Page 1

‫أكاديمية‬

‫إعداد القادة‬

‫باب معني بأنشطة وفعاليات أكادميية إع��داد القادة التابعة جلمعية املعلمني الكويتية‬ ‫ب � ��إش � ��راف ع� �ض ��وت ��ي األك� ��ادمي�� �ي� ��ة ‪ :‬ه � �ب� ��ات ال � �ب� ��ال� ��ول وف���اط� �م���ة ال��ع��ن��زي‬

‫م� ـ� ـ� ـ� ـ� ـ��ن ن �ح��ن؟‬

‫ت� �ع� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ت� �ب ��ر‬ ‫أك� � � � ��ادمي � � � � �ي� � � � ��ة‬ ‫إعــــــــداد القـــــــادة‬ ‫مــــــركز ًا تــــدريبي ًا‬ ‫م �ت �خ �ص �ـ �ـ �ـ �ـ �ص �ـ �ـ �ـ � ًا‬ ‫ف� � ��ي ت� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ ��دري ��ب‬ ‫النخـــــبة مـــــــــــــــــن‬ ‫املعلمني واملعلمات‬ ‫وإع � � � � � ��داده � � � � � ��م‬ ‫اإلعـداد القيادي‬ ‫املتمــــيز‪.‬‬ ‫ح �ي �ـ �ـ �ـ��ث يســعى‬ ‫ه� ��ذا امل ��رك ��ز إل��ى‬ ‫إكســاب املتدربني‬ ‫مجمـــــــــــوعــة من‬ ‫املهارات القيادية‬ ‫واإلداري � � � � � � � � � � � � � ��ة‬ ‫األس � � � ��اس� � � � �ي � � � ��ة‬ ‫وفـــــــــــــــق منهــــــــج‬ ‫تدريــــبي متكامل‬ ‫يشـــــمل اجلانبني‬ ‫النظــري والعملي‬ ‫ويفتــــــح أمــــامهم‬ ‫آفـــــــــــــاق التعـــــلم‬ ‫الــــــذاتي ويطــــلق‬ ‫العنــــانلقدراتهم‬ ‫ال � �ك � �ـ � �ـ � �ـ � �ـ� ��ام � �ن� ��ة‬ ‫وينـــــمي لديهـــــــم‬ ‫ال � �ع � �ـ � �ـ � �ـ � �ـ � �ـ� ��دي� ��د‬ ‫م� � � ��ن اجل� � ��وان� � ��ب‬ ‫ال �ش �ـ �ـ �ـ �خ �ص �ـ �ـ �ي��ة‬ ‫التي تضمن لهـــم‬ ‫ح � � �ي� � ��اة م��ه��ن��ي��ة‬ ‫واج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‬ ‫ناجحة‪.‬‬

‫ق � � � �ي � � � �م � � � �ن� � � ��ا‬ ‫ال � � � � � � �ك � � � � � � �ف � � � � � � ��اءة‬ ‫ال � � � � � �ت � � � � � �م � � � � � �ي� � � � � ��ز‬ ‫ال � � � � � �ت � � � � � �ع � � � � � �ل� � � � � ��م‬ ‫ال � � � �ت � � � �ن � � � �م � � � �ي� � � ��ة‬

‫< جانب من منتسبي األكادميية‬

‫< الوقيان في حديثه عن األمناط الشخصية‬

‫في دورة قدمها عن االتصال الفعال‬

‫الوقيان‪ :‬معرفة األمناط الشخصية املختلفة‬ ‫يســهل عملية االتصال الفعال مع اآلخرين‬ ‫كتبت هبات البالول‬

‫ن �ظ �م��ت أك��ادمي��ي��ة إع � ��داد القادة‬ ‫بالتعاون م��ع مركز خدمة املجتمع‬ ‫والتعليم املستمر بجامعة الكويت‬ ‫وض�م��ن برنامجها ال�ت��دري�ب��ي لعام‬ ‫‪ 2009-2008‬دورة تدريبية بعنوان‬ ‫(االت��ص��ال ال �ف �ع��ال)‪ .‬ح��اض��ر فيها‬ ‫مساعد الوقيان الشمري‬ ‫حيث ّعرف املتدربني بأهمية تنمية‬ ‫ال�ق��درات في التعامل مع اآلخرين‬ ‫ع��ن ط��ري��ق تعلم م �ه��ارات االتصال‬ ‫ال�ف�ع��ال‪ .‬وق��د قسم ال���دورة لثالثة‬ ‫محاور‪ :‬االتصال ‪-‬هندسة االتصال‬ ‫العالقات اإلنسانية‬‫وقال بأن االتصال ما هو إال عملية‬ ‫ت �ب��ادل م�ع�ل��وم��ات ب�ين األف� ��راد عن‬ ‫طريق وسائل رمزية متعارف عليها‪.‬‬ ‫وذكر الوقيان أن و من أهم عناصر‬ ‫االت� �ص ��ال‪ :‬امل��رس��ل ‪-‬امل �س �ت �ق �ب��ل ‪-‬‬ ‫الرسالة ‪ -‬الوسيلة‬ ‫وب� �ّي��نّ ال ��وق� �ي ��ان أن � � ��واع االتصال‬ ‫‪:‬االت � �ص� ��ال امل �ن �ط��وق (باستخدام‬ ‫ال�ك�ل�م��ات)‪ ،‬االت �ص��ال غير املنطوق‬ ‫(ب��دون كلمات) واالتصال الدفاعي‬ ‫امل��ؤي��د‪ .‬وأش��ار إل��ى بعض النصائح‬ ‫لإلصغاء اجليد‪:‬‬

‫ امتنع عن الكالم‬‫ تباسط مع املتحدث‬‫ أظهر رغبتك في اإلنصات‬‫ جتنب الشوشرة‬‫ جتاوب مع املتحدث‬‫ كن صبورا‬‫وان�ت�ق��ل ال��وق �ي��ان ف��ي ال �ي��وم الثاني‬ ‫للدورة للحديث بإسهاب عن أمناط‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة امل �خ �ت �ل �ف��ة لإلنسان‪:‬‬ ‫ب�ص��ري‪-‬س�م�ع��ي‪-‬ح�س��ي وق ��ال بأن‬ ‫الشخص البصري‪:‬يتحدث بسرعة‬

‫وب �ص��وت ع��ال نشط دائ ��م احلركة‬ ‫وي�ن�ظ��ر ل�لأع�ل��ى أم��ا السمعي فهو‬ ‫ع ��ادة م��ا يستخدم ط�ب�ق��ات صوت‬ ‫متنوعة متزن ومنصت جيد وينظر‬ ‫للوسط‪ .‬وأما عن احلسي فهو يتميز‬ ‫بالهدوء ويتحدث بصوت منخفض‬ ‫وينظر لألسفل‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م دورت� ��ه ف��ي ال �ي��وم الثالث‬ ‫ب �ح��دي �ث��ه ع���ن أه��م��ي��ة العالقات‬ ‫اإلنسانية وكيفية التعامل والتأثير‬ ‫في الرؤساء والزمالء واآلخرين‪.‬‬

‫مقتطفات من الدورة ‪:‬‬ ‫< مت �ي��زت ال� � ��دورة ب� ��اإلع� ��داد اجليد‬ ‫والتنوع في الوسائل والتمارين من‬ ‫قبل احملاضر‪.‬‬ ‫< حرص الوقيان على تعزيز مجاالت‬ ‫التواصل مع املنتسبني‪.‬‬ ‫< احلساوي وأبو جروة تكرمان الوقيان‬

‫أقوال‬ ‫وحكم‬

‫‪32‬‬

‫ اخ �ت��ر ك�لام��ك ق �ب��ل أن ت �ت �ح��دث وأع� ��ط ل�لاخ �ت �ي��ار وق��ت�� ًا كافي ًا‬‫لنضج ال�ك�لام فالكلمات كالثمار حتتاج لوقت ك��اف حتى تنضج‬ ‫ إذا بلغت القمة ف��وج��ه ن�ظ��رك إل��ى السفح ل�ت��رى م��ن ع��اون��ك فى‬‫ال �ص �ع��ود إل�ي�ه��ا وان �ظ��ر إل ��ى ال �س �م��اء ليثبت ال �ل��ه أق��دام��ك عليها‬

‫‪1542‬‬ ‫‪ 14‬م � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ارس ‪2009‬‬


‫نجوم‬ ‫في سماء‬ ‫األكاديمية‬

‫مـــــــــــــــــــــــــــــن‬ ‫مكتـــبتي‬

‫ه � ��ذه ال � ��زاوي � ��ة م �خ �ص �ص��ة للتعريف‬ ‫ب��ال �ن �خ �ب��ة امل �ت �م �ي��زة ال ��ذي ��ن ي ��دي ��رون‬ ‫ال� � �ع� � �م � ��ل ف� � � ��ي أك � � ��ادمي� � � �ي � � ��ة إع� � � � ��داد‬ ‫ال � � � �ق� � � ��ادة وأع� � �ض � ��ائ� � �ه � ��ا امل� �ن� �ت� �س� �ب�ي�ن‬ ‫خديجة اسماعيل الصفار‬ ‫ الوظيفة ‪ :‬معلمة اجتماعيات‬‫ مقر العمل ‪ :‬ثانوية فاطمة الصرعاوي‬‫ امل��ؤه��ل ال�ع�ل�م��ي ‪ :‬ع �ل��وم اج�ت�م��اع�ي��ة ‪ /‬جامعة‬‫الكويت‬ ‫ إجنازات متميزة في مجال العمل ‪:‬‬‫ تنفيذ مناذج دروس مختلفة‪.‬‬‫ احلصول على املركز األول في مسابقة البحث‬‫على مستوى الوزارة‪.‬‬ ‫ احلصول على املركز الثاني لعامني متتاليني في‬‫مسابقة ال��دس�ت��ور على مستوى منطقة حولي‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫ املشاركة في تنفيذ عدة ورش عمل على مستوى‬‫التوجيه‪.‬‬ ‫ املشاركة في عدة معارض على مستوى الوزارة‬‫واملنطقة‪.‬‬ ‫ إع� ��داد م��ذك��رة ب�ن��ك األس �ئ �ل��ة ف��ي م ��ادة الوطن‬‫العربي‪.‬‬ ‫ إع��داد وتطبيق دراس��ة ح��ول نتائج اختبار مادة‬‫الوطن العربي ‪.‬‬ ‫ إع � ��داد ب� ��روش� ��ورات وم��ج�ل�ات ح ��ول مواضيع‬‫مختلفة‪.‬‬ ‫ ه ��دف رئ�ي�س��ي ت�ط�م��ح أن حت�ق�ق��ه ‪ :‬اإلع ��داد‬‫النفسي واالجتماعي والعلمي للتأهيل الذاتي‬ ‫للقيادة بالشكل املناسب واملطلوب‬ ‫ ملاذا انتسبت ألكادميية إعداد القادة ‪ :‬تطوير‬‫النفس واجلوانب املختلفة في الشخصية بهدف‬ ‫إعداد الذات للقيادة في احلياة العلمية والعملية‪.‬‬ ‫عفاف عبدالله سيف‬ ‫ الوظيفة ‪ :‬صيدالنية‬‫ مقر العمل ‪ :‬مستشفى الصباح‬‫ املؤهل العلمي ‪ :‬بكالوريوس صيدلة‬‫ هدف رئيسي تطمح أن حتققه ‪ :‬أطمح دائما‬‫أن أكون عنصرا مفيدا في املجتمع وأن يكون لي‬ ‫دور في خدمة الكويت وشعبها‪.‬‬ ‫ملاذا انتسبت ألكادميية إعداد القادة ‪ :‬حتى أكون‬ ‫قيادية ناجحة ويكون لي دور في تطوير العمل‪.‬‬

‫نقدم ف��ي ه��ذه ال��زاوي��ة تعريف ًا بأحد الكتب‬ ‫املتميزة فـي اإلدارة والقيادة وبناء الشخصية‬

‫اسم الكتاب‪ :‬الشخصية املغناطيسية‬ ‫املؤلف‪ :‬م‪ .‬علي غامن الطويل‬ ‫حت���دث ال �ك��ات��ب ع��ن أه �م �ي��ة العالقات‬ ‫اإلنسانية وأنها تشكل مساحة كبيرة في‬ ‫حياة كل ف��رد‪ ،‬وعليها يتحدد جناحه أو‬ ‫فشله في احلياة‪.‬‬ ‫وم ��ن منطلق األه �م �ي��ة ال�ب��ال�غ��ة للتعامل‬ ‫م��ع ال �ن��اس وال �ع�لاق��ة اإلن �س��ان �ي��ة ‪ ،‬فقد‬ ‫ج��اء ال��دي��ن ورس��م لها املناهج القومية‪،‬‬ ‫والنظم السليمة التي تضمن استقامتها‪،‬‬ ‫واستواءها‪ ،‬باعتبارها موضوعا أساسيا‬

‫من موضوعاته‪ ،‬ومن هنا فال غرابة أن يعتبر اإلس�لام‪ ،‬معاملة الناس‬ ‫هي الدين (الدين معاملة) نظرا إلى أن االلتزام بالدين في قسم كبير‬ ‫منه ‪ -‬متوقف على حسن املعاملة معهم واملتعلق بها‪.‬لذا يقول الرسول‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪( :‬املؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير‬ ‫من املؤمن الذي ال يخالط الناس وال يصبر على أذاهم) رواه الترمذي‪.‬‬ ‫والشخصية املغناطيسية هي الشخصية التي تستطيع أن جتذب اآلخرين‬ ‫بكل مواصفات الكمال األخالقي والشخصي‪.‬‬ ‫وكما أن للمغناطيس قطبا سالبا وآخ��ر ايجابيا‪ ،‬هكذا اإلنسان حتى‬ ‫تكون شخصية مغناطيسية حقا ال بد لك في البداية أن تتخطى نقاط‬ ‫الضعف عندك‪ ،‬وتبدأ في تنمية النقاط االيجابية عندك حتى تكون‬ ‫شخصية ايجابية في املجتمع يحبك الله أوال ويحبك اآلخرون إذا توفر‬ ‫ركن اإلخالص في القول والعمل ‪.‬‬ ‫ننصح بقراءة هذا الكتاب الشيق!‬ ‫كتاب افعل شيئا مختلفا‬ ‫تأليف عبدالله على العبدالغني‬ ‫الناشر ‪ :‬شركة اإلبداع الفكري للنشر‬ ‫والتوزيع‬ ‫كتاب صغير لكنه ممتع كتب بلغة عصرية‬ ‫تقرب الفهم وتزيد في الوعي وحتفز على‬ ‫التغيير‪ ،‬جمع فيه املؤلف مجموعة هائلة‬ ‫ومنوعة من الوسائل واالقتراحات التي‬ ‫تلهم القارئ إلحداث التغيير في حياته أو‬ ‫مساعدة غيره عليه ‪ .‬كما يحتوي الكتاب‬ ‫على جت��ارب إنسانية ناجحة ألشخاص‬ ‫معاصرين من خاصة الناس ومن عامتهم ليثبت للقارئ أن بإمكانه هو‬ ‫أيضا أن يحدث التغيير في حياته ‪ .‬يستفيد من هذا الكتاب كل مرب‬ ‫ومسئول ‪ ،‬وكل طالب ومعلم ومدرب وخطيب بل ويستفيد منه كل من لديه‬ ‫الرغبة والهمة أن يحدث التغيير في حياته نحو األفضل‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫‪1542‬‬ ‫‪ 14‬م � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ارس ‪2009‬‬

education  

مجلة اسبوعية