Page 6

‫الدواء باالسم العلمى واجهت مهنة الصيدله فى الفرته االخريه كثريا من املصاعب والتحديات مما ادى اىل‬ ‫تدهور حال كثريا من الصيدليات وملا كان تشخيص املرض هو اخلطوه االوىل للوصول‬ ‫للعالج الفعال فكان لزاما علينا البحث اوال فى مشاكل مهتنا والتى كان اهمها كثرة االصناف‬ ‫مشـروع يعــود بالنفع على اجملتمع‬ ‫اجلديده املتماثله واملكمالت الغذائيه واالدويه املنتهية الصالحيه واستخفاف الشركات‬ ‫واملريض والطبيب والصيدىل‬ ‫بالصيادله فنجد من يعني خرجيى كليات االداب والتجاره للعمل مندوبني دعايه وجند من‬ ‫خيفض خصم الصيدىل وجند من خيفض سياسه البيع من تقليل تواريخ االجل واخلصم النقدى‬ ‫وبالبحث عن العالج املناسب الذى يستطيع حل كل مشاكل الصيادله مل يكن هناك اال مشروع الدواء باالسم العلمى الذى تتبناه النقابه العامه‬ ‫للصيادله وقد مت بالفعل انشاء جلنه الدواء باالسم العلمى بالنقابة العامة وقد مت تشكيل ممثليني للقطاعات وممثل لكل نقابه فرعيه‬

‫وقد مت تشكيل جلنه الدواء باالسم العلمى‬ ‫بنقابة صيادلة دمياط وقد مت االتفاق على‬ ‫البدء فى توزيع بوسرت الدواء باالسم العلمى‬ ‫على كافة صيدليات دمياط لتكون الرساله‬ ‫االوىل موجهه للمريض لتجهيزه نفسيا ملشروع‬ ‫الدواء باالسم العلمى ‪.‬‬ ‫وبالبحث فى مشروع الدواء باالسم العلمى وجد‬ ‫انه لن تقتصر منافعه على الصيدىل فقط بل‬ ‫هو مشروع يعود بالنفع على اجملتمع واملريض‬ ‫والطبيب والصيدىل ‪.‬‬

‫املنافع التى تعود على اجملتمع‬ ‫االستفاده من االستثمارات املستثمره فى‬ ‫شركات املكمالت الغذائيه والشركات التى‬ ‫تنتج اصناف مكرره النتاج اصناف جديده‬ ‫او اصناف ال يوجد هلا مثائل حيتاجها املريض‬ ‫وقد مسعنا كلنا عن ازمة الربوتامني سلفات فى‬ ‫نفس الوقت شركات االدويه تتنافس فى انتاج‬ ‫املزيد من اشربه الكحه وكبسوالت الفيتامينات‬ ‫وكبسوالت النعناع والشمر ‪.‬‬

‫غري متوفر له مثائل عديده وكال السببني‬ ‫يؤخران املريض عن البدء فى العالج وكال‬ ‫مقرر اللجنة‬ ‫السببني ميكن جتنبهما بتطبيق الدواء باالسم‬ ‫د هانى صابر‬ ‫العلمى ‪.‬‬ ‫احيانا عندما تكون الروشته غالية الثمن فان‬ ‫املريض خيتار جزء منها ويرتك الباقى ورمبا‬ ‫حالته تستلزم كل املطلوب وعليه فان الصيدلي‬ ‫اول من يصله هذه املنشورات وبالتاىل فهو بوابه سيعطي املريض كل االدوية املطلوبة يف صورة‬ ‫حجب تلك االصناف عن املريض‬ ‫مثيل اقل يف السعر ‪.‬‬ ‫تقليل االخطاء الناجته عن صرف الروشته حال تطبيق االسم العلمى سيتفرغ الصيدىل‬ ‫بسبب عدم وضوح خط الطبيب او تشابه لرفع مستواه العلمى ودراسة تداخالت االدويه‬ ‫االمساء التجاريه ‪.‬‬ ‫واحلرص على معرفة كل ما هو جديد من‬ ‫استفاده املريض من الصيادله وما تعلموه فى‬

‫املنافع التى تعود على املريض‬ ‫توفري عناء البحث عن دواء ناقص على الرغم‬ ‫من توافر مثائله ‪.‬‬ ‫توفري الدواء للمريض بسعر مناسب وجوده‬ ‫عاليه حيث ان الصيدىل مثل الطبيب حريص‬ ‫كل احلرص على مصلحه املريض نظرا الرتباط‬ ‫اغلب املرضى بالصيدليه التى يتعامل معها‬ ‫توفري الصيدىل للمريض اصناف الشركات التى‬ ‫تطبق الرقابه على اجلوده و طرق االنتاج‬ ‫احلديثه الن الصيدىل من درس الصيدله‬ ‫الصناعيه والصيدالنيات مبا يؤهله للتميز‬ ‫بني مراحل انتاج االدويه لكل شركه واختيار‬ ‫افضلها للمريض ‪.‬‬ ‫عند صدور منشورات سحب ادويه سواء‬ ‫مغشوشه او غري مطابقه للمواصفات فالصيدىل‬

‫‪4‬‬

‫‪Damietta‬‬ ‫‪Pharmacists‬‬

‫كلياتهم التى دعمتها اموال املصريني ودافعى علوم الصيدله مما يعود بالنفع على املرضى‬ ‫الضرائب بدال من حتول الصيدىل ملناول ادويه بدال من ضياع وقته فى اللف على االصناف‬ ‫وعدم االستفاده منهم على عكس استفاده الناقصه واجلديده ‪.‬‬ ‫معظم املرضى من الدول التى يسافر اليها‬ ‫املنافع التى تعود على الطبيب‬ ‫الصيادله املصريون ‪.‬‬ ‫فى بعض االحيان يتم تأخري صرف الروشته الرفع عن كاهل الطبيب حفظ االمساء التجاريه‬ ‫للمريض بسبب عدم وضوح اخلط وصعوبة الكثريه ‪.‬‬ ‫االتصال بالطبيب أو بسبب كتابة دواء جديد تقليل الضغط على االطباء من مندوبى‬ ‫الدعايه للشركات مما يعطل االطباء عن‬

1st damietta pharmacists magazine (1)  

أول إصدار من مجلة الصيادلة بدمياط

Advertisement