Issuu on Google+

‫!‪Alive PDF Merger: Order full version from www.alivemedia.net to remove this watermark‬‬

‫‪16‬‬ ‫�ص ‪5‬‬ ‫يف الدورة (‪ )40‬ملعر�ض طرابل�س الدويل‪-:‬‬

‫�آفاق جديدة تفتح‬ ‫لل�رشكات الوطنية ولأول مرة‬

‫رئي�س التحرير ‪ :‬علي حممد خويلد‬

‫�صحيفة �أ�سبوعية �شاملة م�ستقلة‬

‫احلكومة االنتقالية ت�ؤكد ب�أن احلرية التعني‬ ‫الفو�ضى واحلقوق ال ت�ؤخذ بقوة ال�سالح‬ ‫�ص ‪11‬‬ ‫امر�أة حتكي ق�صتها‪..‬‬

‫�أريد �أن �أعي�ش بهدوء �إىل حني‬ ‫ح�صويل على �سكن الئق‬

‫‪ (   ‬وال ) ‪ -‬وجهت احلكومة‬ ‫االنتقالية ر�سالة لليبيني ب�أن احلرية‬ ‫التعني الفو�ضى ‪ ,‬واحلقوق ال ت�ؤخذ‬ ‫بقوة ال�سالح ‪ ,‬داعية جميع املواطنني‬ ‫�إىل التعاون مع احلكومة ‪ ،‬و�إتاحة‬ ‫الفر�صة مل�ؤ�س�سات الدولة التخاذ‬ ‫الإجراءات املنا�سبة و�أن نتعامل جميعا‬ ‫كدولة ‪ ..‬ودعا املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫احلكومة ال�سيد " نا�رص املانع " يف‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده الأربعاء‬ ‫مبقر رئا�سة الوزراء بطرابل�س اجلميع‬ ‫�إىل تفهم طبيعة املرحلة التي متر بها‬ ‫ليبيا ‪ ,‬قائال �إننا يف مرحلة انتقالية‬ ‫ويف مرحلة بناء الدولة ‪ ,‬الن�ستغرب‬ ‫�أن ت�ؤجل بع�ض الإجراءات من �أجل‬ ‫ت�أ�سي�س خطوات قبل هذه الإجراءات ‪,‬‬ ‫ومن الطبيعي �أن تعالج بع�ض القوانني‬ ‫لتتكيف مع العدالة ‪ ,‬و�أن يوجد يف هذه‬ ‫املرحلة فراغا قانونيا �أحيانا ‪ ..‬و�أو�ضح‬ ‫ال�سيد " املانع " �أنه لننتقل من دولة‬ ‫�رشعت قوانينها مببد�أ الظلم وحماية‬

‫الفرد الواحد احلاكم لن�رشع قوانني‬ ‫دولة امل�ؤ�س�سات ودولة احلرية ودولة‬ ‫حقوق الإن�سان دولة العدالة ‪ ،‬وطبيعي‬ ‫�أن هذه الت�رشيعات تخرج من �أج�سام‬ ‫وبيئة �رشعية وب�آليات قانونية ‪ ,‬نريد‬ ‫�أن نتفهم هذه املالب�سات و�أن نتعاون‬ ‫من �أجل �صناعة ا�ستقرار ُيعجل وي�رسع‬ ‫خطوات بناء الدولة ‪ ..‬ولفت �إىل �أن‬ ‫مايحدث من �أحداث الي�رسع بناء الدولة‬ ‫بل يعطلها على م�ستوى الإجراءات‬

‫وعلى م�ستوى الوقت على م�ستوى‬ ‫ت�شتت الطاقات ‪ ,‬مبينا �أن جهود‬ ‫احلكومة م�شتتة يف ملفات كثرية ‪ ,‬فما‬ ‫�أن يتم قفل ملف حتى ُيفتح ملفا �آخر ‪..‬‬ ‫و�أ�شار املانع يف امل�ؤمتر ال�صحفي �إىل‬ ‫ما اعتربه حالة من الرتدد عند كثري من‬ ‫النخب ومن قادة الر�أي العام ومن قادة‬ ‫املجتمع ‪,‬معربا عن �أ�سفه ب�أن ت�صل‬ ‫حالة الرتدد لدى البع�ض ب�أن ين�صحك‬ ‫بالقول �إن املرحلة حرجة ويف�ضل �أن‬ ‫تبقى يف بيتك كي الحترتق" ‪ ،‬فيما‬ ‫يقول �آخر �إذا كُ لف مبهمة " �أعفوين حتى‬ ‫ت�ستقر الأمور ‪ ...‬ودعا املتحدث الر�سمي‬ ‫با�سم احلكومة ال�سيد " نا�رص املانع "‬ ‫اجلميع للعمل والتعاون من �أجل بناء‬ ‫دولة ليبيا اجلديدة وقال ( �إنني �أقول‬ ‫لكل العقالء ولكل املرتددين ‪ ,‬ليبيا‬ ‫تدعوكم ‪ ,‬ليبيا يف حاجة لكم ‪ ,‬رجاء‬ ‫ال تت�أخروا ‪ ,‬وقد يت�أخر هذا اليوم الذي‬ ‫تنتظرونه لت�ستقر الأمور حتى تخرجوا‬ ‫من بيوتكم وتتحملوا امل�س�ؤولية) ‪.‬‬

‫كيف خرج عبداهلل‬ ‫ال�سنو�سي من ليبيا ؟!‬ ‫ن�رشت �صحيفة ال�رصيح التون�سية يف عددها‬ ‫‪ 3595‬ال�صادر يف ‪/21‬مار�س‪ 2012/‬حوار‬ ‫نق ًال عن �صحيفة "ال�رشوق" مع م�س�ؤول حكومي‬ ‫رفيع ف�ضل عدم ذكر ا�سمه وروى فيه كيف‬ ‫ا�ستدرج عبداهلل ال�سنو�سي �إىل موريتانيا وكيف مت‬ ‫اعتقاله‪ ،‬وحتدث عن خيارات حمدودة امام الرئي�س‬ ‫املوريتاين "حممد ولد عبدالعزيز" يف التعامل‬ ‫مع امللف املثري ‪ ..‬ويقول امل�س�ؤول احلكومي �إن‬ ‫عبداهلل ال�سنو�سي غادر الأرا�ضي الليبية بعد حترير‬ ‫العا�صمة الليبية طرابل�س ب�أيام ‪ ،‬و�أنه اعتمد على‬ ‫جمموعة من الطوارق املاليني من �أجل مغادرة‬ ‫ليبيا م�ستغ ًال ان�شغال العامل بح�صار معمر القذايف‬ ‫داخل مدينة �رست الليبية واملعارك الطاحنة على‬ ‫اجلبهة ال�رشقية بني كتائب القذايف والثوار ‪.‬‬

‫التفا�صيل �ص‪7‬‬

‫الكفــــرة بني املطـــرفة وال�سنــدان‬ ‫�ص ‪13‬‬

‫�سوداين يقتحم �شقة منة �شلبي‬ ‫لأنه يحبها‬

‫يومي ًا يتم القب�ض على �أكرث‬ ‫من ‪ 200‬مهاجر �أفريقي‬

‫�ص ‪14‬‬ ‫فريق االهلي بطرابل�س يلتقي‬ ‫فريق اال�سماعيلي امل�رصي‬ ‫‪ .500‬درهم‬

‫األحد ‪ 16‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪20‬‬


‫عبداجلليل ي�ؤكد حر�صه على �إجراء انتخابات امل�ؤمتر الوطني‬ ‫يف موعدها ويحث كل الليبيني �إىل حماية ثورتهم‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫مدير التحرير‬ ‫فتحية الجديدي‬ ‫منسق التحرير‬ ‫الجوادي احمودات‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫هيئة التحرير‬ ‫أرشف الخويلدي‬ ‫هشام حقية‬ ‫هند التوايت‬ ‫مؤيد اسكندر‬ ‫تصوير‬ ‫حسن املجدوب‬ ‫عالقات عامة‬ ‫زهرة برقان‬ ‫إخراج وتنفيذ‬ ‫منجي املرميي‬

‫�سيا�سية‬

‫طباعة‬ ‫مطابع هيئة‬ ‫دعم وتشجيع‬ ‫الصحافة‬

‫العنوان‬ ‫مبنى نادي املدينة‬ ‫شارع عمر املختار ‪-‬طرابلس‬ ‫العدد ‪20‬‬

‫الهاتف‪:‬‬ ‫نقال ‪0917126880 /‬‬ ‫نقال ‪0928210949 /‬‬

‫الربيد اإللكرتوين‬

‫‪2‬‬

‫‪nove_sad@yahoo.com‬‬

‫تابعو {صحيفة املشهد الحر }‬ ‫عىل الفيس بوك‬

‫‪ (  ‬وال) ‪� -‬أكد رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل امل�ست�شار " م�صطفي عبداجلليل‬ ‫" حر�صه على �إجراء انتخابات امل�ؤمتر‬ ‫الوطني يف موعدها املقرر و�أن تكون حرة‬ ‫ونزيهة‪،‬ونبه امل�ست�شار عبداجلليل يف مقابلة‬ ‫مع قناة العربية �إىل �أن املناطق التي �ست�شهد‬ ‫اخرتاقات �أمنية �ستوقف اجراءاتها االنتخابية‬ ‫‪ ..‬مبينا �أن االنتخابات �إذا مل تنجح فان‬ ‫املجل�س الوطني �سوف لن ي�ستمر الن اجلميع‬ ‫يريد جمل�سا منتخبا‪.‬‬ ‫ودعا " عبد اجلليل " كل الليبيني �إىل‬ ‫حماية ثورتهم التي رعاها اهلل ولي�س الحد‬ ‫الف�ضل �أو املنة على الأخر‪،‬م�ؤكدا �أن جميع‬ ‫الليبيني مطالبون بالتدخل لوقف االخرتاقات‬

‫التي ت�شكل خطرا على املدنيني ‪ ،‬و�شدد على‬ ‫�أن امل�صاحلة الوطنية مطلب �رشعي وان�ساين‬ ‫‪ ،‬و�أن هناك جلان متعددة جابت البالد �رشقا‬ ‫وغربا‪ ،‬وهي متواجدة حاليا يف �سبها والكفرة‬ ‫وزوارة ورقدالني واجلميل مثمتلة يف احلكماء‬ ‫ووعا�ض امل�ساجد والثوار ‪ ،‬حمييا الثوار الذين‬ ‫ان�ضموا للجي�ش واالمن الوطني ‪ .‬وقال �إن‬ ‫�أرث " معمر القذايف " ارث ثقيل زرع الفتنة‬ ‫بني كل املناطق وبني كل القرى وبني افراد‬ ‫اال�رسة وي�صعب التخل�ص منه يف فرتة العام‬ ‫او العامني او حتى خم�سة اعوام‪..‬وحول‬ ‫الت�سا�ؤالت ب�ش�أن حرية العودة للعائالت‬ ‫املهاجرة حتى التي كانت مع نظام القذايف ‪،‬‬ ‫حث امل�ست�شار"عبداجلليل" هذه العائالت التي‬

‫نزحت يف غرب ليبيا ويف �رشقها ويف الدول‬ ‫املجاورة �إىل منازلهم ب�رشط عدم الت�رصف‬ ‫فيها ب�أي ت�رصف ناقل للملكية‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ارباب هذه اال�رس �إذا ارادوا الرجوع فان هناك‬ ‫�سجونا �آمنة �سيو�ضعون فيها و�سيحاكمون‬ ‫حماكمة عادلة‪..‬واعرب امل�ست�شار عبداجلليل‬ ‫عن تفا�ؤله مل�ستقبل ليبيا التي قال �إن‬ ‫لديها الكثري من الرثوات و لديها م�ستقبل‬ ‫واعد بف�ضل عوائدها النفطية وا�ستثماراتها‬ ‫وموقعها اجلغرايف وت�ضاري�سها الكثرية التي‬ ‫هي كفيلة بتحقيق العي�ش الرغيد لنا والوالدنا‬ ‫واحفادنا ‪ ..‬و�أكد �أن الليبيني الذين ا�ستطاعوا‬ ‫بف�ضل اهلل االطاحة بنظام " معمر القذايف "‬ ‫القوي قادرون على بناء م�ستقبلهم‪.‬‬

‫�سرايا كتائب ثوار الزنتان ت�سلم املواقع الع�سكرية‬ ‫والبوابات الأمنية مبنطقة وادي الآجال �إىل وزارة الدفاع‬ ‫‪(  ‬وال) ‪� -‬سلمت �رسايا كتائب ثوار‬ ‫الزنتان املكلفة بت�أمني منطقة وادي‬ ‫الآجال املواقع الع�سكرية والبوابات‬ ‫الأمنية �إىل درع ليبيا ‪ -‬لواء اجلنوب‬ ‫التابع لوزارة الدفاع ليتوىل مهام‬ ‫ت�أمني وحرا�سة املنطقة ‪ ..‬وقال‬ ‫�آمر ال�رسايا �صالح ال�شويرف �أن‬ ‫ثوار الزنتان قاموا بت�أمني وحماية‬ ‫منطقة وادي الآجال من منطقة‬ ‫الأبي�ض غرب �سبها وحتى �أوباري‬ ‫خالل الفرتة من �شهر �أكتوبر من‬ ‫العام املا�ضي وحتى اليوم ‪ ..‬ي�شار‬ ‫�أن درع ليبيا التابع لوزارة الدفاع‬ ‫ي�ضم عددا من الألوية من بينها لواء‬ ‫اجلنوب ‪.‬‬

‫‪ ‬اللواء �سليمان يرتاجع عن قراره ويعلن نيته الرت�شح للرئا�سة‬ ‫‪( ‬وكاالت)‬ ‫اعلن اللواء عمر �سليمان نائب رئي�س اجلمهورية ال�سابق العدول عن قراره‬ ‫باالن�سحاب من �سباق الرئا�سة‪ ،‬والعودة مرة اخرى للمناف�سة‪.‬‬ ‫وذكر بيان على ال�صفحة الر�سمية يف �صحيفة االهرام حلملة تر�شيح‬ ‫عمر �سليمان رئي�سا للجمهورية‪ ،‬على ل�سان �سليمان قال فيه لقد هزتني‬ ‫وقفتكم القوية وا�رصاركم علي تغيري االمر الواقع ب�أيديكم و�إن النداء الذي‬ ‫وجهتموه يل هو �أمر‪ ،‬وانا جندى مل �إع�ص �أمرا طوال حياتي‪ ،‬ف�إذا ما كان‬ ‫هذا االمر من ال�شعب امل�ؤمن بوطنه ال ا�ستطيع �إال �أن �ألبي هذا النداء و�أ�شارك‬ ‫يف الرت�شح‪،‬رغم ما �أو�ضحته لكم فى بياين ال�سابق من معوقات و�صعوبات‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أكد �سيد عامر املن�سق العام حلملة عمر �سليمان رئي�س‬ ‫املخابرات ال�سابق ان �سليمان قد اعلن تر�شحه لالنتخابات الرئا�سية يوم‬ ‫اجلمعة ‪ ،‬و�أ�شار انه �سوف ين�ضم ملن�صة العبا�سية بعد وقت قليل‪.‬‬ ‫و�رصح عامر مل�رصاوى �أن اكرث من ‪ 30‬ع�ضو من الربملان قد اعلنوا‬ ‫ت�ضامنهم وت�أييدهم ل�سليمان‪ ،‬و�أ�ضاف ان توكيالت �سليمان قد‪  ‬جتاوزت‬ ‫احلد املطلوب وهو الـ‪ 30‬الف توكيل‪.‬‬

‫االنرتبول ت�صدر‬ ‫مذكرات توقيف‬ ‫بحق اثنني من‬ ‫�أعوان القذايف‪ ‬‬ ‫‪(  ‬وال) ‪� -‬أعلنت ال�رشطة الدولية‬ ‫"االنرتبول"‪� ‬أنها �أ�صدرت مذكرتي اعتقال‬ ‫بحق اثنني من �أعوان القذايف بناء على‬ ‫طلب من احلكومة الليبية‪ ..‬وقالت ال�رشطة‬ ‫الدولية يف بيان لها �إن ليبيا طلبت‬ ‫امل�ساعدة يف اعتقال وزير الداخلية ال�سابق‬ ‫"ال�سنو�سي العزيزي" ونائبه ال�سابق‬ ‫"نا�رص املربوك" الرتكابهما جرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية‪ ..‬ويواجه املتهمان تهما‬ ‫بارتكاب العديد من املخالفات من بينها‬ ‫القيام باعتقاالت غري قانونية ‪ ،‬وعمليات‬ ‫تعذيب وخطف ‪ ..‬وكانت االنرتبول قد‬ ‫�أ�صدرت مذكرات اعتقال بحق عدد �آخر‬ ‫من �أعوان القذايف ‪ ،‬من بينهم ابنائه �سيف‬ ‫وال�ساعدي ورئي�س ا�ستخباراته عبد اهلل‬ ‫ال�سنو�سي املعتقل حاليا يف موريتانيا‪.‬‬

‫‪ ‬تون�س حتبط ‪ 6‬حماوالت للهجرة غري ال�شرعية خالل ال�شهر املا���ي‬ ‫‪(  ‬يو بي �أي) ‪ -‬قالت وزارة الداخلية التون�سية �إن وحدات حر�س احلدود البحرية التون�سية‬ ‫متكنت خالل �شهر مار�س املا�ضي من �إحباط ‪ 6‬حماوالت للهجرة غري ال�رشعية ب�إجتاه ال�سواحل‬ ‫اجلنوبية الإيطالية �إنطالقا من ال�شواطئ التون�سية‪...‬وذكرت الوزارة يف بيان بثته‪ ‬الإذاعة التون�سية‬ ‫الر�سمية �أن هذه املحاوالت للهجرة غري ال�رشعية �إنطالقا من ال�سواحل التون�سية "�شارك فيها‬ ‫‪ 30‬تون�سيا و‪� 74‬آخرون من جن�سيات خمتلفة"‪..‬و�أو�ضحت �أن ‪ 4‬من هذه املحاوالت �إنطلقت من‬ ‫�سواحل �صفاق�س الواقعة على بعد نحو ‪ 275‬كيلومرتا جنوب تون�س العا�صمة‪،‬وحماولة واحدة من‬ ‫�سواحل املن�ستري‪ 150‬كيلومرت �رشق تون�س العا�صمة‪..‬و�أُحبطت املحاولة ال�ساد�سة يف عر�ض �سواحل‬ ‫جزيرة "قرقنة" من حمافظة �صفاق�س‪،‬حيث مت خاللها �إنقاذ ‪� 74‬إفريقيا �إنطلقوا على منت مركب‬ ‫من ال�سواحل الليبية‪..‬وا�ضاف البيان ان ال�سلطات الأمنية املعنية متكنت خالل الفرتة املذكورة من‬ ‫�إعتقال ت�سعة تون�سيني لهم عالقة بتنظيم حماوالت الهجرة غري ال�رشعية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املهاجرين غري ال�رشعيني كثريا ما يحاولون الت�سلل خل�سة ب�إجتاه ال�سواحل االٍيطالية‬ ‫�إنطالقا من ال�شواطئ التون�سية التي يبلغ طولها �أكرث ‪ 1400‬كيلومرت‪.‬‬


‫وم�ضــــــة‬

‫�سام�سونغ حتقق �أرباحا قيا�سية تقدر بـ‪5.15‬‬ ‫مليارات دوالر يف الربع الأول من ‪2012‬‬

‫تعزية‬ ‫نتقدم ب�أحر التعازي واملوا�ساة القلبية للدكتور حممد احمد جرو�ش‬ ‫يف وفاة املغفور لها ب�إذن اهلل زوجته ‪ ،‬ن�س�أل اهلل �أن ي�سكنها ف�سيح‬ ‫جناته و�أن يلهم �أهلها وذويها جميل ال�صرب وال�سلوان ‪.‬‬ ‫�إن هلل و�إن �إليه راجعون‬

‫ا�رسة الهوين‬

‫م‪�.‬إحممد بيت العافية‬

‫العدد ‪20‬‬

‫�ست�رسح �ألفي‬ ‫‪(  ‬وكاالت) ‪� -‬أعلنت �رشكة "ياهو" الأمريكية‪�   ‬أنها‬ ‫ّ‬ ‫موظف �أي حوايل ‪ 14%‬من القوة العاملة لديها مع مبا�رشة رئي�سها‬ ‫التنفيذي �سكوت تومب�سون ت�صحيح م�سار ال�رشكة ب�شكل جذري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح تومب�سون يف بيان ان عملية ت�رسيح املوظفني "هي‬ ‫خطوة مهمة نحو ياهو جديدة �أكرث جر�أة و�أ�صغر و�أكرث ر�شاقة‬ ‫وربحية وجم ّهزة ب�شكل �أف�ضل من �أجل االبتكار وهدفنا هو العودة‬ ‫�إىل هدفنا الأ�سا�سي وهو و�ضع م�ستخدمينا ومعلنينا يف امل�صاف‬ ‫الأول"‪ ..‬وتعاين (ياهو) منذ �أ�شهر من �أزمة مالية مع انخفا�ض عائدات‬ ‫الإعالنات وتراجع �سمعتها‪،‬ووعدت بارتز ب�إجراء تغيري جذري من‬ ‫�ش�أنه �إعادة ال�رشكة �إىل م�سارها غري �أن هذا الأمر مل يتحقق‪.‬‬

‫�سيا�سية‬

‫(ياهو)‬ ‫�ست�س ّرح �ألفي‬ ‫موظف‬

‫‪(  ‬وكاالت) ‪� -‬أعلنت �رشكة "�سام�سونغ‬ ‫للإلكرتونيات" الكورية اجلنوبية يوم اجلمعة عن‬ ‫حتقيق �أرباح قيا�سية تقدر بـ‪ 5.15‬مليارات دوالر‬ ‫خالل الربع الأول من العام ‪.2012‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء الكورية اجلنوبية "يونهاب"‬ ‫عن ال�رشكة التي تعد �أكرب م�صنعة لرقائق الذاكرة‬ ‫والهواتف الذكية بالعامل قولها انها حققت �أرباح ًا‬ ‫قيا�سية يف الربع الأول من العام احلايل تقدر بـ‪5.8‬‬

‫تريليون ون �أو ما يعادل ‪ 5.15‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل ان هذه الأرباح ت�شكل ارتفاع ًا يقدر‬ ‫بـ‪ 96.6%‬عن الـ‪ 2.93‬تريليون ون التي جمعتها‬ ‫قبل �سنة واحدة‪ ،‬و‪ 9.4%‬علن �أرباح الربع املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكرت ال�رشكة ان مبيعاتها يف الربع الأول من‬ ‫ال�سنة ارتفعت بن�سبة ‪ 21,7%‬على �أ�سا�س �سنوي‬ ‫لتبلغ ‪ 45‬تريليون ون‪.‬‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪( ‬ا ف ب ) اعلن املتمردون الطوارق �أول �أم�س اجلمعة‬ ‫"ا�ستقالل ازواد" يف �شمال مايل يف خطوة مت رف�ضها‬ ‫يف اخلارج وعززت االلتبا�س يف منطقة تهيمن عليها‬ ‫جمموعات ا�سالمية م�سلحة وجمرمون وهي على �شفري‬ ‫"كارثة ان�سانية"‪.‬‬ ‫وقالت احلركة الوطنية لتحرير ازواد يف بيان على‬ ‫موقعها االلكرتوين انها قررت "با�سم ال�شعب االزوادي احلر‬ ‫ب�شكل ال رجعة فيه اعالن ا�ستقالل دولة ازواد"‪.‬‬ ‫واكدت احلركة يف بيانها اعرتافنا بحدود دول اجلوار‬ ‫واحرتامها واالنخراط الكامل يف ميثاق االمم املتحدة‪.‬‬ ‫كما تعهدت "بالعمل على توفري االمن وال�رشوع يف بناء‬

‫م�ؤ�س�سات تتوج بد�ستور دميوقراطي لدولة ازواد امل�ستقلة"‪،‬‬ ‫داعية املجتمع الدويل اىل "االعرتاف بازواد دولة م�ستقلة‬ ‫بدون ت�أخري"‪.‬‬ ‫واكدت احلركة يف "بيان ا�ستقالل ازواد" ان جلنتها‬ ‫التنفيذية "�ست�ستمر يف ت�سيري �ش�ؤون ازواد حتى يتم تعيني‬ ‫�سلطة وطنية ازوادية"‪ ..‬هذا ورف�ضت الواليات املتحدة‬ ‫اعالن ا�ستقالل منطقة "ازواد" وقال املتحدث با�سم‬ ‫اخلارجية االمريكية باتريك فنرتيل "اننا نرف�ض اعالن‬ ‫احلركة الوطنية لتحرير ازواد اال�ستقالل ونكرر دعوتنا اىل‬ ‫احلفاظ على وحدة ارا�ضي مايل"‪.‬‬ ‫ورف�ض االحتاد االوروبي واالحتاد االفريقي وفرن�سا‬

‫القوة امل�ستعمرة ال�سابقة اعالن ا�ستقالل ازواد معتربين‬ ‫انه "باطل والغ وال قيمة له" على حد قول رئي�س مفو�ضية‬ ‫االحتاد االفريقي جان بينغ‪ .‬‬ ‫كما رف�ض املغرب بالكامل اعالن ا�ستقالل ازواد‪ ،‬حيث‬ ‫اعتربه وزير خارجيته �سعد الدين عثماين "غري مقبول متاما‬ ‫م�ؤكدا انه �ستكون له عواقب وخيمة على ال�سالم واالمن‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة برمتها‪.‬‬ ‫ومنطقة ازواد ال�شا�سعة متتد على م�ساحة تعادل م�ساحة‬ ‫فرن�سا وبلجيكا جمتمعتني‪ ،‬وتعد مهد الطوارق وهي تقع‬ ‫�شمال نهر النيجر وت�شمل ثالث مناطق ادارية هي كيدال‬ ‫ومتبكتو وغاو‪.‬‬

‫�إن جمريات الأمور وتطورات‬ ‫الأحداث علي ال�صعيد املحلي ت�شري‬ ‫ب�شكل وا�ضح وجلي �إيل ح�صول‬ ‫العديد من امل�ؤ�رشات ذات �أبعاد‬ ‫خطرية ‪ ،‬حادت بامل�سرية عن‬ ‫�رصاطها امل�ستقيم ومالت بالثورة‬ ‫عن ميزانها الر�شيد ‪ ،‬مما ترتب عنه‬ ‫تزعزع الثقة يف خطوات الإنتقال‬ ‫من الثورة �إيل الدولة ‪ ،‬وتراجع �أ�سهم‬ ‫قوة ت�أثري الثورة عن بدايتها ‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫عن بروز بع�ض ال�سلبيات الناجتة‬ ‫عن �س�ؤ الت�رصف لبع�ض الفئات‬ ‫املح�سوبة علي الثورة زوراً وبهتان ًا‬ ‫مرة ‪ ،،،‬وتفاقم الفتنة بني �أطياف‬ ‫املجتمع مرات ومرات ؟‬ ‫�إننا يف هذا الوقت املف�صلي‬ ‫الذي تناثرت فيه رائحة الفتنة‬ ‫يف ربوع الوطن ‪ ،‬بحاجة ما�سة‬ ‫�إيل �ضبط النف�س ‪ ،‬وحتكيم العقل ‪،‬‬ ‫والت�رصف بروية وحكمة ‪ ،،،‬والأهم‬ ‫من ذلك كله هو �أن ن�سارع اخلُطي‬ ‫ونحث ال�سري نحو متكني الدولة من‬ ‫م�صادر القوة واملنعة ‪ ،‬والعمل علي‬ ‫ال�سيطرة مقاليد الأمور ‪ ،‬حتي يكون‬ ‫لها هيبتها ومكانتها ‪ ،‬فالبِدار البِدار‬ ‫نحو جي�ش و�أمن وطني قوي ‪ ،‬يب�سط‬ ‫نفوذه علي �أر�ض الدولة ومائها‬ ‫و�سمائها ويحفظ مقدراتها ‪ ،‬ومينع‬ ‫رعاف النا�س من التطاول عليها‬ ‫‪ ،‬وعلي منافذها ومكامن قوتها‬ ‫بحجج واهية ‪ ،‬وفواتري وهمية‬ ‫م�سبقة الدفع علي ح�سابات بدون‬ ‫ر�صيد ‪.‬‬ ‫و�إن كان البع�ض حاول �أن‬ ‫يحتكر الثورة و ُي َح ِجم �إنت�صارها يف‬ ‫�إطارات جهوية �أو قبلية زائفة ف�إن‬ ‫الدولة يف ليبيا لي�ست حكراً علي �أحد‬ ‫‪ ،‬وهي لي�ست مزرعة معدة للتق�سيم‬ ‫�أو تركة جاهزة للمرياث �أو �رشكة‬ ‫مطروحة للمحا�ص�صة ‪� ،‬إنها ليبيا‬ ‫الوطن والأم والثورة والفداء ‪ ،‬ليبيا‬ ‫الكرامة التي �إنت�رصت علي الظلم‬ ‫‪ ،‬والعزة التي �إنتف�ضت علي القمع‬ ‫والغنب ‪ ،‬والت�ضحية التي قمعت‬ ‫م�صادر الفتنة ‪ ،،،‬ولن يهن�أ لأبنائها‬ ‫الأحرار بال ‪ ،‬ولن يغم�ض لهم جفن ‪،‬‬ ‫حتي يتم و�أد الفتنة يف مهدها ‪.‬‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫املتمردون الطوارق يعلنون ا�ستقالل ازواد وفو�ضى يف �شمال مايل‬

‫و�أد الفتنة يف مهدها‬

‫‪3‬‬


‫قطاع االقت�صاد ‪ /‬طرابل�س يعد خطة عمل‬ ‫لتحقيق �أهداف بر�ؤية جديدة‬ ‫خا�ص ‪ /‬امل�شهد احلر‬

‫ي�سعى قطاع االقت�صاد بطرابل�س للم�ساهمة يف �إجناح عملية التنمية باملدينة طبع ًا لأ�س�س �صحيحة و�ضوابط �سارية‪ ,‬وتطبيق ًا‬ ‫لأهدافه �أعد القطاع �آلية عمل لتحقيق �أهدافه يف امل�ساهمة لتكوين مناخ اقت�صادي حمفزاً وامل�ساهمة يف حماربة الف�ساد املايل‬ ‫واالقت�صادي‪ ,‬واحرتام دولة القانون والق�ضاءيف �شتي مراحل الن�شاط االقت�صادي وامل�شاركة املجتمع املدين بكل �أطباقه مبفهوم‬ ‫التكامل‪ ,‬والعمل على زيادة تب�سيط الإجراءات ونبذ البريوقراطية‪ ,‬و�أبراز الطاقات واملواهب املبدعة‪ ,‬و�إيجاد قاعدة بيانات‬ ‫�صحيحة يف خمتلف الأن�شطة االقت�صادية‪ ,‬والعمل على �سيادة ثقافة القطاع اخلا�ص واحرتام مواثيق ومد ج�رس التوا�صل مع‬ ‫جميع �أفراد املجتمع‪ . .‬وقد لعب قطاع االقت�صاد بطرابل�س دوراً مهم ًا وحيوي ًا منذ حترير طرابل�س وحتى هذا الوقت من خالل‬ ‫امل�ساهمة يف اال�ستقرار املعي�شي واالقت�صادي و�إميان ًا لدوره يف املرحلة القادمة وما تتطلبه من خطوات �أكرث فاعلية ف�إن‬ ‫للقطاع خططه وبراجمه و�أ�ساليبه و�صو ًال لر�ؤية �أكرث دقة ومو�ضوعية‪.‬‬

‫م�صطلحات �سيا�سية‬ ‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫متابعات‬ ‫العدد ‪20‬‬

‫‪4‬‬

‫(املواطــــنة)‬

‫خا�ص ‪ /‬امل�شهد احلر‬

‫االجتماع الأول العادي مل�ؤ�س�سة �أطفال ليبيا‬

‫عقد االجتماع العمومي الأول مل�ؤ�س�سة �أطفال ليبيا‬ ‫لأع�ضاء امل�ؤ�س�سني واملنت�سبني للم�ؤ�س�سة �صباح االثنينب‬ ‫‪ – 2‬ابريل بقاعة االجتماعات مبقر كتيبة �أبومليانة ‪/‬‬ ‫طرابل�س ‪.‬‬ ‫وهو االجتماع الأول من تاريخ ا�ستالم الإ�شهار‬ ‫واملقرر يف النظام الأ�سا�سي للم�ؤ�س�سة ال�سنوى الغري‬ ‫عادي بح�ضور كل من‪-:‬‬ ‫• رئي�س جمل�س الإدارة للم�ؤ�س�سة‬ ‫• نائب جمل�س الإدارة‬ ‫• املدير التنفيذي للم�ؤ�س�سة‬ ‫• املدير املايل للم�ؤ�س�سة‬ ‫• ع�ضو جملي�س الإدارة‬ ‫• املن�سق العام للجنة الرقابة والتفتي�ش بامل�ؤ�س�سة‬ ‫• من�سق اللجنة الإعالمية بامل�ؤ�س�سة‬

‫الأ�سر الليبية‬ ‫تبا�شر �إجراءات‬ ‫ا�ستالم املنحة‬ ‫املالية‬ ‫با�رشت الأ�رس الليبية ب�إمتام‬ ‫كافة الإجراءات الر�سمية ا�ستكماال‬ ‫لربنامج احل�صول على منح املالية‬ ‫التي اقرتحتها احلكومة الليبية‬ ‫االنتقالية عن طريق م�رصف ليبيا‬ ‫املركزي بهذا ال�ش�أن ‪.‬‬ ‫وقد عملت جميع العائالت‬ ‫الليبية على ا�ستيفاء امل�ستندات‬ ‫املطلوبة لذلك ومنها �شهادة‬ ‫الو�ضع العائلي ‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت اجلهات امل�سئولة‬ ‫عن هذا املو�ضوع بتويل مكاتب‬ ‫وفروع م�صلحة الأحوال املدنية‬ ‫تقدمي اخلدمات للمواطنني عن‬ ‫طريق منظوماتها االلكرتونية‬ ‫وت�سجيل القوائم وفق ورقات‬ ‫العائلة لكل �أ�رسة ‪.‬‬ ‫‪..‬حيث عملت اجلهة املعنية‬ ‫بتويل هذا الأمر بت�سجيل �أ�سماء‬ ‫املتقدمني وامل�ستفيدين من‬ ‫املنحة التي ت�صل �إيل �إلفان دينار‬ ‫لكل عائلة ‪..‬‬

‫• من�سق العالقات العامة‬ ‫والأع�ضاء الإداريني واملنت�سبني للم�ؤ�س�سة‬ ‫وبح�ضور ع�ضو العالقات العامة مبنظمة �إنقاذ الأطفال‬ ‫والتي متثل املنظمة يف طرح �أجندة عمل تعاونية مع‬ ‫امل�ؤ�س�سة يف تقدمي الدعم وامل�ساندة للأطفال امل�ستهدفني‬ ‫بالرعاية االجتماعية والرتبوية والنف�سية التي تهدف‬ ‫�إليها كل من اجلهتني‪..‬‬ ‫حيث ت�ضمن االجتماع العديد من املحاور «باجلوانب‬ ‫الإدارية ‪ ,‬واملالية ‪ ,‬والإعالمية واالجتماعية والقانونية»‬ ‫وما ي�ستجد من �أعمال‪.‬‬ ‫وقد �أفتتحت رئي�س جمل�س الإدارة االجتماع بكلمات‬ ‫ترحيب باحل�ضور م�ؤكدة على �رضورة العمل اجلماعى‬ ‫للتوا�صل مع الطفل وتبني كل مايخ�صه ومد العون له‬ ‫واالهتمام به نف�سي ًا واجتماعي ًا ومعنوي ًا وهو الهدف‬ ‫املعنوى التي ت�سعى امل�ؤ�س�سة لتحقيقه‪.‬‬

‫كما دعت الأخت امل�س�ؤولة على �رضورة االلتزام الكامل‬ ‫بالنظم الت�أ�س�سية للم�ؤ�س�سة‪ ,‬ودا�سة و�ضع املنت�سبني فيما‬ ‫يتعلق بحقوقهم وواجباتهم‪.‬‬ ‫ويف �إطار التعاون مع منظمة انقاذ الأطفال جاء يف‬ ‫االجتماع طرح �أفكار املنظمة يف كيفية اال�ستفادة منها‬ ‫باعتبارها منظمة تعنى بتوفري الدعم للأطفال وبالأخ�ص‬ ‫الأطفال املت�رضرين من الكوارث الطبيعية وال�رصاعات‬ ‫امل�سلحة‪ ,‬والتي تعمل يف‪ 120‬يف مدينة العامل‪.‬‬ ‫وقد بد�أت املنظمة عملها يف ليبيا خالل �شهر‬ ‫مار�س‪ 2011‬يف مدينة بنغازي و�رشعت يف العمل‬ ‫مبدينة طرابل�س خالل �شهر �سبتمرب من نف�س ال�سنة لتقوم‬ ‫بعدة برامج يف جمال التعليم وحماية الطفل عن طريق‬ ‫�إن�شاء م�ساحات �صديقة للأطفال للفئة العمرية من ‪6‬‬ ‫–‪�12‬سنة بالإ�ضافة �إىل ن�شطات خم�ص�صة لل�شباب من‬ ‫�سن ‪� 14‬إىل ‪ 17‬عام‪..‬‬

‫احتفالية جامعة نا�صر بالذكرى ثورة ‪ 17‬فرباير‬ ‫بح�ضور وكيل وزارة التعليم العايل‬ ‫�أقيمت �صباح يوم الأربعاء ‪-4-4‬‬ ‫‪ 2012‬احتفالية بجامعة نا�رص ب�سوق‬ ‫الأحد‪ /‬ترهونة مبنا�سبة الذكرى الأوىل‬ ‫لثورة ‪ 17‬فرباير بح�ضور كال من‬ ‫وكيل وزارة التعليم العايل‬‫رقيب ووكيل اجلامعة‬‫هيئة و�أع�ضاء التدري�س ‬‫و�أع�ضاء املجل�س املحلي والع�سكري‬ ‫ترهونة وطلبة اجلامعة‬ ‫و�أهايل املنطقة وجمموعة من‬ ‫ال�ضيوف‬ ‫وقد �ألقيت العديد من‬ ‫الكلمات التي رحب فيها رئي�س‬ ‫اجلامعة بال�ضيوف وترحم‬ ‫على جميع �شهدائنا الإبرار‬ ‫والدعاء بعودة املفقودين وان‬ ‫ي�شفي جرحانا‪..‬‬ ‫‪..‬كما �أكد املتحدث عن‬ ‫املجل�س املحلي باملنطقة على‬ ‫�رضورة اال�ستفادة من درو�س التاريخ‬ ‫و�إخراج ليبيا من املرحلة االنتقالية �إىل‬ ‫مرحلة الأمان وامل�صلحة العامة التي‬ ‫تقت�ضي منا جميعا العمل من اجل حتقيق‬ ‫وحدة ال�صفوف والتالحم وااللتزام‬ ‫واحرتام املبادئ التي جاءت من اجلها‬ ‫ثورة ‪ 17‬فرباير ‪.‬‬ ‫‪ .‬وقد �أ�ضاف املتحدث عن املجل�س‬ ‫الع�سكري للمنطقة �إن من ال�رضورة‬ ‫نبذ ال�شعارات اجلهوية التي تدعو ل�شق‬

‫ال�صفوف و�إ�شعال الفنت‬ ‫بني القبائل‪,‬ودعم الأمن‬ ‫والدفاع وت�شجيع الثوار‬ ‫لأنظمام للمجل�س‬ ‫حيث القي الدكتور‪/‬‬ ‫فتحي رجب العكاري‬ ‫وكيل وزارة التعليم العايل التي �أ�شار‬‫فيها �إن التعليم اجلامعي �سيكون بر�ؤية‬ ‫جديدة وفق �أهداف جديدة ؛و�سي�صدر‬ ‫قرار من رئا�سة الوزارة باعتمادها حتت‬ ‫اال�سم اجلديد (جامعة الزيتونة) بعد �إن‬ ‫�أعيد بنائها لت�صبح جامعة وطنية تقدم‬ ‫خدمات تعليمية �ش�أنها �ش�أن اجلامعات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وقد دعي �أي�ضا �إىل و�ضع خطط‬ ‫لل�صيانة والتطوير ملباين التعليمية‬ ‫ا�ستكماال‬ ‫اجلامعي‬ ‫والإ�سكان‬

‫للم�رشوعات املتوقفة ؛وتفعيل دور‬ ‫الأق�سام العلمية والأن�شطة الأكادميية‬ ‫باعتبار �إن اجلامعة هي جزء من املجتمع‬ ‫املحلي والتي �ست�ساهم يف تطوير الأفكار‬ ‫والتطلعات احلياتية‬ ‫ومتابعة حلديثه و�ضح انه �سيتم‬ ‫ال�رشوع يف الإجراءات املتعلقة باملنح‬ ‫الدرا�سية خالل الأيام القادمة ودعم‬ ‫الأق�سام الداخلية والقيام بربنامج‬ ‫تدريبي ت�أهيلي لأع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫باجلامعة‪.‬‬ ‫وقد اختتمت االحتفالية بتكرمي‬ ‫للجرحى ووكيل الوزارة ومد ير �إدارات‬ ‫اجلامعة الإعالميني احلا�رضين ‪..‬‬

‫متابعة‪ /‬اجلوادي غيث‬ ‫عد�سة‪ /‬م�ؤيد �أ�سكندر‬

‫يعد مفهوم �أو مبد�أ املواطنة من املبادئ‬ ‫التي ا�ستقرت يف الفكر ال�سيا�سي املعا�رص وهو‬ ‫مفهوم تاريخي �شامل ومعقد له ابعاد عديدة‬ ‫ومتنوعة منها ماهو مادي – قانوين ومنها‬ ‫ماهو ثقايف – �سلوكي ومنها �أي�ض ًا ما هو‬ ‫و�سيلة �أو غاية ميكن بلوغها تدريجي ًا وعلى‬ ‫الرغم من �صعوبة تعريف مبد�أ املواطنة على‬ ‫حد تعبري خليفة الكواري باعتباره م�صطلح ًا‬ ‫�سيا�سي ًا جداً‪ ,‬ومتحرك ًا يف �سريورة تاريخية‬ ‫م�ستمرة �إال �أن هناك عدداً من التعريفات‬ ‫بعدد املواطنة منطلق من الوعي ال�سيا�سي‬ ‫واحل�ضاري وت�أثرت عرب الع�صور بالتطور‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي وبعقائد املجتمعات‬ ‫وبقيم احل�ضارات واملتغريات الكربى‪.‬‬ ‫وقد اقرتن مفهوم املواطنة عرب التاريخ‬ ‫باقرار امل�ساواة للبع�ض ولكرثة من املواطنني‪,‬‬ ‫ويكون التعبري عن اقرار مبد�أ املواطنة بقبول‬ ‫حق امل�شارطة احلرة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫ويف احلياة االجتماعية وكذلك اتخاذ‬ ‫القرارات اجلماعية وتويل املنا�صب �إ�ضافة‬ ‫�إىل امل�ساواة �أمام القانون وقد كان للمواكن‬ ‫مفهومها اخلا�ص يف دولة املدينة اليونانية‬ ‫وما عرب عنه الفال�سفة واملفكرون ال�سيا�سيون‬ ‫االغريق وقد افتقرت فكرة املواطنة على فئات‬ ‫اجتماعية دون غريها‪� ,‬إال �أنها كانت تت�ضمن‬ ‫اقرار حق امل�شاركة ال�سيا�سية الفعلية ملن‬ ‫يتمتع بها و�صو ًال �إىل تداول ال�سلطة وتوىل‬ ‫املنا�صب العام ‪ ..‬وقد كان للفكر ال�سيا�سي‬ ‫اهتمام باكت�شاف مبد�أ املواطنة يف كل الع�صور‬ ‫التي مرت بها النظم ال�سيا�سية‪ ,‬وت�أ�سي�س الدولة‬ ‫القومية حيث حققت قدراً متزايداً من االندماج‬ ‫الوطني وامل�شاركة ال�سيا�سية الفعالة وحكم‬ ‫القانون‪ ,‬وقد �شكل مبد�أ املواطنة حجر الزاوية‬ ‫للمذهب الدميقراطي الأوروبي الذي امتد‬ ‫بجذوره �إىل الفكر ال�سيا�سي االغريقي والفكر‬ ‫القانوين الروماين قدمياً‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الأ�ستاذ خليفة الكواري ب�أن هناك‬ ‫حتوالت كربى متداخلة مرت بها التغريات‬ ‫ال�سيا�سية التي �أر�ست مبد�أ املواطنة �أولها‬ ‫الدولة الوطنية والقومية وامل�شاركة ال�سيا�سية‬ ‫وتداول ال�سلطة �سلمي ًا وثالتهما ار�ساء حكم‬ ‫القانون و�إقامة دولة امل�ؤ�س�سات‪ ,‬وت�شري دائرة‬ ‫املعارف الربيطانية ب�أن املواطنة هي عالقة‬ ‫بني فرد ودولة كما يحددها قانون تلك الدولة‬ ‫ومبا نت�ضمنه تلك العالقة من واجبات وحقوق‬ ‫يف تلك الدولة ومبا تت�ضمنه تلك العالقة من‬ ‫واجبات وحقوق يف تلك الدولة وت�ؤكد دائرة‬ ‫املعارف �أي�ض ًا ب�أن املواطنة "على وجه‬ ‫العموم ت�سبغ على املواطن حقوق ًا �سيا�سي ًة‬ ‫مثل‪ ,‬حق االنتخاب وتويل املنا�صب العامة �أما‬ ‫مو�سوعة الكتاب الدوىل ف�إنها تعرف املواطن‬ ‫ب�أنها ع�ضوية كاملة يف دولة �أو يف بع�ض‬ ‫وحدات احلكم‪ ,‬وللمواطن بع�ض احلقوق مثل‬ ‫حق الت�صويت وحق توىل املنا�صب العامة‬ ‫وباملقابل عليهم واجبات حمددة‪.‬‬ ‫ولقد ا�ستقر مفهوم املواطنة يف الفكر‬ ‫ال�سيا�سي الدميقراطي املعا�رص وما مت االتفاق‬ ‫عليه من عنا�رص ومقومات م�شرتكة‪ ,‬وتوفر‬ ‫احلد الأدين من ال�رشوط مثل احلقوق القانونية‬ ‫والد�ستورية و�ضمانات امل�شاركة ال�سيا�سية‬ ‫الفعالة‪ .‬احلد الأدنى من احلقوق االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية التي متكن املواطن من‬ ‫التغري عن ر�أيه وم�صاحلة بحرية‪.‬‬

‫عي�سي مادي‬


‫هم�سات‬

‫�آفاق جديدة تفتح لل�شركات الوطنية ولأول مرة‬

‫ا�ستطالع ‪ :‬اجلوادي احمودات – عد�سة ‪ :‬م�ؤيد ا�سكندر‬

‫فتحية اجلديدي‬

‫العدد ‪20‬‬

‫العنا�رص الليبية امل�ؤهلة وينتج امل�صنع ما يقارب عن‬ ‫‪ 30‬مليون لرت يف ال�سنة من منتجاته املتمتلة يف الع�صائر‬ ‫امل�شكلة و ع�صري كمرثى و ع�صري عنب وع�صري �أنانا�س‬ ‫وع�صري خوخ ‪ ،‬وع�صري برتقال ‪ ،‬وع�صري ماجنا وحليب‬ ‫معقم ‪.‬‬ ‫• كما التقينا ب�أحد العار�ضني ل�رشكة الطيبات ل�صناعة‬ ‫املواد الغدائية االخ عبد احلفيظ املزوغي وقال ‪:‬‬ ‫تنتج ال�رشكة العديد من البقوليات املطبوخة واملعلبة‬ ‫يف العبوات املعدنية واملحفوظة يف حملول حملي مثل‬ ‫احلم�ص والفا�صوليا والبازيليا والفول ‪ ،‬وت�ستخدم ال�رشكة‬ ‫�أجود �أنواع اخلامات املتوفرة حمليا وعامليا ويتم الت�صنيع‬ ‫ب�أحدث اخلطوط الألية وجميع هذه املنتجات خالية من‬ ‫املواد احلافظة اواال�ضافات ال�صناعية ‪.‬وتنتج ال�رشكة‬ ‫اي�ضا جميع �أ�صناف الزيتون االخ�رض وب�أحجام خمتلفة‬ ‫وخمللة على الطريقة اال�سبانية وتتميز باملذاق ال�شهي‬ ‫وقلة ن�سبة امللح امل�ستخدم يف احلفظ كما تقوم بت�صنيع‬ ‫الزيوت املخلي و�رشائح الزيتون كما تنتج ال�رشكة العديد‬ ‫من �أنواع الع�صائر امل�صنعة من الفواكه الطبيعية واخلالية‬ ‫من الإ�ضافات ال�صناعية حيث �أنها جميعها تعتمد على‬ ‫اخلامات الطبيعية مطابق ًة للموا�صفات املحلية والعاملية‬ ‫وحتت �أف�ضل ال�رشوط ال�صحية‪.‬‬ ‫•ويف جانب اخر التقينا بالأخ ‪ /‬عبد الوهاب حممد‬ ‫التلب عار�ض متلجات اليا�سمينة وعن �س�ؤالنا عن‬ ‫املنتجات قال‪:‬‬ ‫يعترب امل�صنع من اقدم امل�صانع يف ليبيا ويرجع تاريخ‬ ‫ان�شاءه اىل ‪ 1967‬ومت تطويره يف عام ‪ 1972‬وينتج‬ ‫امل�صنع املثلجات بجميع انواعها واحجامها وم�شتقات‬ ‫االلبان كل هذه املنتجات تباع ب�أ�سعار يف متناول اجلميع ‪.‬‬

‫متابعات‬

‫• ولتقينا بالأخ‪� /‬سهيل �سامل عجاج مدير مبيعات‬ ‫�رشكة الرائد للأمن وال�سالمة حيث قال‪:‬‬ ‫�رشكة الرائد خلدمات االمن وال�سالمة �رشكة ليبية‬ ‫مداره من قبل �شباب لدي��م الكفاءة واخلربة ‪.‬يف جمال �أمن‬ ‫والدولية‪ ،‬ي�شمل موظفوا هذه ال�رشكة‬ ‫ال�رشكات الوطنية‬ ‫ّ‬ ‫حرا�س لديهم القدره علي دلك و نتع ّهد بتزويد اجلهات ذات‬ ‫ّ‬ ‫العالقة ب�أف�ضل �أمان وحماية املن�ش�آت ‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تقدمي دورات تدريبه لالفراد يف جمال‬ ‫خدمات االمن واالمان الكامل لكي ن�ضمن بيئة امانه‬ ‫�شامله لليبيا‪ .‬ولإجناز هذه الإجراءات‪� ،‬ص ّنفنا خدماتنا �إىل‬ ‫احلرا�س والأجهزة وهي ‪:‬‬ ‫جمموعتني‪� ،‬سلاّ ح ّ‬ ‫حرا�س ال�شخ�صيات‪-‬‬ ‫أمن‪-‬‬ ‫ال‬ ‫رجال‬ ‫(�إختيار وتدريب‬ ‫ّ‬ ‫متحركة‪ -‬حتقيقات )‬ ‫دوريات‬ ‫ّ‬ ‫تخ�ص�صات يف �أجهزة الأمن التالية‪:‬‬ ‫* ّ‬ ‫(�أقوا�س �أمن و�أجهزة فح�ص‪ -.‬نظام جر�س �إنذار ‪� -‬أنظمة‬ ‫حريق‪� -‬أجهزة حماية �شخ�صية)‬

‫وتقدم ال�رشكه �إىل زبائننا كل املتطلبات واملوا�صفات‬ ‫واجلهات املعنية هي البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية‪ ,‬واملراكز‬ ‫واملكاتب التجارية‪ .‬والوحدات ال�صناعية واملناطق‬ ‫ال�سكنية وامل�ست�شفيات‪ .‬و الفنادق‪ ،‬واملطاعم و امل�صايف‬ ‫كليات‪ ،‬م�ؤ�س�سات‬ ‫ال�سياحية وامل�ؤ�س�سات الرتبوية (مدار�س‪ّ ،‬‬ ‫ذات تخ�ص�ص �أخرى)‪.‬‬ ‫• ويف جانب اخر من اجلناح الوطني التقينا مع االخ‪/‬‬ ‫ا�سامة ال�سعداوي م�سوق �رشكة غان للتجارة والتنمية‬ ‫امل�ساهمة (مياه غان) حيث قال ‪:‬‬ ‫�أن�شئ م�صنع مياه وادي غان على بعد ‪ 70‬كم جنوب‬ ‫�رشق طرابل�س وذلك لإ�ستغالل مياه �سد وادي غان‬ ‫والناجتة من الر�شح من طبقات ال�صخور املجاورة لل�سد‬ ‫لتوفري مياه �رشب طبيعية عالية اجلودة ومعب�أة ب�أحدث‬ ‫التقنيات العاملية وب�أ�سعار يف متناول اجلميع ‪ .‬واقيم‬ ‫امل�صنع بالقرب من �سد وادي غان على منط حديث مت‬ ‫فيه مراعاة كافة الإعتبارات الفنية والهند�سية من حيث‬ ‫املالئمة وقابلية التطوير كما �أن امل�صنع متح�صل على‬ ‫عالمة نظام ادارة اجلودة ‪ spo 9001:2009‬واخلا�صة‬ ‫بنظم �إدارة و�سالمة الأغدية وكذلك عالمة اجلودة الليبية‬ ‫وثبت من خالل التحليل الفيزيو كيميائية والبكرتيولوجية‬ ‫التي �أجريت مبختربات متخ�ص�صة داخل وخارج بالدنا‬ ‫احلبيبة و�أن املياه املنتجة بامل�صنع ذات جودة عالية‬ ‫و�أنها مطابقة للموا�صفات الليبية رقم ‪ 2008/10‬اخلا�صة‬ ‫مبياه ال�رشب املعب�أ‪.‬‬ ‫وخالل جولتنا التقينا اي�ض ًا ب�أحد العار�ضني ل�رشكة‬ ‫الوفاق لل�صناعات الغدائية االخ عبد ال�سالم غريبي وقال‪:‬‬ ‫ت�أ�س�ست �رشكة الوفاق �سنة ‪ 2009‬وذلك ح�سب القرار رقم‬ ‫‪ 320‬لعام ‪ 2009‬بر�أ�س مال يقدر بـ ‪ 9‬مليون دينار ليبي‬ ‫ون�شاط ال�رشكة ت�صنيع وتعبئة الع�صائر واحلليب املعقم‬ ‫ويعمل بال�رشكة حوايل ‪ 80‬مابني منتج و موظف من‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫ت�ستمر هذه الأيام فعاليات معر�ض طرابل�س الدويل يف دورته‬ ‫الأربعني برعاية وزارة االقت�صاد والهيئة العامة للمعار�ض و�رشكة‬ ‫الن�سيم الرعي الذهبي وهي فر�صة لل�رشكات الوطنية لعر�ض‬ ‫منتجاتها بهدف تبادل اخلربات والتجارب مع ال�رشكات املخت�صة‬ ‫يف نف�س املجال ومن �أجل التعريف مبنتجاتها لدى املوزعني‬ ‫وامل�ستهلكني والبرام العقود وال�صفقات التجارية وفتح ا�سواق‬ ‫جديدة �أمام منتجاتها و�أي�ض ًا امل�ساهمة يف الإقت�صاد الوطني وبناء‬ ‫ليبيا اجلديدة وكانت امل�شاركة متميزة من كل ال�رشكات الوطنية‬ ‫ويف جماالت متعددة وخالل جولتنا باجلناح الوطني قمنا ب�إجراء‬ ‫هذه احلوارات‪.‬‬

‫�إذا كنت زنتاين و�إال م�رصاتي �أو غرياين‬ ‫�أو زاوي هل �سيكون هناك فرق ًا عن كونك‬ ‫ور�شفاين �أو �صويعي �أو ورفلي �أو �سبهاوي‬ ‫�أو طرابل�سي وغريها من القبائل والأعراق‬ ‫الليبية!‬ ‫�إذا كنت حتمل مبد�أ �أن تعي�ش حراً كرمي ًا‬ ‫هل يتناق�ض مع نف�س املبد�أ الذي يحمله‬ ‫الآخر!‬ ‫ليبيا واحدة وللجميع ويف قلوب اجلميع‬ ‫ومن �أجلها الزال يدفع الغايل والرخي�ص‪,‬‬ ‫فما هي الأجندة ال�شخ�صية التي من �أجلها‬ ‫يتم ت�صدير م�سميات القبيلة ومرجعية‬ ‫الأ�صول مادام الدم واحد والعرق واحد‬ ‫والهوية واحدة!‬ ‫�أنت من وين؟‬ ‫ال�س�ؤال الذي �أنزعج منه �أكرث من �شخ�ص‬ ‫وبات يقلق الكثريين ولي�س للتقارب �أو‬ ‫التعارف والتحابب بل ملعرفة من �أي رقعة‬ ‫�أنت حتى ي�سجل �إليك موقف ًا �أو ي�سجل �ضدك!‬ ‫ال�س�ؤال الذي يطرح عليك �إذا كنت بعيداً‬ ‫عن �أي �شبهات �أو ًال دون الأخذ باعتبار‬ ‫كيف حت�سب ال�شبهات!‬ ‫�أحدهم زواري والآخر زليطني والثالث‬ ‫من �رصمان واالختالف قد يكون على من‬ ‫هم �أكرث موقف ًا �إيجابياً!‬ ‫بكل ت�أكيد نحن مع «الرجال مواقف»‬ ‫و«يبانوا الرجال يف امليدان» ولكن لي�سوا‬ ‫كل من كانوا خارج امليدان هم لي�سوا‬ ‫رجال!‬ ‫الوطن الذي ي�ضمنا هو بحاجة لنا و�إىل‬ ‫كل ليبي وليبية‪ ،‬الوطن الذي يحتوينا‬ ‫كمجتمع واحد حان الوقت لنعمل من �أجله‬ ‫ال �أن نتحا�سب �ضده!‬ ‫ال ميكن �أن نن�سي ما قدموه ال�رشفاء‬ ‫وما يقدمونه الآن من �أجل امل�صاحلة ومد‬ ‫ج�سور التعاون والتوا�صل بني �أفراد ال�شعب‬ ‫الواحد لرتك الرقع اجلغرافية التي تف�صل‬ ‫بينها «بوابات» والتي ت�صنفها حدود‬ ‫�إدارية ال �أكرث!‬ ‫ال ميكن �أن تتغا�ضي عن حاجة البالد‬ ‫لنا و�إىل كل فرد والتخل�ص من �أفكار‬ ‫«ال�ضدية « طاملا املجتمع واحد على كلمة‬ ‫احلق الواحدة‪ ,‬وملء الفراغات االجتماعية‬ ‫التي ميكن �أن ي�ستغلها البع�ض من �أجل‬ ‫م�صاحله ال�شخ�صية!‬ ‫«�أنت من وين �أقل لك من �أنت» �أ�صبحت‬ ‫ت�أ�شرية دخول للمجتمع – للأ�سف – �إذا‬ ‫كنت مرغوب ًا �أو غري ذلك!‬ ‫وهذا ما �أثر حتى على م�ستوى اخلدمات‬ ‫التي تقدم للمواطنني ولتخل�ص من كل هذه‬ ‫الأ�شياء يجب �أن تكون النظرة عامة نابعة‬ ‫ومنبثقة من �صميم املجتمع ككل‪..‬‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫يف الدورة (‪ )40‬ملعر�ض طرابل�س الدويل‪-:‬‬

‫قل يل من «وين!» ‪..‬‬ ‫�أقل لك من �أنت!‬

‫‪5‬‬


‫بعد�سة ‪/‬م�ؤيد ا�سكندر‬

‫نعانى من عدم اال�ستقرار الوظيفي ونريد حتقيق مطالبنا‬ ‫خا�ص ‪ /‬امل�شهد احلر – بالهاتف‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫نقل مبا�رش‬ ‫العدد ‪20‬‬

‫‪6‬‬

‫ع�صري الريحان عليه �إقبال‬ ‫ولكن انخف�ضت طعمتها!‬

‫�أنا �أحد الأطباء الليبيني و�أعمل ب�أحد‬ ‫امل�ستو�صفات العامة لقد قمنا باعت�صام‬ ‫خالل الأ�سبوع القبل املا�ضي �أمام مبني‬ ‫الديوان الوزاري‪ ,‬وكان مطلبنا احل�صول على‬ ‫كافة حقوقنا ك�أطباء ليبيني وهي كالأتي‪-:‬‬ ‫• �أن يراعى عامل اخلربة للطبيب عندما‬ ‫يتم توزيعهم على امل�ستو�صفات العامة‬ ‫واليكون بطريقة ع�شوائية‪.‬‬ ‫• الرفع �سقف املايل للطبيب الليبي من‬ ‫واقع احرتاما للمهنة‪.‬‬ ‫• دعم الطبيب مادي ًا لأنه مواطن ليبي‬ ‫ولديه احتياجات ومتطلبات حياتية عديدة‪.‬‬ ‫• فتح نظام عمل بالعقود المتهان‬ ‫جمال الطب وال�سماح له مبمار�سة عمله‬

‫داخل امل�ست�شفيات العامة بكافة الأق�سام‬ ‫والتخ�ص�صات!‬ ‫ب�رصاحة – كان يعطى لنا مبلغ وقدره‬ ‫‪ 200‬دينار فقط بعد �سنة التخرج وممار�سة‬ ‫عمل الأطباء‪ ,‬وقد �صدر قرار جاء فيها منح‬ ‫مبلغ قدره «‪ »600‬دينار ولكن – للأ�سف –‬ ‫مت رف�ض هذا القرار من قبل وزيرة ال�صحة‬ ‫ومل توافق عليه وطلبت تخفي�ض املبلغ!! وهذا‬ ‫الإجراء غري عادل بالن�سبة لنا‪..‬‬ ‫كما �أن من حقوقنا الدخول للم�ست�شفيات‬ ‫وممار�سة عملنا حتى بوا�سطة «ر�سائل‬ ‫مبا�رشة»!‬ ‫ف�أغلب الأق�سام بامل�ست�شفيات العامة تعانى‬ ‫من نق�ص يف الأطباء مثل �أق�سام �أمرا�ض‬ ‫الن�ساء والوالدة التي يبلغ ن�سبة يف الأ�سبوع‬ ‫الواحد �إىل ‪ 300‬حالة‪ ,‬ووجود طبيب واحد‬

‫يف اال�ستقبال ال يكفي يف الوقت �أن العديد من‬ ‫الأطباء الزالوا يعانون من البطالة! ومن هذا‬ ‫املنطلق كتبت على بع�ض «اليافطات» طبيب‬ ‫بطالة!‪.‬‬ ‫نريد �أن يكون هناك ا�ستقرار وظيفي الذي‬ ‫يعترب مفقوداً بالن�سبة لطبيب الليبي‪.‬‬ ‫حالي ًا نقوم باعت�صام للمرة الثانية لتنفيذ‬ ‫مطالبنا و�إعطائنا حقوقنا‪ ,‬ف�إىل متى يقولون‬ ‫لنا‪ ..‬راجعنا بعد �أ�سبوعني �أو ثالث عندما نقوم‬ ‫بتقدمي ملفاتنا املهنية لأحد امل�ستو�صفات!‬ ‫فال توجد عملية تنظيمية للعمل داخل‬ ‫امل�ست�شفيات التي ت�صل بها احلاالت �إىل ‪30‬‬ ‫– ‪ 40‬حالة يف اليوم‪..‬‬

‫د ‪ /‬حممد العجيلي‬ ‫طبيب عام‬

‫مفار�ش الأ�سرة تباع ب�أغلى الأ�سعار‪ ..‬ملـــــــاذا ‪ ..‬؟‬

‫لدي مالحظة حول منتج «ع�صري الريحان» الذي يكتب على العبوة‬ ‫ب�أنه ع�صري طبيعي بالن�سبة عالية من الفاكهة وب�أنه خايل من الألوان‬ ‫ال�صناعية‪ ,‬ولكن بع�ض العبوات �أو العلب منها اختلف مذاقها وخا�ص ًا‬ ‫ع�صري التفاح والربتقال!‬ ‫فهل هذا يرجع لأ�سا�سيات الت�صنيع الذي ق�صدت تخفي�ض ن�سبة‬ ‫الفاكهة �أم �أن هناك خلل معني باملوا�صفات املعمول بها‪.‬‬ ‫كما �أريد �أت�س�أل عن م�صدر الفاكهة وخا�ص ًا التي تعترب يف غري‬ ‫مو�سمها مثل فاكهة الربتقال واحلم�ضيات ب�شكل عام‪ ,‬من �أين جتلب‬ ‫كمادة خام‪.‬‬ ‫ف�أرجوا االنتباه ملالحظتي من قبل امل�سئولني عن هذه امل�صانع‬ ‫والعمل على �إنتاج �سلعة غذائية جيدة والتي عليها �إقبال مثل هذه‬ ‫ال�سلعة‪..‬‬

‫مفار�ش الأ�رسة واملراتب الذي يقال ب�أنها‬ ‫مراتب �صحية وتتناغم مع اجل�سم �أثناء‬ ‫النوم تباع ب�أ�سعار عالية جداً جلميع �أحجام‬ ‫و�أنواع املقا�سات لهذه املفار�ش « ‪« A-C‬‬ ‫حلاملة فردي وزوجي ولهذا البد النظر يف‬ ‫هذا املو�ضوع يف تنظيم وتقنيني الأ�سعار �أكرث‬ ‫وتخفي�ضها مبا يالءم املواطن وو�ضعه املادي‬ ‫وخا�ص ًا ال�شباب‪.‬‬ ‫�أرجوا �أخذ هذا املو�ضوع بنوع من الأهمية‬ ‫من قبل املهتمني يف الإدارات املخت�صة‬ ‫بوزارة االقت�صاد لتحديد الأ�سعار املنا�سبة‬ ‫حول هذه ال�سلعة‪.‬‬

‫حممد من�صور‬

‫مواطن‬

‫حكاية تدري�س ال�سيارات بالفلو�س‪ ..‬كيف جت!‬ ‫خالل هذه الأيام ومع احلدث الثقايف املهم‬ ‫وهو افتتاح الدورة العادية ملعر�ض طرابل�س‬ ‫الدويل‪ ,‬وتوجه العديد من املواطنني لزيارة‬ ‫الأجنحة امل�شاركة بهذه الدورة و�أ�صبح هناك‬ ‫حركة �سيارات فوق املعتاد‪ ,‬فقد �أتخذ البع�ض‬ ‫من هذا احلراك الثقايف م�صدراً لهم و�أ�صبحت‬ ‫مواقف ال�سيارات «الربكيدجوات» تدار بطريقة‬ ‫دفع ر�سوم الوقوف يف كل املواقف مثل‬ ‫(بركيدجو الواحات) وال نعرف من هي اجلهة‬ ‫امل��لفة بذلك وملاذا «حكاية تدري�س ال�سيارات‬ ‫بالفلو�س»! ومن �أوجدها؟‬ ‫�أرجوا �أخذ مالحظتي بعني االعتبار من قبل‬ ‫امل�س�ؤولني واجلهة ذات العالقة بهذا املو�ضوع‬ ‫تويل الأمر و�أن تكون مواقف ال�سيارات ملك ًا‬ ‫للجميع‪.‬‬


‫كيف خرج عبداهلل ال�سنو�سي ؟!‬

‫ن�رشت �صحيفة ال�رصيح التون�سية يف عددها ‪ 3595‬ال�صادر يف ‪/21‬مار�س‪ 2012/‬حوار نق ًال عن �صحيفة‬ ‫"ال�رشوق" مع م�س�ؤول حكومي رفيع ف�ضل عدم ذكر ا�سمه وروى فيه كيف ا�ستدرج عبداهلل ال�سنو�سي �إىل‬ ‫موريتانيا وكيف مت اعتقاله ‪ ،‬وحتدث عن خيارات حمدودة امام الرئي�س املوريتاين "حممد ولد عبدالعزيز" يف‬ ‫التعامل مع امللف املثري ‪ ..‬ويقول امل�س�ؤول احلكومي �إن عبداهلل ال�سنو�سي غادر الأرا�ضي الليبية بعد حترير‬ ‫العا�صمة الليبية طرابل�س ب�أيام ‪ ،‬و�أنه اعتمد على جمموعة من الطوارق املاليني من �أجل مغادرة ليبيا م�ستغ ًال‬ ‫ان�شغال العامل بح�صار معمر القذايف داخل مدينة �رست الليبية واملعارك الطاحنة على اجلبهة ال�رشقية بني‬ ‫كتائب القذايف والثوار ‪.‬‬

‫عن �صحيفة "ال�رصيح" التون�سية‬

‫اجل‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫�ض‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل ال�سنو�سي‬ ‫قب‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫يف‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫نيا‬

‫حممد العائب‬

‫العدد ‪20‬‬

‫تقدمت بطلب ملوريتانيا �صباح ال�سبت ‪/17‬مار�س‪2012/‬‬ ‫بناء عل تفاهم م�سبق بني باري�س وموريتانيا قبل عملية‬ ‫اعتقال ال�سنو�سي مبطار نواق�شوط الدويل ‪ ،‬وقال امل�صدر ب�أن‬ ‫�أول خيط ‪...‬‬ ‫باري�س ونواق�شوط �أتفقتا على عملية ا�ستدراج ال�سنو�سي من �أجل‬ ‫وجود الرجل الثاين يف �أحد فنادق الدار البي�ضاء كان اول‬ ‫توقيفه يف بلد �أخر غري اململكة املغربية ‪ ،‬و�أن بع�ض الأطراف‬ ‫خيط تلتقطه املخابرات الفرن�سية عنه ‪ ،‬حيث مت الإ�شتباه فيه عن‬ ‫املقربة منه �سيا�سي ًا مت ا�ستغاللها يف عملية �إقناعه بالتوجه �إىل‬ ‫�أي م�صري ينتظر ال�سنو�سي ؟!‬ ‫طريق �أحد العمالء الفرن�سيني يف املدينة وقد عززت فرن�سا من‬ ‫م�صادر حكومية بنواق�شوط قالت مبوريتانيا �أن مفاو�ضات موريتانيا ب�إعتبارها البلد الأكرث �أمان له خالل املرحلة القادمة‬ ‫تواجد عنا�رص اال�ستخبارات التابعني لها يف اململكة املغربية‬ ‫داخل الفندق وحميطه وراقبة ر�سائل الرجل وات�صاالته الهاتفية �رسية جتري الأن بني احلكومة املوريتانيا ونظريتها الفرن�سية من ‪ ..‬وتقول امل�صادر �أن احلكومة املوريتانيا مل ت�ستجوب عبداهلل‬ ‫�أجل ترتيب عملية نقل الرجل الثاين يف نظام القذايف �إىل فرن�سا ‪ ..‬ال�سنو�سي �إىل غاية الأن‪ ،‬و�أن عملية نقله �إىل فرن�سا قد تتم خالل‬ ‫‪ ،‬ويقول امل�س�ؤول املوريتاين الذي اطلع على‬ ‫وقال امل�صدر �أن ال�سلطات الفرن�سية الأيام القليلة القادمة ‪ ،‬وتوقع امل�صدر �إر�سال الفرن�سيني لتحقيق‬ ‫التحقيقات االولية مع عبداهلل ال�سنو�سي ب�أن فرن�سا‬ ‫مع ال�سنو�سي قبل جلبه لباري�س ملواجهته بتهم تتعلق بالقتل‬ ‫�أبلغت الأمن املغربي �أن عبداهلل ال�سنو�سي موجود‬ ‫والتخطيط بتفجري طائرة فرن�سية �سنة ‪1989‬‬ ‫يف اململكة املغربية غري �أن الرباط رف�ضت التعاون‬ ‫راح �ضحيتها ‪� 170‬شخ�ص ‪ ،‬وتقول م�صادر‬ ‫مع فرن�سا يف عملية اعتقاله ‪ ،‬وقال االمن املغربي‬ ‫ال�رشوق مبوريتانيا �أن الرئي�س املوريتاين ولد‬ ‫ب�أن عملية اعتقال ال�سنو�سي بالدار البي�ضاء‬ ‫عبدالعزيز ي�شعر بالإحراج لكونه �أول رئي�س‬ ‫�ستكون حمرجة للرباط �أمام العامل خ�صو�ص ًا �أن‬ ‫عربي ُي�سلم مواطن ًا عربي ًا لدولة �أجنبية رغم‬ ‫جارتها اجلزائر �أ�ستقبلت عدداً من رموز النظام‬ ‫مطالبة بالده به ‪ ..‬غري �أن الأو�ضاع الداخلية‬ ‫ال�سابق ومل ت�سلمهم للحكومة الليبية �أو �أي جه‬ ‫يف موريتانيا واحلمالت الإنتخابية يف فرن�سا‬ ‫�أجنبية ‪ ،‬كما �أن موقف تون�س الراف�ض ت�سليم‬ ‫اجلزائر‪/‬وكا‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫كانت الدافع االول للرجل من �أجل اتخاد قرار‬ ‫رف�ضت ال�سل‬ ‫البغدادي زاد من �إحراج احلكومة املغربية ‪.‬‬ ‫طا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫جلزا‬ ‫ئر‬ ‫ية‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ال‬ ‫طلب ًا تقدم‬ ‫�سا‬ ‫به‬ ‫بق‬ ‫ع‬ ‫يف‬ ‫بدا‬ ‫ع‬ ‫هلل‬ ‫هد‬ ‫ال‬ ‫�س‬ ‫مع‬ ‫كيف مت �إ�ستدراجه ؟!‬ ‫نو‬ ‫مر القذايف ق‬ ‫�سي رئي�س‬ ‫ونقل عن ولد عبدالعزيز ب�أن ليبيا بلد ه�ش و�أن‬ ‫و�سيط خارج‬ ‫بل توقيفه يف موريتانيا بدخول ا املخابرات الليبية‬ ‫ي‬ ‫‪.‬‬ ‫وح�سب‬ ‫ال�سلطات املغربية والفرن�سية‬ ‫جلزا‬ ‫احلكومة احلالية غري م�ستقرة ولي�س من الوارد ان‬ ‫هذا ونقل‬ ‫ت‬ ‫ئر وكان عن طريق‬ ‫�ص‬ ‫حي‬ ‫إ�رشاك‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫امل�س�ؤول املوريتاين اتفقتا‬ ‫فة‬ ‫ا‬ ‫ل�‬ ‫رشو‬ ‫قا‬ ‫يقدم لها �شخ�صية مثل عبداهلل ال�سنو�سي املطلوب‬ ‫على علم بتحركات ال�سنو�سي جلزائرية قبل ن�رشها‬ ‫ل‬ ‫هذا‬ ‫مدير‬ ‫مالحقة‬ ‫نواق�شوط يف عملية‬ ‫ا‬ ‫حلو‬ ‫ار‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫أي‬ ‫ام‬ ‫من �أكرث من دولة ‪ ،‬وكان الرئي�س املوريتاين حممد‬ ‫ي�أتي يف �سياق التطم�أينات ا يف مايل قبل توقيفه يف موريتانيا ب�أن اجلزائر كانت‬ ‫ال�سنو�سي‬ ‫عبداهلل‬ ‫اال�ستخبارات الليبية‬ ‫لت‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ولد عبدالعزيز قد �ساند احلكومة الليبية املنهارة‬ ‫وزير ا‬ ‫خل‬ ‫ار‬ ‫قدمتها اجلزائر للمجل�س الإنتقايل رف�ض ا�ستقباله‬ ‫ج‬ ‫ية‬ ‫ا‬ ‫ولد‬ ‫"حممد‬ ‫املوريتاين‬ ‫ومت �إطالع الرئي�س‬ ‫جلزا‬ ‫ئر‬ ‫ا‬ ‫ي "مراد‬ ‫�إىل غاية مقتل معمر القذايف على يد الثوار مبدينة‬ ‫معادي للثورة الليبية ينطلق مدل�سي" �إىل ليبيا م�ؤخراً ب�أنها لليبي خالل زيارة‬ ‫وطُ‬ ‫امل�ساعدة‬ ‫منه‬ ‫لب‬ ‫امللف‬ ‫عبدالعزيز" على‬ ‫لن‬ ‫�رست الليبية وظل اجلميع ينظر �إىل موريتانيا‬ ‫حتركات ال�سنو�سي يف �صحر من �أرا�ضيها ‪ ،‬و�أ�شارت ال�صحيفة ت�سمح ب�أي عمل‬ ‫أجراء‬ ‫�‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫ولد‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫امل�صدر‬ ‫‪ ،‬وقال‬ ‫ب‬ ‫اء‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ب�إعتبارها البلد الأكرث �أمان ًا لرموز النظام الليبي‬ ‫املغرب بجواز �سفر مايل مزور مايل الذي يكون قد دخلها متخ ن اجلزائر ر�صدت‬ ‫على‬ ‫املح�سوبني‬ ‫بع�ض‬ ‫مع‬ ‫�رسية‬ ‫ات�صاالت‬ ‫في‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫غم‬ ‫علم‬ ‫ال�سابق نظراً للعالقة التي جمعت الطرفني قبل‬ ‫بل الو�صول �إىل‬ ‫ال�سلطات الأمنية ا‬ ‫نظام القذايف من �أجل �إعطاء ر�سالة طم�أنة‬ ‫ملغربية بتحركاته ‪.‬‬ ‫الثورة و�أثنائها ‪.‬‬ ‫ملدير اال�ستخبارات ال�سنو�سي ورفاقه‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫هكذا كان اال�ستقبال ‪...‬‬

‫ال�ساعة العا�رشة والن�صف من م�ساء اجلمعة ‪/16‬‬ ‫مار�س‪ 2012/‬و�صل �ضباط من �إدارة �أمن الدولة وقوات من‬ ‫مكافحة االرهاب �إىل مطار نواق�شوط الدويل و�أخذ ال�ضباط‬ ‫�أماكنهم قرب مدرج الطائرة ‪ ،‬كان عمال املطار يتوقعون �أن‬ ‫�ضيف كبري �سيحل على موريتانيا ولكن مل يكن �أحد يت�صور‬ ‫ب�أن ال�ضيف هو "عبداهلل ال�سنو�سي" على االطالق ‪ ..‬عند هبوط‬ ‫الطائرة كان �أحد �ضباط �أمن الدولة يغادر الطائرة وهو يحمل‬ ‫هاتفه النقال وخلفه ي�سري رجل تبدوا مالحمه �أقرب لطوارق‬ ‫ال�صحراء ملثم ًا ومعه مرافق ُعلم فيما بعد �أنه عبداهلل ال�سنو�سي‬ ‫وجنله ‪ ..‬حملت ال�رشطة ال�سنو�سي يف �سيارة �صغرية و�أحاطت به‬ ‫قوات ال�رشطة املوريتانيا ومت نقله �إىل منزل تابع لإدارة الأمن‬ ‫و�سط نواق�شوط ليتم �إبالغه ب�أنه الأن رهن االعتقال و�إن �أيام‬ ‫حريته �أنتهت بالفعل مع و�صول قدميه ملطار نواق�شوط الدويل ‪.‬‬

‫ت�سمية معروفة لدي الكبار‬ ‫وال�صغار ولكن املفهوم بد�أ ي�أخذ‬ ‫�شك ًال �آخر‪ ..‬فبالن�سبة للكبار �إن‬ ‫كانوا دوال فهي تعنى دولة مليئة‬ ‫باخلامات اللذيذة والتي جتعلهم‬ ‫يدفعون دمائهم ودماء �أ�صحاب‬ ‫الكعكة يف �سبيل احل�صول عليها‬ ‫والتهامها‪ ..‬دون وازع �أو �ضمري‬ ‫�أو مراعاة لأي حق �أما بالن�سبة‬ ‫لل�صغار فهم م�ستعدون لبذل كل‬ ‫�شيء يف �سبيل �أن يح�صل الكبار‬ ‫على هذه الكعكة مقابل بع�ض‬ ‫الفتات وهم جاهزون لتقدمي‬ ‫خدماتهم اجلليلة يف كل وقت وب�أي‬ ‫�شكل من الأ�شكال �أما الفئة الربيئة‬ ‫وهم ال�صغار مبفهوم العامة "�أي‬ ‫الأطفال" ف�إنها تعني عندهم �شيء‬ ‫يوزع �أيام العيد كنوع من احللويات‬ ‫�أو عند قدوم �ضيوف �إىل البيوت‬ ‫يف املنا�سبات العامة‪ ..‬كلنا يعرف‬ ‫هذا ال�شيء وحتى هذه املقدمة ال‬ ‫لزوم لها �إال �أن هناك �شيء لفت‬ ‫انتباهي وهو �أين �سمعت ور�أيت من‬ ‫ي�صف ليبيا ب�أنها كعكة ويجب �أن‬ ‫تق�سم كح�ص�ص وفق ًا هذا املفهوم‬ ‫والأدهي ب�أن من ي�صف بلده‬ ‫بالكعكة هو مواطن ليبي "ح�سب‬ ‫اعتقادي" �أال لعنة اهلل على النفط‬ ‫واملال الذي يجعل هذا البلد يف نظر‬ ‫البع�ض كعكة‪ ..‬وال�س�ؤال �إىل حمبي‬ ‫الكعكة ماذا لو �أن ليبيا خالية‬ ‫متام ًا من �أي م�صدر طبيعي "�أي‬ ‫ال نفط وال غاز وال يحزنون" فماذا‬ ‫�سنطلق عليها من الأ�سماء‪ ..‬وما‬ ‫الذي �سي�شدكم للبقاء على ترابها‪..‬‬ ‫�أق�سم ب�أن الإجابة على هذا ال�س�ؤال‬ ‫حتتاج �إىل رجل يعرف ماذا تعني‬ ‫كلمة وطن ويعرف �أي�ض ًا الت�سمية‬ ‫واملادة التي ي�صنع منها الكعك‬ ‫ويف �أي املنا�سبات ي�ؤكل فهل من‬ ‫جميب �أم �أن ال�س�ؤال �صعب وال�رشح‬ ‫غري مفهوم‪.‬‬

‫ا�ستطالعات‬

‫�شددت ال�سلطات املوريتانية �إجراءاتها الأمنية حول ق�رص‬ ‫امل�ؤمترات بالعا�صمة املوريتانية نواق�شوط ‪ ،‬حيث يحتجز مدير‬ ‫املخابرات الليبية ال�سابق "عبداهلل ال�سنو�سي" والرجل الثاين يف‬ ‫نظام القذايف �إىل غاية الإطاحة به ‪.‬‬ ‫ن�رشت احلكومة املوريتانية قوات من مكافحة الإرهاب حول‬ ‫مقر الإحتجاز ‪ ،‬كما �شددت قوات احلر�س الرئا�سي من �إجراءاتها‬ ‫الأمنية حول مقر امل�ؤمترات ل�ضمان �سالمة الرجل املحتجز‬ ‫حالي ًا منذ و�صوله �إىل موريتانيا‪.‬‬ ‫وقد ا�ستغل مدير اال�ستخبارات جواز �سفره املايل الذي كان‬ ‫بحوزته قبل �أحداث ال�سابع ع�رش من فرباير من �أجل احلركة دون‬ ‫مراقبة من اجلهات الأمنية الداخلية والدولية التي كانت تالحقه‬ ‫�ساعتها ‪ ..‬وقد مكث ال�سنو�سي عدة ا�شهر يف �صحراء مايل متنق ًال‬ ‫بني الطوارق وبع�ض العرب املاليني ممن كانت لديه بهم عالقة‬ ‫قبل �سقوط نظامه ‪ ،‬ومع انفجار االو�ضاع الأمنية يف �شمال‬ ‫مايل بني الطوارق واحلكومة املركزية قرر عبداهلل ال�سنو�سي‬ ‫مغادرة البالد ب�إجتاه اململكة املغربية حيث اقام عدة ا�سابيع‬ ‫يف �أحد فنادق الدار البي�ضاء ‪.‬‬

‫ب�أن نواق�شوط ما تزال وفيع ملوقفها الداعم للحكومة ال�سابقة‬ ‫رغم �إعرتافها باملجل�س الإنتقايل وحكومة الكيب ‪ ..‬وقد �أوفدت‬ ‫نواق�شوط عدد من عمالئها ال�رسيني �إىل الدار البي�ضاء للقاء‬ ‫الرجل ‪ ،‬ومت �إعطائه تطمئينات ر�سمية موريتانية ب�أن نواق�شوط‬ ‫�ستحمية يف حالة الو�صول �إليها و�أن الرئي�س املوريتاين حممد‬ ‫ولد عبدالعزيز كان يفكر يف منح اللجوء للقذايف و�أفراد عائلته‬ ‫قبل �سقوط النظام و�سيطرة الثوار على البالد ‪.‬‬ ‫تطمينات رجال الأمن يف موريتانيا ونفاذ �أموال ال�سنو�سي‬ ‫يف الرباط و�صعوبة التوا�صل بينه وبني رجاله ال�سابقني دفعته‬ ‫املوافقة على العر�ض املوريتاين ‪ ،‬وهو القرار الذي �ألقى به يف‬ ‫�رشاك الفرن�سيني ‪.‬‬

‫الكعكة‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫من �صحراء مايل‬ ‫�إىل الدار البي�ضاء ‪..‬‬ ‫ل ُيعتقل يف نواق�شوط‬

‫‪7‬‬


‫الكفــــرة بني املطـــرفة وال�سنــدان‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫ا�ستطالع ‪ /‬ه�شام حقية ‪ -‬عد�سة ‪ /‬عبدالرزاق اجلنفاوي‬

‫«بداية الرحلة»‬

‫زيارة‬

‫الهجرة الغري �شرعية و�أكرث من ‪ 1000‬مهاجر‬ ‫بقب�ضة ثوار املدينة‬

‫العدد ‪20‬‬

‫بعد امل�ؤمتر ال�صحفى توجه الوفد �إىل مقر كتيبة احلرية �أو ما‬ ‫كان ي�سمى يف ال�سابق مببنى الأمن اخلارجى حيث وجدنا عدد‬ ‫م�أهول من الأفارقة التي مت القب�ض عليهم بعد دخولهم للمدينة‬ ‫بطرق غري �رشعية حيث �أكد لنا ع�ضو جلنة الإعالم باملدينة‬ ‫الأخ مهدى �سامل ب�أنه يومي ًا يتم القب�ض على مئات املهاجرين‬ ‫وبالتحديد مابني ‪� ٢٥٠‬إىل ‪� ٣٠٠‬شخ�ص يومي ًا ويتم التعامل معهم‬ ‫بكل �إن�سانية وبعد الت�أكد من �أوراقهم يتم �أما الإخراج عليهم �أو‬ ‫االلقاء القب�ض عليهم حلني �إمتام �إجراءات ترحيلهم وكانت معظم‬ ‫اجلن�سيات املوجودة من ت�شاد وال�سودان وماىل ‪ -‬ارترييا ‪ -‬النيجر‬ ‫‪ -‬ال�صومال‪.‬‬

‫عرب منفد ال�سودان �إىل ال�صحراء‬

‫�سيارات اخلردة وحواجز ترابية‬ ‫لإقامة �سد الكفرة التطوعى‬

‫يحاول املجل�س املحلى باملدينة �إيقاف املوج الهائل من‬ ‫املهاجرين الغري �رشعيني من الدخول �إىل املدينة ب�إقامة �سد‬ ‫تطوعى يبعد عن املدينة حواىل ‪ ١٨٠‬كيلو يقام ب�سيارات اخلردة‬ ‫وال�سواتر الرتابية يف حماولة ل�سد املنافد التي يت�سلل منها‬ ‫املهاجرين‪.‬‬

‫التبو مينعون ال�صحفيني من االلتقاء بهم‬

‫بعد اخلروج من مع�سكر املهاجرين اجته الوفد �إىل املناطق التي‬ ‫ميكنها التبو يف حماولة ملعرفة ارائهم حول النزاع القائم ولكن‬ ‫وبعد و�صولنا مت منعنا من النزول من ال�سيارات بل متت حما�رصة‬ ‫كافة الوفد الإعالمى من قبل فنية مطار يحملون الأ�سلحة الر�شا�شة‬ ‫وطلبوا منا مغادرة املكان ب�رسعة كي اليحدث ماال يحدث عقباه‪.‬‬

‫م�شاهدات‬

‫الو�ضع الإن�سانى بحاجة �إىل �إعادة النظر‬ ‫�أت�ضح لنا من خالل عدة لقاءات �أجريناها باملدينة �سواء مع‬ ‫امل�س�ؤولني �أو ال�سكان �أن املدينة بحاجة �إىل الكثري من املتطلبات‬ ‫الإن�سانية وبالأخ�ص الأدوية وامل�ستلزمات الطبية فامل�ست�شفيات‬ ‫باملدينة بحاجة �إىل دعم كبري لعدم توفر ماي�ساعد الأطباء على‬

‫انقاد املر�ضى �أو امل�صابني �إ�صابات خطرية وكذلك هناك نق�ص‬ ‫يف ال�سلع التموينية اال�سا�سية ولوال جهود بع�ض املنظمات‬ ‫واجلمعيات اخلريية حلدث ماال يحمد عقباه باملدينة من م�شاكل‬ ‫�إن�سانية ولكانت املدينة يف و�ضع �إن�سانى م�ؤ�سف‪.‬‬

‫طريق �أبوزريق الكفرة �أ�صبحت عبت ًا على �أهاىل املدينة‬

‫ي�شكو �أهاىل املدينة كافة من طريق �أبوزريق الكفرة الذي يربط‬ ‫املدينة بال�شمال وي�صل مده �إىل ‪ ٢٠٠‬كيلو مرت ولكن هذا الطريق‬ ‫يف حالة �سيئة لدرجة �أنك حتتاج �إىل �سبع �ساعات لقطع ‪ ١٠٠‬كيلو‬ ‫الأمر الذي قد ي�سبب يف كوارث �إن�سانية‪.‬‬

‫خلو املدينة من �سكانها‬

‫من خالل جتوالنا باملدينة الحظنا �أنها خالية من ال�سكان و�أن‬ ‫احلركة بها قليلة وملعرفة الأ�سباب قمنا بال�س�ؤال حول �أ�سباب‬ ‫ما�شاهدناه �أت�ضح لنا �أن كافة �سكان املدينة قد هاجرو بيوتهم �إىل‬ ‫املدن املجاورة ب�سبب الأحداث التي حدث باملدينة‪.‬‬

‫غياب كامل لوزارة الداخلية باملدينة‬

‫رغم الأحداث باملدينة وجتوالنا داخل �شوارعها �إال �أننا مل ن�شاهد‬ ‫�أي وجود لوزارة الداخلية باملدينة حيث مل يتم تفعيل املراكز‬ ‫والأجهزة الأمنية �إىل يومنا هذا و�أنى �أت�س�أل عن دور وزارة الداخلية‬ ‫يف الكفرة �أم �أنها ال ت�أتي �ضمن نطاق �صالحيات ال�سيد الوزير‬ ‫الذي يكتفى بالظهور يف و�سائل ال…‪ .‬لتلميع �صورته و�أبراز نف�سه‬ ‫لذلك �أمتنى �أن يقوم بواجبه ومتطلبات عمله يف مدينة الكفرة �أم‬ ‫�أن اهتمامه يقت�رص على العا�صمة فقط فالداخلية يف املدينة يف‬ ‫�إجازة مفتوحة فرغم ماحدث مل تفهم الوزارة ب�إر�سال جلنة لنق�ص‬ ‫احلقائق وكان املدينة لي�ست من مدن ليبيا‪.‬‬

‫التبو الت�شاديني ين�شرون القنا�صة فوق �أ�سطح املباين»‬

‫�أكد لنا عدد من �سكان املدينة ب�أن هناك قنا�صة فوق ا�سطح‬ ‫املبانى يقومون بقن�ص النا�س بني احلني والآخر و�أن �أغلبهم من‬

‫لقاءات‬

‫حممد �أبو�سدينة ‪ /‬رئي�س املجل�س املحلى باملدينة‬

‫الكفرة على فوهة بركان وال وجود لنظرية امل�ؤامرة و�أن كنت‬ ‫الا�ستبعد وجود �أزالم النظام ال�سابق يف هذا املو�ضوع‬ ‫بهذه الكلمات بد�أ معنا الأ�ستاذ حممد ابو�سدينة حديثه حيث �أكد‬ ‫لنا �أن ماحدث بالكفرة هي م�أ�ساة بكل ماحتمله الكلمة من معنى‬ ‫و�أن الهجرة الغري �رشعية هي ال�سبب الرئي�سي ملا حدث حيث �أكد �أن‬ ‫ماحدث له النقانات قدمية حيث �أن التبو الت�شادية وبعد ح�صولهم‬ ‫على الأ�سلحة �أ�صبحوا يقومون بعمليات �رسقة ونهب وقتل مما‬ ‫ا�ستفز �سكان املدينة الأمر الذي تطور و�أ�سفر عن �صدام م�سلح راح‬ ‫�ضحيته �أكرث من ‪ 70‬قتيل وع�رشات اجلرحي وعن م�س�ألة احلدود‬ ‫املفتوحة �أفادنا قائ ًال بانه را�سل وزارتي الدفاع والداخلية حلل‬ ‫هذا املو�ضوع وطالب منهم تفعيل دور الوزرتني باملدينة وطالب‬ ‫بت�أمني احلدود ولكن مل يتم �إىل الآن اال�ستجابة لهذه املطالب‬ ‫وعن عدم التحاق العامليت بوزارة الداخلية ب�أعمالهم افاد ب�أن‬ ‫الأ�سباب جمهولة و�أن الوزارة مل يتم تفعيلها باملدينة رغم كل‬ ‫املذكرات التي �أر�سلنها �إىل ال�سيد وزير الداخلية �أما مايخ�ص �أمن‬ ‫املدينة ف�أ�ضاف قائ ًال ب�أن املدينة على فوهة بركان من املمكن‬ ‫�أن ينفجر يف �أي حلظة لذلك �أمتنى من اجلميع حتمل م�س�ؤوليتهم‬ ‫اجتاه مدينة الكفرة‪.‬‬ ‫وعن ال�رصاع القبلى الذي �أ�شيع عرب و�سائل الإعالم �أكد لنا على‬ ‫�أنه اليوجد �رصاع قبلى بالكفرة و�أن ما �أ�شيع حول م�شاكل بني‬ ‫قبيلتي التبو والزوية غري �صحيح فرغم اخلالفات بني االثنني يف‬ ‫ال�سابق �إال �أنها كانت حتل بال�رصف االجتماعي وعن �سري العملية‬ ‫التعليمية �أفاد قائ ًال بان التعليم توقف يف املدينة خالل املدة‬ ‫املا�ضية نتيجة للأحداث التي حدتث باملدينة الأمر الذي جعل‬ ‫الكثري من العائالت تغادر املدينة ولكن الآن بد�أت الأمور تعود‬ ‫تدريجي ًا حيث بد�أت املدار�س تفتح �أبوابها من جديد ونحاول �إعادة‬ ‫الأمن للمدينة ليعود �أبنائنا �إىل مدار�سهم وعن نظرية امل�ؤامرة التي‬ ‫تداوتها و�سائل الإعالم قال ب�أنه ‪ ....‬وجود م�ؤامرة يف �أحداث الكفرة‬ ‫من قبل دون ت�شاد ولكن قد يكون الزالم النظام املوجودين بالت�شاد‬ ‫يد فيما يحدث كما �أكد على �رضورة تفعيل دور وزارة الداخلية‬

‫�أفادنا بالن�سبة مل�س�ألة تزايد عدد املهاجرين قال ب�أنه يرجع‬ ‫�إىل غياب حر�س احلدود الأمر الذي ترك احلدود يف و�ضع م�ستباح‬ ‫من اجلميع وطالب مبراقبتها من قبل اجلي�ش الوطنى و�أفاد ب�أن‬ ‫هناك ات�صاالت مع املنظمات العاملية لت�أمني عودة املهاجرين و�أن‬ ‫اخلدمات الإن�سانية تقدم لهم على �أح�سن مايرام‪.‬‬

‫ال�شيخ حافظ العقوري الناطق الر�سمي لكتيبة درع ليبيا‬

‫الكتيبة تتكون من نخبة من الثوار املقاتلني و�أطالب بتفعيل‬ ‫م�ؤ�س�سات اجلي�ش والداخلية يف املدينة فاحلدود املفتوحة بحاجة‬ ‫�إىل مراقبة كما �أكد لنا على �أنه التوجد م�شاكل بني ثبيلتي الزوية‬ ‫والتبو وماحدث باملدينة اليعود لأ�سباب قبلية بل يعود بالدرجة‬ ‫الأوىل �إىل الهجرة الغري �رشعية وبالتحديد مع الت�شادين القادمني‬ ‫من خارج احلدود‪.‬‬

‫العقيد �سليمان حامد رئي�س املجل�س املحلى الع�سكرى باملدينة‬

‫مانعانيه الآن من تراكمات النظام ال�سابق فهناك اتفاقيات‬ ‫قدمية كال�ساحل وال�صحراء وغريها من االتفاقيات فاجلنوب غري‬ ‫حممى بالكامل واحلدود مفتوحة ولي�س لدينا الإمكانيات حلمايتها‬ ‫فلم يتم تزويدنا بال�سيارات والأ�سلحة الالزمة لذلك فجنوب ليبيا‬ ‫يعانى الكثري ولن �أبالغ �إذا ما قلت ب�أنه حمتل لذلك �أنا�شد املجل�س‬ ‫الوطنى االنتقاىل حلل هذه امل�س�ألة ب�رسعة‪.‬‬

‫زيارة‬

‫«امل�ؤمتر ال�صحفى»‬

‫كان من املفرت�ض �أن يكون امل�ؤمتر ال�صحفى يف قاعة جمهزة‬ ‫لعقد امل�ؤمترات �إال �أنه نظراً ل�ضعف احلالة الأمنية باملدينة مت‬ ‫تغري مكان امل�ؤمتر �إىل مع�سكر احلامية الأمر الذي يجعلك جتزم‬ ‫منذ اللحظات الأوىل ب�أن الأمور الأمنية غري م�ستقرة باملدينة وهذا‬ ‫ت�أكد لنا من خالل ما�رصح به رئي�س املجل�س املحلى باملدينة‬ ‫�أثناء امل�ؤمتر وبعد كالمات الرتحيب املعتادة من قبل امل�س�ؤولني‬ ‫باملدينة بد�أ امل�ؤمتر ب�رسد ماحدث باملدينة حيث كان الكالم‬ ‫للأ�ستاذ حممد �أبو �سدينة رئي�س املجل�س املحلى الذي عرب عن‬ ‫ا�سفه ملا حدث والذي فند فيه ما اديع عرب و�سائل الإعالم ب�أن‬ ‫هناك �رصاع بني قبائل التبو والزويه و�أكد على �أن ماحدث كان‬ ‫ب�سبب الهجرة الغري �رشعية التي �أ�صبحت ت�شكل خطر على املدينة‬ ‫و�أكد �أن الأحداث كانت ب�سبب �أعمال النهب وال�رسقة التي قام التبو‬ ‫الت�شادين مما �سبب احتقان لدي �سكان املدينة الأمر الذي تطور �إىل‬ ‫�رصاع م�سلح وتركزت معظم �أ�سئلة ال�صحفيني على الأحداث وكيفية‬ ‫�أنهائها وماهي الإجراءات التي �أتخذت حلل النزاع القائم يف هذ‪١‬‬ ‫ال�ش�أن ورغم كرثة الت�سا�ؤالت �إال �أن الإجابات مل تكن مر�ضية لأغلب‬ ‫ال�صحفيني فانتهت الإجابة و�أن مل تنتهى الت�سا�ؤالت‪.‬‬

‫ابد�أت الأخت عواطف الط�شاين وكيل وزارة الثقافة ت�أ�سفها ملا‬ ‫حدث باملدينة من �أعمال قتل ونهب وحرق و�أكدت على �رضورة‬ ‫الوقوف مع �أهايل املدينة من خالل تفعيل دور احلكومة وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدنى باملدينة كما �أكدت على �أن هذه الزيارة ت�أتى‬ ‫يف �إطار الوقوف على الو�ضع الإن�سانى والأمنى باملدينة كما‬ ‫�أنها فر�صة لطرح عدد من الأفكار والآراء من �أجل دعم املدينة‬ ‫يف الإطار الثقافى من خالل دعم املراكز الثقافية باملدينة مبا‬ ‫حتتاجه وكذلك لاللتقاء مع م…‪ .‬املدينة وبحث �سبل التعاون يف‬ ‫هذا الإطار كما �أكدت على �رضورة وقوف اجلميع مع �أهاىل املدينة‬ ‫وبحث كافة الطرق التي ت�ساعد على عودة الأمن والأمان باملدينة‬ ‫مبدي ًا انزاعجها من عدم جتاوب باقي الوزارت للدعوة التي وجهت‬ ‫لهم من �أجل مرافقة الوفد الإعالمى �إىل املدينة‪.‬‬

‫من خالل اللقاءات التي �أجريناها مع عدد من املهاجرين التي‬ ‫مت �إلقاء القب�ض عليهم �أكدو لنا �أن العبور يتم �إىل املدينة عرب‬ ‫منفد ال�سودان حيث يتم التعامل مع عدد من الع�صابات الإجرامية‬ ‫وبقيمة ‪ ١٠٠٠‬دوالر كي تتم تهريبك و�أحيان ًا يتم رمينا بال�صحراء‬ ‫فنجد �أنف�سنا �أما هالكني جوع ًا وعط�ش ًا �أو ن�صل �إىل املدينة وننجو‬ ‫بف�ضل اهلل‪.‬‬ ‫وملعرفة تفا�صيل �أكرث هذا �أحد اللقاءات التي �أجريناها مع‬ ‫حممد ب�شري �أحد املهاجرين من النيجر الذي �أكد لنا على �أنه قد‬ ‫جاء من اخلرطوم بعد االتفاق مع �أحد الع�صابات الدخاله �إىل ليبيا‬ ‫عرب منفد ال�سودان حيث دفع ‪ ٢٠٠‬دوالر الي�صاله �إىل جبل عبد‬ ‫املالك على احلدود الليبية ال�سودانية وبعد ت�ستلمه ع�صابة �أخرى‬ ‫ويدفع لها ‪ ٨٠٠‬دوالر الي�صاله �إىل الكفرة‪.‬‬

‫رغم الت�رصيحات الرنانة من قبل م�س�ؤولني وزارة الدفاع‬ ‫واملجل�س االنتقاىل ب�أن الو�ضع �أمن باملدينة و�أنها حتت حماية‬ ‫اجلي�ش الوطنى �إال �أنه من خالل هذه اجلولة مل ن�شاهد �أي من‬ ‫عنا�رص اجلي�ش الوطنى باملدينة مما ي�ؤكد على �ضعف وزارة الدفاع‬ ‫وحماولة تقليل النا�س بالت�رصيحات التي تخدم ال�سيد وزير دفاع‬ ‫�إعالمي ًا فلوال جهود كتيبة درع ليبيا وم�ساهمتها الفعالة يف �إعادة‬ ‫الأمن باملدينة لرمبا كانت املدينة ت�سبح يف بحار من الدماء‪.‬‬

‫الأخ جابر ال�ساعدى من�سق العدل باملدينة‬

‫اخلتام‬

‫ويف ختام هذه الزيارة عادت الطائرة بالوفد الإعالمى �إىل‬ ‫طرابل�س ويف جعبتنا العديد من الأ�سئلة التي الزلنا مل نتح�صل‬ ‫لها على �إجابة فرغم نهاية الرحلة �إال �أن الأ�سئلة مل تنتهى‪.‬‬

‫العدد ‪20‬‬

‫‪8‬‬

‫بد�أت الرحلة �إىل الكفرة يف �ساعات ال�صباح الأوىل على منت‬ ‫طائرة اخلطوط اجلوية الليبية يف �ضم الوفد حواىل ‪� ٧٢‬إعالمى‬ ‫من خمتلف و�سائل الإعالم املحلى والعربى والعلمى وتراث الوفد‬ ‫الأخت وكيل وزارة الثقافة عواطف الط�شاين وبعد قرابة ال�ساعتني‬ ‫و�صلت الرحلة �إىل مطار الكفرة الذي كان وا�ضح ًا على مهبطه‬ ‫�أنه بحاجة �إىل �صيانة كثرياً وكان يف ا�ستقبال الوفد الإعالمى‬ ‫امل�س�ؤولني باملدينة كرئي�س املحلى والع�سكرى وعدد من اعيان‬ ‫املدينة حيث رحب اجلميع بالوفد و�أنطلق اجلميع �إىل مكان �إقامة‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفى‪.‬‬

‫وكيل وزارة الثقافة تبدى تا�سفها ملا حدث‬ ‫وتعد بدعم املدينة يف املجال الثقايف‬

‫و�صو ًال �إىل الكفرة بـ ‪ 1000‬دوالر‬

‫املهاجرون الأفارقة‬ ‫يغزون الكفرة ويت�سببون‬ ‫ب�أحداثها الدامية‬

‫كتيبة درع ليبيا لها الف�ضل يف عودة اال�ستقرار للمدينة‬ ‫وال وجود للجي�ش الوطنى بالكفرة‬

‫التبو الت�شادية الذي يحاولون ال�سيطرة على املدينة‪.‬‬

‫باملدينة مطالب ًا وزير الداخلية ب�رضورة االهتمام باملدينة لتفعيل‬ ‫دور الأمن الوطنى بها‪.‬‬ ‫ويف ختام حديثه نا�شد املجل�س الوطنى االنتقاىل باالهتمام‬ ‫باملدينة ومتابعة ما ينق�صها من ا�سا�سيات احلياة‪.‬‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫تعترب مدينة الكفرة من �أكرب املدن باجلنوب الليبي وهي ت�أتي باجلنوب ال�شرقى لليبيا وحتدها‬ ‫ثالث دول وهي ال�سودان وت�شاد وم�صر وتعترب منفد رئي�سي للمهاجرين الغري �شرعيني الذين يدخلون‬ ‫ليبيا بحث ًا عن فر�ص العمل ومع ت�ضارب الأبناء يف الآونة الأخرية حول الأحداث الدامية التي‬ ‫حدث باملدينة قامت وزارة الثقافة بت�سري وفد �إعالمي كبري من خمتلف و�سائل الإعالم للوقوف على‬ ‫حقيقة الو�ضع الإن�سانى والأمنى باملدينة فعلى الرغم من ت�صريحات امل�س�ؤولني �سواء بوزارة الدفاع‬ ‫�أو املجل�س الوطنى االنتقاىل ب�أن املدينة �صارت �أمنة و�أنها حتت �سيطرة اجلي�ش الوطنى �إال �أننا من‬ ‫خالل زيارتنا للمدينة �أت�ضح لنا �أن هذه الت�صريحات جمرد كالم �إعالم ال �أكرث وال �أقل فاملدينة يف‬ ‫و�ضع م�أ�سوى نتيجة لغياب الأمن والأمان ب�شوارع الكفرة حيث هاجر �أغلبية �سكان املدينة بيوتهم‬ ‫خوف ًا من تكرار ماحدث الأمر الذي ت�سبب يف توقف كافة �أمور احلياة كالتجارة والتعليم‪.‬‬

‫ال وجود للجي�ش الوطني‬ ‫باملدينة ووزارة الداخلية‬ ‫يف �إجازة مفتوحة‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫ً‬ ‫يوميا يتم القب�ض على �أكرث من ‪ 200‬مهاجر �أفريقي‬

‫‪9‬‬


‫بالت�أكيد ميكن‬ ‫�أن نتقـــدم‬ ‫ولكـــــــن‪..‬‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫اطلعت على مقالة اال�ستاذ رم�ضان‬ ‫جربوع بعنوان‪ :‬هل من �سبيل للخروج‬ ‫من التخلف؟ ‪ ،‬وفى احلقيقة كلنا ندندن‬ ‫حول هذا الأمر ولكن بدرجات متفاوتة‬ ‫‪ .‬البع�ض قد يفقد الأمل والبع�ض الآخر‬ ‫متفائل‪ ،‬ولكن علمتنا احلياة �أن من جد‬ ‫وجد ومن زرع ح�صد‪ ،‬وما �ضاع حق‬ ‫وراءه مطالب ‪ ،‬وهذا حقنا الطبيعى‬ ‫فى احلياة ‪ .‬ولقد دفع اجدادنا الثمن‬ ‫م�ضاعفا من اجل ان حتيا �أمتنا‬ ‫د فتحي رجب العكاري‬ ‫بكرامة ‪ .‬و�أنا هنا ال �أرد على هذه‬ ‫املقالة ولكننى �أحاول �إثراء املو�ضوع‬ ‫من زوايا �أخرى‪ ,‬فمع اميانى الرا�سخ‬ ‫ب�أننا كل يوم ن�سري فى االجتاه ال�صحيح ‪ ،‬لكن الأمة �صهره فى امل�ستقبل �أو ن�سبا البنه �أو �أخيه ‪ .‬عندها‬ ‫لن تنه�ض جزئيا ‪ ،‬بل يجب �أن تنه�ض بكامل قدراتها يكون رجل الأمن معتزا بعمله ‪ ،‬ويقدر كل مواطن‬ ‫لكى يكتب لها اال�ستمرارية‪ .‬ومثلما ينه�ض االن�سان دور ال�رشطى فى املجتمع بغ�ض النظر عن �شكله �أو‬ ‫من على الأر�ض دون ان يرتك �شيئا من اطرافه عليها �أ�صله �أو رتبته �أو تخ�ص�صه ‪ ،‬فاملهم هو الدور الذى‬ ‫‪ ،‬فعلى الأمة �أن تنه�ض بكامل مكوناتها اال الزوائد ي�ؤديه حلماية الأبرياء و الت�أكيد على مبادىء العدالة‬ ‫البالية ‪ .‬و�أول خطوة فى هذه العملية هى االنتباه وامل�ساواة فى املجتمع ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا حر�ص كل ا�ستاذ جامعى‬ ‫اىل حالة التخلف ‪ ،‬ثم العمل على النهو�ض وبعد ذلك‬ ‫يح�صل التقدم اذا حققنا ال�رشوط الالزمة حلدوثه ‪ .‬على اتقان تخ�ص�صه مثل حر�صه على ا�ستيعاب‬ ‫و�سوف نتعر�ض فى هذه املقالة لبع�ض معامل هذه التالميذ له واذا �شعر �أن كل تلميذ �أو تلميذة امامه هو‬ ‫ال�رشوط ولو اعدنا �صياغة ال�س�ؤال‪ :‬هل ميكن لنا �أن م�رشوع عامل من علماء امل�ستقبل في�ساهم فى بنائه‬ ‫وال يكون �سببا فى حتطيمه ‪ .‬فاجلامعات هى م�صانع‬ ‫نتقدم ؟ ‪ .‬فاالجابة �ستكون ‪ :‬بالت�أكيد و لكن ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم عندما ينه�ض املواطن كل العلماء وحما�ضن التقنية والبحث العلمى وتطوير‬ ‫�صباح ‪ ،‬وهو يعلم �أنه مهم و�أن له قيمة فى بلده قدرات املجتمع ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا �شعر كل متخ�ص�ص‬ ‫وان دوره فى البناء ال غنى عنه مهما كان عمله ‪،‬‬ ‫وبالتاىل عليه �أن ي�ؤدى واجبه كما ينبغى والي�أخذ �أو اخ�صائى فى �أى علم �أو مهنة �أنه �أمني على هذه‬ ‫اال حقه ويحر�ص على �أن يعلم اوالده االخال�ص فى ال�صنعة ‪� ،‬أى �أمينا على املهنة فيحر�ص على �أداء‬ ‫العمل وال�صدق فى القول والأمانة فى التعامل مع واجبه على �أح�سن وجه حمافظة على �رشف املهنة‬ ‫وفوق كل احل�سابات املادية‪ .‬فالأمانة املهنية‬ ‫النا�س ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم عندما ي�شعر كل معلم واالتقان املهنى هما طريقنا لبعث و تطوير التقنيات‬ ‫ومعلمة �أن تالميذهم مثل ابنائهم فيحر�صون على املالئمة لنا ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم �إذا حر�ص �إمام امل�سجد على‬ ‫تعليمهم وعلى تربيتهم ويغر�سون فى نفو�سهم حب‬ ‫الوطن واالخال�ص فى �أى عمل يقومون به‪ ،‬ومنها ح�ضور اجلميع فى جميع ال�صلوات ‪ ،‬واذا عمل من �أجل‬ ‫الأمانة فى اداء الواجبات وال�صدق فى التعامل مع هذا فالأبتالء و التخلف دائما ما تزرعه الذنوب‪ .‬فال‬ ‫�أمانة ملن ال دين له ‪ ،‬وال دين ملن ال �إميان له ‪ ،‬وال‬ ‫الزمالء فى املدر�سة وفى املجتمع ككل ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا مت اختيار امل�س�ؤولني �إميان ملن ال ي�ؤدى ال�صلوات ‪ ،‬وال�صالة هى �صلة بني‬ ‫من خيار النا�س ‪ ،‬بحيث ي�صبح الرجل املنا�سب فى العبد وربه كما تعلمون ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا كان الأجر الذى يتق�ضاه‬ ‫املكان املنا�سب ‪ ،‬وبالتاىل ي�صبح الوزير �أمينا على‬ ‫املهنة املوكلة له ولي�س جمرد كبري موظفني ‪ ،‬فيكون كل عامل عن عمله عادال و يتنا�سب مع جهده‪ ,‬والأهم‬ ‫�أمينا فى م�سلكه و�أمينا فى خلقه و�أمينا على �أموال من هذا كله �أن هذا الأجر يوفر له وملن يعول حياة‬ ‫املجتمع ‪ ،‬و�أمينا على �أعرا�ض النا�س من العاملني كرمية ‪ .‬فالكرامة هى ا�سا�س الأنتماء وال كرامة ملن‬ ‫يحتاج مل�ساعدة الآخرين الذين ي�ساهم معهم فى‬ ‫والعامالت معه و�أمينا على م�ستقبل املهنة ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا �أيقن ال�رشطى �أنه يخدم البناء ‪ ،‬وال كرامة مع ا�ستغالل جهد و عرق النا�س‬ ‫جمتمعا من املواطنني الأفا�ضل ‪ ،‬ولي�س جمتمعا من بغري حق ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا كان �أمرنا �شورى بيننا‬ ‫الكالب والل�صو�ص وال�سما�رسة �أو احلقراء‪ ،‬عندها‬ ‫�سيحرتم ال�رشطى �أى مواطن يقف �أمامه فقد يكون ولي�س �شورى بينهم ‪ ،‬مبعنى �أن تكون ال�سلطة لل�شعب‬

‫�أيها النا�س‬

‫مقاالت‬ ‫العدد ‪20‬‬

‫‪10‬‬

‫و لي�س ملن ينوب عنه �أو يغيبه‬ ‫‪ ،‬ثم بعد ذلك يتوارثون الكرا�سى‬ ‫غنى وفح�شا‬ ‫ويزدادون كل عام‬ ‫ً‬ ‫واملواطن يزداد فقرا وجوعا ‪� .‬إن‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية الفاعلة لكل‬ ‫فئات املجتمع خلري معني على‬ ‫ا��خاذ القرارات ال�سليمة و حتمل‬ ‫امل�سئولية فى حما�سبة املق�رصين ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا �شعر‬ ‫كل مواطن �أن وقته ثمني بالن�سبة‬ ‫للجميع‪ ،‬فكل حلظة عمل ت�ضيع‬ ‫ت�ساهم فى ت�أخرنا عن ركب‬ ‫ال�شعوب الأخرى ‪ .‬فالوقت فى‬ ‫العامل املتقدم يعنى اجنازات ويعنى قيمة مالية‬ ‫وقيمة معنوية وقيمة اجتماعية وله مردود عندما‬ ‫ن�ستفيد منه �سواء فى االنتاج �أو اال�ستجمام �أو‬ ‫ممار�سة الريا�ضة ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا �سخرنا التمايز بيننا من‬ ‫�أجل ال�صالح العام ‪ ،‬فكل منا ي�ساهم ح�سب قدرته‬ ‫وح�سب امكانياته ‪ ،‬فال و�ساطة وال حم�سوبية وال‬ ‫قبلية و ال حزبية و ال �سيا�سة عند التكليف ‪ .‬و الكفاءة‬ ‫وحدها يجب ان تكون املعيار فى اختيار النا�س‬ ‫للأعمال و لي�س الوالء ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم عندما تقول كل زوجة‬ ‫لزوجها وكل �أم لأبنها كن رجال كل حلظة فى حياتك‪،‬‬ ‫وكن عنوانا للأن�سانية وال�شهامة فرزقك على اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل وحياتك بيد اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫وحده ‪ .‬وعندها تزرع القيم االن�سانية ال�سامية �أال‬ ‫وهى احلرية والعدالة وامل�ساواة فى املجتمع ‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سوف نتقدم اذا قرر كل قارىء وقارئة‬ ‫لهذه املقالة �أن يتخذ القرار ال�سليم فى ترك ال�سلبية‬ ‫القاتلة و�أن ي�شارك امل�شاركة الأيجابية املبنية على‬ ‫الأمل فى امل�ستقبل و قبول الر�أى الآخر و نبذ الأق�صاء‬ ‫والتهمي�ش اللذين يعربان عن التخلف و احلقد الدفني ‪.‬‬ ‫و اذا مل ن�ساهم جميعا فى دفع عجلة التقدم اىل الأمام‬ ‫�سنكون فى �صف �أعداء هذه الأمة واملت�آمرين عليها‬ ‫فى الداخل و اخلارج ‪.‬‬ ‫�إن اهلل �سبحانه وتعاىل قد جعل فى هذا الكون‬ ‫نوامي�سا للتقدم من �أخذ ب�أ�سبابها و�صل ومن تركها‬ ‫تخلف ‪ ،‬و اهلل ال يغري ما بقوم حتى يغريوا ما ب�أنف�سهم‬ ‫‪ .‬وبناء التقدم يحتاج اىل فن و ذوق و �أخالق‪ ،‬فالفن‬ ‫هنا ي�أتى مبعنى الأتقان �أو التقانة �أو التقنية املبنية‬ ‫على العلم ‪� ..‬أما الذوق فيعنى منهاج التعامل مع‬ ‫الآخرين الذى ت�ؤ�س�سه برامج الرتبية والأخالق التي‬ ‫تعنى جمموعة القوانني و الأعراف التى تنظم عالقات‬ ‫املجتمع من خالل �رشيعة �سماوية �أو د�ستور عادل ‪.‬‬ ‫وكل منا له دورفى البناء اذا تخلف عنه كان م�ساهما‬ ‫فى ا�ستمرار التخلف ‪.‬‬

‫الأزمة الليبية !! بقيادة رجال‬ ‫الإدارة ورجال القانون !!‪ ‬‬ ‫�أ‪ .‬عادل‬ ‫املهدوي‪ ‬‬ ‫خبري ‪ /‬يف‬ ‫جمال �إدارة‬ ‫الأزمات‬ ‫اجلنوب يحرتق ‪ ...‬واملجل�س يزور ‪ ...‬حقل‬ ‫ال�رسير !!‪ ‬‬ ‫اجلنوب يتمزق ‪ ...‬واحلكومة ت�رصح ‪...‬‬ ‫نحن نتمنى !!‪ ‬‬ ‫ملاذا ‪ ...‬ال نعرتف ب�أن ما يجري الآن ‪ ...‬هو‬ ‫من عواقب الأزمة !! ‪ ...‬ملاذا‬ ‫لأن لكل �أزمة عواقب ‪� ...‬إذا كانت �إدارة‬ ‫الأزمة �إدارة غري فاعلة ‪ ...‬فهذه هي العواقب !!‪ ‬‬ ‫ملاذا ‪ ...‬ال نحا�سب فريق �إدارة الأزمة ‪ ..‬فهو‬ ‫امل�سئول عن عواقب الأزمة !‬ ‫ملاذا ‪ ...‬قدموا �أنف�سهم لل�شعب ‪ ...‬ب�أنهم‬ ‫املنقذين ‪ ...‬واخلرباء الدوليني !‪ ‬‬ ‫�إن من مهمة اخلرباء التنبوء بامل�ستقبل ‪...‬‬ ‫وحتديد مكامن اخلطر‪ ...‬فلماذا عجزوا !!‪ ‬‬ ‫�إن من مهمة اخلرباء ‪ ...‬ت�ضييق دائرة ال�شك‬ ‫فكيف يغفل عن ذلك اخلرباء !‬ ‫وملاذا ‪ ...‬مل يعرتفوا بالتخبط الوا�ضح‬ ‫وعدم قدرتهم ‪ ...‬علي حتديد هوية امل�ستقبل‬ ‫بنجاح !!‪ ‬‬ ‫وملاذا ‪ ...‬مل يدركوا �أن العامل الأ�سا�سي يف‬ ‫�إدارة الأزمات ‪ ...‬هو الوقت !‬ ‫الوقت ‪� ...‬أهدر يف غري حمله ‪ ...‬فمن يعيد‬ ‫لنا الوقت الذي �أهدر ‪ ...‬ومن هو امل�سئول ؟؟‬ ‫هل رجال الإدارة و رجال القانون لهم‬ ‫القدرة علي حتديد خماطر الأزمة !!‪ ‬‬ ‫وهل ‪� ...‬أختزل علم �إدارة الأزمات ‪ ...‬لكي‬ ‫ي�صبحوا �أبطال قوميني ‪ ...‬وجتاهلوا �أن الأزمة‬ ‫لها م�سار �أخر ‪ ...‬وهو ب�أن يواجهوا م�صائرهم‬ ‫املفجعة �أمام �شعوبهم ‪ ...‬لإخفاقهم !!‪ ‬‬ ‫فهل من جميب ‪� ...‬أم �أن القلب �أ�صبح ‪...‬‬ ‫مناع للخري معتد مريب ‪ .‬‬

‫ليبيا حرة نعم‪ ...‬بالقانون �أكيد!!!‬

‫ينتظر ال�شعب الليبي اليوم بفارغ ال�صرب ويرتقب وحذر املوعد املحدد‬ ‫لإجراء انتخاب امل�ؤمتر الوطني الذي يعول عليه الليبيون كثرياً ويعقدون‬ ‫عليه الآمال يف �إخراج البالد من الت�شتت وال�ضياع يف عدم ترتيب الأولويات‬ ‫و�أحداث تقدم ملحوظ يف �سري عمل املجل�س االنتقايل واحلكومة االنتقالية‬ ‫نحو بناء الدولة القادرة على ب�سط ال�سيطرة الكاملة على مفا�صل احلياة‬ ‫العامة الأمر الذي �أدى �إىل بع�ض االحباطات وعدم التفا�ؤل بقرب و�صول‬ ‫مركب ليبيا �إىل مرف�أ الأمان ناهيك عن بع�ض املناو�شات التي حتدث بني‬ ‫احلني والآخر بني بع�ض املناطق �أو بع�ض �رسايا الثوار والتي تزيد الطني‬ ‫بله يف غور الأمل وبعد الأفق للأمل املن�شود وهذا على �سبيل املثال ال‬ ‫احل�رص فالأ�سباب متعددة وكثرية لذلك بات الليبيون يتوقون �إىل �شيء‬ ‫جديد قد ينع�ش حياتهم بالأمل وينتظرون املولود اجلديد امل�سمى امل�ؤمتر‬ ‫الوطني بفارغ ال�صرب كما ينتابهم اخلوف والقلق من و�أد هذا املولود قبل‬ ‫والدته ت�أ�سي�س ًا على ما يرونه اليوم من عدم ال�سيطرة على مقاليد الأمور‬ ‫من قبل الدولة �أو حني الوالدة احلالية املتمثل يف وجود ال�سالح املنفلت‬ ‫والغري مقنن يف تواجده �أو �إغرا�ض ا�ستعماله واخلارج عن �سيطرة الدولة‬ ‫والذي ت�سمع قعقعته يف كل حني ب�سبب وبال �سبب والذي يكاد �أن يكون‬ ‫مظهراً من مظاهر احلياة اليومية لل�شعب الليبي وحتولت ليبيا مبوجبه‪.‬‬ ‫�إىل ثكنة ع�سكرية ال �آمر لها وال ناهي و�أ�صبحت حرية ا�ستعماله‬ ‫مطلقة دون قيد ولهذه الأ�سباب وغريها التي ال يت�سع املقال لذكرها‬ ‫يخ�شي الليبيون عدم �سالمة املولود امل�سمى امل�ؤمتر الوطني خا�صة و�أن‬ ‫كلمة امل�ؤمتر تعيد �إىل الأذهان بع�ض ما متثله هذه الكلمة من معنى لدى‬ ‫العهد ال�سابق وعليه قد يكون االنتخاب ال �سمع اهلل انتحاب واالن�سحاب‬ ‫ارتياب والأقدام التهاب �أما الت�أجيل من االطباب والت�أين �صواب والعمل‬ ‫على الأ�ستتباب يدلل ال�صعاب و�سالمة املولود ت�أتي بت�ضافر اجلهود‬ ‫واالبتهال �إىل املعبود ب�أن تعود كل احل�شود �إىل الر�شد املفقود وي�سود يف‬ ‫�أر�ض اجلدود الأمن املن�شود ويحفظ اهلل البالد واحلدود من اجللود البي�ض‬ ‫وال�سود ومن �أراد �أن‪.‬‬

‫عمر الزنتاين‬

‫تتعدد الت�سميات حول‬ ‫ثورتنا املجيدة التي هي‬ ‫مبثابة ثورة لكل العرب‬ ‫والعجم ‪ ,‬و�إن اختلفنا حول‬ ‫بع�ض الأهداف ولكن تظل‬ ‫هنالك ثوابت نتفق عليها‬ ‫جميعا‪ ,‬كبرينا و�صغرينا ‪,‬‬ ‫�إناثا وذكرانا‪ ,‬ثوابت نا�ضل‬ ‫الأجداد لأجلها ونا�ضل الآباء‬ ‫من �أجلها وعاي�شوا ن�ضال‬ ‫الأبناء من �أجل حتقيقها‬ ‫وها هو فجر تلك الأحالم‬ ‫خميالتهم‬ ‫التي طاملا راودت ّ‬ ‫جمرد‬ ‫وكانوا يرتعبون من‬ ‫ّ‬ ‫التفكري بها حتى �أ�صبح‬ ‫التغيري يف ليبيا �إىل الأف�ضل من عا�رش امل�ستحيالت بل �آخرها‪.‬‬ ‫الفو�ضى يف ليبيا ب�إ�سم " ليبيا حرة " لن يخدمنا ‪ ,‬ولن ي�ؤتي ثمار‬ ‫زكية‪ ,‬حيث �إن �أولئك‬ ‫ما �سقيت به الأر�ض الطيبة املباركة من دماء ّ‬ ‫ال�شباب مل يطلبوا غري " النظام و القانون والعدل " ’ حيث �إن هاتني‬ ‫الكلمتني هما و�إن ق ّل عدد حروفها � اّإل �أ ّنها كبرية يف معانيها فمن‬ ‫أهميتها � ّأن الكون كلّه ي�سري يف نظام يف متام الد ّقة‪ ,‬حيث � ّإن اخلط�أ‬ ‫� ّ‬ ‫التبانة ي�ؤدي حتما‬ ‫الي�سري يف �إجتاه الأر�ض �أو �أحد �أع�ضاء درب ّ‬ ‫لإنفجار كبري يف هذه املجرة وقد ي�ؤ ّدي لإنتهاء هذا الكون و�سننتهي‬ ‫نحن بطبيعة احلال!!‪.‬‬ ‫�أما القانون فهو الذي يقينا معي�شة الغاب و�أحكام �أهلها ‪ ,‬وهي‬ ‫التي قد تلد لنا قذايف جديد لي�س لليبيا وال عدد �سكانها قبل لر ّد ظلمه‬ ‫�ضحى بن�صف �شعبه �أمام املحتل الإيطايل وربع‬ ‫‪ ,‬فهذا ال�شعب الأبي‬ ‫ّ‬ ‫وخمتف ال هو باحلي فنفرح‬ ‫�شعبه بني قتيل وجريح ومبتور الطرف‬ ‫ٍ‬

‫م�صطفى �شقلوف‬

‫بامليت فنحزن‬ ‫به وال هو‬ ‫ّ‬ ‫عليه وهذا ما يربك �أهايل‬ ‫�أولئك املفقودين!!‪.‬‬ ‫العدل ‪ ,‬كلمة فقدناها‬ ‫وفقدنا الثقة يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة – �إن �صح الو�صف‬ ‫– حيث بات من له كتف‬ ‫" وا�سطة " هو الذي على‬ ‫حق ‪ ,‬والبقية هم الظلمة‬ ‫والرجعيني واملرت ّدين‪.‬‬ ‫كل هذه الأهداف‬ ‫نحتاجها ون�سعى لها‬ ‫و�ستجاهد لأجلها بتعاوننا‬ ‫وبتظافر جهودنا للوقوف‬ ‫خفية �أو وا�ضحة‬ ‫�ضد كل يد ّ‬ ‫جلية ‪ ,‬ت�سعى بخطوات حثيثة للإطاحة بهذه الثورة املجيدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫(( ال للفو�ضى ونعم للنظام ))‬ ‫�شعارنا ‪� ...‬أمام �إ�شارة املرور‪ ...‬ويف املدار�س ويف كل مكان‬

‫تهنئة بزفاف‬ ‫نتقدم ب�أجمل و�أروع باقات اليا�سمني والعنرب للأخ العزيز " حامت‬ ‫�سامل �أبوحامد "مبنا�سبة زفافه امليمون ‪� ،‬ألف مربوك يا حامت ونتمنى‬ ‫لك حياة �سعيدة مليئة بالرفاه والبنني ‪.‬‬

‫الأ�صدقاء‬ ‫�أحمد الهوين ‪ -‬عبدالر�ؤوف بن رم�ضان‬ ‫ريا�ض �أبو ق�صة‬


‫�أريد �أن �أعي�ش بهدوء �إىل حني ح�صويل على �سكن الئق‬

‫امر�أة مطلقة و�أم لطفلني‪� ,‬أبن يبلغ من العمر (‪ ) 15‬وبنت ي�صل عمرها (‪ )12‬حتمل بطاقة �شخ�صية حتت رقم ‪/‬‬ ‫‪ .. 812200‬حتكى لنا معاناتها وت�رسد حكاياتها وتعر�ضها للإزعاج والظلم �أكرث من مرة‪ ,‬وهي تدفع ثمن احلفاظ‬ ‫على �رشفها وقيامها بدورها ك�أم تريد �أن تربي �أبنائها �أف�ضل تربية ‪ ..‬اتهموها باجلنون‪ ,‬ولكن عندما �سمعناها‬ ‫ت�أكدنا من �سالمة عقلها وقوة موقفها على موا�صلة حياتها يف بيت ي�ؤويها مع �أطفالها بعد �أن قذفتها الأيام ورمتها‬ ‫يف �أكرث من مكان و�أخذت من (احلاوية) �سكن ًا لها‪ ..‬هنية ح�سني الزليطني تروي لنا ق�صتها فتقول لل�صحيفة‪..‬‬

‫خا�ص ‪ /‬امل�شهد احلر‬

‫حممد بن موالهم‬

‫العدد ‪20‬‬

‫�أنا مواطنة ليبية ومن حقي‬ ‫�أن �أح�صل على �سكن الئق‬

‫ت�ستعمل بالنظام ال�سابق ر�أينا �أن نقوم بحماية هذه املر�أة‬ ‫فطلبنا منها االحتواء داخل احلاوية خوف ًا من تعر�ضها لأي‬ ‫�رضر وهذا املوقع كان تابع ًا لأحد ال�رشكات الإيطالية تقوم‬ ‫برتميم املبني املجاور وكانت هذه الأماكن خم�ص�صة كمكاتب‬ ‫عمل لهم وظلت �أحداها فارغة فقمنا مب�ساعدتها ببع�ض الأ�شياء‬ ‫"كفر�ش وغطاء" لت�ستعمله داخل املكان هي و�أبنتها بدل �أن‬ ‫تظل بال�شارع وكانت ال�ساكنة الوحيدة التي كانت موجودة‬ ‫باملوقع خالل تلك الفرتة جاءوا �إلينا جمموعة من اال�ستخبارات‬ ‫التابعة للنظام ال�سابق والذين قاموا بو�ضع ثالث �أ�شخا�ص‬ ‫قنا�صة ب�أعلى �شقتي وطلبوا مني عدم اخلروج من ال�شقة‪ ,‬و�أي�ض ًا‬ ‫ا�ستعمالنا كدروع ب�رشية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 8 – 20‬يوم حترير طرابل�س تكلمت الأخت مع عنا�رص‬ ‫الثوار و�أبلغتهم بوجودها حينها عادوا بع�ض ال�شباب للمكان‬ ‫وطلبوا منها اخلروج‪ ,‬ولكنها توجهت للمجل�س املحلي ‪/‬‬ ‫طرابل�س لطلب منهم الأذن ببقائها حتى تتمكن من �إيجاد �سكن‬ ‫الئق وعن طريق ر�سالة خماطبة ر�سمية منهم �سمح لها بال�سكن‬ ‫داخل "الرتيلة"‪..‬‬ ‫�أما بالن�سبة للحرا�سة فهم من ال�شباب الذين قالوا �أننا نقوم‬ ‫بعملية حرا�سة املكان وبكونهم امل�سئولني عن حماية املقر‪.‬‬ ‫ولكنهم حالي ًا توقفوا عن االعرتا�ض �إليها بعد �أن قامت‬ ‫بالتن�سيق واال�ستئذان من املجل�س املحلى ‪ /‬طرابل�س للعي�ش‬ ‫يف املكان حتى ينظر يف �أمرها‪.‬‬ ‫كما �أن املر�أة – بكل �أمانة – هي امر�أة ذات �صفات عالية‬ ‫ترغب يف �أن تعي�ش بكرامة مع �أبنتها �إىل حني متكنها من‬ ‫احل�صول على �سكن الئق‪.‬‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫�أحد ال�سكان ‪ /‬املر�أة ذات �صفات‬ ‫عالية وترغب العي�ش بكرامة‬

‫�إن ما متر به ليبيا من �رصاعات‬ ‫واختالفات م�سلحة ب�شكل كبري تكاد‬ ‫تكون �شبه يومية حتى ن�سمع او‬ ‫ن�شاهد مناطق فيها نزاع م�سلح‬ ‫نتيجة �إىل غياب احلكمة او نتيجة‬ ‫�إىل ظروف �سابقة وكل �شخ�ص‬ ‫يرى انه احق من الآخر فى احلكم‬ ‫وفر�ض ال�سيادة �ضد الآخر هل‬ ‫ن�سينا دماء �شهدائنا ؟ ام �إننا ال‬ ‫ن�ستطيع ان نعي�ش ب�سالم ال بعد‬ ‫ان تكوون هناك حروب كثري من‬ ‫خاللها تفر�ض علينا الو�صاية‬ ‫اخلارجية او حماية الأجانب لليبيا‬ ‫�إن هذا الأ�سلوب يجعل ليبيا فى‬ ‫خطر الو�صاية او احلماية اخلارجية‬ ‫نتيجة اىل م�شاكل مفتعلة والغر�ض‬ ‫منها بث الفنت واحلروب والدمار‬ ‫بني الليبيني لقد ن�سينا او تنا�سينا‬ ‫�إننا م�سلمون وكلنا من هذا الوطن‬ ‫�صحيح هناك �أخطاء لكن علينا‬ ‫حماية ليبيا �أوال اذا كانت الدولة‬ ‫غائبة او ال توجد دولة علينا ان‬ ‫نكون نحن الليبيني دولة نحافظ‬ ‫على وطننا �ضد الآخرين �إن الآن‬ ‫ليبيا هى مطمع او جاذبية لكافة‬ ‫النزاعات نتيجة اىل ثرواتها و�صغر‬ ‫�سكانها مقارنتا بحجم م�ساحتها ‪...‬‬ ‫ليبيا حتتاج اىل وعى ولي�س اىل مال‬ ‫او غريه علينا ان نبذا جهودنا من‬ ‫اجل متا�سك وطننا ان هذه الأ�ساليب‬ ‫التى ن�شاهدها اليوم من نزاعات هى‬ ‫بداية اىل الدخل وفى االحتالل او‬ ‫مظلة حماية املدنيني كلنا نحتاج‬ ‫�إىل توعية وكلنا مق�رص فى حق‬ ‫وطنه لكنه حان الآن دور الوطنية‬ ‫التى تكون بداخل كل �شخ�ص ليبي‬ ‫ينتمي اىل الأمة الليبية ذات الأعراق‬ ‫املتميزة ‪ ...‬ن�سال اهلل ان يحفظ‬ ‫ووطننا من كل �سوء‪..‬‬

‫متابعات‬

‫�أقطن حالي ًا يف حاوية لأحد ال�رشكات منفذة للم�شاريع‬ ‫الإن�شاء خالل النظام ال�سابق وهو جهاز تنمية التطوير املدن‬ ‫ب�شارع اال�ستقالل طرابل�س‪..‬‬ ‫بعد �أن �سكنت يف ال�شارع و "تطلمت" يف العديد من املناطق‬ ‫بعد �أن خرجت من هذه الدنيا بطفلني الأبن ظل يقطن عند �أختي‬ ‫واالبنة معي وهي يف �سن الدرا�سة ولها احتياجات ومتطلبات‬ ‫و�أحاول بقدر جهدي وبكل ما عندي �أن �ألبيها لها ولكن م�شكلتي‬ ‫هي عدم ح�صويل على �سكن وتقدمت للعديد من اجلهات خمت�صة‬ ‫ودون �أي جدوى وتقدمت �إىل جمل�س طرابل�س املحلى بطلب �سكن‬ ‫�أكرث من مرة ومراعاة ظرويف القا�رصة وانتظر ماذا �سريدون‬ ‫علي �أو يبث يف مو�ضوعي‪ ,‬ولكن مع هذا هناك من يحاول‬ ‫طردي حتى من "احلاوية" حيث يوجد بع�ض ال�شباب يطاردوين‬ ‫فتقدمت ب�شكوى �إىل املجل�س الع�سكري طرابل�س ولدي ر�سائل‬ ‫ر�سمية بذلك التي جاء ن�صها كالأتي‪-:‬‬ ‫ونفيدكم املجل�س الع�سكري طرابل�س ب�أن ال�سيدة مقيمة يف‬ ‫مقر جهاز تنمية وتطوير املدن بعدم التعر�ض لها‪.‬‬ ‫نفيدكم ب�أن الأخت املعنية مقيمة بجهاز تنمية وتطوير املدن‬ ‫نرجو عدم م�ضايقتها ال�صادرة عن املجل�س املحلي طرابل�س‪.‬‬ ‫ف�أنا �أطلب �أخذ مو�ضوعي بكل اهتمام وبعني االعتبار‬ ‫للح�صول على �سكن �صحي مع �أوالدي �أو �إبقائي بنف�س احلاوية‬ ‫�إىل حني وجود �سكن الئق بدون �أي �إزعاج دون �أي م�ساومات‬

‫من �أي نوع‪ ,‬كما �أطلب من اجلهات‬ ‫املخت�صة م�ساعدتي بقدر الإمكان‪..‬‬ ‫قمنا بزيارة �إىل مقر �سكنها‬ ‫ب�شارع �أحممد املقر يف طرابل�س‬ ‫حيث توجهنا �إليها مل�شاهدة‬ ‫و�ضعها املعي�شي وطريقة حياتها‬ ‫والتحدث معها ب�شكل مو�سع يف‬ ‫م�شكلتها‪..‬‬ ‫وحاولنا نقل ال�صورة احلقيقية‬ ‫قالت لنا ‪-:‬‬ ‫�سكنت يف هذا املكان منذ‬ ‫�شهر �أبريل حيث �أين مل �أجد مكان ًا‬ ‫لل�سكن كنت اقطن ب�شارع و�أتخذ من‬ ‫ال�شجرة خلف مبني وزارة العدل‬ ‫ما�ؤى يل ولأبنائي‪.‬‬ ‫لكن الآن �أقيم "بالرتيلة" والذي‬ ‫كان موقع ًا لأحد ال�رشكات املنفذة‬ ‫مل�شاريع ال�صيانة وتركت فارغة‬ ‫حتى �أخذت واحدة منها م�سكن ًا يل‬ ‫ولعائلتي!‬ ‫�أ�صدر يل جمل�س املحلى‬ ‫طرابل�س ر�سالة ر�سمية بالبقاء‬ ‫داخلها �إىل حني يتم النظر يف‬ ‫مو�ضوعي ومنحي �سكن ًا الئق‬ ‫و�صحي‪ ,..‬وبالبقاء داخل املكان‬ ‫حتى تتح�سن ظروف الدولة بالكامل ويكون با�ستطاعة اجلهات‬ ‫امل�سئولة من �إعطائي �سكن مريع ومالئم ومنا�سب‪.‬‬ ‫ف�أنا مواطنة ليبية ومن حقي �أن �أحت�صل على �سكن الئق‪ ..‬كما‬ ‫�أين �أتعر�ض مل�ضايقة من بع�ض اخلفراء املوجودين باحلرا�سة‪.‬‬ ‫و�أمتنى �أن تتم مراعاة ظرويف وو�ضعي العائلي وعدم‬ ‫يل وتركي �أقوم برتبية �أبنتي والعي�ش بكل‬ ‫�إزعاجي والتعر�ض �إ ّ‬ ‫هدوء – وهذا من حقي – فلي�س لدي مكان �آخر �أذهب �إليه بكل‬ ‫�رصاحة‪.‬‬ ‫واملوقع يحتوى على �أربع تريالت و�أخذوا �أثنني كمقر‬ ‫للحرا�سة وتركوا �أحداهم فارغة ولكني �أريدهم �أن ال يقوموا‬ ‫مب�ضايقتي �أبداً وتركي �إىل حني "يحن ربي" و�أنا �أعي�ش بكل‬ ‫عفة و�رشف وال �أطلب �إال �أن �أبقى يف املكان دون �أي �إزعاج‬ ‫حتى يتم النظر يف �أمري‪..‬‬ ‫الأخ �سامل‪ /‬من �سكان املنطقة ‪ ..‬قال لنا‪..‬‬ ‫�أنا من �سكان �شارع �أحممد املقريف ‪ /‬طرابل�س‬ ‫يوم ‪ 20‬فرباير حتركوا �أبنائي مع �شباب ف�شلوم ‪ /‬و�سوق‬ ‫اجلمعة – حيث �شهدت هذه املر�أة جمتبية �أ�سفل املباين "حتت‬ ‫الأقوا�س" مع �أبنتها �ساعة الأحداث و�أثناء عمليات الكر داخل‬ ‫ال�شارع ووجود دخان كثيف ب�سبب حرق املن�صة التي كانت‬

‫الطريق نحو االحتالل‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫امر�أة حتكي ق�صتها‪..‬‬

‫‪11‬‬


‫�أكرث‬ ‫من حلم‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫ثقافية‬ ‫العدد ‪20‬‬

‫‪12‬‬

‫جتتاحنا �أحالم ًا �أحيان ًا نتوق لتحقيقها‪ ,‬ولكننا الن�ستطيع‪ ,‬وحتتجز‬ ‫داخلنا والن�ستطيع �إخراجها �أو البوح بها وال حتى نطمح لر�ؤيتها من‬ ‫جديد‪ ,‬و�أحيان ًا �أخرى التت�سع لنا الأقدار تداركها وت�سبق الرقم احلياتي‬ ‫اخلا�ص بنا‪.‬‬ ‫الأحالم الذي تتكرر وجتربنا عليها املواقف والذكريات والأفراح‬ ‫والأحزان تزدان يف عيوننا ونحن غالون عن واقعنا وم�صرينا املحتوم‬ ‫واملنبثقة من وجداننا والتي لها وقع خا�ص عندما حتتوينا �أحالمنا‬ ‫واخلا�صة بنا هي تعبرياً‬ ‫وجت�سيداً عن رغباتنا الب�رشية‬ ‫وتطوقنا للأف�ضل ومل�سميات‬ ‫نحن تخرتعها ون�ضعها‬ ‫لتكون م�صاحبة لنا‪.‬‬ ‫�أكرث من حلم‪ ,‬و�أكرث من‬ ‫�صورة تتبعرث وتتناثر فتعود‬ ‫لتجميعها من جديد لتحلق‬ ‫يف �سماء �أقدارنا وتتحول �إىل‬ ‫�أمنيات الفرق ال�شا�سع بينهما‬ ‫الميكن �أدراكه �إال من له‬ ‫حلم ًا و�أمنية وكلمات تر�ضى‬ ‫غرورنا وت�شبع غرائزنا‬ ‫وت�ضمنا وت�صبح جزءاً منا‬ ‫الميكن �أن يتجزء �أو يتحول او‬ ‫ينف�صل عنا‪.‬‬ ‫�أحالمنا التي نن�سجها من‬ ‫الواقع �شارة ومن اخليال تارة‬ ‫�أخرى هي ملكنا ولي�س من‬ ‫اخلط�أ �أن يكون لنا �أكرث من‬ ‫حلم‪ ,‬و�أن تكون لدينا العديد‬ ‫من ال�صور حتى ت�ؤن�سنا‬ ‫وتعلن عن �أبجديتنا ككائن‬ ‫ب�رشي‪..‬‬

‫�أ�سمهان‬

‫يعلن‬

‫حزمة‬ ‫وجع‬ ‫�أفتقد ذاك املا�ض‬ ‫والقلب يتعبه الهجر‬ ‫ويعرتيه الآمل‪..‬‬ ‫ويعت�رصه الوجع‬ ‫***‬ ‫غاب عني عبق‬ ‫النف�س‬ ‫ونفحات ال�شوق‬ ‫وف�ضاء امل�ساحات‬ ‫واعرتاء الهف �إليك‬ ‫فيخرتقني وجعي‬ ‫وال �أ�شعر �إال بذات‬ ‫املكان‬ ‫فحنيني يحرقني‬ ‫و�أحالم تخذلني‬ ‫لأنك غري موجود‬ ‫فيها‪..‬‬ ‫�أحمد العامري‬

‫جمل�س �إدارة النادي الليبي لل�سيارات والرحالت بو�صفه الهيئة الإدارية اجلديدة الذي انتخب يف‬ ‫اجتماع اجلمعية العمومية الغري عادي بتاريخ ‪2012/02/20‬م انطالقاً من القرار رقم ‪ 33‬ل�سنة‬ ‫‪2011‬م ال�صادر عن املجل�س الوطني االنتقايل بتكليف مدير عام للنادي م�ؤقتاً وحلني اجتماع‬ ‫اجلمعية العمومية واختيار جمل�س �إدارة جديد‪.‬‬ ‫وبناء على ماهو من�صو�ص عليه من �إجراءات و�ضوابط بالنظام الأ�سا�سي والالئحة الداخلية للنادي‬ ‫واملعتمد من ال�سيد وكيل قطاع ال�سياحة مبوجب كتابه بتاريخ ‪2012/02/26‬م وموافقة ال�سيدة‬ ‫وكيل وزارة الثقافة واملجتمع املدين ب�إعادة �إ�شهاره ب�صفته �إحدى م�ؤ�س�سات املجتمع املدين بتاريخ ‪2012/02/27‬م‪.‬‬ ‫ف�إننا نحيط الكافة علماً ب�أن هذا املجل�س هو املمثل القانوين الوحيد واحل�رصي للنادي يف تعامالته مع الغري‬ ‫و�أمام الق�ضاء‪ ,‬و�أن ماي�سمى باللجنة الت�سيريية امل�ؤقتة للنادي �أو �أي ادعاء بال�صفة يف متثيل النادي من قبل الآخرين‬ ‫يف احلال وامل�ستقبل ال وجود لها وتعترب الغية بحكم ماجاء بكتاب وكيل وزارة الثقافة واملجتمع املدين ذات الرقم‬ ‫الإ�شاري «‪� - 5‬إ ‪ »2012 -‬ال�صادر بتاريخ ‪2012/03/11‬م و�سيكون من حق املجل�س يف حالة املخالفة اللجوء‬ ‫�إىل الق�ضاء لإبطال �أي �إجراء ما�ساً بحقوق النادي �أو �ضاراً مب�صاحله‪.‬‬ ‫جمل�س �إدارة النادي الليبي لل�سيارات والرحالت‬


‫زهرة املتو�ســـــــط‬ ‫جملة املر�أة الليبية‬

‫الرئي�س حممود عبا�س مينح اجلن�سية‬ ‫الفل�سطينية للفنان ف�ضل �شاكر‬

‫حاول �أحد الأ�شخا�ص اقتحام �شقة الفنانة منة �شلبي بحي املهند�سني‪ ،‬ف�أ�رسعت ب�إبالغ غرفة النجدة التي انتقلت ومتكنوا من‬ ‫وجار �إحالته للنيابة ملبا�رشة التحقيق‪.‬‬ ‫ال�سيطرة على ال�شاب‪ ،‬ومت �ضبطه واقتياده ق�سم �رشطة العجوزة وحترير حم�رض بالواقعة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اً‬ ‫هاتفيا من الفنانة منه �شلبي �أفادت‬ ‫ات�صال‬ ‫بد�أت �أحداث الواقعة عندما تلقى املقدم ممدوح مراد رئي�س غرفة عمليات اجليزة‬ ‫ًّ‬ ‫فيه ب�أن هناك �شا ًبا �سوداين اجلن�سية يحاول اقتحام �شقتها الكائنة �أمام م�سجد فريد �شوقي باملهند�سني‪ ،‬وطالبت ب�رسعة انتقال‬ ‫رجال النجدة لإنقاذها بح�سب ما ذكرت �صحيفة اليوم ال�سابع امل�رصية الأحد ‪� 1‬إبريل اجلاري ‪ ..‬وعلى الفور مت �إخطار مدير‬ ‫�إدارة جندة اجليزة والذي انتقل وب�صحبته رجال النجدة ومتكنوا من ال�سيطرة على ال�شاب‪ ،‬وبفح�صه تبني �أنه �سوداين اجلن�سية ‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أنها لي�ست �أول مرة يحاول فيها اقتحام �شقتها‪ ،‬و�أكد‬ ‫وب�س�ؤاله قرر �أنه معجب بالفنانة منه �شلبي ويريد الزواج منها ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أنه لن يرتكها �إال بعد الزواج منها‪.‬‬ ‫وب�إخطار مدير �أمن اجليزة �أمر بتحرير حم�رض بالواقعة واقتياد املتهم لق�سم �رشطة العجوزة وت�سليمه هناك حلني عر�ضه‬ ‫على النيابة التخاذ الإجراءات الالزمة جتاهه‪.‬‬

‫العدد ‪20‬‬

‫�سوداين يقتحم �شقة منة �شلبي لأنه يحبها‬

‫فنية‬

‫قرر الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س منح اجلن�سية الفل�سطينية للفنان اللبناين ف�ضل �شاكر‪ ،‬و�إ�صدار جواز �سفر فل�سطيني با�سمه‪.‬‬ ‫جاء ذلك �إثر لقاء �أجرته معه مرا�سلة "العربية" يف لبنان �ضمن برنامج "�صباح العربية"‪ ،‬حيث �أعلن �شاكر �أن له الفخر ب�أن يكون‬ ‫فل�سطينياً‪ ،‬مع العلم �أنه لبناين �أب ًا عن جد ‪ ،‬وذكر �أنه تربى يف املخيمات الفل�سطينية يف "تعمري عني احللوة" وغنى على �أ�سطحتها وبني‬ ‫نا�سها و�أهلها‪ ،‬و�أنه متزوج من فل�سطينية ‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه يتمنى �أن مينحه "�أبو مازن" اجلن�سية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�أتى هذا الرد من قبل الفنان اللبناين بعد تعر�ضه حلملة من االنتقادات من قبل بع�ض املحطات التلفزيونية اللبنانية التي حاولت‬ ‫الت�شكيك يف جن�سيته اللبنانية منتقدة م�شاركته يف تظاهرة لل�سلفيني ‪ ..‬يف املقابل و�صف ف�ضل تلك التلفزيونات بامل�أجورة والتابعة‬ ‫للنظام "الطاغي واملجرم‪..‬وك�شف �شاكر �أنه يقدم ريع كافة حفالته للثورة ال�سورية ويحاول قدر امل�ستطاع تقدمي الدعم الإن�ساين‬ ‫للنازحني‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شاكر تظاهر م�ؤخراً يف و�سط بريوت �ضد النظام ال�سوري‪ ،‬وكانت له ت�رصيحات جريئة يف ت�أييدها للثورة ال�سورية ومهاجمة‬ ‫نظام الأ�سد "املجرم" ح�سب ما و�صفه ‪ ،‬كما �أكد �أن الأعمال املتوح�شة التي جتري يف �سوريا �أ�صبحت ال حتتمل وال ميكن ال�سكوت عنها‪،‬‬ ‫مت�سائال �إذا كان من امل�سموح �أن يذبح ب�شار الأ�سد الظامل الأطفال ويدمر امل�ساجد‪ ،‬ويقوم رجاله بحرق امل�صحف الكرمي والده�س عليه‪.‬‬

‫على ركح م�رسح الك�شاف وخالل يومي االربعاء واخلمي�س القادمني املوافق ‪-11‬‬ ‫‪/12‬مار�س �ستعر�ض امل�رسحية االجتماعية الكوميدية "ليلة وفراقها �صبح" للفرقة‬ ‫القومية للتمثيل واملو�سيقة ب�إدارة الفنان عبدالرزاق �أبو رونية وذلك على متام‬ ‫م�ساء ‪ ..‬العمل من ت�أليف عبداحلميد �أل�شتيوي و�إخراج ع�صام الزنتاين‬ ‫ال�ساعة الثامنة‬ ‫ً‬ ‫‪� ،‬أما املمثلني هم (فاحت امل�رصاتي ‪ ،‬حممد كارة ‪ ،‬م�صطفى ال�شيخ ‪ ،‬ح�سام الطابوين ‪،‬‬ ‫عبدالكرمي حممد) ‪ ..‬كما ي�ساعد يف االخراج الفنان �سامل العقيلي بينما �أ�سندت مهمة‬ ‫املو�سيقة الت�صويرية للفنان �سليمان امل�رصاتي ‪ ،‬ومدير االنتاج حممد ن�شنو�ش ‪.‬‬ ‫"ليلة وفراقها �صبح" �سبق �أن ُعر�ضت يف بع�ض املناطق الليبية ونالت ا�ستح�سان‬ ‫اجلمهور ‪ ،‬ومن امل�ؤكد �ست�شارك يف مهرجان ‪ 17‬فرباير للفنون امل�رسحية القادم ‪.‬‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫(ليلة وفراقها �صبح)‬ ‫يف م�سرح الك�شاف‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫�صدر يف الأيام القليلة املا�ضية العدد الأول من جملة‬ ‫زهرة املتو�سط لتحتل املرتبة املتقدمة يف قائمة املجالت‬ ‫الليبية اخلا�صة باملر�أة والطفل ولتقدم عرب �صفحاتها �إعالم‬ ‫حر و�شفاف يخدم املجتمع ‪ ..‬هذه املولودة الإعالمية ج�أت‬ ‫من �أجل خدمة املر�أة والتعرف على معاناتها و�إجنازاتها يف‬ ‫املجتمع وحماولة منها لربط الأفكار واملقرتحات لت�صل‬ ‫بها للحلول مل�شاكل الأنثى ‪.‬‬ ‫زهرة املتو�سط حلت علينا بـ‪� 84‬صفحة بحيث جتد نف�سك‬ ‫كقارئ تهيم بني طياتها يف عامل املر�أة اجلميل ب�أفكارها‬ ‫و�إبداعاتها يف فنون طبخها و�أناقتها و�رس جمالها ‪،‬‬ ‫مروراً بال�صفحات الطبية واملفيدة للمر�أة والطفل وعامل‬ ‫الإخرتاعات والتكنولوجيا ‪ ،‬كما جتربك زهرة املتو�سط‬ ‫على الإبحار يف تاريخ ليبيا الرائع عرب �صفحتي الرتاث‬ ‫وال�سياحة ‪.‬‬ ‫فهنيئ ًا لأ�رسة حترير جملة زهرة املتو�سط ولنبارك لهم‬ ‫�صدور هذا املولود الإعالمي الرائع ونتمنى كل التوفيق‬ ‫والتقدم لكل الزمالء ال�صحفيني والكُتاب والفنيني يف‬ ‫املجلة ‪ ..‬وحتية خا�صة جداً للزميلة نعيمة التواتي رئي�س‬ ‫التحرير على ت�ألقها و�إ�رصارها وحما�سها الإعالمي من‬ ‫�أجل النهو�ض ب�إعالم حقيقي و�شفاف ‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫إعداد ‪ :‬أرشف الخويلدي‬

‫فريق االهلي بطرابل�س يلتقي فريق‬ ‫اال�سماعيلي امل�صري ويكرم �أ�سر �شهداء الثورة‬ ‫ينظم النادي االهلي بطرابل�س واحلركة الوطنية للعدالة والتحرير يوم ‪� 17‬إبريل اجلاري حفال مبنا�سبة الذكرى االوىل‬ ‫لثورة ‪ 17‬فرباير ‪ ،‬يكرم خالله �أ�رس �شهداء الثورة من العبي كرة القدم من جميع االندية الليبية‪ ...‬و�ستقوم ا�رسة نادي الأهلي‬ ‫بهذه املنا�سبة بتكرمي جميع العبيها يف خمتلف االلعاب‪ ...‬كما�ستقام بهذه املنا�سبة مباراة ودية بني فريق الأهلي بطرابل�س‬ ‫والفريق الأ�سماعيلي امل�رصي على ار�ضية ملعب طرابل�س الدويل ال�ساعة الرابعة م�ساء يوم ‪ 17‬من �شهر �إبريل اجلاري‪...‬‬ ‫وكانت �إدارة النادي قد �شكلت جلنة حت�ضريية لإجناح هذه االحتفالية التكرميية لأ�رس ال�شهداء من العبي كرة القدم يف ليبيا‬ ‫‪ ،‬وبد�أت يف ا�ستقبال �أ�سماء قوائم ه�ؤالء الالعبني من �أجل ح�رص كل اال�سماء من خمتلف االندية الليبية التي ينتمي اليها‬ ‫ال�شهداء‪ ...‬وتدعو اللجنة امل�شكلة لالحتفالية جميع االندية التي لديها ريا�ضيني �شهداء �رضورة االت�صال بهده اللجنة حتى‬ ‫يتم تكرميهم �ضمن هذه االحتفالية‪ ‬‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫املبارزة الليبية يف البطولة الأفريقية باملغرب‬ ‫من املنتظر ان ي�شارك الفريق الوطني للمبارزة‬ ‫يف البطولة الأفريقية للمبارزة والتي تقام يف‬ ‫الدار البي�ضاء باملغرب خالل الفرتة من ‪ 19‬اىل‬ ‫‪ 26‬من ابريل اجلاري ‪.‬وت�شهد البطولة م�شاركة‬ ‫�أمهر املبارزين يف القارة ال�سمراء من دول املغرب‬ ‫وتون�س وم�رص وجنوب �أفريقيا وخا�صة ب�أن‬ ‫البطولة م�ؤهلة اىل �أوملبياد لندن ‪ . 2012‬وميثل‬ ‫ليبيا يف البطولة الريا�ضي خالد �أبوهدمة �صاحب‬ ‫برونزية دورة العرب ‪ 2011‬بالدوحة القطرية ‪.‬‬ ‫يذكر ب�أن مو�سكو الرو�سية ت�ست�ضيف حاليا‬ ‫مناف�سات البطولة العاملية للمبارزة والتي‬ ‫تتوا�صل حتى ‪ 10‬من �شهر ابريل اجلاري‪ ‬‬

‫االحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم خاطبنا ر�سميا‬ ‫وطلب منا اختيار‬ ‫ملعب حمايد‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫منتخب اجلودو ي�شارك‬ ‫يف مناف�سات افريقيا‬

‫انطالق البطولة الت�صنفية‬ ‫الثانية لكرة امل�ضرب بطرابل�س‬

‫ريا�ضية‬

‫ي�ستهل "�أحمد الكوي�سح"‬ ‫الريا�ضى الليبى الدوىل فى لعبة‬ ‫اجلودو �أوىل م�شاركاته فى وزن‬ ‫(‪ )66‬كغ �ضمن بطولة افريقيا‬ ‫للجودو املقامة حاليا مبدينة‬ ‫اغادير املغربية ومب�شاركة نخبة‬ ‫من ابرز واقوى العبى اجلود وفى‬ ‫القارة االفريقية ‪ ...‬ي�شار �إىل �أن‬ ‫مناف�سات البطولة م�ؤهلة �إىل‬ ‫دورة االلعاب االوملبية القادمة‬ ‫بالعا�صمة الربيطانية لندن‪.‬‬

‫انطلقت مبالعب املدينة الريا�ضية بطرابل�س البطولة الت�صنفية الثانية‬ ‫لكرة امل�رضب للفئات العمرية ( ‪ 18‬و‪ 14‬و‪� )12‬سنة‪ .‬وي�شارك يف هذه‬ ‫البطولة ـ التي ي�رشف عليها االحتاد الفرعي لكرة امل�رضب بطرابل�س ـ نحو‬ ‫‪ 24‬ريا�ضيا من الفئات العمرية الثالث ‪ .‬وي�أتي تنظيم هذه البطولة �ضمن‬ ‫خطط االحتاد العام الليبي للرفع من امل�ستوي الفني للعبة واختيار عنا�رص‬ ‫املنتخب الليبي يف الفئات العمرية للم�شاركة يف اال�ستحقاقات الدولية‬ ‫‪ ،‬من بينها بطولة افريقيا والبطولة العربية لكرة امل�رضب خالل العام‬ ‫اجلاري ‪. 2012‬‬

‫االحتاد الفرعي للدراجات‬ ‫بطرابل�س �شارك يف مهرجان نالوت‬

‫�شارك االحتاد الفرعي للدراجات بطرابل�س يف مهرجان نالوت للرتاث ال�شعبي‬ ‫والذي بد�أ فعالياته يوم الأربعاء املا�ضى مبدينة نالوت‪ ...‬وجاءت م�شاركته من‬ ‫خالل �سباق �أقامه من مدينة احلرابة �إىل نالوت مل�سافة ‪ 67‬كيلومرتا ‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيه ‪ 21‬دراجا من �أندية االحتاد والأهلي بطرابل�س واملدينة واجلمارك والأمن‬ ‫الوطني ‪...‬‬

‫العدد ‪20‬‬

‫‪14‬‬

‫منتخب اجلودو ي�شارك‬ ‫يف مناف�سات افريقيا‬ ‫ي�ستهل "�أحمد الكوي�سح" الريا�ضى الليبى‬ ‫الدوىل فى لعبة اجلودو �أوىل م�شاركاته فى‬ ‫وزن (‪ )66‬كغ �ضمن بطولة افريقيا للجودو‬ ‫املقامة حاليا مبدينة اغادير املغربية‬ ‫ومب�شاركة نخبة من ابرز واقوى العبى اجلود‬ ‫وفى القارة االفريقية ‪ ...‬ي�شار �إىل �أن مناف�سات‬ ‫البطولة م�ؤهلة �إىل دورة االلعاب االوملبية‬ ‫القادمة بالعا�صمة الربيطانية لندن‪.‬‬

‫رئي�س االحتاد العام‬ ‫الليبي لكرة القدم ‪:‬‬

‫�أكد ال�سيد " مفتاح اكويدير" رئي�س االحتاد العام‬ ‫الليبي لكرة القدم �أن االحتاد الدويل لكرة القدم خاطبنا‬ ‫ر�سميا وطلب منا اختيار ملعب حمايد قبل ‪� 10‬أبريل‬ ‫اجلاري ‪ ...‬وقال �إن " االحتاد الدويل لكرة القدم فر�ض‬ ‫حظرا على اللعب يف املالعب الليبية ‪ ،‬و�إننا ال نعرف‬ ‫ماهية �أ�سباب هذا القرار ‪ ،‬وهو قرار تع�سفي وجمحف‬ ‫بحق ليبيا ‪ ،‬وقد قام االحتاد الليبي لكرة القدم ب�إجراء‬ ‫العديد من االت�صاالت مع �أع�ضاء االحتاد الدويل ‪ ،‬ومت‬ ‫متديد املدة �إىل الع�رشين من �شهر �أبريل اجلاري بدل‬ ‫املوعد ال�سابق ‪ ،‬وقد قام االحتاد احتياطا باختيار‬ ‫ملعب النادي ال�صفاق�سي التون�سي ‪ ،‬ونحن يف انتظار‬ ‫موافقة االحتاد التون�سي ‪ ،‬و�سنبلغ االحتاد الدويل‬ ‫بامللعب البديل ‪ ،‬و�سنحتفظ بحقنا يف �إثبات ذلك‬ ‫باحلجج والرباهني فيما يتعلق ب�سالمة و�أمن املالعب‬ ‫الليبية ‪ ،‬وذلك من خالل ��ملباريات الودية التي �ستقام‬ ‫على املالعب الليبية " ‪ ...‬و�أ�ضاف �أن االحتاد االفريقي‬ ‫لكرة القدم مل يخاطبنا بهذا اخل�صو�ص حيث يوجد‬ ‫لدينا مباريات ت�صفيات �أفريقيا لل�شباب ‪ ،‬واالحتاد‬ ‫االفريقي مل يخطابنا باخيتار ملعب بديل ‪ ،‬ومباراة‬ ‫املنتخب الليبي لل�شباب �ستكون مع منتخب تون�س‬ ‫ال�شقيق ‪ ،‬واالحتاد التون�سي موافق على اللعب مع‬ ‫املنتخب الليبي لل�شباب يف مدينة بنغازي يف ‪ 4‬من‬ ‫�شهر مايو القادم ‪ ،‬و�أ�ضاف " نحن نتمني من االحتاد‬ ‫الدويل الرجوع عن قراره قبل مباراة الكامريون‬ ‫يف �شهر يونيو القادم ‪ ،‬و�إن االحتاد االفريقي عندما‬ ‫ات�صلنا به تفاج�أ بهذا القرار ‪ ،‬ومل يف�صح عن ر�أيه‬ ‫ال�رصيح يف هذا املو�ضوع ‪ ،‬و�أ�سا�س القرار من االحتاد‬ ‫الدويل ولي�س من االحتاد االفريقي ‪.‬‬

‫منتخبا الوطنى للكرة اخلما�سية يواجه م�صر وديا‬ ‫بدعوة من االحتاد امل�رصي لكرة القدم �سيتحول منتخبنا‬ ‫الوطني لكرة القدم اخلما�سية منت�صف ال�شهر اجلاري ايل‬ ‫م�رص ليتباري مع نظريه امل�رصي يف لقاءين وديني بالقاهرة‬ ‫يومي‪ 16‬و‪� 18‬أبريل اجلاري يف �أيطار ا�ستعدادات املنتخبني‬ ‫لرحلة �أفريقيا نحو تايلندا ‪ 2012‬حيث �سيالقي منتخبنا‬ ‫الليبي نظريه الكامريوين ويتبارى املنتخب امل�رصي مع‬ ‫نظريه التون�سي خالل ال�شهر املقبل يف الدور الثاين لرحلة‬ ‫�أفريقيا نحو ك�أ�س العامل لل�صاالت بتايلندا ‪. 2012‬‬ ‫ومن املنتظر ان يتبارى منتخبنا الليبي مع نظريه اللبناين‬ ‫يف لقاءين وديني يف لبنان خالل يومي ‪ 29‬و‪� 30‬أبريل‬ ‫اجلاري بعدما تلقى االحتاد الليبي لكرة القدم دعوة للتباري‬ ‫من نظريه اللبناين ‪.‬‬


‫إعداد ‪ :‬مـؤيد اسكنـدر‬

‫املنتخب الوطني لل�شباب يجري‬ ‫مع�سكرا خارجيا باملغرب‬

‫التحدي يتوج ببطولة براعم بنغازي لكرة القدم‬ ‫ا�ستطاع فريق براعم التحدي من التتويج بلقب بطولة‬ ‫بنغازي للرباعم والذي �أ�رشف على تنظيمها االحتاد الفرعي‬ ‫لكرة القدم ببنغازي ‪..‬وقد جاء هذا التتويج بعد فوز التحدي‬ ‫يف املباراة النهائية على فريق الهالل بركالت الرتجيح �إثر‬ ‫التعادل يف الوقت الأ�صلي بنتيجة (‪ )3-3‬و�أقيمت املباراة‬

‫على ملعب �شهداء بنينا وهي �أول بطولة ر�سمية للفئات‬ ‫ال�سنية بعد حترير كامل الرتاب الليبي ويعود الف�ضل يف‬ ‫جناح هذه البطولة للمجهودات الكبرية من اجلميع بداية‬ ‫من االحتاد الفرعي لكرة القدم و�أع�ضاءه والأندية التي‬ ‫�ساعدت يف جناح البطولة وكذلك احلكام ‪.‬‬

‫ريا�ضية‬

‫بطولة ال�شهيد عبد الفتاح يون�س لكرة القدم ‪:‬‬

‫الوحدة يت�ألق ويتوج‬ ‫ً‬ ‫و�صيفا‬ ‫باللقب وال�سويحلي جاء‬ ‫ثاين عن طريق البديل “عبد اجلواد زيعر‪.‬‬ ‫مل يتمكن فريق ال�سويحلي من تعديل النتيجة‬ ‫رغم املحاوالت املتكررة فما كان منه �إال تذليل‬ ‫الفارق بت�سجيله لهدف وحيد عن طريق العبه “�أحمد‬ ‫بودبو�س”‪ ،‬وبهذا الهدف ا�ستمرت دقائق ال�شوط الثاين‬

‫على نف�س املنوال ومل يتغري �شيء حتى �أطلق حكم اللقاء‬ ‫�صافرة النهاية معلن ًا تتويج فريق الوحدة بالبطولة‬ ‫يف ن�سختها الأوىل التي ا�ست�ضافها نادي ال�صقور‪.‬‬

‫ت�رصيح بعد املباراة‬

‫وبعد املباراة التقينا بالعب و�سط فريق الوحدة‬ ‫حممد خلف الذي عرب عن �سعادته البالغة بهذا التتويج‬ ‫وقال نهدي فوزنا بهذا اللقب على ارواح ال�شهداء ومن‬ ‫بينهم ال�شهيد اللواء عبد الفتاح يون�س الذي كان احد‬ ‫رموز الثورة املجيدة ‪ ،‬واتقدم بال�شكر لكل القائمني على‬ ‫هذه البطولة التي وفت بوعودها وكانت يف املوعد من‬ ‫حيث التنظيم واالداء الفني للفرق والالعبني وال�شيء‬ ‫الذي متيزت به البطولة هو الروح الريا�ضية بني‬ ‫جميع الفرق امل�شاركة ‪ ،‬ومثل هذه البطوالت �ست�ساهم‬ ‫يف عودة الن�شاط الريا�ضي قريبا ‪ ،‬ويف ختام حديثي‬ ‫احب ان اتوجه بال�شكر الكبري جلماهري نادي ال�صقور‬ ‫التي كانت يف املوعد و�ساندة فريق الوحدة طوال فرتة‬ ‫البطولة لنتوج بهذا اللقب الغايل ‪.‬‬

‫العدد ‪20‬‬

‫توج فريق الوحدة ببطولة ال�شهيد عبد الفتاح يون�س‬ ‫الأوىل لكرة القدم بعد الفوز يف املباراة النهائية التي‬ ‫جمعته مع فريق ال�سويحلي يوم الأربعاء على �أر�ضية‬ ‫ملعب نادي ال�صقور مبدينة طربق‪ ،‬وقد انتهت بفوز‬ ‫الوحدة بهدفني مقابل وقد قاد املباراة احلكم الدويل‬ ‫“حممد اجلاليل” وكانت البداية بوترية �رسيعة وتبادل‬ ‫الفريقان الهجمات مع �أف�ضلية لفريق الوحدة الذي‬

‫�سيطر على منطقة الو�سط‪ ،‬وجاء الهدف‬ ‫الأول للوحدة عرب �رضبة ر�أ�سية لالعب‬ ‫“رويد عبدالنا�رص” و مل يفلح حار�س ال�سويحلي “حممد‬ ‫ا�شنينه” يف �إبعادها‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪ ،‬ارتفع ن�سق املباراة وكانت الإثارة‬ ‫والت�شويق حا�رضة بني الالعبني‪ ،‬حيث حاول فريق‬ ‫ال�سويحلي جاهداً تعديل النتيجة‪ ،‬لكنه تفاج�أ بهدف‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫يدخل املنتخب الليبي الأول لكرة القدم يف‬ ‫مع�سكر ا�ستعدادي داخلي �آخر يف مدينة بنغازي‬ ‫بعد �أن �أنهى جتمعه الأول يف طرابل�س ب�إجراء‬ ‫مباراة ودية مع فريق االحتاد انتهت بفوز‬ ‫املنتخب بنتيجة (‪ )1-2‬وت�أتي هذه املباراة‬ ‫�ضمن ا�ستعدادات املنتخب للت�صفيات الإفريقية‬ ‫امل�ؤهلة لك�أ�س العامل التي �ستقام بالربازيل يف‬

‫يونيو ‪ 2014‬ونهائيات ك�أ�س �أفريقيا ‪. 2013‬‬ ‫هذا و�سيكون التجمع الثاين يف مدينة بنغازي‬ ‫ابتداء من يوم االثنني القادم حيث �سيجري‬ ‫املنتخب عددا من املباريات الودية من بينها‬ ‫مع فريق م�رص للمقا�صة ‪ ،‬الذي يحتل حاليا‬ ‫الرتتيب الرابع يف الدوري امل�رصي ‪ ،‬و�سنتبارى‬ ‫معه يف مبارتني يومي ‪ ، 16‬و‪ 17‬من �شهر‬ ‫�أبريل اجلاري ‪ ،‬كما �ستكون للفريق‬ ‫مباراة ودية مع منتخب خمتلط �أندية‬ ‫بنغازي التي تتواجد حاليا �ضمن‬ ‫دورة تكرمي ل�شهداء ن�سور اجلو ‪ ،‬وهم‬ ‫م�ستعدون جيدا ‪ ،‬و�ستكون املباراة‬ ‫يف ملعب �شهداء بنينه مع العلم �أن‬ ‫االحتاد العام الليبي قد خاطب عدة‬ ‫احتادات مرت�شحة �إىل �أوملبياد لندن‬ ‫‪ ،‬من بينها م�رص واجلابون واملغرب‬ ‫واالمارات وتون�س ‪ ،‬من �أجل �إقامة‬ ‫بطولة ودية دولية ‪ ،‬وليبيا �ست�شارك‬ ‫يف هذه الدورة بفريق الرديف خمتلط‬ ‫من املنتخب االوملبي والأول ‪،‬‬ ‫و�ستكون هذه البطولة فر�صة كبرية‬ ‫�أمام املنتخبني الأوملبي والأول‬ ‫لال�ستفادة‬

‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫منتخب ليبيا االول يفوز على االحتاد يف لقاء ودي‬

‫يغادر املنتخب الليبي لل�شباب لكرة القدم يوم ‪ 11‬من �شهر �أبريل اجلاري‬ ‫�إىل املغرب وذلك لإجراء مبارتني وديتني مع منتخب �شباب املغرب وفريق‬ ‫الرجاء �أو فريق الوداد البي�ضاوي وقال رئي�س االحتاد العام الليبي لكرة القدم‬ ‫ال�سيد " مفتاح اكويدير " �إن مع�سكر منتخب ال�شباب �سي�ستمر ملدة �أ�سبوع ‪،‬‬ ‫و�سيلتقي مع منتخب �شباب املغرب يف الرابع ع�رش من �شهر �أبريل اجلاري ‪،‬‬ ‫ومباراة �أخرى مع فريق الرجاء �أو الوداد البي�ضاوي وقال �إن منتخب ال�شباب‬ ‫حقق العديد من النتائج الإيجابية خالل مع�سكر الإعداد الذي �أقامه يف‬ ‫طرابل�س وبنغازي مع العديد من الفرق وخمتلط �أندية بنغازي ‪ ،‬و�إن اختيارات‬ ‫مدرب املنتخب كانت موفقة ‪ ،‬ونتوقع لهذا املنتخب حتقيق نتائج �إيجابية يف‬ ‫الت�صفيات االفريقية لل�شباب‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫األحد ‪ 17‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪20‬‬

‫اجلي�ش الربيطاين يعدم �أكرث‬ ‫من ‪ 800‬كلب حرا�سة ملن�ش�آته‬

‫�إيطالية تخدع ال�سلطات ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫عاما زاعمة �أنها م�صابة بالعمى‬

‫‪(  ‬وكاالت)‬ ‫ ا�ستطاعت امر�أة �إيطالية خداع ال�سلطات با ّدعائها العمى‬ ‫‪ 40‬عام ًا للح�صول على �إعانات خا�صة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء "�آكي" الإيطالية عن ال�رشطة املالية‬ ‫يف مدينة البندقية ب�شمال ايطاليا انها �أوقفت مواطنة‬ ‫�إيطالية تبلغ من العمر ‪ 60‬عاما ادعت العمى �أربعني �سنة‬ ‫ح�صلت خاللها على معا�ش عجز كلي بلغ جمموعه �أكرث من‬ ‫ن�صف مليون يورو‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�رشطة �إىل �أنها ر�صدت حتركات املر�أة بكامريا ‬ ‫فيديو بينما كانت تعرب الطرق وتت�سوق مبفردها وتنظر �إىل‬ ‫واجهات املحالت وتختار املالب�س‪ ،‬حتى عودتها للمنزل‬ ‫ومراجعتها بعناية للر�سائل املوجودة يف �صندوق الربيد‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�رشطة انه للت�أكد من احلالة اقرتب منها �رشطي‬ ‫مبالب�س مدنية وطلب منها �أن تراجع معه فاتورة ال�رشاء‬ ‫من حمل املالب�س القريب بحجة ظنه انه تعر�ض للغنب‪،‬‬ ‫وا�ستطاعت ذلك‪.‬‬ ‫وجرى حترير حم�رض احتيال وتزوير �أحلق �رضراً بهيئة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪� ،‬ض ّد املر�أة التي عليها فورا رد املبلغ‬ ‫الذي ح�صلت عليه طيلة هذه ال�سنوات‪.‬‬

‫‪(  ‬وكاالت)‬ ‫ك�شفت �أرقام ر�سمية‪�   ‬أن اجلي�ش الربيطاين اعدم �أكرث من ‪ 800‬كلب‬ ‫حرا�سة ملن�ش�آته خالل الأعوام الع�رشة املا�ضية رغم �أن العديد منها كان‬ ‫يتمتع ب�صحة جيدة‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ديلي مريور" �إن الأرقام التي ح�صلت عليها من وزارة‬ ‫الدفاع الربيطانية مبوجب قانون حرية املعلومات اظهرت �أن اجلي�ش‬ ‫الربيطاين �أعدم ‪ 807‬كالب بعد �أن اعتربها �رش�سة للغاية للقيام بواجبات‬ ‫احلرا�سة وعدم امكانية التعامل معها كحيوانات �أليفة‪.‬‬ ‫وا�ضافت �أن كالب احلرا�سة التي اعدمها اجلي�ش الربيطاين ارتفع عددها‬ ‫ب�شكل حاد ب�سبب احلرب ب�أفغان�ستان والعراق ومت اعدام ‪ 20‬كلب حرا�سة‬ ‫بعد عام على غزو افغان�ستان �سنة ‪ 2001‬لكن العدد ارتفع �إىل ‪ 89‬بعد‬ ‫غزو العراق عام ‪.2003‬‬

‫بيع بلدة �أمريكية ي�سكنها رجل واحد مقابل ‪� 900‬ألف دوالر‬ ‫‪(  ‬وكاالت)‬ ‫بيعت بلدة �أمريكية �صغرية ي�سكنها‬ ‫�شخ�ص واحد مقابل ‪� 900‬ألف دوالر يف‬ ‫مزاد‪..‬وذكرت و�سائل الإعالم الأمريكية‬ ‫�أن بلدة بوفرد يف وايومينغ التي ي�سكنها‬ ‫وت�ضم حمطة للوقود ومنزل‬ ‫�شخ�ص واحد‬ ‫ّ‬ ‫من ثالث غرف ومتجراً وتبلغ م�ساحتها‬ ‫‪ 10‬فدادين بيعت يف املزاد‪..‬وفاز بها رجال‬ ‫�أعمال فيتناميان بعد �أن عر�ضا مبلغ ‪900‬‬ ‫�ألف دوالر‪..‬وكان �ساكن البلدة الوحيد دون‬ ‫�سامونز انتقل �إىل بوفرد عام ‪ 1980‬مع‬ ‫زوجته وابنه‪ ،‬وا�شرتاها عام ‪ ،1990‬ولكن‬ ‫زوجته توفيت عام ‪ 1995‬وغادرها ابنه‬ ‫عام ‪..2007‬وقرر �سامونز �رشاء منزل يف‬ ‫كولورادو ليكون اقرب اىل مكان اقامة ابنه‪.‬‬


المشهد الحر العدد 20