Issuu on Google+


‫بسم ال الرحـن الرحيــم‬ ‫إجــــــازة بقراءة القرآن الكريم و إقرائه‬ ‫برواية حفص بن سليمان الكوفى عن عاصم بن أبى النجود الكوفى‬ ‫من طريق حرز المانى و وجه التهانى مع إضافات أخرى من الطرق العتبة‬ ‫عندأهل الداء‬

‫الي ـ ــز‬

‫العبد الفقي إل ال تعال فضيلة الشيخ‪/‬‬

‫نبيل بن ممد بن ممد بن على بن أحد‬ ‫التخصص فى علوم القرآن الكريم والقراءات القرآنية‬ ‫وشيخ مقرأة السيدة سكينة‬

‫رضى ال عنها‬

‫ال‪7‬ج ـ ـ ــاز‬ ‫راجى عفو ربه الكريم وخام القرآن والعلم‪/‬‬

‫أحد بن ييى بن ممد بن مصطفى بن عبد الليم‬


‫بسم ال الرحن الرحيم‬ ‫قال تعال‪:‬‬

‫"الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلوته "‬ ‫)سورة البقره‪/‬الية ‪(121‬‬

‫وقال عليه الصلة والسلم ‪:‬‬

‫"خيكم من تعلم القرآن وعلمه"‬ ‫رواه "البخارى"‬

‫وقال عليه الصلة والسلم ‪:‬‬

‫"إن ل أهلي من الناس‪..‬قيل‪:‬من هم يا رسول‬ ‫‪+‬‬ ‫ال؟‬

‫قال ‪ :‬أهل القرآن هم أهل ال وخاصته"‪.‬‬

‫أخرجه "أحمد"‬


‫بسم ال الرحمن الرحيم‬ ‫إن الحمد ل نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بال من شرور أنفسنا ومن‬

‫سيئات أعمالنا من يهده ال فل مضل له ومن يضلل فل هادي له وأشهد أن‬ ‫ل إله إل ال وحده لشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ‪.‬‬ ‫أما بعد‬ ‫فإن أصدق الحديث كتاب ال وخير الهدي هدي محمد صلي ال عليه وسلم‬ ‫وشر المور محدثاتها وكل محدثة بدعه وكل بدعة ضلله وكل ضللة فى‬ ‫النار‪.‬‬

‫"ياأيهاالذين آمنو اتقوا ال حق تقاته ول تموتن إل وأنتم‬ ‫مسلمون "‬

‫)سورة آل عمران ‪(103‬‬

‫"ياأيهاالناس اتقواربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق‬ ‫منها زوجها وبث منهما رجال كثيرا‪ X‬ونساء واتقو ال الذى‬ ‫تساءلون به والرحام إن ال كان عليكم رقيبا "‬

‫)سورة النساء‪(1/‬‬

‫" يا أيها الذين آمنوا اتقو ال وقولوا قول‪ X‬سديدا‪ X‬يصلح لكم‬ ‫أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع ال ورسوله فقد فاز‬ ‫فوزا‪X‬عظيما‪"X‬‬

‫)سورة الحزاب ‪71‬؛‪( 70‬‬


‫أما بعد‬

‫فقدقال لى شيخى الراجى رحمة ربه الجليل الشيخ الدكتور‬

‫"عبدالعزيزبن عبدالفيظ بن ممد بن سليمان"‬ ‫إن من بركة العلم وأمانته وفضله أن ينسب إلى أهله وتوثيق العلم‬ ‫بالرواية سبيل الهداية ودليل العناية ‪.‬‬ ‫وقد شاءت إرادة ال تعالى أن يأخذ النبى صلى ال عليه وسلم من‬ ‫جبريل عليه السلم رغم أنه أقرب منه إلى الملك الجليل وهذا لمكانة‬ ‫التلقى بالسند‪.‬‬ ‫ففضل الستاذ على تلميذه يسمو على فضل الوالد على ولده وإن سند‬ ‫القرآن الكريم بسلسلته المباركة من أهم ما اهتم به أهل التقان‬ ‫والمعرفة من السلف الصالح ومن سار سيرهم فى كل زمان ومكان إذ‬ ‫لسبيل إلى حفظ وإتقان كتاب ال إل بأخذه عمن حفظه وأتقنه بسنده‬ ‫من بدئه إلى منتهاه ‪.‬‬ ‫وقد قال سيدى الشيخ‬

‫"صالح الجعفرى الزهرى "‬

‫رضى‬

‫فى أهمية التلقى بالسند‪:‬‬

‫تعلم للتـــلوة من عليم * وخـذ إسنادختم إن ختما‬

‫لتصبح من ذوى القرآن بدرا‪ * 8‬تضئ به الماكن حيث كنتا‬


‫ولهذا فقد أجزت أنا الفقير الراجى رحمة ربى العلى الغافر‬ ‫الشيخ‬

‫" نبيل بن ممد بن ممد بن على بن أحد "‬ ‫الخ الكريم‬

‫" أحد بن ييي بن ممد بن مصطفى بن عبد الليم "‬ ‫و جنسيته "مصرى" والمولود بقرية ميت يعيش بمركز ميت غمر بمحافظة‬ ‫الدقهلية‬ ‫لما رأيت فيه من ‪s‬‬ ‫حرص على تلقى كتاب ال المجيد‪.‬‬ ‫وموالة أخذ الحكام بالتجويد‪.‬‬

‫على ختمة كاملة من أول سورة الفاتحة حتى سورة الناس‪.‬‬ ‫إلى وقرأ ‪u‬‬ ‫وقد جاء ‪u‬‬ ‫حفظ ـ ـ ـ ـ ـا‪ X‬عن ظهر قلب‪.‬‬

‫ابتداءا‪ X‬من يوم السبت أول شهر يناير لعام ألفان و أحد عشرة من الميلد‪.‬‬ ‫وقد أخبرته أنى قرأت القرآن الكريم كله‬

‫برواية حفص عن عاصم على صاحب الفضيله الشيخ الدكتور‬

‫"عبدالعزيز بن عبدالفيظ بن ممد بن سليمان"‬ ‫أحد علماء الزهر الشريف ‪.‬‬

‫والمتخصص فى علوم القرآن الكريم والقراءات‪.‬‬ ‫وعضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه‬ ‫بكلية الشريعه والقانون‬

‫بجامعة الزهر الشريف ‪.‬‬


‫وقد أخبرنى فضيلته أنه قرأ القرآن كله برواية حفص عن عاصم عدة مرات‬ ‫على شيخ قراء عصره ‪،‬وفريد دهره المشهود له‬ ‫بالذكاء والتأليف والتحقيق والتصنيف‬

‫صاحب السلسبيل الشافى فى أحكام التجويد الوافى‬ ‫شيخ القراء وإمام الفضلء راجى عفو رب العباد الشيخ‬

‫"عثمان بن سليمان بن مراد"‬ ‫الذى أخبره أنه قرأ القرآن الكريم بالقراءات العشرعلى‬ ‫صاحب الفضيله المحقق المدقق الستاذ الفاضل‬ ‫والعالم العامل الشيخ‬

‫"حسن بن ممد بن بدير الشهي بالريسى الكبي"‬ ‫وهو على شيخه العلمه المحقق والعمده المدقق شمس الملة والدين الشيخ‬

‫" أحد الدرى الالكى الشهي بالتهامى "‬ ‫"أحسن ال إليه"‬

‫كما أخبره كذلك أنه قرأ القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى والكبرى‬

‫المتواترة بجميع رواياتها وطرقها وأوجهها المعتبرة عند أهل الثر على حضرة‬ ‫صاحب الفضيلة شيخ قراء عصره و زمانه و فقيه علماء دهره وأوانه المعروف‬ ‫بغزارة العلم والتحقيق المشهود له بنباهة الفهم والتدقيق الحريص على كتاب‬ ‫ربه والبصير بنور قلبه والذى خصه ربه بعظيم الفيوضات وأنعم عليه بوافر‬ ‫التجليات‬


‫"أحد عبد العزيز بن ممد الشهي بالزيات "‬ ‫"أعلى القراء سندا‪ X‬فى عصره "‬

‫نفعنا ال ببركة دعائه وعلمه وجعلنا من أهل كتابه بمنه وكرمه‬ ‫وأخبره أنه تلقى القراءات العشر عن الستاذين الجليلين ‪:‬‬ ‫الشيخ‬

‫"عبد الفتاح هنيدى"‬

‫والشيخ‬

‫"غنيم الناينى "‬

‫وكلهما تلقاها عن عمدة زمانه ومحقق عصره وأوانه فضيلة الشيخ‬

‫" ممد بن أحد التول "‬ ‫" شيخ عموم المقارىء المصرية آنذاك"‬ ‫وقرأ "الشيخ متولى" على الشيخ‬

‫" أحد الدرى الشهي بالتهامى "‬ ‫وقرأ الشيخ "التهامى" القراءات العشر من طريقى الشاطبية و الدرة ثم من‬ ‫طريق طيبة النشر على الستاذ الفاضل الشيخ‬

‫" أحد بن ممد العروف بسلمونه "‬

‫" شيخ القراء والقراء بالديار المصريه فى زمانه "‬ ‫وقرأ الشيخ "أحمد بن محمد المعروف بسلمونه" على الشيخ‬


‫" السيدإبراهيم العبيدى "‬ ‫وقرأ الشيخ "العبيدى" على مشايخ أجلء منهم‪:‬‬ ‫المتقن المحقق الشهير سبط القطب الخضيرى الشيخ‬

‫" عبدالرحن بن حسن بن عمر الجهورى "‬ ‫و الشيخ " السيد على البدرى "‬

‫و الشيخ " ممد النيى السمنودى "‬ ‫وقرأ الشيخ "عبدالرحمن الجهورى" و الشيخ "البدرى" على جماعة من‬ ‫المحققين منهم‪:‬‬

‫الشيخ " عبده السجاعى "‬ ‫والشيخ العالم العلمة المام الفاضل الشيخ‬

‫" أحد البقرى العروف بأبى السماح "‬ ‫و الشيخ " أحد السقاطى "‬ ‫و الشيخ‬

‫" يوسف أفندى زاده "‬

‫وكذا على الشيخ‬

‫" ممد الزبكاوى "‬


‫و على الشيخ "مفوظ "‬ ‫و الشيخ " عبدال الشيماطى "‬ ‫مارا‪ X‬بمصر‬ ‫وقت رحلته إلى المدينة ‪u‬‬

‫عام ألف ومائة واثنين وخمسين من الهجرة ‪.‬‬

‫و قرأ الشيخ "عبدال الشيماطى" على شيوخه بالمغرب المتصل سندهم ~‬ ‫إلى‬ ‫شيخ السلم "البطى" المشهور‬

‫المتصل سنده "بأبى عمروالدانى" ‪.‬‬ ‫و قرأ الشيخ "الزبكاوى" على الستاذالعالم العلمة شيخ قراء مصر فى وقته‬

‫"شس الدين ممد بن قاسم البقرى "‬ ‫و قرأ الشيخ "محفوظ" على الشيخ " الرملى "‬ ‫و قرأ الشيخ "الرملى" على الشيخ‬

‫" ممد البقرى "‬

‫و قرأ الشيخ "عبده السجاعى" على الشيخ " أحد البقرى "‬ ‫و قرأ الشيخ "أحمد البقرى" على الشيخ " ممد البقرى "‬ ‫و أما الشيخ "السقاطى" فقد قرأ على الشيخ البدر المنير‬


‫" أبى النور الدمياطى "‬ ‫و قرأ "أبو النور" على العلمة المحقق الشيخ‬

‫" أحدالبنا الدمياطى "‬ ‫" صاحب إتحاف فضلء البشر "‬

‫و قرأ "صاحب التحاف" على نور الدين الشيخ‬

‫"على الشباملسى"‬ ‫و قرأ الشيخ "أبو النور الدمياطى" أيضا‪ X‬على الشيخ‬

‫" سلطان بن أحد الزاحى "‬ ‫و قرأ الشيخ "المزاحى" على الشيخ‬

‫"سيف الدين بن عطا ال الفضال"‬

‫البصير بقلبه‬

‫و قرأ الشيخ "يوسف أفندى" زاده أيضا‪ X‬على المشايخ المحققين منهم ‪:‬‬

‫الشيخ " ممد البقرى "‬

‫و الشيخ " على الشباملسى "‬ ‫و الشيخ " سلطان الزاحى "‬


‫و قرأ الشيخ "محمد البقرى" والشيخ "الشبراملسى" والشيخ "سيف الدين‬ ‫البصير بقلبه" على الشيخ‬

‫" عبدالرحن اليمنى "‬ ‫و قرأ "الشيخ اليمنى" على والده الذى اشتهر صيته فى جميع الفاق‬

‫الشيخ " شحاذه اليمنى "‬ ‫إلى قوله تعالى‪:‬‬ ‫) فكيف إذا جئنا من كل أم ‪5‬ة بشهي ‪5‬د (‬ ‫ثم مات والده فاستأنف على تلميذ والده العلمه‬

‫"شهاب الدين احد بن الشرف عبدالق بن ممد‬ ‫السنباطى "‬

‫ختمة أخرى ‪.‬‬

‫و قرأ "اليمنى" أيضا‪ X‬على‬

‫" النور على بن خليل بن موسى بن غان القدسى‬ ‫النصارى الزرجى "‬ ‫و قرأ "السنباطى" على الشيخ‬

‫" شحاذه اليمنى " المذكور‪.‬‬


‫و قرأ الشيخ "شحاذه اليمنى" على الشيخ‬ ‫" ممدبن جعفر" الشهير بأوليا أفندى ‪.‬‬ ‫و قرأ "أوليا أفندى" على شيخه‬

‫" أحد السيى الصرى "‬ ‫و قرأ "المسيرى" على شيخه‬

‫" ناصر الدين بن ممد بن سال الطبلوى "‬ ‫و قرأ "الطبلوى" على شيخ السلم‬

‫" أبى يى زكريا بن ممد بن أحد بن زكريا‬ ‫النصارى "‬ ‫و قرأ "الشيخ النصارى" على الشيخ‬

‫"أحد بن أسد الميوطى "‬ ‫و الشيخ " رضوان العقبى "‬

‫و "أبى العباس أحد بن أبى بكرالقلقيلى "‬ ‫و "أبى نعيم النقي "‬


‫و "أبى طاهر ممد بن ممد العقيلى"‬ ‫الشهير بالنويرى ‪.‬‬

‫و "المام نور الدين على بن ممد بن صال‬ ‫الخزومى "‬ ‫و أخذ "الميوطى" و "العقبى" و "النقير" و "العقيلى" و "نور الدين‬

‫المخزومى" عن المام الحافظ المقرىء ‪ ،‬شيخ القراء فى زمانهم‬

‫" شس الدين أبى الي ممد بن ممد بن ممد بن‬ ‫على بن يوسف بن الزرى "‬

‫و قرأ "ابن الجزرى" على شيوخ كثيرين بالشام منهم شيخه‬ ‫شيخ مشايخ القراء بالشام‬

‫" أبو العال ممد بن أحد بن على بن حسي اللبان‬ ‫الدمشقى "‬

‫و قرأ "ابن اللبان" على‬

‫" أبى العباس أحد بن إبراهيم الراوى العشاب "‬ ‫و قرأ "المراوى" على‬


‫"أبى ممد عبد ال بن يوسف بن أبى‬ ‫بكرالشبارتى"‬ ‫و قرأ "الشبارتي" على‬

‫" أبي العباس أحد بن على بن يى الصار "‬ ‫و قرأ "ابن الجزرى" أيضا‪ X‬بمضمن كتاب الشاطبية علي الشيخ‬

‫" أبى جعفر أحد بن يوسف بن مالك "‬ ‫قدم إلى دمشق فى أوئل سنة إحدى وسبعين وسبعمائة‪.‬‬ ‫و قرأ "أحمد بن يوسف" على‬

‫" أبى السن على بن عبدالعزيز "‬ ‫و قرأ "أبو الحسن" على‬

‫" أبى بكرممد بن وضاح "‬ ‫و قرأ "الحصار" و "ابن وضاح" على المام‬

‫" أبى السن على بن ممد بن هذيل "‬ ‫و قرأ "بن الجزرى" علي الشيخ‬

‫" أبى العال ممد بن رافع السلمى"‬

‫بدمشق‬


‫و قرأ "ابن رافع" على المام‬

‫" إسـاعيل بن عثمان النف ــى "‬ ‫و قرأ "ابن عثمان" على المام‬

‫" علم الدين أبي السن على بن أحد بن عبد‬ ‫الصمد السخاوى "‬ ‫"شارح الشاطبيه"‬ ‫و قرأ "السخاوى" على المام‬

‫"أب ـ ــى القاسـ ــم الشـ ــاطب ــى"‬ ‫و قرأ "ابن الجزرى" أيضا‪ X‬على المامين‬

‫" أبى ممد عبدالرحن بن أحد بن على البغدادى "‬ ‫و "أبى عبد ال ممد بن عبدالرحن بن على بن أبى‬ ‫السن"‬ ‫و قرأ كل منهما على المام‬

‫" أبى عبدال ممد بن أحد بن عبد الالق الصايغ "‬ ‫شيخ القراء بالديار المصريه‬


‫و قرأ "الصايغ" على الشيخ‬

‫" أبى السن على بن شجاع بن سال بن على بن‬ ‫موسى بن حسان بن على بن الفضل بن على بن‬

‫عبدالرحن بن على بن موسى بن ممد بن على بن‬ ‫عبدال الاشى العباسى الصرى "‬

‫الضرير صهر الشاطبى‬

‫و قرأ "الهاشمي" على‬

‫" أبى القاسم الشاطبى "‬ ‫و قرأ "أبو محمد البغدادى" أيضا على الشيخ‬

‫"أبى على السن بن عبدالكريم الغمارى‬ ‫الصرى"‬ ‫و قرأ "الغمارى" على المام‬

‫"أبى عبدال ممد بن يوسف الموى القرطب"‬ ‫و قرأ "القرطبي" على‬

‫المقرئ‬


‫"أبى القاسم بن فية بن خلف بن أحد الرعينى‬ ‫الشاطبى"‬ ‫المقرئ الضرير و هو على المام‬

‫" أبى السن على بن ممد بن على بن هذيل "‬ ‫و قرأ "ابن هذيل" على المام‬

‫" سليمان بن أبى القاسم ناح أبى داود القرئ"‬ ‫مولى المير المؤيد بال المستنصر الموى‬ ‫و قرأ "ابن نجاح" على‬

‫" أبى عمرو الدانى عثمان بن سعيد بن عثمان بن‬ ‫سعيد بن عمرو الموى القرطبى"‬ ‫المعروف فى زمانه بـ"ابن الصيرفى" وفى زماننا بـ"أبى عمرو الدانى"‬ ‫قال الداني ‪:‬‬

‫أما إسناد قراءة "عاصم" وهو البدر الخامس‪.‬‬


‫فأما رواية "أبى عمر حفص بن سليمان السدى‬ ‫الغاضرى الكوفى القرئ"‬ ‫صاحب عاصم و ابن زوجته ‪.‬‬ ‫حدثنا بها‬

‫" أبو السن طاهر بن عبد النعم بن عبيد ال بن‬ ‫غلبون اللبى القرئ" ‪.‬‬ ‫قال ‪ :‬أنبأنا بها‬

‫" أبو السن على بن ممد بن صال بن داود‬ ‫الاشى "‬

‫المقرئ الضرير شيخ القراء بالبصره ‪.‬‬ ‫قال ‪ :‬حدثنا بها " أبو العباس أحد بن سهل الشنانى " ‪.‬‬ ‫قال ‪ :‬قرأت على‬

‫" عبيد بن الصباح بن صبيح أبى ممد الكوفى"‬ ‫أخى عمرو بن الصباح ‪.‬‬


‫و قال ‪ :‬قرأت على " حـفـص "‬ ‫قال‪ :‬قرأت على‬

‫" عاصم بن أبى النجود السدى وكنيته أبو بكر "‪.‬‬ ‫قال ‪:‬قرأت على‬

‫" أبى عبدالرحن عبدال بن حبيب السلمى "‬ ‫مقرئ الكوفة‪.‬‬ ‫و قرأ "أبو عبدالرحمن السلمى" على‬

‫" أبى عمر عثمان بن عفان بن أبى العاص بن أمية‬ ‫بن عبد شس بن عبد مناف "‬ ‫أمير المؤمنين و على‬

‫" أبى السن الاشى على بن أبى طالب بن عبد‬ ‫الطلب بن عبد مناف "‬ ‫أمير المؤمنين و على‬

‫" زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد " ‪.‬‬ ‫و على‬


‫" عبدال بن مسعود "‬ ‫"رضى ال عنهم"‬ ‫عن‬

‫" النبى صلى ال عليه وسلم " ‪.‬‬ ‫عن‬

‫" جبيل عليه السلم " ‪.‬‬ ‫عن‬

‫" اللوح الفوظ "‪.‬‬ ‫عن‬

‫رب العالي جل جلله وتقدست‬ ‫أساؤه‪.‬‬

‫وكان ختمه يوم الثلثاء الموافق‪:‬‬

‫الرابع عشر من شهر جماد الخر لعام ألف و ربعمائة و اثنين و ثلثين من‬ ‫الهجرة‬

‫السابع عشر من شهر مايو لعام ألفان و أحد عشرة من الميلد‬


‫وقد أجزته لذلك إجازة صحيحة بشرطها العتب عند علماء الثر ‪,‬‬ ‫وأذنت له أن يقرأ القرآن برواية حفص عن عاصم فى أى مكان‪ B‬حل‬ ‫وفى أى قطر نزل ‪ ,‬وفقه ال تعال للخي وكان له العون والعناية فى‬ ‫كل شئ‪.‬‬ ‫وليعرف الخ الفاضل ‪/‬‬

‫"أحد بن ييى بن ممد بن مصطفى بن عبد الليم "‬ ‫قدر ما وصل إليه وأغدق عليه من هذه النعمة العظيمة والمنة الجسيمة ‪.‬‬ ‫وليعلم كتاب ال راغبا ‪،‬وليخفض جناحه لمن أتاه ‪ ،‬ول يقتصر علي ما عنده وليطلب‬ ‫الزدياد‪.‬‬ ‫وقد أمر ال بذلك سيد العباد بقوله تعالى‬

‫" وقل رب زدنى علما "‬ ‫هذا وأوصيه بما أوصانى به مشايخى مدى الدهر من أن يتحرى الصواب فيما‬ ‫يرويه ‪.‬‬

‫وأعهد إليه أن ل يأنف عن الرجوع عن الخطأ ‪ ،‬وأن ل يتبع هوى نفسه فى ما‬ ‫منه سقط ‪.‬‬

‫وأن يرحم الصغير و يوقر الكبير ‪ ،‬وبالتواضع يرفع قدره ‪.‬‬



اجازة الدكتور احمد يحيى فى قراءة واقراء القرأن الكريم برواية حفص عن عاصم