Page 1

‫برنامج‬

‫حزب الدستور‬ ‫المختصر‬

‫‪DP Heliopolis.Nozha 1112‬‬


‫‪|2‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫مقدمة‬ ‫عندما خرج ماليني املرصيني إىل الشوارع وامليادين‬ ‫يف ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬واأليام التالية طالبوا باخلزب‬ ‫واحلرية والكرامة اإلنسانية وخلص هذا النداء مطوح‬ ‫الناس حنو إصالح حال مرص وإعادة بناء الدولة اليت‬ ‫فشلت يف حتقيق احلد األدىن من هذه األهداف‬ ‫وبالطبع تنوعت أولويات املاليني الغاضبة فهناك من‬ ‫خرج مدفوعًا أساسا بالخسط عىل سوء األحوال‬ ‫االقتصادية وشيوع البطالة والفساد أو بالخسط عىل‬ ‫الظمل يف توزيع الدخل والرثوة واكن هناك الساخطون‬ ‫عىل احلرمان من احلريات السياسية وحق التعبري عن‬ ‫الرأي وعىل خمطط توريث احلمك واكن هناك الثائرون‬ ‫عىل مظاهر املذلة وتراجع الكربياء الوطين يف عالقاتنا‬ ‫اخلارجية‬ ‫لكن لك هؤالء فهموا أن مظاهر الفشل املتعددة هذه‬ ‫مصدرها واحد‪ ،‬وهو حالة االهنيار اليت أصابت الدولة‬ ‫املرصية وختلفها عن تطوير مؤسساهتا حبيث تواكب‬ ‫احتياجات جممتع كبري ومطوح يف عامل يزداد تعقده‬ ‫وتتشابك نمظه يومًا بعد يوم‬ ‫وعندما هتف الغاضبون يف ميادين مرص أن الشعب‬ ‫يريد‪ ،‬تغيري النظام‪ ،‬ائتلفت قلوب األغلبية الساحقة من‬ ‫املواطنني حول هذا النداء‪ ،‬رجاال ونساء من خمتلف‬ ‫الطبقات االجمتاعية واألقالمي واحملافظات وبغض‬ ‫النظر عن انمتاءاهتم السياسية أو الدينية أمجع‬ ‫املرصيون عىل رضورة بناء نظام جديد حيقق هلم‬ ‫هذه األهداف الىت أمجعوا علهيا‪ ،‬احلرية‪ ،‬العدالة‬ ‫االجمتاعية‪ ،‬والكرامة اإلنسانية‪ ،‬وهذه بالضبط يه‬ ‫األهداف اليت يسىع حزب الدستور لتحقيقها‪.‬‬

‫هدف الحزب‬ ‫يهدف الحزب إلى بناء دولة مصرية حديثة‬ ‫على أساس الحكم الديمقراطي الرشيد‬ ‫وسيادة القانون واحترام كرامة وحقوق‬ ‫المواطن بحيث تكون مؤسسات الدولة‪:‬‬

‫ أداة تحمي حدودها وهوية شعبها ومصالحه‬‫وتطلق طاقات المجتمع بما يضعه في‬ ‫المكانة التي تليق به جنبًا إلى جنب مع بقية‬ ‫الشعوب المتقدمة‪.‬‬

‫ أداة لتنمية االقتصاد وحسن إدارة موارد‬‫البالد‪ ،‬ولتوفير اإلحاجات األساسية لمواطنيها‬ ‫وترسيخ العدالة والمساواة والتكافل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫ أداة لحماية حقوق المواطنين وحرياتهم‬‫ومصالحهم في داخل البالد وخارجها‪.‬‬


‫مبادئ حزب الدستور‬ ‫‪ 1‬المواطنة والحكم الرشيد‬

‫‪ 4‬سلمية العمل السياسي‬

‫يؤمن حزب الدستور بأن املرصيني مجيعًا مواطنون‪ ،‬وأهنم‬ ‫أمام الدولة ومؤسساهتا وأجهزهتا وقوانيهنا متساوون يف‬ ‫احلقوق ويف الواجبات‪ .‬وان نظام احلمك يف الدولة جيب‬ ‫أن يقوم عىل إحرتام مبدأ املواطنة‪ ،‬واملشاركة السياسية‬ ‫الفعالة لملواطنني‪ ،‬وسيادة القانون‪ ،‬واحرتام حقوق األفراد‬ ‫واملجموعات‪ ،‬وحماسبة السلطات العامة واختيار قادهتا‬ ‫بانتخابات حرة ودورية‪ ،‬والتقيمي الدوري ألداء املؤسسات‬ ‫العامة‪ ،‬والشفافية يف إدارة موارد الدولة‪ ،‬وغري ذلك من‬ ‫املبادىء املستقرة للحمك الرشيد‪.‬‬

‫يؤمن احلزب بسملية العمل السيايس باكفة أشاكلة‪ ،‬سواء‬ ‫باملشاركة الفعالة يف احلياة السياسية باحلوار مع األفراد‬ ‫وامجلاعات األخرى أو بالتصويت يف االنتخابات بأنواعها‬ ‫والرتحش لملناصب العامة أو بالتظاهر واإلرضاب واكفة‬ ‫أشاكل االحتجاج السيمل‪ .‬ويرى احلزب أن سملية العمل‬ ‫السيايس مبدأ يتعني احرتامة ليس فقط لنجاحة وتفوقة عىل‬ ‫األشاكل األخرى ولكن أيضًا باعتباره مبدءًا أخالقيا ساميا ال‬ ‫جيوز انهتاكة مكا أنه مضانة للسمل االجمتايع‪.‬‬

‫‪ 2‬دور الدولة في التنمية‬ ‫االقتصادية‬ ‫مكا يؤمن احلزب بأن للدولة دورًا ال غىن عنه يف دفع التمنية‬ ‫االقتصادية وتوجهيها لملصلحة العامة‪ ،‬وأن ذلك ال يتعارض‬ ‫البتة مع اقتصاد السوق القامئ عىل املنافسة احلرة‪ ،‬بل‬ ‫عىل العكس‪ ،‬فإن ازدهار االقتصاد وحتسني قدرة الفاعلني‬ ‫االقتصاديني عىل املنافسة يتطلب دورًا نشطًا وذكيًا للدولة‪،‬‬ ‫داخل البالد وخارجها‪ .‬فالدولة يه اليت تضع الترشيعات‬ ‫والنظم واللواحئ احلامكة للنشاط االقتصادي‪ ،‬من االستمثار‬ ‫والرضائب والسياسة النقدية وتجشيع الصادرات حىت قوانني‬ ‫العمل والضامن االجمتايع‪ .‬مكا أن هلا دورا أساسيًا يف‬ ‫ختطيط البنية التحتية وتوفريها‪ ،‬ويف التعلمي والتدريب‪ ،‬ويف‬ ‫اإلرشاف عىل املوارد الطبيعية وغري الطبيعية للبالد وتنظمي‬ ‫حقوق استغالهلا‪ ،‬ويف ماكحفة الفساد واالحتاكر وغري ذلك‬ ‫من األدوار اللصيقة بالدولة واليت تؤثر بشلك مبارش أو غري‬ ‫مبارش عىل احلياة االقتصادية‪.‬‬

‫‪ 3‬مسئولية الدولة عن تحقيق‬ ‫العدالة االجتماعية‬ ‫تقع مسوئلية حتقيق العدالة االجمتاعية عىل عاتق الدولة‪،‬‬ ‫ابتداء بوضع وتطبيق الترشيعات اليت متنع الفساد‬ ‫واالستغالل واالحتاكر والتالعب‪ ،‬مرورًا بوضع سياسة رضيبية‬ ‫عادلة‪ ،‬وتقوية التضامن االجمتايع‪ ،‬وحتقيق تاكفؤ الفرص‬ ‫وخلق فرص عادلة للفائت األقل حظًا‪ ،‬ومتكني الفائت األضعف‬ ‫يف املجمتع‪ ،‬ودمع التعلمي املجاين خللق فرص عادلة أمام‬ ‫الرشاحئ األفقر للتقدم وحتسني أوضاعها‪ ،‬وماكحفة المتيزي‬ ‫السليب‪ ،‬وانهتاء بتوفري مظلة من امحلاية االجمتاعية للجميع‬ ‫حبيث توفر احلاجات األساسية لملواطنني من مألك وملبس‬ ‫ومياه نقية ومأوى وحصة وتعلمي وخدمات ثقافية‪.‬‬

‫‪ 5‬االعتماد على النفس والحفاظ‬ ‫على الهوية واالنفتاح على العالم‬ ‫يرى احلزب يف مبدأ االعمتاد عىل النفس ركزية أساسية‬ ‫للعمل العام‪ ،‬يعمتد علهيا جناح األفراد وامجلاعات والشعوب‬ ‫يف حتقيق أهدافها‪ .‬واالعمتاد عىل النفس يتضمن القدرة عىل‬ ‫بلورة رؤية إجيابية ملا يريد الفرد أو امجلاعة بلوغة‪ ،‬وختطيطًا‬ ‫واقعيًا للتحرك حنو هذا اهلدف‪ .‬وهذا املبدأ أسايس لنجاح‬ ‫احلزب ومن يؤمن برؤيتة يف حتقيق هدفة‪ ،‬مكا أنة ركزية‬ ‫أساسية لنجاح األمة لكها يف حتقيق أهدافها امجلاعية سواء‬ ‫يف الداخل أو يف عالقاهتا ببقية العامل‪ .‬ويتضمن ذلك املبدأ‬ ‫أيضًا احلفاظ عىل اهلوية‪ ،‬اليت يه رابط األمة‪ ،‬واالنفتاح‬ ‫عىل العامل الذي نعيش فيه حبيث نصري جزءًا فاع ً‬ ‫ال فية‪،‬‬ ‫وحنفظ حقوقنا وكرامتنا ونححص اختالالت النظام العاملي دون‬ ‫استعداء وال تبعية ألحد‪.‬‬

‫وسائل الحزب‬ ‫يسىع احلزب لتحقيق هدفة من خالل مجتيع قوى املؤمنني‬ ‫برؤيتة وبرناجمة وتنظمي مشاركهتم يف احلياة السياسية‬ ‫للبالد بالدعوة ألفاكر احلزب وبراجمة من خالل احلوار مع‬ ‫األفراد وامجلاعات‪ ،‬يف وسائل االتصال امجلاهريي املختلفة‪،‬‬ ‫يف مشالك الناس يف أرجاء البالد واحتياجاهتم وبلورة‬ ‫سياسات عامة تتعامل مع هذة املشكالت وطرحها عىل الاكفة‬ ‫والدعوة لتبنهيا‪ ،‬وتقدمي مرحشني لشغل املناصب العامة يف‬ ‫املجالس احمللية والترشيعية والنقابية وغريها‪ ،‬ومراقبة األداء‬ ‫احلكويم عىل اكفة املستويات‪.‬‬


‫‪|4‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫البرنامج العام‬ ‫الباب األول‪:‬‬

‫إعادة التوازن لعالقة المواطن‬ ‫بالدولة‬ ‫حزب الدستور يقدم اليوم رؤية جديدة ال تضع الدولة يف‬ ‫مواجهة الناس وال تدعو للخصومة بيهنا وبني الناس بل عىل‬ ‫العكس تضعهام معا يف عالقة متاكملة ومتاكفئة‪ ..‬ومن أجل‬ ‫الوصول إىل ذلك يتعني اختاذ إجراءات حمددة هتدف إىل‬ ‫إعادة التوازن هلذه العالقة اليت اختلت‪ ...‬ويه‪:‬‬ ‫‪ 1‬محاية احلقوق األساسية لملواطن‪.‬‬ ‫‪ 2‬إعادة صياغة املؤسسات السياسية‪.‬‬

‫‪ 8‬محاية األمن القويم‪ :‬إعادة صياغة معل أجهزة األمن‬ ‫القويم من خالل املراجعة الشاملة الحتياجات هذه األجهزة‬ ‫ولدورها‪.‬‬ ‫‪ 9‬السياسة اخلارجية‪ :‬رؤية جديدة وشاملة ألولويات األمن‬ ‫القويم املرصي تمشل االرتباط التقليدي ألمن مرص بأمن‬ ‫حوض النيل والقرن األفرييق وتداخله مع األمن العريب ومع‬ ‫األمن يف منطقة الرشق األوسط من إيران رشقًا وتركيا‬ ‫ً‬ ‫مشاال حىت احمليط األطلنيط غربًا وساحل‬ ‫والبحر املتوسط‬ ‫الصحراء األفريقية الكربى جنوبًا مكا تضم هذه الرؤية لألمن‬ ‫القويم حفظ سالمة وحقوق املرصيني يف اخلارج ونرش‬ ‫احرتام حقوق اإلنسان واحلرية وقمي العدل واملساواة‪.‬‬ ‫الباب الثانى‪:‬‬

‫‪ 3‬تقوية مؤسسات وهيائت املجمتع‪.‬‬

‫اإلقتصاد فى خدمة المجتمع‬

‫‪ 4‬ال مركزية احلمك‪ :‬تجشيع احلمك احملىل‪ ،‬أى اهليائت‬ ‫احمللية املنتخبة‪ ،‬عىل المنو واإلضطالع مبسؤلياهتا‪.‬‬

‫يدعو احلزب إىل إعادة توجيه االقتصاد املرصي بالاكمل‬ ‫ً‬ ‫أوال إىل حتسني مستوى معيشة املواطنني‪.‬‬ ‫حبيث يؤدي‬ ‫وحتسني البيئة اليت يعيشون فهيا وعلهيا‪ .‬واليت تشلك ملكية‬ ‫مشرتكة لنا وألبنائنا من بعدنا‪ ..‬وحبيث يعمتد عىل عالقة بناءة‬ ‫وذكية بني أجهزة الدولة والسوق‪ .‬ويمت ذلك من خالل إصالح‬ ‫اكفة املجاالت االقتصادية‪ ،‬مكا يىل‪:‬‬

‫‪ 5‬الفصل بني الدولة واحلكومة‪ :‬التأكيد عىل حياد‬ ‫أجهزة الدولة‪.‬‬ ‫‪ 6‬إطالق احلريات العامة‪ :‬مثل احلق ىف التعبيري والتجمع‬ ‫والتظاهر والكتابة والنرش وإصدار الصحف وتكوين‬ ‫األحزاب والنقابات وامجلعيات‪.‬‬ ‫‪ 7‬تقوية املؤسسات املنتخبة ودورها الرقايب‪.‬‬

‫حمارصة الفقر وتوفري سبل احلياة الكرمية‬ ‫واخلدمات األساسية‬ ‫يركز احلزب عىل سبل تعظمي ثروة مرص بشلك عام بالتوازي‬ ‫احتياجا من‬ ‫مع إعادة النظر يف آليات دمع الفائت األكرث‬ ‫ً‬


‫خالل السياسات الرضيبية وطرق وصول الدمع ملستحقيه حىت‬ ‫يستفيد املواطن من عدالة التوزيع وزيادة مقداره وحىت تمتكن‬ ‫الدولة من الهنوض بأحد أمه أدوارها بتوفري شبكة الضامن‬ ‫االجمتايع مجليع املواطنني‪.‬‬ ‫ضبط األسعار واستقرار األسواق‬ ‫تقليص معدالت التمخض ومضان املنافسة الرشيفة‬ ‫يف األسواق سيجشع عىل املزيد من التنافسية وخض‬ ‫االستمثارات اجلديدة األمر الذي يصب يف مصلحة املسهتلك‬ ‫والعامل املرصي‪ .‬العمل عىل تجشيع الزراعة والصناعة‬ ‫الوطنية لتوفري بدائل حملية هبدف احلد من استرياد الغالل‬ ‫وتقلبات األسعار من اخلارج‪ .‬وينبيغ خلق جو من الشفافية‬ ‫يحمس بزيادة التنافسية السعرية يف السوق واحليلولة دون‬ ‫سيطرة كبار املنتجني والتجار عىل األسعار‪ .‬عىل أن تطبق‬ ‫سياسات زيادة التنافسية وتجشيع اإلنتاج احمليل‬ ‫توفري فرص معل كرمية بأجر عادل‬ ‫خلق عدد كبري من فرص العمل يف القطاع اخلاص ُيعد‬ ‫أولوية قومية تتطلب رفع معدالت المنو املتوازن لالقتصاد‬ ‫املرصي وزيادة االستمثارات يف البنية التحتية وحتديث‬ ‫البنية الترشيعية لالستمثار مع رضورة التخيل عن سياسات‬ ‫التوظيف احلكويم الزائد عن احلاجة‪ .‬وضبط العالقة بني احلد‬ ‫األدىن واحلد األقىص لألجور وحتديد معايري واحضة وعادلة‬ ‫لقياس األداء‪ ،‬هذا باإلضافة إىل حتديد حد أدىن واقيع‬ ‫لألجور يف القطاعني احلكويم واخلاص يتغري حسب معدالت‬ ‫المنو والتمخض مبا يوفر احلياة الكرمية مجليع املرصيني‪.‬‬ ‫الزراعة‬ ‫إصالح حال القرية املرصية ووضعها يف مقة معلية التمنية‪.‬‬ ‫ويمشل اإلصالح املنشود العديد من اجلوانب مثل توفري‬ ‫اخلدمات الصحية وحتسني ظروف التعلمي وتوفري املياه النقية‬ ‫والرصف اليحص اآلمن وربط القرى املرصية لكها بالعامل‬ ‫احلديث بشباكت االتصاالت واملعلومات‪ .‬ويؤمن احلزب‬ ‫برضورة إعادة الزراعة ملاكنهتا الطبيعية كقاطرة للتمنية‬ ‫االقتصادية ومضان الستقالل املجمتع وأمنه الغذايئ‪.‬‬ ‫الصناعة‬ ‫يدعو احلزب إىل إعادة ختطيط شاملة للقطاع الصنايع يف‬ ‫مرص حبيث ييف باالحتياجات اإلسرتاتيجية لملجمتع ويدفع‬ ‫قاطرة المنو االقتصادي والتكنولويج ويدمع االستقالل‬ ‫االقتصادي ويفكك روابط التبعية اليت طاملا كبلت االقتصاد‬ ‫املرصي وحالت دون تقدمه ويوفر فرص العمل لآلالف ممن‬ ‫يدخلون سوق العمل سنويًا‪ ،‬وحتويل مرص إىل مركز صنايع‬ ‫ولوجيسيت للرشق األوسط وأفريقيا وأوروبا ذي ريادة عاملية‬ ‫يف عدد من الصناعات اليت تمتتع مرص فهيا مبزيات تنافسية‪.‬‬

‫اخلدمات‬ ‫عىل الدولة تجشيع االستمثار يف قطاع اخلدمات وترشيد هذا‬ ‫االستمثار وتوجهيه من خالل وسائلها الترشيعية والرضيبية‬ ‫واالئمتانية إىل خدمة أهداف املجمتع التوظيفية والبيئية‬ ‫واالقتصادية‪.‬‬ ‫الطاقة‬ ‫يرى احلزب رضورة حتويل إسرتاتيجيتنا للطاقة حبيث نستفيد‬ ‫من املصادر املتجددة للطاقة وخاصة غري التقليدية مهنا‬ ‫واليت يتوفر لنا فهيا مزيات نسبية واحضة متكننا من سد‬ ‫احتياجاتنا اخلاصة من الطاقة وتصدير الفائض مع حتسني‬ ‫استخدامنا لملصادر احلالية للطاقة‬ ‫املواصالت‬ ‫إعادة ختطيط قطاع املواصالت هو مثل للطريقة اليت ميكن‬ ‫هبا دجم االعتبارات البيئية واالقتصادية واالجمتاعية معًا‬ ‫حبيث حتقق السياسة احلكومية فوائد عىل هذه اجلهبات معًا‪.‬‬ ‫اإلساكن‬ ‫همشة معرانيًا وخدميًا‬ ‫تطوير األحياء واملدن والقرى املُ َّ‬ ‫واقتصاديًا‪.‬‬ ‫الصحة العامة‬ ‫إنشاء نظام تأمني حصي شامل ينعم بمتويل مستدام ويقدم‬ ‫رعاية حصية الئقة لملواطن املرصي هو أحد أولويات الرباجم‬ ‫ٍ‬ ‫اكف من األطباء‬ ‫االجمتاعية وهو ما يتطلب تأهيل عدد‬ ‫واملمرضات مع مضان حقوقهم وحتسني أوضاعهم‪ .‬وجتهزي‬ ‫عيادات لتقدمي الرعاية الصحية األولية بكفاءة‪.‬‬


‫‪|6‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫السياحة‬ ‫يسىع احلزب إىل االرتقاء مبرص إىل مصاف أسواق‬ ‫السياحة العاملية ليس من حيث أعداد السياح فقط بل‬ ‫من حيث املستوى السعري ومردود السياحة االقتصادي‬ ‫والثقايف والبييئ‪ ،‬باإلضافة إىل االرتقاء بالبنية التحتية‬ ‫السياحية الفندقية وغري الفندقية من متاحف ومراكز املؤمترات‬ ‫واملعارض ومراكز الرتفيه والتسوق واالهمتام باملطارات‬ ‫واملوانئ وطرق املواصالت‪.‬‬ ‫الرضائب‬ ‫جيب أن يعكس تصممي اهليلك الرضييب وامجلريك أهداف‬ ‫ً‬ ‫أوال توفري موارد للدولة تحمس هلا بالقيام‬ ‫ثالثة جممتعة‪:‬‬ ‫بدورها وتقدمي اخلدمات وإدارة املرافق‪ .‬ثانيًا‪ ،‬حتقيق العدالة‬ ‫االجمتاعية وتقليص الفجوة بني األغنياء والفقراء‪ .‬ثالثًا‪ ،‬توجيه‬ ‫النشاط االقتصادي وقوى السوق وحركة االستمثار حنو خدمة‬ ‫أهداف املجمتع كلك‪.‬‬ ‫العالقة بالسوق العاملى‬ ‫الدخول يف عالقات قوية والبد مهنا مع هذا االقتصاد املتنايم‪،‬‬ ‫لكن يف ظل رؤية واحضة وسياسة متاكملة ملصلحة أغلبية أفراد‬ ‫الشعب‪ .‬هذه الرؤية تقوم عىل حساب دقيق لملاكسب واخلسائر‬ ‫من لك رابطة بني اقتصادنا واالقتصاد العاملي‪ ،‬ومن أحصاب‬ ‫هذه املاكسب ومن يتحملون هذه اخلسائر‪ .‬مع مراجعة اكملة‬ ‫لالتفاقيات اليت مت إبرامها خالل السنوات املاضية يف ضوء‬ ‫مصلحة الغالبية العمظى من املواطنني‪.‬‬ ‫الباب الثالث‪:‬‬

‫إعادة بناء الثقافة المصرية على‬ ‫أساس اإلختالف والتنوع والتعددية‬ ‫الثقافية‬

‫حزب الدستور‬ ‫يدعو لبناء دولة مرصية حديثة‪ ،‬يدرك متامًا رضورة التواصل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بدال من العداء‪.‬‬ ‫بدال من التنافر‪ .‬وإىل التساحم‬ ‫والتاكفل‬ ‫ويدعو احلزب إىل مل مشل نسيجنا الثقاىف الذى مزقتة‬ ‫الرصاعات اإلقصائية العمياء وإستحضار الثقافة التارخيية‬ ‫املرصية احلقيقية املبنية عىل المتاسك والتصاحل املجمتىع‬ ‫والتنوع الفكرى‪ .‬احلل املبارش ىف انهتاج سياسة ثقافية مبنية‬ ‫عىل التصاحل الثقايف واملجمتيع بني خمتلف أطيافه‪ ،‬والبناء‬ ‫عىل الخشصية الثقافية املرصية التارخيية بلك ثراهئا و قبوهلا‬ ‫للك تطوراهتا ومستقبلها وإبراز اخلصائص املستقلة لثقافة‬ ‫لك األقالمي املرصية احتفاء بتنوعها واختالفها ودورها املهم‬ ‫يف صياغة الويع امجليع املرصي‪.‬‬

‫السياسة الثقافية‬ ‫الوظيفة األساسية للدولة يف جمال الثقافة يف النظم‬ ‫الدميقراطية تتلخص يف ثالثة أهداف أساسية ىه‪...‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ ،‬محاية الرتاث الثقايف املادي والالمادي مبا فيه من‬ ‫آثار وخمطوطات ووثائق وموروث ثقايف شعيب ترامك عرب‬ ‫الزمن‪ .‬ثانيًا‪ ،‬محاية حقوق امللكية الفكرية لملبدعني‪ ،‬وتجشيع‬ ‫الصناعات الثقافية واإلنتاج الثقايف‪ .‬وثالثًا‪ ،‬توفري اخلدمات‬ ‫الثقافية لملواطنني‪.‬‬ ‫التعلمي‬ ‫إن وضع النظام التعلميى ىف مرص هلو من املصادر اهلامة‬ ‫للمتزق احلاىل ىف النسيج الثقاىف‪ ،‬ومن مث فإن أى سياسة‬ ‫تعلميية تضع ىف إعتبارها إعادة التوازن لملجمتع البد وأن‬ ‫هتدف إلصالح النظام التعلميى‪ ،‬حىت ميكن أن تهسم املنظومة‬ ‫التعلميية ىف تنشئة الفرد تنشئة متوازنة تضم لك عنارص‬ ‫ثقافتة بشلك متاكمل‪ ،‬عىل أن تتوىل وزارة التعلمي اإلرشاف‬ ‫عىل العملية التعلميية برمهتا‪ .‬إال أهنا ال تقوم بذلك منفردة‪ ،‬بل‬ ‫ىف رشاكة مع املجمتع وهيائتة ومع املواطنني‪.‬‬ ‫احلق يف الرياضة‬ ‫االهمتام بالرياضة هو جزء من اهمتام احلزب بالصحة العامة‪.‬‬ ‫فالرياضة ليست عنرصا مجاليا وال ىه مسابقات تشرتك فهيا‬ ‫الفرق للتباىه إمنا الرياضة وسيلة رئيسية للحفاظ عىل حصة‬ ‫املواطنني مجيعا وحتسيهنا‪ ،‬كبارا وصغارا‪ ،‬رجاال ونساء‪.‬‬ ‫ومن مث فاننا نعترب الرياضة مطلوبة للجميع‪ ،‬وجيب توفري‬ ‫فرص ممارسهتا للجميع‪ ،‬وليس لطائفة هامشية من الناس‪.‬‬ ‫وختامًا فإن احلزب ال خيصص ىف برناجمه بنودا‬ ‫لملرأة أو الشباب‬ ‫وذلك إميانا منه بأن املرأة والشباب جزء ال يتجزأ من النسيج‬ ‫االجمتاىع ينطبق هيلع ما ينطبق عىل امجليع ويتساوى‬ ‫مع امجليع يف احلقوق والواجبات‪ ،‬مع التأكيد عىل رفض‬ ‫احلزب ألي سياسات أو ترشيعات متزيية ضد املرأة‪،‬‬ ‫ورفضه ألي انتقاص من احلقوق اليت حصلت علهيا املرأة‬ ‫يف ترشيعات قامئة‪ ،‬واحلزب يتعامل مع قضايا املرأة يف‬ ‫سياق رفضه للك سياسات المتيزي السليب يف املجمتع‪،‬‬ ‫فاحلزب يتعامل مع املواطن‪ ،‬واملواطن هو الوحدة السياسية‬ ‫لملجمتع سواء اكن كهال أم شابا‪ ،‬رجال أم إمرأة‪ ،‬له ما لبقية‬ ‫املواطنني وهيلع ما علهيم‪.‬‬


‫ة ‏الحـزب‬ ‫هوي ‏‬ ‫زي‏حزب الدستور‏هبوية‏‏واحضة‏‬ ‫يمت ‏‬ ‫‏تسمتد‏‏عنارصها‏‏من‏ اهلوية األصيلة‬ ‫للشعب‏‏املرصي‏‪ ،‬واملنابع املتعددة لثقافته‬ ‫وتقاليده وقميه‪ ،‬وتارخيه النضايل من اجل‬ ‫الدميوقراطية والتقدم واحلرية‏واملساواة‏‬ ‫‏والعدالة‏مجليع‏‏املواطنني‏‪،‬‏حيث تتبلور‏‬ ‫‏هوي ‏ة‏احلزب فميا‏‏ييل‏‪:‬‬ ‫‪ ۱‬اإلميان حبرية الفرد واحلقوق األساسية للك‬ ‫إنسان مكا تنص علهيا املواثيق الدولية حلقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬

‫‏‪٢‬‏االلزتام‏‏بالدميقراطية‏‏واملواطنة و‏املساوا ‏ة‏التامة‏‬ ‫ني‏املواطنني‏‏يف‏‏احلقوق‏‏والواجبات‏‪.‬‬ ‫‏ب ‏‬ ‫‏‪۳‬‏اإلميان‏‏بنظام احلمك امجلهوري القامئ عىل‬ ‫سيادة الشعب‪.‬‬ ‫يل‏أسس تجشيع‬ ‫‪ ٤‬قيام‏‏االقتصاد‏‏الوطين‏‏ع ‏‬ ‫املبادرات الفردية وامجلاعية‪ ،‬ومضان‏املنافس‏ة‬ ‫‏الرشيفة‏‏ومحاية‏‏حقوق‏‏املسهتلك‏‏ونب ‏ذ‏اكفة‏‏صور‏‬ ‫ع‬ ‫‏االحتاكر‏‪،‬‏وتفعيل‏‏طاقات‏‏ومشاراكت‏‏القطا ‏‬ ‫ص‏يف‏‏التمنية‏‏االقتصادية‏‪،‬‏مع‏ قيام الدولة‏‬ ‫‏اخلا ‏‬ ‫يف تنظمي االقتصاد‪.‬‬ ‫بدور فاعل‏‏ ‏‬


‫‪|8‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫الهيكل التنظيمى واالئحة‬ ‫يقوم تنظمي احلزب عىل مستويني‪ ،‬املستوى املركزي (الوطين)‪ ،‬واملستوى القاعدي (احمليل)‪ .‬اهلدف الرئييس من التنظمي هو‬ ‫ختصيص مجموعات أو فرق معل (جلان‪ ،‬أمانات‪ ،‬هيائت‪ ،‬جمالس‪ )...،‬الختاذ القرارات بصورة دميقراطية‪ ،‬وتنفيذ املهام املطلوبة‬ ‫من أجل حتقيق أهداف احلزب‪ .‬وتقسمي هذه املجموعات ميكن أن يأيت تبعا للوظيفة اليت تقوم هبا يف خدمة احلزب‪ ،‬أو‬ ‫جغرايف طبقا ملوقعها واملجمتع احمليل الذي تتواصل معه وتقوم خبدمته‪ .‬أو ختصص نويع خيدم الوطن مثل حكومة الظل‬ ‫وجلان السياسات والتعلمي والصحة‪ .‬أو فوئي خيص طائفة من طوائف املجمتع ويقوم عىل خدمهتا اكلشباب أو النقابيني‪ .‬وبيمنا‬ ‫ترحج التبعية التنظميية لملوقع اجلغرايف‪ ،‬إال أن التبعية الفنية تكون طبقًا للوظيفة (إعالم‪ ،‬تنظمي‪ )...،‬أو التخصص النويع‬ ‫(تعلمي‪ ،‬حصة‪ ،)...،‬ويتشلك اهليلك التنظيمي من‪:‬‬ ‫املؤمتر العام للحزب‬ ‫ب ويضم ممثلني‬ ‫يف‏احلز ‏‬ ‫يعترب املؤمتر العام‏السلطة‏‏األعىل‏‏ ‏‬ ‫لاكفة احملافظات والقواعد واللجان واهليائت القيادية‪.‬‬ ‫اهليئة العليا للحزب‬ ‫اهليئة‏‏العلي‏ا‏يه‏‏اجلهة‏‏املنوط‏‏هبا متابعة قيام اجلهاز التنفيذي‬ ‫ت‏املؤمتر العا ‏م وتضم ممثلني لاكفة‬ ‫واإلداري بتنفيذ‏قرارا ‏‬ ‫احملافظات والقواعد واللجان املركزية واهليائت القيادية وتنوب‬ ‫عن املؤمتر العام ىف غري أدوار اإلنعقاد‪.‬‬

‫احلكومة ‪ /‬حكومة الظل‬ ‫اللجان الفوئية‬ ‫شباب ‪ -‬مهنيني ‪ -‬مرأة …‬ ‫جلان احملافظات وقواعد احلزب‬ ‫اجلهاز اإلدارى‬ ‫املوظفيني العاملني باحلزب‬

‫اهليئة الربملانية للحزب‬ ‫اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم‬

‫جملس احلمكاء‬ ‫وهو جهة حتكميية للفصل ىف املنازعات أو اخلالفات عىل‬ ‫تفسري الالحئة‪.‬‬ ‫املكتب السياىس‬ ‫ويتكون من رئيس احلزب والنائب األول لرئيس احلزب‬ ‫والسكرتري العام وأمني الصندوق ورئيس حكومة الظل ومقرر‬ ‫اهليئة العليا ورئيس األمانات واللجان النوعية املتخصصة‬ ‫ورئيس اهليئة الربملانية للحزب ‪ -‬وينوب عن اهليئة العليا ىف‬ ‫غري أدوار إنعقادة‪.‬‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ‬

‫أﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪى‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤﺎء‬ ‫ا ﻋﻠﻰ‬

‫رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﺰب‬

‫رئيس احلزب‬ ‫ويرأس املكتب السياىس للحزب‬ ‫السكرتري العام‬ ‫ويرأس األمانة العام (املكتب التنفيذى) ويضم رؤساء األمانات‬ ‫أو اللجان الوظيفية املركزية (تنظمي ‪ -‬إعالم ‪ )… -‬وخيتص‬ ‫بتنفيذ أنشطة احلزب وخططة وبراجمة‪.‬‬ ‫أمني الصندوق‬ ‫وخيتص بإدارة والرقابة عىل املوارد املالية‪.‬‬ ‫اللجان النوعية املتخصصة‬ ‫التعلمي ‪ -‬الصحة ‪ -‬األمن القوىم ‪ -‬الطاقة ‪ -‬الزراعة ‪ -‬اخل‪...‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﺰب ﻟﺸﺆن‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺎرج‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬى‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ا„ﻋﻼم‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮارد‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﺰب ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻈﻞ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴﻜﺎن‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻰ‬ ‫واﻟﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ا„ﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ا‹ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻰ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ا„ﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻰ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﺰب ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺠﺎن دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﺴﻴﻖﻣﻊ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻈﻞ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬

‫الهيكل التنظيمى العام للحزب‬


‫الهيكل التنظيمى لفرع الحزب بالمحافظة‬

‫اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫أﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‬

‫رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺣﻜﻤﺎء‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪى‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴﻜﺎن‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻋﻼم‬

‫اﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮارد‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻰ‬ ‫واﻟﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻰ‬


‫‪| 10‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫أحكام إنتقالية‬ ‫املرحلة االنتقالية‬ ‫تعرف املرحلة االنتقالية بأهنا الفرتة منذ قيام احلزب وحىت‬ ‫عقد املؤمتر العام األول للحزب حبد أقىص ‪ ١٢‬هشرًا‪.‬‬ ‫التشكيالت‏‏املؤقتة‏‏أثنا ‏ء‏فرتة‏‏التأسيس‬ ‫والفرتة االنتقالية‬ ‫ التشكيالت واألوضاع القيادية الواردة ىف األحاكم اإلنتقالية‬‫يرسى معلها وتبارش مهامها طوال املرحلة اإلنتقالية وينهتى‬ ‫معلها وتنقىض صالحيهتا بإنهتاء املرحلة اإلنتقالية وتسلمي‬ ‫السلطة لملجالس واهليائت والقيادات املنتخبة أو املعينة‬ ‫طبقًا ألحاكم هذة الالحئة‪.‬‬ ‫ ىف بداية مرحلة التأسيس‪ ،‬يقوم وكالء املؤسسني بإختيار‬‫أحدمه ليكون رئيسًا مؤقتًا للحزب‪ .‬ىقوم الرذيس املؤقت‬ ‫جبميع مهام الرئيس الواردة ىف هذه الالذحة طوال املرحلة‬ ‫اإلنتقالية‪.‬‬ ‫رئيس احلزب‪ .‬ويقوم بتشكيل‪:‬‬ ‫ جلنة تسيري من ‪ ١٥ - ٥‬عضوًا تعاون رئيس احلزب ىف‬‫مهامة‪ .‬وجيوز أن يقوم رئيس احلزب بتفويض اللجنة ىف‬ ‫بعض أو لك أمعالة‪ .‬وتأخذ اللجنة قراراهتا بالتوافق‪.‬‬ ‫ جملسًا مؤقتا للحمكاء يسمتر معله طوال املرحلة االنتقالية‪.‬‬‫جلنة التسيري‪ .‬وختتار من غري أعضاهئا‪:‬‬ ‫ جلنة من ‪ ۹ - ٥‬أعضاء تقوم بأمعال األمانة العامة طوال‬‫املرحلة االنتقالية عىل أن يراىع فهيا الكفاءة وتواجد‬ ‫اخلربات الالزمة لقيادة أمانات احلزب املختلفة طوال فرتة‬ ‫التأسيس‪.‬‬ ‫ جلنة من ‪ ١٥ -۷‬عضوًا ترشف عىل األمانات النوعية‬‫املتخصصة‪.‬‬ ‫ أمني صندوق مؤقت للحزب‪.‬‬‫ رئيسًا مؤقتا للجهاز اإلداري للحزب‪.‬‬‫ أمينا مؤقتا للجنة املرصيني األعضاء باخلارج‪.‬‬‫األمانة العامة املؤقتة‪.‬‬ ‫و تقوم بتعيني منسيق احملافظات‪ ،‬ويكون هؤالء املنسقني‬ ‫أعضاء يف جملس احملافظات طوال الفرتة االنتقالية‬ ‫اهليئة الربملانية املؤقتة‬ ‫يمت تشكيلها من أعضاء احلزب النواب بأى من جملىس‬ ‫الشعب والشورى‪ ،‬ويقوم رئيس احلزب بتعيني رئيس مؤقت‬ ‫للهيئة الربملانية‬

‫اهليئة العليا املؤقتة‪ .‬ويمت تشكيلها مكا يىل‪:‬‬ ‫ رئيس احلزب املؤقت (رئيسًا للهيئة العليا)‬‫ جلنة التسيري املؤقتة‬‫ األمانة العامة املؤقتة‬‫ اهليئة الربملانية إن وجدت‬‫ أمني الصندوق وأمني الصندوق املساعد‬‫ أمني جلنة العاملني باخلارج‬‫ال جيوز دعوة اهليئة العليا لإلنعقاد خالل املرحلة‬ ‫اإلنتقالية إال بناء عىل دعوة رئيس احلزب أو جلنة‬ ‫التسيري أو األمانة العامة‪.‬‬ ‫تنقيح الالحئة ووضع لواحئ ممكلة‬ ‫ميكن تنقيح الالحئة من خالل قيام اهليئة العليا بتشكيل جلنة‬ ‫خاصة بذلك‪ ،‬تعرض أمعاهلا عىل ذات اهليئة إلقرار مسودة‬ ‫املرشوع‪ ،‬مث ينرش املرشوع ملدة هشر عىل األقل ىف فروع‬ ‫احلزب‪ .‬وتتلىق اهليئة العليا اإلقرتحات بشأنة‪ ،‬مث يعرض‬ ‫املرشوع بعد تنقيحة عىل أول مؤمتر عام إلقرارة باألغلبية‬ ‫البسيطة‪.‬‬ ‫ميكن وضع لواحئ داخلية ممكلة (مبثابة القانون إذا اكنت‬ ‫الحئة النظام األساىس مبثابة الدستور) تقرها اهليئة العليا‬ ‫بناء عىل مقرتح من اجلهة املعنية‪ ،‬حبيث ال ختالف أحاكم‬ ‫هذة الالحئة‪.‬‬ ‫أحاكم العضوية العاملة واملنتسبة يف العام األول‬ ‫ يعترب مجيع مؤسيس احلزب أعضاء عاملني به‪.‬‬‫ تعمتد جلنة التنظمي والعضوية طلبات األعضاء املنتسبني‬‫والعاملني بدون التقيد برشوط املدة طبقا لقرار اللجنة‪.‬‬ ‫تشكيل املؤمتر العام األول‬ ‫يتشلك املؤمتر العام األول من اهليئة العليا املؤقتة واهليائت‬ ‫القيادية املؤقتة باحلزب طبقًا لألحاكم اإلعتيادية لالحئة‪ ،‬عالوة‬ ‫ً‬ ‫طبقآ لقرار األمانة‬ ‫عىل مندوىب احملافظات لملؤمتر العام‬ ‫العامة ىف احملافظات الىت مل جترى هبا إنتخابات قاعدية‬ ‫حبد أقىص مياثل عدد أعضاء الربملان عن لك حمافظة‪.‬‬ ‫تشكيالت احلزب‬ ‫خالل الفرتة املؤقتة‪ ،‬يقوم رئيس احلزب بإعمتاد التشكيالت‬ ‫التالية بناء عىل تزكية من جلنة التسيري‪:‬‬ ‫ إختيار السكرتري العام املؤقت من أعضاء األمانة العامة‬‫ تشكيل جلنة التسيري‬‫ إعمتاد إختيار نواب ومساعدى رئيس احلزب‬‫‪ -‬إعمتاد إختيار الرؤساء املؤقتني لألمانات‬


‫الشخصيات القائمة‬ ‫على إدارة الحزب‬ ‫فى الوقت الحالى‪:‬‬ ‫أو ً‬ ‫ال‪ :‬وكالء مؤسسين‪:‬‬ ‫الدكتور دمحم الربادىع‬ ‫السفري سيد قامس املرصى‬ ‫الدكتور دمحم دراج‬ ‫الدكتور أمحد حرارة‬

‫ثانيًا‪ :‬مجلس المستشارين‪:‬‬ ‫الدكتور أمحد الربىع ‪ -‬وزير العمل السابق‬ ‫الدكتور معاد أبو غازى ‪ -‬وزير الثقافة السابق‬ ‫الدكتور معاد الغندور ‪ -‬معيد لكية اإلقتصاد والعلوم‬ ‫السياسية ورئيس جملس إدارة البنك العرىب سابقًا‬ ‫الدكتورة بسنت فهمى‬ ‫السفري نبيل فهمى‬ ‫السفري ناىج الغطريىف‬ ‫الدكتور ولمي ميخائيل‬ ‫الدكتور جالل أمني‬ ‫الدكتور طارق الغزاىل حرب‬ ‫األستاذ مصطىف اجلندى‬ ‫األستاذ چورچ إحساق‬ ‫الدكتور عالء األسواىن‬ ‫السفري سيد قامس املرصى‬ ‫الدكتور دمحم غنمي‬ ‫الدكتور عبد اجلليل مصطىف‬

‫ثالثًا‪ :‬لجنة تسيير العمل خالل‬ ‫المرحلة اإلنتقالية‪:‬‬ ‫الدكتور أمحد الربىع ‪ -‬نائب رئيس احلزب‬ ‫الدكتور معاد أبو غازى ‪ -‬األمني العام‬ ‫السفري شكرى فؤاد ‪ -‬أمني الصندوق‬ ‫الدكتورة هالة شكرهلل ‪ -‬املقرر‬ ‫األستاذة مجيلة إمساعيل‬ ‫الدكتور أمحد دراج‬ ‫األستاذ أمحد اهلوارى‬ ‫األستاذ معاد عاطف‬ ‫الدكتور شادى غزال حرب‬ ‫األستاذ أمحد عيد‬ ‫األستاذة إرساء عبد الفتاح‬ ‫األستاذ أمحد حافظ‬

‫ة ‏الحزب‬ ‫عضوي ‏‬ ‫ة‬ ‫‏‏شروط‏ ‏العضوي ‏‏‬ ‫‪ -۱‬بمجرد موافقة أمانة التنظيم‬ ‫بالمحافظة على طلبه العضوية‪ ،‬يصبح‬ ‫المواطن عضوًا منتسبا‪ ،‬وال يحق له‬ ‫التصويت أو الترشح على المناصب الحزبية‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫‪ -٢‬يشترط الكتساب العضو المنتسب‬ ‫العضوية العاملة مضي ‪ ٦‬أشهر كاملة‬ ‫على قرار أمانة التنظيم بالمحافظة‬ ‫بالموافقة على طلب العضوية المنتسبة‬ ‫بعد سداد رسوم العضوية ورسم‬ ‫االشتراك السنوي‪.‬‬ ‫واجبات‏ ‏األعضاء‏‬ ‫‏‪ -۱‬‏االلتزام‏ ‏بمبادئ‏ ‏الحزب‏ ‏وسياساته‏‪ .‬‏‬ ‫ي ‏في‏ ‏كافة‏‬ ‫ج ‏الديمقراط ‏‬ ‫‏‪ -٢‬االلتزام‏ ‏بالنه ‏‬ ‫‏الممارسات‏ ‏الحزبية‏ ‏‪.‬‏‬ ‫ي ‏نشر‏‬ ‫‏‪ -۳‬المشاركة‏ ‏الجادة‏ ‏والفعالة‏ ‏ف ‏‬ ‫‏رسالة‏ ‏الحزب‪.‬‏‬ ‫ ‏المشاركة‏ ‏اإليجابية‏ ‏في‏ ‏كافة‏ ‏فعاليات‏‬‫‏‪ ٤‬‬ ‫‏الحزب‏‪.‬‏‬ ‫ي‬ ‫‏‪ -٥‬‏االلتحام‏ ‏بالجماهير‏ ‏والتعرف‏ ‏عل ‏‬ ‫‏مشاكلها‪.‬‏‬ ‫ب‬ ‫ي ‏الحز ‏‬ ‫‏‪ -٦‬االلتزام ‏بدعم‏ ‏وانتخاب‏ ‏مرشح ‏‬ ‫ي كافة‏االنتخابات‏التي يشارك فيها‬ ‫‏ف ‏‬ ‫الحزب (‏أو دعم‏ ‏المرشحين‏ ‏من‏ ‏أحزا ‏‬ ‫ب‬ ‫ن ‏الذين‏ ‏يتحالفون‏ ‏مع‏‬ ‫ي ‏أو‏ ‏المستقلي ‏‬ ‫‏أخر ‏‬ ‫‏الحزب‏ ‏في‏ ‏االنتخابات‏)‪.‬‏‬ ‫ل ‏اإلعالم‏‬ ‫ع ‏وسائ ‏‬ ‫ل ‏م ‏‬ ‫‏‪ -۷‬‏‏االلتزام‏ ‏في‏ ‏التعام ‏‬ ‫ب ‏وقراراته‪.‬‬ ‫‏وفق‏ ‏سياسات‏ ‏الحز ‏‬


‫‪| 12‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫نبذة عن الوكالء المؤسسين‪:‬‬ ‫وبعد حرب أكتوبر ‪ ،1973‬معل الربادىع مضن فريق‬ ‫مفاوضات اتفاقية فض االشتباك بني مرص وإرسائيل‪،.‬‬ ‫وعارض أثناء معله ىف وزارة اخلارجية‪ ،‬قرار الرئيس‬ ‫السادات‪ ،‬بانضامم مرص ملعاهدة حظر االنتشار النووى‪،‬‬ ‫وكتب مذكرة أوحض فهيا أن هذه اخلطوة ليست من مصلحة‬ ‫مرص طاملا مل توقع علهيا إرسائيل‪ .‬ترك الربادىع‪ ،‬اخلدمة‬ ‫ىف اخلارجية املرصية عام ‪ 1980‬وفضل االنتقال للعمل باألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬عىل خلفية تأييده موقف إمساعيل فهمى املعارض‬ ‫للسالم املرصى املنفرد مع إرسائيل‪.‬‬ ‫وىف عام ‪ 1984‬بدأ الربادىع رحلة معل طويلة بالواكلة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية‪ ،‬اسمترت ‪ 25‬عاما‪ ،‬معل خالهلا مديرا ملكتب‬ ‫الواكلة لدى األمم املتحدة بنيويورك‪ ،‬مث مديرًا للشوئن القانونية‬ ‫حيث أرشف عىل إبرام عدة إتفاقيات مهمة تتعلق بالرقابة عىل‬ ‫األسلحة النووية‪ .‬وىف عام ‪ ،1997‬جرى انتخابه مديرا عاما‬ ‫للواكلة بالمنسا إثر ترشيحه من الدول اإلفريقية‪ ،‬ليظل ىف هذا‬ ‫املنصب ملدة ‪ 12‬عاما أعيد خالهلا انتخابه لفرتة ثانية ىف عام‬ ‫‪ ،2001‬ولفرتة ثالثة ىف سبمترب ‪.2005‬‬

‫الدكتور دمحم الربادىع‬ ‫ولد دمحم الربادىع‪ ،‬جنل مصطىف دمحم الربادىع‪ ،‬نقيب‬ ‫احملامني األسبق ىف ىح الدىق بالقاهرة عام ‪ ،1942‬وخترج‬ ‫من مدرسة األورمان المنوذجية مث لكية احلقوق جامعة القاهرة‬ ‫عام ‪ ،1962‬وحصل عىل درجة املاجيستري ىف القانون الدوىل‬ ‫من معهد «الدراسات الدولية والتمنية» جبينيف ىف سويرسا‪.‬‬ ‫وحصل عىل هشادة القانون الدوىل من جامعة نيويورك عام‬ ‫‪ ،1964‬ليبدأ ىف نفس العام حياته العملية ىف وزارة اخلارجية‬ ‫املرصية‪.‬‬ ‫واسمتر معل الربادىع‪ ،‬الذى ينحدر من قرية «إبيار» بكفر‬ ‫الزيات حمافظة الغربية جلده العامل األزهرى دمحم الرباديع‬ ‫احلاصل عىل هشادة العاملية من األزهر الرشيف‪ ،‬ىف السلك‬ ‫الدبلوماىس ملدة ‪ 16‬عامًا‪ ،‬شغل خالهلا عدة مناصب‪ ،‬أبرزها‬ ‫مندوب مرص باللجنة اخلامسة املعنية بالشوئن املالية واإلدارية‬ ‫ىف بعثة مرص الدامئة بنيويورك عام ‪ ،1967‬حيث اكن أصغر‬ ‫أعضاء البعثة سنًا‪.‬‬ ‫وىف عام ‪ 1974‬وحني اكن معره ‪ 32‬عاما فقط‪ ،‬معل مساعدا‬ ‫لوزير اخلارجية املرصى األسبق إمساعيل فهمى‪ ،‬الذى عهد‬ ‫إليه بأكرث املوضوعات حساسية‪ ،‬ليصبح الذراع الميىن لفهمى‬ ‫وأقرب مساعديه وأكرثمه حمال للثقة‪.‬‬

‫وىف عام ‪ 2003‬وقف الربادىع ضد خمطط الرئيس األمريىك‬ ‫جورج بوش لشن حرب عىل العراق حتت زمع امتالكها أسلحة‬ ‫دمار شامل‪ ،‬وأعلن ىف تقريره الذى قدمه ملجلس األمن قبل‬ ‫احلرب بأيام عن عدم وجود دليل عىل امتالك العراق هلذه‬ ‫األسلحة‪ ،‬وحاول تعطيل آلة احلرب األمريكية‪ ،‬بإعالنه أنه‬ ‫سيجرى املزيد من التحريات‪ ،‬إال أن واشنطن رضبت بتقرير‬ ‫الربادىع عرض احلائط وذهبت إىل احلرب عىل العراق‬ ‫باملخالفة للرشعية الدولية‪ ،‬بعدما أحبطت هشادة الربادىع‬ ‫استصدار قرار من جملس األمن مبوجب الفصل السابع‬ ‫لرضب العراق‪.‬‬ ‫وبعد انهتاء فرتة معله مكدير للواكلة‪ ،‬قررت الدول األعضاء‬ ‫بالواكلة منحه لقب «املدير العام الفخرى للواكلة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية»‪ ،‬بإمجاع ‪ 150‬دولة‪ ،‬تقديرًا ملا أبداه من إخالص‬ ‫ألهداف الواكلة ومها ِمها ولقضية السالم واألمن الدوليني خالل‬ ‫واليته املمتزية والناحجة ىف منصب املدير العام‪.‬‬ ‫وحصل الربادىع عىل ‪ 15‬دكتوراة خفرية ىف جماالت عملية‬ ‫متعددة من بيهنا القانون والعلوم السياسية والفزيياء‪ ،‬وفاز‬ ‫بـ ‪ 27‬جائزة دولية أبرزها جائزة نوبل للسالم العام ‪،2005‬‬ ‫تقديرا لدوره ىف احلد من انتشار األسلحة النووية ىف العامل‪،‬‬ ‫وىه اجلائزة الىت وصفهتا الصحافة العاملية بأهنا رلكة ىف‬ ‫وجه أمرياك‪ ،‬وىف عام ‪ 2010‬مت اختياره مضن قامئة أفضل‬ ‫مائة مفكر عاملى ىف العامل‪ ،‬والىت نرشهتا جملة فورين‬ ‫بوليىس إذ جاء ترتيبه الـ ‪.20‬‬


‫الدكتور امحد دراج‬

‫السفري سيد قامس املرصي‬

‫ولد أمحد دراج ىف يناير ‪ 1950‬وقد دخل القوات املسلحة عام‬ ‫‪ 1971‬وشارك يف احلرب يف اجليش الثاىن امليداىن بسالح‬ ‫املدرعات‪.‬‬

‫مل يكن السفري سيد قامس املرصى ‪ -‬املستشار احلاىل ألمني‬ ‫عام منمظة املؤمتر اإلسالىم لشوئن األقليات‪ ،‬ومساعد وزير‬ ‫اخلارجية األسبق لشوئن األمم املتحدة واملنمظات الدولية‬ ‫ يتوقع عندما بدأت زمالته باخلارجية مع الدكتور دمحم‬‫الربادىع‪ ،‬قبل حنو نصف قرن‪ ،‬أن جيمعهام القدر جمددًا ىف‬ ‫حتد وطىن جديد بعد ثورة شعبية تسىع لإلطاحة بستني عا ًما‬ ‫من نظام احلمك العسكرى‪ ،‬لكن حتدى حزب «الدستور» يبدو‬ ‫األكرث صعوبة عىل اإلطالق رمغ تارخيهام احلافل باإلجنازات‬ ‫الدبلوماسية‪.‬‬

‫خترج دراج من لكية االداب قسم اللغات السامية دفعة ‪1978‬‬ ‫وسافر لعدة سنوات للعمل يف احدى الدول العربية مكحارض‬ ‫ىف احدى اللكيات احلربية مث عاد الستمكال دراسة املاجستري‬ ‫ومعل يف جامعة القاهرة فرع بىن سويف‪.‬‬ ‫حصل عىل الدكتوراه يف العلوم اللغوية املقارنة عام ‪1994‬‬ ‫وريق بعد ذلك لدرجة استاذ مساعد مث استاذ يف لكية االداب‬ ‫جامعة بىن سويف ورئيس لقسم اللغة العربية مث رئيس لقسم‬ ‫الصحافه حىت اآلن‪.‬‬ ‫وعن احلياة السياسية شارك مع حركة كفاية يف اول‬ ‫مظاهره عام ‪ 2004‬مث انتقل مع مجموعه من الزمالء يف‬ ‫كفاية مهنم د‪.‬عبد اجلليل مصطيف و املهندس امحد هباء‬ ‫شعبان وجورج احساق اىل احلركة املرصية ضد التوريث‬ ‫ومن مث اىل امجلعية الوطنية للتغيري حيث معل فهيا مساعدًا‬ ‫للدكتور حسن نافعة يف املرحلة االوىل مث مساعد للدكتور‬ ‫عبد اجلليل مصطيف‪ .‬حىت قامت الثوره وظل فهيا حىت‬ ‫يوليو ‪ 2011‬واصبح عضو عامل هبا فقط حىت ا ّ‬ ‫الن‪ ...‬مكا‬ ‫انه عضو حبركة ‪ 9‬مارس‪.‬‬

‫فالجسل املهىن لملرصى الذى ولد ىف عام ‪ 1936‬مبدينة‬ ‫«مغاغة» مبحافظة املنيا‪ ،‬وخترج ىف لكية التجارة جامعة‬ ‫القاهرة‪ ،‬قسم العلوم السياسية عام ‪ - 1958‬ينضح‪ ،‬بعرشات‬ ‫التجارب الرثية‪ ،‬الىت جتعل منه العبا أساسيا ىف احلزب‬ ‫الوليد الذى تضع مائت األلوف من الشباب املرصى‪ ،‬آماال‬ ‫عريضة هيلع‪.‬‬ ‫التحق املرصى بالسلك الدبلوماىس عام ‪ ،1960‬ليعمل بعدها‬ ‫مضن بعثة مرص لدى األمم املتحدة من عام ‪ 1966‬إىل‬ ‫‪ ،1970‬ومستشارا للسفارة املرصية ىف روما من ‪1974‬‬ ‫إىل ‪ ،1977‬وعضوا ىف وفد مرص مبفاوضات السالم‬ ‫املرصية‪-‬اإلرسائليلية الىت أسفرت عن اتفاقية السالم الهشرية‬ ‫عام ‪ ،1779‬ووزيرا مفوضا بالسفارة املرصية ىف بولندا من‬ ‫‪ 1980‬إىل ‪ ،1984‬وسفري مرص لدى السعودية ومندوب مرص‬


‫‪| 14‬‬

‫حزب الدستور ‪ -‬البرنامج المختصر‬

‫نبذة عن الوكالء المؤسسين‪:‬‬ ‫الدامئ ىف منمظة املؤمتر اإلسالىم من ‪ 1987‬إىل ‪،1991‬‬ ‫وسفري مرص الدامئ لدى جامعة الدول العربية من ‪ 1991‬إىل‬ ‫‪ ،1992‬وسفري مرص لدى إندونيسيا من ‪ 1992‬إىل ‪،1995‬‬ ‫ومساعد وزير اخلارجية لشوئن األمم املتحدة واملنمظات‬ ‫الدولية من ‪ 1995‬إىل ‪.2000‬‬ ‫ومل تتوقف جعلة إجنازات املرصى‪ ،‬عند حدود وزارة اخلارجية‬ ‫املرصية‪ ،‬بل تعدهتا إىل آفاق العمل الدوىل‪ ،‬إذ مت انتخابه‬ ‫بصفة خشصية‪ ،‬عضوا بلجنة األمم املتحدة ملناهضة التعذيب‬ ‫واملعاملة الال إنسانية ملدة ‪ 8‬سنوات‪ ،‬من عام ‪ 1998‬إىل‬ ‫‪ ،2005‬هشدت واحدة من أمه حمطاته الدبلوماسية‪ ،‬مكا مت‬ ‫انتخابه أمني عام مساعد ملنمظة املؤمتر اإلسالىم من عام‬ ‫‪ 2000‬إىل ‪.2001‬‬ ‫مكا اكن املرصى أول سفري تبتعثه القاهرة إىل السعودية بعد‬ ‫عودة العالقات بني البلدين الىت انقطعت عىل خلفية توقيع‬ ‫مرص التفاقية السالم مع إرسائيل‪ ،‬وجنح املرصى خالل‬ ‫ترأسه بعثة مرص الدبلوماسية هناك من عام ‪ 1987‬إىل‬ ‫‪ ،1991‬ىف تفكيك التعقيدات املرتامكة ىف العالقات الثنائية‬ ‫بني القاهرة والرياض‪ ،‬وخاصة ىف ملىف اهليئة العربية‬ ‫للتصنيع وهيئة اخلليج لتمنية مرص‪.‬‬ ‫لعب مساعد وزير اخلارجية األسبق‪ ،‬أيضا دورًا بارزًا من عام‬ ‫‪ 2006‬إىل ‪ ،2012‬مكبعوث سالم ملنمظة املؤمتر اإلسالىم‬ ‫لدى الفلبني لوقف القتال الدائر ىف جنوب الفلبني‪ ،‬وإعادة‬ ‫أطراف الزناع إىل مائدة املفاوضات وإنشاء جهاز لتطبيق‬ ‫اتفاق السالم‪.‬‬

‫الدكتور أمحد حرارة‬ ‫مع ‪ 25‬يناير من العام املاىض‪ ،‬بدأ أمحد حرارة طبيب‬ ‫األسنان (‪ 31‬عاما) والذى يقطن ىح املعادى الهشري‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬عهده مع السياسة‪ ،‬إذ شارك حرارة الذى خترج ىف‬ ‫لكية طب األسنان جامعة «‪ 6‬أكتوبر»‪ ،‬ىف «ثورة ‪ 25‬يناير»‬ ‫مع مائت اآلالف من الشباب الذين طالبوا برحيل الرئيس‬ ‫السابق حسىن مبارك‪ ،‬لتصيب رصاصات أطلقهتا قوات األمن‬ ‫املركزى يوم «مجعة الغضب» ‪ 28‬يناير ‪ ،2011‬عنقه وعينه‬ ‫الميىن اليت اخرتقت قرنيهتا أربع شظايا‪.‬‬ ‫لكنه رمغ فقده إحدى عينيه ومعله كطبيب أسنان‪ ،‬مل يتوقف‬ ‫عن الزنول للشارع لملطالبة برحيل املجلس العسكرى الذى‬ ‫يدير البالد منذ سقوط مبارك ىف فرباير ‪ ،2011‬وىف‬ ‫‪ 19‬نومفرب املاىض الذى اندلعت فيه صدامات دامية بني‬ ‫املتظاهرين وبني قوات األمن عىل خلفية اعتداءات األخرية‬ ‫عىل معتصمني مبيدان التحرير‪ ،‬اكن حرارة ىف مرسح‬ ‫املواجهات بشارع دمحم محمود أحد روافد التحرير‪ ،‬وهناك‬ ‫فقأت رصاصة مطاطية عينه الثانية ليفقد قدرته عىل البرص‬ ‫لك ًيا‪ ،‬ويصري أحد «هشداء الثورة األحياء» ورمزها اخلالد‪.‬‬ ‫لكن حرارة الذى تصدر شعاره «أعيش كفيفا مرفوع الرأس‬ ‫وال أعيش مبرصا مكسور العني» عناوين الصحف املرصية‬ ‫والعاملية‪ ،‬يرفض أن يكون رمزا‪ ،‬قائال «الرمز احلقيىق هو‬ ‫ميدان التحرير ومن يتظاهرون فيه»‪.‬‬ ‫ومل يتوقف تكرمي الثوار حلرارة‪ ،‬عند دعوات بتفويضه متحدثا‬ ‫بامس شباب امليدان‪ ،‬بل قام البعض بإنشاء صفحات بامسه‬ ‫عىل موقع التواصل االجمتايع «فيس بوك»‪ ،‬مثل «لكنا البطل‬ ‫أمحد حرارة»‪ ،‬و»نعم لتمسية شارع دمحم محمود شارع‬ ‫أمحد حرارة»‪ ،‬ىف حني اقرتح آخرون ترشيحه لالنتخابات‬ ‫الترشيعية املاضية‪ ،‬قبل أن يمت اختياره مضن أعضاء امجلعية‬ ‫التأسيسية للدستور‪ ،‬الىت أعلن انحسابه مهنا اعرتاضا‬ ‫عىل احتاكر األغلبية اإلسالمية لكتابة الدستور‪ ،‬مطالبا إياها‬ ‫بالرحيل إىل بلد آخر‪.‬‬ ‫واحتفت جملة «تامي» األمريكية حبرارة‪ ،‬مع الناشط السياىس‬ ‫وائل نوارة‪ ،‬واختارهتام مضن قامئة من ‪ 36‬خشصية رمزية‬ ‫حملتجني وثوار حول العامل‪ ،‬مبناسبة اختيار «املتظاهر»‬ ‫كخشصية العام ‪ .2011‬وينتوى حرارة الذى يتصف بالتواضع‬ ‫والكربياء تعمل طريقة «برايل» للقراءة حىت ميكنه احلصول‬ ‫عىل أى وظيفة مناسبة‪ ،‬معربًا عن رفضه البقاء باملزنل ىف‬ ‫انتظار خشص يطعمه ويعطيه املال دون القيام بأى ىشء‪.‬‬


‫''‬

‫أمامكم برنامج حزب الدستور‪...‬‬

‫أين الدعوة إلى العلمانية فيه؟ ال أدري‬ ‫أين (تغيير هوية األمة)؟ ال أدري‬ ‫أين الزندقة واإللحاد؟ ال أدري‬ ‫أين معاداة الشريعة؟ ال أدري‬ ‫أين معادة التيار (اإلسالمي)؟ ال أدري‬ ‫كلها دعاوى فى أذهان أصحابها‪،‬‬

‫ال أكثر وال أقل‪''.‬‬

‫الدكتور محمد يسرى سالمة‬

‫كيفية التواصل مع الحزب‬ ‫رئيس الحزب‬ ‫الدكتور محمد البرادعى‬ ‫نائب رئيس الحزب‬ ‫الدكتور أحمد البرعى‬ ‫األمين العام‬ ‫الدكتور عماد أبو غازى‬ ‫المقرر‬ ‫الدكتورة هالة شكراهلل‬

‫المقر الرئيسى‬ ‫‪ 37‬شارع محمد عز العرب (المبتديان سابقًا)‬ ‫قصر العينى‪ ،‬القاهرة‬

‫‪aldostourparty.com‬‬ ‫‪facebook.com/ElDstor.Party‬‬ ‫‪#aldostourparty‬‬ ‫‪youtube.com/aldostourparty‬‬

‫المتحدث الرسمى‬ ‫األستاذ وائل قنديل‬


‫حزب الدستور ‪ -‬أمانتى مصر الجديدة والنزهة‬

‫الحدود الجغرافية ألمانتى مصر الجديدة والنزهة‬ ‫حي مصر الجديدة‪:‬‬ ‫من الشرق‪ :‬حي النزهة‬ ‫من الشمال‪ :‬عين شمس‬ ‫من الغرب‪ :‬الزيتون‬ ‫من الجنوب‪ :‬حي أول وثاني مدينة نصر‬ ‫للتواصل مع أمانتى‬

‫مصر الجديدة والنزهة‬ ‫عنوان المقر‬

‫‪ ٢٥‬شارع عبد الحميد بدوى ‪ -‬النزهة‬ ‫(أمام نادى الشمس)‬ ‫‪tel. 0100 0560 454‬‬ ‫‪0100 0560 434‬‬ ‫‪email: info@dostourelnozha.com‬‬ ‫‪web: dostourelnozha.com‬‬ ‫‪facebook.com/DostourNozha‬‬ ‫‪facebook.com/ElDostourHeliopolis‬‬ ‫‪DP Heliopolis.Nozha 1112‬‬

‫حي النزهة‪:‬‬ ‫من الشرق‪ :‬حي مساكن شيراتون‬ ‫من الشمال‪ :‬حي السالم أول‬ ‫من الغرب‪ :‬منشية التحرير حي عين شمس‬ ‫من الجنوب‪ :‬حي شرق مدينة نصر‬

برنامج حزب الدستور المختصر  

برنامج حزب الدستور المختصر

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you