Page 1

‫شؤون عربية‬

‫‪6‬‬

‫مدارات‬

‫ت���ون���س‪ :‬ث�����ورة م��ف��ت��ي اجل��م��ه��وري��ة ‪18‬‬

‫مصـــر اس��وأ ال��دول العربية بالنسبة للمرأة‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫ه��ان��ي رم�����زي‪ :‬زه��ق��ت م���ن ال��س��ي��اس��ة‬

‫مشروعان اسالميان يتصـــارعان‪ :‬ســـياسي وجهادي ‪19‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫رئيس حكومة املعارضة‪ :‬سنعيد اعمار سورية وسنحترم املواثيق الدولية‬

‫اجلربا‪ :‬العلويون قلب سورية واستخدامهم ضد أهلهم جنون‬ ‫■ اس�طنبول ـ وكاالت‪ :‬قال‪ ‬رئي�س االئتلاف الوطن�ي لق�وى‬ ‫الث�ورة واملعارض�ة الس�ورية‪ ،‬أحم�د اجلرب�ا‪ ،‬إن «العلويين قل�ب‬ ‫سورية‪ ،‬واستخدامهم في احلرب ضد أهلهم ضرب من اجلنون‪».‬‬ ‫ج�اء ذلك في كلمته‪ ،‬امس‪ ،‬في افتتاح‪ ‬مؤمتر‪« ‬كلنا س�وريون» الذي‬ ‫ينظمه االئتالف‪ ،‬في اس�طنبول‪ ،‬مبشاركة واس�عة من مختلف أطياف‬ ‫املعارضة السورية‪ ،‬بينها معارضة علوية‪ ،‬ويستمر يومني‪.‬‬ ‫ويه�دف املؤمتر‪ ،‬بحس�ب منظمي�ه إلى «نب�ذ الطائفية بني الش�عب‬ ‫الس�وري‪ ‬وإعادة الوج�ه الناص�ع للث�ورة الس�ورية كم�ا كان�ت ف�ي‬ ‫بدايته�ا»‪ .‬وانتقد رئيس االئتلاف الوطني لقوى الث�ورة واملعارضة‪،‬‬ ‫النظام الذي فتح أبواب البالد ملا أسماه «نظام املاللي»‪ ،‬مضيفا «هؤالء‬ ‫يدّ عون دخول البالد حلماية (مقام) السيدة زينب ونقول لهم خسئتم‪،‬‬ ‫زينب زينبنا‪ ،‬وسكنت قلوب أهل سورية قبلكم»‪.‬‬ ‫وتاب�ع اجلربا‪« ‬النظ�ام ظ�ن أن الطائف�ة العلوية ورق�ة يلعب بها»‪،‬‬ ‫مستطردا «العلويون قلب سورية‪ ،‬واستخدامهم في احلرب ضد أهلهم‬ ‫ضرب من اجلنون»‪.‬‬ ‫وقال أعضاء في االئتالف الوطني الس�وري املعارض امس الثالثاء‬ ‫ف�ي اس�طنبول إن االئتالف ش�كل حكوم�ة مؤقت�ة الدارة املناطق التي‬ ‫يسيطرعليها مقاتلو املعارضة وذلك رغم حتفظات الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول االئتلاف إن انتق�ال احلكوم�ة املؤقت�ة إل�ى داخ�ل‬ ‫س�وريا على الفور سيكون صعبا بس�بب مخاطر تعرضها للهجوم من‬ ‫ق�وات األس�د أو م�ن املتش�ددين املرتبطني بتنظي�م القاع�دة‪ .‬وأضاف‬ ‫أن احلكوم�ة س�تعمل على األرجح م�ن مدينة غازي عنت�اب احلدودية‬ ‫التركية الى الشمال من مدينة حلب‪.‬‬ ‫وكان االئتالف قد عني في أيلول (س�تمبر) اسالميا معتدال هو أحمد‬ ‫طعم�ة في منص�ب رئيس ال�وزراء رغ�م ان وزير اخلارجي�ة األمريكي‬ ‫جون كيري اتصل باجلربا وطلب منه عدم تشكيل حكومة‪.‬‬ ‫وأضاف األعضاء أنه لي�س من املرجح أن حتظى احلكومة اجلديدة‬ ‫باالعت�راف الدول�ي لكنها ق�د حتصل على أم�وال من الس�عودية التي‬ ‫تتباين مواقفها مع مواقف واش�نطن إزاء س�وريا وكذل�ك من املانحني‬ ‫األجان�ب الذي�ن يتطلعون إلى توصيل املس�اعدات اإلنس�انية بش�كل‬ ‫أفضل‪ .‬وقالوا إن بعض الدول الغربية مس�تعدة للتعاون مع احلكومة‬ ‫كوسيلة لنقل املساعدات دون االعتراف بها رسميا‪.‬‬ ‫ومن بني الش�خصيات الرئيس�ية في احلكومة أسعد مصطفى الذي‬ ‫عني وزيرا للدفاع والذي كان وزيرا للزراعة في حكومة األسد‪.‬‬ ‫واختي�ر ابراهيم مي�رو وهو رجل اقتصاد درس ف�ي هولندا ملنصب‬ ‫وزير املالي�ة وعينت تغريد احلجلي الوزيرة الوحيدة في احلكومة في‬ ‫منصب وزيرة األسرة واملرأة‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س احلكوم�ة الس�ورية املؤقت�ة املعارضة‪ ،‬أحم�د طعمة‪،‬‬ ‫س�نبذل قصارى جهدنا العادة اعمار س�ورية وسنحترم كافة املواثيق‬ ‫والعهود الدولية‪.‬‬ ‫وأوض�ح طعم�ة‪ ،‬أن «هناك‪ ‬م�وارد متع�ددة للميزاني�ة‪ ،‬ج�زء منه�ا‬ ‫داخلي‪ ،‬من خلال التواصل مع املعارضة الت�ي حررت‪ ‬مناطق يتواجد‬ ‫فيه�ا حقول‪ ‬النف�ط»‪ ،‬متوقع�ا «التع�اون معه�م»‪ ،‬ف�ي تأمين امليزانية‬ ‫الالزمة‪( .‬تفاصيل ص ‪)5‬‬

‫أك�د رئي�س جه�از اخملاب�رات العام�ة املصرية‪ ‬الل�واء‬ ‫محم�د فريد التهامي أنه لم يطرأ «أي تغيير» في العالقات‬ ‫االس�تخباراتية القائم�ة بين أجه�زة اخملاب�رات املصرية‬ ‫واألمريكي�ة‪ ،‬رغ�م تأجي�ل واش�نطن لبع�ض ش�حنات‬ ‫األس�لحة إل�ى مص�ر وانتش�ار احلدي�ث ع�ن اتص�االت‬ ‫عسكرية جديدة بني مصر وروسيا‪.‬‬ ‫وذك�ر التهام�ي ـ في تصريح�ات خاصة أدل�ى بها إلى‬ ‫الكاتب األمريكي ديفيد اجناتيوس ونش�رت في صحيفة‬ ‫«واش�نطن بوس�ت» األمريكي�ة الثالث�اء‪« -‬أن التع�اون‬ ‫بين اجهزة اخملابرات املصرية واألمريكية يجري في قناة‬ ‫مختلفة متاما عن القناة السياسية»‪.‬‬ ‫وقال «إنني على اتصال دائم مع مدير وكالة اخملابرات‬ ‫املركزي�ة األمريكي�ة «س�ي أي أيه» ج�ون برين�ان ومدير‬ ‫احملطة احمللية أكثر م�ن اتصالي بأي أجهزة مخابرات في‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬عق�ب اجناتي�وس ب�أن العالق�ات بين مصر‬ ‫والوالي�ات املتح�دة يعتريه�ا بع�ض الفت�ور من�ذ تدخل‬ ‫اجليش املص�ري لإلطاح�ة بنظام الرئيس محمد مرس�ي‬ ‫املنتمي جلماعة االخوان املسلمني في ‪ 30‬حزيران‪ /‬يونيو‬ ‫املاضي‪ ،‬لكن تبقى هذه التوت�رات بعيدة عن التأثير على‬ ‫العالقات بني األجهزة اخملابراتية للبلدين‪.‬‬ ‫وحول ما إذا كانت السلطات املصرية ستسمح جلماعة‬ ‫االخوان املس�لمني باالنخراط في العملية السياسية عبر‬

‫الجئون سوريون يتلقون فحصا طبيا بعد دخولهم جنوب لبنان من معبر شبعا فجر امس‬

‫مقتل رجل دين سني موال حلزب الله‬ ‫■ بيروت ـ «القدس العربي» ـ من س��عد الياس‪ :‬قتل رجل دين سني موال‬ ‫للنظام الس��وري امس الثالثاء اثر اطالق مس��لحني مجهول�ين النار عليه في‬ ‫مدينة طرابلس في شمال لبنان‪ ،‬والتي شهدت سلسلة من اعمال العنف على‬ ‫خلفية النزاع في سورية اجملاورة وقالت مصادر «اقدم مجهوالن على دراجة‬ ‫نارية على اغتيال الشيخ السني سعد الدين غية‪ ،‬وهو عضو في جبهة العمل‬ ‫االسالمي»‪ ،‬وهي اطار يضم غالبية التيارات السنية االسالمية املؤيدة لنظام‬ ‫الرئيس السوري بشار االسد وحزب الله» اللبناني الشيعي حليف دمشق‪.‬‬ ‫واوضح��ت املصادر ان «مس��لحني على دراجة ناري��ة اطلقا الرصاص من‬ ‫مس��دس حربي على الش��يخ غية (‪ 43‬عام��ا) بعد صعوده في س��يارته امام‬ ‫منزله الكائن في منطقة البحصة» الشعبية وسط طرابلس‪ ،‬كبرى مدن شمال‬ ‫لبنان‪ .‬واش��ارت الى ان رجل الدين «أصيب في الرأس ونقل الى املستشفى‬ ‫في حالة حرجة»‪ ،‬لكنه ما لبث ان فارق احلياة‪.‬‬

‫اليونان تطرد الالجئني السوريني‬ ‫«بصورة منهجية» وتعذب بعضهم‬ ‫■ اثين�ا‪ -‬ا ف ب‪ :‬اتهم�ت منظمة غي�ر حكومية الثالثاء الس�لطات اليونانية‬ ‫بأنه�ا تطرد الالجئني الس�وريني الذي�ن يحاولون اللجوء ال�ى اوروبا «بصورة‬ ‫منهجي�ة»‪ ،‬ون�ددت بح�االت قريب�ة م�ن التعذي�ب ضد ه�ؤالء الالجئين طالبي‬ ‫اللجوء‪ .‬وقالت منظمة «برو اسيل» غير احلكومية ومقرها في املانيا ان «عمليات‬ ‫الطرد غي�ر القانونية انطالقا من حدود اليونان البحري�ة او البرية تتم بصورة‬ ‫منهجية»‪ .‬واضافت املنظمة ان «وحش�ية وحج�م االنتهاكات الواردة في التقرير‬ ‫تثير الصدمة»‪ .‬وقال مواطن سوري بلغ جزيرة فارماكونيسي اليونانية في اب‪/‬‬ ‫اغس�طس للمنظمة غير احلكومية «لقد تعرضنا للضرب بالهراوة‪ .‬واستمروا في‬ ‫ذلك حتى تعرضنا جميعا للضرب ثالث مرات»‪.‬‬ ‫واضاف «ثم قيدونا بقيود بالس�تيكية وتركونا طيلة س�بع س�اعات وايادينا‬ ‫وراء ظهورنا حتت اشعة الشمس»‪.‬‬

‫ح�زب احلري�ة والعدالة‪ ،‬ليج�دوا بديال ع�ن العنف‪ ،‬قال‬ ‫رئي�س جه�از اخملابرات العام�ة إنه وفق�ا خلارطة طريق‬ ‫عودة الدميقراطية املدنية إل�ى مصر‪ ،‬فإنه لن يتم اقصاء‬ ‫أي قوى من العملية السياسية‪ ،‬مرحبا بأي فصيل ايا كان‬ ‫يريد املشاركة في العملية السياسية‪.‬‬ ‫وأش�ار اجناتيوس إلى أن التهام�ي أكد أن تصريحاته‬ ‫تلك تعد أول لقاء صحافي يجريه لتوضيح بعض النقاط‬ ‫الهام�ة حول نه�ج اخملابرات املصرية بقي�ادة الفريق أول‬ ‫عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع واالنتاج احلربي‪ ،‬الذي‬ ‫أطاح مبرس�ي في يوني�و‪ ،‬ولفت إل�ى أن البعض يؤكد أن‬ ‫التهامي واحد من املقربني من السيس�ي حيث خدما سويا‬ ‫في جهاز اخملابرات احلربية مما دفع السيسي الن يوصي‬ ‫بتعيينه عقب أحداث ‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫وردا على تس�اؤل حول اخملاطر التي تكمن في امكانية‬ ‫أن يتمخ�ض القم�ع ال�ذي يتع�رض ل�ه اعض�اء جماع�ة‬ ‫االخوان املسلمني الى دفعهم للعمل حتت االرض بتشكيل‬ ‫نس�خ جديدة من املنظمات االرهابية الت�ي أفرزت تنظيم‬ ‫القاعدة قبل نحو عش�رة اعوام ‪ ،‬قال التهامي‪ -‬الذي كان‬ ‫يش�غل منصب رئيس هيئة الرقابة االدارية في السابق‪-‬‬ ‫إن بعض اخلاليا االرهابية التي تربطها صالت فضفاضة‬ ‫بالقاع�دة حت�اول أن ترس�خ جذوره�ا ف�ي ش�به جزيرة‬ ‫سيناء‪.‬‬ ‫وأش�ار التهامي إل�ى «كتيبة بيت املق�دس» كواحد من‬ ‫التنظيم�ات الت�ي تزع�م ارتباطه�ا بالقاع�دة‪ ،‬رغ�م عدم‬ ‫وجود دليل دامغ يؤكد وجود «اتصال مباشر» بينها وبني‬

‫القاع�دة أو زعيمها املصري أمي�ن الظواهري ليتجلى بدال‬ ‫من ذل�ك االتصال عب�ر مواقع االنترنت ووس�ائل االعالم‬ ‫االجتماعية‪...‬مؤك�دا « أن القاعدة متثل اليوم عقيدة أكثر‬ ‫من كونها تنظيما»‪.‬‬ ‫وأردف التهام�ي يق�ول‪ »:‬إن القض�اء عل�ى اخلالي�ا‬ ‫االرهابية في سيناء قد يستغرق بعض الوقت»‪ ،‬لكنه أكد‬ ‫أن العمليات التي يقوم به�ا اجليش املصري هناك حققت‬ ‫«نتائج طيبة « دون أن يفصح عن التفاصيل‪...‬وأشار إلى‬ ‫أن بع�ض اخلاليا اجلهادي�ة متكنت من اخت�راق القاهرة‬ ‫وم�دن دلت�ا النيل وصعيد مص�ر غي�ر أن وزارة الداخلية‬ ‫تتعقبهم‪.‬‬ ‫وأش�ار التهام�ي ال�ى احتم�ال أن تس�تهدف الهجمات‬ ‫االرهابي�ة املص�ادر الرئيس�ية الت�ي ت�در عل�ى مص�ر‬ ‫العملات الصعبة‪ ،‬مثل قناة الس�ويس وقطاع الس�ياحة‬ ‫واالس�تثمارات األجنبية‪...‬وقال انه لهذا الس�بب ينبغي‬ ‫عل�ى قوات األم�ن واجلي�ش توفي�ر حماية خاص�ة لهذه‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫وبعي�دا عن الش�أن املص�ري‪ ،‬أعرب التهام�ي عن قلقه‬ ‫العمي�ق إزاء عدم اس�تقرار دولتني عربيتني جارتني ملصر‬ ‫هما ليبيا وس�ورية‪ ،‬وقال‪ »:‬إن هناك فراغا أمنيا كبيرا في‬ ‫ليبيا‪ ،‬وس�ط تولي امليليش�يات واجلماع�ات الراديكالية‬ ‫زمام الس�لطة»‪ ،‬معتبرا أن انهيار الس�لطة املركزية هناك‬ ‫مياث�ل متاما ماحدث في العراق‪ ،‬وأن االس�تقرار لن يعود‬ ‫إلى التراب الليبي ما لم تساعد القوى الدولية على إعادة‬ ‫بناء اجليش الليبي واحلكومة املركزية»‪.‬‬

‫جدل بتونس بعد قيام ناشط إسالمي بنشر مشهد احتضار والده بـ«فيسبوك»‬ ‫يصع��ب على أصح��اب القل��وب الضعيفة مش��اهدة‬ ‫اللحظات األخيرة التي تس��بق وفاة احبائهم وأقاربهم‪،‬‬ ‫الن فت��رة احتضارهم ه��ذه ً‬ ‫عادة ما حتفر ف��ي ذاكرتهم‬ ‫الص��ورة األخيرة لهيئة فقيدهم‪ ،‬لذل��ك يفضل الكثيرون‬ ‫تص��ور أحبائه��م وهم ف��ي أحس��ن أحواله��م الصحية‬ ‫محاولني بذلك طرد املشاعر األليمة التي ترافق اللحظات‬ ‫األخيرة قبل مفارقة اقربائهم احلياة‪.‬‬ ‫وم��ع أن أغلبية الناس يعانون خ�لال مواجهتهم هذا‬ ‫املوق��ف الصع��ب ال��ذي يفرض نفس��ه عليه��م في حال‬ ‫كان الفقي��د مقرب��ا منه��م‪ ،‬ف��إن هناك من وصل��ت قوته‬ ‫وش��جاعته إلى ح��د قيام��ه بتصوير حلظ��ات احتضار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أش��خاصا كثرا على‬ ‫مجبرا‬ ‫وال��ده بالصوت والص��ورة‬ ‫مش��اركته هذا املوق��ف الصعب وإن كان��وا ال عالقة لهم‬ ‫بوالده ال من قريب وال من بعيد‪ .‬‬ ‫صاح��ب القل��ب الق��وي ه��و الناش��ط اإلس�لامي‬ ‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫أردوغان‪ :‬احلسني لم يكن سنيا وال شيعيا‬

‫■ أنق�رة ـ األناضول‪ :‬افاد رئيس الوزراء التركي‬ ‫رجب طي�ب أردوغان‪ ،‬أن معركة كربالء متثل درس�ا‬ ‫ف�ي كيفي�ة املقاوم�ة ض�د الظل�م والطغي�ان‪ ،‬قائلا‪:‬‬ ‫«بالنس�بة لن�ا وجلمي�ع املس�لمني‪ ،‬كربلاء ه�ي أهم‬ ‫درس في تاريخنا‪ ،‬الستخالص العبر»‪.‬‬ ‫وأضاف أردوغان خالل مش�اركته في حفل إفطار‬ ‫ف�ي العاصمة أنقرة‪ ،‬نظمه وق�ف التنمية االجتماعي‬ ‫والتضامن�ي الترك�ي‪ ،‬أن اجمل�زرة الت�ي وقع�ت ف�ي‬ ‫كربلاء‪ ،‬محفورة في أذهان املس�لمني كذكرى س�يئة‬ ‫ومؤملة‪.‬‬ ‫وأك�د رئي�س ال�وزراء الترك�ي أنه�م يعمل�ون‬ ‫ويس�عون من أجل عدم تكرار اجمل�ازر واملذابح قائال‬ ‫«ال نريد أن نرى كربالء جديدة في أي مكان بالعالم‪،‬‬ ‫ال نري�د أن ن�رى القتل والدم�ار ف�ي أي جغرافيا في‬ ‫العال�م‪ ،‬يؤملنا ج�دا ونرتعش من األلم عند س�ماعنا‬ ‫أخبار التفجيرات في باكس�تان وأفغانستان ولبنان‬ ‫والعراق وإيران واليمن»‪.‬‬ ‫وقال أردوغان َّ‬ ‫«إن من يفجر نفسه باسم اإلسالم‬ ‫في األماكن املقدسة ال عالقة له بالسنة وال بالشيعة‪،‬‬

‫بل العالقة له باإلنسانية واإلسالم من قريب أو بعيد‪،‬‬ ‫فم�ن يقت�ل املظلومين في الع�راق وس�ورية واليمن‬ ‫ولبنان هو يزيد‪ ،‬واملظلوم هو سيدنا احلسني»‪.‬‬ ‫وأضاف أردوغان في خطاب اخر القاه أمام كتلته‬ ‫احلزبي�ة في البرملان َّأن س�يدنا احلسين بن علي لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبينا َّأن زمن‬ ‫مس�لما‪،‬‬ ‫ش�يعيا بل كان‬ ‫س�نيا وال‬ ‫يكن‬ ‫احلسني لم يشهد سنة وال شيعة‪.‬‬ ‫وفي الش�أن الداخلي التركي أش�ار أردوغان إلى‬ ‫َّأن احلكوم�ة التركي�ة منذ ‪ً 11‬‬ ‫عاما عمل�ت على وضع‬ ‫أكثر من خيار أمام الرأي العام التركي بشأن أسلوب‬ ‫ً‬ ‫قائلا «من أرادت من الس�يدات أن‬ ‫اللباس وش�كله‪،‬‬ ‫ت�زاول عملها س�افرة ال�رأس فلها ذلك‪ ،‬وم�ن أرادت‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬واألمر ينطبق على‬ ‫أن تعمل محجبة فله�ا ذلك‬ ‫البرملان التركي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أردوغ�ان َّأن سياس�ة حزبه تق�وم على‬ ‫رغب�ات الش�عب‪ ،‬وتتب�ع الس�بل واأله�داف الت�ي‬ ‫ينش�دها‪ ،‬وعنده�ا ليس بإم�كان أحد أن يش�ير إلى‬ ‫احلكوم�ة بالبن�ان‪ ،‬أو يتهمه�ا بأنه�ا ليس�ت ً‬ ‫أهلا‬ ‫للمسؤولية‪.‬‬

‫حماس تتهم «أحزابا وأمواال عربية»‬ ‫بالعمل على تخريب الوضع األمني بالقطاع‬

‫وصفوه بأنه محاولة رخيصة جللب التعاطف‬

‫لندن ‪« -‬القدس العربي» ـ من رميا شري‪:‬‬

‫شجب من يفجرون انفسهم باسم االسالم‬

‫بعد يوم واحد من فشل حركة «مترد غزة» في اخلروج على حكم احلركة‬

‫مدير اخملابرات املصرية‪ :‬ال تغيير في العالقات‬ ‫مع «سي اي ايه»‪ ..‬وال اقصاء لالخوان في االنتخابات‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫والسياس��ي التونس��ي من��ار إس��كندراني وال��ذي نقل‬ ‫مش��هد احتضار والده في املستش��فى إلى صفحته على‬ ‫«فيسبوك» بعد أن نشر فيديو‪ ‬للساعات األخيرة من عمر‬ ‫والده وهو يسلم الروح‪.‬‬ ‫مشهد املوت الذي متت مشاهدته على طريقة تلفزيون‬ ‫الواقع بعد اظهاره كل التفاصيل واألصوات واحلركات‬ ‫واألدعي��ة واآلي��ات القرآني��ة وحتى الش��هادتني اللتني‬ ‫جاهد الوالد لنطقهما وهو يلتقط أنفاس��ه األخيرة‪ ،‬أثار‬ ‫ً‬ ‫ج��دال وانتقادات الذعة اختلط فيها الديني بالسياس��ي‬ ‫باألخالقي‪.‬‬ ‫ورأى بع��ض األش��خاص الذي��ن ش��اهدوا املقطع أن‬ ‫العم��ل غير أخالق��ي ومق��زز ومحاول��ة رخيصة جللب‬ ‫التعاطف‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬دافع البعض عن الناش��ط قائلني إنه‬ ‫ً‬ ‫متأثرا‬ ‫لم يقصد أيا من ذلك وأن قراره بنشر الفيديو كان‬ ‫بلحظات عاطفية صعبة‪.‬‬ ‫موج��ة التعليقات القاس��ية هذه دفعت إس��كندراني‬

‫إلى حذف الفيديو من صفحت��ه والتقدم باالعتذار حيث‬ ‫كت��ب على صفحته «أعتذر أنني أنزل��ت فيديو (ولم أكن‬ ‫قاصدا) جعل الكثيرين يتطاولون س��با وشتما في وفي‬ ‫عائلتي رغم أنهم غير أصدقاء لي وال على صفحتي وكأن‬ ‫األخ�لاق علقت واالحترام انتهى وال ب��د للذين ال نقبلهم‬ ‫ان نس��بهم ونس��معهم ال��كالم البذيء حت��ى نواجههم‬ ‫ونس��كن رغباتنا‪ ..‬اس��تغرب للقلوب املآلنة بالكره الني‬ ‫حسب رأيهم نهضاوي واستحق السب واللعن»‪.‬‬ ‫وقال إس��كندراني ان مقطع الفيديو متّ تصويره قبل‬ ‫وفاة والده بيومني‪ ،‬وأضاف»لقد متاثل للشفاء فغمرتني‬ ‫الفرحة وكان الوال��د يكرر معنا التهليل والتكبير»‪ ،‬وقال‬ ‫ّان إنزال��ه للفيديو بعد وفاة والده «ل��م يكن قصدا لكنها‬ ‫حلظات عدم التركيز بني األلم والبكاء»‪.‬‬ ‫وختم بالقول «إنه امل��وت ومن تصور أنها بروباغندا‬ ‫فهذا ش��أنه أما بالنس��بة ل��ي فذلك طري��ق ليس خاصا‬ ‫وهو طريق نحن ذاهبون اليه‪ ..‬زاد حزني على أبي ش��تم‬ ‫الناس لي وكأني بهم فرحوا باخلطأ»‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫اتهم�ت وزارة الداخلية في احلكوم�ة املقالة التي‬ ‫تديرها حركة حماس «أحزاب�ا وأمواال عربية» بدعم‬ ‫من وصفتهم بـ»املشبوهني» لتخريب الوضع األمني‬ ‫في قطاع غزة‪ ،‬وذلك بعد يوم واحد من فش�ل «حركة‬ ‫مت�رد غزة» في تنظيم مس�يرات دعت إليها إلس�قاط‬ ‫حماس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأحزابا‬ ‫«أم�واال‬ ‫وقال�ت الوزارة في بي�ان لها ان‬ ‫عربي�ة معروف�ة تق�وم بدع�م بع�ض املش�بوهني‬ ‫والفاري�ن حملاول�ة تخريب الوضع األمن�ي في قطاع‬ ‫غزة وكسر شوكة املقاومة»‪.‬‬ ‫وانتق�دت حرك�ة حماس ه�ذه األح�زاب والدول‬ ‫دون أن تس�ميها وقال�ت ان الدع�م واالحتضان هذا‬ ‫كان أولى أن يقدَ م لـ «الشعب احملاصر واملقاوم»‪.‬‬ ‫وج�اء إعلان وزارة الداخلي�ة بحكوم�ة حماس‬ ‫بع�د ي�وم واحد من فش�ل «مت�رد غزة» ف�ي اخلروج‬ ‫إلى الش�ارع بحس�ب ما كان مخططا يوم ‪ 11‬تشرين‬ ‫الثاني (نوفمبر)‪ ،‬إلسقاط حكم حركة حماس‪.‬‬ ‫وردت داخلي�ة حكوم�ة حم�اس بالق�ول «لق�د‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را أن يس�تغل األج�واء الت�ي‬ ‫ح�اول البع�ض‬ ‫حدث�ت ف�ي بع�ض ال�دول العربي�ة اجمل�اورة لنق�ل‬ ‫الفوض�ى إل�ى قطاع غ�زة بدعم واحتض�ان من قوى‬ ‫داخلية وخارجي�ة‪ ،‬ووضعوا اخلطط لذلك وضربوا‬ ‫املواعيد ‪ ،‬ولكن خاب فألهم وطاش سهمهم أمام وعي‬ ‫ش�عبنا وصم�ود مقاومته وق�وة مؤسس�ته األمنية‬ ‫الشامخة»‪.‬‬

‫إثيوبيا تندد بقتل األمن‬ ‫السعودي ملواطنيها في الرياض‬

‫محمد فريد التهامي‬ ‫وفيما يخص س�ورية‪ ،‬رأى املسؤول املصري أن جهود‬ ‫مساعدة املعارضة املعتدلة باملال والسالح جاءت بنتائج‬ ‫عكس�ية حيث ادت بدال من ذلك الى تقوية ش�وكة «جبهة‬ ‫النص�رة» املنتمي�ة إلى تنظي�م القاعدة وق�ال‪ »:‬إنه نظرا‬ ‫لق�وة جبهة النصرة‪ ،‬فقد متكنت بس�هولة من االس�تيالء‬ ‫عل�ى األس�لحة»‪ ،‬معتبرا أن الس�بيل الوحي�د حلل األزمة‬ ‫الس�ورية يكم�ن ف�ي ايجاد تس�وية سياس�ية يك�ون من‬ ‫شأنها تش�كيل حكومة جديدة قوية وذات قاعدة عريضة‬ ‫بدرجة تكفي ملالحقة مقاتلي القاعدة‪.‬‬

‫وأشارت إلى أن الشعب الفلسطيني يعي ما يدور‬ ‫حوله وأن هذا األمر «س�بب فش�ل كل تلك احملاوالت‬ ‫البائس�ة الت�ي تس�عى لتغيي�ب إرادة الش�عب‬ ‫واالنقضاض على مكتسباته وكرامته»‪.‬‬ ‫وس�بق وأن أعلن�ت الداخلية ف�ي مؤمتر صحافي‬ ‫ع�ن تخطي�ط تش�ترك في�ه أجه�زة أم�ن الس�لطة‬ ‫وإس�رائيل وأخ�رى عربية إلث�ارة املش�اكل في غزة‬ ‫وبدعم حركة «مترد»‪.‬‬ ‫وف�ي البي�ان الصحاف�ي أعلن�ت الداخلي�ة أنه�ا‬ ‫«تتع�اون م�ع كل غي�ور عل�ى وطنن�ا وش�عبنا مب�ا‬ ‫يع�زز االس�تقرار والس�لم االجتماعي وس�تبقى متد‬ ‫أيديه�ا للجميع مب�ا يخدم ش�عبنا ويحقق ل�ه األمن‬ ‫واالستقرار»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن قط�اع غ�زة «يعي�ش حال�ة من‬ ‫الهدوء واالستقرار األمني الداخلي هي األفضل على‬ ‫مستوى التاريخ الفلسطيني واألفضل على مستوى‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫وأك�دت أن مح�اوالت إع�ادة الفوض�ى والفلتان‬ ‫لقطاع غزة لن تنجح‪« ،‬مهما كانت مس�مياتها وحجم‬ ‫الدعم اخلارجي الذي تتلقاه»‪.‬‬ ‫وذك�رت ال�وزارة أن طواقمه�ا عمل�ت ف�ي ظ�ل‬ ‫احل�روب الت�ي ش�نتها إس�رائيل‪ ،‬واس�تهدفت فيها‬ ‫أفرادها ودمرت مقراتها‪.‬‬ ‫وفي بداية اإلعالن ع�ن حركة «مترد غزة» أعلنت‬ ‫حركة فتح اخلصم السياسي حلماس أنه ال عالقة لها‬ ‫بهذه التحركات‪.‬‬ ‫وحتك�م حرك�ة حماس قط�اع غزة من�ذ أن تغلبت‬ ‫على الق�وات األمنية املوالية حلركة فتح في منتصف‬ ‫شهر حزيران (يونيو) من العام ‪.2007‬‬

‫■ عواص�م‪ -‬وكاالت‪ :‬أدانت اخلارجية اإلثيوبية قيام‬ ‫السلطات األمنية السعودية بقتل عدد من مواطنيها خالل‬ ‫األي�ام القليلة املاضية‪ .‬وصرح املتحدث باس�م اخلارجية‬ ‫االثيوبية دين�ا مفتي للصحافة «ان قت�ل املدنيني االبرياء‬ ‫ال مب�رر ل�ه‪ ،‬انن�ا ندين�ه» موضحا ان�ه ابلغ مبقت�ل ثالثة‬ ‫مواطنني اثيوبيين‪ .‬واضاف ان احلكومة االثيوبية طلبت‬ ‫حتقيقا وارسلت وفدا الى السعودية لتسهيل عملية اعادة‬ ‫االثيوبيني غير الشرعيني الى بالدهم‪.‬‬ ‫واعلن�ت اثيوبي�ا ف�ي مطل�ع تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‬ ‫انها س�تعيد مواطنيها املقيمني في الس�عودية بش�كل غير‬ ‫ش�رعي‪ .‬ويهاجر الكثير من االثيوبيني سنويا الى الشرق‬ ‫االوس�ط وال س�يما ال�ى ام�ارات اخلليج بحثا ع�ن اعمال‬ ‫وغالبا ما يعملون خدما‪.‬‬ ‫وقت�ل ثالث�ة اثيوبيين ف�ي مواجه�ات بين الش�رطة‬ ‫ومهاجري�ن غي�ر ش�رعيني في الس�عودية على م�ا اعلنت‬ ‫السلطات االثيوبية أمس منددة بعمل «غير مبرر»‪.‬‬ ‫واعلن�ت الش�رطة الس�عودية مس�اء االحد ع�ن مقتل‬ ‫ش�خصني احدهما س�عودي في اليوم الس�ابق في اعمال‬ ‫ش�غب ف�ي ح�ي فقي�ر ف�ي الري�اض يح�وي الكثي�ر م�ن‬ ‫املهاجرين الوافدين بشكل اساسي من القرن االفريقي‪.‬‬

‫ثالثة عسكريني اريتريني‬ ‫اجبرت طائرتهم على الهبوط‬ ‫في السعودية طلبوا اللجوء‬ ‫■ الري�اض ـ ا ف ب‪ :‬قال�ت مصادر رس�مية‬ ‫س�عودية ان ثالث�ة عس�كريني اريتريني هبطت‬ ‫طائرته�م ف�ي ج�ازان‪ ،‬جن�وب اململك�ة‪ ،‬ام�س‬ ‫الثالثاء قدموا طلبا للجوء في السعودية‪.‬‬ ‫واعلنت هيئة الطي�ران املدني هبوط طائرة‬ ‫تدري�ب اريترية صغي�رة مبطار املل�ك عبد الله‬ ‫بجازان على متنها ثالثة اش�خاص‪ .‬واوضحت‬ ‫ف�ي بي�ان ان «قائ�د الطائ�رة طل�ب الهب�وط‬ ‫االضطراري مبطار امللك عبد الله بجازان»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ق�ال خال�د اخليب�ري املتح�دث‬ ‫الرس�مي باس�م الهيئ�ة لفرانس ب�رس «اتضح‬ ‫ان الطائ�رة اريترية صغي�رة ذات محرك واحد‬ ‫وعلى متنها ثالثة افراد»‪.‬‬ ‫واكد «التحفظ على من كان على منت الطائرة‬ ‫الى حني اكتمال كافة التحقيقات»‪.‬‬ ‫لكن�ه رفض تأكي�د ما اذا كانوا عس�كريني ام‬ ‫مدنيني‪.‬‬

‫«حرب الهاكرز» العربية االسرائيلية متواصلة وأحدث ضحاياها‬ ‫عباس وفياض بعد ان مت اختراق حسابات ‪ 13‬الف اسرائيلي‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي» ـ‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫يعتب�ر الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس‬ ‫ورئي�س ال�وزراء الس�ابق الدكتور سلام فياض‬ ‫من اح�دث ضحايا عمليات «الهاك�رز»‪ -‬القرصنة‬ ‫االلكتروني�ة‪ -‬املتواصل�ة م�ا بين االس�رائيليني‬ ‫والع�رب‪ ،‬وذلك بعد نش�ر نبأ الثالث�اء عن اصابة‬ ‫االول بنوب�ة قلبي�ة ح�ادة‪ ،‬وتع�رض الثان�ي‬ ‫لالغتيال‪.‬‬ ‫واس�تطاع «هاكر» اس�رائيلي الثالث�اء اخترق‬ ‫موق�ع «وط�ن» لالنباء احمللي�ة الفلس�طينية على‬ ‫موق�ع التواص�ل االجتماع�ي «فيس�بوك» ونش�ر‬ ‫أخب�ار مغلوط�ة م�ن بينها إصاب�ة عب�اس بنوبة‬ ‫قلبية حادة‪ ،‬واغتيال في�اض‪ ،‬وذلك قبل ان يعلن‬ ‫املوق�ع بان ذل�ك النبأ غير صحيح وه�و من خيال‬ ‫«هاكر» اسرائيلي قام بنشره‪.‬‬

‫وج�اء ذل�ك بع�د ان اس�تطاع «هاك�رز» ع�رب‬ ‫اخت�راق احلس�ابات االلكتروني�ة ل�ـ ‪ 13‬ال�ف‬ ‫اس�رائيلي والس�يطرة على الكلمات السرية لتلك‬ ‫احلس�ابات‪ .‬وأفادت القناة العاشرة االسرائيلية‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ب�أن قراصنة انترنت متكن�وا الليلة قبل‬ ‫املاضي�ة من اخت�راق آالف حس�ابات الفيس�بوك‬ ‫االسرائيلية واحلصول على املعلومات الشخصية‬ ‫ونشرها‪ .‬واضافت القناة على موقعها االلكتروني‬ ‫«ان هاك�رز من غ�زة وتونس متكنوا م�ن اختراق‬ ‫حسابات «فيسبوك» لـ‪ 13‬ألف اسرائيلي ونشروا‬ ‫املعلومات الش�خصية الت�ي حصل�وا عليها»‪ ،‬مبا‬ ‫فيها أسماء املستخدمني وكلمات السر‪.‬‬ ‫واش�ارت القن�اة إلى أن الهاك�رز اخترقوا هذه‬ ‫احلس�ابات خلال األش�هر األخي�رة‪ ،‬وتبين م�ن‬ ‫خلال الفحص أن تفاصيل احلس�ابات املنش�ورة‬ ‫صحيح�ة‪ ،‬مبين�ة ان الهاك�رز دخل�وا جل�زء‬ ‫م�ن حس�ابات الـ»فيس�بوك» وغي�روا الص�ور‬ ‫الشخصية‪ ،‬ونش�روا صورا معادية لـ»إسرائيل»‬

‫مب�ا فيها صور زعيم النازية األس�بق ادولف هتلر‬ ‫والصليب املعقوف‪.‬‬ ‫ووف�ق أح�د أعض�اء مجموع�ة الهاك�رز ف�ان‬ ‫اخلط�وة ج�اءت احتجاج�ا عل�ى االحتلال‬ ‫اإلس�رائيلي لألراض�ي الفلس�طينية‪ ،‬بينم�ا ق�ال‬ ‫الهاكرز في تس�جيل فيديو نشروه على اإلنترنت‬ ‫إن «اليه�ود تس�ببوا باخل�راب فوق ه�ذه األرض‬ ‫وسفكوا الكثير من الدماء»‪.‬‬ ‫وعلقت ش�ركة «فيس�بوك» على ه�ذا االختراق‬ ‫بالق�ول إن طاقم احلماية يعمل على مدار الس�اعة‬ ‫لكي يعرف هل جاء هذا االختراق عبر الفيس�بوك‬ ‫مباش�رة أم ال‪ ،‬ونصحت كل م�ن تعرض أو يخاف‬ ‫م�ن التع�رض لهك�ذا اخت�راق بتغيي�ر تفاصي�ل‬ ‫حسابه والتوجه مباش�رة لقسم الزبائن في حال‬ ‫احلاجة‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫تل أبيب‪ :‬طهران انفقت ‪ 170‬مليار دوالر على برنامجها النووي‬

‫وزير إسرائيلي إلى واشنطن إلقناع الكونغرس بتشديد العقوبات ورفض االتفاق مع إيران‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي» من‪ :‬زهير أندراوس‪:‬‬ ‫النووي‬ ‫قضيت�ان هامت�ان يج�ب اإلش�ارة إليهما ف�ي قضي�ة‬ ‫ّ‬ ‫اإليراني‪ :‬األولى‪ ،‬إسرائيل غير قادرة عسكريً ا على توجيه ضربة‬ ‫ّ‬ ‫عسكريّ �ة منفردة ضدّ املنشآت النوويّ ة اإليرانيّ ة‪ ،‬وهذا باعتراف‬ ‫مراكز األبحاث واحملللني في الدول�ة العبريّ ة‪ ،‬والثانية‪ ،‬تل أبيب‬ ‫ال جت�رؤ على اإلقدام عل�ى خطوة من هذا القبي�ل دون احلصول‬ ‫ٍ‬ ‫ضوء أخضر‪.‬‬ ‫على مساعدة أمريكيّ ة‪ ،‬وليس احلصول على‬ ‫ويُ واص�ل ّ‬ ‫صن�اع الق�رار في ت�ل أبي�ب حملتهم الساف�رة ضدّ‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة بسبب االتف�اق املزم�ع توقيعه مع‬ ‫الوالي�ات‬ ‫ّ‬ ‫اجلمهوري�ة اإلسلاميّ ة اإليرانيّ �ة‪ ،‬وف�ي الوق�ت نفس�ه يستم�ر‬ ‫العب�ري بتوجيه االنتق�ادات الالذعة لواش�نطن لنفس‬ ‫اإلعلام‬ ‫ّ‬ ‫السبب‬ ‫وف�ي السياق ذكرت صحيف�ة «معاريف» العبريّ �ة‪ ،‬في عددها‬ ‫اليه�ودي)‬ ‫الص�ادر أم�س الثالث�اء‪ّ ،‬أن رئي�س ح�زب (البي�ت‬ ‫ّ‬ ‫واملتط�رف‪ ،‬وال�ذي يتب�وأ منص�ب وزي�ر االقتص�اد‬ ‫العنص�ري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬نفتال�ي بيني�ت‪ ،‬س�يتوجه الي�وم األربع�اء إل�ى‬ ‫ّ‬ ‫الوالي�ات املتحدة األمريكيّ �ة بهدف إجراء محادث�ات مع أعضاء‬ ‫مجلس الشي�وخ والكونغرس األمريكيين ّ‬ ‫وحثهم على معارضة‬ ‫أي اتفاق مع إيران ال يقضي على قدراتها النوويّ ة‪ ،‬على حدّ تعبير‬ ‫الصحيفة العبريّ ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة ّ‬ ‫إن الوزي�ر بيني�ت س�يدعو خلال‬ ‫وزادت الصحيف�ة‬ ‫محادثات�ه في واش�نطن إل�ى تشدي�د العقوب�ات املفروضة على‬ ‫عوضا من تخفيفها‪ً ،‬‬ ‫إيران ً‬ ‫وفق�ا لالتفاق املزمع التوصل إليه بني‬

‫إيران ومجموعة الدول (‪.)1+5‬‬ ‫ولفت�ت الصحيفة إلى ّأن الوزير اإلس�رائيلي س�يجتمع خالل‬ ‫زيارت�ه إلى واش�نطن م�ع ٍّ‬ ‫كل م�ن السيناتور ج�ون ماكني‪ ،‬وهو‬ ‫من ّ‬ ‫أش�د املؤيدي�ن لدولة االحتلال‪ ،‬وجوني أيزكس�ون‪ ،‬إضافة‬ ‫األمريك�ي من احلزبني‬ ‫السينات‬ ‫مجل�س‬ ‫في‬ ‫آخرين‬ ‫أعض�اء‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫والدميقراطي‪.‬‬ ‫اجلمهوري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫علاوة عل�ى ذلك‪ ،‬أش�ارت الصحيف�ة العبريّ �ة إل�ى ّأن زيارة‬ ‫الوزير بينيت للواليات املتحدّ ة األمريكيّ ة كان قد ّمت حتديدها في‬ ‫وقت س�ابق كزيارة عمل يلتقي خاللها بوزير التجارة األمريكي‪،‬‬ ‫مايكل فرومان‪ ،‬ومدير البنك العاملي‪ ،‬إال ّأنه وعلى ضوء التطورات‬ ‫اإلس�رائيلي ً‬ ‫أيضا إجراء‬ ‫األخيرة في املل�ف اإليراني قرر الوزير‬ ‫ّ‬ ‫محادثات سياس�يّ ة إلقناع أعضاء السينات والكونغرس برفض‬ ‫اتف�اق م�ع إي�ران ال يتضم�ن تدمير ترس�انتها من أجه�زة الطرد‬ ‫املركزي‪ ،‬وشل قدراتها على تخصيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫صرح‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إل�ى ّأن الوزير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي مقابلة مع ش�بكة (فوكس ني�وز) األمريكيّ ة قب�ل يومني ً‬ ‫قائال‬ ‫ّ‬ ‫إن أس�وأ نتيجة ميكن أن حتصل ه�ي امتالك إيران لقنبلة نووية‬ ‫ستجد طريقها في نهاية املطاف إلى الغرب‪.‬‬ ‫وك�رر بيني�ت موقف رئي�س ال�وزراء بنيامين نتنياه�و ّ‬ ‫بأن‬ ‫الصفق�ة الت�ي يج�ري احلديث عنه�ا في ه�ذه األيام ه�ي صفقة‬ ‫س�يئة للغاية‪ّ ،‬‬ ‫وأن إيران تعاني اليوم من الضغوط االقتصادية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي يج�ب مضاعفة ه�ذه العقوب�ات وتشديده�ا‪ ،‬على حدّ‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫وأعلن بينيت في اللقاء مع الشبك�ة التلفزيونيّ ة األمريكيّ ة ّأن‬

‫الدولة العبريّ ة س�تعرف كيف تداف�ع عن نفسها‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى قيامها‬ ‫العراقي‪ ،‬في حزي�ران (يونيو) من العام‬ ‫بتفجير املفاعل ال�ذري‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي ذلك ّ‬ ‫بأنه إنقاذ‬ ‫الوزير‬ ‫وصف‬ ‫ذلك‪،‬‬ ‫‪ ،1981‬عالوة على‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وأيضا من قنبلة سورية‬ ‫العالم من قنبلة عراقية‪ ،‬في العام ‪،1981‬‬ ‫مشي�را إل�ى ّأن املعلوم�ات ع�ن القنبلة السوريّ �ة تعتمد‬ ‫أخ�رى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫على املص�ادر األجنبيّ �ة‪ ،‬ذلك ّأن إس�رائيل لم ُتعل�ن مسؤوليتها‬ ‫الس�وري في أيلول (س�بتمبر) من‬ ‫عن ض�رب مفاعل دي�ر الزور‬ ‫ّ‬ ‫الع�ام ‪ ،2007‬وكتب أمس الوزير على صفحته في موقع التواصل‬ ‫االجتماع�ي «فيسب�وك» ّإن�ه إذا تع�ب العال�م‪ ،‬فليعل�م القاصي‬ ‫ّ‬ ‫والدان�ي ّ‬ ‫أننا ل�ن ُنغمض أعيننا ولو للحظ�ة واحدة عندما يكون‬ ‫احلدي�ث عن الدفاع ع�ن أمن مواطنينا‪ ،‬ولن نترك أمن إس�رائيل‬ ‫بأيدي اآلخرين إلى أبد اآلبدين‪ ،‬وخلص بينيت إلى القول ّإنه آن‬ ‫األوان اآلن إلنقاذ العالم من خطر ذري داهم‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫ف�ي السي�اق ذاته‪ ،‬نقل�ت الصحيف�ة العبريّ ة ع�ن وزير األمن‬ ‫اإلس�رائيلي موش�يه يعال�ون قول�ه ف�ي كلم�ة ل�ه أم�ام مؤمت�ر‬ ‫ّ‬ ‫الفدرالي�ة اليهودية األمريكي�ة (‪ّ ،)GA‬‬ ‫إن إي�ران تسعى المتالك‬ ‫أس�لحة نووي�ة حت�ى تك�ون دول�ة عظمى عاملي�ة وحت�ى تنشر‬ ‫السالح النووي كقنابل قذرة‪ ،‬وتابع يعالون ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن اجلمهورية‬ ‫اإلسالميّ ة اإليرانيّ ة هي واحدة من دولتني في العالم‪ ،‬الثانية هي‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة‪ ،‬الت�ي تقس�م العالم إل�ى قطاعات‬ ‫الوالي�ات‬ ‫ّ‬ ‫العسكري‪ ،‬وهو ما يفض�ح نواياها احلقيقية‪،‬‬ ‫ومناطق باملفه�وم‬ ‫ّ‬ ‫وبه�ذا يك�ون يعالون قد انضم إل�ى رئيس ال�وزراء نتنياهو في‬ ‫مهاجمة االتفاق الوشيك بني الغرب وإيران‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذلك‪ ،‬أش�ار يعالون إل�ى ّأن إيران ه�ي العامل‬

‫واألساس�ي لعدم االس�تقرار في املنطق�ة وليس النزاع‬ ‫الرئيسي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفلسطيني اإلس�رائيلي‪ ،‬كم�ا يظن البعض وبينه�م دول حليفة‬ ‫للدولة العبريّ ة‪.‬‬ ‫وأوضح في سياق كلمته ً‬ ‫أيضا ّأن إيران تسعى إلى إقامة دولة‬ ‫خالفة ش�يعية في كافة أنحاء العالم‪ ،‬وهي مستعدة ألن تضحي‬ ‫في سبيل ذلك‪ ،‬وهذا يفسر سبب حتمل إيران للعقوبات‪ .‬كما زعم‬ ‫ً‬ ‫وخالف�ا للغرب‪ ،‬يتحلون‬ ‫اإلس�رائيلي ّأن اإليرانيني‬ ‫وزي�ر األمن‬ ‫ّ‬ ‫بالقدرة على الصبر لتحقي�ق أهدافهم‪ّ ،‬أما الغرب فيريد حتقيقها‬ ‫بشكل فوري وبأسرع وقت ممكن‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫واعتب�ر يعال�ون ّأن االتفاق املزم�ع إبرامه مع إي�ران هو خطأ‬ ‫االقتصادي‬ ‫تاريخ�ي‪ ،‬ف�إذا ش�عر اإليرانيون بتحس�ن وضعه�م‬ ‫ّ‬ ‫فلن يك�ون ما يدفعه�م للدخول ف�ي مفاوض�ات‪ ،‬وإذا ّمت تخفيف‬ ‫العقوبات املفروضة على طهران في هذه الفترة بالذات‪ ،‬فسنفقد‬ ‫الزخ�م املطلوب‪ ،‬وهذا ما ينتظره رج�ال األعمال من الغرب ومن‬ ‫الصني‪ ،‬وسيكون ذلك إضاعة لفرصة تاريخية‪.‬‬ ‫وخلص يعالون إلى القول‪ ،‬كما جاء في الصحيفة العبريّ ة ّإنه‬ ‫إذا كان الغرب يريد تفادي اللجوء للخيار العسكري‪ّ ،‬‬ ‫فإنه يتعني‬ ‫علي�ه ْأن يستخدم العقوبات الشديدة وليس تسهيلها‪ ،‬وبالتالي‬ ‫على إس�رائيل أن تصرخ إننا على وشك إضاعة الفرصة‪ ،‬مشدّ دً ا‬ ‫اإليراني‬ ‫عل�ى ّأنه يجب ْأن يكون هناك اتفاق يفرض على النظام‬ ‫ّ‬ ‫التنازل ع�ن قدراته على تخصيب اليوراني�وم‪ ،‬ويجب ْأن يكون‬ ‫واضح�ا ج�دً ا‪ ،‬وغير ذل�ك‪ ،‬يج�ب ممارس�ة املزيد من‬ ‫ه�ذا األم�ر‬ ‫ً‬ ‫الضغوط عليهم‪.‬‬ ‫ون�وه يعال�ون في نهاية كلمت�ه إلى ّأن للدول�ة العبريّ ة احلق‬ ‫ّ‬

‫ظريف ينتقد تصريحات كيري وطهران تسهل زيارة املفتشني إلى «آراك»‬

‫إيران تنفي عرقلتها للمحادثات النووية‬

‫■ طهران‪-‬األناض�ول‪ :‬نفى وزير اخلارجية‬ ‫االيران�ي محم�د ج�واد ظري�ف أم�س اتهامات‬ ‫أمريكي�ة ب�ان اجلمهوري�ة االيراني�ة عرقل�ت‬ ‫محادث�ات املل�ف الن�ووي ف�ي جني�ف متهم�ا‬ ‫فرنسا في ذلك‪.‬‬ ‫وحم�ل وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون‬ ‫كي�ري ف�ي ابوظب�ي االثنين اي�ران مسؤولية‬ ‫ع�دم التوصل ال�ى اتفاق ف�ي محادثات جنيف‬ ‫فيم�ا كان�ت الق�وى الكب�رى تسع�ى التف�اق‬ ‫بشأن البرنامج الن�ووي اليران مقابل تخفيف‬ ‫العقوبات‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ري ال�ذي ش�ارك ف�ي احملادث�ات‬ ‫الرفيعة املست�وى «مجموعة خمسة زائد واحد‬ ‫كان�ت موح�دة السب�ت عندم�ا قدمن�ا اقتراحا‬ ‫ال�ى االيرانيني ‪ ...‬لك�ن ايران لم يك�ن بامكانها‬ ‫قبوله»‪.‬‬ ‫وامل�ح ظري�ف ف�ي تغريدة عل�ى تويت�ر الى‬ ‫تصريح�ات وزي�ر اخلارجية الفرنس�ي لوران‬ ‫فابي�وس ال�ذي حمل�ت علي�ه وس�ائل االعالم‬ ‫االيرانية بعد تقارير بانه افسد اتفاقا محتمال‪.‬‬

‫وأض�اف ظري�ف‪ ،‬إنه «الميك�ن بن�اء الثقة‪،‬‬ ‫عب�ر حتري�ف احلقائ�ق»‪ ،‬ف�ي مع�رض تعليقه‬ ‫على تصريح�ات نظيره األمريك�ي جون كيري‬ ‫األخي�رة‪ ،‬الت�ي أدلى بها في اإلم�ارات العربية‬ ‫املتح�دة‪ ،‬حيث كان الوزير األمريكي أش�ار إلى‬ ‫أن مجموع�ة ‪ 1+5‬توصل�ت إل�ى اتف�اق خلال‬ ‫املفاوض�ات النووية في جينف‪ ،‬إال أن إيران لم‬ ‫تقبل االتفاق‪.‬‬ ‫واعتبر ظريف أن بعض الدبلوماسيني‪ ،‬ميكن‬ ‫أن يقومو أحيان�ا بنقل األحداث بشكل مختلف‬ ‫عن الواقع‪ ،‬أمام األسئلة واملسؤولني اخملتلفني‪،‬‬ ‫أو بهدف إزالة هواجس الدولة املضيفة‪ ،‬وتابع‬ ‫قائلا‪« :‬بالطبع إن عدم االنسجام في مواقفهم‪،‬‬ ‫يفضي إلى إحلاق الضرر بالثقة جتاههم»‪.‬‬ ‫ولف�ت الوزي�ر اإليران�ي إل�ى أن الشع�وب‬ ‫أدرك�ت ف�ي أي جان�ب كان�ت املشكل�ة ف�ي‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬نتيج�ة تصريح�ات ومواق�ف‬ ‫بعض وزراء اخلارجية‪ ،‬التي تدوالتها وس�ائل‬ ‫إعالمية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه يعتبر نفسه شخصا متفائال‪،‬‬

‫معرب�ا ع�ن أمل�ه ف�ي أن يستفي�د الغ�رب م�ن‬ ‫«فرص�ة احلوار التي قدمه�ا الشعب اإليراني»‪،‬‬ ‫فيما يتعلق باملفاوضات حول امللف النووي‪.‬‬ ‫وانض�م فابي�وس ال�ى احملادث�ات اجلمع�ة‬ ‫وادل�ى عل�ى الف�ور بتصريح�ات قال فيه�ا انه‬ ‫فيم�ا يت�م احراز تق�دم ف�ي احملادثات «ل�م يتم‬ ‫االتفاق على اي ش�يء بعد»‪ .‬بل كان اقل تفاؤال‬ ‫ف�ي اليوم التالي‪ .‬وقال فابيوس صباح السبت‬ ‫الذاع�ة فران�س انت�ر «هن�اك مس�ودة اولية ال‬ ‫نقبلها»‪.‬‬ ‫واض�اف «بعض النقاط لسن�ا راضني عنها»‬ ‫مشي�را ال�ى مفاع�ل آراك الن�ووي ومسأل�ة‬ ‫تخصيب اليورانيوم‪ .‬واحملادثات التي ش�ارك‬ ‫فيه�ا وزراء خارجي�ة مجموع�ة خمس�ة زائ�د‬ ‫واح�د (بريطاني�ا وفرنسا والوالي�ات املتحدة‬ ‫وروس�يا والصين اضافة ال�ى املاني�ا)‪ ،‬انتهت‬ ‫صباح االحد دون التوصل الى اتفاق‪.‬‬ ‫وف�ي السي�اق ذات�ه‪ ،‬أعل�ن املتحدث باس�م‬ ‫منظمة الطاقة الذرية االيرانية بهروز كمالوندي‬ ‫ان تفق�د مصنع آراك إلنتاج املاء الثقيل من قبل‬

‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية ميكن ان يتم قبل‬ ‫‪ 11‬كان�ون االول ‪ /‬ديسمب�ر املقب�ل وبدء جولة‬ ‫املباحث�ات اجلديدة بين اي�ران والوكالة على‬ ‫مستوى اخلبراء‪.‬‬ ‫ونسب�ت وكالة االنباء االيرانية الرس�مية (‬ ‫ارن�ا ) أم�س ال�ى كمالوندي قوله ان�ه ال توجد‬ ‫مشكل�ة م�ع الوكال�ة الدولي�ة ح�ول س�رعة‬ ‫العمل‪ »،‬لكنه يتعني ابالغنا باملعلومات الدقيقة‬ ‫لكي نقوم بإزال�ة الغموض»‪ .‬وكان مت التوقيع‬ ‫على بيان مشترك بني اي�ران والوكالة الدولية‬ ‫للطاق�ة الذرية تضمن ان يق�وم وفد من املنظمة‬ ‫بزيارة مصنع آراك ‪.‬‬ ‫وح�ول محادث�ات رئي�س منظم�ة الطاق�ة‬ ‫الذري�ة عل�ي أكب�ر صاحل�ي م�ع املدي�ر الع�ام‬ ‫للوكال�ة الدولي�ة يوكيا امانو أم�س في طهران‬ ‫قال انه بعد االتف�اق على البيان املشترك‪ ،‬متت‬ ‫االس�تفادة من فرصة حضور اخلبراء للتحدث‬ ‫حول كيفي�ة تنفيذ هذا البي�ان‪ .‬وأضاف انه مت‬ ‫االتفاق على التوص�ل الى تفاهم واتفاق ثنائي‬ ‫حول كل جزء من البيان‪.‬‬

‫وردا على سؤال حول ملحق البيان املشترك‬ ‫ال�ذي وق�ع أول أمس بين اي�ران والوكالة قال‬ ‫«ان الهدف من هذا املوضوع هو ازالة الغموض‬ ‫وح�ل القضاي�ا املتبقية»‪ .‬وأش�ار‪ ،‬ال�ى اتخاذ‬ ‫ثلاث خطوات ف�ي غضون ثالثة أش�هر لتبديد‬ ‫الغموض مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وق�ال «نسع�ى ال�ى ازال�ة الغم�وض ح�ول‬ ‫نشاط�ات اي�ران النووية السلمية ف�ي اقل من‬ ‫عام إلقناع الوكالة الدولية»‪.‬‬ ‫وكان�ت اي�ران والوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة‬ ‫الذري�ة وقعت�ا امس عل�ى بيان مشت�رك ينص‬ ‫عل�ى تق�دمي معلوم�ات ح�ول منج�م كجني في‬ ‫بن�در عب�اس‪ ،‬وإجراء زي�ارة تفقدي�ة فنية من‬ ‫قبل الوكالة ملصنع انت�اج املاء الثقيل في آراك‪،‬‬ ‫وتق�دمي معلوم�ات عن ك�ل مفاعلات األبحاث‬ ‫اجلديدة ‪.‬‬ ‫وس�تستأنف احملادث�ات ف�ي جني�ف في ‪20‬‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪ .‬ويؤكد الدبلوماسيون‬ ‫ق�رب التوص�ل ال�ى اتف�اق رغ�م ع�دم حتقيق‬ ‫اختراق يومي السبت واالحد املاضيني‪.‬‬

‫سجن ‪ 9‬متهمني بتهريب أسلحة من إيران الى اليمن‬ ‫■ صنعاء‪-‬وك�االت‪ :‬قضت محكمة‬ ‫أم�ن الدول�ة مبدين�ة ع�دن جن�وب‬ ‫اليمن‪ ،‬أمس‪ ،‬بالسجن من سنة إلى ‪10‬‬ ‫سنوات على ‪ 9‬متهمني بتهريب أسلحة‬ ‫م�ن إي�ران ال�ى اليم�ن عب�ر السفين�ة‬ ‫(جيهان ‪ )1‬التي أوقفت في ميناء عدن‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪.‬‬ ‫وجاء في احلكم الذي تاله القاضي‬ ‫محم�د األبيض‪ ،‬إنه مت احلكم بالسجن‬ ‫من س�نة الى ‪ 10‬سنوات‪ ،‬على املتهمني‬ ‫التسع�ة‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى مص�ادرة‬ ‫األسلحة لصالح وزارة الدفاع اليمنية‬ ‫والسفين�ة (جيه�ان ‪ ،)1‬واملبال�غ‬ ‫املضبوط�ة وقدره�ا ‪ 30‬أل�ف دوالر‬ ‫لصالح خزينة الدولة‪.‬‬ ‫واتهم�ت السلط�ات اليمني�ة‬ ‫األش�خاص التسع�ة بتهري�ب ش�حنة‬ ‫األسلحة والصواريخ واملتفجرات التي‬ ‫ضبطت عل�ى متن السفين�ة اإليرانية‬ ‫(جيه�ان ‪ )1‬في املياه اإلقليمية اليمنية‬ ‫ف�ي ‪ 23‬كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر املاضي‪.‬‬ ‫غير أن إيران نفت إرس�ال أية أس�لحة‬ ‫ال�ى اليم�ن واعتب�رت ه�ذه االتهامات‬ ‫أنها سياسية‪.‬‬ ‫وف�ي موض�ع آخ�ر‪ ،‬ق�ال س�رور‬

‫الوادع�ي‪ ،‬الناط�ق الرس�مي باس�م‬ ‫السلفيين ف�ي منطق�ة دم�اج‪ ،‬ذات‬ ‫األغلبي�ة السلفي�ة مبحافظ�ة صع�دة‬ ‫شمالي اليمن‪ ،‬إن جماعة احلوثي قتلت‬ ‫ً‬ ‫طفلا في العاش�رة م�ن عم�ره‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫وأصاب�ت عددا من س�كان املنطقة‪ ،‬إثر‬ ‫قص�ف «عني�ف»‪ .‬وأض�اف الوادع�ي‬ ‫ف�ي تصريح�ات لوكال�ة األناضول أن‬ ‫ً‬ ‫قصفا‬ ‫«املنطق�ة تشه�د الي�وم (أم�س)‬ ‫ً‬ ‫مستم�را م�ن قب�ل احلوثيين‬ ‫عنيف�ا‬ ‫مبختلف أنواع األس�لحة الثقيلة»‪ ،‬في‬ ‫حني لم يتسن أخذ تعليق على ذلك من‬ ‫جماعة احلوثي ‪.‬‬ ‫وكان سرور الوادعي قد اتهم جماعة‬ ‫احلوثي في وقت س�ابق بطرد مراقبني‬ ‫لوقف إطلاق الن�ار بين اجلانبني في‬ ‫عدد من املواقع باملنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال الوادع�ي‪ ،‬أم�س لألناضول‪،‬‬ ‫إن «جلن�ة الوس�اطة الرئاس�ية كانت‬ ‫ق�د قام�ت (أم�س) بنش�ر مراقبين من‬ ‫الشرط�ة العسكرية عل�ى وقف إطالق‬ ‫الن�ار‪ ،‬متهيدا لنشر ق�وات من اجليش‬ ‫ف�ي املواق�ع املتف�ق عليه�ا م�ع جماعة‬ ‫احلوثي لكن األخيرة قامت بطردهم»‪.‬‬ ‫ومنذ أش�هر أصدر الرئي�س اليمني‬

‫املساعدات الدولية تتدفق على الفلبني وسط‬ ‫تعاظم الغضب الشعبي من أداء احلكومة‬ ‫■ أورم�وك س�يتي ـ د ب ا‪ :‬تدفق�ت املساع�دات الدولية أم�س على الفلبين حيث حتاول‬ ‫السلطات التعامل مع الغضب املتزايد واإلحباط إزاء بطء وتيرة جهود اإلغاثة بعدما ضربها‬ ‫واحد من أقوى االعاصير في العالم وتسبب في دمار هائل‪.‬‬ ‫وأعلن�ت احلكوم�ة الفلبينية أن اجملتم�ع الدولي تعهد بتقدمي مساع�دات طارئة بقيمة ‪54‬‬ ‫ملي�ون دوالر للتعامل م�ع تداعيات هبوب اإلعصار «هايان «‪ ،‬الذي أس�فر عن مقتل ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 1774‬شخصا في شرق الفلبني‪ ،‬وأضر بنحو ‪ 11‬مليون شخص‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجية إن املساعدات س�تكون على هيئة أموال وم�واد إغاثة باإلضافة‬ ‫إل�ى ف�رق طبية وإنقاذ ‪ .‬وج�اءت املساعدات م�ن ‪ 28‬دول�ة باإلضافة إلى االحت�اد األوروبي‬ ‫وأرب�ع وك�االت إغاثة دولي�ة‪ .‬ودعت االمم املتح�دة أمس إلى جم�ع مساع�دات مالية قدرها‬ ‫حوال�ي ‪ 301‬مليون دوالر تخص�ص ملالجئ الطوارئ وتوفير املي�اه والصرف الصحي وأمن‬ ‫الغذاء والتغذية وغيرها من املتطلبات للتعامل مع الكارثة‪ .‬وذكرت فاليري أموس‪ ،‬مساعدة‬ ‫األمين العام لألمم املتح�دة املعنية بالش�ؤون اإلنسانية ومنسقة إغاثة الط�وارئ‪ ،‬أن املبلغ‬ ‫سيضاف إلى ‪ 25‬مليون دوالر قدمتها األمم املتحدة من صندوقها املركزي إلغاثة الطوارئ ‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬إنها مأساة كبيرة بالنسبة للفلبني ‪ ..‬شهدنا بالفعل كوارث عديدة للغاية ولكن‬ ‫ه�ذه ه�ي األكثر قتال ودم�ارا»‪ .‬وأضاف�ت بالقول «مع أنه م�ن السابق ألوان�ه حتديد حجم‬ ‫الدمار‪ ،‬إال أنه من الواضح أن االحتياجات ضخمة»‪.‬‬ ‫وبعد أربعة أيام من هبوب اإلعصار هايان على الفلبني بقوة قياس�ية‪ ،‬ش�كا املسؤولون‬ ‫احمللي�ون ف�ي املناطق التي لم حتصل على مساعدة من التجاه�ل‪ ،‬على الرغم من التأكيدات‬ ‫من سرعة تقدمي املساعدات بعدما أعلن الرئيس بنينو أكينو حالة كارثة وطنية‪.‬‬ ‫وقالت لوسي توريس جوميز‪ ،‬عضو الكوجنرس من مدينة أورموك مبقاطعة ليتي‪ ،‬التي‬ ‫كان�ت من املناط�ق األكثر تضررا « نحن نعيش على أس�اس يومي‪ ..‬خسائرن�ا أيضا هائلة‪.‬‬ ‫رمب�ا ال يكون لدين�ا نفس عدد الضحايا كآخري�ن‪ ،‬ولكن مدينتنا كلها دم�رت»‪ .‬وأضافت إن‬ ‫الناس يتضورون جوعا ويصابون باألمراض ‪ .‬وفي مقاطعة س�مر القريبة‪ ،‬قالت كريستني‬ ‫كاديك‪ ،‬املتحدثة باس�م وكالة اإلغاثة اإلقليمية إن اإلمدادات نفدت بالفعل و عمال الطوارئ‬ ‫يعانون من شدة التعب‪ .‬وقالت للتلفزيون «ايه ان سي» «نشعر وكأن احلكومة الوطنية قد‬ ‫تركتنا مبفردنا‪ ..‬يبدو وكأنه ال أحد ينتبه إلى احتياجاتنا»‪.‬‬

‫ق�رارا بإنشاء‬ ‫عبدربه منص�ور هادي‬ ‫ً‬ ‫جلن�ة وس�اطة‪ ،‬تتك�ون م�ن ع�دد‬ ‫م�ن السياس�يني ومشاي�خ القبائ�ل‪،‬‬ ‫للوس�اطة بني الطرفني‪ ،‬بدال من تدخل‬ ‫اجليش‪ ،‬حتى ال يصطدم مع أي طرف‪.‬‬ ‫وأعل�ن الرئي�س اليمني‪ ،‬األس�بوع‬ ‫املاضي‪ ،‬إعادة تشكيل جلنة الوس�اطة‬ ‫الرئاس�ية املكلف�ة بحل الن�زاع منطقة‬ ‫دم�اج‪ ،‬وأم�ر ب�أن ترافقه�ا كتيب�ة من‬ ‫اجليش‪.‬‬ ‫ومن�ذ نح�و أس�بوعني‪ ،‬ازدادت‬ ‫وتيرة املواجهات بين جماعة احلوثي‬ ‫الشيعي�ة‪ ،‬وجماع�ة س�لفية تسك�ن‬ ‫منطق�ة «دم�اج» التابع�ة حملافظ�ة‬ ‫صعدة‪ ،‬التي يسيطر عليها احلوثيون‬ ‫من�ذ الع�ام ‪ ،2010‬بع�د أن خاض�وا ‪6‬‬ ‫حروب م�ع السلطات اليمني�ة فى عهد‬ ‫نظ�ام الرئي�س اليمن�ى الساب�ق على‬ ‫عبد الله صالح‪.‬‬ ‫وبدأ النزاع احلوث�ي السلفي مطلع‬ ‫الع�ام ‪ 2011‬بع�د أش�هر م�ن س�يطرة‬ ‫احلوثيني على صعدة‪.‬‬ ‫ويته�م السلفي�ون احلوثيين من�ذ‬ ‫ذل�ك الوق�ت بحص�ار املنطق�ة وقت�ل‬ ‫نظ�را لعدم قبوله�ا االحتكام‬ ‫أبنائه�ا ‪،‬‬ ‫ً‬

‫مسلحني وجماعات تكفيرية فى دماج‪.‬‬ ‫ونش�أت جماع�ة احلوث�ي‪ ،‬الت�ي‬ ‫تنتم�ى إلى املذه�ب الزي�دي الشيعي‪،‬‬ ‫ع�ام ‪ 1992‬عل�ى ي�د مؤس�سها حسني‬ ‫ب�در احلوث�ي‪ ،‬ال�ذى قتلت�ه الق�وات‬

‫احلكومية اليمنية منتصف عام ‪،2004‬‬ ‫ليشه�د اليم�ن ‪ 6‬ح�روب بين جماع�ة‬ ‫احلوثي‪ ،‬املتمركزة في محافظة صعدة‬ ‫وبين الق�وات احلكومية ف�ي عهد عبد‬ ‫الله صالح‪.‬‬

‫وزير الصحة اليمني‪ :‬عدد السكان يزيد‬ ‫بنحو مليون نسمة كل ‪ 20‬شهر ًا‬ ‫■ صنعاء‪-‬ي��و ب��ي اي‪ :‬أعل��ن وزي��ر الصحة والس��كان‬ ‫اليمن��ي أحمد العنس��ي‪ ،‬أمس‪ ،‬أن ع��دد س��كان اليمن يزيد‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ ،‬في زيادة لم يشهدها اليمن‬ ‫بنحو مليون نسمة كل ‪20‬‬ ‫في تاريخه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا نائب رئي��س اجمللس الوطني‬ ‫وقال العنس��ي‪ ،‬وهو‬ ‫للس��كان‪ ،‬خالل حفل تدشني تقرير حالة سكان العالم ‪2013‬‬ ‫حتت ش��عار «أموم��ة في عم��ر الطفولة»‪ ،‬إن «اليم��ن لم تكن‬ ‫بعي��دة عن حجم تس��ارع عدد الس��كان (ف��ي العالم)‪ ،‬حيث‬ ‫كانت إضافة مليون نسمة الى سكانه قبل حوالي قرن تأخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��هرا وهي‬ ‫حاليا ال تأخذ إال ‪20‬‬ ‫ع��دة عقود من الزمن‪ ،‬فيما‬ ‫زيادة لم يشهدها تاريخ اليمن»‪.‬‬ ‫وأض��اف أن «العال��م يش��هد تط��ورات كبي��رة في حجم‬ ‫وخصائ��ص س��كانه‪ ،‬حي��ث كان إضافة مليار الى س��كانه‬

‫يأخذ مئات الس��نني قب��ل القرن املاضي‪ ،‬فيم��ا أصبح املليار‬ ‫يضاف بعد منتصف القرن نفس��ه في أقل من ‪ 15‬سنة ليبلغ‬ ‫ً‬ ‫حاليا م��ا يفوق ال��ـ ‪ 7‬مليار الغالبي��ة العظمى‬ ‫ع��دد الس��كان‬ ‫منهم ف��ي ال��دول النامية الت��ي تواجه حتدي��ات اقتصادية‬ ‫واجتماعية وبيئية»‪.‬‬ ‫ولفت العنس��ي ال��ى أهمية موض��وع زواج األطفال الذي‬ ‫يتناوله تقرير حالة السكان لهذا العام‪ ،‬ملا له من أثر في اليمن‬ ‫ليس على مس��توى زيادة معدّ ل النمو الس��كاني فحسب بل‬ ‫على املس��توى الصحي واالقتص��ادي واالجتماعي على حد‬ ‫ً‬ ‫اس��تعدادا إلجراء‬ ‫س��واء‪ .‬يش��ار الى أنه جتري حتضيرات‬ ‫التعداد العام للس��كان واملساكن واملنش��آت في اليمن لعام‬ ‫وبين‬ ‫‪ .2014‬وكان التعداد األخير في البالد أجري عام ‪ّ 2004‬‬ ‫أن عدد السكان حينها بلغ حوالي ‪ 19.7‬مليون نسمة‪.‬‬

‫قضية فساد تهز سالح البحرية االمريكي‬

‫■ واش�نطن‪-‬ا ف ب‪ :‬يشه�د سلاح البحري�ة‬ ‫األمريك�ي قضي�ة فس�اد واس�عة النطاق تشم�ل بنات‬ ‫ه�وى وتاش�يرات اقام�ة مقاب�ل معلوم�ات وتضخيم‬ ‫اس�عار‪ ،‬تورط فيها ضباط كب�ار على خلفية احلاجات‬ ‫اللوجستية الهائلة لهذه القوة الضخمة‪.‬‬ ‫وبدأ جه�از التحقيق�ات اجلنائية لسلاح البحرية‬ ‫حتقيق�ا ف�ي منتص�ف ‪ 2010‬لك�ن االتهامات الرس�مية‬ ‫االول�ى وجه�ت ف�ي االس�ابيع االخي�رة فيم�ا توق�ع‬ ‫مسؤولون في البحرية توقيفات اضافية‪.‬‬ ‫وفي وس�ط القضية رج�ل االعمال املالي�زي لينارد‬ ‫فرنسيس البالغ ‪ 49‬عاما واملقيم في سنغافورة‪ ،‬امللقب‬ ‫«لين�ارد السمين»‪ .‬واوقف الرجل في ايلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫في كاليفورنيا وهو قيد التوقيف االحترازي مذاك‪.‬‬ ‫ويدي�ر فرنسيس ش�ركة غلني ديفن�س مارين ايجا‬ ‫التي توفر التموين للسفن األمريكية عندما ترس�و في‬ ‫مرافئ جنوب ش�رق اس�يا واحمليط اله�ادئ‪ .‬وتتولى‬ ‫الشركة عل�ى االخص توفي�ر الغذاء واملي�اه والوقود‬ ‫وتزوي�د السف�ن بقاط�رات وازال�ة املي�اه املبتذل�ة‬ ‫والنفاي�ات ع�ن متنه�ا‪ .‬واملبال�غ املعني�ة كبي�رة‪ .‬ففي‬ ‫متوز‪/‬يولي�و ‪ 2011‬ف�ازت الشرط�ة بعق�د على خمس‬ ‫سنوات بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويشتب�ه في اق�دام فرنسي�س والرج�ل الثاني في‬ ‫الشرك�ة اليك�س ويسيداغام�ا عل�ى رش�وة ع�دد من‬ ‫الضب�اط او ق�ادة السف�ن او املسؤولين اللوجستيني‬

‫واالف�راط ف�ي تسعير ع�دد م�ن خدماتهم‪ .‬م�ن هؤالء‬ ‫العسكريين القائ�د خوس�يه لويس س�انشيز املكلف‬ ‫الش�ؤون اللوجستي�ة ل�دى االس�طول الساب�ع ف�ي‬ ‫احملي�ط اله�ادئ‪ .‬ويشتبه في تلقي س�انشيز ‪ 100‬الف‬ ‫دوالر وخدمات بنات هوى ورحالت سدد ثمنها لينارد‬ ‫فرنسي�س مقاب�ل معلوم�ات ح�ول حترك�ات السف�ن‬ ‫وبعضها سري‪.‬‬ ‫عل�ى س�بيل املث�ال طل�ب فرنسي�س ف�ي رس�الة‬ ‫الكتروني�ة بتاريخ ‪ 20‬تشري�ن االول‪/‬اكتوبر ‪ 2011‬من‬ ‫الكومندان س�انشيز العمل من اجل عدم تزود املدمرة‬ ‫ي�و اس اس ماس�تني الت�ي تستعد للرس�و ف�ي ميناء‬ ‫تايالن�دي بالوقود م�ن خلال بطاقات مسبق�ة الدفع‬ ‫بتعريف�ة مت التف�اوض عليه�ا مسبق�ا‪ ،‬وبتوكي�ل هذه‬ ‫املهمة لشركته‪.‬‬ ‫كل ه�ذا مقاب�ل ملي�ون دوالر أي ضعف�ي الكلفة مع‬ ‫بطاقات مسبقة الدفع‪ .‬واجاب الضابط «لبينا رغباتك‬ ‫حتى قبل ان تعرب عنها‪ .‬تكفلنا باالمر صباحا»‪.‬‬ ‫وتفص�ل س�لسلة رس�ائل الكتروني�ة اخ�رى ف�ي‬ ‫تشري�ن االول‪/‬اكتوب�ر ‪ 2009‬االس�تعدادات لرحل�ة‬ ‫للضاب�ط واصدقائ�ه ال�ى كواالملبور على نفقة ش�ركة‬ ‫التموي�ن‪ .‬ووعد رجل االعمال في رس�الة «س�اجد لكم‬ ‫يا اصحابي عش�ا وبعض العصفورات» في تلميح الى‬ ‫بنات الهوى‪.‬‬ ‫كما اتهم بالفساد قائد سابق للمدمرة ماستني مايكل‬

‫ولي العهد السعودي‬ ‫يستقبل وزير الدفاع الليبي‬ ‫■ الرياض‪-‬األناض�ول‪ :‬اس�تقبل‬ ‫ول�ي العهد السع�ودي‪ ،‬األمير س�لمان‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز آل س�عود‪ ،‬نائ�ب‬ ‫رئي�س مجلس ال�وزراء وزي�ر الدفاع‪،‬‬ ‫بالعاصم�ة الرياض أم�س وزير الدفاع‬ ‫الليبي عبدالله الثني‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة األنب�اء السعودي�ة‬ ‫الرس�مية‪ ،‬أن�ه مت خلال اللق�اء ال�ذي‬ ‫جرى في مكت�ب ولي العه�د في منطقة‬ ‫املع�ذر بالري�اض اس�تعراض األم�ور‬ ‫ذات االهتم�ام املشت�رك بين البلدي�ن‪،‬‬ ‫ولم تذكر الوكالة مزيدا من التفاصيل‪.‬‬ ‫وك�ان وزير الدف�اع الليبي قد وصل‬ ‫الرياض أمس في زيارة لم يتم اإلعالن‬ ‫عن مدتها‪.‬‬ ‫وتشهد العالقات السعودية الليبية‬ ‫حتسنا ملحوظا‪ ،‬بعد أش�هر من سقوط‬ ‫نظ�ام الرئي�س الليب�ي الراح�ل معم�ر‬ ‫القذاف�ي‪ ،‬ف�ي ع�ام ‪ ،2011‬ال�ذي ظل�ت‬

‫عالقاته بالرياض متوترة لسنوات‪.‬‬ ‫واتفقت السعودية وليبيا في يناير‪/‬‬ ‫كانون ‪ ،2012‬على اس�تئناف العالقات‬ ‫بينهم�ا‪ ،‬وإعادة افتتاح س�فارة اململكة‬ ‫في طرابلس وتبادل السفراء‪.‬‬ ‫وكان�ت العالق�ات بين السعودي�ة‬ ‫وليبي�ا ف�ي مرحل�ة النظ�ام الليب�ي‬ ‫السابق على ق�در كبير من التوتر‪ ،‬ففي‬ ‫ع�ام ‪ 2003‬ش�هدت قم�ة ش�رم الشي�خ‬ ‫(مبحافظة جنوب سيناء شرقي مصر)‬ ‫العربي�ة مش�ادة بين القذاف�ي‪ ،‬وامللك‬ ‫عبدالل�ه بن عبدالعزيز‪ ،‬الذي كان ً‬ ‫وليا‬ ‫للعه�د آنذاك‪ ،‬عل�ى خلفي�ة الوضع في‬ ‫املنطقة والعراق‪.‬‬ ‫ومت س�حب س�فراء البلدي�ن ع�ام‬ ‫‪ ،2004‬بع�د اته�ام الري�اض للنظ�ام‬ ‫الليب�ي الساب�ق بالضلوع ف�ي مؤامرة‬ ‫الغتيال العاهل السعودي آنذاك‪ ،‬امللك‬ ‫عبد الله بن عبد العزيز‪.‬‬

‫يوسع تقدّ مه على‬ ‫العمال البريطاني ّ‬ ‫«احملافظني» في آخر استطالعات الرأي‬

‫استمرار القصف احلوثي على دماج ومقتل طفل وإصابة آخرين‬

‫لسلط�ات احلوثي ف�ى احملافظ�ة التي‬ ‫يسيطر احلوثيون على جميع مناطقها‬ ‫باستثناء منطقة دماج السلفية‪.‬‬ ‫وفى املقاب�ل تقول جماع�ة احلوثي‬ ‫إنه�ا تقات�ل إلخ�راج مقاتلين أجان�ب‬

‫بالدف�اع عن نفسه�ا‪ ،‬وهي مستعدة للقيام بذل�ك بقواها الذاتية‪،‬‬ ‫لك�ن التح�دي ال�ذي تفرضه إي�ران هو لي�س حتديً ا إلس�رائيل‬ ‫وحده�ا‪ ،‬بل هو حت�دي للغ�رب وفي مقدّ مت�ه الوالي�ات املتحدّ ة‬ ‫األمريكيّ ة‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك ذكرت مصادر امنية اس�رائيلية لوكالة فرانس برس‬ ‫أم�س ان التكلفة االجمالية للبرنامج النووي االيراني بلغت ‪170‬‬ ‫ملي�ار دوالر‪ .‬واش�ارت ه�ذه املصادر ال�ى انه مت «اس�تثمار» ‪40‬‬ ‫مليار دوالر «في السنوات العشرين االخيرة في انشاء وتشغيل‬ ‫املنشات النووية»‪.‬‬ ‫واضافت املص�ادر ان ايران خس�رت «‪ 130‬مليار دوالر بسبب‬ ‫العقوبات املفروضة عليها منذ عام ‪.»2012‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر ان بين ه�ذه اخلسائ�ر ‪ 105‬ملي�ارات دوالر‬ ‫مرتبط�ة باحلظر املف�روض على بي�ع النفط االيران�ي و‪ 25‬مليار‬ ‫دوالر عل�ى العقوبات املالية على املص�ارف والتجارة والصناعة‬ ‫وخسائر في مجاالت التنمية واالستثمارات‪.‬‬ ‫وبحسب املص�ادر فانه «باالضافة الى ذلك‪ ،‬اس�تثمرت ايران‬ ‫ماليين ال�دوالرات ملساعدة النظ�ام السوري الذي يقتل ش�عبه‬ ‫وم�ا بين ‪ 8‬ال�ى ‪ 10‬ملي�ار دوالر كمساع�دات حلزب الل�ه وما بني‬ ‫‪ 1,3‬و‪ 1,8‬ملي�ار كمساع�دات حلركتي حماس واجلهاد االسلامي‬ ‫الفلسطينيتني في قطاع غزة»‪.‬‬ ‫وتشتبه قوى الغرب واسرائيل بسعي ايران المتالك السالح‬ ‫النووي حتت س�تار برنامجها املدني‪ ،‬االم�ر الذي تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وه�ددت اس�رائيل م�رارا بانه�ا ق�د تشن ضرب�ة اس�تباقية ضد‬ ‫املنشات النووية االيرانية‪.‬‬

‫فاناك خيم ميسيفيت�ش‪ .‬والرجل البالغ ‪ 46‬عاما الذي‬ ‫ف�ر من كمبودي�ا اخلاضع�ة للخمير احلم�ر عندما كان‬ ‫طفلا وتبنته عائل�ة أمريكية كان يعتب�ر جنما صاعدا‬ ‫في البحرية األمريكية‪.‬‬ ‫ومن منطلق منصبه كمسؤول لوجستي يشتبه في‬ ‫انه اعاد توجيه السفن الى محطات معينة حيث ميكن‬ ‫لشرك�ة التموين نفسها االف�راط في تسعير اخلدمات‪.‬‬ ‫ويجري التحقيق في امر القائد الثالث دانيال دوسيك‬ ‫الذي علقت مهامه في مطلع تشرين االول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫ووج�ه االته�ام الى ضاب�ط ف�ي جه�از التحقيقات‬ ‫اجلنائي�ة للبحري�ة ج�ون برت�ران بيليف�و الطالع�ه‬ ‫لينارد فرنسيس على تطورات التحقيق‪.‬‬ ‫واجلمع�ة ب�دا التحقيق ح�ول مدير االس�تخبارات‬ ‫البحري�ة نائ�ب االميرال تي�د برانش ومدي�ر عمليات‬ ‫االس�تخبارات االمي�رال اخللف�ي ب�روس الفلس‪ .‬ولم‬ ‫يح�دد دور الضابطين لك�ن البحري�ة اعلن�ت تعلي�ق‬ ‫امكاني�ة حصولهم�ا عل�ى معلوم�ات س�رية ف�ي اثناء‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫واس�ر مسؤول كبير في البحرية لفرانس برس عن‬ ‫اخلشية من بلوغ ه�ذه القضية حجما يشبه «فضيحة‬ ‫تيله�وك» التي جرت ع�ام ‪ .1991‬وقتئذ انكشف تورط‬ ‫مئات من طياري البحرية في قضية اعتداءات جنسية‬ ‫جرت مبناس�بة مؤمتر جلمعيتهم في الس فيغاس‪ ،‬في‬ ‫فضيحة هزت سالح البحرية لفترة طويلة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫العمال‬ ‫■ لندن‪-‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أظه�ر اس�تطالع جدي�د لل�رأي‪ ،‬أم�س‪ ،‬أن ح�زب ّ‬ ‫وس�ع تقدّ مه على ح�زب احملافظين احلاك�م بزعامة رئيس‬ ‫البريطان�ي املع�ارض ّ‬ ‫الوزراء ديفيد كاميرون‪ ،‬إلى أعلى مستوياته خالل األشهر الثمانية املاضية‪.‬‬ ‫وقال االستطالع‪ ،‬الذي أجرته مؤسسة (آي سي إم) لصحيفة (الغارديان)‪ ،‬إن‬ ‫العمال هو األكبر من نوعه منذ آذار‪/‬مارس املاضي ووصل إلى ‪ 8‬نقاط‪،‬‬ ‫تقدّ م حزب ّ‬ ‫في حني تقدّ م زعيمه‪ ،‬إد ميليباند‪ ،‬على كاميرون في عدد من اجملاالت‪.‬‬ ‫العم�ال ‪ ٪38‬م�ن أص�وات الناخبين البريطانيني‪،‬‬ ‫ومن�ح االس�تطالع ح�زب ّ‬ ‫وحزب احملافظني ‪ ،٪30‬وش�ريكه األصغر ف�ي احلكومة االئتالفية ‪ ،٪13‬وحزب‬ ‫االستقالل املعارض ‪.٪10‬‬ ‫وأض�اف أن ش�عبية ميليباند تضاهي اآلن ش�عبية كامي�رون‪ ،‬أو تتفوق عليها‬ ‫العمال‬ ‫ف�ي عدد من اجملاالت‪ ،‬وص�ار ‪ ٪36‬من الناخبني يعتق�دون أن زعيم حزب ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصنفه ‪ ٪32‬على أنه‬ ‫املعارض يفهم مطالب الناس باملقارنة مع ‪ ٪25‬لكاميرون‪،‬‬ ‫أكثر مصداقية من معظم السياسيني‪ ،‬باملقارنة مع ‪ ٪29‬لكاميرون‪.‬‬ ‫ووج�د االس�تطالع أن ‪ ٪45‬من الناخبين البريطانيني يعتق�دون أن ميليباند‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن هذه‬ ‫وكاميرون ميتلكان الشجاعة لقول احلق وليس ما هو مطلوب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العمال املعارض في هذا اجملال‪،‬‬ ‫النتيجة متثل‬ ‫ارتفاع�ا مبعدل ‪ 4‬نقاط لزعيم حزب ّ‬ ‫ً‬ ‫وتراجعا مبعدل ‪ 10‬نقاط لزعيم حزب احملافظني رئيس الوزراء كاميرون‪.‬‬ ‫وق�ال إن ‪ ٪60‬من الناخبين البريطانيني اعتب�روا أن ميليباند يحظى بالدعم‬ ‫العمال الذي يتزعم�ه‪ ،‬باملقارنة م�ع ‪ ٪59‬رأوا أن كاميرون يحظى‬ ‫الكام�ل حلزب ّ‬ ‫عل�ى مثل هذا الدعم من حزب احملافظني ال�ذي يتزعمه‪ ،‬في حني اعتبر ‪ ٪39‬منهم‬ ‫أن كامي�رون جي�د ف�ي التعامل م�ع األزم�ات باملقارنة م�ع ‪ ٪23‬حمل�وا االنطباع‬ ‫العم�ال واحملافظني كانت متقاربة‬ ‫نفس�ه عن ميليباند‪ .‬وأضاف أن ش�عبية حزبي ّ‬ ‫بين أوس�اط الرجال وحص�ل كل منهما على أص�وات ‪ ٪32‬منهم‪ ،‬غي�ر أن احلزب‬ ‫املعارض تقدم على احلزب احلاكم بني أوساط النساء وحصل على أصوات ‪٪45‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن رصيد حزب احملافظني‬ ‫منهن مقابل ‪ ٪26‬للمحافظني‪ .‬ووجد االس�تطالع‬ ‫ك�ان أفضل بني الناخبين البريطانيني من الفئة العمري�ة ‪ً 65‬‬ ‫عاما فما فوق وحصل‬ ‫عل�ى أصوات ‪ ٪40‬منه�م‪ ،‬باملقارنة مع ‪ ٪21‬م�ن أصوات الناخبين الشباب من‬ ‫الفئة العمرية ‪ 18‬إلى ‪ً 24‬‬ ‫عاما‪.‬‬

‫باكستان والكويت توقعان اتفاقيات‬ ‫تعاون في االستثمار والتجارة‬ ‫■ إسلام أب�اد‪ :‬األناضول‪ :‬ش�هد كل‬ ‫م�ن رئي�س ال�وزراء الباكستان�ي نواز‬ ‫ش�ريف‪ ،‬ونظيره الكويتي الشيخ جابر‬ ‫املبارك احلمد الصباح الذي يزور إسالم‬ ‫آباد‪ ،‬توقيع عدد من االتفاقيات الثنائية‬ ‫ومذكرات التفاهم بني بلديهما‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمت�ر صحفي‪،‬عقد أم�س‪ ،‬قال‬ ‫طارق فاطمي‪ ،‬املساع�د اخلاص لرئيس‬ ‫ال�وزراء الباكستان�ي لش�ؤون وزارة‬ ‫اخلارجي�ة‪ ،‬إن «اجلانبين وقع�ا العديد‬ ‫م�ن االتفاقي�ات ومذك�رات التفاه�م‪،‬‬ ‫الت�ي تشم�ل تب�ادل السجن�اء‪ ،‬والعمل‬ ‫والق�وى العاملة واالس�تثمار وتخفيف‬ ‫شروط احلصول على التأشيرة حلاملي‬ ‫جوازات السفر الرسمية»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن «رئيس�ي وزراء‬ ‫البلدين ركزا عل�ى مزيد من التعاون في‬ ‫مجاالت االستثمار والتجارة‪ ،‬وتخفيف‬ ‫قي�ود احلص�ول عل�ى التأش�يرات‬ ‫ملواطن�ي باكست�ان‪ ،‬وتصدي�ر األي�دي‬ ‫العامل�ة املاه�رة ومتوس�طة امله�ارة من‬ ‫باكستان»‪.‬‬

‫ً‬ ‫حاليا في الكويت‪ ،‬ما يقرب من‬ ‫ويعمل‬ ‫‪ 120‬ألف مواط�ن باكستاني‪ ،‬أغلبهم من‬ ‫العمال‪ ،‬وذل�ك حسبما تشير إحصاءات‬ ‫وزارة اخلارجية الباكستانية‪.‬‬ ‫ولف�ت فاطمي إل�ى أن رئيس الوزراء‬ ‫الباكستاني دعا رجال األعمال الكويتيني‬ ‫لالس�تفادة من البيئة املشجعة للتجارة‬ ‫ً‬ ‫مشي�را إل�ى أن الكويت‬ ‫ف�ي باكست�ان‪،‬‬ ‫كانت حريصة على االس�تثمار في قطاع‬ ‫الطاق�ة ف�ي باكست�ان‪ ،‬وال�ذي س�يمثل‬ ‫إضاف�ة إل�ى جهود احلكوم�ة لسد نقص‬ ‫الطاقة في البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا بزيارة‬ ‫ويق�وم الشي�خ جاب�ر‬ ‫إل�ى العاصم�ة الباكستانية إسلام آباد‬ ‫تستغ�رق يومين‪ ،‬ه�ي األول�ى ملسؤول‬ ‫كويت�ي رفيع املستوى من�ذ زيارة األمير‬ ‫الكويتي إلى باكستان عام ‪.2006‬‬ ‫ويراف�ق رئي�س ال�وزراء الكويت�ي‬ ‫ك�ل م�ن وزي�ر اخلارجي�ة‪ ،‬والبت�رول‬ ‫والتجارة‪ ،‬خلال الزيارة الت�ي تتزامن‬ ‫م�ع الذك�رى ال�ـ‪ 50‬إلقام�ة العالق�ات‬ ‫الدبلوماسية بني باكستان والكويت‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫«اذا ايدت االخوان فانت ارهابي وان ايدت الدميقراطية فطابور خامس»‬

‫محللون‪ :‬الصوت الثالث غائب في مشهد مصري منقسم‬ ‫القاهرة‪ -‬من يارا بيومي‪:‬‬ ‫أصب�ح املوق�ف الوس�طي ال محل له‬ ‫م�ن اإلعراب ف�ي مص�ر‪ .‬فمن�ذ أن عزل‬ ‫اجلي�ش الرئي�س اإلسلامي محم�د‬ ‫مرس�ي ص�ار كل م�ن يرف�ض دع�م أي‬ ‫طرف في اخلالف دعما مطلقا خائنا في‬ ‫نظر االثنني‪.‬‬ ‫وأجب�رت أس�اليب االس�تقطاب‬ ‫القائم�ة على فكرة «إما معن�ا أو علينا»‬ ‫املصريين ف�ي املنطق�ة الرمادي�ة عل�ى‬ ‫االختف�اء إل�ى ح�د كبي�ر م�ن املش�هد‬ ‫السياس�ي مم�ا ح�د من ف�رص حدوث‬ ‫مصاحلة بني جماعة االخوان املس�لمني‬ ‫الت�ي ينتم�ي إليه�ا مرس�ي واحلكومة‬ ‫املدعومة من اجليش‪.‬‬ ‫ويزيد هذا من خط�ر إراقة املزيد من‬ ‫الدماء مثلما حدث بعد عزل مرس�ي في‬ ‫يوليو متوز عقب احتجاجات حاش�دة‬ ‫مطالب�ة بتنحيت�ه‪ .‬ويتمس�ك طرف�ا‬ ‫اخللاف مبواقفهم في فت�رة تعد األكثر‬ ‫اضطرابا في تاريخ مصر احلديث‪.‬‬ ‫وتكشف جتربة اثنني كانا في جبهة‬ ‫اإلنق�اذ الوطن�ي املعارض�ة التي تضم‬ ‫أحزابا ليبرالية ويسارية كيف تتعرض‬ ‫األصوات الوس�طية إل�ى هجوم لفظي‬ ‫أو حت�ى جس�دي م�ن املعس�كر املوالي‬ ‫للجيش او معسكر االسالميني‪.‬‬ ‫كان األول ه�و محمد البرادعي الذي‬ ‫تولى منصب نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫لفترة قصيرة في ظ�ل حكومة انتقالية‬ ‫مدعوم�ة م�ن اجلي�ش لكن�ه اس�تقال‬ ‫بعدم�ا فض�ت ق�وات األم�ن اعتصامني‬ ‫ملؤيدي مرسي يوم ‪ 14‬أغسطس اب مما‬ ‫أسفر عن مقتل املئات‪.‬‬ ‫ل�م يلق موقف البرادعي الذي حظى‬ ‫باحت�رام واس�ع النط�اق ف�ي اخل�ارج‬ ‫لتولي�ه منص�ب املدي�ر الع�ام للوكال�ة‬ ‫الدولي�ة للطاقة الذرية ألكثر من عش�ر‬ ‫س�نوات الكثي�ر م�ن اإلستحس�ان في‬ ‫داخ�ل مص�ر العتراض�ه عل�ى العن�ف‬ ‫السياس�ي‪ .‬ووصف الصحفي املصري‬ ‫مصطف�ى بك�ري اس�تقالة البرادع�ي‬ ‫بأنها «طعنة في ظهر الشعب املصري»‪.‬‬ ‫وغادر البرادعي مصر بعد استقالته‪.‬‬ ‫وكان الص�وت الوس�طي الثاني هو‬ ‫خال�د داود املتح�دث الس�ابق باس�م‬ ‫جبه�ة االنقاذ الوطني ال�ذي تعرض ملا‬

‫هو أس�وأ هذه املرة لكن على يد الطرف‬ ‫االخر‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن اس�تقالته م�ن‬ ‫جبهة االنق�اذ املدني�ة لتأييدها للحملة‬ ‫عل�ى أنصار مرس�ي ف�إن داود تعرض‬ ‫للهجوم من موالني لالسالميني طعنوه‬ ‫عدة مرات‪.‬‬ ‫وق�ال داود ال�ذي ل�م تش�ف ي�ده‬ ‫اليس�رى من االصابة بع�د لرويترز من‬ ‫منزل�ه بالقاهرة «كانت محاولة اغتيال‬ ‫دون شك‪ ».‬وكان املهاجم قد طعن داود‬ ‫عدة مرات بعد محاصرته في س�يارته‬ ‫أثناء مظاهرة‪.‬‬ ‫وت�وارت األص�وات الوس�طية ف�ي‬ ‫وس�ائل االعلام املصري�ة الت�ي متجد‬ ‫اجليش وقائده الفريق أول عبد الفتاح‬ ‫السيسي‪.‬‬ ‫ودفع ع�دم وجود أحزاب سياس�ية‬ ‫ذات قواعد راس�خة تش�جع على مناخ‬ ‫سياسي تعددي السياسيني الوسطيني‬ ‫أيضا إل�ى اخللفية كما يدعم املواطنون‬ ‫الذي�ن يخش�ون انع�دام االس�تقرار‬ ‫اجليش في «احلرب على اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ويرف�ض داود أن تك�ون معارضت�ه‬ ‫لف�ض االعتصامين ف�ي أغس�طس اب‬ ‫مؤش�را عل�ى تعاطف�ه م�ع االسلام‬ ‫السياس�ي‪ .‬وق�ال «أن�ا مع�ارض قوي‬ ‫لالخ�وان املس�لمني‪ .‬إنه�م عل�ى طرف‬ ‫النقي�ض ألف�كاري لكنن�ي ال أري�د أن‬ ‫أقتلهم‪».‬‬ ‫وأضاف «أنا لس�ت ضد ‪ 14‬أغسطس‬ ‫ألنن�ي أح�ب االخ�وان‪ ..‬وإمن�ا ألنن�ي‬ ‫أخاف عل�ى وطني‪ .‬عندم�ا يقتل ما بني‬ ‫‪ 400‬و‪ 500‬منه�م س�يكون له�م أق�ارب‬ ‫وأصدق�اء وأبن�اء ال يرون حال س�وى‬ ‫االنتقام‪».‬‬ ‫وق�ال عم�اد ش�اهني أس�تاذ العلوم‬ ‫السياسية إن وس�ائل االعالم املصرية‬ ‫ضمنت إسكات األصوات الوسطية‪.‬‬ ‫وأض�اف ش�اهني وه�و أس�تاذ ف�ي‬ ‫اجلامعة األمريكي�ة بالقاهرة «إذا كنت‬ ‫ضد االنقلاب فأنت مع االخ�وان‪ .‬وإذا‬ ‫كن�ت مع االخ�وان فأنت إرهاب�ي‪ .‬وإذا‬ ‫كن�ت تؤي�د الدميقراطية فإن�ت طابور‬ ‫خامس‪ .‬هكذا حتسب األمور‪».‬‬ ‫وساطة فاشلة‬ ‫عندم�ا أطاح�ت انتفاض�ة مصري�ة‬ ‫بالرئي�س االس�بق حس�ني مب�ارك‬

‫ف�ي ‪ 2011‬تطل�ع املصري�ون إل�ى عه�د‬ ‫م�ن الدميقراطي�ة يجل�ب االس�تقرار‬ ‫السياس�ي واالقتص�ادي ألكب�ر دول�ة‬ ‫عربية من حيث عدد السكان‪.‬‬ ‫وخاب أمل الكثيرين في مرسي الذي‬ ‫انتخب�وه ليح�ل مح�ل مب�ارك‪ .‬واتهم‬ ‫مرسي باستغالل السلطة وسوء إدارة‬ ‫االقتص�اد واحت�ج املاليني عل�ى حكمه‬ ‫مما دفع اجليش إلى التدخل‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك احلين رب�ط الكثي�ر من‬ ‫املصريين بين اجلي�ش واالس�تقرار‬ ‫ورفض�وا آراء االخري�ن‪ .‬ويق�ول‬ ‫االخوان إن القمع أسوأ مما تعرضوا له‬ ‫أثناء حكم مبارك الذي امتد لعقود وهم‬ ‫يخشون من التعصب‪.‬‬ ‫واس�تنكر كمال أبو اجملد وهو محام‬ ‫ح�اول بدء جه�ود وس�اطة م�ا وصفه‬ ‫«مبوج�ة تروي�ع» ض�د كل م�ن يتخ�ذ‬ ‫موقفا وس�طيا ف�ي األزم�ة التي أضرت‬ ‫كثيرا بالسياحة واالستثمار في مصر‪.‬‬ ‫وق�ال أبو اجمل�د لرويترز ف�ي مكتبه‬ ‫املط�ل عل�ى الني�ل بالقاه�رة «هن�اك‬ ‫حاج�ة ماس�ة لألص�وات الوس�طية‬ ‫ويجب أن يكونوا شخصيات مستعدة‬ ‫للتضحي�ة‪ ..‬أس�ميهم ش�هداء على قيد‬ ‫احلي�اة‪ .‬س�يدانون وس�توجه إليه�م‬ ‫اتهام�ات م�ن كال الطرفين لك�ن يج�ب‬ ‫أال يكترث�وا عل�ى االطلاق إذا كان�وا‬ ‫مخلصني‪ .‬إنها محاولة النقاذ البالد‪».‬‬ ‫لك�ن ع�دم حتقي�ق تق�دم ج�دي في‬ ‫جهود الوس�اطة يثبط أيضا من عزمية‬ ‫القلة التي حاولت إيجاد حل‪.‬‬ ‫وق�ال أب�و اجمل�د إن�ه التق�ى باثنني‬ ‫من مس�ؤولي االخوان خالل الشهرين‬ ‫املاضيني القناعهما بوقف االحتجاجات‬ ‫الت�ي تطال�ب بع�ودة مرس�ي للحك�م‪.‬‬ ‫وأض�اف «كان�ت الرس�الة (الت�ي‬ ‫حمله�ا) واضح�ة ج�دا‪ ..‬عليك�م تقدمي‬ ‫بع�ض التن�ازالت وال ميكنكم التمس�ك‬ ‫بأسلوبكم اجلامد‪».‬‬ ‫ووص�ف أب�و اجمل�د رد مس�ؤولي‬ ‫االخوان بأنه «لم يكن س�يئا» لكن كبار‬ ‫قادة اجلماعة ‪-‬ومعظمهم في السجون‬ ‫االن‪ -‬لم يوافقوا على ما يبدو‪.‬‬ ‫واس�تمرت االحتجاج�ات ف�ي‬ ‫الش�وارع وكثيرا ما تنتهي باشتباكات‬ ‫دامي�ة م�ع ق�وات األم�ن ومعارض�ي‬ ‫االخوان‪.‬‬

‫وق�ال أبو اجملد الذي ل�م يجتمع بعد‬ ‫مبس�ؤولي اجلي�ش إن ق�وات األم�ن‬ ‫يج�ب أن توقف االعتقاالت التعس�فية‬ ‫التي ح�ذر من أنها ستتس�بب في عداء‬ ‫«قطاع أكبر من الرأي العام»‪.‬‬ ‫وتق�ول احلكوم�ة املصري�ة إنه�ا‬ ‫ملتزم�ة باملصاحل�ة وتته�م االخ�وان‬ ‫بتقويض جهود حل األزمة السياسية‪.‬‬ ‫وتق�ول اجلماعة إن احلوار غير واقعي‬ ‫ألن معظم قادتها في السجون‪.‬‬ ‫وبعد عقود من الركود السياسي في‬ ‫عه�د مبارك ظه�ر على الس�احة العديد‬ ‫م�ن األح�زاب املدني�ة اجلدي�دة لكنه�ا‬ ‫فش�لت ف�ي أن متث�ل ق�وة ق�ادرة على‬ ‫البقاء ف�ي وجه االخوان الذين هيمنوا‬ ‫على االنتخابات منذ االنتفاضة‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د من�زة أمين املكت�ب‬ ‫السياس�ي حل�زب مص�ر احلري�ة وهو‬ ‫ح�زب ليبرالي برئاس�ة أس�تاذ العلوم‬ ‫السياس�ية عم�رو حم�زاوي «غالبي�ة‬ ‫املصريين ل�م يعت�ادوا بعد عل�ى تعدد‬ ‫املشهد السياسي‪».‬‬ ‫وأض�اف «ه�ذا الن�وع م�ن التن�وع‬ ‫والتعددي�ة غي�ر مرح�ب ب�ه بين‬ ‫اجلماهي�ر‪ .‬م�ا ل�م تك�ن عن�دك قناع�ة‬ ‫بالوعي أو إميان بأهمية احلوار بش�أن‬ ‫احلق�وق‪ ..‬فإن�ك تتحالف بذل�ك إما مع‬ ‫اجليش أو مع االخوان‪ ».‬فاش�ية دينية‬ ‫في مواجهة فاش�ية عس�كرية اتهم عبد‬ ‫املنعم أبو الفتوح ‪ -‬املرش�ح الرئاس�ي‬ ‫الس�ابق ال�ذي يقول إن�ه كان معارضا‬ ‫حلكم مرس�ي لكن�ه أراد تغيير الرئيس‬ ‫عبر انتخابات مبكرة ‪ -‬وسائل االعالم‬ ‫بتجاهل آرائه املنتقدة للجيش‪.‬‬ ‫وق�ال «كان�ت ‪ 20‬قن�اة تلفزيوني�ة‬ ‫تطل�ب يومي�ا إج�راء مقابل�ة‪ .‬واالن ال‬ ‫يأت�ون وحتى إذا ج�اءوا فإنهم يلغون‬ ‫املقابل�ة ف�ي نف�س الي�وم لذريع�ة أو‬ ‫ألخ�رى‪ ».‬وت�رك أب�و الفت�وح جماع�ة‬ ‫االخ�وان ف�ي ‪ 2011‬حت�ى يخ�وض‬ ‫انتخابات الرئاس�ة كمس�تقل وأس�س‬ ‫حزب مصر القوية‪.‬‬ ‫وأش�ار أبو الفت�وح إل�ى املوقف من‬ ‫البرادع�ي بعد خروجه م�ن مصر وقال‬ ‫«توجه إلى مس�احة من الصمت‪ .‬ورغم‬ ‫خروج�ه وصمت�ه رفع�ت قضي�ة ضده‬ ‫تتهم�ه بخيان�ة األمان�ة‪ ..‬أختل�ف معه‬ ‫لكن يجب أال نغتاله معنويا‪».‬‬

‫وق�ال أبو الفت�وح لرويترز إن حملة‬ ‫اجليش س�تزيد من تطرف االسالميني‪.‬‬ ‫وأض�اف «إذا قلن�ا إنه�م (االخ�وان)‬ ‫ملي�ون ش�خص فل�كل منه�م خمس�ة‬ ‫متعاطفني‪ ..‬هل س�تقوم بتطهير خمسة‬ ‫ماليين مواطن لتقضي على احلركة؟ ال‬ ‫نريد ترك الفاشية الدينية التي كان من‬ ‫املمك�ن أن تتحكم في مصر لنس�قط في‬ ‫براثن الفاشية العسكرية‪».‬‬ ‫ويته�م بع�ض أصح�اب النزع�ة‬ ‫القومية االخوان بالس�عي القامة نظام‬ ‫خالفة في الدول االسالمية‪ .‬وقال عقيد‬ ‫ف�ي اجليش لرويت�رز «ه�دف االخوان‬ ‫ه�و االمبراطوري�ة االسلامية ف�ي أي‬ ‫م�كان‪ .‬ميثل هذا الفكر خطرا كبيرا على‬ ‫األمن القومي ألي دولة وهذا هو احلال‬ ‫في مصر‪».‬‬ ‫لك�ن أحمد ماه�ر أحد قي�ادي حركة‬ ‫‪ 6‬ابري�ل الت�ي لعب�ت دورا ب�ارزا ف�ي‬ ‫االنتفاض�ة املصري�ة ض�د مب�ارك حذر‬ ‫من خطورة االراء املتعصبة في الشارع‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫وق�ال إن الن�اس يكره�ون بعضه�م‬ ‫البع�ض ويقول�ون «دعه�م ميوتون»‪.‬‬ ‫وأع�رب ماهر ع�ن خوفه من ه�ذا وقال‬ ‫إن الش�يء الوحيد الذي س�يلم ش�مل‬ ‫هؤالء هو إدراكهم حلجم الكارثة‪.‬‬ ‫ومن�ذ االطاح�ة مبرس�ي تخ�رج‬ ‫احتجاج�ات يومي�ة تقريب�ا وتق�ع‬ ‫اشتباكات كثيرة بني أنصار االسالميني‬ ‫وق�وات األمن‪ .‬واس�تهدف اسلاميون‬ ‫متش�ددون يعتق�د اجلي�ش إنه�م على‬ ‫تع�اون وثي�ق م�ع االخ�وان ق�وات‬ ‫الش�رطة واجلي�ش ف�ي ش�به جزي�رة‬ ‫سيناء‪.‬‬ ‫وال يترك هذا مج�اال كبيرا للمناورة‬ ‫أمام الشخصيات الوسطية‪.‬‬ ‫وق�ال داود «نحن ف�ي موقف صعب‬ ‫للغاية‪ .‬لست بطال‪ ..‬أنا شخص عادي‪.‬‬ ‫ال أطي�ق أن اته�م دائم�ا بأنن�ي خائ�ن‬ ‫وعمي�ل‪ .‬ه�ذا هو م�ا مينعنا م�ن املضي‬ ‫قدما‪».‬‬ ‫وأض�اف داود أن تزاي�د هجم�ات‬ ‫املتش�ددين عل�ى ق�وات األم�ن يزي�د‬ ‫م�ن صعوب�ة مطالب�ة اجلي�ش بضبط‬ ‫النف�س‪ .‬وق�ال «كلم�ا زاد العن�ف كلما‬ ‫ضعفت أصوات الوس�طيني‪ .‬س�أصمت‬ ‫سواء شئت أم أبيت‪( ».‬رويترز)‬

‫تقرير‪ :‬زيارة شويج والفروف للقاهرة بداية لعالقات مصرية روسية أكثر تطور ًا‬ ‫■ القاهرة‪ -‬يو بي اي‪ :‬ينتظر ان ترس�م نتائج‬ ‫زي�ارة وزي�ري الدف�اع واخلارجي�ة الروس�يني‬ ‫س�يرغي ش�ويجو وس�يرغي الفروف إلى القاهرة‬ ‫ف�ي وقت الحق ام�س ‪ ،‬مالمح مرحل�ة جديدة أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعمق�ا ف�ي مس�يرة العالق�ات املصري�ة ‪-‬‬ ‫تط�ورا‬ ‫الروسية التي تعود ألكثر من سبعني عاما‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور مصطفى عل�وي أس�تاذ العلوم‬ ‫السياس�ية بجامع�ة القاهرة « إن الزي�ارة تعكس‬ ‫جملة من املؤش�رات أهمها رغبة مصر وروس�يا في‬ ‫حتقي�ق تعاون أكب�ر بينهما في مج�االت عدة‪ ،‬كما‬ ‫أنه�ا ِّ‬ ‫تؤش�ر على اس�تعادة روس�يا ملكانتها كقطب‬ ‫دولي كبي�ر‪ ،‬وتعبِّ ر كذلك عن إدراك مصري س�ليم‬ ‫للتطورات احلاصلة في العالقات الدولية»‪.‬‬ ‫وق�د م�رت العالق�ات بين مص�ر واالحت�اد‬ ‫السوفيتي السابق‪ ،‬الذي ورثته روسيا االحتادية‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا‪ ،‬مبراحل تاريخية ونق�اط مفصلية منذ بدء‬ ‫ً‬ ‫العالقات الدبلوماسية رسميا في أربعينات القرن‬ ‫املاض�ي‪ ،‬حيث وق�ع اجلانبان في الع�ام ‪ 1948‬أول‬ ‫اتفاقي�ة اقتصادي�ة تن�ص عل�ى مقايض�ة القط�ن‬ ‫املصري بحبوب وأخشاب سوفياتية‪.‬‬ ‫وش�هدت العالقات املصرية – السوفياتية أكثر‬ ‫ً‬ ‫ازدهارا عقب ث�ورة ‪ 23‬يوليو‪/‬متوز ‪1952‬‬ ‫مراحلها‬ ‫الت�ي أنهت العه�د امللكي في مص�ر وتولي الرئيس‬

‫الراح�ل جم�ال عب�د الناص�ر الس�لطة حي�ث قدَّ م‬ ‫الس�وفيات كميات من األس�لحة واملعدات أسهمت‬ ‫بقوة في تسليح اجليش املصري وحتديثه‪ ،‬عالوة‬ ‫عل�ى مس�اهمة آالف اخلبراء الس�وفيات في إقامة‬ ‫مش�اريع ضخم�ة في مص�ر أبرزه�ا الس�د العالي‪،‬‬ ‫ومجم�ع مصان�ع احلدي�د والصلب ف�ي «حلوان»‪،‬‬ ‫ومجمع مصانع األلومنيوم في «جنع حمادي»‪.‬‬ ‫وعل�ى العك�س م�ن «احلقب�ة الناصري�ة»‪ ،‬فقد‬ ‫َّ‬ ‫مثل�ت فت�رة ُحكم الرئي�س الراحل أنور الس�ادات‬ ‫ً‬ ‫تراجعا في مس�يرة العالقات بين اجلانبني حينما‬ ‫أق�دم الس�ادات عل�ى ط�رد اخلب�راء الس�وفيات‬ ‫العاملين في مص�ر على خلفي�ة ما اعتب�ره تباطؤ‬ ‫القي�ادة الس�وفياتية ف�ي إم�داد مص�ر بأس�لحة‬ ‫ضرورية خلوض حرب حترير سيناء من االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وم�ع وص�ول الرئيس األس�بق حس�ني مبارك‬ ‫إلى س�دة احلكم أواخ�ر العام ‪ 1981‬ب�دأت مرحلة‬ ‫جدي�دة م�ن العالق�ات بين اجلانبني وإن ل�م يكن‬ ‫بذات الوتيرة التي كانت عليها خالل اخلمس�ينات‬ ‫والس�تينات‪ ،‬وكان�ت مصر م�ن أولى ال�دول التي‬ ‫اعترفت بدولة روس�يا االحتادي�ة كوريث لالحتاد‬ ‫السوفيتي الذي تفكك عام ‪.1991‬‬ ‫وق�ام مب�ارك بثلاث زي�ارات إلى موس�كو كان‬

‫أولها ع�ام ‪ 1997‬ومت خاللها التوقي�ع على «البيان‬ ‫املص�ري الروس�ي املش�ترك» وس�بع اتفاقي�ات‬ ‫للتع�اون‪ ،‬بينم�ا كانت الزي�ارة الثاني�ة عام ‪2001‬‬ ‫‪،‬والثالث�ة ف�ي ‪ 2006‬حي�ث اتف�ق اجلانب�ان عل�ى‬ ‫برام�ج تع�اون طويل�ة األم�د وبيان ح�ول مبادئ‬ ‫لعالقات الصداقة والتعاون‪.‬‬ ‫وعق�ب ثورة ‪ 25‬يناير‪/‬كانون الثاني ‪ 2011‬التي‬ ‫أطاح�ت بنظام مب�ارك‪ ،‬وخالل املرحل�ة االنتقالية‬ ‫حتى تولي الرئيس املعزول محمد مرسي السلطة‪،‬‬ ‫ف�إن العالق�ات املصرية – الروس�ية لم تش�هد أي‬ ‫تقدم يذك�ر أو حدث الفت‪،‬باس�تثناء لقاء الرئيس‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتين مع مرس�ي ف�ي منتجع‬ ‫سوتش�ي على البحر األس�ود وهو اللق�اء الذي لم‬ ‫يسفر عن ش�يء باعتبار أن روس�يا تعتبر جماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني التي ينتم�ي لها مرس�ي ضمن‬ ‫قائمة اجلماعات اإلرهابية‪.‬‬ ‫وق�ال الدكتور محمد مجاه�د الزيات مدير مركز‬ ‫دراس�ات الش�رق األوس�ط‪ ،‬في اتص�ال هاتفي مع‬ ‫يونايتد برس انترناشونال‪ ،‬أن هناك رغبة مصرية‬ ‫روسية في توسيع آفاق عالقات التعاون املشترك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معرب�ا ع�ن قناعت�ه ب�أن زي�ارة وزي�ري الدف�اع‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫تط�ورا دراماتيكياً‬ ‫واخلارجي�ة الروس�يني ال متثل‬ ‫في مس�يرة العالقات بني الدولتني إذ اجتهت مصر‬

‫قبل نحو أربع سنوات لتوسيع عالقاتها مع روسيا‬ ‫حتى ال تخضع لالبتزاز األميركي‪.‬‬ ‫وقال الزي�ات إن القاه�رة وموس�كو مقتنعتان‬ ‫بضرورة تطوير عالقات التعاون املش�ترك خاصة‬ ‫في اجمل�االت العس�كرية والصناعي�ة والتجارية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن مباحث�ات الوزيري�ن الروس�يني‬ ‫ونظيريهم�ا املصريين ف�ي م�ا يع�رف مبباحث�ات‬ ‫(‪ )2+2‬قد تتناول املس�عى املص�ري للحصول على‬ ‫أس�لحة روس�ية حديثة منه�ا دبابات «ت�ي ‪»92 -‬‬ ‫ً‬ ‫تط�ورا‬ ‫واملنظوم�ة الدفاعي�ة «إس ‪ »400 -‬األكث�ر‬ ‫في العال�م‪ ،‬إلى جانب حتديث األس�لحة واملعدات‬ ‫السوفيتية التي ميلكها اجليش املصري‪ ،‬وإمكانات‬ ‫مس�اهمة اخلبرة الروس�ية في بن�اء مجموعة من‬ ‫املفاعالت النووية في مصر تبدأ من منطقة الضبعة‬ ‫(على س�احل البحر املتوسط ش�مال غرب البالد)‬ ‫ً‬ ‫فضال عن إقامة صناعات عسكرية مشتركة‪.‬‬ ‫وق�ال عل�وي أن العالق�ات الدولية ل�م تعد كما‬ ‫كانت في الس�ابق تس�يطر عليها الواليات املتحدة‬ ‫كقط�ب وحيد؛ ً‬ ‫الفتا إل�ى أن املصلحة املصرية تبدو‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ف�ي حتقي�ق تع�اون أكبر م�ع روس�يا التي‬ ‫ظه�رت كق�وة اقتصادي�ة وعس�كرية فاعل�ة عل�ى‬ ‫املسرح الدولي وكذلك مع الصني التي بزغت كقوة‬ ‫عسكرية إلى جانب قوتها االقتصادية‪.‬‬

‫تأجيل نظر قضية «اخللية اإلخوانية»‬ ‫باإلمارات إلى ‪ 19‬تشرين الثاني‬ ‫■ القاه��رة – «األناضول»‪ :‬ق��ررت احملكمة االحتادية‬ ‫العليا باإلمارات‪،‬الثالثاء ‪ ،‬تأجيل النظر في قضية «اخللية‬ ‫اإلخوانية» ‪ ،‬التي يحاكم فيها ‪ 30‬إماراتيا ومصريا بتهمة‬ ‫إنشاء فرع لتنظيم «االخوان املسلمني» الدولي باإلمارات‬ ‫بدون ترخيص‪ ،‬إلى ‪ 19‬من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء اإلماراتية الرسمية (وام) إن دائرة‬ ‫أمن الدولة في احملكمة االحتادية العليا عقدت اليوم ثاني‬ ‫جلسات محاكمة «اخللية اإلخوانية»‪ ،‬واستمعت احملكمة‬ ‫خالل جلسة اليوم إلى ش��هود اإلثبات كما استمعت إلى‬ ‫طلبات املتهمني‪.‬‬ ‫وقررت احملكمة‪ ،‬بحس��ب الوكالة‪ ،‬ض��م تقارير اللجنة‬ ‫الطبية للقضية‪.‬‬ ‫ول��م تفص��ح الوكالة عن محت��وى ه��ذه التقارير‪ ،‬التي‬ ‫تتضمن تقارير طبية‪ ،‬أمرت احملكمة في اجللس��ة السابقة‬ ‫بإجرائها بعد أن شكا جميع املتهمني املصريني في القضية‬ ‫وعددهم ‪ 14‬أن اعترافاتهم انتزعت «حتت التعذيب»‪.‬‬ ‫وق��ررت احملكمة في ختام جلس��تها تأجي��ل النظر في‬ ‫القضية إلى جلس��ة الثالث��اء ‪ 19‬نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني‬ ‫اجلاري لسماع مرافعات النيابة العامة‪.‬‬ ‫وقد مثل أمام احملكم��ة ‪ 24‬من املتهمني بحضور ممثلني‬ ‫لوسائل اإلعالم ومنظمات اجملتمع املدني وذوي املتهمني‬ ‫‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متهم��ا‪ 10 ،‬إماراتيني‬ ‫ويحاك��م ف��ي ه��ذه القضي��ة ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫مصري��ا‪ ،‬بينه��م ‪ 6‬هارب�ين (م��ن املصري�ين)‪ ،‬بته��م‬ ‫و‪20‬‬ ‫تتعلق «بإنش��اء وتأس��يس وإدارة فرع لتنظيم «اإلخوان‬ ‫املس��لمني» في اإلم��ارات‪ ،‬والتس��تر عليه‪ ،‬وجم��ع أموال‬ ‫وموارد لدعم التنظيم في بلده األم مصر»‪ ،‬بحسب مصادر‬ ‫قضائية وأمنية‪.‬‬ ‫وأنكر املتهمون جميعا خالل اجللسة األولى من احملكمة‬ ‫في ‪ 5‬نوفمبر‪ /‬تشرين ثان اجلاري‪ ،‬التهم املوجهة إليهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جميع��ا إن اعترافاتهم في‬ ‫وق��ال املتهمون املصري��ون‬ ‫التحقيق��ات‪ ،‬أخ��ذت حت��ت اإلك��راه واإلخفاء القس��ري‬ ‫والتعذيب اجلسدي والنفسي‪.‬‬ ‫وس��بق أن نش��ر مركز اإلمارات للدراس��ات واإلعالم‬ ‫(امياس��ك)‪ ،‬ال��ذي يترأس��ه محم��د املنص��وري (أحد ‪69‬‬ ‫ً‬ ‫معتق�لا إماراتي��ا أدين��وا ف��ي ‪ 2‬يوليو‪/‬مت��وز املاضي في‬ ‫قضي��ة «التنظي��م الس��ري» ال��ذي كان يحاك��م فيه��ا ‪94‬‬

‫إماراتيا ممن ينتمون جلماعة اإلخوان املسلمني بالتخطيط‬ ‫ًّ‬ ‫لـ»االستيالء على احلكم»)‪ ،‬وثائق تشير لتعرض عدد من‬ ‫املعتقل�ين املصريني ف��ي اإلمارات للتعذي��ب على يد جهاز‬ ‫األمن اإلماراتي خالل فترة التحقيق‪.‬‬ ‫وتوض��ح الوثائق التي نش��رها «امياس��ك»؛ أش��كال‬ ‫التعذي��ب الت��ي تعرض له��ا املعتقلون املصري��ون وكتبت‬ ‫بخط أيديه��م‪ ،‬وتنوعت بني الصعق الكهربائي‪ ،‬والضرب‬ ‫املب��رح بعصا غليظة‪ ،‬والوضع ف��ي زنازين انفرادية حتت‬ ‫درجة برودة عالية طوال ‪ 24‬ساعة‪ ،‬خالل فترة التحقيق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مصريا‬ ‫وألقت الس��لطات اإلماراتي��ة القبض عل��ى ‪14‬‬ ‫بينه��م أطباء ومهندس��ون وصحف��ي‪ ،‬كان أولهم في ‪21‬‬ ‫نوفمبر‪ /‬تش��رين الثان��ي املاضي‪ ،‬ثم ألق��ت القبض على‬ ‫الباق�ين في األي��ام الالحقة له��ذا التاري��خ‪ ،‬وخاصة في‬ ‫ديسمبر‪ /‬كانون األول املاضي‪.‬‬ ‫وفي ‪ 19‬يونيو‪ /‬حزيران املاض��ي‪ ،‬أعلن احملامي العام‬ ‫لنياب��ة أمن الدولة باإلمارات أحمد راش��د الضنحاني أنه‬ ‫متت إحال��ة املصريني املعتقلني ضم��ن ‪ 30‬متهما «مصريا‬ ‫وإماراتي��ا» إل��ى احملكم��ة االحتادي��ة العلي��ا‪ ،‬التي تصدر‬ ‫أحكاما نهائية غير قابلة لالستئناف‪ ،‬وملزمة‪.‬‬ ‫وبني الضنحاني في حينها أن التحقيقات التي أجرتها‬ ‫النيابة العامة أش��ارت إلى أن «بعض املتهمني في القضية‬ ‫أنش��أ وأس��س وأدار في الدول��ة فرعا لتنظي��م ذي صفة‬ ‫دولية ه��و (فرع للتنظي��م الدولي لإلخوان املس��لمني في‬ ‫مصر) بغير ترخيص من اجلهة اخملتصة في الدولة»‪.‬‬ ‫وقال إنه «لتس��يير أعمال ه��ذا الفرع وحتقيق أغراضه‬ ‫ش��كلوا هي��كال إداريا تضم��ن بنيانه ما يكفل اس��تقطاب‬ ‫أعضاء جدد للتنظيم واحملافظة على كيانه وأفراده داخل‬ ‫الدولة‪ ،‬وحتقيق استمرار والئهم للتنظيم الرئيسي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مالي��ا جمعوا تبرع��ات وزكوات‬ ‫وأضاف أن��ه «لدعمه‬ ‫واش��تراكات بغي��ر ترخي��ص م��ن اجله��ة اخملتص��ة في‬ ‫الدولة‪ ،‬كما حصل��وا على دعم مالي من التنظيم الس��ري‬ ‫الذي سعى لالستيالء على احلكم في الدولة»‪ ،‬في إشارة‬ ‫ً‬ ‫إماراتي��ا ممن ينتمون جلماعة اإلخوان املس��لمني‬ ‫إل��ى ‪94‬‬ ‫كانوا يحاكمون آنذاك بالتخطيط لالس��تيالء على احلكم‪،‬‬ ‫وأص��درت احملكم��ة االحتادي��ة العليا ف��ي ‪ 2‬يوليو‪ /‬متوز‬ ‫ً‬ ‫متهما منهم‪ ،‬وبالس��جن‬ ‫املاضي أحكاما نهائية ببراءة ‪25‬‬ ‫بني ‪ 7‬سنوات و‪ 15‬سنة على الباقني‪.‬‬

‫اخلارجية املصرية تستدعي السفير التركي في القاهرة‬ ‫■ القاهرة – «األناضول‪ »:‬اس��تدعت وزارة اخلارجية‬ ‫املصري��ة‪ ،‬الس��فير الترك��ي ف��ي القاهرة «حس�ين عوني‬ ‫بوطصال��ي»‪ ،‬وطلبت من��ه إيضاحات ح��ول تصريحات‬ ‫لبعض املس��ؤولني في احلكومة التركية بش��أن األوضاع‬ ‫في مصر‪.‬‬ ‫ووفق��ا ملص��ادر دبلوماس��ية ف��ي الس��فارة التركي��ة‬

‫بالقاه��رة‪ ،‬ف��إن اخلارجية املصرية اس��تدعت بوطصالي‬ ‫يوم األحد ‪ 10‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وأفادت األنباء أن بوطصالي التقى حامت سيف النصر‬ ‫مس��اعد وزير اخلارجية املصري‪ ،‬وأن سيف النصر أبلغه‬ ‫ب��أن التصريح��ات التي أدلى به��ا بعض املس��ؤولني في‬ ‫احلكومة التركية تعتبر تدخال في الشأن الداخلي ملصر‪.‬‬

‫اجليش املصري يضبط ألغاما وذخائر‬ ‫ومدفعي هاون شرق القاهرة‬

‫■ السويس ‪-‬د ب أ‪ :‬ضبطت قوات اجليش املصري فجر‬ ‫ام�س الثالثاء في مدينة الس�ويس ‪ 140/‬كم ش�رق القاهرة‪/‬‬ ‫كمي�ات كبيرة من األلغ�ام األرضية وقذائ�ف مدافع «هاون»‬ ‫مبنطقة صحراوية على طريق السويس‪/‬اإلسماعيلية بقرية‬ ‫يوسف السباعي‪.‬‬ ‫وأكد مصدر أمني مبديرية أمن الس�ويس ‪ ،‬لوكالة األنباء‬

‫األملانية(د‪.‬ب‪.‬أ) ‪ ،‬أن «أعداد ما قامت قوات اجليش والشرطة‬ ‫بضبط�ه هو ‪ 19‬لغم�ا ومدفعي ه�اون وكميات م�ن الذخيرة‬ ‫اخلاصة بأسلحة نارية وآلية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ق�وات اجلي�ش بالس�ويس نقل�ت كمي�ات‬ ‫األس�لحة ‪ ،‬كما مشط فريق من خبراء املفرقعات املنطقة التي‬ ‫عثر بها على األسلحة‪.‬‬

‫مسلحون مجهولون يهاجمون مبنى اإلذاعة‬ ‫احمللية في مدينة العريش املصرية‬ ‫■ العريش ‪-‬د ب أ‪ :‬هاجم مس��لحون مجهولون مبنى‬ ‫اإلذاعة احمللية في حي املس��اعيد مبدينة العريش بشمال‬ ‫سيناء املصرية فجر اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وق��ال مص��در أمن��ي مس��ؤول ‪ ،‬لوكال��ة األنب��اء‬ ‫األملاني��ة(د‪.‬ب‪.‬أ) ‪ ،‬إن مس��لحني مجهول�ين قاموا بهجوم‬ ‫مس��لح على مبن��ى اإلذاع��ة وإن القوة املتمرك��زة للجيش‬

‫بغداد تقرر طرد عامل اجنبي‬ ‫بتهمة اهانة «الشعائر احلسينية»‬ ‫■ بغداد ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اثارت حادثة اهانة ش�عائر احلس�ينية التي اسفرت عن اصابة‬ ‫عامل اجنبي في داخل موقع في جنوب البالد‪ ،‬ودفعت شركة اخرى الى تعليق اعمالها‪،‬‬ ‫حسبما افاد مسؤولون امس الثالثاء‪.‬‬ ‫ويأت�ي احلادث�ان املنفصلان بينم�ا تعتم�د بغ�داد على ش�ركات نف�ط اجنبية من‬ ‫الوالي�ات املتحدة وبريطانيا والصني ملس�اعدتها في رفع مس�توى انتاج النفط اخلام‬ ‫من اجل متويل مشاريع اعادة االعمار‪.‬‬ ‫ودخ�ل رئيس ال�وزراء العراقي نوري املالكي على خط النزاع الذي يطال ش�ركتني‬ ‫امريكيتين هما شلامبيرجيه وبيكر هي�وز ووجه بالوق�ت ذاته الى ط�رد «املهندس»‬ ‫االجنبي العامل في حقل الرميلة‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول عراقي امس الثالث�اء ان عامال اجنبي�ا يعمل في حق�ل الرميلة اكبر‬ ‫احلق�ول النفطي�ة في الع�راق نقل الى املستش�فى بع�د تعرضه الى هجوم من س�كان‬ ‫محليني اتهموه بإهانة «معتقداتهم الدينية»‪.‬‬ ‫وقال مسؤول عراقي ان «العامل االجنبي الذي يعمل لصالح شركة النفط االمريكية‬ ‫شالمبيرجيه حاول انزال راية والفتات ذكرى االمام احلسني قبل ايام من احياء واقعة‬ ‫استشهاده» الذي سيجري اخلميس املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال عل�ي ش�داد عض�و مجل�س محافظ�ة البص�رة لفران�س ب�رس ان «املوظ�ف‬ ‫البريطاني انزل راية االمام احلسين وصورة االمام علي ابن ابي طالب‪ ،‬من س�يارات‬ ‫حمايات الشركة االمنية وقام بتمزيقها بالسكني»‪.‬‬ ‫ووقع�ت احلادثة في حق�ل الرميلة النفطي‪ ،‬ف�ي جنوب العراق حيث تعمل ش�ركتا‬ ‫«بريتش بتروليوم» (بي بي) البريطانية والش�ركة الوطنية الصينية للنفط على رفع‬ ‫انتاج احلقل العمالق‪.‬‬ ‫واض�اف املس�ؤول العراق�ي ان «ه�ذه التص�رف اث�ار حفيظ�ة العاملين العراقيني‬ ‫وابرح�وه ضرب�ا»‪ .‬وتابع «عل�ى اثر احلادث نقل الى مستش�فى الفيح�اء في البصرة‬ ‫وهو حاليا موقوف لدى القوات االمنية»‪.‬‬ ‫واكد ش�داد ان املتظاهرين طالبوا بإغالق مكاتب ش�ركة شلامبيرجيه في البصرة‬ ‫وطرد عامليها‪.‬‬ ‫لك�ن املالك�ي دعا ف�ي بيان�ه «املواطنني الى ع�دم التعرض ال�ى الش�ركة النفطية»‪.‬‬ ‫وقالت السفارة البريطانية في بغداد انها على علم بالتعرض الحد مواطنيها و»تتابع‬ ‫القضية»‪.‬‬ ‫وج�اءت احلادث�ة بعد ايام م�ن وقوع حادثة مماثل�ة حيث قام عام�ل مصري يعمل‬ ‫لصالح ش�ركة بيكر هيوز االمريكية ايضا‪ ،‬بازالة رايات حتيي ش�عائر االمام احلسين‬ ‫من سيارة كان يريد استخدامها‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫احتفاالت بذكرى عاشوراء في بغداد امس‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫والشرطة املصريني حول املبنى حلمايته ردت على مصدر‬ ‫النيران ونش��ب اش��تباك مسلح ملدة عش��ر دقائق تقريبا‬ ‫دون وقوع إصابات بني الطرفني‪.‬‬ ‫وأك��د ش��هود عي��ان م��ن أهالي املس��اعيد أن ه��ذا هو‬ ‫الهجوم الثاني على التوالي على مبنى اإلذاعة حيث سبق‬ ‫أن هاجم مسلحون املبنى فجر أمس‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫إشكالية صحيفة «الرأي» األردنية أصبحت ازمة «دولة»‪ :‬هتافات تستذكر الراحل وصفي التل‬ ‫والقصة بدأت مع «صفقة» مطبعة عمالقة والتجاذب خارج السيطرة‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬

‫ال ميك��ن قراءة مش��هد م��ن طراز‬ ‫إحتجاب الصحيفة األولى في البالد‬ ‫وألول م��رة ف��ي تاريخه��ا بعيدا عن‬ ‫سلسلة التجاذبات داخل مؤسسات‬ ‫احلكم والقرار أوال‪ ،‬وبعيدا ثانيا عن‬ ‫اخلي��ارات اإلقليمي��ة واإلقتصادية‬ ‫الصعبة التي تعايشها اململكة‪.‬‬ ‫أزم��ة صحيف��ة «ال��رأي» الت��ي‬ ‫تعتبر ال��ذراع األبرز للدول��ة إعالميا‬ ‫تواص��ل إيقاعه��ا ام��س الثالث��اء‬ ‫وجت��اوز إخف��اق مجل��س اإلدارة‬ ‫اجلدي��د واإلحتج��اب ع��ن الصدور‬ ‫بإجتاهات مساحات حرجة تتغذى‬ ‫عل��ى خي��ارات إقتصادي��ة ومالي��ة‬ ‫صعبة وخيارات سياس��ية مفتوحة‬

‫عل��ى كل اإلحتماالت وصراعات بني‬ ‫مراكز قوى في الدولة والس��لطة مع‬ ‫جتاذبات ب��دأت تضرب ش��واطيء‬ ‫مؤسس��ات إعتب��رت دوما س��يادية‬ ‫الطابع ومفصلية في الدور والتأثير‬ ‫واألهمية‪.‬‬ ‫م��ن الصعب على صاح��ب القرار‬ ‫املرجعي الس��ماح بس��قوط حكومة‬ ‫الرئيس عبدالله النسور الن العشرات‬ ‫م��ن العامل�ين ف��ي قط��اع اإلع�لام‬ ‫الرس��مي يهتف��ون ضده��ا بقس��وة‬ ‫داخل أروقة مؤسس��ة شبه رسمية‪،‬‬ ‫األمر الذي قد يؤجل تكتيكيا ترحيل‬ ‫حكوم��ة يح��اول نهش��ها الكثيرون‬ ‫وتخدمها إيقاعات احلراك الصاخبة‬ ‫خصوصا عندما تصدر عن موظفني‬ ‫في قطاع رسمي‪.‬‬ ‫ميك��ن تلم��س ه��ذه اإلش��ارة من‬ ‫العبارة الساخرة التي ترد على لسان‬

‫رئيس احلكومة عبدلله النسور وهو‬ ‫يق��ول بأن اإليقاع املطالب بإس��قاط‬ ‫حكومت��ه ف��ي صحيفة رس��مية مثل‬ ‫ال��رأي يؤش��ر عل��ى «تطلع الش��عب‬ ‫األردني إلس��قاط احلكومة بس��بب‬ ‫تعارضها مع مصاحله»‪.‬‬ ‫مقاص��د مثل ه��ذه العب��ارة التي‬ ‫س��معتها «القدس العربي» مباشرة‬ ‫تشير لتقييم احلكومة الذي حتتفظ‬ ‫ب��ه بخصوص أزم��ة صحيفة الرأي‬ ‫حي��ث ش��عور مس��تقر ب��أن األزمة‬ ‫مصطنع��ة عل��ى اس��اس مضايق��ة‬ ‫وزارة النسور ومدعومة من أطراف‬ ‫رس��مية إم��ا تش��ارك ف��ي صناعة‬ ‫احلدث أو تسكت عليه عبر اإلمتناع‬ ‫عن التدخل لصالح تخفيف صخب‬ ‫م��ا يج��ري ف��ي صحيف��ة احلكومة‬ ‫األولى‪.‬‬ ‫ذلك حصريا يجعل ما يجري في‬

‫مقرات مؤسس��ات الرأي اإلعالمية‬ ‫سياس��ي بإمتياز مع تطلع العاملني‬ ‫احملتجني لتحسني رواتبهم وظروف‬ ‫عملهم املهنية عل��ى هامش التراجع‬ ‫املالي في مستوى أرباح املؤسسة‪.‬‬ ‫رغ��م ذل��ك يص��دح العامل��ون‬ ‫احملتجون بهتافات وطنية تستذكر‬ ‫رئيس ال��وزراء الراحل وصفي التل‬ ‫مؤس��س الصحيف��ة وتؤك��د جدية‬ ‫العامل�ين في ف��رض أجندتهم على‬ ‫مجال��س اإلدارة واحلكوم��ة مم��ا‬ ‫فس��ر رفض التع��اون م��ع الرئيس‬ ‫اجلدي��د ل�لإدارة الوزي��ر األس��بق‬ ‫للداخلية مروان الس��اكت كما فسر‬ ‫إنس��حابات بعض أعض��اء اجمللس‬ ‫اجل��دد حت��ت ضغ��ط الصحفي�ين‬ ‫احملتجني‪.‬‬ ‫أزمة «الرأي» من حيث التفاصيل‬ ‫ب��دأت عملي��ا من عند خطة تقش��فية‬

‫وضعته��ا اإلدارة الس��ابقة لت��دارك‬ ‫تراجع األرباح وبعد بعض اخلسائر‬ ‫حيث إتخذت عدة إجراءات من بينها‬ ‫تقلي��ص مكاف��آت أعض��اء مجل��س‬ ‫اإلدارة وع��دم توزي��ع ارب��اح عل��ى‬ ‫املس��اهمني والتركي��ز عل��ى جتهيز‬ ‫وتش��غيل مطبع��ة عمالق��ة ومثي��رة‬ ‫كلف��ت أكث��ر م��ن ‪ 50‬ملي��ون دوالرا‬ ‫وبقي��ت ألس��باب مجهول��ة بال عمل‬ ‫طوال العامني املاضيني‪.‬‬ ‫عل��ى ض��وء خط��ة التقش��ف مت‬ ‫«جتمي��د» قرار س��ابق وافق��ت عليه‬ ‫اإلدارة مبن��ح رات��ب ش��هر إضاف��ي‬ ‫للعامل�ين س��نويا ضم��ن إتفاقي��ة‬ ‫عمالي��ة وقعته��ا اإلدارة عندم��ا كان‬ ‫رئيس��ا لها الكاتب البارز فهد الفانك‬ ‫وهي نفس��ها اإلدارة الت��ي نضجت‬ ‫بعهدها قصة املطبعة‪.‬‬ ‫العامل��ون ش��عروا مع إس��تمرار‬

‫لبنان‪ :‬ميقاتي منزعج من شخصنة السعودية العالقة معه‪:‬‬ ‫لو أخرجتنا اململكة من الباب سندخل من الشباك‬ ‫بزج رئيس اجلمهورية في معسكر ‪ 14‬آذار‬ ‫وبيضون لـ«القدس العربي»‪ :‬اتهم بري ّ‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬

‫في حتم�ل أعباء الالجئني الس�وريني‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دعما ملقررات مجموعة الدعم‬ ‫ضمنا‬ ‫يشكل‬ ‫الدولية للبنان التي أنش�ئت في نيويورك‬ ‫في ايلول املاضي‪.‬‬ ‫وفيم�ا برز غياب اي اش�ارة الى امللفات‬ ‫الداخلي�ة اللبنانية‪ ،‬وال س�يما منها االزمة‬ ‫احلكومي�ة‪ ،‬لفت امس ق�ول رئيس مجلس‬ ‫ب�ري « إن البلاد وصل�ت‬ ‫الن�واب نبي�ه ّ‬ ‫ً‬ ‫ممكن�ا ان تس�تمر بال‬ ‫ال�ى مرحل�ة ل�م يعد‬ ‫حكوم�ة”‪ .‬وق�ال ّ‬ ‫“إن صيغ�ة ‪ 6+9+9‬هي‬ ‫فرص�ة ذهبي�ة لق�وى ‪ 14‬آذار عليه�ا أن ال‬ ‫فحص ُتها ف�ي ه�ذه احلكومة‪ ،‬إذا‬ ‫تفوته�ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرجح�ة ملصلحته�ا‪،‬‬ ‫قبل�ت به�ا‪ ،‬س�تكون ّ‬ ‫فهي متلك فيها‪ ،‬ال�ى رئيس احلكومة الذي‬ ‫في إمكانه ان يس�قط احلكومة اذا استقال‬ ‫أي ثلث ّ‬ ‫معطل‪،‬‬ ‫أهم م�ن ّ‬ ‫ف�ي ّ‬ ‫أي وقت‪ ،‬وهو ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫مضافا الى‬ ‫تس�عة وزراء‪ ،‬أي الثلث املعطل‬ ‫حصة رئيس احلكومة في الكتلة الوسطية‬ ‫ّ‬ ‫املكون�ة م�ن ‪ 6‬وزراء‪ :‬وزيري�ن لرئي�س‬ ‫ّ‬ ‫اجلمهوري�ة‪ ،‬رئيس احلكوم�ة ووزير آخر‬ ‫يس�ميه‪ ،‬وزيرين لرئي�س “جبهة النضال‬ ‫ّ‬ ‫الوطن�ي” النائب ولي�د جنبالط‪ .‬ومبعنى‬ ‫حصة ‪ 14‬آذار ف�ي احلكومة‬ ‫أوض�ح تك�ون ّ‬ ‫ً‬ ‫وزيرا كاآلتي‪:‬‬ ‫املكونة من ‪24‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مضاف�ا إليه�م وزي�ران م�ن‬ ‫‪ 9‬وزراء‬ ‫الكتلة الوس�طية احدهما رئيس احلكومة‬ ‫يس�ميهما رئي�س‬ ‫والوزي�ران الل�ذان‬ ‫ّ‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫عاد الرئيس اللبناني ميش�ال س�ليمان‬ ‫ام�س م�ن اململك�ة العربي�ة الس�عودية‬ ‫بع�د زي�ارة رئاس�ية حرص�ت اململكة على‬ ‫إحاطته�ا بإهتمام كبير متثل في املس�توى‬ ‫الرفي�ع ال�ذي طب�ع اس�تقبال العاه�ل‬ ‫الس�عودي املل�ك عبدالل�ه بن عب�د العزيز‬ ‫للرئي�س اللبناني في حضور كب�ار أركان‬ ‫القي�ادة الس�عودية‪ ،‬كما اكتس�ب حضور‬ ‫الرئيس س�عد احلريري اللق�اء الى جانب‬ ‫الوفدي�ن الس�عودي واللبنان�ي دالل�ة‬ ‫مماثل�ة م�ا أدى ال�ى انزع�اج ل�دى رئيس‬ ‫حكوم�ة تصري�ف االعمال جني�ب ميقاتي‬ ‫الذي انتقد « شخصنة « املسألة معه‪.‬وقال‬ ‫« لو أخرجتنا اململكة من الباب سندخل من‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫الشباك ألن لبنان ال يحتمل أن يكون‬ ‫عن اململكة «‪.‬‬ ‫وبحس�ب االج�واء الت�ي رش�حت ع�ن‬ ‫القمة اللبنانية الس�عودية ‪ ،‬بدا ان املوقف‬ ‫السعودي تركز على دعم الرئيس سليمان‬ ‫في اجتاهني أساس�يني هما التش�ديد على‬ ‫الت�زام «إعالن بعب�دا « كإط�ار وطني عام‬ ‫لتجنب التداعيات السلبية لالزمة السورية‬ ‫على لبنان‪ ،‬واملس�اعدة السعودية للبنان‬

‫اجلمهوري�ة‪ ،‬بحي�ث يك�ون مجم�وع هذه‬ ‫ً‬ ‫وزي�را‪ ،‬أي االكثري�ة املطلق�ة‬ ‫احلص�ة ‪13‬‬ ‫الت�ي جتعله�ا متلك االرجحي�ة في مجلس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬والت�ي ّ‬ ‫تؤهلها ّاتخ�اذ القرارات‬ ‫املتعلقة ّ‬ ‫بكل القضايا العادية واإلجرائية‪،‬‬ ‫م�ا عدا الق�رارات التي حتتاج ال�ى موافقة‬ ‫اكثرية ثلث�ي اعضاء مجلس الوزراء وهي‬ ‫محددة في الدستور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ب�ري ّ‬ ‫«إن رئي�س احلكومة في‬ ‫وأض�اف ّ‬ ‫ح�د ذات�ه‬ ‫تش�كيلة ‪ 6 + 9 + 9‬ي�وازي ف�ي ّ‬ ‫الثل�ث املعط�ل‪ .‬وق�د حاولن�ا املس�تحيل‬ ‫تألي�ف حكوم�ة وف�ق صيغ�ة ‪ 8+8+8‬م�ع‬ ‫ّ‬ ‫ولكن فريق ‪ 14‬آذار لم‬ ‫ي�دور الزوايا‪،‬‬ ‫وزير ّ‬ ‫يقبل‪ ،‬واليوم نطرح حكومة ‪ّ 6+9+9‬‬ ‫ولكنه‬ ‫لم يقبل‪ ،‬فماذا يريد؟»‪.‬‬ ‫واس�تغرب «جعل (إعلان بعبدا) عقدة‬ ‫في وجه تأليف احلكومة‪ ،‬وقال ّ‬ ‫إن ما اعلنه‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة ف�ي ه�ذا الش�أن كان‬ ‫ً‬ ‫صحيحا»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬اجلميع موافقون على (إعالن‬ ‫بعب�دا) ضم�ن احل�دود الت�ي أقِ ّ�رت عل�ى‬ ‫طاولة احلوار‪ ،‬وهو لم ِ‬ ‫يأت على ذكر سالح‬ ‫ّ‬ ‫ولكن‬ ‫املقاوم�ة ال م�ن قري�ب وال من بعي�د‪،‬‬ ‫البع�ض يري�د ان يعتب�ر ّانه مرتب�ط بهذا‬ ‫السالح‪ ،‬فهل اصبح امللف النووي االيراني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ايضا بـ(اعالن بعبدا)؟!»‪.‬‬ ‫مرتبطا‬ ‫وف�ي وق�ت وص�ف نائ�ب االمين العام‬

‫حل�زب الل�ه الش�يخ نعي�م قاس�م زي�ارة‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة الى الس�عودية بأنها»‬ ‫عادي�ة»‪ ،‬إعتب�ر الوزي�ر والنائب الس�ابق‬ ‫محم�د عبد احلميد بيضون الذي ابتعد عن‬ ‫الرئي�س ب�ري «أن هذه الزي�ارة مهمة ً‬ ‫جدا‬ ‫للبنان ألنها ضد سياس�ة ح�زب الله الذي‬ ‫ج�رب عزل لبنان عن احملي�ط العربي وعن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا»‪ ،‬وق�ال بيض�ون‬ ‫دول اخللي�ج‬ ‫ف�ي حدي�ث ال�ى «الق�دس العرب�ي»‪« ،‬أن‬ ‫الرئيس س�ليمان في زيارته للمملكة يؤكد‬ ‫أن سياس�ة حزب الله مرفوض�ة من معظم‬ ‫اللبنانيين‪ ،‬واأله�م أن الزي�ارة تأت�ي ف�ي‬ ‫توقيت لم يع�د فيه حزب الله يقول» املوت‬ ‫ألمريكا « بل «املوت للسعودية»‪.‬‬ ‫وانتق�د بيضون ق�ول الرئي�س بري إن‬ ‫على ‪ 14‬آذار عدم تفوي�ت الفرصة الذهبية‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ال�ى «أن ب�ري‬ ‫بحكوم�ة ‪،6+9+9‬‬ ‫يريد زج رئيس اجلمهورية في معس�كر ‪14‬‬ ‫آذار»‪.‬‬ ‫وع�ن س�بب الريب�ة لدى ح�زب الل�ه من‬ ‫الزيارة الرئاسية الى السعودية قال «السيد‬ ‫حس�ن نصرالله مقتن�ع‪ ،‬كما هو احل�ال لدى‬ ‫الرئي�س الس�وري أن االتف�اق االيران�ي‬ ‫ً‬ ‫نف�وذا أكب�ر‪ ،‬ولكنهم ال‬ ‫األميركي س�يعطيهم‬ ‫يريدون أن يروا أن النفوذ االيراني اليوم في‬ ‫مرحلة تراجع‪ ،‬في حني أن النفوذ الس�عودي‬ ‫في مرحلة تصاعد»‪.‬‬

‫وج��ود روات��ب كبي��رة لكت��اب غير‬ ‫منتج�ين وغي��ر مقروئني ب��ان خطة‬ ‫التقش��ف س��تمس مبصاحله��م‬ ‫وحقوقه��م العمالي��ة‪ ،‬األم��ر ال��ذي‬ ‫دفعهم لإلحتجاج بهدوء قبل تصعيد‬ ‫اللهج��ة ودخ��ول اجلميع مبس��احة‬ ‫األزم��ة الت��ي إنته��ت بإحتج��اب‬ ‫الصحيف��ة األول��ى ف��ي الب�لاد ع��ن‬ ‫الصدور بس��بب إضراب وألول مرة‬ ‫منذ تأسيسها‪.‬‬ ‫تقاطع��ت اإلجتاه��ات ب�ين نخبة‬ ‫م��ن املس��ؤولني الذي��ن يح��اول كل‬ ‫منهم إس��تثمار وتوظي��ف ما يجري‬ ‫في الرأي لصاحله ف��ي الوقت الذي‬ ‫صمت��ت فيه مراك��ز ثقل الق��رار عن‬ ‫تداعيات األزمة ألغراض غير مفهومة‬ ‫حتى األن رغم مراقبة اجلميع بصمت‬ ‫مريب ألزمة صحيفة مهمة بدأت فعال‬ ‫تتحول ألزمة رأي عام ودولة‪.‬‬

‫عبد الله النسور‬

‫املقرب من سورية وعلي عيد‬ ‫اغتيال عضو جبهة العمل االسالمي ّ‬ ‫إمتنع عن املثول امام التحقيق في قضية تفجير املسجدين‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫أقدم مس�لحان مجهوالن على منت دراجة نارية‬ ‫امس على اغتيال عضو جبهة العمل اإلسالمي سعد‬ ‫املقرب من سورية وحزب الله من خالل‬ ‫الدين غية ّ‬ ‫اطالق النار عليه داخل سيارته في طرابلس قرب‬ ‫ً‬ ‫متأث�را بجراحه‬ ‫منطق�ة البحصة‪.‬وقد توف�ي غية‬ ‫ونقلت جثته الى مستشفى السيدة في زغرتا‪.‬‬ ‫ونع�ت «جبه�ة العم�ل اإلسلامي» ف�ي بي�ان‪،‬‬ ‫الشيخ س�عد الدين غية‪ ،‬معتبرة انه «دفع ضريبة‬ ‫العمل اإلسلامي اجله�ادي الوح�دوي املقاوم في‬ ‫مقاب�ل التحريض املذهبي الفتنوي الذي متارس�ه‬ ‫بعض اجلهات اليوم باسم اإلسالم»‪.‬‬ ‫وطالبت «الدولة اللبنانية بحزم أمرها وكشف‬ ‫اجلن�اة اجملرمين وإنزال أش�د العقوبة به�م»‪ .‬كما‬

‫وقال «ان اغتيال غية هو رس�الة موجهة من قبل‬ ‫هؤالء القتلة اجملرمني جلميع اللبنانيني‪ ،‬تقول ان‬ ‫كل من ليس معنا هو هدف للتصفية والقتل»‪.‬‬ ‫ولفت ال�ى «ان هذا الفك�ر االرهابي التكفيري‬ ‫ال�ذي يواص�ل ممارس�اته االرهابي�ة ف�ي ح�ق‬ ‫ً‬ ‫خط�را على‬ ‫املواطنين االبري�اء‪ ،‬اصب�ح يش�كل‬ ‫ً‬ ‫جميعا»‪.‬‬ ‫اللبنانيني‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق بالتحقيق�ات اجلاري�ة ف�ي‬ ‫تفجي�ر مس�جدي طرابل�س‪ ،‬ل�م ميث�ل رئي�س‬ ‫احل�زب العرب�ي الدميقراط�ي النائ�ب الس�ابق‬ ‫علي عيد امام احملكمة العسكرية امس‪.‬وبحسب‬ ‫املعلوم�ات‪ ،‬قدم�ت هي�ام عي�د موكلة عل�ي عيد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبيا لقاض�ي التحقيق ري�اض ابو غيدا‬ ‫تقري�را‬ ‫يفيد بأنه ال يس�تطيع احلضور الس�باب صحية‬ ‫طالب�ة الك�ف ع�ن البح�ث والتح�ري عن�ه‪ ،‬كما‬ ‫تقدمت بطلب إخالء سبيل احمد العلي‪ ،‬املوقوف‬ ‫على خلفية تفجيرات طرابلس‪.‬‬

‫طالبت «النيابة العامة بالتحرك الفوري والسريع‬ ‫مل�ا صدر من خطابات حتريضي�ة طائفية ومذهبية‬ ‫خلال مهرج�ان يوم األحد املش�هود ف�ي طرابلس‬ ‫ً‬ ‫ومحر ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضحا في‬ ‫ض�ا‬ ‫رئيس�يا‬ ‫س�ببا‬ ‫وال�ذي كان‬ ‫ّ‬ ‫اغتيال الش�يخ غية»‪ ،‬داعية الى «وضع حد نهائي‬ ‫له�ذا الفلت�ان األمني احلاصل وغير املس�بوق قبل‬ ‫فوات األوان»‪.‬‬ ‫كذل�ك‪ ،‬اعل�ن االمين القط�ري حل�زب البعث‬ ‫العرب�ي االش�تراكي الوزير الس�ابق فايز ش�كر‬ ‫في تصريح ان «اغتيال الش�يخ س�عد الدين غية‬ ‫في مدين�ة طرابلس ج�اء بعد حفل�ة التحريض‬ ‫والتجيي�ش الطائفي يوم االح�د املاضي‪ ،‬لتؤكد‬ ‫حقيقة الواقع املرير الذي تعيشه منطقة الشمال‬ ‫بش�كل ع�ام وطرابل�س بش�كل خ�اص‪ ،‬نتيجة‬ ‫هيمنة ق�وى التطرف واالرهاب وتغييب س�لطة‬ ‫الدول�ة عنها‪ ،‬وغض النظر عن االعمال اخلارجة‬ ‫على القانون التي متارسها عصابات املسلحني»‪.‬‬

‫توقيف ‪ 11‬عنصرا من سرايا املقاومة في صيدا‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫غداة االشكال الذي شهدته محلة البستان‬ ‫الكبي�ر ف�ي صي�دا‪ ،‬واالعت�داء ال�ذي ّ‬ ‫نف�ذه‬ ‫ع�دد م�ن عناص�ر س�رايا املقاوم�ة التابع�ة‬ ‫حل�زب الله على محل ميلك�ه املواطن محمود‬

‫ع�زام‪ ،‬وحتطي�م محتوياته واطالقه�م النار‬ ‫ً‬ ‫ترهيب�ا‪ ،‬اوقف�ت قوة من ش�عبة‬ ‫ف�ي اله�واء‬ ‫املعلوم�ات في قوى األم�ن الداخلي في محلة‬ ‫ً‬ ‫عنصرا‬ ‫القياع�ة وبع�ض احي�اء املدين�ة‪11 ،‬‬ ‫م�ن عناص�ر الس�رايا الذين ش�اركوا في هذا‬ ‫االعتداء وقامت بتس�ليمهم ال�ى مخفر صيدا‬ ‫القدمية للتحقيق معهم‪.‬‬ ‫وعل�م أن بين املوقوفين ال�ـ ‪ :11‬محم�د‬

‫الصوص وابن عمه حس�ن الص�وص‪ ،‬هيثم‬ ‫رمض�ان ‪ ،‬اس�ماعيل دندش�لي‪ ،‬محمد املالح‬ ‫‪ ،‬جمال بعاصيري‪ ،‬ضياء حكواتي‪ ،‬وحس�ن‬ ‫ومحمد حجازي»‪.‬‬ ‫وعبّ ر تيار املس�تقبل عن ارتياح االوس�اط‬ ‫الصيداوي�ة لعملية توقيف ه�ؤالء العناصر‬ ‫ً‬ ‫نظرا ملا كانوا يتسببون به من توتير للوضع‬ ‫في املدينة واخالل بأمنها‪.‬‬

‫اشتية اكد بانها لن تلبي احلد األدنى من العدالة للشعب الفلسطيني‬

‫اجماع فلسطيني اسرائيلي على عقم املفاوضات اجلارية بني الطرفني‬ ‫واالنتفاضة الثالثة ممنوعة فلسطينيا خشية من استغاللها اسرائيليا النهاء السلطة‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫شهدت الساحة السياس��ية الفلسطينية‬ ‫واالس��رائيلية الثالث��اء اجماع��ا عل��ى ان‬ ‫املفاوض��ات اجلاري��ة ما بني االس��رائيليني‬ ‫والفلس��طينيني عقيم��ة ول��ن تتمك��ن م��ن‬ ‫الوص��ول التفاق س�لام ينهي الص��راع في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫واك��د الدكتور محمد اش��تية عضو طاقم‬ ‫املفاوض��ات الفلس��طيني ب��ان محادث��ات‬ ‫السالم اجلارية مع اسرائيل برعاية امريكية‬ ‫«ل��ن تلبي احل��د االدنى من العدالة للش��عب‬ ‫الفلس��طيني» الطام��ح القام��ة دولت��ه على‬ ‫االراضي احملتلة عام ‪ ،1967‬مش��ددا على ان‬ ‫اس��رائيل تريد مقاس��مة الفلس��طينيني في‬ ‫تلك االراضي رغم انه��ا محتفظة بـ ‪ 78‬باملئة‬ ‫من مساحة فلس��طني التاريخية احملتلة عام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫وش��دد اش��تية في ندوة حواري��ة عقدت‬ ‫مس��اء االثنني ب��رام الل��ه على ان��ه ال يوجد‬ ‫في اس��رائيل حاليا من لديه جدية في قبول‬ ‫انهاء االحتالل االس��رائيلي عل��ى االراضي‬

‫احملتل��ة ع��ام ‪ 1967‬وقام��ة دول��ة فلس��طني‬ ‫املس��تقلة‪ ،‬مضيفا «بغ��ض النظر عن موازين‬ ‫القوى ومجري��ات األمور فإن��ه ال يوجد في‬ ‫إس��رائيل م��ن لدي��ة رغب��ة جدية ف��ي قبول‬ ‫إنه��اء االحت�لال وإقام��ة دولة فلس��طينية‬ ‫مس��تقلة»‪ ،‬متهم��ا إس��رائيل‪ ،‬بالعم��ل فقط‬ ‫على تكرس احتاللها لألراضي الفلسطينية‪،‬‬ ‫معتبرا أنها «تريد ما أخذته لها وما هو حقنا‬ ‫كفلس��طينيني تري��د اقتس��امه بالنصف‪...‬‬ ‫هذا يعني أنها س��تصبح من احتالل بالقوة‬ ‫إلى احتالل ناع��م وغير مكلف وهذا ال ميكن‬ ‫قبول��ه م��ن قبل الرئي��س محم��ود عباس أو‬ ‫غيره من القيادة الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وفيم��ا ش��دد اش��تية عل��ى الرف��ض‬ ‫الفلس��طيني للس��عي االس��رائيلي ملقاسمة‬ ‫الفلس��طينيني االرض احملتل��ة ع��ام ‪1967‬‬ ‫شرعت مصادر اسرائيلية الثالثاء بالتأكيد‬ ‫عل��ى اس��تحالة الوصول التفاق س�لام مع‬ ‫عباس بحجة انه غير معني بانهاء الصراع ‪.‬‬ ‫وف��ي ذل��ك االجتاه ح��ذرت مص��ادر في‬ ‫مكت��ب رئيس ال��وزراء اإلس��رائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو م��ن نية عباس إيق��اف املفاوضات‬ ‫اجلارية احلالية مع إس��رائيل حتت ضغوط‬ ‫شعبية وتنظيمية من حركة فتح‪.‬‬

‫ونقل��ت اإلذاع��ة اإلس��رائيلية ع��ن تل��ك‬ ‫املص��ادر قوله��ا إن عباس منش��غل في نزع‬ ‫ش��رعية إس��رائيل وان تل أبيب ال تلمس أي‬ ‫جدية في الوفد الفلس��طيني املفاوض حاليا‬ ‫وذلك بأوامر من عباس شخصيا الذي يصر‬ ‫على ع��دم إبداء أي مرونة في أي من امللفات‬ ‫القائمة‪ .‬حسب قولها‪.‬‬ ‫وعادت تلك املصادر للتأكيد بان الس��لطة‬ ‫كان��ت ت��درك قب��ل املفاوض��ات ب��ان عملية‬ ‫االس��تيطان ل��ن تتوق��ف معتب��رة أن عباس‬ ‫يفقد شرعيته كمفاوض أمام رغبة إسرائيل‬ ‫احلقيقة للتوصل إلى اتفاق سالم ‪.‬‬ ‫وفي ظل تواصل االستيطان االسرائيلي‬ ‫ف��ي االراض��ي احملتل��ة ع��ام ‪ 67‬والت��زام‬ ‫املفاوض الفلسطيني بضرورة اقامة الدولة‬ ‫الفلس��طينية على تلك االراض��ي احملتلة مبا‬ ‫فيه��ا القدس الش��رقية م��ع امكاني��ة تبادل‬ ‫اراضي على طرفي احلدود بحيث ال تتجاوز‬ ‫ما نسبته ‪ 2‬باملئة من مساحة الضفة الغربية‬ ‫صرح رئيس جهاز االستخبارات العسكرية‬ ‫اإلس��رائيلي الس��ابق عام��وس يدل��ن ب��أن‬ ‫ف��رص التوصل إل��ى اتفاقية س�لام نتيجة‬ ‫املفاوض��ات اجلاري��ة الي��وم ب�ين اجلان��ب‬ ‫الفلس��طيني واإلس��رائيلي ضئيل��ة ج��دا‪،‬‬

‫وعندما تص��ل املفاوضات إلى وضع صعب‬ ‫سيتدخل اجلانب األمريكي ويطرح خياراته‬ ‫في السالم ‪ ،‬ولكنه لن يستطيع فرضها على‬ ‫اجلانبني ‪.‬‬ ‫وج��اءت تصريح��ات يدلن أثن��اء كلمته‬ ‫ف��ي مؤمت��ر ملن��ح ش��هادة تقدي��ر لرئي��س‬ ‫احت��اد املتقاعدي��ن االس��رائيليني جدع��ون‬ ‫بن إس��رائيل وفقا ملا نش��ره موقع صحيفة‬ ‫'معاريف' االسرائيلية الثالثاء‪.‬‬ ‫واعتب��ر بأن وزي��ر اخلارجي��ة األمريكي‬ ‫ج��ون كي��ري اخطأ عندم��ا حذر اس��رائيل‬ ‫م��ن ان��دالع انتفاض��ة ثالث��ة حال فش��لت‬ ‫املفاوض��ات الن اجلان��ب الفلس��طيني‪،‬‬ ‫مش��يرا ال��ى ان لديه قناعة ب��أن االنتفاضة‬ ‫لن تس��تطيع حتقيق ش��يء للفلس��طينيني‪،‬‬ ‫وس��يكون التوج��ه إل��ى األمم املتح��دة‬ ‫ومنظماتها هي خيارهم ‪.‬‬ ‫واكدت مصادر اس��رائيلية الثالثاء بان‬ ‫هناك قرارا فلس��طينيا رس��ميا مبنع اندالع‬ ‫انتفاضة فلس��طينية ثالثة في ظل تواصل‬ ‫االعتداءات االس��رائيلية على الفلسطينيني‬ ‫واستمرار البناء االس��تيطاني‪ ،‬مشيرة الى‬ ‫ان مرد القرار مبن��ع اندالع انتفاضة جديدة‬ ‫هو خش��ية القي��ادة الفلس��طينية من اقدام‬

‫اس��رائيل عل��ى اس��تغاللها للقض��اء على‬ ‫السلطة الوطنية وانهاء كل مقواماتها‪.‬‬ ‫وقال��ت صحيف��ة «معاري��ف» الثالث��اء‬ ‫ان الس��لطة متن��ع اش��عال االنتفاض��ة‬ ‫الثالث��ة بق��رار من عباس لالجه��زة االمنية‬ ‫الفلس��طينية مبنع االنتفاض��ة ومتابعة اي‬ ‫اعمال على االرض وفق ادعاء الصحيفة‪.‬‬ ‫وقالت الصحيف��ة ان قرار عباس بتهدئة‬ ‫االم��ور وعدم الذه��اب الى انتفاض��ة ثالثة‬ ‫م��رده ان اس��رائيل ستس��تهدف الس��لطة‬ ‫الفلس��طينية وحتاول انهاءها ومهاجمتها‬ ‫مش��يرة ال��ى ان القيادة الفلس��طينية تدرك‬ ‫م��دى تط��رف وميني��ة احلكوم��ة احلالي��ة‬ ‫التي تعتبر الس��لطة ع��دوا لها النها حتاول‬ ‫احراجها على الصعيد الدولي ‪.‬‬ ‫واشارت الصحيفة الى ان السلطة منعت‬ ‫مس��يرات وفعاليات احتجاجي��ة تقود الى‬ ‫مواجهة مع اجليش االسرائيلي حتى ال يتم‬ ‫تدهور االوضاع االمر الذي سينعكس سلبا‬ ‫على الساحة الفلس��طينية عموما والسلطة‬ ‫الفلسطينية خصوصا‪.‬‬ ‫واوضح��ت معاريف ال��ى ان كل ما جرى‬ ‫ويج��ري م��ن احداث م��ا هو ال��ى محاوالت‬ ‫فردي��ة س��واء عملي��ات الق��اء احلج��ارة او‬

‫اجليش املصري يدمر أنفاق‬ ‫تهريب مقامة أسفل احلدود مع غزة‬

‫في الذكرى السنوية الستشهادهما التي تصادف هذا األسبوع‬

‫لوحة كبيرة جتمع الزعيم الراحل عرفات والشهيد اجلعبري في أحد امليادين بغزة‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫زين�ت لوح�ة كبي�رة جتم�ع الزعيم‬ ‫الفلس�طيني الراح�ل ياس�ر عرف�ات‪،‬‬ ‫وقائ�د أركان حماس الس�ابق الش�هيد‬ ‫أحمد اجلعبري أحد ش�وارع مدينة دير‬ ‫البلح وسط قطاع غزة‪ ،‬والذي يصادف‬ ‫الش�هر اجل�اري الذك�رى الس�نوية‬ ‫الستشهادهم‪.‬‬ ‫على ميني اللوحة التي صممتها بلدية‬ ‫دي�ر البل�ح وضع�ت ص�ورة للرئي�س‬ ‫عرفات وهو مبتس�م ويرت�دي الكوفية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬التي كانت جتسد خارطة‬ ‫فلسطني‪ ،‬وكتب بجوارها باللون األحمر‬ ‫«ما زال ملف االستش�هاد مفتوحا»‪ ،‬في‬

‫إش�ارة إلى اس�تمرار التحقيق في ملف‬ ‫اغتياله‪ ،‬وأسفلها شعار عرفات املفضل‬ ‫«لن يكتمل حلمي بك إال يا قدس»‪.‬‬ ‫ووض�ع عل�ى يس�ار اللوح�ة صورة‬ ‫للجعب�ري‪ ،‬وهو يرت�دي قبعة خضراء‬ ‫اللون‪ ،‬يرتديها نش�طاء حماس‪ ،‬وكتب‬ ‫بج�وار الص�ورة «حج�ارة الس�جيل‪،‬‬ ‫طري�ق النص�ر والتحري�ر للمس�جد‬ ‫األقصى املبارك وفلسطني»‪.‬‬ ‫ووضعت ف�ي وس�ط اللوحة صورة‬ ‫ملس�جد قب�ة الصخ�رة املش�رفة وعل�ى‬ ‫ميينه رقم تس�عة‪ ،‬للداللة على الذكرى‬ ‫التاسعة الغتيال عرفات‪ ،‬وعلى يساره‬ ‫رقم واحد‪ ،‬للدالل�ة على الذكرى األولى‬ ‫الغتيال اجلعبري‪.‬‬ ‫وص�ادف ي�وم ‪ 11‬اجل�اري الذك�رى‬ ‫التاس�عة الستش�هاد الزعي�م الراح�ل‬

‫عرفات‪ ،‬وكشفت نتائج التحليالت التي‬ ‫أجرتها مخبرات روس�ية وسويس�رية‬ ‫مجددا أن وفاته ل�م تكن طبيعية‪ ،‬وأنه‬ ‫توفي ج�راء مادة البولونيوم املش�عة‪،‬‬ ‫واتهم مسؤولون فلسطينيون إسرائيل‬ ‫بتدبير العملية‪.‬‬ ‫ويص�ادف ي�وم اخلمي�س املقب�ل ‪14‬‬ ‫تش�رين الثان�ي (نوفمب�ر) الذك�رى‬ ‫األول�ى الغتي�ال اجلعبري قائ�د أركان‬ ‫حم�اس‪ ،‬ف�ي غ�ارة جوي�ة إس�رائيلية‬ ‫مفاجئ�ة‪ ،‬فج�رت عقبها ح�رب «عامود‬ ‫الس�حب» التي سمتها حماس «حجارة‬ ‫الس�جيل»‪ ،‬ودامت ثمانية أيام أدت إلى‬ ‫استشهاد نحو ‪ 100‬فلسطيني‪ ،‬ومتكنت‬ ‫خالله�ا املقاوم�ة الفلس�طينية ألول‬ ‫م�رة من قص�ف مدن تل أبي�ب والقدس‬ ‫الغربية‪ .‬وكثيرا ما يضع الفلسطينيون‬

‫في غزة ص�ورا ضخمة لقادة كبار منهم‬ ‫م�ن قضى ف�ي هجم�ات إس�رائيلية في‬ ‫الس�احات وامليادين العامة‪ ،‬لكن جرت‬ ‫الع�ادة على أن تكون الصور املش�تركة‬ ‫لقادة من نفس الفصيل‪.‬‬ ‫وطالب�ت حم�اس بتش�كيل جلن�ة‬ ‫وطني�ة للمس�اهمة ف�ي متابع�ة مل�ف‬ ‫اغتي�ال عرف�ات‪ ،‬وأك�دت أن املس�ؤول‬ ‫األول عن جرمي�ة اغتياله هو االحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وأن االحتف�ال احلقيق�ي‬ ‫بذك�رى عرفات يكون بالكش�ف عن كل‬ ‫خيوط وتفاصيل اجلرمية‪.‬‬ ‫ول�م تق�م ه�ذا الع�ام أي احتف�االت‬ ‫بذك�رى وف�اة عرف�ات ف�ي قط�اع غ�زة‬ ‫اخلاضع حلكم حركة حم�اس‪ ،‬واتهمت‬ ‫فتح خصمها حماس برفض السماح لها‬ ‫بإقامة هذه االحتفاالت‪.‬‬

‫«املولوت��وف» م��ع التاكي��د عل��ى ان حماس‬ ‫حتاول استثمار هذه االحداث والضغط عبر‬ ‫وسائل اعالمها الظهارها على انها مقدمات‬ ‫لالنتفاضة الثالثة التي تخطط لها حماس ‪.‬‬ ‫واش��ارت الصحيف��ة الى ان املس��ؤولني‬ ‫الفلس��طينني يعتق��دون ان هن��اك محاوالت‬ ‫جلر الضف��ة الغربية الى حال��ة من الفوضة‬ ‫كون ه��ذه احلالة س��تخدم جه��ات مختلفة‬ ‫منها حماس التي تريد نقل ازمتها وتوريدها‬ ‫ال��ى الضف��ة الغربي��ة بعد تش��ديد احلصار‬ ‫واغالق املعابر واالنفاق من مصر ‪.‬‬ ‫ويرى املس��ؤولون الفلس��طينيون ان من‬ ‫مصلح��ة اس��رائيل وحكوم��ة اليم�ين فيها‬ ‫بتده��ور االوض��اع بالضف��ة واظه��ار عجز‬ ‫الس��لطة للتمل��ص م��ن الضغ��وط الدولي��ة‬ ‫خصوص��ا بع��د اس��تطاعة الس��لطة احراج‬ ‫اس��رائيل في اكثر من محفل دولي مما دفع‬ ‫احلكومة االس��رائيلية واقطابه��ا الى اعتبار‬ ‫ان الس��لطة نظام معادي الس��رائيل بشكل‬ ‫ناعم لكنه يؤثر س��لبا فيها ويجب محاربتها‬ ‫ب��كل ق��وة دون الظه��ور عل��ى انه��ا هي من‬ ‫يحارب السلطة ورئيسها‪.‬‬ ‫وبحس��ب الصحيفة فان هناك عامل مهم‬ ‫يس��اعد الس��لطة الفلس��طينية اال وه��و ان‬

‫الغالبية من املواطنيني الفلسطينيني ال يرون‬ ‫في انتفاض��ة ثالثة مصلحة فلس��طينية في‬ ‫ظل الظروف الصعبة اقتصاديا وسياس��يا‬ ‫التي يعايش��ونها مما اعطى ق��درة لالجهزة‬ ‫االمنية الفلسطينية حتى االن للسيطرة على‬ ‫مجريات االمور ‪.‬‬ ‫كما ادعت معاريف بوجود خالفات حتى‬ ‫داخ��ل القيادة الفلس��طينية نفس��ها فهناك‬ ‫م��ن يرى بضرورة وق��ف املفاوضات وقطع‬ ‫العالق��ات نهائيا مع اس��رائيل عل��ى خلفية‬ ‫االس��تيطان فيم��ا يرى اخرون ان اس��تمرار‬ ‫املفاوضات والتنس��يق مع اس��رائيل يعطي‬ ‫ق��درة للقيادة الفلس��طينية على االس��تمرار‬ ‫باملناورة على الساحة الدولية رغم الضغوط‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫واس��تؤنفت مفاوض��ات الس�لام ب�ين‬ ‫الفلسطينيني وإسرائيل نهاية يوليو املاضي‬ ‫برعاي��ة أمريكية في واش��نطن بع��د توقف‬ ‫استمر نحو ثالثة أعوام بسبب اخلالف على‬ ‫البناء االستيطاني‪.‬‬ ‫وأعل��ن مس��ؤولون فلس��طينيون‬ ‫وإس��رائيليون ف��ي ع��دة مناس��بات‪ ،‬أن‬ ‫املفاوضات اجلارية وبعد ‪ 20‬جولة لم حتقق‬ ‫أي اختراق ملموس حتى اآلن‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫دم�ر ق�وات م�ن اجلي�ش املص�ري املرابط�ة عل�ى‬ ‫احل�دود م�ع قطاع غزة خلال اليومين املاضيني عدة‬ ‫أنف�اق تهري�ب مقامة أس�فل احل�دود وتس�تخدم في‬ ‫إدخال كميات قليلة من البضائع لسكان غزة‪.‬‬ ‫وق�ال ش�هود عي�ان أن األم�ن املصري دم�ر منازل‬ ‫قريب�ة م�ن ش�ريط احل�دود‪ ،‬بع�د اكتش�افه أنف�اق‬ ‫بداخله�ا‪ ،‬متت�د م�ن حت�ت األرض إلى ح�دود مدينة‬ ‫رفح الفلس�طينية‪ .‬وعلت س�حب من الدخان‪ ،‬ودوت‬ ‫أصوات انفج�ارات كبيرة هزت املنطقة الفلس�طينية‬ ‫احلدودية جراء تفجير املنازل‪.‬‬ ‫ووف�ق م�ا أعل�ن في مص�ر ف�إن عناصر م�ن قوات‬ ‫ح�رس احلدود املصري دمرت بالتنس�يق م�ع الهيئة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫الهندس�ية للق�وات املس�لحة املصري�ة ثماني�ة أنفاق‬ ‫تهريب بعد اكتشافها على مقربة من احلدود‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا أعل�ن فإن تل�ك األنف�اق يج�ري من‬ ‫خاللها تهريب بضائع‪ ،‬إضافة إلى ضبط مخزن وقود‬ ‫كان يجرى التحضير إلدخاله لغزة‪ ،‬إضافة إلى منزل‬ ‫يستخدم كمخرج ألحد األنفاق‪.‬‬ ‫وينتشر اجليش املصري بكثافة على طول احلدود‬ ‫م�ع قطاع غ�زة والتي تصل إلى ‪ 12‬كيلو مترا‪ ،‬وش�رع‬ ‫بحمل�ة أمني�ة مش�ددة دم�ر خالله�ا غالبي�ة أنف�اق‬ ‫التهريب‪،‬من�ذ مطل�ع يولي�و املاضي‪ ،‬ف�ي أعقاب عزل‬ ‫الرئيس محمد مرسي‪.‬‬ ‫وأدت عملي�ات اجلي�ش املص�ري ه�ذه إل�ى وقف‬ ‫عملي�ات تهري�ب البضائع إل�ى قطاع غ�زة احملاصر‪،‬‬ ‫وأهمها الوقود ومواد البناء‪ ،‬ما أدى إلى إحداث أزمة‬ ‫كبيرة في القطاع‪.‬‬ ‫ويؤك�دون مطلع�ون عل�ى أعم�ال التهري�ب عب�ر‬

‫األنف�اق أن أكثر من ‪ ٪80‬من تلك األنفاق املقامة على‬ ‫ش�كل ممرات أرضية دمرت من اجليش املصري‪ ،‬فيما‬ ‫الغالبية الباقية ال تس�تطيع العمل بس�بب التش�ديد‬ ‫األمني‪.‬‬ ‫وتوقف�ت محط�ة تولي�د الكهرب�اء الوحي�دة ف�ي‬ ‫قطاع غزة ع�ن العمل جراء وقف إدخ�ال الوقود عبر‬ ‫األنفاق‪ ،‬ولعدم مقدرة الش�ركة على دفع ثمن الوقود‬ ‫الذي يدخل عبر املعابر اإلسرائيلية الرتفاع ثمنه‪.‬‬ ‫وترافق�ت حملة اجليش املصري هذه مع إجراءات‬ ‫اتخ�ذت أيض�ا عل�ى معب�ر رف�ح الب�ري‪ ،‬متثل�ت في‬ ‫إغالقه وفتحه أليام محددة لس�فر املرضى واحلاالت‬ ‫اإلنسانية وأصحاب االقامات‪.‬‬ ‫وكثيرا ما دعت احلكومة املقالة التي تديرها حركة‬ ‫حم�اس الس�لطات املصري�ة إلع�ادة فتح ه�ذا املعبر‬ ‫كون�ه املنف�ذ الوحيد لس�كان قطاع غ�زة احملاصرين‬ ‫على العالم‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫ضم األكراد ورسم معالم الطريق جلنيف وأقر احلكومة االنتقالية‬ ‫اجتماع الهيئة العامة العاشر لالئتالف الوطني‪ً :‬‬

‫املعارضة السورية تشكل حكومة الدارة املناطق التي تسيطر عليها‬

‫اسطنبول ـ «القدس العربي»‬ ‫من أنور بدر‪:‬‬ ‫ق�ال اعض�اء ف�ي االئتلاف الوطني الس�وري‬ ‫املعارض امس الثالثاء ان االئتالف ش�كل حكومة‬ ‫مؤقت�ة الدارة املناط�ق التي يس�يطر عليها مقاتلو‬ ‫املعارضة بعد ثالثة أيام من املناقش�ات الس�اخنة‬ ‫في اسطنبول ورغم معارضة الغرب‪.‬‬ ‫ووضعت ثالث ملفات شائكة على جدول أعمال‬ ‫الهیئ�ة العامة لالئتلاف الوطني الس�وري لقوى‬ ‫الثورة واملعارضة في اجتماعها باسطنبول يومي‬ ‫‪9‬و‪ 10‬من شهر تشرين الثاني (نوفمبر)‪ ،‬والذي ّمت‬ ‫متديده ليوم ثالث إضافي‪ ،‬وهذه امللفات كانت‪:‬‬ ‫ـ حتديد موقف املعارضة السورية من جنيف ‪.2‬‬ ‫ـ املوافقة على تشكيل احلكومة املؤقتة‪.‬‬ ‫ـ اس�تكمال انضم�ام أعض�اء اجملل�س الوطني‬ ‫الكردي لالئتالف‪.‬‬ ‫فف�ي مل�ف جني�ف ‪ 2‬الذي اس�تغرق نقاش�ات‬ ‫مطولة كانت مس�تمرة منذ أش�هر‪ ،‬وافق االئتالف‬ ‫على املش�اركة في املؤمتر بعد يومني من املباحثات‬ ‫املضني�ة‪ ،‬تواصل�ت حتى فج�ر يوم االثنين‪ ،‬على‬ ‫أساس نقل الس�لطة إلى هیئة حكم انتقالية كاملة‬ ‫الصالحي�ات مب�ا فیه�ا الصالحي�ات الرئاس�ية‬ ‫والعس�كرية واألمني�ة‪ ،‬وعل�ى أن ال یكون لبش�ار‬ ‫األس�د وأعوانه امللطخة أیدیهم بدماء الس�وريني‬ ‫أي دور ف�ي املرحل�ة االنتقالي�ة ومس�تقبل‬ ‫س�وریة‪ ،‬وهو ما أش�ار إليه بيان أصدقاء الشعب‬ ‫الس�وري الص�ادر ف�ي لن�دن بتاريخ ‪ 22‬تش�رين‬ ‫أول ‪(2013‬اكتوب�ر)‪ ،‬وال�ذي ميك�ن اعتب�اره أول‬ ‫وثيق�ة دولية تؤكد أن ال وجود لألس�د في املرحلة‬

‫االنتقالية ملستقبل سورية‪.‬‬ ‫تل�ك الوثيقة التي ش�كلت مع رس�الة االئتالف‬ ‫الوطن�ي إلى األمين العام جلامعة ال�دول العربية‬ ‫بتاري�خ ‪ 30‬تش�رين األول (اكتوب�ر) ‪،2013‬‬ ‫وقرارات الشرعية الدولية ً‬ ‫بدءا من اتفاق جنيف‪1‬‬ ‫ف�ي ‪ 30‬حزي�ران (يوني�و) ‪ ،2012‬وق�رار اجلمعية‬ ‫العام�ة لألمم املتح�دة رقم ‪ 67262‬بتاري�خ ‪ 15‬أيار‬ ‫(ماي�و) ‪ ،2013‬والق�رار ‪ 2118‬الص�ادر عن مجلس‬ ‫األمن بتاريخ ‪ 27‬أيلول (س�بتمبر) ‪ ،2013‬اخللفية‬ ‫لتواف�ق االئتالف بخصوص جنيف‪ ،‬مع االش�ارة‬ ‫ألهمي�ة املداوالت التي وصلت أحيانا حد العرقلة‪،‬‬ ‫س�واء ما يتعل�ق منها بالصياغ�ة‪ ،‬أو ما يؤكد على‬ ‫عجز اجملتمع الدولي ومس�ؤوليته في ما آلت إليه‬ ‫أوضاع السوريني‪ ،‬مع التأكيد على طبيعة وأهمية‬ ‫وجود ضمانات دولية وعربية‪.‬‬ ‫واتف�ق أغل�ب املتحدثين أن أي مؤمت�ر دولي‬ ‫يه�دف إل�ى حتقي�ق انتقال سياس�ي‪ ،‬يس�تدعي‬ ‫الت�زام النظ�ام باملب�ادئ والق�رارات الدولي�ة‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬وميلي عليه تس�هيل املس�اعي الدولية‬ ‫والعربي�ة لتج�اوز األوض�اع اإلنس�انية املزرية‬ ‫الت�ي قاد الس�وريني إليها‪ ،‬لذل�ك طالب االئتالف‬ ‫بخط�وات جدي�ة وملوس�ة ف�ي ه�ذا املس�توى‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا من‬ ‫كمقدم�ة ألي معاجل�ة سياس�ية الحقة‪،‬‬ ‫السماح بوصول واستمرار دخول قوافل اإلغاثة‬ ‫الغذائي�ة والطبي�ة م�ن الصلیب األحم�ر والهال‬ ‫األحم�ر وغیرهم�ا م�ن هئ�ات اإلغاثية إل�ى كافة‬ ‫املناط�ق احملاص�رة واملهددة باجملاع�ة واألوبئة‪،‬‬ ‫كم�ا طال�ب بإطلاق س�راح كل املعتقلين عل�ى‬ ‫خلفية الثورة الس�ورية‪ ،‬وبش�كل خاص النساء‬ ‫واألطفال‪ ،‬وطالب أيضا بوقف القصف العشوائي‬ ‫للمدنيني بالطيران والصواريخ‪ ،‬مرورا بالقذائف‬ ‫العنقودية والبراميل املتفجرة‪.‬‬

‫م�ع التأكي�د على ضرورة وج�ود جدول زمني‬ ‫لتنفي�ذ بن�ود جني�ف‪ 1‬وكل التعه�دات امللزم�ة‬ ‫ً‬ ‫مدخال لرحيل‬ ‫للنظام‪ ،‬حتى يكون احلل السياس‬ ‫النظام‪ ،‬وحتقيق أهداف الثورة في احلرية وبناء‬ ‫الدولة املدنية الدميقراطية التعددية‪.‬‬ ‫املوض�وع الثان�ي على جدول األعم�ال والذي‬ ‫انتهى اجملتمع�ون من إقراره فج�ر االثنني أيضا‪،‬‬ ‫متثل باس�تكمال انضمام أعضاء اجمللس الوطني‬ ‫الكردي‪ ،‬وفق االتفاقي�ة املوقعة باألحرف األولى‬ ‫م�ع الهيئة السياس�ية لالئتلاف الوطني‪ ،‬والتي‬ ‫أق�رت ف�ي ال�دورة التاس�عة الجتماع�ات الهيئة‬ ‫العام�ة‪ ،‬وتضمن�ت متثي�ل املك�ون الك�ردي م�ن‬ ‫الشعب السوري ب‪ 11‬ممثال لهم داخل االئتالف‪،‬‬ ‫ومبا أنه في أصل تشكيل االئتالف كان لهم حصة‬ ‫ثالثة ممثلني‪ ،‬متثلوا منذ بداية اجللس�ة بالسادة‬ ‫عب�د احلميد بش�ار م�ن ح�زب البارت�ي الكردي‪،‬‬ ‫وآخري�ن م�ن احل�زب التقدمي وحزب املس�تقبل‬ ‫«يكت�ي»‪ ،‬لذل�ك توج�ب التصوي�ت عل�ى من�ح‬ ‫صالحية للمجلس الوطن�ي الكردي بضم ثمانية‬ ‫أعضاء جدد‪ ،‬والذي جرى التصويت عليه بشكل‬ ‫س�ري‪ ،‬وبعد الكثير من املش�اغبة في هذا اجملال‪،‬‬ ‫ف�از الق�رار مبوافق�ة ‪ 85‬عض�وا ف�ي االئتالف من‬ ‫أصل ‪ 109‬أعضاء ش�اركوا بالتصويت‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫املتغيبون عن حضور االجتم�اع‪ ،‬مقابل معارضة‬ ‫‪ 22‬صوت‪.‬‬ ‫أم�ا احلكوم�ة املؤقتة‪ ،‬وهي البن�د الثالث على‬ ‫ج�دول األعم�ال‪ ،‬فقد تأخ�ر التوافق على أس�ماء‬ ‫أعضائها‪ ،‬مع أن احلكومة من حيث األساس أقرت‬ ‫أيضا في اجتماع الهيئة العامة التاس�ع برئاس�ة‬ ‫الدكت�ور أحمد طعم�ة‪ ،‬بعد تأجي�ل يومني‪ ،‬وكان‬ ‫املطل�وب ف�ي ه�ذا االجتم�اع اآلن فق�ط املصادقة‬ ‫عل�ى البي�ان ال�وزاري وعل�ى تركيب�ة احلكومة‬

‫التي اعتبرت حكومة تكنوق�راط مصغرة لتوفير‬ ‫النفقات‪.‬‬ ‫وقد جاء البيان الوزاري للدكتور أحمد طعمة‬ ‫ش�امال ومقتضبا ف�ي نفس الوق�ت‪ ،‬حتت عنوان‬ ‫«حكوم�ة االس�تقالل الثانية» مؤك�دا على ثوابت‬ ‫هذه احلكومة في العمل على‪:‬‬ ‫ـ إس�قاط النظ�ام واالنتق�ال إلى دول�ة مدنية‬ ‫دميقراطي�ة تعددي�ة‪ ،‬متث�ل االس�تقالل الثان�ي‬ ‫لسورية‪.‬‬ ‫ـ ع�ودة احلي�اة الطبيعي�ة للمجتم�ع وتوفير‬ ‫اخلدمات األساسية للمواطنني مبا يحقق العيش‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫ـ تفعيل دور اجملتمع املدني وتأهيله للمشاركة‬ ‫مع احلكومة في تنمية اجملتمع واستقراره‪.‬‬ ‫ـ التأس�يس ملمارس�ات دميقراطية في سورية‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫ثم حتدث باقتضاب عن برنامج عمل الوزارات‬ ‫مبا يحق�ق «توفير األمن والس�لم األهلي‪ ،‬وتلبية‬ ‫االحتياج�ات املعاش�ية للمواطنين‪ ،‬بالتزام�ن‬ ‫م�ع الهاج�س األساس�ي الس�تثمار كل الوس�ائل‬ ‫واإلمكانيات املتاحة لتحقيق انتصار الثورة‪.‬‬ ‫وج�رى تق�دمي أس�ماء ال�وزراء املقترحين‪،‬‬ ‫بعدم�ا جرى تقلي�ص احلكومة م�ن ‪ 14‬وزيرا إلى‬ ‫‪ 9‬وزراء فق�ط إضاف�ة للرئي�س طعم�ة ونائب�ه‬ ‫الدكتور إياد القدس�ي‪ ،‬وكان أهم مالحظتني على‬ ‫التش�كيلة الوزارية خلوها من أي متثيل نسائي‪،‬‬ ‫وغي�اب وزارة الع�دل عنه�ا‪ ،‬فطلب إل�ى الدكتور‬ ‫أحم�د طعمة ت�دارك األم�ر قبل إج�راء التصويت‬ ‫على جمي�ع األس�ماء املقترحة في الي�وم التالي‪،‬‬ ‫وهم‪ :‬عب�د العزيز الشلال للدفاع‪ ،‬وعم�ار قربي‬ ‫للداخلي�ة‪ ،‬باقت�راح م�ن الل�واء س�ليم ادري�س‬ ‫وهيئ�ة األركان‪ ،‬وتول�ى حقيب�ة وزارة االقتصاد‬

‫وامل�ال إبراهيم مي�رو‪ ،‬أم�ا وزارة اإلدارة احمللية‬ ‫فذهبت إل�ى عثمان بديوي‪ ،‬والصح�ة إلى محمد‬ ‫جميل جران‪ .‬وج�اءت حقيبة التربية من نصيب‬ ‫عبد الرحمن احلاج‪ ،‬وس�مي إلي�اس وردة وزيرا‬ ‫للطاقة‪ ،‬فيم�ا حظي وليد الزعب�ي بحقيبة وزارة‬ ‫جتم�ع البنية التحتية والزراع�ة واملوارد املائية‪،‬‬ ‫وذهبت حقيبة االتصاالت إلى ياسني جنار‪.‬‬ ‫وعصر االثنني ّ‬ ‫مت تدارك اس�م وزير الدفاع من‬ ‫قب�ل هيئة األركان‪ ،‬وقبل التكليف العميد املتقاعد‬ ‫أسعد مصطفى‪ ،‬بدل عبد العزيز شالش‪ ،‬وأضيف‬ ‫فاي�ز الضاهر في وزارة العدل‪ ،‬والدكتورة تغريد‬ ‫عب�ده احلجل�ي حلقيب�ة الثقاف�ة واألس�رة‪ ،‬إال‬ ‫أن أغل�ب أعض�اء وكت�ل االئتلاف الذي�ن تدربو‬ ‫على السياس�ة واالعالم اللبنان�ي‪ ،‬يلعبون لعبة‬ ‫التعطي�ل الدبلوماس�ي‪ ،‬الت�ي ميك�ن أن تس�تمر‬ ‫ألش�هر‪ ،‬إضاف�ة للعب�ة تعطي�ل النص�اب بحيث‬ ‫يجتمع اجمللس املعني دون أن يستطيع اتخاذ أي‬ ‫قرار لغياب النصاب القانوني‪.‬‬ ‫يش�ار أن اإلش�كاليات الت�ي ظه�رت داخ�ل‬ ‫االئتلاف وترافق�ت م�ع موض�وع التوس�عة‬ ‫التنظيمي�ة‪ ،‬م�ا زالت حتكم عمل االئتالف بش�كل‬ ‫غير مباش�ر‪ ،‬حي�ث تظهر نق�اط تنظيمي�ة خارج‬ ‫إط�ار التواف�ق‪ ،‬وبش�كل خ�اص فيم�ا يتعل�ق‬ ‫بتس�مية الكتل داخ�ل االئتالف‪ ،‬والت�ي يحق لها‬ ‫استبدال أعضائها‪ ،‬وحجب هذا احلق عن القائمة‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬حلرمانه�م من اس�تبدال‬ ‫الدميقراطي�ة‬ ‫اس�مني انس�حبا قل االلتحاق باالئتلاف ‪ ،‬وهما‬ ‫جمال سليمان‪ ،‬وياسر سليم‪.‬‬ ‫كم�ا ج�رى التصوي�ت عل�ى أن أي إعلان‬ ‫لالنس�حاب عل�ى اإلعلام أو وس�ائل التواص�ل‬ ‫االجتماعي يُ عتبر ناف�ذا دون الرجوع للتصويت‬ ‫علي�ه في الهيئ�ة العامة‪ ،‬وج�رى التصويت على‬

‫تثبيت انس�حاب أربع أعضاء‪ ،‬هم‪ :‬الش�يخ معاذ‬ ‫اخلطي�ب‪ ،‬ولي�د البني‪ ،‬إضاف�ة جلمال س�ليمان‬ ‫وياسر سليم‪.‬‬ ‫ه�ذه األش�كال م�ن املناكف�ة‪ ،‬تتط�ور داخ�ل‬ ‫االجتماع�ات إل�ى أش�كال م�ن العرقل�ة ليس�ت‬ ‫سياس�ية‪ ،‬بقدر ماهي مح�اوالت إلثبات الوجود‬ ‫تارة‪ ،‬أو للدخول في مساومات أقرب للمحاصصة‬ ‫منها للعمل السياسي‪ ،‬وتتجلى العرقلة املستمرة‬ ‫ف�ي هدر الوقت بش�كل ال مب�رر له‪ ،‬كم�ا تظهر في‬ ‫آلية النقاش�ات الت�ي يغلب عليه�ا طابع املطمطة‬ ‫والتك�رار‪ ،‬فلم�اذا يس�تعاد احلدي�ث ف�ي جدوى‬ ‫احلكومة املؤقتة ومن س�يعترف بها‪ ،‬أثناء نقاش‬ ‫البي�ان الوزاري الذي قدمه الدكتور أحمد طعمة‪،‬‬ ‫أو أثن�اء مناقش�ة التركيب�ة الوزاري�ة املقترحة‪،‬‬ ‫بعدما أقرت بالتصويت في اجتماع الهيئة العامة‬ ‫السابق!؟‬ ‫ورح�ب وزي�ر اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران‬ ‫فابيوس في بيان الي�وم الثالثاء بقرار االئتالف‬ ‫االنضم�ام إل�ى محادث�ات السلام ف�ي جني�ف‬ ‫ووصفه بأنه «خطوة كبيرة جتاه حل سياسي»‪.‬‬ ‫وذكر أن تش�كيل احلكومة املؤقتة أظهر «روح‬ ‫املس�ؤولية» الت�ي يتحل�ى به�ا االئتلاف وق�ال‬ ‫إن فرنس�ا تدع�م اجله�ود الرامي�ة إل�ى توصيل‬ ‫مساعدات فورية للمدنيني‪.‬‬ ‫وقال ج�ون ويلكس املبع�وث البريطاني لدى‬ ‫املعارضة الس�ورية إن تش�كيل احلكومة «خطوة‬ ‫مهم�ة» وإن بريطاني�ا مس�تعدة ملس�اعدتها ف�ي‬ ‫توصيل اخلدمات واملساعدات داخل سوريا‪.‬‬ ‫ومن بني الش�خصيات الرئيسية في احلكومة‬ ‫املنش�ق الس�وري املدعوم من الس�عودية أس�عد‬ ‫مصطف�ى الذي عين وزي�را للدفاع‪ .‬وكان أس�عد‬ ‫وزيرا للزراعة في حكومة األسد‪.‬‬

‫واختي�ر ابراهي�م مي�رو وه�و رج�ل اقتص�اد‬ ‫درس ف�ي هولن�دا ملنص�ب وزي�ر املالي�ة وعينت‬ ‫تغري�د احلجلي الوزي�رة الوحيدة ف�ي احلكومة‬ ‫في منصب وزيرة األسرة واملرأة‪.‬‬ ‫ولم يعين وزراء حلقائب الداخلي�ة والتعليم‬ ‫والصحة ألن املرش�حني لم يحصلوا على التأييد‬ ‫الالزم‪.‬‬ ‫وشارك في التصويت ‪ 101‬عضوا‪ ،‬من مجموع‬ ‫‪ 123‬عض�وا‪ ،‬يش�كلون أعض�اء الهيئ�ة العام�ة‬ ‫لالئتلاف‪ ،‬حيث كان يتطلب فوز الوزير املرش�ح‬ ‫مبنصب�ه‪ ،‬إذا متكن من احلص�ول على ‪ 62‬صوتا‪،‬‬ ‫أي بنسبة ‪.1+ 50‬‬ ‫وفيما يلي أس�ماء ال�وزراء الناجحني مع عدد‬ ‫األصوات‪:‬‬ ‫ نائب رئيس احلكومة املؤقتة‪ ،‬إياد القدسي‪،‬‬‫وحصل على ‪ 71‬صوتا‪.‬‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬أس�عد مصطف�ى‪ ،‬وحصل على‬‫‪ 64‬صوتا‪.‬‬ ‫ وزير االتصاالت والنق�ل والصناعة‪ ،‬محمد‬‫ياسني جنار‪ ،‬وحصل على ‪ 66‬صوتا‪.‬‬ ‫وزي�ر املالي�ة واالقتص�اد‪ ،‬إبراهي�م مي�رو‪،‬‬‫وحصل على ‪ 72‬صوتا‪.‬‬ ‫وزي�ر االدارة احمللي�ة واالغاث�ة والالجئني‪،‬‬‫عثمان بديوي ‪ 64‬صوتا‪.‬‬ ‫وزي�ر العدل‪ ،‬فايز الظاه�ر‪ ،‬وحصل على ‪65‬‬‫صوتا‪.‬‬ ‫وزي�ر الطاق�ة والث�روة املعدني�ة‪ ،‬إلي�اس‬‫وردة‪ ،‬وحصل على ‪ 67‬صوتا‪.‬‬ ‫وزي�ر البنية التحتية وامل�وارد املائية‪ ،‬وليد‬‫الزعبي‪ ،‬وحصل على ‪ 63‬صوتا‪.‬‬ ‫وزي�رة الثقاف�ة واألس�رة‪ ،‬تغري�د احلجلة‪،‬‬‫وحصلت على ‪ 62‬صوتا‪.‬‬

‫في جنوب تركيا عائالت تتحدث عن حمالت لتجنيد أبنائها في صفوف املتطرفني وآباء يتحدثون عن رحلة بحث مضنية عن شباب اختفوا‬

‫أردوغان يواجه قرارات صعبة‪« ..‬القاعدة» على حدوده واألكراد يوسعون سيطرتهم‪ ..‬وأنقرة بدأت تؤمن باحلل السياسي‬ ‫وبيرو األملاني سافر للقتال بسورية‪ ..‬حاولت عائلته إقناعه بالعودة وعندما رفض اضطرت الختطافه‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫يق�وم اجلهادي�ون بتجنيد أبن�اء القرى‬ ‫التركي�ة القريب�ة م�ن احل�دود الس�ورية‬ ‫للقت�ال ف�ي صفوفه�م‪ ،‬فيم�ا أوردت وكال�ة‬ ‫أنب�اء «اسوش�يتدبرس» ع�ن مقاتلين في‬ ‫اجلي�ش احلر أنه�م يقومون بتجني�د أبناء‬ ‫الالجئني ف�ي مخيم الزعتري في االردن في‬ ‫خ�رق للقيود التي تضعه�ا كل من احلكومة‬ ‫األردني�ة واألمم املتح�دة عل�ى نش�اطات‬ ‫املقاتلني الس�وريني‪ .‬وبحس�ب الوكالة فقد‬ ‫اعت�رف املقاتل�ون مبث�ل ه�ذه النش�اطات‬ ‫حي�ث نقلت عن ناش�ط قوله إن�ه درب ‪125‬‬ ‫مقاتلا حس�ب مص�در مجه�ول اس�تندت‬ ‫الوكالة على تصريحاته‪.‬‬ ‫وزعم مراس�ل الوكالة أنه شاهد أعضاء‬ ‫من اجليش احلر يطلقون نداءات حلث أهل‬ ‫اخمليم على التطوع في صفوفهم مستخدمني‬ ‫في هذا مكبر صوت‪ .‬وقال مسؤول املفوضية‬ ‫الس�امية لالجئين ف�ي األردن أن املوظفني‬ ‫العاملني في مكتبه لو الحظوا أي نش�اطات‬ ‫للجي�ش احل�ر فإنه�م س�يقومون بإعلام‬ ‫السلطات األردنية‪ .‬كل هذا في الوقت الذي‬ ‫عبرت فيه عائالت تركي�ة في بلدة اديامان‬ ‫ع�ن الذعر ال�ذي أصابه�ا وه�ي تبحث عن‬ ‫أبنائه�ا الذين جندتهم اجلماعات اجلهادية‬ ‫للقتال في سورية‪.‬‬ ‫عل�ى الرغ�م من تأكي�د الرئي�س التركي‬ ‫عبدالل�ه غول‪ ،‬ورئيس الوزراء طيب رجب‬ ‫أردوغ�ان ع�ن ع�دم وج�ود أي نش�اطات‬ ‫للجهاديني على األراضي التركية‪.‬‬ ‫يلدز يبحث عن ابنه‬ ‫وفي تقرير نشرته صحيفة «الغارديان»‬ ‫جاء في�ه أن فاحت يلدز‪ ،‬لم يك�ن يحلم يوما‬ ‫ً‬ ‫قائ�دا من القاعدة كي يس�مح له‬ ‫أن يناش�د‬

‫برؤية ابنيه‪.‬‬ ‫فبعد إس�بوع من البحث املسعور عنهما‬ ‫ف�ي بناي�ة مدم�رة في ش�مال س�ورية‪ ،‬قال‬ ‫املس�ؤول املتقاع�د ف�ي احلكوم�ة التركي�ة‬ ‫«أقس�م بالل�ه ل�و كان مع�ي بندقي�ة لقتلت‬ ‫الرجل»‪.‬‬ ‫ويق�ول يل�دز إن مش�كلة القي�ادي ف�ي‬ ‫القاع�دة وه�و تركي م�ن مدين�ة طرابزون‬ ‫على البحر األس�ود لم يكن يفه�م ملاذا يريد‬ ‫يل�دز ع�ودة ابني�ه بع�د أن اكتش�ف مكان‬ ‫وجودهما في معسكر تدريب شمال حلب‪.‬‬ ‫وص�رخ اجله�ادي قائلا «إنهم�ا هن�ا‬ ‫للش�هادة»‪ ،‬مضيف�ا «ه�ل أن�ت كاف�ر حت�ى‬ ‫حترمهما فضل الشهادة وثوابها اجلنة؟»‪.‬‬ ‫وعندم�ا ف�ار غضب يل�دز‪ ،‬وجد نفس�ه‬ ‫ً‬ ‫إسلاميا صوب�وا علي�ه‬ ‫محاط�ا بعش�رين‬ ‫بنادقه�م م�ن ن�وع إي ك�ي ‪« 47-‬ول�وال‬ ‫الدليل الذي كان معي لقتلتوني»‪ ،‬ولم يكن‬ ‫باستطاعة يلدز التحدث مع ولديه وكالهما‬ ‫في العش�رين م�ن عمره التح�دث إليهما او‬ ‫مشاهدتهما‪.‬‬ ‫وه�و واح�د م�ن عدد م�ن العائلات في‬ ‫جنوب‪ -‬ش�رق تركيا التي اس�تفاقت يوما‬ ‫ولم جتد أبناءه�ا‪ ،‬الذين ذهب�وا للقتال مع‬ ‫للمقاتلني اإلسلاميني في س�ورية‪ .‬ويعتقد‬ ‫أن مئ�ات من الش�بان األت�راك مت جتنيدهم‬ ‫من جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫عائشة تغطي شعرها‬ ‫وكانت تقارير إعالمية تركية قد حتدثت‬ ‫ع�ن ش�بان وف�ي بع�ض األحي�ان ش�ابات‬ ‫تركي�ات ق�د اجت�ازوا احلدود إلى س�ورية‬ ‫حي�ث ق�درت إح�دى الصح�ف التركي�ة‬ ‫عدده�م بحوال�ي ‪ 500‬ترك�ي يقاتل�ون ف�ي‬ ‫صفوف الفصائل السورية املعارضة لنظام‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫أديام�ان الش�رطة والس�لطات احمللي�ة‬ ‫ويتهم س�كان بلدة بغض النظر عن حمالت‬ ‫جتنيد األتراك للجهاد في سورية‪.‬‬

‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن صاح�ب بقال�ة‬ ‫ف�ي البل�دة قول�ه «أصبح�ت أخ�اف عل�ى‬ ‫ابني‪ ،‬وأتص�ل به مرتني أو ثلاث مرات في‬ ‫طريقه من وإلى املدرس�ة‪ ،‬وأتصل به عندما‬ ‫يخرج م�ع أصدقائه ألنني أري�د معرفة أين‬ ‫س�يذهب وأين س�يلتقي بهم ومن سيخرج‬ ‫معه�م خاصة أننا لس�نا متأكدي�ن إن كانوا‬ ‫مستهدفني»‪ ،‬من اجلماعات املسلحة‪.‬‬ ‫وتتذك�ر واح�دة من األمه�ات كيف تغير‬ ‫س�لوك ابنه�ا عندما ب�دأ يختلط بـ «ش�اب‬ ‫معين» قب�ل أن يختفي أثره‪ ،‬وه�و اآلن في‬ ‫س�ورية منذ س�تة أس�ابيع‪ .‬وتقول عايشة‬ ‫دميي�ر «بدأ ابني فج�أة يطلب من�ي تغطية‬ ‫نفس�ي ب�ـ «شرش�ف» أس�ود‪ ،‬وق�ال لي أن‬ ‫حجاب�ي األبيض الرقيق حرام ألنه يس�مح‬ ‫للرجال برؤية شعري»‪.‬‬ ‫وتقول أن شقيق زوجها والذي كان يعمل‬ ‫سائق سيارة نفسه اختفى وقالت «أخبرنا‬ ‫أنه يريد الدراس�ة في قبرص وأخذ معه ‪10‬‬ ‫آالف لي�رة تركية‪ ،‬واتصل بن�ا مرة واحدة‬ ‫م�ن س�ورية»‪ .‬وكانت احلكوم�ة التركية قد‬ ‫أعلنت عن حملة مالحقة لنشاطات القاعدة‬ ‫ً‬ ‫شخصا‪.‬‬ ‫في جنوب تركيا واعتقلت ‪16‬‬ ‫واتخ�ذت خط�وات قام�ت م�ن خالله�ا‬ ‫بتجمي�د أرص�دة مئ�ات م�ن األش�خاص‬ ‫واجلمعي�ات مم�ن تش�تبه بعالقته�م م�ع‬ ‫منظمات إرهابية‪ .‬ونقلت عن إميا سنكلير‪-‬‬ ‫وي�ب الباحث ف�ي مكتبة منظم�ة «هيومان‬ ‫رايت�س ووت�ش» ف�ي تركي�ا قوله�ا « ف�ي‬ ‫ضوء اإلنته�اكات التي ترتكتبها اجلماعات‬ ‫املس�لحة صار من الواجب عل تركيا اتخاذ‬ ‫اخلط�وات الضروري�ة للتحقي�ق ومحاكمة‬ ‫األشخاص حالة مرورهم عبر أراضيها»‪.‬‬ ‫ودعا تقري�ر للمنظمة احلكوم�ة التركية‬ ‫بفرض قيود على مرور املقاتلني واألس�لحة‬ ‫للجماعات التي أثبت�ت تقارير ضلوعها في‬ ‫انتهاكات حلقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫ويقدر عدد الش�بان الذين ذهبوا للقتال‬ ‫في س�ورية م�ن أديام�ان وحده�ا بحوالي‬ ‫ً‬ ‫أح�دا ال يريد‬ ‫املئتين‪ .‬وبحس�ب يل�دز ف�إن‬

‫االستخبارات العسكرية اإلسرائيل ّية تعترف أل ّول مرة‬ ‫اخملتصة تقوم بعمليات هجوم ّية‬ ‫ّ‬ ‫بأن وحدات السايبر ّ‬ ‫حساسة من حواسيب مهمة بالعالم‬ ‫جلمع معلومات ّ‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قالت صحيف�ة «هآرتس» العبريّ �ة في عددها‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫الص�ادر أمس الثالث�اء‪ّ ،‬إن اجليش‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حفلا لتكرمي‬ ‫نظ�م ي�وم ّأول م�ن أم�س االثنين‪،‬‬ ‫العناصر املمتازة في وحدة التكنولوجيا التابعة‬ ‫للجي�ش‪ ،‬وخالل احلفل ّ‬ ‫تس�لم أحد اخملتصني في‬ ‫حرب السايبر ش�هادة تقدير على عمله املتفاني‪،‬‬ ‫ونقل�ت عن�ه الصحيف�ة قول�ه خلال احلف�ل ّإنه‬ ‫ل�ي الش�رف ف�ي املش�اركة بعملي�ات ّ‬ ‫متكن�ا‬ ‫كان ّ‬ ‫من خالله�ا من جم�ع معلومات لدولة إس�رائيل‪.‬‬ ‫امل�رة األولى‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة إلى ّأن ه�ذه هي ّ‬ ‫التي تكشف فيها شعبة االستخبارات العسكريّ ة‬ ‫ع�ن عملها في ه�ذا اجملال‪ ،‬مش�دّ دّ ة على ّأنه حتى‬ ‫هذا اليوم لم يصدر ّأي تصريح عن االستخبارات‬ ‫الهجومي للوحدة‬ ‫العس�كريّ ة حول طبيعة العمل‬ ‫ّ‬ ‫اخملتص�ة‪ ،‬والت�ي تعم�ل على مهاجمة حواس�يب‬ ‫ّ‬ ‫مهم�ة ف�ي العال�م للحص�ول عل�ى معلوم�ات‬ ‫اس�تخباريّ ة بالغ�ة األهمية‪ ،‬وأش�ارت الصحيفة‬ ‫إلى املصادر األجنبيّ ة التي ّأكدت على ّأن إسرائيل‬ ‫هي الت�ي قامت بتفعيل الفيروس (ستوكس�نت)‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫في احلاسوب‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي س�ياق ذي صل�ة‪ ،‬كش�ف كبي�ر املعلقين‬ ‫للش�ؤون العس�كريّ ة ف�ي صحيف�ة «يديع�وت‬ ‫أحرون�وت» النقاب ع�ن ّأن اإليرانيني متكنوا في‬ ‫أواخ�ر ثمانينيات الق�رن املاضي من فك ش�يفرة‬ ‫طائ�رات االس�تطالع اإلس�رائيلية الت�ي كان�ت‬ ‫تستخدم في عمليات الرصد والتصوير في سماء‬ ‫لبن�ان‪ ،‬ومتكنوا من خاللها‪ ،‬م�ن مد مقاتلي حزب‬ ‫الل�ه باملعلومات التي أس�همت في تعقب أنش�طة‬ ‫الوحدات اخلاصة اإلس�رائيلية التي كانت تعمل‬ ‫ف�ي جنوب لبن�ان اخلاض�ع في حين�ه لالحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬األم�ر ال�ذي أس�فر ع�ن اس�تدراج‬ ‫وح�دة النخب�ة م�ن (ش�اييطت ‪ )13‬ف�ي سلاح‬ ‫البحرية اإلسرائيلية‪ ،‬إلى فخ مميت أودى بحياة‬

‫ش�خصا م�ن عناصره�ا ولم ينج منهم س�وى‬ ‫‪12‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ل الالس�لكي ال�ذي كان فــ�ي املؤخـــ�رة‪،‬‬ ‫على حدّ قول�ه‪ .‬وأضاف فيش�مان‪ ،‬صاحب الباع‬ ‫الطوي�ل ف�ي املؤسس�ة األمنيّ �ة اإلس�رائيليّ ة إن‬ ‫التجربة ق�د ّدلت على ّأن ل�دى اإليرانيني القدرة‬ ‫على تنفيذ هجمات إلكترونية بالغة اخلطورة‪.‬‬ ‫ويتس�اءل‪ْ :‬إن كان�ت إي�ران ق�د متكن�ت م�ن‬ ‫الس�يطرة على أه�م وأكث�ر الطائ�رات األمريكيّ ة‬ ‫ب�دون طيار س�رية وأعظمه�ا كلفة عب�ر توظيف‬ ‫تقني�ات متقدم�ة‪ ،‬فهل م�ن املس�تهجن أن يتمكن‬ ‫اإليراني�ون م�ن اخت�راق بطاق�ات االئتم�ان‬ ‫لعشرات اآلالف من اإلسرائيليني؟‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬لف�ت إل�ى ّأن اإليرانيين‬ ‫ً‬ ‫س�جال م�ن االجنازات ف�ي مجال احلرب‬ ‫ميلكون‬ ‫اإللكتروني�ة‪ ،‬حي�ث متكن�وا م�ن حتقي�ق اجناز‬ ‫مذه�ل‪ ،‬متث�ل في إبطال عم�ل هيئة القي�ادة التي‬ ‫تتحكم ف�ي تش�غيل وتوجيهها الطائ�رات بدون‬ ‫طي�ار األمريكيّ �ة العامل�ة ف�ي الع�راق‪ ،‬علمً �ا ّأن‬ ‫مق�ر ه�ذه الهيئ�ة موج�ود ف�ي قاع�دة عس�كريّ ة‬ ‫داخ�ل الوالي�ات املتح�دة‪ .‬واش�ارت «يديع�وت‬ ‫أحرون�وت» ّأن�ه ف�ي ش�هر آب (أغس�طس) م�ن‬ ‫الع�ام املاض�ي‪ ،‬أعلن�ت ش�ركة (ديجينوت�ار)‪،‬‬ ‫اخملتص�ة بتوفي�ر األم�ان ملواق�ع اإلنترن�ت ف�ي‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬إفالس�ها‪ ،‬بعدما ّ‬ ‫متكن اإليرانيون من‬ ‫اختراق موقعي جهازي االس�تخبارات‪ :‬املوساد‪،‬‬ ‫والش�اباك»‪ ،‬وموق�ع «‪ »WALLA‬أه�م املواق�ع‬ ‫اإلخباري�ة عل�ى الش�بكة‪ .‬وبحس�ب الصحيفة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حذرت املصادر العس�كرية في تل أبيب من ّأن ّأي‬ ‫حرب تكون إس�رائيل ً‬ ‫طرفا فيها ستتأثر باحلرب‬ ‫ً‬ ‫مش�يرة إلى ّأن س�ر تفوق اجليش‬ ‫اإللكتروني�ة‪،‬‬ ‫اإلس�رائيلي التقن�ي الهائل مقارن�ة مع اجليوش‬ ‫ّ‬ ‫األخرى ف�ي املنطقة ِّ‬ ‫ميثل في الوقت نفس�ه نقطة‬ ‫ضعف قاتلة في حال استثمارها من قبل األعداء‪.‬‬ ‫وقالت املص�ادر عينها للصحيف�ة ّإن توظيف‬ ‫التقنيات املتقدمة في زيادة فاعلية التنس�يق بني‬ ‫اإلس�رائيلي وأس�لحته اخملتلف�ة‪،‬‬ ‫أذرع اجلي�ش‬ ‫ّ‬ ‫ميك�ن أن ينغرس كس�هم مرتد في جس�م اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي‪ّ ،‬‬ ‫ألن توظي�ف التقني�ات املتقدم�ة‬ ‫ّ‬

‫احلدي�ث ع�ن املوض�وع «فهم خائف�ون من‬ ‫القاعدة وخائفون على أوالدهم‪ ،‬ويخشون‬ ‫م�ن قي�ام الش�رطة التركي�ة باعتقالهم‪ ،‬بل‬ ‫إن البع�ض يش�جع عل�ى فكرة الش�هادة»‪.‬‬ ‫ويشير يلدز إلى حالة شاب عاد من سورية‬ ‫بس�بب إصابت�ه بج�روح «ذهب�ت لرؤيته‬ ‫على أمل احلصول على معلومات عن ابني‪،‬‬ ‫ولكن عائلته منعتني حتى من التحدث معه‬ ‫خشية أن تعاقبه القاعدة»‪.‬‬

‫اإلنخ�راط ف�ي اجله�اد‪ ،‬وق�د تع�رض يلدز‬ ‫نفس�ه حملاولة جتنيد ف�ي حلب‪ .‬وق�ال أنه‬ ‫ش�اهد لقطات فيديو عن القتل واإلغتصاب‬ ‫حملاولة إقناعه‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر ان الكثيرين يخش�ون‬ ‫م�ن انعكاس�ات موق�ف احلكوم�ة التركي�ة‬ ‫م�ن س�ورية عل�ى البلاد ويقول أح�د كبار‬ ‫ادميان « في الوق�ت احلالي تدعم حكومتنا‬ ‫أي ش�خص يقات�ل ض�د األس�د‪ ،‬مهم�ا كان‬ ‫ً‬ ‫متوحش�ا‪ .‬وفي يوم من األيام فقد يوجهون‬ ‫بنادقهم ضد تركيا»‪.‬‬

‫ومثل يلدز س�افر علي كارا من بلدة ديار‬ ‫بك�ر س�ت م�رات لس�ورية بحثا ع�ن ابنه‪.‬‬ ‫وكغي�ره م�ن املتطوعين أخبر وال�ده بأنه‬ ‫ذاهب للعمل في مصنع «وكان يتصل بي كل‬ ‫إس�بوع ثم توقفت املكاملات»‪ .‬وعندما س�أل‬ ‫أصدقاء ولده عن مكانه قالوا أنه «استشهد‬ ‫في سورية‪ ،‬وكان اخلبر صدمة كبيرة لي»‪.‬‬ ‫وس�افر كارا مبس�اعدة مهرب م�ن بلدة‬ ‫كل�س القريب�ة من احل�دود ودخل س�ورية‬ ‫ً‬ ‫باحثا في املعس�كرات عن امل�كان الذي قتل‬ ‫في ابنه بدون إجابة‪.‬‬ ‫وم�ر يلدز بنف�س التجرب�ة حيث تعرف‬ ‫م�ن خالل عالقت�ه مع اخملاب�رات على مكان‬ ‫وج�ود ابني�ه‪ ،‬وس�اعده مه�رب لدخ�ول‬ ‫س�ورية‪ ،‬حي�ث جت�ول مل�دة إس�بوع ف�ي‬ ‫مناط�ق حل�ب املدم�رة‪ .‬وق�دم ص�ور ابنيه‬ ‫لقادة املعسكرات للتعرف عليهم‪.‬‬ ‫وق�د عامل�ه البع�ض بلط�ف وآخ�رون‬ ‫بشراس�ة «وكان هناك الكثير م�ن األتراك‪،‬‬ ‫وأيض�ا شيش�ان وجزائري�ون وليبي�ون‬ ‫وأوروبيون»‪.‬‬ ‫وعندم�ا ح�دد م�كان ابني�ه من�ع م�ن‬ ‫زيارتهم�ا ألنهم�ا كانا ف�ي دورة عس�كرية‪،‬‬ ‫حيث يتلقى املتطوعون تدريبا ملدة ‪ 45‬يوما‬ ‫وبعضهم يتدرب لكي يكون إنتحاريا‪.‬‬ ‫ويقول يلدز إن اجلهاديني يس�تخدمون‬ ‫أش�رطة دي ف�ي دي‪ ،‬ولقط�ات للمع�ارك‬ ‫مأخ�وذة من اإلنترنت إلقناع الش�باب على‬

‫أين ذهب بيرو؟‬

‫كارا يسافر لسورية‬

‫يُ س�هم في متكين العدو م�ن اخت�راق املنظومات‬ ‫العس�كرية املش�غلة آلل�ة احل�رب اإلس�رائيلية‬ ‫وشلها‪ ،‬أو لتوجيهها لتضرب العمق اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن رئي�س ش�عبة‬ ‫االس�تخبارات العس�كريّ ة الس�ابق‪ ،‬عام�وس‬ ‫يادلين قول�ه ّإن احل�رب اإللكتروني�ة تقوم على‬ ‫ثالث مركب�ات أساس�ية‪ ،‬وهي‪ :‬جم�ع املعلومات‬ ‫االس�تخبارية‪ ،‬وتنفي�ذ الهجم�ات‪ ،‬وتوفي�ر‬ ‫احلماية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتطبيق�ا له�ذا التوجه‪ ،‬فقد ّمت تدشين قيادة‬ ‫خاص�ة باحل�رب اإللكترونية داخل م�ا يعرف بـ‬ ‫(وحدة ‪ ،)8200‬وهي وحدة التنصت اإللكتروني‬ ‫في ش�عبة االستخبارات العسكرية اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫بحيث يرأس القيادة اجلديدة ضابط كبير برتبة‬ ‫جن�رال‪ ،‬حيث يعمل ف�ي هذه القي�ادة خبراء في‬ ‫مج�ال الفضاء اإللكتروني ورجال اس�تخبارات‪.‬‬ ‫وتخت�ص القي�ادة اجلدي�دة بتوفي�ر حماي�ة‬ ‫للش�بكات الت�ي يس�تند إليه�ا عم�ل املؤسس�ات‬ ‫العس�كرية واملؤسس�ات املدنية احلساس�ة‪ ،‬مثل‬ ‫ش�ركة الكهرباء القطرية واملط�ارات وغيرها من‬ ‫مراف�ق‪ ،‬عالوة عل�ى أنها تبادر إلى ش�ن هجمات‬ ‫إلكترونية على أطراف معادية حس�ب توجيهات‬ ‫هيئة أركان اجليش‪.‬‬ ‫م�ن ناحيت�ه أش�ار اجلن�رال ف�ي االحتياط‬ ‫يتس�حاق ب�ن يس�رائيل‪ ،‬رئي�س (اجملل�س‬ ‫الوطن�ي للبحث والتطوي�ر)‪ ،‬إلى وجود فجوة‬ ‫ف�ي إس�رائيل بين االحتياط�ات الدفاعي�ة عن‬ ‫البن�ى التحتي�ة األمني�ة‪ ،‬وبني الدف�اع عن بنى‬ ‫حتتية مدنية حساس�ة ومهمة ض�د هجمات في‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا ّأن الهجم�ات في‬ ‫الفض�اء االلكترون�ي‪،‬‬ ‫الفض�اء االلكتروني حتدث يوميً ا وأنها ليس�ت‬ ‫ج�زءا من اخليال العلمي ب�ل هي حقيقة واقعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إزعاجا‪ ،‬بينما‬ ‫وجزء من هذه الهجمات يس�بب‬ ‫ً‬ ‫أضرارا جس�يمة‪،‬‬ ‫ق�د يلحق اجل�زء اآلخر منه�ا‬ ‫ً‬ ‫فهن�اك الكثير م�ن البرامج واألنظم�ة املتطورة‬ ‫التي ميكن اس�تعمالها في الفض�اء االلكتروني‪،‬‬ ‫قد تش�ل عمل مرافق الدولة األساسية وتعطله‪،‬‬ ‫على حدّ قوله‪.‬‬

‫فقد ذكرت صحيفة «واش�نطن بوس�ت»‬ ‫حكاي�ة بي�رو (‪ 16‬عام�ا) م�ن فرانكف�ورت‬ ‫األملاني�ة حي�ث أخب�ر والدت�ه أن�ه يري�د‬ ‫املش�اركة ف�ي تظاه�رة والن�وم عن�د أح�د‬ ‫اصحابه‪ ،‬ولكنه اختف�ى‪ ،‬وعندما رن جهاز‬ ‫أم�ه النق�ال في الي�وم التال�ي‪ ،‬صاحت أمه‬ ‫غاضبة «أين أنت؟» فأجاب أنه في سورية‪.‬‬ ‫وال تختل�ف قص�ة بي�رو ع�ن قص�ة أي‬ ‫متط�وع أجنب�ي فق�د اش�ترى تذك�رة ف�ي‬ ‫واحدة م�ن الرحالت الرخيصة وس�افر مع‬ ‫أربعة من أصدقائه املس�لمني الى أناضوليا‬ ‫ومنه�ا انتقل ً‬ ‫ب�را إلى س�ورية‪ .‬وبالنس�بة‬ ‫لعائلة بيرو فقد حتول هم إعادة احلدث‬ ‫الشاب وخطفه من فم «االستشهاد» إلى‬ ‫هوس‪ .‬بيرو هو ابن عائلة مقدونية مسلمة‬ ‫هاج�رت إل�ى املانيا حي�ث ولد هن�اك‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫وتغيرا في س�لوكه‬ ‫الحظ�ت عائلته تدين�ا‬ ‫في العام املاضي‪ .‬فبيرو الس�ابق كان محبا‬ ‫للشطرجن ومنفتحا على احلياة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مواظبا على‬ ‫اما بي�رو اجلديد فقد أصبح‬ ‫املس�جد‪ ،‬وضجرا بس�لوك وال�ده وإدمانه‬ ‫عل�ى اخلم�ر‪ .‬مض�ى أس�بوع ثم تبع�ه آخر‬ ‫وزاد قلق العائلة عل�ى بيرو‪ ،‬حيث حاولت‬ ‫اإلبق�اء عل�ى خط�وط اإلتص�ال مفتوح�ة‬ ‫مع�ه م�ن خالل�ه هاتف�ه النق�ال‪ ،‬وأرس�لت‬ ‫اليه مئ�ات اليورو كي تدف�ع اجور املكاملات‬

‫والتحدث إليه عبر «سكايب»‪.‬‬ ‫ويق�ول وال�ده «يري�دون الذه�اب إل�ى‬ ‫اجلن�ة»‪ ،‬و»أريد أن يس�ير ابن�ي في طريق‬ ‫الله‪ ،‬وه�ي أفضل الطرق‪ ،‬لكن�ه ليس بهذه‬ ‫الطريقة»‪.‬‬ ‫سورية في كل مكان‬ ‫وال�ذي دفع بي�رو للتطوع في س�ورية‪،‬‬ ‫ه�و اجلو الع�ام ال�ذي يحفز الش�باب على‬ ‫اجله�اد‪ ،‬فق�د أصبح�ت س�ورية املوض�وع‬ ‫األهم في كل مس�اجد أوروبا‪ ،‬حيث يتحدث‬ ‫األئمة عن املذابح التي ارتكبها النظام‪.‬‬ ‫ويس�هل س�فر الش�باب وج�ود رحالت‬ ‫بأس�عار مخفض�ة‪ ،‬وميكن للش�اب الس�فر‬ ‫ب�دون أن يظه�ر ج�واز س�فره ف�ي بع�ض‬ ‫األحي�ان‪ ،‬وعندم�ا يصل�ون لتركي�ا تق�وم‬ ‫ش�بكة من املهربني بنقلهم لسورية‪ .‬ومعظم‬ ‫الش�بان هم ف�ي العش�رينات م�ن عمرهم‪،‬‬ ‫وأبناء عائالت مهاجرة مثل عائلة بيرو‪.‬‬ ‫ويقول مسؤول أن نصف الشبان لديهم‬ ‫سجالت جنائية لدى الشرطة وكلهم بدون‬ ‫عم�ل‪ .‬وال يعرف كم عدد الش�بان األوربيني‬ ‫املقاتلني في سورية حيث تضعهم تقديرات‬ ‫مبا بني ‪ 900-800‬مقاتل‪.‬‬ ‫وجاءوا من بريطانيا وفرنس�ا وهولندا‬ ‫وبلجيكا إضافة لع�دد قليل من األمريكيني‪.‬‬ ‫وم�ا يعق�د مهم�ة األمن أنه�م يس�تخدمون‬ ‫وثائق س�فر حقيقي�ة ويذهبون الى مناطق‬ ‫سياحية معروفة‪.‬‬ ‫ويرى مسؤولو أمن أن اخلطر نابع حني‬ ‫عودتهم فرمبا عادت نس�بة كبيرة منهم إلى‬ ‫احلي�اة الطبيعي�ة لكن نس�بة واح�د باملئة‬ ‫كفيلة عل�ى تنفيذ هجم�ات وبالتالي تهديد‬ ‫األم�ن‪ .‬وم�ن هن�ا تش�ير قص�ة بي�رو ال�ى‬ ‫الطريق الذي قاده لس�ورية‪ ،‬فوالده سجن‬ ‫لسبعة أعوام بتهمة اإلجتار باخملدرات‪.‬‬ ‫ول�م يكن األب واإلبن عل�ى عالقة جيدة‬ ‫حي�ث تعي�ش العائلة في ش�قة صغيرة في‬ ‫فرانكف�ورت‪ ،‬وم�ن هنا بدأ بي�رو باخلروج‬

‫مع أصدقاء للمس�جد وتغير سلوكه‪ ،‬وأخذ‬ ‫يوزع نسخ القرآن مجانا في شوارع املدينة‬ ‫ومن ثم بدأ يتحدث عن احلرب في سورية‪.‬‬ ‫ويق�ول وال�ده أن�ه ل�م يك�ن يع�رف كيفية‬ ‫التعامل مع ابنه‪.‬‬ ‫وقبل س�فره إلى س�ورية اجتمع مع ‪700‬‬ ‫ش�خص حلضور كلمة ألقاه�ا بيير فوغيل‪،‬‬ ‫ال�ذي تصف�ه الس�لطات األمني�ة بالداعية‬ ‫املتشدد‪.‬‬ ‫وكان فوغيل قد اعتنق اإلسلام في عام‬ ‫‪ 2001‬وه�و مالكم محترف‪ .‬وفي الكلمة حث‬ ‫اجلماهي�ر على التبرع لس�ورية ولو بيورو‬ ‫واح�د‪ .‬وعندما ذهب بي�رو للحرب‪ ،‬لم يكن‬ ‫قادرا عل�ى اإلتصال بعائلته قبل التاس�عة‬ ‫مس�اء حي�ث ل�م يك�ن مس�موحا ل�ه بأخذ‬ ‫هاتف�ه للتدريب‪ .‬وقال له قادته أن احس�ن‬ ‫شيء ميكن ان تقوم به عائلته هو شراء إي‬ ‫كي‪ 47-‬وس�ترة واقية‪ .‬وفي تفاصيل قصة‬ ‫بيرو الطويلة مخاوف العائلة عليه خاصة‬ ‫عندم�ا قال لها أنه س�يبدأ بالقت�ال بعد عيد‬ ‫األضحى‪.‬‬ ‫مأزق أردوغان‬ ‫وتش�ير قص�ص األت�راك واألملان�ي‬ ‫للتحدي�ات الت�ي تواجه احلكوم�ة التركية‬ ‫وق�د تناولته�ا صحيف�ة «ل�وس أجنلي�س‬ ‫تامي�ز» وأش�ارت إل�ى السياس�ة التركي�ة‬ ‫في س�ورية‪ ،‬حيث كت�ب مراس�لها من بلدة‬ ‫ريحانلي عل�ى احلدود مع س�ورية‪ ،‬والتي‬ ‫حتول�ت ملركز للمقاتلين الس�وريني‪ ،‬ففيها‬ ‫بي�وت آمن�ة الس�تقبال ق�ادة الفصائ�ل‪،‬‬ ‫وعيادات لعلاج اجلرحى‪ ،‬مراك�ز إعالمية‬ ‫للمعارض�ة مجه�زة بأجه�زة الكمبيوت�ر‬ ‫ومعدات الفيديو‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر أن تركي�ا س�محت‬ ‫للمعارضة السورية بكل أطيافها العلمانية‬ ‫واإلسلامية باس�تخدام أراضيه�ا‪ ،‬وك�ذا‬ ‫مهرب�ي األس�لحة واملانح�ون األثري�اء من‬ ‫دول النفط‪.‬‬

‫إسرائيل ُتوقف إنتاج وتوزيع الكمامات الواقية‬ ‫بسبب جتريد سور ّية من األسلحة الكيميائ ّية‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫كشف نير دفوري‪ ،‬احمللل للشؤون العسكريّ ة‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬كشف‬ ‫في القناة الثانية بالتلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫النق�اب أمس عن أجهزة األمن في الدولة العبريّ ة‬ ‫ُ‬ ‫س�توصي قريبً ا حكومة بنيامين نتنياهو بوقف‬ ‫تصني�ع الكمام�ات الواقي�ة‪ ،‬وذل�ك بع�د تفكي�ك‬ ‫ترس�انة األس�لحة الس�ورية وانخف�اض وتيرة‬ ‫التهديدات غير التقليدية‪ ،‬على حدّ تعبير املصادر‬ ‫األمنيّ ة في تل أبيب‪ ،‬التي اعتمد عليها احمللل‪.‬‬ ‫وساقت القناة قائلة ّإن احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫كانت استأنفت قبل خمسة أعوام توزيع الكمامات‬ ‫الواقية على اإلس�رائيليني‪ ،‬إال أن ‪ ٪60‬فقط من‬ ‫اإلس�رائيليني تزودوا بها‪ ،‬فيما قامت الصناعات‬ ‫احلربي�ة اإلس�رائيلية بتجمي�د إنت�اج الكمامات‬ ‫والس�تر الواقية من األس�لحة الكيماوية بس�بب‬ ‫خصوص�ا عل�ى ض�وء‬ ‫النق�ص ف�ي امليزاني�ات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اخللاف احلاد بين وزارت�ي األم�ن واملاليّ ة على‬ ‫حج�م ميزاني�ة األم�ن اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬إذ ّأن املالية‬ ‫قررت تخفي�ض امليزانية الس�نويّ ة لوزارة األمن‬ ‫بس�بب العج�ز في امليزاني�ة‪ ،‬األمر الذي س�يدفع‬ ‫وزارة األم�ن إل�ى إقال�ة ‪ 4500‬جن�دي وضاب�ط‬ ‫يعملون في جيش االحتالل‪.‬‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬كشف التلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫ّأن ميزاني�ة العام القادم ال حتوي أي بند لتغطية‬ ‫تصني�ع وتوزي�ع الكمام�ات الواقي�ة‪ّ ،‬‬ ‫وأن تكلفة‬ ‫تصني�ع كمام�ات لكاف�ة مواطن�ي إس�رائيل تبلغ‬ ‫أمريك�ي يُ ع�ادل ‪3.5‬‬ ‫‪1.3‬ملي�ار ش�يقل‪( ،‬دوالر‬ ‫ّ‬ ‫إسرائيلي)‪ّ ،‬‬ ‫وأن وأن كلفة صيانة منظومة‬ ‫شيكل‬ ‫ّ‬ ‫الكمام�ات تق�در ب�ـ‪ 300‬ملي�ون ش�يقل س�نويً ا‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬يتعين تبديلها م�رة كل ‪25‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬ناهي�ك ع�ن تغيي�ر الكمامات ومناس�بتها‬ ‫جليل املواطنني خاصة األطفال وأبناء الشبيبة‪.‬‬ ‫م�ن ناحيته�ا أف�ادت صحيف�ة «معاري�ف»‬ ‫العبريّ �ة أم�س الثالث�اء ّأن نح�و أربعين باملائة‬ ‫من س�كان إس�رائيل ال ميلكون الكمامات الواقية‬ ‫من الغ�ازات الس�امة‪ .‬وتعق�د اللجن�ة البرملانية‬ ‫الفرعي�ة لش�ؤون جاهزي�ة اجلبه�ة الداخلي�ة‬ ‫جلسة خاصة على خلفية تفاقم األزمة في سوريا‬

‫واس�تخدام األس�لحة الكيميائيّ �ة خلال احلرب‬ ‫األهلية الدائرة هناك وسيكون النقاش مغلقا‪.‬‬ ‫وقال رئيس اللجنة إيلي يشاي ّإنه يجب على‬ ‫إس�رائيل أن تك�ون مس�تعدة ألي س�يناريو م�ن‬ ‫شأنه أن يؤثر على حياة املواطنني في إسرائيل‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن مس�توى جاهزي�ة اجلبه�ة‬ ‫الداخلي�ة اإلس�رائيلية ملواجه�ة رد فع�ل إيراني‬ ‫محتم�ل عل�ى قي�ام إس�رائيل بقص�ف املنش�آت‬ ‫النووي�ة اإليراني�ة‪ ،‬به�دف تعطي�ل البرنام�ج‬ ‫الن�ووي اإليراني‪ ،‬حظ�ي بحيز كبي�ر من اجلدل‬ ‫اإلسرائيلي الدائر حاليا ومنذ أسابيع قليلة حول‬ ‫احلرب املتوقعة ككل‪.‬‬ ‫وق�ال املعل�ق العس�كري لإلذاع�ة العبريّ �ة‬ ‫الرس�ميّ ة باللغ�ة العبريّ �ة «ريش�يت بي�ت» ّإن‬ ‫اجلي�ش اإلس�رائيلي وقي�ادة اجلبه�ة الداخلية‬ ‫غير مس�تعدان ملواجهة قص�ف صاروخي متعدد‬ ‫مش�يرا إل�ى نقص كبير‬ ‫اجلبه�ات لفترة طويلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حت�ى ف�ي األقنع�ة املتوف�رة بنس�بة ‪ ٪40‬حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬بس�بب األزمة االقتصادية التي تعاني منها‬ ‫إس�رائيل‪ .‬وأض�اف ّ‬ ‫صادرا عن‬ ‫املعلق أن تقري�را‬ ‫ً‬ ‫منظم�ة (أطباء من أجل حقوق اإلنس�ان)‪ ،‬أش�ار‬ ‫إل�ى أن اجله�از الطبي في إس�رائيل ال يس�تطيع‬ ‫تق�دمي العلاج ملئ�ات اجلرح�ى واملصابين‪ ،‬ف�ي‬ ‫حال ردت إي�ران وحزب الله وحماس وس�وريّ ة‬ ‫باس�تهداف صاروخ�ي إلس�رائيل‪ .‬ويُ ـنظ�ر إلى‬ ‫مس�الة جاهزية اجلبهة الداخلية كعامل أساسي‬ ‫خصوص�ا ّأن‬ ‫ف�ي إق�رار احل�رب ض�د إي�ران‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استهداف تلك اجلبهة بعش�رات الصواريخ التي‬ ‫أطلقها حزب الله في حرب متوز (يوليو) من العام‬ ‫‪ ،2006‬ال زال ماثلا في ذاكرة اإلس�رائيليني حتى‬ ‫الي�وم‪ .‬ويعتقد خبراء عس�كريون إس�رائيليون‬ ‫ّأن اس�تهداف املنش�آت النووي�ة اإليراني�ة أكث�ر‬ ‫تعقي�دً ا من قصف املفاع�ل الن�ووي العراقي عام‬ ‫‪ ،1981‬واملفاعل النووي الس�وري ف�ي دير الزور‬ ‫ع�ام ‪2007‬؛ حي�ث ّأن مهاجم�ة املنش�آت النووية‬ ‫اإليراني�ة تتطلب قص�ف ‪ 4‬أهداف عل�ى األقل في‬ ‫الوقت نفس�ه‪ ،‬باإلضافة إلى غياب عامل املفاجأة‬ ‫من قِ ـبل إيران‪.‬‬ ‫وذكر تقرير ملراقب الدولة أن أكثر من ‪ 700‬ألف‬ ‫مواطن إس�رائيلي ال تتوفر لديهم مالجئ خاصة‪،‬‬ ‫كما ال توجد في إس�رائيل مالجئ حلماية املعاقني‬ ‫وذوي االحتياجات اخلاصة‪ ،‬فيما تعاني املالجئ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫اإلسرائيلية العامة الـ‪ ،9600‬والـ‪ 20000‬اخلاصة‪،‬‬ ‫م�ن إهمال متواصل منذ حرب لبنان الثانية‪ ،‬فيما‬ ‫أعلن�ت بلدية تل أبيب أنها بصدد حتويل عدد من‬ ‫مواقف الس�يارات حتت األرض إلى مالجئ عامة‬ ‫في حال الطوارئ‪.‬‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق باألقنع�ة الواقي�ة‪ ،‬فبالرغم‬ ‫م�ن التوقع�ات اإلس�رائيلية ّ‬ ‫ب�ان أي هجم�ات‬ ‫صاروخي�ة ل�ن تش�مل أس�لحة غي�ر تقليدي�ة‪:‬‬ ‫بيولوجي�ة أو كيماوي�ة‪ ،‬إال أن تزوي�د املواطنين‬ ‫ش�عورا باألم�ان‪ ،‬غير أن‬ ‫بتل�ك األقنع�ة مينحهم‬ ‫ً‬ ‫‪ 4.2‬ملي�ون قناع الت�ي مت توزيعها حتى اآلن على‬ ‫‪ 60‬باملائة من سكان إسرائيل‪ ،‬تؤشر على النقص‬ ‫احل�اد في األقنعة املتوف�رة‪ ،‬والتي تكفي لـ‪٪60‬‬ ‫فقط من سكان إسرائيل‪.‬‬ ‫وتش�ير التقاري�ر اإلس�رائيلية إل�ى نقص في‬ ‫عدد أفراد الش�رطة ف�ي حالة الط�وارئ‪ ،‬والذين‬ ‫يتوج�ب عليهم العمل مع اجلي�ش واحلفاظ على‬ ‫مح�اور الس�ير متاح�ة أم�ام حرك�ة م�رور قوات‬ ‫اجلي�ش أثن�اء تنقله�ا‪ ،‬والتص�دي ملظاه�رات‬ ‫واحتجاج�ات م�ن قب�ل الع�رب واملواطنين‬ ‫اإلس�رائيليني ض�د احل�رب‪ ،‬فيم�ا تب�دو أجه�زة‬ ‫اإلطف�اء غير ق�ادرة على االس�تجابة حلرائق قد‬ ‫تندلع في وقت واحد وفي أماكن عدة‪.‬‬ ‫كم�ا لفت�ت التقاري�ر الصحافيّ �ة العبريّ ة إلى‬ ‫ّأن معظ�م مبان�ي املستش�فيات اإلس�رائيلية‬ ‫غي�ر محصن�ة ض�د الصواري�خ‪ ،‬وأن العمل على‬ ‫حتصينه�ا لن ينتهي قبل حل�ول عام ‪ ،2015‬حيث‬ ‫أوصت تلك التقارير ببناء مواقف سيارات أسفل‬ ‫املستش�فيات بحي�ث ميك�ن حتويله�ا الحق�ا إلى‬ ‫مستشفيات طوارئ‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن العدي�د م�ن التماري�ن الت�ي‬ ‫أجريت خالل األش�هر املاضية على تعزيز حماية‬ ‫ف�إن الوض�ع ال زال ً‬ ‫اجلبه�ة الداخلي�ة‪ّ ،‬‬ ‫مقلق�ا‪،‬‬ ‫بحسب املعلق العس�كري عليما‪ ،‬الذي يعتقد ّأن‬ ‫ً‬ ‫عامال‬ ‫ع�دم جاهزية اجلبه�ة الداخلية سيش�كل‬ ‫أساس�يً ا في إجبار صن�اع القرار اإلس�رائيليني‬ ‫عل�ى تأجي�ل موع�د ض�رب إي�ران‪ ،‬الس�يما أن‬ ‫الصدم�ة من حرب لبنان الثانية ال تزال حاضرة‬ ‫ف�ي أذه�ان اإلس�رائيليني‪ ،‬فضلا ع�ن التكلف�ة‬ ‫الكبيرة التي س�يتكبدها االقتصاد اإلس�رائيلي‬ ‫املترنح‪ ،‬والبالغ�ة يوميً ا ‪ 373‬مليون دوالر‪ ،‬على‬ ‫حدّ قوله‪.‬‬

‫وتش�ير الصحيف�ة إلى ه�دف احلكومة‬ ‫وه�و رؤية بش�ار األس�د خ�ارج الس�لطة‪،‬‬ ‫لكن اس�تمرار احلرب‪ ،‬وسيطرة اجلماعات‬ ‫املرتبط�ة بالقاع�دة على مناط�ق قريبة من‬ ‫احلدود م�ع تركي�ا يثير مخ�اوف احلكومة‬ ‫وك�ذا نقاده�ا من قي�ام ه�ذه اجلماعات من‬ ‫إقام�ة حضور دائم لها ف�ي هذه املناطق مما‬ ‫سيش�كل خط�را عل�ى أم�ن دول�ة عضو في‬ ‫حلف الناتو‪.‬‬ ‫حملة دبلوماسية‬ ‫وال تس�تطيع أنق�رة إغلاق احل�دود مع‬ ‫س�ورية بش�كل كامل ألن هذا يعني حرمان‬ ‫فصائ�ل املعارض�ة م�ن الدع�م العس�كري‬ ‫واللوجيستي مما يؤدي إلى انهيارها‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيفة إل�ى أن تركي�ا القلقة‬ ‫من األوضاع في شمال س�ورية بدأت حملة‬ ‫دبلوماس�ية م�ع جيرانه�ا مبن فيه�م إيران‬ ‫التي تعتبر من أهم داعمي نظام األسد‪.‬‬ ‫فقد زار وزير اخلارجي�ة اإليراني محمد‬ ‫ج�واد ظري�ف أنق�رة واتف�ق البل�دان على‬ ‫العمل لتسوية سلمية لألزمة السورية‪.‬‬ ‫ففي ظل متس�ك األس�د بالس�لطة وتردد‬ ‫الدول الغربية خاصة أمريكا بعدم تس�ليح‬ ‫املعارضة فقد تغيرت حس�ابات تركيا التي‬ ‫كانت تأم�ل بوصول حلفائه�ا من املعارضة‬ ‫ً‬ ‫سريعا‪.‬‬ ‫للحكم بعد انهيار النظام‬ ‫وقال�ت أن أردوغ�ان مهن�دس سياس�ة‬ ‫بالده جتاه س�ورية لم يخف اس�تياءه من‬ ‫اإلتفاق األمريكي‪ -‬الروس�ي لنزع أس�لحة‬ ‫س�ورية الكيماوي�ة والتوق�ف ع�ن ض�رب‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وم�ن هنا يرف�ض أردوغ�ان فك�رة بناء‬ ‫القاعدة جذورله�ا في تركيا كما حتدث يوم‬ ‫اخلمي�س املاض�ي أثناء زيارة له للس�ويد‪.‬‬ ‫ولكن سياسة مد البساط لفصائل املعارضة‬ ‫من كاف�ة األطياف تثير مخ�اوف الكثير من‬ ‫األت�راك اخلائفين م�ن ت�ورط بالده�م في‬ ‫مستنقع حرب طائفية‪.‬‬

‫مئات املنشقني واملتخلفني‬ ‫يعودون للجيش السوري‬ ‫بينهم جنود من آل «طالس»‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من كامل صقر‪:‬‬ ‫علم�ت «الق�دس العرب�ي» م�ن مصدر عس�كري موث�وق أن‬ ‫قرابة األلف عسكري سوري ممن انشقوا عن اجليش السوري‬ ‫خلال األش�هر املاضي�ة س�لموا أنفس�هم للس�لطات الرس�مية‬ ‫خلال األي�ام املاضية الت�ي أعقبت ق�رار العف�و الرئاس�ي الي‬ ‫ً‬ ‫عف�وا عما س�ماهم الق�رار «الفارين» وج�رى حتويلهم‬ ‫تضم�ن‬ ‫إل�ى قطعاتهم العس�كرية كل حس�ب مرجعيته‪ ،‬املص�در قال أن‬ ‫اجله�ات الرس�مية وثقت عودة ه�ؤالء إلى قطعاته�م بالصوت‬ ‫والص�ورة وأنهم يتوزع�ون على مختلف تش�كيالت وقطعات‬ ‫اجليش الس�وري ومنهم منش�قني عن الفرقة األولى والسابعة‬ ‫والتاسعة والقوات اخلاصة والدفاع اجلوي واملهمات اخلاصة‬ ‫والقض�اء والعس�كري وغيرها م�ن االختصاصات العس�كرية‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن ه�ؤالء معظمهم لم يش�ارك ف�ي العملي�ات احلربية‬ ‫ض�د اجلي�ش النظامي وإمنا اقتصر انش�قاقهم عل�ى الفرار من‬ ‫تش�كيالتهم والذه�اب إل�ى مناط�ق تس�يطر عليها املليش�يات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ج�اء انش�قاقهم خلال‬ ‫ع�ددا‬ ‫املس�لحة املعارض�ة وأن‬ ‫مغادرته�م قطعاته�م العس�كرية بإجازة رس�مية فل�م يعودوا‬ ‫حت�ت إحل�اح األهل الذين خاف�وا على أبنائهم م�ن املوت خالل‬ ‫االش�تباكات التي يخوضها اجليش الس�وري ضد املس�لحني‪،‬‬ ‫وم�ن بين العائدين مئ�ات املتخلفين ع�ن االلتح�اق باخلدمة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫العسكرية اإللزامية‬ ‫ً‬ ‫عددا م�ن اجلنود والضباط‬ ‫معلومات «الق�دس العربي» أن‬ ‫الذي عادوا عن انش�قاقهم هم من بلدة الرستن الواقعة بريف‬ ‫حم�ص الش�رقي وينتمون لعائل�ة «طالس» الت�ي ينحدر منها‬ ‫العميد املنشق مناف طالس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رفيعا من في سلك‬ ‫ضابطا‬ ‫أيضا أن‬ ‫وعلمت «القدس العربي»‬ ‫الداخلية برتبة عميد كان قد انش�ق العام املاضي س�لم نفس�ه‬ ‫وع�اد إلى س�لك الداخلية برتبة عمي�د دون أن يعود إلى املوقع‬ ‫الذي كان يش�غله‪ ،‬وحسب مصدر سوري فمن املرجح أن يكون‬ ‫الضابط العائد هو نائب قائد شرطة الرقة السابق الذي انشق‬ ‫في آب (اغس�طس) من العام املاضي وغادر األراضي السورية‬ ‫عبر احلدود التركية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫نساء العراق يدفعن ثمن الغزو األمريكي لبالدهن‪ ...‬والسوريات يعانني داخل بالدهن وخارجها‬

‫مصر أسوأ الدول العربية بالنسبة للمرأة وافضلها جزر القمر وعمان والكويت واألردن وقطر‬ ‫■ عواص�م ـ رويت�رز‪ :‬التحرش اجلنس�ي‪ ..‬ارتفاع‬ ‫مع�دالت ختان اإلن�اث‪ ..‬زيادة العن�ف وصعود التيار‬ ‫الدين�ي بع�د انتفاضات الربي�ع العرب�ي‪ ..‬كلها عوامل‬ ‫جعلت من مصر أس�وأ مك�ان بالعال�م العربي ميكن أن‬ ‫تعيش فيه املرأة‪.‬‬ ‫ه�ذا م�ا توصل�ت إلي�ه دراس�ة أجرته�ا مؤس�سة‬ ‫«تومس�ون رويت�رز» واس�تعانت فيه�ا بخب�راء‬ ‫متخصصني في مجال قضايا املرأة‪.‬‬ ‫أظه�رت أيضا الدراس�ة التي نش�رت نتائجها امس‬ ‫الثالث�اء أن القوانين التي متيز بين اجلنسني وزيادة‬ ‫معدالت اإلجتار بالنساء ساهمت أيضا في إنزال مصر‬ ‫إلى قاع قائمة تضم ‪ 22‬دولة عربية‪.‬‬ ‫وقال اخلب�راء إنه برغ�م اآلمال في أن تك�ون املرأة‬ ‫من أكب�ر املستفيدين م�ن الربيع العرب�ي إال أنها كانت‬ ‫م�ن أكبر اخلاس�رين بعد ان�دالع الصراع�ات وانعدام‬ ‫االستقرار وموجات النزوح وظهور جماعات إسالمية‬ ‫في أجزاء كثيرة باملنطقة‪.‬‬ ‫وقالت الصحافي�ة املصرية منى الطح�اوي «أزحنا‬ ‫(الرئي�س املصري األس�بق حسن�ي) مب�ارك من قصر‬ ‫الرئاس�ة لكن مازال علينا أن نزيح مبارك الذي يعيش‬ ‫في عقولنا وبيوتنا‪».‬‬ ‫وأضافت «نحن النسوة ‪-‬كما يظهر من خالل نتائج‬ ‫االس�تطالع املأس�اوية‪ -‬بحاجة إلى ث�ورة مزدوجة‪..‬‬ ‫ث�ورة عل�ى املستبدين الذي�ن حكموا بلدانن�ا وأخرى‬ ‫على املزيج السام املكون م�ن املوروث الثقافي والدين‬ ‫والذي يدمر حياتنا‪».‬‬ ‫ويق�دم االس�تطالع السن�وي الثالث ال�ذي جتريه‬ ‫مؤس�سة «تومس�ون رويت�رز» فيم�ا يتعل�ق بحق�وق‬ ‫امل�رأة حملة خاطفة عن وضع حق�وق النساء في العالم‬ ‫العربي بعد مرور ثالث سنوات على أحداث ‪ 2011‬وفي‬ ‫وقت يهدد فيه الص�راع السوري مبزيد من القالقل في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫في املرتبة الثانية كأس�وأ بلد عربي ميكن أن تعيش‬ ‫ب�ه املرأة يجيء العراق تليه السعودية ثم س�ورية ثم‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫أم�ا في صدارة أفضل الدول فتب�رز جزر القمر حيث‬ ‫تشغل املرأة ‪ 20‬في املئة من املناصب الوزارية وحتتفظ‬ ‫الزوجة عادة باألرض أو املنزل في حالة الطالق‪.‬‬ ‫وتلي جزر القمر س�لطنة عمان ث�م الكويت فاألردن‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫وم�ن بني الدول اخلمس التي جاءت في قاع القائمة‬ ‫س�ورية واليم�ن وهما م�ن دول الربي�ع العربي أيضا‪.‬‬ ‫وتخلف�ت الدولتان ف�ي القائمة عن الس�ودان ولبنان‬ ‫واالراض�ي الفلسطينية والصوم�ال الذي يشهد متردا‬ ‫الن تل�ك ال�دول حققت نتائ�ج أفضل ف�ي جوانب منها‬ ‫اش�راك املرأة ف�ي السياس�ة واالقتص�اد ووضعها في‬ ‫االسرة وحقوقها اإلجنابية والعنف اجلنسي‪.‬‬ ‫وم�ن دول الربي�ع العربي أيضا ش�غلت ليبيا املركز‬ ‫التاسع في القائمة وتونس املركز السادس‪.‬‬ ‫ورغ�م ه�ذا يرى بع�ض النشط�اء ان هن�اك مدعاة‬ ‫للتفاؤل ألسباب منها ان هذه االنتفاضات جعلت عددا‬ ‫أكبر ممن يعانني الفقر ويعشن على الهامش أكثر وعيا‬ ‫بحقوقهن‪.‬‬ ‫االس�تطالع ال�ذي أجرت�ه ال�ذراع املعني�ة بالعم�ل‬ ‫اخلي�ري في «تومس�ون رويترز» ش�مل ‪ 336‬خبيرا في‬ ‫مجال قضايا املرأة وأجري خالل شهري آب (اغسطس)‬ ‫وأيلول (س�بتمبر) في دول اجلامع�ة العربية اإلحدى‬ ‫والعشرين وس�ورية التي علقت عضويتها عام ‪.2011‬‬ ‫واس�تندت األس�ئلة املطروحة على بنود اتفاقية األمم‬ ‫املتحدة للقض�اء على جميع أش�كال التمييز ضد املرأة‬ ‫التي وقعت أو صدقت عليها ‪ 19‬دولة عربية‪.‬‬ ‫وش�مل االس�تطالع تقييم�ا للعن�ف ض�د امل�رأة‬ ‫وللحق�وق اإلجنابي�ة ومعامل�ة امل�رأة داخ�ل األس�رة‬ ‫واندماجه�ا في اجملتم�ع واملواقف جت�اه دور املرأة في‬ ‫السياسة واالقتصاد‪.‬‬ ‫وطل�ب من اخلب�راء ال�رد عل�ى بيان�ات وتصنيف‬ ‫أهمي�ة العوام�ل التي تؤث�ر في حقوق امل�رأة من خالل‬ ‫س�ت زوايا مختلف�ة‪ .‬ومت حتويل ال�ردود إلى درجات‬ ‫للوصول إلى تصنيف عام‪ - .‬التحرش اجلنسي‪ ..‬كان‬ ‫أداء مصر سيئا في جميع هذه الزوايا تقريبا‪.‬‬ ‫لعبت النس�اء دورا محوريا في الثورة لكن نشطاء‬ ‫يقولون إن تأثير اإلسلاميني املتزايد والذي بلغ أوجه‬ ‫بانتخ�اب محم�د مرس�ي املنتم�ي جلماع�ة اإلخ�وان‬ ‫املسلمين رئيس�ا كان انتكاس�ة كب�رى حلق�وق املرأة‪.‬‬ ‫ويق�ول اخلب�راء إنه رغ�م أن اجليش عزل مرس�ي في‬ ‫يولي�و متوز إثر احتجاجات حاش�دة عل�ى حكمه فإن‬ ‫اآلم�ال في ني�ل حريات أكب�ر ضعفت م�ع اخملاطر التي‬ ‫تواجهها املرأة في الشارع يوميا‪.‬‬ ‫العراقيات والغزو االمريكي لبالدهن‬

‫بع�د عام من الغ�زو ال�ذي قادته الوالي�ات املتحدة‬ ‫للع�راق أبل�غ ج�ورج بوش الرئي�س األمريك�ي آنذاك‬ ‫حش�دا م�ن الن�اس ف�ي واش�نطن أن «كل النس�اء في‬ ‫العراق أفض�ل حاال ألن غرف صدام حسني لالغتصاب‬ ‫والتعذيب أغلقت إلى األبد‪».‬‬ ‫لك�ن بعد م�رور عش�ر س�نوات س�تخالف كثير من‬

‫العراقيات هذا القول‪.‬‬ ‫عل�ى الرغ�م من أن قلة م�ن الناس يفتق�دون احلكم‬ ‫احلديدي لص�دام أو احلروب والعقوب�ات التي جلبها‬ ‫للعراق فقد تأثرت النس�اء بصورة أكبر بالعنف الذي‬ ‫ابتلي به كل العراقيني تقريبا‪.‬‬ ‫وزادت ح�االت العنف األس�ري وممارس�ة الدعارة‬ ‫وقف�زت معدالت األمية وترمل�ت آالف النساء أو تركن‬ ‫ف�ي مه�ب الري�ح‪ .‬وينتق�د كثي�ر م�ن النس�اء الزعماء‬ ‫السياس�يني ال�ذي تول�وا مقالي�د السلطة ف�ي العراق‬ ‫بع�د االطاحة بصدام حسني وكذل�ك تنامي االجتاهات‬ ‫احملافظ�ة اجتماعيا التي قضت على دورهن في احلياة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫واحت�ل الع�راق الذي ك�ان يوما في ص�دارة الدول‬ ‫الت�ي حتت�رم حقوق النس�اء في املنطق�ة املركز ‪ 21‬بني‬ ‫‪ 22‬دولة عربية في استطالع أجرته مؤسسة تومسون‬ ‫رويت�رز وش�مل ‪ 336‬م�ن خب�راء قضاي�ا التميي�ز بني‬ ‫اجلنسني ونشر يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ويشم�ل االس�تطالع ال�ذي أج�ري ف�ي أغسط�س‬ ‫آب وس�بتمبر أيل�ول أس�ئلة ع�ن العنف ض�د النساء‬ ‫واحلق�وق االجنابي�ة ومعامل�ة النساء داخل األس�رة‬ ‫واندماجه�ن في اجملتمع واملواقف م�ن دور النساء في‬ ‫السياسة واالقتصاد‪.‬‬ ‫االجتاه احملافظ‬

‫أصيب�ت ابتس�ام (‪ 40‬عاما) بقضي�ب حديدي بينما‬ ‫كنت تفر من القصف خالل الغزو الذي قادته الواليات‬ ‫املتح�دة واضط�رت للخض�وع جلراح�ة الس�تئصال‬ ‫الرح�م‪ .‬وخلال أحداث العن�ف الطائفي الت�ي أعقبت‬ ‫الغزو خطفت ميليشيا شيعية زوجها وقتلته‪.‬‬ ‫تق�ول ابتسام «لو ل�م تقع احلرب ف�ي ‪ ...2003‬على‬ ‫األق�ل ك�ان زوج�ي س�يبقى على قي�د احلياة ول�م أكن‬ ‫ألعيش ف�ي مثل هذه الظروف املهينة‪ ».‬وتعمل ابتسام‬ ‫حالي�ا في م�زارع للتم�ر ق�رب منزلها في ش�رق بغداد‬ ‫لتعول ابنتيها الصغيرتني‪.‬‬ ‫جتلس س�ناء مجي�د األم لطفلني في غرف�ة املعيشة‬ ‫ف�ي منزلها في بغ�داد وتتذكر «العص�ر الذهبي» خالل‬ ‫السبعيني�ات حينم�ا كان�ت تذهب للحفلات وقاعات‬ ‫الع�روض الفنية واملطاع�م وكانت حرة ف�ي ارتداء ما‬ ‫تشاء‪.‬‬ ‫وصدمه�ا الواقع اجلدي�د للعراق ع�ام ‪ 2005‬حينما‬ ‫نزلت من سيارة أجرة لتدنو منها مجموعة من الرجال‬ ‫ف�ي مالبس س�وداء ووبخوه�ا الرتدائه�ا مالبس غير‬ ‫مناسبة وأمروها أن تذهب ملنزلها وتغطي شعرها‪.‬‬ ‫تقول مجيد التي ترتدي اآلن عباءة سوداء وحجابا‬ ‫«بدأت األحزاب االسلامية تسيطر عل�ى العراق وكان‬ ‫هذا هو أس�وأ كاب�وس تواجهه النس�اء العراقيات في‬ ‫حياته�ن‪ ...‬س�رقت األح�زاب الديني�ة وامليليشي�ات‬ ‫احلياة احلرة من النساء العراقيات‪».‬‬ ‫وك�ان أول تشريع س�عى القادة اجل�دد للعراق إلى‬ ‫تغيي�ره ه�و قانون األح�وال الشخصية ال�ذي يكرس‬ ‫حلق�وق املرأة ف�ي ال�زواج وامليراث وتع�دد الزوجات‬ ‫وحضان�ة األبن�اء وهو القان�ون الذي ك�ان ينظر إليه‬ ‫دوما على انه األكثر «تقدمية» في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن فشل هذه احملاول�ة األولى ال تزال‬ ‫تتواص�ل املساع�ي الرامي�ة لتعدي�ل القان�ون وفق�ا‬ ‫للشريعة االسالمية وإحالة الفصل في شؤون األسرة‬ ‫أليدي السلطات الدينية‪.‬‬ ‫وذكر ناجي العلي أس�تاذ دراسات املرأة في اجملتمع‬ ‫في كلية الدراس�ات الشرقية واالفريقي�ة في لندن أنه‬ ‫أحيان�ا تستخدم النساء بصورة رمزية لرفض النظام‬ ‫السياسي السابق‪.‬‬ ‫وق�ال العلي الذي ش�ارك في تألي�ف كتاب (أي نوع‬ ‫م�ن احلرية؟النساء واالحتالل ف�ي العراق) إن «هناك‬ ‫زي�ادة في االجتاهات االجتماعية احملافظة فيما يتعلق‬ ‫بالنس�اء‪ ».‬وأضاف «أعتقد أن عل�ى املرء أن يستوعب‬ ‫هذا في س�ياق رد الفعل على النظام السابق وأيضا رد‬ ‫الفعل جت�اه االمبريالية الغربي�ة‪ .‬بشكل عام كان ذلك‬ ‫مدمرا‪».‬‬ ‫التهميش في احلياة السياسية‬

‫ب�دأ تآكل وضع املرأة بالفعل قبل ‪ 2003‬حينما فرض‬ ‫اجملتمع الدول�ي عقوبات على الع�راق بعد غزو صدام‬ ‫للكويت عام ‪.1990‬‬ ‫ومع اصاب�ة االقتص�اد بالشلل لم تتمك�ن احلكومة‬ ‫من حتمل تكاليف خدمات مثل اجازات الوضع ورعاية‬ ‫األطفال التي مكنت النساء من دخول س�وق العمل في‬ ‫اطار محاوالت صدام لتحويل العراق لدولة صناعية‪.‬‬ ‫تقول مجيد «بعد االطاحة بصدام كان لدي احساس‬ ‫ب�ان األي�ام اخلوال�ي س�تعود» وأضاف�ت «س�يرفع‬ ‫احلص�ار وهو ما منحني آماال عريض�ة بأن أعود امرأة‬ ‫حرة من جديد‪».‬‬ ‫وداع�ب ذاك األم�ل خي�ال الكثي�ر م�ن النس�اء بعد‬ ‫الغزو‪ .‬وجنحت النساء الالت�ي تعرضن للتهميش في‬ ‫احلياة السياسية في عهد صدام في احلشد لتخصيص‬ ‫ربع مقاعد البرملان لهن‪.‬‬

‫لكن احلص�ة اخملصصة للمرأة (الكوت�ة) لم تترجم‬ ‫إل�ى مساهم�ة فعالة حسبم�ا تقول العديد م�ن النساء‬ ‫الالت�ي يتمتع�ن بعضوي�ة ف�ي البرمل�ان‪ ،‬وأش�رن إلى‬ ‫أن معظ�م عض�وات البرملان ل�م يفعلن أكث�ر من مجرد‬ ‫التصدي�ق عل�ى قرارات زعم�اء األحزاب الت�ي ينتمني‬ ‫إليها وكلهم من الرجال‪.‬‬ ‫تق�ول احملامية علياء نصيف جاس�م «امل�رأة ليست‬ ‫فعال�ة ف�ي العملي�ة السياس�ية أو ف�ي عملي�ة صن�ع‬ ‫الق�رارات احلكومي�ة بالرغ�م م�ن املشاركة الواس�عة‬ ‫للنساء في احلياة السياسية بعد عام ‪».2003‬‬ ‫وفي أول حكومة تتشكل بعد الغزو ش�غلت النساء‬ ‫س�ت حقائب وزارية لكن العدد تراجع اآلن إلى حقيبة‬ ‫واحدة لشؤون املرأة وهي وزارة ش�رفية إلى حد كبير‬ ‫مبيزانية هزيلة وعدد قليل من املوظفني‪.‬‬ ‫تق�ول احملامية صفي�ة السهي�ل «صدقون�ي‪ ..‬إذا ما‬ ‫كانت الثقاف�ة والتقاليد والعقلية العراقية س�تقبل أن‬ ‫يتول�ى رجل ه�ذا املنص�ب ملا منح�ه الرج�ال المرأة‪».‬‬ ‫والسهي�ل واح�دة م�ن ‪ 21‬ام�رأة ف�زن بع�دد ك�اف من‬ ‫األص�وات مكنهن من احلصول عل�ى مقاعد في البرملان‬ ‫غير تلك اخملصصة للنساء‪.‬‬ ‫وتأس�ف السهي�ل ألن النساء حرمن م�ن احلصول‬ ‫عل�ى مقعد واحد ف�ي اللجان البرملاني�ة الرئيسية مثل‬ ‫جلان األمن والدفاع واملصاحلة‪.‬‬ ‫وداخ�ل البرمل�ان تصطدم جه�ود النس�اء لتحقيق‬ ‫التعاون بين الفصائل السياس�ية اخملتلفة بالنزاعات‬ ‫بين الشيع�ة والسن�ة واألكراد وه�ي النزاع�ات التي‬ ‫أصابت العملية السياسية في العراق بالشلل‪.‬‬ ‫تضيف السهيل «في هذه الدورة البرملانية لم تتمكن‬ ‫النساء حقا من العم�ل معا‪...‬هذا الصراع بني األحزاب‬ ‫والكتل السياس�ية ينعكس على العضوات من النساء‬ ‫أيضا‪».‬‬ ‫لك�ن يد الغ�زو كانت حانية على النس�اء في منطقة‬ ‫كردستان ش�مال العراق والالتي حتملن العبء األكبر‬ ‫حلكم صدام لكن أوضاعهن اآلن في ازدهار‪.‬‬ ‫ومتكنت املنطقة ش�به املستقلة من أن تنجو بنفسها‬ ‫م�ن االضطرابات العنيف�ة التي ابتلي به�ا باقي أنحاء‬ ‫البلاد وأصبح�ت من�ذ ذل�ك احلين ملاذا للكثي�ر من‬ ‫النساء والرجال العراقيني العرب على حد سواء‪.‬‬ ‫وحظي�ت حكوم�ة كردس�تان باالش�ادة ع�ام ‪2011‬‬ ‫حينم�ا أق�رت قانون�ا يجرم العن�ف األس�ري وجرائم‬ ‫الش�رف وختان اإلناث لكن نشطاء وجماعات حلقوق‬ ‫النس�اء يقولون إن�ه ال يزال هن�اك املزيد م�ن اجلهود‬ ‫املطلوبة في هذا الصدد‪.‬‬ ‫وف�ي بغداد تق�ول مجيد إن�ه يجب عل�ى النساء أال‬ ‫يستسلمن‪.‬‬ ‫وتضي�ف «يج�ب أال تك�ف النس�اء في الع�راق عن‬ ‫مح�اوالت اس�تعادة حريتهن‪...‬اعتق�د أن علين�ا أن‬ ‫نواص�ل التعبير عن رأين�ا إن لم يكن م�ن أجل أنفسنا‬ ‫فلخاطر بناتنا‪».‬‬ ‫نساء سورية واملعاناة في الداخل واخلارج‬

‫س�وريون إن الغضب الذي تأج�ج بعد صدور حكم‬ ‫بسج�ن مدون�ة ش�ابة ك�ان ه�و ش�رارة الث�ورة التي‬ ‫تعيشها البالد منذ عامني ونصف العام‪.‬‬ ‫قبل شهر من خروج املظاهرات في مارس آذار ‪2011‬‬ ‫ص�در احلك�م على طل امللوح�ي (‪ 19‬عام�ا) التي كتبت‬ ‫مدونة عبرت فيها عن رغبتها في رسم مستقبل بالدها‬ ‫بالسجن خمس سنوات في اتهامات بالتجسس‪.‬‬ ‫وبع�د احتجازه�ا بالفع�ل ألكث�ر م�ن ع�ام اقتيدت‬ ‫إل�ى احملكمة وهي موثق�ة اليدين ومعصوب�ة العينني‪.‬‬ ‫وانفجرت أمه�ا التي كانت تنتظر ف�ي فناء احملكمة في‬ ‫البكاء‪.‬‬ ‫وأصدرت محكمة س�ورية حكما بالعفو عنها الشهر‬ ‫املاض�ي في إط�ار صفقة ثالثي�ة األط�راف لإلفراج عن‬ ‫س�جناء‪ .‬وعندم�ا تخ�رج م�ن السج�ن س�تكتشف أن‬ ‫بالدها تغيرت جذريا‪.‬‬ ‫تق�ول جماع�ات حقوقي�ة إن قوات األم�ن السورية‬ ‫اس�تهدفت النس�اء خلال الث�ورة واحل�رب األهلي�ة‪.‬‬ ‫وتعرضت آالف منهن للتعذي�ب واالغتصاب ومتتليء‬ ‫السجون السورية بالسيدات والفتيات‪.‬‬ ‫لكن القوات املوالية للرئيس بشار األسد ليست عدو‬ ‫امل�رأة الوحيد في س�ورية‪ ..‬فاالسلاميون املتشددون‬ ‫أيض�ا يحرمونها م�ن حقوقها‪ .‬ويق�ول الجئون خارج‬ ‫س�ورية إن الي�أس يدف�ع البع�ض إلى تزوي�ج بناتهم‬ ‫القاص�رات وأبلغ موظفو إغاثة ع�ن ظهور الدعارة في‬ ‫اخمليمات‪.‬‬ ‫وجاءت س�ورية في املركز التاس�ع عشر من بني ‪22‬‬ ‫دولة عربي�ة في اس�تطالع أجرته مؤس�سة تومسون‬ ‫رويت�رز حول حقوق امل�رأة لتأتي في مركز أفضل قليال‬ ‫من السعودية والعراق ومصر‪.‬‬ ‫ويستن�د االس�تطالع ال�ذي ش�ارك في�ه خب�راء‬ ‫متخصص�ون ف�ي مج�ال حق�وق امل�رأة وأج�ري ف�ي‬ ‫أغسط�س آب وس�بتمبر أيل�ول إلى بن�ود رئيسية في‬ ‫اتفاقي�ة األمم املتح�دة للقض�اء عل�ى جمي�ع أش�كال‬ ‫التميي�ز ضد امل�رأة وقعتها ك�ل الدول العربي�ة تقريبا‬ ‫ومن بينها سورية‪.‬‬

‫فتيات مصريات يتعرضن للتحرش في احد شوارع القاهرة‬ ‫ووضع اخلبراء س�ورية في ترتيب متدن في معظم‬ ‫النقاط محور االس�تطالع وم�ن بينها العنف ضد املرأة‬ ‫واحلقوق االجنابية واالش�راك في اجمل�ال االقتصادي‬ ‫ومعامل�ة امل�رأة داخ�ل األس�رة واملواق�ف جتاهها في‬ ‫شؤون السياسة وفي اجملتمع‪.‬‬ ‫وأضاف�وا أن احلرب كان لها تأثير مدمر على حقوق‬ ‫السوريةت وعرض�ت املاليني منهن خلطر االجتار بهن‬ ‫أو ال�زواج القس�ري أو تزوي�ج القاص�رات أو العن�ف‬ ‫اجلنسي‪.‬‬ ‫انتهاكات في السجون‬

‫وذك�رت محامي�ة س�ورية م�ن دمشق حتدث�ت إلى‬ ‫رويت�رز بشرط عدم ذكر اس�مها أن بع�ض احملتجزات‬ ‫الالت�ي تزوره�ن في السج�ون يعانني كدم�ات وقرحا‬ ‫مفتوح�ة ف�ي أقدامه�ن وجلده�ن وع�دوى ف�ي العين‬ ‫وحتمل أجسادهن بقعا من الدماء املتخثرة‪.‬‬ ‫وقال أن�ور البني احملام�ي احلقوقي ال�ذي يقيم في‬ ‫دمش�ق أيض�ا إن احتج�از النس�اء يت�م ع�ادة ب�دون‬ ‫اتهام�ات‪ .‬ويحتجز بعضه�ن لقيامه�ن بتهريب الغذاء‬ ‫عبر نقاط التفتيش التابعة للجيش أو ألنهن يحتفظن‬ ‫بص�ور مسي�رات مناهض�ة لألس�د عل�ى هواتفه�ن‬ ‫احملمولة‪.‬‬ ‫وأضاف «لم حتمل أي منهن السالح أو تقاتل القوات‬ ‫احلكومي�ة‪ ».‬وقدر عدد السجين�ات الالتي مازلن على‬ ‫قي�د احلياة ف�ي مراكز االحتجاز في س�ورية بني ‪3000‬‬ ‫و‪ 4000‬سجينة‪.‬‬ ‫وقال إن كثيرات لقني حتفه�ن حتت وطأة التعذيب‬ ‫أو بسب�ب نق�ص الرعاية الصحي�ة أو اختناق�ا وأنهن‬ ‫يحتجزن ع�ادة في أقبية حتت األرض ال يدخلها ضوء‬ ‫الشمس وأحيانا يكون بصحبتهن أطفال صغار‪.‬‬ ‫وق�ال إنه في إحدى القضايا التي يتابعها احتجزت‬ ‫أس�رة كامل�ة تض�م س�تة أطف�ال‪ .‬وأضاف أن�ه يجري‬ ‫احتج�از بع�ض النس�اء كرهائ�ن ملبادلته�ن برج�ال‬ ‫مطلوب القبض عليهم‪.‬‬ ‫واستطرد «وإمعانا في الذل يعذبن على أيدي رجال‬ ‫ويجبرن أحيانا على التعري‪ ...‬هناك حاالت اغتصاب‬ ‫خلال االحتج�از وإذا ل�م تغتص�ب يرج�ح تهديده�ا‬ ‫باالغتصاب‪».‬‬ ‫وللبن�ي موكل�ة حام�ل تق�ول إنه�ا اغتصب�ت ف�ي‬ ‫السجن‪.‬‬ ‫رسالة للمجتمع‬

‫ووثق�ت منظم�ة هيوم�ن رايت�س ووت�ش ومقره�ا‬ ‫نيويورك رواي�ات عن اعتداءات جنسية في السجون‬ ‫وخلال مداهمات اجلي�ش ‪-‬إحداها لفتاة ف�ي الثانية‬ ‫عش�رة من عمرها‪ -‬فيما وصفته املنظمة بأنه أس�لوب‬ ‫ممنهج «لالمتهان واالذالل»‪.‬‬ ‫وتق�ول س�يما نص�ار ‪-‬وه�ي ناش�طة مقيم�ة ف�ي‬ ‫الالذقي�ة وتوثق انتهاكات حقوق امل�رأة‪ -‬إنها تواجه‬ ‫صعوب�ة ف�ي التواصل بشك�ل علني م�ع الضحايا ألن‬ ‫احلكومة ال تقر بوقوع مثل هذه االنتهاكات‪.‬‬ ‫وتضيف «على سبيل املثال لدينا نظام قائم ملساعدة‬ ‫ضحاي�ا االغتصاب من خالل اج�راء اختبارات احلمل‬ ‫واألمراض وتقدمي مساعدة نفسي�ة‪ .‬ونقدم العون إذا‬ ‫م�ا رغنب ف�ي اإلجهاض كم�ا نوفر مأوى ألبن�اء جرائم‬ ‫االغتص�اب وك�ل ه�ذا بتمويل م�ن أطباء س�وريني في‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫«لك�ن ال ميكننا أن نعلن عن�ه وال أن نعمل في العلن‬ ‫ألن ما من أحد يعترف به بداية من النظام نفسه‪».‬‬ ‫وامل�رأة السورية جزء ال يتجزأ م�ن االنتفاضة التي‬ ‫حتول�ت فيما بع�د إلى حرب أهلية‪ .‬وه�ي تلعب أدوارا‬ ‫متعددة منها مساندة املقاتلين وتهريب السلع وإدارة‬ ‫ش�بكات س�رية لتوصي�ل م�واد اإلغاث�ة إل�ى املناطق‬ ‫احملاصرة‪.‬‬ ‫وب�دأت الث�ورة السوري�ة باحتجاج�ات س�لمية‬ ‫واجهتها أجهزة األمن احلكومية بالرصاص‪ .‬وبعد عدة‬ ‫أشهر س�لحت الثورة نفسها وأسفر الصراع حتى اآلن‬ ‫عن مقتل أكثر من ‪ 100‬ألف شخص وتشريد املاليني‪.‬‬ ‫قواعد املقاتلني اإلسالميني‬

‫مظاهرة لنساء مصريات ضد التحرش في القاهرة‬

‫وبالرغ�م م�ن أن الطائف�ة العلوية الت�ي ينتمي لها‬ ‫األس�د تسيطر على أكثر املراكز نف�وذا في البالد كانت‬ ‫س�ورية ت�دار كدول�ة علماني�ة‪ .‬وتق�ول س�وريةت إن‬ ‫م�ا تواجه�ه امل�رأة اآلن م�ن كراهي�ة وقمع عل�ى أيدي‬ ‫االسالميني مبثابة إنتكاسة‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت امرأة س�ورية من ش�رق البالد تق�ول إنها‬ ‫تسان�د حركة معارض�ة س�لمية علمانية رويت�رز أنها‬ ‫تفضل البقاء ف�ي املناطق اخلاضعة لسيطرة احلكومة‬ ‫ألنها رغم اخملاطر الت�ي تواجهها ال تتعرض ملضايقات‬ ‫جملرد أنها امرأة‪.‬‬ ‫وقالت ش�رط عدم نشر اس�مها «ال أثق في املعارضة‬ ‫في س�ورية‪ .‬ال أعتقد أن حياتنا س�تكون أفضل خاصة‬ ‫النس�اء» مشي�رة إلى م�ا يتحدث عنه بع�ض املقاتلني‬ ‫م�ن أنه يج�ب أن يقتصر دور املرأة عل�ى املهام املنزلية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫وشراء الطعام من األسواق‪.‬‬ ‫وف�ي بع�ض املناطق الت�ي تسيطر عليه�ا املعارضة‬ ‫أقيم�ت محاكم تديرها فصائل مقاتل�ة تقول إنها تطبق‬ ‫الشريعة االسالمية‪ .‬وأصدر اسالميون في أحد أحياء‬ ‫حل�ب أمرا في يوليو مت�وز يحظر على النس�اء ارتداء‬ ‫املالب�س الت�ي تعتب�ر مثي�رة وه�و م�ا أغضب أناس�ا‬ ‫يتهمون اجلماعة بتجاوز حدودها‪.‬‬ ‫وقال أحد املقاتلني االسلاميني لرويترز إن املرأة في‬ ‫س�ورية التي يتصورها ف�ي املستقبل ل�ن تعمل إال في‬ ‫أماك�ن يقتصر الوجود فيها على النس�اء مثل املدارس‬ ‫واملستشفيات غير اخملتلطة‪.‬‬ ‫ويقول س�كان ف�ي بل�دات صحراوية ش�رقية قرب‬ ‫احلدود م�ع العراق إن املقاتلني يجب�رون النساء على‬ ‫ارتداء احلجاب‪.‬‬ ‫وفر أكثر من مليوني س�وري إلى دول اجلوار‪ ..‬لكن‬ ‫النساء يواجهن في اخلارج املزيد من التحديات‪.‬‬ ‫ويقول موظفو إغاث�ة إن هناك تقارير عن رجال من‬ ‫السعودية ودول أخرى في الشرق األوسط يستغلون‬ ‫يأس العائالت السورية في مخيمات الالجئني للزواج‬ ‫من فتيات صغيرات‪.‬‬ ‫كما أبلغ الجئون وموظف�و إغاثة في لبنان واألردن‬ ‫عن تنامي ظاهرة الدعارة داخل اخمليمات‪.‬‬ ‫تقدم طفيف في حقوق املرأة السعودية‬

‫ومث�ل معظ�م الفتي�ات السعودي�ات حرم�ت ره�ا‬ ‫احملرق من ممارس�ة الرياضة في سنوات املدرسة بأمر‬ ‫رجال الدين‪.‬‬ ‫لكنه�ا أصبحت ف�ي مايو ايار أول س�عودية تتسلق‬ ‫جب�ل ايفرس�ت أعل�ى قمة ف�ي العال�م مما أه�ال عليها‬ ‫مدي�ح وس�ائل االعلام احمللية وأعط�ى انطباع�ا بأن‬ ‫اآلفاق تتسع شيئا فشيئا أمام املرأة السعودية‪.‬‬ ‫وقال�ت رها احملرق (‪ 27‬عاما) وهي مصممة جرافيك‬ ‫تعي�ش االن ف�ي دب�ي «ال ميكن وق�ف التغيي�ر‪ .‬اجليل‬ ‫األصغر يعرف متاما ما يحدث‪ .‬نعرف كل شيء‪».‬‬ ‫لكن تظل هن�اك حقيقة واقعة وه�ي انها حني تكون‬ ‫ف�ي بلدها ال يسمح لها بأن تقود س�يارة او تقوم مبهام‬ ‫أساس�ية مثل فتح حس�اب مصرفي باس�مها او السفر‬ ‫الى اخلارج لتتسلق قمة أخرى اال بإذن والدها‪.‬‬ ‫وأظه�ر مس�ح أجرت�ه مؤس�سة تومس�ون رويترز‬ ‫ونش�رت نتائج�ه الي�وم الثالث�اء ان السعودية ثالث‬ ‫أس�وأ مكان ميكن أن تعيش فيه امل�رأة من بني ‪ 22‬دولة‬ ‫عربية ولم يتجاوزها في ذلك سوى مصر والعراق‪.‬‬ ‫وش�مل االس�تطالع ‪ 336‬خبي�را ف�ي حق�وق امل�رأة‬ ‫واس�تند ال�ى عوام�ل عدي�دة وأج�ري خلال ش�هري‬ ‫اغسط�س اب وس�بتمبر ايلول‪ .‬وك�ان أداء السعودية‬ ‫ضعيف�ا فيما يتعل�ق مبشاركة املرأة في السياس�ة وما‬ ‫تواجه�ه م�ن متيي�ز في مك�ان العم�ل وحري�ة احلركة‬ ‫وحقوق امللكية‪.‬‬ ‫لكن السعودية حققت نتائ�ج أفضل من دول عربية‬ ‫كثي�رة أخ�رى حين تعل�ق االم�ر بالتعلي�م والرعاي�ة‬ ‫الصحية واحلقوق اإلجنابية والعنف ضد املرأة‪.‬‬ ‫ويتح�رك العاه�ل السعودي امللك عب�د الله بن عبد‬ ‫العزيز ‪-‬وله الق�ول الفصل في كل القضايا السعودية‬ ‫تقريب�ا‪ -‬بحرص ش�ديد حتى ال يغضب رج�ال الدين‬ ‫احملافظين مم�ا يثي�ر حفيظة م�ن يري�دون اصالحات‬ ‫بوتيرة أسرع‪.‬‬ ‫لكن من الواضح من مجمل الصورة ان اململكة تشهد‬ ‫تغيرا تدريجيا لكنه أساسي في املواقف‪.‬‬ ‫املذهب الوهابي‬

‫تستن�د األحك�ام السعودي�ة ف�ي األس�اس إل�ى‬ ‫الشريع�ة االسلامية والقض�اة رج�ال دي�ن يتبع�ون‬ ‫املذه�ب الوهابي وتكون لهم س�لطة كبي�رة في حتديد‬ ‫األحكام الشرعية وتفسيرها‪.‬‬ ‫وع�ارض مفت�ي السعودي�ة الشيخ عب�د العزيز آل‬ ‫الشيخ ‪-‬وهو ليس من أكثر رجال الدين تشددا‪ -‬عمل‬ ‫املرأة وقيادتها السيارة وقال ان اشراكها في السياسة‬ ‫يفتح أبواب جهنم‪.‬‬ ‫وح�اد امللك عبد الله الذي يكم�ل عامه التسعني هذا‬ ‫العام عن خط رج�ال الدين عدة مرات خالل السنوات‬ ‫القليل�ة املاضي�ة مثلم�ا ح�دث أواخ�ر ع�ام ‪ 2011‬حني‬ ‫أعط�ى امل�رأة حق التصويت والترش�ح ف�ي انتخابات‬ ‫مجالس البلدية بدءا من عام ‪.2015‬‬ ‫وفي يناير كانون الثاني زاد امللك من إشراك النساء‬ ‫ف�ي احلي�اة السياس�ية وعين ‪ 30‬ام�رأة ف�ي مجل�س‬ ‫الش�ورى‪ .‬ومتث�ل امل�رأة االن ‪ 20‬ف�ي املئة م�ن اعضاء‬ ‫اجمللس الذي كانت عضويت�ه قاصرة في السابق على‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫كما خف�ف العاهل السع�ودي القي�ود على توظيف‬ ‫النساء خالل العامني املاضيني وسمح لهن بالعمل بدال‬ ‫م�ن الرجال ف�ي متاجر املالب�س الداخلي�ة ومساحيق‬ ‫التجميل وفي األقسام اخملصصة للنساء في املطاعم‪.‬‬ ‫وتكش�ف أيض�ا األحادي�ث الدائ�رة عل�ى وس�ائل‬ ‫التواصل االجتماعي عن التغير اجلاري في اجملتمع‪.‬‬ ‫تق�ول حن�ان االحم�دي العض�و مبجل�س الشورى‬

‫«السعودية ش�هدت تغيرات كثي�رة جدا خالل االعوام‬ ‫القليل�ة املاضية‪ .‬من عام الى آخر ن�رى تغيرات كثيرة‬ ‫في الرأي العام‪».‬‬ ‫واس�تطردت «حين دخلن�ا مجلس الش�ورى كانت‬ ‫هن�اك معارض�ة ش�ديدة‪ .‬جتاهلن�ا تل�ك االص�وات‬ ‫وواصلنا العمل ثم هدأت االمور‪».‬‬ ‫ويع�ود مئات االالف م�ن السعوديني والسعوديات‬ ‫م�ن اجلي�ل األصغ�ر س�نا إل�ى اململك�ة بعد دراس�تهم‬ ‫اجلامعي�ة باخل�ارج م�ن خلال من�ح دراس�ية متولها‬ ‫الدولة حاملني أفكارا مختلفة متاما عن مكانهم املناسب‬ ‫في هذا العالم‪.‬‬ ‫وتتقدم االن ش�ابات س�عوديات للعمل في وظائف‬ ‫كانت موصدة في االغلب ف�ي وجه امهاتهن وان كانت‬ ‫نسب�ة البطالة بين النساء ‪ 36‬في املئة مقابل س�تة في‬ ‫املئة فقط بني الرجال‪.‬‬ ‫وفي اكتوبر تشرين االول س�مح العاهل السعودي‬ ‫للم�رأة بالعم�ل ف�ي احملام�اة الول مرة وان يك�ون لها‬ ‫احلق في امتالك وادارة مكتب للمحاماة‪.‬‬ ‫لك�ن النس�اء م�ا زل�ن يواجهن عقب�ات منه�ا كيفية‬ ‫الذه�اب واالي�اب م�ن احملكم�ة وجتنب االختلاط مع‬ ‫الرج�ال ف�ي مك�ان العم�ل‪ .‬لكن داني�ة اب�و العال وهي‬ ‫مستشارة قانونية ش�ابة كانت م�ن أوائل املتخرجات‬ ‫م�ن كلية احلق�وق بجامع�ة امللك عب�د العزيز ل�م تفقد‬ ‫تفاؤلها‪.‬‬ ‫قالت دانية ابو العال التي درست ايضا في الواليات‬ ‫املتحدة لكنه�ا فضلت العودة الى ج�دة بعد التغيرات‬ ‫التي شهدتها اململكة «املستقبل أوضح وسيشجع املزيد‬ ‫من النساء على دراسة القانون واملطالبة بحقوق أكثر‬ ‫بطريقة قانونية ومتعقلة‪».‬‬ ‫واس�تطردت «املرأة السعودي�ة تعيش نقطة حتول‬ ‫في التاريخ السع�ودي‪ .‬نحن نستعي�د حقوقنا‪ ...‬هذا‬ ‫واج�ب أحمله االن خاص�ة وأنني مستش�ارة قانونية‬ ‫مهمتي املطالبة بحقوق الناس‪».‬‬ ‫ولي األمر‬

‫يرى عدد كبير من الناش�طني ان التقدم الفعلي فيما‬ ‫يتعل�ق بحقوق امل�رأة مازال رغم كل ه�ذا بطيئا بشكل‬ ‫مؤلم‪.‬‬ ‫فعل�ى الرغ�م من س�ن قان�ون جديد على ق�در كبير‬ ‫م�ن االهمي�ة ه�ذا الع�ام بش�أن العنف االس�ري يقول‬ ‫ناش�طون انه قانون بال أنياب الن القاضي قد يرى ان‬ ‫الرجل ميارس حقه في ضرب زوجته أو ابنته او أخته‬ ‫اذا لم يوافق على سلوكها‪.‬‬ ‫ومسألة ول�ي األمر التي تصاحب املرأة من املهد الى‬ ‫اللحد في كل شيء بدءا من اخلروج من املنزل وانتهاء‬ ‫باخلروج من البالد شيء متغلغل في اجملتمع‪.‬‬ ‫ورغ�م ان النظ�رة التقليدي�ة الشائع�ة ه�ي ان هذا‬ ‫يوف�ر حماية للمرأة اال انه يحكم كل مناحي حياتها مبا‬ ‫في ذلك حق الزواج او احلصول على عالج طبي‪.‬‬ ‫وقالت س�مر بدوي وهي ناشطة مدافعة عن حقوق‬ ‫امل�رأة في جدة «كن�ت ضحية عنف والدي من س�ن ‪14‬‬ ‫عاما الى ان أكملت الثالثني‪ .‬لو كنت جلأت الى الشرطة‬ ‫لقال�وا (انه ولي أمرك)‪ .‬لقد زج بي في السجن س�بعة‬ ‫اشهر النني عصيته‪».‬‬ ‫وأخي�را متكنت م�ن االفالت حني تزوج�ت محاميها‬ ‫وهو قرار عارضه أيضا أبوه�ا لكنها متكنت من امتامه‬ ‫بعد معركة طويلة في احملاكم‪.‬‬ ‫وال ي�رى احملللون فرص�ة لتغيير نظ�ام والية األمر‬ ‫ف�ي اململك�ة قريب�ا لك�ن اجمل�ال ال�ذي ترى في�ه بعض‬ ‫الناش�طات بارقة أمل في التغيير في املستقبل القريب‬ ‫فهو املوقف من قيادة املرأة للسيارة‪.‬‬ ‫والسعودي�ة هي الدول�ة الوحيدة ف�ي العالم التي‬ ‫حتظر قي�ادة النس�اء للسيارات‪ .‬وال يوج�د قانون او‬ ‫ن�ص ف�ي الشريع�ة يقص�ر القي�ادة على الرج�ال لكن‬ ‫املسؤولين يقول�ون عادة ان اجملتمع غي�ر مستعد بعد‬ ‫الن تقود املرأة السيارة‪.‬‬ ‫ومع سعي مزيد من النساء للعمل واعتماد مزيد من‬ ‫االس�ر على دخلهن اكتسبت مسألة توفير وسائل نقل‬ ‫رخيصة أهمية‪.‬‬ ‫وتص�دت السلط�ات ف�ي اكتوب�ر تشري�ن االول‬ ‫املاض�ي حلمل�ة مطالبة بانه�اء احلظر املف�روض على‬ ‫قي�ادة النس�اء للسي�ارات لك�ن كان�ت هن�اك دعوات‬ ‫علنية لتغيير ه�ذه القواعد من خالل الصحف ومواقع‬ ‫االنترنت وش�خصيات سعودية بارزة منها أعضاء في‬ ‫االسرة احلاكمة‪.‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون ان هن�اك توافق�ا داخ�ل االس�رة‬ ‫احلاكم�ة بشأن إجراء إصلاح اجتماعي تدريجي لكن‬ ‫لم يتضح ما اذا كان من س�يتولى أم�ر اململكة بعد امللك‬ ‫عبد الله س�يضغط بقوة ف�ي هذا االجت�اه مثلما يفعل‬ ‫هو االن‪.‬‬ ‫ومن بني املتفائالت االميرة بسمة بنت ماجد رئيسة‬ ‫جميع�ة النهض�ة اخليري�ة الت�ي تنش�ط ف�ي تدري�ب‬ ‫وتشغي�ل احملتاج�ات واملعاق�ات عل�ى احلف�اظ عل�ى‬ ‫التراث وابتكار تصميمات لألزياء السعودية‪.‬‬ ‫قال�ت «أعتق�د أنن�ا وصلنا ال�ى نقطة ال رجع�ة فيها‬ ‫للوراء‪».‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫السلطات املغربية تنتهج سياسة جديدة وتتخذ اجراءات استثنائية‬ ‫لتسوية اوضاع الالجئني واملهاجرين غير الشرعيني‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫يدفع املغرب نحو انسنة تدبيره مللف املهاجرين االجانب‬ ‫وتسوي�ة قانونية مل�ن منهم في وضعية غير ش�رعية تأخذ‬ ‫بعين االعتبار حقوق االنس�ان والقيم املتع�ارف عليها مع‬ ‫املهاجرين غير الشرعيني‪.‬‬ ‫وق�ال أنيس بي�رو وزير اجلالي�ة والهج�رة املغربي في‬ ‫ن�دوة صحافي�ة عق�دت بالرباط مس�اء االثنين ان املغرب‬ ‫اتخذ ع�دة إج�راءات لتطبي�ق توجيهات العاه�ل املغربي‬ ‫املل�ك محمد الس�ادس حول نهج سياس�ة جديدة في مجال‬ ‫الهج�رة تعرف الفت�رة املمتدة ما بني فاحت كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر و‪ 31‬كان�ون اول‪ /‬ديسمب�ر ‪ 2014‬تنظي�م عملي�ة‬ ‫اس�تثنائية لتسوي�ة وضعية األجانب املقيمين بصفة غير‬ ‫قانونية باملغرب‪.‬‬ ‫واوضح بيرو ان من ه�ذه اإلجراءات تسوية الوضعية‬ ‫القانونية لألجانب املقيمني في وضعية غير قانونية وذلك‬ ‫ضمن ش�روط تأخ�ذ بعني االعتبار ظ�روف املهاجر وتؤمن‬ ‫ل�ه تسوية وضعيته القانونية بش�روط تفوق بإنسانيتها‬

‫م�ا وضعت�ه دول ذات جتربة بالهجرة‪ .‬وق�ررت السلطات‬ ‫املعني�ة بالهج�رة تسوي�ة الوضعي�ة القانوني�ة لألجانب‬ ‫املتزوجين من مواطنين مغاربة الذين يثبت�ون على االقل‬ ‫س�نتني م�ن احلي�اة املشترك�ة‪ ،‬واألجان�ب املتزوجين من‬ ‫أجانب يقيمون باملغرب بصفة قانونية الذين لهم على االقل‬ ‫اربع س�نوات من احلياة املشتركة ‪ ،‬واألطفال املزدادين من‬ ‫احلالتني السابقتني‪ ،‬واألجانب الذين يتوفرون على عقود‬ ‫عمل فعلية ال تقل مدتها عن سنتني واألجانب الذين اقاموا‬ ‫ف�ي املغرب ملدة خمس س�نوات متتابع�ة‪ ،‬واألجانب الذين‬ ‫يعان�ون من أمراض خطيرة واملتواجدي�ن باملغرب قبل ‪31‬‬ ‫كانون االول‪ /‬ديسمبر ‪.2013‬‬ ‫وق�ال بالغ صادر ع�ن الوزارة املكلف�ة باملغاربة املقيمني‬ ‫في اخلارج وشؤون الهجرة إنه سيتم لهذا الغرض إحداث‬ ‫«مكات�ب لألجانب» تتوفر على الوس�ائل البشرية واملادية‬ ‫املالئم�ة عل�ى صعيد ك�ل عمال�ة وإقلي�م باململكة م�ن أجل‬ ‫تسلم والتأش�ير على طلبات تسوي�ة الوضعية القانونية‪،‬‬ ‫إل�ى جانب «إحداث جلنة وطني�ة للطعن مبشاركة اجمللس‬ ‫الوطن�ي حلقوق االنس�ان»‪ .‬وقال وزي�ر الداخلية املغربي‬ ‫محمد حصاد في الن�دوة ان في نية احلكومة ايضا تسوية‬ ‫وضعية ‪ 850‬ش�خصا م�ن طالبي اللجوء املعت�رف بهم من‬

‫ممثلية املفوضية السامية لالجئني‪.‬‬ ‫وكشف ان ع�دد االجانب املقيمني بطريق�ة غير قانونية‬ ‫ف�ي املغ�رب يقدر مبا بين ‪ 25‬الفا و‪ 50‬الفا م�ن دول مختلفة‬ ‫وان من بينهم حوالى الف مواطن سوري‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر ان جتري عملية تسوي�ة وضعية املهاجرين‬ ‫غي�ر الشرعيني بتعاون وثيق م�ع اجمللس الوطني حلقوق‬ ‫اإلنس�ان واملندوبي�ة الوزاري�ة حلق�وق اإلنس�ان‪ .‬وق�ال‬ ‫ادري�س اليزم�ي رئي�س اجملل�س الوطن�ي ان االج�راءات‬ ‫املغرب�ي تشك�ل منعطف�ا تاريخيا ف�ي مرحلة ب�دأ حتوالت‬ ‫ف�ي طبيعة الهج�رة وانتقلت من هجرة جنوب ش�مال الى‬ ‫هج�رة جنوب جن�وب ويعتبر املغ�رب الدول�ة األولى من‬ ‫ً‬ ‫سياس�ة اس�تيعاب املهاجرين غير‬ ‫دول اجلنوب الذي قرر‬ ‫الشرعيني بعد ان حتول من بلد عبور الى بلد استقبال‪.‬‬ ‫ودعا اليزمي الى ض�رورة حكامة دولية للهجرة في ظل‬ ‫ازمات وحروب وان التعاون بني دول شمال جنوب لتدبير‬ ‫هذه املسألة ض�رورة انسانية خاص�ة وان مسألة الهجرة‬ ‫ل�م تع�د تتعل�ق بالهج�رة الدائمة بل ف�ي احلماي�ة املؤقتة‬ ‫لالجئني ضحايا احلروب والكوارث الطبيعية‪.‬‬ ‫وق�ال ان جن�اح السياس�ة احلكومي�ة اجلدي�دة جت�اه‬ ‫املهاجرين يشترط الشراكة مع اجملتمع املدني‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫املغرب يبدأ التنقيب عن البترول في مياه الصحراء‬ ‫الغربية وسط حتفظ اسبانيا ومعارضة البوليساريو‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫يش�رع املغرب ابتداء من األس�بوع اجلاري في‬ ‫التنقيب عن النفط والغاز في س�واحل الصحراء‬ ‫املقابل�ة جل�زر الكن�اري ف�ي احملي�ط األطلس�ي‪.‬‬ ‫وه�ذه العملي�ة حتم�ل تط�ورات سياس�ية منه�ا‬ ‫حتف�ظ حكومة األرخبيل اإلس�باني الت�ي تطالب‬ ‫مدريد مبراقب�ة عمليات التنقيب ومجال مالءمتها‬ ‫لالتفاقي�ات الدولي�ة وفي الوقت ذات�ه‪ ،‬احتجاج‬ ‫البوليساريو ألنه يعتبر ذلك غير قانوني‪.‬‬ ‫ومن�ح املغرب رخص التنقيب ع�ن النفط لعدد‬ ‫م�ن الشركات الدولية للتنقيب ع�ن النفط والغاز‬ ‫في سواحل الصحراء قبالة جزر الكناري‪ .‬ونقلت‬ ‫أوروب�ا برس أول أمس االثنني عن وزير الصناعة‬ ‫واألش�غال العمومي�ة ف�ي حكومة مدري�د مانويل‬ ‫صوري�ا أن عملية التنقيب س�تكشف مدى وجود‬ ‫النفط أو الغ�از في هذه املنطقة البحرية‪ .‬وحتدث‬ ‫الوزير ع�ن احتمال وج�ود النف�ط أو الغاز ولكن‬ ‫ليس هن�اك تأكيدات خاصة وأن ش�ركة ريبسول‬

‫اإلسبانية لم تبدأ بالتنقيب‪.‬‬ ‫وخلال السن�وات األخيرة‪ ،‬اندل�ع خالف بني‬ ‫املغرب واسبانيا حول التنقيب عن النفط في املياه‬ ‫الفاصل�ة بين الصحراء وج�زر الكن�اري‪ ،‬خالف‬ ‫س�يادي ألن احل�دود البحري�ة ل�م يتم ترس�يمها‬ ‫رس�ميا‪ ،‬وه�ذا يعود الى تق�دمي مدري�د ذريعة أن‬ ‫األمم املتحدة لم حتسم في سيادة الصحراء‪.‬‬ ‫ونقل�ت جري�دة دياريو دي أفيس�و أن حكومة‬ ‫جزر الكناري س�تنقل موضوع التنقيبات املغربية‬ ‫الى البرملان اإلس�باني ومعرفة هل حكومة مدريد‬ ‫قد اتخذت اإلج�راءات الالزمة ملراقب�ة التنقيبات‬ ‫املغربي�ة وه�ل تتواف�ق واالتفاقي�ات الدولية وال‬ ‫تسبب في تلوث املنطقة البحرية‪.‬‬ ‫وكان�ت ج�زر الكن�اري قد جل�أت ال�ى القضاء‬ ‫اإلس�باني ض�د حكوم�ة مدري�د ملواجه�ة قراره�ا‬ ‫بالترخي�ص لشركة ريبسول بالتنقيب عن النفط‬ ‫ف�ي املنطق�ة البحري�ة الفاصلة بني ج�زر الكناري‬ ‫والصحراء املغربية‪ .‬وتؤكد حكومة جزر الكناري‬ ‫أن نفطه�ا احلقيق�ي ه�و السياح�ة له�ذا ترف�ض‬ ‫التنقي�ب عن النف�ط الذي قد يل�وث البحر ويهدد‬ ‫السياحة التي تعتب�ر املصدر الرئيسي للدخل في‬ ‫هذا األرخبيل‪.‬‬

‫وال يقتص�ر االحتج�اج فقط من ط�رف حكومة‬ ‫احلك�م الذاتي في جزر الكناري بل ميتد الى جبهة‬ ‫البوليساريو الت�ي تعتبر أن كل عملية تنقيب عن‬ ‫النفط في مياه الصحراء الغربية مخالف للقانون‬ ‫الدول�ي‪ .‬وش�نت جبه�ة البوليساري�و حملة ضد‬ ‫شركات دولية حصلت على ترخيص للتنقيب عن‬ ‫النف�ط والغاز في ه�ذه املنطق�ة‪ ،‬بعضها انسحب‬ ‫وشركات أخرى استمرت‪.‬‬ ‫وعلاوة على ورق�ة حق�وق اإلنس�ان‪ ،‬يراهن‬ ‫البوليساري�و خلال السن�وات األخي�رة على ما‬ ‫يعرف باستراتيجية الثروات الطبيعية‪ .‬وتتجلى‬ ‫ه�ذه االس�تراتيجية ف�ي عرقل�ة اي اتفاقية يوقع‬ ‫عليها املغرب وتتضمن منطقة الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫وم�ن النجاح�ات الكب�رى للبوليساري�و عرقل�ة‬ ‫اتفاقي�ة الصي�د البح�ري بين املغ�رب واالحت�اد‬ ‫األوروبي ألنه�ا تضمنت مياه الصح�راء الغربية‬ ‫ث�م إقناع بعض ش�ركات البت�رول االنسحاب من‬ ‫عملية التنقيب عن البترول في الصحراء‪.‬‬ ‫وف�ي حالة ما إذا أك�دت التنقيبات العثور على‬ ‫النفط في هذه املنطقة البحرية‪ ،‬فستكتسب أهمية‬ ‫كبي�رة للغاية ألنها س�تكون مص�در طاقة رئيسيا‬ ‫لدول االحتاد األوروبي‪.‬‬

‫الوضع السياسي في تونس يدور في حلقة مفرغة واحلوار الوطني يستأنف بداية االسبوع القادم‏‬

‫متسكه بإجناح احلوار الوطني التونسي‬ ‫«الرباعي الراعي» يؤ ّكد ّ‬

‫تونس ـ أمين جملي‬ ‫ورضا التمتام ـ يو بي اي‪:‬‬ ‫ّأك�دت املنظم�ات األرب�ع الراعي�ة للحوار‬ ‫متسكه�ا بإجناح‬ ‫الوطن�ي ف�ي تون�س عل�ى ّ‬ ‫مب�ادرة احل�وار الوطن�ي‪ ،‬وتنفي�ذ خارط�ة‬ ‫الطريق املنصوص عليها في املبادرة ‪.‬‬ ‫وقالت املنظم�ات الراعية للحوار في بيان‬ ‫له�ا امس الثالث�اء إنها «تواص�ل مجهوداتها‬ ‫م�ع مختلف األط�راف به�دف إيج�اد توافق‬ ‫ح�ول الشخصي�ة الت�ي س�تضطلع برئاس�ة‬ ‫احلكوم�ة املقبل�ة‪ ،‬والرجوع ع�ن التعديالت‬ ‫التي أدخل�ت على النظ�ام الداخلي للمجلس‬ ‫الوطني التأسيسي(البرملان املؤقت)»‪.‬‬ ‫وم�ن جانبه‪ ،‬قال حسني العباس�ي‪ ،‬األمني‬ ‫الع�ام لالحت�اد الع�ام للشغ�ل (أح�د الرعاة‬ ‫األربع�ة)‪ ،‬عق�ب لقائ�ه الرئي�س التونس�ي‪،‬‬ ‫املنصف املرزوقي‪ ،‬في قصر قرطاج الرئاس�ي‬ ‫بالعاصم�ة‪ ،‬إن�ه س�يتم اس�تئناف احل�وار‬ ‫الوطن�ي في بداية األس�بوع الق�ادم‪ ،‬بحسب‬ ‫بيان للرئاسة التونسية عقب اللقاء‪.‬‬ ‫ووفق�ا للبي�ان‪ ،‬فق�د أب�دى العباس�ي‬ ‫«تفاؤله بتجاوز املواضيع الشائكة والقضايا‬ ‫املطروح�ة والوص�ول إل�ى توافق�ات تضمن‬ ‫للحوار الوطني النجاح»‪.‬‬ ‫وترك�زت احملادث�ة التي جمع�ت املرزوقي‬ ‫بالعباس�ي ح�ول «البحث ع�ن السب�ل التي‬ ‫تضمن اس�تئناف احل�وار الوطن�ي في أقرب‬ ‫اآلج�ال‪ ،‬وكيفي�ة جت�اوز الوضعي�ة الصعبة‬ ‫التي تعيشها بالدنا في الوقت الراهن»‪.‬‬ ‫ولف�ت العباس�ي إل�ى م�ا لقي�ه م�ن «دعم‬ ‫ال مش�روط م�ن قب�ل رئي�س الدول�ة إلجناح‬ ‫احل�وار الوطن�ي»‪ ،‬موضح�ا أن «رئاس�ة‬ ‫اجلمهورية ستحترم ما سيفضي إليه احلوار‬ ‫الوطني من توافقات بش�أن الشخصية التي‬ ‫س�يعهد إليها بتشكيل احلكومة املقبلة‪ ،‬وكلها‬

‫ع�زم عل�ى املساهم�ة بفاعلي�ة في اس�تئناف‬ ‫احلوار ورج�وع كافة األط�راف املشاركة فيه‬ ‫إلى طاولة املفاوضات في أقرب اآلجال»‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س الهيئ�ة الوطني�ة للمحامني‬ ‫التونسيين‪ ،‬محم�د الفاض�ل محف�وظ ( أحد‬ ‫أط�راف الرباعي)‪ ،‬ف�ي تصريحات إعالمية ‪:‬‬ ‫«يواص�ل الرباع�ي الراعي للح�وار جلساته‬ ‫التشاورية م�ع مختلف األطراف السياس�ية‬ ‫طيلة هذا األس�بوع‪ ،‬على أن يستأنف احلوار‬ ‫الوطني يوم اإلثنني أو الثالثاء من األس�بوع‬ ‫القادم»‪.‬‬ ‫ودع�ا املرزوق�ي‪ ،‬األح�د املاض�ي‪ ،‬إل�ى‬ ‫ض�رورة اس�تئناف مؤمتر احل�وار الوطني‪،‬‬ ‫خالل األس�بوع املقبل‪ ،‬من أجل إيجاد مخرج‬ ‫لألزمة السياسية الراهنة في البالد‪.‬‬ ‫ودع�ا الرئي�س التونسي أعض�اء اجمللس‬ ‫التأس�يسي إل�ى إكم�ال صياغ�ة الدس�تور‪،‬‬ ‫واملصادق�ة علي�ه في م�دة ال تتع�دى الشهر‪،‬‬ ‫حتى تكون البالد جاهزة لتنظيم انتخابات‪.‬‬ ‫وأدى تعث�ر احل�وار الوطن�ي التونس�ي‬ ‫وانهيار األجندة الزمنية التي حددتها وثيقة‬ ‫خارط�ة الطري�ق ا ُملكمل�ة ملب�ادرة املنظم�ات‬ ‫‏الوطنية األربع الراعي�ة للحوار بني السلطة‬ ‫واملعارض�ة إلى دخول البالد في حلقة مفرغة‬ ‫وتخوف من اجملهول‪.‬‏‬ ‫ورغ�م إجم�اع األوس�اط السياس�ية على‬ ‫أن اخمل�رج من امل�أزق يكم�ن ف�ي «التوافق»‪،‬‬ ‫ف�إن املعطي�ات املرافق�ة للسجال السياس�ي‬ ‫‏واإلعالم�ي بين اإلئتلاف احلاك�م وأح�زاب‬ ‫املعارضة ابتعد كثيرا عن «التوافق»‪ ،‬راس�ما‬ ‫مشه�دا مليئ�ا بالتناقض�ات الت�ي ‏جعل�ت‬ ‫«اجمله�ول» يته�دد البلاد بالنظر إل�ى تفاقم‬ ‫األوض�اع االقتصادي�ة واالجتماعي�ة وتزايد‬ ‫اخملاطر «اإلرهابية»‪.‬‏‬ ‫وق�ال احملل�ل السياس�ي صلاح الدي�ن‬ ‫اجلورش�ي ليونايتد برس انترناش�ونال إن‬ ‫«لعب�ة املصال�ح احلزبي�ة بات�ت تطغ�ى على‬

‫‏مواق�ف األط�راف السياس�ية رغ�م إدراك‬ ‫اجلميع بأن ذلك ستكون له انعكاسات سلبية‬ ‫عل�ى األصع�دة اإلقتصادي�ة ‏واالجتماعي�ة‬ ‫واألمنية»‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا «تسوده‬ ‫وأض�اف ان وضع تونس‬ ‫الضبابية‪،‬وه�و ي�دور ف�ي حلق�ة مفرغة‪،‬م�ا‬ ‫جع�ل املواط�ن يب�دو كأن�ه في باخ�رة تسير‬ ‫‏بدون بوصلة»‪.‬‏‬ ‫وارتفع�ت وتي�رة تب�ادل اإلتهام�ات بين‬ ‫الفري�ق احلاكم واملعارضة‪ ،‬وع�ودة مفردات‬ ‫«اإلنقالب»‪،‬و»التآم�ر عل�ى الشرعي�ة»‪،‬‬ ‫‏و»التالع�ب»‪ ،‬و»املماطلة والتسويف»‪ ،‬األمر‬ ‫ال�ذي س�اهم بتسمي�م أج�واء احل�وار الذي‬ ‫تعطل بعد نحو خمسة أيام من‏انطالقه‪.‬‏‬ ‫وال يخفي اجلورشي تشاؤمه من تداعيات‬ ‫ه�ذا الوضع ‪ ،‬لكنه عبر ع�ن رفضه لألصوات‬ ‫الت�ي تعال�ت للتأكي�د عل�ى أن�ه‏يتعين على‬ ‫احلكوم�ة املؤقت�ة احلالي�ة برئاس�ة عل�ي‬ ‫لعري�ض القي�ادي الب�ارز في حرك�ة النهضة‬ ‫اإلسلامية ‪،‬االس�تقالة ف�ي ‏اخلام�س عش�ر‬ ‫م�ن الشه�ر اجلاري بغ�ض النظر ع�ن نتائج‬ ‫توافقات احلوار الوطني‪.‬‏‬ ‫وق�ال إن هذا املوقف الذي عبّ رت عنه عدة‬ ‫أح�زاب «ليس مفيدا في الوقت احلالي»‪،‬وهو‬ ‫بذل�ك ال يعدو ان يكون»وس�يلة من‏وس�ائل‬ ‫الضغط املتكرر الذي متارس�ه املعارضة على‬ ‫االئتالف احلاكم»‪.‬‏‬ ‫وتنظ�ر أح�زاب املعارض�ة إل�ى تاري�خ‬ ‫اخلامس عشر من الشهر اجلاري كاستحقاق‬ ‫من اس�تحقاقات وثيقة خارطة الطريق‏التي‬ ‫وقعها ‪ 21‬حزبا سياس�يا‪ ،‬منها حركة النهضة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬الذي يتعني االلتزام به‪ ،‬بخاصة‬ ‫وأن لعري�ض ك�ان تعه�د‏كتابيا باالس�تقالة‬ ‫وفق األجن�دة الزمنية الت�ي حددتها خارطة‬ ‫الطريق‪.‬‏‬ ‫وتن�ص الوثيق�ة الت�ي اقترحه�ا اإلحت�اد‬ ‫الع�ام التونس�ي للشغ�ل ومنظم�ة أرب�اب‬

‫انصار الشريعة في ليبيا تقول ان سالحها‬ ‫حلماية املسلمني وليس لقتالهم‬

‫■ تون�س ‪ -‬رضا التمتام ‪ :‬أعلن موظفو ديوان الطيران املدني واملطارات بتونس‪،‬‬ ‫اإلثنين‪ ،‬تنفي�ذ إضراب عن العمل‪ ،‬ام�س الثالثاء‪ ،‬بكامل املط�ارات التونسية من أجل‬ ‫املطالبة بالزيادة في األجور‪ ،‬وعدد من املطالب املهنية‪.‬‬ ‫وج�اء في بي�ان للجامع�ة العامة للنق�ل (نقابة) التابع�ة لالحتاد الع�ام التونسي‬ ‫«ق�رروا تنفيذ‬ ‫للشغ�ل‪ ،‬عل�ى صفحت�ه الرس�مية‪ ،‬أن موظف�ي دي�وان الطيران املدن�ي ّ‬ ‫االض�راب العام اليوم الثالثاء بكامل املط�ارات التونسية بعد فشل جلسة املفاوضات‬ ‫مع السلطات املعنية»‪.‬‬ ‫وذك�ر البي�ان أن الكاتب (األمين) العام جلامعة النق�ل‪ ،‬جمال الفرجان�ي‪ ،‬قد أعلن‬ ‫متسك اجلامعة باإلضراب بعد فشل املفاوضات مع وزير النقل (عبد الكرمي الهاروني)‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫متس�ك برفض إق�رار الزي�ادة في األجور إل�ى كل املوظفين‪ ،‬واالكتف�اء بأعوان‬ ‫ال�ذي ّ‬ ‫مراقبي حركة املالحة اجلوية»‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة النق�ل التونسي�ة قد قبل�ت بزيادة في أج�ور مراقبي حرك�ة املالحة‬ ‫اجلوية‪ ،‬إثر تنفيذهم احتجاجات قبل أسبوعني لهذا الغرض ‪.‬‬ ‫كم�ا يطالب العاملون (في جامع�ة النقل) بتنفيذ اتفاقية بين النقابة ووزارة النقل‬ ‫ج�رى توقيعها قبل أكثر من ع�ام تتعلق بجملة من املطالب املهني�ة (تتعلق بالترقيات‬ ‫وامتي�ازات للعاملين ف�ي تعامالتهم مع قط�اع النق�ل وغيرها)‪.‬ويهدد اإلضراب س�ير‬ ‫حركة الطيران الداخلي واخلارجي باملطارات التونسية‪« .‬األناضول»‏‬

‫أوكرانيا سمحت بتوريد ذخيرة‬ ‫إلى ليبيا ولكن ال معلومات لديها‬ ‫عن حمولة سفينة احتجزت في اليونان‬

‫■ بنغ�ازي ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬ن�أت جماع�ة‬ ‫انص�ار الشريع�ة ف�ي ليبي�ا بنفسه�ا ع�ن‬ ‫الصراع السياس�ي القائم في البالد واكدت‬ ‫ان جهده�ا ينص�ب عل�ى ارس�اء الشريع�ة‬ ‫االسلامية في البالد وانها لن توجه سالح‬ ‫افرادها نحو املسلمني‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة االسالمية اجلهادية في‬ ‫بيان لي�ل االثنني واعلن عن�ه في الساعات‬ ‫االول�ى م�ن صب�اح الثالث�اء «نبين نح�ن‬ ‫انص�ار الشريع�ة انن�ا نن�أى بأنفسن�ا عن‬ ‫الصراع السياس�ي احلاصل ف�ي البالد بني‬ ‫جمي�ع االحزاب و اجلهـ�ات‪ ،‬النـه صراع ال‬ ‫يقـوم على حتكيم الشريعـة االسالميـة»‪.‬‬ ‫واوض�ح البي�ان ال�ذي حصل�ت وكال�ة‬ ‫انب�اء فران�س ب�رس عل�ى نسخة من�ه ان‬ ‫اجلماع�ة «بين�ت من قبل ان هدفه�ا وعملها‬ ‫ه�و الدع�وة الى ارج�اع احلك�م بالشريعة‬ ‫االسلامية ف�ي واقعن�ا بع�د ان غيب�ه‬ ‫الطاغ�وت القذافي وزاد غيب�ة بعد الثورة‪،‬‬ ‫بع�د ان كنا نتوقع رجوعه‪ ،‬لكن فوجئنا مبا‬ ‫حدث من س�رقة جملهودات الشب�اب الذين‬ ‫ضحوا بانفسهم‪ ،‬ث�م انقلبت احلرب عليهم‬ ‫فاصبحوا هم اجملرمني املتطرفني»‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلماعة الت�ي تتخذ م�ن مدينة‬

‫االول‪/‬اكتوب�ر ‪ 2011‬ف�ي مدين�ة بنغ�ازي‬ ‫وم�ن ثم تكونت لها فروع ع�دة في مصراتة‬ ‫وس�رت ودرن�ة وع�دد م�ن امل�دن الليبي�ة‬ ‫االخرى من اجل الدعوة الى حتكيم قوانني‬ ‫الشريعة االسالمية واستبدالها بالوضعية‬ ‫القائمة حاليا‪.‬‬ ‫وتشه�د مختل�ف امل�دن الليبي�ة وعل�ى‬ ‫راس�ها مدينة بنغ�ازي فلتانا امنيا واس�عا‬ ‫م�ن خلال عملي�ات تفجي�رات واغتي�االت‬ ‫سياسية تنسب عادة الى االسالميني‪.‬‬ ‫وتسبب�ت ه�ذه االتهام�ات ف�ي هج�وم‬ ‫ع�دد م�ن املتظاهري�ن الغاضبني عل�ى مقر‬ ‫جماعة انصار الشريع�ة وعدد من الكتائب‬ ‫االسلامية االخرى ف�ي ما ع�رف بـ»جمعة‬ ‫انقاذ بنغازي» لكن اجلماعة غادرت املقر في‬ ‫تلك الليلة في ‪ 21‬ايلول‪/‬سبتمبر ‪ 2012‬دون‬ ‫ان توجه رصاصة واحدة للمتظاهرين‪.‬‬ ‫ويؤم�ن منذ مطل�ع العام اجل�اري افراد‬ ‫جماع�ة انص�ار الشريع�ة املدخ�ل الغرب�ي‬ ‫ملدين�ة بنغازي ف�ي بواب�ة القوارش�ة‪ .‬كما‬ ‫عم�ل افراده�ا فت�رة وجي�زة عل�ى تأمين‬ ‫مستشفى اجلالء للحروق واحلوادث‪ ،‬فيما‬ ‫تف�رغ معظم افرادها ف�ي اجلوانب الدعوية‬ ‫واخليرية‪.‬‬

‫■ كيي�ف ‪ -‬يو بي اي ‪ :‬أعلنت السلطات األوكرانية انها أصدرت وثائق إلحدى‬ ‫الشرك�ات تسمح لها بتوري�د الذخيرة الى ليبي�ا‪ ،‬لكنها أوضح�ت ان ال معلومات‬ ‫لديه�ا ع�ن السفين�ة الت�ي احتجزت ف�ي اليون�ان وعثرت عل�ى متنها ش�حنة من‬ ‫األسلحة تردد انها انطلقت من األراضي األوكرانية‪.‬‬ ‫ونقلت وس�ائل إعالم روس�ية امس الثالثاء عن السلطات األوكرانية اخملتصة‬ ‫قوله�ا انها أصدرت في الع�ام ‪ 2013‬وثيقة تسمح لشركة «أوكرينماش» بنقل دفعة‬ ‫واحدة من الطلقات ألسلحة نارية خفيفة‪ ،‬مخصصة لوزارة الدفاع الليبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كلي�ا مع الق�رارات الدولية‬ ‫وأضاف�ت أن ك�ل التوري�دات نفذت بشك�ل يتوافق‬ ‫بشأن ليبيا‪.‬‬ ‫وعلق�ت على احتجاز س�فينة «‪ »Nour M‬في اليونان‪ ،‬والتي أش�ارت تقارير‬ ‫صحافية إلى انها انطلقت من أوكرانيا‪ ،‬فيما تضاربت املعلومات حول نقلها شحنة‬ ‫أس�لحة إلى ليبيا وس�وريا‪ ،‬فأوضحت السلطات األوكرانية ان ال معلومات لديها‬ ‫بشأن الشحنة التي كانت على منت السفينة احملتجزة‪.‬‬ ‫وكان خفر السواحل اليوناني أعلن األس�بوع املاضي عن ضبط س�فينة محملة‬ ‫بكمية كبيرة من األس�لحة إذ عثر على متنها ما ال يقل عن ‪ 20‬ألف رش�اش «آي كاي‬ ‫‪.»47‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء اليونانية عن مص�ادر مطلع�ة ان السفين�ة انطلقت من‬ ‫أوكراني�ا ووجهته�ا املعل�ن عنها ه�ي ميناء إس�كندرون في تركيا‪ ،‬لك�ن معلومات‬ ‫تشي�ر إل�ى ان السفين�ة متجهة إلى كل م�ن ميناء طرط�وس في س�ورية‪ ،‬وميناء‬ ‫طرابلس بليبيا‪.‬‬

‫العباسي متفائل بالوصول الى توافقات‬ ‫ومتسك�ت حرك�ة النهض�ة بدع�م أحم�د‬ ‫ّ‬ ‫املستيري (‪ ،)87‬وهو مناضل ضد االس�تعمار‬ ‫وأقدم املعارضني السياسيني لنظام الرئيس‬ ‫الراحل احلبيب بورقيبة‪ ،‬ما عارضته أحزاب‬ ‫ودعمت محمد الناصر‪ ،‬وهو وزير‬ ‫املعارض�ة‪ّ ،‬‬ ‫سابق في عهد بورقيبة‪.‬‬ ‫وترف�ض املعارض�ة‪ ،‬املستي�ري‪ ،‬بسب�ب‬ ‫تقدّ م�ه ف�ي العم�ر‪ ،‬معتب�رة أنه أصب�ح «غير‬ ‫قادر ‪ -‬من الناحي�ة الصحيّ ة ‪ -‬على مواجهة‬ ‫التحدّ ي�ات الت�ي تنتظ�ر احلكوم�ة املقبل�ة‬ ‫والعم�ل لساع�ات طويلة ف�ي مكتب رئاس�ة‬ ‫احلكومة»‪.‬‬ ‫لكن املستي�ري يرد على ه�ذه االنتقادات‪،‬‬ ‫تول�ي مسؤولي�ة‬ ‫متحدث�ا ع�ن قدرت�ه عل�ى ّ‬ ‫رئاسة احلكومة‪.‬‬

‫وك�ان ن�واب معارض�ون عائ�دون إل�ى‬ ‫اجملل�س التأس�يسي م�ع انطلاق احل�وار‬ ‫الوطن�ي (بع�د انسحابه�م من�ه إث�ر اغتيال‬ ‫النائب املعارض محمد البراهمي)‪ ،‬قد أعلنوا‬ ‫األربع�اء املاض�ي ع�ن تعلي�ق املشارك�ة ف�ي‬ ‫أعمال اجمللس؛ احتجاجا على تعديل عدد من‬ ‫بنود النظ�ام الداخلي للمجلس ّ‬ ‫متعلقة بآلية‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫التصويت وعقد اجللسات‬ ‫ّ‬ ‫واعتب�ر بع�ض الن�واب ه�ذه التعديلات‬ ‫«انقالب�ا» يدع�م أغلبي�ة ن�واب الترويك�ا‬ ‫(االئتلاف احلاك�م املك�ون م�ن أح�زاب‬ ‫النهضة‪ ،‬املؤمتر م�ن أجل اجلمهورية‪ ،‬التكتل‬ ‫الدميقراط�ي م�ن أج�ل العم�ل واحلري�ات)‬ ‫ويُ قص�ي أي دور لنواب املعارضة في اجمللس‬ ‫التأسيسي‪.‬‏»األناضول»‏‬

‫مراكش حتتضن ندوة دولية حول «االمن‬ ‫والتنمية والدميوقراطية في املغرب الكبير»‬

‫إضراب عام بكامل املطارات التونسية‬

‫جماعة انصار الشريعة الليبية نأت بنفسها عن الصراع السياسي‬ ‫بنغ�ازي (ش�رق) مق�را رئيس�ا له�ا «عليه‬ ‫نبني انه ال عالقة لنا بأي مؤس�سة حكومية‬ ‫او غرف�ة امنية ايا كانت تبعيته�ا كما انه ال‬ ‫عالق�ة لنا ب�اي وزارة م�ن وزارات الدولة‪،‬‬ ‫ف�ان الدخ�ول حت�ت ه�ذه املؤس�سات ل�ه‬ ‫شروط في شرعنا اوضحناها من قبل وهي‬ ‫الغاء القوانين الوضعية اخملالفة للشريعة‬ ‫االسالمية»‪.‬‬ ‫واضاف بيان اجلماعة بالقول «نبني اننا‬ ‫مل�ا خرجنا مع غيرن�ا حلماي�ة الناس وصد‬ ‫رتل الطاغوت (معمر القذافي) يوم ان جاء‬ ‫لبنغازي وكذالك دفاعن�ا عن بقية املناطق‪،‬‬ ‫فان تلك البنادق لن تتجه ملواجهة املسلمني‬ ‫و ابنائهم‪ ،‬فحماية املسلمني واجبة عندنا و‬ ‫الدف�اع ع�ن اعراضهم امر مفروض ش�رعا‪،‬‬ ‫فنحن ابناؤهم وهم اهلنا»‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 19‬اذار‪/‬م�ارس ‪ 2011‬ش�ارك عدد‬ ‫م�ن االسلاميني في ص�د رتل لق�وات معمر‬ ‫القذافي كان متجها الحتالل مدينة بنغازي‬ ‫التي كانت مهدا لثورة شعبية عارمة في ‪17‬‬ ‫شباط‪/‬فبراير من العام ذاته وانتهت مبقتل‬ ‫القذافي وانتهاء نظامه‪.‬‬ ‫وتأس�ست اجلماع�ة بعد اعلان حترير‬ ‫البل�د م�ن قبض�ة القذاف�ي ف�ي ‪ 23‬تشري�ن‬

‫العمل والهيئة الوطنية للمحامني التونسيني‬ ‫‏والرابط�ة التونسي�ة للدف�اع ع�ن حق�وق‬ ‫اإلنس�ان كمخرج لألزمة ‪،‬على تعهد احلكومة‬ ‫احلالية بتقدمي استقالتها خالل ‪ 3‬أسابيع‏من‬ ‫تاريخ بدء اجللسة األولى للحوار‪.‬‏‬ ‫كم�ا تنص أيضا عل�ى أن يت�م اإلعالن عن‬ ‫قبول كافة الفرقاء بتشكيل حكومة تترأس�ها‬ ‫ش�خصية وطني�ة مستقل�ة وال يترش�ح‬ ‫‏أعضاؤها لالنتخابات القادمة‪.‬‏‬ ‫وتعط�ل احل�وار الوطن�ي بين السلط�ة‬ ‫واملعارضة الختيار ش�خصية وطنية لرئاسة‬ ‫احلكومة املرتقبة في اخلامس‏والعشرين من‬ ‫الشه�ر املاضي‪ ،‬بسبب متس�ك حركة النهضة‬ ‫اإلسلامية مبرش�حها‪ ،‬أحمد املستي�ري (‪88‬‬ ‫عاما)‪ ،‬ورفضها‏مناقشة أي اسم آخر‪.‬‏‬ ‫ودفع هذا التطور حسني العباس�ي‪ ،‬األمني‬ ‫الع�ام لالحت�اد الع�ام التونس�ي للشغ�ل‪،‬‬ ‫لإلعلان ف�ي اخلام�س م�ن الشه�ر اجل�اري‬ ‫‏باسم املنظمات الوطنية الراعية للحوار‪ ،‬عن‬ ‫تعليق احلوار الوطني إلى أجل غير مسمى‪.‬‏‬ ‫وق�د ربط�ت أح�زاب معارض�ة عودته�ا‬ ‫للح�وار‪ ،‬باالتف�اق املسب�ق عل�ى إس�م‬ ‫الشخصية املستقلة التي س�تترأس احلكومة‬ ‫‏اجلديدة ً‬ ‫خلفا لرئيسها احلالي علي لعريض‪،‬‬ ‫القيادي البارز في حركة النهضة اإلسالمية‪.‬‏‬ ‫وش�دد مسؤول�و ‪ 14‬حزب�ا معارض�ا ف�ي‬ ‫بي�ان مشت�رك وزع األح�د‪ ،‬عل�ى أن تعط�ل‬ ‫احل�وار ك�ان «بسبب تعن�ت حرك�ة النهضة‬ ‫‏اإلسلامية»‪،‬ودعوا إل�ى «التعجيل باالنتهاء‬ ‫من املش�اورات الختيار الشخصي�ة املستقلة‬ ‫لرئاس�ة احلكوم�ة‪ ،‬قبل ‪ 15‬نوفمب�ر‏اجلاري‪،‬‬ ‫وإلى وضع حد حلالة الضبابية والترقب»‪.‬‏‬ ‫غي�ر أن الالفت في البي�ان هو أن األحزاب‬ ‫أك�دت أنه�ا تعتب�ر ي�وم اخلام�س عش�ر من‬ ‫الشه�ر اجلاري‪،‬هو «تاريخ اس�تقالة‏حكومة‬ ‫لعري�ض»‪ ،‬ودع�ت الشع�ب وفعاليات�ه‬ ‫السياس�ية واملدنية إلى «الدخول في سلسلة‬

‫م�ن التحرك�ات لف�رض احت�رام ‏التعه�دات‬ ‫الت�ي قدمته�ا احلكوم�ة عند انطلاق احلوار‬ ‫الوطني» ‪.‬‏‬ ‫وق�ال عب�د اللطي�ف عبي�د وزي�ر التربية‬ ‫الساب�ق والقي�ادي ف�ي ح�زب التكت�ل‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬شريك حركة النهضة اإلسالمية‬ ‫ف�ي‏احلكم ليونايت�د برس انترناش�ونال إن‬ ‫ه�ذا املوقف «غي�ر مقب�ول‪ ،‬ألن املطل�وب هو‬ ‫احلوار والتوافق للخروج من األزمة‪،‬‏وليس‬ ‫دفع البالد نحو الفراغ واجملهول»‪.‬‏‬ ‫وأضاف «ال يجب اعتب�ار احلكومة املؤقتة‬ ‫احلالي�ة ُمستقيل�ة ف�ي اخلام�س عش�ر م�ن‬ ‫الشهر اجلاري‪ ،‬ألنها س�تستقيل يوم‏تشكيل‬ ‫حكومة جديدة ‪،‬وذلك جتنبا للفراغ»‪.‬‏‬ ‫واعتب�ر أنه م�ن مصلحة البلاد «أال يكون‬ ‫هن�اك فراغ»‪،‬الفت�ا إل�ى أن «االعتب�ارات‬ ‫احلزبي�ة والرغبة ف�ي التموقع ف�ي اخلارطة‬ ‫‏السياسية هي التي ُتحرك تلك األطراف التي‬ ‫تعال�ت أصواته�ا للتأكي�د عل�ى أن احلكومة‬ ‫واجملل�س التأس�يسي ق�د انتهت‏ش�رعيتهما‬ ‫منذ ‪ 23‬أكتوبر من العام املاضي»‪.‬‏‬ ‫وبين هذا ال�رأي وذاك املوقف‪،‬ال تلوح في‬ ‫األفق ب�وادر توصل الفرقاء السياس�يني إلى‬ ‫ح�ل لألزم�ة ‪ ،‬رغ�م املش�اورات‏واإلتصاالت‬ ‫املاراتوني�ة الت�ي تكثف�ت ف�ي الكوالي�س مع‬ ‫اقتراب إس�تحقاق اخلامس عش�ر من الشهر‬ ‫اجلاري‪.‬‏‬ ‫وماتزال األم�ور تسير في اجت�اه ُمعاكس‬ ‫لوثيق�ة خارطة طريق احل�وار الوطني الذي‬ ‫بفشل�ه س�تدخل البلاد ف�ي اجمله�ول‏ال�ذي‬ ‫يُ بقي الباب مفتوحا أمام س�يناريوهات‪،‬يرى‬ ‫الكثيرون أنها قد تكون ُمرعبة‪.‬‏‬ ‫وأعل�ن ه�ذا الرباع�ي في وق�ت متأخر من‬ ‫اإلثنني املاض�ي‪ ،‬تعليق احلوار الوطني الذي‬ ‫انطلق يوم ‪ 25‬أكتوبر‪ /‬تشرين األول املاضي‪،‬‬ ‫بعد فشل القوى السياس�ية في التوافق على‬ ‫اسم رئيس احلكومة املقبلة‪.‬‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حتتض�ن مدين�ة مراك�ش غ�دا اخلميس ن�دوة دولي�ة حول‬ ‫موضوع «األمن والتنمي�ة و الدميقراطية في املغرب الكبير ‪ :‬من‬ ‫أج�ل مغرب كبير متق�دم» تناقش التحدي�ات الدميقراطية التي‬ ‫تواجهها البل�دان املغاربية والشروط السياس�ية واالجتماعية‬ ‫الضروري�ة لبن�اء مغ�رب كبي�ر متق�دم دميقراط�ي ومستقر في‬ ‫أعقاب الربيع العربي ‪.‬‬ ‫وتتوج هذه الندوة التي ينظمها الفريق االحتاد االش�تراكي‬ ‫للق�وات الشعبية في مجل�س النواب املغرب�ي وفريق التحالف‬ ‫التقدم�ي لالش�تراكيني والدميقراطيين (الفري�ق االش�تراكي‬ ‫األوروب�ي) ويشارك فيه�ا مسؤولون من األحزاب االش�تراكية‬ ‫الدميقراطي�ة ف�ي ك�ل م�ن موريتاني�ا واجلزائ�ر وتون�س‬ ‫وليبي�ا ومص�ر بـ»نداء مراك�ش « من أج�ل مغرب كبي�ر متقدم‬ ‫ودميقراطي‪.‬‬ ‫ويدخ�ل تنظيم هذه الن�دوة في إطار احل�وار والتعاون بني‬ ‫الفريقني البرملانيني واألحزاب االش�تراكية في البلدان األعضاء‬ ‫في االحتاد األوروبي واالحتاد االش�تراكي للقوات الشعبية من‬ ‫أجل تقوية التع�اون وتعميق احلوار املغربي األوروبي الثنائي‬ ‫واملتعدد األطراف واملرتكز على تفرد مسار اإلصالح السياس�ي‬ ‫واملؤس�ساتي واالقتص�ادي ال�ذي تعتمده اململكة منذ س�نوات‬ ‫والذي يجعل منها ركيزة الستقرار في املنطقة‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى قال�ت تقاري�ر صحافي�ة جزائري�ة ان عددا‬ ‫من رؤس�اء األح�زاب السياس�ية باجلزائر يعت�زم التوجه إلى‬ ‫املغ�رب للمشارك�ة في ه�ذه الندوة ويأم�ل ان تك�ون مشاركته‬ ‫خط�وة للتخفيف من حدة االزمة احل�ادة التي يعيشها البلدان‬ ‫اجل�اران ‪،‬وتلتقي هذه االحزاب اجلزائرية بـ‪ 10‬احزاب مغربية‬ ‫ف�ي مقدمته�ا العدال�ة والتنمية حيث ينتظ�ر أن يتم رف�ع العلم‬

‫اجلزائ�ري بالقنصلي�ة اجلزائرية بالدار البيض�اء ووضع باقة‬ ‫ورود‪.‬‬ ‫وأف�ادت صحيف�ة «الش�روق» اجلزائري�ة ان ه�ذه األحزاب‬ ‫تعتزم زيارة املغرب االس�بوع املقبل في مسعى» لتفعيل الطبقة‬ ‫السياسية املغاربية وحتقيق ما عجزت عنه االنظمة وهو وحدة‬ ‫شعوب املغرب العربي»‪ .‬ومتضي الصحيفة اجلزائرية موضحة‬ ‫أن ه�ذه الزي�ارة تسته�دف أساس�ا تطوي�ق تداعي�ات االزم�ة‬ ‫الناشبة حاليا بني البلدين اجلارين املغرب واجلزائر‪.‬‬ ‫وبخصوص هوية هذه االحزاب اجلزائرية قالت ا»لشروق»‬ ‫إن االم�ر يتعل�ق ‪،‬وف�ق تأكي�د األمين الع�ام حلرك�ة الوطنيين‬ ‫األحرار خلضر بن س�عيد‪ ،‬الذي تتولى تشكيلته قيادة املبادرة‪،‬‬ ‫بكل من حزب العدل والبيان الذي ترأس�ه نعيمة صاحلي‪ ،‬وكذا‬ ‫حزب احلكم الراشد‪ ،‬وجبهة النضال الوطني إلى جانب ممثلني‬ ‫ع�ن اجملتمع املدن�ي‪ .‬ويسعى اصح�اب املب�ادرة اجلزائرية الى‬ ‫اس�تقطاب احزاب وش�خصيات سياس�ية معروفة وبارزة ملنح‬ ‫مبادرتهم تلك صدى إعالميا وسياسيا‪.‬‬ ‫وتقول الصحيفة اجلزائرية ان�ه جتري اتصاالت مع احزاب‬ ‫مغربي�ة معني�ة به�ذه املب�ادرة «بغ�رض وضع خارط�ة طريق‬ ‫تض�م مجموع�ة م�ن اإلج�راءات واملب�ادرات لتوحي�د وجهات‬ ‫النظر والرؤى»‪ .‬ومن تل�ك االجراءات توضح الشروق نقال عن‬ ‫ان اصح�اب املب�ادرة م�ن اجلزائريين ‪ ،‬التوجه إل�ى القنصلية‬ ‫اجلزائري�ة بال�دار البيضاء م�ع احزاب سياس�ية مغربية ورفع‬ ‫العلم اجلزائري بها‪.‬‬ ‫ويجه�ل الى اي حد س�يكون لهذه املب�ادرة تأثير في حدوث‬ ‫انف�راج في العالق�ات الثنائية خاصة وأن التصعيد السياس�ي‬ ‫والدبلوماسي بني املغرب واجلزائر يتخذ ابعادا خطيرة بسبب‬ ‫مل�ف الصح�راء املغربي�ة وبسب�ب إن�زال ش�اب مغرب�ي العلم‬ ‫اجلزائري من قنصلية اجلزائر في الدار البيضاء يوم الفاحت من‬ ‫نوفمبر اجلاري‪.‬‬

‫املغرب استقبل ألف الجئ سوري منذ بداية العنف‬ ‫الرباط ـ سارة آيت خرصة‪:‬‬ ‫ق�ال وزي�ر الداخلي�ة املغرب�ي‪ ،‬محمد‬ ‫حص�اد‪ ،‬إن «املغرب اس�تقبل من�ذ بداية‬ ‫النزاع في س�وريا (منتصف مارس‪/‬آذار‬ ‫‪ )2011‬أل�ف الجئ م�ن هذا البل�د‪ ،‬دخلوا‬ ‫أراضي�ه (املغ�رب) بطريق�ة أو أخ�رى»‪،‬‬ ‫مشي�را إل�ى أن بلاده تتعام�ل بطريق�ة‬ ‫«إنسانية» وبـ»احترام حلقوق اإلنسان»‬ ‫مع مختلف أوضاع اللجوء والهجرة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خلال ندوة عقدت بالرباط‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫ام�س الثالث�اء‪ ،‬لإلعلان ع�ن «العملي�ة‬ ‫االسثنائية» لتسوية الوضعية القانونية‬ ‫للمهاجرين غير الشرعيني‪.‬‬ ‫وأعل�ن املغ�رب مس�اء اإلثنين‪ ،‬ع�ن‬ ‫إج�راءات تتعل�ق بتسوي�ة وضعي�ة‬ ‫الالجئين واملهاجري�ن غي�ر الشرعيين‬ ‫باملغ�رب‪ ،‬س�تشرع س�لطات البلاد ف�ي‬ ‫تنفيذه�ا بداي�ة السنة املقبل�ة‪ ،‬حيث قرر‬ ‫املغرب تسوية وضعية ‪ 850‬طالبا للجوء‬ ‫معت�رف بهم‪ ،‬م�ن قب�ل املفوضي�ة العليا‬ ‫لالجئين ومنحه�م اإلقام�ة ف�ي البلاد‪،‬‬

‫إل�ى جان�ب «وضع ش�روط اس�تثنائية»‬ ‫ملن�ح اإلقامة للمهاجرين غي�ر الشرعيني‪،‬‬ ‫والذي�ن تت�راوح أعداده�م حس�ب‬ ‫السلطات م�ا بني ‪ 25‬ألف مهاجر و‪ 45‬ألف‬ ‫متواجدين على الت�راب املغربي وهم من‬ ‫جنسيات مختلفة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال إرديس اليزمي‪ ،‬رئيس‬ ‫اجمللس الوطني املغربي حلقوق اإلنسان‬ ‫(حكوم�ي)‪ ،‬خلال الن�دوة‪ ،‬أن املغ�رب‬ ‫سيوفر للسوريني الالجئني على أراضيه‬ ‫حماي�ة خاص�ة ومؤقت�ة إلى حين إعادة‬ ‫السلم واألمن إلى بالدهم‪( .‬األناضول)‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫اتخاذ قرار بايقاف الالعب عبدالظاهر شهرين ومنعه من املشاركة في مباراة كأس العالم لألندية وتغرميه نصف مليون جنيه‬

‫اتهام صاحب قناة سي بي سي بوقف برنامج باسم يوسف إلحراج اجليش واقتراح مبحاكمة أعضاء الوفد الشعبي لإلخوان في أوروبا‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أخبار وموضوعات صحف أمس – الثالثاء ‪ 12‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬كثيرة ومتعددة‪ ،‬بعضها مهم جدا بسبب مغزاه‪ ،‬وبعضه طريف‪ ،‬أما املهم‬ ‫ً‬ ‫جدا فكان واقعة رفع العب فريق كرة النادي األهلي‪ ،‬أحمد عبدالظاهر يده اليمنى بعالمة رابعة‪ ،‬بعد تسجيله الهدف الثاني في مرمى فريق أورالندو‬ ‫اجلنوب األفريقي‪ ،‬فقد أثار موجة عارمة من االس��تياء والغضب‪ ،‬بعد أن كشف عن إخوانيته‪ ،‬وحاول استغالل املناسبة للترويج للجماعة‪ ،‬وتعالت‬ ‫األص��وات املطالبة بتطبيق اللوائح عليه التي حترم اس��تغالل الرياضة للدعاية السياس��ية‪ ،‬وبالفعل س��ارعت جلنة الكرة بالنادي األهلي برئاس��ة‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة حس��ن حمدي واتخذت عدة قرارات أولية‪ ،‬منها ايقاف عبدالظاهر شهرين ومنعه من املشاركة في مباراة كأس العالم لألندية‪،‬‬ ‫وتعلي��ق مس��تحقاته وتغرميه نصف مليون جنيه‪ ،‬بينما يطالب البعض النادي بأن يبع��ده عن الفريق بعرضه للبيع على أي ناد‪ .‬أما محمد أبو تريكة‬ ‫اإلخوان��ي وصاح��ب الهدف األول‪ ،‬فلم يتورط كما تورط عبدالظاهر‪ ،‬إمنا رفض الصعود على املنصة ليتس��لم امليدالي��ة من وزير الرياضة طاهر أبو‬ ‫زي��د‪ ،‬ألن��ه ال يريد االعتراف بحكومة االنقالب – كما نش��ر – وإذا جتاوزنا عن الواقعة وما حدث‪ ،‬وتأملنا مغزى ردود األفعال عليها‪ ،‬فاننا س��وف‬ ‫نكتش��ف حتوالت أغلبية الرأي العام املصري الس��احقة‪ ،‬فلم يع��د يقبل أي إهانة للجيش أو دعاية ألي قضية يكون اإلخ��وان ً‬ ‫طرفا فيها‪ ،‬ويكفي أن‬ ‫نتذكر كيف كان رد فعل املصريني عام ‪ 2008‬عندما أحرز أبو تريكة نفسه هدفا في مباراة افريقية‪ ،‬ثم رفع الفانيلة احلمراء‪ ،‬وكشف عن فانلة أخرى‬ ‫ً‬ ‫تعاطفا مع غزة – وذلك ضد العدوان اإلسرائيلي على أشقائنا في غزة‪ ،‬وكان مفترضا توقيع العقوبات عليه‪ ،‬كما تنص‬ ‫مكتوب عليها باالنكليزية –‬ ‫اللوائح الدولية‪ ،‬واحمللية‪ ،‬لكن نظام مبارك لم يقدم عليها خوفا من الرأي العام املتعاطف ألبعد احلدود مع غزة‪ ،‬بل ان جمال مبارك نفسه قام بتكرمي‬ ‫س��عيدا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا مبقابلته جمال‪ .‬أما عندما اعتدى أبو تريكة باللفظ في مطار القاهرة على ضابط في الش��رطة العسكرية‪ ،‬فقد انقلب‬ ‫أبو تريكة الذي كان‬ ‫الرأي العام ضده لدرجة أجبرته على انكار ما نشر عنه‪.‬‬ ‫هذا وقد أخبرني زميلنا وصديقنا الرسام املوهوب عمرو سليم‪ ،‬بسر خطير وطلب مني عدم نقله عن «الشروق» امس‪ ،‬فوعدته ً‬ ‫خيرا‪ ،‬قال انه كان‬ ‫في زيارة قريب له ضابط شرطة فشاهد زوجته متسك بابنها وتقول لزوجها‪:‬‬ ‫شوف لك صرفة معاه‪ ،‬ضبطته قافل احلمام على روحه وعما يعمل لنفسه إشارات رابعة‪.‬‬ ‫أما احلادث الطريف فهو نش��ر «األخبار» امس في صفحة احلوادث خبرا لزميلنا ضياء أبو كيلة من كفر الش��يخ‪ ،‬بأن احدى السيدات جاءت من‬ ‫احدى القرى الى املستشفي العام للكشف على طفلها البالغ من العمر ثالثة أشهر‪ ،‬وأثناء قيام الطبيب بالكشف سألها عن اسم الرضيع‪ ،‬فقالت له‪،‬‬ ‫السيسي أسامة‪ ،‬وهنا انتابته حالة هياج وأخذ يشتمها ورفض الكشف عليه‪ ،‬ألنه إخواني وسارع األطباء لتهدئة األم وقامت طبيبة بالكشف على‬ ‫الطفل‪ ،‬ولكن األم صممت على التقدم بش��كوى ضد الطبيب‪ ،‬فتوجه نائب رئيس املستش��في وعدد من األطباء والطبيب اإلخواني نفس��ه الى منزلها‬ ‫في القرية واالعتذار لها والطلب منها سحب شكواها‪.‬‬ ‫أما الفريق السيس��ي فكان مش��غوال مع رئيس اجلمهورية عدلي منصور بافتتاح مصنع ضخم اقامته القوات املس��لحة في الفيوم النتاج حامض‬ ‫الكبريتيك‪ .‬وألقى أفراد األمن املدني بجامعة املنوفية القبض على أربعة طالب يدخنون احلشيش��ة داخل احلرم اجلامعي‪ ،‬وأحالتهم للنيابة العامة‪،‬‬ ‫كما مت جتديد حبس الرئيس الس��ابق محمد مرس��ي خمسة عشر يوما أخرى في قضية هروبه من سجن وادي النطرون‪ ،‬واستمرار جلنة اخلمسني‬ ‫إلعداد الدس��تور في العمل لالنتهاء منه في الوقت احملدد‪ ،‬واتخاذ الش��رطة كل االس��تعدادات حلفظ األمن‪ ،‬بعد إلغاء حالة الطوارئ يوم اخلميس‪،‬‬ ‫وخ��روج اإلخ��وان في عدد من املظاهرات في بعض املدن‪ ،‬ولوحظ ان نس��بة كبيرة من املش��اركني فيها من النس��اء والفتيات واألطفال‪ ،‬واس��تمرار‬ ‫نقصان العدد‪ ،‬ووعود احلكومة بقرب االنتهاء من أزمة أنابيب البوتاجاز‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫اجليش ال يتوقف عند‬ ‫جتاوزات أراجوزات السياسة واإلعالم‬ ‫وإلى املعارك والردود ونبدأها من يوم األربعاء املاضي مع زميلنا في «اجلمهورية»‬ ‫صلاح عطية فق�د اختار الهجوم على باس�م يوس�ف صاح�ب برنام�ج «البرنامج»‬ ‫ووقف قناة سي بي سي لتعاقدها مع الشركة املنتجة له‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«عندم�ا تعتذر القناة التي قدمته بع�د أن أذاعته‪ ،‬فهي تتدارك اخلطأ الذي وقعت‬ ‫ً‬ ‫مبررا‬ ‫في�ه بس�ماحها باخل�روج على أخالقي�ات الشاش�ة الصغي�رة‪ ،‬وعندما جت�د‬ ‫إليقاف�ه بعد ذل�ك مبخالفات عديدة ارتكبت ف�ي انتاج واقتصاديات ه�ذا البرنامج‪،‬‬ ‫فاحملطة حرة في تدارك أخطائها باألسلوب الذي تراه والذي اختارته»‪.‬‬ ‫لكن زميلنا مبجلة «املصور» احمد أيوب لم يعجبه اس�لوب صاحب احملطة‪ ،‬رجل‬ ‫األعمال محمد األمني وتشكك في انه تعمد إحراج اجليش فقال عنه‪:‬‬ ‫«مين «زق» محم�د األمني عل�ى اجليش‪ ،‬مني حرض�ه لضرب ش�عبية الفريق أول‬ ‫عبدالفت�اح السيس�ي بخنج�ر س�ام‪ ،‬ف�ارس الث�ورة النبي�ل م�ا كان يس�تحقها من‬ ‫األمين‪ ،‬من أمنك ل�ن تخونه حتى ولو باخلط�أ‪ ،‬واجليش أمن اإلعلام ورجاله على‬ ‫ً‬ ‫حصيفا ملا‬ ‫حماي�ة السلام االجتماع�ي ورعاية احلرية ف�ي البالد‪ ،‬ول�و كان األمين‬ ‫تورط في قرار إيقاف برنامج باس�م يوس�ف أراجوز وقبلن�اه‪ ،‬مهرجاتي وعرفناه‪،‬‬ ‫والل�ي يقب�ل األراج�وز يتحم�ل لدغات�ه‪ ،‬األراج�وز ف�ي كل األح�وال ال يتوقف عند‬ ‫احلس�ابات السياس�ية لو كان بيحس�بها ما كان بقي أراجوز من األصل‪ ،‬باملناس�بة‬ ‫كلم�ة أراج�وز ليس�ت طعن�ا وال ش�تيمة‪ ،‬األراجوز ف�ن ش�عبي ازدهر ف�ي مصر في‬ ‫أواخر العصر اململوكي‪ ،‬وكان وس�يلة تعبر عن أوضاع اجتماعية وسياس�ية‪ ،‬يقينا‬ ‫األمني لم يتلق تعليمات بإيقاف احللقة‪ ،‬فهي بش�هادة من ش�اركوا في إعدادها ومن‬ ‫حضروا تصويرها لم تكن تتضمن كلمة واحدة تس�يء للقوات املس�لحة‪ ،‬وبشهادة‬ ‫كل إعالميي وصحافيي قناة الـ»س�ي بي س�ي» نفسها‪ ،‬كما جاء في بيانهم ان القرار‬ ‫ً‬ ‫رضوخا لضغوط سياس�ية‪ ،‬بيان موقع من كبار اإلعالميني في‬ ‫خاص باألمني وليس‬ ‫القن�اة وه�ؤالء ال ميكن أن يبيعوا س�معتهم لصال�ح أحد‪ ،‬كم�ا ان اجليش ال يتوقف‬ ‫كثيرا عند جتاوزات أراجوزات السياسة واإلعالم»‪.‬‬

‫رجال أعمال يديرون الفضائيات وفق مصاحلهم‬ ‫ونف�س املوض�وع تناولته في نف�س عدد اجملل�ة زميلتنا اجلميل�ة وزوجة زميلنا‬ ‫وصديقن�ا العزي�ز جالل ع�ارف نقيب الصحافيني االس�بق ورئي�س اجمللس األعلى‬ ‫للصحافة بقولها‪:‬‬ ‫«املعروف أن أزمة أثيرت من قبل احملطة مع باسم يوسف بسبب انتقاده ملذيعيها‪،‬‬ ‫وعلى رأس�هم عماد أديب‪ ،‬بينما هاجم باس�م إدارة قناة أون تي في عندما كان يعمل‬ ‫به�ا‪ ،‬وكذل�ك مالكها في برنامجه‪ ،‬ولم يؤد ذلك الى أية مش�اكل‪ ،‬إذن القصة هنا‪ ،‬هي‬ ‫قص�ة املالك‪ ،‬حتى ل�و كان قراره خضوعا لضغوط سياس�ية‪ ،‬فهو ف�ي النهاية يقبل‬ ‫ذل�ك مراعاة ملصاحله‪ ،‬وملا كانت مصاحله ضد النظام كان ال ميانع في الهجوم عليه‪،‬‬ ‫وعندما تالقت مصلحته م�ع النظام أصبح غير راض عن توجيه االنتقادات إليه‪ ،‬ما‬ ‫حدث بالنس�بة لبرنامج باس�م يوس�ف يدعونا للتوقف أمام جمهور يحيي فقط من‬ ‫يقول ما يريده وأمام رجال أعمال يديرون الفضائيات وفق مصاحلهم‪ ،‬نحن بحاجة‬ ‫ال�ى من�وذج جديد م�ن امللكية التعاوني�ة بأعداد كبيرة من املس�اهمني تق�دم قنوات‬ ‫تلت�زم املهنية تس�تطيع الوق�وف امام إعالم مغ�رض ومضلل مثل اجلزي�رة وإعالم‬ ‫املصالح في قنوات رجال األعمال»‪.‬‬ ‫وآخر معارك اليوم س�تكون من صحيفة «املصريون» االس�بوعية املس�تقلة التي‬ ‫تص�در كل ي�وم اثنني‪ ،‬وه�ي ذات توجه إسلامي‪ ،‬حيث نش�رت حديثا مع الس�فير‬ ‫عزت البحيري مس�اعد وزير اخلارجية الس�ابق أجرته معه زميلتنا اجلميلة س�ارة‬ ‫رشاد‪ ،‬قال فيه عن الوفود الشعبية التي ترسلها مصر للخارج‪ ،‬وكذلك وفد اإلخوان‬ ‫الشعبي‪:‬‬ ‫«مصر بالفعل متغيبة عن الساحة الدولية وعجزت عن توضيح حقيقة ما يحدث‬ ‫فيها‪ ،‬ولكن هذا ليس بس�بب الس�فارات‪ ،‬وامنا بس�بب ضعف هيئات االس�تعالمات‬ ‫املنتشرة على مستوى العواصم الدولية التي من املفترض ان تعبر عن الرأي الرسمي‬ ‫للدول‪ ،‬الس�فارة دورها ليس توضيح ما يحدث في مصر وأقصى ما يقوم به السفير‬ ‫هو تصريح إعالمي أو مؤمتر صحافي‪ ،‬اجلماعة فشلت في اخلارج وكل ما تفعله من‬ ‫زيارات دولية محاوالت فاشلة ستنتهي بعد بضعة أسابيع‪ ،‬فاإلخوان ال يريدون أن‬ ‫يفهموا أن الغرب لن تفرق معهم احلمالت التي يشنونها ضد احلكومة‪ ،‬وكل ما يهمهم‬ ‫مصاحله�م في مصر‪ ،‬وفود اإلخوان س�تنتهي خالل بضعة أس�ابيع وعلى الدولة ان‬ ‫تس�تقبل أعضاء هذه الوفود بالقانون‪ ،‬حيث يعدعمله�ا خيانة عظمى يعاقب عليها‬ ‫قان�ون العقوبات‪ ،‬كما ان الدول�ة مطالبة مبراقبة مكاملات أعض�اء الوفد في اخلارج‬ ‫باألعضاء في داخل مصر ومراقبة مصادر متويل الوفود وحتركاتهم الدولية»‪.‬‬

‫الدستور اجلديد يجب‬ ‫ان يحقق مطلب جمهور الثورتني‬ ‫وف�ي عدد االثنين من جريدة «املصري اليوم» يكتب لنا الزميل س�مير فريد مقالة‬ ‫عن مطالب الشعب املصري مفجر الثورتني يقول فيها‪« :‬كل املؤمنني بثورتي الشعب‬ ‫املصري في ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو‪ ،‬واملؤمنني بأن املطلب اجلوهري للش�عب فيهما كان‬ ‫احلري�ة‪ ،‬أي الدميقراطي�ة‪ ،‬وبأن الدميقراطية‪ ،‬أي تداول الس�لطة بين األحزاب في‬ ‫انتخاب�ات حرة‪ ،‬هي الطريق حلل جميع املش�اكل‪ ،‬والطريق للتق�دم واالزدهار على‬ ‫ً‬ ‫جميعا يتطلعون اليوم إلى الدستور اجلديد ليكون األساس‬ ‫كل املس�تويات‪ ،‬هؤالء‬ ‫الذي يحقق مطلب الثورتني‪.‬‬ ‫ورغ�م أن مج�رد املناقش�ة ح�ول «هوي�ة مصر» ل�ه بُ عد فكاه�ي‪ ،‬إذ ان م�ن املثير‬ ‫للس�خرية البح�ث ع�ن هوية بلد من أع�رق بل�دان العالم في الوج�ود على األرض‪،‬‬ ‫وهويت�ه متكونة وواضحة منذ آالف الس�نني‪ ،‬وليس هناك «علم» في الدنيا ينس�ب‬ ‫إلى بلد‪ ،‬س�وى علم املصريات‪ ،‬الذي يدرس ف�ي كل اجلامعات‪ ،‬إال أنه حكم علينا أن‬ ‫نناقش هوية مصر‪.‬‬ ‫م�ن صفحات اجملد ف�ي احلياة الفكرية املصرية املناقش�ات الت�ي دارت في برملان‬

‫ث�ورة ‪ 1919‬بع�د االنفص�ال القانون�ي ع�ن الدول�ة العثماني�ة ع�ام ‪ ،1924‬ووجود‬ ‫«جنس�ية مصري�ة» بحكم دس�تور ‪ .1923‬فعند وضع ه�ذا القانون في ذل�ك البرملان‬ ‫ب�دأت مناقش�ات عميقة وراقية حول ش�روط احلصول على هذه اجلنس�ية‪ ،‬وصدر‬ ‫في األس�واق أكثر من كتاب عن «من هو املصري»‪ ،‬واس�تمرت املناقش�ات حتى صدر‬ ‫القان�ون عام ‪ .1929‬ف�ي ذروة صعود النازية والفاش�ية في أوروب�ا وإخفاء اليهود‬ ‫لديانته�م وأس�مائهم احلقيقية ف�ي برلني وروما ومدري�د ولندن‪ ،‬وحت�ى في مدينة‬ ‫النور باريس‪ ،‬كان في مصر وزير يهودي في حكومة ‪ ،1924‬وانتهى قانون اجلنسية‬ ‫املصري�ة بعد نحو خمس س�نوات من املناقش�ات إل�ى أن املصري هو م�ن يرغب في‬ ‫ً‬ ‫مصري�ا ويوافق على التجنيد اإلجباري البن�ه‪ ،‬إذا كان له ابن ولم يكن له‬ ‫أن يك�ون‬ ‫ش�قيق من الذكور‪ .‬وأعتق�د أنه قانون إنس�اني صدر قبل عقود م�ن اإلعالن العاملي‬ ‫حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ه�ل هناك مثيل في العال�م أو في التاريخ لـ«مس�جد الكنيس�ة القبطية املصرية»‬ ‫في كوس�وفو‪ ،‬وهو االسم الرسمي للمس�جد الذي كان كنيسة قبطية‪ ،‬وملا أصبح كل‬ ‫ً‬ ‫مس�جدا؟‬ ‫الس�كان من أص�ول مصرية من املس�لمني أهدتهم الكنيس�ة مقرها ليصبح‬ ‫ه�ل هناك دولة أخرى مذكورة في القرآن الكرمي س�وى مص�ر‪ .‬هل هناك دولة أخرى‬ ‫مذك�ورة ف�ي كتب األدي�ان الس�ماوية الثالثة س�وى مصر؟ ه�ل هناك دول�ة أخرى‬ ‫اس�توعبت كل احلضارات اإلنس�انية من اليونانية إلى العربية س�وى مصر؟ بالله‬ ‫عليكم ملاذا حتدون من أبعادها الكثيرة باسم جمهورية مصر العربية‪ ،‬والعربية بعد‬ ‫واحد منها‪ .‬بالله عليكم ملاذا ال تكون جمهورية مصر وكفى»!‬

‫تتظاهر مبزاجنا ونحن الذين نقرر!‬ ‫ام�ا في جري�دة «املصري�ون» فيكتب لن�ا الكات�ب والصحافي جمال س�لطان عن‬ ‫املزاجي�ة ف�ي الس�ماح بالتظاهر قائلا‪ « :‬أمثالي م�ن الذين عانوا م�ن ترزية قوانني‬ ‫مبارك يدركون بس�هولة ش�ديدة كيف توض�ع العبارات الصغي�رة واخملتصرة جدا‬ ‫ف�ي قانون طويل عريض لكنها تكون كافية متاما إللغاء قيمة هذا القانون من أصله‪،‬‬ ‫أو حتويل�ه إلى مجرد أداة قمع في يد الس�لطة‪ ،‬مناذج هذا األم�ر كثيرة‪ ،‬منها قانون‬ ‫األح�زاب ال�ذي أعده ترزية مب�ارك واملادة األكثر ش�هرة في�ه‪ :‬امل�ادة ‪ ،6‬التي كانت‬ ‫تتح�دث ع�ن متيز احلزب كش�رط إلجازته‪ ،‬وجمي�ع األحزاب الت�ي كان يخاف منها‬ ‫نظ�ام مب�ارك وال يريده�ا وبالتال�ي ال يس�مح بالترخيص له�ا‪ ،‬إسلامية وناصرية‬ ‫ويس�ارية وليبرالية‪ ،‬كان رفضها أوتوماتيكيا يعتم�د على هذه املادة حتديدا‪ ،‬املادة‬ ‫‪ ،6‬وكأن هناك «أكالش�يه» جاهزا في مكتب سكرتارية اللجنة‪ ،‬بينما سمحت اللجنة‬ ‫ذاته�ا ألحزاب عائلي�ة مضحكة جدا‪ ،‬وال توجد فيها أي مس�حة متي�ز على اإلطالق‪،‬‬ ‫ولك�ن ألنها س�تكمل الديكور‪ .‬هذا ما يح�دث اآلن بالضبط في قان�ون التظاهر الذي‬ ‫يعتزم�ون إصداره خالل س�اعات‪ ،‬وه�و قانون إجرامي فصله نف�س الترزية الذين‬ ‫كانوا يفصلون ملبارك قوانينه‪ ،‬ومنهم وزير العدل احلالي ومس�اعده‪ ،‬وهم أس�اتذة‬ ‫في هذا الباب‪ ،‬وبدون العودة إلى أي بند من بنود القانون‪ ،‬ألن به حشو كثير لزوم‬ ‫التضلي�ل وص�رف النظر عن املفصل األس�اس‪ ،‬يكفي فقط العودة إل�ى البند رقم ‪11‬‬ ‫م�ن مش�روع القانون‪ ،‬وهو ال�ذي يعطي لوزي�ر الداخلية وضباطه س�لطة تقديرية‬ ‫للسماح للمظاهرة من عدمه‪ ،‬فإذا رأى سيادته‪ ،‬أو منا إلى علمه العادل النبيل املنزه‬ ‫عن أي غرض‪ ،‬أن املظاهرة إيجابية ولن تكون خارجة عن النص فإنه سيس�مح لها‪،‬‬ ‫وإذا رأى جناب�ه أو منا إلى علمه العادل اجمل�رد من أي هوى أن املظاهرة مش لطيفة‬ ‫وفيها خروج على النص فإن من س�لطاته أن مينعها بالقوة‪ ،‬وعلى املتضرر اللجوء‬ ‫للقض�اء‪ ،‬وابق�ى قابلني‪ ،‬ه�ذا البند وح�ده‪ ،‬وبدون أن تزعج نفس�ك ببن�ود أخرى‬ ‫كارثي�ة‪ ،‬ه�ذا البند وحده يكفي�ك‪ ،‬لكي تدرك أن�ك أمام قانون ملن�ع التظاهر وجترمي‬ ‫التظاهر وخنق التظاهر وسحق أي مظاهرة‪...‬‬ ‫نحن أمام سلطة فضائحية بامتياز‪ ،‬كل ما تفكر فيه من قوانني هو ما يقيد الشعب‬ ‫ويدف�ن ثورت�ه ويحصن فس�اد الوزراء من املالحقة‪ ،‬هي س�لطة منحرفني يش�غلهم‬ ‫ج�دا كيف يحصنون أنفس�هم م�ن مالحقة القضاء لفس�ادهم في احملاك�م أو مالحقة‬ ‫الش�عب لفس�ادهم في الش�وارع واالحتجاجات‪ ،‬ال ميلكون أي ش�رعية دميقراطية‬ ‫ولم يفوضهم الش�عب في أي اس�تحقاق قانوني ودميقراطي حقيق�ي‪ ،‬فقط يقولون‬ ‫ان شرعيتهم مستمدة من مظاهرات الشارع‪ ،‬وان مظاهرات الشارع هي إرادة األمة‪،‬‬ ‫وه�م يحترمون إرادة األمة‪ ،‬ث�م بكل بجاحة‪ ،‬يضعون قوانني ملنع إظهار إرادة األمة‪،‬‬ ‫ومنع مظاهرات املواطنني في الش�ارع‪ ،‬وجعل مفتاحها بيدهم هم‪ ،‬تتظاهر مبزاجنا‪،‬‬ ‫وحس�ب تقديرن�ا‪ ،‬وعلى كيفنا‪ ،‬ونحن منل�ك احلق الكامل في أن مننع أو نس�مح لك‬ ‫بذلك‪ ،‬أعتقد أن مصر تتجه لتجاوز مرحلة اجلدل حول ما تعيش�ه‪ ،‬وهل هو ثورة أو‬ ‫انقالب‪ ،‬نحن أمام ثورة مضادة بكل مالمحها»‪. .‬‬

‫الفزع من شارة رابعة‬ ‫وف�ي نف�س العدد م�ن اجلريدة يكت�ب لنا محمود س�لطان ع�ن الفزع من ش�ارة‬ ‫رابع�ة قائال‪ « :‬س�لطة ‪ 3‬يوليو‪ ..‬لم تفلح في ش�يء ـ حت�ى اآلن ـ إال في صنع الرعب‬ ‫واخلوف‪ ..‬واختراع القوانني القمعية املقيدة للحريات‪.‬‬ ‫الي�وم بل�غ س�عر أنبوبة الغ�از ‪ 60‬جنيه�ا وبـ»الواس�طة»‪ ..‬فيما تتلذذ الس�لطة‬ ‫بالبح�ث عن كل ما يحرم الناس من االحتجاج�ات والتظاهر واالعتصام أو املطالبة‬ ‫باحلقوق املشروعة‪.‬‬ ‫لي�س مهم�ا ـ لدى الس�لطة ـ أن يجد الناس لقم�ة العيش بكرام�ة‪ ..‬ال يهمها فقط‬ ‫إال تخويفهم وترويعهم بالزنازين والقوانني وزوار الفجر‪ ..‬الس�لطة اس�تعادت كل‬ ‫أدوات القمع وإرهاب الدولة الرس�مي‪ ،‬فلم تخف ـ إذن ـ من رفع ش�عار سياسي مثل‬ ‫شارة «رابعة»؟‬ ‫الس�لطة ـ بكل اكسس�وارتها من إعالم وأجهزة ومخبرين ومرتزقة ـ اهتزت ولم‬ ‫تنم ليلتها بعد رفع جنم النادي األهلي أحمد عبدالظاهر ش�ارة سياسية‪ ..‬فأية دولة‬ ‫تلك وأية سلطة ميكن االعتماد عليها‪ ،‬في حل أزمات مصر الطاحنة‪ ،‬وهي «مرتعشة»‬ ‫من رفع شارة بيد العب أو متظاهر؟‬ ‫اله�وس بلغ حد «معاقبة» كل من يرفع هذه اإلش�ارة‪ ..‬حتى بتنا موضوعا للتندر‬ ‫ف�ي إعالم الدول احملترمة‪ ..‬ألن الثاب�ت أن العقاب يكون على جرمية أو على ارتكاب‬ ‫عمل يجرمه القانون‪ ..‬فأي قانون في مصر يعاقب على رفع شعار «رابعة»؟!‬ ‫بس�يطة!‪ ..‬فإذا كانت تلك اإلش�ارة‪ ،‬تصيب الس�لطة بـ»االرتيكاري�ا»‪ ..‬فهي ـ أي‬ ‫الس�لطة ـ ال جتي�د حتى اآلن‪ ،‬إال وضع القوانني س�يئة الس�معة‪ ،‬الت�ي حتصي على‬ ‫الناس أنفاسهم‪ ..‬وجتتهد في كتمها‪ ..‬وقطع ألسنتهم وحرمانهم حتى من التفكير‪..‬‬

‫ل�م ال يبادر ترزية القمع والترويع في الس�لطة‪ ،‬بتقدمي اقتراح بقانون يجرم رفع‬ ‫شارة رابعة؟‬ ‫كل ش�يء ب�ات اآلن عرضة للتج�رمي والتحرمي والتخوين والتكفير السياس�ي‪..‬‬ ‫بالقان�ون وبالذراع‪ ..‬فلم ال تريح الس�لطة نفس�ها وتس�د ه�ذا الباب ال�ذي يفزعها‬ ‫ويق�ض منامه�ا‪ ،‬ويلق�ي عليه�ا بحمم الكوابي�س في كل مناس�بة‪ ..‬وجت�رم بقانون‬ ‫«مفص�ل» وعل�ى «املقاس» ش�ارة رابعة‪ ..‬وحت�ت أيديها جيش م�ن الترزية من نوع‬ ‫خالي ش�غل‪ ،‬ويقضى وقته كله على أبواب الفضائيات منتظرا دوره لتقدمي خدماته‬ ‫لس�لطة يب�دو أنه�ا لن تس�تطيع التنف�س إال عبر رئ�ة األجه�زة األمني�ة وجتلياتها‬ ‫اإلعالمية‪.‬‬ ‫الس�لطة تعل�م جي�دا‪ ..‬أن رف�ع ش�ارة رابع�ة لي�س تأيي�دا لسياس�ات اإلخوان‬ ‫املس�لمني‪ ،‬وإمن�ا احتجاجا على اس�ترخاص ال�دم واس�تباحة أرواح الناس وعلى‬ ‫الوحش�ية في فض اعتصام رابعة‪ ..‬وإحياء الغضب وإنعاشه في الضمير اإلنساني‬ ‫عامة‪ ..‬والضمير اجلمعي املصري بصفة خاصة‪.‬‬ ‫هي تعلم ذلك جيدا‪ ..‬ولكنها تخشى داللته السياسية في صراعها على الشرعية‪..‬‬ ‫وتخشى عاقبته القانونية في الداخل واخلارج‪ ..‬خاصة أن قضايا حقوق اإلنسان ال‬ ‫تسقط بالتقادم‪ ..‬هذا هو صلب الفزع الرسمي من شارة رابعة»‪.‬‬

‫باسم يوسف احد ضحايا‬ ‫توجيه التهم سابقة التجهيز‬ ‫ومن جريدة «الش�روق» يطل علينا مقدم «البرنامج» املثير للجدل باس�م يوسف‬ ‫مبقال يتح�دث فيه عن زمن اخليانة على انغام التانغو يق�ول‪« :‬أوزفالدو بولييزي‬ ‫ه�و من أش�هر مؤلف�ي موس�يقى التانغو ف�ي االرجنتني‪ ،‬ب�ل وفي العالم‪ .‬س�طر هذا‬ ‫الرجل اس�مه في تاريخ التانغو بجانب أس�ماء يعرفها جيدا عشاق هذه املوسيقى‪،‬‬ ‫مثل فرانسيس�كو كانارو وكارلوس دي س�ارلي‪ ،‬وادغاردو دوناتو وغيرهم‪ .‬توفي‬ ‫الرجل عن س�ن التس�عني عام ‪ 1995‬تاركا وراءه ثروة من املؤلفات املوسيقية‪ ،‬التي‬ ‫مازال يستمتع بها محبو هذه املوسيقى‪.‬‬ ‫يعني من اآلخر كده راجل مبدع وزي الفل‪ ،‬حاجة كده زي عبدالوهاب‪.‬‬ ‫طب استفدنا ايه باملوضوع ده؟‬ ‫شوف يا سيدي‪:‬‬ ‫مؤخرا مت الكش�ف عن وثائق س�رية من أيام احلكم العس�كري في االرجنتني في‬ ‫الس�بعينيات‪ ،‬وق�د مت تصني�ف أوزفالدو بوليي�زي كعدو للدولة وخط�ر على نظام‬ ‫احلك�م‪ .‬ل�م يك�ن بولييزي وح�ده‪ ،‬ولك�ن كان مع�ه الكثير م�ن املبدعين والفنانني‪،‬‬ ‫أش�هرهم أس�طورة الغن�اء هناك «مرس�يدس س�وزا» (يعرفه�ا جيدا م�ن يتابع فن‬ ‫الغناء الالتيني)‪ .‬بولييزي ومرسيدس وغيرهما كانوا ضحايا توجيه التهم سابقة‬ ‫التجهيز‪.‬‬ ‫والتهم�ة اجلاهزة دائم�ا في هذه احلالة هي «معارضة النظ�ام»‪ .‬وهي تهمة لديها‬ ‫القدرة على التحول بس�هولة ويس�ر إلى «التآمر على النظام» ث�م تتطور ببطء إلى‬ ‫مراحل أكثر تقدما لتهم مث�ل «العمالة واخليانة» وطبعا العضوية البالتينية املميزة‬ ‫في الطابور اخلامس‪.‬‬ ‫ويب�دو أيض�ا ان االنظم�ة اخملتلفة جتد ضالته�ا في اتهام�ات اخليان�ة والعمالة‬ ‫ف�ي الفنانين واملوس�يقيني واملؤلفني‪ .‬فه�ؤالء مبدع�ون ألنهم يرفضون أن يس�اقوا‬ ‫كالقطيع في حاالت الهيس�تريا اجلماعية التي يتس�بب فيها مدعو الفضيلة والتدين‬ ‫والوطنية‪.‬‬ ‫جوزي�ف مكارث�ي ه�و مثال آخ�ر للتالع�ب بعواطف الناس واس�اءة اس�تخدام‬ ‫دع�اوى الوطني�ة واالنتماء‪ .‬بزغ جنم الس�يناتور مكارثي في أوائل اخلمس�ينيات‪،‬‬ ‫وبالتحديد في غداء على ش�رف ذكرى ميالد ابراهام لنكولن س�نة ‪ ،1950‬حني وقف‬ ‫ملوح�ا بقائمة حتوي فوق املئتي اس�م يعملون في احلكومة االمريكي�ة اتهمهم فيها‬ ‫بأنهم شيوعيون‪.‬‬ ‫ومبا انه ليس هناك في القانون االمريكي أي ش�ىء يجرم انتماءك الفكري للتيار‬ ‫الش�يوعي‪ ،‬تط�ورت هذه التهم�ة إلى زعزعة االس�تقرار وافس�اد القي�م األمريكية‪،‬‬ ‫وطبعا التآمر على قلب نظام احلكم‪.‬‬ ‫وج�د الس�يناتور مكارث�ي ضالته ف�ي هوليوود‪ ،‬حيث اس�تجوب العش�رات من‬ ‫املؤلفين واخملرجين واملمثلني بته�م الش�يوعية‪ .‬وأصبحت هناك القوائم الس�وداء‬ ‫التي أول ما بدأت ضمت عش�رة اس�ماء رفضوا هذه املس�رحية الهزلي�ة‪ ،‬فتم احلكم‬ ‫على اثنني منهم بالسجن‪ .‬حتى هؤالء الذين لم تتم ادانتهم مت تدمير حياتهم املهنية‬ ‫واالجتماعي�ة‪ ،‬حيث أصبحوا منبوذين بني أصدقائهم ومجتمعهم ورفضت ش�ركات‬ ‫االنتاج الكبرى في هوليوود توظيفهم مرة أخرى‪.‬‬ ‫ال نس�تطيع أن نلقي اللوم كله على جوزيف مكارثي‪ ،‬فاحلقيقة أنه في أي مجتمع‬ ‫هناك خوف ما‪ ،‬قلق ما‪ ،‬ينتظر‪ ،‬يتضخم في نفوس العامة‪ .‬وكل ما يحتاجه ش�خصا‬ ‫ما ليضع نارا هادئة حتت هذه اخملاوف‪ ،‬فتنفجر في النهاية إلى هيستريا جماعية ال‬ ‫تسمع وال تناقش وال تقبل التفاوض‪.‬‬ ‫ميك�ن أن يك�ون خوفا عل�ى الوطن أو الدي�ن أو القي�م أو الهوية‪ .‬ال يه�م‪ ،‬فاآللية‬ ‫واحدة واالستراتيجية واحدة‪.‬‬ ‫اخل�ق ع�دوا‪ ،‬ش�يطنه‪ ،‬اغرق الن�اس ف�ي تفاصي�ل مؤامراتية‪ ،‬داع�ب مخاوفهم‬ ‫وضخمه�ا‪ ،‬ث�م أطلق س�هامك على من تريد‪ .‬س�يكون الن�اس عندئ�ذ جاهزين متاما‬ ‫للهج�وم‪ ،‬ولن حتتاج لب�ذل مجهود اضافي‪ .‬فكل ما فعلته هو ان�ك قلت لهم ان هناك‬ ‫س�احرات ش�ريرات في املدينة‪ ،‬ثم اش�رت بأصبعك إلى الضحية‪ ،‬ث�م تقوم اجلموع‬ ‫الغاضبة بالباقي‪.‬‬ ‫ل�ن يس�ألك أحد ع�ن مص�ادرك‪ ،‬أو من أي�ن أتيت بهذه االس�ماء‪ ،‬أو ما ه�و دليلك‬ ‫الدامغ الذي ال يشمل أكثر من قوائم مكتوبة أو صفحات فيسبوك مضروبة أو مواقع‬ ‫إلكترونية بائسة أو صور حتمل ألف تفسير‪.‬‬ ‫لم يفكر أحد وقتها أن يس�أل السيناتور مكارثي من أين أتى باالدلة القاطعة التي‬ ‫على اساسها أخرج هذه القائمة ذات املئتي شخص‪.‬‬ ‫وال يس�أل أح�د اآلن عل�ى أي اس�اس يت�م التش�هير بخل�ق الل�ه على شاش�اتنا‬

‫‪Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الفضائي�ة ويت�م اتهامهم باخليان�ة والعمالة‪ .‬لك�ن كل هذا ال يه�م‪ ،‬فاحلكم قد اصدر‬ ‫سلفا وكل هذه االشياء التافهة مثل «االدلة» ال تعني شيئا‪.‬‬ ‫رجوعا للس�يناتور مكارثي‪ ،‬فقد ظل في حملته الش�عواء ملدة اربع سنوات حتى‬ ‫ذاق م�ن نف�س ال�كأس‪ ،‬ومت انتزاع كل س�لطاته بع�د ان مت توجيه تهم له بإس�اءة‬ ‫استخدام السلطة والتشهير بالشخصيات العامة‪.‬‬ ‫استخدم الس�يناتور مكارثي كل التكتيكات التي نراها اآلن على شاشات االعالم‬ ‫من تهديد وتخويف واتهامات باطلة بدون سند‪ .‬مما دفع آرثر ميللر لكتابة مسرحية‬ ‫عن ساحرات بلدة «سيلم» وكان بها اسقاط واضح على مكارثي‪ ،‬مما أدى إلى اتهام‬ ‫ميللر شخصيا بتهم لها عالقة بالشيوعية‪.‬‬ ‫ولك�ن م�ا أنقذ أرث�ر ميللر ه�و حكم احملكم�ة العليا هن�اك س�نة ‪ 1957‬الذي قضى‬ ‫بحماية الش�هود امام جلس�ات اس�تماع الكونغرس وحفظ املواطنين من التعرض‬ ‫لالتهامات اجلزافية والتشهير بدون دليل‪.‬‬ ‫رمب�ا يكون هذا احلكم هو احلس�نة الوحيدة ملا فعله مكارث�ى ورمبا نحن نحتاج‬ ‫إل�ى قانون مماثل ألنن�ا بصراحة مللنا تكرار نفس االس�ماء في قوائم اجلواس�يس‬ ‫والعملاء‪ ،‬ومللن�ا تكرار نفس الوج�وه التي تعي�د انتاج هذه االتهام�ات بدون أي‬ ‫دليل أو سند‪.‬‬ ‫وحلني يحدث ذلك فسوف تستمر اجلرائد والفضائيات تتغذى على حلوم الناس‬ ‫وستظل تقدمهم قرابني حملرقة الهيستريا اجلماعية‪.‬‬ ‫لي�س هن�اك فرق كبير بني ممارس�ات نظام عس�كري أو ديني أو فاش�ي ذي نكهة‬ ‫وطني�ة‪ .‬فمدع�و التدين ال يقلون شراس�ة‪ ،‬بل ميكن ان يضيفوا تهم�ة الكفر وعداوة‬ ‫الدي�ن إل�ى القائم�ة‪ .‬وتذكر عزيزى الق�ارئ ان معظم العلماء والفالس�فة املس�لمني‬ ‫الذين تس�تخدم س�يرتهم دليال على ان اخلالفة االسلامية هي احل�ل‪ ،‬معظم هؤالء‬ ‫املبدعين قد مت تكفيره�م واحلكم بارتدادهم بل وقتلهم باس�م الدي�ن‪ ،‬لذلك ان كنت‬ ‫عامل�ا مس�لما أو مؤلفا من هولي�وود أو مؤلفا ألجم�ل أحلان التانغ�و‪ ،‬فرمبا يتذكرك‬ ‫التاري�خ بس�بب اعمالك وابداعات�ك‪ ،‬ولكن غالبا س�يكتب عليك ان تعي�ش منبوذا‪،‬‬ ‫مكروها متهما باخليانة والعمالة ورمبا الكفر‪.‬‬ ‫وابقى خللى التانغو ينفعك!»‪.‬‬

‫مصر واالفالت من إسار التبعية األمريكية‬ ‫اما في جريدة «الوفد» فنقرأ للزميل حازم هاش�م مقالة عن عالقات مصر بامريكا‬ ‫وروسيا‪« :‬قبل زيارة وزيري الدفاع واخلارجية الروسيني إلى القاهرة ملناقشة عقد‬ ‫صفق�ات بيع أس�لحة ملصر وتقوية العالقات السياس�ية معها‪ ،‬ق�ال وزير خارجيتنا‬ ‫نبي�ل فهم�ي ف�ي لق�اء صحافي م�ع وكال�ة «فران�س ب�رس» إن مصر س�وف تتبني‬ ‫ً‬ ‫مس�ارا أكثر اس�تقاللية وستوس�ع خياراتها‪ ،‬وأن «االس�تقالل يعني أن تكون لديك‬ ‫خيارات»‪ ،‬و«هدف السياس�ة اخلارجية هو توفير مزيد م�ن اخليارات ملصر‪ ،‬ونحن‬ ‫لن نستبدل‪ ،‬بل سنضيف‪ ،‬وأن هذا بداية مرحلة جديدة»‪ ،‬كما أشار وزير اخلارجية‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا قد س�اهمت في‬ ‫إلى أن زيارة جون كيري وزير اخلارجية األمريكي إلى مصر‬ ‫حتسن العالقات املصرية ‪ -‬األمريكية‪ ،‬حيث تركت الزيارة «مشاعر أفضل في مصر‪،‬‬ ‫لك�ن ه�ذا ال يعن�ي أنه قد مت حل كل ش�يء‪ ،‬وال يعن�ي أنه لن تكون هن�اك عثرات في‬ ‫املستقبل»‪.‬‬ ‫وف�ي اعتق�ادي أن مصر الي�وم أصبحت في حاج�ة ملحة إلى تأكيد «اس�تقاللها»‬ ‫عم�ا ظنته الواليات املتح�دة االمريكية تبعية لها»!‪ ،‬وإذا كان�ت الواليات املتحدة قد‬ ‫تصرف�ت معنا خالل عقود كاملة متوالية ‪ -‬قبل ثورة ‪ 25‬يناير ‪ - 2011‬بناء على هذا‬ ‫االعتقاد لديها بأننا في تبعية كاملة لها‪ ،‬فإننا يجب أن نصارح أنفس�نا مبسؤوليتنا‬ ‫املباش�رة عن تقوية ه�ذا االعتقاد االمريكي»!‪ ،‬فنحن إذا عدن�ا إلى املرحلة التي تلت‬ ‫حك�م الرئي�س الراح�ل عبدالناص�ر وانعدام ثق�ة األمريكيين به‪ ،‬جند أن سياس�ة‬ ‫الرئيس الس�ادات بع�ده قد جنحت إلى «توثيق» العالق�ات املصرية األمريكية‪ ،‬وقد‬ ‫أدى ه�ذا إلى إضعاف الصالت الوثيقة التي كانت تربط مصر باالحتاد الس�وفييتي‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪ -‬حي�ث عبر الرئيس الس�ادات عن ذل�ك بعبارة «ان الروس ق�د قدموا لنا‬ ‫‬‫صينية العش�اء»‪ ،‬ولك�ن داهية اخلارجية االمريكي «هنري كيس�نجر» كان يس�عى‬ ‫إلى فصم عرى العالقات الس�وفييتية املصرية وقطع الطريق على عودتها إلى األبد‪،‬‬ ‫وكان كيس�نجر يع�رف أن الس�ادات مقتن�ع ب�أن كل أوراق اللعبة السياس�ية في ما‬ ‫يخت�ص بالصراع العربي اإلس�رائيلي في يد الواليات املتح�دة‪ ،‬ووجد هذا الداهية‬ ‫فرصة احلاجة امللحة لدى الرئيس السادات الستعادة التراب املصري الذي احتلته‬ ‫إسرائيل بهزميتها لنا في يونيو ‪ 1967‬ما جعله يلعب لعبته فيلوح للسادات بأن على‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا لتحريك املوقف املتحجر‪ ،‬حتى تكون هناك فرصة لتشجع مصر‬ ‫مصر أن تفعل‬ ‫في س�عيها لتحرير أراضيها‪ ،‬وكان يعني ذلك ما أدركه الرئيس الس�ادات الذي كان‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في الداخل إلحلاح املطلب الشعبي بأن حتارب مصر الستعادة أراضيها‪،‬‬ ‫يعاني‬ ‫ً‬ ‫محتفظا لنفسه بالتوقيت املناسب‪ ،‬وكانت‬ ‫وكان الس�ادات قد عزم على هذه احلرب‬ ‫حربن�ا املنتصرة التي ش�نها الس�ادات في أكتوب�ر ‪ ،1973‬وهو ال�ذي رأى في ذلك ما‬ ‫يكف�ي إلقناع كيس�نجر بأن مصر قد فعلت ما فاجأ إس�رائيل والواليات املتحدة ً‬ ‫معا‪،‬‬ ‫وأصبحت الكرة في ملعب أمريكا لتلعب دورها املنتظر‪ ،‬وزاد السادات على ذلك بأن‬ ‫أقدم على مبادرته بالذهاب إلى القدس‪ ،‬وهي الزيارة التي مهدت ملفاوضات مباشرة‬ ‫بني مصر وإس�رائيل برعاية أمريكا مباش�رة‪ ،‬ولتنتهي هذه املفاوضات بعقد اتفاقية‬ ‫كامب ديفيد‪ ،‬ومعاهدة السالم اإلسرائيلي املصري املنفرد عام ‪.1979‬‬ ‫وكانت ه�ذه بداية الطريق لعالق�ات مصرية أمريكية ظل�ت تتوثق حتى حتولت‬ ‫إل�ى جتاهل تام من ناحية مصر لوجود القطب العاملي الثاني‪ :‬االحتاد الس�وفييتي‪،‬‬ ‫ال�ذي واج�ه بعد ذل�ك تفكك منظومته الش�يوعية الت�ي انتهت إلى اس�تقالل ما كان‬ ‫يعرف بدول املنظومة الشيوعية وعودة روسيا إلى حدودها الدولية القدمية‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا‪ ،‬لكنها س�رعان ما‬ ‫روس�يا قضت فترة بع�د تفكك االحتاد بزعامته�ا تتعثر‬ ‫اس�تردت عافيته�ا لتظل عل�ى قوتها التي ال ميك�ن جتاهلها في العال�م‪ ،‬وكانت قوى‬ ‫عاملي�ة أخرى ق�د بزغت‪ ،‬متمثلة في االحت�اد األوروبي والصني والق�وة االقتصادية‬ ‫في آس�يا‪ ،‬ثم س�عي إيران إلى صناعة السلاح النووي‪ ،‬كل ذلك كان يعني أن علينا‬ ‫توسيع خياراتنا مع العالم كله‪ ،‬لكي نفلت من إسار التبعية األمريكية»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫استعراض آلراء املسؤولني السياسيني واالمنيني االسرائيليني في املاضي واحلاضر حول مستقبل غور االردن والتسوية الدائمة مع الفلسطينني‬

‫السهل اخلصيب الذي قد يفجر املفاوضات االسرائيلية الفلسطينية‬

‫سارة ليفوفيتش‬ ‫‪ ■ ‬ق�ال رئي�س ال�وزراء بنيامين‬ ‫نتنياه�و في جلس�ة احلكومة ف�ي بداية‬ ‫االس�بوع ووعد‪« :‬احل�دود االمنية لدولة‬ ‫اسرائيل ستبقى على طول نهر االردن في‬ ‫كل تسوي�ة مستقبلية»‪ .‬غور األردن ميتد‬ ‫على نحو ‪ 800‬الف دومن‪ 21 ،‬بلدة و ‪6.500‬‬ ‫نسمة فيصبح بذلك احد املواضيع األكثر‬ ‫تفجي�را للمفاوض�ات م�ع الفلسطينيين‬ ‫ومساو في القيمة مع مسائل ثقيلة الوزن‬ ‫ٍ‬ ‫كالقدس والالجئين‪ .‬وحسب منشورات‬ ‫مختلف�ة‪ ،‬ف�ان إس�رائيل غي�ر مستع�دة‬ ‫الن تتن�ازل عن تواج�د دائم ف�ي الغور‪،‬‬ ‫وان كان�ت املسؤول�ة م�ن احلكوم�ة عن‬ ‫محادث�ات السلام تسيب�ي لفني تضغط‬ ‫لتقدمي تنازالت في هذا املوضوع‪ .‬وحتدث‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كيري‬ ‫م�ع نتنياهو ف�ي روما ع�ن مستقبل غور‬ ‫األردن واقت�رح ان تساعد قوات أمريكية‬ ‫ف�ي احلف�اظ عل�ى األم�ن ف�ي املنطق�ة‪.‬‬ ‫وحس�ب تقاري�ر ف�ي وس�ائل االعلام‬ ‫األمريكي�ة ف�ان الرئيس األمريك�ي براك‬ ‫اوباما يضغط على إس�رائيل لالنسحاب‬ ‫م�ن غ�ور األردن باس�تثناء بض�ع نقاط‬ ‫اس�تراتيجية ويقترح رقابة ق�وة دولية‬ ‫الى جانب الشرطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ام�ا الفلسطيني�ون م�ن جهته�م‬ ‫فيرفضون كل صيغة ال تتضمن انسحابا‬ ‫اس�رائيليا كامال من غور االردن‪ .‬وادعى‬ ‫ابو مازن هذا االسبوع فقال ان «املصلحة‬ ‫االسرائيلية في غور االردن ليست أمنية‬ ‫ب�ل اقتصادية»‪ ،‬بل وذك�ر رقما‪ .‬املداخيل‬ ‫االس�رائيلية م�ن التم�ور‪ ،‬التماس�يح‬ ‫والطي�ور ف�ي الغور تصل عل�ى حد قوله‬ ‫الى ‪ 620‬مليون دوالر في السنة‪.‬‬ ‫‪ ‬موق�ف نتنياه�و عل�ى م�دى السنين‬ ‫اجتاز تغييرات طفيفة‪ .‬في املاضي حتدث‬ ‫ع�ن تواج�د اس�رائيلي في غ�ور االردن‪،‬‬ ‫ومؤخ�را يشدد عل�ى ان يك�ون التواجد‬ ‫عسكريا‪ .‬ف�ي جولة في غ�ور االردن قبل‬ ‫س�نتني قال انه في كل تسوية مستقبلية‬ ‫س�يبقى اجلي�ش اإلس�رائيلي ف�ي غ�ور‬ ‫االردن‪ .‬وبع�د ش�هرين م�ن ذل�ك ق�ال‬ ‫للكونغرس االمريكي ان اسرائيل تطالب‬ ‫بتواج�د عسكري على ط�ول نهر االردن‪،‬‬ ‫ولكن�ه ل�م يطل�ب س�يادة اس�رائيلية‬ ‫ف�ي الغ�ور‪ .‬وف�ي اللق�اء م�ع املندوبين‬ ‫الفلسطينيني للمفاوضات قبل نحو سنة‬ ‫ونصف السنة قال احملامي اسحق موخلو‬ ‫انه حسب نتنياهو ستبقي اسرائيل على‬ ‫تواج�د ف�ي غ�ور االردن لفت�رة زمني�ة‬ ‫معينة‪ .‬وهذا االس�بوع اعلن نتنياهو عن‬ ‫اقام�ة جدار امن�ي في غ�ور االردن‪ .‬مهما‬ ‫يكن من أمر‪ ،‬فان الغور يوجد على طاولة‬ ‫املفاوضات ويهدد ب�ان يفجر احملادثات‪،‬‬ ‫الت�ي عل�ى أي ح�ال ل�ن تشه�د تقدما في‬ ‫اغلب الظن في املواضيع االخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫بني االرض والردع‬

‫‪ ‬‬ ‫«ف�ي واليته االولى كرئي�س للوزراء‪،‬‬ ‫حت�دث نتنياه�و ع�ن «مش�روع أل�ون‬ ‫زائ�د» «‪ ،‬يق�ول ع�وزي أراد‪ ،‬املستش�ار‬

‫السياس�ي السابق لرئيس الوزراء‪« .‬لقد‬ ‫ق�ام مشروع ألون على أس�اس اس�تمرار‬ ‫السيطرة االس�رائيلية في غ�ور االردن‪.‬‬ ‫ويق�ول نتنياه�و «زائ�د» ك�ي ال يظهر أن‬ ‫زعي�م الليك�ود س�يتبنى مش�روع يغئال‬ ‫أل�ون‪ ،‬زعيم في حزب العم�ل‪ .‬ومنذئذ لم‬ ‫يتراجع عن هذا املفهوم‪ .‬يوجد منطق في‬ ‫هذا املفه�وم‪ ،‬غير أن املسأل�ة هي اذا كان‬ ‫له احتمال أم أن الفلسطينيني سيقولون‬ ‫«عل�ى جثت�ي»‪ .‬ويُ ص�ر نتنياه�و عل�ى‬ ‫مطلب�ه‪ ،‬بينم�ا س�يحاول الفلسطينيون‬ ‫قض�م ذل�ك وف�ي ه�ذه االثن�اء س�يبدأ‬ ‫الطرفان في البحث عن حل وس�ط‪ :‬رمبا‬ ‫ال تستمر السيطرة االسرائيلية في الغور‬ ‫الى األبد بل الى خمسني سنة فقط‪ ،‬ورمبا‬ ‫ترابط ف�ي املنطقة قوة دولي�ة‪ ،‬وإن كان‬ ‫هذا احلل غير مقبول من نتنياهو»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫منطق نتنياهو‬

‫‪ ‬‬ ‫‪«  ‬يوج�د منط�ق ف�ي االعتب�ارات‬ ‫االمنية‪ .‬فحتى في عهد الصواريخ بعيدة‬ ‫امل�دى ال يزال هن�اك معن�ى للتواجد على‬ ‫االرض ك�ي ال نكون في وض�ع يكون فيه‬ ‫الفلسطيني�ون قريبين من�ا ج�دا‪ .‬فمن�ذ‬ ‫وق�ت غي�ر بعي�د زرت أحدا ما ف�ي أبراج‬ ‫اكي�روف في ت�ل ابيب‪ .‬ومن ش�رفة بيته‬ ‫ميك�ن للم�رء أن ي�رى الدول�ة بأس�رها‪.‬‬ ‫نح�ن دول�ة صغيرة ج�دا‪ ،‬وحقيق�ة أننا‬ ‫ننتشر ف�ي غور االردن تساهم في األمن‪،‬‬ ‫وإن كان ميكن أن نقرر أال يكون تواجدنا‬ ‫في الغور‪ ،‬مهما كان طويال‪ ،‬خالدا»‪.‬‬ ‫‪ ‬ملفه�وم نتنياه�و االمني – ال�ذي عاد‬ ‫ليذكر بأنه اذا كان خط احلدود مع االردن‬ ‫سائبا‪ ،‬فسيكون ممكنا تهريب الصواريخ‬ ‫التي تهدد حيفا وتل ابيب – يوجد بالذات‬ ‫معارض�ون غي�ر قليلين م�ن املؤس�سة‬ ‫االمنية ف�ي السابق وفي احلاضر‪ .‬فداني‬ ‫يتوم‪ ،‬ال�ذي ك�ان رئيس املوس�اد وقائد‬ ‫املنطق�ة اجلنوبي�ة‪ ،‬يعتق�د أن التواج�د‬ ‫االسرائيلي في الغور ليس شرطا ينبغي‬ ‫تفجي�ر املفاوضات علي�ه‪« .‬ومع أن هناك‬ ‫أهمي�ة أال يُ هرب�وا عبر احل�دود الشرقية‬ ‫وس�ائل قتالية ومخربين‪ ،‬ولكن في غور‬ ‫االردن توجد قوات اردنية‪ .‬ميكن االتفاق‬ ‫عل�ى فترة قصيرة من س�نة تتواجد فيها‬ ‫ق�وات اس�رائيلية في املنطق�ة وبعد ذلك‬ ‫تك�ون قوات امريكي�ة وبريطانية تضمن‬ ‫أال تك�ون تهريبات‪ .‬وعندم�ا يتبني لنا أن‬ ‫الوض�ع ف�ي املنطق�ة ه�اديء م�ن ناحية‬ ‫امنية‪ ،‬س�يكون ممكن�ا التخل�ي عن هذه‬ ‫الق�وات‪ .‬محظور أن يُ سقط غ�ور االردن‬ ‫املفاوضات م�ع الفلسطينيين‪ .‬فالقدس‪،‬‬ ‫الالجئ�ون واملستوطن�ات ه�ي مواضيع‬ ‫حساسة أكثر»‪.‬‬ ‫‪  ‬أليس للعمق االستراتيجي أهمية؟‬ ‫‪« ‬حتى عندما يكون هناك عمق اقليمي‬ ‫ال ميكن من�ع التهريب‪ ،‬أفلم تكن تهريبات‬ ‫عل�ى مح�ور فيالدلفي�ا؟ وإن ك�ان الفرق‬ ‫بين غ�زة وغ�ور االردن ه�و أن ف�ي غزة‬ ‫السلطات تشج�ع االرهاب‪ ،‬وفي املناطق‬ ‫اختب�ار السلط�ات س�يكون اذا كان�ت‬ ‫تنجح في منع االرهاب»‪.‬‬ ‫‪ ‬ماذا عن األرض أهميتها األمنية؟‬ ‫‪« ‬للارض توج�د أهمي�ة اذا ك�ان‬

‫غور االردن‬ ‫احلديث يدور عن تخ�وف من أن يحاول‬ ‫جيش كبي�ر واجنبي اجتياح اس�رائيل‪.‬‬ ‫أن�ا ال أرى ه�ذا السيناري�و يحص�ل ف�ي‬ ‫السنوات القادمة‪ .‬في حرب يوم الغفران‬ ‫كان�ت أهمي�ة لسيناء وهضب�ة اجلوالن‪.‬‬ ‫ولك�ن عن�د احلدي�ث ع�ن خالي�ا ارهاب‬ ‫وعن صواري�خ ـ فال تكون أهمية لالرض‬ ‫نفسها»‪.‬‬ ‫‪ ‬عم�رام متسن�اع‪ ،‬قائ�د املنطق�ة‬ ‫اجلنوبي�ة األس�بق‪ ،‬يعتق�د أن فت�رة‬ ‫انتقالية مع ترتيبات خاصة على احلدود‬ ‫هي أم�ر حي�وي‪« ،‬ولكن ه�ذا ليس احلل‬ ‫الصحيح في نهاية الطريق‪ .‬توجد اليوم‬ ‫وس�ائل عدي�دة ومختلف�ة كاالتفاقات أو‬ ‫الوسائل االس�تخبارية أو القوة متعددة‬ ‫اجلنسي�ات للحفاظ عل�ى دولة فلسطني‬ ‫مج�ردة م�ن السلاح ذي التأثي�ر علين�ا‬ ‫كالصواري�خ والطائ�رات‪ .‬أم�ا مك�وث‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي عل�ى م�دى الزم�ن‬ ‫عل�ى خ�ط االردن فسيق�وض ك�ل اتفاق‬ ‫مستقبلي»‪.‬‬ ‫هل يشكل غور االردن عمق استراتيجي‬ ‫اثناء عملية التفاوض؟‬ ‫‪« ‬عندم�ا ميك�ن اطلاق الصواري�خ‬ ‫بعي�دة امل�دى ال توج�د أي أهمي�ة للعمق‬ ‫االستراتيجي‪ .‬فاالتفاقات ستمنحنا أمنا‬ ‫أكبر من العمق االس�تراتيجي‪ .‬في سيناء‬ ‫يوج�د اتف�اق يق�رر أال يدخ�ل اجلي�ش‬ ‫املص�ري ال�ى ش�به اجلزي�رة‪ .‬توج�د‬ ‫اتفاق�ات مشابه�ة ف�ي هضب�ة اجلوالن‪،‬‬ ‫واملصري�ون والسوري�ون عل�ى ح�د‬ ‫س�واء يلتزمون به�ذه االتفاق�ات بشكل‬ ‫ش�امل‪ .‬الفلسطيني�ون ه�م ايض�ا يفون‬

‫بنصيبه�م ف�ي القض�اء عل�ى االره�اب‪.‬‬ ‫م�اذا يُ جدين�ا حزام م�ن بضع مئ�ات من‬ ‫االمتار يكون جيب�ا ال ميكن إعالته؟ وأي‬ ‫دول�ة س�توافق عل�ى أن يش�رف أح�د ما‬ ‫عل�ى حدوده�ا؟ هن�اك حاج�ة ال�ى فترة‬ ‫انتقالية طويلة من التواجد االس�رائيلي‬ ‫العسكري في املنطق�ة‪ ،‬وعندها لن يكون‬ ‫لن�ا مف�ر وس�نضطر ال�ى االعتم�اد عل�ى‬ ‫قوات دولية‪ ،‬اتفاقات سياس�ية ووسائل‬ ‫استخبارية»‪.‬‬ ‫دون غ�ور االردن س�نكون قريبين‬ ‫ج�دا م�ن الدول�ة الفلسطينية‪ .‬مث�ل هذا‬ ‫الوضع هل س�يسمح بأمن حقيقي لدولة‬ ‫اسرائيل؟‬ ‫‪«  ‬ماذا يعني األمن احلقيقي؟‬ ‫ه�ل يوجد ف�ي اح�دى اجلبه�ات أمن‬ ‫حقيق�ي‪ ،‬كام�ل‪ ،‬مطلق وش�امل؟ من اجل‬ ‫األمن الكامل هناك حاجة الى التواجد في‬ ‫سيناء ولبنان‪ ،‬ولكننا خرجنا من جنوب‬ ‫لبنان مع الذيل بني الساقني وكذا من غزة‬ ‫خرجن�ا‪ ،‬وم�ع ذلك يوج�د ف�ي املنطقتني‬ ‫أم�ن معق�ول‪ .‬األمر األهم هو ق�درة الردع‬ ‫االس�رائيلية ولي�س ع�دة كيلومت�رات‬ ‫اخرى م�ن االرض‪ .‬الردع ه�و الذي مينع‬ ‫حم�اس وحزب الله م�ن ضربنا‪ .‬السؤال‬ ‫احلقيق�ي هو ك�م يضر بن�ا الواق�ع الذي‬ ‫نسيط�ر في�ه عل�ى ش�عب اجنب�ي خالفا‬ ‫الرادت�ه وخالف�ا للموق�ف الدول�ي‪ .‬ف�ي‬ ‫وض�ع اليوم ال مفر أمامن�ا‪ .‬نحن ملزمون‬ ‫بالوصول الى حلول وسط»‪.‬‬ ‫‪ ‬هل س��تنام بهدوء اذا انسحبنا من غور‬ ‫االردن؟‬ ‫‪«  ‬ال أح�د ين�ام به�دوء عندم�ا تك�ون‬

‫امكاني�ة الصواري�خ م�ن كل ص�وب‪ .‬لن‬ ‫نن�ام به�دوء ف�ي أي وض�ع‪ ،‬ولك�ن على‬ ‫األق�ل ُ‬ ‫س�نخرج املفج�رات م�ن القنبل�ة‬ ‫املوقوتة التي في داخلها نحن نعيش»‪.‬‬ ‫‪ ‬ش�لومو غازي�ت‪ ،‬رئي�س ش�عبة‬ ‫االس�تخبارات األس�بق‪ ،‬وقع قبل سنتني‬ ‫عل�ى وثيقة مجلس السلام واألمن الذي‬ ‫قض�ى ب�أن غ�ور االردن ال يوف�ر عمق�ا‬ ‫اس�تراتيجيا كون عرض اس�رائيل حتى‬ ‫مع مساحة الغ�ور يصل الى ‪ 40‬كم‪ .‬هناك‬ ‫حاج�ة ال�ى رد لي�س اقليمي�ا‪ ،‬كم�ا قالت‬ ‫وثيقة مجل�س السالم واألم�ن‪« .‬املسألة‬ ‫أعمق من غ�ور االردن»‪ ،‬يش�رح غازيت‪.‬‬ ‫«قب�ل اربعين س�نة ثبتن�ا مفاهي�م ع�ن‬ ‫تهدي�دات األم�ن‪ ،‬ولك�ن كل ش�يء تغير‪.‬‬ ‫منذ ح�رب يوم الغف�ران ال يوج�د تهديد‬ ‫بحرب كبيرة على اسرائيل‪.‬‬ ‫تهدي�دات الصواري�خ واملقذوف�ات‬ ‫الصاروخي�ة موج�ودة حت�ى م�ع غ�ور‬ ‫االردن وبدون�ه‪ ،‬مثلم�ا ه�ي توج�د م�ن‬ ‫غ�زة وم�ن لبن�ان‪ .‬اذا لم تك�ن صواريخ‬ ‫من لبن�ان‪ ،‬فهذا ليس ألنن�ا جنلس هناك‬ ‫ب�ل ألننا ن�ردع‪ ،‬والسؤال ه�و هل ميكننا‬ ‫أن نردع»‪.‬‬ ‫هل ستكون اس��رائيل دون غور االردن‬ ‫ذات قدرة ردع؟‬ ‫‪«  ‬أن�ا لس�ت م�ع النه�وض واملغ�ادرة‬ ‫إال ف�ي اط�ار اتف�اق‪ ،‬ولك�ن اذا فشل�ت‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬فان�ي بالتأكي�د م�ع حل�ول‬ ‫أحادي�ة اجلان�ب تتضم�ن غ�ور االردن‬ ‫ايضا»‪.‬‬ ‫‪  ‬وعندها سيكون الفلسطينيون أقرب‬ ‫إلينا دون عمق استراتيجي‪.‬‬

‫‪«  ‬ه�ذا ش�كل تفكير قدمي كان مناس�با‬ ‫لعهد ما قبل حرب يوم الغفران‪ ،‬ولكنه لم‬ ‫يعد ذا صلة في الشرق االوسط اليوم مع‬ ‫كل م�ا يحصل في الع�راق‪ ،‬في مصر وفي‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫مسألة وجهة نظر‬

‫‪ ‬‬ ‫غ�ور االردن ُ‬ ‫احت�ل ف�ي ‪ 8‬حزي�ران‬ ‫‪ 1967‬ف�ي مع�ارك ض�د األلوي�ة االردنية‬ ‫والعراقي�ة‪ .‬حتى ‪ 1970‬تسلل الى املنطقة‬ ‫رجال منظمة التحرير الفلسطينية وكان‬ ‫يوصف الغور بأنه «بالد املطاردات»‪ .‬في‬ ‫ايل�ول ‪ ،1970‬عندم�ا ترك رج�ال املنظمة‬ ‫االردن ال�ى لبن�ان ف�ي أعق�اب ايل�ول‬ ‫االس�ود للمل�ك حسين‪ ،‬ه�دأت املنطق�ة‪.‬‬ ‫البل�دات االولى ُأقيمت ف�ي ‪ 1968‬من قبل‬ ‫بيت�ار وهبوعي�ل همزراح�ي‪ .‬حتى ‪1993‬‬ ‫كان�ت ج�زءا م�ن االجم�اع االس�رائيلي‪،‬‬ ‫ولك�ن ف�ي أعق�اب اتف�اق اوس�لو ال�ذي‬ ‫حتدث عن «غزة واريح�ا أوال» وقرر نقل‬ ‫االراض�ي في غ�ور االردن للفلسطينيني‪،‬‬ ‫بدأ تردد في ش�أن احلاج�ة االمنية لغور‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫‪  ‬منذئ�ذ ُطرح�ت اقتراح�ات مختلف�ة‬ ‫كثي�رة حول املنطق�ة موضع اخلالف‪ .‬في‬ ‫مت�وز ‪ ،1967‬بع�د ش�هر من ح�رب االيام‬ ‫الست�ة‪ ،‬اقت�رح يغئ�ال أل�ون م�ا يسم�ى‬ ‫ب�ـ مش�روع ألون ال�ذي قام على أس�اس‬ ‫اس�تمرار السيط�رة االس�رائيلية ف�ي‬ ‫غ�ور االردن‪ .‬ف�ي تشري�ن االول ‪1995‬‬ ‫أعل�ن اس�حق رابين ف�ي الكنيس�ت بأن‬ ‫احل�دود االمني�ة حلماية دولة اس�رائيل‬

‫ستكون في غور االردن «باملعنى األوسع‬ ‫له�ذا املفه�وم»‪ .‬ف�ي مؤمت�ر كام�ب ديفيد‬ ‫الثان�ي ف�ي ‪ 2000‬واف�ق رئي�س الوزراء‬ ‫اه�ود ب�اراك عل�ى التخلي ع�ن التواجد‬ ‫االس�رائيلي الدائ�م ف�ي غ�ور االردن‪.‬‬ ‫بع�د خمس س�نوات من ذلك ق�ال رئيس‬ ‫ال�وزراء اريئي�ل ش�ارون ف�ي مقابلة مع‬ ‫«هآرتس» إن اس�رائيل ملزم�ة مبواصلة‬ ‫السيط�رة ف�ي غ�ور االردن‪ .‬أم�ا اه�ود‬ ‫اومل�رت‪ ،‬باملقابل‪ ،‬فاقترح عل�ى أبو مازن‬ ‫حين ك�ان رئيسا لل�وزراء خط�ة لتبادل‬ ‫االراض�ي في اطارها وافق على انسحاب‬ ‫اس�رائيلي من كل غور االردن مقابل ضم‬ ‫الكتل االس�تيطانية في معالي�ه ادوميم‪،‬‬ ‫غوش عصي�ون واريئيل؛ أم�ا في ‪،2006‬‬ ‫حين كان قائم�ا بأعمال رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫فق�د ق�ال إنه يعت�زم االبق�اء عل�ى الكتل‬ ‫االس�تيطانية الثالثة وعل�ى غور االردن‬ ‫حتت سيطرة اسرائيلية‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي صيغ�ة كلينتون في نهاي�ة العام‬ ‫‪ُ 2000‬‬ ‫اقترح انسحاب اسرائيلي من غور‬ ‫االردن‪ ،‬مثلم�ا من معظم الضف�ة الغربية‬ ‫وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وحس�ب الصيغ�ة‪ ،‬فف�ي السن�وات‬ ‫الثالث�ة االول�ى س�يبقى اجلي�ش‬ ‫االس�رائيلي عل�ى احل�دود الشرقي�ة مع‬ ‫االردن وبعد ذل�ك يُ ستبدل بقوة متعددة‬ ‫اجلنسيات‪ .‬وس�يكون الس�رائيل تواجد‬ ‫عسكري صغير في ع�دة اماكن في الغور‬ ‫برعاي�ة الق�وة متع�ددة اجلنسيات على‬ ‫مدى ثالث سنوات اخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬حس�ب مب�ادرة جنيف‪ ،‬غ�ور االردن‬ ‫هو جزء م�ن الدول�ة الفلسطينية‪ ،‬ولكن‬ ‫املنطق�ة تك�ون آخ�ر م�ا تنسح�ب من�ه‬ ‫اس�رائيل؛ عل�ى م�دى ثالث س�نوات من‬ ‫االنسحاب يك�ون تواجد عسكري صغير‬ ‫حتت رعاي�ة القوة متع�ددة اجلنسيات‪.‬‬ ‫وباملقابل‪ ،‬فان مشروع السالم السعودي‬ ‫حت�دث ع�ن انسح�اب كام�ل م�ن غ�ور‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫ويعن�ى برنام�ج ح�زب العم�ل بشكل‬ ‫عام بالكتل االس�تيطانية كثيرة السكان‬ ‫اليه�ود الت�ي س�تبقى حت�ت س�يادة‬ ‫اس�رائيلية «فيم�ا أن املستوطن�ات ف�ي‬ ‫يهودا والسامرة والت�ي ليست في الكتل‬ ‫االستيطانية‪ُ ،‬‬ ‫فستخلى في التسوية»‪.‬‬ ‫النائ�ب عوم�ر بارلي�ف م�ن ح�زب‬ ‫العمل‪ ،‬الذي كان قائد لواء الغور‪ ،‬ترأس‬ ‫فريق�ا بل�ور اخلط�ة السياس�ية للحزب‪،‬‬ ‫ومبوجبها سيكون غور االردن وصحراء‬ ‫يهودا حتت سيطرة اسرائيلية كاملة‪ .‬أما‬ ‫النائب�ة ش�يلي يحيموفيتش فل�م تعرب‬ ‫بعد عن رأيها في املوضوع‪.‬‬ ‫برنام�ج يوج�د مستقب�ل يتحدث عن‬ ‫مب�دأ الدولتني للشعبني ال�ذي في اطاره‬ ‫س�تبقى الكت�ل االس�تيطانية الكبرى في‬ ‫نطاق دولة اسرائيل‪.‬‬ ‫ويقول البرنامج إن التنازل عن «قسم‬ ‫م�ن بلاد اس�رائيل التاريخية ه�و جزء‬ ‫ض�روري م�ن احلرب ف�ي س�بيل وجود‬ ‫دول�ة يهودية في بالد اس�رائيل»‪ ،‬ولكنه‬ ‫ال يفص�ل‪ .‬وف�ي مقابلة مع ش�بكة االنباء‬ ‫االقتصادي�ة «بلومبرغ» قبل ش�هر رفض‬ ‫يئي�ر لبي�د القول إن�ه يؤيد بق�اء تواجد‬ ‫عسكري اسرائيلي في غور االردن‪.‬‬

‫‪ ‬قرار رجل واحد‬

‫‪ ‬‬ ‫العسكريون االسرائيليون‪ ،‬كما يُ ذكر‪،‬‬ ‫منقسم�ون في آرائهم في موضوع الغور‪.‬‬ ‫يعق�وب عمي�درور‪ ،‬املستش�ار املعت�زل‬ ‫لرئي�س ال�وزراء‪ ،‬ق�ال ف�ي املاض�ي إن‬ ‫نق�ل الغور للفلسطينيني يترك اس�رائيل‬ ‫دون ق�درة عل�ى الدف�اع ع�ن نفسه�ا في‬ ‫وجه تهديد من الش�رق‪ .‬الفريق احتياط‬ ‫غاب�ي اش�كنازي ق�ال بع�د وق�ت قصير‬ ‫م�ن مغادرت�ه منصب�ه كرئي�س لالركان‬ ‫إن�ه يؤي�د موق�ف نتنياهو بش�أن أهمية‬ ‫التواج�د العسكري االس�رائيلي في غور‬ ‫االردن‪ ،‬وش�اؤول موف�از ق�ال حين كان‬ ‫وزي�را للدف�اع إن غ�ور االردن ه�و «ف�ي‬ ‫خريط�ة مصالح دولة اس�رائيل وال ش�ك‬ ‫عن�دي أن�ه س�يكون ج�زءا منها ف�ي كل‬ ‫واقع ينشأ»‪ .‬وخالفا لهم فان مئير دغان‪،‬‬ ‫رئي�س املوس�اد األس�بق قال ف�ي مؤمتر‬ ‫الرئي�س االخي�ر قب�ل نح�و نصف س�نة‬ ‫إنه كانت لغ�ور االردن أهمي�ة في ‪:1991‬‬ ‫«ف�ي حين�ه كن�ا مهددين م�ن االردن‪ ،‬من‬ ‫س�وريا ومن العراق‪ ،‬أما اآلن فان هذا هو‬ ‫موضوع ذو أهمية أقل»‪.‬‬ ‫‪ ‬ع�وزي دي�ان‪ ،‬نائ�ب رئي�س االركان‬ ‫األس�بق‪ ،‬ه�و أح�د املؤيدي�ن املتحمسني‬ ‫الستمرار سيطرة دولة اسرائيل في غور‬ ‫االردن‪« .‬غ�ور االردن هو حدود طبيعية‪،‬‬ ‫وطني�ة‪ ،‬تاريخي�ة وأمني�ة ايض�ا‪ .‬نح�ن‬ ‫نوجد في فترة عاصفة انعدام اليقني فيها‬ ‫هائ�ل‪ .‬نح�ن ال نعرف ماذا س�يحصل في‬ ‫مصر‪ ،‬في س�وريا وفي العراق‪ ،‬وفي مثل‬ ‫ه�ذه الفترة فان اح�دى القواعد هي عدم‬ ‫التنازل عن الذخائر االستراتيجية»‪.‬‬ ‫‪  ‬ش�اؤول اريئيل�ي‪ ،‬ال�ذي ك�ان قائ�د‬ ‫اللواء الشمالي في غزة‪ ،‬نائب السكرتير‬ ‫العسك�ري لرئيس ال�وزراء نتنياهو في‬ ‫واليته االول�ى والرئيس السابق ملديرية‬ ‫التسوية الدائمة‪ ،‬يعتقد أن على اسرائيل‬ ‫أن تنسحب من غور االردن‪« .‬غور االردن‬ ‫لم يكن في أي مرة ل�ه أهمية امنية لدولة‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬م�ا ك�ان مهم�ا ه�ي السف�وح‬ ‫الشرقي�ة للسام�رة؛ ه�ذه املنطق�ة الت�ي‬ ‫تسيط�ر على غ�ور االردن وجتعله وادي‬ ‫القت�ل‪ .‬ف�ي ك�ل ح�ال‪ ،‬منذ نح�و عشرين‬ ‫س�نة ال يوج�د تهدي�د على اس�رائيل من‬ ‫اجلبه�ة الشرقي�ة‪ .‬لدينا اتفاق سلام مع‬ ‫االردن‪ ،‬والع�راق تف�كك ووضع س�وريا‬ ‫يائس‪ .‬التهديد االيراني ليس تهديد غزو‬ ‫بل تهديد صواريخ بعيدة املدى»‪.‬‬ ‫أم�ا دافي�د احليان�ي‪ ،‬رئي�س اجمللس‬ ‫االقليم�ي ف�ي غ�ور االردن فيق�ول إن�ه‬ ‫«في نهاي�ة املطاف‪ ،‬وبقدر م�ا يبدو االمر‬ ‫س�خيفا‪ ،‬س�يكون ه�ذا موق�ف ش�خص‬ ‫واحد»‪ .‬وقد س�بق للحياني أن س�مع كل‬ ‫أن�واع املواق�ف‪« .‬لكل رئي�س وزراء رأي‬ ‫مختل�ف بش�أن املنطق�ة‪ .‬وم�ع أن رابين‬ ‫ك�ان م�ن ه�ذه الناحي�ة رئيس ال�وزراء‬ ‫األكث�ر مييني�ة‪ ،‬إال أن رئي�س وزراء م�ن‬ ‫ح�زب يساري ال بد س�يتنازل عن الغور‪.‬‬ ‫شخص واحد سيقرر مصير غور االردن‪،‬‬ ‫وآم�ل أن يفعل ذلك انطالقا من مسؤولية‬ ‫وطنية»‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/11/12‬‬

‫تأثير العقوبات االقتصادية على طهران «فاقع» مع هبوط حاد في قيمة العملة احمللية وازدياد البطالة‬

‫الثمن الذي سيدفعه الفلسطينيون لقاء مساعدة امريكية‬

‫اسرائيلي في ايران‬ ‫‪ ‬إلداد باك‬

‫تغط�ي ثلث�ي أجسامهن‪ ،‬بنط�االت اجلينز الضيق�ة أو البنطاالت‬ ‫الضيق�ة الشفاف�ة‪« .‬إن أمل�ي ه�و أن أعي�ش كما أري�د»‪ُ ،‬تجيبني‬ ‫اح�دى الطالبات‪ُ .‬‬ ‫وأصعب االمر عليه�ا بسؤالي‪« :‬وكيف تريدين‬ ‫أن تعيشي؟»‪ .‬فتجيب «أريد أن أكون قادرة على أن ألبس ما أشاء‬ ‫دون أن يرغمني أحد على شيء»‪.‬‬ ‫‪ ‬ولي�س لها ولرفيقاتها مواقف سياس�ية قاطعة‪ .‬فهن مثل غير‬ ‫قلي�ل ممن في مث�ل أعمارهن م�ن البنني والبنات ف�ي الغرب أكثر‬ ‫عناية باالمور املادية كاملوضة واجلمال واملنتوجات احلديثة‪.‬‬ ‫‪ ‬إن ش�وارع طهران وش�يراز وأصفهان غارق�ة بنساء ورجال‬ ‫أنوفه�م مغط�اة بلصق�ات اجل�روح؛ ف�ان العملي�ات اجلراحي�ة‬ ‫التجميلي�ة ق�د أصبح�ت املوض�ة الغالب�ة بني ش�باب اي�ران من‬ ‫اجلنسين‪ .‬فجميعهم يريدون أنف�ا صغيرا جذاب�ا‪ .‬وكذلك غرس‬ ‫الشع�ر الصناع�ي‪ ،‬وأصبح�ت حواني�ت املالب�س تع�رض علنا‬ ‫مالب�س نسائية ش�ديدة اجلرأة تكشف عن كثي�ر‪ُ .‬‬ ‫وتعرض على‬ ‫رؤوس األشهاد ايضا مالبس داخلية جذابة جنسيا‪.‬‬ ‫في زيارتي اليران قبل خمس س�نوات ش�عرت بخوف حقيقي‬ ‫م�ن هج�وم عسك�ري‪ .‬ويب�دو اآلن أن االيرانيين لم يع�د يقلقهم‬ ‫امكان هجوم اسرائيلي‪ .‬إن أكثر االيرانيني في احلقيقة ال يعنيهم‬ ‫احملادث�ات الذري�ة‪ ،‬فهم مشغول�ون باالمور اليومي�ة واملشكالت‬ ‫املالي�ة ويتل�ذذون بج�و احلري�ة النسبية اجمل�ددة الت�ي تسود‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ في االس�بوعني اللذين قطعت فيهما اي�ران من جنوبها الى‬ ‫ش�مالها‪ ،‬من ش�يراز الى تبريز م�رورا بيزد وأصفه�ان وطهران‪،‬‬ ‫رأي�ت وجوه�ا مبتسمة كثيرة ج�دا‪ .‬فااليراني�ون يوحون اليوم‬ ‫بتف�اؤل كبير وكأنهم حت�رروا‪ .‬لقد انتهت س�نوات احمدي جناد‬ ‫الثماني السيئة‪.‬‬ ‫قبل خمس سنوات‪ُ ،‬قبيل نهاية فترة الرئاسة االولى الحمدي‬ ‫جن�اد‪ ،‬زرت ه�ذه الدولة اآلس�رة أول مرة‪ .‬وقد امتن�ع ايرانيون‬ ‫ف�ي الشوارع من انشاء اتصال خشي�ة أن يتضح أن السائح غير‬ ‫املعروف هو في واقع االمر عميل للسلطات احمللية‪ .‬وكان يصعب‬ ‫أال أشعر كما لو أنني في طنجرة ضغط تهدد باالنفجار‪.‬‬ ‫إن اي�ران التي عدت إليه�ا اآلن مدة اس�بوعني تغيرت تغييرا‬ ‫تام�ا تقريبا‪ .‬ألن اش�ياء كثيرة كانت ُمحرمة ال�ى الفترة االخيرة‬ ‫وكانت تت�م فقط في الغرف املغلقة خشية عمالء ش�رطة اآلداب‪،‬‬ ‫أصبح�ت جت�ري اآلن في وض�ح النه�ار وعلى رؤوس األش�هاد‪.‬‬ ‫ف�األزواج يسي�رون في الش�وارع يُ مس�ك بعضهم بأي�دي بعض‬ ‫أو يعان�ق بعضه�م بعضا دون أن يحاول أح�د أن يفحص هل هم‬ ‫متزوج�ون زواجا ش�رعيا‪ .‬واملقاهي مليئ�ة مبجموعات مختلطة‬ ‫من الشباب من الشباب والشابات يدخنون النارجيلة معا بطعم‬ ‫النبي�ذ أو الويسك�ي وهم يلبس�ون أفضل طرز اللب�اس الغربية‬ ‫ويضحكون بال توقف‪.‬‬ ‫‪ ‬ول�م يعد الناس يخش�ون التقدم مني واحلدي�ث إلي بصفتي‬ ‫أجنبي�ا ب�ل بالعك�س فق�د ب�ادروا طوعا ال�ى أحادي�ث ولقاءات‬ ‫وك�ادوا يقفون صفا ليتم التق�اط الصور لنا مع�ا‪ .‬وكان من املهم‬ ‫للجمي�ع أن يؤكدوا أن اي�ران تتغير‪ .‬إن االيرانيين اآلن تواقون‬ ‫ال�ى اتص�ال بالعالم اخلارج�ي وال س�يما الغرب وضاق�وا ذرعا‬ ‫بكونهم معزولني ومقطوعا معهم‪.‬‬ ‫‪ ‬رف�ض باع�ة أن يأخذوا مني م�اال في اخملاب�ز واملطاعم بل في‬ ‫حانوت أش�رطة مسجلة طلبت فيها أن أش�تري ع�ددا من األفالم‬ ‫االيراني�ة اجلدي�دة‪ .‬ورفض البائ�ع في احلانوت بق�وة أن يأخذ‬ ‫الثم�ن مني‪« .‬أنت خارجي (أجنب�ي)»‪ ،‬قال لي بابتسامة ضخمة‪،‬‬ ‫«أهال وسهال في ايران»‪.‬‬ ‫وك�ان أكثر ما فاجأن�ي في زيارتي احلالية عدم وجود ش�عور‬ ‫بالنق�ص‪ .‬فق�د ط�ور االيراني�ون س�بال كثي�رة لاللتف�اف عل�ى‬ ‫العقوب�ات الكثيرة الت�ي ُفرضت عليهم‪ُ .‬‬ ‫وتدخل ش�بكات تهريب‬ ‫الى الدولة منتوجات ُتعارض روح االسالم وروح عقوبات االمم‬ ‫املتحدة‪ .‬وميكن أن جتد في األسواق الشديدة الغليان وفي مراكز‬ ‫املشتري�ات احلديث�ة التي ُتبنى بايقاع س�ريع س�لعا من كل نوع‬ ‫ومنه�ا أفضل منتوجات الكماليات واملارك�ات الفخمة من الغرب‪.‬‬ ‫وفي أرجاء ايران كلها تنشأ بسرعة قصوى أحياء سكنية جديدة‬ ‫ومراك�ز ش�راء عصرية وفنادق خاصة بعضه�ا بفخامة ال تخجل‬ ‫منها أية عاصمة اوروبية‪.‬‬ ‫«يصعب أن نرى تأثير العقوبات اليومي»‪ ،‬يُ بني لي رجل اعمال‬ ‫ايراني‪« ،‬لكن العقوبات مشعور بها جيدا لدى أجزاء واس�عة من‬ ‫السكان‪ .‬فالتضخم املال�ي يطغى وقيمة العملة احمللية في تهاوي‬

‫‪« ‬كل شيء أكاذيب»‬

‫الرئيس االيراني حسن روحاني‬ ‫والبطال�ة في ازدياد‪ .‬وفي األحياء اجلنوبي�ة الفقيرة من طهران‬ ‫التي كانت ف�ي املاضي قالع تأييد احمدي جن�اد‪ ،‬يشعرون جيدا‬ ‫بس�وء ظروف العي�ش‪ .‬فالناس هناك مستعدون لبيع كل ش�يء‬ ‫ميلكونه لكسب شيء قليل من الطعام»‪.‬‬ ‫الوضع االقتص�ادي يظهر أثره هنا وهناك‪ ،‬فقد رأيت في مركز‬ ‫أصفه�ان مظاه�رة لعم�ال مصن�ع محل�ي خرج�وا ال�ى الشوارع‬ ‫ألنه�م ال يدفعون إليه�م رواتبهم؛ ورأيت في مرك�ز طهران أوالدا‬ ‫يتسولون بني صفوف السيارات في الشوارع الرئيسة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫حرية اللباس‬

‫‪ ‬‬ ‫ومع كل ذلك تكررت كلم�ة واحدة مرة بعد اخرى في أحاديثي‬ ‫ال�ى احملليني وه�ي «األمل»‪ .‬فبعد س�نوات احمدي جن�اد‪ ،‬أصبح‬ ‫ايرانيون كثيرون – وال س�يما الشباب منهم – يُ بيحون ألنفسهم‬ ‫النظر الى األمام في أمل‪.‬‬ ‫حاول�ت ف�ي حدي�ث لي م�ع طالب�ات جامعي�ات أن أق�ف على‬ ‫ماهي�ة األمل اجلديد ال�ذي ميلؤهن‪ .‬وهن متبرجات وش�عورهن‬ ‫املصبوغة تنسل من غط�اء الرأس الذي يتم تثبيته بدبوس على‬ ‫هيئ�ة زهرة من القماش تظهر على رؤوس�هن‪ .‬وقد اختفى حرس‬ ‫اآلداب الث�وري ال�ذي اعت�اد ف�ي املاض�ي أن يُ جبر النس�اء على‬ ‫إزالة أصباغ الوجه ع�ن وجوههن بأوراق الزجاج أو طرحوا في‬ ‫السجون نساءا لم يلبسن احلجاب‪ ،‬اختفوا كأنهم لم يوجدوا‪.‬‬ ‫‪ ‬وتلب�س طالب�ات اجلامع�ات حت�ت معاط�ف عصري�ة ملونة‬

‫‪ ‬‬ ‫س�ارعت ادارة روحان�ي اجلديدة الى االبتع�اد‪ ،‬نحو اخلارج‬ ‫على األقل‪ ،‬ع�ن تصريحات احمدي جناد املعادي�ة للسامية‪ ،‬لكن‬ ‫ريح مع�اداة السامية ما زالت تهب على أروقة املؤس�سة الدينية‬ ‫االيرانية‪ .‬فقد ش�اهدت في ش�بكة تلفاز رس�مية الفيل�م االيراني‬ ‫املع�ادي للسامي�ة «صياد السب�ت» الذي صدر قبل س�نتني ولقي‬ ‫إقب�اال واس�عا علي�ه‪ .‬إن «بط�ل» الفيلم ه�و حاخ�ام «صهيوني»‬ ‫يعيش في اس�رائيل ويُ جري على ابنه الصغير غسل دماغ موجه‬ ‫عل�ى «غي�ر اليه�ود»‪ .‬ويتح�ول االب�ن الى آل�ة قتل تقت�ل كل من‬ ‫لي�س يهوديا‪ .‬وفي مساء الغد ُعرض فيلم «ش�هادة» ُأجريت فيه‬ ‫لق�اءات مع كل ُمنكري احملرقة املعروفين الذين زعموا أن احملرقة‬ ‫لم تكن ولم توجد وأن «النازية كانت هي املمولة الرئيسة للحركة‬ ‫الصهيونية»‪.‬‬ ‫ال يشاه�د ه�ذه «االعم�ال» أبناء الطبق�ات العليا م�ن اجملتمع‬ ‫االيران�ي‪ .‬فه�ؤالء ميتنع�ون ع�ن مشاه�دة التلفاز الرس�مي في‬ ‫بلدهم‪ ،‬وهم متصل�ون بأقمار صناعية حملطات مغتربني ايرانيني‬ ‫تب�ث م�ن الوالي�ات املتح�دة أو مبحط�ات تلف�از أجنبي�ة‪ .‬وهذا‬ ‫محظور رس�ميا‪ .‬لكن أكثر البيوت في املدن الكبيرة مزودة اليوم‬ ‫بصح�ون التق�اط بث االقم�ار الصناعي�ة التي ُتخف�ى عن عيون‬ ‫االجان�ب إخفاءا جي�دا‪« .‬ينبغ�ي أال ُنقلل م�ن تأثي�ر الدعاية في‬ ‫الطبق�ات الضعيف�ة املمنوعة من صلة بالعال�م اخلارجي»‪ ،‬يقول‬ ‫طالب للهندس�ة ويضيف فورا‪« :‬برغم أن كل ما يُ قال في وس�ائل‬ ‫اعالم املؤسسة أكاذيب»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬يديعوت ‪2013/11/12‬‬

‫عميره هاس‬ ‫‪  ‬‬

‫■ ل�م أتوق�ع أن يتجاه�ل الدكت�ور رجي�ب ش�اه‪ ،‬مدي�ر ال�ـ‬ ‫«‪( »USAID‬خطة املساعدة االمريكية احلكومية)‪ ،‬سؤالي متاما‪.‬‬ ‫فق�د كنت ُأقدر أن يكتفي بقول ع�ام‪ ،‬أو رمبا يقول إن الوقت قصير‬ ‫واجل�واب مركب‪ .‬لكنه اخت�ار أن يتصرف وكأنه لم يُ سأل السؤال‬ ‫وكأنني ل�م أكن موجودة هناك‪ .‬وبحسب رأي�ي – غير املوضوعي‬ ‫بالطب�ع – ك�ان ذلك س�ؤاال مطلوبا جمل�رد حقيق�ة أن الالفتة التي‬ ‫وضعت خلفه في الغرفة الدراسية في جامعة تل ابيب كانت تقول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫«نحدث حتوال في االقتصاد الفلسطيني»‪ .‬هذا في العنوان‪ .‬أما في‬ ‫الن�ص ف�ورد أن الـ « ‪ – « USAID‬بواس�طة مشروع كومبتي في‬ ‫الضفة الغربية – تقوي املنافسة‪ ‬وطاقة تصدير قطاعات مفتاحية‬ ‫ضرورية لنمو االقتصاد الفلسطيني في املستقبل»‪.‬‬ ‫وذك�رت مقدمة لسؤال�ي أن تقريرا للبنك الدول�ي قد حسب في‬ ‫املدة االخيرة ووجد أن االقتصاد الفلسطيني يخسر نحوا من ‪3.4‬‬ ‫ملي�ار دوالر كل س�نة – أي نحوا من ‪ 35‬باملئ�ة من االنتاج الوطني‬ ‫اخل�ام الفلسطيني في ‪ – 2011‬بسبب السيطرة االس�رائيلية على‬ ‫‪ 61‬باملئ�ة من الضف�ة الغربية (املنطقة ج)‪ .‬وس�ألت هل يوجد عند‬ ‫ال�ـ «‪ « USAID‬وصف�ة ُتبين كي�ف يُ ح�دث حتول ف�ي االقتصاد‬ ‫الفلسطيني دون الـ ‪ 61‬باملئة من الضفة‪.‬‬ ‫كان الدكتور شاه الذي صاحب وزير اخلارجية االمريكي جون‬ ‫كي�ري في زيارته القصي�رة للبالد في االس�بوع املاضي‪ ،‬قد التقى‬ ‫ف�ي الضفة رجال اعمال فلسطينيني‪ .‬صادف�ت في جامعة تل ابيب‬ ‫أن يلتق�ى ص�ف مبادري�ن ومديري�ن فلسطينيين أكثرهم ش�باب‬ ‫م�ن مجاالت تقني�ة املعلومات والزراعة‪ ،‬يدرس�ون دورة تعليمية‬ ‫قصي�رة ومكثفة للادارة في خط�ة مشتركة بني معه�د االدارة في‬ ‫اجلامع�ة ومدرس�ة ادارة االعم�ال من جامعة ن�ورث ويسترن في‬ ‫شيكاغو‪ .‬و «‪ « USAID‬هي التي تنفق على ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬ودع�ا مكت�ب العالق�ات العام�ة الى لق�اء عددا م�ن الصحفيني‬ ‫يب�دو أنهم من نوعي مم�ن ال يُ دعون الى أحادي�ث متهيدية كثيرة‬ ‫املعلوم�ات مع اش�خاص مهمين (أو من النوع الش�اب ممن ما زال‬ ‫مستقبله�م املهن�ي أمامه�م)‪ .‬وت�رددت ف�ي الب�دء في اجمل�يء وال‬ ‫س�يما أنني كن�ت في ذلك اليوم ف�ي املنطقة ج في بي�ت حلم‪ :‬كنت‬ ‫مع مجموعة فلسطينية دون كهرباء – ودون انترنت وحواس�يب‬ ‫لذل�ك – ومع تاري�خ هدم بيوت وحظ�ر بناء‪ ،‬وكنت م�ع مجموعة‬ ‫فلسطيني�ة اخ�رى دون كهرب�اء وماء ومع بي�وت مهدومة‪ ،‬وكنت‬ ‫مع مجموعة ثالثة مع ماء وكهرباء وكثير من أوامر الهدم‪ .‬واستقر‬ ‫رأيي آخ�ر االمر عل�ى أن التجربة االنثروبولوجي�ة تستحق قطع‬ ‫املساف�ة – النفسي�ة في األس�اس – الى احل�رم اجلامعي االخضر‬ ‫جلامع�ة ت�ل ابيب‪ .‬وكان ع�دد من الرج�ال يلبس�ون ربطات عنق‬ ‫يسي�رون هنا وهن�اك في الغرفة الدراس�ية وخارجه�ا في انتظار‬ ‫للضيف املهم وحاشيته‪ .‬واستوضحوا احيانا شيئا ما مع الطالب‬ ‫الذي�ن كان�وا يجلس�ون وراء ط�اوالت طويل�ة مح�ددة‪ ،‬وكان�وا‬ ‫ينظ�رون فيما يجري حولهم فيما بدا لي أن�ه ابتعاد وقلة اهتمام‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫وأرس�ل عدد منهم رس�ائل نصي�ة من اجه�زة اآليفون م�ن اجليل‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫‪ ‬ومرت دقائ�ق احلفل وخطبه في كالم عن املشروعات واالبداع‬ ‫والقط�اع اخل�اص والسلام واملستقب�ل والشب�اب والتحدي�ات‬ ‫واللق�اءات ف�ي الوالي�ات املتحدة‪ .‬وق�ال رئيس جامع�ة تل ابيب‬ ‫البروفيس�ور رعن�ان ري�ان إن اجلامع�ة ال ن�دع مسي�رة السلام‬ ‫للساس�ة فق�ط‪ .‬وقد كان�ت لها ذات م�رة صالت ثنائي�ة بجامعات‬ ‫فلسطيني�ة وأصبحت اآلن صالت ثالثية – بجامعات في اخلارج‪.‬‬ ‫وذكر الدكتور شاه حلم التطوير االقتصادي الذي يصاحب رحالت‬ ‫كيري الدبلوماسية‪ .‬وحينها حانت نوبة الطالب‪ .‬وكانت اسئلتهم‬ ‫قد صيغت بدقة مسبقا في تنسيق مع املسؤولني عن املشروع‪ .‬ففي‬ ‫س�ؤال عما تفعل�ه الوكال�ة االمريكية في ش�أن وص�ول املزارعني‬ ‫الفلسطينيني الى املاء أجاب ممثلها في قطاع غزة والضفة الغربية‬ ‫ديفي�د ه�اردن بقول�ه‪ :‬نح�ن نعمل ف�ي زي�ادة جدوى قط�اع املاء‬ ‫الفلسطين�ي‪ .‬هناك نقص م�ن املاء‪ .‬ولالس�رائيليني تقنية متقدمة‬ ‫– أي حتلية ماء البحر – أو بعبارة اخرى‪ :‬ال يهمنا أن اسرائيل‬ ‫تتحك�م مبصادر امل�اء وتس�رق م�اء الفلسطينيين‪( .‬إن ‪ 80‬باملئة‬ ‫م�ن املياه اجلوفية في الضفة يُ خصص الس�رائيل واالس�رائيليني‬ ‫والباقي للهنود احلمر)‪.‬‬ ‫‪« ‬ال وقت الس�ئلة الصحفيني»‪ ،‬أعلن ش�خص ما ف�ي الدقيقة الـ‬ ‫‪ .39‬ونبه�ت صحفية أجرأ مني هي تال ش�نايدر الى أن الصحفيني‬ ‫ُدعوا وينبغي احترام الوعد بأنهم يستطيعون أن يسألوا‪ .‬وهكذا‬ ‫جت�رأت عل�ى أن ُأعلن بأن عندي س�ؤال ايضا‪ .‬وس�ألت ش�نايدر‬ ‫س�ؤالني‪ .‬وس�ألت س�ؤالني أن�ا ايض�ا عل�ى أثره�ا للدكتور ش�اه‬ ‫والبروفيس�ور ري�ان بع�ده‪ ،‬فقد س�ألت‪ :‬ما الذي تفعل�ه اجلامعة‬ ‫ألج�ل حق طالب من غ�زة في الدراس�ة في الضف�ة الغربية (وهو‬ ‫حق تسلبهم اسرائيل إياه كما هو معلوم)‪.‬‬ ‫‪ ‬وأج�اب الدكت�ور ش�اه ع�ن س�ؤالي ش�نايدر وآن�ذاك نه�ض‬ ‫املتحدثون وخرجوا‪.‬‬ ‫‪ ‬إن اجل�واب موجود في الصمت‪ ،‬لكنه موجود ايضا في تفصيل‬ ‫طم�وح مشروع كومبت لـ «‪« :»USAID‬اذا بقي اجلو السياس�ي‬ ‫مستق�را فستت�اح لالقتص�اد الفلسطين�ي فرصة ممت�ازة الدماج‬ ‫قدرت�ه التجاري�ة ف�ي االس�واق العاملية وس�يفضي ذل�ك الى منو‬ ‫اقتصادي أكبر بواسطة التجارة»‪.‬‬ ‫وكيف يتم احلفاظ على جو سياس�ي مستق�ر؟ إنهم ال يلمسون‬ ‫السب�ب الرئي�س لضع�ف االقتص�اد الفلسطين�ي وع�دم قدرت�ه‬ ‫عل�ى املنافسة – أعني االس�تغالل االس�رائيلي للم�وارد‪ ،‬والقيود‬ ‫االس�رائيلية واحملظورات وغي�ر ذلك‪ .‬ويوجد هن�ا تهديد وقطعة‬ ‫حل�وى وكأمنا يُ قال اذا لم تشاغب�وا (لم تتجهوا الى االمم املتحدة‬ ‫ولم تنتفضوا) فسنعتني بزيادة اجلدوى ونرى أناس�ا من الطبقة‬ ‫الوس�طى كي يُ كيفوا أنفسهم مع االس�تقرار احلالي‪ :‬وهذا هو عدم‬ ‫الفع�ل السياس�ي الفلسطين�ي والتعاون الدولي مع ش�دة نشاط‬ ‫احلكم االسرائيلي املدمرة‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/12‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫«بيت الديب» َّ‬ ‫القمحاوي‪:‬‬ ‫لعزت ْ‬

‫مازن جنار في‪« :‬كانت املآذن أعلى»‬

‫أريد االنتحار من فرط أسباب الفرح‬

‫شروخ البيت‪ ،‬صدوع الوطن‬ ‫فراج النابي‬ ‫ممدوح ّ‬ ‫(‪)1‬‬

‫عال�م رواي�ة «بي�ت الدي�ب» لع�زت القمح�اوي‬ ‫الص�ادرة ع�ن دار اآلداب بي�روت ‪ ،2010‬والفائ�زة‬ ‫َّ‬ ‫بجائ�زة جني�ب محف�وظ َّ‬ ‫مؤخ ً�را عن قس�م النش�ر‬ ‫باجلامع�ة األمريكي�ة‪ ،‬ينه�ض عل�ى ا َملراوح�ة‬ ‫بين تيم�ات متع�دِّ دة؛ َّ‬ ‫الش�تات والع�ودة‪ ،‬امل�وت‬ ‫وامليلاد‪ ،‬النج�اح والفش�ل احلب والقه�ر‪ ،‬الواقعي‬ ‫ُّ‬ ‫وتش�كل هذه‬ ‫والفانت�ازي‪ ،‬األس�طورة واحلقيق�ة‪،‬‬ ‫العوال�م وتقوضه�ا ل�م ينفص�ل ع�ن واق�ع الرواية‬ ‫املرجع�ي‪ ،‬التي هي في أحد أش�كالها نتاج لتأثيراته‬ ‫وجتمي�ع لنثار جزيئاته‪ ،‬وليس معنى هذا أن النص‬ ‫ٌ‬ ‫منافسا‬ ‫مطابق للواقع‪ ،‬أو حتى يبدو منظور الراوي‬ ‫ً‬ ‫لدق�ة الكامي�را في الرصد والتس�جيل‪ ،‬ب�ل نحن مع‬ ‫ن�ص خاضع العتبارات الفنان م�ن إعادة إنتاج هذا‬ ‫ٍّ‬ ‫الواق�ع‪ ،‬وترتيب جزيئات�ه املتناثرة‪ ،‬وفق صياغات‬ ‫معين�ة ترتبط بس�ياقات خاص�ة به‪ ،‬حت�ى ولو بدأ‬ ‫الن�ص يوهمن�ا بواقعية محكيه‪ ،‬من خلال اعتماده‬ ‫محددي�ن‪ ،‬فعل�ى‬ ‫مرجعيي�ن أو‬ ‫عل�ى م�كان وزم�ان‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫مس�توى املكان جع�ل ح�دود جغرافي�ة الرواية في‬ ‫إحدى مديريات محافظة َّ‬ ‫الش�رقية‪ ،‬وعلى مس�توى‬ ‫الرواية تدور بين غزوين‪ ،‬أولهما‬ ‫الزمان‪ ،‬فأح�داث ِّ‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إلى الغزو‬ ‫غزو بني عثم�ان (العثمانيون)‪،‬‬ ‫األجنل�و أمريك�ي للع�راق‪ ،‬وم�ا أعقب الغ�زوان من‬ ‫رحي�ل وش�تات‪ ،‬ف�كان تأس�يس «الع�ش» هروبً �ا‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫والضرائ�ب كنم�وذج لقري�ة مث�ال‪/‬‬ ‫م�ن اإلت�اوات‬ ‫ُحل�م‪ .‬انتفى فيه�ا التماي�ز الطبقي الذي س�تأتي به‬ ‫الس�لطة في مرحلةٍ الحقة‪ ،‬وس�اد العدل واملس�اواة‬ ‫ُّ‬ ‫(الس�رايا فيما‬ ‫بين أفرادها‪ .‬وفيها يتج�اوز البيت ‪َّ /‬‬ ‫وأمان‬ ‫م�ن‬ ‫ٍ‬ ‫بع�د) داللت�ه الواقعي�ة‪ ،‬وما حتمل�ه من َأ ٍ‬ ‫واس�تقرار‪ ،‬إلى دالل�ة مجازي�ة تتوازى م�ع الوطن‬ ‫كله؛ في انتصاراته وإخفاقاته‪ ،‬طموحاته وخيباته‪،‬‬ ‫انفتاح�ه وانزوائه‪ ،‬وم�ع ُك ِّل ما ُمنيت ب�ه‪ ،‬وما َح َ‬ ‫اق‬ ‫بش�خوصها‪ ،‬إال أنها َّ‬ ‫صراع‬ ‫ظلت باقية‪ ،‬كشاهد على‬ ‫ِ‬ ‫اإلنسان ومكابداته من أجل استمرارية احلياة‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬

‫ُ‬ ‫يتح�رك في�ه عاملها‬ ‫الس�ياق ال�ذي‬ ‫ف�ي ظ�ل ه�ذا ِّ‬ ‫َح ً‬ ‫املا عذاباته وصليب�ه‪ ،‬تأتي الرواي�ة‪ ،‬ويتعاقب‬ ‫ً‬ ‫متج�اوزا أكثر من‬ ‫زمنه�ا الفضفاض ‪ /‬الزمن اإلطار‪،‬‬ ‫مائة وخمسين س�نة‪ ،‬وأربعة أجي�ال‪ ،‬اندثر أكثرهم‬ ‫ول�م َ‬ ‫يب�ق منهم غي�ر مباركة الفول�ي‪َ ،‬و َه َ‬ ‫�ن فيها كل‬ ‫اليأس إال م�ن َ‬ ‫ذا ِك�رة مازالت تتخدر‬ ‫ش�يء‪ ،‬لدرجة‬ ‫ِ‬ ‫م�ن رائح�ة تطارده�ا لذل�ك ال�ذي َر َح َ‬ ‫�ل‪ ،‬وم�ع هذا‬ ‫السنني في ذاكرة معطوبة» (ص ‪،)6‬‬ ‫أبقتها «كل هذه ِّ‬ ‫قاربت على التسعني في حفيده وسميّ ه‬ ‫تش�مها وقد‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫مخ�ذوال من ح�رب ال َ‬ ‫ً‬ ‫ناقة له فيه�ا وال جمل‪.‬‬ ‫العائ�د‬ ‫على مدار هذا الزمن الطوي�ل‪ ،‬وما َّ‬ ‫تخل ُله من وقفات‬ ‫واسترجعات وسرود ُم َل ِّخ َصة ألحداث سابقة لزمن‬ ‫وجوده�ا (كميلاد منتص�ر يتيمً �ا وزواج مجاه�د‬ ‫من حفيظ�ة‪ ،‬وحادثة الس�قوط من امله�رة)‪ ،‬أو زمن‬ ‫أس�بق عن صراع دار بني بي�ت الديب وبيت عصفور‬ ‫«استغرق حياة جيل كامل من العائلتني» (ص‪.)164‬‬ ‫ً‬ ‫عاكس�ة‬ ‫الرواية‬ ‫عب�ر هذا الزمن املمتد‪ ،‬تدور أحداث ِّ‬ ‫لكافة التح�والت والهزائم التي ُمنيت بها ُّ‬ ‫الش�عوب‬ ‫الع َربي�ة‪ ،‬عبر َعكْ ِس�ها على واقع أس�رة واحدة‪ ،‬هي‬ ‫َ‬ ‫ذكر‬ ‫«عائل�ة الدي�ب»‪ ،‬قطن�ت ف�ي قرية ل�م يكن له�ا ٌ‬ ‫عل�ى اخلريط�ة‪ ،‬حت�ى َّ‬ ‫الس�لطة عن�د نفاذ‬ ‫تذكرته�ا ُّ‬ ‫مخزونها من املال َّ‬ ‫والش�باب (وقود احلرب)‪ .‬راحت‬ ‫ً‬ ‫جيلا بعد جي�ل‪ ،‬حتى عجزت اجل�دة على‬ ‫تتعاق�ب‬ ‫متيي�ز احلف�دة ع�ن بع�ض‪َ ،‬ونِ ْس�بَ تْ ِهم إل�ى آبائهم‪.‬‬ ‫كثير من أبنائها في املدن القريبة‪ ،‬إما َهربً ا من‬ ‫تف�رق ٌ‬ ‫َّ‬ ‫الس�رايا أو ً‬ ‫بحثا عن دراس�ة‪ ،‬أو‬ ‫املــخيِّ م في َّ‬ ‫احلزن ُ‬ ‫وظيفة‪ ،‬أو عمل‪ ،‬أو حت�ى في املدن البعيدة كإيطاليا‬ ‫(اجليل الثالث)‪ ،‬فقد تس�اوى ا َمل ْه َرب وامللجأ لديهم‪،‬‬ ‫في عدم القدرة على تلبية أحالم َّ‬ ‫الش�باب املتطلِ عني‬ ‫إل�ى حال�ة الب�ذخ البادي�ة عل�ى زمالئهم م�ن أبناء‬ ‫الس�فر» (ص‬ ‫َّ‬ ‫«التجار واحلرفيني والعائدين بأموال َّ‬ ‫‪ ،)299‬وه�و ما يوم�ئ بتغيير َّ‬ ‫تبعا‬ ‫الن َس�ق الطبق�ي ً‬ ‫حلرك�ة اإلحالالت الت�ي َّ‬ ‫حلت نتيجة للغ�زو الفكري‬ ‫والرأس�مال اخلليجي الوافد‪ ،‬وهو ما يكون ش�اهده‬ ‫«مصطف�ى ابن زين�ب» احلفي�د‪ ،‬بارتدائ�ه اجللباب‬ ‫األبيض واالعتكاف في املس�جد‪ ،‬ثم َف ْر ِضه احلجاب‬ ‫«تتحجب‪ ،‬وأال‬ ‫على أمه وأخته َو َطلبه من مباركة بأن‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫بالر َجال اآلخرين في العائلة» (ص‪.)276‬‬ ‫تختلط ِّ‬ ‫(‪)3‬‬

‫على ح�دود تخوم ه�ذا العالم الذي يب�دو وكأنه‬ ‫مغل�ق‪ ،‬وامتداداته فيما بعد‪ ،‬تدور ه�ذه ِ‬ ‫احلكايات‪،‬‬ ‫راو كالس�يكي (علي�م) يتجاوز عم�ره مجموع‬ ‫عب�ر ٍ‬ ‫أعم�ار َّ‬ ‫الش�خصيات‪،‬يتحرك مب�وازاة ش�خصيات‬ ‫ً‬ ‫وحزنا‪ً ،‬‬ ‫موتا وميالدً ا‪،‬‬ ‫فرح�ا‬ ‫الرواية‪ ،‬إيَ ابً ا وذهابً ا‪ً ،‬‬ ‫راص�دً ا لتحركاته�م مب�ا أن�ه ُملِ ٌ�م بش�تات احلكاية‬ ‫ً‬ ‫وأيضا تداخله�ا مع مصائر‬ ‫(عب�ر امتداده�ا الزمني‪،‬‬ ‫أربع�ة أجي�ال من بي�ت واح�د)‪ ،‬وتفرعاته�ا (حيث‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫مس�تقلة‪ ،‬يهي�ئ ل�ي أن كل‬ ‫ش�خصية حكاي�ة‬ ‫ل�كل‬ ‫َّ‬ ‫ش�خصية مبثابة عالم منفصل يصلح أن يكون نواة‬ ‫وتعدد ش�خوصها (وقد جتاوزوا‬ ‫لرواية مس�تقلة)‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫حوال�ي‪ 100‬ش�خصية)‪ ،‬وأماكنه�ا الت�ي تتج�اوز‬ ‫م�كان التأس�يس العش‪ ،‬إل�ى أماكن متفرق�ة داخليً ا‬ ‫الس�رد‪،‬‬ ‫وخارجيً �ا‪ .‬ومع هيمنة الراوي الغائب على َّ‬ ‫إال أن هناك مس�افة تتذبذب بني الراوي ومرويه‪ ،‬قد‬

‫تقت�رب عل�ى نحو م�ا أو تبتعد عنه عل�ى نحو آخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومفارق�ا ملرويه تارة‬ ‫مالصق�ا ملرويه ت�ارة‪،‬‬ ‫جتعل�ه‬ ‫أخ�رى‪ ،‬والتصاق ال�راوي مبرويه‪ ،‬يظه�ر غالبً ا في‬ ‫احل�س التعليقي ال�ذي يُ بديه ال�راوي أثناء وصفه‬ ‫ِّ‬ ‫للمش�اهد‪ ،‬وهو م�ا َّ‬ ‫وف�ره بالضمير الغائ�ب املهيمن‬ ‫السرد‪.‬‬ ‫على َّ‬ ‫يأت�ي بن�اء الرواي�ة رغ�م ه�ذه َّ‬ ‫الت َش ُ�ع َّبات‬ ‫والتفريع�ات للحكاي�ات‪ ،‬عل�ى من�ط الت�وازي م�ع‬ ‫أح�داث التاري�خ‪ُّ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ح�دث مح�وري يوازيه عبر‬ ‫ف�كل‬ ‫األول�ي‬ ‫التاري�خ ح�دث مفصل�ي‪ .‬من�ذ التأس�يس َّ‬ ‫فيح ُض�ر التاريخ‬ ‫للم�كان‪ ،‬وأس�باب الن�زوح إلي�ه‪ْ ،‬‬ ‫ال كش�اهد وإمن�ا كفاع�ل‪ ،‬فالضرائب الباهظ�ة التي‬ ‫أعقب�ت الغ�زو العثمان�ي‪ ،‬كانت س�ببً ا ف�ي الهروب‬ ‫اجلماع�ي والنزوح إلى املس�تنقع بعد جتفيفه‪ ،‬ومن‬ ‫يؤسسون فيها‬ ‫الس�لطة‬ ‫ِّ‬ ‫َث َّم أقاموا قريتهم بعيدة عن ُّ‬ ‫الع َالم املثال الذي َف َس َ�د كما تكش�ف دالالت الرواية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫م�رة‪ ،‬فراح‬ ‫عندم�ا اقتحم�ت ُّ‬ ‫الس�لطة وأداتها أمنها‪َّ ،‬‬ ‫عالم القرية يتس�ع ويضيق مع حاالت امتالء خزانة‬ ‫ومرة ثانية‬ ‫ُّ‬ ‫الس ْ�لطة وفراغها‪َّ .‬‬ ‫عبر تداخلات املدينة‪ .‬كما أن‬ ‫وقائع ومصائر َّ‬ ‫الشخصيات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫منفصلة ع�ن الوقائع‬ ‫ليس�ت‬ ‫واألحداث الكب�رى اجلارية‪،‬‬ ‫وه�ذا م�ا يعك�س ت�وازي‬ ‫دالل�ة «البي�ت» مب�ا ُت َش ِّ�كله‬ ‫ه�ذه املف�ردة م�ن مرادف�ات‬ ‫لألم�ن واألم�ان واحلماية‪،‬‬ ‫يتعرض‬ ‫م�ع الوط�ن ال�ذي َّ‬ ‫هو اآلخر إل�ى زعزعة أمنه‬ ‫واس�تقراره‪ ،‬واخت�راق‬ ‫وتصدعه كما‬ ‫حدوده‪ ،‬ب�ل‬ ‫ُّ‬ ‫س�يؤل األم�ر ف�ي َّ‬ ‫النهاية‬ ‫السرايا‪،‬‬ ‫لكليهما؛ البيت ‪َّ /‬‬ ‫والوطن‪َ .‬‬ ‫فسلامة الديب‪،‬‬ ‫مبا َّ‬ ‫مثله لدى ُأسرته حيث‬ ‫ش�هد البي�ت االس�تقرار‬ ‫والرخ�اء ف�ي عه�ده‪،‬‬ ‫علاوة عل�ى تأسيس�ه‬ ‫ألس�طورة الدي�ب ف�ي‬ ‫قري�ة العش‪.،‬فيتوازى‬ ‫موته مع م�وت الزعيم‬ ‫جمال عبد الناصر‪ ،‬مبا‬ ‫حتمله دالل�ة التوازي‬ ‫م�ن إش�ارات توم�ئ‬ ‫إل�ى عم�ق الفاجع�ة‬ ‫الت�ي س�تحل عل�ى‬ ‫بي�ت‬ ‫الطرفين‪:‬‬ ‫الس�رايا‪،‬‬ ‫الدي�ب ‪َّ /‬‬ ‫والوطن‪ ،‬ف�كان هذا‬ ‫املوت بداية االنهيار‬ ‫له�ذه العائلة مثلما‬ ‫كان ف�ي املقاب�ل‬ ‫القائ�د‬ ‫غي�اب‬ ‫انهي�ارا للوط�ن‬ ‫ً‬ ‫الكبي�ر‪ ،‬فتوال�ت‬ ‫ا ال نتكا س�ا ت‬ ‫على املس�تويني‪.‬‬ ‫وباملثل صاحبت‬ ‫الس�ادات‬ ‫عودة َّ‬ ‫م�ن إس�رائيل‪،‬‬ ‫عودة ع�ادل من‬ ‫َ‬ ‫الس�ادات‬ ‫األ ْس ِ�ر‪ ،‬ومثلم�ا كانت عودة َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫املنفرد انتكاسة حللم طال انتظاره‪ ،‬فشرخه‬ ‫بالصلح‬ ‫ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫الصلح‪ ،‬كانت ـ ً‬ ‫َ‬ ‫تتواز‬ ‫أيضا ـ عودة عادل انتكاسة لم‬ ‫ُ‬ ‫والد َع�اء بعودته من أم�ه‪َ ،‬‬ ‫فخذ َلها‬ ‫الصبر ُّ‬ ‫مع َحج�م َّ‬ ‫بهروبه بعد وقت قصير من عودته‪ ،‬أو حتى تتوازى‬ ‫مع حجم التضحيات التي قدَّ متها س�ميرة اجلحش‪،‬‬ ‫النتظار الغائب‪ ،‬وهي ُت ِّ‬ ‫منى نفس�ها باللقاء املرتقب‪،‬‬ ‫ُك ُّل ه�ذا انش�رخ باله�روب‪ .‬ب�ل َّ‬ ‫إن محم�ودً ا ال�ذي‬ ‫يَ ْخ ُلف سالمة في العمودية ال ميأل فراغه‪ ،‬بل بوفاته‬ ‫تصير القرية بال ُعمدة واألس�رة بال حاكم‪ ،‬كما صار‬ ‫الوط�ن‪ .‬وه�ذا التوازي كفي�ل به�دم وتقويض كافة‬ ‫روجته�ا األلة اإلعالمية‬ ‫االس�تعارات البالغية التي َّ‬ ‫ع�ن «رب البي�ت‪ ،‬ورب العائلة»‪ ،‬لكن على مس�توى‬ ‫رئيس�ا‬ ‫الفع�ل لم يتحقق ش�يء‪ ،‬مثلم�ا كان محمود‬ ‫ً‬ ‫للعائلة والقرية دون ُّ‬ ‫حتقق فعلي لوجوده‪ .‬الغريب‬ ‫الس ْ�لطة (على مستوى بيت الديب)‬ ‫أن بعدها بدأت ُّ‬ ‫تن�زاح للنس�اء‪ ،‬ف�ي مفارق�ة عجيب�ة حي�ث تخل�و‬ ‫الس�لطة‪ ،‬الت�ي ذات يوم‬ ‫الس�رايا م�ن الذكور رم�ز ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َّأكدت فاعليتها عندما قهر سلامة األساطير الرائجة‬ ‫ع�ن عفاري�ت مهيمنة ف�ي داخلها وحكايات عكس�ت‬ ‫ُّ‬ ‫تصلب بنية الوعي راجت عن مقتل (ناديا) ابنة متني‬ ‫التركي العم�دة األول‪ ،‬على يد أخيها حكمت‪ ،‬بعد أن‬ ‫أعادها زوجها في ليلة الزفاف الكتش�افه أن الوعاء‬ ‫مثقوب من غيره‪ .‬فكان نوم سلامة ف�ي داخلها‪ ،‬مبا‬ ‫ّ‬ ‫ميثل�ه من رمز للس�لطة الرس�مية (عم�دة) وعائلية‬ ‫(كبير العائلة وربها)‪،‬مبثابة القهر لهذي القوى‪ ،‬في‬ ‫السلطة على الهيمنة حتى‬ ‫إش�ارة ذات مغزى لقدرة ُّ‬ ‫عل�ى القوى الغيبي�ة‪ ،‬وهو ما يُ ْع ِط�ي لها صالحيات‬ ‫َأوسع على مستوى البشر‪ ،‬في اجلانب املقابل‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬

‫ينه�ض بناء َّ‬ ‫ُ‬ ‫الش�خصيات عل�ى نظ�ام تكراري‪،‬‬ ‫ج�اء في أحد أش�كاله ُ‬ ‫كل ْعبة مارس�تها مباركة لوقف‬

‫الزوابع»‬ ‫«بعيد ًا عن‬ ‫ِ‬ ‫مؤمن سمير ٭‬ ‫حي َ‬ ‫الكبير ‪..‬‬ ‫يك أيها‬ ‫ُأ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫تصدير الكراهيةِ‬ ‫كلما تُ تْ قِ ُن‬ ‫َ‬ ‫ِلظ ِّلي َ‬ ‫صباح ‪..‬‬ ‫كل‬ ‫ٍ‬ ‫تُ َب ِّيتُ ها في َح ْو َ‬ ‫ضك ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫العاليةِ‬ ‫‪..‬‬ ‫صديق األسوارِ‬ ‫الذي َيتَّ ِس ُع كلما َم َّرت عليهِ‬ ‫ُ‬ ‫اجليوش‬ ‫َ‬ ‫ات‬ ‫والغ ْي َم ُ‬ ‫ُ‬ ‫والبراكنيُ الهاربة من َر ِّبها ‪..‬‬ ‫تَ ُح ُّط من هوائي‬ ‫الذي ما عادَ يعدو‬ ‫األب‬ ‫حتت حفرةِ ِ‬ ‫إال َ‬

‫وأنياب أمي ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الواسعةِ ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫وحترقهُ‬ ‫وسط البخورِ‬ ‫والطبول املشدودةِ آلخرِ قطرةٍ‬ ‫ِ‬ ‫في ذكرياتِ ها ‪..‬‬ ‫في صرخةِ‬ ‫األقفاص‬ ‫ِ‬ ‫ورقصةِ النمرِ‬ ‫ِ‬ ‫العيون ‪...‬‬ ‫الطائرِ في‬ ‫تُ غلِ ُق عينيكَ‬ ‫وترسم على الشبورةِ‬ ‫ُّ‬ ‫وتستحث ُب َص ْيالتِ َك‬ ‫َ‬ ‫ومسامك وأنيابها ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وتنف ُخ في رائحتي ‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫والعظام‬ ‫والقلب‬ ‫اخلصالت‬ ‫تنقش‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وتفتح ِح ْج َ‬ ‫رك ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ألجزاءِ‬ ‫احملترق ‪..‬‬ ‫اللحم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫وط�أة امل�وت وس�لطانه عل�ى عائلتها‪ ،‬فاس�تعادت‬ ‫بها أس�ماء الراحلني‪ ،‬دون طباعه�م‪ ،‬كما أن حكايات‬ ‫مبت�ورا‪ ،‬اس�تكملتها‬ ‫األش�خاص التي ج�اء بعضها‬ ‫ً‬ ‫وكأن َّ‬ ‫الشخصيات‪َّ ،‬‬ ‫تتكرر باألسماء‬ ‫الش�خصيات ال َّ‬ ‫وفق�ط‪ ،‬ب�ل باحلكاي�ات املبت�ورة‪ ،‬التي حتت�اج إلى‬ ‫ثم يأت�ي تك�رار األدوار على عدِّ ة‬ ‫َم ْ‬ ‫�ن يُ كْ مِ ُله�ا‪ .‬وم�ن َّ‬ ‫مستويات‪ ،‬كاستكمال املبتور على نحو ُّ‬ ‫حتقق الفعل‬ ‫بعل�ى ومس�عدة الذي عج�ز منتصر عل�ى إمتامه مع‬ ‫ّ‬ ‫مبارك�ة‪ ،‬بعالقتهما املكتملة قبل ال�زواج في املصنع‪،‬‬ ‫أو حتقيق جناح فيما فش�ل فيه اآلخ�رون على نحو‬ ‫جناح مباركة فيما فشلت فيه حفيظة مع مجاهد بأن‬ ‫متلكته األولى وصار يأمتر بأمرها‪ ،‬أو حتى من قبيل‬ ‫على مع‬ ‫حتقيق االرتواء اجلنسي على نحو ما يفعله ّ‬ ‫مسعدة‪ ،‬وهو الشيء الذي انحرم منه مجاهد األب‪،‬‬ ‫وت َ‬ ‫َ‬ ‫اق إليه بعد أن َذ َاقه ذات يوم استجابة لكيد نساء‬ ‫ُّ‬ ‫تخاذل الطبيعة‬ ‫لبعضهن البعض‪ ،‬أو االنتصار على‬ ‫جنية دمامة وحدبة‪ ،‬فكان التعويض مبا‬ ‫التي منحت َّ‬ ‫منحتة الطبيعة من جمال باذخ لزينب وزينة‪ .‬وبذلك‬ ‫يأتي التكرار كاستجابة لدميومة‬

‫احلي�اة‪ ،‬م�ن جان�ب‪ ،‬ومن‬ ‫كنوع م�ن ُم َجالدة األفراد لواقعهم‪،‬‬ ‫جانب آخر تأتي‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لوطأة الواقع‬ ‫األزلي‪ ،‬وعدم استسلامهم‬ ‫وصراعهم‬ ‫ّ‬ ‫وقهر أشخاصه‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬

‫تت�ردَّ د دالالت الروائ�ح‪ ،‬داخ�ل َّ‬ ‫النص‪ِ ،‬م ْ�ن أوله‬ ‫الرجولة‬ ‫إلى آخره مابين راوئح ُمش�تهاه (كرائحة ُّ‬ ‫ف�ي منتصر)‪ ،‬وروائ�ح يومئ غيابها بأف�ول عالم له‬ ‫مآثره‪ ،‬مثل راوئح «خلط�ة اجلنب الرومي واحلالوة‬ ‫والس�من‪ ،‬والطب�خ واملهلبي�ة»‬ ‫الطحني�ة والزي�ت‬ ‫َّ‬ ‫الت�ي كان ش�ذاها يعبق في البي�ت‪ ،‬وروائ�ح يُ َخدِّ ر‬ ‫�حرها َّ‬ ‫«كل الرجال ويجعله�م مطيعني لها وأليفني‬ ‫ِس ْ‬ ‫مث�ل أطف�ال يتام�ى» (ص‪ )162‬مثل رائح�ة مباركة‪،‬‬ ‫أو حت�ى تدفع إلى الغواية ت�ارة كـرائحة بنت اجلن‬ ‫تخ�در ال�رأس كرائح�ة «فنج�ان القه�وة»‬ ‫أو حت�ى‬ ‫ُّ‬ ‫الت�ي يش�ربها سلامة بتمع�ن‪ .‬وأخ�رى مناقض�ة‬ ‫لألول�ى‪ ،‬كرائح�ة امل�وت (جس�د ب�در ومجاه�د)‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫املتحللة من احليوان�ات املذبوحة‬ ‫ونتان�ة األجس�اد‬ ‫الس�رقة‪ ،‬أو ناجتة عن ش�ياط األطعمة أو حتى‬ ‫بعد َّ‬ ‫منبعثة من األفواه والفروج (في مقارنة سلامة بني‬ ‫رائحت�ي تفيدة ومس�عدة بع�د زواجه م�ن األخيرة‬ ‫واحلكم بالس�لب على األولى)‪ ،‬وثالث�ة َت ْح ُض ُر فيها‬ ‫دامغ على اإلخلاص والوفاء لعهد‪،‬‬ ‫الرائح�ة كدليل ٍ‬ ‫تش�ممها عادل في حزمة رس�ائل س�ميرة‬ ‫كتلك التي‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫عالم�ة عل�ى وج�ود حي�اة‬ ‫بع�د عودت�ه‪ ،‬أو تك�ون‬ ‫الس�رايا قبل‬ ‫كرائح�ة ق�ذارة أطفال هامن‬ ‫وعل�ى في َّ‬ ‫ّ‬ ‫رحيلهم وق�د افتقدته�ا مباركة‪ ،‬أو نقيضه�ا كرائحة‬ ‫ّ‬ ‫الس�رايا وهي أش�به‬ ‫بقي َّن في َّ‬ ‫الث َل�اث نس�اء الالتي ْ‬ ‫الر َّضع» (ص‪ )304‬وق�د تصل في‬ ‫«كوافي�ل‬ ‫برائح�ة‬ ‫ُ‬ ‫أحد معانيه�ا املتناثرة في النص إل�ى معنى مجازي‬ ‫الصدق» (‪ )269‬للكالم كما َظهَ َر في‬ ‫«رائحة ِّ‬ ‫بإلص�اق َ‬

‫ما هو َ‬ ‫عم في َح ْلقِ َك يا أخي ؟‬ ‫الط ُ‬ ‫ً‬ ‫بحيرة‬ ‫كم‬ ‫تشربها وراءي‬ ‫وتقلبها ً‬ ‫نارا‬ ‫حتوش َ‬ ‫ُ‬ ‫عنك الرياح‬ ‫املغموس بالدماءِ ‪..‬‬ ‫والطني‬ ‫َ‬ ‫صرت تَ ْج ُر ُش‬ ‫أم َأنَّ َك‬ ‫َ‬ ‫األرض أخشابها‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫واخلطوات التي ُّ‬ ‫ِ‬ ‫اللهب ‪،‬‬ ‫تنط من‬ ‫ِ‬ ‫للحدَ َق ِ‬ ‫ات املفتوحةِ ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫باألسفلت‬ ‫تدهن‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫قاق‬ ‫صفحات احلاملني في الز ِ‬ ‫البوم ‪..‬‬ ‫وأجنحةِ صغارِ‬ ‫ِ‬ ‫بجنون‬ ‫ٍ‬ ‫الرؤيا التي تَ لِ ُّف‬ ‫حتت فروةِ‬ ‫الرأس‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫تِ‬ ‫تفوت على َب َّص ها‬ ‫ثم ُ‬ ‫املرتعشةِ‬ ‫وتتنهد ؟!‬ ‫َّ‬ ‫حي َ‬ ‫كل هذا‬ ‫يك على ِ‬ ‫ُأ ِّ‬ ‫َ‬ ‫الزَ خ ِم‬ ‫وأرتعب من ثباتِ كَ‬ ‫ُ‬

‫بيان العب�ور‪ ،‬خاصة وأن «الكذب ف�ي األيام األولى‬ ‫ً‬ ‫ماثال في األذهان» (ص ‪.)269‬‬ ‫من النكسة‬ ‫ُ‬ ‫احلس�ية‪ ،‬إل�ى‬ ‫الرائح�ة داللته�ا‬ ‫وق�د‬ ‫َّ‬ ‫تتج�اوز َّ‬ ‫دالالت أخ�رى‪ ،‬تصب�ح فيه�ا الرائح�ة عالم�ة ليس‬ ‫على حضور ذاكرة اجلس�د الواهن وفقط‪ ،‬بل وعلى‬ ‫تأثير هذه الرائحة في هذا اجلس�د‪ ،‬فما أن ِّ‬ ‫يذكروها‬ ‫قوي ً�ة‪،‬‬ ‫مبنتص�ر حت�ى «ته�ب عل�ى أنفه�ا رائحت�ه َّ‬ ‫تصيبها باخلدر‪ ،‬وجتعلها تتراجع عن كل َّ‬ ‫الشكوى‪،‬‬ ‫والعتاب واملوت» (ص ‪ ،)6‬وقد تطل الرائحة مبجرد‬ ‫اس�تدعائه فم�ا أن يط�رق عل�ى بالها حت�ى «أخذت‬ ‫الغرفة تعبق برائحته» (ص ‪ ،)45‬وهو ما أثار سؤال‬ ‫ً‬ ‫اآلخرين عن ِ‬ ‫رجال كل‬ ‫«س ِّ�ر هذه الرائح�ة التي أبقت‬ ‫الس�نني في ذاكرة معطوبة» منذ أن «حاصرتها‬ ‫هذه ِّ‬ ‫يوم�ا ف�ي الصيف م�ن جهن�م» (ص ‪.)6‬‬ ‫(الرائح�ة) ً‬ ‫َّ‬ ‫وما أن جذبها إلى حضن�ه‪ ،‬حتى «أصابتها بالدوار»‬ ‫(ص‪ )10‬ومتلكته�ا ً‬ ‫كلية‪ ،‬حتى خش�يت من س�حرها‬ ‫وقدرته�ا على أن تالح�ق أثرها‪ ،‬أن يع�رف الهجانة‬ ‫بس�رها فتنتابها األحالم‪ ،‬وحتت اإلحل�اح العجيب‬ ‫لتأثير الرائحة تستجيب لندائها ً‬ ‫تارة فتتلمسها «في‬ ‫مسه‪ ،‬أو شخص صافحه» (ص ‪ )88‬أو‬ ‫شيء َّ‬ ‫أن تس�تخلصها‬ ‫«م�ن خيوط ُّ‬ ‫تخثر‬ ‫وال�دّ م‬ ‫اجلل�د‬ ‫وال�روث» (ص‬ ‫‪ ،)88‬وت�ارة أخرى‬ ‫تستجيب إلغوائها‬ ‫(الرائح�ة) فتذهب‬ ‫في دَ ْر ٍب من العش�ق‬ ‫ا ُمل َح َّ�رم‪ ،‬ي�وم ْأن‬ ‫اكتش�فت ف�ي ناجي‬ ‫«رائح�ة الذك�ورة‬ ‫الت�ي عرفته�ا في ابن‬ ‫عم�ه»(ص‪ .)101‬يوم‬ ‫أن جذبه�ا إلى حضنه‬ ‫فأصابه�ا ال�دوار م�ن‬ ‫رائحت�ه الت�ي ل�م تكن‬ ‫جميل�ة أو قبيح�ة فقط‬ ‫كانت «رائح�ة رجولة»‬ ‫تتح�ول‬ ‫(ص‪ )10‬الت�ي‬ ‫َّ‬ ‫في ِّ‬ ‫النهاي�ة لدليل اتهام‬ ‫ت�كاد تثب�ت ب�ه تفي�دة‬ ‫الش�كوك التي تساورها‬ ‫عن ثمة عالقة بينها وبني‬ ‫تتح�ول إل�ى‬ ‫ناج�ي‪ ،‬أو‬ ‫ّ‬ ‫متخيل بني امرأتني‬ ‫صراع‬ ‫َّ‬ ‫واخلطيب�ة‬ ‫(مبارك�ة‬ ‫اجلدي�دة لناج�ي) جت�اه‬ ‫رج�ل «تس�تطيع بح�س‬ ‫تش�م فيه‬ ‫االمتالك (له)‪ ،‬أن َّ‬ ‫رائح�ة َّأي�ة ام�رأة غيره�ا»‬ ‫(ص‪ .)130‬وبذل�ك تصب�ح‬ ‫الرائحة ل�دى مباركة ً‬ ‫عوضا‬ ‫َّ‬ ‫ع�ن ضي�اع صاحبه�ا‪ ،‬وم�ا‬ ‫يوازي�ه م�ن حنين إل�ى زمن‬ ‫طوب�ي‪ ،‬لم َ‬ ‫يبق م�ن آثاره في‬ ‫ذاكرته�ا إال «رائحت�ه» الت�ي‬ ‫متلتكه�ا ذات ي�وم‪ ،‬وه�ا ه�ى‬ ‫في ش�يخوختها تطل الرائحة‬ ‫عليه�ا م�ن جدي�د م�ع الق�ادم‬ ‫منتص�ر احلفيد‪ ،‬وهو ما يُ فس�ر‬ ‫ت�ردد الروائ�ح داخ�ل الن�ص‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫ف�كأن الرواي�ة تق�دم بديله�ا‬ ‫لتج�اوز املعان�اة ف�ي مجمله�ا‪،‬‬ ‫و بتع�دَّ د أس�بابها‪ ،‬بالع�ودة إل�ى الزم�ن‬ ‫الطوبي الذي عاشته وحلمت به شخصية مباركة‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬

‫ل�م تنفص�ل ُّ‬ ‫اللغ�ة ع�ن تخ�وم ه�ذه العوال�م‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫تتش�كل أو حتى وه�ى تتق�وض‪ ،‬أو حتى عبر‬ ‫وه�ى‬ ‫مراوحاته�ا الت�ي ص�ارت أش�به بثنائي�ات ِضدية‪،‬‬ ‫لتعدد العوالم‪،‬‬ ‫تبعا ُّ‬ ‫وعليه صار لدينا تع�دّ د لغوي‪ً ،‬‬ ‫وكأن التماي�زات ف�ي الواق�ع اللغ�وي تنتق�ل إل�ى‬ ‫اخلطاب الراوائ�ي‪ ،‬ومن ثم يج�ب التميّ يز في املقام‬ ‫األول‪ ،‬بين مس�تويني م�ن اللغ�ة‪ ،‬ق�ام املؤل�ف ذاته‬ ‫بالتفري�ق بينهم�ا في الش�كل الطباع�ي‪ ،‬أولهما‪ ،‬هو‬ ‫اللغ�ة التي يضطل�ع بها الراوي‪ ،‬وه�ى لغة فصيحة‬ ‫عل�ى تكثره�ا‪ ،‬حتى ول�و اقتربت بع�ض األلفاظ من‬ ‫الت�داول ال�دارج كن�وع م�ن التماه�ي بين ال�راوي‬ ‫ومروي�ه‪ ،‬إال أنه�ا احتفظ�ت بفصاحته�ا‪ ،‬مثل جملة‬ ‫«أبوك�ي تعيش�ي أن�ت» (ص‪ )77‬الت�ي ج�اءت ف�ي‬ ‫سياق تبليغ مجاهد مباركة بوفاة أبيها بدر‪.‬‬ ‫تق�وض عال�م الرواي�ة‬ ‫دار الزم�ن دورت�ه‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫تش�كل عالم‬ ‫(الش�خوص والبي�ت)‪ ،‬وف�ي موازاته‬ ‫جدي�د‪ ،‬رس�مته احلرب‪ ،‬وم�ا بني البداي�ة والنهاية‪،‬‬ ‫ظل أثير الرائحة يطوف‪ ،‬مثلما كانت أس�راب اللقلق‬ ‫حت�وم ح�ول الع�ش‪ ،‬حت�ى اس�تطاعت ف�ي نهاي�ة‬ ‫املطاف أن تستقر في صورة احلفيد منتصر‪ ،‬وما بني‬ ‫احلوم�ان واالس�تقرار ظل�ت العش باقي�ة‪ ،‬ال كقرية‬ ‫مثلها مثل الرابضات عل�ى تخوم النهر‪ ،‬وإمنا كقرية‬ ‫منوذج صنعها احللم وأفسدها الظلم والطمع‪ ،‬تأثرت‬ ‫مبا حولها‪ ،‬من حركة ح�روب وصراعات‪ ،‬وصناعة‪،‬‬ ‫وتكنولوجي�ا‪ ،‬ل�م تنغلق على ذاته�ا‪ ،‬انفتحت حتى‬ ‫ولو كان في انفتاحها مأساتها‪ ،‬املهم على كل ما حاق‬ ‫بها ظلت باقية كأيقونة لالستمرارية‪.‬‬

‫عاطف محمد عبد اجمليد ٭‬ ‫ً‬ ‫تقريب�ا‬ ‫ال يري�د الش�اعر الويل�زي املول�ود من�ذ مائ�ة ع�ام‬ ‫آر‪.‬إس‪.‬توم�اس في قصيدته فن الش�عر أن ٍيس�أله أحد ـ حتى‬ ‫هو نفس�ه ـ ع�ن َو ْصفةٍ‬ ‫للقصيدة ويفس�ر ذلك بأن الش�عر كان‬ ‫ْ‬ ‫عرف الش�عر بأنه‬ ‫وال ي�زال يتواصل فينا منذ زمن ما‪..‬غيرأنه يُ ِّ‬ ‫ِس�حر منس�وج من أحرف صامت�ة وصائتة في غي�اب املنطق‪.‬‬ ‫الش�عر فقط يصل العقل بطريق القلب‪.‬كذلك يطلب توماس في‬ ‫قصيدته تلك أال يس�أله أح�د عن قافية للقصي�دة وأال يؤمن إال‬ ‫بإيق�اع احلي�اة ألن اللغة تخ�ادع إن اس�تطاعت وكذلك النحو‬ ‫وسيلة الكلمات لتكبيل الروح‪ .‬وكما أن توماس ال ميتلك وصفة‬ ‫للقصي�دة ‪ /‬الش�عر فإن كثيري�ن حاولوا امتالك ه�ذه الوصفة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذريعا في نهاية‬ ‫فشال‬ ‫ليتوصلوا لتعريف الش�عر لكنهم فش�لوا‬ ‫املطاف‪ .‬لذلك أرى أنه من األفضل أن نترك ألنفس�نا مس�احة ما‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن النظريات والتنظيرات‬ ‫تس�تمتع فيها بالشعر الشعر‬ ‫التي ال مكان لها س�وى في أمهات الكتب‪.‬علينا أال نرهق عقولنا‬ ‫ومنطقن�ا ف�ي رحلة بحث عن تعريف للش�عر ع�اد كل من ذهب‬ ‫بخفي حنني‪.‬‬ ‫فيها‬ ‫ّ‬ ‫عتبة أخرى‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا ـ مازن جنار الش�اعر الس�وري في‬ ‫ه�ذا م�ا يفعله ـ‬ ‫ً‬ ‫صغي�را كانت املآذن أعل�ى) والذي صدر‬ ‫ديوان�ه (عندم�ا كنت‬ ‫ع�ن دار أروقة للدراس�ات والترجمة والنش�ر بالقاهرة‪..‬وفيه‬ ‫يبحث جنار عن ماهية الش�عر واإلحساس مبفرداته وبصوره‬ ‫وبتراكيب�ه وال يبحث عن تعريف نظ�ري له‪.‬وعلى غير العادة‬ ‫ً‬ ‫عنوان�ا لديوان‪..‬أم�ا عنوان‬ ‫يجع�ل جنار متن قصي�دة كامل�ة‬ ‫القصي�دة فه�و مقارنة‪.‬يقس�م النج�ار ديوانه هذا إلى أقس�ام‬ ‫أربعة‪:‬كائن�ات (‪ 27‬قصي�دة) ـ منط�ق الطي�ر (‪ 13‬قصي�دة) ـ‬ ‫أنوات (‪ 25‬قصيدة) ـ هي (‪ 10‬قصائد)‪.‬‬ ‫بداي�ة يهدي جن�ار ديوانه هذا إليه ه�و الوحيد بني العاملني‬ ‫ال�ذي ال يس�تحق ما كت�ب‪ ..‬يهدي�ه إليه َّ‬ ‫ع�ل ا ُمل ْه�دَ ى يتعلم من‬ ‫ا ُمل ْهدِ ي‪.‬وقب�ل أن يُ ْدخ�ل الق�اريء إلى باحات ديوان�ه ويعرفه‬ ‫إل�ى نصوصه يس�توقفه مرتني أوالهما ليقول ل�ه‪ :‬تلك األقوال‬ ‫ِ‬ ‫احلك�م الت�ي كان�وا‬ ‫املقالة‪..‬تل�ك‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا‬ ‫يقتبس�ونها‪..‬وما كن�ت أفه�م‬ ‫منها‪..‬ل�ن أثبته�ا ف�ي ص�در ديواني‪.‬‬ ‫ويوقعها بـ (ال أحد)‪ .‬والوقفة الثانية‬ ‫ً‬ ‫معتبرا‬ ‫يعنونها بـ (باب بال جدران)‬ ‫ً‬ ‫ومدخال للديوان‪..‬‬ ‫إياها عتبة أخرى‬ ‫يقول النجار‪:‬‬ ‫بعد أن سقط البيت‬ ‫الباب‬ ‫لم يعرف‬ ‫ُ‬ ‫الرياح‬ ‫حني تدق‬ ‫ُ‬ ‫إلى أي صوب سيفتح‪.‬‬ ‫وهو هن�ا وبهذا الن�ص القصير‬ ‫يُ غ�ري النجار الق�ارىء بالدخول‬ ‫بع�د أن أمل�ح إليه أنه ش�اعر بحق‬ ‫ً‬ ‫خاصا يُ مسك بطزاجة‬ ‫ذكاء‬ ‫ميتلك ً‬ ‫الفكرة الش�اعرة وبالتالي يُ جيد‬ ‫التعبي�ر عنه�ا ب�أدوات ش�عرية‬ ‫ميك�ن وصفه�ا بأنه�ا مختلف�ة‪..‬‬ ‫وأن م�ا س�يتلو ه�ذا الن�ص من‬ ‫نص�وص أخ�رى س�يجد في�ه‬ ‫متعت�ه وبغيته الت�ي يتمنى أن‬ ‫يعثرعليها داخل نص ش�عري‪.‬‬ ‫كذل�ك يبدو النج�ار في ديوانه‬ ‫ً‬ ‫مغرم�ا باس�تخدام تقنية‬ ‫ه�ذا‬ ‫املفارقة الش�عرية التي تضفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاص�ا‬ ‫مذاق�ا‬ ‫عل�ى الن�ص‬ ‫ال س�يما وبضده�ا تتض�ح‬ ‫األش�ياء‪ .‬يقول ف�ي قصيدته‬ ‫تعطلت‪:‬‬ ‫ساعة‬ ‫ْ‬ ‫مرة‬ ‫أبصرت ما يجري‬ ‫ْ‬ ‫أدركت ما تفعله بنا‬ ‫ْ‬ ‫وقتها‪َ :‬ن َ‬ ‫بض قلبها‬ ‫فتوقفت عن الدق‪.‬‬ ‫وف�ي قصي�دة أخ�رى‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫ذات يوم‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫سوف يبكون‬ ‫رمبا من كثرة الضحك‪.‬‬ ‫غي�ر أن أكث�ر ما متك�ن مالحظته ف�ي هذا الدي�وان هو أن‬ ‫م�ازن جنار ال مييل إلى كتاب�ة القصائد الطويلة التي يفقد كثير‬ ‫من الش�عراء الس�يطرة عليه�ا واحلف�اظ على حبكته�ا الفنية‬ ‫حتى آخر س�طر ش�عري فيها‪ .‬وعلى غير العادة ينوع الش�اعر‬ ‫ف�ي اس�تخدام التفعيالت الش�عرية التي يبن�ي عليها قصائده‬ ‫فت�ارة يس�تخدم فاعل�ن وت�ارة ِ‬ ‫فعلن وت�ارة متفاعل�ن وتارة‬ ‫أخرى مستفعلن‪..‬وبهذا يحمل الديوان مجموعة من اإليقاعات‬ ‫الصوتية‪/‬املوس�يقية الت�ي يحققه�ا اختلاف التفعيلات مم�ا‬ ‫يكس�ر حاجز الرتاب�ة التي يخلقها اس�تخدام إيقاع موس�يقي‬ ‫واحد طوال نصوص الديوان الواحد‪.‬‬ ‫بكارة شفرتها‬ ‫ف�ي الدي�وان هذا ثمة عدد م�ن القصائد الت�ي ال تكفي قراءة‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫وحي�دة لها بل البد م�ن قراءتها مرات والوق�وف أمامها‬ ‫لتأملها ولـتأويلها كذلك وفض بكارة شفرتها‪ .‬في قصيدته إلى‬ ‫نوح يقول الشاعر‪:‬‬ ‫البغايا‬ ‫كالب املليك‬ ‫اجلناة‬ ‫وقطاع درب املدينة‪..‬‬ ‫كيف قد ملؤوا األرض؟‬ ‫من أين جاؤوا؟‬ ‫كلهم لم يكونوا على سطح تلك السفينة‪.‬‬ ‫هن�ا ثمة إش�ارة إلى كائن�ات لقيطة ظهرت فج�اءة فأغرقت‬ ‫األرض ب�كل م�ا ه�و قبي�ح ً‬ ‫بدءا ب�كالب السلاطني وماس�حي‬ ‫انتهاء باللصوص وأعوانهم‪.‬‬ ‫أحذيتهم بل ومؤخراتهم ولي�س‬ ‫ً‬ ‫كذل�ك يحت�وي هذا الديوان عل�ى عدد من القصائ�د التي ميكن‬ ‫تس�ميتها بالقصائد الساخرة غير أنها تضمر فيما بني أسطرها‬ ‫الش�عرية تآوي�ل أخرى ميك�ن الوصول إليها بقلي�ل من التأمل‬

‫فوقي وحتتي‬ ‫حتى بِ ُّت ال ألتقط مالمحي‬ ‫من املرآةِ ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫لكني‬ ‫أجتدَّ ُد ِ‬ ‫فيك‬ ‫َ‬ ‫صباح‬ ‫كل‬ ‫ٍ‬ ‫وأرسم ِ‬ ‫كل درجةِ ُس َّل ٍم‬ ‫لك على ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منطلقة‬ ‫ضحكة‬ ‫وسيرة متخمةً‬ ‫ً‬ ‫جسدٍ‬ ‫قدمي‬ ‫من‬ ‫أغنى‬ ‫ٍ‬ ‫يتفتت ِ‬ ‫وأنت تكنسنيَ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫اللهاث‬ ‫ِ‬ ‫كيسك‬ ‫وتلم َينهُ في‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫املدفون ‪،..‬‬ ‫ً‬ ‫الزوابع ‪....‬‬ ‫بعيدا عن‬ ‫ِ‬ ‫‪..................‬‬ ‫٭ شاعر من مصر‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫واإلمعان‪:‬‬ ‫التعري‬ ‫نهدي كي أستطيع‬ ‫سأجتث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫علي‬ ‫سأرفس بابي قبل الدخول ّ‬ ‫سأشتم صحبي‬ ‫ً‬ ‫غيوما وأنفش ريشي‬ ‫أدخن حتى أعبأ كل السماء‬ ‫ُ‬ ‫سأنشق ثم سأبصق في الساح مثل الذكور‪.‬‬ ‫هن�ا نقرأ الت�وق إلى التحول م�ن حالة القي�ود اخلانقة إلى‬ ‫حال�ة التحرر منها جميع�ا واالنطالق ال�ذي ال يوقف أحصنته‬ ‫ش�يء‪ .‬كذلك نش�تم رائحة الس�خرية وبش�كل تهكم�ي صارخ‬ ‫ف�ي قصيدته ش�جاعة التي يرس�م فيها ص�ورة الغريق بعد أن‬ ‫فارقته احلي�اة بأنه صار ال يرهب البح�ر وال يبالي بأي اجتاه‬ ‫يغ�ط فيه ولم يعد يخاف العواص�ف أو زوبعات الرياح‪..‬يا لها‬ ‫من شجاعة!‬ ‫ً‬ ‫وإغراق�ا ف�ي األن�ا يح�ذر الش�اعر األع�داء واألصدق�اء‬ ‫(أعدقائي) ً‬ ‫معا من أن يحاولوا تقليده ألن من سيقلده سيصبح‬ ‫نسخة مكرورة منه‪:‬‬ ‫كل من يشتهي أن يقلدني‬ ‫مباشرة‬ ‫سوف ينطق‬ ‫يصبح مثلي‪.‬‬ ‫ه�ذا وكما قلت ً‬ ‫آنف�ا إن مهارة الش�اعر تبدو في اس�تخدامه‬ ‫ً‬ ‫شعريا وليس‬ ‫لتقنية املفارقة بش�كل جيد يخدم النص ويقويه‬ ‫بطريقة تضعفه أو تفقده حساسيته الشعرية‪:‬‬ ‫األلوان املتنافسة فيما بينها‪/‬ليتها تعلم أنها‬ ‫لو متازجت‬ ‫ستنقلب إلى بياض‬ ‫لو تفرقت‬ ‫سوف تداكن منتهية ببطء إلى السواد‪.‬‬ ‫وكس�مكة يبحث الشاعر عن أرض له ال ينازعه فيها أحد وال‬ ‫يقه�ره أمر فيها أن نهي من آخرين‪..‬يبحث عن أرض تكون على‬ ‫مقاسه هو وال تصلح ً‬ ‫ثوبا لسواه‪:‬‬ ‫ما أسلم أن أحيا‬ ‫في كون ال يتجاوزني‬ ‫في حوض ال يتسع اآلن لقرش‬ ‫كان يطاردني في كل مكان كي يأكلني‪.‬‬ ‫وحلاجته�ا ـ ككل‬ ‫ا لكا ئن�ا ت‬ ‫احلي�ة ـ إلى‬ ‫ً‬ ‫حلما‬ ‫احلرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألفاظا‬ ‫ودما ال‬ ‫و ش�عا ر ا ت‬ ‫زائف�ة مزيف�ة‬ ‫تت�وق ال�ذات‬ ‫ا لش�ا عر ة‬ ‫وهي ف�ي حالة‬ ‫حتررها لزيارة‬ ‫زنزانته�ا بين‬ ‫فين�ة وأخ�رى‬ ‫م�ن أج�ل أن‬ ‫تصاف�ح حريتها‬ ‫القابع�ة وراء‬ ‫اجل�دران‪ .‬ف�ي‬ ‫قصي�دة عقم تقع‬ ‫ال�ذات الش�اعرة‬ ‫في دائرة الصراع‬ ‫بني م�ا حققته غير‬ ‫أنه�ا انته�ت إل�ى‬ ‫فق�ده وبني تطلعها‬ ‫إل�ى حتقي�ق ما هو‬ ‫أجمل وأفضل‪:‬‬ ‫ملاذا إلى اآلن؟‬ ‫كل م�ا ه�و حولي‬ ‫يصرخ بي ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫لن جت�يء بأجمل‬ ‫مما فقدت‪.‬‬ ‫نطال�ع‬ ‫هن�ا‬ ‫ً‬ ‫إحساس�ا بالعج�ز‬ ‫تلبس الذات الشاعرة‬ ‫َّ‬ ‫وجعله�ا تستس�لم في‬ ‫خنوع لفك�رة أنه ليس‬ ‫ف�ي اإلم�كان أب�دع مما‬ ‫كان!‬ ‫قطعة أرابيسك‬ ‫أم�ا ف�ي قصيدت�ه‬ ‫ظاه�رة كونية فيصور الش�اعر حالة م�ن يصب�ح ذات ي�وم‬ ‫أسير ظروف خارجة عنه ليس له يد في وجودها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫منتصبا‬ ‫مازال هنالك‬ ‫ً‬ ‫شمسا‬ ‫ال يتبع‬ ‫ال يركع أو يتحرك‬ ‫جاؤوا كي يقتلعوه فقلت لهم‬ ‫عباد الشمس ولكني‬ ‫لم يكفر َّ‬ ‫أوقفت األرض عن الدوران‪.‬‬ ‫وميك�ن تأويل ه�ذا النص كذلك‪:‬إذا أردن�ا اخلروج عن إطار‬ ‫العبودي�ة ونطاقه�ا فالب�د أن يكون ثم�ة عامل مس�اعد يجيء‬ ‫للبعض من الداخل ويجيء للبعض من اخلارج‪.‬‬ ‫هذا ويحتوي ديوان مازن جن�ار على عدد آخر من القصائد‬ ‫التي ُعجنت بلغة سلس�ة ال تعترض مس�ارات السرد الشعري‬ ‫فيه�ا أية نتوءات حتى لتب�دو وكأنها قطعة أرابيس�ك صنعتها‬ ‫ي�دا فن�ان ماهر‪.‬إنه�ا قصائ�د حين نقرأه�ا نكتش�ف أنن�ا أمام‬ ‫ً‬ ‫جيدا ماذا يعني الشعر وماذا تعني كلمة قصيدة‪.‬‬ ‫ش�اعر يعرف‬ ‫ه�ذا وعلى الرغ�م من كونه�ا تبدو مس�جاة بغطاء م�ن احلزن‬ ‫واليأس إال أن ثمة بصيص أمل يطل ولو على استحياء من بني‬ ‫ثناياها‪:‬‬ ‫سأحاول أال أطيل ابتسامي‬ ‫وأال أصاب بداء األمل‬ ‫سأقول حلزني‬ ‫َ‬ ‫إبق بقربي‬ ‫أنت الضريبة للموت أدفعها‬ ‫كي يهادنني ويؤجل عني األجل‪.‬‬

‫٭ شاعر ومترجم مصري‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫السينمائي اجلزائري عبد الكرمي قادري‪:‬‬ ‫الناقد‬ ‫ّ‬

‫«النداء» للكاتب محمد زهير‪:‬‬ ‫نص مسرحي في نشيد احلياة‬

‫السينما الشعرية مصطلح هالمي!‬

‫الرباط ـ «القدس العربي» الطاهر الطويل‪:‬‬

‫حوار‪ :‬صالح سرميني ٭‬

‫ص��در للناق��د والكات��ب املغربي محمد زهير نص مس��رحي موس��وم‬ ‫بـ»الن��داء» ع��ن املطبعة والوراق��ة الوطنية مبراكش يزين��ه غالف الفنان‬ ‫محمد الصديق الراصفي‪.‬‬ ‫وتزامن ص��دور النص مع حفل التكرمي الذي نظم��ه مهرجان خنيفرة‬ ‫للمس��رح التجريبي في دورت��ه الثالثة لهذه الس��نة‪ ،‬والتي حملت اس��م‬ ‫محمد زهير تكرميا ملساره العلمي في النقد والبحث والكتابة‪.‬‬ ‫ورغم مس��اره اإلبداع��ي والنقدي الطوي��ل‪ ،‬فإن الباح��ث محمد زهير‬ ‫تأخر نس��بيا في جتميع كتاباته وإصدارها في كتب‪ ،‬وقد صدر له كتاب‬ ‫كان عب��ارة عن مجموعة قصصية «أصوات لم أس��معها» توجت بجائزة‬ ‫املغرب للكتاب حقل السرد‪.‬‬ ‫مس��رحية «النداء» تس��تجيب لولع محمد زهير املس��رحي وباملسرح‪،‬‬ ‫سواء تنظيرا أو رصدا ضمن مقاربته للعديد من ريبرتوار املسرح املغربي‪،‬‬ ‫تتوزع النداء خمس��ة تقاطعات رئيس��ية حتوم حول لقاء أش��به باحللم‬ ‫يتأجل بني ش��اب وامرأة‪ ،‬ومعه نكتش��ف صراعا ب�ين احلقيقة والوهم‪،‬‬ ‫الكابوس واحللم‪ .‬امرأة حتترق ف��ي «كثلة ثلج» حتاول االنعتاق مكرهة‬ ‫من سدمي املوت‪ ،‬وش��اب أضاع موعدا مع احلياة يحاول االنعتاق اجتاه‬ ‫حياة آخرى‪ .‬كالهما يؤجج صراعا وهميا ما نلبث نكتش��ف أنه استعارة‬ ‫لنداء إنس��اني يكتب عن حياة نفتقدها‪ .‬واستطاع الكاتب محمد زهير أن‬ ‫يخط نصا مسرحيا بنفس ش��عري يسافر في دواخل اإلنسان بحثا عن‬ ‫قي��م افتقدناها ف��ي زمن االغتراب‪ .‬مس��رحية «النداء» قصيدة اإلنس��ان‬ ‫الباحث عن اللؤلؤة في أعماق بحر احلياة‪.‬‬

‫جزائري‪،‬‬ ‫سينمائي‬ ‫عبد الكرمي قادري‪،‬‬ ‫ش��اعر‪ ،‬وناقدٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ش��عريتين بعنوان «املراة‪ ،‬واالش��ياء»‪،‬‬ ‫اصدر مجموعتني‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫كت��اب بعنوان «مدخل الى‬ ‫قيد النش��ر‬ ‫و»فاصلة»‪ ،‬ولديه ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ودراسات حول‬ ‫السينما اجلزائرية»‪ ،‬كما نُ شر مواضيع‪،‬‬ ‫النقد الس��ينمائي في الكثي��ر من اجلرائ��د‪ ،‬منها‪ :‬القدس‬ ‫العرب��ي‪ ،‬الع��رب اللندني��ة‪ ،‬اخلب��ر اجلزائري��ة‪ُ ،‬املحقق‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫مج�لات‪ ،‬مث��ل‪ :‬اخبار‬ ‫اجلزائ��ر ني��وز‪.. ،‬وغيره��ا‪ ،‬وف��ي‬ ‫النجوم املصرية‪ ،‬الرافد االماراتية‪ ،‬والدوحة القطرية‪.‬‬ ‫■ ما ال��ذي يجمع بني الش��عر‪/‬اللغة‪ ،‬والس��ينما‪/‬الصورة‪،‬‬ ‫والصوت؟‬ ‫■ ال يوجد ٌ‬ ‫كبي�ر بينهما‪ ،‬عندما نعكس ا ُملصطلحات‪،‬‬ ‫فرق ٌ‬ ‫تتحول الى الش�عر‪/‬الصورة‪ ،‬والس�ينما‪/‬الصورة‪ّ ،‬‬ ‫اهم‬ ‫ّ‬ ‫الن ّ‬ ‫مرتك�ز يعتم�د عليه الش�عر هو الص�ورة‪ ،‬والش�اعر اجليد‪،‬‬ ‫حسب ميزان النقد احلديث‪ ،‬هو الذي ال يُ كرر نفسه‪ ،‬ويخلق‬ ‫صورا جديدة‪ ،‬لذا‪ ،‬فان اللونني الفنيني املذكورين‪ ،‬يخرجان‬ ‫م�ن منب�ع واحد‪ ،‬ويقتات�ان من ض�رع واحد‪ ،‬وه�و اخليال‪،‬‬ ‫وارى اخلالف بينهما بسيطا‪.‬‬ ‫عندم�ا نقرا نصا ش�عريا م�ا‪ ،‬نتخيل العديد م�ن الصور‪،‬‬ ‫«افلام متخيل�ة ذهني�ا»‬ ‫ونش�اهدها ف�ي اذهانن�ا‪ ،‬وكله�ا‬ ‫ٌ‬ ‫ش�خص الخر‪ ،‬اما الص�ورة الس�ينمائية‪ ،‬فاننا‬ ‫تختل�ف من‬ ‫ٍ‬ ‫النهائ�ي‪ ،‬وبنف�س املقاييس الظاهري�ة ّ‬ ‫لكل‬ ‫نراه�ا بش�كلها‬ ‫ّ‬ ‫ف�رد‪ ،‬ل�ذا‪ ،‬هن�اك الكثي�ر م�ن العناص�ر التي جتمع الش�عر‪،‬‬ ‫شيء واحد‪ ،‬وقد سبق لي‬ ‫والس�ينما‪ ،‬وميكن القول‪ ،‬كالهما‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫استلهمت س�يناريو فيلم قصير بعنوان «صداع» من احد‬ ‫ان‬ ‫نصوص مجموعتي الشعرية «فاصلة»‪.‬‬ ‫■ انش��غل اخمل��رج اليمني «حمي��د عقبي» بحث��ا‪ ،‬واخراجا‬ ‫مبوضوع «الس��ينما الشعرية»‪ ،‬وحتويل القصيدة الى فيلم‪....،‬‬ ‫املهمة في تاريخ الس��ينما اجنزها ش��عراء‬ ‫والكثي��ر من االفالم ّ‬ ‫تهتم بهذه العالقة السحرية بني الشعر‪،‬‬ ‫السينما‪ ،‬افترض بانك ّ‬ ‫والسينما؟‪.‬‬ ‫هالمي ال يحمل ش�كال‬ ‫مصطل�ح‬ ‫■ «الس�ينما الش�عرية»‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫معين�ا‪ ،‬لي�س م�ن الس�هل ان نش�اهد فيلم�ا م�ا‪ ،‬ونعتب�ره‬ ‫م�ن «الس�ينما الش�عرية»‪ ،‬النن�ا ال منتل�ك تعريف�ا متفق�ا‬ ‫علي�ه‪ ،‬ونق�ول‪ ،‬عل�ى س�بيل التنظير‪ ،‬بانه�ا تعال�ج العديد‬ ‫م�ن املواضي�ع الصعب�ة‪ ،‬وت�دور ف�ي دائ�رة امليتافيزيقي�ا‪،‬‬ ‫ومواضيع امل�وت‪ ،‬واحلياة‪ ،‬وخالفه‪ ،..‬ال اس�تطيع االقتناع‬ ‫به�ذا التعري�ف مبج�رد ان�ه يحاك�ي توج�ه بازولين�ي‪ ،‬او‬ ‫كوكت�و‪ ،‬او ّان اخمل�رج اليمن�ي «حمي�د عقب�ي» بح�ث في�ه‪،‬‬ ‫وق�ال ب�ان «الس�ينما الش�عرية» هك�ذا‪ ،‬ش�خصيا‪ ،‬ق�رات‬ ‫العدي�د من املواضيع حول هذا التوصي�ف‪ ،‬ولم اجد ما يثير‬ ‫انتباهي‪ ،‬ويجعلني اقول بان هذه هي ا ُملعطيات‪ ،‬والعناصر‬ ‫توفرها ف�ي فيلم معني ك�ي نطلق عليه «س�ينما‬ ‫الت�ي يج�ب ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ص�ورة نهائية‪،‬‬ ‫ش�عرية»‪ ،‬اصال‪ ،‬حينما بتحول الش�عر الى‬ ‫اي كالم‪ ،‬ومن ا ُملتعارف عليه‪،‬‬ ‫تسقط جماليته‪ ،‬ويتحول الى ّ‬ ‫ّ‬ ‫بان الش�عر ه�و الكالم غير الع�ادي‪ ،‬احدنا يقول‪« :‬املس�افة‬ ‫َ‬ ‫وبينك‬ ‫قريب�ة بينن�ا»‪ ،‬لكن الش�اعر يقول‪« :‬املس�افة بين�ي‪،‬‬ ‫بض�ع انا‪ ،‬والفاص�ل َ‬ ‫انت»‪ ،‬كيف ميكن حتوي�ل هذه اجلملة‬ ‫َ‬ ‫الش�عرية الى مشهدٍ سينمائي‪ ،‬ومع انني اؤمن ّ‬ ‫اي فكرة‬ ‫بان ّ‬ ‫ميك�ن حتويلها ال�ى فيلم‪ ،‬لكنني ال املك اليقين الكافي بانها‬ ‫«س�ينما ش�عرية» عندما تتحول الفكرة الشعرية الى مشهدٍ‬ ‫اي الى ش�كل نهائ�ي‪ ،‬فال ميكن ان تصبح ش�عرا‪ّ ،‬‬ ‫الن‬ ‫معني‪ّ ،‬‬ ‫النص‪ ،‬وهو ان الصورة الشعرية‬ ‫محور اجلمالية س�قط عن ّ‬ ‫ه�ي الت�ي تتق�ارب‪ ،‬وتتباعد في فهمه�ا لدى متلق�ي‪ ،‬واخر‪،‬‬ ‫وحين اقول هذا الكالم‪ ،‬ل�م اتراجع عن فكرتي ّ‬ ‫بان الش�عر‪،‬‬ ‫والس�ينما ش�يء واح�د تقريب�ا‪ ،‬وه�ذا من خالل اس�تعمال‬ ‫ادوات اخملي�ال‪ ،‬واس�تحضار اجلمال ّ‬ ‫بكل معاني�ه‪ ،‬وايضا‪،‬‬ ‫س�ينمائي‬ ‫هن�اك تش�ابك بني الفنون‪ ،‬عندما نرى في مش�هد‬ ‫ّ‬ ‫احلبيب ميس�ك بي�د حبيبت�ه‪ ،‬وخلفهما صورة غاب�ة‪ّ ،‬‬ ‫وكان‬ ‫اش�جارها خصائل له�ذه احلبيب�ة‪ ،‬ويتصاع�د الضباب من‬ ‫برزخي‪،‬‬ ‫مكانهم�ا‪ ،‬وكانهما في حي�اة ما بعد امل�وت‪ ،‬او عالم‬ ‫ّ‬ ‫تس�تعر‪ ،‬وعلى يس�ارهما مدى‪ ،‬وس�راب‪،‬‬ ‫نار‬ ‫ّ‬ ‫وعلى ميينهما ٌ‬ ‫هل نطلق على هذا املشهد «س�ينما شعرية»‪ ،‬او «تشكيلية»‪،‬‬ ‫ان اطلقن�ا احدهم�ا‪ ،‬ظلمن�ا االخر‪ ،‬ومل�اذا ال نك�ون خالقني‪،‬‬ ‫التش�عرية»‪،‬‬ ‫ونطل�ق مصطلح اكث�ر تعبيرا‪ ،‬مثال «الس�ينما‬ ‫ّ‬ ‫مزج بني التش�كيل‪ ،‬والشعر‪ ،‬او «س�ينما دينية»‪ ،‬الن الكثير‬ ‫ٌ‬ ‫من االدي�ان حتدثت ع�ن ثنائية احلي�اة‪ ،‬وامل�وت‪ ،‬واجلنة‪،‬‬ ‫والن�ار‪.. ،‬احلي�اة البرزخية‪ ،‬يكفي بان نطلق على الس�ينما‬ ‫وملــمة ّ‬ ‫الن ّ‬ ‫«سينما»‪ّ ،‬‬ ‫بكل‬ ‫الكل يعلم بانها جامعة‪ ،‬وشاملة‪ُ ،‬‬ ‫الفــنون‪ ،‬بعيدا عن تخصيص يُ صغر من شانها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اذك��رك مبا قلته‬ ‫نظ��رك‪،‬‬ ‫مع��ك متاما ف��ي وجهة‬ ‫اتف��ق‬ ‫■ ال‬ ‫َ‬ ‫اس��تلهمت س��يناريو فيلم‬ ‫اجابت��ك اعاله‪( :‬س��بق ل��ي ان‬ ‫ف��ي‬ ‫ُ‬ ‫قصي��ر بعنوان «صداع» من احد نصوص مجموعتي الش��عرية‬ ‫«فاصلة»)‪.‬‬ ‫يعن�ي امكاني�ة الس�ينما عل�ى اس�تيعاب‪ ،‬واقتب�اس‪،‬‬ ‫واس�تلهام ّ‬ ‫كل الفن�ون‪ ،‬وحت�ى اخليال ال�ذي ال ياتي بدوره‬ ‫من فراغ‪.‬‬ ‫صحيح ّ‬ ‫بان النظرة الى «الس�ينما الشعرية» تختلف من‬ ‫ٌ‬ ‫متف�رج الى اخر‪ ،‬ولك�ن «الفيلم الش�عري» ميتلك ش�عريته‬ ‫تتجس�د م�ن خلال عناص�ر الفيلم نفس�ه‪،‬‬ ‫اخلاص�ة الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫وعندما نتحدث عن الصورة الش�عرية في فيلم ما‪ ،‬ال ننطلق‬ ‫ٍ‬ ‫مرجعيات ش�عرية لغوي�ة‪ ،‬وامنا‬ ‫بن�اء عل�ى‬ ‫م�ن توصيفه�ا‬ ‫ً‬

‫قص‬

‫حسني سليمان ٭‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫عبد الكرمي قادري‬ ‫من ش�عرية الص�ورة نفس�ها‪ ،‬والتي جتعل متفرجا يش�اهد‬ ‫فيلم�ا‪ ،‬وي�ردد ف�ي ذهن�ه (الل�ه‪ ،‬انه مث�ل قصي�دة)‪ ،‬ونقاد‬ ‫الس�ينما يس�تخدمون هذا التوصيف‪ ،‬ويكتبون عن فيلم ما‬ ‫بانه «قصيدة س�ينمائية»‪ ،‬او بصرية‪ ،‬وبالفعل‪ ،‬هناك افالم‬ ‫يقدمها مخرجوها كفيلم قصيدة‪.‬‬ ‫ايض�ا‪ ،‬ليس من الش�رط ان تعالج «الس�ينما الش�عرية»‬ ‫ٍ‬ ‫موضوعات صعب�ة‪ ،‬او تعتمد على «امليتافيزيقيا»‪ ،‬او تعالج‬ ‫مواضيع املوت‪ ،‬واحلياة‪ ،‬وخالفه‪..‬‬ ‫س�ينمائي موهوب فيلما ش�عريا ُمستعينا‬ ‫ميكن ان يُ نجز‬ ‫ّ‬ ‫بام�واج البحر فقط‪ ،‬او يصور نفس�ه في غرفت�ه‪ ،‬ومن جهة‬ ‫اخ�رى‪ ،‬ثيمة احلي�اة‪ ،‬واملوت موج�ودة في معظ�م االفالم‪،‬‬ ‫جانب من جوانب الش�عرية‬ ‫وم�ا اجنزه بازوليني‪ ،‬وكوكتو‬ ‫ٌ‬ ‫في الس�ينما‪ ،‬وم�ا حتدث عنه اخملرج اليمن�ي «حميد عقبي»‬ ‫طريق‬ ‫حول حتويل القصيدة الى فيلم س�ينمائي‪ ،‬وصل الى‬ ‫ٍ‬ ‫ورمبا بع�د جتربتني‪ ،‬او ثالث‪ ،‬اقتن�ع ّ‬ ‫بانها طريقة‬ ‫مس�دود‪ُ ،‬‬ ‫شعري‪.‬‬ ‫مصطنعة للوصول الى فيلم‬ ‫ّ‬ ‫«السينما الش�عرية» ليست حتويل الشعر الى فيلم‪ ،‬النه‬ ‫من املفترض ان ميتلك الفيلم شعريته اخلاصة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اجابت�ك اعاله‪ ،‬اجد‬ ‫ام�ا املثال‪/‬املش�هد الذي وصفت�ه في‬ ‫هندي‪ ،‬او حلم في فيلم عربي‪.‬‬ ‫بانه يصلح لفيلم‬ ‫ّ‬ ‫ا ُملعطي�ات الت�ي نتف�ق عليه�ا اكث�ر بكثي�ر من تل�ك التي‬ ‫نختل�ف فيها‪ ،‬ومن بني ما نتفق عليه هو قدرة الس�ينما على‬ ‫االس�تيعاب‪ ،‬النه�ا مبثاب�ة البوتق�ة اجلامعة الت�ي ال متتلك‬ ‫احل�دود‪ ،‬وس�اجترا‪ ،‬واقول بان الس�ينما انتزع�ت بجدارة‬ ‫ابوة املس�رح‪ ،‬فص�ارت هي ابو الفنون‪ ،‬النها اس�تطاعت ان‬ ‫ّ‬ ‫(اي الفنون االخرى)‪،‬‬ ‫تطوعها‪،‬‬ ‫وتروضه�ا لصالح اهدافه�ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫وحينم�ا احت�دث ع�ن «الس�ينما الش�عرية»‪ ،‬س�اضع ه�ذا‬ ‫املصطل�ح بين ش�ولتني‪ ،‬حت�ى يتبين اخلي�ط االبي�ض من‬ ‫بح�ذر‬ ‫االس�ود‪ ،‬لكنن�ي س�أتعامل مع�ه ـ ان ّمت اس�تعماله ـ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫‪......‬لست ضدّ وصف ا ُملشاهد‪ ،‬او ناقد السينما حني‬ ‫ش�ديد‪،‬‬ ‫ينبهر مبش�هدٍ ما بانه مث�ل «قصيدة س�ينمائية» ـ كما قلت ـ‬ ‫‪ ،‬هذا ّ‬ ‫يدل على قيمة الش�عر لدى االنس�انية‪ ،‬وقدرته الهائلة‬ ‫على التعبير عن املش�اعر‪ ،‬واالحاسيس البشرية منذ االزل‪،‬‬ ‫فيأتي هذا التش�بيه مبثابة االقرار بالوهية الش�عر‪ ،‬وبقوته‬ ‫الهائلة‪ ،‬لكنه يُ نقص نوعا ما من اهمية السينما‪ ،‬واستقاللها‬ ‫ٍ‬ ‫بقصيدة ش�عرية‪ ،‬ال‬ ‫اجلمال�ي‪ ،‬عندم�ا ينبه�ر الناقد االدب�ي‬ ‫يقول بأنها مثل «فيلم سينمائي»‪.‬‬ ‫وعندم�ا يق�رر اخمل�رج حتوي�ل س�يناريو ما ال�ى فيلم‪ ،‬ال‬ ‫يقول بانه سينجز فيلما يجسد «السينما الشعرية»‪ ،‬النه ان‬ ‫ق�ال ذلك‪ ،‬او فكر فيه‪ ،‬س�قط في فخ التكل�ف‪ ،‬وعدم الصدق‪،‬‬ ‫ل�ذا س�يكون منجزه خال�ي من ال�روح التي يج�ب توفرها‪،‬‬ ‫وترب�ط اخملرج باملتلقي‪ ،‬واكثر من هذا‪ ،‬اخملرج الذي يعتنق‬ ‫هذه الفكرة‪ ،‬س�يكون مثل من يس�عى الى ادخ�ال اجلمل في‬ ‫س�م اخلي�اط‪ ،‬خاص�ة‪ ،‬وان العملي�ة التواصلية بين صانع‬ ‫اي عم�ل يجب توف�ر العديد من العوام�ل الروحية كي تصل‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫دعم�ت به فكرتي‪،‬‬ ‫الى املش�اهد‪ ،‬اما عن املثال‪/‬املش�هد الذي‬ ‫اظ�ن بانن�ي حاولت م�ن خالله الوص�ول الى فك�رة معينة‪،‬‬ ‫الي فيلم‪ّ ،‬‬ ‫بغض النظر عن‬ ‫لكن‪ ،‬مبقدوره ان يكون انطالق�ة ّ‬ ‫اي عامل اخر‪.‬‬ ‫جنسيته‪ ،‬او ّ‬ ‫َ‬ ‫باخر‬ ‫■‬ ‫اقتراحك باس��تبدال توصيف «الس��ينما الشعرية» ٍ‬ ‫��عرية»‪ ،‬يجمع بني الشعر‪ ،‬والتشكيل‪ ،‬يحتاج الى‬ ‫تسميه «التَ َش ّ‬ ‫مناقشة ‪:‬‬ ‫■ يس�تخدم الناق�د الس�ينمائي املصري «س�مير فريد»‪،‬‬ ‫مصطلح «الس�ينما التشكيلية» بدال من افالم التحريك‪ ،‬وفي‬ ‫حالة اعتماد اقتراحك من طرف الثقافة السينمائية العربية‪،‬‬ ‫س�وف يحدث خلط�ا بني املصطلحين‪ ،‬ما تقص�ده َ‬ ‫انت‪ ،‬وما‬ ‫يقصده «سمير فريد»‪.‬‬

‫جمالي جوهري‬ ‫وبش�كل عام‪ ،‬جانب‬ ‫ومن ثم‪ ،‬التش�كيل‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫اي فيل�م‪ ،‬وال ميك�ن ان تكون ّ‬ ‫كل‬ ‫للص�ورة الس�ينمائية ف�ي ّ‬ ‫االفالم شعرية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حتدث�ت ع�ن التش�كيل‪ ،‬ل�م اقصد به�ا «افالم‬ ‫* حينم�ا‬ ‫التحري�ك»‪ ،‬ب�ل تلك الت�ي تنقل لن�ا العديد من «ال�كادرات»‬ ‫ٍ‬ ‫لوح�ات تش�كيلية‪ ،‬اردت الق�ول‪ ،‬ب�ان الفيلم‬ ‫الت�ي تصل�ح‬ ‫ال�ذي جتتم�ع في�ه العدي�د م�ن املعطي�ات املتناقل�ة‪ ،‬والتي‬ ‫يحاول من خاللها الكثير من املهتمني ان يبرزوا بانها جتسد‬ ‫«الس�ينما الش�عرية»‪« ،‬والكادرات» التي ُتصل�ح بان جتمد‬ ‫مشاهدها‪ ،‬وتطبع‪ ،‬وتعلق على جدران املنازل‪ ،‬والفضاءات‬ ‫ٍ‬ ‫لوحات فنية‪ ،‬وهنا نتساءل‪ ،‬ان كانت هذه‬ ‫على اس�اس انها‬ ‫«س�ينما ش�عرية»‪ ،‬او»س�ينما تش�كيلية»‪ ،‬ل�ذا اقترحت ان‬ ‫�عرية» كي ال نظلم‬ ‫نكون خالقين‪ ،‬ونقول بانها «س�ينما َت َش ّ‬ ‫الش�عر‪ ،‬وال التش�كيل‪ ،‬ولم اتش�ابك مع فكرة «سمير فريد»‪،‬‬ ‫واظن بانه ليس�ت هناك مشكلة في تس�مية افالم التحريك‪،‬‬ ‫واستبدالها بـ»سينما تشكيلية»‪.‬‬ ‫■ اس��تبدال «الس��ينما الش��عرية» بآخر تُ س��ميه «س��ينما‬ ‫دينية» اقتراح ابعد ما يكون عن «الس��ينما الش��عرية»‪ ،‬هل فيلم‬ ‫«الرسالة»‪ 1976/‬للمخرج الس��وري الراحل «مصطفى العقاد»‬ ‫ش��عري؟‪ ،‬ومن ق��ال لنا بان االفالم الش��عرية مرتبط��ة بثنائية‬ ‫احلياة‪ ،‬واملوت‪ ،‬واجلنة‪ ،‬والن��ار‪ ،‬واحلياة البرزخية‪..‬وانطالقا‬ ‫ٍ‬ ‫مرجعيات دينية؟‬ ‫من هذا التخمني تُ صبغ عليها‬ ‫ُ‬ ‫حتدث�ت عن ه�ذا عل�ى س�بيل تداخل‬ ‫■ ل�م اقت�رح‪ ،‬ب�ل‬ ‫املصطلح�ات‪ ،‬واضطرابه�ا‪ ،‬اردت االيض�اح ب�ان الفيل�م‬ ‫الواحد ميكن ان نطلق عليه العشرات من املصطلحات‪ ،‬ولو‬ ‫بحثنا جيدا في االرش�يف الس�ينماتوغرافي‪ ،‬س�نجد افالما‬ ‫تباين�ت عليها ردود االفع�ال‪ ،‬واطلقت عل�ى وصفها العديد‬ ‫من املصطلحات‪ ،‬منها ش�عرية‪ ،‬دينية‪ ،‬كوارث‪ ،‬رعب‪ ،‬خيال‪،‬‬ ‫تاريخ‪ ...،‬ومع كثرة هذه التسميات‪ ،‬ستدخل بعدها السينما‬ ‫سينجر عنها‪.‬‬ ‫في ازمة املصطلح‪ ،‬وال اعرف ما‬ ‫ّ‬ ‫■ حس��نا‪ ،‬سوف نترك «السينما الش��عرية» في حالها‪.... ،‬‬ ‫ً‬ ‫وخاصة تلك‬ ‫ماهو تقييم��ك للمهرجانات الس��ينمائية العربية‪،‬‬ ‫التي تنعقد في اجلزائر‪.‬‬ ‫■ ال ت�زال اجلزائ�ر متخلفة في مجال تنظي�م التظاهرات‬ ‫الثقافي�ة‪ ،‬واقص�د هن�ا املهرجان�ات الس�ينمائية‪ ،‬خ�ذ مثال‬ ‫«مهرجان وهران للفيلم العربي» الذي كانت طبعاته االولى‬ ‫اكث�ر رزان�ة‪ ،‬ومتانة من الطبعات االخي�رة‪ ،‬والتي اصبحت‬ ‫بطرق بدائية اكل عليها الزمن‪ ،‬باعتمادها على اس�ماء‬ ‫ُت�دار‬ ‫ٍ‬ ‫اي عالقة بالس�ينما‪ ،‬وهذا على االق�ل من الناحية‬ ‫ليس له�ا ّ‬ ‫العملي�ة‪ ،‬ناهي�ك ع�ن كيفي�ة اختي�ار منظم�ي التظاه�رة‪،‬‬ ‫وااللي�ات القدمية الت�ي تعتمدها‪ّ ،‬اذ لم ينج�ح املهرجان في‬ ‫اس�تقطاب افالم�ا جدي�دة‪ ،‬وحديث�ة‪ ،‬تثير احل�دث‪ ،‬وتفكك‬ ‫بع�ض املواضي�ع الهامة‪ ،‬كما ل�م يقدر على اس�تقطاب فيلما‬ ‫واح�دا للع�رض االول‪ ،‬اما «مهرج�ان الس�ينما االمازيغية»‬ ‫الذي يقام س�نويا بـ»تيزي وزو»‪ ،‬فقد اصبح مع الوقت اكثر‬ ‫فاعلية‪ ،‬ويش�هد له بالتطور‪ ،‬واالستقطاب ّ‬ ‫كل سنة‪ ،‬اما بقية‬ ‫ٍ‬ ‫مهرجانات سينمائية‪.‬‬ ‫املهرجانات‪ ،‬فهي ايام اكثر منها‬ ‫ان��ت تظلم مهرجان وهران كثيرا‪ ،‬وتقدم احكاما قاس��ية‬ ‫■ ً‬ ‫ج��دا‪ ،‬وخاصة فيما يتعل��ق باالفالم‪ ،‬والع��روض االولى‪ ،‬على‬ ‫ً‬ ‫بداية الى‬ ‫فكرة‪ ،‬حالي��ا يحرص اخملرجون العرب عل��ى التوجه‬ ‫مهرجانات اخللي��ج‪ ،‬وبعد عرضها في احدها‪ ،‬يفكرون بعرض‬ ‫افالمهم ف��ي املهرجانات االخرى‪ ،‬لقد اصبح ه��ذا االمر قاعدة‬ ‫(اال ملن ال يعرفها)‪..‬‬ ‫■ م�ن ّ‬ ‫حق ّ‬ ‫كل مخ�رج ان يخت�ار املهرجان ال�ذي يريده‪،‬‬ ‫منوط با ُملعط�ى‪ ،‬واملطلوب‪ ،‬ولكن‪ ،‬م�ن املؤكد بانّ‬ ‫ّ‬ ‫الن االم�ر ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل واحد منهم س�يطرح على نفس�ه السؤال التالي‪ :‬ما الذي‬ ‫س�يضيفه لي الع�رض االول ف�ي مهرجانات اخللي�ج مقابل‬

‫رامه ديك اجلن‬

‫م��ر ت‬ ‫بجانب محطة احلجاز‪ ،‬جانب الفندق الذي علق في مدخله صورة‬ ‫كبيرة‪ .‬م��رت جانب املدخل فلمحت الصورة ‪ -‬ش��اهقة وعظيمة‬ ‫بحي��ث أنه��ا لطمت اخلي��ال حتمل جانب��ا من البؤس والش��قاء‪.‬‬ ‫وقالت حني نظرت إليها‪ ،‬إلى سوادها‪ ...‬لم كل هذا السواد؟‬ ‫كان السواد يسيل من مبنى الفندق‪ ،‬ومن الشرفات املفتوحة‪،‬‬ ‫كان يسيل من األسطحة املمتدة إلى احملطة‪.‬‬ ‫قالت‪ :‬لقد شحوروا الشام‪.‬‬ ‫تصيبه��ا رجفة تتصور ما يح��دث في هذا امل��كان‪ .‬ملاذا تركوا‬ ‫بالدهم وجاؤوا إلى هنا؟‬ ‫رمبا جتار؟‬ ‫لكنهم بعمامات ولباس أسود؟‬ ‫عب��رت نحو منح��در املرج��ة الذي يهب��ط ويتحرك م��ع الباعة‬ ‫والسماسرة واالزدحام املضطرب‪.‬‬ ‫ونظرت نحو السماء‪ .‬كانت السماء‪ ....‬من دون مطر‪ ،‬وال غيم‪،‬‬ ‫كانت خواء بحيث أنها دعت خلطواتها أن تتحرر وحيدة غريبة ال‬ ‫تلتفت‪ ،‬تسير في التيه الذي كان الناس فيه‪.‬‬ ‫قد ظ��ن البعض أنها بائع��ة هوى‪ ،‬هل أيتها الش��ابة‪ ..‬تذهبني‬

‫معي‪ ...‬مثال‪ ..‬خمس��مائة ليرة س��ورية‪ .‬كانت اللمة حولها تتسع‬ ‫وتتبعه��ا ومتش��ي وراء خطاها الت��ي حرثت فيه��ا الفضا‪ ،‬وهي‬ ‫تصعد كأنها تصعد لكنها لم تصعد‪ .‬وليست فضاء‪.‬‬ ‫كن��ت أراقب مش��يها الذي يتلون ويتح��ول‪ ،‬واللمة ال تدري ما‬ ‫شأن التي تتبعها‪ ،‬لو علمت جلفلت كحيوان وتراجعت إلى املكان‬ ‫الذي بدأت فيه بالقول يا ست لدي خمسمائة ليرة‪.‬‬ ‫كن��ت أتخيل كيف س��تلتفت نحوهم‪ ،‬تتوق��ف وتعقد ذراعيها‬ ‫إلى صدرها وحتدق بهم ثم تنفث احلمم‪.‬‬ ‫وهل كلما رأيتم امرأة وحيدة تظنون بها الظنون؟!‬ ‫تقدم أح��د الضباط نحوها‪ .‬تقدم بخطاه الواثقة حتى ملس��ها‬ ‫في وجهها ملس��ة ناعمة ثقيل��ة‪ ،‬فمال ميزانها قلي�لا إلى الناحية‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫وق��د كان مناي في تل��ك اللحظة أن يتحول ذل��ك الضابط إلى‬ ‫دب‪ ،‬أو إل��ى حجر كبير ف��ي قارعة الطريق‪ ،‬ضاب��ط من حجر‪ ،‬ال‬ ‫ق��درة للحكوم��ة على إعادته أو حت��ى نقله إلى م��كان آخر‪ .‬ثابت‬ ‫وعالمة من األبد‪ ،‬وماجرى في ذلك العهد البائد الذي مضى‪.‬‬ ‫رامه تقرأ أفكاري وتش��عر بأمنياتي‪ ،‬وهي ليست أفكار غيرة‪،‬‬ ‫بل هي أفكار من باب آخر يشبه املدخل األسود الذي مرت به قبل‬ ‫قليل وكان كل شيء يسيل حتى الزمن يسيل على األرصفة وبني‬

‫مهرج�ان وه�ران؟‪ ،‬االول س�يقدم تغطي�ة اعالمي�ة كبي�رة‪،‬‬ ‫وجائزة محترمة‪ ،‬وس�وف يلتقي اخمل�رج بالعديد من ُصناع‬ ‫الس�ينما م�ن ّ‬ ‫كل انح�اء العال�م‪ ،‬ام�ا الثاني فال‪ ،‬وس�تكون‬ ‫االجابة‪ ،‬بانه س�وف يختار مهرجان�ات اخلليج‪ ،‬وبالعودة‬ ‫َ‬ ‫س�ؤالك‪ ،‬ل�م اظل�م «مهرجان وه�ران للس�ينما‬ ‫ال�ى مقدم�ة‬ ‫العربية»‪ ،‬هو نفس�ه ظل�م ُصناع الس�ينما‪ ،‬واجلزائر‪ ،‬النه‪،‬‬ ‫من املؤس�ف‪ ،‬ان تخصص ال�وزارة ميزانية كبيرة تغدق بها‬ ‫على محافظة املهرجان‪ ،‬وفي املقابل‪ ،‬يتم تقدمي هذه النتائج‬ ‫الهزيلة غي�ر ا ُملش�رفة‪ ،‬الن املنظمني البعيدي�ن ّ‬ ‫كل البعد عن‬ ‫الس�ينما‪ ،‬يخت�ارون دائم�ا الدقائ�ق االخي�رة للتحضي�ر‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫مهرجان�ات اخرى ما ان تنتهي اح�دى الطبعات حتى‬ ‫بينم�ا‬ ‫ينطلق�ون في حتضير طبعة الس�نة املقبل�ة‪ ،‬نفس املعطيات‬ ‫الت�ي يعتمده�ا مهرجان وه�ران ط�وال الطبع�ات املاضية‪،‬‬ ‫ويبحث عن نتائج مختلفة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫جائزة لناقدٍ‬ ‫واردت ان متن��ح‬ ‫كن��ت في جلنة حتكيم‪،‬‬ ‫■ لو‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مبرراتك؟‬ ‫عربي‪ ،‬من هو‪ ،‬وماهي‬ ‫سينمائي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للف�ن‬ ‫■ هن�اك بع�ض االس�ماء الت�ي اثبت�ت اخالصه�ا‬ ‫الس�ابع‪ ،‬والكتابة النقدي�ة على اخلصوص‪ ،‬رغ�م العثرات‬ ‫املتنوع�ة التي تصي�ب ّ‬ ‫كل اس�م‪ ،‬لكنني ساتش�جع‪ ،‬واعطي‬ ‫ه�ذه اجلائ�زة للناق�د اللبناني «محم�د رضا»‪ ،‬ال�ذي كرس‬ ‫الكثير من وقته‪ ،‬وجهده للكتابة الس�ينمائية‪ ،‬واخلص لها‪،‬‬ ‫واس�تطاع ان يكون ذو نفس طويل رغ�م انه من الصعب ان‬ ‫تكون ناقدا س�ينمائيا في العال�م العربي‪... ،‬كما كتب تقريبا‬ ‫في جميع االلوان الس�ينمائية‪ ،‬واستطاع ان يوصل‪ ،‬ويذيق‬ ‫الق�ارئ بعض�ا م�ن الل�ذة الس�ينمائية‪ ،‬وهن�اك الكثي�ر من‬ ‫االسماء تستحق هذه املكانة‪.‬‬ ‫■ م��اذا تقصد بالعثرات الت��ي تُ صيب ّ‬ ‫كل اس��م‪ ،‬وملاذا من‬ ‫الصع��ب ان تكون ناقدا س��ينمائيا في العالم العربي؟ ش��و عم‬ ‫يكس��روا حجر؟ ه��ذا يجعلني اس��ألك‪ :‬ه��ل النقد الس��ينمائي‬ ‫مهنة؟‬ ‫■ اقص�د العث�رات الثقافي�ة‪ ،‬واالجتماعي�ة‪ ،‬خاص�ة‪،‬‬ ‫وان طري�ق النق�د الس�ينمائي في العال�م العرب�ي محفوفة‬ ‫باالش�واك‪ ،‬من الصع�ب التخصص في هذا اجمل�ال‪ ،‬املردود‬ ‫لس�د احلاج�ات الفردي�ة‪ ،‬او االس�رية‪ ،‬لذا‪،‬‬ ‫امل�ادي ال يكفي ّ‬ ‫يك�ون لزاما على الناقد ان ميارس مهنة اخرى‪ ،‬كما ان كس�ر‬ ‫احلج�ر اه�ون بكثي�ر عل�ى النق�د‪ ،‬االول يحتاج ال�ى اجلهد‬ ‫العضل�ي فق�ط‪ ،‬العام�ل يكمل يوم�ه‪ ،‬وبعدها يس�تلقي على‬ ‫س�ريره‪ ،‬وينام مرتاح البال بانتظار يوم جديد‪ ،‬اما الثاني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�ان فكرة واحدة جتعله يعيش حياة برزخية لش�هر كامل‪،‬‬ ‫الهم‬ ‫تذهب معه اينما ذهب‪ ،‬وتؤرقه السابيع‪ ،‬باالضافة الى ّ‬ ‫الثقافي‪ ،‬والتفكير بالتغيير‪ ،‬والبحث‪ ،‬والتنقيب‪.‬‬ ‫غطاء قانونيا‬ ‫يتجمع النقاد في جمعيةٍ ما كي تكون ً‬ ‫■ ملاذا ال ّ‬ ‫لهم‪ ،‬يدافع عنهم‪ ،‬يحمي مصاحلهم بدل التشتت‪ ،‬والتفرقة‪ ،‬اال‬ ‫يحق لنا ان نرفع شعار‪ :‬يا نقاد السينما العرب احتدوا؟‬ ‫■ ادع�م ّ‬ ‫كل فك�رة تدع�و ال�ى االحت�اد‪ ،‬والتكتل‪ ،‬ش�رط‬ ‫ُ‬ ‫ان تبتع�د ع�ن املصالح الضيق�ة التي من ش�انها ان تجهض‬ ‫املش�روع‪ ،‬وساس�تغل ه�ذا احل�وار‪ ،‬واض�م صوت�ي ال�ى‬ ‫االص�وات الت�ي تدعو الى االحت�اد‪ ،‬وخلق مش�روع يجتمع‬ ‫حتته�ا النق�اد الع�رب‪ ،‬تن�ادي بحقوقه�م‪ ،‬وتطهر الس�احة‬ ‫باي مش�روع س�يتم‬ ‫م�ن املتطفلني‪ ،‬اعلم بان فكرة النهوض ّ‬ ‫التصدى له�ا‪ ،‬لكن‪ ،‬ينبغي على املؤسسين ان يكونوا اقوى‬ ‫منه�م‪ ،‬وال يترك�وا العداء اجلماعة الفرص�ة لنيل ماربهم في‬ ‫اجهاض التكتل‪.‬‬ ‫■ اخيرا‪....،‬من هم النقاد ُاملبشرون باجلنة؟‬ ‫جزاء وال شكورا‪.‬‬ ‫بصدق‪ ،‬وال ينتظرون‬ ‫■ الذين يكتبون‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫بصدق‪ ،‬ولكنن�ي‪ ،‬با ُملقابل‪ ،‬انتظر‬ ‫اصارح�ك بأنني اكت�ب‬ ‫ٍ‬ ‫اجلزاء‪ ،‬والشكر‪....‬‬

‫أقدامها حتى أنها لم تعرف كيف نأخذ التقية منه‪.‬‬ ‫أيها العسكري الذي قلبه من حجر!‬ ‫ابتس��م ابتس��امة عريضة‪ ،‬ال حد لها‪ ،‬متددت االبتسامة حتى‬ ‫خرجت عن احلد‪ ،‬ابتسامة ال يتسع لها طريق‪.‬‬ ‫وألنن��ا لم نع��د منلك املس��تقبل‪ ،‬وأي أي��ام مقبلة أخ��رى فقد‬ ‫اختفى الزمن‪ ،‬وراحت متش��ي وتفكر بطريق��ة تدفعها إلى القلق‬ ‫ف��ي كل مرة تذه��ب فيها إن هذه اخلطوة ه��ي خطوة فوق خطوة‬ ‫أخرى طبعتها في يوم مضى‪.‬‬ ‫حني نظر إليها تذكرها فقال لها‪ :‬إنت ي‪ .‬انظروا إلى عجز الياء‬ ‫– تذكرها وتذكر كيف ضربها في ذلك احلني على رأسها حتى‬ ‫جلس��ت في أرضها ـ كانت في الغرفة ـ جلس��ت تنس��حب برفق‬ ‫نح��و زاوية الغرفة وكان الضابط مع مس��اعديه عل��ى علم مباذا‬ ‫يجب فعله في هذه اللحظات‪ ،‬وكيف يجب‪.‬‬ ‫ثم ابتسم برضا وهي تستسلم من دون عناء وأحس بالياء‪.‬‬ ‫هل تعلم�ين أنني كنت أراقبك من بعيد وأش��عر برغبة داخلية‬ ‫كي أقترب منك وأقول‪.‬‬ ‫بدن هامد وبارد‪ .‬وتساءل‬ ‫في حلظات لم يشعر بالنشوة ألنها ٌ‬ ‫كما في كل مرة ملاذا يضع اخللق قيمة كبيرة لهذا البدن‪ ،‬هي التي‬ ‫اآلن ف��ي الزاوية‪ ،‬لكنه قال لها‪ :‬هل س��بق ل��ي ورأيتك هل أنت ي‬ ‫هي – وهنا توقفت‪.‬‬ ‫الش��ارع غ��اص‪ ،‬وازدحام الش��ام معروف منذ الق��دم‪ ،‬كانت‬ ‫الش��ام في نزل��ة املرجة تنزلق من الصحن ‪ -‬س��بق للذي رأى ما‬ ‫أقوله أن شاهد ساقيها وشفتيها وعينيها‪...‬‬

‫ثالثة إصدارات ملركز «الشروق»‬ ‫■ الرباط ـ «القدس العربي»‪ :‬ضمن منشورات مركز الشروق لألبحاث‬ ‫والدراسات صدرت الكتب التالية‪:‬‬ ‫ الكت��اب األول لعبد الرحيم التدالوي باللغة العربية ضمن سلس��لة‬‫«السرد القصير» ويحمل عنوان «ش��فاه الورد»‪ .‬يقع الكتاب الذي يندرج‬ ‫حتت جنس القصة القصيرة جدا في ‪ 76‬صفحة من القطع املتوسط‪.‬‬ ‫الكت��اب الثان��ي خلليف��ة بباه��واري باللغ��ة العربي��ة ضمن سلس��لة‬ ‫«دراس��ات قرآنية» ويحم��ل عنوان «اجلبار ف��ي القرآن الك��رمي‪ :‬طبيعته‬ ‫وأثره»‪ .‬يقع الكت��اب في ‪ 85‬صفحة من القطع املتوس��ط‪ .‬والكتاب عبارة‬ ‫عن دراسة للفظة اجلبار في القرآن الكرمي من الناحية العددية واختالف‬ ‫معانيها وأثرها األخالقي والعقدي‪.‬‬ ‫ الكت��اب الثالث خلليفة بباهواري باللغة الفرنس��ية ضمن سلس��لة‬‫«تربي��ة» ويحمل عنوان «‪ . »le précis grammatical‬يقع الكتاب في‬ ‫‪ 137‬صفحة من القطع املتوسط‪ .‬والكتاب دراسة في النحو الفرنسي‪.‬‬

‫باحثون مغاربة يوصون بضرورة اعتماد‬ ‫اللغة العربية لولوج مجتمع املعرفة‬ ‫■ الرب��اط ـ «القدس العرب��ي»‪ :‬نظم االئتالف الوطن��ي من أجل اللغة‬ ‫العربي��ة في املغرب مؤخرا مائدة مس��تديرة في موض��وع «لغة التدريس‬ ‫والتأهي��ل التربوي» مبش��اركة ثلة من األس��اتذة وبحض��ور جمهور من‬ ‫الباحثني واملهتمني‪.‬‬ ‫أش��ار الدكتور محمد احلن��اش‪ ،‬اخلبير في الهندس��ة اللغوية العربية‬ ‫ورئيس حترير مجلة «التواصل اللساني» إلى أن غياب رؤية استراتيجية‬ ‫واضح��ة للنهوض بقط��اع التعلي��م والتركيز على اللغ��ات األجنبية على‬ ‫حس��اب اللغة العربية يح��ول دون حتقي��ق تنمية مجتمعي��ة‪ ،‬كما تكون‬ ‫ل��ه تداعيات س��لبية أبرزها هج��رة األدمغة الت��ي تتلقى تكوينه��ا باللغة‬ ‫الفرنس��ية‪ .‬واعتبر أن التدريس باللغات األجنبية يجب أن يكون من أجل‬ ‫االس��تهالك وليس م��ن أجل اإلنتاج‪ ،‬مؤك��دا على أن كل ال��دول املتقدمة‬ ‫ف��ي العالم حققت تنميتها بلغاتها الوطنية‪ ،‬داعيا اجلهات املس��ؤولة إلى‬ ‫ضرورة اعتماد اللغة العربية من أجل ولوج مجتمع املعرفة‪.‬‬ ‫ف��ي حني رك��ز الدكتور عب��د الفتاح احلجم��ري‪ ،‬مدير مكتب تنس��يق‬ ‫التعري��ب‪ ،‬على تق��دمي مجموعة م��ن املقترحات العملي��ة للنهوض باللغة‬ ‫العربي��ة في مج��ال التدري��س‪ ،‬انطالقا م��ن جتربة طويلة ف��ي التدريس‬ ‫باجلامع��ة املغربية‪ ،‬مؤكدا على أن التأهيل الترب��وي يقتضي جعل اللغة‬ ‫العربية لغة عصرية أكثر من التركيز على عامليتها‪.‬‬ ‫وفي مداخلة الدكتورة فاطمة احلسيني أستاذة التعليم العالي ركزت‬ ‫على مكانة اللغة العربية في املدرس��ة املغربي��ة بني التخطيط واالرجتال‪.‬‬ ‫كم��ا تناولت الدكتورة س��عاد اليوس��في (مكونة باملرك��ز اجلهوي ملهن‬ ‫التربية والتكوين) الدرس اللغوي بني املعرفة اللغوية والنحو املعياري‪.‬‬ ‫ونبه املتحدثون إلى مجموعة من املشاكل البنيوية التي تعترض قضية‬ ‫التدري��س‪ ،‬أبرزه��ا تتعلق املناهج واملق��ررات والكتب املدرس��ية وتكوين‬ ‫املدرس�ين وآليات التنشيط داخل القس��م وطبيعة الشعب الدراسية في‬ ‫التعلي��م العال��ي ذات العالق��ة بإش��كالية التعريب‪ .‬وأوص��ى املتدخلون‬ ‫في املائدة املس��تديرة صناع الق��رار اختيار اللغة العربي��ة لغة للتدريس‪،‬‬ ‫معتبرين أن��ه ال ميكن احلديث على االنتقال إل��ى مجتمع املعرفة والتقدم‬ ‫والتنمي��ة في املغرب باللغة الفرنس��ية أو اإلجنليزية ألن��ه ال توجد دولة‬ ‫متقدمة تدرس بغير لغتها الوطنية‪.‬‬

‫وقال لها‪ :‬كنت عنيدة‪ ،‬وعصبية وال تستجيبني‬ ‫ألوامري‪.‬‬ ‫عاب��رة‬ ‫ضحك��ة‬ ‫ضحك��ت‬ ‫ورطن��ت ب��كالم غي��ر مفه��وم‪ -‬ث��م‬ ‫ا ل��ى‬ ‫قال��ت ممم��م‪ -‬كأنه��ا تس��بح وتعب��ر الضفت�ين‬ ‫طري��ق الرمل‪ .‬مما جعل الضابط يلتبك ويت��ورط في فكرة دونية‬ ‫الحقت��ه منذ زم��ن بعي��د‪ :‬ملاذا تضح��ك هك��ذا‪ ،‬وعن م��اذا تتكلم‬ ‫حت��ى ال أفهمها؟! أنظ��ري الى النج��وم فوق كتفي‪ .‬ق��ال لها‪ ،‬ثم‬ ‫أمس��ك ذراعها على حالني‪ ،‬حال من العطف وحال من القس��وة‪،‬‬ ‫أي انظ��ري‪ ،‬وإن أطعتن��ي فس��أحن وأميل وإن ال فس��وف أطلق‬ ‫رصاصة على رأسك‪.‬‬ ‫تقول األم التي حضرت ف��ي ذلك الوقت‪ ،‬ملاذا حتملون أدوات‬ ‫احلرب بينا‪ .‬الطريق الى الذي حتس��بونه عدوا واضح وصريح‪،‬‬ ‫أذهبوا إليه وأرفعوا عليه تلك األدوات‪.‬‬ ‫قالت له‪ :‬لم أتكلم وال كلمة وأنت رفعت املس��دس وأطلقت‪ .‬أنا‬ ‫كنت ساكتة طوال الوقت‪.‬‬ ‫نعم صحيح‪ ،‬كنت جميلة‪ ،‬فاخلوف الذي اعتراك جعلني شبقا‬ ‫وشهوانيا‪ ،‬باملناسبة ما كان اسمك حينها؟‬ ‫رام��ه ديك اجل��ن‪ ،‬وجدي كان يقول الش��عر ويج��ن في نهاية‬ ‫الزمن على من يظن أننا نخاف ونستجيب ونؤمتر‪.‬‬ ‫الطري��ق إل��ى ديك اجلن ه��و ممر‪ ،‬مج��رد جس��ر صغير فوق‬ ‫س��اقية صغيرة إلى منتدى ليلي كنا نزوره حني كنا نعسكر‬ ‫تلك األي��ام في تلك املدين��ة‪ .‬كان من الط��رف األول مصفاة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫ومن الطرف اآلخر بحيرة قطينا!‬ ‫لم ت��درك ماذا عن��ى الضابط به��ذا الق��ول أو بتلك‬ ‫االضافات عن منتدى ديك اجلن‪.‬‬ ‫ليس��ت بحيرة وال مصفاة‪ .‬رامه التي وقفت‬ ‫في إح��دى املرات أمام��ه في اح��د األحياء –‬ ‫نع��م هو كذلك‪ ،‬أنت ه��ي إذن التي وقفت تلك‬ ‫وحني رأيتك قلت في نفسي ذلك‪.‬‬ ‫الوقف��ة‪،‬‬ ‫كان��ت األوص��اف تتطاب��ق‪ ،‬فدفعته إلى‬ ‫اخلل��ف‪ ،‬وحني لم ير م��ا وراءه أراد أن ينظر‬ ‫نح��و األمام‪ -‬لكن أيها الس��يد ل��م يعد هناك‬ ‫من أمام وال مستقبل‪ ،‬وال يحق لك التقدم نحو‬ ‫األمام‪.‬‬ ‫كل ما فعلته رامه أنها أحالت الرجل إلى فكرة‬ ‫حلجر س��اكن‪ .‬توق��ف الزم��ن كما كن��ت أتوقع‪.‬‬ ‫وظلت تبتس��م‪ .‬مقدورة‪ .‬وثمة س��حب تنش��ط –‬ ‫وهن��ا ليس ف��ي األمر بهج��ة وأمل– ف��ي العادة‬ ‫يبق��ى الظ�لام مخيم��ا‪ -‬فاإلنس��انية تعي��د نفس‬ ‫الكتاب��ة والق��راءة جيال بع��د جيل م��ن دون أن متل‬ ‫أو تضجر أو حتى تتعلم‪.‬‬ ‫لكن رامه ال‪ .‬تقول ال‪ .‬اإلنس��انية ال تعيد‪ ،‬وال تكتب‪.‬‬ ‫هي تتنفس ونحن ننشط‪ ،‬وسوف منطر عما قريب‪.‬‬ ‫نحن مطر كما في القصائد التي متلك نهاياتها التي‬ ‫تدور وتدور‪ ،‬سعيدة جدا‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫الشيماء آخر فصول السينما عن اجلاهلية واإلسالم والهجرة!‬

‫األفالم الدينية صفحة طوتها معوقات االنتاج‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من كمال القاضي‪:‬‬

‫جيهان فاضل‬

‫تخشى من املسرح النها تشترط أن يكون حتفة فنية‬

‫جيهان فاضل‪ :‬الذعر قلل عدد الفنانني‬ ‫املشاركني بالثورة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫تعتبر الفنانة جيهان فاضل ان بعد ‪ 25‬يناير‬ ‫ً‬ ‫وحاليا‬ ‫حدث�ت أخط�اء ال ب�د أن تعت�رف به�ا‪،‬‬ ‫يعود مس�ار الث�ورة التي لم تكن ألش�خاص‪،‬‬ ‫س�واء مع أو ضد أي أس�ماء‪ ،‬ولكنه�ا نزلت ‪25‬‬ ‫يناي�ر ملب�ادىء‪ ،‬ولم تش�ارك ضد اس�م مبارك‬ ‫الذي جتاوز الـ‪ 85‬ولن يستمر ولكن بشكل بلد‬ ‫يجب ان تكون عليه‪.‬‬ ‫وقالت جيهان‪ :‬بعد سقوط نظام مبارك جاء‬ ‫نظام آخر بنفس الش�كل‪ ،‬نريد حرية للجميع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طائفيا‪،‬‬ ‫دينيا أو‬ ‫سياس�يا ليس‬ ‫وصراعنا كان‬ ‫واملعارض�ة سياس�ية وهذا يج�ب االلتزام بها‬ ‫وأال نرتكب أخطاء اآلخرين‪.‬‬ ‫لوح�ظ قلة عدد الفنانني الذين ش�اركوا في‬ ‫‪ 25‬يناي�ر ع�ن ‪ 30‬يونيو وتعل�ق جيهان قائلة‪:‬‬ ‫ألن عددا كبيرا من الفنانني حدث لهم ما يش�به‬ ‫«الذع�ر» أو م�ا نق�ول عن�ه بالعامي�ة «خضة»‬ ‫وجعل�ت البع�ض يجل�س ف�ي منزل�ه ي�درس‬ ‫املوق�ف ويراجع األح�داث‪ ،‬وخاص�ة أن فصل‬ ‫السياسة عن حياتنا كانت سمة سائدة‪.‬‬ ‫تطال�ب جيهان فاضل بع�دم حتديد أحزاب‬ ‫على أس�اس ديني وأنه احللال والباقي حرام‬ ‫وأيضا ال احزاب على أي أس�اس والتحذير من‬

‫وجود أي ميليش�يات عس�كرية بأي حزب وال‬ ‫توج�د دول�ة في العالم تس�مح بإنش�اء حزب‬ ‫عل�ى أس�اس عرق�ي أو مذهب�ي وال متيي�ز بني‬ ‫مسلم ومسيحي أو أي ديانة‪.‬‬ ‫عن اختيارها لألدوار الصعبة قالت جيهان‪:‬‬ ‫ألنن�ي ال اس�تمتع إال بال�دور ال�ذي أتع�ب فيه‬ ‫وأبذل قص�ارى جه�دي في ظهور الش�خصية‬ ‫بالشكل املقنع‪.‬‬ ‫من املسلسلات الت�ي ش�اهدتها وأعجبتها‬ ‫قالت‪ :‬مسلس�ل «ذات» و»ني�ران صديقة» ولم‬ ‫استطع املتابعة وأحاول اآلن مشاهدة عدد من‬ ‫االعمال‪.‬‬ ‫حول املس�رح قالت‪ :‬مس�ألة االلت�زام يوميا‬ ‫بعرض مس�رحي أن لم يكن حتفة فنية لي فلن‬ ‫اس�تطع االس�تمرار في�ه‪ ،‬وليس جت�ارب أيام‬ ‫اجلامع�ة‪ ،‬وقدمت عرضا على مس�رح الطليعة‬ ‫وع�رض م�رة عل�ى املس�رح القوم�ي‪ ،‬لكنن�ي‬ ‫أخش�ى م�ن التج�ارب التي تس�تمر مواس�م‪،‬‬ ‫علي مسرحيات لم تعجبني‪.‬‬ ‫وعرض َّ‬ ‫وتطال�ب جيهان زمالءه�ا ان يقفوا بجانب‬ ‫صناع�ة الف�ن ع�ن طري�ق تخفي�ض األج�ور‬ ‫والبحث ع�ن نصوص جي�دة والدفع مبؤلفني‬ ‫ومخرجني ج�دد‪ ،‬وأي فنان يس�تطيع االنتاج‬ ‫علي�ه اإلقبال على ذلك وعلينا املس�اندة‪ ،‬املهم‬ ‫اخل�روج من صناع�ة الس�ينما الضعيفة ومهم‬ ‫ج�دا الش�باب لتجديد دم�اء الس�ينما ولدينا‬

‫مواهب حقيقية تستطيع تقدمي فن جيد‪.‬‬ ‫تتمنى جيهان فاضل استغالل حالة التطور‬ ‫التكنولوجي التي تش�هدها الس�ينما والدراما‬ ‫التليفزيوني�ة اآلن وانتق�اء املوضوعات التي‬ ‫تع�رض بحي�ث يبتع�د الوس�ط الفن�ي ع�ن‬ ‫السطحية ألن اجلمهور سوف جتذبه الصورة‬ ‫املبه�رة والعم�ق الدرام�ي‪ ،‬وبذل�ك نس�تطيع‬ ‫عودة الس�ينما م�ن جديد لتك�ون أحد مصادر‬ ‫الدخل القومي ملصر‪.‬‬ ‫يذكر أن النجمة جيهان فاضل من مواليد ‪11‬‬ ‫م�ارس ول�دت بالقاهرة من أب يعمل مهندس�ا‬ ‫معماريا وأم اس�تاذة باجلامعة‪ ،‬وتخرجت من‬ ‫اجلامعة األمريكية‪.‬‬ ‫اكتش�فها اخمل�رج خي�ري بش�ارة وه�ي‬ ‫باجلامع�ة وقدمه�ا بفيل�م «آي�س ك�رمي ف�ي‬ ‫جلي�م» أم�ام املطرب عمرو دي�اب عام ‪،1992‬‬ ‫وبعده اجتهت للس�ينما وظهرت امام الفنان‬ ‫الكبير صالح السعدني مبسلسل «أرابيسك»‬ ‫وقدمت مجموعة من املسلسالت مثل‪« :‬امرأة‬ ‫من زمن احلب»‪« ،‬قم�ر ‪« ، »14‬في ايد أمينة»‪،‬‬ ‫«ح�ارة احملروس�ة»‪« ،‬العنكب�وت»‪« ،‬ن�ور‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را في رمضان املاضي ش�اركت‬ ‫مرمي»‪،‬‬ ‫مبسلسل «موجة حارة»‪ ،‬كما قدمت مجموعة‬ ‫ممي�زة من األفلام الس�ينمائية مثل‪« ،‬س�هر‬ ‫الليال�ي»‪« ،‬التحويل�ة»‪« ،‬ام�رأة هزت عرش‬ ‫مصر»‪ ،‬و»الفاجومي»‪.‬‬

‫منذ أن تخلت الدولة عن انتاج األفالم لم تسع مؤسسات‬ ‫االنت�اج بالقطاع اخلاص إلى جتس�يد البطوالت التاريخية‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬فال تزال أفالم «ظهور اإلسالم» و»فجر اإلسالم»‬ ‫و»بالل مؤذن الرسول»‪ ،‬و»الشيماء» هي االستثناء في هذا‬ ‫املضم�ار الديني التاريخي‪ ،‬حيث ما أتى بعدها مثل فيلم «وا‬ ‫إسلاماه» لم ين�درج حتت مس�مى التوثي�ق الديني حلياة‬ ‫الرس�ول ودعوته وهجرت�ه من مكة الى املدين�ة‪ ،‬وإمنا كان‬ ‫ً‬ ‫طرحا ً‬ ‫ً‬ ‫فكريا لصراع آخر عن معارك احلكم والسلاطني‬ ‫فنيا‬ ‫في زمن االمبراطوريات‪.‬‬ ‫منذ أكثر من ربع قرن لم تتجاس�ر الس�ينما املصرية على‬ ‫خ�وض الس�يرة النبوي�ة مج�ددا‪ ،‬ومت االكتف�اء مب�ا قدمه‬ ‫اخملرج الكبير مصطفى العقاد في فيلمه الش�هير «الرسالة»‪،‬‬ ‫كأن�ه إس�هام بالنيابة ع�ن كل اإلبداعات العربي�ة املفترض‬ ‫إجنازه�ا للتذكي�ر بالتاري�خ اإلسلامي احلاف�ل باملواق�ع‬ ‫واالنتصارات‪.‬‬ ‫لقد غلب االهتمام بالتاريخ املعاصر على بقية االهتمامات‬ ‫األخرى فتركز النشاط على ما هو قريب من أحداث وتراجع‬ ‫م�ا ه�و أق�دم‪ ،‬وبالتالي س�قط م�ن الذاك�رة م�ا كان جديرا‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ع�ن معركة اليرموك‪ ،‬أو غ�زوة بدر أو‬ ‫بالذكر‪ ،‬فلم نر‬ ‫أي م�ن االنتصارات الش�هيرة في التاريخ اإلسلامي‪ ،‬حتى‬ ‫أن الهج�رة التي حتوي كثيرا من الدروس املس�تفادة بقيت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحيدا في األرش�يف الس�ينمائي املصري ممثال‬ ‫فريدا‬ ‫حدثا‬ ‫في فيلم استثنائي يحمل نفس العنوان‪.‬‬ ‫البعض يربط بني االحتفاء بالفتوحات اإلسالمية وفيلم‬ ‫«الناصر صالح الدين» لرف�ع احلرج عن الكتاب واخملرجني‬ ‫لكونه�م متهمين بالتقصي�ر‪ ،‬بينما احلقيق�ة أن ه�ذا الفيلم‬ ‫ًَ‬ ‫أيض�ا ليس ترجمة لالنتصارات أو الفتوحات‪ ،‬بل هو قراءة‬ ‫مرئية في واقع سياس�ي ورصد لقوتني أساسيتني اشتعلت‬ ‫احلروب بينهما لس�نوات‪ ،‬ولم يكن ً‬ ‫أبدا احتفاال مبناس�بات‬ ‫ديني�ة أو زه�وا بانتصار إسلامي‪ ،‬لذا ف�إن الناصر صالح‬

‫الدين للمخرج يوس�ف ش�اهني خارج السياقات احلماسية‬ ‫واالنحيازات الطائفية‪ ،‬بل هو عمل وطني تاريخي محض‪.‬‬ ‫م�ع التس�ليم بعج�ز الس�ينما ع�ن مواصل�ة مس�يرتها‬ ‫نح�و التوثيق للمعارك والغ�زوات اإلسلامية يتعني علينا‬ ‫اإلش�ادة ب�دور الدرام�ا التليفزيوني�ة الت�ي ملأت فراغ�ا‬ ‫كبي�را في الثقافة الس�ينمائية يتصل باجلانب املش�ار إليه‪،‬‬ ‫حيث هناك العش�رات م�ن األعمال التاريخي�ة الكبرى التي‬ ‫تناول�ت مراح�ل ظهور اإلسلام وما‬ ‫قبله�ا م�ن أي�ام اجلاهلي�ة األول�ى‪،‬‬ ‫فمسلسل محمد رسول الله بحلقاته‬ ‫الثالثين يكف�ي‪ ،‬وزي�ادة للمقارن�ة‬ ‫بين�ه وبني كل ما أنتج م�ن أفالم مع‬ ‫األخ�ذ ف�ي االعتب�ار متي�ز عناص�ر‬ ‫التكوين الفني وصحة التدقيق في‬ ‫التواريخ والوقائع واللغة‪ ،‬وليس‬ ‫ه�ذا فحس�ب‪ ،‬ولك�ن يض�اف إليه‬ ‫ً‬ ‫أيضا مسلس�ل الوع�د احلق وعلى‬ ‫هام�ش الس�يرة وهم�ا مأخ�وذان‬ ‫عن عملني أدبيني كبيرين للدكتور‬ ‫طه حسين‪ ،‬وقد حفل املسلسلان‬ ‫بنخب�ة مهم�ة م�ن كب�ار النجوم‪،‬‬ ‫شكري س�رحان وصالح منصور‬ ‫ومحم�د الدفراوي وس�ناء مظهر‬ ‫وأحمد مظهر وآخرين‪.‬‬ ‫ومنذ عرض هذين املسلس�لني‬ ‫ل�م تتوق�ف عجلة االنت�اج وامنا‬ ‫تعددت االعمال والرؤى بأشكال‬ ‫مختلف�ة وفي س�ياقات تبتعد وتقت�رب من أج�واء التاريخ‬ ‫الهج�ري والفتوحات حس�ب التناول الدرام�ي‪ ،‬فمثال أنتج‬ ‫التليفزيون في فترة الثمانينيات مسلسل «عمر بن العاص»‪،‬‬ ‫ال�ذي لع�ب بطولت�ه وق�ام فيه ب�دور اب�ن الع�اص الفنان‬ ‫الراحل مج�دي وهبة‪ ،‬وكذلك مسلس�ل «خالد ب�ن الوليد»‪،‬‬ ‫وهو انتاج عربي كان له تأثير بالغ من الناحية اجلماهيرية‬ ‫في ترس�يخ أسطورة سيف الله املسلول‪ ،‬وبني الثمانينيات‬

‫واأللفي�ة الثانية بالقرن احلادي والعش�رين جاء مسلس�ل‬ ‫«عمر بن اخلطاب»‪ ،‬ثم مسلسل «عمر» وكالهما ناقش سيرة‬ ‫الفاروق وتشعب الى جوانب أخرى من التاريخ والبطوالت‬ ‫واحلروب واالجنازات‪.‬‬ ‫وبين األعم�ال الكب�رى ذات االنتاج الوفي�ر كانت بعض‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا مثل‬ ‫احملاوالت الدرامية املوفقة على مس�توى أصغر‬ ‫قص�ص األنبي�اء‪ ،‬وبالطب�ع وردت به�ا تفاصيل ع�ن حياة‬ ‫النب�ي محم�د «صل�ى الل�ه علي�ه‬ ‫وس�لم»‪ ،‬وإل�ى هن�ا ال يوج�د م�ا‬ ‫يجدر بالذكر‪ ،‬غير ما كتبه يس�ري‬ ‫اجلندي من أعم�ال تاريخية دارت‬ ‫أحداثها ح�ول اخلالفة اإلسلامية‬ ‫م�ا بع�د وف�اة الرس�ول بس�نوات‬ ‫طويل�ة‪ ،‬مث�ل مسلس�ل «الط�ارق»‬ ‫الذي تعرض للصراعات واألطماع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا مسلسل عمر ابن عبدالعزيز‬ ‫وه�ارون الرش�يد‪ ،‬وكله�ا ال تع�دو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتذكي�را بتاري�خ‬ ‫اجت�رارا‬ ‫كونه�ا‬ ‫فائت تفصله عن فترة ظهور اإلسالم‬ ‫قرون‪.‬‬ ‫تأت�ي قيم�ة املسلسلات الديني�ة‬ ‫والتاريخية باعتبارها ناقلة للثقافات‬ ‫واحلض�ارات عب�ر أزمن�ة مختلفة‪ ،‬ال‬ ‫سيما في ظل تراجع األجيال اجلديدة‬ ‫ع�ن الق�راءة واهتمامهم بالوس�ائط‬ ‫العصري�ة كالفضائي�ات واالنترن�ت‪،‬‬ ‫وهي النظرية التي دفعت بالفنان نور‬ ‫االهتمام بتجس�يد هذا النوع الدرامي‬ ‫الش�ريف الى‬ ‫في فترة خصبة من حياته الفنية‪.‬‬ ‫أتص�ور أن ما ذكرن�اه من امثل�ة درامية يؤك�د مبا ال يدع‬ ‫مجاال للش�ك أن السينما ابتعدت مسافة عن مفهوم التوثيق‬ ‫بالص�ورة واحل�وار واألدوات الفني�ة للح�دث التاريخ�ي‬ ‫ً‬ ‫حريا بها‬ ‫الديني فأس�قطت من حساباتها بطوالت مهمة كان‬ ‫ً‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫التوقف أمامها‬

‫برنامج الرقص مع النجوم‪:‬‬

‫حماس ومنافسة خيمت على احللقة الثانية‬ ‫لقطة من فيلم «الشيماء»‬

‫سودوكو‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫أقل ما ميكن ان يقال عن احللقة الثانية من برنامج ‪Dancing with‬‬ ‫‪ the stars‬الرق�ص مع النجوم في موس�مه الثاني على شاش�ة ‪Mtv‬‬ ‫ومشوقة ّ‬ ‫انها ش�بابية بامتياز ّ‬ ‫ومش�جعة وراقية في املستوى الذي اداه‬ ‫النجوم الشباب الس�بعة الذين تباروا بالرقص مع مدرباتهم الراقصات‬ ‫احملترفات امام جلنة احلكم وذلك على وقع «التشاشا «والفالس»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ممازحا ان الئحة الش�باب ستربح‬ ‫واكد مقدم البرنامج وس�ام بريدي‬ ‫ً‬ ‫مستعينا بعبارة املمثل الكوميدي شادي مارون االسبوع املاضي‬ ‫بكاملها‬ ‫بأن هناك «محدلة وماش�ية»‪ .‬والش�باب س�يبرزون مهاراتهم وقدراتهم‬ ‫ويبرهنون ان بامكانهم املنافسة والوقوف في وجه الصبايا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ايضا للتعرف على النجوم الش�باب وعلى‬ ‫واقتص�رت احللقة الثانية‬ ‫خطواته�م ومالمحه�م وادائهم ولم يتم اس�تبعاد اي كان من النجوم في‬ ‫ه�ذه احللقة‪ ،‬التي بدأت في نهايته�ا عملية التصويت للمتبارين الختيار‬ ‫أفضل راقص أو راقصة لهذا املوسم‪ ،‬وقد اكدت كارال حداد مقدمة البرنامج‬ ‫ً‬ ‫استثنائيأ ملرة واحدة فقط‪.‬‬ ‫انه سيصار في االسبوع الستبعاد اثنني‬ ‫واستهلت احللقة الثانية من البرنامج برقصة جماعية للنجوم البنات‬ ‫اللوات�ي رقصن م�ع مدربيهم على أغني�ة ‪ laissez moi danser‬ثم بدأ‬ ‫النجوم الش�باب بالرقص ّ‬ ‫كل مع ش�ريكته املدربة الراقصة احملترفة على‬ ‫وقع التشاشا والفالس امام جلنة احلكم التي لم تخف اعجابها وتقديرها‬ ‫باملس�توى اجليّ د الذي ابداه املتبارون الذين خضعوا بدورهم لسلس�لة‬ ‫تدريبات مكثفة‪.‬‬ ‫وقد نال مصمم االزياء منر س�عاده وش�ريكته كارولني كرم على اعلى‬ ‫نس�بة من عالم�ات التحكيم حي�ث حظي باملرتب�ة االولى بين املتبارين‬ ‫الصبايا والشباب بنيله ‪ 32‬نقطة‪.‬‬

‫كما لف�ت برقصة الفالس التي اداها على اعج�اب وتقدير جلنة احلكم‬ ‫مجتمعة حيث وصفته باملايس�ترو ً‬ ‫جس�ده في ه�ذه الرقصة من‬ ‫نظرا ملا ّ‬ ‫ّ‬ ‫�ي وجمال‪ .‬وخطف املمثل القدير جورج ش�لهوب البال�غ من العمر ‪64‬‬ ‫رق ّ‬ ‫ً‬ ‫حضورا وجلنة حتكيم ومش�اهدين لسيطرته‬ ‫عاما انظار انتباه اجلميع‪,‬‬ ‫ً‬ ‫بحرفيته ومهنيته على امتالك املس�رح فدعاه وس�ام بريدي باس�طورة‬ ‫التمثيل‪.‬‬ ‫وتب�ارى ش�لهوب بالرق�ص م�ع ش�ريكته س�اندرا عب�اس واك�د ّ‬ ‫«ان‬ ‫معنويات الش�باب قوية وهم يبدون اس�تنفارا لكسب الربح‪ ،‬مشيرأ الى‬ ‫انه�ا معركة حياة وم�وت‪« .‬وقال ش�لهوب اتينا الى البرنامج» لنتس�لى‬ ‫وننسى املشاكل في الدول العربية»‪.‬‬ ‫كما استحوذ النجم الكوميدي شادي مارون بعفويته املعهودة وخفة‬ ‫دمه على انتباه الكل‪ ،‬حيث لم تخل تعليقاته من تقليد شخصية الرئيس‬ ‫بري‪.‬‬ ‫ام�ا عالم�ات جلن�ة التحكي�م للمتباري�ن الش�باب فج�اءت بالت�درج‬ ‫كالتالي‪:‬‬ ‫منر سعاده وشريكته كارولني كرم ‪ 32‬نقطة‪ .‬جورج شلهوب وشريكته‬ ‫س�اندرا عب�اس ‪ 27‬نقط�ة‪ .‬ش�ادي م�ارون وش�ريكته كلوي�ه حوران�ي‬ ‫‪ 24‬نقط�ة‪ .‬اي�وان وش�ريكته س�ادرا ايليا ‪ 24‬نقط�ة‪ .‬مرس�يلينو جبرايل‬ ‫وش�ريكته هبة مخايل ‪ 22‬نقطة‪ .‬علي حمود وش�ريكته اماندا ابي راش�د‬ ‫‪ 19‬نقطة‪ .‬ايلي اسطفان وشريكته روال عبد امللك ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اس�تثنائيا بث حلقتني‬ ‫جتدر االش�ارة الى ان االسبوع املقبل سيشهد‬ ‫متتاليتين م�ن البرنامج يوم�ي االحد واالثنين املقبلني كما س�يصار الى‬ ‫اس�تبعاد ش�خصني ملرة واحدة‪ ،‬كم�ا ان مجموع عالمات جلن�ة التحكيم‬ ‫للش�باب والصبايا س�يضاف ال�ى مجموع العالم�ات في احللق�ة املقبلة‬ ‫وستشكل ‪ 50‬باملئة من مجموع العالمات النهائية اما الـ ‪ 50‬باملئة الباقية‬ ‫فس�يقررها اجلمهور عب�ر التصويت الذي ب�دأ بكثافة م�ع انتهاء احللقة‬ ‫الثانية من البرنامج الذي يحظى بنسبة عالية من املشاهدة والنجاح‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫حتسن وتطور ممتاز على الصعيد املادي وهناك بعض األفراح‬ ‫ً‬ ‫مخلصا في املساعدة الالزمة ‏‪.‬‬ ‫اإلضافية‪ ،‬وجتد من يرغب‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫أنباء سارة ميكن أن تصل بعد انتظار طويل وعندها ستكون‬ ‫في غاية السعادة لشعورك بأنك حققت النجاح في التعاطف مع‬ ‫الشريك‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫اليوم جتد طاقتك الروحية في أوجها وينشط اجلانب الروحي لديك‬ ‫وقبل الغروب تنجلي األمور الضبابية أمامك ‏‪.‬‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫عليك أن تتحلى بالكياسة أكثر وبالدبلوماسية وتتقبل النقد ألن هذا‬ ‫سيرفع رصيدك من اجلدية واللباقة والصبر لتحقيق ما تبغي‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫متيل اليوم إلى الدراسة والتمحيص كما تركن إلى العزلة في محاولة‬ ‫ً‬ ‫مستقبال‪.‬‏‬ ‫للتأمل وما يجري وراء الستار يعود عليك بفوائد جمة‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫ونشاطا‬ ‫املشكالت العائلية العالقة ميكن أن حتل إن بذلت همة أكبر‬ ‫ً‬ ‫مكثفا لتحقيق الصفاء العائلي واحلميمية التي تبحث عنها‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫التغيرات التي تفرض نفسها من حولك هي بالنتيجة في صاحلك‪،‬‬ ‫وخاصة على الصعيد العاطفي حيث ينتظرك الفرح ويحيط بك ‏‪.‬‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫صداقة جديدة ستخيم على حياتك وستكون نافعة لك وحتتفل‬ ‫مبناسبة ستمر عليك وتكون في غاية السعادة واملرح ‏‪.‬‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫حتقق مكاسب بطريقة غريبة هذا اليوم‪ ،‬وخاصة إذا ظهرت بكامل‬ ‫أناقتك وحافظت على ابتسامتك الساحرة ‏‪.‬‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫صفقة مريحة ورابحة تدر عليك املال الوفير وجتعلك تنشد أحالمك‬ ‫ً‬ ‫متحفظا‪.‬‏‬ ‫التي بالغت في الوصول إليها ولكن كن‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫حتصل اليوم على احلقائق اخلالصة واملعلومات املطلوبة لتكوين‬ ‫فكرة عامة عما حولك سواء بالعمل أم العائلة أم األصدقاء‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫رأسا‬ ‫العقود هي موضع االهتمام اليوم ألنها ستجعل حياتك تنقلب‬ ‫على عقب ويزول عنك االكتئاب ويحل محله االستقرار‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫االفالم املصرية دخلت مرحلة املغامرة بسبب عدم االستقرار‬

‫هاني رمزي‪ :‬زهقت من السياسة و«جتول ال ارادي» سيعيد البسمة للجمهور‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمدعاطف‪:‬‬ ‫يجهز النجم هاني رمزي مسلسلا تليفزيونيا جديدا‬ ‫بعن�وان «جت�ول ال ارادي»‪ ،‬اخ�راج اش�رف س�الم‪ ،‬في‬ ‫وق�ت يبدو العمل الفني والدرام�ي في البالد هذه االايام‬ ‫محفوفا باخملاطر السياسية واملادية‪.‬‬ ‫ع�ن طبيعة املسلس�ل يق�ول هان�ي رم�زي‪« :‬انه عمل‬ ‫كوميدي فانا اش�عر بضرورة ان ادخل للكوميديا حاليا‬ ‫حلاجة اجلمهور اليها بشدة بعد زيادة وتيرة السياسة‪،‬‬ ‫وأنا شخصيا «زهقت» من السياسة»‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬الناس في الش�ارع حتتاج الى االبتس�امة‬ ‫والكثي�رون يطالبونني بذل�ك في االماك�ن العامة‪ ،‬ولذا‬ ‫قررت ان اجته العمال ضاحكة تخرج هموم الناس»‪.‬‬ ‫ويشير رمزي الى ان جهة االنتاج لم تتعاقد على عمل‬ ‫بعد‪ ،‬وهذا س�يأتي خلال االيام املقبلة ولم نرش�ح بقية‬ ‫ابطال املسلسل‪.‬‬ ‫وأوضح ان املسلسل جذبه من عنوانه حتى موضوعه‬ ‫وسيكون بسيطا وخفيفا على قلوب املشاهدين‪.‬‬ ‫وعن فيلم «توم وجيمي» قال‪« :‬هذا الفيلم احبه جدا‪،‬‬ ‫وكن�ت اتوق�ع ان يحقق ايرادات ضخم�ة‪ ،‬لكنه جاء بعد‬ ‫توقي�ت فض االعتصام وحظر التج�ول فلم ينزل الناس‬ ‫الى دور العرض الس�ينمائي‪ ..‬وه�ذا العمل انا فخور به‬ ‫جدا وفخ�ور بأنني جس�دت بطولته‪ ،‬لك�ن «كله يهون»‬ ‫والفيلم اذا لم يقبل عليه اجلمهور بكثرة في دور السينما‬ ‫سوف يقبل عليه على شاشات الفضائيات»‪.‬‬ ‫ويضي�ف‪« :‬لق�د حق�ق الفيلم ف�ي التوزي�ع اخلارجي‬ ‫ارقام�ا تع�وض االيرادات ف�ي مصر‪ .‬ويش�ير رمزي الى‬ ‫ان االفالم دخلت مرحلة املغامرة لعدم االس�تقرار‪ ..‬واي‬ ‫جن�وم حاليا يس�عون الى تقلي�ل تكاليف االفلام حتى‬ ‫تدور عجلة االنتاج‪.‬‬ ‫ويرى هان�ي رم�زي ان الضحك مطلوب جدا‪ ،‬س�واء‬ ‫في الس�ينما أو الدرام�ا التليفزيونية وان جنعل الناس‬ ‫تضح�ك بج�د‪ ..‬ول�ذا ق�ررت الع�ودة للدراما مبسلس�ل‬

‫«جت�ول ال ارادي» مل�ا به من اش�كال كوميدي�ة تعبر عما‬ ‫نريده‪ ..‬ويتمنى عودة املس�رح ملا به م�ن حالة كوميدية‬ ‫خاص�ة ول�ه جمهور يفضل�ه ويضعه في املرك�ز االول ملا‬ ‫يشاهده‪.‬‬ ‫ويطال�ب هان�ي رم�زي بتقلي�ل التصاري�ح للتصوير‬ ‫ف�ي االماك�ن الس�ياحية ألنه يرى ف�ى املغرب وس�ورية‬ ‫مس�اعدة للتصوير بأي مكان دون تعقي�دات في اصدار‬ ‫املوافق�ات‪ ..‬ويج�ب ان يتم التعامل مع الس�ينما بش�كل‬ ‫يساهم في تكبيرها كما كانت‪.‬‬ ‫وف�ي نفس الوقت يعد ذلك تقدي�را للفن والفنان‪..‬‬ ‫وق�ال‪« :‬زملاء ذهب�وا لتصوي�ر اعمالهم فى س�ورية‬ ‫واملغ�رب وتون�س وعندم�ا س�ألتهم ع�ن ض�رورة‬ ‫التصوير في مص�ر قالوا هناك امتيازات في التصوير‬ ‫ومساندة هناك‪ ..‬وهذا ما ضايقنى ألن عرض اي فيلم‬ ‫او مسلس�ل في اي مكان من العالم العربي اجد مكانة‬ ‫رفيع�ة للفن�ان املصري وه�ذه املكانة يج�ب أال نفرط‬ ‫بها ويجب التس�هيل عل�ى العاملني في هذا اجملال بدل‬ ‫تعقيد اعمالهم»‪.‬‬ ‫وفي س�ؤال ح�ول أيهما تفضل عمل افلام لالطفال او‬ ‫مل�ن في س�ن املراهقة‪ ،‬يق�ول‪« :‬املراهقون له�م حق علينا‬ ‫لكنني لس�ت على مهارة ف�ي تقدمي افالم له�ؤالء‪ ..‬هناك‬ ‫جن�وم ينجح�ون معهم‪ ،‬أم�ا أنا فاق�دم افالما للسياس�ة‬ ‫واالجتماعيات والقضايا واالطفال»‪.‬‬ ‫اس�ماء افالمك الفت�ة للنظر جدا وله�ا مدلول‪ ،‬هل هذا‬ ‫مقص�ود ام يأتي بالصدفة قال‪« :‬اس�م الفيلم عنوان له‪..‬‬ ‫ونهتم جدا في اختيار االسم ليجذب النظر»‪.‬‬ ‫ف�ي حال�ة اس�تقرار االوض�اع مبص�ر م�اذا س�يكون‬ ‫مس�تقبل الف�ن هن�ا‪« :‬الف�ن ليس سياس�ة فق�ط‪ ،‬ولكنه‬ ‫موضوع�ات اجتماعي�ة متنوع�ة ومختلف�ة‪ ،‬وهن�اك‬ ‫الكثير منها والتي التنتهي وتش�غل بال اجملتمع املصري‬ ‫واجملتمعات العربية»‪.‬‬ ‫لكن الفن�ان املصري هاني رمزي اختت�م اللقاء الفني‬ ‫برأي�ه السياس�ي فأوض�ح ان ‪ 30‬يوني�و أع�ادت وحدة‬ ‫املصريني‪ ،‬ولس�نا على اس�تعداد لوجود حكومة تسلبنا‬ ‫تلك الوحدة‪.‬‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أطلق�ت نقاب�ة فنان�ي ري�ف دمش�ق أول أوركس�ترا‬ ‫للموس�يقا الش�رقية بتاريخه�ا م�ع ك�ورال وفرق�ة فنون‬ ‫ش�عبية وج�اء ذلك ضم�ن س�عي النقاب�ة لتوفي�ر فرص‬ ‫عم�ل ألعضائه�ا الس�يما في ظ�ل الظ�روف التي تعيش�ها‬ ‫س�ورية والتي أدت إلى إغالق الكثير من منافذ العمل لدى‬ ‫املوسيقيني خاصة في الريف الدمشقي‪.‬‬ ‫بدأت األوركسترا حتضيراتها لباكورة أعمالها من خالل‬ ‫حفلة س�تقدمها بدار األوبرا السورية بتاريخ احلادي عشر‬ ‫م�ن تش�رين الثاني اجل�اري‪ ،‬وعنها ق�ال املوس�يقي محمد‬ ‫زغل�ول رئيس فرع نقاب�ة الفنانني بريف دمش�ق وصاحب‬ ‫فك�رة تأس�يس األوركس�ترا ومديرها في تصري�ح صحفي‬ ‫‪..‬يأت�ي هذا املش�روع ضم�ن عدة مش�اريع نرب�و لتحقيقها‬ ‫به�دف تش�غيل األعضاء ف�ي النقابة بع�د أن توقفت بعض‬ ‫مناف�ذ عمل املوس�يقيني بس�بب األزم�ة التي متر به�ا البالد‬ ‫ً‬ ‫مبين�ا أن ه�ذه‬ ‫واحل�رب الكوني�ة عل�ى وطنن�ا العزي�ز‬ ‫األوركس�ترا هي األولى في تاريخ نقاب�ة الفنانني وهي أول‬ ‫مشروع للنقابة يتلقى ً‬ ‫دعما من محافظة ريف دمشق‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ..‬ان مس�ألة تأس�يس هك�ذا مش�روع ليس�ت‬ ‫بالس�هلة وم�ا حتققت ل�وال الت�زام كافة الزملاء الفنانني‬ ‫وإميانه�م بوطنهم ً‬ ‫الفتا ال�ى أنه عبر ه�ذه اخلطوة نظهر‬

‫للن�اس بأننا مس�تمرون ف�ي تطوير املوس�يقا الس�ورية‬ ‫وان الفنان الس�وري ملتزم ويعشق وطنه وما يزال يقدم‬ ‫نفس�ه على مسارحنا في أرض الوطن التي ستبقى بعيدة‬ ‫عن رجس التكفيريني واجملموعات املسلحة‪.‬‬ ‫وقال زغلول‪ ..‬إن هذه األوركسترا متزج بني األكادميية‬ ‫واخلب�رة واالحت�راف واملوهب�ة وذل�ك بروح موس�يقية‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن تعداد أعضاء األوركسترا يصل إلى‬ ‫شرقية بحتة‬ ‫سبعة وس�تني بني موس�يقي ومغني كورال ومؤد للفنون‬ ‫الشعبية وتضم مختلف اآلالت املوسيقية بني آالت شرقية‬ ‫وغربي�ة فالكمنج�ات موزع�ة بين ال�دور األول وال�دور‬ ‫الثان�ي للوتريات «فيوال‪ ..‬تش�يللو‪ ..‬كونترباص» إضافة‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫إلى تخت ش�رقي «ن�اي‪ ..‬عود‪ ..‬بزق‪ ..‬قان�ون»‬ ‫ً‬ ‫وأيضا آالت‬ ‫بعض اآلالت النفخية اخلش�بية والنحاس�ية‬ ‫اإليقاع‪.‬‬ ‫ويقود األوركس�ترا والكورال املوس�يقي باس�ل صالح‬ ‫وهو خريج املعهد العالي للموس�يقا وله باع في املوس�يقا‬ ‫الشرقية والعربية‪.‬‬ ‫أم�ا ع�ن برنام�ج احلف�ل التأسيس�ي الذي س�يقام في‬ ‫دار األوب�را ق�ال زغل�ول‪ ..‬البرنام�ج من�وع بين األغاني‬ ‫واألناشيد الوطنية والشعبية وهناك قطع غنائية يؤديها‬ ‫الك�ورال وأخ�رى غن�اء منفرد إضاف�ة إلى لوح�ة للفنون‬ ‫الشعبية جتسد عرسا دمشقيا وهو عنوان األمسية‪.‬‬

‫البساطة تصنع اجلمال‬ ‫هاني رمزي‬

‫تعاقدت إدارة مهرجان قرطاج مع النجمتني العامليتني‬ ‫ش�اكيرا وآدي�ل للغناء ف�ي دورة املهرج�ان القادمة التي‬ ‫حتم�ل رقم ‪ 50‬وتقام في ش�هر يوليو ع�ام ‪ 2014‬بتونس‪،‬‬ ‫باإلضافة أيضا إلى التعاقد مع ‪ 3‬جنوم أجانب آخرين من‬ ‫النوع الثقيل أيضا ستكش�ف األيام القادمة عن أسمائهم‪،‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه التعاق�دات التي يش�هدها مهرج�ان قرطاج‬ ‫عل�ى مدار تاريخ�ه ألول مرة تزامنا م�ع احتفال املهرجان‬ ‫بدورته اخلمسني‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه التعاق�دات كمحاول�ة م�ن إدارة‬ ‫املهرج�ان إلحي�اء وإع�ادة بري�ق املهرج�ان الذى‬ ‫ً‬ ‫متام�ا بعد ث�ورة تون�س واملش�اكل الكثيرة‬ ‫فق�ده‬ ‫الت�ي صاحبته والتي كانت س�ببا في الهجوم على‬ ‫إدارت�ه‪ ،‬س�واء من جان�ب الصحاف�ة أو من جانب‬ ‫الفنانني أنفسهم‪ ،‬كما حدث في دورة العام املاضي‪،‬‬ ‫خاصة في حفلة حسين اجلس�مي الذي شهد إقباال‬ ‫جماهيري�ا ضعيفا وهو ما حدث ف�ي جميع حفالت‬ ‫قرطاج تقريبا في الدورة املاضية‪.‬‬ ‫مدي�ر املهرج�ان م�راد الصقل�ي يح�اول ف�ي ال�دورة‬ ‫القادم�ة أن يزي�ل كل م�ا هو س�لبي بال�دورات الس�ابقة‬ ‫للمهرجان وأن يترك هذه املرة انطباعا جيدا يتحدث عنه‬ ‫اجلمهور العربي واألجنبي ويعيد ملهرجان قرطاج زهوته‬ ‫وبريقه كأقدم وأهم مهرجان موس�يقي في الوطن العربي‬

‫وأفريقي�ا‪ ،‬باإلضافة إلى دعوة جميع وس�ائل اإلعالم من‬ ‫صحاف�ة وتلفزي�ون لتغطية ه�ذه الدورة الت�ي بالتأكيد‬ ‫س�تحمل مفاج�آت أخ�رى وعدي�دة‪ ،‬وذلك على م�دار ‪30‬‬ ‫يوم أي ش�هر كامل هي مدة انعق�اد مهرجان قرطاج الذي‬ ‫ص�ادف في العامني املاضيني ش�هر رمضان حيث غالبا ما‬ ‫يفتتح قرطاج فعالياته في آخر ش�هر يوليو أو بداية شهر‬ ‫أغسطس‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر أن تت�م إقام�ة مؤمتر صحاف�ي كبير خالل‬ ‫الفت�رة القادم�ة لإلعلان عن تفاصي�ل مهرج�ان قرطاج‬ ‫‪ 2014‬ف�ي دورت�ه اخلمسين والنج�وم الذي�ن مت التعاقد‬ ‫معهم‪ ،‬وإن كان لم يذكر حتى اآلن سواء من قريب أو بعيد‬ ‫عن النجوم العرب الذين سيشاركون في الدورة القادمة‬ ‫من مهرجان قرطاج‪.‬‬ ‫مهرجان قرطاج بدأ عام ‪ 1964‬مبدينة قرطاج الساحلية‬ ‫الواقع�ة ق�رب مدينة تون�س ويحتضنه املس�رح األثرى‬ ‫بقرط�اج فعالي�ات كل عام ويعتب�ر من أب�رز املهرجانات‬ ‫العربي�ة والعاملية وأعرقها ويعتبر الصعود على خش�بة‬ ‫ه�ذا املس�رح حتقيق�ا لنجومي�ة أفض�ل‪ ،‬وق�د اس�تقطب‬ ‫املهرج�ان من�ذ انطالقته الرس�مية ع�ام ‪ 1964‬أه�م وأكبر‬ ‫الفنانني العرب واألجانب مثل ش�ارل ازنافور وأم كلثوم‬ ‫وفيروز وعبد احلليم حافظ وماجدة الرومي وجوجوش‬ ‫وجناة الصغيرة ومريام ماكيبا وجورج وس�وف وإليسا‬ ‫وصاب�ر الرباع�ي والش�اب خال�د‪ ،‬والعديد من األس�ماء‬ ‫الالمعة واملعروفة‪.‬‬

‫سعيد املاروق مستشار فني لـ «كايرو وان»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫تعاق�دت ش�بكة تلفزي�ون «كاي�رو وان» م�ع‬ ‫اخمل�رج اللبناني س�عيد املاروق كمستش�ار فني‬ ‫ومش�رف عل�ى قن�اة «كاي�رو وان» أفلام والتي‬ ‫بدأ بثها هذا الش�هر على ت�ردد‪ 11137‬افقي (نايل‬ ‫س�ات)‪ ،‬وذل�ك بحض�ور رج�ل األعم�ال ايه�اب‬ ‫صدي�ق رئي�س مجل�س ادارة ش�بكة تلفزي�ون‬ ‫«كاي�رو وان» وس�عيد امل�اروق‪ ،‬وال�ذي س�يبدأ‬

‫سعيد املاروق مع ايهاب صديق‬

‫التحضي�ر لتصوي�ر حملة الدعاية للقناة الش�هر‬ ‫املقبل‪ ،‬وس�وف يش�ارك فيها عدد كبير من جنوم‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬وستكون مفاجأة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى تستعد شبكة تلفيزيون «كايرو وان»‬ ‫إلطلاق ثالث قن�وات جديدة م�ن بينها قن�اة منوعات‬ ‫وبرام�ج اجتماعي�ة‪ ،‬اما القناة الثانية س�تكون خاصة‬ ‫ً‬ ‫مضمونا‬ ‫بالدرام�ا‪ ،‬والقناة الثالث�ة رياضية وس�تقدم‬ ‫ً‬ ‫ممي�زا وكوكب�ة من جنوم الك�رة والرياض�ة والتحليل‬ ‫الرياضي‪ ،‬وسيبدأ بثهما بداية عام ‪.2014‬‬

‫«اللوغو» من الفاصلة احلمراء والرذاذ الذهبي‬ ‫حتى راية «القاعدة» السوداء‬ ‫■ على الشاش��ة مي��ر أمام أعينن��ا في اليوم الواحد ش��عارات كثي��رة تزغلل‬ ‫العين�ين وتنطب��ع في الذاكرة‪ .‬ش��عارات مفرح��ة وأخرى تغم القلب‪ ،‬ش��عارات‬ ‫مغرية وأخرى منفرة‪ ،‬ش��عارات صريحة وواضحة ومفهومة الداللة‪ ،‬وشعارات‬ ‫غائمة ومخفية وحتمل بني طياتها رس��ائل مبطنة‪ .‬من كثرة تكرارها تراها حتى‬ ‫عندما تغمض وقد تتسلل إلى أحالمك أو كوابيسك‪.‬‬ ‫اللوغو في األصل كلمة يونانية ‪ Logo‬ومصطلح مهم في علم النفس والبالغة‬ ‫والدي��ن‪ .‬وحتمل عدة مع��ان‪ ،‬أرض‪ ،‬نداء‪ ،‬كلمة‪ ،‬رأي‪ ،‬خطاب‪ ،‬توقع‪ ،‬س��بب‪ .‬أما‬ ‫بلغة التقنية فلوغو هي لغة برمجة تستخدم في التعليم والتصميم‪.‬‬ ‫والشعار هو العالمة أو الش��ارة املستخدمة من قبل الشركات أو املنظمات أو‬ ‫املؤسس��ات أو الصحف أو احملطات التلفزيونية أو املواقع اإللكترونية‪ ..‬لتعزيز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال أو األحرف األولى‪.‬‬ ‫إسما‬ ‫رمزيا أو‬ ‫رسما‬ ‫االعتراف العلني‪ .‬وقد تكون‬ ‫لقد أصبح اللوغو جزء ًا مهما في حياتنا ال ميكن االستغناء عنه‪ ،‬إنه لغة عاملية‬ ‫احلمامات للنس��اء والرجال ف��ي املطاعم واملطارات‬ ‫يفهمه��ا كل الناس من رمز ّ‬ ‫حتى شعار األمم املتحدة ‪.UN‬‬ ‫ّ‬ ‫إنه��ا محاول��ة للولوج إل��ى اللوغو في عالم اإلع�لام‪ ،‬عالم ش��عارات القنوات‬ ‫الفضائية‪ ،‬التي تفننت في اختصار أس��مائها باحلرف واللون ورس��م الغرافيك‬ ‫املتح��رك والفواص��ل اإلعالنية اخلاص��ة بالقناة وحت��ى املوس��يقى أو الالزمة‬ ‫املغناة‪ .‬ودخل الشعار اجملال التنافسي لهذه القنوات‪.‬‬ ‫طبعا لم يس��لم بدوره من يد االستنساخ والتقليد‪ .‬لكن بعض القنوات العربية‬ ‫ً‬ ‫متاما في التفرد بشعارها‪ .‬فثبتت عليه ولم تغيره على مدى السنوات‪.‬‬ ‫جنحت‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫نقابة فناني ريف دمشق‬ ‫تؤسس أول أوركسترا بتاريخها‬

‫فضائيات‬

‫نسرين طرابلسي ٭‬

‫مهرجان «قرطاج» يستعيد بريقه‬ ‫بالتعاقد مع شاكيرا وأديل‬

‫نقابة فناني ريف دمشق‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫شاكيرا‬

‫باسم كريستو يبدأ بتصوير املوسم الثامن من «تاراتاتا»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫يتميز اخملرج باسم كريستو بنشاط متعدد االجتاهات‬ ‫وم�ع أكثر من محطة تلفزيونية لبناني�ة وعربية‪ .‬فقد بدأ‬ ‫في األس�بوع املاضي بتصوير املوس�م الثامن من برنامج‬ ‫«تاراتات�ا»‪ ،‬وهو بص�دد تصوير نحو أربعين حلقة لهذا‬ ‫املوس�م اجلدي�د ملصلح�ة محطت�ي ال�ـ‪ MTV‬اللبنانية‬ ‫ومحط�ة روتان�ا الفضائي�ة‪« .‬تاراتات�ا» م�ن املتوقع بدء‬ ‫عرضه في األسبوع الثاني من شهر تشرين الثاني‪.‬‬ ‫على صعيد آخر يبدأ كريس�تو هذا األس�بوع بتصوير‬ ‫املوس�م الثان�ي م�ن برنام�ج»‪Dancing with the‬‬ ‫‪ ، ”stars‬إضافة إلى استكماله تصوير برنامج «نورت»‬ ‫عل�ى محطة أم بي س�ي‪ ،‬و»حديث البلد» على شاش�ة الـ‬ ‫‪ ،MTV‬وبرنامج «عاألكيد» مع زافني إبتداء من األسبوع‬ ‫املقبل على شاشة املستقبل‪.‬‬

‫■ ال ب��د من القول إن تصميم ش��عار مميز ومبتكر هو مس��ألة مكلفة وتتطلب‬ ‫وقتا وجهدا ً‬ ‫ً‬ ‫وفنا‪ .‬لكن ككل ش��يء في عالم الش��كل‪ ،‬البساطة دوما األجمل أما‬ ‫التعقيد فيرس��ل رسالة ملتبسة وغير واضحة‪ .‬حاول أن تفكر بلوغوات القنوات‬ ‫الفضائي��ة ماهو أول م��ا يتبادر إلى ذهنك‪ ،‬من بني ش��عارات القن��وات العربية‪.‬‬ ‫الك��رة األرضية الت��ي تغرق في جلة امل��اء وتخرج بكلمة اجلزي��رة وعبارة الرأي‬ ‫والرأي اآلخر؟ أم شعار قناة العربية العني الكبيرة التي تبحلق وعبارة أن تعرف‬ ‫أكث��ر؟ أم ك��رة روتانا اخلضراء التي تش��به كرة البيبس��ي وعب��ارة مش حتقدر‬ ‫تغمض عينيك؟ أم تراك تتذكر مربع تلفزيون املس��تقبل األزرق الذي يحتوي كرة‬ ‫بيضاء؟ أم هرم الفضائية املصرية؟ أم ش��عار قن��اة احلياة األحمر واألبيض؟ ال‬ ‫بد أن أوالدك سيس��عفونك ببعض النماذج باملكعب األخضر النطاط لـ ‪MBC3‬‬ ‫الدوار ل��ـ ‪ Spacetoon‬وكلمة كرامي��ش امللونة والعصفور‬ ‫واإلس��م الفضائي ّ‬ ‫املغرد لقناة طيور اجلنة‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ال حتت��اج جله��د كبير ف��ي اس��تحضار الش��عارات‪ .‬فأثن��اء تقليبك الس��ريع‬ ‫بالرميوت كونترول تلتقط العني ماليني الصور والرموز‪.‬‬ ‫بعض القنوات اعتمد على اإلبهار بفواصل إعالنية مبهرجة اس��تعراضية إلى‬ ‫ً‬ ‫حد املبالغة‪ ،‬كالوجه املرشوش برذاذ ذهبي والفتاة التي ترتدي ً‬ ‫جلديا وتقود‬ ‫زيا‬ ‫بسلسلة ً‬ ‫كلبا أسود على سجادة حمراء!! والبعض اعتمد على اإلبهار الذي يقدم‬ ‫التقنية مثل الفواصل احلمراء لقناة دبي ‪.'One‬‬ ‫ومثلما تبدل س��يدة جميلة فس��اتينها م��ع تغير املوضة؛ كذل��ك تغير القنوات‬ ‫ألوان ش��عاراتها وفواصلها اإلعالنية مع املواسم يكون لرمضان النصيب األكبر‬ ‫في تقدمي رموزه باستخدام الهالل والفانوس واخلط العربي‪.‬‬

‫السياسة و«اللوغو»‬ ‫■ نتفق أن وراء كل قناة تلفزيونية تقف سياسة ما‪ .‬غالبا حتاول كل القنوات‬ ‫اإلخباري��ة أن تدعي أنه��ا لكل الناس‪ ،‬وأنها تس��عى وراء احلقيق��ة‪ .‬كلها متتلك‬ ‫ّ‬ ‫وتشكل طريقة تفكيره على هواها‪.‬‬ ‫حقيقة ملشاهد تعرف متاما أنها توجهه‬ ‫ً‬ ‫ومثلما أن الطيور على أش��كالها تقع‪ ،‬كذلك جتتذب كل قناة مشاهدا يشبهها‪.‬‬ ‫لكن بعض القنوات ال تخفي أبد ًا انتماءها حلزب أو جلماعة أو لسياسة بعينها‪.‬‬ ‫القن��وات اللبناني��ة من أب��رز األمثلة‪ ،‬ألنها األس��بق في فتح قن��وات خاصة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فمثال ‪ Otv‬أو تلفزيون البرتقالة تابع للتيار‬ ‫وشعار كل قناة بلون شعار حزبها‪،‬‬ ‫الوطني احلر بقيادة ميش��يل عون‪ .‬وقناة املنار بش��عارها األصفر ناطقة بشكل‬ ‫كامل باسم حزب الله‪ .‬ويكاد شعار تيار املستقبل يتطابق مع لوغو القناة‪.‬‬ ‫وال يجد املذيعون حرجا من إطالق النكات على هذا املوضوع ففي أحد البرامج‬ ‫الكوميدي��ة قال مضيف ‪ otv‬لضيفه م��ن قناة ‪( Mtv‬تعال نتف��ق أنا ما بنكتلك‬ ‫عاحلكيم ش��رط إنت ما تنكتلي عالعماد)‪ .‬في إش��ارة لكل من د‪ .‬س��مير جعجع‬ ‫رئيس حزب القوات اللبنانية والعماد ميشيل عون رئيس التيار الوطني احلر‪.‬‬ ‫بعد الث��ورة اجتاحت ه��ذه الظاه��رة القن��وات الفضائية املصري��ة اخلاصة‪.‬‬ ‫وصرت تعرف بس��هولة ماهو توج��ه قناة الفراعني في مقاب��ل توجه قناة درمي‬ ‫ً‬ ‫مث�لا‪ .‬لكن املفارقة الكبيرة كيف تخبط��ت بعض القنوات مع ثورتني متتاليتني أو‬ ‫ثورة وانقالب‪ ،‬وكيف ما كان ثورة لم يعد ثورة‪ ،‬وما كان شرعية لم يعد شرعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انقالبا‪.‬‬ ‫وما كان ثورة صار‬ ‫مضطرة الس��تخدام كل املصطلحات فالسياس��ة ضاع��ت وضيعتنا ولم يعد‬ ‫االبتعاد عنه غنيمة!‬ ‫شر‬ ‫ُ‬ ‫إرضاء الناس غاية ال تدرك‪ ،‬بل غضب الناس ٌّ‬ ‫أما القن��وات احلكومية باجململ فح��دّ ث وال حرج‪ .‬فقط أريد أن أش��ير إلى أن‬ ‫القناة الفضائية الس��ورية بش��عار املربعات بلون العلم رم��ز الدولة‪ ،‬كانت ترفع‬ ‫عنوان سوريا جتمعنا‪ ،‬لكن خطابها تعامل مع ثورة الشعب السوري على أساس‬ ‫ً‬ ‫اخليار والفقوس‪ ..‬ولشرح معنى هذا الشعار ورمزيته سأحتاج ً‬ ‫مستقال ال‬ ‫مقاال‬ ‫يكفيه عدد الكلمات املتبقي لدي اليوم‪.‬‬ ‫بقي أن أقول إن الصراع السياسي طال شعارات القنوات وكرس وقتا وجهدا‬ ‫لتحليلها وإظهار انتماءاتها املشبوهة لتسويد صفحة قناة وتنفير املشاهدين من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفاضحا‬ ‫مخال‬ ‫تسجيال‬ ‫حولها‪ .‬مثلما تنبش مباضي رجل السياس��ة وتخرج له‬ ‫لتس��قطه من عيون الن��اس‪ .‬هذا ما ح��دث عندما عثرت على فيدي��و في يوتيوب‬ ‫يحلل ويفكك وميحص في لوغو قناة العربية رمز العني ليش��بهه بالعني الناظرة‬ ‫لكل شيء الرمز املاسوني الشهير‪.‬‬ ‫الرموز تتس��لل إل��ى حياتنا‪ ،‬الرم��وز تس��يطر وتهيمن وتتحك��م‪ .‬لتقول كلمة‬ ‫خطابا وتفرض ً‬ ‫ً‬ ‫رأيا وتطلق ن��داء‪ ،‬ما علينا إال أن نب��دأ بالتفكير في كل‬ ‫وتوج��ه‬ ‫ما نتلقاه بكثرة‪ .‬ومثلما اس��تهجن املش��اهد العربي أول ظهورٍ للعلم اإلسرائيلي‬ ‫في نش��رة أخبار عربية سليما بال إحراق أو دوس ثم اعتاد على األمر‪ ،‬أخاف أن‬ ‫تصبح مش��اهدة راية القاعدة الس��وداء خفاقة على أراضين��ا من دون أن نحرك‬ ‫ساكنا‪ ..‬أخاف ً‬ ‫ً‬ ‫حقا‪.‬‬ ‫٭ كاتبة وإعالمية سورية‬

‫باسم كريستو‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫صندوق النقد ينتقد عدم ادخار منتجي الطاقة العرب‬ ‫مبالغ كافية من عائداتهم ويحذر من انهم قد يعانون‬ ‫من عجز في ميزانيات دولهم بداية من عام ‪2016‬‬

‫العراق يتسلم عدادات جديدة لضبط‬ ‫عمليات تصدير النفط اخلام بدقة عالية‬ ‫■ بغداد ‪ -‬د ب أ‪ :‬صرح مسؤول بقطاع النفط العراقي يوم الثالثاء أن العراق‬ ‫سيتسلم عدادات جديدة ملوانئ تصدير النفط اخلام جنوبي البالد‪.‬‬ ‫وقال هالل علي اسماعيل املفتش العام لوزارة النفط «ستصل منصة العدادات‬ ‫والصمامات املركزية اجلديدة الى املوانئ اجلنوبية نهاية الشهر اجلاري في إطار‬ ‫خط�ط وزارة النف�ط لتعزيز الق�درات االنتاجية والتصديري�ة وضبط العمليات‬ ‫الفنية في املؤانئ بدقة عالية»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «املشروع يعد من املشاريع العمالقة التي تنفذها الوزارة بالتعاون‬ ‫مع الش�ركات العاملية املتخصصة في هذا اجملال‪ ،‬ويشمل هذا العقد جتهيز منصة‬ ‫عمالق�ة تبل�غ أبعاده�ا ‪ 80 -70‬مترا وت�زن ‪ 8600‬طنا وتضم مجموع�ة كبيرة من‬ ‫الصمامات والعدادات ومنظومة متطورة للسيطرة واالشراف واملتابعة»‪.‬‬ ‫وأكد املس�ؤول العراق�ي أن «كل هذه الفعاليات س�تمنح العراق قدرة ومرونة‬ ‫كبي�رة ف�ي اس�تيعاب الكمي�ات املتزايدة م�ن النفط اخل�ام املنت�ج وضخها عبر‬ ‫هذه املنظومة إلى االس�واق النفطية العاملية اخملتلفة لضمان اس�تقرارها وتلبية‬ ‫حاجاتها من النفط اخلام»‪.‬‬ ‫وق�ال عاصم جه�اد املتحدث باس�م وزارة النفط العراقية إن «املش�روع يأتي‬ ‫ضمن س�عي الوزارة لتطبي�ق أعلى معايير الش�فافية التي ينتهجه�ا العراق في‬ ‫االفص�اح ع�ن الص�ادرات واالي�رادات بدق�ة متناهية م�ا يعزز دوره ف�ي منظمة‬ ‫الشفافية الدولية»‪.‬‬

‫اوراجن الفرنسية لالتصاالت تتوقع‬ ‫منوا هائال لعدد العمالء واإليرادات بالعراق‬ ‫■ كيب تاون ‪ -‬رويترز‪ :‬توقع مارك رينار‪ ،‬نائب رئيس ش�ركة أوراجن الفرنس�ية‬ ‫لالتص�االت في الش�رق األوس�ط وآس�يا‪ ،‬ي�وم الثالث�اء منوا س�ريعا لع�دد العمالء‬ ‫واإليرادات في العراق حيث متتلك الشركة حصة ‪ 20‬باملئة في كورك خلدمات الهاتف‬ ‫احملمول وتستعد إلطالق خدمات اجليل الثالث في مطلع العام املقبل‪.‬‬ ‫ويقول محللون إن نسبة انتشار الهاتف احملمول في العراق مرتفعة نسبيا وتبلغ‬ ‫نح�و ‪ 78‬باملئ�ة من مجم�وع الس�كان البالغ ‪ 33‬مليون نس�مة‪ ،‬إال أن اثنين باملئة فقط‬ ‫يحصلون على خدمات اإلنترنت فائقة السرعة‪.‬‬ ‫ويعتم�د معظم املش�تركني على خدم�ات اجليل الثان�ي عبر الهات�ف احملمول التي‬ ‫تتيح اتصاال محدودا باإلنترن�ت‪ ،‬في حني ترتفع تكلفة خدمات اإلنترنت عبر الهاتف‬ ‫الثابت فضال عن عدم انتظامها‪.‬‬ ‫وق�ال رين�ار «بلغنا خمس�ة ماليني مش�ترك قبل أس�بوعني (في الع�راق) لذا فإن‬ ‫االعم�ال تزده�ر ونس�تعد للخطوة التالي�ة وهي ترخي�ص اجليل الثال�ث‪ ».‬وأضاف‬ ‫على هامش مؤمتر لالتصاالت في افريقيا في كيب تاون «ننتظر احلكومة والس�لطات‬ ‫الرقابية ولكن نأمل حتقيق ذلك في بداية ‪».2014‬‬ ‫وق�ال «كي تبعث برس�الة إلكتروني�ة أو صورة أو تس�تخدم فيس�بوك أو جوجل‬ ‫وجميع التطبيقات حتتاج اجليل الثالث على األقل‪ ».‬وتابع «ال نريد أن ننش�ر أهدافنا‬ ‫للع�ام املقب�ل أو العام الذي يليه ولكن ال ي�زال هناك مجال لنمو هائ�ل في العراق من‬ ‫حيث عدد العمالء واإليرادات‪».‬‬ ‫واشترت الشركة حصة في كورك قبل عامني حني كانت تعمل في كردستان العراق‬ ‫في الش�مال إال أن االس�تحواذ على احلصة س�مح لها بالوصول إل�ى العاصمة بغداد‬ ‫ومدينة املوصل في الشمال‪.‬‬ ‫وتتناف�س ك�ورك مع زي�ن العراق وه�ي وحدة لزي�ن الكويتية وآسياس�ل وحدة‬ ‫اتصاالت قطر ُ(اريدُ )‬ ‫وقال رينار «كان عدد العمالء في العراق قبل عامني أقل من مليونني وحققنا زيادة‬ ‫كبرى في اجلنوب ومناطق في الشمال»‪.‬‬

‫فيتش تهدد باالستمرار‬ ‫في خفض التصنيف االئتماني لقبرص‬ ‫■ لندن ـ د ب أ‪ :‬هددت وكالة فيتش للتصنيف االئتماني قبرص باملزيد من خفض‬ ‫تصنيفها االئتماني مما يؤثر سلبا على تكلفة قروضها‪ .‬غير أن فيتش أكدت في الوقت‬ ‫ذات�ه أن تصنيف الس�ندات التي تصدرها قبرص حس�ب القان�ون األجنبي لن يتأثر‬ ‫بهذا اخلفض وستظل حتصل على درجة «بي سالب»‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكالة مس�اء االثنين إنه من املنتظ�ر أن يظل تصنيف قب�رص االئتماني‬ ‫عند درجة «س�الب» وإن التصنيف احلالي أقل من مس�توى «درجة االستثمار» بست‬ ‫مراحل‪ ،‬وهو املس�توى الذي تتسم به الس�ندات املالية اآلمنة‪ .‬ويبلغ تصنيف فيتش‬ ‫للسندات التي تصدرها قبرص حسب القانون احمللي «سي سي سي»‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي يدعو‬ ‫السلطات االيرانية الى التصدي للتضخم‬

‫■ واش�نطن ـ ا ف ب‪ :‬دع�ا صندوق النقد الدولي يوم االثنني الس�لطات االيرانية‬ ‫ال�ى التصدي لـ»التضخ�م املرتفع» و»اعادة حتريك النمو» ف�ي بلد اتعبته العقوبات‬ ‫الدولية‪ ،‬وذلك بحسب تقرير اعدته بعثة للصندوق زارت طهران‪.‬‬ ‫وخلال هذه املهمة التي اس�تمرت عش�رة اي�ام وانتهت اخلمي�س املاضي‪ ،‬ناقش‬ ‫خب�راء للصن�دوق «التط�ورات االقتصادي�ة االخي�رة» مع الس�لطات الت�ي تخوض‬ ‫مفاوض�ات دولية ح�ول برنامجها الن�ووي‪ .‬وقال صن�دوق النقد في بي�ان ان «هذه‬ ‫احملادث�ات ترك�زت على ض�رورة ان تتصدى اي�ران للتضخم املرتف�ع وتعيد حتريك‬ ‫النم�و االقتص�ادي»‪ .‬وتناهز نس�بة التضخم في اي�ران اربعني في املئ�ة‪ ،‬ويتوقع ان‬ ‫يش�هد البلد ف�ي ‪ 2013‬عاما ثانيا من االنكماش االقتص�ادي بتاثير من العقوبات التي‬ ‫تطاول خصوصا الصادرات النفطية‪.‬‬ ‫ودعا الصندوق طه�ران الى التصدي ل»حتديات اقتصادي�ة بنيوية» على صعيد‬ ‫السياس�ة النقدي�ة واملالي�ة‪ ،‬والى اصلاح القطاع املصرف�ي‪ .‬واعتبرت املؤسس�ة ان‬ ‫الس�لطات تدرك الصعوب�ات و»التوقعات الكبيرة» لالفرقاء االقتصاديني‪ ،‬ما يش�كل‬ ‫«فرصة مرحبا بها» الجراء هذه االصالحات‪.‬‬ ‫وم�ن دون ان يش�ير مباش�رة الى العقوب�ات الدولي�ة‪ ،‬الحظ الصن�دوق ان على‬ ‫طهران ان تواجه «بيئة خارجية صعبة»‪.‬‬ ‫واض�اف البيان ان الس�لطات ف�ي طهران مس�تعدة للقبول بالتقيي�م االقتصادي‬ ‫الس�نوي ال�ذي يجريه الصن�دوق لدوله االعض�اء‪ ،‬وذل�ك للمرة االولى من�ذ ‪.2011‬‬ ‫واوضح ان هذا التقييم سيبدأ «في مستهل العام املقبل»‪.‬‬ ‫واحيا انتخاب الرئيس االيراني املعتدل حس�ن روحاني في حزيران‪/‬يونيو االمل‬ ‫باعادة بناء اجلس�ور الدبلوماس�ية مع القوى الغربية الكبرى‪ .‬وسجلت املفاوضات‬ ‫ح�ول امللف النووي االيراني االس�بوع الفائت في جنيف تقدما على ان تس�تأنف في‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬

‫األردن يدعو الصني إلقامة‬ ‫منطقة صناعية مشتركة‬

‫■ عم��ان ‪ -‬من ينال ن��واف البرماوي‪ :‬دعا‬ ‫األردن الص�ين رس��ميا ي��وم الثالث��اء إلقام��ة‬ ‫فرق‬ ‫منطق��ة صناعية مش��تركة في منطق��ة ا َمل َ‬ ‫التنموية الواقعة في اجلزء الشمالي الشرقي‬ ‫من أراضيه‪ ،‬واحملاذية حلدوده مع الس��عودية‬ ‫والعراق وسوريا ‪.‬‬ ‫وقال وزي��ر الصناع��ة والتج��ارة األردني‪،‬‬ ‫حامت احللوان��ي‪ ،‬خالل لقائه ف��ي عمان امس‬ ‫وفدا برئاس��ة نائ��ب وزير التج��ارة الصيني‪،‬‬ ‫لي جين��زاو‪ ،‬إن بالده لديها العديد من املناطق‬ ‫التنموي��ة املؤهل��ة الس��تقطاب االس��تثمارات‬ ‫وخاص��ة ف��ي مج��ال الصناعة‪ ،‬وه��ي متاحة‬ ‫للجان��ب الصين��ي لالس��تفادة منه��ا وإقام��ة‬ ‫مشاريع استثمارية صناعية‪.‬‬ ‫وكان العاه��ل األردني‪ ،‬عبدالل��ه الثاني‪ ،‬زار‬ ‫الصني في أيلول‪/‬س��بتمبر املاضي وبحث مع‬ ‫الرئي��س الصين��ي وكبار املس��ؤولني عددا من‬ ‫مجاالت التعاون االقتصادية بني البلدين ‪.‬‬ ‫وطل��ب الوزي��ر األردني من الوف��د الصيني‬ ‫اإلس��راع في تنفي��ذ االتفاقيات الت��ي وقعتها‬ ‫ش��ركات صينية مع األردن في مجالي الصخر‬ ‫الزيت��ي والطاقة البديل��ة والعمل على االنتهاء‬ ‫م��ن اإلج��راءات اخلاصة بهذه املش��اريع لبدء‬ ‫عمليات التفاوض رسميا حولها‪.‬‬ ‫وميتل��ك األردن كمي��ات كبيرة م��ن الصخر‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال صن��دوق النق��د‬ ‫الدول��ي ام��س الثالث��اء إن ال��دول العربي��ة‬ ‫املص��درة للطاق��ة ال تدخ��ر مبال��غ كافي��ة من‬ ‫عائدات ثروتها النفطي��ة‪ ،‬وانها قد تعاني من‬ ‫عجز في امليزانية بداي��ة من عام ‪ ،2016‬إذا لم‬ ‫تتغير السياسات احلالية‪.‬‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ 2012‬زاد إجمالي انف��اق دول‬ ‫مجلس التعاون اخلليجي الست ‪ -‬السعودية‬ ‫واإلم��ارات العربي��ة املتح��دة والكويت وقطر‬ ‫وس��لطنة عمان البحرين ‪ -‬بنس��بة ‪ 9.7‬باملئة‬ ‫وفق��ا حلس��ابات لرويت��رز من واق��ع بيانات‬ ‫صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫وكان اإلنف��اق زاد ‪ 17.7‬باملئ��ة ف��ي ‪2011‬‬

‫ح�ين رفعت احلكومات اإلنف��اق على الرعاية‬ ‫االجتماعي��ة والبنية التحتية لتهدئة التوترات‬ ‫االجتماعية خ�لال انتفاضات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ويتوقع الصندوق أن ينم��و اإلنفاق في دول‬ ‫مجل��س التعاون بدرج��ة أكبر في الس��نوات‬ ‫املقبل��ة‪ ،‬وتنب��أ بزيادة تتج��اوز أربع��ة باملئة‬ ‫سنويا في املتوس��ط في الفترة من ‪ 2013‬إلى‬ ‫‪ 2018‬مقارن��ة مع زي��ادة ‪ 15‬باملئ��ة على مدى‬ ‫العقد املنصرم بحسب البيانات‪.‬‬ ‫وفي ظل املؤشرات احلالية يرى الصندوق‬ ‫أن القي��ود عل��ى اإلنفاق غير كافي��ة للحيلولة‬ ‫دون أن تعان��ي ميزاني��ات ه��ذه ال��دول م��ن‬ ‫عجز‪.‬‬

‫والبحرين ه��ي الدولة الوحيدة ضمن دول‬ ‫اخلليج العربية الس��ت الت��ي تعاني من عجز‬ ‫حالي��ا ويتوقع أن تعاني عم��ان منه في ‪2015‬‬ ‫ثم السعودية في ‪.2018‬‬ ‫ويتوقع حاليا أن ينخفض فائض امليزانية‬ ‫ف��ي ‪ 11‬دول��ة عربية مصدرة للنف��ط من بينها‬ ‫دول ف��ي ش��مال افريقي��ا إل��ى ‪ 4.2‬باملئة من‬ ‫الناجت احمللي اإلجمال��ي في ‪ ،2013‬مقارنة مع‬ ‫‪ 6.3‬باملئ��ة في الع��ام املاضي‪ .‬وفي نيس��ان‪/‬‬ ‫ابريل م��ن الع��ام اجل��اري توق��ع الصندوق‬ ‫فائضا ‪ 4.7‬باملئة في ‪.2013‬‬ ‫وأضاف الصن��دوق أنه إل��ى جانب النمو‬ ‫الس��ريع لإلنف��اق فاإلي��رادات مه��ددة جراء‬

‫انخفاض أسعار اخلام وتراجع الطلب العاملي‬ ‫على نفط الدول العربية‪.‬‬ ‫وتش��كل عائ��دات تصدير النف��ط نحو ‪80‬‬ ‫باملئة من إي��رادات املنطقة‪ ،‬ويقول الصندوق‬ ‫ان أخطر تهديد لاليرادات هو احتمال حدوث‬ ‫تخمة معروض في سوق النفط العاملية‪.‬‬ ‫وقال الصندوق «بالرغم من الش��ح الناجم‬ ‫ع��ن توقف��ات انت��اج غي��ر متوقع��ة وتنام��ي‬ ‫اخملاط��ر السياس��ية ف��ي صي��ف ‪ 2013‬فق��د‬ ‫يتضافر ضعف وتيرة منو الطلب العاملي على‬ ‫النف��ط مع تصاع��د وتيرة منو االم��دادات من‬ ‫امل��وارد غير التقليدية من خارج أوبك ليتقلص‬ ‫الطل��ب على نف��ط أوب��ك نحو نص��ف مليون‬

‫االقتصاد الليبي سيسجل انكماشا‬ ‫بنسبة ‪ 5.1‬باملئة هذه السنة‬

‫وكالة الطاقة‪ :‬أمريكا ستتقدم على السعودية‬ ‫وروسيا كأكبر منتج عاملي للنفط بحلول ‪2016‬‬ ‫لكن الشرق االوسط سيستعيد هيمنته بعد ‪ 4‬سنوات‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وكالة الطاقة‬ ‫الدولي�ة إن الواليات املتحدة س�تتفوق‬ ‫عل�ى الس�عودية وروس�يا لتصبح أكبر‬ ‫منت�ج للنفط ف�ي العالم بحل�ول ‪،2016‬‬ ‫وتقترب من حتقي�ق االكتفاء الذاتي من‬ ‫الطاق�ة وتقليل اعتماده�ا على إمدادات‬ ‫أوبك‪.‬‬ ‫وذك�رت الوكال�ة ف�ي تقري�ر ي�وم‬ ‫الثالث�اء أن إنت�اج حق�ول النف�ط ف�ي‬ ‫تكس�اس ون�ورث داكوت�ا س�يبدأ ف�ي‬ ‫التراج�ع بحل�ول ع�ام ‪ 2020‬وحينئ�ذ‬ ‫يستعيد الشرق األوسط هيمنته السيما‬ ‫كمورد آلسيا‪.‬‬ ‫وفي الع�ام املاضي توقع�ت الوكالة‪،‬‬ ‫الت�ي تق�دم املش�ورة لل�دول الصناعية‬ ‫الكبرى بشأن سياسة الطاقة‪ ،‬أن تتقدم‬ ‫الواليات املتح�دة على الرياض لتصبح‬ ‫أكبر منتج في عام ‪.2017‬‬ ‫وقال ف�احت بي�رول كبي�ر اقتصاديي‬ ‫الوكال�ة ف�ي عرض�ه لتوقع�ات ‪2013‬‬ ‫إن الوكال�ة تتوق�ع اآلن أن يح�دث ه�ذا‬

‫التغيي�ر ف�ي ع�ام ‪ 2016‬عل�ى أقص�ى‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وصرح في مقابلة مع رويترز «نتوقع‬ ‫أن مت�ر أس�واق النف�ط مبرحلتين‪ .‬قبل‬ ‫عام ‪ 2020‬نتوق�ع أن يرتفع انتاج النفط‬ ‫اخلفي�ف احملك�م ‪ ..‬وميك�ن أن أطل�ق‬ ‫عليها طف�رة‪ .‬ومع الزيادة ف�ي (إنتاج)‬ ‫البرازيل من املؤك�د أن الطلب على نفط‬ ‫الشرق األوسط س�يقل خالل السنوات‬ ‫القليلة املقبلة‪».‬‬ ‫وتاب�ع «لك�ن بس�بب قاع�دة املوارد‬ ‫احمل�دودة (للنف�ط احملك�م األمريك�ي)‬ ‫سيس�تقر اإلنتاج ثم ينحسر‪ .‬وبعد عام‬ ‫‪ 2020‬س�تكون هناك هيمنة كبيرة لنفط‬ ‫الشرق األوسط‪».‬‬ ‫وتوقع�ت الوكال�ة أن يس�تمر ارتفاع‬ ‫أس�عار النف�ط‪ ،‬وهو ما يدعم اس�تغالل‬ ‫املوارد غير التقليدية مثل النفط اخلفيف‬ ‫ا ُمل َ‬ ‫حكم ‪ -‬الذي غذى الطفرة النفطية في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ‪ -‬والرم�ال النفطية‬ ‫ف�ي كندا واإلنتاج من املي�اه العميقة في‬

‫البرازيل وسوائل الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة إن س�عر النف�ط‬ ‫س�يرتفع باطراد ليصل إل�ى ‪ 128‬دوالرا‬ ‫للبرميل في ‪ 2035‬بزيادة ثالثة دوالرات‬ ‫عن التوقع السابق في ‪. 2012‬‬ ‫ومن املستبعد أن جتاري دول أخرى‬ ‫النج�اح الذي حققت�ه الواليات املتحدة‬ ‫في استغالل النفط الصخري‪.‬‬ ‫ومن املتوق�ع أن يرتفع إنت�اج النفط‬ ‫احملك�م ف�ي الس�نوات القليل�ة املقبل�ة‪،‬‬ ‫لك�ن الوكالة الت�ي مقره�ا باريس قالت‬ ‫إن العال�م ال يق�ف «على مش�ارف حقبة‬ ‫جديدة من الوفرة النفطية‪».‬‬ ‫وفي أواس�ط العش�رينات من القرن‬ ‫احلال�ي س�ينخفض االنتاج م�ن خارج‬ ‫أوبك وتوفر الدول العربية ‪ -‬التي متثل‬ ‫غالبي�ة أعض�اء منظم�ة أوب�ك ‪ -‬معظم‬ ‫الزيادة في اإلمدادات العاملية‪.‬‬ ‫وأك�د بي�رول عل�ى أهمي�ة التوس�ع‬ ‫ف�ي االس�تثمار ف�ي امل�وارد منخفض�ة‬ ‫التكلف�ة ف�ي الش�رق األوس�ط لتلبي�ة‬

‫الطلب املتزايد من آس�يا‪ .‬وقال «الشرق‬ ‫األوس�ط مرك�ز صناع�ة النف�ط العاملية‬ ‫وس�يظل كذلك لسنوات عديدة قادمة‪...‬‬ ‫توجيه الرس�الة اخلاطئة للمنتجني في‬ ‫الش�رق األوس�ط ق�د يرجئ االس�تثمار‬ ‫وإذا أردنا نفطا من الش�رق االوسط في‬ ‫‪ 2020‬فينبغي االستثمار اآلن‪».‬‬ ‫وف�ي الوق�ت الراه�ن يس�اهم إنتاج‬ ‫الوالي�ات املتحدة من النف�ط احملكم في‬ ‫تلبي�ة الطلب املتنام�ي‪ ،‬وتتوقع الوكالة‬ ‫أن يبل�غ الطلب العاملي عل�ى النفط ‪101‬‬ ‫مليون برميل يوميا في ‪ 2035‬بزيادة ‪14‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل يوميا ومقارن�ة مع ‪99.7‬‬ ‫ملي�ون برميل يوميا ف�ي توقعات العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال بي�رول «النفط الصخ�ري أمر‬ ‫جيد بالنسبة للواليات املتحدة وللعالم‬ ‫ولكن الطل�ب موجود في آس�يا‪ .‬الصني‬ ‫أوال ث�م تق�وده الهند بعد ع�ام ‪ 2020‬لذا‬ ‫نحت�اج نف�ط الش�رق األوس�ط لتلبي�ة‬ ‫منوالطلب في آسيا»‪.‬‬

‫إنتاج نفط أوبك يظل‬ ‫أعلى من الطلب املتوقع في ‪2014‬‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت منظم�ة أوب�ك ي�وم‬ ‫الثالث�اء إن إنتاجه�ا يظ�ل أعلى من الطل�ب العاملي‬ ‫املتوق�ع عل�ى خامها في الع�ام القادم‪ ،‬حت�ى بعد أن‬ ‫خفض�ت الس�عودية اإلنت�اج من مس�توى قياس�ي‬ ‫مرتفع‪.‬‬ ‫ويعزز التقرير الش�هري ملنظم�ة البلدان املصدرة‬ ‫للبت�رول مؤش�رات عل�ى أن تنام�ي املع�روض ف�ي‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬الت�ي تش�هد طف�رة ف�ي الطاقة‬ ‫الصخرية‪ ،‬ومن دول أخرى خارج أوبك سيؤثر على‬ ‫حصة املنظمة من السوق في ‪.2014‬‬ ‫وتوقع�ت املنظم�ة أن يبل�غ متوس�ط الطلب على‬ ‫نفطه�ا ‪ 29.57‬ملي�ون برمي�ل يوميا ف�ي ‪ ،2014‬دون‬ ‫تغيير عن التقدير السابق‪ .‬ونقل التقرير عن مصادر‬ ‫ثانوية أن املنظمة ضخت ‪ 29.89‬مليون برميل يوميا‬ ‫في تشرين األول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وينب�ئ ذل�ك بتنام�ي اخملزون�ات ف�ي ‪ 2014‬إذا‬ ‫واصل�ت املنظم�ة اإلنتاج مبع�دالت تش�رين األول‪،‬‬ ‫لك�ن حجم املع�روض الفائض تراج�ع عنه في وقت‬ ‫س�ابق من الع�ام عندم�ا كان إنتاج أوب�ك يفوق ‪30‬‬ ‫مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقال�ت أوب�ك إن مخزون�ات النف�ط ف�ي ال�دول‬ ‫املتقدم�ة األعض�اء مبنظم�ة التع�اون االقتص�ادي‬ ‫والتنمية وفي االقتصادات الناشئة تظهر بالفعل أن‬

‫الزيتي ويعد رابع أكبر احتياطي في العالم من‬ ‫هذه املادة اخلام‪.‬‬ ‫وقال احللواني إن جتارة األردن مع الصني‬ ‫توس��عت خالل الس��نوات املاضي��ة لتتجاوز‬ ‫امللياري دوالر‪ ،‬حيث أصبحت الصني ثاني أكبر‬ ‫شريك جتاري لألردن من حيث الواردات‪.‬‬ ‫وجتاوز حج��م التب��ادل التج��اري الثنائي‬ ‫خ�لال الع��ام ‪ 2012‬نحو ‪ 2‬مليار دوالر تش��كل‬ ‫الصادرات األردنية منه ‪ 186‬مليون دوالرا‪.‬‬ ‫من جانبه أكد نائب وزي��ر التجارة الصيني‬ ‫اس��تعداد بالده ملس��اعدة األردن ف��ي عدد من‬ ‫اجملاالت وتوجيه الشركات الصينية لالستثمار‬ ‫في األردن في قطاعات الطاقة واملياه والسكك‬ ‫احلديدي��ة والنق��ل ودراس��ة إمكانية إنش��اء‬ ‫جامعة تقنية صينية في األردن‪.‬‬ ‫وكان��ت ش��ركات صيني��ة أعلن��ت مؤخ��را‬ ‫عزمه��ا االس��تثمار ف��ي األردن وحتدي��دا في‬ ‫قطاع الطاقة الش��مية وطاق��ة الرياح وصناعة‬ ‫السيليكا ‪.‬‬ ‫ويعتزم جتمع ش��ركات صينية االس��تثمار‬ ‫في هذا اجملال بقيمة ملياري دوالر لتوليد ‪800‬‬ ‫ميغاوات من الطاقة الكهربائية ‪.‬‬ ‫وبل��غ حج��م االس��تثمارات الصيني��ة ف��ي‬ ‫األردن حت��ى نهاي��ة الع��ام ‪ 2012‬حوال��ي ‪800‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬

‫املستهلكني يتلقون ما يكفي من اخلام‪.‬‬ ‫وقالت أوبك ف�ي التقرير «فت�رة التغطية اجليدة‬ ‫في دول منظمة التعاون االقتصادي والبيانات التي‬ ‫تظهر اس�تمرار زيادة اخملزونات في الدول األخرى‬ ‫يس�لطان الض�وء عل�ى حقيق�ة أن الس�وق تتلق�ى‬ ‫إمدادات جيدة‪».‬‬ ‫وه�ذا آخ�ر تقرير م�ن أوب�ك قب�ل اجتماعه�ا في‬ ‫الراب�ع من كان�ون األول‪/‬ديس�مبر للبت ف�ي تغيير‬ ‫ه�دف اإلنتاج البال�غ ‪ 30‬مليون برمي�ل يوميا‪ .‬ومن‬ ‫املس�تبعد إح�داث تغيي�رات كبي�رة في ظل أس�عار‬ ‫النف�ط احلالي�ة الت�ي تتج�اوز مس�توى ‪ 100‬دوالر‬ ‫للبرميل الذي تفضله أوبك‪.‬‬ ‫وف�ي حين زاد اإلنت�اج ف�ي ليبي�ا والع�راق ف�ي‬ ‫تش�رين األول أبلغ�ت الس�عودية أكب�ر بل�د مصدر‬ ‫للخ�ام أوبك أنه�ا خفضت إنتاجها إل�ى ‪ 9.75‬مليون‬ ‫برميل يوميا من مستوى قياسي فوق عشرة ماليني‬ ‫برميل يوميا‪ .‬وقالت مص�ادر بالصناعة إن اخلفض‬ ‫يرجع إلى هبوط في الطلب احمللي‪.‬‬ ‫ويص�در تقري�ران حكوميان آخ�ران عن العرض‬ ‫والطلب بسوق النفط العاملية هذا األسبوع أحدهما‬ ‫إلدارة معلوم�ات الطاق�ة األمريكية الي�وم األربعاء‬ ‫والثان�ي لوكالة الطاقة الدولية التي تقدم املش�ورة‬ ‫للدول الصناعية غدا اخلميس‪.‬‬

‫■ دب�ي ـ ا ف ب‪ :‬حذر صندوق النقد الدولي يوم الثالثاء من ان االقتصاد‬ ‫الليبي سيس�جل انكماشا بنس�بة ‪ 5.1‬باملئة هذه السنة بسبب االضطرابات‬ ‫الناجمة عن حركات االحتجاج في املرافىء النفطية‪.‬‬ ‫وستسجل املوازنة الليبية من جهة اخرى عجزا بسبب انخفاض العائدات‬ ‫النفطية‪ ،‬كما اعلن مسعود احمد مدير صندوق النقد الدولي للشرق االوسط‬ ‫واس�يا الوسطى في مؤمتر في دبي اطلق خالله التقرير االقتصادي االقليمي‬ ‫للمؤسسة املالية الدولية‪.‬‬ ‫وقال مس�عود احمد ان «االقتصاد الليبي سيس�جل انكماش�ا هذه الس�نة‬ ‫بدال من النمو»‪ .‬وتوقع التقرير انكماشا بنسبة ‪ 5.1‬باملئة في ‪.2013‬‬ ‫وكان النمو االقتصادي في هذا البلد في ش�مال افريقيا سجل قفزة بنسبة‬ ‫‪ 104.5‬باملئ�ة الع�ام املاض�ي‪ ،‬االم�ر ال�ذي ع�وض ع�ن انكم�اش كبي�ر بلغت‬ ‫نس�بته ‪ 62.1‬باملئة في ‪ 2011‬الس�نة التي شهدت االطاحة بنظام العقيد معمر‬ ‫القذافي‪.‬‬ ‫ويق�وم حراس للمنش�آت النفطية الليبي�ة منذ نهاي�ة متوز‪/‬يوليو بوقف‬ ‫انشطة ابرز املرافئ النفطية في البالد في الزويتينة وراس النوف والسدرة‬ ‫في شرق ليبيا‪.‬‬ ‫وحركات االحتجاج في املنش�آت النفطية تسببت بتدهور االنتاج النفطي‬ ‫ال�ى ‪ 250‬ال�ف برميل في اليوم مقاب�ل قرابة ‪ 1.5‬مليون برمي�ل في اليوم قبل‬ ‫اندالع االزمة في نهاية متوز‪/‬يوليو‪ ،‬وفقا للشركة الوطنية للنفط‪.‬‬ ‫وه�ذه االضطرابات في الصناعة النفطي�ة التي توفر ‪ 90‬باملئة من عائدات‬ ‫الدولة‪ ،‬تسببت بخسائر تقدر حتى االن بحوالى ‪ 13‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومس�اء االحد املاضي اعل�ن مناصرون للنظام الفدرالي ف�ي ليبيا والذين‬ ‫يجمدون العمل في املواقع النفطية في ش�رق البالد‪ ،‬انش�اء ش�ركة لتسويق‬ ‫النفط الليبي في حتد لسلطات طرابلس‪.‬‬

‫جنوب السودان يخفض سعر عملته‬ ‫‪ ٪30‬لتسهيل التجارة مع الشمال‬ ‫■ جوب�ا ‪ -‬األناض�ول‪ّ :‬‬ ‫خف�ض البن�ك‬ ‫املرك�زي في جنوب الس�ودان س�عر صرف‬ ‫اجلنيه ‪ ٪30‬مقابل الدوالر‪ ،‬لدعم احتياطي‬ ‫النق�د األجنب�ي لدي�ه وتس�هيل جتارته مع‬ ‫اخلرطوم‪.‬‬ ‫وخفضت جوب�ا اجلنيه من ‪ 3.16‬للدوالر‬ ‫إلى ‪ 4.5‬للدوالر‪.‬‬ ‫وق�ال محاف�ظ البن�ك املرك�زي بجن�وب‬ ‫الس�ودان‪ ،‬كورنيل�و كوري�وم‪ ،‬ف�ي مؤمت�ر‬ ‫صحافي مساء األثنني إن البنك رأى ضرورة‬ ‫خفض س�عر العملة‪ ،‬مبا يساعد في التوافق‬ ‫التدريج�ي بني أس�عار الص�رف احمللية مع‬ ‫نظيراته�ا ب�دول ومجتم�ع ش�رق إفريقي�ا‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى حتسين احتياط�ي النق�د‬ ‫األجنبي لالستيراد واألغراض األخرى‪.‬‬ ‫وف�ي خط�وة مماثل�ة اتخ�ذت اخلرطوم‬ ‫ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر املاض�ي‪ ،‬حزم�ة م�ن‬ ‫اإلج�راءات اإلصالحي�ة م�ن بينه�ا خف�ض‬ ‫س�عر اجلنيه من ‪ 4.4‬جني�ه للدوالر إلى ‪5.7‬‬ ‫جنيه للدوالر‪.‬‬ ‫ويرج�ح مراقب�ون محلي�ون ان تك�ون‬ ‫حكومة جنوب الس�ودان هدفت الي خفض‬ ‫س�عر اجلنيه‪ ،‬ليكون قريبا من س�عر صرف‬

‫نظيره في الس�ودان‪ ،‬وذلك لتس�هيل حركة‬ ‫التج�ارة واملعاملات املالية‪ ،‬عق�ب االتفاق‬ ‫الذي وقعته حكومت�ي البلدين بفتح املعابر‬ ‫احلدودية وتسهيل التحويالت البنكية ‪.‬‬ ‫ويعتمد جنوب الس�ودان على النفط في‬ ‫توفير ‪ ٪98‬من إيراداته‪ ،‬ونحو ‪ ٪100‬من‬ ‫ع�رض الدولة‬ ‫احتياط�ي النقد األجنبي‪ ،‬ما ّ‬ ‫الوليدة ألزمة ح�ادة في توفير وارداتها من‬ ‫الس�لع واخلدمات خالل الفترة التي توقف‬ ‫فيها ضخ النفط عبر أنابيب اخلرطوم‪.‬‬ ‫وكان س�عر ص�رف العمل�ة الس�ودانية‬ ‫ف�ي ح�دود ‪ 3.16‬جنيه لل�دوالر الواحد قبل‬ ‫االنفصال ف�ي متوز‪/‬يولي�و ‪ ،2011‬ليتراجع‬ ‫اجلني�ه ف�ي اخلرطوم إل�ى ‪ 4.4‬لل�دوالر ثم‬ ‫إل�ى ‪ 5.7‬لل�دوالر مؤخ�را‪ ،‬فيم�ا حافظ على‬ ‫مس�تواه عن�د ‪ 3.16‬لل�دوالر ف�ي جن�وب‬ ‫الس�ودان‪ ،‬وذل�ك قبل ق�رار البن�ك املركزي‬ ‫بجوبا أمس بخفضه بنحو ‪.٪30‬‬ ‫وس�جل س�عر صرف اجلنيه ف�ي جنوب‬ ‫الس�ودان بتعاملات ام�س الثالث�اء ف�ي‬ ‫الس�وق امل�وازي‪ ،‬نحو ‪ 6‬جنيه�ات للدوالر‪،‬‬ ‫مقاب�ل ‪ 4.5‬جني�ه لل�دوالر بتعاملات ي�وم‬ ‫األحد‪.‬‬

‫البنك الدولي‪ :‬فلسطني ضمن أولوياتنا‬ ‫لتنفيذ مشاريع لبناء االقتصاد‬ ‫■ رام الل��ه ‪ -‬من محم��د خبيصة‪ :‬أعلن ميرزا‬ ‫حس��ن‪ ،‬املدير التنفيذي للبنك الدولي واملسؤول‬ ‫عن املنطقة العربية‪ ،‬مس��اء االثن�ين أن األراضي‬ ‫الفلس��طينية تقع ضمن أولويات مش��اريع البنك‬ ‫الدولي خالل الفترة املقبلة‪ ،‬للنهوض باالقتصاد‪،‬‬ ‫وبناء مؤسس��ات الدول��ة لتحقيق االس��تقاللية‬ ‫واالستدامة املالية‪.‬‬ ‫وجاء في بيان وصل وكالة األناضول لالنباء‬ ‫نسخة عنه‪ ،‬أن ميرزا أشاد خالل زيارة له لرئاسة‬ ‫مجل��س الوزراء الفلس��طينية في رام الله مس��اء‬ ‫االثنني بكف��اءة وفعالية اخلدم��ات التي تقدمها‬ ‫احلكوم��ة الفلس��طينية للمواطن�ين‪ ،‬مش��ير ًا في‬ ‫الوقت ذاته الى أن فلس��طني حتت��ل مرتبة جيدة‬ ‫ضمن ترتيب قائمة البنك الدولي من ناحية تنفيذ‬ ‫املشاريع وأدائها‪ ،‬واخلدمات التي تقدمها‪.‬‬ ‫وكان البن��ك الدول��ي ق��د طال��ب ف��ي تقري��ر‬ ‫س��ابق الش��هر املاض��ي بض��رورة اس��تعادة‬ ‫الفلس��طينيني س��يطرتهم على املناطق «ج» وهي‬ ‫األراضي واملناطق الفلسطينية التابعة للسيطرة‬ ‫اإلس��رائيلية)‪ .‬وبحس��ب التقرير فقد ق��دّ ر البنك‬ ‫الدول��ي حجم اخلس��ارة الفلس��طينية الس��نوية‬ ‫من سيطرة إس��رائيل على تلك املناطق بنحو ‪3.4‬‬ ‫ملي��ار دوالر أمريك��ي‪ ،‬مش��ير ًا أن مناطق األغوار‬ ‫ش��رق الضفة الغربية متثل أبرز املناطق التي يعد‬

‫برميل يوميا بحلول عام ‪.»2016‬‬ ‫وق��ال الصن��دوق إن معظ��م ال��دول العربية‬ ‫املص��درة للنف��ط حتت��اج حالي��ا لس��عر يتجاوز‬ ‫‪ 90‬دوالرا للبرمي��ل لتف��ادي ح��دوث عج��ز ف��ي‬ ‫امليزانية عند مستويات اإلنتاج احلالية‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن التذب��ذب املتزايد ملس��توى اإلنتاج يعني عدم‬ ‫تيق��ن أكب��ر إزاء اإلي��رادات‪ .‬وطال��ب الصندوق‬ ‫احلكومات العربية بالبح��ث عن مصادر جديدة‬ ‫للدخل غير النفط وتقول معظم حكومات املنطقة‬ ‫والس��يما دول مجل��س التع��اون اخلليجي إنها‬ ‫مدركة للمخاطر وتتخذ اج��راءات للتعامل معها‬ ‫تش��مل تنوي��ع موارده��ا االقتصادي��ة وتوفي��ر‬ ‫وظائف ملواطنيها في القطاع اخلاص‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��ياحيا لوجود‬ ‫ناجعا‪ ،‬س��واء‬ ‫االس��تثمار فيها‬ ‫ً‬ ‫زراعيا لتوف��ر األراضي اخلصبة‬ ‫البح��ر امليت‪ ،‬أو‬ ‫واملياه اجلوفية‪.‬‬ ‫وقال رئيس الوزراء الفلس��طيني رامي احلمد‬ ‫الل��ه‪ ،‬خ�لال اس��تقباله املدي��ر التنفي��ذي للبنك‬ ‫الدول��ي‪ ،‬إن التقرير الصادر مؤخ��ر ًا حول حجم‬ ‫اخلس��ارة الفلس��طينية م��ن عدم الس��يطرة على‬ ‫املناط��ق «ج» يؤكد قدرة احلكوم��ة على النهوض‬ ‫بالقطاع االقتصادي‪.‬‬ ‫وأض��اف احلم��د الله ف��ي البيان ب��أن العائق‬ ‫األساس��ي أم��ام تطوي��ر القطاع�ين الزراع��ي‬ ‫والس��ياحي «هو ع��دم الس��ماح لنا باس��تغالل‬ ‫مواردن��ا الطبيعية في جمي��ع املناطق وباألخص‬ ‫املناطق املس��ماه ج التي حتتوي عل��ى أهم املواد‬ ‫اخلام الالزمة لنهوض االقتصاد»‪.‬‬ ‫وأش��ار البي��ان إل��ى أن زي��ارة البن��ك الدولي‬ ‫احلال��ي لألراضي الفلس��طينية وما س��بقها من‬ ‫زي��ارات والتي كان آخرها زي��ارة املدير اإلقليمي‬ ‫للبن��ك رائيف ش��اه قب��ل ثالث��ة أي��ام‪ ،‬تأتي في‬ ‫إطار عزم البنك وضع اس��تراتيجية جديدة لدعم‬ ‫األراضي الفلسطيني‪ ،‬دون اإلفصاح عن تفاصيل‬ ‫حول اآللية اجلديدة‪.‬‬ ‫وأطل��ع احلمد الله الوفد عل��ى األولويات التي‬ ‫وضعته��ا احلكوم��ة‪ ،‬فيما يخص مب��ادرة كيري‬

‫االقتصادي��ة ف��ي قطاع��ات اإلس��كان‪ ،‬واملي��اه‪،‬‬ ‫والطاقة‪ ،‬والزراع��ة‪ ،‬واالتصاالت‪ ،‬والس��ياحة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متمني��ا أن يت��م أخ��ذ هذه‬ ‫والصح��ة‪ ،‬والتعلي��م‪،‬‬ ‫األولويات بعني االعتبار‪.‬‬ ‫يذكر أن مبعوث اللجنة الرباعية في فلس��طني‬ ‫توني بلير‪ ،‬صرح خالل وقت س��ابق من الش��هر‬ ‫املاض��ي‪ ،‬أن العم��ل جاري على وضع اللمس��ات‬ ‫األخيرة للخط��ة االقتصادي��ة‪ ،‬الهادفة للنهوض‬ ‫باالقتص��اد الفلس��طيني‪ ،‬عب��ر ض��خ نح��و ‪4.3‬‬ ‫مليار دوالر في قطاعات متع��ددة‪ .‬من جهته أملح‬ ‫وكيل وزارة االتص��االت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫الفلس��طيني س��ليمان الزهي��ري ام��س ال��ى أن‬ ‫مب��ادرة كيري االقتصادية س��تتضمن الس��ماح‬ ‫لش��ركات االتص��االت اخلليوي��ة العامل��ة ف��ي‬ ‫فلس��طني (جوال‪ ،‬والوطنية موبايل) باس��تيراد‬ ‫األجهزة اخلاصة لالس��تفادة من ترددات اجليل‬ ‫الثالث‪ ،‬وتقدميها للمشتركني‪.‬‬ ‫وأضاف خالل حديث مع وسائل إعالم محلية‬ ‫«إضاف��ة إل��ى نية إس��رائيل الس��ماح لش��ركتي‬ ‫ج��وال والوطنية باس��تيراد األجه��زة واملعدات‬ ‫الالزمة لالس��تفادة م��ن ترددات اجلي��ل الثالث‪،‬‬ ‫فإنها ستسمح أيضا لش��ركة الوطنية بالدخول‬ ‫إلى أس��واق غزة والعمل هناك‪ ،‬حيث أن الشبكة‬ ‫ً‬ ‫حاليا هي جوال فقط»‪.‬‬ ‫املعمول بها هناك‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫وأوض�ح محافظ البن�ك املركزي جلنوب‬ ‫الس�ودان أن سياس�ة البن�ك اجلدي�دة‬ ‫تس�تهدف تشجيع االس�تثمارات األجنبية‪،‬‬ ‫لدعم منو الناجت اإلجمالي احمللي‪.‬‬ ‫وتوقع صندوق النقد في نيس�ان‪/‬ابريل‬ ‫املاض�ي أن ينم�و اقتصاد جنوب الس�ودان‬ ‫‪ ٪32.1‬ه�ذا الع�ام و‪ ٪49.2‬ف�ي الع�ام‬ ‫املقب�ل ‪ ،2014‬وهذه من أعل�ى معدالت النمو‬ ‫ف�ي العالم‪ .‬ورف�ض محافظ البن�ك املركزي‬ ‫الكش�ف ع�ن حج�م اإلي�رادات الش�هرية‬ ‫النفطي�ة جلن�وب الس�ودان‪ ،‬أو احتياط�ي‬ ‫النقد األجنب�ي بالبالد‪ ،‬واكتف�ى بالقول إن‬ ‫صاف�ي االيرادات ال يزيد ع�ن ‪ ٪50‬مقارنة‬ ‫بفترات ما قبل توقف انسياب النفط‪.‬‬ ‫ويدور إنتاج جنوب الس�ودان من النفط‬ ‫حالي�ا في فل�ك ال�ـ ‪ 200‬ألف برمي�ل يوميا‪،‬‬ ‫مقاب�ل ‪ 350‬إل�ى ‪ 400‬أل�ف برميل ف�ي نهاية‬ ‫العام ‪.2011‬‬ ‫وتق�ول احلكوم�ة في جوب�ا إنه�ا تعتزم‬ ‫زي�ادة اإلنت�اج إل�ى ‪ 300‬ألف برمي�ل يوميا‬ ‫بنهاي�ة الع�ام اجل�اري‪ ،‬بدعم من اس�تقرار‬ ‫عالقته�ا م�ع اخلرط�وم الت�ي حتتك�ر منافذ‬ ‫التسويق لنفط اجلنوب‪.‬‬

‫قبول عضوية فلسطني في‬ ‫املؤسسة الدولية لضمان الودائع‬ ‫■ رام الل�ه ‪ -‬االناضول‪ :‬أعلنت املؤسس�ة الدولية لضمان‬ ‫الودائ�ع املصرفي�ة ي�وم الثالث�اء قب�ول عضوية «املؤسس�ة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪،‬‬ ‫الفلس�طينية لضم�ان الودائ�ع»‪ ،‬الت�ي مت تأسيس�ها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال بها‪.‬‬ ‫عضوا‬ ‫ً‬ ‫الحقا ملش�اركة فلس�طني‪ ،‬عب�ر محافظ‬ ‫ويأت�ي ه�ذا القبول‬ ‫س�لطة النقد الفلس�طينية جهاد الوزير‪ ،‬في املؤمتر الس�نوي‬ ‫الثاني عش�ر للمؤسس�ة الدولي�ة لضمان الودائ�ع املصرفية‪،‬‬ ‫والذي عقد بالعاصمة االرجنتينية بيونس ايريس‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م�ع املؤسس�ة االرجنتيني�ة لضم�ان الودائع مطلع األس�بوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا‬ ‫وباحلص�ول على ه�ذه العضوي�ة تصبح فلس�طني‬ ‫ً‬ ‫فاعال باملؤسسة الدولية‪ ،‬حيث ستغطي املؤسسة الفلسطينية‬ ‫لضمان الودائع في مرحلة اإلطالق ما نسبته ‪ ٪93‬من اموال‬ ‫املودعني باجلهاز املصرفي الفلسطيني‪.‬‬ ‫ويهدف وجود هذه املؤسس�ة إلى تعزي�ز ثقة املتعاملني مع‬ ‫اجلهاز املصرفي واملس�اهمة ف�ي احلفاظ على اس�تقراره‪ ،‬كما‬ ‫سيشجع وجودها السوق الفلسطيني على حتريك املدخرات‪،‬‬ ‫وبالتالي تعزيز النم�و االقتصادي‪ ،‬وفق ما جاء في بيان بهذا‬ ‫اخلصوص صدر امس‪.‬‬ ‫يذكر أن إدارة أموال املؤسس�ة س�يتم م�ن خالل صندوقني‬ ‫منفصلين أحدهم�ا للمص�ارف التقليدية‪ ،‬واآلخ�ر للمصارف‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫وكان�ت املؤسس�ة الدولي�ة لضم�ان الودائ�ع املصرفي�ة قد‬ ‫تأسس�ت عام ‪ 2002‬لتطوي�ر فعالية نظم ضم�ان الودائع‪ ،‬من‬ ‫خالل توفير اإلرشاد والتوجيه والتعاون الدولي‪ ،‬وهي متثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عامليا‪ ،‬وبذلك تصبح فلس�طني العضو رقم ‪ 72‬الذي‬ ‫عض�وا‬ ‫‪71‬‬ ‫ينضم للمؤسسة العاملية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫معهد بروكنغز األمريكي يضع اقتراحات لتحسني‬ ‫االداء االقتصادي أمام صانع القرار فى مصر وتونس‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�دم معه�د‬ ‫بروكنغ�ز األمريك�ي مجموع�ة اقتراح�ات‬ ‫وتوصي�ات لصن�اع الق�رار ف�ي مص�ر‬ ‫وتون�س لوض�ع البلدي�ن عل�ى املس�ار‬ ‫الصحي�ح للتعافي االقتص�ادي والتحول‬ ‫نحو الدميقراطية في أعقاب أحداث الربيع‬ ‫العربي التي طالت البلدين‪.‬‬ ‫وذك�ر املعهد‪ ،‬الذى يتخذ من واش�نطن‬ ‫مق�را له‪ ،‬فى تقرير حديث ل�ه أن التجارب‬ ‫ح�ول العال�م تثبت أن تنفي�ذ اإلصالحات‬ ‫ش�كل ناج�ح يتطل�ب‬ ‫االقتصادي�ة ف�ي‬ ‫ٍ‬ ‫مش�اورات وطنية واس�عة ودرجة معينة‬ ‫م�ن التواف�ق السياس�ي‪ ،‬حي�ث تس�عى‬ ‫احلكوم�ات لتق�دمي برامجه�ا االقتصادية‬ ‫ش�كل علني والوصول إل�ى اجلماعات‬ ‫في‬ ‫ٍ‬ ‫املعارض�ة في محاول�ة لبناء فهم مش�ترك‬ ‫للتحدي�ات االقتصادي�ة وللتوص�ل إل�ى‬ ‫احلل�ول املمكنة‪ .‬وقال بروكنغ�ز إنه ميكن‬ ‫للمجتم�ع الدول�ي أن يدع�م ه�ذا اجله�د‬ ‫م�ن خالل توفي�ر املس�اعدة التقنية وبناء‬ ‫الق�درات وتق�دمي أمثل�ة جتس�د أفض�ل‬ ‫املمارسات الدولية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع�ادة عل�ى‬ ‫ويعتم�د ش�ركاء التنمي�ة‬ ‫املنظم�ات غير احلكومية بوصفها وس�يلة‬ ‫لتق�دمي أج�زاء م�ن ه�ذه املس�اعدات‪،‬‬ ‫ويحت�اج الدع�م في ه�ذا اجملال إل�ى إطار‬ ‫قانوني مناس�ب لعملي�ات املنظم�ات غير‬ ‫احلكومي�ة ‪ -‬كتلك التي ال ت�زال غائبة في‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫ويؤكد املعهد ف�ي تقريره الذى حصلت‬ ‫وكالة األناضول على نس�خة منه أن األمن‬ ‫واالستقرار السياسي ش�رطان أساسيان‬ ‫مهم�ان الس�تئناف النم�و االقتص�ادي‪،‬‬ ‫ولذل�ك ينبغ�ي إيلاء إصالح�ات القط�اع‬ ‫األمن�ي وكذلك اجله�ود املبذول�ة لتحقيق‬ ‫املصاحل�ة الوطني�ة (م�ن خلال جل�ان‬ ‫احلقيق�ة واملصاحل�ة عل�ى س�بيل املثال)‬ ‫أولوية عالية‪.‬‬ ‫ويذكر التقرير الصادر مؤخرا أن هناك‬ ‫ثم�ة حاجة لبرامج االس�تقرار االقتصادي‬

‫للح�دّ م�ن العج�ز ف�ي احلس�اب املال�ي‬ ‫واجلاري‪ ،‬ووق�ف خس�ارة االحتياطيات‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬كم�ا أن تنفيذ ه�ذه البرامج يُ عد‬ ‫خط�وة أساس�ية أول�ى الس�تعادة ثق�ة‬ ‫املس�تثمرين ومتهي�د الطريق الس�تئناف‬ ‫النم�و‪ ،‬ول�ذا البدّ م�ن جتنب الع�ودة إلى‬ ‫أمناط منو ماضية تستبعد شريحة واسعة‬ ‫من الن�اس‪ .‬ويعد النمو الش�امل والعدالة‬ ‫االجتماعي�ة م�ن املطالب األساس�ية التي‬ ‫نادت بها الثورات في مصر وتونس‪ ،‬لذلك‬ ‫البدّ أن يترافق االس�تقرار الكلي مع تعزيز‬ ‫برامج شبكة األمان االجتماعي‪ ،‬ومحاولة‬ ‫حتسين مكافح�ة الفس�اد‪ ،‬وبرام�ج لدعم‬ ‫املشاريع الصغيرة واملتوسطة الستحداث‬ ‫املزي�د م�ن الف�رص االقتصادي�ة ال س�يما‬ ‫للشباب حسب التقرير‪.‬‬ ‫ويشير التقرير إلى أن االستقرار الذي‬ ‫ال ترافقه تدابير للتخفيف من حدة التوتر‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬وإج�راءات مته�د الطري�ق‬ ‫لتحقي�ق النمو الش�امل‪ ،‬ال ميكن أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪.‬‬ ‫مقبوال‬ ‫وي�رى التقري�ر أن االس�تقرار الناج�ح‬ ‫يتطل�ب مس�تويات كافي�ة م�ن التموي�ل‬ ‫األجنب�ي‪ ،‬ففي ع�ام ‪ ،2011‬الت�زم اجملتمع‬ ‫الدول�ي بتوفي�ر التموي�ل لل�دول العربية‬ ‫التي متر مبرحلة انتقالية من خالل شراكة‬ ‫دوفي�ل‪ ،‬ويبدو أن التنس�يق بين اجلهات‬ ‫املانح�ة أم�ر ض�روري لضم�ان اس�تمرار‬ ‫التموي�ل لدع�م البرام�ج االقتصادي�ة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وش�راكة دوفيل هي جهد دولي أطلقته‬ ‫مجموعة دول الثماني�ة في اجتماع قادتها‬ ‫ف�ي دوفي�ل بفرنس�ا ع�ام ‪ 2011‬م�ن أج�ل‬ ‫مس�اندة دول العال�م العرب�ي الت�ي مت�ر‬ ‫مبرحلة حتول نحو إقامة «مجتمعات حرة‬ ‫ودميقراطية ومتسامحة»‪.‬‬ ‫وف�ي قم�ة كام�ب ديفي�د أق�ر زعم�اء‬ ‫مجموع�ة دول الثمان بالتق�دم املهم الذي‬ ‫حتق�ق في عدد من الدول التي متر مبرحلة‬ ‫حتول‪ ،‬وتعهدوا مبواصلة دعمهم لعمليات‬

‫التح�ول تلك ف�ي ‪ 4‬مجاالت أساس�ية ذات‬ ‫أولوي�ة‪ ،‬هي‪ :‬حتقي�ق االس�تقرار‪ ،‬وخلق‬ ‫الوظائ�ف وف�رص العم�ل‪ ،‬واملش�اركة‪/‬‬ ‫احلك�م الرش�يد‪ ،‬واالندماج ف�ي االقتصاد‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وحسب تقرير معهد بروكنغز األمريكي‬ ‫فان�ه «ينبغ�ي أن تش�مل ه�ذه اجله�ود‬ ‫التنس�يقية ال�دول األعض�اء ف�ي مجل�س‬ ‫التع�اون اخلليج�ي‪ ،‬والب�دّ أن تأخ�ذ‬ ‫حكوم�ات مص�ر وتون�س زم�ام املب�ادرة‬ ‫في حتدي�د األولويات الت�ي ُتعد ضرورية‬ ‫لنج�اح التنس�يق بين اجله�ات املانح�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاحا‪،‬‬ ‫وحين يصب�ح املزيد م�ن التموي�ل‬ ‫ميك�ن أن تصب�ح برام�ج االس�تقرار أكث�ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قبوال م�ن الناحية‬ ‫تدرج�ا‪ ،‬وبالتال�ي أكثر‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫ويطال�ب التقري�ر بض�رورة توس�يع‬ ‫ش�بكات األم�ان االجتماعي وجعله�ا أكثر‬ ‫ً‬ ‫توجه�ا حلماي�ة من يحت�اج إليها بش�دة‪،‬‬ ‫حي�ث أن هن�اك حاج�ة لالبتعاد ع�ن دعم‬ ‫األسعار املعمم الذي يعود بالنفع في شكل‬ ‫غير متناس�ب على األسر امليسورة‪ ،‬ونحو‬ ‫التحويالت النقدية املستهدفة واستخدام‬ ‫«البطاق�ات ال�ذي تعتم�ده لدع�م الوقود‪،‬‬ ‫وحتسين احلوكم�ة وج�دوى اجله�ات‬ ‫الفاعلة الرئيس�ة املالية ف�ي قطاع الطاقة‪،‬‬ ‫واس�تبدال الدعم غير املوجه بنظام شبكة‬ ‫ً‬ ‫توجيه�ا‬ ‫أم�ان اجتماع�ي فع�ال وموج�ه‬ ‫ً‬ ‫حس�نا‪ ،‬وتوفير احلماي�ة الفورية للفقراء‬ ‫والضعفاء‪.‬‬ ‫وش�دد التقرير عل�ى ض�رورة مكافحة‬ ‫الفس�اد لتحقي�ق النمو الش�امل والعدالة‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬مش�يرا إل�ى أنه ميك�ن ملصر‬ ‫وتون�س االس�تفادة م�ن جت�ارب البلدان‬ ‫األخ�رى‪ ،‬مثل إندونيس�يا‪ ،‬الت�ي وضعت‬ ‫ً‬ ‫نظم�ا ناجح�ة ملكافحة الفس�اد م�ن خالل‬ ‫االعتم�اد عل�ى الش�راكة بين اللج�ان‬ ‫املناهضة للفس�اد التي ترعاه�ا احلكومة‪،‬‬ ‫ووس�ائل اإلعلام‪ ،‬واملنظم�ات غي�ر‬ ‫احلكومية ذات الصلة ‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيض�ا تأدية‬ ‫وميك�ن لش�ركاء التنمي�ة‬ ‫دور أكب�ر ف�ي بن�اء ق�درات مؤسس�ات‬ ‫ٍ‬ ‫اجملتم�ع املدن�ي أو العامة الت�ي تركز على‬ ‫هذه املسألة‪.‬‬ ‫وحسب تقرير معهد بروكنغز األمريكي‬ ‫ف�إن منظم�ات عل�ى غ�رار برنام�ج األمم‬ ‫املتحدة اإلمنائ�ي موجودة لتق�دمي الدعم‬ ‫الالزم للمنظمات غير احلكومية والهيئات‬ ‫التش�ريعية والصحاف�ة احل�رة م�ن دون‬ ‫اتهامه�ا بالض�رورة بالتدخل السياس�ي‪،‬‬ ‫حيث ميتلك صندوق النقد الدولي والبنك‬ ‫الدول�ي خب�رة هام�ة ف�ي مج�ال إدارة‬ ‫املالي�ة العام�ة‪ ،‬وسياس�ات املش�تريات‪،‬‬ ‫وإصالح�ات اخلدم�ة املدني�ة‪ ،‬ف�ي حين‬ ‫تنشط الوكالة اليابانية للتعاون الدولي‪،‬‬ ‫واملفوضي�ة األوروبي�ة‪ ،‬وكن�دا‪ ،‬واململك�ة‬ ‫ً‬ ‫أيضا في هذا املي�دان‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫املتح�دة‬ ‫في تونس ومصر‪.‬‬ ‫ويدع�و التقري�ر إلى االهتم�ام بتطوير‬ ‫قط�اع املش�روعات الصغيرة واملتوس�طة‬ ‫ألن�ه سيش�جع الش�ركات غي�ر الرس�مية‬ ‫عل�ى االنضمام إلى االقتصاد الرس�مي في‬ ‫اس�تحداث ف�رص عم�ل وتش�جيع النم�و‬ ‫الشامل والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫ويوض�ح أن�ه ينبغ�ي اعتم�اد نهج ذي‬ ‫ش�قني‪ :‬األول ه�و ضرورة تبس�يط اإلطار‬ ‫القانون�ي والتنظيم�ي ال�ذي يواج�ه‬ ‫الش�ركات الصغي�رة‪ ،‬وذل�ك م�ن خلال‬ ‫إصالح الضرائب املفروضة على الشركات‬ ‫الصغي�رة واملتوس�طة‪ ،‬والثان�ي ضرورة‬ ‫توس�يع البرامج احمل�ددة التي تس�تهدف‬ ‫الش�ركات الصغيرة واملتوسطة «وخاصة‬ ‫تل�ك الت�ي يديره�ا الش�باب والنس�اء»‪.‬‬ ‫وينبغ�ي أن تش�مل ه�ذه البرام�ج تق�دمي‬ ‫الدع�م لنق�ل التكنولوجيا والدخ�ول إلى‬ ‫األسواق باإلضافة إلى االئتمان‪.‬‬ ‫وميكن أن تؤدي برامج التدريب املهني‬ ‫ً‬ ‫دورا ً‬ ‫هاما للمس�اعدة عل�ى معاجلة بعض‬ ‫نقاط الضعف في نظم التعليم العربية‪.‬‬ ‫ويعم�ل العدي�د م�ن ش�ركاء التنمي�ة‬

‫ف�ي ه�ذا اجمل�ال ويخطط�ون لتوس�يع‬ ‫نط�اق مش�اركتهم‪ .‬وينبغ�ي أن تس�تند‬ ‫برام�ج التنمية ف�ي املؤسس�ات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة على الشراكات بني احلكومات‬ ‫الت�ي تق�دم التموي�ل ومنظم�ات اجملتم�ع‬ ‫املدن�ي الت�ي توف�ر التدري�ب والقط�اع‬ ‫اخل�اص املنظ�م ل�ذي يوف�ر التكنولوجيا‬ ‫واألسواق‪.‬‬ ‫ويؤك�د معه�د بروكنغ�ز األمريك�ي أن‬ ‫معدل النمو في مص�ر وتونس يعتمد على‬ ‫ع�ودة االس�تثمارات األجنبي�ة واحمللية‪،‬‬ ‫وحتس�ن الس�ياحة‪ ،‬وزيادة الص�ادرات‪،‬‬ ‫ول�ذا يتعين عل�ى ش�ركاء التنمي�ة دع�م‬ ‫البلدين لتحسين املناخ العام لالس�تثمار‬ ‫والسياحة والعمل على فتح أسواقهم أمام‬ ‫الصادرات املصرية والتونسية‪ ،‬كما ميكن‬ ‫للمجتم�ع الدولي تس�هيل صادرات س�لع‬ ‫هذه الدول‪ ،‬وخاصة بالنس�بة للصناعات‬ ‫امليكانيكي�ة والكهربائية ومواد البناء‪ ،‬من‬ ‫خلال التفاوض عل�ى اتفاق�ات االعتراف‬ ‫املتب�ادل التي تقلل احلواج�ز التقنية التي‬ ‫تعيق التجارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا حتسين الوص�ول‬ ‫كم�ا ميك�ن‬ ‫إل�ى األس�واق الزراعي�ة م�ن خلال إزالة‬ ‫احلواج�ز غي�ر اجلمركي�ة املفروض�ة على‬ ‫التج�ارة الزراعي�ة‪ ،‬وهذا يتطل�ب تدابير‬ ‫عدي�دة منه�ا إلغ�اء نظ�ام احلص�ص‪،‬‬ ‫األس�عار املرجعية‪ ،‬والقيود املوس�مية‪ ،‬ال‬ ‫س�يما بالنسبة لتصدير الفواكه واخلضار‬ ‫وزيت الزيتون‪.‬‬ ‫ويذك�ر التقري�ر أن�ه توص�ل إل�ى هذه‬ ‫التوصي�ات من خلال عقد منتدى ش�ارك‬ ‫فيه فريق عمل ضم اقتصاديني وناش�طني‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن‬ ‫سياس�يني م�ن مص�ر وتونس‪،‬‬ ‫خب�راء م�ن ال�وكاالت املانح�ة الثنائي�ة‬ ‫واملتع�ددة األط�راف تناول�وا الش�ؤون‬ ‫املصري�ة والتونس�ية‪ .‬واتفق املش�اركون‬ ‫ف�ي املنت�دى عل�ى أن تده�ور الظ�روف‬ ‫ً‬ ‫خطرا عل�ى التحوالت‬ ‫االقتصادية يش�كل‬ ‫الدميقراطية في مصر وتونس‪.‬‬

‫الصني تتعهد بدور حاسم لألسواق في توجيه املوارد‬ ‫■ بك�ين ـ رويت��رز ‪ -‬دب ا‪ :‬تعهد احلزب احلاكم‬ ‫في الصني امس الثالثاء بأن يسمح لألسواق بلعب‬ ‫دور «حاس��م» ف��ي توجي��ه م��وارد الدولة كاش��فا‬ ‫النق��اب عن خطة إصالح للعق��د املقبل لتعزيز النمو‬ ‫في ثاني أكبر اقتصاد في العالم‪.‬‬ ‫وقال احلزب الشيوعي الصيني في بيان أذاعته‬ ‫وس��ائل اإلعالم التابع��ة للدولة إن الصني تس��عى‬ ‫لتحقي��ق «نتائ��ج ملموس��ة» من مس��اعي اإلصالح‬ ‫بحلول ع��ام ‪ 2020‬في الوقت الذي أصبح فيه تغيير‬ ‫السياس��ة االقتصادية مح��ورا لإلصالحات بوجه‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وصدر البي��ان في خت��ام اجتماع مغلق اس��تمر‬ ‫أربع��ة أيام للجن��ة املركزية للح��زب املؤلفة من ‪205‬‬ ‫أعضاء‪.‬‬ ‫وق��ال البي��ان «القضية الرئيس��ية هي تبس��يط‬ ‫العالق��ة ب�ين احلكوم��ة والس��وق والس��ماح له��ا‬ ‫باالضطالع بدور حاسم في توجيه املوارد وحتسني‬ ‫دور احلكوم��ة‪ ».‬وأض��اف أن احل��زب سيش��كل‬ ‫فريق��ا مركزيا يقود «تعمي��ق اإلصالحات» ويتولى‬

‫«تخطي��ط اإلصالح��ات الكلية وترتي��ب اخلطوات‬ ‫وتنس��يقها ودفع اإلص�لاح بأكمله قدم��ا والرقابة‬ ‫على تنفيذ تلك اخلطط‪».‬‬ ‫وذكرت وكالة أنباء الصني اجلديدة (ش��ينخوا)‬ ‫أن احلزب كان في بياناته السابقة يصف األسواق‬ ‫بأنها تلعب دور «أساس��يا» في توجيه املوارد وهو‬ ‫ما يش��ير الى تغيي��ر في املفردات يرق��ى إلى تعزيز‬ ‫دورها في فلسفة احلزب‪.‬‬ ‫وكان االعض��اء ال��ـ‪ 376‬ف��ي اللجن��ة املركزي��ة‬ ‫للحزب الش��يوعي الصين��ي قد عقدوا ب��دأ من يوم‬ ‫الس��بت اجتماعا حاس��ما هو الثالث م��ن نوعه منذ‬ ‫نقل القي��ادة قبل عام في مؤمت��ر احلزب‪ .‬وتركزت‬ ‫اعمال اجلتماع على مناقش��ة اصالحات اقتصادية‬ ‫واجتماعية «تاريخية‪».‬‬ ‫واس��تمع اجملتمع��ون الى «تقرير عم��ل» للرئيس‬ ‫الصيني ش��ي جينبينغ امني عام احلزب الشيوعي‬ ‫الصين��ي من��ذ تش��رين الثاني‪/‬نوفمب��ر ف��ي العام‬ ‫الفائت‪.‬‬ ‫ويتوق��ع ان جتي��ز االصالح��ات االخ��رى الت��ي‬

‫اقرها االجتماع‪ ،‬واملرتقب صدورها قريبا‪ ،‬املنافسة‬ ‫في قطاع��ات كان��ت خاضعة لس��يطرة كبي��رة من‬ ‫اجملموع��ات العامة الكب��رى من س��كك احلديد الى‬ ‫النقل اجلوي واملالية والطاقة واالتصاالت بحسب‬ ‫االعالم الرسمي‪.‬‬ ‫كما ستحس��ن الص�ين «احلاكمي��ة االجتماعية»‬ ‫و»تع��زز اصالح االراضي الزراعي��ة» من اجل «منح‬ ‫املزارع�ين مزيدا من احلقوق عل��ى ملكية» االراضي‬ ‫الت��ي يزرعونها على م��ا نقلت الص�ين اجلديدة من‬ ‫بيان اجللسة النهائي‪.‬‬ ‫كما ستنشئ البالد «جلنة مكلفة امن الدولة» من‬ ‫اجل «حتس�ين جهاز واس��تراتيجية االمن القومي»‬ ‫على ما اضافت الوكالة بال تفاصيل اضافية‪.‬‬ ‫وانعق��دت اجللس��ة العام��ة للحزب الش��يوعي‬ ‫الصين��ي بعي��دا ع��ن االض��واء وحت��ت حراس��ة‬ ‫مش��ددة في فندق جينغش��ي‪ ،‬وهو مجمع س��كني‬ ‫للجي��ش الصيني قريبا من س��احة تيان امنني غرب‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وعرضت نش��رة االخبار ص��ورا العضاء اللجنة‬

‫املركزي��ة مجتمعني ف��ي قاعة كبرى ام��ام االعضاء‬ ‫الـ‪ 25‬في اجمللس السياس��ي اجلالسني على منصة‬ ‫عالها شعار املنجل واملطرقة‪.‬‬ ‫وصوت الرئيس واجلمعية العامة باالجماع على‬ ‫تبني االجراءات بحسب صور التلفزيون الرسمي‪.‬‬ ‫ويخص��ص االجتماع��ات العامان الل��ذان يليان‬ ‫مؤمتر احلزب الش��يوعي الصيني بالع��ادة لتعيني‬ ‫قادة احلزب والدولية فيما حت��دد الثالثة اخلطوط‬ ‫العريضة السياسية واالقتصادية‪.‬‬ ‫بهذه املناس��بة اطلق دينغ س��ياوبينغ عام ‪1978‬‬ ‫حتديثه الكبير لالقتصاد الصيني‪.‬‬ ‫واك��دت الصحيف��ة الرس��مية (غلوب��ال تاميز)‬ ‫السبت املاضس ان جلسة تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫العامة «س��تحدد اخلطوط العريض��ة لالصالحات‬ ‫التي سترس��م اط��ر الصدرة التنافس��ية للصني في‬ ‫العقد املقبل»‪.‬‬ ‫غي��ر ان احملللني ل��م يتوقع��وا اال «خارطة طريق»‬ ‫عام��ة ج��دا‪ ،‬فيما لن حت��دد تفاصي��ل االصالحات‬ ‫وجدولها الزمني اال الحقا‪.‬‬

‫خبراء افارقة يحاولون االجابة على السؤال الكبير‪« :‬ملاذا‬ ‫ال تستطيع أفريقيا إطعام نفسها» رغم مواردها الطبيعية الهائلة‬ ‫■ كي�ب ت�اون ‪ -‬د ب أ‪ :‬متتلك أفريقيا‬ ‫جن�وب الصحراء الكب�رى‪ ،‬أرضا خصبة‬ ‫واس�عة باإلضاف�ة إل�ى الكثير م�ن املياه‬ ‫ومناخ�ا مالئم�ا بصف�ة عام�ة إلنت�اج‬ ‫الغ�ذاء‪ .‬باإلضافة إلى أن لديها بعض من‬ ‫أسرع االقتصاديات منوا في العالم‪ .‬ومع‬ ‫ذلك فإنها أكثر مناطق العالم التي تعاني‬ ‫م�ن انع�دام األم�ن الغذائ�ي ‪ -‬ألس�باب‬ ‫ليس أقله�ا أن حكوماتها ال ت�ؤدي الدور‬ ‫املنوط بها‪.‬‬ ‫وق�ال نيلس�ون أجيم�اجن‪ ،‬نائ�ب‬ ‫رئيس جمعية غان�ا التعاونية للمنتجني‬ ‫الزراعيين‪ ،‬خلال مؤمت�ر زراع�ي عق�د‬ ‫مؤخ�را ف�ي كيب ت�اون بجن�وب أفريقيا‬ ‫«إن السبب الرئيس�ي وراء انعدام األمن‬ ‫الغذائ�ي ف�ي أفريقيا ه�و فق�دان االرادة‬ ‫السياس�ية»‪ .‬واض�اف أجيم�اجن «انن�ا‬ ‫نفتق�ر إل�ى تل�ك القي�ادة الرش�يدة التي‬ ‫تدرك أن االس�تثمار في الزراعة سيؤدي‬ ‫إلى التخفيف من حدة الفقر بشكل عام»‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن امتهان ‪ 70‬ف�ي املئة‬ ‫من األفارقة حرفة الزراع�ة‪ ،‬إال أن القارة‬ ‫الس�مراء ال ت�زال تعان�ي م�ن اجل�وع‬ ‫واجملاع�ة‪ ،‬وخاص�ة ف�ي منطقت�ي القرن‬ ‫األفريق�ي والس�احل األفريق�ي‪ .‬ويعاني‬ ‫ش�خص م�ن بين كل أربع�ة أش�خاص‬ ‫ف�ي أفريقي�ا جن�وب الصحراء من س�وء‬

‫التغذي�ة‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى توق�ف منو كل‬ ‫طفل ثالث‪ ،‬وفقا لتقرير التنمية البش�رية‬ ‫لع�ام ‪ 2012‬الص�ادر ع�ن برنام�ج االمم‬ ‫املتحدة االمنائي‪.‬‬ ‫واملثير للسخرية هو أن البلدان األكثر‬ ‫اعتمادا عل�ى الزراعة هي األكث�ر معاناة‬ ‫من انعدام األمن الغذائي‪ .‬ويعود هذا إلى‬ ‫أن مالك املزارع الصغيرة ينتجون ‪ 90‬في‬ ‫املئة من إمدادات الغذاء في أفريقيا‪ .‬وهم‬ ‫ال ينتجون سوى اليسير جدا‪ ،‬لدرجة أن‬ ‫نصفهم يعاني من انعدام األمن الغذائي‪.‬‬ ‫وس�تتعاظم قريبا حتدي�ات احلاضر‪،‬‬ ‫حيث من املتوقع أن يتضاعف عدد سكان‬ ‫الق�ارة بحلول ع�ام ‪ ،2050‬م�ا يعني أنها‬ ‫س�تكون ف�ي حاج�ة إلطع�ام ‪ 1.1‬ملي�ار‬ ‫ش�خص إضاف�ي‪ .‬وتقول م�اري مونيني‬ ‫منس�قة اجلمعي�ة الزراعي�ة التعاوني�ة‬ ‫الكيني�ة الن�د أوالك�س «س�نواجه نقصا‬ ‫في مس�احة األراض�ي الزراعي�ة املنتجة‬ ‫بحل�ول ع�ام ‪ 2050‬إلطع�ام أع�داد‬ ‫الس�كان املتزاي�دة»‪ .‬وأس�باب انع�دام‬ ‫األم�ن الغذائ�ي معق�دة ومن بينه�ا تلف‬ ‫احملاصيل بس�بب اجلف�اف والفيضانات‬ ‫والفق�ر والصراع�ات وفي�روس نق�ص‬ ‫املناع�ة املكتس�ب املس�بب مل�رض االي�دز‬ ‫(اتش‪.‬أي‪.‬في)‪ .‬لكن اخلبراء يقولون إن‬ ‫السياس�ات اخلاطئة وضعف املؤسسات‬

‫ه�ي األس�باب الرئيس�ية وراء اجل�وع‪.‬‬ ‫ويق�ول تيجي�غ ني�ورك جيت�و‪ ،‬املدي�ر‬ ‫اإلقليم�ي لبرنامج األمم املتحدة اإلمنائي‬ ‫لقارة أفريقي�ا‪ ،‬أن «انعدام األمن الغذائي‬ ‫املزم�ن ف�ي منطق�ة جن�وب الصح�راء‬ ‫الكب�رى األفريقي�ة جن�م ع�ن عق�ود م�ن‬ ‫س�وء احلكم»‪ .‬ووفقا جليت�و فإن النخب‬ ‫املش�غولة مبصاحلها الش�خصية حتتكر‬ ‫إي�رادات الدولة حيث تنزح موارد البالد‬ ‫بدال من خلق فرص عمل وبناء صناعة‪.‬‬ ‫وواصل�ت العدي�د م�ن احلكوم�ات‬ ‫األفريقي�ة سياس�ة تهمي�ش الزراع�ة‬ ‫عب�ر من�ح اإلعان�ات واحلواف�ز والدع�م‬ ‫االقتص�ادي الكل�ي لقطاع�ات أخ�رى‪.‬‬ ‫وأك�دت مونين�ي عل�ى أن «تكلف�ة إنتاج‬ ‫الغ�ذاء للمزارعين أصح�اب احلي�ازات‬ ‫الصغي�رة الي�وم مرتفع�ة للغاي�ة‪ ،‬وانها‬ ‫ليست عمال جتاريا قابال لالستمرار»‪.‬‬ ‫ونتيجة لسوء اإلدارة تدهورت البنية‬ ‫التحتي�ة ف�ي املناط�ق الريفي�ة وضعفت‬ ‫الزراع�ة وأصيب�ت النظ�م الغذائي�ة في‬ ‫معظم البل�دان الواقعة جنوب الصحراء‬ ‫الكب�رى بالرك�ود‪ .‬وتعتم�د ‪ ٪ 95‬م�ن‬ ‫األراض�ي املزروعة ف�ي أفريقيا على مياه‬ ‫األمطار كمصدر للري‪.‬‬ ‫وتعتبر زميبابوي‪ ،‬التي كانت توصف‬ ‫يوم�ا بأنها س�لة خبز أفريقي�ا‪ ،‬مثاال حيا‬

‫حيث تعاني م�ن انعدام األم�ن الغذائي‪،‬‬ ‫بع�د أن حول برنامج عام ‪ 2000‬لإلصالح‬ ‫الزراع�ي املتن�ازع علي�ه بش�دة قط�اع‬ ‫التصني�ع الزراع�ى الناج�ح إل�ى قط�اع‬ ‫يعتم�د إلى حد كبير عل�ى زراعة الكفاف‪،‬‬ ‫الت�ي يركز فيه�ا املزارع�ون عل�ى زراعة‬ ‫األطعم�ة الت�ي تكفيه�م إلطعام أنفس�هم‬ ‫وعائالتهم‪.‬‬ ‫وق�ال سيثمبيس�و نيون�ى‪ ،‬وزي�ر‬ ‫تنمي�ة املش�اريع الصغي�رة واملتوس�طة‬ ‫ف�ي زميباب�وي‪ ،‬لوكال�ة األنب�اء األملانية‬ ‫(د‪.‬ب‪.‬أ) «نحن منر عبر أوقات اقتصادية‬ ‫عصيب�ة‪ .‬تقس�يم الكعكة الصغي�رة التي‬ ‫يتم احلصول عليها ميث�ل حتديا كبيرا»‪.‬‬ ‫وأوض�ح نيون�ى أن حكوم�ة زميباب�وي‬ ‫تض�ع حت�ى اآلن التعلي�م ف�ي ص�دارة‬ ‫أولوياتها في مجال التنمية‪.‬‬ ‫وتعه�دت دول أعض�اء ف�ي االحت�اد‬ ‫األفريق�ي‪ ،‬م�ن بينه�ا زميباب�وي‪ ،‬ف�ي‬ ‫ع�ام ‪ 2004‬بتخصي�ص ‪ 10‬ف�ي املئ�ة م�ن‬ ‫ميزانياته�ا للزراعة‪ .‬وبعد مرور ما يقرب‬ ‫م�ن ‪ 10‬س�نوات‪ ،‬لم يحت�رم ه�ذا التعهد‬ ‫س�وى القلي�ل م�ن ال�دول‪ .‬وعلى س�بيل‬ ‫املثال‪ ،‬تنفق رواندا خمس�ة في املئة فقط‬ ‫م�ن ميزانيته�ا على الزراع�ة‪ ،‬على الرغم‬ ‫من أن نس�بة مس�اهمة قطاع الزراعة في‬ ‫الن�اجت احمللي اإلجمالي تبلغ ‪ 35‬في املئة‪،‬‬

‫كما يعمل بالقطاع ‪ 73‬في املئة من إجمالي‬ ‫القوة العاملة في البلاد‪ ،‬وفقا لتقديرات‬ ‫البنك الدولي‪.‬‬ ‫وف�ي لقاء م�ع وكالة االنب�اء األملانية‪،‬‬ ‫ق�ال فرانس�وا كانيمب�ا‪ ،‬وزي�ر التج�ارة‬ ‫والصناع�ة الروان�دي‪« ،‬إن مزارعين�ا‬ ‫ركزوا تقليدي�ا على زراع�ة الكفاف‪ ،‬بدال‬ ‫من ممارسة الزراعة كعمل جتاري‪ .‬لدينا‬ ‫فج�وة في البني�ة األساس�ية ونقص في‬ ‫الكهرب�اء والري‪ ،‬كل ه�ذه القضايا تكبح‬ ‫منو هذا القطاع»‪.‬‬ ‫وأض�اف كانيمب�ا أن بلاده تعت�زم‬ ‫اس�تثمار ‪ 235‬ملي�ون دوالر ف�ي التنمية‬ ‫الريفي�ة م�ع التركي�ز على الزراع�ة‪ ،‬أمال‬ ‫ف�ي توفير مي�اه الري ل�ـ‪ 40‬ف�ي املئة من‬ ‫مزارعيه�ا في غضون الس�نوات اخلمس‬ ‫املقبل�ة‪ .‬وتاب�ع الوزي�ر «نح�ن نب�دأ من‬ ‫مس�توى أس�اس منخفض‪ .‬س�نكون في‬ ‫حاج�ة لعدة س�نوات من أج�ل الوصول‬ ‫إلى ما نريد»‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي تعتبر في�ه زيادة‬ ‫االس�تثمارات ف�ي الزراع�ة عنص�را‬ ‫رئيس�يا‪ ،‬يحتاج املال أيض�ا إلى أن ينفق‬ ‫بحكم�ة أكث�ر‪ ،‬وفق�ا لديني�س هيرب�ل‪،‬‬ ‫اقتص�ادي املناط�ق الريفي�ة ف�ي منظمة‬ ‫األغذي�ة والزراع�ة (ف�او) التابعة لألمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫سوقا االمارات يواصالن الهبوط وبورصة السعودية تصعد بدعم البتروكيماويات‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬هبطت معظم أس�واق األس�هم‬ ‫في منطقة اخلليج ي�وم الثالثاء مع تراجع بورصتي‬ ‫االمارات للي�وم الثاني على التوال�ي‪ ،‬بينما صعدت‬ ‫البورص�ة الس�عودية إل�ي أعل�ى مس�توياتها ف�ي‬ ‫سنوات مدعومة بقطاع البتروكيماويات‪.‬‬ ‫وانخفض مؤش�را دب�ي وأبوظب�ي ‪ 0.8‬باملئة لكل‬ ‫منهم�ا‪ ،‬لكن مؤش�ر دبي يبق�ى مرتفع�ا ‪ 74‬باملئة عن‬ ‫مستواه في بداية العام‪ ،‬بينما بلغت مكاسب املؤشر‬ ‫العام لسوق أبوظبي ‪ 45‬باملئة منذ بداية ‪.2013‬‬ ‫وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع إلدارة‬ ‫األصول «في مثل هذا الس�ياق م�ن الطبيعي جدا أن‬ ‫نتوقع قيام املستثمرين بجني بعض األرباح‪».‬‬ ‫وم�ع ق�رب انته�اء موس�م النتائ�ج الفصلي�ة في‬ ‫دول�ة االمارات العربي�ة املتحدة ف�إن العامل التالي‬ ‫الكبير في األفق يتمثل ف�ي القرار حول محاولة دبي‬ ‫اس�تضافة معرض وورلد إكس�بو لعام ‪ 2020‬املتوقع‬ ‫إعالنه في ‪ 27‬نوفمبر تشرين الثاني‪.‬‬

‫ورغ�م أن اإلم�ارة اس�تثمرت كثي�را في حتسين‬ ‫صورتها الستضافة املعرض الذي قد يجتذب ماليني‬ ‫الس�ياح‪ ،‬إال أنها تواجه منافس�ة من مدن مثل س�او‬ ‫باول�و في البرازيل ويكاترينبرج في روس�يا إضافة‬ ‫إلى أزمير التركية‪.‬‬ ‫وقال خان إن الس�وق من املنتط�ر أن تظل متقلبة‬ ‫حت�ى ص�دور اإلعلان الرس�مي ف�ي ه�ذا الش�أن‪.‬‬ ‫وأضاف قائلا «من املرجح جدا اس�تمرار هذا النمط‬ ‫املتقلب في السوق في األسبوعني القادمني‪».‬‬ ‫وهوى س�هم العربية للطي�ران املنخفض التكلفة‬ ‫وهي ش�ركة الطيران الوحيدة املدرجة في االمارات‬ ‫‪ 5.4‬باملئ�ة‪ ،‬بعدم�ا أعلن�ت الش�ركة هب�وط صاف�ي‬ ‫أرباحه�ا للرب�ع الثال�ث م�ن الع�ام ‪ 9‬باملئ�ة إلى ‪206‬‬ ‫ماليين درهم وهو م�ا جاء دون متوس�ط التوقعات‬ ‫البالغ ‪ 241‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وخال�ف س�هم إعم�ار العقارية االجت�اه النزولي‬ ‫ليصع�د ‪ 0.7‬باملئ�ة بعدم�ا أعلن�ت ش�ركة التطوي�ر‬

‫العقاري زي�ادة كبيرة في صافي أرباح الربع الثالث‬ ‫إلى ‪ 171.9‬مليون درهم مقارنة مع ‪ 49.6‬مليون درهم‬ ‫في الفترة نفس�ها من العام املاض�ي‪ .‬وجاء الصعود‬ ‫القوي لألرباح بفض�ل انخفاض النفقات إضافة إلى‬ ‫تعافي سوق العقارات في دبي‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش�ر الرئيسي للس�وق السعودية ‪0.7‬‬ ‫باملئ�ة مواصال صعوده بعدما س�جل أعلى مس�توى‬ ‫في خمس س�نوات األسبوع املاضي بينما زاد مؤشر‬ ‫قط�اع البتروكيماويات ‪ 1.8‬في املئ�ة مدعوما بأرباح‬ ‫قوية للربع الثالث‪.‬‬ ‫وق�ال جون س�فاياناكيس خبير االس�تثمار لدى‬ ‫ماس�ك الس�عودية لالس�تثمارت إن صعود املؤش�ر‬ ‫الس�عودي فوق املس�توى النفس�ي املهم ‪ 8000‬نقطة‬ ‫ع�دة م�رات من�ذ أغس�طس آب قب�ل أن يتراجع عزز‬ ‫ثق�ة املس�تثمرين‪ .‬وأض�اف قائلا «هن�اك أدل�ة على‬ ‫االنتعاش وسيستمر اهتمام املستثمرين‪».‬‬ ‫وحقق املؤشر الس�عودي مكاسب بلغت ‪ 22‬باملئة‬

‫منذ بداية العام‪.‬‬ ‫وزاد مؤش�ر بورصة قط�ر ‪ 0.3‬في املئة إلى ‪10072‬‬ ‫نقطة مع صعود سهم بروة العقارية القيادي ‪ 1.1‬في‬ ‫املئة‪ .‬وفيما يلي مس�تويات إغالق مؤش�رات أسواق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫ف�ي دبي تراج�ع املؤش�ر ‪ 0.8‬ف�ي املئة إل�ى ‪2801‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬كما تراجع مؤش�ر ابو ظبي ‪ 0.8‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 3782‬نقطة‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.7‬في املئة إلى ‪8329‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬كم�ا ارتفع املؤش�ر الكويتي ‪ 0.2‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 7943‬نقط�ة‪ .‬وارتف�ع ايضا املؤش�ر القط�ري ‪ 0.3‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 10072‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع املؤش�ر البحريني ‪ 0.1‬في املئة إلى ‪1204‬‬ ‫نقاط‪ .‬كما تراجع املؤش�ر العمان�ي‪ 0.02‬في املئة إلى‬ ‫‪ 6764‬نقطة‪.‬‬ ‫وف�ي مص�ر زاد املؤش�ر ‪ 0.2‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪6335‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫صندوق النقد يبدي‬ ‫استعداده ملساعدة مصر عند احلاجة‬

‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مس�ؤول كبير بصندوق النقد الدولي‬ ‫يوم الثالثاء إن الصندوق مازال مس�تعدا لتقدمي املس�اعدة إلى‬ ‫مصر إذا طلبت القاهرة ذلك‪ ،‬لكنه لم يذكر متى قد يحدث هذا‪.‬‬ ‫وقال مس�عود أحمد‪ ،‬مدير الصندوق ملنطقة الشرق األوسط‬ ‫وش�مال افريقي�ا‪ ،‬خالل مؤمت�ر صحافي في دبي «نق�وم بالفعل‬ ‫ببع�ض العمل الفن�ي وس�نكون مس�تعدين لدعمه�م بالتمويل‬ ‫وراغبني في ذلك عندما يرون أن الوقت مناسب‪».‬‬ ‫واتس�مت العالق�ات بني مص�ر والصن�دوق بالتوت�ر أحيانا‬ ‫ألس�باب تتعلق بالكبري�اء الوطن�ي وجهود الصن�دوق إلقناع‬ ‫القاهرة بإصالحات اقتصادية حساس�ة من الناحية السياسية‬ ‫مثل خفض الدعم‪.‬‬ ‫وعل�ى م�دى أكث�ر من عامين ناق�ش الطرفان بش�كل متقطع‬ ‫إمكاني�ة حصول مصر على قرض من الصندوق قيمته ‪ 4.8‬مليار‬ ‫دوالر لكن لم يتوصال إلى اتفاق نهائي‪.‬‬ ‫وحصلت احلكومة التي يدعمها اجليش الذي أطاح بالرئيس‬ ‫محمد مرس�ي على تعهدات بتقدمي مس�اعدات تتجاوز ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر م�ن الكوي�ت والس�عودية واإلم�ارات العربي�ة املتحدة‪،‬‬ ‫وتقول إنها ليس�ت في عجلة م�ن أمرها للحصول على قرض من‬

‫صن�دوق النقد‪ .‬لك�ن وزارة املالية املصرية قالت الش�هر املاضي‬ ‫إنها طلبت من الصندوق إجراء مباحثات بش�أن مس�اعدة فنية‬ ‫محتملة بخصوص نظام ضريبة القيمة املضافة‪.‬‬ ‫وقال فاروق سوسة كبير اقتصاديي املنطقة في سيتي غروب‬ ‫خالل نف�س املؤمتر «مصر ال حتتاج صن�دوق النقد من الناحية‬ ‫املالي�ة ‪ -‬يحتاجونهم على الصعيد الفني لك�ن دعما فنيا بدون‬ ‫متويل يكون بال أنياب‪ ».‬وأضاف عن فكرة تقدمي صندوق النقد‬ ‫دعما ملصر «سيكون أمرا صعبا ‪ ...‬وعبئا سياسيا في مصر‪».‬‬ ‫وف�ي مقابل�ة الحقة م�ع رويت�رز أثنى أحم�د على املس�اعدة‬ ‫اخلليجي�ة ملصر‪ ،‬لكن�ه قال إن صن�دوق النقد ي�رى أن التعافي‬ ‫االقتص�ادي يتطلب جهدا منس�قا‪ .‬وقال «نرحب باملش�اركة في‬ ‫ه�ذه العملية‪ ».‬وأض�اف أنه ال توجد مناقش�ات جادة أو خطط‬ ‫للتعاون بني الصندوق واخلليج في مساعدة مصر‪.‬‬ ‫وق�ال ردا عل�ى س�ؤال عن الفت�رة الت�ي ميكن أن يظ�ل فيها‬ ‫االقتص�اد املص�ري معتم�دا على املس�اعدات اخلليجي�ة «تقدير‬ ‫ذل�ك أمر صع�ب ألنه يتوق�ف على س�ير االقتصاد‪ .‬لك�ن ال ريب‬ ‫أن التموي�ل ال�ذي لديه�م يكفيه�م لألش�هر املقبل�ة‪ .‬متطلباتهم‬ ‫التمويلية للمدى القريب مغطاة على نحو جيد»‪.‬‬

‫سوريا‪ :‬خسائر القطاع النفطي‬ ‫تصل الى حوالي ‪ 18‬مليار دوالر‬ ‫■ دمش�ق ‪ -‬ا ف ب‪ :‬بلغ�ت قيم�ة‬ ‫االض�رار املباش�رة وغير املباش�رة التي‬ ‫اصاب�ت قط�اع النفط ف�ي س�وريا جراء‬ ‫االزم�ة املس�تمرة ف�ي البالد‪ ،‬نح�و ‪17.7‬‬ ‫ملي�ار دوالر اميركي‪ ،‬بحس�ب م�ا افادت‬ ‫صحيفة حكومية يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة (تش�رين) ع�ن‬ ‫مؤسس�ة النف�ط الس�ورية ان «خس�ائر‬ ‫اإلنت�اج املباش�رة وغير املباش�رة بلغت‬ ‫نحو ‪ 17.768‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫واوضح�ت ان «خس�ائر اإلنت�اج‬ ‫املباش�رة تق�در بنحو ‪ 2.4‬ملي�اري دوالر‬ ‫فيما تقدر خس�ائر اإلنتاج غير املباش�رة‬ ‫بنحو ‪ 15.3‬مليار دوالر من تأجيل اإلنتاج‬ ‫أو النقل»‪.‬‬ ‫واعلنت الس�لطات الس�ورية في آب‪/‬‬ ‫اغس�طس انها دعمت قط�اع النفط بنحو‬ ‫نص�ف ملي�ار دوالر خلال النصف االول‬

‫من العام ‪ ،2013‬مش�يرة ال�ى ان اجمالي‬ ‫االنت�اج خلال الفت�رة نفس�ها تراج�ع‬ ‫بنس�بة ‪ 90‬باملئ�ة عما كان علي�ه قبل بدء‬ ‫النزاع منذ ‪ 31‬شهرا‪.‬‬ ‫وبل�غ انت�اج النص�ف خلال االش�هر‬ ‫الس�تة االولى من الس�نة ‪ 39‬أل�ف برميل‬ ‫يومي�ا‪ ،‬مقابل ‪ 380‬ألفا قبل منتصف آذار‪/‬‬ ‫مارس ‪.2011‬‬ ‫وع�زت الس�لطات ذلك نتيجة «س�وء‬ ‫االوض�اع االمني�ة ف�ي مناط�ق تواج�د‬ ‫احلق�ول واالعت�داءات الت�ي تعرض�ت‬ ‫له�ا ه�ذه احلق�ول م�ن ح�رق وتخريب‪،‬‬ ‫باالضاف�ة ال�ى العقوب�ات االقتصادي�ة»‬ ‫التي تفرضها الدول االوروبية والواليات‬ ‫املتحدة على استيراد وتصدير النفط من‬ ‫سوريا واليها‪.‬‬ ‫ودعمت احلكومة الس�ورية في ش�كل‬ ‫مس�تمر النف�ط‪ ،‬اضاف�ة ال�ى الكهرب�اء‬

‫والس�كر واالرز والطحني‪ .‬ودفعت االزمة‬ ‫احلكومة الى استيراد حاجتها من النفط‬ ‫في ش�كل ش�به كامل‪ ،‬ال س�يما من ايران‬ ‫ابرز احللف�اء االقليميني لنظ�ام الرئيس‬ ‫بشار االسد‪.‬‬ ‫وكان انتاج النفط يش�كل ابرز مصدر‬ ‫للعمالت االجنبية في سوريا‪.‬‬ ‫وتق�ع غالبي�ة احلق�ول النفطي�ة‬ ‫الس�ورية ف�ي ش�مال البلاد وش�رقها‪،‬‬ ‫وباتت في معظمها حتت س�يطرة مقاتلي‬ ‫املعارضة او املقاتلني االكراد‪.‬‬ ‫وانعكس�ت االزم�ة بش�كل هائ�ل على‬ ‫االقتص�اد الس�وري‪ ،‬حي�ث تراجع�ت‬ ‫املداخي�ل وقيم�ة العمل�ة الوطني�ة‪،‬‬ ‫وتراجع�ت عائ�دات االس�تثمارات‬ ‫والس�ياحة والتج�ارة اخلارجي�ة ال�ى‬ ‫م�ا يق�ارب الصف�ر‪ ،‬بحس�ب خب�راء‬ ‫اقتصاديني‪.‬‬

‫وزير مالية إسرائيل يتحدث عن حتولها‬ ‫الحدى أكبر الدول املصدرة للغاز خالل عقدين‬

‫■ الق�دس ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال وزي�ر املالي�ة ف�ي احلكوم�ة‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬يائي�ر البيد‪ ،‬ي�وم الثالث�اء إن الدول�ة اليهودية‬ ‫س�تكون واحدة م�ن أهم ال�دول املصدرة للغ�از الطبيعي خالل‬ ‫الس�نوات العشرين القادمة‪ ،‬اس�تفادة من تشغيل حقول الغاز‬ ‫السبعة املكتشفة قبالة سواحل إسرائيل العام املقبل‪.‬‬ ‫وتش�ير التقديرات إلى أن إس�رائيل لديه�ا احتياطيات تقدر‬ ‫بحوالي ‪ 680‬مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي (‪ 24.3‬تريليون‬ ‫قدم مكعب) في عام ‪.2012‬‬ ‫وأض�اف البي�د خلال لق�اء م�ع اإلذاع�ة العبري�ة الرس�مية‬ ‫«نس�عى لتحقي�ق أكب�ر إي�رادات ممكنة عل�ى الرغم م�ن قرارنا‬ ‫بتصدير نحو ‪ ٪40‬من اإلنتاج فقط‪ ،‬فيما يتم استغالل النسبة‬ ‫ً‬ ‫محليا‪ ،‬ولتخزين احتياطات للعقود الحقة»‪.‬‬ ‫املتبقية‬ ‫وتعم�ل إس�رائيل عل�ى ض�خ الغ�از م�ن ‪ 3‬حقول ف�ي الوقت‬ ‫احلالي‪ ،‬م�ع توقعات بتش�غيل احلق�ول األربع�ة املتبقية خالل‬ ‫العام املقبل‪ ،‬في حالة حصولها على استثمارات وأموال أجنبية‪،‬‬ ‫حيث تعجز اخلزينة عن توفير األموال الالزمة الستخراج الغاز‬ ‫من احلقول األربعة‪ً ،‬‬ ‫وفقا لوزير املالية‪.‬‬ ‫وم�ن املتوقع أن يصل إنتاج إس�رائيل من الغ�از خالل العام‬ ‫اجل�اري ‪ 2013‬إل�ى نح�و ‪ 7‬ملي�ارات ق�دم مكعب م�ن حقل متار‬

‫فقط‪.‬‬ ‫وق�ال اس�تاذ االقتصاد ف�ي جامعة حيف�ا‪ ،‬خال�د العلمي‪ ،‬إن‬ ‫االحتياط�ي حت�ت األرض لدى إس�رائيل س�يجعلها واحدة من‬ ‫ال�دول األساس�ية ف�ي إنت�اج الغ�از وتصديره‪ ،‬حي�ث حتتوي‬ ‫احلقول على كميات ضخمة تكفي لعشرات السنوات‪.‬‬ ‫وأش�ار العلم�ي خلال اتص�ال هاتف�ي م�ع األناض�ول إل�ى‬ ‫األصوات التي بدأت تخرج في األوس�اط اإلسرائيلية بضرورة‬ ‫ف�رض ضرائ�ب كبي�رة على الش�ركات الت�ي تقوم باس�تخراج‬ ‫الغاز‪ ،‬بحجة أن الغاز هو ملك جلميع اإلس�رائيليني‪ ،‬والضرائب‬ ‫املفروضة ستعود بالفائدة عليهم من خالل حتسني اخلدمات‪.‬‬ ‫وكان�ت إس�رائيل ق�د أعلن�ت‪ ،‬عب�ر وزي�ر ماليته�ا البيد في‬ ‫منتص�ف الش�هر املاض�ي‪ ،‬ع�ن توقعاته�ا إلي�رادات صافية من‬ ‫الغاز الطبيعي الذي ستنتجه خالل السنوات العشرين القادمة‬ ‫بنحو ‪ 220‬مليار شيكل (‪ 60‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وقال البيد حينها إن حقول الغاز الس�بعة الواقعة في مياهها‬ ‫اإلقليمي�ة ف�ي البح�ر األبيض املتوس�ط‪ ،‬س�تعود عل�ى خزينة‬ ‫الدول�ة‪ ،‬وس�توفر نحو ‪ 20‬أل�ف فرصة عمل في إس�رائيل خالل‬ ‫ً‬ ‫«خصوص�ا إذا أقمن�ا خط�وط أنابي�ب على‬ ‫الس�نوات املقبل�ة‪،‬‬ ‫حدودنا الشمالية واجلنوبية»‪.‬‬

‫املؤسسات املالية في لندن‬ ‫موظفو ّ‬ ‫يتد ّربون على التصدّ ي لهجوم على االنترنت‪ ‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬س�يخضع‬ ‫اآلالف م�ن موظف�ي املؤسس�ات املالي�ة‬ ‫في لن�دن للتدريب على هجوم س�يبيري‬ ‫(عب�ر االنترنت) مفت�رض‪ ،‬الختبار مدى‬ ‫اس�تعدادهم للتعام�ل مع هج�وم حقيقي‬ ‫يطال أنظمة حواسيب شركاتهم‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة (ديلي مي�رور) ايوم‬ ‫الثالث�اء إن االختب�ار ُأطل�ق علي�ه اس�م‬ ‫ً‬ ‫واح�دا م�ن‬ ‫(الق�رش اليق�ظ)‪ ،‬ويُ ع�د‬ ‫أكب�ر التدريب�ات م�ن نوعها ف�ي العالم‪،‬‬ ‫وسيس�تهدف الش�ركات املالية في لندن‬ ‫بسلس�لة م�ن الس�يناريوهات املفترضة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضخم�ا عل�ى أنظم�ة‬ ‫هجوم�ا‬ ‫ستش�مل‬ ‫الكمبيوت�ر لض�رب البورص�ات ومواقع‬ ‫وسائل اإلعالم االجتماعية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪ً ،‬‬ ‫نقلا ع�ن مص�ادر مطلعة‪،‬‬

‫أن الهج�وم الس�يبيري املفترض س�يتم‬ ‫ّ‬ ‫شنه من غرفة واحدة بحضور مسؤولني‬ ‫حكوميني ومديري املصارف والش�ركات‬ ‫املالية األخرى في لندن‪ ،‬ومشاركة املئات‬ ‫من املوظفني من مكاتبهم‪ .‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن الهج�وم‬ ‫الس�يبيري املفت�رض س�يختبر م�دى‬ ‫ق�درة املص�ارف عل�ى توفي�ر امل�ال ف�ي‬ ‫أجه�زة الص�راف اآلل�ي‪ ،‬والتعام�ل م�ع‬ ‫أزمة الس�يولة في س�وق اجلملة‪ ،‬وقدرة‬ ‫الش�ركات املالي�ة عل�ى التواص�ل ف�ي ما‬ ‫بينه�ا والتنس�يق م�ع الس�لطات املالية‪،‬‬ ‫وس�يركز بش�كل خ�اص عل�ى عملي�ات‬ ‫مصارف االستثمار‪.‬‬ ‫وقال�ت إن وزارة اخلزان�ة (املالي�ة)‬ ‫وهيئ�ة الس�لوك املالي ومص�رف انكلترا‬

‫املرك�زي س�تقوم بتنس�يق الهج�وم‬ ‫الس�يبيري املفت�رض عل�ى املؤسس�ات‬ ‫املالية في لندن‪.‬‬ ‫وتق�دّ ر احلكوم�ة البريطاني�ة حج�م‬ ‫اخلس�ائر الناجم�ة عن جرائ�م االنترنت‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪،‬‬ ‫بحدود ‪ 27‬مليار جنيه استرليني‬ ‫أي ما يعادل نحو ‪ 41‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وكان إي�ان لوب�ان‪ ،‬مدي�ر جه�از أم�ن‬ ‫التنص�ت البريطان�ي املع�روف باس�م‬ ‫ّ‬ ‫(مرك�ز االتص�االت احلكومي�ة)‪ ،‬كش�ف‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را ب�أن ش�بكات أنظم�ة اإلنترن�ت‬ ‫التابع�ة للحكومة والش�ركات الصناعية‬ ‫الكب�رى في بالده‪ ،‬تتع�رض إلى نحو ‪70‬‬ ‫عملية جتسس س�يبيرية كل شهر‪ ،‬وإلى‬ ‫س�رقات عل�ى نط�اق صناع�ي م�ن قب�ل‬ ‫قراصنة أجانب‪.‬‬

‫صندوق النقد يتوقع إمتام محادثات‬ ‫تقدمي قرض الى اليمن بنهاية العام‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤول كبي�ر ف�ي صن�دوق النقد‬ ‫الدول�ي يوم الثالثاء إن الصن�دوق يأمل في التوصل إلى اتفاق‬ ‫قرض م�ع اليمن بنهاية العام بينما يحتاج البلد الفقير إلي دعم‬ ‫عاجل للميزانية‪.‬‬ ‫وكان مس�ؤول في البنك املركزي اليمني قال إن قيمة القرض‬ ‫ق�د تصل إلى ‪ 500‬مليون دوالر‪ .‬وذكر الصندوق أن أجل القرض‬ ‫س�يكون عامني إلى ثالثة أع�وام لكنه لم يح�دد قيمته وقال إنه‬ ‫ينتظ�ر أن تقرر الس�لطات اليمنية وتي�رة إصالحات اقتصادية‬ ‫مزمعة‪.‬‬ ‫وق�ال مس�عود أحم�د مدير إدارة الش�رق األوس�ط وش�مال‬ ‫إفريقي�ا بالصن�دوق «بلغنا مرحل�ة متقدمة جدا ف�ي محادثاتنا‬ ‫معهم‪ .‬وهم يجرون بعض النقاش الداخلي بش�أن وتيرة تنفيذ‬ ‫بعض عناصر خطة اإلصالح‪».‬‬ ‫وأبل�غ أحمد رويت�رز بعد ان ق�دم عرضا بتوقع�ات صندوق‬ ‫النق�د القتصادات املنطقة «حاملا يحس�مون أمرهم س�نتمكن من‬ ‫أخذ اخلطوة التالية ونأمل بإمتام احملادثات‪».‬‬ ‫وتس�ارعت وتي�رة التعاف�ي االقتصادي في ثان�ي أفقر دولة‬ ‫عربي�ة ‪ -‬بع�د موريتانيا‪ -‬هذا الع�ام‪ .‬ويتوقع صن�دوق النقد‬ ‫تس�ارع وتي�رة النمو الس�نوي إل�ى ‪ 6‬باملئ�ة م�ن ‪ 2.4‬باملئة في‬ ‫‪ ،2012‬وهو حتسن كبير باملقارنة مع انكماش بلغ ‪ 12.7‬باملئة في‬ ‫‪ 2011‬حني انتشرت االضطرابات في البالد‪.‬‬ ‫غير أن التعافي مازال هش�ا بسبب هجمات متكررة ملسلحني‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫قبليني على خطوط أنابيب النفط وهو ما يقلص إيرادات البالد‪.‬‬ ‫ويشكل النفط ما يصل إلى ‪ 70‬باملئة من اإليرادات العامة‪.‬‬ ‫وتعهدت دول خليجية وحكوم�ات غربية ومانحون آخرون‬ ‫العام املاضي مبساعدات قيمتها ‪ 7.9‬مليار دوالر لليمن على مدى‬ ‫بضعة أعوام‪ ،‬لكن لم يصل منها سوى القليل‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د «عل�ى الرغم م�ن التمويل ال�ذي حصل�وا عليه‬ ‫ومعظمه مرتبط مبش�روعات‪ -‬فمازال اليمن في حاجة ماسة‬‫إل�ى دع�م للميزاني�ة‪ .‬الوضع معقول ه�ذا العام لكن ف�ي الفترة‬ ‫املقبلة سيصبح األمر أكثر صعوبة عاما بعد عام‪».‬‬ ‫وس�تكون اإلصالح�ات االقتصادية ش�رطا لق�رض صندوق‬ ‫النقد‪.‬‬ ‫وق�ال أحمد إن م�ن بني اإلصالح�ات التي تدرس�ها احلكومة‬ ‫إلغاء دع�م الوقود‪ .‬ويلته�م الدعم الذي يع�ادل حوالي ‪ 5‬باملئة‬ ‫من الناجت احمللي اإلجمالي األموال التي يحتاجها اليمن بش�دة‬ ‫لالستثمار في التعليم والبنية التحتية والرعاية الصحية‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د «ه�م يري�دون تنفي�ذ إصالح�ات اقتصادي�ة‬ ‫حتق�ق هدف حتسين الوض�ع املال�ي‪ ».‬وتابع قائلا «على وجه‬ ‫اخلص�وص يريدون إجن�از ذلك عن طري�ق ‪ ...‬تعزي�ز احلماية‬ ‫االجتماعي�ة وتعزي�ز اإلنف�اق االس�تثماري ويري�دون احتواء‬ ‫من�و اإلنفاق في مجاالت أخرى مبا في ذلك األموال الطائلة التي‬ ‫ينفقونها على دعم املنتجات البترولية التي يتسرب بعضها إلى‬ ‫خارج البالد‪».‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫طموح النشامى وعناد مدربه يتحديان خبرة أوروجواي اليوم بسالح الغموض واملباغتة‬ ‫■ عم�ان ـ د ب أ‪:‬وس�ط موج�ة‬ ‫الترش�يحات القوي�ة الت�ي تص�ب ف�ي‬ ‫مصلح�ة منتخ�ب أوروجواي ‪ ،‬يس�عى‬ ‫املنتخ�ب األردن�ي لك�رة الق�دم غل�ى‬ ‫مفاجأة اجلميع وحتقيق نتيجة إيجابية‬ ‫على ملعبه عندما يلتقي الفريقان اليوم‬ ‫األربع�اء ف�ي مب�اراة الذه�اب بال�دور‬ ‫الفاصل في التصفيات املؤهلة لنهائيات‬

‫كأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫وتب�دو املواجه�ة ‪ ،‬للوهل�ة األول�ى‬ ‫‪ ،‬صراع�ا غي�ر متكاف�ئ بين املنتخ�ب‬ ‫األردن�ي ال�ذي ل�م يس�بق ل�ه التأه�ل‬ ‫لنهائيات كأس العال�م وضيفه منتخب‬ ‫أوروجواي صاحب التاريخ العريق في‬ ‫ق�ارة أمري�كا اجلنوبية وعلى الس�احة‬ ‫العاملي�ة والفائ�ز بلق�ب كأس العالم في‬

‫مرتني سابقتني‪.‬‬ ‫لك�ن املنتخ�ب األردن�ي يس�عى إل�ى‬ ‫التأكيد من خالل هذه املواجهة الصعبة‬ ‫على الطفرة الهائلة التي ش�هدتها الكرة‬ ‫األردني�ة عل�ى م�دار الس�نوات القليلة‬ ‫املاضية والتي دفعته�ا إلى هذه املرحلة‬ ‫من التصفيات والتي لم تكن أمرا معتادا‬ ‫في تاريخ املنتخب األردني‪.‬‬

‫ومتث�ل املب�اراة مواجه�ة مثي�رة بني‬ ‫الطم�وح األردن�ي وعناد مدي�ره الفني‬ ‫املص�ري حس�ام حس�ن والرغب�ة ف�ي‬ ‫املفاج�أة واس�تكمال قص�ة النج�اح‬ ‫اجلميلة للفريق في التصفيات من ناحية‬ ‫واخلبرة واإلمكانيات العالية والتاريخ‬ ‫الذي يدعم منتخب أوروجواي وجنومه‬ ‫الالمعني من ناحية أخرى‪.‬‬

‫وق�د يك�ون السلاح املعن�وي الذي‬ ‫ميتلك�ه املنتخب األردني ه�و الغموض‬ ‫ألن�ه يظ�ل ‪ ،‬وعل�ى الرغم م�ن تألقه في‬ ‫الس�نوات األخي�رة ‪ ،‬فريق�ا غامض�ا‬ ‫ومجهوال ملنافس�ه ال�ذي خرجت معظم‬ ‫تصريحاته بالتأكيد على هذا‪.‬‬ ‫ويطم�ح املنتخ�ب األردن�ي إل�ى‬ ‫اس�تغالل هذا السلاح بالش�كل األمثل‬

‫فورالن‪ :‬منتخب اوروجواي مجبر‬ ‫على حتقيق الفوز في مواجهة األردن‬ ‫■ مونتفيدي��و ـ د ب أ‪ :‬أع��رب دييجو‬ ‫فورالن جن��م منتخب أوروج��واي لكرة‬ ‫القدم عن اعتقاده بأن فريقه «مجبر على‬ ‫حتقي��ق الف��وز» في املواجهة م��ع نظيره‬ ‫األردني بال��دور الفاصل في التصفيات‬ ‫املؤهل��ة لنهائي��ات كأس العال��م ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل ولكنه ح��ذر قائال إن الفوز لن‬ ‫يكون سهال‪.‬‬ ‫وقال فورالن مهاجم انترناس��يونال‬ ‫البرازيل��ي ‪ ،‬ف��ي تصريح��ات نش��رتها‬ ‫وس��ائل اإلعالم في مونتفيديو عاصمة‬ ‫أوروج��واي ‪ ،‬اجلميع س��يقاتلون للفوز‬ ‫والتأه��ل‪ .‬ندرك م��دى صعوبة املواجهة‬ ‫ونأمل في التأهل»‪.‬‬ ‫واض��اف «األردن لي��س لديه��ا م��ا‬ ‫تخس��ره‪ .‬كرة الق��دم أظهرت م��رارا أنه‬ ‫ال م��كان للتاري��خ‪ ..‬يج��ب أال تعتقد أنك‬ ‫س��تواجه فريقا أدنى منك في املستوى‬ ‫وأال تفكر في أنه أدنى منك»‪.‬‬ ‫وعلى مدار مس��يرته الكروية احلافلة‬

‫‪ ،‬لع��ب ف��ورالن ألندي��ة ف��ي األرجنتنني‬ ‫وإجنلت��را وأس��بانيا وإيطالي��ا إضافة‬ ‫للبرازيل‪.‬‬ ‫ووصف ف��ورالن منتخب أوروجواي‬ ‫احلال��ي بأنه «رائع ومبه��ر» حيث يضم‬ ‫هجوما مروع��ا بقيادة لويس س��واريز‬ ‫وإدينسون كافاني‪.‬‬ ‫ويفتقد منتخب أوروج��واي في هذه‬ ‫املواجهة جهود حارس مرماه األساسي‬ ‫فيرناندو موسليرا ويبدو مارتني سيلفا‬ ‫ح��ارس أوملبي��ا باراجواي هو املرش��ح‬ ‫األساسي ليحل مكانه‪.‬‬ ‫وس��افر منتخ��ب أوروج��واي إل��ى‬ ‫مدين��ة اس��طنبول التركية حي��ث انتظم‬ ‫ف��ي معس��كر تدريب��ي ث��م س��افر اليوم‬ ‫إل��ى العاصمة األردنية عمان اس��تعدادا‬ ‫للمب��اراة املرتقب��ة بعد غ��د األربعاء في‬ ‫ذه��اب ال��دور الفاص��ل بينم��ا يلتق��ي‬ ‫الفريق��ان إياب��ا ف��ي مونتفيدي��و ي��وم‬ ‫األربعاء التالي‪.‬‬

‫ومباغتة منافسه بتحقيق نتيجة جيدة‬ ‫في مب�اراة الذهاب قد تس�هل من مهمته‬ ‫في مباراة اإلياب الت�ي يحل فيها ضيفا‬ ‫على منتخب أوروجواي في مونتفيديو‬ ‫يوم األربعاء املقبل‪.‬‬ ‫ويدرك املنتخب األردني أن املواجهة‬ ‫م�ع أوروجواي ليس�ت س�هلة عل�ى أية‬ ‫حال ولكنها تبدو وس�يلة رائعة ليصنع‬ ‫الفري�ق امللق�ب بـ»النش�امى» لنفس�ه‬ ‫تاريخ�ا على الس�احة العاملية من خالل‬ ‫بل�وغ النهائي�ات للم�رة األول�ى ف�ي‬ ‫التاري�خ وعبور عقبة صعب�ة ومنتخب‬ ‫عري�ق مثل منتخ�ب أوروج�واي الفائز‬ ‫باملرك�ز الرابع ف�ي كأس العالم املاضية‬ ‫عام ‪ 2010‬بجنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫ووص�ل املنتخ�ب األردن�ي إل�ى هذه‬ ‫املرحل�ة بعدما احت�ل املرك�ز الثالث في‬ ‫مجموعت�ه بال�دور الراب�ع األخي�ر م�ن‬ ‫التصفيات األس�يوية املؤهل�ة للبطولة‬ ‫ث�م تغلب بقي�ادة مديره الفن�ي اجلديد‬ ‫حسام حس�ن على منتخب أوزبكستان‬ ‫العنيد ف�ي امللحق األس�يوي وذلك عبر‬ ‫ضرب�ات الترجيح بعد تع�ادل الفريقني‬ ‫في مجموع مباراتي الذهاب واإلياب‪.‬‬ ‫وج�اء التغل�ب عل�ى منتخ�ب‬ ‫أوزبكس�تان بعد فترة قصيرة من تولي‬ ‫حس�ن مس�ؤولية الفريق خلفا للعراقي‬ ‫عدن�ان حم�د ليدع�م ثق�ة األردنيني في‬ ‫ق�درة العمي�د الس�ابق لالعب�ي العال�م‬ ‫عل�ى قي�ادة الفري�ق للنهائي�ات خاصة‬ ‫بعدم�ا حقق مع األردن أول فوز رس�مي‬ ‫للنش�امى عل�ى منتخ�ب أوزبكس�تان‬ ‫في تاري�خ مواجه�ات الفريقين وصعد‬ ‫ب�األردن لل�دور الفاص�ل بتصفي�ات‬ ‫املونديال للمرة األولى في التاريخ‪.‬‬ ‫ويطل�ق البع�ض حاليا على حس�ام‬ ‫حس�ن لقب «اجلوهري اجلديد» إشارة‬ ‫غل�ى مواطن�ه امل�درب القدي�ر الراح�ل‬ ‫محمود اجلوهري ال�ذي قاد الطفرة في‬

‫ريبيري‪ :‬الفوز على دورمتوند يحسم لقب البوندسليجا لبايرن بشكل كبير‬

‫■ برلين ـ د ب أ‪ :‬قال الفرنس�ي فرانك ريبيري‬ ‫صان�ع ألع�اب فري�ق باي�رن ميوني�خ إن الف�وز‬ ‫عل�ى بوروس�يا دورمتوند ف�ي املواجه�ة املرتقبة‬ ‫بين الفريقين بال�دوري األملان�ي لك�رة الق�دم‬ ‫(بوندس�ليجا) سيحس�م الص�راع عل�ى لق�ب‬ ‫املسابقة بشكل كبير‪.‬‬ ‫وأوض�ح ريبي�ري ‪ ،‬ف�ي مقابل�ة نش�رها املوقع‬ ‫الرس�مي للبوندس�ليجا على االنترن�ت الثالثاء ‪،‬‬ ‫«إنها بالتأكيد مباراة العام‪ .‬أتطلع لهذه املواجهة‪.‬‬ ‫إذا فزنا على دورمتوند ‪ ،‬سنوسع الفارق معه إلى‬ ‫س�بع نقاط‪ .‬س�يكون حس�ما مبكرا للص�راع على‬ ‫لقب البطولة»‪.‬‬

‫ويتص�در باي�رن حام�ل اللق�ب ج�دول‬ ‫البوندس�ليجا بف�ارق أربع نقاط أم�ام دورمتوند‬ ‫بعد ‪ 12‬مرحلة من املسابقة هذا املوسم‪.‬‬ ‫وحقق بايرن مطلع هذا االس�بوع رقما قياس�يا‬ ‫جديدا حيث حافظ على س�جله خاليا من الهزائم‬ ‫ف�ي ‪ 37‬مب�اراة متتالي�ة ليك�ون أط�ول س�جل من‬ ‫املباريات بدون هزمية‪.‬‬ ‫وتع�ود آخ�ر هزمي�ة من�ي به�ا الفري�ق ف�ي‬ ‫البوندس�ليجا إل�ى نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 2012‬عندم�ا‬ ‫سقط صفر‪ 1/‬أمام دورمتوند بالذات‪.‬‬ ‫وقال ريبيري ‪ 30/‬عاما‪ ، /‬الفائز بجائزة أفضل‬ ‫العب في أوروبا املوس�م املاضي ‪« ،‬علينا أن نلعب‬

‫بكثير من الصبر وأن نس�تغل الفرص التي تسنح‬ ‫لنا بدون عش�وائية في األداء‪ .‬ولكننا ال نستطيع‬ ‫ترك الكرة ألن دورمتوند قوي للغاية في الهجمات‬ ‫املرتدة»‪.‬‬ ‫ويحل بايرن يفا على دورمتوند في ‪ 23‬تشرين‬ ‫ثان‪/‬نوفمب�ر احلال�ي بع�د انته�اء فت�رة التوقف‬ ‫احلالية بسبب أجندة املباريات الدولية‪.‬‬ ‫وق�ال توماس مول�ر ‪ ،‬زميل ريبي�ري في فريق‬ ‫بايرن ‪ ،‬إنه يرغب في احلفاظ على س�جل الفريق‬ ‫خاليا من الهزائم ألطول فترة ممكنة‪.‬‬ ‫وص�رح مولر ‪ ،‬إل�ى صحيفة «بيل�د» األملانية ‪،‬‬ ‫قائال «لي�س أمرا س�هال‪ .‬ولكن ع�دم الهزمية على‬

‫مدار موسم كامل ‪ ،‬سيكون حافزا رائعا»‪.‬‬ ‫وكان�ت الهزمية الوحيدة التي من�ي بها بايرن‬ ‫في املوسم املاضي أمام باير ليفركوزن‪.‬‬ ‫ويتطلع مولر إلى مباراة دورمتوند الذي خسر‬ ‫أمام فولفس�بورج مطل�ع األس�بوع احلالي‪ .‬وقال‬ ‫مول�ر «ألن دورمتون�د خس�ر مب�اراة ‪ ،‬أال يصب�ح‬ ‫الفريق اآلن في نفس مستوانا ؟»‪.‬‬ ‫ووصف مولر املواجهة بين بايرن ودورمتوند‬ ‫بأنه�ا مث�ل الكالس�يكو املثي�ر بين ري�ال مدري�د‬ ‫وبرش�لونة مش�يرا إل�ى أن لق�اءات باي�رن‬ ‫ودورمتوند س�تجذب األنظار إليها بشكل أكبر مع‬ ‫مرور الوقت‪.‬‬

‫الفيفا‪ :‬منتخب غانا‬ ‫سيحظى بأقصى درجات التأمني في القاهرة‬

‫■ لومي ـ د ب أ‪ :‬أكد االحتاد الدولي لكرة القدم (فيفا)‬ ‫أن املنتخ��ب الغان��ي س��يحظى بأقصى درج��ات التأمني‬ ‫خ�لال تواجده ف��ي العاصم��ة املصري��ة القاهرة خلوض‬ ‫مباراة اإلي��اب أمام املنتخ��ب املصري في ال��دور النهائي‬ ‫من التصفيات األفريقية املؤهلة لبطولة كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫وأوضح جيروم فالكه س��كرتر عام الفيفا ‪ ،‬خالل لقائه‬ ‫بوزي��ر الرياضي��ة الغاني في لوم��ي عاصم��ة توجو ‪ ،‬أن‬ ‫املنتخب الغاني س��يحظى بأقصى درجات التأمني خالل‬

‫برشلونة‪ :‬ميسي املصاب يغيب شهرين بسبب اإلصابة‬ ‫■ برش��لونة ـ رويترز‪ :‬قال نادي‬ ‫برش��لونة متص��در دوري الدرج��ة‬ ‫األول��ى االس��باني لك��رة الق��دم إن‬ ‫مهاجمه ليونيل ميس��ي سيبتعد عن‬ ‫املالعب من س��تة إلى ثمانية اسابيع‬ ‫بس��بب اصابته في عض�لات الفخذ‬ ‫اخللفية‪.‬‬ ‫واصي��ب املهاج��م األرجنتين��ي‬ ‫بتم��زق في عض�لات الفخذ اخللفية‬ ‫اليسرى خالل املباراة التي فاز فيها‬

‫برش��لونة على ريال بيتيس ‪ 1-4‬في‬ ‫الدوري االسباني‪.‬‬ ‫ومت اس��تبدال أفض��ل الع��ب في‬ ‫العال��م ف��ي الش��وط األول عق��ب‬ ‫اصابت��ه اثن��اء انطالقة ل��ه من اجل‬ ‫االستحواذ على الكرة‪ .‬وهذه املباراة‬ ‫‪ 16‬مليس��ي هذا املوس��م الذي ش��هد‬ ‫تسجيله ‪ 14‬هدفا‪.‬‬ ‫كما انها امل��رة الثالثة التي يصاب‬ ‫فيها ميس��ي في الفخذ هذا املوس��م‬

‫وه��و أمر غري��ب على العب اش��تهر‬ ‫بقدرته على جتن��ب االصابات حتت‬ ‫قيادة مدرب برش��لونة االسبق بيب‬ ‫جوارديوال‪.‬‬ ‫وق��ال برش��لونة مبوقع��ه عل��ى‬ ‫االنترن��ت إن املرحل��ة األول��ى م��ن‬ ‫تعافي ميس��ي س��تكون ف��ي املدينة‬ ‫القطالوني��ة قب��ل أن يتوج��ه إل��ى‬ ‫بوينس ايرس‪.‬‬ ‫وسيغيب الالعب البالغ من العمر‬

‫‪ 26‬عام��ا عن اخ��ر مبارات�ين لفريقه‬ ‫ب��دور اجملموعات ف��ي دوري أبطال‬ ‫اوروب��ا أم��ام اياك��س امس��تردام‬ ‫وسيلتيك‪ .‬وضمن برشلونة بالفعل‬ ‫التأه��ل ل��دور الس��تة عش��ر والذي‬ ‫س��يقام ف��ي نهاي��ة فبراي��ر ش��باط‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويتص��در برش��لونة ال��دوري‬ ‫االس��باني بف��ارق ث�لاث نق��اط عن‬ ‫اتليتيك��و مدري��د وس��ت نق��اط عن‬

‫غرمي��ه ري��ال مدريد‪ .‬وم��ن املقرر أن‬ ‫يلع��ب برش��لونة أم��ام اتليتيكو في‬ ‫مدري��د ف��ي ‪ 12‬يناير كان��ون الثاني‬ ‫لكنه سيلعب قبل ذلك أمام منافسني‬ ‫أقل شأنا‪.‬‬ ‫وس��يغيب ميس��ي أيض��ا ع��ن‬ ‫مبارات�ين وديت�ين لألرجنت�ين أمام‬ ‫االك��وادور ي��وم اجلمع��ة املقب��ل‬ ‫والبوس��نة ف��ي ‪ 18‬نوفمبر تش��رين‬ ‫الثاني‪.‬‬

‫التعثر في الدوري اإليطالي‬ ‫يجبر كييفو وسامبدوريا على إقالة مدربيهما‬ ‫■ روم�ا ـ رويت�رز‪ :‬أق�ال كييفو وس�امبدوريا‬ ‫املتعثران في دوري الدرجة األولى اإليطالي لكرة‬ ‫القدم مدربيهما الثالثاء بينما يبقى مستقبل مدرب‬ ‫ميالنو ماسيميليانو اليجري مثار تكهنات‪.‬‬ ‫واقال كييفو الذي يتذيل ترتيب املسابقة بست‬ ‫نقاط املدرب جوسيبي سانينو الذي بدأ عمله مع‬ ‫انطالق املوسم ولم يصمد ألكثر من ‪ 12‬مباراة‪.‬‬ ‫وأضاف النادي ال�ذي تعادل على أرضه بدون‬ ‫أه�داف م�ع ميالنو ي�وم األح�د املاضي ف�ي بيان‬ ‫«يعل�ن كييف�و إعف�اء املدرب جوس�يبي س�انينو‬

‫وبقية أعضاء اجلهاز الفني من مسؤولياتهم‪».‬‬ ‫وتاب�ع «الن�ادي يق�دم للم�درب وملس�اعديه‬ ‫وافر الش�كر عل�ى جهوده�م وأدائه�م االحترافي‬ ‫واإلخلاص ويتمن�ى له�م األفضل في مس�يرتهم‬ ‫املستقبلية‪».‬‬ ‫وقاد س�انينو فريق س�يينا في موس�م ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬حي�ث جن�ح ف�ي إبقائ�ه ف�ي دوري الدرجة‬ ‫األول�ى وقضى فترتني املوس�م املاضي ف�ي قيادة‬ ‫باليرمو‪.‬‬ ‫وأقيل س�انينو م�ن تدريب باليرم�و بعد ثالث‬

‫مباري�ات فقط ثم ع�اد في وقت الحق من املوس�م‬ ‫وفشل في محاولته إلنقاذ النادي من الهبوط‪.‬‬ ‫أما سامبدوريا فأكد في بيان مماثل إقالة ديليو‬ ‫روسي بعد ‪ 11‬شهرا قضاها مع النادي‪.‬‬ ‫ويأت�ي س�امبدوريا ف�ي املرك�ز ‪ 18‬بج�دول‬ ‫الترتي�ب الذي يض�م ‪ 20‬فريقا بعد أن جمع تس�ع‬ ‫نقاط فقط وخس�ر ‪ 1-2‬أمام فيورنتينا يوم األحد‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وفق�د خمس�ة مدربين وظائفه�م هذا املوس�م‪.‬‬ ‫ففي تغييرات أخرى عين كالياري املدرب دييجو‬

‫لوبيز بدال من إيفو بوجلا قبل بداية املوسم وعني‬ ‫كاتانيا املدرب لويجي دي كانيو بدال من روالندو‬ ‫ماران الش�هر املاضي كما أقيل فابي�و ليفراني من‬ ‫تدريب جنوة بعد سبع مباريات‪.‬‬ ‫وذكرت وسائل إعالم ايطاليا أيضا أن سيلفيو‬ ‫برلس�كوني رئي�س ميالن�و ل�م يتخذ بع�د قراره‬ ‫مبس�اندة امل�درب اليج�ري وأن�ه ي�درس ب�دالء‬ ‫محتملين‪ .‬وميلك ميالن�و ‪ 13‬نقطة م�ن ‪ 12‬مباراة‬ ‫وفش�ل في حتقيق أي فوز في آخر س�ت مباريات‬ ‫بجميع املسابقات‪.‬‬

‫ديوكوفيتش يقهر نادال ويتوج بلقب بطولة التنس اخلتامية للموسم الثاني على التوالي‬

‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬تغلب الع�ب التنس الصربي‬ ‫نوفاك ديوكوفيتش على األسباني رافاييل نادال‬ ‫‪ 3/6‬و‪ 4/6‬ليداف�ع عن لقبه ف�ي البطولة اخلتامية‬ ‫ملوس�م بط�والت احملترفين (نهائ�ي ال�دوري‬ ‫العامل�ي) والتي اختتمت في العاصمة البريطانية‬ ‫لندن باملباراة النهائية بني الالعبني‪.‬‬ ‫ويحق�ق ديوكوفيت�ش املصنف الثان�ي عامليا‬ ‫الف�وز الثان�ي والعش�رين عل�ى التوال�ي وأحرز‬ ‫لقب البطولة التي تقام س�نويات مبشاركة أفضل‬ ‫ثمانية العبني في املوسم‪.‬‬ ‫وانتزع نادال الشهر املاضي صدارة التصنيف‬ ‫العامل�ي حملترفي التن�س م�ن ديوكوفيتش الذي‬ ‫ثأر لنفس�ه وحقق الفوز السابع عشر على نادال‬ ‫مق�اب ‪ 22‬هزمية أمام النجم األس�باني في س�جل‬ ‫املقابلات بينهما على مدار مس�يرتهما الرياضية‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫وت�وج ديوكوفيتش بلقب البطول�ة اخلتامية‬ ‫للمرة الثالثة في مس�يرته الرياضية حيث س�بق‬ ‫ل�ه الف�وز باللقب ف�ي ‪ 2008‬و‪ 2012‬وح�رم نادال‬ ‫مجددا من الفوز باللقب الذي لم يحرزه من قبل‪.‬‬ ‫واحت�اج ديوكوفيت�ش إل�ى ‪ 95‬دقيق�ة فق�ط‬ ‫ليحقق الفوز الثالث على نادال هذا املوسم مقابل‬ ‫ثالثة انتصارات ايضا لن�ادال على ديوكوفيتش‬ ‫هذا املوسم‪.‬‬ ‫وق�دم ن�ادال ف�ي ‪ 2013‬أفض�ل املواس�م ف�ي‬ ‫مسيرته الرياضية حتى اآلن رغم بدايته املتأخرة‬

‫للموس�م بعدما أبعدته اإلصابة ع�ن املالعب ملدة‬ ‫سبعة شهور بداية من منتصف املوسم املاضي‪.‬‬ ‫ولك�ن ديوكوفيت�ش تغل�ب علي�ه ف�ي نهائ�ي‬ ‫ال�دوري العامل�ي مثلم�ا فع�ل أم�ام السويس�ري‬ ‫روجيه فيدرر في نهائي البطولة نفس�ها املوس�م‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ولم يواجه ديوكوفيت�ش خطورة حقيقية في‬ ‫املب�اراة أمام ن�ادال وحقق الفوز العاش�ر له على‬ ‫التوالي في تاريخ مش�اركاته بالبطولة اخلتامية‬ ‫حي�ث كان�ت آخ�ر خس�ارة ل�ه ف�ي ال�دور األول‬ ‫للبطولة عام ‪. 2011‬‬ ‫وخ�اض ديوكوفيتش النهائي التاس�ع له في‬ ‫املوس�م احلالي وأحرز لقبه الس�ابع هذا املوس�م‬ ‫واحلادي واألربعني في مس�يرته الرياضية حتى‬ ‫اآلن‪.‬‬ ‫وخ�اض نادال النهائي الثان�ي له في البطولة‬ ‫اخلتامي�ة حي�ث س�بق ل�ه اخلس�ارة ف�ي نهائي‬ ‫البطول�ة أم�ام في�درر ع�ام ‪ . 2010‬وأنه�ى ن�ادال‬ ‫املوسم احلالي برصيد عشرة ألقاب‪.‬‬ ‫وأصبح ديوكوفيتش س�ابع العب في التاريخ‬ ‫يف�وز بلق�ب البطولة اخلتامية لثلاث مرات على‬ ‫األق�ل حي�ث س�يه إلى ه�ذا كل م�ن فيدرر (س�تة‬ ‫ألقاب) وإيفان ليندل وبيت س�امبراس (خمس�ة‬ ‫ألقاب لكل منهما) وإيلي ناستاسي (أربعة ألقاب)‬ ‫وبوري�س بيكر وجون ماكن�رو (ثالثة ألقاب لكل‬ ‫منهما) ‪.‬‬

‫كرة القدم األردنية قبل س�نوات وصعد‬ ‫بالفري�ق ل�كأس آس�يا للم�رة األول�ى‬ ‫ف�ي التاري�خ م�ن خلال البطول�ة التي‬ ‫استضافتها الصني في ‪. 2004‬‬ ‫وبذلك ‪ ،‬أصبح احلل�م األردني معلقا‬ ‫عل�ى كاهل املدي�ر الفني املص�ري لبلوغ‬ ‫نهائيات كأس العالم للمرة األولى علما‬ ‫بأن املنتخب األردني وجد نفس�ه ممثال‬ ‫وحيدا عن الكرة العربية في آس�يا بعد‬ ‫خروج جميع منتخب�ات الدول العربية‬ ‫تباع�ا ف�ي التصفي�ات األس�يوية الت�ي‬ ‫وصل منها للمونديال منتخبات اليابان‬ ‫وكوري�ا اجلنوبي�ة وأس�تراليا وإيران‬ ‫للنهائيات‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل ‪ ،‬عان�ى منتخ�ب‬ ‫أوروج�واي كثي�را ف�ي تصفي�ات قارة‬ ‫أمري�كا اجلنوبية املؤهلة ملونديال ‪2014‬‬ ‫لكنه أفلت م�ن اخلروج صفر اليدين من‬ ‫التصفي�ات وانت�زع املرك�ز اخلامس في‬ ‫ج�دول التصفي�ات ليجد نفس�ه مطالبا‬ ‫بخ�وض ال�دور الفاص�ل أم�ام املنتخب‬ ‫األردني‪.‬‬ ‫ورغ�م ه�ذه املعان�اة ف�ي تصفي�ات‬ ‫ق�ارة أمريكا اجلنوبية ‪ ،‬م�ا زال منتخب‬ ‫أوروج�واي ميتل�ك تفوق�ا واضح�ا من‬ ‫الناحية النظرية على األقل في مواجهة‬ ‫نظيره األردني بحكم اخلبرة والتاريخ‬ ‫ومستوى الالعبني حيث يعتمد منتخب‬ ‫أوروجواي عل�ى مجموعة من الالعبني‬ ‫أصح�اب الص�والت واجل�والت ف�ي‬ ‫املالع�ب األوروبي�ة وميثل�ون خط�را‬ ‫كبي�را عل�ى أي مناف�س ويب�رز منه�م‬ ‫املهاجمان لويس س�واريز وإدينس�ون‬ ‫كافان�ي والنج�م اخملض�رم دييج�و‬ ‫ف�ورالن واملدافع املتألق دييجو لوجانو‬ ‫قائد الفريق‪.‬‬ ‫وال يفتق�د منتخ�ب أوروج�واي م�ن‬ ‫عناص�ره املؤث�رة ف�ي ه�ذه املواجه�ة‬ ‫سوى حارس مرماه األساسي فيرناندو‬

‫موسليرا بينما جرى احتواء األزمة بني‬ ‫حس�ام حس�ن وعام�ر ش�فيع ح�ارس‬ ‫مرمى النش�امى قبل هذه املواجهة علما‬ ‫بأن ش�فيع لع�ب دورا مؤثرا في وصول‬ ‫فريقه إلى هذه املرحلة من النهائيات‪.‬‬ ‫وي�درك املنتخ�ب األردن�ي جي�دا‬ ‫أن منتخ�ب أوروج�واي يختل�ف ع�ن‬ ‫املنافسين الذي�ن اعت�اد النش�امى‬ ‫مواجهتهم في التصفيات األسيوية‪.‬‬ ‫ويحت�اج املنتخ�ب األردن�ي إل�ى‬ ‫تطوير مس�توى هجومه بش�كل واضح‬ ‫واس�تغالل أنص�اف الف�رص إذا أراد‬ ‫التغل�ب على دف�اع أوروج�واي القوي‬ ‫بقي�ادة لوجان�و كم�ا يحت�اج لتطوي�ر‬ ‫أداء دفاعه عما كان عليه في التصفيات‬ ‫األس�يوية عندم�ا اس�تقبلت ش�باكه‬ ‫‪ 16‬هدف�ا ف�ي عش�ر مباري�ات خاضه�ا‬ ‫مبجموعت�ه ف�ي ال�دور النهائ�ي م�ن‬ ‫التصفيات وغن حتسن أداء الدفاع قليل‬ ‫في امللحق األس�يوي أمام أوزبكس�تان‪.‬‬ ‫وفي املقابل ‪ ،‬يعتمد منتخب أوروجواي‬ ‫الذي أنهى مس�يرته في تصفيات أمريكا‬ ‫اجلنوبية بفوز رائع على األرجنتني ‪2/3‬‬ ‫على خبرت�ه بالدور الفاص�ل حيث عبر‬ ‫إل�ى نهائيات كأس العال�م أكثر من مرة‬ ‫سابقة من خالل هذا الدور الفاصل‪.‬‬ ‫ورغ�م ه�ذا ‪ ،‬ح�ذر أوس�كار تاباريز‬ ‫املدي�ر الفن�ي ملنتخ�ب أوروج�واي م�ن‬ ‫املنتخب األردني قائال «إذا بذل املنتخب‬ ‫األردن�ي كل ما بوس�عه لالس�تفادة من‬ ‫أفضلي�ة خ�وض املب�اراة عل�ى ملعبه ‪،‬‬ ‫سيصعب هذا املوقف علينا»‪.‬‬ ‫وي�رى تاباريز والعب�وه أن املنتخب‬ ‫األردن�ي لي�س لدي�ه م�ا يخس�ره وق�د‬ ‫يك�ون هذا نقط�ة قوة لصالح النش�امى‬ ‫ف�ي مواجهة منتخ�ب أوروج�واي بطل‬ ‫أمري�كا اجلنوبي�ة والذي ميل�ك تاريخا‬ ‫هائال وكبرياء كرويا يرغب في احلفاظ‬ ‫عليه‪.‬‬

‫تواجده في القاهرة خلوض املباراة املقررة في ‪ 19‬تشرين‬ ‫ثان‪/‬نوفمبر احلالي حيث س��تحاط بعثة املنتخب الغاني‬ ‫بق��وات تأمني ط��وال فت��رة تواجده��ا بالقاه��رة في ظل‬ ‫اخملاوف الت��ي أبداها اجلانب الغاني م��ن الوضع األمني‬ ‫بالقاهرة‪.‬‬ ‫وفج��ر املنتخب الغاني مفاجأة كبي��رة بالفوز ‪ 1/6‬على‬ ‫نظيره املصري ذهابا في كوماسي ليضع أكثر من قدم في‬ ‫نهائي��ات كأس العالم حيث يحتاج املنتخب املصري للفوز‬ ‫إيابا بخمسة أهداف نظيفة على األقل‪.‬‬

‫مدرب ساوثامبتون‬ ‫يحث العبيه على التواضع واالبتعاد عن الغرور‬

‫■ لن��دن ـ رويت��رز ‪:‬ي ق��ول‬ ‫ماوريس��يو بوكيتين��و م��درب‬ ‫س��اوثامبتون ان��ه ال ميك��ن الحد‬ ‫من خارج الن��ادي ايقاف انطالقة‬ ‫فريقه ال��ى مقدم��ة دوري انكلترا‬ ‫املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وصعد ساوثامبتون القادم من‬ ‫جن��وب انكلترا ال��ى املركز الثالث‬ ‫ب�ين ف��رق ال��دوري االنكلي��زي‬ ‫املمت��از العش��رين بعدما س��حق‬ ‫هال س��يتي ‪ 1-4‬مطلع االس��بوع‬ ‫احلالي ليحق��ق بذلك خامس فوز‬

‫على التوالي على ارضه ويخوض‬ ‫ثام��ن مب��اراة عل��ى التوال��ي في‬ ‫البطولة احمللية دون هزمية‪.‬‬ ‫وق��ال بوكيتين��و للصحفي�ين‬ ‫«الش��يء الوحي��د ال��ذي ميكن��ه‬ ‫ايقافنا هو نحن انفسنا‪ ..‬ميكن ان‬ ‫نصبح الد االعداء النفسنا‪».‬‬ ‫واض��اف امل��درب االرجنتين��ي‬ ‫قوله «علينا االستمرار في التمسك‬ ‫باخالقيات العم��ل التي ننتهجها‬ ‫حالي��ا وعلينا التحل��ي بالتواضع‬ ‫الننا رمبا نتلقى الكثير من االطراء‬

‫واملديح بسبب ما قدمناه‪».‬‬ ‫وقال بوكيتينو «علينا احلرص‬ ‫على التعامل م��ع هذه اجملامالت‬ ‫باس��لوب جي��د وحتويله��ا ال��ى‬ ‫طاق��ة ايجابية تص��ب في صالح‬ ‫ادائنا‪».‬‬ ‫وفي ظل هذا االداء اضاف روي‬ ‫هودجس��ون مدرب انكلترا ثالثة‬ ‫من العبي ساوثامبتون الى فريقه‬ ‫ال��ذي يس��تعد خل��وض نهائيات‬ ‫كأس العال��م وهم ريك��ي المبرت‬ ‫وادم الالنا وجاي رودريجيز‪.‬‬

‫اإلصابة تؤجل املشاركة األولى لكوستا‬ ‫مع املنتخب األسباني‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬أعل�ن االحتاد األس�باني لك�رة القدم‬ ‫أن إصاب�ة دييجو كوس�تا مهاجم أتلتيكو مدريد بش�د في‬ ‫عضلة الفخ األمين س�تؤجل مش�اركته األول�ى ‪ ،‬التي طال‬ ‫انتظارها ‪ ،‬مع املنتخب األسباني للعبة‪.‬‬ ‫وأثار كوس�تا (البرازيلي األصل) قبل نحو أس�بوعيني‬ ‫ضجة هائلة بعدما اختبار اللعب للمنتخب األس�باني بدال‬ ‫من نظيره البرازيلي ولذلك اس�تدعاه املدرب فيسنتي دل‬ ‫بوسكي املدير الفني للمنتخب األسباني إلى قائمة الفريق‬ ‫التي س�يواجه بها منتخب�ي غيينيا االس�توائية وجنوب‬ ‫أفريقيا وديا في األيام القليلة املقبلة ‪،‬‬ ‫ولكن كوستا ‪ 25/‬عاما‪ ، /‬صاحب املركز الثاني في قائمة‬ ‫هدافي الدوري األس�باني هذا املوس�م ‪ ،‬تع�رض لإلصابة‬ ‫خلال مب�اراة أتلتيك�و الت�ي تعادل فيه�ا ‪ 1/1‬م�ع مضيفه‬ ‫فياريال بالدوري األس�باني ليغيب ع�ن مباراتي املنتخب‬ ‫األسباني الوديتني‪.‬‬ ‫واس�تدعى دل بوسكي الالعب فيرناندو يورنتي ليحل‬ ‫مكان كوستا في قائمة الفريق‪.‬‬ ‫واس�تدعى دل بوس�كي الالع�ب الش�اب م�ارك بارت�را‬ ‫جن�م برش�لونة األس�باني ليح�ل م�كان زميل�ه سيس�ك‬ ‫فابريج�اس ف�ي قائم�ة املنتخ�ب األس�باني ملباراتي�ه‬ ‫الوديتني أمام منتخبي غينيا االس�توائية وجنوب أفريقيا‬

‫في إطار اس�تعدادات الفريق لنهائي�ات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫وتعرض فابريجاس إلصابة بآالم في الرباط اخلارجي‬ ‫للركب�ة اليمنى خالل مباراة برش�لونة التي ف�از فيها ‪1/4‬‬ ‫على مضيفه ريال بيتيس في الدوري األسباني وخرج من‬ ‫امللعب في الشوط الثاني بعدما سجل هدفني للفريق‪.‬‬ ‫ونتيج�ة الفحوص التي أجراها الالعب‪ ،‬اس�تبعده دل‬ ‫بوس�كي من قائمة الفريق للمباراتين الوديتني طبقا لرأي‬ ‫الطاقم الطبي للفريق‪.‬‬ ‫وق�رر دل بوس�كيي اس�تبداله بالالع�ب الش�اب الذي‬ ‫ترقى في غضون ش�هيرة من مش�اركة ثانوي�ة وهزيلة مع‬ ‫فريق برش�لونة ليصبح مرش�حا خلوض املباراة الدولية‬ ‫األولى له مع املنتخب األسباني‪.‬‬ ‫وولد بارترا في تاراجونا في ‪ 15‬كانون ثان‪/‬يناير ‪1991‬‬ ‫وتدرج في فرق الناشئني بنادي برشلونة ثم بدأ مشاركاته‬ ‫مع الفريق األول للنادي في ‪ 14‬ش�باط‪/‬فبراير ‪ 2010‬حيث‬ ‫دفع به جوس�يب جوارديوال املدير الفني الس�ابق للفريق‬ ‫في مباراة أمام أتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫وجاءت إصابات بعض الالعبني مثل خافيير ماسكيرانو‬ ‫وكارل�وس بوي�ول لتمن�ح بارت�را الفرصة للمش�اركة مع‬ ‫برشلونة في بعض املباريات‪.‬‬

‫تغرمي سبعة أندية بالدوري اجلزائري‬ ‫■ اجلزائ��ر ـ د ب أ‪ :‬غرم��ت جلنة‬ ‫االنضباط برابطة الدوري اجلزائري‬ ‫لك��رة الق��دم س��بعت أندية بس��بب‬ ‫استخدام جماهيرها األلعاب النارية‬ ‫ورمي املقذوفات وسوء التنظيم‪.‬‬ ‫وج��رى تغرمي ش��بيبة الس��اورة‬ ‫‪ 500‬ي��ورو لس��وء التنظي��م ووف��اق‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫س��طيف ‪ 400‬يورو إللقاء مش��جعيه‬ ‫مقذوفات عل��ى امللع��ب وغرمت كل‬ ‫من أندية ش��باب بلوزداد ومولودية‬ ‫وه��ران واحت��اد اجلزائر وش��بيبة‬ ‫القبائل وجمعية الش��لف ‪ 300‬يورو‬ ‫الس��تخدام املش��جعني األلع��اب‬ ‫النارية‪.‬‬

‫وقررت جلنة االنضباط إيقاف كل‬ ‫من حس��ان العقبي (وفاق سطيف)‬ ‫وقدور بلجياللي (شبيبة الساورة)‬ ‫وفيصل مصب��اح (مولودية بجاية)‬ ‫مب��اراة واح��دة وتغرمي��ه ‪ 300‬يورو‬ ‫وإيقاف توفيق بوحافر (شباب عني‬ ‫فكرون) مباراة واحدة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫هل هي دولة مدنية ام دولة مرجعيات؟‬

‫سقوط سقف اجمللس التأسيسي على رؤوس الن ّواب!‬

‫■ فعال لقد سقط سقف اجمللس التأسيسي على ّ‬ ‫كل النواب بدون استثناء‪ ،‬فقد كان‬ ‫السقف عاليا جدا‪ّ ،‬‬ ‫متمثال في ادارة ثورة وتوجيهها وحتقيق آمال شعب في اإلنعتاق‪،‬‬ ‫لكن معاول الهدم كانت أقوى‪ ،‬او اكثر جرأة ال غير‪.‬‬ ‫تنوع األعضاء وغي�اب تطبيق القانون داخ�ل اجمللس‪ ،‬كانت هذه‬ ‫س�يادة النفس‪ّ ،‬‬ ‫ه�ي األعم�دة الثالثة التي يقف عليها الس�قف‪ ،‬ومب�ا انها كانت منذ البداية تش�كو من‬ ‫العجز‪ ،‬فقد كان سقوط السقف هو النتيجة الوحيدة املنتظرة‪.‬‬ ‫س�يد نفس�ه؟ قد يحدث ان تضع األح�زاب عليه يديها في‬ ‫منذ متى كان هذا اجمللس ّ‬ ‫كل ذلك داخل�ه‪ ،‬فيحدّ د م�ا يجب حتديده ّ‬ ‫جت�ارب مختلف�ة‪ ،‬ولكن يبق�ى ّ‬ ‫ب�كل اآلليات‬ ‫ّ‬ ‫س�يدا على نفس�ه‪ّ ،‬‬ ‫ولكن الش�واهد كثيرة على أس�ره‬ ‫الدميقراطي�ة‬ ‫املتوفرة‪ ،‬هذا كان ّ‬ ‫وخضوع�ه الملاءات خارجي�ة‪ ،‬فعندما ينس�حب بعض الن�واب ويحتم�ون بجهات‬ ‫اخ�رى ل�م يأت بها االنتخ�اب‪ ،‬فهذا عجز ووه�ن‪ ،‬وعندما يغلق رئي�س اجمللس‪ ،‬الذي‬ ‫ال يختل�ف ع�ن غيره من النواب ّ‬ ‫اال في االس�م‪ ،‬يغل�ق ابواب اجمللس ف�ي وجه زمالئه‬ ‫لصال�ح فئ�ة من خ�ارج اجمللس‪ ،‬فل�ن يعن�ي ذل�ك ّ‬ ‫اال ّان اجمللس ليس س�يّ دا لنفس�ه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بتنوع اعضائه‪ ،‬فيكفي‬ ‫وانم�ا يدار من خارج�ه‪ .‬وإدارة اجمللس من خارجه‪ ،‬مرتبط�ة ّ‬ ‫تتح�ول الدميوغرافيا السياس�ية داخله في أش�هر قليلة‪ُ ،‬‬ ‫وفتح املزاد لبيع وش�راء‬ ‫ان‬ ‫ّ‬ ‫ثم ألم تس�ألوا كم من نائب م�ن داخل اجمللس‬ ‫ّ‬ ‫النواب‪ ،‬وس�قطت اخلاق الكثير منهم‪ّ ،‬‬ ‫ينتم�ي حل�زب اخمللوع!‪ ،‬فهو ّاما ذراعا أو مرتبطا بأذرع ّ‬ ‫أذلت الش�عب وتريد أن تعود‪،‬‬ ‫النواب‪ّ ،‬‬ ‫«التجمع أش�رف منكم»‪ ،‬فصمتوا‬ ‫بكل جرأة‪،‬‬ ‫توجه أحده�م‪ ،‬ليقول لبقية ّ‬ ‫ّ‬ ‫وق�د ّ‬ ‫وج�ه اإلهانة‬ ‫صم�ت النع�ام‪ ،‬وكان من املف�روض أن يطالب�وا مبحاكمت�ه ثوريا‪ ،‬ألنه ّ‬ ‫مباشرة وعلنا على الفضائيات للشعب الذي اختارهم‪ ،‬فقد كانوا عاجزين‪ ،‬خاضعني‪،‬‬ ‫حتى تطبيق القانون داخل اجمللس اصبح عبئا وفضيحة ايضا‪.‬‬ ‫فه�ل تعرف�ون فضيح�ة النق�اش ح�ول تنقي�ح القان�ون ‪ 126‬م�ن القان�ون املنظ�م‬ ‫للس�لطات‪ ،‬انهم يري�دون ان ال يقتطع وجوبا م�ن منحة النواب الذي�ن يتغيّ بون اكثر‬ ‫يصرون على الغي�اب‪ ،‬على عدم العمل‬ ‫م�ن ثالثة اي�ام متتالية عن عمل اجمللس‪ ،‬انه�م ّ‬ ‫يسن قانونا يعاقب ّ‬ ‫من اجل الش�عب الذي يدفع لهم من دمه‪ّ .‬‬ ‫وانه ملن األولى ان ّ‬ ‫كل من‬ ‫يتغيّ ب ولو س�اعة واحدة‪ ،‬لكنهم يتغيّ بون ألكثر من السنتني!‪ ،‬ويأكلون أموال الفقراء‬ ‫راد لهم‪.‬‬ ‫واليتامى واملساكني‪ ،‬وال ّ‬ ‫وكذل�ك فضيحة النقاش حول تعديل الفصل ‪ 36‬من نفس القانون‪ ،‬انهم يريدون ان‬ ‫تبق�ى الدعوات لعق�د اجتماع عام فقط من حق رئيس اجملل�س‪ ،‬ذاك الذي اغلق ابواب‬ ‫اجمللس ألشهر في وجه زمالئه‪ ،‬ولفائدة جهات اجنبية عن اجمللس‪ ،‬وكأنهم ّ‬ ‫يحضرون‬ ‫لغلق آخر متواصل لألبد‪ ،‬فالسقف قد سقط‪.‬‬ ‫واآلن بع�د التس�ريع في س�قوط الس�قف باحلوار الوطن�ي‪ ،‬فقد ظهر الس�يّ د الذي‬ ‫يقرر واجمللس تابعا ال غير‪ ،‬وبعدما كانت األغلبية انتخابية‬ ‫ّ‬ ‫ق�وض اجمللس‪ ،‬فهو الذي ّ‬ ‫داخل اجمللس‪ ،‬فقد صارت األغلبية خارجه‪ ،‬عند الرباعي‪ ،‬وعند األقليّ ة‪.‬‬ ‫يف�رق بني نائب صالح‬ ‫ان هذا الس�قوط األخالقي والث�وري‬ ‫ّ‬ ‫املدويان للمجلس‪ ،‬لم ّ‬ ‫ونائب فاس�د‪ّ ،‬‬ ‫فكلهم س�واء في املوت القيمي في نظر الشعب‪ ،‬واملطلوب من بقي منهم‬ ‫مهمة الش�رفاء هي‬ ‫ش�ريفا‪ ،‬أن ال يبقى ش�اهد زور على اح�داث درامية قادمة‪ ،‬ولتبقى ّ‬ ‫الدفاع الى آخر حلظة على هذا الشعب املسكني الذي يحاولون وأد ثورته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫احل�ل الوحي�د اختي�ار وزي�ر ّأول يرته�ن ال�ى احلي�اد‪ ،‬أو بقي نف�س هذه‬ ‫ويبق�ى‬ ‫احلكوم�ة بصالحيات مح�دودة‪ ،‬وال متتدّ فترة حكمها ألكثر من ّ‬ ‫س�تة اش�هر قادمة من‬ ‫تاريخ األتفاق‪ ،‬تعمل على اجراء انتخابات التي قد تتفاجؤون بعودة اخمللوع معها!‬ ‫د‪ .‬محجوب احمد قاهري ‪ /‬تونس‬ ‫‪drkahri@gmail.com‬‬

‫اغتيال وزراء النهضة‪...‬‬ ‫■ االغتي�ال مبدأ من مبادئ السياس�ة القذرة‪ ،‬واالغتي�ال بالرصاص قد يصنع من‬ ‫التصور‪ ،‬وقد يصنع تعاطفا مع‬ ‫اجلبن�اء ابطاال ويكتب لهم تاريخا فوق اخمليّ ل�ة وفوق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيلتف حول�ه مجموعة من البكائين النواحني العاطفيني‪،‬‬ ‫ح�زب مأزوم ال ش�عبيّ ة له‪،‬‬ ‫الذي�ن س�ريعا ما يرحلون بع�د ان ّ‬ ‫وأم�ا االغتيال بالكلمة‪ ،‬باإلش�اعة‪،‬‬ ‫جتف دموعهم‪ّ ،‬‬ ‫برصاص األعالم‪ ،‬فذاك هو املذبحة احلقيقيّ ة‪ ،‬التي يعيشها األحياء األموات حتى بعد‬ ‫يتعرضون‪ ،‬على مدى يقارب السنتني‬ ‫مئات السنني من تاريخ رحيلهم‪ .‬وزراء النهضة ّ‬ ‫وأكثر‪ ،‬الى مثل هذه «االغتياالت» اللعينة‪ ،‬فهل اصابتهم في مقتل؟‬ ‫مي�ر عبر مراح�ل دقيقة‪ ،‬تنتهي ف�ي حال عدم‬ ‫ان األس�لوب العلم�ي إلدارة الن�زاع‪ّ ،‬‬ ‫«علي وعل�ى أعدائي»‪ ،‬وقبل‬ ‫النص�ر وعدم الهزمي�ة الى اضرام النار ف�ي الكل‪ ،‬مبنطق ّ‬ ‫لعدوه‪ ،‬تعتمد‬ ‫املدمرة‪ ،‬يح�اول اخلصم صنع صور منطي�ة ّ‬ ‫الوص�ول الى ه�ذه املرحلة ّ‬ ‫يس�مى باالغتيال السياسي‬ ‫اس�لوب اإلش�اعة عبر وسائل اعالم قويّ ة التأثير‪ ،‬وهو ما‬ ‫ّ‬ ‫تعرض لها وزراء النهضة وقياداتهم‪.‬‬ ‫بالكلمة‪ ،‬وهذه هي اجملزرة التي ّ‬ ‫فالش�اب الطموح األكادميي‪ ،‬املفكر والكاتب‪ ،‬ابن اجلنوب الذي تربّ ى على األخالق‬ ‫واالحت�رام والذي أدار مؤسس�ات اس�تراتيجية عاملية اصبح فجأة س�ارقا وزانيا انه‬ ‫الشاب رفيق عبد السالم وزير اخلارجية السابق‪ ،‬وحمادي اجلبالي الذي حيّ ر وزارة‬ ‫القمع واإلرهاب وقاد حزبه في س�نوات اجلمر اصبح ايضا س�ارقا ولفقت له عش�رات‬ ‫االخالالت األخالقية‪ ،‬والوزير نورالدين البحيري اش�ترى بأموال الشعب قصورا له‪،‬‬ ‫والوزي�ر الس�ابق لطفي زيتون بأموال الش�عب ايض�ا اقام قناة فضائي�ة له وحلزبه‪،‬‬ ‫ووزي�ر الفالحة محمد بن س�الم اس�تولى لفائدت�ه على اراض فالحيّ �ة كثيرة‪ ،‬ووزير‬ ‫الصحة عب�د اللطيف ّ‬ ‫مكي خان رفاق الدرب ورفض عالجه�م‪ .‬واألمثلة كثيرة وكثيرة‬ ‫ّ‬ ‫لهذه الصور النمطيّ ة «الفاس�دة» التي ُصنعت للوزراء‪ ،‬وقد عمل األعالم بحرفية على‬ ‫ترسيخها في ذهن ووجدان املواطن البسيط وهو ما حصل فعال‪.‬‬ ‫وعلميا هناك شرطان لكي تنجح ّ‬ ‫األول‪،‬‬ ‫خطة صناعة هذه الصور النمطيّ ة لألعداء‪ّ ،‬‬ ‫الهج�وم األعالم�ي ّ‬ ‫«كل كذبة اذا اعيدت ّ‬ ‫املكثف‪ ،‬على قاعدة ّ‬ ‫كل يوم س�تصبح حقيقة»‪،‬‬ ‫والثاني حتديد الهجوم بزمن محدّ د وقصير‪ .‬وجناح ّ‬ ‫اخلطة في السياس�ة هو اس�قاط‬ ‫اخلصم في ايّ ة انتخابات قادمة بالضربة القاضية‪.‬‬ ‫تتع�رض ّ‬ ‫اخلط�ة الى هجم�ة مماثلة م�ن اخلصم ق�د حتدث‬ ‫وف�ي ه�ذه املرحلة ق�د‬ ‫ّ‬ ‫توازنا أو تس�رع باس�تقدام مرحلة الدمار الش�امل‪ ،‬احلرب على الكل‪ ،‬وقد أظهر وزراء‬ ‫النهض�ة بل واحلركة ّ‬ ‫كلها اخفاقا ش�ديدا في مواجهة إعالم اخلص�م‪ ،‬وقد حلق الضرر‬ ‫بجمي�ع الوزراء وأيضا قيادات احلركة‪ .‬ولكن فش�ل املعارضة ف�ي حتديد زمن الهجمة‬ ‫عل�ى النهض�ة‪ ،‬وقد ط�ال‪ ،‬اعطى فرص�ة للمواطن البس�يط بأن يرى املش�هد بوضوح‬ ‫خاصة وأنه لم تثبت قضائي�ا اي تهمة على أي من الوزراء‪،‬‬ ‫أكث�ر ويكتش�ف جزءا منه ّ‬ ‫وبالتالي عادت الضربة موجعة الى اقطاب املعارضة والى األعالم‪.‬‬ ‫تعرضوا‬ ‫وف�ي احلقيقة‪ ،‬فقد يبقى الضرر طويال في ما ّ‬ ‫يخ�ص وزراء النهضة الذين ّ‬ ‫لعملية اغتيال حامية الوطيس‪ ،‬لم يحدث مثلها ّ‬ ‫اال لقياداتهم س�نوات التس�عني ولكن‬ ‫بدل ان تقتلهم هذه الضربات فقد زادت من شعبية حركة النهضة تعاطفا على األقل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫س�يتعرض الى محاوالت اغتيال‬ ‫وكل م�ن يق�ف مواقف غير معادية حلركة النهضة‬ ‫ّ‬ ‫مماثلة وهاهو الس�يد احمد املستيري يُ طعن باأللسن ّ‬ ‫كل يوم نكاية ألن حركة النهضة‬ ‫ق�د دعمته الى ّ‬ ‫خطة رئيس وزراء فهل تؤدي هذه الطعنات بحياته فعال‪ ،‬ويكون بذلك‬ ‫السياسي الثالث املغدور !‬ ‫د‪ .‬محجوب احمد قاهري ‪ /‬تونس‬ ‫‪drkahri@gmail.com‬‬

‫■ حس�ب الدس�تور العراق�ي ف�ان للمرجعي�ات الدينية‬ ‫احترامه�ا وتقديره�ا عند مختل�ف طوائف الش�عب العراقي‬ ‫على اختالف اديانهم وطوائفهم‪ .‬واستطاعت هذه املرجعيات‬ ‫احلفاظ على احترامها امام فئات الش�عب اخملتلفة ملا كان لها‬ ‫من دور مهم في منع سفك الدم العراقي وعدم اجنرار الشارع‬ ‫ال�ى ات�ون ح�رب مذهبي�ة حاولت ق�وى خارجي�ة وداخلية‬ ‫اذكاءه�ا خالل الس�نني املاضية‪ .‬وه�ذه املواقف ليس�ت منة‬ ‫وصدقة من هذه املرجعيات على الش�عب بل هي واجبها امام‬ ‫الله والشعب‪.‬‬ ‫ش�هدت االيام املاضي�ة تغيرا ف�ي تفاعل ه�ذه املراجع مع‬ ‫احل�دث السياس�ي ف�ي الع�راق عندم�ا اعلنت وعلى لس�ان‬ ‫ممثلها الشيخ عبد املهدي الكربالئي رفضها ملقترح زيادة عدد‬ ‫مقاع�د البرملان املقبل مبررا هذا املوق�ف بان املهم في البرملان‬ ‫ه�و النوع وليس الكم او الع�دد‪ ،‬وبالطبع فان هذا التصريح‬ ‫مث�ل صدم�ة للكثير من ش�رائح اجملتم�ع العراق�ي كونه جاء‬ ‫في وقت يعاني فيه البرملان العراقي من عس�ر والدة لقانون‬ ‫االنتخابات اجلديد مما اضفى عليه عسرا فوق عسر‪.‬‬ ‫وميكننا تلخيص اسباب الصدمة هذه في النقاط التالية‪:‬‬ ‫لق�د مث�ل اقحام�ا غي�ر مب�ررا للمرجعي�ة الديني�ة في ش�ان‬ ‫سياس�ي م�ن املفترض ان�ه من صمي�م اختص�اص احلكومة‬ ‫ومكون�ات البرمل�ان العراقي الذي يح�وي ممثلني من مذاهب‬ ‫وطوائ�ف كثيرة وليس مقتصرا فقط على الطائفة التي تتبع‬ ‫املرجعية الشيعية املوقرة ‪.‬‬ ‫هي امل�رة االولى التي تنحاز فيها مواقف املرجعية لطرف‬

‫معني على حساب املكونات األخرى وهو املكون الذي متثله ‪.‬‬ ‫كان�ت نقاش�ات البرمل�ان العراق�ي قد وصلت ال�ى طريق‬ ‫مس�دود وكان مقترح زي�ادة مقاعد البرمل�ان ميثل حال ميكن‬ ‫لألطراف السياس�ية االجتماع علي�ه فجاء تصريح املرجعية‬ ‫ليعي�د املفاوض�ات ال�ى نقطة الصف�ر وتضرب ب�كل اجلهود‬ ‫التي بذلت داخل البرملان عرض احلائط ‪.‬‬ ‫املب�ررات الت�ي اعتم�دت عليه�ا املرجعية ف�ي رفضها هي‬ ‫وج�وب التركيز على النوعية ولي�س الكمية (العدد) وعزت‬ ‫ذل�ك الى ان البرملان احلالي لم يس�تطع القيام مبس�ئولياته‬ ‫امام الشعب العراقي رغم عدد املقاعد الكثيرة املتكونة منه ‪.‬‬ ‫م�ع كل تقديرنا لرأي املرجعية الش�يعية في كربالء إال ان‬ ‫املبرر الذي اس�تندت عليه ال يش�كل س�ببا مقنعا لرفض هذا‬ ‫املقترح وذلك لالعتبارات التالية ‪:‬‬ ‫ان الفت�رة الفاصلة بني البرملانين هي فترة كافية ملراجعة‬ ‫ع�دد املقاعد في كل دورة بس�بب الزيادة الس�كانية التي من‬ ‫املؤكد انها طرأت على عدد س�كان الع�راق وبالطبع فان هذه‬ ‫الزيادة تستوجب من ميثلها في البرملان اجلديد ‪.‬‬ ‫ان كان�ت النوعي�ة ف�ي الكثي�ر م�ن املواضي�ع اه�م م�ن‬ ‫الكمي�ة (الع�دد) فان هذا ال يس�ري في موض�وع البرملانات‪،‬‬ ‫فف�ي البرملان اهمي�ة الكمية يوازي اهمي�ة النوعية باعتباره‬ ‫منافس�ة عددية بين مكونات مختلفة في اتخ�اذ اي قرار يهم‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫طوال النقاش�ات التي جرت في البرملان في االيام املاضية‬ ‫وقف�ت املرجعية تراق�ب عن بعد تلك النقاش�ات عل�ى الرغم‬

‫م�ن ان تأخي�ر اق�رار القان�ون يه�دد اج�راء االنتخابات من‬ ‫االس�اس‪ ،‬لكن عندما اجتهت االمور منحى اخر قد يؤثر على‬ ‫نس�بة املقاعد اخملصصة للتحالف الوطني في البرملان املقبل‬ ‫تدخل�ت املرجعية وبه�ذا الش�كل املفاجئ االمر الذي يش�كل‬ ‫تخليا عن احليادية التي ظلت املرجعية ملتزمة بها منذ بداية‬ ‫العملية السياسية ولغاية يومنا هذا ‪.‬‬ ‫ان كان�ت النوعي�ة ه�ي الفيص�ل (حس�ب رأي املرجعية)‬ ‫فلا نتوق�ع ان البرملان القادم س�يكون افض�ل ( نوعية ) من‬ ‫البرمل�ان احلالي‪ ،‬وعلي�ه فليس هناك داعي من االس�اس في‬ ‫وجود برمل�ان عراقي ان لم يكن قادرا على القيام بدوره امام‬ ‫الشعب وبالتالي فال مبرر لالستعجال في اجراء االنتخابات‬ ‫وميكنن�ا تأجي�ل االنتخاب�ات القادم�ة مل�ا بعد اج�راء تعداد‬ ‫س�كاني تكون االنتخابات على اساسه عادلة ويأخذ فيها كل‬ ‫مكون استحقاقاته الشعبية على ضوئه ‪.‬‬ ‫تصري�ح املرجعي�ة يتضم�ن لغ�ة فوقي�ة جت�اه احلكومة‬ ‫العراقية بش�كل ميكن اعتباره خلطا في االدوار بني احلكومة‬ ‫املرجعي�ة الديني�ة وتش�ير ال�ى حت�ول تدريج�ي للحكوم�ة‬ ‫العراقي�ة م�ن حكوم�ة غير اسلامية الى حكوم�ة تتحكم بها‬ ‫مرجعي�ات دينية من املمك�ن ان تدخل العراق الى نفق جديد‬ ‫يحاول فيه كل مكون ادخال مرجعياته الى املعادلة السياسة‬ ‫وبذلك يتحول العراق الى دولة مرجعيات ‪.‬‬ ‫انس محمود الشيخ مظهر‬ ‫كردستان العراق – دهوك‬ ‫‪Portalin2005@yahoo.com‬‬

‫ورطة اإلرهاب‬

‫أن جنات الفردوس تنتظرهم‪ ،‬عقيدة األرواح الشريرة تعود‬ ‫من جديد ليعلن االنتحاريون في تونس أن احلرس الوطني‬ ‫والش�رطة طواغي�ت ومن َثم يج�وز قتلهم ب�ل ذبحهم وقطع‬ ‫رؤوس�هم ليكون�وا عبرة مل�ن خلفهم‪ ،‬وم�ا دام الذب�ح جائزا‬ ‫عند من خالفنا عقيدة ومذهبا فإن اخلوف هو الذي سيس�ود‬ ‫واالضطراب هو الذي س�يعم‪ ،‬والفوضى واخلراب والتدمير‬ ‫هي س�يدة املوقف ف�ي كل بلد عربي من الع�راق اجلريح إلى‬ ‫مصر الفوضى إلى ليبي�ا القتل والترهيب إلى تونس وبداية‬ ‫اخل�وف إل�ى الصوم�ال وقد عش�ش فيه�ا القراصن�ة الذين‬ ‫ينادون باسم اإلسالم‪.‬‬ ‫تتناث�ر اجلث�ث ف�ي الطرقات لنس�اء وأطف�ال ورجال‪ ،‬لم‬ ‫نعه�د ه�ذه األوضاع م�ن ق�دمي الزمان‪ ،‬أبن�اء البل�د الواحد‬ ‫يتقاتل�ون‪ ،‬ينزف�ون وال يبال�ون‪ ،‬ما الهدف؟ م�ا األمنية؟ هل‬ ‫فعال من يجاهد في بلده س�يدخل اجلنة أم هي أوهام سكنت‬ ‫عقول الش�باب وارت�دت لباس اإلسلام‪ ،‬حيرة ف�ي العقول‬ ‫وتداخل في األفكار وجور في األحكام‪.‬‬ ‫إن م�ن ينادون باملفاوضات واحملادث�ات هم من يثير فينا‬ ‫اخلوف ويتمنى لنا الدمار‪ ،‬هم من أشعل فتيل الفتنة واألزمة‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬ه�م من أطف�أ مصب�اح العي�ش بحري�ة وكرامة‪،‬‬ ‫فاحلرية ال تعني أن يقدم اإلسلاميون على احلكم في البالد‪،‬‬ ‫وقد ثبت فش�لهم في كل مكان قامت فيه ثورة من أجل احلياة‬ ‫بأمان‪ ،‬ولكن احلرية هي أن يعيش اإلنسان بعيدا عن كل قيد‬ ‫يخنقه‪ ،‬ويلتزم بتوفير أدنى ضروريات احلياة‪ ،‬تركوا األمور‬

‫تس�ير وفق ما خططوا ولهم زبائن في كل بالد فتورط كل من‬ ‫كان بعي�دا عن الس�احة‪ ،‬أرادوه أن يكون ضحي�ة كما فعلوا‬ ‫مع مرس�ي حينما أمتعوه قليال ثم أردوه في غياهب الس�جن‬ ‫متهما‪ ،‬وكذا األمر للغنوش�ي فإنه يبدو سيلقى املصير نفسه‬ ‫بعد أن يتمكن اليساريون من نزع احلكم من الترويكا‪.‬‬ ‫األم�ر مري�ب‪ ،‬والش�ك أقرب إل�ى اليقين‪ ،‬وب�دأت تتضح‬ ‫اللعبة وينقش�ع الضباب‪ ،‬بدأنا نقتن�ع أن الغرب هو من دبر‬ ‫اإلره�اب‪ ،‬وهو م�ن زرع األلغام ف�ي نفوس أبنائن�ا األحرار‪،‬‬ ‫وهو من ألهب األوضاع لتكون في صاحله‪ ،‬لكنه لن يسلم من‬ ‫نارها‪ ،‬س�يكتوي حتما عاجال أم آجال‪ ،‬وما نراه ليس احلرية‬ ‫كم�ا زعم�وا وال زعمن�ا إمن�ا نقت�ل أنفس�نا بأيدين�ا ونخرب‬ ‫بيوتن�ا مبعاولن�ا‪ ،‬وكل ما بني س�ينهار وكل ما كان ش�امخا‬ ‫سينس�ف ويصبح قاعا صفصفا‪ ،‬لم يكونوا أصدقاء تورطوا‬ ‫ف�ي حروب اإلرهاب واحلجة قائم�ة وورطوا دوال كانت آمنة‬ ‫مس�تقرة‪ ،‬فسادت أزمة الثقة بني األصدقاء وأصبحوا أعداء‪،‬‬ ‫كان العرب يجتمعون كل س�نة فأصبحوا بال اجتماع ألنهم ال‬ ‫يعرفون كيف يحل�ون قضاياهم‪ ،‬وال يدرون كيف يناصرون‬ ‫شعوبهم‪ ،‬فلو حلوا قضيتهم األولى فلسطني ألصبحوا اليوم‬ ‫ف�ي خي�ر عمي�م‪ ،‬ولكنهم ركن�وا للكس�ل وعم�ل عدوهم على‬ ‫زعزعته�م اس�تجابة لبن�ي صهيون حتت مس�مى مفاوضات‬ ‫السالم ومحادثات الغباء‪.‬‬ ‫فوزي بن يونس بن حديد‬ ‫‪abuadam-ajim4135@hotmail.com‬‬

‫■ يكذب�ون علين�ا ويزعم�ون أنه�م يتابع�ون مصاحلنا‪،‬‬ ‫يرس�مون الدني�ا بألوان امل�وت والدم�ار واخل�راب والهرج‬ ‫وامل�رج‪ ،‬ويحس�بون أننا نوع م�ن الذباب نقتات م�ن فتاتهم‬ ‫ونلب�س م�ن رقاعه�م‪ ،‬يتفاعل�ون وينفعلون حني ي�رون أن‬ ‫األم�ر يخصه�م بينم�ا ال يبال�ون حينم�ا ي�رون طفلا عربيا‬ ‫ي�ذرف الدم�وع ألنه لم يجد ش�يئا يأكل�ه وال م�أوى يحويه‬ ‫ويحميه من برد قارس بدت مالمحه على وجوههم‪ ،‬ساهموا‬ ‫ب�ل أرادوا أن تتخلف األمة قرونا للوراء‪ ،‬خططوا فأحس�نوا‬ ‫التخطيط ونفذوا وال أدري إن أحس�نوا أو أس�اؤوا لكن املهم‬ ‫أنه�م أصاب�وا اله�دف وه�و تفتي�ت ال�دول اإلسلامية دولة‬ ‫دولة عبر ما يس�مى بالربيع العرب�ي‪ ،‬قلبوا األمور واملوازين‬ ‫وحطموا كل أسالك العدل واملس�اواة ونادوا العرب للهاوية‬ ‫باس�م احلرية والكرامة‪ ،‬وإن استنش�ق البعض ريحها لكنها‬ ‫ظلت حبيسة من يقدمها هدية‪.‬‬ ‫العالم العربي ميوج وموجاته س�ريعة وعالية‪ ،‬تؤججها‬ ‫وسائل اإلعالم املتعثرة بوس�ائلها اخلبيثة واملقيتة‪ ،‬نشاهد‬ ‫عبره�ا مآس�ينا ويش�اهدون بطوالته�م‪ ،‬انتحاري�ون أم‬ ‫انتهازي�ون يفجرون أنفس�هم في جم�وع املواطنني معتقدين‬

‫االورغواي فريق عادي‬ ‫■ تخطئ وس�ائل االعالم الرياضية عندما تصور لنا‬ ‫فريق االرغ�واي بالفريق املرعب ال�ذي ال يقهر وتذكرنا‬ ‫بتاريخ�ه بانه اح�رز كأس العالم مرتين واملركز الرابع‬ ‫باخ�ر بطول�ة وبان�ه يض�م العبين س�وبر اس�عارهم‬ ‫عشرات املاليني ‪.‬ان كل ما يذكر بوسائل االعالم سيجعل‬ ‫العبينا يدخلون الى ارض امللعب خائفني بل ومرعوبني‬ ‫وبالتال�ي س�يفقدون التركيز وتكث�ر اخطاؤهم ونتلقى‬ ‫خسارة قاسية ويضيع احللم الذي طاملا حلمنا به ‪.‬‬ ‫ان معظ�م م�ا يق�ال ع�ن فري�ق االرج�واي كالم فارغ‬ ‫اليس�من واليغني من جوع فليس هذا ه�و الفريق الذي‬ ‫فاز ب�كاس العالم مرتني وال املرك�ز الرابع وال اي بطولة‬ ‫والعبي�ه الس�وبر يبدع�ون م�ع انديته�م االروبية فقط‬ ‫حي�ث ينال�ون املكافئات الكبي�رة واال م�ا كان بصعوبة‬ ‫اح�رز املركز اخلام�س على امري�كا اجلنوبية وس�بقته‬ ‫فرق لم يسبق لها ان نافست بكاس العالم‪.‬‬ ‫ه�ي ‪ 90‬دقيق�ة عل�ى ارض امللع�ب يؤديه�ا العبين�ا‬ ‫النش�امى بش�جــــاعة وتركي�ز واص�رار وس�نفوز‬ ‫ب�اذن الل�ه ال يج�ب ان نض�ع العبين�ا حت�ت ضغــــط‬ ‫كبي�ر ونبال�غ بقوة الفري�ق املقابل واحلقيق�ة انه فريق‬ ‫عادي وس�تذوب الفوارق ان وجدت عل�ى ارض امللعب‬ ‫بالثقـــــ�ة بالنفس والتركي�ز دون احلماس الزائد عن‬ ‫احلد او اخلوف واخلس�ارة ليس�ت نهاي�ة العالم وبعد‬ ‫املبارة س�تذكرون كلماتي هذه‪ .‬االرج�واي فريق عادي‬ ‫جدا اذا قابلناه بشجاعة وتركيز سنفوز باذن الله‪.‬‬ ‫حسني الصبيحي‬

‫العنصرية ضد‬ ‫الفلسطيني‪ ..‬عيب‬ ‫■ ان�ي اذ اب�دأ كتاب�ة ه�ذه املقالة فإن�ي اكرر ما‬ ‫أقوله سرا في نفسي كم انا محظوظ كوني ولـــدت‬ ‫مس�لما ومن أبوي�ن يحمالن اجلنس�ية اجلزائرية‪،‬‬ ‫وجزائريت�ي ه�ذه وس�ام ربان�ي يحس�دني عليها‬ ‫الكثيرون‪ ،‬ه�ذا الوطن العظيم الذي اجنب الرجال‬ ‫واألبط�ال وال فخ�ر نحن م�ن علمنا م�ن تالنا كيف‬ ‫يش�ربون امل�اء ويأكل�ون الطع�ام بحري�ة وكرامة‬ ‫وش�موخ‪ ،‬ولكن ليس ه�ذا بيت القصي�د ودعوني‬ ‫اروي لك�م ما الذي جعلن�ي اكتب هذه الكلمات وأنا‬ ‫ال�ذي انقطع�ت ع�ن الكتاب�ة ده�را لي�س بالقليل‪،‬‬ ‫لقد اش�تركت بأح�د اجملموعات العربي�ة في مواقع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي وكن�ت مبتهج�ا وأن�ا اج�د‬ ‫التفاع�ل البن�اء بين جمي�ع االعض�اء ولإلش�ارة‬ ‫ف�إن اعض�اء هذه اجملموع�ة بأغلبي�ة أردنية وكان‬ ‫األم�ر جميال إل�ى ان اصطدمت ببعض املنش�ورات‬ ‫العنصري�ة وحاول�ت بحس�ن نية ان اجت�اوب مع‬ ‫هذه املنشورات بشكل قد يعدل من سلوك ناشريها‬ ‫ولكنن�ي تلقي�ت وابلا م�ن الس�باب والش�تائم‪،‬‬ ‫والغريب ان هذه الشتائم لم تكن موجهة لي كوني‬ ‫جزائريا ولكن ناش�ري املنش�ورات اعتق�دوا انني‬ ‫فلس�طيني وق�ال أحده�م س�اخرا « بدن�اش اناس‬ ‫بيش�حتوا اكل وش�رب ومعونات»‪ ،‬فقل�ت يا ويلي‬ ‫ها ه�ي التغريبي�ة الفلس�طينية متتد ال�ى الفضاء‬ ‫اإللكترون�ي واملنطق يحك�ي ويقول ان ه�ذه عينة‬ ‫فقط فم�ا بالك بالواق�ع‪ ،‬ورغم قناعتي الش�خصية‬ ‫ان هذه التصرفات ال تعبر عن الشخصية األردنية‬ ‫الت�ي ارتس�مت ف�ي ذهن�ي والت�ي تتس�م بالك�رم‬ ‫والشهامة العربية‪.‬‬ ‫ولكن الشك راودني وتساءلت ماهو حدود هذه‬ ‫الس�لوكيات‪ ،‬فما كان مني إال ان اس�تعنت باحملرك‬ ‫«جوج�ل» فاندهش�ت ‪ :‬ليس�ت مج�رد س�لوكيات‬ ‫انها عنصرية منظمة لألس�ف الش�ديد فقد كان اول‬ ‫تقري�ر صادفني بهذا العن�وان «األردن ثاني الدول‬ ‫عنصرية في العالم « وهي دراس�ة اجرتها صحيفة‬ ‫الواش�نطن بوس�ت اس�فرت ع�ن ان االردن ثان�ي‬ ‫دولة تتمي�ز بالعنصرية ضد االع�راق االخرى بعد‬ ‫الهند وقد قام خبراء من الس�ويد وأشار التقرير ان‬ ‫‪ 50‬باملئة م�ن األردنيني رفض�وا ان يكون جيرانهم‬ ‫م�ن أع�راق اخ�رى كم�ا اظه�رت ان س�كان امريكا‬ ‫الالتينية األكثر تسامحا‪.‬‬ ‫وفي مقال أخر يكتب لطفي الزعبي‪ ،‬وهو اعالمي‬ ‫اردن�ي بقناة العربي�ة‪ ،‬مقاله بعن�وان « العنصرية‬ ‫االردني�ة الفلس�طينية « معلق�ا عل�ى األح�داث‬ ‫الت�ي رافق�ت مب�اراة الوحدات‪-‬الفيصل�ي مبلعب‬ ‫القويس�مة يقول لطف�ي الزعبي «اجملتم�ع االردني‬ ‫ليس منقس�ما بني اردني وفلسطيني‪ ،‬وال يستطيع‬ ‫ان ينقس�م « ويضيف «ولك�ن هناك فئة ضالة قليلة‬ ‫األدب متعصب�ة لفريقه�ا س�واء م�ن الوح�دات او‬ ‫الفيصلي وتعطي للحدث الكروي بعدا غير رياضي‬ ‫« كما اكد لطيف الزعبي على اهمية التوعية في هذه‬ ‫الوضعية وان ال تأخذ االمور اكثر من حقها «‪.‬‬ ‫ال يق�ف األمر عند ه�ذا احلد فالظاهرة متفش�ية‬ ‫بش�كل يهدد السلم واالمان االجتماعي باألردن ألن‬ ‫هناك عائالت كبيرة اردنية ذات اصول فلس�طينية‬ ‫وهناك روابط وعالقات اس�رية‪ ،‬فال بد ان يتوقف‬ ‫املس�ؤولون األردنيون عند ه�ذه الظاهرة‬ ‫ويعمل�وا عل�ى محاربته�ا‪ ،‬ألن�ه يكف�ي‬ ‫إلخوانن�ا الفلس�طينيني التغ�رب والظلم و‬ ‫االستعمار من العدوا فهل يحل ان يالقوا املذلة‬ ‫والكراهي�ة م�ن اخوانه�م األردنيين وان كانت‬ ‫ه�ذه الظاهرة مقتصرة فقط عند بعض األوس�اط‬ ‫في اجملتم�ع األردني‪ ،‬يجب ان ي�درك اجلميع انه ال‬ ‫فرق بني هذا وذاك‪.‬‬ ‫ال�كل ابن�اء الوط�ن الواح�د فلا تش�متوا بن�ا‬ ‫األعداء وكون�وا اخوة متحابين وقدوتكم في ذلك‬ ‫فع�ل املهاجري�ن واألنص�ار‪ ،‬انته�ى عه�د التميي�ز‬ ‫العرق�ي والفك�ري ف�ي اوروب�ا واندمج�ت أملاني�ا‬ ‫وإيطالي�ا ف�ي اوربا كأمة واح�د فهل ال ي�زال هناك‬ ‫م�ن يهني او يس�تعدي على اخاه ب�دون ادنى حق‪،‬‬ ‫وف�ي ختام مقال�ي اش�يد باملعاملة الت�ي يعامل بها‬ ‫اخواننا الفلس�طينيون في اجلزائر شعبا وحكومة‬ ‫والله انني كن�ت طالبا باجلامعة وكنا نغبط بعض‬ ‫اخواننا الفلس�طينيون للمعاملة التي يتلقونها من‬ ‫اس�اتذتنا وكان�وا دائما ف�ي بلده�م األول واعلنها‬ ‫الرئي�س الراح�ل ياس�ر عرف�ات مدوي�ة في ‪15‬‬ ‫نوفمب�ر ‪ 1988‬بقص�ر الصنوبر دولة فلس�طني‬ ‫وعاصمتها القدس الشريف ففخرا بهذا الوطن‬ ‫وبأبناء اجلزائر ‪.‬‬ ‫هشام سراي‬

‫الدميقراطية ال تأتي على ظهور الدبابات أو حتت نيران املدافع وقصف الطائرات والصواريخ الكيميائية‬ ‫الفضائية السورية وثالثة أبواق من اجلزائر‬

‫■ تنفس فيصل القاس��م الصعداء بعد املعركة‬ ‫األخي��رة ف��ي برنامجه االجت��اه املعاك��س‪ ،‬وكان‬ ‫الدكت��ور وفي��ق إبراهي��م ه��و الناط��ق اللبنان��ي‬ ‫الرس��مي باسم «الصمت الس��وري» إزاء الغارات‬ ‫اإلس��رائيلية عل��ى بش��ار األس��د ف��ي عق��ر داره‪،‬‬ ‫وش��عرت بأل��م في بطن��ي عندما ق��ال (نعتذر من‬ ‫ُ‬ ‫السيد «حس��ن» أن نتناوله في برنامج تلفزيوني‬ ‫بهذه اخلفة!)‪.‬‬ ‫النظام السوري وكما فهمنا من كالم الدكتور ال‬ ‫«ينجر» مع استفزازات العدو الصهيوني‪ ،‬ويتجنب‬ ‫ّ‬ ‫ردود الفع��ل املته��ورة ألن احل��رب مع إس��رائيل‬ ‫هي حرب اس��تراتيجية طويلة األمد‪ ،‬لكن الدكتور‬ ‫احتف��ظ بحق الرد عن الس��ؤال املطروح‪ :‬ملاذا تدك‬ ‫الطائرات السورية املدن والبلدات السورية وتقتل‬ ‫أبناء ش��عبها ليل نهار بينما تصب��ح كالنعامة مع‬ ‫إس��رائيل؟! يتس��اءل كل مواطن ش��ريف في هذا‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫احللقة التي س��بقتها كان أحد طرفيها الس��يد‬ ‫حمل كل أس��باب اجلوع‬ ‫جوزيف أبو فاضل الذي ّ‬ ‫ال��ذي يعانيه الكثير من الس��وريني إل��ى اجلامعة‬ ‫العربي��ة‪ ،‬وقراراته��ا االقتصادي��ة «احملاص��رة‬ ‫للش��عب الس��وري»‪ ،‬وه��و يداف��ع ع��ن «صم��ود‬ ‫س��ورية» تناس��ى جوزي��ف أن ح��ال النازح�ين‬ ‫الس��وريني في لبنان هو األس��وأ على اإلطالق بني‬

‫الدول التي جلأ إليها السوريون‪.‬‬ ‫ينتمي وفي��ق إبراهيم وجوزيف أبو فاضل إلى‬ ‫«اللجنة اللبنانية لدعم صمود سورية» التي تطول‬ ‫قائم��ة أعضائه��ا الذي��ن ال تبخ��ل علين��ا القنوات‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫املغرضة وغير املغرضة برؤيتهم‬ ‫ومب��ا أن األخض��ر اإلبراهيمي أفت��ى بوجوب‬ ‫حض��ور إي��ران ف��ي مؤمتر جني��ف‪ 2‬فه��ي فعلت‬ ‫ً‬ ‫خي��را من��ذ بداي��ة املؤام��رة الكونية على س��ورية‬ ‫عندما ش��كلت هي األخرى «اللجنة االيرانية لدعم‬ ‫صمود س��ورية» برئاس��ة عباس املوس��وي الذي‬ ‫ً‬ ‫دائما عبر الشاش��ات املغرضة إلى بيوتنا‪،‬‬ ‫يدخل‬ ‫ويدعونا إلى «نبذ الطائفية‪ ،‬واحلقد» ويش��فق «يا‬ ‫حرام» على العرب املس��اكني‪ ،‬ويس��تفز اجلزيرة‬ ‫عندم��ا يهاجمها‪ ،‬وهو ضيف عل��ى أحد برامجها‪،‬‬ ‫رمبا ألن اجلزي��رة وغيرها من القنوات املش��اركة‬ ‫في تش��ويه صورة إيران تتعبه في حفظ األجوبة‬ ‫اجلاهزة م��ن فروع األمن‪ ،‬بينم��ا ال يبذل أي جهد‬ ‫عن��د ظه��وره عل��ى القنوات غي��ر املغرض��ة حيث‬ ‫يحضرون له األس��ئلة‪ ،‬وكل سؤال تقابله إجابته‬ ‫احلرفية‪ ،‬مع سحبة «متّ ة»‪.‬‬ ‫وال تقتصر هذه اللجان الداعمة لصمود سورية‬ ‫عل��ى ال��دول الت��ي «يج��ب» أن حتض��ر جنيف‪،2‬‬ ‫فاحتفل��ت الفضائي��ة الس��ورية ب��والدة «اللجنة‬ ‫اجلزائرية لدعم صمود سورية» واستضافت من‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫أعضائه��ا‪ :‬موالي بومجوط‪ ،‬والعايب العياش��ي‪،‬‬ ‫ورابح الرافعي‪.‬‬ ‫األعضاء الثالثة «في واحد» استبش��روا ً‬ ‫خيرا‬ ‫بتس��ليم ‪« 500‬إرهابي» أنفس��هم للعدالة‪ ،‬وعادوا‬ ‫ً‬ ‫مفتوح��ا حتى‬ ‫إل��ى «رش��دهم»‪ ،‬والب��اب الي��زال‬ ‫نهاي��ة «األزم��ة» التي متر به��ا البالد أم��ام جميع‬ ‫«اإلرهابي�ين» الس��وريني‪ ،‬وم��ن ف��ي حكمه��م‪،‬‬ ‫لالستفادة من هذا العطاء الذي منحهم إياه السيد‬ ‫الرئي��س لكي «يكب��روا عقوله��م»‪ ،‬ويع��ودوا إلى‬ ‫حياتهم السابقة‪.‬‬ ‫بصراحة أعجبني من بينهم رابح الرافعي (نفس‬ ‫ش��ريف ش��حادة لكن باجلزائري) الذي استنكر‬ ‫وش��جب وأدان الهجم��ة اإلعالمية على س��ورية‪،‬‬ ‫لكنه طمأننا بفش��ل هذا اإلع�لام «التضليلي» ألنه‬ ‫ال يخ��دم احل��ق‪ ،‬وإمنا يخدم «أجن��دات خارجية»‬ ‫هدفها التفكيك وحرق املكتبات!‬ ‫رافعي صدق من حيث ال يحتس��ب عندما قال‪:‬‬ ‫الدميقراطية ال تأتي على ظهور الدبابات‪...‬‬ ‫ً‬ ‫فع�لا‪ ،‬ويقول أنه��ا ال تأتي‬ ‫متني��ت أن يصدق‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا حتت ني��ران املداف��ع‪ ،‬وقص��ف الطائرات‪،‬‬ ‫والصواريخ الكيميائية‪.....‬‬ ‫محمود إبراهيم احلسن‬ ‫‪alhsan4@gmail.com‬‬

‫جنيف ‪ 2‬ومستقبل «املعارضات» السورية‬

‫■ لق�د أعلنت موقفي منذ بداية األزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫بأن ما جرى ويجري على األرض الس�ورية ليس إال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسلحا تقوم به جماعات مجندة خلدمة أهداف‬ ‫متردا‬ ‫ومخطط�ات تخدم أعداء الش�عب الس�وري‪ ،‬وليس‬ ‫له�ا عالقة ال م�ن قريب وال من بعيد بحرية الش�عب‪،‬‬ ‫وحتقي�ق تطلعات�ه ف�ي بن�اء مجتمع�ه الدميقراطي‬ ‫التع�ددي‪ ،‬وقل�ت إن التغيير الذي تس�عى لتحقيقه‬ ‫هذه اجلماعات املس�لحة خارج ع�ن معناه وليس له‬ ‫عالق�ة مبصلحة الفئ�ات الفقي�رة أو احملروم�ة التي‬ ‫تتطلع إل�ى حياة مس�تقرة آمنة في مجتمع يس�وده‬ ‫خال من العنف واإلرهاب‪.‬‬ ‫العدل ٍ‬ ‫لق�د وص�ل الوض�ع اآلن إل�ى إقــ�رار كل الق�وى‬ ‫وال�دول الكبيرة والصغيرة عل�ى أن االقتتال القائم‬ ‫عل�ى الس�احة الس�ورية ل�ن يثم�ر إال إل�ى املزيد من‬ ‫الضحاي�ا املدنيين واملزي�د م�ن تدمي�ر مؤسس�ات‬ ‫الدول�ة بكل أركانها‪ ،‬وأصبح اجلمي�ع اآلن يدعو إلى‬ ‫احلوار وإلى وقف القتل والتدمير‪ ،‬وإلى الذهاب إلى‬ ‫جنيف‪. 2‬‬ ‫فما هو واقع احلال للمعارضات السورية الوطنية‬ ‫منها واملسلحة اإلرهابية ؟‬ ‫وهل هذا الواقع الذي عنوانه التشرذم واالقتتال‬ ‫واخللاف على كل ش�يء داخل س�ورية ي�ؤدي إلى‬ ‫اجللوس على طاولة احلوار في جنيف‪2‬؟‬ ‫لق�د وصل االتفاق الروس�ي األمريك�ي إلى تفاهم‬ ‫مش�ترك حول ض�رورة متثي�ل األط�راف املتصارعة‬ ‫‪-‬الدول�ة واملعارض�ات ‪ -‬ف�ي املؤمت�ر للح�وار‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫والوص�ول إل�ى وق�ف القت�ل والتخري�ب والتفاهم‬ ‫على القضايا األساس�ية التي تعيد لس�ورية الهدوء‬ ‫ً‬ ‫متهيدا ملرحلة البناء واألعمار الالحقة‪.‬‬ ‫واالستقرار‬ ‫إن انقس�ام املعارض�ات بين مؤي�د ومع�ارض‪،‬‬ ‫واقتتاله�ا فيم�ا بينه�ا‪ ،‬يدل عل�ى أن الص�راع القائم‬ ‫مؤشر على اخلالف بني الدول والقوى الداعمة لهذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا بني‬ ‫واضحا‬ ‫اجلماعات‪ ،‬وقد بدأ هذا الص�راع‬ ‫الظواهري والبغدادي واجلوالني والذي س�يتحول‬ ‫إل�ى اقتت�ال دم�وي لهيمنة أحده�م عل�ى اجلماعات‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫كم�ا أن انقس�ام ما يس�مى االئتالف ال�ذي تدعمه‬ ‫قط�ر وتركي�ا والس�عودية‪ ،‬بين مؤي�د ومع�ارض‬ ‫جلني�ف‪ 2‬أصبح من املعوقات األساس�ية أمام انعقاد‬ ‫املؤمت�ر الذي رمبا ال يت�م انعقاده حت�ى نهاية العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وف�ي اجلان�ب اآلخ�ر؟ تب�دو احلكومة الس�ورية‬ ‫بأجهزته�ا اخملتلف�ة متماس�كة وواثق�ة م�ن نفس�ها‬ ‫وخاصة بعد االجنازات الكبيرة التي حققها اجليش‬ ‫العرب�ي الس�وري‪ ،‬حيث متك�ن من ط�رد اجلماعات‬ ‫املس�لحة من مختلف امل�دن والبل�دات واألرياف في‬ ‫احملافظ�ات الس�ورية‪ ،‬وب�ات ميس�ك بزم�ام األمور‬ ‫عل�ى األرض‪ ،‬األم�ر ال�ذي يجع�ل املوقف الس�وري‬ ‫ف�ي جنيف ‪ 2‬أكثر صالبة وقوة ف�ي وجه املعارضات‬ ‫الس�ورية املش�تتة املنقس�مة عل�ى نفس�ها‪ ،‬وال تزال‬ ‫ً‬ ‫بديال‬ ‫هذه املعارضات بدون مش�روع سياس�ي ميثل‬ ‫للحكوم�ة القائم�ة‪ ،‬وال ت�زال تتخبط في ش�عاراتها‬

‫العقيم�ة الت�ي ال تخرج ع�ن كونها ش�عارات عدمية‬ ‫ليس له�ا على أرض الواقع وجود وال ميكن تطبيقها‬ ‫بأي زمان‪.‬‬ ‫إن مح�اوالت عرقل�ة جني�ف‪ 2‬م�ن اجملموع�ات‬ ‫املعارضة املس�لحة وغي�ر املس�لحة‪ ،‬وإصرارها على‬ ‫ً‬ ‫وه�درا للوقت‪،‬‬ ‫احلل العس�كري‪ ،‬ليس�ت إال مضيعة‬ ‫وأن ادع�اء هذه اجلماعات على أنها متلك من عناصر‬ ‫الق�وة م�ا يجعله�ا ق�ادرة عل�ى احلس�م العس�كري‬ ‫لصاحله�ا‪ ،‬إمن�ا ه�ي ادع�اءات مضللة برغ�م الدعم‬ ‫الهائ�ل ال�ذي تتلقاه م�ن ال�دول النفطي�ة والغربية‬ ‫وتركيا ‪.‬‬ ‫إزاء ه�ذه الرؤية االنعزالي�ة التي تعبر عن عقلية‬ ‫متخلف�ة‪ ،‬إمنا متثل عملي�ة انتحار له�ذه اجملموعات‬ ‫ً‬ ‫مزريا في الداخل واخلارج‪ ،‬وإن‬ ‫التي أصبح وضعها‬ ‫«الثورة» التي تدعي هذه اجملموعات أنها تقودها في‬ ‫ً‬ ‫رجعيا‪ ،‬يقودها‬ ‫س�ورية‪ ،‬ال ميكن أن حتمل إال معن�ى‬ ‫رجعيون‪ ،‬فاحل�ركات التي تعمل إلع�ادة األمور إلى‬ ‫ال�وراء هي ح�ركات مض�ادة للث�ورة ألنه�ا حركات‬ ‫طائفي�ة مذهبية تدخل في عداد قوى الثورة املضادة‬ ‫ً‬ ‫حتج�را في‬ ‫وتعم�ل لصالح الق�وى الرجعية األش�د‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫حسن عجاج عبيدات‬ ‫النائب في البرملان االردني‬ ‫نائب امني عام منظمة التحرير الفلسطينية سابقا‬ ‫االمني القطري حلزب البعث العربي االشتراكي‬ ‫سابقا ‪-‬االردن‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫د‪ .‬حسن عبد ربه املصري٭‬ ‫■ قب�ل دقائق من إذاعة احللقة اجلديدة م�ن برنامج «البرنامج»‬ ‫لإلعالم�ي باس�م يوس�ف مس�اء اجلمع�ة‪ ،‬األول من الش�هر احلالي‬ ‫أعلن�ت قناة ‪ cbc‬الفضائية انها أوقفت عرضها بعد تس�جيلها بـ‪84‬‬ ‫س�اعة (اإلربع�اء ‪ 30‬تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر) «خملالفته�ا لش�روط‬ ‫التعاق�د املوقع�ة مع ا ُملنت�ج»‪ ،‬كما ج�اء في البي�ان الذي أعل�ن بهذا‬ ‫اخلصوص‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مث�ل اإلعالن والبي�ان مفاجأة لقطاعات كبيرة من أبناء الش�عب‬ ‫املص�ري وأطياف�ه السياس�ية‪ ،‬وأث�ار ش�كوكا واس�عة ح�ول م�دى‬ ‫مصداقي�ة النظام احلال�ي والعديد من املؤيدين لهم م�ن الليبراليني‬ ‫وأصح�اب رؤوس األم�وال وأقطاب الدول�ة العميقة‪ ،‬ف�ي ما يتعلق‬ ‫مبفهوم احلريات ف�ي مصر وليس فقط حرية اإلعالم‪ ..‬وأتاح فرصة‬ ‫في نفس الوقت لعدة االف من املتاجرين بكل شيء لكي يصبوا جام‬ ‫غضبهم على البرنامج ومقدمه ويتهمونه بكل نقيصة‪.‬‬ ‫م�ن جانبي أري أن من�ع احللقة ميثل انتصارا للقوى السياس�ية‬ ‫والظالمي�ة‪ ،‬التي تريد أن تخيف اجملتمع املصري وتعيده إلى ما قبل‬ ‫‪ 25‬يناير ‪ ..2011‬منعها أتاح فرصة مجانية لكل معاد للثورة املصرية‬ ‫أن يص�ف النظ�ام احلاكم بأن�ه ُمكمم لألفواه وقادر عل�ى قمع الرأي‬ ‫املع�ارض‪ ..‬منعها بهذه الكيفي�ة جعل الغالبية العظمى من الش�عب‬ ‫العرب�ي والكثي�ر م�ن وس�ائل اإلعلام العربي�ة وبع�ض الصح�ف‬ ‫األوروبي�ة تتس�اءل‪ ،‬مل�اذا قبل�ت الق�وى السياس�ية الت�ي تتصدر‬ ‫س�دة احلك�م في مص�ر اليوم االنتق�ادات احل�ادة الت�ي كان يقدمها‬ ‫باس�م يوسف لسياس�ات الرئيس الس�ابق محمد مرسي وجماعته‬ ‫وعش�يرته عل�ى امت�داد أس�ابيع طويل�ة‪ ،‬ووقفت حلق�ة واحدة في‬ ‫حلقها‪ ،‬لدرجة أنها خافت من الثانية حتى ال تزهق روحها؟‬

‫احمد فيصل احلطاب٭‬ ‫■ ُيعق��د أم ال ُيعق��د؟ يعق��د أواخ��ر تش��رين‬ ‫الثان��ي‪ /‬نوفمبر احلال��ي أم يؤجل إل��ى بداية العام‬ ‫املقب��ل‪ ،‬أم ال ُيعق��د رمبا ً‬ ‫أبدا؟ ه��ل يتوجب على قوى‬ ‫الث��ورة واملعارضة الس��ورية‪ ،‬ق��وى املقاومة املدنية‬ ‫والعس��كرية‪ ،‬حضور هذا املؤمتر‪ ،‬أم مقاطعته؟ الكل‬ ‫مش��غول به��ذه األس��ئلة وغيرها كثير ح��ول مؤمتر‬ ‫ُّ‬ ‫وال��كل يق��دم اجتهادات تنس��حب على‬ ‫جني��ف ‪..2‬‬ ‫مس��افة واس��عة تبدأ م��ن نقطة ض��رورة املصاحله‬ ‫مع النظام القاتل باس��م التسوية التاريخية‪ ،‬لتنتهي‬ ‫بضرورة إدارة الظه��ر ً‬ ‫كليا للنظام وللمجتمع الدولي‬ ‫وللعالم برمت��ه‪ ،‬واالعتماد على ال��ذات حتى حتقيق‬ ‫أه��داف الش��عب الس��وري ف��ي احلري��ة والكرام��ة‬ ‫والعدالة االجتماعية‪ .‬ونس��ي الكل للحظة‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫كاتب هذه الس��طور‪ ،‬أن الق��رار ليس في جنيف‪ ،‬إمنا‬ ‫ه��و إذا صح التعبير ف��ي لوزان‪ ،‬إنه ف��ي مكان آخر‪،‬‬ ‫ومؤمتر جنيف هذا إذا مت ً‬ ‫يوما لن يكون سوى محفل‬ ‫لتقريب القرار إلى األفهام‪.‬‬ ‫يس��تطيع النظ��ام أن يتخ��ذ ه��ذا الق��رار أو ذاك‪،‬‬ ‫وتس��تطيع املعارض��ة أن تتخذ هذه املب��ادرة او تلك‪،‬‬ ‫ويس��تطيع ال��روس صياغ��ة ه��ذه املعادل��ة أو تلك‪،‬‬ ‫وبإم��كان األمري��كان بلورة هذه اخلط��ة أو تلك‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫مجازا‬ ‫الق��رار النهائي يبقى في يد من س��أطلق عليه‬ ‫اس��م «املعل��م األعظ��م»‪ ،‬واملعل��م األعظ��م ه��ذا ليس‬ ‫أس��طورة‪ ،‬كما يظن البعض‪ ،‬بل هو حقيقة سياسية‬ ‫اقتصادية عاملية تتمتع بقدرات أسطورية‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مجهول��ة‪ ،‬معلوم��ة كش��فت الكثير من‬ ‫إنه��ا ق��وة‬ ‫إمكاناته��ا في س��ياق املس��ألة الس��ورية‪ .‬وفي هذا‬ ‫الس��ياق بالذات نبادر ً‬ ‫فورا إلى محاولة اإلجابة على‬ ‫الس��ؤال الرئيس��ي املطروح اآلن‪ :‬بع��د قرابة الثالثة‬ ‫أعوام من املعاناة والدماء‪ ،‬سورية اليوم إلى أين؟‬ ‫املراحل الثالث واالحتماالت الثالثة‬ ‫إذا كان العق��ل ف��ي بع��ض تعريفاته‪ ،‬يق��وم على‬ ‫اإلصابة باحلدس‪ ،‬ومعرفة ما س��يكون مبا قد كان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عموم��ا على مراحل‬ ‫فيمك��ن القول ان س��ورية مقبلة‬ ‫ث�لاث هي التعبي��ر الواقعي عن احتم��االت ثالثة لها‬ ‫ٌ‬ ‫أرجحية شبه متساوية‪:‬‬ ‫املرحل��ة األولى وتتمثل باس��تمرار الوضع القائم‬ ‫(الس��تاتيكو) من اآلن وحتى أواس��ط الع��ام املقبل‬ ‫‪ ،2014‬أي موع��د نهاي��ة تدمير األس��لحة الكيميائيه‬ ‫ونهاية والية رئي��س النظام الس��وري احلالية‪ .‬إنها‬ ‫مرحلة عنوانها‪ ،‬االس��تنزاف واالستنزاف املعاكس‬ ‫ً‬ ‫سياس��يا وف��ي املي��دان‪ ،‬وبعبارة‬ ‫للق��وى املتواجهة‬ ‫أخ��رى اس��تمرار تدمير س��ورية‪ ،‬بني��ة حتتية وبنى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وش��عبا ووح��دة وطنية‪.‬‬ ‫وأرض��ا‬ ‫فوقي��ة‪ ،‬تاريخ��ا‬ ‫إن التقيي��م ال��ذي توص��ل اليه العمالقان الروس��ي‬ ‫واألمريك��ي يتلخص في أن النظ��ام عاجز عن هزمية‬ ‫املعارض��ة بالضربة القاضية‪ ،‬كم��ا أن املعارضة غير‬ ‫قادرة على هزمية النظام بضربة واحدة‪ ،‬وبناء على‬ ‫هذا التقييم بنى الروس واألمريكان استراتيجيتهما‬ ‫ف��ي التعام��ل م��ع املس��ألة الس��ورية‪ ،‬ومت التوصل‬ ‫بني الطرفني إل��ى معادلة فرضت نفس��ها بقوة على‬ ‫األرض‪ :‬ال النتصار النظام‪ ..‬وال لهزمية املعارضة‪ ،‬أو‬ ‫ال لهزمية النظام‪ ..‬وال النتصار املعارضة‪.‬‬ ‫بعبارة أخرى اس��تمرار احلرب والدموع والدماء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ظاهريا أنه��ا تتس��م باحلياد‬ ‫وه��ذه معادل��ة تب��دو‬ ‫ولكنها ف��ي احلقيقة والواق��ع هي منح��ازة للنظام‪،‬‬ ‫فمن الناحية األخالقية والواقعية والدميقراطية كان‬

‫ّ‬ ‫والعمالة‬ ‫باسم يوسف و«البرنامج» بني الشجاعة‬ ‫ج�اء املنع ليضي�ف إلى معان�اة اجملتم�ع املصري‪ ،‬بس�بب غياب‬ ‫الش�فافية ون�درة املعلوم�ات الصحيحة واألرق�ام املوثق�ة‪ ،‬معاناة‬ ‫التش�تت بني جنبات النميمة السياس�ية التي ال توف�ر له ولو جزءا‬ ‫ً‬ ‫أس�يرا لع�دم قدرته على فك‬ ‫يس�يرا من احلقيقة الغائبة‪ ،‬حتى يبقى‬ ‫طالسمها‪.‬‬ ‫ال أح�د ينك�ر أن «البرنام�ج» تعام�ل م�ع الرئيس الس�ابق كمادة‬ ‫للنقد «قماش�تها» تف�ي بكل األغ�راض‪ ،‬ألن معظم ما قدمت�ه حلقاته‬ ‫كان من صنعه ورد فعل ألقواله ومستش�اريه وكبار كوادر جماعته‬ ‫وعشيرته‪ ،‬خاصة إذا تعلق األمر بتكفير اآلخر أو تهميشه أو الدعاء‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا مع إضاف�ة حرفية‬ ‫علي�ه بالوي�ل والثب�ور وعظائم األم�ور‪..‬‬ ‫الصنع�ة وابتكار القالب ال�ذي تقدم الفقرات من خالله‪ ،‬الس�تكمال‬ ‫هدف اإلعالم النقدي الساخر الذي برع فيه صاحبنا‪.‬‬ ‫وهنا البد من التنويه‪ ..‬الى ان اإلعالم الس�اخر ال ميت بصلة إلى‬ ‫التحليل السياس�ي أو حواراته‪ ..‬اإلعالم الساخر ال يُ قاس من خالل‬ ‫معايي�ر الت�وازن أو احلي�اد أو الدق�ة أو اجلدي�ة‪ ..‬اإلعالم الس�اخر‬ ‫وس�يلة متعارف عليها للتعبير عن الرأي بش�كل حاد وصارخ‪ ،‬ومن‬ ‫هن�ا تعتم�د ادوات�ه على املبالغة الش�ديدة في رس�م ح�دود وأبعاد‬ ‫الفق�رة‪ ،‬وعل�ى التك�رار‪ ،‬وأيض�ا عل�ى تن�اول املواقف م�ن زوايا ال‬ ‫يراه�ا إال هذا النمط من اإلعالم‪ ،‬وعلى التناقضات التي ميلك أدوات‬ ‫الكشف عنها وعرضها النتزاع الضحكات أو رسم البسمات‪.‬‬ ‫اإلعالم الس�اخر ال بد له أن يوازن بني مسببات الضحك وتفجير‬ ‫الفكاهة وحلاوة املوقف وطالوة اجلملة من ناحي�ة‪ ،‬وتعميق قيمة‬ ‫النق�د ومراعاة املوروث الثقاف�ي واحلفاظ عل�ى التقاليد واألعراف‬

‫سورية «كلنا أمام قدر صامت‪ ..‬ويلنا إذا نطق»‬

‫يجب أن تكون املعادلة‪ :‬ال النتصار النظام الفاش��ي‪..‬‬ ‫نعم النتصار الش��عب الس��وري على طري��ق أهدافه‬ ‫في احلري��ة والكرامة‪ ،‬رمبا يرد البع��ض هنا بالقول‬ ‫إن السياس��ة ش��يء‪ ...‬واألخالق ش��يء آخر‪ ،‬ورمبا‬ ‫يك��ون أفض��ل رد على ه��ذا مقولة ش��هيرة للجنرال‬ ‫ديغول‪« :‬رمبا ليس��ت هنالك أخالق في السياس��ة‪..‬‬ ‫ولكن ليس��ت هنالك سياس��ة حقيقية ومجدية على‬ ‫املدى الطويل بدون أخالق»‪ .‬وغني عن البيان هنا أن‬ ‫هذه املرحلة من االستنزاف السوري العميق هي في‬ ‫احملصلة هدية «املعلم األعظم « لدولة إسرائيل‪.‬‬ ‫املرحل��ة الثاني��ة‪ :‬في ش��هر حزي��ران‪ /‬يونيو عام‬ ‫‪ 2014‬سوف يحل موعد مفصلي مهم‪ ،‬يتمثل بانتهاء‬ ‫والية رئي��س النظام احلالي‪ ،‬ه��ذا إذا لم حتصل من‬ ‫اآلن وحت��ى ذلك التاريخ مفاجآت م��ن العيار الثقيل‪:‬‬ ‫اغتيال‪ ،‬انقالب‪ ،‬سقوط دمشق بيد الثوار على سبيل‬ ‫املث��ال‪ .‬هذا املوعد س��وف يش��كل عالم��ة فارقة بني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكشافا‬ ‫مؤشرا‬ ‫زمنني‪ ،‬نقطة عالم باللغة العسكرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا للمسار ورمبا للمصير السوري برمته‪.‬‬ ‫من احملتمل أن يس��تمر ما يسمى باجملتمع الدولي‬ ‫باالكتف��اء ب��إدارة األزمة من اآلن وحت��ى حلول ذلك‬ ‫التاري��خ‪ ،‬ولكن��ه يوم��ذاك س��وف يجد نفس��ه أمام‬ ‫االس��تحقاق الكبي��ر وتق��دمي اجل��واب القاطع على‬ ‫الس��ؤال‪ :‬هل تترك األزمة تس��تمر إلى ما ش��اء الله‪،‬‬ ‫أم يت��م العمل على حس��مها وحلها بطريق��ة واقعية‬ ‫عقالني��ة؟ ف��إذا كان ل��كل مش��كلة س��بب رئيس��ي‬ ‫وأس��باب ثانوية‪ ،‬فمن الواضح أن السبب الرئيسي‬ ‫لألزمة السورية‪ ،‬للمشكلة العويصة يكمن في جوهر‬ ‫النظام املس��لط على الس��وريني منذ أربع��ة وأربعني‬ ‫ً‬ ‫عام��ا‪ ،‬وبالتال��ي ف��إن احلل ل��ن يت��م إال برحيل هذا‬ ‫النظام برموزه وأركانه وممارس��اته‪ ،‬وطي صفحته‬ ‫ً‬ ‫نهائيا وإل��ى األبد‪ ،‬وفتح صفحة جديدة‬ ‫مرة واحدة‬ ‫لسورية جديدة يسود فيها القانون والعدل واحلرية‬ ‫والكرامة‪.‬‬ ‫إن اس��تمرار ه��ذا النظ��ام‪ ،‬وكل نظ��ام يخرج من‬ ‫ضلع��ه األيس��ر‪ ،‬كم��ا أش��باهه‪ ،‬يعني بكل بس��اطة‬ ‫استمرار املش��كلة ودوام األزمة واس��تمرار املذبحة‪.‬‬ ‫كم��ا أن أي مصاحل��ة أو س�لام ال ميك��ن أن يقوم إال‬ ‫على العدل‪ ،‬ومن هنا ضرورة املس��اءلة واحملاس��بة‪،‬‬ ‫كي ال تتكرر الظواهر اإلجرامية في املس��تقبل‪ ،‬ضمن‬ ‫مفهوم عدالة انتقالية ش��فافة‪ ،‬عدالة انتقالية وليس‬ ‫انتقامية‪.‬‬ ‫ولعل��ه من املفي��د عند ه��ذه النقط��ة‪ ،‬التذكير بأنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فادح��ا رمب��ا إج��راء انتخاب��ات في‬ ‫خط��أ‬ ‫س��يكون‬ ‫س��ورية آنذاك‪ ،‬ألن ً‬ ‫أيا من الظ��روف املوضوعية غير‬ ‫مهيأة وال ناضج��ة لتنفيذ هذا االس��تحقاق الوطني‬ ‫املهم‪ .‬كيف ميكن أن جتري انتخابات نزيهة وشفافة‬ ‫في ظل نظ��ام أدمن من��ذ عقود التزوي��ر والتضليل‪،‬‬ ‫الترغي��ب والترهي��ب‪ ،‬كيف ميكن القي��ام بذلك حتت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دموعا‬ ‫ونارا‪ ،‬وفوق أرض تسيل‬ ‫حديدا‬ ‫س��ماءٍ متطر‬ ‫ودماء؟ وماليني هائمة على وجهها في أربعة أركان‬ ‫األرض؟ إن ذل��ك حتى لو توفرت بع��ض الضمانات‬ ‫الدولية يبدو ً‬ ‫أمرا شبه مستحيل‪.‬‬ ‫احلل ليس في انتخابات‪ ،‬إمنا في استفتاء سؤال‬ ‫واحد وج��واب واحد بال أو نعم؛ هل تؤيد اس��تمرار‬ ‫النظام وبقاء رئيسه احلالي؟ أم تؤيد التغيير ورحيل‬ ‫النظام احلالي؟‬ ‫إذا كان الع��رف في كل دول العال��م املتحضر أنه‬

‫جمال محمد تقي٭‬ ‫■ بضعة أس��ابيع تفصلنا عن النهاي��ة املفترضة لنهاية‬ ‫احلوار السياسي الوطني الشامل في اليمن‪ ،‬الذي انطلقت‬ ‫فعالياته في اذار‪ /‬مارس املاضي‪.‬‬ ‫والراص��د لس��ير احل��وار ال��ذي ب��دأ بصورة حماس��ية‬ ‫ً‬ ‫مدفوعا مببارك��ة اليمنيني الذين أنهكتهم‬ ‫وأجواء تفاؤلية‪،‬‬ ‫الصراع��ات واملعان��اة اليومي��ة وتطبع��وا بحال��ة الب��ؤس‬ ‫والقن��وط املقرونة بس��وء اخلدمات وحال��ة الفاقة والعوز‬ ‫والفوض��ى وتآكل مفاص��ل الدولة بل وغيابه��ا‪ ،‬والفلتان‬ ‫األمن��ي وتناح��ر اليمنيني مذهبيا في مش��هد ل��م نألفه من‬ ‫قبل‪ ،‬ولكن ما أن أوش��كت نهاية احل��وار على نهايته حتى‬ ‫طف��ت عل��ى الس��طح خالف��ات كادت أن تطيح بآخ��ر أمل‬ ‫يعول علي��ه اليمنيـــــون‪ ،‬حيث لوحظ ان أطـــــراف احلوار‬ ‫وم��ن ورائه��ا القوى التابع��ة لها م��ن كل ال��وان الطيــــف‬ ‫السياس��ي‪ ،‬تنـــطلق من مصاحلها الضيقة وبنزعة أنانية‬ ‫في االس��تحواذ على اآلخ��ر وإقصاء اخلص��وم واخلروج‬ ‫بأكبر ق��در ممكن من كعكة الس��لطة‪ ،‬حي��ث يتهافت القوم‬ ‫بصورة مفضوحة‪.‬‬ ‫في ه��ذه األجواء تعثر احل��وار في أه��م مفاصله‪ ،‬وهي‬ ‫القضي��ة اجلنوبية‪ ،‬متزامن��ا مع لغط تش��ريعي لنصوص‬ ‫غدت مقدس��ة‪ ،‬وح��ورت مفاهيمها وغاياته��ا‪ ،‬الن اجلميع‬ ‫ينطلقون م��ن خالل مصال��ح آنية أنانية وذاتي��ة‪ ،‬من دون‬

‫من ناحية ثانية‪.‬‬ ‫يتساءل الكثيرون‪..‬‬ ‫مل�اذا ض�اق النظ�ام احلاكم في مصر بع�د ‪ 30‬يونيو به�ذا اإلعالم‬ ‫الس�اخر‪ ،‬بعد أن تعايش معه اجملتمع ألكثر من عام‪ ،‬وكان يرحب به‬ ‫وينتظره ويهلل له ويؤيد كل ما يرد على لسانه‪ ،‬ثم ضاق به فجأة؟‬ ‫ملاذا لم يتحمل نبرات النقد التي كان يهلل لها من قبل‪،‬‬ ‫مل�اذا ل�م ينص�ت مجل�س إدارة الفضائي�ة التي تبث�ه إلى صوت‬ ‫العق�ل‪ ،‬وميع�ن النظ�ر ف�ي معن�ى مس�ارعة احلكوم�ة واملؤسس�ة‬ ‫العس�كرية إل�ى اإلعالن ان «مش�كلة الوقف» مس�ألة داخلي�ة بينها‬ ‫وبني الشركة املنتجة‪ ،‬قبل أن يصدر بيانه إياه؟‬ ‫اجملتم�ع املصري بأطيافه السياس�ية ومنظماته املدنية وجتاربه‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا ان جهة س�يادية «م�ا» أص�درت تعليمات‬ ‫اجملتمعي�ة افت�رض‬ ‫«فوقي�ة» لوق�ف باق�ي احللق�ات‪ ..‬أو أن صاحب�ة االمتي�از تعرضت‬ ‫لضغ�وط «م�ا» أوح�ت إليه�ا بوقفها بعد حلق�ة مس�اء اجلمعة – ‪25‬‬ ‫أكتوبر املاضي – التي أثارت عاصفة من االنتقادات من جانب الذين‬ ‫رأوا «أنه�ا خرج�ت عن النص وأس�اءت إل�ى البلد وإلى مؤسس�ته‬ ‫العس�كرية»‪ ،‬ب�ل هن�اك من خون باس�م يوس�ف واتهم�ه بالعمالة‪،‬‬ ‫ووصف ما قدمه بأنه يهدد األمن القومي ويتعارض مع أهداف ثورة‬ ‫‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫أش�هد أن تلك احللقة قلبت املزاج املصري بأسرع مما كانت تتوقع‬ ‫اش�د القياس�ات ق�درة عل�ى التنب�ؤ‪ ،‬فتحول باس�م خالل س�اعات‬ ‫ومرحب به‬ ‫معدودة من شخصية إعالمية ذات تأثير إيجابي مقبول ُ‬ ‫في حقل مناوئة حكم جماعة اإلخوان‪ ،‬إلى معاد للثورة وللمؤسسة‬

‫العس�كرية‪ ،‬وأضح�ت فق�رات حلق�ات برنامج�ه الكاريكاتوري�ة‬ ‫الصاخب�ة املوحية بالثقة في القدرة عل�ى التغيير الثوري النضالي‬ ‫إل�ى محرضة عل�ى اجلرمي�ة ومش�اركة في تش�كيل ُعصاب�ي يجب‬ ‫تقدميه إلي احملاكمة العاجلة!‬ ‫الف�ارق الوحي�د بني االس�تقبال اجلماهي�ري حللقات م�ا قبل ‪25‬‬ ‫اكتوبر وتلك احللقة هو أن ضربات «حتت احلزام» التي كان يتلقاها‬ ‫مقدمه�ا وفريق اإلع�داد كانت معروف�ة املصدر واحلج�م‪ ،‬أما بعدها‬ ‫فاألمر جد مختلف من حيث الكم والنوعية‪.‬‬ ‫لك�ن احلقيقة الت�ي يجب أال تغيب عن املتاب�ع احملايد هي أن هذه‬ ‫احللق�ة ح�ذرت م�ن خط�ر اإلره�اب امل�ادي واملعنوي‪ ،‬وح�ددت أن‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبل ه�ذا الوطن هو الذي س�يدفع ً‬ ‫باهظ�ا إن لم يعطه جل‬ ‫ثمنا‬ ‫اهتمامه‪ .‬وقالت بوضوح انه أصبح من املستحيل سداد فاتورة هذا‬ ‫اإلرهاب من دم األبرياء الذين يحلمون بدولة مدنية حديثة يحكمها‬ ‫القانون وحده‪.‬‬ ‫فه�ل مصر متهد إلحياء منهج قمع احلري�ات اإلعالمية مرة ثانية‪،‬‬ ‫بع�د أن متكن�ت ثورتا ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو من كس�ر حاجز اخلوف؟‬ ‫أم أن قرار وقف حلقة البرنامج التي كان من املفترض ان تبث مساء‬ ‫ً‬ ‫تزلفا‬ ‫اجلمع�ة ‪ 1‬اجل�اري ص�در ع�ن مجل�س إدارة فضائي�ة ‪CBC‬‬ ‫للنظام احلاكم‪ ،‬وفي املقدمة اجمللس األعلى للقوات املسلحة؟‬ ‫بحسبة بسيطة‪..‬‬ ‫أق�ول من واق�ع ما عايش�ته على امت�داد األس�بوع املاضي بحكم‬ ‫التجوال في أنحاء متفرقة من العاصمة املصرية‪ ،‬ان اخلاس�ر األكبر‬ ‫ه�و الفضائية صاحبة االمتياز ألنها بوقف احللقة «املعضلة» أعادت‬

‫عندما يحصل انقس��ام وطني واس��ع حول مس��ألة‬ ‫مهم��ة‪ ،‬يتم اس��تفتاء الش��عب ف��ي األمر‪ ،‬ك��ي يقول‬ ‫فيه��ا كلمة الفص��ل‪ ،‬والتاري��خ السياس��ي احلديث‬ ‫ف��ي العالم مل��يء باألمثل��ة على ذلك‪ :‬االس��تفتاءات‬ ‫حول االجهاض‪ ،‬االس��تفتاء حول العقوبة القصوى‬ ‫للمجرم�ين‪ ،‬قان��ون اإلع��دام ف��ي الوالي��ات املتحدة‬ ‫األمريكي��ة‪ ،‬االس��تفتاءات ح��ول حق تقري��ر املصير‬ ‫لبعض املقاطعات‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وعل��ى اعتب��ار أن اجملتم��ع الدول��ي ال يق��ارب م��ا‬ ‫ح��دث في س��ورية على أنه ثورة ش��عب ض��د نظام‬ ‫فاس��د‪ ،‬وهذا حتريف بالطبع ويص��ور األمر على أنه‬ ‫انقس��ام وطني حاد بني شرائح‬ ‫أزمة وطنية عميقة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫اجتماعية مؤي��دة للنظــــــام وأخــ��رى معارضة له‪،‬‬ ‫فلم��اذا يا ت��رى ال يتم اللج��وء إلى اس��تفــــــتاء هذا‬ ‫الش��عب العطاء رأيه‪ ،‬بطرح الس��ؤال الرئيسي عليه‪:‬‬ ‫هل أنت مع بقاء النظام ورئيسه؟ أم مع التغيير؟ وفي‬ ‫ضوء اجلواب بالسلب أو اإليجاب‪ ،‬يكون بعدها لكل‬ ‫حادث حديث‪ .‬إن القوى املؤثرة في العالم‪ ،‬تعلم علم‬ ‫اليقني أن أغلبية الش��عب السوري تريد اخلالص من‬ ‫هذا النظام الدكتاتوري القاتل‪ .‬وإذا كانت جادة ً‬ ‫فعال‬ ‫في إيجاد احلل فعليها االس��تجابة بطريقة سياسية‬ ‫ملطالب هذا الش��عب وتأمني انتقال س��لس وس��لمي‬ ‫للس��لطة من نظام فئوي دكتاتوري إلى نظام وطني‬ ‫ً‬ ‫جميعا وموعدها أواسط العالم‬ ‫دميقراطي‪ .‬وموعدنا‬ ‫املقبل‪ .‬أما إذا لم يتم ذلك في ذلك التاريخ فهنا سوف‬ ‫تش��رع األبواب على مصراعيها أم��ام املرحلة الثالثة‬ ‫أمام االحتمال الثالث املريع‪.‬‬ ‫املرحلة الثالثة‪ :‬حرب املئة عام‬ ‫إن م��ن تاب��ع حرك��ة األح��داث ف��ي س��ورية‪ ،‬في‬ ‫انعطافاته��ا وتعرجاته��ا املتعددة من��ذ ثالثة أعوام‬ ‫الح��ظ وال ري��ب‪ ،‬دخول عوام��ل غير س��ورية‪ ،‬وغير‬ ‫ثوري��ة في حلب��ة الصراع‪ .‬عوام��ل إثني��ة ومذهبية‪.‬‬ ‫واملثال األبرز واألخطر على ذلك ظهور خط انقس��ام‬ ‫حاد مذهبي سني شيعي في سورية وخارج سورية‪.‬‬ ‫في العاملني العربي واإلسالمي‪.‬‬ ‫ح��زب الله‪ ،‬ل��واء أب��و الفضل العب��اس‪ ،‬عصائب‬ ‫احل��ق احلوثيون م��ن طرف وعل��ى الط��رف املقابل‬ ‫القاع��دة ودول��ة العراق والش��ام اإلس�لامية‪ .‬وبني‬ ‫الطرفني ح��رب إعالمية‪ ،‬فقهية واألخطر اليوم حرب‬ ‫حقيقية ومواجهة مسلحة تسيل فيها الدماء مدرارا‪،‬‬ ‫ضمن مناخ ع��ام من التجييش واالحتقان والعصبية‬ ‫العمياء‪ .‬ويكفي اليوم أن تش��عل شرارة هنا وشرارة‬ ‫هناك كي يش��تعل احلقل كل��ه‪ ،‬واحلقل هذا ميتد من‬ ‫دمش��ق الش��ام حتى بالد األفغان‪ ،‬كل شيء جاهز‬ ‫ً‬ ‫موضوعي��ا للمذبحة الكب��رى للحريق الكبير‬ ‫ومهي��أ‬ ‫ملا س��ميناه حرب املئة عام‪ ،‬في إش��ارة تاريخية إلى‬ ‫ح��رب املئة ع��ام ب�ين الفرنس��يني واإلنكلي��ز‪ ،‬التي‬ ‫دامت في احلقيقة مئة وس��تة عش��ر ً‬ ‫عاما على مدى‬ ‫القرنني الرابع عش��ر واخلامس عشر‪ ،‬وانتهت بدون‬ ‫انتصار حاسم ألي من الطرفني‪ ،‬وهنا يطرح السؤال‬ ‫املأس��اوي‪ :‬هل تترك القوى العظمى‪ ،‬ق��وى الهيمنة‬ ‫واالستعمار والنفوذ‪ ،‬وفي مقدمتها اللوبي اليهودي‬ ‫العامل��ي املؤي��د إلس��رائيل ه��ذه الفرصة مت��ر بدون‬ ‫ٌ‬ ‫فرصة ذهبية ال بل ماس��ية‪ ،‬ميكن أال‬ ‫اس��تثمار‪ ،‬إنها‬ ‫تتكرر ً‬ ‫أبدا في املس��تقبل فهل يتركها أعداءالسوريني‬ ‫والعرب واملسلمني متر هكذا مر السحاب‪.‬‬ ‫من املس��موح هن��ا ألي ام��رءٍ ملم بأبس��ط قواعد‬

‫السياس��ة الدولية‪ ،‬أن يتش��كك في األم��ر‪ ،‬تلك إذن‪،‬‬ ‫بالنس��بة للمس��تقبل هي املس��ألة‪ .‬وال يظنن أحدٌ أن‬ ‫ه��ذا األمر من ب��اب اخليال الواس��ع واألوه��ام‪ .‬من‬ ‫يق��رأ بإمع��ان الوثيق��ة التاريخي��ة التي س��لمها في‬ ‫اخلمس��ينات من الق��رن املاضي الصحاف��ي الهندي‬ ‫ر‪ .‬ك كاراجني��ا للزعيم الراحل جم��ال عبد الناصر‪،‬‬ ‫والتي نش��رت بعنوان‪« :‬خنجر إس��رائيل»‪ ،‬ومن قرأ‬ ‫الوثيق��ة التي نش��رت في الس��بعينات حت��ت عنوان‬ ‫«اخلطة الصهيونية للش��رق األوس��ط» سوف يدرك‬ ‫ً‬ ‫ضربا في الرمل‪ ،‬أو ق��راءة فلكية في‬ ‫أن األمر لي��س‬ ‫ٌ‬ ‫الفنج��ان إنه حقيقة‪ ،‬احتمال مدروس قد يتحول إلى‬ ‫واقع كارثي‪ .‬أض��ف إلى ذلك أننا إذا توقفنا بالتأمل‬ ‫والتحلي��ل عن��د قوة اللوب��ي اليهودي ف��ي الواليات‬ ‫املتح��دة‪ ،‬وهـــ��ي منظم��ة م��ن مجموع��ات ضغ��ط‬ ‫ً‬ ‫نفوذا وهيمنة واضحة‬ ‫متعددة‪ ،‬س��نرى أنها متارس‬ ‫في اجملال اإلعالمي والسياسي واالقتصادي وحتى‬ ‫على مستوى اتخاذ القرار على أعلى مستوى‪.‬‬ ‫إن ق��وة اللوب��ي املؤي��د إلس��رائيل ف��ي الواليات‬ ‫املتح��دة ل��م تع��د حتت��اج إل��ى دلي��ل‪ ،‬فالسياس��ة‬ ‫اخلارجية ل�لإدارات األمريكية املتعاقب��ة‪ ،‬جمهورية‬ ‫كانت أم دميقراطية تقدم لنا كل يوم الدليل تلو اآلخر‬ ‫على ق��وة مجموعات الضغط الالمتناهية هذه‪ .‬نعوم‬ ‫تشومس��كي املفك��ر اليه��ودي األمريك��ي املعروف‪،‬‬ ‫وفي كتاب ل��ه بعنوان «قراصنة وأباط��رة» ينقل لنا‬ ‫هذه الشهادة عن مسؤول إس��رائيلي سابق‪« :‬يهود‬ ‫أمريكا أكثر إسرائيلية من اإلسرائيليني» إن الكثيرين‬ ‫بات��وا يدرك��ون اليوم هذا األمر بش��كل جي��د‪ .‬ولكن‬ ‫الكثيرين رمبا ال يدركون قوة اللوبي املؤيد إلسرائيل‬ ‫على الضفة األخرى املقابلة‪ ،‬االحتاد الروس��ي‪ .‬قوة‬ ‫ً‬ ‫أضعافا مضاعفة‬ ‫اللوبي املؤيد إلسرائيل هناك زادت‬ ‫بعد سقوط االحتاد السوفييتي‪ ،‬حيث ظهر في مقدمة‬ ‫املس��رح في روس��يا عدد من أصحاب املليارات‪ ،‬مثل‬ ‫غودروكوفس��كي ليونيد نيفزل�ين وآبرهاموفيتش‪،‬‬ ‫هذا إضافة للحزب الروس��ي املهيمن داخل إسرائيل‬ ‫ً‬ ‫نوع��ا من اجلس��ر الرابط بني‬ ‫بالذات‪ ،‬الذي يش��كل‬ ‫املصالح الروسية واملصالح اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫إذا الحظن��ا ق��وى الضغ��ط والنفوذ ف��ي االحتاد‬ ‫كل من موس��كو‬ ‫الروس��ي والوالي��ات املتح��دة ف��ي ٍ‬ ‫ً‬ ‫جيدا‬ ‫وواشنطن عرابتي احلل السوري سوف ندرك‬ ‫دقة األمر وخطورته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ف��خ تاريخي كبير لن‬ ‫أمام‬ ‫جميعا‬ ‫واخلالص��ة اننا‬ ‫ٍ‬ ‫يقتصر ضحاياه على الس��نة والشيعة‪ ،‬بل سيشمل‬ ‫ال��كل ب�لا اس��تثناء وم��ن يت��رك نفس��ه من الس��نة‬ ‫والش��يعة عل��ى الس��واء أو م��ن محازبيهم يس��قط‬ ‫ف��ي ه��ذا الف��خ فإن��ه رغ��م كل الدع��اوى والفتاوى‬ ‫والشعارات اجلوفاء‪ ،‬يكون ينفذ مخطط األعداء‪ .‬من‬ ‫املمكن أن ينتصر الش��يعة على الس��نة أو السنة على‬ ‫الشيعة‪ ،‬لكن اخلاسر األكبر سيكون اإلسالم وكذلك‬ ‫حرك��ة التقدم لش��عوب املنطقة‪ .‬إننا نق��رع أجراس‬ ‫اإلنذار بكل قوة ونصرخ مبلء صوتنا‪ :‬حذارِ ‪...‬حذارِ‬ ‫من السقوط احلر في أعماق الهاوية‪.‬‬ ‫بل��ى نح��ن اليوم ف��ي س��ورية والعامل�ين العربي‬ ‫واإلس�لامي‪ ،‬وكم��ا أن��ذر واحد م��ن كب��ار رجاالت‬ ‫العرب ف��ي القرن الفائت‪« ،‬كلنا أم��ام قدرٍ صامت‪...‬‬ ‫ويلنا إذا نطق»‪.‬‬ ‫٭ معارض سياسي سوري‬

‫مراعاة مدى خط��ورة املرحلة‪ ،‬فقد دخلت النُ خب املتحاورة‬ ‫ف��ي األيام األخي��رة للحوار ف��ي جدل (العزل السياس��ي)‬ ‫ال��ذي كان الرئيس ه��ادي يلوح به أم��ام خصومة‪ ،‬بعد أن‬ ‫أوصى فريق احلكم الرش��يد في ذلك احلوار‪ ،‬استنادا إلى‬ ‫نص دستوري يؤكد على العزل السياسي لكل من شملتهم‬ ‫املبادرة‪ ،‬حسب القرار اجلمهوري لسنة ‪ ،2012‬وهذا ال شك‬ ‫مبدأ عمل��ي وقبوله وتطبيقه يس��اهم في حلول اإلش��كال‬ ‫الواضح‪ ،‬والتناقض هو ان الرئيس هادي قد يش��مله ذلك‪،‬‬ ‫وهو ما يعن��ي وضع الرئيس التوافق��ي وكل مراكز القوى‬ ‫التي تتصدر املش��هد السياس��ي اليوم وغيرهم من أطراف‬ ‫األزم��ة في خن��دق واحد‪ .‬أما االش��كال اآلخ��ر فهو اخلطأ‬ ‫املشترك‪ ،‬الذي وقع لعدم ادراك تبعات املوافقة على املبادرة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬فكان يفترض حينها االشتراط بأن تتضمن عدم‬ ‫مزاول��ة من تش��ملهم احلصانة‪ ،‬النش��اطات السياس��ية‪،‬‬ ‫س��واء كان��وا ف��ي الس��لطة أو ف��ي األح��زاب‪ ،‬باعتبارها‬ ‫حكوم��ات الظ��ل‪ ،‬وأي حزب ه��و في نهاية املطاف ينش��د‬ ‫الوصول للس��لطة‪ ،‬س��واء منفردا أو باالئت�لاف‪ ،‬ومن هنا‬ ‫فاملب��ادرة قد حملت في طياتها بذور فنائها‪ ،‬فلم تُ كتش��ف‬ ‫تلك املطب��ات واأللغام إال ح�ين ُطرحت للنق��اش واحلوار‪،‬‬ ‫وفي محك تفاعالت املشهد السياسي بكل تعقيداته‪ ،‬وهذا‬ ‫يجرنا إلى القول بأن تطبيق العزل السياس��ي س��يزيح كل‬

‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ لسنوات طويلة رسخت صورة الشيخ‬ ‫ال��ذي يط��ل عل��ى التونس��يني م��ن شاش��ة‬ ‫التلفزي��ون احلكوم��ي مرت�ين ف��ي الع��ام‪،‬‬ ‫ليطلعهم بعد واف��ر الثناء والتمجيد والدعاء‬ ‫اخلالص املطول بالتوفيق والسعادة للسيد‬ ‫الرئي��س وعائلت��ه الكرمي��ة‪ ،‬ان رؤية الهالل‬ ‫قد ثبتت او تعذرت‪ ،‬بداية كل شهر صيام او‬ ‫قبيل انقضائه‪.‬‬ ‫الشيخ املذكور هو مفتي الديار التونسية‪،‬‬ ‫وقد اعاده تصريح مقتضب ادلى به في االيام‬ ‫االخي��رة لبرنام��ج عل��ى القن��اة التلفزيونية‬ ‫االولى‪ ،‬ح��ول ظاهرة االره��اب‪ ،‬الى واجهة‬ ‫االح��داث لين��ال بذل��ك النصي��ب الوافر من‬ ‫الهجم��ات العنيف��ة‪ ،‬التي ب��دأت بالنبش في‬ ‫ماضيه البعيد والقريب‪ ،‬ووصفه بانه واحد‬ ‫م��ن فل��ول النظ��ام الس��ابق‪ ،‬لتصـــــل بعد‬ ‫ذلك الى حد التش��كيك في جدارته باملنصب‬ ‫واملطالبة الفوري��ة باقالته‪ ،‬بعد ان جترأ على‬ ‫الق��ول بان تلك الظاه��رة الغريبة عن البلد لم‬ ‫تب��دأ االن‪ ،‬بل ان له��ا جــ��ذورا عميقة تعود‬ ‫الى زم��ن الرئيس الراح��ل احلبيب بورقيبة‪،‬‬ ‫وقراراته ومواقفه الصادمة للناس من قبيل‬ ‫الدعوة الى االفط��ار في نهار رمضان او نزع‬ ‫حجاب التونسيات‪.‬‬ ‫ما يلفت االنتباه في كل تلك الضجة‪ ،‬التي‬ ‫احدثها تصريح املفتي‪ ،‬امران‪،‬‬ ‫االول ان ما صدر عنه مثل منعرجا حقيقيا‬ ‫وخروج��ا واضح��ا عن اخل��ط الع��ام الذي‬ ‫سلكه اسالفه منذ الس��تينات‪ ،‬اي من تاريخ‬ ‫صدور االمر الرئاسي رقم ‪ 107‬في السادس‬ ‫من نيس��ان‪/‬ابريل ع��ام ‪ ،1962‬الذي احدثت‬ ‫مبقتضاه وظيفة املفتي‪ ،‬فلم يكن من عادة كل‬ ‫من تقلد تلك املهام على مر العقود املاضية ان‬ ‫يتخطى حدود ما رسم له من ادوار‪ ،‬اقتصرت‬ ‫في الغالب على الظهور املعتاد في رمضان او‬ ‫اجللوس في الصف��وف االمامية في مواكب‬ ‫االستقبال واالعياد الرس��مية‪ ،‬ولم تتعداها‬ ‫ال��ى اكثر من ذلك اال في ح��االت قليلة نادرة‬ ‫ل��م تكن في كل االحوال لتثير قلق او انزعاج‬ ‫السلطات‪ .‬وبهذا املعنى فان ظهور املفتي في‬ ‫برنامج سياس��ي ه��و امر غير مس��بوق في‬ ‫التاري��خ املعاص��ر لتونس‪ ،‬بقط��ع النظر عن‬ ‫فحوى تصريحات��ه‪ .‬ومن هنا فقد تكون ردة‬ ‫الفعل القوية من قبل بعض الصحف احمللية‬ ‫وجان��ب م��ن النخب تعن��ي كذل��ك رفضا ملا‬ ‫ميكن ان يكون انتهاكا لتلك القواعد الصارمة‬ ‫التي وضعتها الدولة منذ الس��تينات‪ ،‬والتي‬ ‫تفص��ل وبش��دة ب�ين ما ه��و دين��ي وما هو‬ ‫سياس��ي‪ ،‬وال تس��مح بأي تداخل او التقاء‬ ‫حتى محدود بينهما‪.‬‬ ‫م��ا ظل يس��وق باس��تمرار طيلة االش��هر‬ ‫املاضي��ة ل��م يك��ن مج��رد حتيي��د بس��يط‬ ‫لبع��ض ال��وزارت الس��يادية‪ ،‬ضمان��ا‬

‫‪Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫االفتراضية التي ال تلقى لها صدى في الواقع ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س��اذجا وبديهي��ا‬ ‫الس��ؤال البديه��ي ال��ذي ق��د يب��دو‬ ‫ويطرح نفس��ه بق��وة‪ ،‬ه��و أن املقصود بالعزل السياس��ي‬ ‫ه��و من أوصل اليم��ن لهذه احلالة وقامت ث��ورة ومت خلعة‬ ‫مبب��ادرة خليجي��ة قب��ل به��ا مقاب��ل حصان��ة‪ ،‬وعليه فال‬ ‫نتوه في املس��ميات وتفس��ير النصوص وندخل في جدل‬ ‫عقي��م يفترض أص�لا التس��ليم باألمر الواقع‪ ،‬فأم��ا اال يتم‬ ‫العزل السياس��ي ويس��تمر املؤمتر بقيادت��ه احلالية مدى‬ ‫احلياة‪ ،‬ولك��ن باملقابل يضحي باحلصان��ة طاملا لديه هذه‬ ‫الش��عبية والطموح الى الس��لطة‪ ،‬وإال فليقب��ل باحلصانة‬ ‫ً‬ ‫أساس��ا املقصود وليس أهل السلطة احلاليني‪ ،‬بغض‬ ‫فهو‬ ‫النظر عن كون اجلميع ش��ملتهم احلصانة‪ ،‬فلتُ سم األشياء‬ ‫مبسمياتها‪ ،‬ونتأمل لروح املبادرة وغايتها وليس فقط إلى‬ ‫نصوصه��ا‪ ،‬فهي في نهاية االمر ليس��ت بق��رآن منزل‪ ،‬هذا‬ ‫إذا كان هن��اك إيثار للنفس وتضحي��ة باملناصب ملن يدعي‬ ‫انه (سئم الس��لطة)! فهذا الفرس وهذا امليدان فعند ساعة‬ ‫احلسم وس��احة الوغى يثبت مدى عشقه للسلطة وشهوة‬ ‫احلك��م‪ ،‬هذا ه��و اإلش��كال‪ ،‬باختص��ار بعيدا ع��ن املواربة‬ ‫و(الدمياغوجي��ة) الت��ي يجيده��ا البع��ض لن تق��وم لليمن‬ ‫قائمة طاملا بقي من بيده السلطة أو بعضها والقوة والثروة‬ ‫يتحكم بقواعد اللعبة‪ ،‬األمر اآلخر أن اليمنيني اليوم حبيسو‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ إستشاري اعالمي مقيم في بريطانيا‬

‫تونس‪ :‬ثورة مفتي اجلمهورية‬

‫تأمالت في احلوار اليمني املفخخ بنزعات االقصاء وحلم العودة‬ ‫ُ‬ ‫اخملتلفني في املشهد السياسي اليوم‪ ،‬سواء كانوا حاكمني‬ ‫أو مشاركني في السلطة بصـــــورة غريبة‪ ،‬فهم يسيطرون‬ ‫عل��ى نصف احلكومة‪ ،‬وف��ي نفس الوق��ت يعــــارضونها‪،‬‬ ‫وفي ذل��ك مفارقة غريبة مي��زت مآالت الربي��ع العربي في‬ ‫نس��خته اليمنية‪ ،‬ولي��س هذا فقــــ��ط بل انهــــ��م في هذه‬ ‫املرحل��ة يعتبرونه��ا مؤقت��ة (وأن الرئيس احلال��ي مجرد‬ ‫محلل) فهم عائدون وفــق هــذه الرؤيـــــة‪ ،‬غير مدركني أن‬ ‫ثورة ش��عبية أطاحت بهم ومنحته��م حصــــانة لم يكونوا‬ ‫يحلم��ون بِ ه��ا‪ ،‬وال ميك��ن أن يع��ودوا للس��لطة بواجه��ات‬ ‫وعناوي��ن مختلفة فق��د جتاوزهم الزم��ن‪ ،‬واملرحلة أفرزت‬ ‫قوى أخرى‪.‬‬ ‫اخلالف األساس��ي هنا بني الس��لطة وما ميكن تسميته‬ ‫مج��از ًا (النظ��ام البائد) بينم��ا كانوا جميعا قب��ل ما ُعرف‬ ‫بالثورة الشبابية في خندق واحد‪ ،‬ولكن فرقتهم املصالح‪،‬‬ ‫وعلي��ه فه��ذا يؤكد فرضي��ة أن اليم��ن لن يكون س��عيد ًا اال‬ ‫بتواري كل هؤالء من الس��احة واملش��هد السياس��ي‪ ،‬فهم‬ ‫سبب مشاكله املزمنة‪ ،‬وعليه فاليمن يحتاج ملبادرة جديدة‬ ‫ليس��ت خليجية هذه املرة‪ ،‬بل أممية ته��دف الى خروج كل‬ ‫الالعب�ين م��ن املش��هد إلتاحة الفرص��ة لوج��وه جديدة لم‬ ‫تتل��وث بدنس الس��لطة‪ ،‬ولكن قد تبدو مثل ه��ذه الدعوات‬ ‫مثالي��ة وغي��ر عملية وتدخل ف��ي باب التمني��ات واحللول‬

‫إحياء «تابو عدم االقتراب أو التصوير»‪.‬‬ ‫ال خالف عل�ى ان القطاع األكبر من ابناء الش�عب املصري اصبح‬ ‫محبا للفريق السيس�ي بصفته «املنقذ» من ظالمية حكم فاش�ي كان‬ ‫يصع�ب التخل�ص منه ل�وال تأييد اجملل�س األعلى للقوات املس�لحة‬ ‫لثورة ‪ 30‬يونيو‪ ..‬لكن خالفنا حول من يريد أن يخرس كل األلس�نة‬ ‫باستغالل حالة االس�تقطاب التي تزيد من عنف قبضتها حول عنق‬ ‫اجملتم�ع‪ ،‬باس�تخدام وس�يلة اإلرهاب ب�كل صنوفها‪ ،‬وعلى رأس�ها‬ ‫الفكري واإلبداعي‪..‬‬ ‫من هنا نحذر بصدق‪..‬‬ ‫محاول�ة اإلخراس والترهيب لن جتدي نفعا‪ ..‬مخططات التزلف‬ ‫لن تفيد‪..‬‬ ‫ملاذا؟ ألن كافة البرامج النقدية سواء كانت من فصيلة الكاريكاتير‬ ‫الس�اخر أو احل�وار اإليجاب�ي البن�اء أو غيره�ا من البرام�ج‪ ،‬التي‬ ‫رفعت بعد يناير ‪ 2011‬ش�عار خدمة املواطن وتنمية مهاراته ووعيه‬ ‫املعرفي على كل ما عداه من شعارات‪ ،‬لن ترهبها مثل هذه االدعاءات‬ ‫الباطلة ولن تتأثر محاربتها للفس�اد واإلفس�اد مبخططات تبويس‬ ‫األيادي أو اللحى‪ ،‬ألنها ش�اركت بفاعلية في ترسيخ مبدأ احلريات‪،‬‬ ‫وعلى رأسها حرية التعبير‪ ،‬وستعمل قاطبة على أال يستنسخ عصر‬ ‫مب�ارك وحتالفات�ه املنافقة للس�لطة مع البعض من وس�ائل اإلعالم‬ ‫اخلاصة املقروءة واملرئية مرة ثانية ً‬ ‫أبدا‪..‬‬ ‫وأقول‪..‬‬ ‫الراب�ح حتى اللحظة بع�د جولتي تغير ثوري�ة أوالهما في يناير‬ ‫‪ 2011‬وثانيهما في يوني�و ‪ 2013‬رغم كل املعوقات‪ ،‬هو القطاع األكبر‬ ‫من الش�عب املصري‪ ..‬وعلى طوائفه االجتماعية جميعا وكل أطيافه‬ ‫السياسية واحلقوقية أال تسمح بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء‪.‬‬ ‫وهذا ليس باملستحيل‪..‬‬

‫لش��فافية االنتخابات القادم��ة‪ ،‬مثلما يقول‬ ‫املعارض��ون حلك��م االئت�لاف‪ ،‬ب��ل ان اعني‬ ‫الكثيري��ن م��ن هؤالء ب��دأت باالجت��اه اكثر‬ ‫ص��وب املس��اجد التي افلت ع��دد منها بعد‬ ‫فرار بن علي من س��يطرة الدول��ة وهيمنتها‪،‬‬ ‫فتحول��ت كل مظاه��ر الغل��و والتش��دد التي‬ ‫تظهر بني احلني واالخ��ر الى كوارث وطنية‪،‬‬ ‫يلقى العبء االكبر من املس��ؤولية عنها على‬ ‫عات��ق ما يوص��ف باخلطاب��ات التحريضية‬ ‫التي تنتش��ر في دور العب��ادة او محاضرات‬ ‫ودروس بع��ض الدع��اة الع��رب الزائري��ن‪،‬‬ ‫بدع��وة م��ن ع��دد م��ن اجلمعيات‪ .‬سياس��ة‬ ‫بن عل��ي كانت مبني��ة على جتفي��ف املنابع‪،‬‬ ‫وعل��ى جعل املؤسس��ات الدينية الرس��مية‪،‬‬ ‫كاالفتاء واجمللس االسالمي االعلى‪ ،‬هياكل‬ ‫خاوية ليس��ت لديه��ا القدرة عل��ى االتصال‬ ‫بواق��ع الن��اس ومش��اغلهم‪ ،‬وه��و م��ا كان‬ ‫سببا مباش��را في تقلص وانكماش مساحة‬ ‫االعتدال والوس��طية بعد ان ضرب التصحر‬ ‫الديني والفكري في اكثر من موقع‪.‬‬ ‫ام��ا االن فيب��دو ان مح��اوالت اخل��روج‬ ‫عن الن��ص واس��تعادة الصل��ة املفقودة بني‬ ‫املسجد والشارع ال تلقى حماسا او تشجيعا‬ ‫واضح��ا‪ ،‬وتقتض��ي ب��ذل مزيد م��ن اجلهد‬ ‫والوقت كي تنضج في العقول والقلوب‪.‬‬ ‫ام��ا االمر االخ��ر الذي يلف��ت االنتباه فهو‬ ‫انه بقدر ما ميتد ويتس��ع نطاق احلرية‪ ،‬بقدر‬ ‫ما تضيق الصدورع��ن تقبل االراء ووجهات‬ ‫النظ��ر اخملالفة‪ ،‬وبق��در ما يظ��ن اجلميع انه‬ ‫برحيل مس��تبد تس��قط مظاهر الشخصنة‪،‬‬ ‫تعود في املقابل وم��ن االبواب ال من النوافذ‬ ‫ص��ور ومش��اهد التقديس املف��رط واالعمى‬ ‫لبع��ض الش��خصيات‪ ،‬ما يح��ول حتى دون‬ ‫مج��رد االقتراب منه��ا او التعرض لها خارج‬ ‫السياق الرس��مي القدمي الذي جعلها ترتقي‬ ‫الى مرتبة االسطورة‪.‬‬ ‫التخبط الذي يعصف بتونس في انتقالها‬ ‫نح��و الدميقراطي��ة يوف��ر هامش��ا لتحطي��م‬ ‫املؤسس��ات الش��رعية واملس برموز الدولة‪،‬‬ ‫بدع��وى اال احد فوق النقد واملس��اءلة‪ ،‬لكنه‬ ‫ويا للمفارق��ة يعيد انتاج مناذج فش��لت في‬ ‫املاض��ي وكانت جزءا اساس��يا من مأس��اة‬ ‫البلد لتقدميها كمخلص وحيد من االم ومحن‬ ‫احلاضر‪.‬‬ ‫املصاحل��ة احلقيقي��ة تب��دأ بالتح��رر من‬ ‫ارث االس��تبداد وفت��ح س��جالت التاري��خ‬ ‫بأمان��ة وموضوعية‪ ،‬وردم الهوة التي قادت‬ ‫الكثيرين نحو االنفصام‪ .‬وما فعله املفتي قد‬ ‫يك��ون خطوة رمزية عل��ى الطريق الصحيح‪،‬‬ ‫ومؤش��را لثورة لكنه ق��د يتحول ايضا جملرد‬ ‫صرخ��ة ف��ي واد مت��ى كان االص��رار عل��ى‬ ‫االع�لان ع��ن ثب��وت او تع��ذر رؤي��ة الهالل‬ ‫اقوى ل��دى البعض من احلرص والعزم على‬ ‫حتريك اجلمود الذي ابتليت به تونس وشل‬ ‫طاقاتها ردحا طويال من الزمن ‪.‬‬ ‫٭ كاتب صحافي من تونس‬

‫نصوص تشريعية كبلوا بها أنفسهم‪ ،‬والسبب عدم وجود‬ ‫حس��ن النية ل��دى جميع األط��راف‪ ،‬وإال فنظري��ا األمر في‬ ‫غاية البساطة فلو كان املس��تهدف بالعزل السياسي بادر‬ ‫تلقائي��ا بعد نق��ل الس��لطة بالتخلي عن رئاس��ة املؤمتر‪ ،‬ملا‬ ‫حصل ش��يء من تداعيات تطبيق املب��ادرة‪ ،‬ولكان أطراف‬ ‫احلوار السياس��ي من املك��ون اجلنوبي املس��مى باحلراك‬ ‫ابدوا موقفا لينا‪ ،‬ألنه بالفعل غير مطمئن الى ان اجلهة التي‬ ‫أقصته وش��نت عليه احلرب ستتوارى عن احلكم طاملا هي‬ ‫ش��رهة للس��لطة بهذه الصفة‪ ،‬فالوطنية إجماال هي سلوك‬ ‫وممارس��ة وتضحية وليس��ت زعامة أبدي��ة مفروضة على‬ ‫قواعد أحزابهم‪ ،‬وخط��ب رنانة‪ ،‬فمتى يدرك هؤالء خطورة‬ ‫املرحلة‪ ،‬واالختب��اء وراء أوهام مفترضة والكف باإليحاء‬ ‫(بفوبيا االجتثاث) املزعوم واملفترض‪ ،‬فكيف يجتث جيش‬ ‫من املوظفني‪ ،‬كما أن النظام احلالي ولد من رحم الس��ابق‪،‬‬ ‫فأيهم��ا أه��م مصالح حفن��ة من ه��ذا احل��زب أم مصلحة‬ ‫الوطن؟ لقد وصلنا ملرحلة تبديل األولويات فلم يعد الوطن‬ ‫في قائمة االهتمامات بقدر ما هي مصلحة متاس��ك احلزب‬ ‫وأعضائ��ه ونصيبهم م��ن غنائم املناصب املس��تقبلية‪ ،‬هذا‬ ‫باختصار س��ر تعثر احلوار بعيدا عن املزايدة والسفس��طة‬ ‫واجلدل العقيم‪ ،‬حسن النوايا والتضحية باملواقع احلزبية‬ ‫بواب��ة انف��راج األزمات ف��ي أي مجتمعات وإال س��يضلون‬ ‫يدورون في حلقة ُمفرغة‪.‬‬ ‫٭ كاتب وسياسي ميني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫ياسر عرفات‬

‫مصر والعراق أسوأ مكانني للنساء في العالم العربي‬

‫■ كان��ت مفاج��أة أن تظه��ر مصر‪ ،‬إح��دى أق��دم احلضارات‬ ‫في العال��م‪ ،‬وأول البلدان العربية التي ّ‬ ‫احتكت بالغرب وش��هدت‬ ‫ً‬ ‫مرورا بدورها البارز‬ ‫مش��روع حتديث كبير أيام محمد علي باشا‪،‬‬ ‫على صع��د حترر املرأة والعلم والسياس��ة واحلداثة‪ ،‬في أس��فل‬ ‫ترتيب البلدان العربية في قضية املرأة‪ ،‬وذلك في استطالع شامل‬ ‫نشر أمس وشارك فيه ‪ 336‬خبيرا في حقوق املرأة‪.‬‬ ‫واذا كان هناك من عزاء ملصر ونخبتها فهو أن العراق‪ ،‬الشريك‬ ‫القدمي في بدء احلضارة اإلنسانية‪ ،‬والذي ال يقل تاريخه احلديث‬ ‫ً‬ ‫طموحا في مجاالت التحديث والتصنيع جاء في املرتبة‬ ‫عن مصر‬ ‫الثانية بفارق ضئيل عن مصر‪ ،‬تلته السعودية فسورية واليمن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجبوال باخلزي‬ ‫األرقام التي قدّ مها التقرير تش��عرنا باألس��ى‬ ‫اخللبي��ة لـ»انتخاب» زعمائنا ّ‬ ‫وبعضها يذكرنا باألرقام ّ‬ ‫اخمللدين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باس��تثناء ان هذه األرقام حقيقية وليس��ت تلفيقا وتزويرا كتلك‪،‬‬ ‫فنس��بة النساء الالتي يتعرضن للتحرش اجلنسي في مصر تكاد‬ ‫تك��ون ش��املة (‪ 99.3‬باملئة)‪ ،‬وع��دد الالتي خضع��ن للختان (‪91‬‬ ‫باملئ��ة)‪ ،‬وتتدعم هذه األرقام اخمليفة مع ظواهر االجتار بالنس��اء‬ ‫وقوانني التمييز بني اجلنس�ين وانهيار الوضع األمني وانحسار‬ ‫احلري��ات لتدفع بنس��اء مصر (ومص��ر بالتالي) إل��ى وضعية ال‬ ‫تطاق‪.‬‬ ‫أم��ا ف��ي الع��راق املنك��وب بالطغي��ان واالحت�لال والتبعي��ة‬ ‫االقتصادية والسياسية فهناك مليون وستمئة الف أرملة‪ ،‬وهناك‬ ‫والترمل على‬ ‫آالف النساء الالتي اجبرتهن ظروف الفقر والنزوح‬ ‫ّ‬ ‫الرحيل عن بلدهن وممارسة الدعارة في البلدان اجملاورة‪.‬‬ ‫ويعتبر وجود السعودية في املرتبة الثالثة كأسوأ دولة عربية‬ ‫بالنس��بة حلقوق امل��رأة واقع��ة فظيعة‪ ،‬فه��ذه الدول��ة الغنية لم‬ ‫تتع��رض حلروب او اضطرابات سياس��ية عميقة كما حصل في‬ ‫العراق ومصر وس��ورية واليمن‪ ،‬ووجودها في هذه املرتبة دليل‬ ‫على أن الدولة وقوانينها هي املسؤولة عن االنتهاك املريع حلقوق‬ ‫■ من الضرورة مبكان مقاربة هذين املفهومني الستيعاب‬ ‫ديناميكي�ة احلراك�ات في اجملتمع�ات العربية واالسلامية‬ ‫ف�ي املرحلة احلالي�ة التي ميكن اعتبارها «م�ا بعد الصحوة‬ ‫االسلامية»‪ .‬فعلى مدى ثالثة عقود متواصلة كان «االسالم‬ ‫السياس�ي» هو الظاهرة الت�ي فاجأت الغربيين في مرحلة‬ ‫م�ا بع�د احل�رب الب�اردة‪ ،‬خصوص�ا بع�د انتص�ار الثورة‬ ‫االسلامية ف�ي ايران ف�ي ‪ 1979‬الت�ي كانت اول�ى اجنازات‬ ‫مرحل�ة الصحوة التي كان�ت قد بدأت في مطل�ع ذلك العقد‪.‬‬ ‫يومه�ا اعتب�رت الظاهرة حتدي�ا للغرب ليس عل�ى الصعيد‬ ‫احلض�اري فحس�ب‪ ،‬ب�ل حت�ى عل�ى املست�وى السياس�ي‬ ‫والتوازنات االس�تراتيجية القائمة‪ .‬ولذلك ش�نت احلمالت‬ ‫ض�د تي�ار الصح�وة وجتليات�ه التنظيمي�ة والسياس�ية‪.‬‬ ‫ووضع�ت مصطلح�ات عدي�دة لتوصي�ف تل�ك الظاه�رة‪،‬‬ ‫فانتش�رت مق�والت «االصولي�ة االسلامية» و»الظاه�رة‬ ‫اخلميني�ة» وطرح�ت تسمي�ة «االسلاميون» لوص�ف‬ ‫احملسوبني على التيار‪.‬‬ ‫لق�د ك�ان هناك رف�ض مطل�ق لصع�ود ظاهرة االسلام‬ ‫السياس�ي خصوص�ا الرتباطها في اذه�ان العالم مبا حدث‬ ‫في ايران والزخم اجلماهيري املتناغم مع الطرح االسالمي‪.‬‬ ‫ولذل�ك كان�ت مرحل�ة الثمانين�ات من اش�د احلق�ب ضغطا‬ ‫على احلركات االسلامية احملسوبة ضمن ظاهرة «االسلام‬ ‫السياسي»‪ .‬يومها كانت احلركات توصف بالتطرف من قبل‬ ‫الغرب‪ .‬بينما كان حكام املنطق�ة يسعون لربطها باالرهاب‪.‬‬ ‫واعتقل�ت قيادات احلركات في بلدان عديدة‪ :‬تونس ومصر‬ ‫وليبيا واملغ�رب والبحرين والعراق وغيرها‪ ،‬واطلق عليهم‬ ‫«اخلميني�ون» واتهم�وا بالعالقة مع اي�ران‪ .‬يومها طرحت‪،‬‬ ‫للمرة االولى ف�ي التاريخ املعاصر‪ ،‬املسألة الطائفية كسالح‬ ‫ضد انتشار الظاهرة االسالمية‪ ،‬ومنع وصول رياح التغيير‬ ‫الت�ي اطلقتها ثورة اي�ران الى العالم العرب�ي‪ .‬وهرع حكام‬ ‫اخللي�ج ف�ي ‪ 1981‬لتشكيل منظومة امنية سياس�ية باس�م‬ ‫«مجلس التع�اون لدول اخلليج العربي�ة»‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫كانت ايران فيه تخوض حربا شرسة فرضت عليها إللهائها‬ ‫وإس�قاط نظام حكمها ال�ذي يعتبر جتسي�دا عمليا ملشروع‬ ‫«االسلام السياس�ي»‪ .‬وفتح�ت السج�ون واملعتقلات في‬ ‫كاف�ة الدول العربي�ة وزجت كوادر احلركة االسلامية فيها‬ ‫بدون رحمة‪ ،‬كل ذلك ضمن حرب سياس�ية ونفسية وأمنية‬ ‫اس�تهدفت مشروع «االسلام السياس�ي» الذي ك�ان يعتبر‬ ‫أخط�ر حتد ملنظوم�ة احلكم ف�ي العالم العرب�ي‪ ،‬وللنظامني‬ ‫الرأسمالي الغربي واالشتراكي في الشرق‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه االثن�اء حدثت تط�ورات عدي�دة س�اهمت في‬ ‫ب�روز ظاه�رة اخ�رى موازية اصبح�ت تعرف بـ «االسلام‬ ‫اجله�ادي»‪ .‬اول ه�ذه التط�ورات خ�روج السوفي�ات م�ن‬ ‫افغانستان وما تاله من تصدع منظومة االحتاد السوفياتي‬ ‫االش�تراكية‪ .‬ثانيها‪ :‬توفر اع�داد كبيرة م�ن الشباب الذين‬ ‫انخرط�وا ف�ي مش�روع اجله�اد االفغان�ي ض�د السوفيات‪،‬‬ ‫جاءوا من بلدان عربية عديدة اهمها السعودية التي التحق‬ ‫ش�بابها باجملاهدي�ن االفغ�ان طوال عق�د الثمانين�ات ومن‬ ‫بينهم اس�امة بن الدن‪ .‬ثالثها‪ :‬بروز بؤر توتر عديدة وفرت‬

‫مشروعان اسالميان يتصارعان‪ :‬سياسي وجهادي‬ ‫فرصا جديدة للمزيد من التدريب واالعداد لهذه اجملموعات‬ ‫«اجلهادية» مثل البوسنة والهرسك والصومال والشيشان‪،‬‬ ‫االم�ر الذي س�هل انتشار هؤالء وتوس�ع مج�االت تدربهم‪.‬‬ ‫وهنا ال ميك�ن فصل دور اخملاب�رات السعودية في خلق تلك‬ ‫الظاه�رة وادارته�ا واع�ادة توجيه امللتحقني به�ا‪ .‬ولم يعد‬ ‫س�را القول بان السعودية مولت اجلهاد االفغاني وس�لحت‬ ‫مقاتليه وش�جعت الشباب املسلم من بلدان شتى لاللتحاق‬ ‫ب�ـ «اجله�اد» ملواجه�ة الشيوعي�ة الت�ي كان�ت العقي�دة‬ ‫السياسية لالحتاد السوفياتي‪.‬‬ ‫وتعاون�ت معها االس�تخبارات الباكستاني�ة واالمريكية‬ ‫لتأس�يس اجملموعات «اجلهادية» ومنه�ا تنظيم «القاعدة»‪.‬‬ ‫ث�م ج�اءت أزمة الكوي�ت لتخلق واقع�ا جديدا ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫ولتوف�ر مناخا جدي�دا لتفريخ ظاهرة االره�اب املنظم الذي‬ ‫متث�ل القاعدة اب�رز جتلياته‪ .‬فق�د توفرت ملن ك�ان يسمون‬ ‫«االفغ�ان الع�رب» فرص�ة للملم�ة صفوفهم واالنخ�راط في‬ ‫مجموعات منظمة تتبن�ى «اجلهاد» مشروعا جديدا ملواجهة‬ ‫النفوذ االجنبي في املنطقة‪ .‬ج�اء ذلك في اجواء السجاالت‬ ‫التي انتش�رت في الفترة ما بني االجتي�اح العراقي للكويت‬ ‫في الثان�ي من اغسط�س ‪ 1990‬واحلرب التي ش�نتها قوات‬ ‫التحال�ف بقي�ادة امريك�ا ف�ي ابري�ل ‪ .1991‬وبذل�ك ظهرت‬ ‫ايديولوجي�ة جدي�دة تصدره�ا اس�امة ب�ن الدن وتأس�س‬ ‫عليها تنظي�م «القاعدة»‪ .‬وفيما اكتفت احلركات االسلامية‬ ‫التقليدية برفض مبدأ اس�تقدام القوات االجنبية لـ «حترير‬ ‫الكوي�ت» م�ن ق�وات ص�دام حسين‪ ،‬وج�دت اجملموع�ات‬ ‫«اجلهادي�ة» نفسها وجها لوج�ه مع الق�وات االجنبية التي‬ ‫اعتبرته�ا «غازي�ة لبلاد املسلمين» واعتب�رت ان املرحل�ة‬ ‫تستدع�ي «اجله�اد» ضد تل�ك الق�وات الت�ي ال تختلف‪ ،‬في‬ ‫نظرها‪ ،‬ع�ن الق�وات السوفياتية ف�ي افغانست�ان‪ .‬وطوال‬ ‫التسعينات كان ثمة مخاض ينبىء بتفاقم االوضاع االمنية‬ ‫ف�ي العال�م االسلامي‪ ،‬خصوصا بع�د ان دخل�ت الواليات‬ ‫املتحدة على اخل�ط بهجماتها املتكررة ضد بلدان عديدة في‬ ‫اطار مواجهتها لتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وهن�ا ميكن تسجي�ل تاريخ ميلاد «االسلام اجلهادي»‬ ‫وربط�ه بح�رب الكوي�ت االول�ى الت�ي وف�رت تبري�را‬ ‫للمجموع�ات الت�ي قاتل�ت ف�ي افغانست�ان الع�ادة كتاب�ة‬ ‫ايديولوجيته�ا مب�ا يؤهله�ا ملواجه�ة ما ت�راه م�ن «عدوان‬ ‫اجنب�ي» عل�ى العال�م االسلامي‪ .‬واذا كان�ت احلرك�ات‬ ‫االسلامية التي تصدرت مشروع «االسلام السياس�ي» قد‬ ‫أنشئ�ت ضمن أط�ر فقهية واضحة مبشارك�ة فقهاء ومثقفني‬ ‫كب�ار منذ النص�ف االول من القرن املاض�ي وتطورت بشكل‬ ‫متدرج بعد س�قوط «الدولة العثمانية» في عشرينات القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬فان مشروع «االسالم اجلهادي» تأسس في ظروف‬ ‫مختلف�ة متاما‪ .‬انها ظروف احل�رب التكنولوجية املتطورة‪،‬‬ ‫وحقب�ة هيمن�ة القط�ب االمريكي الواح�د‪ ،‬وتعمل�ق الدولة‬

‫■ يتن�اول التقرير العاملي للتمايز بني اجلنسني لعام ‪ ، 2013‬الصادر‬ ‫ﻋن اﻤﻟﻨﺘدى اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻌﺎﻤﻟﻲ نهاي�ة الشه�ر املاض�ي‪ ،‬حال ‪ 136‬دوﻟﺔ‬ ‫ﺘﻤﺜﻝ أﻛﺜر ﻤن ‪ ٪93‬ﻤن إﺠﻤﺎﻟﻲ ﺴﻛﺎن اﻟﻌﺎﻟم‪ ،‬لتقيي�م اﻠمتاي�ز ﺒﻴن‬ ‫اﺠﻟﻨﺴﻴن ﻤن ﺤﻴث توزي�ع اﻤﻟوارد واﻟﻔرص‪ ،‬ﺒﻴن اﻟﺴﻛﺎن اﻟذﻛور‬ ‫واﻹﻨﺎث ﻋﻠﻰ ﻨﺤو ﻤﺘوازن و مشارك�ة اجلنسين في اإلقتصاد واجملتمع‬ ‫‪ .‬املالحظة التي اس�ترعت انتباهي فور اطالعي على التقرير هو غياب‬ ‫ذك�ر العراق على الرغم من تقييم اداء دول عربية واسلامية من بينها‬ ‫االمارات واالردن والسعودية وايران‪ .‬وعند البحث تبني بان عدم ذكر‬ ‫الع�راق ال يقتصر على التقرير احلالي بل يغطي عدة س�نوات س�ابقة‪،‬‬ ‫فم�ا هو السبب؟ ه�ل ردم العراق التمايز بين اجلنسني الى حد جتاوز‬ ‫فيه مرحل�ة التقييم واصبح أعلى من أيسلندا التي اﺤﺘﻠت اﻤﻟرﻛز اﻷوﻝ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﻘرﻴر ﻛﺄﻛﺜر دوﻝ اﻟﻌﺎﻟم ﺘﻘدﻤﺎ ﻟﻠﻌﺎم اﺨﻟﺎﻤس ﻋﻠﻰ اﻟﺘواﻟﻲ‪ ،‬أو‬ ‫ان التماي�ز بات�ت كبي�رة الى حد لم يع�د فيه من املستس�اغ وضعه في‬ ‫مستوى اوطأ من الدول التي ﺘذﻴﻠت ﻗﺎﺌﻤﺔ اﻟﺘﻘرﻴر وهي ﺘﺸﺎد ﻓﻲ املركز‬ ‫‪ 134‬وباكستان ‪135‬في املركز واليمن في آخر موقع وهو ‪136‬؟‬ ‫ل�م اعثر على ج�واب للتساؤل‪ ،‬وه�و على أية حال تساؤل ش�كلي‪،‬‬ ‫بالنسب�ة ال�ى «ردم اله�وة بين اجلنسين»‪ .‬أم�ا بالنسبة لع�دم ورود‬ ‫العراق فأن كل املؤشرات تدل الى اننا أما اقرب الى االفتراض الثاني‪،‬‬ ‫أو أق�رب م�ا تكون ال�ى ع�دم امكانية التحقي�ق بشكل م�رض وحسب‬ ‫املقي�اس املتبع‪ ،‬فت�م ابعاد العراق وكذلك افغانست�ان‪ ،‬وهما الدولتان‬ ‫اللت�ان بوركت�ا « بالتحري�ر» الغربي ‪ ،‬بقي�ادة امريك�ا‪ ،‬لتحقيق حرية‬ ‫ومساواة املرأة ‪ ،‬حسب اخلطاب املعلن‪.‬‬ ‫ولنفه�م ح�ال الع�راق وس�ر تغييبه ع�ن بع�ض التقاري�ر الدولية‪،‬‬ ‫علين�ا ان نطل�ع‪ ،‬اوال‪ ،‬عل�ى جوان�ب التقييم املتبعة من قب�ل املنظمات‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫القطري�ة العربي�ة احملكومة باالس�تبداد والتبعية والتخلي‬ ‫عن ثواب�ت االمة واملساومة على قضاياها وتسليم السيادة‬ ‫عليه�ا لالجنبي‪ .‬لكن هذا «االسلام اجله�ادي» يتميز كذلك‬ ‫بان�ه يفتق�ر للتقعي�د الفقه�ي املتني‪ ،‬وان�ه نت�اج اجتهادات‬ ‫م�ن طالب علوم ديني�ة مبتدئني نالوا تعليمه�م في املدارس‬ ‫الدينية في جند وباكستان‪.‬‬ ‫ويكف�ي ان حرك�ة «طالب�ان» ذات االرتب�اط الوثي�ق في‬ ‫مرحل�ة تأس�يسها بتنظي�م «القاعدة» اس�تمدت اس�مها من‬ ‫طبيعة مؤس�سيها الذين كان�وا «طالبا» بامل�دارس الدينية‬ ‫في باكستان قبل عشري�ن عاما‪ .‬وال يخفى دور رجال الدين‬ ‫ف�ي السعودية في التأس�يس الفك�ري الطروح�ة «اجلهاد»‬ ‫الت�ي ارتبط�ت به�ؤالء املقاتلين‪ .‬االم�ر املؤكد ان «االسلام‬ ‫اجله�ادي» متيز بامور عديدة‪ :‬اولها انه تأس�س على ايدي‬ ‫طلاب امل�دارس الدينية ولي�س على اي�دي فقه�اء وعلماء‬ ‫كب�ار من خريج�ي االزهر او احل�وزات العلمية ف�ي النجف‬ ‫او ق�م‪ ،‬ثانيه�ا‪ :‬ان�ه يختص�ر مهم�ة الشب�اب ف�ي املرحل�ة‬ ‫احلالي�ة باالنخ�راط ف�ي العن�ف ال�ذي بل�غ أقصى اش�كال‬ ‫التط�رف حني حول االنس�ان الى قنابل موقوت�ة تتفجر في‬ ‫املدنيين واالبري�اء وتقتل بدون حس�اب‪ .‬ثالثه�ا‪ :‬انه جاء‬ ‫ردة فع�ل لتدخلات عسكرية غربي�ة كان القائم�ون بها في‬ ‫االس�اس حلف�اء لزعم�اء اجملموع�ات املسلح�ة خصوص�ا‬ ‫خلال حقبة اجله�اد االفغاني ف�ي الثمانين�ات‪ .‬رابعها‪ :‬ان‬ ‫االسلام اجلهادي يتبنى العن�ف كايديولوجي�ة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فان�ه ليس محكوم�ا بشكل فاعل بالضواب�ط الشرعية التي‬ ‫حتكم اجلهاد وظروفه والتي حتمي الروح االنسانية ومتنع‬ ‫ازهاقه�ا ب�دون ثب�وت ارتكابه�ا جرم�ا مشه�ودا يستدع�ي‬ ‫القت�ل‪ .‬خامسها‪ :‬ان ربط االسلام بالعن�ف اصبح مانعا من‬ ‫اقام�ة املشروع السياس�ي االسلامي‪ ،‬ومب�ررا لالنقضاض‬ ‫عليه م�ن قبل اعدائه‪ ،‬س�واء من احلكام احملليين ام القوى‬ ‫االجنبي�ة الت�ي تتص�در جه�ود مواجهت�ه‪ .‬سادس�ها‪ :‬ان‬ ‫املؤش�رات املتوف�رة س�واء م�ن السياق�ات التاريخي�ة ام‬ ‫التواص�ل بني الفرقاء ام التصاع�د املتسلسل العمال العنف‬ ‫ف�ي العاملني العرب�ي واالسلامي تشير ال�ى ان وجود قوى‬ ‫تؤمن فعال بان ترويج «االسلام اجلهادي» من اهم وس�ائل‬ ‫افش�ال املش�روع السياس�ي االسلامي‪ .‬هذه الق�وى عمدت‬ ‫ف�ي الفترة االخيرة لتصعيد العن�ف واالرهاب في باكستان‬ ‫وافغانستان وس�وريا والعراق والصومال ومصر وتونس‬ ‫وليبي�ا‪ .‬وم�ن اهم اه�داف ذل�ك التصعيد التقلي�ل من وهج‬ ‫املشروع االسلامي السياس�ي وحمل اجلماهير على كرهه‪،‬‬ ‫كما حدث في مصر‪.‬‬

‫ثمة نظرية تقول ان قمع احلركات االسالمية املعتدلة‪ ،‬اي‬ ‫املرتبطة مبشروع االسلام السياس�ي‪ ،‬سيؤدي الى تصاعد‬ ‫خط�ر التط�رف ويدف�ع الشب�اب نح�و العن�ف واالرتب�اط‬ ‫بتي�ارات «االسلام اجله�ادي»‪ .‬وهن�اك حقائ�ق ال ب�د م�ن‬ ‫ذكره�ا هن�ا‪ :‬االول�ى ان م�ن املؤك�د ان محاص�رة احلركات‬ ‫املطالب�ة باحلري�ة والدميقراطي�ة واقام�ة انظمة سياس�ية‬ ‫مؤس�سة على مب�دأ «لكل مواطن ص�وت» س�يؤذيها ولكنه‬ ‫ل�ن يقضي عليها‪ .‬فاالخ�وان املسلمون مثلا تعرضوا للقمع‬ ‫اكث�ر من نصف ق�رن‪ ،‬ولكن ما ان توف�رت الفرصة للتنافس‬ ‫السياس�ي حت�ى تص�دروا صنادي�ق االقت�راع‪ .‬الثانية‪ :‬من‬ ‫املؤك�د ان محاص�رة احلرك�ات االسلامية املعتدلة س�تدفع‬ ‫بع�ض عناصرها والكثي�ر من العناص�ر املستقل�ة لالنتماء‬ ‫للمتشددي�ن واصح�اب العن�ف‪ ،‬ك�ردة فعل عكسي�ة للقمع‬ ‫السلط�وي‪ .‬الثالث�ة‪ :‬ان هن�اك اعم�ال عن�ف ترتكب باس�م‬ ‫جماعات االعتدال‪ ،‬بهدف تقليل الدعم الشعبي لها ولتوفير‬ ‫مب�ررات للمزيد م�ن القمع ضدها‪ .‬الرابع�ة‪ :‬ان من السهولة‬ ‫مبك�ان التأثير على مجموعات االسلام اجلهادي خصوصا‬ ‫ان افراده�ا يعمل�ون في اخلف�اء ويحتاجون الدع�م املادي‬ ‫واللوجست�ي‪ ،‬ويصبح�ون بذل�ك بحاج�ة دائم�ة للجه�ات‬ ‫الق�ادرة عل�ى توفي�ر ش�يء م�ن ذل�ك‪ .‬وهن�ا تعم�ل اجهزة‬ ‫االس�تخبارات الصطياده�م او التأثي�ر عل�ى برام�ج عملهم‬ ‫واخت�راق تنظيماته�م‪ .‬فالكثي�ر م�ن اجملموع�ات املسلح�ة‬ ‫ف�ي البل�دان الت�ي تشه�د اضطراب�ات امني�ة وتفجي�رات‬ ‫ارهابي�ة مخت�رق خصوص�ا م�ن االس�تخبارات السعودية‬ ‫الت�ي اصبح�ت توجهه�ا بعي�دا ع�ن االه�داف التي رس�مها‬ ‫مؤس�سوها‪ .‬فف�ي البداي�ة ك�ان رواد «االسلام اجله�ادي»‬ ‫يستهدفون» الغربيني خصوصا امريكا ويتهمونها باجتياح‬ ‫العالم االسالمي‪ ،‬وبرروا عمليات سبتمبر االرهابية بانها رد‬ ‫على العدوان االمريكي على العالم االسالمي‪ ،‬ولكن سرعان‬ ‫م�ا أعي�دت صياغ�ة خط�اب ه�ذه اجملموع�ات واولوياته�ا‬ ‫لتصب�ح ذات منحى طائفي ومش�روع بعيد عما طرحه رواد‬ ‫مش�روع «االسلام اجلهادي»‪ .‬فكي�ف حدث ذل�ك؟ التفسير‬ ‫االق�رب للمنط�ق ان توجي�ه «االسلام اجله�ادي» خلوض‬ ‫معارك طائفية مشروع س�عودي البعاد هذه اجملموعات عن‬ ‫اجلزي�رة العربية‪ .‬واال كي�ف ميكن تفسير ع�دم حدوث اية‬ ‫اعم�ال ارهابي�ة او تخريبية هن�اك؟ بينما اي�ران التي تتمع‬ ‫باجه�زة امنية وعسكري�ة قوية لم تستط�ع منع اجملموعات‬ ‫املسلح�ة م�ن اخت�راق اراضيه�ا وارتك�اب اعم�ال ارهابية‬ ‫واغتيال مسؤولني عسكريني وسياسيني‪.‬‬ ‫االسلام السياس�ي كان يسعى القامة منظومة سياسية‬ ‫مؤس�سة عل�ى تشريع�ات االسلام ف�ي البل�دان العربي�ة‬ ‫واالسلامية‪ ،‬فك�ان هدفه في االس�اس محلي�ا‪ ،‬ال يستهدف‬ ‫القوى االخرى‪ ،‬وتبنت هذا التوجه كافة احلركات االسالمية‬ ‫املعتدل�ة كاالخوان املسلمني في اغلب الدول العربية وحزب‬

‫اين العراق في مؤشر التمايز بني الرجال والنساء؟‬ ‫املص�درة للتقارير‪ ،‬واملقارنة م�ع تقييم التمايز‬ ‫بني اجلنسني في البالد العربية وشمال افريقيا‬ ‫ثاني�ا‪ ،‬وم�ن ثم النظر في واقع امل�رأة العراقية‬ ‫‪ ،‬ثالثا‪.‬‬ ‫أوال ‪ :‬يت�م تصني�ف ال�دول ‪ ،‬ﻤن ﺤﻴث ﻗدرﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺴد اﻟﻔﺠوة‬ ‫ﺒﻴن اﺠﻟﻨﺴﻴن ﻓﻲ أرﺒﻌﺔ ﻤﺠﺎﻻت أﺴﺎﺴﻴﺔ تشم�ل اﺤﻟﺼوﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟرﻋﺎﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬واﺤﻟﺼوﻝ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴم‪ ،‬واﻤﻟﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻟﺴﺎواة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻴﺔ‪ .‬أﻛد اﻟﺘﻘرﻴر عل�ى أن اﻟدوﻝ اﻟﻨﺎﻤﻴﺔ واﻤﻟﺘﻘدﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺤد ﺴواء‪ ،‬ﺘﺸﻬد ﺘواﺠدا مح�دودا للم�رأة ف�ي املناص�ب القيادية‬ ‫السياس�ية واﻻﻗﺘﺼﺎدﻴﺔ‪ ،‬عل�ى الرغ�م من النجاح�ات الكبيرة التي مت‬ ‫حتقيقه�ا في مستوي�ات الصح�ة والتعلي�م وﺴوق اﻟﻌﻤﻝ ﺒﺸﻛﻝ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وخالف�ا للصورة الوردي�ة التي تقدمه�ا االدارة االمريكي�ة وبريطانيا‬ ‫ع�ن نفسيهما باعتبارهما راعيتني لتحقي�ق املساواة بني اجلنسني في‬ ‫العال�م ‪ ،‬ن�رى ان الدول االس�كدنافية ه�ي صاحبة املراك�ز االولى وان‬ ‫ال�دول الت�ي حتاربه�ا امريكا ه�ي التي تتص�در بقية القائم�ة‪ ،‬أو على‬ ‫األق�ل تكون في اجل�زء املتقدم منها‪ ،‬وأكثر تقدما م�ن أمريكا‪ .‬اذ احتلت‬ ‫ﻨﻴﻛﺎراغ�وا اﻟﺘرﺘﻴب العاش�ر عامليا للسنة الثانية عل�ى التوالي نتيجة‬ ‫االداء املتمي�ز ﻓﻲ ﻤﺠﺎﻝ اﻟﺘﻤﻛﻴن اﻟﺴﻴﺎﺴﻲ‪ .‬وﺠﺎءت ﻛوﺒﺎ ‪ ،‬املقاطع�ة‬ ‫واحملاص�رة من قب�ل امريكا‪ ،‬ﻟﺘﻛون في املرك�ز ‪ .15‬بينما احتلت امريكا‬ ‫املركز ‪ 23‬وبريطانيا املركز ‪.18‬‬ ‫واذا م�ا نظرنا ال�ى تقيي�م ﻤﻨطﻘﺔ اﻟﺸرق اﻷوﺴط وﺸﻤﺎﻝ اﻓرﻴﻘﻴﺎ‪،‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫محمد كريشان‬

‫تعرضت‬ ‫النساء فيها‪ ،‬ال االنهيارات العسكرية او السياسية التي ّ‬ ‫لها البلدان العربية األخرى املوجودة على رأس القائمة‪.‬‬ ‫يعتب��ر التزاي��د في ظاه��رة ختان الفتي��ات من النق��اط املثيرة‬ ‫للجدل ف��ي االس��تطالع ‪ ،‬فهذه الظاه��رة املرعبة ترتب��ط مبيراث‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويتعلق بالع��ادات والتقاليد البعيدة‬ ‫ج��دا‬ ‫ذك��وري إفريقي قدمي‬ ‫عن الدي��ن‪ ،‬فاضافة الى مصر والس��ودان وموريتانيا وجيبوتي‬ ‫والصومال نكتش��ف بلدانا جديدة تنتشر فيها هذه الظاهرة غير‬ ‫االنسانية‪ ،‬ومنها العراق وسورية‪.‬‬ ‫اضاف��ة ال��ى األرق��ام الش��ائنة العدي��دة كمج��يء األردن في‬ ‫املرتب��ة الثانية كأس��وأ دولة من حيث جرائم الش��رف‪ ،‬فال يخلو‬ ‫االستطالع من نقاط مضيئة وايجابية فقد جاءت ليبيا‪ً ،‬‬ ‫مثال‪ ،‬بني‬ ‫افض��ل الدول من حي��ث التمثيل السياس��ي وكذلك تونس حيث‬ ‫انتخبت ‪ 61‬امرأة للجمعية التأسيس��ية‪ ،‬وقط��ر حيث تعمل ‪51.8‬‬ ‫من النساء‪ ،‬والكويت وسلطنة عمان‪ ...‬وجزر القمر التي اعتبرت‬ ‫أفضل الدول لعيش النساء وضمانات حقوقهن‪.‬‬ ‫يفتح االس��تطالع الباب لتأوي�لات مغرضة‪ ،‬وه��و أمر قرأناه‬ ‫ف��ي بع��ض التقاري��ر االخبارية عن��ه‪ ،‬مثل االس��تنتاج البس��يط‬ ‫الذي يرب��ط التدهور في حقوق املرأة بالربي��ع العربي‪ ،‬كما لو أن‬ ‫املطالبة بحقوق الش��عوب تتناقض مع املطالبة بحقوق املرأة‪ ،‬او‬ ‫كأن االستس�لام للطغاة ودكتاتورياتهم أفض��ل للمرأة وأضمن‬ ‫حلقوقها‪.‬‬ ‫كما تس��تغل بعض التحليالت ه��ذا االس��تطالع لتعزيز نظرة‬ ‫استش��راقية خبيثة للش��عوب العربية واالس�لامية تعتبر الدين‬ ‫بذاته‪ ،‬ال تأويالته املتخلف��ة او تطبيقاته املرتبطة بوقائع محددة‪،‬‬ ‫هو س��بب التدهور في حقوق املرأة‪ ،‬ومن ث��م توجيهه في معارك‬ ‫االستقطاب اجلارية بني العلمانوية االس��تبدادية املنهمكة بدفن‬ ‫الثورات باسم النضال ضد أحزاب االسالم السياسي‪ ،‬وهو أمر‬ ‫وجتن وتبسيط ّ‬ ‫مخل باملعرفة‪.‬‬ ‫فيه افتئات‬ ‫ّ‬

‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫هيفاء‬

‫لوجدن�ا تأكي�د التقري�ر ال�ى انه�ا اﻤﻟﻨطﻘﺔ‬ ‫زنكنة٭‬ ‫اﻟوﺤﻴدة‪ ،‬ف�ي اﻟﻌﺎﻟم‪ ،‬الت�ي ل�م حت�رز حتسنا‬ ‫ﻤﻠﺤوظﺎ ﻓﻲ ﺘﺼﻨﻴﻔﻬﺎ اﻟﻌﺎم ﻓﻲ ‪ . 2013‬ﺤﻘﻘت‬ ‫دوﻟﺔ اﻹﻤﺎرات اﻟﻌرﺒﻴﺔ اﻤﻟﺘﺤدة أﻋﻠﻰ ﺘرﺘﻴب ﻓﻲ‬ ‫اﻤﻟﻨطﻘﺔ ﺒﺎﺤﺘﻼﻟﻬﺎ اﻤﻟرﻛز ‪ 109‬ﺒﻌدﻤﺎ ﺤﻘﻘت ﻤﻌدﻻت ﻤﺴﺎواة ﻤﺘﻤﻴزة ﺒﻴن‬ ‫اﺠﻟﻨﺴﻴن ﻓﻲ ﺠودة اﻟﺘﻌﻠﻴم‪ .‬وﺒﺎﻟرﻏم ﻤن ذﻟك ﻟم ﺘﺴﺘﻔد ﻤﻌظ�م دوﻝ‬ ‫املنطق�ة ﺒﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﺤرﻴن ﺼﺎﺤﺒﺔ اﻤﻟرﻛز ‪ ،112‬وﻗطر ﺼﺎﺤﺒﺔ اﻤﻟرﻛز ‪115‬‬ ‫وﻏﻴرﻫﻤﺎ ‪ ،‬بشكل كاف ﻤن اﻻﺴﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ﻤﺠﺎﻝ اﻟﺘﻌﻠﻴم ﻤن ﺨﻼﻝ ﺘﻤﻛﻴن‬ ‫املرأة في حتقيق ﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻴﺔ وﺴﻴﺎﺴﻴﺔ أﻛﺒر‪.‬‬ ‫ومب�ا ان العراق غائب ع�ن تقرير التمايز بني اجلنسين ‪ ،‬لننظر الى‬ ‫تقري�ر آخر ص�ادر عن منظمة االمم املتح�دة ‪ -‬التنمية البشرية ‪،2013‬‬ ‫بعن�وان « نهوض اجلنوب‪ :‬التقدم البش�ري في عالم متنوع» ويتناول‬ ‫ح�ال العراق ‪ ،‬بضمنه مؤش�ر الالمساواة بني اجلنسين ( ‪ )GII‬الذي‬ ‫يعكس عدم املساواة بني اجلنسين في ثالثة أبعاد ‪ :‬الصحة اإلجنابية‬ ‫والتمكني والنشاط االقتصادي ‪ .‬يتم قياس الصحة اإلجنابية باحصاء‬ ‫وفيات األمهات ومعدالت اخلصوبة بني املراهقات ؛ ويتم قياس التمكني‬ ‫بحس�اب املقاعد البرملانية الت�ي يشغلها كل م�ن اجلنسني والتحصيل‬ ‫ف�ي التعليم الثان�وي والعالي من قبل كل منهم�ا ‪ ،‬ويتم قياس النشاط‬ ‫االقتص�ادي وفق�ا ملعدل املشارك�ة في س�وق العمل‪ .‬تبعا له�ذا ‪ ،‬يحتل‬ ‫العراق املرتبة ‪ 120‬من أصل ‪ 148‬دولة في مؤش�ر ‪ .2012‬حيث خصص‬ ‫‪ 25.2‬ف�ي املئ�ة م�ن مقاعد البرمل�ان للنس�اء ‪ ،‬و ‪ 22‬في املئة م�ن النساء‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫الدع�وة االسلامية ف�ي الع�راق ودول اخللي�ج‪ ،‬واجلماعة‬ ‫االسلامية في باكستان‪ .‬ه�ذه التوجهات اعتم�دت التغيير‬ ‫اجملتمعي السلمي اساس�ا لعملها‪ ،‬وان ك�ان بعضها قد حمل‬ ‫السالح يوم�ا‪ ،‬اال انها لم تهدف للتغيير املسلح‪ .‬واس�تمدت‬ ‫ه�ذه التوجهات قوتها من قواعدها الشعبية التي احتضنت‬ ‫رس�التها وش�عرت باالنتماء لتيار ديني مبشروع سياسي‪.‬‬ ‫اما االسلام اجلهادي فقد نشأ اساس�ا لي�س ملواجهة انظمة‬ ‫االس�تبداد في العال�م العربي‪ ،‬ب�ل ملواجهة النف�وذ الغربي‬ ‫خصوص�ا االمريك�ي ف�ي العاملين العرب�ي واالسلامي‪،‬‬ ‫بالسالح‪ .‬فاعلنت تل�ك التنظيمات انها في حرب مع امريكا‪،‬‬ ‫واس�تهدفت مصاحله�ا بالعن�ف والتفجي�ر واالغتيال‪ .‬هذه‬ ‫التوجهات اعتمدت في البداية بعض العمليات االنتحارية‪،‬‬ ‫ولكنه�ا اصبح�ت اليوم اكث�ر اعتم�ادا على ذل�ك النمط من‬ ‫العن�ف ال�ذي اصبح سلاح دم�ار ش�امل‪ ،‬ال مييز ف�ي اغلب‬ ‫االحيان بني املذنب والبريء‪ .‬ومت وضع فقه خاص لتسويق‬ ‫فك�رة القت�ل اجلماعي وتبري�ره‪ .‬وفيم�ا التزم�ت تنظيمات‬ ‫االسلام السياس�ي بنهجها السلم�ي بشكل ع�ام‪ ،‬واجتهت‬ ‫القام�ة «احلكومة االسلامية» ولم تتأثر باط�راف اخرى او‬ ‫تنح�رف ع�ن مساراتها احمل�ددة‪ ،‬ف�ان مجموعات االسلام‬ ‫اجلهادي حت�ول بعضه�ا تدريجيا ليصبح طرف�ا في توازن‬ ‫الرع�ب في املنطقة‪ .‬ولوحظ كذلك ح�دوث تصدعات عديدة‬ ‫ف�ي صفوف هذه اجملموع�ات‪ ،‬وتعددت والءاته�ا‪ ،‬وتباينت‬ ‫مستويات تطرفه�ا وتشددها‪ .‬لقد ادركت انظمة االس�تبداد‬ ‫العرب�ي ان التغيي�ر الدميقراط�ي ال يتحق�ق اال بالوس�ائل‬ ‫السلمية التي تستقط�ب اجلماهير‪ ،‬اما العنف فقد يستهوي‬ ‫العناص�ر الشاب�ة الت�ي تعش�ق اخملاط�رة‪ ،‬ولك�ن اصحاب‬ ‫املشاري�ع التغييري�ة اجل�ادة ي�رون ف�ي العن�ف مانع�ا من‬ ‫حتقي�ق اهدافهم‪ .‬وهكذا اصبح «االسلام اجلهادي» بعد ان‬ ‫حرف عن مساره الذي وضعه عليه منظروه ذراعا لالنظمة‬ ‫التي ترع�ى الطائفية وترى في تشتت االم�ة درعا واقيا من‬ ‫حدوث وحدة تهدف للتغيير احلقيقي‪.‬‬ ‫وميكن القول ان من بين اهم نتائج ما جرى في مصر من‬ ‫استهداف لالخوان املسلمني تنامي ظاهرة العنف والتطرف‬ ‫والتشدد‪ ،‬خصوصا انها مدعومة بالدوالر النفطي‪ ،‬وتالشي‬ ‫مشروع «االسلام السياسي» في مقابل «االسالم اجلهادي»‬ ‫ف�ي اط�اره الطائفي اجلدي�د‪ .‬وبالتال�ي فليس م�ن املبالغة‬ ‫ف�ي ش�يء القول ب�ان هذا الط�رح اصبح سلاحا فاعال ضد‬ ‫مشروع االسلام السياس�ي‪ ،‬وانه س�يؤثر عليه سلبا ما لم‬ ‫يدرك قادة حركات االسلام السياس�ي اهمي�ة توحيد قوى‬ ‫التغيي�ر الثوري�ة من جه�ة‪ ،‬وتوجيهها ملواجهات سياس�ية‬ ‫ش�املة مع انظمة االس�تبداد‪،‬خصوصا الداعم�ة جملموعات‬ ‫التط�رف واالرهاب والطائفية‪ .‬وما ل�م يحدث ذلك فستصل‬ ‫احلرك�ات االسلامية التقليدي�ة املعتدل�ة نهاي�ة الطري�ق‬ ‫وتستبدل بحركات «االسلام اجلهادي» التي تأسست على‬ ‫فلسف�ة «التدمي�ر الكام�ل هو الطري�ق لالصالح»‪ .‬ه�ذا ما ال‬ ‫تريده االمة وال طاقة لها به‪.‬‬ ‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫البالغ�ات قد وصلن إلى املرحل�ة الثانوية أو أعلى م�ن التعليم مقارنة‬ ‫م�ع ‪ 42.7‬في املئ�ة من نظرائهن من الرجال ومشاركة اإلناث في س�وق‬ ‫العم�ل هو ‪ 14.5‬في املئة مقارنة مع ‪ 69.3‬للرج�ال ‪ .‬أي ان العراق يحتل‬ ‫‪ ،‬باملقارن�ة م�ع اجلزائ�ر واململكة العربي�ة السعودية‪ ،‬مرتب�ة ادنى من‬ ‫اجلزائر ( في ‪ )74‬وأعلى من السعودية ( ‪ )145‬حسب هذا املؤشر‪.‬‬ ‫ولنأخ�ذ مؤش�را عاملي�ا آخ�ر ه�و مؤش�ر» اجلن�در واملؤس�سات‬ ‫االجتماعي�ة» لع�ام ‪ ، 2012‬الراص�د الكثر من ‪ 100‬بل�د‪ .‬يستند التقييم‬ ‫الى قياس الدوافع الكامن�ة وراء عدم املساواة بني اجلنسني‪ .‬فبدال من‬ ‫قي�اس الفج�وات بني اجلنسين نتيجة العم�ل والتعلي�م‪ ،‬يتم تسجيل‬ ‫التميي�ز في املؤس�سات االجتماعي�ة ‪ ،‬مثل الزواج املبكر‪ ،‬واملمارس�ات‬ ‫التمييزي�ة للمي�راث‪ ،‬والعن�ف ضد امل�رأة‪ ،‬وتفضي�ل األبن�اء‪ ،‬وتقييد‬ ‫حركة احلركة في األماكن العامة والقيود املفروضة على متلك األراضي‬ ‫واملتاجرة‪ .‬ضمن هذه املقاييس احتل العراق املرتبة ‪ 59‬من مجموع ‪86‬‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫ما جتدر االشارة اليه هو تأكيد التقرير العاملي للتمايز بني اجلنسني‬ ‫عل�ى ان ﺤﺠم وﺘﻔﺎﺼﻴﻝ ه�ذا اﻟمتاي�ز ‪ ،‬ﻓﻲ ﺠﻤﻴﻊ أﻨﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟم‪ ،‬ﻫو‬ ‫ﻨﺘﻴﺠﺔ مجموع اﻤﻟﺘﻐﻴرات اﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﺨﻤﻟﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻴرﺘﺒط ﺴد أو اﺴﺘﻤرار ﻫذﻩ اﻟﻔﺠوات ﺒﺸﻛﻝ ﺠوﻫري ﺒﺈطﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺴﺎت اﻟوطﻨﻴﺔ‪ .‬وه�ذا ه�و بالضب�ط م�ا ينق�ص الع�راق ال لس�د‬ ‫التمايز بني اجلنسني فحسب ولكن لتوفير االمان واالستقرار والتعليم‬ ‫والصح�ة للجنسين‪ ،‬البعاد ش�بح االب�ادة عنهم�ا‪ .‬فالنظ�ام احلالي ‪،‬‬ ‫بطائفيته وفس�اده ‪ ،‬منشغل بحماية نفسه ومصاحله‪ ،‬وآخر ما يخطر‬ ‫على اذهان ساسته رسم سياسة وطنية الصالح احلال‪.‬‬ ‫٭ كاتبة من العراق‬

‫■ ش�غل الن�اس حي�ا وميت�ا‪ .‬وف�ي‬ ‫الذكرى التاسعة لرحيله الدرامي‪ ،‬جاء‬ ‫الدليل العلمي الدامغ أنه مات مسموما‬ ‫ليكون بداي�ة طريق طويل�ة للحصول‬ ‫عل�ى إدان�ة قانوني�ة للفاع�ل‪ ،‬حت�ى‬ ‫وإن كان�ت اإلدانة السياس�ية واضحة‬ ‫واملتهم معروفا‪.‬‬ ‫ياس�ر عرف�ات ت�رك وراءه فراغ�ا‬ ‫مه�وال لم يتمك�ن ال ش�خص وال فصيل‬ ‫م�ن ملئ�ه حت�ى اآلن‪ .‬ك�ان م�ن طين�ة‬ ‫أولئك الذي�ن يترك�ون بصمتهم لعقود‬ ‫طويلة عند محبيهم وكارهيهم على حد‬ ‫س�واء‪ .‬حتى أولئك الذين روجوا على‬ ‫أنه كان عقبة أمام التوصل إلى تسوية‬ ‫مع اإلسرائيليني لم يفلحوا في تقدمي ما‬ ‫يبرر استمرار نفس املأزق سوى القول‬ ‫أحيان�ا إن خليفته‪ ،‬محم�ود عباس‪ ،‬ال‬ ‫يختل�ف جوهريا عن�ه ف�ي النهاية من‬ ‫حيث ما ميكن أن يقبل به أو ما يرفض‪.‬‬ ‫هن�ا بالتحدي�د نستحض�ر م�ا قاله‬ ‫الشاع�ر الكبي�ر الراح�ل محم�ود‬ ‫دروي�ش ف�ي أربعيني�ة عرفـــ�ات من‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا‪ ،‬ف�ي األزم�ات‬ ‫أنن�ا «س�نفتقده‬ ‫وف�ي املفاوض�ات‪ ،‬وفي جمي�ع نواحي‬ ‫حياتنا‪ ،‬ألنه ج�زء عضوي منها‪ ،‬وألنه‬ ‫فريد وبال مدرس�ة‪ .‬فالعرفاتية ال تقوم‬ ‫ّ‬ ‫إال على صاحبه�ا‪ ،‬ألنها موهبة خاصة‪،‬‬ ‫حيوي�ة وألف�ة ونشاط خ�ارق‪ ،‬ومزايا‬ ‫ش�خصية ال ُت�ورث‪ ،‬وفوض�ى ونظ�ام‬ ‫ً‬ ‫معا‪ ،‬وعالقات حميمة مع الناس جعلت‬ ‫الكاريزم�ا العرفاتية ما ه�ي عليه‪ .‬بعد‬ ‫عرفات لن نعثر عل�ى عرفاتية جديدة‪.‬‬ ‫لقد َأغل�ق الباب على مرحل�ة كاملة من‬ ‫مراح�ل حياتن�ا الداخلية‪ .‬لك�ن الباب‬ ‫لن ينفتح‪ ،‬بغيابه‪ ،‬على قبول الشروط‬ ‫اإلس�رائيلية التعجيزي�ة لتسوي�ة ل�م‬ ‫يب�ق للفلسطينيين ما يتنازل�ون عنه‪.‬‬ ‫هنا‪ ،‬تواص�ل العرفاتية فعلها‪ .‬وهنا‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫ف�ردا‪ ،‬بل ه�و تعبير عن‬ ‫يك�ون عرفات‬ ‫حي»‪.‬‬ ‫روح شعب ّ‬ ‫وكما قال الكاتب اليهودي الفرنسي‬ ‫الراحل أمنون كابليوك‪ ،‬مفجر فضيحة‬ ‫صب�را وش�اتيال‪ ،‬والشهي�ر بكتابات�ه‬ ‫املتعاطفة م�ع الفلسطينيني في جريدة‬ ‫«لومون�د»‪ ،‬ف�إن م�ا مي�ز بق�اء عرفات‬ ‫السياس�ي لعق�ود زعيم�ا للحرك�ة‬ ‫الوطني�ة الفلسطيني�ة املعاص�رة بلا‬ ‫منافس‪ ،‬ه�و براغماتيته التي برع فيها‬ ‫من�ذ أيام نشاطه اجلامع�ي في القاهرة‬ ‫عام ‪.1948‬‬ ‫وبه�ذه البراغماتي�ة‪ ،‬القائم�ة‬ ‫عل�ى غي�اب اإليديولوجي�ة الصارم�ة‬ ‫وإكراهاتها القاهرة‪ ،‬كما يقول كابليوك‬ ‫ف�ي كتاب�ه «عرف�ات ال�ذي ال ميك�ن‬ ‫إقتالع�ه» (‪ ،)2004‬متكن أب�و عمار من‬ ‫الصم�ود لسن�وات وحتقي�ق إجم�اع‬ ‫شعبي على مجمل قضايا لم يكن قاطعا‬ ‫في اجلزم بكل تفاصيلها الدقيقة‪.‬‬ ‫و م�ع ذلك ف�إن «عرفات كم�ا هو مبا‬ ‫يعجبن�ا أو ال يعجبنا ه�و رجل مميز‪...‬‬ ‫وممتل�ئ باملعان�ي واألبع�اد» كم�ا‬ ‫وصف�ه نبيل عم�رو ف�ي كتابه «ياس�ر‬ ‫عرفات وجن�ون اجلغرافي�ا» (‪،)2012‬‬ ‫ل�م يستط�ع أن يوف�ق ف�ي عالقت�ه مع‬ ‫األمريكيين الذي�ن بدورهم ل�م يقدروا‬ ‫فرص�ة أن يك�ون أمامهم قائ�د بحجمه‬ ‫لعق�د تسوي�ة تاريخي�ة غي�ر ظامل�ة‪،‬‬ ‫مبعايي�ر القان�ون الدولي عل�ى األقل‪،‬‬ ‫ومن هنا «حت�ول احللم األمريكي الذي‬ ‫داع�ب مخيل�ة عرف�ات ورهانات�ه إلى‬ ‫كاب�وس‪ ،‬وبك�ل املقايي�س السياس�ية‬ ‫واألخالقي�ة وحت�ى البراغماتي�ة‪ ،‬فإن‬ ‫اإلدارة األمريكية لألزمات الفلسطينية‬ ‫اإلس�رائيلية أودت بظاه�رة عرف�ات‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الره�ان عل�ى السلام حصانا‬ ‫فخس�ر‬ ‫ك�ان ميتل�ك مؤهلات كافي�ة للف�وز لو‬ ‫أحس�ن األمريكي�ون واإلس�رائيليون‬ ‫اس�تثماره والتعاط�ي مع�ه بقلي�ل من‬ ‫الصبر والتحمل وبعض الكرم في املنح‬ ‫بدل املغاالة ف�ي املنع» كما يضيف نبيل‬ ‫عمرو في كتابه‪.‬‬ ‫وكم�ا كت�ب بسام أب�و ش�ريف أحد‬ ‫أق�رب مستشاريه في فترة من الفترات‬ ‫في كتابه «ياس�ر عرف�ات» (‪ )2008‬فإن‬ ‫عرف�ات «رج�ل ش�جاع عندم�ا تتطلب‬ ‫الظ�روف ش�جاعة تصل ح�د املغامرة‪،‬‬ ‫وحكي�م إذا تطلب األم�ر حكمة ومرونة‬ ‫حين تشت�د العاصف�ة (‪ )...‬جدل�ي في‬ ‫تفكي�ره‪ ،‬ويرب�ط عوامل صن�ع الوضع‬ ‫السياس�ي ربطا جدليا‪ ،‬مكنه من قيادة‬ ‫الفلسطينيين عبر احمل�ن وحتت وطأة‬ ‫القصف التدمي�ري‪ ،‬ومحاول�ة تهشيم‬ ‫ما بناه هذا الشعب من مؤسسات‪ ،‬إلى‬ ‫شاطىء الدولة املستقلة»‪.‬‬ ‫مح�زن أن السياس�يني الذين تركهم‬ ‫عرف�ات وراءه انشغل�وا برمي بعضهم‬ ‫برمال هذا الشاطىء حتى قبل أن تبتل‬ ‫أقدامهم‪،‬على األقل‪ ،‬ببعض مياهه!!‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7589 Wednesday 13 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7589‬االربعاء ‪ 13‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 9‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫هل نحن‬ ‫بحاجة لكوملبو؟!‬ ‫رشاد أبوشاور‬ ‫هل تتذك��رون كوملبو؟ من ش��غفوا مبتابعة حلق��ات ذلك املفتش‬ ‫البوليس��ي الطري��ف والظري��ف ال ينس��ونه أب��دا‪ ،‬بحس��ده املائل‪،‬‬ ‫ومعطفه اخلفيف‪ ،‬وعينيه اللتني واحدة ش��به مغلقة ـ حتى اللحظة‬ ‫ال أدري إن كانت عوراءـ واألخرى شبه املفتوحة‪ ،‬والتي ينبعث منها‬ ‫ض��وء مربك (ملتهم) يتالع��ب به‪ ،‬ويضعه في حالة ش��ك‪ ،‬ويدوخه‬ ‫طيلة الوقت‪.‬‬ ‫نتعرف على (اجملرم)‪،‬‬ ‫حتى‬ ‫املمتعة‬ ‫البوليس��ية‬ ‫احللقة‬ ‫ما أن تبدأ‬ ‫ّ‬ ‫ثم تبدأ عملية تضييق اخلناق‪ ،‬واملطاردة‪ ،‬إلى أن يسقط ذلك اجملرم‬ ‫ّ‬ ‫بأربعته مستس��لما‪ ،‬بحيث ال يفتح فمه بكلمة إنكار‪ ،‬ألن كل القرائن‬ ‫للتهرب م��ن الفخ املنصوب‬ ‫تدين��ه متاما وال تترك ل��ه أضأل فرصة ّ‬ ‫له بدهاء من احملقق كوملبو‪ ،‬الذي باملناس��بة ال يس��تخدم العنف في‬ ‫مطاردت��ه‪ ،‬بل ميارس احلص��ار‪ ،‬واملداورة‪ ،‬واملن��اورة‪ ،‬واملفاجآت‪،‬‬ ‫حتى ينهار اجملرم‪ ،‬وتوته توته خلصت احلدوتة‪.‬‬ ‫يقع اجملرم‪..‬وس��ينال ج��زاءه حتما‪ ،‬دون أن يق��ول لنا كوملبو ما‬ ‫هو ن��وع اجلزاء الرادع الذي ال ريب فيه‪ .‬مع س��قوط اجملرم يتنفس‬ ‫املشاهدون الصعداء‪ ،‬وهم يسخرون من اجملرم املتشاطر املتذاكي‪،‬‬ ‫الذي ظن نفس��ه بارع��ا ف��ي التضليل‪..‬ولكن أي��ن‪ ،‬فاملفتش كوملبو‬ ‫يتربص به‪ ،‬هو له باملرصاد‪.‬‬ ‫حلق��ات كوملب��و تختلف عن كل حلقات املسلس�لات البوليس��ية‬ ‫بأنها تبدأ بتحديد اجملرم واجلرمية‪ ،‬واملشاهدون يعرفون اجلاني‪،‬‬ ‫وكوملبو يعرفه‪ ،‬وفقط هو ال يعرف أننا وكوملبو نعرفه!‬ ‫مل��ا التقيت بالدكت��ور محمد البط��راوي األخصائي الفلس��طيني‬ ‫ف��ي أم��راض القل��ب‪ ،‬والقادم م��ن باريس ع��ن طريق هولن��ده‪ ،‬في‬ ‫بعمان‪ ،‬فاجأني بعد العن��اق‪ :‬أتفق معك في ما كتبته‬ ‫فن��دق القدس ّ‬ ‫في «الق��دس العربي» حول وفاة الرئيس بالس��م‪ ،‬لكنني كطبيب ال‬ ‫أس��تطيع أن أبرهن على ذلك‪ ،‬ألن األمر يحت��اج خملتبر متخصص ال‬ ‫يوجد مثيل له في بالدنا العربية كلها‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ :‬مع��ي عدد الق��دس العرب��ي الذي في��ه مقالت��ك‪ ،‬وقد‬ ‫أحضرته م��ن مطار أمس��تردام‪ ،‬ثم صع��د إلى غرفت��ه‪ ،‬وعاد بعدد‬ ‫الصحيف��ة ال��ذي كان يح��وي مقال��ي ال��ذي اتهم��ت في��ه (الكيان‬ ‫الصهيوني) بأنه وراء اغتيال الرئيس عرفات بالسم‪.‬‬ ‫كان الدكتور محمد عائدا من باريس بعد أن رافق الرئيس عرفات‬ ‫في رحلته حتى وفاته‪ ،‬وسبق إحضار اجلثمان‪ ،‬وهو كطبيب أكد أن‬ ‫مدبر‪ ،‬وان تشريح اجلثة وأخذ عينات وفحصها في مختبرات‬ ‫املوت ّ‬ ‫متخصصة سيحدد نوع السم‪ ،‬وعندئذ لن يبقى شىء مخفي‪.‬‬ ‫م��ن ل��ه مصلح��ة ف��ي اغتي��ال الرئي��س عرف��ات غي��ر الكي��ان‬ ‫الصهيوني؟‬ ‫كان ح��ادث موت عرفات معلنا‪ ،‬وش��ارون وبوش اإلبن تس��رب‬ ‫عنهم��ا ق��رار احلك��م بتغيي��ب عرفات ع��ن (املش��هد) السياس��ي‪،‬‬ ‫حتى تس��لك الطري��ق لقطار الس��ـــالم ال��ذي ينهي متام��ا القضية‬ ‫الفلسطينية!‬ ‫وأنا أتأمل مشهد (أبوعمار) وهو محاط باألطباء واملرافقني‪ ،‬في‬ ‫رحلته األخيرة بالهليوكبتر من رام الله إلى العاصمة األردنية عمان‪،‬‬ ‫ومنها إل��ى باريس‪ ،‬لتلقي العالج من املرض القاتل‪ ،‬أيقنت ككثيرين‬ ‫أنها رحلته األخيرة‪ ،‬وأن (الرحالة) الذي جاب العالم شرقا وغربا‪،‬‬ ‫في الطائرة‪ ،‬باحثا‪ ،‬وس��اعيا‪ ،‬بجهد دونكيشوتي‪ ،‬النتزاع شىء ما‬ ‫من أنياب الصهاينة‪ ،‬س��تنتهي حياته مسموما بتدبير من (شركاء‬ ‫السالم)!‬ ‫لقد برهنت مختبرات سويس��را عل��ى أن عرفات لم ميت باملرض‪،‬‬ ‫أو بسبب الشيخوخة‪ ،‬ولكنه مات بسم البولونيوم املشع ‪.210‬‬ ‫الكيان الصهيوني بلس��ان بعض رسمييه أعلن بأنه بريء من دم‬ ‫الرئيس عرفات‪ ،‬وأوحى بأنه راح ضحية صراعات داخلية!‬ ‫أي فلس��طيني‪ ،‬مهمـــــ��ا كان متواضــــع الثقافة الســـياس��ية‪،‬‬ ‫ميك��ن أن يقس��م‪ ،‬دون أن يحن��ث‪ ،‬عل��ى أن الع��دو الصهيون��ي هو‬ ‫القاتل‪.‬‬ ‫ه��ذا العدو القاتل يع��رف أننا نع��رف انه القات��ل‪ ،‬والعالم الذي‬ ‫ش��اهد عرف��ات ف��ي رحلته األخي��رة إل��ى باريس‪ ،‬ويتاب��ع فصول‬ ‫الصراع مع االحتالل الصهيوني‪ ،‬يعرف أنه القاتل‪.‬‬ ‫الفرق بني مجرمي مسلس��ل كوملبو والكيان الصهيوني‪ ،‬أنه‪ ،‬أي‬ ‫القات��ل الصهيون��ي‪ ،‬وهو ليس مج��رد فرد واح��د‪ ،‬ولكنه مجموعة‬ ‫قادة سياسيني وأمنيني‪..‬ينكر جرمية دبرها واقترفتها يداه‪ ،‬وبقرار‬ ‫سياس��ي قيادي‪ ،‬وهذا نادرا ما يحدث على مستوى (الدول)‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يبرهن من جديد على أن س��لوك ه��ذا الكيان اجمل��رم ال ميكن أن‬ ‫يكون س��لوك دول��ة‪ ،‬فهو في كل أدواره س��لوك عصاب��ة مافيوية‪،‬‬ ‫ولعلها مناسبة أن نشير إلى العالقة الوطيدة بني الصهاينة واملافيا‬ ‫العاملية‪..‬هل شاهدمت فيلم (ميونخ)؟!‬ ‫نحن ال نطالب العاملني في مختبرات سويس��را وروسيا بإعالن‬ ‫اجله��ة الت��ي اقترفت جرمي��ة اغتيال الرئي��س عرف��ات‪ ،‬فهذا ليس‬ ‫واجبهم‪ ،‬وال دوره��م‪ ،‬فهم مختبرات مهمتها حتديد س��بب الوفاة‪،‬‬ ‫وق��د فعلوا‪ ،‬وأعلنوا‪ ،‬وبقي علينا نحن الفلس��طينيني أن نعلن بالفم‬ ‫امل�لآن أن عدون��ا اجملرم ه��و القات��ل الصهيون��ي‪ ،‬وأن دم الرئيس‬ ‫عرفات في رقبة قادة ذلك الكيان اجملرم الغارق في دمنا من أخمص‬ ‫قدميه حتى قمة رأسه‪.‬‬ ‫امل��رة أفدح من كل ما س��بقها‪ ،‬ألن الضحية اجملرم‬ ‫اجلرمي��ة هذه ّ‬ ‫اجلاني هو (شريك) الس�لام الذي أبرم معه الرئيس عرفات اتفاق‬ ‫ً‬ ‫مؤمال بدولة فلسطينية‪ ،‬ومصاحلة تاريخية!‪.‬‬ ‫أوسلو‪،‬‬ ‫الكي��ان الصهيوني يتنصل من اجلـــــرمية‪ ،‬ولعــــله غس��ل يديه‬ ‫س��لفا من دم عرفات باس��تخدام عناصر فلس��طينية في(التنفيذ)‪،‬‬ ‫وهذا أمر محتمل جدا‪ ،‬فعرفات كان محاصرا في املقاطعة‪ ،‬ومحاطا‬ ‫بنوعي��ات يختل��ط فيها الش��ريف والص��ادق والس��اقط والطامح‬ ‫للوراثة‪.‬‬ ‫عرفات رحمه الله استقطب نوعيات ّرثة وتافهة أحاط نفسه بها‪،‬‬ ‫ظن أنها ستكون وفيه وتابعة مخلصة!‬ ‫والسؤال‪ ،‬بعد ثبوت اجلرمية‪ ،‬بدون لف وال دوران‪ :‬هل سيضيع‬ ‫دم عرف��ات‪ ،‬أم أن الثأر له‪ ،‬ومعاقبة قادة الكيان الصهيوني‪ ،‬وقادة‬ ‫أجهزته القتلة واجب وطني؟!‬ ‫ق��د يس��أل بعضنا‪ :‬ولكن م��ن ميلك الش��جاعة‪ ،‬والق��درة‪ ،‬وروح‬ ‫ٌاإلقدام‪ ،‬للقيام بعمل بهذا احلجم ؟!‬ ‫العجز‪ ،‬واالنكشاف التام بعد أوس��لو‪ ،‬وروح التواكل‪ ،‬والتهرب‬ ‫من املسؤولية‪ ،‬وافتقاد روح ٌاإلقدام‪ :‬هي املتهم‪.‬‬ ‫معاقب��ة الكي��ان الصهيوني عل��ى اجلرمية الرهيبة ل��ن تكون مع‬ ‫التنسيق األمني‪ ،‬إنها تتحقق باالش��تباك معه اشتباكا ستراتيجيا‬ ‫عنيفا ش��عبيا عارما ال يتوقف‪..‬تتحقق بإع��ادة الصراع إلى طريقه‬ ‫الواض��ح ‪ ،‬وإل��ى جوهره‪ ،‬وأثن��اء ذلك تكون تصفية احلس��اب مع‬ ‫القتل��ة الصهاين��ة املباش��رين الذي��ن مارس��وا عملي��ات التصفية‪،‬‬ ‫واالغتياالت‪ ،‬واملطاردة‪..‬وتسميم الرئيس عرفات‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ :‬كش�فت دراس�ة جدي�دة الثالث�اء‪ ،‬أن‬ ‫نص�ف البريطانيني املش�اركني فيها اعترفوا بأنه�م أقدموا على‬ ‫خيانة نصفهم اآلخر‪ ،‬بس�بب اهتمامهم بهواتفهم الذكية ّ‬ ‫النقالة‬ ‫أكثر منهم‪.‬‬ ‫ووجدت الدراس�ة‪ ،‬التي نش�رتها صحيفة (دايل�ي مايل) أن‬ ‫أق�روا بأن نصفهم‬ ‫بعض الذين مارس�وا اخليانة من اجلنسين ّ‬ ‫يفضل هواتفه ّ‬ ‫اآلخر ّ‬ ‫النقالة عليهم‪ ،‬ويس�تخدمها أثناء وجبات‬ ‫الطعام ومش�اهدة التلفزيون وفي منتص�ف محادثة هامة وفي‬ ‫السرير‪ ،‬وحتى بعد ممارسة اجلنس‪.‬‬ ‫وقال�ت إن جتاه�ل النص�ف اآلخ�ر للتركي�ز عل�ى الهات�ف‬ ‫الذكي أصبح ممارس�ة ش�ائعة ً‬ ‫جدا إلى درجة أنها صارت حتمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا ه�و (فوبينغ)‪ ،‬بس�بب تأثيرها الس�لبي على‬ ‫مصطلح�ا‬

‫حترض على‪ ..‬اخليانة‬ ‫الهواتف الذكية ّ‬

‫العالقات بني اجلنسني‪.‬‬ ‫وأضافت الدراسة‪ ،‬التي ش�ملت ‪ 6000‬بريطاني وبريطانية‪،‬‬ ‫أن ‪ ٪45‬م�ن هؤالء اعترف�وا بأنهم خانوا نصفه�م اآلخر ألنهم‬ ‫ش�عروا بأنهم أول�وا املزيد من االهتمام لهواتفه�م الذكية وأكثر‬ ‫مما فعلوا حيالهم‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن النساء من الفئة العمرية ‪ 30‬إلى ‪ً 50‬‬ ‫عاما ّ‬ ‫كن‬ ‫ً‬ ‫إقداما على خيانة رجالهن بسبب الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫األكثر‬ ‫وقالت الدراس�ة إن الذين يقدمون على خيانة نصفهم اآلخر‬ ‫بس�بب تفضيله األجه�زة الذكية عليهم‪ ،‬يس�تخدمون هواتفهم‬ ‫ّ‬ ‫للتعرف على شخص جديد‪.‬‬ ‫النقالة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أقروا بأن‬ ‫ووجدت‬ ‫أيضا أن ‪ ٪66‬من املشاركني واملشاركات ّ‬ ‫التكنولوجيات اجلديدة‪ ،‬وخاصة ش�بكة االنترنت‪ ،‬تس�اعدهم‬

‫ً‬ ‫س�يفا‬ ‫على خيان�ة نصفهم اآلخر العتقادهم بأنها أصبحت اآلن‬ ‫ذي حدّ ين‪.‬‬ ‫وفي سان فرانسيسكوأظهر تقرير اقتصادي أصدرته شركة‬ ‫إريكس�ون الثالثاء أن الهواتف الذكية ش�كلت اجلزء األكبر من‬ ‫مبيعات كل أجهزة الهاتف في العالم‪.‬‬ ‫وأش�ار التقــري�ر إلى أن النم�و القــــوي لس�وق الهواتف‬ ‫الذكية في الدول الصاع�دة مثل الصني والهــــند كانت العامل‬ ‫األول وراء تف�وق ه�ذه الهواتف عل�ى غيرها م�ن الهواتــــف‬ ‫ألول مرة حيث اس�تحوذت على حــــوال�ي ‪ ٪55‬من مبيعات‬ ‫الهوات�ف احملمول�ة ف�ي العال�م خلال الرب�ع الثالث م�ن العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وع�رض التقري�ر تصورا الس�تمرار من�و مبيع�ات الهواتف‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫الذكي�ة حتى نهاية العق�د احلالي حيث يتوق�ع وصول مبيعات‬ ‫الهوات�ف احملمولة بحلول ع�ام ‪ 2019‬إلى ‪3‬ر‪ 9‬ملي�ار جهاز منها‬ ‫‪6‬ر‪ 5‬مليار هاتف ذكي‪.‬‬ ‫كما يتوقع التقرير منو حركة االتصاالت باستخدام الهواتف‬ ‫الذكي�ة مبقدار ‪ 10‬أمثال حت�ى نهاية العقد حيث ستش�كل مواد‬ ‫الفيديو حوالي ‪ ٪50‬من إجمالي محتوى االتصاالت‪.‬‬ ‫وق�ال دوجالس جليس�تراب كبي�ر نواب رئيس إريكس�ون‬ ‫ومدي�ر التخطي�ط فيه�ا إن الوتي�رة الس�ريعة لنم�و الهوات�ف‬ ‫الذكي�ة أصبحت ظاهرة وستس�تمر‪ .‬وأض�اف أن الوصول إلى‬ ‫مليار مش�ترك ف�ي خدمات الهوات�ف الذكية احت�اج إلى خمس‬ ‫س�نوات ولكن الوصول إلى ملياري مشترك لن يحتاج إلى أكثر‬ ‫من عامني‪.‬‬

‫زراعة النخاع العظمي‬ ‫تشفي طف ًال من سرطان الدم و احلساسية‬

‫■ واش�نطن ـ يو بي اي‪ :‬لم يشف زرع النخاع العظمي ً‬ ‫طفال‬ ‫في الواليات املتحدة من س�رطان الدم (اللوكيميا) فحس�ب بل‬ ‫ً‬ ‫أيضا س�اعده في التخلص من احلساس�ية الناجتة عن تناوله‬ ‫الفستق‪.‬‬ ‫وذك�ر موقع (الي�ف س�اينس) أن الفتى البالغ م�ن العمر ‪10‬‬ ‫س�نوات‪ ،‬ش�في م�ن احلساس�ية عل�ى الفس�تق بع�د خضوعه‬ ‫لعملي�ة زرع النخ�اع العظم�ي ملعاجل�ة م�رض اللوكيمي�ا الذي‬ ‫يعان�ي من�ه‪ .‬ومت�ت مناقش�ة حال�ة الطفل ف�ي اجتم�اع الكلية‬ ‫األميركية للحساسية والربو وعلم املناعة في بالتيمور‪.‬‬ ‫وكان�ت ع�دة دراس�ات ف�ي الس�ابق ربط�ت بين اخلض�وع‬ ‫لزراع�ة عضو واملعاناة من حساس�ية جدي�دة‪ ،‬ولكن هذه املرة‬

‫األولى التي يثبت فيها العكس‪ ،‬أي أن زراعة العضو تس�اعد في‬ ‫التخلص من احلساسية‪.‬‬ ‫وقال الباحث يونغ ليو «توصل بحثنا إلى حالة نادرة حيث‬ ‫يبدو أن عملية الزرع شفت املتلقي من حساسيته»‪.‬‬ ‫واش�ار لي�و‪ ،‬إلى أن هذه احلال�ة نادرة ً‬ ‫جدا وس�جلت مرات‬ ‫قليلة في السابق‪.‬‬ ‫ولك�ن األطب�اء حذروا م�ن ان زراعة النخ�اع العظمي حتمل‬ ‫الكثي�ر من اخملاطر ل�ذا ال ينصح بها ملعاجلة احلساس�ية‪ ،‬ولكن‬ ‫مبا أنها قد تس�اعد في الش�فاء منها فقد تقدم بع�ض املعلومات‬ ‫ح�ول كيفي�ة ظهور احلساس�ية ل�دى الطفل م�ا قد يس�اهم في‬ ‫تطوير أساليب جديدة للعالج‪.‬‬

‫علماء يطورون جهازا‬ ‫يساعد الكثير من الصم على السمع‬ ‫■ ترير‪/‬ماينس (أملانيا) ـ د ب أ‪:‬أصيب األملاني ديتر شميتس‬ ‫بخم�س انتكاس�ات س�معية كان س�معه ي�زداد س�وءا بعد كل‬ ‫واح�دة منها‪ ،‬إلى أن أصيب ف�ي نهاية املطاف بصوت صفير في‬ ‫أذنيه‪ .‬استعان شميتس على مدى ‪ 15‬عاما بأجهزة سمع إلى أن‬ ‫توقف س�معه متاما ولم تعد جتدي معه أي أجهزة «كنت أس�مع‬ ‫بنس�بة ‪ ٪20‬في إحدى األذنني باس�تخدام األجهزة وبنس�بة‬ ‫‪ ٪30‬في األذن األخرى»‪ .‬أدى ذلك إلى انعزال املواطن األملاني‬ ‫عن اجملتمع ش�يئا فش�يئا «وهو ما كان ميثل عبئا نفس�يا كبيرا‬ ‫لي‪ ،‬كثيرا ما كنت أعيش في وحشة مع نفسي»‪.‬‬ ‫ث�م حصل املصرفي الس�ابق ش�ميتس هذا الع�ام على جهاز‬ ‫إلكتروني للسمع يسميه اخلبراء اختصارا «سي أي» يستخدم‬ ‫م�ن خالل تثبيت قط�ب كهربائي ف�ي األذن الداخلية على حامل‬ ‫يوض�ع ف�ي األذن اخلارجي�ة‪ ،‬ثم يتم نق�ل األص�وات عبر مكبر‬ ‫صوتي صغير في األذن بواس�طة سلك من اخلارج إلى القاعدة‬ ‫الت�ي يثب�ت بها القط�ب الكهربائ�ي وبذلك يتم حتفي�ز العصب‬

‫بريطانية بلغت من‬ ‫العمر ‪100‬عام‬ ‫رغم تدخينها‬ ‫نصف مليون سيجارة‬

‫سلمى حايك‪ ..‬بطلة فيلم رسوم متحركة‬

‫ً‬ ‫حاليا ويتولى‬ ‫«النبى» هو عنوان فيلم رسوم متحركة جديد من إنتاج وبطولة سلمى حايك‪ ،‬يجرى تصويره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معينا بالفيلم‪.،‬‬ ‫فصال‬ ‫إخراجه ‪ 10‬من أشهر مخرجي الكارتون في العالم‪ ،‬يتولى كل منهم‬ ‫والفيلم مأخوذ عن كتاب شاعر املهجر اللبناني جبران خليل جبران الذي يحمل االسم نفسه‪ ،‬وقام اخملرج‬ ‫ً‬ ‫سينمائيا وكتب السيناريو واحلوار‪.‬‬ ‫روجر أليرز مبعاجلته‬ ‫• بدع��وة من املنتدى العربي‬ ‫باالردن ألقت سوسن الصفدي‬ ‫محاضرة بعنوان «حال التعليم‬ ‫ف��ي األراض��ي الفلس��طينية‬ ‫احملتل��ة» مس��اء أمس ف��ي مقر‬ ‫املنتدى في العاصمة عمان‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• الدكت��ور أحم�د البرع�ي‪،‬‬ ‫وزي��ر التضام��ن االجتماع��ي‬ ‫مبص��ر اعل��ن ام��س الثالثاءانه‬ ‫سيكون مرش��ح مصر الرسمي‬ ‫ملنصب املدير العام ملنظمة العمل‬ ‫العربية التي جت��ري انتخاباتها‬ ‫في الربع األول من العام املقبل‪،‬‬ ‫وإنه س��يتم التنس��يق مع وزارة اخلارجية خ�لال األيام‬ ‫املقبلة لكي تقوم بحمل��ة دعائية في جميع الدول العربية‬ ‫لدعمه‪.‬‬ ‫• رابط��ة الكت��اب األردنيني أقامت أم��س ندوة نقدية‬ ‫تناول��ت رواية «العتبات» ملفلح العدوان ش��اركت فيها د‪.‬‬ ‫م�رمي دمنوتي من املغرب ويوس�ف ربابع�ة من األردن‪،‬‬ ‫ورأس الندوة د‪ .‬زياد أبولنب‪.‬‬ ‫• الدكت��ور زياد به�اء الدي�ن نائ��ب رئيــس مجلس‬ ‫الوزراء املص��ري ووزيرالتعاون الدول��ي ورئيس اللجنة‬ ‫الوزارية املعنية ببحث مش��اكل صناعة الس��ينما وإيجاد‬ ‫حل��ول لها‪ ،‬اجتمع م��ع الدكتور محمد صاب�ر عرب وزير‬ ‫الثقاف��ة بحض��ور املهن��دس محمد أب�و س�عدة ورئيس‬

‫صن��دوق التنمي��ة الثقافي��ة‪،‬‬ ‫والدكت��ور خال�د عب�د اجللي�ل‬ ‫مستش��ار وزير الثقافة لش��ؤون‬ ‫اإلنت��اج الثقاف��ي والس��ينما‬ ‫الس��تعراض جمي��ع املقترح��ات‬ ‫املقدمة من غرفة صناعة الس��ينما‬ ‫ونقاب��ة الس��ينمائيني وم��ا حمله‬ ‫الس��ينمائيون الذي��ن حض��روا‬ ‫االجتم��اع األول م��ن مقترح��ات‬ ‫وهموم تشغل الواقع السينمائي‪ .‬‬ ‫• ص��در حديث��ا ع��ن دار‬ ‫التنوي��ر بالقاهرة كت��اب «كراهية‬ ‫الدميقراطي��ة» جل�اك رانس�يير‪،‬‬ ‫ترجم��ة أحم�د حس�ان ويقــــ��ع ف��ي ‪ 130‬صفح��ة م��ن‬ ‫احلجم املتوس��ط‪ ،‬ويناقش أن الغرب ل��م ُيعد من حقه أن‬ ‫يتغن��ى بأمجاد وفضائ��ل الدميقراطية بعد أن انكش��ف‬ ‫تناقضها مع ويالت االس��تبداد الشمولي الذي ميارسه‪.‬‬ ‫جاك رانس�يير فيلس�وف فرنس��ي من موالي��د اجلزائر‬ ‫ً‬ ‫فخريا للفلس��فة بجامعة‬ ‫حاليا أس��تاذا‬ ‫عام ‪ .1940‬يعمل‬ ‫ًّ‬ ‫باريس‪.‬‬ ‫• ادارة متحف فيكتوريا والبرت في لندن دعت بعض‬ ‫الكتاب والكاتبات اللبنانني للتحدث عن «بيروت» كمدينة‬ ‫حتمل مواصفات أكثر املدن حيوية وأناقة وابداعا‪ ،‬وذلك‬ ‫في الثانية بعد ظهر الس��بت املقبل مبركز»س��اكلر» ومن‬ ‫املتحدثني‪ ،‬الدكتور جورج عربيد وكارول قرم وأس�مى‬ ‫فريحة وفيفيان غامن‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬احتلفـــ�ت‬ ‫بريطاني�ة بعي�د ميالده�ا ال�ـ ‪ 100‬عل�ى‬ ‫الرغ�م م�ن أنه�ا ّ‬ ‫دخن�ت م�ا يص�ل إل�ى‬ ‫نص�ف ملي�ون س�يجارة خلال حياتها‬ ‫ّ‬ ‫كلفته�ا عش�رات اآلالف م�ن اجلنيه�ات‬ ‫اإلسترلينية‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور»‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬إن دوروث�ي ه�او‪ ،‬التي عملت‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪،‬‬ ‫س�كرتيرة من�ذ أن كان عمره�ا ‪16‬‬ ‫اعتب�رت أن ع�ادة التدخين القاتل�ة هي‬ ‫املفتاح حلياتها الطويلة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن دوروث�ي تدخ�ن ‪15‬‬ ‫س�يجارة في الي�وم منذ بلوغها س�ن ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬أي م�ا يص�ل إل�ى نح�و ‪ 500‬أل�ف‬ ‫ّ‬ ‫س�يجارة حت�ى اآلن‪ ،‬كلفته�ا ‪ 193‬أل�ف‬ ‫جنيه اس�ترليني بأس�عار الي�وم‪ ،‬أي ما‬ ‫يعادل نحو ‪ 309‬آالف دوالر‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى املعم�رة‬ ‫البريطاني�ة األرمل�ة‪ ،‬قوله�ا «إن ع�ادة‬ ‫التدخين القاتل�ة ه�ي املفت�اح حلياته�ا‬ ‫الطويل�ة‪ ،‬إل�ى جانب قط�رة منتظمة من‬ ‫الويسكي»‪.‬‬ ‫وأضافت دوروث�ي أنها «ما زالت على‬ ‫قي�د احلياة رغ�م أنها ب�دأت التدخني في‬ ‫ً‬ ‫مرارا لإلقالع عن‬ ‫س�ن مبكرة‪ ..‬وخططت‬ ‫التدخني بعد ارتفاع اسعار السجائر‪ ،‬إال‬ ‫أن ذل�ك لن يحدث اآلن بع�د أن اصبحت‬ ‫معمرة»‪.‬‬

‫صورة جنم الكرة‬ ‫ابراهيموفيتش‬ ‫على طوابع بريدية‬ ‫■ س�توكهولم ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن البريد‬ ‫الس�ويدي ان�ه س�يبــــيع طــــواب�ع‬ ‫حتمل صورة الالعب الس�ويدي الدولي‬ ‫زالت�ان ابراهيموفيت�ش ف�ي االش�هر‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وق�ال مهاج�م فري�ق باري�س س�ان‬ ‫جرم�ان ف�ي بي�ان صــــ�ادر ع�ن هيئة‬ ‫البري�د الس�ويدي «ان�ه لش�رف عظي�م‬ ‫لي»‪.‬‬ ‫واض�اف مازح�ا «اتلق�ى ش�خصيا‬ ‫الكثي�ر من الفواتير خصوص�ا ونادرا ما‬ ‫تك�ون عليه�ا طوابع جميل�ة‪ .‬رمبا تتغير‬ ‫االمور االن»‪.‬‬ ‫لك�ن ينبغ�ي عل�ى جامع�ي الطواب�ع‬ ‫االنتظ�ار حت�ى ‪ 27‬اذار‪/‬م�ارس املقب�ل‬ ‫للحص�ول عل�ى الطواب�ع اخلمس�ة‬ ‫اخملصصة لالعب الدولي‪.‬‬ ‫وابراهيموفيت�ش لي�س الرياض�ي‬ ‫االول ال�ذي تصدر طواب�ع على صورته‪.‬‬ ‫فهيئة البريد اصدرت طوابع حتمل صور‬ ‫اربعة العبي هوكي كبار من الس�بيعنات‬ ‫ال�ى ايامن�ا ه�ذه فضلا ع�ن بط�ل ك�رة‬ ‫الطاولة يان‪-‬اوفه فالدنر‪.‬‬

‫السمعي بشكل كهربائي ويتعرف املخ بذلك على الصوت‪.‬‬ ‫قال ش�ميتس بعد أن خض�ع لعملية تركيب جهاز «س�ي أي»‬ ‫السمعي في مركز سي أي املتخصص في هذه األجهزة السمعية‬ ‫مبستشفى موترهاوس مبدينة ترير األملانية ‪»:‬بكيت من الفرحة‬ ‫عندما وصلت ألول مرة هذا اجلهاز السمعي مبكبر الصوت‪ ..‬لقد‬ ‫استعدت قدرتي على السمع منذ الثانية األولى»‪.‬‬ ‫غي�ر أن ش�ميتس البالغ من العم�ر ‪ 66‬عاما أش�ار في الوقت‬ ‫ذاته إلى أن صوته الش�خصي يبدو ل�ه وكأنه صفيحي معدني‬ ‫بعض الشيء «وكأني أحتدث عبر ماسورة حديدية‪ ،‬ولكن ذلك‬ ‫ال يهم‪ ،‬املهم أني أس�مع»‪ .‬يرى تيت�وس كالدنباخ‪ ،‬كبير األطباء‬ ‫في مركز س�ي أي مبستش�فى موترهاوس أن ه�ذا اجلهاز ميكن‬ ‫أن يكون مبثابة املنقذ للذين يعانون بشدة وبدرجة متقدمة من‬ ‫سوء الس�مع والصمم وذلك بش�رط أن يكون العصب السمعي‬ ‫موجودا «وهو ما يتوفر لدى ‪ ٪98‬من املرضى» حسب الطبيب‬ ‫كالدنباخ الذي أسس هذا املركز عام ‪.2006‬‬

‫السعودية‪ :‬جمل مصاب بفيروس كورونا‬ ‫■ الرياض ـ ا ف ب) ‪ -‬اعلنت وزارة الصحة الس�عودية وللمرة االولى‬ ‫اكتش�اف جمل مصاب بفيروس كورونا املس�بب ملتالزمة الش�رق األوس�ط‬ ‫التنفسية في محافظة جدة (غرب)‪.‬‬ ‫واوضحت الوزارة على موقعها االلكتروني ان مواطنا في محافظة جدة‬ ‫يتلق�ى العالج من االصابة بالفي�روس وانها «(‪ )...‬قام�ت باخذ عينات من‬ ‫اجلمال في حظيرته وقد‬ ‫البيئ�ة احمليطة باملريض مبا في ذلك مجموعة م�ن ِ‬ ‫اجلمال للفحوصات اخملبرية املبدئية للفيروس»‪.‬‬ ‫اتضحت ايجابية احد ِ‬ ‫واضاف املوق�ع ان الوزارة «تعمل حاليا وبالتنس�يق مع وزارة الزراعة‬ ‫واجلهات العلمية لتأكي�د الفحوصات وعزل الفيروس ومقارنته من ناحية‬ ‫التركيب اجليني مع فيروس املريض»‪.‬‬ ‫وتابع انه «في حال ثبوت تطابق الفيروس املصاب به املريض واجلمل‪،‬‬ ‫ف�إن ذلك يكتش�ف ألول م�رة على مس�توى العالم ويعتبر فتح�ا في معرفة‬ ‫مص�در هذا الفيروس وسيس�اهم ف�ي معرفة العالم لوبائي�ة املرض وطرق‬ ‫انتقال�ه»‪ .‬وطاملا اعربت منظمة الصحة العاملية عن اعتقادها بان الفيروس‬ ‫ينتق�ل عب�ر احليوانات لكنها ل�م تتمكن حتى االن من العث�ور على اثباتات‬ ‫ملموسة على ذلك‪.‬‬

‫‪ 39‬جمجمة بشرية‪ ..‬في منزل‬ ‫■ واشنطن‪ /‬بوجمبورا ـ د ب أ‪ :‬قالت السلطات البوروندية انها اكتشفت‬ ‫‪ 39‬جمجمة بشرية في منزل مواطن ايطالي في العاصمة بوجمبورا ‪.‬‬ ‫كان ق�د مت القب�ض عل�ى املواط�ن االيطال�ي ف�ي الش�هر املاض�ي عندما‬ ‫اكتش�فت اجهزة اش�عة اكس جمجمتني في املطار الرئيسي للدولة الواقعة‬ ‫شرق افريقيا ‪ ،‬بسحب وكالة بلومبورج في موقعها االلكتروني‪.‬‬ ‫وقال�ت تيلس�فور بيجيرمان�ا املتح�دث باس�م وكالة االس�تخبارات في‬ ‫بوروندي في مقابلة ان الشرطة اعتقلت ايضا مواطنا من دولة مجاورة من‬ ‫احملتمل ان تكون مصدر هذه اجلماجم‪.‬‬ ‫وقال بيجيرمانا انه مت ايضا اتهام جوسيبي فافارو وهو فنان وصل الى‬ ‫بوروندي في عام ‪ 1989‬باالجتار في اجلماجم البشرية‪.‬‬ ‫كان�ت س�لطات الطيران املدن�ي قد اعربت ع�ن القل�ق ازاء التجارة غير‬ ‫الش�رعية من خالل مطار بوجمبورا الدولي مبا في ذلك ش�حنات من العاج‬ ‫والكوكايني واملاريجوانا واجزاء بشرية ‪.‬‬

‫لص سنغافوري اسمه‪ :‬بامتان سوبرمان‬ ‫■ س�نغافورة ـ يو بي اي) مع أنه يحمل اس�م البطلني اخلارقني األش�هر‬ ‫لص أدين‬ ‫عل�ى اإلطالق‪ ،‬ولكن الس�نغافوري بامتان س�وبرمان‪ ،‬ما ه�و إال ّ‬ ‫بجرائم سرقة وتسلسل إلى البيوت‪.‬‬ ‫وذك�رت قن�اة (تش�انيل نيوز آس�يا) أن محكم�ة محلية في س�نغافورة‬ ‫حكمت على رجل يدعى بامتان س�وبرمان عمره ‪ً 23‬‬ ‫عاما بالس�جن لس�نتني‬ ‫و‪ 9‬أشهر بتهم تتعلق بالسرقة والتسلل إلى البيوت وتعاطي اخملدرات‪.‬‬ ‫وق�د س�رق الرج�ل مبالغ تت�راوح بين ‪ 200‬و‪ 850‬دوالرا خلال عمليات‬ ‫السرقة التي قام بها‪.‬‬ ‫وقررت احملكمة أن تكون العقوبة مخففة بسبب صغر ّ‬ ‫سن بامتان وكونه‬ ‫ّ‬ ‫سجل قضائي‪.‬‬ ‫ليس لديه‬

‫‪ 20‬أسبوعا حبس‬ ‫‪ ..‬لرجل حاول شنق قطة جيرانه‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬قضت محكمة بريطانية بس�جن رجل ف�ي الثانية‬ ‫ً‬ ‫اسبوعا‪ ،‬حملاولته شنق قطة جيرانه األليفة‪.‬‬ ‫واخلمسني من العمر ملدة ‪20‬‬ ‫وقال�ت هيئة اإلذاع�ة البريطانية (بي بي س�ي) إن‪ ،‬كارل دايك‪ ،‬اعترف‬ ‫أمام محكمة الصلح مبدينة هيرفورد مبهاجمة قطة جيرانه في متوز‪/‬يوليو‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫واضافت أن احملكمة اس�تمعت إلى أن مايكل وزوجته تريس�ي لورانس‪،‬‬ ‫اللذان يقيمان في البيت اجملاور ملنزل دايك‪ ،‬سمعا قطتها املسماة (كورالي)‬ ‫متوء بصوت مرتفع وشاهدا دايك وهم يحملها ويحاول شنقها‪.‬‬ ‫واش�ارت (بي بي س�ي) إلى أن (كورال�ي) متكنت من الف�رار وجنت من‬ ‫الشنق بعد تدخل مالكيها‪ ،‬اللذين قاما بابالغ الشرطة ورفع دعوى قضائية‬ ‫ضد جارهما دايك‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الأربعاء 13 11 2013  
صحيفة القدس العربي , الأربعاء 13 11 2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Advertisement