الع�ودة إل�ى املعبر كي يت�م تش�غيله‪ ،‬وقال أن‬ ‫أفراده�ا جاه�زون للعودة إل�ى بلدانه�م إذا ما‬ ‫اتفق�ت األط�راف املعني�ة عل�ى تش�غيله دون‬ ‫وجودها‪.‬‬ ‫وذكر أن دوره�م كان مقتصرا عل�ى املتابعة‬ ‫واملراقب�ة لتطبي�ق الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫إلجراءات املعابر واحلدود الدولية املعمول بها‬ ‫في مختلف دول العالم‪.‬‬

‫خارج نطاق املنظمات املؤسس�ة واملتعارف‬ ‫احلجة مع اإلدعاءات‬ ‫عليها‪ ،‬وتتماش�ى هذه‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيليّ ة الت�ي بات�ت ممجوج�ة‪ّ ،‬‬ ‫ب�أن‬ ‫املتطرفين واملتش�ددين اإلسلاميني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫سيُ ّ‬ ‫كبي�را عل�ى أم�ن الدولة‬ ‫خط�را‬ ‫ش�كلون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العبري�ة ف�ي ح�ال جناحه�م ف�ي اخت�راق‬ ‫ّ‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫الشارع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن السلفيني‪ ،‬الذين‬ ‫وس�اق هارئيل‬ ‫القوة‬ ‫بسوادهم األعظم ليس�وا عنيفني‪ ،‬هم ّ‬ ‫الثالثة اجلديدة في الضفة‪ ،‬التي يلمس فيها‬ ‫أن عززوا‬ ‫تواجده�م منذ عقد من الزم�ن بعد ْ‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪،‬‬ ‫تواجده�م ف�ي قط�اع غ�زة‪ ،‬وتاب�ع‬ ‫ً‬ ‫نقلا عن مص�ادر أمنيّ ة وصفه�ا ّ‬ ‫بأنها رفيعة‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪ّ ،‬إنه في‬ ‫املس�توى ف�ي تل أبي�ب‪ ،‬تابع‬ ‫العام األخير ُس ّجل ازدياد كبير في نشاطهم‬ ‫سياس�ي وغير‬ ‫املنظم الذي هو مبعظمه غير‬ ‫ّ‬ ‫مرتبط بعمليات وصفها باإلرهابيّ ة‪.‬‬ ‫ولفت في سياق حتليله إلى ّأنه في مدينة‬ ‫الش�رقي منها‪ ،‬يبرز‬ ‫أي في اجل�زء‬ ‫الق�دس‪ْ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫خاص اح�د التنظيم�ات املرتبط بهم‬ ‫بش�كل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وهو (حزب التحرير) الذي ال يتميّ ز نشاطه‬ ‫بالعن�ف‪ .‬ونق�ل احملل�ل هارئيل ع�ن مصدر‬ ‫عس�كري وصفه ّ‬ ‫بأنه عالي املس�توى في تل‬ ‫ّ‬ ‫أبي�ب قوله ّ‬ ‫جماهيرية كبيرة‬ ‫إن اجتماع�ات‬ ‫ّ‬ ‫جملموع�ات س�لفيّ ة‪ّ ،‬‬ ‫مت تنظيمه�ا ف�ي الفترة‬ ‫األخي�رة‪ ،‬في العديد من املناطق القروية في‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬بينه�ا منطقة جبل‬ ‫الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫ً‬ ‫قائال ّإنه فجأة ُتالحظ ّأن ‪30‬‬ ‫اخللي�ل‪ .‬وتابع‬ ‫ألف إنس�ان يصلون إلى مهرجان في ملعب‬ ‫حد‬ ‫ك�رة قدم في جن�وب جبل اخللي�ل‪ ،‬على ّ‬ ‫اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫العسكري‬ ‫قوله‪ .‬ويعزو احمللل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعاظ�م ش�عبية الس�لفيني ف�ي الضف�ة إلى‬ ‫خيبة األمل من أداء السلطة الفلسطينيّ ة من‬ ‫ناحي�ة‪ ،‬ومن الناحية األخ�رى‪ ،‬الصعوبات‬ ‫الت�ي تواجهه�ا حرك�ة حم�اس‪ ،‬الت�ي تقوم‬ ‫األجه�زة األمنيّ �ة الفلس�طينيّ ة م�ع جي�ش‬ ‫االحتالل مبطاردتها‪ ،‬بهدف منعها من إعادة‬

‫دمرها االحتالل‬ ‫إقام�ة البنيّ ة التحتيّ ة الت�ي ّ‬ ‫مبس�اعدة األجه�زة األمنيّ �ة الفلس�طينيّ ة‪،‬‬ ‫وبن�اء على ذل�ك‪ ،‬قال احمللل باتت الس�احة‬ ‫ً‬ ‫الفلس�طينيّ ة بحاجةٍ ماس�ةٍ إلى بديل ثالث‪،‬‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫وهو البديل‬ ‫السلفي‪ ،‬على ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونقل احمللل عن مس�ؤول رفيع املس�توى‬ ‫في املنظومة األمنيّ �ة قوله ّ‬ ‫إن للبديل الثالث‬ ‫جه�ادي عنيف‪ ،‬يقع‬ ‫الس�لفي‪ ،‬يوج�د جناح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى هام�ش احل�ركات الس�لفيّ ة‪ ،‬ويخضع‬ ‫لتأثير األفكار العنيفة لتنظيم القاعدة‪ ،‬التي‬ ‫القت تعبيراتها في الس�ابق ف�ي قطاع غزة‪.‬‬ ‫ولف�ت احمللل إل�ى ّأنه بحس�ب الترجيحات‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن بروز ه�ذا التي�ار ف�ي الضف�ة الغربية‬ ‫مرده تعاظم نشاط تنظيمات من هذا الطراز‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي ش�به جزي�رة س�يناء وخلال احل�رب‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫األهليّ ة الداميّ ة في‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ّ‬ ‫إن األجه�زة األمنيّ �ة‬ ‫وق�ال‬ ‫اإلس�رائيليّ ة اعتقل�ت ف�ي األس�بوع األخير‬ ‫خلي�ة ّ‬ ‫تتأل�ف من خمس�ة أف�راد ف�ي منطقة‬ ‫اخلليل وفي قري�ة أخرى في منطقة نابلس‪،‬‬ ‫مش�د ًدا عل�ى ّأن املعتقلني هم مثل النش�طاء‬ ‫ّ‬ ‫األول‪ ،‬ف�ي‬ ‫الثالث�ة الذي�ن قتل�وا أم�س ّ‬ ‫العش�رينيات من العمر بدون خلفية أمنيّ ة‪،‬‬ ‫مث�ل االنتظ�ام في تنظي�م مس�لح أو إمضاء‬ ‫فترة اعتقال في إسرائيل‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر‪ّ ،‬أن الرؤي�ة الرس�ميّ ة‬ ‫العب�ري‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬الت�ي ق�ام اإلعلام‬ ‫ّ‬ ‫بالتروي�ج له�ا أم�س‪ ،‬تق�ول ّ‬ ‫إن الش�هداء‬ ‫جندي‬ ‫الفلسطينيني الثالثة خططوا خلطف‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيلي به�دف املقايض�ة علي�ه وإطالق‬ ‫ّ‬ ‫أكبر عدد من الس�جناء الفلسطينيني‪ ،‬الذين‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫يقبعون في س�جون االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫وم�ن أج�ل حتقي�ق ه�ذا اله�دف قام�وا‬ ‫سرية وشراء وسائل قتاليّ ة‬ ‫باستئجار شقق ّ‬ ‫وإنتاج مواد متفجرة‪ ،‬كما ّأنهم خططوا لقتل‬ ‫شخصيات مرتبطة بالس�لطة الفلسطينيّ ة‪،‬‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫حد قول «هآرتس»‬ ‫على ّ‬ ‫ّ‬

‫اجليش اإلسرائيلي يحتل قطاع غزة ‪ 24‬ساعة‬ ‫ضمن تدريب عسكري واسع النطاق‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫نف�ذ اجليش اإلس�رائيلي عملية مح�اكاة الحتالل‬ ‫قط�اع غ�زة يوم أم�س ملدة أربعة وعش�رون س�اعة‪،‬‬ ‫اس�تخدم خاللها مدينة عس�قالن القريب�ة من حدود‬ ‫القطاع لتكون مس�رح للتدريبات‪ ،‬التي دامت ألربعة‬ ‫أي�ام‪ ،‬دف�ع خالله�ا بوح�دات قتالي�ة‪ ،‬بالتزام�ن م�ع‬ ‫الذك�رى األول�ى للحرب األخي�رة على غ�زة «عامود‬ ‫السحب»‪.‬‬ ‫وأنه�ى اجلي�ش اإلس�رائيلي مس�اء األربع�اء‬ ‫تدريبات�ه التي بدأها صباح األح�د املاضي في مدينة‬ ‫عس�قالن اجملاورة لقطاع غ�زة‪ ،‬بهدف الت�درب على‬ ‫تنفي�ذ عملي�ات عس�كرية قتالي�ة ف�ي غ�زة تش�مل‬ ‫احتالله�ا مج�ددا‪ .‬ونقل�ت تقاري�ر إس�رائيلية أن‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي أنهى مناوراته حملاكاة عملياتها‬ ‫في قطاع غزة‪ ،‬والتي استمرت أربعة أيام متتالية‪.‬‬ ‫ونقلت القناة الس�ابعة في التلفزيون اإلسرائيلي‬ ‫ع�ن قائ�د الفرق�ة العس�كرية الت�ي نف�ذت التدري�ب‬ ‫ويدعى ميكي ادلش�تاين‪ ،‬قول�ه أن املناورات حتاكي‬ ‫كل التحديات اخملتلفة التي ميكن أن يواجهها اجليش‬ ‫اإلسرائيلي على الصعيد االستخباري والتكتيكي‪.‬‬ ‫وج�اء التدري�ب اجلدي�د الكبير ه�ذا بالتزامن مع‬ ‫م�رور عام عل�ى احل�رب األخيرة ض�د غ�زة «عامود‬ ‫الس�حب»‪ ،‬ورغ�م حالة التهدئ�ة القائمة ف�ي القطاع‬ ‫التي جاءت ف�ي أعقاب تفاهم�ات التهدئة املبرمة بني‬ ‫الفصائل الفلسطينية وإسرائيل‪.‬‬ ‫وأبرم�ت التهدئة قبل ع�ام برعاية مصرية وتنص‬ ‫على وقف الهجمات املتبادلة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وفي احلرب األخيرة لم يدخل اجليش اإلسرائيلي‬ ‫للمناطق احلدودية لقطاع غزة‪ ،‬لكنه في احلرب التي‬ ‫س�بقتها دخل برا‪ ،‬وتوغل حتى وصل ألطراف مدينة‬ ‫غزة‪ .‬وكان اجلنود اإلس�رائيليون بدؤوا بالسيطرة‬ ‫على مدينة عس�قالن منذ يوم الثالث�اء في إطار هذه‬ ‫التدريب�ات الضخم�ة الت�ي جتريه�ا قي�ادة املنطق�ة‬

‫اجلنوبي�ة ف�ي اجلي�ش‪ ،‬وقي�ادة فرقة غ�زة حملاكاة‬ ‫عملية اجتياح بري للقطاع‪.‬‬ ‫ودفع اجليش خالل التدريب الكبير هذا بتعزيزات‬ ‫كبي�رة من جنود سلاح املش�اة وبصحب�ة جنود من‬ ‫الوحدات اخلاصة‪.‬‬ ‫وخلال التدري�ب تقم�ص جن�ود دور نش�طاء‬ ‫املقاوم�ة في غزة داخ�ل األنفاق‪ ،‬كما ج�رى التدريب‬ ‫عل�ى القيام بنش�اطات بحرية وط�رق قتالية أخرى‪،‬‬ ‫تناس�ب طبيعة تنظيم حماس واملنظمات العاملة في‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وكانت إسرائيل في العام ‪ ،2005‬خرجت وبطريقة‬ ‫أحادية من قطاع غزة الذي احتلته في العام ‪.1967‬‬ ‫وفي إس�رائيل يق�ول العديد من الق�ادة الكبار في‬ ‫اجليش اإلس�رائيلي أن املواجه�ة القادمة مع حماس‬ ‫وباقي التنظيمات املسلحة ستكون مسألة وقت‪.‬‬ ‫ووفق تقارير صحفية فق�د ذكرت نقال عن مصادر‬ ‫ف�ي قي�ادة املنطق�ة اجلنوبية أن ه�دف املن�اورة هو‬ ‫«إع�داد املقاتلين بص�ورة فعلي�ة لتحدي�ات القت�ال‬ ‫احلقيقية»‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «معاريف» أن�ه مت نقل التدريبات‬ ‫م�ن مواق�ع التدريب للمناط�ق املأهولة لتك�ون أقرب‬ ‫إل�ى الواقع وذلك عل�ى الرغم من صعوب�ة األمر على‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫الس�كان احملليني‪ .‬وأش�ارت الصحيفة إل�ى أن‬ ‫ً‬ ‫موجها نح�و الضب�اط الصغار في‬ ‫م�ن املن�اورة كان‬ ‫قي�ادة املنطق�ة وذلك لفحص ط�رق اتخ�اذ القرارات‬ ‫س�اعة الصفر وكيفية بلورة اخلطط القتالية في ذات‬ ‫الوقت‪ .‬وأضافت أن تنسيق احللقات القصيرة ما بني‬ ‫االس�تخبارات والق�وات العاملة عل�ى األرض ملعرفة‬ ‫م�كان املناورة األنس�ب ل�ه أهمية كبيرة ف�ي وهذا ما‬ ‫يتم فحصه خالل ه�ذه املناورة‪ ،‬والتدرب في مناطق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفا عن القتال في‬ ‫ش�عورا‬ ‫مأهولة ومكتظة يعطي‬ ‫مواقع التدريب اخملتلفة‪.‬‬ ‫وم�ن املؤك�د أن يواج�ه اجلي�ش اإلس�رائيلي‬ ‫صعوبات وخس�ائر ح�ال فكر في الدخ�ول إلى قطاع‬ ‫غزة برا‪ ،‬بعد الكش�ف مؤخرا عن أنفاق متلكها حركة‬ ‫حماس في باطن األرض الستخدامات املقاومة‪.‬‬

‫اسرائيل تستغل االنقسام الفلسطيني إلفشال املفاوضات‬ ‫بالتشكيك في متثيل عباس للفلسطينيني ومقدرته‬ ‫على التوقيع على اتفاق سالم في ظل سيطرة حماس على غزة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تواص�ل جه�ات عديدة في اس�رائيل التش�كيك في‬ ‫ش�رعية الرئيس الفلس�طيني محمود عباس ومتثيله‬ ‫للفلسطينيني‪ ،‬مس�تغلة بذلك حالة االنقسام السائدة‬ ‫ما بني الضفة الغربية وقطاع غزة الواقع حتت سيطرة‬ ‫حركة حماس منذ منتصف عام ‪.2007‬‬ ‫وفيما تعالت اصوات وزاء في احلكومة االسرائيلية‬ ‫في اآلونة األخيرة مش�ككة في شرعية عباس ومتثيله‬ ‫للفلس�طينيني ج�اءت التقاري�ر االس�تخباراتية‬ ‫االس�رائيلية التي قدم�ت جمللس الوزراء االس�رائيلي‬ ‫املصغر الثالثاء داخل مقر جهاز املوس�اد االس�رائيلي‬ ‫بتل ابيب ليساند موقف هؤالء الوزراء‪.‬‬ ‫وعب�رت التقاري�ر االس�تخباراتية املقدم�ة جمللس‬ ‫ال�وزراء االس�رائيلي املصغر عن ش�كوكها ف�ي مقدرة‬ ‫عب�اس عل�ى التوقي�ع عل�ى اتف�اق سلام نهائ�ي م�ع‬ ‫اس�رائيل ج�راء املفاوضات التي جرى اس�تئنافها في‬ ‫نهاي�ة متوز (يولي�و) املاضي برعاي�ة امريكية‪ ،‬مذكرة‬ ‫بحالة االنقسام الفلسطينية ما بني غزة والضفة‪.‬‬ ‫ووف�ق م�ا تناولت�ه وس�ائل االعلام االس�رائيلية‬ ‫االربعاء ونش�رها بعضا مما تناولته اجللسة اخلاصة‬ ‫الت�ي عقده�ا اجملل�س ال�وزاري اإلس�رائيلي املصغ�ر‬ ‫«الكابينت» بقادة أجهزة االس�تخبارات اإلس�رائيلية‬ ‫داخل مقر املوساد شمال تل أبيب‪ ،‬لتقييم اخملاطر التي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫تتهدد اس�رائيل في ظل ما متر ب�ه املنطقة من تغيرات‪،‬‬ ‫فان استمرار االنقسام الفلسطيني وعدم متثيل عباس‬ ‫الهالي قطاع غزة يحول دون توقيع اتفاق سالم نهائي‬ ‫مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫واش�ارت التقاري�ر االس�تخباراتية االس�رائيلية‬ ‫وفق ما رش�ح عنها لوس�ائل االعالم االس�رائيلية فان‬ ‫هناك ش�ك في ق�درة عباس عل�ى التوقيع عل�ى اتفاق‬ ‫سالم تاريخي مع إس�رائيل‪ ،‬كون حماس مستمرة في‬ ‫س�يطرتها على قط�اع غزة ال�ذي ميث�ل حوالي نصف‬ ‫الفلسطينيني داخل االراضي احملتلة عام ‪.1967‬‬ ‫ويأت�ي االس�تغالل االس�رائيلي حلالة االنقس�ام‪،‬‬ ‫والتش�كيك في ش�رعية عباس ومقدرته على التوقيع‬ ‫على اتفاق سلام باس�م الفلس�طينيني‪ ،‬وليس باس�م‬ ‫حرك�ة فت�ح الت�ي يتزعمه�ا‪ ،‬وف�ق م�ا ت�ردد اوس�اط‬ ‫اس�رائيلية‪ ،‬ف�ي الوق�ت الذي يتع�رض في�ه الرئيس‬ ‫الفلس�طيني لهجوم متواصل من قبل اقطاب رئيسيني‬ ‫في حكومة بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك االجت�اه ص�رح وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫االس�رائيلية افغي�در ليبرم�ان االس�بوع املاضي بانه‬ ‫ال ميك�ن التوص�ل التفاق سلام مع عب�اس بحجة انه‬ ‫ال ميث�ل الغالبي�ة الفلس�طينية‪ ،‬عقب س�يطرة حماس‬ ‫عل�ى قطاع غ�زة ومرور س�نوات عل�ى انته�اء واليته‬ ‫القانوني�ة كرئيس للس�لطة وع�دم اج�راء انتخابات‬ ‫رئاسية للفلسطينيني‪.‬‬ ‫وقال ليبرمان لإلذاعة االسرائيلية العامة‪ :‬شريكنا‬ ‫الفلس�طيني أبو م�ازن (محمود عباس) مش�كلة‪ .‬فهل‬ ‫هو ميثل كل الش�عب الفلس�طيني؟ م�ن الواضح أنه ال‬

‫ميثل غزة كما أن ش�رعيته بالضفة الغربية مثار شك»‪،‬‬ ‫مضيف�ا‪ :‬توقي�ع اتفاق م�ع أبو مازن ه�و مبثابة توقيع‬ ‫اتفاق مع قائد فتح التي يرأس�ها عباس»‪ ،‬مشيرا بذلك‬ ‫إل�ى قط�اع غ�زة ال�ذي يخضع لس�يطرة حم�اس منذ‬ ‫حزيران (يونيو) ‪ ،2007‬والذي أصبح شبه منعزل عن‬ ‫الضفة التي تديرها السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وس�بق لليبرم�ان التش�كيك ف�ي امكاني�ة ومقدرة‬ ‫عب�اس عل�ى التوقي�ع عل�ى اتف�اق سلام ميث�ل كل‬ ‫الفلس�طينيني‪ .‬وزي�ر الصناعة والتج�ارة زعيم حزب‬ ‫«البي�ت اليه�ودي» نفتال�ي بينت احد اقط�اب حكومة‬ ‫اس�رائيل ق�ال ان»ابو م�ازن ال يُ ّ‬ ‫مثل س�وى ‪ 40٪‬من‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬وان اي إتفاق معه ل�ن يحظى مبوافقة‬ ‫‪ 60٪‬من الفلسطينيني املقيمني في قطاع غزة»‪.‬‬ ‫وج�اءت التقاري�ر االس�تخبارتية االس�رائيلية‬ ‫ام�ام «الكابينت» االس�رائيلي الثالثاء بش�أن الوضع‬ ‫م�ع الفلس�طينيني منس�جمة م�ع تصريح�ات ليبرمان‬ ‫ونفتال�ي بينت املش�ككة ف�ي اجلدوى م�ن املفاوضات‬ ‫م�ع الفلس�طينيني بحج�ة ان عب�اس ال ميث�ل كل‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬لتك�ون حج�ر الزاوي�ة االساس�ي ف�ي‬ ‫سياس�ة احلكوم�ة االس�رائيلية الهادفة لتبرير فش�ل‬ ‫املفاوضات مس�تقبال وعدم احراز اي تق�دم فيها ليس‬ ‫بحج�ة البناء االس�تيطاني ف�ي االراض�ي احملتلة عام‬ ‫‪ 1967‬بل بس�بب عدم متثيل عباس للكل الفلس�طيني‪،‬‬ ‫االم�ر الذي حال دون الوصول التفاق سلام من خالل‬ ‫تل�ك املفاوضات التي متثل حرك�ة فتح على حد املزاعم‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬وف�ي ظ�ل تواصل س�يطرة حماس على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫ّ‬ ‫يشل جنوب ووسط البالد احتجاجا على سياسات احلكومة التونسية ومحتجون يحرقون مقر «النهضة» في قفصة‏‬ ‫اضراب عام‬

‫‏ السلطات التونسية تقرر سجن ثالثة شبان بتهمة التخطيط للهجوم على البيت األبيض‏‏‬

‫■ تون�س ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ق�رر قاض�ي التحقي�ق‬ ‫باحملكم�ة اإلبتدائي�ة بتون�س العاصم�ة س�جن‬ ‫ثالث�ة ش�بان بتهم�ة التخطي�ط لتفجي�ر البي�ت‬ ‫األبي�ض األمريكي‪ ،‬وذلك في الوق�ت الذي قررت‬ ‫فيه محكم�ة االس�تئناف التونس�ية تأجيل البت‬ ‫بقضي�ة اقتحام الس�فارة األمريكي�ة بتونس إلى‬ ‫‪ 28‬يناي�ر املقبل‪ ،‬فيما اح�رق محتجون مقر حركة‬ ‫النهض�ة ف�ي قفص�ة واعلن�ت ثلاث محافظ�ات‬ ‫تونس�ية االض�راب الع�ام وش�هدت مظاه�رات‬ ‫منددة بسياسات احلكومة‪.‬‬ ‫وقالت وس�ائل إعالم تونسية‪ ،‬امس األربعاء‪،‬‬ ‫إن ق�رار قاض�ي التحقي�ق باحملكم�ة اإلبتدائي�ة‬ ‫بتون�س العاصم�ة املتعلق بس�جن ثالثة ش�بان‬ ‫أتخ�ذ مس�اء أم�س‪ ،‬وذل�ك عل�ى خلفي�ة إحال�ة‬ ‫صادرة ع�ن النياب�ة العام�ة تضمن�ت اتهاما لهم‬ ‫بـ»التخطي�ط الرت�كاب جرائ�م إرهابي�ة خ�ارج‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن هذه القضي�ة ترتبط باعتراض‬ ‫موجهة‬ ‫الس�لطات األمريكي�ة مراس�لة الكترونية ّ‬ ‫م�ن الش�بان الـ‪ 3‬إل�ى البي�ت األبي�ض األمريكي‬ ‫تضمن�ت تهديدا بتفجير املبنى‪ .‬وأش�ارت إلى أن‬ ‫الس�لطات األمريكية «أخذت رس�الة التهديد على‬ ‫اجل�د‪ ،‬حيث قامت باإلج�راءات القانونية‬ ‫محمل ّ‬ ‫مع الس�لطات القضائي�ة التونس�ية التي متكنت‬ ‫م�ن اعتق�ال هؤالء الش�بان ف�ي مدينة املنس�تير‬ ‫(‪ 150‬كيلومترا شرق تونس العاصمة)‪.‬‬ ‫واضاف�ت الوس�ائل أن ه�ؤالء الش�بان كانوا‬ ‫وجهوا رس�ائل على الصفحة اخلاصة بالس�فارة‬ ‫األمريكية بتونس على موقع التواصل اإلجتماعي‬ ‫«فايسبوك» هددوا فيها بتفجير البيت األبيض‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬ق�ررت الدائ�رة اجلنائية‬ ‫التابع�ة حملكم�ة االس�تئناف بتون�س العاصم�ة‬ ‫تأجيل البت في قضية اقتحام السفارة األمريكية‬ ‫بتون�س الت�ي ج�رت أحداثه�ا مبنتص�ف ش�هر‬ ‫س�بتمبر‪/‬أيلول م�ن الع�ام ‪ ،2012‬إل�ى ‪ 28‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫وكانت الدائ�رة اجلنائية باحملكم�ة اإلبتدائية‬ ‫بتون�س العاصم�ة أص�درت ف�ي ‪ 28‬مايو‪/‬اي�ار‬ ‫املاض�ي أحكام�ا ضد ‪ 20‬ش�خصا من احملس�وبني‬ ‫عل�ى التي�ار الس�لفي اجله�ادي تورط�وا به�ذه‬ ‫القضي�ة‪ ،‬تراوح�ت بين الس�جن مل�دة عامين‬ ‫م�ع تأجي�ل التنفي�ذ‪ ،‬والب�راءة‪ ،‬م�ا أث�ار حفيظة‬

‫واس�تياء العديد م�ن املراقبني‪ ،‬وكذلك واش�نطن‬ ‫التي لم تتردد في التعبير عن «انزعاجها»‪ ،‬ما دفع‬ ‫احلكومة التونسية إلى استئناف هذه األحكام‪.‬‬ ‫يُ ش�ار إل�ى أن الس�فارة األمريكي�ة بتون�س‬ ‫تعرض�ت في ‪ 14‬أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫العاصم�ة كانت ّ‬ ‫املاضي م�ن العام املاضي إلى هج�وم نفذه املئات‬ ‫م�ن احملس�وبني على التي�ار الس�لفي‪ ،‬وذلك على‬ ‫خلفية فيلم مسيء للنبي محمد أنتج في الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫واندلع�ت مواجه�ات عنيف�ة بني ق�وات األمن‬ ‫التونس�ية واملهاجمين إنته�ت بس�قوط ‪ 4‬قتلى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جريحا‪ ،‬باإلضافة إلى حرق املدرسة‬ ‫وأكثر من ‪50‬‬ ‫الدولي�ة األمريكية وعش�رات الس�يارات التابعة‬ ‫للسفارة األمريكية‪.‬‬ ‫على صعيد آخر قال ش�هود عي�ان لرويترز ان‬ ‫محتجين غاضبين احرق�وا مق�ر حرك�ة النهضة‬ ‫االسلامية ‏الت�ي تق�ود احلكوم�ة ف�ي تون�س‬ ‫وحاولوا اقتحام مقر الوالية في يوم احتجاجات‬ ‫ضد احلكومة في عدة مدن من البالد‪.‬‏‬ ‫وخرجت امس األربعاء عدة مسيرات في مدن‬ ‫قفصة وقابس وس�ليانة احتجاجا على سياسات‬ ‫احلكومة ونقص التنمية‏وتفشي البطالة‪.‬‏‬ ‫فق�د اعلن�ت ثلاث محافظ�ات تونس�ية امس‬ ‫االربع�اء االض�راب الع�ام للمطالب�ة بالتنمي�ة‬ ‫والتش�غيل‪ .‬كم�ا أعلن�ت محافظ�ة س�ليانة امس‬ ‫‏إضرابا مبناس�بة أحياء الذكرى االولى «ألحداث‬ ‫ال�رش» الت�ي أوقع�ت ‪ 173‬جريح�ا للمطالب�ة‬ ‫مبحاسبة املتسببني في اطالق‏ذخيرة الرش على‬ ‫املتظاهرين العام املاضي‪.‬‏‬ ‫وق�ال االحت�اد اجله�وي للش�غل إن االضراب‬ ‫جن�ح بنس�بة ‪ 90‬باملئ�ة ف�ي اجله�ة وه�و يأت�ي‬ ‫لالحتجاج ضد استمرار سياسة التهميش‏للجهة‬ ‫وغياب مشاريع التنمية وتهالك البنية التحتية‪.‬‏‬ ‫وتع�د س�ليانة الت�ي تق�ع ش�مال غ�رب البالد‬ ‫م�ن اكث�ر املناط�ق فق�را في تون�س حي�ث ترتفع‬ ‫نس�بة البطالة فيها الى ‪7‬ر‪ 15‬باملئة‪ ،‬بحس�ب‏آخر‬ ‫االحص�اءات بينما ميك�ن أن ترتفع هذه النس�بة‬ ‫الى ‪ 40‬باملئة في املناطق األكثر فقرا‪.‬‏‬ ‫وفي محافظة قفصة جن�وب غرب البالد خرج‬ ‫اآلالف امس في مس�يرة انطلقت م�ن مقر االحتاد‬ ‫اجله�وي للش�غل وجاب�ت ش�وارع‏املدين�ة قب�ل‬ ‫التوج�ه نح�و مق�ر احملافظ�ة‪ ،‬حيث ح�اول عدد‬

‫وزيرة املرأة التونسية‪ :‬ال‪ ‬صحة ملا ذكر عن‬ ‫ممارسة‪ ‬تونسيات «جهاد النكاح» بسوريا‬ ‫■ تونس ‪ -‬رضا التمتام‪ :‬قالت وزيرة‪ ‬ش�ؤون املرأة‬ ‫واألس�رة التونسية‪ ،‬س�هام ب�ادي‪ّ ،‬إنها ل�م حتصل على‬ ‫أي معلوم�ة رس�مية أو تقارير تفيد بوج�ود أي حالة مما‬ ‫يعرف بـ»جهاد النكاح « بالنس�بة لفتيات تونسيات في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وقال�ت بادي في مؤمت�ر صحفي الثالث�اء إن‪« ‬وزارة‬ ‫املرأةبعثتلوزارةالداخلية‪ ‬برسائلرسمية‪ ‬لالستيضاح‬ ‫ح�ول وجود تونس�يات انتقلن إلى س�وريا ملمارس�ة‪ ‬ما‬ ‫رد رس�مي من‬ ‫يس�مى بجهاد‪ ‬الن�كاح‪ ،‬لكنه�ا لم‪ ‬تتلق‪ ‬أي ّ‬ ‫الوزارة»‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر الداخلي�ة لطفي ب�ن جدّ و قد أفاد بش�كل‬ ‫رس�مي في مس�اءلة أمام اجملل�س التأسيس�ي (البرملان‬ ‫املؤق�ت) ف�ي ش�هر س�بتمبر‪ /‬أيل�ول املاضي‪ ،‬مبمارس�ة‬ ‫تونسيات ملا يعرف إعالميا بـ»جهاد‪ ‬النكاح» في سوريا‬ ‫وقد عدن إلى تونس‪ ،‬وهن حوامل من مقاتلني إسلاميني‬ ‫في سوريا‪ ،‬دون أن يكشف أي معطيات فيما بعد‪.‬‬ ‫وأثارت تصريحات بن جدو‪ ‬أزمة كبيرة في األوساط‬ ‫اإلعالمي�ة واحلقوقية التونس�ية والدولي�ة‪ ،‬ولم يصدر‬ ‫تأكي�د أو نف�ي رس�مي أو‪ ‬معطي�ات دقيق�ة‪ ،‬حول‪ ‬وجود‬ ‫تونسيات قد تنقلن إلى سوريا بغرض جهاد النكاح‪.‬‬ ‫وقالت س�هام ب�ادي إنها «حتدّ ثت مباش�رة إلى وزير‬ ‫مما يعرف بـ»جهاد‬ ‫الداخلي�ة دون أن يقدّ م له�ا أي حالة ّ‬ ‫الن�كاح»‪ ،‬مش�يرة إلى ّأن وزي�ر الداخلية ّأك�د أن البحث‬ ‫م�ا زال مس�تمرا‪  ‬بخصوص مل�ف «جهاد الن�كاح»‪  ،‬وأن‬ ‫وزارة الداخلي�ة «ف�ي حال�ة م�ن اليقظ�ة للتص�دّ ي ألي‬

‫انتهاكات ضد التونسيات»‪.‬‬ ‫وكان�ت احملامي�ة التونس�ية‪ ،‬حن�ان اخلمي�ري‪ ،‬ق�د‬ ‫طالبت األسبوع املاضي وزير الداخلية باالعتذار للنساء‬ ‫املتهّ م�ات مبمارس�ة جه�اد النكاح ف�ي س�وريا‪ ،‬ومنطقة‬ ‫جبل الش�عانبي في تونس‪ ،‬غرب�ي البالد حيث تتحصن‬ ‫مجموعة مس�لحة‪ ‬منذ أشهر‪ ،‬نافية وجود أي حالة لـ» ما‬ ‫سمى جهاد النكاح «‪.‬‬ ‫يُ ّ‬ ‫كم�ا نفت ف�ي تصريح�ات صحفي�ة‪ ،‬وج�ود أي ملف‬ ‫لقضية حول «جهاد النكاح « لدى القضاء التونسي‪ ،‬ولم‬ ‫«يت�م نس�ب ّأي أفع�ال ّ‬ ‫متعلق�ة بالن�كاح ف�ي ّ‬ ‫كل ملف�ات‬ ‫احملاض�ر»‪ ،‬مش�يرة‪ ‬إلى ّأن ما ّمت تس�جيله هو «ش�بكات‬ ‫دعارة» على حد‪ ‬قولها‪.‬‬ ‫وطالب�ت مؤسس�ة “كويلي�ام» لألبحاث‪ ‬البريطانية‬ ‫في تصريحات إعالمية األس�بوع املاضي وزير الداخلية‬ ‫التونس�ي «بتقدمي‪ ‬أدلة دامغة تثبت وجود حاالت جهاد‬ ‫نكاح في سوريا التي حتدث عنها أو االعتذار رسميا»‪.‬‬ ‫ونف�ت بدوره�ا تقاري�ر إعالمي�ة فرنس�ية وأمريكية‬ ‫الشهر املاضي وجود حاالت جهاد نكاح في سوريا‪.‬‬ ‫و»جهاد النكاح» فتوى بثتها قناة «امليادين» اللبنانية‬ ‫املؤي�دة لنظ�ام األس�د وحزب الل�ه‪ ،‬قبل أش�هر؛ وتنص‬ ‫على دعوة النس�اء للتوجه نحو األراضي الس�ورية من‬ ‫أجل ممارس�ة نوع خ�اص من اجله�اد‪ ،‬بإمت�اع املقاتلني‬ ‫الس�وريني املعارضين‪ ،‬لس�اعات قليل�ة بعق�ود زواج‬ ‫شفهية‪ ،‬من أجل تشجيعهم على القتال ضد قوات األسد‪،‬‬ ‫ولم توضح القناة وقتها مصدر تلك الفتوى‪.‬‬

‫م�ن املتظاهري�ن اقتح�ام املق�ر لك�ن ق�وات األمن‬ ‫تصدت لهم بإطالق‏الغاز املسيل‪ ،‬ما خلف حاالت‬ ‫اختن�اق‪.‬‏ وأف�ادت تقاري�ر اعالمي�ة باجله�ة بأن‬ ‫متظاهري�ن اقتحم�وا مق�ر ح�زب حرك�ة النهضة‬ ‫االسالمية وعمدوا الى حرق محتوياته‪.‬‏‬ ‫وف�ي قاب�س‪ ،‬خ�رج نح�و ‪ 30‬ال�ف ش�خص ‪،‬‬ ‫بحسب التليفزيون الرسمي‪ ،‬في مسيرة شاركت‬ ‫فيها منظمات من اجملتمع املدني‏وأحزاب سياسية‬ ‫انطلق�ت م�ن ام�ام مقر االحت�اد اجلهوي للش�غل‬ ‫باجتاه مقر االدارة اجلهوية للصحة‪.‬‏‬ ‫ويحتج املتظاهرون في قابس وقفصة اساس�ا‬ ‫ض�د اس�تثناء احملافظتني م�ن مش�اريع جامعية‬ ‫في القط�اع الصح�ي أقرتها احلكوم�ة‏مؤخرا في‬ ‫ع�دد م�ن احملافظات وتش�مل بن�اء كلي�ات للطب‬ ‫والصيدلة‪.‬‏ وتتزامن هذه التحركات االحتجاجية‬ ‫م�ع اعلان عدد م�ن االضراب�ات القطاعي�ة امس‬ ‫ش�ملت قطاع�ات الصحة والنق�ل واملالي�ة‏حيث‬ ‫جتم�ع اآلالف م�ن العم�ال له�ذه القطاع�ات أمام‬ ‫املقر الرئيس�ي لالحتاد العام التونس�ي للش�غل‬ ‫بالعاصمة‪.‬‏‬ ‫وعادت االضرابات العامة والقطاعية لتضرب‬ ‫بقوة‪ ،‬في حين يزداد الوض�ع االقتصادي ترنحا‬ ‫مع توقع منو بنس�بة ال تتعدى‏ثالثة باملئة بنهاية‬ ‫الع�ام اجلاري بعد ان كان�ت بداية في حدود ‪5‬ر‪4‬‬ ‫باملئة‪.‬‏‬ ‫وتواج�ه تون�س صعوب�ة ف�ي االقت�راض‬ ‫اخلارج�ي ف�ي ظ�ل إحج�ام املنظم�ات املالي�ة‬ ‫العاملي�ة عن تقدمي قروض بس�بب تعطل‏االنتقال‬ ‫الدميقراط�ي ف�ي البلاد وغي�اب رؤية سياس�ية‬ ‫واضحة‪.‬‏‬ ‫وتواج�ه حركة النهض�ة التي تق�ود احلكومة‬ ‫مع حزبني علمانيين ضغوطا كبيرة من املعارضة‬ ‫العلماني�ة الجباره�ا عل�ى‏التنح�ي م�ن احلك�م‪.‬‬ ‫وعبرت النهضة ع�ن قبولها التخلي عن احلكومة‬ ‫في اطار حوار وطني مع كل الفرقاء السياسيني‪.‬‏‬ ‫لك�ن احل�وار السياس�ي الذي ب�دأ قب�ل ثالثة‬ ‫اشهر لم يفض الى اتفاق على مرشح جديد يرأس‬ ‫حكومة غير حزبية تقود البالد‏لالنتخابات‪.‬‏‬ ‫وتأت�ي االحتجاج�ات بينم�ا تقت�رب الذك�رى‬ ‫الثالث�ة الن�دالع ش�رارة االنتفاض�ة الش�عبية‬ ‫التونس�ية التي الهبت املنطقة وانتقلت‏الى باقي‬ ‫دول املنطقة‪.‬‏‬

‫مواجهات بني الشرطة واملتظاهرين في مدينة سليانة شمال تونس‬

‫اجليش التونسي يهاجم «أهدافا مشبوهة» بجبل الشعانبي‬ ‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬ ‫شنت قوات اجليش التونسي مساء الثالثاء‪ ،‬هجوما على «أهداف مشبوهة»‬ ‫بجب��ل الش��عانبى التابع حملافظة القصري��ن‪ ،‬غرب البالد‪ ،‬حس��ب وكالة األنباء‬ ‫التونسية الرسمية‪.‬‬ ‫ونقل��ت الوكالة عن الناطق الرس��مي باس��م وزارة الدفاع التونس��ية‪ ،‬العميد‬ ‫توفي��ق الرحمون��ي‪ ،‬قول��ه إن��ه «مت اس��تخدام املدرعات ف��ي الهج��وم على هذه‬

‫استقالة رئيس اجمللس احمللي في درنة بعد تلقيه رسائل تهديد‬

‫اغتيال خمسة عسكريني ليبيني في بنغازي ودرنة في عمليات اغتيال متفرقة‬ ‫■ بنغازي ‪ -‬وكاالت ‪ :‬قتل خمسة عسكريني‬ ‫في اجليش الليبي واصيب آخر بجروح بليغة‬ ‫في عملي�ات اغتيال متفرقة الثالثاء واالربعاء‬ ‫ف�ي مدينت�ي بنغازي ودرن�ة (ش�رق) على ما‬ ‫اف�ادت مص�ادر طبي�ة وامني�ة‪ ،‬فيما اس�تقال‬ ‫رئي�س اجمللس احمللي ملدين�ة درنة من منصبه‬ ‫وذلك بس�بب تردي الوضع االمن�ي في املدينة‬ ‫وتلقيه تهديدات‪.‬‬ ‫وقال�ت مديرة مكتب االعالم في مستش�فى‬ ‫اجللاء جلراح�ة احل�روق واحل�وادث فادي�ا‬ ‫البرغث�ي ان «املستش�فى اس�تقبل صب�اح‬ ‫االربع�اء جثامين ثالث�ة عس�كريني قتل�وا‬ ‫بالرص�اص وعس�كري آخ�ر مص�اب بجروح‬ ‫بليغة»‪.‬‬ ‫واوضح�ت ان «املستش�فى اس�تقبل اوال‬ ‫جثم�ان ضاب�ط الص�ف برتب�ة رئي�س عرفاء‬ ‫وحدة ف�ي قوات مش�اة البحرية ع�ادل محمد‬ ‫علي الشيخي الذي مت االعتداء عليه امام بيته‬ ‫خالل توجهه للعمل»‪.‬‬ ‫واضافت ان «الس�اعات األول�ى من صباح‬ ‫االربع�اء اس�تقبل املستش�فى ايض�ا جثماني‬ ‫اثنين من افراد من القوات اخلاصة والصاعقة‬ ‫في اجلي�ش الليب�ي هم�ا رئيس عرفاء س�الم‬ ‫محم�د محم�ود احل�واز واجلن�دي محمد حمد‬

‫عل�ي احل�داد‪ ،‬وق�د مت اغتيالهم�ا ف�ي طري�ق‬ ‫منطقة سيدي خليفة شرقي بنغازي»‪.‬‬ ‫وتابعت «وص�ل الى املستش�فى من منطقة‬ ‫بنينا جنوب ش�رق بنغازي العس�كري مرعي‬ ‫الفس�ي وذلك بعد اصابته اصابة بليغة بطلق‬ ‫ناري في ظهره وأجريت ل�ه عملية جراحية»‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در امن�ي طلب ع�دم ذكر اس�مه في‬ ‫تصري�ح لفران�س ب�رس ان «مجهولين ف�ي‬ ‫س�يارة مدنية اطلقوا خالل الس�اعات االولى‬ ‫م�ن صب�اح االربع�اء وابلا م�ن الرص�اص‬ ‫عل�ى دورية للق�وات اخلاص�ة متمرك�زة امام‬ ‫مستشفى اجلالء»‪.‬‬ ‫واض�اف املص�در ان «الدوري�ة ردت عل�ى‬ ‫مص�در الني�ران باطالق عدة اعي�رة نارية من‬ ‫اس�لحة خفيفة ومتوسطة دون ان يصاب احد‬ ‫باذى ما اجبر املهاجمني على الفرار»‪.‬‬ ‫لك�ن املص�در ق�ال «ان هن�اك س�يارات‬ ‫للمواطنين كان�ت رابض�ة ام�ام املستش�فى‬ ‫تعرضت الضرار مادية جسيمة»‪.‬‬ ‫والثالث�اء عثر في مدين�ة درنة على جثتني‬ ‫لعسكريني تابعني للقوات اخلاصة والصاعقة‬ ‫ف�ي مدينة بنغازي مت اغتيالهم�ا بأعيرة نارية‬ ‫خلال عودتهم الى مدينتهم في طبرق الواقعة‬ ‫في اقصى الش�رق الليبي على ما افاد مسؤول‬

‫مبناسبة اليوم العاملي للتضامن مع الشعب الفلسطيني‬

‫الرباط حتتضن ندوة حول مخاطر التطبيع مع الدولة العبرية‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫حتتض�ن العاصم�ة املغربي�ة الرب�اط‬ ‫ي�وم بع�د غد الس�بت ن�دوة ح�ول مخاطر‬ ‫التطبيع بني املغرب والدولة العبرية‪ ،‬وذلك‬ ‫مبناسبة اليوم العاملي للتضامن مع الشعب‬ ‫الفلسطيني الذي يصادف الـ‪ 30‬من تشرين‬ ‫الثاني‪ /‬نوفمبر من كل عام في وقت ارتفعت‬ ‫ح�دة النق�اش باملغ�رب واس�رائيل ح�ول‬ ‫مشروع قانون برملاني يجرم هذا التطبيع‪.‬‬ ‫وقال املرص�د املغربي ملناهض�ة التطبيع‬ ‫ان�ه ينظ�م الن�دوة الت�ي حتم�ل عن�وان‬ ‫«التطبي�ع ومخاط�ر اخت�راق الصهيون�ي»‬ ‫ف�ي «إط�ار فعالي�ات املرص�د الهادف�ة إل�ى‬ ‫تس�ليط الضوء عل�ى التطبي�ع الصهيوني‬ ‫ومخاط�ره‪ ،‬وف�ي س�ياق احلمل�ة املدني�ة‬ ‫الت�ي يقوده�ا املرصد‪ ،‬ومعه كاف�ة مكونات‬ ‫املشهد الوطني والش�عب املغربي املناهضة‬ ‫للتطبي�ع م�ع الع�دو الصهيون�ي والداعمة‬ ‫لعدال�ة قضي�ة فلس�طني م�ن أج�ل تش�ريع‬ ‫قانون يجرم التطبيع»‪.‬‬ ‫وتقدمت خمسة أحزاب مغربية (العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬التقدم واالشتراكية‪،‬االس�تقالل‪،‬‬ ‫االحتاد االش�تراكي‪ ،‬األصال�ة واملعاصرة)‬ ‫ال�ى مجل�س الن�واب مبش�روع قان�ون‬ ‫مناهضة التطبيع مع إس�رائيل وهو ما اثار‬ ‫قلقا داخل الدولة العبرية وممثلني للطائفة‬ ‫اليهودي�ة ف�ي املغ�رب‪ .‬ونق�ل ع�ن جاك�ي‬ ‫كوديش رئي�س مجلس الطوائف اليهودية‬ ‫ف�ي مدينتي مراك�ش والصويرة ب�أن «هذا‬ ‫القان�ون لي�س أمامه أي حظ حت�ى مير في‬ ‫البرمل�ان‪ ،‬كم�ا أن املل�ك ل�ن يس�مح بذلك»‪،‬‬ ‫ووصف بنود مش�روع القان�ون بأنها «غير‬ ‫عقالني�ة وغير منطقي�ة وال ميكن أن متر في‬ ‫بلد منفتح كاملغرب»‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫إس�رائيلية ان مش�روع‬ ‫صح�ف‬ ‫وتقول‬ ‫َّ‬

‫قان�ون جت�رمي التطبي�ع محك�وم علي�ه‬ ‫ً‬ ‫مراهنة عل�ى تص�دِ ي امللك محمد‬ ‫بالفش�ل‪،‬‬ ‫الس�ادس لبنوده‪ ،‬الت�ي اعتبرتها محرضة‬ ‫على الكراهية‪ ،‬بس�بب نزوعه�ا إلى معاقبة‬ ‫ٍ‬ ‫بعقوبات قد‬ ‫كل م�ن يتعامل م�ع إس�رائيل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫سنوات نافذة من السجن‪.‬‬ ‫تصل‬ ‫وقال�ت صحيفة «هآرتس» اإلس�رائيلية‬ ‫ان تصريح�ات كودي�ش تأت�ي ف�ي س�ياق‬ ‫اهتمام إعالمي إسرائيلي كبير بهذا القانون‬ ‫ال�ذي ل�م يدخل حيز املناقش�ة ف�ي البرملان‬ ‫حل�د اآلن‪ ،‬وقالت إن ه�ذا القانون «ال ميكن‬ ‫أن مي�ر في بلد معروف بعالقاته اجليدة مع‬ ‫اليهود املغاربة الذين هاجروا إلى إسرائيل‬ ‫وال�ذي يق�در ع�دد الس�ياح اإلس�رائيليني‬ ‫الوافدين عليه بـ ‪ 45‬ألف سائح سنويا»‪.‬‬ ‫واس�تبعد األمني العام جمللس الطوائف‬ ‫ُ‬ ‫بيرديغو‪ ،‬مذكرا‬ ‫س�يرج‬ ‫اليهودية باملغرب‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫مبكانة اليهود في املغرب‪ ،‬طوال العصور‪ْ ،‬أن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫إسلاميِّ ي العدالة والتنميَ ة‪،‬‬ ‫لوصول‬ ‫يكون‬ ‫ِ‬ ‫انع�كاس على وضعه�م فِ ي املس�تقبل‪ ،‬رغم‬ ‫ٌ‬ ‫تعم املنطقة‪.‬‬ ‫جلبة «التطرف» التِ ي ُّ‬ ‫ُ‬ ‫بيرديغو لصحيفة «جويش دايلِ ي‬ ‫وق�ال‬ ‫ف�ورواد»‪ ،‬األمريكي�ة‪َّ ،‬‬ ‫إن اليهود يعيش�ون‬ ‫وض�ع ُ‬ ‫ٍ‬ ‫يتخي ُلوه‪،‬‬ ‫ميكن ْأن‬ ‫املغرب أفضل‬ ‫فِ ي‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫متوان ع�ن الثناء على تعاط�ي اململكة‬ ‫غي�ر‬ ‫ٍ‬ ‫م�ع يهودها‪ ،‬إبان زيارة العاهل املغربي إلى‬ ‫واشنطن‪ ،‬ولقائه الرئيس األمريكي‪ ،‬باراك‬ ‫َّ‬ ‫«بجنة التس�امح‬ ‫ص�ور املغ�رب‬ ‫أوبام�ا‪ْ .‬إذ‬ ‫َ‬ ‫الدينِ �ي»‪ ،‬فِ ي الوقت ال�ذِ ي ال ُّ‬ ‫تنفك فيه دول‬ ‫الربيع‬ ‫اجل�وار ُ‬ ‫تق�ع فِ ي أي�دٍ متطرف�ة‪ ،‬بع�د ِ‬ ‫العرب�ي‪ ،‬الذِ ي ُ‬ ‫تلته سلس�لة م�ن النزاعات‬ ‫ِ‬ ‫والطائفية‪.‬‬ ‫املذهبية‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ان املغرب َ‬ ‫وقالت الصحيف�ة َّ‬ ‫عرف خالل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تس�عينات الق�رن املاض�ي‪ ،‬تطبيع�ا قصير‬ ‫َ‬ ‫امل�دى‪ ،‬فِ �ي عالقات�ه مع إس�رائيل‪ ،‬بي�د َّأن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫االنتفاضة‬ ‫أوس�لو‪ ،‬اوندالع‬ ‫اتفاقية‬ ‫تداعي‬ ‫َّ‬ ‫الثانيَ ة‪ ،‬عوامل وضعت ًّ‬ ‫حدا للتقارب‪ ،‬الذِ ي‬ ‫الدفء بني املغرب إسرائيل‪ .‬دون‬ ‫بدأ يدخل‬ ‫َ‬

‫األه��داف»‪ .‬وأضاف العمي��د الرحموني أن «ه��ذه األه��داف مت رصدها من قبل‬ ‫منظوم��ة الرصد واملراقب��ة مبنطقة العمليات العس��كرية بجبل الش��عانبي» ولم‬ ‫يتحدث الرحموني عن وجود خسائر بشرية جراء الهجوم‪ ،‬وأسبابه‪.‬‬ ‫وينف��ذ اجليش التونس��ي عملي��ة عس��كرية ضد جماع��ات مس��لحة يصفها‬ ‫بـ»اإلرهابي��ة» في منطقة جبل الش��عانبي‪ ،‬غربا‪ ،‬وبينها كتيب��ة «عقبة بن نافع»‬ ‫التي قال وزير الداخلية لطفي بن جدو في وقت س��ابق إنها «مس��ؤولة عن قتل‬ ‫‪ 8‬جنود في جبل الشعانبي» خالل شهرمتوز‪ /‬يوليو املاضي‪.‬‬

‫ٍ‬ ‫ديبلوماس�ية‪ ،‬بني‬ ‫عالقات‬ ‫غي�اب‬ ‫ْأن يكون‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫الطرفين‪َ ،‬ذا تأثير على اليه�ود فِ ي املغرب‪،‬‬ ‫«الذِ ي ما َ‬ ‫يرحب بهم»‪.‬‬ ‫زال‬ ‫ُ‬ ‫وع�زت «دايلي جويش ف�وروارد»‪ ،‬ثناء‬ ‫ْ‬ ‫الس�فير املتجول للملك‪ ،‬عل�ى تعامل املغرب‬ ‫مع يهوده‪ ،‬إل�ى كونه مفتاح الغرب‪ ،‬لتقدير‬ ‫مدَ ى التزام اململك�ة بقواعد التعايش‪ ،‬ومن‬ ‫ثمة احلك�م عليها‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أن احترام‬ ‫األقلي�ات اختب�ار لإلبانة عن ك�ون املغرب‬ ‫َّ‬ ‫منوذج�ا فِ �ي املنطق�ة‪ .‬وعلي�ه َّ‬ ‫ف�إن ثن�اء‬ ‫ِ‬ ‫اليهودي‪ ،‬مبثابة تزكيَ ة للمغرب‪،‬‬ ‫املس�ؤول‬ ‫ّ‬ ‫دعم اململكة‪..‬‬ ‫على‬ ‫لها‬ ‫وحث‬ ‫واشنطن‪،‬‬ ‫لدَ ى‬ ‫ِ‬ ‫وقال�ت ان�ه رغ�م َّأن اليهُ �ود الذِ ي�ن‬ ‫ال َ‬ ‫يز ُال�ون فِ �ي املغ�رب‪ ،‬حت�ى الي�وم‪ ،‬ال‬ ‫ُ‬ ‫يس�تقر جله�م فِ �ي‬ ‫‪،4500‬‬ ‫عدده�م‬ ‫يتج�اوز‬ ‫ُّ‬ ‫ال�دار البيض�اء‪ ،‬بعدم�ا هاجر أغلبه�م إلى‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬بعد ‪ ،1948‬كم�ا أمريكا وكندا‪ ،‬إال‬ ‫أكبر جاليَ �ةٍ‬ ‫يهودية‬ ‫َّ‬ ‫يؤوي به�م َ‬ ‫َّأن املغ�رب ِ‬ ‫العرب�ي َّ‬ ‫وأن ملدين�ة البيض�اء‬ ‫فِ �ي العال�م‬ ‫ِ‬ ‫يهوديّ ا‪ْ ،‬‬ ‫لوحدها‪ 15 ،‬معبدا ِ‬ ‫عن معاهد‬ ‫فضال ْ‬ ‫يستقطب َّ‬ ‫حتى الطلبَ ة‬ ‫يم يهودِ ٍّي دينِ ٍّي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تعلِ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫تش�تغل‬ ‫يهودية‪،‬‬ ‫دينية‬ ‫َّ‬ ‫املس�لمِ ني‪ ،‬ومحكمة َّ‬ ‫فِ ي إطار النظام القضائِ ي للبالد‪ ،‬تس�تطردُ‬ ‫«جويش دايلِ ي فوروارد»‪.‬‬ ‫واش�ارت الى مش�اركة رئيس احلكومة‬ ‫املغربيَّ�ة‪ ،‬عب�د اإلل�ه بنكيران‪ ،‬فِ ي تدشين‬ ‫يهودية‪ ،‬للس�نة املاضيَ ة‪َ ،‬‬ ‫معلمةٍ‬ ‫قوي‬ ‫كمث ٍال ٍّ‬ ‫َّ‬ ‫أي‬ ‫عل�ى طمأن�ةِ اليه�ود‪ ،‬ال�ذِ ي ال يبعثه�م ٌّ‬ ‫ٍ‬ ‫شيء في اململكة على التوجس‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د ويحم�ان رئي�س املرص�د‬ ‫املغرب�ي ملناهض�ة التطبي�ع ردا عل�ى‬ ‫تصريح�ات كوديت�ش بأن مش�روع قانون‬ ‫جت�رمي التطبي�ع «يحظ�ى بأغلبي�ة مريحة‬ ‫في البرملان فضال على أن القوى السياسية‬ ‫خ�ارج البرمل�ان تدعمه‪ ،‬لذلك س�نرى ما إذا‬ ‫كان هذا الرجل هو م�ن يتحكم في القوانني‬ ‫أو أن للمغرب سيادته ومؤسساته؟»‪.‬‬ ‫واوض�ح ويحم�ان ان املش�روع يحظ�ى‬

‫بدعم سياس�ي واس�ع «ذلك أن�ه إلى جانب‬ ‫األحزاب السياس�ية اخلمس�ة ف�إن جماعة‬ ‫الع�دل واإلحس�ان واحل�زب االش�تراكي‬ ‫املوح�د يس�اندان مقت�رح القان�ون ال�ذي‬ ‫ميكن أن نق�ول بأنه يع�رف توافق مختلف‬ ‫األطراف السياسية»‪.‬‬ ‫وقل�ل رئي�س املرص�د املغرب�ي ملناهضة‬ ‫التطبيع من أهمية تصريح كوديتش «الذي‬ ‫لن يؤثر على مس�ار دراس�ة القانون‪ ،‬حيث‬ ‫أنه�ا أص�وات قليل�ة ومحس�وبة وتختف�ي‬ ‫وراء العديد من الشعارات من أجل شرعنة‬ ‫التطبيع‪ ،‬لك�ن هذا لن يحدث‪ ،‬ألن الش�عب‬ ‫املغربي معروف مبس�اندته القوية للقضية‬ ‫الفلس�طينية ونح�ن نراق�ب ع�ن كث�ب كل‬ ‫محاول�ة للتطبي�ع م�ع إس�رائيل ونق�ف‬ ‫ضدها»‪.‬‬ ‫واوض�ح أحم�د الزايدي رئي�س الفريق‬ ‫البرملاني لالحتاد االش�تراكي أحد األحزاب‬ ‫الت�ي تقدم�ت مبقت�رح القان�ون «إن ه�ذا‬ ‫القانون ل�م يبرمج بعد في أجن�دة البرملان‬ ‫حتى نأخذ موقفا صريح�ا منه‪ ،‬لكنه ما دام‬ ‫وصل إلى البرملان فال ميكن ألحد أن يوقفه‪،‬‬ ‫وس�يعرض للمناقش�ة وحينها س�يعبر كل‬ ‫حزب عن رأيه في مضامينه»‪.‬‬ ‫وقال إن التوافق كان على فكرة القانون‪،‬‬ ‫أم�ا بن�وده «فأكي�د أن كل ح�زب س�يقدم‬ ‫مالحظاته وتعديالت�ه على القانون قبل أن‬ ‫يرى النور»‪.‬‬ ‫وق�ال رض�ى بن خل�دون عض�و األمانة‬ ‫العامة حل�زب العدال�ة والتنمي�ة ان حزبه‬ ‫يعتب�ر التطبي�ع «خط�ا أحم�ر ال ميك�ن‬ ‫جتاوزه‪ ،‬كما أننا نحذر من التطبيع الثقافي‬ ‫واالقتص�ادي والرياض�ي ونح�ن نراق�ب‬ ‫كل مح�اوالت التطبيع أو محاول�ة تبرريها‬ ‫ونقف لها باملرصاد‪ ،‬ألنه ال ميكن أن نس�مح‬ ‫مبث�ل هذه التصرفات‪ ،‬كما أن موقف الدولة‬ ‫واضح في ه�ذا اجملال وهو رف�ض التطبيع‬ ‫مع إسرائيل»‪.‬‬

‫محلي في درنة لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در ال�ذي طل�ب ع�دم ذك�ره ان‬ ‫«اجلثتين اللتين عث�ر عليهم�ا الثالث�اء قد مت‬ ‫التع�رف عل�ى هويتهم�ا وهم�ا م�ن منتس�بي‬ ‫القوات اخلاصة في بنغازي»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «مواطنني في منطقة الس�احل‬ ‫الش�رقي بحي االس�طالت في درنة ق�د عثروا‬ ‫عل�ى جثتين عليهما اث�ار اطالق ن�ار من جهة‬ ‫ال�رأس داخ�ل س�يارة متوقف�ة ‪ ،‬ومت التعرف‬ ‫عل�ي هوي�ة اح�د هاتني اجلثتين‪ ،‬وه�و خالد‬ ‫جناح من مدينة طبرق»‪.‬‬ ‫واش�ار املصدر ال�ى ان «ظ�روف وتفاصيل‬ ‫مقتلهما ال تزال غامضة حتى االن»‪.‬‬ ‫واندلع�ت مواجه�ات فج�ر االثنين بين‬ ‫جماع�ة انص�ار الش�ريعة االسلامية وقوات‬ ‫خاص�ة ليبي�ة ف�ي بنغ�ازي‪ ،‬ه�ي االول�ى من‬ ‫‏‏نوعه�ا بين جماعة اسلامية واجلي�ش الذي‬ ‫دعا كافة العس�كريني الى «االلتحاق بثكناتهم‬ ‫ووحداتهم العسكرية بشكل فوري»‪.‬‏‬ ‫وس�قط س�بعة قتل�ى و‪ 69‬جريح�ا في هذه‬ ‫الصدام�ات‪ ،‬كم�ا اك�د مدي�ر ع�ام الش�ؤون‬ ‫االداري�ة ومق�رر جلنة االزم�ة والط�وارئ في‬ ‫‏‏وزارة الصحة صالح عبد الدائم‪.‬‏‬ ‫وغداة ه�ذه املواجهات‪ ،‬دعا اجمللس احمللي‬

‫ف�ي بنغ�ازي في بي�ان ال�ى «العصي�ان املدني‬ ‫ف�ي املدينة بدءا م�ن صباح الثالث�اء»‪،‬‏‏واعلن‬ ‫«احل�داد مل�دة ثالثة اي�ام عل�ى ارواح ضحايا‬ ‫احداث بنغازي»‪.‬‏‬ ‫كم�ا اعلن احت�اد منظم�ات اجملتم�ع املدني‬ ‫ف�ي مدين�ة بنغ�ازي خلال وقف�ة احتجاجية‬ ‫عل�ى اح�داث االثنين حال�ة العصي�ان املدني‬ ‫‏‏العام حتى خروج كافة الفصائل املس�لحة غير‬ ‫الشرعية من املدينة‪.‬‏ وفي اليوم الثاني من هذا‬ ‫االضراب الذي نفذه ع�دد كبير من القطاعات‪،‬‬ ‫اغلق�ت اجلامع�ات وامل�دارس واملص�ارف‬ ‫واالدارات‏‏االربعاء‪.‬‏‬ ‫وتده�ور الوض�ع االمن�ي بش�كل ح�اد في‬ ‫االش�هر القليل�ة املاضي�ة ف�ي بنغ�ازي حي�ث‬ ‫يدير االسالميون نقاط تفتيش لهم واصبحت‬ ‫‏‏االغتياالت جزءا من احلياة اليومية‪.‬‏‬ ‫والقي باملسؤولية على انصار الشريعة في‬ ‫الهجوم على القنصلي�ة االمريكية في بنغازي‬ ‫قب�ل ع�ام وال�ذي قت�ل في�ه الس�فير‏وثالث�ة‬ ‫امريكيني اخرين‪.‬‏‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى اس�تقال رئي�س اجمللس‬ ‫احمللي ملدينة درنة الليبية (ش�رق) من منصبة‬ ‫بس�بب «ت�ردي» األوض�اع األمنية ف�ي‏املدينة‬ ‫التي‏ش�هدت خالل الفترة املاضية سلسلة من‬

‫االغتياالت طالت رجال أمن وقضاء‪.‬‏‬ ‫وذكر املوقع الرسمي للمجلس احمللي ملدينة‬ ‫درن�ة وضواحيه�ا عل�ى ش�بكة اإلنترن�ت‪ ،‬أن‬ ‫«فت�ح الل�ه ابراهي�م العوامي رئي�س‏اجمللس‬ ‫احمللي بدرنة تقدم مس�اء الثالثاء باس�تقالته‬ ‫م�ن منصبة وذل�ك بس�بب الوض�ع األمني في‬ ‫املدينة» ‏‪ .‬ولم يعلق اجمللس احمللي ملدينة درنه‬ ‫على االستقالة وما إذا كان قد قبلها أم ال ‪.‬‬ ‫من جانبه�ا قالت مصادر مقرب�ة من رئيس‬ ‫اجمللس‪ ،‬إن العوامي‪ ،‬وصلته «رسائل تهديد»‬ ‫عب�ر رس�ائل نصي�ة عل�ى هاتف�ه خلال‏ه�ذا‬ ‫األس�بوع‪ ،‬حي�ث أمهل�ه املهددون حت�ى اليوم‬ ‫اخلمي�س لتق�دمي اس�تقالته‪ ،‬دون أن توض�ح‬ ‫املصادر فحوى تلك التهديدات‪.‬‏‬ ‫ومن�ذ فت�رة تعاني درن�ة‪ ،‬املدين�ة اجلبلية‬ ‫الواقعة على س�احل البحر املتوسط في شمال‬ ‫ش�رق ليبيا‪ ،‬من تده�ور كبير في‏أوضاع األمن‬ ‫واس�تهدافات ملواق�ع حيوي�ة تابع�ة للدول�ة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى سلسلة من االغتياالت السياسية‬ ‫األم�ر الذي دعا الس�كان‏احملليين لإلعالن في‬ ‫وق�ت س�ابق ع�ن الدخول ف�ي عصي�ان مدني‬ ‫بداي�ة م�ن كان�ون األول‪ /‬ديس�مبر املقب�ل‬ ‫للضغط على س�لطات‏البالد إليج�اد حلول ملا‬ ‫تعانيه املدينة من مشكالت‪.‬‏‬

‫مرصد حلقوق االنسان يتحدث عن احتمال تعرض ست قاصرات‬ ‫العتداء جنسي قام به بريطاني مقيم في املغرب‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫س�جل مرصد الش�مال حلق�وق اإلنس�ان احتمال‬ ‫تعرض ‪ 6‬طفالت العتداء جنسي من طرف اإلنكليزي‬ ‫صور لهن‬ ‫روبرت إدوارد بيل‪ ،‬أو اس�تغاللهن بنش�ر‬ ‫ٍ‬ ‫على مواق�ع إباحية على ش�بكة االنترنت‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أن حجزت الس�لطات القضائية آلة تصوير في ملكية‬ ‫املتهم تضم أربع صور لفتيات قاصرات أعمارهن بني‬ ‫‪ 12‬و‪ 14‬سنة‪.‬‬ ‫وبحس�ب املرص�د احلقوق�ي‪ ،‬ف�إن الص�ور تعود‬ ‫لفتي�ات يقطن ب�كل م�ن دوار أوالد علي�ج بضواحي‬ ‫مدين�ة أصيلة (ش�مال)‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن البيدوفيلي‬ ‫املته�م مبحاول�ة اختط�اف ومحاول�ة هت�ك عرض ‪3‬‬ ‫قاص�رات أخري�ات باس�تعمال العن�ف‪ ،‬كان يقط�ن‬ ‫م�ع أح�د األش�خاص ب�دوار أوالد علي�ج‪ ،‬ل�ه بنتان‬ ‫قاصرتان‪ ،‬عمر األولى ‪ 10‬س�نوات والثانية ‪ 13‬سنة‪،‬‬

‫وذل�ك بغرف�ة ف�ي بي�ت ق�روي يتك�ون م�ن ‪ 5‬غرف‪،‬‬ ‫خصوص�ا أن تصريح�ات إدوارد بيل «تق�ر بأنه منذ‬ ‫كان عمره ‪ 13‬س�نة يش�عر بإحس�اس كبير ملمارس�ة‬ ‫اجلنس على الفتيات القاصرات اللواتي يبلغ عمرهن‬ ‫ما بني ‪ 6‬و ‪ 15‬سنة»‪ .‬وعثر على صور قاصرتني من بني‬ ‫األرب�ع التي كانت بآلة تصوير املتهم‪ ،‬واللتني غادرتا‬ ‫القرية رفقة أس�رتهما‪ ،‬كما أن ش�هودا م�ن دوار أوالد‬ ‫علي�ج أفادوا بكون املتهم كان ينقل قاصرات أخريات‬ ‫على منت سيارته لسقي املاء الصالح للشرب‪.‬‬ ‫وس�جل مرصد الشمال حلقوق اإلنس�ان تقصيرا‬ ‫كبيرا ف�ي القضية‪ ،‬متمثلا في ع�دم مراقبة حتركات‬ ‫روب�رت إدوارد بيل‪ ،‬باعتبار ك�ون األخير مراقبا من‬ ‫طرف الس�لطات االنكليزية بعد خروجه من السجن‬ ‫في قضية هت�ك عرض قاصر‪ ،‬ثم ف�راره بعد ذلك إلى‬ ‫إسبانيا حيث حاول اختطاف فتاة قاصر مبدينة بليز‬ ‫جنوب ملقة‪ ،‬لتصدر الش�رطة الدولي�ة (اإلنتربول)‬ ‫مذك�رة بحث دولية عنه في مدري�د بتهمة االختطاف‬ ‫واالحتجازوطلب فدية‪.‬‬

‫وأض�اف تقري�ر املرص�د‪ ،‬أن املته�م اإلنكلي�زي‬ ‫اس�تطاع الدخ�ول إل�ى املغ�رب بتاري�خ ‪ 20‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2012‬على منت س�يارة «بوجو ‪»106‬‬ ‫دون أن يتم توقيفه س�واء على مس�توى احلدود‪ ،‬أو‬ ‫داخ�ل التراب الوطني‪ ،‬بالرغم من انتهاء مدة إقامته‬ ‫باملغ�رب ف�ي ‪ 19‬ش�باط‪/‬فبراير ‪ 2013‬وانته�اء م�دة‬ ‫القب�ول املؤقت لس�يارته ف�ي ‪ 18‬أيار‪/‬ماي�و املاضي‪،‬‬ ‫حيث «ظل يتحرك بكل حري�ة‪ ،‬وزار مدنا عديدة‪ ،‬من‬ ‫بينها مراك�ش وأكادير وف�اس والقنيط�رة‪ ،‬دون أن‬ ‫يتم توقيفه من طرف األجهزة األمنية»‪.‬‬ ‫وطال�ب مرص�د الش�مال حلق�وق اإلنس�ان ف�ي‬ ‫بيانه الس�لطات القضائية واألمنية ب�كل من تطوان‬ ‫وطنج�ة‪ ،‬بفتح حتقيق مس�تعجل «في ش�أن احتمال‬ ‫تع�رض الطفلات الس�ت ألي اعت�داء أو اس�تغالل‬ ‫جنس�ي‪ ،‬م�ع إحالتهن عل�ى طبيب ش�رعي مختص‪،‬‬ ‫مجددا الدعوة حملكمة االس�تئناف بتطوان لتش�ديد‬ ‫العقوب�ات في حق كل من ثبت تورطه في االعتداء أو‬ ‫االستغالل اجلنسي لألطفال»‪.‬‬

‫مغاربة يحاولون الهجرة السرية في صهريج شاحنة‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‬ ‫غالب�ا م�ا يس�توحي كات�ب الرواي�ة وسينارييس�ت‬ ‫أحداث�ا م�ن الواق�ع كمادة لالش�تغال عليه�ا إبداعي�ا‪ ،‬لكن‬ ‫ن�اذرا م�ا يتحول عم�ل روائ�ي الى واق�ع حقيق�ي‪ ،‬وهو ما‬ ‫ح�دث جملموع�ة م�ن املهاجري�ن املغارب�ة الذي�ن كادوا أن‬ ‫يفارق�وا احلياة الختبائه�م في صهريج‪/‬خزان ش�احنتبني‬ ‫خللط اإلس�منت كانت�ا متوجهتني الى اس�بانيا م�ن مليلية‬ ‫احملتل�ة‪ .‬وهي أحداث ش�بيهة برواية «رجال في الش�مس»‬ ‫للفلسطيني غسان كنفاني‪.‬‬ ‫وتع�ود أح�داث هذه املأس�اة ال�ى يوم اجلمع�ة املاضي‬ ‫وكش�فت عنها الش�رطة اإلس�بانية ليلة أول أمس الثالثاء‪،‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة «إيف�ي» أن الش�رطة اإلس�بانية أوقف�ت‬ ‫‪11‬مهاج�را مغربي�ا بينه�م أربع�ة قاصرين كان�وا مختبئني‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫بخزانني‪/‬صهريجني لشاحنتني من تلك التي متزج اإلسمنت‬ ‫كانت�ا واقفتني على رصي�ف امليناء في مليلي�ة احملتلة (تقع‬ ‫ش�مال املغرب وحتتلها س�ابانيا) في انتظ�ار دخولهما إلى‬ ‫الباخرة والعبور إلى ميناء مالقا في اجلنوب األندلسي‪.‬‬ ‫وقال�ت مصادر أمنية حس�مبا ذكرت الوكالة اإلس�بانية‬ ‫ان الش�رطة انتبهت إلى أص�وات صادرة من داخل خزاني‬ ‫الش�احنة‪ ،‬ولم تكن تنتظر نهائيا وجود مهاجرين بحكم أن‬ ‫االختب�اء ف�ي هذه الصهاري�ح مجازفة خطيرة ولم يس�بق‬ ‫تسجيل أي سابقة‪ .‬وعندما فتحت الشرطة اخلزانني وجدت‬ ‫‪ 6‬أش�خاص مختفني في بطن صهريج الش�احنة وقد غطى‬ ‫غبار اإلس�منت مالبس�هم وتقاس�يم وجههم‪ ،‬واألمر نفس�ه‬ ‫م�ع الش�احنة األخرى الت�ي اختب�أ فيها خمس�ة مهاجرين‬ ‫منهم قاصرين‪ .‬وأخرجت الش�رطة املهاجرين وقدمتهم لهم‬ ‫اإلس�عافات األولي�ة ألن استنش�اقهم لغبار األس�منت ملدة‬ ‫س�اعات ف�ي صهريج ش�به مقفل أصابه�م بالغيث�ان وآالم‬ ‫ال�رأس والتنف�س ث�م أحالتهم عل�ى مركز لش�رطة الهجرة‬ ‫لترحيلهم نحو األراضي املغربية‪.‬‬

‫وس�جلت الهج�رة م�ن املغ�رب نح�و اس�بانيا ح�االت‬ ‫متع�ددة م�ن أش�كال وحي�ل الهج�رة انطالق�ا من ق�وارب‬ ‫الهجرة في مضيق جبل طارق الى االختباء حتت شاحنات‬ ‫النقل الدولي واالختباء وسط البضائع التي يتم تصديرها‬ ‫واالختب�اء ف�ي س�يارات املهاجري�ن العائدي�ن م�ن عطل�ة‬ ‫الصي�ف الى الدول األوروبية ثم تزوير التأش�يرات‪ ،‬ولكن‬ ‫ه�ذه هي املرة األول�ى التي يتم فيها الهج�رة بهذه الطريقة‬ ‫اخليالية ولكنها واقعية‪.‬‬ ‫وتؤكد الش�رطة أن�ه إذا كانت الش�احنتان ق�د اجتازتا‬ ‫املراقب�ة وأبح�رت الس�فينة الت�ي تقلهم�ا رفق�ة ش�احنات‬ ‫وس�يارات أخ�رى‪ ،‬ل�كان املهاج�رون ق�د لق�وا حتفه�م ألن‬ ‫الرحلة البحرية تستغرق ثمان ساعات‪.‬‬ ‫وبه�ذا‪ ،‬فأح�داث رواي�ة «رجال في الش�مس» لغس�ان‬ ‫كنفان�ي كادت أن تتح�ول ال�ى واق�ع والى مأس�اة مغربية‬ ‫وليس فلس�طينية هذه املرة رغم أن املهاجرين س�افروا في‬ ‫صهريج ممزج لألسمنت وليس في صهريج مياه قدمية مثل‬ ‫صهريج رواية الكنفاني‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫مليس احلديدي تفتح النار على مؤسسة االهرام‪ ..‬وامني عام اجلماعة يؤكد وقوف الله معهم‬

‫غضب شعبي من احلكومة والقوى الثورية لتراجعها عن قانون تنظيم املظاهرات‪ ..‬وانشقاقات جديدة داخل اجلماعة اإلسالمية‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫اس��تطيع التأكيد على أن موجة ش��ديدة من الغضب الشعبي‪ ،‬انصبت على حكومة الببالوي وعلى احلركات والقوى السياسية املعادية لإلخوان‬ ‫املس��لمني‪ ،‬بس��بب ما حدث امام مجلس الش��ورى وفي ميدان طلعت حرب في أول تطبيق عملي لقانون تنظيم املظاهرات‪ ،‬وهو ما عكسته الصحف‬ ‫الصادرة امس األربعاء ‪ 27‬تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬عندما قامت حركة الس��ادس من ابريل‪ ،‬واالش��تراكيني الثوريني وبعض ش��باب الثورة بتحدي‬ ‫القانون والتظاهر امام مجلس الش��ورى‪ ،‬بدون تقدمي طلب الى املس��ؤولني‪ ،‬واحلصول على املوافقة‪ ،‬وذلك لإلعالن عن رفضهم للقانون وملادة في‬ ‫مشروع الدستور عن محاكمة املدنيني امام احملاكم العسكرية‪ ،‬إذا ارتكبوا أفعاال مؤثمة في مناطق عسكرية‪ ،‬ولم يكن ممكنا ان تقبل وزارة الداخلية‬ ‫هذه اإلهانة املوجهة للحكومة وللرئيس‪ ،‬ولها أيضا‪ ،‬إذا لم تنفذ القانون‪.‬‬ ‫وفي البداية طلبت منهم الش��رطة عبر امليكروفون االنصراف‪ ،‬فرفضوا‪ ،‬فاس��تخدمت خراطيم املياه‪ ،‬أي اتباع اخلطوات التي حددها القانون‪ ،‬ثم‬ ‫القنابل املسيلة للدموع‪ ،‬وبدأت في تفريقهم والقبض على اكثر من ثالثني‪ ،‬ثم اجته عشرات منهم الى ميدان طلعت حرب‪ ،‬وأخذوا في إلقاء احلجارة‬ ‫على الش��رطة‪ .‬وكانت جلنة اخلمس�ين إلعداد الدستور منعقدة في مجلس الش��ورى‪ ،‬وقام حوالي عشرة من اعضائها باإلعالن عن جتميد نشاطهم‬ ‫فيها‪ ،‬إذا لم يتم اإلفراج ً‬ ‫فورا عن احملتجزين‪.‬‬ ‫وب��دأوا ف��ي االتصال برئيس الوزراء الدكتور حازم الببالوي‪ ،‬الذي اعلن انه س��يجتمع مع جبهة االنقاذ ملناقش��ة القان��ون وتعديله‪ .‬كما اتصلوا‬ ‫بوزي��ر الداخلي��ة الذي اكد انه يطبق القانون على اجلميع‪ ،‬ألنه إذا لم يفعل ذلك‪ ،‬فلن يطبقه على اإلخوان املس��لمني إذا خرجوا في مظاهرات من دون‬ ‫احلصول على تصريح‪ ،‬خاصة ان الش��رطة منعت مظاهرة لهم كانوا ينوون تنظيمها في ش��ارعي الهرم وفيصل‪ ،‬لضرب الس��ياحة وتعطيل املرور‪،‬‬ ‫وفي احلقيقة‪ ،‬فأنا لم أفهم ما الذي تريده بعض القوى السياسية بالتحديد‪ ،‬هل تريد تطبيق القانون على اإلخوان فقط‪.‬‬ ‫أم��ا ه��م فهم فوقه وفوق الدولة‪ ،‬أم ان القانون يطبق على اجلميع من دون اس��تثناء‪ ،‬مع تعديله بالطرق القانوني��ة إذا كان فيه ما يتطلب تعديال؟‬ ‫ومما ضاعف من حدة الغضب ان الش��رطة اكدت انها اس��تدعت احمد ماهر‪ ،‬الداعي ملظاهرة السادس من ابريل وطلبت منه تقدمي طلب‪ .‬أيضا ازداد‬ ‫الغضب من رئيس احلكومة بسبب تردده في تطبيق القانون‪.‬‬ ‫وأيضا بسبب تصريحه السابق بأنه ال ميكن اعتبار جماعة اإلخوان جماعة إرهابية إال بقانون‪ ،‬وهو موقف سليم‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫االنقالب اظهر النماذج‬ ‫املريضة من البشر‬ ‫اس��تمر األمني العام جلماعة اإلخوان الدكتور محمود حسني املوجود خارج‬ ‫مصر‪ ،‬مس��اعدة اآلخري��ن على مواجهة الضغ��وط التي يعان��ون منها مبحاولة‬ ‫تقليد املرحوم س��يد قطب في تفس��ير آي��ات القرآن الكرمي في أش��هر كتبه «في‬ ‫ظالل القرآن» الذي كتبه وهو في الس��جن م��ن ‪ ،1064 -54‬في عهد خالد الذكر‪.‬‬ ‫ولك��ن محاولة محمود تنصب على تفس��ير الثورة ضد اجلماع��ة واإلطاحة بها‬ ‫عل��ى ضوء آيات القرآن الك��رمي‪ ،‬إلقناع األعضاء بأن ما ح��دث لهم ليس نتيجة‬ ‫جرائم وأخط��اء ارتكبوها هم كقيادة‪ ،‬ويجب على اجلماعة محاس��بتهم عليها‪،‬‬ ‫وإمنا من أفاعي��ل القوم الكافرين ضد القوم املؤمن�ين‪ ،‬مثلما حدث في التاريخ‪،‬‬ ‫وأنه أمر مقدر ال س��بيل إل��ى دفعه‪ ،‬فكان��ت مقالته في «احلري��ة والعدالة» يوم‬ ‫األحد عنوانها «ال حتسبوه شرا لكم» قال فيه‪:‬‬ ‫«لق��د اختلف كثي��رون مع الدكتور مرس��ي في طريقة إدارته لش��ؤون الدولة‬ ‫ً‬ ‫مخلص��ا بذل ما‬ ‫وح��اول بعضه��م أن ميلي رؤيت��ه في اإلدارة‪ ،‬وح��اول الرجل‬ ‫في وس��عه وحتمل األذى بصمت‪ ،‬الذي وصل ف��ي بعض األحيان إلى النيل من‬ ‫عرضه وأس��رته واتهمت��ه املعارضة باتهام��ات كثيرة‪ ،‬وكان الب��د من تصحيح‬ ‫الص��ورة‪ ،‬فلما احتس��ب هو ذلك عند الل��ه تولى عز وجل الدف��اع عنه‪ ،‬وهذا من‬ ‫ثمرات االنقالب‪ ،‬فبرأه الله من كل تهمة‪ ،‬ويلصق الله هذه التهم مبن اتهمه‪ ،‬وهل‬ ‫كان باإلمكان أن يزيد رصيد هؤالء اجملرمني والفاس��دين من الذنوب واخلطايا‬ ‫إال به��ذا التآمر على الش��رعية‪ ،‬ث��م بهذا اإلجرام في ردود فع��ل االنقالبيني ضد‬ ‫رافض��ي االنقالب‪ ،‬فالناس نوعان نوع يعلم الله م��ا في قلبه من خير ويريد الله‬ ‫عز وجل أن يرفع منزلته ولكن عمله ال يوصله هذه املنزلة فيعرضه الله لالبتالء‬ ‫فيصبح عليه فترتفع منزلته وأعلى االبتالء هو الشهادة في سبيل الله عز وجل‬ ‫ولذلك قال الله في الصنف‪:‬‬ ‫«وليتخذ منكم ش��هداء»‪ ،‬حاولت وس��ائل اإلعالم الكاذب منها ومعهم بعض‬ ‫النخبة الفاس��دة أن يش��وهوا صورة اإلخوان وأن يلصق��وا بها كافة االتهامات‬ ‫نظ��ر ًا ملا حققته اجلماعة م��ن نتائج في كافة االنتخابات الت��ي متت بعد الثورة‪،‬‬ ‫والتي أكدت التفاف قطاع كبير من الشعب معها‪ ،‬فأغاظهم ذلك فحاولوا تفتيت‬ ‫هذه الشعبية‪ ،‬بل طالت احلملة الرئيس باعتباره أحد أبناء هذه اجلماعة وكادت‬ ‫هذه احلمالت تؤتي ثمارها ويظهر هؤالء بصورة الناصح األمني‪ .‬والقرآن يصور‬ ‫لنا هذه النماذج‪« :‬وقال فرعون أني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في األرض‬ ‫الفس��اد»‪ ،‬وقال‪« :‬قال امل�لأ من قوم فرعون أنذر موس��ى وقومه ليفس��دوا في‬ ‫األرض ويذرك وآلهتك‪ ،‬قال‪ :‬س��نقتل أبناءهم ونس��تحيي نساءهم وإنا فوقهم‬ ‫قاهرون»‪ ،‬وكانت النتيجة أن دبروا لهذا االنقالب ً‬ ‫ظنا منهم أن هذا سيساعدهم‬ ‫ف��ي زيادة قدرتهم على تزييف احلقيقة‪ ،‬فكان من أم��ر الله عز وجل أن بدل هذا‬ ‫بتعريتهم وفضحهم وبيان كذبهم‪ ،‬بل في توضيح الرؤية لقطاع من الناس فبدال‬ ‫من أن تتراجع ش��عبية الرئي��س أو اإلخوان زادت ش��عبيتهم وزادت ثقة الناس‬ ‫به��م‪ ،‬ب��ل أنظر م��اذا أرادوا مبحاكم��ة الرئيس ف��إذا بالله يحيلها ال��ى محاكمة‬ ‫لالنق�لاب ورفع مكانة الرئيس الى زعيم لألمة‪ ،‬ه��ل كان من املمكن من دون هذا‬ ‫االنق�لاب أن يتبني للناس هذا التمايز‪ ،‬س��واء لألف��راد أو اجلماعات واألحزاب‬ ‫أو للمؤسس��ات‪ ،‬الذي أظهر معادن وس��ريرة كل صنف م��ن هؤالء‪ ،‬ففضح الله‬ ‫املنافقني واخلونة سواء من بعض قيادات اجليش والشرطة أو بعض املتاجرين‬ ‫بالش��عارات أو علم��اء الضالل‪ ،‬وكذلك فضح كل م��ن كان يصرخ بأعلى صوته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومدعيا الثورة فإذا باالنقالب ورد فعله يبينان كذبه‬ ‫مدافعا عن احلرية والكرامة‬ ‫ً‬ ‫وأظه��ر االنقالب تلك النماذج املريضة من البش��ر التي ال تع��رف خلقا وال تلتزم‬ ‫بدين وال مبادئ»‪.‬‬

‫واجه االخوان محنة‬ ‫التكفير في الستينيات‬ ‫وإلى اإلس�لاميني ومعاركهم‪ ،‬وسيبدأها من يوم االثنني في «اليوم السابع»‪،‬‬ ‫الدكتور كمال حبي��ب وهو من جماعة اجلهاد‪ ،‬وأب��رز كتابها ومنظريها‪ ،‬وقوله‬ ‫عن اإلخوان واجلماعة اإلسالمية‪:‬‬ ‫«م��ا أراه الي��وم هو ذهاب اإلخوان وش��بابهم إلى ممارس��ة العنف بال وعي‪،‬‬ ‫واجه��ت اجلماعة في الس��تينيات محنة التكفي��ر‪ ،‬حني ظهر الش��يخ علي عبده‬ ‫ً‬ ‫وأزهريا في السجون‪ ،‬وهو من أسس فكر التكفير‬ ‫اس��ماعيل وكان من اإلخوان‬ ‫قبل ش��كري مصطفي‪ ،‬لكنه ملا رأى تناقضات الفكرة ووهنها‪ ،‬أعلن بس��رعة أنه‬ ‫يخل��ع هذا الفكر كم��ا يخلع قميصه وتبرأ منه‪ ،‬بينما حمله ش��كري وأس��س له‬ ‫ً‬ ‫حتديا وفتنة كبيرة في الس��بعينيات في مصر وبلدان عربية أخرى‪.‬‬ ‫وأحدث به‬ ‫كانت الس��جون في الستينيات‪ ،‬مع ظهور فكر سيد قطب تعج باألفكار املقاطعة‬ ‫لفكر حس��ن البن��ا‪ ،‬وتس��تخدم مصطلحات جدي��دة مثل اجلاهلي��ة واحلاكمية‬ ‫والتكفير والتوقف والتبني والعزلة الش��عورية وتأس��يس اإلس�لام من جديد‪،‬‬ ‫وكاد ه��ذا الفكر يطيح بأص��ول فكر البنا وجماعة اإلخوان‪ ،‬لوال وجود املرش��د‬ ‫الثاني للجماعة حس��ن الهضيبي الذي وقف في حس��م ف��ي مواجهة هذا الفكر‬ ‫وانتصر لعقدة أهل الس��نة واجلماعة‪ ،‬وكتب وغيره كتاب «دعاة ال قضاة» وهو‬ ‫في احلقيقة يرد على فكر س��يد قطب‪ ،‬ولكنه لم يش��ر إلى ذلك‪ ،‬على اإلطالق في‬ ‫الكتاب وقطع الرجل الش��جاع دابر فتنة التكفير التي كادت تعصف باجلماعة‪،‬‬ ‫الي��وم تواجه اجلماعة فتنة اعتبار العنف أداة رئيس��ية م��ن أدواتها في التغيير‬ ‫والتخلي عن اخليار الس��لمي الذي انتهجته اجلماعة منذ قبل الس��بعينيات وما‬ ‫بعدها‪ ،‬وظهور جيل جديد متأثر بفكر عمر التلمس��اني املرش��د الثالث‪ .‬صحيح‬ ‫أنه��م يتحدثون ع��ن مظاه��رات س��لمية‪ ،‬لكنها مع احلش��ود واجتم��اع الفئات‬ ‫احملبطة واملهمش��ة تنته��ي مبواجهات عنيفة حترق فيه املمتلكات واملؤسس��ات‬ ‫ومتوت األنفس رخيصة في مش��اهد معتادة وحزينة لش��باب مت دفعه في هذه‬ ‫املظاهرات رمبا ألول مرة‪ ،‬صحيح أن حتالف دعم الشرعية يتحدث عن السلمية‪،‬‬ ‫ولكنه يضم بني جنباته ش��خصيات لها تاريخ مع العنف‪ ،‬والتزال تؤمن به‪ ،‬كما‬ ‫ان االنفتاح على التيارات الس��لفية الس��ائلة من قبل الشباب الذين جتاوروا في‬ ‫رابعة والنهضة سيقود الى تالقح األفكار وبناء تيار جديد يحمل بذور العنف أو‬ ‫مهيأ لالنخراط فيه‪ ،‬وهو ما يهدد جوهر فكرة الس��لمية في اجلماعة‪ ،‬خاصة ان‬ ‫األحداث األخيرة اثبتت لي أن اجلماعة ليست كما كنا نصنفها كباحثني جماعة‬ ‫سياس��ية‪ ،‬وإمنا هي جماع��ة عقدية وأن الفرق بينها وب�ين جماعات العنف في‬ ‫الواقع هو فرق في الدرجة‪ ،‬وليس في النوع‪ ،‬خيار العنف مفتوح على مصراعيه‬ ‫ورمبا هذا يفسر مجيء مبادرة محمد علي بشر كمحاولة لإلنقاذ‪ ،‬ولكن ال يوجد‬

‫داخ��ل اجلماعة اليوم قام��ة في حجم حس��ن الهضيبي تقف لتق��ول ال‪ ،‬وتعلن‬ ‫موقف اجلماعة الواضح من العنف»‪.‬‬

‫على قيادة االخوان جتاوز‬ ‫االزمة والتعلم من اخطاء املاضي‬ ‫ونقرأ في «املصريون» االسبوعية املستقلة عدد يوم االثنني‪ ،‬لصاحبنا هشام‬ ‫النجار الذي ترك اجلماعة‪ ،‬واس��تقال منها بتاريخ الثالث والعش��رين من ش��هر‬ ‫اب‪/‬أغس��طس املاضي‪ ،‬كما ذكر ليتف��رغ للعمل الدعوي‪ ،‬مق��اال‪ ،‬حتدث فيه عن‬ ‫االنش��قاقات التي بدأت تظهر داخ��ل اجلماعة‪ ،‬وتطالب بع��زل القيادة احلالية‬ ‫وضرورة استدعاء القيادات السابقة‪:‬‬ ‫«إذا كان��ت مجموعة دمي��اط التي أعلنت التمرد تتحجج ب��أن القيادة احلالية‬ ‫للجماع��ة نظمت انتخابات بش��كل معني وبحش��د معني‪ ،‬بحي��ث تصب النتيجة‬ ‫ف��ي صاحلها إلقصاء القيادة الس��ابقة التي قامت باملب��ادرة املمثلة في فضيلة‬ ‫الدكت��ور ناجح إبراهيم‪ ،‬وفضيلة الش��يخ كرم زهدي‪ ،‬فأراه��م اليوم يقعون في‬ ‫نفس الس��قطة – إن صح التعبير – بحشد معني في ظروف غير مواتية للخروج‬ ‫بقيادة يريدونها هم‪ ،‬ال تعبر عن الصوت العام للجماعة في ظل املالحقات األمنية‬ ‫احلالي��ة‪ ،‬ما فعلوه ليس ه��و الطريقة املثلى لإلص�لاح والتغيير داخل اجلماعة‪،‬‬ ‫إمنا س��يؤدي الى مزيد من التش��رذم ورمبا فقط يحظون بجماعتني إسالميتني‬ ‫في الوجه البحري األولى معهم واألخرى مع الطرف اآلخر‪ ،‬مع بقاء الصعيد أو‬ ‫ً‬ ‫خالصا للقيادة القائمة ليدخل الفريقان في نزاعات معلنة تكرس تشويه‬ ‫معظمه‬ ‫صورة احلركة والدعاة‪ ،‬تتحمل القيادة احلالية املسؤولية وأظنها مازالت قادرة‬ ‫عل��ى جتاوز األزمة‪ ،‬رغم أن الوقت تأخر كثيرا جد ًا‪ ،‬لكن ينبغي التعلم من أخطاء‬ ‫املاض��ي وع��دم املكابرة ومباش��رة اإلصالح بتواض��ع وقبول للنص��ح وتقدمي‬ ‫للمصلحة العامة ومصلحة اجلماعة اإلس�لامية وأبنائها ودعاتها‪ ،‬الذين نتمني‬ ‫أن يحظ��وا مبن��اخ وإدارة ومس��ار جيد يبدعون م��ن خالله ويقدم��ون للمجتمع‬ ‫ً‬ ‫متاما رغبة القيادة الس��ابقة في العودة ألنهم صاروا‬ ‫أفضل ما لديهم‪ .‬اس��تبعد‬ ‫شخصيات عامة مرموقة في اجملتمع تقوم بدورها ومسؤولياتها جتاه االجيال‬ ‫في املسار الذي اختارته قبل سنوات‪ ،‬وصاروا أكبر من هذه الصراعات‪ ،‬خاصة‬ ‫بع��د األعطاب التي حلق��ت بالعربة بعد ترجلهم منها‪ ،‬أم��ا املتمردون في دمياط‬ ‫فأقول لهم بصدق جتردوا فهذا أفضل وأجدى من أن تتمردوا‪ ،‬العمل لإلس�لام‬ ‫ال يحتاج‪ ،‬عنوانا فليس من الضروري العمل حتت عنوان «اجلماعة اإلس�لامية»‬ ‫إمنا ش��اركوا الناس آالمهم ومش��اكلهم وس��اهموا في التخفيف عن معاناتهم‬ ‫بعي��دا ع��ن الصراع��ات وأضواء اإلع�لام‪ ،‬جت��ردوا وانطلقوا في آف��اق الدعوة‬ ‫الرحب��ة ووظف��وا مواهبكم في اإلصالح احلقيقي املثمر‪ ،‬وه��و هناك عند الناس‬ ‫واحملتاجني للمس��اعدة والتثقيف وإيقاظ الوع��ي‪ ،‬وليس في اإلعالم واملناصب‬ ‫وال تنسوا إخوانكم النصيحة اخمللصة والنقد البناء»‪.‬‬ ‫وحتذير هش��ام مجموعة دمياط من إعادة انشقاق اجلماعة بني وجه بحري‬ ‫وقبلي تعيد لألذهان‪ ،‬انش��قاقا س��ابقا عندما تش��كلت اجلماعة اإلسالمية في‬ ‫البداي��ة داخل اجلامع��ات‪ ،‬وجنح املرحوم عمر التلمس��اني في احت��واء غالبية‬ ‫اجملموعة املوجودة في م��دن الوجه البحري مثل عصام العريان وحلمي اجلزار‬ ‫وعبداملنعم أبو الفتوح وإبراهيم الزعفراني وخالد داود‪ ،‬بينما رفضت مجموعة‬ ‫الصعيد باستثناء صديقنا أبو العال ماضي‪.‬‬

‫مليس احلديدي تفتح النار على مؤسسة االهرام‬ ‫وإلى املعارك السريعة واخلاطفة‪ ،‬ونبدأ من يوم االثنني مع زميلنا بـ»األهرام»‬ ‫سامي خير الله الذي خاض خمس معارك اخترنا منها اثنتني هما‪:‬‬ ‫«املستش��ار ع��ادل عبداحلميد وزي��ر العدل‪ ،‬أم��ا آن األوان أن نض��ع معايير‬ ‫مح��ددة ومقننة الختي��ار وكالء النيابة واإلعالن عنها‪ ،‬وتطبيقها بش��فافية من‬ ‫دون اجلور على حقوق املتفوقني بالكليات‪ ،‬الذين اجتهدوا وصبروا وصابروا‪،‬‬ ‫وكان نصيبه��م الطرد م��ن رحمة التعيني‪ ،‬وعيبه��م الوحيد انهم ليس��وا أقرباء‬ ‫للوزراء واملستشارين‪ ،‬وامنا ترجع أصولهم العرقية إلى قبائل الهنود احلمر»‪.‬‬ ‫«الزميل��ة مليس احلدي��دي‪ ،‬ال يليق ب��ك كإعالمية لك قدرك ل��دى اجلمهور ان‬ ‫تفتحي النار وجتيشي اجليوش ضد مؤسسة األهرام‪ ،‬جملرد اختالفك مع زميل‬ ‫بها‪ ،‬اختلف معك في الرأي‪ ،‬فال يليق بك أن تأتي بكل من يعادي األهرام ليهاجم‬ ‫هذه املؤسس��ة العريقة‪ ،‬فهذا األمر يفقدك ميزان املهنية‪ ،‬ويقلل من رصيدك لدى‬ ‫محبيك‪ ،‬خاصة بعد وصالت الردح التي أكدت للمشاهدين ان الطابور اخلامس‬ ‫ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫له رجاله ونساؤه‬

‫الببالوي ده هيجنني‪ ..‬هيجنني‬ ‫وإلى «املصري الي��وم» وزميلنا وصديقنا محمد أمني الذي خاض في عموده‬ ‫اليومي «على فني» خمس عشرة معركة قدم لي منها أربعا هي‪:‬‬ ‫«لو كنت مكان أردوغان الكلت السيس��ي بأسناني‪ ،‬ضرب مشروع السلطنة‪،‬‬ ‫ثم مس��ح به البالط في عملية طرد الس��فير‪ ،‬هل تستكثرون عليه أن يرفع إشارة‬ ‫رابعة؟‬ ‫املستش��ار عدلي منص��ور لم ينس ان��ه رئيس مؤقت في أي حلظ��ة ومع ذلك‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا‬ ‫تص��رف كرئي��س محترم‪ ،‬أع��اد من جديد فك��رة الدول��ة‪ ،‬املعزول كان‬ ‫ً‬ ‫منتخبا‪ ،‬لكنه لم يشعرنا أبد ًا بأننا في دولة‪ ،‬كانت عشرة فراخ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫البب�لاوي‪ ،‬لي��س منطقي��ا وصف جماع��ة اإلخ��وان باإلرهابي��ة‪ ،‬الراجل ده‬ ‫هيجنني‪ ،‬هيجنني كما تقول الشحرورة‪ ،‬صباح‪ ،‬بالش‪ ،‬طبق عليها احلكم بأنها‬ ‫جماعة محظورة‪ ،‬اعتبرها زي احلزب الوطني‪.‬‬ ‫املستشار عبداجمليد محمود تنحى عن منصبه الستشعاره احلرج‪ ،‬كم متنيت‬ ‫وج��وده في هذه اللحظة‪ ،‬قرأت انه يكتب مذكراته هل تعرف أس��رار ًا لم تنش��ر‬ ‫حتى اآلن؟»‪.‬‬

‫الشتاء دخل وأبو زعبل اآلن طراوة شوية‬ ‫ً‬ ‫أيضا وزميلنا امام الس��اخرين أحم��د رجب‪ ،‬وقوله في‬ ‫وإل��ى أخبار الثالثاء‬ ‫بابه اليومي املتميز «نص كلمة»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«ردا على أس��ئلة‪ ،‬لم اكتب عن متزيق علم مصر ألن أعصابي ش��اطت مرتني‪،‬‬

‫ومرة ألن هذه اجلرمية القذرة ارتكبها مصري‪ ،‬ومرة ألن احلكومة لم تسقط عنه‬ ‫اجلنس��ية املصرية ً‬ ‫فورا‪ ،‬فخش��يت أن أفقد الس��يطرة على قلمي لو كتبت‪ ،‬حتى‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن الش��تاء دخ��ل وأبو زعبل اآلن‪ ،‬طراوة‬ ‫ال أتعرض لعقوبات اعرفها‬ ‫شوية»‪.‬‬

‫امريكا صدعت رؤوسنا‬ ‫بدميقراطية لم حتترمها‬ ‫ث��م نتحول إلى «احلرية والعدالة» في نفس اليوم وزميلنا اإلخواني ش��عبان‬ ‫عبدالرحم��ن‪ ،‬الذي خاض معركة ضد وزير اخلارجية األمريكي جون كيري ألنه‬ ‫قال ان اإلخوان سرقوا ثورة يناير‪ ،‬فقال شعبان‪:‬‬ ‫«تؤك��د تصريحات كيري م��دى احتقار الق��وة العظمى في العال��م لكل القيم‬ ‫الدميقراطي��ة الت��ي صدعت بها رؤوس البش��ر‪ ،‬لم يكش��ف للعالم كيف س��رق‬ ‫اإلخ��وان مقاعده��م الت��ي ف��ازوا بها ف��ي البرملان وكيف س��رقوا مقع��د رئيس‬ ‫اجلمهوري��ة‪ ،‬وكيف انح��ازت اجلماهي��ر لرؤيتهم في اس��تفتاء الدس��تور‪ ،‬هل‬ ‫س��رقوا صناديق االنتخاب��ات بعد التصويت ثم ألقوا بها ف��ي الترع واملصارف‬ ‫كما كان يفعل كنزهم االستراتيجي‪ ،‬ثم يغيرها بصناديق جاهزة بنتائج أغلبية‬ ‫احلزب الوطني؟ هل مارس��وا البلطجة واخلط��ف والضغط حتى تتحول نتائج‬ ‫االنتخابات لصاحلهم؟ لم يش��هد بذلك أحد‪ ،‬وفي مقدمتهم أصدقاؤهم العسكر‬ ‫الذين أشرفوا على كل تلك االنتخابات من أولها آلخرها وأعلنوا نتائجها»‪.‬‬

‫املظاليم ال يعيرون القوانني‬ ‫اهتماما خاصة حني يسود الظلم‬ ‫ام��ا زميلته اميم��ة كمال فنق��رأ لها مقاال عن محاس��يب ما بعد الث��ورة تقول‬ ‫عنه��م‪ »:‬من املده��ش أن يكون اكثر املتحمس�ين لس��رعة تطبيق قان��ون «تنظيم‬ ‫التظاه��ر» الذي يعطل كل أش��كال االعتراض املش��روع‪ ،‬والذي خ��رج للنور منذ‬ ‫أيام‪ ،‬هم رجال األعمال‪ .‬فليس صعبا أن تالحظ التصريحات التي أعلنها عدد ال‬ ‫ب��أس به من أصحاب األعمال للترحيب بقانون التظاهر‪ ،‬متعش��مني أن يحميهم‬ ‫من حدة اإلضرابات واالعتصامات واالحتجاجات االجتماعية التي بدأت تتسع‬ ‫خالل الفترة األخيرة بشكل الفت‪.‬‬ ‫ولك��ن م��ا لم يدرك��ه رج��ال األعمال أن��ه طاملا ظل هن��اك محاس��يب‪ ،‬فهناك‬ ‫بالضرورة على اجلانب اآلخر مظاليم‪ .‬يصبرون يوما‪ ،‬و«يحتسبون» يوما آخر‪،‬‬ ‫ويثورون حتما في اليوم الثالث‪ .‬وألن دائرة احملاسيب اتسعت رقعتها‪ ،‬ولم يعد‬ ‫احملاس��يب هم فقط املنتسبون إلى دائرة الرأسماليني وهم من أسماهم الدكتور‬ ‫محمود عبدالفضيل اس��تاذ االقتصاد بجامعة القاهرة «رأس��مالية احملاسيب»‪.‬‬ ‫وحسب وصفه هم هؤالء القريبون من دوائر السلطة احلاكمة‪ ،‬الذين يتكسبون‬ ‫من وراء فرص تتيحها لهم قرابة أو صداقة أو مصالح مشتركة مع دوائر صنع‬ ‫القرار‪ .‬ولكن أيضا بجانب احملاسيب الكبار‪ ،‬هناك احملاسيب الصغار من قيادات‬ ‫الصف األول املتغلغلني داخل كل موقع ومنش��أة عمل‪ .‬والذين يحصدون القدر‬ ‫األكبر من املكاس��ب واملغامن على حس��اب املنتجني احلقيقيني الذين لهم الفضل‬ ‫األول في حتقيق األرباح‪.‬‬ ‫عندما خرج الكتاب الرائع للدكتور عبدالفضيل «رأس��مالية احملاس��يب» بعد‬ ‫ثورة يناير‪ ،‬وشرح فيه باألسماء كيف تقاسم نفر قليل جدا من مشاهير عائالت‬ ‫الرأس��ماليني الكبار في مصر ثروة هذا البلد‪ .‬وكيف لم يبخل عليهم نظام مبارك‬ ‫بالغالى والنفيس من أموال البنوك‪ ،‬واراضى الدولة‪ ،‬وأصول ش��ركات القطاع‬ ‫العام‪ .‬وكيف أتاح لهم هذا النظام احلق في احتكار سلع مثل احلديد واألسمنت‪،‬‬ ‫واألس��مدة والكابالت والس��يارات‪ .‬وجعل حجم أعمال أقل مجموعة من هؤالء‬ ‫تزي��د عن رقم املليار دوالر‪ ،‬بل س��مح لفئة ضئيلة للتحكم في اس��تيراد الس��لع‬ ‫الغذائية من اخلارج‪ .‬لدرجة أن خمس��ة فقط يسيطرون على كعكة الواردات من‬ ‫الس��لع الغذائية‪ ،‬بنس��بة تعدت ‪ ٪70‬في سلع اس��تراتيجية مثل السكر‪ .‬وليس‬ ‫ببعيد عن ذلك س��يطرة عش��رة من كبار شركات السمس��رة على سوق األوراق‬ ‫املالية‪ ،‬وأربع شركات أجنبية فرضت هي األخرى سيطرتها على ‪ ٪87‬من سوق‬ ‫األسمنت‪.‬‬ ‫عندم��ا خرج ه��ذا الكتاب‪ ،‬اعتق��دت أن ظهور ه��ذه احلقائق بالغ��ة الوضوح‬ ‫تس��توجب من أنظمة احلكم املتتالية ابتداء من اجمللس العس��كري‪ ،‬ثم حكومات‬ ‫اإلخ��وان‪ ،‬ث��م ما بع��د اإلخ��وان اإلس��راع‪ ،‬أو حتى االلتف��ات إلى حتمية كس��ر‬ ‫ش��وكة هذه العائالت‪ ،‬ولكن على العكس زادت رخ��اوة احلكومات املتتالية من‬ ‫جبروتهم‪.‬‬ ‫وكنت أظن أيضا أن احلكومة س��تلتفت خلطورة اهدار مس��احات شاس��عة‬ ‫م��ن أراض��ى الدولة التي بيع��ت بأبخس األس��عار خالل عهد مبارك حملاس��يب‬ ‫ذلك الزمن‪ ،‬الذي جعل رجل أعمال ش��هير يس��تطيع أن يحصل على تسوية من‬ ‫جلن��ة فض املنازعات مبجلس الوزراء في عه��د «آل مبارك» بأن يدفع ‪ 3.5‬مليون‬ ‫جنيه فق��ط‪ ،‬مقابل التغاضى عن كل مخالفاته في بن��اء فيلالت‪ ،‬وفندق‪ ،‬ونادٍ ‪،‬‬ ‫ومنتجع س��ياحى كام��ل‪ ،‬على الرغم م��ن أن األرض كانت مخصص��ة للزراعة‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من أن التس��وية كانت تش��ترط عليه عدم معاودة البناء‪ ،‬إال أنه عاد‬ ‫إلى بناء فيلالت جديدة وباع املتر بـ‪ 3000‬جنيه‪ ،‬مع أنه اش��ترى الفدان بالكامل‬ ‫من احلكومة بـ‪ 200‬جنيه‪.‬‬ ‫ولك��ن عل��ى العكس بدال من أن تتش��دد حكومة ما بع��د ‪ 30‬يونيو في موقفها‬ ‫من بيع األراضى س��ارعت مؤخرا إلى إصدار تعديل في قانون االستثمار يعطى‬ ‫لهيئ��ات الدول��ة صاحبة الوالية عل��ى األراضى حرية التص��رف‪ ،‬وتقدير أثمان‬ ‫أراضى الدولة وطرحها للمستثمرين‪.‬‬ ‫هذا عن أوضاع احملاس��يب الكبار الذي عن��ى بهم كتاب الدكتور عبدالفضيل‪،‬‬ ‫ولك��ن هناك محاس��يب صغار في مواق��ع العمل في القطاع اخلاص‪ ،‬ويخش��ى‬ ‫اجلمي��ع االقت��راب م��ن املزاي��ا التي يحصل��ون عليه��ا‪ .‬وصغار احملاس��يب هم‬

‫‪Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الرابض��ون في الصفوف األولى على مقاعد اإلدارة العليا في تلك املواقع‪ ،‬الذين‬ ‫ظلوا لس��نوات طويلة بعيدين متاما عن املس��اءلة اعتمادا على أن صاحب العمل‬ ‫له حرية مطلقة في التصرف في أمواله‪.‬‬ ‫فل��ه أن يقتط��ع من ارباح ش��ركته ما يش��اء‪ ،‬ملن��ح العطايا واملن��ح واملكافآت‬ ‫للمحظوظني الذي��ن غالبا ما يكونون من العائلة‪ ،‬أو أق��ارب العائلة‪ ،‬أو أصدقاء‬ ‫العائلة‪ ،‬أو من نسايب بعض املس��ؤولني احلكوميني الذين ترتبط مصالح رجل‬ ‫األعم��ال بهم من حيث إصدار التراخيص أو تخليص اجلمارك أو دفع الضرائب‬ ‫أو اإلعفاء من الرسوم أو احلصول على دعم‪.‬‬ ‫ولكن أهم ما جاءت به الثورة‪ ،‬وس��وف يعجز قان��ون التظاهر عن مواجهته‪،‬‬ ‫ه��و س��قوط احملرم��ات‪ ،‬أي أنه ل��م يعد هن��اك مج��ال لتحرمي احلدي��ث عن أي‬ ‫محاس��يب كب��روا أم صغروا‪ .‬وأصبح م��ن حق أي عامل أو موظ��ف في القطاع‬ ‫اخل��اص أن يتحدث عن وض��ع حد أقصى للمزايا التي حتص��ل عليها القيادات‬ ‫العلي��ا التي جتلس في التكييف‪ .‬بينما العاملون يحترقون أمام افران احلديد أو‬ ‫الس��يراميك‪ ،‬أو يصاب��ون اثناء العمل في مصانع بها مواد مش��تعلة أو ملتهبة‪،‬‬ ‫أو يستنش��قون ع��وادم اإلس��منت واالس��مدة وامل��واد البتروكيماوي��ة‪ .‬وحني‬ ‫يتأتى وقت اقتس��ام األرباح يحصل احملاسيب على القس��ط األكبر منها والذي‬ ‫ه��و بالضرورة مس��تقطع من األغلبي��ة املنتج��ة‪ .‬ولذلك عندما نظم املهندس��ون‬ ‫والكيميائي��ون والعمال معا في ش��ركة فارك��و لألدوية باإلس��كندرية منذ أيام‬ ‫وقف��ات احتجاجي��ة‪ ،‬وكان من ضم��ن مطالبهم وضع حد أقص��ى لألرباح التي‬ ‫حتصل عليها قيادات الش��ركة‪ ،‬حتى ال تقتطع النس��بة األكبر لهم‪ ،‬ويترك لكافة‬ ‫العاملني الفتات‪ .‬بعد أن تبني لهم أن ‪ ٪65‬من العاملني بالش��ركة يحصلون على‬ ‫أقل من ‪ 1500‬جنيه في الشهر شاملة األرباح السنوية‪ ،‬ومنهم من يعمل منذ أكثر‬ ‫من ‪ 15‬عاما‪ .‬بينما ‪ ٪11‬فقط يحصل على أكثر من ‪ 3000‬جنيه فما فوق‪ .‬كان الرد‬ ‫من احملاسيب هو غلق الشركة أمام العاملني‪ .‬ألن احملاسيب يؤمنون بأن «الباب‬ ‫اللى يجيلك منه الثورة سده وأستريح»‪ .‬ولكن هل يستريحون؟‪.‬‬ ‫حتما لن يس��تريحوا‪ ،‬ولن يفيدهم كثيرا قانون التظاهر‪ .‬ألن ظهور احملاسيب‬ ‫يس��توجب وجود مظالي��م‪ .‬واملظاليم ال يعيرون القوان�ين اهتماما‪ ،‬خاصة حني‬ ‫يسود الظلم‪.‬‬

‫الوالدة املشوهة للقوانني املصرية‬ ‫ونس��تمر في جولتنا على الصحف املصرية ونطرق باب جريدة «الش��روق»‬ ‫لنقرأ مقال كاتبه��ا املميز عمرو خفاجي عن كيف تصدر القوانني في مصر وعن‬ ‫ظاهرة انتش��ار الس�لاح بني املواطن�ين ‪ »:‬غالبا ما تدور األنظم��ة املصرية حول‬ ‫نفسها حينما تواجه مشكلة‪ ،‬وفي الغالب أيضا تنقب في تاريخها كيف واجهت‬ ‫األنظمة السابقة املشكالت الش��بيهة‪ ،‬وتكون النتيجة في النهاية أن يكون لدينا‬ ‫قانون جديد ال يختلف في ش��يء عما س��بقه‪ ،‬وال يقدم للنظ��ام أي حل حقيقي‬ ‫للمش��كلة الت��ي يواجهها‪ ،‬ودائما تش��رع األنظم��ة قوانني جدي��دة‪ ،‬متتلك مثلها‬ ‫الكثير وهي في واقع األمر لن تضيف ش��يئا على أرض الواقع‪ ،‬واحلكومة فعلت‬ ‫ذلك بإصدارها قانونا جديدا للتظاهر‪ ،‬على الرغم من أنها متتلك العديد من املواد‬ ‫الت��ي متكنها م��ن مواجهة التظاهرات غير الس��لمية‪ ،‬لك��ن احلكومة تركت أصل‬ ‫املش��كلة بال تش��ريع‪ ،‬وأصل املش��كلة باختصار انتشار الس�لاح وامتالكه بني‬ ‫فئات متعددة من املواطنني‪ ،‬س�لاح يتم ش��هره في وجه الدولة نفسها (اجليش‬ ‫والشرطة) كما يتم إشهاره أحيانا في وجه املواطنني‪ ،‬ودائما يكون ضحايا هذه‬ ‫السالح مواطنني مصريني بسطاء ال حول لهم وال قوة‪.‬‬ ‫أذكر أنني عندما شاهدت فيلم «بولينغ من أجل كوملباين» للمخرج األمريكى‪،‬‬ ‫ماي��كل مور‪ ،‬الذي انطلقت ش��هرته مع ه��ذا الفيلم‪ ،‬أدرك��ت أن الواليات املتحدة‬ ‫أدركت عبر حادث مدرس��ة «كوملباين» أن احلرية في امتالك الس�لاح خطأ بات‬ ‫يه��دد حي��اة األمريكيني‪ ،‬ففي هذه احلادثة فقط س��قط ما يقرب م��ن ‪ 12‬تلميذا‪،‬‬ ‫إل��ى جانب انتح��ار القاتلني بطلي املذبح��ة‪ ،‬الفيلم ناقش بجرأة قضية انتش��ار‬ ‫األس��لحة وحذر منه��ا‪ ،‬كما ناقش األبع��اد غير املنظورة له��ذه الظاهرة‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أننا في حاجة لذلك أيضا‪ ،‬فحمل الس�لاح صار مش��هدا مألوفا‪ ،‬واستخدامه لم‬ ‫يعد حدثا غير عادي‪ ،‬واعتاد الصحافيون على كتابته في أخبارهم وتغطياتهم‪،‬‬ ‫بينم��ا ال يرغ��ب أحد‪ ،‬حت��ى اآلن‪ ،‬ف��ي مواجهة الظاه��رة واملطالبة بتش��ريعات‬ ‫حقيقية للقضاء عليها‪.‬‬ ‫بصراح��ة‪ ،‬لم تكن احلكومة ف��ي حاجة إلصدار قانون جدي��د للتظاهر‪ ،‬بقدر‬ ‫حاجتها لتش��ريعات جديدة حتد من انتش��ار السالح واس��تخدامه‪ ،‬فهل يعقل‬ ‫أن تك��ون جرمية تصنيع الس�لاح مجرد جنحة‪ ،‬أو تك��ون أقصى عقوبة حليازة‬ ‫الس�لاح بدون ترخيص الس��جن ثالث س��نوات‪ ،‬أو الغرامة مببالغ زهيدة‪ ،‬هذا‬ ‫ما كان يحتاج إلى تش��ريع جديد بالفعل‪ ،‬وتغليظ العقوبات في حمل الس�لاح‪،‬‬ ‫ضرورة للحفاظ على أمن وس�لامة اجملتمع‪ ،‬خاصة أن الس�لاح أصبح له سوق‬ ‫واس��عة ف��ي مصر‪ ،‬أقرب م��ا تك��ون للعلنية‪ ،‬وص��ار امتالك الس�لاح‪ ،‬من باب‬ ‫الوجاه��ة االجتماعية‪ ،‬متاما مثلما كان في الصعيد قبل س��نوات طويلة مرتبطا‬ ‫بهيبة وش��رف العائلة‪ ،‬وقتها كنا نسخر منهم‪ .‬نتهمهم باجلهل‪ ،‬وها نحن نفعل‬ ‫مثلهم متاما‪ ،‬ورمبا كان الفارق الوحيد أن «الصعايدة» كانوا يجيدون استخدام‬ ‫الس�لاح‪ ،‬ويعرفون وظائفه جيدا‪ ،‬وتوقيتات استخدامه‪ ،‬أما اآلن‪ ،‬فقد أصبحت‬ ‫املس��ألة‪ ،‬خليطا من اللهو واالس��تهانة والقتل‪ ،‬م��ن دون أن يحقق حماية طلبها‬ ‫السادة حاملو السالح‪.‬‬ ‫احلكومة مطالبة مبحاصرة الس�لاح‪ ،‬وحصده‪ ،‬وجت��رمي تصنيعه وجتارته‪،‬‬ ‫وحينما ستطلب احلكومة ذلك‪ ،‬لن يعارضها أحد‪ ،‬بل أعتقد أنها ستجد مؤيدين‬ ‫لها وداعمني لقراراتها‪ ،‬ويجب أن تكون سلطات الدولة جادة في هذا األمر‪ ،‬فقد‬ ‫يصبح لدينا‪ ،‬خالل س��نوات قليلة‪ ،‬جيل اعتاد على مشاهدة السالح‪ ،‬وبعضهم‬ ‫جعل من الس�لاح هوايته ومتعته‪ ،‬وبالتالي س��يكون من الس��هل بالنسبة لهم‪،‬‬ ‫حمله واس��تخدامه‪ ،‬وسيكون من الصعب على الدولة‪ ،‬س��اعتها‪ ،‬أن تطارد هذا‬ ‫األمر أو تقدر عليه‪ ،‬ألن الذين يس��تخدمون السالح‪ ،‬عادة‪ ،‬ال يستطيعون التوقف‬ ‫عن حمله وعن استخدامه‪ ،‬وهذا ما خبرتنا به ثقافتنا املصرية‪ ،‬القادرة دوما على‬ ‫إضافة سلوكيات بس��هولة ملنظومة عادتها‪ ،‬حتى لو كانت سلوكيات مرفوضة‬ ‫من ذات الثقافة‪ ،‬فهذه عادتنا ولن نشتريها كما يقول املثل الشهير»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫الرياض في حالة تذمر وغضب شديد على واشنطن ألنها تقوي ايران على حساب العالم العربي‬

‫قصة طويلة ذات عبرة قصيرة‬

‫اوباما يخذل امللك عبد الله‬

‫بوعز بسموت‬

‫ايتان هابر‬

‫■ جاءت السعودية لتساعد حينما ُقدمت الى املشنقة على أثر اتفاق جنيف‪ .‬إن محللني في وسائل‬ ‫االعلام الس�عودية غاضبون عل�ى «األم تريزا» (اوباما)‪ ،‬الذي أدار خده األيس�ر بع�د أن قدم األمين‬ ‫بش�رط أن يوجد اتفاق وأن يوجد سلام‪ .‬وال ميكن أن توجه الدعاوى على اوباما‪ ،‬فهو لم يُ س�مع قط‬ ‫مثل جيري كوبر بل مثل إيفي نتان‪.‬‬ ‫ف�ي موق�ع صحيفة «نيوي�ورك تاميز» في الش�بكة ظهر أم�س في اكثر س�اعات النه�ار نبأ الغضب‬ ‫الس�عودي‪ .‬ويدرك الس�عوديون قبل غيرهم أن امريكا قد تغيرت‪ ،‬وعلى حس�ب هذا االيقاع ستصبح‬ ‫ايران حليفة الواليات املتحدة املركزية في اخلليج‪ .‬فأين االحترام لتراث اخلميني؟‪.‬‬ ‫يتذكر السعوديون كيف تخلى الرئيس جيمي كارتر في ‪ 1979‬عن الشاه محمد رضا بهلوي لصالح‬ ‫آية الله اخلميني‪ .‬ويخش�ون في الرياض اآلن س�يناريو مش�ابها يتخلى فيه الرئيس اوباما عن امللك‬ ‫الس�عودي عبد الله لصالح علي خامنئي‪ .‬فلو أن اخلليج الفارس�ي كان لعب�ة ورق لهزم آية الله امللك‬ ‫حينما يلعب حول الطاولة رؤس�اء دميقراطيون‪ .‬إن العالم السني في هياج‪ ،‬والعالم الشيعي يقرص‬ ‫نفس�ه وكأن�ه غير مصدق‪ .‬إن واش�نطن في تراج�ع حقا لكنها ما زال�ت قادرة في تهاويه�ا على تغيير‬ ‫توازن القوى في الش�رق االوس�ط‪ .‬واوباما س�احر حقا كما تنبأوا في بداية واليته االولى‪ ،‬فقد جنح‬ ‫بحس�ب تصوره في جعل أش�رار منطقتنا أخيارا وأخيارها أشرارا‪ .‬واس�رائيل في اجلانب اخليّ ر‪ ،‬أي‬ ‫أنها في اجلانب الشرير‪.‬‬ ‫ال فرق كبير من وجهة نظر الس�عوديني بني االتفاق ال�ذي وقع عليه مببادرة امريكية مع االيرانيني‬ ‫واالتف�اق الذي وقع عليه مع الس�وريني‪ ،‬فكالهما س�يء‪ .‬والعالم الش�يعي يربح على حس�اب العالم‬ ‫الس�ني‪ .‬ف�ي يوم االثنني مع انتهاء احملادثات في جنيف في املوض�وع النووي االيراني‪ ،‬بدأت في ذلك‬ ‫املكان محادثات سوريا‪ .‬وما كانت السعودية لتعارض أن تهاجم اسرائيل ايران وجنيف ايضا‪.‬‬ ‫ت�رى الس�عودية‪ ،‬مثلن�ا جميعا‪ ،‬كيف تتخل�ى امريكا عن قوتها العس�كرية وتراهن عل�ى اتفاقات‪.‬‬ ‫وتخش�ى الس�عودية أن تكون هي التالية في الدور‪ .‬حتدث وزير اخلارجية االيراني محمد ظريف في‬ ‫احلقيقة بعد توقيع االتفاق في جنيف بس�اعة عن خليج فارس�ي جديد يعيش فيه اجلميع في سلام‬ ‫وأمن‪ .‬وطوبى ملن يؤمن بذلك‪ .‬إن اوباما وحده يصدق االيرانيني‪ .‬ومشكلة اوباما هي أن ‪ 53‬باملئة من‬ ‫االمريكيني بحسب استطالع الـ سي‪.‬إن‪.‬إن ال يثقون به‪.‬‬ ‫هزمت امريكا ريغان االحتاد الس�وفييتي الش�يوعي‪ ،‬وأس�قطت امريكا بوش ص�دام وطالبان‪ .‬أما‬ ‫امريكا اوباما فتحافظ على نظم حكم قائمة ُ‬ ‫وتتم اعماال معها‪ .‬إن املالبس العسكرية عند اوباما توجه‬ ‫ال�ى اخلزان�ة ويوجه الدبلوماس�يون الى اجلبه�ة‪ .‬إن ايران وس�وريا وكوريا الش�مالية يحل لها أن‬ ‫تهيج‪ :‬فقد أعاد ضابط الشرطة بعد القضاء على ابن الدن املسدس الى قرابه‪.‬‬ ‫لكن ليس كل شيء ضائعا‪ ،‬فقد أرسلت الواليات املتحدة أمس قاذفات بي ‪ 52‬الى منطقة النزاع بني‬ ‫الصني واليابان التي ُحظر الطيران فيها بعد أن أرسل الصينيون الى هناك حاملة طائرات‪ .‬فهل ميكن‬ ‫أن يكون اوباما قد استطاع حتويل طائرة الـ بي ‪ 52‬الى طائرة بال طيار؟‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم‪2013/11/27 ‬‬

‫■ سيوجد قراء بعد أن ينهوا قراءة هذه‬ ‫الس�طور س�يقرصون جلوده�م ويقولون‪:‬‬ ‫ال يُ ص�دق‪ .‬وس�يوجد آخ�رون وه�م الذين‬ ‫يؤمنون بتفوق العرق اليهودي‪ ،‬سيسألون‬ ‫قائلين‪ :‬ليك�ن‪ ،‬فم�اذا اذا؟ ويقول�ون‬ ‫باس�تخفاف «صفق�ة كبي�رة»‪ .‬وس�يوجد‬ ‫آخ�رون ايض�ا وه�م قل�ة س�تغضبهم هذه‬ ‫املقالة املنشورة‪ .‬ألنه ال ُتعامل العالقات بني‬ ‫الزعماء والدول على هذا النحو‪.‬‬ ‫إن الس�كوت عن هذه القص�ة غير املهمة‬ ‫حس�ن‪ ،‬لكن الدرك الذي بلغت اليه عالقات‬ ‫اس�رائيل بالوالي�ات املتح�دة يدعوني في‬ ‫ه�ذه الس�اعات الصعب�ة خاص�ة ال�ى أن‬ ‫أعرضها باعتبارها مثاال على عمق العالقات‬ ‫التي كانت في املاض�ي بني رئيس للواليات‬ ‫املتحدة واسرائيل‪.‬‬ ‫احلديث في هذه احلال عن اسحق رابني‬ ‫ال�ذي كان وزي�ر الدف�اع آن�ذاك‪ ،‬لك�ن ه�ذا‬ ‫ق�د يحدث ل�كل رئي�س وزراء آخ�ر رمبا ما‬ ‫عدا اس�حق ش�مير ومناحيم بيغن‪ .‬وميكن‬ ‫أن حتل�م دول اخ�رى في العال�م فقط بهذه‬ ‫احل�ال احلامل�ة‪ .‬وأم�ا العب�رة من التش�بيه‬ ‫واالس�تنتاجات والدروس فتنتظ�ر القراء‬ ‫في نهاية القصة ألننا أصبحنا في اش�تياق‬ ‫شديد الى أن نقصها‪:‬‬ ‫ف�ي ‪ 1988‬كان�ت العالق�ات بين‬ ‫االمبراطورية االمريكية والقزم االسرائيلية‬ ‫س�يئة‪ ،‬س�يئة ج�دا‪ .‬فق�د كان�ت االنتفاضة‬ ‫االول�ى آنذاك ف�ي ذروتها وكانت شاش�ات‬ ‫التلفاز االمريكي مليئة بصور دم فلسطيني‬ ‫ودم�وع اوالد‪ .‬وأحبت امريكا ج�دا الدموع‬ ‫وصيح�ات االنكس�ار وأظه�رت ع�داوة ملن‬

‫جسد الوضع آنذاك وهو وزير الدفاع‪.‬‬ ‫إهتم رابني طول السنني بتسميد اراضي‬ ‫العالق�ات بالوالي�ات املتح�دة‪ ،‬وكان ف�ي‬ ‫كل بضعة اش�هر يأت�ي الى واش�نطن للقاء‬ ‫معارف واصدقاء كانوا رؤس�اء االدارة في‬ ‫تل�ك االيام‪ .‬وكان�ت تلك ايام جو «إكس�روا‬ ‫العظ�ام»‪ ،‬وق�د أش�اروا عل�ى رابين من كل‬ ‫صوب أال يش�خص ال�ى الوالي�ات املتحدة‬ ‫وقالوا له إن احلجارة من قلقيلية ستطارده‬ ‫ف�ي واش�نطن ايض�ا‪ .‬و»عمل» علي�ه رفاقه‬ ‫األقرب�ون ك�ي ال يس�افر‪ .‬وبيّ �ن صحفيون‬ ‫اس�رائيليون في عاصم�ة الواليات املتحدة‬ ‫في كل يوم أن واش�نطن غير معنية بزيارة‬ ‫من اس�رائيل‪ ،‬وكي�ف س�يقاطعونه وفيهم‬ ‫الرئي�س «ال�ذي س�يطرحه ع�ن ال�درج»‪،‬‬ ‫وكي�ف س�يعود ال�ى الوط�ن «وذيل�ه بين‬ ‫رجلي�ه»‪ .‬فلا يدخ�ل ه�ذا الش�رك س�وى‬ ‫أحمق‪.‬‬ ‫‪ ‬واس�تقر رأي رابين عل�ى الس�فر مع كل‬ ‫ذل�ك‪ .‬وف�ي اط�ار االع�داد للزي�ارة هاتفن�ا‬ ‫املن�دوب السياس�ي آن�ذاك عودي�د عيران‬ ‫وق�ال إنه�م هاتف�وا م�ن البي�ت االبي�ض‬ ‫وإن الرئي�س سيس�تقبل وزي�ر الدف�اع‬ ‫حلدي�ث مع�ه‪ .‬وف�ي امري�كا الت�ي ه�ي بلد‬ ‫البروتوك�والت الصارمة‪ ،‬لن يلقى الرئيس‬ ‫وزي�ر الدف�اع بالغرف�ة البيضوي�ة‪ ،‬وف�ي‬ ‫أفض�ل احل�االت وه�ي حال�ة ن�ادرة ج�دا‬ ‫«يدخل» بصورة عارضة بالطبع الى الغرفة‬ ‫اجمل�اورة ملستش�ار االمن القوم�ي‪ ،‬ويلتقي‬ ‫من يري�د ان يلتقيه صدفة (بصورة مخطط‬ ‫لها بالطبع)‪.‬‬ ‫‪ ‬وبع�د ي�وم أو يومين هاتفن�ا عودي�د‬ ‫عي�ران م�رة اخ�رى وأعل�ن أن «الرئي�س‬ ‫ووزير الدفاع سينش�ران اعالنا مش�تركا»‪.‬‬ ‫وكان ذل�ك يفوق فهمنا لكن من نكون لنفتح‬

‫أفواهنا؟ هل يري�د رئيس الواليات املتحدة‬ ‫أن يق�ف م�ع وزير الدف�اع في مرم�ى النار؟‬ ‫حس�ن‪ .‬وحط�م االعلان بع�د ي�وم االرقام‬ ‫القياس�ية‪ .‬فق�د طلبوا م�ن البي�ت االبيض‬ ‫ان نص�وغ االعالن املش�ترك حت�ى للجانب‬ ‫االمريكي ايضا‪ .‬إنه ال يصدق‪.‬‬ ‫‪ ‬وقلنا في أنفس�نا مثل كل يه�ودي يأخذ‬ ‫الي�د كله�ا اذا أعط�وه إصبع�ا واح�دا‪ :‬اذا‬ ‫ح�دث ذل�ك فليك�ن‪ .‬وصغن�ا اعالن�ا طويال‬ ‫فخما مش�حونا بالثناء على دولة اسرائيل‬ ‫وبالثناء على وزير دفاعها في هذه الفرصة‬ ‫ايض�ا‪ .‬وكان فرضن�ا أن�ه حت�ى ل�و أبق�ى‬ ‫االمريكيون سطرا أو اثنني من نص االعالن‬ ‫فس�يكون ذلك كافيا الفراح دولة اس�رائيل‬ ‫ووزي�ر دفاعه�ا‪ .‬واس�تعملنا كلم�ات غي�ر‬ ‫عادية «متفجرة»‪.‬‬ ‫وبع�د ي�وم أو يومني عاد عودي�د عيران‬ ‫م�ن لق�اء ف�ي البي�ت االبي�ض ف�ي اط�ار‬ ‫االعداد للزي�ارة ومعه يحم�ل كارثة قومية‬ ‫تقريب�ا‪ .‬فالبيت االبيض لم يغي�ر ال فاصلة‬ ‫وال حرفا‪ ،‬وسينش�ر االعلان كما اقترحناه‬ ‫بالضب�ط‪ ،‬وقلن�ا آن�ذاك ألنفس�نا ليحفظنا‬ ‫الله‪ .‬إن العالم السياس�ي لن يصدق‪ .‬فماذا‬ ‫نفعل اآلن؟ وكيف نقنع االمريكيني بتقصير‬ ‫االعلان وتغيي�ر كلم�ات كتبناه�ا نح�ن‬ ‫وإحالل كلمات اخرى محلها؟ ماذا نفعل؟‪.‬‬ ‫وكانت النهاية طيب�ة‪ ،‬فقد صدر االعالن‬ ‫املش�ترك مختصرا غير موس�ع م�ع الكلمات‬ ‫املناس�بة وخلصن�ا م�ن الورط�ة‪ .‬فم�ا ه�ي‬ ‫االس�تنتاجات؟ والعب�ر واملعان�ي؟ كان�ت‬ ‫توج�د ذات م�رة عالق�ات مختلف�ة وعميقة‬ ‫وحميمة ورائعة برئي�س الواليات املتحدة‬ ‫وامري�كا‪ ،‬ولم يبق لنا س�وى الذكريات من‬ ‫املاضي واالحالم في املستقبل‪.‬‬ ‫يديعوت‪2013/11/27 ‬‬

‫«عقيدة اوباما»‬

‫جيفري غولدبرغ‬ ‫■ في‪ ‬معاجل�ة االزم�ة االيراني�ة كان للرئي�س‬ ‫االمريكي ب�اراك اوباما هدفان اساس�يان‪ .‬االول‪،‬‬ ‫من�ع النظام االيراني من التس�لح بسلاح نووي‪.‬‬ ‫والثان�ي‪ ،‬من�ع هج�وم اس�رائيلي عل�ى منش�آت‬ ‫الن�ووي االيراني�ة‪ .‬ف�ي‪  ‬نهاي�ة االس�بوع حق�ق‬ ‫اوبام�ا اح�د الهدفين‪ .‬فقد حش�ر رئيس ال�وزراء‬ ‫االس�رائيلي بنيامين نتنياهو ف�ي الزاوية‪ ،‬واالن‬ ‫ال يب�دو معق�وال ان تهاج�م اس�رائيل اي�ران ف�ي‪ ‬‬ ‫املس�تقبل املنظ�ور‪ .‬ف�اذا م�ا هاجمته�ا االن‪ ،‬ف�ي‬ ‫منتص�ف املفاوضات‪ ،‬س�يكون هذا فعال متس�رعا‬ ‫ومغام�را من ش�أنه أن يجع�ل اس�رائيل منبوذة‪،‬‬ ‫وي�ؤدي الى انهيار العقوب�ات بل ورمبا الى حرب‬ ‫في الشرق االوسط‪.‬‬ ‫ف�ي املوضوع الثان�ي‪ ،‬اوباما والق�وى العظمى‬ ‫ابط�أوا عل�ى االق�ل س�ير طه�ران نح�و احلاف�ة‬ ‫النووية‪ .‬وكما ق�ال زميلي في بلومبرغ‪ ،‬ال هانت‪،‬‬ ‫يب�دو انه في جنيف اختير اخليار االقل س�وء بني‬ ‫الطرق االربعة املمكنة لتعطي�ل البرنامج النووي‬ ‫االيراني‪ .‬االمكانية االولى هي اخليار العس�كري‪،‬‬ ‫الذي تنفذه اس�رائيل او الوالي�ات املتحدة‪ ،‬ولكن‬ ‫الهج�وم ه�و فك�رة س�يئة‪ :‬صحي�ح أن الكثير من‬ ‫املنشآت النووية االيرانية س�تدمر‪ ،‬ولكن سيقتل‬ ‫مدني�ون ابري�اء والعقوب�ات س�تنهار‪ .‬كم�ا أن‬ ‫الهج�وم ل�ن ينج�ح ف�ي اب�ادة قاع�دة املعلومات‬ ‫النووية ف�ي ايران ومن ش�أنه أن يوحد الش�عب‬ ‫االيراني حول التطلع الى التسلح بسالح نووي‪.‬‬ ‫اخليار الثاني‪ ،‬العقوبات الشديدة‪ ،‬جنحت في‬ ‫جلب طهران الى طاولة املباحثات‪ .‬ولكن س�نوات‬ ‫م�ن العقوبات ل�م تضع بع�د النظ�ام االيراني في‬ ‫خط�ر‪ .‬وعندم�ا يب�دأ الس�كان باالس�تياء – ف�ان‬ ‫النظ�ام س�بق أن أظه�ر ب�ان لي�س لدي�ه مش�كلة‬ ‫حت�ى في أن يقتلهم‪ .‬ال يب�دو ان العقوبات وحدها‬ ‫س�تدفع ايران الى التخلي عن تطلعاتها النووية‪.‬‬ ‫االمكاني�ة الثالثة هي حملة الس�قاط النظام‪ .‬غير‬

‫أن التجرب�ة االمريكي�ة في العراق تش�طب عمليا‬ ‫عن جدول االعمال هذا اخليار‪.‬‬ ‫ويتبقى الطريق الرابع‪ :‬الدبلوماسية‪ .‬من هذه‬ ‫الناحي�ة يب�دو ان االتفاق املرحل�ي كان هو افضل‬ ‫ما ميكن للواليات املتح�دة أن حتققه‪ .‬ففيه الكثير‬ ‫م�ن البنود االش�كالية وه�و يقترب بش�كل خطير‬ ‫م�ن االعتراف مبا يس�مى حق اي�ران في تخصيب‬ ‫اليوراني�وم‪ .‬واالن يوجد حت�ى احتمال منخفض‬ ‫اكث�ر ب�ان يصط�دم الغ�رب باي�ران ف�ي اعق�اب‬ ‫س�لوكها االجرام�ي ف�ي س�وريا‪ .‬كم�ا أن االتف�اق‬ ‫يح�رر للنظام االيراني ملي�ارات الدوالرات مقابل‬ ‫التنازالت ف�ي املوضوع الن�ووي – تنازالت قابلة‬ ‫للتراج�ع‪ .‬النظ�ام في ايران لم يك�ن مطالبا في أن‬ ‫يف�كك حتى وال جهاز ط�رد مركزي واح�د‪ ،‬وهو ال‬ ‫يزال ‪ ‬ميكن�ه «االقتحام» نح�و القنبلة في غضون‬ ‫ثمانية اس�ابيع‪ .‬ولكني واثق ب�ان ايران لن تتخذ‬ ‫مث�ل هذه اخلط�وة حاليا‪ .‬كما اني واث�ق جدا بان‬ ‫ادارة اوبام�ا مس�تعدة الن حتط�م االدوات ف�ي‬ ‫العرض املركزي – احملادثات القاسية على االتفاقا‬ ‫النهائ�ي – فتت�رك املفاوض�ات اذا رفض�ت اي�ران‬ ‫تفكي�ك العناصر في البنية التحتية النووية لديها‬ ‫والتي ميكن استخدامها النتاج قنبلة‪.‬‬ ‫يحتم�ل أن تضط�ر الواليات املتح�دة الى ترك‬ ‫احملادثات‪ .‬إذ انه ال يوجد في واقع االمر دليل على‬ ‫ان الرئي�س روحان�ي ووزي�ر اخلارجي�ة ظري�ف‬ ‫لديهما االذن م�ن الزعيم االعلى خمينئي للموافقة‬ ‫عل�ى ح�ل وس�ط ه�ام ف�ي موض�وع البرنام�ج‬ ‫النووي‪ .‬التوقفان االس�تراتيجية ه�و امر ممكن‪،‬‬ ‫ولك�ن التخلي احلقيقي عن الن�ووي؟ من الصعب‬ ‫التصدي�ق‪ .‬الس�بب االبس�ط ه�و حقيق�ة أن هذه‬ ‫مصلح�ة بعيدة امل�دى لدى النظ�ام لتحقيق قدرة‬ ‫تس�مح له بانتاج سلاح نووي‪ .‬ومن جهة اخرى‬ ‫ف�ان املوافق�ة عل�ى أن تق�وم الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫اخلص�م الل�دود ال�ذي يس�مى حت�ى «الش�يطان‬ ‫االكب�ر»‪ ،‬بنزع السلاح النووي من اي�ران – فانه‬ ‫حقا ليس مصلحة النظام‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/11/27‬‬

‫االجناز األهم اليران هو جناحها في جعل برنامجها الذري وسيلة ضغط سياسي عظيمة القوة‬

‫املشروع النووي االيراني وتداعياته‬

‫«ثقوب» في االتفاق مع االيرانيني‬ ‫أفنير غولوب٭‬ ‫■ إن لالتف�اق ال�ذي وق�ع علي�ه بين اي�ران‬ ‫والغ�رب وجهين‪ .‬فه�و م�ن جه�ة اذا نف�ذ كاملا‬ ‫سيجمد أكثر العناصر املهمة في البرنامج النووي‬ ‫االيران�ي مدة نصف س�نة‪ .‬وإن املوافقة االيرانية‬ ‫على نظ�ام رقابة وثيق�ة والتزام الق�وى العظمى‬ ‫بالغ�اء تخفيف العقوبات بعد س�تة اش�هر اذا لم‬ ‫يُ حرز اتف�اق نهائ�ي وتطبيق العقوب�ات الدولية‬ ‫ف�ي اثناء التف�اوض بصورة مش�ددة‪ ،‬أمور مهمة‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫ومن جهة اخرى فان بنيامني نتنياهو على حق‬ ‫ألن�ه يوجد خ�وف جدي م�ن أن تفض�ل الواليات‬ ‫املتحدة وايران في حال عدم وجود اتفاق نهائي‪،‬‬ ‫االمتن�اع عن اعالن فش�ل احملادث�ات وإطالة مدة‬ ‫االتف�اق األولي الى أن يصبح اتفاقا دائما بالفعل‪.‬‬ ‫إن االتف�اق احلال�ي برغ�م وجوه�ه االيجابي�ة ال‬ ‫يُ بع�د اي�ران إبع�ادا كبيرا ع�ن الق�درة على صنع‬ ‫سالح نووي – وهذا طلب اسرائيلي من كل اتفاق‬ ‫نهائي‪.‬‬ ‫يش�مل االتف�اق اربع�ة «ثق�وب» مركزي�ة‪ :‬فهو‬ ‫يحرر ايران من طلب مجلس االمن النقض املطلق‬ ‫للبني�ة التحتي�ة النووي�ة؛ وه�و ال يش�مل طل�ب‬ ‫احلص�ول على أجوبة عن قضاي�ا مفتوحة تتعلق‬ ‫بجوانب عسكرية للمشروع النووي برغم أن هذا‬ ‫هو طل�ب الوكال�ة الدولية للطاق�ة النووية؛ وهو‬ ‫يبيح اليران أن تس�تمر في تخصي�ب اليورانيوم‬ ‫بدرج�ة ‪ 3.5‬باملئ�ة ومينح طلبها االعت�راف بحقها‬ ‫ف�ي التخصي�ب ش�رعية فعلي�ة؛ واالتف�اق ايضا‬ ‫ال ينش�يء جهاز كش�ف ناجع�ا عن مواقع س�رية‬

‫تتص�ل بالبرنام�ج الن�ووي االيران�ي‪ ،‬واخل�وف‬ ‫ه�و م�ن أن تعمل اي�ران ف�ي مواقع س�رية لتثبت‬ ‫برنامجه�ا الن�ووي دون أن يس�تطيع الغ�رب أن‬ ‫يكشف عن ذلك‪ ،‬كما فعلت في املاضي‪.‬‬ ‫ينبغي الك�ف عن بحث من هو الع�ادل والعمل‬ ‫على اعادة الثقة والتنسيق بني القدس وواشنطن‬ ‫اس�تعدادا للتفاوض في االتفاق النهائي‪ .‬وقد كرر‬ ‫الرئي�س اوبام�ا التزام�ه بأم�ن اس�رائيل ومن�ع‬ ‫ايران من احلصول على السلاح النووي‪ .‬ويجب‬ ‫عل�ى القيادة االس�رائيلية أن تعم�ل على توضيح‬ ‫االختالف�ات مع واش�نطن في غ�رف مغلقة – ألنه‬ ‫بذل�ك فقط ميكن ص�وغ اتفاق عل�ى معايير اتفاق‬ ‫نهائ�ي مقب�ول‪ .‬وتس�تطيع اس�رائيل والوالي�ات‬ ‫املتح�دة بالتع�اون والتنس�يق الوثيقين فق�ط‬ ‫االتف�اق عل�ى اخلط�ة الثاني�ة اذا نكث�ت اي�ران‬ ‫رض بعد االش�هر‬ ‫االتف�اق أو اذا ل�م يُ حرز اتفاق ُم ٍ‬ ‫الس�تة‪ .‬ويجب أن تشمل هذه اخلطة تشديدا آخر‬ ‫للعقوبات وتقوية صدق التهديد بخيار عسكري‪.‬‬ ‫يجب على املنظمات االستخبارية في اسرائيل‬ ‫أن تصوغ مع نظيراتها االمريكية ردا على «ثقوب»‬ ‫االتف�اق األول�ي للكش�ف ع�ن إخلاالت ايراني�ة‬ ‫باالتف�اق وجهود ايرانية في اجملال العس�كري أو‬ ‫نش�اط ف�ي مواقع س�رية‪ .‬وإن التع�اون فقط بني‬ ‫اس�رائيل والوالي�ات املتح�دة س�يُ ّ‬ ‫مكن الدولتني‬ ‫من أن تواجه�ا بصورة جيدة االمور التي لم تقدم‬ ‫الدبلوماسية ردا عليها‪ ،‬وتعزيز اجنازات االتفاق‬ ‫األولي ف�ي التفاوض املهم متهيدا لالتفاق النهائي‬ ‫على البرنامج النووي االيراني‪.‬‬ ‫٭ باحث في معهد بحوث االمن القومي‬ ‫اسرائيل اليوم‪2013/11/27 ‬‬

‫تسفي برئيل‬ ‫ومغريا‪.‬‬ ‫■ اليكم مس�ار اس�تثمار جديدا ُ‬ ‫إن س�عر الري�ال االيران�ي قف�ز ف�ي ي�وم‬ ‫واح�د درجتين مئويتين‪ .‬والتوق�ع ه�و أن‬ ‫يرتفع س�عر ه�ذه العملة التي خس�رت أكثر‬ ‫م�ن نص�ف قيمتها ف�ي فت�رة العقوب�ات في‬ ‫االش�هر التالية بعش�رات الدرجات املئوية‪.‬‬ ‫ويُ بل�غ صرافون ف�ي دول اخلليج عن وجود‬ ‫ش�راء مجنون للريال‪ .‬وفي حني يش�تغلون‬ ‫ف�ي اس�رائيل بتحلي�ل دقيق ج�دا لتفاصيل‬ ‫االتف�اق‪ ،‬واختلاف ف�ي كمي�ة اليوراني�وم‬ ‫التي تستطيع ايران أو ال تستطيع تخصيبها‬ ‫والع�دد الدقي�ق لل�دوالرات التي س�تحول‬ ‫ال�ى اخلزين�ة العام�ة االيراني�ة‪ ،‬أصبح�وا‬ ‫ف�ي طه�ران يفحص�ون ع�ن االتف�اق مبعان‬ ‫تعبيري�ة‪ .‬فليس�ت االرق�ام ه�ي املهم�ة ب�ل‬ ‫الواق�ع اجلديد الذي أخذ ينش�أ س�ريعا ولم‬ ‫يتوقعه أحد‪.‬‬ ‫إن أه�م اجن�از الي�ران ه�و أنه�ا جنح�ت‬ ‫ف�ي جع�ل برنامجه�ا ال�ذري وس�يلة ضغط‬ ‫سياس�ي عظيمة القوة‪ .‬فق�د أصبحت القوى‬ ‫العظم�ى الس�ت وعل�ى أثره�ا أكث�ر دول‬ ‫العالم تعترف بأن اي�ران دولة ذات حقوق؛‬ ‫ويتح�دث رئيس امريكي ال�ى رئيس ايراني‬ ‫على نحو ُمس�او؛ ويحظى النظ�ام االيراني‬ ‫بالشرعية بصفته نظاما عقالنيا يقظا؛ وزال‬ ‫اخليار العسكري‪.‬‬ ‫‪ ‬أجل لقد سارت هذه الدولة طريقا طويال‬

‫يثير االعجاب منذ أن سيطرت بريطانيا على‬ ‫مصادر نفطها في بداية القرن املاضي‪ ،‬مرورا‬ ‫باحتالل بريطانيا لها واالحتاد الس�وفييتي‬ ‫ف�ي احل�رب العاملي�ة الثانية‪ ،‬وع�زل رئيس‬ ‫حكومته�ا محمد ُمص�دق بانقلاب دبرت له‬ ‫االس�تخبارات البريطاني�ة واالمريكي�ة في‬ ‫س�نة ‪ ،1953‬ال�ى أن كان تعلق الش�اه محمد‬ ‫رضا بهلوي املطلق بالدول الغربية‪.‬‬ ‫إن ايران التي حتم�ل على ظهرها تاريخا‬ ‫استعماريا واس�تعماريا جديدا تواجه اآلن‬ ‫حتالف�ا دولي�ا أخذ ينتق�ض‪ .‬وق�د أصبحت‬ ‫الق�وى العظم�ى مس�تعدة للموافق�ة عل�ى‬ ‫وجود ش�ريك في االتفاق بع�د أن كان يوجد‬ ‫ع�رف النظ�ام الديني‬ ‫تص�ور غرب�ي جام�د ّ‬ ‫بأن�ه غير عقالن�ي يعمل مس�تلهما أمرا إلهيا‬ ‫وهو أس�ير ما يخرج من فم زعيم واحد‪ .‬وإن‬ ‫الهذيان الذي صاحب الغ�رب وكان يرى أن‬ ‫العقوب�ات ُ‬ ‫س�تحدث عصيانا مدنيا يُ س�قط‬ ‫النظام الذي أفضى بالدول�ة الى العقوبات‪،‬‬ ‫حل محله ه�دف موضوعي يتغيا غاية وهي‬ ‫ص�د الس�باق نح�و السلاح الن�ووي‪ .‬وقد‬ ‫أصبح ه�ذا التحول ال�ذي ح�اول أن يتبناه‬ ‫الرئيس بيل كلينتون وج�دده براك اوباما‪،‬‬ ‫ايديولوجية امريكية جدي�دة‪ :‬فنوع النظام‬ ‫هو ش�أن املواطنين‪ ،‬وتصدي�ر الدميقراطية‬ ‫وتصدي�ر الث�ورة االسلامية‪ ،‬أي ال ميك�ن‬ ‫فرضه‪.‬‬ ‫ليس�ت ايران دول�ة األحلام ال ملواطنيها‬ ‫وال جليرانه�ا‪ .‬فتقاري�ر حقوق االنس�ان عن‬ ‫وزارة اخلارجية االمريكية ومنظمات حقوق‬

‫االنسان مشحونة بأوصاف تثير القشعريرة‬ ‫وحكاي�ات مثقفين وممثلني وأدب�اء وطالب‬ ‫جامع�ات ومواطنني معدمني يش�هدون على‬ ‫مبل�غ بُ عد ايران عن املثال الليبرالي الغربي‪.‬‬ ‫لك�ن ال حكاي�ة م�ن ه�ذه احلكاي�ات أفض�ت‬ ‫ال�ى عقوب�ات أو ال�ى تهديدات بح�رب‪ .‬وقد‬ ‫أصبح�ت الرؤي�ا االس�تراتيجية اجلدي�دة‬ ‫للبي�ت االبي�ض هي‪ :‬ع�دد أقل م�ن احلروب‬ ‫وع�دد أقل من التدخ�ل العس�كري وقدر أقل‬ ‫من الدعوة الى الدميقراطية‪.‬‬ ‫يس�تطيع عل�ي خامنئ�ي من وجه�ة نظر‬ ‫الدول الغربية أن يش�تغل حتى بالش�عوذة‬ ‫أو أن يع�ذب آالف املواطنين باس�م الدي�ن‬ ‫م�ا بقي يفص�ل بين الدي�ن والدول�ة حينما‬ ‫يتج�ه ال�ى تنفي�ذ االتف�اق‪ .‬وق�د يكم�ن هنا‬ ‫النج�اح األكب�ر ال�ذي حظيت به اي�ران‪ .‬إن‬ ‫الث�ورة االسلامية ق�د حظي�ت باعت�راف‬ ‫بأن�ه ال ميك�ن قلبه�ا وال س�يما م�ن اخلارج‪.‬‬ ‫وه�ذا هو الرعب ال�ذي أص�اب اآلن بنيامني‬ ‫نتنياهو ألنه حينما يصبح النظام في ايران‬ ‫ش�رعيا وحينما يُ سقطون عنه النقاب املهدد‬ ‫ال�ذي يجع�ل اي�ران كابوس�ا‪ ،‬فكي�ف ميكن‬ ‫التخويف؟ وكي�ف نقنع بأنه نظام مجنون؟‬ ‫وم�ن يصدقنا بعد اآلن في قولنا أن الش�يعة‬ ‫هم الشيطان احلقيقي؟ ونتنياهو على حق‪.‬‬ ‫إن ايران تبني اآلن تصنيفا خاصا بها يُ عرف‬ ‫م�ن جديد منظوم�ات العالقات ف�ي املنطقة‪.‬‬ ‫وقد أصبح املشروع النووي االيراني قد فعل‬ ‫فعله‪.‬‬ ‫هآرتس‪2013/11/27 ‬‬

‫اليوم التالي جلنيف!‬ ‫نداف هعتسني‬ ‫■ مش�كوك ان يكون ممكن�ا ان‪ ‬نضيف الى‬ ‫الكالم في موضوع الصفقة النكراء التي وقعت‬ ‫م�ع اي�ران في جني�ف‪ .‬فقد ب�ات واضح�ا االن‬ ‫من كس�ب ومن خس�ر‪ ،‬من حذر وم�ن أنام‪ ،‬من‬ ‫اس�توفى التوقعات وم�ن خان‪ .‬غي�ر أن الفعل‬ ‫ق�د مت‪ .‬واالن ال يوج�د معن�ى اال الس�تخالص‬ ‫االس�تنتاجات‪ .‬وه�ذه يج�ب أن تكون ش�املة‬ ‫وذلك ايضا الن معظم املعمورة ال حتبنا وكذلك‬ ‫الن اتف�اق جنيف ه�و حلقة في سلس�لة افعال‬ ‫وقصورات امريكية توضح كم خطيرا التعويل‬ ‫على نزالء البيت االبيض احلاليني‪.‬‬ ‫ان صفق�ة جني�ف ه�ي خالص�ة الس�خرية‬ ‫وتقدي�س املصال�ح قصي�رة االم�د م�ن جان�ب‬ ‫سياس�يني صغار م�ن الغرب‪ .‬ولكن م�ا كان لها‬ ‫ان تتم لوال الق�وة احملركة للصفقة‪ ،‬رؤيا ادارة‬ ‫اوباما – كيري‪.‬‬ ‫تاريخي�ا‪ ،‬رؤي�ا اوبام�ا – كي�ري – جني�ف‬ ‫حتط�م اس�تخالص االس�تنتاجات ف�ي العالم‬ ‫الغرب�ي‪ ،‬بع�د املغام�رة النازية‪ .‬فق�د اجتهدت‬ ‫الوالي�ات املتح�دة عل�ى م�دى معظم س�نوات‬ ‫وجوده�ا ك�ي تتمي�ز عن باق�ي العال�م وتعنى‬ ‫بش�ؤون االقتص�اد والتأمين الصح�ي لديها‪.‬‬ ‫وج�اء التح�دي االملان�ي ف�ي احل�رب العاملي�ة‬ ‫االول�ى‪ ،‬وبع�د ذل�ك بي�رل هارب�ر وانكش�اف‬ ‫الوحش الن�ازي‪ ،‬فأخرجها م�ن غربتها‪ .‬وكان‬ ‫االس�تنتاج االمريك�ي في نهاية عه�د هتلر انها‬ ‫ملزم�ة بان تصبح الش�رطي الطيب ف�ي العالم‬ ‫ك�ي ال يعود «السلام ف�ي عصرن�ا»‪ ،‬على منط‬

‫تشمبرلني وشركائه‪.‬‬ ‫غير أن اوباما وكيري حطما خط االستنتاج‬ ‫االمريك�ي هذا في ظ�ل حتطيمهما لسلس�لة من‬ ‫احللف�اء الذي�ن صدقوا الوع�ود الت�ي تلقوها‬ ‫منهم�ا‪ .‬ولكن العقي�دة التي خرج�ت لتوها من‬ ‫جنيف سارت ابعد من ذلك بكثير‪ .‬فاالن لم يعد‬ ‫يدور احلدي�ث فقط عن مفه�وم العمى والغباء‬ ‫ب�ل ع�ن التضلي�ل الذات�ي املتعم�د والتخل�ي‬ ‫الواعي عن االصدقاء واحللفاء‪ ،‬بسبب الرعب‬ ‫م�ن الع�دو‪ .‬ان افع�ال اوبام�ا وكي�ري خطيرة‬ ‫رمب�ا أكث�ر من اخل�داع الذات�ي لتش�مبرلني في‬ ‫ميون�خ ‪ .1938‬ف�كل زعم�اء العال�م الغرب�ي‬ ‫يعرف�ون اليوم بان االيرانيين يخادعون‪ .‬وقد‬ ‫س�معوا االصوات من طهران االسبوع املاضي‪،‬‬ ‫ف�ي الزمن احلقيق�ي‪ .‬كم�ا أنهم يفهم�ون ما هو‬ ‫معن�ى تهديد الن�ووي االيراني على اس�رائيل‬ ‫ودول اخلليج‪ ،‬ولكنهم يهربون من كل مواجهة‬ ‫ويخترعون نظريات متطورة كي يخفوا ذلك‪.‬‬ ‫الوالي�ات املتح�دة – الش�عب واجمللسين‬ ‫التش�ريعيني – ه�م اصدق�اء عظ�ام للش�عب‬ ‫اليه�ودي ودول�ة اس�رائيل‪ .‬وخالف�ا للعاطفة‬ ‫االساس�ية في اوروب�ا التي تبقي عل�ى نواة ال‬ ‫س�امية‪ ،‬فان العاطفة االمريكية هي ود وتقدير‬ ‫لن�ا‪ .‬ولك�ن املقرر ه�ي االدارة التي ف�ي الوالية‬ ‫احلالية تعادين�ا عميقا في قلبها‪ .‬وعليه – ففي‬ ‫الي�وم التالي جلني�ف جندنا ملزمين بان جند‬ ‫الطريق�ة للحف�اظ عل�ى العط�ف اجلماهي�ري‬ ‫االمريكي‪ ‬ولكن االحتماء م�ن اجلهات املعادية‬ ‫التي تنزل في البيت االبيض ومكاتب االدارة‪ .‬‬ ‫معاريف ‪2013/11/27‬‬

‫أي اتفاق ينجزه نتنياهو مع السلطة الفلسطينية لن ُيحسن مكانة امريكا في املنطقة لكنه عظيم األهمية السرائيل‬

‫القوة اجلديدة في الضفة‬ ‫عاموس هرئيل‬ ‫■ إن املواجهة في جنوب جبل اخلليل هذا املس��اء هي‬ ‫أول مرة تلقى فيها قوات االمن االس��رائيلية عالمات على‬ ‫وجود مس��لح لقوة ثالثة في الضفة الغربية – ال الس��لطة‬ ‫الفلسطينية وفتح وال حماس ايضا بل مجموعة اسالمية‬ ‫س��لفية متطرفة تعمل منفصلة عن املنظمات املؤسساتية‪.‬‬ ‫وق��د س��بق قت��ل املطلوب�ين الثالثة م��ن اخللية سلس��لة‬ ‫اعتق��االت قصيرة ف��ي منطقة اخللي��ل ومنطق��ة نابلس‪.‬‬ ‫وسجلت في االشهر االخيرة صدامات مشابهة ايضا بني‬ ‫نشطاء سلفيني واجهزة االمن الفلسطينية‪.‬‬ ‫إن السلفيني وأكثرهم ليس��وا عنيفني‪ ،‬هم القوة الثالثة‬ ‫اجلديدة في الضفة التي ُيش��عر فيها بوجودهم منذ نحو‬ ‫من عش��ر س��نوات بعد أن ثبتوا أقدامهم ف��ي قطاع غزة‪.‬‬ ‫ولوحظ في الس��نة االخي��رة زيادة ف��ي عملياتهم املنظمة‬ ‫التي أكثرها غير سياسي وال يتصل بنشاط ارهابي‪.‬‬ ‫ويبرز في ش��رقي القدس بخاصة فصيل من الفصائل‬ ‫املتصلة به��م وهي حركة «حزب التحرير» التي نش��اطها‬ ‫هن��اك غير عنيف‪ .‬لكن وجدت اجتماعات كبيرة جلماعات‬ ‫س��لفية في املدة االخيرة في عدد م��ن املناطق القروية في‬ ‫الضف��ة ومنها منطق��ة اخلليل‪« .‬فجأة من ال مكان تس��مع‬ ‫أن ثالثني ألف ش��خص حضروا اجتماعا في إس��تاد في‬ ‫جنوب جبل اخلليل»‪ ،‬قال عنصر عس��كري رفيع املستوى‬ ‫لصحيفة «هآرتس»‪.‬‬ ‫يب��دو أن زيادة ش��عبية الس��لفيني في الضف��ة تتصل‬ ‫بخيبة األمل من سلوك الس��لطة ومبشكالت حماس التي‬ ‫تطاردها الس��لطة واس��رائيل‪ ،‬ليعرضوا بديال عنها مهما‬ ‫ومستقرا‪ .‬وفي حواشي احلركات السلفية ذراع مجاهدة‬ ‫عنيف��ة تخضع لتأثي��ر أفكار القاع��دة العنيف��ة‪ ،‬ووجدت‬ ‫تعبي��را عنها من قبل في خاليا في قط��اع غزة‪ .‬وميكن أن‬ ‫نفرض أن تزايد نش��اط فصائل ذات توجه فكري مشابه‬ ‫في سيناء وفي احلرب األهلية الدموية في سوريا خاصة‪،‬‬

‫يقوي تأييدهم في الضفة‪.‬‬ ‫مت في االس��بوع االخير حص��ار للخلية املس��لحة التي‬ ‫اعتقل «الش��باك» خمسة من اعضائها في قرى في منطقة‬ ‫اخللي��ل وفي قرية اخرى بالقرب م��ن نابلس‪ .‬واملعتقلون‬ ‫مثل القتلى الثالثة في هذا املس��اء‪ ،‬هم نشطاء في أواخر‬ ‫العش��رينيات م��ن أعماره��م‪ ،‬دون خلفية جناي��ات أمنية‬ ‫س��ابقة أو عضوية ف��ي منظم��ة ارهاب اخ��رى أو قضاء‬ ‫عقوبات سجن في اس��رائيل‪ .‬ومنذ اللحظة التي التقطهم‬ ‫فيه��ا رادار «الش��باك» ُأدخل��ت ال��ى الص��ورة وحدت��ان‬ ‫منتخبت��ان‪ ،‬وحدة الش��رطة اخلاصة من ح��رس احلدود‬ ‫والوحدة العملياتية من «الش��باك»‪ ،‬في حني كانت قوات‬ ‫من اجليش االسرائيلي تعمل في دوائر أبعد الى اخلارج‪.‬‬ ‫وج��اء ع��ن اجلي��ش االس��رائيلي أن��ه ُقتل ف��ي البدء‬ ‫فلس��طينيان كان��ا مس��لحني مبسدس�ين ُيع��دان قائدي‬ ‫اخللية‪ .‬ووجد في الس��يارة التي كانا يركبانها ش��حنتان‬ ‫ناس��فتان ايضا‪ .‬وقد أطلق أفراد وحدة الشرطة اخلاصة‬ ‫النار على السيارة ولم يتضح هل كان أصال تبادل اطالق‬ ‫ن��ار ب�ين الطرفني‪ .‬وف��ي املط��اردة التي قام به��ا اجليش‬ ‫االس��رائيلي بعد ذلك مبس��اعدين للخلية ُقتل فلس��طيني‬ ‫آخر بعد تبادل اطالق نار‪.‬‬ ‫ّبي��ن حتقي��ق «الش��باك» أن اعض��اء اخللي��ة كان��وا‬ ‫يش��تغلون باالعداد لعمليات اختطاف ووضع ش��حنات‬ ‫ناس��فة موجهة على اس��رائيليني وعلى أناس ذوي صلة‬ ‫بالس��لطة الفلس��طينية‪ .‬وقد أعدت اخللية شقة لالختباء‬ ‫واشترت وس��ائل قتالية وصنعت مواد متفجرة‪ .‬وما زال‬ ‫يجري في هذه الس��اعات مطاردة ملشتبه فيهم آخرين في‬ ‫املشاركة في التنظيم‪.‬‬ ‫وق��د ُجرح الضاب��ط الذي تولى قي��ادة العملية في هذا‬ ‫املس��اء‪ ،‬وهو قائد قوات اجليش االس��رائيلي في الضفة‬ ‫العمي��د متير يدعي في تلك املنطق��ة حينما كان قائد كتيبة‬ ‫من لواء غوالني قبل ‪ 14‬س��نة ف��ي مواجهة مع مخرب من‬ ‫حماس ُقتل فيها مقاتل من حرس احلدود‪.‬‬ ‫هآرتس‪2013/11/27 ‬‬

‫«ثمن اخلداع‬ ‫واالبارتهايد االسرائيلي»‬

‫■ رغ�م صيغ�ة احلل الوس�ط التي تبل�ورت امس بني وزي�رة العدل تس�يبي لفني‬ ‫ووزيرة خارجية االحتاد االوروبي كاترين اش�تون بالنس�بة لتطبيق االتفاق العلمي‬ ‫«هورايزن ‪ ،»2020‬تبدأ اسرائيل هذه االيام بدفع ثمن أفعالها في االراضي احملتلة‪ .‬بعد‬ ‫أربع س�نوات من خطاب ب�ار ايالن‪ ،‬الذي اعت�رف به رئيس الوزراء مبب�دأ الدولتني‪،‬‬ ‫ورغم ذلك لم يوقف اس�تمرار البناء في املناطق؛ بعد تصريحات وقرارات متطرفة من‬ ‫احلكومة بش�أن بناء االف وحدات الس�كن في املس�توطنات؛ بعد التنكيالت املستمرة‬ ‫الس�رائيل بالفلس�طينيني من س�كان املناطق‪ ،‬تبدأ االس�رة الدولية باتخ�اذ خطوات‬ ‫حقيقية ضد تكتيك اخلداع االسرائيلي واالبرتهايد الذي تنتهجه جتاه الفلسطينيني‪.‬‬ ‫في ش�هر متوز نش�رت مأمورية االحتاد االوروبي تعليمات جديدة يحظر مبوجبها‬ ‫عل�ى وكاالت وصناديق االحتاد تقدمي املنح والقروض لهيئات اس�رائيلية ترتبط باي‬ ‫اعمال في املس�توطنات‪ .‬وحس�ب ه�ذه التعليمات‪ ،‬نش�أت صعوبة ف�ي تنفيذ االتفاق‬ ‫العلم�ي «هاوراي�زن ‪ »2020‬بعد أن رف�ض االحتاد االوروبي معظم بن�ود اقتراح احلل‬ ‫الوسط االسرائيلي‪.‬‬ ‫ويفت�رض باتف�اق التع�اون العلمي ان يضخ مئ�ات ماليني اليوروهات ملؤسس�ات‬ ‫بحث وش�ركات تكنولوجي�ا عليا في ا س�رائيل‪ .‬واذا لم توقع عليه اس�رائيل‪ ،‬فمعنى‬ ‫االمر هو خسارة ‪ 2.5‬مليار شيكل السرة البحث والتطوير‪.‬‬ ‫‪ ‬وعلى خلفية اخلسارة املرتقبة‪ ،‬أجرت امس لفني مفاوضات هاتفية ميراثونية مع‬ ‫اشتون‪ .‬ويتعلق احلل الوسط املتحقق اساسا بالشكل الذي «سيعرف» فيه املال الذي‬ ‫يض�خ من االحت�اد االوروبي‪ ،‬بحيث تضمن حقيقة انه لن يصل الى املس�توطنات باي‬ ‫شكل‪.‬‬ ‫ورغم أن كل كيان اسرائيلي يعمل داخل اخلط االخضر ميكنه أن يرفع طلبا بقروض‬ ‫اوروبي�ة‪ ،‬س�يتعني عليه أن يطور آلية تؤكد ان املال ال�ذي تلقاه من االحتاد االوروبي‬ ‫لن يستثمر اال في اعمال ذاك الكيان داخل اخلط االخضر‪.‬‬ ‫‪  ‬ورغم التراجع عن رفضه االولي للحل الوس�ط فان االحتاد االوروبي يس�اهم في‬ ‫موقفه القاطع ضد حتويل االموال للمس�توطنات مساهمة هامة ملستقبل اسرائيل‪ .‬لقد‬ ‫جعل املش�روع االستيطاني الس�رائيل دولة عدمية االخالق‪ ،‬سياستها غير مقبولة في‬ ‫العالم الذي تريد أن تنتمي اليه‪.‬‬ ‫م�ن املؤس�ف أال تك�ون احلكوم�ة تفهم هذا بنفس�ها‪ ،‬وتضط�ر االس�رة الدولية الى‬ ‫ايضاح ذلك لها‪ .‬ان االجتاه الذي يسعى اليه االحتاد االوروبي‪ ،‬وعمليا العالم باسره‪،‬‬ ‫حاد وواضح‪ :‬اعادة اخلط االخضر كخط يقطع بني اسرائيل واراضي االحتالل‪ .‬في كل‬ ‫حالة اخرى‪ ،‬فان الثمن االقتصادي‪ ،‬السياسي والعلمي سيكون باهظا‪ .‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/11/27‬‬

‫ألجلنا ال ألجل «أوباما»‬ ‫يوسي شاين‬ ‫■ يزع�م كثيرون منذ س�نني أن حل‬ ‫الص�راع االس�رائيلي الفلس�طيني هو‬ ‫املفتاح لتحسني مكانة الواليات املتحدة‬ ‫في ال�دول العربي�ة وبني املس�لمني في‬ ‫العالم‪ .‬وال يزعم هذا العرب واملسلمون‬ ‫فق�ط‪ .‬بل يؤمن به أصدق�اء في االدارة‬ ‫ف�ي واش�نطن وكثي�رون ف�ي وس�ائل‬ ‫االعلام واالكادميي�ا االمريكية‪ ،‬بل بني‬ ‫اليه�ود وجه�ات مركزي�ة ف�ي اوروب�ا‬ ‫ودول اخ�رى ايضا بأن سياس�ة «أكثر‬ ‫حيادا» وضغطا امريكيا على اس�رائيل‬ ‫النه�اء سيُ حس�ن ه�و فق�ط مكان�ة‬ ‫الواليات املتحدة في منطقتنا‪.‬‬ ‫أصبح�ت الس�يطرة االس�رائيلية‬ ‫وجماع�ة الضغ�ط اليهودي�ة ف�ي‬ ‫واش�نطن من�ذ زم�ن نظري�ة مركزي�ة‬ ‫تفس�ر في ظاه�ر االمر مكان�ة الواليات‬ ‫املتح�دة املضعضعة في العالم العربي‪.‬‬ ‫ويفسر الغضب على امريكا وكراهيتها‬ ‫ف�ي الش�ارع العرب�ي ال�ذي يهت�ف‬ ‫لعمليات ارهابية ف�ي الغرب بأنهما رد‬ ‫مفهوم على سياس�ة «الط�رف الواحد»‬ ‫للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫التقي�ت ف�ي واش�نطن م�ع ساس�ة‬ ‫وموظفين كب�ارا زعم�وا (ف�ي هم�س‬ ‫ف�ي األكث�ر) أن «السياس�ة الداخلي�ة‬ ‫(اليه�ود) تض�ر مبصلح�ة الوالي�ات‬ ‫املتحدة ومكانتها في الشرق االوسط»‪.‬‬ ‫بل إن الرئيس اوباما حذره ليبراليون‬ ‫ومنه�م الرئي�س الس�ابق كارت�ر‬ ‫ومستش�ار أمن�ه القوم�ي باجنس�كي‪،‬‬ ‫وجمهوريون كمستش�ار االمن القومي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫للرئي�س الس�ابق ب�وش األب‪ ،‬م�ن‬ ‫أن السياس�ة املنح�ازة ال�ى اس�رائيل‬ ‫خطيرة على امريكا‪ .‬وقيل ذلك في املدة‬ ‫االخيرة ايضا في الشأن االيراني‪.‬‬ ‫لك�ن الفحص ع�ن أحداث الس�نتني‬ ‫االخيرتين ف�ي املنطق�ة يبره�ن عل�ى‬ ‫محدودي�ة الفرضي�ة الت�ي تق�ول إن‬ ‫مكان�ة امريكا في العالم العربي ُحددت‬ ‫في األس�اس في الس�احة االسرائيلية‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬فعلى عهد اوباما خاصة‬ ‫الذي مييل كثيرون من املقربني منه الى‬ ‫تبني فكرة أن الطريق الى قلوب العرب‬ ‫ه�ي ف�ي «ح�ل ع�ادل» للص�راع‪ ،‬جت�د‬ ‫الواليات املتحدة نفس�ها في حضيض‪:‬‬ ‫ومنددا به�ا وبال عمود فقري في‬ ‫ُمهانة ُ‬ ‫العال�م العربي‪ .‬وال يتص�ل هذا الوضع‬ ‫بالس�احة االس�رائيلية الفلس�طينية‬ ‫برغ�م أن ناس�ا كب�ارا ف�ي االدارة‬ ‫االمريكية ما زالوا يؤمنون بذلك‪.‬‬ ‫في مصر خس�ر االمريكيون اجليش‬ ‫واجله�از احلاك�م واجلمهور ال بس�بب‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية بل بس�بب عدم‬ ‫فهم عميق ملس�ارات داخلية مع متس�ك‬ ‫بقي�م وخطاب�ة مقطوعين ع�ن تتاب�ع‬ ‫األحداث‪ .‬وكانت النتيجة البائس�ة أن‬ ‫كثيرين في مصر ما عادوا يرون امريكا‬ ‫ه�ي رم�ز احلري�ة‪ ،‬وال يثقون به�ا أنها‬ ‫حليفة صادقة‪ .‬وينظر عرب ومسلمون‬ ‫في العال�م الى عجز الوالي�ات املتحدة‬ ‫ف�ي مواجه�ة القت�ل في س�وريا‪ ،‬بل إن‬ ‫حليفاته�ا‪ :‬الس�عودية واالردن ودول‬ ‫اخللي�ج تعي�د التفكي�ر ف�ي العالق�ات‬ ‫بواش�نطن وبق�درة الوالي�ات املتحدة‬ ‫على مواجهة قوى اسالمية متطرفة‪.‬‬ ‫زع�م أه�ارون ميل�ر ال�ذي كان مدة‬

‫س�نوات موظف�ا كبي�را ف�ي وزارة‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي�ة وه�و م�ن‬ ‫الش�خصيات االمريكي�ة الب�ارزة ف�ي‬ ‫مسيرة اوسلو‪ ،‬زعم مؤخرا في صحيفة‬ ‫«نيوي�ورك تامي�ز» أن ادارة اوبام�ا‬ ‫مس�ؤولة مباش�رة عن ورطة الواليات‬ ‫املتحدة الشديدة في مصر بسبب فشل‬ ‫عميق في التأليف بني القيم واملصالح‪.‬‬ ‫وهو يرى أن امريكا التي تعمل بصورة‬ ‫مبلبل�ة وخطي�رة ته�دد التع�اون بين‬ ‫اس�رائيل والع�رب ال العك�س‪ .‬وبال�غ‬ ‫املفكر املعروف فؤاد عجمي حينما كتب‬ ‫ف�ي صحيف�ة «وول س�تريت جورنال»‬ ‫أن اوبام�ا يش�به ف�ي س�لوكه جم�ال‬ ‫عب�د الناص�ر‪ ،‬فكالهما «ش�خص قوي‬ ‫احلضور س�اق اجلموع الى فانتازيا ال‬ ‫أساس لها» تخلف دمارا‪.‬‬ ‫قد يزيل حل الصراع مع الفلسطينيني‬ ‫شيئا من الغضب على امريكا بني جموع‬ ‫الع�رب اخلائبي اآلمال‪ .‬لكن يصعب أن‬ ‫نؤمن بأن اتفاقا اس�رائيليا فلسطينيا‬ ‫ه�و املفت�اح لتحسين مكان�ة الواليات‬ ‫املتح�دة املضعضع�ة في املنطق�ة‪ .‬لكن‬ ‫ه�ذا الواقع املقل�ق يجب أال‪ ‬يُ فس�ر في‬ ‫القدس تفس�يرا خاطئ�ا وكأن موضوع‬ ‫السلام ثانوي في منطقتنا‪ .‬بالعكس‪:‬‬ ‫إن ضعف الواليات املتحدة في الشرق‬ ‫االوسط يوجب علينا أن نتقدم في أشد‬ ‫تصميم الى التس�وية النش�اء عالقات‬ ‫أفضل بدول عربية كالس�عودية ومصر‬ ‫واالردن‪ .‬إن اتفاقا مع الفلسطينيني اذا‬ ‫أمكن احرازه قد ال يُ حسن مكانة امريكا‬ ‫في املنطقة لكنه عظيم األهمية لنا‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/11/27‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رواية «إبرة الرعب» لهيثم حسني‬ ‫تدق ناقوس اخلطر‬

‫بروفيسور أمريكي من أصل لبناني في أخطر كتاب عن حكم «األسدين»‪:‬‬

‫«التمرد السوري»‪ :‬املغامرة العلوية التي حتمل بذور دمارها!‬ ‫ّ‬

‫شعب ذو كرامة!‬ ‫يلخ�ص ف�ؤاد عجمي ف�ي البداي�ة رؤيته له�ذه الث�ورة بعبارات‬ ‫مقتضب�ة وبليغ�ة تلتم�ع ف�ي ثناي�ا نص�ه الس�ردي البدي�ع‪ ،‬املفع�م‬ ‫باملعلوم�ات واألفكار واالس�تنتاجات التحليلية الت�ي تقودها قراءة‬ ‫منهجي�ة لتناقض�ات واق�ع تاريخ�ي حاف�ل بالص�راع واالس�تبداد‬ ‫والفس�اد‪ .‬يق�ول ف�ي الفص�ل األول م�ن الكت�اب ال�ذي حم�ل عنوان‬ ‫(الوارث)‪:‬‬ ‫«إن السوريني الذين عانوا كل بالء‪ ،‬لم يريدوا أن يُ حكموا بأطفال‬ ‫بش�ار‪ ،‬بالطريقة نفس�ها التي ُحكم�وا بها من قبل بش�ار‪ ،‬او كما حكم‬ ‫آباؤهم من قبل والد بشار» ويتابع في موضع آخر‪:‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا أكثر من هذا النظام الكئيب القائم على‬ ‫«أراد شعب ذو كرامة‬ ‫ً‬ ‫موضحا قبل ذلك‪:‬‬ ‫الديكتاتورية والنهب»‬ ‫«هن�اك قوة ال تقاوم اصدمت بش�يء ال ميكن حتريكه‪ .‬لم يس�تطع‬ ‫النظ�ام أن يخيف الس�كان‪ ،‬والناس لم يس�تطيعوا التخلص من هذا‬ ‫النظ�ام املتغلغل الذي بناه األس�د األب‪ ،‬كأكثر دول�ة أمنية مخيفة في‬ ‫الشرق العربي»‪.‬‬ ‫ولكي يدرك القارئ كيف بنى األس�د األب‬ ‫هذه الدولة األمنية اخمليفة التي غدت «شيئا‬ ‫ال ميكن حتريك�ه» حتى عندما تصطدم بقوة‬ ‫احتجاحي�ة هائل�ة‪ ،‬ال ب�د أن نفه�م التركيبة‬ ‫الديني�ة والتاريخية للعصبة التي قام عليها‬ ‫ه�ذا النظ�ام‪ ،‬كم�ا يفع�ل ف�ؤاد عجم�ي حني‬ ‫يذه�ب ف�ي الفصل الثان�ي من الكت�اب الذي‬ ‫يحمل عنوان‪( :‬وقدم أهل اجلبل) إلى دراسة‬ ‫تاريخ العلويني وجغرافي�ة بيئتهم وطبيعة‬ ‫عقائدهم‪ ،‬وكيف قفزوا إلى السلطة‪.‬‬

‫‪,,‬‬

‫سوريا بعد االستقالل‪ :‬محاوالت الدمج!‬ ‫يعت�رف ف�ؤاد عجم�ي أن النخب�ة احلضري�ة التي س�يطرت على‬ ‫سياسة الدولة السورية الناشئة (ويقصد بها احلكم الوطني املديني‬ ‫بعد االس�تقالل) لم تقدم تنازالت لألقليات‪ ...‬لكنها في الوقت نفس�ه‬ ‫ً‬ ‫اضطه�ادا أو‬ ‫ل�م مت�ارس‬ ‫ً‬ ‫ع�زال‪ ،‬ب�ل عل�ى العك�س‬ ‫م�ن ذلك عمل�ت عل�ى دمج‬ ‫العلويني في اجملتمع‪:‬‬ ‫«إن النخب�ة االحتادي�ة‬ ‫أص�رت عل�ى أن�ه ل�م يكن‬ ‫هن�اك ش�يء خصوصي أو‬ ‫مختلف ح�ول العلويني أو‬ ‫الدروز او األكراد‪ .‬جميعهم‬ ‫س�وريون كغيره�م‪ ،‬فه�م‬ ‫عرب حقيقيون ومسلمون‬ ‫ولكنهم تخلفوا عن الركب‪،‬‬ ‫ولكنهم مع الوقت والتعليم سوف يندمجون في اجملتمع الكبير»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مضافا إليها‬ ‫الروح القومية العلمانية التي متيز بها احلكم الوطني‪،‬‬ ‫هديتني حصل عليها العلويني‪ :‬األولى‪ :‬فتوى الش�يخ أمني احلس�يني‬ ‫مفتى القدس التي صدرت في حزيران‪ /‬يونيو عام ‪ 1936‬والتي تشير‬ ‫ً‬ ‫حكما مس�لمني ولذلك يجب قبوله�م بالكامل من قبل‬ ‫إل�ى أن العلويني‬ ‫كل مسلم‪ ،‬وهذه الفتوى كما يعلق مؤلف الكتاب‪« :‬لم تكن أبدا لتقلقه‬ ‫فق�د كان اجتاه املفتي دائما نحو الوح�دة العربية» أما الهدية الثانية‬ ‫فق�د جاءت م�ن الفرنس�يني الذي�ن جن�دوا الكثي�ر م�ن العلويني في‬ ‫جيش املش�رق بعدما احتقر السنة اخلدمة العسكرية وكانوا في غنى‬ ‫عنها‪ ...‬كل هذه العوامل او (الهدايا) مهدت الطريق الس�تيالء األقلية‬ ‫على الس�لطة‪ .‬ويعلق املؤلف هنا بالقول‪« :‬ومبجرد مرور عقدين بعد‬ ‫االس�تقالل‪ ،‬كان مقدرا للجيش أن يكتس�ح حكم أعيان السنة وطبقة‬ ‫ً‬ ‫جاه�زا لالقتط�اف وهؤالء‬ ‫البيروقراطيين‪ .‬كان النظ�ام السياس�ي‬ ‫الرجال اجلديدون القريبون بش�كل خطير من ب�ؤس الريف‪ ،‬لم يكن‬ ‫هناك ما يخسرونه‪».‬‬ ‫ويستش�هد ف�ؤاد عجمي هن�ا بدراس�ة فذة قدمه�ا امل�ؤرخ مارتن‬ ‫كرمي�ر ع�ن التم�زق اجل�ذري ال�ذي‬ ‫انتهك األوض�اع الطبيعية‪ « :‬العلويون‬ ‫الذين كان�وا ذات يوم فالحين‪ ،‬حولوا‬ ‫محارثهم إلى س�يوف‪ ،‬بداي�ة أصبحوا‬ ‫ً‬ ‫ضباطا عس�كريني ثم اس�تخدموا آالت‬ ‫احلرب لالستيالء على الدولة‪ .‬بالنسبة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اغتصاب�ا‪ .‬كانت‬ ‫الس�نة كان ذل�ك‬ ‫إل�ى‬ ‫س�وريا ميراثه�م‪ ،‬وادخل�وا العلويين‬ ‫إل�ى مش�روعهم القوم�ي‪ ،‬واالن أصبح‬ ‫الغرب�اء س�ادة البالد» يضي�ف كرمير‪:‬‬ ‫«صعود العلويني أوقع السنة في حيرة‬ ‫فقد غ�درت به�م أيديولوجي�ة العروبة‬ ‫التي صنعوها بأنفسهم»‪.‬‬

‫الشيخ امني احلسيني‪:‬‬ ‫العلويون حكما مسلمون‬ ‫ويجب قبولهم بالكامل‬ ‫من قبل كل مسلم‬

‫ً‬ ‫(رفيقا بالعلويني) فقد كانوا‬ ‫ي�رى فؤاد عجمي أن التاريخ لم يك�ن‬ ‫جماع�ة جبلي�ة انعزالية وفق�راء‪ ،‬وظهروا كفرقة منش�قة عن املذهب‬ ‫ً‬ ‫«خليطا من العناصر‬ ‫الش�يعي منذ أكث�ر من ألف عام‪ ،‬وأن فقه�م كان‪:‬‬ ‫األفالطونية اجلديدة والغنوصية املسيحية واإلسالم والزردشتية»‬ ‫ويوضح أن عقيدتهم التي كانت في نظر الس�نة والش�يعة ً‬ ‫معا تتس�م‬ ‫بالغلواء الش�ديد بسبب تقديسهم لعلي الذي جتاوز حدود اإلسالم‪،‬‬ ‫لم تستطع أن جتد موطئ قدم لها إال في اجلبال املنعزلة‪« :‬كان املوطن‬ ‫اجلبلي املكان اآلمن لكي يعيشوا وميارسوا عقيدتهم‪ .‬كان للنصيرية‬ ‫موطئ قدم في بغداد وحلب ولكن هؤالء اختفوا بسرعة»‪.‬‬ ‫العقي�دة التي لم تس�تطع أن تصمد في مدن حضري�ة‪ ،‬وجدت في‬ ‫التقية ضرورة أساس�ية لها‪ .‬ليس التقية مع احمليط فحسب بل مع كل‬ ‫زائ�ر يحاول أن يعرف‪ :‬م�اذا يعبد هؤالء؟! ويس�تحضر فؤاد عجمي‬ ‫صورة لهذه اجلماعة في منتصف القرن التاس�ع عش�ر يصفها بأنها‪:‬‬ ‫(ال متح�ى) وجده�ا في كتاب (البلاد والكتاب) ملؤلف�ه األميركي (و‪.‬‬ ‫دبليو‪ .‬أم‪ .‬تومس�ون) الذي حرره ع�ام ‪ 1857‬ففي إحدى رحالته إلى‬ ‫س�وريا وفلس�طني وصل إلى جبال النصيرية ووصفه�م بأنهم كانوا‬ ‫ً‬ ‫لغزا بالنس�بة إلي�ه‪ ..‬ومميزي اخللق�ة‪ ،‬يختلفون بش�كل جذري عن‬ ‫الع�رب وكأنهم ينتمون إلى جذور مختلفة‪ ،‬كان من املس�تحيل التأكد‬ ‫من عددهم وقد قدر عددهم بـ «أكثر من مئتي ألف» وقد وصف املهارة‬ ‫الت�ي يس�تخدمونها لتجنب أي تخمني عن أس�رار ديانتهم بأنها «أمر‬ ‫ً‬ ‫دائما» وقد استفس�ر تومس�ون من رجل عجوز من هذه‬ ‫أثار دهش�ته‬ ‫اجلماع�ة عن نوع الناس الذين يس�كنون هذه اجلب�ال فأجاب‪« :‬آه‪..‬‬ ‫فالحين»‪ .‬كان تومس�ون يعرف أنه�م فالحون‪ ،‬ولكن كان يس�أل عن‬ ‫عقيدته�م‪ ،‬أجاب�ه العج�وز‪« :‬دين! ما حاج�ة الفالحني للدي�ن؟» كان‬ ‫ً‬ ‫إصرارا‪ ،‬وسأله‪« :‬من هو النبي الذي تتبعون؟» أجاب‬ ‫تومسون أكثر‬ ‫العج�وز‪« :‬إلى حد ما نحب ً‬ ‫عليا‪ ..‬وكذلك نحب عيس�ى املس�يح» هذه‬ ‫املالحظ�ة ح�ول عيس�ى املس�يح قالها بع�د أن ذك�ر له تومس�ون انه‬ ‫مس�يحي‪ ،‬وقال أنهم يحبون عيس�ى املس�يح وأن‪« :‬دينن�ا مذكور في‬ ‫العهد اجلديد»!‬ ‫خالل القرن التاس�ع عش�ر نزل النصيريون إلى السهول ليزرعوا‬ ‫األرض للمالك الغائبني ف�ي الالذقية ومقاطعة حماه‪ .‬ويقول عجمي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا ينزلون وال يصع�دون ً‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا عن بؤس‬ ‫أبدا‪ ،‬كان ذل�ك‬ ‫«كان�وا‬ ‫حياة اجلبال»‪.‬‬ ‫إهمال العثمانيني واحتضان الفرنسيني!‬ ‫عندم�ا وج�د العثماني�ون النصيري�ة ف�ي عزلته�م نعتوه�م ب�ـ‬ ‫«املل�ة الضال�ة» كان من العب�ث أن يح�اول العثماني�ون إدخالهم في‬ ‫مجتمعهم‪ ،‬فبع�د حملة أو حملتني‪ ،‬تركوهم في سلام‪ ...‬وعند انهيار‬ ‫اإلمبراطورية العثمانية لم َ‬ ‫يحظ النصيريون بأكثر من تغيير اسمهم‬ ‫إلى اسم أفضل فصاروا (العلويون)‪ .‬وعندما وصل االنتداب الفرنسي‬ ‫اختص سوريا ولبنان بسياسة واضحة جتاه األقليات‪ ،‬سياسة ّ‬ ‫(فق‬ ‫ً‬ ‫مستشهدا‬ ‫تسد) فمنحت دولة للعلويني وأخرى للدروز‪ .‬يقول املؤلف‬ ‫ُ‬ ‫باملؤرخ ألبرت حوراني‪« :‬اس�تمتعت املشاعر العلوية بهذا االستقالل‬ ‫الذاتي وأرادت أن تبقى بعيدة عن القوميني في دمشق»‪.‬‬ ‫ل�م تس�تطع فرنس�ا أن تلت�زم بوع�ود االس�تقالل الت�ي أعطته�ا‬

‫‪,,‬‬

‫عزلة صنعتها العقيدة!‬

‫الكردية‪ :‬بينا‬ ‫الترجمة عن‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫املسافرين يتيهُ بنيَ‬ ‫خيال‬ ‫َه َكذا‬ ‫َ‬ ‫الرياح ‪..‬‬ ‫أحالم ِّ‬ ‫ولون التراب‬ ‫القش القاسي ُ‬ ‫ُ‬ ‫جتلس على ِظالل أشباحهِ م‬ ‫على‬ ‫ُ‬ ‫‪.....‬‬ ‫ُ‬ ‫اجلاثم على األرض ‪...‬‬ ‫يؤملني السيل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يطي ُن على‬ ‫عراك الطبيعة مع ذاتها َّ‬ ‫اجلدران ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫تابعا لوقع أقدامهم ‪.......‬‬ ‫أغدو‬ ‫لست‬ ‫سياج الغرور ُيظهرني أنني ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مشتاقا إليهم ‪....‬‬ ‫االنكسار كي ال أصل إلى‬ ‫أود‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫مذاق َ‬ ‫دنوهم َ‬ ‫هالة‬ ‫أصدقائي َآن ِّ‬ ‫القمر ‪...‬‬ ‫أشباح بال لون في زوايا‬ ‫منو‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫غيابهم ‪....‬‬ ‫تنتظر‬ ‫األسالك التي‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬

‫يق�دم ف�ؤاد عجمي في س�ياق حتليل�ه لالنقالب البعث�ي الثالث‪،‬‬ ‫أفض�ل وأعم�ق حتليل لش�خصية حافظ األس�د وأقوى هج�اء لنظام‬ ‫حكم�ه عل�ى اإلطالق‪ ،‬م�ا س�يدفعنا للوقوف ف�ي اقتباس�ات طويلة‪،‬‬ ‫تصلح لرسم بورتريه نقدي ملن اندفع السوريون في ثورتهم احلالية‬ ‫لتكسير متاثيله‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫«ش�عر الس�وريون آن�ذاك باالرتي�اح لثبات�ه وانضباط�ه‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�اديا في جلوئ�ه إلى العنف‪،‬‬ ‫تبري�را؛ وفي الواقع لم يكن‬ ‫ذل�ك كان‬ ‫لقد كانت هناك منهجية لوحش�يته وهدوء‪ ،‬وتعمدية في ش�خصيته‬ ‫نفس�ها‪ .‬يقول الذين تعاملوا معه إنه لم يسبق له أنه رفع صوته ولم‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫يكن يلجأ إلى الصراخ والتهديدات الفارغة‪ .‬كان على األحسن‬ ‫ً‬ ‫عاما متوس�ط املس�توى‪ .‬لم يكن لديه الكثير م�ن احليوية واحلماس‬ ‫فوض أمور الوحش�ية إلى أخيه األصغر‬ ‫خالل العقد األول من حكمه‪ّ ،‬‬ ‫رفع�ت الذي لم يت�ورع ع�ن العنف واالنحط�اط الش�خصي‪ .‬كان قد‬ ‫أسس لنفسه ً‬ ‫كيانا على صورته وفعل‬ ‫ذلك في مكر وقس�وة متساويني‪ .‬بنى‬ ‫ذلك على خلفية احل�رب الباردة على‬ ‫من�ط ديكتاتوريات أوروبا الش�رقية‬ ‫والكتل�ة الس�وفياتية‪ .‬كان هن�اك‬ ‫اضطرابات ومؤامرات واس�تيالءات‬ ‫عس�كرية عل�ى الس�لطة ف�ي تاري�خ‬ ‫س�وريا بعد االس�تقالل‪ ،‬فق�ام بإنهاء‬ ‫ذل�ك‪ .‬ف�ي دول�ة األم�ن القوم�ي لهذا‬ ‫احلاك�م العس�كرين وش�ى االب�ن‬ ‫بعائلت�ه‪ ،‬وفضح�ت الزوج�ة أس�رار‬ ‫زوجها‪ ،‬وعشرات األلوف أرسلوا إلى‬ ‫الس�جون السياسية‪ ،‬وانتش�ر نظام الرعب في كافة أنحاء البالد من‬ ‫أكبر املدن إلى أبعد القرى»‪.‬‬ ‫يتابع فؤاد عجمي حتليل شخصية حافظ األسد ونتائج حكمه في‬ ‫موضع آخر فيقول‪:‬‬ ‫«حاف�ظ األس�د ّ‬ ‫حط�م بلاده‪ ،‬وخلفيت�ه العلوي�ة غ�ذت وحركت‬ ‫اإلرهاب‪ .‬كان ابن فالحني وانش�قاقي‪ .‬كانت دمش�ق عاصمة الساللة‬ ‫األموي�ة‪ ،‬مس�تودع العقي�دة احلضرية الس�نية التقليدي�ة‪ .‬كان ذلك‬ ‫حني أح�رز أولى انتصاراته عندما اندفع [اإلسلام] خ�ارج اجلزيرة‬ ‫العربية‪ .‬األمر الذي له أهمية النطباع س�وريا عن نفسها‪ .‬كانت هناك‬ ‫أقلي�ات‪ ،‬ال أقل من ‪ 18‬طائفة وجماعات عرقي�ة‪ ،‬ولكن فخر املكان كان‬ ‫للمدن الرئيس�ة‪ :‬حلب وحمص وحماه‪ ،‬وللعقيدة السنية التي غلبت‬ ‫على هذه املدن‪ .‬كانت طبقة التجار وأعيان املدن وعائالت املس�وؤلني‬ ‫في الدولة تعتبر س�يادتها ً‬ ‫ً‬ ‫مس�لما به‪ .‬لم يخطر ببال الس�نة بأن‬ ‫أمرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علويا م�ن خلفية فالحية س�وف يحكم امل�دن األبية املفعمة‬ ‫عس�كريا‬ ‫ً‬ ‫ح�ذرا للغاية‪.‬‬ ‫باحلي�اة‪ .‬كان صع�وده إل�ى الس�لطة بداية م�ن ‪1960‬‬ ‫اختب�أ وراء رجال الس�نة كواجهة ل�ه‪ ،‬وبذل جه�ده لتطمني عائالت‬ ‫التج�ار الكب�ار ب�ان مصاحله�م‬ ‫س�تكون محمية من قبل نظامه‪،‬‬ ‫وأن�ه ميك�ن االعتم�اد عليه ضد‬ ‫األيديولوجي�ات املتطرف�ة ف�ي‬ ‫ح�زب البعث واجليش‪ .‬ولكونه‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا على وعي باإلس�اءة‬ ‫كان‬ ‫الت�ي متثله�ا خلفيت�ه العلوي�ة‬ ‫ل�دى احملافظني من الس�نة‪ ،‬فقد‬ ‫حص�ل على فتوى من حليف في‬ ‫لبن�ان‪ :‬اإلم�ام موس�ى الصدر‪،‬‬ ‫ب�أن العلويني جزء من الش�يعة‬ ‫اإلثنا عش�رية‪ )...( .‬إن تقديس‬ ‫اإلم�ام علي والذي هو أس�اس للعقي�دة العلوية مت ضبط�ه‪ ،‬وحاول‬ ‫ً‬ ‫منس�جما م�ع املمارس�ات‬ ‫احلاك�م نفس�ه أن يعم�ل املس�تطاع ليب�دو‬ ‫الس�نية‪ .‬كان يصلي في العلن‪ ،‬ويتناول إفط�ار رمضان برفقة علماء‬ ‫الدي�ن‪ ،‬وأظه�ر التقوى املتوقعة م�ن رجل أتيحت ل�ه الفرصة ليحكم‬ ‫مدينة ذات أهمية قصوى لإلسالم مثل دمشق»‬ ‫يتابع فؤاد عجمي حتليله الهام لكيفية س�يطرة حافظ األسد على‬ ‫املؤسسة الدينية فيقول‪:‬‬ ‫ط�وع حاف�ظ األس�د املؤسس�ات الديني�ة الس�نيّ ة لتك�ون حتت‬ ‫« ّ‬ ‫إرادت�ه‪ .‬فأعطى الفقهاء مي�زة‪ ،‬ولكنه حدّ من دورهم السياس�ي‪ .‬أكد‬ ‫الفقة السني على طاعة احلاكم وحتاشي الفتنة‪ .‬وتقيّ د الفقهاء السنة‬ ‫الذي�ن عينتهم الدول�ة بذلك املبدأ‪ .‬كان مزاج اجلهاز الديني الرس�مي‬ ‫ً‬ ‫قد ّ‬ ‫مقتيا أكبر‬ ‫ش�كله رجل م�ن نقابة رجال الدي�ن‪ ،‬والذي مت تعيين�ه‬ ‫للجمهورية عام ‪ 1964‬يدعى أحمد كفتارو (‪ )2004 – 1915‬والذي بقي‬ ‫في املنصب أكثر من أربعة عقود‪ ،‬وترقى في منصبه من خالل الرعاية‬ ‫السياس�ية‪ ،‬ولم يحظ بتعاطف أقرانه في املؤسس�ة الدينية‪ .‬في عام‬ ‫‪ 1971‬أق�دم على خرق فاضح غير مس�بوق للمتع�ارف عليه حني قبل‬ ‫ً‬ ‫تعيينا في البرملان‪ .‬وقد قدم النظام وسيده العلوي الشرعية والدعم‬ ‫ال�ذي احتاجه‪ .‬فف�ي ع�ام ‪ 1991‬أعطى اإلع�ادة الروتيني�ة النتخاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واصف�ا إياه بأن�ه‪ :‬الت�زام وطني‬ ‫مس�وغا غير ع�ادي‬ ‫حاف�ظ األس�د‬ ‫وواجب ديني»‪.‬‬

‫‪,,‬‬

‫بالغ وبعده ابنه بـ «حماقة» بالغة‬ ‫اميان السوريني‬ ‫بعلمانية الدولة الوطنية‬

‫سوريا البعثية‪ :‬ثالثة انقالبات سوداء!‬ ‫الفصل الثالث من الكتاب‪( :‬زمن املؤس�س) يكاد يكون أهم فصول‬ ‫الكت�اب‪ ...‬ألنه يحلل بدقة كيف اس�تولى حافظ األس�د على س�ورية‬ ‫ورثها البن�ه‪ .‬يطلق ف�ؤاد عجم�ي لقب (س�ورية اجلدي�دة) على‬ ‫ث�م ّ‬ ‫س�ورية االنقالبية التي ولدت بعد انقالب البع�ث في الثامن من آذار‬ ‫ع�ام ‪ .1963‬ليس�ت جديدة باملعن�ى احلضاري بالتأكيد‪ ،‬بل في ش�كل‬ ‫الس�لطة التي كان يجري التأس�يس لها‪ ،‬والتي يرى أنها‪« :‬ولدت من‬ ‫فوهة البندقية» ولكن البندقية التي حضرت في االنقالبات الس�ابقة‬ ‫من�ذ ع�ام ‪ ،1949‬أضيف له�ا هن�ا األيديولوجي�ا‪« :‬أيديولوجيا حزب‬ ‫البع�ث لعبت دوره�ا‪ ،‬أعطت الرجال اجل�دد اللغة الت�ي يحتاجونها‬ ‫إلخفاء طموحاتهم الشخصية والطائفية»‪.‬‬ ‫ميي�ز عجمي في ه�ذه املرحلة ثالث انقالبات صنعت قيم الس�لطة‬ ‫اجلديدة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫خليط�ا م�ن احلم�اس األيديولوج�ي‬ ‫االنقلاب األول ‪ :1963‬كان‬ ‫والطموح‪ ،‬حيث تالقى الضباط البعثيون واملنظرون األيديولوجيون‬ ‫لقلب نظام االمتيازات القدمي ً‬ ‫رأسا على عقب‪ .‬نفذ ذلك االنقالب رجال‬ ‫من أصول ريفية‪ :‬إس�ماعيليون ودروز وعلويون وسنة من الطبقات‬

‫اخرسوا ‪....‬‬ ‫ما هذا الصوت ؟‬ ‫تنام ‪....‬‬ ‫دعوا حياكة الذهاب ُ‬ ‫هكذا ‪....‬‬ ‫َ‬ ‫تتناقص ‪ ...‬في ماءِ‬ ‫ِ‬ ‫اخلطوات‬ ‫نبال ُة‬ ‫ُ‬ ‫‪...‬املسافرون‬ ‫الرب‬ ‫َ‬ ‫أشعة بصيرة ّْ‬ ‫يغسلون‬ ‫مارون فيها ‪....‬‬ ‫َ‬ ‫واألشباح ّ‬ ‫مالمحهم وخطاياي ‪...‬‬

‫األتاسي والغطاء السني!‬ ‫يأت�ي املؤلف على ذكر الرئيس نور الدين األتاس�ي‪ ،‬الذي أرس�له‬ ‫حاف�ظ األس�د بعد انقالب�ه (التصحيحي) إلى الس�جن‪ ،‬يق�ول عنه‪:‬‬ ‫« كان [حاف�ظ األس�د] ف�ي ص�راع مع صلاح جدي�د زميل�ه الضابط‬ ‫العل�وي‪ ،‬ون�ور الدي�ن األتاس�ي الطبي�ب ورئي�س الدولة الس�ني‪.‬‬ ‫األتاسي في احلقيقة غطاء للقادة العلويني‪ ،‬كان األمر أن الفائز يأخذ‬ ‫كل ش�يء في هذه اللعبة العنيفة‪ .‬ثبّ ت األس�د حكمه وأرسل الرجلني‬ ‫ً‬ ‫ملخصا جوه�ر ما افرزه‬ ‫اآلخري�ن إلى س�جن املزة‪ « .‬ويتاب�ع املؤلف‬ ‫نظ�ام احلك�م العلوي كم�ا يصفه « ميكن الق�ول بأن النظ�ام بقاعدته‬ ‫االجتماعية وجوهره العلوي‪ ،‬قد طبع دمش�ق بطابع ريفي‪ .‬في واقع‬ ‫األم�ر تقاطر أهل الريف عل�ى املدينة وكان هناك أيض�ا حتول ثقافي‪:‬‬ ‫استيالء الفالحني على السلطة»‪.‬‬ ‫ميض�ي ف�ؤاد عجمي ف�ي كتابه الش�ديد الث�راء بعد ذل�ك‪ ،‬حتليل‬ ‫بنية النظام في عهدي حافظ وبش�ار األس�د‪ ،‬في حتالفاته الداخلية‪،‬‬ ‫كالتحالف مع الس�لطة الدينية‪ ،‬ومع التجار الس�نة من جهة‪ ،‬وإذكاء‬ ‫روح العداء للمدينة لدى الريف من جهة أخرى‪ ،‬أما حتالفاته اإلقليمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مفضال) لديها‪،‬‬ ‫(شيطانا‬ ‫وصراعه الظاهري مع إس�رائيل الذي جعله‬ ‫فتق�ود إل�ى حتالفات�ه للس�يطرة‬ ‫على لبنان‪ ،‬ثم مأزق بش�ار األسد‬ ‫في�ه‪ ،‬وجرمي�ة قت�ل احلري�ري‪،‬‬ ‫ومقايضات�ه األمني�ة الفج�ة ف�ي‬ ‫احلرب اإلرهاب‪ ،‬وصفاقة صفقاته‬ ‫مع أمريكا‪ ...‬دون أن ينسى حتليل‬ ‫جوه�ر الس�لب والنهب والفس�اد‬ ‫والطائفية‪ ،‬الذي طبع هذا احلكم‪،‬‬ ‫ووزع العلويين عل�ى أه�م مرافق‬ ‫الدول�ة‪ ..‬وكي�ف ومل�اذا فج�ر هذا‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪...‬‬ ‫الش�عب الصبور الثورة‬ ‫لكن�ه قبل ذل�ك كله‪ ،‬ينطل�ق فؤاد‬ ‫عجم�ي ف�ي الفصل األول م�ن الكتاب‪ ،‬م�ن تأمل فرضية اب�ن خلدون‬ ‫في مقدمته الش�هيرة أن النفوذ من ساللة واحدة يدوم ألربعة أجيال‬ ‫قبل أن يتالش�ى‪ ...‬فيذهب إلى القول‪ « :‬من املشكوك فيه‪ ،‬ما إذا كانت‬ ‫ً‬ ‫مقدرا لها ان تس�تمر ألربع�ة أجي�ال « وإذا كان ذلك قد‬ ‫سلالة األس�د‬ ‫ب�ات في حكم املؤكد بع�د اندالع هذه الثورة ضد ممث�ل اجليل الثاني‬ ‫من هذه السلالة‪ ،‬فإن عجمي يوس�ع الدائرة أكث�ر ً‬ ‫قائال في الصفحة‬ ‫(‪ )36‬من الكتاب‪ « :‬إن حكم العلويني غير مقدر له أن يدوم‪ ،‬فبالتأكيد‬ ‫ينقص بش�ار مكر أبيه‪ ،‬ولك�ن املغامرة العلوية حملت في طاتها بذور‬ ‫دمارها»‪..‬‬

‫لم يخطر ببال ّ‬ ‫السنة في‬ ‫سورية بأن عسكريا علويا من‬ ‫خلفية فالحية سوف يحكم‬ ‫املدن األبية املفعمة باحلياة‬

‫‪,,‬‬ ‫لقد حطم حافظ االسد بـ «دهاء»‬

‫أحال ُم ّ‬ ‫القش القاسي‬ ‫حسن حليمة‬

‫أقوى هجاء حلكم األسد األب!‬

‫‪,,‬‬

‫■ رمبا كان من حسن حظ مولف كتاب (التمرد السوري) الصادر‬ ‫حديثا عن دار (جداول) في بيروت بترجمة أحمد الشنبري‪ ،‬أن مؤلفه‬ ‫البروفيس�ور واألس�تاذ اجلامعي األمريكي فؤاد عجم�ي‪ ،‬هو لبناني‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا عن ه�ذا االنتماء‪ ،‬فهو‬ ‫األصل وش�يعي من أبن�اء اجلن�وب‪...‬‬ ‫يحمل في تاريخه العلمي واألكادميي‪ ،‬س�يرة حافلة بالعمل والبحث‬ ‫العلم�ي املعمق في تاريخ منطقة الش�رق األوس�ط‪ ،‬إل�ى درجة دفعت‬ ‫(ش�ارلز ِه�ل)‪ ،‬العض�و البارز في معه�د هوفر والرئيس املش�ارك في‬ ‫مجموعة عم�ل (هوبرت وجني داويت عن اإلسلام والنظام الدولي)‬ ‫إل�ى التس�اؤل في معرض تقدميه لهذا الكتاب‪« :‬من يس�تطيع س�وى‬ ‫ف�ؤاد عجمي ان يص�ور هذه احلالة الس�ورية الفريدة عب�ر العصور‬ ‫والطبقات ذات التعقيد السياسي الثقافي؟!»‪.‬‬ ‫فهذا االنتماء وتلك الس�يرة‪ ،‬رمب�ا يجعالن فؤاد عجمي مبنأى عن‬ ‫االتهامات اجلاهزة التي ميكن أن جترها عليه هذه القراءة الش�فافة‪،‬‬ ‫ش�ديدة اجلرأة والوضوح التي يقدمها للواقع الس�وري الذي أجنب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنيفا‪ ،‬م�ع تلك (الرومانس�ية‬ ‫تصادم�ا‬ ‫الث�ورة‪ ،‬والتي ق�د تصط�دم‬ ‫الوطنية) التي ينظر فيها الكثير من املثقفني أو غير املثقفني املنضوين‬ ‫حت�ت ل�واء الثورة الس�ورية احلالية‪ ،‬حني يرون أن حكم األس�د‪ ،‬لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خالصا‪ ،‬وأن الشبيحة ينتمون لكل الطوائف‪،‬‬ ‫طائفيا‬ ‫علويا‬ ‫حكما‬ ‫يكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحاضرا!‬ ‫ماضيا‬ ‫وأن‪( :‬الطائفة الكرمية) بريئة من آثام هذا النظام‬

‫‪,,‬‬

‫محمد منصور ٭‬

‫لألقلي�ات‪ .‬فف�ي ع�ام ‪ 1936‬وضعت االتفاقية الفرنس�ية ‪ -‬الس�ورية‬ ‫ً‬ ‫حدا الس�تقالل هاتين اجلماعتني‪ ،‬بعد أن حصلت النخب السياس�ية‬ ‫الوطني�ة الت�ي خاضت معارك االس�تقالل السياس�ي عل�ى مبتغاها‪.‬‬ ‫وله�ذا يناقش فؤاد عجمي هذه املرحل�ة املفصلية من تاريخ العلويني‬ ‫بطريقة خاصة يقول‪:‬‬ ‫«ال زال ه�ذا التاري�خ موضع ج�دل‪ .‬فالنخب�ة القومية في دمش�ق‬ ‫تكتب�ه باملعي�ار املأل�وف املتوق�ع‪ :‬إن اإلرادة الوطني�ة ق�د تغلب�ت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تاريخ�ا أكث�ر‬ ‫ومخطط�ات الق�وة اخلارجي�ة أحبط�ت‪ .‬ولكن�ه كان‬ ‫ً‬ ‫تشويش�ا‪ :‬ليس هناك رأي موحد في اجلبل العل�وي او جبل الدروز‪.‬‬ ‫كان هناك احتاديون رحبوا بالنظام اجلديد وكانوا منجذبني للقومية‬ ‫السورية وقد توصلوا إلى هذه املشاعر من خالل قراءة واقعية لتردد‬ ‫فرنس�ا وتذبذبها‪ .‬ولكن ثقل التفضيل كان مع االستقالل الذاتي حتت‬ ‫احلماية الفرنسية‪ .‬لم يكن لديهم ثقة بأن النخبة احلضرية ستمنحهم‬ ‫العدال�ة واالهتمام‪ ،‬فبالنس�بة إلى األغلبية بين اجلماعات الصغيرة‬ ‫كانت هذه القومية غطاء لس�يادة الس�نة «ويضيف في موضع آخر»‬ ‫إن املش�اعر العلوي�ة املعادية للس�نة لم تك�ن مجرد امتع�اض فكري‬ ‫جتاه مركز سياس�ي بعيد‪ ،‬وإمنا ضغينة حقيقية ً‬ ‫جدا» ولعل ما يؤكد‬ ‫تل�ك املش�اعر‪ ،‬العب�ارات التي تضمنته�ا العريض�ة الت�ي رفعت إلى‬ ‫فرنس�ا‪ ،‬والتي وقعها س�تة من أعيان العلويني متوسلني عدم خروج‬ ‫فرنس�ا من س�وريا وعدم إنه�اء دولته�م‪« :‬إن احلك�م البرملاني الذي‬ ‫وع�د ب�ه القوميون لي�س أكثر من مظاه�ر كاذبة ال قيمة له�ا‪ ،‬إن روح‬ ‫ً‬ ‫مسلما‬ ‫العداء املغروس�ة في قلوب العرب املسلمني عن كل شيء ليس‬ ‫ال تق�دم للعلويني س�وى التهديد والتس�لط واإلب�ادة»‪ ...‬وصوال إلى‬ ‫النص األكثر إث�ارة الذي يتحدث فيه العلويون عن اليهود بالطريقة‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫«ه�ؤالء اليه�ود الطيب�ون ف�ي فلس�طني قدّ م�وا للع�رب التحضر‬ ‫والسلام ونث�روا الذه�ب وأسس�وا الرخ�اء في فلس�طني ب�دون ان‬ ‫يض�روا ً‬ ‫أحدا أو يأخذوا أي ش�يء بالق�وة‪ ،‬ومع هذا أعلن املس�لمون‬ ‫احلرب املقدسة ضدهم‪ ،‬ولم يترددوا في قتل نسائهم وأطفالهم»!!‬ ‫يع�رف فؤاد عجمي بأح�د املوقعني على ه�ذه العريضة وهو‬ ‫حين ّ‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪ ،‬يعلق بالقول‪:‬‬ ‫سليمان األسد والد حافظ األسد‬ ‫«لم يكن س�ليمان األس�د وهو يناش�د قوات االنت�داب ضد وحدة‬ ‫سوريا‪ ،‬أن يتخيل االنتصار الذي ينتظر ذريته»‪.‬‬

‫الصغ�رى في اجملتمع‪ .‬كانت هناك العديد من احلركات األيديولوجية‬ ‫املتصارع�ة واملتنافس�ة عل�ى توجه البلاد‪ :‬ناصريون وش�يوعيون‬ ‫واملؤمنون بقومية سوريا الكبرى‪ ،‬ولكن البعث انتصر‪.‬‬ ‫االنقلاب الثان�ي ‪ :1966‬كان مؤام�رة داخل حزب تآم�ري‪ .‬مت دفع‬ ‫ً‬ ‫جانبا‪ ،‬ثم طرد األس�طوري ميشيل عفلق من احلزب الذي‬ ‫املؤسسين‬ ‫ً‬ ‫معلنا على األش�هاد أن ذلك البعث ليس‬ ‫خلقه‪ .‬وقد ترك س�وريا لألبد‬ ‫بعث�ه‪ ،‬وهؤالء اجلنود ليس�وا جنوده‪ .‬صعدت إلى الس�لطة سلالة‬ ‫جديدة محدودة األفق‪ .‬سيطر ضابطان علويان (صالح جديد وحافظ‬ ‫األس�د) عل�ى الصرح العس�كري البعثي‪ .‬ه�ذان الرجلان والضباط‬ ‫الذين حتلق�وا حولهم – كما يصفهم مؤلف الكتاب ‪ -‬لم يعرفوا ثقافة‬ ‫ً‬ ‫أيديولوجيا‪ :‬كان ذلك‬ ‫وأس�اليب املدن الس�ورية‪ ،‬فضال عن باري�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وش�رها‬ ‫ومعادي�ا للتجار واألعمال اخلاصة في البالد‪،‬‬ ‫متزمتا‬ ‫نظام�ا‬ ‫ً‬ ‫ومته�ورا جت�اه الش�ؤون الدينية واإلقليمي�ة‪ .‬كانت طائفي�ة النظام‬ ‫آن�ذاك بالكاد خفية‪ :‬دف�ع العلويون الضباط الدروز واإلس�ماعيليني‬ ‫ً‬ ‫جانبا‪ ،‬ولكنهم تركوا بعض اجملال ألولئك املس�تعدين من بني الس�نة‬ ‫لقب�ول واقع س�لطة العلويني‪ .‬ولك�ن هذا النظام البعث�ي اجلديد كان‬ ‫ً‬ ‫مقدرا له االنتهاء من الداخل‪ :‬فالنزاع بني حافظ األسد وصالح جديد‬ ‫انتهى لصال�ح األول‪ .‬خلع (جديد) بذته ووضع س�لطته داخل جهاز‬ ‫احلزب‪ ،‬أما (األسد) األكثر دهاء فقد اختار البقاء داخل اجليش وفرق‬ ‫الضباط‪ ،‬كان تبرير اس�تيالئه على الس�لطة أنه (حركة تصحيحية)‬ ‫ضد صالح جديد واملتزمتني!‬ ‫االنقلاب الثال�ث ‪ :1970‬ق�اده حاف�ظ األس�د‪ .‬ال�ذي وف�ر لبالده‬ ‫ً‬ ‫فادحا‪.‬‬ ‫االستقرار‪ ،‬لكن الثمن كان‬

‫موسى إبراهيم أبو رياش ٭‬

‫البراءة املتصلبة تلد الشبيحة!‬ ‫وإذا ج�از لن�ا أن نس�أل مرة أخ�رى‪ :‬ملاذا ب�دت املغام�رة العلوية‬ ‫حتم�ل ب�ذور دمارها؟! ف�إن ف�ؤاد عجمي س�يخلص جوه�ر الصراع‬ ‫برمته في حتليله العميق جلذور نش�وء هذا النظام‪ ،‬أو نشوء الثغرة‬ ‫التي سمحت لهذا النظام بالتسلل‪:‬‬ ‫« لقد أظهرت س�وريا بش�كل س�افر‪ ،‬رمبا أكثر م�ن أي أرض عربية‬ ‫أخ�رى‪ ،‬خلل الدولة العربية م�ا بعد االس�تعمارية‪ .‬الوحدة الوطنية‬ ‫بالغ َلب�ة‪ُ .‬‬ ‫ادعاء‪ ،‬والدولة نفس�ها كانت غنيمة َ‬ ‫وأديرت من قبل‬ ‫كان�ت‬ ‫ً‬ ‫فئة حاكمة تس�تولي عل�ى كل ما ميكن أن تنتجه البالد‪ .‬ظن الش�باب‬ ‫(الروم األرثوذكس والس�نة والدروز واإلس�ماعيليون والعلويون)‬ ‫الذي�ن اجتمع�وا قب�ل عقود حت�ت راية البع�ث‪ ،‬بأنهم س�وف يبنون‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا أفضل من نظام اإلقطاعيني والتجار ورجال الدين‪ .‬كتب اجليل‬ ‫األول من البعثيين نعيهم لذلك احللم املبكر باملثالية السياس�ية‪ .‬لقد‬ ‫انبثق الش�بيحة بهراوتهم وبنادقهم م�ن بطن تلك البراءة املتصلبة»‬ ‫بصيغة أخرى‪ ...‬يس�تكمل فؤاد عجمي في الصفحة (‪ )50‬من الكتاب‪،‬‬ ‫املشهد الذي كانت نهايته والدة عصر الشبيحة بكلمات تنطق بلسان‬ ‫األغلبية السنية التي يقول في رثائها‪:‬‬ ‫«مس�اكني أولئ�ك احلرفي�ون والتج�ار الصغار ورج�ال الدين من‬ ‫مصائ�د حم�اه ودمش�ق‪ :‬طائف�ة مارق�ة م�ن الفالحني اس�تولت على‬ ‫وطنهم‪ .‬كانوا ينظرون إلى األمة من منطلق علماني‪ ،‬واآلن يحاولون‬ ‫إعادة تعريفها على أسس دينية وإخراج العلويني من امللة «‪.‬‬ ‫تفس�ر هذه الكلمات معنى االس�تنتاج الذي وجه�ه املؤلف حلافظ‬ ‫األسد في الصفحة (‪ )62‬حني قال‪« :‬حافظ األسد حطم بالده وخلفيته‬ ‫العلوية غذت وحركت اإلرهاب»‪.‬‬ ‫أجل‪ ...‬لقد حطم حافظ األس�د بدهاء بالغ‪ ،‬ومن بعد ابنه بحماقة‬ ‫بالغ�ة؛ إميان الس�وريني بعلماني�ة الدول�ة الوطنية‪ ...‬ذل�ك اإلميان‬ ‫ال�ذي ترجم�وه قبل حك�م البعث واس�تيالء العلويني على الس�لطة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا ال‬ ‫رئيس�ا –‬ ‫مس�يحيا ه�و (ف�ارس اخل�وري)‬ ‫حين انتخب�وا‬ ‫ً‬ ‫ش�كليا ‪ -‬للن�واب وال�وزراء أكثر من م�رة‪ ،‬وحني كان رئي�س أركان‬ ‫اجلي�ش (ش�وكت ش�قير) قبل انقلاب البعث م�ن الطائف�ة الدرزية‪،‬‬ ‫لك�ن حك�م األس�د دفعه�م لالرت�داد إلى إع�ادة تعري�ف الدول�ة على‬ ‫أس�س دينية‪ ..‬وال أحد يستطيع أن يلومهم في ذلك بعد أن رأوا خالل‬ ‫ثورتهم األخيرة‪ ،‬أبشع صور الوحشية والطائفية والتعنت وامتهان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منيعا في‬ ‫س�دا‬ ‫الكرام�ات وانته�اك املقدس�ات‪ ،‬وهي حت�اول أن تقف‬ ‫وجه طموحاتهم باستعادة الكرامة‪ ،‬وتطلعاتهم باستعادة الوطن!‬ ‫٭ كاتب وصحفي سوري مقيم في دبي‬

‫عزة رشاد‪ ..‬وقائع ملتبسة واحلقيقة في أجواء غامضة‬ ‫بيروت ـ من جورج جحا‪:‬‬

‫«بنات احالمي» تكتب القصصية املصرية عزة‬ ‫رش�اد مجموعة قصصية تتس�م بدقة التفاصيل‬ ‫وبسرد جاذب وتقوم على وقائع ملتبسة تراوح‬ ‫بني الوهم او احللم وبني احلقيقة‪.‬‬ ‫ولع�ل احلقيق�ة ف�ي القص�ص تأت�ي محاط�ة‬ ‫بأج�واء غامض�ة وبش�عور م�ن عال�م الالوعي‬ ‫يجعله�ا اق�رب ال�ى الوه�م واخلي�ال ويك�ون‬ ‫للخيال�ي فيه�ا صورة مش�تهاة حين�ا او صورة‬ ‫ته�رب م�ن احلي�اة احلقيقي�ة حين�ا آخ�ر‪ .‬ف�ي‬ ‫كثي�ر من القصص رغم بس�اطة طريق�ة العرض‬ ‫والوص�ف اج�واء س�ريالية تت�ردد ف�ي حاالت‬ ‫كثيرة فضال عن تفاصيل شبه كابوسية في عدة‬ ‫مجاالت‪.‬‬ ‫ف�ي القص�ص جتعلن�ا املؤلفة نعي�ش أحيانا‬ ‫مع النوازع البش�رية اخملتلفة وق�د ال تأتي بهذه‬ ‫النوازع جلي�ة بل هي عندها خبيئ�ة حتتاج الى‬ ‫جهد للكش�ف عنه�ا او التكه�ن بها‪ .‬وف�ي أحيان‬ ‫أخ�ري اق�ل غموض�ا جنده�ا ضبابي�ة غائمة إال‬ ‫ان ذل�ك يزيد م�ن فضول الق�ارىء ويقوي عامل‬ ‫التشويق‪.‬‬ ‫مجموعة الدكتورة عزة رش�اد التي اش�تملت‬ ‫عل�ى ‪ 11‬قص�ة ج�اءت ف�ي ‪ 111‬صفح�ة صغيرة‬ ‫القطع م�ع لوحة غالف للفنان مصطفى حسين‪.‬‬ ‫والكت�اب ص�در ع�ن مؤسس�ة كت�اب الي�وم في‬ ‫نط�اق السلس�لة الثقافي�ة الت�ي تصدر ع�ن دار‬ ‫أخبار اليوم في القاهرة‪.‬‬ ‫الدكت�ور احم�د اخلميس�ي كتب مقدم�ة قيمة‬

‫للمجموع�ة القصصي�ة الت�ي هي الكت�اب الرابع‬ ‫للمؤلف�ة تناولت امورا عامة وتفاصيل بارزة في‬ ‫عدد من هذه القصص‪.‬‬ ‫يب�دأ بتناول قصة معينة ف�ي مجموعة «بنات‬ ‫أحالم�ي» فيقول ان عزة رش�اد «تق�دم لنا عظمة‬ ‫ومأساة توارث احلب والكراهية والغيرة وتلقي‬ ‫الضوء كما في القصص االخرى على حياة البشر‬ ‫املتنوع�ة والثرية ومغزى وجوده�م والعالقات‬ ‫املرهفة واملعق�دة بينهم والذكريات التي تش�كل‬ ‫أحيانا كل وجودهم وأحالمهم مبجتمع اكثر رأفة‬ ‫وعدالة والعذابات الروحية واملادية‪.‬‬ ‫«ول�ن جتد عند عزة رش�اد موضوعا زاعقا او‬ ‫صاخبا أو الفت�ا للنظر‪ .‬إن موضوعها هو احلياة‬ ‫البس�يطة اليومية التي متض�ي دون انتصارات‬ ‫اس�تثنائية او انكس�ارات مدوية‪ .‬موضوعها هو‬ ‫حياتنا االعتيادية التي يعد استمرارنا فيها عمال‬ ‫بطوليا‪ .‬خالل ذلك متسح عزة رشاد عن ارواحنا‬ ‫غب�ار احلياة اليومية لنواجه انفس�نا بالس�ؤال‬ ‫اهذه ه�ي احلياة التي ينبغي ان نحياها؟! او ان‬ ‫نسأل ما قيمة ان امشي بدون جناحني يحمالنني‬ ‫الى عوالم تعجز قدماي عن الوصول اليها؟! كما‬ ‫تساءلت بطلة قصتها املسماة (قطوف دانية)»‪.‬‬ ‫ويق�ول اخلميس�ي ان اب�داع الكاتب�ة يتس�م‬ ‫«بالنب�رة اخلفيض�ة التي تش�به طفل�ة مختبئة‬ ‫خل�ف ش�جرة وارفة الظالل وحت�اول ان تهمس‬ ‫اليك باحلقيقة بينما انت تعبر الطريق»‪.‬‬ ‫وق�ال ان الطبيبة عزة رش�اد تثب�ت بروايتها‬ ‫االول�ى «ذاكرة التي�ه» ومبجموعاتها القصصية‬ ‫«وخاص�ة بنات أحالمي قدرتها على الس�رد بكل‬

‫■ م�ا أبش�ع أداة اخلير الت�ي لم تخلق‬ ‫إال للخي�ر عندم�ا تتحول إلى أداة للش�ر‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ؤت�ون م�ن‬ ‫وم�ا أتع�س الن�اس عندم�ا يُ‬ ‫مأمنه�م‪ .‬فعندم�ا يتح�ول ملاك الرحم�ة‬ ‫ً‬ ‫مستغال‬ ‫إلى شاذ يشبع ش�هواته الدنسة‬ ‫مهنت�ه‪ ،‬وتتح�ول اإلب�رة الت�ي متن�ح‬ ‫الراحة وتخفف من اآلالم إلى أداة للش�ر‬ ‫واالنتق�ام‪ ،‬فاعلم أن الفطرة اإلنس�انية‬ ‫قد تشوهت‪ ،‬وأن البشرية في انحطاط‪،‬‬ ‫وأن الفساد قد نخر حتى العظام‪.‬‬ ‫ف�ي س�رد مش�وق ومثي�ر‪ ،‬يأخذن�ا‬ ‫الروائ�ي هيثم حسين لتقليب صفحات‬ ‫ش�خصية محورية نش�أت ف�ي ظروف‬ ‫س�يئة‪ ،‬وعمل�ت ف�ي بيئ�ة من الفس�اد‬ ‫والش�رور‪ُ ،‬فأش�ربت كل ذلك‪ ،‬ومتثلته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وس�لوكا‪ ،‬وأس�بغت علي�ه م�ن‬ ‫خلق�ا‬ ‫إبداعاته�ا الش�ريرة‪ ،‬فجرفه�ا التي�ار الهادر‪ ،‬وانغمس�ت في الش�ر والقذارة‬ ‫والفساد‪ .‬وقد جنح هيثم حسني في اإلمساك بتالبيب القارئ حتى السطر األخير‬ ‫من خالل أحداث تتصاعد وتتس�ارع بقوة‪ ،‬فال ميلك القارئ إال أن يس�تمر ليصل‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من‬ ‫إلى النهاية التي جاءت غير متوقعة‪ ،‬مفتوحة على مصراعيها‪ ،‬مفجرة‬ ‫األسئلة والتوقعات واالستنتاجات‪ .‬ولسان حالنا يقول‪ :‬ليته ما سكت!‬ ‫نش�أ رض�وان في قرية مش�وهة ش�ريرة‪ ،‬في أس�رة فقي�رة مضطرب�ة‪ ،‬وكان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فاشلا‪ ،‬وعندم�ا التح�ق باجلي�ش للخدمة اإلجباري�ة‪ ،‬ج�اء توزيعه مع‬ ‫طالب�ا‬ ‫مسؤول فاسد زرع في نفسه بذور االنحراف والشر ومناها‪ ،‬فأثمرت جرمية قتل‬ ‫ً‬ ‫تس�ترا على قذارت�ه‪ ،‬واتخذ من معرفته بغ�رز األبر الطبية‬ ‫لفتاة مس�كينة قتلها‬ ‫ً‬ ‫مستغال طهارة املهنة‪ ،‬وثقة املرضى وحاجتهم‪.‬‬ ‫وسيلة إلشباع شهواته الدنس�ة‬ ‫وعندم�ا عاد إلى قريته س�نحت له الفرصة لالنتقام من أه�ل القرية الذين آذوه‬ ‫مب�ا أطلقوه من ش�ائعات حول وال�ده الصامت املنعزل بش�أن غياب�ه الضبابي‬ ‫في لبنان‪ ،‬ونس�جوا حول�ه القصص واحلكايات واألس�اطير‪ .‬اس�تغل رضوان‬ ‫حاجة الناس لينتقم‪ ،‬ويش�بع نزواته القذرة‪ ،‬وس�اعدته كثير من نس�اء القرية‬ ‫رغبة منهن في إش�باع رغباتهن املكبوتة‪ ،‬فكانت اإلبرة هي الس�تار الذي يخفي‬ ‫جرائمة ودنسه‪ .‬وكانت نهايته في القرية عندما انكسرت اإلبرة في ابن اخملتار‪،‬‬ ‫فهرب من القرية ولم يعد‪ ،‬بعد أن قدم رشوة للمال‪ ،‬حتى يحافظ على أمه وأخيه‬ ‫املري�ض‪ .‬وفي املدينة توس�عت خبرات الش�ر عن�ده‪ ،‬فتعرف عل�ى ضحايا جدد‬ ‫ً‬ ‫متجردا‬ ‫متنوع�ة لنزواته‪ ،‬ولم يتردد أن يس�اهم في جتارة األعضاء البش�رية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معترفا‬ ‫من كل القيم اإلنسانية‪ .‬وعندما خرج على اخلط‪ ،‬وجتاوز اخلط األحمر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حفاظا على حياته‪،‬‬ ‫على بعض املس�ؤولني الفاس�دين‪ُ ،‬طلب منه أن يترك املدينة‬ ‫بعد أن مكث في حجز املنس�يني بضعة أيام‪ ،‬فغادر إلى دمش�ق‪ ،‬وهناك بحث عن‬ ‫صديق اخلدمة العس�كرية نضال الذي حتول إلى أنثى برغبته‪ ،‬وعمل معه‪/‬معها‬ ‫في الدفاع عن حق تغيير اجلنس من خالل شبكة اإلنترنت‪ .‬ومن خالل اإلنترنت‬ ‫ال�ذي تعلمه م�ن نضال يتعرف رضوان على عالم واس�ع ً‬ ‫جدا‪ ،‬يث�ري معلوماته‬ ‫وآفاق�ه وش�هواته‪ .‬وف�ي حلظ�ة فارقة تنته�ي الرواي�ة تاركة رض�وان في مهب‬ ‫الريح‪ ،‬يبحث عن مكان آخر وعمل آخر ومسرح آخر‪ ،‬ورمبا حياة أخرى!‬ ‫من خالل توظيف تقنية تعدد األصوات‪ ،‬وسرد مثير مشوق‪ ،‬خاضت الرواية‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬من مثل‪ :‬البيئة‬ ‫في مجموعة من اجملاالت اإلش�كالية واملرعبة والصادمة‬ ‫املشوهة وأثرها على الشخصية‪ ،‬حيث قرية األشرار التي تنتشر فيها الشائعات‪،‬‬ ‫والش�عوذة‪ ،‬وإدعاء املعرفة باملعاجلة وأس�رارها‪ .‬والفس�اد املستش�ري في كل‬ ‫مفاصل الدولة بقيادة املس�ؤولني أنفس�هم املؤمتنني على الوط�ن‪ .‬وبيع األدوية‬ ‫احلكومي�ة اخملصصة للمعاجلة اجملانية‪ ،‬وتوزيعها عل�ى الصيدليات التجارية‪،‬‬ ‫فيحرم منها املريض‪ ،‬ويثري منها الفاسد‪ .‬والرذيلة التي تتوفر لها بيئات كثيرة‬ ‫ف�ي ظل غياب األخالق والقيم‪ .‬واالنتقام والتش�في الذي مارس�ه رضوان بحق‬ ‫أبن�اء قريت�ه‪ .‬واحلرمان الذي يس�يطر على نس�اء القرية‪ ،‬فيج�دن في رضوان‬ ‫ً‬ ‫مش�بعا لش�هواتهن وإن بش�كل نس�بي‪ .‬واالجتار بالبشر الذي ميارس�ه أطباء‬ ‫باعوا ضمائرهم وإنس�انيتهم‪ ،‬مس�تغلني حاجة األغنياء واملس�ؤولني وظروف‬ ‫الفقراء واملش�ردين‪ .‬واحل�رب األهلي�ة اللبنانية التي أكلت األخض�ر واليابس‪،‬‬ ‫فحول�ت لبنان إلى إقطاعيات حتكمها عصابات‪ .‬والتحول اجلنس�ي كتعبير عن‬ ‫التح�رر والتوهم بتعديل نواميس الكون‪ .‬وغيرها م�ن املوضوعات املبثوثة في‬ ‫ثنايا الرواية من خالل ظروف ومش�اكل وأوضاع ش�خصيات أخرى تتقاطع مع‬ ‫شخصية رضوان بحكم القرابة أو الصداقة أو اجليرة أو العمل‪.‬‬ ‫وته�دف الرواية بالتأكيد لذكر مناذج وعينات فحس�ب من اخملاطر التي تهدد‬ ‫اجملتمع الس�وري في ظل استش�راء الفس�اد والظلم والتس�لط وغي�اب العدالة‬ ‫وضي�اع احلقوق‪ ،‬وإهم�ال البالد والعباد‪ .‬مح�ذرة في الوقت نفس�ه من ازدياد‬ ‫وتي�رة الفس�اد والتده�ور ف�ي كل اجملاالت إن ل�م يع�د اجملتمع إلى إنس�انيته‪،‬‬ ‫واحلكومات إلى وظيفتها األساسية‪ ،‬واألنظمة إلى رشدها‪.‬‬ ‫يس�جل للرواية غناها بالتفاصيل الدقيقة املدهش�ة الضرورية لرسم املشهد‪،‬‬ ‫وقدرتها على التغلغل في أعماق النفس البش�رية‪ ،‬من خالل سبر أغوار عشرات‬ ‫الش�خصيات التي حفل�ت بها الرواية‪ ،‬ورصد مش�اعرها وخفاياه�ا وحتوالتها‬ ‫وتناقضاته�ا‪ ،‬ف�ي معم�ار روائ�ي متميز‪ ،‬ونس�يج س�ردي متقن الس�بك‪ ،‬جميل‬ ‫العبارة‪ ،‬دون إطناب أو اجتزاء‪ ،‬فال إخالل وال إمالل‪ .‬وإن كان ثمة مالحظة فإنه‬ ‫م�ن األجم�ل أن تتكأ الرواية على التلميح أكثر م�ن التصريح‪ ،‬ففي التلميح إثارة‬ ‫للخيال‪ ،‬أبلغ من صريح املقال‪.‬‬ ‫جنح�ت الرواية في دق ناقوس اخلطر بق�وة وعنف‪ ،‬وصرخت بأعلى صوت‬ ‫ممكن‪ ،‬أن هبوا قبل أن يأخذكم السيل إلى حتفكم‪ ،‬أو تذروكم الريح‪ ،‬أو يتخطفكم‬ ‫الطير‪ ،‬فتعضوا أصابعكم‪ ،‬والت حني مندم‪ .‬فهل من مستجيب؟!‬ ‫وبعد‪ ،‬فإن «إبرة الرعب» (منشورات ضفاف ـ بيروت‪ ،‬واالختالف ـ اجلزائر‪،‬‬ ‫ط‪189 ،2013 ،1‬صفح�ة)‪ ،‬رواية ناضج�ة بكل املقاييس‪ ،‬أث�ارت القلق واخلوف‬ ‫والرعب‪ ،‬فحققت هدفها القريب‪ .‬وهي بحاجة إلى مزيدٍ من الدراس�ات‪ ،‬تتناولها‬ ‫م�ن جوان�ب مختلف�ة‪ .‬كما نتطل�ع ـ كق�راء‪ -‬إلى مزيد م�ن إب�داع الروائي هيثم‬ ‫ً‬ ‫جانبا منه في هذه الرواية‪ ،‬ونتوق إلى غيره‪.‬‬ ‫حسني‪ ،‬الذي رأينا‬ ‫‪mosa2x@yahoo.com‬‬

‫أس�اليبه ب�روح ش�اعرية تني�ر بخف�وت مواقع‬ ‫االحداث ونفوس الشخصيات وتأسى الحوالها‬ ‫بعطف جميل ميتاز به كل كاتب كبير حقا»‪.‬‬ ‫في قصة (الياسمني الشائك) تتحدث الكاتبة‬ ‫بهدوء حازم‪ .‬ومع ان كالمها احيانا يفيض دعابة‬ ‫وس�خرية فه�و ال يهدر س�اعة الغض�ب وال مييل‬ ‫الى االنطف�اء عند وصف اخليب�ات واآلالم‪ .‬انها‬ ‫قصة عائل�ة تعاني بع�د ان فق�دت االب والزوج‬ ‫املعيل وتس�لط ش�قيقه العم على قس�م كبير من‬ ‫دخ�ل العائلة من دكان مش�ترك‪ .‬البن�ت الكبرى‬ ‫هند يأتيها خطاب وس�رعان م�ا يخفق االمر الن‬ ‫االم تطل�ب ش�قة س�كنية بناء على طل�ب الزوج‬ ‫الراحل ذلك منها في احللم ونتيجة اختالف على‬ ‫«الش�بكة» وغيره�ا م�ن الذه�ب الذي يق�دم الى‬ ‫الفتاة كل مرة‪.‬‬ ‫اجل�و ف�ي املن�زل يختص�ر ف�ي ق�ول البن�ت‬ ‫الصغ�رى «أراقب هند تتقلب في فراش�ها صامتة‬ ‫واصغي لوقع خطوات مام�ا الهامس في الصالة‬ ‫فاش�عر باننا شركاء في لعبة تتظاهر كل منا بان‬ ‫كل شيء على ما يرام»‪.‬‬ ‫ف�ي قصة (عن ترميم االحلام) تصوير للظلم‬ ‫واالعت�داء‪ .‬الس�عي ال�ى االنتق�ام يترج�ح بين‬ ‫التمني والفعل‪ .‬وفي حال املعتدى عليها جنس�يا‬ ‫يبدو ان الش�عور بالعدالة ‪-‬نتيجة انتقام‪ -‬هو‬ ‫عامل شفاء جسديا ونفسيا‪.‬‬ ‫في قصة (عن النجوم البعيدة) كالم عن سوء‬ ‫الفهم واالوهام التي تس�يطر على عقل االنس�ان‬ ‫خاص�ة عند وقوع م�وت في العائل�ة‪ .‬العالم هنا‬ ‫وف�ي قص�ص الكاتب�ة دائ�م املراوحة بين عتمة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫اجمله�ول وأضواء الواق�ع‪ ..‬وبني هذه وتلك‬ ‫تتحرك احلياة‪.‬‬ ‫ف�ي قص�ة (غ�زوة االزرق) وصف دقيق‬ ‫وناج�ح وظري�ف حلالة كثيرا م�ا يتعرض‬ ‫االنس�ان ملثله�ا‪ .‬صراع بين ذباب�ة زرقاء‬ ‫وبين بطل�ة القص�ة ادى الى حتط�م كثير‬ ‫م�ن االش�ياء القيمة في البي�ت انتهاء الى‬ ‫ابتالع الذبابة عن طريق خطأ بعد دخولها‬ ‫الفم املفتوح‪ .‬حديث عن محاوالت البطلة‬ ‫«تطهي�ر» داخله�ا بزيت اخل�روع وغيره‬ ‫قبل وصول الضيف املهم لعمل زوجها‪.‬‬ ‫وعن�د مج�يء الضي�ف وزوجت�ه ل�م‬ ‫تس�تطع البطل�ة لضعفه�ا الن�اجت ع�ن‬ ‫ش�رب زي�ت اخل�روع ان تفت�ح الب�اب‬ ‫لهم�ا فانصرف�ا حانقين‪ .‬ث�م ان ال�زوج‬ ‫تأخ�ر أيض�ا بع�د ان ادت ذباب�ة زرق�اء‬ ‫حط�ت على زجاج س�يارته االمامي الى‬ ‫اصطدامه بسيارة اخرى‪.‬‬ ‫ف�ي القص�ة وص�ف دقي�ق وصري�ح وظريف‬ ‫لعبثية اجلهد االنس�اني احيان�ا ازاء امور تبدو‬ ‫لنا تافه�ة بل مقرف�ة‪ .‬انها حال تنته�ي بالضحك‬ ‫كم�ا حدث للمرأة عند وص�ول زوجها ومعرفة ما‬ ‫جرى لهما معا‪ .‬تقول واصفة صراعها مع الذبابة‬ ‫«صفع�ت ذراعي بقس�وة آملة في قت�ل احلقيرة‪.‬‬ ‫أمل لم يتحقق لسوء احلظ بل يبدو انه استثارها‬ ‫واستفز همتها اذ عمدت الى مهاجمتي بشراسة‪.‬‬ ‫حت�ى قفاي ل�م تعتقه! ادركت انني تس�رعت في‬ ‫تقديرها وفي نعته�ا بالغباء‪ .‬يجب ان نعطي كل‬ ‫ذي حق حقه وان‪ ...‬نعدل استراتيجياتنا مع كل‬

‫٭ كاتب اردني‬

‫اكتشاف»‪.‬‬ ‫ف�ي قص�ة (ل�و ان�ك وردة) لعب عل�ى حدود‬ ‫االثنني‪ :‬احللم والواقع يصل الى نتائج ملتبسة‪.‬‬ ‫االبن�ة العزيزة غي�ر القادرة على القيام بش�يء‬ ‫بنفس�ها تتحول ف�ي احلل�م الى س�ارقة ناجحة‬ ‫س�رقت خزنة والده�ا ووضع�ت محتوياتها في‬ ‫حقيب�ة حمراء‪ .‬س�رقت مال ابيها ال�ذي ال يبخل‬ ‫عليها بش�يء وه�و في النتيجة مال س�يكون لها‬ ‫وليس�ت بحاجة الى الس�رقة‪ .‬العالق�ة بني امها‬ ‫وابيها ‪-‬كما اكتش�فت‪ -‬هي غير ما كانت تعرف‪.‬‬ ‫وف�ي اليقظ�ة تعث�ر عل�ى حقيب�ة امه�ا احلمراء‬ ‫وجتدها محشوة مبال ابيها‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫شارك في الدورة الـ ‪ 54‬ملهرجان سالونيك السينمائي الدولي‬

‫«سالفو» يكشف عن عمق الترابط الوجداني والفلسفي مع االيقاع البصري‬ ‫رامي عبد الرازق ٭‬

‫ريتا‬

‫لقطة من الفيلم‬

‫‪,,‬‬

‫نظرات ميت�ة تواجه نظرات عمي�اء لكنها حية‬ ‫مفعم�ة بالرؤي�ة‪ ،‬ح�ركات عادي�ة‪ ،‬فت�اة ضري�رة‬ ‫تخلع حذاءه�ا غير املريح ليداع�ب الهواء قدميها‬ ‫الباهتتين‪ ،‬م�ا ال�ذي ميك�ن ان يحرك ال�روح في‬ ‫هذا؟‬ ‫مت�ر اغنية «س�وف تبك�ي» التي تس�تمع إليها‬ ‫الفتاة عبر عيني س�الفو مخترقة دمه البارد الذي‬ ‫جاء ليقتل‪ ،‬لكن ش�يئا ما بني العمى والبكاء ميس‬ ‫عصبا كان مخفيا في نفس�ه‪ ،‬فيصفح ويتحول في‬ ‫حلظة فوق واقعية إلى مس�يح ميل�س هذه الفتاة‬ ‫فيبرئها من الظالم‪.‬‬ ‫تقول كلمات األغنية التي تعتبر التيمة الغنائية‬ ‫األساسية في شريط صوت الفيلم‪:‬‬ ‫س�وف تبك�ي‪ ،‬س�وف تبك�ي كاملطر‪ ،‬وس�وف‬ ‫تذه�ب حزينا مثل اوراق اخلريف الذابلة‪ ،‬وحتما‬ ‫لن تسامح نفس�ك أبدا‪ ،‬لكن قلبك سوف يستيقظ‬ ‫ذات يوم صيفي حار‪ ،‬عندما تكون الشمس هناك‪،‬‬ ‫وس�اعتها س�وف يتبدل كل ش�يء‪ ،‬احل�زن الذي‬ ‫في دموعك س�يتحول إلى ضحكات براقة‪ ،‬سوف‬ ‫تبتسم اخيرا‪.‬‬ ‫قبل دخول س�الفو إل�ى منزل ريتا لقت�ل أخيها‬ ‫نسمع تلك األغنية قادمة من الداخل وكأنها نبوءة‬ ‫س�وف تتحق�ق عب�ر حلظ�ة روحي�ة خارق�ة بين‬ ‫االثنني‪ ،‬س�وف تبصر ريتا في اللحظة التي سوف‬ ‫يلمسها فيها سالفو من اجل ان مينعها من الصراخ‪،‬‬

‫نظرات ميتة‬ ‫تواجه نظرات عمياء‬ ‫لكنها حية مفعمة‬ ‫بالرؤية‬

‫بصره�ا بالكامل في النهاية وتص�ب عيناها النور‬ ‫في حياة ذلك امليت احلي‪.‬‬ ‫يق�ول اخمل�رج الفرنس�ي روبي�ر بريس�ون ان‬ ‫الفيل�م هو بناء عالقة بالنظرات ويعتبر س�الفو احد‬ ‫النم�اذج املتحققة لهذه القاع�دة البصرية الهامة‪ ،‬ان‬ ‫عين�ي صالح بكري‪/‬س�الفو تعكس�ان تقريب�ا اغلب‬ ‫جم�ل احل�وار التي ل�م ينطقها ط�وال الفيل�م‪ ،‬ال عبر‬ ‫كلم�ات مح�ددة او تعبي�رات ونظ�رات ميلودرامي�ة‬ ‫ولك�ن عبر اس�تنتاج الش�عور م�ن الفعل بن�اء على‬ ‫مالمح الشخصية املرسومة بدقة من البداية‪.‬‬ ‫ان س�الفو ه�و االنس�ان الذي ال مت�وت روحه‬ ‫اب�دا مهما بدا باردا وصامتا وغي�ر مكترث للحياة‬ ‫الت�ي تب�دو رخيصة ف�ي انتزاعها مبسدس�ه‪ ،‬اننا‬ ‫ن�راه ف�ي النزل البس�يط ال�ذي يقيم في�ه بجانب‬ ‫املصن�ع الذي خبأ في�ه ريتا ال ين�ام تقريبا‪ ،‬عيناه‬ ‫مس�تيقظتان طوال الوقت‪ ،‬وحواس�ه مش�حوذة‬ ‫تنصت لكل حركة وهمسة‪ ،‬يفرغ اخملرجان شريط‬ ‫الصوت متاما من اي موس�يقى او مؤثرات تاركني‬ ‫األص�وات الطبيعية وكأننا نس�معها م�ن إذن هذا‬ ‫الذئب مفتوح العينني‪.‬‬ ‫ثم�ة تأكي�د عل�ى أن س�الفو ف�ي البداي�ة ليس‬ ‫بش�را كليا‪ ،‬ه�و ال ينام وال يبتس�م وال يضحك وال‬ ‫يتح�دث إال قليلا ج�دا وغالبا ال نراه وه�و يتكلم‬ ‫بل نس�مع صوته وكأنهم يحافظون على حضوره‬ ‫غير البش�ري خاصة مع صوته العميق الذي يبدو‬ ‫قادما من عينيه وليس من حنجرته‪.‬‬ ‫وعندما يضع له اصحاب النزل الطعام كل ليلة‬ ‫ف�ي طقس حميم�ي يرفض األكل ويكتف�ي فقط من‬ ‫مظاهر الغذاء البشري باملاء!!‬

‫ولك�ن داخ�ل ه�ذا الكي�ان نصف املي�ت نصف‬ ‫اخملي�ف ثم�ة خلي�ة روحية واح�دة لم مت�ت‪ ،‬تلك‬ ‫اخللي�ة تتحرك طاقتها مبج�رد ان ميس ريتا التي‬ ‫تبصر على يديه ويبصر على يديها او لنقل يتبصر‬ ‫عل�ى يديه�ا بأن�ه ال ي�زال بش�را ميك�ن أن يعطف‬ ‫ويحب ويضعف ويضحي من أجل من أحب‪.‬‬ ‫واالن ص�رت مبص�را ولك�ن م�اذا قص�د صناع‬ ‫الفيل�م بهذه الفكرة الس�حرية عن ابصار‬ ‫ريت�ا على يد س�الفو! ه�ل هو متث�ل لتلك‬ ‫التيمة املس�يحانية الش�هيرة حول شفاء‬ ‫االعم�ى واألب�رص واألبكم‪ 1‬كان املس�يح‬ ‫يش�في املرض�ى ب�إذن الل�ه انطالق�ا م�ن‬ ‫روح�ه الت�ي نفخه�ا ف�ي م�رمي فص�ارت‬ ‫كلمته‪ ،‬فهل يأتي س�الفو كمس�يح حداثي‬ ‫من وجهة نظر الفيلم!!‬ ‫في احلقيقة فان ق�راءة الفيلم ال تبتعد‬ ‫كثي�را عن هذا التصور م�ع الفارق الديني‬ ‫ف�ي املغ�زى‪ ،‬ان س�الفو بتل�ك اخللي�ة‬ ‫الروحية الوحيدة التي بقيت حية بداخله‬ ‫هو منوذج لالنس�ان ال�ذي يحاول صناع‬ ‫الفيلم التأكي�د على أن دمه باملفه�وم الوجداني ال‬ ‫مي�وت كلي�ة ولكن طاملا هو بش�ر طامل�ا ثمة حلظة‬ ‫فارقة ميكن أن يس�تيقظ فيها م�ن مواته الظاهري‬ ‫ويع�ود إلى انس�انيته في هذه اللحظة يتس�اوى‬ ‫ابن االنس�ان مع كلم�ة الرب اي يتحول االنس�ان‬ ‫إلى شبه مس�يح لديه ملسة إلهية‪ ،‬ان اللحظة التي‬ ‫يعفو فيها س�الفو عن ريتا ه�ي ذاتها اللحظة التي‬ ‫تنش�ط فيها تلك اخللية الروحية الوحيدة الباقية‬ ‫في داخله وس�اعتها حتدث املعج�زة وتبصر ريتا‬ ‫على يده‪.‬‬ ‫من هنا ميكن أن نش�ير إيضا إلى عالقة تسمية‬ ‫الفيلم باسم الش�خصية وكأنه تأكيد على أن هذه‬ ‫التجربة تدور حول هذا الفرد‪/‬االنسان في دالالته‬ ‫الشمولية وليس حول موقف عاطفي او قصة حب‬ ‫أو حكاية غريبة‪ ،‬بل عن البشر املتخصرين جميعا‬ ‫في هذا السالفو الصامت‪.‬‬ ‫كذل�ك توج�د اش�ارة واضح�ة خلال عملي�ة‬ ‫التغيي�ر التدريجي�ة الت�ي يجس�دها الس�يناريو‬ ‫من خالل حتول س�الفو إلى ش�خص ين�ام بالليل‬ ‫كبقية البش�ر ثم يجلس ليتحدث قليال مع صاحبة‬ ‫الن�زل الذي يقيم فيه وزوجها الطيب بل انه يقوم‬ ‫بفت�ح علبة تون�ة واجللوس معهم ح�ول مائدتهم‬ ‫البس�يطة لتناوله�ا في ه�دوء بينما يعلو ش�فتيه‬ ‫ش�بح ابتس�امة وكأن الن�بءةة الت�ي اطلقته�ا‬ ‫األغنية التي كانت تس�تمتع إليها ريتا ساعة رآها‬ ‫قد بدأت تتحقق (سوف تبتسم أخيرا)‪.‬‬ ‫هذا التح�ول املرهون مبوقف س�الفو العاطفي‬ ‫واالنس�اني م�ن ريتا وال�ذي يدفعه إل�ى مواجهة‬ ‫ب�ارون املافي�ا ال�ذي يصر عل�ى تصفيته�ا يجعل‬

‫موقف س�الفو اقرب إلى املوقف الفلس�في العظيم‬ ‫الذي تشير إليه آية اجنيل يوحنا» لقد كنت اعمى‬ ‫واالن ص�رت مبص�را» فف�ي اللحظ�ة الت�ي تبصر‬ ‫فيها ريتا على يد س�الفو يتبصر س�الفو هو االخر‬ ‫حقيقت�ه االنس�انية وأن�ه بش�ر وليس آل�ة للقتل‬ ‫واالنتق�ام تعم�ل مل�ن يدف�ع أكث�ر‪ ،‬انه لي�س كلب‬ ‫صيد كال�ذي يصطحبه معه ويبدو اق�رب للمجاز‬

‫‪,,‬‬

‫كشف «سالفو»‬ ‫عن قدرة هائلة على‬ ‫االيهام وتوظيف جيد‬ ‫آلليات النور والظل‬

‫البصري الذي يشير إلى طبيعة عمله مع املافيا‪.‬‬ ‫لقد كان اعمى رغم بص�ره الثاقب الذي يجعله‬ ‫يصي�ب احده�م ف�ي بداية الفيل�م على بع�د امتار‬ ‫كثيرة بدق�ة متناهي�ة ولكنه حين حتركت روحه‬ ‫جت�اه ريتا واش�فق عليها ث�م احبها ص�ار مبصرا‬ ‫بحق تل�ك البصيرة الت�ي ال غنى للبش�ر عنها كي‬ ‫يكتشفوا ذواتهم ويدركوا حجم أخطائهم ويتوبوا‬ ‫عنها او يكفروا كما فعل س�الفو ف�ي النهاية عندما‬ ‫واج�ه مجموع�ة القتل�ة التابعين لب�ارون املافيا‬ ‫النقاذ ريتا وتصفيتهم جميعا‪.‬‬ ‫هذا العم�ق الوجداني والفلس�في واالنس�اني‬ ‫هو ما مينح س�الفو تل�ك القيمة الروحي�ة الرائعة‬ ‫الت�ي جتعلن�ا نتقبل ابص�ار ريتا عل�ى يديه دون‬ ‫التوق�ف العلم�ي أو املنطقي البحت أم�ام احلدث‪،‬‬ ‫انها معجزة االنس�ان الذي خل�ق على فطرة طيبة‬ ‫ال متوت ابدا وال تفنى طاملا ظل على قيد احلياة‪.‬‬ ‫وال نن�س بجمل�ة االح�االت املس�يحية ف�ي‬ ‫الفيل�م إلى مغ�زى التضحية أو الف�داء الذي أقدم‬ ‫عليه س�الفو برفضه تس�ليم ريت�ا او قتلها ولكنه‬ ‫مبواجهة املافيا ث�م األصابة والهرب مع ريتا حتى‬ ‫يلف�ظ انفاس�ه االخي�رة على كرس�ي وحي�د امام‬ ‫البح�ر وقد حت�ررت روحه اخيرا من أس�ر جس�د‬ ‫ش�قي ولك�ن بع�د ان ف�دت محبوبته وكف�رت عن‬ ‫ذنوبه االنهائية‪.‬‬ ‫ويتطاب�ق هذا العمق الفلس�في والوجداني مع‬ ‫ايقاع بصري عام يتس�م بالبطء والهدوء وحركة‬ ‫الكاميرا احملمولة التي تتابع الشخصيات وتنتقل‬ ‫ما بني وجهة النظر الذاتية لس�الفو وريتا ووجهة‬ ‫النظ�ر املوضوعي�ة مل�ا حوله�م‪ ،‬ان الكامي�را ه�ي‬

‫في ختام تظاهرة «السينما املغاربية»‪:‬‬

‫فيلم «املشي» لغة بصرية حساسة تسرد مترد املغلوبني احلارق‬ ‫باريس ـ أحمد صالل‪:‬‬

‫تخي�ل أنك ال تتق�ن اللغة التي يتحدث بها ش�خوص‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪ ،‬هل تستطيع االستمرار في متابعة الفيلم؟‬ ‫الفيلم‪،‬‬ ‫ه�ذا أول س�ؤال راود مخيلت�ي ل�دى مش�اهدتي فيل�م‬ ‫«املش�ي» ف�ي حفل خت�ام تظاه�رة «الس�ينما املغاربية»‬ ‫مساء أول أمس‪.‬‬ ‫الفيلم مغربي من إنتاج فرنس�ي وناطق بالفرنسية‪،‬‬ ‫ولكن حساس�ية اللغة البصرية العالي�ة ً‬ ‫جدا في الفيلم‪،‬‬ ‫جتع�ل حركة الكامي�را وكوادرها أهم م�ن احلوار‪ ،‬حيث‬ ‫أن الس�يناريو وكوادر الكاميرا س�ردت للجمهور‪ ،‬الذي‬ ‫غ�ص ب�ه مس�رح «رفي�ق احلري�ري» ف�ي معه�د العالم‬ ‫العرب�ي ف�ي العاصم�ة الفرنس�ية‪ -‬باري�س‪ -‬س�ردت‬ ‫ً‬ ‫حاجزا بينك وبني‬ ‫أح�داث الفيلم بطريقة ال جتع�ل اللغة‬ ‫التلقي البصري‪.‬‬ ‫املهاج�رون املغارب�ة خلال عق�د الثمانين�ات‬ ‫وبالتخصيص في فترة حكم الرئيس الفرنس�ي السابق‬ ‫فرانس�وا ميت�ران‪ ،‬موضوع�ة الفيل�م‪ .‬جت�ري أح�داث‬ ‫الفيلم التي تبدأ مع مش�هد ش�باب يجلس�ون أمام مدخل‬ ‫إح�دى األبني�ة القدمية ف�ي مدينة ليون الفرنس�ية‪ ،‬هنا‬ ‫يظهر ش�اب تط�ارده الش�رطة وحينما ال يفل�ح بالنجاة‬ ‫يكون فريس�ة س�هلة للكلب املرافق للشرطة‪ ،‬الكب نهش‬ ‫جس�د الش�اب بش�كل وحش�ي وجرع�ة عنف قاس�ية ال‬ ‫تطاق‪ ،‬بعدها قامت الش�رطة بإطالق النار على الش�اب‬ ‫املنه�وش‪ ،‬هذه األح�داث تظهر حتدي�ات املهاجرين غير‬ ‫الش�رعيني في وجه االنتماء والهوية الفرنس�ية التي ال‬ ‫متنحه�م حقوقه�م كاملة في أحايني‪ ،‬وف�ي أحايني أخرى‬ ‫جتعلهم عرضة للتمييز العنصري آنذاك‪.‬‬ ‫عدي�د الش�خوص م�ن املغارب�ة واملناصري�ن لهم من‬ ‫الفرنس�يني عقب هذه احلادثة البش�عة‪ ،‬يعقدون العزم‬ ‫على املش�ي في كل امل�دن والبلدات الفرنس�ية للتعريف‬

‫بأحقية حقوقهم وعس�ف التعامل معهم‪ ،‬املتجسد بإنكار‬ ‫وجودهم اإلنس�اني ومس�اواتهم للمواطنني الفرنسيني‬ ‫م�ن خلال احلري�ة والعدال�ة والضام�ن االجتماع�ي‬ ‫والصحي‪ ،‬هذه الفس�حة من املش�ي الطويلة تتعقد فيها‬ ‫أحداث الفيلم وتبرز تناقضات الشأن العام في تعارضه‬ ‫مع اخلاص واش�تباكه‪ ،‬اش�تباك يحمل بني طياته احلب‬ ‫تارة‪ ،‬وعدم التجانس والتناحر في ً‬ ‫واملودة ً‬ ‫تارة أخرى‪،‬‬ ‫بين اجملموع�ة التي تغلبت عل�ى مش�اكلها والصعوبات‬ ‫التي واجهتها حتى اس�تطاعت إقن�اع الناس والتواصل‬ ‫م�ع اإلعلام لتظيه�ر قضيته�م احملق�ة التي الق�ت قبوال‪،‬‬ ‫وأصبح فريق املشي جنوم مجتمع‬ ‫ورأي عام‪ ،‬ورمبا قادة سياس�يني‪،‬‬ ‫وينته�ي الفيل�م بك�وادر م�ن‬ ‫العاصم�ة الفرنس�ية‪ -‬باري�س‪-‬‬ ‫الت�ي تخ�رج مؤي�دة ملطالبهم في‬ ‫أحيائه�ا العريق�ة مثل الباس�تيل‬ ‫واملنبرن�اس‪ ،‬تظاه�رة حاش�دة‬ ‫جت�اوزت األربعني ألف ش�خص‪،‬‬ ‫لتفرض على السلطة منح اإلقامة‬ ‫الش�رعية والضام�ن الصح�ي‬ ‫وحق�وق املواطنة ألناس تعثروا‬ ‫بقدره�م الس�يىء وبعثرته�م‬ ‫الريح‪.‬‬ ‫روزنامة األفالم‪:‬‬ ‫األفلام الت�ي كان�ت مدرجة‬ ‫عل�ى برنام�ج املهرج�ان كان�ت‬ ‫كثي�رة‪ ،‬ولكنه�ا ل�م تك�ن عل�ى‬ ‫قدر التحدي بين فيلم االفتتاح‬ ‫واخلت�ام‪ ،‬اللذي�ن ل�م يكتفي�ا‬ ‫بنف�اد كاف�ة التذاك�ر‪ ،‬وإمن�ا‬ ‫حظي�ا باهتمام إعالمي ونقدي‬ ‫كبي�ر‪ ،‬جتس�د عب�ر وس�ائل‬

‫‪,,‬‬

‫في البداية س�وف يك�ون البصر ش�حيحا‪ ،‬مجرد‬ ‫اض�واء مبقع�ة ال تعني ش�يئا رمبا يق�ف بداخلها‬ ‫ش�بح مبهم املالم�ح والصفات ولك�ن تدريجيا مع‬ ‫توط�د العالقة بينهما وش�عورها بالقرب الروحي‬ ‫والنفس�ي منه بع�د ان اختطفها وق�رر احتجازها‬ ‫بعيدا كي ال يطالبه الب�ارون بتصفيتها مع اخيها‪،‬‬ ‫تب�دأ ريتا ف�ي األبص�ار تدريجي�ا حتى يع�ود لها‬

‫‪,,‬‬

‫سوف تبتسم أخيرا‬

‫تداعيات‬

‫مشاهد من العالم اآلخر‬

‫اآل‬

‫أحمد محمد الرحبي ٭‬

‫■ على الرغم من أن فيلم «س�الفو» للمخرجني‬ ‫األيطاليني فابيو جراس�دونيا وانتونيو بياتزا لم‬ ‫يش�ارك في املس�ابقة الدولية ملهرجان س�الونيك‬ ‫في دورته الرابعة واخلمسين(‪ 10-1‬نوفمبر) إال‬ ‫ان�ه يعتبر اح�د اهم التجارب الت�ي عرضت خالل‬ ‫برنامج»اآلفاق املفتوح�ة» الذي يعتبر اهم برامج‬ ‫املهرجان وأكثرها ازدحاما بالتجارب اجليدة رمبا‬ ‫مبا يفوق مستوى افالم املسابقة ذاتها‪.‬‬ ‫ال تأت اهمية «سالفو» من كونه حاز قبل شهور‬ ‫على جائزة اس�بوع النقاد ف�ي دورة مهرجان كان‬ ‫األخيرة ولكن ألنه ميثل جتربة شعرية ووجدانية‬ ‫مؤثرة اس�تطاعت أن متزج ما بين االطار النمطي‬ ‫الفلام األكش�ن وحال�ة م�ن الواقعي�ة الس�حرية‬ ‫الغريب�ة الت�ي تس�تلهم بع�ض مالم�ح الت�راث‬ ‫املسيحي في جانبه الشعري‪.‬‬

‫ب�دأ اخملرجان فابي�و وانتوني�و عملهما ككتاب‬ ‫ومستش�ارين دراميين ل�دى العدي�د م�ن جه�ات‬ ‫االنت�اج االيطالية وف�ي عام ‪ 2009‬اجن�زا فيلمهما‬ ‫القصي�ر االول»ريتا» ال�ذي كان يدور ح�ول فتاة‬ ‫عمي�اء تبل�غ م�ن العم�ر عش�ر س�نوات تتع�رض‬ ‫حلادث�ة غريبة جتعله�ا تبصر احلي�اة على الرغم‬ ‫من عماها الطبيعي‪.‬‬ ‫بعدها قرر اخملرجان ان يستغال هذه الفكرة في‬ ‫تقدمي فيلمهما الروائي الطويل االول»سالفو»الذي‬ ‫اس�تغرقت عملي�ة كتابته وتصويره م�ا يقرب من‬ ‫اربع س�نوات‪ ،‬لتعود شخصية ريتا للظهور ولكن‬ ‫ف�ي صورة ش�ابة اكبر س�نا هي األخ�ت الصغرى‬ ‫العمي�اء ألح�د رج�ال املافي�ا والتي تت�ورط رغما‬ ‫عنه�ا في عملي�ة تصفي�ات دموية بين البارونات‬ ‫على يد قاتل محترف بارد الروح يدعى»سالفو»‪.‬‬ ‫يب�دأ الفيل�م بداي�ة منطي�ة ج�دا تخ�ص افالم‬ ‫األكش�ن التقليدية‪ ،‬س�الفو في صحب�ة أحد رجال‬ ‫املافي�ا يط�ارد أحدهم ف�ي دأب ككل�ب صيد مدرب‬ ‫حت�ى ينت�زع من�ه اس�م الش�خص ال�ذي ح�اول‬ ‫اغتي�ال رئيس�ه‪ ،‬يعرف االس�م ثم يصف�ي الرجل‬ ‫به�دوء وب�دون ان يطرف ل�ه جف�ن‪ ،‬الكاميرا في‬ ‫لقط�ة مقرب�ة س�وف تتكرر كثي�را ف�ي الفيلم على‬ ‫عيني»س�الفو»املبصرة لكنها اقرب لعيون املوتى‬ ‫بلا مش�اعر أو انفع�ال‪ -‬اختي�ار متق�ن للممث�ل‬ ‫الفلس�طيني الش�اب صال�ح بك�ري بعيني�ه‬ ‫امللونتني ومالمح وجهه املنحوتة‪.‬‬ ‫ان عيني س�الفو الزجاجيتني اللتني تقترب‬ ‫منهما الكامي�را في لقطات»هايب�ر كلوز‪/‬لقطة‬ ‫كبيرة ج�دا» هي نوافذ روحه الب�اردة التي ال‬ ‫تع�رف س�وى القتل والت�ي تبدو اق�رب لروح‬ ‫مارقة من اجلحيم حيث ال دم يرجتف وال تردد‬ ‫في قبض احلياة من اي شخص‪.‬‬ ‫ف�ي مقابل عين�ي س�الفو املتس�لل لتصفية‬ ‫اح�د املتورطين ف�ي عملي�ة اغتي�ال رئيس�ه‬ ‫بارون املافيا س�وف نرى عيني ريتا الكفيفتني‬ ‫اللتني على الرغم من غرابة شكلهما ودمامتهما‬ ‫إال انهم�ا تب�دوان اكثر حياة من عيني س�الفو‬ ‫املبصرتني‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫اإلعالم العربية والفرنسية منها‪ ،‬املرئية منها واملسموعة‬ ‫واملق�روءة عل�ى ق�دم املس�اواة‪ ،‬حي�ث أف�ردت تقاري�ر‬ ‫وتغطي�ات ع�ن االفتت�اح وجمه�وره املميز‪.‬ولك�ن باقي‬ ‫ً‬ ‫وخاصة تلك القصيرة‬ ‫األفالم لم تتمكن من رب�ح الرهان‬ ‫منها‪ ،‬التي أظهرت ضعف�ا في أبجديات الطرح البصري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أن األفالم القصيرة‬ ‫ورمبا مرجع ذلك االستس�هال‪،‬‬ ‫حتت�اج خلبرة ومران تف�وق الطويلة منها‪ ،‬حس�ب رأي‬ ‫اخملتصني‪ ،‬وال ميكن أن يفوت املتلقي بعثرة الطرح الذي‬ ‫تفاوت بني مش�اكل الوطن واملهجر وبني الهم السياس�ي‬ ‫وش�ريكه االقتصادي‪ ،‬عدم توحيد موضوعة األفالم من‬ ‫حي�ث املضم�ون واحلقب�ة‬ ‫الزمني�ة الواح�دة‪ ،‬ل�م يكن‬ ‫نقط�ة ق�وة بق�در م�ا كان�ت‬ ‫رس�ائل مبعث�رة تبح�ث عن‬ ‫عناوين كواليس‪:‬‬ ‫برنام�ج التظاه�رة كان‬ ‫ً‬ ‫مرتب�كا ف�ي االفتت�اح‪ ،‬حيث‬ ‫لم ميش على هدى اخلطوات‬ ‫ً‬ ‫مرس�وما لها‪ ،‬حيث‬ ‫التي كان‬ ‫كان م�ن املقرر أن يحضر مدير‬ ‫القن�اة الفرنس�ية اخلامس�ة‪،‬‬ ‫وال�ذي ل�م يحض�ر وألغي�ت‬ ‫كلمت�ه‪ ،‬وه�و أح�د الرع�اة‬ ‫للتظاه�رة‪ ،‬وتبين فيم�ا بع�د‬ ‫عدم وجود أحد من املس�ؤولني‬ ‫أو القائمين عل�ى املعه�د ف�ي‬ ‫استقباله‪ ،‬ولدى وصوله لباب‬ ‫املس�رح ع�رف عن نفس�ه ألمن‬ ‫املس�رح الذين رفض�وا إدخاله‬ ‫م�ن دون تذك�رة وطلب�وا من�ه‬ ‫بطريق�ة فج�ة الذه�اب وقط�ع‬ ‫تذكرة‪ .‬‬

‫عيونهم التي تبص�ر تدريجيا احدهم يتبصر ذاته‬ ‫واألخرى تشفى من عماها على يده‪.‬‬ ‫ح�وار خ�اص ميتد عب�ر النظ�رات الت�ي حتيا‬ ‫عيونها في شخصية س�الفو وتستقيم عيونها في‬ ‫ش�خصية ريتا التي قدمتها املمثلة الش�ابة «سارة‬ ‫سيرايتشو» بقدرة هائلة على األيهام بأنها عمياء‬ ‫بالفع�ل وأن بؤب�ؤي عينيها يعاني�ان من «حول»‬ ‫العمى املعروف ثم نراها كلما ابصرت تدريجيا‬ ‫كلم�ا انصلح ح�ال عينيها حتى تع�ود طبيعية‬ ‫كأن لم تكن كفيفة يوما‪.‬‬ ‫وثمة ايضا توظيف جيد آلليات النور والظل‬ ‫فيما يخص اشعار املتفرج بال بشرية شخصية‬ ‫س�الفو خاصة في مش�اهد النزل البسيط الذي‬ ‫يختب�ئ في�ه وفي مش�اهد املصنع ال�ذي يخبئ‬ ‫فيه ريتا‪ ،‬فالش�خصية تتحرك عبر ظالل كثيفة‬ ‫نتيجة مص�ادر اض�اءة ضعيفة لكنه�ا متعددة‬ ‫ومختلف�ة الزواي�ا وكأن�ه يتح�رك وحول�ه‬ ‫ش�ياطني خرافية وظالل غير أدمية ثم تدريجيا‬ ‫يخف�ت الظل ويقل حض�وره كلما صار س�الفو‬ ‫اكثر بشرية وروحانية‪.‬‬ ‫كذلك اعتم�د اخملرجان فيما يخ�ص عالقة ريتا‬ ‫وس�الفو على بن�اء نتائجي وليس س�ببيا مبعنى‬ ‫أنن�ا نطالع نتيج�ة الفعل أو احل�دث بينهم فندرك‬ ‫ف�ورا االس�باب‪ ،‬مث�ل رؤيتن�ا لل�دم الن�ازف على‬ ‫زجاج احد نوافذ املصنع املهجور من عيني س�الفو‬ ‫لندرك ان ريتا كانت تقف هنا وحاولت الهرب ولم‬ ‫تفلح او لم تر الزجاج املتكسر بشكل كامل ألنها لم‬ ‫تك�ن قد اس�تعادت نظرها بع�د كلية فيتج�ه إليها‬ ‫دون كلمة واحدة ويبدأ في تضميد جراحها ناظرا‬ ‫إليه�ا دون ان ينط�ق لس�انه وان كان�ت عيون�ه‬ ‫تفيض بكهرباء املشاعر الصامتة واحلقيقية‪.‬‬ ‫اننا ال نرى سالفو وهو يغادر النزل ولكننا ندرك‬ ‫ذلك من وش�اية صاحب�ة النزل للش�اب املافيوزي‬ ‫ال�ذي يراقبه وهك�ذا‪ ،‬أن تكثيف الزم�ن واختصار‬ ‫املش�اهد االدارية وامليلودرامية ه�و أكثر ما يجعل‬ ‫هذه التجربة شديدة التأثير النها ال حتتوي سوى‬ ‫عل�ى فيض املش�اعر والتح�والت االنس�انية التي‬ ‫هي جوهر الدراما في الفيلم دون ان يكون ملش�اهد‬ ‫االكش�ن املنفذة جيدا واملطاردات والقتل أي تأثير‬ ‫نوعي على لب الفكرة الفلسفية ودالالتها‪.‬‬ ‫ال ميك�ن تصنيف س�الفو عل�ى أنه فيلم أكش�ن‬ ‫او ميلودرام�ا عاطفي�ة ب�ل هو جترب�ة من جتارب‬ ‫الواقعية الس�حرية ف�ي كامل هيئته�ا الروحانية‬ ‫والفلسفية دون شطحات فنتازية أو مبررات فوق‬ ‫واقعي�ة وهو ما يجعله أحد اهم التجارب الش�ابة‬ ‫ف�ي الس�ينما االيطالي�ة والعاملية على حد س�واء‬ ‫لهذا العام‪.‬‬

‫موسيقى الهباء‪...‬‬ ‫أحمد الشيخاوي ٭‬ ‫■ ف��ي الظ��رف الراه��ن ال ميك��ن للمب��دع أي��ا كانت‬ ‫األمة‬ ‫توجهات��ه وخلفيات��ه‪ ،‬الميكن��ه القف��ز فوق ج��رح ّ‬ ‫والتغاضي عن هذا الش��رخ امللم بها‪ ،‬وتخطي ما يحصل‬ ‫له��ا من حتدي��ات دون التطرق إليه إبداعي��ا حتديدا إمنا‬ ‫يعتبر تقصيرا اليغتفر ونعيقا من برج عاجي وهالميات‬ ‫تعت��م عل��ى وض��ع اإلصب��ع عل��ى موط��ن العل��ة بغي��ة‬ ‫التشخيص ومن ثم إيجاد احللول الناجعة‪..‬‬ ‫لم يكن يجري في حس��بان « البوعزيزي» وهو يحرق‬ ‫نفس��ه ك��ردة فعل على التعس��ف الس��لطوي‪ ،‬من موقع‬ ‫مواط��ن مس��حوق مغلوب عل��ى أم��ره كل همه حتصيل‬ ‫كس��رة خبز في ظل واقع مرير طفحت علقميته وزاد من‬ ‫بل��ة طينه الضغ��ط و» احلكرة « من ط��رف امرأة في زي‬ ‫مخزني فترآى املش��هد ككل وكأنه القطرة التي أفاضت‬ ‫الكأس ومعه روح ش��اب في عمر الزهور قبل اخلبز كان‬ ‫ينش��د العدالة واحلرية والكرامة ‪ ..‬قلت ال اعتقد أنه كان‬ ‫يج��ول في خاطره أنه س��يصبح الش��رارة األولى لثورة‬ ‫بدأت عظيمة انتقلت عدواها استطرادا إلى بعض الدول‬ ‫التي التخفى أس��مائها على أحد ‪ ،‬لكن سرعان ما انقلب‬ ‫الربيع ال��ذي هلل له بعض الغي��ارى ‪ ،‬انقلب إلى خريف‬ ‫بفعل تواطئ خس��يس بني أياد داخلية واخرى خارجية‬ ‫واصطدم��ت آمال الش��عوب العربي��ة بعنتري��ة اخلونة‬ ‫وقناصة الف��رص واملكاس��ب السياس��ية والتربع على‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫■ يقول أحد العقالء (وأنقل القول بتصرف)‪ :‬إن املرء العظيم حقا هو‬ ‫ذاك الذي ُيشعرك بعظمة نفسك حني تكون بجواره‪.‬‬ ‫جميلة العبارة ولطيف وقعها على النفس؛ وبقدر املثالية التي‬ ‫ال مناص منها في مأثور الكالم ‪ -‬كالذي بني أيدينا ‪ -‬هناك نبرة‬ ‫العقالنية العالية ووضوح املقاصد اللذان يجعالنه (مأثور الكالم هذا)‬ ‫ُ‬ ‫ساكن للنفس العاقلة؛ بيد أنها السهولة التي تنبت‬ ‫وم‬ ‫ٌ‬ ‫سهل االستيعاب ُ‬ ‫في تربة الفكر وتتفاعل في أجران التجربة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫القائل يقصد نفسه في العبارة املذكورة‪ ،‬أو رمبا هي إحالة‬ ‫رمبا كان‬ ‫ألحد مجالسيه البارزين‪ ،‬أو قد تكون عصارة أفكار واهتياج أماني‪،‬‬ ‫ولكن الصورة احلقيقية التي تنبو عن منطوق العبارة ‪ -‬وهو ما يهمنا‬ ‫ لها قيمة معنوية كبيرة‪ ،‬ناهيك (بعدئذ) عن التصورات اخملتلفة‬‫التي تنطوي عليها‪ ،‬وسحر البيان فيها‪ ،‬واحلنني الذي تسربه إلى‬ ‫النفس جتاه عالقات اجتماعية سوية في عالم ينحدر مليا نحو التناحر‬ ‫والغوغائية‪.‬‬ ‫مع ذلك فإن ما ينجم عن العبارة املأثورة ليس صورتها الناصعة فقط‪،‬‬ ‫صو ٌر كثيرة‬ ‫أكانت واقعية ملموسة أم مثالية‬ ‫ّ‬ ‫مرجوة‪ ،‬وإمنا أيضا ْ‬ ‫تتطاير هنا وهناك وتتزاحم كالفراش حول الضوء لتصنع هالته أو‬ ‫لتذوي في عصمته‪.‬‬ ‫ولكن من يكون املرء العظيم إن كان مجالسوه ‪ -‬بالضرورة ‪ -‬على‬ ‫شاكلته؟‬ ‫جنيب حاال أنه الدائرة نفسها‪ .‬الدائرة التي تشرئب منها رؤوس‬ ‫أبرمت عقدا طويل األجل مع الفطنة‪ ،‬وجوه غمرتها الصحة النفسية‪.‬‬ ‫هنالك يكون املرء العظيم ولكن من غير أن يطغى وجوده على أحد بعد‬ ‫أن أضحى اجلمع جسدا واحدا؛ فإن كان هو مبثابة الدماغ أو الفؤاد‬ ‫من الدائرة‪ ،‬إال أنه ال معنى لوجوده من دون سائر اجلسد‪ .‬إنه اإلكسير‬ ‫الذي يصنع احلالة ولكنه أيضا املفعول الذي يغمر الدائرة وينغمر بها‪.‬‬ ‫إنه ُ‬ ‫كل واحدٍ في الدائرة‪.‬‬ ‫أما الصور املعكوسة عن الصورة الناصعة للدائرة (تلك التي ملكت‬ ‫زمام حلظتها الزمنية واإلنسية) فتتمثل في ما نعيشه ونشهده في‬ ‫أيام وسني أعمارنا حيث نعيش في البالد‪ .‬حلقات نتعرف فيها على‬ ‫أناس مختلفني‪ ،‬وجوه حتمل مالمح متباينة وطباع جبلت من أطيان‬ ‫متنافرة‪ ،‬مع ذلك فثمة خلفية ذات لون واحد جتمع بني هذه الشرذمة‬ ‫وتوحد فيما بينها‪ .‬إنهم يتقمصون نفس الدور ويؤدون بذات احلرفية‬ ‫وينفذون عرضهم على املسرح بعينه‪.‬‬ ‫ثمة في هذه احللقات صوت أعلى من صوت‪ ...‬مباراة بني األصوات‪...‬‬ ‫هناك الصوت الغائر وثمة النافر‪ ...‬وجند فيها أحيانا‪ ،‬ويا لعبثية‬ ‫املشهد‪ ،‬الصوت الضعيف الصائت يقابله القوي اخلافت!‬ ‫جلبة أصوات إذن‪.‬‬ ‫وفي جلسات حتضير اجلن هذه أو جلسات طردهم (جلسات‬ ‫الزيران) ثمة دائما صيد مائدة‪ ،‬تقنصه األيدي وجتتره األشداق‪ ،‬وهو‬ ‫صيد ال مييزه شيء عن احلاضرين سوى أنه غائب عنهم‪ .‬أما شيخ‬ ‫اجللسة وعقيدها وكبيرها أو اختر من ألقاب القبيلة والعسكر والبازار‬ ‫ما شئت‪ ،‬فتراه من فرط وصمته النرجسية واجنذابه إلى املركزية‬ ‫يكاد يضيء‪ ...‬تراه يتحول في احلضرة تارة إلى أباجورة ببصيص‬ ‫حاني وتارة أخرى إلى عامود كهرباء بضغط عالي‪ ،‬حسب الضرورة‬ ‫وبالغة الظالم‪.‬‬ ‫ظاهرة اجتماعية لها حيزها الز‪ /‬مكاني قبل أن تكون معضلة‬ ‫نفسانية‪ ،‬وهي ظاهرة مزمنة تالزم اجملتمعات املغلقة أو تلك املقفل‬ ‫عليها مبزالج‪ .‬وكعادة األماكن املغلقة فإن األصوات تفقد نطقها‬ ‫األصلي الصحيح‪ ،‬تتضخم وتتقلص حسب منوال الصدى وخبطه‪،‬‬ ‫وظالل األشياء تتناسخ وتتكدس لتزيد غشاوة على ظلمة املكان‪.‬‬ ‫*‬ ‫*‬ ‫*‬ ‫حني تشعر بانقباض الهواء وترى الطير قد جفل وفزعت احليوانات‬ ‫األليفة من حولك فاعلم أن مجلس اجلن ينعقد‪.‬‬ ‫واآلن‪ ،‬هل لفحك لهيب الكلمات وصدمتك قضبان اللغة؟ هل يتناوبك‬ ‫البرد واحلمى مما تسمع‪ ،‬وتشنج الفرائص وانتقال الدقات من‬ ‫َ‬ ‫البسمة في محياك شهقة ٌ تشبه الطلقة‬ ‫القلب إلى األوداج؟ هل تُ نازع‬ ‫فتحتار بني الضحك والبكاء؟ إنها أعراض االنخراط في مجالس اجلن‬ ‫والتعرض لهلوسات أحاديثهم فال تقلق‪ ،‬إمنا األبواب مشرعة للنجاة‪.‬‬ ‫وهل راودتك اخليالء وألبتك نفسك على القوم الذي يأكل من حلم‬ ‫بعض؟ هل انتحيت جانبا من ذلك القوم‪ ،‬قومك‪ ،‬وبدأت تعد مزاياه‬ ‫وحتصي عيوبه وتنشئ ِحسبتك اخلاصة ثم تدون كل شيء في‬ ‫سجالتك املدفونة حتت الوعي وفوقه وعلى مداه؟ ألم يحدث أن رفعت‬ ‫عقيرتك حتى طاولت السماء‪ ،‬ثم فجأة نظرت إلى هوة سحيقة ال قرار‬ ‫لها؟ أرجحك الزمان ودوخك فلم تعد تعرف هل اصطفاك أم بعثرك؟‬ ‫اعلم إذن أنك في كهف اجلن‪ ...‬وقد أغلق عليك بابه‪.‬‬

‫٭ ناقد فلسطيني‬

‫جثث طالئع الثوار‪ ..‬وأبى حكم اجلنراالت إال أن يبس��ط‬ ‫سلطته مجددا ويضع السيوف على الرقاب التي ال ذنب‬ ‫ألصحابه��ا س��وى أنهم مت��ردو س��لميا وحضاريا على‬ ‫واقع الذل والهوان‪...‬‬ ‫س��أعتبر ما س��لف توطئة إل��ى تسلس��ل منطقي في‬ ‫بضع مواضيع ش��ائكة ومتشابكة س��أتناولها محاوال‬ ‫اإليجاز ما استطعت ‪...‬‬ ‫قد يب��دو عنوان املق��ال أقرب إلى الش��اعرية منه إلى‬ ‫ما يالمس واقعنا اإلجتماعي والسياس��ي ‪ ،‬غير أن طرح‬ ‫ّ‬ ‫ويفض اإلشكال إلى حد‬ ‫التس��ائل اآلتي س��يزيل اللبس‬ ‫ما‪:‬‬ ‫مل��اذا تق��دم الغ��رب وتأخرنا نح��ن‪..‬؟ س��أعيد طرح‬ ‫الس��ؤال بصيغة أخرى أكثر دقة‪ ...‬ماه��ي الركائز التي‬ ‫اعتمد عليها اآلخر في بناء حضارته بغض النظر عن أنها‬ ‫مادية أو ماش��ابه ذل��ك وما هي اإلمتي��ازات التي نتوفر‬ ‫عليها ونتاج عدم توظيفها وحس��ن اس��تغاللها ال أقول‬ ‫تخلفنا وإمنا تشردمنا ومتزق صفنا وضاع مجدنا‪..‬؟‬ ‫اجلواب ف��ي اعتقادي أكب��ر وأعمق من ك��ون الغرب‬ ‫خلق سوقا اقتصادية مش��تركة وسطر أهدافا واضحة‬ ‫وإستراتيجيات مبنية على ما هو علمي فضال عن تشبع‬ ‫الش��خصية باملواصفات التي تس��هل تفجي��ر الطاقات‬ ‫والقدرات البشرية إلخ‪...‬‬ ‫والقضية أش��د عمقا من أننا لم نستفد بعد من لبنات‬ ‫جاهزة لصنع وحدة وتكتل قادر على مجابهة التحديات‪،‬‬ ‫معطيات جاهزة من قبيل اللغة نفس��ها‪ /‬العربية والدين‬ ‫واملوق��ع اجلغراف��ي الواح��د‪ ..‬الرؤي��ة ينبغ��ي أن تكون‬ ‫أوس��ع وأش��مل ‪...‬واحلقيقة أني لس��ت مم��ن يتنكرون‬ ‫للماضي والهوية وفي ذات الوقت لس��ت ممن ينفتحون‬ ‫بشكل أعمى على كل ما هو دخيل وأجنبي‪..‬‬ ‫بقلي��ل م��ن التأمل في م��ا يجري ف��ي العال��م كقرية‬

‫٭ كاتب عماني‬ ‫‪a.alrahbi@ymail.com‬‬

‫صغيرة ‪ ،‬من أحدات متضاربة ومصالح متعارضة يبدو‬ ‫املشهد وكانه يشي بحرب باردة بني العديد من الدول ‪..‬‬ ‫مثال الصني واليابان‬ ‫بات يحس��ب لهما الف حساب من قبل الواليات‬ ‫املتح��دة األمريكي��ة بوج��ه خ��اص‪ ..‬بع��د ضربتي‬ ‫هيروش��يما ونكزاك��ي اقت��رح قص��ار الرؤي��ة الرد‬ ‫العس��كري الفوري خالف��ا للعقالء الذي��ن ارتأو أن‬ ‫اإلنتقام يتوج��ب أن يكون مدروس��ا بعناية وهكذا‬ ‫بدأت تتش��كل بوادر الدولة صناعيا إلى أن حتققت‬ ‫القوة املطلوبة في هذا القطاع وغيره وأصبحنا أمام‬ ‫ثورة تكنلوجية مدهشة مكنت من سوق غزت سلعها‬ ‫املنت��وج األمريكي وغيره في عقر الدار‪ ..‬وهواملنحى‬ ‫ال��ذي انتهجته اجل��ارة الصفراءالتي ميثل تعدادها‬ ‫ما يربو على ثلث س��اكنة الك��رة األرضية بأكملها‪..‬‬ ‫أمري��كا تهابهما اليوم وتقيم لهما وزنا أكبر مما هو‬ ‫احلال عليه بشأن باقي الدول‪..‬‬ ‫ه��ؤالء برغ��م أن عيونه��م صغي��رة ف��إن عقوله��م‬ ‫كبي��رة لدرجة أنهم متكن��و من توظيف م��ا يخيل إلينا‬ ‫هب��اءا ‪ ،‬إلى هي��اكل آلية وأدوات قدم��ت خدمة كبيرة‬ ‫للبش��رية ومت جني األموال الطائلة من ورائها‪ ..‬فعلب‬ ‫الس��ردين الفارغة التي على مرآى ومسمع منا ميارس‬ ‫به��ا أبناءنا لعبةكرة القدم ‪ ،‬جع��ل منها هؤالء أجهزة‬ ‫للمعرفة والترفية الذي نعش��قه نحن كأش��د ما عشق‬ ‫قي��س لياله‪..‬وبدل أن نغ��ذي فيهم وه��م ابرياء بعد‪،‬‬ ‫روح اإلبت��كار‪ ،‬ضللناهم مبهرجانات من طينة موازين‬ ‫والقائمة طويلة‪ ،‬وبرمجنا ه��م وفق ما يكرس العقلية‬ ‫اإلس��تهالكية وهذاعني جتليات توريث العجز وتنومي‬ ‫الطاقات الكامنة‪ ،‬وعني الهباء مبعناه القدحي‪..‬‬ ‫٭ شاعر من املغرب‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫أستاذة الرقص املغربية حكيمة‪:‬‬

‫أسعد يوم في حياتي يوم رقصت و ُك ّرمت في بلدي املغرب‬ ‫الدار البيضاء ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من سعيد فردي‪:‬‬

‫الثقب األسود (‪!)3‬‬

‫أفضل وسيلة لتحقيق أحالمك‬ ‫هي ان تستيقظ‬ ‫مهند النابلسي‬ ‫■ فك�ر ف�ي «فت�اة احلاس�وب»‪ ،‬كان فيه�ا ش�يء من‬ ‫اجلاذبية الس�احقة كالثقب األسود‪ ،‬أشعرته برغبة في‬ ‫ان يحي�ا في مجالها‪ ،‬احس وكأنها تس�ربت خلس�ة الى‬ ‫مش�اعره‪ ،‬فانهكت�ه وجعلته يبحث عن مكان س�ري في‬ ‫اعماقه يختل�ي فيه! ليبحث عن وج�وده احلقيقي‪ ،‬فقد‬ ‫ش�عر انه في وض�ع زائف‪ ..‬فق�د اوقعته تلك احلس�ناء‬ ‫في حال�ة فريدة من «فقدان اجلاذبي�ة»‪ ..‬فأصبح كرواد‬ ‫الفضاء داخل س�جن مركبتهم‪ ،‬يتطاي�رون هنا وهناك‪،‬‬ ‫وأصاب�ه الرعب م�ن فكرة ان تتدلى حيات�ه الى ال حياة‬ ‫على االطالق تقريبا!‬ ‫غادر املبنى‪ ،‬وركب س�يارته ورأس�ه يدور من صداع‬ ‫ش�ديد‪ ،‬ولك�ن الهواء النق�ي البارد قليلا املندفع بلطف‬ ‫عب�ر ناف�ذة الس�يارة أنعش�ه‪ ،‬وفت�ح املذي�اع ليس�مع‬ ‫اغني�ة قدمية جميل�ة ذات حنني عتيق ذكرت�ه بطفولته‬ ‫وام�ه وابيه واخوت�ه‪ ،‬وملعت في ذهن�ه ذكريات حديقة‬ ‫تع�ج بالورود والزهور وفيها بركة صغيرة تس�بح فيها‬ ‫أس�ماك صغيرة ملونة‪ ،‬وتذكر روائح الياس�مني‪ ،‬وبرق‬ ‫ف�ي ذهنه املك�دود حنني ج�ارف لزمن جمي�ل مضى كله‬ ‫ب�راءة وجمال وطه�ارة‪ ..‬ن�ام عميقا بدون احلام‪ ،‬لقد‬ ‫افتق�د حت�ى احللم ال�ذي كان يعتقد بأنه سيفس�ر له ما‬ ‫حدث‪.‬‬ ‫ولك�ن ما أن دخ�ل مكتبه ف�ي صبيحة الي�وم التالي‪،‬‬ ‫حت�ى ق�رر ان ال يف�ت م�ا ح�دث ف�ي عض�ده‪ ،‬وعليه أن‬ ‫يتمالك اعصابه وان يواجه العالم بأقصى قدر من الثقة‬ ‫بالنف�س‪ :‬اآلن ال مزي�د م�ن اخلوف‪ ،‬ال مزيد م�ن الرعدة‬ ‫وانقباض البطن‪ ،‬ال ش�يء اال الثقة الهادئة ‪ .‬ثم فضل ان‬ ‫ال يفكر بش�يء مرتبط مبا حدث حتى يس�تعيد توازنه‪،‬‬ ‫وس�ره أن يعبق املكان على نحو بهيج برائحة س�يجار‬ ‫معطر وقهوة طازجة (وان كان ال يدخن !)‪ ..‬واستوحى‬ ‫من ذل�ك ومن ذكريات طفولته طاق�ة مؤقتة عززت ثقته‬ ‫بنفس�ه مرة ثانية‪ ،‬ثم الحظ او هكذا بدا له أن املس�طرة‬ ‫الفوالذية لم تكن «منحنية» كما توقع!‬ ‫رن ج�رس الهات�ف عل�ى مكتب�ه‪ ،‬وكان رئيس�ه على‬ ‫اخلط‪:‬‬ ‫*هل تستطيع أن تأتي ملكتبي ألعرفك على مساعدتك‬ ‫اجلديدة!‬

‫ب�دأت نبض�ات قلبه بالتس�ارع‪ ،‬وما ان دخ�ل املكتب‬ ‫حتى حتى اصيب بالذهول من وقع املفاجاة‪:‬‬ ‫*اعرف�ك على مس�اعدتك اجلديدة ‪ ..‬املهندس�ة نورا‬ ‫‪...‬خبي�رة البرمج�ة الت�ي س�اهمت س�ابقا بتطوي�ر‬ ‫احلاس�وب الضوئ�ي‪ ،‬لقد ط�ورت ع�دة برام�ج رائعة‪،‬‬ ‫انها باحلق مكسب لشركنت !‬ ‫كان مدي�ره يتح�دث بطريق�ة تقريري�ة بحي�ث تفقد‬ ‫الكلمات وظيفتها الداللية‪ ..‬واستطرد بنفس االسلوب‪:‬‬ ‫*أعتقد انكما ستعمالن معا بشكل جيد ومتوافق‪.‬‬ ‫لكن�ه لم يعد يصغي‪ ،‬كان ذهول�ه وارتباكه باديا‪،‬‬ ‫وهي تنظر اليه بنفس االبتسامة التي لم ينسها بعد‪،‬‬ ‫انها نفس الفتاة التي ش�اهدها باالمس على شاش�ة‬ ‫احلاس�وب وحدثت�ه عن التقمص وحتريك األش�ياء‬ ‫ع�ن بع�د‪ ،‬نفس عقد الزم�رد! لقد ظهرت اآلن بش�كل‬ ‫آدم�ي تفي�ض حيوي�ة‪ ،‬كان جمالها يأخ�ذ باأللباب‪،‬‬ ‫وأثارت احاسيسه بنظراتها املعبرة وبشذى عطرها‬ ‫الباريس�ي الذي غزا كيانه‪ ..‬لقد حركت تلك اجلميلة‬ ‫مراكز البهجة الروحية في «الوعيه»‪ ..‬وتخيل لوهلة‬ ‫ش�واطىء بحرية منعش�ة واري�ج غاب�ات خريفية‪،‬‬ ‫وتضم�ن س�يناريو «حل�م اليقظ�ة» حصان�ا جميلا‬ ‫ينطلق الى دغل س�احر‪ ،‬واستفس�ر بغرابة‪ :‬هل هذه‬ ‫ه�ي حلظ�ات الس�عادة املرك�زة ف�ي احلي�اة؟ ام انه‬ ‫الوهم بالسعادة!‬ ‫أفاق م�ن حلمه مرهقا‪ ،‬وفرح ألن�ه خرج من متاهة‬ ‫حل�م س�ريالي مرك�ب‪ ،‬وانده�ش م�ن ق�درات العقل‬ ‫البش�ري الكامنة وطريقة تركيب�ه لألحداث‪ ،‬واعتقد‬ ‫أن حلمه رمبا يش�به شريطا س�ينمائيا رائعا‪ ،‬وفرحا‬ ‫خمل�زون اخلي�ال املتدف�ق‪ ،‬ثم تف�اءل من قص�ة «فتاة‬ ‫احلاس�وب»‪ ،‬واس�تغرب من وجود حل�م داخل حلم!‬ ‫ثم ج�ر قدمي�ه للحم�ام‪ ،‬فتأم�ل وجها متجهم�ا وغير‬ ‫حلي�ق‪ ،‬فأصاب�ه ذعر مؤق�ت وب�دا له وكأنه يش�يخ‬ ‫بتس�ارع‪ ،‬وتذك�ر ان يج�ب أن يس�تعجل بالذه�اب‬ ‫لعمل�ه املتواض�ع كمدخل بيان�ات! تذك�ر االحباطات‬ ‫التي تواجهه في حيات�ه وعمله‪ ،‬متمنيا لو يعود مرة‬ ‫ثاني�ة للنوم واحلل�م هروبا من الواق�ع‪ ،‬وقد قرأ مرة‬ ‫أن الواق�ع ال يكون مثي�را اال لثالثة امناط من الناس‪:‬‬ ‫الطفل والس�اذج والش�اعر‪ ،‬مس�تدركا عبثية احلياة‬ ‫نفس�ها وق�د تذك�ر مقول�ة حكيم�ة «افدح س�خريات‬ ‫احلياة ان ال يخرج احد منها حيا»!‬

‫هي مغربية األصل والهوى‪ ،‬من مواليد الثمانينات‪،‬‬ ‫برجه�ا هو برج الق�وس‪ ،‬ومقر إقامته�ا احلالي مبدينة‬ ‫كاطالونيا اإلس�بانية حيث تش�تغل موظفة في ش�ركة‬ ‫للنق�ل الدولي‪ ،‬ألهبت بأس�لوب رقصها االس�تعراضي‬ ‫املاليني على املستوى العربي والدولي‪ ،‬وكانت ندا للند‬ ‫في مواجهة راقصات ش�هيرات في الوطن العربي وفي‬ ‫أوروب�ا وحت�ى في دول أمري�كا الالتينية ب�ل وتفوقت‬ ‫على الكثيرات منهن‪ ،‬وتألقت في العديد من املهرجانات‬ ‫العربية والعاملية في فن الرقص االستعراضي‪ ،‬ونالت‬ ‫ش�هادات عربية ودولية وجوائز تقديرية عن أسلوبها‬ ‫في الرقص وعن مكانتها البارزة وعطاءاتها املتواصلة‬ ‫كأستاذة للرقص االستعراضي‪..‬‬ ‫ه�ي الراقص�ة االس�تعراضية وأس�تاذة الرق�ص‪،‬‬ ‫املغربي�ة حكيم�ة‪ ،‬الت�ي أجرين�ا معها ح�وارا حصريا‪،‬‬ ‫حتدث�ت في�ه حكيم�ة بتلقائي�ة وبج�رأة عن مس�ارها‬ ‫الفن�ي ف�ي مج�ال الرق�ص االس�تعراضي كراقص�ة‬ ‫ممارس�ة وكأس�تاذة لهذا الفن اجلمي�ل والراقي الذي‬ ‫يحبه اجلمهور وتعشق لوحاته املاليني‪.‬‬ ‫تابع�وا معن�ا‪ ،‬كل التفاصي�ل املثيرة واملش�وقة عن‬ ‫حكيمة املغربية‪ ،‬في نص احلوار التالي‪:‬‬ ‫■ معروف��ة كفنان��ة مغربي��ة ف��ي ف��ن الرق��ص‬ ‫االس��تعراضي‪ ..‬كيف ج��اءت حكيمة إلى ه��ذا اللون من‬ ‫الرقص وفي أي سنة؟‬ ‫■ الرق�ص هوايت�ي منذ الصغ�ر وبدايت�ي الفعلية‬ ‫ف�ي عال�م االحت�راف والنجومي�ة كان س�نة ‪ 2009‬من‬ ‫أكب�ر مهرجان رقص ف�ي العالم هو «مهرج�ان القاهرة‬ ‫الدول�ي»‪ .‬في أول يوم رقصت فيه ببذلة رقص خطفت‬ ‫األضواء وكتب�ت عني الصحافة املصري�ة أروع الكالم‬ ‫وأشاد بفني أهم أساتذة الرقص هناك‪.‬‬ ‫س�ؤال‪ :‬بطبيع�ة احل�ال أن�ت كباق�ي الفنان�ات‬ ‫اللواتي ميارس�ن الرقص االستعراضي مررت مبراحل‬ ‫ومحطات‪ ..‬هل لك أن حتدثي قراء «النشرة اإلخبارية»‬ ‫عن مسارك الفني؟‬ ‫حكيمة‪ :‬أنا اعتبر نفس�ي م�ن الفنانات احملظوظات‬ ‫ل�م احتج لوقت طويل إلثبات ذات�ي في هذا اجملال ولم‬ ‫أقطع عدة محطات للوصول للشهرة‪ ،‬فأنا اشتهرت في‬ ‫أول مرة رقصت فيها‪ ،‬فوجدت نفسي انتقل بسرعة من‬ ‫الدراسة إلى الشهرة والنجومية‪.‬‬ ‫■ بعد الش��هرة والتألق واالنتش��ار وبعد مش��اركتك‬ ‫ف��ي العديد م��ن امللتقي��ات واملهرجان��ات العاملية للرقص‬ ‫االستعراضي‪ ..‬نود أن تتكلمي جلمهورك املغربي عن أبرز‬ ‫احملطات واملهرجانات التي ش��اركت فيها وفزت خاللها‬ ‫مبيداليات وجوائز؟‬ ‫■ حض�ور مهرجان�ات الرق�ص في حد ذات�ه يعتبر‬ ‫فرصة وجائزة وتقييم ملكانة الراقصات والراقصني أو‬ ‫أساتذة الرقص‪ ،‬فكل من يرقصون في هذه املهرجانات‬ ‫محترفون ومعترف بهم عامليا‪ ،‬عدا راقصات املسابقات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫مهرج�ان مص�ر أبرزه�م ألنه يق�ام في بل�د الرقص‬ ‫الش�رقي وتش�ارك في�ه أكث�ر م�ن ‪ 47‬دول�ة ويعتب�ر‬ ‫م�ن ضمن أه�م احملط�ات عند كل م�ن مي�ارس الرقص‬ ‫الشرقي‪ ،‬وهو من أهم احملطات عندي ويأتي في املرتبة‬ ‫الثانية بعد مهرجان املغرب‪.‬‬ ‫فاس�عد ي�وم ف�ي حيات�ي يوم رقص�ت ُ‬ ‫وك ّرم�ت في‬ ‫بل�دي‪ ،‬وأيض�ا محط�ة مهرجان برش�لونة ال�ذي فتح‬ ‫لي الطريق ف�ي أوروبا ومهرجانا فينزويال واملكس�يك‬ ‫الل�ذان كان�ا بواب�ة ش�هرتي ف�ي مهرجان�ات أمري�كا‪،‬‬ ‫ومهرج�ان اليون�ان الرائع الذي فتح ل�ي أبوابا كثيرة‬ ‫في أوروبا وآسيا‪.‬‬ ‫أنا س�عيدة بالنج�اح الذي أحقق�ه وتليه جناحات‬ ‫أكب�ر فأكب�ر واعتب�ر نفس�ي محظوظ�ة‪ ،‬كون�ي أت�رك‬ ‫بصمت�ي ف�ي كل مهرج�ان أش�ارك في�ه وتس�لط عل�ي‬ ‫األضواء رغم قوة املنافسة على الساحة‪.‬‬ ‫■ ه��ل تش��عرين حكيمة ف��ي بعض اللحظ��ات أو في‬ ‫مواقف معينة حدثت ل��ك‪ ،‬أن هناك انتقادات ومؤاخذات‬ ‫توجه لك بسبب أسلوب الرقص الذي متارسينه؟‬

‫اخبار فنية‬

‫أستاذة الرقص املغربية حكيمة‬ ‫■ مواق�ف! ال أب�دا فأن�ا ألقى التش�جيع والتصفيق‬ ‫م�ن كل م�ن يعرفن�ي ويتابعن�ي ابت�داء م�ن عائلتي‪..‬‬ ‫أصدقائ�ي‪ ..‬وجمه�وري ال�ذي يتواص�ل مع�ي عل�ى‬ ‫صفحت�ي عل�ى الفايس�بوك وعل�ى موقع�ي الرس�مي‪،‬‬ ‫فه�م أدرى الناس بش�خصيتي وفكري وأس�لوبي في‬ ‫الرقص‪.‬‬ ‫هن�اك فقط بع�ض التعليقات الس�لبية أحيانا ليس‬ ‫عل�ى أس�لوبي في الرق�ص‪ ،‬بل عل�ى ف�ن الرقص ككل‬ ‫لكنه�ا ال تؤث�ر على مس�اري‪ ،‬فأن�ا افعل ما أن�ا مقتنعة‬ ‫ب�ه‪ ،‬وال أجب�ر أح�دا عل�ى مش�اهدتي‪ ،‬فكل م�ن يراني‬ ‫يبحث عني ويكتب اس�مي ليجدن�ي‪ ،‬أنا لدي احلق في‬ ‫ممارس�ة هوايتي وهم له�م حق االنتق�اد‪ ،‬وأنا مقتنعة‬ ‫أني ل�ن أعجب كل الن�اس‪ ،‬فمن يحبني أن�ا أحبه ومن‬ ‫ينتق�د الرق�ص س�أفعل املس�تحيل ألغير نظرت�ه لهذا‬ ‫الف�ن اجلميل‪ ،‬وألرضيه وأكون عند حس�ن ظنه‪ .‬هذه‬ ‫رسالتي ومتعتي الكبرى‪.‬‬ ‫■ مب��اذا توص�ين الفنان��ات الش��ابات املغربي��ات‬ ‫والعربي��ات الصاع��دات‪ ،‬اللوات��ي ي��ردن أن يصبح��ن‬ ‫راقصات مشهورات؟‬ ‫ّ‬ ‫حس�ن الرقص‬ ‫■ الطري�ق ليصبح�ن راقصات أن يُ‬ ‫ويتقدم�ن للعم�ل ف�ي احلفلات واألف�راح والفن�ادق‬ ‫والنوادي الليلية وخالفه‪ ،‬ميكن أن يعتمدن ببس�اطة‬ ‫على جمالهن وعلى موهبتهن‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫مايز البياع يعيد‬ ‫طرح اغنيته‬ ‫«ست البنات»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫محبيه‪ ،‬أعاد الفنان مايز البياع طرح‬ ‫نزوال عند رغب��ة ّ‬ ‫أغنية «س��ت البنات» ولكن بأس��لوب فني جديد وإيقاع‬ ‫مواكب للعصر‪ ،‬وذلك برؤية املبدع ناصر األس��عد‪ .‬وقد‬ ‫بدأت اإلذاعات احمللية والعربية ببث النس��خة اجلديدة‬ ‫من األغنية على أمل أن تنال إعجاب املستمعني‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر ّأن أغنية «س��ت البن��ات» من كلمات‬ ‫حس��ن سعد‪ ،‬حلن س��عيد الناش��ف‪ ،‬وتوزيع وتسجيل‬ ‫مايز البياع‬ ‫ناصر األسعد‪ ،‬وتعود حلقبة الثمانينات‪.‬‬

‫بسام كوسا يشكو االستبعاد من الدراما هذا العام‬ ‫دمشق – القدس العربي»‪:‬‬

‫احلل السابق‬

‫بسام كوسا في دور االدعشري في لقطة من مسلسل «باب احلارة‪»1‬‬

‫أكد املمثل الس��وري بس��ام كوس��ا أنه لم يتلق اي‬ ‫دعوة للمش��اركة ف��ي أي عم��ل فني في ه��ذا العام‪،‬‬ ‫بالقول «في الوقت احلالي ال يوجد شيء‪ ،‬وال أعرف‬ ‫شيئا عن املستقبل القريب»‪.‬‬ ‫لكن��ه من جان��ب آخر طم��أن جمه��وره القلق على‬ ‫موس��مه الدرام��ي املقب��ل‪ ،‬مش��يرا إلى أن «كل ش��ئ‬ ‫يأتي في وقت��ه»‪ ،‬وأن الوقت ما زال مبكرا حتى اآلن‪.‬‬ ‫ج��اء هذا التصريح بع��د أنباء كانت قد أش��ارت إلى‬ ‫أن بس��ام كوس��ا قد تلقى عرضا من اخملرج السوري‬ ‫عالء الدين كوكش للمشاركة في مسلسل «القربان»‬ ‫لكن كوس��ا اعتذر عن ذلك‪ ،‬وهو م��ا نفاه أيضا املمثل‬ ‫السوري الشهير‪.‬‬ ‫كما تطرق بس��ام كوس��ا إلى حياتــــه الشخصية‬ ‫إذ ص��رح أن��ه يقيـــم في دمش��ق بش��كل طبيــــعي‪،‬‬ ‫وليس��ـت هناك مشاريع تستدعي س��فره في الفترة‬ ‫الراهنة‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫أم�ا إذا ردن أن يتبع�ن طريق�ي‪ ،‬فعليه�ن بدراس�ة‬ ‫الرق�ص وتدريس�ه ف�ي املعاه�د وامل�دارس‪ ،‬والرقص‬ ‫فقط ف�ي املهرجانات ألن مهنة راقصة تختلف عن مهنة‬ ‫أستاذة رقص‪..‬‬ ‫■ الفنانة حكيمة هي ليست فقط راقصة استعراضية‬ ‫مشهورة‪ ،‬ولكنك كذلك أستاذة في الرقص‪ ..‬متى وصلت‬ ‫غلى هذه املرتبة وكيف أصبحت أستاذة للرقص؟‬ ‫■ أنا لست راقصة أنا أستاذة رقص شرقي ومدربة‬ ‫رق�ص مغربي‪ ،‬لكن هناك خلط بني الراقصة وأس�تاذة‬ ‫الرق�ص ومدرب�ة الرق�ص عن�د الن�اس‪ ،‬وحت�ى عن�د‬ ‫بعض الراقصني والراقصات‪ ،‬لألس�ف‪ ،‬النتشار بعض‬ ‫املفاهيم املغلوطة على ٍّ‬ ‫كل من هذه املهن‪ .‬وأنا س�أحاول‬ ‫شرح هذه النقطة بإيجاز‪:‬‬ ‫أس�تاذة الرقص هي من درس�ت الرق�ص وحصلت‬ ‫عل�ى ش�هادات ودبلوم�ات واعتراف�ات موثق�ة م�ن‬ ‫املهرجان�ات اخلاص�ة بالرق�ص‪ ،‬مبش�اركتها بدرج�ة‬ ‫أس�تاذة رقص كما أنها ترقص فقط ف�ي املهرجانات أو‬ ‫حفالت التبادل الثقاف�ي بني الدول‪ .‬مدربة الرقص هي‬ ‫من اعتم�دت على موهبتها وش�هرتها في مجال تدريب‬ ‫الرقص دون دراس�ته مسبقا‪ .‬والراقصة هي من متتهن‬ ‫الرق�ص ف�ي احلفلات‪ ،‬األف�راح‪ ،‬الفن�ادق والن�وادي‬ ‫الليلية وخالفه‪.‬‬ ‫بالنس�بة ل�ي أصبح�ت أس�تاذة رق�ص ش�رقي‬

‫باعتم�ادي عل�ى موهبت�ي ودراس�تي‪ ،‬حي�ث ب�دأت‬ ‫دراس�ة الرقص الش�رقي عند األس�تاذ «ظاظا حس�ن»‬ ‫في مدرس�ته في باريس وتابعت في برش�لونة‪ ،‬أملانيا‬ ‫ومص�ر‪ ..‬ومن أبرز أس�اتذتي األس�تاذ «محمود رضا»‬ ‫والدكتور «مو جداوي» و»ظاظا حسن»‪.‬‬ ‫أم�ا بالنس�بة للرق�ص املغرب�ي فأن�ا مج�رد مدربة‬ ‫له�ذا الن�وع م�ن الرقص‪ ،‬ألنني لم ادرس�ه لع�دم توفر‬ ‫م�دارس تعنى بهذا الفن‪ ،‬م�ع أن الفلكلور املغربي غني‬ ‫جدا ومتن�وع ورائع‪ ،‬يحكي قصة كل منطقة من مناطق‬ ‫ملغرب في قصة رائعة تزه�و بأصوات وألوان الطبيعة‬ ‫وتهم�س بتاريخ عريق ومفاهيم وع�ادات وتقاليد هذا‬ ‫الش�عب املنفتح والكرمي‪ ،‬وأنا اعتمدت في تدريبه على‬ ‫موهبت�ي وعل�ى البحث والتنقيب ف�ي الكتب واملراجع‬ ‫عل�ى أصول�ه وتقنياته بخالف الرقص الش�رقي الذي‬ ‫درس�ته س�ابقا في أكبر املعاهد واألكادمييات عند أكبر‬ ‫األساتذة في العالم ‪.‬‬ ‫س�ؤال‪ :‬كلمة أخي�رة توجهينها للقراء م�اذا تقولني‬ ‫لهم وجلمهورك في املغرب الفنانة حكيمة؟‬ ‫حكيمة‪ :‬ش�كرا لكل قراء «النشرة اإلخبارية» لسعة‬ ‫صدره�م واعتذر عن اإلطالة التي س�ببها أني اش�تاق‬ ‫كثي�را جلمهوري في املغ�رب‪ ،‬واعده�م بأعمال جديدة‬ ‫وقوية وأش�كرهم على تواصلهم معي‪ ،‬وعلى إشادتهم‬ ‫أو انتقاداتهم ألنها تصحح مساري‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫على الرغم من أنك قليل الكالم والتصريح إال أنك في النهاية واضح‬ ‫وتعرف طريقك وهدفك نحو النجاح ‏‪.‬‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫قليال وستكتشف أنك‬ ‫إذا كان املوسم لم يحن قطافه‪ ،‬فعليك بالصبر‬ ‫الرابح والواصل لهدفه قبل اآلخرين‪ .‬‏‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫ال تدع اليأس يتسلل إليك بعد أن صبرت كثيرا‪ ،‬الناس تعودتك‬ ‫هكذا‪ ،‬ولكن قد يأتي ما يغير تلك األمور السائدة‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫عليك بسدّ الهوة التي صنعتها بيديك واالندماج مع من حولك أكثر‬ ‫عن طريق اللقاءات واالقتراحات واالندفاع إلى األمام‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫قريبا مكان العصبية التي مرت بك‪ ،‬وقد يقلل ذلك من‬ ‫التفاؤل سيحل‬ ‫التسرع لديك ويدعوك للتعامل بأفضل من هذا ‏‪.‬‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫رمبا كنت أنت الرابح الوحيد حني ستحير األعداء واحلاسدين الذين‬ ‫يتربصون بك ويبحثون عن أي زلة لك ‏‪.‬‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫طيبتك قد ال يراها اآلخرون وحتى بعض املقربني منك‪ ..‬قالئل هم من‬ ‫يفهمونك ويقدرون مواهبك‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫ستمر بحالة من التفكير العميق‪ ،‬شيء أشبه بالسكون قبل‬ ‫العاصفة‪ ..‬ولكن العاصفة احلقيقية هي التي تصنعها بنفسك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫بقدر ما تتوالى الضغوط فأنت قوي إذا أنت أحسنت التصرف‪ ،‬ولكن‬ ‫عليك املشاورة في كل شيء‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫عدم قبولك النصيحة وإهمالك لكالم احملبني يتركك نهبا لليأس‬ ‫وألسنة الناس واحلاسدين ‏‪.‬‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫احملب يحتاج إلى اهتمام أكبر وهو يستحق ذلك‪ ..‬من أجل نفسك في‬ ‫أقل األحوال ال من أجل اآلخرين ‏‪.‬‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫إياك واالنفراد برأيك‪ ،‬فقد تخطئ ولن تتخلص وقتها من لوم‬ ‫الالئمني وشماتة الشامتني‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫يرفض «الكلشيهات» و «التابوهات» في أعماله‬

‫فضائيات‬

‫أحمد مكي‪ :‬التلفزيون ال يحرق جنومية السينما‬

‫حضور صورة الرجل الذي أكل قلبا‬ ‫وغياب من حاكت كنزات الصوف‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمدعاطف‪:‬‬ ‫أكد النجم احمد مكي أن العمل في الدراما التليفزيونية‬ ‫ال يح�رق جن�م الس�ينما‪ ،‬كم�ا يت�ردد طامل�ا ان�ه يخت�ار‬ ‫موضوعا جيدا‪ ،‬خاصة ان شريحة مشاهدي التليفزيون‬ ‫اكبر بكثير من مشاهدي السينما ‪.‬‬ ‫وع�ن اختي�اره لش�خصية «الكبير قوي» م�ن احدى‬ ‫ش�خصيات فيلم�ه الس�ابق «طيرانت» وكيف اس�تغلها‬ ‫بالدرام�ا قال احم�د مكي‪« :‬ش�عرت ان ه�ذا الكاريكاتير‬ ‫يظهر منه الكثي�ر من املواقف واالح�داث‪ ..‬وقدمت فكرة‬ ‫التباي�ن بني ش�خصيتني ليخرج منهم�ا الضحك لوجود‬ ‫اختالفات ثقافية وفكرية بينهما»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ظه�ر ف�ي الفيل�م بش�كل بس�يط واحدثنا‬ ‫ابعاداعدي�دة ف�ي املسلس�ل‪ ،‬ولذا نال اعج�اب اجلمهور‬ ‫لوجود مساحات مميزة بالشخصية»‪.‬‬ ‫وأوضح‪ :‬ان كتابة املسلسل خليط بني الـ»ست كوم»‬ ‫والدراما فهو اكثر من فصيل�ة درامية‪ ..‬واحللقات تعتبر‬ ‫متصل�ة ومنفصل�ة وتزوره�ا ش�خصيات كثي�رة تظه�ر‬ ‫وتختفي»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬ارف�ض اش�كال «االكلش�يه» او التابوه الذي‬ ‫يف�رض عل�ى املوض�وع‪ ..‬فالش�رير عل�ى الشاش�ة ال بد‬ ‫ان يك�ون ش�يطانا‪ ،‬رغم ان ل�ه مواقف طيب�ة في بعض‬ ‫االحيان‪ ..‬وليس من املف�روض ان يكون صوته جهوريا‬ ‫ويضح�ك ضح�كات متواصلة‪ ..‬ه�ذا الش�كل يبعث على‬ ‫الضح�ك بداخل�ي‪ ..‬هذا ال�دور به س�لم الرماديات وهو‬ ‫ليس ش�كال واحدا ال يتغير‪ ..‬ولذا اردت الس�خرية منها‪،‬‬ ‫وحدوتة افالمي لها ش�كل في التناول حتى من االحداث‬ ‫التقليدية احاول طرحها بشكل غير تقليدي»‪.‬‬ ‫وأش�ار الى ان النجم عادل امام له فضل فى مشاركته‬ ‫بفيلم «مرجان احمد مرجان» والس�يناريو كتبه يوسف‬ ‫معاطي بش�كل متق�ن وجاءتني بعده البط�والت املطلقة‬ ‫على الشاشة»‪.‬‬ ‫وعن املقارنة بني ش�خصية هيثم دبور بفيلم «مرجان‬ ‫احم�د مرج�ان» وفيلم�ه «دبور ات�ش» يعل�ق احمد مكي‬ ‫قائلا‪« :‬هذا املوضوع كان مهما ج�دا عندما جاءتنى اول‬ ‫بطول�ة ه�ل اق�دم دب�ور ام ش�خصية اخ�رى‪ ،‬وكنت في‬ ‫حيرة شديدة وقرأت في تاريخ السينما وتاريخ املسرح‪.‬‬ ‫هل هناك شخصيات تكررت وكيف جنحت الى ان استقر‬ ‫رأيي على تقدمي دبور»‪.‬‬ ‫وح�ول اختي�اره للش�خصية ق�ال مكي‪« :‬كي اجس�د‬ ‫ش�خصية على الشاش�ة ال ب�د من ان اعمل له�ا بحثا منذ‬ ‫والدتها ق�د تصل الى مائت�ي صفحة وهذا يتبع مدرس�ة‬ ‫«الفع�ل املتحرك» فأي حركة للش�خصية لها تاريخ وهذا‬ ‫يس�اهم في فهم الدور للمش�اهد ويش�عر انه من اجملتمع‬ ‫وحقيقي»‪.‬‬

‫نسرين طرابلسي ٭‬

‫■ وراء كل صورة حكايتان‪ ،‬حكاية املصور وحكاية من التقطت له الصورة‪ .‬املصور‬ ‫اخملفي يستعير عينيك ليعيد تشكيل وجهة نظرك في احلدث‪ .‬ويحظى بتعاطفك مع‬ ‫القضية‪ .‬فما هي الصورة التي تنجح في فعل ذلك؟ وما هو الفرق بني الصورة الثابتة‬ ‫ُ‬ ‫الصورة ثمارها املرجوة أحيانا رغم هول احلدث؟‬ ‫والفيديو؟ وملاذا ال تؤتي‬ ‫كل هذه التساؤالت خطرت لي أثناء متابعة إحدى الصفحات الفرنسية في موقع‬ ‫التواصل االجتماعي الفيسبوك‪ ،‬واخملتصة بتجميع صور عن الثورة السورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا صور أطفال اخمليمات‪ .‬صور تدمي القلب وجترح العينني ألطفال حفاة‬ ‫يغوصون في الوحل‪ ،‬ألطفال يجمعون احلطب للتدفئة‪ ،‬ويلقمون النار صفحات كتاب‬ ‫مدرسي لتدفئة أيديهم الصغيرة‪ .‬عيون تنظر للعالم بعتب‪ ،‬وابتسامات بريئة تقطع‬ ‫نياط القلب‪ ،‬وقلوب مشردة ال ذنب لها‪ ،‬بني وحشية اإلنسان وقسوة الطبيعة‪ .‬صور‬ ‫تعرض بكل اللغات وتطوف حول العالم‪ .‬لكن ما يثير االستغراب أنه على الرغم من‬ ‫الوجع الصارخ وتفاقم مشكلة الالجئني وازدياد العدد حتى فاق املليوني الجئ‪،‬‬ ‫فالقضية ال حتظى بالتعاطف املطلوب على الصعيد اإلنساني وال بالتحرك السريع‬ ‫إليجاد حل على الصعيد الدولي‪ .‬فما هو سبب ذلك أين يخطئ املصور‪ ،‬أين يكمن خطأ‬ ‫مضمون الصورة‪ ،‬أين يكمن خطأ التعاطف والعمل املطلوب؟!‬

‫الصورة وحدها ال تكفي‬

‫أحمد مكي‬ ‫وع�ن اس�باب اجتاه�ه لدراس�ة الس�ينما‪ ،‬وخاص�ة‬ ‫االخراج قال مكي‪« :‬عندما شاهدت فيلم «القلب الشجاع»‬ ‫للممثل جيسون اعجبتني افكاره وجعلني التحق مبعهد‬ ‫السينما»‪.‬‬ ‫وح�ول فش�ل اول�ى جتارب�ه االخراجي�ة بفيل�م‬ ‫«احلاس�ة الس�ابعة» قال‪« :‬هناك بعض اخملرجني في‬ ‫مصر وامريكا قد يواجههم عدم حتقيق اهدافهم الفنية‬ ‫م�ن اول وثاني واحيانا ثالث جتاربه�م االخراجية‪..‬‬ ‫وعندما اخرجت فيلم «احلاس�ة الس�ابعة» وارى فيه‬ ‫موضوعا مهما لكنني فوجئت بطبع اكثر من عش�رين‬

‫نس�خة بقليل ف�ي الوقت ال�ذي طرحت امام�ي افالم‬ ‫منافس�ة اكثر من خمسني او س�تني نسخة منها‪ ..‬ولم‬ ‫يعل�م احد بوجوده ف�ي دور العرض‪ ،‬مثلا بعد رابع‬ ‫اس�بوع من عرضه س�ألني جاري متى يط�رح الفيلم‬ ‫بالسينما»‪.‬‬ ‫واض�اف‪ :‬الفيلم لم يحقق املاليني وتعلمت منه قاعدة‬ ‫ان الفشل ال يبرر‪ .‬وهل ممكن ان يقدم فيلما سياسيا قال‬ ‫مكي «ممكن لو وجدت النص اجليد»‪.‬‬ ‫وع�ن اجتاهه الغاني الراب قال‪« :‬احاول ان اعيد هذا‬ ‫الفن الى اصوله العربية وهناك من يغني راب جيدا‪ ،‬وال‬

‫ب�د ان يكون له معنى‪ ،‬ومنهم من يغني بأس�لوب الغرب‬ ‫اي اللغة العربية باس�لوب امريكاني‪ ،‬وهذا جعل الراب‬ ‫ف�ي بدايات�ه غير مستس�اغ في مص�ر واملنطق�ة العربية‬ ‫وعندما مت ضبط الهدف جنح»‪.‬‬ ‫قدمت السخرية في الراب‪ ،‬هل كان له هدف؟ قال‬ ‫مكي‪« :‬عندما اكتب اغنية يكون بداخلي احس�اس‬ ‫معين فيكون به رس�الة ما‪ ..‬ولذا ال�راب ال يحدث‬ ‫مثال عن طريق ان اس�تيقظ من نوم�ي واقول ماذا‬ ‫اكت�ب اليوم من اغنيات؟ ه�ذا ال يتوافق مع اغاني‬ ‫الراب»‪.‬‬

‫ليدي غاغا قلدت مارلني مونرو‬ ‫وكاتي بيري يابانية‬ ‫لوس اجنيلوس ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫لقطة من مسلسل «ياسمني»‬

‫جديد الدراما التركية على ‪MBC1‬‬

‫حب من ٍ‬ ‫طرف واحد‬ ‫«ياسمني»‪ٌّ :‬‬ ‫وامرأة ال تعرف االستسالم‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من احمد اجملايدة‪:‬‬ ‫عالم أصبحت فيه قص�ص احلب من ٍ‬ ‫طرف واحد‬ ‫ف�ي ٍ‬ ‫أش�به باحلكاي�ات اخليالي�ة‪ ،‬ت�روي أح�داث املسلس�ل‬ ‫ح�ب‬ ‫الترك�ي اجلدي�د «ياس�مني» عل�ى ‪ MBC1‬قص�ة ٍّ‬ ‫رومانسي‪ ،‬بطلته امرأة ال تعرف اليأس أو االستسالم‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن كون�ه اب�ن أل�دّ خص�وم والده�ا‬ ‫ً‬ ‫غارقة في حب أحمد‬ ‫السياسيني‪ ،‬وجدت ياسمني نفسها‬ ‫من�ذ أي�ام الصب�ا‪ ،‬لت�زداد َو َل ًها به بعد س�فره للدراس�ة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬

‫أقي�م حف�ل توزي�ع جوائ�ز ‪American Music‬‬ ‫‪ Awards‬عل�ى مس�رح نوكي�ا ف�ي ل�وس أجنل�وس‪،‬‬ ‫حي�ث قدم ع�دد كبير من جن�وم الغن�اء العاملني عروضا‬ ‫اس�تعراضية مبهرة لفت�ت األنظار‪ ،‬وج�اءت في املقدمة‬ ‫النجم�ة العاملي�ة كات�ي بي�ري الت�ي فضل�ت أن تظه�ر‬ ‫بإطالل�ه مميزة ومتج�ددة‪ ،‬فاخت�ارت أن يكون عرضها‬ ‫بإطالل�ة «ياباني�ة مس�تخدمة «الكيمون�و» اليابان�ي‬ ‫إضاف�ة إل�ى «مكي�اج» جعل مالمحه�ا أقرب م�ن املالمح‬ ‫اليابانية‪ ،‬ومبجرد انته�اء احلفل وضعت كاتي عدد من‬ ‫الص�ور على صفحتها الش�خصية بتويتر والتي انهالت‬ ‫عليها التعليقات‪.‬‬ ‫وخلال احلف�ل قدم�ت النجم�ة لي�دي غاغا ف�ي أحد‬ ‫العروض بإطالله أقرب م�ن إطالله مارلني مونرو حيث‬ ‫اس�تخدمت جاج�ا ش�عرا مس�تعارا قصي�را م�ن اللون‬ ‫األصف�ر‪ ،‬كما قام�ت بتقليد ع�دد من احلركات الش�هيرة‬ ‫ملونرو‪ ،‬وقد شاركها العرض النجم روبيرت كيلي مقدما‬ ‫عدد من احلركات املتناغمة متاما مع رقصات جاجا‪.‬‬ ‫أم�ا أفض�ل دويتو ف�ي احلفل جم�ع النجمين بيتبول‬ ‫وكيشا وكان من أكثر العروض تفاعال من قبل احلضور‪،‬‬ ‫أيض�ا املثيرة للجدل مايلي س�ايرس والتي اس�تخدمت‬

‫عددا من رس�ومات القطط الـ‪ 3D‬بعرضها خالل احلفل‪،‬‬ ‫وكان�ت مفاجئ�ة احلفل هي النجم�ة جنيف�ر لوبيز التي‬ ‫ظهرت بإطاللة «اجليبس�ي» مرتدية فستانا يجمع عددا‬ ‫كبيرا من األلوان املبهجة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ج�اء جوائ�ز احلف�ل مرضي�ة للكثيري�ن‪،‬‬ ‫حي�ث نال�ت النجم�ة العاملي�ة تيل�ور س�ويفت ‪ 4‬جوائز‬ ‫وه�ي أفض�ل جنمة للع�ام وجائ�زة أفض�ل مطربة بوب‬ ‫وجائ�زة « ‪FAVORITE FEMALE ARTIST‬‬ ‫‪ « – COUNTRY‬إضاف�ة إل�ى جائ�زة أفض�ل البوم‬ ‫غنائى عن « ‪.« red‬‬ ‫وجائزة أفضل مطرب بوب للعام جاس�تني تيمبرليك‬ ‫بعد منافس�ة قوي�ة مع برون�و مارس وروبني تش�يكى‪،‬‬ ‫أيض�ا نال جاس�تني جائ�زة أفضل ألب�وم راب عن ‪The‬‬ ‫‪ ،Experience 20/20‬بينم�ا نال�ت ريهان�ا جائ�زة‬ ‫أيقون�ة الع�ام‪ ،‬فى حين حصل�ت النجمة إريان�ا جراند‬ ‫عل�ى جائ�زة أفض�ل مطربة حديث�ة والتى رش�ح لها كل‬ ‫م�ن فيلي�ب فيليب�س وامياجين دراجون�ز وماكليم�ور‬ ‫ورايان لويس‪.‬‬ ‫وف�از ماكليم�ور وري�ان لوي�ز بجائ�زة أفض�ل البوم‬ ‫راب عن «‪ ،»The Heist‬وكان�ت جائزة أفضل مطرب «‬ ‫التيني» م�ن نصيب مارك أنطوني‪ ،‬وكانت جائزة أفضل‬ ‫فريق غنائي لوان ديركشن‪.‬‬

‫مستحيل ال نهاية له‪،‬‬ ‫وفيما تعيش ياسمني قصة حب‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا مع تفاقم اخلالفات السياس�ية بني‬ ‫ي�زداد الواقع‬ ‫املقربة‬ ‫والدها ووال�د أحمد من جهة‪ ،‬ودخ�ول صديقتها ّ‬ ‫ليلى على اخلط‪ ،‬لتنجح في اإليقاع بأحمد وسرقة قلبه‪،‬‬ ‫من جه�ةٍ أخرى! فه�ل س�يُ درك أحمد مق�دار احلب الذي‬ ‫فس ً‬ ‫ُت ّ‬ ‫كنه له ياسمني؟ أم تتراجع ياسمني ُم ِ‬ ‫حة اجملال أمام‬ ‫الكبيرين؟‬ ‫صديقتها ليلى كي تسرق حلمها وحبها‬ ‫ْ‬ ‫وفي موازاة عرض مسلسل «ياسمني»‪ ،‬يستمر عرض‬ ‫سلس َ�لي «تتر رمضان» م�ع بطله بولنت أينال‪،‬‬ ‫حلقات ُم َ‬ ‫املعروف باالس�م الفني «يحي�ى»‪ ،‬و»ويبقى األمل» على‬ ‫‪ ،MBC1‬مع بطلته احلسناء «أوموت»‪ ،‬وذلك بالتزامن‬ ‫مع عرضهما على شبكات التلفزة احمللية في تركيا‪.‬‬

‫■ لوس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ :‬يطل النجم األميركي‪،‬‬ ‫جيمس فرانكو‪ ،‬للمرة األولى على مس�ارح برودواي‪ ،‬في‬ ‫مسرحية «الفئران والرجال»‪.‬‬ ‫وذك�ر موقع (ديدالين) األميركي أن فرانكو سيش�ارك‬ ‫في مس�رحية «الرج�ال والفئ�ران»‪ ،‬التي تش�كل اإلنتاج‬ ‫األول لرواية الكاتب جون ستاينباك في ‪ً 40‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وس�يؤدي فرانك�و دور «ج�ورج» في املس�رحية التي‬ ‫سيش�ارك فيها املمث�ل كريس أودود‪ ،‬حيث س�يؤدي دور‬ ‫«ليني»‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن تعرض املس�رحية في مس�رح لونغآكر‪،‬‬ ‫م�ع بدء الع�روض املس�بقة في التاس�ع عش�ر م�ن آذار‪/‬‬ ‫م�ارس املقبل‪ ،‬وب�دء العرض الرس�مي لها في الس�ادس‬ ‫عش�ر من نيس�ان‪/‬أبريل ‪ ،‬على أن تستسمر حتى السابع‬ ‫والعشرين من متوز‪/‬يوليو ‪.‬‬ ‫وستتولى آنا شابيرو إخراج املسرحية التي سينتجها‬ ‫ديفيد بيندر‪.‬‬

‫■ نشرت مجلة «ناشيونال جيوغرافيك» عدد أكتوبر ‪ 2013‬صورة التقطها وليم‬ ‫آلبرت في البيرو‪ .‬يظهر في مقدمتها الطفل ادواردو راموس طفل بوجه حزين‪ ،‬وفي‬ ‫اخللفية البعيدة امرأة وخراف ميتة‪ .‬تشرح الصورة حلظة ألم حقيقية ملأساة هذه‬ ‫العائلة حيث دهست سيارة مسرعة اخلراف‪ ،‬مصدر رزق العائلة الوحيد‪ .‬الصورة‬ ‫تقدم تلخيصا ملسرح املأساة‪ ،‬املكان والزمان حلظة موت اخلراف‪ .‬وكانت النتيجة أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا من القراء تعاطف مع قصة الصورة وسارع لتنظيم حملة تبرعات ساعدت‬ ‫عددا‬ ‫بتعويض اخلراف الستة‪ ،‬ال بل وقدمت مضخة مائية للقرية بأكملها ومنحة دراسية‬ ‫للطالب!!‬ ‫في املقابل ملاذا ال حتقق صورة سورية لبنت تنام بكرتونة لالحتماء من البرد أو طفل‬ ‫يتوسد الرصيف أو فيديو ملعاناة األهالي ذات األثر؟‬ ‫ببساطة ألن وراء كل صورة من صور أطفال اللجوء السوريني بالنسبة للناظر‬ ‫مؤثرا عاطفيا مرتبطا مبوقف سياسي مشوش غير محسوم‪ .‬اإلجماع يتطلب حسما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاليا من املواقف املسبقة‪ .‬ففي هذا الزمان الرديء هؤالء الالجئون بالنسبة‬ ‫إنسانيا‬ ‫لكثير من املتابعني ليسوا مجرد هاربني من املوت الزؤام‪ ،‬بل منتمون للثورة‪ ،‬ومن‬ ‫طائفة معينة‪ ،‬ومعارضون لنظام حكم‪ ،‬وبالتالي هم ال يحق عليهم التعاطف اإلنساني‬ ‫التقليدي‪ ،‬بل هم محكومون بعدة أسباب وراء نزوحهم من سورية‪ ،‬تبدأ بالثورة‬ ‫الشعبية التي دأبت آلة اإلعالم على االختالف والبحث في مسماها وتنتهي بالصراع‬ ‫املسلح بني نظام ومعارضة أو نظام حكم يحارب‪ ،‬كما استقر على أن يطلق عليها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حربا أهلية‪.‬‬ ‫جماعات إرهابية تكفيرية‪ .‬أو كما يحلو للبعض تسمية ما يحدث‬ ‫ً‬ ‫مسبقا‪ ،‬ومن صنّ فك قتلك كما يقول أنسي احلاج‪ .‬تنشر من‬ ‫إذن هذه الصور مصنّ فة‬ ‫دون بيانات ّ‬ ‫دالة على احملتوى‪ .‬ال إسم مرفق للشخصيات‪ ،‬ال حكاية مفصلة وال حتى‬ ‫إسم ملكان التقاطها‪ ،‬البيانات ناقصة‪ .‬لذا مير التعاطف كقرصة قلب عابرة‪ .‬حاولنا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا البحث عن إحدى الفتيات التي نشرت صورتها في مخيم يعتقد أنه الزعتري‪،‬‬ ‫في االردن‪ ،‬شفتاها ّ‬ ‫مزرقتان من البرد‪ ،‬ولم نفلح‪ .‬من هنا نعرف كم كان إدواردو‬ ‫راموس محظوظا من حرفية تعاطي «الناشيونال جيوغرافيك» مع الصورة‪.‬‬

‫حمالة أوجه‬ ‫الصورة لغة ّ‬ ‫■ لقد درس الغرب آلية الصورة ومدى تفاعل اجلمهور معها‪ ،‬سواء كانت صورة‬ ‫ً‬ ‫وتكرارا ليعزز فكرة‬ ‫ثابتة أو فيديو حلدث ما‪ .‬ويعرف كيف يستخدم الصورة مرار ًا‬ ‫لدى اجلمهور‪ ،‬بينما بإمكانه في املقابل محو أي صورة حلدث وعدم إظهارها كيال‬ ‫حتقق ً‬ ‫أثرا أو رمبا لترسخ فكرة ما ال تهزّ ها الصورة اخلاطئة‪ .‬من هنا مثال بقي أكثر‬ ‫ً‬ ‫املشاهد استخداما ألحداث احلادي عشر من سبتمبر للطائرة حلظة اصطدامها‬ ‫ببرجي مركز التجارة العاملي‪ .‬ولم يتم تناقل صور ضحايا التفجير‪ .‬ثأرت أميركا‬ ‫لنفسها خارج أراضيها وتسببت بأعداد مضاعفة من الضحايا‪ ،‬ويكفي أن تعيد بث‬ ‫هذه اللقطة لتذكر الرأي العام دوما بالسبب وراء احلرب على أفغانستان‪ ،‬والعراق‪.‬‬ ‫وتستمر في حصد فوائد ترهيب شعبها من عدو خارجي سبق وأن وصل إلى عقر‬ ‫قلعتها املنيعة‪ .‬الصورة اخملفية تعزز اخليال‪ ،‬لذا لم تنشر صورة جلثة أسامة بن الدن‬ ‫ً‬ ‫عن للواليات‬ ‫ليبقى‬ ‫حاضرا كفكرة غامضة‪ ،‬ميكن استخدامها كالبعبع اخمليف كلما َّ‬ ‫املتحدة وحلفائها إحياء احلرب على اإلرهاب‪ .‬ثم عملت على إخفاء املعلومات عن‬ ‫ً‬ ‫مزارا يؤمه املتعاطفون‪ .‬فحوله هذا الغياب بال صورة تؤكد‬ ‫مثواه األخير كيال يصبح‬ ‫مقتله إلى أسطورة عند جماعات اجملاهدين الذين يؤكد بعضهم أن طيفه يحارب بني‬ ‫صفوفهم!!‬ ‫ً‬ ‫مرتكبا خطأ أثار مشاعر‬ ‫اإلعالم الثوري بعفوية غريزية نشر مشهد مقتل القذافي‪،‬‬ ‫النقمة والغضب لدى املشاهدين حتى عند بعض أشد املعارضني حلكمه‪ ،‬والذين أعلنوا‬ ‫بوضوح أنهم ضد قتله بهذه الوحشية وكانوا يفضلون تقدميه حملاكمة عادلة‪ .‬وعلى‬ ‫نحو شديد االتصال قدم مشهد إعدام صدام حسني‪ ،‬الذي ُس ِّر َب عبر كاميرا الهاتف‬ ‫دور ًا كبير ًا خلامتة سيرته‪ ،‬فحوله لدى مؤيديه من ديكتاتور سجني ارتكب أخطاء‬ ‫بحق الشعب إلى «شهيد األمة العربية» ال بل شهيد األمة اإلسالمية! حيث ما زالت اآللة‬ ‫اإلعالمية تعيد استخدام هذه املشاهد كورقة (جوكر) في الصراع السني ‪ -‬الشيعي‪.‬‬

‫الصورة بني حلظة االنفعال والتشويش‬ ‫■ لم جتد الفضائية السورية وقناة «العالم» حرجا في عرض صورة لرجل يقتطع‬ ‫من جثة ويقول بأنه سيأكل قلبها‪ ،‬في احلقيقة ما أن يضع الرجل قطعة من اللحم‬ ‫احلمراء في فمه حتى يتوقف الفيديو‪ .‬الفيديو سيىء التصوير‪ ،‬والتقرير كانت‬ ‫غايته كشف هوية الرجل‪ .‬فالفيديو حلظة ظهوره أحدث ضجة كبيرة طغت حتى‬ ‫على أفصح اجملازر املرتكبة بحق الشعب السوري‪ .‬إنه فعل فردي مرفق باالعتراف‬ ‫والكالم والتهديد والوعيد‪ .‬تلك األفعال الغريزية االنتقامية التي يرتكبها البشر‬ ‫احملاطون بالقتل والدم واملفعمون بالغضب‪ .‬ومع إدانتنا ملثل هذا الفعل‪ ،‬أكد الرجل‬ ‫ً‬ ‫شكليا أمام الكاميرا‪ ،‬من دون أي تفكير أو ذرة‬ ‫مرار ًا أنه لم يأكل القلب بل فعل هذا‬ ‫عقل بخطورة ما ميكن تخيله عند غياب الصورة‪ .‬فبالنسبة للجميع كان احلدث‬ ‫ً‬ ‫رجال أكل ً‬ ‫األبرز أن ً‬ ‫كافيا الستثماره لوصم مقاتلي الثورة بالعنف‬ ‫قلبا‪ .‬وكان هذا‬ ‫والوحشية‪ .‬لم يعرف أحد ما الذي دفع الرجل إلى هذا الفعل‪ ،‬ما هي املأساة التي‬ ‫أماتت قلبه‪ .‬في احلقيقة لم يعد أي شيء مهما!‬ ‫لم تعد حرب الفيديو والفيديو املضاد باألمر الهني على الفضائيات‪ .‬حرب الصورة‬ ‫بالصورة التي تتلقاها النافذة البصرية وتنطبع في العقل‪ .‬إنها حرب التشويش على‬ ‫الرأي العام والتركيز على املكسب السياسي الذي ميكن جنيه من ورائها‪ .‬وعلى أكبر‬ ‫عدد من املع في مقابل الضد!‬ ‫متى يتم التركيز على احلدث اإلنساني اآلني وترتفع قيمته على احلدث السياسي‬ ‫الفضفاض املطاط طويل الفتيل واألمد؟ فال يهتم أحد بالصورة اإلنسانية التي‬ ‫نشرت عن سيدة إنكليزية حاكت أربعمئة كنزة من الصوف لألطفال السوريني في‬ ‫مخيمات الالجئني‪ ،‬لم يهتم أحد مبحاولة مقابلتها وتكرميها وشكرها‪ .‬بينما تتهافت‬ ‫وسائل اإلعالم ملعرفة هوية آكل القلب‪ .‬ال يهتم أحد كثير ًا للمتبرعني الكويتيني‬ ‫بأعضاء اصطناعية بديلة لألشخاص الذين فقدوا أطرافهم في احلرب ويعاجلون‬ ‫في املستشفيات التركية‪ .‬أين التقارير ومتابعة هذه اجلهود ملاذا متر مرور الكرام؟ ال‬ ‫أحد يهتم مببالغ التبرعات الهائلة وكيفية إيصالها ملستحقيها في مقابل التركيز على‬ ‫السرقات‪ ،‬حتى تولد لدى الناس خوف من التبرع الضائع وبدأوا باالمتناع عنه‪ .‬ال‬ ‫أحد يهتم بأعداد هائلة من املعتقلني السوريني الذين تضيع أيام عمرهم في سجون‬ ‫الذل والتعذيب في مقابل صفقة تتدخل فيها دول وحكومات إلطالق سراح بعض‬ ‫اخملطوفني الدخالء الذين عرضت الفضائيات استقبالهم كالفاحتني‪ .‬ال أحد يهتم‪ ..‬ال‬ ‫أحد‪ ..‬إنه الشر في أكمل صوره حني ينتصر‪ ..‬إلى حني‪.‬‬

‫جيمس فرانكو يطل على مسارح برودواي‪ ..‬للمرة األولى‬

‫جيمس فرانكو‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫٭ كاتبة وإعالمية سورية‬ ‫@‪Nasrine_tr‬‬

‫كاتي بيري‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫الهند تتطلع لزيادة وارداتها‬ ‫من النفط اإليراني‬ ‫■ نيودلهي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال وكيل وزارة النفط الهندية فيفيك راي إن بالده‬ ‫ميك�ن أن تزيد مش�ترياتها م�ن اخلام االيراني في الش�هور األربع�ة القادمة‪،‬‬ ‫وإنها تنوي مواصلة زيادة املش�تريات في الس�نة املالية القادمة وذلك بعدما‬ ‫خف�ف االتفاق النووي بني إيران والقوى العاملية يوم األحد بعض العقوبات‬ ‫املفروضة على طهران‪.‬‬ ‫ورغم أن االتفاق ال يس�مح إليران بزيادة صادرات اخلام لس�تة أشهر فإن‬ ‫أمام الهند متسعا لزيادة الواردات بعد انخفاضها حوالي ‪ 40‬باملئة هذا العام‬ ‫إلى مستوى أقل حتى من املسموح به في ظل العقوبات‪.‬‬ ‫وقال راي امس إن الهند تنوي شراء ما يصل إلى ‪ 220‬ألف برميل يوميا في‬ ‫املتوسط من إيران في العام الذي ينتهي ‪ 31‬آذار‪/‬مارس‪.‬‬ ‫ويتف�ق هذا مع ه�دف خفض واردات الهن�د من إيران ‪ 15‬باملئ�ة هذا العام‬ ‫للحصول على إعفاء من العقوبات األمريكية‪.‬‬ ‫لكن واردات الهند في الفترة من نيس�ان‪/‬ابريل إلى تشرين األول‪/‬اكتوبر‬ ‫كان�ت أقل من ‪ 80‬باملئة من ذلك املس�توى‪ ،‬حيث بلغ�ت ‪ 170‬ألف برميل يوميا‬ ‫وه�و ما يعن�ي إمكاني�ة أن تزيد الهن�د وارداتها بين كانون األول‪/‬ديس�مبر‬ ‫وآذار‪/‬مارس وحتقق نفس الهدف أيضا‪.‬‬ ‫وقال راي إن الهند س�وف تتطل�ع بعد ذلك إلى زيادة ال�واردات في العام‬ ‫املال�ي ‪ 2015-2014‬بن�اء عل�ى أي تخفي�ف ف�ي العقوبات‪ .‬وأض�اف «إيران‬ ‫مصدر مهم للنفط ‪ ...‬وما إن حتل املش�كالت التي تواجهها فس�يتاح مزيد من‬ ‫النفط في السوق‪».‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخرى أظه�رت بيان�ات حلركة الناقلات جمعته�ا رويترز من‬ ‫مصادر بتجارة النفط أن واردات الهند من اخلام اإليراني انخفضت بنس�بة‬ ‫‪ 47‬باملئ�ة ف�ي تش�رين األول مقارنة بها قبل ع�ام لتصل إل�ى ‪ 194‬ألف برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وانخفض�ت ال�واردات من اخلام اإليراني في األش�هر العش�رة األولى من‬ ‫العام بنسبة ‪ 41‬باملئة على أساس سنوي‪.‬‬

‫صحيفة‪ :‬انشاء غرفة جتارة‬ ‫ايرانية ـ اميركية الشهر املقبل‬ ‫■ طه�ران ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اعل�ن مس�ؤول ايران�ي اوردت تصريح�ه صحيف�ة‬ ‫(ايران دايلي) امس االربعاء انه س�يتم انش�اء غرفة جتارة ايرانية اميركية‬ ‫«خالل اقل من شهر» لتحريك العمليات االقتصادية بني البلدين‪.‬‬ ‫ومشروع غرفة التجارة االيرانية‪-‬االميركية يشكل فرصة مالئمة للبلدين‬ ‫الع�ادة العالقات املقطوعة بينهما منذ الثورة االسلامية في ‪ ،1979‬كما اعلن‬ ‫ابو الفضل حجازي املسؤول في غرفة التجارة االيرانية‪ .‬وقد مت تسجيله في‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫واعل�ن حجازي ايضا ان احلكومة االيراني�ة وافقت على اقامة خط جوي‬ ‫مباشر بني ايران والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وسيقوم هذا اخلط بتس�يير رحلة الى جزيرة كيش (جنوب غرب ايران)‬ ‫انطالقا من نيويورك‪ ،‬كما اوضح حجازي من دون ان يحدد متى س�تبدأ هذه‬ ‫الرحالت‪.‬‬ ‫واوض�ح حج�ازي ايض�ا ان «جزي�رة كي�ش ه�ي منطق�ة ح�رة والرعايا‬ ‫االيراني�ون الذي�ن يحمل�ون ج�وازا اميركي�ا ال يحتاج�ون لتأش�يرة ل�دى‬ ‫وصوله�م اليه�ا»‪ .‬وس�يكون في ام�كان الركاب عندئ�ذ تقدمي طلب تاش�يرة‬ ‫لدخول االراضي االيرانية‪.‬‬ ‫واع�ادة اخل�ط اجلوي املباش�ر اثاره�ا الرئي�س االيراني املعتدل حس�ن‬ ‫روحاني امام اجلمعية االيرانية االميركية التي تعد مئات االف االش�خاص‪،‬‬ ‫عل�ى هامش مش�اركته في اجلمعي�ة العامة للامم املتحدة ف�ي نيويورك في‬ ‫نهاية ايلول‪/‬سبتمبر‪.‬‬ ‫على الصعي�د االقتصادي‪ ،‬تامل ايران خصوصا ف�ي تصدير منتجات الى‬ ‫الوالي�ات املتحدة واس�تيراد مواد اولي�ة والتكنولوجي�ا االميركية‪ ،‬كما قال‬ ‫حجازي‪.‬‬

‫تعافي سعر االلومنيوم مع انخفاض الدوالر‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬اس�تقر س�عر األلومنيوم الثالثاء بعدم�ا المس أدنى‬ ‫مس�توى في أربعة اش�هر ونصف أمس االول مع هبوط الدوالر‪ ،‬لكن محللني‬ ‫توقع�وا مزي�دا من اخلس�ائر بس�بب ارتف�اع اخملزون�ات وزي�ادة املضاربني‬ ‫ملراكزهم املدينة‪.‬‬ ‫ومخزونات األلومنيوم ف�ي بورصة لندن للمعادن البالغة ‪ 5.4‬مليون طن‬ ‫حاليا قريبة من املستويات القياسية املرتفعة‪.‬‬ ‫وكان النحاس أضعف قليال في أعقاب املكاس�ب التي حققها في األس�بوع‬ ‫املاضي والتي كان من أسبابها نقص في املعدن‪.‬‬ ‫وف�ي بورصة لندن للمع�ادن أغلقت عقود األلومنيوم للتس�ليم بعد ثالثة‬ ‫ش�هور عن�د ‪ 1773‬دوالرا للط�ن م�ن ‪ 1774.50‬دوالر بالي�وم الس�ابق‪ .‬وكان‬ ‫املع�دن قد هبط ال�ى ‪ 1768‬دوالرا للطن وهو ادنى مس�توى ل�ه منذ اخلامس‬ ‫من متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫واغلق النحاس عن�د ‪ 7065‬دوالرا للطن انخفاضا من ‪ 7099‬دوالرا باليوم‬ ‫السابق‪.‬‬

‫باناسونيك تبيع ثالثة مصانع‬ ‫للرقائق إلى شركة إسرائيلية‬ ‫■ طوكيو ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت مصادر مطلعة إن باناسونيك اليابانية ستبيع‬ ‫ثالث�ة مصانع إلنتاج أش�باه املوصالت إلى تاور غاز اإلس�رائيلية وذلك قبل‬ ‫نهاية الس�نة املالي�ة احلالية ف�ي آذار‪/‬م�ارس لتقترب ش�ركة اإللكترونيات‬ ‫العمالقة من إمتام إعادة هيكلة لألنشطة اخلاسرة‪.‬‬ ‫ويعمل رئيس الشركة كازوهيرو تسوجا على إعادة هيكلة الوحدات التي‬ ‫ال حتقق أرباحا مثل الهاتف الذكي وأجهزة التلفزيون وتظل أنش�طة أش�باه‬ ‫املوصالت القطاع الوحيد الذي لم تنته إعادة هيكلته بعد‪.‬‬ ‫وقال�ت مصادر إن باناس�ونيك تري�د فصل املصانع الثالثة الرئيس�ية كي‬ ‫تس�تحوذ عليها تاور غ�از‪ ،‬لكنها أحجمت عن ذكر مزيد م�ن التفاصيل‪ .‬وقال‬ ‫أحد املصادر إن املفاوضات تتناول حجم احلصة وانتقال عمال املصانع‪.‬‬ ‫ويعمل في املصانع الثالثة نحو ‪ 2500‬عامل وتصل إجمالي قيمتها الدفترية‬ ‫إلى ‪ 42.2‬مليار ين (‪ 416‬مليون دوالر) كما في ‪ 31‬آذار‪/‬مارس‪.‬‬ ‫وقالت باناس�ونيك إن االمر لم يحس�م بعد ولم يتسن على الفور االتصال‬ ‫باملسؤولني في تاور غاز‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 101.4000‬ين ياباني‪.‬‬

‫انخفاض محصول اجلزائر‬ ‫من احلبوب إلى ‪ 4.9‬مليون طن‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬رويترز‪ :‬قال�ت احلكومة اجلزائرية ي�وم األربعاء إن انتاج‬ ‫البلاد م�ن احلبوب انخف�ض إل�ى ‪ 4.9‬مليون طن ف�ي العام احلال�ي من ‪5.1‬‬ ‫ملي�ون ط�ن ف�ي الع�ام املاض�ي بس�بب اجلفاف ال�ذي قل�ص االنت�اج دون‬ ‫التوقعات الرسمية‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الزراع�ة عب�د الوهاب ن�وري لرويت�رز على هام�ش اجتماع‬ ‫زراع�ي ف�ي مدينة اجلزائر العاصم�ة «حصدنا ‪ 49‬مليون قنط�ار‪ .‬هذا أقل من‬ ‫العام املاضي بسبب اجلفاف في الواليات الشرقية‪».‬‬ ‫وكان�ت احلكومة قالت إنها تتوق�ع ارتفاع محصول احلبوب هذا العام عن‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫واجلزائر البالغ عدد سكانها ‪ 37‬مليون نسمة إحدى أكبر الدول املستوردة‬ ‫للحبوب في العالم مبتوس�ط سنوي بلغ خمس�ة ماليني طن خالل السنوات‬ ‫اخلمس املاضية‪.‬‬ ‫وبلغ�ت ال�واردات ‪ 7.4‬ملي�ون ط�ن ف�ي ع�ام ‪ 2011‬و‪ 6.9‬ملي�ون ط�ن في‬ ‫عام‪.2012‬‬

‫استبعاد رفع قريب للصادرات النفطية‬

‫روحاني‪ :‬مشاكل إيران االقتصادية تتجاوز العقوبات الغربية‬

‫■ دبي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال الرئي��س اإليراني‬ ‫حسن روحاني إن مشاكل إيران االقتصادية‬ ‫تتج��اوز العقوبات وحمل س��لفه مس��ؤولية‬ ‫«ركود تضخمي ال نظير له‪».‬‬ ‫وق��ال محلل��ون إن فترتي رئاس��ة محمود‬ ‫أحمدي جناد من عام ‪ 2005‬إلى آب‪/‬أغسطس‬ ‫املاضي ش��هدتا منوا غير مس��بوق إليرادات‬ ‫النفط بفضل األس��عار املرتفعة‪ ،‬لكنها أهدرت‬ ‫عل��ى الدعم الذي ض��خ أمواال ف��ي االقتصاد‬ ‫ورفع نسبة التضخم‪.‬‬ ‫وقال روحاني إن االقتصاد انكمش س��تة‬ ‫باملئ��ة عل��ى م��دى الس��نة املنتهية ف��ي آذار‪/‬‬ ‫مارس املاضي ي حني بلغت نس��بة التضخم‬ ‫نح��و ‪ 40‬باملئ��ة‪ .‬وتاب��ع «ه��ذه احلقائق تبني‬ ‫األوضاع التي ورثناها واألجواء التي نتعامل‬ ‫فيها مع املش��اكل‪ ».‬وقال ايض��ا في كلمة في‬ ‫س��اعة متأخرة من مس��اء الثالثاء مبناس��بة‬ ‫م��رور ‪ 100‬يوم على تولي��ه منصبه «ال أريد أن‬ ‫أقول إن جميع املش��اكل االقتصادية مرتبطة‬ ‫بالعقوبات‪ .‬جزء كبير من املش��كلة يرجع إلى‬ ‫سوء اإلدارة‪».‬‬ ‫وق��ال إن خف��ض نس��بة التضخ��م م��ن‬ ‫أولوي��ات حكومته موضحا أنه��ا هبطت إلى‬ ‫‪ 36‬باملئة بنهاية الشهر املاضي‪ ،‬وأن احلكومة‬ ‫تهدف خلفضه��ا إلى ‪ 35‬باملئة بنهاية الس��نة‬ ‫الفارسية احلالية في آذار ‪ 2014‬وأن تنزل عن‬

‫‪ 25‬باملئة في العام التالي‪.‬‬ ‫ول��م تش��رع احلكوم��ة ف��ي إص�لاح نظام‬ ‫الدعم باهظ التكلفة الذي طبقه أحمدي جناد‬ ‫وحتصل مبوجبه غالبية األس��ر اإليرانية عل‬ ‫مس��اعدات مالي��ة‪ .‬وق��ال روحاني «تس��عى‬ ‫احلكوم��ة إلص�لاح أس��لوب ص��رف الدعم‪.‬‬ ‫في البداية س��نكبح التضخم ونصلح النظام‬ ‫املصرف��ي ث��م نص��ل للمرحل��ة الثاني��ة وهي‬ ‫اإلنفاق على الدعم‪».‬‬ ‫من جهة ثانية قال مس��ؤول كبير في قطاع‬ ‫النف��ط اإليران��ي ان االتف��اق الن��ووي ال��ذي‬ ‫توصل��ت اليه اي��ران مع الغرب س��يجعل من‬ ‫األيس��ر واألرخ��ص تصدير نفطه��ا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يرج��ع الى حد بعيد الى الرفع اجلزئي للحظر‬ ‫االوروبي على التأمني على الشحن‪.‬‬ ‫وتوصلت ايران والقوى الست العاملية الى‬ ‫اتفاق ي��وم االح��د املاضي للحد م��ن برنامج‬ ‫طه��ران الن��ووي‪ ،‬مقاب��ل اعف��اءات محدودة‬ ‫م��ن العقوبات‪ ،‬مبا ف��ي ذلك تعهد بالس��ماح‬ ‫لش��ركات التأمني على الش��حن الت��ي تهيمن‬ ‫عليها بريطانيا بتغطية شحنات ايرانية‪.‬‬ ‫وال تزال العقوب��ات االمريكية واالوروبية‬ ‫الت��ي قلص��ت ص��ادرات طه��ران النفطية من‬ ‫‪ 2.5‬ملي��ون برمي��ل يومي��ا ال��ى نح��و مليون‬ ‫قائمة‪ ،‬وقالت واشنطن انها لن تسمح بزيادة‬ ‫الصادرات عن املستويات احلالية‪.‬‬

‫وق��ال عل��ي ماج��دي نائ��ب وزي��ر النفط‬ ‫االيراني للش��ؤول الدولي��ة والتجارة خلدمة‬ ‫ش��انا االخبارية التابعة ل��وزارة النفط «بناء‬ ‫عل��ى هذا االتفاق لن تنخفض صادرات النفط‬ ‫اخلام االيرانية وس��يتمكن عمالؤنا من شراء‬ ‫النف��ط من اي��ران دون اي قل��ق ولن يضطروا‬ ‫للبحث عن بدائل»‪.‬‬ ‫واضاف «لن تف��رض عقوبات جديدة على‬ ‫صناع��ة النفط االيرانية في الش��هور الس��تة‬ ‫القادمة وبوس��ع زبائننا اب��رام عقود محددة‬ ‫األج��ل مع ايران ب��دال من الش��حنات الفورية‬ ‫الت��ي يش��ترونها من ش��ركة النف��ط الوطنية‬ ‫االيرانية‪».‬‬ ‫ونقل عن ماج��دي قوله «تكلف��ة صادرات‬ ‫النف��ط اخل��ام اإليراني��ة زادت ألن عمالءن��ا‬ ‫اضطروا ايضا لدفع املزيد من األموال لتأمني‬ ‫شحنات النفط اخلام‪».‬‬ ‫وباالضاف��ة ال��ى اضط��رار كب��ار العمالء‬ ‫خلف��ض مش��ترياتهم م��ن النف��ط االيران��ي‬ ‫للحصول على اعفاء من العقوبات االمريكية‪،‬‬ ‫فقد توقفوا حتى عن اس��تيراد كميات مصرح‬ ‫بها لع��دم قدرتهم على الوصول الى الس��وق‬ ‫التأمني على الش��حن التنافس��ية التي تهيمن‬ ‫عليها الشركات االوروبية‪.‬‬ ‫وقال ماجدي «اس��تنادا ال��ى خطة العمل‬ ‫املوقعة بني ايران و(مجموعة القوى الكبرى)‬

‫فق��د رفعت عقوب��ات االحت��اد االوروبي على‬ ‫التأمس��ن عل��ى الناق�لات التي حتم��ل النفط‬ ‫االيران��ي لذل��ك س��تجري عملي��ة الصادرات‬ ‫بس��هولة اكب��ر وبتكالي��ف أق��ل وف��ي إط��ار‬ ‫القواعد التنظيمية الدولية»‪.‬‬ ‫م��ن جهته قال وزير النف��ط اإليراني بيجن‬ ‫زنغن��ه ف��ي تصريح��ات نش��رتها صحيف��ة‬ ‫(فايننش��ال تاميز) اللندنية امس االربعاء إن‬ ‫بالده ال تتوق��ع زيادة فوري��ة لصادراتها من‬ ‫اخلام‪ .‬ومتلك إيران بعض أضخم احتياطيات‬ ‫النفط والغاز في العالم إال أن الواليات املتحدة‬ ‫متنع ش��ركات الطاقة األمريكية من العمل في‬ ‫إيران منذ نحو عقدين‪.‬‬ ‫وخطط��ت العديد من أكبر ش��ركات النفط‬ ‫والغ��از ف��ي أوروب��ا الس��تثمارات مبليارات‬ ‫ال��دوالرات لتطوي��ر االحتياطي��ات اإليرانية‪،‬‬ ‫غير أن الضغ��وط األمريكية أبعدتها عن إيران‬ ‫ف��ي أواخر العق��د املاض��ي خش��ية اإلضرار‬ ‫مبصاحلها في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومازال��ت العقوب��ات الغربي��ة التي حتظر‬ ‫االستثمار بقطاع النفط اإليراني سارية‪.‬‬ ‫وص��رح زنغنه للصحيف��ة البريطانية بأنه‬ ‫اجتمع مع ش��ركات أوروبية والتقي بش��كل‬ ‫غير رس��مي مع مجموعات أمريكية استعدادا‬ ‫لليوم الذي ستس��مح في حكوماتها بعودتها‬ ‫إلى إيران‪.‬‬

‫القانون اجلديد لتقييد وضبط التظاهر في مصر‬ ‫يثير آمال‪ ‬املستثمرين بوقف االحتجاجات العمالية‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن خال�د موس�ي‬ ‫العمراني‪ :‬يعلق مستثمرون مصريون‬ ‫أماال واسعة على قانون جديد يقيد إلى‬ ‫حد كبير التظاه�رات واالحتجاجات‪،‬‬ ‫مبدي�ن تف�اؤال بإمكاني�ة احل�د م�ن‬ ‫موجات االعتصامات الفئوية‪ ،‬السيما‬ ‫في أوساط العاملني بالقطاع اخلاص‪،‬‬ ‫ال�ذي اضط�ر إل�ى زي�ادة روات�ب‬ ‫العاملني‪ ،‬اس�تجابة لضغ�وط عمالية‬ ‫واس�عة ف�ي أعق�اب ان�دالع ث�ورة ‪25‬‬ ‫يناير‪ /‬كانون الثاني ‪.2011‬‬ ‫وي�رى املس�تثمرون أن قان�ون‬ ‫التظاه�ر اجلديد‪ ،‬ال�ذي أقره الرئيس‬ ‫املص�ري املؤق�ت عدل�ي منص�ور يوم‬ ‫األحد املاضي‪ ،‬سيس�اهم في استقرار‬ ‫األوض�اع في مص�ر‪ ،‬ما ميه�د الطريق‬ ‫جلذب االس�تثمارات‪ ،‬بعد تراجع حاد‬ ‫في معدالتها على م�دار أكثر من عامني‬ ‫ونصف‪.‬‬ ‫وقال أحم�د الوكي�ل‪ ،‬رئيس احتاد‬ ‫الغ�رف التجارية املصرية‪ ،‬في اتصال‬ ‫هاتف�ي ملراس�ل وكال�ة األناض�ول إن‬ ‫«تطبيق قانون التظاهر س�يؤدي إلي‬ ‫توق�ف االحتجاج�ات واالعتصام�ات‬ ‫الفئوية والعمالية العشوائية‪ ،‬والتي‬ ‫ترفع مطالب غير مستحقة»‪.‬‬ ‫وأض�اف الوكي�ل «نتوق�ع أن ميهد‬

‫القان�ون اجلدي�د إلى زي�ادة معدالت‬ ‫اإلنتاج‪ ،‬وج�ذب اس�تثمارات جديدة‬ ‫م�ع انته�اء االنفلات األمن�ي ال�ذي‬ ‫تشهده البالد»‪ .‬وبحسب رئيس احتاد‬ ‫الغرف التجارية‪ ،‬حتولت التظاهرات‬ ‫واالحتجاجات خالل العامني املاضيني‬ ‫إل�ي «مظاه�ر فوضوية ت�ؤدي إلعاقة‬ ‫االنتاج بالبالد»‪.‬‬ ‫وقال رئيس احتاد الغرف التجارية‬ ‫«مجتمع األعمال املص�ري كان يطالب‬ ‫بصف�ة مس�تمرة من�ذ ث�ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫بص�دور قان�ون لتنظي�م التظاه�ر‪،‬‬ ‫مثلم�ا يح�دث ف�ي كل دول العالم‪ ،‬من‬ ‫اجل عدم عدم املس مبعدالت اإلنتاج‪،‬‬ ‫أو التأثي�ر س�لبا عل�ى جه�ود ج�ذب‬ ‫االستثمارات»‪.‬‬ ‫وش�هدت مص�ر من�ذ ث�ورة ‪25‬‬ ‫يناي�ر ‪ 2011‬ارتفاع�ا ش�ديدا ف�ي‬ ‫وتي�رة االحتجاج�ات واإلضراب�ات‬ ‫واالعتصام�ات الت�ي قادته�ا الفئ�ات‬ ‫العمالية‪ ،‬التي ترفع مطالب اقتصادية‬ ‫واجتماعي�ة‪ ،‬وأخرى مطال�ب خاصة‬ ‫بتحسني بيئة العمل‪.‬‬ ‫وبحس�ب املرك�ز املص�ري‬ ‫للحق�وق االقتصادي�ة واالجتماعي�ة‬ ‫(منظم�ة مجتم�ع مدن�ي) ف�إن ع�دد‬ ‫االحتجاج�ات العمالي�ة خلال‬

‫الع�ام ‪ 2012‬بل�غ ‪ 3817‬احتجاج�ا‬ ‫( ا عتصا م ‪ ‬و إ ضر ا ب ‪  ‬و تظا ه�ر ة‬ ‫ووقف�ة احتجاجية وجتمه�ر)‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 1586‬احتجاجا واعتصاما عام ‪،2011‬‬ ‫و‪ 209‬احتجاج�ات واعتصامات‪ ‬ع�ام‬ ‫‪ .2010‬وق�ال جم�ال الدي�ن بيوم�ي‪،‬‬ ‫أمين عام احت�اد املس�تثمرين العرب‪،‬‬ ‫إن «احلكوم�ة املصري�ة منذ ث�ورة ‪25‬‬ ‫يناي�ر‪ ،‬قام�ت باالس�تجابة ملطال�ب‬ ‫العاملين فيه�ا وح�ددت ح�دا أدن�ي‬ ‫وأقصي لألجور»‪.‬‬ ‫وأض�اف بيومي في اتص�ال هاتفي‬ ‫مع األناضول «الت�زام الدولة بتطبيق‬ ‫قان�ون التظاه�ر‪ ،‬واقتن�اع املواطنني‬ ‫بتنفي�ذه‪ ،‬س�يؤدي إل�ي حتس�ن‬ ‫االقتص�ادي واالس�تثمار ف�ي مص�ر‪،‬‬ ‫باإلضافة الي تقدمي تسهيالت حقيقية‬ ‫للمستثمرين»‪.‬‬ ‫ويطالب العمال املصريون‪ ،‬منذ قبل‬ ‫ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬بتحسين أوضاعهم‬ ‫االقتصادي�ة واالجتماعي�ة‪ ،‬وتطبي�ق‬ ‫ح�د أدن�ى وأقص�ى لألج�ور‪ ،‬وإق�رار‬ ‫قانون احلريات النقابية للس�ماح لهم‬ ‫بتنظيمات أكثر ق�وة تعزز من قدرتهم‬ ‫عل�ى التفاوض م�ع أصح�اب األعمال‬ ‫والدولة‪.‬‬ ‫وقرر‪ ‬مجل�س ال�وزراء املصري‪ ‬في‬

‫س�بتمبر‪/‬أيلول املاض�ي زي�ادة احل�د‬ ‫األدن�ى ألج�ور املوظفين باحلكوم�ة‪،‬‬ ‫إل�ى ‪ 1200‬جني�ه ( ‪ 174.4‬دوالر) بدءا‬ ‫م�ن كان�ون الثاتي‪/‬يناي�ر املقبل‪ ،‬بدال‬ ‫م�ن ‪ 700‬جني�ه‪ ،‬الت�ي أقره�ا رئي�س‬ ‫ال�وزراء األس�بق عصام ش�رف الذي‬ ‫تولى الوزارة‪ ،‬ف�ي أعقاب ثورة يناير‬ ‫‪ ، 2011‬فيم�ا ت�رى نقاب�ات عمالية أن‬ ‫الزي�ادة املق�ررة ف�ي احل�د األدن�ى ال‬ ‫تلب�ي طموح�ات املصريين‪ ،‬بس�بب‬ ‫م�ا وصف�وه باالرتف�اع اجلنوب�ي في‬ ‫األسعار وزيادة األعباء املعيشية‪.‬‬ ‫وق�ال أب�و العال أب�و النج�ا‪ ،‬األمني‬ ‫الع�ام لالحت�اد املص�ري جلمعي�ات‬ ‫املس�تثمرين‪ ،‬لوكال�ة األناض�ول إن‬ ‫«االقتصاد املصرى تأثر بصورة سيئة‬ ‫بس�بب االحتجاج�ات واالضراب�ات‬ ‫العمالي�ة‪ ،‬التي كان نصفها عش�وائيا‬ ‫بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪».‬‬ ‫وأض�اف أب�و النج�ا أن «اس�تمرار‬ ‫املظاهرات السياسية‪ ،‬واالحتجاجات‬ ‫العمالية والفئوية‪ ،‬لم يؤثر في معدالت‬ ‫اإلنت�اج فق�ط‪ ،‬وإمن�ا رس�م ص�ورة‬ ‫س�لبية عن االس�تثمار والسياحة في‬ ‫مصر‪ ،‬أدت إلي انخفاض معدالتها»‪.‬‬ ‫ال�دوالر يس�اوي ‪ 6.88‬جني�ه‬ ‫مصري‪.‬‬

‫الوحدة السعودية التابعة لهيرميس املصرية‬ ‫تعمل على تنفيذ ‪ 3‬طروحات خاصة في ‪2014‬‬ ‫■ الري��اض ‪ -‬رويترز‪ :‬تعمل الوحدة الس��عودية‬ ‫التابعة للمجموعة املالي��ة ‪ -‬هيرميس املصرية على‬ ‫تنفي��ذ صفقتني إلى ثالث صفق��ات خالل ‪ 2014‬في‬ ‫مجال الطروحات اخلاصة‪ ،‬في ظل س��عي شركات‬ ‫القطاع اخلاص للتوس��ع ملواكبة النمو االقتصادي‬ ‫القوي في أكبر اقتصاد عربي‪.‬‬ ‫وق��ال خالد جم��ال‪ ،‬املدير التنفي��ذي باجملموعة‬ ‫في مقابلة م��ع رويترز‪ ،‬إن الصفقات املزمعة لوحدة‬ ‫هيرميس في السعودية مبجال الطروحات اخلاصة‬ ‫خالل ‪ 2014‬ستكون في قطاعات التعدين والتجزئة‬ ‫والسيارات واألغذية واملشروبات‪.‬‬ ‫وذك��ر أن س��وق الطروحات اخلاصة سيش��هد‬ ‫فرص استثمار واسعة خالل الفترة املقبلة‪ ،‬مضيفا‬ ‫«معظ��م اخلط��ط التوس��عية للش��ركات تطم��ح في‬ ‫الوصول إلى الطرح العام بالبورصة بينما ال يسمح‬ ‫حجمه��ا احلال��ي بذلك فتح��اول (عب��ر الطروحات‬ ‫اخلاصة) جذب رؤوس أموال لزيادة حجم الشركة‬ ‫واستثماراتها وإنتاجها لتكون مؤهلة لدخول سوق‬ ‫األسهم‪».‬‬ ‫وأوض��ح جم��ال أن هيرمي��س الس��عودية التي‬ ‫تأسس��ت في ‪ 2006‬تعم��ل من منطلق اس��تراتيجية‬ ‫تس��تهدف «املنافس��ة بقوة في اجملاالت اخملتلفة»‪،‬‬

‫وإنها تس��عى لزي��ادة قيم��ة احملافظ الت��ي تديرها‬ ‫اجملموعة في اململك��ة‪ ،‬والتي ال تزال صغيرة مقارنة‬ ‫بأصول قيمتها ‪ 3.5‬مليار دوالر تديرها هيرميس في‬ ‫مختلف أنحاء املنطقة‪.‬‬ ‫وذك��ر أن حجم احملاف��ظ التي تديره��ا هيرميس‬ ‫في الس��عودية يبلغ أكثر قليال م��ن ‪ 350‬مليون ريال‬ ‫(‪ 93.3‬ملي��ون دوالر) بينم��ا مجم��وع األصول التي‬ ‫تديره��ا هيرميس القابضة تق��در بحوالى ‪ 3.5‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وتعتبر هيرمي��س احد اهم البنوك االس��تثمارية‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وقال «هذا يوضح أن حجم الس��عودية بالنسبة‬ ‫حلجم إجمالي األص��ول التي نديرها صغير ونعمل‬ ‫عل��ى أن نضخم هذا املبل��غ بصورة كبي��رة جدا في‬ ‫‪.»2014‬‬ ‫وامتنع جمال عن حتديد الزيادة املس��تهدفة في‬ ‫األصول خالل ‪. 2014‬‬ ‫ولفت إلى أن توسع القطاع اخلاص في اململكة إلى‬ ‫جانب االستقرار السياس��ي واالجتماعي بالسوق‬ ‫من شأنه أن يعزز اخلطط الطموح للشركة‪.‬‬ ‫وقال «تتوقع هيرمي��س فائضا في املوازنة قدره‬ ‫‪ 71‬ملي��ار دوالر ف��ي ‪ ،2013‬كم��ا أن التوقعات ببقاء‬

‫استقرار أسعار النفط حول ‪ 100‬دوالر يؤكد نظرتنا‬ ‫أن اإلنفاق احلكومي سيس��تمر لس��نوات مقبلة‪ ،‬ما‬ ‫سينعكس إيجابا على اس��تثمارات القطاع اخلاص‬ ‫وعل��ى النمو االقتص��ادي بوجه ع��ام‪ ».‬وقال ايضا‬ ‫إن هيرمي��س عل��ى اس��تعداد خلطوة فتح الس��وق‬ ‫الس��عودي لالس��تثمار املباش��ر من قب��ل األجانب‬ ‫والتي توقع ان تستغرق بعض الوقت‪.‬‬ ‫وال يس��تطيع األجانب ‪ -‬باستثناء مواطني دول‬ ‫مجل��س التعاون اخلليجي الذين لهم معاملة خاصة‬ ‫ ش��راء األسهم الس��عودية‪ ،‬إال من خالل اتفاقات‬‫مبادل��ة تنفذها بنوك اس��تثمار عاملي��ة أو عن طريق‬ ‫عدد صغير من صناديق املؤشرات‪.‬‬ ‫وتضع السلطات الس��عودية منذ سنوات خططا‬ ‫لتحري��ر الس��وق لكنها لم حتددا موع��دا لذلك حتى‬ ‫اآلن‪.‬‬ ‫وق��ال جم��ال «هيرمي��س لديه��ا عالق��ات قوية‬ ‫بصنادي��ق االس��تثمار العاملي��ة ونعتبر السمس��ار‬ ‫األكب��ر للراغبني في التعامل في املنطقة‪ ،‬فنحن نعلم‬ ‫م��ا يريده األجان��ب ونعلم القطاع��ات التي يريدون‬ ‫االس��تثمار به��ا ونزوده��م بالبح��وث الت��ي تدعم‬ ‫قراراتهم االستثمارية‪».‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 3.75‬ريال سعودي‪.‬‬

‫اإلسرائيليون مدينون للبنوك بـ ‪113‬مليار دوالر‬ ‫■ الق�دس ‪ -‬م�ن محم�د خبيصة‪ :‬كش�ف تقرير‬ ‫ص�ادر عن بن�ك إس�رائيل (املركزى) ي�وم الثالثاء‬ ‫عن أن املواطنني اإلسرائيليني كانوا مدينني للبنوك‬ ‫بنح�و ‪ 403‬ملي�ارات ش�يكل (‪ 113.5‬ملي�ار دوالر)‪،‬‬ ‫حتى نهاية تشرين أول‪/‬اكتوبر املاضي‪.‬‬ ‫وارتفع�ت ه�ذه الق�روض بنس�بة ‪ ٪30‬خلال‬ ‫الس�نوات األربع املاضية‪ ،‬عق�ب تعليمات أصدرها‬ ‫بنك إس�رائيل نهاية الع�ام ‪ ،2008‬بضرورة أن تبلغ‬ ‫نس�بة التس�هيالت إلى الودائع ‪ ،٪65‬ف�ي الوقت‬ ‫الذي كانت تبلغ فيه النسبة ‪ ٪42‬قبل القرار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق�ا للبيان�ات الت�ي حصل�ت عليه�ا وكال�ة‬ ‫األناضول ف�إن الق�روض العقارية تس�تحوذ على‬ ‫غالبي�ة قيم�ة الق�روض الت�ي تقدمه�ا املص�ارف‬ ‫للمواطنني‪ ،‬بقيمة جتاوزت ‪ 258‬مليار ش�يكل (‪72.4‬‬ ‫ملي�ار دوالر)‪ ،‬فيم�ا احتل�ت الق�روض التجاري�ة‬ ‫املرتب�ة الثانية بقيمة بلغت ‪ 35‬مليار ش�يكل (قرابة‬ ‫‪ 10‬مليارات دوالر)‪.‬‬

‫وأظه�رت األرقام أنه ل�و مت توزي�ع الديون على‬ ‫العائالت اإلسرائيلية‪ ،‬فإن كل عائلة ستكون مدينة‬ ‫للبن�وك مببلغ ‪ 238‬ألف ش�يكل (‪ 67‬ألف دوالر)‪ ،‬إال‬ ‫أن نسبة العائالت احلقيقية املدينة للمصارف تبلغ‬ ‫‪ ٪85‬من مجمل عددها في اجملتمع اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأرج�ع خال�د العلم�ي‪ ،‬أس�تاذ االقتص�اد ف�ي‬ ‫جامعة حيفا‪ ،‬ارتفاع القروض بنس�بة ‪ ٪30‬خالل‬ ‫الس�نوات األربع املاضية‪ ،‬إل�ى االنخفاض املتتالي‬ ‫ال�ذي ينفذه بنك إس�رائيل في اس�عار الفائدة‪ ،‬من‬ ‫‪ ٪3‬ف�ي العام ‪ 2009‬إلى ‪ ٪1‬فقط منذ مطلع ش�هر‬ ‫الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وأض�اف العلمي أن ثقافة القروض منتش�رة في‬ ‫الش�ارع اإلس�رائيلي حتى لو كانت نس�بة الفائدة‬ ‫مرتفع�ة‪ ،‬وذل�ك بس�بب التس�هيالت الت�ي تقدمه�ا‬ ‫املصارف للمقترضني‪.‬‬ ‫وكانت وزارة اإلس�كان اإلس�رائيلية ق�د أعلنت‬ ‫نهاي�ة أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي أن س�وق العقارات‬

‫يعان�ي من فقاعة تعثر في س�داد األقس�اط من قبل‬ ‫املشترين‪ ،‬وغالبيتهم من أرباب األسر‪ ،‬حيث تشكل‬ ‫نسبة التعثر في السداد نحو ‪.٪15‬‬ ‫واعتبر العلمي أن اسعار الفائدة املنخفضة على‬ ‫القروض حتفز على االقتراض حيث يفرض اعالها‬ ‫على القروض االستهالكية وهي ال تتجاوز ‪.٪4.3‬‬ ‫وكان وزي�ر املالي�ة ف�ي احلكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫يائي�ر البيد قد وجه انتق�ادات للبنوك مطلع متوز‪/‬‬ ‫ً‬ ‫متهما إياها بتحقيق أرباح طائلة من‬ ‫يوليو املاضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا الى أن ذلك‬ ‫التسهيالت التي تقدمها للعمالء‪،‬‬ ‫ال يحقق الفائدة املرجوة لالقتصاد اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ودعا البيد آنذاك ألن تبادر املصارف باالستثمار‬ ‫داخ�ل إس�رائيل لتحقي�ق اس�تدامة مالي�ة له�ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ال�ى أن األرباح التي‬ ‫واس�تدامة ألرباحه�ا‪،‬‬ ‫حتققه�ا ه�ذه املص�ارف م�ن الق�روض‪ ،‬من ش�أنها‬ ‫اس�تنزاف جيوب اإلس�رائيليني‪ ،‬وبالتال�ي ارتفاع‬ ‫معدالت الفقر في اجملتمع احمللي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫وق��ال زنغن��ه إن الش��ركات الت��ي اقنعها‬ ‫باإلس��تثمار في قطاعي النف��ط والغاز بايران‬ ‫في عقد التسعينات رغم العقوبات االميركية‪،‬‬ ‫وم��ن بينه��ا (توت��ال) و(ش��ل) و(إين��ي)‬ ‫و(س��تات أويل) هي اآلن من بني الش��ركات‬ ‫النفطية التي يعمل على جذبها مرة أخرى إلى‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫واض��اف أن احلكوم��ة االيراني��ة «تراجع‬ ‫ش��روط عق��ود النف��ط وتعت��زم اس��تبدال‬ ‫االتفاقيات التي ال حتظى بشعبية‪ ،‬واملعروفة‬ ‫باس��م عمليات اعادة شراء النفط‪ ،‬بشكل من‬ ‫أشكال عقود اخلدمة»‬ ‫‪.‬واس��تبعد وزي��ر النفط االيران��ي أن تقدم‬ ‫حكومة ب�لاده على «توقيع اتفاقات تقاس��م‬ ‫االنت��اج ّ‬ ‫املفضل��ة من قب��ل ش��ركات النفط»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنها «تخطط لتقدمي شروط أفضل‬ ‫له��ذه الش��ركات م��ن جيرانها‪ ،‬مبا ف��ي ذلك‬ ‫العراق»‪ .‬وشدد زنغنه على أن ايران «لن ّ‬ ‫توقع‬ ‫أي اتفاق للطاقة قبل أن تتوصل إلى تس��وية‬ ‫ش��املة م��ع الق��وى العاملي��ة الكبرى بش��أن‬ ‫برنامجها النووي والذي من ش��أنه أن يؤدي‬ ‫إلى رف��ع العقوبات املفروض��ة عليها‪ ،‬رغم أن‬ ‫ً‬ ‫شهورا إلكمالها»‪.‬‬ ‫املفاوضات قد تستغرق‬ ‫وقال إن قط��اع النفط االيراني «يحتاج إلى‬ ‫استثمارات أجنبية تصل قيمتها إلى ‪ 50‬مليار‬ ‫دوالر على األقل»‪.‬‬

‫توقع انتعاش العالقات‬ ‫التجارية التركية اإليرانية ‪  ‬‬ ‫■ أنق�رة ‪ -‬من عائش�ة نور صاغالم وإردال تش�ليكال‪ :‬يتوقع خب�راء اقتصاديون‬ ‫أن يزي�د حجم التبادل التجاري بني تركيا وإيران‪ ،‬بعد تخفيف العقوبات االقتصادية‬ ‫التي كانت مفروضة على األخيرة‪.‬‬ ‫وكانت العالقات التجارية بني البلدين قد تأثرت نتيجة العقوبات‪ ،‬حيث انخفضت‬ ‫الص�ادرات التركي�ة إل�ى إيران في األش�هر التس�ع األولى م�ن العام اجلاري بنس�بة‬ ‫‪ ٪62.1‬مقارن�ه بنفس الفترة م�ن العام املاضي‪ ،‬لتصل إل�ى ‪ 3.4‬مليار دوالر‪ ،‬في حني‬ ‫ش�هدت ا الصادرات اإليرانية إلى تركيا‪ ،‬والتي تتكون في معظمها من مصادر الطاقة‪،‬‬ ‫انخفاضا بنسبة ‪ ٪3‬بني عامي ‪ 2011‬و‪ ،2012‬لتصل إلى ‪ 10.7‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبقي�ت تلك الص�ادرات عل�ى حالها في األش�هر التس�ع األولى من الع�ام اجلاري‪،‬‬ ‫مقارنة بنفس الفترة من العام املاضي‪ ،‬حيث وصلت قيمتها إلى ‪ 807‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وش�هدت أع�داد الس�ياح اإليرانيين القادمين إل�ى تركي�ا انخفاض�ا ملحوظ�ا في‬ ‫الس�نوات األخيرة‪ .‬ففي حني بلغ عدد الس�ياح اإليرانيني إل�ى تركيا مليون و‪ 879‬ألف‬ ‫‪ 304‬س�ياح عام ‪ ،2011‬ش�هد هذا الرقم تراجعا بنس�بة ‪ ٪37‬العام املاضي‪ ،‬ليصل إلى‬ ‫مليون و‪ 186‬ألف و‪ 343‬سائحا‪ .‬كما انخفض عدد السياح اإليرانيون إلى تركيا بنسبة‬ ‫‪ ٪2.17‬في األش�هر العش�رة األولى من العام اجلاري‪ ،‬مقارنة بنفس الفترة من العام‬ ‫املاضي‪ ،‬ليصل عددهم إلى مليون و‪ 32‬ألف و‪ 651‬سائحا‪.‬‬ ‫وق�ال محس�ن قار‪ ،‬أس�تاذ االقتص�اد في معه�د التفكي�ر االس�تراتيجي التركي‪ ،‬إن‬ ‫تخفيف العقوبات سيؤدي إلى عودة املعامالت التجارية بني تركيا وإيران إلى شكلها‬ ‫الطبيعي‪ ،‬خاصة فيما يتعلق بشكل الدفع‪ ،‬إذ كانت تركيا تدفع بالذهب مقابل وارداتها‬ ‫من الطاقة من إيران‪.‬‬ ‫كما لفت قار إلى التأثير اإليجابي لتخفيف العقوبات على إيران على عجز احلساب‬ ‫اجلاري لتركيا‪.‬‬

‫حتالف من ‪ 3‬شركات مصرية يستثمر‬ ‫‪ 450‬مليون دوالر في التنقيب عن النفط‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناضول‪ :‬ق�ال أبوبكر‬ ‫إبراهي�م‪ ،‬نائ�ب رئي�س ش�ركة جن�وب‬ ‫ال�وادي القابض�ة للبترول ف�ي مصر‪ ،‬إن‬ ‫حتالف�ا مصري�ا يض�م ثالث ش�ركات فاز‬ ‫بحقوق التنقيب ع�ن البترول والغاز في‬ ‫منطقة تابعة للشركة في خليج السويس‬ ‫على البحر األحمر شرق مصر‪.‬‬ ‫وأض�اف أبوبك�ر‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتفي‬ ‫ملراس�ل وكال�ة األناض�ول‪ ،‬أن التحال�ف‬ ‫يض�م ش�ركات ث�روة وتنمية والش�ركة‬ ‫العام�ة للبت�رول‪ ،‬وكله�ا مملوك�ة للهيئة‬ ‫املصرية العامة للبترول احلكومية‪.‬‬ ‫وتس�تحوذ الش�ركة العام�ة للبترول‬ ‫عل�ى ‪ ٪80‬م�ن حص�ة املس�اهمني ف�ي‬ ‫التحال�ف‪ ،‬فيم�ا تس�تحوذ ش�ركة تنمية‬ ‫عل�ى ‪ ٪10‬وش�ركة ثروة للبت�رول على‬ ‫نفس النس�بة‪ ،‬حسب نائب رئيس شركة‬ ‫جنوب الوادي القابضة للبترول‪.‬‬ ‫وأض�اف إن منطق�ة االمتي�از التي فاز‬ ‫به�ا التحالف تقع ف�ي منطقة طائر البحر‬ ‫في خليج السويس‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول بارز في الشركة العامة‬

‫للبت�رول‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكالة‬ ‫األناض�ول‪ ،‬إن التحالف سيس�تثمر ‪450‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ ،‬ف�ي خط�ة تنمي�ة منطق�ة‬ ‫االمتياز على مدار االتفاقية املقدرة بنحو‬ ‫‪ 25‬عام�ا‪ .‬وتبل�غ احتياطي�ات الش�ركة‬ ‫العام�ة للبت�رول م�ن النف�ط نح�و ‪500‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل‪ ،‬حس�ب بيان�ات الهيئ�ة‬ ‫املصرية العامة للبترول‪.‬‬ ‫وأضاف املس�ؤول في الش�ركة العامة‬ ‫للبترول انه س�يتم ضخ ‪ 50‬مليون دوالر‬ ‫في األعمال االستكشافية وحفر األبار في‬ ‫العام األول‪.‬‬ ‫وتق�ع منطق�ة طائ�ر البح�ر جن�وب‬ ‫خليج الس�ويس‪ ،‬وتقدر املس�احة الكلية‬ ‫للمنطق�ة بنح�و ‪ 128‬كيل�و مت�را مربع�ا‪،‬‬ ‫وتق�ع في مي�اه تزي�د أعماقها ف�ي معظم‬ ‫املساحة على ألف متر‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مس�ؤول ف�ي وزارة‬ ‫البت�رول والث�روة املعدني�ة إن ه�ذه‬ ‫املزايدة هي األولى من نوعها التي تس�ند‬ ‫للشركات الوطنية‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫بنك ستاندرد تشارترد البريطاني‬ ‫يدشن عملياته في العراق‬ ‫■ بغداد ‪ -‬رويترز‪ :‬أطلق بنك س�تاندرد تش�ارترد البريطاني انش�طته في العراق‬ ‫ي�وم األربع�اء‪ ،‬وأبدى أمله في االس�تفادة من مش�روعات البنية التحتي�ة الكبيرة في‬ ‫البالد التي تسعى إلعادة بناء نفسها بعد حروب دامت سنوات‪.‬‬ ‫وس�تاندرد تش�ارترد ضمن عدد محدود من البن�وك االجنبية العامل�ة في العراق‪،‬‬ ‫الذي يش�هد منوا اقتصاديا س�ريعا بفضل انتاج النفط ولكنه يعاني في الوقت نفس�ه‬ ‫من أسوا موجة من اعمال العنف منذ ما ال يقل عن خمسة أعوام‪.‬‬ ‫وابعدت اخملاوف االمنية واألجواء السياس�ية والتنظيمية املعقدة بعض الشركات‬ ‫الدولية عن العراق‪ .‬ويحاول بنك اتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬س�ي التخارج من العراق ببيع حصته‬ ‫في مصرف دار السالم لالستثمار ‪.‬‬ ‫غي�ر أن س�تاندرد تش�ارترد قال إن�ه متفائل بش�أن االقتصاد الذي يتوق�ع أن ينمو‬ ‫بنسبة تسعة باملئة العام اجلاري مقابل ‪ 6.7‬باملئة العام املاضي‪.‬‬ ‫وافتتح البنك مقره الرئيس�ي في البالد وأول فرع له في حي البنوك في بغداد امس‬ ‫األربعاء‪ .‬وقال غافني ويش�ارت الرئيس التنفيذي لعمليات البنك في العراق « تخطط‬ ‫احلكومة العراقية ملش�روعات ضخمة في البنية التحتي�ة ويتطلب ذلك حلوال متويلية‬ ‫عاملية‪ ».‬وقال س�تاندرد تش�ارترد إنه أول بنك عاملي يطلق عمليات مصرفية كاملة في‬ ‫العراق وإنه يخطط الفتتاح فرع ثان في اربيل في كردس�تان العراق في كانون األول‪/‬‬ ‫ديسمبر وثالث في البصرة في النصف األول من عام ‪.2014‬‬ ‫وأض�اف في بي�ان أنه يس�عى «لتلبية الطل�ب املتنامي على اخلدم�ات املصرفية من‬ ‫عمالء ش�بكته العاملية في العراق الس�يما ف�ي قطاعات الكهرب�اء والنفط واالتصاالت‬ ‫والبنية التحتية‪».‬‬ ‫وس�تاندرد تش�ارترد موج�ود في العراق منذ ع�ام ‪ 2006‬من خلال مكتب متثيل في‬ ‫اربيل‪.‬‬ ‫ويعمل عدد صغير نس�بيا م�ن البنوك االجنبية في البالد حي�ث تهيمن على القطاع‬ ‫املصرف�ي مؤسس�تان مصرفيت�ان مملوكت�ان للدولة هم�ا مصرف الرافدي�ن ومصرف‬ ‫الرشيد لذا جتد البنوك االخرى صعوبة في املنافسة‪.‬‬ ‫ومن�ذ العام املاضي افتتح مصرف أبوظبي اإلسلامي وبنك قطر الوطني مكتبني في‬ ‫العراق‪ .‬ويخطط بنك عودة الطالق انش�طته في البالد‪ .‬وف�ي يونيو حزيران قال بنك‬ ‫سيتي غروب إنه سيفتح مكتب متثيل في بغداد‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫فوز دبي باستضافة معرض اكسبو ‪2020‬‬ ‫بعد منافسة حامية مع ازمير التركية‬ ‫وساو باولو البرازيلية وايكاتيرينبورغ الروسية‬ ‫■ باري��س ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اخت��ارت ال��دول االعضاء‬ ‫ال��ـ‪ 168‬في املكتب الدولي للمع��ارض امس االربعاء‬ ‫دبي الس��تضافة مع��رض «اكس��بو ‪ »2020‬الدولي‪،‬‬ ‫بعد منافسة حامية وذات ابعاد اقتصادية ورمزية‬ ‫مهمة مع كل من ازمير التركية وساو باولو البرازيلية‬ ‫وايكاتيرينبورغ الروسية‪.‬‬ ‫وص��وت املندوب��ون املش��اركون ف��ي اجلمعي��ة‬ ‫العمومي��ة ال��ـ‪ 154‬للمكت��ب الدول��ي ف��ي باري��س‬ ‫خ�لال اجتماعه��م ف��ي باري��س ف��ي اقتراع س��ري‬ ‫بعد مش��اركتهم في جلس��ة صباحي��ة لتقدمي املدن‬ ‫املرشحة عروضا عن مشاريعها‪.‬‬ ‫وقام��ت الدول االربع املش��اركة في املنافس��ة ‪-‬‬ ‫االمارات‪ ،‬البرازيل‪ ،‬تركيا‪ ،‬روسيا ‪ -‬بحمالت مكثفة‬ ‫الظهار مزايا املدن املرش��حة‪ ،‬وهي اربع مدن تشهد‬ ‫دينامية اقتصادية الفتة‪.‬‬ ‫وف��ي هذا االط��ار‪ ،‬تعول دبي عل��ى تقدمي صورة‬ ‫«مختلف��ة» عن عالم عرب��ي متس��امح ومنفتح قادر‬ ‫عل��ى مواجه��ة تداعي��ات االضطرابات في الش��رق‬ ‫االوس��ط واالنتهاكات حلقوق االنس��ان في بلدان‬ ‫عدة في املنطقة‪.‬‬ ‫وقب��ا التصويت قالت وزي��رة الدول��ة االماراتية‬ ‫رمي الهاش��مي املس��ؤولة عن ملف الترشيح «اذا ما‬

‫غرفة جتارة وصناعة دبي‪ ‬تطالب‬ ‫بتوحيد مفهوم جتارة «احلالل»‪ ‬‬

‫■ دب�ي ‪ -‬م�ن صال�ح حسين‪ :‬ق�ال هش�ام عبدالل�ه‬ ‫الشيراوي‪ ،‬النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة جتارة‬ ‫وصناعة دبي‪ ،‬يوم الثالثاء إنه من الضروري إحداث تكامل‬ ‫بين دب�ي كعاصم�ة لالقتص�اد اإلسلامي‪ ،‬واملراك�ز العاملية‬ ‫األخرى كلندن وماليزيا وإندونيس�ا‪ ،‬مطالبا‪ ‬بتوحيد مفهوم‬ ‫«احللال» واملعايي�ر االقتصادي�ة اإلسلامية‪ ،‬واعتماد اطار‬ ‫تش�ريعي متكامل ينظم بيئة العم�ل ضمن منظومة االقتصاد‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وأضاف خالل اجللس�ة اخلتامية للقمة العاملية لالقتصاد‬ ‫اإلسلامي ‪ 2013‬الت�ي انتهت ام�س االول «إن التحدي يكمن‬ ‫ف�ي خلق منظومة اقتصادية ش�املة تدع�م وتنظم صناعات‬ ‫وقطاعات احلالل العاملية»‪.‬‬ ‫وتس�عى دبي للتح�ول إلى عاصم�ة االقتصاد اإلسلامي‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا للمب�ادرة التي أعلنها حاك�م اإلمارة الش�يخ محمد بن‬ ‫راش�د آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫اإلماراتي في مطلع عام ‪.2013‬‬ ‫وش�دد املش�اركون في القمة العاملية لالقتصاد اإلسالمي‪،‬‬ ‫الت�ي نظمته�ا غرف�ة جت�ارة وصناع�ة دبي ف�ي إم�ارة دبي‬ ‫بالتع�اون مع وكالة تومس�ون رويت�رز لالنب�اء واخلدمات‬ ‫املالية وجذبت أكثر من ‪ 3500‬مش�ارك‪ ،‬عل�ى ضرورة تطوير‬ ‫إط�ار تش�ريعي وتنظيم�ي موحد ينظ�م قطاع�ات االقتصاد‬ ‫ٍ‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬وتوحي�د املعايي�ر اإلسلامية واعتم�اد االبتكار‬ ‫كوسيلة للنمو والتطور‪.‬‬ ‫‪ ‬ويقص�د مبصطلح «املعايي�ر اإلسلامية» الضوابط التي‬ ‫تضب�ط العق�ود واألنش�طة االقتصادي�ة بأح�كام الش�ريعة‬ ‫اإلسالمية ومبادئها‪.‬‬

‫حصلنا على شرف اس��تضافة املعرض‪ ،‬فسيشكل‬ ‫ذلك سابقة للعالم العربي‪ ،‬وكذلك الفريقيا وجنوب‬ ‫آسيا» اللذين تقع دبي بينهما‪.‬‬ ‫وفيما يعاني العالم العربي من «انعدام االستقرار‬ ‫والنزاع��ات» وغالبا م��ا يوصم بـ»صورة س��لبية»‪،‬‬ ‫اكدت الوزي��رة االماراتية انه «بامكاننا ان نثبت بان‬ ‫بوسعنا ان نقوم بامر مختلف‪ ،‬بامر ايجابي»‪.‬‬ ‫ودبي التي كانت حتى منتصف القرن العش��رين‬ ‫مج��رد ميناء صغير حتت ش��مس اخلليج احلارقة‪،‬‬ ‫باتت القلب النابض لالقتصاد في الشرق االوسط‪،‬‬ ‫اذ حتتض��ن اكب��ر مط��ار واكب��ر ميناء ف��ي املنطقة‬ ‫وتقوم ببناء مطار جدي��د‪ ،‬يفترض ان يصبح االكبر‬ ‫في العالم مع قدرة استيعابية تصل الى ‪ 160‬مليون‬ ‫مسافر في السنة‪.‬‬ ‫كم��ا بات��ت حتتضن عل��ى ارضها اعل��ى برج في‬ ‫العال��م وع��ددا من افخ��م املراكز التجاري��ة واجلزر‬ ‫االصطناعية‪ ،‬وهي تس��تقطب حاليا حوالى عش��رة‬ ‫ماليني سائح في السنة‪.‬‬ ‫وقدرت رمي الهاش��مي كلفة بناء اجملمع اخلاص‬ ‫باس��تضافة املع��رض بحوال��ى ‪ 6.5‬ملي��ار ي��ورو‪.‬‬ ‫وس��يقام في منطقة جبل علي بجن��وب امارة دبي‪،‬‬ ‫على مقربة من امارة ابوظبي‪.‬‬

‫■ ابوظبي ‪ -‬رويترز‪ :‬بعد بناء مالعب غولف‬ ‫في الصحراء‪ ،‬وصالة تزلج على اجلليد في متجر‬ ‫للتس�وق‪ ،‬تتحول االمارات العربية املتحدة اآلن‬ ‫إلى استزراع أسماك املياه الباردة مثل الساملون‪.‬‬ ‫ه�ذا ما تس�تهدفه ش�ركة ف�ي أبوظب�ي تعتزم‬ ‫اس�تزراع الس�املون في احواض مبردة على البر‬ ‫بأس�عار ميكن أن تنافس الواردات التي تأتي من‬ ‫النرويج او ايرلندا‪.‬‬ ‫وتس�تعني ش�ركة «أس�ماك» التي تدير بالفعل‬ ‫م�زارع بحري�ة بتكنولوجي�ا طورته�ا ال�دول‬ ‫االس�كندنافية النش�اء اول مزرعة للساملون على‬ ‫الب�ر ف�ي الش�رق االوس�ط ف�ي محاول�ة لتوفير‬ ‫بدائل باس�عار مناسبة لالس�ماك احمللية احملببة‬ ‫مثل الهامور‪.‬‬ ‫وق�ال تامر يوس�ف مدي�ر التس�ويق وتطوير‬ ‫األعمال في ش�ركة «أس�ماك» انه خالل س�تة الى‬ ‫ثمانية اش�هر س�يكون بوسع املس�تهلكني تناول‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬تراج��ع‬ ‫عل��ى غي��ر املتوق��ع ع��دد األمريكيني‬ ‫املتقدم�ين بطلب��ات للحص��ول على‬ ‫إعان��ة بطال��ة األس��بوع املاضي في‬ ‫مؤش��ر على حتس��ن مطرد بس��وق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وقال��ت وزارة العم��ل األمريكي��ة‬ ‫يوم األربع��اء إن الطلب��ات اجلديدة‬ ‫للحص��ول عل��ى اإلعان��ة تراجع��ت‬ ‫مبق��دار عش��رة آالف عل��ى أس��اس‬ ‫مع��دل في ضوء العوامل املوس��مية‬ ‫إل��ى ‪ 316‬ألف طل��ب‪ .‬وعدلت الوزارة‬ ‫قراءة األسبوع السابق لتظهر ثالثة‬ ‫آالف طل��ب إضاف��ي ع��ن التقدي��ر‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وتوق��ع اقتصاديون اس��تطلعت‬ ‫رويت��رز آراءه��م زي��ادة الطلب��ات‬ ‫اجلديدة إلى ‪ 330‬ألف طلب األسبوع‬

‫عل�ى أح�واض بحري�ة فه�ذا االس�لوب اجلدي�د‬ ‫لالس�تزراع عل�ى الب�ر يح�رز تقدم�ا ف�ي اوروبا‬ ‫وامري�كا الش�مالية‪ ،‬إذ ان�ه أقل ضررا باالس�ماك‬ ‫البري�ة حيث ال يوجد احتمال النتش�ار االمراض‬ ‫ال�ى البح�ر او ه�روب االس�ماك املس�ترزعة الى‬ ‫البحار واحمليطات‪.‬‬ ‫ويرى البعض أن التكنولوجيا اجلديدة مكلفة‬ ‫للغاية لكن يوس�ف يعتقد أن املشروع مجد ماليا‪،‬‬ ‫ويق�ول «حتى عند إضافة تكلف�ة إبقاء األحواض‬ ‫باردة فإن س�عر الس�املون املنتج محليا سيكون‬ ‫منافس�ا للس�املون املس�تورد املت�اح حالي�ا ف�ي‬ ‫السوق‪».‬‬ ‫وينق�ل الس�لمون املت�اح في االس�واق احمللية‬ ‫جوا ف�ي درجات حرارة بني خمس�ة حتت الصفر‬ ‫وصفر مئوية‪ .‬وتبلغ تكلفة نقل الساملون جوا من‬ ‫النرويج وايرلن�دا في االغلب حوال�ي اربعة الى‬ ‫خمسة دوالرات للكيلوغرام الواحد‪.‬‬

‫واض�اف يوس�ف أن خب�راء م�ن الدولتين‬ ‫س�يعملون ع�ن كث�ب م�ع فري�ق م�ن الصيادي�ن‬ ‫احملليين إلطالعه�م بص�ورة مس�تمرة عل�ى‬ ‫املمارسات الدولية‪.‬‬ ‫لكن عل�ى الرغم م�ن أنه من املنتظ�ر ان يطرح‬ ‫الس�املون احمللي على قوائم الطعام خالل بضعة‬ ‫اش�هر‪ ،‬فسيس�تغرق االمر وقتا اط�ول لكي ينتج‬ ‫املش�روع س�املون من نف�س احلج�م الكبير الذي‬ ‫يدر امواال كبيرة‪.‬‬ ‫وق�ال يوس�ف «نحت�اج لعامين عل�ى االق�ل‬ ‫لك�ي نتمكن من حصد س�املون يبل�غ وزنه اربعة‬ ‫كيلوغرام�ات تقريب�ا وه�و احلج�م ال�ذي يحقق‬ ‫أعلى العوائد‪».‬‬ ‫وتص�در ش�ركة «أس�ماك» منتجاتها ال�ى اكثر‬ ‫م�ن ‪ 40‬دولة ولديه�ا مزارع بحرية على س�واحل‬ ‫االمارات والسعودية والبحرين وعمان‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 3.6730‬درهم اماراتي‪.‬‬

‫امريكا‪ :‬تراجع مفاجئ لطلبات إعانة‬ ‫البطالة وارتفاع عدد تراخيص البناء‬

‫املاض��ي‪ .‬وتراج��ع متوس��ط أربعة‬ ‫أس��ابيع ال��ذي يق��دم ص��ورة أدق‬ ‫لس��وق العم��ل ‪ 7500‬إل��ى ‪ 331‬ألف��ا‬ ‫و‪ 750‬طلب��ا‪ .‬من جه��ة ثانية أظهرت‬ ‫بيانات صدرت ي��وم الثالثاء ارتفاع‬ ‫عدد تراخي��ص البناء ف��ي الواليات‬ ‫املتحدة خالل تش��رين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫املاض��ي إلى أعل��ى مس��توى له منذ‬ ‫أكث��ر م��ن خم��س س��نوات‪ ،‬وهو ما‬ ‫يش��ير إل��ى اس��تمرار األداء الق��وي‬ ‫لقطاع اإلسكان األمريكي في ‪. 2014‬‬ ‫وذك��رت وزارة التجارة األمريكية‬ ‫أن طلبات تشييد مشروعات جديدة‬ ‫زاد بنس��بة ‪ ٪6.2‬إل��ى ‪ 1.03‬ملي��ون‬ ‫طلب س��نويا خ�لال تش��رين أول‪/‬‬ ‫أكتوب��ر املاض��ي وه��و م��ا جت��اوز‬ ‫توقع��ات احملللني الذين اس��تطلعت‬ ‫وكالة بلومب��رغ لألنباء االقتصادية‬

‫احلكومة املصرية ستساهم بإنشاء‬ ‫شركة مع مستثمرين أجانب‬ ‫الستغالل رمال مبنطقة البرلس‬ ‫السوداء الغنية باملعادن‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬األناضول‪ :‬قررت احلكومة املصرية إنش��اء‬ ‫شركة عاملية الستغالل خام الرمال السوداء مبنطقة البرلس‬ ‫شمال مصر‪ ،‬مبساهمات أجنبية‪.‬‬ ‫وقال مس��ؤول بارز ف��ي هيئة املواد النووي��ة‪ ،‬في تصريح‬ ‫ملراسل وكالة األناضول‪ ،‬إن احلصة الغالبة ستكون للجهات‬ ‫املصرية التي تضم هيئات حكومية وشركات وبنوك محلية‪.‬‬ ‫ولم يكش��ف املسؤول عن أسماء الش��ركات األجنبية التي‬ ‫يج��ري التف��اوض معها لتأس��يس الش��ركة املتخصصة في‬ ‫استغالل الرمال السوداء‪ ،‬لكنه قال إن القائمة تضم شركات‬ ‫من جنوب أفريقيا وبنما وأستراليا والصني‪.‬‬ ‫كان مس��ؤول بارز ف��ي وزارة الكهرباء والطاق��ة املصرية‬ ‫قال لوكالة األناضول في الس��ابع عش��ر من الشهر اجلاري‬ ‫إن احلكوم��ة تبحث إعادة ط��رح مناقصة عاملية‪ ،‬الس��تغالل‬ ‫الرمال السوداء املستخدمة في العديد من الصناعات مبنطقة‬ ‫البرلس مبحافظة كفر الشيخ شمال مصر‪.‬‬ ‫وق��ال ف��رج النجدي‪ ،‬رئيس هيئة امل��واد النووية‪ ،‬إن هناك‬ ‫مش��روع الستغالل الرمال السوداء في البرلس باستثمارات‬ ‫تصل إلى نحو‏‪125‬‏ مليون دوالر‪ ،‬فيما يبلغ العائد املس��تهدف‬ ‫من املشروع‏‪.٪22‬‏‬ ‫وأضاف النجدي أن مش��روع‪ ‬الرمال السوداء في البرلس‬ ‫يتضم��ن انت��اج ‪ 6‬مع��ادن يت��م اس��تخدامها ف��ي صناع��ات‬ ‫الدهانات والبالس��تيك واملطاط والسيراميك ومستحضرات‬ ‫التجمي��ل واجللود واألدوية والس��يراميك والزجاج وهياكل‬ ‫السيارات‪.‬‬

‫رأيهم‪ ،‬وهو أيضا أعلى مس��توى له‬ ‫منذ حزيران‪/‬يونيو ‪.2008‬‬ ‫كما أظهرت البيانات ارتفاع قيمة‬ ‫األصول العقارية خالل الربع الثالث‬ ‫من الع��ام احلالي بأعل��ى وتيرة لها‬ ‫منذ سبع سنوات‪.‬‬ ‫وأش��ارت البيان��ات إل��ى أن‬ ‫الوح��دات الس��كنية متعددة األس��ر‬ ‫تق��ود من��و مش��روعات البن��اء‬ ‫الس��كنية خ�لال الش��هور املقبل��ة‬ ‫حي��ث تنظر ش��ركات التش��ييد إلى‬ ‫االرتفاع الس��ابق في أسعار الفائدة‬ ‫على الق��روض مع املض��ي قدما في‬ ‫املشروعات الكبيرة‪.‬‬ ‫ونقلت وكال��ة بلومبرغ عن بريان‬ ‫جونز كبير خبراء االقتصاد األمريكي‬ ‫في سوس��يتيه جنرال بنيويورك إن‬ ‫قطاع اإلسكان سيواصل مساهمته‬

‫في النمو االقتصادي‪.‬‬ ‫على صعيد آخر انخفض مؤش��ر‬ ‫عل��ى خط��ط اإلنف��اق الرأس��مالي‬ ‫للش��ركات االمريكية بشكل مفاجئ‬ ‫ف��ي تش��رين األول وتراجعت أيضا‬ ‫الطلبي��ات اجلدي��دة للس��لع املعمرة‬ ‫وه��و ما يش��ير إل��ى انحس��ار القوة‬ ‫الدافعة لنشاط املصانع‪.‬‬ ‫وقال��ت وزارة التج��ارة األمريكية‬ ‫ي��وم األربع��اء إن طلبي��ات الس��لع‬ ‫الرأس��مالية غير الدفاعية باستثناء‬ ‫الطائرات ‪ -‬وهي مؤش��ر على خطط‬ ‫إنف��اق الش��ركات يلق��ى اهتمام��ا‬ ‫كبي��را ‪ -‬انخفض ‪ 1.2‬باملئة الش��هر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وهذا ثاني انخفاض على التوالي‬ ‫بعد هب��وط طلبيات ما يطل��ق عليها‬ ‫اس��م السلع الرأس��مالية األساسية‬

‫‪ 1.4‬باملئة في ايلول‪/‬سبتمبر‪.‬‬ ‫وكان خبراء اقتصاديون توقعوا‬ ‫في مس��ح اجرته رويترز ارتفاع هذه‬ ‫الفئة من الطلبيات ‪ 0.6‬باملئة‪.‬‬ ‫ويش��ير التراجع غي��ر املتوقع إلى‬ ‫بع��ض االنحس��ار ف��ي ق��وة الدف��ع‬ ‫الت��ي حص��ل عليها قط��اع التصنيع‬ ‫في الفترة املاضية‪ .‬وميكن أن يش��ير‬ ‫أيضا إلى أن توقف أنشطة حكومية‬ ‫أمريكي��ة مل��دة ‪ 16‬يوم��ا في الش��هر‬ ‫املاضي اضر بثقة الشركات‪.‬‬ ‫وانخفضت طلبيات السلع املعمرة‬ ‫اثنني في املئة فيما يرجع اساسا إلى‬ ‫تراجع الطلب عل��ى الطائرات املدنية‬ ‫والعسكرية‪.‬‬ ‫وكان��ت طلبي��ات الس��لع املعمرة‬ ‫ارتفع��ت ‪ 4.1‬باملئ��ة ف��ي س��بتمبر‬ ‫ايلول‪.‬‬

‫توقع فوز دبي باستضافة اكسبو ‪2020‬‬ ‫يصعبد باالسهم االماراتية‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ارتفع�ت بورصتا‬ ‫دبي وأبوظبي يوم األربعاء بدعم رهانات‬ ‫في اللحظات األخيرة على أن دبي ستفوز‬ ‫بح�ق اس�تضافة مع�رض وورلد اكس�بو‬ ‫‪ ،2020‬وصع�دت أيض�ا معظ�م بورص�ات‬ ‫اخلليج األخرى‪ ،‬في حني واصلت األسهم‬ ‫املصرية خس�ائرها لتهبط ألدنى مستوى‬ ‫لها في نحو أربعة اسابيع‪.‬‬ ‫وزاد مؤش�ر دب�ي الرئيس�ي ‪ 0.5‬ف�ي‬ ‫املئ�ة ليحقق أعلى مس�توى إغالق له منذ‬ ‫العاشر من تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬لكنه‬ ‫فق�د نح�و نص�ف مكاس�به التي س�جلها‬ ‫خالل التعامالت‪ .‬واملس�توى أدنى بواقع‬ ‫‪ 1.8‬في املئة عن أعلى مس�توى له في عدة‬ ‫سنوات بلغه في تشرين األول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وق�ال سانياالكس�نا مانيبان�دو كبي�ر‬ ‫احملللين ل�دى أبوظبي الوطن�ي لألوراق‬ ‫املالي�ة «كان الت�داول خلال الش�هر‬ ‫املاض�ي أكثر ح�ذرا لكن الن�اس يضعون‬ ‫في احلس�بان الف�وز باس�تضافة معرض‬ ‫اكس�بو حتى قبل إعالن النتائج مباشرة‪.‬‬ ‫مهما كانت النتيجة سنش�هد عمليات بيع‬ ‫جلني األرباح‪».‬‬ ‫وتوقع كثير من احملللني صعودا قصير‬ ‫األجل يعقبه بي�ع جلني األرباح إذا فازت‬ ‫دب�ي وعملي�ات بي�ع أوس�ع إذا أخفق�ت‪.‬‬ ‫لك�ن املش�ترين ق�د يع�ودون م�رة أخرى‬ ‫قب�ل نهاي�ة الع�ام إلع�ادة تكوي�ن مراكز‬ ‫اس�تعدادا لتوزيع�ات األرباح الس�نوية‬ ‫ونتائج أعمال الش�ركات في الربع الرابع‬

‫للعام‪.‬‬ ‫وق�ال مانيبان�دو «سنش�هد نتائ�ج‬ ‫افض�ل للع�ام بأكمله الس�يما م�ن القطاع‬ ‫املصرفي ألن مخصصات انخفاض القيمة‬ ‫تتراجع‪».‬‬ ‫وكان الت�داول أكبر على األس�هم التي‬ ‫يعتقد املس�تثمرون األفراد أنها ستستفيد‬ ‫أكث�ر إذا اس�تضافت دب�ي املع�رض‪ .‬فق�د‬ ‫ارتفع س�هم دبي لالس�تثمار الت�ي متتلك‬ ‫أراضي ح�ول املوقع املقترح للمعرض ‪3.1‬‬ ‫باملئ�ة وصعد س�هم إعم�ار العقاري�ة ‪1.3‬‬ ‫باملئة واالحتاد العقارية ‪ 2.7‬باملئة‪.‬‬ ‫وامتد التفاؤل إلى أبوظبي حيث ارتفع‬ ‫املؤش�ر ‪ 0.5‬باملئ�ة‪ .‬وقف�ز س�هم أبوظب�ي‬ ‫الوطني�ة ملواد البن�اء ‪ 8.9‬في املئ�ة لتبلغ‬ ‫مكاس�به هذا الع�ام حت�ى اآلن ‪ 116‬باملئة‬ ‫بعد خسائر على مدى خمس سنوات‪.‬‬ ‫وارتف�ع املؤش�ر القط�ري ‪ 0.8‬ف�ي املئة‬ ‫إل�ى ‪ 10353‬نقط�ة وهو أعلى مس�توى له‬ ‫في اس�بوع ليقترب من ذورت�ه هذا العام‬ ‫‪ 10445‬نقطة‪.‬‬ ‫ويس�تعد املس�تثمرون لتوزيع�ات‬ ‫األرباح الس�نوية التي س�تعلن مع نتائج‬ ‫أعم�ال الش�ركات للربع الراب�ع في مطلع‬ ‫‪ .2014‬وصعد س�هم بنك قطر الوطني ‪1.8‬‬ ‫باملئة وصناعات قطر ‪ 1.5‬في املئة‪.‬‬ ‫وف�ي مصر انخفض املؤش�ر الرئيس�ي‬ ‫‪ 0.6‬في املئة ليس�جل أدنى مستوى إغالق‬ ‫له منذ الثالث من نوفمبر تش�رين الثاني‪.‬‬ ‫وتراجع�ت البورصة للجلس�ة اخلامس�ة‬

‫على التوالي بعدما سجلت أعلى مستوى‬ ‫لها في ‪ 34‬شهرا‪.‬‬ ‫وتفاقمت عملي�ات البيع جلني األرباح‬ ‫بالصعوب�ة الواضح�ة الت�ي تواجهه�ا‬ ‫احلكوم�ة في عملي�ة االنتقال السياس�ي‪.‬‬ ‫وتس�بب اعتق�ال نش�طاء عق�ب ص�دور‬ ‫قان�ون جدي�د للتظاهر في اهت�زاز الدعم‬ ‫ف�ي بع�ض األوس�اط بالدول�ة للحكومة‬ ‫االنتقالية التي يدعمها اجليش‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د رض�وان مدي�ر املبيعات‬ ‫الدولي�ة ل�دى ف�اروس للأوراق املالي�ة‬ ‫«ه�وت الس�وق بس�بب القلق م�ن وتيرة‬ ‫التقدم السياس�ي ‪ ...‬م�ن املتوقع أن تقف‬ ‫األس�عار عند تلك املس�تويات م�ع انتهاء‬ ‫مرحلة جني األرباح‪».‬‬ ‫وفيما يلي مس�تويات إغالق مؤشرات‬ ‫أسواق األسهم في املنطقة‪:‬‬ ‫ف�ي دب�ي ارتف�ع املؤش�ر ‪ 0.5‬باملئة إلى‬ ‫‪ 2899‬نقطة‪ .‬كما ارتفع مؤشر أبوظبي ‪0.5‬‬ ‫باملئة إلى ‪ 3837‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد املؤش�ر الكويت�ي ‪ 0.5‬باملئة إلى‬ ‫‪ 7838‬نقط�ة‪ .‬كم�ا صع�د املؤش�ر القطري‬ ‫‪ 0.8‬باملئة إل�ى ‪ 10353‬نقطة‪ .‬وصعد ايضا‬ ‫املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.03‬باملئ�ة إلى ‪8301‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع املؤشر العماني ‪ 0.4‬باملئة إلى‬ ‫‪ 6726‬نقطة‪ .‬كما تراجع املؤش�ر البحريني‬ ‫‪ 0.02‬باملئة ليسجل ‪ 1197‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي مص�ر انخفض املؤش�ر ‪ 0.6‬باملئة‬ ‫إلى ‪ 6205‬نقطة‪.‬‬

‫‪ ‬وم�ن املتوق�ع أن تبل�غ قيم�ة األص�ول التي تدار حس�ب‬ ‫حسب قواعد الشريعة اإلسالمية ‪ 1.8‬تريليون دوالر بنهاية‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ .‬وتوقع صندوق‬ ‫عام ‪ 2013‬وبنسبة منو تبلغ ‪٪12.5‬‬ ‫النقد الدولي ان يصل اجمالي إصدار الصكوك إسلامية الى‬ ‫نحو ‪ 3‬تريليونات دوالر عام ‪.2015‬‬ ‫‪ ‬وأوض�ح الش�يراوي أن النه�وض باالقتصاد اإلسلامي‬ ‫تكاملا ً‬ ‫ً‬ ‫تاما ما بين القطاعني اخلاص‬ ‫ه�و مس�ؤولية تتطلب‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن‬ ‫واحلكوم�ي واجملتم�ع واملس�تهلك بح�د ذات�ه‪،‬‬ ‫املنظوم�ة املتكامل�ة الت�ي تش�مل القوانين والتش�ريعات‬ ‫واملبادرات والتطبيقات وحتى األذواق االستهالكية تتكامل‬ ‫لتساهم في تطوير قطاع االقتصاد اإلسالمي‪.‬‬ ‫ولف�ت النائب الثان�ي لرئيس مجل�س إدارة غرفة جتارة‬ ‫وصناع�ة دب�ي إل�ى أهمي�ة ان ترتك�ز النظ�رة املس�تقبلية‬ ‫لالقتصاد اإلسلامي إلى أبعد من مجرد الصيرفة اإلسالمية‪،‬‬ ‫ألن االقتصاد اإلسالمي ال يقتصر على هذا اجملال فقط‪ ،‬بل هو‬ ‫متنوع ويشمل جميع مجاالت االقتصاد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا للش�يراوي‪ ،‬منظومة ش�املة وبنية‬ ‫ومتتل�ك دب�ي‪،‬‬ ‫حتتية تؤهلها لتلعب ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في تطوير قطاع االقتصاد‬ ‫دورا‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫‪ ‬وتطل�ق صف�ة «احللال» عل�ى منت�ج أو جمل�ة منتجات‬ ‫اس�تهالكية يت�م مراع�اة التعالي�م والضواب�ط الش�رعية‬ ‫خلال مختلف مراح�ل إنتاجه�ا أو تصنيعها‪ ،‬وتض�م قائمة‬ ‫ً‬ ‫حاليا ما يتجاوز ‪ 500‬منتج‪.‬‬ ‫الصناعات احلالل‬ ‫ويش�كل قط�اع األغذي�ة احللال م�ا نس�بته ‪ ٪20‬م�ن‬ ‫إجمال�ي قط�اع األغذي�ة ف�ي العال�م وبقيم�ة تق�ارب ‪2.77‬‬ ‫تريليون دوالر‪.‬‬

‫البنوك االمريكية الكبرى قد تضطر إلنفاق‬ ‫‪104‬مليارات دوالر أخرى لتسوية دعاوى‬ ‫النها قامت بتضليل مستثمرين بالرهن العقاري‬

‫وسط دبي حيث يبرز برج خليفة اعلى مباني العالم‬

‫شركة إماراتية تنشئ مزارع لتربية سمك الساملون على البر‬ ‫سمك الساملون املنتج محليا‪.‬‬ ‫وفي حني اعتادت ش�ركات خليجية على تبني‬ ‫مش�روعات مثل مالعب الغولف ومنحدر داخلي‬ ‫للتزل�ج ف�ي دب�ي‪ ،‬تش�كل خط�ط اس�ماك حتديا‬ ‫جدي�دا وهو ابقاء املياه عن�د ‪ 13‬درجة مئوية في‬ ‫منطق�ة ميكن أن تصل حرارة مياه البحر فيها الى‬ ‫‪ 40‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫ويشمل املشروع الذي تبلغ تكلفته ‪ 100‬مليون‬ ‫دره�م (‪ 27.2‬ملي�ون دوالر) بن�اء مزرع�ة عل�ى‬ ‫مساحة ‪ 500‬الف متر مربع تعمل بنظام يقوم على‬ ‫تبريد مياه البحر ثم إعادة استخدامها‪.‬‬ ‫وقال يوس�ف «مي�زة امتالك مزرع�ة على البر‬ ‫هي أنني س�أمتكن من التحك�م في البيئة لذلك لن‬ ‫اضطر للتعامل مع مش�كالت مث�ل ارتفاع املوج او‬ ‫تأثيرات االمطار احلامضية واالهم هو مستويات‬ ‫درجات احلرارة املرتفعة‪».‬‬ ‫وف�ي حين يعتم�د االس�تزراع الس�مكي عادة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�درت وكال�ة‬ ‫ستاندرد آند بورز األمريكية للتصنيف‬ ‫االئتماني بأن كب�رى البنوك األمريكية‬ ‫ق�د تضط�ر إل�ى إنف�اق ‪ 104‬ملي�ارات‬ ‫دوالر أخ�رى م�ن أج�ل تس�وية قضايا‬ ‫تتعلق بالرهن العقاري في ظل س�عيها‬ ‫للتخل�ص م�ن تكالي�ف أزم�ة الره�ن‬ ‫العقارية عالية اخملاطر‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة (فاينانشيال تاميز)‬ ‫البريطانية يوم األربع�اء على موقعها‬ ‫االلكتروني إن الوكالة تقدر بأن البنوك‬ ‫وم�ن بينه�ا جي�ه ب�ي مورغان تش�يز‬ ‫وبان�ك أوف أميري�كا ميري�ل لينش قد‬ ‫يتعين عليهما دف�ع ‪ 104‬مليارات دوالر‬ ‫على تس�ويات رهن عقاري قانونية مع‬ ‫مستثمرين وبنوك أخرى‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة ع�ن الوكالة قولها‬ ‫إن املبال�غ الت�ي س�تدفع (عن�د احل�د‬ ‫األقصى من التقديرات) ستبدد حوالي‬ ‫ثلثي مخصصات التقاضي املقدر قيمتها‬ ‫عن�د ‪ 155‬ملي�ار دوالر الت�ي حتتف�ظ‬

‫به�ا البن�وك لكنها لن تقلص رأس�مالها‬ ‫احملدد من اجلهات الرقابية‪.‬‬ ‫كان�ت البنوك األمريكي�ة الكبرى قد‬ ‫زادت احتياطياتها ف�ي مواجهة موجة‬ ‫جديدة من الدعاوى القضائية املرفوعة‬ ‫م�ن قب�ل مس�تثمرين تكاتف�وا معا من‬ ‫أجل القول إنهم خس�روا أموالهم جراء‬ ‫شراء س�ندات مدعومة برهون عقارية‬ ‫لكنها مؤلفة من قروض معدومة‪.‬‬ ‫وجن�ت البن�وك ملي�ارات م�ن‬ ‫الدوالرات من بيع رهون عقارية عالية‬ ‫اخملاط�ر خلال س�نوات مم�ا أدى إل�ى‬ ‫حدوث األزمة املالية عام ‪.2008‬‬ ‫كان بنك جي�ه بي مورغان وقع هذا‬ ‫الش�هر م�ع مس�تثمرين عل�ى تس�وية‬ ‫مؤقت�ة بقيم�ة ‪ 4.5‬مليار دوالر بش�أن‬ ‫سندات مرتبطة برهون عقارية‪ ،‬بينما‬ ‫ال ت�زال جترى عملي�ة تقيي�م لتحديد‬ ‫القيمة العادلة لتسوية مزمعة مشابهة‬ ‫بقيم�ة ‪ 8.5‬مليار دوالر بين بانك أوف‬ ‫أميريكا ميريل لينش ومس�تثمريه في‬

‫محكمة جزئية في نيويورك‪.‬‬ ‫وق�ال س�تيوارت بليس�ر‪ ،‬كبي�ر‬ ‫احملللني ل�دى الوكالة‪ ،‬ف�ي التقرير إن‬ ‫«ح�االت التقاضي املرتبط�ة بالرهون‬ ‫العقارية أحدثت هبة ثانية من الرياح‬ ‫ف�ي اآلونة األخي�رة وامتدت لتتخطى‬ ‫مطالب املستثمرين»‪.‬‬ ‫وتتوقع س�تاندرد آند ب�ورز ظهور‬ ‫مبال�غ أخرى بقيمة تقديري�ة تبلغ ‪6.5‬‬ ‫ملي�ار دوالر ناجت�ة من تس�وية بانك‬ ‫أوف أميري�كا ميري�ل لين�ش املزمع�ة‬ ‫بقيمة ‪ 8.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫واضافت الوكالة أن من املستبعد أن‬ ‫ت�ؤدي التكاليف القضائي�ة اإلضافية‬ ‫إلى خفض التصنيف االئتماني للبنوك‬ ‫عل�ى الرغم م�ن تق�دمي س�تاندرد آند‬ ‫بورز نظرة سلبية لبانك أوف أميريكا‬ ‫ميري�ل لين�ش‪ .‬وترج�ع ه�ذه النظرة‬ ‫جزئي�ا إل�ى غم�وض درجةانكش�اف‬ ‫البن�ك على قضاي�ا الره�ون العقارية‬ ‫وتغيرها‪.‬‬

‫شركات العالقات العامة في مصر‬ ‫تترقب حراكا اقتصادي الستعادة نشاطها‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن إيه�اب العبس�ي‪ :‬تترق�ب العدي�د من‬ ‫ش�ركات العالقات العامة العاملة في الس�وق املصرية قدوم‬ ‫اس�تثمارات جدي�دة تعه�دت بها بع�ض ال�دول اخلليجية‪،‬‬ ‫الس�تعادة نش�اطها ال�ذي يعتمد بش�كل كبير عل�ى احلراك‬ ‫االقتصادي للبالد‪.‬‬ ‫وعرفت الس�وق املصرية نشاط شركات العالقات العامة‬ ‫منذ أوائل التس�عينيات وم�ا لبث أن زاد عددها إلى ما يقرب‬ ‫من ‪ 90‬شركة حاليا‪.‬‬ ‫وترجع ملكية تلك الشركات إلى رجال أعمال أو إعالميني‬ ‫ميارسون نشاط العالقات العامة واالعالم ‪.‬‬ ‫وتس�تضيف القاه�رة ف�ي الراب�ع واخلام�س م�ن ش�هر‬ ‫ديس�مبر‪/‬كانون األول املقب�ل ملتق�ى اس�تثماريا بالتعاون‬ ‫مع دولة اإلمارات‪ ،‬يس�تهدف بش�كل أساس�ي عرض فرص‬ ‫استثمارية في مصر على املستثمرين اخلليجيني‪.‬‬ ‫وتعه�دت الس�عودية والكوي�ت واإلم�ارات العربي�ة‬ ‫املتح�دة‪ ،‬بتقدمي مس�اعدات ملص�ر‪ ،‬منذ بداي�ة يوليو‪/‬متوز‬ ‫املاض�ي‪ ،‬تصل إلى ‪ 15.9‬ملي�ار دوالر‪ ،‬منه�ا ‪ 6.9‬مليار دوالر‬ ‫م�ن اإلم�ارات و‪ 5‬مليار دوالر من الس�عودية و‪ 4‬مليار دوالر‬ ‫من الكويت‪.‬‬ ‫وقال محمد فكري‪ ،‬مستشار العالقات العامة‪ ،‬إن األحداث‬ ‫الت�ي حلقت مبصر خلال العامني املاضيني أثرت س�لبا على‬ ‫النشاط االقتصادي وقلصت أعمال شركات العالقات العامة‬ ‫بالتبعي�ة‪ ،‬لكنه من املتوقع زيادة حجم أعمالها خالل الفترة‬ ‫املقبلة مع دخول استثمارات جديدة للبالد‪.‬‬ ‫وقلصت العديد من الشركات الصناعية واخلدمية العاملة‬ ‫في السوق املصرية منذ ثورة ‪ 25‬يناير من حجم إنفاقها على‬ ‫الدعاية وتنظيم املؤمترات واملعارض‪ ،‬التي تعتمد ش�ركات‬

‫شركة تعدين الفحم الهندية تعتزم إقامة‬ ‫‪126‬مشروعا جديدا لرفع طاقتها االنتاجية‬

‫■ نيودله��ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك��رت‬ ‫تقاري��ر إخباري��ة ي��وم الثالث��اء أن‬ ‫ش��ركة تعدي��ن الفح��م الهندي��ة‬ ‫اململوكة للدولة «ك��ول إنديا ليمتد»‬ ‫ح��ددت ‪ 126‬مش��روعا جدي��دا‬ ‫لتنفيذه��ا ضمن خطته��ا اجلديدة‪.‬‬ ‫وتصل الطاق��ة اإلنتاجية التقديرية‬ ‫للمشروعات إلى ‪ 438‬مليون طن‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكال��ة الهند اآلس��يوية‬ ‫لألنب��اء ع��ن وزارة الفح��م الهندية‬ ‫الق��ول «من ب�ين هذه املش��روعات‬ ‫هناك ‪ 60‬مش��روعا ميكن أن تساهم‬ ‫بحوالي ‪ 88‬مليون ط��ن خالل العام‬ ‫النهائي للخطة رقم ‪ 12‬وهو ‪-2016‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫العالقات العامة بشكل كبير عليها في نشاطها‪.‬‬ ‫وقال صالح محم�ود خبير بصناعة العالق�ات العامة إن‬ ‫ش�ركات العالقات العامة‪ ،‬تأثرت س�لبا بندرة االستثمارات‬ ‫األجنبية والعربية خالل الفت�رة املاضية‪ ،‬لكننا نراهن على‬ ‫ع�ودة احلياة لالس�تثمارات الس�تعادة ش�ركات العالقات‬ ‫العامة نشاطها مجددا‪.‬‬ ‫ويبدو أن العديد من ش�ركات العالقات العامة تعلق آماال‬ ‫على احلكومة احلالية في اس�تعادة نشاطها‪ ،‬دون أن تقصر‬ ‫تركيزه�ا على القطاع�ات االس�تثمارية اخلاصة‪ ،‬م�ا دعاها‬ ‫إل�ى توجي�ه انتقادات إل�ى احلكومة املصري�ة باللجوء إلى‬ ‫كيان�ات خارجي�ة في حتسين صورتها اخلارجية‪ ،‬الس�يما‬ ‫لدى الواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫وأبرم�ت احلكوم�ة احلالي�ة‪ ،‬قب�ل نح�و ش�هر‪ ،‬عق�دا مع‬ ‫مجموعة غلوفر بارك غ�روب األمريكية اخملتصة بالعالقات‬ ‫العام�ة للتروي�ج للس�لطة اجلدي�دة ف�ي مص�ر وحتسين‬ ‫صورتها في الواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫وقالت نيرمني عبد الفتاح‪ ،‬مديرة شركة اكسيالنت دانون‬ ‫للعالقات العامة في مصر‪ ،‬إن شركات العالقات العامة لديها‬ ‫عالق�ات وثيقة بوس�ائل اإلعلام احمللي�ة واألجنبية وعلى‬ ‫دراية مبتطلبات السوق املصرية‪.‬‬ ‫وأضافت عب�د الفتاح «يجب على احلكوم�ة منح عقودها‬ ‫اخلاص�ة مبج�ال العالق�ات العام�ة إل�ى الش�ركات احمللية‬ ‫الكبي�رة واملعروف عنه�ا توغلها في األس�واق األخرى مثل‬ ‫األسواق األوروبية واألمريكية»‪.‬‬ ‫وقالت إن هناك ش�ركات مصرية لديها عالقات بش�ركات‬ ‫أخ�رى مماثلة ف�ي مختلف دول العالم ول�ن تواجه صعوبة‬ ‫في ترويج ما تطلبه احلكومة في اخلارج‪.‬‬

‫‪.»2017‬‬ ‫وكانت الش��ركة قد رصدت ‪254‬‬ ‫ملي��ار روبي��ة ( اكثر م��ن ‪ 4‬مليارات‬ ‫دوالر) الس��تثمارها خ�لال فت��رة‬ ‫اخلطة إل��ى جان��ب تخصيص ‪350‬‬ ‫ملي��ار روبي��ة لالس��تحواذ عل��ى‬ ‫مش��روعات جدي��دة للفح��م ف��ي‬ ‫اخل��ارج وتنمي��ة مناج��م الفح��م‬ ‫األسود التي اس��تحوذت عليها في‬ ‫موزمبيق‪.‬‬ ‫وتتضمن خطط الش��ركة لزيادة‬ ‫إنتاج الفحم دخول في مش��روعات‬ ‫الش��راكة ب�ين القطاع�ين الع��ام‬ ‫واخل��اص لتطوير املناج��م‪ ،‬والتي‬

‫ج��رى تطبيقه��ا بالفع��ل في س��بع‬ ‫مش��روعات‪ .‬كم��ا ق��ررت الش��ركة‬ ‫تعي�ين استش��اري لتول��ي عملي��ة‬ ‫حتدي��ث مناجمه��ا وفق��ا للمعايير‬ ‫الدولي��ة‪ ،‬مش��يرة إل��ى أن عملي��ة‬ ‫اختيار االستشاري لم تكتمل بعد‪.‬‬ ‫يأتي ذلك فيما تتجه الشركة نحو‬ ‫تنفي��ذ أول صفق��ة فح��م مس��تورد‬ ‫حلس��ابها وقدره��ا ‪ 15‬ملي��ون طن‪،‬‬ ‫حيث كانت الش��ركة قد أش��ارت في‬ ‫وقت س��ابق إلى انه ما ب�ين ‪ 55‬و‪60‬‬ ‫محط��ة طاق��ة كهربائي��ة ف��ي الهند‬ ‫وبينها محطات مملوكة للدولة طلبت‬ ‫شراء الفحم املستورد منها‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫فوز مفاجىء لبازل على تشيلسي وهزمية برشلونة أمام اياكس في بطولة اوروبا‬ ‫وقل�ص تش�ابي الفارق لبرش�لونة‬ ‫في بداية الش�وط الثان�ي لكن اياكس‬ ‫صمد ليحافظ على أمله في التأهل‪.‬‬ ‫وتغلب ميالنو على مضيفه سيلتيك‬ ‫االس�كتلندي ‪-3‬صفر ليرف�ع رصيده‬ ‫إل�ى ثمان�ي نق�اط مقاب�ل س�بع نقاط‬ ‫إلياك�س ف�ي اجملموع�ة الثامن�ة التي‬ ‫يتصدرها برشلونة بعشر نقاط‪.‬‬ ‫وال ت�زال ثالث ف�رق م�ن اجملموعة‬ ‫السادس�ة ه�ي ارس�نال ونابول�ي‬ ‫وبروس�يا دورمتون�د تتناف�س عل�ى‬ ‫بطاقتي التأهل‪.‬‬ ‫وأصبح الرسنال ‪ 12‬نقطة بعد فوزه‬ ‫على ضيفه اوملبيك مرسيليا الفرنسي‬ ‫‪-2‬صف�ر بفض�ل هدفي العب الوس�ط‬ ‫االنكلي�زي الدول�ي جاك ويلش�ير في‬ ‫حين يتقاس�م بروس�يا دورمتون�د‬ ‫األملان�ي املرك�ز الثان�ي م�ع نابول�ي‬ ‫االيطالي بعد فوزه عليه ‪.1-3‬‬ ‫وفي اجلولة األخيرة في ‪ 11‬ديسمبر‬ ‫كانون األول املقبل سيلعب ارسنال في‬ ‫ضيافة نابولي ودورمتوند في ضيافة‬ ‫مرسيليا الذي لم يحصل على أي نقاط‬ ‫في املباريات اخلمس‪.‬‬ ‫وف�ي اجملموع�ة الس�ابعة ال ت�زال‬ ‫ل�دى كل من زينيت س�ان بطرس�برج‬

‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬حق�ق ب�ازل‬ ‫انتص�اره الثان�ي ف�ي اجملموع�ة‬ ‫اخلامس�ة على تشيلس�ي بفضل هدف‬ ‫وحي�د س�جله املهاجم املص�ري محمد‬ ‫صلاح ف�ي الدقائ�ق األخي�رة لك�ن‬ ‫الفري�ق االنكلي�زي الفائ�ز باللقب في‬ ‫‪ 2012‬ضم�ن رغ�م ذل�ك مكانا ف�ي دور‬ ‫الس�تة عش�ر ل�دوري أبط�ال اوروب�ا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع بازل السويسري رصيده إلى‬ ‫ثماني نق�اط ليحتل املرك�ز الثاني في‬ ‫اجملموع�ة بف�ارق نقطة واح�دة وراء‬ ‫تشيلس�ي املتص�در‪ .‬وس�يحل ب�ازل‬ ‫ضيفا في اجلولة املقبلة واألخيرة على‬ ‫ش�الكه الذي تعادل ب�دون أهداف في‬ ‫ضيافة س�تيوا بوخارس�ت الروماني‬ ‫ليصب�ح رصي�د الفريق األملاني س�بع‬ ‫نقاط ويبقى في املنافسة مع بازل على‬ ‫االنضمام لتشيلسي في الدور التالي‪.‬‬ ‫وف�ي غي�اب ليوني�ل ميس�ي تلق�ى‬ ‫برشلونة ‪ -‬الذي ضمن التأهل بالفعل‬ ‫ الهزمي�ة ‪ 1-2‬بع�د أن تأخ�ر بهدفني‬‫متتاليني أمام مضيفه اياكس امستردام‬ ‫الهولندي لكن الفريق االس�باني ظهر‬ ‫بش�كل مختلف في الشوط الثاني بعد‬ ‫طرد جويل فيلتمان مدافع اياكس‪.‬‬

‫وبورت�و فرص�ة لالنضم�ام التليتيكو‬ ‫مدري�د االس�باني املتص�در ف�ي دور‬ ‫الستة عشر‬ ‫وتع�رض العب�و فري�ق برش�لونة‬ ‫األس�باني لكرة القدم النتقادات حادة‬ ‫عق�ب املس�توى الهزي�ل ال�ذي ظه�ر‬ ‫علي�ه الفري�ق الكتالوني خلال لقائه‬ ‫الذي خس�ره ‪ 2 /1‬أمام مضيفه أياكس‬ ‫أمس�تردام الهولن�دي ف�ي اجلول�ة‬ ‫اخلامس�ة م�ن مباري�ات اجملموع�ة‬ ‫الثامنة لبطول�ة دوري أبطال أوروبا‪،‬‬ ‫مما أث�ار القل�ق على مس�تقبل الفريق‬ ‫وقدرت�ه على االس�تمرار في املنافس�ة‬ ‫عل�ى اللق�ب األوروب�ي ف�ي األدوار‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وظه�ر برش�لونة بعي�دا متام�ا عن‬ ‫مس�تواه‪ ،‬خاص�ة ف�ي الش�وط األول‬ ‫ال�ذي تلقت فيه ش�باكه هدفني قبل أن‬ ‫ينج�ح العب�ه تش�افي هيرناندي�ز في‬ ‫تقلي�ص الف�ارق بإحرز ه�دف الفريق‬ ‫الوحيد م�ن ركلة جزاء‪ ،‬ولم يس�تطع‬ ‫جن�وم الفري�ق األس�باني اس�تغالل‬ ‫النق�ص العددي ف�ي صف�وف أياكس‬ ‫ملدة أربعني دقيقة كاملة بعد طرد مدافع‬ ‫الفري�ق الهولندي جوي�ل فيلتمان في‬ ‫الدقيقة ‪.50‬‬

‫مورينيو‪ :‬تشيلسي استحق الهزمية أمام بازل‬ ‫والتأهل للدور الثاني كان األمر اإليجابي الوحيد‬

‫■ ب��ازل (سويس��را) ـ د ب أ‪ :‬أعرب‬ ‫البرتغالي جوزيه مورينيو املدير الفني‬ ‫لفريق تشيلسي االنكليزي لكرة القدم‬ ‫عن أسفه خلسارة الفريق أمام مضيفه‬ ‫بازل السويس��ري صفر‪ 1 /‬في اجلولة‬ ‫اخلامس��ة م��ن مباري��ات اجملموع��ة‬ ‫اخلامسة ببطولة دوري أبطال أوروبا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتأهل تشيلس��ي إلى ال��دور الثاني‬ ‫رغ��م الهزمية مس��تغال تعادل ش��الكة‬ ‫األملان��ي صاحب املركز الثالث بس��بع‬

‫نقاط مع مضيفه س��تيوا بوخارس��ت‬ ‫متذي��ل الترتي��ب بدون أه��داف‪ ،‬ليظل‬ ‫الفريق االنكليزي في الصدارة برصيد‬ ‫‪ 9‬نق��اط متفوقا بفارق نقط��ة عن بازل‬ ‫صاح��ب املرك��ز الثان��ي ونقطتني عن‬ ‫شالكة‪.‬‬ ‫وق��ال مورينيو عق��ب الهزمية «كان‬ ‫أداء الفري��ق س��يئا‪ ،‬إنه��ا خس��ارة‬ ‫مس��تحقة‪ ،‬ولكن بس��بب نتائج الفرق‬ ‫األخ��رى‪ ،‬فإنن��ا تأهلنا‪ .‬ه��ذا هو األمر‬ ‫اإليجابي الوحيد في هذه الليلة»‪.‬‬

‫وأض��اف‪« :‬ل��م أر ش��يئا جي��دا منذ‬ ‫الدقيق��ة األول��ى‪ ،‬بدأنا املب��اراة بخطأ‬ ‫دفاع��ي‪ ،‬ولك��ن كان لدين��ا بع��ض من‬ ‫االس��تقرار والتحك��م ف��ي الك��رة ف��ي‬ ‫الش��وط الثان��ي‪ .‬ش��عرت أن الفري��ق‬ ‫كان مرهق��ا»‪ .‬ويبح��ث تشيلس��ي عن‬ ‫الف��وز ف��ي مباراته املقبلة أم��ام ضيفه‬ ‫ستيوا بوخارست في اجلولة األخيرة‬ ‫للمجموعة يوم ‪ 11‬كانون أول‪/‬ديسمبر‬ ‫املقب��ل‪ ،‬حتى ينه��ي مبارياته في الدور‬ ‫األول وهو في الصدارة‪.‬‬

‫وه�ذه اخلس�ارة ه�ي األول�ى‬ ‫لبرش�لونة ه�ذا املوس�م ف�ي جمي�ع‬ ‫املسابقات‪ ،‬كما أنها األولى حتت قيادة‬ ‫مدي�ره الفن�ي األرجنتيني خي�راردو‬ ‫مارتين�و الذي تول�ى تدري�ب الفريق‬ ‫مطلع املوسم احلالي‪.‬‬ ‫ولم متنع اخلس�ارة تأهل برشلونة‬ ‫إل�ى دور الس�تة عش�ر رس�ميا‪ ،‬ولكن‬ ‫يتعين علي�ه احلص�ول عل�ى نقط�ة‬ ‫التع�ادل خلال مبارات�ه املقبل�ة م�ع‬ ‫ضيف�ه س�يلتيك االس�كتلندي ف�ي‬ ‫اجلول�ة األخيرة ي�وم ‪ 11‬كانون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر املقبل‪ ،‬من أجل ضمان صدارة‬ ‫اجملموعة‪.‬‬ ‫وانتق�ل برش�لونة إل�ى العاصم�ة‬ ‫الهولندية أمستردام من أجل احلصول‬ ‫عل�ى نقط�ة التع�ادل لضم�ان التأه�ل‬ ‫للدور الثاني وهو في الصدارة‪ ،‬ولكن‬ ‫ظهر هجوم الفريق بطيئ�ا للغاية‪ ،‬في‬ ‫الوق�ت ال�ذي ب�دا واضح�ا أن دفاعه‬ ‫ميكن اختراقه بسهولة شديدة‪.‬‬ ‫وقال�ت محط�ة (آر أي�ه س�ي)‬ ‫اإلذاعي�ة «ل�ن يتمك�ن برش�لونة م�ن‬ ‫التتوي�ج باللق�ب األوروب�ي إذا لع�ب‬ ‫بهذا األداء»‪.‬‬ ‫وأضافت «إن هذه اخلسارة أعادت‬ ‫إلى األذهان اخلسارتني اللتني تعرض‬ ‫لهم�ا برش�لونة أم�ام باي�رن ميونيخ‬ ‫األملاني في مبارات�ي الذهاب والعودة‬ ‫ف�ي الدور قبل النهائي لدوري األبطال‬ ‫املوس�م املاض�ي (حيث خس�ر الفريق‬ ‫صفر‪ 7 /‬في مجموع املباراتني) السيما‬ ‫ف�ي ظ�ل اهت�زاز خ�ط دف�اع الفري�ق‪،‬‬ ‫وعدم وجود أي نوع من التماس�ك بني‬ ‫خطوطه الثالث»‪.‬‬ ‫وحتس�رت قن�اة «ت�ي ف�ي ‪»3‬‬ ‫التليفزيونية على ع�دم جناح الفريق‬ ‫ف�ي اس�تغالل نق�ص صف�وف أياكس‬ ‫حي�ث قالت «برش�لونة ل�م يتمكن من‬ ‫التس�جيل في مرمى الفريق الهولندي‬ ‫ال�ذي لع�ب بعش�ر العبين ط�وال ‪40‬‬ ‫دقيقة»‪.‬‬ ‫كم�ا انتق�دت صحيف�ة «س�بورت»‬ ‫اليومي�ة الكتالوني�ة أيض�ا أداء‬ ‫برشلونة في أمستردام حيث أوضحت‬ ‫«إنك لن تس�تطيع حتقيق الفوز بدون‬

‫جنم بازل «فابيان فري» (يسار) سبح في الهواء للسيطرة على الكرة برأسه‬ ‫رك�ض‪ ..‬إذا لعب�ت بدون رغب�ة أكيدة‬ ‫في الف�وز‪ ،‬فإن أي فريق س�يتمكن من‬ ‫الفوز عليك»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيفة «اخلس�ارة لم‬ ‫تش�كل خطورة على موقف برش�لونة‬ ‫في اجملموعة‪ ،‬ولكنها تبعث القلق بعد‬ ‫الشكل السييء الذي ظهر عليه العبو‬ ‫الفري�ق»‪ .‬واعت�رف جي�رارد بيكي�ه‬ ‫مداف�ع برش�لونة‪ ،‬قائلا «مس�توانا‬ ‫كان كارثيا ه�ذه الليلة‪ ،‬ال توجد لدينا‬ ‫أع�ذار‪ ،‬لم نش�كل خطورة عل�ى مرمى‬ ‫أياكس طوال املباراة‪ ،‬ال ميكن أن يظهر‬

‫برش�لونة مبثل هذه الصورة السيئة‪،‬‬ ‫ينبغ�ي علين�ا التفكي�ر في ه�ذا األمر‪،‬‬ ‫وحتسني موقفنا»‪.‬‬ ‫بينم�ا ص�رح تش�افي هيرناندي�ز‬ ‫الع�ب الفري�ق اخملضرم «أثب�ت العبو‬ ‫أياك�س رغبته�م ف�ي الف�وز أكث�ر منا‪.‬‬ ‫حي�ث ضغط�وا علين�ا ف�ي كل أنح�اء‬ ‫امللعب‪ ،‬وقاتلوا بقوة الس�ترداد الكرة‬ ‫حال فقدانها‪ ،‬وهذا ما يفس�ر جناحهم‬ ‫في الفوز»‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬قال خي�راردو مارتينو‬ ‫«كان يتعين علين�ا تلق�ي اخلس�ارة‬

‫توتنهام يأمل في استعادة توازنه أمام ترومسو النرويجي‬ ‫وبلنسية يسعى للثأر من سوانسي سيتي بالدوري األوروبي‬ ‫■ برلين ـ د ب أ‪ :‬ي�رى البرتغال�ي أندريه‬ ‫فياش‪-‬ب�واش املدي�ر الفني لفري�ق توتنهام‬ ‫االنكلي�زي لك�رة الق�دم أن رحل�ة الفريق إلى‬ ‫النروي�ج‪ ،‬ملالق�اة فريق ترومس�و في اجلولة‬ ‫اخلامس�ة ملباريات اجملموعة احلادية عش�رة‬ ‫لبطول�ة ال�دوري األوروبي‪ ،‬ج�اءت في وقت‬ ‫مناس�ب لتحوي�ل االنتب�اه ع�ن الضغ�وط‬ ‫املتصاعدة عليه في الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫وم�ع ضمان تأهل الفريق إلى الدور الثاني‬ ‫للبطول�ة‪ ،‬م�ن املرجح أن يريح ب�واش بعض‬ ‫العبيه األساس�يني‪ ،‬ويأمل امل�درب البرتغالي‬

‫ف�ي أن يس�تعيد توتنه�ام توازنه مج�ددا في‬ ‫أعق�اب اخلس�ارة الس�احقة صف�ر‪ 6 /‬الت�ي‬ ‫تلقاه�ا الفري�ق أم�ام مانشس�تر س�يتي ف�ي‬ ‫مبارات�ه األخي�رة بال�دوري االنكلي�زي يوم‬ ‫األحد املاضي‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «غاردي�ان» البريطانية‬ ‫األربع�اء أن «فياش‪-‬بواش بات على وش�ك‬ ‫الرحيل من توتنهام»‪.‬‬ ‫وأك�دت بع�ض الصح�ف البريطاني�ة‬ ‫األخرى أيضا أن مس�تقبل بواش مع توتنهام‬ ‫أصبح اآلن محل شك‪ ،‬رغم التقدم الذي حققه‬

‫الفريق في الدوري األوروبي‪ ،‬وباتت املباراة‬ ‫املقبلة مع مانشستر يونايتد على ملعب وايت‬ ‫ه�ارت لني بال�دوري االجنليزي األح�د املقبل‬ ‫حاس�مة في حتدي�د مصير امل�درب البرتغالي‬ ‫مع الفريق‪.‬‬ ‫وضمن�ت ف�رق فيورنتين�ا اإليطال�ي‬ ‫وس�الزبورج النمس�اوي وروب�ن كازان‬ ‫الروسي وبلنسية األسباني ولودوجوريتس‬ ‫رازج�ارد البلغ�اري وإيس�بييه الدمنارك�ي‪،‬‬ ‫ودنيبرو األوكراني التأه�ل إلى الدور املقبل‪،‬‬ ‫وتس�عى بقية الفرق األخرى النت�زاع املقاعد‬

‫فينجر سعيد باقتراب ارسنال‬ ‫من التأهل إلى دور الـ ‪16‬االوروبي‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬أع�رب الفرنس�ي‬ ‫أرسين فينج�ر املدير الفني لفريق أرس�نال‬ ‫االنكلي�زي لك�رة الق�دم عن ارتياح�ه لفوز‬ ‫فريقه ‪ /2‬صفر على ضيفه أوملبيك مرس�يليا‬ ‫الفرنسي في اجلولة اخلامسة من مباريات‬ ‫اجملموعة السادس�ة ببطول�ة دوري أبطال‬ ‫أوروبا‪.‬‬ ‫وق�اد النج�م الصاع�د ج�اك ويلتش�ير‬ ‫الفري�ق امللق�ب ب�ـ «املدفعجي�ة» القتناص‬ ‫النق�اط الثالث�ة بعدما أحرز هدف�ي الفريق‬ ‫لينفرد أرس�نال بص�دارة اجملموعة برصيد‬ ‫‪ 12‬نقط�ة‪ ،‬متقدم�ا بف�ارق ثلاث نق�اط عن‬

‫مالحقي�ه بوروس�يا دورمتون�د األملان�ي‬ ‫ونابولي اإليطالي‪.‬‬ ‫واستغل أرسنال هزمية نابولي‪ ،‬شريكه‬ ‫الس�ابق في الص�دارة‪ 3 /1 ،‬أمام دورمتوند‬ ‫‪ ،‬ليضع الفريق االنكليزي قدما نحو التأهل‬ ‫إلى دور الستة عشر‪.‬‬ ‫وص�رح فينج�ر عق�ب املب�اراة «فرضنا‬ ‫س�يطرتنا على املباراة‪ ،‬وبدا في الكثير من‬ ‫األحيان أننا نفتقر قليال إلى احلدة من أجل‬ ‫إنهاء املب�اراة‪ ،‬ولكن ف�ي كل األحوال فإننا‬ ‫س�يطرنا عل�ى املب�اراة‪ ،‬والش�يء الوحيد‬ ‫ال�ذي يجلن�ي أش�عر باألس�ف هو أنن�ا لم‬

‫سكوالري‪ :‬نيمار أصبح أكثر‬ ‫فاعلية منذ انتقاله لبرشلونة‬

‫■ ري�و دي جاني�روـ د ب أ‪ :‬اعت�رف‬ ‫لوي�ز فيليب�ي س�كوالري املدي�ر الفن�ي‬ ‫للمنتخ�ب البرازيل�ي لك�رة الق�دم ب�أن‬ ‫مهاجم�ه الش�اب نيم�ار دا س�يلفا أصبح‬ ‫«أكث�ر فعالي�ة ف�ي اللع�ب» من�ذ انتقاله‬ ‫لبرش�لونة األس�باني عم�ا كان عليه في‬ ‫سانتوس البرازيلي‪.‬‬ ‫وأب�دى س�كوالري ‪ ،‬ف�ي مقابل�ة م�ع‬ ‫ش�بكة «جلوبو» البرازيلية التلفزيونية‬ ‫‪ ،‬ش�عوره بأن نيمار «أجاد» بانتقاله من‬ ‫س�انتوس للعب ف�ي أوروبا مش�يرا إلى‬ ‫أنه كان يتوقع من الالعب هذه العروض‬

‫نتمكن من إضافة املزيد من األهداف»‪.‬‬ ‫وأضاف فينج�ر‪« :‬لدينا حالي�ا ‪ 12‬نقطة‬ ‫من خمس مباريات‪ ،‬وهو أمر جيد‪ ،‬وأش�عر‬ ‫بالثقة في أننا سنحصل على نقطة التعادل‬ ‫أوعل�ى النق�اط الثالثة خالل لقائن�ا القادم‬ ‫مع نابولي‪ ،‬إذا لعبنا جيدا»‪.‬‬ ‫ويكف�ي أرس�نال التع�ادل خلال لقائ�ه‬ ‫القادم م�ع مضيف�ه نابولي ي�وم ‪ 11‬كانون‬ ‫أول‪/‬ديسمبر املقبل من أجل التأهل إلى دور‬ ‫الس�تة عشر وهو في الصدارة بغض النظر‬ ‫ع�ن نتيج�ة مب�اراة مرس�يليا ودورمتوند‬ ‫التي ستقام في نفس‬

‫فالدانو‪ :‬ميسي لم يقدم أفضل ما لديه بعد‬ ‫وننتظر منه الكثير في املونديال‬

‫■ بوين��س آي��رس ـ د ب أ‪ :‬ق��ال‬ ‫خورخ��ي فالدان��و الفائ��ز م��ع املنتخب‬ ‫األرجنتيني لكرة القدم بلقب كأس العالم‬ ‫‪ 1986‬إن مواطن��ه ليوني��ل ميس��ي جن��م‬ ‫برشلونة األس��باني لم يصل بعد ألعلى‬ ‫مستوياته‪.‬‬ ‫كم��ا أش��اد فالدان��و ‪ ،‬املدي��ر الفن��ي‬ ‫الس��ابق لفريق ريال مدريد األس��باني ‪،‬‬ ‫مبس��توى الالعب البرتغالي كريستيانو‬ ‫رونالدو مهاجم الريال‪.‬‬ ‫وأوضح فالدانو ‪ ،‬في مقابلة نشرتها‬ ‫صحيف��ة «ال ناس��يون» األرجنتينية «إنه‬ ‫في أوج مس��يرته الكروية ‪ ،‬وما من شك‬ ‫في ه��ذا‪ .‬لم نر بع��د أفضل مس��تو لدى‬ ‫اجليدة التي يقدمها مع برشلونة‪.‬‬ ‫وأوضح س�كوالري أن الالعب أصبح ميس��ي‪ .‬ونأمل في أن نش��هد منه الكثير‬

‫أكث�ر فاعلي�ة ومش�اركة ف�ي اللع�ب بعد‬ ‫انتقال�ه لبرش�لونة ألن�ه يش�ارك اآلن‬ ‫بج�وار العبين آخري�ن له�م خصائ�ص‬ ‫مختلف�ة ع�ن نظيرته�ا ل�دى العب�ي‬ ‫سانتوس‪.‬‬ ‫وأك�د س�كوالري أن الالع�ب ظل على‬ ‫تواضعه وإخالصه وحماس�ه كما أنه ما‬ ‫زال العبا يصنع الفارق‪ .‬وقال س�كوالري‬ ‫«كان�ت فك�رة جي�دة أن ينتق�ل للعب في‬ ‫أوروبا»‪.‬‬

‫املتبقية في دور الـ‪.32‬‬ ‫ويأم�ل سوانس�ي س�يتي االجنلي�زي في‬ ‫احلص�ول عل�ى بطاق�ة الترش�ح الثاني�ة عن‬ ‫اجملموع�ة األول�ى عندما يس�تضيف املتصدر‬ ‫بلنس�ية الي�وم اخلمي�س‪ ،‬ويس�عى الفري�ق‬ ‫االنكلي�زي إلى تك�رار فوزه بثالثي�ة بيضاء‪،‬‬ ‫ال�ذي حققه عل�ى نظيره األس�باني في الدور‬ ‫األول‪.‬‬ ‫ولكن ي�رى روالند الماه جناح سوانس�ي‬ ‫أن بلنسية سيس�عى للثأر من خسارته املذلة‬ ‫حي�ث قال «أعل�م أننا جنحنا ف�ي حتقيق فوز‬ ‫كبي�ر هن�اك‪ ،‬ولك�ن ه�ذه النتيج�ة أصبح�ت‬ ‫جزء م�ن املاضي‪،‬اآلن‪ ،‬كما أنه�ا لن تؤثر على‬ ‫املباراة القادمة‪ ،‬وسيتعني علينا بذل قصارى‬ ‫جهدنا إذا أردنا حتقيق نتيجة جيدة»‪.‬‬ ‫أض�اف الم�اه «التأه�ل إل�ى ال�دور الثاني‬ ‫اخلمي�س س�يكون أم�را عظيم�ا لن�ا‪ ،‬ولك�ن‬ ‫املباراة ستكون قوية للغاية»‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬يسعى بلنسية لتحقيق النقاط‬ ‫الثلاث للتخفي�ف م�ن معانات�ه ف�ي الدوري‬ ‫األس�باني‪ ،‬حي�ث ق�ال ميروسلاف م�درب‬ ‫الفري�ق «أعلم أن وضع الفري�ق صعب‪ ،‬ولكن‬ ‫حتقي�ق الفوز اخلميس س�يجلب لن�ا الهدوء‬ ‫واالستقرار»‪.‬‬ ‫وأضاف مدرب بلنسية «في احلقيقة‪ ..‬نحن‬ ‫ال نقدم أداء س�يئا ف�ي الوقت احلالي‪ ،‬رغم أن‬ ‫نتائجنا األخيرة مخيبة لآلمال بالفعل»‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى يأم�ل ويج�ان‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يلع�ب ف�ي دوري الدرج�ة األول�ى االنكليزي‬ ‫(تشامبيون شيب)‪ ،‬في التأهل في حال فوزه‬ ‫عل�ى ضيفه زول�ت وارج�م البلجيك�ي‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا ينطبق أيض�ا على ري�ال بيتي�س متصدر‬

‫اجملموعة التاسعة الذي يخرج ملالقاة مالحقه‬ ‫ليون الفرنسي‪.‬‬ ‫ويرغ�ب بيب�ي مي�ل م�درب بيتي�س ف�ي‬ ‫اخل�روج م�ن امل�أزق احلال�ي ف�ي ظ�ل تردي‬ ‫نتائج الفريق في الدوري األسباني واحتالله‬ ‫ق�اع الترتي�ب‪ ،‬كم�ا ي�درك أن اخلس�ارة أمام‬ ‫ليون رمب�ا تكتب نهاية مش�واره م�ع الفريق‬ ‫األسباني‪.‬‬ ‫وي�درك فريق أش�بيلية األس�باني متصدر‬ ‫اجملموع�ة الثامن�ة أن تعادل�ه م�ع ضيف�ه‬ ‫استوريل البرتغالي سيمنحه بطاقة الترشح‬ ‫للدور املقبل‪ ،‬كما س�يحصل مالحقه س�لوفان‬ ‫ليبيريت�ش عل�ى البطاقة األخ�رى حال فوزه‬ ‫على ضيفه فرايبورج األملاني‪.‬‬ ‫ويحت�اج متص�در اجملموع�ة السادس�ة‬ ‫إينتراخ�ت فرانكف�ورت‪ ،‬ال�ذي يعان�ي ف�ي‬ ‫ال�دوري األملان�ي (بوندس�ليجا) حالي�ا‪ ،‬إلى‬ ‫الفوز عل�ى مضيفه بوردو الفرنس�ي من أجل‬ ‫التأهل‪.‬‬ ‫ويحل فيورنتينا‪ ،‬ال�ذي ضمن التأهل منذ‬ ‫اجلول�ة املاضي�ة‪ ،‬ضيفا على باك�وس فيريرا‬ ‫البرتغال�ي في اجملموعة اخلامس�ة‪ ،‬ويس�عى‬ ‫الفري�ق اإليطالي ال�ى اس�تمرار انتصاراته‪،‬‬ ‫وحتقيق فوزه اخلامس على التوالي من أجل‬ ‫احلفاظ على العالمة الكاملة‪.‬‬ ‫ويخ�رج التس�يو اإليطال�ي ملالق�اة ليجيا‬ ‫وارسو البولندي في اجملموعة العاشرة‪.‬‬ ‫ويع�د الفري�ق البولن�دي ه�و الوحيد في‬ ‫البطولة الذي لم يحقق أي نقطة ولم يحرز أي‬ ‫هدف حتى اآلن‪ ،‬كما يحتاج طرابزون س�بور‬ ‫الترك�ي للحص�ول على نقطة التع�ادل عندما‬ ‫يستضيف أبولون ليماسول القبرصي‪.‬‬

‫ميالنو يفوز بثالثية‬ ‫على سيلتيك ويبقي‬ ‫على أمله في التأهل‬

‫في املونديال»‪.‬‬ ‫وأض��اف النجم األرجنتيني الس��ابق‬ ‫«من املمكن أن يتفجر مس��توى (ميسي)‬ ‫ف��ي املونديال القادم مثلم��ا حدث لبيليه‬ ‫في مونديال ‪.« 1970‬‬ ‫ويغي��ب ميس��ي ‪ ،‬الذي يحتف��ل بعيد‬ ‫ميالده الس��ابع والعشرين في مونديال‬ ‫‪ ، 2014‬عن املالعب حاليا بس��بب إصابة‬ ‫عضلية‪.‬‬ ‫وأش��ار ميس��ي «ذك��رت العدي��د من‬ ‫وجه��ات النظ��ر ح��ول ه��ذه اإلصابات‬ ‫املتتالية مليس��ي‪ .‬ووجهة نظ��ري هي أنه‬ ‫مجهد ويحتاج للعالج والراحة‪ .‬إذا التزم‬ ‫الالع��ب بالفت��رة التي يحتاجه��ا للعالج‬ ‫والتأهي��ل ‪ ،‬س��يكون ف��ي أفض��ل حال‬ ‫■ جالس�جو ـ رويت�رز ‪ :‬تغل�ب ميالن�و‬ ‫بثالثي�ة نظيفة عل�ى مضيفه س�يلتيك ليبقى‬ ‫منافس�ا عل�ى التأهل لدور الس�تة عش�ر من‬ ‫دوري أبطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وافتتح كاكا أفضل العب في العالم س�ابقا‬ ‫التس�جيل للفري�ق اإليطال�ي ف�ي الدقيقة ‪13‬‬ ‫وأض�اف زميل�ه كريس�تيان زابات�ا اله�دف‬ ‫الثان�ي ف�ي الدقيق�ة ‪ .49‬واختت�م ماري�و‬

‫باملونديال»‪.‬‬ ‫واس��تنكر فالدان��و م��ا رددت��ه بعض‬ ‫وس��ائل اإلع�لام األس��بانية بأن��ه قال‬ ‫«أفض��ل الع��ب ف��ي العال��م هو ميس��ي‬ ‫وثاني أفضل العب هو ميسي املصاب»‪.‬‬ ‫وأك��د فالدان��و «ال ‪ ،‬ميكنن��ي تألي��ف‬ ‫كتاب عن التصريح��ات والعبارات التي‬ ‫نسبت لي ولم أقلها‪ .‬إنها واحدة من هذه‬ ‫العب��ارات‪ .‬في ه��ذا التصري��ح املزيف ‪،‬‬ ‫هناك افتقاد لالحترام جتاه كريس��تيانو‬ ‫رونالدو لم أقدم عليهم ألنني أكن تقديرا‬ ‫وإعجابا شديدا لرونالدو»‪.‬‬ ‫وق��ال فالدانو «األفضل في العالم هو‬ ‫ميس��ي وبعده مبسافة يأتي كريستيانو‬ ‫رونالدو»‪.‬‬ ‫بالوتيلي الثالثية بعد ساعة من اللعب ليرفع‬ ‫ميالن�و رصيده إل�ى ثماني نق�اط من خمس‬ ‫مباري�ات بف�ارق نقطتين وراء برش�لونة‬ ‫املتصدر الذي خس�ر ‪ 1-2‬ف�ي ضيافة أياكس‬ ‫امستردام صاحب املركز الثالث بسبع نقاط‪.‬‬ ‫وتأكد خروج س�يلتيك بطل اس�كتلندا من‬ ‫املس�ابقة قبل جول�ة واحدة م�ن النهاية بعد‬ ‫توقف رصيده عند ثالث نقاط‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫يوم�ا ما‪ .‬العب�و أياك�س كانوا أس�رع‬ ‫وأكث�ر تركيزا منا‪ .‬كنا نريد أال نفكر في‬ ‫ض�رورة حصولنا على نقط�ة واحدة‬ ‫فق�ط لضم�ان الص�دارة‪ ،‬ولك�ن رمب�ا‬ ‫رأي العبو الفري�ق دون وعي منهم أن‬ ‫مباراة أياكس غير هامة»‪.‬‬ ‫أما يوه�ان كرويف القائد األس�بق‬ ‫للفريقين‪ ،‬واملدي�ر الفن�ي األس�بق‬ ‫لبرش�لونة الذي شاهد املباراة بجوار‬ ‫رونالد كومان جنم املنتخب الهولندي‬ ‫وبرش�لونة الس�ابق‪ ،‬فق�د ق�ال «على‬ ‫القائمين عل�ى فري�ق برش�لونة أن‬

‫يس�ألوا أنفس�هم ملاذا كانت األمور في‬ ‫املاضي تسير جيدا‪ ،‬بينما متضي هذه‬ ‫األيام بشكل سييء»‪.‬‬ ‫وم�ن املع�روف أن كروي�ف عل�ى‬ ‫خلاف دائ�م وخصوم�ة ش�ديدة م�ع‬ ‫س�اندرو روس�يل رئي�س الن�ادي‬ ‫الكتالوني‪.‬‬ ‫وأقر كرويف ب�أن «غياب (ليونيل)‬ ‫ميس�ي والعديد من الالعبني اآلخرين‬ ‫بس�بب اإلصاب�ة كان مؤث�را‪ ..‬ولك�ن‬ ‫رغ�م ذلك‪ ،‬كن�ت أتوق�ع أداء أفضل من‬ ‫برشلونة»‪.‬‬

‫ديربي تونس بني األفريقي والترجي‬ ‫بحضور ‪15‬الفا من مشجعي الفريق املضيف‬

‫■ تون��س ـ د ب أ‪ :‬س��محت الس��لطات‬ ‫التونس��ية بحض��ور ‪ 15‬ال��ف متفرج ف��ي لقاء‬ ‫الديربي ب�ين ناديي االفريق��ي والترجي‪ ،‬يوم‬ ‫الس��بت املقبل على ملعب رادس ضمن املرحلة‬ ‫السابعة من الدوري التونسي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وسيش��هد اللق��اء حض��ور جمه��ور الفريق‬ ‫املضيف فقط وهو الن��ادي االفريقي بناء على‬ ‫قرار س��ابق من الس��لطات التونس��ية يس��مح‬ ‫بعودة اجلماهير الى املالعب املوس��م احلالي‪،‬‬ ‫وذلك للمرة األولى منذ احداث الثورة التونسية‬ ‫ع��ام ‪ 2011‬على ان يتم االقتص��ار على جماهير‬ ‫الفرق املضيفة فوق مالعبها‪.‬‬ ‫وبذل��ك يقتص��ر حضور لق��اء اإلي��اب على‬ ‫جمهور الترجي‪.‬‬ ‫كما فرضت وزارة الداخلية التونسية قيودا‬ ‫عل��ى دخ��ول اجلماهي��ر حي��ث منع��ت دخول‬ ‫املشجعني دون العشرين «لدواع أمنية»‪.‬‬ ‫واصطف��ت جماهي��ر االفريق��ي من��ذ صباح‬ ‫الي��وم األربع��اء ف��ي طوابي��ر مع انط�لاق بيع‬ ‫التذاك��ر ف��ي ش��بابيك ملعب الش��اذلي زوينت‬ ‫بالعاصمة تونس‪.‬‬ ‫ويتصدر الترجي ترتيب املسابقة حاليا بـ‪16‬‬

‫نقط��ة متقدما بفارق نقط��ة واحدة عن مالحقه‬ ‫االفريقي‪.‬‬ ‫م��ن جه��ة اخ��رى توجه��ت بعث��ة فري��ق‬ ‫الصفاقس��ي التونسي لكرة القدم إلى الكونغو‬ ‫الدميقراطي��ة األربع��اء خل��وض مب��اراة إياب‬ ‫نهائي كأس االحتاد األفريقي (الكونفيدرالية)‬ ‫أمام فريق مازميبي بطل الكونغو الدميقراطية‪.‬‬ ‫وأقلعت بعثة الصفاقسي برئاسة لطفي عبد‬ ‫الناظ��ر رئيس النادي على م�تن طائرة خاصة‬ ‫باجت��اه مدينة لوموباتش��ي التي تس��تضيف‬ ‫اللقاء يوم السبت املقبل‪.‬‬ ‫وف��از الصفاقس��ي الطام��ح إلح��راز اللقب‬ ‫الرابع في املسابقة ذهابا على ملعب رادس ‪/2‬‬ ‫صفر‪ .‬وكان الفريق التونس��ي أجرى تدريباته‬ ‫على أحد مالعب النجيل الصناعي قبل توجهه‬ ‫الى لوموباتشي‪.‬‬ ‫وص��رح الناص��ر الب��دي املدي��ر الرياض��ي‬ ‫بالنادي الصفاقس��ي لوس��ائل اع�لام محلية‬ ‫«جنحنا ف��ي حتقيق انتص��ار هام ف��ي مباراة‬ ‫الذه��اب‪ ،‬لكن تنتظرنا مقابلة صعبة للغاية في‬ ‫اإلياب بسبب أرضية امللعب الصناعية وضغط‬ ‫اجلمهور واألجواء املشحونة»‪.‬‬

‫ستة العبني يتنافسون‬ ‫على جائزة الكرة الذهبية في اجلزائر‬ ‫■ اجلزائ��ر ـ د ب أ‪ :‬يتنافس س��تة العبني من‬ ‫املنتخب اجلزائري لكرة القدم ‪ ،‬املتأهل ملونديال‬ ‫‪ 2014‬بالبرازيل ‪ ،‬على جائزة الكرة الذهبية التي‬ ‫متنحها صحيفتا «الهداف» و»لوبيتور» س��نويا‬ ‫ألفضل العب جزائري‪.‬‬ ‫وضمت قائمة الالعبني املرشحني التي أعلنها‬ ‫املنظمون كل من س��فير تايدر العب وسط ميالن‬ ‫اإليطالي والعربي هالل سوداني مهاجم دينامو‬ ‫زغ��رب الكروات��ي وإس�لام س��ليماني مهاج��م‬ ‫سبورتنج لش��بونة البرتغالي وسفيان فيجولي‬ ‫مهاج��م بلنس��ية األس��باني وياس�ين براهيمي‬ ‫العب وس��ط غرناطة األسباني والسعيد بلكالم‬ ‫مدافع واتفورد اإلنكليزي‪.‬‬ ‫ويتوقع املتابع��ون أن تنحصر املنافس��ة بني‬

‫تايدر وس��وداني وس��ليماني بالنظر ملستواهم‬ ‫املتميز في ‪. 2013‬‬ ‫ويتناف��س محم��د األم�ين زمام��وش حارس‬ ‫احت��اد اجلزائر واملنتخ��ب على جائ��زة أفضل‬ ‫ح��ارس مرمى مع عز الدين دوخة حارس احتاد‬ ‫احلراش ورايس وهاب مبوحلي حارس سيسكا‬ ‫صوفيا البلغاري وس��ي محمد سيدريك حارس‬ ‫شباب قس��نطنية ومليك عس��لة حارس شبيبة‬ ‫القبائ��ل‪ .‬ورش��ح جلائزة أفض��ل العب صاعد‬ ‫ثالث��ة العب�ين هم زي��ن الدي��ن فرح��ات (احتاد‬ ‫اجلزائ��ر) وزكري��ا ح��دوش (جمعية الش��لف)‬ ‫وأكرم جحنيط (وفاق سطيف)‪ .‬وتعلن أسماء‬ ‫الفائزين في حفل كبير يقام بالعاصمة اجلزائر‬ ‫في كانون أول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬

‫مولودية اجلزائر يلتقي جمعية الشلف‬ ‫في أقوى مباريات دور الـ ‪ 32‬بكأس اجلزائر‬ ‫■ اجلزائ��ر ـ د ب أ‪ :‬أس��فرت قرع��ة مباري��ات‬ ‫دور ال‪ 32‬ملس��ابقة كأس اجلزائر لكرة القدم التي‬ ‫أجري��ت الثالثاء ع��ن مواجهات قوي��ة أبرزها بني‬ ‫مولودي��ة اجلزائ��ر ال��ذي خ��اض نهائي املوس��م‬ ‫املاض��ي وجمعي��ة الش��لف أحد املرش��حني للقب‬ ‫الدوري اجلزائري هذا املوس��م كم��ا يلتقي احتاد‬ ‫اجلزائر حامل اللقب مع جاره نصر حسني داي‪.‬‬ ‫كما أس��فرت القرعة عن مباري��ات متكافئة بني‬ ‫مولودي��ة بجاية وش��باب بل��وزداد وب�ين احتاد‬

‫احل��راش وأمل األربعاء وبني ش��باب قس��نطينة‬ ‫وشبيبة الساورة‪.‬‬ ‫وخدمت القرعة وفاق سطيف وشبيبة القبائل‬ ‫اللذين يس��تضيفان تضامن سوف واحتاد القالة‬ ‫املغموري��ن‪ .‬ويح��ل ش��بيطة مخت��ار (بالدرج��ة‬ ‫السادس��ة) ضيفا على مولودي��ة وهران صاحب‬ ‫الباع الطويل في هذه املسابقة‪.‬‬ ‫وتقام مباريات هذا الدور في السادس والسابع‬ ‫من كانون أول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫تراخ امني واهمال اعالمي يرسخ ثقافة «تطبيع الواقع»‬

‫ردا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬

‫محاور جديدة باملنطقة‪..‬‬ ‫على اساس طائفي‬

‫■ مجلس التع��اون اخلليجي بوضعه احلالي ال ميكن أن يتمكن من‬ ‫الوقوف بوج��ه التطلعات اإليرانية في على األق��ل في منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫إذا كان أهل اخلليج جادين فعال في الوقوف بوجه األطماع اإليرانية‪،‬‬ ‫فعليه��م إقامة نوع من أنواع التنس��يق بينهم أو اإلتف��اق على نوع من‬ ‫أن��واع الوح��دة أو اإلحتاد حتى يصبحوا قوة مؤثرة يحس��ب لها الف‬ ‫حساب‪ .‬ان اإلعتماد على الغرب وخصوصا الواليات املتحدة يجب أن‬ ‫يسقط من حساب أهل اخلليج‪ ،‬ألن أميركا ليست في وضع كما كانت‬ ‫عليه في التس��عينيات يوم قامت بتحرير الكوي��ت‪ .‬هناك أقطاب جدد‬ ‫بدأوا بالتحرك وفي مقدمتهم الصني وأن أميركا ستوجه كل إهتمامها‬ ‫للوقوف بوجه هذا املارد الصاعد‪.‬‬ ‫هن��اك كذل��ك النفط والغاز املكتش��ف ف��ي أميركا مم��ا يجعلها غير‬ ‫مهتمة مبنطقة اخلليج كما كانت عليه‪ .‬آن اآلوان لعرب اخلليج أن يثقوا‬ ‫ببعضه��م بعضا ويقيموا نوعا من أنواع اإلحتاد‪،‬هذا إذا أرادوا البقاء‪.‬‬ ‫ال يجب عل��ى العرب أن يتفاجأوا إذا رأووا نوع��ا من أنواع التعاون أو‬ ‫التحال��ف مع إيران لقيام إي��ران بدور أكبر في املنطق��ة‪ ،‬إذ لم يكن كما‬ ‫كان احلال أيام الشاه يوم كانت إيران شرطي املنطقة‪ .‬إحتدوا ياعرب‬ ‫ففي اإلحتاد قوة وال تنس��وا ق��ول الله تعالى «وإعتصم��وا بحبل الله‬ ‫جميعا وال تفرقوا»‪.‬‬ ‫محمد يعقوب‬

‫طائفي عاطفي وشريف‬ ‫■ أن��ا طائف��ي مبعنى أن��ي منتم إلى طائف��ة من طوائف املس��لمني‬ ‫الثمان��ي‪ ،‬وعاطف��ي مبعن��ى أني ذو وجدان يوقد في نفس��ي مش��اعر‬ ‫احل��ب واخلير لالخرين وباألخص األقربني مني في الدين‪ ،‬وش��ريف‬ ‫ً‬ ‫صادق��ا ان املس��لمني جميع��ا بإخت�لاف طوائفهم‬ ‫مبعن��ى ش��عوري‬ ‫أخواني وعش��يرتي وعقيدتي معهم واحدة في أصول الدين‪ ،‬التوحيد‬ ‫ونب��وة محم��د وان القرآن محفوظ غير محرف كم��ا هو متفق عليه بني‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫السنة والشيعة‪ ،‬واإلميان بالغيب وأركان اإلسالم‬ ‫وما اختلفنا فيه من ذلك فحكمه على الله يوم يلتقي عنده اخملتلفون‪،‬‬ ‫اما في احلياة الدنيا فال ذريعة لنا أن نتحارب ونتقاتل بسبب اإلختالف‬ ‫ً‬ ‫اصال من عقيدتنا في من اولى بخالفة نبينا الكرمي بعد‬ ‫على امر اصبح‬ ‫رحيله الى الرفيق األعل��ى وال مندوحة لنا عن ترك هذا اإلختالف دون‬ ‫الغائه في س��بيل املصالح العليا ألمتنا اإلسالمية والعرب في طليعتها‬ ‫فهم ورثة رسالة اإلسالم اخلالدة التي نسوها وفرطوا بها بني متغرب‬ ‫ال��ى العلمانية او الليبرالية او الش��يوعية من جهة او الى تقمص لباس‬ ‫الدي��ن ورفع راية التكفير بال علم من جهة اخرى وتش��ريع قتل النفس‬ ‫البريئ��ة واحملترمة حتت راية التكبير مس��تبد ًا برأيه ويصدر فتاوى ما‬ ‫أنزل الله بها من سلطان‪ ،‬وهل اتاكم نبأ مفتي الشجرة املعمرة أكثر من‬ ‫ق��رن ونصف قرن وقد أجتثت من فوق األرض ول��م ُي َترك لها من قرار‬ ‫ً‬ ‫خوف��ا من أن تعبد م��ن دون الله كما قال املفتي‪ ،‬ف��ض الله فاه وأعمى‬ ‫بص��ره كما عميت بصــــيرته‪ ،‬وس��بقه قبــــل ذلك مفتي الكرواس��ون‬ ‫ال��ذي حرم اكل��ه بحجة انه على ش��كل هالل وقد ف��ات فضيلة املفتي‬ ‫ش��كل‬ ‫ان ش��كل الكرواس��ون ميكن أن يتحكم به اخلــباز فيخبزه على‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أيضا هو ومن على ش��اكلته من املتأسلمني‬ ‫دائري أو مس��تقيم‪ ،‬وفاته‬ ‫ق��ول أحد الصحاب��ة الكبار «إن املؤم��ن يأخذ دينه من رب��ه وال يأخذه‬ ‫الناس دينكم الس��يئة فيه مغفورة واحلس��نة في غيره‬ ‫م��ن رأيه‪ ،‬أيه��ا‬ ‫ُ‬ ‫غي��ر مقبولة»‪ ،‬ولكن نس��ي اجلمي��ع أن اخلير كل اخلير في اإلس�لام‪،‬‬ ‫فريق هجره وفريق ش��وهه وأس��اء إليه ( يري��دون أن يطفئوا نور الله‬ ‫بأفواهه��م ويأب��ى الل��ه إال أن يتم ن��وره ولو كره الكاف��رون ‪(.‬صحيح‬ ‫وصحي��ح ان هناك م��ن يقاتل ويتقات��ل بدوافع طائفي��ة صرفة‪ ،‬وبال‬ ‫مش��روع سياس��ي ولكن املواجهة في مداميكها األساس��ية واهدافها‬ ‫النهائية بحت سياسية وإمنا ذخيرتها واسلحتها طائفية ألن الطائفية‬ ‫عندنا أصبحت غري��زة وحتريك الناس بالغرائز اجدى واكثر ً‬ ‫نفعا من‬ ‫حتريكهم بالعقول‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اهاليل عدة مختلفة‬ ‫لقد حذرونا من هالل شيعي ونخشى اليوم من‬ ‫الوانه��ا ومفترق��ة مطالعه��ا‪ .‬ان اخمللصني والش��رفاء م��ن ابناء األمة‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن كرامتها وسيادتها‬ ‫اإلس�لامية يتمنون ويس��عون لوحدتها‬ ‫وني��ل حقوقها والقض��اء على هذه املؤامرات والدس��ائس التي حتاك‬ ‫ضدها والت��ي يحركها أعداؤه��ا وينفذها اجلهالء م��ن أبنائها‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫جميعا واملس��لمون ليس��وا مؤهل�ين بعد كي مين‬ ‫املؤام��رات اكب��ر منا‬ ‫الل��ه عليهم بنعمة الوح��دة التي هي مفتاح كل نصر بع��د اإلميان بالله‬ ‫أنفق��ت ما في األرض‬ ‫ورس��وله‪ ،‬وقد قال الله تعال��ى لنبيه الكرمي «لو‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫فت ب�ين قلوبهم ولكن الل��ه َّألف بينهم» ‪ ،‬وه��ذا هو حال‬ ‫جميع��ا م��ا َّأل َ‬ ‫محاوالت توحيد املس��لمني التي رغم ش��حتها جتتم��ع فتزيدهم فرقة‬ ‫ً‬ ‫وتش��تتا بدل التآلف والتوحد‪ ،‬فوحدة املس��لمني نعمة من الله الذي ال‬ ‫يسبغ نعمه اال على من يستحقها من عباده ونحن املسلمني ال نستحق‬ ‫نغير ما بأنفس��نا من شر الى خير‪« ،‬وال يغير الله‬ ‫هذه النعمة االن حتى ِّ‬ ‫ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم»‪ ( ،‬اللهم اصلح فساد قلوبنا واكفنا‬ ‫شر أنفس��نا وشر شياطني اإلنس واجلن وال تكلنا الى انفسنا وال إلى‬ ‫أحد من خلقك طرفة عني )‪.‬‬ ‫عبد احلميد محمود‬

‫■ املتتبع ملس��يرة احلياة االجتماعية بدول��ة املغرب ميكن أن يخلص الى‬ ‫أشياء بديهية ال حتتاج الى علم كبير‪ .‬هناك تنمية عمرانية كبيرة‪ ،‬رغم التباين‬ ‫الصارخ بني كبريات املدن وصغيراتها‪ ،‬تقدم ملحوظ على مس��توى الدخل‬ ‫والقدرة الش��رائية‪ ،‬تهيىء البنيات التحتية بش��كل متف��اوت بني اجلهات‪،‬‬ ‫وهناك باملقابل تراجع في االمن على مس��توى الت��راب الوطني وهو االمر‬ ‫ال��ذي يدعو الى اٍ ع��ادة النظر في املنظومة مع مراع��اة جميع اجلوانب التي‬ ‫تصب في اجملال‪.‬‬ ‫عل��ى ذك��ر اجملال‪ ،‬يطال��ب مواطنو املغرب ب�ين الفينة واالخ��رى بتأمني‬ ‫ٍ‬ ‫أساسية كالتعليم والتطبيب واملاء الصالح للشرب‪.‬‬ ‫خدمات‬ ‫َّ‬ ‫مع ارتف��اع وتزاي��د حوادث الس��ير التي حتص��د االرواح البش��رية في‬ ‫مختلف مناطق البالد والتي سببها التهور في السياقة‪ ،‬كما أن هناك اٍ هماال‬ ‫كبيرا لنظافة املدن والقرى الناجت عن س��وء تدبير اجملالس البلدية من جهة‬ ‫ومن جهة أخرى من جراء عدم وعي املواطنني مبنظومة البيئة والنظافة كما‬ ‫ص��رح بذلك ملك البالد محمد الس��ادس في اخلطاب الذي القاه مبناس��بة‬ ‫افتتاح البرملان املغربي‪.‬‬ ‫واملراد هنا بالنظافة حسب فهمي املتواضع هو جمع االوساخ املتراكمة‪،‬‬ ‫والنفاي��ات اخملتلفة واس��ترجاع املل��ك العمومي من قبل الباع��ة املتجولني‬ ‫واصح��اب املقاهي وغيرهم م��ن التجار‪ ،‬وتنقية املدن م��ن الكالب والقطط‬ ‫كإرث‬ ‫الضالة وغير املرغوب فيه��ا‪ ،‬وتطهير املآثر التاريخية ‪ -‬التي تصنف ٍ‬ ‫حضاري ‪ -‬من املتسكعني واملتشردين‪ ،‬ومراقبة أصحاب النصب والسطو‬ ‫على املارة في واضحة النهار وحلكة الليل‪.‬‬ ‫الصحافة املكتوبة واملرئية ال زالت تتابع هذه املعضالت بالتقس��يط وهو‬ ‫االمرالذي يفضي الى ترسيخ ثقافة تطبيع الواقع في عقلية املواطن بالشيئ‬ ‫العادي على جميع املس��تويات‪ ،‬وهو أمر خطير جدا ‪ ،‬اٍ ذ يعمل على تخريب‬ ‫اجملتمع وزعزعة االستقرار االجتماعي ويضعف من قوة الدولة كمؤسسة‬ ‫واخملزن كصمام االمن واالم��ان على أرضية الواقع وفي الذاكرة اجلماعية‬ ‫لشعب بكامله ‪.‬‬

‫يتذرع بعض أفراد الش��رطة بأنه حينما يتم القبض على اجلناة‪ ،‬يلجأون‬ ‫الى اس��تعمال امل��ال لتفادي العقوب��ة بط��رق مختلفة‪ ،‬وهو االم��ر الذي ال‬ ‫يشجعهم على القيام بالواجب على ما يرام‪.‬‬ ‫اجلن��اة يصرح��ون أنه ف��ي غياب ف��رص العم��ل يعمدون الى الس��رقة‬ ‫والنش��ل والنصب لتغطية حاجاتهم اليومي��ة‪ ،‬أما احلكماء فانهم يرجعون‬ ‫ذلك الى انعدام التربية الس��ليمة أوانعدامها مع تفاقم مش��اكل أسرية في‬ ‫ظل انعدام الرعاية التربوية وفي ظل الفراغ والبطالة‪.‬‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫لتفادي ه��ذه املعضالت كلها يج��ب احترام القان��ون وتطبيقه باحلرف‬ ‫س��واء كان هناك جهل أو س��وء تربية أو س��وء تدبيرأو فساد اداري‪ ،‬لكن‬ ‫ف��ي غي��اب عامل الوع��ي والتربية عل��ى املواطن��ة والقيم احلضاري��ة‪ ،‬فاٍ ن‬ ‫املش��كل يبقى مطروحا الى حني معاجلة هذه العوامل التي تشكل العوائق‬ ‫احلقيقية لتجاوز هذه الظواهر غير السوية ‪.‬‬ ‫محمد بونوار ‪ -‬املانيا‬

‫املغرب يترحم على‬ ‫عهد ما قبل احلراك‬ ‫■ لع�ل املتتب�ع لردود فعل الش�ارع املغرب�ي اآلن بعد مرور كل ه�ذا الوقت على‬ ‫حكومة عبد اإلله بنكيران س�يتأكد وبال ش�ك أن عموم الشعب املغربي بات يترحم‬ ‫عل�ى عهد م�ا قبل احلراك ال�ذي جاء بع�د انطالق ث�ورات الربي�ع الدميقراطي في‬ ‫العدي�د من الدول‪ ،‬خاصة بعد فش�ل كل مس�رحيات اإلصالح الت�ي رفعتها حكومة‬ ‫بنكيران‪ ،‬فالظاهر أن ال ش�يء قد حتقق والش�عب الذي خ�رج من أجل القطيعة مع‬ ‫عه�د الفس�اد واملفس�دين هو م�ازال يتخبط في أزمات�ه‪ ،‬بل يتمنى هذا الش�عب أن‬ ‫يعود به الزمان إلى الوراء ترحما على من أفس�د في حقه وعاث في ثرواته فسادا‪،‬‬ ‫ألن حج�م األزم�ات يتعاظـــم أكث�ر من أي وقت مض�ى مع حكوم�ة ال تتقن إال لغة‬ ‫اخلشب‪.‬‬ ‫ال ش�ك أن الترحم على عهد احلكومات السابقة التي كانت لديها اليد الكبرى في‬ ‫استش�راء الفساد وإيصال البالد إلى وضع متدهور أساسه التناقضات هو مبثابة‬ ‫رس�الة صريحة من الشعب املغربي الذي خرج في ‪ 20‬فبراير إلى حكومة عبد اإلله‬ ‫بنكيران س�واء منها النس�خة األول�ى أو الثانية بأن ش�عبية ه�ؤالء الذين حملوا‬ ‫مش�عل التغيير واإلصالح‪ ،‬قد وصلت إلى احلضيض ولم يعد لديهم ما يبررون به‬ ‫ذل�ك اإلخفاق الذي زاد من معاناة هذا الش�عب الذي يئ�ن من األزمات في ظل واقع‬ ‫مرير يؤرخ لفشل حكومي غير مسبوق ‪.‬‬ ‫منذ وصول عبد اإلله بنكيران إلى سدة احلكومة‪ ،‬وليس احلكم‪ ،‬والشعب لم ير‬ ‫منه س�وى جعجعات صدع بها هو ورفاقه في الفشل مسامع املغاربة ممن انتظروا‬ ‫عهد التغيير أن مين عليهم ببعض املكتس�بات الت�ي أصبحت من احملال بعد مجيء‬ ‫ه�ذه احلكومة‪ ،‬فالفس�اد م�ا زال يأخذ حصة األس�د ألن من تعهدوا عل�ى محاربته‬ ‫فضل�وا التحال�ف مع�ه ودعم�ه‪ ،‬وأن اإلصالح ال�ذي حملوا ش�عاره ق�د ذهب إلى‬ ‫غير رجعة‪ ،‬في خطوة منهم إلفش�ال مسلس�ل التغيير الذي خرج من أجله الشعب‬ ‫املغرب�ي ي�وم ‪ 20‬فبراير‪ ،‬ف�كل مناحي احلياة وصل�ت إلى الطريق املس�دود فقطاع‬

‫الصح�ة يعيش أيام�ه األخيرة‪ ،‬والتعليم ليس بأفضل حال خاصة مع العش�وائية‬ ‫القاتل�ة الت�ي س�ارت احلكومة عل�ى إتباعها‪ ،‬باإلضاف�ة إلى أن ع�دد العاطلني عن‬ ‫العم�ل واحملبطني واملهمشين واملرض�ى الذين ميوت�ون في املستش�فيات بال أدنى‬ ‫ش�روط الرعاية في ازدياد مهول‪ ،‬واالقتصاد يتهاوى بش�كل مخيف بعد أن أصبح‬ ‫املغ�رب مهددا بالس�قوط حت�ت رحم�ة املديونية‪ ،‬ما يعن�ي أن نظرية بن�اء املغرب‬ ‫اجلديد الذي كنا نراهن عليه قد سقطت إلى األبد ‪.‬‬ ‫بعد فش�ل احلكومة النس�خة األول�ى ف�ي إدارة مرحلة ما بعد احلراك الش�عبي‬ ‫حيث زادت من تفاقم األزمة عبر سياساتها الال مسؤولة التي أرهقت كاهل املواطن‬ ‫املغرب�ي عب�ر حتطي�م األرقام القياس�ية ف�ي غالء املعيش�ة وجتميد األج�ور ومنع‬ ‫الترقي�ة ع�ن املوظفني من حاملي الش�هادات‪ ،‬حيث أصبح الش�عب يح�ن إلى عهد‬ ‫م�ا قبل احلراك ولو كان ذلك العهد قد س�بب له أزم�ات جعلته ينتفض ويخرج عن‬ ‫صمته‪.‬‬ ‫حكومة بنكيران التي س�ارت على سلك طريق اآلمال والتي ابلت البالء احلسن‬ ‫في صنع اليأس عند املغاربة في نس�ختها األولى جندها‪ ،‬في نسختها الثانية تتبع‬ ‫نف�س النه�ج إحي�اء ملس�رحياتها املعلنة في بداي�ة مش�وارها املظلم‪ ،‬ال�ذي بدأته‬ ‫بتناقضات جمة كانت أبرزها حكومة جتمع كل األطياف دعاة الدين ممن اس�تغلوا‬ ‫الدي�ن لتحقي�ق مآربهم الش�خصية‪ ،‬ودع�اة اإليديولوجي�ة من الذي�ن كانوا على‬ ‫ال�دوام يرفض�ون أن يكون للدين ش�أن في السياس�ة ثم أخيرا دع�اة التكنوقراط‬ ‫الذين أعادوا باملغرب إلى ما قبل احلراك‪ ،‬بل أعادوا به إلى أرذل األزمان عبر مترير‬ ‫رواي�ة االنتق�ال باملغرب إلى صفوف ال�دول املتقدمة باعتبارهم أكث�ر الناس قدرة‬ ‫على متثيل الس�يادة‪ ،‬حيث باإلضافة إلى ذلك وجدت احلكومة نفس�ها في وضع ال‬ ‫حتسد عليه في غياب نظرة شمولية تضع نصب أعينها واقع املغاربة الذي يحتاج‬ ‫تدابير عاجلة إلنقاذ ما ميكن إنقاذه‪.‬‬

‫مفاوضات العبث مبستقبل االمة العربية‬

‫■ كان االتف��اق االيران��ي مع الدول العظم��ى في العال��م مبثابة انتصار‬ ‫تفاوضي إلي��ران بغض النظر عن التفاصيل االيجابية او الس��لبية‪ ،‬املهم ان‬ ‫هنال��ك طرفني للتفاوض والتفاوض يكون بني طرفني متكافئني‪ .‬املش��كلة ال‬ ‫وجود للع��رب في هذا التفاوض بالرغم من انه��م اصحاب املصلحة االولى‬ ‫ف��ي كبح جماح ايران النووية وكأن رأي العرب «حتصيل حاصل» وس��يتم‬ ‫تطبي��ق ما يصدر ع��ن هذا االجتم��اع والتفاوض مع ايران م��ن قرارات دون‬ ‫اعتراض وال تفاهم‪.‬‬ ‫نع��م هو انتصار إليران على العرب وباألخص على دول اخلليج وحتديدا‬ ‫اململك��ة العربية الس��عودية وكان االجدى بدول العال��م العظمى ان حترص‬ ‫على ان تكون الس��عودية ممثلة في هذا االتفاق أو غيرها‪ .‬هنا نتس��اءل هل‬ ‫هذا عقاب لدول اخلليج املساندة للمعارضة والثورة السورية؟ ان كان كذلك‬ ‫ف��ان النظام في س��ورية هو الفائ��ز احلقيقي من مخرجات ه��ذا التفاوض‪.‬‬ ‫وهنا نريد تس��ليط الضوء عل��ى االرهاصات احملتملة لذل��ك االتفاق ونقول‬ ‫ان ه��ذا االتف��اق ما خفي منه هو االخط��ر ونقول مباذا وع��دت ايران مقابل‬ ‫ه��ذا االتفاق؟ ال احد يقول لي ان ايران تس��عى الى تخفيف احلظر املفروض‬ ‫عليه��ا وكأنه قد اثر عليه��ا فعال‪ .‬ولكن ايران اتفقت م��ع الغرب على خريطة‬

‫تقاس��م النفوذ في املنطقة وتقس��يم العالم العربي الى قسمني او باالحرى‬ ‫معس��كرين‪ :‬االول ش��يعي بقيادة ايران ومدعوم من الغرب والثاني س��ني‬ ‫مدع��وم من الس��عودية‪ .‬على ان تقوم ايران باش��عال املعرك��ة بني الفريقني‬ ‫س��واء كانت تلك املعارك فكرية او عس��كرية او ثقافية على ش��رط ان تبقى‬ ‫متقدة‪.‬‬ ‫وبذل��ك يكون الغرب ق��د ارتاح من تصدير افكار االرهاب االس�لامي كما‬ ‫يس��مونه الى الغرب حيث يك��ون اجلهاد احمللي وكما تتم تس��ميته من قبل‬ ‫املتطرف�ين االس�لاميني‪ .‬وبذل��ك س��تكون اخلارط��ة السياس��ية واملذهبية‬ ‫واالقتصادي��ة للمنطق��ة العربية بني مد وجزر حيث اس��رائيل س��تكون من‬ ‫املش��اهدين اجليدين والغرب كذلك‪ .‬ومما سيقوم به الغرب من دعم ملشروع‬ ‫عربن��ة الفك��ر الش��يعي في املنطق��ة ميثل أخط��ر موالي��د االتف��اق االيراني‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫اذا الع��رب هم محرقة ه��ذا االتفاق دون علم او مش��اركة لذلك االمر االن‬ ‫ليس هناك خالف على ملف سياسي امنا االجتاه الى العبث مبستقبل االمة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫نضال جراب‬

‫تقرير البنك الدولي واستغالل املناطق «ج» في فلسطني‬

‫■ حس��ب التصنيف السياس��ي املعروف حاليا‪،‬‬ ‫او حس��ب اتف��اق اوس��لو‪ ،‬ف��أن مناط��ق «ج» تضم‬ ‫العدي��د م��ن التجمع��ات واالراض��ي الت��ي وبس��بب‬ ‫القي��ود االس��رائيلية ال ميك��ن الوص��ول اليه��ا ومن‬ ‫ث��م اس��تغاللها اله��داف مختلف��ة‪ ،‬مث��ل مش��اريع‬ ‫البنية التحتية االس��تراتيجية‪ ،‬املش��اريع الصناعية‪،‬‬ ‫االس��كانات‪ ،‬ولك��ن لي��س الزراع��ة‪ ،‬الن م��ن ضمن‬ ‫التجمعات الشاسعة والتي تعتبر ممتازة لالستغالل‬ ‫الزراعي‪ ،‬هي مناطق االغوار وغيرها‪ ،‬حيث هناك ابار‬ ‫املياه اجلوفي��ة‪ ،‬والتربة اخلصب��ة‪ ،‬والتنوع املناخي‬ ‫الفريد من نوعة في املنطقة‪ ،‬واالهم ان الفلس��طينيني‬ ‫او املزارعني الفلس��طينيني قاموا باستغاللها زراعيا‪،‬‬ ‫قب��ل ان يتم تصنيفها «ج»‪ ،‬اي قبل اتفاق اوس��لو‪ ،‬او‬ ‫قب��ل قدوم الس��لطة‪ ،‬وحتى بعد ذل��ك‪ ،‬اي بعد ان مت‬ ‫تصنيفها‪ ،‬وبالتالي وعمليا ميكن استغاللها للزراعة‪،‬‬ ‫واذا كان هذا احلال‪ ،‬واذا ال ميكن استغاللها ملشاريع‬ ‫ضخمة اخرى من صناع��ة وغيرها‪ ،‬فهل توجد خطة‬ ‫اس��تراتيجية وطني��ة متكاملة لالس��تغالل الزراعي‬ ‫املستدام لهذه املناطق ولغيرها ؟‬

‫‪17‬‬

‫وخ�لال عمل��ي ف��ي جامع��ة بيرزي��ت ف��ي فت��رة‬ ‫التس��عينات من الق��رن املاضي‪ ،‬اي قب��ل حوالي ‪20‬‬ ‫عام��ا‪ ،‬كنا نزور منطق��ة االغوار‪ ،‬عل��ى االقل مرة في‬ ‫االسبوع او اكثر‪ ،‬ولعدة سنوات وااللتقاء باملزارعني‬ ‫ع��ن ق��رب وف��ي احلق��ل‪ ،‬وكان اله��دف ه��و تطبيق‬ ‫برنامج «حول االس��تخدام االم��ن والفعال للمبيدات‬ ‫الكيميائية»‪ ،‬حيث كان وما زال هناك استخدام واسع‬ ‫ومكث��ف للمبي��دات‪ ،‬وكذلك التوعي��ة والتدريب نحو‬ ‫االس��تخدام املتكامل ملكافحة االفات‪ ،‬اي اس��تخدام‬ ‫وس��ائل املكافحة البيولوجي��ة والطبيعية الى جانب‬ ‫املبي��دات الكيميائية‪ ،‬اي مبعنى اخر االجتاة تدريجيا‬ ‫نح��و الزراع��ة العضوية‪ ،‬وفي منطق��ة االغوار يوجد‬ ‫تن��وع زراع��ي ومناخ��ي واراض خصب��ة ومي��اه من‬ ‫مدين��ة اريحا الى العوجا واجلفتلك والزبيدات وعني‬ ‫البيضا وبردلة وغيرهما‪.‬‬ ‫وه��ذه االراض��ي جميعه��ا كان يت��م اس��تغاللها‬ ‫زراعيا من قبل الفلس��طينيني كما اسلفت قبل وحتى‬ ‫بعد قدوم السلطة الوطنية‪ ،‬وكانت تساهم في الناجت‬ ‫االجمالي‪ ،‬وتس��اهم ف��ي االعتماد على ال��ذات وفي‬

‫حتقيق االمن الزراع��ي الغذائي‪ ،‬ومنطقة االغوار‪ ،‬من‬ ‫املناط��ق الزراعي��ة املتنوعة‪ ،‬حيث ميك��ن زراعتها من‬ ‫خالل الزراعة املكش��وفة في احلق��ول او في البيوت‬ ‫البالس��تيكية‪ ،‬ومنطقة االغوار الفلس��طينية تش��كل‬ ‫حوال��ي ‪ ٪30‬من مس��احة الضفة الغربية‪ ،‬وحس��ب‬ ‫تصنيف املناطق حسب اتفاق اوسلو‪ ،‬الى ا‪ ،‬وب‪،‬وج‪،‬‬ ‫فأن منطقة ج تشكل حوالي ‪ ٪87‬من مناطق االغوار‪.‬‬ ‫وفي التقرير اجلديد للبنك الدولي‪ ،‬الذي صدر قبل‬ ‫عدة ايام او اس��ابيع بعنوان» املنطقة «ج» ومس��تقبل‬ ‫االقتصاد الفلس��طيني»‪ ،‬اشار التقرير الى ان حوالي‬ ‫‪ ٪61‬من اراضي الضفة الغربية ال ميكن للفلسطينيني‬ ‫ان يس��تغلوها او يس��تفيدوا منها ومن امل��وارد التي‬ ‫حتويها النها تصنف حس��ب اتفاق اوسلو على انها‬ ‫مناط��ق «ج»‪ ،‬وحس��ب التقري��ر فأن ذلك ي��ؤدي الى‬ ‫خسارة االقتصاد الفلسطيني حوالي ‪ 3.4‬مليار دوالر‬ ‫امريكي س��نويا‪ ،‬ويضي��ف تقرير البن��ك الدولي‪ ،‬انه‬ ‫بدون القدرة على الوصول ومن ثم استغالل املناطق‬ ‫«ج»‪ ،‬فان��ه لن يك��ون هناك منو اقتصادي مس��تدام‪،‬‬ ‫اي من��و متواصل او من��و يدوم ‪ ،‬ب��دون احلاجة الى‬

‫التدخل اخلارجي كما هو االن‪ ،‬وبدون شك فأن هذه‬ ‫خس��ارة كبيرة وتكون اكبر واكثر تأثيرا في اقتصاد‬ ‫صغي��ر ويعتمد ف��ي املعظم عل��ى املنح واملس��اعدات‬ ‫والتبرعات‪ ،‬مثل االقتصاد الفلسطيني >‬ ‫ومناط��ق االغ��وار كمث��ال رئيس��ي عل��ى مناط��ق‬ ‫«ج»‪ ،‬ال حت��وي الكثافة الس��كانية املوازي��ة ألهميتها‬ ‫االس��تراتيجية والزراعية‪ ،‬ويب��دو انه ورغم احلديث‬ ‫املتواص��ل عن ه��ذه املناطق اال ان ذلك ل��م يترجم في‬ ‫االط��ار العمل��ي او عل��ى ارض الواق��ع‪ ،‬ورغم وجود‬ ‫بعض االعمال هنا وهن��اك للمنظمات غير احلكومية‬ ‫وبع��ض املبادرات للقط��اع اخلاص‪ ،‬اال ان��ه ال توجد‬ ‫خطط او مشاريع زراعية كبيرة تتناسب مع اهميتها‪،‬‬ ‫واأله��م واذا كان اجلمي��ع يش��ير الى اهمي��ة مناطق‬ ‫االغوار للدولة الفلسطينية القادمة‪ ،‬فأنه من االحرى‬ ‫ان يوازي هذا االهتمام بزيادة التواجد والنش��اطات‬ ‫وباالخص الت��ي ميكن القي��ام بها‪ ،‬اوحتى بانش��اء‬ ‫هيئة وطني��ة خاصة ملنطقة االغ��وار وتقوم بالتركيز‬ ‫على االستغالل الزراعي املتاح لهذه املناطق‪.‬‬ ‫الدكتورعقل أبو قرع‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫حكومة بنكيران النس�خة الثانية التي ج�اءت بعد أن انتهت صالحية احلكومة‬ ‫األولى والتي مت تقدميها على أنها اخمللص الوحيد للمغاربة من تلك األزمات‪ ،‬عادت‬ ‫لتتب�ع طريق الفش�ل الذي س�لكته احلكومة األول�ى‪ ،‬حيث ما زالت حت�اول اللعب‬ ‫مبش�اعر املغاربة والضح�ك على ذقونهم ورمب�ا هذه املرة بطريق�ة محترفة‪ ،‬حتى‬ ‫تتمكن من اس�تكمال مسلس�ل الكذب السياس�ي الذي بدأه حزب العدالة والتنمية‬ ‫ال�ذي أضاع على املغ�رب فرصة التغيير احلقيقي‪ ،‬وأفس�د عليه عرس اإلصالحات‬ ‫ال�ذي قلما يجود ب�ه الزمان على مثل هذه الش�عوب التي عانت األمرين ال لش�يء‬ ‫سوى ألنها قدر لها أن تعيش حتت وطأة األيادي الفاسدة‪ ،‬فحزب العدالة والتنمية‬ ‫الذي كان قد أعلن احلرب على املفس�دين‪ ،‬ووعد أن يضع قطيعة مع املفس�دين عاد‬ ‫ليتحالف مع الفس�اد‪ ،‬بل أكثر من ذلك س�ارع إلى الدفاع عن هؤالء بكل ما أوتي من‬ ‫قوة‪ ،‬وما تصريحات احلس�ن الداودي القيادي في احل�زب احلاكم ووزير التعليم‬ ‫العال�ي في حكومة بنكيران عن صالح الدين مزوار عندما قال باحلرف الواحد إن‬ ‫مزوار ليس فاس�دا ما يعني أن احلزب تراجع كلية عما قيل في حق هذا الرجل قبل‬ ‫التحال�ف معه‪ ،‬وجتاهل كل تلك التصريحات التي كان دائما ما يخرج بها بنكيران‬ ‫ملواجهة العدو الذي أصبح قرة العني الطاهرة التي يسارع الكل ملدحها ‪.‬‬ ‫م�ن حق الش�عب املغرب�ي الذي كان�ت طموحات�ه أكب�ر مبغ�رب دميقراطي‪ ،‬أن‬ ‫يح�ن إل�ى عهد ما قبل احلراك الش�عبي‪ ،‬ومن حقه أن يتبرأ م�ن هذه احلكومة التي‬ ‫كانت وعودها مليئة باآلمال الوردية املس�تحيلة‪ ،‬ومن حقه أيضا أن يكفر بكل تلك‬ ‫املس�رحيات الت�ي حت�اول حكومة عبد اإلل�ه بنكيران النس�خة الثاني�ة أن تقدمها‬ ‫للش�عب م�ن جديد‪ ،‬ألنها أثبتت م�ع كل هذا الوقت أنها غير قادرة بالفعل أن تس�ير‬ ‫بالبالد نحو تعزيز ذلك االنتقال الدميقراطي الذي من أجله ناضل الش�عب املغربي‬ ‫‪.‬‬ ‫رشيد أخريبيش‬

‫كالم خرابيش!‬ ‫البع��ض انتق��د الدراما الس��ورية «الوالدة م��ن اخلاصرة»‪،‬‬ ‫وحتدثوا ع��ن مبالغة كبيرة في تصوير الواق��ع املرير ‪ ..‬مع ان‬ ‫الدرام��ا املذك��ورة المس��ت احلقـــــيقة في الكثي��ر مما قدمته‪،‬‬ ‫واظ��ن ان اللباق��ة متن��ع البعض من انت��اج عمل ينق��ل الواقع‬ ‫العرب��ي بحذافيــــره ‪ ..‬حـــتما س��يكون اس��مه ‪ ..‬الوالدة من‬ ‫املؤخرة !‬ ‫‪....‬‬ ‫الطاق��ة الذرية ابع��د ما تكون عن الطاق��ة النظيفة ‪ ..‬يبدو ان‬ ‫الطاقة الذرية قذرة من اساسها الى رأسها !!‬ ‫‪...‬‬ ‫عادة ما نتهم انظمتنا العتي��دة بتكريس القطرية واالقليمية‬ ‫وه��ذه حقيقة الميكن اغفالها‪ ،‬ولكن في املقابل الس��نا نقدس‬ ‫احلدود الت��ي ندعي انها مصطنعة وتدب فينا احلمية الوطنية‬ ‫في كل مناس��بة ويظن اهل كل قطر عربي بانهم اصحاب الدم‬ ‫االزرق !‬ ‫‪...‬‬ ‫ضياع ‪ ..‬ربيع ‪ ..‬ليس بربيع‪ ،‬جهاد ‪ ..‬ارهاب‪ ،‬انقالب ‪ ..‬ليس‬ ‫بانق�لاب‪ ،‬انتفاضة ‪ ..‬فوضى ‪ ..‬اس��تقالل ‪ ..‬تبعي��ة‪ ،‬قرارات‬ ‫وطنية ‪ ..‬امالءات خارجية‪ ،‬حرية شخصية ‪ ..‬وقاحة وانحالل‬ ‫‪ ،‬ادب وفنون ‪ ..‬احلاد ودعارة‪...‬‬ ‫ويستمر البحث عن قارب النجاة !‬ ‫‪...‬‬ ‫هموم يومية في منخفضات قادمة؟‬ ‫متى سيرفعون اخلبز؟ كوبونات وال دعم؟‬ ‫كم سعر البندورة؟‬ ‫فكرك بصرفوا دعم احملروقات كمان مرة ‪ ..‬واال بيطنشوا؟‬ ‫يا أخي جرة الغاز ‪ ..‬كأنهم خاسفينها؟‬ ‫واجلديد ‪ ..‬لقيت بيتا لأليجار؟‬ ‫‪...‬‬ ‫محمود ابو جنيلة – عمان‬ ‫‪mahmoudalsayeh@gmail.com‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫محمد الهاشمي٭‬ ‫■ صدم الش�ركاء التاريخيون للواليات املتح�دة والغرب بتوصل‬ ‫إي�ران التف�اق بش�أن ملفها الن�ووي م�ع دول ‪ ،1+5‬لكن تل�ك الصدمة‬ ‫عكس�ت بعينها سذاجة سياس�ية في فهم التحوالت الدولية‪ ،‬وكشفت‬ ‫ً‬ ‫عجزا لدى دول املنطقة في فهم أشياء كثيرة تغيرت في واقع السياسة‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬من�ذ صع�ود أوبام�ا وظه�ور الث�ورات وتداعي�ات االنهي�ار‬ ‫االقتصادي األخير وأشياء أخرى ال نعلم عنها الكثير‪.‬‬ ‫إن ً‬ ‫رأي�ا آخ�ر يرى أن حلف�اء الواليات املتحدة والغ�رب في املنطقة‬ ‫كان�وا يدركون كل ش�يء‪ ،‬لكن أس�قط في يد تلك ال�دول واقع التقارب‬ ‫اإليران�ي الغربي‪ ،‬ووجب عليها اصطناع موقف الصدمة تخفيفا حلدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�تبعدا من‬ ‫ش�يئا من ذلك لم يكن‬ ‫اس�تياء ش�عوبها احملتقنة‪ ،‬مع أن‬ ‫حس�اباتها‪ .‬وبف�رض أن ذلك حقيقي‪ ،‬ف�إن املعطيات تق�ول ان افتعال‬ ‫بع�ض الدول – كالس�عودية مثال‪ -‬ملوقف مناه�ض لالتفاق اإليراني‪،‬‬ ‫ال يب�دو انه يحق�ق أي تأثير على عزم الغرب املض�ي في خطته لتعيني‬ ‫إي�ران حليفا اس�تراتيجيا أكبر ل�ه في املنطقة املتخم�ة بالقلق‪ .‬وتضع‬ ‫أمريكا في حس�بانها واقع أن كثيرا من حلفائها التاريخيني في الشرق‬ ‫ً‬ ‫دائما لقبول التنازالت وعدم خلق استراتيجيات‬ ‫األوسط مس�تعدون‬ ‫رد صارم�ة جت�اه تخل�ي أمري�كا عنه�ا ف�ي أي حلظ�ة‪ ،‬وأن إضراره�ا‬ ‫مبصال�ح ه�ؤالء وقتم�ا ش�اءت‪ ،‬ب�ات كالعن�ف األس�ري ال�ذي تقبله‬ ‫الزوج�ة من زوجها النزق ضعف�ا وحاجة‪ .‬كما أنها ت�رى‪ ،‬في ما يبدو‪،‬‬ ‫أن أنظم�ة حلفائها التاريخيني تواجه خطرأ وش�يكا من الداخل‪ ،‬وهو‬

‫اتفاق ايران ومواقف دول املنطقة من هذا املنعطف اخلطير‬

‫م�ا ال تراه في النظام اإليراني‪ ،‬على الرغم من كل التوتر الداخلي الذي‬ ‫يواجهه‪.‬‬ ‫ال شك أن الغرب بحاجة لقوة إيران وعنادها السياسي وعنجهيتها‬ ‫الدبلوماس�ية خلدم�ة مصاحله وضمان اس�تقرارها‪ ،‬لي�س فقط ألنها‬ ‫تش�كل آخر القوى العس�كرية واالس�تراتيجية في الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫ب�ل ألنه�ا تتمتع بالش�كلية السياس�ية الدميقراطية الت�ي ال تتمتع بها‬ ‫دول اخللي�ج واألنظمة السياس�ية القائمة في املنطق�ة‪ ،‬وهو ما يجعل‬ ‫التعام�ل الغربي مع إي�ران يبدو أكث�ر منطقية‪ ،‬وأق�ل ميكافيلية‪ .‬ومن‬ ‫البديهي التش�كيك في حقيقة امتعاض إس�رائيل حلي�ف الغرب األكبر‬ ‫ف�ي املنطق�ة من ح�دوث االتفاق أو احتم�ال أنها لم تبارك ه�ذا االتفاق‬ ‫م�ن حت�ت الطاول�ة‪ ،‬ألن املراق�ب للمواق�ف اإلس�رائيلية الراهنة على‬ ‫قضايا الش�رق األوس�ط يالحظ أنها تظهر غير م�ا تبطن‪ ،‬إلدراكها أنها‬ ‫ل�ن تخدم أي قضية بإعالنها عن تأييده�ا لها‪ ،‬بل انها باتت تلعب على‬ ‫ً‬ ‫معنويا وسياسيا‪.‬‬ ‫إظهار رفضها ألي قضية‪ ،‬لتدعم موقف تلك القضية‬ ‫هذا عدا عن أن عودة إيران إلى صف األس�رة الدولية ال يبدو أنه يضر‬ ‫املصالح اإلس�رائيلية بأي ش�كل من األشكال‪ ،‬بل على العكس من ذلك‪،‬‬ ‫يتبني أنه يخدمها على املدى البعيد‪.‬‬ ‫لق�د زال الكثي�ر م�ن الذرائ�ع الت�ي كان�ت حتت�م عل�ى الوالي�ات‬ ‫املتح�دة التغاض�ي عن املش�كالت الت�ي تعان�ي منه�ا دول املنطقة في‬ ‫هيكليتها السياس�ية واالقتصادية‪ ،‬وتزايد عزلتها عن التحوالت نحو‬

‫تونس‪ ..‬الوالدة القيصرية‬ ‫حلكومة صفر اخطاء‬ ‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ عل�ى محط�ة اذاعي�ة خاص�ة يس�أل مق�دم برنام�ج‬ ‫سياس�ي مباش�ر مس�تمعيه ع�ن املواصف�ات املطلوبة في‬ ‫الرئي�س املقبل للحكومة التونس�ية اجلدي�دة‪ .‬ال اختالف‬ ‫بين معظ�م املتدخلني على ام�ر واحد‪ ،‬وهو ان الش�خصية‬ ‫املرش�حة للمنص�ب ينبغي اال تك�ون منتمي�ة او مقربة من‬ ‫حركة النهضة‪ .‬الكلمة التي تتردد على ألسن الكثيرين هنا‬ ‫هي احلياد‪ .‬والعصفور النادر‪ ،‬كما وصفته احدى الصحف‪،‬‬ ‫هو الش�خصية الوطنية التي حتظ�ى بثقة واحترام معظم‬ ‫الفرقاء للفوز في السباق املفتوح على املنصب‪.‬‬ ‫ما يعس�ر االتفاق في املقابل ان الترش�يحات ال تتم على‬ ‫الهواء وبش�كل مفتوح‪ ،‬بل في غرف مغلقة بعيدا عن اعني‬ ‫الفضوليين ووس�ط تكتم ش�ديد ون�درة في التس�ريبات‬ ‫ترف�ع اس�هم البع�ض يوم�ا لتس�قطها س�ريعا ف�ي االي�ام‬ ‫املوالية‪ .‬كل الفرس�ان الذين وضعتهم خلطة التوافق على‬ ‫قائمة االختيار‪ ،‬وبحس�ب ما تناقلته االخبار‪ ،‬يتساقطون‬ ‫الواح�د تلو االخر‪ ،‬احيانا جمل�رد ان احدهم تقبل به حركة‬ ‫النهض�ة‪ ،‬او ف�ي حاالت اخ�رى لوج�ود ش�بهة انتماء في‬ ‫السيرة الذاتية او املواقف والتصريحات‪.‬غير ان االبتعاد‬ ‫عن املالحق�ات الصحافية املعتادة واعالن الركود بس�بب‬ ‫انس�داد املس�ارات احلكومية والتأسيس�ية وفق�ا خلارطة‬ ‫الرباعي املضيف‪ ،‬يس�مح بقدر واسع من التركيز والصفاء‬ ‫ويفتح الباب لترتيب تفاهمات مطلوبة‪ ،‬سواء داخل البالد‬ ‫او حتى خارجها‪.‬‬ ‫املتش�ائمون يعتب�رون التوص�ل ال�ى حس�م معضل�ة‬ ‫االس�م عمال مس�تحيال‪ ،‬ام�ا املتفائلون في�رون العكس‪ ،‬اذ‬ ‫ال مفر ف�ي النهاية من اختيار ش�خص ما لقي�ادة احلكومة‬ ‫املرتقب�ة‪ .‬وبين التفاؤل والتش�اؤم هناك ح�د فاصل وهو‬ ‫القبول بتقاس�م للس�لطة‪ ،‬او اعتبار العملية على العكس‬ ‫من ذلك طردا ناعما لالسلاميني من احلكم وايذانا بانتهاء‬ ‫جتربتهم القصيرة والفاشلة بنظر البعض‪.‬‬ ‫لي�س االم�ر على قدر م�ن الس�هولة‪ ،‬اذ ان دفع ش�رائح‬ ‫واس�عة ومهمة من قيادات حركة النهض�ة وقواعدها نحو‬ ‫ما ميكن وصفه باعادة االنتش�ار في ه�ذه املرحلة الدقيقة‬ ‫يتطلب الكثير م�ن احلكمة‪ ،‬والقدرة على االقناع بان هناك‬ ‫مصلح�ة وضرورة تقتضي التضحية باجلزء حتى ال يفقد‬ ‫الكل‪ .‬اما على اجلانب املقابل فان تنازالت النهضويني تثير‬ ‫نهم�ا متزايدا لدى كل من يتحين الفرصة لالنقضاض على‬ ‫جسد اثخنته جروح السلطة واخطاؤها‪.‬‬ ‫احمل�رار احلقيق�ي لذلك هو ما س�تتوصل اليه اجللس�ة‬ ‫العامة للمجلس التأسيس�ي‪ ،‬التي يفت�رض ان تنعقد يوم‬ ‫االربعاء للنظر في مراجعة تنقيحات النظام الداخلي التي‬ ‫مت اعتماده�ا في الس�ابق واث�ارت في ذلك الوقت اس�تياء‬ ‫بالغ�ا في صف�وف املعارضة‪ ،‬مما جمد املس�ار التأسيس�ي‬ ‫واح�دث ارباكا في التلازم املطلوب واملفترض مع املس�ار‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫االحس�اس املتزايد لنواب حركة النهضة داخل اجمللس‬ ‫بانهم ميلكون اغلبية عقيمة ميكن اس�تبدالها واالستغناء‬ ‫عنها ف�ي اية حلظ�ة بداعي التواف�ق واس�تمرار الرضوخ‬ ‫للطلب�ات املش�طة الت�ي ال تنته�ي القلية اصبح�ت تفرض‬ ‫وحتدد ش�روط وقواع�د اللعبة‪ ،‬قد يدفع به�ؤالء الى قلب‬ ‫الطاول�ة ورف�ض التراج�ع عم�ا مت التصويت علي�ه‪ ،‬رغم‬ ‫تصريح رئي�س الكتلة الصحبي عتيق ب�ان هؤالء النواب‬ ‫سيأخذون موقفا ايجابيا من املسألة املطروحة‪.‬‬ ‫االهمي�ة القص�وى للجلس�ة املنتظـــــ�رة ه�ي انه�ا‬ ‫س�تكون م�رآة عاكس�ة للمخ�اض الصع�ب داخ�ل حرك�ة‬ ‫النهض�ة وف�ي الصف املع�ارض‪ ،‬أم�ا خطورة الس�ير على‬ ‫احلبال هنا فتكمن في التأثيرات املتوقعة لذلك على وحدة‬ ‫ومتاس�ك البيت الداخل�ي ومحاولة نزع فتي�ل التصدعات‬ ‫واالنش�قاقات الت�ي ب�دأت تط�ل م�ن االن برأس�ها في كال‬ ‫املعسكرين‪.‬‬ ‫الوالدة املشوهة واملس�تعجلة حلكومة يجري الترويج‬ ‫باس�تمرار عل�ى انه�ا س�تحل ازم�ات االم�ن واالقتص�اد‬ ‫برمش�ة عني‪ ،‬ومبج�رد خروجها الى احلي�اة معصومة من‬ ‫اي اخط�اء او عثرات في املس�تقبل‪ ،‬ق�د يتحول في مراحل‬ ‫اخرى متقدمة ومبرور الوقت الى تقاس�م مناسب للسلطة‬ ‫ووالدة اقرب ما تكون الى الطبيعية‪ ،‬وذلك بحكومة وحدة‬ ‫وطني�ة جتم�ع االسلاميني بخصومه�م‪ ،‬وجتن�ب البلاد‬ ‫املآس�ي املرتقب�ة ل�والدة قيصري�ة ال احد يعلم ك�م تتطلب‬ ‫من وق�ت وجهد‪ .‬وحت�ى يتحقق ذلك ال ميلك التونس�يون‬ ‫االن غي�ر مزيد م�ن االنتظار‪ .‬ولرمبا يجعلهم س�ؤال مقدم‬ ‫البرنام�ج االذاع�ي في امل�رة املقبلة حول رئي�س احلكومة‬ ‫اجلديدة يفكرون مليا قبل التسرع باالجابة‪ ،‬الن التجارب‬ ‫علمتهم ان احلكمة القدمية التي تقول عصفور في اليد خير‬ ‫من عش�رة فوق الش�جرة تظل صاحلة اليوم واكثر من اي‬ ‫وقت مضى ‪.‬‬ ‫٭ كاتب صحافي من تونس‬

‫٭ كاتب واعالمي اماراتي‬

‫مبروك حق العودة‪ ..‬لكن إلى اخمليم‬

‫د‪ .‬صبري صيدم٭‬ ‫قرن‬ ‫هجرتهم النكبة في ٍ‬ ‫■ مس��اكني هم الفلس��طينيون الذي ّ‬ ‫مض��ى‪ ،‬فواجهتهم ٌ‬ ‫نكبة أخرى في الق��رن احلالي‪ .‬أولئك الذين‬ ‫حمل��وا مفاتيح منازلهم وتس��لحوا بأمل العودة‪ ،‬سيمارس��ون‬ ‫ذل��ك احلق إن صدقت الرؤية ليس إلى وطنهم الس��ليب‪ ،‬بل إلى‬ ‫وجزء وافر ًا من كرامتهم‪.‬‬ ‫اخمليم الذي جمع أحالمهم وآالمهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفلس��طينيون يعودون اليوم متاما كما ع��ادوا ذات يوم إلى‬ ‫صبرا وش��اتيال والبداوي ونهر البارد وعني احللوة‪ ،‬في مشهدٍ‬ ‫أعاده التاريخ ٍ‬ ‫مرات ومرات وبنفس البش��اعة والظلم والتنكيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حلوما لم يعتد البشر عليها‬ ‫سيعودون بعدما أكل من بقي منهم‬ ‫طويل لكل مقومات احلياة اآلدمية‪.‬‬ ‫وبعد انقطاع‬ ‫ٍ‬ ‫الي��وم يتح��ول مخيم اليرموك في دمش��ق‪ ،‬الذي حمل اس��م‬

‫الدميقراطية التي تس�ير فيها معظم دول العالم األخرى‪ ،‬كما أن أمريكا‬ ‫ف�ي طريقها إلى ضمان االس�تغناء ع�ن اعتمادها عل�ى واردات النفط‬ ‫العربي‪ .‬وهي وحلفاؤها في حلف األطلس�ي‪ ،‬وحسب تقارير لم يسمع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بديال للطاقة‪،‬‬ ‫كثي�را‪ ،‬ماضية في االجتاه نحو غاز البلق�ان‬ ‫به�ا العرب‬ ‫وتدف�ع بكل قوته�ا إلبرام مش�روع «نابوكو» ملد أنابي�ب الغاز في دول‬ ‫البلق�ان‪ ،‬حت�ى وهي تواج�ه عرقلة ش�ديدة الصرامة من قبل روس�يا‬ ‫ً‬ ‫مهددا ملصاحلها‪ ،‬م�ا أدى إلى انعدام املصادر‬ ‫الت�ي تعتبر هذا املش�روع‬ ‫الت�ي ميكنه�ا مترير الغ�از اخل�ام عبر تل�ك األنابي�ب‪ .‬البع�ض يربط‬ ‫مش�روع «نابوكو» هذا‪ ،‬وما ميثله من إحالل لغاز البلقان بديال للنفط‬ ‫العربي بكل املواقف السياس�ية التي تشهدها منطقة الشرق األوسط‪،‬‬ ‫مبا في ذلك املوقف الروس�ي الداعم لنظام األس�د في سورية‪ ،‬كما يبرر‬ ‫تقب�ل الغ�رب للمواق�ف التركية املش�وبة باحلدة جتاه نظام العس�كر‬ ‫ف�ي مصر‪ ،‬ألن أراضي تركيا س�تحتضن الكم األكبر م�ن تلك األنابيب‪،‬‬ ‫ب�ل ان محللني رأوا أن هذا املش�روع كان الس�بب األول إلس�قاط نظام‬ ‫برلس�كوني في إيطاليا‪ ،‬بعد بيعه نصف حصة إيطاليا من شركة إيني‬ ‫البترولية لروسيا‪.‬‬ ‫يس�تثنى من االنفالت وعدم النضوج ف�ي املواقف املناهضة التفاق‬ ‫إي�ران والغ�رب قل�ة م�ن دول املنطق�ة‪ ،‬وأبرزه�ا س�لطنة عم�ان‪ ،‬فقد‬ ‫كان�ت الوس�يط األكب�ر إلبرام ه�ذا االتفاق‪ ،‬ع�دا عن مواقفه�ا احلذرة‬ ‫جت�اه الث�ورات العربية وم�ا تفرزه م�ن تداعيات داخلي�ة وخارجية‪،‬‬

‫لك�ن ذلك أيضا يكش�ف ش�رخا ف�ي املواقف السياس�ية ل�دول مجلس‬ ‫التع�اون اخلليجي‪ ،‬وعم�ان جزء من ال�دول املنتمية إلي�ه‪ .‬بينما كان‬ ‫ً‬ ‫علن�ا إلب�رام هذا االتف�اق خبطة سياس�ية‬ ‫املوق�ف اإلمارات�ي املب�ارك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا ملعطيات الواق�ع الدولي‪ ،‬وعدم اكتراثه‬ ‫إدراكا‬ ‫موفقة‪ ،‬تعك�س‬ ‫ملواق�ف دول املنطقة‪ ،‬مما يبدو أنه حتصيل حاصل في أجندة اخلارطة‬ ‫السياس�ية اجلدي�دة للش�رق األوس�ط‪ ،‬ومما يظه�ر أنها ت�درك أن أي‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫موقف معارض لن يحد من الغزل الدولي مع إيران‬ ‫ً‬ ‫أخي�را أفق م�ا ميكن ل�دول املنطقة فعل�ه للحد من اخلس�ائر‬ ‫يبق�ى‬ ‫املترتب�ة عل�ى التق�ارب اإليران�ي م�ع الغ�رب‪ ،‬وستش�هد املنطق�ة من‬ ‫دون ش�ك حت�ركات خفية وأخ�رى معلنة‪ ،‬ق�د تفضي إلى إعادة رس�م‬ ‫التحالف�ات ملوازن�ة الكف�ة وحماي�ة دول املنطقة من تداعي�ات اجلفاء‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ ،‬فهي ت�رى اآلن‬ ‫األمريك�ي له�ا‪ ،‬وهو م�ا تع�ول عليه إس�رائيل‬ ‫أكث�ر م�ن أي وق�ت مض�ى أن توج�س األنظم�ة الس�نية العربي�ة م�ن‬ ‫النظام الش�يعي في إي�ران ميثل جوه�رة ميكن صقله�ا خللق مصالح‬ ‫اس�تراتيجية مش�تركة بينها وبني تلك الدول‪ .‬ومن املرجح أنه لم يبق‬ ‫أمام الدول املمانعة للدور اإليراني في املنطقة عزاء سوى التحالف مع‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬أو القبول بإيران «زوجة أب»‪ ،‬وه�ذا اخليار األخير ال يبدو‬ ‫أن دول املنطقة ستقبله بسهولة‪.‬‬

‫مكان ومعركة رمز ذات يوم للعزة والفخار‪ ،‬يتحول إلى س��احة‬ ‫امتح��ان حقيقي��ة‪ .‬فه��ل يصم��د اتفاق الفرق��اء فيع��ود الناس‬ ‫ً‬ ‫س��قفا هجروه‬ ‫ليلملم��وا ما تبقى من أموالهم وآالمهم ويلتحفوا‬ ‫بع��د أن اعتادوا علي��ه؟ أم تنتكس احلكاية ويع��ود الالجئ إلى‬ ‫ً‬ ‫محاطا بدموع أبنائ��ه الالجئني اجلدد وأحالمه‬ ‫ملجئه اجلدي��د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بي��ارةٍ‬ ‫أو منزال ما‪ ،‬وإمنا‬ ‫املتحرك��ة التي ل��م تعد تناجي وطنا أو‬ ‫بقايا ٍ‬ ‫بيت من الصفيح واألسالك وبعض اإلرادة؟‬ ‫اجل��واب وبكل أس��ف لم يع��د ميتلك��ه الفلس��طينيون وإمنا‬ ‫انتقل��ت حقوق اإلجاب��ة إلى الفرقاء‪ ،‬الذين ض��اع الوطن في ما‬ ‫بينهم وما ضاع حماسهم للقتال حتى على ركامه‪.‬‬ ‫قد يتفق الفلس��طينيون على أنهم ليس��وا ً‬ ‫طرفا وقد يجمعون‬

‫على أنهم شركاء في املعاناة‪ ،‬لكنهم لن يتفقوا ولن يجمعوا على‬ ‫احلل ملآس��يهم‪ ،‬لي��س ألنهم ال يريدون بل ألنه��م وفي معادالت‬ ‫ً‬ ‫دائما القاسم املشترك األكبر بني كل الضحايا‪.‬‬ ‫الغير هم‬ ‫النكبة والنكس��ة وحرب لبنان وحروب اخلليج وحروب غزة‬ ‫واجتياحات الضفة ومعارك الربيع العربي‪ ،‬والقائمة تطول من‬ ‫تطورات قزمت حلم الفلسطيني في احلرية والدولة واخلالص‪،‬‬ ‫وخفض��ت س��قف أحالم��ه وطموحاته إل��ى أن جاء االنقس��ام‬ ‫البائ��س فأجه��ز عل��ى بقايا األم��ل‪ .‬نعم ي��ودع الفلس��طينيون‬ ‫حول‬ ‫ً‬ ‫جزءا م��ن أحالمهم مع كل محطة تاريخية‪ .‬فالظلم العاملي ّ‬ ‫تفاوضه��م إلى معركة عل��ى خارطة لم تعد متتد م��ن البحر إلى‬ ‫النهر‪ ،‬بل انحس��رت في الضفة وغزة‪ ،‬بينما قزم العالم اجملنون‬

‫حق عودته��م إلى الفرح��ة بالعودة إل��ى مخيم انه��ارت خيامه‬ ‫وبقايا حياته‪ .‬نعم الفلسطينيون هم ضحايا العصر واحلائزون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتهجيرا‪ ،‬لكن هذا‬ ‫ورحيال‬ ‫وانتكاس��ا‬ ‫انتكابا‬ ‫كأس أكثر البشر‬ ‫الكالم ال يس��تثني وال يقزم ً‬ ‫طبعا معاناة اآلخرين‪ ،‬الذين باغتهم‬ ‫القصف واملوت وجحيم النزاعات في كل مكان‪.‬‬ ‫رح��م الل��ه األبرياء الذين قض��وا‪ ..‬ورحم الل��ه األبرياء الذين‬ ‫ينتظ��رون‪ ..‬ورح��م الله الش��هداء في كل س��ورية‪ ..‬والش��هداء‬ ‫اجلدد في مخيم اليرموك‪ ..‬والش��هداء الذين ماتوا من جديد في‬ ‫مقابر الشهداء هناك!‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫جتربة التفاوض االيرانية‪ ..‬دروس وعبر‬

‫د‪ .‬فايز رشيد٭‬ ‫ً‬ ‫متوقع�ا‪ ،‬مت االتف�اق بني إي�ران ومجموعة دول ‪1+5‬‬ ‫■ مثلم�ا كان‬ ‫عل�ى املوضوع الن�ووي اإليراني‪ .‬االتفاق هو اخلط�وة األولى وميتد‬ ‫إلى س�تة ش�هور‪ .‬جاء االتفاق ليثبّ �ت االعتراف الغرب�ي بحق إيران‬ ‫ف�ي امتلاك الطاق�ة النووية لألغ�راض الس�لمية‪ ،‬مقاب�ل تخفيضها‬ ‫لنس�بة اليورانيوم ّ‬ ‫اخملصب حتى‪ .٪5‬هذا مقابل البدء في تخفيض‬ ‫العقوبات املفروضة على إيران تدريجيا‪ً.‬‬ ‫االتف�اق يبق�ي إلي�ران كل أجه�زة الطرد املرك�زي التي تس�مح لها‬ ‫بإنت�اج امل�ادة املش�عة لسلاح ن�ووي‪ ،‬كما أن�ه ال يق�ود إل�ى تفكيك‬ ‫ً‬ ‫متوقعا بعد وصول الليبرالي‬ ‫مفاع�ل»آراك»‪ .‬االتفاق مثلما قلن�ا‪ ،‬كان‬ ‫حس�ن روحاني إلى سدة الرئاس�ة اإليرانية‪ ،‬مبا هو معروف عنه من‬ ‫ً‬ ‫أيضا ف�إن اجلانب الغرب�ي كان ْأميَ ل إلى الوصول‬ ‫اعت�دال وواقعية‪.‬‬ ‫التفاق‪ ،‬فالبديل حرب ضروس طاحنة ميكن بدؤها‪ ،‬ولكن ال يستطيع‬ ‫اي مراق�ب عل�ى االطالق توق�ع تداعياته�ا أو نهايتها‪ .‬إيران كس�بت‬ ‫االعت�راف الغربي بحقه�ا النووي نتيجة إلصراره�ا الالمحدود على‬ ‫حقها في ذل�ك‪ .‬الواليات املتحدة وحلفاؤها اضط�روا لالعتراف بهذا‬ ‫ً‬ ‫متاما مثل‬ ‫احلق‪ ،‬وبذلك استطاعت إيران فرض سياسة األمر الواقع‪،‬‬ ‫الس�ابقة الكوري�ة‪ ،‬التي انتهت بدخ�ول كوريا الش�مالية إلى النادي‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا ميكن أخ�ذ النموذجين الكوري‬ ‫الن�ووي‪ .‬ف�ي ه�ذه القضية‬ ‫واإليراني‪ ،‬كمثل يُ حتذى لدول نامية عديدة‪ ،‬ليس في اجملال النووي‬ ‫ً‬ ‫أيضا بالنسبة للسياسات االخرى‪.‬‬ ‫فحسب‪ ،‬وإمنا‬ ‫نق�ول ذلك‪ ،‬في ظل قبول دول كثيرة مبمارس�ة الضغوطات عليها‪،‬‬ ‫فتراه�ا تنصاع للإدارة األمريكية مب�ا تطلبه منها‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫أن ه�ذه الطلب�ات ق�د تتع�ارض ف�ي أحي�ان كثي�رة مع مصال�ح هذه‬ ‫الدول ومصالح ش�عوبها‪ .‬على س�بيل املثال وليس احلصر‪ ،‬الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية ً‬ ‫مثلا اس�تجابت للضغ�وط األمريكي�ة في الذه�اب إلى‬ ‫املفاوضات مع إس�رائيل‪ ،‬في ظل تعزيز األخيرة لالستيطان ولتهويد‬ ‫الق�دس‪ ،‬ومص�ادرة األراضي الفلس�طينية ليس عل�ى صعيد الضفة‬ ‫الغربية فحسب‪ ،‬وإمنا حتى في مناطق النقب احملتلة‪ ،‬منذ عام ‪.1948‬‬

‫مث�ال آخر يبني الفرق بين صالبة التفاوض واالس�تجابة للضغوط‪،‬‬ ‫ليبي�ا إبّ ان احلقبة القذافية‪ ،‬عندما واف�ق الرئيس الليبي على تفكيك‬ ‫بداي�ة مش�روع مفاعل ن�ووي‪ ،‬مقابل الرض�ى األمريكي عن�ه‪ ،‬ورغم‬ ‫ً‬ ‫عموما م�ع احلراكات‬ ‫ذل�ك وقفت الوالي�ات املتحدة وال�دول الغربية‬ ‫اجلماهيرية الليبية ضد حكم العقيد‪.‬‬ ‫املنزعج الوحيد من هذا االتفاق هي إس�رائيل‪ ،‬التي ال تريد إليران‬ ‫أي نش�اطات نووية‪ ،‬س�واء ألغراض س�لمية‪ ،‬وبالطبع ألية أغراض‬ ‫عس�كرية‪ ،‬فل�م يك�د يج�ف حب�ر االتف�اق حت�ى كان مصدر مس�ؤول‬ ‫ك�رس إي�ران كدولة حافة‬ ‫إس�رائيلي‪،‬‬ ‫يص�رح بأن «الرئي�س أوباما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن االتفاق هو»فش�ل أمريكي ذريع ال ميكن إلسرائيل‬ ‫نووية»‪،‬‬ ‫التعاي�ش مع�ه»! وابت�دأت اآللة اإلعالمية اإلس�رائيلية ف�ي مهاجمة‬ ‫أوبام�ا‪ ،‬ووزي�ر خارجيت�ه جون كي�ري‪ .‬أما دي�وان نتنياهو فش�دد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جوهري�ا للعقوبات‪،‬‬ ‫تخفيف�ا‬ ‫عل�ى القول «ب�أن االتفاق مينح إي�ران‬ ‫ً‬ ‫وأيضا احلفاظ على األجزاء األش�د جوهرية في مشروعها النووي»‪.‬‬ ‫صرح «ب�أن االتفاق‬ ‫نتنياه�و م�ن جانبه وبع�د التنفيس ع�ن غضبه ّ‬ ‫غي�ر ُملزم إلس�رائيل»‪ ،‬ل�ذا ليس من البعي�د أن يلج�أ ذوي الرؤوس‬ ‫احلامي�ة في تل أبيب إلى القيام بخطوة أش�به ما تكون باالنتحارية‪،‬‬ ‫من خالل الشروع في قصف املشروع النووي اإليراني‪ .‬ومع استبعاد‬ ‫قيام إس�رائيل بهذه اخلطوة‪ ،‬إال أنه ال ميك�ن نفيها بصورة إطالقية‪.‬‬ ‫إس�رائيل إذا ما قام�ت بضربتها‪ ،‬ف�إن الضربة تكون فاق�دة لغطائها‬ ‫الش�رعي دوليا باملعنى السياسي‪ ،‬وس�تمتلك إيران احلق املطلق في‬ ‫الرد‪ ،‬سواء من قبلها أو من قبل حلفائها‪.‬‬ ‫بالنس�بة للقل�ق العربي من إي�ران النووية‪ ،‬فبإم�كان دول عربية‬ ‫كثيرة البدء في إنش�اء مفاعالت نووية لألغراض الس�لمية‪ .‬بالطبع‬ ‫ف�إن إس�رائيل س�تمانع أن تق�وم مث�ل ه�ذه املفاعلات في أي�ة دولة‬ ‫عربي�ة‪ ،‬والدلي�ل على ذل�ك ما قامت به إس�رائيل من ضرب�ة للمفاعل‬ ‫الن�ووي العراقي‪ .‬تبديد اخملاوف من إي�ران يكون بامتالك ما متتلكه‬ ‫من وس�ائل‪ ،‬هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة أخ�رى فقد أكدّ الرئيس اإليراني‬

‫روحان�ي على حرص طهران على عالقاتها مع الدول العربية‪ ،‬خاصة‬ ‫ً‬ ‫تناقضا مع جاراتها‬ ‫مع الدول اخلليجية‪ .‬ال نعتقد بأن إيران س�تخلق‬ ‫العربي�ات‪ ،‬ألن توقي�ع اتفاقها مع الدول الغربية يعن�ي في ما يعينه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دولي�ا بدورها اإلقليمي في املنطقة‪ ،‬وم�ن املنتظر أن حترص‬ ‫اعتراف�ا‬ ‫الدول الغربية على مشاركة إيران في أية جهود دولية لتفكيك ملفات‬ ‫املنطقة‪ ،‬وبالطبع على رأسها امللف السوري‪.‬‬ ‫إن أحد الدروس املستفادة من التجربة اإليرانية أيضا هو‪ ،‬القدرة‬ ‫العالي�ة على تطبيق قانون تفاوضي‪ ،‬ميزج ما بني الصالبة واملرونة‪،‬‬ ‫فحت�ى في عه�د الرئي�س أحمدي جن�اد املش�هور عنه بأن�ه غاية في‬ ‫التش�دد‪ ،‬فإن ش�عرة معاوية بني إي�ران والدول الغربي�ة‪ ،‬لم تنقطع‬ ‫بكافة املعان�ي‪ .‬صحيح أن هناك حصارا غربيا إلي�ران‪ ،‬لكنها صمدت‬ ‫أمام هذا احلصار‪ .‬من ناحية ثانية فإن االتفاق األخير يؤسس ملرحلة‬ ‫ً‬ ‫مستقبال حول البرنامج النووي‬ ‫جديدة من اتفاقيات عديدة قد تكون‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫بالنسبة إليران وإنتاج القنبلة النووية‪ ،‬فإن طهران لم تطرح مثل‬ ‫ه�ذا الهدف عل�ى صعيد برنامجهــــ�ا النووي‪ ،‬لك�ن باملعنى الفعلي‬ ‫حتى ل�و أرادت إنتاج مثــــل هذه القنبــــل�ة‪ ،‬فإنه ورغم موافقتها‬ ‫على فتح منش�آتها النووية بش�كل أفضل من الس�ابق أمام التفتيش‬ ‫الدولي‪ ،‬ففي التقدير أنها س�تكون ق�ادرة باملعنى النظري على إنتاج‬ ‫مث�ل هذا السلاح‪ ،‬فهي مثلما أجبرت الغرب عل�ى االعتراف بحقوقها‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال على إجباره على االعتراف بحقها‬ ‫النووية‪ ،‬س�تكون قادرة‬ ‫في إنتاج السلاح النووي‪ ،‬حتت سياس�ة األمر الواقع‪ ،‬رغم كل هذه‬ ‫املمانع�ة التي يبديها الغرب لهذه املس�ألة‪ ،‬خاصة اس�رائيل‪ ،‬التي ما‬ ‫زالت تعد لتوجيه ضربة عس�كرية للمش�روع‪ ،‬مع العل�م أن نتنياهو‬ ‫تعه�د ف�ي موس�كو بع�دم الس�ماح مطلق�ا الي�ران بامتلاك القنبل�ة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫بني الشيطان والولي‬

‫د‪ .‬محمد جميح٭‬ ‫■ توال��ت األح��داث بش��كل متس��ارع خ�لال األي��ام املاضية‪،‬‬ ‫الوق��ت مهم بالنس��بة للجميع‪ ،‬كي��ري ينظر إلى س��اعته‪ ،‬نتنياهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا ما‪ ،‬يطير إلى موس��كو‪،‬‬ ‫وذهاب��ا‪ ،‬ينتظر‬ ‫ي��ذرع مكتبه جيئة‬ ‫يتح��دث هنا وهن��اك‪ ،‬وعني ظريف على جني��ف‪ ،‬وفابيوس يطلق‬ ‫التصريح��ات هن��ا وهناك‪ ،‬ورئيس��ه يطير إلى تل أبي��ب‪ ،‬ويعطي‬ ‫تطمين��ات لنتنياهو بش��أن االتف��اق النووي مع إي��ران‪ ،‬ونتنياهو‬ ‫يتوع��د‪ ،‬ويحذر من «الذئب الذي يلبس ثي��اب احلمل في طهران»‪،‬‬ ‫وبندر بن سلطان ما يزال يبحث عن قصر له في عمان‪ ،‬كي يراقب‬ ‫عدوه اللدود بشار األسد‪ ،‬ويطمئن على سير أمور صديقه الطموح‬ ‫جنرال مصرعبدالفتاح السيسي‪ ،‬حركة طيران مسؤولي املنطقة‪،‬‬ ‫واجتاهات السير تشي بالطبخة التي نضجت في جنيف‪.‬‬ ‫وق��ع م��ا كان��ت تخش��اه إس��رائيل إذن‪ ،‬حليفه��ا األمريكي لم‬ ‫يلتف��ت إليها‪ ،‬فضل أن يغضبها ً‬ ‫قليال هذه املرة‪ ،‬ولكن ليس لصالح‬ ‫الفلس��طينيني‪ ،‬وإمنا لصالح «الذئب ال��ذي يلبس ثياب احلمل في‬ ‫وحمل طه��ران يحاول أن يخف��ي انحناءته‪ ،‬وتنازله عن‬ ‫طهران»‪َ ،‬‬ ‫برنامجه النووي العسكري‪ ،‬ومشاريعه االمبراطورية بابتسامات‬ ‫باهتة‪ ،‬اإليرانيون يجيدون االبتسام‪ ،‬ويجيدون حتويل االنحناءة‬ ‫إلى «حركة مقاومة وممانعة» كذلك‪.‬‬ ‫وق َّـع الش��يطان األكبر االتف��اق النووي مع الول��ي الفقيه‪ ،‬ولم‬ ‫يس��تمع لنصائح ومخاوف وتهديدات اإلسرائيليني املرتبكني بني‬ ‫خطاب بيريز وتش��نج نتنياهو‪ .‬يضرب إس��رائيلي عجوز يس��كن‬ ‫في إحدى املس��توطنات بالضفة ً‬ ‫كفا بكف‪« :‬لم يعد لدى إسرائيل‬ ‫ق��ادة عظام من أمثال بن غوريون ومائير‪ ،‬حتى ش��ارون رحل عن‬ ‫املش��هد السياسي»‪ ،‬يتحسس اإلس��رائيلي العجوز جيب سترته‪،‬‬ ‫ال قل��ق إذن‪ ،‬جواز الس��فر ما يزال في مكانه‪ ،‬مزدوجو اجلنس��ية‬ ‫ليس عليهم أن يقلقوا‪ ،‬لديهم وطنان‪ :‬واحد يعيش��ون فيه‪ ،‬واآلخر‬ ‫احتياطي يسافرون إليه إذا غامت سماء األول‪.‬‬ ‫بعد توقيع االتفاق في جنيف بيوم واحد ظهر بان كي مون على‬ ‫الشاشة يبتسم ويقول «جنيف اثنني ينعقد يوم ‪ 22‬من يناير»‪ ،‬كي‬ ‫م��ون كان ينتظ��ر الض��وء األخضر م��ن الفروف وكي��ري إذن‪ ،‬مت‬ ‫االتف��اق مع إيران في جنيف فلنذه��ب إذن إلى جنيف مرة أخرى‪،‬‬ ‫ولكن من دون ضجيج نووي‪ ،‬هذه املرة الدماء الس��ورية س��تكون‬ ‫موضوع النقاش‪ ،‬والولي الفقيه سيحضر إلى جنيف مرة أخرى‪،‬‬ ‫يريد أن يقول للعالم إن املفاتيح في يده‪.‬‬ ‫وبع��د التوقي��ع على االتفاق الن��ووي بيوم واحد كذلك س��رب‬ ‫ش��خص ما في واش��نطن أن الش��يطان األكبر والولي الفقيه كانا‬ ‫ميارس��ان عادتيهما املفضلة ف��ي االجتماعات الس��رية‪ ،‬من دون‬ ‫علم بندر بن س��لطان ونتنياهو وفابيوس وهيغ وبقية األصدقاء‪،‬‬

‫أخ��ذت فابيوس الغي��رة والغي��ظ ً‬ ‫معا فادع��ى أن��ه كان على علم‬ ‫بلقاءات الغرام بني الولي الفقيه والشيطان األكبر‪.‬‬ ‫هك��ذا ه��م األمريكيون‪ ،‬عندما تك��ون األمور جدي��ة يغلقون كل‬ ‫النواف��ذ واألبواب ويجلس��ون الى الطاول��ة‪ ،‬ذهبوا للقاء الش��اه‬ ‫املعمم ف��ي مكان قصي من جزي��رة العرب‪ ،‬مكان يتس��م بالهدوء‬ ‫والغموض والبعد عن األضواء‪ ،‬ال ش��بهة عليه‪ ،‬سلطنة عمان إذن‬ ‫كانت املكان املناسب‪ ،‬وقابــــــوس الذي طار إلى طهران قبل فترة‬ ‫غطى على مهمة تسهيل اللقــــــاءات السرية بني الشيطان والولي‬ ‫مبهمة أخ��رى ه��ي «بح��ث العالق��ات الثنائـــــية ب�ين البلــــدين‬ ‫الش��قيقـــني»‪ ،‬وه��ي الالزم��ة اإلخباري��ة الت��ي تتص��در عناوين‬ ‫أخبار وكاالت األنباء الرس��مية العربي��ة‪ ،‬والتي تغطي بها صخب‬ ‫اجتماعات األشقاء‪.‬‬ ‫ال غضاض��ة إذن ف��ي أن ينحني الولي الفقيه للش��يطان األكبر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قليال وه��و يتنازل عن طموح��ه النووي‪ ،‬ويفت��ح مواقعه النووية‬ ‫الس��رية للتفتيش‪ ،‬ويفرح بس��بعة مليارات دوالر بعد أن أنفق مئة‬ ‫وس��بعني ملي��ار دوالر عل��ى برنامجه النووي‪ ،‬وبس��بب احلصار‬ ‫الذي فرض عليه على خلفية هذا البرنامج‪ ،‬لكن الولي الفقيه يقول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما كما ابتس��م حليفه بش��ار عندما س��لم‬ ‫مبتس��ما إنه انتصر‪،‬‬ ‫س�لاحه لكيري والف��روف‪ ،‬وادعى انتص��ار املمانع��ة‪ ،‬وما علينا‬ ‫إال أن نضع حصاة حتت اللس��ان ونصدق‪ ،‬ول��ي طهران ومقاوم‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫ال��ذي يعجب ف��ي اإليرانيني أنهم اس��تفادوا م��ن تاريخ طويل‬ ‫م��ن «التقية الديني��ة»‪ ،‬في تطوي��ر «التقي��ة السياس��ية»‪ ،‬يغطون‬ ‫ً‬ ‫متاما كما غطوا على لقاءاتهم بالشيطان‬ ‫انحناءاتهم بالبس��مات‪،‬‬ ‫األكبر‪ ،‬وعلى عالقاته��م االقتصادية مع «الكيان اللقيط» بالهتاف‬ ‫الش��هير «املوت ألمريكا‪ ،‬املوت إلس��رائيل»‪ .‬وباملناس��بة فقد ظهر‬ ‫الولي الفقيه يتحدث األس��بوع املاضي إلى بعض مؤيديه‪ ،‬وأبدى‬ ‫رغبته في حتسني العالقات مع الشيطان األكبر‪ ،‬ومن شدة إعجاب‬ ‫مؤيديه بحديثه هتفوا‪ ،‬من دون وعي رمبا‪« ،‬املوت ألمريكا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا الصعداء‪ ،‬كانت في سباق مع‬ ‫ومع كل ذلك تنفست إيران‬ ‫عدد من اخلصوم إلفساد الطبخة‪ ،‬ولكن العمامة السوداء باركت‬ ‫أخير ًا للعمامة البيضاء جناحها في لعبة ش��د احلبل التي صرعت‬ ‫مبوجبها نتنياهو وغيره‪ ،‬وال يهم بعد ذلك ضياع األحالم النووية‪،‬‬ ‫والطم��وح اإلمبراطوري‪ ،‬أو تأجيل ذل��ك حلني اخلروج من الرمال‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫ف��ي صورة تذكارية جمعت وزراء اخلارجي��ة الذين وقعوا على‬ ‫اتف��اق جني��ف النووي‪ ،‬س��رت عدوى االبتس��ام في ال��كل حتى‬ ‫الف��روف‪ ،‬الرجل «اجللم��ود»‪ ،‬مكفه��ر الوجه‪ ،‬ظهر ف��ي الصورة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫ً‬ ‫مبتس��ما‪ ،‬ترى لو التقطت الكاميرا صورة نتنياهو كيف س��يكون‬ ‫ش��كل ابتس��امته؟ م��ا علين��ا‪ ،‬نح��ن ع��ادة ال ينبغ��ي أن نص��دق‬ ‫ابتسامات الساسة‪ ،‬ومضيفات الطيران‪.‬‬ ‫وماذا بعد؟‬ ‫بعد التوقيع على االتفاق‪ ،‬رحب به معظم معارضيه الذين سعوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا ‪ ،‬بل‬ ‫اتفاقا‬ ‫إلفش��اله‪ ،‬عدا نتنياهو الذي قال عنه إنه ليس‬ ‫خط��أ تاريخي‪ ،‬وأم��ر طائراته بالتحليق في مناورة مكش��وفة في‬ ‫الي��وم التالي فوق صح��راء النقب‪ ،‬ل��م تس��تطع طائراته وصول‬ ‫صحراء بالد ما وراء النهر‪ ،‬فليحلق إذن بالقرب من البحر امليت‪.‬‬ ‫الع��رب عل��ى عادته��م‪ ،‬بع��د فش��لهم ف��ي اقن��اع أصدقائه��م‬ ‫األمريكيني في وقف االتفاق‪/‬الصفق��ة ركبوا موجة الترحيب به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائما على الترحيب‬ ‫مدهش��ون وعظماء هم العرب‪ ،‬لديهم الق��درة‬ ‫مب��ا ال يرغبون فيه‪ ،‬ولكنهم في الوقت نفس��ه مس��اكني يس��عون‬ ‫كالكائنات الضعيفة لالحتماء بلعب��ة تناقض الكبار‪ ،‬طاملا أنهم ال‬ ‫ً‬ ‫دائما في اجللوس على‬ ‫يطمحون الى أن يكونوا كبارا‪ ،‬بل يرغبون‬ ‫املقاع��د األمامية اخملصص��ة لكبار الضيوف ويتفرج��ون‪ .‬فإذا ما‬ ‫انتهت املباراة‪ ،‬وهي تنتهي ع��ادة لصالح غيرهم‪ ،‬قاموا يصفقون‬ ‫على مضض‪.‬‬ ‫مشكلة العرب أنهم ليس��وا أقوياء‪ ،‬وعدم قوتهم يكمن في عدم‬ ‫ً‬ ‫دائما بغيرهم‪ ،‬ويدخل‬ ‫اعتمادهم على أنفس��هم‪ .‬متتلئ س��احتهم‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫مالعبهم العبون م��ن كل مكان إال فريقهم‪ ،‬بينما يذهبون هم‬ ‫ً‬ ‫بحثا ع��ن مالعب أخرى ال عالقة لهم بها‪ .‬خالف��ات العرب البينية‬ ‫ً‬ ‫تنهكهم دائما‪ ،‬فال يصلون إلى س��احة اللعب إال بعد أن يكونوا قد‬ ‫استنفدوا كل طاقتهم في حتريك طواحني الهواء‪.‬‬ ‫يق��ول ل��ك مس��ؤول عرب��ي «إن املنطق��ة تتعرض للص��راع بني‬ ‫مش��روعني‪ :‬املش��روع اإليراني املتخفي وراء الش��عارات الرنانة‪،‬‬ ‫واملش��روع األمريك��ي اإلس��رائيلي املتخف��ي وراء الدميقراطي��ة‬ ‫والش��رق األوس��ط اجلدي��د»‪ ،‬وعندما تس��أل هذا املس��ؤول عن‬ ‫املشروع العربي املفترض وجوده‪ ،‬يلوذ بالصمت‪.‬‬ ‫يل��زم العرب أن يتعلموا م��ن إيران حتى إن كان��وا ال يكنون لها‬ ‫مودة‪ ،‬ميكنهم أن يقتربوا منه��ا ال لتملقها‪ ،‬ولكن لفهمها أكثر‪ ،‬كي‬ ‫يسهل التعامل معها‪ ،‬ويواجهوها بأساليبها ذاتها‪ ،‬يلزمهم الكثير‬ ‫من الصمت والقلي��ل من العمل‪ ،‬ويلزمهم املش��روع الذي ال يدعي‬ ‫ً‬ ‫يوم��ا‪ :‬اقترب من أصدقائك‬ ‫أح��د وجوده‪ ،‬كان أحد اجملانني يردد‬ ‫كثي��ر ًا‪ ،‬واقترب م��ن أعدائك أكثر‪ ،‬هذه هي النصيح��ة التي ينبغي‬ ‫للعرب اإلصغاء إليها‪ ،‬وخذوا احلكمة من أفواه اجملانني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب ميني من اسرة «القدس العربي»‬

‫هل تدعو احلاجة‬ ‫إلى «التدريج» في‬ ‫لغة التعليم اليوم؟‬ ‫د‪ .‬فريد أمعضشو٭‬ ‫■ إن احلدي�ث عن املس�ألة اللغوية‪ ،‬مب�ا يرتبط بها‬ ‫من إش�كاالت وقضايا‪ ،‬في التعلي�م واإلدارة وغيرهما‬ ‫من مج�االت احلي�اة األساس�ية‪ ،‬لي�س ولي�دَ اللحظة‬ ‫احلضارية اآلني�ة‪ ،‬بل يعود بنا إلى زمن بعيدٍ نس�بيا‪.‬‬ ‫فق�د كان ذل�ك أح�د األس�ئلة التي أثي�ر حوله�ا نقاش‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫أيضا‪ ،‬وإن تفاوتت‬ ‫ستفيض منذ عصر النهضة‪ ،‬وقبله‬ ‫ُم‬ ‫ِحدّ ة هذا الطرح من مرحلة ألخرى‪ ،‬ومن س�ياق آلخر‪،‬‬ ‫داخل اإلطار الثقافي العربي عامة‪.‬‬ ‫إن احملس�وبني عل�ى التي�ار التقلي�دي ا ُملحاف�ظ‪،‬‬ ‫خلال القرن التاس�ع عش�ر والش�طر األول م�ن القرن‬ ‫متس ً‬ ‫�كا بأصالتهم في كل شيء‪،‬‬ ‫الذي تاله‪ ،‬كانوا أش�د ُّ‬ ‫وأح�رص على ص�ون ُهويته�م الثقافي�ة واحلضارية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وم�ن مقوِّ مات هذه الهوية اجلوهري�ة‪ ،‬بطبيعة احلال‪،‬‬ ‫املتوارثة جيال عن جيل‪ ..‬هذه‬ ‫اللغ�ة العربية الفصحى‬ ‫َ‬ ‫ش�رفها الله تعالى بأن أن�زل القرآن الكرمي‬ ‫اللغ�ة التي َّ‬ ‫به�ا دون س�واها‪ ،‬والت�ي توالت جه�ود علمائن�ا‪ ،‬منذ‬ ‫القدمي‪ ،‬عل�ى حمايته�ا واالعتناء به�ا واملنافحة عنها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫س�بيلها من حني‬ ‫رغ�م التحدي�ات التي كان�ت تعترض‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا‪ .‬على حني أن املتحمسين‬ ‫آلخر؛ كم�ا هو ثابت‬ ‫للفك�ر الليبرالي‪ ،‬املتأثرين بحض�ارة الغرب احلديثة‪،‬‬ ‫لم يأخذوا هذه املس�ألة اللغوية مأخ�ذ أنصار التوجه‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫األق�ل؛ النبهاره�م‬ ‫مأخ�ذا يُ داني�ه عل�ى‬ ‫ا ُملحافِ �ظ‪ ،‬وال‬ ‫املفرط ببه�رج املدنية الغربية‪ ،‬وباملظاه�ر الوافدة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا كثي�رة‪،‬‬ ‫انبه�ارا يت�راءى من�ه‪،‬‬ ‫وراء البح�ار‪،‬‬ ‫م�دى االس�تالب الثقاف�ي والفك�ري الواقع له�م‪ ،‬الذي‬ ‫اس�تتبع ضعف ارتباطهم بكل ما ه�و ُه ّوياتي‪ ،‬من لغة‬ ‫ٌ‬ ‫لفي�ف من أهل الفك�ر والعلم‪،‬‬ ‫قومي�ة وغيرها‪ .‬ول�م يَ َر‬ ‫الصواب ف�ي رأي أي من التياري�ن املتقابلني‪،‬‬ ‫إبّ انئ�ذٍ ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫بق�در م�ا رآه في التوفي�ق الواعي بينهم�ا‪ ،‬وفي اجلمع‬ ‫نحو متكامل‬ ‫بين‬ ‫خطابي «األصالة» و»املعاصرة» على ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ومتبصر‬ ‫ً‬ ‫احل�اد‪ ،‬الذي طب�ع الفكر‬ ‫وبعي�دا ع�ن هذا النق�اش‬ ‫ّ‬ ‫العرب�ي النهض�وي‪ ،‬في ٍ‬ ‫ع�دد من القطاع�ات احليوية‪،‬‬ ‫نأت�ي إل�ى تركي�ز كالمن�ا‪ ،‬ه�ا هن�ا‪ ،‬عل�ى واق�ع اللغة‬ ‫العربي�ة وآفاقه�ا ف�ي ه�ذه اجمل�االت‪ ،‬وبالتحدي�د في‬ ‫مي�دان التربية والتعليم‪ ..‬هذا املي�دان الذي بُ ذلت فيه‬ ‫ُجهود تِ ْل َو اجلهود‪ ،‬منذ حتقق استقالل البالد العربية‪،‬‬ ‫خالل القرن املنصرم‪ ،‬من أجل تعريبه واتخاذ العربية‬ ‫ً‬ ‫انس�جاما م�ع متطلبات‬ ‫لغة التدريس األساس�ية فيه؛‬ ‫ال�ذات احلضارية واملرحل�ة التاريخية‪ ،‬غير أن ذلك لم‬ ‫يف�ض إلى النتائج املرجوة‪ ،‬كم�ا أنه تباين بني األقطار‬ ‫ِ‬ ‫العربية وتفاوت‪.‬‬ ‫ف�إذا أخذن�ا‪ ،‬عل�ى س�بيل املث�ال‪ ،‬احلال�ة املغربية‪،‬‬ ‫سنجد أن مساعي هذا البلد التعريبية‪ ،‬منذ الستينيات‬ ‫ً‬ ‫تعريب�ا ش�امال للم�واد التعليمي�ة‪،‬‬ ‫أثم�رت إل�ى اآلن‪،‬‬ ‫إل�ى ح�دود الس�نة النهائية م�ن س�لك البكالوريا‪ ،‬في‬ ‫ألح على تدريس ذلك ِّ‬ ‫كله‬ ‫الش�عبتني األدبية والعلمية‪َّ ،‬‬ ‫باللغ�ة العربية الفصيحة‪ ،‬ب�دون أن مينع ذلك‪ ،‬طبعا‪ً،‬‬ ‫م�ن تدري�س اللغ�ات األجنبية احلي�ة‪ ،‬وم�ن االنفتاح‬ ‫عل�ى تكنولوجيا املعلومات اجلدي�دة في فترات تالية‪.‬‬ ‫كم�ا جعل النظام التعليمي املغرب�ي من حتقيق الكفاية‬ ‫اللغوي�ة ل�دى املتعل�م أح�دَ أهداف�ه االس�تراتيجية‪،‬‬ ‫والس�يما ُّ‬ ‫متكنه م�ن لغته (العربي�ة)‪ .‬إال أن اخملرجات‬ ‫ونتائج العمليات التقوميية‪ ،‬التي حملتها تقارير عدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وضعف�ا كبيرين لدى تالميذنا‪،‬‬ ‫أثبتت‪ ،‬لألس�ف‪ ،‬نقصا‬ ‫ً‬ ‫ف�ي ما يخص التحك�م في اللغات إجماال‪ ،‬س�واء تعلق‬ ‫املدرس�ة‪ ،‬وفي‬ ‫األم�ر بالعربي�ة أو باللغ�ات األجنبي�ة َّ‬ ‫وبهَ بس�يل‬ ‫طليعته�ا اللغ�ة الفرنس�ية‪.‬‬ ‫األم�ر ال�ذي ُج ِ‬ ‫ُ‬ ‫م�ن االنتق�ادات‪ ،‬م�ن الباحثين واجلمعي�ات وغيرها‪،‬‬ ‫جانب منها – إل�ى اللغة العربية في حد‬ ‫توجهَ �ت – في‬ ‫ٍ‬ ‫ذاته�ا! الت�ي وصفها ُ‬ ‫بعضه�م بالقصور عن اس�تيعاب‬ ‫ُ‬ ‫وبعضهم اآلخ�ر بتعقد بنائها ونحوها‬ ‫العلم احلديث‪،‬‬ ‫ور َماها آخ�رون باتهامات هي‬ ‫وإمالئه�ا وما إلى ذل�ك‪َ ،‬‬ ‫راء َة الذئب من دم يوس�ف عليه السلام!‬ ‫منه�ا بَ َ�ر ٌاء بَ َ‬ ‫وكان يج�در بهؤالء الع�ودة إلى ال�وراء‪ ،‬للتعرف إلى‬ ‫واق�ع هذه اللغة وأدوارها الكبيرة في تاريخ احلضارة‬ ‫أيام ِعزها ومجدها‪ ،‬حني كانت لغة العلوم‬ ‫اإلسلامية‪َ ،‬‬ ‫واألدب والفكر‪ ،‬وحني كان�ت لغة عاملية بامتياز َو َ‬ ‫جلت‬ ‫ثقاف�ات عدي�دة‪ ،‬وأقب�ل من غي�ر العرب كثي�رون على‬ ‫تعلمها ألغراض متعددة‪...‬‬ ‫ولعل من َوحي ه�ذه االتهامات الباطلة دعا بعضهم‬ ‫إلى ترك اللغة العربية‪ ،‬واس�تبدالها باللغات األجنبية‬ ‫املهيمن�ة الي�وم‪ ،‬في قط�اع التعلي�م‪َّ ،‬‬ ‫وكأن ه�ذه اللغة‬ ‫كالم‬ ‫بالذات س�بب تخل�ف منظومتنا التربوي�ة! وهذا ٌ‬ ‫يبع�ث عل�ى االس�تغراب ّ‬ ‫حق ً�ا‪ ،‬ويُ ثي�ر ف�ي األنفس ما‬ ‫يثي�ر! إن ه�ذه اللغة اخلال�دة التي احتضن�ت الوحي‬ ‫ً‬ ‫أيضا على نقل‬ ‫اليوم‬ ‫اإللهي‪ ،‬ودُ ِّونت بها العلوم‪ ،‬قادرة‬ ‫َ‬ ‫املعرفة‪ ،‬وحتقيق شتى األغراض‪ ،‬ومواكبة املستجدات‬ ‫في مختلِ ف احلقول‪ ،‬وعلى أن تكون لغة تربية وتعليم‬ ‫أمر‬ ‫راقيني‪ ،‬ال يَ عيبها وال ينقصها شيء‪ .‬كما أن ُنضجها ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ب�اد لل�دارس املوضوعي‪ ،‬وإن كان من غي�ر العرب‪ ،‬ثم‬ ‫إن أي قصور قد يُ رصد في مجالنا هذا مرجعه إلى أبناء‬ ‫هذه اللغة‪ ،‬ا ُمل ِ‬ ‫نتس�بني إليها‪ ،‬وليس إل�ى اللغة العربية‬ ‫ف�ي ح�د ذاتها‪ ..‬أولئ�ك الذين ل�م يُ ْعطوا لغته�م بَ ْعدُ ما‬ ‫تس�تحقه من عناية‪ ،‬ولم يَ ِج ُّدوا في تطويرها لتس�اير‬ ‫احلياة املتغيِّ رة باس�تمرار‪ ..‬إنه�م ُم َ‬ ‫طالبون باالحتفال‬ ‫واصلة‬ ‫بلغته�م أكث�ر على غرار م�ا فعله أسلافهم‪ ،‬ومبُ َ‬ ‫جهودهم في س�بيل تطوي�ر تلك اللغ�ة اجلميلة‪ .‬يقول‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬بعنوان‬ ‫مقال نش�ره‪،‬‬ ‫عب�د اجلليل طليمات في ٍ‬ ‫«اللغ�و ‪ ..‬في وض�ع ّ‬ ‫«الال ُلغ�ة»‪« :»..‬إن املطلوب اليوم‬ ‫هو اس�تئناف اجمله�ود التجديدي للغ�ة العربية الذي‬ ‫َ‬ ‫النهضويين‪ ،‬من�ذ الق�رن التاس�ع عش�ر؛‬ ‫انطل�ق م�ع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عامليا‪ّ ،‬‬ ‫وأهلها الس�تيعاب‬ ‫مكانة تنافس�ية‬ ‫بوأها‬ ‫حي�ث ّ‬ ‫ُمعطي�ات التطور العلم�ي‪ ،‬والتأقلم معها‪ ،‬كم�ا َح َّر َرها‬ ‫من جمود القرون ّ‬ ‫االش�تقاقي‬ ‫الظالمية بتجديد نظامها‬ ‫ّ‬ ‫واالصطالحي»‪.‬‬ ‫إن اللغة العربية (الفصحى والفصيحة ً‬ ‫معا) كانت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بتف�وق وبكف�اءة عالية‪،‬‬ ‫ق�ادرة‪،‬‬ ‫وما ت�زال‪ ،‬وس�تظل‬ ‫ُّ‬ ‫عل�ى حتقي�ق غاي�ات املنظوم�ة التعليمي�ة وأهدافه�ا‪،‬‬ ‫ونق�ل العل�م واملعرف�ة‪ ،‬واإلس�هام في مسلس�ل البناء‬ ‫وم ِرنة‪ ،‬وذات تنافس�ية‬ ‫والنم�اء‪ .‬وإنها لغة ناضج�ة‪َ ،‬‬ ‫في س�وق اللغات‪ ،‬وذات امتداد جماهيري واسع‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬فإنه�ا حتتاج إلى تضافر جه�ود إضافية من أجل‬ ‫وتركيبا وداللة‪ ،‬حتى تواكب َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجلديدَ‬ ‫معجم�ا‬ ‫تطويرها‬ ‫ف�ي امليادين العلمي�ة والتقنية واألدبي�ة والفنية‪ .‬وإن‬ ‫أي دع�وة إلى التخلي عنها – حت�ت أي ذريعة كانت –‬ ‫ً‬ ‫إطالق�ا‪ ،‬وغير مقبولة البت�ة‪ ،‬وال يبدو أنها‬ ‫مبررة‬ ‫ُ‬ ‫غي�ر َّ‬ ‫ست ْلقى ً‬ ‫َ‬ ‫آذانا ِ‬ ‫صاغية أو استجابة معتبرة‪ .‬وإن املطالبة‬ ‫العامية‪ ،‬في التعليم؛ كما‬ ‫باعتم�اد الدارجة‪ ،‬أو العربية ّ‬ ‫س�معنا باألمس ونس�مع اليوم‪ ،‬بدعوى أنها قريبة من‬ ‫اجملتم�ع‪ ،‬يفهمه�ا أف�راده ويتواصلون به�ا‪ ...‬لن تلقى‬ ‫الترح�اب املأم�ول منه�ا‪ ،‬ول�ن تقن�ع إال قل�ة قليل�ة من‬ ‫الناس‪ ،‬بل إنها – في الواقع – ُتجابَ ُه مبقاومة قوية من‬ ‫الس�واد األعظم من أبناء هذه اللغة‪ ،‬الذين ال يتوانون‬ ‫في حمايتها وال�ذود عنها؛ كما نرى في أيامنا هذه‪ ،‬من‬ ‫خالل ذلك َ‬ ‫الك ّم الهائل من الكتابات الرافضة َلنهج خطة‬ ‫«التدريج» في لغة التعليم‪.‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫نسيج الدولة العربية‬ ‫هو املشكلة‬

‫مفاوضات حزب الله السرية مع الشيطان األكبر!‬

‫■ تأك��دت‪ ،‬من مصادر عدي��دة‪ ،‬حكاية املفاوضات الس��رية التي‬ ‫ج��رت بني اي��ران وامريكا (او الش��يطان األكبر حس��ب تس��مية آية‬ ‫الل��ه اخلمين��ي الش��هيرة للوالي��ات املتحدة) من��ذ انتخ��اب الرئيس‬ ‫حس��ن روحاني والت��ي أوصل��ت الطرفني (م��ع اجلوق��ة االوروبية‬ ‫واملقاولة الروس��ية) الى االتف��اق التاريخي بالغاء مش��روع القنبلة‬ ‫النووية االيرانية مقاب��ل التخفيض التدريجي للعقوبات االقتصادية‬ ‫والسياسية ضد طهران‪.‬‬ ‫وتبعها‪ ،‬ما نشر مؤخرا في صحيفة (الوورلد تريبيون)‪ ،‬عن حوار‬ ‫س��ري بني األمريكيني وحزب الله نش��ر في مقال��ة بالصحيفة حتت‬ ‫عنوان «أصدقاء ش��يعة أكث��ر‪ :‬الواليات املتحدة في حوار س��ري مع‬ ‫حزب الله»‪ .‬مضمون احلوار حس��ب املصادر البرملانية اللبنانية التي‬ ‫نقلت اخلبر هو «استقرار لبنان» و»تشكيل احلكومة اللبنانية»‪.‬‬ ‫يبدو اخلب��ر األخير مج��رد خيط ف��ي مجموعة خيوط متش��ابكة‬ ‫س��تظلل ش��بكتها املنطقة بعد االتفاق االيراني االمريكي‪ ،‬وسنشهد‬ ‫فصوله��ا في س��ورية ً‬ ‫أوال‪ ،‬حيث يحت��دم القتال بالوكال��ة بني ايران‬ ‫وأعدائه��ا االقليميني‪ ،‬وفي لبنان ً‬ ‫ّ‬ ‫يش��كل حزب الله ورقة‬ ‫ثانيا‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعالما‪ ،‬وس��تنداح‬ ‫ووزنا سياس��ة وعس��كر ًا‬ ‫صوتا‬ ‫طهران األعلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موجاتها في العراق مرورا باخلليج العربي ووصوال الى اليمن‪.‬‬ ‫يس��تدعي اخلبر تداعي��ات عالقة الع��داء الطويلة ب�ين االيرانيني‬ ‫وحزب الله من جهة واألمريكيني وحلفائهم من جهة أخرى‪ ،‬بدء ًا من‬ ‫احتالل السفارة االمريكية في طهران عام ‪ ،1979‬ثم تفجير حزب الله‬ ‫للس��فارة االمريكية في بيروت في نيس��ان (ابريل) ‪ ،1983‬الذي أدى‬ ‫ً‬ ‫امريكيا‪ ،‬ث��م تنفيذ عملية التفجير االنتحاري لثكنات املارينز‬ ‫ملقتل ‪58‬‬ ‫في بيروت في تش��رين األول (اكتوبر) من العام نفس��ه والذي ادى‬ ‫ً‬ ‫فرنسيا‪.‬‬ ‫ملقتل ‪ 241‬امريكيا و‪58‬‬ ‫ً‬ ‫ميك��ن اعتبار االتفاق االمريكي االيراني أساس��ا ملراجعة تاريخية‬ ‫ملبادئ راس��خة في نظريات احلرب والسياس��ة العامليتني‪ ،‬فمغامرة‬ ‫جورج ب��وش الصغير األش��به باندفاعة االس��كندر املقدوني‪ ،‬قادته‬ ‫جارة معه الواليات املتحدة األمريكية (معطوفة‬ ‫الى حتفه السياس��ي ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دافئ�ا قب�ل عامني‬ ‫تش�رينيا‬ ‫يوم�ا‬ ‫أيض�ا‬ ‫■ كان ه�و‬ ‫عندم�ا أعل�ن ع�ن تش�كيل اللجن�ة التوافقي�ة التركي�ة‬ ‫لكتابة دستور البالد اجلديد‪ ،‬بعدد متساو من األعضاء‬ ‫ل�كل ح�زب ممثل ف�ي البرمل�ان‪ ،‬بغض النظ�ر عن حجم‬ ‫احل�زب وكتلته البرملانية‪ .‬مس�اء الثالث�اء املاضي‪19 ،‬‬ ‫تش�رين ثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،‬أعلن القيادي الب�ارز في حزب‬ ‫العدالة والتنمية احلاكم‪ ،‬مصطفى ش�نتوب‪ ،‬انسحاب‬ ‫حزبه من اللجنة‪ ،‬ليضع بذلك نهاية مخيبة لآلمال حللم‬ ‫كتابة أول دستور تركي على اإلطالق في مناخ طبيعي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ظرفا‬ ‫ب�دون أن تكون البلاد مهددة باحل�رب أو تعيش‬ ‫من االنقالب العسكري‪.‬‬ ‫باعتباره�ا الدول�ة الوريث�ة للس�لطنة العثماني�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا من‬ ‫تق�رأ تركي�ا اجلمهورية تاريخها الدس�توري‬ ‫الدس�تور احلميدي‪ ،1876 ،‬أول دستور للسلطنة وأول‬ ‫وثيق�ة دس�تورية حديث�ة وناضج�ة ف�ي املش�رق كله‪.‬‬ ‫وق�د وضع الدس�تور األول بعد ما يش�به انقالب قصر‪،‬‬ ‫تعه�ده العثماني�ون اجلدد على الس�لطان م�راد‪ ،‬وفي‬ ‫ظ�ل انتكاس�ات عثمانية في جناح الس�لطنة األوروبي‬ ‫وتهديد روس�ي باحلرب‪ .‬عطل الدستور بعد عام واحد‬ ‫فقط من اجتماع أول مجلس للمبعوث العثماني (برملان‬ ‫السلطنة األول)‪ ،‬بتأثير من احلرب املشتعلة مع روسيا‪،‬‬ ‫ولم يعد العمل به إال بعد انقالب االحتاد والترقي األول‬ ‫في ‪.1908‬‬ ‫بانهي�ار الدول�ة العثماني�ة‪ ،‬وضع اجملل�س الوطني‬ ‫الكبي�ر القان�ون األساس�ي ف�ي ‪ ،1921‬والبلاد تعيش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فادحا بني إس�طنبول وأنقره وتخوض حرب‬ ‫انقس�اما‬ ‫اس�تقالل مريرة؛ وقد عدل القانون األساسي في نهاية‬ ‫ح�رب االس�تقالل ف�ي ‪ 1923‬ليتضمن حت�ول تركيا إلى‬ ‫جمهورية‪ .‬ف�ي ‪ ،1960‬تعرضت اجلمهورية ألول انقالب‬ ‫عس�كري‪ ،‬عطل الدستور وفتح اجملال لسيطرة اجليش‬ ‫الطويل�ة على قرار الدولة‪ ،‬س�واء بصورة مباش�رة أو‬ ‫غي�ر مباش�رة‪ .‬وبعد ع�ام واح�د‪ ،1961 ،‬وض�ع ضباط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا‪ ،‬ظن�وا حينه�ا أنه س�يوفر‬ ‫دس�تورا‬ ‫االنقلاب‬ ‫ضمانة مطلقة لألسس التي اس�تندت إليها اجلمهورية‬ ‫الكمالية‪.‬‬ ‫ولك�ن حتدي�ات الس�بعينات‪ ،‬س�واء م�ن جان�ب‬ ‫التيار اإلسلامي أو الصدام�ات املتكررة بين القوميني‬ ‫واليس�اريني‪ ،‬أوصل�ت اجلمهوري�ة إل�ى االنقلاب‬ ‫العسكري الصريح الثاني في ‪ ،1980‬وإلى تعطيل العمل‬ ‫بالدس�تور من جديد‪ .‬وبعد عامين‪ ،‬وضع االنقالبيون‪،‬‬ ‫املس�كونون بفكرة س�يطرة الدول�ة وإح�كام قبضتها‪،‬‬

‫على أزمة اقتصادية ش��املة) الى مراجعة اضطرارية لتاريخها الذي‬ ‫اس��توحى رموز روما القدمي��ة (الكابيتول والكونغرس) واس��تلهم‬ ‫م��رات ال حتصى ق��رار روم��ا املش��ؤوم (قرطاج��ة يج��ب ان تدمر)‬ ‫ال��ذي أنهى ً‬ ‫حربا طويلة بني ضفتي املتوس��ط بدم��ار كامل حلضارة‬ ‫وسكانها‪.‬‬ ‫تبدو سياس��ة اوباما االمريكي��ة وكأنها مراجع��ة اعتذارية كبرى‬ ‫لهذا ّ‬ ‫اخلط السياس��ي الذي طاملا اتبعته امريكا‪ً ،‬‬ ‫أوال مع ّ‬ ‫سكان القارة‬ ‫األصليني‪ ،‬ثم طبقته في اليابان واملانيا خالل احلرب العاملية الثانية‪،‬‬ ‫ثم كررته مجدد ًا في العراق وافغانستان‪.‬‬ ‫لكن الس��ؤال الكبير هو هل قررت اجلمهورية االسالمية االيرانية‬ ‫ً‬ ‫تتحول من ث��ورة الى دول��ة‪ ،‬وأن‬ ‫بع��د ‪34‬‬ ‫عام��ا عل��ى تأسيس��ها أن ّ‬ ‫تنتظ��م ً‬ ‫حق��ا في املنظوم��ة الدولي��ة‪ ،‬فتتف��اوض أيضا م��ع جيرانها‬ ‫وتطبع عالقاتها معهم وليس فق��ط مع القوى الكبرى أم أن‬ ‫األقرب�ين ّ‬ ‫اغالقها ّ‬ ‫املل��ف النووي كان خطوة اضطرارية دفعتها اليها العقوبات‬ ‫االقتصادية والسياسية الشديدة ضدها؟‬ ‫الس��رية مع ايران وحزب الله‬ ‫ال ميكن أن تكون مفاوضات امريكا ّ‬ ‫ق��د جتاهلت ّ‬ ‫ملف��ات املنطقة وتبويبه��ا‪ ،‬في حالة ح��زب الله‪ ،‬ضمن‬ ‫التعاون على «اس��تقرار لبنان» ال ميكن أن يتجاهل عالقة تصدّ ع هذا‬ ‫«االس��تقرار» بتدخل حزب الله العسكري املباشر لصالح النظام في‬ ‫دمشق وقتاله ضد املعارضة السورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫موضوعيا مع حزب الله في نقطتني رئيستني‪ :‬أمن‬ ‫تتقاطع امريكا‬ ‫اسرائيل ومواجهة «القاعدة» وأخواتها‪.‬‬ ‫ه��دوء اجلبه��ة االس��رائيلية – اللبنانية منذ ع��ام ‪ 2006‬وانخراط‬ ‫احل��زب ف��ي مواجهة «القاع��دة» في س��ورية يجعالنه أق��رب بكثير‬ ‫ّ‬ ‫للس��كة االمريكي��ة مما تزعم��ه دعايت��ه االعالمية‪ ،‬وهو أم��ر لم يفت‬ ‫وس��ائل االعالم املوالي��ة للحزب االش��ارة اليه ومحاولة اس��تثماره‬ ‫يسميهم‪.‬‬ ‫للحصول على تغطية غربية حلربه مع «التكفيريني»‪ ،‬كما ّ‬ ‫قضية «االس��تقرار» في لبنان تعني بالتأكي��د قضية «احلرب» في‬ ‫سورية‪ ،‬وعندها على كثيرين أن يقلقوا ً‬ ‫«سرية» املفاوضات‪.‬‬ ‫حقا من ّ‬

‫■ توت�رت العالق�ات بين مصر وتركي�ا إلى درجة كبي�رة ووصلت‬ ‫إلى مس�توى ط�رد الس�فراء‪ ،‬ويرجع ه�ذا التده�ور من وجه�ة النظر‬ ‫املصري�ة إلى اته�ام مصر تركيا بأنها س�اندت الرئي�س املعزول محمد‬ ‫مرس�ي واعتب�رت تنحيت�ه نوع�ا من االنقلاب عل�ى الش�رعية وقال‬ ‫الناطق الرسمي باسم وزارة اخلارجية املصرية السفير الدكتور «بدر‬ ‫عب�د العاط�ي» إن حكومة بلاده أعطت فرص�ا كثيرة لتركي�ا دون أن‬ ‫تس�تغلها‪ ،‬ولكنه لم يفصل نوع تلك الفرص‪ ،‬غير أنه أضاف أن سحب‬ ‫السفير املصري من تركيا وتخفيض التمثيل الدبلوماسي بني البلدين‬ ‫إلى مستوى القائم باألعمال كان اخليار الوحيد املتاح ملصر‪ ،‬ووصفت‬ ‫احلكوم�ة املصرية املوقف التركي من احلكوم�ة املصرية بأنه تعد على‬ ‫إرادة الش�عب املصري بحس�ب زعمها‪ ،‬ووصف «عبد العاطي» رئيس‬ ‫وزراء تركي�ا «رجب طي�ب أردوغان» بأنه يغلب مصاحله الش�خصية‬ ‫على مصالح بالده‪ ،‬وأنه األكثر تطرفا في تركيا ‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن ذلك فق�د ق�ال املتح�دث باس�م وزارة اخلارجية‬ ‫املصري�ة إن تخفي�ض العالقات الدبلوماس�ية مع تركي�ا ال يعني قطع‬ ‫العالق�ات معها‪ .‬مؤكدا أن العالقات االقتصادية بني البلدين ستس�تمر‬ ‫ألن عالق�ات مصر وتركيا ليس�ت فقط عالقات دبلوماس�ية بل هي في‬ ‫احلقيق�ة عالقة دم ‪.‬وأعرب الدكتور عبد العاطي عن أمله في أال تتردى‬ ‫العالق�ات بني بالده وتركيا إلى م�ا دون ذلك‪ ،‬وأكد أن اجلالية التركية‬ ‫ف�ي مصر لن تتأث�ر بالقطيعة بني البلدين‪ ،‬ويرج�و أن تكون هناك لغة‬ ‫حوار موضوعي بني مصر وتركيا‬ ‫وعلى الفور قال رئيس الوزراء التركي «رجب طيب أردوغان»‬ ‫عق�ب ط�رد الس�فير التركي من مص�ر إنه ل�ن يحترم مطلق�ا أولئك‬ ‫الذين يس�تولون على الس�لطة بواس�طة االنقالبات العسكرية‪.‬ودعا‬ ‫«أردوغان» إلى عودة الدميوقراطية إلى مصر‪.‬‬ ‫ول�م تلق تصريح�ات «أردوغان» قب�وال عند القي�ادة املصرية التي‬ ‫وصفت تركيا بأنها أمعنت في مواقف غير مقبولة تس�عى في جوهرها‬ ‫إل�ى تأليب الش�عب املصري ضد نظ�ام احلكم القائ�م‪ ،‬وقالت مصر إن‬ ‫تركيا تدعم اجتماعات لتنظيمات ال هدف لها سوى خلق حالة من عدم‬ ‫االس�تقرار في مصر‪ ،‬وهي بذلك تهني إرادة الشعب املصري‪ ،‬كما تقول‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬بشير موسى نافع٭‬ ‫العش�ر املاضي�ة على التق�دم مبش�روع املصاحلة الذي‬ ‫ً‬ ‫عام�ا بني الدول�ة العلمانية‬ ‫أطلقه مندريس منذ س�تني‬ ‫وش�عبها‪ ،‬وتعرض لعثرات متتالي�ة بعد ذلك‪ ،‬خطوات‬ ‫واس�عة إلى األمام‪ .‬أما املس�ألة الكردي�ة‪ ،‬التي تطورت‬ ‫إلى حرب مؤملة وباهظ�ة التكاليف منذ ثمانينات القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬فقد عوجلت باتف�اق طويل املدى لوقف إطالق‬ ‫الن�ار بين ح�زب العم�ال الكردس�تاني وق�وات األم�ن‬ ‫واجلي�ش‪ ،‬اس�تبطن خ�روج عناصر احلزب املس�لحة‬ ‫من البلاد وتطبي�ق احلكومة سلس�لة م�ن اإلجراءات‬ ‫السياس�ية والقانونية والدس�تورية‪ ،‬التي تس�تجيب‬ ‫ملطالب املس�اواة واحلق�وق الثقافية لألكراد‪ ،‬تؤس�س‬ ‫ملصاحل�ة وطنية‪ ،‬وتتعهد برنامج تنمية واس�ع النطاق‬ ‫ملناطق األغلبية الكردية املهمشة‪.‬‬ ‫بي�د أن هذا البرنامج اإلصالح�ي الكبير يظل عرضة‬ ‫لالنت�كاس ما لم يوضع دس�تور جديد كلي�ة‪ ،‬يأخذ في‬ ‫االعتب�ار متطلبات احلقب�ة التي تعيش�ها تركيا‪ ،‬جملة‬ ‫اإلحباط�ات التي تعرضت لها اجلمهورية في التس�عني‬ ‫ً‬ ‫عاما التي مرت على تأسيس�ها‪ ،‬وض�رورة إعادة النظر‬ ‫في األس�س الراديكالي�ة للعلماني�ة والقومية ومنوذج‬ ‫الدولة التحكمي�ة‪ ،‬التي قامت عليه�ا اجلمهورية‪ .‬وألن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا يخلو من التطرق جلملة هذه املس�ائل‬ ‫دس�تورا‬ ‫ً‬ ‫ضروري�ا‪ ،‬وأن العدال�ة والتنمي�ة اخت�ار م�ن‬ ‫م�ا كان‬ ‫البداية النهج التوافقي لعملية كتابة مس�ودة الدستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬فقد أحاطت الش�كوك باللجنة الدستورية منذ‬ ‫تشكيلها‪.‬‬ ‫األح�زاب األربعة املمثلة ف�ي البرملان التركي‪ ،‬متثلت‬ ‫بصورة متس�اوية ف�ي اللجن�ة الوفاقية‪ ،‬مب�ا في ذلك‪،‬‬ ‫حزب العدالة والتنمية احلاكم (‪ ،)AKP‬حزب الشعب‬ ‫اجلمهوري (‪ ،)CHP‬احلزب القومي (‪ ،)MHP‬وحزب‬ ‫الس�لم والدميقراطي�ة (‪ ،)BDP‬الك�ردي‪ ،‬الذي يعتبر‬ ‫الذراع السياس�ية الشرعية حلزب العمال الكردستاني‬ ‫احملظور‪ .‬ولم متثل األحزاب األربعة بصورة متس�اوية‬ ‫في اللجنة وحس�ب‪ ،‬بل واتف�ق على أن تؤخذ القرارات‬

‫في املواد اخملتلف عليها بصورة إجماعية‪ ،‬وأن مادة لن‬ ‫تدرج في مس�ودة الدستور اجلديد إال بعد التوافق بني‬ ‫أعضاء اللجنة الس�تة عش�ر‪ .‬مبعنى أن ح�زب األغلبية‬ ‫ً‬ ‫نائب�ا‪ ،‬منح‬ ‫احلاك�م‪ ،‬املمثل ف�ي البرملان بأكث�ر من ‪320‬‬ ‫قوة التأثير ذاتها في اللجنة‪ ،‬التي منحت حلزب الس�لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫برملانيا‪.‬‬ ‫مقعدا‬ ‫والدميقراطية املمثل بثالثني‬ ‫كان بإم�كان العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬بالطبع‪ ،‬أن يش�كل‬ ‫جلنة تعك�س األوزان االنتخابية والبرملانية لألحزاب‪،‬‬ ‫أو حت�ى أن يس�مي جلن�ة م�ن اخملتصين الدس�توريني‬ ‫لوض�ع مس�ودة‪ ،‬يج�ري التصويت عليها بع�د ذلك في‬ ‫البرمل�ان‪ ،‬ولكنه اختار نهج اللجنة التوافقية لس�ببني‪:‬‬ ‫األول‪ ،‬وضع الدس�تور اجلديد عل�ى قاعدة من اإلجماع‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬وم�ا يعني�ه ذل�ك م�ن دالالت عل�ى مس�توى‬ ‫الشرعية‪.‬‬ ‫أما الس�بب الثاني‪ ،‬فيتعلق باحلس�ابات السياسية‬ ‫اإلجرائي�ة البراغماتي�ة‪ ،‬بحي�ث يت�م إق�رار الدس�تور‬ ‫ً‬ ‫برملاني�ا وتتجنب‬ ‫باألغلبي�ة الت�ي يش�ترطها القان�ون‬ ‫البالد الذهاب إلى اس�تفتاء شعبي على دستور يحيط‬ ‫به اجلدل واالنقسام السياسي‪ .‬ولكن التشكيل الطموح‬ ‫واملثال�ي للجن�ة‪ ،‬ال�ذي اس�تهدف حتقي�ق ه�دف بالغ‬ ‫املثالي�ة‪ ،‬أصبح أحد أبرز األس�باب خلف البطء الفادح‬ ‫ف�ي عملي�ة كتاب�ة الدس�تور‪ ،‬ومن ث�م وص�ول اللجنة‬ ‫إل�ى نهايتها املؤس�فة‪ .‬خلال عامني كاملني م�ن العمل‪،‬‬ ‫ل�م تس�تطع اللجن�ة التواف�ق س�وى على ‪ 60‬م�ادة من‬ ‫مواد الدس�تور الـ ‪ ،172‬املفترض أن تتضمنها مس�ودة‬ ‫الدستور‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬تباينت أه�داف وخلفيات األحزاب‬ ‫األربع�ة بص�ور واس�عة‪ ،‬وجعلت م�ن عملي�ة التوافق‬ ‫على املسودة عملية ش�اقة ومحفوفة باخلالفات‪ .‬حزب‬ ‫ً‬ ‫دس�تورا ينتقل فيه‬ ‫الس�لم والدميقراطي�ة الكردي أراد‬ ‫التوكي�د م�ن الهوي�ة التركي�ة‪ ،‬وأعبائها القومي�ة‪ ،‬إلى‬ ‫التعددي�ة اإلثني�ة واحلق�وق الثقافي�ة للمجموع�ات‬ ‫الس�كانية اخملتلف�ة ضم�ن الش�عب الترك�ي‪ ،‬وأن يعزز‬ ‫اس�تقاللية اإلدارات احمللي�ة ويقل�ص دور الدول�ة‬ ‫املركزي�ة‪ .‬ف�ي املقاب�ل‪ ،‬أراد احل�زب القومي‪ ،‬املس�كون‬ ‫بهاج�س املؤام�رة عل�ى وح�دة تركي�ا واملتخ�وف م�ن‬ ‫خطوات املصاحلة احلثيثة في املسألة الكردية‪ ،‬احلفاظ‬

‫التوتر االخير في العالقات املصرية التركية‬ ‫احلكوم�ة املصرية‪ ،‬ول�م تقتصر االحتجاجات‬ ‫املصرية على اجلانب الرسمي‪ ،‬إذ ظلت وسائل‬ ‫اإلعالم وبعض السياس�يني املؤيدين حلكومة‬ ‫اجلي�ش تهاج�م احلكوم�ة التركي�ة وتتهمه�ا‬ ‫بأنه�ا تقدم دعما واضح�ا جلماعة اإلخوان املس�لمني خاصة أن «طيب‬ ‫أردوغان» هو أول من استخدم إشارة رابعة العدوية التي يستخدمها‬ ‫اآلن املعارضون للحكومة‪ .‬ومن اجلانب التركي قال الرئيس «عبدالله‬ ‫غ�ول» في مقابلة تلفزيونية إنه يأمل ف�ي أن تعود العالقات بني بالده‬ ‫ومص�ر ف�ي وقت قري�ب إلى حالته�ا الطبيعي�ة‪ ،‬وعلى الرغ�م من ذلك‬ ‫فقد ش�ددت وزارة اخلارجي�ة التركية اتهامها للحكوم�ة املصرية التي‬ ‫وصفتها باحلكومة االنقالبية وبأنها هي السبب في تدهور العالقة بني‬ ‫البلدين‪ ،‬وكان ذلك أيضا موقف الس�فير التركي في مصر الذي قال إن‬ ‫بقاء مصر على املسار الدميوقراطي أمر ضروري‪.‬‬ ‫وم�ن جانب آخر قال وزير اخلارجية الترك�ي «أحمد داؤود أوغلو»‬ ‫إن ط�رد الس�فير املصري م�ن تركيا هو جمل�رد املعاملة باملث�ل‪ ،‬وأكد أن‬ ‫تركيا ستس�تمر في صداقتها ملصر‪ ،‬ولكنها ل�ن حتترم من ال يحترمون‬ ‫إرادة الشعب املصري‪.‬‬ ‫واملع�روف أن تركي�ا يحكمه�ا نظام يش�به النظام ال�ذي يدعو إليه‬ ‫اإلخوان املسلمون‪ ،‬ولديها مشكلة مع اجليش‪ ،‬وذلك ما جعل احلكومة‬ ‫التركي�ة تتعاط�ف بش�كل كامل م�ع الرئي�س املصري املع�زول «محمد‬ ‫مرس�ي» ‪.‬وظهر ذلك من خالل رفضها محاكمة الرئيس «مرس�ي» ألنها‬ ‫تعتق�د أنه مازال على قمة الس�لطة ف�ي بلده ويتمتع ب�كل احلصانات‬ ‫الالزم�ة التي يفرضها منصب�ه‪ ،‬وذلك ما ترفضه احلكوم�ة القائمة في‬ ‫مصر والتي تتهم احلكومة التركية بأنها حتاول تأليب اجملتمع الدولي‬ ‫ضد نظامها احلاكم‪.‬‬ ‫ويس�تدعي ذل�ك أن نس�لط الض�وء عل�ى تاري�خ العالق�ة التركية‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫د‪ .‬علي محمد فخرو‬

‫نهاية حلم الدستور التوافقي في تركيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفصيال في تاري�خ اجلمهورية‪ .‬هذا‬ ‫دس�تورا هو األكثر‬ ‫الدستور‪ ،‬دستور ‪ ،1982‬هو الذي يجري العمل به اآلن‪.‬‬ ‫وبالرغم من أنه تعرض لعشرات التعديالت‪ ،‬سيما منذ‬ ‫تول�ي حزب العدالة والتنمية احلكم في تش�رين ثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر ‪ ،2002‬وأن�ه أصبح أكثر دميقراطية‪ ،‬إال أن روح‬ ‫النظام االنقالبي لم تزل تسري فيه‪.‬‬ ‫كان�ت محاول�ة وض�ع دس�تور توافق�ي واح�دة من‬ ‫أكثر خط�وات اإلصالح الت�ي اتخذتها حكوم�ة العدالة‬ ‫ً‬ ‫طموح�ا‪ .‬خلال الس�نوات العش�ر املاضية‪،‬‬ ‫والتنمي�ة‬ ‫تعه�دت حكوم�ة إردوغ�ان واح�دة م�ن أكبر مش�اريع‬ ‫اإلصلاح والتغيي�ر الدميقراط�ي الت�ي عرفته�ا تركي�ا‬ ‫اجلمهورية منذ تأسيس�ها‪ .‬طال�ت القوانني التي تبناها‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬وعش�رات التعديالت الدس�تورية‬ ‫الت�ي اس�تفتي عليه�ا الش�عب‪ ،‬كاف�ة مناح�ي احلي�اة‬ ‫وعملي�ة احلك�م وعالق�ة الدول�ة باجملتم�ع‪ ،‬مب�ا ف�ي‬ ‫ذل�ك قان�ون األح�زاب‪ ،‬قان�ون االنتخاب�ات‪ ،‬العملي�ة‬ ‫التعليمي�ة‪ ،‬حقوق املرأة‪ ،‬حرية العم�ل النقابي‪ ،‬قانون‬ ‫القوات املس�لحة‪ ،‬حقوق األقلي�ات‪ ،‬واحلريات العامة‪.‬‬ ‫وإل�ى جانب حالة النهوض االقتص�ادي التي لم تعرف‬ ‫ً‬ ‫مثيال منذ عهود االزدهار العثمانية‪ ،‬فإن ثالث‬ ‫تركيا لها‬ ‫مس�ائل كبرى أرق�ت اجلمهورية وش�عبها عن�د صعود‬ ‫العدالة والتنمية للحكم‪ :‬امليراث االنقالبي العس�كري‪،‬‬ ‫وحال�ة الفص�ام والص�راع اإليديولوجي بين صفوف‬ ‫الشعب وبني الشعب ودولته‪ ،‬واملسألة الكردية‪.‬‬ ‫واجه�ت البلاد املي�راث االنقالب�ي لي�س بتغيي�ر‬ ‫القوانني التي تنظم عمل ومس�ؤوليات القوات املسلحة‬ ‫وحس�ب‪ ،‬بل وبإح�كام س�يطرة القي�ادات املدنية على‬ ‫املؤسس�ة العس�كرية‪ ،‬وتغيي�ر بني�ة مجل�س الدف�اع‬ ‫األعل�ى‪ ،‬ث�م بسلس�لة م�ن احملاكم�ات‪ ،‬التي ب�دأت منذ‬ ‫‪ ،2008‬ول�م تنت�ه حت�ى اآلن‪ ،‬وطال�ت كل التنظيم�ات‬ ‫السرية‪ ،‬وعشرات الضباط الذين شاركوا في انقالبات‬ ‫سابقة أو خططوا النقالبات الحقة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ساعد عدد من التعديالت الدستورية‬ ‫والتش�ريعات البرملاني�ة عل�ى وضع نهاية لسياس�ات‬ ‫التميي�ز واحل�رب الت�ي تبنته�ا الدولة منذ عش�رينات‬ ‫ً‬ ‫إسلاميا أو اإلسالم وقيمه‪.‬‬ ‫القرن املاضي ضد امللتزمني‬ ‫بذلك‪ ،‬عملت حكومة العدالة والتنمية طوال الس�نوات‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫د‪ .‬يوسف‬

‫املصرية قبل التوقف عند آثار هذا النزاع بني‬ ‫نور عوض٭‬ ‫مصر وتركيا عل�ى العالقة بينهما وتأثير هذا‬ ‫النزاع على املنطقة كلها‪.‬‬ ‫وكما هو معروف فأن هناك عالقات دينية‬ ‫وتاريخي�ة قوية ربطت بني مصر وتركيا‪ ،‬وظلت العالقات بني البلدين‬ ‫على درجة عالية من الصداقة‪ ،‬لكنها تأثرت في بعض األحيان بظروف‬ ‫كان لها تأثير على العالقات الطبيعية بني البلدين‪ ،‬واملعروف أن مصر‬ ‫ظل�ت على م�دى خمس�ة ق�رون ج�زءا م�ن اإلمبراطوري�ة العثمانية‪،‬‬ ‫وكانت اس�طنبول هي مركز احلك�م في اإلمبراطوري�ة العثمانية‪ ،‬لكن‬ ‫مصر كانت في الوقت ذاته هي عاصمة الثقافة لهذه اإلمبراطورية ‪.‬‬ ‫أما العالقات الدبلوماس�ية احلديثة مع مصر فقد بدأت في عام ألف‬ ‫وتس�عمئة وخمسة وعشرين مبستوى القائم باألعمال ثم حتولت إلى‬ ‫مستوى السفراء في عام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعني‪.‬‬ ‫وق�د وقع البل�دان في عام ألفين وخمس�ة اتفاقية التج�ارة احلرة‬ ‫بينهم�ا كما تش�اركا في كونهم�ا عضوين كاملي العضوي�ة في االحتاد‬ ‫من أجل املتوس�ط‪ ،‬وقد طبق البلدان اتفاق الغ�از بينهما بتكلفة أربعة‬ ‫ملي�ارات دوالر‪ ،‬وف�ي عام ألفين وثمانية وقعا اتفاقي�ة تفاهم من أجل‬ ‫حتسين العالقات العس�كرية بينهم�ا‪ ،‬وال يعني ذل�ك أن العالقات بني‬ ‫البلدين ظلت دائما حسنة‪ ،‬إذ توترت العالقات بني تركيا ومصر مرارا‬ ‫خلال احلقب�ة الناصرية في مرحلتي اخلمس�ينيات والس�تينيات من‬ ‫القرن املاضي‪ .‬وهي تشهد اآلن هذا املوقف الصعب الذي أدى إلى طرد‬ ‫س�فيري البلدين م�ن عاصمتيهما‪ .‬ويأتي ه�ذا التوتر ف�ي مجمله بعد‬ ‫فترة من االنفراجات بني البلدين على املس�تويات كافة‪ ،‬حتى أن مجلة‬ ‫الدميوقراطي�ة باأله�رام ومعه�د التفكير االس�تراتيجي بأنق�رة نظما‬ ‫ندوة من أجل تسليط الضوء على العالقة بني البلدين‪ ،‬وقد افتتح هذه‬ ‫الندوة بشير عبد الفتاح رئيس حترير مجلة الدميوقراطية الذي طرح‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫عل�ى مواد الهوية التركية كما ه�ي‪ ،‬واالبتعاد عن كل ما‬ ‫قد يضع�ف س�لطة الدولة املركزي�ة‪ .‬أما حزب الش�عب‬ ‫اجلمه�وري‪ ،‬ال�ذي يرى نفس�ه وريث الكمالي�ة والذي‬ ‫ً‬ ‫منف�ردا من�ذ تأس�يس اجلمهوري�ة وحتى‬ ‫حك�م تركي�ا‬ ‫‪ ،1950‬فيلتق�ي م�ع القوميين ف�ي اخمل�اوف م�ن تراجع‬ ‫ً‬ ‫اهتمام�ا باملواد‬ ‫مقوم�ات الهوي�ة التركية‪ ،‬ولكن�ه أكثر‬ ‫املتعلق�ة بعلماني�ة الدول�ة ودوره�ا ف�ي ف�رض القي�م‬ ‫العلمانية عل�ى اجملتمع‪ ،‬وإن بقوة القانون والس�لطة‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت ال�ذي لعب ممثل�و العدالة والتنمي�ة ً‬ ‫دورا‬ ‫ً‬ ‫توفيقي�ا بين توجه�ات األح�زاب الثالث�ة األخ�رى في‬ ‫اللجن�ة‪ ،‬وعمل�وا عل�ى أن تخ�رج مس�ودة الدس�تور‬ ‫اجلدي�د متس�قة م�ع مش�روع اإلصلاح الش�امل الذي‬ ‫تق�وده حكومة احلزب منذ عش�ر س�نوات‪ ،‬فقد س�عوا‬ ‫إل�ى أن يتضمن الدس�تور إع�ادة نظر في بني�ة الدولة‬ ‫التركي�ة‪ ،‬ونقلها من النظام البرملاني إلى نظام رئاس�ي‬ ‫أو برملاني – رئاس�ي مختلط‪ .‬يج�ادل العدالة والتنمية‬ ‫بأن الصعود االقتصادي املطرد لتركيا واتس�اع دورها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودوليا‪ ،‬يتطلب مؤسس�ة رئاسة أكثر‬ ‫إقليميا‬ ‫ونفوذها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتأثيرا في تقرير توجهات البالد وسياس�اتها؛‬ ‫فعالية‬ ‫بينم�ا يرى احلزب�ان املعارضان الرئيس�يان‪ ،‬الش�عب‬ ‫اجلمه�وري والقومي‪ ،‬أن التصور ال�ذي يتبناه العدالة‬ ‫والتنمية لبنية الدولة ال يستهدف سوى التمهيد لتولي‬ ‫إردوغان رئاس�ة تنفيذية للجمهورية ف�ي العام املقبل‪،‬‬ ‫بصالحيات واسعة‪ ،‬واالستمرار في حكم البالد لثمانية‬ ‫أعوام أخرى‪ ،‬من القصر الرئاسي هذه املرة‪.‬‬ ‫ال طريق�ة العم�ل وال حج�م اخلالف�ات بين األحزاب‬ ‫األربعة ساعد في النهاية على إجناز مسودة الدستور‪.‬‬ ‫باس�تطاعة العدال�ة والتنمية تقدمي مس�ودته اخلاصة‬ ‫للدس�تور إلى البرملان‪ ،‬بعد تأمني موافقة حزب الس�لم‬ ‫والدميقراطي�ة‪ ،‬عل�ى أس�اس أن أص�وات كليهم�ا وإن‬ ‫ل�م تك�ن كافية إلقرار املس�ودة ف�ي البرملان فه�ي كافية‬ ‫إلقراره لالستفتاء الش�عبي‪ .‬ولكن هناك من يشكك في‬ ‫مثل ه�ذا االحتم�ال‪ ،‬ألن إردوغان قد ال يري�د أن يذهب‬ ‫إلى الش�عب مبس�ودة دس�تور توافق عليه�ا حزبه مع‬ ‫حزب كردي صغي�ر‪ ،‬وليس مع أي من أحزاب املعارضة‬ ‫األخرى‪ .‬املهم‪ ،‬في النهاي�ة‪ ،‬أن جتربة العامني املاضيني‬ ‫لوض�ع أول دس�تور ترك�ي‪ ،‬مدني‪ ،‬في مناخ من الس�لم‬ ‫واحلري�ة‪ ،‬تكش�ف إل�ى أي حد باتت مس�ألة الدس�تور‬ ‫شائكة وبالغة التعقيد في دول املشرق‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث عربي في التاريخ احلديث‬

‫مجموعة من التس�اؤالت تتعلق باملؤثرات السياسية واالجتماعية في‬ ‫البلدين ‪.‬‬ ‫ومن جانب آخ�ر أكد الدكتور «يس أكتاي» رئيس مركز الدراس�ات‬ ‫التركية أن العالقات التركية املصرية بدأت تأخذ مسارا قويا في مطلع‬ ‫القرن احلادي والعش�رين بسبب ابتعاد اجليش عن السياسة‪ ،‬ولكنه‬ ‫ل�م يفس�ر كيف حدث ذلك ف�ي وقت نعرف فيه أن اجلي�ش في البلدين‬ ‫كان له تأثير قوي على األحداث في املشهد السياسي‪.‬‬ ‫ونالحظ أن ه�ذه الندوة ظلت تتكلم عن التح�والت الدميوقراطية‬ ‫ف�ي البلدي�ن دون أن يكون هن�اك تعريف واضح لن�وع الدميوقراطية‬ ‫املقص�ودة‪ ،‬ذلك أن املمارس�ات ف�ي كال البلدين لم تكن على املس�توى‬ ‫املتعارف عليه في املمارس�ات الدميوقراطية‪ ،‬ومهم�ا يكن من أمر‪ .‬فإن‬ ‫الكثيرين يجمعون على أن تركيا ترى في هذه املرحلة أنها فقدت كثيرا‬ ‫بإزاحة اإلخوان عن الس�لطة في مصر‪ ،‬وكانت تركيا تأمل في ترس�يخ‬ ‫مواقعه�ا في العال�م العربي نظرا للتوافق بني ح�زب العدالة والتنمية‬ ‫احلاكم في تركي�ا والتوجهات التي أفرزتها ث�ورات الربيع العربي في‬ ‫املنطقة العربية‪ ،‬وأهمها صعود جماعة اإلخوان في املش�هد السياس�ي‬ ‫العرب�ي‪ .‬وبالطب�ع ال ميكنن�ا أن نتوقف فقط عند الفوائ�د االقتصادية‬ ‫الت�ي جتنيها تركيا من عالقتها مع العالم العربي والتي نش�طت كثيرا‬ ‫في اآلونة األخيرة وخاصة مع مصر‪ ،‬ألن املهم دائما في عالقات العالم‬ ‫العرب�ي م�ع تركي�ا ه�و موق�ف تركيا م�ن الكيان اإلس�رائيلي بس�بب‬ ‫انعكاسات ذلك على القضية الفلسطينية‪ ،‬وال نتوقع حتسنا شامال بني‬ ‫تركيا والعالم العربي في هذه املرحلة إال بعد تغيير متكامل للسياس�ة‬ ‫التركية بشأن إسرائيل‪ ،‬وبالتالي فإن املواقف الهامشية مثل تلك التي‬ ‫حدث�ت بني مصر وتركيا أخيرا لن تكون أكثر من فقاعات لن تؤثر على‬ ‫املوق�ف الش�امل من الدول�ة التركية‪ ،‬لك�ن املواقف املصري�ة من تركيا‬ ‫ستكون دائما في مركز االهتمامات العربية وذلك بسبب الثقل املصري‬ ‫وألن مواقف مصر تش�جع كثيرا من الدول العربية على اتخاذ املواقف‬ ‫الصحيحة في مثل هذه األمور‪.‬‬ ‫٭ كاتب من السودان‬

‫■ أثبت�ت الثلاث س�نوات املاضي�ة م�ن عم�ر‬ ‫ث�ورات وح�راكات الربي�ع العرب�ي‪ ،‬وم�ن قبلها‬ ‫حقب قرون تاريخ العرب‪ ،‬أن مشكلة املشاكل ٍّ‬ ‫كلها‬ ‫هي الدولة العربية ‪ :‬أسس قيامها‪ ،‬شرعية ونظام‬ ‫حكمه�ا‪ ،‬نوع وعالقات مؤسس�ات ادارتها‪ ،‬مقدار‬ ‫التوازن بني مجتمعاتها وبني سلطات حكمها‪.‬‬ ‫بسبب وجود نواقص في كل تلك اجلوانب من‬ ‫تركيبة الدولة العربية أصبحت دولة تس�تعصي‬ ‫وتتخب�ط‬ ‫عل�ى اإلصلاح التدريج�ي املعق�ول‬ ‫َّ‬ ‫ف�ي التعام�ل مع إنفج�ار الث�ورات أو احل�راكات‬ ‫تصر على إيقاف‬ ‫الكبرى ف�ي بداياتها‪ ،‬وبالتال�ي َّ‬ ‫وجتمي�د الزم�ن لتصل ف�ي النهاية إل�ى الفوضى‬ ‫واإلنقس�امات املفجع�ة وإمكاني�ات َّ‬ ‫التالش�ي‬ ‫كدولة‪.‬‬ ‫أساس اإلشكال يكمن ً‬ ‫أوال في أن في بالد العرب‬ ‫لدينا سلطات وليس دول باملعنى املتعارف عليه‪.‬‬ ‫وهي س�لطات َّ‬ ‫تتمثل في أشكال كثيرة‪ .‬فقد تكون‬ ‫سلطة عس�كرية أو تكون أقلية مذهبية طائفية أو‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫طليعيا‬ ‫قائدا‬ ‫حزب�ا‬ ‫تكون قبلي�ة متنفذة أو تكون‬ ‫ً‬ ‫مهيمنا على كل ماعداه‪.‬‬ ‫متي�ز تاريخ تلك الس�لطات‪ ،‬في أي ش�كل‬ ‫لق�د ًّ‬ ‫متظه�رت‪ ،‬بابتالعه�ا للدول�ة‪ ،‬بخيراته�ا املادية‬ ‫واملعنوي�ة‪ ،‬وباس�تغاللها أبش�ع اإلس�تغالل‬ ‫وبنهبه�ا بص�ورة منهجي�ة ال رحم�ة فيه�ا‪ .‬ث�م‬ ‫قامت هذه الدولة‪ ،‬املس�روقة الفاس�دة‪ ،‬من خالل‬ ‫ممارس�ة اإلس�تبداد‪ ،‬بابتلاع مجتمعه�ا‪ ،‬بحيث‬ ‫ل�م يع�د للمجتمع وجود فاع�ل قادر عل�ى مراقبة‬ ‫ومس�اءلة ممارس�ات وخطاي�ا س�لطات الدولة‪،‬‬ ‫التي ه�ي في الغالب لديها مش�اكل مع ش�رعيتها‬ ‫غير الدميوقراطية‪.‬‬ ‫مث�ل هك�ذا س�لطات م�ا كان ميك�ن ً‬ ‫إال أن تبني‬ ‫دولة تسلطية متارس اإلستبداد التاريخي القدمي‬ ‫ولك�ن بوس�ائل بيروقراطي�ة عصري�ة من خالل‬ ‫ُّ‬ ‫تدخ�ل وهيمن�ة س�لطات الدول�ة على السياس�ة‬ ‫واإلقتص�اد واإلعلام والثقاف�ة‪ ،‬وبالتالي جتعل‬ ‫مجتمعاته�ا مجتمع�ات تابع�ة ضعيف�ة وذليلة ال‬ ‫حول لها وال قوة‪.‬‬ ‫الدول�ة العربي�ة احلديث�ة إذن ال ميكن وصفها‬ ‫بالدول�ة املدني�ة‪ ،‬ذل�ك أن الدول�ة املدني�ة ه�ي‬ ‫دول�ة الش�عب ال�ذي يس�كنها‪ ،‬دول�ة املواطنين‬ ‫املتس�اوين في احلقوق والواجبات‪ ،‬املتس�اوين‬ ‫أمام قانون غير متييزي عادل‪ .‬وهي بالتالي دولة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا وال‬ ‫سياس�يا وال‬ ‫غي�ر دميوقراطي�ة‪ ،‬ال‬ ‫َ‬ ‫إجتماعيا‪.‬‬ ‫عل�ى ض�وء تل�ك اخللفي�ة للدول�ة العربي�ة‬ ‫احلديثة‪ ،‬حيث تختصر الدولة في سلطة ويضمر‬ ‫اجملتم�ع حت�ى التالش�ي ف�ي الوج�ود الفاع�ل‬ ‫احلقيق�ي‪ ،‬يس�تطيع اإلنس�ان أن يفه�م ظاه�رة‬ ‫تأرج�ح احلي�اة السياس�ية ف�ي الدول�ة العربية‬ ‫ً‬ ‫دائما داخ�ل إطار‬ ‫ف�ي الش�كل والص�ورة‪ ،‬ولك�ن‬ ‫التسلط واإلستبداد الذي اليختفي قط‪.‬‬ ‫ٍّ‬ ‫نش�خص تاري�خ ه�ذه‬ ‫م�ن هن�ا نس�تطيع أن‬ ‫تهم األسماء‪.‬‬ ‫وال‬ ‫تلك‪،‬‬ ‫أو‬ ‫الدولة العربية احلديثة‬ ‫ُ‬ ‫إنه عب�ارة عن تاريخ تأرجح من دولة تس�لطية‪،‬‬ ‫مزيفة‪ ،‬إلى‬ ‫بوس�ائل برملاني�ة ليبرالي�ة مظهري�ة َّ‬ ‫تسلطية عسكرية‪ ،‬بشعارات قومية أو اشتراكية‪،‬‬ ‫إلى تسلطية‪ ،‬بخليط من القبضة األمنية احلديدية‬ ‫وليبرالية برملانية ش�كلية يس�يطر عليها احلزب‬ ‫الواحد‪ ،‬إلى تس�لطية دينية‪ ،‬بشعارات إسالمية‬ ‫لتغطية إنتهازية سياسية‪ .‬وهذا التأرجح العبثي‬ ‫الس�طحي بني هذه الصور التس�لطية ُّ‬ ‫يظل يدور‬ ‫حول نفس�ه في حلقة مفرغة ال تخرج‪ ،‬كما ذكرنا‪،‬‬ ‫عن إطار النظام السياسي املستبد الفاسد‪.‬‬ ‫واملالح�ظ أن هذا التأرجح يعتمد في األس�اس‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا ترضية‬ ‫عل�ى مب�دأ الترضي�ات الفئوي�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأحيان�ا ترضي�ة رج�ال‬ ‫العم�ال والفالحين‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا ترضية أتب�اع مذهب أو‬ ‫الث�روات وامل�ال‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا بالطبع ترضية لقوى اخلارج‪.‬‬ ‫قبيلة‬ ‫في جمي�ع األح�وال تثب�ت األي�ام أن الصورة‬ ‫اجلدي�دة للحكم ليس�ت أكث�ر من علاج مؤقت ال‬ ‫يلب�ث أن يفش�ل بس�بب زي�ف ال�دواء أو بلادة‬ ‫الطبيب أو استمرار تفاقم املرض‪.‬‬ ‫تلك الصور املتبدل�ة في مظهر احلكم في الدول‬ ‫العربي�ة‪ ،‬م�ن أقصى املش�رق إلى أقص�ى املغرب‪،‬‬ ‫جس�د بأفض�ل الص�ور‪ ،‬وي�ا لس�خرية الق�در‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ش�هيرا لطاغية م�ن طغاة القرن العش�رين‪،‬‬ ‫قوال‬ ‫جوزي�ف س�تالني‪ ،‬الذي ينس�ب ّ إليه قول�ه «بأن‬ ‫الدولة هي أداة في أيادي طبقة احلكم‪ ،‬تستعملها‬ ‫لكس�ر مقاوم�ة كل أع�داء طبقته�ا»‪ .‬والع�دو في‬ ‫احلال�ة العربية هو جموع الش�عب‪ ،‬وهي حتاول‬ ‫أن يكون لها وجود وصوت وفعل في دولتها‪.‬‬ ‫علاج داء الدولة العربية ذل�ك‪َ ،‬‬ ‫املتجذر‬ ‫املعقد َّ‬ ‫ف�ي التاري�خ واحلاضر‪ ،‬ل�ن يكون تواج�د البطل‬ ‫الكاريزم�ي الذي يأتي وال يأتي في مس�رح حياة‬ ‫ً‬ ‫املتحك�م في احلياة‬ ‫العرب‪ ،‬وال اجلي�ش الوطني‬ ‫املدني�ة الذي اصبح ما في هذا البلد اال هذا الولد‪،‬‬ ‫ًّ‬ ‫املتقلبة ف�ي األهواء التي‬ ‫وال املبارك�ة اخلارجي�ة‬ ‫حت�ج إليه�ا الركب�ان‪ ،‬وال اإلكتف�اء باحلديث عن‬ ‫ًّ‬ ‫الش�عارات القيمي�ة األخالقي�ة اإلسلامية عل�ى‬ ‫أهميته�ا‪ ،‬وال بالس�قوط املعي�ب حت�ت أجنح�ة‬ ‫العوملة وإمالءاتها التي بعضها كارثي‪.‬‬ ‫علاج ًّ‬ ‫ال�داء ذاك أعق�د م�ن كل ذل�ك بكثي�ر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعض�ا م�ن‬ ‫نتلم�س‬ ‫أن‬ ‫مس�تقبال‬ ‫وس�نحاول‬ ‫َّ‬ ‫جوانبه‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7602 Thursday 28 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7602‬اخلميس ‪ 28‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫السجن مدى احلياة لزوجني هنديني قتال ابنتهما وخادم األسرة‬

‫زيارة جلرحى‬ ‫سوريني في نهاريا‪...‬‬

‫أب مصري يقتل بناته الثالثة بثعبان كوبرا لشكه فى نسبهم‬ ‫وأم تقتل طفلتها بسبب خمسني جنيه‬

‫سهيل كيوان‬ ‫قب��ل أيام كن��ت في زي��ارة ألحد أقربائ��ي في مستش��فى اجلليل‬ ‫الغربي في نهاريا شمال فلس��طني‪ ،‬مستشفى معظم نزالئه من عرب‬ ‫اجلليل حيث األغلبية السكانية من العرب‪.‬‬ ‫في قسم العظام انتبهت جلندي من الشرطة العسكرية اإلسرائيلية‬ ‫يجل��س مبحاذاة باب إحدى الغرف‪ ،‬هذا يعني وجود ش��خص ما في‬ ‫الغرف��ة حتت الرقابة‪ ،‬س��معت بع��ض من س��بقوني بزي��ارة قريبنا‬ ‫س��وريا‪ ،‬وما هي سوى دقائق حتى أطل الفتى‬ ‫يقولون إن هناك فتى‬ ‫ً‬ ‫متحرك‪ ،‬س��اقاه ملفوفتان باجلبس‪ ،‬إنه‬ ‫من باب غرفته على كرس��ي‬ ‫ّ‬ ‫نحي��ل جدً ا‪ ،‬تركت الهموم حوافرها على جبينه‪ ،‬وواضح أنه قلق مما‬ ‫يدور حوله‪.‬‬ ‫تخيل نفس��ك في مكان جتهل فيه اللغة ووجوه الناس‪ ،‬واألهم من‬ ‫ّ‬ ‫هذا أنك حتت حراس��ة جندي سمعت منذ والدتك أنه العدو املغتصب‬ ‫ألرض��ك ووطنك‪ ،‬ها هو اجلندي الصهيوني أمامك‪ ،‬يثبت س��ماعتني‬ ‫مستمتعا‬ ‫دقيقتني في أذنيه ثم يش��غل هاتفه ويس��ترخي في مقعده‬ ‫ً‬ ‫باملوسيقى‪ ،‬وعندما يفرغ هاتفه من الكهرباء يعود لشحنه من جديد‪،‬‬ ‫ال توجد لغة مش��تركة بينك وبني اجلندي ذي املالمح األوروبية الذي‬ ‫يحرسك‪ ،‬ال هم له سوى س��ماع املوسيقى ومهاتفة أصدقائه أو أهل‬ ‫نادرا وباإلشارة‪ ،‬يتناول الوجبة نفسها التي يقدمها‬ ‫بيته‪ ،‬ال يتكلم إال ً‬ ‫املستشفى لك ولنزالئه في الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ال يفصل بني غرفة قريبي وغرفة الفتى الس��وري س��وى خطوات‪،‬‬ ‫يبتسم كلما التقت نظراته بنظرات عربي أو عربية‪ ،‬يستطيع معرفتهم‬ ‫من اللباس واللغة‪ ،‬كذلك معظم املمرضني واملمرضات وبعض األطباء‬ ‫من العرب‪ .‬تتسع ابتسامة الفتى كلما اقترب منه لغط باللغة العربية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا م��ن الطمأنينة‪ ،‬فهو في‬ ‫ال ش��ك أن األلف��اظ العربية هنا متنحه‬ ‫كثيرا عن لهجة‬ ‫أرض الع��دو‪ ،‬إال أن اللغة بلهجة أهل اجلليل ال تختلف ً‬ ‫أبناء سورية في منطقة القنيطرة‪.‬‬ ‫ناعسا ً‬ ‫منسجما مع املوسيقى‪.‬‬ ‫غارقا في مقعده‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كان اجلندي ً‬ ‫تس��للت إلى الش��رفة املقابلة لغرفة الفتى‪...‬وأومأت له بأن يتقدم‬ ‫ناحيتي‪...‬فحرك العجلة بيديه وتقدم‪...‬‬ ‫من أين‪...‬‬‫من قرية في محافظة القنيطرة‪..‬‬‫كم عمرك‪...‬‬‫عاما‪...‬‬ ‫خمسة عشر ً‬‫ أين إصابتك؟‬‫شظايا في كل اجلسم وكسور في الساقني‪..‬‬‫ملاذا أصبت‪ ،‬أنت مع اجليش احلر؟‬‫أنا طالب‪ ،‬كنت عائدً ا من املدرسة عندما سقطت قذيفة أصابتني‬‫وآخرين‪(.‬قتل في سورية حتى اآلن حوالي (‪)11500‬طفل)‬ ‫وملاذا قصفوا القرية؟‬‫ف��ي القرية وحولها يوجد جيش ُح ّر‪ ،‬جتري اش��تباكات‪ ،‬وتقوم‬‫عشوائيا‪...‬‬ ‫قوات النظام بقصف القرية بني حني وآخر‬ ‫ً‬ ‫أهل القرية ضد النظام‪...‬‬‫ً‬ ‫اقتراحا لوقف‬ ‫النظام‪..‬أحيانا يرسل جيش األسد‬ ‫معظمهم ضد‬‫ً‬ ‫القتال مع أهل القرية ولكن األهالي يرفضون‪...‬‬ ‫ملاذا يرفضون؟‬‫ألن هدف جيش األس��د ه��و جتميع قوته القتح��ام قرى أخرى‪،‬‬‫األهالي ال يخونون إخوانهم‪..‬‬ ‫وكيف وصلت الى هنا؟ ملاذا لم تذهب الى مستش��فى في دمشق‬‫مثال‪...‬‬ ‫نح��ن ظهرنا للش��ريط احل��دودي (ش��ريط وقف إط�لاق النار)‬‫والطرق إلى دمشق مغلقة‪ ،‬ويعتبروننا إرهابيني أو مخربني‪ ،‬إذا ألقوا‬ ‫ّ‬ ‫علي‪...‬‬ ‫علي‬ ‫علي) ُيجهزون ّ‬ ‫(بيكفوا ّ‬ ‫القبض ّ‬ ‫متلمل اجلندي‪ ،‬وأس��رع الفتى ليعود إلى غرفت��ه وهو يقول‪»...‬أنا‬ ‫ممنوع أن أحكي معك أو مع أي أحد»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حسنا سجل رقم هاتفي وإذا احتجت شيئا اتصل‪ ،‬أنا قريب من‬‫هنا‪...‬‬ ‫ال ال أري��د أن أؤذيك‪...‬اليه��ود طلب��وا أن ال أحكي م��ع أحد‪..‬ال مع‬‫صحافة وال مع أي كان‪ ،‬أنا أخشى عليك بأن يؤذوك‪.‬‬ ‫ودعت الفتى على أمل زيارته ثانية خالل األيام القادمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قال ل��ي قريبي املس��ن‪ ،‬لقد دارت دائ��رة الهجرة وامل��وت‪ ،‬كنا في‬ ‫سوريا عام النكبة‪ ،‬يومها انسحبنا مع جيش اإلنقاذ ‪،‬ال أحد يستطيع‬ ‫إن��كار نخ��وة الس��وريني وحميته��م وش��هامتهم‪ ،‬ها هم الس��وريون‬ ‫يعيشون نكبتهم اخلاصة ولكن على يد أبناء جلدتهم‪ ،‬الفتى السوري‬ ‫لم يكن وحيدً ا‪ ،‬هناك آخرون في املستشفى وفي هذا القسم‪،‬بعضهم‬ ‫ب�لا رقابة عس��كرية‪ ،‬ام��رأة وطفلها ورج��ل مرافق لطفل��ه وغيرهم‪،‬‬ ‫ش��عورا‬ ‫الزائ��رون الع��رب ملرضاهم يحاولون مس��اعدتهم ومنحهم‬ ‫ً‬ ‫باألمان وبأنهم بني إخوانهم‪ ،‬إنهم حذرون جدً ا‪ ،‬وأكثر ما يخيفهم هو‬ ‫أن تلتقط صورة لهم‪.‬‬ ‫درءا‬ ‫اإلنس��ان‬ ‫يرتكبه��ا‬ ‫ق��د‬ ‫كثي��رة‬ ‫محرم��ات‬ ‫ال ش��ك أن هن��اك‬ ‫ً‬ ‫للموت‪،‬عندما ُيحشر اإلنسان بني خيارين كالهما ُمر‪ ،‬فهو يختار األقل‬ ‫درءا للموت‪« :‬ومن‬ ‫مرارا‪ ،‬حتى الكفر ال يحاس��ب علي��ه الله إذا ما كان ً‬ ‫ً‬ ‫كفر بالله من بع��د إميانه إال من أكره وقلبه مطمئ��ن باإلميان»‪( .‬اآلية‬ ‫التي أنزلت بعمار بن ياس��ر الذي أكره على شتم الرسول)‪ ،‬وإذا كان‬ ‫من حق آل األسد واحللقة احمليطة بهم في احلكم إزهاق أرواح الناس‬ ‫كم��ا تزهق أرواح احلش��رات مبئات اآلالف‪ ،‬وتدمير البالد وتش��ريد‬ ‫العباد وهتك األعراض ألجل البقاء في س��دة احلكم‪ ،‬فمن حق الناس‬ ‫خصوص��ا عندما تكون‬ ‫أيض��ا أن يعاجلوا أنفس��هم في أرض العدو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تهم��ة اإلرهاب وحكم اإلع��دام جاهزً ا لدى رجال النظام وش��بيحته‪.‬‬ ‫حبا‬ ‫ه��ؤالء الذين يدخلون عبر ش��ريط وقف إطالق الن��ار ال يدخلون ً‬ ‫بإس��رائيل ومستش��فياتها‪ ،‬وال باجلندي النائم على الكنبة‪ ،‬لم يأتوا‬ ‫أس��رارا أصال أمام‬ ‫هنا لتس��ليم أس��رار بالدهم الت��ي ال يبدو أن فيها‬ ‫ً‬ ‫األعداء‪ ،‬وال هم متآم��رون‪ ،‬مثلهم مثل أولئك الذين هربوا من اجلحيم‬ ‫حدوديا‪ ،‬أو إلى أي بلد من بالد‬ ‫إل��ى تركيا أو األردن ألنها أقرب إليهم‬ ‫ً‬ ‫الله الواسعة‪ ،‬ببساطة دفعهم خطر املوت إلى هذا املكان‪.‬‬ ‫أما اخليانة احلقيقية‪ ،‬فه��ي تبدأ عندما ُيتهم املعارض بالتآمر على‬ ‫وطن��ه‪ ،‬واملتظاهر املتفج��ر أ ًملا بأنه قابض أجره م��ن األعداء‪ ،‬وعندما‬ ‫ُيقتل الش��رفاء وتش��وه س��معتهم بتهمة التآمر على الوطن ويدفنون‬ ‫وتدفن احلقائق معهم‪.‬‬ ‫ال ش��ك أن إس��رائيل ش��اطرة‪ ،‬ولكنها أكثر ً‬ ‫حذقا بس��بب تياس��ة‬ ‫ووحش��ية من هم بإزائها‪ ،‬وس��تحاول االس��تفادة من هذه احلاالت‬ ‫ت��روج أم��ام العال��م عن توفي��ر األمن‬ ‫ً‬ ‫إعالمي��ا عل��ى األقل‪ ،‬وس��وف ّ‬ ‫والع�لاج لهؤالء املنكوب�ين‪ ،‬رغم ما تق��وم به بحق الفلس��طينيني من‬ ‫جرائم وحش��ية‪ ،‬فهي حتاول تغطية جرائمها بورقة توت يقدمها لها‬ ‫النظام الفاش��ي عل��ى طبق من ذهب ودماء‪ ،‬وقد حتاول اس��تغاللهم‬ ‫دت لديهم شيئا‬ ‫أو اس��تغالل أقربائهم ألغراض أمنية‪ ،‬هذا إذا ما َو َج ْ‬ ‫ال تعرف��ه أصال‪ ،‬كل هذا متوق��ع حدوثه في البالد التي ينتش��ر فيها‬ ‫الظلم والفساد والقهر‪..‬فالعدل أس��اس ُ‬ ‫احلكم‪ ،‬وعندما يغيب العدل‬ ‫واملساواة واإلنصاف بني الناس فال مبرر لبقاء احلكم‪...‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫القاهرة‪« :‬القدس العربى»‪:‬‬

‫وضعت محكمة اجلنايات فى مدينة املنيا بصعيد مصر نهاية‬ ‫جلرمي�ة قتل غريب�ة ل�م يعهدها الصعي�د صاحب اكب�ر نصيب‬ ‫فى جرائم الثأر او القتل بس�بب الش�رف عندما اصدرت حكمها‬ ‫بس�جن امني ش�رطة خمس�ة عش�ر عاما لقتله بـــناته الثالثة‬ ‫هن�د س�بع س�نوات وفاطمة خم�س س�نوات وصابري�ن ثالث‬ ‫س�نوات بع�د ان انتابته الش�كوك فى خيانة زوجت�ه له وانهن‬ ‫لس�ن م�ن صلبه وح�اول ف�ى البداية العث�ور على دلي�ل يثبت‬ ‫ب�ه خياتة زوجته فلم يس�ـــتطع ول�م يجد مب�ررا لطــــالقها‬ ‫امــــام اسرته واس�رتها وعندما فكــــر فى قــــتلها واجهته‬ ‫حقــــيقة ان بناته الثالثة س�تظل رعايتهن فى رقبته ويحملن‬ ‫اس�مه وانتهى الى حل بوليس�ى وهـــ�و ان يتخلص منهــــن‬ ‫اوال ثم يطـــــلق زوجــــته بعدها ويس�تريح من الوس�واس‬ ‫الذى يطارده وكانت املشكلة فى اسلوب القـــتل الذى يبعـــد‬

‫عن�ه اى ش�بهه وانته�ى تفكيره ال�ى قتله�ن بالس�م وواجهته‬ ‫مش�كلة ثاني�ة وه�ى امكاني�ة كش�ف عملية التس�مم بواس�طة‬ ‫الطع�ام أوالش�راب‪ ،‬لكــنه وجد احل�ل فى ثعب�ان كوبرا يقوم‬ ‫بلدغه�ن وواجهت�ه مش�ــــكلة اخرى وهى انه اذا اش�تراه من‬ ‫بلدته فس�يتم كشفه ولذلك س�افر الى القاهرة واشترى ثعبان‬ ‫كوبرا وعاد به واثناء نوم اطفاله امس�ك بالثعبان ومرر رأس�ه‬ ‫على جسد كل واحدة فلدغها وهى نائمة‪.‬‬ ‫ث�م اطلق س�راح الثعب�ان ون�ام فى غرفت�ه بج�وار زوجته‬ ‫التى اس�تيقظت وذهبت لغرفة بناته�ا فوجدتهن فارقن احلياة‬ ‫فصرخت ومعها الزوج وبتوقيع الكش�ف الطبى افاد بان سبب‬ ‫الوفاه لدغات ثعبان سام‪..‬‬ ‫لكن الش�كوك س�اورت صباط املباح�ث النه لم يت�م العثور‬ ‫عل�ى الثعبان فى البيت‪ ،‬وبدأوا فى تضي�ق اخلناق على الزوج‬ ‫ومحاصرته الى ان اعترف باجلرمية‪.‬‬ ‫أم�ا اجلرمي�ة الثاني�ة فوقع�ت فى محافظة اجلي�زة بقيام‬

‫أم بتعذي�ب ابنته�ا البالغ�ة م�ن العم�ر خم�س س�نوات حت�ى‬ ‫فارق�ت احلياة وكان الس�بب مختلفا فقـــــ�د اعطت االم زكية‬ ‫عبدالظاه�ر ابنتها فاطمة خمسين جنيها لش�راء طع�ام ولكنها‬ ‫ع�ادت اليه�ا واخبرته�ا انها ضاعت منه�ا فاصيب�ت االم بحالة‬ ‫هس�تيرية النها وزوجه�ا البائع املتجول لم تك�ن متلك اى نقود‬ ‫اخرى تش�ترى بها طع�ام فانهالت على فاطم�ة ضربا بخرطوم‬ ‫جلد حتى فوجئت بها جثة هامدة واسرعت بابالغ الشرطة بأن‬ ‫ابنته�ا ماتت بعد ان س�قطت من ال�دور الثالث ف�ى املنزل ولكن‬ ‫الش�رطة لم جتد فيها اية كس�ور فى الرأس او اجلس�م امنا آثار‬ ‫ض�رب فضيقت اخلن�اق على االم الت�ى اعترفت بانه�ا ضربتها‬ ‫النه�ا اضاع�ت كل م�ا لديها م�ن مال ف�ى البيت ولم تك�ن تقصد‬ ‫قتلها‪.‬‬ ‫وفي نيودلهي صدر حكم بحق زوجني هنديني بالسجن مدى‬ ‫احلياة بعد إدانتهما بقتل ابنتهما وخادم نيبالي‪.‬‬ ‫وعثر على الفتاة أروشي تالوار ‪ 13/‬عاما‪ /‬واخلادم النيبالي‬

‫هيمراج ‪ 45/‬عام�ا‪ /‬مقتولني في منزل الزوجني راجيش ونوبور‬ ‫تالوار ‪ ،‬وهما طبيبا أس�نان ‪ ،‬بالعاصمة نيودلهي في أيار‪/‬مايو‬ ‫‪. 2008‬‬ ‫وح�اول اإلدع�اء إقناع احملكم�ة ب�أن الزوجني قتلا ابنتهما‬ ‫واخل�ادم في نوب�ة غضب عندم�ا وجداهم�ا فيما وصف�اه بأنه‬ ‫وضع مخل باالداب‪.‬‬ ‫وعث�ر عل�ى الفت�اة مصاب�ة بج�رح ف�ي ال�رأس ومقطوع�ة‬ ‫احلنجرة في غرفة نومها في السادس من أيار‪/‬مايو ‪. 2008‬‬ ‫واش�تبه ف�ي البداي�ة ف�ي أن يكون اخل�ادم هيم�راج ‪ ،‬الذي‬ ‫يس�تخدم اس�ما واح�دا فقط ‪ ،‬ه�و مرتكب اجلرمية إل�ى أن عثر‬ ‫على جثته في سطح املنزل بعد ذلك بيوم واحد‪.‬‬ ‫وتع�رض اخل�ادم للض�رب حت�ى امل�وت وقطع�ت حنجرته‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وأدانت احملكمة الزوجني بالقتل‪ .‬وقال احملامون إن موكليهما‬ ‫سيطعنان على احلكم‪.‬‬

‫اعتقال أم وزوجها احتجزا بناتها‬ ‫الـ‪ 3‬في غرف نومهن القذرة طوال سنتني‬

‫■ تاكسون ـ يو بي اي‪ :‬اعتقلت الشرطة في مدينة تاكسون‬ ‫األمريكية ً‬ ‫أما وزوجها‪ ،‬بعدما تبني انهما احتجزا فتياتها الـ‪ 3‬في‬ ‫غرف نومهن القذرة طوال س�نتني‪ ،‬وحرمانهن من االستحمام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا فقط‪.‬‬ ‫وإطعامهن مرة واحدة‬ ‫وأفادت وسائل إعالم أميركية انه مت حترير ‪ 3‬فتيات من أحد‬ ‫املن�ازل في تاكس�ون بأريزون�ا‪ ،‬بعدما قضني حوالي الس�نتني‬ ‫محتجزات في غرف نومهن‪.‬‬ ‫وأوضحت ان اثنتني من الفتيات متكنتا من الفرار من املنزل‪،‬‬ ‫واحدة منهما في الـ‪ 12‬واألخ�رى في الـ‪ ،13‬وتوجهتا إلى منزل‬ ‫اجليران الذين استدعوا الشرطة‪.‬‬ ‫وقالت الفتاتان للش�رطة ان زوج والدته�ن فرناندو ريختر‬ ‫(‪ 34‬سنة)‪ ،‬حاول اقتحام غرف نومهن ومهاجمتهن بسكني عند‬

‫«برغر»‬ ‫بـ‪ 200 ..‬دوالر!‬ ‫■ هيوستن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬يب�دو أن‬ ‫ً‬ ‫مطعما في مدينة هيوستن األمريكية قرر‬ ‫استغالل اس�تعداد البعض إلنفاق مبالغ‬ ‫طائل�ة جملرد االس�تمتاع بوجب�ة لذيذة‪،‬‬ ‫حيث عرض «برغر» مقابل ‪ 200‬دوالر‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة (هيوسنت كرونيكل)‬ ‫أن املطعم «‪ 60‬درجة ماس�تكرافتد» أطلق‬ ‫قائمة طعام حتتوي على البرغر الش�هير‬ ‫سماه «‪ 60‬درجة بيسترو برغر»‪.‬‬ ‫الذي ّ‬ ‫ويتحوي الـ»برغر» على حلم الضلع‪،‬‬ ‫وكب�د اإلوز املس�من‪ ،‬والبص�ل املكرم�ل‪،‬‬ ‫وصلص�ة الب�وردو‪ ،‬والفط�ر املقل�ي ً‬ ‫قليا‬ ‫خفيفا‪ ،‬والكمأ األبيض ّ‬ ‫ً‬ ‫املقشر‪.‬‬ ‫كما كش�ف الطاهي النمساوي‪ ،‬فريتز‬ ‫جيتش�نر‪ ،‬عن برغ�ر لق�اء ‪ 10‬دوالرات‪،‬‬ ‫حتتوي على حلم البقرة احلمراء‪.‬‬

‫دب‪ ..‬يسقط‬ ‫ّ‬ ‫على سيارة‬ ‫دب على‬ ‫■ أنق�رة ـ ي�و بي اي‪:‬س�قط ّ‬ ‫سيارة كانت تس�ير األربعاء‪ ،‬في منطقة‬ ‫بورصة شمال غرب تركيا‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «زم�ان» التركي�ة‬ ‫أن س�ائق الس�يارة مصطف�ى يغي�ت‬ ‫ألتينتاس‪ ،‬أصيب بالصدمة عندما سقط‬ ‫دب عل�ى س�يارته وه�و يقوده�ا نح�و‬ ‫ّ‬ ‫بورصة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا ع�ن‬ ‫وابل�غ الرج�ل الش�رطة‬ ‫احلادثة‪.‬‬ ‫ويعتق�د بأن ال�دب قد صدم بس�يارة‬ ‫اخرى وهو ميشي على الطريق‪ ،‬ليسقط‬ ‫على سيارة ألتينتاس‪.‬‬ ‫وتضررت الس�يارة فيما أصيب الدب‬ ‫ّ‬ ‫الذي اس�تقر على األرض بجروح‪ ،‬ونقل‬ ‫إلى مكتب لرعاية احليوانات‪.‬‬

‫محاولتهن مع شقيقتهما الفرار من املنزل‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت الفتات�ان الش�رطة ان أختهن البالغة م�ن العمر ‪17‬‬ ‫س�نة ما زالت محتجزة في غرفة أخرى فتم حتريرها‪ ،‬وتبني ان‬ ‫الفتيات الـ‪ 3‬كن محتجزات داخل غرف قذرة منذ حوالي سنتني‬ ‫ولم يتمكن من االستحمام منذ ما بني ‪ 4‬و‪ 7‬أشهر‪.‬‬ ‫وأك�دت الفتي�ات انهن لم يك�ن يحصلن على الطع�ام إال مرة‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫واحدة‬ ‫واعتقل�ت الش�رطة الرجل ووال�دة الفتيات صوفي�ا ريختر‬ ‫(‪ 32‬سنة) ووجهت إليهما ‪ 3‬تهم باالختطاف‪ ،‬و‪ 3‬تهم باستغالل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جسديا‪.‬‬ ‫نفسيا‪ ،‬و‪ 3‬تهم باستغالل أطفال‬ ‫األطفال‬ ‫كم�ا وجهت إلى الرجل تهمة االس�تغالل اجلنس�ي لش�خص‬ ‫دون الـ‪ 15‬من العمر‪.‬‬

‫السجن للصني سرقا‬ ‫سبع لوحات شهيرة من متحف‬

‫■ بوخارس�ت ـ د ب أ‪ :‬ص�در بح�ق‬ ‫رجلني من رومانيا اعترفا بس�رقة س�بع‬ ‫لوحات فنية شهيرة من متحف هولندي‬ ‫الع�ام املاضي‪ ،‬حكم بالس�جن ملدة س�تة‬ ‫أعوام وثمانية أشهر‪.‬‬ ‫ومتكن رادو دوج�ارو ويوجني داري‬ ‫مبشاركة أربعة آخرين من سرقة األعمال‬ ‫الفني�ة في الس�ادس عش�ر من تش�رين‬ ‫أول‪/‬أكتوب�ر ‪ 2012‬من متحف كونس�ثال‬ ‫في روتردام‪.‬‬ ‫ومتك�ن اللص�ان م�ن الدخ�ول إل�ى‬ ‫املتح�ف م�ن خلال ب�اب خلف�ي مت غلقه‬ ‫بواس�طة قف�ل بس�يط‪ .‬واس�تغرق األمر‬ ‫دقيقتني لالس�تيالء عل�ى اللوحات التي‬

‫كان�ت معروض�ه كج�زء م�ن االحتف�ال‬ ‫بالذكرى ال ‪ 20‬النشاء املتحف‪.‬‬ ‫وه�رب اللص�ان االعم�ال الفني�ة‬ ‫إل�ى روماني�ا‪ ،‬إال أن أماك�ن وجوده�ا ال‬ ‫ت�زال لغ�زا‪ .‬وقال�ت والدة أح�د املتهمني‬ ‫الرئيسيني في وقت س�ابق إنها أحرقتها‬ ‫حلماية ابنها‪ ،‬إال أنها تراجعت في أقوالها‬ ‫بع�د ذل�ك‪ .‬وس�تمثل ه�ي وش�ركاؤها‬ ‫االربع�ة ام�ام احملكم�ة ف�ي االس�تئناف‬ ‫املق�رر نظره ف�ي الثالث م�ن كانون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر املقبل في بوخارست‪.‬‬ ‫وق�ال خب�راء الفن إنه من املس�تحيل‬ ‫أن يت�م بيع اللوح�ات علنا ألنه�ا أصلية‬ ‫ومعروفة للغاية‪.‬‬

‫متجر يطلب من تسعيني‬ ‫إثبات أنه فوق سن الـ ‪!18‬‬

‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬طلبت موظفة‬ ‫ف�ي متجر بريطاني من رجل تس�عيني‬ ‫إثب�ات أنه ف�وق الس�ن القانونية لكي‬ ‫ّ‬ ‫يتمكن من شراء الكحول‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «ص�ن» األربعاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬لم يكــــن‬ ‫إن‪ ،‬تون�ي بول (‪92‬‬ ‫ميل�ك أي وثيق�ة تثب�ت أن عمــــ�ره‬ ‫فوق ‪ً 18‬‬ ‫عاما‪ ،‬فأبلغه موظفو متجــــر‬ ‫(تيس�كو) أن�ه ال يس�تطيع ش�راء‬ ‫الكحول بع�د أن أراد ش�راء زجاجتني‬ ‫من الفودكا‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ب�ول‪ ،‬وهو ج�د ولديه‬ ‫ً‬ ‫حفيدا و‪ 19‬من أبناء األحفاد‪ ،‬وأراد‬ ‫‪16‬‬ ‫ش�راء زجاجت�ي ف�ودكا كهداي�ا لعي�د‬ ‫امليلاد‪ ،‬واعتقد ف�ي البداية أن املوظفة‬ ‫على صندوق الدفع في متجر (تيسكو)‬ ‫بضاحية فيلث�ام الواقعة غ�رب لندن‪،‬‬ ‫كانت متزح حني طلبت منه إبراز وثيقة‬

‫تثبت أن عمره فوق ‪ً 18‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إل�ى أن املوظفة‬ ‫أبلغت ب�ول ب�أن التعليمات ال تس�مح‬ ‫لها ببيعه الكحول إذا كان حتت الس�ن‬ ‫القانونية‪ ،‬ما أثار غضبه وقام مبغادرة‬ ‫املتجر‪.‬‬ ‫ونس�بت إل�ى ب�ول قول�ه «ميكنني‬ ‫تقبّ ل امل�زاح‪ ،‬لكن ما فعلت�ه املوظفة لم‬ ‫ً‬ ‫مزاحا‪ ،‬وشعرت باإلحراج بسبب‬ ‫يكن‬ ‫وج�ود أش�خاص آخري�ن ف�ي طابور‬ ‫االنتظار»‪.‬‬ ‫كم�ا نقل�ت الصحيف�ة ع�ن متحدث‬ ‫باس�م متج�ر (تيس�كو) قول�ه إن‬ ‫«زميلتن�ا كان حت�اول أن تكون مرحة‪،‬‬ ‫لكنن�ا نقدّ ر أن املزحة لم يتم تقاس�مها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اعتذارا لبول وقررنا االحتفاظ‬ ‫وقدمنا‬ ‫ق�رر العودة‬ ‫بزجاجتي الف�ودكا إذا ما ّ‬ ‫إلى املتجر»‪.‬‬

‫رانيا يوسف تفوز بجائزة مهرجان مصر‬

‫الفنان��ة املصرية فازت بجائزة أفض��ل ممثلة دور ثان في املهرجان القومي للس��ينما الذي‬ ‫اختتم أعماله أمس‪.‬‬ ‫• الدكت��ور زي�اد‬ ‫به�اء الدي�ن نائ��ب رئيس‬ ‫الوزراء املصري للش��ؤون‬ ‫االقتصادي��ة والتع��اون‬ ‫الدول��ي‪ ،‬غ��ادر القاه��رة‬ ‫متوجه��ا ال��ى العاصم��ة‬ ‫البلجيكية بروكس��ل للقاء‬ ‫مفوضة الشؤون اخلارجية‬ ‫باالحتاد األوروبي كاترين‬ ‫اش�تون واجراء محادثات‬ ‫للحصول على منحة بقيمة‬ ‫تسعني مليون يورو‪.‬‬

‫« لورا» و«سانتينو»‪ ..‬عروس‬ ‫وعريس على املسرح‬

‫النجمة املسرحية «لورا اوس��نس» وزميلها النجم «سانتينو فونتانا»‬ ‫بطال مس��رحية «سندريلال» التي تعرض حاليا على مسرح برودواي في‬ ‫نيويورك تقمصا أدوار عريس وعروس ضمن عرض «عائلة الدوق» على‬ ‫املسرح‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫ملنطق��ة كينجس��تون‬ ‫وس��يربيتون (جن��وب‬ ‫غ��رب لن��دن) وتعتب��ر‬ ‫أول بريطاني��ة من أصل‬ ‫عرب��ي اردني��ة» حتصل‬ ‫على هذا املنصب‪».‬‬

‫• س��فير لبن��ان‬ ‫ل��دى املغ��رب مصطفى‬ ‫حم�دان‪ ،‬اق��ام حف��ل‬ ‫اس��تقبال مبق��ر اقامته‬ ‫بالرباط مبناس��بة العيد الوطن��ي اللبناني الذي‬ ‫يص��ادف الذك��رى الـ ‪ 70‬لإلس��تقالل وحضرته‬ ‫• رئي��س ال��وزراء املصري األس��بق الدكتور األمي��رة ملي�اء الصل�ح وحش��د من املس��ؤولني‬ ‫عصام شرف غادر القاهرة متوجها الى رومانيا املغارب��ة والدبلوماس��يني املعتمدي��ن واجلالي��ة‬ ‫ومع��ه الزمي��ل الصحاف��ي احم�د املس�لماني اللبنانية وذلك‪.‬‬ ‫املستش��ار االعال م��ي للرئيس املص��ري املؤقت‬ ‫• ف��رع رابطة الكتاب األردنيني في اربد‪ ،‬اقام‬ ‫‪،‬حلضور حفل افتتاح املرك��ز الثقافي االوروبي‬ ‫ندوة حول التجربة الروائية والقصصية للدكتور‬ ‫العربي الروماني‪.‬‬ ‫يحي�ى عبابنة حت��دث فيها ح��ول جتربته‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫• مه�ا الفقي�ر أمني ع��ام املنظم��ة االنكليزية عبد الرحيم مراش�دة بقراءة للتجربة الروائية‪،‬‬ ‫العربي��ة ف��ي بريطاني��ا انتخب��ت نائب��ة لرئيس ود‪ .‬هيث�م العزام بق��راءة للتجرب��ة القصصية‪،‬‬ ‫ح��زب األح��رار الدميقراطيي�ين البريطان��ي أدار الندوة ويشارك بها الدكتور نبيل حداد‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الخميس 28 11 2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you