Issuu on Google+

‫!‪Alive PDF Merger: Order full version from www.alivemedia.net to remove this watermark‬‬

‫‪16‬‬ ‫�ص ‪5‬‬ ‫يف الدورة (‪ )40‬ملعر�ض طرابل�س الدويل‪-:‬‬

‫�رشكة الدار الوطنية للمقاوالت‬ ‫واال�ستثمار العقاري‬

‫�ص ‪11‬‬ ‫من ملفات النيابة العامة ‪..‬‬

‫بعدما كانت طفلة بريئة‬ ‫�أ�صبحت تاجرة خمدرات‬

‫�ص ‪13‬‬

‫(ليلة وفراقها �صبح)‬ ‫�أبدع املمثلون وت�ألق املخرج‬

‫رئي�س التحرير ‪ :‬علي حممد خويلد‬

‫�صحيفة �أ�سبوعية �شاملة م�ستقلة‬

‫(�إ�شكال) دبلوما�سي بني اجلزائر والرباط‬ ‫خالل ت�شييع جنازة الرئي�س �أحمد بن بلة‬ ‫‪�(   ‬أ ف ب ) احتجت الرباط‪ ‬على‬ ‫ح�ضور وفد من جبهة البولي�ساريو الذي‬ ‫يطالب با�ستقالل ال�صحراء الغربية يف‬ ‫مرا�سم ت�شييع جنازة الرئي�س اجلزائري‬ ‫ال�سابق �أحمد بن بلة‪ ،‬وقرر املغرب �سحب‬ ‫الوفد الذي �أر�سله امللك حممد ال�ساد�س‬ ‫والذي يتقدمه رئي�س الوزراء عبد الإله‬ ‫بنكريان وم�ست�شار العاهل املغربي‬ ‫الطيب الفا�سي الفهري‪.‬‬ ‫احتج املغرب على ح�ضور رئي�س‬ ‫جبهة البولي�ساريو يف ت�شييع الرئي�س‬ ‫اجلزائري ال�سابق احمد بن بلة اجلمعة‬ ‫يف اجلزائر العا�صمة‪ ،‬وقرر �سحب بعثته‬ ‫امل�شاركة يف املرا�سم على ما افاد م�صدر‬ ‫ر�سمي‪..‬و�ضم الوفد الذي ار�سله العاهل‬ ‫املغربي امللك حممد ال�ساد�س للم�شاركة‬ ‫يف هذا الت�شييع خ�صو�صا رئي�س الوزراء‬ ‫عبد االله بنكريان وم�ست�شار العاهل‬ ‫املغربي الطيب الفا�سي الفهري‪.‬‬ ‫وافادت وكالة املغرب العربي لالنباء‬ ‫ان "الوفد املغربي ان�سحب من مرا�سيم‬ ‫ت�شييع جثمان الراحل احمد بن بلة‬ ‫ب�سبب احل�ضور الربوتوكويل لوفد من‬ ‫البولي�ساريو"‪.‬‬

‫وجبهة البولي�ساريو حركة م�سلحة‬ ‫مدعومة �سيا�سيا وع�سكريا من اجلزائر‬ ‫وتطالب با�ستقالل ال�صحراء الغربية التي‬ ‫يحتلها املغرب‪.‬‬ ‫اال ان الوفد املغربي قام قبل الت�شييع‬ ‫بال�صالة امام جثمان بن بلة الذي كان‬ ‫م�سجى يف ق�رص ال�شعب يف اجلزائر‬ ‫العا�صمة‪..‬لكن وكالة املغرب العربي‬ ‫لالنباء ا�شارت �إىل ان الوفد املغربي‬ ‫ان�سحب "فورا" من مرا�سم الت�شييع‬

‫عند و�صوله �إىل املدافن بعد علمه‬ ‫ب"احل�ضور الربوتوكويل" لبعثة من‬ ‫جبهة البولي�ساريو يقودها حممد عبد‬ ‫العزيز رئي�س اجلبهة‪..‬وا�ضافت ان البعثة‬ ‫املغربية عادت اىل مطار اجلزائر وتلقت‬ ‫التحية كما عند و�صولها من رئي�س‬ ‫الوزراء اجلزائري احمد اويحيى‪.‬‬ ‫ومل تورد و�سائل االعالم اجلزائرية‬ ‫او �سلطات اجلزائر اي ذكر لهذا اال�شكال‬ ‫الدبلوما�سي‪.‬‬

‫هـــل من �أجـل املـــال‬ ‫خرج الثــــوار ؟‬

‫ال�شرطة الكندية‬ ‫تداهم مقار ملجموعة‬ ‫هند�سية ابرمت عقودا‬ ‫مع نظام املقبور القذايف‬ ‫‪(  ‬وال) ‪ -‬داهمت ال�رشطة الكندية‪ ‬مقار‬ ‫جمموعة هند�سية يف مونرتيال كانت قد‬ ‫ابرمت عقوداً مع نظام القذايف وعلى عالقة‬ ‫مبحاولة تهريب �أحد �أبناء القذايف اىل‬ ‫مك�سيكو‪ ..‬وقالت املجموعة الكندية "ا�س ان‬ ‫�سي الفاالن" يف بيان �أن ال�رشكة تتعاون مع‬ ‫التحقيق بعد تنفيذ ال�رشطة �أمرا بتفتي�ش املقر‬ ‫م�شرية �إىل �أن " االمر مرتبط بتحقيق حول‬ ‫عدد من اال�شخا�ص الذين مل يعودوا يعملون‬ ‫يف ال�رشكة" واكد الناطق با�سم ال�رشطة‬ ‫الكندية ال�رسجنت مارك مينار �أن "حتقيقا‬ ‫يجري" لكنه رف�ض الك�شف عن �أي تفا�صيل‬ ‫‪ ،‬وافاد مرا�سل وكالة ال�صحافة الفرن�سية �أن‬ ‫كل مداخل مبنى ال�رشكة يف �شارع رينيه‬ ‫لوفي�سك الغربي يف قلب العا�صمة مونرتيال‬ ‫مغلقة‪،‬وكانت املجموعة الهند�سية �أقالت‬ ‫يف �شهر فرباير املا�ضي اثنني من كبار‬ ‫م�س�ؤوليها ي�شتبه يف �أنهما �سعيا �إىل ادخال‬ ‫�أحد �أبناء املقبور القذايف �إىل املك�سيك �رسا‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان انها �أقالت ريا�ض بن عي�سى‬ ‫نائب رئي�س جمل�س الإدارة املكلف ق�سم‬ ‫االن�شاءات ونائب رئي�س القطاع املايل للق�سم‬ ‫نف�سه �ستيفان روي‪ .‬وا�ضافت املجموعة التي‬ ‫تتخذ من كيبيك مقرا لها وكانت متار�س‬ ‫ن�شاطات وا�سعة يف عهد القذايف ان "ق�ضايا‬ ‫تتعلق ب�سلوك موظفني يف ا�س ان �سي‪-‬‬ ‫الفاالن �شغلت الر�أي العام م�ؤخرا واملجموعة‬ ‫ت�ؤكد �أن على جميع موظفيها احرتام قواعدها‬ ‫االخالقية وال�سلوكية يف العمل"‪ .‬وجاء اعالن‬ ‫املجموعة بينما حتدث العديد من و�سائل‬ ‫االعالم الكندية عن تورط حمتمل لهذين‬ ‫املوظفني الكبريين يف حماولة ادخال‬ ‫ال�ساعدي القذايف �رسا اىل املك�سيك‪.‬‬

‫�ص ‪14‬‬ ‫ليبيا تفوز بك�أ�س الربيع العربي‬ ‫بوالية جورجيا الأمريكية‬ ‫‪ .500‬درهم‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪21‬‬


‫يف حوار ه مع قناة (فرن�سا ‪ ) 24‬م�صطفى عبد اجلليل ي�ؤكد ‪:‬‬

‫�أن ال�شريعة الإ�سالمية �ستكون هي امل�صدر الرئي�سي للت�شريع يف ليبيا‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫مدير التحرير‬ ‫فتحية الجديدي‬ ‫منسق التحرير‬ ‫الجوادي احمودات‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫هيئة التحرير‬ ‫أرشف الخويلدي‬ ‫هشام حقية‬ ‫هند التوايت‬ ‫مؤيد اسكندر‬ ‫تصوير‬ ‫حسن املجدوب‬ ‫عالقات عامة‬ ‫زهرة برقان‬ ‫إخراج وتنفيذ‬ ‫منجي املرميي‬

‫�سيا�سية‬

‫طباعة‬ ‫مطابع هيئة‬ ‫دعم وتشجيع‬ ‫الصحافة‬

‫العنوان‬ ‫مبنى نادي املدينة‬ ‫شارع عمر املختار ‪-‬طرابلس‬ ‫العدد ‪21‬‬

‫الهاتف‪:‬‬ ‫نقال ‪0917126880 /‬‬ ‫نقال ‪0928210949 /‬‬

‫الربيد اإللكرتوين‬

‫‪2‬‬

‫‪nove_sad@yahoo.com‬‬

‫تابعو {صحيفة املشهد الحر }‬ ‫عىل الفيس بوك‬

‫‪(  ‬وال) ‪ -‬جدد رئي�س املجل�س الوطني االنتقايل امل�ست�شار‬ ‫« م�صطفى عبد اجلليل « ت�أكيده ب�أن ال�رشيعة الإ�سالمية‬ ‫�ستكون هي امل�صدر الرئي�سي للت�رشيع يف ليبيا ‪ ..‬وقال‬ ‫امل�ست�شار «عبد اجلليل « يف حوار تلفزيوين �أجرته معه قناة‬ ‫فرن�سا ‪� « 24‬إن ال�رشيعة الإ�سالمية املعتدلة ال تتنافى مع‬ ‫مبادئ حقوق الإن�سان بل �إن مبادئ حقوق الإن�سان ارتكزت‬ ‫على مبادئ ال�رشيعة « ‪ ..‬و�أ�ضاف « ال�رشيعة الإ�سالمية حترم‬ ‫�أموال و�أرواح ودماء الغري ‪ ،‬وهذه �أ�سا�سيات ي�سعى �إليها‬ ‫الدين الإ�سالمي ويرتكز عليها كما ت�سعى �إليها املجتمعات‬ ‫املدنية احلديثة « ‪ ..‬وحول �شكل نظام ال�سيا�سي امل�ستقبلي‬ ‫لليبيا قال « عبد اجلليل « �إن الوثيقة الد�ستورية امل�ؤقتة التي‬ ‫�أعدت للمرحلة االنتقالية الأوىل تعمدنا فيها عدم ذكر ا�سم‬ ‫الدولة لأن هناك �آراء متعددة « ‪ ..‬و�أ�ضاف « �أنا �شخ�صيا �أميل‬ ‫�إىل �أن ت�سمى ليبيا « دولة ليبيا « حتى نظهر للعامل �أننا‬ ‫و�سطيون ومعتدلون ون�سعى �إىل الأمن وال�سالم ‪ ,‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن الرجوع �إىل اململكة �أو اجلمهورية الإ�سالمية �أمر �صعب‬ ‫‪ ..‬كما ن�ؤكد التزام ال�سلطات الليبية بتوفري حماكمة عادلة‬ ‫ونزيهة « ل�سيف القذايف « يف ليبيا ‪ ..‬و�أ�ضاف» عبد اجلليل‬ ‫« �أن ليبيا التي مل توقع على ميثاق روما لي�ست ملزمة‬ ‫بدرجة كبرية لت�سليم �سيف القذايف ملحاكمته �أمام حمكمة‬ ‫اجلنايات الدولية ‪ ،‬معتربا �أنها حمكمة ق�ضاء تكميلي ‪..‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت جتهيز �سجن حديث يف طرابل�س تتوفر فيه‬ ‫كافة الإمكانيات واملعايري الدولية �سينقل �إليه �سيف القذايف‬ ‫من الزنتان لتتم حماكمته يف مدينة طرابل�س ‪ ،‬م�شيدا يف هذا‬ ‫ال�صدد بثوار الزنتان لدورهم الكبري يف ثورة ‪ 17‬فرباير ويف‬

‫عملية القب�ض على �سيف ومعاملته �إن�سانيا وعدم تعري�ضه‬ ‫لأي �أذى و�إنه من مقومات �إر�ساء العدالة واملعايري الدولية‬ ‫للعدالة وال�ضمانات الكافية �أن يختار املتهم املحامي الذي‬ ‫يراه منا�سبا للدفاع عنه ‪.‬‬ ‫وعن اجلماعات الإ�سالمية املقاتلة يف ليبيا‪� ‬أو�ضح‬

‫وزارة الداخلية تنبه بعدم االنزالق نحو ا�ستخدام‬ ‫العنف �أو �إطالق النار �ضد املتظاهرين �أو املحتجني �سلميا‬ ‫‪(  ‬وال) ‪� -‬أهابت وزارة الداخلية باجلميع الت�رصف مب�س�ؤولية و�ضبط النف�س وعدم االنزالق نحو ا�ستخدام العنف بكل‬ ‫�أ�شكاله و�أنواعه ‪ ..‬وقالت الوزارة يف تنبيه لها �إنه يف ظل م�ساعي م�ؤ�س�سات املجتمع املدين لدعم احلكومة االنتقالية‬ ‫يف ال�سيطرة على م�ؤ�س�سات الدولة من مطارات ومواين ومنافذ ومباين حكومية وذلك من خالل احلراك ال�شعبي ال�سلمي‬ ‫عرب املظاهرات واالعت�صام ال�سلمي ‪ ،‬ف�إنها تهيب باجلميع الت�رصف مب�س�ؤولية و�ضبط النف�س وعدم االنزالق نحو‬ ‫ا�ستخدام العنف بكل �أ�شكاله و�أنواعه ‪ ..‬ونبهت الوزارة �أن كل من يطلق النار �ضـد املتظاهرين �أو املحتجني �سلمي ًا يتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية القانونية عن كل ما ينتج عن ذلك من �أ�رضار يف الأرواح �أو املمتلكات ‪.‬‬

‫م�صرف ليبيا املركزي يعقد اجتماعه الثالث للعام احلايل ‪2012‬‬ ‫‪(    ‬وال) ‪ -‬ناق�ش م�رصف ليبيا املركزي‪   ‬الإجراءات‬ ‫التنظيمية التي �ستتخذ لال�ستمرار يف �رصف مكاف�آت‬ ‫الثوار ‪ ،‬والإ�شكاليات التي واجهت امل�رصف يف ظل غياب‬ ‫ال�ضوابط املقررة ل�رصف هذه املكاف�آت والتي ت�سببت يف‬ ‫ربكة للم�رصف وا�ستنزاف لل�سيولة النقدية ‪ ..‬وا�ستعر�ض‬ ‫جمل�س �إدارة امل�رصف يف اجتماعه الثالث لهذا العام‬ ‫بيان حول �آلية تطبيق القانون رقم ‪ 12‬ل�سنة ‪ 2012‬ب�ش�أن‬ ‫�رصف املنحة املالية للأ�رس الليبية واخلطوات املتخذة‬ ‫لتنفيذ هذا القانون ب�شكل منظم واجلهود املبذولة لإن�شاء‬ ‫منظومة بيانات موحدة وربطها بفروع امل�صارف ومكاتب‬ ‫م�صلحة الأحوال املدنية ‪ ..‬كما ناق�ش امل�رصف ال�سبل‬ ‫الكفيلة بتطوير القطاع امل�رصيف يف ليبيا وحتديثه مبا‬ ‫يتما�شى مع امل�ؤ�س�سات امل�رصفية العاملية ‪ ..‬ومت يف هذا‬

‫ال�ش�أن التطرق �إىل اتفاق م�رصف ليبيا املركزي مع البنك‬ ‫الدويل بخ�صو�ص �إجراء درا�سة لتطوير القطاع امل�رصيف‬ ‫الليبي وذلك يف �إطار امل�ساندة الفنية التي يقدمها البنك‬ ‫الدويل للدول الأع�ضاء ‪ ..‬واتخذ جمل�س �إدارة امل�رصف يف‬ ‫هذا االجتماع قرارين يق�ضي الأول بتوقيع غرامات مالية‬ ‫على م�صارف اجلمهورية ‪ ،‬والوحدة ‪ ،‬والأمان للتجارة‬ ‫واال�ستثمار الرتكابها عدد من املخالفات القانونية ‪،‬‬ ‫فيما يق�ضي الثاين مبنح الإذن مل�رصف �شمال �إفريقيا‬ ‫الدويل بفتح مكتب متثيلي له يف ليبيا ‪ ..‬ودعا املركزي �إىل‬ ‫عدم الت�رصف يف الأموال الليبية املجمدة �إال بعد موافقة‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل ‪ ..‬ولفت �أي�ضا �إىل �أنه كان ينبغي‬ ‫عر�ض م�رشوع امليزانية العامة للدولة الليبية على �إدارة‬ ‫م�رصف ليبيا املركزي قبل اعتمادها ‪ .‬‬

‫امل�ست�شار « م�صطفى عبد اجلليل « �أن الهدف احلايل‬ ‫للجماعات التي �سميت باجلماعات الإ�سالمية املقاتلة‬ ‫يف ليبيا هو �إر�ساء دولة مدنية حترتم اجلميع ويحرتمها‬ ‫اجلميع ‪ ..‬وعن املخاوف من هذه اجلماعات على م�ستقبل‬ ‫ليبيا قال «�إنا كنت قا�ضي ووزير للعدل وعلى �صلة وثيقة‬ ‫بهذه اجلماعات التي �سميت باجلماعات الإ�سالمية املقاتلة‬ ‫وحاربت كثري يف �أفغان�ستان ويف دول �أخرى ‪ ،‬وكان هدفها‬ ‫الأ�سا�سي هو الإطاحة بنظام « معمر القذايف « و�أالن �أطيح‬ ‫بهذا النظام ‪،‬وكان لها دور فاعل يف الإطاحة به ويف‬ ‫التحرير ويف جبهات القتال ملا ميتلكه عنا�رصها من خربة‬ ‫ودراية و من خالل حواري وتوا�صلي الدائم معهم ف�إنني‬ ‫على يقني ب�أن هدفهم هو �إر�ساء دولة مدنية حترتم اجلميع‬ ‫ويحرتمها اجلميع وتتعامل مع اجلميع بي�رس و�سالم ‪ ،‬وان‬ ‫تكون ثروات وعوائد الليبيني لبلدهم وحتى حتقق الرفاهية‬ ‫لهذا ال�شعب الذي عانى كثريا ‪.‬‬ ‫‪  ‬وعن جثة الإمام مو�سى ال�صدر قال امل�ست�شار ب�أن هناك‬ ‫معلومات �شبه م�ؤكدة تفيد ب�أن جثة الإمام مو�سى ال�صدر‬ ‫مدفونة مع جثث �أخرى يف مقربة جماعية بطرابل�س من‬ ‫�ضمن اجلثث املوجودة بهذا القرب اجلماعي ‪ ،‬م�ضيفا ب�أنه‬ ‫لن يتم نب�ش �أو ا�ستخراج هذه اجلثث �إال بح�ضور ممثل عن‬ ‫احلكومة اللبنانية حتى يعي اللبنانيون ب�أننا جادون يف‬ ‫هذا امل�سعى « ‪ ..‬و�أ�شار �إىل �أنه مت تكليف حمققني من خرية‬ ‫رجال الق�ضاء يف ليبيا لتويل هذا امللف وهم على ات�صال‬ ‫بالقا�ضي اللبناين املكلف مبتابعة ق�ضية اختفاء مو�سى‬ ‫ال�صدر ‪.‬‬

‫تخريج دفعة جديدة من منت�سبي‬ ‫الأمن الوطني التابعني لوزارة‬ ‫الداخلية مبدينة غريان‬ ‫‪(  ‬وال) ـ مت‪ ‬مبعهد تدريب ال�رشطة بغريان تخريج دفعة جديدة‬ ‫من منت�سبي الأمن الوطني للعمل بوزارة الداخلية ‪ ..‬وقد �أقيم بهذه‬ ‫املنا�سبة احتفال كبري ح�رضه كل من مدير االدارة العامة للتدريب‬ ‫بوزارة الداخلية « عقيد عمر ن�رص» ورئي�س املجل�س املحلي غريان‬ ‫« عبدالوني�س مهذب « ومدير مديرية الأمن الوطني بغريان وعدد من‬ ‫�ضباط ور�ؤ�ساء مراكز ومنت�سبي الأمن الوطني باملديرية وح�شد من‬ ‫اولياء امور الطلبة اخلريجني و�أهايل املنطقة ‪ ..‬وقد مت خالل حفل‬ ‫التخرج ا�ستعرا�ض كرادي�س الطلبة وتوزيع �شهائد التخرج على الطلبة‬ ‫اخلريجني‪.‬‬

‫اللجنة املكلفة من رئا�سة الأركان‬ ‫العامة للجي�ش الليبي توا�صل عملها يف‬ ‫ت�سجيل وقبول الثوار مبدينة �سرت‬ ‫وال ‪  /‬توا�صل اللجنة املكلفة من رئا�سة الأركان العامة للجي�ش‬ ‫الليبي بقبول وت�سجيل الثوار مبدينة �رست لاللتحاق باخلدمة يف‬ ‫اجلي�ش ‪ ،‬و�أو�ضح رئي�س اللجنة العقيد مهند�س «عبد احلفيظ �أحمد‬ ‫طر�شلو» ب�أن الثوار الذين مت قبولهم ترتاوح �أعمارهم بني ‪45 - 18‬‬ ‫�سنة ‪ ،‬و�سيخ�ضعون لدورة تدريبية مكثفة مدتها �ستة �أ�سابيع ‪.‬‬

‫�شرطة مدينة بنغازي ت�ستعيد (‪� )32‬سيارة من جمموعة كبرية‬ ‫من ال�سيارات احلديثة مت �سرقتها بقوة ال�سالح مبنطقة الهواري‬ ‫‪(   ‬وال) ‪ -‬متكنت عنا�رص ال�رشطة مبديرية امن‬ ‫بنغازي من ا�ستعادة ‪� 32‬سيارة من جمموعة كبرية‬ ‫من ال�سيارات احلديثة مت �رسقتها بقوة ال�سالح من قبل‬ ‫جمموعات م�سلحة من داخل مزرعة مبنطقة الهواري‬ ‫مبدينة بنغازي ‪ ..‬و�أو�ضح املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫املديرية �أن رئي�س ق�سم الدوريات مبديرية امن بنغازي‬ ‫�أ�صدر تعليماته‪   ‬لعنا�رص ال�رشطة بالتحرك فوراً بعد‬ ‫تلقيهم بالغ من �شخ�صني من رجال الأعمال يفيد‬

‫بتعر�ض ممتلكاتهم لل�سطو من قبل جمموعات م�سلحة‬ ‫‪ ..‬و�أ�ضاف املتحدث يف ت�رصيح ملرا�سل وكالة الأنباء‬ ‫الليبية مبدينة بنغازي �أن العدد الإجمايل لل�سيارات‬ ‫التي كانت موجودة باملزرعة ح�سب �إفادة املالكني‬ ‫هو ( ‪� ) 571‬سيارة تعر�ض البع�ض منها لل�رسقة ‪ ،‬فيما‬ ‫اتلف البع�ض داخل املزرعة من قبل عنا�رص خمربة ‪..‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن مالكي ال�سيارات قدما ل�سلطات التحقيق‬ ‫كل الأوراق والوثائق التي تثبت �صحة �أقولهم ‪ ،‬وما‬

‫يفيد بقيامهم با�سترياد هذه ال�سيارات وفق الإجراءات‬ ‫القانونية وعرب القنوات ال�رشعية ‪ ..‬كما �أو�ضح �أن‬ ‫ق�سم البحث اجلنائي مبديرية الأمن قام بالتحريات‬ ‫الالزمة وخاطب م�صلحة اجلمارك التي بدورها �أكدت‬ ‫�صحة �أقوال مقدمي البالغ ‪ ..‬و�أكد املتحدث الر�سمي‬ ‫يف ختام ت�رصيحه �أن مديرية امن بنغازي وعنا�رص‬ ‫و�ضباط ال�رشطة يبذلون ق�صارى جهدهم ل�ضبط اجلناة‬ ‫وا�ستعادة العدد الكامل لل�سيارات امل�رسوقة ‪.‬‬


‫‪ ‬احلكومة الليبية تعرب عن بالغ قلقها للزيارة التي قام بها‬ ‫الرئي�س الإيراين (جناد ) �إىل جزيرة ( �أبومو�سى) الإماراتية‬ ‫وم�ضــــــة‬

‫(وال) ‪� -‬أعربت احلكومة الليبية عن بالغ قلقها للزيارة التي قام‬ ‫بها الرئي�س االيراين "حممود �أحمدى جناد" �إىل جزيرة �أبومو�سى‬ ‫الإماراتية وترى �أن هذه اخلطوة غري مربرة وخرق جلهود التهدئة‬ ‫وحماوالت معاجلة م�شكلة اجلزر االماراتية بالطرق ال�سلمية ‪..‬‬ ‫ودعت احلكومة الليبية يف بيان لها تلقت وكالة الأنباء الليبية‬ ‫ن�سخة منه �إىل �رضورة الإمتناع عن مثل هذه املواقف التي تزيد‬ ‫من درجة التوثر يف املنطقة وت�ؤثر �سلبا على العالقات العربية‬ ‫االيرانية‪ ..‬و�إذ تعرب احلكومة الليبية عن ت�ضامنها الكامل مع دولة‬ ‫االمارات العربية املتحدة ‪ ،‬ف�إنها تدعو �إىل �رضورة احرتام وحدة‬ ‫و�سيادة الدول و�سالمة �أرا�ضيها‪ ،‬وحل ق�ضية اجلزر االماراتية‬ ‫الثالث من خالل �أ�سلوب احلوار والتفاو�ض �أواللجوء �إىل حمكمة‬ ‫العدل الدولية وفق القرارات الدولية يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫‪(  ‬وال) ‪ -‬قام وفد ميثل اجلامعات‬ ‫التون�سية ممثال بالدكتور" الهذيلي‬ ‫املن�رص " �أ�ستاذ حما�رض بجامعة‬ ‫القريوان والدكتور" �صالح الو�سالتي "‬ ‫�أ�ستاذ حما�رض بجامعة منوبة بتون�س‬ ‫بزيارة �إىل جامعة �رست التقى خاللها‬ ‫برئي�س كلية الآداب باجلامعة بح�ضور‬

‫‪(  ‬وكاالت) ‪ -‬تخطط جامعة لندن مرتوبوليتان حلظر بيع‬ ‫الكحول يف �أجزاء من �أبنيتها لأن طالبها امل�سلمني يعتربونه‬ ‫غري �أخالقي‪ ..‬وقالت �صحيفة �إيفننغ �ستاندارد يوم اخلمي�س �إن‬ ‫نائب رئي�س اجلامعة الربوف�سور مالكومل غيلي�س �أكد ب�أن لندن‬ ‫مرتوبوليتان تدر�س هذه اخلطوة لأن ن�سبة عالية من طالبها‬ ‫تعترب امل�رشوبات الكحولية �سلبية‪..‬وا�ضافت �أن ‪ 20%‬من طالب‬ ‫اجلامعة اللندنية م�سلمون وغالبيتهم من الن�ساء‪.‬‬

‫ون�سبت �إىل الربوف�سور غيلي�س قوله �إنه «ال ي�ؤيد بيع الكحول‬ ‫يف احلرم اجلامعي لأن ذلك ميثل ق�ضية ذات ح�سا�سية ثقافية‪،‬‬ ‫كما �أنه ُيعد جتربة اخالقية �سلبية من قبل ن�سبة عالية من طالب‬ ‫اجلامعة»‪ ..‬وا�ضاف الربوف�سور غيلي�س �إنه «يدر�س ا�ستبدال �أحد‬ ‫البارات يف احلرم اجلامعي مبقهى‪ ،‬لكون لندن مرتوبوليتان‬ ‫متلك واحدة من �أغنى الثقافات املختلطة يف بريطانيا ويتحدر‬ ‫العديد من طالبها من �أ�رس ال ت�رشب الكحول»‪.‬‬

‫تركيا بد�أت تلقي م�ساعدات دولية لالجئني ال�سوريني‬ ‫الذين ارتفع عددهم �إىل ‪24362‬‬

‫م‪�.‬إحممد بيت العافية‬

‫العدد ‪21‬‬

‫‪(  ‬يو بي �أي) ‪� -‬أعلن وزير اخلارجية الرتكي‬ ‫�أحمد داود �أوغلو‪  ‬ان بالده بد�أت تتلقى م�ساعدات‬ ‫دولية لإغاثة الالجئني ال�سوريني الذين ارتفع‬ ‫عددهم �إىل ‪� 24362‬شخ�صاً‪ ،‬وذلك مع و�صول‬ ‫دفعة من اخليم والبطانيات من املفو�ضية‬ ‫ال�سامية للأمم املتحدة لالجئني‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل �إعالم تركية عن داود �أوغلو قوله‬ ‫بعد لقاء نظريه الأردين نا�رص جودة يف ا�سطنبول‪،‬‬ ‫«بد�أنا تلقي امل�ساعدات الدولية لل�سوريني الذين‬ ‫انتقلوا �إىل تركيا مببادرة تركية»‪..‬و�أو�ضح‬ ‫�أنه «حتى الآن قمنا بتوفري هذه امل�ساعدات‬ ‫ب�إمكانياتنا الوطنية مع الت�صاعد امل�ستمر لهذه‬ ‫امل�شكلة وزيادة عدد الالجئني‪ ،‬جل�أنا �إىل التباحث‬ ‫مع الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‬ ‫واملفو�ضية ال�سامية لالجئني‪ .‬ومن الآن ف�صاعدا‬ ‫�سنبد�أ بتلقي امل�ساعدات الدولية ل�صالح ه�ؤالء‬

‫الالجئني‪ ،‬وهذه امل�ساعدات بد�أت فعالً»‪.‬‬ ‫و�أردف قائ ًال «لقد �أثري هذا املو�ضوع يف‬ ‫اجتماع وزراء خارجية جمموعة الثماين الذي‬ ‫�شاركنا فيه عرب الفيديو كونفران�س‪ .‬و �أعرب‬ ‫جميع الوزراء واملنظمات الدولية عن دعمهم‬ ‫لفكرة تقدمي م�ساعدات دولية لالجئني ال�سوريني»‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك ذكرت هيئة �إدارة الكوارث‬ ‫والطوارئ التابعة لرئا�سة الوزراء الرتكية ان عدد‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف تركيا ارتفع �إىل ‪24362‬‬ ‫و�أن املفو�ضية ال�سامية للأمم املتحدة لالجئني‬ ‫�أر�سلت �إىل الالجئني ال�سوريني يف هاذين اليومني‬ ‫‪ 1600‬خيمة و‪ 13860‬بطانية‪..‬وقالت الهيئة‬ ‫�إن ال�سلطات الرتكية �أمنت الالجئني «امل�ساكن‬ ‫والغذاء واخلدمات ال�صحية والأمن والن�شاطات‬ ‫االجتماعية»‪.‬‬

‫�سيا�سية‬

‫�سجل الإنتاج ال�صناعي يف‬ ‫‪(  ‬يو بي �أي) ‪ّ -‬‬ ‫فرباير املا�ضي يف �إيطاليا �أ�سو�أ �أداء منذ ‪3‬‬ ‫�سنوات حيث تراجع بن�سبة ‪ 6.8%‬يف حني بقي‬ ‫الت�ضخم ثابت ًا حيث بلغ يف مار�س‪.3.3%‬‬ ‫وقال املعهد الوطني للإح�صاء يف �إيطاليا‬ ‫«�إ�ستات» يوم اجلمعة �إن حجم الإنتاج ال�صناعي‬ ‫يف البالد �شهد �إنهياراً كبرياً يف �شهرفرباير‬ ‫املا�ضي على �أ�سا�س �سنوي بلغ ‪ ،6.8%‬وا�صف ًا‬ ‫�إياه ب�أنه �أ�سو�أ �أداء منذ نوفمرب من عام ‪.2009‬‬

‫جامعة بريطانية تخطط حلظر بيع الكحول ب�سبب طالبها امل�سلمني‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫الإنتاج ال�صناعي‬ ‫الإيطايل ّ‬ ‫ي�سجل‬ ‫يف فرباير �أ�سو�أ �أداء‬ ‫منذ ‪� 3‬سنوات‬

‫مدير مكتب التعاون الفني والثقايف‬ ‫ورئي�س ق�سم اللغة الفرن�سية باجلامعة‬ ‫‪ .‬ومتحورت الزيارة التى توا�صلت على‬ ‫مدى �أ�سبوع حول تفعيل �سبل التعاون‬ ‫والتبادل العلمي والثقايف وتوطيده‬ ‫بني اجلامعات الليبية ونظرياتها‬ ‫التون�سية ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إقامة العديد‬

‫من املنا�شط الفكرية والثقافية خا�صة‬ ‫ما يتعلق بتطوير ق�سم اللغة الفرن�سية‬ ‫باجلامعة ‪ .‬وتخلل زيارة الوفد الزائر‬ ‫�إقامة جل�سة علمية مع املجل�س العلمي‬ ‫��ق�سم اللغة الفرن�سية باجلامعة من �أجل‬ ‫تقييم �أداء الق�سم وكيفية اال�ستفادة من‬ ‫خربة اجلامعات التون�سية يف جمال‬ ‫اللغة الفرن�سية من خالل االطالع على‬ ‫املناهج واملقرارات الدرا�سية التي‬ ‫تدر�س ‪ ،‬و�إمكانية تطويرها مل�ستوى ما‬ ‫يقدم باجلامعات التون�سية ‪ .‬كما ح�رض‬ ‫الوفد الزائر مناق�شات م�شاريع تخرج‬ ‫ق�سم اللغة الفرن�سية مبركز اللغات حيث‬ ‫�أ�شادوا خاللها بامل�ستوي العلمي لهذه‬ ‫املناق�شات والطرح الأكادميي للبحوث‬ ‫املقدمة من قبل ه�ؤالء الطالب ‪ .‬ومت‬ ‫خالل هذه الزيارة ت�أكيد الطرفني على‬ ‫الرغبة امل�شرتكة واحلر�ص على توطيد‬ ‫التوا�صل وتبادل الزيارات العلمية‬ ‫لأع�ضاء هيئة التدري�س والطالب‬ ‫باجلامعتني ‪  .‬‬

‫يف الوقت الذي �أفاق فيه العامل‬ ‫علي �أحداث الإنقالب الع�سكري يف‬ ‫مايل و�إ�سقاط الرئي�س املايل ب�رسعة‬ ‫مذهلة ‪ ،‬وما تال ذلك من ح�صول‬ ‫بع�ض الفو�ضي املتوقعة كرا�سب‬ ‫طبيعي يف �أغلب الإنقالبات الع�سكرية‬ ‫وخا�صة يف القارة الإفريقية املثقلة‬ ‫بالهموم والأعباء ‪ ،‬الحتي ت�سارعت‬ ‫الأمور وتطورت الأحداث ب�شكل‬ ‫يدعو للإ�ستغراب ‪ ،‬فالع�سكر الذين‬ ‫قاموا بالإنقالب واملفرت�ض ب�أنهم‬ ‫�سيكونون من القوة والإ�ستعداد‬ ‫الأمر الذي �سيمكنهم من ال�سيطرة‬ ‫علي مايل ‪ ،‬و�إذ باحلقيقة تظهر يف‬ ‫غ�ضون �ساعات فلم ي�ستطع ه�ؤالء‬ ‫الإنقالبيون ال�سيطرة حتي علي‬ ‫العا�صمة باماكو و�إنت�رشت �أعمال‬ ‫ال�رسقة والنهب والتخريب ‪ ،‬والأدهي‬ ‫من ذلك كله ‪ ،‬ما قامت به بع�ض من‬ ‫جماعات الطوارق القاطنة ب�شمال‬ ‫مايل وببع�ض املناطق املجاورة‬ ‫من زحف م�سلح من �شمال البالد‬ ‫�إيل و�سطها والإ�ستيالء بالتايل علي‬ ‫مناطق �شا�سعة ت�ضم يف طياتها مدن ًا‬ ‫�إ�سرتاتيجية كبرية مثل غاو ومتبكتو‬ ‫‪ ،‬ويف الوقت الذي حاول فيه الإحتاد‬ ‫الإفريقي ومن ورائه منظومة غرب‬ ‫�إفريقيا �إقناع الإنقالبيني بالرجوع‬ ‫�إيل ال�رشعية الد�ستورية وت�سليم البالد‬ ‫حلاكم مدين ‪ ،‬وهو ما جنحوا فيه فع ًال‬ ‫من خالل تقدمي �ضمانات للع�سكر‬ ‫بعدم املالحقة ‪ ،‬كان الوقت قد فات‬ ‫و�سيطر متمردوا الطوارق علي ن�صف‬ ‫البالد ال�شمايل ‪ ،‬و�أعلنوا ما ي�سمي‬ ‫ب�إقليم ( �آزواد ) �إقليم فيه من العجب‬ ‫والغرابة ما يجعله يرتنح بني اللعب‬ ‫علي الأوتار الأمازيغية تارة ‪ ،‬وعلي‬ ‫الإدعاء بتطبيق ال�رشيعة الإ�سالمية‬ ‫تارة �أخري ‪ ،‬دون �إغفال ملا ميكن‬ ‫�أن يعترب �إمتدادات خمفية لتنظيم‬ ‫�إرهابية قد تكون علي �صلة مبنهجية‬ ‫القاعدة فكراً وتكتيك ًا ‪� ،‬إن هذا اجل�سم‬ ‫الغريب الذي تكون فج�أة يف ظروف‬ ‫مريبة ‪ ،‬وعلي �أجندة مبهمة ‪ ،‬م�ستنداً‬ ‫علي �أ�سا�س عرقي ب�إمتياز ‪ ،‬يثري‬ ‫احلفيظة ويطرح ت�سا�ؤالت حمرية‬ ‫‪ ،‬كيف خرج هذا الكيان املفاجئ‬ ‫وبهذه ال�رسعة ‪ ،‬ومل�صلحة من ؟ ‪ ،‬و�إذا‬ ‫كان الباب �س ُيفتح ملثل هذه الكيانات‬ ‫يف العامل عامة ‪ ،‬ويف �إفريقيا خا�صة‬ ‫‪ ،‬ف�إن النتائج حق ًا �ستكون كارثية ‪،‬‬ ‫�إذا ُعلمت حقيقة ما املراد ب�آزواد ؟‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫وفد من اجلامعات التون�سية يزور جامعة �سرت‬

‫ما املراد من �آزواد !‬

‫‪3‬‬


‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫حما�ضرة عن امل�شهد ال�صحفي الثقايف �ضمن �أيام الثقافة‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫�ألقيت املحا�رضة الثقافية حول امل�شهد‬ ‫ال�صحفي الثقايف الليبي والتجارب ال�سابقة‪,‬‬ ‫بقاعة عمر املختار م�ساء يوم الثالثاء ‪4 – 11‬‬ ‫– ‪ 2012‬والتي ح�رضها العديد من الأ�ساتذة‬ ‫وخمت�صني يف الكتابة الأدبية والثقافية‬ ‫وال�صحفية واملهتمني باجلوانب الثقافية‬ ‫والفنون والتي ت�رشف عليها وزارة الثقافة‬ ‫"املجتمع املدين ‪.‬‬ ‫وقد جاءت هذه املحا�رضة التي �أدارها‬ ‫و�شارك فيها عدة �أ�ساتذة منهم الأ�ستاذ ‪� /‬أحمد‬ ‫الفقيه وغريه من الذين قدموا للثقافة الليبية‬ ‫و�أ�ضافوا لها الكثري‪ ,‬و�أعطوا لل�صحافة الثقافية‬ ‫املتخ�ص�صة خالل املراحل ال�سابقة بالرغم‬ ‫ال�صعوبات والتحديات التي واجهتهم‪.‬‬ ‫كما كان هناك �رسداً للذاكرة الفردية حول‬ ‫التجارب ال�سابقة للإعالم الثقايف املقروء حول‬ ‫عدة مطبوعات ثقافية متخ�ص�صة منها "جملة‬

‫معر�ض ليبيا املهني‬

‫متابعات‬

‫حتت �شعار‬ ‫(اكتب الف�صل‬ ‫القادم من جناح‬ ‫ليبيا)‬ ‫مب�شاركة �أكرث من ‪ 100‬جهه من القطاعات العامة يف معر�ض ليبيا املهني �أقيم بفندق ريك�سو�س بطرابل�س م�ؤمتر �صحفي لتو�ضيح كل ما يتعلق‬ ‫مبعر�ض ليبيا املهني الذي يقام مبعر�ض طرابل�س الدويل يف الفرتة القادمة ‪ ،‬حيث �سيكون االفتتاح يف اخلام�س من �شهر مايو القادم ‪ ..‬امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي ح�رضه ال�سيد وكيل وزارة الكهرباء والطاقة املتجددة وال�سيد نائب رئي�س كجل�س طرابل�س املحلي ‪ ،‬و�أفتتح اال�ستاذ �أحمد بحري الناطق ب�أ�سم‬ ‫هيئة املعار�ض امل�ؤمتر م�ستعر�ض ًا اجلهات الراعية للمعر�ض كوزارة كهرباء ووزارة العمل والت�أهيل ووزارة االت�صاالت واملعلوماتية ووزارة التخطيط‬ ‫واالقت�صاد بالإ�ضافة ال�رشكة الليبية للربيد واالت�صاالت وبدعم من املجل�س املحلي طرابل�س ‪.‬‬

‫العدد ‪21‬‬

‫‪4‬‬

‫كتبت ‪ /‬ه�شام حقية ‪ -‬عد�سة ‪�/‬سامل �شعرانة‬ ‫بعدها بد�أت �أ�سئلة ال�صحفيني حول‬ ‫�أهداف املعر�ض وعدد ال�رشكات امل�شاركة‬ ‫وفر�ص العمل التي �سيقدمها �أفاد قائ ًال‬ ‫ب�أن املعر�ض يهدف لإيجاد فر�ص العمل‬ ‫واملنا�سبة للباحثني عن الوظائف يف‬ ‫خمتلف املجاالت ‪ ،‬كما �أنه يبحث عن‬ ‫دعم وتعزيز القدرات واملواهب للباحثني‬ ‫عن العمل ‪ ..‬كما �أ�ضاف بحري ب�أن هناك‬ ‫�أكرث من ‪ 100‬جهه من القطاعات‬ ‫العامة واخلا�صة ب�شتى املجاالت حيث‬ ‫ي�ساهم املعر�ض يف �إبراز دور امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية للم�ؤ�س�سات امل�شاركة يف‬ ‫احلدث ومدى ت�أثريها املبا�رش والإيجابي‬ ‫على املجتمع املدين ‪.‬‬ ‫وحول املدة الزمنية للمعر�ض �أجاب‬

‫ب�أنه مدة املعر�ض �ست�ستمر ثالثة �أيام‬ ‫يقام خاللها برنامج علمي ي�شمل ور�ش‬ ‫عمل وندوات داخل املعر�ض ‪ ،‬و�سحب‬ ‫متنوع لتدريبات جمانية يف خمتلف‬ ‫املجاالت الإدارية والتنموية واالت�صاالت‬ ‫مع �أف�ضل مراكز التدريب املحلية‬ ‫والعاملية ‪� ..‬إ�ضافة �إىل اقامة م�سابقة‬ ‫للإبتكارات والإخرتاعات بجوائز نقدية‬ ‫قيمة ‪.‬‬ ‫وحول افتتاح املعر�ض �أفاد ب�أنه‬ ‫�سيكون على متام ال�ساعة العا�رشة يف‬ ‫يوم اخلام�س من مايو القادم ‪ ،‬ويف ختام‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي توجه بال�شكر لكافة‬ ‫و�سائل الإعالم التي قامت بتغطية هذا‬ ‫امل�ؤمتر ‪.‬‬

‫الثقافة‪ ,‬جملة ال"‪ ,‬وغريها من املجالت التي‬ ‫واجهها النقد واالق�صاء والتهمي�ش والتقزمي‪.‬‬ ‫وقد جاءت هذه الفاعلية �ضمن �أيام الثقافة‬ ‫لال�سبوع الثقايف داخل معر�ض طرابل�س الدويل‬ ‫يف دورته الأربعني لهذا العام والتي ي�رشف‬ ‫عليها الهيئة العامة للمعار�ض من ‪ 6‬ابريل �إىل‬ ‫‪ 16‬ابريل ‪.2012 /‬‬ ‫حيث �شارك احلا�رضون يف �أثراء هذه‬ ‫املحا�رضة و�إعطاء ر�أيهم والتوا�صل الفكري يف‬ ‫�رسد التجارب وربط تلك املرحلة و�إعطاء حلمة‬ ‫�رسيعة على العناوين البارزة التي طرحت �ضمن‬ ‫الأعمال ال�صحافة الثقافية يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫توا�صل احلا�رضون بني اجليلني و�أت�سمت‬ ‫الندوة بروح من املحاباة والتقارب و�إعطاء‬ ‫طابع ثقايف حميمي لها من خالل م�شاركتهم‬ ‫يف احلديث‪..‬‬

‫كتبت ‪ /‬فتحية اجلديدي‬

‫دورة تدريبية‬ ‫جمانية ل�صناعة‬ ‫اخلبز واحللويات‬

‫�سيتم البدء يف فتح مدر�سة للتدريب املهني‬ ‫املخت�صة يف تعليم �أ�سا�سيات �صناعة اخلبز والتي‬ ‫�ستقيمه وت�رشف عليه �رشكة وادي الربيع لإنتاج‬ ‫الدقيق وم�شتقاته‪.‬‬ ‫و�سيخ�ضع املتدربون لفرتة تدريبية تدوم‬ ‫على مدى �ستني يوم ًا لكل خم�سني متدرب ًا‬ ‫يتلقون خاللها تكوينا متكام ًال نظري ًا وتطبيقي ًا‬ ‫ل�صناعة اخلبز واحللويات ب�إ�رشاف �أ�ساتذة ومهرة‬ ‫خمت�صني يف هذا املجال و�ستكون هذه املدر�سة‬ ‫التي مت جتهيزها بن�سبة ‪ % 75‬داخل امل�صنع‬ ‫اخلا�ص بال�رشكة – وفق ما ذكره لنا امل�صدر‬ ‫امل�سئول بال�رشكة –‬ ‫كما �أ�ضاف لنا امل�صدر‪..‬‬ ‫�أن ال�رشكة تتعهد ب�أن فرتة التدريب تكون‬ ‫جمانية وبدون �أي مقابل و�ستمنح �شهادة تخرج‬ ‫من مركز التدريب بال�رشكة للمتدرب على �صناعة‬ ‫‪ 24‬نوع ًا من اخلبز‪.‬‬ ‫كما �ستتعهد ال�رشكة بتوفري كافة امل�ستلزمات‬ ‫التدريب اخلا�صة بهذا املنتج‪.‬‬ ‫كما تهدف ال�رشكة وامل�صنع �إىل خدمة‬ ‫امل�ستهلك بتقدمي �إنتاج عايل اجلودة ومنتج‬ ‫غذائي �صحي يناف�س املنتجات العالية وقادرة‬ ‫على مواكبة التطور يف جمايل التقنية وت�صنيع‬ ‫الدقيق ومراقبة اجلودة يف جميع مراحل الإنتاج‬ ‫طبق ًا لل�رشوط ال�صحية واملعايري واملوا�صفات‬ ‫القيا�سية الليبية‪..‬‬


‫�رشكة الدار الوطنية للمقاوالت واال�ستثمار العقاري ‪:‬‬

‫ال�شركة كان لها دور �إيجابي للخروج‬ ‫بعدة مقرتحات مت الإ�ستفادة منها‬ ‫هم�سات‬

‫�رشكة الدار الوطنية �رشكة ليبية م�ساهمة ت�أ�س�ست �سنة ‪2006‬حتت رقم (‪ )1865‬بال�سجل‬ ‫التجاري الليبي ؛وبر�أ�سمال ي�صل �إىل �أحد ع�رش مليون دينار ليبي ؛حيث تقوم ال�رشكة‬ ‫ب�أعمال املقاوالت العامة واملتمثلة يف ت�شيد الطرق وخدمات ال�رصف ال�صحي وجميع‬ ‫�أعمال البني التحتية كما تقوم ال�رشكة مبزاولة الأن�شطة املتعلقة باال�ستثمار العقاري‬ ‫ومتتلك ال�رشكة وحدات لإنتاج اخلر�سانة اجلاهزة والإ�سفلت وجمموعة متكاملة من‬ ‫الآليات احلديثة للعمل ‪.‬‬ ‫وهي تهدف �إيل حتقيق اخلطط التطويرية للعقارات من �أرا�ضي ف�ضاء ومباين‬ ‫وجممعات �سكنية وجتارية و�إدارية وخدمية وقرى ومنتجعات �سياحية ‪..‬‬

‫الطرق يف ليبيا‬ ‫حتتاج �إىل خطة‬ ‫تطويرية كبرية‬

‫لدينا ‪ 297‬موظف‬ ‫ليبي ميثلون ‪%75‬‬ ‫من جممل العمالة‬

‫فتحية اجلديدي‬

‫العدد ‪21‬‬

‫نحن �سعينا �إن نكون ال�رشكة عن‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫طريق الكوادر الليبية فنية ومتخ�ص�صة حيث مت‬ ‫اال�ستعانة باخلربات اخلارجية‪ ..‬كما �أن هناك بروتوكول‬ ‫تعاون مع ال�رشكة (كوال�سو) الفرن�سية واملتخ�ص�صة يف‬ ‫جمال الأن�ش�آت واملرافق والبنية التحتية والطرق وهي‬ ‫من اكرب �رشكات يف العامل‬ ‫لل�رشكة م�شاريع �ضخمة ‪ ..‬فهل مت ا���تيعاب العمالة‬ ‫الليبية ؟‬ ‫حاليا منثل ن�سبة ‪75%‬من العمالة الليبية وطنية‬‫للكادر الوظيفي اخلا�ص بال�رشكة الذي ي�صل �إىل ‪415‬‬ ‫موظف منهم ‪ 297‬موظف ليبي وذلك ل�رضورة اال�ستعانة‬ ‫ببع�ض اخلربات الأخرى وخا�صا يف التخ�ص�صات الفنية‬ ‫النادرة والغري املوجودة حمليا ‪ ,‬ففي الفرتة الأخرية‬ ‫�أقام جهاز املرافق برنامج �إ�رشاف �رشكة خمت�صة كربى‬ ‫ت�رشف على كل امل�شاريع للتطبيق املعايري العاملية‬ ‫على ال�رشكات الأخرى‬ ‫هل هناك م�شاريع �أخرى تدخل بها ال�رشكة بالتعاون‬ ‫مع �رشكات �أخرى؟‬ ‫قمنا بعدة حماوالت للدخول يف م�شاريع كبرية‬‫وخا�صا �إننا جمهزون ب�آليات اخلا�صة لأن�ش�أت الطرق‬

‫الكثري منا ال يت�أنى يف قراءة ال�ش�أن‬ ‫العام و�أن يدرك عقلية املتلقي عندما ي�صدر‬ ‫�إليه قراءات عامة حولها‪ ,‬فاملتلقي �أ�صبح‬ ‫ميل ما يقال وما يعلن �أحياناً‪ ,‬وهذا ما قد‬ ‫ّ‬ ‫نلم�سه �أثناء التعامل العادي بال�شارع‪.‬‬ ‫�أحدهم يقول جملة واحدة‪ ,‬والآخر رمبا‬ ‫ي�ضيف �شيء ب�سيط جداً و�أحدهم الآخر قد‬ ‫ي�صمت وال يتكلم البثه! وال ينطق �شيء‬ ‫خوف ًا من �أن تنزلق كلمة �أو عبارة ال تكون‬ ‫يف حملها!‬ ‫�أن التعامل اليومي الذي يحتم علينا‬ ‫جميع ًا �أن ن�ستح�رض فيه كل ما لدينا من‬ ‫�إمكانيات كالمية والتحدث بها علنا جتعلنا‬ ‫�أكرث م�س�ؤولية يف اختيار التوقيت املنا�سب‬ ‫لها فقط بعد �أن حتررنا من املمنوعات‬ ‫اللفظية و�أ�صبحنا نعود �إىل امل�صطلحات‬ ‫القدمية جداً‪ ,‬وهذا ما �أعجبني عندما التقيت‬ ‫مع �أحد الأ�صدقاء القدامى والذي رحب بي‬ ‫بدوره بعد �أكرث من ثماين �سنوات وقال يل‪..‬‬ ‫«فتوحة ال�صويبية!»‬ ‫ف�أنع�ش ذاكرتي ورديت قائلة «ما‬ ‫تقولي�ش مازلت عزي ّزي» وهو يف �سن‬ ‫اخلم�سني ومل تدركه الأيام �إال قلي ًال منها‬ ‫وما ت�ضعه من لوم فقط!‬ ‫فتجاذبنا �أطراف احلديث و�أ�صبحنا‬ ‫نرتادف بالكالم حتى انتع�ش داخلنا‬ ‫وو�صلنا �إىل من حيث بد�أنا‪ ,‬ومل نعرف‬ ‫�أننا مل نكن الوحيدين حتى �أجتمع بع�ض‬ ‫الأ�صدقاء الآخرين املتعط�شني للذاكرة‬ ‫الف�ضفا�ضة والرباح الكالمي ولكن مع‬ ‫جتديد للم�صطلحات التي يجب �أن نعطيها‬ ‫حقها الأدبي على الأقل!‬ ‫�أحيان ًا قد تقودنا كتاباتنا للممار�سات‬ ‫قدمية ونالم عليها يف ا�ستخدام مفردات‬ ‫الزالت عالقة عندنا‪ ,‬فقد قر�أت لبع�ض‬ ‫الزمالء بع�ض ًا منها حتى �أثناء �صياغتهم‬ ‫للخرب‪ ,‬ولكن �شعرت بهم عندما �سجنت‬ ‫�أفكارهم وربطت �أ�صابعهم لطرح معني‪,‬‬ ‫وجربت �أقالمهم رهن هذه امل�صطلحات‬ ‫فحان الوقت لتجديدها‪ ,‬وحان الوقت‬ ‫لنف�ض احلروف الإ�ضافية وما بني قو�سني‪,‬‬ ‫حتى نتحرر متام ًا من العوالق احلروفية‬ ‫واختزال تطلعاتنا الكتابية يف جمل‬ ‫ا�ستعرا�ضية وكتابة ما نقراه فع ًال يف هذا‬ ‫امل�ضار‪ ,‬وترجمة امل�شهد العام ب�أت�ساع‬ ‫كبري ونفعل كما فعلوا ب�أ�سوار املقرات‬ ‫احلكومية ال�سابقة ونخرج لي�شاهدنا‬ ‫اجلميع‪ ,‬ونعرف �أن للم�ساحات امتدادات‬

‫متابعات‬

‫عن هذه اخلدمات والأهداف وما مدى م�ساهمتها‬ ‫يف تنفيذ امل�شاريع التنموية �أجرينا هذا اللقاء مع‬ ‫املهند�س‪�/‬أحمد الرطيب املدير التنفيذي لل�رشكة ‪.‬‬ ‫حتدث �ألينا فقال‪..‬‬ ‫هي �رشكة وطنية خا�صة ميثلها �رشكاء ليبيني‬ ‫�أن�شئت بناء على �أهداف معينة منها املقاوالت العامة‬ ‫واال�ستثمار العقاري بكل جماالته ؛م�ؤ�س�سي ال�رشكة كان‬ ‫هدفهم الرئي�سي �إن تكون قوية جدا قاموا ب�أعدادها‬ ‫وتزويدها بكافة الإمكانيات والآليات املطلوبة ب�أن‬ ‫تكون �رشكة ذات كفاءة كبرية ‪.‬‬ ‫تعترب �رشكة الدار الوطنية حاليا من �أكرب ال�رشكات‬ ‫الليبية اخلا�صة املجهزة جتهيز كامل بكافة املعدات‬ ‫واالن�ش�آت اخلا�صة باملن�ش�آت املدنية مثل الطرق‬ ‫واملباين والبنية التحتية املتكاملة ‪.‬‬ ‫حاليا ال�رشكة قامت بتوقيع عقد مل�رشوع البنية‬ ‫التحتية مبنطقة ق�رص بن غ�شري وهو من �أكرب امل�شاريع‬ ‫التي تقوم به ال�رشكة ويف انتظار �إمتام باقي الإجراءات‬ ‫مع بع�ض �أجهزة الدولة لل�سري به والقيام بتنفيذ امل�رشوع‬ ‫الذي بداء خالل �سنة ‪ 2008‬وبتكلفة مالية ت�صل �إيل‬ ‫خم�س وت�سعون مليون دينار ليبي و�رسنا فيه بنجاح ‪.‬‬ ‫ما هي ال�صعوبات واجهتكم �إثناء قيام ال�رشكة‬ ‫ب�أعمالها؟‬ ‫ نتيجة لوجود بع�ض امل�شاكل التي واجهتنا يف‬‫ال�سابق واملتعلقة بالإجراءات الر�سمية اخلا�صة بعملية‬ ‫التعوي�ضات للمواطنني �إثناء فتح امل�سارات حالت دون‬ ‫قيامنا مب�شاريع كما توجد بع�ض امل�شاكل وعراقيل مثل ‬ ‫�أبراج ال�ضغط العايل ووجود موا�سري مياه اخلا�صة‬ ‫باملنطقة وكذلك خطوط الهاتف ‪ ,‬فكل هذه امل�شاكل �أدت‬ ‫نلقى‬ ‫�إىل تعطيل م�شاريعنا �إىل هذه اللحظة‘ ولو‬ ‫الدعم الذي هو من حقنا على الدولة وقد‬ ‫قدمنا امل�ستخل�صات واىل غاية الآن مل‬ ‫نح�صل عليها ‪.‬‬ ‫كم امل�ستهدف من امل�رشوع ؟‬ ‫وقد ا�ستهدفت م�ساحة امل�رشوع‬ ‫حوايل ‪ 360‬كم الطرق ت�صل اىل‪62‬كم‬ ‫وهو م�رشوع مرافق البنية التحتية‬ ‫بالكامل من ت�رصيف املياه ال�صحية‬ ‫ومياه ال�رشب والكهرباء والغاز هذا‬ ‫امل�رشوع كبري لو �أ�ستكمل بطريقة‬ ‫�صحيحة �ستكون املنطقة متطورة‪.‬‬

‫حيث مت توفري عدد �أثنني خالطات للخر�سانة من �أحدث‬ ‫الأنواع ‪.‬‬ ‫كما توجد خطة تطويرية للتوفري كافة املعدات‬ ‫الأخرى التي حتتاجها ال�رشكة �إىل جاين القيام بربنامج‬ ‫تدريبي للعاملني بال�رشكة بالإ�ضافة �إىل تكوين كوادر‬ ‫جيدة من خالل اال�ستفادة من اخلربات املوجودة لدينا‬ ‫التي كانت تعمل وتدربت يف عدة دول �أخرى مثل دول‬ ‫اخلليج والدول الأوروبية وذلك للدخول لل�سوق الليبي‬ ‫بقدرات ومبوا�صفات عالية جدا ‪.‬‬ ‫�إن الطرق يف ليبيا حتتاج �إىل خطة تطويرية كبرية‬ ‫جدا ولو مل تتبنى وزارة الإ�سكان واملرافق هذا املو�ضوع‬ ‫املهم بحكمة �ست�صل الطرق �إيل ال�ضياع ‘لأن الطرق‬ ‫حتتاج �إىل حت�سينات يف كل فرتة زمنية معينة وفق‬ ‫عمرها االفرتا�ضي ودرا�سة امل�شاكل املوجود بالطرق‬ ‫واملتعلقة بالأوزان وت�أثري العوامل اجلوية على الطرق‬ ‫اخلا�صة بالبيئة الليبية ‪.‬‬ ‫ماذا عن م�شاركاتكم مع القطاعات الأخرى مثل قطاع‬ ‫التعليم وال�صحة؟‬ ‫ قمنا بامل�شاركة يف الأن�شطة الداخلية مثل‬‫املعار�ض املخت�صة والور�ش العمل والقيام مب�شاركة‬ ‫ب�أوراق العمل الناجتة عن عملنا وامل�شاريع التي قمنا‬ ‫بها يف ليبيا وكان لها الدور االيجابي للخروج بعدة‬ ‫مقرتحات مت اال�ستفادة منها ‪.‬‬ ‫لل�رشكة متلك ثالث مقرات ‘املقر الرئي�سي مبنطقة‬ ‫تاجوراء ويقع مقر الوحدات الإنتاجية مبنطقة غوط‬ ‫الرمان ومقر منطقة ق�رص بن غ�شري للمعدات ‪.‬‬ ‫ال�رشكة لديها وحدات لإنتاج اخلر�سانة اجلاهزة‬ ‫والإ�سفلت ب�سعة �إنتاجية تبلغ ‪440‬مرت مكعب يف ال�ساعة‬ ‫للخر�سانة ‘وب�سعة ‪ 360‬طن يف ال�ساعة للإ�سفلت ‪.‬‬ ‫كما �إن ال�رشكة تهدف �إىل القيام ب�أعمال البنية‬ ‫التحتية كالكهرباء والهاتف والطرق واجل�سور‬ ‫والأر�صفة واملقاوالت والتعهدات‬ ‫العقارية وتركيب �شبكات الكهرباء‬ ‫والإنارة والتكييف والتربيد واملياه‬ ‫وال�سكك احلديدية و�صيانتها‬ ‫؛وبناء وت�شييد املباين واملدن‬ ‫املتكاملة واملجمعات ال�سكنية‬ ‫والتجارية واخلدمية وال�صناعية‬ ‫وفقا للت�رشيعات النافدة باخل�صو�ص‬ ‫؛والقيام بالتخطيط الهند�سي‬ ‫والت�صميم العمراين والبيئي للمدن‬ ‫ال�سكنية وال�سياحية وال�صناعية‪..‬‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫كتبت ‪ /‬فتحية اجلديدي ‪ -‬ت�صوير ‪� /‬أ�رشف اخلويلدي‬

‫جتديد امل�صطلحات‬ ‫و�إنعا�ش الذاكرة‬

‫‪5‬‬


‫التوقيت غري منا�سب للعرو�ض امل�سرحية‬ ‫هناك بع�ض الأن�شطة الفنية والثقافية‬ ‫املختلفة التي تقام هذه الفرتة مثل‬ ‫امل�رسحيات والندوات العلمية والثقافية‬ ‫والتخ�ص�صية للأ�سف توقيت انعقادها‬ ‫وعر�ضها غري منا�سب للتوقيت املواطن‬ ‫الذي يرغب يف متابعتها و�أي�ضا يجب �أن‬ ‫يراعى الزمان واملكان لأن اختيار بع�ض‬ ‫الأماكن �أحيانا غري موفق ب�سبب االزدحام‬ ‫ال�شديد فيها وعدم وجود �أماكن لوقوف‬ ‫ال�سيارات ‪.‬‬ ‫كما �إن توقيت غري منا�سب لبع�ض‬ ‫العرو�ض امل�رسحية التي ينتهي فرتة‬ ‫عر�ضها مت�أخر ولهذا نرغب يف تقدمي‬ ‫وقتها حتى يتمكن اجلميع من املتابعة‬ ‫واال�ستمتاع بها‬ ‫ارجوا �أخد مالحظتي بعني االعتبار من‬ ‫امل�سئولني واملهتمني عن هذه اجلوانب‬ ‫ف�ؤادن اختيار التوقيت املنا�سب‪.‬‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫نقل مبا�رش‬ ‫العدد ‪21‬‬

‫‪6‬‬

‫ال�سرعة الق�صوى و�أ�صوات املنبهات‬ ‫(توجع الر�أ�س )‬

‫لدي مالحظة حول �أحد الظواهر‬ ‫املوجودة بال�شارع والتي �أزعجت البع�ض‬ ‫وهي ال�رسعة الق�صوى و�أ�صوات منبهات‬ ‫ال�سيارات وب�رصاحة (توجع الر�أ�س ) وهذه‬ ‫ال�رسعة غري مراقبة من قبل امل�سئولني‬ ‫باملرور وتنظيم ال�سري ولهذا البد من �إتخاد‬ ‫الإجراءات حيال حتديد ال�رسعة والتي �أحلقت‬ ‫ال�رضر بالعديد من النا�س وبالأخ�ص �سائقي‬ ‫ال�سيارات بالطرق احليوية مثل (�شارع‬ ‫الن�رص و�شارع الظهرة )وغريها ف�أمتني من‬ ‫الأخوة املواطنني التقيد بال�رسعة املحددة‬ ‫على الطريق العام وزيادة الوعي حول هذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫كما ارجوا من امل�سولني باملرور الت�شدد‬ ‫على هذه النقطة ومتابعتها ‪.‬‬

‫بيع احللوى املك�شوفة والت�سايل هل م�سموح بها!‬ ‫الحظت داخل معر�ض طرابل�س الدويل ويف بع�ض‬ ‫اجلهات العامة الأخرى يتم بيع �أحللوي املك�شوفة‬ ‫والتي تعد بطريقة �رسيعة مثل ما ي�سمى باحللوى‬ ‫ال�صوف والتي تتم �إعدادها بوا�سطة تذويب كمية‬ ‫كبرية ال�سكر ودون ا�شرتاطات �صحية !‬ ‫كما �إن هناك �أنواع من الت�سايل والبطاط�س تعد‬ ‫وتقلى بال�شارع دون �إي �رشوط ال�سالمة وطرق‬ ‫للحفظ‪.‬‬ ‫فمن امل�سئول عن تداولها وبيعها بهذا ال�شكل‬ ‫والتي يتناولها الأطفال ؛ومن املالحظ �أي�ضا عدم‬ ‫وجود �إي عن�رص من عنا�رص احلر�س البلدي داخل‬ ‫املعر�ض ملتابعة هذه ال�سلع وغريها من التي‬ ‫تفتقر للمعايري ال�صحية فهل هي م�سموح بها ؟ومن‬ ‫امل�سول عن الأ�رضار التي قد ت�سببها‬ ‫مواطن‬

‫�إىل متى يظل‬ ‫رجل الأمن ينتظر‬ ‫الزيادة ‪..‬؟!!‬ ‫لدي ت�سا�ؤل للم�س�ؤلني يف وزارة الداخلية �إىل‬ ‫متى �سننتظر الزيادة يف مرتباتنا التي بد�أت تنق�ص‬ ‫���...‬فبدل �أن يت�ساوى و�ضعنا مع باقي �أجهزة الدولة‬ ‫من ناحية املرتبات بد�أت رواتبنا تت�أخر عن موعدها‬ ‫وعندما نتح�صل عليها تكون ناق�صة ‪..‬ملاذا ؟!! ومن‬ ‫امل�س�ؤل عن هذه القرارات التي جتعلنا نتقاع�س يف‬ ‫ت�أدية واجبنا كرد فعل عليها ‪.‬‬

‫�ضابط بوزارة الداخلية‬

‫الكهرباء وال�صيف ‪..‬‬

‫ملاذا ال جتود توعية‬ ‫للمواطن عن ملف‬ ‫املفقودين !‬ ‫قد دعت وزارة رعاية �أ�رس ال�شهداء واملفقودين للأخوة املواطنني‬ ‫بالإبالغ عن املقابر للجهات املخت�صة يف توفري معلومات عنها وعدم‬ ‫االقرتاب �أو امل�سا�س مبحتواها ملا يلزمه العمل الدقيق حتى ال ي�ضيع‬ ‫العمل على هذه املقابر يف �إطار البحث والتق�صي عن املفقودين وملا‬ ‫لهذا امللف من ح�سا�سية يف جمتمعنا ‪.‬‬ ‫فلماذا ال تكون حمالت توعية حول هذا املو�ضوع املهم جدا وحتى‬ ‫تكون ال�صورة وا�ضحة للمواطن وان هذا امللف لي�س بالأمر ال�سهل فهو‬ ‫يحتاج �إيل دقة ووعي من املواطن العادي يف التعاطي بهذا ال�ش�أن‬ ‫‪�..‬إن البحث عن القبور من �أهايل املفقودين وجثاميني ال�شهداء �أمر‬ ‫قد يتطور اويتم التعامل معه بطريقة خاطئة واملواطن ال ميلك اي‬ ‫معلومات عن ا�سا�سيات هذا امللف امتنى �أخذ مالحظتي بعني الأعتبار ‪.‬‬

‫مواطن‬

‫كما يعرف اجلميع �أن ا�ستخدام الكهرباء‬ ‫يت�ضاعف يف ف�صل ال�صيف وبالتايل فال�ضغط‬ ‫على كوابل الكهرباء يكون �أكرث مما كان‬ ‫عليه يف ال�شتاء ‪..‬وما الحظته و�أتوجه به �إىل‬ ‫العاملني يف ال�رشكة العامة للكهرباء �أن �أعمدة‬ ‫الإنارة يف بع�ض الطرق ال تنطفئ وتكون‬ ‫م�ضاءة ‪� 24‬ساعة وهذا ما يجعل الكهرباء‬ ‫تهدر يف الإ�ضاءة النهارية ومن امل�ؤكد انه‬ ‫ي�ؤثر �سلبا مع ارتفاع درجات احلرارة حيث‬ ‫�سيتكرر انقطاع الكهرباء عن اجلهات القريبة‬ ‫من هذه الطرق مع ت�ضاعف ا�ستخدام الكهرباء‬ ‫يف املنازل ‪.‬‬ ‫لذلك نرجو من ال�رشكة العامة للكهرباء‬ ‫الرت�شيد يف ا�ستخدام الكهرباء ومراقبتها يف‬ ‫الطرق حتى ال تتكرر علينا �أزمة االنقطاع ‪.‬‬

‫ليلى ال�سوكني‬


‫من ملفات النيابة العامة ‪..‬‬

‫�أ‪ .‬حنان كردوغة‬

‫ق�ضية‬

‫فرغ الزوج من تعاطي اجلرعة قام ب�إغت�صابها بوح�شية‬ ‫حتى �أ�صابها نزيف حاد ‪� ،‬أكت�شفت ب�أنها باعت نف�سها‬ ‫ل�شخ�ص اليعرف الرحمة بدليل ما فعله دون رفق وب�أنها‬ ‫لن جتد احلياة التي كانت حتلم بها ‪ ..‬كانت ت�شاهده مع‬ ‫رفاقه حني ي�أتون لزيارته باملنزل وكيفيه تعاطيهم‬ ‫لل�سموم والمتلك �سوى الدموع والغرق يف �رسيرها والنوم‬ ‫لإ�ستقبال يوم ًا �آخر ‪ ،‬م�ضت �شهور قليلة و�ضاقت (�س) مما‬ ‫هي عليه بحياتها ‪� ،‬رصخت يف وجهه مرة و�أثنني وثالثة‬ ‫نتيجة تعامله معها بوح�شية وطالبت بحريتها فما �أخذت‬ ‫منه �سواء الإبت�سامة وهو يخرج علبة الأقرا�ص املخدرة‬ ‫ويتناولها �رشيط ًا كام ًال لت�أخذ منه كلما �شعرت بال�ضيق‬ ‫‪ ،‬يف البداية رف�ضت وبعدها عادت وتناولت قر�ص ًا غابت‬ ‫بعده عن حياة الواقع �إىل وهم اخليال ‪ ،‬ومبرور الأيام‬ ‫�أدمنت �أقرا�ص الوهم التي تعي�ش معها �سعادة حلظية‬ ‫كاذبة مل تعد تنفر من جل�سات املزاج كما كانت قبل‬ ‫بل بد�أت يف م�شاركة زوجها يف �صفقات الكيف مقابل‬ ‫جرعتها ‪ ،‬رغم �أن ا�رستها الحظت التغري الفجائي بعد‬ ‫زواجها من طريقة كالمها وتعاملها معهم ‪.‬‬ ‫فج�أة �أ�ستيقظت (�س) فجر احد االيام على طرقات‬ ‫عنيفة على الباب وفوجئت برجال ال�رشطة ميلئون‬ ‫املنزل ويفت�شون عن زوجها وعن �أي �شي يجدونه ثم‬ ‫قاموا ب�إ�صطحاب زوجها لق�سم ال�رشطة وبعد حتقيقات‬ ‫مطولة جنح الرجل يف اخلروج من احلجز دون �إدانة ومل‬ ‫ي�ستطيع رجال املباحث اثبات التهمة عليه خا�ص ًة بعد‬ ‫�إعرتاف �أحد زبائنه عليه بحيازته للمخدرات وترويجها‬ ‫‪ ..‬وبعد خروجه من ال�سجن دبت امل�شاجرات بينه وبني‬ ‫زوجته التي مل تعد ت�ستحمل مثل املا�ضي ومل تعد �أقرا�ص‬ ‫الوهم تر�ضيها فازدادت الفجوة بينهم و�أ�صبحت �شديدة‬ ‫التع�صب ‪ ..‬الحظن �أ�رستها ذلك وا�صبحت كثرية ال�شجار‬

‫العدد ‪21‬‬

‫بد�أت (�س) وهي تودع طفولتها وهي ت�ستعد ليوم‬ ‫زفافها ‪� ،‬ألتفت حولها �صديقاتها لي�شاركن �سعادتها‬ ‫ويهم�سن يف �أذنيها بكلمات موزجة تنفجر بعدها‬ ‫ال�ضحكات جملجلة ‪ ،‬وكانت من بني �صديقاتها من‬ ‫حت�سدها على العري�س وتتمنى لو كانت مكانها لكونها‬ ‫�أجمل منها وكذلك كانت من حتزن عليها لكونها تركت‬ ‫مقاعد الدرا�سة يف ال�سن املبكر تلبية لرغبة والدها‬ ‫خ�صو�ص ًا بعد تكرار ر�سوبها يف ال�سنة الأخرية من‬ ‫الإعدادية ولأنه الي�ستطيع حتمل م�صاريف درا�ستها ‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا لكونها �ستتحمل م�س�ؤولية �أ�رسية وهي �صغرية‬ ‫يف �سنها ‪ ..‬بينما كان الأب م�شغول ب�إ�ستخراج �شهادة‬ ‫ت�سنني مزورة حتى ي�ستطيع �إمتام عقد قر�آن �أبنته رغم‬ ‫�إ�شرتاط هذا الأب ب�أن يطلق العري�س زوجته ‪ ،‬ونفذ‬ ‫العري�س ال�رشط وبداء يعد يف جتهيز ال�شقة الزوجية‬ ‫لإ�ستقبال العرو�س املراهقة والتي يرغب يف �إعادة‬ ‫�شبابه معها رغم �أنه لديه ثالثة �أبناء يف �سنها ‪.‬‬ ‫يف ليلة الفرح و(�س) تت�أهب يف الدخول لقاعة الفرح‬ ‫وبينما هي ت�سري يف ممر القاعة ذهبت بذاكرتها �إىل‬ ‫املا�ضي و�إىل �أيام الطفولة عندما �أرتدت زي املدر�سة‬ ‫لأول مرة ‪ ،‬ثم الح يف ذاكرتها ال�صغرية اليوم الذي‬ ‫�أ�ضطرت فيه �أن تق�صد حمل والدها مل�ساعدته يف عمله‬ ‫لتوفري �أجرة عامل هو �أحوج �إليها من الزمن ال�صعب ‪،‬‬ ‫لكنها تعترب ابنته البكر حيث اهملت درا�ستها وان�شغلت‬ ‫مب�ساعدة الأب وكانت النتيجة الطبيعية يف تعرثها يف‬ ‫الدرا�سة يف ال�سنوات االوىل وتكرار ر�سوبها ويف النهاية‬ ‫ف�شلت يف احل�صول على ال�شهادة و�شعر الأب بخيبة �أمل‬ ‫وهو ي�سحب �أوراقها من املدر�سة منذ ذلك التاريخ ‪..‬‬ ‫تفرغت (�س) للأعمال املنزلية وم�شاهدة التلفاز وكانت‬ ‫تهرب بخيالها من عامل الواقع �إىل عامل �أ�ضواء ال�سينما‬ ‫وحتلم بفار�س ي�أتيها على جواده االبي�ض ‪ ..‬كانت‬ ‫حتلم دائم ًا ولكن �أحالمها كانت مبتورة لأنها تفوق‬ ‫الإمكانيات وطلت تتخبط يف هذا احللم حتى ا�ست�شعرت‬ ‫�إعجاب (م) وهو �أثرا رجال احلي ورغم �سمعته ال�سيئة‬ ‫ويكربها بثالثني �سنة وعلمها بتكرار زواجه ‪ ..‬ولكن‬ ‫فج�أة �أفاقت العرو�س املراهقة على �صوت الدفوف العالية‬ ‫وحانت حلظة الزفاف وتعلقت كل الأب�صار بالعري�س وهو‬ ‫مي�سك بيد (�س) التي كانت كالع�صفورة الذي �سقط يف‬ ‫فخ ال�صياد ‪ ،‬ف�أغم�ضت عينيها وفتحتهما لتجد نف�سها‬ ‫يف ع�ش الزوجية �صحبة زوجها �صاحب الكيف ‪ ،‬كانت‬ ‫ترجتف من اخلوف وبخربته �أدرك مايدور حولها ف�أخرج‬ ‫�رشيط من جيبه حلبوب خمدرة �أخربها ب�أنها �ست�ساعدها‬ ‫على ق�ضاء الليلة بدون خوف ‪ ،‬حيث تناولتهما العرو�س‬ ‫دون �أن تعلم مدى ت�أثريهما ‪ ..‬ما هي �إال دقائق وغاب‬ ‫اخلوف و�أ�صبحت ترق�ص وت�ضحك به�سترييا‪،‬وبعد �أن‬

‫معهم لكونها متكث لفرتة يف منزل‬ ‫�أبيها لرتيح اع�صابها قلي ًال ومل‬ ‫تكن يف تلك املدة ب�أن زوجها يلقي‬ ‫ب�شباكه على �ضحية �أخرى ‪ ،‬فتاة‬ ‫جميلة �صغرية ال�سن �سحق الفقر‬ ‫�أحالمها وقرر تاجر الكيف الزواج‬ ‫منها وعندما �سمعت (�س) فقدت‬ ‫هدوئها و�شحدت ل�سانها مل�شاجرة‬ ‫حامية الوطي�س مع الرجل العجوز‬ ‫‪ ..‬وعندما عاد الزوج �إىل البيت‬ ‫وقعت املعركة الزوجية وكالهما‬ ‫�ضاق بالأخر فخرجت الكلمات‬ ‫كالر�صا�ص و�أنتهت املعركة‬ ‫بتبادل الكلمات و�أخرياً نطق الزوج‬ ‫بكلمة الطالق ‪ ،‬فخيم ال�صمت على‬ ‫املكان وانهمرت دموع (�س) غزيرة ف�أخر ماتوقعته �أن‬ ‫يتخلى عنها بعد كل ما قدمته له من دفئ وحنان وتلبية‬ ‫رغبات ‪.‬‬ ‫حملت (�س) حقيبة مالب�سها يف اليد اليمنى ويف‬ ‫يدها الي�رسى ورقة طالقها بعد ان و�صلت من املحكمة‬ ‫رغم عدم ت�صديقها ملا حدث ‪ ،‬وعادت �إىل منزل والدها‬ ‫باكية نادمة لكنها مل تن�س احل�صول على كمية �أقرا�ص‬ ‫الوهم التي باتت الت�ستطيع العي�ش بدونها ‪ ،‬وكان هم‬ ‫الأب احل�صول على جميع م�ستحقات ابنته املادية‬ ‫بعد ان قام بنهرها نتيجة ما تو�صلت �إليه من ال�شجار‬ ‫مع زوجها‪..‬دون الإنتباه ملدى اجلرم الذي ارتكبه‬ ‫طليقها يف حقها ‪ ،‬خرجت الفتاة من منزل �أبيها طفلة‬ ‫تطل الرباءة من عينيها ثم عادت مطلقة مدمنة نادمة‬ ‫على جتربتها الفا�شلة ‪ ،‬حاولت ال�صغرية اخلروج من‬ ‫�أزمتها ب�شتى الطرق لكن اجلرح مل يندمل ب�سهولة حيث‬ ‫انفقت كل اموالها على التعاطي ولكن ظل اجلرح ينزف‬ ‫ومل جتد معه �أقرا�ص الوهم ‪� ،‬أخرياً تلفتت حولها فلم‬ ‫جتد �سوى الفقر وال�ضياع يحا�رصانها من كل �إجتاه‬ ‫ومل جتد العون من �أحد وال �أي يد حنونة متتد لها وكل‬ ‫ماحت�صلت عليه هو ال�رصاخ وامل�شاكل مع �أ�شقائها ومل‬ ‫يكن �أمامها �سوى ا�ستغالل خربتها يف جمال الكيف‬ ‫‪ ،‬فبدئت ت�شرتي الأقرا�ص املخدرة من جتار اجلملة‬ ‫الذين تعرفت عليهم لرتويجها على املدمنني ‪ ،‬حيث‬ ‫كانت البداية جمرد مغامرة وخطوة تلو الأخرى حتولت‬ ‫(�س) �إىل تاجرة خمدرات بعدما ذاقت حالوة املكا�سب‬ ‫املالية وب�أقل جمهود دون علم �أ�رستها ولكونها المتلك‬ ‫اخلربة الكافية يف التجارة ذاع �صيتها حتى بلغ مكافحة‬ ‫املخدرات التي �أعدت لها كمين ًا و�ألقت القب�ض عليها‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫كانت (�س) حتط على عتبة املراهقة برعم ًا ي�ستعد للربيع حني ملحها تعرب �أمام املقهى‬ ‫يف طريقها �إىل البيت وقرر �أن يوقفها يف م�صيدة خريفة!‬ ‫ولكن (ع) العجوز مل ينجح من التقرب من الطفلة الثالثة ع�رش من عمرها بعينيه‬ ‫املتل�ص�صتني وغزله الفج ومل يجد �أمامه �سواء �أن يدخل البيت من بابه ( ل�ص حمرتف )‬ ‫ومل يخجل من ال�شيب الذي ك�سى ر�أ�سه حني ذهب �إىل والد الفتاة وطلب يدها ‪ ،‬ووافق الأب‬ ‫حتت �إغراء املال ‪ ،‬فالعري�س العجوز ميلك �أموا ًال طائلة كفيلة بتوفري ال�سعادة لأبنته ‪،‬‬ ‫ورغم �إعرتا�ض االم �إال �أن املراهقة التعي من �أمرها �شيئ ووافقت بعدما �أقنعها والدها على‬ ‫هذا العري�س وبعد ما وعدها ب�أنها �ستحيا حياة رغدة و�ستعي�ش مرفهة لكونه �سيجلب‬ ‫لها كل ما كانت تتمناه وتذهب معه �إىل كل مكان كانت ترغب لر�ؤيته ومل تكن تتخيل‬ ‫�أن هذا الزوج �سيقودها �إىل يوم تقبع فيه داخل الزنزانة لرتوي حكايتها بالدم والدموع ‪.‬‬

‫متلب�سة وبحوزتها كمية من الأقرا�ص املخدرة ‪ ..‬ودخلت‬ ‫(�س) ال�سجن لأول مرة لكن املحامي جنح يف �إخراجها‬ ‫عرب الثغرات القانون��ة ‪ ،‬وخرجت املطلقة ال�شابة مفل�سة‬ ‫متام ًا ولكنها كانت قد �أكت�سبت اخلربة الكافية من هذه‬ ‫التجربة وبدات تتخذ جانب احلذر يف جميع تعامالتها‬ ‫و�أول ما فعلته كان ا�ستئجار �شقة �صغرية حولتها �إىل‬ ‫وكر لتخزين املخدرات بعيداً عن عيون رجال الأمن ‪..‬‬ ‫ويف �سوق املخدرات تعرفت (�س) على �شاب له تطلعات‬ ‫وطموحات كبرية راح يقرتب �إليها وجنح بحنانه يف‬ ‫مداواة جراحها ويقدم لها ومت الزواج عن احلب ‪ ..‬ورغم‬ ‫�إ�ستقرارها النف�سي معه �إال �أنها مل ت�ستطيع الإقالع عن‬ ‫املخدرات والأقرا�ص مما ا�ضطرها لعقد �صفقات �صغرية‬ ‫من �أجل توفري جرعتها اليومية وامل�ساهمة يف م�ساعدة‬ ‫�أ�رستها خ�صو�ص ًا بعد وفاة الأب جراء دخولها ال�سجن‪.‬‬ ‫�شعرت (�س) بتدبيب يف داخل رحمها وتفجر داخلها‬ ‫بركان الأمومة الكامن ‪ ،‬وكادت حتلق من فرط ال�سعادة‬ ‫وبد�أت تعد نف�سها لإ�ستقبال املولود القادم وحذرها‬ ‫الطبيب من تناول �أي مواد خمدرة ولكنها �ألقت بتحذيراته‬ ‫عر�ض احلائط فاملخدرات �رست يف دمها الت�ستطيع‬ ‫احلياة بدونها حتى لو ا�ضطرت �إىل �أن ت�ستغنى عن‬ ‫الأطفال ‪ ..‬مرت �أ�شهر حملها وجاء �أحمد �إىل الدنيا مدمن ًا‬ ‫�صغرياً كان يتلهف على ثدي �أمه الذي �أخذ من احلليب‬ ‫ممزوج ًا باملخدرات ‪ ،‬وقبل �أن يكمل الطفل عامه الأول‬ ‫زار ال�سجن ب�صحبة �أمه التي �ألقت ال�رشطة القب�ض عليها‬ ‫وهي تخفي املخدرات مبالب�سه لرتويجها على زبائنها ‪،‬‬ ‫كل هذا ولك يتخلى الزوج عنها بل وكل لها احد املحامني‬ ‫املتخ�ص�صني يف الدفاع عن جتار املخدرات ‪ ،‬وبعد عدة‬ ‫جل�سات جنح املحامي يف تخفيف العقوبة وق�ضت (�س)‬ ‫فرتة عقوبتها ب�صحبة طفلها داخل ال�سجن ثم خرجت‬ ‫�إىل احلياة مرة �أخرى وحملت للمرة الثانية ولكنها مل‬ ‫تكن �سعيدة بحملها كاملرة الأوىل فتجربة ال�سجن تركت‬ ‫ب�صمتها يف �أعماقها حتى �أنهما فكرا يف التخل�ص من‬ ‫اجلنني لوال �أنها تراجعت يف اللحظة الأخرية ‪.‬‬ ‫�أجنبت �أبنتها (د) و�سط جو كئيب وم�شاجرات زوجية‬ ‫م�ستمرة مما دفع (�س) للعودة لتجارة املخدرات �رساً ‪،‬‬ ‫وكانت تخرج لي ًال لرتويج الأقرا�ص املخدرة وعندما‬ ‫بداء ال�سم يغزو يف املدمنون بد�أت يف ترويج نوع �أخر‬ ‫له مكا�سب �أكرب ‪ ..‬مبح�ض ال�صدفة �أكت�شف الزوج ب�أن‬ ‫زوجته ما زالت متار�س جتارتها القدمية وحاول الرجل‬ ‫ثنيها عن متابعة هذا الطريق وطم�أنته ب�أنها �أ�ستوعبت‬ ‫الدر�س جيداً ولن ترتك ثغرة تقودها �إىل ال�سجن مرة‬ ‫�أخرى وكانت تتنكر يف زي مالب�س �شعبية وترتدد على‬ ‫االماكن العامة واخلا�صة ‪ ،‬وكانت تبتكر احليل لتو�سيع‬ ‫جتارتها و�أنح�رصت �أحالمها يف عقد �صفقة كبرية‬ ‫حتقق لها الإ�ستقرار املايل وت�ؤمن م�ستقبل طفليها ومل‬ ‫تكن تعلم ب�أن املباحث تراقب حتركاتها وب�أنها تركت‬ ‫لها احلبل لت�شنق به نف�سها ‪ ،‬وكانت اخلطة تقت�ضي‬ ‫القب�ض عليها وهي بحوزتها كمية كبرية الت�ستطيع معها‬ ‫املراوغة والإنكار ‪ ،‬ويف الوقت الذي عقدت فيه �صفقة‬ ‫العمر كانت ال�رشطة ت�ست�أذن النيابة العامة للقب�ض عليها‬ ‫وعند اقرتاب احللم من التحقق وت�سلمت ال�صفقة الكبرية‬ ‫كانت ال�رشطة قد و�ضعت القيود بني يديها‪..‬حيث �سقطت‬ ‫�أنهارت كل �أحالمها وف�شلت كل مناوراتها يف الإنكار‬ ‫و�أعرتفت بجرميتها ومتت �إحالتها ملحكمة اجلنايات‬ ‫وقررت النيابة العامة باحلكم عليها على اجلرمية الثابتة‬ ‫بالأوراق وحكمت املحكمة على (�س) بال�سجن ملدة‬ ‫خم�سة ع�رش عام ًا و�إحالتها للم�ست�شفى للعالج من حالة‬ ‫الإدمان لت�صبح ان�سانة �سليمة و�صحية ‪.‬‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫بعدما كانت طفلة بريئة �أ�صبحت تاجرة خمدرات‬

‫‪7‬‬


‫«هل من �أجل املال خرج الثوار» ؟‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫حتقيقات‬

‫ما يحدث هو‬ ‫ت�شويه ل�صورة الثوار‬ ‫احلقيقية‬

‫«فتوى مت�أخرة زادت من الفو�ضى»‬

‫الثائر ربيع احلباب ‪:‬‬

‫كان ب�إمكان احلكومة تكافىء الثوار ب�شكل �أف�ضل كتوفري فر�ص‬ ‫عمل لكافة الثوار مبختلف التخ�ص�صات كمنهم مرتبات �شهرية‬ ‫على جهودهم يف �سبيل ت�سري النظام باملدن لكن ما حدث ف�أنا‬ ‫�أحمله للحكومة ف�أمتنى �أن ال تكون عملية �رصف الأموال للثوار‬ ‫وما حدث من فو�ضى هي عملية مرتبة ل�رسقة املال العام حتت‬ ‫م�سمى مكاف�آت الثوار فهل يعقل �أن يتم �رصف مليار وثمامنائة‬ ‫مليون وهناك من مل ي�ستلم مكاف�أته بعد ف�أين احلقيقة يف ذلك ملا‬ ‫يقوم به الثوار من فو�ضى يف بع�ض املناطق هو نوع التعبري على‬ ‫الظلم الذي تعر�ضوا له فال يعقل �أن ي�أخذ من كان م�ؤيداً للنظام‬ ‫ال�سابق ومن كان نائم يف بيته يتابع الأحداث من خالل التلفزيون‬ ‫ومن قام بتعري�ض حياته وحياة �أ�رسته للقتل ال ي�أخذ �شيء ف�أين‬ ‫العدل يف ذلك‪.‬‬

‫الثائر �أمين الفيتوري ‪:‬‬

‫هناك �أمور جتعلني �أ�ضع �أكرث من عالمة ا�ستفهام يف هذا‬ ‫املو�ضوع فهل يعقل �أنه بعد �أن مت �رصف املكاف�آت املالية يخرج‬ ‫علينا ال�شيخ ال�صادق الغرياين ليفتي لنا بتحرمي هذه الأموال ملن‬ ‫ي�أخذ يف راتب من الدولة ملاذا مل ن�ستفتي احلكومة ال�شيخ ال�صادق‬ ‫قبل �أن تقوم بتوزيع املكاف�آت فهذه الفتوى زادت من الفو�ضى‬

‫الثائر الطاهر القماطي‪:‬‬

‫�أن من يقوم بهذه الأفعال لي�س بثائر بل هو مند�س ومت�سلق‬ ‫بني الثوار لتحقيق منافع �شخ�صية فالقوائم موجودة يف املجال�س‬ ‫الع�سكرية فلو كان لدينا بالفعل هذه العدد من الثوار ملا ا�ستمرت‬ ‫احلرب كل هذه املدة وال�س�ؤال هنا ملاذا نرتك احلكومة احلابل على‬ ‫الغارب دون �أ‪ ،‬ت�ضع حلول جذرية لهذه امل�شكلة‪.‬‬

‫«قرار مت�أخر و�سيزيد من امل�شكلة»‬

‫الثائر خليفة ال�رصماين ‪:‬‬ ‫قرار احلكومة ب�إيقاف مكاف�آت الثوار هو قرار مت�أخر يدل على‬ ‫�شيء من اثنني �أما �ألآن احلكومة غري قادرة على ت�سري الدولة و�أما‬ ‫�أن الغر�ض الذي من �أجله ثم �أحداث هذه الفو�ضى قد نحقق فهناك‬ ‫�أيادي خفية تلعب من وراء الكوالي�س لأغرا�ض جمهولة فال يعقل‬ ‫�أن ي�رصف املبلغ الذي �أعلن عنه للثوار فقط و�أمتنى من احلكومة‬ ‫�شفافية �أكرث‪.‬‬

‫الثائر �أحممد ودان‪:‬‬

‫بالن�سبة ملو�ضوع املكاف�آت ال �أرى فيه �أي خط�أ ولكن كان‬ ‫ينق�صه �شيء من التنظيم وكذلك كان يفرت�ض باحلكومة �أن ترتيث‬ ‫قلي ًال يف �رصف هذه الأموال فهناك �أولويات �أهم ‪ ..‬فالثائر مل يخرج‬ ‫من �أجل املال بل خرج من �إ�صالح احلال ‪ ,‬وكان من املمكن �أن تتم‬ ‫مكاف�أة الثوار من خالل توفري فر�ص العمل لهم ك ًال ح�سب تخ�ص�صه‬ ‫ال �أن يفر�ض عليهم االن�ضمام للداخلية �أو اجلي�ش الوطني ‪ ,‬ولكن‬ ‫يبدو �أن هناك �أجندة م�شبوهة تعمل بها احلكومة‪� ..‬أو �أن احلكومة‬ ‫ال تفقه �شيء يف عملية ت�سيري الدولة وما قام به الثوار من فو�ضى‬ ‫فهو نتيجة ملا �شعر به الثائر من ظلم عندما وجد �أن هناك من‬ ‫�أخذ منه حقه وهو غري جدير به‪.‬‬

‫الثائر خالد الرجباين ‪:‬‬

‫العدد ‪21‬‬

‫قرار احلكومة ب�إيقاف املكاف�آت لو�ضع �آلية و�ضوابط يف ال�رصف‬ ‫جاء مت�أخراً و�سيزيد من امل�شكلة فهناك الكثري مل ي�أخذوا حقهم‬ ‫يف هذه املكاف�آت فهل يعقل �أن ي�أخذ م�ؤيداً للنظام ال�سابق قبل �أن‬ ‫ي�أخذ الثائر احلقيقي فهذا هو اخلط�أ كما �أنى �أ�شك يف قيمة املبلغ‬ ‫الذي �أعلن عنه على �أنه �رصف للثوار وهنا يجب �أن جترى حتقيقات‬ ‫وا�سعة ملعرفة �أين ذهبت هذه الأموال فنحن نطالب مبزيد من‬ ‫ال�شفافية والنريد �أن نبقى كما كنا يف النظام ال�سابق‪.‬‬

‫«لو �أردنا الأموال ال لتحقنا بكتائب القذايف»‬

‫الثائر �أبوعجيلة البوعي�شي ‪:‬‬

‫�أن ما يحدث هو ت�شويه ممنهج ل�صورة الثوار و�إظهارهم مبظهر‬

‫الثائر حممد الرتهوين‪:‬‬

‫مل نخرج من �أجل الأموال بل خرجنا من �أجل احلرية والعدل‬ ‫وامل�ساواة ولكن من يقوم بهذه الأفعال التخريبية ال ميث للثوار‬ ‫ب�صلة بل ه�ؤالء �أعتربهم مرتزقة يبحثون عن الأموال ويجب �أن تتم‬ ‫معاملتهم بنف�س معاملة كتائب القذايف فه�ؤالء خرجوا لت�شويه‬ ‫�صورة الثائر احلقيقي الذي �ضحى بنف�سه وقدم نف�سه فدا ًء للوطن‬ ‫‪ ,‬فهل يكون هذا جزاءه؟‪ ..‬هناك �أيادي خفية حتاول ت�شويه �صورة‬ ‫الثوار احلقيقيني فيجب على الثوار �أن يقوموا الآن بثورة من �أجل‬ ‫ت�صحيح م�سار الثورة وتنظيفها من ال�شوائب التي علقت بها ف�أنا‬ ‫قر�أت ذات مرة كلمة �أعجبت ب�أن الثورة ي�صنعها املفكرون ويقوم‬ ‫بها الرجال وي�ستفيد منها اجلبناء فعلينا الآن اخلروج للق�ضاء‬ ‫على ه�ؤالء اجلبناء‪.‬‬

‫اخلامتة‬

‫يف خامتة هذا التحقيق الذي حاولت �أن �أجمع فيه �أفادت الثوار‬ ‫احلقيقيني الذين حاربوا يف اجلبهات وقاتلوا من �أجل حرية هذا‬ ‫الوطن ملعرفة �آرائهم حول ما يحدث فكانت الآراء مت�شابهة فالثائر‬ ‫مل يخرج من �أجل املال وال من �أجل �صناعة �أجماد زائلة بل‬ ‫خرج من �أجل احلرية والكرامة وحماربة الظلم فمن يقوم ب�أفعال‬ ‫التخريب يف �شوارع طرابل�س وغريها من املدن لي�سوا بثوار بل هم‬ ‫اجلرذان الذين ي�سعوون للخراب ولي�س للبناء هم من يقفون وراء‬ ‫عدم ا�ستقرار الأمن لأنه با�ستقرار الدولة وعودة الأمان بها ال يعود‬ ‫بو�سعهم البقاء يف �ضوء الدولة القانون فه�ؤالء اخلفافي�ش ليعرفون‬ ‫�إال العي�ش يف الظالم‪.‬‬ ‫فالأخطاء واردة واحلكومة م�ؤقتة وكان يجد ربها درا�سة هذا‬ ‫املو�ضوع درا�سة وافية فالأموال التي �رصفت لي�ست قليلة وكان من‬ ‫املمكن �أن ت�ستفيد منها الدولة يف �أمور نحن ب�أم�س احلاجة �إليها‬ ‫ولكن هذا لي�س عيب ًا بل العيب هو اال�ستمرار باخلط�أ فنحن مع‬ ‫الدولة وا�ستقرارها لنعي�ش حياة كرمية مقوماتها العدل وامل�ساواة‬ ‫فنتمنى �أن ال تخرج الثورة عن م�سارها لأن هناك العديد من‬ ‫الأرواح والدماء التي �سفكت من �أجل حرية هذا الوطن‪.‬‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫ب�أن اخلط�أ الذي حدث كان ب�سبب ‪ ....‬الدولة وعدم قدرة املجل�س‬ ‫الوطني واحلكومة امل�ؤقتة على �إيجاد �آلية لتوزيع املكاف�آت‬ ‫فاملفرت�ض �أن عملية �رصف الأموال للثوار كانت تكون بنظام �سهل‬ ‫و�أو�ضح فكان على احلكومة �أن تطلب تعاون املجال�س الع�سكرية‬ ‫للمناطق التي ا�ستعمل بها القتال يف بداية الأحداث ثم تنطلق‬ ‫تدريجي ًا �إىل باقي املناطق �أي �أن تبد�أ بال�رصف من املناطق التي‬ ‫حتررت �أو ًال وبعد ذلك تتدرج يف عملية ال�رصف ح�سب التحرير‬ ‫الذي حدث ل��مدن ولكن ما حدث من فو�ضي يف عملية ال�رصف‬

‫مايحدث الآن هي فو�ضي وحماولة لت�شويه �صورة الثوار‬ ‫و�إظهارهم يف مظهر من يبحث عن الأموال ولو بن�رش الفو�ضي‬ ‫و�إرغام الدولة على �إعطاء الأموال فاملبالغ التي �رصفت بدون‬ ‫فائدة كان من املمكن �أن تغطى كافة الثوار لو كان هناك �آلية‬ ‫�صحيحة وفق �رشوط معينة ولكن يبدو �أن هناك �أيادي خفية ترغب‬ ‫يف ت�شويه �صورة الثوار‪.‬‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫حتقيق ‪ /‬ه�شام حقية‬ ‫عد�سة ‪ /‬ح�سن املجدوب‬

‫الثائر التهامي عجاج �أفاد قائ ًال ‪:‬‬

‫الثائر عماد البو�سيفي ‪:‬‬

‫حتقيقات‬

‫الثوار هذا امل�صطلح الذي مل نكن نعرفه قبل ثورة‬ ‫ال�سابع ع�شر من فرباير و�أ�صبح رمز ًا للتغري واحلرية‬ ‫و�إنهاء النظام عا�ش بنا ومعنا طيلة الأربعني عام وهذه‬ ‫الكلمة التي �أ�صبحت الآن جما ًال للتفاخر بعد �أن كان‬ ‫جمرد نطقها قد ي�ؤدي �إىل االختفاء من احلياة �إبان‬ ‫العهد املا�ضي ولكن الآن �أ�صبح الثوار ي�شكلون عبئ ًا على‬ ‫الثورة وعلى الدولة و�أ�صبح ثوارنا حجر عرث يف �سبيل‬ ‫�إعالن قيام دولة القانون و�إعالن الأمن والأمان و�إعادة‬ ‫النظام لهذا البلد فهل ه�ؤالء هم الثوار الذين خرجوا‬ ‫ملواجهة الظلم والطغيان �أم �أن ه�ؤالء هم �أ�شباه للثوار‬ ‫وبع�ض املت�سلقني واملتخلفني وقطاع الطرق و�شداد الأفاق‬ ‫فما �أن بد�أت الدولة يف منح املكاف�آت املالية للثوار حتى‬ ‫بد�أنا ن�شاهد �أعما ًال مل تكن يف احل�سبان ك�إغالق الطرق‬ ‫و�إيقاف احلركة يف الطرقات ب�أ�سلوب الع�صابات فهل‬ ‫ه�ؤالء هم من كان ال�شعب بتو�سم فيهم اخلري �أم �أن هناك‬ ‫من اند�سا بينهم ويحاول ت�شويه ال�صورة الأ�سئلة عديدة‬ ‫والإجابات غري مقنعة وغري كافية ولعل �أبرز الت�سا�ؤالت‬ ‫�أين قوة الدولة يف ال�سيطرة على ه�ؤالء بل �أين الدولة‬ ‫فهل يعقل �أن ت�صرف الدولة مليار وثمامنائة مليون‬ ‫مكاف�آت مالية للثوار دون وجود �آلية وا�ضحة يف ال�صرف‬ ‫لدرجة �أننا لو قمنا بتق�سيم املبلغ على ‪ 2300‬دينار‬ ‫قيمة مكاف�أة العازب لوجدنا �أن لدينا ماال يقل على‬ ‫‪� 750‬ألف ثائر هل هذا معقول �صحيفة امل�شهد �أرادت �أن‬ ‫تعر�ض �آراء وانطباعات الثوار حول هذا املو�ضوع وماهية‬ ‫�شرعيته بعد فتوه مفتى الديار بتحرمي �أخذ املبلغ ملن‬ ‫كان له راتب من الدولة‪.‬‬

‫«ه�ؤالء لي�سوا الثوار احلقيقيني»‬

‫بهذه الكلمة بد�أ الثائر نور الدين الفرجانى احلديث معنا حول‬ ‫ما يحدث من ت�رصفات خارجة عن القانون بقوله بها من يطلقون‬ ‫على �أنف�سهم �أ�سم الثوار فكما �أفادنا قائ ًال ب�أنهم عندما خرجوا من‬ ‫طرابل�س واجتهوا �إىل جبل نفو�سة من �أجل االن�ضمام �إىل �أخوانهم‬ ‫باجلبل ملحاربة كتائب النظام ال�سابق مل تكن بنية �أن تتح�صل‬ ‫على مقابل مادي بل �أجل �أن نعي�ش م�ستقبل �أف�ضل فنحن خرجنا‬ ‫للدفاع عن الوطن ال من �أجل احل�صول على الأموال فما يحدث‬ ‫الآن هو ت�شويه لل�صورة احلقيقية للثوار فالبوا�سل الذين خرجوا‬ ‫وجاهدوا عاود �إىل بيوتهم مبجرد �أن �أعلن التحرير �أما من هم‬ ‫موجدين الآن على ال�ساحة فهم لي�سوا بثوار بل هم جمموعة من‬ ‫املت�سلقني الذين ركبوا موجة الثورة للح�صول على االمتيازات‬ ‫املادية لذلك �أمتنى من الدولة �أن ت�ضع �ضوابط وقوانني يف عملية‬ ‫ال�رصف �أو �أن نقوم ب�إيقافها من �أجل امل�صلحة العامة فال يعقل �أن‬ ‫ت�رصف الأموال بدون طائل‪.‬‬

‫جعل الكثري من الثوار احلقيقيني مل ي�أخذوا �شيء رغم �أحقيتهم‬ ‫بهذه املكاف�آت‪.‬‬

‫وكذلك �أدخلت الكثري يف احلرام لأن هناك من قام ب�رصف الأموال‬ ‫ولي�س لديه كيف يعيدها كما �أن هناك من يحاول �أن ي�شوه �صورة‬ ‫الثوار لإظهارهم ب�أنهم جمموعة من املرتزقة تبحث عن الأموال‬ ‫ولكن ما يحدث ال يبتعد �أن يكون غيمة ماطرة �ستذهب لت�رشق‬ ‫ال�شم�س من جديد‪.‬‬

‫املرتزقة الذين يبحثون عن الأموال فنحن خرجنا لتحرير بالدنا‬ ‫من الظلم والطغيان ومل نخرج للبحث عن الأموال فلو �أردنا الأموال‬ ‫اللتحقنا بكتائب القذايف ولكننا نبحث عن م�ستقبل �أف�ضل لأوالدنا‬ ‫وعائالتنا لذلك يجب على احلكومة �أن تو�ضح لنا �رس هذه القرارات‬ ‫اخلاطئة فهي ت�صدر قرار مبنح الأموال ثم تعلن �إيقافها وتتبعها‬ ‫بفتوى حترّم هذه الأموال ثم يطلبون منا �ضبط النف�س ‪ ,‬نحن مل‬ ‫نفعل ما فعلناه �إال الح�سا�سنا بالظلم ومل نفعله من �أجل عرقلة‬ ‫النظام بل على العك�س نحن من نقوم بت�سيري حركة املرور يف‬ ‫ال�شوارع ونحن من نقوم مب�ساعدة رجال الأمن يف �إعادة الأمان‬ ‫للمواطن الب�سيط فال يجوز ت�شويهنا بهذه الطريقة املمنهجة‪.‬‬

‫العدد ‪21‬‬

‫‪8‬‬

‫«مكاف�آت الثوار املالية ت�ضع عالمات ا�ستفهام كثرية حول الغر�ض منها»‬

‫وعا�شت ليبيا حرة ‪ ...‬وحفظها من كل مكروه‬

‫ماحدث تتحمله الدولة واحلكومة‬ ‫لعدم قدرتها على و�ضع �آلية ل�صرف الأموال‬

‫‪9‬‬


‫فن‬ ‫الكتابة‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫كنا يف ندوة مفتوحة عن جوانب من‬ ‫حياة ال�شيخ �أحمد زروق وم�ساهماته العلمية‬ ‫يف جماالت العلوم الدينية‪ ،‬وبينما نحن‬ ‫خارجون من القاعة اقرتب مني �أحد الزمالء‬ ‫وهو �أ�ستاذ جامعى ليبى و�س�ألني ‪ :‬كيف‬ ‫ي�ستطيع املرء �أن يكتب مقاال �شيقا؟ وهو‬ ‫يق�صد بالطبع باللغة العربية ويف جماالت‬ ‫الأدب واحلياة‪ ،‬فقلت له الإجابة عن هذا‬ ‫ال�س�ؤال تطول وهي تبد�أ من ال�صف الأول‬ ‫د فتحي رجب العكاري‬ ‫االبتدائي‪ .‬بعد �أن افرتقنا بد�أت �أراجع نف�سي‬ ‫يف الطريق لعلى ق�سوت فى االجابة‪ ،‬وبد�أت‬ ‫�أتذكر بداية جتربتي مع الكتابة وو�صف‬ ‫الأحداث مما دفعني لكتابة هذا املقال لعله ي�ساهم يف ف�صل الربيع ‪ .‬فكتبت مو�ضوعا �أثريته ببع�ض الأمثال‬ ‫بلورة الفكرة لعدد من املهتمني بالكتابة من ال�شباب‪ .‬ال�شعبية الليبية عن الربيع واملطر وموا�سم اخلري‬ ‫بعدما تركت �صاحبنا تذكرت �أول حتد يف حياتي ف�أعجب به �أميا �إعجاب و�أخذه ليطلع عليه طالب‬ ‫يف جمال الرواية عندما كنت يف ال�صف الأول الق�سم الأدبي‪.‬‬ ‫و�أنا هنا عندما �أ�رسد هذا احلديث �أركز على �أهمية‬ ‫االبتدائي مبدر�سة بوزيد عند مدخل �سوق الظالم يف‬ ‫مدينة درنة وكان معلمنا هو الأ�ستاذ حممد بو ما�ضي دور املعلم يف بناء وتنمية مواهب التلميذ وكذلك دور‬ ‫رحمه اهلل‪ .‬ففي الأ�شهر الأوىل من العام حكى لنا الدعم والت�شجيع للمبادرات ال�شابة واملثل يقول �أول‬ ‫املعلم ق�صة �سيدنا �إبراهيم مع ابنه �إ�سماعيل مبنا�سبة الغيث قطرة‪� .‬أيام طفولتنا و�شبابنا مل تتوفر لنا �شبكة‬ ‫حلول عيد الأ�ضحى ثم بعد �أن انتهى من احلكاية املعلومات �أو املجالت كما هو الآن و�أق�صى ما ميكن‬ ‫قال من ي�ستطيع �أن يعيد ما قلت ويحكي لنا ق�صة �أن ن�صل �إليه هو جريدة حائطية نعدها ب�أنف�سنا ورمبا‬ ‫�إ�سماعيل و�أبيه‪ .‬كان الف�صل مزدحما بالتالميذ و�أذكر نتوقف قبل �أن ت�صل �إىل مكانها على اجلدار ل�صعوبة‬ ‫�أن بع�ضهم كان له �شارب �أي �شنب وكنت من �أ�صغر �إعدادها وعدم توفر ما نحتاجه لها‪.‬‬ ‫ثم �أتيحت ىل زيارة �سوريا و لبنان �سنة ‪1967‬م و‬ ‫التالميذ �سنا فرفعت يدي و�أعدت الق�صة على م�سامع‬ ‫اجلميع وال �أذكر كم كانت ن�سبة جناحي فيها ولكن كانت الكتب رخي�صة جدا فا�ستطعت تكوين ح�صيلة‬ ‫املعلم �أهداين كرا�سة ح�ساب الزلت �أذكر تفا�صيلها طيبة من الكتب مل�شاهري الأدباء على امل�ستوى‬ ‫العاملى �أمثال تول�ستوى و همنقواى و هيقو و العقاد‬ ‫ك�أحد �أجمل ما تلقيت يف حياتي من جوائز‪.‬‬ ‫ثم توالت الأيام مع تقدمي يف ال�صفوف الدرا�سية و طه ح�سني و جربان و املنفلوطى‪ .‬و بعد ذلك فى‬ ‫حيث كنت دائما �أكتب موا�ضيع الإن�شاء ب�شكل ينال املرحلة اجلامعية كنت �أحر�ص على قراءة كل عدد‬ ‫�إعجاب املدر�سني خا�صة بعد ال�صف الثالث االبتدائي ملجالت ال�صياد و احلوادث و اال�سبوع العربى‬ ‫ومنذ ال�صف الرابع االبتدائي كنت �أكتب الر�سائل بانتظام باال�ضافة اىل الكتب اال�سالمية و الثقافية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫لأفراد الأ�رسة‪.‬‬ ‫وميكن القول �إن �أهم عنا�رص فن الكتابة بعد‬ ‫بالتوازي مع منو القدرة على الكتابة زادت رغبتي‬ ‫يف القراءة ف�رصت �أبحث عن �أي كتاب وكثريا ما ذهبت املوهبة ت�شمل الآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الإملام اجليد بقواعد اللغة العربية‪.‬‬ ‫�إىل �صالة املركز الثقايف الربيطاين �أو املكتبة العامة‬ ‫‪ -2‬توفر ح�صيلة جيدة من املفردات و�أ�ساليب‬ ‫مبدينة درنة‪ .‬وقد زاد يف رغبتي واهتمامي الت�شجيع‬ ‫الذي وجدته وكذلك التمكني من فنون اللغة العربية التح�سني يف العر�ض‪.‬‬ ‫‪ -3‬كرثة القراءة فهي ت�ساعد على بلورة الأفكار‬ ‫من خالل جمموعة من �أكف�أ املدر�سني ومنهم الأ�ستاذ‬ ‫م�صطفى الطرابل�سي و الأ�ستاذ عو�ض دربي و الأ�ستاذ وتطوير �أ�سلوب الكتابة وترثى الر�صيد املعرفى‪.‬‬ ‫‪ -4‬قوة املالحظة وهى ت�ساعد على دقة الو�صف‪.‬‬ ‫عبدالكرمي فنو�ش‪ ،‬ثم يف املرحلة الثانوية �أكرمنا اهلل‬ ‫‪ -5‬القدرة على اال�ستذكار فالن�سيان يعمل عمل‬ ‫مبجموعة من املدر�سني امل�رصيني يف كل املجاالت‬ ‫وخا�صة جمال اللغة العربية والرتبية الدينية ومن النار يف احلطب فال تبقى معه فكرة‪� ،‬أما التدوين‬ ‫بينهم الأ�ستاذ عبداحلليم �أبوزيد والذي كان كاتبا يف فهوخري و�سيلة حلفظ الفكرة‪.‬‬ ‫‪� -6‬إثراء املو�ضوع بالأقوال والأمثال ال�شعبية �أو‬ ‫املجالت امل�رصية ون�رش كتابا �أو كتابني‪ .‬وال زلت‬ ‫�أكن له مكانة خا�صة فهو الذي �شجعني على الكتابة �أبيات ال�شعر �أو احلكم امل�أثورة ما �أمكن ذلك‪ ،‬فهذه لها‬ ‫و�أذكر ذات مرة �أنه طلب منا كتابة مو�ضوع �إن�شاء عن وقع ال�سحر يف نفو�س القراء و تعطى �إمتدادا تاريخيا‬

‫مقاالت‬

‫�أموت ويف نف�سي‬ ‫�شيء من حتى‬ ‫حممد العائب‬

‫كلمة قالها رجل �ضليع يف اللغة العربية ي�شهد له اجلميع ب�أنه �أحد فر�سانها العظام ولكنه عجز يف �أن يف�رس �أو يو�ضح‬ ‫�أو ي�صل معنى لكلمة من ثالثة حروف هي "حتى" فما �أعظم و�أرقي وتفرد هذه اللغة وحتى هذه بد�أت ت�أخذ موقعها يف‬ ‫كل �ش�ؤوننا احلياتية‪ ,‬فحتى ن�سقط نظام ًا م�ستبداً يجب �أن نفعل كذا وحتى نحافظ على مكت�سبات الثورة يجب �أن نفعل‬ ‫وحتى نعيد تنظيم �أنف�سنا من كل اجلوانب يجب �أن نكون هكذا وحتى نعيد �أعمار البلد فيجب فعل كذا‪ ..‬وحتى‪ ..‬وحتى‬ ‫فكلما حاولنا فعل �شيء جند هذه احلتى يف مقدمة �أي فعل‪ ..‬وهي كلمة تدل من خالل مفه��مي املتوا�ضع على ال�سلبية‬ ‫التي تقنعك ب�أن �أي فعل ت�سبقه حتى الميكن حتقيقه‪ ..‬ف�إذا ما حولنا النظر عن كل جملة مفيدة للوطن والنا�س تبد�أ‬ ‫بحتى �أي ال جنعل حلتى هذه مكان يف قامو�س العمل لبناء امل�ستقبل‪ ..‬نكون قد تو�صلنا �إىل مدلول هذه الكلمة والتي‬ ‫�أعجزت الكثري من علماء اللغة وعلى ر�أ�سهم �سيبويه‪..‬‬

‫البالد بني ال�شد واجلدب‬ ‫العدد ‪21‬‬

‫‪10‬‬

‫للفكرة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ح�رص الأفكار وعنا�رص املو�ضوع‬ ‫الرئي�سية قبل التو�سع يف الكتابة لكي‬ ‫يكون املنت متنا�سقا ومرتابطا ومت�سل�سال‬ ‫منطقيا وتاريخيا‪.‬‬ ‫‪ -8‬دعم املقال بالأ�شكال‬ ‫واملخطوطات وال�صور ذات العالقة‬ ‫فيزداد ثراءا ويزداد العر�ض جماال‬ ‫وعمقا‪.‬‬ ‫‪ - 9‬تقبل االنتقاد ب�صدر رحب مهما‬ ‫كان ظاملا �أو قا�سيا فاملهم هو طرح‬ ‫الأفكار �أما نيل ر�ضا اجلميع فهو من‬ ‫امل�ستحيالت‪ ،‬و جتنب الرد على املجهول‪.‬‬ ‫‪ - 10‬ال�صدق واالعتماد على النف�س واالبتعاد عن‬ ‫االقتبا�س‪ ،‬فاقتبا�س الأفكار هو نوع من �أنواع ال�رسقة‬ ‫وهي �رسقة امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫‪ -11‬اال�ستئنا�س بر�أي بع�ض ممن له اخلربة من‬ ‫حيث املراجعة اللغوية ونقد مو�ضوع املقال نف�سه‪.‬‬ ‫‪� -12‬إعطاء املو�ضوع حقه من الوقت فبع�ض‬ ‫املقاالت ال تتم �إال بعد فرتة من الزمن عندما تن�ضج‬ ‫يف ذهن كاتبها‪.‬‬ ‫‪ -13‬ت�سخري التقنيات الرقمية من احلا�سوب �إىل‬ ‫�شبكة املعلومات و �آالت الت�صوير الرقمى لتو�سيع‬ ‫دوائر االطالع ودعم اجلوانب الفنية و تي�سري الكتابة‪.‬‬ ‫‪ -14‬املحافظة على ال�صور و املقاالت القدمية‬ ‫و الكتب و املجالت فمع مرور الزمن تزداد قيمتها‬ ‫املعرفية‪.‬‬ ‫‪ -15‬االعتزاز بامل�ساهمات ال�شخ�صية من خالل‬ ‫ا�ستخدام اال�سم احلقيقى‪ ،‬فر�أى املرء جزء ال يتجز�أ من‬ ‫�شخ�صيته و لن نتقدم بحوار اال�شباح‪.‬‬ ‫ومن حيث املبد�أ الكتابة يجب �أن يكون لها هدف‬ ‫�سامى‪ ،‬و حكمها مثل حكم احلديث فمن كان ي�ؤمن‬ ‫باهلل و اليوم االخر فليكتب خريا يفيد النا�س و ينفعهم‬ ‫�أو فليم�سك عن ذلك‪ .‬و �إذا كان فى بع�ض الكالم‬ ‫ال�شفهى �إيذاء للنا�س فان املكتوب منه يت�سع �أذاه و‬ ‫ي�ستمر مع االيام‪ .‬و �إذا كان الكالم جمهول امل�صدر و‬ ‫يقدح فى �أعرا�ض النا�س �أو يبث القطيعة فان نا�رشه‬ ‫يقع عليه اثم النميمة �أو الفتنة فهو ي�ؤدى اىل ن�رش‬ ‫العداوة و البغ�ضاء بني النا�س‪ .‬و علينا جميعا ان‬ ‫نتذكر اخلط الفا�صل بني احلرية و االباحية‪.‬‬ ‫كانت هذه خال�صة �رسيعة لتجربتي علما‬ ‫ب�أنني ل�ست من املتخ�ص�صني يف علوم اللغة العربية‬ ‫�أو البالغة ولكنني �أ�ؤمن ب�أهمية ن�رش الأفكار وتبادل‬ ‫الآراء لقناعتي بدور الوعي الثقايف يف النه�ضة لأي‬ ‫�شعب من ال�شعوب‪ ،‬و ما �أحوجنا الثراء الوعى العام‬ ‫و بناء اجل�سور بني االجيال و بني �أفهام النا�س فى‬ ‫اجليل الواحد‪.‬‬

‫ت�أكيداً ملا جاء يف الر�أي القانوين لل�سيد املحامي عبدالر�ؤوف النطاح يف جمانبة قرار رئي�س‬ ‫هيئة ت�شجيع ودعم ال�صحافة ال�صواب وكذلك قرار منع �صدور ال�صحيفة اجلائر والذي يذكرنا‬ ‫بقرارات العهد املنهار البائد يف �إيقاف ومنع �صدور ال�صحف واملجالت التي تخرج عن طوعها‬ ‫وقطع �إر�سال القنوات الف�ضائية وركلها ببطن حذائه‪ ,‬و�إذاً ال�سيد امل�سماري وال ندري ب�أي حق‬ ‫عاقب كل من يعمل يف ال�صحيفة ومن ي�شاركون بالكلمة الهادفة يف �صدورها الناجح وهذا‬ ‫النجاح يف �إقبال القراء على اقتنائها ب�سبب �سيا�سة التحرير احلكيمة وثمن الن�سخة املقبول‬ ‫والذي �أدى �إىل جناح جانب الإعالن والدعاية فيها ونحن ال ندافع عن �أحد ونرتك القانون‬ ‫والتحقيق وحده يقرر حقيقة اتهامات رئي�س الهيئة �أو بطالنها ولكن لي�س من حق كائن من‬ ‫كان با�ستثناء الق�ضاء �أن يكمم الأفواه ويقيد ويكبل الأقالم الواعدة يف ليبيا احلرة وت�سفيه‬ ‫الثمن الباهظ من دماء ال�شهداء واجلرحى ودموع الثكاىل واملنتهكات وعذابات ال�سجناء على‬ ‫مر عقود من الزمن‪.‬‬ ‫ع�رشات الكتاب واملبدعني ال�صحافيني وغريهم من جنود جمهولني عاملون يف �صمت و�آالف‬ ‫القراء الذين ينتظرون بلهفة ت�صفح البالد �ساهم قرار منع �صدور ال�صحيفة ويفكرون يف رفع‬ ‫عري�ضة دعوى للم�س مببادئ ثورة ‪ 17‬فرباير يف حق التعبري واحلرية طاملا المت�س حرية‬ ‫الآخرين وال تلحق �رضراً بالوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ال�صحيفة ح�سب ر�أي املراقبني ناجحة وهي ت�سري بخطوات واثقة ومنع �صدورها يعد‬ ‫�شداً للوراء وخط�أ ج�سيم قد ي�صيب لو تكرر حرية التعبري يف مقتل فيتوجب االعتذار العلنى‬ ‫وامل�سارعة يف �إلغاء التعليمات ال�صادرة‪.‬‬

‫حممد بن زيتون‬

‫الأزمة ال�سورية ‪..‬‬ ‫و�صرخة �أهل بالد ال�شام !!‪ ‬‬ ‫�أ‪ .‬عادل‬ ‫املهدوي‪ ‬‬ ‫خبري ‪ /‬يف‬ ‫جمال �إدارة‬ ‫الأزمات‬ ‫�أن الأزمة ال�سورية الآن ‪ ...‬علي منعرجات لها‬ ‫ما بعدها ‪،‬من الواجب علينا ا�ست�رشاف نتائجها‬ ‫و�أخذ العرب والدرو�س امل�ستفادة من الأزمة الليبية‬ ‫‪ ...‬لتخفيف من حدة الأزمة واحتوائها والتقليل‬ ‫من �أثارها وعواقبها‪ ... ‬التي قد تفوق حجم الأزمة‬ ‫نف�سها ‪.‬‬ ‫�سوريا ت�رسق ‪ ...‬ب�أ�سم الدميقراطية ‪ .‬‬ ‫�سوريا تـذبح ‪ ...‬ب�أ�سم احل�ضارة واملدنية ‪ .‬‬ ‫�سوريا تتمزق‪ ...‬ما بني التطرف الديني ‪...‬‬ ‫والتطرف ال�سيا�سي‪ .‬‬ ‫و�أن اجلي�ش ال�سوري احلر هو �صمام الأمان‬ ‫ل�سورية ‪ ...‬بعد �أنت�صار الثورة و�سقوط الطاغية ‪ .‬‬ ‫فالتيارات الدينية تتحرك بقوة وب�صمت يف‬ ‫�سورية ‪ ...‬والأجندة الغربية حتاول �إطالة �أمد‬ ‫ال�رصاع والطرفني يتجاذبان يف ظل النزيف‬ ‫الدموي والنزيف املايل الذي مير به الثائر‬ ‫ال�سوري ‪ .‬‬ ‫فالثائر ال�سوري ‪ ...‬خامة فتية غري م�ؤد جلة‬ ‫وغري ممنهجة ‪ ،‬ال بد �أن ت�ؤطر داخل اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر ‪ ،‬لتفادي العواقب بعد �سقوط‬ ‫الطاغية ‪ .‬‬ ‫نوجه ندائنا للمعار�ضة ال�سورية ‪ ...‬ونقول‬ ‫لهم �أن ال�سوريني بالداخل قدموا �أرواحهم الزكية‬ ‫الطاهرة ‪ ...‬من �أجل �أن تتوحدوا لتحرير �سورية ‪...‬‬ ‫فلماذا !! االنق�سام واالختالف وك�أن الطاغية قد‬ ‫�سقط !!‬ ‫ف�أن �ضعف املجل�س الوطني ال�سوري ‪ ...‬وعدم‬ ‫قدرته علي �إدارة الأزمة �إدارة فاعلة وناجعة ‪...‬‬ ‫تنطلق من القاع االجتماعي والداخل ال�سوري ‪...‬‬ ‫�سيحول الأزمة ال�سورية �إيل جائحة كربي تتولد‬ ‫عنها عدة �أزمات فرعية ‪ ...‬كل �أزمة فرعية �أكرب‬ ‫من حجم الأزمة الرئي�سية نف�سها ‪.‬‬ ‫وهذا هو ‪ ...‬مكمن اخلطر ‪ ...‬عن واقع الإخفاق‬ ‫يف �إدارة الأزمة الليبية‪ ،‬وعدم قدرة املجل�س‬ ‫الوطني الليبي علي �إدارة الأزمة �إدارة فاعلة ‪...‬‬ ‫و�أن النجاح الذي حققته الثورة الليبية مل يكن‬ ‫بقيادة فاعلة وناجعة ‪ ...‬و�إمنا ‪ ...‬ب�سم اهلل جمراها‬ ‫ومر�ساها ‪ .‬‬ ‫ويف اخلتام نقول ‪� ...‬أن �سوريا ال ينق�صها‬ ‫الرجال ‪ ...‬و�إمنا ينق�صها ال�سالح ‪ ...‬ليتمكنوا ه�ؤالء‬ ‫الرجال من الدفاع عن �أنف�سهم ‪ ...‬وحترير وطنهم‬ ‫‪ ...‬وبناء اجلي�ش ال�سوري احلر ‪ .‬‬

‫م�صاحلة وطنية �أم لقطات تلفزيونية؟؟!‬ ‫جميل �أن ن�سعى لل�صلح بني الأ�صدقاء‪ ,‬بني �أفراد العائلة‬ ‫الواحدة‪ ,‬بني هذه العائلة الكبرية « ليبيا « رب عائلتها‬ ‫هي جنمة وهالل ‪� ,‬أن ن�سعى لل�صلح بني �أجزاء هذا الوطن‬ ‫املدمر‪ ,‬وال�صلح بني �أبناءه لتلتئم اللحمة الوطنية التي‬ ‫ّ‬ ‫�شابتها من ّغ�صات عديدة‪ ,‬فمن باب « ال�صلح خري « كما يف‬ ‫حمكم التنزيل وجب ال�سعي يف هذا الطريق‪.‬‬ ‫امل�صاحلة الوطنية تعني طرح كل امل�شاكل ظاهرة على‬ ‫طاولة احلوار كي ن�صل لأقرب احللول و�أو�سطها‪ ,‬وملا ال‬ ‫احلل النهائي؟؟! ‪ ,‬نطرح امل�شاكل العالقة كي يكون فعال‬ ‫تخمره !!‪.‬‬ ‫« �صايف يا لنب « وال تدخل له معكّرات ت�رسع من ّ‬ ‫يف امل�صاحلة الوطنية يف ليبيا جند العديد من امل�شاكل‬ ‫على ال�ساحة والتي تثقل كاهل الدولة اجلريحة التي مل‬ ‫يفاوت عمرها ال�سنة ون�صف ال�سنة‪ ,‬تلك الدولة الوليدة من‬ ‫رحم املعاناة‪ ,‬احلائرة يف �أي امللفات نبد�أ �أوال؟! ؛ اجلرحى‬ ‫– جرحى اجلبهات ال عمليات ال�شفط والنفخ ‪� .... !!! -‬أو‬ ‫الأمن؟؟‪� ...‬أم �إعادة الإعمار؟؟‪� ...‬أم ننتظر حتى ي�أتي الإلهام‬ ‫ل�سيادة امل�ست�شار – رئي�س املجل�س االنتقايل – املوقر؟!!‪.‬‬ ‫قبل �أن يرحل الدكتاتور عن ديارنا غري م�أ�سوف عنه‬ ‫وزوية تارة ومع‬ ‫جمة‪ ,‬التبو‬ ‫ّ‬ ‫ترك لنا ثغرات ونعرات ّ‬ ‫قبلية ّ‬ ‫�أوالد �سليمان تارة �أخرى‪ ,‬غريان والأ�صابعة‪ ,‬الزاوية‬

‫وقبيلة ور�شفانة‪ ,‬نالوت وال�صيعان‪ ,‬وغريها‪ ...‬فاحلا�صل‬ ‫جمرد « تقعميزة « و « �شاهي‬ ‫� ّأن امل�صاحلة الوطنية لي�ست ّ‬ ‫بالك�شكو�شة « وقنوات تلفزيونية تنقل اجلل�سة على الهواء!!!‪.‬‬ ‫امل�صاحلة حتتاج تف ّهم واقع املنطقة ونزع فتيل‬ ‫الإ�شتعال و�أبواب الفتنة والإقتتال!!‪ ,‬امل�صاحلة حتتاج‬ ‫جمرد �أقوال‪ ,‬املنافذ الوطنية وجب �أن تكون يف‬ ‫�أفعال ال ّ‬ ‫�سيطرة الأجهزة احلكومية متم ّثلة يف جهاز « �أمن املنافذ‬ ‫« �أو �أي ت�سمية متعارف عليها قانونيا‪ ,‬قد يقول قائل �أ ّنه‬ ‫فعال املنافذ حتت �سيطرة الدولة‪ ,‬ولكن ل�سان احلال وواقع‬ ‫املقال يح ّدثنا �أ ّنه لو كان منفذ ر�أ�س جدير – على �سبيل‬ ‫املثال ال احل�رص – حتت �سيطرة الدولة التامة ملا وقعت‬ ‫ال�صدامات التي كانت جمرد م�شاحنات بني مدينتني‬ ‫عريقتني كاجلميل وزوارة!!!‪ ,‬وملا فقدنا قطرة من دماء‬ ‫ليبية غالية ت�ضاف �إىل لرتات من دماء ليبية غاليةونفي�سة‬ ‫رويت بها هذه الأر�ض ال�شاخمة �شموخ جبالها‪ ,‬نعم رحلة‬ ‫واحلرية كلّفتنا غاليا ولكننا وجب �أن نقف معا كي‬ ‫الكرامة‬ ‫ّ‬ ‫نقول‪ :‬امل�صاحلة الوطنية لي�ست جل�سة للمظاهر والت�سلية!!!‪.‬‬

‫م�صطفى �شقلوف‬


‫ح�ضور الفـــت و �إقبال من ال�صحفيني على ور�شة العمل‪..‬‬

‫(العمـــل ال�صحفي �أ�س�س و معايري)‬

‫كتبت و�صورت‪ /‬هند التواتي‬

‫مكتب الأعالم بوزارة الرتبية والتعليم ي�صدر بيان �صحفي‬

‫مكتب الأعالم بوزارة الرتبية والتعليم‬ ‫اخلمي�س ‪/12‬ابريل‪ 2012/‬م‪.‬‬

‫حممد بن موالهم‬

‫العدد ‪21‬‬

‫�صدر عن مكتب الأعالم بوزارة الرتبية‬ ‫والتعليم بيانا �صحفيا ي�ؤكد فيه ثبات مواعيد‬ ‫االمتحانات النهائية للف�صل الثاين ‪ ،‬ويفند‬ ‫من خالله كل ال�شائعات التي تناقلت بني‬ ‫النا�س عن ت�أجيل االمتحانات لأ�سباب معينة‪..‬��� ‫ودعا املكتب يف بيانه ال�صادر كل من‬ ‫(الطالب واملعلمني واملفت�شني الرتبويني‬ ‫و�أولياء الأمور والنا�شطني يف م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين ) لاللتزام والتعاون لإجناح‬ ‫هذا العام وعدم االلتفات �إىل ال�شائعات‬ ‫الهدامة ذات الأغرا�ض التخريبية وجاء يف‬ ‫ن�ص البيان ‪:‬‬ ‫(ي�ؤكد مكتب الأعالم بوزارة الرتبية‬ ‫والتعليم �أنه ال �صحة ملا يتداوله البع�ض هذه‬ ‫الأيام يف ال�شارع الليبي من �أن النية تتجه‬ ‫لت�أجيل امتحانات نهاية الف�صل الثاين للعام‬ ‫الدرا�سي ‪ 2012‬م ‪.‬‬

‫وي�ؤكد مكتب الأعالم بوزارة الرتبية‬ ‫والتعليم يف هذا ال�صدد �أن مواعيد امتحانات‬ ‫نهاية الن�صف الثاين ل�صفوف النقل وال�شهادة‬ ‫مبرحلتي التعليم الأ�سا�سي والثانوي �ستكون‬ ‫يف نف�س املواعيد التي مت حتديدها منذ بداية‬ ‫العام الدرا�سي احلايل وبذلك مل يطر�أ عليها‬ ‫�أي تغري ‪،‬ح�سب املعلن عنه وهي علة النحو‬ ‫التايل ‪:‬‬ ‫• امتحان نهاية الف�صل الدرا�سي الثاين‬ ‫جلميع مراحل النقل ‪2012/6/23‬م ‪.‬‬ ‫• امتحان نهاية الف�صل الدرا�سي الثاين‬ ‫ل�شهادة التعليم الأ�سا�سي ‪2012/6/30‬م ‪.‬‬ ‫• امتحان نهاية الف�صل الدرا�سي الثاين‬ ‫ل�شهادة التعليم الثانوي ‪2012/7/7‬م‪.‬‬ ‫ونظرا للظروف اال�ستثنائية واملرحلة‬ ‫االنتقالية التي متر بها بالدنا ف�إن مكتب‬ ‫الأعالم بوزارة الرتبية والتعليم يدعو ويحث‬

‫اجلميع (طالب ومعلمني ومفت�شني تربويني‬ ‫و�أولياء �أمور واملهتمون والنا�شطون يف‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين ) على التعاون‬ ‫وااللتزام لإجناح العام الدرا�سي احلايل‬ ‫‪ ،‬وعدم االلتفات �أو االهتمام ملا يروجه‬ ‫البع�ض من (�إ�شاعات) من حني لأخر �أقل ما‬ ‫تو�صف به �أنها غري م�س�ؤلة وت�سعى لزعزعة‬ ‫الأمن واال�ستقرار والطم�أنينة يف البالد ‪ ،‬كما‬ ‫ي�ؤكد مكتب الأعالم ب�أن العمل جاري ب�إدارة‬ ‫االمتحانات بالوزارة التخاذ كافة الإجراءات‬ ‫التي من �ش�أنها �إجناح �إقامة االمتحانات يف‬ ‫مواعيدها املحددة م�سبقا ‪،‬وتهيئة �أجواء طيبة‬ ‫وم�شجعة للطالب والقائمني على االمتحانات‬ ‫ونتمنى التوفيق جلميع �أبنائنا الطالب ‪).‬‬

‫متابعات‬

‫للنهو�ض مب�ستوى الأعالم املحلي وخا�صة يف اجلانب‬ ‫اال�ست�شاري ومت االتفاق على �إقامة هذه الور�شة ليوم واحد‬ ‫نظرا لظروف عمله التي حتتم عليه �رسعة ال�سفر ‪.‬‬ ‫انطلقت الور�شة �صباح الأربعاء ‪ 4/11‬للفرتتني ال�صباحية‬ ‫وامل�سائية بتنظيم من بعثة االحتاد الأوروبي املقيمة بليبيا‬ ‫وم�شاركة املركز التدريبي بهيئة دعم وت�شجيع ال�صحافة‬ ‫و �رشكة اخلرباء الليبيني لال�ست�شارات واخلدمات الإدارية‬ ‫واملالية والتدريب ‪ ،‬وب�ستة حماور وهي ‪:‬‬ ‫• �أنواع الأعالم ‪.‬‬ ‫• �أ�سا�سيات ال�صحافة ‪.‬‬ ‫• �أ�شكال ال�صحافة ‪.‬‬ ‫• حتليل (�سوات) للم�ؤ�س�سة الإعالمية ‪.‬‬ ‫• القواعد الأ�سا�سية لكتابة التقارير ال�صحافية ومهارات‬ ‫�إجراء املقابالت ال�صحفية ‪.‬‬ ‫• تغطية االنتخابات ‪ ،‬احليادية يف االنتخابات ‪ ،‬التوعية‬ ‫وتعليم العامة ‪.‬‬ ‫وكان �إقبال ال�صحفيني على هذه الور�شة وتفاعلهم يف‬ ‫حماورها مع مدير الور�شة اخلبري الإعالمي (�سمري كالرك)‬ ‫مفاجئ للمنظمني حيث مت متديد الور�شة ليوم �أخر حتى‬ ‫ت�ستوعب كامل العدد من املتقدمني لها ‪.‬‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫مركز التدريب الإعالمي بهيئة دعم وت�شجيع ال�صحافة‬ ‫�سينظم خالل الأ�سابيع القادمة عدة منا�شط منها ‪:‬‬ ‫• دورة يف الت�صوير الفوتغرايف (جمانا) لكل من لديه‬ ‫الرغبة لتعلم مهارات وطرق الت�صوير ‪.‬‬ ‫• دورة يف جمال ( الأخراج والتنفيذ ال�صحفي) ‪.‬‬ ‫• ومن ثم �ستقام دورة ملرا�سلي القنوات الف�ضائية وهي‬ ‫دورة تعترب و�إىل حد ما نوعية وممتازة ملدة �شهر ‪....‬‬ ‫هذا ما �رصح به الدكتور (خالد غالم) مدير املركز ل�صحيفة‬

‫امل�شهد احلر قبل يوم من انطالق ور�شة العمل اخلا�صة‬ ‫بال�صحفيني والتي عنونت بــ (العمل ال�صحفي �أ�س�س‬ ‫ومعايري) وحتدث عنها قائال ‪:‬‬ ‫(انبثقت فكرة هذه الور�شة من ال�سيد ‪�/‬سمري كالرك‬ ‫املتواجد يف ليبيا هذه الأيام �ضمن فريق من االحتاد‬ ‫الأوروبي من �أجل �إعداد تقرير حول و�ضع الأعالم‬ ‫يف ليبيا من ناحية الأداء وما يحتاجه هذا القطاع احليوي‬ ‫من ا�سرتاتيجيات و �إمكانيات ي�ستطيع هذا االحتاد تقدميها‬

‫عندما نقرا تقارير تخ�ص ليبيا‬ ‫�سواء كانت حملية او دولية نتو�صل‬ ‫اىل مفهوم �إن ليبيا عبارة عن زمرة‬ ‫حتكم فى �أمورها بعيده كل البعد‬ ‫عن املواطن العادي جند كافة‬ ‫التقرير ت�شري اىل ان هناك �أ�شخا�ص‬ ‫جمهولة او ع�صابات او زمرة تتحكم‬ ‫فى ال�ش�أن الليبي الن عندما تبنى‬ ‫درا�سة او قراءة معنية يعنى نتيجة‬ ‫فى �شيء معني يبنى على حتاليل او‬ ‫ا�ستنتاجات مبنية على كلمة و �ضمري‬ ‫غائب فقط ان هروب املواطن الليبى‬ ‫او تخوفه من حما�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫يجعل الأمر غاية فى ال�صعوبة ملاذا‬ ‫الن املواطن الليبى �أ�صبح م�شاهد‬ ‫وحملل للواقع فقط بدون �أفعال‬ ‫او درا�سات ذات م�ضمون تفهمه‬ ‫كافة �رشائح املجتمع علينا �أن نبد�أ‬ ‫فى الدخول فى كافة املجالت بل‬ ‫املناف�سة حتى ن�ساهم فى تو�صيل‬ ‫قراءات او نتائجنا اىل العامل ب�صورة‬ ‫واقعية مفهومة التعك�س واقع‬ ‫مظلم او واقع غري مفهوم مبنى‬ ‫على ا�ستنتاج هام�شى يتحكم فيه‬ ‫فئة جمهولة ك�إن هناك فجوة بني‬ ‫الواقع و قرارات املجل�س واحلكومة‬ ‫تارة ن�شاهد قرارات ع�شوائية تبى‬ ‫عليها فتاوى قوية ثم ترتاجع هذه‬ ‫القرارات وتعدل وتبقى الفتوى‬ ‫موجودة ثم ن�شاهد تخبط ملحوظ‬ ‫بني بع�ض الت�رصيحات ك�أنه التوجد‬ ‫توا�صل �أو الية ربط معلومات حتى‬ ‫ي�ستطيع املتلقي فهم �شىء معني‬ ‫و مباذا يحدث علينا �أن نكون فى‬ ‫املقدمة من خالل م�شاركتنا الفعالة‬ ‫فى كافة الإجراءات وكل �شخ�ص‬ ‫باخت�صا�صه ي�شارك فى هذا اجلهد‬ ‫وذلك حتى تكون قراءات اجلميع‬ ‫مفهومة وذات و�ضوح ‪.‬‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫قراءات هام�شية‬

‫‪11‬‬


‫إعداد وإرشاف‪ /‬هند التوايت‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫قراءة‬ ‫يف كتاب‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫�أهدي الكتاب �إىل �شهداء مذبحة ابو�سليم الذين عا�ش الكاتب معهم‬ ‫عذابات ال�سجن و�آمله‪ ,‬وكان �شاهد عيان على حلظات الغدر الدامية‬ ‫و�إىل الذين �ساهموا بدمائهم يف ن�صب قو�س الن�رص الليبي ال�شامخ يف‬ ‫‪ 17‬فرباير ‪ – 2011‬كما خطها الكاتب – يف بداية املذكرات‪.‬‬ ‫�أما يف نهايته ذكر �أنه حينما كتبت هذه املذكرات �سنة ‪� 2007‬أثناء‬ ‫تواجده خارج ليبيا وكتب الف�صل الأخري �سنة ‪ ..2010‬وقال‪ ..‬مل �أكن‬ ‫�أتوقع يف حياتي �أن تن�رش هذه املذكرات ‪ ,‬فالظالم كان حالكا وخيوط‬ ‫الأمل تتبدد مع م�ضي العمر وقد �أو�صيت �أوالدي بن�رشها حينه ينق�شع‬ ‫علي ب�أن �أ�شهد‬ ‫الظالم ويغمر ليبيا �ضياء احلرية‪ ,‬غري �أن اهلل قدمن ّ‬ ‫حلظة االنت�صار العظيم وانك�سار جحافل الطغيان والتخلف واجلرمية‬ ‫وها �إنا �أقدمها للقاري كما كتبت حينها‪..‬‬

‫يف ال�سجن والغربة‬ ‫مذكرات ‪ /‬د‪ .‬جمعة عتيقة‬

‫وقد �شكر الكاتب الدكتور‪ /‬جمعة �أحمد عتيقة كل الأ�صدقاء الذين‬ ‫�شجعوه على الكتابة و�شقيقه علي‪ ,‬وابنته رميا‪ ,‬وابنه غ�سان‪ ,‬وزميلته‬ ‫"ليلي الطرابل�سي"‪� ,‬صفاء اخلم�سي وال�شاعرة حواء القمودي على‬ ‫املراجعة يف �صياغة النهائية للمذكرات وطاقم الطباعة‪.‬‬ ‫وقد طرح يف هذه املذكرات بكلمة ت�ضمنت الإطار الزمني لفرتة‬ ‫االعتقال الأوىل والغربة والرتحال وال�سجن الثانية واالعتقال الثالثة‬ ‫بكل تفا�صيلها‪.‬‬ ‫كما قدم الكاتب يف مذكراته ملحق �أوراق ليبية الذي يحتوى على‬ ‫مقاالت كتبت على امتداد م�ساحة "الغربة" تت�ضمن قب�سا من معاناتها‬ ‫ون�رشت "منجمة" يف عدد من املجالت وال�صحف الليبية والعربية –‬ ‫يف اخلارج ثم �ضمنتها كتيبا اختري له عنوان "�أوراق ليبية"‪ ..‬وهو‬

‫تقدمي جديد حتى يتطلع القاري على مناخ تلك الفرتة الثمانينات‬ ‫القرن املا�ضي و�أجواء �سنوات التع�سف والقلق واحللم بيوم قد حتقق‬ ‫يف ‪ 17‬فرباير ‪.2011‬‬ ‫كما جاء عر�ضا للوثائق خالل تلك الفرتة �ضمن املذكرات‬ ‫واملخاطبات والر�سائل الر�سمية و�صور التعذيب وما طرحته منظمة‬ ‫حقوق الإن�سان يف هذا ال�ش�أن‪..‬‬ ‫وللقراء �أوجه �أخرى و�إح�سا�س ور�ؤية ح�سية للمتلقي‪..‬‬

‫ا�ستعرا�ض ‪ /‬فتحية اجلديدي‬ ‫عد�سة ‪� /‬أ�رشف اخلويلدي‬

‫بني الأمــل والألــــم ‪� ..‬شعب وملحمة‬

‫ثقافية‬ ‫العدد ‪21‬‬

‫‪12‬‬

‫فكرة تعترب الأوىل من نوعها يف ليبيا وتتمثل يف �إظهار‬ ‫تفا�صيل الثورة الليبية ب�صورة �شمولية ‪،‬حيث يتم خاللها‬ ‫جت�سيد مالحم اجلهاد يف �صورتها احلقيقية ومب�صداقية‬ ‫كاملة وب�صورة متطورة يتدخل فيها اجلانب احل�سي‬ ‫ليتمكن امل�شاهد �أو املتفرج من معاي�شة الأحداث التي‬ ‫مرت بها الثورة يف ليبيا ‪....‬‬ ‫(بانوراما الزاوية الدويل) معر�ض تنظمه جمعية‬ ‫بانوراما للثقافة والتنمية يف الفرتة من ‪/ 28-25‬ابريل‬ ‫احلايل بفندق اجلوهرة – ميدان ال�شهداء مركز مدينة‬ ‫الزاوية ‪ ،‬ويت�ضمن املعر�ض �أربع حماور رئي�سية وهي ‪:‬‬ ‫• البانوراما اخلارجية ‪:‬‬ ‫وتتج�سد فيها ملحمة مدينة الزاوية �أثناء ثورة ال�سابع‬ ‫ع�رش من فرباير بتقنية ال�صوت وال�ضوء وال�صورة ‪.‬‬ ‫• البانوراما الداخلية ‪:‬‬ ‫ويتم فيها و�صف الأحداث يف كل املدن الليبية‬ ‫والزاوية حتديدا من خالل معار�ض الفنون الت�شكيلية‬ ‫ور�سوم الأطفال وال�صور الفوتوغرافية والأفالم الوثائقية‬ ‫‪ ..‬ومت توجيه الدعوات للم�شاركة يف هذه البانوراما‬ ‫للفنانني الليبيني وعدد من فناين العامل ومت ت�سجيل‬ ‫حوايل ‪ 40‬فنان ليبي وعاملي ‪.‬‬ ‫• ور�ش عمل فنية ‪:‬‬ ‫�سيتم من خاللها ا�ست�ضافة جمعيات ثقافية فنية‬ ‫وفنانني ت�شكيليني من تون�س وم�رص وبع�ض الدول العربية‬ ‫الأخرى حيث �ستقام لهم ور�ش عمل فنية ‪.‬‬ ‫• �أجنحة جلميع مدن ليبيا ‪:‬‬ ‫تت�ضمن �إن�شاء �أجنحة ملختلف املدن الليبية الثائرة ‪.‬‬ ‫ويظل هنا �أن نذكر �أن هذه البانوراما �ستكون برعاية‬ ‫‪ ..‬املجل�س املحلي ملدينة الزاوية ‪ ،‬جمل�س �صرباتة املحلي‬ ‫‪� ،‬رشكة الزاوية لتكرير النفط و الهيئة العامة للتمليك‬ ‫واال�ستثمار ‪.‬‬

‫(بــــانورامـــا الـــزاوية)‬


‫م�سرحية‬ ‫(ليلة وفراقها �صبح)‬ ‫�أبدع املمثلون وت�ألق املخرج‬

‫حممود عبدالعزيز يعود بباب اخللق‬

‫العدد ‪21‬‬

‫يعود النجم حممود عبد العزيز ل�شا�شات التليفزيون بعد غياب طال‬ ‫ثمان �سنوات بعد اخر �أعماله امل�سل�سل الذي حقق جناحا كبريا حممود‬ ‫امل�رصي ليعود مب�سل�سل باب اخللق و هذا امل�سل�سل يبد�أ ت�صويره يف‬ ‫�أوائل يناير ‪ 2012‬ليكون جاهز للعر�ض قبل رم�ضان ‪ 2012‬و لقناعة‬ ‫النجم حممود عبد العزيز ب�أن دور كل فنان كبري �أن ي�أخذ ب�أيدي‬

‫املواهب ال�شابه ‪ ..‬قد قام النجم حممود عبد العزيز بالتن�سيق مع ال�رشكة‬ ‫املنتجه جمموعة فنون م�رص للأنتاج والتوزيع �أن يقدم جمموعه من‬ ‫الوجوه اجلديده املوهوبه التي مل تظهر من قبل و ذلك ليبد�أوا يف م�شوار‬ ‫فني يفيد الفن امل�رصي العمل من انتاج جمموعة فنون م�رص لالنتاج‬ ‫والتوزيع تاليف الدكتور حممد �سليمان اخراج عادل اديب وي�شارك‬

‫فى العمل كوادر وخربات اجنبية حيث قامت ال�رشكة با�ستخدام‬ ‫خبرية للمكياج تركية وخرباء فى جمال اجلرافك�س من املك�سيك‬ ‫واحد املو�سيقني من تركيا وقد قامت ال�رشكة بالتعاقد مع كوكبة‬ ‫من النجوم لي�شاركوا النجم حممود عبدالعزيز فى هذا امل�سل�سل ومنهم‬ ‫النجمة �صفيه العمرى ‪ -‬احمد فلوك�س ‪ -‬تامر هجر�س ‪� -‬شريى عادل‬ ‫ منه ف�ضاىل ‪ -‬احمد ف�ؤاد �سليم‬‫ حممود اجلندى ‪ -‬عايدة ريا�ض‬‫ دينا ‪ -‬الفنان املغربي حممد‬‫مفتاح ‪ -‬املخرج �سمري الع�صفوري‬ ‫ �سناء �شافع ‪� -‬ضياء املرغني ‪-‬‬‫عزت �أبو عوف‪ -‬حم�سن من�صور ‪-‬‬ ‫الأعالمي عمر �أديب ‪ -‬عبري �صربي‬ ‫ �سعيد �صديق ‪� -‬رشيف باهر ‪-‬‬‫�إيهاب فهمي ‪ -‬كرمي حممود عبد‬ ‫العزيز ‪ -‬حممد �سليمان ‪ -‬عمرو‬ ‫عبد العزيز ‪ -‬فاروق فلوك�س و من‬ ‫الوجوه ال�شابه حممد على رزق ‪-‬‬ ‫�سمر عالم ‪ -‬تاي�سون ‪ -‬حممد عامر‬ ‫ الهام عبد احلميد ‪ -‬دعاء طعيمه‬‫‪ -‬و حممد فهيم ‪ -‬عمر‪ ‬‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫حكاية كل مري�ض فيهم لكي يح�سن‬ ‫التعامل معهم ‪ ،‬وعندما ي�ستمع‬ ‫لق�ص�صهم وما �سبب ح�ضورهم‬ ‫للم�صحة حينها يكون الفي�صل‬ ‫يف املو�ضوع ‪ ،‬خ�صو�ص ًا عندما‬ ‫يكون ال�سبب وراء ذلك نظام غري‬ ‫واعي بالقدرات العلمية والإن�سانية‬ ‫وي�ضع ال�شخ�ص يف دائرة ي�صعب‬ ‫اخلروج منها �إال وهو ملبي لرغبات‬ ‫احلاقدين �أو يخرج حام ًال ورقة‬ ‫(التخلف العقلي) �أو مفارق احلياة ‪،‬‬ ‫وكل هذه الأحداث يف قالب كوميدي‬ ‫اجتماعي مع بع�ض الإ�سقاطات على‬ ‫الو�ضع ال�سابق بعيداً عن اخلط ال�ساخن ‪ ،‬بالإ�ضافة يف‬ ‫العمل تو�ضيح كيفية التعامل مع تلك ال�رشيحة املري�ضة‬ ‫نف�سي ًا التي مل جتد ح�سن املعاملة ال من ال�شارع وال من‬ ‫الدولة وي�ضل املري�ض يلقب بالــ(�أمبيلة) بامل�صطلح‬ ‫العامي يف ال�شارع الليبي وحينها لن يجد مكان �سواء‬ ‫م�صحة الأمرا�ض العقلية ‪ ..‬و�أختياري للممثلني اخلم�سة‬

‫كان بقناعة تامة بقدراتهم الفنية‬ ‫و�أدائهم امل�رسحي ‪ ،‬ونحن ن�سعى ب�إذن‬ ‫اهلل لإ�سرتجاع جمهور امل�رسح الليبي‬ ‫ولنثبت ب�أن طرابل�س �أي�ض ًا بها م�رسح‬ ‫كوميدي فقط نحتاج �إىل قليل من الدعم‬ ‫والت�شجيع ‪.‬‬ ‫ويف نهاية حوارنا مع املخرج‬ ‫توجهنا للجمهور لن�سجل �إنطباعاتهم‬ ‫حول العر�ض فلم جند منهم �سواء‬ ‫الإعجاب على ما �شاهدوه من �إبداعات‬ ‫املمثلني على خ�شبة امل�رسح ‪ ،‬كما �أثنوا‬ ‫على عملية االخراج رغم بع�ض الهفوات‬ ‫التي كانت يف العمل لكنه و�ضع‬ ‫اجلمهور يف قالب واحد ومت�سل�سل ب�شكل منظم ‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫لكاتب امل�رسحية الذي �أ�ستطاع حماكاة ال�شارع الليبي من‬ ‫خالل �ساعة وربع من العر�ض امل�رسحي‪..‬كما متنى اجلميع‬ ‫م�شاهدة عرو�ض م�رسحية ب�شكل م�ستمر لأن هناك العديد‬ ‫من الق�ضاياة رمبا تعجز احلكومة يف معاجلتها وي�ستطيع‬ ‫امل�رسح وجود ح ًال لها لأنه يخاطب من القلب �إىل القلب ‪.‬‬

‫فنية‬

‫عر�ض يوم الأربعاء واخلمي�س املا�ضيني على ركح‬ ‫م�رسح الك�شاف العمل امل�رسحي "ليلة وفراقها �صبح"‬ ‫للفرقة القومية للتمثيل واملو�سيقى ب�إدارة الفنان‬ ‫عبدالرزاق �أبورونية ‪ ..‬امل�رسحية من ت�أليف عبداحلميد‬ ‫ال�شليوي واخراج ع�صام الزنتاين ومتثيل م�صطفى‬ ‫ال�شيخ وحممد كارة وفاحت امل�رصاتي وح�سام الطابوين‬ ‫وعبدالكرمي حممد ‪.‬‬ ‫�صحيفة امل�شهد احلر كانت متابعة للعر�ض و�ألتقت‬ ‫باملخرج ع�صام الزنتاين الذي حتدث حول تفا�صيل‬ ‫امل�رسحية وقال ‪:‬‬ ‫العمل من �أ�سمه ليلة وفراقها �صبح وهذه الليلة ت�أتي‬ ‫حتت اي بند ويف �أي وقت وجتري �أحداثها يف م�صحة‬ ‫للأمرا�ض العقلية وفيها دكتور من �أول �أ�ستالمه للعمل‬ ‫يتعر�ض لبع�ض الظروف من العاملني بامل�صحة واملر�ضى‬ ‫ويبداء يف حرية تامة حول ما �سبب جميء ه�ؤالء املر�ضى‬ ‫للم�ست�شفى خ�صو�ص ًا وهم يف �سن ال�شباب ‪ ..‬فهل هذا‬ ‫يرجع لإهمال الأ�رسة ام املجتمع ام نظام الدولة ؟ ‪..‬‬ ‫وبهذه الت�سا�ؤالت ي�صبح الدكتور يف �رصاع داخلي‬ ‫ونف�سي واليعرف مع من �سيكون ‪ ،‬ويقرر ب�أن يتعرف على‬

‫امل�شهد احلر ‪ /‬خا�ص ‪ ..‬عد�سة‪ /‬ح�سن املجدوب‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫على ركح م�رسح الك�شاف ‪:‬‬

‫‪13‬‬


‫إعداد ‪ :‬أرشف الخويلدي‬

‫االحتاد الأفريقي للجودو ينتخب نبيل العامل لفرتة ثانية‬

‫بطولة لل�شطرجن مبعر�ض‬ ‫طرابل�س الدويل‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫ريا�ضية‬ ‫العدد ‪21‬‬

‫حدد االحتاد الأفريقي للكرة الطائرة يوم الـ ‪20‬‬ ‫من �شهر �أبريل اجلاري موعدا لإجراء قرعة البطولة‬ ‫الأفريقية للأندية للكرة الطائرة ‪ 2012‬والتي‬ ‫�ستقام يف �ضيافة نادي النجم ال�ساحلي بتون�س‬ ‫خالل الفرتة من ‪� 21‬أبريل �إىل ‪ 30‬من نف�س ال�شهر‬ ‫‪ .‬يذكر ب�أن البطولة �سي�شارك فيها فريقي الأهلي‬ ‫بطرابل�س والأهلي بنغازي لتمثيل الطائرة الليبية‬ ‫يف هذه البطولة الأفريقية وكانت ا�ستعدادات‬ ‫الفريقني قد بد�أت منذ �شهر للظهور مبظهر جيد‬ ‫وم�رشف يف البطولة ‪.‬‬ ‫ي�شار ب�أن االحتاد الأفريقي للعبة كان قد حدد‬ ‫يوم ‪ 19‬مار�س املا�ضي ك�أخر موعد لت�سجيل‬ ‫الأندية الراغبة يف امل�شاركة يف البطولة‪.‬‬

‫وزارة ال�شباب والريا�ضة ت�ضع خطة‬ ‫لتنمية برامج ال�شباب والريا�ضة‬

‫لأول مرة يف تاريخه املنتخب‬ ‫الليبي ي�صنف ‪ 46‬عامليا‬

‫تعتزم وزارة ال�شباب والريا�ضة عقد لقاء مو�سع مبن�سقي ال�شباب والريا�ضة باملجال�س املحلية‬ ‫ميثلون املدن الليبية جميعا ‪ ،‬وذلك من �أجل تفعيل دورهم و�إ�رشاكهم يف ر�سم خطط الوزارة‬ ‫اخلا�صة بال�شباب والريا�ضة احلالية وامل�ستقبلية ‪ ...‬وذكرت م�صادر مطلعة بالوزارة �أن هذا اللقاء‬ ‫يعك�س االهتمام واحلر�ص الذي توليه الوزارة ب�إ�رشاك كافة الفعاليات الريا�ضية واالخ�صائيني‬ ‫يف تقدمي الأفكار النرية والر�ؤى العميقة وو�ضع �أر�ضية �صلبة و�سيا�سات علمية ثابتة و�إطار‬ ‫ا�سرتاتيجي بعيد املدى للنهو�ض بال�شباب والريا�ضة على امل�ستويات كافة املحلية والدولية ‪...‬‬ ‫و�أفادت ذات امل�صادر �أن ذلك يهدف يف الأ�سا�س �إىل و�ضع برامج تنمية حقيقية لل�شباب ت�شمل‬ ‫كل االلعاب وترتكز على الأن�شطة وامل�شاركات املحلية والدولية ‪ ،‬وتعرف بالريا�ضة والريا�ضيني‬ ‫الليبيني يف كل الريا�ضات وااللعاب ‪ ،‬باال�ضافة �إىل العمل على �إك�سابهم املعرفة واال�ستفادة من‬ ‫�إمكانياتهم الفكرية واالجتماعية والبدنية والروحية وتلبية طموحاتهم يف حتقيق الدور الفاعل‬ ‫لل�شباب يف بناء ليبيا اجلديدة ‪ ...‬و�أو�ضحت امل�صادر �أن املكونات الريا�ضية " خرباء ‪ -‬تقنيني‪-‬‬ ‫مدربني‪ -‬العبني‪�-‬إداريني‪-‬مالعب ‪-‬تاريخ ريا�ضى" �ستكون حماور رئي�سية يف هذا اللقاء‪.‬‬

‫ُ�صنف املنتخب الليبي لكرة القدم يف الرتتيب الـ (‪)46‬‬ ‫عاملي ًا لأول مرة يف تاريخ كرة القدم الليبية بعد �أن ح�صد‬ ‫‪ 602‬نقطة هذا ال�شهر ‪ ...‬وتقدم ترتيب املنتخب الليبي يف‬ ‫ت�صنيف االحتاد الدويل لكرة القدم ل�شهر �أبريل اجلاري ‪9‬‬ ‫مراكز عن �شهر مار�س املا�ضي والذي حل فيه باملركز الـ‬ ‫(‪ )55‬عامليا بر�صيد ‪ 581‬نقطة ‪ ...‬ويحتل املنتخب الليبي‬ ‫بهذا الت�صنيف املركز الثاين عربي ًا بعد منتخب اجلزائر‬ ‫‪ ،‬وال�سابع �إفريقيا بعد منتخبات �ساحل العاج ‪ ،‬وغانا ‪،‬‬ ‫اجلزائر ‪ ،‬ومايل ‪ ،‬وزامبيا ‪ ،‬اجلابون ‪ ...‬وبهذا الرتتيب تقدم‬ ‫املنتخب الليبي على منتخبات عربية وافريقية و�أوروبية‬ ‫مثل ‪ ،‬تون�س ‪ ،‬وم�رص ‪ ،‬واملغرب ‪ ،‬وال�سعودية ‪ ،‬والعراق ‪،‬‬ ‫ونيجرييا ‪ ،‬والكامريون ‪ ،‬وجنوب �إفريقيا ‪ ،‬وبولندا ‪،‬‬ ‫والنم�سا ‪ ،‬وبلغاريا ‪...‬‬

‫املنتخب الليبي للجودو يح�صد ثالث ذهبيات‬ ‫يف املغرب ويت�أهل �إىل �أوملبياد لندن‬ ‫ت�أهل املنتخب الليبي للجودو �إىل‬ ‫�أوملبياد لندن بعد �أن ح�صد العبيه ‪-‬‬ ‫جالل حممد عبد الفتاح ‪ ،‬و علي املطول‬ ‫‪ ،‬و�أحمد الكوي�سح ‪ -‬ذهبيات البطولة‬ ‫الإفريقية الثالثة والثالثني والتي �أقيمت‬ ‫مبدينة �أغادير املغربية ‪ ...‬فقد انتزع ثنائي‬ ‫املنتخب الليبي " جالل حممد عبد الفتاح‬ ‫" و " علي املطول " ذهبيتا مناف�سات‬ ‫الكاتا ‪ ، 2‬يف حني تقلد �أحمد الكوي�سح‬ ‫ذهبية وزن ( ‪ ) 66‬كيلوجرام يف مناف�سات‬ ‫اجلودو ‪ ...‬كما حت�صل العب املنتخب حممد‬ ‫�صالح عبد النا�رص على الربونزية يف وزن‬ ‫‪ 73‬كيلوجرام ‪ ...‬ي�شار �أن املنتخب الليبي‬ ‫للجودو يت�صدر حاليا ت�صنيف املنتخبات‬ ‫العربية والإفريقية يف هذه اللعبة‪.‬‬

‫منتخبنا الوطنى لل�سنوكر‬ ‫ي�شارك يف البطولة‬ ‫االفريقية‬ ‫ي�شارك منتخبنا الوطني لل�سنوكر‬ ‫يف البطولة الأفريقية التا�سعة التى‬ ‫�ستقام بجنوب �أفريقيا وحتديد مبدينة‬ ‫جوهاتربرغ يف الفرتة من ‪2012/4/14‬‬ ‫اىل ‪ ..2012/4/24‬وميثل منتخبنا‬ ‫الوطني ع�رشه ريا�ضيني كما �ستقام بعد‬ ‫�أنتها البطولة دورة للمدربني ي�شارك‬ ‫فيها ثالث مدربني وهم عبدالر�ؤوف‬ ‫الفالح واملهدى الزواوى وح�سن �شينة‪..‬‬ ‫ويحا�رض فيها الإ�ستاد الدويل نيكوال�س‬ ‫برو رئي�س جلنة املدربني باالحتاد الدويل‬ ‫لل�سنوكر‪ ..‬كما ي�شارك احلكمان ها�شم‬ ‫الزيتوين و حامت حني�ش يف �إدارة مباريات‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫املنتخب الليبي لل�شباب يف املجموعة الثانية للبطولة العربية‬ ‫و�ضعت قرعة البطولة العربية حتت �سن‬ ‫" ‪ " 20‬لل�شباب التي �أجريت يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي بالأردن املنتخب الليبي �ضمن‬ ‫املجموعة الثانية �صحبة كل من قطر‬ ‫والإمارات واجلزائر ‪ ...‬و�ستقام البطولة‬ ‫العربية حتت �سن " ‪� " 20‬سنة بالأردن‬ ‫خالل الفرتة من ‪� 4‬إىل ‪ 18‬يوليو القادم‬ ‫مب�شاركة " ‪ "12‬منتخب ًا وزعت على ثالث‬ ‫جمموعات تتكون كل جمموعة من �أربعة‬ ‫منتخبات‪ ...‬وجاءت القرعة كما يلي ‪- -:‬‬ ‫املجموعة االوىل ‪ ( :‬الكويت وال�سودان‬ ‫والأردن والعربية ال�سعودية )‪ - ...‬املجموعة‬ ‫الثانية ‪ ( :‬ليبيا واجلزائر وقطر والإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪. ‬‬

‫يلتقي فريق الأهلي بطرابل�س مع نظريه حر�س احلدود امل�رصي‬ ‫على ملعب طرابل�س الدويل يف ‪ 17‬من �شهر �إبريل اجلاري ‪ ...‬وجترى‬ ‫هذه املباراة �ضمن احتفالية النادي الأهلي بالذكرى الأوىل لثورة ‪17‬‬ ‫فرباير ‪ ...‬و �سيتم تكرم �أ�رس �شهداء الثورة من جميع الأندية الليبية ‪،‬‬ ‫وجميع العبي النادي مبختلف الألعاب الريا�ضية ‪ ...‬و�أفادت امل�صادر‬ ‫�أن �شخ�صيات الريا�ضية وال�سيا�سية والإعالمية ليبية وم�رصية �ست�شارك‬ ‫هذه االحتفالية ومن بينها �أحمد �شوبري ‪ ،‬ومدحت �شلبي ‪ ،‬وبادو الزاكي‬ ‫‪ ،‬و�سامر �سعيد ‪ ،‬واخلبري الع�سكري �صفوت الزيات ‪� ،‬إىل جانب العديد من‬ ‫الريا�ضيني الليبيني القدامى من خمتلف الأندية و�أكدت �أن ريع املباراة‬ ‫�سيخ�ص�ص لالعب فريق الأهلي طرابل�س واملنتخب الوطني ح�سن‬ ‫ال�سنو�سي الذي مير بوعكة �صحية منذ مدة ‪.‬‬

‫الالعب الليبي‬ ‫�أمين زايد هدافا‬ ‫لبطولة �أ�سيا‬ ‫حافظ الالعب الليبي " �أمين زايد "‬ ‫املحرتف يف �صفوف فريق بريوزى‬ ‫الإيراين على �صدارته لهدايف دورى‬ ‫�أبطال الأندية الأ�سيوية لكرة القدم‬ ‫ب�أربعة �أهداف بعد �أن �أحرز هدفه الرابع‬ ‫فى مرمى فريق الغرافة القطري يف‬ ‫الدقيقة اخلام�سة من املباراة‪ .‬وكان‬ ‫العب منتخب ليبيا " زايد " قد �سجل‬ ‫يف مناف�سات هذه البطولة ثالثة �أهداف‬ ‫جاءت جميعها يف �شباك فريق ال�شارقة‬ ‫االماراتي‪ .‬وهذا ي�ؤكد القدرة التهديفية‬ ‫وبراعة الالعب الليبي �أمين زايد يف‬ ‫هز �شباك املناف�سني وي�ؤكد الدليل على‬ ‫موهبته‪.‬‬

‫منتخب الكرة اخلما�سية يوا�صل‬ ‫مع�سكره مبدينة م�صراته‬ ‫وا�صل العبو منتخب ليبيا لكرة القدم اخلما�سية مع�سكرهم مبدينة م�رصاته‬ ‫ا�ستعدادا مل�شاركتهم يف الت�صفيات الأفريقية امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س العامل للكرة‬ ‫منتخب الكامريون‬ ‫اخلما�سية بتايالند نهاية العام احلايل حيث �سيلتقي‬ ‫َ‬ ‫يف مباراتني من ذهاب و�أياب خالل �شهر مايو املقبل‪ ...‬ومن املنتظر �أن‬ ‫يلعب املنتخب الليبي للكرة اخلما�سية مباراتني وديتني مع نظريه امل�رصي‬ ‫منت�صف �شهر �أبريل احلاىل يتعرف من خاللها الطاقم التدريبي للمنتخب‬ ‫بقيادة اال�سباين " باولو بريتو "على م�ستوى العبي املنتخب الليبى قبل‬ ‫املواجهة الر�سمية مع منتخب الكامريون ‪.‬‬

‫املنتخب الليبي لكرة القدم يخو�ض الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س العامل خارج ملعبه‬ ‫وافقت اجلامعة التون�سية لكرة القدم على ا�ست�ضافة‬ ‫مباراة الذهاب بني املنتخبني الليبى والكامريونى �ضمن‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س العامل لكرة القدم التى �ستقام‬ ‫نهائياتها بالربازيل العام بعد القادم ‪ ...‬و�أعلنت اجلامعة‬ ‫موافقتها على اقامة املباراة مبلعب الطيب املهريي‬ ‫ب�صفاق�س بدون ح�ضور اجلمهور ‪ ...‬ي�شار �إىل �أن االحتاد‬ ‫الدوىل لكرة القدم كان قد �أبلغ االحتاد الليبى ر�سميا‬ ‫ب�رضورة ايجاد ملعب بديل القامة مباراة املنتخب الليبى‬ ‫ونظريه الكامريونى فى الت�صفيات الت�أهلية �إىل ك�أ�س‬ ‫العامل لكرة القدم بالربازيل ‪ ،‬وحدد العا�رش من ال�شهر‬ ‫احلاىل ك�آخر مهلة للرد على طلبه ‪ ...‬االحتاد الليبى ومن‬ ‫خالل اللجنة الت�سيريية تقدم مبذكرة للفيفا ب�ش�أن ت�أجيل‬ ‫موعد املهلة املقرتحة ومتديدها �إىل الع�رشين من ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫ريا�ضية‬

‫‪�20‬أبريل اجلاري موعد‬ ‫قرعة بطولة �أفريقيا‬ ‫للأندية للكرة الطائرة‬

‫كتب‪ /‬م�ؤيد �أ�سكندر‬

‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫تلقى منتخبنا الوطني لكرة القدم دعوة‬ ‫من نظريه الإيراين خلو�ض لقاء ودي حدد‬ ‫يوم الأول من �شهر مايو املقبل وترك حرية‬ ‫املكان للجانب الليبي �إما يلعب يف �إيران �أو �أبو‬ ‫ظبي على �أن يتحمل اجلانب الإيراين تكاليف‬ ‫وم�صاريف �إقامة هذه املباراة ‪.‬‬ ‫يذكر ب�أن منتخب �إيران يحتل املرتبة ‪51‬‬ ‫عامليا و‪� 4‬أ�سيويا يف ت�صنيف الفيفا ملنتخبات‬ ‫العامل ال�شهر املا�ضي ‪.‬‬

‫فاز فريق جنوم ليبيا بك�أ�س الربيع العربي‬ ‫الذي �أقيم علي �أر�ض نادي النجمة بوالية جورجيا‬ ‫الأمريكية‪ ،‬بعد مباراة جمعته مبناف�سه فريق منور‬ ‫العراق انتهت بفوز الفريق الليبي ب�رضبات الرتجيح‬ ‫‪،‬وقد �أهدي الفريق فوزه لروح �شهداء ‪ 17‬فرباير‪.‬‬

‫هذا وقد �شارك بالدوري عدد من الفرق العربية‬ ‫من بينها فريقيي جنوم ليبيا والهالل الليبيني‬ ‫وفريق منور العراق وعدد من الفرق العربية‪ ،‬وكانت‬ ‫اجلالية العربية بوالية جورجيا الأمريكية قد نظمت‬ ‫دوري ريا�ضي لكرة القدم حتت �أ�سم” الربيع العربي”‬

‫علي �أر�ض نادي النجمة بر�أ�سة الريا�ضي الليبي‬ ‫فهمي ال�شامي‪ -‬الذي ي�ستعد للتعاون مع الأندية‬ ‫الليبية‪ -‬وبح�ضور مميز لرئي�س نادي االحتاد‬ ‫الليبي املهند�س �سامل حممد االبي�ض‪ ,‬ونخبة من‬ ‫الريا�ضيني االجانب يف امريكا‪.‬‬

‫الأهلي طرابل�س يلتقي وديا‬ ‫مع حر�س احلدود امل�صري‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫دعوة ملنتخبنا لتبارى‬ ‫مع املنتخب االيرانى‬

‫ليبيا تفوز بك�أ�س الربيع العربي بوالية جورجيا الأمريكية‬

‫العدد ‪21‬‬

‫‪14‬‬

‫نظمت على هام�ش معر�ض طرابل�س الدويل‬ ‫بطولة لل�شطرجن اخلاطف �شارك فيها ‪ 24‬العبا من‬ ‫ليبيا وتون�س و�سوريا ‪ ...‬ونظم هذه البطولة التي‬ ‫ح�رضها وكيل وزارة ال�شباب والريا�ضة " خالد‬ ‫طلحه " وع�ضو املجل�س املحلي طرابل�س " عادل‬ ‫�أبوقرين " االحتاد الليبي للعبة ال�شطرجن ‪ ...‬وحت�صل‬ ‫على لقب هذه البطولة الالعب ح�سني ال�صابري ‪،‬‬ ‫فيما حت�صل �شقيقه التو�أم ح�سن ال�صابري على‬ ‫الرتتيب الثاين ‪ ...‬وحل ثالثا الالعب �أحمد الزيات‬ ‫‪ ،‬فيما احتل الرتتيب الرابع الالعب ه�شام �سويد من‬ ‫�سوريا ‪� ...‬أما الرتتيب اخلام�س فكان من ن�صيب‬ ‫الالعب حممد الغدام�سي ‪ ...‬ووزعت يف ختام‬ ‫البطولة ال�شهادات التقديرية واجلوائز العينية على‬ ‫الالعبني الفائزين‪.‬‬

‫جدد االحتاد الأفريقي لريا�ضة اجلودو انتخاب‬ ‫�أحمد نبيل العامل رئي�س االحتاد الليبي للجودو‬ ‫ورئي�س جمل�س اللجنة االوملبية الليبية حاليا‬ ‫ملوا�صلة توىل من�صب املدير الفني باالحتاد‬ ‫الإفريقي للجودو للمرة الثانية على التوايل وملدة‬ ‫�أربع �سنوات قادمة وذلك يف االنتخابات التي‬ ‫�أجراها االحتاد الأفريقي للعبة باملغرب يوم الثالث‬ ‫من �شهر ابريل اجلاري على هام�ش �إقامة البطولة‬ ‫الإفريقية للجودو يف ن�سختها ‪ 33‬للرجال وال�سيدات‬ ‫والتي نظمت مبدينة �أغادير املغربية بح�ضور ‪27‬‬ ‫دولة ‪ .‬يذكر ب�أن ال�سيد �أحمد نبيل العامل هو بطل‬ ‫ليبي يف اجلودو العب ومدرب و�ساهم بخربته يف‬ ‫ال�سنوات املا�ضية بتقدم ورقي ريا�ضة اجلودو يف‬ ‫ليبيا و�أفريقيا ‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫األحد ‪ 22‬من شهر جامدي األول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪ 15‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫بريطاين ي�سجن ‪ً � 16‬‬ ‫أ�سبوعا مُ‬ ‫وينع من �إقتناء‬ ‫احليوانات الأليفة لـ‪� 10‬سنوات لقتله هرة ابنه‬ ‫‪(  ‬وكاالت) ‪ -‬ق�ضت حمكمة بريطانية ب�سجن رجل ملدة ‪� 16‬أ�سبوع ًا ومنعه من‬ ‫�إقتناء احليوانات الأليفة ملدة ‪� 10‬سنوات لقتله هرة ابنه ب�إلقائها من �رشفة �شقته يف‬ ‫و�سخت �أريكته‪.‬‬ ‫الطابق ال�ساد�س ع�رش بحجة �أنها ّ‬ ‫وقالت �صحيفة "ديلي اك�سربي�س" �إن كيث جاريت كان ا�شرتى الهرة البالغة من‬ ‫العمر ‪� 11‬أ�سبوع ًا كهدية مبنا�سبة عيد ميالد ابنه‪ ،‬لكن اجلريان عرثوا عليها نافقة‬ ‫بعد �أيام‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن جاريت �إعرتف �أمام املحكمة بجرم الف�شل يف حماية الهرة من الأمل‬ ‫واملعاناة بعد �أن كان �أنكر هذه التهمة يف جل�سة �سابقة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن جاريت البالغ من العمر ‪ 46‬عاماً‪� ،‬أبلغ املحكمة �أن الهرة‬ ‫�سقطت عن طريق اخلط�أ حني فتح باب ال�رشفة لإخراجها من الغرفة‪ ،‬لكنها حكمت‬ ‫عليه بال�سجن ‪� 16‬أ�سبوع ًا ومنعه من �إقتناء احليوانات الأليفة ملدة ‪� 10‬سنوات‪.‬‬

‫ً‬ ‫بق�شي�شا للموظف‬ ‫رجل �إطفاء ي�سرق م�صرف ويرتك‬ ‫‪(  ‬وكاالت) ‪� -‬أبى‬ ‫�إطفائي �أمريكي التخلي‬ ‫عن �صفة الكرم حتى فيما‬ ‫كان ي�سطو على م�رصف‬ ‫يف مدينة دال�س‪ ،‬حيث‬ ‫أ�رص على تقدمي مبلغ ‪20‬‬ ‫� ّ‬ ‫دوالراً �إىل املوظف كبق�شي�ش له بعد تنفيذ عملية ال�رسقة‪.‬‬ ‫وذكرت �شبكة "�أم �أ�س �أن بي �سي" الأمريكية �أن ال�رشطة اعتقلت رجل الإطفاء جي�سو�س‬ ‫فينتورا ‪73‬عام ًا بعد �أن �سطا على م�رصف يف دال�س‪ ،‬و�أعطى بق�شي�ش ًا بقيمة ‪ 20‬دوالراً من‬ ‫املبلغ الذي �رسقه لعامل ال�صندوق كبق�شي�ش‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�رشطة �إىل �أن فينتورا دخل امل�رصف يف مطلع الأ�سبوع املا�ضي وهدد عامل‬ ‫ال�صندوق الذي عر�ض عليه امل�ساعدة قائال "�أعطني كل املال"‪ ،‬وبعد �أن ح�صل على مبلغ‬ ‫�أخذ ‪ 20‬دوالراً ود�سها حتت الواقي الزجاجي الذي يقف خلفه املوظف ‪ ،‬وقد اعتقلت‬ ‫ال�رشطة فينتورا فيما كان يحاول ال�سطو على متجر وقال الرجل �إنه يعاين من ا�ضطرابات‬ ‫نف�سية واكتئاب ومل يكن يتناول �أدويته‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪21‬‬

‫�سجينان حمتالني‬ ‫انتحال �شخ�صية �شيخني‬ ‫عربيني يف م�ؤامرة تزوير‬ ‫يف بريطانيا‬

‫‪(  ‬وكاالت) ‪ -‬ا�صدرت حمكمة بريطانية حكمني‬ ‫بال�سجن ثالث �سنوات‪ ،‬و�سنتني و�ستة �أ�شهر‪ ،‬بحق‬ ‫حمتالني انتحال �شخ�صية �شيخني عربيني مب�ؤامرة‬ ‫تزوير للح�صول على ماليني اجلنيهات الإ�سرتلينية‬ ‫من �رشكة متويل‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ديلي اك�سربي�س" �أول �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن �أحمد علي البالغ من العمر ‪ 47‬عام ًا‬ ‫و�رشيكه �شاكيل �أحمد (‪ 36‬عاماً)‪ ،‬ارتديا الزي‬ ‫العربي التقليدي كجزء من خطة للإحتيال على‬ ‫�رشكة التمويل (ما�ست هيفني) املحدودة‪.‬‬ ‫وا�ضافت �أن املحتالني �رسقا هويتي ال�شقيقني‬ ‫العربيني الرثيني �سعيد وملثوم مبجر كجزء من‬ ‫م�ؤامرة الإحتيال‪ ،‬وقاما بتزوير الوثائق املطلوبة‬ ‫قبل تقدمي طلب احل�صول على قر�ض وو�ضعا عقاراً‬ ‫قيمته ‪ 6‬ماليني جنيه ا�سرتليني يف حي (بيز ووتر)‬ ‫غرب لندن ك�ضمان‪ .‬‬ ‫وا�شارت ال�صحيفة �إىل �أن �أندرو بلوم املدير‬ ‫الإداري ل�رشكة التمويل (ما�ست هيفني) اكت�شف‬ ‫امل�ؤمرة وعرف �أن ال�شيخني املزيفني علي و�أحمد‬ ‫هما جمرد حمتالني بعد �أن ارتاب بالوثائق املزورة‪،‬‬ ‫وقام با�ستدعاء ال�رشطة التي اعتقلتهما الحق ًا وهما‬ ‫يرتديان زي ال�شيخني العربيني بعد �أن ا�ستدرجتهما‬ ‫�إىل فندق فخم و�سط لندن يف عملية اعدتها م�سبقاً‪.‬‬ ‫وا�صدرت حمكمة �أولد بيلي يف لندن حكم ًا‬ ‫بال�سجن ‪� 3‬سنوات بحق �شاكيل �أحمد بعد �أن ادانته‬ ‫بجرم الت�آمر الرتكاب تزوير‪ ،‬وحكم ًا بال�سجن‬ ‫�سنتني و�ستة �أ�شهر بحق �أحمد علي بالتهمة نف�سها‪.‬‬


المشهد الحر العدد 21