Page 1

‫‪SAROUJA‬‬ ‫بحث عملي في مقرر نظريات وتاريخ تخطيط وتنظيم المدن | ماجستير التخطيط والبيئة ‪2017-2016‬م‬ ‫إعداد‪:‬‬ ‫م‪ .‬قبس أبودحلوش ‪ -‬م‪ .‬لمى إدريس ‪ -‬م‪ .‬محمد عالء الجفان ‪ -‬م‪ .‬مرح محمود جبور ‪ -‬م‪ .‬مالك الضويحي‬ ‫بإشراف د‪ .‬محمد زياد المال‬


‫منهجية الدراسة‬ ‫‪01‬‬

‫التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫‪02‬‬

‫• معلومات عامة‬ ‫• التطور التاريخي‬ ‫• قبل وبعد‬

‫‪04‬‬

‫نماذج األبنية والهوية‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫أبنية سكنية‬ ‫جامع الورد الكبير‬ ‫حمام الورد‬ ‫المدرسة الشامية الكبيرة‬

‫مقدمة – حي ساروجة‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫‪05‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫التعريف‬ ‫فترة البناء‬ ‫الموقع والحدود‬ ‫العالقة مع الجوار‬ ‫العالقة مع المدينة القديمة‬ ‫مداخل الحي‬

‫التغيرات والتبدالت‬ ‫• ‪1936‬‬ ‫• ‪1946‬‬ ‫• ‪1950‬‬ ‫• ‪2004‬‬

‫‪2‬‬

‫‪03‬‬

‫دراسة الوضع الراهن‬

‫‪06‬‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬

‫المشاكل والمعالجات‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية للمباني‬


‫‪3‬‬

‫‪ .01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافية‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫•‬ ‫•‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫•‬ ‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫تقع دمشق على خط الطول ‪ 18,36‬شرق‬ ‫غرينتش‬ ‫و خط عرض ‪ 21,33‬شماال و ترتفع عن‬ ‫سطح البحر ‪ 690‬متر‬ ‫مساحة المدينة ‪ 105:‬كم مربع‬ ‫قال ابن عساكر أن دمشق من دَ م َش َق أي‬ ‫ضرب ضربا سريعا‬ ‫و قال ابن دريد أن دمشق اسم ليس عربي و‬ ‫هي معربة و أصل التسمية رومانية من‬ ‫(دومسكس) أي مسك مسك مضاعف‬ ‫و تعرف أيضا ب ‪:‬مدينة الياسمين _الفيحاء‬ ‫_جلق _درة الشرق _شامة الدنيا _كنانة هللا‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫جبل قاسيون‬ ‫• شمال دمشق و يتصل من الغرب بسلسلة جبال لبنان و سمي ب قاسيون و هي (قاسي ‪+‬ون )و هي‬ ‫من لواحق الكنعانيون مثل القلمون و ميسلون و هو جبل يابس ال نبع و ال عين فيه‬ ‫• و يوجد فيه مغارة الدم التي قتل قابيل أخوه هابيل فيها‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافية‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫نهر بردى‬ ‫• ينبع من نبع بردى في سهل‬ ‫الزبداني و يصب في‬ ‫بحيرة العتيبة‬ ‫• و له سيعة فروع و هي‬ ‫‪:‬بردى _ يزيد_ ديراني‬ ‫_المزة _بانياس‬ ‫_تورا_داعيه‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫غوطة دمشق‬ ‫• تشغل غوطة دمشق الثلث الغربي‬ ‫من حوض دمشق الواقع إلى الشمال‬ ‫من هضبة حوران‪ ،‬بينما تعرف بقية‬ ‫أجزائه‬ ‫• باسم المرجو من الناحية اإلدارية‬ ‫تقسم الغوطة إلى شرقية و مركزها‬ ‫عربين بمساحة تقدر بنحو ‪ 110‬كم‬ ‫و فيها‬ ‫• ‪ 19‬قرية و غربية و مركزها داريا‬ ‫بمساحة ‪ 120‬كم‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور القديمة‪ :‬من العصر الحجري القديم أي قبل ‪ 30‬الف سنة حتى سوريا اآلرامية‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫العصر الحجري القديم‬

‫سورية اآلرامية‬

‫العصر البرونزي‬

‫التطور التاريخي‬ ‫عصر الزراعة‬ ‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫العصر الحديدي‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور القديمة‪ :‬من العصر الحجري القديم أي قبل ‪ 30‬الف سنة حتى سوريا اآلرامية‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫• العصور الحجرية القديمة‪:‬‬ ‫كانت سورية معمورة و يوجد آثار ألدوات حجرية‬ ‫• عصر الزراعة‪:‬‬ ‫أي قبل ‪ 8‬أالف سنة ظهرت أول مستوطنة في تل األسود‬ ‫وتل الغريفة باتجاه الحنوبي الشرقي على بعد ‪ 20‬كيلو متر‬ ‫من دمشق ووجد في هذه المنطقتين أقدم مخازن للحبوب‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫• في األلف الثاني قبل الميالد‪:‬‬ ‫كانت دمشق جزء من مقاطعة أمور القديمه في عهد‬ ‫الهكسوس‬

‫• في العصر البرونزي‪:‬‬ ‫كان لدمشق أهمية تجارية كبيرة لوقوعها على طريق القوافل‬ ‫• في ‪ 1200‬قبل الميالد‪:‬‬ ‫هاجمت شعوب البحر دمشق و عاثت فسادا انتهى العصر‬ ‫البرونزي و كانت بداية العصر الحديدي الذي لم يرد ذكر‬ ‫دمشق فيه ‪.‬‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫العصور القديمة‪ :‬من العصر الحجري القديم أي قبل ‪ 30‬الف سنة حتى سوريا اآلرامية‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور القديمة‪ :‬من العصر الحجري القديم أي قبل ‪ 30‬الف سنة حتى سوريا اآلرامية‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫•‬ ‫أصل التسمية‬

‫•‬ ‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫•‬

‫•‬ ‫•‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫في نهاية القرن ‪ 12‬قبل الميالد كانت‬ ‫بداية فترة سورية اآلرمية و اكتسبت‬ ‫دسق أقدم أسماءها و هي‬ ‫ديماشقو و أنشأ اآلراميون نظام سقاية‬ ‫و الترع‪.‬‬ ‫و تم بناء معبد حدد في عهد بن حدد‬ ‫األول تقريبا ‪ 880‬قبل الميالد ‪.‬‬ ‫في القرن الثامن قبل الميالد تمكن‬ ‫األشوريون من السيطرة على سوريا‬ ‫بما فيها دمشق‬ ‫في ‪ 605‬قبل الميالد اضمحلت‬ ‫المملكة األشورية بعد سقوط نينوى ة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫دمشق‬ ‫أصبحت‬ ‫اإلمبراطورية األخمنيين‪.‬‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور القديمة‪ :‬الحضارة اليونانية و الرومانية حتى الفتح اإلسالمي‬

‫معلومات عامة‬ ‫•‬ ‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫في ‪ 331‬قبل الميالد كانت سورية جزء من المملكة اليونانية و تم استخدام التخطيط‬ ‫هيبودامس‪.‬‬ ‫و يعود لهذه الفترة نمو السور و األبواب‪.‬‬ ‫‪ 400‬م كانت دمشق عاصمة لوالية فينيقيا الثانية عندما قسم البيزنطيون البالد إلى اربع‬ ‫واليات‬ ‫في ‪ 614‬م اجتاح كسرى الثاني ملك الفرس دمشق و انتهى في ‪ 629‬حيث تمكن هرقل‬ ‫من طرد الفرس من‬ ‫سوريا‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور اإلسالمية‬

‫معلومات عامة‬ ‫الراشدية‬

‫الحمدانية‬

‫العباسية‬

‫المماليك‬

‫السالجقة‬

‫الموقع‬

‫األموية‬

‫الطولونية‬

‫األيوبيون‬

‫الفاطمية‬

‫العثمانيون‬

‫أصل التسمية‬ ‫الراشدية‬

‫في ‪ 635‬م فتح خالد بن الوليد مدينة دمشق و أصبحت تحت الخالفة‬ ‫الراشدية‬

‫الحمدانية‬

‫عام ‪968‬م‪.‬‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫االموية‬

‫العباسية‬

‫و في‪ 670‬عين معاوية بن أبي سفيان واليا على دمشق و من بعده ابنه يزيد‬ ‫و في عهد عبد الملك بن مروان و حفيديه نشطت حركة البناء و بنيت‬ ‫القصور و الحمامات و بنى الوليد الجامع األموي و نعمت دمشق بخير‬ ‫عميم‪.‬‬

‫السالجقة‬

‫في عام ‪ 1075‬م سيطر عليها السالجقة بقيادة تتش بن الب ارسالن‬ ‫و اعتنوا ببناء المدارس و البيمارستانات‬

‫أهملت المدينة و لم يكن هنالك أثر معماري سوا قبة الخزنة التي بيت في عهد‬ ‫الخليفة المهدي اعام ‪ 774‬م‬

‫الزنكيية‬

‫في عام ‪ 1154‬تم توحيد سوريا بقيادة نور الدين الزنكي‬

‫العصر اإلسالمي‬ ‫الطولونية‬

‫عام ‪ 906‬م أصبحت دمشق تحت الحكم الطولوني‬

‫األيوبية‬

‫في عام ‪ 1187‬قام صالح الدين األيوبي بتحلرير بيت المقدس من الصليبين‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫الفاطمية‬

‫عام ‪ 947‬م و ساء الوضع و انتشر غالء المعيشة و نقص سكانها بشكل كبير‬

‫المماليك‬

‫حكمو البالد بدءا من ‪ 1250‬م‬ ‫قام المغول بالهجوم على دمشق و عاثوا فسادا و دمار و تم أيقاف الزحف‬ ‫في معركة عين جالوت قرب طبرية و ردت المغول إلى وراء الفرات‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور اإلسالمية‬

‫معلومات عامة‬ ‫الراشدية‬

‫الحمدانية‬

‫العباسية‬

‫المماليك‬

‫السالجقة‬

‫الموقع‬

‫األموية‬ ‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫الطولونية‬

‫الفاطمية‬

‫األيوبيون‬

‫في عام ‪ 1148‬ضربت الحملة الصليبية حصارا على دمشق‬ ‫في عام ‪ 1400‬م اكتسحت‬ ‫جموع من التتر دمشق‬ ‫بقيادة تيمور النك و عاث‬ ‫الدمار و ساق ذخيرة‬ ‫دمشق من أهل العلم و‬ ‫الحرفيين إلى سمرقند‬ ‫لم يعد النمو اإلقتصادي أال‬ ‫في عهد الظاهر بيبرس في‬ ‫القرن الخامس الميالدي و‬ ‫تم التوسع في حي‬ ‫الصالحية و سوق ساروجة‬ ‫و سوق الدباغيين و اهتم‬ ‫ببناء المدارس مثل‬ ‫المدرسة الظاهرية و‬ ‫البيمارستانات‬

‫العثمانيون‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور اإلسالمية‬

‫معلومات عامة‬ ‫الراشدية‬

‫الحمدانية‬

‫العباسية‬

‫المماليك‬

‫السالجقة‬

‫الموقع‬

‫األموية‬ ‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫الطولونية‬

‫الفاطمية‬

‫األيوبيون‬

‫العثمانيون‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫العصور اإلسالمية‬

‫معلومات عامة‬ ‫الراشدية‬

‫الحمدانية‬

‫العباسية‬

‫المماليك‬

‫السالجقة‬

‫الموقع‬

‫األموية‬

‫الطولونية‬

‫أصل التسمية‬ ‫العثمانيين‬ ‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫في عام ‪ 1516‬انتهى عهد المماليك و سقطت سورية بأيدي العثمانيين‬ ‫و لقبت دمشق بشام الشريف و بعد شيدت التكية السليمانية من قبل سليم‬ ‫األول‬ ‫في عام ‪ 1757‬سندت والية دمشق لسلطان اسماعيل باشا العظم و هو‬ ‫خير من‬ ‫عرفته دمشق في العصر العثماني‬ ‫و تم االتصال بالتلغراف و تم تشيد سكة الحجاز و تأسست نواة الجامعة‬ ‫السورية‬

‫الفاطمية‬

‫األيوبيون‬

‫العثمانيون‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬ ‫•‬ ‫الموقع‬

‫•‬ ‫أصل التسمية‬

‫•‬ ‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫•‬

‫•‬ ‫العصور القديمة‬

‫•‬ ‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫خالل الحرب العالمية األولى عانت‬ ‫دمشق من المجاعة و تعسف‬ ‫عسكري‬ ‫قام جمال باشا السفاح بإعدام ‪ 6‬من‬ ‫وجهاء المدينة في ‪ 6‬أيار عام ‪1916‬‬ ‫في عام ‪ 1918‬انتهت الحرب‬ ‫العالمية األولى بخسارة العثمانيين‬ ‫وكانت نهاية الحكم العثماني في‬ ‫سوريا و البالد العربية‬ ‫‪ 1916‬تم اتفاق سايكس_بيكوو تم‬ ‫تقسيم بالد الشام‬ ‫‪ 1920‬تم تطبيق وعد بلفور و تم‬ ‫وضع دمشق تحت األنتداب الفرنسي‬ ‫بناءا على قرارات مؤتمر سان ريمو‬ ‫نمت المدينة بشكل كبير في حيث‬ ‫ظهر القصاع و الشعالن ز شارع‬ ‫بغداد و المهاجرين و الحبوبي و‬ ‫السبكي و عين كرش و المزرعة‬

‫العصر الحديث‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫العصر الحديث‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫العصر الحديث‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫قبل وبعد‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫باب الجابية‪:‬‬ ‫يعود سبب التسمية إلى امرأة صالحة تدعى (السيدة جابية)‪ ,‬كما يقال أنه‬ ‫سمي بهذا االسم ألنه كان يؤدي إلى معسكر للجند مسؤولين جباية الضرائب‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫قبل وبعد‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫قبل وبعد‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫قبل وبعد‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫محطة الحجاز‬ ‫• تم الشروع في بنائه عام ‪ 1907‬للميالد‪،‬‬ ‫• ويعتبر هذا المبنى أول منشأة حديثة تحمل مالمح األصالة اإلسالمية‬ ‫الممزوجة بفن العمارة األوروبية المعروفة باسم « الروكوكو » وهذا ما‬ ‫أعطاه أيضا ً تميزاً وتفرداً في هيكلة البناءالرئيسية‪،‬‬ ‫• وقد ركز المهندس اإلسباني األصل ‪ /‬فرناندو باشا دي أرنادا ( ‪Frnando‬‬ ‫)‪De Aranda‬أثناء تصميمه للمبنى على معطيات إبراز فنون جماليات‬ ‫روح العمارة اإلسالمية بشكل عام والشامية الدمشقية بوجه خاص‪.‬‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫قبل وبعد‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫قبل وبعد‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫جسر فكتوريا بعدسة المصور الشهير "فيلكس بونفيلس"و الموجودة في ارشيف سيريانيوز تؤكد بانه كان موجودا في العام ‪ 1875‬ميالدية ‪.‬‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫جسر فكتوريا ‪1925‬‬ ‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫قبل وبعد‬


‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬

‫معلومات عامة‬

‫الموقع‬

‫أصل التسمية‬

‫معالم جغرافبة‬

‫التطور التاريخي‬

‫العصور القديمة‬

‫العصر اإلسالمي‬

‫العصر الحديث‬

‫قبل و بعد‬

‫قبل وبعد‬


‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪ .02‬مقدمة – حي ساروجة‬ ‫‪01‬‬

‫‪02‬‬

‫‪03‬‬

‫‪04‬‬

‫‪05‬‬

‫‪06‬‬

‫التعريف وسبب التسمية‬

‫فترة البناء‬

‫الموقع والحدود‬

‫العالقة مع الجوار‬

‫العالقة مع المدينة القديمة‬

‫مداخل الحي‬


‫‪ /02‬مقدمة – حي ساروجة‬

‫التعريف وسبب‬ ‫التسمية‬

‫فترة البناء‬

‫• حي ساروجة هو حي من األحياء التاريخية القديمة في مدينة‬ ‫دمشق‪ ،‬وهو أول منطقة توسع بنيت خارج أسوار مدينة‬ ‫دمشق القديمة ومحور هذا الحي (محور سوق ساروجة)‬ ‫يوازي مجرى نهر بردى ويبعد عنه ‪ 150- 100‬م‪.‬‬ ‫• يقال أن التسمية من الكلمة التركية ‪ Sarica‬والتي تعني‬ ‫أصفر اللون ويقال أن االسم منسوب إلى أحد قادة المماليك‬ ‫صارم الدين ساروجة ‪.‬‬

‫الموقع والحدود‬

‫العالقة مع الجوار‬ ‫• في القرن الرابع عشر الميالدي‪ ،‬خالل فترة المماليك في عهد‬ ‫األمير (سيف الدين تنكز) واسم الحي منسوب إلى أحد قادته‬ ‫وهو (صارم الدين صاروجا)‪.‬‬ ‫العالقة مع المدينة‬

‫مداخل الحي‬


‫‪ /02‬مقدمة – حي ساروجة‬

‫التعريف وسبب التسمية‬

‫فترة البناء‬

‫• حي ساروجة هو حي من األحياء التاريخية القديمة في مدينة دمشق‪ • ،‬في القرن الرابع عشر الميالدي‪ ،‬خالل فترة المماليك في عهد‬ ‫وهو أول منطقة توسع بنيت خارج أسوار مدينة دمشق القديمة ومحور‬ ‫األمير (سيف الدين تنكز) واسم الحي منسوب إلى أحد قادته‬ ‫هذا الحي (محور سوق ساروجة) يوازي مجرى نهر بردى ويبعد عنه‬ ‫وهو (صارم الدين صاروجا)‪.‬‬ ‫‪ 150- 100‬م‪.‬‬ ‫• يقال أن التسمية من الكلمة التركية ‪ Sarica‬والتي تعني أصفر اللون‬ ‫ويقال أن االسم منسوب إلى أحد قادة المماليك صارم الدين ساروجة ‪.‬‬


‫‪ /02‬مقدمة – حي ساروجة‬

‫الموقع والحدود‬

‫العالقة مع الجوار‬

‫• لم تكن منطقة ساروجة تاريخيا تحتل مركز المدينة أو وسطها‪ ،‬فهي تقع • كان هذا الحي يشكل مع جواره تكامال عمرانيا هاما خاصة بالنسبة‬ ‫خارج أسوار المدينة وإلى الشمال الغربي من قلعة دمشق وكان يحدها‬ ‫للتطور العمراني والتاريخي لمدينة دمشق‪ .‬كما أن الحدود التي كانت‬ ‫شماال منطقة البساتين الزراعية وعين الكرش‪ ،‬وشرقا العقيبة والعمارة‬ ‫تفصل بين منطقة ساروجة والمناطق األخرى المجاورة لها كانت حدودا‬ ‫البرانية (سوق الهال القديم)‪ ،‬وجنوبا البحصة والسنجقدار‪ ،‬وغربا‬ ‫غير واضحة تماما فيزيائيا وتغلب عليها صفة الحدود اإلدارية‬ ‫البحصة البرانية والشرف األعلى‪.‬‬ ‫واالجتماعية‬


‫‪ /02‬مقدمة – حي ساروجة‬

‫العالقة مع المدينة‬

‫مداخل الحي‬

‫• إن عالقة هذا الحي مع المدينة داخل األسوار كانت عالقة قوية سواء من الناحية اإلدارية أو • لقد كان لحي ساروجة بوابتان تسمح بالدخول مباشرة إلى هذا الحي إحداهما كانت‬ ‫االقتصادية أو الدينية; للمدينة القديمة سبعة أبواب‪ ،‬ثالثة منها توفر الوصول إلى التوسعات‬ ‫بوابة الصالحية وهي التي كانت تصل بين ساروجة ومحلة الصالحية وبساتينها‪ .‬كذلك كان هناك‬ ‫الشمالية‪ ،‬وهي باب الفرج وباب العمارة وباب السالم‪ ،‬إال ان باب العمارة كان البوابة الرئيسية‬ ‫بوابة أخرى من الجهة الشمالية الغربية هي بوابة عين الكرش التي كانت تصل إلى منطقة‬ ‫للتوسعات الشمالية حيث خرج منه طريق ليخدم هذه التوسعات‪ .‬وهذا الطريق شكل محور‬ ‫البساتين واألراضي الزراعية‪ .‬أما دخول حي ساروجة من جهة الجنوب فقد كان يتوجب القدوم‬ ‫واصل من باب العمارة في المدينة القديمة إلى العقيبة – سويقة ‪ -‬ساروجة ليفضي إلى منطقة‬ ‫من البوابة الواصلة بين بوابة بين النهرين (ساحة المرجة) ومحلة البحصة‪ ،‬أو المرور بجوزة‬ ‫الصالحية في جبل قاسيون‪ ،‬ويعتبر أحد المحاور التاريخية الهامة في دمشق‪ ،‬حيث كانت هذه‬ ‫الحدباء إلى حي ساروجة‪ ،‬كذلك كان من الممكن الدخول من البوابة الجنوبية الشرقية والمسماة‬ ‫األحياء الموجودة خارج األسوار تتصل من خالله مع أسواق المدينة وجامعها الكبير وبقية‬ ‫بباب األغا في محلة عين على مرورا في زقاق القرماني للوصول إلى ساروجة‪ .‬لم يكن هناك‬ ‫الفعاليات المركزية األخرى‪" .‬يجدر الذكر أن هذا المحور قد قطع عند فتح شارع الثورة‬ ‫أي منفذ مباشر لحي ساروجة من البساتين المحيطة وكانت كما هو معروف تفتح دوما على‬ ‫ويفضل أن يتم إيجاد طريقة مناسبة إلعادة هذه العالقة الهامة للمنطقة مع المدينة القديمة"‬ ‫أفنيتها كما تفتح أبوابها على أزقة الحي بينما تدير ظهورها للبساتين ومن هنا جاءت تسمية (قفا‬ ‫الدور)‪.‬‬


‫‪ /03‬التطور التاريخي لمنطقة ساروجة‬ ‫‪01‬‬

‫‪02‬‬

‫‪03‬‬

‫‪04‬‬

‫المرحلة األولى‬

‫المرحلة الثانية‬

‫المرحلة الثالثة‬

‫المرحلة الرابعة‬

‫العهد السلجوقي والزنكي واأليوبي‬

‫العهد المملوكي‬

‫العهد العثماني‬

‫ما بعد الحرب العالمية األولى‬


‫‪ /03‬التطور التاريخي لمنطقة ساروجة‬ ‫‪.A‬‬ ‫‪.B‬‬ ‫‪.C‬‬ ‫‪.D‬‬

‫العهد السلجوقي والزنكي واأليوبي‬ ‫العهد المملوكي‬ ‫العهد العثماني‬ ‫ما بعد الحرب العالمية األولى‬

‫هي مرحلة النشوء والبدايات العمرانية لظهور الحي‪ ،‬الذي كان من نتائج التوسع‬ ‫العمراني والنشاط العمراني الذي أعقب الفتح السلجوقي لمدينة دمشق عام ‪1037‬م‬ ‫وبشكل خاص خالل عهد نور الدين واأليوبيين‪ ،‬وتعتبر هذه الفترة فترة ازدهار جديدة‬ ‫في كافة النواحي بعد التدهور الذي آلت إليه المدينة في العهد الفاطمي‪ ،‬وقد ازدهرت‬ ‫المدينة وتطورت تطورا عمرانيا ملحوظا تميز بنشوء الجوامع‪ ،‬الحمامات‪..‬‬

‫الطراز المعماري خالل العهد السلجوقي والزنكي واأليوبي‪:‬‬ ‫• تميز الطراز األيوبي بواجهات غالبا صماء وقليلة البروز وصغيرة الفتحات‬ ‫وبمداخل عالية ومع أبواب صغيرة ضمن هذه المداخل وقد استخدم الحجر الملون‬ ‫بشكل خطوط أفقية أو قوسية في بعض األحيان‪.‬‬

‫‪34‬‬


‫‪ /03‬التطور التاريخي لمنطقة ساروجة‬ ‫‪.A‬‬ ‫‪.B‬‬ ‫‪.C‬‬ ‫‪.D‬‬

‫العهد السلجوقي والزنكي واأليوبي‬ ‫العهد المملوكي‬ ‫العهد العثماني‬ ‫ما بعد الحرب العالمية األولى‬

‫تشكلت خاللها المنطقة السكنية المعروفة بحي سويقة صاروجا بالقرن الرابع عشر‪،‬‬ ‫ولقد سكن في هذا الحي عدد من امراء المماليك وخالل هذا العهد شهد هذا الحي بناء‬ ‫عدة أبنية عامة ودينية وأخرى اجتماعية واقتصادية‪.‬‬

‫الطراز المعماري خالل العهد المملوكي‪:‬‬ ‫• إن الطراز المعماري في العهد المملوكي يظهر فيه االهتمام األكبر في الواجهات‬ ‫حيث ظهرت البروزات واتسعت الفتحات وبمداخل عالية‪ ،‬وازدياد االبنية ذات‬ ‫الطابقين‪ ،‬أما الشكل اإلنشائي حجري قوسي مع خشب واهتمام أكثر بالزخارف‬ ‫الهندسية واستخدام الحجر الملون بشكل خطوط أفقية وقوسية مثل جامع الورد‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫‪ /03‬التطور التاريخي لمنطقة ساروجة‬ ‫‪.A‬‬ ‫‪.B‬‬ ‫‪.C‬‬ ‫‪.D‬‬

‫العهد السلجوقي والزنكي واأليوبي‬ ‫العهد المملوكي‬ ‫العهد العثماني‬ ‫ما بعد الحرب العالمية األولى‬

‫استمر خالل هذه الفترة تطور الحي وكان معظم سكانه من االتراك المسلمين تحديدا‪.‬‬ ‫تزايد في هذه الفترة عدد البيوت الجديدة الفخمة التي كان يملكها عدد من االعيان‬ ‫جذبهم إلى هذا الحي ألسباب مختلفة‪ ،‬وفي أوائل القرن التاسع عشر أصبح هذا الحي‬ ‫مركز جذب لسكن العديد من العائالت الكبيرة والغنية السيما الحاكمة منها‪ .‬كما شهدت‬ ‫تلك الفترة هجرة العديد من العائالت من مختلف أحياء دمشق باتجاه حي ساروجا‬ ‫لتسكن فيها‪ ،‬وكان حي ساروجا يعتبر حي حيا راقيا وغنيا في القرن التاسع عشر‬ ‫وذلك يعود إلى المجموعة الكبيرة من القصور والبيوت الفخمة الموجودة فيه‪ ،‬إال أن‬ ‫هذا ال يمنع أن يكون أفراد الطبقة المتوسطة هم األكثرية فيه‪ ،‬كما ان طابع الغنى لم‬ ‫يمنع من وجود البيوت المتواضعة والفقيرة يدل ذلك على التماذج االجتماعي الذي‬ ‫عاشه الناس في ذلك الحي‪.‬‬ ‫الطراز المعماري خالل العهد العثماني‪:‬‬

‫‪36‬‬

‫• إن الطراز المعماري العثماني ظهر في األبنية السكنية حيث كثرت فيه الفتحات‬ ‫في الطابق األول وتتكر الفتحات وتتابع وتصبح البروزات واضحة وصريحة‬ ‫ويظهر دخول الحديد المصنع في الحوامل والبروزات وظهور الشكل اإلنشائي‬ ‫المستطيل في واجهات المحالت التجارية واالهتمام بالزخارف الخشبية بأشكال‬ ‫هندسية في سقف نهايات األسطح لتغطية اإلنشاء‪ ،‬ويعتبر الطراز العثماني هو‬ ‫الطراز السائد من المنطقة وخاصة تلك المرحلة العثماني المتأخرة في نهاية القرن‬ ‫التاسع عشر‪ .‬وهذا لم يمنع التماذج بين األساليب المعمارية المختلفة الذي نتج عن‬ ‫عمليات التجديد واإلصالح المستمرة في هذه البيوت عبر المراحل التاريخية‬ ‫المختلفة الالحقة‪.‬‬


‫‪ /03‬التطور التاريخي لمنطقة ساروجة‬ ‫‪.A‬‬ ‫‪.B‬‬ ‫‪.C‬‬ ‫‪.D‬‬

‫العهد السلجوقي والزنكي واأليوبي‬ ‫العهد المملوكي‬ ‫العهد العثماني‬ ‫ما بعد الحرب العالمية األولى‬

‫خالل هذه الفترة طرأ تغيير إداري هام في مدينة دمشق حيث أدخل نظام الثمن بدال‬ ‫من نظام المحلة وبالتالي تحولت ساروجا لتصبح ثمن من اثمان المدينة‪ .‬تجدر اإلشارة‬ ‫إلى ان منطقة ساروجا ظلت قائمة خالل هذه الفترة وحتة منتصف القرن العشرين‬ ‫تقريبا ضمن قواعد عمرانية وضوابط عمرانية ومعمارية بل وحتى اجتماعية‬ ‫‪.‬‬ ‫متشابهة‪.‬‬ ‫صدر المخطط التنظيمي األول لمدينة دمشق (فرنسا – دانجيه وايكوشار ‪1936‬م) لم‬ ‫يلحظ هذا المخطط إي اهتمام خاص بهذا الحي التاريخي أو الحفاظ عليه‪ ،‬بل فرض‬ ‫نظاما جديدا للبناء – وصفه عمرانيا أحياء سكنية قديمة – لهذه المنطقة‪.‬‬

‫الطراز المعماري ما بعد الحرب العالمية األولى‪:‬‬

‫‪37‬‬

‫• أما الطراز المعماري الناتج في فترة االحتالل الفرنسي انعكس على الواجهات‬ ‫بشكل هندسي (االهتمام بالبروزات وكثرة الفتحات وظهور الشرفة المكشوفة‬ ‫أحيانا ووجود عالقة هندسية في تكوين الواجهة واعتماد مفهوم التناظر والمحورية‬ ‫والتتابع واإليقاع وصغر حجم الحامل الحجري واستخدام الجائز المعدني مع‬ ‫استخدام حجر القرميد واالسقف الجملونية واستمرار الموديول من الطابق‬ ‫األرضي إلى الطوابق العليا) وعلى هذا فان طابع الفراغ العمراني للمحور‬ ‫الرئيسي جاء متأثر بأصل نشوئه بتوضعات عمرانية تاريخية (أيوبية‪ ،‬مملوكية‪،‬‬ ‫عثمانية) ميزته بأصالة وهوية خاصة‪ .‬بينما نجد أن طابع جوزة الحدباء جاء متأثر‬ ‫بتطبيقات هندسية وتخطيطية متأثرة بتوضعات عمرانية تاريخية (عثمانية‪،‬‬ ‫فرنسية) فجاء مختلفا عن المحور الرئيسي‪.‬‬

‫أحد المباني السكنية – عين كرش‬


‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪ .03‬دراسة الوضع الراهن‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬

‫‪39‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬

‫‪380‬م‬

‫‪485‬م‬

‫‪563‬م‬

‫المساحة اإلجمالية للمنطقة المدروسة حوالي ‪ 287,000‬متر مربع‬

‫‪230‬م‬ ‫‪440‬م‬

‫‪40‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪41‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪42‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪43‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪44‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪45‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪46‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪47‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪48‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪49‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪50‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪51‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪52‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪53‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫سكن حديث‬

‫‪%19‬‬

‫صحي‬

‫سكن تقليدي‬

‫‪%30‬‬

‫إداري حكومي ‪% 5‬‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫‪%14‬‬

‫تعليمي‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪54‬‬

‫ديني‬

‫‪%1‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫تجاري‬

‫‪%3‬‬

‫‪%0.7‬‬

‫فنادق‬

‫‪%3‬‬

‫‪%1‬‬

‫طرقات ومواقف سيارات ‪%21‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫طابقين‬ ‫ثالثة طوابق‬

‫أربع طوابق وأكثر‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪55‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬ ‫الرموز والمصطلحات‬ ‫كتلة‬ ‫فراغ‬

‫النسب المئوية لالستعماالت‬

‫‪56‬‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬

‫الربط اإلقليمي‬ ‫المخطط الطبوغرافي‬ ‫استعماالت أرضي‬ ‫استعماالت مباني‬ ‫حركة السيارات‬ ‫حركة المشاة‬ ‫المناطق الخضراء‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫االرتفاعات‬ ‫كتلة وفراغ‬ ‫دراسة الواجهات‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬


‫‪ /04‬دراسة الوضع الراهن‬


‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪ .04‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪1#‬‬ ‫• المساحة ‪ 180‬متر مربع‪.‬‬ ‫• مساحة المعيشة اإلجمالية تقارب ‪ 191‬متر‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫• هو منزل متوسط الحجم يحتوي على فناء‬ ‫مستطيل الشكل مساحته ‪ 40‬م ‪. 2‬‬ ‫• الطابق األرضي يتألف من مدخل وإيوان ودرج‬ ‫وحمام وخمس غرف وفناء داخلي مساحته‬ ‫‪ 40‬متر مربع‪.‬‬ ‫• أما الطابق العلوي فهو يفتح ع الفناء الداخلي‬ ‫ويتألف من ممر وست غرف ‪.‬‬

‫‪63‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪2#‬‬ ‫• المساحة ‪ 126‬متر مربع‪.‬‬ ‫• مدخل المنزل من سوق ساروجة مباشرة‬ ‫ولكنه ينفصل عن سوق ساروجة عن طريق‬ ‫المحالت التجارية‪.‬‬

‫• الطابق األرضي مؤلف من مدخل وحمام‬ ‫وأربع غرف وفناء داخلي مساحته ‪25‬متر‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫• الطابق العلوي يتألف من ممر ثالثة غرف‬ ‫تقع فوق المحالت التجارية وثالثة غرف‬ ‫أخرى وخدمات‪.‬‬

‫‪64‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪3#‬‬ ‫• المساحة ‪ 112‬متر مربع‪.‬‬ ‫• مساحة المعيشة اإلجمالية تقارب ‪ 133‬متر‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫• البيت مفصل من سوق ساروجة بصف من‬ ‫المحالت التجارية إال أن الوصول إليه يتم عبر‬ ‫زقاق خلفي‪.‬‬ ‫• الطابق األرضي يحتوي على مدخلين وحمام‬ ‫وأربع غرف وفناء داخلي مساحته ‪ 25‬متر‬ ‫مربع ‪.‬‬ ‫• الطابق العلوي يتألف من ممر وستة غرف ‪,‬‬ ‫ثالثة منها فوق المحالت التجارية‪.‬‬

‫‪65‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪4#‬‬ ‫• منطقة عين كرش تقع شمال سوق ساروجة‬ ‫وهي عبارة عن سكن حديث ومجموعة من‬ ‫الجزر وكل جزيرة مؤلفة من صفين من المباني‪.‬‬ ‫• تم استبدال الطرق المسدودة بشوارع أعرض‬ ‫واستبدلت المباني الصغيرة ذات الطابقين والفناء‬ ‫الداخلي بأبنية طابقية ذات مساحات أكبر مع‬ ‫فراغات محيطية‪.‬‬ ‫• مساحة المقاسم تتراوح بين ‪ 400-350‬متر‬ ‫مربع‬ ‫• التناقض التام بين النسيج العمراني للتوسعات‬ ‫القديمة (فناء تحيط به غرف) ومنطقة التوسع (‬ ‫مباني تحيط به حديقة) ال يمنع التعايش ألن‬ ‫التصميم الداخلي لهذه المباني تبقى متوافقة مع‬ ‫في فناء المنازل‪.‬‬

‫‪66‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪4#‬‬ ‫• منطقة عين كرش تقع شمال سوق ساروجة‬ ‫وهي عبارة عن سكن حديث ومجموعة من‬ ‫الجزر وكل جزيرة مؤلفة من صفين من المباني‪.‬‬ ‫• تم استبدال الطرق المسدودة بشوارع أعرض‬ ‫واستبدلت المباني الصغيرة ذات الطابقين والفناء‬ ‫الداخلي بأبنية طابقية ذات مساحات أكبر مع‬ ‫فراغات محيطية‪.‬‬ ‫• مساحة المقاسم تتراوح بين ‪ 400-350‬متر‬ ‫مربع‬ ‫• التناقض التام بين النسيج العمراني للتوسعات‬ ‫القديمة (فناء تحيط به غرف) ومنطقة التوسع (‬ ‫مباني تحيط به حديقة) ال يمنع التعايش ألن‬ ‫التصميم الداخلي لهذه المباني تبقى متوافقة مع‬ ‫في فناء المنازل‪.‬‬

‫‪67‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪5#‬‬

‫‪68‬‬

‫جامع الورد الكبير‬ ‫والذي كان ُيعرف باسم برسباي الناصري‪ ،‬والذي كان من المماليك‪ ،‬يعمل كنائب لمدينة طرابلس‬ ‫مملوكي يعود تاريخه‪784 ،‬هـ ‪382 /‬م‪ .‬يعد نموذجا للمساجد المملوكية ذات المأذنة المربعة ‪.‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪6#‬‬ ‫حمام الورد‬ ‫بسويقة ساروجة هو حمام تاريخي يزيد عمره‬ ‫عن ‪ 800‬سنة تم بناء حمام الورد في القرن‬ ‫الرابع عشر من قبل أمين صبح‪ ،‬أحد أمراء‬ ‫دمشق‪ ،‬وكان هذا األمير الذي أعطاه اسم الورد‪،‬‬ ‫الذي سمي باسم الشيخ محمد الورد الذي عاش‬ ‫في الحي الوقت‪.‬‬

‫‪69‬‬


‫‪ /05‬نماذج األبنية والهوية والطابع المعماري‬

‫‪7#‬‬ ‫المدرسة الشامية الكبرى‬

‫المدرسة الشامية الكبرى أو المدرسة الحسامية‬ ‫نسبة إلى "حسام الدين بن الجين" من أكبر‬ ‫المدارس وأعظمها وأكثرها فقهاء وأوقافا ً بمحلة‬ ‫العوينة‪ ،‬شرق سوق ساروجة اليوم‪ .‬على زاوية‬ ‫الطريق المنطلق من شارع الثورة إلى جسر‬ ‫فيكتوريا‪ .‬يحدها من الغرب التربة العالئية و‬ ‫التربة النجمية ويحدها من الشرق شارع الثورة و‬ ‫من الشمال جادة سوق ساروجا و من الجنوب‬ ‫حمام القرماني ‪ ،‬وقد بوشر ببنائها عام ‪582‬‬ ‫للهجرة الموافق ‪ 1187‬و تم الفراغ من بنائها عام‬ ‫‪ 587‬للهجرة الموافق ‪ 1191‬للميالد‬

‫‪70‬‬


‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪ .05‬التغيرات والتبديالت‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫عام ‪ 1936‬وظهور المخطط التنظيمي ‪:‬‬

‫‪1936‬‬

‫• كان حيي ساروجة والعقيبة نسيجا واحدا قبل عام ‪1936‬‬ ‫• تم وضع المخطط التنظيمي لدمشق من قبل المخططين‬ ‫دانجيه و ايكوشار ثم بدأ التغيرات العمرانية‬ ‫• تظهر على حي ساروجة الدمشقي ‪.‬‬

‫‪1946‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫‪72‬‬

‫• المخطط الكادسترائي قبل شق شارع الثورة‬

‫• المخطط التنظيمي وضع راهن‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫عام ‪ 1936‬وظهور المخطط التنظيمي ‪:‬‬

‫‪1936‬‬

‫• دمر شارع الثورة ما يقارب من مائة مترا من النسيج‬ ‫العمراني القديم‬ ‫• وقطع حي ساروجة عن العقيبة‬ ‫• باإلضافة الى انه قطع استمرارية القناة الرئيسية في سوق‬ ‫ساروجة‬

‫‪1946‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫شارع الثورة‬

‫‪73‬‬

‫• المخطط الكادسترائي قبل شق شارع الثورة‬

‫• المخطط التنظيمي وضع راهن‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫عام ‪ 1936‬وظهور المخطط التنظيمي ‪:‬‬ ‫• التعدي على التراث وزوال ما يصل ل ‪ %25‬من النسيج‬ ‫المحيط بشارع الثورة الحالي ‪.‬‬ ‫• إزاله اجزاء كبيرة من حيي العقيبة و ساروجة ‪.‬‬

‫‪22.5‬‬ ‫‪77.5‬‬

‫‪1936‬‬

‫‪1946‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫النسيج المهدم نتيجة‬ ‫شق شارع الثورة‬ ‫‪74‬‬

‫• المخطط الكادسترائي قبل شق شارع الثورة‬

‫• المخطط التنظيمي وضع راهن‬

‫النسيج الحديث‬ ‫البديل عن‬ ‫التقليدي‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫بعد عام ‪ 1936‬وحتى ‪ 1946‬ظهور المخطط التنظيمي ‪:‬‬

‫‪1936‬‬

‫• التعدي على الطبيعة والبساتين المحيطة بحي ساروجة بعد‬ ‫التوسع العمراني بتنظيم عين الكرش ‪.‬‬ ‫• ازاله ما يصل ل‪ % 64‬من الخضار الموجود واستبداله بكتل‬ ‫اسمنتية سكنية ‪.‬‬

‫‪63.3‬‬ ‫‪36.7‬‬

‫‪1946‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫عين الكرش‬

‫بساتين ساروجة‬ ‫‪75‬‬

‫• المخطط الكادسترائي قبل شق شارع الثورة‬

‫• المخطط التنظيمي وضع راهن‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫بعد عام ‪ 1936‬وحتى ‪ 1946‬ظهور المخطط التنظيمي ‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫‪1936‬‬

‫‪1946‬‬

‫•‬ ‫•‬

‫‪63.3‬‬

‫اصبحت ساروجة منطقة ذات نظامين ‪:‬‬ ‫منطقة تنظيم شماال (عين الكرش )على‬ ‫الطراز الفرنسي‬ ‫منطقة تخطيط جنوبا ساروجة القديمة‬ ‫ظهور سوق البحصة سوق الخجا مؤسسة‬ ‫التأمينات االجتماعية ومؤسسة االتصاالت‬ ‫بأبنيتها الحديثة ‪ ..‬الخ ‪.‬‬

‫‪36.7‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫العمران الحديث‬ ‫‪76‬‬

‫• المخطط الكادسترائي قبل شق شارع الثورة‬

‫• المخطط التنظيمي وضع راهن‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫بعد عام ‪ 1936‬وحتى ‪ 1946‬ظهور المخطط التنظيمي ‪:‬‬

‫‪1936‬‬

‫‪1946‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫‪77‬‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫بعد عام ‪ 1950‬وحتى وقتنا الحالي ‪:‬‬ ‫‪22.5‬‬

‫‪1936‬‬

‫• بالمقارنة بين المخططين نالحظ تهدم جزء كبير‬ ‫تصل نسبته لحدود ‪ %25‬من النسيج التقليدي‬ ‫لساروجة مما ينذر بكارثة فقدان األجزاء المتبقية‬ ‫ما لم توضع اجراءات صارمة للحفاظ واعادة‬ ‫تأهيل وترميم حي ساروجة األثري ‪.‬‬

‫‪77.5‬‬

‫‪1946‬‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫النسيج القديم‬ ‫المتبقي حاليا‬

‫النسيج القديم قبل‬ ‫شق الشارع‬ ‫‪78‬‬

‫• المخطط الكادسترائي قبل شق شارع الثورة‬

‫• المخطط التنظيمي وضع راهن‬


‫التغيرات والتبدالت‬

‫بعد عام ‪ 1950‬وحتى وقتنا الحالي ‪:‬‬

‫‪1936‬‬

‫‪1946‬‬

‫• التعدي على التراث وزوال ما يصل ل‬ ‫‪ %25‬من النسيج المحيط بشارع‬ ‫الثورة الحالي ‪.‬باإلضافة لتغيرات في‬ ‫وظائف بعض المباني ‪:‬‬ ‫فندق ومطعم الربيع تحول من بيت‬ ‫تقليدي لمطعم‬ ‫تحول بعض البيوت لعيادات طبية‬ ‫ومحالت أجهزة الكترونية ومشاغل ‪.‬‬

‫منزل العابد تغير بالوظيفة وحريق‬ ‫نتيجة اإلهمال‬

‫‪1950‬‬

‫‪2004‬‬

‫‪79‬‬

‫‪ 2004‬تسجيل ساروجة يف مديرية آثار مدينة‬ ‫دمشق ‪:‬‬

‫جامع الصبح تغير باألكساء‬

‫• مت تنظيم املنطقة األثرية بشكل سيئ‬ ‫يف منطقة ساروجة ‪ ،‬حيث تعالت‬ ‫األصوات املطالبة حبفظ ما تبقى‬ ‫من النسيج األثري املميز‪ .‬لقد استمر‬ ‫اجلدل يف هذا اخلصوص لسنوات طويلة‪،‬‬ ‫ويف النهاية قرر اجمللس األعلى لآلثار تسجيل املنطقة ‪.‬‬

‫فندق الربيع تغير الوظيفة‬


‫‪8‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪ .06‬المشاكل والمعالجات‬ ‫‪80‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪81‬‬

‫• الطرقات نوعا ما في المنطقة الشمالية منتظمة عكس‬ ‫المنطقة الجنوبية التي نرى فيها طرقات مبعثرة غير‬ ‫منتظمة وغير مؤهلة لسير السيارات ‪.‬‬ ‫• نالحظ انعدام بهيكلية الطرق ضمن الشريحة المدروسة ‪:‬‬ ‫ال يوجد طرق رئيسية وطرق فرعية ‪.‬‬

‫• وجود تقاطعات رباعية كثيرة‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫• عدم وجود مصفات سطحية لتخديم المنطقة وال حتى مصفات‬ ‫تحت األرض مما يؤدي لزيادة عدد السيارات المركونة على‬ ‫جانبي الطريق وعرقلة حركة المشاة ‪.‬‬

‫•‬ ‫‪82‬‬

‫عدم وجود ممرات مشاة واضحة ‪,‬أغليها محيطة بالمباني فقط‬ ‫وتستخدم لصف السيارات وليس للمشاة ‪.‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اتصال مباشر مع الطرقات واالوتسترادات الرئيسية دون وجود‬ ‫ممهدات او جيوب لتخفيف السرعة ‪.‬‬ ‫الطرقات جميعها في المنطقة بعرض واحد فهي تخدم نفس عدد السيارات‪.‬‬ ‫ارتباط الساحات بالمنطقة بشكل مباشر بطريق رئيسي دون وجود تمهيد ‪.‬‬ ‫معظم الطرقات باتجاهيين مما يؤدي لتوافد عدد السيارات بشكل كبير ‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫• وجود طرقات مسدودة بالنهاية ‪.‬‬

‫‪83‬‬

‫• فقدت أغلب الطرقات و األزقة‬ ‫أغطيتها األصلية و هي مكسية اليوم‬ ‫بالزفت كباقي شوارع المدينة الحديثة‬ ‫عدا بعض األجزاء الصغيرة و القليلة‬ ‫جدا مثل نزلة جوزة الحدباء‬

‫• ساحة البحصة التي تحولت إلى‬ ‫مصف سيارات سيء للغاية ‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬ ‫مناطق خضراء ‪%2‬‬

‫‪84‬‬

‫• نسبة المناطق الخضراء قليلة جدا مقارنة بعدد السكان‬ ‫وكثافة المباني ‪.‬‬

‫• غياب الفراغات الخضراء العامة وأماكن لعب األطفال‬ ‫وتجمع األهالي (الفراغات العامة )‬

‫• غياب الفراغات شبه العامة التي تتوضع بين مجموعة‬ ‫المباني ‪.‬‬

‫• غياب وجائب المباني الخضراء بكافة استخداماتها‬ ‫(السكنية – التجارية – اإلدارية – الثقافي ) ‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املعاجلات‬

‫‪ (1‬ختصيص مناطق للتشجري وزراعة النباتات املختلفة ‪.‬‬ ‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪ (2‬إجبار املقيمني وصاحبي احملالت التجارية على زراعة النباتات القزمة دائمة اخلضرة على أطراف املباني‬ ‫لرفع نسبة اخلضار باملنطقة ‪.‬‬ ‫‪ (3‬استغالل املناطق الفارغة وحتويلها إىل حدائق عامة أو فراغات تعايشية ‪.‬‬ ‫‪ (4‬استبدال بعض مواقف السيارات السطحية مبناطق خضراء وخلق مصفات للسيارات حتت األرض ‪.‬‬ ‫‪ (5‬زرع شريط من األشجار املعمرة عل أطرف الطرق الرئيسية والساحات اهلامة احمليطة باملنطقة ‪.‬‬

‫‪ (6‬رفع مستوى الثقافة للقاطنني باملنطقة والتوعية ألهمية وفوائد املناطق اخلضراء خللق التشجيع على إجيادها ‪.‬‬

‫‪85‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫• وجود أبنية أكثر من ‪ 8‬طوابق لبعض‬ ‫الكتل ضمن محيط المنطقة التقليدية‬ ‫األثرية ‪.‬‬ ‫‪86‬‬

‫• وجود بعض األبنية ذات الحالة‬ ‫الفيزيائية السيئة التي يستحيل إيجاد‬ ‫تصميم يربطها باألبنية البيتونية‬ ‫المحيطة بها ‪.‬‬

‫• عدم وجود ترابط بين الكتل ذات‬ ‫الجدران المصمتة البيتونية ‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫• عدم وجود تداخل حجمي فراغي لالرتفاعات‬ ‫العالية المحيطة بالنسيج التقليدي المجاور ‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫• تسيطر المباني المرتفعة إلى حد كبير على النسيج‬ ‫العمراني التقليدي للمنطقة و السيما بالمقياس ‪ ,‬يؤثر‬ ‫هذا سلبا إلى حد كبير على هذا النسيج من جهة و على‬ ‫ساكني البيوت التقليدية في المنطقة من جهة أخرى حيث‬ ‫يخرق خصوصيتها التي تعتبر من أهم ميزاتها‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪88‬‬

‫• إن الناظر إلى سوق ساروجة اليوم من إحدى تلك‬ ‫النقاط المرتفعة يراه مبتورا عن محيطه التاريخي‬ ‫القديم من خالل الشوارع الحديثة التي تم تنفيذها‬ ‫كشارع الثورة و الشارع المستمر من طريق‬ ‫بيروت ‪ ,‬كما يالحظ عدم اندماجه حتى مع المناطق‬ ‫و األسواق الحديثة المحيطة ‪ ,‬أي أن المنطقة تظهر‬ ‫اليوم بشكل معزول و متأخر‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املعاجلات‬

‫‪ (1‬احملاولة اجلاهدة لربط املباني املرتفعة مع احمليط بها ‪.‬‬ ‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪ (2‬التخلص من األبنية العالية ذات احالة الفيزيائية السيئة واستبداهلا مبناطق خضراء أو مباني متجانسة مع‬ ‫احمليط ‪.‬‬ ‫‪ (3‬وضع نظام ضابطة للبناء صارم ملنع التجاوزات ‪.‬‬ ‫‪ (4‬منع بناء املالحق والطوابق اإلضافية ‪.‬‬ ‫‪ (5‬منع تعدد الطوابق لتبقى املنطقة متجانسة مع احمليط ‪.‬‬

‫‪ (6‬التأكيد على خصوصية سوق ساروجة ومنع التعدي عليه أو التجاوزات فيه إن كان عن طريق املباني اجلديدة‬ ‫العالية أو زيادة طوابق على األبنية احلالية ‪.‬‬

‫‪89‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪90‬‬

‫• لوحظ أن الطوابق العلوية كانت أكثر‬ ‫عرضة للتراجع في حالتها الفيزيائية‬ ‫من الطابق األرضي المبني غالبا ً من‬ ‫الحجر‪.‬‬

‫• انحسار مساحة الرقعة السكنية نتيجة قيام أبنية غير‬ ‫سكنية أو نتيجة تحويل عدد من الدور السكنية إلى‬ ‫استعماالت غير سكنية نتيجة الموقع المركزي التي‬ ‫تتمتع به منطقة الدراسة ‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪91‬‬

‫• استعملت كثير من المواد الحديثة في أعمال البناء و االكساء و‬ ‫اإلصالحيات في المباني القديمة دون أية موجهات أو مقيدات ‪,‬‬ ‫كاإلضافات على البيوت القديمة و تعديل واجهات المحالت التجارية‬ ‫باستعمال مادة األلمنيوم و مواد أخرى حديثة ال يوصى باستعمالها في‬ ‫مثل هذه المناطق التاريخية و ترميمها كما حصل في المدرسة الشامية‬ ‫جامع الورد و غيرها من المباني األثرية الهامة ‪.‬‬

‫• يوجد في المنطقة عدد من المباني الغير متجانسة مع المحيط العمراني‬ ‫التقليدي المميز للمنطقة سواء من الناحية العمرانية أو من الناحية‬ ‫المعمارية كالمباني التي تم إنشاؤها على محور السوق من الجهة الغربية‬ ‫أو كالملجأ الذي أنشأ في حارة المفتي و المبنى البيتوني المجاور له من‬ ‫الجهة الشرقية أو كالمباني المجاورة للمدرسة الشامية هذه الحاالت ولدت‬ ‫أوضاع مستجدة مؤذية للبنية العمرانية التاريخية و للمنظر العام‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫• يوجد حالة من عدم التجانس و الفوضى في بنيتها العمرانية ‪ .‬إضافة إلى‬ ‫التجاوزات و المخالفات التي نفذت في الطوابق األخيرة للبيوت التقليدية‬ ‫بمواد أسمنتية ظاهرة ‪.‬‬ ‫‪92‬‬

‫• هناك مواقع و نقاط تماس مباشر حصلت بين النسيج العمراني التاريخي و‬ ‫بين المباني الحديثة و العالية المحيطة به أو المخترقة له أحيانا ‪ ,‬نتجت‬ ‫هذه النقاط عمليا من الحدود الفاصلة بين المناطق العمرانية المصنفة‬ ‫بحسب المخطط التنظيمي و أنظمة البناء الخاضعة لها ‪ .‬أحدثت هذه المباني‬ ‫غالبا سطوحا كبيرة و مرتفعة مصمتة دون أية معالجة و حتى دون أكساء ‪.‬‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املشاكل‬

‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫• يستعمل في إنارة الشوارع و الحارات أنواع مختلفة من أجهزة اإلنارة ال‬ ‫سيما ذات الشكل الحديث ‪ ,‬إضافة إلى األشكال المختلفة المستعملة‬ ‫لإلعالنات و لالفتات المحالت التجارية و الشاخصات ‪ ,‬كل هذه العناصر‬ ‫الغير خاضعة للنمذجة بشكل متناسب و الوسط التاريخي المستعملة‬ ‫ضمنه يؤدي إلى إساءة و عدم تجانس في المنظر العام و البيئة‬ ‫التاريخية للمنطقة ‪.‬‬

‫• يوجد العديد من المباني في المنطقة لها سيطرة من نوع ما على الجوار‬ ‫كمبنى بكامله كالمدرسة الشامية و جامع الورد و غيرها أو كعنصر من‬ ‫مبنى كالمآذن و القباب و غيرها ‪ .‬و ال بد من مراعاة هذه المباني و‬ ‫عناصرها عند الدراسة لتسترد أو تحتفظ بسيطرتها و صفتها بالنسبة‬ ‫للنسيج من حيث االرتفاع أو زوايا النظر أو المحورية عند وجودها‬


‫المشاكل والمعالجات‬

‫املعاجلات‬

‫‪ (1‬احملاولة اجلاهدة لربط املباني املرتفعة مع احمليط بها ‪.‬‬ ‫الطرقات‬ ‫المساحات‬ ‫الخضراء‬ ‫االرتفاعات‬ ‫الحالة الفيزيائية‬ ‫للمباني‬

‫‪ (2‬التخلص من األبنية العالية ذات احالة الفيزيائية السيئة واستبداهلا مبناطق خضراء أو مباني متجانسة مع‬ ‫احمليط ‪.‬‬ ‫‪ (3‬وضع نظام ضابطة للبناء صارم ملنع التجاوزات ‪.‬‬ ‫‪ (4‬منع بناء املالحق والطوابق اإلضافية ‪.‬‬ ‫‪ (5‬منع تعدد الطوابق لتبقى املنطقة متجانسة مع احمليط ‪.‬‬

‫‪ (6‬التأكيد على خصوصية سوق ساروجة ومنع التعدي عليه أو التجاوزات فيه إن كان عن طريق املباني اجلديدة‬ ‫العالية أو زيادة طوابق على األبنية احلالية ‪.‬‬

‫‪94‬‬


‫المقترحات‬

‫مخطط الزونات‬ ‫المحاور الرئيسية‬ ‫في المنطقة‬ ‫المحور التجاري‬ ‫الدراسة المحورية‬ ‫توزع السكان‬ ‫المواقف وحركة‬ ‫السيارات‬ ‫األماكن الخضراء‬ ‫والمناظير‬

‫دراسة اإليقاع‬ ‫‪95‬‬


‫المقترحات‬

‫مخطط الزونات‬ ‫المحاور الرئيسية‬ ‫في المنطقة‬ ‫المحور التجاري‬ ‫الدراسة المحورية‬ ‫توزع السكان‬ ‫المواقف وحركة‬ ‫السيارات‬ ‫األماكن الخضراء‬ ‫والمناظير‬

‫دراسة اإليقاع‬ ‫‪96‬‬


‫المقترحات‬

‫مخطط الزونات‬ ‫المحاور الرئيسية‬ ‫في المنطقة‬ ‫المحور التجاري‬ ‫الدراسة المحورية‬ ‫توزع السكان‬ ‫المواقف وحركة‬ ‫السيارات‬ ‫األماكن الخضراء‬ ‫والمناظير‬

‫دراسة اإليقاع‬ ‫‪97‬‬


‫المقترحات‬

‫مخطط الزونات‬ ‫المحاور الرئيسية‬ ‫في المنطقة‬ ‫المحور التجاري‬ ‫الدراسة المحورية‬ ‫توزع السكان‬ ‫المواقف وحركة‬ ‫السيارات‬ ‫األماكن الخضراء‬ ‫والمناظير‬

‫دراسة اإليقاع‬ ‫‪98‬‬


‫المقترحات‬

‫مخطط الزونات‬ ‫المحاور الرئيسية‬ ‫في المنطقة‬ ‫المحور التجاري‬ ‫الدراسة المحورية‬ ‫توزع السكان‬ ‫المواقف وحركة‬ ‫السيارات‬ ‫األماكن الخضراء‬ ‫والمناظير‬

‫دراسة اإليقاع‬ ‫‪99‬‬


‫المراجع‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫دمشق عرب العصور _ جريارد دو جورج _ترمجة لينا دعبول‬ ‫يف رحاب دمشق‬ ‫يف ربوع الشام دمشق _الدكتور حممد مطيع احلافظ‬ ‫مدينة دمشق _دراسة يف جغرافية املدن _الدكتور صفوح خري تاريخ دمشق البن عساكر‬ ‫موسوعة دمشق الشام _عماد األرمشي‬ ‫دراسة سويقة ‪ -‬ساروجة للدكتور سليمان مهنا‬ ‫تقييم وإعادة تأهيل الواجهات احلجرية ملباني االنتداب الفرنسي – رسالة ماجستري للمهندسة وسيلة عدنان كشكية ‪.‬‬

‫• املواقع اإللكرتونية ‪:‬‬

‫• املوسوعة العربية‬ ‫• ويكيبيديا _املوسوعة احلرة‬ ‫• ‪Syria news‬‬

Profile for Mohammad Alaa Aljaffan

دراسة للتوسعات الأولى لمدينة دمشق حي ساروجا  

دراسة للتوسعات الأولى لمدينة دمشق حي ساروجا  

Advertisement