Page 1

‫‪1‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪2‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫ع�صر «امليغا امربيالية »‬ ‫(‪)1‬‬ ‫هناك ع�شر �إمرباطوريات �إعالمية عمالقة عابرة للحدود �أ�شهرها (فياكوم) و(نيوزكورب) و(برتل�سمان)‬ ‫و(يونايتد غلوبال كوم) و(ديزين)‪...‬الخ‪ .‬امرباطوريات جتند ثقافة جديدة هي ثقافة ما بعد املكتوب‬ ‫ثقاف��ة «امليديولوجي��ا» ‪ Mediology‬ثقافة ال�ص��ورة وتكري�س ثقافة (الوجب��ة ال�سريعة) املتوافقة مع‬ ‫الع�ص��ر الب�ص��ري باعتبارها املفتاح ال�سحري لإنتاج �أو تزييف وعي الإن�سان يف العامل وفر�ض قيم ديانة‬ ‫اال�سته�لاك البورجوازي‪ ..‬وه��ي �إمرباطوريات تتحكم يف توجهات الر�أي الع��ام العاملي من خالل �صناعة‬ ‫وابتك��ر رموز وطقو�س و�آلهة النظام اال�ستهالكي وفر���ض مبادئ وقيم (امليغا امربيالية) �أو الإمربيالية‬ ‫الفائق��ة‪ ..‬ومعها ي�صبح مفهوم الإعالم (�سلطة رابعة) مفه��وم قدمي متهالك‪..‬فهي مبا متتلك من تقنيات‬ ‫وو�سائط �إعالمية متطورة �صارت (�سلطة مطلقة) ودكتاتورية كونية م�ستبدة‪.‬‬ ‫وكل عام تخرج لنا من جعبة حواة (امليديولوجيا) ق�ضية �أو مو�ضوع قد يكون ذا �أهمية �أو جمرد ق�ضية‬ ‫تافهة لكنها جتعل منه حديث ال�ساعة الكوين ‪ ..‬و�أ�سطورة �إعالمية ترتبع على عر�ش الف�ضائيات و�شبكات‬ ‫االنرتن��ت‪ ...‬فم��ن كوابي���س وف�ضائح وول �سرتي��ت املالية ب��رز الن�صاب (برن��ارد مادوف) رئي���س بور�صة‬ ‫�شركات التكنولوجيا (نا�سداك)‪ ،‬و�صاحب اكرب ف�ضيحة احتيال يف التاريخ ي�صل حجمها اىل حوايل ‪65‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪�....‬إىل وف��اة ملك مو�سيقى البوب ال�شهري(الزجني الأبي�ض) مايكل جاك�سون يف ظروف غام�ضة بجرعة خمدرات‬ ‫قاتل��ة‪ ...‬و�ص��وال �إىل �شخ�صية العام ‪( 2010‬جوليان �أ�س��اجن) �صاحب موقع (ويكليك�س) ال�شهري وهو �أعظم قر�صان معلوماتي‬ ‫على مر الع�صور والذي ا�ستطاع اختطاف �أ�سطول من الوثائق ال�سرية الأمريكية‪ ...‬لتنطلق �أ�سطورة موقع (ويكليك�س) الذي‬ ‫ه��ز الع��امل ‪ ..‬واحدث زل��ز ً‬ ‫اال وت�سونامي�� ًا �شبيه بت�سونامي الأخ��ت كاترين الأمريكي��ة وخلف الآالف من الف�ضائ��ح ال�سيا�سية‬ ‫وك�ش��ف ع��ورة عامل ال�سيا�سة الق��ذر و جعل ف�ضائ��ح الدميقراطيات العريق��ة (بجالجل)‪...‬التي تغتال �شع��وب العامل الثالث‬ ‫وتنه��ب ثرواته��ا و ت�شن��ق رجالها و تقتل �أطفالها و ت�ستحيي ن�ساءها حتت راي��ة الإن�سانية و احلرية و اال�ستقالل ‪ ،‬ولقد ك�شف‬ ‫د�سائ�س و جمون القالع والق�صور الدميقراطية و عبثها مب�صائر ال�شعوب والأمم‪.‬‬

‫يحيى حممد املطري*‬

‫وهكذا د�شن (ويكيليك�س) مرحلة جديدة دخل العامل بعدها بقوة �إىل ع�صر ال�صحافة االلكرتونية والإعالم ال�شبكي والذي‬ ‫جع��ل م��ن العامل بالفعل قرية الكرتوني��ة �صغرية مكتظة بالوثائق والإ�سرار‪ ..‬وجعل من الآل��ة الإعالمية الغربية اجلهنمية‬ ‫كمراب يهودي وجد مغارة علي‬ ‫الت��ي تتحك��م مب�صائر ال�شعوب و�أحداث��ه‪ ...‬جعل منها مت�سو ًال �صغري ًا للمعلومة و �أ�سال لعابه��ا‬ ‫ٍ‬ ‫باب��ا ووف��ر له��ا كم ًا هائ ًال من املعلومات والوثائق والتي ت�س��ود بها �صفحاتها مبواد الإثارة ال�سيا�سي��ة التي ترفع ن�سبة التوزيع‬ ‫واملبيعات‪..‬الخ‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫لكن وعمال (بنظرية امل�ؤامرة) ويف هذا (املو�ضوع) حتديدا ميكن القول بان الأمر ال يخلو من الفربكة وخبث للت�سريبات والذي‬ ‫اعتربها البع�ض جمرد (منيمة دبلوما�سية) هدفها الإحراج وبث مزيد ًا من ال�شقاق والت�شرذم بني احلكومات وحتديد ًا العربية‬ ‫والإ�سالمي��ة‪ ..‬ومبع��ث ذلك اال�ستفهام ان ربع املليون وثيقة الأخ�يرة التي �سربها (ويكليك�س) �إىل �أهم ال�صحف الغربية مثل‬ ‫(املوند) الفرن�سية و(النيويورك تاميز) الأمريكية و(الغارديان) الربيطانية و(الباي�س اال�سبانية) و(در�شبيغل) الأملانية‬ ‫قامت بتقطيع وحتليل الوثائق وتقدميها �إىل القراء بـ”حلتها” اجلديدة خالية (مما ال نعرفه‪ ،‬وال ميكننا معرفته)‪ ..‬وذلك‬ ‫يف �إطار التزام تلك ال�صحف بعدم ن�شر وثائق «�سرية للغاية”؟؟‬ ‫لك��ن بعي��د ًا عن نظرية التف�سري الت�آمري وخبث الت�سريبات ‪ ..‬ف�إن هذا املوقع ك�شف جرائم حرب خطرية �ضد ال�شعوب والأمم‬ ‫املغلوب��ة عل��ى �أمره��ا‪ ..‬وك�ش��ف ب���أن هنالك نظ��ام ا�سرتقاق وعبودي��ة جديد غري م�سب��وق يف التاري��خ‪� ...‬إن��ه ا�سرتقاق الأمم‬ ‫واحل�ض��ارات‪ ..‬حي��ث منح��ت (امليغ��ا امربيالية) نف�سها �سلط��ة التدخل يف خمتلف �ش���ؤون الأمم الأخرى جاعل��ة كل ماعداها‬ ‫ً‬ ‫جملة وتف�صي ًال �إىل ع�صر العبودية الكونية املطلقة ‪ ...‬و�أباحت لنف�سها حرية‬ ‫(ق��ار ُة كونية �س��وداء) ميكن اختطاف �شعوبها‬ ‫اجتياح كل بلدان العامل وخا�صة العربية والإ�سالمية جاعلة منها حظائر للبقر والأغنام ذات امليول الإرهابية‪.‬‬ ‫ختام ًا ‪:‬‬ ‫اجلمي��ل يف الأم��ر �إن �صاحب (ويكليك�س) طلع ا�س�ترايل من اجلن�س الأبي�ض ومن ذوي العيون الزرق��اء وال�شعر الأ�شقر‪ ...‬ولو‬ ‫كان املذك��ور م��ن ذوي ال�شعر الأك��رت اخل�شن و العيون ال�سود وال�سحنة ال�شرق �أو�سطي��ة ال�صحراوية‪ ..‬لكانت الطامة العربية‬ ‫الكربى و لكانت فر�صة �سانحة للمحافظني اجلدد يف (الكابيتول) ل�شن حرب امربيالية مقد�سة �ضد العرب حتت �شعار الإرهاب‬ ‫العنكبوتي‪...‬‬ ‫وكل عام وانتم بخري‪.‬‬

‫* رئي�س التحرير‬ ‫‪3‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫رئي�س التحرير ‪ :‬يحيى حممد املطري‬ ‫ملف العدد‬

‫‪13‬‬

‫�أول جملة علمية متخ�ص�صة ت�صدر عن‬ ‫وزارة االت�صاالت وتقنية املعلومات باجلمهورية اليمنية‬

‫تقييم مواقع‬ ‫الإنرتنت‬ ‫علوم الحاسوب‬

‫‪24‬‬

‫نافذة على العالم‬

‫‪8‬‬ ‫• فخامة الرئي�س ي�ستقبل عدد ًا من املختــرعني اليمنيــني‬ ‫• هاتف مكتبي (ثابت) بنظام الت�شغيل ‪Windows 7‬‬ ‫• مايكرو�سوفت” تطلق م�سابقة “‪”Windows Phone 7‬‬ ‫• الكمبيوتر املفرت�س متعدد املنافذ‬ ‫• طوابع الكرتونية بنظام ‪GPS‬‬ ‫• مروحية التج�س�س بالفيديو‬

‫• جهاز التحكم اال�ست�شعاري للـ ‪PC‬‬ ‫• مكتبي جديد مبعاجلات ‪Intel Core i7‬‬ ‫• اللوحي ‪ S1080‬مزود بنظام ويندوز‪7‬‬ ‫• حتديث احلا�سب امل�سرحي ‪Zbox AD03‬‬

‫• كمبيوتر حائطي بنظام الر�ؤية ثالثية الأبعاد‬ ‫• حا�سوب الألعاب اجلديد ب�شا�شتني‬ ‫• عامل الربامج‬ ‫• �أمن املعلومات‬ ‫• مع ًا لردم الفجوة الرقمية‬

‫إلـكـتــرونـيــات‬

‫آفاق الغد‬

‫‪34‬‬

‫‪10‬‬ ‫• �أول �شا�شة تدعم م�شغل الو�سائط ‪Blu-ray‬‬

‫• م�شغل �أقرا�ص ثالثي الأبعاد بالأ�شعة الزرقاء‬ ‫• �شاحن يعمل بال�شحن الكيمائي‬ ‫• قارئ �إلكرتوين يدعم القراءة عالية اجلودة‬ ‫• �ساعة ريا�ضية تدعم نظام حتديد املواقع‬ ‫• اجليل الثاين من حموالت التلفزيون الال�سلكية‬ ‫• كامريا فيديو ذات ت�صميم فريد‬ ‫• العقرب الأ�سود قر�ص ال�صلب ب�سعة ‪750GB‬‬ ‫اال�شرتاك الـ�سنوي‬ ‫داخلياً‪ :‬للأفراد ‪ ،$30‬للم�ؤ�س�سات والدوائر احلكومية ‪$60‬‬ ‫خارجياً‪ :‬لالفراد وامل�ؤ�س�سات ‪$100‬‬ ‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫�شام ًال ر�سوم التو�صيل الربيدي‪.‬‬

‫• �أبرز توقعات العلوم والتكنولوجيا للعام ‪2011‬‬ ‫• تكنولوجيا تعمل على �صياغة امل�ستقبل‬ ‫• �أقمار التج�س�س عيون الف�ضاء الذكية‬ ‫• �إنتل تقارب ال�سينما وتنتج معاجلات‬ ‫اخليوط املتعددة‬

‫العنـــــــــــوان‬ ‫اجلمهورية اليمنية ‪� -‬صنعاء ‪� -‬شارع الثورة ‪� -‬ص‪.‬ب ‪)25507( :‬‬ ‫هاتف (‪ )331198‬فاك�س (‪)331393‬‬ ‫الـبـريـد االلـكـتـرونـي ‪mtit@yemen.net.ye‬‬ ‫مـوقـع املـجـلـة علــى الإنــرتنـت ‪www.titmag.net.ye‬‬


‫ال�سنـة العا�شرة ‪ -‬العدد (‪ - )115‬حمرم ‪1432‬هـ ‪ -‬املوافـق يناير ‪2011‬م‬

‫والتغول التكنولوجي‬ ‫العوملة الإعالمية‪..‬‬ ‫ُّ‬

‫عالم االتصاالت‬

‫‪46‬‬ ‫• هاتف رجال الأعمال‬ ‫• ‪ .. WiFi Direct‬تقنية جديدة‬ ‫لتبادل املعلومات بني الهواتف الذكية‬ ‫• قوائم االت�صال امل�ساعدة للهاتف الثابت‬ ‫• نظام الت�شغيل املتعدد على الهاتف الـ ـ ــذكي‬ ‫• هاتف اجليل القادم‬ ‫• �أول حممول ذكي يدعم تقنية ‪beTouch‬‬ ‫اإلنترنت‬

‫‪48‬‬ ‫• الفانو�س ‪ ..‬م�شروع حمرك بحث قر�آين‪ ‬‬ ‫• ا�ستعرا�ض اخلطوط املثبتة يف جهازك‬ ‫• و�أخ ـ ــري ًا ‪ ..‬بريد ‪ yahoo‬بالعربي‬ ‫• مو�سوعة املليون حكمة‬ ‫• مواقع مفيدة على الإنرتنت‬ ‫• مواقع مينية متميزة‬ ‫• عامل الألعاب‬

‫البوابة التعليمية‬

‫‪56‬‬ ‫• موا�صفات �شراء حا�سب مكتي‬ ‫• تابع م�شاكل ال�شا�شة الزرقاء‬ ‫• تنظيف عد�سة حمرك الأقرا�ص املدجمة‬

‫الإخراج الفني والت�صميم‬ ‫حممد �سليمان امل�صباحي‬ ‫جنالء �صالح اجلهمي‬

‫بقلم ‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫ان العومل ��ة االقت�صادية والتكنولوجية والثقافية التي تع�صف بالعامل اليوم والتي‬ ‫ت�سع ��ى بق ��وة وعنفوان �إىل فر�ض هوية كونية �أحدية عل ��ى ال�شعوب والأمم امل�ست�ضعفة‬ ‫اقت�صادي ��ا وتقني ��ا والت ��ي تطحنها الأزم ��ات وال�صراع ��ات الإثنية والطائفي ��ة وم�شاريع‬ ‫التفت ��ت‪ ..‬حي ��ث مل تكتف ��ي ال ��دول الك�ب�رى بفر� ��ض هيمنته ��ا االقت�صادي ��ة واملعرفي ��ة‬ ‫وا�ستبداده ��ا الإعالم ��ي وال�سيا�س ��ي والع�سك ��ري وتدخله ��ا ال�ساف ��ر يف �شئ ��ون حكومات‬ ‫و�شع ��وب البل ��دان الفق�ي�رة واملتخلف ��ة ويف مقدمته ��ا العربي ��ة‪ ..‬ب ��ل طفق ��ت يف تغذي ��ة‬ ‫النزع ��ات واحلروب الأهلي ��ة والعبث مب�صائ ��ر املجتمعات وا�ستالبه ��ا هويتها وثقافتها‬ ‫الوطنية ‪ ..‬والتي تعاين بدورها (الثقافات املحلية )من �أزمات فكرية وثقافية طاحنة‬ ‫تتجلى بو�ضوح يف عجز «النخب الثقافية وال�سيا�سية» عن �صياغة م�شروع قومي ثقايف‬ ‫ح�ض ��اري م�ستق ��ل يف مواجه ��ة م�ش ��روع العومل ��ة املعريف والثق ��ايف والإعالم ��ي والذي ال‬ ‫يحرتم خ�صو�صية الآخر بل يعمل على �إعادة ت�صنيع العقل و�صياغة ثقافات ال�شعوب‬ ‫الأخ ��رى ‪ ..‬وتكري� ��س و�إ�شاع ��ة معايري وقي ��م «الإمربيالية الثقافي ��ة» وجعلها منوذجا‬ ‫كوني ��ا يج ��ب تبني ��ه وتقليده‪...‬تعتم ��د يف ذل ��ك عل ��ى �إمرباطوري ��ة �إعالمي ��ة عمالق ��ة‬ ‫عاب ��رة للق ��ارات تدعمها تقنية متطورة وو�سائط متنوع ��ة ترتاوح بني حمطات الكيبل‬ ‫وحمط ��ات الإذاع ��ة والقن ��وات التلفزيوني ��ة الأر�ضي ��ة والف�ضائي ��ة التي تب ��ث براجمها‬ ‫املختلف ��ة عرب حوايل (‪ )2000‬مركبة ف�ضائية‪...‬ت�ستهدف يف بالدرجة الأوىل اكت�ساح‬ ‫الع ��امل بثقاف ��ة ال�س ��وق والت ��ي تت�سلط عل ��ى احلوا� ��س والغرائ ��ز وت�شل العق ��ل والإرادة‬ ‫وت�شيع الإحباط واخل�ضوع‪.‬‬ ‫وبف�ض ��ل التو�س ��ع الهائل وال�سري ��ع يف تكنولوجيا االت�ص ��االت واملعلومات واملعرفة‬ ‫حتول ��ت و�سائ ��ط وو�سائ ��ل الإعالم واملعلوم ��ات �إىل �سلط ��ة تكنولوجي ��ة ذات منظومات‬ ‫معق ��دة و ح ��دود ف�ضائية غ�ي�ر مرئية ‪ ،‬تته ��اوى �إمامها احلدود وال�سي ��ادات الوطنية ‪،‬‬ ‫لتقي ��م عامل� �اً م ��ن (دون دول ��ة ومن دون �أم ��ة ومن دون وط ��ن)‪ ،‬لي�س ��ود دون منازع عامل‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شبكات وال�شركات املتعددة اجلن�سيات‪ ...‬حيث �أ�صبحت ظاهرة االغرتاب‬ ‫والتهمي�ش وانت�شار ثقافة اال�ستالب واال�ستهالك من مميزات الألفية الثالثة �سواء يف‬ ‫ال�شمال �أو اجلنوب‪.‬‬ ‫ان مت ��دد م�شاريع العوملة وانفالتها من عقاله ��ا وتغ ُوّلها التكنولوجيا والإعالمي‬ ‫واالقت�صادي ‪،‬هو نتيجة حتمية ل�سيا�سة اال�ست�سالم واخلنوع املطلق �إمام تلك امل�شاريع‬ ‫والتحدي ��ات كق ��در المف ��ر منه ��ا هذا م ��ن جان ��ب‪� ..‬أو ب�سب ��ب االنغالق واالنكف ��اء على‬ ‫ال ��ذات‪�،‬أو الرف�ض والعداء لكل ماه ��و �أجنبي ‪ ..‬واالكتفاء مبمار�سة الهذيان الإعالمي‬ ‫ورف ��ع �شع ��ارات جوف ��اء تخل ��ط ب�ي�ن م�سالة �ض ��رورة االنفتاح عل ��ى كل منج ��زات الفكر‬ ‫والعلم والتكنولوجيا وتطويعها مبا يتنا�سب مع قواعد و�ضوابط فكرنا ‪،‬وبني التماهي‬ ‫واال�ست�س�ل�ام م ��ع مفاعيل العوملة ب ��كل �صنوفها وم�شاري ��ع التغريب املعلب ��ة وامل�ستوردة‬ ‫حتت �شعار االنفتاح على الع�صر واملراهنة على احلداثة‪.‬‬ ‫�إن احلدي ��ث ع ��ن بن ��اء م�ش ��روع ح�ض ��اري نه�ض ��وي عرب ��ي ي�سع ��ى �إىل التحديث و‬ ‫االنخراط يف ع�صر العوملة واالقت�صاد املعريف اجلديد كفاعلني م�ساهمني ويكفل �أي�ضا‬ ‫حماي ��ة هويتن ��ا القومية وخ�صو�صيتنا الثقافية من االنح�ل�ال والتال�شي‪ ..‬يجعل من‬ ‫ال�ض ��رورة االع�ت�راف ب ��ان التحدي ��ات اخلارجية للعومل ��ة برغم �أهميته ��ا ال متثل �سوى‬ ‫ج ��زء من الإ�شكالي ��ة الأ�سا�سية ‪ ،‬بل يتعلق الأمر �أي�ضا بال�ش� ��أن القومي والوطني حيث‬ ‫الميك ��ن احلدي ��ث ع ��ن �أي م�شاري ��ع تنموي ��ة وثقافي ��ة عربي ��ة ذات هوية واح ��دة يف ظل‬ ‫التجزئ ��ة والتناحر وغي ��اب التكامل االقت�صادي والثقايف والعلم ��ي القومي ‪،‬مع �أهمية‬ ‫الإ�ش ��ارة هن ��ا �إىل واق ��ع التنمية يف العامل العرب ��ي والذي يعاين الكثري م ��ن الإ�شكاالت‬ ‫التنظيمي ��ة والبريوقراطي ��ة والتحدي ��ات الإ�سرتاتيجي ��ة الأخرى واملتمثل ��ة يف الفقر‬ ‫واجلوع والأمية واجلهل والتطرف والف�ساد‪ ...‬ومبا ان ابرز جتليات العوملة تتمحور يف‬ ‫اجلان ��ب التقن ��ي واملعريف فال ميكن ب�أي حال من الأح ��وال مواجهة هذه التحديات �إال‬ ‫ببن ��اء جمتمع املعلوم ��ات القائم على التعليم والعلوم واالبت ��كار والإبداع‪،‬وبالتايل بناء‬ ‫اقت�ص ��اد مع ��ريف ي� ��ؤدي �إىل حت�سني معدالت النم ��و االقت�صادي وتعزي ��ز قيمنا وهويتنا‬ ‫الثقافية و�أمننا القومي العربي ‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫اختفاء القر�ص‬

‫• عن ��دي م�شكل ��ه يف بع� ��ض‬ ‫الأقرا�ص وخا�صة الفال�ش دي�سك‬ ‫ال تظه ��ر يف وين ��دوز‪ 7‬ولكنه ��ا‬ ‫موجودة يف ويندوز اك�س بي ؟‬ ‫يف حال����ة الأقرا�ص الثابت����ة والفال�ش اخلارجي �أو الهاردي�س����ك عن طريق‬ ‫املاو�س ا�ضغط ميني على ‪ My Computer‬واختار‪Manage‬‬ ‫تفتح نافذة اختار فيها ‪ Disk Management‬تفتح على الي�سار نافذة‬ ‫فيه����ا كل الهاردات يف جهازك وهي تلك التي يتع����رف عليها اجلهاز‪ .‬ف�إذا‬ ‫كان الهادر ظاهرا هناك و�س����يكون على الأغلب ظاهرا قم بال�ض����غط عليه‬ ‫بالزر الأمين واختار �إن�شاء ‪ Create‬و�أعطيه حرفا لأنه على الأغلب‬ ‫فقد حرف اال�س����م التابع له ب�سبب ف�ش����ل الفورمات وبعد ذلك �سوف تظهر‬ ‫�أيقونته وميكنك عمل فورمات له‪.‬‬ ‫�أم����ا يف حال����ة القر�ص املدم����ج فيمكنك تفعيل����ة م����ن ‪control panel--‬‬ ‫‪ device manger—dvdrom‬بتالق����ي علي����ه عالمة افت����ح ‪properties‬‬ ‫قم بالت�أ�ش��ي�ر عل����ى عالم����ة ‪ .enable‬للمزيد من املعلوم����ات قم بزيارة‬ ‫هذا الرابط‪:‬‬ ‫‪http://www.al7ll.com/vb/thread14734.html‬‬

‫‪Facebook‬‬

‫• يف ح�ساب ��ي يف الفي� ��س ب ��وك اختف ��ى بع� ��ض الأ�شخا� ��ص م ��ن "قائمة‬ ‫الأ�صدقاء" رغم �أنني مل �أقم بحذفهم؟‬ ‫ال تنتج �إزالة الأ�ص����دقاء ب�سبب خط�أ فني باملوقع‪ ،‬وذلك لأنه ال ميكن �إزالة‬ ‫�أحد الأ�ص����دقاء دون ت�أكيد من �أحد امل�س����تخدمني املعني بهذا الأمر‪ .‬فهذه‬ ‫امل�شكلة التي تواجهها ناجتة عن �أحد الأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬قام هذا ال�ش����خ�ص ب�إزالتك من "قائمة الأ�ص����دقاء" اخلا�صة به‪� ،‬سوا ًء‬ ‫�أكان هذا عن عمد �أم دون ق�صد‪.‬‬ ‫‪ .2‬قام هذا ال�ش����خ�ص ب�إلغاء تن�ش����يط ح�س����ابه مت�س����ببًا بذلك يف اختفائه‬ ‫من جميع "قوائم الأ�ص����دقاء"‪ .‬و�إذا اختار هذا ال�ش����خ�ص �إعادة تن�ش����يط‬ ‫بانعكا�س الأ�ضواء‪�.‬أمر �آخر جتدر الإ�شارة �إليه هو زاوية النظر بالن�سبة �إىل‬ ‫امل�ش����اهد‪ .‬يف املتو�سط‪ ،‬ي�س����تطيع م�ش����اهد �إل ‪ LCD‬التمتع ب�صورة وا�ضحة‬ ‫بزاوية ميالن ت�ص����ل �إىل ‪ 120‬درجة‪ .‬و لكن تتفوق �شا�شة �إل ‪ Plasma‬هنا‬ ‫على �إل ‪ LCD‬يف هذه النقطة‪.‬و ي�ص����ل العمر االفرتا�ضي ل�شا�شة الـ‪LCD‬‬ ‫�إىل ‪� 100,000‬س����اعة عمل‪� .‬أي ما يعادل ‪� 50‬س����نة �إذا افرت�ضنا �أن التلفاز‬ ‫يعم����ل مبعدل ‪� 5‬س����اعات يف اليوم‪� .‬أما �شا�ش����ة ال����ـ ‪ Plasma‬تعتمد تقنية‬ ‫ال����ـ ‪ Plasma‬على مئ����ات الآالف من اخلاليا متناهية ال�ص����غر حتتوي على‬ ‫غازات معينة بالإ�ض����افة �إىل ن�سبة من الزئبق‪ .‬عندما تتعر�ض هذه اخلاليا‬ ‫�إىل نب�����ض كهربي‪ ،‬ف�إنها تتوهج و يتك����ون بداخلها ما يعرف بـالـ ‪.Plasma‬‬ ‫وتتميز هذه ال�شا�ش����ات بكونها تنتج �أف�ض����ل ن�سبة تباين (‪ )Contrast‬بني‬ ‫بقية �أنواع ال�شا�شات‪ .‬يف املتو�سط‪ ،‬ت�صل ن�سبة التباين يف �شا�شة ‪Plasma‬‬ ‫�إىل ‪ .5.000.000:1‬و املق�ص����ود بن�س����بة التباين هو قيا�س �أعلى‬ ‫درج����ة من ال�س����واد مقارن����ة ب�أعلى درجة م����ن البيا�ض‪ .‬ت�س����تطيع‬ ‫شكراً‬ ‫�شا�ش����ة �إل ‪� Plasma‬إظه����ار الل����ون الأ�س����ود بدرج����ة عالي����ة من‬ ‫وصلت الرسالة‬

‫ح�سابه‪ ،‬ف�سيعاود الظهور على هذه‬ ‫القوائم‪.‬‬ ‫يف حال����ة اختف����اء ع����دد كب��ي�ر م����ن‬ ‫الأ�ص����دقاء م����ن ح�س����ابك يف ف��ت�رة‬ ‫ق�صرية من الوقت‪ ،‬فقد يكون الأمان‬ ‫اخلا�ص بح�س����ابك قد تعر�ض الخرتاق‪.‬‬ ‫الرجاء حتديد كلمة �س����ر فريدة ومعقدة تختلف عن كلمات ال�سر الأخرى‬ ‫التي ت�س����تخدمها على الإنرتنت‪ ،‬واحتفظ بها لنف�س����ك ب�شكل كلي‪ .‬ميكنك‬ ‫�إعادة تعيني كلمة ال�س����ر با�س����تخدام حقل "تغيري كلمة ال�سر" على �صفحة‬ ‫"احل�ساب"‪.‬‬ ‫كم����ا ينبغي الت�أك����د من �أمان جمي����ع عناوين الربيد الإلك��ت�روين املرتبطة‬ ‫بح�س����ابك‪ .‬تذكر �أن �أي �ش����خ�ص ي�س����تطيع قراءة بريدك الإلكرتوين رمبا‬ ‫يكون قادرًا كذلك على الو�ص����ول �إىل ح�سابك على في�س بوك‪ .‬عالو ًة على‬ ‫ذل����ك‪ ،‬يرجى الت�أكد من ت�س����جيل اخلروج من ح�س����اب في�����س بوك بعد كل‬ ‫ا�س����تخدام و"مغادرة" مت�ص����فحك عندما تنتهي من ا�س����تخدام املوقع‪ .‬ال‬ ‫ت�ضع مطلقًا عالمة اختيار يف مربع "البقاء مت�صالً" عند ت�سجيل الدخول‬ ‫م����ن جه����از كمبيوتر عام �أو جهاز حممول خا�ص ب�ش����خ�ص �آخر‪ ،‬فهذا من‬ ‫�ش�أنه �أن يبقيك مت�ص ًال حتى بعد �إغالقك لإطار املت�صفح‪.‬‬ ‫و للمزي����د من املعلومات حول حماية ح�س����ابك وكذلك معلومات كثرية عن‬ ‫الفي�س بوك تف�ضل بزيارة هذا الرابط‪:‬‬ ‫_‪http://www.facebook.com/help/?page=770&hloc=ar‬‬ ‫‪AR/‬‬

‫‪LCD‬‬

‫• م ��ا الف ��رق ب�ي�ن �شا�ش ��ات العر� ��ض يف الكمبيوتر والتلف ��از ومميزات‬ ‫كل منها؟‬ ‫ميكنني تعريفك بال�شا�شات وكذلك بع�ض اخل�صائ�ص واملميزات‬ ‫فمث��ل�ا �شا�ش����ة ال����ـ ‪ LCD‬حي����ث �أنه����ا اخت�ص����ار ‪Liquid Crystal‬‬ ‫‪� Display‬أي �شا�ش����ة عر�ض الكري�ستال ال�سائل‪ .‬و تتميز �شا�شات ‪LCD‬‬ ‫بدرج����ة عالي����ة من ال�س����طوع و �ألوانها الغني����ة‪ .‬و لكن قدرته����ا على �إظهار‬ ‫التباين بني الألوان (‪ )Contrast‬لي�س����ت بجودة �شا�ش����ات الـ ‪Plasma‬‬ ‫التي تتفوق عليها يف ذلك‪ .‬كما �أن �شا�شات �إل ‪ LCD‬تتميز بعر�ض �أف�ضل‬ ‫يف الأماكن ذات الإ�ض����اءة العالية و ذلك ل�ش����دة �س����طوعها و قلة ت�س����ببها‬ ‫ال�شدة‪.‬و ت�ستطيع �شا�ش����ة الـ ‪� Plasma‬أن تنتج �أكرث من ‪ 16.77‬ملني لون‪،‬‬ ‫ما يجعلها �أف�ض����ل �شا�ش����ة من ناحية الدقة يف الألوان‪.‬نقطة �أخرى حتت�س����ب‬ ‫ل�ص����الح هذه ال�شا�ش����ة هي �إمكانية امل�شاهدة ب�شكل وا�ض����ح من زاوية ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 180‬درجة‪ .‬و جتدر الإ�ش����ارة �أي�ض����ا �إىل كون �شا�ش����ة الـ ‪� Plasma‬أثر‬ ‫مالئمة للأماكن املظلمة‪.‬‬ ‫�أما �شا�ش����ة الـ ‪ LED‬تعترب هذه ال�شا�شة نوعا مطورا من �شا�شة �إل ‪.LCD‬‬ ‫ت�س����تطيع �شا�شة الـ ‪� LED‬أن تنتج م�شاهد بن�سبة تباين �أعلى و بنطاق �أو�سع‬ ‫من الألوان‪ ،‬بالإ�ض����افة �إىل كونها توفر ما ال يقل عن ‪ 20-30%‬من الطاقة‬ ‫مقارنة ب�شا�شة الـ‪ LCD‬العادية‪.‬‬ ‫�أما �شا�ش����ة الـ ‪ 3D‬فهي �أحدث �أنواع ال�شا�ش����ات‪ .‬والرواد من م�ص����نعي هذا‬ ‫النوع من ال�شا�ش����ات هما ‪ Sony‬و ‪ .Samsung‬ولكي ت�شاهد تلفازا يعمل‬ ‫بتقنية ‪ ،3D‬ينبغي عليك ارتداء نظارة خا�ص����ة ت�س����تطيع م����ن خاللها ر�ؤية‬ ‫الأج�س����ام يف امل�ش����اهد املعرو�ض����ة ب�أبعاده الثالثية‪ .‬و ميكنك �شراء �أي عدد‬ ‫تريد من هذه النظارات اخلا�صة مع التلفاز‪.‬‬

‫الإخوة ‪ /‬حممد عبيد – عا�صم ميّا�س‪� ...‬شكر ًا و�صلت الر�سالة‪..‬‬ ‫مالحظه‪ :‬نرجو من الإخوة القراء �أن تكون �أ�سئلتهم وا�ضحة حتى يت�سنى لنا الرد عليها واملعذرة لإهمال �أي ر�سالة غري وا�ضحة‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫م‪/‬ع�صام عبد اهلل الدبا�شي‬

‫‪Esam1978@hotmail.com‬‬


‫‪7‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫ف���خ���ام���ة ال��رئ��ي�����س‬ ‫ي�ستقبل ع��دد ًا مــــــن‬ ‫املختــرعيــن اليمنيــني‬ ‫ا�ستقبل فخامة الرئي�س علي عبد اهلل �صالح رئي�س‬ ‫اجلمهورية عدد ًا من املخرتعني اليمنيني من �أبناء‬ ‫حمافظة ح�ض���رموت ممن ح���ازوا على ميداليات‬ ‫تقديرية من عدد من الدول ال�شقيقة وال�صديقة‪،‬‬ ‫على اخرتاعاتهم يف عدد من املجاالت العلمية‪...‬‬ ‫حي���ث �أطلع���وا فخام���ة الرئي����س على من���اذج من‬ ‫اخرتاعاته���م وما �أحرزوه م���ن مراكز متقدمة يف‬ ‫ع���دد من املعار�ض الدولية‪ ..‬و�ش���ملت هذه االخرتاعات عدة‬ ‫جماالت هند�س���ية وطبي���ة وتكنولوجية ومنها جهاز الك�ش���ف‬ ‫عن الأمرا�ض الوبائية والفريو�سية والكر�سي الطبيب‪ ،‬وجهاز‬ ‫البحث عن الأ�شخا�ص حتت الأنقا�ض وجهاز حماية املركبات‬

‫‪8‬‬

‫من ال�سرقة والعمالق ال�صغري‪.‬‬ ‫وق����د �أ�ش����اد فخام����ة الرئي�س باجله����ود املتميزة الت����ي بذلها‬ ‫املخرتع����ون‪ ..‬مب����ارك ًا له����م م����ا ح�ص����لوا علي����ه م����ن تف����وق‬ ‫وميدالي����ات‪ ..‬م�ؤك����د ًا االهتم����ام باملخرتع��ي�ن واملوهوب��ي�ن‬ ‫واملتفوقني من �أبناء الوطن‪.‬‬

‫هاتف مكتبي (ثابت)‬ ‫بنظام الت�شغيل ‪Windows 7‬‬

‫مايكرو�سوفت” تطلق م�سابقة‬

‫ع��ر���ض �أخ�ي�را ال��ه��ات��ف ال��ث��اب��ت ‪ BTS8‬وامل���زود‬ ‫بنظام الت�شغيل ‪ Windows 7‬وال���ذي يب�سط‬ ‫متاما ات�صاالت الأعمال واحلو�سبة ملكتبية حيث‬ ‫ي�سمح ب�إدارة وت�سجيل املكاملات الهاتفية والتعامل‬ ‫م��ع ال��ر���س��ائ��ل االل��ك�ترون��ي��ة وال�بري��د االلكرتوين‬ ‫وال��درد���ش��ة عرب م�ؤمتر الفيديو وم��زود بكامريا‬ ‫ويب مدجمة مع برنامج ‪ Skype‬كما يحتوي على‬ ‫م�ستعر�ض ويب ومزود بخوا�ص ا�ستقبال الفاك�س‬ ‫والر�سائل الق�صرية الن�صية وامل�صورة وم�شغل‬ ‫�إعالمي و�إدارة ات�صال وتقومي‪.‬‬

‫�أطلقت مايكرو�سوفت اخلليج الن�سخة الأوىل من م�سابقة «ويندوز‬ ‫فون‪ »7‬التقنية املخ�ص�ص���ة للطالب‪.‬ومن املتوقع �أن ت�ش���هد هذه‬ ‫امل�س���ابقة‪ ،‬التي تق���ام لأول م���رة يف املنطقة العربي���ة و�أفريقيا‪،‬‬ ‫م�ش���اركة وا�س���عة من قبل الطالب م���ن خمتلف �أنح���اء املنطقة‬ ‫ويف �إطار هذه امل�س���ابقة‪� ،‬سيقوم املتناف�س���ون ب�إر�سال م�شاركات‬ ‫مبتك���رة مت تطويره���ا باالعتم���اد عل���ى تقنيات «مايكرو�س���وفت‬ ‫ويندوز فون» وتدور حول مو�ض���وع «تخيل عامل��� ًا حتل فيه التقنية‬ ‫�أ�صعب امل�شاكل»‪.‬‬ ‫وتنطوي امل�سابقة على تطوير حزمة �أ�صلية من تطبيقات «‪”XAP‬‬ ‫باالعتم���اد على �أي م���ن احللني الربجمي�ي�ن “‪� ”Silverlight‬أو‬ ‫“‪.”XNA Game Studio‬‬ ‫وتتك���ون امل�س���ابقة م���ن‬ ‫خم����س ج���والت‪� ،‬إذ يتم‬ ‫اختيار الفائ���ز املحتمل‬ ‫يف نهاي���ة اجلول���ة‬ ‫اخلام�س���ة‪ ،‬علم��� ًا ب����أن‬ ‫�آخ���ر موع���د ال�س���تالم‬ ‫طلبات امل�ش���اركة هو ‪20‬‬ ‫�أبريل ‪.2011‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫“‪”Windows Phone 7‬‬


‫الكمبيوتر املفرت�س متعدد املنافذ‬ ‫�أعل����ن م�ؤخ����را عن �أح����دث �سل�س����لة كمبيوترات بطاق����ة ر�س����ومية ‪NVIDIA GeForece GT‬‬ ‫املفرت�����س من ط����راز ‪ AG3600‬مع موا�ص����فات ‪ 420‬م�ستقلة الأداء ‪.‬‬ ‫�سعة �ألرام ‪ 8GB‬و�سعة القر�ص ال�صلب ‪1.5TB‬‬ ‫قيا�سية لدعم العاب ‪ PC‬ومنها ‪:‬‬ ‫اجلي����ل الثاين م����ن معاجل����ات ‪ Intel Core i5‬من ‪.SATA‬‬ ‫‪. 2300‬‬ ‫قارئ بطاقات متعدد ‪multicard‬‬ ‫رقاق����ة �أنت����ل ‪ H67‬م����ع دع����م لتقني����ة ‪ Turbo‬منفذ واح����د ‪ PCI Express‬و‪ 10‬منافذ ‪USB‬‬ ‫‪. Boost 2.0‬‬ ‫‪ 2.0‬و‪HDMI‬و ‪ DVI‬وغريها‪.‬‬

‫طوابع الكرتونية بنظام ‪GPS‬‬ ‫�ش����ريحة الكرتونية �ص����غرية بحجم الطابع الربيدي من‬ ‫املتوق����ع �أن حت����ل حمل����ة يف القريب العاج����ل ومدمج بها‬ ‫بطارية ت�ساعدها على خزن البيانات والعمل على حتديد‬ ‫املوقع با�ستخدام نظام ‪ GPS‬وجمع البيانات واملعلومات‬ ‫الال�س����لكية يف الوق����ت احلقيق����ي لدعم اال�س����تخدامات‬ ‫احلديث����ة للطواب����ع االلكرتوني����ة وكذل����ك ميت����از الطابع‬ ‫اجلدي����د بطبقة مرونة ب�س����ماكة ت�ص����ل �إىل ‪ 0.2‬ملليمرت‬ ‫وتزيد البطارية ب�س����مك مرن ‪ 0.4‬ملليمرت والتي ت�ستمر‬ ‫لفرتة زمنية طويلة‪.‬‬

‫مروحية التج�س�س بالفيديو‬ ‫طائ���رة هليكوب�ت�ر خم�ص�ص���ة للتج�س����س بالفيدي���و‬ ‫‪ Draganflyer X6 R/C‬والدخول �إىل املناطق ال�ض���يقة‬ ‫والنائي���ة وه���ي م���زودة بنظ���ام ‪ Hi-Def‬ال���ذي يزيد من‬ ‫و�ضوح ال�صورة ومقاومة االهتزازات وال�صدمات ومزودة‬ ‫بنظام ر�ؤية ليلية وت�أتي ب�أمناط قيا�سية للت�صوير وم�ضادة‬ ‫للح���رارة كما متتلك‬ ‫�شا�شة ‪ LCD‬ونظام‬ ‫مالح���ة ‪ GPS‬وتعمل‬ ‫بزاوي���ة قائم���ة م���ن‬ ‫نقطة التحكم وتقطع‬ ‫م�س���افة �ص���عود ‪23‬‬ ‫ق���دم يف الثاني���ة‬ ‫وب���دورة زاوية قائمة‬ ‫والطريان ‪ 30‬ميل يف‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬

‫حممول خم�ص�ص للتعليم والرتفيه‬ ‫عر�ضت �شركة لاللكرتونيات ‪ Enspert‬لهاتف‬ ‫واملزود بتقنية ‪ Google Android 2.3‬وذلك لتوفر معالج‬ ‫قوي ‪ 1GHz‬ب�شا�شة ‪� 7‬أن�ش ي�ساعد الهاتف على تطبيقات‬ ‫تعليمية وترفيهية وا�سعة ب�سرعة و�سهولة ‪ ،‬ويدعم تقنيات‬ ‫‪ WiFi, 3G‬وكذلك ‪ TV‬والذي يوفر املزيد من الرتفيه ‪.‬‬ ‫‪E301‬‬

‫‪9‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫�أول �شا�شة تدعم م�شغل الو�سائط ‪Blu-ray‬‬ ‫ُقدم يف معر�ض ‪� CES‬شا�ش����ات ‪ VIERA CAST Panasonic‬ذات‬ ‫موا�ص����فات عالي����ة كان �أهمها و�أكرثها متيز ًا �شا�ش����ة تدعم م�ش����غل‬ ‫الو�س����ائط ‪ Blu-ray‬وت�ش����غيل برنام����ج املحادث����ات ‪ Skype‬املرئ����ي‬ ‫وال�ص����وتي وميكن ا�س����تخدام الدرد�شة مع الأ�ص����دقاء والأهل وجه‬ ‫لوجه با�س����تخدام الهاتف النقال �أو الربيد ال�صوتي ويدعو الربنامج‬ ‫‪ 24‬طرف���� ًا يف م�ؤمت����ر الفيدي����و للدرد�ش����ة كون����ه مزود بتقني����ة عالية‬ ‫الو�ض����وح ‪ HDTV‬وكامريا ويب متوافقة مع ‪ Skype‬عند االت�صال‬ ‫باالنرتنت كما يدعم ‪ WiFi‬مبا�شرة دون �أ�سالك ‪.‬‬

‫م�شغل �أقرا�ص‬ ‫ثالثي الأبعاد بالأ�شعة الزرقاء‬ ‫مت �أخ��ي�ر ًا عر�����ض �أول م�ش����غل للأقرا�ص املرن����ة ‪BD-D7500‬‬

‫يدعم ال�ص����ورة ثالثية الأبع����اد مبا�ش����رة دون كمبيوتر‪ .‬وميتاز‬ ‫بنحافته الق�ص����وى التي ت�ص����ل �إىل ‪ 0.9‬ويعمل بالأ�شعة الزرقاء‬ ‫وميكن �أن يحول‪� 2D‬إىل ‪ 3D‬ويدعم ‪ WiFi‬ومن املرجح طرحه‬ ‫جتاري ًا خالل الن�صف الثاين من هذا العام‪.‬‬

‫�شاحن يعمل بال�شحن الكيمائي‬ ‫قدمت ‪� Eco Power Strip‬ش����احن ًا ي�س����تخدم‬ ‫و�س����ائل الطاق����ة البديل����ة بوا�س����طة التحلي����ل‬ ‫الكهربائي للماء ال�ستخراج الهيدروجني وذلك‬ ‫م����ن مزيج م����ن الهيدروج��ي�ن مع الأوك�س����جني‬ ‫يف ‪ ethanol‬احلي����وي وال����ذي يول����د طاقة عرب‬ ‫اخلالي����ا والتي ت�س����تخدم غاز حم�����ض الكربون‬ ‫وتعول ال�ش����ركة على منتجات �أو�سع با�ستخدام‬ ‫تقنيات كيمائية مولدة للطاقة النظيفة‪.‬‬

‫قارئ �إلكرتوين يدعم القراءة عالية اجلودة‬ ‫ك�ش����فت �ش����ركة ‪ iRiver‬لإنت����اج قارئ����ات الكتب االلكرتونية ع����ن احدث قارئ‬ ‫الكرتوين يدعم القراءة عالية الدقة ‪ HD‬وت�س����تعد لإطالق املنتج خالل الربع‬ ‫الثاين من هذا العام وميتاز اجلهاز بالآتي‪:‬‬ ‫دقة عالية يف ال�شا�شة قيا�سها ‪� 6‬أن�شات وتقليب ال�صفحات الإلكرتونية‬ ‫تبل����غ دقة ال�شا�ش����ة ‪ 1024 × 768‬بك�س����ل وتدع����م تن�س����يق ‪ PDF/ePub‬والتي‬ ‫ت�ستخدم ‪. DRM‬يدعم اجلهاز ‪ WiFi‬وتدوم البطارية ‪� 3‬أ�سابيع‪.‬‬ ‫لوحة مفاتيح من نوع ‪.QWERTY‬‬ ‫‪10‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫�ساعة ريا�ضية تدعم نظام حتديد املواقع‬ ‫طرحت �ش����ركة ‪�Nike‬س����اعة ‪ TomTom‬وهي �س����اعة‬ ‫الكرتونية ريا�ض����ية مزودة بنظام املالح����ة العاملي ‪GPS‬‬ ‫وم�ست�شعر ‪ iPod Nano‬والقادر على تعقب وقيا�س الوقت‬ ‫وال�س����رعة وامل�س����افة وكمية ح����رق ال�س����عرات احلرارية‪،‬‬ ‫ومعدل �ضربات القلب ب�شكل يومي وتظل ال�ساعة مت�صلة‬ ‫مبوقع ‪ NikePlus.com‬ومن املرجح طرحها خالل �شهر‬ ‫�أبريل ‪.2011‬‬

‫اجليل الثاين من حموالت‬ ‫التلفزيون الال�سلكية‬ ‫ك�ش����فت ‪ Netgear‬ع����ن اجلي����ل الث����اين م����ن حم����والت‬ ‫التلفزيون عايل الو�ض����وح ‪ Push2TV HD TV‬واملزودة‬ ‫بجهاز ‪ WiDi‬والذي يعمل ال�س����لكي ًا لدفع حمتوى �شا�ش����ة‬ ‫الكمبيوت����ر �إىل التلفزي����ون عرب منف����ذ ‪ Push2TV‬و كابل‬ ‫‪HDMI‬ويدعم تقنية ‪ 1080p‬وتت����ايل الإطارات ‪fps 30‬‬ ‫(�إط����ار يف الثاني����ة ) ويبل����غ ثمن����ه ‪120‬دوالر ًا ومن املرجح‬ ‫طرحة خالل مار�س املقبل‪.‬‬

‫العقرب الأ�سود‬

‫كامريا فيديو‬ ‫ذات ت�صميم فريد‬

‫اخلروج عن املعهود يجعل املنتج مثار انتباه امل�ستهلكني‬ ‫فكامريا الفيديو الرقمية اجل��دي��دة ‪SMX-F50‬هي‬ ‫الأح��دث يف كامريات الفيديو الرقمية امل�ؤمنة وي�صل‬ ‫معدل التكبري فيها �إىل ‪ 65x‬وقدرات ت�سجيل ‪ 60i‬معدل‬ ‫حلول (‪ )1080 × 1920‬بنمط التخزين ‪ SD‬وم�ست�شعر‬ ‫‪ CMOS‬مع تثبيت ال�صورة الب�صرية وت�أتي مع بطارية‬ ‫تعمل ‪� 3‬ساعات متوا�صلة ومنافذ بطاقات ‪ microSD‬و‬ ‫‪.microSDHC‬‬

‫قر�ص ال�صلب ب�سعة ‪750GB‬‬

‫ط���رح���ت ‪Western Digital‬‬ ‫من نوع ‪.SATA‬‬ ‫حم��رك الأق��را���ص ال�صلبة امللقب •�سعة نقل البيانات ‪.16MB‬‬ ‫بالعقرب الأ���س��ود وه���ذا الطراز •عدد ال��دورات ‪ 7200‬دورة يف‬ ‫الدقيقة‪.‬‬ ‫ب�سعة ‪ 750GB‬وقيا�س ‪� 2.5‬إن�ش‬ ‫وميتاز بالآتي‪:‬‬ ‫ •يبلغ ثمنه ‪ 150‬دوالر ًا‪.‬‬ ‫ •�سرعة املحرك ‪Gbps 3.0‬‬

‫‪11‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪12‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫تقييم‬ ‫مواقع‬ ‫اإلنترنت‬ ‫�إعداد‪:‬‬ ‫م ‪� /‬سامية ال�شريفي‬

‫مواقع الإنرتنت‬

‫ تختلف املواقع باختالف ن�شاطها‪.‬‬‫ لإدارة الناجحة تعني موقع ناجح‪.‬‬‫‪� -‬شكل جذاب‪�،‬سرعة يف التحميل‪،‬جودة يف املحتوى‪.‬‬

‫تقييم املواقع‬

‫ متابعة و�صيانة املوقع من معايري املوقع اجليد‪.‬‬‫ �أهمية التقييم يف حتديد م�صداقية املواقع‪.‬‬‫ التقييم عامل من عوامل جناح �أي موقع‪.‬‬‫‪ -‬حتديد الغاية من التقييم ‪.‬‬

‫معايري التقييم‬

‫ �سهولة الو�صول للموقع‪.‬‬‫ التوثيق والتجديد للمعلومة املعطاة‪.‬‬‫ ت�أكيد �صالحية الأفكار مع الزمن‪.‬‬‫ �أكرب عوائق املو�ضوعية النزاع من �أجل امل�صلحة‪.‬‬‫‪ -‬لكل �صفحة عنوان موجز وو�صفي‪.‬‬

‫م��ع انت�ش��ار الإنرتن��ت و�شي��وع ا�ستخدامه��ا‬ ‫من قب��ل جميع فئات و�أعم��ار املجتمعات يف �أنحاء‬ ‫الع��امل والك��م الهائل م��ن املعلومات الت��ي تقدمها‪،‬‬ ‫حي��ث �أ�صبح هناك العديد م��ن املواقع والتي يقدر‬ ‫عدده��ا باملاليني عل��ى �شبكة الإنرتن��ت ‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫الإنرتن��ت جمال مع��ريف وا�سع ي�شم��ل كل املجاالت‬ ‫احليوية وغري احليوية يف حياة الإن�سان املعا�صر‪،‬‬ ‫وجن��د �أنف�سن��ا حائرين ح��ول اختيار م��ا ينا�سبنا‬ ‫و�س��ط هذا الكم الهائل من املعلوم��ات‪ ،‬فهذا املجال‬ ‫املع��ريف الوا�س��ع ي�شم��ل �أج��زاء كب�يرة ووا�سع��ة‬ ‫ويوحد ب�ين �أف��راد متنوع�ين ثقافي ًا‬ ‫م��ن الع��امل‪ِّ ،‬‬ ‫وعرقي ًا ولغوي ًا‪ ،‬لأنه يفتح باب ًا وا�سع ًا �أمام اجلميع‬ ‫للم�شارك��ة‪ ،‬والتب��ادل‪� ،‬س��واء عل��ى م�ست��وى �صن��ع‬ ‫املعرفة‪� ،‬أو اال�ستفادة منها‪ .‬ومن هنا جند احلاجة‬ ‫امللح��ة �إىل تقييم مواق��ع الإنرتنت حيث �أن �أقلية‬ ‫قليل��ة اهتم��ت بط��رح �أ�سئل��ة عميق��ة ح��ول ن��وع‬ ‫املعرفة املوج��ودة على ال�شبك��ة‪ ،‬و�شكلها‪ ،‬و�سهولة‬ ‫الو�ص��ول وم��دى م�صداقي��ة املعلوم��ات ‪ ،‬خا�ص��ة‬ ‫�أن معظ��م موق��ع الإنرتن��ت غ�ير خا�ضع��ة للتقييم‬ ‫والرقابة قبل ن�شرها‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫مواقع اإلنترنت‬ ‫تختلف املواقع باختالف ن�شاطها‪.‬‬ ‫الإدارة الناجحة تعني موقع ناجح‪.‬‬ ‫�شكل جذاب‪�،‬سرعة يف التحميل‪،‬جودة يف املحتوى‪.‬‬

‫ب�سبب تعدد امل��واق��ع على �شبكة‬ ‫االن�ت�رن���ت و جت����دد امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫والأب���ح���اث �أ���ص��ب��ح م��ن امل���أل��وف‬ ‫وال�شائع �أن ي�ستعني العديد من‬ ‫الأ�شخا�ص باالنرتنت للبحث عن‬ ‫مو�ضوع �أو ن�شر معلومات م�أخوذة‬ ‫من مواقع ل�سهولة �إيجاد املوا�ضيع‪،‬‬ ‫لكن قد يجهل الكثري �أن لي�س كل‬ ‫موقع موثوق فيه‪ ،‬وهنالك مواقع‬ ‫تن�شر معلومات خاطئة �أو قدمية‬ ‫ولذلك يجب علينا �أن نقيم ونقدر‬ ‫امل��واق��ع و م�صادر املعلومات قبل‬ ‫�أخذ هذه املعلومات‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫�أنواع املواقع‬

‫�أن املت�صفح ل�شبكة الإنرتنت يالحظ اهتمام ًا‬ ‫م��ت��زاي��دا يف ب��ن��اء م��واق��ع خمتلفة‪ .‬وهناك‬ ‫تق�سيمات وت�صنيفات متعددة للمواقع‪ .‬وميكن‬ ‫تق�سيم امل��واق��ع املتاحة على الإن�ترن��ت على‬ ‫�أ�سا�س اجلهة امل��ع��دة للموقع‪ ،‬وب��ه��ذا ميكن‬ ‫تق�سيم املواقع على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ .1‬مواقع حكومية‪ :‬وتقوم ب�إعدادها جهات‬ ‫حكومية للتعريف بنف�سها ون�شاطها واخلدمات‬ ‫التي تقدمها‪.‬‬ ‫‪ .2‬م��واق��ع �شخ�صية‪ :‬وه��ى �صفحات يقوم‬ ‫ببنائها �أ�شخا�ص للتعريف ب�سريتهم الذاتية‬ ‫وجم��االت اخت�صا�صهم‪ ،‬و�أحيان ًا تكون تابعة‬ ‫لأ�شخا�ص يف غاية الأهمية‪.‬‬

‫‪ .3‬مواقع جتارية و�إعالنية‪ :‬هي مواقع تهتم‬ ‫بالتجارة الإلكرتونية وت�سويق الب�ضائع عن‬ ‫طريق الإنرتنت ‪.‬‬ ‫‪ .4‬مواقع تعليمية‪ :‬وهى مواقع تقوم ببنائها‬ ‫م�ؤ�س�سات تعليمية خا�صة مثل اجلامعات‬ ‫والكليات للتعريف مبناهجها وكيفية االنت�ساب‬ ‫�إليها‪ ،‬وق�سم منها يوفر التعليم عن بعد بوا�سطة‬ ‫الإنرتنت وا�ستخدام تقنيات تعليمية متطورة‬ ‫لبناء بيئة التعليم االفرتا�ضية (‪Virtual‬‬ ‫‪.)Learning Environment‬‬ ‫‪ .5‬مواقع ثقافية‪ :‬وه��ى مواقع تقوم بتقدم‬ ‫معلومات عامة للزوار كمعلومات عامة عن‬ ‫بلد معني و�صفحات �أ�شخا�ص يف جمال ثقايف‬ ‫معني كال�شعر وامل�سرح وغريه‪.‬‬


‫‪ .6‬مواقع �إعالمية و�إخبارية‪ :‬وهى املواقع التابعة مل�ؤ�س�سات املوقع‪.‬‬ ‫�إعالمية‪ .‬حيث تقدم �أح��دث امل�ستجدات مثل مواقع ال�صحف ‪ .5‬غنى املوقع بالو�سائط املتعددة وخا�صة ال�صور والأ�صوات‪.‬وهذا‬ ‫والقنوات التلفزيون‬ ‫يعني �أن جزء ًا من �سرعة التحميل يعتمد على حا�سوب امل�ستخدم‬ ‫‪ .7‬مواقع ترفيهية‪ :‬هي مواقع الغر�ض منها ترفيه الزائر‪ ،‬وكيفية ات�صاله بالإنرتنت‪ ،‬ويعتمد اجل��زء الأول على ت�صميم‬ ‫وحتتوى على �ألعاب ومو�سيقى و�أفالم‪   .‬‬ ‫املوقع‪.‬‬ ‫· حتديث املعلومات‪ :‬وهي من النقاط املهمة عند احلديث عن‬ ‫تقييم موقع ما‪.‬‬ ‫�إدارة املواقع‬ ‫· �آلية الو�صول �إىل املوقع‪ :‬مبعنى توفري �إمكان الو�صول �إىل املوقع‬ ‫واملعلومات ال��واردة فيه بوا�سطة م�صادر متعددة‪ ،‬مثل حمركات‬ ‫ت�صميم املوقع‬ ‫و�أدل��ة البحث‪ ،‬والإع�لان عن املوقع يف مواقع �أخ��رى‪ .‬وتبدو هذه‬ ‫اخلطوة �أول و�أهم خطوة ميكن �أن يفكر فيها مدير املوقع لن�شر يجب �أن يكون ت�صميم املوقع منا�سب ًا مل�ستخدمني امل�ستهدفني‪.‬‬ ‫ويجب �أن يكون �إيجاد املعلومات املوجودة على املوقع �سه ًال وميكن‬ ‫موقعه بني م�ستخدمي الإنرتنت‪.‬‬ ‫· �سرعة التحميل‪ :‬ويق�صد بها �سرعة تنزيل املوقع على ال�شا�شة‪ ،‬حتديد املعايري التالية يف الت�صميم‪:‬‬ ‫‪ .1‬يجب م��راع��اة ع��دم املبالغة يف تبنى امل���ؤث��رات اجلمالية من‬ ‫وترتبط بخم�سة عوامل‪:‬‬ ‫الو�سائط املتعددة بل ا�ستخدام القدر املنا�سب ال��ذي يفيد يف‬ ‫‪ .1‬نوع املودم‪.‬‬ ‫تو�صيل الر�سالة‪ .‬وميكن �إ�ضافة خيار ت�صفح املوقع ب�شكله الن�صي‬ ‫‪ .2‬نوع اخلط الذي ي�صل احلا�سوب بالإنرتنت‪.‬‬ ‫‪ .3‬ن��وع احلا�سوب‪ ،‬وخا�صة احلوا�سيب التي فيها ذاك��رة قوية‪ Text ،‬وذلك للم�ستفيد الذي يود تناوله �سريع ًا للموقع ‪.‬‬ ‫‪ .2‬يجب مراعاة التوزيع املنطقي واملت�سل�سل للمعلومات بحيث نبد�أ‬ ‫وبرجميات جيدة‪.‬‬ ‫‪ .4‬عدد وحجم املخدمات الالزمة للو�صول �إىل املخدم الذي يقدم بالعنوان الرئي�سي للموقع‪ ،‬ثم قائمة املحتويات  التي ميكن النقر‬ ‫عليها للو�صول املبا�شر �إىل كل جزء من املوقع و�إىل كافة �صفحاته‬

‫‪15‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫الفرعية التي البد �أن تت�صدرها عناوين فرعية وا�ضحة‪.‬‬ ‫‪ .3‬ا�ستعرا�ض ما يحتويه املوقع من مو�ضوع حتى ننتهي �إىل ذيل‬ ‫ال�صفحة الرئي�سية ال��ذي غالب ًا ما يحتوى على عنوان �صاحب‬ ‫املوقع‪.‬‬ ‫‪� .4‬أن ي�شمل على �أيقونة الإع��ادة اخلا�صة يف املواقع التي تكون‬ ‫�صفحاتها طويلة‪.‬‬ ‫‪ .5‬اختيار الأيقونات والأ�شكال وال�صور التي تنا�سب املو�ضوع وفئات‬ ‫امل�ستفيدين منه‪.‬‬ ‫‪ .6‬يجب �أن يكون امل�ستفيد قادر ًا على التجوال يف امل�صدر ب�سهولة‪.‬‬ ‫‪ .7‬يجب �أن تكون امل��ه��ارات املطلوبة ال�ستخدام املوقع منا�سبة‬ ‫للجمهور املق�صود‪.‬‬

‫الت�صفح‬

‫يجب �أن يكون الت�صفح عرب املوقع �سه ًال ‪ ،‬ويجب �أن تكون الأيقونات‬ ‫و الروابط معنونة بو�ضوح‪ ،‬ويتم اختبار ما �إذا كانت هناك خريطة‬ ‫�أو قائمة حمتويات ميكن ا�ستخدامها يف الت�صفح داخل املوقع‪ ،‬و�أن‬ ‫تكون هذه الروابط تعمل ب�شكل �صحيح‪.‬‬

‫الو�سائط املتعددة‬

‫ت�أخذ الو�سائط املتعددة ال�صور والأ�صوات والفيديو �أهمية كبرية‬ ‫يف تقييم املواقع‪ .‬فيجب �أن تكون هذه الو�سائط املتعددة مالئمة‬ ‫‪16‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫ملحتوى املوقع‪ .‬وال ت�شكل ثقل على امل�ستخدم عند حتميل املوقع‪.‬‬

‫م�شاكل التقييم‬

‫تنطوي عملية التقييم ملواقع الإنرتنت على العديد من ال�صعوبات‬ ‫من �أبرزها‪:‬‬ ‫‪ .1‬عدم وج��ود معايري و�صيغ موحدة ومقننة للتقييم ومنوذجية‬ ‫لبناء مواقع املعلومات على ال�شبكة‪.‬‬ ‫‪ .2‬مزاحمة كثري من املواقع الرتفيهية والت�سويقية والإعالنات‬ ‫التجارية للمواقع املعلوماتية‪.‬‬ ‫‪ .3‬تداخل الكثري من املواقع بع�ضها مع بع�ض عن طريق الروابط‬ ‫‪ Hyperlinks‬حيث يحدث �أن جتد رواب��ط بني مواقع جيدة‬ ‫ورديئة �أو مواقع لي�ست بنف�س امل�ستوى العلمي �أو الفني‪.‬‬ ‫‪ .4‬ع��دم ا�ستقرار امل��واق��ع‪ ،‬ففي بع�ض احل��االت ينقل املوقع �إىل‬ ‫عنوان جديد �أو يتم �إلغاءه دومنا �إ�شعار مما يجعل عملية الإ�شارة‬ ‫�إىل موقع م�صدر املعلومات �أمرا غري ثابت‪.‬‬ ‫‪ .5‬قابلية حمتويات موقع املعلومات للتغيري والتبديل �أو الإ�ضافة‬ ‫واحلذف مما يكون له �أثره على م�ستوى التقييم الذي �أعطى لذلك‬ ‫املوقع‪ ،‬ولهذا يتوجب �إعادة تقييم مواقع املعلومات املختارة دورياً‪.‬‬ ‫‪ .6‬تتطلب بع�ض مواقع املعلومات على الإنرتنت �أجهزة ملحقة �أو‬ ‫برامج �إ�ضافية للت�صفح قد ال تتوفر وقت القيام بعملية التقييم‪.‬‬ ‫‪ .7‬غياب الرقابة على ما يتم ن�شره على �صفحات ال�شبكة‪.‬‬


‫تقييم املواقع‬ ‫متابعة و�صيانة املوقع من معايري املوقع اجليد‪.‬‬ ‫�أهمية التقييم يف حتديد م�صداقية املواقع‪.‬‬ ‫التقييم عامل من عوامل جناح �أي موقع‪.‬‬ ‫حتديد الغاية والهدف من التقييم ‪.‬‬

‫�أ���ص��ب��ح ال��ت��واج��د ع��ل��ى �شبكة‬ ‫الإنرتنت �ضرورة حتتمها حاجة‬ ‫امل�ستفيدين نظراً للتطورات التي‬ ‫ط���ر�أت على خمتلف القطاعات‬ ‫يف ال��ع��امل ك��ل��ه‪ ،‬ف���أ���ص��ب��ح هناك‬ ‫العديد م��ن امل��واق��ع وال��ت��ي يقدر‬ ‫ع���دده���ا ب��امل�لاي�ين ع��ل��ى �شبكة‬ ‫الإن�ترن��ت لكثري م��ن املنظمات‬ ‫وال�شركات واالحتادات واجلمعيات‬ ‫املهنية والتي تهدف من خاللها‬ ‫ت��ق��دمي جمموعة م��ن اخل��دم��ات‬ ‫للم�ستفيدين‪.‬‬

‫وه��ذه امل��واق��ع مل يكن الهدف من �إن�شائها‬ ‫خدمة حمددة بوقت معني و�إمنا ا�ستمرارية‬ ‫تقدمي خدماتها‪ ،‬ومن ثم ف�إن العمل يف هذه‬ ‫امل��وق��ع ال ينتهي مب��ج��رد ن�شره على �شبكة‬ ‫الإنرتنت و�إمنا يعنى ذلك بداية العمل اجلاد‬ ‫للمحافظة على ا�ستمرارية وج���ودة املوقع‬ ‫والتي تعنى ا�ستمرارية ت��ردد امل�ستفيدين‬ ‫احلاليني وامل�ستقبليني‪.‬‬

‫�أهمية التقييم‬

‫�إن الإنرتنت عبارة عن و�سط متواجد يف كل‬ ‫مكان‪ .‬فقد �أ�صبح الآن عنوان موقع ما على‬ ‫الإنرتنت معلومة عاملية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل كونه‬

‫و�سيلة �إقناع وت�أثري‪�.‬إن الإنرتنت كو�سيلة ال‬ ‫تقع �ضمن دائ��رة نفوذ القواعد القانونية‬ ‫وكذلك فهي غري قابلة لذلك‪ .‬وهكذا ف�إن‬ ‫ال��زائ��ر ملوقع م��ا عليه �أن ميتلك الو�سائل‬ ‫ملعرفة وحتديد املواقع اجليدة‪.‬‬ ‫تكمن �أهمية التقييم يف حت��دي��د موثوقية‬ ‫�أو م�صداقية م��ا ين�شر على الإن�ترن��ت من‬ ‫معلومات‪ ،‬وهل ميكن االعتماد عليها كمراجع‬ ‫�أ�سا�سية يف البحوث العلمية‪ ،‬وكيف ميكن‬ ‫التمييز بني ما هو جيد وما هو رديء‪ .‬ومع‬ ‫دخول الإنرتنت �إىل كثري من املكتبات ومراكز‬ ‫املعلومات والبحث العلمي واملنازل �أ�صبح من‬ ‫‪17‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫ال�صعب احلكم على م�صداقية املعلومات ب�شكل عام حيث ال وجود‬ ‫لو�سيط بني النا�شر والإنرتنت فاملعلومات املهمة واملفيدة جنب ًا �إىل‬ ‫جنب مع الرديئة والهابطة‪ .‬‬ ‫ومنها تكمن �أهمية التقييم فتقرر ما �إذا كان املوقع �صاحل ًا لإدراجه‬ ‫�ضمن م�صادر املعلومات‪ .‬وخدمة الباحثني وذل��ك ب�إحالته �إىل‬ ‫مواقع تفيده يف بحثه‪.‬‬

‫�أهداف التقييم‬

‫ الت�أكد من �أن املوقع يعك�س الأهداف امل�صمم من �أجلها‪ ،‬ويعطى‬‫�صورة جيدة ودقيقة عن خدماته والعاملني عليه‪.‬‬ ‫ الت�أكد من جودة املعلومات التي يقدمها املوقع من حيث دقتها‬‫وحداثتها وم�صداقيتها‪.‬‬ ‫ للت�أكد من مدى القدرة على ا�ستخدام املوقع‪ ،‬ومدى مالئمته‬‫الحتياجات و�إمكانيات امل�ستفيدين‪.‬‬ ‫ يعد التقييم ج��زء من طبيعة �أي عمل ي��راد له اال�ستمرارية‬‫والتطور‪.‬‬

‫عنا�صر التقييم‬

‫البد يف بداية التقييم من حتديد الغاية من التقييم نف�سه‪ ،‬وبالتايل‬ ‫‪18‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫نوع املعلومات التي ننتظرها‪ ،‬وهل الهدف علمي‪� ،‬أخباري‪ ،‬جتاري‪،‬‬ ‫�أم ترفيهي؟ كما يجب التمييز بني اجلزء والكل يف املوقع‪ ،‬وهل‬ ‫املوقع جزء من موقع �آخر �أكرث �شموالً‪ .‬يليه التعرف على نوع املوقع‬ ‫وا�سم املجال‪ .‬وفيما يلي ن�ستعر�ض العنا�صر التي يتم �أخذها يف‬ ‫عملية تقييم املواقع‪:‬‬ ‫‪ .1‬امل�صداقية ‪ :Credibility‬يتحتم على الباحث الت�أكد من‬ ‫امل�صداقية التي يوفرها املوقع ومدى �صحتها‪.‬‬ ‫‪ .2‬الدقة ‪ :Accuracy‬يت�ضمن هذا �صحة البيانات وحداثتها‬ ‫وال�شمولية واجلمهور امل�ستهدف‪ ،‬لأن تطور العلوم �أ�سفر عن نتائج‬ ‫ونظريات جديدة �أدت �إىل �إلغاء نظريات �سابقة‪.‬‬ ‫‪ .3‬املعقولية ‪ : Reasonableness‬ت�شمل ه��ذه الفئة مدى‬ ‫االلتزام واملعقولية واالعتدال يف تقدمي املعلومات‪ ،‬وعدم التع�صب‬ ‫يف الدفاع عن فكرة �أو مبد�أ بطريقة منحازة‪.‬‬ ‫‪ .4‬ال��دع��م ‪ :Support‬ه��ذا امل��ع��ي��ار يتمثل يف ذك��ر املعلومة‬ ‫الأ�صلية‪ ،‬وذكر املراجع التي اعتمد عليها يف �إعداد املادة العلمية‪،‬‬ ‫وتوفري �إمكانية الرجوع �إليها‪ ،‬و�إن توفر و�سائل االت�صال ب�أ�صحاب‬ ‫امل�سئولية الفكرية يولد نوع ًا من املوثوقية وامل�صداقية للمعلومات‬ ‫املتاحة يف املوقع ‪.‬‬


‫�آلية التقييم‬

‫ معرفة املالك �أو ال�سلطة‪:‬‬‫وتعني معرفة من ميتلك ه��ذا امل��وق��ع؟ وم��ا ال�سلطة املعتمدة يف‬ ‫�إدارته؟ من كتب هذه املعلومة؟ من ن�شر هذه املعلومة على املوقع؟‬ ‫ما هي �شهاداتهم الر�سمية؟ مبعنى هل هم خرباء يف هذا املجال؟‬ ‫ معرفة املحتوى‪:‬‬‫ويتم ذلك مبعرفة هل املو�ضوع �أو املعلومات متكاملة؟ ومعرفة‬ ‫امل�ستوى الذي تخاطبه هذه املعلومة؟ هل املو�ضوع تف�صيلي؟ هل‬ ‫املو�ضوع يعرب عن ر�أي �شخ�ص �أو حقائق؟ هل املعلومات مقتب�سة‬ ‫ب�شكل �صحيح مع ذكر امل�صدر؟ منذ متى مت ن�شر املعلومة على‬ ‫املوقع و متى كان �آخر مرة مت مراجعة و حتديث املوقع؟ هل هذا‬ ‫املو�ضوع من النوع الكثري التجدد و التغيري؟‬

‫ معرفة الهدف من املوقع‪:‬‬‫من و�ضع املعلومة �أو �أق��ام املوقع؟ من م��ول املوقع؟ من املتكفل‬ ‫باملوقع؟ ما غر�ض النا�شر �أو الكاتب من ن�شر املو�ضوع �أو املعلومة؟‬ ‫هل للكاتب �أو النا�شر �أو املتكفل باملوقع لدية فوائد �آو ميول حمتملة‬ ‫يف ن�شر هذا املو�ضوع؟‬ ‫ تنظيم وو�ضعية املوقع‪:‬‬‫هل ترتيب املادة وا�ضح و منطقي؟ هل من ال�سهل �إيجاد �أو البحث‬ ‫عن املعلومة يف املوقع؟ هل هنالك �أداة جيدة للبحث يف املوقع؟‬ ‫كيف تقيم املوقع من ناحية ج��ودة الت�صاميم و الأل��وان و نوعية‬ ‫اخلط وال�صور امل�ستخدمة فيه؟‬

‫‪19‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫معايير التقييم‬ ‫�سهولة الو�صول للموقع‪.‬‬ ‫التوثيق والتجديد للمعلومة املعطاة‪.‬‬ ‫ت�أكيد �صالحية الأفكار مع الزمن‪.‬‬ ‫�أكرب عوائق املو�ضوعية النزاع من �أجل امل�صلحة‪.‬‬ ‫لكل �صفحة عنوان موجز وو�صفي‪.‬‬

‫املعايري هي عبارة عن ا�ستخدام‬ ‫قائمة اختيار لقيا�س مدى اجلودة‬ ‫واحل���ك���م ع��ل��ى م�����س��ت��وى ك��ف��اءة‬ ‫مواقع املعلومات بناء على حتليل‬ ‫جمموعة م��ن ال��ن��ت��ائ��ج‪ .‬وتلعب‬ ‫هذه املعايري دوراً كبرياً يف قيا�س‬ ‫ج��ودة وم�صداقية امل��واق��ع على‬ ‫�شبكة الإنرتنت‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫ فردية‪:‬‬‫ت�صنيف معايري التقييم‬ ‫وت�صنف معايري التقييم �إىل جمموعتني وت�ضم هذه املجموعة املحاوالت العلمية التي‬ ‫قام بها بع�ض املتخ�ص�صني لإيجاد معايري‬ ‫هما‪:‬‬ ‫وقوائم اختبار لتقييم مواقع الإنرتنت ‪.‬‬ ‫ جتارية‪:‬‬‫وهى التي ت�شتمل على قوائم باملواقع املتوافرة‬ ‫الو�صول �إىل املوقع‬ ‫على الإن�ترن��ت م�صنفة ح�سب املو�ضوع‪،‬‬ ‫ويندرج حتت هذه املجموعة بع�ض الدوريات �إن ق�ضية الو�صول �إىل املوقع من الأمور الهامة‬ ‫واملطبوعات التي تقدم تقييم ًا ملواقع الإنرتنت يف عامل املعلومات الإلكرتونية‪ ،‬وال�سهولة يف‬ ‫ومن �أهمها ال�صفحات ال�صفراء  ‪� Yellow‬إجراءات الدخول على مواقع الإنرتنت‪ ،‬ومن‬ ‫‪ ،Pages‬وال�شبكة ‪ ، The net‬وج���واز �أهم اخل�صائ�ص التي يجب مراعاتها‪ .‬حيث‬ ‫�أن �سهولة الو�صول للموقع من العوامل التي‬ ‫الإنرتنت ‪.Internet Passport‬‬


‫ت�شجع على ا�ستخدام املواقع والعودة �إليها‪ ،‬وتظهر عدة ت�سا�ؤالت �أخرى ذات عالقة باملو�ضوع ليتمكن امل�ستخدم من الرجوع �إليها‬ ‫هنا لتحديد قيمة هذا املوقع منها مث ًال هل ميكن الو�صول للموقع لال�ستزادة والتف�صيل‪.‬‬ ‫با�ستخدام الأجهزة والربجميات املعيارية �أم �أنها حتتاج �إىل بيئة‬ ‫خا�صة ؟ هل هناك حمدودية للو�صول �إىل املوقع من قبل خمتلف‬ ‫امل�سئولية الفكرية‬ ‫امل�ستفيدين مثل كلمات امل��رور ومتطلبات ال�شبكة ؟ ‪...‬وغريها‪ .‬الب��د �أن ت�شري ال�صفحة الرئي�سية من املوقع �إىل ا�سم الكاتب‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �ضرورة حتميل املعلومات ب�سهولة وبدون م�شاكل وفى ومن ثم ميكن احلكم عليه ح�سب مكانته العلمية و�شهرته يف ذلك‬ ‫وقت معقول‪.‬‬ ‫التخ�ص�ص‪ ،‬ويف�ضل �أن  يحتوى املوقع ذاته على ترجمه موجزة‬ ‫للم�ؤلف وكيفية االت�صال به‪� ،‬أو �أن يكون هناك �إحالة �إىل موقع �أخر‬ ‫يت�ضمن تلك املعلومات‪ .‬وكثري ًا ما تكون بع�ض املواقع ذات �صبغة‬ ‫اجلمهور‬ ‫يجب حتديد اجلمهور املق�صود واملوجه له املوقع مثل حتديد فئات ر�سمية بانتمائها �إىل هيئة �أو منظمة معينة‪ ،‬وهنا يكت�سب م�صدر‬ ‫العمر والتخ�ص�ص وع��دد ال���زوار‪�....‬إل���خ‪ .‬فاملواقع املوجهة �إىل املعلومات ثقة �أكرب ب�شرط �أن يقدم املوقع معلومات عامة عن تلك‬ ‫العلماء واملتخ�ص�صني يجب �أن تختلف عن املواقع املوجهة للجمهور املنظمة‪.‬‬ ‫وفى الغالب ت��درج تلك املعلومات حتت "حول  ‪ “ About‬ومن‬ ‫العام من حيث درجة التعقيد واحلالة التي تقدم بها املعلومات‪.‬‬ ‫الأهمية مبكان �أن يتم توثيق جميع م�صادر املعلومات التي يتم‬ ‫الرجوع �إليها عند �إعداد املادة العلمية ملوقع املعلومات‪ .‬‬ ‫املحتوى‬ ‫يحب �أن يكون املحتوى يتالءم مع طبيعة اجلمهور امل�ستهدف‪ .‬فما‬ ‫ميكن تقدميه جلمهور الأطفال يختلف متام ًا عما يقدم للبالغني‪،‬‬ ‫ الدقة‬ ‫وما ينا�سب جمهور املتخ�ص�صني ال ينا�سب بال�ضرورة العامة‪ ،‬كما الهدف الرئي�سي من اختيار الدقة هو الت�أكد من �أن املعلومات التي‬ ‫يجب �أن ال نغفل عن احلدود الزمانية و املكانية يف التغطية‪ .‬ومن مت احل�صول عليها هي �صحيحة‪ ،‬حديثة‪ ،‬حقيقة‪ ،‬مطابقة‪ ،‬و�شاملة‪،‬‬ ‫الأف�ضل �أن يحتوى املوقع على رواب��ط �إ�ضافية تف�ضي �إىل مواقع وميكن �أن يتم ذلك من خالل مقارنة املعلومات املوجودة على موقع‬ ‫‪21‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫الإنرتنت باملعلومات املوجودة على م�صادر �أخرى موثوق بها مثل‬ ‫امل�صادر املطبوعة �أو املعلومات املتوافرة لدى املقيم نف�سه‪ .‬ونذكر‬ ‫هنا �أهم امل�ؤ�شرات التي تدل على عدم دقة م�صدر املعلومات‪:‬‬ ‫ عدم توافر تاريخ للوثيقة‪.‬‬‫ العمومية الفائقة‪.‬‬‫ تاريخ قدمي ملعلومات عُ رف �أنها تتبدل ب�سرعة‪.‬‬‫فالتغريات احلا�صلة لها عالقة وتتحول مع الزمن‪ ،‬فاحلقائق التي‬ ‫نتعلمها اليوم رمبا تكون منا�سبة زمني ًا ولكن غ��د ًا رمبا ال تكون‬ ‫منا�سبة‪ ،‬وخا�صة يف جمال التكنولوجيا والعلوم والطب و�إدارة‬ ‫الأعمال ‪...‬وغريه‪ .‬لذلك من وقت لآخر يجب �أن نت�أكد من �أفكارنا‬ ‫با�ستمرار من �صالحيتها مع الزمن‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫امل�صداقية‬

‫يتخذ النا�س غالب ًا قرارات هامة باالعتماد على املعلومات املتوافرة‪،‬‬ ‫ف�إن امل�صداقية يف م�صادر املعلومات تعد من �أهم خ�صائ�ص تقومي‬ ‫املعلومات‪ .‬فالبد هنا من الت�أكد من عدة �أمور منها نوع ن�شاط املوقع‬ ‫هل مت حتديث املوقع كي يعك�س التغريات يف نوع املعلومات التي يتم‬ ‫البحث عنها‪ ،‬مث ًال البد من حتديث املعلومات الطبية ب�شكل دائم‬ ‫بعك�س املعلومات التاريخية التي ال حتتاج �إىل حتديث‪ ،‬هل يبدو‬ ‫املوقع ثابت ًا وهل ثمة دليل على ا�ستمرارية �صيانته وتعديله‪ .‬وقبل‬ ‫هذا الت�أكد من م�صدر املعلومة‪ .‬وهل مت ذكر امل�صادر واملراجع‬ ‫التي اعتٌمد عليها ليثبت �صحة املعلومات‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫جهاز التحكم‬ ‫اال�ست�شعاري للـ ‪PC‬‬

‫ك�ش���فت �شركة ‪ Asus‬عن جهاز التحكم اال�ست�شعاري‬ ‫للـ ‪ PC‬وامل�ش���ابه جد ًا لوظائف الكينكت والذي يحمل‬ ‫ا�س���م ‪ Wavi Xtion‬والذي ي�ستخدم تقنيه ا�ست�شعار‬ ‫ثالثي���ة الأبع���اد و�س���يمكن امل�س���تخدمني م���ن التمتع‬ ‫بالألعاب وا�ستعرا�ض املحتويات و الو�سائط و االت�صال‬ ‫باالنرتنت وال�شبكات االجتماعية والتمتع‬ ‫الكامل بتفاعل اجل�س���م بطريقه طبيعيه‬ ‫داخل غرفه املعي�ش���ة‪ ..‬و�س���يتيح اجلهاز‬ ‫اجلدي���د للمربجم�ي�ن عم���ل تطبيقاتهم‬ ‫وبرجمياته���م اخلا�ص���ة ومن املق���رر �أن‬ ‫يك���ون ه���ذا اجله���از مت���اح يف فرباي���ر‬ ‫‪.2011‬‬

‫مكتبي جديد مبعاجلات ‪Intel Core i7‬‬ ‫�أزي����ح ال�س����تار �أخ��ي�ر ًا ع����ن كمبيوت����ر مكتب����ي جدي����د م����ن طراز‬ ‫‪ WindTop AE2210 MSI‬ب�أحدث املعاجلات ‪Intel Core i7‬‬ ‫ومتعدد اللم�س ب�شا�شة ‪� 22‬أن�ش ون�سبة تباين ‪ 16:9‬ومزود بتقنية‬ ‫‪ 1080P‬عالي����ة اجل����ودة وبطاقة ر�س����ومية ‪ DirectX 11‬ومزايا‬ ‫جتم����ع التلفزيون عايل اجلودة والكمبيوتر يف جهاز واحد ومزود‬ ‫مبنف����ذ ‪ USB 3.0‬لنقل البيانات ب�أعلى �س����رعة ومنفذ ‪HDMI‬‬ ‫ومن املرجح طرحة خالل الربع الأول من هذا العام ‪.‬‬

‫• انطلق����ت م�ؤخرا يف‬ ‫جدة باململك����ة العربية‬ ‫ال�سعودي����ة فعاليات معر�ض‬ ‫واالت�ص����االت‬ ‫الكمبيوت����ر‬ ‫وجتهي����زات املكات����ب‬ ‫‪24‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫اللوحي ‪S1080‬‬

‫مزود بنظام ويندوز‪7‬‬ ‫�أعلنت �شركة ‪ Gigabyte‬عن جهازها اللوحي‬ ‫‪S1080tablet‬واملزودبنظامويندوز‪7‬ومعالجثنائي‬ ‫النواة ‪ Atom N550‬وال�شا�شة ‪� 10.1‬إن�ش تدعم‬ ‫تقنية اللم�س املتعدد بدرجة و�ضوح ‪600×1024‬‬ ‫و�أزرار للف�أرة على جانبي ال�شا�شة و خيار لإ�ضافة‬ ‫ف�أره حقيقية وقر�ص �صلب ‪ 320‬جيجابايت وقارئ‬ ‫للذاكرات ‪ SD‬ومدخل �أثرينت ومنفذ ‪USB 3.0‬‬ ‫وال��ك��ام�يرا الأم��ام��ي��ة ‪ 1.3‬ميجا بك�سل ويدعم‬ ‫تقنية الوايرل�س ‪ 802.11b/g/n‬والبلوتوث ‪3.0‬‬ ‫وي���رج���ح ان‬ ‫يكون �سعره‬ ‫‪ 300‬دوالر‬ ‫�أمريكي ‪.‬‬

‫مب�ش����اركة �أك��ث�ر م����ن ‪� 200‬رشك����ة‬ ‫عاملية‪.‬‬ ‫• اجتذب����ت الدورة رق����م ‪ 30‬ملعر�ض‬ ‫�أ�سبوع جيتك�س دبي للتقنية �أكرث من‬

‫‪� 136‬ألف زائ����ر من اخلرباء‬ ‫واملخت�ص��ي�ن يف تقني����ة‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫• �أعلن����ت “�سي�سك����و”‬


‫حتديث احلا�سب امل�سرحي ‪Zbox AD03‬‬ ‫قدمت �شركة ‪ Zotac‬حتديث ًا حلا�سبها‬ ‫امل�سرحي املنزيل ‪ Zbox AD03‬مبعالج‬ ‫‪ E-350 APU‬ب�سرعة ‪ 1.66‬جيجاهرتز ومدخل �أثرينت ونظام �صوتي حميطي‬ ‫ومعالج الر�سوميات ‪Dolby TrueHD / DTS-HD AMD Radeon‬‬ ‫‪ HD 6310‬و منفذين ل��ل��ذاك��رة الع�شوائية ‪ Master Audio‬ويدعم الوايرل�س‬ ‫‪ 1066-DDR3‬وحم��رك الأق��را���ص البلو ‪ 802.11n WiFi‬وق��ارئ للذاكرة ‪6‬‬ ‫راي ومنفذ للقر�ص ال�صلب ‪� 2.5‬إن�ش يف ‪ 1‬وم��زود بربنامج ‪Cyber link‬‬ ‫ب�سرعة ‪6‬جيجابت بالثانية ومنفذ وحيد ‪ . Power DVD‬والتوجد معلومات‬ ‫‪ USB 3.0‬ومنفذين ‪ USB 2.0‬ومنافذ عن ال�سعر وموعد الإ�صدار‪.‬‬ ‫�صوتيه و منفذين ‪HDMI / DVI‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل وجود حمول �إىل ‪VGA‬‬

‫كمبيوتر حائطي‬ ‫بنظام الر�ؤية ثالثية الأبعاد‬ ‫�أع��ل��ن م���ؤخ��را ع��ن الكمبيوتر احل��ائ��ط��ي ‪L2363d‬‬ ‫‪ Lenovo‬وامل��زود ببطاقة ‪NVIDIA>s 3D Vision‬‬ ‫مع كامريا ويب بدقة ‪ x 1080 1920‬بك�سل مما ي�سمح‬ ‫بدعم ‪ 3D TV‬والأل��ع��اب وامل�سرح املنزيل وي�ستخدم‬

‫اجلهاز نظارات تعمل بالأ�شعة حتت احلمراء ويدعم‬ ‫تقنية بلوتوث ومن املرجح طرحه خالل الربع الثاين‬ ‫من العام اجلاري‪2011‬‬

‫و”بي �إم �س����ي �سوفتوير”‬ ‫ع����ن الت�أ�سي�����س لتحالف‬ ‫ا�سرتاتيجي من �أجل تطوير‬ ‫وت�سوي����ق حل����ول جديدة‬

‫حا�سوب الألعاب اجلديد ب�شا�شتني‬ ‫اجلهاز اللوحي �أو حا�سوب الأل��ع��اب اجل��دي��د‬ ‫‪ Switchblade‬ل��ن يكون متوفر ًا �سوى ال��ع��ام القادم‬ ‫واحلا�سب مزود ب�شا�شتني �صغريتني طولهما ‪� 7‬إن�شات‬ ‫تدعم تقنية اللم�س املزدوج املتعدد وهنالك منفذ للطاقة‬ ‫ومنفذ �صغري احلجم ‪ HDMI‬ومنفذ ‪ USB 2.0‬وبالن�سبة‬ ‫للمعالج فهو ‪ Oak Trail‬اجليل القادم من معاجلات �إنتل‬ ‫كما �أن هنالك كامريا يف اجلهة العليا من �شا�شة ‪LCD‬‬ ‫واحلا�سب يدعم تقنية‬ ‫الوايرل�س والبلوتوث‬ ‫‪ ...‬ب���الإ����ض���اف���ة �إىل‬ ‫ط��ب��ق��ه حم��ي��ط��ه من‬ ‫الأزرار ب���أ���س��ف��ل‬ ‫ال�شا�شة‪  ‬وعلى ح�سب‬ ‫اللعبة ف����إن وظائف‬ ‫ال�����ش��ا���ش��ة ال�سفلية‬ ‫���س��ت�����س��اع��دك على‬ ‫التحكم باللعبة ب�شكل‬ ‫�أف�ضل‪ .‬‬

‫للبن����ى التحتية يف جم����ال احلو�سبة‬ ‫الغيمية وا�سعة النطاق‪.‬‬ ‫• تعم����ل �رشك����ة مايكرو�سوفت على‬ ‫تطوير نظام وين����دوز جديد للأجهزة‬

‫‪Razer‬‬

‫املحمولة مثل الكمبيوتر‬ ‫اللوحي‪ ،‬الت����ي ت�ستخدم‬ ‫الرقائق املوفرة للطاقة “�إيه‪.‬‬ ‫�أر‪�.‬إم”‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫برامج بعد‬ ‫الفورمات‬ ‫بع��د عملي��ة الفورم��ات للكمبيوت��ر �س��واء كان جه��از‬ ‫حمم��ول (الب ت��وب) �أو جه��از مكتب��ي وبع��د تن�صيب‬ ‫النظام املنا�سب جلهازك ت�أتي عملية تن�صيب الربامج‬ ‫التي تنا�سب عملك اخلا�ص على الكمبيوتر وهنا �سوف‬ ‫نتكلم ع��ن الربامج الهام��ة وت�سل�سل عملي��ة تن�صيبها‬ ‫بالرتتيب‪.‬‬ ‫لنفرت�ض �أنك تعمل على كمبيوتر خا�ص بك‬ ‫يف املنزل وتريد �أن تقوم بعملية ال�صيانة و�إعادة‬ ‫تن�ص���يب النظام والربامج اخلا�صة بك بنف�سك‬ ‫حيث يجب �أن تتوفر لديك جميع الربامج الهامة‬ ‫عل���ى �أقرا�ص مدجمة �س���يدي روم �أو على قر�ص‬ ‫�ص���لب خارجي �أو �أي و�سيلة توجد عليها الربامج‬ ‫اخلا�ص���ة ب���ك وتوفري مكتب���ة من الربام���ج التي‬ ‫حتتاجها دائم ًا يف جهازك‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫‪faiz1974l@yemen.net.ye‬‬

‫برنامج احلماية من الفريو�سات برامج ‪Microsoft Office‬‬

‫نظام الت�شغيل‬ ‫يت���م تن�ص���يب نظ���ام الت�ش���غيل املنا�س���ب‬ ‫ولنفرت����ض �أن���ك قمت باختي���ار نظام الت�ش���غيل‬ ‫‪ Windows7‬مع العلم �أن هذا النظام هو‬ ‫الأن�س���ب بالن�س���بة ملا يتميز به من واجهة جميلة‬ ‫ودعم���ه لكثري من الربامج الهام���ة واحلديثة مع‬ ‫العل���م �أن الكث�ي�ر م���ن الربامج ق���د ال تتوافق مع‬ ‫هذا النظام �إال يف حالة مت فتح خا�ص���ية التحكم‬ ‫بح�ساب امل�س���تخدم قبل ال�شروع بعملية تن�صيب‬ ‫الربامج‪.‬‬

‫م ‪ /‬فايز يحيى الغباري‬

‫نر�ش���ح لك���م برنام���ج م�ض���اد الفريو�س���ات‬ ‫كا�س�ب�ر �س���كاي ‪ Kaspersky‬ب�إ�ص���داره‬ ‫النهائ���ي ‪ 2011‬وال���ذي يتمي���ز بق���وة �أدائ���ه‬ ‫وق���د مت تطوي���ره ليك���ون خفيف ًا عل���ى النظام مع‬ ‫�إمكانية حتديثه يدوي ًا �أو من الإنرتنت بعد �شراء‬ ‫ن�سخة �أ�ص���لية من �أحد موفري برامج الكمبيوتر‬ ‫ويتمي���ز ب�أدائ���ه املتميز يف مكافحة الفريو�س���ات‬ ‫وبرامج التج�س�س وبرامج الأوتورن املعروفة‪.‬‬

‫لتحري���ر الن�ص���و�ص واجل���داول احل�س���ابية‬ ‫وعم���ل عرو����ض خا�ص���ة تعليمي���ة حتت���اج �إىل‬ ‫تن�ص���يب جمموع���ة برام���ج مايكرو�س���وفت‬ ‫وه ـ ـ ـ ـ ـ���ي‪MsWord , MsExcel، :‬‬ ‫‪ MsPowerpoint‬حيث ال ميكن اال�س���تغناء‬ ‫عن ه���ذه الربامج الثالث���ة بالذات مل���ا تتميز به‬ ‫م���ن الإمكانات الهائلة والتطوير املتتايل من قبل‬ ‫ال�ش���ركة املنتجة على مدا �س���نوات من الأبحاث‬ ‫والتطوي���ر لهذه الربامج الهامة جد ًا والتي تتوفر‬ ‫بن�سبة كبرية على �أجهزة الكمبيوتر‪.‬‬


‫الوايف الذهبي‬

‫‪Winrar‬‬

‫برنامج فك امللفات امل�ض���غوطة ‪ Winrar‬والذي يتميز ب�إمكانيته يف‬ ‫فتح جميع امللفات امل�ض���غوطة ب�أن�س���اقها املختلفة وخا�صة امللفات املتبادلة‬ ‫يف مواقع الإنرتنت والربيد الإلكرتوين‪..‬‬ ‫من �أهم الربامج التي تهم الكثري من م�ستخدمي الكمبيوتر ال�شخ�صي‬ ‫برنامج الوايف الذهبي لأن هذه الربنامج ي�س���تخدمه الكثري من الأ�شخا�ص‬ ‫مل���ا يق���وم به من عملي���ات الرتجم���ة للن�ص���و�ص الإجنليزي���ة وحتويلها �إىل‬ ‫اللغة العربية بن�س���بة ممتازة ويعترب من �أف�ض���ل الربامج اخلا�صة بعمليات‬ ‫الرتجمة للن�صو�ص ‪.‬‬

‫‪PowerISO‬‬

‫م�شغل امليديا‬ ‫م���ن �أهم الربامج التي حتتاج �إليها لت�ش���غيل امللفات ال�ص���وتية بجميع‬ ‫�أن�س���اقها املعلوف���ة وفت���ح ملفات الفيديو املختلفة الأن�س���اق ل���ذا حتتاج �إىل‬ ‫برنامج ‪ Media player Classic‬الذي يحتوي على الكثري من الأكواد‬ ‫التي متكنك من فتح امللفات ال�صوتية والفيديو بالأن�ساق اخلتلفة‪.‬‬ ‫برنامج ن�س���خ امللفات على الأقرا�ص املدجمة وعمل ال�س���واقة الوهمية‬ ‫لفتح امللفات التي ت�أتي عبارة عن �صورة لأقرا�ص مدجمة والتي حتتوي على‬ ‫برامج �أو ملفات م�أر�شفة يتم حتميلها من الإنرتنت �أو مت عملها م�سبقاً‪.‬‬

‫حمول ال�صيغ‬ ‫من �ض���من الربامج التي يحتاجه���ا الكثري من امل�س���تخدمني للكمبيور‬ ‫برنامج حمول �صيغ ملفات امليديا بجميع الأن�ساق الهامة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫د‪ .‬علي ناجي ن�صاري‬ ‫مدير عام امل�ؤ�س�سة العامة لالت�صاالت‬ ‫ّ‬ ‫املت�ضخم واال�ستخدام املفرط لكافة و�سائل‬ ‫مع انطالقة عام ميالدي جديد ويف ظل االنت�شار‬ ‫االت�صاالت احلديثة وتكنولوجيا املعلومات الذي يعي�شه العامل اليوم والذي نحن جزء ًا ال‬ ‫يتجز�أ منه‪ ،‬نعي جيد ًا يف امل�ؤ�س�سة العامة لالت�صاالت ال�سلكية والال�سلكية ما الذي ميكن القيام‬ ‫به وما ميكن توفريه لتج�سري الفجوة الرقمية بني اليمن والعامل‪.‬‬ ‫البنية التقنية واملعلوماتية‬

‫خالل ثالثة عقود تقريبا‪ ،‬والتي هي عُ مر م�ؤ�س�ستنا‬ ‫الوطنية‪ ،‬ا�ستطاعت الإدارات املتعاقبة وكوادرها الفنية‬ ‫املاهرة �إيجاد بنية حتتية تقنية ومعلوماتية متينة تُعد‬ ‫مبثابة حجر �أ�سا�س لبناء �أي م�رشوع تقني �أو معلوماتي‬ ‫جديد‪ .‬ناهيك عمّ ا تقدمه امل�ؤ�س�سة حالي ًا من خدمات‬ ‫خمتلفة يف جماالت التقنية واالت�صاالت‪� ،‬سواء فيما‬ ‫يتعلق بخدمات الهاتف الثابت والهاتف املحمول �أو‬ ‫االت�صاالت الدولية واالنرتنت وترا�سل املُعطيات‪.‬‬ ‫لقد واكبت امل�ؤ�س�سة منذ �إن�شائها �أوائل الثمانينيات من‬ ‫القرن املا�ضي �أحدث التقنيات يف جمال االت�صاالت‪،‬‬ ‫وذلك ل�ضمان ربط اليمن بكافة اخلدمات والتطورات‬ ‫التقنية املت�سارعة يف هذا العامل والذي حتول بفعلها‬ ‫�إىل قرية �إلكرتونية �صغرية جتاوزت حددوه اجلغرافية‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫الإ�سرتاتيجية بعيدة املدى للم�ؤ�س�سة والتي تهدف‬ ‫�إىل تطوير �شبكة الرتا�سل عرب ربط جميع ال�شبكات‬ ‫الثابتة واملتنقلة يف �شبكة واحدة حتقيق ًا ملبد�أ االندماج‬ ‫التقني والذي �سيُمكّ ن امل�ؤ�س�سة من حتقيق الدميومة‬ ‫واال�ستمرارية واملناف�سة يف ظل هيمنة �سوق النقال‬ ‫على �أ�سواق االت�صاالت الثابتة‪.‬‬

‫ومن �أج��ل رفع الأداء يف خدمات الهاتف الثابت‬ ‫والرتا�سل واالن�ترن��ت والنطاق العري�ض‪ ،‬ت�ستثمر‬ ‫امل�ؤ�س�سة يف �أعمال البنية التحتية ملتطلبات تكنولوجيا‬ ‫االت�صاالت واملعلومات يف �إطار �إ�سرتاتيجية بعيدة‬ ‫املدى تهدف يف الأ�سا�س �إىل �إدخال التقنيات احلديثة‬ ‫و�أدواتها والتي تُ�ساهم‪ ،‬من ثمَّ ‪ ،‬يف بناء تنمية �شاملة‬ ‫ت�ضمن رفاهية �أبناء �شعبنا‪.‬‬ ‫وي�أتي �إن�شاء هذه ال�شبكة (�شبكة التبديل متعدد‬ ‫�سنتناول يف هذا املقال‪ ،‬عرب عدّ ة حماور‪� ،‬أهم التقنيات ال�بروت��وك��والت با�ستخدام امل���ؤ��شرات التعريفية‬ ‫احلديثة يف جمال االت�صاالت والتي �أدخلتها امل�ؤ�س�سة‪ )IP-MPLS ،‬والتي تعترب العمود الفقري لربط‬ ‫جميع ال�شبكات واخلدمات والتي تقدمها �شبكة‬ ‫وحت�ضرّ لتد�شينها خالل املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫النفاذ مثل اخلدمات ذات ال�سعات الوا�سعة النطاق‬ ‫�شبكة الرتا�سل ‪ ...‬مبد�أ االندماج التقني‬ ‫(‪ ..xDSL، VPN، FTTx، WiMAX‬الخ)‪..‬‬ ‫ي�أتي يف �إط��ار حتديث �شبكة الرتا�سل الوطنية كما‬ ‫تُعد مبثابة القاعدة الأ�سا�سية ل�شبكات اجليل القادم‬ ‫‪ ،NGN‬والتي تعتمد على بروتوكوالت الإنرتنت‬ ‫‪ ،All IP‬من اجل تقدمي خدمات النطاق العري�ض‪.‬‬ ‫يف حني تعترب الألياف ال�ضوئية وتقنياتها احلديثة‬ ‫الو�سائط الأ�سا�سية للتوا�صل داخل هذه ال�شبكة‪.‬‬

‫وميكن من خالل �شبكة الرتا�سل احلديثة تقدمي خدمات‬ ‫هاتفية ومعلوماتية وترا�سليه يف �إطار ترا�سل الربط‬ ‫يدخل حمور تطوير �شبكة الرتا�سل املحلية �ضمن �إطار ال�شبكي املتنوع بني طرفني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تقدمي‬


‫خدمة ال�شبكات االفرتا�ضية اخلا�صة عرب �شبكة ‪VPN‬‬ ‫‪ .IPMPLS‬ب�شكل ي�سمح بالدخول على احلوا�سيب‬ ‫اخلا�صة لكل م�شرتك من �أي مكان يف العامل عرب �شبكة‬ ‫افرتا�ضية خا�صة ُم�ؤمّنة وب�رسعات عالية عرب �شبكة الـ‬ ‫‪.MPLS‬‬

‫مطلع العام ‪� ،2008‬شكّ لت امل�ؤ�س�سة جلنة من كوادر مثل خدمة �سوبر مين نت والتي تعتمد على تقنية الـ‬ ‫امل�ؤ�س�سة ترمي لدرا�سة امل�رشوع وعملية االنتقال ‪.ADSL‬‬ ‫�إىل التقنية اجلديدة وقد متت اال�ستعانة ب�أكادمييني تقنية الـ”واي ماك�س” هي تقنية ات�صاالت تهدف‬ ‫من اجلامعات اليمنية و�رشكات ا�ست�شارية عاملية يف لتوفري بيانات ال�سلكية عرب امل�سافات الطويلة بعدة‬ ‫هذا املجال‪ .‬وذلك من اجل �إع��داد وثيقة متكاملة طرق ترتاوح من و�صالت نقطة لنقاط �إىل و�صول‬ ‫ت�شمل كافة البيانات الفنية لل�شبكة احلالية وتقييم �أداء هاتف خلوي متنقل‪ ...‬وت�سمح هذه اخلدمة التي‬ ‫التجهيزات العامة من جميع النواحي الفنية ومدى ت�صل �رسعاتها �إىل ‪ 50‬ميجا بت يف الثانية‪ ،‬للم�ستخدم‬ ‫انتهاء العمر االفرتا�ضي‪ .‬كل ذلك بهدف اخلروج ت�صفح االنرتنت علي �أي حا�سوب �شخ�صي دون‬ ‫بوثيقة طلب تقدمي عرو�ض ‪.RFP‬‬ ‫و�صله مادي ًا بالإنرتنت‪.‬‬

‫وت�ؤمن �شبكة الرتا�سل نقل ال�صوت عرب بروتوكوالت‬ ‫الإنرتنت ‪ VoIP‬كما تقدم العديد من اخلدمات‬ ‫الأخ��رى يف جماالت الإنرتنت و�إدارات ال�شبكات‬ ‫الداخلية و اخلارجية و�شبكات التلفزة والو�سائط‬ ‫جتارب‬ ‫من‬ ‫اال�ستفادة‬ ‫حاولنا‬ ‫بل‬ ‫بذلك‪،‬‬ ‫نكتف‬ ‫مل‬ ‫املتعددة (فيديو عند الطلب‪ ،‬تعليم عن بعد‪ ،‬طلب عن‬ ‫وتهدف امل�ؤ�س�سة من خالل هذا امل�رشوع �إىل تقدمي‬ ‫ومعرفة‬ ‫التقنية‬ ‫�ذه‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫أدخلت‬ ‫�‬ ‫التي‬ ‫العربية‬ ‫�دول‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫بعد‪ ...،‬الخ)‪.‬‬ ‫خدمات االنرتنت الال�سلكي عري�ضة النطاق والربط‬ ‫من‬ ‫لعدد‬ ‫املجال‬ ‫أف�سحنا‬ ‫�‬ ‫كما‬ ‫منها‪،‬‬ ‫اال�ستفادة‬ ‫مدى‬ ‫بني ال�شبكات‪ ،‬ل�رشكات الأعمال واملراكز احلكومية‬ ‫وتتميز هذه ال�شبكة التي د�شنتها امل�ؤ�س�سة مطلع العام‬ ‫املا�ضي بانخفا�ض تكاليف ت�شغيلها‪ ،‬كا�ستغالل القناة ال�رشكات العاملية امل�صنّعة لهذه الأنظمة بهدف تقدمي وتقدمي خدمات ال�صوت عرب بروتوكوالت الإنرتنت‪.‬‬ ‫تقنياتها والتعرف على طرق االنتقال �إىل �شبكة اجليل‬ ‫الواحدة لتمرير عدّ ة تدفقات من البيانات ب�شكل القادم ومبا يتنا�سب مع �شبكاتنا احلالية وفقا لوجهة نظر �ستُمكن هذه اخلدمة م�ستخدمي االنرتنت عري�ض‬ ‫ت�سل�سلي‪ .‬ناهيك عن رفع درج��ة الأداء امل�ؤ�س�سي كل �رشكة‪� ،‬إىل �أن مت �إعداد وثيقة طلب تقدمي عرو�ض النطاق �سواء كانوا من ال�رشكات �أو الأفراد واجلهات‬ ‫واال�ستغالل الأمثل ل�سعة ال�شبكة‪...‬وهنا ن�ستطيع ب�شكل علمي ودقيق بحيث �أ�صبحت جاهزة للإعالن احلكومية اال�ستفادة من خدمات ترا�سل املعطيات‪،‬‬ ‫القول �إن م�ؤ�رشات هذا امل�رشوع احليوي تب�رش بعائدات‬ ‫كذلك �سي�ستفيد منها م�ستخدمو االنرتنت يف املناطق‬ ‫عن مناق�صة للم�رشوع‪.‬‬ ‫ا�ستثمارية جيدة تقنية ومادية‪.‬‬ ‫النائية التي مل تتوفّر فيها �شبكة �سلكية بعد‪.‬‬ ‫وحالي ًا تعكف جلنة م�شكّ لة من كوادر امل�ؤ�س�سة على‬ ‫درا�سة العرو�ض املقدّ مة من كل �رشكة وحتليلها لغر�ض هذا و�سيتم تنفيذ امل�رشوع على عدة مراحل‪ .‬نطاق‬ ‫املرحلة الأوىل من امل�رشوع يغطي �أمانة العا�صمة‬ ‫�إر�ساء املناق�صة والبدء يف تنفيذ امل�رشوع‪.‬‬ ‫ومدينة عدن وبع�ض املناطق ال�صحراوية التي ت�ضم‬ ‫�سيعود هذا امل�رشوع بالعديد من الفوائد‪ ،‬كما ذكرنا مناطق نفطية‪...‬ويتم حالي ًا م�سح املواقع لرتكيب‬ ‫�آنفا‪ ،‬منها فوائد تعود على امل�ؤ�س�سة داخلياً‪ ،‬مثل تقليل حمطات امل�رشوع للمرحلة الأوىل وذلك بعد �إعالن‬ ‫التجهيزات وذلك ب�سبب ا�ستخدام تقنية بروتوكوالت املناق�صة و�إر�سائها وتدريب ك��وادر امل�ؤ�س�سة على‬ ‫الإنرتنت واملتوافقة مع �شبكة الرتا�سل احلالية‪ ،‬كما تقلل جتهيزات النظام‪.‬‬ ‫تطوير ال�شبكة الثابتة ‪ ...‬الولوج �إىل عامل من نفقات الت�شغيل‪ ،‬وذلك ب�سبب التوفري يف الرتا�سل‬ ‫تقنية الفايرب �إىل املنازل (‪)FTTx‬‬ ‫وا�ستخدام طاقة �أقل‪.‬‬ ‫�شبكات اجليل القادم (‪)NGN‬‬ ‫كما �ست�ساهم �شبكة الـ ‪ NGN‬ب�شكل �أكرث يف ت�سهيل‬ ‫�إدارة ال�شبكة دون ف�صل خدمات الهاتف الثابت عن‬ ‫الإنرتنت‪ .‬ف�ض ًال عما �ستقدمه من عرو�ض خدمية‬ ‫جديدة تعزز من اخرتاق �سوق االت�صاالت‪...‬وال�شك‬ ‫مت�س امل�شرتكني ب�صورة‬ ‫ب�أن هناك فوائد وميزات �أخرى ّ‬ ‫مبا�رشة وذلك من خالل تخفي�ض تعرفه املكاملات‬ ‫وتوفري خدمات �إبداعية جديدة عرب تو�صيل واحد‬ ‫وفاتورة واحدة جلميع اخلدمات (�صوت‪ ،‬بيانات‪،‬‬ ‫فيديو‪ ...‬الخ)‪.‬‬

‫تتقاطع املحاور التقنية يف عامل االت�صاالت وت�شرتك‬ ‫مع بع�ضها البع�ض يف حماولة اال�ستغالل الأمثل ملوارد‬ ‫ال�شبكة‪ ..‬فكان �إن�شاء �شبكة الرتا�سل التي مت احلديث‬ ‫عنها يف املحور ال�سابق �أحد العوامل التي �ساعدت‬ ‫يف اتخاذ قرار الولوج �إىل عامل �شبكات اجليل القادم‬ ‫(‪ ،)NGN‬عبارة عن �شبكات ترتكز على بروتوكول‬ ‫حتى �سنوات قليلة م�ضت‪ ،‬كانت الألياف ال�ضوئية‬ ‫الإنرتنت “�آي‪ .‬بي”‪ ،‬هدفها جمع خدمات االت�صال‪:‬‬ ‫(فايرب) ت�ستخدم يف الربط بني �سنرتاالت االت�صاالت‬ ‫ال�صوت والفيديو والبيانات يف �شبكة موحّ دة تعتمد‬ ‫ال�ضخمة �أو ذات امل�سافات البعيدة‪ ،‬كاملحافظات‪،‬‬ ‫كليا على الـ”�آي‪ .‬بي”‪...‬حيث تعتمد هذه ال�شبكة‬ ‫وذلك ملا حتمله من �سعات عالية وحجم �صغري وتكلفة‬ ‫على ع�رشات الآالف من الكيلومرتات من الألياف‬ ‫م�شاريع خدمات النطاق العري�ض‬ ‫منا�سبة‪...‬وبعد زيادة الطلب على اخلدمات (�صوت‪،‬‬ ‫ال�ضوئية‪ ،‬وهي تتيح للم�شرتكني يف الهاتف الثابت‬ ‫بيانات‪ ،‬فيديو‪ ...‬الخ) من قبل امل�شرتكني زادت‬ ‫التزود بخدمات الإنرتنت �أو ما بات يعرف باخلدمات‬ ‫احلاجة �إىل �إيجاد و�سائل ات�صاالت تفي بتوفري هذا‬ ‫الثالثية (ال�صوت‪ ،‬الفيديو‪ ،‬والبيانات)‪ ...‬ونعتقد يف‬ ‫اخلدمات ب�أ�رسع وقت ممكن وهذا ما ال توفره �شبكات‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لالت�صاالت‪� ،‬أن هذا امل�رشوع �سي�شكل‬ ‫الكابالت النحا�سية احلالية‪ ..‬فظهرت تقنية الـ «فايرب»‬ ‫نقلة نوعية �سواء على م�ستوى امل�شرتكني �أو على‬ ‫�إىل املنازل (‪� )FTTH‬ضمن عدة تقنيات تعتمد على‬ ‫م�ستوى �سوق االت�صاالت يف اليمن مما �سيفتح العديد‬ ‫�إن اال�ستثمار يف خدمات النطاق العري�ض ا�ستثمار �آمن الـ”فايرب”‪ ...‬ومنها ما ي�سمى بـ الت�شغيل الثالثي من‬ ‫من الآفاق امل�ستقبلية لال�ستثمار يف البالد‪.‬‬ ‫بامتياز‪ ،‬نتيجة للطلب املتزايد حملي ًا و�إقليمي ًا وعاملي ًا ال�شبكات “‪� .Triple Play‬أي كيبل واحد �أو �شبكة‬ ‫كما ي�ستهدف هذا امل�رشوع (والذي �سيقدم خدمات على هذه اخلدمات التي بقدر ما تتو�سع يومياً‪ ،‬بقدر واحده ت�ستطيع تقدمي جميع خدمات‪.‬‬ ‫تناف�سية خ�صو�صا فيما يتعلق بخدمات احلزم العري�ضة ما تتزايد التحديات �أمام تو�سعها من جديد‪.‬‬ ‫وب�ش�أن هذا امل�رشوع �أعلنت امل�ؤ�س�سة عن دعوة لتقدمي‬ ‫وال��ذي من �شانه حتقيق عائدا منا�سباً) ا�ستمرارية‬ ‫وحت�سني البنية التحتية التقنية واملعلوماتية‪� ،‬إىل جانب و�ضمن م�شاريع خدمات النطاق العري�ض التي ت�سعى خدمات ا�ست�شارية‪ ،‬وقد مت ت�أهيل ثالث �رشكات عاملية‬ ‫بناء �أنظمة و�شبكات متعددة اخلدمات تغطي غالبية امل�ؤ�س�سة �إىل ت�شغيلها‪ ،‬هي خدمتي الـ‪ WiMAX‬والـ من �أ�صل ‪� 9‬رشكات تقدمت ويجري حالي ًا حتليل‬ ‫‪� FTTH‬إ�ضافة �إىل امل�شاريع احلالية يف هذا املجال عرو�ض ال�رشكات امل�ؤهلة‪.‬‬ ‫املدن اليمنية‪.‬‬ ‫‪29‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫تحسين تفاصيل‬ ‫الظالل واإلبراز‬

‫ينا�س��ب �أم��ر الظل‪/‬الإب��راز ت�صحيح‬ ‫ال�ص��ور ذات الظ�لال املعتم��ة ب�سب��ب‬ ‫ال�ض��وء اخللف��ي الق��وي �أو �أن �أماك��ن‬ ‫الت�صحي��ح مت غ�سله��ا لأنه��ا كان��ت‬ ‫قريبة جد ًا من ومي�ض الكامريا‪.‬‬

‫ال�صورة الأ�صلية‪ ،‬وتطبيق ت�صحيح الظل‪/‬الإبراز‬ ‫‪30‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫�إعـ ــداد م‪�/.‬سهام العب�سي‬


‫تكون املعايرات مفيدة �أي�ض��� ًا لتفتيح م�ساحات الظل يف �صورة غري م�ضاءة‬ ‫ب�ش���كل جيد‪ .‬ال يقوم �أمر الظل‪/‬الإبراز بتفتيح �أو تغميق ال�صورة بب�ساطة؛‬ ‫لكن���ه يفت���ح �أو يغمق بن���اء ًا على البيك�س�ل�ات املحيطة (املج���اورة املحلية)‬ ‫يف الظ�ل�ال �أو الإب���رازات‪ .‬لهذا ال�س���بب‪ ،‬يوجد حتكمات م�س���تقلة للظالل‬ ‫والإبرازات‪ .‬يتم �ض���بط االفرتا�ض���يات لإ�ص�ل�اح ال�ص���ور ذات امل�شاكل يف‬ ‫الإ�ض���اءة اخللفية‪ .‬لأمر الظل‪/‬الإبراز �أي�ض ًا منزلق لتباين الدرجة اللونية‬ ‫الن�ص���فية‪ ،‬خيار الق�صا�ص���ة ال�سوداء‪ ،‬وخيار الق�صا�ص���ة البي�ضاء ملعايرة‬ ‫التباين العام لل�صورة‪.‬‬

‫�ضبط ظالل و�إبرازات ال�صورة‬

‫‪ .1‬اخرت ال�صورة > �إعدادات > الظل‪ /‬الت�شبع‪.‬‬

‫ت�أكد من �أن خيار املعاينة حمدد يف ال�شا�ش���ة �إذا كنت تريد �أن يتم حتديث‬ ‫ال�صورة و�أن تقوم باملعايرات‪.‬‬ ‫‪� .2‬ضبط مقدار ت�صحيح الإ�ضاءة بنقل منزلق املقدار �أو �إعادة �إدخال قيمة‬ ‫يف مرب���ع ن�ص الظالل �أو الإبرازات‪ .‬توفر القي���م الأكري �إما تفتيح للظالل‬ ‫�أو تغمي���ق �أكرب للإبرازات‪ .‬ميكنك �ض���بط كل من الظ�ل�ال والإبرازات يف‬ ‫�صورة ما‪.‬‬ ‫‪ .3‬لتحكم �أكرث دقة‪ ،‬حدد خيارات �إظهار املزيد لعمل معايرات �إ�ضافية‪.‬‬ ‫‪( .4‬اختياري) انقر زر حفظ با�سم حلفظ �إعداداتك احلالية جلعلهم هي‬ ‫الإعدادات االفرتا�ض���ية للظل‪/‬االبراز‪ .‬لإ�سرتجاع الإعدادات االفرتا�ضية‬ ‫الأ�صلية‪ ،‬ابق مفتاح العايل م�ضغوط ًا �أثناء نقر زر حفظ كافرتا�ضيات‪.‬‬ ‫مالحظ���ة‪ :‬ميكنك �إعادة ا�س���تخدام �إع���دادات الظل‪/‬االب���رازات بنقر زر‬ ‫حف���ظ حلفظ الإع���دادات احلالية �إىل ملف والحق ًا ا�س���تخدام زر التحميل‬ ‫لإعادة حتميلهم‪ .‬ملزيد من املعلومات عن حفظ وحتميل الإعدادات‪ ،‬راجع‬ ‫حفظ و�إعادة �ضبط �إعدادات �شا�شة املعايرة‪.‬‬ ‫‪ .5‬انقر موافق‪.‬‬

‫خيارات �أمر ظل‪�/‬إبراز‬

‫عر�ض املجال اللوين‬ ‫يتحك���م يف نطاق املجال الل���وين يف الظالل �أو الإب���رازات التي مت تعديلها‪.‬‬ ‫القيم الأ�صغر حتد ال�ضوابط للمناطق الأغمق لت�صحيح الظالل وللمناطق‬ ‫الأفت���ح فقط لت�ص���حيح الإب���رازات‪ .‬القيم الأك�ب�ر تزيد نط���اق الدرجات‬ ‫اللوني���ة التي يتم معايرتها �أكرث يف الدرجة اللونية‪ .‬على �س���بيل املثال‪ ،‬عند‬ ‫‪ %100‬ف�إن منزلق عر�ض الدرجة اللونية للظالل ي�ؤثر على الظالل ب�أكرث‬ ‫ق���در‪ ،‬والدرجات اللونية الن�ص���فية تت�أثر جزئياً‪ ،‬لكن ابرازات الإ�ض���اءة ال‬ ‫تت�أثر‪ .‬عر�ض الدرجة اللونية يختلف من �ص���ورة �إىل �أخرى‪ .‬القيمة الكبرية‬ ‫ج���د ًا قد توجد هاالت حول احلواف الداكنة ج���د ًا �أو الفاحتة جداً‪ .‬حتاول‬ ‫الإعدادات االفرتا�ضية لتقليل تلك الت�شوهات‪ .‬قد تظهر �أي�ض ًا تلك الهاالت‬ ‫عندما تكون قيم الظل �أو مقدار االبراز كبرية جداً‪.‬‬ ‫ي�ض���بط عر����ض الدرج���ة اللوني���ة �إىل ‪ %50‬ب�ش���كل افرتا�ض���ي‪.‬‬ ‫�إذا وج���دت �أن���ك حتاول تفتيح ج���زء داكن لكن املناط���ق الدرجات اللونية‬ ‫الن�ص���فية �أو الأفت���ح تتغ�ي�ر جداً‪ ،‬حاول تقلي���ل عر�ض درجة الظ���ل اللونية‬ ‫باجتاه ال�ص���فر بحيث يت���م تفتيح املناط���ق الأغمق فق���ط‪� .‬إذا‪ ،‬ب�أي حال‪،‬‬

‫احتجت لتفتيح الدرجات اللونية الن�ص���فية مثل الظالل‪ ،‬قم بزيادة عر�ض‬ ‫الدرجة اللونية للظالل باجتاه ‪.%100‬‬ ‫ن�صف قطر‬ ‫يتحك���م يف حجم املجاور املحلي حول كل بيك�س���ل‪ .‬ت�س���تخدم البيك�س�ل�ات‬ ‫املجاورة لتحديد ما �إذا كان البيك�س���ل يف الظالل �أو يف االبرازات‪ .‬حتريك‬ ‫املنزلق �إىل الي�س���ار يحدد م�ساحة �أقل‪ ،‬وحتريكه �إىل اليمني يحدد م�ساحة‬ ‫�أك�ب�ر‪ .‬حج���م املجاور املحلي املثايل يعتمد على ال�ص���ورة‪ .‬من الأف�ض���ل �أن‬ ‫تقوم بالتجربة با�ستخدام املعايرة‪� .‬إذا كان القطر كبري جداً‪ ،‬ف�إن املعايرة‬ ‫قد تفتح (�أو تغمق) ال�ص���ورة ب�أكملها بد ًال من تفتيح جزء معني فقط‪ .‬من‬ ‫الأف�ض���ل �أن تقوم ب�ض���بط القطر �إىل حجم موا�ضيع مهمة يف ال�صورة‪ .‬قم‬ ‫بالتجربة ب�إعدادات ن�صف القطر خمتلفة للح�صول على �أف�ضل توازن بني‬ ‫تباين املو�ضوع والإ�ضاءة املفرقة (�أو التعتيم) للمو�ضوع مقارنة باخللفية‪.‬‬ ‫ت�صحيح الألوان‬ ‫يتيح �ض���بط الألوان بدقة يف مناطق من ال�صورة مت تغيريها‪ .‬هذه املعايرة‬ ‫متوف���رة فقط يف ال�ص���ور امللونة‪ .‬على �س���بيل املثال‪ ،‬بزي���ادة �إعداد منزلق‬ ‫مق���دار الظالل‪ ،‬ف�أنت تقوم ب�إظهار الألوان التي كانت غامقة يف ال�ص���ورة‬ ‫الأ�صلية‪ .‬قد ترغب �أن تكون تلك الألوان �أكرث قوة �أو �أقل قوة‪ .‬ا�ضبط منزلق‬ ‫ت�ص���حيح اللون للو�صول �إىل �أف�ضل النتائج‪ .‬ب�ص���فة عامة‪ ،‬ف�إن القيم التي‬ ‫قد تنتج �ألوان �أكرث ت�شبعاً‪ ،‬وتقليل القيم التي تنتج �ألوان التي �أقل ت�شبعاً‪.‬‬ ‫مالحظ��ة‪ :‬لأن ت�أث�ي�ر منزلق ت�ص���حيح اللون ي�ؤثر عل���ى الأجزاء التي مت‬ ‫تغيريها فقط من ال�صورة‪ ،‬ف�إن مقدار تباين اللون يعتمد على مدي تطبيق‬ ‫الظل �أو الإبراز‪ .‬كلما زاد الت�صحيح للظالل والإبرازات‪ ،‬كلمات كرب نطاق‬ ‫اللون لت�صحيح اللون املتوفر‪ .‬يعطي منزلق ت�صحيح اللون حتكم بارع على‬ ‫�أل���وان النهاية الداكنة �أو النهاية الفاحتة يف ال�ص���ورة‪� .‬إذا كنت تريد تغري‬ ‫�صبغات �أو ت�شبع اللون لكل ال�صورة ب�أكملها‪ ،‬ا�ستخدم �أمر ال�صبغة‪/‬الت�شبع‬ ‫بعد تطبيق �أمر الظل‪/‬الإبراز‪.‬‬ ‫�إ�ضاءة ‬ ‫ي�ض���بط الإ�ضاءة يف �ص���ورة درجات رمادية‪ .‬هذه املعايرة متوفرة فقط يف‬ ‫ال�صور ذات الدرجات الرمادية‪ .‬حتريك منزلق الإ�ضاءة �إىل الي�سار يغمق‬ ‫ال�صورة الرمادي‪ ،‬وحتريك املنزلق �إيل اليمني يفتح ال�صورة الرمادية‪.‬‬ ‫الت�ضاد املتو�سط‪:‬‬ ‫ي�ض���بط تباين الدرجات اللونية الن�صفية‪ .‬حتريك املنزلق �إىل الي�سار يقلل‬ ‫التباي���ن و�إىل اليم�ي�ن يزي���د التباين‪ .‬ميكنك �أي�ض��� ًا �إدخ���ال قيمة يف مربع‬ ‫ن�ص ت�ض���اد املتو�سط‪ .‬تقلل القيمة ال�س���البة التباين‪ ،‬والقيمة املوجبة تزيد‬ ‫التباي���ن‪ .‬زي���ادة تباين الدرجة اللونية الن�ص���فية ينتج عن���ه تباين �أكرث يف‬ ‫الدرجة اللونية الن�صفية مع حماولة تغميق الظالل وتفتيح الإبرازات‪.‬‬ ‫الق�صا�صة ال�سوداء والق�صا�صة البي�ضاء‬ ‫يحدد مدى ق�ص الظالل والإبرازات �إىل ظل اجلديد الأق�صى (م�ستوى‪)0‬‬ ‫والإبراز (م�س���توى ‪ )255‬للألوان يف ال�ص���ورة‪ .‬تنتج القيم الأكرب �ص���ورة‬ ‫ذات تباين �أكرب‪ .‬كن حذر ًا وال جتعل قيم الق�ص كبرية جداً‪،‬لأن عمل ذلك‬ ‫ينتج عنه تقليل التفا�صيل يف الظالل �أو الإبرازات (قيم الكثافة تق�ص يتم‬ ‫جت�سيدها ك�أ�سود نقي �أو �أبي�ض نقي)‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫كثري من امل�ستخدمني يف الوقت‬ ‫احلا�ضر يلج�أون �إىل ا�ستخدام‬ ‫ال�شبكة الال�سلكية ذات النطاق‬ ‫املحدود والتي تعرف بال�شبكة‬ ‫املنزلية ‪Home Wireless‬‬ ‫‪ Network‬وخا�صة �أولئك‬ ‫الذين ميتلكون حوا�سب دفرتية‬ ‫تدعم اخلدمة ‪� ...‬سنتطرق‬ ‫ب�شيء من الرتكيز �إىل خطوات‬ ‫ت�ساعد على ت�أمني ا�ستخدام‬ ‫ال�شبكة وعدم اخرتاقها و�ضمان‬ ‫ا�ستمرارها‬ ‫‪32‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫نظام الت�شفري �أو و�ضع كلمة �رس من �أهم النقاط التي �سنتطرق �إليها ك�أف�ضل و�سيلة حلماية‬ ‫ال�شبكة الال�سلكية والتي �ستجعلها تعمل ب�شكل �آمن وم�أمون من املت�سللني وب�رصف النظر‬ ‫عن هذه اخلطوات التي ت�ساعد على ت�أمني جهاز التوجيه الال�سلكي فالإر�شادات �ستكون‬ ‫�أف�ضل �إذا اتبعنا التحديث وترقية الربنامج الذي ي�ساعد على حماية اجلهاز من املت�سللني‬ ‫والذين ميكن �أن ي�ستفيدوا من خدمة االنرتنت عرب ال�شبكة الال�سلكية املوجهة‬ ‫متكني الت�شفري(‪)Enable Encryption‬‬ ‫نبد�أ من الأ�سا�سيات وحتديداً من املوجه الال�سلكي ونظام الت�شفري والتعطيل االفرتا�ضي ويجب‬ ‫يف البداية الت�أكد من عمل ‪� WPA‬أو املنفذ الثاين ‪ WPA2‬وهما اخت�صار لعبارة (‪Wi-Fi‬‬ ‫‪ )Protected Access‬ومعناهما الدخول املحمي ل�شبكة االنرتنت الال�سلكي ولتمكني‬ ‫نظام الت�شفري من العمل ت�أتي خطوة تكوين كلمة ال�رس كما هو مبني يف ال�شكل التايل‬


‫ويقدم النظام خ��ي��ارات خمتلفة ومتاحة يف‬ ‫الت�شفري الال�سلكي وميكن ا�ستخدام الإر�شاد يف‬ ‫احلماية املتكافئة وي�شار �إليها اخت�صاراً ‪WEP‬‬ ‫‪)(Wired Equivalent Protection‬‬ ‫وتدعم �إ�صدارات �رسعة نقل البيانات يف نظم‬ ‫الت�شغيل ‪� windows‬سواء يف نظام ‪64-bit‬‬ ‫�أو ‪ 128-bit‬فيتمكن ‪WEP‬من ا�ستخدام‬ ‫الت�شفري امل�ؤقت وال��ذي ميكن اخرتاقه خالل‬ ‫ثوانٍ ولكن ‪ WPA‬ميكن �أن يدعم الو�صول من‬ ‫خالل ‪ WPA-PSK‬وهو التعريف ال�شخ�صي‬ ‫للم�ستخدم والذي يعرف �أي�ض ًا بــ ‪WPA-‬‬ ‫‪ Personal‬وهو الن�سخة اجلديدة من معيار‬ ‫الت�شفري الال�سلكي وهو �أكرث �أمنا من ‪.WEP‬‬ ‫ومعظم املحوالت الال�سلكية على الكمبيوتر‬ ‫املحمول تدعم ‪WPA‬والتي تعرف بـ ‪ewir‬‬ ‫‪ .less adapters‬وهو �أحدث معيار للت�شفري‬ ‫الال�سلكي الذي يوفر �أف�ضل ت�شفري ممكن هذا‬ ‫يف حالة �أن جهاز التوجيه الال�سلكي واملحول‬ ‫الال�سلكي يف الكمبيوتر املحمول يدعمان ذلك‬ ‫ويف الغالب على منفذ ‪.WPA2‬‬ ‫تغيري ا�سم معرف جمموعة اخلدمات (‪)SSID‬‬ ‫ي�شري خمت�رص ‪ SSID‬لعبارة (‪Service Set‬‬ ‫‪ )Identifier‬معرف جمموعة اخلدمة ي�شري‬ ‫�إىل ا�سم املت�صل الال�سلكي والتي تكون‬ ‫متوفرة على الكمبيوتر املحمول �أثناء االت�صال‬ ‫وتغيري ‪ SSID‬يف حد ذاته ال يوفر �أي نوع‬ ‫من احلماية ولكنه ع��ادة ما يثبط القرا�صنة‬ ‫واملت�سللني وال��ذي ي�شعرون بجدار حماية‬ ‫ووجود مقاومة لأعمال الت�سلل من قبلهم‪.‬‬

‫طريق الإيعاز �إىل املوجه الال�سلكي بعدم بث‬ ‫اال�سم �إىل اجلميع ومبجرد تعطيل بث معرف‬ ‫جمموعة اخلدمات ‪� SSID‬سيقوم امل�ستخدم‬ ‫املخرتق بو�ضع ا�سم على ال�شبكة الال�سلكية‬ ‫وميكن ذلك من خالل النقر على ‪Wireless‬‬ ‫ثم ‪ Basic wireless settings‬ثم ال�ضغط‬ ‫على ‪Disable‬‬ ‫متكني م�صفي ‪MAC‬‬

‫تغيري كلمة ال�رس للو�صول �إىل الويب‬ ‫كلمة املرور االفرتا�ضية للو�صول �إىل �شبكة‬ ‫الإنرتنت الال�سلكية و�سيلة حماية تدعم جهاز‬ ‫املوجة الال�سلكي فتغيري كلمة املرور االفرتا�ضية‬ ‫من الو�صول �إىل �شبكة الإنرتنت الال�سلكي‬ ‫�إىل كلمة مرور قوية �سوف تعزز من احلماية‬ ‫لل�شبكة ككل كون �أغلب املخرتقني يرغبون‬ ‫يف ا�ستخدام االنرتنت جمانا عرب �شبكتك وميكن‬ ‫ذلك من خالل اتباع اخلطوات التالية ‪:‬‬ ‫ا�ستخدام الدليل النهائي لت�أ�سي�س كلمات مرور‬ ‫قوية وميكن الدخول من قائم ة ‪sAdmini‬‬ ‫‪ tration‬ثم ‪ Management‬ثم تغيري‬ ‫كلمة ال�رس كما يف ال�شكل التايل ‪:‬‬

‫بعد �أن ننفذ �صنع �شفرة �أو كلمة �رس مع تعطيل‬ ‫‪ SSID‬ميكن للمخرتقني الو�صول �إىل ال�شبكة‬ ‫وي�صبح الأم��ر رمبا �شبة معقد ولكن ممكن‬ ‫اعتماد اخلطوة التالية وهي ال�سماح للموثوق‬ ‫بهم فقط بالدخول واالت�صال بهم من خالل‬ ‫ا�ستخدام ما يعرف ‪ MAC‬وهو اخت�صار‬ ‫‪ Media Access Control‬وهو عنوان‬ ‫للتحكم بالو�صول للو�سائط الإعالمية من‬ ‫خالل ما يعرف مبحول ال�شبكة الال�سلكية‬ ‫ويف هذه احلالة ينبغي �أن يكون هذا املعرف‬ ‫الفريد من �أجهزة الكمبيوتر املحمول واملتوفر‬ ‫يف خا�صية ‪ adapter‬على ‪windows‬‬ ‫ويف ‪ Linux‬من خالل ‪ ifconfig‬املتوفر‬ ‫يف قائمة موجة الأوامر للح�صول على عنوان‬ ‫اجلهاز الال�سلكي كما يف ال�شكل التايل ‪:‬‬

‫وميكن النقر على ‪ Wireless‬ثم ‪ Basic‬نقم بالنقر على زر (‪)Edit MAC filter‬‬ ‫‪ wireless settings‬والقيام بتغيري ا�سم‬ ‫و�أخ�ي�راً من و�سائل احلماية الهامة تعطيل‬ ‫‪ SSID‬كما يف ال�شكل التايل ‪:‬‬ ‫الو�صول للمهام واخل�صائ�ص الإداري���ة من‬ ‫تعطيل بث ‪SSID‬‬ ‫خالل �شبكة االنرتنت وتعرف بـ‪Disable‬‬ ‫‪administrative access through‬‬ ‫‪ web‬وهي خطوة نهائية للت�أكد من الو�صول‬ ‫�إىل �شبكة الإنرتنت من خالل تعطيل جميع‬ ‫لإ�ضافة عنوان ‪� MAC‬إىل القائمة �إذا كنا نرغب حقوق امل�ستخدمني لل�شبكة من الولوج �إىل‬ ‫يف ال�سماح بالو�صول �إىل �أكرث من حا�سوب االنرتنت ويتم ذلك من خالل ت�أمني منفذ‬ ‫حممول كما هو مبني يف ال�شكل التايل ‪( :‬ويلي ‪ Ethernett‬وال�ضغط على ‪Admini s‬‬ ‫ذلك حفظ الإعدادات التي مت التو�صل �إليها) ‪ trationn‬ثم ‪ Management‬ثم ‪Di s‬‬ ‫ونقوم ب�إ�ضافة عنوان جديد ملكون ‪ able radio . MAC‬ثم ال�ضغط على ‪Wireless‬‬ ‫‪ Access Web‬و�سوف ت�ضمن ا�ستخدام ًا‬ ‫ميكن جتنب و���ض��ع اال���س��م الال�سلكي يف‬ ‫فردي ًا لل�شبكة وتتجنب املتطفلني الذين ميكن‬ ‫االت�صاالت الال�سلكية املتوفرة والتي ميكن‬ ‫�أن ينقلوا برامج �ضارة �إىل جهاز الكمبيوتر‬ ‫لأجهزة الكمبيوتر املحمول التي باجلوار‬ ‫�أو ي�ستخدموا �شبكة االنرتنت وي�ؤثروا على‬ ‫�أخذ الإ�شارة منها وميكن القيام بذلك عن‬ ‫�رسعتها‪.‬‬ ‫‪33‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫تقرير خا�ص‬

‫‪2011‬‬ ‫�إعداد‪:‬‬

‫عبد الرحمن �سناح‬ ‫‪senah@usa.com‬‬

‫كما تعودت جملتنا يف كل‬ ‫عام ميالدي جديد �أن تطرح‬ ‫لقرائها �أهم التقارير التي ينجزها‬ ‫اخلرباء املتخ�ص�صون يف تقنية املعلومات‬ ‫واالت�صاالت وتوقعاتهم عن منجزات‬ ‫العقل الب�شري على مدى عام مقبل‪.‬‬

‫‪‬اخلاليا اال�صطناعية حتل حمل اخلاليا ال�سرطانية‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪�‬أكرث من ‪ 8‬مليار جهاز مو�صول باالنرتنت يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪�‬سيطرة الت�شغيل الآيل على ‪ %25‬من �ساعات العمل يف امل�صانع‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪�‬سيكون ‪ %10‬من �أ�صدقاء االنرتنت من غري الب�شر ‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪ ..2011‬احتدام حرب ال�شبكات االجتماعية ومت�صفحات االنرتنت‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪‬ظهور لأجهزة املوجه ذات “التدفق الثالثي” لنقل البيانات ال�سلكي ًا‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪‬زيادة �سرعة االنرتنت �إىل جيجابايت يف الثانية من خالل الأ�سالك الكهربائية‬ ‫ ‬ ‫‪34‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫حرب ال�شبكات االجتماعية‬ ‫�شهد العام املا�ضي تو�سع يف خدمات االنرتنت حتى‬ ‫و�صلت �إىل ذوي الدخل املحدود والثابت ولعل منو‬ ‫ال�شبكات االجتماعية وتو�سعها وتو�سع خدماتها‬ ‫وم�ستخدميها كان �سبب ًا رئي�سي ًا لهذا االنت�شار يف‬ ‫خمتلف دول العامل و�أهم املواقع التي �أثارت م�ستخدمي‬ ‫االنرتنت هما موقع �شبكة ‪ facebook‬و‪twitter‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل اخلدمات املتتالية من ‪.Google‬‬ ‫وبرغم �أنه من ال�صعب �أن تتكرر �شبكة و‪، twitter‬‬ ‫ف�إنه من املتوقع �أن ي�شهد عام ‪ 2011‬ظهور مناف�سني‬ ‫يحاولون عرقلة جناح في�س بوك ‪ .‬وهناك �شائعات‬ ‫حاليا ب�أن جوجل لديها منتج �ستطرحه قريبا حتت ا�سم‬ ‫‪ Google me‬واملتوقع �أن يكون مناف�سا لـ «في�س‬ ‫بوك» يف عام ‪ .2011‬ومن املرجح �أن يقتفي �آخرون‬ ‫�أثر هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫كما يتوقع تطور م�ستعر�ض مت�صفح االنرتنت ‪chrom‬‬ ‫اخلا�ص ب�رشكة ‪ Google‬ودخوله املناف�سة مع‬ ‫‪ internet explorer‬ومت�صفح ‪ Firefox‬من‬ ‫خالل طرح مزايا منح�رصة اال�ستخدام على املت�صفح‪.‬‬ ‫وعن �شبكة االنرتنت �سيكون التوا�صل اكرب و الأجهزة‬ ‫املو�صولة باالنرتنت �ستكون يف تزايد حيث يتوقع للعام‬ ‫‪� 2011‬أن يكون هناك �أكرث من ‪ 8‬مليار جهاز مو�صول‬ ‫باالنرتنت يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫�أجهزة املوجه ذات «التدفق الثالثي»‬ ‫خطط لتزويد �أجهزة الكمبيوتر املحمولة من خالل‬ ‫دعم املوجهات الال�سلكية ‪ Ratters‬بخا�صية ال�رسعة‬ ‫الال�سلكية القيا�سية ‪ 11,802‬والتي �ستح�سن من‬

‫جودة الإ�شارات الال�سلكية ‪ ،‬كما ينتظر �إنتاج جمموعة‬ ‫من �أجهزة املوجه ذات «التدفق الثالثي» مما يجعل من‬ ‫املمكن نقل �أنواع خمتلفة من البيانات عرب املوجات‬ ‫الال�سلكية ومنها امللفات ال�صوتية واملرئية و الن�صو�ص‬ ‫دون �أن يت�سبب ذلك يف �إبطاء �رسعة االنرتنت ‪...‬‬ ‫كما �سيتم ويف نف�س العام زيادة �رسعة االنرتنت �إىل‬ ‫جيجابايت يف الثانية من خالل الأ�سالك الكهربائية‬ ‫العادية املنزلية وا�ستخدام ‪. Home plug E2‬‬

‫�شبكات ‪ IP‬و تقدمي دعم ل�شبكات اجتماعية جديدة‬ ‫هدفها تقدمي املنتجات و اخلدمات ومن تلك املبادرات‬ ‫التي �ستنطلق خالل العام اجلديد ‪cCrowd sour‬‬ ‫‪ ing‬التي �ستح�سن من عجلة االبتكار ‪.‬‬ ‫احلو�سبة ال�سحابية ‪ ...‬التوجه الرقمي رقم ‪1‬‬

‫ويتوقع خالل العام ‪ 2011‬ا�ستمرار الرتكيز املكثف‬ ‫على حلول �إدارة املرور وال�سيا�سات للبيانات املتنقلة‬ ‫كمفهوم جديد حلزمة النطاق العري�ض ‪.‬‬ ‫وبعد جناحات التلفزيون عرب االنرتنت من املتوقع منو‬ ‫هذه اخلدمة وات�ساعها على نطاق وا�سع من خالل‬ ‫مفهوم التلفزيون املتنقل عرب االنرتنت والهواتف‬ ‫املحمولة والذي ظهر عام ‪. 2006‬‬ ‫توديع بروتوكول االنرتنت ‪Ipv4‬‬ ‫‪ ‬ح�سب تقرير ‪sARIN (American Regi‬‬ ‫‪ )try for Internet Numbers‬وهو امل�سجل‬ ‫الأمريكي يف معرفات االنرتنت‪ ...‬ف�إنه بقي فقط‬ ‫‪ %5.5‬من كافة عناوين ‪ Ipv4‬و لهذا يجب ان يكون‬ ‫هناك خطة قوية و جيدة لإتاحة معرفات جديدة‬ ‫ت�ساعد على ا�ستيعاب تطبيقات االنرتنت و ال�رشكات‬ ‫عرب الربوتوكولني‪.‬‬ ‫وعاملي ًا يجب على مزودي االنرتنت و ال�رشكات و‬ ‫احلكومات التعاون جلعل �إمكانية الو�صول للمواقع عند‬ ‫االنتهاء من معرف ‪ Ipv4‬دون انقطاع عند التحويل‬ ‫املعرف اجلديد ‪ ...Ipv6‬وخا�صة عند التعريف عرب‬

‫كذلك �سي�شهد العام احلايل ‪ 2011‬منواً وانت�شاراً لتقنية‬ ‫احلو�سبة ال�سحابية والتي �ستغطي مناطق وا�سعة من‬ ‫العامل وهى بكل ب�ساطة مفهوم عام لالت�صال بال�شبكة‬ ‫ب�أجهزة الكمبيوتر وغريها من الأج��ه��زة املرتبطة‬ ‫باالنرتنت ‪ ...‬حيث يتم تقا�سم الربامج واملعلومات‬ ‫فيما بينها وبح�سب الطلب كما هو احلال يف �شبكة‬ ‫الكهرباء حيث تتوزع للمنازل وت�أخذ املنازل حاجتها‬ ‫و�ستتمكن م�ؤ�س�سات و�رشكات من ا�ستخدام هذه‬ ‫ال�سحابة يف خدماتها املختلفة ‪.‬‬ ‫ويكمن �سبب انت�شار احلو�سبة ال�سحابية يف عملية‬ ‫انت�شار االنرتنت وتغطيته ملناطق وا�سعة من العامل ‪...‬‬ ‫حيث يتم ا�ستخدام خوادم االنرتنت والكمبيوترات يف‬ ‫املواقع املختلفة من املواقع االلكرتونية وخمازن البيانات‬ ‫يف الربيد االلكرتوين ‪ ..‬وال�سبب الثاين هو‬ ‫‪35‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫انتشــــار مفهـــوم‬ ‫التلفزيون املتنقل عرب‬ ‫االنرتنت والــهواتف‬ ‫احملمولـــة‬ ‫احلوسبة السحابية‬ ‫التوجه الرقمي رقم ‪1‬‬ ‫التكلفة املنخف�ضة فا�ستخدام خازنات البيانات الآمنة‬ ‫يف االنرتنت �أف�ضل من ا�ستخدام ال�رسفرات غالية الثمن‬ ‫واملعتمدة على احلو�سبة ال�سحابية‪ .‬وال�سبب الثالث هو‬ ‫�أهمية عمل الن�سخ االحتياطية من البيانات و�إمكانية‬ ‫احل�صول عليها من �أي مكان من خالل ما �أثبتته تلك‬ ‫ال�سحب من �أمانه و�رسية العمل‪.‬‬ ‫ووفق ًا ملا ن�رشته �رشكة ‪ Verizon Business‬من‬ ‫توجهات ملا هو ق��ادم يف جمال التكنولوجيا خالل‬ ‫عام ‪ 2011‬فقد حتدثت ب�شكل خا�ص ومطول عن‬ ‫احلو�سبة ال�سحابية فهي التوجه الرقمي رقم ‪ .1‬وخا�صة‬ ‫مع �شبكات ‪High IQ‬والتي لها القدرة على حتمل‬ ‫النطاق العري�ض و مراكز بيانات ‪ super‬لل�سحاب‬ ‫والأجهزة الذكية ‪.‬‬ ‫‪  ‬عامل االت�صاالت ‪ ...‬هواتف حممولة مبزايا خيالية‬

‫وبحلول عام ‪� 2011‬سيكون ن�صف �سكان العامل‬ ‫ممن ي�ستخدمون الهواتف الذكية حيث �أن هناك الآن‬ ‫واحداً من كل �أربعة من م�ستخدمي املحمول ي�ستخدم‬ ‫الهاتف الذكي‪....‬وتوقعت �رشكة ‪� asymco‬أن‬ ‫الهواتف الذكية �ست�شكل نحو ‪ %50‬من �إجمايل‬ ‫الهواتف املحمولة امل�ستخدمة يف العامل يف ‪2011‬‬ ‫ويعد هذا ارتفاعا عن ن�سبة ا�ستخدامها يف الوقت‬ ‫احلايل والتي تبلغ ‪ %30‬ون�سبة ا�ستخدامها منذ عام‬ ‫والتي مل تتعد ‪. % 18‬‬ ‫هدف القرا�صنة الأول يف ‪2011‬‬

‫توقع خ�براء يف جم��االت االت�صال‬ ‫والإلكرتونيات �أن تكون الهواتف‬ ‫املحمولة الهدف الأول لعمليات‬ ‫القر�صنة واالخ�ت�راق الإلكرتوين‬ ‫خ�لال ‪ ،2011‬و�أ���ش��اروا �إىل �أن‬ ‫املخاطر لن تقت�رص على الهواتف‬ ‫الذكية املتطورة‪ ،‬بل قد ت�شمل حتى‬ ‫تلك التي ت�ستعمل تقنيات ب�سيطة‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ��شرك��ة «م��اك��ف��ي» لأم��ن‬ ‫املعلومات بو�ضع الهواتف على‬ ‫ر�أ���س قائمة الأج��ه��زة امل�ستهدفة‬ ‫بعمليات التخريب والقر�صنة‬ ‫الإلكرتونية خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫و�أك���د ال��ب��اح��ث��ون يف جم��ال �آم��ن‬ ‫املعلومات �أن كل الهواتف العاملة‬ ‫يف ال��ع��امل ال��ي��وم بنظام �شبكات‬ ‫‪ ،GSM‬وهي الأو�سع انت�شاراً‬ ‫يف العامل‪ ،‬عر�ضة لتلقي ما يعرف‬ ‫بـ ر�سالة املوت وهي ر�سالة ن�صية‬ ‫حتتوي يف الواقع على فريو�س قادر على تعطيل الهاتف‬ ‫متاماً‪.‬‬ ‫هاتف ‪ i-phone 4‬ونظام ‪windowsmobile7‬‬ ‫ويف ع��امل الهواتف املحمولة ننتظر ط��رح هاتف‬ ‫‪ i-phone 4 4‬وكذلك انت�شار ‪windowsm o‬‬ ‫‪ bile7‬كما �ستعمل على النظام اجلديد ‪android‬‬ ‫من ‪ Google‬ومن ناحية �أخ��رى ف��إن الهواتف‬ ‫املحمولة لن تكون �رسيعة يف االت�صال بال�شبكات كما‬ ‫ال عملي ًا لرتاكم البيانات‬ ‫كان يتوقع كونها مل ت�ضع ح ً‬ ‫على الهواتف املحمولة الذكية وخا�صة يف الربيد‬ ‫االلكرتوين ومكافحة الر�سائل غري املرغوب فيها والتي‬ ‫تتدفق يومياً‪.‬‬ ‫وخالل هذا العام ‪ 2011‬يتوقع ان تنتج �رشكة �آمياك�س‬ ‫وال مبزايا خيالية ومنها كامريا مدجمة بدقة ‪24‬‬ ‫هاتف ًا حمم ً‬ ‫ميغابك�سل و�شا�شة ثالثية الأبعاد وت�ستخدم قدرات‬ ‫العني من خالل نظارات خا�صة مع ذاكرة داخلية ب�سعة‬ ‫‪ 6‬غيغابايت ودعم ملفات ‪.MP3‬‬ ‫وال‬ ‫كذلك من املتوقع �أن تطرح ‪ apple‬هاتف ًا حمم ً‬ ‫يدعم ‪ CDMA‬من فئة ‪.I-PHONE‬‬ ‫جيل الهواتف املتناهية ال�صغر‬

‫من املحتمل جدا �أن ي�شهد العامل خالل ‪� 2011‬أول‬ ‫هواتف حممولة ذكية بحجم بطاقات االئتمان وببطارية‬ ‫ذات عمر طويل و�شا�شات مبتكرة وميكن ا�ستخدامها‬ ‫يف حاالت الطوارئ‬ ‫الكمبيوتر اللوحي يف كل مكان‬ ‫تو�سع ا�ستخدام احلوا�سب الدفرتية وذل��ك بف�ضل‬ ‫اح��ت��دام التناف�س ب�ين ال�رشكات املنتجة ودخ��ول‬ ‫�رشكات �أخرى على خط الإنتاج ومنها “�سي�سكو”‬ ‫وموتوروال و‪ blackberry‬الأمريكية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أ�سماء م�شهورة ومنها ‪ hp‬و‪ .dell‬ومع توجه قوي‬ ‫لل�رشكات لالنتقال �إىل التطبيقات النقالة واالنتقال �إىل‬ ‫من�صات �أو�سع و�أكرث تف�صيل‪ .‬فجهاز (‪ )iPad‬الذي‬ ‫�أنتجته �رشكة �أبل كان جمرد البداية فقط ‪ .‬وعلية يتوقع‬ ‫خالل عام ‪ 2011‬حدوث حملة �رش�سة من املناف�سني‬ ‫الذين يريدون احل�صول على ح�صة من �سوق الأجهزة‬ ‫اللوحية التي حتتكره تقريبا �رشكة �أبل حتى الآن‪.‬‬ ‫�أمن املعلومات‪ :2011‬تزايد «القر�صنة‬ ‫النا�شطة» ذات الدوافع ال�سيا�سية‬ ‫�أ�شارت �رشكة مكايف لأمن املعلومات‪� ،‬إىل �أنها تتوقع‬ ‫تزايد ما �أ�سمته «القر�صنة النا�شطة»‪� ،‬أي الهجمات‬ ‫االلكرتونية ذات ال��دواف��ع ال�سيا�سية‪ ،‬خ�لال عام‬ ‫‪....2011‬وذكرت ال�رشكة يف تقريرها ال�سنوي‬ ‫�أن العام ‪� 2011‬سي�شهد فرتة تتكثف فيها الهجمات‬ ‫ذات الدوافع ال�سيا�سية‪ ،‬على غرار تلك التي �شنها‬ ‫م�ؤخراً منا�رصو موقع ويكيليك�س‪ ،‬م�ضيفة �أن القر�صنة‬ ‫النا�شطة تنبع من �أفراد يعربون عن ا�ستقاللهم عن �أي‬ ‫حكومة �أو تيار‪ ،‬وي�صبحون �أكرث تنظيماً‪،‬و�إ�سرتاتيجية‬ ‫عرب دمج ال�شبكات االجتماعية يف العملية‪.‬‬ ‫تكنولوجيا الطاقة ‪...‬تق�شف تكنولوجي م�ستمر‬ ‫من ‪� %5‬إىل ‪ %10‬يتوقع خرباء الطاقة �أن يتم تر�شيده‬ ‫خالل هذا العام اجلديد وذل��ك بعد ظهور �أجهزة‬ ‫الكمبيوتر التي تخف�ض من ا�ستهالك الكهرباء وكذلك‬ ‫ا�ستخدام �أجهزة �شحن وحموالت خمتلفة على الطاقة‬ ‫ال�شم�سية والتقليل من ا�ستخدام املحموالت من الطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫عامل �صناعة الربجميات‬ ‫ال�برجم��ي��ات و�صناعة ب��رام��ج احل��م��اي��ة ومكافحة‬ ‫الفريو�سات والأن�شطة التخريبية تخطط ‪ hp‬لدخول‬ ‫عامل �صناعة الربجميات ون�سخها على نظم الت�شغيل يف‬ ‫احلوا�سب املكتبية واملحمولة ‪ ،‬وتعتزم �أوراكل طرح‬ ‫برنامج قاعدة البيانات املو�سعة ‪ NetSuite‬ب�صورتها‬ ‫اجلديدة خالل هذا العام اجلديد‪ ...‬كما يتوقع اخلرباء‬ ‫منو الربجميات ذات امل�صادر املفتوحة يف منتديات‬ ‫ال�شبكات االلكرتونية االجتماعية ‪.‬‬ ‫وتعتزم ‪� Microsoft‬إطالق وحدة حتكم ‪Kinect‬‬ ‫من خالل حزم التحديث لربامج الت�شغيل اخلا�صة‬ ‫‪ win-xp,vista,win7‬وذلك بهدف رفع كفاءة‬ ‫الربنامج وزيادة حت�صني جدار احلماية ‪  .‬‬

‫‪36‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪ ... OpenID‬خدمة الهوية املفتوحة‬ ‫�أي��ام املنتديات االلكرتونية �أ�صبحت من املا�ضي‪.‬‬ ‫والدخول لكل منتدى والت�سجيل �أو حتى الت�سجيل‬ ‫يف كل موقع على حدة للدخول والتعليق على �سبيل‬ ‫املثال‪� ،‬إ�ضافة مقال‪ ...‬كل هذا �أ�صبح من املا�ضي وعلى‬ ‫كل موقع حذف ميزة الت�سجيل‪.‬‬ ‫فمع ظهور خدمة الهوية املفتوحة ‪� OpenID‬أ�صبح‬ ‫من ال�سهل الدخول لأي موقع �أو منتدى والو�صول �إىل‬ ‫مدونة �أو �شبكة‪.‬‬ ‫ومع ازدياد الإقبال على هذه اخلدمة من قبل العبني‬ ‫كبار يف جمال االنرتنت �أمثال ‪Google، Yahoo،‬‬ ‫‪ ،AOL، Sun‬و‪� Microsoft‬أ�صبح ب�إمكانك �أن‬ ‫ت�سجل ح�ساب ًا واحداً ‪ OpenID‬وت�ستخدمه يف كل‬ ‫هذه املواقع وبذلك ت�ستغني عن عملية تكرار �إن�شاء‬ ‫احل�سابات التقليدية وكل ما عليك �أن حتفظه هو ا�سم‬ ‫نطاقك ‪.OpenID URL‬‬ ‫�أجهزة التخزين‪� ...‬أقرا�ص �صلبة خارجية‬ ‫ب�رسعة فائقة‬ ‫ع���ام�ل�ان ه��ام��ان‬ ‫يف �أج��ه��زة تخزين‬ ‫البيانات وهما ال�سعة‬ ‫و�رسعة نقل البيانات‬ ‫ففي العام ال�سابق‬ ‫ت���وف���رت ���س��ع��ات‬ ‫و�صلت �إىل ‪TB3‬‬ ‫وب��أ���س��ع��ار معقولة‬ ‫ومن املتوقع خالل‬ ‫العام اجلديد �أن تخرج �أقرا�ص �صلبة خارجية ب�رسعة‬ ‫فائقة ورمبا العتمادها على تكنولوجيا ‪ SSD‬والتي‬ ‫�ستدعم ‪ SATA‬وب�رسعات ت�صل من ‪ 4-6‬جيجابت‬ ‫يف الثانية لتدفق البيانات عرب جهاز الكمبيوتر �أو‬ ‫احلا�سوب املحمول ولكن مع بقاء �أ�سعارها عالية خالل‬ ‫‪ 2011‬وانخفا�ض �أقرا�ص ب�سعات‪ 600‬جيجابايت‪.‬‬

‫ويف عام ‪ %90 ،2014‬من ال�رشكات �سوف تدعم‬ ‫تطبيقات الأجهزة ال�شخ�صية وبحلول العام احلايل ‪2011‬‬ ‫�ستعزز خدمات �سحابة الأمن ‪ ،‬واال�ستدامة من خالل‬ ‫ثالثة اجتاهات يف م�ؤ�س�سات تكنولوجيا املعلومات مما‬ ‫يقلل من تعر�ضها لهجمات‪ .‬ويف �إدارة البيانات �سي�ستمر‬ ‫احلال كما هو �إال يف �أمن وا�ستقرار البيانات مما يدفع‬ ‫امل�ستخدمني �إىل تعزيز ا�ستخدام ال�سحابة �أو خدمات‬ ‫الغيمة احلا�سوبية والتي تنمو ب�شكل مطرد مع تو�سع‬ ‫ال�شبكات االلكرتونية االجتماعية وم�ؤمترات الفيديو‬ ‫كما نتوقع �أن ي�شهد هذا العام اجلديد ‪ 2011‬منو املنتجات‬ ‫ال�صديقة للبيئة والتي انطلقت من العام قبل املا�ضي ‪2009‬‬ ‫كمنظومة يخطط لها البقاء‪.‬‬ ‫الألعاب من الأجهزة الثابتة �إىل الأجهزة املحمولة‬ ‫�ستعلن نينتندو �إط�لاق ‪ DS Mobile‬وهي خدمة‬ ‫توفر الألعاب يف الأجهزة املحمولة املختلفة و�ست�ستمر‬ ‫خطتها حتى العام املقبل ‪ 2012‬مع انت�شار الألعاب‬ ‫ثالثية الأبعاد على نطاق �أو�سع من العام املا�ضي ‪ .‬كما‬ ‫�سرتكز �رشكات الألعاب يف �إنتاج العاب ذات طابع‬ ‫تناف�سي وال تعتمد على اللعب الفردي كما يتوقع‬ ‫�إنتاج الألعاب يف �إ�صدارات �أحدث ومنها لعبة �سوبر‬ ‫ماريو وامري بالد فار�س ولعبة ‪ . fight‬ومن املتوقع‬ ‫�إطالق حتديثات على من�صة ‪PLAYSTATION‬‬ ‫من خالل �إنزال بع�ض �ألعابها على هواتف ‪sonny‬‬ ‫‪. Ericson‬‬ ‫اكت�شافات وتطورات علمية م�ستقبلية‬ ‫‪ ... Earth twin‬تو�أم �أر�ض‬

‫ومن بطاقات الذاكرة اجلديدة �ستظهر خالل هذا العام‬ ‫بطاقات التخزين ‪ IMSI‬والتي تتما�شى مع التطور‬ ‫طويل الأمد للبيانات و�رسعة نقلها وخا�صة على املق�سم‬ ‫الرقمي والذي ت�صل قدرته ‪800‬ميغاهرتز ‪.‬‬ ‫توقعات عاملية للم�ستقبل القريب تبد�أ رحاها‬ ‫من ‪2011‬‬ ‫يتوقع اخلرباء ظهور ومنو تكنولوجيا ثورية تبد أ� هذا‬ ‫العام وت�ستمر يف منوها خلم�سة �أع��وام على الأقل‬ ‫فبحلول ‪� 2015‬سيتم تعطيل البنية التحتية يف �أعمال‬ ‫التخريب عرب الإن�ترن��ت كما �ستُ�سخر تعوي�ضات‬ ‫لإ�رضار تدمري ال�شبكات والأنظمة االلكرتونية املختلفة‬ ‫وبالتايل �ستزيد ال�رشكات املعرتف بها من املعلومات‬ ‫الذكية يف تكنولوجيا املعلومات للفرد بن�سبة ‪ 60‬يف‬ ‫املائة ‪ ،‬ويتوقع اخلرباء �سيطرة الت�شغيل الآيل على ‪%25‬‬ ‫من �ساعات العمل يف امل�صانع و�سيكون ‪ %10‬من‬ ‫�أ�صدقاء االنرتنت من غري الب�رش ‪.‬‬

‫�ستتحدد مالمح جديدة خالل هذا العام‬ ‫‪ 2011‬من خالل تطورات هامة منها‬ ‫اكت�شاف �أول تو�أم للأر�ض ‪Earth‬‬ ‫‪ twin‬خارج نظامنا ال�شم�سي وي�صل‬ ‫حجمه ثالثة �أو �أربعة �أ�ضعاف حجم‬ ‫الأر���ض ‪ ،‬مما يعني �أن �سطحه �صلب ًا‬ ‫ال �أو غازياً‪.‬‬ ‫ولي�س �سائ ً‬ ‫وهو يدور حول جنم �شم�سي ويقع يف‬ ‫قلب النظام الكوكبي‪ .‬ويتيح تباعده‬

‫مب�سافة منا�سبة عن النجم الذي يدور حوله‪ ،‬للمياه‬ ‫املوجودة على �سطحه بالبقاء يف حالة �سائلة‪.‬‬ ‫مركبات ف�ضائية خا�صة‬ ‫كما �سي�شهد العام ‪2011‬حتقيق قفزات كبرية �إىل الأمام‬ ‫لرحالت الف�ضاء التجارية وقال امل�سئولون ب�رشكة «‬

‫فريجني جاالتيك» والتي بد�أت يف بناء مركبات ف�ضائية‬ ‫خا�صة لغر�ض ال�سياحة �أن تكلفة �سفر الفرد الواحد فيها‬ ‫ي�صل �إىل ما يقرب من الثالثة ماليني يورو على الأقل‪,‬‬ ‫وت�شمل الرحلة جولة حول الأر���ض ملدة ‪ 80‬دقيقة‬ ‫ور�ؤية �رشوق ال�شم�س ‪ 18‬مرة والإقامة بفندق ف�ضائي‬ ‫يبعد ‪ 450‬كيلو عن الأر�ض‪.‬‬ ‫ا�ستبدال اخلاليا ال�رسطانية بخاليا �صناعية‬ ‫كذلك يعكف العلماء على جتارب متقدمة لتطوير بع�ض‬ ‫اخلاليا ال�صناعية لتحل حمل اخلاليا ال�رسطانية الطبيعية‬ ‫‪ ...‬كما ميكن ان حتقق تقدم ًا يف عالجات اال�ستعا�ضة‬ ‫ومنها عالج ال�شلل والعمى وميكن �أن تك�شف عن‬ ‫الإمكانات العالجية خلاليا املن� أش� اجلنينية الب�رشية ‪..‬‬ ‫الروبوتات الإدارة الذاتية‬ ‫كما ان التقدم يف �صناعة الروبوتات �سيفتح عامل‬ ‫الإدارة الذاتية للروبوت حيث كانت الإدارة يف‬ ‫الغالب من الب�رش عرب برامج جمهزة �أو عرب �أجهزة‬ ‫حتكم عن بعد ولكن الربجميات الذكية التي تدمج يف‬ ‫الروبوتات �ستتيح للم�ستخدمني التحكم يف حتركات‬ ‫الروبوت من خالل واجهة �سهلة اال�ستخدام وميكن‬ ‫ر�صد املناطق املحيطة بها والتحدث عرب مكربات‬ ‫ال�صوت‪.‬‬

‫اهلوات��ف الـــذكية هدف‬ ‫القراصنة األول يف ‪2011‬‬ ‫منافس��ة شرس��ة لكس��ر‬ ‫احت��كار أس��واق االيب��اد‬ ‫واألجهزة اللوحية‬ ‫‪37‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫ال نري��د من ه��ذه املقال��ة �أن نر�ش��ح تكنولوجيا‬ ‫معين��ة �أو مارك��ة جتاري��ة ولك��ن ن�ستطي��ع �أن‬ ‫نح��دد مالم��ح م�ستقب��ل تكنولوجي��ا التغي�ير‬ ‫والتكنولوجي��ا املثرية والت��ي ت�ستطلع امل�ستقبل‬ ‫حلوايل خم�س �سنوات قادمة‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫ال�ص��وتية النقالة ومن تلك الهواتف ‪Droids‬‬ ‫والهوات��ف الذكي��ة الأخرى وم��ن املهم جداً‬ ‫�أن نذك��ر �رشكات عدي��دة �أعلنت ا�س��تعدادها‬ ‫لأجه��زة اجلي��ل الراب��ع من االت�ص��االت ‪4G‬‬ ‫والتي �س��تجلب االنرتن��ت وب�رسعات �أكرب من‬ ‫اجليل ال�سابق ‪.‬‬

‫تكنولوجيا اللم�س بوابة امل�ستقبل‬

‫ع�رص ال�سيارات الكهربائية يزحف �إلينا‬

‫مت اخ�تراع �أول �شا�ش��ة مل���س يف ع��ام ‪1970‬‬ ‫وكانت �شا�ش��ة بدائية ت�س��تجيب لأوامر حمددة‬ ‫وبحج��م كب�ير واختل��ف الأم��ر بعد �س��نوات‬ ‫من تط��ور التكنولوجي��ا حيث مت �إح��راز تقدم‬ ‫�رسيع‪ ،‬وما كان بالأم�س �س��لعة نادرة �أ�صبح الآن‬ ‫�ش��ائعا ويف متناول املاليني من النا�س �س��واء يف‬ ‫الهواتف املحمولة �أو يف احلوا�سيب ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫�أو م�ش��غالت ‪ MP3‬و�أجه��زة ال��صراف الآيل‬ ‫وغريه��ا‪ .‬ويبدو �أن هناك �س��بب لهذا التو�س��ع‬ ‫واالنت�ش��ار‪ ،‬ف�شا�ش��ات اللم�س تعر�ض ب�ش��كل‬ ‫دائم ويف و�س��ائل الإعالم بعيدا عن الأ�س��لوب‬ ‫التقليدي‪ .‬وقد مت حت�س�ين التكنولوجيا ب�ش��كل‬ ‫كب�ير ورفع ق��درات اللم���س لقدرات ات�ص��ال‬ ‫متع��ددة ‪ ،‬م��ع االهتم��ام بالدق��ة والكف��اءة يف‬ ‫مكونات �شا�شة اللم�س‪.‬‬

‫حيث يعود الف�ض��ل يف جزء كبري من مكوناتها‬ ‫�إىل دفاتر املالحظات االلكرتونية التي تتوفر يف �إىل �س��نوات قليل��ة كن��ا نعتق��د �أن ال�س��يارات‬ ‫�أجهزة الكمبيوتر املحمولة ويف كل مكان‪.‬‬ ‫الكهربائي��ة ج��زءاً من اخليال و جمرد �أ�ض��غاث‬ ‫كان االنت�شار الكبري يف عام ‪ 2008‬الذي كان �أح�لام ويف ع��ام ‪ 2009‬بد�أ العامل ي�س��مع عن‬ ‫له الأثر الأكرب يف ظهور �أحدث معاجلات �إنتل‬ ‫من الرقاق��ات والتي كانت تعم��ل على ت�رسيع‬ ‫الأداء بكفاءة‪.‬‬ ‫وما مييز احلوا�سب الدفرتية عن �أجهزة الكمبيوتر‬ ‫العادية هو توفر البطارية التي ت�س��مح باالنتقال‬ ‫وحمل الكمبيوتر والتنقل ب�سهولة وهي معيار‬ ‫هام يف اختيار احلوا�سب الدفرتية فالبطارية التي‬ ‫ال وهي ذات وزن خفيف تكون هي‬ ‫تدوم طوي ً‬ ‫البطارية املثالية التي جتمع بني متناق�ض�ين وهما‬ ‫الوزن و�سعة تخزين الطاقة‪.‬‬ ‫و يف ال�سنوات املقبلة �سريكز مطورو الربجميات‬ ‫اهتمامهم عن احلو�سبة ال�سحابية والتي �أ�صبحت‬ ‫�أكرث من واقعية وحقيقة ملمو�س��ة والتي تعتمد‬ ‫على تكنولوجيات �أخرى م�ساعدة‪.‬‬

‫تكنولوجيا اللم���س من املرجح �أن تكون بوابة‬ ‫امل�س��تقبل الهائلة ‪ ،‬وذلك النت�شارها وتطورها‬ ‫امل�س��تمر وتخلي �رشكات عمالق��ة عن الأزرار‬ ‫وا�س��تبدالها ب�شا�شات اللم�س الذكية ومن تلك نعلم �أن �أجهزة النطاق العري�ض لي�س��ت جديدة‬ ‫ال�رشكات ‪ apple‬املنتجة لهواتف ‪ i-phone‬و�شبكات اجليل الثالث ‪ G3‬هي �أي�ضا ت�ستخدم‬ ‫على نط��اق وا�س��ع فاليوم ميكن اال�ش�تراك يف‬ ‫وكذلك نوكيا و�سوين �إريك�سون ‪.‬‬ ‫االنرتن��ت ع��ايل ال�رسعة عرب �ش��بكات الهاتف‬ ‫الكمبيوتر املحمول‬ ‫املحمول با�ستخدام الهاتف املحمول �أو جهاز‬ ‫املتالحقة‬ ‫وعا�صفة التطورات‬ ‫امل��ودم وقد ظه��رت تلك التقني��ات املتالحقة‬ ‫الظه��ور الأول لأجه��زة الكمبيوت��ر املحمولة للنط��اق العري�ض �أوائل ه��ذا العقد و يف الآونة‬ ‫يف ع��ام ‪ 1980‬و االنت�ش��ار الوا�س��ع لأجهزة الأخ�يرة منت تل��ك التقني��ات وانت�رشت حتى‬ ‫الكمبيوتر املحمولة (نتبووك ) يف عام ‪ 2007‬على م�س��توى العامل النامي و�أ�ص��بحت قادرة‬ ‫كانا مبثابة العا�ص��فة التي �أخذت القاعدين �إمام على توف�ير التغطية ال�ص��وتية وم��ن ال�رشكات‬ ‫�أجهزة الكمبيوتر املكتبية �إىل حرية االنتقال ومل املتخ�ص�ص��ة يف ع��امل االت�ص��االت فرييزون و‬ ‫تكن تلك العا�ص��فة قوية كون تل��ك الأجهزة ‪ AT&T‬والت��ي ترك��ز عل��ى خريطة تو�س��يع‬ ‫غالية الثمن ومع الوقت قلت التكلفة وتزايدت خدم��ات ‪ G3‬يف حت�س�ين ج��ودة املكامل��ات‬ ‫التقني��ة احلديثة التي حت��د من ارتف��اع احلرارة‬ ‫وزيادة �س��عات التخزين ناهيك عن امل�س��اعدة‬ ‫يف دع��م بيان��ات ‪ CULVs‬يف �أجه��زة‬ ‫الكمبيوتر املحمول��ة الأخرى والتي ال تتمكن‬ ‫�أجه��زة الكمبيوت��ر العادية القي��ام بها من هذا‬ ‫القبيل �أتي التناف�س لتخيف الأ�سعار و�ساهمت‬ ‫تلك التقنيات على انت�شار احلو�سبة ال�سحابية‪.‬‬

‫ال�س��يارات الكهربائية ونزلت تلك ال�سيارات‬ ‫�إىل ال�سوق اال�ستهالكية عام ‪ 2010‬ولكن ثمن‬ ‫ال�س��يارة كان يتج��اوز‪ 100000‬دوالر وم��ن‬ ‫تلك ال�سيارات ‪. General motors‬‬ ‫قراءة الدماغ الب�رشي قراءة الأفكار‬

‫الأجهزة املتنقلة‬ ‫ذات النطاق العري�ض بني جيلني‬

‫�إذا كان��ت ال�س��يارات الكهربائي��ة كانت قبل‬ ‫ذاك مث��ار جدل وخيال ف�إن ق��راءة الأفكار لها‬ ‫ال‬ ‫�ص��ورة �أكرث غرابة ولكن الأمر لي�س م�ستحي ً‬ ‫كما نعتقد فهناك اثنان من الأجهزة التي ميكنها‬ ‫قراءة موجات الدماغ والتحكم بها وا�ستخدام‬ ‫قوائم الألعاب االلكرتونية املختلفة يف ا�ستثارة‬ ‫املوجات الع�صبية يف الدماغ ومعرفة مكونات‬ ‫الت�أثري يف اخلاليا الع�ص��بية بهدف التعامل معها‬ ‫والتوا�صل مع اخلاليا امل�ستهدفة من احلركة ‪.‬‬ ‫ال �إعادة الإب�صار‬ ‫ت�ستهدف التكنولوجيا م�ستقب ً‬ ‫�إىل املكفوف�ين وال�س��مع لل�ص��م م��ن خ�لال‬ ‫التخاطب املبا�رش مع الدماغ وتن�شيط اخلاليا التي‬ ‫ال تتلقي الإ�شارات الع�صبية من العني �أو الإذن‪.‬‬ ‫‪39‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫من امل�ؤكد �أن الأقمار ال�صناعية ت�صور طوابري النمل على الأر�ض وت�صور‬ ‫الأ�شخا�ص‪ ،‬ولكنها ال ت�ستطيع �أن تتعرف �أو تنقل ما يدور يف عقول هذا النمل‬ ‫�أو ه�ؤالء الأ�شخا�ص‪ ...،‬وهناك اعتقاد خاطئ ب�أن الأقمار ال�صناعية لدى‬ ‫بع�ض الدول قادرة على التقاط �أرقام لوحات ال�سيارات يف معظم دول العامل‪،‬‬ ‫وهناك من قال يف �أثناء حرب اخلليج �إن الأقمار ال�صناعية الأمريكية قادرة‬ ‫على التعرف على ماركة املالب�س الداخلية لرئي�س العراق‪ .. ،‬وهو ما يعني �أن‬ ‫عامل اليوم ما زال فيه �أ�سرار ي�سعى البع�ض للح�صول عليها‪.‬‬

‫�إعداد ‪/‬م‪.‬خالد عبداهلل القائفي‬ ‫‪kqaefi@yahoo.com‬‬

‫‪40‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫عيون الف�ضاء الذكية‬ ‫ب��د�أ ع�رص الف�ضاء بانطالق �أول قمر �صناعي‬ ‫�سبوتنيك ‪ 1‬ال�سوفيتي يف الرابع من �أكتوبر‬ ‫‪1957‬م وم��ن��ذ ه��ذا ال��وق��ت ن�شط التفكري‬ ‫يف التح�ضري مل�رسح عمليات جديد بالف�ضاء‬ ‫اخلارجي ويف خالل العقدين التاليني لبدء ع�رص‬ ‫الف�ضاء ازدادت �أن�شطة الأقمار اال�صطناعية‬ ‫يف حتقيق الأغ��را���ض ال�سلمية والع�سكرية‪.‬‬ ‫وتعنى بالأغرا�ض الع�سكرية للأقمار اال�ستطالع‬ ‫بالت�صوير وت�شمل �أقمار التفتي�ش والبحث عن‬ ‫الأهداف‪� ،‬أقمار الفح�ص القريب الدقيق‪� ،‬أقمار‬ ‫الإن��ذار املبكر‪� ،‬أقمار اال�ستطالع الإلكرتوين‪.‬‬ ‫بجانب �أق��م��ار اكت�شاف التفجريات النووية‬ ‫وت�شمل نظام الق�صف امل��داري اجلزئي (فويز)‬ ‫ويطلق عليه القنابل املدارية‪� ،‬أقمار االعرتا�ض‬ ‫(الأق���م���ار امل�����ض��ادة ل�ل�أق��م��ار اال�صطناعية)‪.‬‬ ‫الأقمار الع�سكرية والإ�ستخباراتية‬ ‫وت�ستخدم الدول املتقدّمة الأقمار الذكية لتلبية‬ ‫حاجاتها الع�سكرية‪ ،‬مثل ر�سم خرائط ميدانية‬ ‫�شديدة الو�ضوح‪ ،‬وحتديد �أه��داف دقيقة على‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وجمع املعلومات عن الن�شاطات املعادية‪،‬‬ ‫والتوا�صل مع العمالء‪ ،‬وتوجيه ال�صواريخ نحو‬ ‫�أهدافها‪.‬‬ ‫ولي�س من املبالغة احلديث عن «ع�رص �أقمار‬ ‫التج�س�س»‪ ،‬خ�صو�صاً مع تطوّر �أجهزة اال�ست�شعار‬ ‫(املج�سّ ات) بقفزات نوعية‪ ،‬بحيث باتت تغطي‬ ‫�رشيطاً عري�ضاً من موجات ال�ضوء وال�صوت‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل متوّجات الراديو واالت�صاالت والبث‬ ‫املرئي ‪ -‬امل�سموع وغريها‪ .‬وتتمتع بالقدرة على‬ ‫الإ�ست�شعار والعمل يف الليل كما يف النهار‪ ،‬ويف‬ ‫ظروف مناخية متقلّبة‪.‬‬ ‫ثم اجتهت �صناعة الأق��م��ار اال�صطناعية نحو‬ ‫التخ�صّ �ص‪ .‬و�أ�صبحت الأق��م��ار الع�سكرية‬ ‫والإ�ستخباراتية �صناعة �ضخمة‪ ،‬تت�صل بن�سيج‬ ‫التطوّر املعلوماتي‪ .‬وعلى غرارها‪ ،‬ظهرت الأقمار‬ ‫املتخ�صّ �صة يف ميادين التجارة‪ ،‬التي تقدّم خدمات‬ ‫الت�صوير من الف�ضاء‪ ،‬والبث امل ُتلفز‪ ،‬واالت�صاالت‬ ‫الهاتفية املتنوّعة‪.‬‬ ‫وطريّ يف الذاكرة �أن �رشكة ‪ Google‬ال�شهرية‪،‬‬ ‫تعاقدت مع �رشكة ‪ ،GeoEye‬التي بنت لها‬ ‫قمراً ا�صطناعياً خا�صاً للت�صوير‪( ،‬جيو‪�-‬آي ‪،)1‬‬ ‫يحتوي على كامريات ت�صل دقّتها يف الت�صوير �إىل‬ ‫‪ 1474‬ميغابك�سل‪ ،‬وهو رقم قيا�سي‪ .‬واملعروف‬

‫وهم يتحركون فرادى على الأر�ض‪� ”.‬آخذين يف‬ ‫االعتبار هذه الإ�شارة‪ ،‬ميكن حتديد عام ‪1970‬م‬ ‫كتاريخ بداية الرقابة عرب الأقمار اال�صطناعية‬ ‫ونهاية خ�صو�صية العديد من الب�رش‪.‬‬

‫�أن �أف�ضل كامريا رقمية تزمع �رشكة ك��وداك»‬ ‫العاملية �إنزالها �إىل الأ�سواق قريباً‪ ،‬تتمتع بدقّة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 50‬ميغابك�سل‪ .‬وقد غطّى القمر (جيو‪�-‬آي‬ ‫‪)1‬حفل تن�صيب الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫�أثناء حتليقه على ارتفاع ‪ 680‬كيلومرتاً‪ ،‬ب�رسعة‬ ‫م�شاريع الأبحاث الدفاعية‬ ‫تفوق ‪� 27‬ألف كيلومرت يف ال�ساعة‪...‬ف�إذا كانت‬ ‫املتقدمة (‪)DARPA‬‬ ‫�أقمار التجارة تتمتع بهذه القدرات العالية‪ ،‬فكيف‬ ‫احلال بالأقمار اال�صطناعية الذكيّة املخ�صّ �صة‬ ‫وك��ال��ة م�شاريع الأب��ح��اث الدفاعية املتقدمة‬ ‫للتج�سّ �س؟‬ ‫(‪ ،)DARPA‬هي الهيئة احلكومية املنخرطة‬ ‫تكنولوجيا ع�رص الف�ضاء ال�شيطانية ب�شكل كبري يف تطوير تكنولوجيا الرقابة بالأقمار‬ ‫اال�صطناعية وه��ي ذراع تابع ل���وزارة الدفاع‬ ‫بالإطالع على عينة من الأبحاث املن�شورة‪ ،‬حول الأمريكية‪ .‬بالرغم �أن وكالة الف�ضاء الأمريكية‬ ‫الأقمار اال�صطناعية ميكن �أخذ ملحة عن تكنولوجيا (‪ )NASA‬تتوىل م�س�ؤولية الأقمار اال�صطناعية‬ ‫ع�رص الف�ضاء ال�شيطانية هذه‪ .‬فقد ذكرت �إحدى امل�ستخدمة للأغرا�ض املدنية �إال �أنه ال ميكن الف�صل‬ ‫�رشكات الأقمار اال�صطناعية �أن “�أحد املفاهيم التام بني الأقمار اال�صطناعية املدنية والع�سكرية‪...‬‬ ‫الرئي�سية ملنظومة �أقمار املراقبة التي حتمل �أ�سم حيث تقوم وكالة الف�ضاء الأمريكية ب�إطالق كافة‬ ‫العيون الرباقة (‪ )Brilliant Eyes‬ت�ضمّـن الأقمار اال�صطناعية من قاعدة كيب كينيدي يف‬ ‫م�ستوى ب�ؤري ملتعقب �أ�شعة حتت احلمراء طويلة فلوريدا �أو قاعدة فاندينبريج اجلوية يف كاليفورنيا‪،‬‬ ‫املوجة والذي يتطلب ت�شغي ً‬ ‫ال دورياً مبقدار ‪� 10‬سوا ًء كانت تلك الأقمار تابعة للجي�ش �أو لوكالة‬ ‫التج�س�سية‬ ‫اال�صطناعية‬ ‫كيلفن‪ ”.‬ت�ستغل الأقمار‬ ‫املخابرات املركزية (‪� )CIA‬أو تابعة ل�رشكات‪/‬‬ ‫حقيقة �أن اجل�سم الب�رشي تنبعث منه �أ�شعة حتت م�ؤ�س�سات �أو تابعة لوكالة الف�ضاء نف�سها‪.‬‬ ‫حمراء �أو ماي�سمى باحلرارة الإ�شعاعية‪ .‬بنا ًء على‬ ‫تكنولوجيا “احلقيبة ال�سوداء”‬ ‫ما ذكره ويليام �إي باروز‪ ،‬م�ؤلف كتاب “الأ�سود‬ ‫العميق‪ :‬التج�س�س الف�ضائي والأم��ن القومي”‬ ‫(‪ Deep Black: Space Espionage‬كان الغر�ض من م�رشوع حرب النجوم حماية‬ ‫‪ )and National Security‬ف��إن “ما الواليات املتحدة من خطر ال�صواريخ النووية �إال‬ ‫يتم ت�صويره بوا�سطة الأ�شعة حتت احلمراء مير �أنه ات�ضح عدم جدوى �إ�سقاط ال�صواريخ بوا�سطة‬ ‫من خالل مر�شحات �ضوئية ويتم ت�سجيله على �أ�شعة ليزر تطلقها الأقمار اال�صطناعية‪ ...‬حينها‬ ‫م�صفوفة عنا�رص مزدوجة ال�شحنة (‪ )CCD‬وجه العديد من العلماء وال�سيا�سيني انتقادات‬ ‫لتكوين �صورة �أ�شعة حتت حمراء‪ ،‬والتي يتم بعد لذلك الربنامج ال�ضخم‪ .‬ومع ذلك فقد �أعطى‬ ‫ذلك تكبريها ورقمنتها وت�شفريها وترحيلها �إىل برنامج حرب النجوم دفعة قوية لتكنولوجيا الرقابة‬ ‫قمر �صناعي (تابع ملنظومة بيانات قمرية)‪ ”.‬لكن وما يعرف با�سم تكنولوجيا “احلقيبة ال�سوداء”‬ ‫هناك اختالف يف ال��ر�أي حول �إمكانية التقاط مثل ق��راءة الأفكار و�أ�شعة الليزر القادرة على‬ ‫مهاجمة الأفراد حتى و�إن كانوا داخل املباين‪.‬‬ ‫الأ�شعة حتت احلمراء يف الأجواء الغائمة‪.‬‬ ‫وت�ضيف بع�ض ال��درا���س��ات اخلا�صة ب�أن�شطة‬ ‫اجلوا�سي�س التقنية‬ ‫التج�س�س والتن�صت �أن عدد الأقمار اال�صطناعية‬ ‫بخ�صو�ص تعقب الأ�شياء من الف�ضاء‪ ،‬كتب التي ت�سهم يف مثل هذه الن�شاطات يرتاوح بني‬ ‫فورد روان م�ؤلف كتاب “اجلوا�سي�س التقنية” ‪ 42‬و‪ 48‬قمراً‪ ،‬مت جتهيزها ب�أحدث املعدات‬ ‫(‪ )Techno Spies‬ما يلي‪“ :‬بع�ض الأقمار والتجهيزات املخ�ص�صة لإجناح عمليات التن�صت‪.‬‬ ‫اال�صطناعية الع�سكرية الأم��ري��ك��ي��ة م��زودة ويعتقد البع�ض �أن التج�س�س والتن�صت ال يعتمدان‬ ‫مب�ست�شعرات تعمل بالأ�شعة حتت احلمراء ميكنها فقط على الأقمار الع�سكرية بل يعتمدان �أي�ضاً على‬ ‫التقاط احل��رارة املنبعثة على الأر���ض بوا�سطة �أقمار تابعة ل�رشكات خا�صة ت�شكل واجهة جلهات‬ ‫ال�شاحنات والطائرات وال�صواريخ وال�سيارات‪ ،‬ا�ستخبارية وع�سكرية‪.‬‬ ‫وحتى يف الأي��ام الغائمة ميكن للم�ست�شعرات‬ ‫اخرتاق ال�سحب والتقاط �أمناط احل��رارة املنبعثة ‪� NROL-32‬أكرب قمر جت�س�س يف العامل‬ ‫و�إظهارها على �شا�شة تلفزيونية‪� .‬أثناء حرب وخالل العام املا�ضي ‪� 2010‬أطلق �سالح اجلو‬ ‫فيتنام‪ ،‬مت اختبار م�ست�شعرات الأ�شعة حتت احلمراء الأمريكي قمر جت�س�سي �إىل الف�ضاء و�صفه م�سئول‬ ‫من اجلو و�أمكن من خاللها تعقب اجلنود الأعداء‬ ‫‪41‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫�أمريكي ب�أنه الأك�بر يف العامل‪ .‬وذك��رت و�سائل‬ ‫الإعالم �أن القمر �أطلق من قاعدة كيب كانافريال‬ ‫التابعة ل�سالح اجلو على منت �صاروخ “دلتا ‪”4‬‬ ‫يف مهمة عالية امل�ستوى لوكالة اال�ستخبارات‬ ‫القومية‪.‬‬ ‫وبح�سب املعلومات املتوفرة لو�سائل الإع�لام‬ ‫الأمريكية هو �أن القمر ويحمل ا�سم ‪NROL-‬‬ ‫‪ 32‬يتمتع بقدرة عالية على التن�صّ ت الإلكرتوين‬ ‫وم��زوّد بهوائي عمالق قد يطول �إىل مائة مرت‬ ‫لولوج �شبكات االت�صاالت الع�سكرية واملدنية‬ ‫امل�ستهدفة‪ .‬و�صاروخ “دلتا ‪ ”4‬هو الأك�بر يف‬ ‫الواليات املتحدة ويبلغ طوله ‪ 72‬مرتاً‪.‬‬

‫الب�رصي �آليا يف منظومة واحدة‪ ،‬وبذلك جتنب‬ ‫�أحد العيوب الرئي�سية يف م�رشوع �إي�شيلون‪،‬‬ ‫واملتمثلة يف الف�صل بني الو�سيلتني‪ ،‬وتدخل‬ ‫العامل الب�رشي يف حتليل وتقييم املعلومات‪،‬‬ ‫لذلك �أق���رت احلكومة الأمريكية م�رشوع‬ ‫التج�س�س ‪ ، FIA‬وهو م�رشوع �ضخم وباهظ‬ ‫التكاليف‪ ،‬حيث ي�سعى لبناء �شبكة من الأقمار‬ ‫اال�صطناعية التج�س�سية جميع �أج��زاء الكرة‬ ‫الأر�ضية بدقة متناهية‪ ،‬وت�سمح لوكاالت‬ ‫املخابرات الأمريكية املختلفة بالتج�س�س‬ ‫ال�سمعي والب�رصي على �أي بلد يف العامل·‬ ‫ويقدر �إجمايل تكلفة م�رشوع ‪ FIA‬بحوايل‬ ‫‪ 25‬مليار دوالر موزعة على خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫وه��و حجم م��ن الإن��ف��اق يتجاوز م��ا �أنفقته‬ ‫الواليات املتحدة على م�رشوع مانهاتن لبناء �أول‬ ‫قنبلة نووية عام ‪ 1942‬وبلغت تكلفته ب�أ�سعار‬ ‫اليوم ع�رشين مليار دوالر‪ ،‬كما يتجاوز ما �أنفقته‬ ‫�أي�ضاً على م�رشوع (مار�شال) للنهو�ض ب�أوروبا‬ ‫بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫اجليل اجلديد من �أقمار التج�س�س‬

‫وال�صورة حتى تنتهي الأزم��ة ‪...‬وبذلك ميكن‬ ‫الق�ضاء على العيب الذي كان قائما يف م�رشوع‬ ‫�إي�شيلون‪ ،‬من حيث وجود فا�صل زمني بني التقاط‬ ‫املحادثة وبني توجيه �أقمار الت�صوير نحو الهدف‬ ‫لت�صويره·‬ ‫كما ي�سمح ه��ذا امل�رشوع لأجهزة املخابرات‬ ‫الأمريكية بتتبع ما يجري من حمادثات �رسية‬ ‫جتريها القيادات ال�سيا�سية واحلكومية واملخابراتية‬ ‫واالقت�صادية يف الدول املعادية وال�صديقة على‬ ‫ال�سواء‪� ،‬سواء �أجريت هذه املحادثات بوا�سطة‬ ‫هواتف ثابتة �أو نقالة �أو �أجهزة ال�سلكية ع�سكرية‬ ‫�أو مدنية من �أي مكان من العامل‪ ،‬مع القدرة على‬ ‫فك ت�شفريها‪ ،‬بجانب ت�صوير القائمني بها يف‬ ‫�أماكن �إجرائها حلظياً·‬ ‫ه��ذا بالإ�ضافة �إىل �أن ال�صور الوا�ضحة التي‬ ‫�ست�ؤخذ للأن�شطة التي جتري على الأر�ض �سيتم‬ ‫�إر�سالها ب�رسعة تفوق ما يجري حالياً بع�رشي‬ ‫�ضعف‪ ،‬ويرجع ذلك �إىل تزويد الأقمار اجلديدة‬ ‫بتل�سكوبات قوية للغاية‪ ،‬و�أجهزة رادار غاية يف‬ ‫احل�سا�سية‪ ،‬حتى تكون قادرة على التقاط �صور‬ ‫�أي هدف ليال ونهاراً ويف �أحوال الر�ؤية ال�سيئة‪،‬‬ ‫و�إر�سال �آالف ال�صور للهدف �أو الأهداف املطلوبة‬ ‫يف التوقيت املحدد لذلك‪ ،‬وت�شري معلومات �إىل‬ ‫�أن الأقمار اال�صطناعية املخ�ص�صة مل�رشوع ‪FIA‬‬ ‫دخلت مداراتها فعلياً‪ ،‬على �أن يبد�أ عمل النظام‬ ‫يف �شكل متكامل منذ مطلع العام ‪.2005‬‬

‫وي�رشف على م�رشوع التج�س�س ‪ FIA‬مكتب‬ ‫الأبحاث الوطني ( ‪ ) NRO‬مع وكالة الأمن‬ ‫الوطني ( ‪ ،) NSA‬ويعترب مكتب الأبحاث‬ ‫الوطني �أحد �أجهزة املخابرات الأمريكية التي‬ ‫حتظى بال�رسية البالغة والتمويل اجليد‪ ،‬وقد �أ�صدر‬ ‫بياناً ذكر فيه �أن �رشكة بوينج فازت بعقد ت�شغيل‬ ‫م�رشوع هند�سة �صورة امل�ستقبل‬ ‫و�إطالق اجليل القادم من �أقمار التج�س�س‪ ،‬وتقدر‬ ‫(‪)FIA‬‬ ‫الطائرة اجلا�سو�سية‬ ‫ميزانية هذا املكتب بحوايل ‪ 6‬مليار دوالر �سنوياً‪،‬‬ ‫تبنت الواليات املتحدة م�رشوعني للتج�س�س ومبا يتجاوز ما تنفقه وكالة املخابرات املركزية هي من نوع ‪ EP-3E ARIES II‬تعترب جوهرة‬ ‫الف�ضائي‪ :‬الأول �أطلقت عليه ا�صطالح ‪� CIA -‬أووكالة الأمن الوطني ‪· NSA‬‬ ‫تاج البحرية الأمريكية من حيث قدرتها على جمع‬ ‫‪� - Echelon‬أي الن�سق �أو املرتبة‪� ،‬أم��ا وتقوم فكرة م�رشوع ‪ FIA‬للتج�س�س على املعلومات �شديدة احل�سا�سية؛ فتلك الطائرة حممّلة‬ ‫امل����شروع الثاين ف�أطلقت عليه هند�سة �صورة �أ���س��ا���س ال��رب��ط اللحظي ب�ين املعلومات التي ب�أجهزة ا�ستقبال وهوائيات قادرة على اعرتا�ض‬ ‫امل�ستقبل ( ( ‪...FIA‬هذا امل�رشوع لي�س فقط حت�صل عليها و���س��ائ��ل التج�س�س الب�رصي‪ ،‬وحتليل االت�صاالت الال�سلكية الع�سكرية واملدنية‪،‬‬ ‫من �أجل التخل�ص من العيوب واالنتقادات التي وذلك يف وقت واحد بعملية جت�س�س متكاملة بالإ�ضافة �إىل الأن��واع الأخ��رى من االت�صاالت‬ ‫وُجهت مل�رشوع “�أي�شيلون”‪ ،‬ولكن لتحقيق حتقق متابعة ال��ه��دف �أو الأه����داف املطلوب الإلكرتونية من بريد �إلكرتوين و�أجهزة فاك�س‬ ‫اال�ستقاللية الأمريكية يف جم��ال �إ�سرتاتيجية التج�س�س عليها مب��ا ي�شبه ال��ب��ث املبا�رش· وات�صاالت تليفونية‪ ،‬وميكن للقوات الأمريكية من‬ ‫ع�سكرة الف�ضاء‪ ،‬وذلك من خالل حتزمي الكرة ويف حال التقاط �أجهزة التن�صت حادثة �أو حمادثة خالل حتليل هذه االت�صاالت التعرف على خطط‬ ‫الأر�ضية بنطاقات من املن�صات الف�ضائية والأقمار مثرية‪ ،‬تدخل فيها �إحدى الكلمات ذات احل�سا�سية وحتركات القوات ال�صينية حالة ال�سلم واحلرب‪.‬‬ ‫اال�صطناعية العاملة يف جم���االت التج�س�س الإ�سرتاتيجية املربمج عليها الئحة الكمبيوتر‪ ،‬ف�إنه هذه الطائرة التي تكلف ‪ 36‬مليون دوالر قادرة‬ ‫واملعلومات والت�صدي لل�صواريخ املعادية يف يتم متابعتها �آليا يف وقت واحد بوا�سطة �أجهزة على الطريان ملا يزيد عن اثنتي ع�رشة �ساعة ومل�سافة‬ ‫�إطار برامج الدرع ال�صاروخي الأمريكي خا�صة التج�س�س ال�سمعي وتوجيه �أقمار الت�صوير نحو ‪ 3000‬ميل بحري‪� ،‬أى ما ي��وازى ‪5555‬‬ ‫برنامج الدفاع ال�صاروخي القومي ( ‪ ·) NMP‬م�صدر املحادثة اللتقاط �صور املكان ورواده كيلومرت‪ .‬ويوجد من هذا النوع حوايل ‪ 12‬طائرة‬ ‫لذلك جاء م�رشوع ( ‪� ) FIA‬أمريكياً خال�صاً‪ ،‬واملحيطني ب��ه‪ ،‬مع ا�ستمرار املتابعة بال�صوت لدى البحرية الأمريكية وتت�سع لـ‪ 24‬فردًا هم‬ ‫ولي�رشك التج�س�س ال�سمعي م��ع التج�س�س‬ ‫طاقم الطائرة الكاملة ما بني طيارين وتقنيني‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫الطائرة اجلا�سو�سية‬

‫فئة الأقمار اال�صطناعية املتناهية‬ ‫ال�صغر‬ ‫تعكف وكالة الف�ضاء الأمريكية (نا�سا) على‬ ‫تطوير ك��ام�يرا ف�ضائية روبوتية �صغرية حتلق‬ ‫ب�صورة حرة لتتوىل الت�صوير يف رحالت الف�ضاء‬ ‫امل�أهولة امل�ستقبلية‪.‬وقد �أطلق على هذه الكامريا‬ ‫ا�سم «ميني اي��رك��ام»‪ .‬وتنتمي �إىل فئة الأقمار‬ ‫اال�صطناعية املتناهية ال�صغر‪ ،‬حيث يبلغ قطرها ‪.5‬‬ ‫‪ 7‬بو�صات وتزن قرابة ‪� 10‬أرطال‪.‬‬ ‫وتتمتع الكامريا مبوا�صفات مثرية‪ .‬فهي كامريا‬ ‫ومركبة يف الوقت نف�سه‪ ،‬حيث �صممت يف‬ ‫داخلها حلقة مركزية ت�ضم نظام الطاقة والدفع‪.‬‬ ‫وهي مزودة ببطاريتني من نوع «ليثيوم ايون» التي‬ ‫ت�ستطيع ان تعمل ل�ست �ساعات متوا�صلة‪� .‬أما‬ ‫نظام الدفع فهو م�صمم ليعمل بغاز الزينون البارد‬ ‫الأكرث كثافة من النيرتوجني‪.‬‬ ‫وحتمل املركبة ال�صغرية ثالث كامريات‪ .‬الأوىل‬ ‫تنقل �صور فيديو ملونة والثانية لل�صور الثابتة‬ ‫عالية الو�ضوح‪� .‬أما الثالثة فهي مو�ضوعة باجتاه‬ ‫حمدد اللتقاط �صور متعامدة مع املركبة‪.‬‬ ‫التج�س�س الف�ضائي‬

‫عيون �إ�رسائيل تالحق العرب‬ ‫متتلك �إ�رسائيل ثالثة �أقمار جت�س�س هي “�أفق‪”-5‬‬ ‫و”�أفق‪ ”-7‬وقد �أعلنت وزارة احلرب الإ�رسائيلية‬ ‫يف حزيران‪/‬يونيو ‪� ،2010‬إطالق قمر ا�صطناعي‬ ‫للتج�س�س من قاعدة (باملاخيم) يف جنوب تل‬ ‫�أبيب‪ ،‬ويدعى القمر(�أفق ‪ )9‬وي�أتي �إطالق هذا‬

‫القمر يف �إطار مراقبة الأن�شطة النووية الإيرانية·‬ ‫و�سيكون واح��داً من ثالثة �أقمار ملراقبة مناطق‬ ‫ح�سا�سة يف املنطقة·‬ ‫وي�أتي �إطالق القمر ال�صناعي “�أفق ‪ ”8‬للف�ضاء “‬ ‫يف �إطار اجلهود التي تبذلها احلكومة ال�صهيونية‬ ‫جلمع املعلومات اال�ستخباراتية حول �أه��داف‬ ‫خمتلفة يف �أنحاء العامل‪ ،‬ال �سيما املن�ش�آت النووية‬ ‫الإيرانية”‪.‬‬

‫االكتفاء بالأقمار التجارية التي يبتاعها العرب‬ ‫من الغرب لالت�صاالت والبث التلفازي ‪...‬‬ ‫وغريه‪ ،‬والتي التزال جمرد �أقمار ات�صاالت لبث‬ ‫املحطات التلفزيونية الف�ضائية ونظام ت�سليم‬ ‫(مفتاح باليد) من ال�رشق والغرب‪ ،‬رغم �أن خرباء‬ ‫الف�ضاء ي�ؤكدون �أن امتالك تكنولوجيا الف�ضاء‬ ‫معناه �إن�شاء وتطوير �صناعات �أخري مرتبطة بها‬ ‫مثل‪ :‬ال�صناعات املرتبطة بالليزر‪ ،‬واملواد اجلديدة‪،‬‬ ‫والإلكرتونيات‪ ،‬والطائرات‪ ،‬و�أجهزة املالحة‪،‬‬ ‫واالت�صاالت‪ ،‬والربجميات‪ ،‬و�صناعات �أخرى‬ ‫عديدة‪ ،‬مثل‪ :‬عوازل احلرارة لل�صواريخ‪ ،‬واملاء‬ ‫الثقيل للمفاعالت النووية‪.‬‬

‫�إ�ضافة �إىل هذه امل�شاريع‪ ،‬ف�إن �إ�رسائيل تعتزم تطوير‬ ‫�أقمار جت�س�س ا�صطناعية �صغرية (مايكرو قمر)‪،‬‬ ‫ميكن �إطالقها من طائرات من �أجل متكني �سالحي‬ ‫اجلو واال�ستخبارات من (مراقبة �رسيعة ونوعية) و�أم���ام ما �سبق عر�ضه‪ ،‬الب��د من الإ���ش��ارة �إىل‬ ‫يف العقد املقبل‪ ،‬وقد ر�صدت لذلك ع�رشات خطورة عمل الأقمار التج�س�سية الإ�رسائيلية‬ ‫ماليني الدوالرات‪.‬‬ ‫التي توا�صل ر�صدها للأر�ض العربية مبن عليها‪،‬‬ ‫و�أخرياً‪ ،‬ال�شك �أن الأقمار التج�س�سية الإ�رسائيلية �إ�ضافة �إىل االت�صاالت املدنية والع�سكرية‪ ،‬وتتبع‬ ‫ت�أتي يف �إطار �سعيها للتفوق على الدول العربية القدرات الع�سكرية العربية‪ ،‬ولذلك يفر�ض هذا‬ ‫تقتنياً وع�سكرياً وخدمية لأغرا�ضها الأمنية الواقع اليقظة واحلذر والتنبّه �إىل خماطر التج�س�س‬ ‫التج�س�سية يف �إط��ار ال�رصاع العربي ال�صهيوين املخابراتي ال�صهيوين‪ ،‬واتخاذ تدابري من �ش�أنها �أن‬ ‫املفتوح وامل�ستمر‪ ،‬ولكن ثمة �أ�سئلة تطرح نف�سها حتول دون حتقيق �أهداف �إ�رسائيل يف كافة املجاالت‬ ‫عن ابتعاد العرب عن جماالت العلوم الف�ضائية الأمنية والع�سكرية والإ�سرتاتيجية‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫وا�ستخداماتها املتنوعة املدنية والع�سكرية يف ظل ا�ستمرار العدوان الإ�رسائيلي‪ ،‬واحتالل‬ ‫والعلمية مقابل التفوق ال�صهيوين‪ ،‬بغ�ض النظر الأرا�ضي العربية‪ ،‬وتبديد حكومات �إ�رسائيل‬ ‫عمن يدعمه‪ ،‬وغياب �أية حماوالت جدية لتقلي�ص املتعاقبة كل �آفاق ال�سالم العادل وال�شامل؟‬ ‫هذا الفارق �أو تعوي�ضه تلقائياً‪ ،‬ورغم الإدراك �أن‬ ‫ثمة �ضغوط وقيود غربية على نقل التقنية الف�ضائية‬ ‫�إىل ال��دول العربية مرتافق مع انعدام التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي على م�ستوى الأمن القومي العربي‪،‬‬ ‫�إالّ �أن الإق��رار بالعجز العربي ال ميكن تربيره‪،‬‬ ‫وبخا�صة يف جم��االت الف�ضاء الع�سكري‪� ،‬أمام‬ ‫‪43‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫بابتكارها اجلديد من معاجلات ‪™Intel® Core‬‬ ‫تدخل اكرب �شركة معاجلات يف العامل غمار‬ ‫�إثبات التفوق والإبتكارية يف ظل ازدياد‬ ‫حدة املناف�سة لإنتاج معاجلات حا�سوبية �أكرث‬ ‫قدرة على الأداء املتميز بني �شركتي الإنتاج‬ ‫الوحيدتني يف العامل �إنتل(‪ )Intel‬و�إيه ‪�.‬أم ‪.‬دي‬ ‫( ‪.)AMD‬‬

‫عمر احلياين‬

‫‪Omer_alhyani@hotmail.com‬‬

‫ع�ضو الرابطة العربية للإعالميني العلميني‬ ‫‪44‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫«�أداء ذكي مرئي»‬ ‫�رشكة �إنتل خا�ض��ـت غمار املناف�س��ة عرب‬ ‫ط��رح �أول معمارية م�ص��غرة تق��دم “�أداء‬ ‫ذكي ًا مرئياً” وجتمع ب�ين التقنيات الب�رصية‬ ‫والر�سوميات ثالثية الأبعاد وبني معاجلات‬ ‫عالية الأداء يف رقاقة واحدة‪.‬‬ ‫املعاجل��ات الذكية كما تطل��ق عليها �إنتل‬ ‫يف معاجلاتها اجلديدة وبالذات ‪Intel® 7‬‬ ‫‪ ™Core‬تتميز مبقدرة عالية على املعاجلة‬ ‫املتعددة املهام يف �أربعة �أو ثمانية اجتاهات‬ ‫مع �أداء معزّز عند الطلب وتقنية ذكية ملهام‬ ‫عديدة يف الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫التقني��ة التي طرحته��ا �إنت��ل �أو ما يعرف‬ ‫بتقنية خيوط املعاجلة فائقة التعدد ت�س��مح‬ ‫لكل ن��واة يف املعالج بالعمل على مهمتني‬ ‫يف الوقت ذاته‪ ,‬م��ن اجل �إجناز الكثري يف‬ ‫وق��ت ق�ص�ير‪�,‬أي �أن معال��ج ‪Intel® 7‬‬ ‫‪ ™Core‬يعال��ج ‪ 8‬علمي��ات يف الوق��ت‬ ‫نف�س��ه باعتب��اره معالج رباعي الن��واة �أي‬ ‫لدية �أربع معاجلات يف معالج واحد‪.‬‬ ‫جتربة ب�رصية جديدة‬

‫وق��د قدم��ت �رشك��ة �إنت��ل‪ ،‬اجلي��ل الثاين‬ ‫م��ن عائل��ة املعاجل��ات ‪™Intel® Core‬‬ ‫املتط��ورة �ض��من فعاليات م�ش��اركتها يف‬ ‫معر���ض الإلكرتوني��ات اال�س��تهالكية‬ ‫‪ CES‬يف ال�س فيغا�س بالواليات املتحدة‬ ‫الأمريكي��ة‪ ...‬وخالل امل�ؤمتر امل�ص��احب‬ ‫للمعر���ض‪� ،‬أعلن��ت �إنتل ع��ن العديد من‬ ‫املزاي��ا اجلديدة غ�ير املتوقع��ة واخلدمات‬ ‫وال�رشاكات الت��ي جتتمع كلها لتقدم جتربة‬ ‫ب�رصي��ة جدي��دة كلي�� ًا بف�ض��ل �إمكانيات‬ ‫الر�سوميات املبيتة �ضمن املعالج‪ ...‬وتقدم‬ ‫ميزات املعاجلات اجلديدة وفق ًا لإنتل تقدم‬ ‫وال مبتكرة ملعاجلة م�ش��اكل الو�س��ائط‬ ‫حل ً‬ ‫املتع��ددة و�إنت��اج الأف�لام وم�ش��اهداتها‬ ‫بدقة عالية مع �إمكانية تناول الأفالم على‬ ‫احلوا�س��يب املحمولة بدق��ة كاملة وعالية‬ ‫التحديد‪.‬‬ ‫وبالتزامن م��ع �إعالن معاجلاته��ا اجلديدة‬ ‫�أعلن��ت �إنت��ل �أنه��ا ب�ص��دد التع��اون م��ع‬ ‫ا�س��توديوهات هولي��وود وبولي��وود ومع‬ ‫��شركات التوزي��ع الرائ��دة لن��شر الأفالم‬ ‫ال�س��ينمائية مع تقدمي حل��ول مبتكرة يف‬

‫املعاجلة ال�سينمائية‪.‬‬ ‫�ساندي بريدج �ستجعل رقائق الر�سوميات‬ ‫�أم��ا يف جان��ب املحتوي��ات ال�شخ�ص��ية منخف�ض��ة امل�س��توى واملركبة يف كثري من‬ ‫واملتوف��رة عل��ى احلا�س��وب �أو الإنرتنت �أجهزة الكمبيوتر وغ�ير �رضورية وهو ما‬ ‫ف���إن له��ا ن�ص��يب يف املعاجل��ات اجلديدة قد يخف�ض التكاليف على امل�صنعني‪.‬‬ ‫ف�إمكاني��ة م�ش��اهدة الأف�لام ال�شخ�ص��ية يف �س��وق ي�ش��هد تغريات وبروز مناف�سة‬ ‫ب�شا�ش��ات كبرية �سوف تتاح عرب تو�صيل ال تق��ل ه��وادة ع��ن املناف�س��ة يف �أنظم��ة‬ ‫الكمبيوتر املحمول ال�س��لكي ًا بالتلفزيون الت�شغيل و�سوق الأجهزة املحمولة ف�رشكة‬ ‫با�س��تخدام ال�شا�ش��ة الال�س��لكية ‪ ,‬بدق��ة مايكرو�س��وفت اكرب �رشكة برجميات نظم‬ ‫عالية ت�ص��ل �إىل ‪ 1080‬بك�سل ‪ ,‬مع ميزة ت�ش��غيل يف الع��امل تخل��ت ع��ن حتالفها‬ ‫تقنية املزامنة ال�رسيعة للفيديو ‪ ,‬بالإ�ض��افة الأ�سطوري طويل الأمد مع �إنتل بتحالفها‬ ‫�إىل حماي��ة املحت��وى ملن يرغ��ب يف بث مع �إيه‪�.‬أر‪�.‬أم هولدنغز الربيطانية ملناف�س��ة‬ ‫حمتوى مدفوع عايل التحديد من �شا�شات ابل يف جمال الكمبيوتر اللوحي والهواتف‬ ‫حوا�سيبهم املحمولة �إىل �أجهزة التلفزيون الذكية‪.‬‬ ‫اخلا�صة بهم‪.‬‬ ‫ويف وقت ت�ش��هد فيه الأ�سواق العاملية بيع‬ ‫الرقائق الآلية‬

‫فوفق�� ًا لت�رصيح ايدن «منتجنا �س��يكون يف‬ ‫�أكرث م��ن ‪ 500‬طراز لأجه��زة الكمبيوتر‬ ‫املحمول و�سطح املكتب‪ ,‬و�سرتون الكثري‬ ‫منه��ا يف خمتل��ف الفئ��ات م��ن الأجه��زة‬ ‫متعددة اال�ستخدامات �إىل �أجهزة الألعاب‬ ‫الكبرية �إىل �أجهزة الكمبيوتر املحمول»‪.‬‬ ‫املعاجل��ات اجلدي��دة �س��تعمل عل��ى دعم‬ ‫خدم��ة البث التلفزي��وين وعر�ض الأفالم‬ ‫ال�س��ينمائية ع�بر االنرتنت بكل و�ض��وح‬ ‫مع دمج ميزة امل�شاهدة ثالثية الأبعاد‪.‬‬ ‫وبح�س��ب �رشكة �إنتل ف���إن الرقائق الآلية‬ ‫«�ساندي بريدج « �س��تدمج مع معاجلات‬ ‫«انت��ل كور» �أي املعال��ج املركزي مبعالج‬ ‫الر�س��وميات يف قطعة �س��يليكون واحدة‬ ‫للمرة الأوىل مما �س��يجعلها �أ��سرع و�أعلى‬ ‫كفاءة يف ا�ستهالك الطاقة و�أعلى ربحية‪.‬‬

‫�أك�ثر من مليون حا�س��وب يومياً‪ ،‬تواجهه‬ ‫�أنت��ل مناف�س��ة حمتدم��ة بع��د تق��دم معالج‬ ‫‪ Power Mac G5‬م��ن �رشك��ة �أي بي‬ ‫�أم ‪ ))ABM‬ملناف�س��ة بنتي��وم ‪ ،4‬يف ظ��ل‬ ‫و�ض��ع اقت�صادي �أمريكي �ضعيف �أثر على‬ ‫مبيعات �إنتل وكذا مع ازدياد ح�ص��ة �رشكة‬ ‫اب��ل وتف��وق كمبيوترها �آي م��اك بنظام‬ ‫ماكنتو���ش منذ انتاجه عام ‪ 1998‬وتفوقه‬ ‫على �أنظمة ويندوز و ح�صوله على �شعبية‬ ‫كب�يرة ح��ول العامل وه��و ما ع��زز مكانة‬ ‫اب��ل بالرغ��م من �إجت��اه ابل �إىل ا�س��تخدام‬ ‫معاجل��ات �أنتل وه��ذا يف�رس �س��بب توجه‬ ‫مايكرو�سوفت �إىل التحالف مع �رشكة �إيه‪.‬‬ ‫ا ر‪�.‬أم هولدنغز الربيطانية‪.‬‬

‫ورغم الفوارق الكبرية ب�ين معاجلات �إنتل‬ ‫و�آي ا م دي (‪ )AMD‬ف���إن �إنتل ت�س��يطر‬ ‫عل��ى ‪ %80‬من ال�س��وق العاملية ومع ذلك‬ ‫ف���إن (‪ )AMD‬تخطو خطوات كبرية منذ‬ ‫وه��ذا مم��ا يعزز ق��درة �رشك��ة انت��ل على �إنت��اج معاجلها �أثل��ون ‪ Athlone‬حيث‬ ‫املناف�س��ة ‪ ..‬ويقول املحلل ل��دى رميوند ب��د�أت املناف�س��ة الفعلي��ة بع��د �أن اقت�رصت‬ ‫جيم�س هانز مو�س��مان «هي��كل التكلفة �إنتاجها ال�سابق على تقليد معاجلات �أنتل‪.‬‬ ‫�أف�ض��ل والرقاقة �أ�ص��غر ‪ ...‬والأداء �أف�ضل ويظ��ل ال�س���ؤال املر هل �س��تظل �ص��ناعة‬ ‫�ستكون مهمة جداً لل�رشكة»‪.‬‬ ‫املعاجلات حكراً على ��شركات التقنية يف‬ ‫و�أ�ش��ارت �إنتل التي ت�ش��غل معاجلاتها ‪� 80‬أمريكا �أم �أن م�س��تقبل املعاجلات مع بروز‬ ‫باملائ��ة من �أجه��زة الكمبيوتر ال�شخ�ص��ي م��ادة اجلراف�ين كمناف�س قوي يف �ص��نع‬ ‫يف الع��امل �إىل �إن الق��درات الر�س��ومية املعاجلات �س��وف يقلب التوقعات ويعيد‬ ‫ل�س��اندي بري��دج تنا�س��ب م��ن يزاولون لل�سوق العاملية مناف�س��تها بعد ن�صف قرن‬ ‫�ألعاب الكمبيوت��ر من حني لآخر‪ ...‬ويف من االحتكار الأمريكي ل�صناعة املعاجلات‬ ‫حني يرف�ض املناف�س��ون ذلك قال ايدن �إن احلا�سوبية ‪.‬‬ ‫‪45‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪ ... Huawei IDEOS X5‬هاتف رجال الأعمال‬ ‫�أعلن����ت ‪ Huawei‬ال�ش����ركة ال�ص����ينية‬ ‫الرائ����دة يف االت�ص����االت وت�ص����نيع‬ ‫الهوات����ف خ��ل�ال معر�����ض ‪ .CES‬ع����ن‬ ‫هاتفها اجلدي����د ‪  IDEOS X5‬بنظام‬ ‫�أندرويد ‪ .2.2‬وهو هاتف ب�سيط ال�شكل‬ ‫ولكن����ه بنظام حديث متطور ويت�ض����من‬ ‫املزايا التقنية التالية‪:‬‬ ‫ •معالج من نوع ‪ Qualcomm‬ب�سرعة‬ ‫‪ 800‬ميجاهرتز‪.‬‬ ‫ •الذاك����رة الداخلي����ة ‪ 4‬جيجاباي����ت‬

‫‪ .. WiFi Direct‬تقنية جديدة‬ ‫لتبادل املعلومات بني الهواتف الذكية‬

‫قوائم االت�صال امل�ساعدة‬ ‫للهاتف الثابت‬

‫ك�شفت م�ؤ�س�س����ة ‪ WiFi Alliance‬الناظمة ملقايي�س االت�صال‬ ‫الال�س����لكي العاملي����ة عن تقني����ة ثورية جدي����دة ‪WiFi Direct‬‬ ‫ت�س����مح جلهازين خمتلفني باالت�ص����ال فيم����ا بينهما عن طريق‬ ‫مي����زة الـ ‪ WiFi‬املوجودة يف كل منهم����ا دون احلاجة لالعتماد‬ ‫على وجود �ش����بكة ال�سلكية حميطة بهما ‪� HotSpot‬أو ‪Router‬‬ ‫ال�س����لكي‪ ...‬و�ست�صل �سرعة نقل البيانات بني الأجهزة املت�صلة‬ ‫بالنظ����ام اجلديد‬ ‫�إىل �أك��ث�ر م����ن‬ ‫‪250‬ميجاباي����ت و‬ ‫ت�صل امل�سافة التي‬ ‫ميكن �أن تف�ص����ل‬ ‫ب��ي�ن الأجهزة �إىل‬ ‫م�س����احة تتع����دى‬ ‫الـ‪ 20‬مرت ًا‪.‬‬

‫يف هذا الهاتف مبجرد كتابة ا�سم املت�صل خطيا‬ ‫يتمكن الهاتف الثابت من التعرف على القائمة‬ ‫املطلوبة لالت�ص����ال‪..‬كذلك يوفر الهاتف �ص����ور‬ ‫م�ساعدة من الر�سائل املف�ضلة وقوائم االت�صال‬ ‫املعروفة م�س����بق ًا كما ي�س����تطيع تخزن البيانات‬ ‫على �شكل حزم من البيانات املتوافقة‪.‬‬

‫• �أعلنت �رشكة ات�صاالت‬ ‫م�رص عن ح�صولها على‬ ‫قر�ض م�شرتك بقيمة ‪1,3‬‬ ‫مليار دوالر �سيتم ا�ستخدامه‬ ‫لتمويل خطط التو�سع‬ ‫‪46‬‬

‫و�شا�شة مل�س بقيا�س ‪� 3.8‬إن�ش‬ ‫ •يدعم البلوتوث والوايرل�س وات�صال‬ ‫‪ Wifi‬و ‪ GPS‬و ‪HSPA‬‬ ‫ •كامريا خلفية بدقة ‪ 5‬ميجا بك�س����ل‬ ‫ت�س����جل فيدي����و ع����ايل التحدي����د‬ ‫‪.720p‬‬ ‫ •راديو ‪.FM‬ومعالج �صوتيات بتقنية‬ ‫‪.SRS‬‬ ‫وباقي �صيغ ‪.Office‬‬ ‫ •حزم����ة ‪ Documents To Go‬والهاتف �سي�صدر يف الأ�سواق الأ�سيوية‬ ‫لتحرير امل�س����تندات وملفات ‪ PDF‬خالل الأ�سابيع القادمة‪.‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫لل�رشكة وزيادة حمطات التغطية‪.‬‬ ‫• �أظهرت درا�سة متخ�ص�صة �أن حجم‬ ‫�إنفاق دولة الإم��ارات العربية على‬

‫تكنولوجيا الأم��ن الوطني‬ ‫خالل العام ‪ 2010‬بلغ نحو‬ ‫‪ 20,2‬مليار دره��م “‪5,5‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬


‫نظام الت�شغيل املتعدد‬ ‫على الهاتف الــــــذكي‬

‫ت�سعي �شركات ت�صميم �أنظمة الت�شغيل االلكرتونية �إىل �إنتاج‬ ‫برامج ت�شغيل متعددة وهجينة بني �أنظمة الت�شغيل الأخرى بحيث‬ ‫تتمكن من فتح وت�شغيل كافة الو�سائط والأوامر من قائمة واحدة‬ ‫ويقدم امل�صممان ‪ Michal Bonikowski , Rafal Pilat‬منوذج ًا‬ ‫�أولي ًا لربنامج الت�شغيل املتعدد والذي �ستتبناه �شركة ‪ HTC‬على‬ ‫هواتفها الذكية من خالل م�شروعني هما نظام الت�شغيل املزدوج‬ ‫والثالثي على من�صة واح��دة ‪ OS‬وامل�شروع الثاين خم�ص�ص‬ ‫لنظام الت�شغيل ‪ Windows Phone 7‬والذي �سيدعم تطبيقات‬ ‫خمتلفة امل�صدر على نظام ت�شغيل واح��د وم��ن امل��رج��ح طرح‬ ‫الأنظمة املتعددة خالل الربع الثاين من هذا العام ‪.‬‬

‫هاتف اجليل القادم‬ ‫من تقنيات ‪ Pad‬الدفرتية‬

‫�أول حممول ذكي يدعم‬ ‫تقنية ‪ beTouch‬اجلديدة‬

‫ك�شفت ‪ Viewsonic‬يف املعر�ض الدويل ‪ CES‬عن هاتفها‬ ‫الذكي اجلديد ‪ ViewPad 4‬من جيل ‪Android 2.2‬‬ ‫ب�شا�شة ‪� 4‬إن�شات وه��و عبارة عن جهاز لوحي بوظائف‬ ‫الهاتف املحمول‪ ..‬وي�أتي باملوا�صفات التالية‪:‬‬ ‫ذاك������رة ال����ق����راءة ف��ق��ط ‪2‬‬ ‫جيجابايت‪.‬‬ ‫م��������������ع��������������ال��������������ج‪1GHz‬‬

‫طرح م�ؤخر ًا �أحدث الهواتف املحمولة الذكية ‪Android‬‬ ‫نوع ‪ E210 Acer‬واملزود بال�شا�شات ال�سائلة التي تدعم‬ ‫تقنية ‪ BeTouch‬وهي تقنية جديدة يف عامل �شا�شات‬ ‫اللم�س حتدد مالمح اجليل املقبل من ‪Android 2.2‬‬

‫‪.Qualcomm‬‬

‫م�����س��ت��ع��ر���ض ان��ت�رن����ت مع‬ ‫مدخالت ‪. Swype‬‬ ‫ك��ام�يرا خلفية ب��دق��ة ‪5-m‬‬ ‫بخا�صية ا�ستك�شاف الوجوه‬ ‫و�أمامية بدقة ‪.3-m‬‬ ‫ويبلغ ثمنه حوايل ‪550‬دوالر ًا‬

‫• �أبرمت (كيوتل) القطرية‬ ‫اتفاقية حتالف �إ�سرتاتيجي‬ ‫مع �رشكة هواوي ال�صينية‬ ‫ل��ت��ت��ع��اون��ان يف تطوير‬

‫وتعمل ال�شا�شة على موا�صفات البحث و تطبيق الأوامر‬ ‫من خالل نافذة واحدة كما ي�أتي باملزايا التالية ‪:‬‬ ‫�شا�شة بقيا�س ‪� 3.2‬إن�ش وحلول ‪ 320×480‬بك�سل ‪.‬‬ ‫معالج ‪ 600MHz‬وكامريا ‪ 5‬ميجا بك�سل‪.‬‬ ‫دع��م ت��ام لل�شبكات ‪ Wi-Fi, Bluetooth, GPS‬مع‬ ‫���ش��ب��ك��ة ال����رادي����و‬ ‫‪.FM‬‬ ‫وم���ن امل��رج��ح بيع‬ ‫الهاتف خالل �شهر‬ ‫اب��ري��ل ومل يحدد‬ ‫ثمنه �إىل الآن‪.‬‬

‫�سل�سلة من احللول املوجهة لأهم‬ ‫القطاعات ال�صناعية يف املنطقة‪،‬‬ ‫• وقعت �رشكة �شوكوروفا القاب�ضة‬ ‫الرتكية اتفاقاً مع �رشكة زين الكويتية‬

‫ي��ن�����ص ع��ل��ى ��ش�راء‬ ‫ال�رشكة الرتكية ما ن�سبته‬ ‫‪ 29.9%‬من �أ�سهم زين مقابل‬ ‫‪ 1.720‬دينار لل�سهم‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫الفانو�س ‪ ..‬م�شروع حمرك بحث قر�آين‪ ‬‬ ‫هو عبارة عن حم��� ّرك بحث قر�آين يوفر‬ ‫للم�س���تخدمني خدمات البحث الب�س���يط‬ ‫و املتق���دم يف املعلوم���ات املتن ّوع���ة الت���ي‬ ‫يزخ���ر به���ا الق���ر�آن الك���رمي و يوفر عدة‬ ‫مي���زات ت�س���هل البح���ث للم�س���تخدم من‬ ‫متيي���ز للكلم���ة يف النتائ���ج �إىل اق�ت�راح‬ ‫كلم���ات لها عالقة…ال���خ‪ ،‬كذلك يعترب‬ ‫الفانو����س حم ّرك بح���ث يف اللغة العربية‬ ‫يوفر عمليات التحليل ال�ص���ريف بدء ًا من‬ ‫ا�س���تخراج اجل���ذور و العملي���ات الأخرى‬

‫املختلف���ة و ه���ذا م���ا �س���يعطي‬ ‫امل�ستخدم حرية �أكرث يف �صياغة‬ ‫جمله اال�ستعالمية كما يزيد من‬ ‫دقة البحث و �شموليته‪.‬‬ ‫ال يقت�ص���ر الفانو����س عل���ى‬ ‫�ش���ريحة امل�س���تخدمني فقط بل‬ ‫يتوفر �أي�ض���ا على �ش���كل واجهة‬ ‫البحث التي يو ّفره���ا الفانو�س‪ ...‬لزيارة‬ ‫برجمي���ة (‪ )API‬تعني املط ّورين‬ ‫الذي���ن يعمل���ون عل���ى برام���ج متعلق���ة املوق���ع وحتميل حمرك البحث ‪http:// :‬‬ ‫بالقر�آن و يريدون اال�ستفادة من خدمات ‪alfanous.sourceforge.net‬‬

‫ا�ستعرا�ض اخلطوط املثبتة يف جهازك‬ ‫يتيح لك موقع ‪ WordMark‬ا�ستعرا�ض اخلطوط املثبتة يف جهاز‬ ‫الكمبيوتر وذلك لت�سهيل عملية اختيار اخلط املنا�سب الذي تريد‬ ‫ا�س����تخدامه ويغنيك عن جتربة كل اخلطوط ملعرفة �أيها الأن�سب‬ ‫مع ا�س����تخدامك‪ ...‬قم ب�إدخال كلمة واحده �س����واء باللغة العربية‬ ‫�أو االجنليزي����ة يف حق����ل الن�����ص و�س����يقوم بتطبي����ق كل اخلطوط‬ ‫امل�ش����هورة واملعرتف بها من قبل املت�ص����فحات عل����ى الكلمة التي‬ ‫�أدخلتها‪...‬رابط املوقع ‪http://wordmark.it :‬‬

‫• تخط����ط البحري����ن‬ ‫لإن�ش����اء جمل�����س خا�ص‬ ‫به����دف حماي����ة الأطف����ال‬ ‫واملراهق��ي�ن البحرينيني من‬ ‫انتهاكات االنرتنت‪.‬‬ ‫‪48‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫و�أخـــــري ًا‬ ‫بريد ‪ yahoo‬بالعربي‬ ‫من���ذ �أن قامت ‪ yahoo‬باال�س���تحواذ على �ش���ركة‬ ‫مكتوب ب���د�أت بتعريب بع�ض خدماتها‪ ،‬و�آخر هذه‬ ‫اخلدم���ات هو تعري���ب الواجهة اجلدي���دة للربيد‬ ‫االلكرتوين‪ ،‬حيث تظهر القوائم واخليارات باللغة‬ ‫العربي���ة من اليمني �إىل الي�س���ار‪،‬وملن يريد جتربة‬ ‫الواجه���ة العربية يف بري���د ياهو علي���ه تغري اللغة‬ ‫واملنطقة الإقليمية من �ص���فحة احل�ساب‪ ،‬واختيار‬ ‫مكتوب ‪ ،yahoo‬وبعد ذلك �س���تتحول لغة الواجهة‬ ‫�إىل اللغة العربية‪.‬‬

‫• مت م�ؤخ����را �إط��ل�اق كيب����ل‬ ‫’‪‘IMEWE‬البحري الذي ي�صل طوله‬ ‫�إىل ‪� 13‬أل����ف كيلوم��ت�ر وب�سعة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 3.84‬تريابت بالثانية وميتد من‬

‫الهند وحتى �أوروبا‪.‬‬ ‫• ذكرت �رشك����ة �إريك�سون �أن‬ ‫عدد اال�شرتاكات يف خدمات‬


‫الرتجمة العربية لوثائق من�صة ‪Visual Studio 2010‬‬ ‫�أعلنت �ش����ركة مايكرو�س����وفت م�ؤخرا االنتهاء من تنفيذ كافة مراحل م�ش����روع‬ ‫تعري����ب الوثائ����ق الفني����ة اخلا�ص����ة بربناجم����ي ‪ Visual Studio 2010‬و‪Net‬‬ ‫‪ ،Framework 4.0‬و�إطالق الن�س����خة العربية منهما ر�س����ميا للم�س����تخدمني يف‬ ‫الوطن العربي والعامل‪ ،‬وهذه احلزمة تتوافر حاليا للتنزيل املجاين عرب مركز‬ ‫مايكرو�سوفت للتحميالت و�أي�ضا من خالل برنامج ‪.Dreamspark‬‬ ‫ومت تنفيذ هذا امل�شروع ال�ضخم بال�شراكة والتعاون بني مايكرو�سوفت وعدد من‬ ‫اجلامعات العربية‪ ،‬وكانت النتيجة النهائية ترجمة ما يزيد عن ‪ 4.5‬مليون كلمة‬ ‫من الوثائق الفنية‪ ..‬كما مت اختيار الإ�صدار النهائي حلزمة ‪ Clip‬العربية‪.‬‬

‫مواقعك‬ ‫املف�ضلة «�أوف الين»‬

‫م��������و���������س��������وع��������ة‬ ‫امل�����ل�����ي�����ون ح��ك��م��ة‬

‫م���ع برنامج ‪ Hooeey WebPrint‬ميكنك �إن�ش���اء �أر�ش���يف‬ ‫جلميع معلومات املواقع الإلكرتونية التي تف�ضلها وتت�صفحها‬ ‫و�أن���ت بعي���د ع���ن �أي ات�ص���ال بالإنرتن���ت �أو “�أوف الي���ن”‬ ‫حتديد ًا‪.‬‬ ‫والربنام���ج يعم���ل يف خلفي���ة النظام ويق���وم ب�ش���كل تلقائي‬ ‫بالتق���اط �ص���ورة لأي �ص���فحة �إلكرتونية تق���وم بزيارتها‪ ،‬ثم‬ ‫يقوم بتخزينها يف �صورة‬ ‫مب�سطة ت�ساعد امل�ستخدم‬ ‫يف البح���ث عنه���ا الحق��� ًا‬ ‫وفق عمليات بحث ميكن‬ ‫للم�س���تخدم القيام بها‪..‬‬ ‫ولتنزيل الربنامج ميكنك‬ ‫زي���ارة ه���ذا املوق���ع على‬ ‫العنوان الت���ايل‪www. :‬‬

‫املو�س����وعة هي‪ ‬بواب����ة عربي����ة اله����دف م����ن‬ ‫�إن�ش����ائها هو جمع مليون حكمة من خال�ص����ة‬ ‫جت����ارب ال�س����ابقني والالحق��ي�ن م����ع �إمكانية‬ ‫تعليق الزوار عليها ووجود حمرك بحث قوي‬ ‫و�س����ريع ميكنكم زي����ارة املوقع عل����ى العنوان‬ ‫التايل‪www.millionnotion.com  :‬‬

‫‪hooeeywebprint.‬‬ ‫‪com‬‬

‫النطاق العري�ض املتنقل �أو‬ ‫ما يعرف با�سم ‪mobile   ‬‬ ‫‪broadband‬ق����د و�صل‬ ‫�إىل ‪ 500‬مليون خالل عام‬

‫‪.2010‬‬ ‫• �أعلنت موزيال ع����ن ن�سخة اجلديدة‬ ‫من مت�صفحه����ا ال�شه��ي�ر فايرفوك�س‬ ‫التجريبية اجلدي����دة لهذا ال�شهر وهي‬

‫الن�سخة الثامنة ‪Beta‬‬ ‫‪ 8‬من فايرفوك�س ‪4.0‬‬

‫‪49‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫موقــع‬ ‫متميز‬ ‫مدينة القد�س‬

‫‪www.alquds-online.org‬‬ ‫موقع �شامل متخ�ص�ص يف �ش�ؤون القد�س الأ�سرية عا�صمة الوطن‬ ‫ال�سليب‪ ،‬وقلب ال�صراع‪ ،‬وقبلة الديانات ال�سماوية‪ ...‬ويع َّرف بها‬ ‫تخريب مل ت�سلم‬ ‫وبق�ضاياها‪ ،‬وير�صد ما تحُ ِدثه يد االحتالل من‬ ‫ٍ‬ ‫منه حتى املقدّ �سات‪ ،‬وما يعانيه �سكانها من ت�ضييق وا�ضطهاد‪ ،‬مما‬ ‫ينفع الأكادميي املتخ�ص�ص‪ ،‬والعارف املتابع‪ ،‬والعابر ال�سائل‪.‬‬

‫تف�سري القر�آن بلغة الإ�شارة‬

‫‪/http://sign.qurancomplex.gov.sa‬‬

‫�أدب العرب‬

‫‪www.arabadab.net‬‬

‫املوقع عب��ارة عن مو�س��وعة لل�ش��عر العربي‬ ‫تت�ضمن �أكرث من ‪ 8631‬ق�صيدة‪.‬‬ ‫�أول تف�سري للقر�آن الكرمي بلغة الإ�شارة‬ ‫(لل�صم) يف تاريخ الإ�سالم‪ .‬هذا التف�سري‬ ‫�سي�ستفيد منه ما يقارب �ستة ماليني‬ ‫م�سلم �أ�صم‪.‬‬

‫بوابة اخلط العربي‬ ‫‪www.alkatat.com‬‬

‫�شبكة املحمل الأدبية‬ ‫‪www.almhml.com‬‬

‫لوحات خط‪ ،‬درو�س بحوث‪ ،‬ومراجع ويف‬ ‫فن الر�س��م والزخرفة العربية الإ�سالمية فنون‬ ‫طراز وثلث وتعليق‪.‬‬

‫�شبكة الطب النف�سي‬ ‫‪www.altebalnafsi.net‬‬

‫تهتم بالكتاب وال�شعراء واملبدعني العرب‬ ‫يف كافة املجاالت وحتتوي على ‪200‬‬ ‫ق�سم و�أكرث من ‪� 100‬ألف من املحتويات‬ ‫الأدبية والثقافية والعلمية والثقافة العامة‪.‬‬ ‫‪50‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫عي��ادة طبي��ة عل��ى االنرتنت حتت��وي جميع‬ ‫والأمرا�ض النف�سية‪.‬‬


‫مو�سوعة طبية علمية‬ ‫‪www.jawwad.org‬‬

‫ال�سوق املفتوح‬

‫‪http://ye.opensooq.com‬‬

‫�س��وق �إلك�تروين خا���ص بكل‬ ‫بلد من البل��دان العربية وميكنك‬ ‫�أن تدخ��ل �إىل ال�س��وق اخلا���ص‬ ‫وم ْن َثـ َّم ميكنك �إ�ض��افة‬ ‫ببلدك‪ِ ،‬‬ ‫�إعالنات دعائية جمانية‪.‬‬

‫حتتوي على مقاالت طبية وهند�سية‬ ‫و�أدب��ي��ة منوعة للنخبة م��ن الأط��ب��اء‬ ‫وال�صيادلة واملفكرين‪.‬‬ ‫�سوكر �أرابيا‬

‫‪www.soccerarabia.net‬‬

‫عامل قرنا�س‬

‫‪www.gernas.com‬‬

‫منتــ��دى الرباعــ��م ال�ص��غيــرة الرتفيه��ي‬ ‫والتعليمي‪ ..‬يحتوى ه��ذا املوقع على ‪100‬‬ ‫لعبة فال�ش م�سلية‪.‬‬

‫املركب ال�صغري‬

‫�أول دليل مواقع ريا�ضي متكامل‬ ‫يحتوي على جميع مواقع كرة القدم‬ ‫والعديد من املواقع الريا�ضية املهمة‬ ‫واملتخ�ص�صة‪.‬‬

‫‪http://4kid1.com‬‬

‫موقع رائ��ع يهتم بكل ما يتعلق بالطفل تربية‬ ‫وتعليم‪،‬و�ص��حة‪،‬والكمبيوتر‪� ،‬إبداعات‬ ‫�أنا�ش��يد‪،‬مكتبة الطفل‪،‬الطفل امل�سلم‪، ،‬مرح‬ ‫الأطفال‪.‬‬

‫واحتي‬

‫‪http://forum.wahati.com‬‬

‫مطبخ رمي‬

‫‪www.reem4u.com‬‬

‫دليل متخ�ص���ص للمر�أة العربية يحتوي على‬ ‫العدي��د م��ن الأق�س��ام و اخلدم��ات املتعلقة‬ ‫باملطبخ ‪.‬‬

‫�شبكة ن�سائية �شاملة تهتم باملر�أة‬ ‫وكافة ما يهمها من موا�ضيع و�أخبار‬ ‫وا�ست�شارات‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫مواقـــع مينية متميزة‬ ‫ملـتـقى املغـرتبـني اليمنيـني‬ ‫‪www.mgtrbon.com/vb‬‬

‫املوقع الأول والر�سمي للمغرتبني‬ ‫اليمنيني يف كل دول العامل من‬ ‫طالب ومقيمني وعمال‪.‬‬

‫هالل فون‬ ‫‪www.4helal.com‬‬

‫موقع ريا�ضي ثقايف ترفيهي متنوع يهتم بعدة‬ ‫جوانب ريا�ضية و ثقافية و اجتماعية‬

‫العقاري‬ ‫‪www.aqar1.com‬‬

‫دلوين عليك‬ ‫‪www.deelloony.com‬‬

‫منتدى ثقايف وتعليمي متميز‬ ‫يحتوي على العديد من الأق�سام‬ ‫املتنوعة يف خمتلف التخ�ص�صات‬ ‫الهامة‪.‬‬

‫موقع متخ�ص�ص بالدرجة الأوىل يف عقارات‬ ‫اليمن ومدينة احلديدة �إ�ضافة �إىل عقارات‬ ‫العامل العربي‪..‬الخ‪.‬‬

‫جامعة الأحقاف‬ ‫‪http://ahgaff.edu‬‬

‫ي�����ش��م��ل امل���وق���ع م��ع��ل��وم��ات ع���ن ال��درا���س��ة‬ ‫والت�سجيل والكليات ‪.‬‬

‫جمعية النربا�س ال�صحية‬ ‫بلقي�س اليمن‬ ‫‪www.p-yemen.com‬‬

‫دل����ي����ل مي���ن���ي ����ش���ام���ل لأه�����م‬ ‫امل��واق��ع اليمنية االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية وال�سياحية‬

‫‪www.nebrasorg.com‬‬

‫جمعية خريية متخ�ص�صة يف مكافحة العمى‬ ‫ورعاية الب�صر يف اليمن‪.‬‬

‫ميني مين �إلكرتونك‬ ‫‪www.ye-electronic.net‬‬

‫�أول دل��ي��ل مي��ن��ي للت�سويق ع�بر الربيد‬ ‫االلكرتوين‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪53‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫�صور جديدة للعبة‬ ‫(‪)Resistance 3‬‬ ‫�أ����ص���درت ��شرك��ة (‪)Sony‬‬ ‫جمموعة من ال�صور للعبة �إطالق‬ ‫النار املرتقبة (‪Resistance‬‬ ‫‪ ..)3‬و�ستحظى اللعبة بطور‬ ‫تعدد الالعبني على ال�شبكة‬ ‫وال��ذي �سيحتوي على نظام‬

‫تطوير �أ�سلحة وقدرات حيث‬ ‫�ستقوم بفتح ه��ذه القدرات‬ ‫والتطويرات كلما تقدمت يف‬ ‫اللعبة والتي �ست�صدر يف �شهر‬ ‫�سبتمرب القادم كما هو خمطط‬ ‫له‪.‬‬

‫الثالثية ‪Splinter Cell‬‬ ‫القادمة جلهاز ‪PS3‬‬

‫موعد �صدور اللعبة املنتظرة‬ ‫(‪)Killzone 3‬‬

‫مت م�ؤخراً الك�شف عن املوعد النهائي ل�صدور‬ ‫لعبة الت�سلل ال�شهرية جداً يف جزئها اجلديد‬ ‫‪ .3Splinter Cell‬حيث �ست�ستمتع مبهارات‬ ‫بطل اللعبة عندما ي�ستقيل من ال�رشطة ويحاول‬ ‫البحث عن املجرمني‪ ..‬هذا و�ست�صدر املجموعة‬ ‫ح�رصي ًا جلهاز ‪ PS3‬يف الثاين والع�رشيني من‬ ‫�شهر مار�س القادم‪.‬‬

‫�أعلنت �رشكة (‪ )Guerrilla‬عن كتفجري املركبات والطيارات‬ ‫موعد �صدور لعبتها املنتظرة والدبابات ‪...‬الخ‪.‬‬ ‫(‪ )Killzone 3‬وذلك‬ ‫خ�ل�ال �شهر ف�براي��ر‬ ‫القادم ‪ ..‬ق�صة اجلزء‬ ‫الثالث �ستبد�أ من �آخر‬ ‫مكان يف اجلزء الثاين‬ ‫‪..‬لعبة (‪)Killzone 3‬‬ ‫�سوف تكون مزودة‬ ‫بنظام ثالثي الأبعاد‪...‬‬ ‫كذلك �سيكون هناك‬ ‫�سالح جديد ا�سمه‬ ‫�سيطلق‬ ‫‪ Wasp‬حيث ُ‬ ‫هذا ال�سالح �صواريخ‬ ‫باجتاه العدو مبا�رشة‬

‫ال�صور الأولية لـ ‪Lords of Shadow‬‬ ‫�أ�صدرت �رشكة ‪ Konami‬ال�صور الأولية من مهمة‬ ‫(‪ )Gabriel‬القادمة مللحمته ‪Castlevania Lord of‬‬ ‫‪ .Shadows‬طبع ًا ا�سم الإ�ضافة �أو املهمة (‪)Reverie‬‬ ‫وهي حمتوى قابل للتحميل ‪....DLC‬هنا �ستقوم �أنت‬ ‫مب�ساعدة الفتاة املخيفة وغريبة الأط��وار (‪ )Laura‬يف‬ ‫الق�ضاء على ال�رش بعد هزميتك مللكة م�صا�صي الدماء يف‬ ‫اجلزء الأ�صلي من اللعبة‪.‬‬ ‫‪54‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪www.bgames.com‬‬

‫‪www.gimme5games.com‬‬

‫‪Emergency‬‬ ‫‪2012‬‬

‫‪Lost in‬‬ ‫‪Shadow‬‬

‫‪DC Universe‬‬ ‫‪Online PC‬‬

‫‪www.2dplay.com‬‬

‫‪Venetica PS3‬‬ ‫‪X360‬‬

‫‪Mindjack‬‬ ‫‪X360‬‬

‫‪Two‬‬ ‫‪Worlds II‬‬ ‫‪X360 PS3‬‬

‫‪ ... Nostromo‬لوحة العاب جديدة‬ ‫ابتكرت �رشكة (‪� )Rzaer‬أداة جديدة �سوف ت�ضيف بعداً‬ ‫جديداً لعامل الألعاب وهي (‪ ،)Nostromo‬وحتتوي الأداة‬ ‫اجلديدة على ‪ 16‬مفتاح ًا مربجم ًا بالكامل للألعاب مع ع�صا‬ ‫للإبهام لثماين اجتاهات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املرونة لت�سجيل ‪20‬‬ ‫ملف ًا �شخ�صي ًا للألعاب والأداة اجلديدة متوفرة الآن ب�سعر ‪70‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫‪55‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫تتعدد اخليارات واملوا�صفات بتعدد املاركات‬ ‫التجارية واملزايا التناف�سية وال�سعرية يف �أجهزة‬ ‫الكمبيوتر والتي حتتاج �إىل ح�سن قرار ال�شراء‬ ‫مبا يلبي احلاجة‪.‬‬ ‫كما تعددت املقاالت يف املجالت املنتديات‬ ‫االلكرتونية حول �أف�ضل �أجهزة احلا�سوب ويف‬ ‫هذا املقال �سنحاول التميز يف الطرح‬ ‫هناك معايري لتحديد نوع اجلهاز من خالل نظام‬ ‫امليزانية واملوا�صفات التي حتتاجها للعمل ورقاقة‬ ‫املعالج وكذلك الذاكرة والقر�ص الثابت للنظام‪.‬‬

‫املعالج (‪)Processor‬‬ ‫تدع��ى وحدة املعاجل��ة املركزية( ‪ ، ) CPU‬وه��ي واحدة من �أهم‬ ‫مكون��ات الكمبيوت��ر و�أهم معيار الختيار �أف�ض��ل جه��از كمبيوتر‬ ‫وكلم��ا كان �رسيع الأداء كان عايل الثمن ومن املعاجلات امل�ش��هورة‬ ‫واملتطورة تباع�� ُا ‪ 2.93GHz Core i3‬ثم ‪3.46GHz Core‬‬ ‫‪ .i5-670‬كما ظهر م�ؤخراً ‪ i7‬وهو �أعلى يف الأداء ومعيار �آخر‬ ‫‪56‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫يعتمد على ذاكرة الو�ص��ول الع�ش��وائية يف ن��واة ‪ i3‬و ‪ i5‬بينما ‪i7‬‬ ‫مزودة برقاقة دعم للذاكرة الع�شوائية ب�سعات ‪� 6MB‬أو‪.8MB‬‬

‫وهن��اك املعاجلات املدجمة التي ميكن �أن تعمل يف بيئة احلوا�س��ب‬ ‫الدفرتي��ة واملكتبي��ة مع�� ًا وجتمع ال��كل يف واحد ورغ��م �أن هذه‬ ‫املعاجل��ات توف��ر �أداء‬ ‫�أ�ض��عف م��ن معاجل��ات‬ ‫الكمبيوت��ر املكتبي و�إنها‬ ‫�أ�ص��غر حجم�� ًا وتول��د‬ ‫ح��رارة �أقل مم��ا يجعلها‬ ‫مثالية للآالت ال�ص��غرية‪.‬‬ ‫ويج��ب �أن يكون معالج‬


‫‪ Atom‬يلبي وظائف معاجلة الن�ص��و�ص‬ ‫وت�ص��فح االنرتن��ت وت�ش��غيل و�س��ائط‬ ‫الأعالم‪.‬‬ ‫وتق��دم �إنت��ل م��ع خ��ط �إنتاجه��ا اجلديد‬ ‫املعاجل��ات ‪ Core i3‬و ‪i5‬و‪ i7‬وه��ذه‬ ‫الفئات تق��دم �أداء ثنائي الن��واة من النوع‬ ‫املتقدم واملقبول �سعري ًا وتالقي �أن رقاقات‬ ‫‪� i3‬أرخ���ص و�أقل من النماذج التي تعمل‬ ‫بالطاقة ‪ ،‬لذلك �س��تجدها عموما �أرخ�ص‬ ‫منها يف الآالت‪.‬‬ ‫و�أم��ا ‪ Core i7‬فتمتل��ك ن��واة رباعي��ة‬ ‫و�سدا�سية تزيد من قوة العزم والأداء وتدعم‬ ‫الألعاب يف �رسعة ال�صوت واحلركة املت�سقة‬ ‫معه والأ�سعار لهذه النوعية من احلوا�سيب‬ ‫ذات م�ستوي معقول‪.‬‬ ‫�أما الكمبيوترات التي ت�ستخدم معاجلات‬ ‫‪ AMD‬من ‪ Intel‬فقد تولت ال�رشكة رفع‬ ‫الأداء من خ�لال رقاقات تدعم معاجلات‬ ‫ثنائية ورباعية و�سدا�س��ية مع مراعاة �س��عر‬ ‫الرقاقة امل�ض��افة �إىل قيم��ة املعالج واجلهاز‬ ‫عموماً‪.‬‬ ‫معيار البطاقات الر�سومية‬ ‫(‪)Graphics Cards‬‬

‫وتدعى وظيفيا( ( ‪sgraphics proces‬‬ ‫‪ )ing unit‬وح��دة معاجل��ة اجلرافيك�س‬ ‫واخت�ص��ارها ‪ GPU‬وهي م�س��ئولة عما‬ ‫تراه على �شا�شة الكمبيوتر �سوا من العاب‬ ‫�أو فيدي��و �أو الأدوات املكتبي��ة وال�ص��ور‬ ‫التي على �س��طح املكتب يف نظام الت�شغيل‬

‫‪Windows 7‬والتي تدعمها‪.‬‬ ‫وقد بنيت البطاقة الر�س��ومية على اللوحة‬ ‫الأم ب�ص��ورة حتق��ق التكام��ل م��ع وحدة‬ ‫املعاجل��ة املركزية ‪� CPU‬س��واء ‪� i3‬أو ‪i5‬‬ ‫والر�سومات املتكاملة ت�ساعد على احلفاظ‬ ‫عل��ى النظ��ام وبتكلفة منخف�ض��ة وتعطي‬ ‫القوة يف ت�شغيل الألعاب ذات الدقة العالية‬

‫يف الر�سوم وملفات الفيديو والفال�ش عالية‬ ‫اجل��ودة‪ ...‬و�أه��م تلك البطاق��ات معالج‬ ‫“نفيدي��ا �أي��ون” (‪)NVIDIA ION‬‬ ‫اجلرافيكي من اجليل التايل‪ ،‬والذي �سيوفر‬ ‫لأجهزة الكمبيوتر املحمول �أداء جرافيكي ًا‬ ‫‪ ...‬والبطاق��ة الر�س��ومية ‪BioShock 2‬‬ ‫املخ�ص�ص��ة لزيادة الو�ض��وح بن�سبة عالية‬ ‫ويتم تركي��ب البطاقة عل��ى فتحة ‪PCIe‬‬ ‫‪ x16‬يف اللوح��ة الأم وتعم��ل كلٌ م��ن‬ ‫‪ AMD‬و ‪ Nvidia‬عل��ى ط��رح املزيد‬ ‫من اخلي��ارات بينهم��ا‪ ...‬فتقدم ‪AMD‬‬ ‫�أف�ضل بطاقة ر�سومية من �سل�سل ة ‪eRad‬‬ ‫‪ on HD 6800‬بح��وايل ‪180-250‬‬ ‫دوالراً‪ .‬ويف املقاب��ل تط��رح ‪Nvidia‬‬ ‫بطاق��ة ‪GeForce GTX 580‬كبطاقة‬ ‫خم�ص�صة للألعاب وبحوايل ‪ 500‬دوالر‪.‬‬

‫‪ DDR2‬و ‪ DDR3‬والنوع الثاين �أ�رسع‬ ‫من النوع الأول مع ف��ارق كبري يف الثمن‬ ‫ويف املقابل ترتفع درجة احلرارة‪ ...‬و�سعة‬ ‫‪ DDR2‬تكون بح��وايل‪ 4GB‬وتدعم‬ ‫‪ Windows 7‬ببني��ة ‪ 64-bit‬ونظ��ام‬ ‫‪ 32-bit OS‬املتوف��ر عل��ى الأجه��زة‬ ‫املحمولة وب�س��عات ‪ 3GB‬قابلة للتجزئة‬ ‫عل��ى القر�ص وميكن ترقي��ة ‪� 32-bit‬إىل‬ ‫‪ 64-bit‬م��ن خالل زي��ادة �رسعة ذاكرة‬ ‫الو�صول الع�شوائية‪.‬‬ ‫مالحظة هامة ‪-:‬‬

‫�إذا مت رفع م�ستوى ذاكرة جهاز الكمبيوتر‬ ‫يجب الت�أكد من �أن اللوحة الأم يف النظام‬ ‫ميكن �أن تدعم وحدات ذاكرة الو�ص��ول‬ ‫الع�ش��وائي الإ�ض��افية وعن��د ذلك يجب‬ ‫التحقق من موا�ص��فات اجلهاز عند ال�رشاء‬ ‫وهل ميكن ترقيته �أم ال‪.‬‬ ‫موا�صفات ال�شكل والت�صميم‬

‫تنظيم املهام و�س��هولة �س��طح املكتب من‬ ‫العوام��ل الهام��ة يف موا�ص��فات اجله��از‬ ‫ورقي م�ستوى اخلدمة على النظام والذي‬ ‫ينعك���س عل��ى م�س��توى �س��طح املكتب‬ ‫وال�ش��كل اخلارجي الذي يي��سر التحكم‬ ‫التام وان�س��يابية العمل وتوفر منافذ ‪USB‬‬ ‫الذاكرة (‪)Memory‬‬ ‫القريبة وال�سهلة وفتحات لبطاقات الذاكرة‬ ‫�إذا كن��ت �ست�س��تخدم الكمبيوت��ر فق��ط ومواقع فتحات ال�شبكات و�سهولة مكان‬ ‫لت�ص��فح االنرتنت والربيد االلكرتوين ف�إن‬ ‫ذاكرة الرام ب�س��عة‪� 2GB‬س��تكون كافية‬ ‫على نظ��ام الت�ش��غيل ‪Windows XP‬‬ ‫‪ , Windows 7‬وزي��ادة ال�س��عة يف‬ ‫ذاكرة الو�صول الع�شوائي �ست�سمح باملزيد‬ ‫من تطبيق��ات الألعاب والفيديو و تخزين‬ ‫البيانات وتثبي��ت الربامج يف وقت واحد‬ ‫وحت�سني �رسعة �أداء اجلهاز‪.‬‬ ‫ونظم اليوم ت�أتي مبا ال يقل عن ‪ 4GB‬من‬ ‫�س��عة الذاكرة الع�شوائية مع وجود �سعات‬ ‫اق��ل ‪� 2GB‬أو ‪ 3GB‬يف بع���ض �أجه��زة‬ ‫الكمبيوتر ال�ص��غرية والأجه��زة املحمولة‬ ‫ال�ص��غرية وبالتايل ف���إن احلاجة ه��ي التي‬ ‫حتك��م حج��م ال�س��عات امل�س��تخدمة من‬ ‫الذاكرة وهناك ‪� 8GB‬إىل ‪ 16GB‬وهي‬ ‫للأجهزة ذات الأداء العايل وهناك نوعان‬ ‫من ذاك��رات الو�ص��ول الع�ش��وائية وهي‬

‫تواجده��ا يف الواجه��ة م��ع الكاب�لات‬ ‫الداخلي��ة واخلارجي��ة‪ .‬ومن الت�ص��اميم‬ ‫الأكرث �شيوع ًا هي ت�صميم ‪minitower‬‬ ‫و ‪ tower‬والت��ي تك��ون ب�ش��كل برجي‬ ‫كبري �أو �ص��غري وت�ستخدم واجهه ‪ATX‬‬ ‫موا�صفات واجهة ميلي فيها الروابط على‬ ‫اجل��زء اخللفي م��ن اللوحة الأم و ي�ش��مل‬ ‫تفا�صيل مثل الروابط و �إمدادات الطاقة‪.‬‬ ‫‪57‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫وقدمت �أنظمة ‪ Slimline‬ع��دداً من‬ ‫احلوا�سب التي ت�ستخدم ‪Micro-‬‬ ‫‪ ATX‬وت�شمل تو�سيع منافذ التمديدات‬ ‫وكذلك ت�صاميم ‪ Mini-ITX‬والتي‬ ‫رك��زت على موقع لوحة الأم وجعلها‬ ‫جانبية ومواجهه للمروحة وعند �رشاء‬ ‫�أجهزة ‪ minitower‬تكون هناك مرونة‬ ‫القر�ص ال�صلب (‪)Hard Drive‬‬ ‫وقابلية للتو�سع على القر�ص ال�صلب مع‬ ‫من املزايا التي يجب الرتكيز عليها حجم‬ ‫�أخذ ق�ضية الوزن يف االعتبار‪.‬‬ ‫و�سعة القر�ص ال�صلب ويف الوقت احلايل‬ ‫نظام الت�شغيل (‪Operating‬‬ ‫لوحة املفاتيح والف�أرة‬ ‫ت�صل ال�سعة الدنيا ‪ 320GB‬وت�صل‬ ‫‪)System‬‬ ‫�أحيان ًا يف الأجهزة املحمولة ال�صغرية‬ ‫(‪)Keyboard & Mouse‬‬ ‫ال ي��زال ‪ Windows XP‬قوي البنية �إىل ‪ 160GB‬و�أق�صى �سعة ممكنه يف‬ ‫على بع�ض الأنظمة اجلديدة ومع ذلك الوقت احلا�رض ت�صل �إىل ‪ 2TB‬وهو‬ ‫فاغلب الأنظمة تعمل على ‪ Windows‬حوايل ‪ 2056‬غيغابايت وحتتاج ال�سعات‬ ‫‪ 7‬كبديل عن ‪ Vista‬وهو �أحدث �أنظمة الكبرية �إىل ت�رسيع خا�ص وهناك نوعان‬ ‫ت�شغيل ‪. Microsoft‬‬ ‫من امل�رسعات اخلا�صة هما (‪)RAID 1‬‬ ‫و(‪.)RAID 0‬‬ ‫لوحة املفاتيح وال��ف ��أرة هي الأجهزة‬ ‫ومن املحركات الأكرث ت�رسيع ًا حمركات احلا�سمة يف ا�ستخدام الكمبيوتر ب�شكل‬ ‫الأق��را���ص ‪ ATA-300‬والتي تدور فعال وبدونها لن نتمكن من التفاعل �أو‬ ‫‪ 7200‬دورة يف الدقيقة و ت�ستخدم حتريك الكمبيوتر ‪.‬ومن املعروف انه �إذا‬ ‫حمركات الأقرا�ص ال�صلبة ‪ 2.5‬بو�صة التي مل توفق يف احل�صول على لوحة مفاتيح �أو‬ ‫تدور يف ‪ 5400‬دورة يف الدقيقة وتوفر ف�أرة منا�سبة فيمكن �رشا�ؤها من ال�سوق‪.‬‬ ‫بذلك التبديل بني الأقرا�ص ال�صلبة ب�أقل وهي تختلف من م�ستخدم لآخر ح�سب‬ ‫مال ممكن‪.‬‬ ‫ال��ذوق وح�سب حجم اليد ويف اغلب‬ ‫‪ Microsoft‬تبيع �ستة �إ���ص��دارات ومن حمركات الأقرا�ص ال�صلبة العمالقة لوحات املفاتيح وال��ف ��أرات ت�ستخدم‬ ‫خمتلفة من �أنظمة الت�شغيل اخلا�صة من م ن ‪ Western Digital‬حمرك ‪ eV‬منفذ ‪ USB‬وا�ستخدام التقنية الال�سلكية‬ ‫‪ Windows 7‬وه��ن��اك ث�لاث��ة منها ‪ lociRaptor‬ب�رسعة ‪ 10,000-rpm‬يف اللوحة �أو الفارة با�ستخدام موجات‬ ‫ ‪Windows 7 Home Pr‬‬‫ال��رادي��و وبع�ض اللوحات وال��ف��ارات‬ ‫ ‪mium, Windows 7 Profe‬‬‫زودت مبفاتيح خا�صة للو�سائط الإعالمية‬ ‫‪ sional‬وك��ذل��ك ‪Windows 7‬‬ ‫لفتحها دون ا�ستخدام ال�شا�شة‪.‬‬ ‫‪ Ultimate‬فمث ً‬ ‫ال ‪Windows 7‬‬ ‫التخزين القابل للإزالة‬ ‫‪ Home Premium‬يحمل اجلاذبية‬ ‫وال�سمات اجلمالية مع موا�صفات قيا�سية‬ ‫ت�ستخدم �أج��ه��زة الكمبيوتر و�سائط‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حت�سينات الو�سائط الإعالمية‬ ‫للتخزين ميكن �إزالتها و�إع��ادة تهيئتها‬ ‫‪.Windows Media Center‬‬ ‫‪ multiformat‬ومنها م�شغالت‬ ‫‪ DVD‬والتي تعمل بال�صورة الرقمية �أو‬ ‫وا�صداري ة ‪( sWindows 7 Profe‬دورة يف الدقيقة) وب�سعة ‪.600GB‬‬ ‫‪ sional‬حتتوي م��زاي��ا فنية وخا�صة‬ ‫الأ�شعة الزرقاء ‪..‬الخ‪.‬‬ ‫ال�شبكات (‪)Networking‬‬ ‫للمحرتفني ويبلغ ثمنه م��اب�ين ‪75-‬‬ ‫‪100‬دوالر ويحمل م��ي��زات الأم���ان يتم االت�صال باالنرتنت بوا�سطة الهاتف‬ ‫املح�سنة للم�ستخدمني من رجال الأعمال ‪�dial-up‬أو ا�ستخدام النطاق العري�ض‬ ‫و ‪ Windows 7 Ultimate‬هو ب�رسعة عالية وتوفر منافذ ومعرفات‬ ‫بحوايل ‪ 150‬دوالراً وهو �شامل للمزايا ال�شبكات املختلفة يف جهاز الكمبيوتر‬ ‫بني النوعني من اال�صداريات وهو نهاية متثل ميزة ميكن الأخ��ذ بها عند ال�رشاء‬ ‫�إعداد ‪ :‬م‪ /‬علوي العطا�س‬ ‫املطاف يف الإنتاجية وخم�ص�ص لرجال ويجب الت�أكد من فاعليتها والت�شبيك فيها‬ ‫الأعمال ويهتم بال�شبكات والت�شفري مع‬ ‫ميزات القائمة املتكاملة من اخلدمات‬ ‫والوظائف وب��ق��درات ‪ 32-bit‬على‬ ‫‪ 3GB‬من �سعة ذاكرة الو�صول الع�شوائية‬ ‫و‪ 64-bit‬على �سعات مابني ‪4-16‬‬ ‫غيغابايت مع قابلية ترقية الربنامج‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫بال�شكل ال�صحيح والت�أكد من اخليارات‬ ‫ال�سلكية والال�سلكية على اجلهاز وكل‬ ‫نظام ي�أتي مع نظام ‪ Ethernet‬مابني‬ ‫‪ 10/100‬وال�شك �أن االت�صال الال�سلكي‬ ‫مهم يف جذب امل�شرتي جلهاز الكمبيوتر‬ ‫ال�صغرية ولكل الت�صاميم ومنه ا ‪imin‬‬ ‫‪ tower‬الذي يدعم االت�صال الال�سلكي‬ ‫‪ 802.11n‬مبعيارية قدمية يف بع�ضها‬ ‫‪.802.11b/g‬‬


‫‪59‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫هن ��اك الكث�ي�ر م ��ن ي�شك ��و م ��ن‬ ‫امل�ش ��اكل والعييوب التي حتدث‬ ‫عند العمل على النظام ويندوز‬ ‫ب�سبب امل�شاكل التي يكون غالباً‬ ‫لي�س املت�سبب بها النظام و�إمنا‬ ‫ق ��د يك ��ون امل�ش ��اكل م ��ن ع ��دم‬ ‫توافق قطع جتميع الكمبيوتر‬ ‫�أو ب�سب ��ب الفريو�س ��ات الت ��ي‬ ‫ت�ضر بامللفات اخلا�صة بالنظام‬ ‫وب�سبب �إهمال تنظيف وترتيب‬ ‫امللفات على الكمبيوتر‪.‬‬

‫تابع مشاكل‬ ‫الشاشة الزرقاء‬ ‫وكيفية حلها‬

‫ج‪2‬‬

‫يف ه ��ذه املقالة �سوف ن�ستعر� ��ض بقية الر�سائل التي تظهر م�صاحبة‬ ‫م ��ع ال�شا�ش ��ة الزرق ��اء الت ��ي ت�صي ��ب الكث�ي�ر بالذع ��ر لأن النظ ��ام يف هذه عند تن�صيب الويندوز‬ ‫احلال ��ة يك ��ون منه ��اراً وغري ق ��ادر على العم ��ل والزم يتم �إ�ص�ل�اح امل�شكلة‬ ‫التي ت�سببت يف ذلك‪.‬‬

‫‪Stop 0x000000D1‬‬ ‫‪DRIVER_IRQL_NOT_LESS_OR_EQUAL‬‬

‫م�شكلة يف العتاد‬ ‫ر�س���الة اخلط�أ هذه تعترب من الر�سائل ال�شائعة عند تن�صيب الويندوز‬ ‫‪ Stop 0x0000007F‬ويكون �س���ببه ‪� XP‬أو حتديث �إ�ص���دار �س���ابق من ويندوز �إىل �إ�ص���دار ‪XP‬‬ ‫‪ XP UNEXPECTED_KERNEL_MODE_TRAP‬درايف���ر غري متوافق �أو �إ�ص���دار م���ن برنامج غري متوافق م���ع ويندوز‬ ‫لتجاوز هذه امل�شكلة حاول احل�صول على الدرايفرات املنا�سبة قبل تن�صيب‬ ‫تفي���د هذه الر�س���الة بوجود م�ش���كلة يف العتاد و غالبا ما يكون �س���ببها‬ ‫عط���ب يف رقاق���ات الذاكرة �أو ارتف���اع يف درجة حرارة املعال���ج و الذي قد ‪.‬الويندوز‬ ‫ينتج عن عطل يف مروحة التربيد �أو حماولة رفع �سرعة املعالج �إىل درجةال‬ ‫درايفر �سيء‬ ‫‪.‬يتحملها‬ ‫م�شكلة يف عملية �إيقاف ت�شغيل اجلهاز‬

‫‪Stop 0x000000D8‬‬ ‫‪DRIVER_USED_EXCESSIVE_PTES‬‬

‫‪� Stop 0x0000009F‬سبب هذه امل�شكلة درايفر �سيء و حل امل�شكلة م�شابه للم�شكلة ال�سابقة‬ ‫‪. DRIVER_POWER_STATE_FAILURE‬بعد التخل�ص من الدرايفر �سبب امل�شكلة �إن عرف‬ ‫ت�شري هذه الر�سالة �إىل وجود م�شكلة يف عملية �إيقاف ت�شغيل اجلهاز‬ ‫بطاقة عر�ض جديدة‬ ‫ال�سابقة و يكون �سببها درايفر �أو برنامج غري متوافق مع الويندوز و‬ ‫غالبا ما يكون ا�س���م الدرايفر ملحقا بر�س���الة اخلط�أ و يكون عليك �أن‬ ‫‪Stop 0x000000EA‬‬ ‫‪ Safe Mode‬تلغي تثبيته بعد الدخول �إىل الويندوز يف منط الأمان‬ ‫‪THREAD_STUCK_IN_DEVICE_DRIVER‬‬ ‫تظه���ر هذه الر�س���الة عند تركي���ب بطاقة عر�ض جديدة �أو ا�س���تخدام‬ ‫درايفرحلل امل�ش���كلة للبطاقة املوجودة لديك و لكنه غري منا�س���ب لويندوز‬ ‫‪.‬غري البطاقة �أو �أزل الدرايفر غري املنا�سب ‪XP‬‬ ‫الو�صول �إىل موقع غري �صالح‬ ‫‪Stop 0x000000C2‬‬ ‫‪BAD_POOL_CALLER‬‬

‫تفيد هذه الر�س���الة مبحاولة فا�ش���لة من قبل احد الدرايفرات للو�صول‬ ‫‪�.‬إىل موقع غري �صالح يف الذاكرة تخل�ص من �آخر درايفر قمت بتثبيته‬ ‫‪60‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫ملفات الإقالع‬

‫‪Stop 0x000000ED‬‬ ‫‪UNMOUNTABLE_BOOT_VOLUME‬‬

‫من الو�ص���ول اىل القر�ص ال���ذي يحتوي على ‪ XP‬مل يتمك���ن الوين���دوز‬


‫ملف���ات الإق�ل�اع �إذا ر�أيت هذه الر�س���الة بعد حماولة حتدي���ث النظام �إىل عطب يف �أحد ملفات النظام‬ ‫فت�أكد من �أن لديك امل�شغالت (الدرايفرات) املنا�سبة ملتحكم ‪ XP‬ويندوز‬ ‫‪Stop 0xC0000221‬‬ ‫القر�ص‬ ‫وغالبا ما تختفي هذه الر�س���الة تلقائي ًا دون ‪disk controller‬‬ ‫‪STATUS_IMAGE_CHECKSUM_MISMATCH‬‬ ‫‪�.‬أي تدخل منك بعد �إعادة ت�شغيل اجلهاز‬ ‫ت�ش�ي�ر هذه الر�س���الة �إىل عطب يف �أحد ملفات النظام و يتم ذكر ا�سم‬ ‫‪ Last‬ث���م اخرت ‪ F8‬املل���ف‪ .‬وحل���ل امل�ش���كلة عند �إق�ل�اع اجلهاز ا�ض���غط‬ ‫ف�شل يف ا�ستخدام ‪IRQ‬‬ ‫�أو �أقلع اجلهاز با�ستخدام القر�ص ‪Known Good Configuration‬‬ ‫‪Stop‬‬ ‫‪0x000000F2‬‬ ‫و ق���م با�س���تعادة امللف ‪ Recovery Console‬امل�ض���غوط و ادخ���ل �إىل‬ ‫‪ْ XP . HARDWARE_INTERRUPT_STORM‬املعطوب من القر�ص امل�ضغوط لويندوز‬ ‫نظر ًا ‪ IRQ‬تفيد هذه الر�سالة �إىل �أن �أحد الأجهزة ف�شل يف ا�ستخدام‬ ‫اق���ر�أ البيانات امللحقة ‪ XP‬لأن درايفر هذا اجلهاز غري منا�س���ب لويندوز م�شاكل يف الهارد‬ ‫بر�س���الة اخلط�أ ملعرفة ا�سم الدرايفر �س���بب امل�شكلة و اجلهاز املرتبط به و‬ ‫‪STOP 0xC0000218‬‬ ‫توجه �إىل �إدارة ‪ SAFE MODE‬من ثم و بعد الدخول �إىل منط الأمان‬ ‫‪UNKNOWN_HARD_ERROR‬‬ ‫‪.‬ثم �أ�ضفهم من جديد ‪ IRQ‬الأجهزة و �أزل �أي جهاز مرتبط بنف�س خط هناك م�ش���اكل يف الهارد مثل الباد �س���كتورز �أو تعر�ض���ه ل�صدمه قويه‬ ‫بوا�س���طة ‪ Bad setors‬ق���م بفح�ص اله���ارد من للت�أكد من خل���وه من ال‬ ‫امل�شكلة التا�سعة ع�شر‪:‬‬ ‫�أف�ضل برنامج لفح�ص ‪� Hdd Regenerator‬أحد برامج الفح�ص مثل‬ ‫‪ Stop 0xC000021A‬القر�ص ال�صلب وعزل الباد �سكتورز‬ ‫‪STATUS_SYSTEM_PROCESS_TERMINAT ED‬‬

‫‪ Crss.exe.‬قام �أحد الربامج ب�إحداث م�شكلة يف ملف النظام‬ ‫حلل امل�ش���كلة �أزل الربنامج امل�س���ئول عن امل�شكلة و ميكن التعرف عليه‬ ‫‪.‬من املعلومات امللحقة بر�سالة اخلط�أ‬

‫‪61‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫الأدوات املطلوبة‬ ‫يج���ب �أن تتوف���ر لدي���ك الأدوات التالية لتقوم بعملية تنظيف العد�س���ة‬ ‫القارئة من الغبار املرتاكم عليها وهي املفك اخلا�ص بالرباغي – امل�سامري‬ ‫‪.‬وعود قطن تنظيف اخلا�ص بالأذن‬

‫‪62‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬

‫ نقوم بفك امل�شغل اخلا�ص باال�سطوانات املدجمة و�إخراجه من‬‫الكمبيوتر وال تن�س �أن تفك مكان و�ضع ال�سيدي‪.‬‬


‫فك الرباغي‬ ‫ق���م بفك الرباغ���ي الأربع���ة املوج���ودة على‬ ‫‪.‬الغالف اخلارجي للم�شغل‬

‫ال�صورة التالية تبني ال�شكل اخلارجي من‬ ‫الأ�سفل بعد الفك‪.‬‬ ‫الو�صول �إىل العد�سة‬ ‫الح���ظ يف ال�ص���ورة التالي���ة العد�س���ة وهي‬ ‫‪.‬املطلوب الو�صول �إليها‬

‫عملية التنظيف‬ ‫الآن نقوم با�س���تخدام القطنة واملخ�ص�ص���ة‬ ‫لتنظي���ف الأذن وميكن ا�س���تخدام قليل من مادة‬ ‫قلوية مثل الكحول �أو �س�ب�رت ومن ثم امل�سح على‬ ‫الع�ي�ن لإزالة الأترب���ة و�إزالة الكارب���ون املرتاكم‬ ‫‪.‬على الزجاج �أو العد�سة‬

‫فك الواجهة الأمامية‬ ‫بع���د ذلك قم بال�ض���غط عل���ى الأماكن التي‬ ‫تثبت الواجهة الأمامية للم�شغل وا�سحب الواجهة‬ ‫‪.‬لكي تزال �إىل الأمام‬ ‫�إغالق و�إعادة‬ ‫يف الأخ�ي�ر نق���وم ب�إع���ادة جمي���ع الأغطي���ة‬ ‫والرباغي �إىل حالتها ال�س���ابقة وو�ضع امل�شغل يف‬ ‫الكمبيوت���ر ومن ث���م ت�ش���غيل الكمبيوتر ونالحظ‬ ‫الفرق الآن �أن امل�شغل �سوف يتجاوب يف الت�شغيل‬ ‫‪.‬ب�أ�سرع من ذي قبل‬

‫‪63‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪64‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪65‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪66‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪67‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


‫‪68‬‬

‫العدد ‪ 115‬يناير ‪2011‬م‬


تكنولوجيا الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات - 115  

تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات مجلة شهرية متخصصة تصدر عن وزارة الإتصالات وتقنية المعلومات اليمنية يرأس تحريرها: يحيى محمد المطري. ملف العدد...

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you