Issuu on Google+

‫اﻟﻌﺪد اول‪ ،‬ﻳﻮزع ﻣﺠﺎﻧ ًﺎ‪...‬‬


‫اﻟﻌﺪد ا¯ول ‪ -‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2012‬‬

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ‪Momken Advertising :‬‬

‫داﺧﻞ اﻟﻌﺪد‪...‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬

‫ﻣﺤﺘﺎﺟﺔ أرﺣﻢ ﺿﻌﻔﻲ!‬ ‫ﻫﺒﺔ ﺳﻤﻴﺮ‬ ‫ﺗﺎﻛﺴﻲ ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬ ‫ﻗﺎﺑﻴﻞ وﻫﺎﺑﻴﻞ ‪2012‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻴﺮا‬ ‫ﻧﻮري ﻳﺎ ﻟﻤﺒﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻤﺮو ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﻜﻌﻴﺒﺔ ﻫﻴﻤﺎ ‪ -‬رﻛﺰ و اﻧﺖ ﺑﺘﻜﺘﺐ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻴﺮ ا ‪ -‬إﺳﺮاء ﻣﺠﺪي‬ ‫ﺳﻔﺎري‬ ‫ﻣﻌﺘﺼﻢ ﺷﺎﻫﻴﻦ‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﺗﻘﺮأ ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻋﻤﺮو ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫‪Productive Muslim‬‬ ‫أﺧﻴﺮً ا ﻫﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ إﻳﻪ دﻳﻦ؟‬ ‫ﺳﻴﻒ اﻟﺘﻬﺎﻣﻲ‬ ‫ﻛﻮﻧﻲ ﺻﺤﺎﺑﻴﺔ‬ ‫أم اﻟﺒﻨﻴﻦ‬ ‫ﻫﻴﺮو ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺼﺮ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻜﻮﺗﺶ ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬

‫ُﺗﺒﺎع ﻣﺠﻠﺔ ُﻣﻤﻜﻦ ﻟﺪى ﻣﻜﺘﺒﺎت‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ :‬ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻴﺮ ا‬

‫‪30‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪53‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪62‬‬

‫ﻣﻠﻒ اﻟﻌﺪد‪ :‬ﻣﻤﻜﻦ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ‪...‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﺮف اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺞ ﺑﺠﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻣﻲ‬ ‫ﻗﻠﻮب ﻣﺮﻳﻤﻴﺔ‬ ‫أم اﻟﺒﻨﻴﻦ‬ ‫‪Vitamins‬‬ ‫ﺗﺎﻣﺮ ﺣﺴﻴﺐ‬ ‫ﺑﺘﺤﺼﻞ‪ :‬ﻣﺬﻛﺮات ﻣﺼﺮي ﻓﻰ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﻋﺒﺎس‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻤﺎﻟﻲ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺮازق‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬ ‫اﻟﻤﺤﺮرون‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺷﺮف اﻟﺪﻳﻦ – ﺳﻴﻒ اﻟﺘﻬﺎﻣﻲ – ﻋﻤﺮو ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﻫﺒﺔ ﺳﻤﻴﺮ – أم اﻟﺒﻨﻴﻦ – إﺳﺮاء ﻣﺠﺪي – ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺮازق – ﻋﻤﺮو ﻛﺎﻣﻞ – أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ – ﺳﻴﻒ اﻟﺘﻬﺎﻣﻲ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻴﺮ ا – ﻣﺤﻤﺪ ﺷﺮف اﻟﺪﻳﻦ – ﻣﻌﺘﺼﻢ ﺷﺎﻫﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺴﺮي ﻣﺮﺷﺪ ‪ -‬ﻫﺸﺎم ﻫﻮﻳﺪي‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻟﻐﻮﻳﺔ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻌﺮاوي‬

‫ﻛﻦ ﺻﺤﺎﺑﻴًﺎ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣﺎذا ﻗﺪم اﻟﻤﺴﻠﻤﻮن ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ؟‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬ ‫ﻗﻠﻢ ﻋﺎﺑﺮ‬ ‫ﺿﻴﻒ اﻟﻌﺪد‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻴﺴﻲ‬ ‫ﭬﻴﺘﺎﻣﻴﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺮازق‬ ‫أﻟﻮان‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎت اﻟﻘﺮاء‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﺳﺒﻮرت‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺴﺮي ﻣﺮﺷﺪ‬ ‫‪Momtech‬‬ ‫ﻫﺸﺎم ﻫﻮﻳﺪي‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ وﻇﻴﻔﺔ؟‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺟﻮب ﻣﺎﺳﺘﺮ‬

‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ أﺷﺮف‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ :‬ﺣﺴﺎم إدرﻳﺲ – ﻫﺸﺎم ﻫﻮﻳﺪي – أﺣﻤﺪ ﻋﻄﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﻐﻼف‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻋﻄﻴﺔ‬

‫ﻫﻠﻴﻮﺑﻮﻟﻴﺲ‬ ‫‪ 132‬ﺷﺎرع اﻟﻤﻴﺮﻏﻨﻲ‪ ،‬ﻫﻠﻴﻮﺑﻮﻟﻴﺲ‪ ،‬ﻣﺼﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﻮن‪ - 0224192396 :‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ‪01000224004 :‬‬ ‫اﻟﺰﻣﺎﻟﻚ‬ ‫‪ 2‬ﺷﺎرع ﻃﻪ ﺣﺴﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺰﻣﺎﻟﻚ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﻮن‪ - 0227365180 :‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ‪01000227007 :‬‬ ‫اﻟﻤﻌﺎدي‬ ‫‪ 84‬ﺷﺎرع ‪ ،9‬اﻟﻤﻌﺎدي‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﻮن‪ - 0227508661 :‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ‪01000229996 :‬‬ ‫‪ 6‬أﻛﺘﻮﺑﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻣﻮل‪ 6 ،‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ -‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ‪01000229991 :‬‬ ‫اﻟﺮﺣﺎب‬ ‫اﻟﺮﺣﺎب ﻣﻮل ‪ - 2‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ‪01000228008 :‬‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫أراﺑﻴﺴﻚ ﻣﻮل ب ‪ - 10‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ‪01060026070 :‬‬ ‫ا‘ﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‬ ‫‪ 30‬ﺷﺎرع ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر رﺟﺐ‪ ،‬رﺷﺪي‪ ،‬ا¯ﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﻮن‪ - 035448820 :‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ‪01000229995 :‬‬ ‫ً‬ ‫)ﺻﻴﻔﺎ(‬ ‫ﻣﺎرﻳﻨﺎ‬ ‫ﺑﻮاﺑﺔ ‪ - 4‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ‪01000223003 :‬‬ ‫‪Heliopolis‬‬ ‫‪132 Al Merghany St., Heliopolis‬‬ ‫‪Phone: 02 2419 2396 - 01000 22 4004‬‬

‫إدارة اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺎس‬

‫‪Zamalek‬‬ ‫‪2 Taha Hussien St., Zamalek‬‬ ‫‪Phone: 02 27365180 - 01000 22 7007‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺸﻴﺦ – ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﻳﺠﻮي – أﺣﻤﺪ ﺷﺎﻫﻴﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ – ﻛﺮﻳﻢ اﻟﻜﻴﻼﻧﻲ – إﻳﻬﺎب ﻃﻠﺒﺔ – ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺷﺪي إﺑﺮاﻫﻴﻢ – أﺣﻤﺪ ﻛﺎﻣﻞ – ﻣﺤﻤﻮد ﺳﻤﻴﺮ – ﻫﻴﺜﻢ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫‪Maadi‬‬ ‫‪84 Road 9, Maadi‬‬ ‫‪Phone: 02 27508661 - 01000 22 9996‬‬

‫ﻣﺠﻠﺔ ﻣﻤﻜﻦ ﺻﺎدرة ﺑﺘﺮﺧﻴﺺ رﻗﻢ ‪7827109‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪17/4/2012‬‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان‪ :‬ﭬﻴﻼ ‪ ،308‬اﻟﺤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ا¯وﻟﻰ‪ ،‬اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ وﻓﺼﻞ ا‘ﻟﻮان‪ IPH :‬ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ – اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺮة‪ ,‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﺼﺮ‬ ‫اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻣﻊ اﻟﺒﺎﻋﺔ‪ :‬ﻣﺆﺳﺴﺔ ا¯ﺧﺒﺎر‬ ‫ﻟ’ﻋﻼن ﻓﻲ ﻣﻤﻜﻦ‪:‬‬ ‫‪info@momkenmag.com‬‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﻮن‪01112215747 :‬‬

‫‪6th of October‬‬ ‫‪Mall of Arabia - Mobile: 01000 22 9991‬‬ ‫‪Al-Rehab‬‬ ‫‪Al-Rehab Mall 2 - Mobile: 01000 22 8008‬‬ ‫‪Madinaty‬‬ ‫‪Arabesque Mall B10 - Mobile: 010 6002 6070‬‬ ‫‪Alexandria‬‬ ‫‪30, Abdul Kader Ragab St., Roushdy‬‬ ‫‪Phone: 03 5448820 - 01000 22 9995‬‬ ‫)‪Marina (During Summer‬‬ ‫‪Marina Gate 4 - Phone: 01000 22 3003‬‬

‫@ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻘﺎﻻت وا¯ﻋﻤﺪة واﻟﺤﻮارات اﻟﻤﻨﺸﻮرة ﺑﺎﻟﻤﺠﻠﺔ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ أراء أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ وﻛﺘﺎﺑﻬﺎ وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻀﺮورة ﻋﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﻤﺠﻠﺔ‪.‬‬ ‫@@ ﺟﻤﻴﻊ ﺣﻘﻮق اﻟﻨﺸﺮ واﻟﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻣﺤﻔﻮﻇﺔ ﻟـ ‪Momken Advertising‬‬

‫ﺧﻄﻮة ﻟﺒﻜﺮة‪...‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫‪3‬‬


‫ﺣﺘﻰ إﻋﻼن اﻟﺰﺑﺎدي وﺣﺘﻰ اﻟﺴﻤﻨﺔ‪...‬‬ ‫ﺑﺒﻘﻰ ﻋﺎﻳﺰه أﻧﻂ ﻓﻲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن وأﺑﻘﻰ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﺒﻨﺖ اﻟﻠﻲ ﻓﻲ اﻋﻼن‪ ..‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﺑﻄﻠﺖ أﺗﻔﺮج ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ..‬ﻻزم‬ ‫أﻻﻗﻲ واﺣﺪة ﻣﻦ ﺻﺤﺒﺎﺗﻲ ﺑﺘﻮﺻﻒ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻤﺜﻠﺔ اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪى رﺷﺎﻗﺘﻬﺎ‬ ‫وﺟﻤﺎﻟﻬﺎ اﻟﻔﺎﺋﻖ‪ ..‬وﻓﻲ اﻟﺸﺎرع‪ ..‬ﺑﺤﺲ‬ ‫إن اﻋﻼﻧﺎت ﺑﺘﻼﺣﻘﻨﻲ‪ ..‬إﻋﻼن ﻣﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻴﻂ‪ ..‬وواﺣﺪ ﺗﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻮﺑﺮي‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ..‬ﺻﻮرة واﺣﺪة ﺑﺘﻀﺤﻚ‪،‬‬ ‫وﺻﺤﺘﻬﺎ وﺷﻜﻠﻬﺎ أﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‪..‬‬ ‫وﺑﺘﻨـــﺰل وﺑﺘﺨــﺮج وﺑﺘﻠﻌــﺐ‪ ..‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﺑﺘﻌﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺣﺮام‪ ،‬وﻻ ﻳُﺮﺿﻲ ا¨!‬ ‫وﺑﻘﻴﺖ اﻟﺼﻮرة دي ﺑﺘﺘﺮﺳﻢ ﻓﻲ ﺧﻴﺎﻟﻲ‬ ‫ﻛـﺼﻮرة واﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺜﺎل ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﺒﻨﺖ‬ ‫اﻟﻤﺒﺴﻮﻃﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻬﺎ!!‬

‫ﻫﺒﺔ ﺳﻤﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫أرﺣﻢ ﺿﻌﻔﻲ!‬ ‫ﻛﻞ ﻳﻮم ﺑﺸﻮف ا ﻋﻼن ﺑﺘﺎع ﺻﺒﻐﺔ اﻟﺸﻌﺮ‪...‬‬ ‫ﺑﺒﻘﻰ ﻋﺎﻳﺰه أﻧﻂ ﻓﻲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬وأﺑﻘﻰ ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻟﺒﻨﺖ اﻟﻠﻲ ﻓﻲ ا ﻋﻼن‪...‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫وﻃﺒﻌً ﺎ ﺑﻴﺘﻜﺮر ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻋﻠﻰ وداﻧﻲ ﻧﻜﺘﻪ‬ ‫وﻻ ﺣﻜﺎﻳﺔ‪ ..‬ﻋﻦ ﻣﺪى ﺑﺆس اﻟﺒﻨﺖ اﻟﻠﻲ‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﻤﻠــﺶ ده! وﻛﺄﻧﻬﻢ ﺑﻴﻜﻠﻤﻮﻧﻲ‬ ‫أﻧﺎ‪ ..‬داﺧﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪..‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﻢ ﻗﺼﺪﻫﻢ ﻳﻌﻘﺪوﻧﻲ! ﻣﻘﺎرﻧﺎت‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ورﺳﺎﺋـــﻞ ﻣﺘﻜﺮرة‪ ..‬اﻛﺘﺸﻔــﺖ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﺑﺘﻜﻠﻢ ﺧﻴﺎﻟﻲ )اﻟﻠﻲ ﻫﻮ ﻋﻘﻠﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ( ‪ ..‬اﻟﻠﻲ ﻣﺶ ﺑﻴﻌﺮف ﻳﻔﺮق ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﻮاﻗﻊ واﻟﺨﻴﺎل‪ ..‬وﻻ ﺑﻴﻌﺮف ﻳﻔﺮق‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺣﻘﻴﻘﻲ وﻣﺎ ﻫﻮ زاﺋﻒ!‬ ‫واﻟﻬﺪف ﻣﻨﻪ إﻧﻲ أﺑﺺ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ ﻋﻠﺸﺎن ﻫﻮ ﻣﻘﻴﺎس اﻟﺠﻤﺎل‬ ‫دﻟﻮﻗﺘﻲ‪ ..‬وﻳﺘﻤﺤﻲ ﻣﻦ ﺧﻴﺎﻟﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ..‬ﻣﻊ إﻧﻲ ﻋﺎرﻓﻪ إن‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﺔ إﻋﻼن اﻟﺼﺒﻐﺔ وﻻ اﻟﺸﺎﻣﺒﻮ‪..‬‬ ‫ﻣﻤﻜــﻦ ﺗﻜــﻮن ﻣﺴﺘﺨﺪﻣـــﺔ ﺷﻌـــﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺐ‪ ..‬واﻟﻨﻌﻮﻣﺔ واﻟﻄﻮل اﻟﻔﻈﻴﻊ ده‬ ‫أﻏﻠﺒﻪ ﻣﺼﻨﻮع! وﻣﻊ إﻧﻲ ﻋﺎرﻓﺔ إن ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮة ده ﻣﺶ ﻫﻮ اﻟﻌﻼج اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺤـــــﻞ اﻟﻮﺣﻴــــﺪ ﻟﻠﻮﺻـــﻮل ﻟﻠﺼــﻮرة‬ ‫اﻟﻔﻈﻴﻌﺔ اﻟﻤﻮﺟﻮدة ﻓﻲ اﻋﻼن! وﻣﻊ‬ ‫إﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﻳﻘﻴﻦ ﺗﺎم ﺑﺄن اﻟﻤﻮدﻳﻞ اﻟﻠﻲ‬ ‫ﺑﺘﻄﻠﻊ ﻓﻲ اﻋﻼن اﻟﻔﻼﻧﻲ‪ ..‬ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺶ راﺿﻴﺔ ﻋﻦ ﺷﻜﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺎﺳﺔ إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺶ رﺷﻴﻘﻪ وﻛﻤﺎن ‪!!Overweight‬‬ ‫ﻣﻊ إﻧﻲ ﺣﺎﺳﺔ إن أﻗﺼﻰ أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻲ‪ ..‬إﻧﻲ‬ ‫أوﺻــــﻞ ﻟﺸﻜﻠﻬــــﺎ ووﺻﻔﻬــﺎ‪ ..‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﺴﺘﻌﺠﺐ إزاي ﻫﻲ ﻋﻨــﺪﻫﺎ ﻛــﻞ ده‪..‬‬ ‫وﺑﺮدو ﻣﺶ راﺿﻴﺔ‪..‬‬

‫وﻛــﺄن اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ اﻟﻠﻲ‬ ‫ﻣﻔﺮوض ﺗﻮﺻﻠﻲ‪ ..‬إﻧﻲ ﻣﻜﻮﻧﺶ راﺿﻴﺔ‬ ‫داﻳﻤﺎ أﻛﻮن ﺣﺎﺳـــﺔ‬ ‫ﻋﻦ أي ﺣﺎل‪ ..‬وإﻧﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻘــــﺺ واﻟﺘﺸﻜﻴـــﻚ ﻓﻲ ﺷﻜﻠﻲ!‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻣﻠﻜﺔ ﺟﻤﺎل‪ ..‬وﺑﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺤـــﺎل‪ ،‬وﺑﻤــﺎ إﻧﻬــﺎ ﻧﻘﻄـﺔ ﺿﻌﻔــﻲ‪..‬‬ ‫ﻓﻘﺮرت أﺑﺤﺚ ﺷﻮﻳﺔ وأﺗﻌﻠﻢ‪ ..‬ﻟﻘﻴﺖ إن‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺣﺎﺟﺔ اﺳﻤﻬﺎ ‪Subliminal‬‬ ‫‪) Messages‬رﺳﺎﺋﻞ ﻣﻤﻮﻫﺔ(‪..‬‬

‫واﻟﺴﺨﻂ اﻟﺪاﺋﻢ‪ ..‬واﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ اﻟﺸﻲء اﻟﻠﻲ ﺑﻴﺘﻢ اﻋﻼن ﻋﻨﻪ!!‬ ‫»اﻟﺘﻜﺮار ﻳﻮﻟﺪ اﻗﺮار«‪ ..‬وﻓﻲ ا€ﺧﺮ‪ ..‬أﻻﻗﻲ‬ ‫ﻧﻔﺴﻲ ﺑـﻠﺒﺲ اﻟﻠﺒﺲ اﻟﻠﻲ ﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋﺎﻳﺰﻳﻨﻪ‪ ،‬واﻟﻠﻮن اﻟﻠﻲ ﻫﻤﺎ ﻋﺎﻳﺰﻳﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﻜﺮﻳﻤﺎت واﻟﺸﺎﻣﺒﻮﻫﺎت اﻟﻠﻲ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﻋﺎﻳﺰﻳﻨﻬﺎ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ ﺷﻜﻞ اﻟﺠﺴﻢ‬ ‫اﻟﻠﻲ ﻫُ ﻤﺎ ﺑﻴﺮوﺟﻮه!! وﻛﺄﻧﻲ ﻫﺎﻓﺘﺢ ﺑﺎب‬ ‫ﺑﻴﺘﻨﺎ أﻻﻗﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﺒﻨﺖ ﺑﺘﺘﺨﺎﻧﻖ ﻣﻌﺎﻳﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻮﻟﻠﻲ‪ :‬إﻧﺘــﻲ ﻟﻴــﻪ ﻣــﺶ ﺑﺘﺸﺘـــﺮي‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﻠﻲ ﻗﻠﺖ ﻟﻚ ﻋﻠﻴﻬﺎ؟؟!!‪ .‬وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ أﺳﻴﺐ ﻧﻔﺴﻲ ﻟﻠﺮﺳﺎﺋﻞ دي‪ ..‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫أﻧﺎ أﻋﻘﻞ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‪ ..‬ﻫﺎﺿﻌﻒ وأﻻﻗﻲ‬ ‫ﻧﻔﺴﻲ ﺗﺎﻳﻬﺔ وﻣﺶ راﺿﻴﺔ‪..‬‬

‫اﻟﻠﻲ ﻣﻔﺮوض‬

‫ﻓﻠﻘﻴﺖ اﻟﺤﻞ ﻓﻲ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪µ :‬ﻧﻪ ﻣﻦ أﻗﻮى وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﻘــﻞ اﻟﺒﺎﻃــﻦ )اﻟﻼواﻋﻲ(‪،‬‬ ‫واﻟﻠﻲ ﺑﺎﻟﺘﺒﻌﻴــﺔ ﺑﻴﺆﺛــﺮ ﻋﻠـــﻰ ﻃﺮﻳﻘـــﺔ‬ ‫ﺗﻔﻜﻴﺮي‪ ..‬وده ﻣﻤﻜﻦ أﺗﺤﻜﻢ ﻓﻴﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ُﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻠﻲ ﻳﻨﻔﻌﻨﻲ ﺑﺠﺪ‪ ..‬وأﺧﺘﺎر‬ ‫ﻛﻮﻳﺲ اﻟﺒﺮاﻣﺞ واﻟﻘﻨﻮات اﻟﻠﻲ ﺑﺘﺎﺑﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻛــﺄن اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﻲ‪..‬‬ ‫إﻧﻲ ﻣﻜﻮﻧﺶ راﺿﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ أي ﺣﺎل‪...‬‬ ‫وإﻧﻲ داﻳ ًﻤﺎ أﻛﻮن‬ ‫ﺣﺎﺳﺔ ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ‬ ‫واﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻜﻠﻲ! ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻣﻠﻜﺔ ﺟﻤﺎل!‬ ‫دي ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ رﺳﺎﺋﻞ ﺧﻔﻴﺔ ‪ ..‬اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﻮاﻋﻲ ﻋﺎرف وﻣﺘﺄﻛﺪ إﻧﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ‬ ‫وﻻ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ..‬إﻻ إﻧﻬﺎ ﻋﺎرﻓﺔ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫ﻻﺧﺘﺮاق ﺗﻔﻜﻴﺮي اﻟﺪاﺧﻠﻲ‪ ،‬اﻟﻠﻲ ا‪ª‬ﻋﻼم‬ ‫ﺑﻴﻌﺮف إزاي ﻳُﺨﺎﻃﺒﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻜﺮار‪..‬‬ ‫واﻟﻠﻌﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﻴﺎل‪ ..‬ﺑﺤﻴﺚ ﻧﻌﻠﻲ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح ﺑﻜﻞ ﺷﻲء ﻏﻴﺮ ﻣﻤﻜﻦ وﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﻲ‪ .‬وﻳﺤﺼﻞ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺮﺿﺎ‪.‬‬

‫)‪ (2‬اﻟﻤﺠــــﻼت واﻟﺠﺮاﺋــــــﺪ‪µ :‬ﻧﻬـــــــــﻢ‬ ‫ﺑﻴﺨﺎﻃﺒﻮا اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ‪ ..‬ﻣﺜﻼ ﺗﻼﻗﻲ ﺟﺮﻳﺪة ﻧﺸﺮت‬ ‫ﻓﻘﻂ "ﻋﻨﻮان" ﻳﻔﺮﻗﻊ وﻳﻜﺴﺮ اﻟ���ﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻢ ﻋﺎرﻓﻴﻦ إن ﻋﺪد اﻟﻠﻲ ﺑﻴﻘﺮوا ﻓﻌﻼ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﺤﺘﻮى دول ﻗﻠﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌﺪد‬ ‫اﻟﻨﺎس اﻟﻠﻲ ﺑﻴﻘﺮأ ﻓﻘﻂ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ا‪µ‬ﺧﺒﺎر!!‬ ‫وﻋﺪد اﻟﻨﺎس اﻟﻠﻲ ﺑﺘﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ‬ ‫ا‪µ‬ﺧﺒﺎر أﻗﻞ ﺑـﻜﺘﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻠﻲ ﺑﻴﻨﺸﺮﻫﺎ‬ ‫وﺑﻴﺮدﻫﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺪه ﻫﻮ ﺑﻴﻮﺻﻞ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﻤﻀﻤﻮن!!‬ ‫)‪ (3‬ا‪µ‬ﺷﺨﺎص اﻟﻤﺤﻴﻄﻴﻦ ﺑﻲ‪ :‬اﻟﻠﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ ﻓﻲ ﺻﺤﺒﺎﺗﻲ‪ ،‬أو زﻣﻴﻼﺗﻲ‪ ،‬أو ﺣﺘﻰ‬ ‫أﻫﻠﻲ‪ ،‬ﻣﺤﺘﺎﺟﺔ وﺿﺮوري أﻋﻤﻞ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫وﺗﻨﺎﺳـــﺐ ﻣــﺎ ﺑﻴــــــﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋـــــﻞ اﻟﻠﻲ‬ ‫ﺑﺘﻮﺻﻠﻨﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ ﻟﻮ وﺳﻂ‬ ‫أﻫﻞ ﺑﻴﻜﺮروا رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺆذﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺪش‬ ‫ﺑﻴﻌﺮف ﻳﻐﻴﺮ أﻫﻠﻪ )ﻃﺒﻌﺎ ﻛﺘﻴﺮ ﻣﻨﻨﺎ‬ ‫ﺑﻴﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ دي(؛ ﻓــﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫أﻋﺮف أﺻﺤﺎب وزﻣﺎﻳﻞ ﺗﺎﻧﻴﺔ ﺑﺄرﻗﺎم‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة ﻋﺸﺎن ﻳﻜﺮروا رﺳﺎﺋﻞ أﺧﺮى‬ ‫ﻧﺎﻓﻌﺔ ﺗُﻐﺬي اﻟﻌﻘﻞ اﻟﻮاﻋﻲ‪ ،‬وﺗﻨﺠﺪ‬ ‫اﻟﻼواﻋﻲ ﻣﻦ أي رﺳﺎﻟﺔ ﻣﺆذﻳﺔ‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫ﻣﺼﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪة؟‬ ‫اﺗﻔﻀﻞ ﻳﺎ ﺑﺎﺷﺎ‪..‬ﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ان ﺷﺎء ا ؟‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻜﺮﺑﺔ ‪..‬‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ ﻳﺎ ﺑﺎﺷﺎ ﺷﺎﻳﻔﻚ‬ ‫ﻣﻬﻤﻮم؟‬ ‫أه أﺻﻞ ﺧﺎﻟﻲ ُﺗﻮﻓﻲ‪...‬‬ ‫اﻧﺎ واﻧﺎ اﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪ ...‬اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ ‪...‬‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ­‪...‬‬ ‫ﻣﻌﻠﺶ ﻳﺎ ﺑﺎﺷﺎ ﻫﻲ دي اﻟﺪﻧﻴﺎ‪...‬‬ ‫أه اﻟﺤﻤﺪ ­ رﺑﻨﺎ ﻳﺮﺣﻤﻪ‬ ‫وﻳﺮﺣﻤﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ًﺎ‪...‬‬

‫‪New café in Nasr City‬‬ ‫‪Free Wi-Fi‬‬

‫ﺣﺴﺎﺑﻚ ﻛﺎم‬ ‫ﻳﺎ اﺳﻄﻰ؟‬

‫‪Non smoking‬‬ ‫‪Girls-only area‬‬ ‫‪Families area‬‬

‫ﻋﺎرف ﺣﻀﺮﺗﻚ ﻣﻦ ﺳﻨﺘﻴﻦ‬ ‫ﻛﺪه أﺑﻮﻳﺎ ﻣﺎت‪ ..‬زﻋﻠﺖ أوي‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺲ ﻗﺎﺑﻠﺖ راﺟﻞ ﻃﻴﺐ‬ ‫ﻛﺪه زي ﺣﻀﺮﺗﻚ‪ ..‬وﻗﻌﺪ‬ ‫ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻣﻌﺎﻳﻪ وﻗﻠﻰ ﻋﻠﻰ دﻋﺎء‬ ‫ﺣﻠﻮ أوي اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ا ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳﻠﻢ ﻫﻮ إﻟﻠﻲ ﻛﺎن ﻗﺎﻟﻪ وﻗﺎل‬ ‫ﻟﻠﻨﺎس ﺗﻘﻮﻟﻪ ﻟﻤﺎ ﺣﺪ ﻳﻤﻮت‪...‬‬ ‫إﻧﺎ ­ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‬ ‫اﻟﻠﻬﻢ أﺟﺮﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﻴﺒﺘﻲ‬ ‫واﺧﻠﻒ ﻟﻲ ﺧﻴﺮً ا ﻣﻨﻬﺎ‪...‬‬ ‫إﻧﺎ ­ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن ‪...‬‬

‫اﻟﻠﻲ ﺗﺪﻓﻌﻪ‬ ‫ﻳﺎ ﺑﺎﺷﺎ‪..‬‬

‫ﺣﻤﺪ ا ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻳﺎ ﺑﺎﺷﺎ‬ ‫وﺻﻠﻨﺎ‪...‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺎدل‬ ‫‪51, Ahmed Kasem Goda St., Abbas Al-Akkad, Nasr City.‬‬ ‫‪Contact us: 0111 000 29 11‬‬ ‫‪facebook.com/d.cappuccino.cafe‬‬

‫‪7‬‬


‫‪2012‬‬

‫نيجي بقى لـ‪...2012‬‬

‫قابيل وهابيل‬

‫قابيل وهابيل ‪ :2012‬هابيل سمع المؤذن يؤذن‬ ‫لصاله العصر‪ ،‬ترك هابيل اللي كان بيعمله‬ ‫(شغل‪ ،‬لعب‪ ،‬وقفة كشك‪ ،‬فيلم‪ ،‬خروجة‪ ،‬ماتش‪...‬‬ ‫إلخ)‪ ،‬وقام على الحمام‪ ،‬توضأ‪ ،‬فأحسن الوضوء‪،‬‬ ‫فتح دوالبه ولبس أحسن ثيابه‪ ،‬قال دعاء الخروج من‬ ‫المنزل‪ ،‬ودعاء الذهاب إلى المسجد‪ ،‬وذهب إلى‬ ‫المسجد وهو يمشي هو ًنا‪ ...‬دخل المسجد فصلى‬ ‫ركعتي السنة‪ ،‬وجلس يدعو اهلل بين الصالة‬

‫قصة قابيل وهابيل‪ :‬كلنا عارفينها وحافظينها‪ ،‬بس أو ًلا‬ ‫يقول اهلل ‪-‬سبحانه‬ ‫وتعالى‪َ { :-‬وا ْت ُ‬ ‫م‬ ‫عل َ ْي ِه ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ِّ‬ ‫ق إ ِ ْذ‬ ‫م ِبا ْل َ‬ ‫ءا َد َ‬ ‫نَبَأ َ ا ْبن َ ْ‬ ‫ي َ‬ ‫قبِّ َ‬ ‫َقرَّبَا ُق ْربَا ًنا َفت ُ ُ‬ ‫ل ِمن‬ ‫م يُت َ َ‬ ‫قبَّ ْ‬ ‫ن‬ ‫أَ َ‬ ‫ما َول َ ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫ح ِد ِه َ‬

‫ك َق َ‬ ‫ال أل َ ْقتُلَنَّ َ‬ ‫خ ِر َق َ‬ ‫اآل َ‬ ‫ما‬ ‫ال إِن َّ َ‬ ‫يَت َ َ‬ ‫قبَّ ُ‬ ‫ين‬ ‫ل اهللُ ِم َ‬ ‫متَّ ِق َ‬ ‫ن ا ْل ُ‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫َ‬ ‫(‪ )27‬ل َ ِئن ب َ َ‬ ‫طت إِل َ َّ‬ ‫ي َ َد َ‬ ‫ط‬ ‫ك ِلت َ ْقتُل َ ِني َما أَنَاْ ِبب َ ِ‬ ‫اس ٍ‬ ‫ك إِنِّي أ َ َ‬ ‫ك أل َ ْقتُل َ َ‬ ‫ي إِل َ ْي َ‬ ‫خ ُ‬ ‫اف‬ ‫ي َ ِد َ‬ ‫ين (‪ )28‬إِنِّي‬ ‫ب ا ْل َ‬ ‫عالَمِ َ‬ ‫اهللَ ر َ َّ‬ ‫أُرِي ُد أَن تَبُوأ َ ِبإِ ْثمِ ي َوإ ِ ْثمِ َ‬ ‫ك‬ ‫َفت َ ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ك َ‬ ‫ون ِم ْ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫اب النَّارِ‬ ‫ح ِ‬

‫َو َذ ِل َ‬ ‫ء َّ‬ ‫ين (‪)29‬‬ ‫ك َ‬ ‫الظا ِلمِ َ‬ ‫جزَآ ُ‬ ‫س ُه َق ْت َ‬ ‫َف َ‬ ‫يه‬ ‫ع ْ‬ ‫ط َّو َ‬ ‫ت ل َ ُه ن َ ْف ُ‬ ‫ل أ َ ِخ ِ‬ ‫ن ا ْل َ‬ ‫َف َ‬ ‫ين‬ ‫صب َ َ‬ ‫اس ِر َ‬ ‫ح ِم َ‬ ‫قتَل َ ُه َفأ َ ْ‬ ‫خ ِ‬ ‫ث اهللُ ُ‬ ‫ع َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ث‬ ‫غرَا ًبا ي َ ْب َ‬ ‫(‪َ )30‬فب َ َ‬ ‫ك ْي َ‬ ‫ض ِلي ُ ِري َ ُه َ‬ ‫ف ي ُ َوارِي‬ ‫ِفي األَرْ ِ‬ ‫يه َق َ‬ ‫ال يَا َو ْيلَتي‬ ‫َ‬ ‫ء َة أ َ ِخ ِ‬ ‫س ْو َ‬ ‫ون ِم ْث َ‬ ‫ن أَ ُ‬ ‫ه َذا‬ ‫ج ْز ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ع َ‬ ‫أَ َ‬ ‫ك َ‬ ‫ت أَ ْ‬ ‫ا ْل ُ‬ ‫ء َة أ َ ِخي‬ ‫ي َ‬ ‫اب َفأ ُ َوارِ َ‬ ‫س ْو َ‬ ‫غر َ ِ‬ ‫ين (‪})31‬‬ ‫صب َ َ‬ ‫ن النَّا ِد ِم َ‬ ‫ح ِم َ‬ ‫َفأ َ ْ‬ ‫[المائدة‪.]31-27 :‬‬

‫‪8‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫واإلقامة‪ ...‬أقيمت الصالة‪ ،‬فوقف في الصف األول‬

‫قبل ما نحكي القصة الزم نوضح إن اسم قابيل وهابيل‬ ‫لم يرد ال في القرآن وال السنَّة الصحيحة‪ ،‬هما اسمهم‬

‫واستاك (أي استعمل السواك)‪ ،‬ثم كبَّر مع اإلمام‪،‬‬ ‫وأحسن في صالته ق ْدر َ المستطاع من خشوع‪ ،‬ثم‬

‫ي آدم) زي ما سماهم القرآن‪ ،‬إال أني هاستخدم اسم‬ ‫(ابن َ ْ‬

‫هى صالته‪ ،‬وجلس يقول أذكار ختام الصالة‪ ،‬ثم‬ ‫أن َ‬

‫قابيل وهابيل لإلشارة إليهما في المقالة دي‪ .‬ا لقصة‬

‫عاد إلى منزله ليكمل ما كان يفعل‪.‬‬

‫باختصار أن في زمن سيدنا آدم وأمنا حواء‪ ،‬كانت أمنا‬

‫قابيل سمع نفس اآلذان‪ ،‬فكبَّر دماغه‪ ،‬وال كأنه‬

‫حواء بتولد في البطن الواحدة توأم ‪-‬ولد وبنت‪ -‬وكان‬

‫سمع حاجة‪ ،‬أصله كان مشغول بالماتش (األهلي‬

‫شرعا إن الولد والبنت اللي من بطن واحدة يتجوزوا‬ ‫حرام‬ ‫ً‬

‫والزمالك) مش أي حاجة يعني‪ ،‬وقبل المغرب بـ‬ ‫‪ 10‬دقائق انتبه إنه لسه مصلَّاش العصر‪ ،‬قام جري‬

‫بعض‪ ،‬لكن يجوز الولد يتجوز البنت اللي من البطن‬ ‫التانية‪.‬‬

‫دخل الحمام ضرب وشه بشوية مية‪ ،‬ورجله وإيده‬

‫جدا‪،‬‬ ‫هابيل كانت أخته اللي من نفس بطنه جميلة ً‬

‫في السريع‪ ،‬دخل ُ‬ ‫غرفته وهو البس البيجامة اللي‬ ‫مغيرهاش بقاله ‪ 4‬أيام‪ ،‬شعره منعكش‪َ ،‬فرَد‬

‫ولكن كانت ال تحل له‪ ،‬وأخت قابيل لم تكن بنفس‬

‫سجادة الصالة‪ ،‬وراح عامل شوية تمارين رياضية‬

‫الجمال‪ ،‬وكان على هابيل إنه يتزوجها‪ ،‬وعلى قابيل إنه‬

‫وطبعا‬ ‫(اللي هي الصالة في وجهة نظره)‪،‬‬ ‫ً‬

‫يتزوج من أخت هابيل الجميلة‪ ،‬فتخاصما هما االتنين‬

‫دماغه كلها كانت مع نتيجة الماتش واالستوديو‬

‫على نفس األخت الجميلة‪ .‬فعلشان ربنا سبحانه وتعالى‬

‫التحليلي اللي هايبدأ بعد شوية‪.‬‬

‫هما إن كل واحد فيهم يق ِّدم قربان؛‬ ‫يفصل بينهما‪ ،‬أ َم ْر ُ‬

‫خلصت القصة‪...‬‬

‫كل واحد يقدم أحسن ما عنده على الجبل‪ ،‬واللي النار‬

‫لكن الشاهد‪ :‬أن قابيل وهابيل بتوع زمان قدموا‬ ‫لربنا القربان فع ًلا‪ ،‬لكن ُق ِبل من أحدهما ولم‬

‫تيجي تاكل قربانه يبقى كده ربنا تقبَّله‪.‬‬

‫يُت َ َّ‬ ‫واحدا منهما ق َّدم أحسن ما‬ ‫قبل من اآلخر؛ ألن‬ ‫ً‬ ‫عنده واآلخر ق َّدم أسوأ َ ما عنده‪ ،‬وقابيل وهابيل بتوع‬

‫هابيل كان بيعمل في رعي الغنم‪ ،‬فاختار أسمن وأحسن‬ ‫غنمة عنده‪ ،‬ووضعها على الجبل‪ ،‬أما قابيل فكان يعمل‬ ‫في الزراعة‪ ،‬فاختار زرعة هزيلة وضعيفة‪ ،‬ووضعها على‬

‫رسم‪ :‬محمود عمر‬

‫‪ 2012‬برده قدموا لربنا الصالة‪ ،‬لكن شتَّان بين من‬ ‫ق َّدم أفضل ما عنده‪ ،‬ومن ق َّدم أسوأ ما عنده‪.‬‬

‫جت النار وأكلت الغنمة وتركت الزرعة‪ ،‬قابيل‬ ‫الجبل‪ .‬ف َ‬ ‫سنَّة‬ ‫معجبهوش الموضوع ده فقتل أخوه هابيل َ‬ ‫ن ُ‬ ‫وس َّ‬

‫واالختيار لك‪ :‬تحب تكون قابيل وال هابيل؟!‬

‫القتل‪.‬‬

‫إبراهيم خير اهلل‬

‫‪9‬‬


‫تنور وساعة‬ ‫في دماغي (لمبة)!‪ :‬ساعة َّ‬ ‫تنور تزدحم األفكار في ذهني‪،‬‬ ‫تنطفئ‪ ،‬فلما َّ‬ ‫وينسال القلم ويحبِّر األوراق‪ ،‬وقد أستيقظ من‬ ‫النوم على فكرة أو خاطرة أو ما شابه‪ ..‬ولكن عندما‬ ‫تنطفئ اللمبة‪ ،‬أصاب (بالتربسة) والخمول‬ ‫وال أكاد أستطيع أن أنظم كلمتين على‬ ‫بعض!!‬ ‫وبما أن الكهرباء واصلة واللمبة‬ ‫منورة‪ ،‬وقد جاء في األثر أن‬ ‫اآلن‬ ‫َّ‬ ‫(العلم صيد وقيدُ ه الكتابة)‪،‬‬ ‫فخلوني اكتب لكم كلمتين قبل‬ ‫ما يطيروا‪..‬‬

‫كتبــــت صحيفــــة الجـــارديـــــــان‬ ‫اإلنجليزيــــة مقـــــا ًلا في ‪2012/1/30‬م‬ ‫بعنوان‪What if facebook timeline:‬‬ ‫‪ ،?was read instead of your CV‬أي ماذا‬ ‫لو ُقرئ (تايمالين) حسابك على فيسبوك بد ًلا من‬ ‫سيرتكالذاتية؟‬ ‫وأذكر أني حينما قرأت العنوان أصابتني نوبة من الضحك‬ ‫استغرقت بعض الوقت‪ ،‬ولكن سرعان ما انقلبت إلى‬ ‫نقيضها حينما تذكرت اآلتي‪:‬‬ ‫تذكرت حينما نعى أحد األصدقاء (الفيسبوكيين) صديقه‬ ‫َّ‬ ‫المتوفى في حادث سيارة‪ ،‬وإنا هلل وإنا إليه راجعون‪..‬‬ ‫الشاب‬ ‫َّ‬ ‫المتوفى‬ ‫فقد قادني الفضول وقتها لالطالع على (بروفايل)‬ ‫رحمه اهلل‪ ،‬خاصة وأني وجدته قد تخرج من نفس الجامعة‬ ‫التي درست فيها‪.‬‬ ‫وعند االطالع ‪ -‬ال التفتيش ‪ -‬وجدت ما ال يسر القلب وال‬ ‫العين!! فخرجت سريعً ا من صفحته مستغفرً ا اهلل تعالى‪،‬‬ ‫داعيًالهالمولىبالعفووالمغفرةوليوللمسلمينبالستر‬ ‫والسالمة والعافية‪ ،‬ال سيما وقد تذكرت قول اهلل تعالى‬ ‫ان أَ ْل َز ْم َناهُ َطآ ِئرَ هُ ِفي‬ ‫(و ُك َّل ِإ َ‬ ‫للعبد يوم القيامة‪َ :‬‬ ‫نس ٍ‬ ‫اقرَ أْ‬ ‫َام ِة ِك َتاب ًا ي َْل َقاهُ َم ُ‬ ‫نشورا‪ْ .‬‬ ‫عُ ُن ِق ِه َو ُن ْخ ِرجُ َلهُ ي َْو َم ا ْل ِقي َ‬ ‫ك ا ْلي َْو َم عَ َلي َ‬ ‫س َ‬ ‫َك َتاب َ‬ ‫سيب ًا) [اإلسراء‪:‬‬ ‫ْك حَ ِ‬ ‫َك َك َفى ِب َن ْف ِ‬ ‫‪ ،]14-13‬وقول الحبيب صلى اهلل عليه وسلم‪( :‬كل‬ ‫معافى إال المجاهرين‪ ،‬وإن من المجاهرة أن يعمل‬ ‫أمتي‬ ‫ً‬

‫الرجل بالليل‬ ‫عم ً‬ ‫ال ثم يصبح وقد‬ ‫ستره ال َّله عليه فيقول‪:‬‬ ‫يا فالن عملت البارحة كذا وكذا‬ ‫وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف‬ ‫ستر ال َّله عليه) [متفق عليه]‪.‬‬

‫ي‬ ‫ا‬ ‫لَ‬

‫َبة‬ ‫ْم‬

‫ا‬

‫ق‬

‫فايلك‬ ‫برو‬ ‫أعشق الكتب والمكتبات‪..‬‬ ‫وأحب القراءة واالطالع‪ ..‬وعندي‬ ‫رأ‬

‫نَورَّ‬ ‫ي‬

‫ثم وأنا جالس أكتب هذه الكلمات‬ ‫منورة)‪ ،‬تذكرت هذا اآلخر ‪ -‬عفا‬ ‫(واللمبة‬ ‫َّ‬ ‫اهلل عنه ‪ -‬الذي اشترك في إحدى المواقع‬ ‫(اللي مش كويسة) وتعاقد نظير مبلغ من‬ ‫المال على أن يرسل له الموقع الصور واألفالم‬ ‫بصورة دورية لمدة خمس سنوات‪ ،‬ثم قام هو‬ ‫ً‬ ‫(جدعنة) منه بضبط بريده اإللكتروني على أن‬ ‫يرسلها تلقائيًا إلى بعض أصحابه‪ ..‬ثم مات!!‬ ‫فبدر إلى ذهني سؤال‪ :‬ما الذي يدفع أحدنا إلى‬ ‫التهاون في هذا األمر العظيم على الرغم من‬ ‫علمه بقبحه وسوء عاقبته‪ ،‬بل وتيقنه في أن‬ ‫(من دعا إلى هدى كان له من األجر مثل أجور من‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪ ،‬ومن دعا إلى‬ ‫تبعه ال ينقص ذلك من أجورهم‬ ‫ضاللة كان عليه من اإلثم مثل آثام من تبعه ال ينقص‬ ‫ً‬ ‫شيئا) [رواه مسلم]‪ ،‬حتى وإن لم يكن‬ ‫ذلك من آثامهم‬ ‫يحفظ الحديث النبوي!‬ ‫وأخذت أفكر وأفكر‪ ،‬ثم أفكر ‪ -‬تاني ‪ -‬وأفكر‪ ...‬فلم أجد‬ ‫تشخيص لهذا الحال أصوب من (داء الغفلة) الناتج عن‬ ‫تراكم الران (الصدأ) على القلوب‪ ،‬والذي تر َّتب على ق َّلة‬ ‫َّ‬ ‫بمحقرات (صغائر)‬ ‫الذكر واالستغفار‪ ،‬مع االستهانة‬ ‫الذنوب‪ ،‬وقد قال صلى اهلل عليه وسلم‪( :‬إياكم ومحقرات‬ ‫الذنوب‪ ‬فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه) [رواه‬ ‫أحمد وحسنه األلباني]‪ ،‬وكما قيل أن االستهانة بالذنب‬ ‫ْصا ُر َو َل ِكن‬ ‫أعظم من الذنب نفسه‪ ،‬ولكنها ( َلا َتعْ َمى ا ْل َأب َ‬ ‫ور) [الحج‪.]46 :‬‬ ‫َتعْ َمى ا ْل ُق ُل ُ‬ ‫وب ا َّل ِتي ِفي ُّ‬ ‫الصدُ ِ‬ ‫وال أرى أن هذا التشخيص الدقيق في تقسيمه للداء‬ ‫في حاجة ملحَّ ة لوصف الدواء‪ ،‬حتى ال أطيل بذلك‬ ‫(الروشتة)‪ ،‬وبالضد تتبين األشياء!‬ ‫طوبى لمن مات وماتت معه ذنوبه‪.‬‬

‫اللمبة منورة في دماغ عمرو كامل‬

‫‪11‬‬


‫تكعيبة هيما‬ ‫ربك بيناديك‬ ‫الزم يالقيك‬ ‫واقف بتصلي‬ ‫راكع بخشوع‬ ‫ساجد بخضوع‬ ‫والقلب يصلي‬ ‫لما الدنيا تضحك ليك‬ ‫لما تالقي فلوس حواليك‬ ‫لما تالقي مال وجمال‬ ‫لما تالقي عشق حالل‬ ‫ظبط نواياك‬ ‫والرب معاك‬ ‫والقلب يصلي‬ ‫ربك بيناديك‬ ‫الزم يالقيك‬ ‫واقف بتصلي‬ ‫لما الدنيا تكشر ليك‬ ‫لما الفقر يبص عليك‬ ‫لما تالقي كره الناس‬ ‫لما يضيع كل اإلحساس‬ ‫تخبيط ع الباب‬ ‫وسجود محراب‬ ‫والقلب يصلي‬ ‫ربك بيناديك‬ ‫الزم يالقيك‬ ‫واقف بتصلي‬

‫ِّ‬ ‫ركز وانت بتكتب‬ ‫اإلنسان و هو صغير أول ما يبدأ يتعرف على‬ ‫العالم ‪ ‬بيتعلم الكتابة و بيبدأ بالقلم الرصاص‪،‬‬ ‫وحياته ماشية بين أفعال صح وغلط زي ما ‪ ‬بيغلط‬ ‫وهو بيكتب لكن بيعرف يمسح غلطه‪ ،‬بيمحيه فعال‬ ‫وبيكتب تاني و الغلط القديم بيختفي!‬ ‫زي غلطاتنا واحنا صغيرين‪ ،‬مش بتكون غلطات‬ ‫كارثية بنعرف نصلحها باعتذار أو فعل ومش‬ ‫بتتسجل علينا ‪):‬‬ ‫وبعدين بيكبر و يبدأ يعرف أكتر وبيتعلم يكتب‬ ‫بالقلم الجاف بس لما بيغلط بيمسح الغلط‬ ‫بالـ“كو ّركتور” ‪ ‬اللي هو بيمسح الغلط آه‪ ،‬بس بيفضل‬ ‫معلم بيفضل مكان الغلط ظاهر وده زي غلطاتنا‬ ‫واحنا كبار!!‬ ‫بنفضل نبص عليه و نقول يا ريت! بنتمنى ساعتها‬ ‫لو كنا كتبنا بالرصاص بس في نفس الوقت بنفضل‬ ‫مركزين على قد ما نقدر إننا منك ّرروش تاني عشان‬ ‫ما نبهدلش الصفحة!‬ ‫وشخصياتنا بتتكون بين االتنين‪.‬‬ ‫لكن ده مش معناه إننا نقف ومنكملش كتابة‪،‬‬ ‫عشان الحياة كلها شوية تجارب بندخل فيها‬ ‫وبنتعلم منها و بنخرج بكتاب احنا اللي كتبناه بس‬ ‫الفكرة هتكتب فيه إيه؟‪ ‬‬ ‫هتسلم ليه؟‬ ‫و األحلى لما تغلط هتصلح غلطك وال‬ ‫ّ‬ ‫وال مش هتاخد بالك منه أصال؟‬ ‫ّ‬ ‫ركز وانت بتكتب وراجع بعد الكتابة حتى لو عدى ‪10‬‬ ‫سنين ‪):‬‬ ‫ومتقعدش تعيط على قلمك الرصاص اللي اتكسر أو‬ ‫اتقصف عشان الجاف برضه بيكتب حاجات حلوة كتير‬ ‫وبتكمل معانا ;)‬

‫خير اهلل‬ ‫إبراهيم ُ‬

‫ ‬

‫إسراء مجدي ‬

‫‪13‬‬


‫اﻟﺼﻴﺪ ده رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫وﻫﻮاﻳﺔ وﺗﺨﻴﻞ واﺑﺘﻜﺎر‬ ‫وﻣﻐﺎﻣﺮة أﺣﻴﺎﻧ ‬ ‫وأﻛﺸﻦ أﺣﻴﺎﻧ أﺧﺮى!‬

‫ﻣﻌﺘﺼﻢ ﺷﺎﻫﻴﻦ‬

‫ﺑﺺ ﻳﺎ ﺳﻴﺪي‪ :‬ﺻﻴﺪ اﻟﺴﻤﻚ ده ﺣﻮاراﺗﻪ ﻛﺘﻴﺮة‪ ،‬واﻟﺮﻏﻲ ﻓﻴﻪ ﻣﺎﻟﻬﻮش آﺧﺮ‪ ،‬اﻟﻠﻲ ﻳﻘﻮﻟﻚ‪ :‬اﻟﺼﻴﺪ إدﻣﺎن! واﻟﻠﻲ‬ ‫ﻫﻴﻬﻮي دﻣﺎﻏﻚ أﺳﺮع‪ ،‬ﻟﻜﻦ "أﺟْ ﻌَ ﺺ" )ﻣﺸﺘﻘﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻚ‪ :‬اﻟﺼﻴﺪ ده ﺗﺼﻔﻴﺔ ﺑﺎل وﺗﻬﻮﻳﺔ دﻣﺎغ! ﺑُﺺ‪ :‬دور ﺑﻼﻳﺴﺘﻴﺸﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﻌﻠﺺ( ﺣﺎﺟﺔ ﻫﺘﺴﻤﻌﻬﺎ‪ :‬اﻟﺼﻴﺪ ﺻﺒﺮ! وﻏﺎﻟﺒًﺎ ﻫﺘﺴﻤﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻚ أو ﺧﺎﻟﻚ اﻟﻠﻲ ﻟﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﺪ ﺑﺲ أﻛﻴﺪ‬ ‫ﻣﺶ ﻣﻦ ﺟﻴﻠﻨﺎ‪...‬‬ ‫ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‪ ،‬اﻟﺼﻴﺪ ده رﻳﺎﺿﺔ وﻫﻮاﻳﺔ‬ ‫وﺗﺨﻴ‪µ‬ﻞ واﺑﺘﻜﺎر وﻣﻐﺎﻣﺮة أﺣﻴﺎ ًﻧﺎ‬ ‫وأﻛﺸﻦ أﺣﻴﺎ ًﻧﺎ أﺧﺮى‪ ...‬ﻳﺎ ﺳﻼم ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺣﻠﻰ أﻛﺸﻦ ﻫﺘﻌﻤﻠﻪ ﻟﻮ ﺑﻬﺎرة وﻻ‬ ‫ﺿﺮﺑﺖ ﻣﻌﺎك‪ ،‬وﺑﺮﺿﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺮﻛﻮدا‬ ‫ْ‬ ‫ﱢ‬ ‫أﺣﻴﺎ ًﻧﺎ ﺑﻴﺒﻘﻰ"ﺗﺮﺟﻴﻊ"! إﻳﻪ! أﻳ َْﻮن؛ دوار‬ ‫اﻟﺒﺤﺮ اﻟﻠﻲ ﺟﻪ ‪²‬ي ﺣﺪ ﻓﻴﻨﺎ أول ﻣﺮة‬ ‫ﻳﺮﻛﺐ ﻣﺮاﻛﺐ‪ ...‬ﻣﺘﺤﻄﺶ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻚ إﻳﻪ‪ :‬ﻣﺘﻘﻠﻘﺶ ﺑﻘﻰ أﻧﺖ ﻟﺴﻪ‬ ‫ﺣﺎﻃﻂ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻚ؟! ﻃﻴﺐ أﻧﺎ ﻫﺠﻴﺐ‬ ‫رﺟﻠﻴﻚ‪ ...‬ﻓﻴﻪ ﻇﺎﻫﺮة ﻋﺠﻴﺒﺔ اﺳﻤﻬﺎ‬

‫‪14‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫)ﺣﻆ اﻟﻤﺒﺘﺪﺋﻴﻦ( ﻓﻲ ِرﺣﻼت اﻟﺼﻴﺪ‬ ‫أﺣﻴﺎ ًﻧﺎ ﻛﺜﻴﺮة ﺑﻴﺒﻘﻰ ﻣﻌﺎﻧﺎ واﺣﺪ ُﻣﺒ َﺘ ِﺪئ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﻞ ﺑﻘﻰ ﻋﺎﻳﺰ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ ُﻗﺮﺻﺎن‬ ‫أﻋﺎﻟﻲ اﻟﺒﺤﺎر‪ ،‬واﻟﻄﻴﺒﻴﻦ ﻣﻨﻨﺎ ﺑﻴﺒﻘﻮا‬ ‫)اﻟﻤﻌ ﱢﻠﻢ( ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎﻳﺰﻳﻦ ﻳﻜﺴﺒﻮا ﻟﻘﺐ ُ‬ ‫اﻟﻤﺜﻞ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ "ﻋﻠﻤﻨﻲ ﻛﻴﻒ اﺻﻄﺎد‬ ‫ﻋﻠﺸﺎن اﻟﺴﻮﺷﻲ ﻏﺎﻟﻲ"‪ ،‬وﺗﻼﻗﻲ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ اﻟﻤﺒﺘﺪئ أول ﻣﺮة ﻳﻤﺴﻚ‬ ‫وﺑﻴﻠﻮش ﺑﻴﻬﺎ ﻓﺎﻛﺮﻫﺎ ﻣﻀﺮب‬ ‫ﺳﻨﺎرة‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻨﺲ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ اﺑﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻄﻠﻊ ﻣﻌﺎه‬ ‫أﻛﺒﺮ ﺳﻤﻜﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺣﻠﺔ!‬

‫أﻓﻜﺮك ﺷﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺎ‪ ،‬رﺑﻨﺎ أﻧﻌﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﺑﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ وا‪²‬ﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫‪µ‬‬ ‫ﻳﺸﻖ ﻣﺼﺮ ﻣﻦ ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ‬ ‫وﺑﻨﻴﻞ ﻋﻈﻴﻢ‬ ‫ﻟﺸﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﻴﺮات‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮة )ﻗﺎرون‪ ،‬واﻟﺒﺮﻟﺲ‪ ،‬واﻟﺒﺮدوﻳﻞ‪(.‬‬ ‫ﻛﻞ دول وﻧﺼﻒ اﻟﺸﻌﺐ ﻣﺶ ﻻﻗﻲ‬ ‫َ‬ ‫ﺷﺮﺑﺔ ﻣﻴﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ! ﻳﺎدي اﻟﻬﺒﺎب! ﻣﺶ‬ ‫ﻋﺎرف ﻟﻴﻪ ﺑﺘﺤﺪف ﻣﻌﺎﻳﺎ ﺑﺴﻴﺎﺳﺔ ﻛﺪه‬ ‫داﻳﻤﺎ؟‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻠﻴﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﺪ‪...‬‬

‫‪15‬‬


‫اﻟﺼﻴﺪ ﻧﻮﻋﺎن‪ :‬اول ﺻﻴﺪ َ‬ ‫ﺷﻂ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺻﻴﺪ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺐ داﺧﻞ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬ﻃﺒﻌً ﺎ ﻓﻴﻪ ﺻﻴﺪ ﻓﻲ اﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﺑﺲ ﻣﺶ ِﺳ ﱢﻜﺘﻲ‪ ،‬وﻣﺶ ﻫﻌﺮف أﻋﻤﻞ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻨﻴﻞ ﻗﺮﺻﺎن ﻋﻠﺸﺎن ﻟﻴﻪ ﻧﺎﺳﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺧﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﻓﻲ ﺳﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬ﻛﻨﺖ أﺳﻤﻊ زﻣﺎن‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻚ ﻛﺎﻧﻮا ﺑﻴﺠﻴﺒﻮا ﺳﻤﻚ أﺣﺠﺎم وأﺷﻜﺎل ﻳﺎﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺲ ده ﻛﺎن زﻣﺎن وإن ﻛﻨﺖ ﻟﺤﻘﺘﻠﻲ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺘﻮع زﻣﺎن دول‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻧﺎ ﻫﺮﻛﺰ ﻣﻌﺎﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺼﻴﺪ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﻣﺮﻛﺐ داﺧﻞ اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻳﻤﻨﻌﺶ ﻟﻮ ﻏﺎوي ﺷﻂ ﺗﺒﻘﻰ ﺗﺮوح ﻣﻊ ﻋﻤﻮ‬ ‫وﺧﺎﻟﻮ وﺗﻘﻮل وراﻫﻢ ﻋﺸﺮ ﻣﺮات "اﻟﺼﻴﺪ ﺻﺒﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺼﻴﺪ ﺻﺒﺮ"! ورﺑﻨﺎ ﻛﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻨﺴﺎش اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ!‬ ‫ﺗﺤﺴﺮ؛ ن‬ ‫إﻧﺖ ﻋﻤﺎل ﺗﻀﺤﻚ؟! وا‪ µ‬دي ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺷﻮاﻃﺌﻨﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻓﻘﻴﺮة ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﻴﺌﻲ اﻟﺴﻠﻴﻢ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﻠﻮث‪ ،‬واﻟﺼﻴﺪ‬ ‫اﻟﻤﺘﻌﻤﺪ واﻟﺘﺪﻣﻴﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺮ واﻟﻤﻤﻨﻮع‪ ،‬واﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ وﺗﺠﺮﻳﻒ اﻟﺘﺮﺑﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪...‬‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻚ إﻳﻪ ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‪ :‬إﺑﻘﻰ اﺗﻔﺮج ﻋﻠﻰ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎل‬ ‫ﺟﻴﻮﺟﺮاﻓﻴﻚ‪ ،‬ﻋﻠﺸﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮﻟﺶ ﻓﻲ اﻟﻜﻼم وأﻧﺎ ﻋﺎﻳﺰ أﻗﻮﻟﻚ ﺣﺎﺟﺎت‬ ‫ﻛﺘﻴﺮه! ﺑﺺ ﺑﻘﻰ ﻋﻠﺸﺎن ﻣﺘﺘﻔﺴﺤﺶ وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫رﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ ﺻﺢ ﻻزم ﺗﺒﻘﻰ واﺧﺪ ﺑﺎﺳﺒﺎب ﺻﺢ‬ ‫اﻟﺼﺢ‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺴﻤﻚ ده ﻣﺶ ﻣﻮﺟﻮد ﻓﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻜﺎن ﻛﺪه ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬زي ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﻋﻠﻰ ارض‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ ﺻﺤﺮاوﻳﺔ ﺟﺮداء ﻻ زرع ﻓﻴﻬﺎ وﻻ ﻣﺎء‪ ،‬اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﻛﺪه ﺑﺮﺿﻮا ﺑﺲ ﺑﺪل اﻟﺮﻣﻠﺔ ﻣﺎء! واﻟﺒﺤﺮ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﺶ أي وﻗﺖ ﺗﻄﻠﻌﻪ‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻌﺪ ﻋﻦ )ﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﻨﻮات‬ ‫ﻣﺎرس وأول إﺑﺮﻳﻞ( واﺑﻌﺪ ﻋﻦ أﻳﺎم ﱠ‬ ‫اﻟﻤﻌﺮوﻓﺔ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ‪ 11‬و‪ ،12‬وﺗﺎﺑﻊ ﻣﻮاﺳﻢ ﻫﺠﺮات‬ ‫اﻟﺴﻤﻚ وأوﻗﺎت ﻇﻬﻮره‪ ،‬ﻣﺜ ًﻠﺎ اﻟﺸﻌﻮر واﻟﻜﻮﺷﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﺻﻴﻔﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻤﺮﺟﺎن واﻟﺘﻮﻧﺔ واﻟﺪراك‬ ‫واﻟﻨﻮاﺟﻞ‬ ‫ﺷﺘﺎء‪ ،‬اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻠﻲ ﻫﺘﻄﻠﻊ ﻣﻨﻬﺎ واﻟﻤﺮﻛﺐ اﻟﻠﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻫﺘﻄﻠﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ ﻓﻴﻪ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﻌﺮوف إن ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺮاﻛﺒﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺴﺤﺔ زي اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺴﺨﻨﺔ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻓﻴﻪ ﻛﺎم‬ ‫ﻣﺮﻛﺐ ﻟﻠﺼﻴﺪ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻧﻔﺲ اﻟﻜﻼم ﻋﻦ اﻟﻐﺮدﻗﺔ‬ ‫ﺟﺪا‪ ،‬ﺑﺲ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﺮﻛﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻤﻚ ﻛﻮﻳﺲ ًّ‬ ‫ورﻳﺲ ﻣﺮﻛﺐ ﺑﻴﻔﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﺪ‪ ،‬وده ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﻋﻨﺎﺻﺮ إﻧﺠﺎح رﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻫﻨﺎك أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮوف إﻧﻬﺎ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺮاﻛﺒﻬﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻠﺼﻴﺪ زي‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﻴﺴﺔ ‪-‬ﻗﺒﻞ ﺷﺮم اﻟﺸﻴﺦ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ ﻛﻴﻠﻮ‪-‬‬ ‫وﺣﻤﺎﻃﺔ ﺑﺠﻨﻮب اﻟﺒﺤﺮ اﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ رأس‬ ‫اﻟﻌﺶ واﻟﺠﻤﺸﺔ‪ ،‬ورأس ﻏﺎرب‪ ،‬ﻛﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮ اﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺮاﻛﺐ‬

‫‪16‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫أﺑﻮ ﻗﻴﺮ وﻣﻴﺎﻣﻲ وﺑﺤﺮي ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻛﺒﺤﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬

‫ﻣﻤﻜﻦ ﺗﺴﺘﻐﻨﻰ‬ ‫ﻋﻦ أي ﺣﺎﺟﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺪة‬ ‫ﻃﺎﻟﻤﺎ ﻣﻌﺎك )ﺣﺪاف‬ ‫وﺳﻦ ورﺻﺎﺻﺔ(!‬

‫اﻟﻌﺪة‪ ،‬واﻟﻌﺪة اﻟﻜﻼم‬ ‫ﻃﺒﻌً ﺎ أول ﺣﺎﺟﺔ ﻫﺘﻴﺠﻲ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻚ ﱠ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻫﻴﻄﻮل ﺷﺮﺣﻪ‪ ،‬وﻫﺨﺼﺺ ﻟﻠﻌﺪة اﻟﻜﻼم ﻓﻲ اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟﻘﺎدم ﻣﻊ ذﻛﺮ أﻧﻮاع اﻟﺼﻴﺪ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ )ﺗﺴﻘﻴﻂ‪ ،‬ﺟَ ﺮ‪،‬‬ ‫ﺟﻴﺠﻨﺞ‪ ،‬ﺑﻮﺑﻨﺞ‪ ،(...‬ﻟﻜﻦ أﻗﺪر أﻗﻮﻟﻚ إﻧﻚ ﻣﻤﻜﻦ ﺗﺴﺘﻐﻨﻰ‬ ‫ﻋﻦ أي ﺣﺎﺟﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺪة ﺑﻞ واﻟﻌﺪة ﻛﻠﻬﺎ ﻃﺎﻟﻤﺎ ﻣﻌﺎك‬ ‫)ﺣﺪاف وﺳﻦ ورﺻﺎﺻﺔ(! إﻳﻪ؟!‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺤﺪاف‪ :‬دي ﺑﻜﺮة ﺧﻴﻂ ﺑﺲ ﻗﻄﺮﻫﺎ ﻛﺒﻴﺮ ﺷﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﺒﻘﻰ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﻴﻂ ﺣﺴﺐ اﻟﻤﻘﺎس اﻟﻠﻲ ﻫﺘﺼﻄﺎد ﺑﻴﻪ )ﺳﻤﻚ‬ ‫اﻟﺴ َﻤﻚ اﻟﻤﺴﺘﻬﺪف(‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻴﻂ ﻣﻦ ‪ 180-40‬ﻣﻠﻢ ﺣﺴﺐ َ‬ ‫واﻟﺴﻦ‪ :‬ﻫﻮ اﻟﺴﻨﺎر أو "اﻟﻬﻮك" اﻟﻠﻲ ﺑﻴﻠﻜﻊ ﻓﻲ ﺑﻖ اﻟﺴﻤﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ اﻟﺴﻨﻮن ﻣﻘﺎﺳﺎت وأﺷﻜﺎل وأﻧﻮاع ﻛﺘﻴﺮة‬ ‫أﺑﺴﻂ ﻟﻚ اﻟﻤﻮﺿﻮع‪ :‬اﻟﺴﻦ اﻟﺒﻠﺪي ‪-‬ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﱠ‬ ‫ﺣﺮف ل‪ -‬وﺑﺤﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﻓﻮق ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ رﺑﻄﻪ ﺑﺎﻟﺨﻴﻂ‪.‬‬ ‫واﻟﺮﺻﺎﺻﺔ‪ :‬ﻫﻲ ﺛﻘﻞ أو وزن ﺑﻴُﺼ َﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺮﺻﺎص ﻟﻜﺜﺎﻓﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ؛ ﻋﻠﺸﺎن ﻳﺎﺧﺪ اﻟﺴﻦ ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻌﻢ وﻳﻨﺰل ﺑﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وﺑﺘﻮﺿﻊ اﻟﺮﺻﺎﺻﺔ أﻋﻠﻰ اﻟﺴﻦ أو أﺳﻔﻞ اﻟﺴﻦ‬ ‫ﺣﺴﺐ اﻟﺘﻜﻨﻴﻚ اﻟﻤﺘﺒﻊ‪.‬‬ ‫دول ﻻ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﻢ ﻓﻲ ﻋﺪة اﻟﺼﻴﺎد‪ .‬ﻃﺒﻌً ﺎ ﺑﻌﺪ ﻛﺪه ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫"ﺑﻮﺻﺔ" اﻟﺼﻴﺪ أو اﻟﻔﺎﻳﺒﺮ‪ ،‬وﺑﻴﺮﻛﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻜﻨﺔ اﻟﺼﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﻴﺸﻜﻠﻮا اﻟﺴﻨﺎرة‪ ،‬ودول أﻧ���اع وأﺷﻜﺎل‬ ‫واﻻﺗﻨﻴﻦ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺴﺐ ﻃﺮق اﻟﺼﻴﺪ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻃﺒﻌً ﺎ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺒﻲ‬ ‫وأﺣﺠﺎم ﺣَ َ‬ ‫ﻣﻔﻴﺶ ﺻﻴﺪ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ُ‬ ‫ﻃﻌﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻲ ُ‬ ‫واﻟﻄﻌﻢ ﻧﻮﻋﺎن رﺋﻴﺴﻴﺎن ُ‬ ‫ُ‬ ‫وﻃﻌﻢ ﻛﺬاب(‪.‬‬ ‫)ﻃﻌﻢ ّ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻄﻌﻢ اﻟﺤﻲ‪ :‬ﻫﻮ اﻟﻠﻲ ﺑﺘﺎﻛﻠﻪ اﻟﺴﻤﻜﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ )أﺳﻤﺎك أﺧﺮى ﻣﻴﺘﺔ أو ﺣﻴﺔ ﺗﻮﺿﻊ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻦ‪ ،‬أو ﱠ‬ ‫ﺗﻘﻄﻊ ﻟﻘﻄﻊ ﺻﻐﻴﺮة ﻣﺜﻞ اﻟﻤﺎﻛﺮﻳﻞ واﻟﺒﻼﻣﻴﻄﺔ‬ ‫واﻟﺴﺮدﻳﻦ‪ ،‬ﻗﻄﻊ ﻣﻦ اﻟﺴﺒﻴﻂ أو اﻟﻜﻠﻴﻤﺎري‪ ،‬ﺟﻤﺒﺮي‬ ‫ﺻﻐﻴﺮ‪ ،‬اﻟﻤﺤﺎرﻳﺎت‪ ،‬اﻟﺪﻳﺪان اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ُ .(...‬‬ ‫اﻟﻄﻌﻢ اﻟﻜﺬاب‪ :‬ﻫﻮ‬ ‫ﺷﻜﻞ ﻳُﺼ َﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﺪن أو اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ أو اﻟﻠﺪاﺋﻦ أو ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺨﺸﺐ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺳﻤﻜﺔ‪ ،‬أو دودة‪ ،‬أو‬ ‫ﺟﻤﺒﺮي‪ ،‬أو أي ﺷﻲء ﻣﻠﻔﺖ وﺟﺬاب ﻟﻠﺴﻤﻚ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻲ ﻓﺎت ده ﻛﻠﻪ ﻛﻮم‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ آدﻳﻚ ﺑﺘﺎﺧﺪ ﺑﺎ‪Õ‬ﺳﺒﺎب‪،‬‬ ‫واﻟﻜﻠﻤﺘﻴﻦ دول ﻛﻮم؛ ﻣﻦ ا×ﺧﺮ‪" :‬اﻟﺼﻴﺪ رزق"‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫اإليطالية‪ ،‬وتعاون مع الثوار الليبيين أتباع المجاهد عمر‬ ‫المختار ‪-‬رحمه اهلل‪1861-1931( -‬م) حيث حمل رسائلهم‬ ‫إلى قائدهم إدريس السنوسي رحمه اهلل (‪1890-1983‬م)؛‬ ‫فقبض اإليطاليون على كنود هولمبو وطردوه من ليبيا‬ ‫بعد زمن قصير قضاه في السجن‪.‬‬ ‫لم يكن كتاب (الصحراء تحترق) مجرد قصة مغامرة‬ ‫قرأتها‪ ،‬بل كان تجربة أسرت روحي وعقلي‪ ..‬فقد لمست‬ ‫فيه روح الحقيقة والشجاعة والرجولة‪ ،‬ولم يكن هذا‬ ‫َّ‬ ‫كل من قرأ‬ ‫إحساسي وحدي‪ ،‬ولكنه إحساس تملَّك‬ ‫الكتاب‪ ..‬فال يمكن لمن يقرأ الكتاب إال أن يتملكه شعور‬ ‫كيانه ويزداد مع كل‬ ‫بالحب لهذا الرجل‪ ،‬ويسيطر على ِ‬ ‫صفحة يقرؤها‪.‬‬ ‫كنود هولمبو ‪Knud Holmboe‬‬ ‫‪(1902-1931‬م)‪ ..‬صحافي دنماركي‪،‬‬ ‫ولد في الثاني والعشرين من‬ ‫إبريل عام ‪1902‬م‪ ،‬واعتنق اإلسالم‬ ‫وهو في أوائل العشرينيات من‬ ‫عمره‪ ،‬وصار اسمه علي أحمد‬ ‫الجزيري‪ ،‬وكتب حينها رسالة إلى‬ ‫أبويه قائ ًلا فيها‪“ :‬أتمنى وأؤمن‬ ‫ً‬ ‫وخاصة في‬ ‫بأن لإلسالم مستقبال‪،‬‬ ‫أوروبا الشمالية‪ ،‬وأتمنى كذلك أن‬ ‫يكون دين المستقبل هو اإلسالم‪،‬‬ ‫وفقط اإلسالم‪ .‬فاإلسالم يستطيع‬ ‫ِّ‬ ‫يحقق سعادة تامة لكل فرد‪،‬‬ ‫أن‬ ‫على خالف الشيوعية االشتراكية‬ ‫وكل األفكار الجديدة التي تدعي‬ ‫ذلك”‪.‬‬ ‫واجه بعض الصعاب واألزمات المالية؛ فاضطر لترك‬ ‫الدنمارك والرحيل إلى المغرب؛ ليُقيم هناك مع زوجته‬ ‫نورا‪ ،‬وابنتهما الرضيعة عائشة‪.‬‬ ‫وفي مطلع عام ‪1930‬م عزم كنود على أن يعبر الصحاري‬ ‫اإلفريقية بسيارته الشيفروليه موديل ‪ ،1928‬وكان‬ ‫الذهاب إلى مصر ومنها إلى مكة‬ ‫هد ُفه من الرحلة هو‬ ‫َ‬ ‫المكرمة‪ ،‬وسرَد لنا في كتابه (الصحراء تحترق) بأسلوبه‬ ‫المشوق تفاصيل رحلته المثيرة التي انطلقت من‬ ‫سبتة مرو ًرا بتونس والجزائر‪ ،‬حيث كثي ًرا ما كان يخرج عن‬ ‫الدروب المطروقة ليستكشف المجتمعات والمناطق‬ ‫الصحراوية‪.‬‬ ‫إال أن هولمبو عند وصوله إلى ليبيا القابعة تحت االحتالل‬ ‫اإليطالي الفاشي وقتها‪ ،‬هاله ما رأى من مشاهد اإلبادة‬ ‫للشعب الليبي؛ حيث كان يتعرض الشعب الفقير‬ ‫لإلعدام العشوائي والطرد والتجويع والتسميم بالغاز‪.‬‬ ‫فسجل هولمبو بالكلمة والصورة وحشية القوات‬ ‫َّ‬

‫‪18‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫نافعا‬ ‫مفيدا وال‬ ‫إذا رأيت وقتك يمضي‪ ،‬وعمرك يذهب‪ ،‬وأنت لم ُتنتج شي ًئا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولم تجد بركة في الوقت‪ ...‬فاحذر أن يكون أدركك قوله تعالى‪:‬‬ ‫ان أَ ْم ُر ُه ُف ُر ً‬ ‫َوال ُت ِ‬ ‫طع َمن أَ ْغ َف ْل َنا َق ْل َب ُه َع ْن ِذ ْكرِ َنا وا َّت َب َع َه َو ُاه َو َك َ‬ ‫طا {الكهف ‪}28‬‬ ‫ابن ُع َث ٌيمين رحمهُ اهلل‬

‫و ُقبيل شهر مايو ‪1931‬م سافر هولمبو مرة أخرى من‬ ‫الدنمارك ليواصل رسالته السامية وجهاده الصحفي‬ ‫لكشف نظام موسوليني الطاغية‪ ،‬وفي رحلته تعرض‬ ‫مان‬ ‫لالعتقال والتهديد والطرد‪ ،‬حتى وصل إلى َ‬ ‫ع َّ‬ ‫عاصمة األردن حيث تعرض هناك لمحاولتي اغتيال‪،‬‬ ‫وكان ضابط مخابرات ألماني‪ -‬إيطالي (قيل اسمه هانز‬ ‫يواخيم) يراقب تحركاته في األردن‪ .‬حتى‬ ‫جاء يوم ‪ 11‬من أكتوبر ‪1931‬م‪ ،‬حيث ترك‬ ‫كنود هولمبو ميناء العقبة في األردن‬ ‫راك ًبا جم ًلا وصل به إلى مدينة (حقل) في‬ ‫السعودية‪ ،‬حيث اختفى ولم يظهر له أي‬ ‫أثر بعدها!!‬ ‫(الصحراء تحترق) كتاب فريد من نوعه‬ ‫تمس أحداثه قلب كل قارئ‪ ،‬فقد تحدر الدمع‬ ‫مرات وأنا أقرأ هذا الكتاب‪ ،‬كان‬ ‫عيني‬ ‫من‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫هولمبو يتمنى أن يحقق رسالته كصحفي‬ ‫وأن يوصل الحقيقة لألوروبيين‪ ،‬فكتب‬ ‫يقول‪“ :‬ما يشاع في أوروبا من أن العرب‬ ‫متعطشون للدماء يهاجمون اإليطاليين‬ ‫المسالمين في برقة ليس من الحقيقة‬ ‫في شيء‪ ..‬إنني الوحيد الذي يعرف من‬ ‫هم البرابرة‪ ..‬اإليطاليون أم العرب”‪.‬‬ ‫هذا هو كنـود هولمبــو‪ ،‬شهيــد حريــة‬ ‫الرأي والتعبير‪ ،‬الذي فقه قول رسول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‪« :-‬سيد الشهداء حمزة بن عبد‬‫المطلب‪ ،‬ورجل قام إلى إمام جائر‪ ،‬فأمره ونهاه فقتله»‪،‬‬ ‫صححه األلباني‪ ،‬وفهم منه أن حرية الرأي والتعبير تدفع‬ ‫الصحافيين نحو االتجاه الصحيح‪ ،‬وهو الدفاع عن البشر‬ ‫ضد الطغاة وليس العكس‪ ،‬وطالما أنها تهدف إلى‬ ‫الدفاع عن المظلومين؛ فهي في اتجاهها الصحيح‪.‬‬ ‫طيَّب اهلل ثرى كنود هولمبو ورحمه وأدخله فسيح جناته‪.‬‬ ‫الكتاب ترجمة حامد محمد مراد‪ ،‬وتقديم المهندس‬ ‫فاضل سليمان‪ ،‬ويقع في ‪ 247‬صفحة من القطع‬ ‫الكبير‪ ،‬الناشر‪ :‬مؤسسة جسور للخدمات الثقافية‪.‬‬

‫قراءة‪ :‬عمرو كامل‬ ‫‪19‬‬


of time. An old friend of mine once said to me، “There’s a myth that’s going around these days، the myth says: If you can manage your time، you can do anything!”. Four years from hearing this advice، I don’t believe it’s a myth anymore. We all hear about time management and it’s importance، and people shout at us from time to time that we should time manage properly، but rarely do we hear a concise methodology of how to time manage! In order to understand how to time manage، you firstly need to understand what time management is about. Time management is not about managing your time، because technically، you cannot manage something you have no control over! (Can you stop، start time?!) – Time management is simply managing yourself in a way that makes use of the time sphere we’re in. So how exactly we do that? Peter Drucker، author of the famous book “The Effective Executive” (Highly recommended reading))، recommends three steps to managing your time، and he actually calls the chapter that deals with this: “Know thy time”: 1. Analyze your time. 2. Cut back unproductive demands.

So let’s get into more details of how to follow the above three steps (adding the usual ProductiveMuslim Islamic twist to it ;)). Analyze your time: Record your time over a course of at least a week. I’ll be honest here، it’ll take a strong stomach to realise how much time we waste in a course of a week. But being truthful to oneself is the first step to remedy. There are 2 ways to record your time: 1. Keep a diary with you recording what you do each hour 2. Ask your friend/flat-mate/spouse to analyze your time، (as we tend to be nice to ourselves when we record our own time، and end up ‘cheating’) Cut back unproductive demands: Hopefully، after recording our time، a sad realization would dawn upon us، and that is، there’s a lot we can cut down from. e.g. do we really need to spend that hour in the cafe in the morning، or is it just better to make some coffee at home and read e-mails at the same time? Do we really need to spend 2 hour everyday just flicking through TV channels or internet sites or can we cut down from that time?

(Note: please please don’t cut back from time for Allah! Some people in order to ‘save’ time، will not go to the mosque to pray for example، that’s not an unproductive demand to cut down on، that’s an essential demand which we better keep، so please don’t touch the religious stuff، we’re already guilty of not giving enough time to them، let’s not use this excuse to make it worse! Aim to complete tasks in large chunks of time: Isn’t it annoying when you are working on something so hard and you got really into it (sometimes called being in ‘The Zone’) to be interrupted by a phone call or an e-mail alert or text?! This third tip basically says that you should try to block time off in large chunks of time، (some people suggest that 90 minutes is the maximum they can concentrate at one time، but that’s 90 minutes of uninterrupted time). This technique will help you achieve much more by doing

less، sim pl y because you’re more focused at one task at a time. Doing one task in one hour، will end up taking you 4 hours if you are interrupted every 10-15 minutes. To help you block your time، refer to our Daily Taskinator. Well، that’s all for today. Hope this gives you a better understanding of how to turn the myth of time management into reality. In cooperation with www.productivemuslim.com

3. Aim to complete tasks in large chunks

21

www.momkenmag.com/August2012

20


‫أخيرا هتكلم‬

‫افتكاسة االسانسير!‬

‫هل تحدثت مع أسانسير من قبل؟!‬ ‫هل سمعت أسانسير يتحدث من‬ ‫قبل؟!‬ ‫(ممكن) تتيح لك هذه الفرصة‪) :.‬‬ ‫حياة صعبة بالفعل!‬ ‫تخيل حياتك كلها على خط واحد‬ ‫فقط؛ إما أعلى أو أسفل‪ ،‬ولكن ما‬ ‫علي هي بعض األمور‪...‬‬ ‫ي ِّ‬ ‫ُهون َّ‬ ‫انظر معي لتلك العائلة القادمة‪ :‬أب‬ ‫وأم وعدة أبناء‪ ،‬اللحظات القادمة‬ ‫سوف تحمل الكثير!‬ ‫بابا‪ :‬أنا عايز أدوس على الزرار‪.‬‬ ‫دوس يا حبيبي‪.‬‬ ‫إحنا طالعين الدور الكام؟‬ ‫التالت‪.‬‬ ‫طيب هو فين الزرار؟‬ ‫ده يا حبيبي‪.‬‬ ‫هل تدرك ما أعانية؟! ‪ 5‬دقائق لكي‬ ‫يُعَ ِّلم األب االبن كيف يضغط على‬ ‫الزر! وأنا حالي كما ترى؛ باب مفتوح‬ ‫وفي انتظار لحظة االنطالق! قد يبدو‬ ‫األمر تافهً ا بالنسبة لك ولكن هذه‬ ‫حياتي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫لق نظرة‬ ‫لنترك هذه العائلة ولن ِ‬ ‫سريعة على هذا الشاب في الدور‬ ‫َ‬ ‫يضغط الزر‬ ‫األرضي في انتظاري‪:‬‬ ‫والمؤشر يشير أني صاعد‪ ،‬ويضغط‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬والمؤشر ما زال يُشير إلى‬ ‫أعلى‪ ،‬ثم يضغط‪ ،‬ويضغط ويضغط!‬ ‫لماذا ال يُدرك أن األمر يتم بضغطة‬ ‫واحدة فقط!‬

‫هل ما زلت ترى األمر هي ًنا؟!‬ ‫فلنعُ د سريعً ا إلى العائلة‪...‬‬ ‫وصلنا ‪-‬بفضل اهلل‪ -‬إلى الدور‬ ‫الذي يريدون‪ ،‬ولكن مه ًلا! فلعلك‬ ‫الحظت أنها عائلة مكتملة األركان‪:‬‬ ‫أب‪ ،‬أم‪ ،‬أطفال‪ ،‬ورضيع يجلس في‬ ‫سيارته‪ ،‬واألم تحمل مئات الحقائب‬ ‫كعادة كل األمهات!‬ ‫ماذا سيفعل األب في هذه الحالة؟‬ ‫بالطبع سوف يفتح الباب إلى أن‬ ‫يخرج كل هؤالء‪ ،‬وهذا سوف يعيق‬ ‫عملي لدقائق‪.‬‬ ‫لنعد سريعً ا لصديقنا الشاب‬ ‫المنتظر باألسفل‪ ،‬فلقد تطور األمر‬ ‫معه من الضغط إلى الزر إلى الخبط‬ ‫على الباب نفسه!!‬ ‫دب دب دب دب (صوت خبط شديد‬ ‫على الباب!)‪.‬‬ ‫هالأدركت اآلن لماذا أعاني من‬ ‫الصداع النصفي؟‬ ‫ضغط على الزر‪،‬فخبط على‬ ‫الباب‪،‬فمهرجان بداخلي من ِقبَل‬ ‫العائلة‪ ،‬فعامل نظافة يريد أن‬ ‫ينظفني‪،‬أو عامل صيانة يريد االنتهاء‬ ‫من صيانتي الدورية‪ ...‬وأنا ما زلت‬ ‫مستم ّرًا في الصعود والهبوط!‬ ‫فت ّبًا! يا لها من حياة!‬ ‫تنته مشكالتي بعد‪ ،‬ولكن‬ ‫لم ِ‬ ‫َ‬ ‫ولك من فضلكما‪ِ :‬رفقاً‬ ‫نصيحة لك ِ‬ ‫بي!‬

‫®‬

‫‪F‬‬

‫‪A‬‬

‫‪K‬‬

‫خالد عادل‬

‫‪ELEVATOR‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫‪i n f o @ k a f w e a r. c o m - f a c e b o o k : k a f w e a r - Te l . : 0 1 0 0 6 6 7 8 5 8 0‬‬


‫وإن العقيدة والدين الذي دعا اهلل العباد إليه‪،‬‬ ‫وافترضه عليهم هو اإلسالم الذي جعله دي ًنا‪،‬‬ ‫وارتضاه لعباده‪ ،‬ودعاهم إليه‪ ،‬وإن دين اهلل في‬ ‫األرض والسماء واحد‪ ،‬هو دين اإلسالم‪ .‬قال جل في‬ ‫سالَ ُم َو َما ْ‬ ‫اخ َت َل َ‬ ‫ين أُوتُوا‬ ‫عاله‪﴿ :‬إ ِ َّن ِّ‬ ‫ين ِعن َد ال َّل ِه اإل ِ ْ‬ ‫ف ا َّل ِذ َ‬ ‫الد َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫م َو َمن‬ ‫م بَغ ًيا بَ ْين ُه ْ‬ ‫عل ُ‬ ‫اء ُه ُ‬ ‫ك َت َ‬ ‫م ال ِ‬ ‫ا ْل ِ‬ ‫اب إِالَّ ِمن بَ ْع ِد َما َج َ‬ ‫اب﴾ [آل عمران‪]19 :‬‬ ‫ح َ‬ ‫ات ال َّل ِه َفإ ِ َّن ال َّلهَ َ‬ ‫سرِيعُ ا ْل ِ‬ ‫يَ ْك ُف ْر بِآيَ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫وعن أبي هريرة ‪-‬رضي اهلل عنه‪ -‬قال‪ :‬قال رسول‬ ‫اهلل ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪« :-‬أنا أولى الناس‬ ‫بعيسى ابن مريم في الدنيا واآلخرة‪ ،‬واألنبياء إخوة‬ ‫لعالت‪ ،‬أمهاتهم شتى ودينهم واحد»‪.‬‬ ‫لذا‪ :‬فمن يَدعي دي ًنا غيره؛ فلن يقبل منه؛ قال اهلل‬ ‫م ِدي ًنا َف َلن يُ ْق َب َ‬ ‫ل ِم ْنهُ‬ ‫غ َغ ْيرَ اإل ِ ْ‬ ‫سالَ ِ‬ ‫تعالى‪َ ﴿ : :‬و َمن يَ ْب َت ِ‬ ‫ين﴾ [آل عمران‪. ]85 :‬‬ ‫اسر ِ َ‬ ‫َو ُه َو فِي اآل ِخرَ ِة ِم َ‬ ‫ن ا ْل َخ ِ‬

‫كثي ًرا ما نسمع هذه الكلمة‪( :‬دين)‪،‬‬ ‫ولكن هل سألنا أنفسنا من قبل‪:‬‬ ‫يعني إيه دين؟ يعني إيه طيب‬ ‫ُمتدين؟ ويعني إيه ديانة؟ طيب‬ ‫يعني إيه مش متدين؟ كالم‬ ‫ممكن يكون سهل أوي أي حد‬ ‫يجاوب عليه‪ ،‬ويقول‪( :‬دين) يعني‬ ‫يهودي أو نصراني أو مسلم‪...‬‬ ‫ومتدين يعني ملتزم بتعاليم دينه‬ ‫وبيصلي ويصوم‪ ..‬وكده‪ ..‬ومش‬ ‫متدين يعني مش ملتزم بصالة‬ ‫وصوم‪ ،‬ومش قريب من ربنا‪.‬‬ ‫في لقائي معكم كل شهر‬ ‫سنُبين إن شاء اهلل معنى كلمة‬ ‫(دين) ومعنى كلمة ُمتدين‪..‬‬ ‫فاألمر ال يقتصر على صالة وصوم‬ ‫وعبادات فقط‪ ..‬فالدين أشمل‬ ‫من ذلك وأعم‪ ..‬الدين منهج‬ ‫حياة‪ ..‬الدين عبادة وعمل وسلوك‬ ‫وأخالق‪ ..‬الدين حياة‪ ،‬وال حيا َة بدون دين‪..‬‬ ‫سوف أستعرض معكم كل شهر‬ ‫معنى كلمة الدين‪ ،‬وسأتكلم‬ ‫ً‬ ‫تارة باللغة العربية‬ ‫معكم‬ ‫الفصحى القتضاء سياق‬ ‫الكالم ذلك‪ ،‬ومرة تانية‬ ‫هنتكلم بالعامية كده‬ ‫علشان نفهم بعض‬ ‫اكتر‪..‬‬ ‫عرِّف‬ ‫دائما عندما نُريد أن ن ُ َ‬ ‫ً‬ ‫واصطالحا‪..‬‬ ‫لغة‬ ‫عرِّفه‬ ‫ً‬ ‫أم ًرا ن ُ َ‬ ‫فاألديان‪ :‬جمع دين‪ ،‬والديـن‬ ‫في اللغــة بمعنى‪ :‬الطاعـة‬ ‫واالنقياد‪.‬‬ ‫والدين في االصطالح العام‪ :‬ما يَعتنقه اإلنسان‬ ‫ين به من أمور الغيب والشهادة‪.‬‬ ‫ويَعتقده وي َ ِد ُ‬

‫‪24‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫وفضل اهلل اإلسالم على‬ ‫سائر األديان‪ ،‬فهو أحسنها‬ ‫حكما‪ ،‬وأقومها ِقيال‪ ،‬قال‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫تعالى‪َ ﴿ :‬و َم ْ‬ ‫ن أ ْح َ‬ ‫س ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ــــم‬ ‫سل َ‬ ‫ــــن أ ْ‬ ‫ِدي ًنـــــا ِّم َّم ْ‬ ‫َو ْج َهــــهُ ل ِ َّلـــــ ِه َوهـــــ ُ َو‬ ‫ـــن َواتَّ َبـــــعَ ِم َّل َة‬ ‫س ٌ‬ ‫ُم ْح ِ‬ ‫يم َحن ِ ً‬ ‫يفــا َواتَّ َخ َذ‬ ‫ه َ‬ ‫إِبْرَا ِ‬ ‫يـــم َخلِيال﴾ً‬ ‫ه َ‬ ‫ال َّلــــهُ إِبْرَا ِ‬ ‫[النساء‪.]125 :‬‬ ‫وفي االصطالح اإلسالمي‪ :‬التسليم هلل تعالى‬ ‫واالنقياد له‪.‬‬ ‫والدين ضرورة الزمة‪ ،‬وال يُتصور أن إنسا ًنا‬ ‫يعيش بدون دين أو عقيدة تكون‬ ‫ُم ْعت َ َ‬ ‫ق َدهُ‪ ،‬سواء كان هذا‬ ‫الدين أو هذه العقيدة‬ ‫ًّ‬ ‫حقا أو باطال؛ قال‬ ‫اهلل تعالى‪:‬‬ ‫م‬ ‫م ال َّلهُ رَبُّ ُك ُ‬ ‫﴿ َف َذل ِ ُك ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ْل َح ُّق ف َماذا بَ ْع َد‬ ‫ا ْل َح ِّق إِالَّ َّ‬ ‫الضالَ ُل َفأَنَّى‬ ‫ون﴾ [يونس‪:‬‬ ‫صرَ ُف َ‬ ‫تُ ْ‬ ‫‪ . ]32‬فال يُتصــور‬ ‫أن يعيش إنسان‬ ‫دين إال الذين‬ ‫بدون‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ال يَعرفون ما يفعلون‪،‬‬ ‫فالتدين حقيقة قائمة ال‬ ‫بد منها في الحياة‪.‬‬

‫وكيف ال يُميز من‬ ‫ُ‬ ‫س‬ ‫س َ‬ ‫له بصيرة بين دين أ ِّ‬ ‫على تقوى من اهلل ورضوان‪،‬‬ ‫وارتفع بناؤه على طاعة الرحمن‪،‬‬ ‫والعمل بما يَرضاه في السر‬ ‫واإلعالن‪ ،‬وبين دين أُسس على‬ ‫َ‬ ‫رف ها ٍر‪ ،‬فانهار بصاحبه في‬ ‫شفا ُ‬ ‫ج ٍ‬ ‫ُ‬ ‫س على عبادة األصنام‬ ‫س َ‬ ‫النار؟! أ ِ‬ ‫واألوثان والخرافات والضالالت‬ ‫وتأليه البشر‪ ،‬وصرف مخ العباد‬ ‫لغير الملك الديان‪ ،‬ورجاء النفع‬ ‫والعطاء والمنع ممن ال يملك‬ ‫نفعا وال ض ًر ّا‪.‬‬ ‫لنفسه‬ ‫ً‬ ‫وحيث أن اإلسالم هو الدين الذي‬ ‫ارتضاه ‪-‬سبحانه وتعالى‪ -‬لنا؛‬ ‫فال بد أن نتعرف أكثر على هذا‬ ‫الدين‪ ،‬ونتعرف على تعاليمه‪،‬‬ ‫وما يدعو إليه‪ ..‬فاإلسالم مصدره‬

‫من عند اهلل‪ .‬لذا فهو ُمبرَّأ من النقص والجهل؛‬ ‫رباني من عنده وحده ال شريك له‪ .‬واإلسالم‬ ‫ألنه‬ ‫ٌّ‬ ‫ليس من نسج بشر‪ ،‬وال من تخطيط نبي‪ ،‬وال من‬ ‫تشريعي‪ .‬إن هذا‬ ‫اختراع ملك‪ ،‬وال من وضع مجلس‬ ‫ٍّ‬ ‫الدين من عند اهلل َّ‬ ‫جل جالله‪ ،‬وكمل كماله‪ ،‬وفاق‬ ‫كل وصف جماله‪ ،‬فهو رب الناس وهو األعلم بما‬ ‫ن َخ َل َ‬ ‫ق‬ ‫يُصلحهم وينفعهم؛ قال تعالى‪﴿ :‬أَال َ يَ ْع َل ُ‬ ‫م َم ْ‬ ‫ط ُ‬ ‫يف ا ْل َخبِي ُر﴾ [الملك‪. ]14 :‬‬ ‫َو ُه َو ال َّل ِ‬ ‫ابتداء من الشهر القادم ‪-‬إن شاء‬ ‫أستعرض معكم‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫اهلل‪ -‬كيف يَصلح اإلسالم لكل زمان ومكان‪ ،‬بل‬ ‫باإلسالم‪.‬‬ ‫المكان إال‬ ‫الزمان وال‬ ‫دعنا نقول‪ :‬ال يَصلح‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وسوف نتكلم في األعداد القادمة بإذن اهلل تعالى‬ ‫عن‪:‬‬ ‫ اإلسالم وعالقة العبد بربه‪.‬‬‫ اإلسالم والمجتمع‪.‬‬‫ اإلسالم واالقتصاد‪.‬‬‫ اإلسالم واألسرة‪.‬‬‫ اإلسالم والسياسة‪.‬‬‫ اإلسالم والتعامل مع‬‫اآلخر‪.‬‬ ‫ اإلسالم واإلعالم‪.‬‬‫و غيرها من المواضيع‬ ‫التي يجب أن نتعلم كيف‬ ‫أصلحها اإلسالم وتعامل‬ ‫معها‪ .‬في الشهر القادم‬ ‫ إن شاء اهلل ‪ -‬نستعــرض‬‫معنى اإلسـالم منهـج حيــاة‪،‬‬ ‫وكيف أن اإلسالم يدخل في جميع‬

‫‪25‬‬


‫حا ِب َّية‬ ‫ص َ‬ ‫ُكو ِني َ‬ ‫صلة دائمة باهلل‪.‬‬ ‫وهاجرت بنفسها عندما اتخذت‬ ‫شجاعا فخرجت من بيتها‬ ‫قرا ًرا‬ ‫ً‬ ‫لتهرب بدينها مهاجرة إلى المدينة‪ ،‬تاركة‬ ‫خلفها عز األسرة وأمان األب وعزوة األهل‬ ‫ً‬ ‫طريقا طوي ًلا‪ ،‬تتلفت يمي ًنا ويسا ًرا وهي ال‬ ‫لتشق‬

‫المهاجر‪.‬‬ ‫وأخي ًرا وصلت‪ ،‬وأخي ًرا فرحت‪ ،‬وها هي في‬ ‫المدينة‪ ،‬لكنهم سرقوا منها فرحتها عندما‬ ‫سارع أهلها للمدينة طالبين من النبي أن‬ ‫التزاما بصلح الحديبية وبنود‬ ‫يرجعها‬ ‫ً‬

‫دعونا‬

‫تجد ما تركبه‪ ،‬وحيدة ال تجد من يصاحبها‬

‫نصت على إرجاع كل من أتى‬ ‫المعاهدة التي َّ‬

‫إلى زمان‬ ‫معا‬ ‫نهاجر ً‬ ‫َّ‬ ‫وشقت‬ ‫فع َلت وارتقت‬ ‫ح َّلقت فيه قلوب طاهرة‪َ ،‬‬

‫ويؤنسها‪ ،‬احتواها الليل بظلمته وقست عليها‬ ‫الشمس الحارقة فأظمأتها فلم تتراجع وبللت‬

‫مسلما ورده ألهله‪ ..‬حزنت الحبيبة‬ ‫من مكة‬ ‫ً‬ ‫ألما وارتفع مح ِّل ًقا‬ ‫واعتصر فؤادها المهاجر ً‬

‫الغيوم باحثة عن النور‪ ،‬ولنقترب من قلب بريء‬ ‫لفتاة رقيقة انتفض ّ‬ ‫ودق وسبح بحمد اهلل‪ ،‬فهاجر‬

‫شفتيها بالتسبيح‪ ،‬وتمسكت بأطراف حجابها‬

‫في السماء يبتهل ويتوسل إلى اهلل‪ ،‬فارتجت‬

‫تطلب منها األمان‪ ،‬واستعانت بدقات قلبها‬

‫وحيدا ً‬ ‫تاركا األب واألهل والدار والمال والجاه‬ ‫ً‬

‫تسألها األنس في الطريق الوعرة‪ ،‬حتى الرمال‬

‫السماء‪ ،‬واهتزت أجنحة المالئكة‪ ،‬واقترب‬ ‫األمين جبريل حام ًلا آليات أنزلها اهلل ع َّز وجل‬

‫واستجاب لنداء الحق‪ ،‬وأسلم مع الحبيب محمد‬

‫الناعمة لم ترحم أقدامها الصغيرة فصارت‬

‫صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬إنه قلب الحبيبة (أم كلثوم‬

‫تبتلعها بدقتها ورقتها ورغم هذا أكملت الطريق‬

‫بنت عقبة)‪.‬‬

‫مهاجرة على قدميها من مكة إلى المدينة بروح‬

‫هاجرت بقلبها واشتاقت لهذه الراحة والسكينة‬

‫أنت في كل لحظة‬ ‫شريفة وقلب مهاجر‪ ،‬وكذلك ِ‬

‫التي يحتويها ديننا‪ ،‬فآمنت وأسلمت رغم أنها‬

‫تثبتين فيها وتتمسكين بدينك وحجابك‬

‫القلب المهاجر‪ ،‬اآلن فقط تستطيع أن تفتح‬ ‫جناحيك وتح ِّلق بأمان‪ ،‬هكذا كانت حبيبتنا‪،‬‬

‫كانت ترى والدها (عقبة) وشقيقها (الوليد) واآلخر‬

‫وكرامتك وطاعتك لربك حتى لو غضب منك‬

‫فهاجري بقلبك مثلها‪ ..‬وكوني صحابية‪.‬‬

‫(عمارة) يتفننون في تعذيب العبيد والضعفاء‬ ‫ألنهم أسلموا‪ ،‬فلم تتراجع بل ح َّلقت معهم‪..‬‬

‫الجميع‪ ،‬عندما تقفين عند حدود اهلل‪ ،‬عندما‬ ‫تتساءلين عن الحالل‪ ،‬عندما تترفعين عن الحرام‪،‬‬

‫أنت عندما تهاجرين بقلبك في‬ ‫ً‬ ‫تماما كما تفعلين ِ‬

‫عندما ال تشهدين الزور‪ ،‬عندما تقولين ال في وجه‬

‫زمن تزاحمت فيه الفتن‪ ،‬عندما تقبلين على‬

‫من يقول للمعاصي نعم‪ ،‬عندما تصفعين‬

‫الطاعات وترفعين رأسك إلى السماء وتغمضين‬

‫الشياطين على وجوههم القبيحة وأنت تزيحينهم‬ ‫من طريقك‪ ،‬ربما تكونين أحيا ًنا وحيدة مثلها‬

‫عينيك وتتنفسين براحة فينشرح صدرك ألنك على‬

‫‪26‬‬

‫لكنك تَث ُبتين ألنك تشبهينها بقلبك‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫رحمة بقلبها‪ ،‬وقال تعالى‪َ :‬‬ ‫وه َّن‬ ‫(ف ِإ ْن َع ِل ْم ُت ُم ُ‬ ‫وه َّن إِلَى ا ْل ُك َّفا ِر)‬ ‫ات َفال تَ ْر ِج ُع ُ‬ ‫ُم ْؤ ِم َن ٍ‬ ‫ً‬ ‫هنيئا لك أيها‬ ‫[الممتحنة‪ .]10 :‬اهلل أكبر‪..‬‬

‫أُ ُّم ال َب ِنين‬

‫‪27‬‬


‫‪...‬وقد أعلن احتاد األبطال اخلارقني‬ ‫عن موافقتهم في مساعدة الشعب‬ ‫املصري في حل أزمة البالد‬

‫سيناريو و رسوم‪ :‬محمد نصر الدين‬

‫يا جماعة الزم نتفق‬ ‫مني اللي هيروح مصر!!‬

‫ما فيش غير حل‬ ‫واحد علشان نعرف‬

‫وفي مصر‪...‬‬

‫خالد عادل‬

‫أنا قلت بالش كيلوبامية‬ ‫ونعمل ملك وكتابة‪...‬‬

‫يا ست‪ ..‬أنا مش‬ ‫حرامي!‬

‫عنكبوت؟!‬

‫أنا سپايدرمان‪..‬‬ ‫يعنيالرجلالعنكبوت‬

‫مش انت الواد‬ ‫بتاع وائل غنمي؟‬

‫بت يا عواتيف‪..‬‬ ‫فيه عنكبوت‬ ‫هاتيالشبشبيابت‬

‫أعلن‬ ‫الرجل العنكبوت استسالمه‬ ‫أمام الشعب املصري اجلسور‬ ‫وإنّا هلل وإنّا إليه راجعون‬

‫مش رايح مصر دي تاااني‬ ‫واااااااااااء‬

‫‪28‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫من فضلك ال تقل لي إنك ال تعلم من هو‬

‫نعم هو الكوتش محسن‪ ‬‬

‫الكوتش محسن!‬

‫ذلك الشاب الذى يضرب أخته الصغيرة!‬

‫بالتأكيد تعلم من هو ‪..‬‬

‫ويعمل راجل على أخته الكبيرة‪   .‬‬

‫إنه ذلك الشاب الذى تراه كل يوم‬

‫نعم إنه ذلك الشاب الذى قضى وقت كبيرمن حياته‬

‫فهو جارك‬

‫خلف شاشات الفيديو جيم!‬ ‫ثم تتطور األمر قلي ً‬ ‫ال إلى األتارى والفاميلى والسيجا‬

‫أو أخوك‬

‫والوي ي‪...‬‬ ‫والبالى ستشين ِ‬

‫أخوك‬ ‫أو‬ ‫ِ‬ ‫أو من يركب بجوارك في المواصالت��� ،‬أو أن يصلي‬ ‫بجانبك في المسجد يوم ًا ما‪  .‬‬

‫ثم انتهى به الى البالك بيري واآلي فون!‬ ‫فليذهب كل شىء للجحيم إال الفيسبوك!‬

‫يضطر لالستيقاظ مبكرً ا للذهاب إلى عمله ‪..‬‬

‫‪ ‬ضخم الجثة أو ضعيف البنيان ولكنه فى كل‬

‫ويقضى نصف حياته على كوبرى أكتوبر والنصف اآلخر‬

‫حال‪ ‬يذهب للچيم عشان فورمة الساحل‪.‬‬

‫على الدائرى‪ .‬يسافر الى الساحل الشمالي في الصيف‪ ،‬‬

‫إنها قصة كل الشباب‪ ...‬أنا وأنت‬

‫ويجلس على القهوة كل يوم يناقش حال البلد ويحل‬

‫أخى وأخيك‬

‫جميع مشاكل مصر في كلمة واحده فقط وهو جالس‬

‫ابنك‪ ...‬جارك‬

‫على القهوة!‬

‫صديقك‪ ...‬قريبك‬

‫قرأ أيام الدراسة كل أعداد رجل المستحيل وما وراء‬

‫إنها قصة شباب مصر‬

‫الطبيعة‪ ،‬وكتب أنيس منصور ومصطفى محمود‬

‫فلماذا ال تتابع معنا قصتك ‪):‬‬

‫وأحمد خالد توفيق‪.‬‬

‫أعتقد أن األمر جدير بالتجربة‪.‬‬

‫يسمع الهضبة فهو من الجيل القديم نوعً ا ما‬

‫(ممكن) تتيح لك هذه التجربة‪ ...‬هى بضعة سطور‬ ‫– ال أعدك – أن تمر عليك سريع ًا ولكن أعدك أنها‬

‫يحب توم كروز وينبهر بأفالم ستيڤين سپيلبيرج!‬

‫سوف تمس جزء ولو بسيط من حياتك ‪):‬‬

‫أو زميلك‬

‫ويكره نجم الجيل!‬

‫وال تنس من فضلك الفيسبوك ‪...‬‬

‫يكره مهند و كريم و ال يبالى بشعبية المسلسالت‬ ‫ ‬ ‫التركية!‬ ‫ ‬

‫‪29‬‬


‫تعتمد شهادة الجودة‪ ،‬والعمل المباشر معها‪،‬‬ ‫بدون بناء نظام جودة حقيقي داخل الشركة‪،‬‬ ‫عيّن ألجله‪.‬‬ ‫وبذلك حقق الهدف الذي ُ‬

‫(‪ )3‬سيد الجابي‬

‫(‪ )1‬أشرف الحاتي‬ ‫أشرف له مطعم شهير يقدم فيه الكفتة الشهية‬ ‫للزبائن‪ ،‬ويشتهر أيضا باجتماع الشباب األكيلة في‬ ‫السهرات الليلية لتناول شطائره الشهية‪.‬‬ ‫وألن سعر اللحوم البلدية غال‪ ،‬فأشرف‬ ‫يضيف للكفتة بعض المكونات‬ ‫اإلضافية‪ ،‬منها البصل‪ ،‬ومنها‬ ‫بقايا الخبز‪ ،‬ومنها بعض‬ ‫المنتجات التي تخرج‬ ‫من الدجاج‪ ،‬مفرومة‬ ‫معا‪ ،‬باإلضافة لتوابله‬ ‫ً‬ ‫الشهيرة‪.‬‬ ‫منتجـــات الدجـــــاج‬ ‫التـي يضيفهـــا أشـرف‬ ‫علــى كفتتـــه المميزة‬ ‫هــي حقيقــة خلطــة‬ ‫مفرومـة مــن أرجـــل‬ ‫الدجـــاج‪ ،‬وبقاياهــا‬ ‫وهي‬ ‫التـــي ال تؤكــــل‪،‬‬ ‫بالمناسبة مسرطنة‪.‬‬ ‫عندما سأل أحدهم أشرف‪ ،‬هل تعرف أن هذه‬

‫‪30‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫اإلضافات من الممكن أن تسبب السرطان‬ ‫آلكليها؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬وما المشكلة؟ هم من يريدون‬ ‫الشطائر رخيصة‪.‬‬

‫(‪ )2‬هشام المهندس‬ ‫هشام مهندس في شركة‬ ‫مرموقة‪ ،‬طلبت منه إدارة‬ ‫الشركــة أن يعتمــد‬ ‫الشركــة في مجال‬ ‫الجــودة‪ ،‬وهـو له‬ ‫تاريخ قوي في ذلك‬ ‫من سابق خبراته‬ ‫فــي الشركـــات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هدفا‬ ‫ووضعوا له‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ضيقـــا قبيــل‬ ‫وقت ًيّا‬ ‫نهاية العام‪.‬‬ ‫الشركـــة ال تقــوم علــى‬ ‫معايير الجودة‪ ،‬وال يوجد فيها نظم‬ ‫عمل واضحة ومكتوبة‪.‬‬ ‫ع ْز ِمه على تحقيق هدفه‪ ،‬لم يجد‬ ‫هشام في رحلة َ‬ ‫أمامه سوى أن يجتاز اختبار شركة المراجعة التي‬

‫سيد جابي موظف ضرائب للحكومة‪ ،‬له ولدان كثيرا‬ ‫الطلبات‪ ،‬وزوجة ال تكتفي‪ ،‬يجمع الضرائب‬ ‫بالنهار‪ ،‬ويرجع إلى بيته بالليل‪ ،‬ولكنه‬ ‫يتغاضى عن بعض المتعثرين‬ ‫مقابل مبالغ بسيطة يتفق‬ ‫عليها معهم‪ ،‬يضعها في‬ ‫ُّ‬ ‫تنقله‬ ‫جيبه قيمة مجهود‬ ‫وعرقـــه فـي التغطيـــة‬ ‫عليهم؛ ألنه يعلم ُ‬ ‫ظلم‬ ‫الضرائـــب عليهــم‪ ،‬وال‬ ‫جهده‬ ‫يَرضاه لهم‪ ،‬ويرى أن ُ‬ ‫المشكور في التستُّر عليهم‬ ‫هو أشبه بجهد روبن هود في‬ ‫غابة نوتنجهام‪ ،‬الذي منع جباية‬ ‫األغنياء ألموال الفقراء‪ ،‬في مقابل‬ ‫إنقاذ الفقراء‪ ،‬وكان يتشدد مع‬ ‫حق‬ ‫القادرين واألغنياء للحفاظ على‬ ‫الدولة فيهم‪.‬‬

‫(‪ )4‬أسماء الطبيبة‬ ‫أسماء تعمل في مستشفى حكومي تعليمي‪،‬‬ ‫تستقبل الحاالت الحرجة‪ ،‬وتتعامل معها بحدود‬ ‫الممكن المتاح بما يخص التطبيب والعالج‪ ،‬تأتيها‬ ‫تحديدا كيف تُشخصها‪ ،‬وتعرف أنها‬ ‫حاالت ال تدري‬ ‫ً‬ ‫للتشخيص الممكن ستتجاوز ُ قدرات‬ ‫كي تصل‬ ‫ِ‬ ‫المستشفى‪ ،‬والعالج المجاني‪ ،‬وذلك باالحتياج‬ ‫لتحليالت وأشعات تتجاوز الحدود المتاحة‪ ،‬وتنظر‬ ‫لحال المريض‪ ،‬وتجده غير ميسو ًرا‪ ،‬فتكتب له بعض‬ ‫المسكنات الرخيصة والمهدئات‪ ،‬لعله يتخلص من‬ ‫جيدا أن هذا لن‬ ‫آالمه بشكل لحظي‪ ،‬وهي تعرف‬ ‫ً‬

‫يمنع المرض أن ينتشر‪ ،‬ويتمدد‪ ،‬ويزيد‪ ،‬ولكن هذا ما‬ ‫تعودت عليه في حالة عدم وجود اإلمكانات‪ ،‬فلقد‬ ‫تعلمت ممن قبلها أنه ليس من حق المريض أن‬ ‫يَعرف حتى ال يقلق وتسوء حالته‪.‬‬

‫(‪ )5‬عبير المعلمة‬ ‫عبير ُمعلمة في مدرسة تجريبية‪ ،‬عندها طلبة‬ ‫متفاوتون في المستوى الدراسي‪،‬‬ ‫واحدا‬ ‫تود لو أنها تساعدهم‬ ‫ً‬ ‫واحدا في تحصيل موادهم‬ ‫ً‬ ‫وعلومهــم‪ ،‬وأن تُفنــي‬ ‫وقتهـــا في إفهامهــم‬ ‫الصعــب‪ ،‬وتذليــــــل‬ ‫العواقب لهم‪.‬‬ ‫تأتي االمتحانات النهائية‬ ‫وتستشعر في داخلها أنها‬ ‫غير منصفة في تصنيـف‬ ‫الطـالب وتقييمهـم‪ ،‬فتمــر‬ ‫عليهم طال ًبا طال ًبا‪ ،‬وتسألهم‬ ‫ماذا يقف في طريقهم‪ ،‬فتذلل لهم‬ ‫الصعاب‪ ،‬وإن كانت ال تدري‪ ،‬تذهب ألذكاهم‬ ‫ءه المتعثرين في حل‬ ‫وأنبههم كي يُساعد زمال َ‬ ‫أن القوي يساعد‬ ‫مسائل االمتحان‪ ،‬وتُس ِّوغ ذلك َّ‬ ‫الضعيف‪ ،‬وأنها بذلك تشجعهم على روح الفريق‪.‬‬ ‫تسعد عبير دائما بالنتيجة النهائية التي تُباهي بها‬ ‫زميالتها وزمالءها‪ ،‬ففصلها هو صاحب المعدالت‬ ‫األعلى في المدرسة‪.‬‬

‫(‪ )6‬حامد المدرب‬ ‫حامد مدرب محترف للتنمية البشرية‪ ،‬يدرب في‬ ‫عقود للشركات‪ ،‬يذهب في موعده‪ ،‬وكثي ًرا ما يجد‬ ‫أن موظفي الشركة ليسوا ُمهتمين بالتدريب الذي‬ ‫يُقدمه؛ ألنه مفروض عليهم من اإلدارة‪ ،‬ولكنه‬ ‫يُكمل في إلقاء التدريب‪ ،‬ويعتمد شهادات الحضور‬ ‫للكل‪ ،‬بالرغم من عدم متابعة أغلب‬

‫‪31‬‬


‫الحاضرين له‪ ،‬وزوغان بعضهم أحيانا‪ ،‬وذلك كي‬ ‫ال تؤذيهم إدارة الشركة‪ ،‬وعندما يسأله مسؤول‬ ‫التدريب في الشركة يقول‪« :‬كله تمام يا فندم»‪،‬‬ ‫ويكون ذلك في مقابل أن يمدحه الحاضرون في‬ ‫تقييمهم النهائي له‪ ،‬كي يكمل في عقوده مع‬ ‫هذه الشركة‪ ،‬وال يتم حذفه من قائمة المدربين‪.‬‬

‫(‪ )7‬ياسر القاضي‬ ‫ياسر مستشار في القضاء‪ ،‬يَرفض تماما أن يتلقى‬ ‫رشــاوي‪ ،‬أو أن يحكـم بغيـر العـدل في‬ ‫قضايـاه‪ ،‬وبالرغـم من ذلــك‬ ‫فهـو قد يرفض بعـض‬ ‫القضايـــا ويحيلهـا‬ ‫لمحاكم أو قضاة‬ ‫آخريـن لرجـــال‬ ‫دولة قدمــوا له‬ ‫خدمـات خاصة‪،‬‬ ‫كتعييـن خاص‬ ‫ألحــد أبنائـه‪،‬‬ ‫أو تيسيـــر‬ ‫شــراء أرض‬ ‫من الدولــة‬ ‫بسعر مميز‪،‬‬ ‫وكذلـك فهـو‬ ‫فــي محيطــه‬ ‫الخــاص‪ ،‬جـــار‬ ‫سـوء‪ ،‬يتكبــر‬ ‫على‬ ‫جيرانه‪،‬‬ ‫ويستغل‬ ‫منصبــه في التعالــي‬ ‫عليهم‪ ،‬فال يصافحهم‪ ،‬وال يودهم‪ ،‬وال يُؤدي‬ ‫حقوقهم كجيران‪ ،‬وفي ذلك وجهة نظره أنه أعلى‬ ‫ُ‬ ‫مقاما منهم لطبيعة منصبه‪ ،‬وعالقاته االجتماعية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫ما حكيته من قصص من الممكن أن يكون‬ ‫أبطالها شخصيات حولنا نعرفهم‪ ،‬قد يكونون‬ ‫جيراننا‪ ،‬أو أصحابنا‪ ،‬أو زمالءنا في العمل‪ ،‬أو أقاربنا‪،‬‬ ‫هم أناس حولنا ال تمنع أفعالهم هذه أن يكون‬ ‫أحدهم قد أنفق على بناء مسجد‪ ،‬وإعماره‪ ،‬واإلنفاق‬ ‫عليه وعلى أئمته إلقامة شعيرة الصالة‪ ،‬أو غيره‪،‬‬ ‫وال يمنع أيضا أن يكون اآلخر يحافظ على المظهر‬ ‫وحريصا‬ ‫الديني‪ ،‬ويُكثر من األلفاظ اإلسالمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫على الشعائر‪ ،‬والنوافل‪ ،‬أو غيره‪ ،‬وال يمنع أيضا أن‬ ‫تكون هي محافظة على السمت الديني ألسرتها‬ ‫وأبنائها‪ ،‬أو غيره‪.‬‬ ‫ليس المعيار هنا المظاهر‪ ،‬وحق‬ ‫اهلل عند العباد هو ما يغفره‬ ‫اهلل للناس‪ ،‬وليس ما بين‬ ‫العباد والعباد‪.‬‬ ‫فأشـرف قـــد‬ ‫ال يعلــم أن‬ ‫في اآلخــرة‬ ‫سيأتيه كل‬ ‫من أصابــه‬ ‫السرطــان‬ ‫ء األكــل‬ ‫جرَّا َ‬ ‫عنده؛ ليمسك‬ ‫بتالبيبـه ليأخــذ‬ ‫حسناته ويقتص‬ ‫من َ‬ ‫منه‪ ،‬واهلل سيحكم بينهما‪،‬‬ ‫ليقضي بينهمــا بعدلــه‪ ،‬ألن اهلل‬ ‫يغفر ما له‪ ،‬ويحكم فيما بين العباد‪.‬‬ ‫وهشام ال يعلم تبرُّؤ الرسول ‪-‬صلى اهلل عليه‬ ‫غ َّ‬ ‫وسلم‪ -‬منه ألنه َ‬ ‫ش الناس‪ ،‬وأكل السحت من‬ ‫ماله‪ ،‬وأعطى من ال يستحق ما ال يملك‪ ،‬مثله‬ ‫كمثل من يغش في االمتحان صغي ًرا‪ ،‬وربما كانت‬

‫مدرسته والتي علمته مثل عبير المعلمة التي‬ ‫أخرجت أجيا ًلا يخلطون فهم العمل الجاد واالندماج‬ ‫في الفريق مع الغش وسرقة مجهود الغير‪ ،‬والذين‬ ‫بدورهم سيخاصمونها يوم القيامة؛ ألنها هي من‬ ‫علمتهم فعل ذلك‪ ،‬وربَّتهم على هذه األخالق فهما‬ ‫وممارسة‪.‬‬ ‫وسيد سيقف يوم القيامة أمام اهلل وهو عنه‬ ‫معرض؛ ألنه قد أكل أموال الناس بالباطل‪.‬‬

‫األخالق»‪ ،‬وفي‬ ‫ح‬ ‫وسلم‪« :-‬إنما بُعثت‬ ‫ألتمم صال َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وصفه ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪« -‬كان خلقه‬ ‫تعليم الناس‬ ‫القرآن»‪ ،‬فأصل الرسالة والوحي‬ ‫ُ‬ ‫وفهما‬ ‫لما‬ ‫ً‬ ‫أصول األخالق‪ ،‬والقيم والمبادئ ِع ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتطبيقا‪.‬‬ ‫وممارسة‬ ‫نسأل اهلل العظيم أن يهدينا ألحسن األخالق‪ ،‬ال‬ ‫يهدي ألحسنها إال هو‪.‬‬

‫م‬ ‫أما أسماء فسيأتيها المرضى ليسألوها ِل َ‬ ‫م لَ ْ‬ ‫م تُشركينا في اختيار‬ ‫تُصارحينا؟ لم قتلتينا؟ و ِل َ‬ ‫م لَ ْ‬ ‫مصيرنا؟ لربما كان هناك من يَستطيع دعمنا واألخذ‬ ‫بيدنا للعالج‪ ،‬لربما رزقنا اهلل الصبر على االبتالء‪،‬‬ ‫كي تُحددي‬ ‫أنت‬ ‫ورزقنا من حيث ال نحتسب‪ ،‬من‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫طريقة موتنا لتعتبريها رحيمة؟‬ ‫سيرتهم‬ ‫وحامد ال يدري أن الموظفين سيمألون ِ‬ ‫الذاتية بشهادة الحضور تلك‪ ،‬وقد تكون سب ًبا في‬ ‫ترقيتهم‪ ،‬وتأهلهم لوظيفة ما‪ ،‬وهم ال يستطيعون‬ ‫ً‬ ‫وتطبيقا‪ ،‬وسيَختصمه‬ ‫فه ًما‬ ‫حه‬ ‫ْ‬ ‫القيام بما َمن َ َ‬ ‫صاحب العمل الجديد أو القديم؛ ألنه اعتمد من ال‬ ‫يستحق‪ ،‬وهناك من يستحق مكانه‪.‬‬ ‫أما ياسر؛ فال يعلم كيف أن بسبب كبريائه الذي‬ ‫يُنازع فيه اهللَ‪ ،‬الذي قال على لسان نبيه ‪-‬صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم‪ -‬في حديثه القدسي‪« :‬الكبرياء ردائي‬ ‫والعظمة إزاري»‪ ،‬ولذلك سيُحشر يوم القيامة‬ ‫ُّ‬ ‫الذل من كل مكان‪ ،‬وأن مصيره‬ ‫كمثل الذر يَغشاه‬ ‫ِّ‬ ‫بغض النظر عن اجتهاده في العدل في‬ ‫هو النار‪،‬‬ ‫الدنيا‪.‬‬ ‫وقد بل��نا اهلل ‪-‬عز وجل‪ -‬أنه أرسل رسوله ‪-‬صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم‪{ -‬وما أرسلناك إال رحمة للعالمين}‬ ‫[األنبياء‪ ،]107 :‬وفسرها رسولنا ‪-‬صلى اهلل عليه‬

‫‪33‬‬


‫ﻗﻠﻮب‬ ‫ﻣﺮﻳﻤﻴﺔ‬

‫إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﺗﻮﺿﺄ وأﻗﻒ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﺸﻮع‪ ،‬ﻓﺄﻛﺒﱢﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻨﺸﺮح ﺻﺪري‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺮ ﻋﻴﻨﻲ ﺑﺎﻟﺼﻼة‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﺳﻴﺮ‬ ‫ﺑﺤﺠﺎﺑﻲ اﻟﻔﻀﻔﺎض ﻣﺴﺘﻮرة ﻛﺎﻟﻠﺆﻟﺆة اﻟﻤﻜﻨﻮﻧﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻬﻤﻨﻲ ﻧﻈﺮات إﻋﺠﺎب ﻓﻘﺪﺗﻬﺎ ﺑﻐﻄﺎﺋﻲ؛ ™ن ﻧﻈﺮة رﺿﺎ ﻣﻦ‬ ‫ا ﻟﺤﻨـــــــﻮ ن ‪،‬‬ ‫ا‪ £‬ﻋﻨﻲ ﺗﻐﻨﻴﻨﻲ وﺗﻜﻔﻴﻨﻲ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﻧﺤﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻒ أﻣﻲ‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻣﺒﺘﻬﻠﺔ‬ ‫ﻘﺔ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﺤ‬ ‫ﻣ‬ ‫أﺟﻨﺤﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﺒﺴﻂ‬ ‫اﻟﺴﺤﺎب‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻌﺎﻧﻖ‬ ‫ﻓﺄﻗﺒﻠﻪ وﻫﻲ راﺿﻴﺔ ﻋﻨﻲ‪ ،‬وأﻟﺘﻔﺖ ودﻋﻮاﺗﻬﺎ ﺗﺨﺘﺮق اﻟﻔﻀﺎء‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫داﺋﻤﺎ ﻓﺨﻮرًا ﺑﺄﺧﻼﻗﻲ‪ ،‬وﻳﺜﻖ ﺑﻲ وﺑﺘﺼﺮﻓﺎﺗﻲ وﺑﺤﻔﻈﻲ ﻟ‪²‬ﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺮب اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬ﻓﻴﺮﺗﺎح ﻗﻠﺒﻲ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن ﻳﻜﻮن أﺑﻲ ً‬ ‫ورﻋﺎﻳﺘﻲ ﻟﻠﻌﻬﺪ ﻓﺄﺣﻔﻆ ﻧﻔﺴﻲ‪ ،‬ﻓﻴُﺪﻳﺮ ﻇﻬﺮه‪ ،‬وﻳَﻤﻀﻲ وﻳَﺘﺮﻛﻨﻲ وﻫﻮ ﻣﻄﻤﺌﻦ؛ ™ﻧﻨﻲ ﻋﻔﻴﻔﺔ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن ﺗﻜﻮن ﻟﻲ‬ ‫ﺻﺤﺒﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﺗُﺤَ ﱢﻠﻖ ﻣﻌﻲ‪ ،‬ﻓﻨﺮﺷﻒ ﻣﻦ رﺣﻴﻖ اﻟﻘﺮآن ﻣﻌً ﺎ‪ ،‬وﻧﺘﻠﺬذ ﺑﺤﻼوة ا»ﻳﻤﺎن ﻣﻌً ﺎ‪ ،‬وﻧﻤﻀﻲ ﻋﻠﻰ دروب اﻟﻄﺎﻋﺔ ﻣﻌً ﺎ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﻬﻢ اﻟﺜﻘﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺄﻛﻮن‬ ‫اﻟﻴﺘﻴﻢ‪ ،‬وأُﻋﻴﻦ ﺑﺴﺎﻋﺪي اﻟﻤﺴﻜﻴﻦ‪ ،‬وأﺣﻤﻞ ﻋﻦ ا™راﻣﻞ‬ ‫رأس‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺑﻴﺪي‬ ‫أﻣﺴﺢ‬ ‫أن‬ ‫راﺋﻊ‪..‬‬ ‫إﺣﺴﺎس‬ ‫ﱠ‬ ‫ِ‬ ‫وﻗﺖ اﻟﻀﻴﻖ‪َ ،‬‬ ‫ﻮءا ﺣَ ﻨﻮﻧًﺎ ﻓﻲ ُﻇﻠﻤﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﺣﺘﻔﻆ ﺑﻜﻞ ﻋﺒﺎرات اﻟﺤﺐ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺣﺘﻮﻳﻬﺎ ﺑﻘﻠﺒﻲ‬ ‫ﻟﻬﻢ‬ ‫َ‬ ‫وﺿ ً‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺘﺸﻖ‬ ‫ﻃﻴﻮرًا ﻃﺎﻫﺮة أﺳﻴﺮة؛ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺮرﻫﺎ زوج ﻋﻔﻴﻒ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﻣﺴﺢ ﺑﻜﻔﻲ دﻣﻌﺔ أﻟﻢ‪ ،‬وأزرع ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻟﻤﺴﺔ أﻣﻞ‪،‬‬ ‫اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﺪﻣﻮع‪ ،‬ﻓﺄﻓﺮح ™ﻧﻨﻲ أﺣﺴﻨﺖ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن ﻻ ﻳَﻨﺰل رأﺳﻲ ﺳﻮى ﻟﺨﺎﻟﻘﻲ‪ ،‬وﻻ أﻧﺤﻨﻲ إﻻ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺠﻮدي ﻟﺮﺑﻲ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﻋﻠﻢ أن ﻣﻮﻋﺪ اﻟﻔﺮح إذا ﺗﺄﺧﺮ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺄﺗﻲ‪ ،‬ﻓﻜﻞ أﻣﻨﻴﺎﺗﻲ ﻗﻴﺪ اﻻﻧﺘﻈﺎر وﻋﻨﺪ ا‪ £‬ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻀﻴﻊ أﻣﻨﻴﺎﺗﻲ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن ﻻ أﺣﺰن ™ﻧﻨﻲ وﺣﻴﺪة‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﻤﺮ وﺣﻴﺪ‪ ،‬ورﻏﻢ وﺣﺪﺗﻪ ﻓﻬﻮ أﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء‪.‬‬ ‫إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﺟﻠﺲ ﺑﻬﺪوء‪ ،‬وأرﻓﻊ ﻳﺪي ُﻣﺒﺘﻬﻠﺔ إﻟﻰ ا‪ ،£‬ﻓﺘﺄﺗﻴﻨﻲ اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻛﺎﻟﻔﺮاﺷﺔ ﻟﻮ ﻃﺎردﺗﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻬﺮب ﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺑﺜﻘﺘﻲ ﺑﺮﺑﻲ ﺳﺘﺄﺗﻲ ﻃﻮﻋً ﺎ وﺗﺴﺘﻜﻴﻦ ﻋﻠﻰ أﻃﺮاف أﺻﺎﺑﻌﻲ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﻋﻠﻢ أن ﻻ‬ ‫ﺷﻲء ﻳﺴﺘﺤﻖ أن أﺗﺄﻟﻢ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ ﺳﻮى ُذﻧﻮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻟﺰم اﻻﺳﺘﻐﻔﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻔﺮج ا‪ £‬ﻋﻨﻲ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﻓﻌﻞ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ﻧﺎﻓﻌً ﺎ ﺑﻴﺪي وأﺻﺎﺑﻌﻲ؛ أﺳﺒﱢﺢ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬أﺗﺼﺪق ﺑﻬﺎ‪ ،‬أو أرﺣﻢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﻛﺘﺐ ﺑﻬﺎ ﻣﺎ ﻳُﺮﺿﻲ رﺑﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺟﺪ‬ ‫ً‬ ‫وأﻳﻀﺎ ﺳﻴﺌﺎﺗﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸﻔﻊ ﻟﻲ إن اﺳ ُﺘ ْﻨ ِﻄ َﻘﺖ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺣَ َﻜﺖ ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﻋﻦ ﺣﺴﻨﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺼﺮت‪،‬‬ ‫أذﻧﺒﺖ‬ ‫ارﺗﻜﺒﺘﻬﺎ ﺑﻬﺎ‪ .‬إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬أن أﺷﻌﺮ أﻧﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺪاﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﺳﺄت واﺑﺘﻌﺪت؛ ™ﻧﻨﻲ ﻣﻬﻤﺎ ﱠ‬ ‫ﺗﻌﺜﺮت ﺳﺄﺻﻞ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ؛ ™ﻧﻨﻲ اﺧﺘﺮت‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻃﻠﺒﺘﻪ ﺑﺈﻟﺤﺎح ﻓﻲ ﺳﺠﻮدي ﻣﻦ إﻟﻬﻲ وﺣﺒﻴﺒﻲ‪ ..‬رﺑﻲ‪.‬‬ ‫إﺣﺴﺎس راﺋﻊ‪ ..‬ﻟﻦ أﺟﻤﻌﻪ ﻓﻲ ﺳﻄﻮر؛ ™ن ﻟﻠﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺬة ﻻ ﺗُﻮﺻﻒ وﻟﻼﻟﺘـــــﺰام ﺳﻘﻒ‬ ‫أﻋــــــﻠﻰ ﻣﻦ ﻛﻠﻤـــــﺎﺗﻲ‪.‬‬ ‫أم اﻟﺒﻨﻴﻦ‬

‫‪34‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫‪35‬‬


“You must take personal responsibility. You can notice the circumstances، the seasons nor the wind does change، only you yourself can change”~ Jim Rohn The most widespread myth in modern times is that we firmly believe that we have a right to a great life - that somehow، somewhere، someone (certainly not us) enriches our lives with continual happiness، exciting career، wonderful options and a relaxed family time as well as blissful personal relationships that only exist because we exist. You can do this only if you are actively working for these goals. Because the truth is that there is only one person is responsible for the quality of your life. That person is YOU.

E+R=O Event + Response = Outcome The idea is that every outcome is determined by the event and the response. It does not matter whether it is success or failure، wealth or poverty، health or sickness، fun or frustration. If you think the result is not good، there are only two possibilities: First You can give the event the blame for the lack of results. In other words، you can blame everybody: your spouse، your children، society، your boss، your colleagues، the crisis of politics or the lack of support. These factors are there، no doubt، but if this were the deciding factor never anyone would be successful.

Bill Gates would never have founded Microsoft; Daniel Vettel would never win the Grand Prix. Steve Jobs never would have put Apple in place. They certainly have had the same circumstances and become successful anyway. You can join them، if you take responsibility.

Y T % I L 0 I 0 B I 1 e NSour Tak

If you want to be successful and achieve your goals، you have to take 100% responsibility for everything that happens in your life. This includes your level of performance، er Tam sib the results you produce، the quality of your relationships، your Has Blaming others sets for yourself limits. state of health and physical fitness، Assigning guilt means that you give up or do your income، your debts، your feelings not dare to succeed. Many people leave the everything! so-called limiting factors behind them، so it cannot be the factors that limit you. The Most of us have been conditioned، however، reasons on the outside are not keeping you that we blame anyone، anything outside of away from success، it is always YOU. You ourselves for the things in our lives that are limit yourself، because when you put your not good. We blame our parents، our thoughts and barriers up، you fall into the teachers، our boss، the media، our employees، defending behavior. We defend ourselves our partners، the weather، politics or even with self-destructive habits (like smoking economics. Does blaming change anything in and drinking) with inexcusable logic. your life? Absolutely nothing، because you always have to remember that only your Analyze your behavior and make a list of thoughts are responsible for your reality. And positive and negative habits. The next step is therefore the only thing you need to do، if to capture the thoughts، which create the you want to change something، take negative habits. Only when you responsibility. There is no other way. change these thoughts، I found the following simple formula by Jack you can reach Canfield: success.

Ofor y P S RE

life

37

www.momkenmag.com/August2012

36


‫ﻣﺬﻛﺮ ات ﻣﺼﺮ ي‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﻋﺒﺎس‬

‫اﻟﻜﻼم ده اﺑﺘﺪا ﻓﻲ ‪ ،2008‬ﻗﺒﻞ ﻗﻴﺎم اﻟﺜﻮرة اﻟﻤﺠﻴﺪة ﺑﺴﻨﺘﻴﻦ ﺗﻼﺗﺔ‪...‬‬ ‫ﺛﻮرة؟ ﺗﺎﻧﻲ؟ ﻫﻮ أي ﺣﺎﺟﻪ ﻻزم ﻧﺪﺧﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻴﺮة اﻟﺜﻮرة؟ دي ﻣﺬﻛﺮات ﻣﺼﺮي ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ! ﻣﻠﻬﺎش ﻋﻼﻗﺔ ﺑـ"اﻟﺜﻮرة"!‬ ‫ﺑﺲ ﻓﻴﻪ ﻧﺎس ﺷﺎﻳﻔﻪ إن ﻛﻞ اﻟﻄﺮق ﺗﺆدي إﻟﻰ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﻛﻞ اﻟﺴﻜﻚ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬واﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﻧﺘﻮﻗﻒ ﻓﻴﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻋﻦ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬ﻫﻮ ﻳﻮم ﻧﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﺤﻴﺎة!‬ ‫ﻫﺬه ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻋﺮض ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﺼﺮي ﺳﺎﻓﺮ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ...‬ﻗﺒﻞ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮ ﻫﻨﺎك رﻏﻢ ﻗﻴﺎم اﻟﺜﻮرة!‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺶ اﻟﺜﻮرة اﻟﻤﻔﺮوض ﺗﺼﻠﺢ ا¸ﺣﻮال ﻓﻨﺮﺟﻊ ﺑﻠﺪﻧﺎ؟ ﻻ‪ ...‬ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﺜﻮرات ﺗﻨﺼﻠﺢ ا¸ﺣﻮال‪ ،‬وإﻻ؛ َﻟ َﻤﺎ اﺣﺘﺎج‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻮن ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺧﻤﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺎت ﻣﺘﻌﺎﻗﺒﺔ ‪Á‬ﺻﻼح أﺧﻄﺎء ﺛﻮراﺗﻬﻢ‪ ...‬إذن‪ :‬ﻣﺎذا ﻳﺼﻠﺢ ا¸ﺣﻮال وﻳﺮﺟﻌﻨﺎ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ؟‬ ‫ﻣﺶ ﻋﺎرف‪...‬ﻋﺸﺎن ﻛﺪه أﻧﺎ ﻟﺴﻪ ﻫﻨﺎك‪...‬‬

‫زﻣﺎن ﻛﺎن ﻓﻴﻪ ﻣﺼﺮﻳﻴﻦ ﻛﺘﻴﺮ ﺑﻴﺴﺎﻓﺮوا‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻌﻤﻠﻮا ﻓﻠﻮس وﻳﺒﻌﺘﻮﻫﺎ ﻫﻨﺎ‪ ،‬أﻛﻴﺪ‬ ‫ﻟﻴﻚ ﻋﻠﻰ اƒﻗﻞ واﺣﺪ ﺻﺎﺣﺒﻚ أﺑﻮه ﺷﻐﺎل‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺒﻚ ﺑﻴﺴﺎﻓﺮ ﻟﻪ ﻛﻞ‬ ‫ﺻﻴﻒ‪ ،‬وأﺑﻮه ﺑﻴﻨﺰﻟﻬـﻢ ﺷﻬـﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﻣﺜﻼ‪ ،‬وﻃﺒﻌً ﺎ ﺻﺎﺣﺒﻚ ده ﻛﺎن ﺑﻴﺒﻘﻰ ﻋﻨﺪه‬ ‫ﻟﺒﺲ وﻣﺎرﻛﺎت ﻣﺶ ﻣﻮﺟﻮدة ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﺐ ﺟﻴﻢ ﺑﻮي وﻋﺼﻴﺮ ﺳﻦ ﺗﻮب!‬ ‫أﻧــﺎ داﻳﻤــﺎ ﻛﻨــﺖ ﺑﺸﻮﻓﻬــﺎ ﺣﻴــﺎة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻔﻜﻜﺔ‪ ،‬واƒب ﻫﻨﺎ ﻣﺠﺮد ﻣﺼﺪر ﻓﻠﻮس‬ ‫ﺑﻴﺒﻌﺖ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ وﺑﻴﺠﻴﺐ ﻫﺪاﻳﺎ‪ ،‬ارﺗﺒﺎط‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﻲ ﻣﻔﻜـــــﻚ‪ .‬ﻓﻜـــﺎن ﻓﻴــﻪ ﻧﺎس ﺑﺘﺎﺧـﺪ‬ ‫وﻻدﻫﺎ ﻣﻌﺎﻫﺎ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻮﻻد ﻣﺒﻴﻨﺰﻟﻮش اﻟﺸﺎرع ﻳﻠﻌﺒﻮا‬ ‫ﺟﻮن ﻣﺸﺘﺮك وﻳﻘﻌﻮا ﻳﺘﻌﻮروا وﻳﺘﺨﺎﻧﻘﻮا‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‪ ،‬ﻓﺒﻴﻄﻠﻌﻮا ﻣﺨﺘﻠﻔﻴﻦ ﻋـﻦ اﻟﻠــﻲ‬ ‫ﻋﺎﻳﺸﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪ .‬ﻓﻠﻤﺎ واﺣﺪ ﺻﺎﺣﺒﻲ‬ ‫ﻗـــﺪم ﻋﻠﻰ ﺷﻐـــﻞ ﻓــــﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﻠـــﻲ ﺗﻌﺎﻟـــﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ ﺟﺎﻣﺪة‪ ،‬ﻗﻠﺘﻠﻪ‪ :‬أﻛﻴﺪ‬ ‫ƒ‪ ،‬ﻋﺎﻳﺰﻧــــــﻲ أﺳﺎﻓــــﺮ أﺟﻴـــــﺐ اﻟﻤــﺮوﺣــﺔ‬ ‫واﻟﻜﺎﺳﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻔﻲ؟ ﻗﺎﻟﻠﻲ‪ :‬ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﺲ‬ ‫ﻧﻘﺪم وﻧﻤﺘﺤﻦ‪ ،‬اﻻﻣﺘﺤﺎن ﺑﺘﺎﻋﻬﻢ ﺻﻌﺐ‬ ‫ﻋﺸﺎن ﻫﻲ ﺷﺮﻛﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ وده ﻓﺮع‬

‫‪38‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ أﻛﺒﺮ ﺳﻮق ﻟﻴﻬـــﻢ‪ .‬ﺗﺤﺪاﻧـــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻻﻣﺘﺤﺎن‪ ،‬رﺣﺖ اﻣﺘﺤﻨﺖ وﻧﺠﺤﺖ‪ ،‬وﻋﺪﻳﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺎﺑﻼت‪ ،‬وﻓﻲ ﺧﻼل ﻳﻮﻣﻴﻦ وﺻﻠﻨﻲ‬ ‫"ﻋﺮض ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ رﻓﻀﻪ"‪ ..‬أﻛﻴﺪ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺑﺘﺴﺎﻓﺮ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﺸﺎن اﻟﻔﻠﻮس‪ ،‬أﻧﺎ ﻗﻠﺖ‪:‬‬ ‫أزود ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺨﺒﺮة اﻟﻠﻲ ﻫﺎﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻳﻦ أﻧﺎ ﻣﺶ ﻣﺘﺠﻮز‪ ،‬وﻻ ﻋﻨﺪي‬ ‫ﻋﻴﺎل‪ ،‬ﻓﻤﻔﻴﺶ ﻣﺒﺮر ﻟﺘﺤﻔﻈﺎﺗﻲ اﻟﻠﻲ‬ ‫ﻓﺎﺗﺖ‪ .‬ﺳﺎﻓﺮ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺷﻮف رزﻗﻚ‪ ..‬ﻃﺐ‬ ‫أﻫﻠـــــﻲ؟ أﺳﻴﺒﻬـــﻢ وأﻣﺸــﻲ؟ ﻓـــﻲ ﻧــــﺎس‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ أوي ﺑﺄﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺘﻘﺪرش ﺗﺴﻴﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺲ إﺣﻨﺎ ﻋﻴﻠﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ أوي "ﺷﻮف ﻳﺎ ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺘﻚ ﻓﻴﻦ وروح‪ ،‬ورﺑﻨﺎ ﻳﺪﻳﻚ ﻋﻠﻰ ﻗﺪ‬ ‫ﻋﻠﻲ اﻟﻘــــﺮار ﺟــــﺪا‬ ‫ﻧﻴﺘﻚ"‪ ...‬أﻫﻠﻲ ﺳﻬﻠــــﻮا‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺼﺮاﺣﺔ‪ ...‬ﺳﺎﻓﺮ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺷﻮف رزﻗﻚ‪...‬‬ ‫ﻃـــﺐ واﻟﺒﻠـــﺪ؟ ﻣﻴــﻦ ﻫﻴﻨـــﺰل اﻧﺘﺨﺎﺑـــﺎت‬ ‫اﻟﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ وﻳﺒﺪأ إﺻﻼح اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺧﺎﻟﺺ؟ ﻓﻴﻦ وﻋﻮد ﺳﻠﻢ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺤﺖ ﻓﻲ اﻟﺼﺨﺮ‪ ،‬وإﺻﻼح اﻟﺒﻠﺪ دﻳﻪ‬ ‫واﻟﺘﻐﻴﻴﺮ اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ؟ ﻣﻴﻦ ﻫﻴﻨﺰل ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻲ؟ وﻣﻴﻦ ﻫﻴﻜﺘﺐ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺤﺰب؟‬ ‫ﺑﺼﺮاﺣﺔ اﻟﻜﻼم ده ﻛﺎن ﻓﻲ ‪ 2008‬وﻣﺼﺮ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺎﻗﺪة ا¿ﻣﻞ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﺣﻠﺔ "ﻟﻤــﺎذا ﻻ‬

‫ﻳﺜﻮر اﻟﻤﺼﺮﻳﻮن؟" ﻓﻤﺸﻴﺖ وﻗﻠﺖ ﻣﺶ‬ ‫ﻫﻴﻔﻮﺗﻨــﻲ ﻛﺘﻴﺮ‪ ،‬واﺣــﺪ ﺑﻴﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺗﻐﻴﻴــﺮ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻲ ﻣﻜﻨﺶ ﻋﻨﺪه ﺣﺎﺟﺔ ﻳﺴﺘﻌﺠﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ..‬ﺳﺎﻓﺮ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺷﻮف رزﻗﻚ‪ ..‬ﻃﺐ‬ ‫واﻟﺸﺒﺎب؟ وﺻﺤﺎﺑﻲ؟ ﻟﻤﺎ أﺗﺨﻨﻖ ﻣﻦ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻫﺎﻧﺰل ﻋﻨﺪ أﻧﻬﻲ ﻛﺸﻚ أﻻﻗﻲ اﻟﺸﺒ���ب‬ ‫واﻗﻔﻴــــﻦ وﺿﺤـــﻚ ﻻ ﻳﺘﻮﻗـــﻒ؟ ﺣﻴﺎﺗـــﻲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ‪ ،‬أﻛﻴﺪ اﻟﻨﺎس ﻫﺘﻨﺴﺎﻧﻲ!‬ ‫وﺑﻌﺪﻳﻦ أﻧﺎ راﻳﺢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬ﻣﺶ ﺑﻠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻫﺘﺠﻴﻠــﻲ ﻓﻴﻬﺎ أﺟـــﺎزات! ﻟﻜﻦ دﻳــﻪ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺨﺮج‪ ،‬وﻛﻞ واﺣﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻴﺪور ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺪش ﻓﺎﺿﻲ ﻟﺤﺪ ﻛﺪه ﻛﺪه‪..‬‬ ‫ﺳﺎﻓﺮ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺷﻮف رزﻗﻚ‪..‬‬ ‫اﻟﻠﻲ ﺧﻼﻧﻲ آﺧﺪ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ ا‪°‬ﺧﺮ ﻛﺎن ﻛﻠﻤﺘﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴــــﺮة‪" :‬ده أﻧﺴﺐ وﻗﺖ أﻋﻤﻞ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻛﺪه‪ ،‬ﻟﻮ ﻣﻌﻤﻠﺘﺶ ﻛﺪه دﻟﻮﻗﺘﻲ‪ ،‬ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺶ أﻋﻤﻞ ﻛﺪه ﺑﻌﺪﻳﻦ" زي ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻟﻤﺎ ﻃﻮﻟﺖ ﺷﻌﺮي ﻓﻲ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻋﺎﻣﺔ! وأﻧﺎ‬ ‫ﺑﻘﺪم ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﺷﻴﺮة‪ ،‬رﺣﺖ أﻋﻤﻞ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ‬ ‫ﻟﻘﻴﺖ ﻛﻤﻴﺔ رﻫﻴﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﺑﺘﺤﺎول‬ ‫ﺗﺴﺎﻓﺮ‪ ،‬اﻟﺒﻠﺪ ﻓﻌﻼ ﻛﺎﻧﺖ ﻃﺎردة ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻌﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺎس ﻛﺘﻴﺮ‪ ،‬وﻧﺎس ﺑﺘﺪﻓﻊ دم‬ ‫ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻋﺸــﺎن "ﺗﺸﺘـــﺮي" ﺗﺄﺷﻴﺮة ﻋﻤـــﻞ‪،‬‬

‫وﺗﺮوح ﻫﻨﺎك ﺗﺸﺘﻐﻞ أي ﺣﺎﺟﺔ ﺑﺄي ﻣﺮﺗﺐ‪..‬‬ ‫اﻟﻤﻮﺿــــﻮع ﻣــــﺶ زي زﻣــــــﺎن دﻛـــــﺎﺗﺮة‬ ‫وﻣﺪرﺳﻴــــﻦ وﻣﻬﻨﺪﺳﻴــــﻦ ﻣﺴﺎﻓﺮﻳــــﻦ‬ ‫ﻳﻌﻤﺮوا اﻟﺨﻠﻴﺞ وﻳﻌﻤﻠﻮا ﻓﻠﻮس‪ ...ˆ ،‬ده‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻛﻢ ﻋﻤﺎﻟــﺔ رﺧﻴﺼــﺔ ﺑﺘﻘﺎﺗﻞ ﻋﺸــﺎن‬ ‫ﺗﺴﺎﻓﺮ ﺗﺸﺘﻐﻞ "أي ﺣﺎﺟﺔ" ﺳﻮاق‪ ،‬ﻓﻮاﻋﻠﻲ‪...،‬‬ ‫وده ﺧﻠﻖ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ‪ ،‬ﺑﺲ‬ ‫أﻧﺎ ﻣﻔﻬﻤﺘﺎش ﻏﻴﺮ ﻟﻤﺎ رﺣﺖ ﺑﻌﺪ ﻛﺪه‪..‬‬

‫ﻋﻤﻠﺖ ﺣﻔﻠﺔ وداع وﻋﺰﻣﺖ اﻟﻨﺎس ﻛﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻟﻤﺎ ﺣﺪ ﻳﺴﺄل اﻟﺴﺆال اﻟﺸﻬﻴﺮ‪...‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺮ أد إﻳﻪ؟ ﻧﺎوي ﺗﺮﺟﻊ إﻣﺘﻰ؟ ﻫﺘﻘﻌﺪ أد‬ ‫إﻳﻪ ﻫﻨﺎك؟ أرد‪" :‬ﺳﻨﻪ ﺳﻨﺘﻴﻦ إن ﺷﺎء اŠ"‪..‬‬ ‫واﻟﻜـﻼم ده ﻃﺒـــﻌً ﺎ ﻣـــﻦ ﺗــﻼت ﺳﻨﻴــﻦ!‬ ‫ﻣﻔﻜﺮﺗﺶ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺿﻮع أﻛﺘﺮ ﻣﻦ ﻛﺪه؛‬ ‫«ن زي ﻣﺎ اﻟﻠﺒﻨﺎﻳﻴﻦ )اﻟﻠﻲ ﻋﺮﻓﺘﻬﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛــــﺪه( ﺑﻴﻘﻮﻟﻮا‪ :‬اﻟﺸﻴﻄــﺎن ﻳﻜﻤــــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪...‬‬

‫ﺴﺌ ُﻠــﻪ وأﻧﺎ ﺑﻌﻤـــﻞ‬ ‫أﻛﺘـﺮ ﺳــﺆال ﻛﻨﺖ ﺑَـ ْﺘ ِ‬ ‫ا¶ﺟﺮاءات‪" :‬ﺟﺒﺖ اﻟﻔﻴﺰا ﺑﻜﺎم؟" ﻣﻔﻬﻤﺘﺶ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺑﻘﻮل‪ :‬ﻟﺴﻪ‪ ...‬أﻧــﺎ ﺑﻘــﺪم ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻴﺰا!‬ ‫وﻟﻜﻦ اﺗﻌﻠﻤﺖ ﺑﻌﺪ ﻛﺪه اﻟﺮد‪" :‬أﻧﺎ ﻃﺎﻟﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﻘﺪ"‪ ...‬زي اˆﻓﻼم ﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﺑﻴﻘﻮﻟﻮا‪" :‬ﺟﺎﻟﻪ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ"‪.‬‬

‫ﻳـــــﻮم اﻟﺴﻔــــﺮ ﺟﻢ ﺻﺤﺎﺑـﻲ ﻳﻮﺻﻠﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺼﺒﺢ‪ ،‬أﺣﻠﻰ ﻳﻮم ﻓﻲ‬ ‫ا«ﺳﺒﻮع وأﺣﻠﻰ ﻳﻮم ﺷﻔﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﺼﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬ﺻﺒﺎح ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺸﻤﺲ ﻃﻠﻌﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺸﻮارع ﻓﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺴﻪ ﻓﻲ ﻫﻮا ﻣﺶ‬ ‫ﻣﻠﻮث أوي ‪ -‬ﻫﻮ اﻟﻬﻮا ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻣﻠﻮث‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺘﺮول؟‪ -‬ﻋﺮﺑﻴﺎت اﻟﻔﻮل واﻟﻨﺎس ﻧﺎزﻟﺔ‬ ‫ﺗﺠﻴﺐ اﻟﻔﻄﺎر‪ ،‬وﺗﺮﺟﻊ ﻣﺶ ﻫﺘﺎﻛﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ – ﻃﺐ وأﻧﺎ ﻫﺎﺟﻴﺐ اﻟﻔﻄﺎر وأرﺟﻊ‬ ‫ﺑﺴﺮﻋﺔ وﻻ ﻫﺎﻛﻞ ﻟﻮﺣﺪي ﻫﻨﺎك‪ -‬اﻟﺮادﻳﻮ‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ ﻣﺸﻐﻞ أﻏﻨﻴﺘﻴﻦ أﻧﺎ ﻋﺎرﻓﻬﻢ ورا‬ ‫ﺑﻌﺾ ‪ -‬ﻫﻮ ﻓﻴﻪ رادﻳﻮ ﺑﻴﺸﻐﻞ أﻏﺎﻧﻲ ﻫﻨﺎك؟‬

‫ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﻄﻴﺎرة‪ ،‬ﺷﻔﺖ ﻃﻴﺎرات‬ ‫ﻛﺘﻴﺮ واﻗﻔﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺘﻮب ﻋﻠﻴﻬﺎ "اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ"‪...‬‬ ‫ﺻﻮرﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺨﻲ‪ ،‬ﺻﻮرة ﻟﻠﻴﻮم اﻟﻠﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺣﻴﺎة ﺟﺪﻳﺪة‪ ...‬ودﺧﻠﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻮازات‬ ‫وﻓﻬﻤﺖ وﻗﺘﻬﺎ أﻧﺎ داﺧﻞ ﻋﻠﻰ إﻳﻪ‪...‬‬

‫اﻟﺮاﺟﻞ اﺑﺘﺴﻤﻠﻲ وأﻧﺎ ﻣﻌﺪي ﻣﻦ ﻋﻠﻰ‬

‫وﻟﻜﻦ ﻫﺬه ﻗﺼﺔ أﺧﺮى‪...‬‬

‫ﻃﻠﻌﺖ اﻟﻔﻴﺰا ﺑﻌﺪ إﺟﺮاءات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬واﺗﻔﻘﺖ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﻌﺎد اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺘﻮﻟﻲ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮة‪) :‬اﻟﻘﺎﻫﺮة – ﺟﺪة( اﺗﺠﺎه واﺣﺪ‪ ..‬اﺗﺠﺎه‬ ‫واﺣﺪ؟ ﺳﻜﺔ اﻟﻠﻲ ﻳﺮوح ﻣﻴﺮﺟﻌﺶ؟! ˆ‬ ‫ﻓﻌﻼ‪ ..‬أﻧﺎ راﺟﻊ إﻣﺘﻰ؟ دﻳﻪ ﻋﻼﻣﺔ إن أﻧﺎ أﻗﺮر‬ ‫ﻫﺎرﺟﻊ إﻣﺘﻰ‪ ..‬ﻋﻠﻰ اˆﻗﻞ ﻋﺸﺎن ﻟﻤﺎ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ أﻋﺮف أرد‪..‬‬

‫اﻟﻜﻤﻴﻦ ‪ -‬اﻟﻜﻼم ده ﻓﻲ ‪ .!2009‬وآﺧﺮ ﻓﻠﻮس‬ ‫ﻛﻔﺖ إن أﻧﺎ أﺟﻴﺐ ﻓﻄﺎر‬ ‫ﻣﺼﺮي ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺎﻳﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻄﺎر‪ ،‬ﻣﻔﻴﺶ أﺣﻠﻰ ﻣﻦ ﻛﺪه ﻳﻮم‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ واﺣﺪة‪ ،‬إن ده ﻳﻮم اﻟﺮﺣﻴﻞ‪ ،‬أﻧﺎ ﺳﺎﻳﺐ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ ﺑﺘﺬﻛﺮة اﺗﺠﺎه واﺣﺪ‪ ...‬راﺟﻌﺖ ﻧﻔﺴــﻲ‬ ‫آﺧﺮ ﻣﺮة وأﻧﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻄــﺎر‪ ،‬اﻟﻘﺮار ﺻﺢ وﻻ‬ ‫ﻏﻠﻂ؟‬ ‫واﻛﺘﺸﻔـﺖ إن ﻣﻔﻴــﺶ إﺟﺎﺑﺔ ﻟﻠﺴﺆال ده‬ ‫أﺑــﺪا!‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻘﺮار ﺻﺢ وﻻ ﻏﻠﻂ ﻫﺘﻴﺠﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار وﻣﻌﺮﻓﺔ ﺗﺒﻌﺎﺗﻪ‪ ..‬ﻳﺒﻘﻰ أﺳﺘﻨﻰ‬ ‫ﻟﻤﺎ أﺳﺎﻓﺮ وأﺣﺪد‪ ..‬ﺳﺎﻓﺮت ﻓﻌﻼ ودﺧﻠﺖ‬ ‫اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺤﺪﻳــﺪي اﻟﻌﻤــــﻼق اﻟﻠﻲ ﺑﺘﺪﺧﻠــﻪ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﻣﻜﺎن ﺗﺎﻧﻲ‪..‬‬

‫‪39‬‬


‫ﻋﺎﻣﺎ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺘﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺟﻠﺲ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﺒﻌﺔ ﻋﺸﺮ ً‬ ‫رﺣﻠﺔ ﻛﻔﺎح ﻓﻲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗُﺪرس ﻟﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻓﻲ أوروﺑﺎ‪ ،‬وا‰ﻋﺪادﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬﺎ أي ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻤﺎ درﺳﻪ ﻓﻲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫أو إن ﺷﺌﺖ ﻗﻞ ﻋﻨﻬﺎ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل أﻫﺎﻟﻴﻨﺎ‪ :‬ﺳﻨﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻤﺼﻴﺮ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﺣﻘﻖ اﻟﻤﺠﻤﻮع اﻟﻜﺒﻴﺮ‪ ،‬وﺗﺨﻄﻰ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﻔﺎرﻗﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت وا´ﻟﻐﺎم واﻟﻤﺘﻔﺠﺮات‪ ..‬ﺟﺎءت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤ¶ ﻓﻴﻬﺎ أوراق اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‪ ،‬وﻳﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‬ ‫أﻧﺖ؟! ﻟﻘﺪ‬ ‫أﻏﻠﺐ اﻟﻄﻼب!! ﻓﺄﺧﺬ ﻳُﻘﺒﻞ ا´وراق‪ ،‬وﻳﻘﻮل‪ :‬أﻳﻦ ِ‬ ‫ﻋﻨﻚ ﻣﻦ زﻣﺎااااان‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺑﺤﺚ‬ ‫ِ‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻋﻤﻴﻖ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺘﻪ‪ ،‬وﺗﺮدد ﻛﺒﻴﺮ ﺑﻴﻦ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫أﻳﻬﺎ ﻳﻀﻊ رﻏﺒﺘﻪ ا´وﻟﻰ‪ ..‬ﻗﺮر أن ﻳﻀﻊ )ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ( ﻛﺮﻏﺒﺔ أوﻟﻰ‪.‬‬ ‫وﻟﻤﺎذا ﺑﺎﻟﺬات ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻴﺔ ؟؟!!‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ‪ -‬دون ﺗﺮدد‪ :‬ﻟﻜﻲ أﺻﺒﺢ ﺳﻔﻴﺮًا‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن اﻧﺘﻬﻰ ﻣﻦ وﺿﻊ رﻏﺒﺎﺗﻪ ﻗﺮر أن ﻳﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫)‪ (Google‬ﻟﻴﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ أﺷﻬﺮ وأﻋﻈﻢ ﺳﻔﺮاء اﻟﻌﺎﻟﻢ؛‬ ‫ﻟﻴﻄﺎﻟﻊ ِﺳﻴﺮﻫﻢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺘﻌﻠﻢ ﻣﻦ إﻧﺠﺎزاﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺘﻔﺎوض وا‰ﻗﻨﺎع‪ ،‬ﻓﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻔﺮاء اﻟﺪول اﻟﻜﺒﻴﺮة؛ أﻣﺜﺎل ﺳﻔﺮاء دول ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫وﻓﺮﻧﺴﺎ‪ .‬وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻳﺒﺤﺚ ﺑﻴﻦ ﻫﺆﻻء‪:‬‬

‫‪Paganon‬‬

‫‪ined‬‬

‫‪Jo‬‬ ‫‪Watt‬‬

‫ﻓﻮﻗﻒ ﻣﺒﻬﻮرًا أﻣﺎم أول ﻣﻮاﻗﻔﻪ رﺿﻲ ا‪ Ï‬ﻋﻨﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أرﺳﻠﻪ رﺳﻮل ا‪ Ï‬إﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﺟﻠﺲ ﻳﺘﻌﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫ُﻣﺼﻌﺐ ﻛﻴﻒ ﺗﻜﻮن ﻓﻨﻮن اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻨﺎس وإدارة اﻟﺤﻮار‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻤﺨﺎﻟﻒ‪ ،‬وﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻔﺎوض ﻣﻌﻪ وا‰ﻗﻨﺎع اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻟﻒ‬

‫ﻓﻤﺎ أن وﺻﻞ إﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﻗﺎﺑﻠﻪ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ُﻣﻌﺎذ )ﺳﻴﺪ‬ ‫ا´ﻧﺼﺎر( ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ واﻟﺮﻣﺢ وﻳﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺒﺎل!!‪.‬‬ ‫ﻛﻼﻣﺎ‬ ‫ﻓﺄراد أن ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﻃﺮد اﻟﺴﻔﻴﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫ً‬ ‫واﺿﺤً ﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﻌﺪه ﻛﻼم "اﻋﺘﺰﻟﻨﺎ ُ‬ ‫وﻛﻒ ﻋﻨﺎ دﻋﻮﺗﻚ إن ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻚ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﺣﺎﺟﺔ"‪ ..‬ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ‪ .‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫ُﻣﺼﻌﺐ اﻟﻨﺎﺑﻐﺔ إﻻ أن اﺳﺘﺨﺪم ﻣﻌﻪ ﺳﻼﺣً ﺎ ﱠ‬ ‫اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬وأﻗﻄﻊ ﻣﻦ اﻟﺮﻣﺎح‪ ،‬وﻫﻮ "ﺗﺮك اﻟﺠﺪل" ﻣﻊ أدب‬ ‫اﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻓﻲ ﻫﺪوء وﺛﻘﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻴﻪ‪" :‬أ َوﺗﺠﻠﺲ‬ ‫ﻓﺘﺴﻤﻊ؟ ﻓﺈن رﺿﻴﺖ أﻣﺮًا ﻗﺒﻠﺘﻪ‪ ،‬وإن ﻛﺮﻫﺘﻪ؛ ﻛﻔﻔﻨﺎ ﻋﻨﻚ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻜﺮه"‪.‬‬

‫ﺟﻴﺪا‪ ،‬وﻋﻠﻢ أن رﺳﻮل ا‪ Ï‬وأﺻﺤﺎﺑﻪ‬ ‫ﻓﻮﻋﻰ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ اﻟﺪرس ً‬ ‫أول ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻮا اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ أن ﺗﺮك اﻟﺠﺪل وأدب اﻟﺤﻮار ﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﻴﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟ‪â‬ﻗﻨﺎع‪ ..‬ﻓﻌﺬرًا ﻛﺎرﻧﻴﺠﻰ‪ ،‬ﻓﻘﺮر أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺻﺤﺎﺑ ًﻴّﺎ‪ ،‬ﻣﺜﺎﻟﻪ وﻗﺪوﺗﻪ ُﻣﺼﻌﺐ ﺑﻦ ﻋُ ﻤﻴﺮ‪ ،‬وﻋﻠﻢ أن اﻟﺠﺪل‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺨﻠﻖ أﻋﺪاء ﺟُ ﺪد‪.‬‬ ‫ﻓﻜﺎن ﻣﻦ أﺣﺐ اﻟﻨﺎس إﻟﻰ أﺻﺤﺎﺑﻪ وأﻧﺒﻎ ﻃﻼب ﺟﺎﻣﻌﺘﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻔﻮﻗﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻧﺘﻬﻰ ﻣﻦ دراﺳﺘﻪ وﺗﺨﺮج ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫وأﻛﺜﺮﻫﻢ‬ ‫ﻋﺎم "اﻣﺘﻴﺎز" وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳُﺼﺒﺢ ﺳﻔﻴﺮًا ﻃﺒﻌً ﺎ واﺷﺘﻐﻞ‬ ‫ﺟﻴﺪا إن‬ ‫ﻣﻨﺪوب ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ أدوﻳﺔ؛ ´ﻧﻜﻢ ﺗﻌﻠﻤﻮن ً‬ ‫ﻣﻔﻴﺶ ﺣﺪ ﺑﻴﺸﺘﻐﻞ ﺑﺸﻬﺎدﺗﻪ ‪.‬‬ ‫وﺻﻞ ا‪ Ï‬ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻴﻨﺎ وﻋﻠﻰ آﻟﻪ وﺻﺤﺒﻪ وﺳﻠﻢ‪.‬‬

‫ﺳﻔﻴﺮ ﻓﻲ اﺳﻼم‬ ‫ُﻣﺼﻌﺐ ﺑﻦ ُﻋﻤﻴﺮ أول‬ ‫ٍ‬

‫‪ock‬‬

‫‪ch‬‬ ‫‪Mi‬‬

‫ﻓﻮﺟﺪ أن ُﻣﺼﻌﺒًﺎ ﻛﺎن ﺷﺎ ًﺑّﺎ ﻣﺜﻠﻪ ﻧﺸﺄ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ‬ ‫وﺳﻴﻤﺎ ﻏﻨ ًﻴّﺎ‬ ‫ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺄ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﺷﺎ ًﺑّﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﺮﻓﺎ‪ ..‬ﻛﺎن أﺟﻤﻞ وأﻧﺒﻎ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪..‬‬

‫‪40‬‬

‫وﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻨﺸﺄة اﻟﻤﺘﺮﻓﺔ ﻗﺒﻞ ا‰ﺳﻼم ﻛﺎن ﻣﻦ أزﻫﺪ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪا ﻓﻲ‬ ‫وأﻓﻀﻞ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺑﻌﺪ ا‰ﺳﻼم‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪ ﻧﻤﻮذﺟً ﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻞ ﺷﻲء ﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﻣﺎ ﻧﻌﺎﻧﻰ ﻓﻲ )‪ (2012‬ﻣﻦ اﻟﻌﺠﺰ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ا‪Ù‬ﺧﺮ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻟﻐﺔ ﻟﻠﺘﺤﺎور ﻣﻌﻪ ﻓﻀ ًﻠﺎ ﻋﻦ‬ ‫َﻣ َﻠﻜﺔ اﻟﺘﻔﺎوض وا‰ﻗﻨﺎع‪ ..‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺟﻌﻞ رﺳﻮل ا‪ Ï‬ﻳُﻜﻠﻔﻪ‬ ‫ﺑﺄﺻﻌﺐ وأﺷﺮف اﻟﻤﻬﺎم ﻋﻠﻰ ا‰ﻃﻼق‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ودﻋﻮة أﻫﻠﻬﺎ إﻟﻰ ا‰ﺳﻼم وﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ ا‰ﻳﻤﺎن‬ ‫وﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﻬﺠﺮﺗﻪ ﺻﻠﻰ ا‪ Ï‬ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫واﻟﻘﺮآن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻜﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﺧﻴﺮ ﻣﻦ اﺧﺘﺎر رﺳﻮل ا‪´ Ï‬داء‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻤﻬﻤﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ‪ ..‬ﻓﻜﺎن ُﻣﺼﻌﺐ أول‬ ‫ٍ‬ ‫ا‰ﺳﻼم‪.‬‬

‫‪B‬‬ ‫‪ael‬‬

‫)ﻣﺼﻌﺐ ﺑﻦ‬ ‫وﺟﺪ ﻋﻨﻮا ًﻧﺎ ﻓﻴﻪ‬ ‫ٌ‬ ‫اﺳﻢ ﻟﻴﺲ ﻏﺮﻳﺒًﺎ ﻋﻠﻴﻪ ُ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ ﻓﻲ ا‰ﺳﻼم(!! ﻣﺎ اﻟﺬي أﺗﻰ ﺑﻪ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻋُ ﻤﻴﺮ أول‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﺆﻻء؟؟!! ﻓﺪﻓﻌﻪ ﻓﻀﻮﻟﻪ واﺳﺘﻐﺮاﺑﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺮف ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺴﻔﺮاء ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪ رﺳﻮل ا‪Ï‬؟!‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫ﻛﺎن ﻻ ﻳﻤﺮ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﻻ وﻋﻠﻢ اﻟﻨﺎس أن ُﻣﺼﻌﺒًﺎ ﻣﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎ؛ ِﻟﻤﺎ ﻳﺠﺪوﻧﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﺎل ﻋﻄﺮه‪ ،‬وﻃﻴﺐ راﺋﺤﺘﻪ‪..‬‬ ‫ﺷﺎب ﻣﻦ ﺷﺒﺎب‬ ‫وﻓﻮﺟﺊ أن ﻣﺼﻌﺒًﺎ ﺑﻠﻐﺘﻨﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﱞ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻠﺒﺲ أﺣﺴﻦ اﻟﺜﻴﺎب ﻣﻦ أﻓﺨﻢ‬ ‫اﻟﻤﺤﻼت‪ ،‬وأﺷﻬﺮ اﻟﻤﺎرﻛﺎت‪ ،‬وﻳﻀﻊ أﻓﻀﻞ أﻧﻮاع اﻟﺒﺮﻓﺎﻧﺎت‪..‬‬

‫ﻓﻴﻬﺎ ���ﺘﺐ اﻟـ )‪ (negotiation skills‬واﻟـ‬ ‫)‪ (communication skills‬ا‪Ù‬ن‪ .‬ﻓﻴﺎ ﻟﻴﺖ ﺳﺘﻴﻔﻦ ﻛﻮﻓﻲ‬ ‫ودﻳﻞ ﻛﺎرﻧﻴﺠﻲ اﻃﻠﻌﻮا ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺮة ُﻣﺼﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﻤﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ وﺿﻊ ﻛﺎرﻧﻴﺠﻲ اﺛﻨﺘﻲ ﻋﺸﺮة ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﺠﺬب‬ ‫ا‪Ù‬ﺧﺮﻳﻦ إﻟﻰ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮك؛ ﺟﻌﻞ أوﻟﻬﺎ )ﻻ ﺗﺠﺎدل(‪ ،‬ﺛﻢ ذﻛﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﻮﻟﺔ اﻟﻤﺄﺛﻮرة "اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي أُرﻏﻢ ﻋﻠﻰ أن ﻳﻌﺘﻘﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﻻﻳﺰال ﻋﻠﻰ اﻋﺘﻘﺎده ا´ول!"‪ .‬ﻓﺎﻧﻈﺮ ﻣﺎذا ﻓﻌﻞ‬ ‫ُﻣﺼﻌﺐ ﻣﻦ ‪ 1400‬ﺳﻨﺔ ﻟﻜﻲ ﻳﺠﺬب ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ إﻟﻰ‬ ‫ا‰ﺳﻼم ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬

‫أ َوﺗﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻓﺘﺴﻤﻊ؟" ﻛﻠﻤﺘﺎن ﻗﺎﻟﻬﻤﺎ ُﻣﺼﻌﺐ َو َ‬ ‫ﺿﻊَ ﺑﻬﻤﺎ‬ ‫أول ﻗﻮاﻋﺪ "اﻟﺘﻔﺎوض اﻟﻨﺎﺟﺢ"‪ ،‬وﻫﻲ أن ﺗﺠﻌﻞ ا‪Ù‬ﺧﺮ‬ ‫ﻳﺴﻤﻌﻚ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا إﻻ ﺑﺤﺴﻦ اﻟﻌﺮض وأدب اﻟﺤﻮار‬ ‫)رﺣﻤﺔ ا‪ Ï‬ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ(‪ .‬ﻓﻘﺎل ﺳﻌﺪ‪" :‬أﻧﺼﻔﺖ" ﻓﺴﻠﺒﻪ‬ ‫رﻣﺤﻪ ﺑﺄدﺑﻪ وﻫﺪوﺋﻪ وﺣُ ﺴﻦ ﻋﺮﺿﻪ‪ ،‬وﻣﻠﻚ أذﻧﻪ وﻋﻘﻠﻪ‬ ‫ﺑﺘﺮك اﻟﺠﺪل ﻳَﻀﻊ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺸﺎء‪ .‬ﻓﺠﻠﺲ ﺳﻌﺪ أﺳﻴﺮًا‬ ‫´دب اﻟﺤﻮار وﻣﺎ أن ﻗﺮأ ﻋﻠﻴﻪ ُﻣﺼﻌﺐ اﻟﻘﺮآن وأﺧﺒﺮه ﻋﻦ‬ ‫ا‰ﺳﻼم‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺷﺮق وﺟﻬﻪ واﻧﺸﺮح ﺻﺪره ﻟ‪â‬ﻳﻤﺎن‪.‬‬

‫ُﻛﻦ ﺻﺤﺎﺑﻴ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ‬

‫‪41‬‬


‫يوما ما؟‬ ‫هل بدر هذا السؤال إلى ذهنك ً‬ ‫ُ‬ ‫قبل ماذا قدمت الحضارة‬ ‫هل جال بخاطرك من‬ ‫اإلسالمية للعالم؟‬ ‫هل تعلم أن الكثير من االختراعات والنظريات التي‬ ‫تراها وتسمعها اآلن هي في األصل مأخوذة من‬ ‫حضارتنا؟‬ ‫هل تعلم أن الحضارة اإلسالمية هي أول من‬ ‫تكلمت عن حقوق المرأة‪ ،‬وحقوق اإلنسان‪ ،‬بل‬ ‫وحقوق الحيوان أيض ًا؟!‬ ‫هل تعلم أن المسلمين هم أول‬ ‫من أسس المستشفيــات في‬ ‫العالم؟‬ ‫بل هل تعلـم‬ ‫أول‬ ‫أن‬ ‫محاولة‬ ‫الختراع‬ ‫اإلنسان‬ ‫اآللي كانت‬ ‫في القرن‬ ‫السادس‬ ‫عشر علــى‬ ‫يد عالــم من علمــاء‬ ‫المسلمين؟!‬ ‫نعـم؛ هذه حضارتنـا‪،‬‬ ‫وهذا تاريخنـا‪ ،‬وسوف‬ ‫نتعـــرض بالتفصيل‬ ‫بـإذن اللــه‪ -‬فــي هذا‬‫الباب إلى إسهامات المسلمين‬ ‫في العديد من المجاالت‪ ،‬وسوف نجيب عن هذا‬ ‫السؤال في كل مرة‪ :‬ماذا قدم المسلمون للعالم؟‬ ‫يقول أبو الحسن الندوي رحمه اهلل‪ :‬لقد كانت ‪-‬وال‬ ‫َ‬ ‫أشرف‬ ‫تزال‪ -‬قيادة هذا العالم بجدارة واستحقاق‬ ‫قيادة‪ ،‬وأعظمها وأقواها في تاريخ الزعامة‬ ‫ما أخلصوا‬ ‫والقيادة‪ ،‬وقد أكرم اهلل بها العرب ل َ َّ‬ ‫لهذه الدعوة اإلسالمية‪ ،‬وتفانوا في سبيلها‪،‬‬ ‫فأحبهم الناس في العالم ح ًبّا لم يُعرف له‬ ‫تقليدا لم يُعرف‬ ‫نظير‪ ،‬وقلدوهم في كل شيء‬ ‫ً‬ ‫له نظير‪ ،‬وخضعت للغتهم اللغات‪ ،‬ولثقافتهم‬ ‫الثقافات‪ ،‬ولحضارتهم الحضارات‪ ،‬فكانت‬ ‫لغتهم هي لغ َ‬ ‫ة العلم والتأليف في العالم‬ ‫المتمدن من أقصاه إلى أقصاه‪ ،‬وهي‬ ‫اللغة المقدسة الحبيبة التي ي ُ ْ‬ ‫ـؤ ِثـرُها‬ ‫الناس على لغاتهم التي نشأوا عليها‪،‬‬ ‫ويؤلفون فيها أعظم مؤلفاتهم وأحب‬

‫‪42‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫مؤلفاتهم‪ ،‬ويتقنونها كأبنائها وأحسن‪ ،‬وينبغ فيها‬ ‫أدباء ومؤلفون يخضع لهم المثقفون في العالم‬ ‫العربي‪ ،‬ويقر بفضلهم وإمامتهم أدباء العرب‬ ‫ونقادهم‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫سطره في كتابه “ماذا خسر العالم بانحطاط‬ ‫هذا ما‬ ‫المسلمين؟”‪..‬‬ ‫قد يقول البعض‪ :‬إن هذا رجل مسلم‪ ،‬وقد يقول هذا‬ ‫َّ‬ ‫لعل‬ ‫الكالم من باب الدفاع عما يؤمن به‪ ،‬ولكن‬ ‫أكثر ما يُميز ما نتحدث عنه أن من الممكن القول‬ ‫إن شهادات غير المسلمين قد تخطت شهــادات‬ ‫المسلميـن أنفسهــم فـي هــذا‬ ‫الباب‪ ..‬فعلى سبيل المثال‬ ‫ال الحصــر ننقــل لكــم‬

‫شهادة المؤرخ‬ ‫روبرت بريفولت‬ ‫‪Robert Briffault‬‬ ‫‪ 1876-1948‬م‬ ‫إذ يقول‪“ :‬ليــس‬ ‫ثمة مظهر واحد من مظاهر الحضارة األوربية‪ ،‬إال‬ ‫ويعود الفضل فيه للمسلمين بصورة قاطعة”[من‬ ‫كتابه‪ :‬بناء اإلنساني ة ‪The Making of Huma n‬‬ ‫‪ ،ity‬نق ًلا عن أنور الجندى‪ :‬مقدمات العلوم‬ ‫والمنهاج ‪.]4/710‬‬ ‫األمر محير بالفعل! من أين نبدأ؟ وكيف‬ ‫نخوض هذه المسيرة الرائعة في تاريخ‬ ‫المسلمين على مدى العصور؟‬ ‫هناك موسوعة رائعة أصدرتها منظم ة‪Natio n‬‬ ‫‪ al Geographic‬باسم ‪ 1001Inventions‬تتحدث‬ ‫عن إسهامات المسلمين في مختلف‬ ‫العلوم‪ ،‬بها قسم خاص بالمستشفيات‬ ‫يرد تحت العديد من األقسام المتصلة‬ ‫بالمستشفيات بشكل عام‪ ،‬ولعلنا‬ ‫لجزء واحد فقط منها‪،‬‬ ‫نتعرض اليوم‬ ‫ٍ‬ ‫وهو علم الكيماء والصيدلة‪.‬‬

‫من المعلوم أن علم‬ ‫الكيمياء هو علم صنع‬ ‫الدواء‪ .‬ولذا تجد أن علم‬ ‫الكيمياء والصيدلة على‬ ‫صلة وثيقة‪ ،‬وقد أسهمت‬ ‫بشدة‬ ‫الحضارة اإلسالمية‬ ‫ٍ‬ ‫في هذا الباب‪ ،‬وسطر‬ ‫علمـــــاء المسلميــن‬ ‫أسماءهـــم فــي هـذا‬ ‫المجال‪ ..‬ومنهم ‪-‬على‬ ‫سبيل المثال ال الحصر‪ -‬جابر‬ ‫بن حيان‪ ،‬وابن البيطار‪ ،‬وأبو‬ ‫بكر الرازي‪ ،‬وابن سينا‪ ..‬وغيرهم كثير من علماء‬ ‫المسلمين‪.‬‬ ‫ولعل أشهر هذه األسماء هو جابر بن حيان‪ ،‬وهو‬ ‫ُ‬ ‫الكبرى في علم الكيمياء‪،‬‬ ‫الذي أحدث الطفرة‬ ‫حتى إن هذا العلم أُطلق عليه (صنعة جابر)‪ .‬فكان‬ ‫علم الكيمياء في بادئ األمر عبارة عن محاوالت‬ ‫لتحويل المعادن إلى ذهب وفضة‪ ،‬وقد باءت‬ ‫هذه المحاوالت بالفشل‪ ،‬حتى جاء جابر بن حيان‪،‬‬ ‫علمية‪ ،‬وأطلق عليه‬ ‫وأسس هذا العلم على قواع َد‬ ‫ٍ‬ ‫(صنعة جابر) كما أشرنا‪.‬‬ ‫الصنعة العملُ‬ ‫“ومالك‬ ‫كمال هذه َّ‬ ‫يقول ابن حيان‪ِ :‬‬ ‫ِ‬ ‫جرب؛ لم يظف ْر‬ ‫والتج ِرب ُة‪ ،‬فمن لم يعمل ولم ي ُ ْ‬ ‫أبدا”‪.‬‬ ‫بشيء ً‬ ‫َ‬ ‫أول من جعل التجربة‬ ‫ولهذا‪ :‬يُعد جابر بن حيان‬ ‫أساس العمل‪ .‬وقد صنف جابر العديد من الكتب‬ ‫التي ترجمت إلى الالتينية‪ ،‬وظلت المراجع الكبرى‬ ‫للعديد من العلماء المسلمين وغير المسلمين‬ ‫في هذا العلم‪.‬‬ ‫يقول ويل ديورانت ‪1981-1885‬م في موسوعته‬ ‫قصة الحضارة [‪“ :]13/187‬يكاد المسلمون يَكونون‬ ‫لما من‬ ‫هم الذين ابتدعوا الكيمياء بوصفها ِع ً‬ ‫العلوم”‪.‬‬ ‫وكان من أهم اختراعات المسلمين في هذا الشأن‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫ماء الفضة (حمض النتريك)‪.‬‬ ‫زيت الزاج (حمض الكبريتيك)‪.‬‬ ‫ماء الذهب (حمض النيترو هيدروكلوريك)‪.‬‬ ‫واكتشفو كذلك الكحول‪ ،‬والبوتاس‪ ،‬وروح النشادر‪،‬‬ ‫والزرنيخ‪..‬‬ ‫ووضع المسلمون النواة لصناعة بعض المواد‬ ‫الصناعية الحديثة؛ كالصابون‪ ،‬والورق‪ ،‬واألصباغ‪،‬‬ ‫والروائح العطرية‪.‬‬

‫ومن اختراعات المسلمين في آالت الكيميائية‪:‬‬ ‫ (اإلنبيق‪ )Alembic-‬وهو جهاز التقطير للسوائل ‪..‬‬‫ الميزان‪.‬‬‫هذا جزء من كل في هذا‬ ‫الباب‪ ،‬ولعل هذا الباب‬ ‫من أهم األبواب التي‬ ‫أبدع فيها المسلمون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نواة‬ ‫وكان هذا العلم‬ ‫للعديد من االختراعات‬ ‫والعلوم األخرى التي استفاد‬ ‫منها المسلمون وغيرهم‪ ،‬وسوف‬ ‫نتعرض في العدد القادم ‪-‬بإذن‬ ‫اهلل‪ -‬إلسهام جديد من إسهامات‬ ‫المسلمين‪.‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫ماذا قدم المسلمون للعالم؟‬ ‫للدكتور راغب السرجانى‪.‬‬ ‫موسوعة ويكيبيديا‪.‬‬ ‫‪1001Inventions: The Enduring‬‬ ‫‪- Legacy of Muslim Civilization‬‬ ‫‪National Geographic‬‬

‫‪43‬‬


‫االستقامة‬ ‫أوصى النبى صلى اهلل عليه وسلم أحد أصحابه‬ ‫وصية جليلة ال نحتاج معها لسؤال أحد فى‬ ‫العالمين فقال «قل آمنت باهلل تعالى ثم استقم»‬ ‫نحن جميع ًا بحاجة إلى تطبيق هذا األصل األصيل‬ ‫فاالستقامة أعظم كرامة‪ ،‬وأصل االستقامة‬ ‫استقامة القلب فإذا تحققت استقامت سائر‬ ‫األعضاء كما فى الحديث» أال وإن فى الجسد‬ ‫مضغة إذا صلحت صلح سائر البدن وإذا فسدت‬ ‫فسد سائر البدن أال وهى القلب» إن االستقامة‬ ‫منحة إلهية عظمى يشعر العبد بآثارها حين‬

‫‪1881-1795( Thom‬م)‪:‬‬

‫ماس كارليل ‪as Carlyle‬‬

‫األديب اإلنجليزي تو‬

‫لمحامد وأكرم الخصال‪،‬‬ ‫سلم] آيات على أشرف ا‬ ‫محمد [صلى اهلل عليه و‬ ‫ًلا قو ًيا عبقر ًيا‪ ،‬لو شاء‬ ‫«أرى في‬ ‫دقا‪ ،‬ورج‬ ‫ؤادا صا ً‬ ‫ظيما‪ ،‬وعي ًنا بصيرة وف ً‬ ‫ً‬ ‫جحا ع‬ ‫وأتبين فيه عق ً‬ ‫ن أصناف البطل»‪[ .‬من‬ ‫ً‬ ‫را‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫لكا جلي ًلا‪ ،‬أو أي صنف م‬ ‫فارسا بط ًلا‪ ،‬أو م ً‬ ‫ً‬ ‫لكان شاع ًرا فح ًلا‪ ،‬أو‬ ‫‪ ،On Heroes‬ص(‪.])76‬‬ ‫ال ‪and Hero Worship‬‬ ‫كتابه‪ :‬األبط‬

‫ي السويسري مارسيل‬

‫المفكر والقانون‬

‫بوازار ‪:Marcel Boisard‬‬ ‫سلم] أنها حامية حمى‬

‫محمد [صلى اهلل عليه و‬ ‫اليم القرآنية وتعاليم‬ ‫‪ ،L’Humanism‬ص(‪.])140‬‬ ‫«أثبتت التع‬ ‫ية اإلسالم ‪e de l’Islam‬‬ ‫مرأة»‪[ .‬من كتابه‪ :‬إنسان‬ ‫حقوق ال‬ ‫كتور راغب السرجاني‬ ‫هد شاهد من أهلها‪ ،‬للد‬ ‫للمزيد‪ ،‬انظر كتاب‪ :‬وش‬

‫يوصف بأنه عبد صالح وعضو منتج له فى‬ ‫الحياة هدف يحققه ووظيفة يؤديها‪ ،‬وال تحصل‬ ‫االستقامة إال بالمحافظة على الفرائض ودعمها‬

‫قلم عابر‬

‫بالنوافل حتى يصل العبد الى مرتبة محبة اهلل‬ ‫تعالى «وال يزال العبد يتقرب إلى بالنوافل حتى‬ ‫أحبه‪ ،‬فإذا تأهل لهذه المرتبة العظيمة حفظه‬ ‫اهلل سبحانه بحفظ سمعه وبصره وجوارحه‬ ‫وأنعم عليه بتحقيق آماله وإجابة دعائه «ولئن‬ ‫سألنى ألعطينه‪ ،‬ولئن استعاذنى ألعيذنه»‪.‬‬ ‫وال يزال العبد المستقيم يتقلب فى نعم اهلل‬ ‫وأفضاله فى الدنيا مسدداً‬ ‫ً‬ ‫موفقا‪ ،‬حتى إذا حانت‬ ‫منيته جاءه التأييد الربانى أحوج ما يكون إليه « ِإ َّن‬ ‫م‬ ‫م ْ‬ ‫اموا َت َت َن َّز ُل َع َل ْي ِه ُ‬ ‫ين َقا ُلوا َر ُّب َنا ال َّل ُه ُث َّ‬ ‫اس َت َق ُ‬ ‫ا َّل ِذ َ‬ ‫ا ْل َم َلا ِئ َك ُة أَ َّلا َت َخ ُ‬ ‫ش ُروا ِبا ْل َج َّن ِة‬ ‫افوا َو َلا َت ْح َز ُنوا َوأَ ْب ِ‬ ‫ون (‪َ )30‬ن ْح ُن أَ ْو ِل َي ُ‬ ‫اة‬ ‫اؤ ُك ْ‬ ‫م ُت َ‬ ‫ا َّل ِتي ُك ْن ُت ْ‬ ‫م ِفي ا ْل َح َي ِ‬ ‫وع ُد َ‬

‫يها َما َت ْ‬ ‫م‬ ‫م ِف َ‬ ‫ش َت ِهي أَ ْن ُف ُ‬ ‫س ُك ْ‬ ‫الد ْن َيا َو ِفي ا ْل َآ ِخ َر ِة َو َل ُك ْ‬ ‫ُّ‬ ‫ون»‪.‬‬ ‫م ِف َ‬ ‫َو َل ُك ْ‬ ‫يها َما َت َّد ُع َ‬ ‫جعلنى اهلل وإياكم من أهل االستقامة‪.‬‬ ‫وصلى اهلل على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم‪.‬‬ ‫أحمد السيسى‬

‫‪44‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫‪45‬‬


Tajweed project is a group initiative aims to develop Muslims and increase the level of productivity at the Egyptian society. The name is extracted from “Jawda” or quality، as we mean making the Muslim community as “Mojawad” as possible. How many of us could succeed writing a long term mission statement for life? How many of us could stick to their objectives and really do what they want to do? Are we spending our life by the way we design it، or we just move with the flow & by default?! At Tajweed، it’s crucial that everyone understands their role in life & understands their role in others lives. We all have several challenges writing a draft for our dreams، influencing everybody around us & getting them engaged at that dream. It’s either because we miss a life with a sense of purpose & meaning. Or because we are too much busy running after daily to-do lists. In Tajweed، we have identified key areas of pain to everyone & how can we overcome most of the challenges that hinder our progress & success. The whole Tajweed Cycle comes in three stages: Ability Builder Training Program (2 Days) Stage 1

Wellness Day A one day retreat Stage 2

One-to-one Coaching sessions with all participants

Stage 3

At the Ability Builder training we address major issues related to the character and the way people receive their strengths & weaknesses. While at the second day we address a range of topics towards sharpening the skill set of individuals، including basic practices to universal competencies. At the Wellness Day event we tackle the main four quadrants of living: the Physical part that’s related to the sports، nutrition & health. The Mental part، that’s related to cultures، knowledge and brain tools, is how to develop mental capabilities towards general awareness at all levels. The Spiritual part، that’s purity، the religion & the sense of worship towards Allah. The Social part that’s related to the quality of your relationships. At the Wellness Day، all who attended Ability Builder’s program will come together for a full day activity addressing the previous mentioned four quadrants: Knowledge sharing session، Team dynamics game، Water polo games، religious session & a whole day social opportunity. At the end of the wellness، everyone will pinpoint online – through an application – which quadrant of those they need development at، then we will invite them later for a coaching session when we will discuss their challenges specifically after the wellness day.

47

Exclusively for Momken magazine readers، 5 free seats for early birds at next wave of Ability Builder workshop in cairo، just send your personal details or CV to info@momkenmag.com.

We’ll call back the 5 persons who will join and will call you to register but make sure you have the original hard copy of ‘Momken’.


‫في الحياة؟‬ ‫ومن هنا نبدأ الخطوات العملية لإلجابة عن هذه‬ ‫دائما وفي كل وقت بالقول‪ :‬من أنا؟ أين‬ ‫األسئلة‬ ‫ً‬ ‫أنا؟ وما الذي أتقنه؟‬ ‫وألفضل النتائج استعن بالورقة والقلم‪..‬‬ ‫قد تكون إجابتك مائعة وغير واضحة‪ ،‬ولكن ال بأس‬ ‫فإنها ضرورية لكي ننطلق‪..‬‬ ‫وقد تكون للبعض اآلخر واضحة وجلية‪ ،‬فهل‬ ‫نستطيع تطويرها في كل مرة؟‬ ‫ً‬ ‫واثقا باهلل‪ ،‬الذي وهبك‬ ‫انطلق وال تتوقف‪ ،‬وكن‬ ‫عم‪..‬‬ ‫العقل والفكر والنِّ َ‬ ‫ص ّوب نحو القمر‪ ..‬فإن أخطأت فستصيب النجوم‪،‬‬ ‫وباهلل التوفيق‪..‬‬

‫ً‬ ‫هدفا في حياتك‪ ،‬حينها‬ ‫كثي ًرا ما تسمع‪ :‬اجعل لك‬ ‫ستشعر بالفارق الكبير‪..‬‬ ‫وعند العزم تجد نفسك ‪-‬غال ًبا‪ -‬أحد رجلين‪ :‬إما‬ ‫صاحب التنظير أو التقصير‪..‬‬ ‫فاألول (صاحب التنظير)‪ :‬منهمك في التحليالت‬ ‫واالصطالحات بنوع من التعقيد والتكلف‪.‬‬ ‫والثاني (صاحب التقصير)‪ :‬أكسل من أن يحرك‬ ‫ساك ًنا‪ ،‬ولعله يعاني خوف من التغيير أو المباالة‪.‬‬ ‫ولكن‪ ..‬مهال!! فهناك رجل ثالث‪ :‬يسير ويتعثر ليقف‬ ‫ويثبت على قدميه مجددا‪ ،‬فيستمر أو يتوقف‪..‬‬ ‫فمن منا ذلك الثالث؟ وما الذي نعنيه بـ(صناعة‬ ‫األهداف)؟‬ ‫الواقع أن اإلنسان ‪-‬كما‬ ‫خلقه اهلل تعالى‪ -‬كائن‬ ‫تُسيِّره أهداف‪ ،‬بل ال‬ ‫يمكنه أن يعيش حياته‬ ‫بدون أهداف محددة‪،‬‬ ‫ولكن ما هذه األهداف‬ ‫التي تسيِّره؟ هل فكر‬ ‫فيها؟ هل وضعها‬ ‫لنفسه؟ أم وضعها‬ ‫له اآلخرون؟ بل‬ ‫هو‬ ‫هل‬ ‫مستوعب‬ ‫لنتائجها؟‬ ‫وهل‬ ‫تتماشى‬ ‫مع‬ ‫رسالته‬

‫‪48‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫ً‬ ‫فرقا بين األماني‬ ‫دائما تذكر أن هناك‬ ‫ولكن‬ ‫ً‬ ‫واألهداف!!‬ ‫فاألمنية هي هدف عام يرغب اإلنسان في‬‫برنامجا عمل ًيّا لتنفيذه‪.‬‬ ‫تحقيقه‪ ،‬ولكنه ال يضع‬ ‫ً‬ ‫أما الهدف؛ فهو أمر يتم التخطيط لتنفيذه‪،‬‬‫ويوضع المخطط في برنامج عملي يتم تنفيذه‪.‬‬ ‫وحتى يحصل المقصود‪ ،‬سنوضح بشيء من‬ ‫ً‬ ‫أهدافا‪ ..‬ولكنها ليست‬ ‫اإليجاز والتبسيط كيف تحدد‬ ‫كأي أهداف‪ ،‬وإنما هي أهداف ذكية!!‬

‫األهداف الذكية ‪SMART GOALS‬‬ ‫ً‬ ‫ومحددا في‬ ‫دقيقا‬ ‫‪ :Specific‬أي أن يكون الهدف‬ ‫ً‬ ‫موضوع معين واضحة معالمه‪ ،‬ال يحتمل التأويل‪..‬‬ ‫فمثال عند وضع هدف خاص بالقرآن الكريم يجب‬ ‫تحديد الهدف بعينه؟ هل مثال الحفظ أم التالوة أم‬ ‫كتاب معيَّن أم غيـــر‬ ‫دراسـة التفسيــر في‬ ‫ذلـــك؟‬

‫‪ :Measurable‬أن يكون الهدف قابال للقياس؛ وذلك‬ ‫حتى يتم قياس مستوى األداء على فترات محددة‪.‬‬ ‫فمثال لو أخذنا موضوع تالوة القرآن فيجب تحديد ِورْ ٍد‬ ‫يجب االنتهاء منه؛ كتالوة جزء من القرآن الكريم‪.‬‬ ‫فعند قراءة حزب فقد حققت نصف الهدف‪ ،‬وبذلك‬ ‫لو تم تقسيم الهدف إلى وحدات متساوية لحساب‬ ‫النسبة المئوية لتنفيذ الهدف؛ فمن الممكن اعتبار‬ ‫وحدة القياس هنا هي ربع الحزب‪ ،‬وتمثل بمعادلة‬ ‫بسيطة (‪ 8‬أرباع = ‪ 2‬حزب = الجزء = ‪ )%100‬فعند قراءة‬ ‫ربع الحزب فقد حققت ‪ %12.5‬من الهدف‪.‬‬ ‫‪ :Achievable‬أن يكون هد ُفك قاب ًلا لإلنجاز‪ ،‬فلو‬ ‫أكملنا مع مثال تالوة القرآن؛ فهل من المعقول‬ ‫ْ‬ ‫هدف‬ ‫وضع‬ ‫وغير‬ ‫كهذا‪،‬‬ ‫لديك‬ ‫متوفر‬ ‫مصحف أصال؟‬ ‫أو هل يمكن‬ ‫هذا‬ ‫تحقيق‬ ‫لرجل‬ ‫الهدف‬ ‫أمي ال يقرأ وال‬ ‫يكتب‪ ،‬وليس‬ ‫بحافظ لكتاب‬ ‫اهلل‪ ،‬وليس عنده من يقرأ له؟!‬ ‫‪ :Realistic‬أن يكون واقع ًيّا ‪ ...‬وهذه من أهم النقاط‬ ‫ترسم‬ ‫عند وضع األهداف‪ ..‬انزل على األرض‪ ،‬وال‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األماني والطموحات‪،‬‬ ‫وردية من‬ ‫سحابة‬ ‫لنفسك‬ ‫ِّ‬ ‫وليس عندك من الوقت أو المجهود أو اإلمكانيات‬ ‫لتحقيق هذا الهدف‪ ،‬فعند وضع ِورد معين لتالوة‬ ‫القرآن‪ ،‬احسب األوقات المتاحة في جدول‬ ‫مواعيدك‪ ،‬وضعْ موضوع تالوة القرآن كأولى‬ ‫أولوياتك‪ ،‬واخت ْر له أفضل األوقات وأحسنها لحالتك‬ ‫تنس‬ ‫المزاجية‪ ..‬فتخيل أنك تُناجي ربك بكالمه‪ ..‬وال‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫هدفا يصعب تحقيقه‪،‬‬ ‫أن تكون واقع ًيّا؛ فال تضع‬ ‫ب ُقدراتك؛ ألنه في حالة‬ ‫وابدأ بأهداف تدريجية َ‬ ‫س َ‬ ‫ح َ‬ ‫ُ‬ ‫نوعا من‬ ‫اإلخفاق الشديد في تحقيق الهدف تسبب ً‬ ‫اإلحباط الذي يُمكن أن يؤدي إلى انقطاع العمل‪.‬‬

‫ومما سبق شرحه عن كيفية وضع األهداف الذكية‬ ‫يمكن وضع بعض األمثلة التي تقرب لألذهان‬ ‫كيفية وضع تلك األهداف‪ ،‬وهي كالتالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ختم تالوة القرآن الكريم مرة كل شهر‪.‬‬ ‫‪ -2‬االنتهاء من دراسة كتاب معين بعد ‪ 3‬شهور‪.‬‬ ‫‪ -3‬شراء سيارة ‪ BMW‬الفئة السابعة بعد خمس‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫‪ -4‬صلة األرحام بواقع زيارة ألحد األقارب من الدرجة‬ ‫األولى كل شهر‪.‬‬

‫تذكر‪..‬‬ ‫عندمــــا تضــــع‬ ‫أهدافك أن الهدف‬ ‫الرئيس من الحياة‪:‬‬ ‫(عبادة اهلل وعمارة‬ ‫األرض)‪.‬‬ ‫ودليله‪ :‬قول اهلل‬ ‫تعالى‪َ { :‬و َما َ‬ ‫ت‬ ‫خل َ ْق ُ‬ ‫ن واإلنـــس‬ ‫ا ْل ِج َّ‬ ‫ون}‬ ‫إِلَّا ِلي َ ْعبُــــــ ُد ِ‬ ‫ه َو أ َ َ‬ ‫نشأ َ ُ‬ ‫ن‬ ‫[الذاريات‪ ،]56 :‬وقوله ‪-‬عز وجل‪ُ { :-‬‬ ‫كم ِّم َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مر َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫م توبُوا إِل ْي ِه‬ ‫ك ْ‬ ‫است َ ْغ ِفرُو ُه ث َّ‬ ‫ض َو ْ‬ ‫م ِفيهَا َف ْ‬ ‫است َ ْع َ‬ ‫األَرْ ِ‬ ‫يب} [هود‪.]61 :‬‬ ‫يب ُّم ِج ٌ‬ ‫ن رَبِّي َق ِر ٌ‬ ‫إ ِ َّ‬ ‫وقد بيّنا كيف نح ّول هذا الهدف الرئيس إلى‬ ‫أهداف ذكية ثانوية كثيرة‪ ،‬تتحول بدورها إلى‬ ‫أهداف اجتماعية وأهداف شخصية يسهل قياسها‬ ‫ومتابعتها‪.‬‬ ‫ببساطة‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫تخطط لنفسك سيخطط لك اآلخرون‪ ،‬وإن‬ ‫إذا لم‬ ‫جزءا من أهداف اآلخرين‪.‬‬ ‫لم يكن لك هدف ستكون ً‬ ‫ونهاية‪ ..‬استعن باهلل وال تعجز؛ فإن أصعب شيء‬ ‫هو البداية‪.‬‬ ‫‪The Hardest Thing is to Start‬‬

‫‪ :Time frame‬أن يكون الهدف له إطار زمني محدد؛‬ ‫أي له نقطة بداية ونقطة نهاية‪ .‬فعند وضع هدف‬ ‫لتالوة جزء من القرآن الكريم يجب تحديد وقت‬ ‫المحاسبة أي وقت االنتهاء من تحقيق الهدف‬ ‫وتقييم األداء‪ ..‬وعليه‪ :‬يمكن تقسيم األهداف‬ ‫حسب المدة الزمنية إلى أهداف طويلة المدى‬ ‫وأخرى قصيرة المدى‪.‬‬

‫‪49‬‬


‫تشارك‬

‫شاركنا أفكارك على‬

‫‪ag‬‬

‫‪facebook.com/momkenm‬‬

‫سحر القلوب‬

‫المتاهة‬ ‫بتعدي‬ ‫سنين العُ مر‬ ‫ّ‬ ‫بتصدي‪..‬‬ ‫و أنا اللي مالمحي‬ ‫ّ‬ ‫أشوفه من بعيد وردي‬ ‫و أقرّب أالقى شيء م الوهم‪..‬‬ ‫بي يوم‬ ‫و كل ما يجري ّ‬ ‫أقول بكره شروقي يقوم‪..‬‬ ‫وأعدي الموج بأحالمي‬ ‫ّ‬ ‫وأتاريني بخاف م العوم‪..‬‬ ‫مرايتي فيها شيء شبهي‬ ‫بيتحرك كما أتحرك‪..‬‬ ‫بتدمع عينه مع عيني‬ ‫ويسكن في ظالم أحلك‪..‬‬ ‫ُتمر أيام ورا التانية‬ ‫وشعري يشيب‪..‬‬ ‫تعجزني‬ ‫وأطرافي ّ‬ ‫وأملي يخيب‪..‬‬ ‫لكني بشوفها ف منامي‬ ‫بتوعدني‪..‬‬ ‫هترسم بكره اُدامي‪..‬‬ ‫لكن بكره ده ليه ما بيجيش؟؟‬

‫البساطة فن و إبداع‬

‫إذا انهالت عليك المشاكل من كل جانب‪،‬‬ ‫وسالت عليك الهموم كالسيل‪ ،‬فإليك‬ ‫وصفة ينقشع بها الضباب وتغزو بها‬ ‫القلوب‪.‬‬ ‫ابتسم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫إنه سالح ال يكلف شيئا‪ ،‬ولكنه عند اهلل‬ ‫غال‪.‬‬ ‫إنه سالح بسيط‪ ،‬لكنه أغرز في القلوب من‬ ‫أي سيف‪.‬‬ ‫إنه سالح بعيد المدى‪ ،‬تمتلك به قلوب‬ ‫اآلالف‪.‬‬ ‫إنه سالح أثبت فعاليته صح ًيا ومعنو ًيا‬ ‫وعلم ًيا واجتماع ًيا‪.‬‬ ‫فلتستخدم يا صديقي سالح القلوب‪،‬‬ ‫فلتستجب لدعوتي‪ ،‬فدعوتي هي ا ِّتباع‬ ‫سنة المصطفى صلى اهلل عليه وسلم‪،‬‬ ‫رجاء‪ ،‬ابتسم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هشام كامل‬

‫بحبك مركبة ف نيلي‬ ‫تعدي الموج تغنيلي‪..‬‬ ‫خدي وجبيني‪..‬‬ ‫تقبّل ّ‬ ‫تصالحني على األيام‪..‬‬ ‫خالف األمر متربص بأحالمي‬ ‫و شيء م الغدر في أحشائي بيقطع‪..‬‬ ‫صراخي بس ِمتكتم‬ ‫و أنا ف عتمة ُ‬ ‫وشمس العزم محظورة وال بتسطع‪..‬‬ ‫متاهة عُ مري ألف طريق‬ ‫وأنهي طريق يكون الصح؟؟‬ ‫وخوف مكبوت ف صوت الشيء‪..‬‬ ‫َ‬ ‫ف كل أمان بيطلع فخ‪..‬‬

‫عبد الرحمن هاني‬

‫‪50‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫ممكن‬ ‫ممكن‪..‬‬ ‫ممكن‪ ..‬بتوصل صوتك وبتقدر‬ ‫كلمتك‪..‬‬ ‫ممكن‪ ..‬تقدر بيها تحقق إيجابيتك‪..‬‬ ‫ممكن‪ ..‬تجمعنا على نهضة البلد‬ ‫وتساعدك لتحقيق مهمتك‪..‬‬ ‫ممكن‪ ..‬توصل بيها للتغير وتعلي‬ ‫همتك‪..‬‬ ‫من اآلخر ممكن مجلتك توصل بيها‬ ‫رأيك وتحكي فيها قصتك‪..‬‬ ‫ممكن‪ ..‬خطوة لبكرة‪..‬‬ ‫لمياء الخطيب‬

‫دائما من يعشق‬ ‫فى كل مجاالت الحياة هناك ً‬ ‫بدءا من العلم ونظرياته المتنوعة‪،‬‬ ‫التعقيدات ً‬ ‫انتهاءا حتى باألثاث الذى يحاصرنا فى بيوتنا الى‬ ‫ً‬ ‫حد االختناق وعدم حاجتنا له فى األغلب األعم‪،‬‬ ‫مرورا باألدب والفن‪ ،‬باختصار هناك دائما محاولة‬ ‫للتعقيد على أساس أن التبسيط (من وجهه‬ ‫نظرهم) در ًبا من دروب التفاهة والسطحية‪،‬‬ ‫وكأن مكانتهم تنبع من تصديرهم لصورة‬ ‫علما» فهم يدركون ما ال يدركه من‬ ‫«األكثر ً‬ ‫حولهم‪ ،‬رغم أن ألبرت أينشتاين صاحب‬ ‫نظرية النسبية يؤمن بأن األسلوب البسيط‬ ‫فى الحياة هو األفضل لنا واألفضل للجسد و‬ ‫العقل مع ًا‪ ،‬وهو ما تؤكده معادلته البسيطة‬ ‫والسحرية للطاقة ( الطاقة = الكتلة فى مربع‬ ‫سرعة الضوء)��� .‬فعلى الرغم من بساطة‬ ‫هذه المعادلة فى فهمها و استخداماتها‬ ‫وتطبيقاتها إال أنها وليدة إبداع فكرى عظيم‪،‬‬ ‫ومؤداها أن صاحب القدرة على التبسيط هو‬ ‫تماما ويفهم كيف‬ ‫ذلك اإلنسان الذى يعى‬ ‫ً‬ ‫بشكل‬ ‫يمكنه توصيل المعلومة لآلخر‬ ‫ٍ‬ ‫بعيدا عن الزخارف اللغوية‬ ‫وواضح‪،‬‬ ‫بسيط‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫أو الزوائد الفكرية التى يتعمد البعض‬ ‫اللجوء إليها دون حاجة‪ ،‬وكأن الهدف من‬ ‫أعمالهم ليس توصيل فكر ما أو رؤية أو‬ ‫حتى معلومة‪ ،‬بقدر ماهو حرب شرسة‬ ‫ومهزوم يرفع راياته‬ ‫لمنتصر‬ ‫البد فيها‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مستسلما‪ ،‬رغم أن الخط المستقيم‬ ‫ً‬ ‫هو أقرب وأبسط وسيلة للفهم‬ ‫والتواصل سواء فيما يتعلق باألفكار أو‬ ‫حتى فيما بين البشر من عالقات‪.‬‬ ‫دوما فإن‬ ‫باختصار وكما اعتقدت ً‬ ‫المبدع هو القادر على تبسيط‬ ‫إنتاجه أيا ماكان علمى أو أدبى أو حتى‬ ‫إنساني‪.‬‬ ‫محمد رفاعي‬

‫‪HotTopic‬‬ ‫وبناء عليه‪..‬‬ ‫ً‬ ‫استهوتنى هذه الكلمة كثي ًرا عندما سمعتها أول مرة‪،‬‬ ‫وال أخفي عليكم لقد تمنيت لو أني أستطيع أن أوقف بها‬ ‫محدثي بل ومذيعي التلفاز وأساتذة الجامعة‪..‬‬ ‫فكثير من الكالم مرسل طويل ممل أقل ما يقال عنه‬ ‫«بناء عليه» بل هو كالم من النوع‬ ‫أنه ال يوجد ما سنفعله‬ ‫ً‬ ‫الذى يطير في الهواء‪..‬‬ ‫وحقيقة لقد حدثتني نفسي أن أنظر إليها وأنظر ماذا فعلت‬ ‫«بناءا ً عليه» كل الكالم الذي رددته والعلم الذي نهلته‪..‬‬ ‫«بناء عليه «لتثوب إلى رشدها‬ ‫وإذا بها تحتاج إلى ألف وألف‬ ‫ً‬ ‫فلقد أصبحت علم بال عمل و كالم بال اجتهاد‪.‬‬ ‫وبناء عليه أيها القارئ المحترم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫فبعد الكثير من الكالم الذى سمعناه ونسمعه تعلمناه‬ ‫ونتعلمه عن النهضة وبناء المستقبل الواعد للدولة‪..‬‬ ‫«بناء عليه»؟‬ ‫فماذا نويت أن تفعل‬ ‫ً‬ ‫مشروعا في تخصصك تنفع به وطنك؟‬ ‫هل نويت أن تقيم‬ ‫ً‬ ‫هل نويت أن تنصر ً‬ ‫مسلما من مسلمي العالم؟‬ ‫أخا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شيئا يربطهم باألمة اإلسالمية؟‬ ‫أم نويت أن تع ِّلم الناس‬ ‫أو لعلك نويت نية صادقة أن تسعى في تحرير المسجد األقصى‬ ‫بمالك وجهدك وعلمك؟‬ ‫أ ًيا كانت النية فهذا هو ما ينبغي نخرج به من كل علم نتعلمه‬ ‫في حياتنا من كل كالم نسمعه ونردده في حياتنا‪ ،‬نعم الكالم‬ ‫يذهب والمشاريع تبقى وترسخ بإذن اهلل‪..‬‬ ‫مشروعا لتحويل األقوال ألفعال وال تستصغر أي فكرة ولو‬ ‫تبني‬ ‫ً‬ ‫بسيطة لنصرة األمة فالبناء أصله ل ِبنات ويكفي أن تكون لبنة‬ ‫في بناء النهضة العظيم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا تحققه‪..‬‬ ‫المهم‪ ..‬أنك بعد هذا العلم والجهد وجدت‬ ‫بناء عليه‪..‬‬ ‫ً‬ ‫رضوى سيد‬

‫‪51‬‬


‫‪DEVELOPMENT‬‬

‫‪VACANCIES‬‬

‫‪TALENT MANAGEMENT‬‬ ‫‪CAREERS‬‬

‫‪VALUE‬‬

‫‪REQUIREMENTS‬‬

‫‪DEVELOPMENT‬‬

‫‪RECRUITMENT‬‬

‫‪JOB POSITIONS‬‬

‫‪SELF DEVELOPMENT‬‬

‫‪RESUMES NEEDED‬‬

‫‪INNOVATION‬‬

‫‪EDIT‬‬

‫‪POTENTIAL‬‬

‫‪FUTURE‬‬

‫‪VACANCIES‬‬

‫‪CV RESUME‬‬

‫‪VACANCIES & CAREERS‬‬

‫‪POWER‬‬

‫‪BUSINESS‬‬

‫‪JOB POSITIONS‬‬

‫‪SKILLS‬‬

‫‪TERMS‬‬

‫‪INDIVIDUAL‬‬

‫‪EXPERIENCE‬‬ ‫‪PEACE OF MIND‬‬

‫‪CAREER‬‬

‫‪PROFESSIONAL GOALS‬‬ ‫‪JOBS‬‬ ‫‪POTENTIAL‬‬

‫‪DEVELOPING‬‬

‫‪WORKFORCE‬‬

‫‪RESOURCES‬‬ ‫‪TRANSPARANCY‬‬

‫‪VACANCIES‬‬ ‫‪CAREER PATH‬‬

‫‪JOBS‬‬ ‫‪POTENTIALS‬‬

‫‪MOTIVATION‬‬

‫‪SEND YOUR CV‬‬

‫‪careers@jobmastergroup.com‬‬

‫‪PERFORMANCE‬‬

‫‪CANDIDATE‬‬

‫‪DEVELOPMENT‬‬

‫أبو تريكة والـ ‪ 13‬فانوس‬ ‫رمضان هو شهرى المفضل ‪ ..‬أنتظره من العام‬ ‫إلى العام ‪ ..‬وأودعه بالدموع ‪ ..‬فهو شهر القرآن أ ّوله‬ ‫سطه رحمة وآخره ٌ‬ ‫وأو ُ‬ ‫عتق من النار‪ ،‬هكذا‬ ‫مغفرة ْ‬ ‫بدأ محمد أبو تريكة نجم النادى األهلى والمنتخب‬ ‫ً‬ ‫كاشفا لـ «ممكن»‬ ‫المصرى حديثه عن الشهر الكريم‬ ‫عن برنامجه خالل شهر الصيام‪.‬‬ ‫ويبدأ نجم األهلى حديثه ويقول‪ :‬قراءة القرآن وإقامة‬ ‫الصالة وصلة الرحم ثالثة أحرص على القيام بها خالل‬ ‫الشهر الكريم وأجتهد فى تطبيقها‪.‬‬ ‫ويس ِرد العب األهلى يومه الرمضانى ويقول ‪ :‬أخلد إلى‬ ‫ْ‬ ‫النوم الساعة ‪ 11‬مساءا ً ‪ ،‬ثم استيقظ قبل صالة الفجر‬ ‫لتناول السحور‪ ،‬وعقب االنتهاء أتوجه إلى المسجد‬ ‫ألداء صالة الفجر حتى بزوغ الشمس وأمكث حتى أداء‬ ‫صالة الضحى‪ ،‬ثم أعود إلى المنزل وأخلد إلى النوم مرة‬ ‫ّ‬ ‫أظل أقرأ القرآن حتى‬ ‫أخرى حتى صالة الظهر‪ ،‬وبعدها‬ ‫اإلفطار‪ ،‬وأذهب إلى التدريبات عقب صالة التراويح‪.‬‬ ‫ويكشف أبو تريكة عن مكان إفطاره فى اليوم األول‬ ‫من شهر رمضان ويقول‪ :‬أفطر مع الوالد والوالدة فى‬ ‫ناهيا إذا كنت ال ارتبط بمعسكر أو مباراة‪.‬‬

‫‪Human Capital Solutions‬‬

‫ويضيف أبو تريكة ‪ :‬هناك عزومات أخرى ال أستطيع‬ ‫رفضها ومنها شقيقاتى وزميلي وائل جمعة وأحمد‬ ‫حسن أعز أصدقائى‪.‬‬

‫وعن عزومات السحور رد أبو تريكة ‪ :‬ال أقبل‬ ‫ً‬ ‫عزومات السحور فأنا أحرص على النوم مبكرا حتى‬ ‫أتمكن من أداء صالة الفجر‪.‬‬ ‫وعاد الالعب رقم ‪ 22‬بالذاكرة ليحكى عن أسعد‬ ‫موقف له فى رمضان وقال ‪ :‬أهدانا والدى فانوس ًا وأنا أبلغ‬ ‫‪ 6‬سنوات كمكافأة على تمكنى من صيام يوم كامل»‪.‬‬

‫محمد يسرى مرشد‬

‫‪CAREER‬‬

‫‪SKILLED‬‬

‫‪DIVERSITY‬‬

‫‪JOB POSITIONS‬‬

‫‪MARKET‬‬

‫‪HIRING‬‬

‫‪GOALS‬‬

‫‪AMBITION‬‬ ‫‪SKILLED‬‬

‫‪LEARNING‬‬

‫‪VACANCY‬‬

‫‪CAREERS‬‬

‫‪POTENTIAL‬‬

‫‪PEOPLE‬‬

‫‪POTENTIAL‬‬

‫‪TALENT‬‬

‫‪INFLUENCE‬‬

‫‪RECRUITS‬‬ ‫‪ACTIVITIES‬‬ ‫‪FLEXIBILITY‬‬

‫‪ORGANIZATION‬‬

‫‪PRACTICES‬‬

‫‪POTENTIAL FUTURE‬‬

‫‪EMPLOYEES‬‬

‫‪GROWTH‬‬

‫‪CAREERS‬‬

‫‪VACANCIES‬‬

‫وتابع «وأنا اليوم ال أشعر بالبهجة إال بعد أن أشتري‬ ‫فانوس ًا كبيرا ً لبيتى و‪ 12‬فانوس ًا أخر ألوالدى وأوالد‬ ‫عائلتى‪ ،‬ويظل الفانوس معلق ًا فى مدخل بنايتى عقب‬ ‫انتهاء رمضان وإلى شهر رمضان الذى يليه»‪.‬‬ ‫وعن رد فعله حول الفانوس الصيني الذى يجسد‬ ‫أبوتريكة وانتشر خالل األعوام السابقة وإمكانية اتخاذ‬ ‫إجراءات قانونية حول ذلك‪ ،‬رد مهاجم األهلي‪«:‬إدخال‬ ‫البهجة إلى قلوب األطفال يسعدنى فأنا جربت هذا‬ ‫الشعور قبل ذلك ومازالت أتذكره‪ ،‬أما عن إتخاذ‬ ‫إجراءات قانونية فأنا لن أقاضى من يسعى وراء رزقه»‪.‬‬ ‫وأضاف أبو تريكة ‪«:‬كل ما أطلبه هو أن ال يلهى هذا‬ ‫الفانوس أو غيره عن األصل وهو العبادة والتقرب إلى اهلل»‪.‬‬ ‫وفى النهاية وجه أبو تريكة كلمة إلى المسلمين‬ ‫وقال ‪«:‬رب رمضان رب الشهور األخرى وأتمنى أن‬ ‫نستمر على االجتهاد والطاعة وعمل الخير إلى ما بعد‬ ‫رمضان»‪.‬‬

‫‪53‬‬


‫مشاهيـر ومسؤولون يجمعون‬ ‫على كـرة قـدم مصـرية تحتـرم‬ ‫مواعيد الصلوات‬ ‫تحقيق محمد يسري مرشد‬

‫تفتح ممكن في عددها األول قضية هامة‪ ،‬وهي‪“ :‬تعارض مباريات المسابقات المصرية‬ ‫المختلفة لأللعاب الرياضية مع توقيتات الصلوات المفروضة”‪ ..‬تحدث المسؤولون والالعبون‬ ‫عن هذه القضية‪ ،‬باإلضافة إلى رأي طبيب نفسي متخصص وفتاوى لكبار العلماء في هذه‬ ‫المسالة‪ ،‬وفي النهاية أجمع الجميع على ضرورة وحتمية الوصول إلى رياضة تحترم الصالة‪.‬‬ ‫الصالة تعالج نفس ً ّيا‬ ‫يرى في البداية محمد فكري‬ ‫الطبيب النفسي السابق للفريق‬ ‫األول لكرة القدم بالنادي األهلي‬ ‫أن أداء الصالة على وقتها له أثر‬ ‫إيجابي ينعكس‬ ‫علماء‪ :‬تعارض المباريات‬ ‫ا على العب‬ ‫مع الصلوات حرام شرعً‬ ‫كرة القدم‪،‬‬ ‫وآثـم َمن يُقره‬ ‫ٌ‬ ‫س ِهم في‬ ‫و ُي ْ‬ ‫إزالة الضغوط والضغط العصبي‬ ‫مشددا على أن هذه‬ ‫عن كاهله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تتحول إلى سلبية في‬ ‫اآلثار قد‬ ‫حالة عدم تمكن الالعب من‬ ‫أداء الصالة‪.‬‬

‫للشمال ُد ّر‬

‫وقال فكري‪ :‬الصالة لها أثر‬

‫‪54‬‬

‫إيجابي‪ ،‬وخاصة وأن اإلسالم‬ ‫يتيح لنا إقامة الصالة على‬ ‫األرض وال يقصرها على مكان‬ ‫دائما‬ ‫بعينه‪ ،‬وهذا ما يجعلنا‬ ‫ً‬ ‫ُمؤهلين إلقامة الصالة‪.‬‬ ‫وأضاف فكرى‪ :‬الصالة من‬ ‫الناحية النفسية ُتساعد بشكل‬ ‫مبهر على عالج الالعبين‬ ‫وتأهيلهم‪ ،‬باإلضافة إلى أنها‬ ‫االجتماعي ُتقرب‬ ‫الجانب‬ ‫على‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫بين الالعبين وتنشئ عالقة حب‬ ‫يساعد‬ ‫ومودة وصداقة‪ ،‬وهو ما ُ‬ ‫الفرق الجماعية على تحقيق‬ ‫المطلوب منهم‪.‬‬ ‫وأتبع‪ :‬في حالة عدم تمكن‬

‫أقام جمهور فريق المغرب التطواني بطل الدوري‬ ‫المغربي الصالة في المدرجات خالل إحدى مباريات‬ ‫فريقهم في دوري المحترفين المغربي‪.‬‬ ‫وتوقف الجمهور عن التشجيع خالل المباراة وقت‬ ‫األذان وبعد إقامة الصالة‪ ،‬قام الجمهور بالوقوف‬ ‫في اتجاه القبلة داخل المدرجات وقاموا بأداء صالة‬ ‫العصر جماعة خالل مباراة الفريق أمام وداد فاس في‬ ‫الدوري‪ ،‬والتي انتهت لصالح المغرب التطواني ‪.1-2‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫الالعب من أداء الصالة بسبب‬ ‫تعارض توقيت المباريات مع‬ ‫الصلوات‪ ،‬فهذا من شأنه التأثير‬ ‫السلبي على نفسية الالعبين‪،‬‬ ‫وخاصة الملتزمين منهم؛‬ ‫فالشعور‬ ‫العميد‪ :‬أداء الصلوات‬ ‫بالذنب‬ ‫المفروضة يمنح‬ ‫والتقصير‪،‬‬ ‫السكينة والهدوء‬ ‫وقلة‬ ‫الحيلة ينعكس على أداء‬ ‫الالعب وقدراته الفنية‬ ‫والبدنية‪.‬‬ ‫التعارض خارج عن إرداتنا‬ ‫من جهته شدد عامر حسين‬ ‫رئيس لجنة المسابقات السابق‬

‫ترك الكرة واختار الصالة‬ ‫لجأ العب نادي شباب قسنطينة‬ ‫الجزائري لكرة القدم فؤاد بوقرة إلى‬ ‫بالده‬ ‫االعتزال عن اللعب نهائ ً ّيا‪ ،‬ومغادرة‬ ‫الجزائر‪ ،‬احتجاجا على المضايقات التي ُيالقيها من‬ ‫قبل المسؤولين عن ناديه‪ ،‬الذين اعتبرهم على‬ ‫حد وصفه‪ ،‬بأنهم يقومون بأشياء تصده عن‬ ‫التقرب إلى ربه‪.‬‬ ‫وفجر بوقرة المفاجأة في أكتوبر الماضي‪،‬‬ ‫بعد أن قدم اعتراضه إلى المسؤولين في النادي‪،‬‬

‫باتحاد الكرة وعضو اللجنة‬ ‫التنفيذية الحالي أن لجنته‬ ‫كانت تضع مواعيد الصلوات في‬ ‫عين االعتبار أثناء وضع جدول‬ ‫مشيرا إلى‬ ‫المباريات المحلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن ما يحدث من تعارض كان‬ ‫خارج اإلرادة‪.‬‬

‫الذين منعوه من المحافظة على تأدية‬ ‫الصالة في وقتها‪ ،‬بحسب صحيفة‬ ‫النهار الجزائرية‪.‬‬ ‫وكان فؤاد بوقرة قد دخل في جدال عنيف مع‬ ‫حكم مباراة شباب قسنطينة مع نادي شباب أكتوبر‬ ‫الماضي‪ ،‬بعدما رفض الحكم أن يرتدي الالعب‬ ‫سرواال إضاف ِّيا تحت مالبسه‪ ،‬مما أثار غضبه‪.‬‬ ‫عاد بوقرة إلى الكرة مرة أخرى بعد أن سمح له‬ ‫بتأدية فروضه على الوجه الذي يراه مناس ًبا‪.‬‬

‫الزمالك مع زميله محمد أبو‬ ‫مشيرا إلى أن الصالة‬ ‫تريكة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫على وقتها مصدر طاقة وتمنح‬ ‫الالعبين السكينة والهدوء‪.‬‬

‫ويضرب حسن المثل أثناء‬ ‫احترافه في بلجيكا‪ ،‬وبالتحديد‬ ‫في نادي إندرل��ت‬ ‫أبو تريكة‪:‬‬ ‫ويقول‪ :‬احترامي‬ ‫وقال حسين‪ :‬من‬ ‫اهلل‬ ‫يحبه‬ ‫ما‬ ‫أحب‬ ‫لشعائر ديني‬ ‫منا يستطيع أن يمنع‬ ‫وإصراري على‬ ‫إقامة الصالة؟ فاألمور‬ ‫ممارسة هذه الشعائر لم‬ ‫قد تكون خارجة عن إرادتنا في‬ ‫ِ‬ ‫أوقات كثيرة‪ ،‬ولكننا نعمل على ينقص مني في بلجيكا‪ ،‬بل‬ ‫وتقديرا‬ ‫احتراما‬ ‫بالعكس زادني‬ ‫تالفي هذا التعارض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وح ً ّبا بين الناس هناك‪ ،‬وامتدت‬ ‫أحب األعمال إلى اهلل‬ ‫هذه العالقات القوية حتى بعد‬ ‫وانتقلت المسألة إلى النجم‬ ‫محمد أبو تريكة صانع ألعاب‬ ‫األهلي والمنتخب المصري الذي‬ ‫علق باقتضاب‪ :‬في البداية أشكر‬ ‫َ‬ ‫الحملة‪ ،‬وليس لدي‬ ‫لكم هذه‬ ‫تعليق سوى أن أحب األعمال إلى‬ ‫اهلل الصالة على وقتها‪ ،‬وأنا أحب‬ ‫ما يحبه اهلل ويرضاه‪ ،‬وأتمنى‬ ‫أن تبعد مواعيد المباريات عن‬ ‫الصلوات‪.‬‬

‫رحيلي من بلجيكا‪.‬‬ ‫شرعا‬ ‫حرام‬ ‫ً‬ ‫وبالنظر إلى الجانب الديني‬ ‫إجماعا بين علماء‬ ‫نجد أن هناك‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تعارض أوقات‬ ‫األمة على أن‬ ‫المباريات مع الصلوات من‬ ‫شأنه أن‬ ‫طبيب نفسي رياضى‪:‬‬ ‫ُيلهي الناس أداء الصلوات المفروضة‬ ‫هو حرام‬ ‫على وقتها يؤهل الالعب‬ ‫شرعا‪ ..‬وأبرز نفس ّيًا قبل المباريات‬ ‫ً‬ ‫ما جاء في‬ ‫ذلك فتوى للشيخ ابن عثيمين‬ ‫رحمه اهلل ‪« :‬ممارسة الرياضة‬‫جائزة‪ ،‬إذا لم ُت ْل ِه عن شيء‬ ‫واجب‪ ،‬فإن ألهتْ عن شيء‬ ‫واجب؛ فإنها تكون حرامًا”‪.‬‬

‫الصالة مصدر طاقة‬ ‫واتفق أحمد حسن قائد‬ ‫المنتخب المصري والعب نادي‬

‫‪55‬‬


‫يا نيل‬ ‫محمد أشرف ‪ 25‬سنة‬ ‫القاهرة‪ ،‬مصر‬

‫َ‬ ‫«ف َأ َث ْر َن ِب ِه َن ْق ًعا» اختيار ممكن‬ ‫محمد أشرف ‪ 25‬سنة‬ ‫الجيزة‪ ،‬مصر‬

‫س َجى» اختيار القراء‬ ‫«وال َّل ْي ِل ِإ َذا َ‬ ‫َ‬ ‫هشام هويدي ‪ 39‬سنة‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬مصر‬

‫‪56‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫صور وشاركنا‬ ‫ّ‬ ‫ارسل صورة عالية الجودة على ‪ info@momkenmag.com‬مع‬ ‫اسمك وسنك واسم الصورة ومكان التصوير‪.‬‬ ‫وقد ننشرها هنا‪.‬‬

‫صورة‬ ‫‪57‬‬


Nexus Smartphones: Who Wins، Who Loses if

Google Launches Android 5.0 in Multiple Handsets? This fall، with the expected release of Android 5.0، Google might completely reinvent its Nexus smartphone program: Instead of partnering with a single handset manufacturer to launch a single flagship Nexus phone، Google could release as many as five Nexus-branded smartphones، each running a pure، unadulterated version of the company’s next operating system. This move، first reported by the Wall Street Journal last week، would be a bold reboot of Google’s Nexus program. For the past three years، if consumers wanted to purchase a phone running the latest Android OS unsullied by carrier- or manufacturer-installed interface skins or bloatware، they looked directly to Nexus handsets. The HTC Nexus One introduced Android 2.1 in January 2010. The Samsung Nexus S introduced Android 2.3 in December 2010. The Samsung Galaxy Nexus introduced Android 4.0 in November 2011. Each Nexus phone has held “flagship” status — the first piece of hardware to run whatever new OS version Google’s cooked up. So why would Google want to expand its Nexus program، and drop its current one-phone، one-partner model? First، the move could help reduce “fragmentation” in the Android ecosystem — the phenomenon of too many different Android phones

59

Best

iPhoneography

Accessories

running legacy OS versions، and never getting OS updates.

Best Panoramic Lens GoPano Micro Nobody wins this one! The GoPano Micro slightly edges out the Kogeto Dot، but that’s not an accomplishment. Reviewers of both complained about blurry footage and awkward ergonomics. Even though the Apple Store has anointed the Kogeto Dot by putting it on the store’s shelves، it is really awkward to hold. This technology hasn’t hit its stride yet، and we wouldn’t recommend buying right now. At $65، the GoPano

Second، the move could be a peace offering to all of Google’s hardware partners. Google is about to buy Motorola’s hardware business، Motorola Mobility، so it’s interested in avoiding any displays of favoritism to its new acquisition. Third، Google knows that consumers aren’t always smitten with the skins and software additions imposed by its hardware and carrier partners. Unleashing a greater number of “pure” Android phones into the wilderness appeals to the hardcore Android faithful. For its part، Google declined to comment on the Journal report or the future of the Nexus program. But that doesn’t stop Gadget Lab from calling out the winners and losers that would emerge if this rumored program comes to pass. There are four major groups that would be affected by a “Let’s Give a Nexus to Everyone” plan. Let’s explore how each of them might experience the policy shift.

$65

on Amazon.com (about LE390 + shipping)

Best Tripod Mount Studio Neat Glif You need something to marry the iPhone’s 8 megapixels with a fancy tripod، and Studio Neat›s Glif is the best option. We، like Macworld، recommend using this with the small، portable GorillaPod tripod. Joe Brown of Gizmodo says، «I travel with a Glif tripod mount and the smallest Gorillapod. That combination is small enough to fit in any daypack and lets you have a super-easy on-the-fly

isn’t cheap، so pass for now. Instead، we recommend an app that can capture and stitch together many photos to make a panoramic. You won’t be able to capture panoramic videos، but that’s OK. We like Camera+ for its timer and high-quality capture، but most for its postproduction options. At $2، it’s a bargain compared to the lens options. Also recommended Kogeto Panoramic

$49 (LE 295 + shipping)

tripod for composing shots on the iPhone.» The Glif comes as either the Glif، or the Glif+. Get the basic Glif. It’s $10 cheaper، and you don’t need the extra piece that holds the phone in place for extra stability. A cool extra feature: The Glif can be used as an iPhone stand.

$29

Hisham Howeedy

on Amazon.com (about LE180 + shipping)

www.momkenmag.com/August2012

58


‫معادالت‬

‫عالج مرض البعد عن اهلل‬ ‫لسفيان الثورى رحمه اهلل‬

‫م‬

‫ن‬

‫أقوال العلماء والدعاة‬

‫إن السخرية من السمين لن تجعلك أكثر‬ ‫نحافة‪ ،‬وإن االستهزاء بالقبيح لن يجعلك‬ ‫أكثر جماال‪ ،‬وإن السخرية من الفاشل في‬ ‫أمر ما لن تجعلك ناجح ًا‪ ،‬فدع الخلق للخالق‬ ‫واعمل على تحسين نفسك بدال من‬ ‫التعليق على اآلخرين‪.‬‬ ‫الشيخ محمد العريفي‬ ‫ضع أمنياتك في سجدة ثم انسها واعلم أن‬ ‫اهلل ال ينساها بل يؤجلها لحينها‪.‬‬ ‫د‪.‬خالد أبو شادي‬ ‫وحيدا!‬ ‫من ابتغى صديق ًا بال عيب عاش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زوجة بال نقص عاش أعزبًا!‬ ‫من ابتغى‬ ‫من ابتغى قريب ًا كام ً‬ ‫ال عاش قاطعً ا لرحمه‪.‬‬ ‫أحمد الشقيري‬ ‫حة‪ :‬من أقوال العلماء والدعاة‬ ‫بالتعاون مع صف‬ ‫‪www.facebook.com/islamic‬‬ ‫‪.quotations‬‬

‫ثواب في السريع‬

‫بعد انتهاءك من وجبتك في المطعم‬ ‫اطلب من الجرسون أن يحسن تغليف ما تبقى منها‬ ‫وتصدق بها بكل شياكة!‬ ‫امسك تليفونك اآلن واتصل بقريبك‬ ‫أو قريبتك‪ ،‬والذي تعلم أنك مقصر معه منذ فترة‪،‬‬ ‫وكن ودو ًدا آخر حاجة‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬

‫عليك بعروق اإلخالص‬ ‫‪ +‬وورق الصبر‬ ‫‪ +‬وعصير التواضع‬ ‫‪ +‬ضع ذلك في إناء التقوى‬ ‫وصب عليه ماءالخشية‬ ‫‪ُ +‬‬ ‫‪ +‬وأوقِ د عليه نار الحزن‬ ‫وصفه بمصفاة المراقبة‪،‬‬ ‫‪َ +‬‬ ‫‪ +‬وتناوله بكف الصدق‪،‬‬ ‫‪ +‬واشربه من كأس االستغفار‬ ‫‪ +‬وتمضمض بالورع‬ ‫‪ +‬و أبعد نفسك عن الحرص والطمع‬

‫‪ mini‬دعاء‬

‫إذا خفت من أن يزوغ قلبك قل‬ ‫(ربنا ال تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا‬ ‫من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب)‬ ‫إذا أردت الذرية الصالحة قل‬ ‫(رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء)‬ ‫(رب ال تذرني فردا وانت خير الوارثين)‬ ‫إذا أردت البركة في بيتك قل‬ ‫(رب أنزلني منزال مباركا‬ ‫وانت خير المنزلين)‬

‫= شفاء من مرضك بإذن اهلل‬

‫من أقوال العلماء والدعاة‬

‫ُل َغ ُت َنا ال َعجي َبة‬ ‫بيتان غريبان‬ ‫هذا البيت ال يتحرك اللسان بقراءته‪:‎‬‬ ‫م ِبي أحبابي ‪             ‬‬ ‫آب هَ ّمي وَهَ ّ‬ ‫همي مابي‬ ‫ ‬ ‫هَ ُّمهُ م ما ِب ِهم َو ّ‬

‫ليس العيب أن نقع في الحفرة‪،‬‬ ‫و لكن العيب أن نتخذ هذه الحفرة وط ًنا‬ ‫وسك ًنا‪.‬‬ ‫د‪.‬محمد اسماعيل المقدم‬

‫قطعنا على قطع القطا قطع ليلة ‪  ‎     ‬‬ ‫سراعا على الخيل العتاق الالحقي‬ ‫ ‬

‫إن اهلل ضمن لك الرزق فال تقلق‪...‬‬ ‫ولم يضمن لك الجنة فال تفتر‪...‬‬ ‫واعلم أن الناجين قلة‪ ...‬وأن زيف الدنيا زائل‪...‬‬ ‫وأن كل نعمة دون الجنة فانية‪ ...‬وكل بالء‬ ‫دون النار عافية‪...‬‬ ‫فقف لنفسك محاسبًا قبل فوات األوان‪.‬‬ ‫من أقوال السلف الصالح‬

‫‪ mini‬دعاء‬

‫السعادة أن يكون ُمصحفك أنيسك‪،‬‬ ‫‪،‬وعملك هوايتك‪ ،‬وبيتك صومعتك‬ ‫وكنزك قناعتك‪.‬‬ ‫مصطفى حسني‬

‫وهذا البيت ال تتحرك بقراءته الشفتان‪:‎‬‬

‫هل تريد زوجة ُمحبة ( هل‬ ‫تريدين زوجا ُمحبا ) وأوالدا بارين‬ ‫ومطيعين؟ قل‬ ‫(ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة‬ ‫أعين و اجعلنا للمتقين إماما)‬ ‫وإذا أردت أن يلهمك اهلل الصبر؟ قل‬ ‫(ربنا أفرغ علينا صبرا‬ ‫و َت َو َّفنا مسلمين)‬

‫لو أن اهلل سبحانه و تعالى لم يفرض‬ ‫الحجاب‪..‬لكان على المرأة أن تطالب به‪..‬‬ ‫ألنه أكبر تأمين لها و لحياتها‪.‬‬ ‫الشيخ الشعراوي ‪ -‬رحمه اهلل‪ ‬‬ ‫حة‪ :‬من أقوال العلماء والدعاة‬ ‫بالتعاون مع صف‬ ‫‪www.facebook.com/islamic‬‬ ‫‪.quotations‬‬

‫العجي َبة‬ ‫ُل َغ ُت َنا َ‬

‫هذه خطبة لإلمام علي أبن ابي طالب من غير‬ ‫حرف األلف ‪ ....‬بعدما اجتمع الناس وقالوا بأن‬ ‫األلف هو الحرف األكثر شيوعا‪ ‬بالكالم‪.‬‬ ‫حمدت من ُ‬ ‫نعم َته‬ ‫ُ‬ ‫عظ َمت مِ َّنته َ‬ ‫وس َب َغت َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِمته‪ ،‬ون َف َذت‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫وتم‬ ‫ه‪،‬‬ ‫ب‬ ‫غض‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫رحم‬ ‫ت‬ ‫وسب َق‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫حمد‬ ‫مشيئته‪ ،‬وبلغت قضيته‪ ،‬حمدته‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫متنصل من‬ ‫متخضع لعبوديته‪،‬‬ ‫ُمق ٍّر‪ ‬بربوبيته‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫مؤمل منه مغفرة‬ ‫خطيئته‪ ،‬متف ِّرد بتوحده‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫تُنجيه يوم يُشغل عن فصيلته وبنيه‪ ،‬ونستعينه‬ ‫ونسترشده ونستهديه‪ ،‬ونؤمن به ونتوكل عليه‬ ‫ِ‬ ‫وشه ْد ُت له شهود مخلص موقن‪ ،‬وف َّردته تفريد‬ ‫مؤمن متيقن‪ ،‬ووحدته توحيد عبدٍ ُمذعن‪ ،‬ليس‬ ‫له شريك في ُملكه ولم يكن له ولي في ُصنعه‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫جل‪ ‬عن مشير ووزير‪ ،‬وعن عون ومعين ونصير‬ ‫ونظير علم ولن يزول كمثله شيء‪ ‬وهو بعد كل‬ ‫ِّ‬ ‫س‬ ‫متمك ٌن بقوته‪،‬‬ ‫رب معت ِّز ٌز بعزته‪،‬‬ ‫متقد ٌ‬ ‫شيء‪ٌ ،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫صر‪ ،‬ولم يُ ِحط‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫يدرك‬ ‫ليس‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫بس‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫متك‬ ‫بعلوه‬ ‫َ َ‬ ‫ِّ ٌ ُ ُ ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫به نظر قوي منيع‪ ،‬بصير سميع‪ ،‬رؤوف رحيم عجز‬ ‫عن وصفه من يصفه‪َ ،‬‬ ‫وض َّل عن نَ ْعتِه من يعرفه‪،‬‬ ‫ق ُرب فبعد وبعد ُ‬ ‫فقرب‪ ،‬يجيب دعوة من يدعوه‪،‬‬ ‫ويرزقه ويحبوه‪ ،‬ذو لطف خفي‪ ،‬وبطش قوي‪،‬‬ ‫ورحمة موسعة‪ ،‬وعقوبة موجعة‪ ،‬رحمته جنة‬ ‫عريضة مونقة‪ ،‬وعقوبته جحيم ممدودة مو ِبقة‪،‬‬ ‫وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصف ُّيه‬ ‫ونجيه وحبيبه وخليله‪.‬‬ ‫ونبيه ِ‬

‫معادالت‬ ‫تكرار ‪ +‬وقت = احترافية‬ ‫سنة =‬ ‫عادة ‪ +‬نية ‪ +‬اتباع ُ‬ ‫عبــادة‬ ‫ص ‪ +‬ص ‪ +‬ص ‪+‬ص =‬ ‫(راحة نفسية)‬ ‫ص = صالة‬ ‫ص = صدقة‬ ‫ص = صوم‬ ‫ص = صلة رحم‬ ‫معادلة طردية‬ ‫كلما ابتعدت عن اهلل‬ ‫‪..‬كلما عانيت أكثر‬

‫‪61‬‬


Accountant/ Auditor: •Accountant- Ref: ACC 001 Industry: Real Estate Years of experience: 0-2 •Internal Audit- Ref: INA 002 Industry: Communication Years of experience 7-9 Administration/ Secretary/ Receptionist •Receptionist –Ref: REC 003 Industry: Telecom Years of experience: 0-2 •Secretary- Ref: SEC 004 Industry: Pharmaceutical Years of experience:1-2 •Admin Assistant- Ref: ADS 005 Industry: FMCG & Cement Years of experience: 1-5

Creative Director Ref: CD 001 Years of experience: 7-10

Art Director

Ref: AD 002 Years of experience: 4-7

Graphic Designer Ref: GD 003 Years of experience: 1-3

Photographer

Ref: PH 006 Years of experience: 3-5

Production Manager Ref: PM 007 Years of experience: 3-5

Sales Executive

Ref: SE 008 Years of experience: 2-3

Copy Writer/Editor

Accountant

Illustrator

Collector

Ref: CE 004 Years of experience: 4-7

Ref: IL 005 Years of experience: 1-3

•Operations Engineer- Ref: OPE 008 Industry: Cement Years of experience: 5+ •System Analyst- Ref: SYA 009 Industry: Insurance Years of experience: 3-5 •Business Analyst- Ref : BUA 010 Industry: Insurance Years of experience: 2-4 Fleet Desk: Fleet Desk- Ref: FLD 011 Industry: Telecom Years of experience: 0-1

Engineering/ IT: •Maintenance Engineer- Ref: MAE 007 Industry: Pharmaceutical Years of Experience: 1-2

•Below the Line Manager- Ref : BLM 015 Industry: FMCG Years of experience: 5+ •Senior Research Executive- Ref: SRE 016 Industry: Market Research. Years of experience: 4-6 •Marketing Assistant –Ref: MAA 017 Industry: Chemicals Years of experience: 0-1 •Business Developer- Ref: BUD 018 Industry: Chemicals Years of experience: 3-5

Human Resources: Pharmaceutical: •HR Generalist- Ref: HRG 012 Industry: Cement Years of experience : 1-3

Call Centre/ Customer service (Fresh Grads) - Ref: CSA 006 •Call Center Agent. •Customer Service Executive. •Collection Agent

Marketing:

•Senior Compensation & Benefits- Ref: SCB 013 Industry: FMCG Years of experience: 3-8 •Compensation & Benefits SupervisorRef: CBS 014 Industry: Pharmaceutical. Years of experience: 7-10

•Medical Representatives- Ref: MER 019 Industry: Health Care & Medical Years of experience : 0-2 •Medical Representatives- Ref: MER 020 Industry: Medical Devices Years of experience: 0-2 •Production Supervisor- Ref: PRS 021 Industry: Pharmaceutical Years of experience: 7

Ref: AC 009 Years of experience: 3-5

Ref: CO 010 Years of experience: 1

Apply to: resume@jobmastergroup.com

Human Capital Solutions

EGYPT: 11 Ibn Affan Square, Dokki, Giza Tel.: +202 3338 7248 / +20122 225 3939 Fax: +202 333 879 84 P.O.BOX: 243 Al Orman UAE: Dubai Knowledge Village Block 9, Executive Office 6 P.O. BOX: 502221 Dubai, UAE www.jobmastergroup.com www.momkenmag.com/August2012

62


‫صورة‬

‫واحد من دول؟‬

‫ابعت* صورة عالية الجودة على ‪info@momkenmag.com‬‬ ‫مع اسمك وسنك واسم الصورة ومكان التصوير‪.‬‬

‫لننشرها لك‪.‬‬

‫يعد موافقة ضمنية على نشرها في صفحات مجلة ممكن‪.‬‬ ‫* إرسالك الصور ّ‬ ‫* مسؤولية حقوق الصور تقع على مرسلها‪.‬‬

‫‪64‬‬

‫‪www.momkenmag.com/August2012‬‬


‫ﺧﻄــــﻮة ﻟﺒﻜــــﺮة‪...‬‬


6__