Page 1

‫‪City‬‬ ‫‪Magnets‬‬ ‫أقطاب المدينة | الحالة الدراسية‪ :‬مدينة دمشق‬

‫حبث عملي يف مقرر التخطيط احلضري ومراكز املدن‬

‫ماجستري التخطيط والبيئة ‪2017-2016‬‬ ‫إعداد‪:‬‬

‫م‪ .‬حممد عالء اجلفان – م‪ .‬مرح جبور – م‪ .‬مالك ضوحيي‬


‫‪1‬‬

‫الجانب النظري‬ ‫‪ /01‬المفاهيم والمصطلحات العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫• مركز المدينة‬ ‫• وسط المدينة‬ ‫• المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫• المنطقة المركزية لألعمال‬

‫‪ /02‬فوائد المنطقة المركزية‬ ‫‪ /03‬من نظريات النمو العمراني لمراكز المدن‬ ‫• نظرية المخطط اليوناني دوكسيادس )‪)Doxiades‬‬ ‫‪ /04‬التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن الكبرى‬ ‫• في مرحلة ما قبل الحداثة‬ ‫• مرحلة الحداثة المبكرة‬ ‫• مرحلة ما بعد الحداثة‬ ‫• مرحلة المعلوماتية والتقنية العالية‬

‫مخطط البحث‬

‫‪ /05‬األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية الكبرى‬ ‫• نظرية المركزي القطاع ‪Concentric Zone Theory‬‬ ‫• نظرية القطاعات المركزية لهويت ‪Hoyt's Sector Theory‬‬ ‫• نظرية المراكز المتعددة ‪Multi Nuclei Concept‬‬ ‫• نظرية أسعار األراضي ‪The Theory of Land Market‬‬ ‫• نظرية التركيب الحضري للمدينة ‪The Mann's Models‬‬ ‫• نموذج والتر كريستلر ‪Wallter Christallers Model‬‬ ‫• نظرية اإلطار المركزي الحضري لهاورد وبويس ‪Horwood and Boyce Core‬‬ ‫‪Frame Concept‬‬ ‫• نموذج هوبكنسون ‪The Hopkinson's Model‬‬ ‫• نظرية تفكك المركز الحضري للمدينة الكبرى ‪The Metropolis Unbound‬‬ ‫‪Concept‬‬ ‫• دراسة ‪CSIRO‬‬

‫‪ /06‬األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن الكبرى‬ ‫• المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬ ‫• المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى‬ ‫• المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫‪ /07‬حالة خاصة من مراكز المدن – أقطاب المدينة‬

‫الحالة الدراسية – مدينة دمشق‬ ‫‪ /01‬التطور التاريخي لمدينة دمشق‬ ‫‪ /02‬تحديد األقطاب‬ ‫• دمشق القديمة‬ ‫• منطقة وسط المدينة‬ ‫• ساحة األمويين‬ ‫‪ /03‬دراسة األقطاب‬ ‫• طبوغرافيا‬ ‫• الحركة والمرور‬ ‫• االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫• االستعماالت المحيطة‬ ‫• ارتفاعات المباني‬ ‫• المشاكل‬ ‫• الطابع المعماري‬ ‫‪ /04‬مقارنة بين األقطاب‬


‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ /01‬المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫_________________‬ ‫نتيجة لوجود أكبر تجمع من الخدمات واألنشطة المختلفة التي ال تتواجد في أماكن أخرى مجتمعة مثل البنوك والمحالت التجارية والمكتبات واإلدارات‬ ‫الحكومية والمراكز الترفيهية والثقافية كالمسارح والمتاحف وغيرها‪ ،‬هذه األنشطة المركزية ال تعمل كمجموعة واحدة مع بعضها إال في موقع مركزي ولذلك‬ ‫يتردد عليه عدد كبير من الزوار‪ ،‬وكلما ازداد حجم المدينة كلما انتشرت استعماالت متنوعة أخرى في المنطقة المركزية من المدينة‪ ،‬لذلك سنقوم بسرد‬ ‫المفاهيم العلمية للمراكز الحضرية للمدن التي تساعدنا على التحديد الدقيق لهوية المراكز الحضرية للمدن‪.‬‬

‫‪A‬‬

‫‪B‬‬

‫‪C‬‬

‫‪D‬‬

‫مركز المدينة‬

‫وسط المدينة‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬

‫‪City Center‬‬

‫‪Downtown‬‬

‫‪Inner City‬‬

‫‪Central Business District‬‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫قديما‬

‫في بريطانيا وإيرلندا وأوروبا‬

‫كان مركز المدينة هو الشارع الرئيسي أو الشارع‬ ‫التجاري داخل التجمع الحضري حيث توجد‬ ‫األنشطة التجارية مثل األسواق العامة‪.‬‬

‫يشير مصطلح مركز المدينة إلى المركز التجاري‬ ‫أو الجغرافي للمدينة‪.‬‬

‫في كندا‬ ‫أطلق مصطلح وسط المدينة على مناطق التبادل‬ ‫التجاري‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬ ‫سوق الطويل في مدينة دمشق‬

‫مركز مدينة لندن‬

‫إحدى مناطق التبادل التجاري في كندا‬

‫وعاد ًة ما تقع هذه المراكز بين مجموعة كبيرة من المجاورات الحضرية‪ ،‬وتتميز بالكثافة المتوسطة أو العالية للتجارة واألبنية السكنية‬ ‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬

‫إذن ‪..‬‬

‫فإن العرف السائد لمركز المدينة يرتبط دائما ً بالتسوق وتتميز بتجمع غالبية المواصالت العامة كمحطات القطار والحافالت‪ .‬كما توجد أيضا ً‬

‫المباني العامة باإلضافة للمتاحف والمكتبات وغيرها‪ ،‬حيث يتميز مركز المدينة بصفة عامة بنخبة من أفضل المباني والنماذج المعمارية والتماثيل والساحات‬ ‫العامة والهامة والمميزة‪*.‬‬ ‫(‪* )http:\\www.en.wikipedia.org\wiks\citycenter‬‬

‫‪3‬‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪4‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫أول نموذج مخطط لمركز المدينة التجاري‬ ‫_____‬ ‫وقد ظهر أول نموذج مخطط لمركز المدينة التجاري في بريطانيا سنة ‪1840‬م بمدينة نيوكاسل‪ ،‬حيث ظهرت الحاجة لمثل هذه المراكز لتالئم التغيرات التي‬ ‫حدثت بأنماط التسوق‪ .‬كما حدث التطوير الشامل للعديد من مراكز المدن البريطانية ما بين ‪1960‬م إلى ‪1970‬م ونتج عن ذلك ظهور المتاجر الضخمة التي‬ ‫تختلف بشكل واضح عما يحيط بها من محالت تجارية حيث تتمتع بطرز معمارية معاصرة‪ ،‬كما أن هناك تغيرات هامة أخرى شملها التطوير وهي الموالت‬ ‫التجارية في البلدان والمدن‪ ،‬مثل ارندال سنتر بمانشستر وبولدنج سنتر ببرمنجهام‪ .‬وقد أظهرت هذه المراكز بشكل جلي الطرز الحديثة للمعمار في هذه الفترة‪.‬‬ ‫وواصلت مراكز المدن تقدمها لتشمل عدداً أكبر من األماكن التي لم تكن تظهر بها من قبل‪*.‬‬

‫نيوكاسل‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬ ‫خريطة بريطانيا‬

‫مخطط مدينة نيوكاسل‬

‫* (مدحت جابر محمد‪ ،‬جغرافية العمران الريفي والحضري‪ ،‬مكتبة االنجلو المصرية – القاهرة ‪)٢٠٠٦‬‬

‫مركز مدينة نيوكاسل‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪5‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫واآلن أصبح هناك اتجاه عام لتطوير مراكز المدن وإدخال أكثر من وظيفة داخلها وإصالح المراكز الحالية للحفاظ على نشاطها حيث يمكنك الوصول إليها‬ ‫بجميع الوسائل وليس بالمركبات الخاصة فقط‪.‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬ ‫صور توضح االهتمام والتطوير بمركز مدينة نيوكاسل‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪6‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫بدا استخدام هذا المصطلح في أمريكا الشمالية لإلشارة إلى‬ ‫قلب المدينة (‪ )City Core‬أو إلى المنطقة المركزية‬ ‫لألعمال (‪)Central Business District C.B.D‬‬ ‫في المجاالت الجغرافية والتجارية واالجتماعية‪.‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫ويعتقد أنه ظهر في مدينة نيويورك عام ‪1930‬م لإلشارة‬

‫إلى المدينة األساسية والتي تقع أقصى جنوب جزيرة‬ ‫منهاتن حيث اتسعت نيويورك من بلدة إلى مدينة‪ ،‬فلم تجد‬ ‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫أمامها مجال لالتساع سوى إلى الشمال متخطية منابع‬ ‫النهر (‪ ,)Upriver‬ومن هنا جاء التعريف كصفة لكل ما‬ ‫هو باألعلى حيث الشمال للمدينة بينما الجنوب كان يوجد‬ ‫في األسفل‪ .‬وعليه فإن أي جزء يقع شمال المدينة‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬

‫األساسية يأخذ صفة (‪ )Uptown‬بينما المدينة األساسية‬ ‫والتي كانت تمثل المركز التجاري حين ذاك سميت بـ‬ ‫(‪ )Downtown‬أو (‪*.)Lower Manhattan‬‬ ‫)‪* (http:\\www.en.wikipedia.org\wiks\downtown‬‬

‫(عمل الباحثين)‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪7‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫المعنى العام‬

‫في الواليات المتحدة وكندا‬

‫_____‬

‫_____‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة (‪ )Inner City‬تعبر عن‬

‫يستخدم هذا المصطلح لإلشارة إلى المناطق الفقيرة في المدن وفي بعض األحيان يطلق كناية عن منطقة معينة كحي اليهود‬

‫الجزء األقدم من المدينة وغالبا ً ما يكون قريبا ً من‬

‫أو حي الفقراء حيث يكون قاطني هذه المنطقة أقل تعليما ً وأكثر فقراً حيث يزيد معدل الجريمة بينهم‪ .‬لذلك يعمد علماء‬

‫المركز ويمثل المنطقة المركزية من المدينة الكبرى‬

‫االجتماع على هذا المصطلح للتعبير بشكل رسمي عن هذه التركيبة السكانية لتلك المناطق وليس المقصود به المعنى‬

‫أو المدينة األساسية‪.‬‬

‫الجغرافي وهو (‪* )Central Commercial district‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬

‫المنطقة الداخلية لمدينة وينبيجي وحدودها (‪)Winnipeg's inner city‬‬

‫المنطقة الداخلية لمدينة شيكاغو عام ‪1974‬م‬

‫)‪*(D.I Scagili, The Form of Cities Urban and Social Geography Sense, General Editor, J.H.Jhonson, New York, London, 1999‬‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪8‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫في باريس وروما وفيينا وامستردام‬

‫في أمريكا ‪ -‬منتصف القرن العشرين‬

‫_____‬

‫_____‬

‫قل استخدام هذا المصطلح فيها‪ ,‬حيث تقع هذه المنطقة الفقيرة غالبا ً بعيداً عن المركز‬

‫بدأ األمريكيين يستخدمون هذا المصطلح كمدلول اجتماعي على المجتمعات التي نتجت‬

‫بينما تكون المنطقة المركزية في المدينة الكبرى أكثر المناطق ثراء‪ ,‬حيث ترتفع تكاليف‬

‫عن انتقال متوسطي ومرتفعي الدخل (غالبا ً من الجنس األبيض) إلى الضواحي لتوفير‬

‫اإلسكان ويكون قاطنيها من الصفوة وأصحاب الدخول العالية بينما يرتفع معدل الجريمة‬

‫سكن أكبر وأفضل بعيداً عن قلب المدينة مما أدى إلى انقسام المدينة إلى عدة مناطق‬

‫في المناطق البعيدة‪.‬‬

‫يمكن تسميتها بـ (‪.)Inner City‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬ ‫صور توضح المنطقة الداخلية لمدينة لوس أنجلوس ‪Los Angeles‬‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪9‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫المفهوم العام‬ ‫_____‬

‫يمكن أن تسمى المنطقة المركزية لألعمال (‪ )Central Business District‬بالمنطقة المركزية لألنشطة (‪ )Central activities district‬وتسمى‬ ‫بأمريكا الشمالية منطقة وسط البلد (‪ )Downtown‬فهي المنطقة التجارية والتي غالبا ً ما تقع جغرافيا ً في قلب المدينة‪ .‬وتضم هذه المنطقة األبنية التجارية‬ ‫والمالية بالمنطقة المركزية بالمدينة *‬ ‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬ ‫مخطط المنطقة المركزية لألعمال في مدينة بانكوك ‪Bangkok‬‬

‫صورة توضح المنطقة المركزية لألعمال في مدينة بانكوك ‪Bangkok‬‬

‫)‪* (http:\\www.en.wikipedia.org\wiks\ Central Business District‬‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪10‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫مقارنة بين المنطقة المركزية لألعمال ومركز المدينة‬ ‫_____‬ ‫التشابه‬

‫االختالف‬

‫يتشابه مصطلح المنطقة المركزية لألعمال مع مصطلح مركز المدينة في‬ ‫كونهما يخدما نفس الغرض بالمدينة‪ ,‬وكالهما يضما المباني العالية بالمدينة‪.‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال يمكن أن تقع جغرافيا ً في أي مكان بالمدينة بينما‬ ‫مركز المدينة يقع بالقرب من قلب المدينة‪ .‬فمثالً مدينة لندن تمتلك ثالثة مراكز‬ ‫للمدينة وهم مدينة لندن ومدينة ويست منستر ومدينة كناري وارف‪.‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬ ‫مركز مدينة لندن – مدينة لندن ‪London‬‬

‫مركز مدينة لندن – مدينة ويست منستر ‪Westminster‬‬

‫مركز مدينة لندن – مدينة كناري وارف ‪Canary Wharf‬‬


‫‪/01‬‬

‫المصطلحات والمفاهيم العالمية للمراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪11‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City center‬‬

‫وسط المدينة‬ ‫‪Downtown‬‬

‫المنطقة الداخلية للمدينة‬ ‫‪Inner City‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫‪Central Business‬‬ ‫‪District‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫مميزات المنطقة المركزية لألعمال‬ ‫_____‬ ‫‪ .B‬تجمع األبنية العامة واإلدارية‬ ‫وتتميز المنطقة المركزية إلدارة األعمال بوجود أكبر تجمع لألبنية العامة‬ ‫والمكاتب اإلدارية‪ ,‬ووجود أعلى المباني‪ ,‬باإلضافة لوجود أعلى نسبة وظائف‬ ‫في هذه المنطقة‪.‬‬

‫‪ .A‬تعكس الخلفية التاريخية للمدن‬ ‫دائما ما يعكس شكل ونوع (‪)C.B.D‬‬ ‫الخلفية التاريخية للمدينة‪ ،‬باستثناء المدن‬ ‫ذات المباني الشاهقة التي يكون الجزء‬ ‫التاريخي بها بعيداً عن المنطقة التجارية‬ ‫واإلدارية‪ .‬أما المدن التي تنشأ وتتطور‬ ‫بسرعة مثل المدن التي ظهرت بالنصف‬ ‫الغربي من أمريكا الشمالية تضم منطقة‬ ‫مركزية واحدة إلدارة األعمال والتي‬ ‫تضم ناطحات السحاب‪.‬‬ ‫شارع أكسفورد‪ ,‬منطقة التسوق ‪ -‬سيدني‬

‫‪ .C‬تركز وسائل النقل‬ ‫يتركز بها معظم المواصالت باإلضافة‬ ‫إلى أعلى تجمع لممرات المشاة ويوجد‬ ‫بها أعلى نسبة استخدام للمواصالت‬ ‫العامة‪.‬‬

‫المنطقة المركزية لألعمال – مدينة سيدني ‪ ,‬أستراليا‬

‫‪ .D‬المنطقة األقل كثافة سكانية في المدينة‬ ‫أن المنطقة المركزية إلدارة األعمال ذات كثافة سكانية قليلة‪ .‬على سبيل‬ ‫المثال تراجع في التسعينات من القرن الماضي عدد سكان مدينة لندن من‬ ‫‪ 200,000‬نسمة إلى ‪ 170,000‬نسمة على عكس النمسا مثالً يرتفع عدد‬ ‫السكان بهذه المناطق حيث ينتقل إليها العاملين من الشباب للعمل والعيش بها‪.‬‬ ‫النقل في مدينة سيدني‬


‫‪/02‬‬

‫فوائد المنطقة المركزية‬ ‫‪12‬‬

‫‪01‬‬ ‫سهولة الوصول حيث أنها منطقة‬ ‫يمكن الحصول منها على جميع‬ ‫األشياء بسهولة ألنها تشكل‬ ‫المركز وملتقى طرق‬ ‫المواصالت‬

‫‪07‬‬ ‫إمكانية الوصول إلى فرص‬ ‫التعليم وتوفر مدارس‬ ‫وكليات ومراكز إعالم‬

‫‪02‬‬ ‫سهولة االتصال والتفاعل وتسهل‬ ‫عمليات االتصال الشخصي من‬ ‫خالل توفير نظم المعلومات‬ ‫والتلفونات والمواقع المركزية‬ ‫التي تقوي تيار المعلومات‬

‫‪08‬‬ ‫توفر عددا كبيرا من‬ ‫الوظائف للسكان‪ ,‬فوسط‬ ‫المدينة يعتبر أكبر رب عمل‬ ‫في المجتمع‬

‫‪03‬‬

‫‪04‬‬

‫توفر نشاط الترفيه‬ ‫والرياضة حيث المسارح‬ ‫والمتاحف والمعارض‬ ‫والمطاعم‬

‫توفر الخبرات المهنية‬ ‫واإلرشادية مثل األطباء‬ ‫ورجال المال وموظفي‬ ‫الحكومة واإلدارة‬

‫‪09‬‬

‫‪10‬‬

‫تلعب دور رئيسي كمركز‬ ‫لألعمال حتى أنها قد تمثل‬ ‫أكبر تجمع لألعمال في‬ ‫المجتمع المحلي‬

‫تحتوي كمية هائلة من‬ ‫االستثمارات العامة‬ ‫والخاصة‬

‫‪05‬‬ ‫وجود األسواق المالية‬

‫‪11‬‬ ‫عادة ما تكون مركزا‬ ‫للحكومة‪ ,‬حيث أنها عادة ما‬ ‫توجد بها مباني البلدية‬ ‫والمحافظة‬

‫‪06‬‬ ‫وجود أسواق تجارية على‬ ‫مستوى رفيع‬

‫‪12‬‬ ‫تؤرخ لتاريخ المدينة وتمثل‬ ‫انعكاسا لصورة المدينة ككل‬


‫‪/03‬‬

‫من‪ 13‬نظريات النمو العمراني للمدن‬

‫نظرية المخطط اليوناني دوكسيادس (‪ )Doxiades‬لنمو المدن*‬

‫أقطاب المدينة‬

‫المدينة المتوسعة‬

‫المدينة‬

‫المدينة‬

‫_____‬ ‫لقد اشتهرت مخططات المهندس اليوناني دوكسيادس‪ ،‬حيث اقترح مخططا ً أطلق عليه‬ ‫مخطط المدينة الديناميكية ذات المسقط األفقي األحادي المركز الذي يتحول عند تطور‬ ‫ونمو المدينة إلى مخطط طولي أحادي االتجاه‪ ،‬ويصور دوكسيادس عملية نمو المدينة‬ ‫كما يلي‪:‬‬ ‫المدينة االستاتيكية (الجامدة) التي وجدت في الماضي تحولت إلى مدينة حديثة وتطور‬ ‫ونمى مركزها بطريقة تماثل السرطان النهري الذي يلتهم هيكل جسمه‪ ،‬واألسلوب‬ ‫الوحيد لتصحيح هذا الوضع يمكن أن يتحقق عن طريق البحث عن حل التطور‬ ‫الطبيعي للمدينة وأن مركز المدينة الديناميكية (أي المتطورة) يجب أن يتالءم مع النمو‬

‫والتطور الدائم‪ ،‬دون التسلل إلى األقسام المخصصة لألغراض األخرى‪ ،‬وهذا المركز‬ ‫يجب أن يتطور بحرية على امتداد المحور المخصص له سابقا ً‪ ,‬والذي سيقع عليه في‬ ‫البداية القلب المركزي للمدينة‪ ،‬مع األخذ في االعتبار تطوره الالحق في اتجاه واحد‪.‬‬

‫* (أحمد خالد عالم‪ ،‬تخطيط المدن ‪ ,‬مكتبة االنجلو المصرية‪ ،‬القاهرة ‪)1998‬‬

‫منطقة توسع المركز القديم‬

‫المركز‬

‫المركز‬


‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫‪14‬‬

‫‪ /04‬التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن‬ ‫_________________‬

‫‪A‬‬

‫‪B‬‬

‫‪C‬‬

‫‪D‬‬

‫في مرحلة ما قبل الحداثة‬

‫مرحلة الحداثة المبكرة‬

‫مرحلة ما بعد الحداثة‬

‫مرحلة المعلوماتية والتقنية العالية‬

‫‪The Early Urbanism‬‬

‫‪The Early Modern Urbanism‬‬

‫‪The Post Modern Urbanism‬‬

‫‪Informational Urbanism‬‬


‫‪/04‬‬

‫التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪15‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .A‬مرحلة ما قبل الحداثة أو مرحلة المراكز الحضرية المبكرة ( ‪)The Early Urbanism‬‬ ‫في مرحلة ما قبل الحداثة‬

‫_____‬ ‫لقد بدأت أولى مراحل الثورة الحضرية لدى المجتمعات البدائية التي تعتمد على الزراعة في مناطق السهول الفيضية من دجله والفرات‪ .‬وهي بالد ما بين‬ ‫النهرين القديمة وفي هذه البالد استقرت الحياة البشرية وقامت على دورات منتظمة لفيضانات األنهار‪ ،‬واستخدمت المحراث مما مكنها مـن إنتـاج الغذاء بوفرة‪،‬‬ ‫وقد ظهرت مدن وادى النيل ربما بعد ظهور مدن ما بين النهرين بعدة مئات من السنين وكان أبرزها مدينتي طيبة ومنف ثم ظهرت مدن السند في باكستان‬ ‫حالياً‪ ،‬أيضا ً المـدن الهنديـة القديمة موهنجو دارو وهارابا‪.‬‬

‫مرحلة الحداثة المبكرة‬ ‫المراكز الخدمية للحضارة‬ ‫البابلية القديمة ‪– ٤٠٠٠‬‬ ‫‪ ٣٥٠٠‬ق‪.‬م‪:‬‬

‫المراكز الخدمية للحضارة‬ ‫المصرية القديمة ‪ ٣٥٠٠‬ق‪.‬م‬

‫المراكز الخدمية في الحضارة‬ ‫اإلغريقية‪:‬‬

‫المراكز الخدمية في الحضارة‬ ‫الرومانية‪:‬‬

‫المراكز الخدمية في العصور‬ ‫الوسطى الشرقية‬

‫المراكز الخدمية في العصور‬ ‫الوسطى األوروبية‪:‬‬

‫المراكز الخدمية فى الحضارة‬ ‫اإلسالمية‪:‬‬

‫مرحلة ما بعد الحداثة‬

‫منظور لمدينة بابل يوضح مركز‬ ‫المدينة المباني الشاهقة‬

‫مرحلة المعلوماتية‬ ‫والتقنية العالية‬

‫مدينة الحصن (أوردوناسرتي)‬ ‫وادي النيل‬

‫المخطط العام لألجورا‬

‫المخطط العام لمدينة تمجاد‬ ‫الجزائر‬

‫مدينة القدس ‪ ,‬فلسطين‬

‫صورة عن مدينة كركاسون‬ ‫جنوب فرنسا‬

‫مدينة القاهرة‪ ,‬مصر‬

‫كانت مراكز هذه المدن مراكز إدارية دينية كبيرة حيث تتوسطها قلعة كبيرة‪ ,‬وأنشئ فيها المخازن الضخمة لتخزين الحبوب وكذلك أماكن السكن والعمل بما‬ ‫فيها بعـض طـواحين الـدقيق‬


‫‪/04‬‬

‫التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪16‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .B‬مرحلة الحداثة المبكرة (‪)The Early Modern Urbanism‬‬ ‫في مرحلة ما قبل الحداثة‬

‫مرحلة الحداثة المبكرة‬

‫مرحلة ما بعد الحداثة‬

‫مرحلة المعلوماتية‬ ‫والتقنية العالية‬

‫_____‬ ‫بدأت هذه المرحلة مع حدوث الثورة الصناعية األولى في غرب أوروبا ‪1650‬م‪1750-‬م (‪ )Revolution Industrial First‬حيث ظهرت اآللة التي تسيرها الطاقة المولدة من‬ ‫احتراق الوقود والتي تم استخدامها في تشغيل أحد مصانع القطن في تونجهام‪.‬‬ ‫تالها بالثورة الصناعية الثانية (‪ Industrial Second Revolution‬عام ‪١٨٢٥‬م التي أحدثت الجيل الثاني من أجيال اآللة المتمثل في محركات االحتراق الداخلي ( ‪Internal‬‬ ‫‪ )Engines Combustion‬والذي كان بمثابة قوة دافعة جديدة للتقدم التقني واالقتصادي‪ ،‬حيث ظهرت خطوط السكك الحديدية (‪ )Railways‬والسفن المسيرة بالطاقة البخارية‬ ‫( ‪)Steam Ships Powered‬‬ ‫ثم ظهرت الثورة الميكانيكية التي أحدثها ظهور الجيل الثاني من اآلالت والتي أدت إلى إحداث نقلة نوعية جديدة في المجتمع البشري‪ ،‬كان من أهم سماتها‪:‬‬ ‫‪ .A‬نمو االقتصاديات الرأسمالية من خالل تعاظم أهمية الصناعات المرتكزة على تكثيف رأس المال (‪)Industries Intensive-Capital‬‬ ‫‪ .B‬االعتماد على مصادر الطاقة كالفحم والبترول باعتبارها المورد الرئيسي‪.‬‬ ‫‪ .C‬التقنية السائدة تمثلت في اآللة المسيرة بالطاقة المولدة‪.‬‬ ‫‪ .D‬االتجاه إلى تحقيق الوفرة بدال من إشباع الحاجات األساسية‪.‬‬ ‫‪ .E‬تأثر البني الثقافية واالجتماعية بمفاهيم جديدة مثل االنضباط و التزامن و التخصص الدقيق و تقسيم العمل‪.‬‬ ‫‪ .F‬االتجاه نحو البني الهرمية لإلدارة والمركزية (‪ )Centralization‬مما أدى إلى تمركز األنشطة ( ‪ )Activities of Concentration‬وظهور المدن الصناعية‪.‬‬ ‫وقد انعكست هذه السمات على العمران فبدأت معظم األنشطة االقتصادية واالجتماعية تأخذ مكانها في المنطقة المركزية‪ ،‬حيث كانت مراكز المدن تمثل تحديد خطوط المواصالت‪،‬‬ ‫ومكان تواجد الصناعات المركزية‪ ،‬والصناعات الكبيرة ومحور األنشطة المهنية والحرفية‪ ،‬وأخذت القيادة السياسية مكانها في قلب المدينة‪ ،‬وكان طبيعيا أن يكون سكن العمال‬ ‫والموظفين بالقرب من أماكن عملهم‪ ،‬إذ كانت وسيلة االنتقال األساسية * هي السير على األقدام وأخذت مراكز بيع التجزئة مكانها بالقرب من المركز أيضا‪ .‬وهيأ ظهور وسائل النقل‬ ‫الميكانيكية والطرق السريعة الفرصة لالستخدامات واألنشطة التي تحتاج إلى مساحات كبيرة من األراضي أن تخرج بعيدا عن مركز المدينة‪ ،‬كما ساعد على خروج الصناعات الثقيلة‬ ‫بعيدا إلى أي مكان حيث تكون األرض رخيصة‪ ،‬ولم تعد مرتبطة بالسكك الحديدية أو معتمدة عليها‪.‬‬ ‫وقد حدث تغيير في هذا العصر نتيجة حدوث الثورة الصناعية األولى والثانية‪ .‬فبدأت هجرة كبيرة من الريف إلى المدن الحتياج مجال الصناعة في مركز وقلب المدينة فظهـر‬ ‫(‪ )Slums‬وهـي المنـاطق المتدهورة عمرانيا التي يقطفها العمال والموظفين المهاجرين من الريف إلى مركز المدينة طلبا للعمل وأصبحت تلك المنطقة حول المركز الحضري للمدينة‪.‬‬


‫‪/04‬‬

‫التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪17‬‬ ‫‪ .C‬مرحلة ما بعد الحداثة المبكرة (‪)The Post Modern Urbanism‬‬

‫في مرحلة ما قبل الحداثة‬

‫مرحلة الحداثة المبكرة‬

‫مرحلة ما بعد الحداثة‬

‫مرحلة المعلوماتية‬ ‫والتقنية العالية‬

‫_____‬ ‫▪ لقد ألقت مرحلة ما بعد الحداثة بظاللها على العمران في النصف الثاني من القرن العشرين‪،‬‬ ‫وكانـت نشأة وسائل المواصالت العامة المنظمة وإمكانية نقل أعداد كبيرة من الناس إلى أماكن‬ ‫عملهم سببا في فقدان المناطق المركزية بعضا من وظيفتها السكنية‪ ،‬حيث بدأت تظهر المناطق‬ ‫السكنية في الضواحي بعيدا عن المركز‪ ،‬خاصة مع زيادة الملكية الخاصة للسيارات‪ .‬وأصبح‬ ‫االعتماد على المركز ممـثال في الخدمات التجارية والترفيهية إلى جانب وجود اإلدارة السياسية‬ ‫في المركز‪ ،‬ومن ثم بدأ يظهر نوع من التخصص في أنشطة المركز‪ ،‬وبالتالي ظهرت المناطق‬ ‫المركزية لألعمال‪.‬‬ ‫▪ ومع الوقت تبعت حركة التجارة السكان إلى الضواحي‪ ،‬بخطى بطيئة أوال ثم بخطى سريعة في‬ ‫نهاية األمر‪ ،‬وتحركت الفنادق والخدمات الترفيهية هي األخرى بعيدا عن المركز حيث يسكن‬ ‫الناس‪ ،‬ومن ثم بدأت تظهر المراكز الفرعية في المدن‪ ،‬كما تظهر المراكز التجارية والمراكز‬ ‫متعددة االستخدامات في أطراف المدن في حين أن المراكز القديمة بدأت تفقد بعضا من أهميتها‪.‬‬ ‫▪ وربما كانت التغيرات االقتصادية الحادثة في المناطق المركزية كبيرة بل وأكثـر مـن التغيـرات‬ ‫االجتماعية التي حدثت‪ ،‬ويرجع السبب األساسي في ذلك للتطـورات الحادثـة فـي وسـائل النقـل‬ ‫والمواصالت‪ ،‬وتضاؤل دور الصناعة في المناطق المركزية‪ ،‬وظهور صناعة الخدمات بدال‬ ‫منهـا‪ ،‬وعليه فقد الكثير من العمال أعمالهم بسبب تحول الصناعة‪ ،‬واحتياجها إلى مهارات أعلى‪،‬‬ ‫وبدأ يقوى دور المركز الحضري للمدينة فأصبح مركز المال واألعمال والخدمات المتخصصة‬ ‫باإلضـافة إلى األنشطة التجارية رفيعة المستوى‪ ،‬كما حدث أيضا تحول في نمط اإلسكان من مالك‬ ‫لألرض إلى مستأجر لوحدة سكنية‪.‬‬

‫أقطاب المدينة‬


‫‪/04‬‬

‫التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪18‬‬ ‫‪ .D‬مرحلة المعلوماتية والتقنيات العالية (‪)Informational Urbanism‬‬

‫في مرحلة ما قبل الحداثة‬

‫مرحلة الحداثة المبكرة‬

‫مرحلة ما بعد الحداثة‬

‫مرحلة المعلوماتية‬ ‫والتقنية العالية‬

‫_____‬ ‫▪ يعتبر التغير في هيكل مراكز المدن المظهر األكثر وضوحا في مرحلـة المعلوماتيـة‪،‬‬ ‫حيث كانت مراكز األعمال هي أكثر االستعماالت وضوحا في مركز المدينة منذ الثـورة‬ ‫الصـناعية وحتى وقت قريب‪ ،‬ولكن مع ضيق مراكز المدن باالستخدامات وعدم توفر‬ ‫أماكن االنتظار توجهـت مراكز األعمال إلى خارج حدود المركز واتجهت إلى‬ ‫الضواحي‪ ،‬ومن ثم انتقلت إلى مراكز أعمـال مجمعة على حواف المدن وخارجها بحثا‬ ‫عن مناخ أفضل لالستثمار والعمل ورخص األرض وتوافر أماكن االنتظار‪ ،‬وساعد على‬ ‫ذلك تطور نظم االتصاالت وتبادل المعلومات ‪ .‬ونستنتج من ذلك بعد ظهور المراكز‬ ‫الحضرية الثانوية المساعدة لمركز المدينة في مرحلة مـا بعـد الحداثة أصبح مركز المدينة‬ ‫عاجزا على تقديم خدماته ألطراف المدينة نتيجة للنمو المتواصل والدائم للمدينة فتالحمت‬ ‫المراكز الحضرية الثانوية مع المدينة األم لتمثل عبئا إضافيا على مركزها‪.‬‬ ‫▪ وتاريخيا‪ ،‬فقد ظهرت المدينة أحادية المركز في مرحلة ما قبل الحرب العالميـة الثانية‪،‬‬ ‫ويتضـمن المركز حي األعمال التجاري‪ ،‬محاطا بمدينة سكنية ذات كثافة عالية‪ ،‬وبعد‬ ‫الحرب العالميـة الثانيـة بدأت تظهر الضواحي محيطة بالمنـاطق القديمـة‪ ،‬وتمثـل‬ ‫السـبعينيات مرحلـة المـدن الكبيـرة (‪ )Metropolitan‬حيث اتحد كل من حي مركز‬ ‫األعمال والمدينة المركزيـة ‪ .‬وبـدأت تنمـو منـاطق الضواحي الداخلية‪ ،‬ثم في عصر‬ ‫المعلوماتية اتحدت المراكز الحضرية الثانوية مع النطاق الخـارجي فنشأت المدن‬ ‫الصغيرة في الضواحي الخارجية الغير معتمدة على المدينة المركزية‬

‫أقطاب المدينة‬


‫‪/04‬‬

‫التطور التاريخي ألنماط وأشكال المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪19‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫مراحل التطور التاريخي‬ ‫للمراكز الحضرية‬

‫في مرحلة ما قبل الحداثة‬ ‫‪The Early Urbanism‬‬

‫مرحلة الحداثة المبكرة‬ ‫‪The Early Modern Urbanism‬‬

‫مرحلة ما بعد الحداثة‬ ‫‪The Post Modern Urbanism‬‬

‫مرحلة المعلوماتية والتقنية العالية‬ ‫‪Informational Urbanism‬‬

‫الفترة الزمنية‬

‫العصر الروماني واإلغريقي حتى العصور‬ ‫الوسطى‬

‫من بعد العصور الوسطى والثورة الصناعية األولى‬ ‫والثانية حتى عام ‪ ١٩٥٠‬ميالدية‬

‫من الفترة بعد الحرب العالمية الثانية إلى نهاية‬ ‫القرن العشرين‬

‫نهاية القرن العشرين حتى وقتنا الحالي‬

‫الوصف التحليلي للتطور‬ ‫التاريخي للمراكز‬ ‫الحضرية‬

‫لم يطرأ أي تغيير كبير في تلك المرحلة سوى أن‬ ‫المركز الحضري كان بداخل مركز المدينة‬ ‫كاألجورا في المدينة اإلغريقية القديمة‪.‬‬

‫في هذا العصر حدث تغيير كبير نتيجة حدوث‬ ‫الثورة الصناعية األولى والثانية والحرب العالمية‬ ‫األولى والثانية وأصبح هناك هجرة كبيرة من‬ ‫الريف للمدن لتغلغل مجال الصناعة في مركز‬ ‫وقلب المدينة ونتيجة لذلك ظهر وهي المناطق‬ ‫المتدهورة ‪Slums‬مفهوم وهي ‪Inner city‬‬ ‫عمرانيا ً وهي تقع في منطقة المنطقة المحيطة‬ ‫بمركز المدينة‪.‬‬

‫الرسم التوضيح لمراحل‬ ‫التطور التاريخي للمراكز‬ ‫الحضرية‬

‫ظهرت العديد من األبحاث والمراجع والمؤلفات‬ ‫في ظل التطور السريع لوسائل االتصال والطفرة‬ ‫لكثير من المخططين والعمرانيين المتخصصين في‬ ‫الكبيرة التي أحدثها التوسع في استخدام شبكة‬ ‫كثير من المجاالت العمرانية لدراسة المشاكل‬ ‫المعلومات الدولية االنترنت في الكثير من دول‬ ‫المتعلقة على الهجرة المستمرة من الريف إلى‬ ‫العالم طرأ تغير كبير على المدن الكبرى وأصبحت‬ ‫المدن والوقوف على أهم األسباب في ‪Slums‬التي‬ ‫مراكزها عاجزة عن تقديم خدماتها لسكانها نتيجة‬ ‫أدت إلى ذلك وهي ظهور وظهور مراكز حضرية‬ ‫لتكوين مناطق حضرية حول المراكز الحضرية‬ ‫جديدة ‪ inner city‬ثانوية مساعدة لمركز المدينة‬ ‫الثانوية أدى إلى اندماجها مع أطراف المدينة‪.‬‬ ‫القديم‬


‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫‪20‬‬

‫‪ /05‬األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫لقد تنـاول كثير من االجتماعيين واالقتصاديين دراسة فكر بناء المدينة وصاغوه في شـكل نظريـات تختلـف فرضيتها باختالف منظور الرؤيا‪ .‬فالبعض تناولها‬ ‫من الوجهة االجتماعية والبعض اآلخر تناولها من الناحية االقتصادية وأقدم هذه النماذج يرجع على العشرينات من القرن العشرين حيث اقترحه عـالم‬ ‫االجتماع بورجس (‪ )Burgess‬والذي كان هدفه األساسي التعرف على مناطق المشكالت االجتماعيـة الخطيرة بداخل المراكز الحضرية للمدن والنطاقات‬ ‫المحيطة بها مستخدما ً عوامل إيكولوجية لشـرح وتفسير التباينات المكانية في المدينة‪ ،‬وركز على توسيع المدينة من داخل مركزها الحضـري إلـى أطرافها‪،‬‬ ‫وأثر الهجرة واالنتقال السكني داخلها على الخصائص االجتماعية لمنطقة معينة‪.‬‬ ‫‪ .01‬نظرية المركزي القطاع‬ ‫‪ .02‬نظرية القطاعات المركزية لهويت‬ ‫‪ .03‬نظرية المراكز المتعددة‬ ‫‪ .04‬نظرية أسعار األراضي‬ ‫‪ .05‬نظرية التركيب الحضري للمدينة‬ ‫‪ .06‬نموذج والتر كريستلر‬ ‫‪ .07‬نظرية اإلطار المركزي الحضري لهاورد وبويس‬ ‫‪ .08‬نموذج هوبكنسون‬ ‫‪ .09‬نظرية تفكك المركز الحضري للمدينة الكبرى‬ ‫‪ .10‬دراسة‬

‫‪01. Concentric Zone Theory‬‬ ‫‪02. Hoyt's Sector Theory‬‬ ‫‪03. Multi Nuclei Concept‬‬ ‫‪04. The Theory of Land Market‬‬ ‫‪05. The Mann's Models‬‬ ‫‪06. Wallter Christallers Model‬‬ ‫‪07. Horwood and Boyce Core Frame Concept‬‬ ‫‪08. The Hopkinson's Model‬‬ ‫‪09. The Metropolis Unbound Concept‬‬ ‫‪10. CSIRO‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪21‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬نظرية القطاع المركزي ‪*Concentric Zone Theory‬‬ ‫_____‬ ‫نادى بها كل من بـورجس (‪ )Burgees‬وماكينزي (‪ ) M.Mchenzie‬عام ‪1925‬م‪ ,‬وقد تأثر بورجس في انتشار نموذجـه بما كان سائداً لدى علماء ايكولوجيـا النبات في جامعة شيكاغو في عصره‪ ،‬لذا‬ ‫استعار منهم عدة عمليات كغـزو المناطق الطبيعية‪ ،‬والتنافس والهيمنة‪.‬‬ ‫المدينة تنافس فني وثقافي واجتمـاعي بــين الســكان‬

‫افتراضات هذا النموذج**‬

‫أن قاعــدة المدينــة االقتصادية هي تجارية صناعية‬

‫الملكية خاصة عموما ً وهناك تنافس علـى الحيـز الحضـري بمركز المدينة‬ ‫هناك توسعا ً في أرض المدينة ومساحتها نتيجة النمو والهجرة‬ ‫النقل ميسـر بصورة متساوية ورخيص وسريع في كافة االتجاهات‬ ‫وسط المدينة هو مركز العمالة والنشـاط االقتصادي‪ ،‬وقرب المركز الحضري للمدينة فإن الحيز المكاني محدود‬ ‫لذلك فالمنافسة على هـذا الحيز كبيرة ولهذا فأسعار األرض مرتفعة على عكس المناطق الحديثة من المدينة‬

‫وليس هناك تركز للصناعات الثقيلة‬ ‫وليس هناك مناطق استخدام أرض تاريخية من الماضي في أي جزء من المدينـة‬

‫نظرية القطاع المركزي ‪Concentric Zone Theory‬‬ ‫المصدر‪www.answers .org\ConcentricZoneTheory\burgess\ht-edu:‬‬

‫وحسب رأيه‪ ،‬فإن السكان القاطنين في المنطقة الداخلية (‪ )Inner Zone‬لديهم الرغبة في غزو منطقـة خارجية مجاورة‪ .‬والدافع على ذلك هو نمو سكان المدينة عن طريق الوفود على مركزها الحضري‪،‬‬ ‫وعلى ذلك فقد قسم المدينة إلى عدد من القطاعات أو الحلقات الدائرية المتحدة المركز‪.‬‬ ‫*د‪ .‬أحمد خالد عالم‪ ،‬تخطيط المدن‪ ،‬األنجلو المصرية‪ ،‬القاهرة – ‪.١٩٩٨‬‬ ‫‪**Harrhy Stewart, The City Problems of Planning Inter Disciplinary Reading Penguin, London, pp. 117-120.‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪22‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬نظرية القطاع المركزي ‪*Concentric Zone Theory‬‬ ‫_____‬ ‫توصيف المناطق‬ ‫أ‪ .‬المركز الحضري للمدينة‬ ‫‪Core Urban‬‬

‫ب‪ .‬المنطقة االنتقالية‬ ‫‪Zone Transition Inner‬‬

‫جـ‪ .‬منطقة اإلسكان منخفض المستوى‬ ‫‪Zone Residential Glass Low‬‬

‫د‪ .‬منطقة اإلسكان مرتفع المستوى‬ ‫‪Zone Residential Class High‬‬

‫هـ‪ .‬منطقة الضواحي‬ ‫‪Commuter Zone‬‬

‫وهي في قلب المدينة وتؤلف المركز التجاري‬ ‫واالجتماعي والثقافي‪ ،‬وهذه المنطقة هي أكثر‬ ‫أجـزاء المدينة سهولة في الوصول حيث توجد‬ ‫بؤرة الشبكة الخاصة بالنقل الحضري‪ .‬وهنا‬ ‫توجـد المكاتـب المهمة الرئيسية في المتاجر‬ ‫الكبرى‪ ،‬ومحالت السلع المتخصصة‬ ‫والمسارح ودور السـينما وأفضـل فنادق‬ ‫المدينة‪ .‬ومثل هذه الوظائف هي أقدر على دفع‬ ‫أكبر مقابل مادي لألرض والملكيات المختلفة‬ ‫أو اإليجار حيث أن لمثل هذه المواضع فوائدها‬ ‫حيث منطقة تجارة الجملة تطـوق المركـز‬ ‫الحضـري للمدينة‪ .‬لذلك تعتبر هذه المنطقة‬ ‫مقراً لرجال األعمال وتتميـز بالمسـتوى‬ ‫العمرانـي واالجتمـاعي واالقتصادي المرتفع‬ ‫الذي يهيمن على كافة أنشطة المدينة‪ ،‬وربما قد‬ ‫يتعدى نطـاق نفوذهـا صـور المدينة إلى‬ ‫اإلقليم‪.‬‬

‫وهذه المنطقة تحيط بقلب المدينة‪ ،‬وهي منطقة‬ ‫تعاني من التغير والتدهور والعشوائية ووجود‬ ‫منـازل كبيرة تحتلها أسر متعددة‪ ،‬ويتميز‬ ‫استخدام األرض بأنه مختلط ودائم التغير‪.‬‬ ‫وعادة ما يطلق على هذه المنطقة تعبير‬ ‫(‪ )Slum area‬وإذا ما قطنها الزنوج تسمى‬ ‫(‪ )Ghetto‬وهي عمومـا ً صـعبة الوصـول‬ ‫ومعظم قاطنيها من الطبقات االجتماعية‬ ‫المحرومة (‪)Groups Social Deprived‬‬ ‫وهي باختصار منطقة غير مرغوبة وقد توجد‬ ‫فيها بعض أنشطة التجزئة مثل المقاهي متدنية‬ ‫المستوى‪ ،‬والخرائب‪ ،‬والمنازل المهجورة‪،‬‬ ‫ومع ذلك ونتيجة التغير قد تحوي منازل‬ ‫واسعة رائعة تنحدر من عهود سابقة ذات‬ ‫طـرز مميزة ولكنها تستخدم استخداما ً مغايراً‪،‬‬ ‫وعادة ما تكون الكثافة السكانية هنا مرتفعة‪،‬‬ ‫لذا‪ ،‬فـإن الفقـر والجريمة من سماتها‪ .‬وحسب‬ ‫تحليل بورجس (‪ )Burgees‬فإن هذه المنطقة‬ ‫هي منطقة تعرضت للغزو من داخل مناطق‬ ‫المدينة األخرى ومن خارجها وخاصة‬ ‫الوافدين الجدد‪.‬‬

‫وتشكل الحلقة التالية (‪)Loop Second‬‬ ‫يسكنها العمال الصناعيين الذين نزحوا من‬ ‫الريـف والمناطق الهامشية المحيطة ويرغبون‬ ‫في العيش بالقرب من مركز المدينة وتسمى‬ ‫باألرض الواعدة (‪ )Promised Land‬لما قد‬ ‫ينتظرها من عمليات تطوير وتحسين مرتقبة‪.‬‬ ‫ويتسم هذا النطاق بالتدهور االجتماعي‬ ‫واالقتصادي كما يتدهور فيه العمران حيث‬ ‫المسـاكن قديمـة متهالكة‪ ،‬والشوارع الضيقة‬ ‫ذات النهايات المغلقة الغير صالحة للمرور‬ ‫اآللي‪ ،‬والتداخل الواضح فـي استعماالت‬ ‫األراضي‪ ،‬وعجز المرافق‪ .‬ويحتاج هذا‬ ‫االرتقـاء‬ ‫عمليـات‬ ‫إلـى‬ ‫النطـاق‬ ‫(‪ )Upgrading‬المستمرة نظراً لما قد يحدث‬ ‫من تأثير سلبي على مناطق اإلسكان المرتفع‬ ‫المحيط به عن طريق الغزو واإلحالل‬ ‫(‪)Replacement‬‬

‫منطقة ذات مستوى إسكان مرتفع من فيالت‬ ‫وعمارات فاخرة‪ ،‬تتوافر لها الخـدمات‪،‬‬ ‫وتتسـع فيهـا الطرقات‪ ،‬وتتميز بفصل واضح‬ ‫في االستعماالت‪ .‬وأسماها بورجس‬ ‫(‪ )Burgees‬منطقة اإلسكان المتميز‬ ‫(‪ )Residences Better of Zone‬وفيها‬ ‫تقطن العائالت من ذوى الدخول المرتفعة‪،‬‬ ‫وهنا تتضح الوظيفة السكنية لصورة أفضل‬ ‫وأدق من المنطقة السابقة‪ ،‬كما أن الكثافة‬ ‫السكانية أقل ومعظم المساكن عبارة عن‬ ‫مستقلة‬ ‫أسرية‬ ‫مساكن‬ ‫( ‪)Home Family Single‬‬

‫وهو القطاع الخارجي الذي يحيط بالمدينة‬ ‫حتى حدود إقليمها على األراضـي الهامشـية‬ ‫المحيطـة ويتكون منها الضواحي (‪)Suburbs‬‬ ‫أو المدن التوابع (‪ )Satellites‬التي تبعد عن‬ ‫مركز المدينـة بزمن رحلة يتراوح من نصف‬ ‫الساعة على ساعة كاملة انتقاال بوسائل النقل‬ ‫الجماعية وتتميز هذه المنطقـة بالمستوى‬ ‫العمراني المرتفع‪ ،‬انخفاض الكثافات السكانية‬ ‫والبنائية‪ ،‬انخفاض نسب التلوث‪ ،‬إال أن غياب‬ ‫التشريعات المنظمة لعمران تلك المنطقة أو‬ ‫عدم تطبيقها بحزم قد يؤدي إلى تدهورها‬ ‫السريع لبعدها عن المنطقة المركزية ولتعاملها‬ ‫المباشر مع المناطق الريفية‪.‬‬

‫*د‪ .‬أحمد خالد عالم‪ ،‬تخطيط المدن‪ ،‬األنجلو المصرية‪ ،‬القاهرة – ‪.١٩٩٨‬‬ ‫‪**Harrhy Stewart, The City Problems of Planning Inter Disciplinary Reading Penguin, London, pp. 117-120.‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪23‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬نظرية القطاعات المركزية لهويت ‪Hoyt's Sector Theory‬‬ ‫_____‬ ‫▪ مقارنة مع نظرية القطاع المركزي لبورجس (‪:)Burgees‬‬ ‫يكمن االختالف في أن بـورجس ينظـر للمدينة بمنظور اجتماعي حيث يشبهها بمعمل مالحظة السلوك االجتماعي (‪ )Behavior Social‬بينمـا ينظر إليها هويت (‪ )Hoyt‬من الوجهة االقتصادية فيالحظ‬ ‫التغيرات التي تطرأ علـى سـوق اإلسـكان وأسعار أراضي الحضر‪*.‬‬

‫▪ الفكرة األساسية لهويت )‪:(Hoyt‬‬ ‫وتتلخص فكرة هويت في أن المناطق االجتماعية المحيطة والقريبة من المركز الحضـري يشـغلها سكان منخفضي الدخل ويقطنون مساكن رديئة المستوى في بيئة غير صحية‪ .‬وكلمـا اتجهنـا إلـى الخارج‬ ‫بعيداً عن المركز كلما ارتفع مستوى اإلسكان والسكان حتى نصل إلى الضواحي والتي تمثل أعلى مستوى إال أنها ليست قاعدة عامة فقد نجد سكان ذوى مستوى دخل منخفض يقطنون مسـاكن حديثة‬ ‫المستوى والعكس‪.‬‬ ‫لذلك قدم هويت (‪ )Hoyt‬عنصرين جديدين في نظريته‬ ‫العنصر األول‬ ‫أسـعار األراضـي العمرانيـة وأسعار اإليجارات‪:‬‬ ‫____‬ ‫حيث فرض أن أسعار األراضي تقل كلما بعدنا عن المركز‬ ‫الحضـري للمدينـة‪.‬‬

‫العنصر الثاني‬ ‫تداخل شرايين الحركة والطرق الرئيسية وتأثيرها على‬ ‫شكل التنمية في المدينة‪:‬‬ ‫____‬ ‫وجد أن النمو القطاعي التابع لشرايين الحركة غالبا ً ما‬ ‫يتميـز بـنفس النوعيـة مـن االستخدامات‪ ،‬ونفس المسـتوى‬ ‫من المناطق السكنية والتجارية‪.‬‬

‫▪ نتائج النظرية‪:‬‬ ‫وينتج عن هذه النظريـة شـكل النجمة‪ ،‬ومن ثم فإن كانت منطقة إسكان عالية المستوى فسـوف تستمر في النمو في نفس‬ ‫القطاع المحدد بنفس المستوى‪ ،‬ويـرى ان المنافسـة علـى األراضـي العمرانية في المركز تسببت في أسعار أراضي عالية‬ ‫جداً‪ .‬واحتفظـت كلتـا النظـريين السابقتين بمركز وحيد للمدينة مما أتاح المجال لظهور نظرية أخرى‪.‬‬ ‫* د‪ .‬أحمد خالد عالم‪ ،‬تخطيط المدن‪ ،‬االنجلو المصرية‪ ،‬القاهرة‪.١٩٩٨ ،‬‬

‫نظرية القطاعات المركزية لهويت ‪Hoyt's Sector Theory‬‬ ‫المصدر‪www.answers .org\Hoyt'sSectorTheory \Hoyt\ht-edu:‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪24‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬نظرية المراكز المتعددة ‪Multi Nuclei Concept‬‬ ‫_____‬ ‫▪ رؤية النظرية‪:‬‬

‫وترى هذه النظرية التي وضعها العالمان "هاريس و أولمان" (‪ )Ulliman & Harris‬سنة ‪1945‬م أن كثيراً من المدن تنمو حول مركزها الحضري‪ ،‬وفي كثير من األحيان يكون هذا المركز الحضري‬ ‫مرتبطا ً تاريخيا ً بنشأة المدينة‪ ،‬وبينما تنمو المدينة أكثر يؤدي ذلك لظهور مراكز أو أنوية أخرى‪.‬‬ ‫وقد رأي هذان العالمان أنه حتى باتحاد النظـريتين المركزية والقطاعية‪ ،‬ال يمكن تفسير التغير في هيكل المدينة العصرية التي يمكنها أن تنمو حول عدة مراكز حضرية‪ ،‬وهذه المراكز الفرعية أو النويات‬ ‫الثانوية يمكنها أيضا ً أن تنمو في نطاق المراكـز القائمة‪.‬‬

‫▪ فكرة النظرية‪:‬‬ ‫تعتمد فكـرة النظرية على وجود مجموعة من المراكز الحضرية لكل مركز نشاط معين‪ ،‬وهناك بعض العوامـل التي تساعد على‬ ‫ظهور مثل هذه المراكز الحضرية منها‪*:‬‬ ‫• الميل الطبيعي لبعض األنشطة للتجمع في مناطق محددة‬ ‫• وجود بعض األنشطة التي تعتمد على بعضها مثل الصناعات التي تكمل بعضها‪.‬‬ ‫• تجمع أنشطة ليس لها عالقة مع بعضها لكن يجمعها وجود طريق رئيسي أو مجرى مائي‪.‬‬ ‫وعادة يختار كل مركز موقع مناسب له في المدينة بحيث يستطيع أن يؤدي وظيفته على أكمل وجه‪ ،‬فمثالً نجد‪:‬‬ ‫المركز التجاري‬ ‫____‬ ‫عادة في المنطقة التي يتردد‬ ‫على غالبية السكان أو المنطقة‬ ‫التي يسهل الوصول إليها‬

‫المركز الصناعي‬ ‫____‬ ‫يتواجد في المناطق التي تتاح‬ ‫فيها فرص أكبر للنقل وفي‬ ‫أماكن تمركز العمالة‬

‫مركز الخدمات‬ ‫مركز تجارة الجملة‬ ‫____‬ ‫____‬ ‫يكون المركز في صورة‬ ‫يحتاج إلى مساحات كبيرة‬ ‫للتخزين لذلك يتجه إلى أطراف مجموعة من المراكز المتنوعة‬ ‫المدينة حيث تتوافر األراضي التي تتواجد في شكل نوايا‬ ‫بأسعار منخفضة‪.‬‬ ‫متعددة يكون لكل منها وظيفة‬ ‫ونوعية محددة للنشاط تتوزع‬ ‫حولها مستويات اإلسكان‬ ‫المختلفة‪.‬‬

‫نظرية المراكز المتعددة لهاريس وهولمان‬ ‫المصدر‪:‬‬ ‫‪J. H. Lowry, World City Growth, Harber & Ros, London, 1979‬‬ ‫‪* J. H. Lowry, World City Growth, Harber & Ros, London, 1979‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪25‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .4‬نظرية أسعار األراضي ‪The Theory of Land Market‬‬ ‫_____‬ ‫▪ الظهور‪:‬‬ ‫ظهرت هذه النظرية عام ‪1926‬م ‪،‬بواسطة (‪ )Haig‬وقـام (‪ )Alnso‬بتطـوير هـذه النظريـة عـام‬ ‫‪1960‬م*‬

‫▪ مضمون النظرية‪:‬‬ ‫تحدد القدرة المالية لكل نشاط حضري إمكانية إيجار أو شراء أرض على قـرب أو بعد ذلك النشاط‬ ‫عن المركز الحضري للمدينة‪ ،‬وذلك في إطار المنافسة بـين الوظـائف المختلفـة‪ ،‬وبالطبع تتأثر هذه‬ ‫العالقة بإمكانية الوصول‪ ،‬وتتنافس الوظائف المختلفة حسب قدرتها على دفع إيجار و دفع قيمة‬ ‫األرض لتحقيق أعلى ربحية ممكنة‪ ،‬بينما تؤثر على قيمة األرض مجموعة من العوامـل مثل إمكانية‬ ‫الوصول إليها‪ ،‬والخـدمات واألنشـطة المحيطة بالموقع‪ ،‬ويمثل المركز الحضري أفضـل إمكانية‬ ‫للوصول‪ ،‬وبالتالي أعلى سعر لقيمة األرض‪ ،‬وبتعبير اقتصادي يعكس السوق من خالل التوزيـع‬ ‫المكاني لألنشطة واالستخدامات المختلفـة صـورة واقعية وعادلة لألنماط المختلفة لألنشطة االقتصادية‬ ‫ولعالقتها بالقدرة على الدفع‪.‬‬

‫▪ نتائج النظرية‪:‬‬

‫وترتفع قيمة األرض العمرانية بشـكل كبيـر فـي المراكز الحضرية للمدن‪ ،‬بينما تقل تـدريجيا ً كلمـا‬ ‫بعدنا عن المركز‪ ،‬وترتفع قيمة األراضـي نسـبيا ً على الطرق الدائرية‪ ،‬وحول المراكـز التجاريـة‪،‬‬ ‫وعلى تقاطعات الطرق الرئيسية‪ ،‬وتنخفض قيمـة األرض فجأة في المناطق الريفية المحيطة‪.‬‬ ‫قيمة األراضي العمرانية وعالقتها بالمركز الحضري للمدينة كما تصورها ‪ Alnso‬في نظريته أسعار األراضي‬ ‫المصدر‪www.answers.org\AlnsoMogels :‬‬ ‫‪*Murphy, R.E., et al, A Comparative Study of Nine Central Business Districts, Economic Geography, 1988.‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪26‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .5‬نظرية التركيب الحضري للمدينة ‪The Mann's Models‬‬ ‫_____‬ ‫▪ على عكس النموذج الحلقي والقطاعي اللذان أنجزا في بيئة حضرية أمريكية‪ ،‬حاول مان (‪ )Mann‬دمج النموذجين وتطبيقهما في مدن انجليزية مثل هدرزفيلد‬ ‫ونونتجهام وسفيلد سنة ‪ ١٩٦٥‬لعمـل نمـوذج ينطبق على المدينة اإلنجليزية متوسطة الحجم‪.‬‬ ‫▪ ويتأثر النموذج بتفاعل النواحي االجتماعية وتركيـب المدينة االقتصادي والسكاني‪ .‬وعموماً‪ ،‬فالخصائص االجتماعية واالقتصادية تبدو في شكل قطـاعي‪.‬‬

‫نموذج ‪ Mann‬في التركيب الحضري للمدينة‬ ‫المصدر‪www.answers.org\Mann'sModels \ht.edu :‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪27‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .6‬نموذج والتر كريستلر ‪* Wallter Christallers Model‬‬ ‫_____‬ ‫▪ يحاول هذا النموذج استنباط أساس يمكن من خالله التحكم في توزيع‬ ‫المراكـز الحضـرية وتحديـد أحجامها ومدى تباعدها‪.‬‬ ‫▪ االفتراض األساسي لهذا النموذج هو وجود مناطق مركزية وإقليم متكامل‬ ‫مع المركز‪.‬‬ ‫▪ أوضح النموذج أن أي مركز حضري يمثل مركزاً لتوفير الخدمات‬ ‫األساسـية للمدينـة ولذلك فهي توفر خدمات بالدرجة األولى وبالتالي يجب‬ ‫توزيعها على مسافات مناسبة حتـى يمكـن للسكان قطعها في زمن مناسب‬ ‫وفقا ً ألماكنهم‪ .‬وعلى ذلك توجـد مسافة تحدد أقصى تباعد بين هذه المراكز‬ ‫وبعضها‪**.‬‬ ‫▪ ويتم تحديد نطاق تأثير المراكز الحضرية في إطار يأخذ الشكل السداسي‬ ‫الذي يعد الشكل األمثل للمدن بما يضمن عدم وجـود منـاطق حضـرية‬ ‫مستفيدة من الخدمات‪.‬‬

‫نموذج والتر كريستلر ‪Wallter Christallers Model‬‬ ‫المصدر‪Christaller W. (Trans. C.W.Baskin), 1966. :‬‬ ‫‪*Christaller W. (Trans. C.W.Baskin), Central Places in Southern Germany- Englewood Cliffs. NJ Prentice Hall, 1966.‬‬ ‫‪**Harold Cater, The Study of Urban Geography – Edward Arnold- LTD, London, 1972‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪28‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .7‬نظرية اإلطار المركزي الحضري لهاورد وبويس ‪Horwood and Boyce Core Frame Concept‬‬ ‫_____‬ ‫قدم (‪ )Boyce and Horwood‬تعريفا ً للمركز الحضري للمدينة بالنظرية المعروفـة باسـم (‪ )Core Concept Frame‬وتتكون‬ ‫النظرية من‪:‬‬ ‫‪ .A‬منطقة نواة المركز والتي تتميز بأعلى تركيز مـن األنشـطة االقتصادية واالجتماعية ‪ ،‬وهذا ينعكس على ارتفاعات المباني‪ ،‬كما‬ ‫تمثل المنطقة أعلى معدل مبيعات للمحالت التجارية‪ ،‬وتتركز بها تجارة التجزئة والمكاتب والفنادق الكبرى‪ ،‬والبنوك‪ ،‬باإلضـافة‬ ‫إلـى المسارح‪ ،‬وفي منطقة النواة تغلب سمة االمتداد الرأسي‪ ،‬أكثر من االمتداد األفقي‪ ،‬بينما تكون حركـة األشخاص والمواد‬ ‫األفقية محدودة‪ ،‬كما أن التغير في استعماالت األراضي يكون محدوداً‪ ،‬وعلى مدى زمني طويل‪ ،‬كمـا أن النـواة تتمتـع بحركة‬ ‫مشاة عاليـة خـالل سـاعات النهار‪ ،‬وتتمبز بندرة في االستخدامات السكنية ‪ ،‬هي تمثل مركـزاً حضـريا ً للوظائف والمهن‬ ‫المتخصصة ومركزاً لألفـــرع الرئيســـية للشـــركات (‪، )Headquarters‬وقد قدمت النظريـة حد أدنى لما يحتويه المركـز‬ ‫والنـواة خاصة في قطاع التجـارة مسـتخدما ً مقياس معدل المبيعات بالنسـبة للقـدم المربع*‬ ‫‪ .B‬منطقــة الـ (‪ )Frame‬تحيط بمنطقــة النــواة حيـــث يطـــوق منطقة المركز الحضـري‪ ،‬وتكـون كثافة التنمية بها أقـل مـن‬ ‫منطقـة النواة‪ ،‬ويمكن تقسيمها داخليا ً إلى عدة نويات أخرى متخصصـة والتـي يطلـق عليهـا (‪، )Subcore‬وهـذه قـد تكـون نـواة‬ ‫ترفيهيـة أو تجارية أو مالية‪ ،‬وهذه النويات الفرعية غير مترابطـة مـع بعضـها ففـي مدينـة نيويـورك نجد أن المركز الحضري‬ ‫للمدينـة المـالي منفصـل تمامـا ً عـن المركـز التجـاري الترفيهـي والمكاتب‪** .‬‬ ‫ويتطابق هذا اإلطار المقترح مع الحلقة الثانية من حلقات برجس‪ ،‬حيث تتواجد به الصناعات الخفيفة‪ ،‬بعض المساكن‪ ،‬بعض الخدمات‬ ‫مثل الخدمات الطبية‪ ،‬وتجارة الجملة‪ ،‬وخارج هذا اإلطار تكون بقية المناطق السكنية على مختلف أنواعها وفئاتها‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫الصناعات الثقيلة‪ ،‬وإن كانت النواة واإلطار كل له سماته الخاصة المميزة له‪ ،‬إال أن المركز الحضري لديهم هو مجموع هاتين‬ ‫المنطقتين‪ ،‬وليس النواة المركزية فقط كما صورها برجس‪ ،‬الذي عالج المناطق المحيطة كمنطقة تحويلية منفصلة في خصائصها عن‬ ‫المركز الحضري للمدينة‪.‬‬

‫نظرية اإلطار المركزي الحضري لهاورد وبويس‬ ‫‪Horwood and Boyce Core Frame Concept‬‬ ‫المصدر‪www.answer.org/coreframeconceptmodels :‬‬

‫‪*Murphy, R.E., et al, A Comparative Study of Nine Central Business Districts, Economic Geography, 1988.‬‬ ‫** د‪ .‬أحمد خالد عالم‪ ،‬تخطيط المدن‪ ،‬االنجلو المصرية‪ ،‬القاهرة‪.١٩٩٨ ،‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪29‬‬

‫‪ .8‬نموذج هوبكنسون ‪The Hopkinson's Model‬‬ ‫_____‬ ‫▪‬ ‫▪‬

‫▪‬ ‫▪‬

‫قدم هوبكنسون نموذجه سنة ‪1985‬م ليناسب المدينة األوروبية عامة واإلنجليزية‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫وركز هوبكنسون علـى‪:‬‬ ‫‪ .A‬تأثير المناطق المفتوحة والخضراء والتي أقيمت في فترات سابقة متبعة‬ ‫تصميما ً معيناً‪ ،‬وخاصة مـا يتصل ببعض أجزاء القلب الدفاعي المسور في‬ ‫المدن‪ ،‬والذي قد يرجع آلالف السنين‪.‬‬ ‫‪ .B‬وتحويل بعض األراضي الخاصة في الماضي إلى مناطق عامة مفتوحة‪.‬‬ ‫‪ .C‬تطورات طرق المواصـالت بشدة منذ الستينات‪ ،‬لذلك فإن بعض المدن‬ ‫التاريخية اآلن تجنبتها طرق المواصالت أو دارت حولها‪ ،‬وتقاطع هذه الطرق‬ ‫أعطى فرصة لقيام الصناعة وتطورها‪.‬‬ ‫وعموما ً فإن المدينة األوروبية احتفظـت بمبان قديمة في وسطها أكثر مما فعلت‬ ‫المدينة األمريكية‪ .‬وهذا القلب الثقافي للمدينة هو مـا جعـل العائالت من الطبقة‬ ‫الوسطى تفضل منطقة القلب في السكن‪.‬‬ ‫وحاول هوبكنسون في نموذجه توضـيح تأثير هذه االختالفات مع المدينة األمريكية‬ ‫في تفسير استخدام األرض في المدينة األوروبية والـذي يعكس نمط التطور في هذه‬ ‫المدن‪ .‬لذلك توصل هوبكنسون إلى نموذج يوضح التغير المستمر في التشـكيل‬ ‫الحضـري (‪ )Form Urban‬للمدن األوروبية عامة واإلنجليزية خاصة‪.‬‬

‫أقطاب المدينة‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪30‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .9‬نظرية تفكك المركز الحضري للمدينة الكبرى ‪* The Metropolis Unbound Concept‬‬ ‫_____‬ ‫ظهرت هذه النظرية عام ‪1990‬م بواسطة (‪ )Fishman Daniel‬لتشرح نموذج التنمية‬ ‫في الشمال الشرقي والجنوب الغربي للواليات المتحدة األمريكية‪ ،‬حيث يعبر نموذج‬ ‫التنمية القائم عن عدة مـدن وعـدة مراكز حضرية مختلفة في أنشطتها ومتخصصة فيها‪،‬‬ ‫وتنشط جميعها فـي إطـار واحـد متكامـل ومتجانس وبينها منافسة عمرانية‪ ،‬وهي منتشرة‬ ‫على مساحة جغرافية واسعة‪** .‬‬ ‫وتتيح هذه المراكز الحضرية الحرية للسكان لالختيار فيما بينها بال حدود أو قيود أو‬ ‫عوائق‪ ،‬حيث يمكنهم الحصول على الخدمة التجارية أو العمرانية من أي من هذه‬ ‫المراكز‪ ،‬وهذه المراكز تتنافس فيما بينها‪ ،‬كل ينمو كل منها على حساب األخر‪ ،‬وكل‬ ‫مركز يحاول جاهداً جذب عدد أكبر من السكان أو المستفيدين‪ ،‬وفي هذه النظرية‬ ‫أصبحت المدينة بال حدود واضحة بل هي أقرب ما يكون لمنطقة‪ ،‬فهي ليست‬ ‫(‪ )Metropolis‬حيث المدينة الكبيرة واضحة الحدود‪ ،‬قائمة حول مركز رئيسي محدد‪،‬‬ ‫ومازالت محددة بحدود قاطعة‪ ،‬ويوجه (‪ )Fishman‬النظر لوجهة نظر عمرانية جديدة‬ ‫هي ليست ريفية وال حضرية‪ ،‬وال أطراف المدن‪ ،‬بل هو نوع يجمع مميزات المدينة‬ ‫وتعدد المراكز باإلضافة إلى المناطق الريفية أيضا ً‪.‬‬

‫نظرية تفكك المركز الحضري للمدينة الكبرى كما تصوره ‪ Daniel Fishman‬في الجزء الشمالي الشرقي والجنوبي‬ ‫الغربي للواليات المتحدة األمريكية حيث يعتبر نموذج التنمية القائم عن عدة مدن وعدة مراكز حضرية مختلفة في‬ ‫أنشطتها‬ ‫المصدر‪www.sitemaker.umich.edu\daniel_fishman :‬‬ ‫‪*Auf, A. Vision Planning as a Remedy for Rapid Urban Development, April 2000‬‬ ‫‪**http\\www.sitemaker.umich.edu\daniel_fishman‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪31‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .10‬دراسة ‪)Reshaping Cities For a More Sustainable Future( * CSIRO‬‬ ‫_____‬ ‫▪ قام بعض العلماء االستراليين وعلى رأسهم الدكتور نيوتن عام ‪1997‬م بدراسة مستقبل أفضل للمدن وأطلقوا على هذه الدراسة اسم (‪ )CSIRO‬والتي كانت بعنوان تخطيط المدن نحو مستقبل أفضل‬ ‫(‪ )Reshaping Cities For a More Sustainable Future‬وقدمت هذه الدراسة ستة نماذج للتخطيط الحضري للمدن والتي ستعمل على رفع جودة الهواء وتخفيض معدل استهالك الطاقة في هذه‬ ‫النماذج الحضرية طرأت في المدن الكبرى وهي‪:‬‬ ‫‪ .A‬تغيرات في التخطيط الحضري والبنية التحتية العامة‪.‬‬ ‫‪ .B‬تغيرات في األدوار التي تلعبها المراكز الحضرية للمدن‬ ‫▪ نتيجة الستمرار الزحف الحضري للمراكز الحضرية للمدن األسترالية على هذا النحو لمدة تتراوح من ‪ 10‬على ‪ 15‬سنة‪ ،‬سيزيد معدالت التلوث الهوائي بها ‪% 70‬مقارنة بمعدالته عام ‪1990‬م ‪،‬وإن‬ ‫ً‬ ‫هذا التلوث سيكلف استراليا تكاليفا ً‬ ‫عالية‪ ،‬حيث تقدر األضرار التي ستلحق بصحة األفراد ما بين ‪ 3‬إلى ‪ 3.5‬مليار دوالر‪ .‬أما األضرار التي تلحق بالمواد والملكيات والمباني فهي تقدر ما بين ‪ 3‬إلى ‪5‬‬ ‫مليار دوالر‪ .‬وتعد السيارات أكبر مصدر لتلويث الهواء حيث أن االستراليين اتجهوا لمقاطعة وسائل النقل العام واالعتماد على المركبات الخاصة لذا‪ ،‬فنحن نواجه أعلى مشاركة للفرد في التلوث الجوي‬ ‫خالل العام‪ .‬لذا‪ ،‬فعلى المدى الطويل ستتعرض مثل هذه المدن إلى االنهيار بيئيا ً واقتصادياً‪ ،‬فنتيجة للزحف الحضري‪ ،‬أصبح من الطبيعي لدى الكثير من السكان في استراليا استخدام المركبات لمسافات‬ ‫طويلة يوميا ً ذهابا ً وإيابا ً من العمل‪ .‬ولكن قد يتغير هذا الواقع نتيجة لآلتي‪:‬‬ ‫‪ .A‬ارتفاع سعر الوقود مما يتبعه ارتفاع في األسعار‪.‬‬ ‫‪ .B‬االرتفاع التدريجي لدرجة حرارة األرض‪.‬‬ ‫‪ .C‬تهديد صحة اإلنسان نتيجة النهيار جودة الهواء‪.‬‬ ‫▪ وقد تناولت الدراسة عدة نماذج حضرية والتي ستعمل مستقبالً على تقليل استهالك الطاقة والتلوث الجوي على حد سواء‪ .‬ويقول الدكتور نيوتن (‪ )Newton‬أن النماذج القديمة لتخطيط المدن كانت تقوم‬ ‫على فروض غير موضوعية للتخطيط‪ .‬فهي لها تأثير سلبي على الهواء واستهالك الطاقة حيث أنها لم تأخذ في االعتبار تفاوت المدن واختالف أحجامها من مكان ألخر في العالم‪ ،‬بينما استخدم في‬ ‫النماذج الحديثة المقترحة برامج إلكترونية لحساب النتائج المتوقعة وتوضيح دور المركز الحضري للمدينة على التجمعات السكنية ووسائل المواصالت وأماكن العمل بما سيؤثر بشكل مباشر على‬ ‫استهالك الطاقة والهواء حتى عام ‪2011‬م ‪.‬‬

‫‪*http:\\www.wikipedia.org\wikj\Csiro\melbourn\hpslom-sie.1999‬‬


‫‪/05‬‬

‫األسس والنظريات العلمية للمراكز الحضرية‬ ‫‪32‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .10‬دراسة ‪)Reshaping Cities For a More Sustainable Future( * CSIRO‬‬ ‫_____‬ ‫لذلك توصلوا إلى ستة نماذج لتصنيف المدن من خالل الدور الذي يقوم المركز الحضري بأدائه في المدينة‪*:‬‬ ‫‪Fringe City‬‬

‫‪Corridor City‬‬

‫‪Compact City‬‬

‫وفي هذا النموذج ترتفع الكثافة‬ ‫حيث يمتد النمو الحضري‬ ‫حيث يمتد النمو الحضري على‬ ‫للمدينة على طول ممرات منبثقة السكانية للضواحي الداخلية‪.‬‬ ‫هامش المدينة‪.‬‬ ‫من المركز الحضري للمدينة‬ ‫مدعوما ً بوسائل النقل العامة‪.‬‬

‫‪Ultra City‬‬

‫‪Edge City‬‬

‫حيث يكون النمو الحضري‬ ‫بالمدن اإلقليمية والتي تبعد‬ ‫بحوالي ‪ 155‬كيلو متر عن‬ ‫العاصمة والتي ترتبط بخطوط‬ ‫سكك حديدية سريعة‪.‬‬

‫حيث تزداد الكثافة السكانية‬ ‫والسكنية والتوظيفية بأطراف‬ ‫المدينة عن طريق زيادة‬ ‫االستثمارات على الطرق‬ ‫الدائرية السريعة التي ترتبط‬ ‫بالمدينة‪.‬‬

‫‪Business-As-Usual‬‬ ‫)‪(Dispersed City‬‬ ‫يعد نتيجة للنماذج التقليدية‬ ‫الحالية حيث تتكون المدينة من‬ ‫المركز الحضري المتخصص‬ ‫في األعمال والبنوك والتجارة‬ ‫وغيرها (‪ )D.B.C‬يحيط بها عدد‬ ‫من الحلقات الداخلية والوسطى‬ ‫والخارجية الغير متداخلة وذات‬ ‫الكثافة المنخفضة‪.‬‬

‫▪ إن هذه النماذج الحضرية طبقت على مدينة ميلبورن (‪ )Melbourn‬وبذلك يهدف‪:‬‬

‫▪ وكانت أسوء التوقعات الناتجة عن تلك الدراسة‪:‬‬

‫‪ .A‬زيادة الكثافة السكانية‪.‬‬ ‫‪ .B‬تفاوت النسبة بين القطاعين العام والخاص للنقل‪.‬‬ ‫‪ .C‬اإلدراك التام للتحكم في إنبعاث الغازات الضارة‪.‬‬ ‫‪ .D‬زيادة القدرة على االتصال بحيث يتم أداء بعض األعمال في المنزل‪.‬‬ ‫وقد كان لتطبيق هذه النماذج الحضرية نتائج فعالة على جودة الهواء في المناطق الحضرية‪.‬‬

‫‪ .A‬زيادة نسبة الضباب الدخاني إلى ‪% 71‬إذ استمر النمو الحضري على نمط (‪)Compact City‬‬ ‫‪ .B‬احتمالية انخفاض الضباب الدخاني بنسبة ‪% 55‬مع تطبيق نموذج (‪)Corridor City‬‬ ‫‪ .C‬وبالنسبة النبعاث المواد الضارة والمسرطنة‪ ،‬فقد زادت هذه االنبعاثات بنسبة ‪% 160‬مع تطبيق‬ ‫نموذج (‪ )Compact City‬وبنسبة ‪% 61‬مع تطبيق نموذج (‪ )Business-As-Usual‬وقلت‬ ‫النسبة عن ‪% 14‬مع نموذج (‪)Corridor City‬‬


‫‪A Beautiful Minimalistic Business Template‬‬

‫‪33‬‬

‫‪ /06‬األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫____________‬ ‫تعرض المركز الحضري للمدينة لكثير من المتغيرات التي أثرت فيه عبر العصور المختلفة لتطـوره إال أن الثورة الصناعية وما صاحبها قد غيرت من‬

‫المركز الحضري للمدينة بطريقة جذرية كما ورد بدراسة التطور التاريخي للمركز الحضري‪ ،‬وتنقسم األنماط واألشكال للمراكز الحضرية في المـدن إلى‬ ‫ثالث أنماط عمرانية مختلفة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬

‫المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى‬

‫المراكز الحضرية المعلوماتية‬

‫‪The Multifunctional Centers‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪34‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬ ‫_____‬ ‫نشأة المراكز الحضرية أحادية الوظيفة وانهيار البيئة الحضرية‪:‬‬ ‫على الرغم من االتساع المتواصل للتكتالت الحضرية حول العالم سواء في حجمها أو عدد سـكانها فإن جودة السمات‬ ‫االنتشار‬ ‫الحضرية بها في انحسار دائم بنفس سرعة اتساعها‪ .‬لقد ربط المخطط العمراني فيكتـور جرين في كتابه ( ‪Centers For‬‬ ‫والزحف‬ ‫‪ *)Urban Environment‬السمات الحضرية بثالثة شروط‪:‬‬ ‫العمراني‬ ‫‪ .A‬توفر فرصة االتصاالت المباشرة بين األفراد‪.‬‬ ‫‪ .B‬توفر فرصة التبادل الحر لألفكار والبضائع‪.‬‬ ‫‪ .C‬التمتع بالحرية اإلنسانية والتي تتضح من توافر فرص االختيار العديدة‪.‬‬ ‫زيادة‬ ‫إن المدينة التي تتسم بالسمات الحضرية تكون جاذبة للسكان وتعد حرية االختيار أكثر هذه الشروط جاذبية حيث تضمن إتاحة‬ ‫استخدام‬ ‫زيادة الطرق‬ ‫الفرصة ألمـاكن وأنواع عدة للعمل والتعليم وإثراء الروح والعقل‪ .‬وإذا فرضنا أن كلمة "مدينة" تعني توافر السمات الحضرية‪،‬‬ ‫المركبات‬ ‫فإننا نالحظ أن معظم المدن الكبرى اآلن أو على األقل التي يقطن بها الغالبية العظمى من السكان لم يعد يتوافر بها السمات‬ ‫الحلقة المفرغة‬ ‫الحضرية‪ .‬إن المدينة الحضرية يظهر داخل حدودها العديد من الوظائف الحضرية متجمعة والتي يظهـر بينهـا العديد من‬ ‫العالقات الحيوية الهامة في نسيج حضري متقن وعلى ذلك فإن (‪ )City-Anti‬تعنـي عـدم توافر الشروط الخاصة بالسمات‬ ‫الحضرية‪.‬‬ ‫ويمكن القول أن الكثير من األدوات التكنولوجية ساعدت على زيادة الـ (‪ )Anti-City‬وهـذه األدوات مثل السيارات‬ ‫والتليفزيون والراديو والتليفون‪ .‬كما إن هذا االنتشار ربما يساعده السياسات الحكومية المتبعة والتشريعات الخاصة باستخدام‬ ‫انخفاض‬ ‫تشتت‬ ‫األرض وغيرها‪ .‬وتنتشر مثل هذه المدن الغير حضـرية فـي صورة حلقة مفرغة حيث كلما زاد االنتشار والزحف العمراني‪،‬‬ ‫استخدام‬ ‫الوظائف‬ ‫زاد االعتماد على المركبات الخاصة لكونها الوسيلة المتاحة لنقل األفراد والبضائع في ظل المنـاطق المتخلفة الفقيرة‪ ،‬كما تقل‬ ‫المواصالت‬ ‫الحضرية‬ ‫العامة‬ ‫مالئمة المواصالت العامة وعمليتها وكلما زاد اسـتخدام المركبـات مـن سيارات وشاحنات‪ ،‬زادت الحاجة إلى تمزيق النسيج‬ ‫الحضري عن طريق مد الشوارع وطرق النقـل السريع والطرق الحرة والمتنزهات والجراجات‪ .‬كلما زاد الضرر الناتج عـن‬ ‫المواصـالت‪ ،‬وزادت الحاجة إلى فصل الوظائف الحضرية والتي تعتمد على عدد كبير من المركبات عن غيرها الذي يعتمد‬ ‫الحلقة المفرغة المتسببة في طهور المدن الغير حضرية (‪)Anti-City‬‬ ‫على عدد أقل من المركبات‪ .‬وهذا يعني أن بعض الوظائف الحضرية كالخاصة بالعمل وجميع أنواع الوظائف الخاصة‬ ‫المصدر‪:‬‬ ‫‪Gruen Victor, Centers For Urban Environment, Van Nostrand Reihold, London, 1973‬‬ ‫بالتسويق وغيرها يجب أن تنفصل على الوظائف السكنية‪*.‬‬ ‫‪*Gruen Victor, Centers For Urban Environment, Van Nostrand Reihold, London, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪35‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬ ‫_____‬

‫بداية ظهور المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‪:‬‬

‫يمثل مركز التسوق (‪ )Shopping Center‬نوعا ً هاما ً من المراكز أحاديـة الوظيفـة ‪ .‬ويعـد النجـاح الظاهري للمراكز أحادية الوظيفة التجارية سببا ً في التشجيع على محاكاة التجربة بفصل وظـائف‬ ‫حضـرية أخرى فعلى سبيل المثال‪:‬‬ ‫‪ / 01‬المراكز الصناعية (‪:)Industrial Center‬‬

‫‪ / 02‬مراكز مدنية (‪:)Civic Centers‬‬

‫‪ / 03‬مراكز مالية (‪:)Financial Centers‬‬

‫تسمى أحيانا ً (‪ )Parks Industrial‬وذلك ألنها ال يوجد بها أي نوع مـن‬ ‫األشـجار وتظهـر المراكـز الصناعية عندما يتم تجميع المشاريع الصناعية‬ ‫والتي تتسم بسمات مشتركة أو تعتمد علـى وسـائل مواصالت معينة مثل‬ ‫السكك الحديد أو السفن‪ ،‬في منطقة محددة مع األخذ في االعتبار الرياح‬ ‫السائدة والمسافات إلبطال أي ضرر أو تلوث قد يتسبب عنها‪.‬‬

‫وتضم أكبر تجمع للمكاتب الحكومية حيث يوجد بها الموظفين الحكومين‬ ‫والتي تبتعد عن الذين مـن المفروض أن تخدمهم‪ .‬ومثل أي مركز أحادي‬ ‫الوظيفة فإن له ساعة ذروة عند بداية اليـوم وأحيانـا ً يكون هذا المركز‬ ‫نشطا ً خالل ساعات العمل وكأنه يبدو مهجوراً وغير آمـن فـي المسـاء‬ ‫وأيـا م العطالت‪.‬‬

‫يوجد بها تجمعات البنوك وسماسرة البورصة وأسواق األسهم وجميع‬ ‫القطاعات المالية المسيطرة على اقتصاديات المدينة‪.‬‬

‫‪ / 04‬مراكز ثقافية (‪:)Cultural Centers‬‬

‫‪ / 05‬مراكز لممارسة الفنون (‪:)Centers for The performing Arts‬‬

‫‪ / 06‬مراكز تعليمية (‪:)Educational Centers‬‬

‫يوجد بها المتاحف والمعارض وقاعات العرض واتي تنفصل بقدر هائل عن‬ ‫هؤالء الـذين يريـدون المساهمة في هذه األنشطة‪.‬‬

‫وهي تضم عدداً من المسارح ودور األوبرا في منطقة منعزلة وألنه من غير‬ ‫معقول قيام زوار هـذه المراكز برحالت تسويقية خالل العرض المسرحي‬ ‫أو عرض األوبرا وتكون هذه المراكز مزدحمـة بالسيارات بشكل فوضوي‬ ‫خالل فترة العرض القصيرة وعند بدايتها أو انتهاءها‪.‬‬

‫حيث يوجد المدارس الثانوية أو الحرم الجامعي والتي تفصل الشباب عن‬ ‫كبار السن برغم من دورها الفعال كمؤسسات تعليمية‪ .‬كما تفصلهم أيضا ً‬ ‫عن العاملين‪ .‬وهذا أيضا ً يحرمهم من دورهم في الحياة االجتماعية‬ ‫والسياسية لمدينتهم‪.‬‬

‫‪ / 07‬مراكز المسنين (‪:)Age Old Centers‬‬

‫‪ / 08‬مراكز مكتبية (‪:)Office Centers‬‬

‫‪ / 09‬المراكز الدينية (‪:)Region Centers‬‬

‫بعد أن تم عزل الشباب مسبقا ً في المراكز الحضرية التعليمية‪ ،‬فمن الطبيعي‬ ‫أن يتم عزل هؤالء الذين قد يسمون سياسيا ً بـ "قدامى السكان"‪ .‬ويتم عزل‬ ‫هؤالء الذين تزيد أعمارهم عن ‪ ٦٥‬عاما ً‪.‬‬

‫وهنا تتجمع مكاتب الشركات الخاصة‪ ،‬والتي تتكدس في ناطحات السحاب‬ ‫وتزدحم هذه المراكز وقت بداية العمل بهذه المكاتب ووقت انتهاء العمل‬ ‫بينما تكون مهجورة في المساء وايام العطالت الرسمية‪.‬‬

‫رأي البعض ضرورة فصل دور العبادة عن جو المدينة الذي يتسم بالعملية‬ ‫بعيداً عـن الروحانيـات والدين وهنا تظهر المساجد والكنائس بجميع‬ ‫طوائفها حيث تزدحم هذه المراكز في أيام الجمعة واألحد والسبت وغير‬ ‫هذه األيام يبدوا المكان مهجوراً‪.‬‬

‫ورغم كل هذا العدد الذي تم عرضه من المراكز أحادية الوظيفة يبقى الكثير‪ ،‬فمراكز الترفيه ومراكز المطاعم ومراكز الراديو والتليفزيون ومراكز السيارات‪ .‬وبالطبع كل من هذه المراكـز لـه سـماته‬ ‫ومميزاته وتأثيره بوجه عام على تشكيل وطابع المدينة‪.‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪36‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬ ‫_____‬ ‫مشاكل المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‪:‬‬ ‫المشكلة األولى – التحرك اإلجباري ‪*Enforced Mobility :‬‬ ‫تسبب مثل هذه المراكز التحرك اإلجباري حيث يتحرك اإلنسان إما (تحرك طوعي) أو (تحرك‬ ‫إجباري)‪ ،‬ويكـون التحـرك الطـوعي (‪ )Mobility Voluntary‬أمـراً ضروريا ً يمنح الفرد الفرصة‬ ‫لتوسيع أفاقه عن طريق السفر لمكان آخر‪ .‬أما التحرك اإلجباري (‪ )Mobility Voluntary In‬وهي‬ ‫التي تفرض على األفراد‪ ،‬عندما يصبحوا في حاجة إلـى تغيير مكان إقامتهم للبحث عن وظيفة عندما‬ ‫يقل دخل الفرد فيبحث عن مأوى أقل تكاليف أو عنـدما يزداد دخله فيذهب للبحث عن منطقة سكنية‬ ‫راقية تتناسب مع دخله الحالي‪.‬‬ ‫يوضح الشكل شـكالً تخطيطيا ً مبسطا ً للطريقة التي يعمل بها (التحرك اإلجباري) على ثالثـة عائالت‬ ‫واحدة من الطبقـة الراقيـة والثانية من الطبقة المتوسطة والثالثة من طبقة فقيرة‪ .‬ومع الفرض أن كل‬ ‫أسرة تتكون من أربعة أفراد (الزوج والزوجة وابن راشد‪ ،‬وابنة راشـدة ) ‪.‬ونظرا الختالف الطبقات فإن‬ ‫كـل أسرة تعيش بمنطقة مختلفة‪ .‬فاألسرة ذات الطبقة الراقية تعيش بعيدا عـن أي إزعاج ناتج من مركز‬ ‫المدينة ‪ ،‬بينما األسرة الفقيرة لـيس أمامهـا سوى أن تعيش في مركز المدينـة ‪ ،‬أما األسرة المتوسطة‬ ‫فتعـيش فـي منطقة متطورة ما بين هذا وذاك‪ .‬وبالطبع يوجد بين هذه المناطق مجموعة من المراكز‬ ‫أحادية الوظيفة‪ ,‬أهمها‪:‬‬ ‫مركز صناعي ‪ -‬مركز ترفيهي ‪ -‬مركز مكتبي ‪ -‬مركز مالي ‪ -‬مركز مدني ‪ -‬مركز طبي ‪ -‬مركز‬ ‫تعليمي ‪ -‬مركز تسوق ‪ -‬مركز ثقافي‬ ‫التحرك اإلجباري على ثالثة عائالت كما وضحها (‪ )Gruen Victor‬من طبقة اجتماعية راقية ومتوسطة وفقيرة‬ ‫المصدر‪Gruen Victor, Centers For Urban Environment, Van Nostrand Reihold, London, 1973* :‬‬

‫‪*Gruen Victor, Centers For Urban Environment, Van Nostrand Reihold, London, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪37‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬ ‫_____‬ ‫مشاكل المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‪:‬‬ ‫المشكلة الثانية ‪-‬األعباء المادية (‪:)The Financial Burden‬‬ ‫‪ .A‬النفقات العامة‪:‬‬ ‫______‬ ‫إن الحلقة المفرغة للزحف العمران أدت إلـى تشـتت الوظـائف الحضـرية وإن أي‬ ‫محاولة للمواصالت العامة للتغلب على هذه المشكلة كانت تبوء بالفشـل ‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫التحركات اإلجبارية من المنطقة السكنية إلى األعداد الكبيرة من المراكز فكان فالبد من‬ ‫وجود بديل عن االستثمارات العامة إلنشاء شبكة من الطرق والتي تشتمل علـى طرق‬ ‫سريعة (‪ )Freeway‬والجسور (‪ )Overpasses‬والمنحدرات (‪ )Ramps‬حتى تقوم‬ ‫بوظيفتها‪ ،‬كما يجب أن تمد هذه الشبكة على مناطق شاسعة لربط الخدمات العامة مما‬ ‫زاد من أعباء النفقات العامـة نتيجة لالنتشار والزحف العمراني (‪.)Sprawl‬‬

‫‪ .B‬النفقات الخاصة‪:‬‬ ‫_____‬ ‫نتيجة للوقت المهدر بشكل إجباري باإلضافة النتشار مثل هذه المراكز في المدن التـي‬ ‫تفتقـر للسـمات الحضرية فرض على السكان ضرورة اقتنائهم لمركبات خاصة والتي‬ ‫يجب أن يتوفر لها مكان للوقوف في مكان كما أن مالكي مثل هذه المراكز أو مطوريها‬ ‫البد أن يوفروا مكان لوقوف السيارات الخاصة بالعاملين في هذه المراكز أو زائريها‪.‬‬ ‫وبناء على التجربة فقد ثبت ضرورة توفير مكان لكل سيارة في منطقة السكن وتوفير من‬ ‫ثالثة إلـى أربعة أماكن في المراكز المختلفة‪ .‬وبفرض أن السيارة الواحدة تحتاج حوالي‬ ‫من ‪ 16‬إلى ‪ 20‬مكـان للوقوف أي ما يقدر بين ‪ 8,000‬إلى ‪ 10,000‬قدم مربع‬ ‫وبتطبيق ذلـك علـى األسـر كلهـا فـي المستعمرة أي حوالي ‪ 300,000‬أسرة ستحتاج‬ ‫إلى ما يتراوح بين ‪ 800,000‬إلـى ‪ 6,000,000‬مكان للوقوف الخاص بالسيارات‬ ‫والذي يعني إهدار مساحات من األرض واالستثمارات والمال‪.‬‬

‫‪*Gruen Victor, Centers For Urban Environment, Van Nostrand Reihold, London, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪38‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .1‬المراكز الحضرية أحادية الوظيفة للمدن الكبرى‬ ‫_____‬ ‫مثال ‪ -‬مركز ديل أمو المالي بلوس انجلوس (‪)The Del Amo Area in Los Angeles‬‬ ‫حيث قام مجموعة من المستثمرين بتطوير عدد من المراكز التسويقية هنا وهناك بالمنطقة كما يوجد مركز المالي (‪ )Del Amo‬والذي يضم المكاتب الرئيسية للبنوك المتعددة‬ ‫ومناطق لإليجار لهؤالء الـذين يرتبطـون باألنشطة المالية‪ .‬إن كل من هذه المراكز عمد إلى توفير بعض التسهيالت الخاصة بانتقـال األفـراد والبضائع بل وتوفير األماكن الخاصة‬ ‫بوقوف المركبات مع األخذ في االعتبار ساعة الذروة‪ .‬لذا فإن كال من هذه المراكز أحيط بمناطق ميتة (‪ )Deadly Zone‬كرست للمرور وإيقاف السـيارات لتصبح مناطق شبه‬ ‫مغلقة في وجه الزائرين والمستخدمين من المراكز المجاورة والتي ال يمكـن اختراقهـا سوى بالسيارات الخاصة‪ ،‬وقد تمت الكثير من المحاوالت في هذه المنطقة للتغلب على هذه‬ ‫المشـاكل ولكن باءت كلها بالفشل‪.‬‬

‫صورة ‪ Del Ame Financial Center‬الواليات المتحدة األمريكية كمثال للمركز الحضري أحادي الوظيفة‬ ‫المصدر‪www.roberttorreslawfirm.com/emouil_maint :‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪39‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫مفهوم المراكز الحضرية متعددة الوظائف‬ ‫ال يمكن وضع خط فاصل بين المركز أحادي الوظيفة ومتعدد الوظائف‪ ,‬والقصد بذلك أن بعـض المراكز قد تضم بعض األنشطة اإلضافية والتي ال ترتبط بطريقة مباشرة بعملية البيع والشراء‪ .‬فنجد بها‬ ‫الكثير من الخدمات المتعلقة بتقديم الطعام ووسائل الترفيه واألنشطة الثقافية وبعـض الخـدمات العامة مثل مكاتب البريد في حاالت نادرة‪ ،‬كما توجد المكاتب وبعض الخدمات األخرى‪ .‬كما يوجـد عاد ًة‬ ‫بالمكتب المركزي أحادي الوظيفة بعض الخدمات التي تتعلق بتلبية بعض الحاجـات الشـرائية السريعة والخدمات الشخصية‪ .‬وعلى هذا فعند وضع مثل هذا الفاصل البد أن ندرك ما إذا كان هـذا المركز‬ ‫مخصص بدرجة كبيرة إلى وظيفة بعينها أم لوظائف عدة بطريقة مـا تجعـل إحـدى هـذه الوظائف ظاهر ًة بشكل كبير عن باقي الوظائف‪.‬‬ ‫إن "التعدد الوظيفي"*ينشأ عندما تجتمع وظيفتين حضريتين مختلفين على سبيل المثـال ‪ :‬الخـدمات التسويقية والخدمات المكتبية‪ .‬ولكن يتحقق مبدأ التعدد الوظيفي عندما ينجح المرء في دمج عدد كبير في‬ ‫الخدمات في كيان بنائي واحد‪ .‬كما أن مصطلح "تعددية الوظائف" ال يعني فقط التجمع الـوظيفي ‪ .‬ولكن‪ ،‬إذا كان هذا المركز يقوم على خدمة فئة اجتماعية أو اقتصادية أو دينية مسببا نوع من االنقسام‬ ‫الواضح بين فئات المجتمع الواحد‪ ،‬فإن هذا المركز من المنظور االجتماعي يعتبر أحـادي الوظيفـة يقتصر خدماته المتعددة على فئة معينة دون غيرها كالنادي الخاص والذي يقدم خدمات خاصة بتقديم‬ ‫الطعام والشراب والرياضة والصحة لألعضاء فقط‪.‬‬

‫بداية ظهور المراكز الحضرية متعددة الوظائف‬ ‫بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وظهور المراكز الحضرية أحادية الوظيفة التي أصبحت منتشرة في جميع أرجاء مراكز المدن والتي ساهمت بشكل غير مسبوق وقتها في إصابتها بشلل تام في الحركـة‬ ‫نتيجة للتحرك اإلجباري الذي جعل تلك المدن غير حضرية وأطلق عليها المخططـون والمطـورون لقب (‪، )Anti-City‬ونتيجة لتغير الظروف االجتماعية وتزايد االختراعات العلميـة والتكنولوجيـة ‪ ،‬أصبح‬ ‫هناك ضرورة ملحة لبداية ظهور نوع آخر من المراكز الحضرية يقوم بالحد مـن المشـاكل العمرانية والحضرية الناتجة من المراكز الحضرية أحادية الوظيفة لذا وضع الكثير من المخططـون والمطورون‬ ‫أملهم في أن تلعب تلك المراكز الحضرية دوراً هاما ً في الجذب السـياحي وفـي نفـس الوقت أن ترضي جميع رغبات الفرد في العيش‪.‬‬ ‫إن اكتساب التأييد لهذا النوع الجديد من المراكز الحضرية متعددة الوظائف مـن قبـل المطـورين والمخططين في السبعينيات من القرن الماضي ليس فقط من أجل الجوانب اإليجابية لتعددية الوظائف ولكن‬ ‫العترافهم بأنه في القريب العاجل ستقل حيوية الدور الذي تؤديه المراكز أحادية الوظيفة فـي جميع التجمعات الحضرية من أصغرها إلى أكبرها‪ ،‬كما ستبدو هذه المراكـز الحضـرية أحاديـة الوظيفة‬ ‫(‪ )Unifanctional Centers‬مزدحمة بالمركبات المتوقفة أو المتحركة بما يؤدي إلـى انهيـار األنشطة اإلنسانية بها‪ .‬هذا يمكن تشبيهه بما حدث من قبل عندما أصبح التخطيط الحضري ألحجـام وأشكال‬ ‫المتنزهات العامة والشوارع والميادين وغيرها والتي أصبحت قبل عهد الصناعة غير مناسبة لمظاهر التكنولوجيا‪ ،‬كما لم تعد األبنية القديمة وما تقدمه من تسهيالت كافية لسد متطلبـات ومعـايير الحياة‬ ‫المعاصرة‪ .‬لذلك كان هناك هدف واحد للمخططين والمطورين للمراكز الحضرية هو إتباع أساليب جديدة تمكنهم من وضع أكبر قدر من الخدمات في أقل نطاق من مساحة األرض وكلما كانت المسافة بين‬ ‫الخدمات المتنوعة صغيرة كلما تم توفير الوقت والمجهود نتيجة للتحرك اإلجباري‪.‬‬ ‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪40‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫القوى المؤثرة على ظهور المراكز الحضرية المتعددة الوظائف‬

‫هناك الكثير من الصعوبات التي كانت تواجه التخطيط والتنفيذ لهذا النـوع مـن المراكـز وكيـف متعدد الوظائف أكثر صعوبة وتعقيداً بالنسبة للمركز الحضري أحـادي الوظيفـة سـواء للمسـتثمر أمكن التغلب‬ ‫عليها من قبل المخططين والمطورين لتلك المراكز‪ ،‬حيث يعتبـر المركـز الحضـري المراكز الحضرية متعددة الوظائف قبل إنشاءها وتتلخص في أربعة قوى كما يلي‪ :‬أو المخطط أو فريق العمل القائم على‬ ‫التنفيذ‪ ،‬لذلك كان هناك العديد من القوى التـي تـأثرت بهـا‬

‫قوى التخصص‬ ‫‪Specialization Force‬‬

‫قوى االختيار‬ ‫‪Selectivity Force‬‬

‫قوى التكنولوجيا‬ ‫‪Technology Force‬‬

‫قوى استخدام األرض‬ ‫‪Land use Force‬‬

‫بدأ المخططون في تصميم المراكـز الحضرية‬ ‫متعددة الوظائف وأعلن التجار في ذلك الوقت‬ ‫أنه برغم خبرتهم الواسعة بالبيع والشـراء‪ ،‬فإن‬ ‫المعرفة المتطلبة لتطوير مثل هذا النوع من‬ ‫المراكز يفوق قدرتهم‪ ،‬وشعروا بأنهم يفتقدوا‬ ‫الخبرة عندما أدركوا الوضع الحقيقي وتجادلوا‬ ‫مع المطورين والمساهمين بإنشاء المركز‬ ‫الحضـري متعـدد الوظائف لحل مشكالت النقل‬ ‫والتصميم الخاص بالمنطقة الحضرية والتي‬ ‫تشمل الفراغـات العامـة ‪ ،‬لذلك كانت البداية‬ ‫صعبة في محاولة التخلص من التخصص الذي‬ ‫يتلخص في أن كل تاجر يركز في تخصصه‬ ‫ومجاله حتى النهاية‪ .‬حتى خرجوا من نطاق‬ ‫تخصصهم الضيق‪ ،‬وأصبح كل واحـد مـنهم قادر‬ ‫على أن ينشئ هذا النوع الجديد من المراكز‪.‬‬

‫هناك بعض الوظائف التـي ال تصلح أن تكون‬ ‫أحد الوظائف التي يقدمها أي من المراكز‬ ‫الحضرية متعددة الوظائف‪ ،‬مثل المطارات‬ ‫والمصانع والمحميات واألنشطة الزراعية‬ ‫والرياضية‪.‬‬ ‫كانت عملية االختيار أمراً صعبا ً لدى‬ ‫المخططـين إذ أرادوا أن يصنعوا فرقا ً هاما ً بين‬ ‫المناطق الحضرية والمناطق الريفية والمناظر‬ ‫الطبيعية‪ ,‬وألن هذه المراكز الحضرية متعددة‬ ‫الوظائف تخدم األفراد‪ ،‬لذا كان البد أن تقام على‬ ‫أسـاس خدمة الكيان الحضري الذي أحدث‬ ‫ألجله‪ ,‬ويتأثر هذا االختيار بالتشتت بين‬ ‫الوظائف المختلفة أو تقتصر خدماته على فئة‬ ‫اقتصادية أو اجتماعية أو دينية معينة‬

‫قدمت التكنولوجيا الكثير من األدوات ومن‬ ‫ابرزها التحكم في اإلضاءة والتهوية والنقل‬ ‫الرأسي وقد استفاد التجار في المقام األول مـن‬ ‫هـذه الفـرص المقدمة‪ .‬ولنفس األسباب التي كان‬ ‫يرى بها التجار أن التحكم باإلضاءة والتهوية‬ ‫أفضل بالنسبة لمتاجرهم‪ .‬ولكن هناك عدد من‬ ‫الوظائف والتي يجب أن تخضع لهذه التقنية حيث‬ ‫توجد جوانب أخرى نفسية تزيد من فوائد‬ ‫استخدام مثل هذه التقنية‪ .‬كما كان هناك تطوير‬ ‫النقل الرأسي‪ ،‬حيث عملت التكنولوجيا علـى‬ ‫إبـدال وسائل المواصالت العامة وساللم الصعود‬ ‫بمواصالت عامة فعالة وسريعة وساللم كهربائية‬ ‫ومصاعد للشحن وأحزمة للنقل وغيره‪.‬‬

‫كانت المشكلة هي ابتكار أساليب جديدة‬ ‫لالستغالل األمثل لألرض مع تجنب المساوئ‬ ‫واألخطار والتي تظهر مع تحقق الكثافة العالية‬ ‫وكان بتحقق التماسك واالهتمام بالمراكز‬ ‫الحضرية المتعددة الوظـائف‪ ،‬لتغيير العالقة بين‬ ‫المساحة الفعلية التي تقدم الخدمات واستغالل‬ ‫األرض األمثل‪ ،‬وكان أكبر المراكز التسويقية‬ ‫وأفضلها‪ ،‬ال يتعدى بناؤه غالبا ً أكثر من طابقين‪،‬‬ ‫بينمـا فـي المدن الحديثة نجد أن كل بناء متعدد‬ ‫الوظائف مكونا ً من طابق أرضـي وطابق أعاله‬ ‫لمخازن والمتاجر وفوقه من خمسة إلى خمسين‬ ‫طابق والمخصصة لوظائف السكن والمكاتب‬ ‫وغيرها‪ ،‬هذه المقارنة قد تعطينا معرفة بسيطة‬ ‫عن اإلهدار االقتصـادي والذي يظهـر بالمراكز‬ ‫الحضرية أحادية الوظيفة‪.‬‬

‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪41‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫السمات الحضرية للمراكز المتعددة الوظائف‬ ‫▪‬

‫▪‬

‫▪‬ ‫▪‬

‫لقد اكتسبت المراكز الحضرية المتعددة الوظائف التأييد والتشجيع من قبل الكثيـر مـن المخططـين والمطورين وعلى رأسهم (‪ )Gruen Victor‬حيث كان هناك عوامل قوية‬ ‫مؤثرة على نجاح تلك المراكز وهذه العوامل تتلخص في عنصرين أساسين هما العبء المالي وأماكن انتظار السـيارات وكالهمـا شكال المشكلتين األساسيتين للمراكز الحضرية‬ ‫أحادية الوظيفة‪ ،‬حيث تعد حقيقة كل مركـز أحـادي الوظيفية يؤدي خدماته الوظيفية في أوقات العمل الرسمية فقط‪ .‬فعلى سبيل المثال‪ :‬المراكز الحضرية أحادية الوظيفة الخاصة‬ ‫بالخدمات المكتبية تعمل فقط لمدة خمس أيام في األسـبوع إذا أخـذنا فـي االعتبار أيام العطالت بل وأيضا ً ثمان ساعات في اليوم فقط‪ ،‬والمراكز المخصصة للتسوق فإنها تعمل‬ ‫ما بين ثمان إلى عشر ساعات‪ ،‬ولكنها سوف تغلق أيضا ً في أيام العطـالت فعلـى سـبيل المثـال‪ :‬الخدمات المتعلقة بالتكييف والكهرباء‪ .‬فبالطبع ستقل التكلفة في حالة وجود‬ ‫خدمات تعمل على مـدار ليوم ويوم الجمع وأيام العطالت‪ .‬لذلك كان الجمع بين الخـدمات التسـويقية والمكتبيـة والسـكنية والترفيهية سيساعد في تحقيق مثل هذا األمر‪.‬‬ ‫إن ساعات الذروة في هذه الحالة لن تحدث في أوقات محددة أو بكثافة محددة أيضا ً نظراً الخـتالف ساعة الذروة لكل وظيفة أو خدمة على حده‪ ،‬فأدى ذلك إلى تجنب تكدس‬ ‫المركبات سواء على الطريق أو المتوقفة‪ ،‬كما أن السكان المقيمين بالمراكز الحضرية متعددة الوظائف لـن يتعرضـوا للتحـرك اإلجباري‪ ،‬حيث أنهم سيجدون حاجتهم من‬ ‫التسوق والترفيه والثقافة متنقلين سيراً أو بوسـائل النقـل الرأسية أو األفقية‪ .‬وهكذا‪ ،‬فإن أفضل المراكز متعددة الوظائف تصميما ً وتنظيما ً ربما تشمل عداً من المراكز الحضرية‬ ‫أحادية الوظيفة ولكنها في نفس الوقت ال تحتاج ألكثر مما يحتاجه أصغر مركـز حادي الوظيفة من خدمات لوقوف السيارات واالنتقال‪.‬‬ ‫وفي حالة المركز الحضري أحادي الوظيفة‪ ،‬فرغم الحاجة الشديدة على ساحات لوقوف السـيارات‪ ،‬فإن هذه الساحات لم تحقق المنفعة المادية المناسبة‪ ،‬ولكن هذا األمر يتغير في‬ ‫حالة المركـز متعـدد الوظائف حيث تعمل ساحات الوقوف ألوقات أطول خالل اليوم وأيـام الجمـع والعطـالت وبهـذا االستخدام المتواصل سيساعد بشكل كبير في تقسيط رأس‬ ‫المال المستثمر وسد تكلفة الخدمات‪.‬‬ ‫وتعتمد المراكز متعددة الوظائف بصورة كبيرة على الدخل الذي يحققه دخول المركبات‪ .‬لـذا‪ ،‬كـان هناك تحقيق توازن بين النقل والمساحة المطلوبة لمواقف السيارات‪ .‬إن‬ ‫الغرض من وضع هذا التوازن هو استغالل شبكة الطرق في أوقات واتجاهـات متعـددة بشـكل متكامل كما تم اتساع استخدام المواصالت العامة الذي ساعد كثيراً على تطبيق‬ ‫مثل هذا التوازن الذي تميز وقتها بالمرونة والفاعلية‪.‬‬ ‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪42‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫األسس العمرانية لتصميم المراكز الحضرية متعددة الوظائف‬ ‫▪ لقد تم تصميم المراكز الحضرية متعددة الوظائف من الناحية التخطيطية‬ ‫والمعمارية بهدف تحقيق السمات الحضرية للمجتمعات‪ ،‬وجعلها مراكـز متكاملـة‬ ‫متعددة الوظائف بها إمكانية تبادل البضائع واألفكار والتواصل بين األفراد‬ ‫والمجتمعـات لـذا أدرك المخططون أن مبدأ االستخدام المتعدد لألرض هو السبيل‬ ‫الوحيد لتخطيط تلك المراكـز‪.‬‬ ‫▪ نجد أنه مكون من منطقة صناعية بعيدة عن المناطق السكنية التي قسمها المصمم‬ ‫( )‪Gruen Victor‬على ثالث مناطق سكنية ذات كثافة مرتفعة ومتوسطة‬ ‫ومنخفضة‪ ،‬أيضـا ً هناك الخدمات الحكومية والمكتبية والتسويقية والثقافية‬ ‫والتعليمية ولكن ما هـو معـروف أن هـذا التخطيط يعجز عن توضيح مدى سهولة‬ ‫االتصال اإلنساني واالستخدام العام للوسائل والخدمات قبـل الطرق ووسائل النقل‬ ‫وساحات الوقوف والخدمات المكتبية واالتصاالت وغيرها فأصـبح البـد مـن‬ ‫تصميم معماري مكمل ومتوازن مع المخطط الستخدام األرض‪ .‬وهناك العديد من‬ ‫األساسـيات التـي سيقوم عليها المشروع قبل بدء التنفيذ العملي له وهي مساحة‬ ‫األرض ونوع الوظائف الحضرية وأقصى حجم ممكن لها في نطاق المساحة‬ ‫المتاحة واألمور التي يجب وضعها في االعتبار عند التصميم مثل الشوارع‬ ‫وخطوط التنظيم وظروف األرض وخصائصها وجودة التربة وغيرها‪.‬‬

‫المسقط التخطيطي للمراكز الحضرية متعددة الوظائف كما اقترحها فيكتور جرين‬

‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪43‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫األسس العمرانية لتصميم المراكز الحضرية متعددة الوظائف‬ ‫▪ لقد تم تصنيف الوظائف الحضرية بناء على تجميعها للسمات الحضرية إلى ثالث مجموعات رئيسية‪:‬‬ ‫‪ .A‬وظائف خاصة بالخدمات اإلنسانية (‪.)Function Human‬‬ ‫‪ .B‬وظائف خاصة بخدمات االتصاالت (‪.)communications Human‬‬ ‫‪ .C‬وظائف خدمية واالتصال بينهم (‪.)Supporting Functions mechanical services‬‬ ‫▪ وتضم كل مجموعة من هذه المجموعات الوسائل المتعددة الخاصة بالمجموعـة‪ ،‬وتـم افتـراض أن المبنى به ثالث مستويات تحت األرض ومستوى أرضي وأخيراً علوي‪ .‬وربما‬ ‫يشكل هذان المستويان (األرضي والعلوي) الجزء الرئيسي الذي سيضم جميع الوظائف الحضرية والتي ال تتطلب دخول اإلضاءة والتهوية الطبيعية بل ستنعم بتقنية التحكم‬ ‫باإلضاءة والتهوية‪ ،‬وهناك مستوى للتـراس يعلوه ثمان طوابق علوية والتي قد تصل في بعض الحاالت إلى ستين طابق أو أكثر‬ ‫▪ لذلك كان هناك فرص جيدة تم تحقيقها بتطبيق استخدام المراكز الحضرية متعددة الوظائف وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ .A‬بناء عالقة وثيقة بين عدد كبير ومتعدد من الوظائف الحضرية ولذلك عن طريـق تقصـير المسافات بينها بحيث يمكن االنتقال من مكان آلخر على األقدام أو بواسطة‬ ‫استخدام وسـائل المواصالت اإلضافية في طرق المشاة بطيئة الحركة‪.‬‬ ‫‪ .B‬تكسير الحواجز بين أهل المجتمع الواحد سواء لفروق اقتصادية أو جنسية أو اجتماعية‪.‬‬ ‫‪ .C‬دعم النسيج الحضري بمساحات خضراء لتمد المنطقة الحضرية بالهواء النقي واألكسـجين ‪ .‬كما يتيح الفرصة لخلق نوع من االرتباط بالطبيعة‪.‬‬ ‫‪ .D‬إن إمكانية الربط بطريقة فعالة عن طريق المواصالت العامة بين المراكز الحضرية المختلفة سيسهم بشكل كبير في حل المشكلة المرورية والتي تعد ظاهرة خطيرة تهدد‬ ‫الحيـاة المدنيـة والصحة واألمن‪.‬‬

‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪44‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫مشاكل المراكز الحضرية متعددة الوظائف‬ ‫المشاكل التخطيطية للمراكز الحضرية متعددة الوظائف‪:‬‬ ‫تعتبر المشاكل التخطيطية من أهم المشاكل التي تواجهها المراكز الحضرية متعددة الوظـائف حيـث تطلب تصميمات خاصة مما يجعلها أكثر تعقيداً وتكلفة واستهالك اللوقوت عن غيرها من التصميمات‬ ‫التقليدية وتتلخص في اآلتي‪:‬‬ ‫‪ .A‬إن شكل ترتيب الوظائف المتعددة للمركز في مستويات مختلفة سيؤثر بشـكل واضـح فـي طريقة بناء المركز‪ ،‬فيصبح الجزء السفلي من البناء ذات طوابق متساوية االرتفـاع حتـى يتحمل الطوابق التالية‬ ‫بأمان‪ .‬كما البد من ترك مساحة فارغة من األدوار التي تعلو البـدروم بجميع األبنية الموجودة بالمركز لتسمح بمرور قدر مناسب من الهواء واإلضاءة‪.‬‬ ‫‪ .B‬إن االعتبارات المالية تجعل التخطيط أكثر تعقيداً‪ ،‬هذا إلى جانب ضـرورة أن يـوفر هـذا التخطيط قدراً كبيراً من السهولة للدخول إلى المركز أو تحقيق االتصال الداخلي بين أجـزاءه المختلفة‪.‬‬ ‫‪ .C‬لم يحل المركز الحضري المتعدد الوظائف المشاكل المرورية بشكل جذري‪ ،‬فبدالً ما كانـ ت موزعة على أطراف المدينة وداخلها أصبحت مكدسة بداخلها في منطقة معينة‪ ،‬أيضا ً مشاكل االنتظار‬ ‫ومشاكل المواصالت العامة وحساب الرحلة الزمنية أصبحت صغيرة للغايـة ممـا يتطلب التفكير جديا ً للخروج من مشكلة المرور بحلول أكثر مرونة وتـأثير فـي النـواحي العمرانية والتخطيطية‪.‬‬

‫المشاكل التنفيذية للمراكز الحضرية متعددة الطوابق‪:‬‬ ‫هناك العديد من المشكالت المصاحبة لتنفيذ تصميم المراكز الحضرية متعددة الوظائف ممـا يجعلهـا أكثر تعقيداً وتكلفة واستهالكا ً للوقت عن غيرها من التصميمات األخرى منها‪:‬‬ ‫‪ .A‬ضرورة أن يوضح كل تفاصيل تنفيذ هذا البناء الضخم "" ‪structure Mega‬في وثيقة أو خطة واحدة‪ .‬ولكن‪ ،‬تقف بعض االعتبارات المالية حائالً دون تحقيق هذا فالبد من تقسـيم خطـة التنفيذ على‬ ‫فترات زمنية طويلة المدى‪.‬‬ ‫‪ .B‬ضرورة أن تتوافر مسبقا ً المعلومات المناسبة عن جميع األبنية التي يقرر إنشـائها بـالمركز وتعيين مواقعها بالضبط وارتفاعها وعرضها إلرساء األساسات المناسـبة وتحديـد وسـيلة االتصال الرأسية‬ ‫المناسبة لالتصال بالقاعدة الرئيسية للبناء‪ ،‬مما يتطلب المجهـود والوقـت والمال‪ ،‬وهذا ا يعد باألساس مهمة القائمين على تنفيذ المشروع من مهندسين ومعماريين‪ .‬كما أنها تعد مهمة حكومية أيضا ً وما‬ ‫يرتبط بالحكومة من إدارة مالية أو إدارة مختصة بالتطوير‬ ‫‪ .C‬اإلجراءات والتصريحات القانونية المعقدة لتنفيذ مثل هذا النوع من المنشآت وخاصـة فـي ضارية القتناع الحكومة‪ .‬األماكن ذات القوانين التخطيطية والقيود للكثافة البنائية‪ .‬لذا‪ ،‬يخوض المسـتثمرون‬ ‫معـارك‬ ‫‪ .D‬إن تطوير مثل هذا المشروع يحتاج قدراً من الشجاعة والمثابرة والخيـال واإلبـداع ‪ ،‬هـذا من مخاطرة بغرض الوصول إلى الصورة النموذجية للمركز دون تحقيق المكاسب المرضية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫رأس المال الضخم والذي يصعب أن يتكبده مستثمر حر لما ينطوي عليه األمر وهنا تظهر من جديد المشاكل االقتصادية والنسبة بين التكلفة والمكسب‪.‬‬ ‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪45‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫المثال ‪ -‬تطوير منطقة باربيكان بلندن عن طريق مجلس البلدية بلندن (‪)London , Development Barbican‬‬ ‫▪ أقيم هذا المشروع في نطاق حدود مدينة لندن القديمة وقد سمي على اسم شـارع باربيكـان (‪ )Barbican‬والذي‬ ‫يمر من شرق الموقع إلـى غربه‪ ،‬وتعنى كلمـة "باربيكـان" إنشاء برج مراقبة على بوابة حصن المدينة أو‬ ‫أجزاء من سور المدينة الروماني والذي كـان يحيط بالمدينة لحمايتها ‪ -‬والذي سمي الشارع على اسمه وهذا‬ ‫الجزء القديم تم الحفاظ عليـه في المركز متعدد الوظائف الجديد‪ .‬إن البنـاء القديم الوحيد والذي تم الحفاظ علية‬ ‫في موقـع التطوير هو الكنيسة التاريخية القديمة سـانت جيلس (‪ )Giles saint‬والتـي تعـود قيمتهـا التاريخية إلى‬ ‫القرن الثاني عشر‪ .‬والموقع‪ ،‬والذي يبلغ ‪ 35‬فدان‪ ،‬كان مـدمر اً بالكامل آثر الحرب العالميـة الثانيـة ‪ ،‬وبـدأ‬ ‫تحضير الموقع بإزالة جميع المباني القديمـة سواء السليم منها أو المدمر باستثناء كنيسـة (‪ ،)Giles Saint‬ويمثل‬ ‫المشروع محاولة إلنشاء بيئة حضرية والتي تقدم أفضل ما في الحياة الحضرية وتتجنب أسوء جوانبها‪.‬‬ ‫▪ لقد تم فصل طرق المشاة عن المركبات من خالل نقل طرق المشاة إلى مستوى أعلى بحوالي ‪ 20‬قدم عن‬ ‫مستوى األرض‪ ،‬أما جميع المركبات والخدمات المرتبطـة بهـا فتوجـد باألسـفل ‪ ،‬والشـكل يمثل مسقط تخطيطي‬ ‫للمركز الحضري متعدد الوظائف في موقع باربيكـان بلندن‪.‬‬ ‫▪ كما تم إنشاء نظام جديد للمواصالت العامة وتخصيص ‪ 23‬فدان تحـت مسـتوى األرض لوقـوف السيارات‬ ‫والذي يسع ‪ 2,500‬سيارة‪ .‬هذا إلى جانب إنشاء طرق للدخول والنقل‪.‬‬

‫مسقط تخطيطي للمركز الحضري متعدد الوظائف في منطقة باربيكان بلندن‬ ‫موضح فيه كافة الوظائف الحضرية‬

‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪46‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .2‬المراكز الحضرية متعددة الوظائف للمدن الكبرى (‪)The Multifunctional Centers‬‬ ‫_____‬ ‫المثال ‪ -‬تطوير منطقة باربيكان بلندن عن طريق مجلس البلدية بلندن (‪)London , Development Barbican‬‬ ‫هذا إلى جانب إنشاء طرق للدخول والنقل‪ ،‬ويحتـوي المركـز الحضري‬ ‫من المستوى األرضي حتى األدوار المتكررة على العديد من الوظائف‬ ‫الحضرية التالية‪:‬‬ ‫‪ (1‬اإلسكان‪ :‬يتكون من ‪ 1,200‬وحدة سكنية في صورة شقق ذات طابق‬ ‫وشقق ذات طابقين ومنازل‪.‬‬ ‫‪ 200 (2‬غرفة إلسكان الطالب‪.‬‬ ‫‪ (3‬مساحات لإليجار لسد زيادة الطلب للسكن‪.‬‬ ‫‪ 300,000 (4‬قدم مربع مساحة للمكاتب‪.‬‬ ‫‪ (5‬مدارس عامة للبنات – والتي يوجد بها حمام للسباحة‪.‬‬ ‫‪ (6‬إنشاء بناء جديد لمدرسة جيلدهال سكول (‪)School Guildhall‬‬ ‫للموسيقى و الفنون المسرحية‪.‬‬ ‫‪. (7‬باإلضافة إلى المركز الثقافي والذي يشمل‪ :‬مكتبة لالستعارة‬ ‫ومعرض للفنون ومسـرح وقاعـة للحفالت الموسيقية ودار عرض‪.‬‬ ‫إن كل هذه الوظائف حول الحدائق المائية‪ ،‬والمناظر الطبيعية‬ ‫والمتنزهات العامة جعل منها بيئة جاذبة للسكن (حيث خطط المشروع‬ ‫الستيعاب ‪ 6,000‬ساكن) والتوظيف والزائرين للمركز‪.‬‬

‫صورة جوية لمنطقة باربيكان تظهر فيها جميع المباني المتماثلة في الوظائف الحضرية التي تخدم منطقة باربيكان بلندن‬

‫‪Gruen Victor, Centers For The Urban Environment, Survival of the Cities, Van Nostrand Reinhold ( comp., Los Angeles, California, 1973‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪47‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫مفهوم المركز الحضري المعلوماتي‪:‬‬

‫إن المعلوماتية تعنى الثورة الكمية والنوعية في المعرفة‪ ،‬والتي سادت النصف الثـاني مـن القـرن العشرين والحقبة األخيرة منه بشكل خاص‪ ،‬وبشيء أكثر توضيحا ً وتخطيطا ً يمكن تعريف المعلوماتية بأنها‬ ‫التطوير في األنظمة اإللكترونية سواء ما يتمثل منها في شكل معلومات وبيانات أصبحت فـي شكل إلكتروني "أو رقمي" أو أجهزة متطورة تعمل من خالل التحكم فيها باألنظمة اإللكترونية‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫شبكة المعلومات الدولية (‪ )Web Wide World‬أو اإلنترنت (‪ )Internet‬والتي تمثـل الوجـه التطبيقي للثورة المعلوماتية‪ .‬إن مصطلح المركز الحضري المعلوماتي هو مصطلح مركب يعنى المبنى الـذي‬ ‫يسـتخدم تقنيـات المعلومات في التحكم في أجزاء المدينة من خالل تشغيل جميع وظائفها المختلفة واألنشطة الحياتيـة التي تؤدى فيها‪.‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪48‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫المتطلبات العامة للمراكز الحضرية المعلوماتية‪:‬‬ ‫إن االرتقاء بالمراكز الحضرية للمدن لتصبح مراكز حضريه معلوماتية ال يتحقق بـإطالق حمـالت إعالمية وال بتبني خطط وبرامج ال تستند ألسس علمية سليمة‪ ،‬بل يتحقق بتوفير بنية تحتيـة متينـة ‪.‬‬ ‫لذلك هناك خمسة محاور أساسية للوصول لمراكز حضرية معلوماتية حقيقية ترتقي بمستوى الخدمات لقطاعات المجتمع المختلفة وهي‪*:‬‬ ‫‪.A‬بنية االتصاالت‪ :‬تعد البنية التحتية لالتصاالت بمثابة العصب الرئيسي للمراكز المعلوماتية‪ .‬ومـن أهم التقنيات التي ستوفرها المراكز الحضرية المعلوماتية ‪:‬‬ ‫‪ .I‬شبكة اتصال رئيسية‪ :‬ربط أماكن التجمع والترفيه والخدمات واألنشطة الثقافيـة واالجتماعيـة والمالية بشبكات مركزية مثل شبكة ‪WIMAX .‬‬ ‫‪ .II‬نقاط توزيع السلكية‪ :‬نشر نقاط ساخنة ‪spots-hot‬في المدينة وربط هذه النقاط بشبكة رئيسـية وربطها بمراكز المعلومات حيث أنه باستطاعة أي شخص الوصول إلى المعلومات التي يحتاجها‬ ‫عن طريق األجهزة الطرفية التي يحملها ‪laptops, PDAs‬كأسعار األسهم وأحدث المعلومـات االقتصادية على المستوى المحلي والعالمي‪.‬‬ ‫‪ .III‬استخدام تقنيات االتصال المرئي‪.‬‬ ‫‪ .IV‬استخدام الشبكات الالسلكية ‪links wave Micro‬حين يتطلب األمر‪.‬‬ ‫‪ .V‬استخدام االتصاالت الفضائية حين يتطلب األمر‪.‬‬ ‫‪ .B‬األجهزة الطرفية‪ :‬لتمكين متلقي الخدمات من الحصول عليها البد من توفير أجهزة طرفية تمكـن المستخدمين من الوصول لهذه الخدمات‪ .‬ولتحقيق ذلك يلزم تفعيل مبادرة الحاسب المنزلي لتمكين‬ ‫المواطنين من الحصول على أجهزة حاسب آلي بتكلفة معقولة وبطرق ميسرة‪.‬‬ ‫‪ .C‬الخدمات والمحتوى‪ :‬إن مقياس نجاح المراكز الحضرية المعلوماتية يعتمـد علـى مـا تقدمـه لمواطنيها من خدمات ومحتوى إلكتروني آمن ومناسب‪ .‬حيث أن األجهزة والشبكات وحدها غير قادرة على‬ ‫االرتقاء بالمركز الحضري القائم لمستوى المركز الحضري المعلوماتي دون وجـود محتوى وخدمات مناسبة تتيح لسكانها الحصول على الخدمة في أي وقت ومن أي مكان‪ .‬وتـوفر لهم محتوى يتناسب مع‬ ‫ثقافة المدينة‪.‬‬ ‫‪ .D‬أمن المعلومات والخصوصية‪ :‬رغم القفزة الهائلة في تقنية المعلومات واالتصاالت‪ ،‬إال أن العديد من مستخدمي هذه التقنيات ال زالوا يثقون بمستوى أمنها ومدى حفاظها على خصوصيتهم‪ ،‬حيث تجد‬ ‫العديد من الناس ال يثقون بالخدمات البنكية عبر االنترنت وال بالتسوق اإللكتروني‪ ،‬ولنجـاح المبادرة يلزم أخذ هذا العامل بعين االعتبار وتأسيس شبكة معلومات آمنة تربط كافة أنحاء المدينة بمركزها‬ ‫الحضري المعلوماتي‪.‬‬ ‫‪ .E‬التوعية والتثقيف‪ :‬لضمان نجاح المركز الحضري المعلوماتي في تأدية خدماته بطريقة سـليمة يلزم تصميم خطط توعية تستهدف جميع شرائح المجتمع لتوعيتهم بأهميـة المركـز الحضـري المعلوماتي‬ ‫ونطاق خدماته ومدى ما يمكن أن يحققه من نقلة نوعية بمستوى الحيـاة االجتماعيـة للفرد والمجتمع ككل‪.‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪49‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫الخدمات الرئيسية لمراكز الحضرية المعلوماتية‪:‬‬ ‫للمركز الحضري المعلوماتي خدمات عديدة تشمل كافة شرائح المجتمع مما يؤدي إلى زيادة الكفـاءة *وتعميم الفائدة وخفض معدالت المشاكل الناتجة من المراكز الحضرية القائمة ومن أهم الخدمات‪:‬‬ ‫‪ .A‬الخدمات التعليمية‪:‬‬ ‫يقوم المركز الحضري المعلوماتي بتوفير بنية تحتية متكاملة لخدمـة تقنيـة المعلومات واالتصاالت مما سيمكن للجامعات والمعاهد والمدارس مـن تبنـي تقنيـات التع لـ يم اإللكتروني والتعليم عن بعد المعتمد‬ ‫على تقنية المعلومات واالتصاالت‪ .‬وقد بـدأت العديـد مـن الجامعات في أوروبا وأمريكا واليابان بالعمل على تطوير برامج تعليم إلكتروني مساندة لبـرامج التعليم التقليدي التي تقدمها ومنها جامعة كيو‬ ‫وجامعة أوساكا باليابان‪ ،‬ومن أهم ما توفره المراكز الحضرية المعلوماتية لقطاع التعليم الخدمات الرئيسية التالية‪:‬‬ ‫‪ .I‬وجود مراكز تعليمية خاصة مربوطة بشبكات السلكية (‪ )WIMAX‬تكون هذه المراكـز مربوطـة بالبوابات للحصول على المعلومات العلمية على المستوى العالمي وبثها في مواقع محـددة عـن‬ ‫طريق هذه الشبكات الالسلكية‪.‬‬ ‫‪ .II‬إمكانية االستماع إلى أو مشاهدة المحاضرات التي تلقى على المستوى المحلـي والعـالمي عـن طريق مراكز خاصة تبث هذه المحاضرات بواسـطة شـبكات الهواتـف النقالـة (‪)GSM 3rdG‬‬ ‫باستخدام تقنية الجيل الثالث للشبكة الخلوية أو الشبكات المحلية الالسلكية‪.‬‬ ‫‪ .III‬وضع مكتبات إلكترونية في مناطق خاصة وربطها بالمكتبات المركزية لسهولة الوصـول إلـى الكتب المختلفة‪.‬‬ ‫‪ .B‬خدمات النقل والمواصالت‪:‬‬ ‫لقد أصبحت المدن بمراكزها الحضرية القائمة مزدحمـة بحركـة السيارات في السنوات األخيرة‪ ،‬مما زاد من مشكلة السيطرة والرقابة على الطرق‪ ،‬وقد سـاهمت تقنية المعلومات واالتصاالت بتقديم حلول‬ ‫مبتكرة للسـيطرة علـى حركـة المـرور وشـبكات المواصالت‪ ،‬وتعد البنية التحتية لالتصاالت التي سوف تقدمها المراكز الحضرية المعلوماتية من أهم الخطوات التي سوف تساهم في حل هذه المشكالت من‬ ‫خالل توفير الخدمات التالية‪:‬‬ ‫‪ .I‬ربط مراكز المرور بشبكات لتبادل المعلومات المهمة لتسهيل عملية الحركة المرورية ونقلها إلـى المواطنين عن طريق الشبكات الالسلكية‪.‬‬ ‫‪ .II‬إمكانية الحصول على خرائط محددة ومواقع معينة عن طريق استخدام صور األقمار الصـناعية وبثها إلى المراكز المرورية وإلى عامة الناس عن طريق استخدام الخدمات المختلفة مثـل نظـم‬ ‫المعلومات الجغرافية (‪.)GPS systems‬‬ ‫‪ .III‬المراقبة المرورية عن طريق ربط الكاميرات الموزعة في مختلف الطرق والتقاطعات المروريـة للحصول على المعلومات المناسبة لتنظيم حركة السير وتخفيف نقاط االزدحام‪.‬‬ ‫‪ .IV‬سهولة وسرعة الحصول على المعلومات المختلفة الخاصة بالخدمات المرورية عن طريق استخدام خدمات التليفونات المحمولة المختلفة من قبل عامة المواطنين (المخالفات‪ ،‬مناطق االزدحام‪.)..‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪50‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫الخدمات الرئيسية لمراكز الحضرية المعلوماتية‪:‬‬ ‫للمركز الحضري المعلوماتي خدمات عديدة تشمل كافة شرائح المجتمع مما يؤدي إلى زيادة الكفـاءة *وتعميم الفائدة وخفض معدالت المشاكل الناتجة من المراكز الحضرية القائمة ومن أهم الخدمات‪:‬‬ ‫‪ .C‬خدمات القطاع الصحي‪:‬‬ ‫يعد قطاع الخدمات الصحية من أهم القطاعات‪ ،‬حيـث تـوفر ال مراكـز الحضرية المعلوماتية بنية تحتية تمكن هذا القطاع من االرتقاء بمستوى خدماته‪ .‬ومن أهـم مـا ستقدمه تلك المراكز للقطاع الصحي‬ ‫اآلتي ‪:‬‬ ‫‪ .I‬ربط المستشفيات العامة والخاصة بشبكات لتبادل المعلومات الالزمة لزيادة كفاءتهـا فـي عـالج المرضى‪.‬‬ ‫‪ .II‬ربط الصيدليات لتبادل األدوية بالسهولة والسرعة المناسبة لزيادة كفاءتها‪.‬‬ ‫‪ .III‬وجود نقاط خاصة السلكية إلمكانية الوصول من خاللها إلى أقسام الطوارئ بالسرعة المطلوبـة والتخاطب معهم بالصوت والصورة في حالة الطوارئ الخاصة‪.‬‬ ‫‪ .IV‬ربط المستشفيات بمنازل المرضى ذوي االحتياجات الخاصة (حاالت القلب مثالً) لمتابعة حـالتهم الصحية وإنذارهم في حالة تدهور صحة المريض بطريقة تلقائية كمتابعة إشارة رسم القلب مثالً‪.‬‬ ‫‪ .D‬الخدمات األمنية‪:‬‬ ‫تقوم على استخدام أحدث التقنيات في تطور مستوى الخدمات األمنية‪ .‬وسوف تساهم بتقديم خدمات عديدة من أهمها‪:‬‬ ‫‪ .I‬ربط مراكز األمن العامة بمختلف أقسامها (اإلطفاء‪ ،‬الطوارئ النجدة) لتبادل المعلومات الالزمـة وسهولة الوصول إلى األهداف المطلوبة‪.‬‬ ‫‪ .II‬وضع شبكة من الكاميرات المنتشرة في مختلف مناطق المدينة لمراقبة الوضع األمني‪.‬‬ ‫‪ .III‬وضع نقاط خاصة في المناطق الحساسة ووصلها وربطها بالمراكز األمنية لمتابعة الوضع األمني وتحذيرهم تلقائيا ً عند وقوع حاالت طوارئ‪.‬‬ ‫‪ .E‬الخدمات االجتماعية الترفيهية‪:‬‬ ‫يسعى اإلنسان ومنذ القدم الستخدام التقنيـات المتاحـة لتحقيـق الرفاهية االجتماعية ومنذ ظهور تقنية المعلومات واالتصاالت وانتشارها ساهمت بتغييـر أنمـاط الحياة في المجتمعات وأدت لتطوير مستوى‬ ‫الخدمات التي يحصل عليها اإلنسـان فـي مجتمـع مترابط أصبح يعد كقرية صغيرة متشابكة يحصل فيها اإلنسان على خدمات شتى وهو جالس أمام شاشة الكمبيوتر‪ .‬ويأتي المركز الحضري المعلوماتي ليقديم‬ ‫خدمات جديدة من أهمها‪:‬‬ ‫‪ .I‬ربط المراكز التموينية واألسواق المنتشرة بشبكات السلكية للوصول إليها عـن طريـق أجهـزة الكمبيوتر كاستعراض السلع وشرائها من هذه المراكز واألسواق‪.‬‬ ‫‪ .II‬وضع نقاط ساخنة في المرافق العامة وربطها بشبكات للوصول إلى مطـاعم ومراكـز الترفيـه واستعراضها عن طريق أجهزة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫‪ .III‬وضع نقاط ساخنة في المرافق العامة كالحدائق والمناطق الترفيهيـة للتحـدث واالتصـال بـين الموظفين وتبادل األفكار والنقاشات والمعلومات العامة‪.‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪51‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫القوى الحضرية المتحكمة في تطور المراكز الحضرية الكبرى‪:‬‬ ‫لكي نتمكن من تطوير المراكز الحضرية القائمة للمدن الكبرى يجب أن نحدد القوى الرئيسـية التـي ستؤثر في عملية‬ ‫التطوير والتحديث العمراني واالجتماعي واالقتصادي‪ ،‬ومن المؤكد أن هذه القـوى عشر سنوات‪ .‬نشأت وتطورت بمرور‬ ‫الزمن متزامنة مع مراحل نشوء مظاهر عصر العولمة منذ ما يقـرب مـن ومن أهم تلك القوى المتحكمة في تطوير‬ ‫وتحديث المراكز الحضرية الكبرى ما يلي‪:‬‬ ‫‪ .A‬الركود االقتصادي العالمي‪ :‬سيعمل على زيادة الضغوط على الدول والمدن الكبرى للمشاركة فـي شبكة االقتصاد‬ ‫العالمي وجذب االستثمارات الخارجية مما يولد أجواء تنافسية شديدة فيمـا بـين لمدن لتنمية مراكزها االقتصادية والخدمية‪،‬‬ ‫وتطوير بنيتها األساسية والتقنية ورفع كفـاءة نظـم االتصاالت ووسائل المواصالت لتوفر االستثمارات الكافية لتشغيل‬ ‫القوى العاملة فيها‪.‬‬ ‫‪ .B‬التقنية‪ :‬إن النمو السريع لتقنيات المعلومات ووسائل المواصالت سيكون له تأثير واضح في شكل العمران داخل‬ ‫المراكز الحضرية وأنماط النشاط اإلنساني فيها‪.‬‬ ‫‪ .C‬الطبقة االجتماعية المسيطرة‪ :‬إن االنكماش الواضح في فرص العمالة الصناعية والخدمية سيمكن الفئة العاملة في‬ ‫مجال تقنيات المعلومات من السيطرة على االقتصاد العالمي وستصبح هذه الفئـة ركيزة أساسيه في توجيه سياسات التنمية‬ ‫العمرانية واالجتماعية بما يتوافق مع أهدافها‪.‬‬ ‫‪ .D‬مركزية الثروات‪ :‬سيكون هو النتيجة الحتمية لسيطرة قوى السوق الحرة على النظام االقتصـادي العالمي بدال من‬ ‫سيطرة الحكومات‪ ،‬مما سيؤدي إلى تغير أنماط االستهالك واالدخار سـواء فـي المجتمعات الغنية أو الفقيرة‪.‬‬ ‫‪ .E‬التغير الديموغرافي للسكان‪ :‬سينتج عن زيادة متوسط عمر الفرد في المدن (حوالي ‪ 80‬عـام ) تزايد نمو فئة كبار‬ ‫السن التي ستمثل عبئا ً استهالكيا ً متزايداً على اقتصاديات العمران في المدن‪.‬‬ ‫‪ .F‬مستوى التعليم‪ :‬سيصبح رفع مستوى التعليم عامالً فعاالً في قدرة المدن على المنافسة في إطـار االقتصاد العالمي‬ ‫وسيعمل سكان المدن على رفع مستوى مهاراتهم إليجاد فرص عمالة أفضـل‪ ،‬مما سيجعل تنمية المؤسسات البحثية‬ ‫واألكاديمية والتعليمية جزءاً أساسيا ً من استراتيجيات التنمية العمرانية للمراكز الحضرية الكبرى‪.‬‬

‫الركود‬ ‫االقتصادي‬ ‫التقنية‬

‫الطبقة‬ ‫االجتماعية‬ ‫المسيطرة‬

‫مركزية‬ ‫الثروات‬

‫التغير‬ ‫الديموغرا‬ ‫في للسكان‬ ‫مستوى‬ ‫التعليم‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪52‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫المثال ‪ -‬تجربة المركز الحضري المعلوماتي لشرق مدينة مانشستر بإنجلترا‪:‬‬ ‫وتعــد مدينــة مانشســتر ذات تــاريخ طويــل فــي مجــال مشــاريع التجديــد الحضــري* الـ ( ‪ )Regeneration Urban‬كما أنه من الجيد أن تحدد منطقة بالمدينة لتجربة تطبيق أية تكنولوجيا جديدة في‬ ‫مجال مشاريع تكنولوجيا التجديد والتحديث الحضري‪ .‬ويمثل شرق مانشستر الجديد (‪ )Manchester East New NEM‬جزءاً كبيراً من المدينة والذي سيخضع إلدارة المركز الحضري المعلوماتي *‬ ‫أوالً‪ :‬أهم مميزات شرق مدينة مانشستر هي‪:‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪ 1,100‬هكتار‬ ‫شرق مركز مدينة‬ ‫مانشستر‬

‫‪2‬‬ ‫انخفاض العمالة البشرية‬ ‫التقليدية في العملية‬ ‫الصناعية – تم فقد ‪%60‬‬ ‫من الموظفين خـالل‬ ‫‪1990-1975‬م‬

‫‪3‬‬

‫انخفضت الكثافة‬ ‫السكانية ‪ %13‬في‬ ‫عام ‪1990‬م‬

‫‪4‬‬

‫انهيار سوق‬ ‫اإلسكان‬

‫‪5‬‬

‫‪ %20‬يعاني من‬ ‫عدم التملك وعدم‬ ‫العدالة في التوزيع‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫انخفاض مستوى‬ ‫المهارات‪ ،‬وارتفاع‬ ‫معدل الجريمة‬ ‫وانخفاض الرعاية‬ ‫الصحية والفقر‬

‫تشتت القاعدة‬ ‫االقتصادية‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫قصور البنية‬ ‫‪ %12‬يعانون من‬ ‫التحتية واالقتصاد‪.‬‬ ‫البطالة‪.‬‬

‫وشهدت مانشستر في السنوات األخيرة تطوراً استثماريا ً وداخليا ً هائالً بعد عقود من اإلنهيار خاصـة بعد استضافة مانشستر لأللعاب الكومنويليت ‪ .‬ثم تغيير عاملين مهمين في تجربة مانشسـتر كمركـز‬ ‫حضري معلوماتي‬ ‫‪ .1‬اتجاه المركز الحضري المعلوماتي لشرق مانشستر نحو دعم تقديم الخـدمات الغيـر ثابتـة وتشجيع المشاركة ألعضاء المجتمع‪ .‬وقد تعددت أوجه المشاركة والتي حظت بتأييد سياسي‪.‬‬ ‫‪ .2‬ظهور اتجاه بنفس القوة يدعم استخدام تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‪ ،‬وقد تم تأسيس شبكة مانشستر عام ‪١٩٩٢‬م ثم إنشاء مؤسسة مانشستر للتطوير المعلوماتي والرقمـي فـي عـام ‪2003‬م‪.‬‬ ‫)‪The Manchester Community Information network Manchester Digital Development (MDDA‬‬ ‫إن الفلسفة الداخلية لهذين االتجاهين يقومان على مبدأ أن التكنولوجيا هي الطريق لتحقيـق التجديـد والتحديث الحضري (‪ )Regeneration Urban‬بشكل دائم‪ .‬ومن خالل إنشاء مشاريع مثل إنشاء‬ ‫مراكز حضرية للدخول على شبكة اإلنترنت في أنحاء المدينة بل وتدعيم ذلك بأكبر شبكة بالمملكة المتحـدة والتي تسمح بدخول أكبر معدل من المواطنين على الشبكة بمدينة مانشستر‪.‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪53‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫المثال ‪ -‬تجربة المركز الحضري المعلوماتي لشرق مدينة مانشستر بإنجلترا‪:‬‬ ‫وقد نجح شرق مانشستر في توفير الدعم المالي المناسب من خالل الحكومة المدنية للملكـة المتحـدة ومن خالل الصندوق األوروبي للتطـوير اإلقليمـي ‪Fund Development Regional European .‬‬ ‫وألن مانشستر عام ‪2002‬م كانت مكان استضافة ألعاب الكومنويليث فقد تم تطوير البنيـة التحتيـة ودعم الشبكة الالسلكية لتغطي مساحة ‪ 9,000‬منزل‪ .‬كما تم دعم أكثـر مـن ‪ 35,000‬كمبيـوتر شخصي‬ ‫للمواطنين ليصبح عدد مستخدمي الشبكة ‪ 1,250,000‬مستخدم وهو أكبـر معـدل لالسـتخدام بإنجلترا‪ .‬وقد تم تطوير الموقع (‪ )www.eastserve.com‬من قبل بعـض الجهـات المحليـة والمنظمات‬ ‫الخيرية بقيادة مجلس المدينة وهذا يعد جـزءاً هامـا ً فـي عمليـة التجديـد والتحـديث الحضــري وقــد قامــت شــركة ايســت مانشســتر بوضــع الموقــع إللكترونـي (‪)www.neweastmanchester.com‬‬ ‫لـدعم العديـد مـن الخـدمات األساسـية لتحقيق التجديد الحضري (‪.)Regeneration Urban‬‬ ‫يوضح الجدول تصنيف الخدمات المستخدمة لتحقيق المشاركة فـي تطـوير وتخطـيط المنطقة في شرق مانشستر الجديد ( ‪ )Manchester East New NEM‬والتي ستساعد كثيراً في التوصل إلى قرار‬ ‫التخطيط األمثل‪.‬‬ ‫التوصـــيف‬ ‫نوع الخدمات‬ ‫‪. ١‬الخــدمات الخاصــة االســتعالم‬ ‫والتقــارير والمتابعة‬

‫استعالمات وخدمات معلوماتية من المواطنين للساسة والرؤساء ‪ -‬تقارير عـن اإلدارة – الحاجـات الخاصـة سـواء للمـواطنين ‪ /‬المستخدمين ‪ /‬الرؤساء والذين‬ ‫يقدمون الخدمات ‪ -‬معلومات عن خطط وقضايا بالمدينة مـن المخططـين والرؤسـاء للمواطنين‪.‬‬

‫‪. ٢‬خدمات خاصة لعمليـة االتصال‬

‫تعمل هذه الخدمات على مساعدة كل من المـواطنين والمخططـين والرؤساء للعمل بطريقة متكاملة وتبادل المعلومات والمعرفة بـين المواطنين – المستخدمين‬ ‫والمخططين والرؤساء والعكس‪.‬‬

‫‪. ٣‬التخطيط ألصول المدينة‬

‫تقوم هذه األدوات على حصر وتسجيل األصول الخاصـة الثقافيـة والتاريخية والمادية واالقتصادية واالجتماعية‪.‬‬

‫‪. ٤‬تصور المستقبل‬

‫عن طريق استخدام الرسم ثنائي وثالثي األبعاد إلعطاء كـل مـن المواطنين والمخططين تصور لتصور مجتمعهم عبر مرور الوقت‪.‬‬

‫‪. ٥‬تفصيل الخطة المستقبلية‬

‫استخدام تطبيقات ‪GIS‬والتي تعطي صورة مفصلة لخطط المجتمع المادية واالقتصادية‪.‬‬

‫‪. ٦‬سيناريو تخطيطي‬

‫سيناريو تحليلي يتضمن تحليالً أكثر شموالً لسيناريو التخطيط‪ - .‬تصورات مستقبلية للحاجات والتطلعات للمواطنين‬

‫‪. ٧‬تنفيذ الخطة األساسية‬

‫هذه هي عملية تقدير وقياس مدى فاعلية تنفيذ الخطة غير الوقت‪.‬‬

‫‪. ٨‬وضع النموذج المتوقع‬

‫وهو وضع بعد رابع في االعتبار وهو الوقت مـع الوضـع فـي االعتبار النمو السكاني على المدى الطويل حتى تمتد الخطـة إلـى كثر من ‪ ٣٠‬سنة‪.‬‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪54‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫‪ .3‬المراكز الحضرية المعلوماتية‬ ‫_____‬ ‫المثال ‪ -‬تجربة المركز الحضري المعلوماتي لشرق مدينة مانشستر بإنجلترا‪:‬‬ ‫استراتيجية المركز الحضري المعلوماتي يشرق مانسشتر الجديد من خالل تفاعل المواطنون‬ ‫مع الخدمات المختلفة من وجهة نظر المواطنين ويعد المركز الحضري المعلوماتي بمدينة‬ ‫مانشستر شيء غير مرئي وإن كان يقدم الكثير من الخدمات المرئية والحسية‬

‫كيفية تعامل المواطنين مع الشبكة ومعالجة البينات والوسائل المستخدمة للدخول على الشبكة‬


‫‪/06‬‬

‫األسس العمرانية ألشكال وأنماط المراكز الحضرية للمدن‬ ‫‪55‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫الخالصة‪:‬‬ ‫القوى الحضرية المتحكمة‬ ‫والمؤثرة على ظهور المراكز‬ ‫الحضرية‬

‫النشأة وبداية الظهور‬

‫المراكز الحضرية‬ ‫أحادية الوظيفة‬

‫‪.1‬‬ ‫ظهرت المراكز الحضرية أحادية ‪.2‬‬ ‫الوظيفة من بداية الثورة الصناعية ‪.3‬‬ ‫حتى نهاية الحرب العالمية الثانية‪.4 .‬‬ ‫‪.5‬‬

‫المراكز الحضرية‬ ‫متعددة الوظائف‬

‫ظهــرت المراكــز الحضــرية‬ ‫متعــددة الوظائف من بعد الحرب‬ ‫العالمية الثانيـة حتى بداية فترة‬ ‫الثمانيـات مـن القـرن الماضي‪.‬‬

‫المراكز الحضرية‬ ‫المعلوماتية‬

‫‪.1‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪.4‬‬

‫‪.1‬‬ ‫بدأت المراكز الحضرية المعلوماتية ‪.2‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫الثمانيات حتى وقتنا الحالي‪ .‬في‬ ‫‪.4‬‬ ‫الظهـور بـدءاً مـن بـدايات‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.6‬‬

‫المشاكل الناتجة من ظهور المراكز‬ ‫الحضرية‬

‫العالقة بمركز المدينة وموقعه‬ ‫الجغرافي‬ ‫المركز الحضري إحادي الوظيفية ينتشر‬ ‫بداخل مركز المدينة‬

‫الزحف العمراني‪.‬‬ ‫زيادة استخدام المركبات الخاصة‪.‬‬ ‫انخفــاض اســتخدام المواصــالت‬ ‫تشتت الوظائف الحضرية‪ .‬العامة‪.‬‬ ‫زيادة الطرق‪.‬‬

‫‪ .1‬التحرك االجباري‬ ‫‪ .2‬األعباء (نفقات عامة وخاصة)‬

‫قوى التخصص‪.‬‬ ‫قوى االختيار‪.‬‬ ‫قوى التكنولوجيا‪.‬‬ ‫قوى استخدام األرض‪.‬‬

‫‪ .1‬تمتاز التصميمات الخاصة بـالمراكز‬ ‫والتكلفة الباهظة واستهالك عالي‬ ‫للطاقة‪ .‬الحضـرية متعـددة الوظـائف‬ ‫بالتعقيـد‬ ‫‪ .2‬األعباء المالية الباهظة‪.‬‬ ‫‪ .3‬المشاكل المرورية الزالـت متواجـدة‬ ‫وأصبح المركز الحضري متعدد‬ ‫الوظائف عاجزاً عن حلها‪.‬‬

‫الركود االقتصادي العالمي‪.‬‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫الطبقة االجتماعية المسيطرة‪.‬‬ ‫مركزية الثروات‪.‬‬ ‫التغير الديموغرافي للسكان‪.‬‬ ‫مستوى التعليم‪.‬‬

‫‪ .1‬المشاكل الناتحة عند اسـتخدام‬ ‫االنترنـت كالفيروسـات وبـرامج‬ ‫التجسس وغيرها‪.‬‬ ‫‪ .2‬األعباء المالية الباهظة‪.‬‬ ‫‪ .3‬صعوبة بناء مجتمع معلومـاتي في‬ ‫المدينة‪.‬‬

‫أمثلة‬

‫مركز ديل أمو المالي بلوس‬ ‫انجلوس ( ‪The Del Amo Area‬‬ ‫)‪in Los Angeles‬‬

‫المركز الحضري نتعدد الوظائف يتمركز بداخل‬ ‫مركز المدينة‪.‬‬

‫تطوير منطقة باربيكان بلندن عن‬ ‫طريق مجلس البلدية بلندن‬ ‫( ‪London , Development‬‬ ‫)‪Barbican‬‬ ‫المركز الحضري المعلوماتي اليتطلب وجوده‬ ‫بداخل مركز المدينة ألنه ال يتعامل مع الموظفين‬ ‫مباشراً بل عن طريق االنترنت‪.‬‬

‫تجربة المركز الحضري‬ ‫المعلوماتي لشرق مدينة مانشستر‬ ‫بإنجلترا‬


‫حالة خاصة من مراكز المدن ‪ -‬أقطاب المدينة‬ ‫‪/‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪56‬‬

‫أقطاب المدينة‬

‫أقطاب المدينة‬ ‫_____‬ ‫▪ إن بالمفهوم العام للمركز هو المكان الذي يستقطب السكان لما يحتويه من وظائف واستعماالت وخدمات دون استثناء وهي التجارية واالقتصادية واإلدارية والحكومية والترفيهية‬ ‫والثقافية ولكن قد ال نجد في بعض المدن مثل مدينة دمشق هذه الخدمات مجتمعة في مكان واحد وقد تكون هذه الخدمات متفرقة على عدد من األماكن حيث يضم كل منها‬ ‫وظيفتين أو أكثر وفي ذات الوقت نجد أن مجموع هذه األماكن تعادل مركز‪ ,‬وفي هذه الحالة لم يعد باإلمكان أن نطلق مصطلح مركز على كل منها ألنها لم تستوفي شروط‬ ‫وخصائص المركز كاملة إال أنها احتفظت بصفة االستقطاب والجذب ولذلك سنطلق عليها استعارة مصطلح القطب (أقطاب المدينة) والذي هو محور هذا البحث‪.‬‬ ‫▪ إن مصطلح القطب يؤدي المعنى المطلوب باللغة العربية ولكن الرديف األجنبي لم يعد قطب ألن مصطلح (‪ )Pole‬هو مستوى أعلى من المركز (‪ )Center‬ومن غير المنطقي‬ ‫أن يكون المستوى األدنى من المركز له نفس تسمية المستوى األعلى فقمنا باعتماد مصطلح كرديف أجنبي لمفهوم أقطاب المدينة‪.‬‬ ‫▪ إن أقطاب المدينة تتفق مع المركز بهيكلية الدراسة ويمكن اعتماد جميع المفاهيم والمعلومات المتعلق بمراكز المدن خالل دراسة األقطاب ألنه المفهوم األقرب لها‪.‬‬

‫قطب المدينة‬ ‫‪Magnet‬‬

‫مركز المدينة‬ ‫‪City Center‬‬

‫قطب‬ ‫‪Pole‬‬


‫أقطاب المدينة‬

‫‪57‬‬

‫الحالة الدراسية – مدينة دمشق‬


‫‪58‬‬

‫التطور التاريخي لمدينة دمشق‬


‫أقطاب المدينة‬

‫‪59‬‬

‫‪ /02‬تحديد أقطاب مدينة دمشق‪:‬‬ ‫القطب األول – دمشق القديمة‪ :‬قطب سياحي تجاري‬ ‫كان السوق الرئيسي والمعبد ولساحة هم مركز مدينة دمشق‬ ‫القديمة‪ ,‬استمر هذا االستقطاب مع نشوء التوسعات األولى للمدينة‬ ‫المباني فيها للتحول كلها إلى قطب‬ ‫القطب الثاني – وسط المدينة‪ :‬قطب حكومي استثماري‬ ‫منطقة حكومية وتجارية‬

‫القطب الثالث – ساحة األمويين‪ :‬قطب ثقافي ترفيهي‬ ‫قطب حديث نوعا ما يحتوي على مكتبة األسد ومبنى اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون باإلضافة إلى حديقة تشرين أكبر حدائق دمشق‬

‫مدينة دمشق ضمن الحدود اإلدارية‬

‫وازداد مع التغيرات التي طرأت على استعماالت الكثير من‬


‫‪60‬‬

‫‪ /03‬الدراسة التحليلية ألقطاب مدينة دمشق‬ ‫▪ الطبوغرافيا‬ ‫▪ الحركة والمرور‬ ‫▪ االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫▪ االستعماالت المحيطة‬ ‫▪ ارتفاعات المباني‬ ‫▪ المشاكل‬ ‫▪ الطابع المعماري‬ ‫▪ ملخص عام عن القطب والنتائج‬

‫القطب األول‬

‫دمشق القديمة‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪61‬‬

‫استعماالت القطب الجاذبة ‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫مدارس‬ ‫فنادق‬ ‫تجاري واستثماري‬ ‫مطاعم ومقاهي‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪62‬‬

‫المخطط الطبوغرافي للمنطقة المدروسة‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حدود القطب‬ ‫خطوط الكونتور‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫تبلغ مساحة القطب اإلجمالية ‪105‬كم مربع‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪63‬‬

‫حركة السيارات بين داخل القطب وخارجه‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫طريق رئيسي يصل بالقعد والطرقات المحيطة بالمنطقة‬ ‫طريق فرعي يصل داخل المنطقة ببعضها‬ ‫طريق مدحت باشا‬ ‫طرق قصيرة لدخول منطقة الحريقة‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫عدم التقييد بأوقات وأماكن‬

‫حركة المرور مختلطة‬

‫التوقف العشوائي‬

‫صعوبة وصول سيارات‬

‫تحميل البضاعة والتفريغ‬

‫للسيارات والمشاة‬

‫للسيارات داخل المنطقة‬

‫اإلسعاف واألطفاء للمنطقة‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪64‬‬

‫نسبة العقارات السكنية وغير السكنية في القطب ‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫عقارات سكنية‬ ‫عقارات غير سكنية‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫تتخلل القطب الفعاليات التجارية والترفيهية والدينية في اغلب مناطقه‬ ‫وتتركز األسواق والفعاليات التجارية واالستثمارية في الناحية الغربية من‬ ‫القطب مما يجعله نقطة جذب أساسية لكثير من السكان داخل المنطقة‬ ‫وخارجها ‪.‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪65‬‬

‫مراكز الجذب بالقطب‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫الفنادق‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫نالحظ وجود الفنادق المتفرقة على كامل القطب مما يجعلها مقصد مهم‬ ‫للسياح وزوار المنطقة ‪.‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪66‬‬

‫مراكز الجذب بالقطب‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫التجاري واالستثماري‬ ‫المختلطة‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫تركز المناطق التجارية واالستثمارية في القسم الغربي مما يجعله مركز‬ ‫ثقل مهم للمنطقة ومحيطها ‪.‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪67‬‬

‫مراكز الجذب بالقطب‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المدارس‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫يوجد حوالي ‪ 45‬مدرسة و ‪ 25000‬طالبا و ‪ 160‬باصا أو ميكرو باص‪.‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪68‬‬

‫مراكز الجذب بالقطب‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المقاهي والمطاعم‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪69‬‬

‫استعماالت شريحة من القطب ‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫الخانات‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪70‬‬

‫مخطط الكتلة والفراغ‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫الكتل‬ ‫الفراغ‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫بلغ عامل إشغال األرض ‪%77‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪71‬‬

‫مخطط المراكز الصحية‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪2%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪72‬‬

‫مخطط المباني التجارية واالستثمارية‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪20%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪73‬‬

‫مخطط البنوك والمصارف‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪2%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪74‬‬

‫مخطط المباني الدينية‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪4%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪75‬‬

‫مخطط المباني التراثية والمتاحف‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪3%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪76‬‬

‫مخطط المباني التعليمية‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪6%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪77‬‬

‫مخطط المباني السكنية‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪40%‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪78‬‬

‫مخطط األسواق‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫المشافي‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫أسواق‬

‫الحمامات‬

‫تعليمي‬

‫القلعة‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن‬

‫ديني‬

‫طرقات‬ ‫‪3%‬‬


‫‪79‬‬

‫دمشق القديمة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬التأثير السلبي للسيارات والمراكب على البنية القديمة للمنطقة‬ ‫‪ .B‬غياب الفعاليات الترفيهية لألطفال والتسالي ضمن حدود المنطقة ‪.‬‬ ‫‪ .C‬التلوث البصري في المناطق االنتقالية الناتج عن التداخالت العمرانية‬ ‫و المعمارية غير المتوافقة مع المناطق التقليدية عن طريق دراسة‬ ‫االستمرارية البصرية كمفهوم معماري و عمراني‬ ‫‪ .D‬غياب مناطق الخضار بالمنطقة ‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ منع دخول السيارات إلى داخل حدود المنطقة او تحديد ساعة محددة‬ ‫من النهار لدخولها ‪.‬‬ ‫▪ تفعيل عربات كهربائية أو الدراجات الهوائية للتنقل بين المنطقة ‪.‬‬


‫‪80‬‬

‫دمشق القديمة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬التأثير السلبي للسيارات والمراكب علة البنية القديمة للمنطقة‬ ‫‪ .B‬غياب الفعاليات الترفيهية لألطفال والتسالي ضمن حدود المنطقة ‪.‬‬ ‫‪ .C‬التلوث البصري في المناطق االنتقالية الناتج عن التداخالت العمرانية‬ ‫و المعمارية غير المتوافقة مع المناطق التقليدية عن طريق دراسة‬ ‫االستمرارية البصرية كمفهوم معماري و عمراني‬

‫‪ .D‬غياب مناطق الخضار بالمنطقة ‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ تفعيل نشاطات وخدمات جديدة لألطفال ‪.‬‬ ‫▪ ربط المنطقة بالحدود الخارجية لتحقيق الفعاليات كاملة ‪.‬‬


‫‪81‬‬

‫دمشق القديمة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬التأثير السلبي للسيارات والمراكب علة البنية القديمة للمنطقة‬ ‫‪ .B‬غياب الفعاليات الترفيهية لألطفال والتسالي ضمن حدود المنطقة ‪.‬‬ ‫‪ .C‬التلوث البصري في المناطق االنتقالية الناتج عن التداخالت‬ ‫العمرانية و المعمارية غير المتوافقة مع المناطق التقليدية عن‬ ‫طريق دراسة االستمرارية البصرية كمفهوم معماري و عمراني ‪.‬‬ ‫‪ .D‬غياب مناطق الخضار بالمنطقة ‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ دراسة جديدة للمباني الجديدة والقديمة من اجل ترابطها مع بعض كخط‬ ‫بصري ‪.‬‬ ‫▪ منع المخالفات وهدمها ألنها تعكس صورة غير منطقية لالرتفاعات‬ ‫بالمنطقة‬


‫‪82‬‬

‫دمشق القديمة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬التأثير السلبي للسيارات والمراكب علة البنية القديمة للمنطقة‬ ‫‪ .B‬غياب الفعاليات الترفيهية لألطفال والتسالي ضمن حدود المنطقة ‪.‬‬ ‫‪ .C‬التلوث البصري في المناطق االنتقالية الناتج عن التداخالت العمرانية‬ ‫و المعمارية غير المتوافقة مع المناطق التقليدية عن طريق دراسة‬ ‫االستمرارية البصرية كمفهوم معماري و عمراني ‪.‬‬ ‫‪ .D‬غياب مناطق الخضار بالمنطقة ‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ يجب زيادة التشجير في الشوارع والمناطق الخالية من البناء ‪.‬‬ ‫▪ زراعة وتشجير الفراغات الخضراء الغير مهتم فيها ‪.‬‬


‫دمشق القديمة‬

‫‪83‬‬

‫الطابع المعماري‬ ‫الطراز الباروكي‬

‫الطراز المتوسطي‬

‫الطراز الكالونيالي‬

‫ومثاله واضح في مكتب عنبر وفي بيت شمدين الذي أعيد‬ ‫استعمال زخرفته في القاعة الدمشقية ‪ 1982‬وكنا تحدثنا‬ ‫عنه‪ .‬ومنشأ هذا الطراز أوروبا كلها‪ ،‬فلقد سيطر على‬ ‫عمارتها في القرنين السابع عشر والثامن عشر لكي ينتشر‬ ‫في العمارة الكالسية في جميع أشكال المتاع‪ ،‬من (اإلغريقية‬ ‫الرومانية) ويتجاوز طراز عصر النهضة لكي ينتشر في‬ ‫العمارة والتصوير والنحت والزخرفة‪ ،‬متمثالً أدوات‬ ‫ومالبس وزينة وتصفيف شعر ويتميز هذا األسلوب بالغنائية‬ ‫والحركية واإلفراط بالزخرفة‪.‬‬

‫نسبة للبحر األبيض المتوسط ويبدو أنموذج هذا الطراز في‬ ‫عمارات كثيرة مثالها جادة الصالحية بدمشق وعشرات‬ ‫األبنية التي كانت قائمة في طريق الصالحية وفي منطقة‬ ‫الخراب عدد منها‪.‬‬

‫وهو الطراز الذي انتشر منذ العصر العثماني في استنبول‬ ‫والمدن الكبرى العربية مثل ـ القاهرة ودمشق والجزائر ـ‬ ‫وأمثلة هذا الطراز وافرة العمارة الدمشقية وتفاعلها مع‬ ‫التراث المعماري والعمارة العالمية الحديثة ‪ -‬اكتشف سورية‬ ‫حلب حي الجميلية والعزيزية‪ ،‬أما في دمشق فإن أبنية‬ ‫المشفى اإليطالي والمدرسة اإليطالية هي من أبرز الشواهد‬ ‫على هذا الطراز ويعتقد أن عناصر هذه األبنية‪ ،‬كانت مسبقة‬ ‫الصنع‬


‫ملخص عن قطب (دمشق القديمة) والنتائج‬

‫‪84‬‬

‫الخالصة والنتائج‬ ‫المشافي‬

‫‪%1‬‬

‫التجاري واالستثماري‬

‫‪%20‬‬

‫الحمامات‬

‫‪%3‬‬

‫بنوك ومصارف‬

‫‪%2‬‬

‫ديني‬

‫‪%4‬‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫‪%3‬‬

‫تعليمي‬

‫‪%6‬‬

‫خانات‬

‫‪%2‬‬

‫سكني‬

‫‪%40‬‬

‫القلعة‬

‫‪%1‬‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫مخطط المباني التجارية‬

‫مخطط البوك والمصارف‬

‫استعماالت شريحة من القطب‬

‫مخطط الكتلة والفراغ‬

‫مرافق عامة (طرقات ‪ ,‬محاور مشاة ‪ ,‬مواقف) ‪%16‬‬ ‫القطب األول ‪ -‬دمشق القديمة‬ ‫نستنج أن الصفة التجارية تغلب على هذا استعماالت هذا القطب‬ ‫(باستثناء االستعمال السكني) لذلك يعتبر قطب تجاري لمدينة دمشق‬

‫مخطط األسواق‬

‫مرافق عامة‬

‫مخطط المباني التعليمية‬

‫مناطق‬ ‫خضراء‬

‫القلعة‬

‫سكني‬

‫خانات‬

‫مخطط المباني السكنية‬

‫تعليمي‬

‫تراثي‬ ‫ومتاحف‬

‫ديني‬

‫مخطط المباني الدينية‬

‫بنوك‬ ‫ومصارف‬

‫الحمامات‬

‫التجاري‬ ‫واالستثماري‬

‫المشافي‬


‫‪85‬‬

‫‪ /03‬الدراسة التحليلية ألقطاب مدينة دمشق‬ ‫▪ الطبوغرافيا‬ ‫▪ الحركة والمرور‬ ‫▪ االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫▪ االستعماالت المحيطة‬ ‫▪ ارتفاعات المباني‬ ‫▪ المشاكل‬ ‫▪ الطابع المعماري‬ ‫▪ ملخص عام عن القطب والنتائج‬

‫القطب الثاني‬

‫منطقة وسط المدينة‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪86‬‬

‫استعماالت القطب ومحيطه‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪90%‬‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪87‬‬

‫المخطط الطبوغرافي للمنطقة المدروسة‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حدود القطب‬ ‫خطوط الكونتور‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫تبلغ مساحة القطب اإلجمالية ‪ 528,600‬مترمربع‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪88‬‬

‫حركة السيارات بين داخل القطب وخارجه‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫شارع رئيسي‬ ‫شارع فرعي‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫▪ نالحظ سيطرة للشوارع وحركة السيارة على القطب‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪89‬‬

‫حركة المشاة بين داخل القطب وخارجه‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫محور مشاة‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫▪ نالحظ ان محاور المشاة عبارة عن حلقات محيطة غير مترابطة مع‬ ‫بعضها‬ ‫▪ نالحظ غباب االستمرارية بمحاور المشاة‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪90‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫نالحظ التنوع في استعماالت القطب بنسب متفاوتة كان أعاله للحكومي‬ ‫واالستثماري‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪91‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪12%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫يغلب االستعمال الحكومي واإلداري على القطب مما أعطاه الصفة‬ ‫الحكومية واإلدارية وهذه المباني الحكومية واإلدارية تعود لفترات زمنية‬ ‫مختلفة‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫مبنى محافظة دمشق‬

‫مؤسسة مياه عين الفيحة‬

‫القصر العدلي‬

‫مجلس الشعب‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪92‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪7%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫نالحظ وجود عدد من الفنادق المهمة والمميزة لدمشق في هذا القطب مثل‬ ‫الفورسيزن‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫فندق الشام‬

‫فندق الشرق‬

‫فندق سميراميس‬

‫فندق الفورسيزن‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪93‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪11%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫إن نسبة االستعمال التجاري واالستثماري العالية ضمن القطب أكسبته‬ ‫الصفة التجارية واالستثمارية‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫برج دمشق‬

‫بناء العابد‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪94‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪1%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫نالحظ وجود بنوك ومصارف حكومية وخاصة ضمن القطب بعدد قليل‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫المصرف العقاري‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪95‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪3%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫نالحظ وجود عدد من المباني الدينية التي تعود لفترات سابقة ضمن‬ ‫القطب مثل جامع دنكز والسنجقدار والطاوسيية‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫جامع فروخ شاه‬

‫جامع الطاووسية‬

‫جامع دنكز‬

‫جامع السنجقدار‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪96‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪4%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫احتوى القطب على عدد من المباني التراثية مثل محطة الحجاز والتكية‬ ‫والمتحف الوطني‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫محطة الحجاز‬

‫التكية السليمانية‬

‫المتحف الوطني‬

‫المتحف الحربي‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪97‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪2%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫يحتوي القطب على الوظيفة التعليمية حيث يوجد ضمنه مدرسة جودت‬ ‫الهاشمي وثانوية شرعية‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫مدرسة جودت الهاشمي‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪98‬‬

‫االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫▪ نالحظ وجود مواقف سيارات سطحية بجوار القصر العدلي ووجود‬ ‫مواقف سيارات طابقية بمنطقة الحلبوني (مرآب النعنع)‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪99‬‬

‫مخطط المناطق الخضراء والفراغات العامة‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬ ‫‪10%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫▪ المناطق الخضراء تتواجد على شكل بقع إما خاصة أو شبه خاصة‬ ‫▪ غياب الفراغات الخضراء العامة بشكل عام واقتصرها على محيط حمام القرماني إال أنه غير‬ ‫مدروس ومهمل‬ ‫▪ غياب التشجير ضمن القطب‬ ‫العالمات المميزة‪:‬‬

‫مجرى نهر بردى‬

‫ساحة المرجة‬

‫ساحة المحافظة‬

‫محيط حمام القرماني‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪100‬‬

‫االستعماالت المحيطة بالقطب‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫صحي‬

‫فنادق‬

‫تعليمي‬

‫المناطق الخضراء‬

‫تجاري واستثماري‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬

‫بنوك ومصارف‬

‫سكن حديث‬

‫مواقف سيارات‬

‫ديني‬

‫سكن تقليدي‬

‫طرقات‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫▪ تنوعت استعمال المنطقة المحيطة بالقطب وظهر االستعمال السكني‬ ‫▪ وجود مناطق وأحياء تاريخية ضمن محيط القطب متل ساروجا ودمشق‬ ‫القديمة‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪101‬‬

‫مخطط االرتفاعات‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫طابق واحد‬ ‫طابقين‬ ‫أربع طوابق‬ ‫حتى العشر طوابق‬ ‫أكتر من عشر طوابق‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫تراوحت ارتفاعات القطب من الطابق الواحد إلى ‪ 24‬طابق وكان أعلى‬ ‫مبنى في القطب هو برج دمشق‬


‫منطقة وسط المدينة‬

‫‪102‬‬

‫مخطط الكتلة والفراغ‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫الكتل‬ ‫الفراغ‬

‫‪50%‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫بلغ عامل إشغال األرض ‪%50‬‬


‫‪103‬‬

‫منطقة وسط المدينة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬خلو القطب من السكان خارج أوقات الدوام الرسمي وأيام العطل‬ ‫‪ .B‬اهمال حركة المشاة باإلضافة لشوارع ذات عرض كبير‬ ‫‪ .C‬عدم االهتمام بالموارد الطبيعية والفراغات العامة ضمن القطب‬ ‫‪ .D‬االزدحام المروري الكبير والتنظيم السيء لحركة و توجيه المرور‬ ‫والوصول غير المحدود للجميع إلى أي مكان‪.‬‬

‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ إدخال فعاليات ترفيهية‬ ‫▪ وإعادة تأهيل المناطق الخضراء كفراغات تنزه‬


‫‪104‬‬

‫منطقة وسط المدينة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬خلو القطب من السكان خارج أوقات الدوام الرسمي وأيام العطل‬ ‫‪ .B‬اهمال حركة المشاة باإلضافة لشوارع ذات عرض كبير‬ ‫‪ .C‬عدم االهتمام بالموارد الطبيعية والفراغات العامة ضمن القطب‬ ‫‪ .D‬االزدحام المروري الكبير والتنظيم السيء لحركة و توجيه المرور‬ ‫والوصول غير المحدود للجميع إلى أي مكان‪.‬‬

‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ االهتمام بمحاور المشاة عن طريق إنشاء شبكة مشاة مترابطة‬ ‫▪ اختصار الطرقات التي يمكن االستغناء عنها ودراستها كمحاور مشاة‬

‫الصورة توضح العرض الكبير للشوارع‬

‫الصورة توضح إهمال حركة المشاة وإعطاء األولوية للسيارات ونالحظ تطابق محور المشاة مع محور السيارات‬


‫‪105‬‬

‫منطقة وسط المدينة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬خلو القطب من السكان خارج أوقات الدوام الرسمي وأيام العطل‬ ‫‪ .B‬اهمال حركة المشاة باإلضافة لشوارع ذات عرض كبير‬ ‫‪ .C‬عدم االهتمام بالموارد الطبيعية والفراغات العامة ضمن القطب‬ ‫‪ .D‬االزدحام المروري الكبير والتنظيم السيء لحركة و توجيه المرور‬ ‫والوصول غير المحدود للجميع إلى أي مكان‪.‬‬

‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ معالجة مياه النهر‬ ‫▪ تفعيل المنطقة المالصقة لمجرى النهر كمناطق وفراغات عامة‬

‫مجرى نهر بردى سابقا‬

‫مجرى نهر بردى حاليا‬


‫‪106‬‬

‫منطقة وسط المدينة‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬خلو القطب من السكان خارج أوقات الدوام الرسمي وأيام العطل‬ ‫‪ .B‬اهمال حركة المشاة باإلضافة لشوارع ذات عرض كبير‬ ‫‪ .C‬عدم االهتمام بالموارد الطبيعية والفراغات العامة ضمن القطب‬ ‫‪ .D‬االزدحام المروري الكبير والتنظيم السيء لحركة و توجيه المرور‬ ‫والوصول غير المحدود للجميع إلى أي مكان‪.‬‬

‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ تعزيز النقل العام والعمل على إدخال خطوط النقل العام إلى داخل‬ ‫القطب مما يحفف استخدام السيارات الصغيرة‬


‫‪107‬‬

‫الطابع المعماري‬

‫منطقة وسط المدينة‬

‫نتيجة الفترات المتالحقة التي مرت على مدينة دمشق عكس هذا القطب عددا من الطرز المعمارية متل طراز‬ ‫األسلوب الجديد والطراز المحلي الحديث والطراز الحديث األوربي التي ظهرت في عدد مباني الموجودة داخل هذا‬ ‫القطب – الدكتور عفيف بهنسي ‪ ,‬مجلة أصدقاء دمشق‬

‫طراز األسلوب الجديد‪:‬‬

‫الطراز المحلي المحدث‪:‬‬

‫الطراز الحديث األوربي‪:‬‬

‫ومثاله بناء العابد الذي أنشئ في العام ‪ 1910‬ويعتقد أن تصميمه‬ ‫منقول وأن دراسته مستوردة ‪ ,‬قدمها المعمار األلماني ماينسر ‪,‬‬ ‫وقام بتنفيذها بدقة المعمار االسباني فرناندو دو أراند‪.‬‬

‫ومثاله بناء محطة الحجاز ‪ .‬وهو بناء غير مستورد بل هو أول‬ ‫بناء يجمع بين األصالة والحداثة ‪ ,‬وضع تصميمه المعمار‬ ‫االسباني دو أراند وأشرف على تنفيذه‪ .‬المشمول بعناصر‬ ‫معمارية تقليدية ومثاله بناء قصر العدل وبناء مؤسسة عين‬ ‫الفيجة وكالهما للمعماري عبد الرزاق ملص ‪ ,‬وقام أبو سليمان‬ ‫الخياط بتصميم زخارف عين الفيجة وتنفيذهما ‪ ,‬ويدخل في هذا‬ ‫الوصف بناء البرلمان الذي أشرف على تصميمه وتنفيذه سامي‬ ‫النعماني وبهاء الدين زمبركجي وقام بتصميم زخارفه أبو سليمان‬ ‫الخياط‪ .‬وعني هذا الطراز باستغالل العناصر المعمارية‬ ‫التقليدية كالقوس والعمود وبالزخارف الحجرية في الواجهات‬

‫وأمثلته كثيرة أبرزها فندق الشرق (أوريان بالس )غربي محطة‬ ‫الحجاز ‪ ,‬من تصميم المهندس اللبناني أنطوان ثابت أنجز عام‬ ‫‪ 1932‬ويتبع هذا الطراز أساليب العمارة الحديثة التي ظهرت‬ ‫خالل القرن العشرين في أوربا وأهم خصائص هذا ا لطراز‬ ‫تحقيق الوظيفة حسب متطلبات العصر ‪ ,‬وإبداع كتلة معمارية‬ ‫جمالية تفرض حضورها على المنطقة ‪ ,‬وتفسح في المجال إلى‬ ‫تأمين حاجة إلى تأمين حاجة الساكن باإلطاللة على بانوراما‬ ‫واسعة من مشهد المدينة ‪ ,‬والتمتع بالضياء والشمس ‪ .‬والمثال‬ ‫اآلخر بناء فندق أمية الكبير أو عمر الخيام الذي شيده سامي باشا‬ ‫مردم بك في العام ‪ 1928‬وقام بتصميمه المعمار اللبناني فريد‬ ‫طراد ‪.‬‬


‫ملخص عن قطب (وسط المدينة) والنتائج‬

‫‪108‬‬

‫الخالصة والنتائج‬ ‫الحكومي واإلداري‬

‫‪%12‬‬

‫الفنادق‬

‫‪%7‬‬

‫التجاري واالستثماري‬

‫‪%11‬‬

‫بنوك ومصارف‬

‫‪%1‬‬

‫ديني‬

‫‪%3‬‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫‪%4‬‬

‫تعليمي‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫‪%00‬‬

‫سكني‬

‫‪%00‬‬

‫صحي‬

‫‪%00‬‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%10‬‬

‫مخطط محاور المشاة‬

‫مخطط المناطق الخضراء‬

‫المخطط الطبوغرافي‬

‫مخطط الطرقات‬

‫مرافق عامة (طرقات ‪ ,‬محاور مشاة ‪ ,‬مواقف) ‪%50‬‬ ‫القطب الثاني ‪ -‬منطقة وسط المدينة‬

‫مخطط االرتفاعات‬

‫مخطط الكتلة والفراغ‬

‫استعماالت مباني‬

‫استعماالت المحيط‬

‫نستنج أن الصفة الحكومية والصفة االستثمارية تغلب على‬ ‫هذا القطب لذلك يعتبر قطب حكومي استثماري لمدينة‬ ‫دمشق‬

‫مرافق عامة‬

‫مناطق‬ ‫خضراء‬

‫صحي‬

‫سكني‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫تعليمي‬

‫تراثي‬ ‫ومتاحف‬

‫ديني‬

‫بنوك‬ ‫ومصارف‬

‫التجاري‬ ‫واالستثماري‬

‫الفنادق‬

‫الحكومي‬ ‫واإلداري‬


‫‪109‬‬

‫‪ /03‬الدراسة التحليلية ألقطاب مدينة دمشق‬ ‫▪ الطبوغرافيا‬ ‫▪ الحركة والمرور‬ ‫▪ االستعماالت الموجودة في القطب‬ ‫▪ االستعماالت المحيطة‬ ‫▪ ارتفاعات المباني‬ ‫▪ المشاكل‬ ‫▪ الطابع المعماري‬ ‫▪ ملخص عام عن القطب والنتائج‬

‫القطب الثالث‬

‫ساحة األمويين‬


‫استعماالت القطب ومحيطه‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫طرقات‬


‫المخطط الطبوغرافي للمنطقة المدروسة‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬

‫خطوط الكونتور‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫يبلغ طول المحور المدروس ‪3200‬م من الربوة غربا‬ ‫وصوال للقطب الثاني وسط المدينة شرقا‪.‬‬


‫حركة السيارات بين داخل القطب وخارجه‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬

‫شوارع رئيسية‬ ‫شوارع فرعية‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫نالحظ اختالط حركة السيارات مع حركة المشاة مع هيمنة‬ ‫حركة السيارات على القطب‪.‬‬


‫حركة المشاة بين داخل القطب وخارجه‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬

‫محاور المشاة الرئيسية‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫تأخذ محاور المشاة شكل شعاعي لتصب في مركز القطب‪.‬‬‫ال توجد استمرارية في محاور المشاة الداخلية ‪.‬‬‫‪-‬محاور المشاة شكلتها األبنية وال يوجد محاور مشاة مدروسة فعليا‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪15%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫تتركز المباني الحكومية واالدارية في الجهة الجنوبية والشمالية‬ ‫‪Mix‬الشرقية وبالرغم من تنوع استعماالت القطب الذي أكسبه صفة ال‬ ‫اال ان المباني الحكومية تبقى مسيطرة بنسبتها ‪Used Center.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪2%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬

‫مالحظات‪:‬‬

‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫نالحظ وجود فندقين من أجمل فنادق العاصمة فور سيزون‬ ‫وفندق شيراتون‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪2%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫نالحظ وجود المباني الدينية التالية جامع الشريعة‪-‬جامع كيوان‪-‬‬ ‫جامع الحسن‪-‬جامع السيد الرئيس حافظ‪-‬جامع سعد بن معاذ‪-‬جامع‬ ‫الروضة‪-‬جامع بدر‪-‬كنيسة يوحنا الدمشقي‪-‬تمثيل الكنيسة الروسية‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪5%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫نالحظ حاجة القطب للبعد االستثماري التجاري لتنميته واستثمار موقعه‬ ‫الهام ألن النسبة ضئيلة وتتمحور حول الكليات ومتمثلة بالمكتبات إضافة‬ ‫لوجود فرع للمصرف العقاري وبعض من المقاهي على محور الربوة‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪3%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫المشافي الحكومية‪ :‬مشفى المواساة‪-‬مشفى األطفال المشفى العسكري‪-‬‬ ‫مشفى الحكمة‪.‬‬ ‫المشافي الخاصة‪ :‬مشفى الشامي‪-‬مشفى الروضة ‪-‬مركز الروضة الطبي‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪4%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫يمتد نادي الضباط الى الشرق من ساحة األمويين ضمن شارع شكري‬ ‫القوتلي بينما تقابله أرض المعرض القديم التي يجب ان نركز على تنميتها‬ ‫لالستعادة دورها االستثماري الفعال‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪7%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫يحتوي القطب على صفة تعليمية واضحة القطب قريب جدا من محورين‬ ‫تعليمين أساسيين احداهما اوتستراد المزة واألخر باتجاه منطقة البرامكة‬ ‫والتي تحتوي الكليات الهندسية والفنون والتجارة واالقتصاد وكلية العلوم‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪2%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫يحوي القطب على مبان ثقافية عدة نذكر منها دار السد للثقافة والفنون‪-‬‬ ‫مكتبة األسد‪-‬مجمع اللغة العربية‪-‬المركز الثقافي األلماني‪-‬المركز الثقافي‬ ‫البلغاري‪-‬المركز الثقافي األمريكي‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪27%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫تعتبر نسبة الخضار جيدة ولكن مساحاتنا الخضراء غير مفعلة بالشكل‬ ‫التنموي الذي يجلب بالفعل المنفعة البيئية واالقتصادية من هذه المساحات‬ ‫لدينا فقط حديقة تشرين منظمة ولكننا نحتاج لتوظيفها مجددا‪.‬‬


‫االستعماالت الموجودة في القطب‬

‫‪18%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫حكومي وإداري‬

‫صحي‬

‫تعليمي‬

‫سكن حديث‬

‫المناطق الخضراء‬ ‫فنادق‬

‫تجاري ومصارف‬

‫ديني‬

‫نوادي ومعارض‬

‫ثقافي‬

‫أرصفة وممرات مشاة‬ ‫مواقف سيارات‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫المنطقة المحيطة بالقطب طابعها سطني ويتنوع السكن بين بنايات يقنطها‬ ‫السكان الى وحدات السكن الجامعي متدرجين لسكن الممرضات ضمن‬ ‫طابع سكني يغلب عليه الحداثة أكثر من المساكن القديمة‪.‬‬


‫مخطط االرتفاعات‬

‫‪18%‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬ ‫طابقين‬

‫‪ 5‬طوابق‬

‫‪ 4-3‬طوابق‬

‫‪7-5‬طوابق‬

‫‪ 14-10‬طابق‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫تتفاوت االرتفاعات في القطب من طابقين حتى ‪ 14‬طابق وكان أعلى‬ ‫مبنى‬ ‫هو بناء برج كيوان‪.‬‬


‫مخطط الكتلة والفراغ‪:‬‬

‫الرموز والمصطلحات‪:‬‬

‫كتلة‬ ‫فراغ‬

‫‪50%‬‬

‫كتلة ‪ -‬فراغ‬

‫مالحظات‪:‬‬ ‫‪ -‬عامل اشغال األرض ‪.%50‬‬


‫‪126‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬اختالط حركة المشاة مع حركة السيارات‪.‬‬ ‫‪ .B‬ال يوجد محاور مشاة مدروسة في القطب وال حتى محيطه بالرغم من‬ ‫ان الشوارع عريضة بشكل وافي‪.‬‬ ‫‪ .C‬عدم وجود فراغات عامة تفاعلية (ال يوجد في ساحة األمويين أماكن‬ ‫للجلوس‪-‬أماكن لبيع المأكوالت الخفيفة –ال يوجد مناهل ميا‪ -‬على‬ ‫الرغم من التنوع الوظيفي للقطب اال أن الخدمات البسيطة غير‬ ‫متوافرة فيه)‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ فصل الحركة بدراسة محاور مشاة وجسور عبور‪.‬‬


‫‪127‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬اختالط حركة المشاة مع حركة السيارات‪.‬‬ ‫‪ .B‬ال يوجد محاور مشاة مدروسة في القطب وال حتى محيطه بالرغم من‬ ‫ان الشوارع عريضة بشكل وافي‪.‬‬ ‫‪ .C‬عدم وجود فراغات عامة تفاعلية (ال يوجد في ساحة األمويين أماكن‬ ‫للجلوس‪-‬أماكن لبيع المأكوالت الخفيفة –ال يوجد مناهل ميا‪ -‬على‬ ‫الرغم من التنوع الوظيفي للقطب اال أن الخدمات البسيطة غير‬ ‫متوافرة فيه)‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ اقتراح محاور مشاة توازي الشوارع القائمة ‪.‬‬ ‫▪ إضافة مسارات للدراجات على جوانب محاور المشاة المقترحة‪.‬‬


‫‪128‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫المشاكل‬ ‫توصيف المشكلة‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬اختالط حركة المشاة مع حركة السيارات‪.‬‬ ‫‪ .B‬ال يوجد محاور مشاة مدروسة في القطب وال حتى محيطه بالرغم من‬ ‫ان الشوارع عريضة بشكل وافي‪.‬‬ ‫‪ .C‬عدم وجود فراغات عامة تفاعلية (ال يوجد في ساحة األمويين أماكن‬ ‫للجلوس‪-‬أماكن لبيع المأكوالت الخفيفة –ال يوجد مناهل ميا‪ -‬على‬ ‫الرغم من التنوع الوظيفي للقطب اال أن الخدمات البسيطة غير‬ ‫متوافرة فيه)‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫▪ اقتراح أماكن لالستراحة قد تتموضع في حديقة األمويين الواقعة شمال‬ ‫القطب او في قلب الساحة ان وفرت جسور للمشاة تؤدي لها‪.‬‬ ‫▪ تزويد الساحة بمناهل للمياه ونقاط تجارية بسيطة وبتغطيات مدروسة‬ ‫لتوفير الخدمات البسيطة للمارة‪.‬‬


‫ساحة األمويين‬

‫‪129‬‬

‫الطابع المعماري‬ ‫الطراز المحلي المحدث‪:‬‬

‫الطراز المعماري الوظيفي‪:‬‬

‫األبنية البيتونية المكسية باأللكوبوند‪:‬‬

‫دار األوبرا‬

‫مكتبة األسد‬

‫مديرية اإلذاعة والتلفزيون‬


‫ملخص القطب (ساحة األمويين) والنتائج)‬

‫‪130‬‬

‫الخالصة والنتائج‬ ‫الحكومي واإلداري‬

‫‪%15‬‬

‫الفنادق‬

‫‪%2‬‬

‫التجاري واالستثماري‬

‫‪%5‬‬

‫نوادي ومعارض‬

‫‪%4‬‬

‫ديني‬

‫‪%2‬‬

‫تعليمي‬

‫‪%7‬‬

‫ثقافي‬

‫‪%2‬‬

‫سكني‬

‫‪%18‬‬

‫صحي‬

‫‪%3‬‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%27‬‬

‫مرافق عامة (طرقات ‪ ,‬محاور مشاة ‪ ,‬مواقف) ‪%15‬‬

‫مخطط حركة المشاة‬

‫مخطط حركة السيارات‬

‫مخطط ارتفاعات‬ ‫المباني‬

‫مخطط الطبوغرافية‬

‫مخطط استعماالت‬ ‫المباني‬

‫القطب الثالث ‪ -‬ساحة األمويين‬

‫مخطط المساحات‬ ‫الخضراء‬

‫نستنج أن صفة التنوع تغلب على هذا المنطقة إال أنها تحتوي‬ ‫أكبر الفراغات العامة في مدينة دمشق وهي حديقة تشرين‬

‫وتحوي مباني ثقافية هامة متل مكتبة األسد ومبنى اإلذاعة لذلك‬ ‫يعتبر هذا القطب قطب ثقافي ترفيهي لمدينة دمشق‬

‫مرافق عامة‬

‫مناطق‬ ‫خضراء‬

‫صحي‬

‫سكني‬

‫ثقافي‬

‫تعليمي‬

‫ديني‬

‫نوادي‬ ‫ومعارض‬

‫التجاري‬ ‫واالستثماري‬

‫الفنادق‬

‫الحكومي‬ ‫واإلداري‬


‫‪131‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫رؤية لمحور تنموي بيئي ومقترح لحديقة تشرين‪:‬‬ ‫توصيف الرؤية‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬انقطاع محور بردى من غرب القطب يعني انقطاع تنموي وانحسار‬ ‫الرئة التي تتنفس منها العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫‪ .B‬ان عدم تنمية المناطق الخضراء سواءا الواقعة ضمن محور الربوة –‬ ‫أرض كيوان‪-‬حديقة تشرين وصوال لتلك الواقعة ع كتف بردى شرقا‬ ‫والتي هي أرض المعرض القديم يعني خسارة اقتصادية واجتماعية‬ ‫لعاصمة بأكملها وهنا ادرجنا دراسة تصورية لتنمية حديقة تشرين‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫ اقتراح محور تنموي بيئي يمتد من ربوة دمشق غربا وحتى فندق‬‫شيراتون وصوال لشرق القطب‬ ‫لشارع شكري القوتلي ومن ثم ساحة المرجة ‪.‬‬ ‫ على ان يكون ضمن هذا المحور فعاليات تجارية وترفيهية إضافة‬‫للدراسة البيئية التي ستضيف حتما قيمة جمالية وصحية لسكان المنطقة‬ ‫والزوار‪.‬‬


‫‪132‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫رؤية لمحور تنموي بيئي ومقترح لحديقة تشرين‪:‬‬ ‫توصيف الرؤية‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬انقطاع محور بردى من غرب القطب يعني انقطاع تنموي وانحسار‬ ‫الرئة التي تتنفس منها العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫‪ .B‬ان عدم تنمية المناطق الخضراء سواءا الواقعة ضمن محور الربوة –‬ ‫أرض كيوان‪-‬حديقة تشرين وصوال لتلك الواقعة ع كتف بردى شرقا‬ ‫والتي هي أرض المعرض القديم يعني خسارة اقتصادية واجتماعية‬ ‫لعاصمة بأكملها وهنا ادرجنا دراسة تصورية لتنمية حديقة تشرين‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫ اقتراح محور تنموي بيئي يمتد من ربوة دمشق غربا وحتى فندق‬‫شيراتون وصوال لشرق القطب‬ ‫لشارع شكري القوتلي ومن ثم ساحة المرجة ‪.‬‬ ‫ على ان يكون ضمن هذا المحور فعاليات تجارية وترفيهية إضافة‬‫للدراسة البيئية التي ستضيف حتما قيمة جمالية وصحية لسكان المنطقة‬ ‫والزوار‪.‬‬


‫‪133‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫رؤية لمحور تنموي بيئي ومقترح لحديقة تشرين‪:‬‬ ‫توصيف الرؤية‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬انقطاع محور بردى من غرب القطب يعني انقطاع تنموي وانحسار‬ ‫الرئة التي تتنفس منها العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫‪ .B‬ان عدم تنمية المناطق الخضراء سواءا الواقعة ضمن محور الربوة –‬ ‫أرض كيوان‪-‬حديقة تشرين وصوال لتلك الواقعة ع كتف بردى شرقا‬ ‫والتي هي أرض المعرض القديم يعني خسارة اقتصادية واجتماعية‬ ‫لعاصمة بأكملها وهنا ادرجنا دراسة تصورية لتنمية حديقة تشرين‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫ اقتراح محور تنموي بيئي يمتد من ربوة دمشق غربا وحتى فندق‬‫شيراتون وصوال لشرق القطب‬ ‫لشارع شكري القوتلي ومن ثم ساحة المرجة ‪.‬‬ ‫ على ان يكون ضمن هذا المحور فعاليات تجارية وترفيهية إضافة‬‫للدراسة البيئية التي ستضيف حتما قيمة جمالية وصحية لسكان المنطقة‬ ‫والزوار‪.‬‬


‫‪134‬‬

‫ساحة األمويين‬

‫رؤية لمحور تنموي بيئي ومقترح لحديقة تشرين‪:‬‬ ‫توصيف الرؤية‪:‬‬ ‫_____‬

‫‪ .A‬انقطاع محور بردى من غرب القطب يعني انقطاع تنموي وانحسار‬ ‫الرئة التي تتنفس منها العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫‪ .B‬ان عدم تنمية المناطق الخضراء سواءا الواقعة ضمن محور الربوة –‬ ‫أرض كيوان‪-‬حديقة تشرين وصوال لتلك الواقعة ع كتف بردى شرقا‬ ‫والتي هي أرض المعرض القديم يعني خسارة اقتصادية واجتماعية‬ ‫لعاصمة بأكملها وهنا ادرجنا دراسة تصورية لتنمية حديقة تشرين‪.‬‬ ‫الحل المقترح‪:‬‬ ‫_____‬

‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫ادراج فلفسة اللون ضمن العمل‬ ‫على ان يكون لكل لون وظيفة تعكسه‪.‬‬ ‫ان وجود مشتل ضمن الحديقة يعطي فرصة إلقامة معرض الزهور‬ ‫فيها مرة أخرى كما يعطي فرصة لزراعة نباتات نادرة‪.‬‬ ‫اشراك األطفال في العملية الزراعية وتنمية الفكر المجتمعي لديهم‪.‬‬


‫مقارنة األقطاب‬

‫‪135‬‬

‫الخالصة والنتائج (مقارنة بين األقطاب)‬ ‫المشافي‬

‫‪%1‬‬

‫الحكومي واإلداري‬

‫‪%12‬‬

‫التجاري واالستثماري‬

‫‪%20‬‬

‫الفنادق‬

‫‪%7‬‬

‫الحكومي واإلداري‬

‫‪%15‬‬

‫الحمامات‬

‫‪%3‬‬

‫التجاري واالستثماري‬

‫‪%11‬‬

‫الفنادق‬

‫‪%2‬‬

‫بنوك ومصارف‬

‫‪%2‬‬

‫بنوك ومصارف‬

‫‪%1‬‬

‫التجاري واالستثماري‬

‫‪%5‬‬

‫ديني‬

‫‪%4‬‬

‫ديني‬

‫‪%3‬‬

‫نوادي ومعارض‬

‫‪%4‬‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫‪%3‬‬

‫تراثي ومتاحف‬

‫‪%4‬‬

‫ديني‬

‫‪%2‬‬

‫تعليمي‬

‫‪%6‬‬

‫تعليمي‬

‫‪%2‬‬

‫تعليمي‬

‫‪%7‬‬

‫خانات‬

‫‪%2‬‬

‫ثقافي وترفيهي‬

‫‪%00‬‬

‫ثقافي‬

‫‪%2‬‬

‫سكني‬

‫‪%40‬‬

‫سكني‬

‫‪%00‬‬

‫سكني‬

‫‪%18‬‬

‫القلعة‬

‫‪%1‬‬

‫صحي‬

‫‪%00‬‬

‫صحي‬

‫‪%3‬‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%2‬‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%10‬‬

‫مناطق خضراء‬

‫‪%27‬‬

‫مرافق عامة (طرقات ‪ ,‬محاور مشاة ‪ ,‬مواقف) ‪%16‬‬

‫مرافق عامة (طرقات ‪ ,‬محاور مشاة ‪ ,‬مواقف) ‪%50‬‬

‫مرافق عامة (طرقات ‪ ,‬محاور مشاة ‪ ,‬مواقف) ‪%15‬‬

‫القطب األول ‪ -‬دمشق القديمة‬

‫القطب الثاني – منطقة وسط المدينة‬

‫القطب الثالث ‪ -‬ساحة األمويين‬

‫نستنج أن الصفة التجارية تغلب على هذا استعماالت هذا‬

‫نستنج أن الصفة الحكومية والصفة االستثمارية تغلب على‬

‫نستنج أن صفة التنوع تغلب على هذا المنطقة إال أنها تحتوي‬

‫القطب (باستثناء االستعمال السكني) لذلك يعتبر قطب تجاري‬

‫هذا القطب لذلك يعتبر قطب حكومي استثماري لمدينة‬

‫أكبر الفراغات العامة في مدينة دمشق وهي حديقة تشرين‬

‫لمدينة دمشق‬

‫دمشق‬

‫وتحوي مباني ثقافية هامة متل مكتبة األسد ومبنى اإلذاعة لذلك‬ ‫يعتبر هذا القطب قطب ثقافي ترفيهي لمدينة دمشق‬


‫‪136‬‬

‫مالحظات وأراء‬ ‫يتقاطع مفهوم األقطاب نظريا مع نظرية المراكز المتعددة التي وضعها العالمان "هاريس و أولمان" (‪ )Ulliman & Harris‬حيث اعتمدت فكـرة النظرية‬ ‫على وجود مجموعة من المراكز الحضرية لكل مركز نشاط معين‪ ،‬وهناك بعض العوامـل التي تساعد على ظهور مثل هذه المراكز الحضرية منها‪:‬‬ ‫• الميل الطبيعي لبعض األنشطة للتجمع في مناطق محددة وهذا ما وجدناه في القطب الثاني (وسط المدينة) الذي غلبت عليه الصفة اإلدارية ‪ ,‬حيث أن‬ ‫للوظائف اإلدارية رغبة في التجمع مع بعضها علما أن ذلك ليس بالضرورة بسبب تنوع وتعدد الوظائف اإلدارية (خدمية – تشريعية ‪)...‬‬ ‫• وجود بعض األنشطة التي تعتمد على بعضها مثل الصناعات التي تكمل بعضها وهذا ما وجدناه في القطب األول (دمشق القديمة) حيث قامت قديما أسواق‬ ‫تخصصية لصناعات محددة مثل (الصاغة والصوف و‪)...‬‬ ‫• تجمع أنشطة ليس لها عالقة مع بعضها لكن يجمعها وجود طريق رئيسي أو مجرى مائي وهذا ما الحظناه في القطب الثالث (ساحة األمويين) حيث يوجد‬ ‫مكتبة األسد ومبنى حكومي وفندق الشيراتون ومبنى اإلذاعة والتلفزيون وحديقة تشرين‪ ,‬وهذه الوظائف غير مترابطة مع بعضها إال أن ساحة األمويين‬ ‫هي الجامع الوحيد لهذه الوظائف‪.‬‬ ‫يتقاطع مفهوم األقطاب نمطا وشكال مع المراكز متعددة الوظائف حيث لم يقتصر كل قطب من أقطاب المدينة على وظيفة واحدة بل على عدة وظائف وأنشطة‬ ‫إال أن الفارق الرئيسي هو ان القطب ال تتركز به الوظائف بل تتقاسم األقطاب الوظائف بنسب مختلفة وبالرغم من هذا نجد نسبة منها خارج األقطاب أما‬ ‫المراكز فتتركز بها الوظائف‪.‬‬ ‫على سبيل المثال لم تتركز الوظيفة الحكومية واإلدارية كاملة في قطب وسط المدينة حيت يوجد قسم منها في األقطاب األخرى ونسبة بسيطة منها خارج‬ ‫األقطاب في حين المراكز المتعددة الوظائف تكون وظائفها متركزة بشكل كامل بها‬ ‫إن المدن ذات األقطاب هي أكثر ديناميكية ومرونة من المدن ذات المركز وذلك إذا نظرنا للمدن من ناحية النمو والتوسع (التي تعيشه المدن بشكل مستمر) ‪,‬‬ ‫لقد أوضح دوكسيادس أنو التوسعات في المدن المركزية ترتبط ارتباط مباشر مع المركز وأن نمو المدن يجب أن يحقق نسبة ثابتة بين المركز والمحيط‪ .‬وهذا‬ ‫ما يقرض قساوة وارتباط قد يكون في بعض األحيان صعب التطبيق‪ ,‬أما في حالة المدن ذات األقطاب فإن النمو والتوسع لم يعد مرتبط باألقطاب وذلك‬ ‫إلمكانية تعددها وإحداث أقطاب جديدة للتوسعات مما يكسب المدينة مرونة في التوسع دون شرط االرتباط بمنطقة محددة‪.‬‬


A Beautiful Minimalistic Business Template

137

City Magnets ‫ مدينة دمشق‬:‫أقطاب المدينة | الحالة الدراسية‬

Profile for Mohammad Alaa Aljaffan

أقطاب المدينة city magnets  

أقطاب المدينة city magnets  

Advertisement