Page 1

JORDAN UNIV. SC. & TECH. Faculty of Agriculture, Plant Production Department Prof. Dr Abdul Majeed Al-ghzawi


‫‪‬‬

‫النشطه الخارجية لخليه النحل‬

‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪ -1‬جمع الرحيق من الهزهار وتحويله الى عسل‬ ‫تنقسم‪ ‬العملية‪ ‬الى‪ 3 ‬مراحل‪:‬‬ ‫‪ ‬أ‪ -‬جمع‪ ‬الرحيق‪ ‬من‪ ‬الهزهار‪.‬‬ ‫ب‪ -‬إنضاج‪ ‬الرحيق‪ ‬وتحويله‪ ‬الى‪ ‬عسل‪.‬‬ ‫‪ ‬ج‪ -‬تخهزين‪ ‬العسل‪ ‬في‪ ‬العيون‪ ‬السداسية‪.‬‬


‫‪‬‬

‫أ‪ -‬جمع الرحيق من الهزهار‬

‫‪‬‬

‫* ينتج الرحيق من الغدد الرحيقية في الهزهرة‪ .‬يتاثر انتاج الرحيق‬ ‫بعدة عوامل منها نوع النبات‪ ،‬نضج الهزهره‪ ،‬الرياح‪ ،‬الحرارة‪،‬‬ ‫الرطوبة والفترات الضوئية‪.‬‬ ‫* متوسط المحتوى المائي للرحيق ‪ .%60‬ويختلف المحتوى المائي‬ ‫في الرحيق اختلفا كبيرا‪ .‬رحيق نبات الكمثرى يحتوي على ‪%85‬‬ ‫ماء لذا فهو غير جذاب للنحل‪.‬‬ ‫* يحتوي الرحيق بالضافة للماء احماض عضوية وهزيوت طياره‬ ‫وسكريات وبروتينات وانهزيمات‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫*‪ ‬تختلف‪ ‬الهزهار‪ ‬بكمية‪ ‬الرحيق‪ ‬التي‪ ‬تقدمها‪ ‬للنحلة‪ ‬وتقسم‪ ‬الى‪:‬‬ ‫‪ -1‬أهزهار‪ ‬تقدم‪ ‬الرحيق‪ ‬مرة‪ ‬واحدة‪ ‬فقط‪ ‬حيث‪ ‬تكون‪ ‬هزيارة‪ ‬النحلة‪ ‬مرة‪ ‬‬ ‫واحدة‪ ‬كافية‪ ‬لحداث‪ ‬التلقيح‪.‬‬ ‫‪ -2‬أهزهار‪ ‬تقدم‪ ‬الرحيق‪ ‬أكثر‪ ‬من‪ ‬مرة‪ ‬حيث‪ ‬تحتاج‪ ‬الهزهرة‪ ‬أكثر‪ ‬من‪ ‬‬ ‫هزيارة‪ ‬لتمام‪ ‬التلقيح‬ ‫*‪ ‬يبحث‪ ‬النحل‪ ‬عن‪ ‬الهزهار‪ ‬الرحيقية‪ ‬بشكل‪ ‬دائري‪ ‬حول‪ ‬الخلية‪ ‬ويحدد‪ ‬‬ ‫نوع‪ ‬الهزهرة‪ ‬التي‪ ‬يريد‪ ‬جمع‪ ‬رحيقها‪ ‬في‪ ‬تلك‪ ‬الرحلة‪*.‬‬ ‫*‪ ‬تطير‪ ‬النحلة‪ ‬من‪ ‬هزهرة‪ ‬الى‪ ‬هزهرة‪ ‬من‪ ‬نفس‪ ‬النوع‪ ( Fidity ) ‬الى‪ ‬ان‪ ‬‬ ‫تجمع‪ ‬الحمل‪ ‬كامل‪.‬‬


‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫*‪ ‬تحمل‪ ‬النحله‪ ‬مامعدله‪40 ‬ملغم‪ ‬في‪ ‬الرحلة‪ ‬الواحدة‪ ،‬تستغرق‪ ‬‬ ‫الرحلة‪ ‬الواحدة‪ 45-27 ‬دقيقة‪ ،‬تنجهز‪ 13-7 ‬رحلة‪/‬اليوم‪.‬‬ ‫*‪ ‬هنالك‪ ‬فاصل‪ ‬بمقدار‪ 4 ‬دقائق‪ ‬بين‪ ‬كل‪ ‬رحلة‪ ‬للراحة‪ ‬‬ ‫والتغذية‪.‬‬ ‫*‪ ‬ليس ت‪ ‬جميع‪ ‬العامل ت‪ ‬تقوم‪ ‬بجمع‪ ‬الرحيق‪ ،‬ففي‪ ‬احدى‪ ‬‬ ‫التجارب‪ ‬على‪ ‬نبا ت‪ ‬البرسيم‪ ‬وجد‪ ‬ان‪ %52 ‬من‪ ‬النحل‪ ‬العائد‪ ‬‬ ‫للخلية‪ ‬يجمع‪ ‬الرحيق‪ ‬و‪ %8 ‬يجمع‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬و‪ %28 ‬‬ ‫يجمع‪ ‬رحيق‪ ‬وحبوب‪ ‬لقاح‪ ‬معا‪ ‬وان‪ %12 ‬لم‪ ‬تجمع‪ ‬شىء‪.‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫ب‪ -‬انضاج‪ ‬الرحيق‪ ‬وتحويله‪ ‬الى‪ ‬عسل‪:‬‬ ‫*تتم‪ ‬هذه‪ ‬العملية‪  ‬بتحويل ت‪ ‬وتفاعل ت‪ ‬كيميائيه‪ ‬للسكريا ت‪ ‬‬ ‫ويحتاج‪ ‬النحل‪ ‬الى‪ 4 ‬ساعا ت‪ ‬ليحول‪ ‬الرحيق‪ ‬الى‪ ‬عسل‪ ‬في‪ ‬‬ ‫البطن‪.‬‬ ‫*‪ ‬تتشارك‪ ‬اكثر‪ ‬من‪ ‬نحلة‪ ‬في‪ ‬عملية‪ ‬تحويل‪ ‬الرحيق‪ ‬الى‪ ‬عسل‪ ‬‬ ‫اذ‪ ‬ان‪ ‬هذا‪ ‬العمل‪ ‬هو‪ ‬عمل‪ ‬جماعي‪ ‬داخل‪ ‬الخلية‪.‬‬


‫‪‬‬

‫ج‪ -‬تخهزين‪ ‬العسل‪ ‬في‪ ‬العيون‪ ‬السداسية‪:‬‬

‫‪‬‬

‫*‪ ‬تتم‪ ‬هذه‪ ‬العملية‪ ‬من‪ ‬خلل‪ ‬التغيير‪ ‬التدريجي‪  ‬في‪ ‬المحتوى‪ ‬المائي‪ ‬‬ ‫للعسل‪ ‬بتبخير‪ ‬الماء‪ ‬الهزائد‪ ‬منه‪.‬‬ ‫*‪ ‬بعد‪ ‬تحول‪ ‬الرحيق‪ ‬الى‪ ‬عسل‪ ‬بشكل‪ ‬كامل‪ ‬تقوم‪ ‬النحلة‪ ‬بدهن‪ ‬العسل‪ ‬‬ ‫على‪ ‬الجدار‪ ‬الداخلي‪ ‬للعين‪ ‬السداسية‪ ‬مع‪ ‬عمل‪ ‬تيار‪ ‬هوائي‪ ‬عليه‪ ‬‬ ‫والستفادة‪ ‬من‪ ‬حرارة‪ ‬الخلية‪ ‬للتخلص‪ ‬من‪ ‬الماء‪ ‬الهزائد‪ .‬‬ ‫*‪ ‬تستمر‪ ‬عملية‪ ‬دهن‪ ‬العسل‪ ‬الى‪ ‬ان‪ ‬تمتلء‪ ‬كامل‪ ‬بالعسل‪ ‬ثم‪ ‬تغلق‪ ‬‬ ‫بالشمع‪ ‬ويسمى‪ ‬عندها‪ ‬العسل‪ ‬المختوم‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪* ‬لنتاج‪1 ‬كغم‪ ‬من‪ ‬العسل‪ ‬تحتاج‪ ‬النحلة‪ ‬لهزيارة‪ 50 ‬مليون‪ ‬هزهرة‪.‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫جمع حبوب اللقاح‬ ‫يحتاج‪ ‬النحل‪ ‬الى‪ ‬الطاقة‪) ‬كربوهيدرا ت(‪ ‬من‪ ‬العسل‪ ‬والدهنيا ت‪ ‬‬ ‫والملح‪ ‬المعدنية‪ ‬والفيتامينا ت‪ ‬والبروتين‪ ‬من‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪.‬‬ ‫تنقسم‪ ‬عملية‪ ‬جمع‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬الى‪ ‬مرحلتين‪:‬‬ ‫‪ ‬أ‪ -‬جمع‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬من‪ ‬الهزهار‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تخهزين‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬في‪ ‬العيون‪ ‬السداسية‪.‬‬ ‫*العوامل‪ ‬التي‪ ‬تعتمد‪ ‬عليها‪ ‬عملية‪ ‬جمع‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪:‬‬ ‫‪ -1‬نوع‪ ‬الهزهرة‪ -2  ‬الحرارة‪ - 3 ‬الرطوبة‪ ‬النسبية‪ -4  ‬سرعة‪ ‬الرياح‪ ‬‬ ‫‪ -5‬عدد‪ ‬اليرقا ت‪ ‬في‪ ‬الخلية‪ .‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫عملية جمع حبوب اللقاح من الهزهار‪:‬‬ ‫*‪ ‬عملية‪ ‬جمع‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬تتم‪ ‬عن‪ ‬طريق‪ ‬تحريك‪ ‬او‪ ‬ههز‪ ‬‬ ‫جسم‪ ‬النحلة‪ ‬على‪ ‬العضاء‪ ‬الذكرية‪ ‬للهزهرة‪ ‬فتتساقط‪ ‬حبوب‪ ‬‬ ‫اللقاح‪ ‬على‪ ‬الجسم‪ .‬تقوم‪ ‬بجمع‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬من‪ ‬على‪ ‬الراس‪ ‬‬ ‫بواسطة‪ ‬الرجل‪ ‬المامية‪ ‬فتدفعها‪ ‬الى‪ ‬منطقة‪ ‬الصدر‪ ‬ثم‪ ‬تجمع‪ ‬‬ ‫حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬من‪ ‬على‪ ‬الصدر‪ ‬بواسطة‪ ‬الرجل‪ ‬الوسطى‪ ‬‬ ‫وتدفعها‪ ‬الى‪ ‬اليوب‪ ‬الخاصة‪ ‬الموجودة‪ ‬على‪ ‬الرجل‪ ‬الخلفية‪.‬‬


‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫*‪ ‬تستمر‪ ‬عملية‪ ‬الجمع‪ ‬الى‪ ‬ان‪ ‬تجمع‪ ‬الحمل‪ ‬كامل‪ ،‬وتحمل‪ ‬في‪ ‬‬ ‫المتوسط‪  ‬مابين‪ 20-14 ‬ملغم‪ ‬واعلى‪ ‬حمولة‪ ‬هي‪29 ‬ملغم‪.‬‬ ‫‪ ‬تستغرق‪ ‬الرحلة‪ ‬الواحدة‪ ‬مابين‪ 10-6 ‬دقائق‪ ‬وقد‪ ‬تمتد‪ ‬الى‪ ‬‬ ‫‪ 187‬دقيقة‪ .‬وتنجهز‪ 8-6 ‬رحل ت‪/ ‬يوم‪ ‬وقد‪ ‬تنجهز‪ 47 ‬رحلة‪.‬‬ ‫*‪ ‬تشترك‪ ‬في‪ ‬العملية‪ ‬مابين‪ 50-40 ‬ألف‪ ‬عاملة‬


‫‪‬‬

‫بعد العودة الى الخلية ‪:‬‬

‫‪‬‬

‫‪-1‬تفحص‪ ‬على‪ ‬المدخل‪ ‬للتأكد‪ ‬من‪ ‬الهوية‪ ‬بواسطة‪ ‬قرون‪ ‬الستشعار‪ ‬‬ ‫‪ -2‬دخول‪ ‬الخلية‪ ‬تبدا‪ ‬بالرقص‪ ‬لنقل‪ ‬كافة‪ ‬المعلوما ت‪ ‬عن‪ ‬الحقل‬ ‫‪ -3‬افراغ‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬لوحدها‪ ‬داخل‪ ‬العين‪ ‬السداسية‪ ‬ورصها‪ ‬داخل‪ ‬‬ ‫العين‪ ‬السداسية‪ ‬بالراس‪ ‬وبعد‪ ‬ان‪ ‬تمتلء‪ ‬العين‪ ‬السداسية‪ ‬بمقدار‪ ‬الثلثين‪ ‬‬ ‫يوضع‪ ‬طبقة‪ ‬من‪ ‬العسل‪ ‬على‪ ‬السطح‪.‬‬ ‫*‪ ‬مهزيج‪ ‬العسل‪ ‬وحبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬يسمى‪ ‬خبهز النحل‪ .‬‬

‫‪‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬


‫‪‬‬

‫‪ -3‬جمع الماء‬

‫‪‬‬

‫يستخدم‪ ‬الماء‪ ‬لتبريد‪ ‬الخلية‪ ‬وتخفيف‪ ‬العسل‪ ‬لتغذية‪ ‬اليرقا ت‪ ‬والشرب‬ ‫*‪ ‬يتعامل‪ ‬النحل‪ ‬مع‪ ‬مصدر‪ ‬الماء‪ ‬كما‪ ‬لو‪ ‬كان‪ ‬هزهرة‪ ‬من‪ ‬حيث‪ ‬التعرف‪ ‬‬ ‫والتوجيه‪.‬‬ ‫*‪ ‬تستطيع‪ ‬النحلة‪ ‬الواحدة‪ ‬أن‪ ‬تحمل‪ 25 ‬ملغم‪ ‬ماء‪ ‬وعلى‪ ‬حمل‪ ‬هو‪ ‬‬ ‫‪50‬ملغم‪ .‬وجد‪ ‬العلماء‪ ‬ان‪ ‬كل‪5 ‬نحل ت‪ ‬تجمع‪ ‬الماء‪ ‬يكفي‪100 ‬يرقة‪ .‬‬ ‫*‪ ‬تستغرق‪ ‬الرحلة‪ ‬الواحدة‪ 3-2 ‬دقائق‪ ‬وعدد‪ ‬الرحل ت‪ 50  ‬رحلة‪ ‬وقد‪ ‬‬ ‫تنجهز‪100 ‬رحلة‪/‬يوم‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬


‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫*تحتاج‪ ‬الخلية‪ ‬الى‪ ‬لتر‪ ‬واحد‪ ‬من‪ ‬الماء‪  ‬وتستهلك‪ ‬النحلة‪ ‬‬ ‫الواحدة‪  ‬في‪ ‬الصيف‪ 150 ‬ملغم‪ ‬ماء‪ ‬واذا‪ ‬اشتد ت‪ ‬الحرارة‪ ‬‬ ‫تحتاج‪ ‬الى‪1 ‬غم‪ ‬ماء‪ .‬وتحتاج‪ ‬الخلية‪454 ‬غم‪ ‬ماء‪ ‬يوميا‪.‬‬ ‫*‪ ‬يخهزن‪ ‬الماء‪ ‬في‪ ‬تجاويف‪ ‬خاصة‪ ‬في‪ ‬اعلى‪ ‬الخلية‪ ،‬داخل‪ ‬‬ ‫العين‪ ‬السداسية‪ ‬التي‪ ‬تحتوي‪ ‬بيض‪ ‬او‪ ‬يرقا ت‪ ‬صغيرة‪ .‬واهم‪ ‬‬ ‫خهزان‪ ‬للماء‪ ‬داخل‪ ‬بطن‪ ‬بعض‪ ‬العامل ت‪ ‬حيث‪ ‬تملء‪ ‬حوصلة‪ ‬‬ ‫العسل‪ ‬بالماء‪ ‬لعدة‪ ‬ايام‪ ‬تحسبا‪ ‬لنقص‪ ‬الماء‪ ‬خاصة‪ ‬في‪ ‬وق ت‪ ‬‬ ‫الربيع‪ ‬حين‪ ‬تسوء‪ ‬الحوال‪ ‬الجوية‪ ‬وتسمى‪ ‬هذه‪ ‬النحل ت‪ ‬النحل‪ ‬‬ ‫الخاهزن‪ ‬للماء‪.‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪ -4‬جمع غراء النحل‪:‬‬ ‫هو افراهزات من قلف الشجار مع اضافة افراهزات من الغدد‬ ‫اللعابية لهذه المادة ليسهل تشكيلها‬ ‫استخداماته‪:‬‬ ‫‪ -1‬طلء‪ ‬الخلية‪ ‬من‪ ‬الداخل‪ ‬‬ ‫‪ -2‬طمر‪ ‬الجسام‪ ‬الغريبة‪ ‬التي‪ ‬يصعب‪ ‬اخراجها‪ ‬من‪ ‬الخلية‪ ‬‬ ‫وطمر‪ ‬الحيوانا ت‪ ‬الميتة‪ ‬حتى‪ ‬ل‪ ‬تتعفن‪ ‬داخل‪ ‬الخلية‬ ‫‪ -3‬يستعمل‪ ‬لسد‪ ‬الشقوق‪ ‬في‪ ‬جدار‪ ‬الخلية‪ ‬وكدعامة‪ ‬للبراويهز‪ ‬‬ ‫الشمعية‪.‬‬


‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫*‪ ‬يعتبر‪ ‬الغراء‪ ‬من‪ ‬لمواد‪ ‬الثمينة‪ ‬حيث‪ ‬يقتل‪ ‬البكتيريا‪ ‬‬ ‫والفيروسا ت‪ ‬والفطريا ت‪ ‬دون‪ ‬أن‪ ‬يؤثر‪ ‬على‪ ‬النسان‪.‬‬ ‫*‪ ‬يعامل‪ ‬البروبلس‪ ‬معاملة‪ ‬حبوب‪ ‬اللقاح‪ ‬ال‪ ‬ان‪ ‬مدة‪ ‬الجمع‪ ‬‬ ‫تحتاج‪ ‬الى‪ 60 -15 ‬دقيقة‪.‬‬

Lecture 4 external activity