Page 48

‫"الطاقة الكامنة"‬ ‫طاقة للم�ستقبل‬

‫�أ�سرار املياه‬

‫روناء امل�صري‬ ‫"رمب��ا نت�س��اءل مل��اذا حتت��ل املي��اه‬ ‫الن�صي��ب الأك�بر م��ن م�ساح��ة الكرة‬ ‫الأر�ضي��ة بينم��ا ال حتت��ل الياب�س��ة‬ ‫نف�س املقدار ؟ ‪ ...‬فهل بحث �أحد عن‬ ‫الإجابة ؟"‬ ‫العجي��ب �أن ه��ذا ال�س���ؤال عم��ره‬ ‫م��ن عم��ر الب�شري��ة‪ ،‬و مل يفك��ر �أحد‬ ‫يف ال��رد علي��ه ‪� ،‬أو حت��ى التفكري فيه‬ ‫ب�ش��كل ي�سرتع��ي االنتباه حق�� ًا ‪ ،‬لكن‬ ‫يب��دو ان �شيئ��ا م��ا تغ�ير يف �أ�سل��وب‬ ‫تفك�ير الب�ش��ر عندم��ا �أدرك��وا �أنه��م‬ ‫حماط��ون ب�أخط��ار عدي��دة �سببه��ا‬ ‫املياه‪� ،‬إما بالنق�صان وبالتايل اخلوف‬ ‫من الإ�صاب��ة بالفقر املائي كما حدث‬ ‫يف بلدانن��ا العربي��ة و الإفريقية ‪ ،‬او‬ ‫بالزي��ادة و بالتايل مواجه��ة �أخطار‬ ‫وك��وارث ال�سيول و الفي�ضانات ‪� ...‬إال‬ ‫�أن املياه تظل يف كلتا احلالتني خمزن‬ ‫كبري ج��دا لطاقة رهيبة يطلق عليها‬ ‫الطاق��ة الكامنة ؛ فم��ا هي الق�صة يا‬ ‫ت��رى ؟ و كي��ف ميك��ن اال�ستف��ادة من‬ ‫هذه الطاقة املخزونة يف املياه؟‬ ‫‪48‬‬

‫العدد ‪ 108‬يونيو ‪2010‬م‬

‫نحفظ جميعنا عن ظه���ر قلب الرتكيبة‬ ‫الكيميائي���ة للم���اء و الت���ي حتت���وي عل���ى‬ ‫جزيئ�ي�ن م���ن الهيدروج�ي�ن و ج���زئ م���ن‬ ‫الأك�سج�ي�ن وترتب���ط م���ع بع�ضه���ا البع�ض‬ ‫ب�ش���كل تنا�سق���ي بحي���ث ي�ساه���م كل منها‬ ‫ب�إلكرتونات���ه ال�سالبة ال�شحنة �أو بروتوناته‬ ‫املوجب���ة ال�شحن���ة حتى يح�ص���ل اجلزيء‬ ‫على �أف�ضل �ص���ورة م�ستقرة له يف الطبيعة‬ ‫‪ ،‬غ�ي�ر �أن كرب حج���م ذرة الأك�سجني و قوة‬ ‫�سالبيتها الكهربية ت�ؤدي يف بع�ض الأحيان‬ ‫�إىل �إ�ستقطاب الربوتونات املوجبة جتاهها‬ ‫مم���ا يجعل للم���اء خ�صائ�ص غ�ي�ر عادية‬ ‫ت�ؤهلها للعمل كمذيب عاملي للمواد املختلفة‬ ‫وميكنه العم���ل كناقل للمواد عرب العامل �أو‬ ‫حتى العمل يف نقل الكائنات املختلفة وك�أن‬ ‫املاء و�سيلة �سفر م�ضمونة متاما !‪.‬‬ ‫بع�ض �أ�سرار امل���اء تكمن يف خ�صائ�صه‬ ‫الأخ���رى �أي�ض��� ًا ‪ ،‬مثل قدرته عل���ى التمدد‬

‫عندم���ا تنخف����ض درجة حرارت���ه ‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�صل �أق���ل كثافة له عن���د درجة حرارة ‪4‬‬ ‫درج���ات مئوي���ة ‪ ،‬بينما يتجم���د املاء عند‬ ‫درج���ة ال�صفر املئوية و بتل���ك اخلا�صيتني‬ ‫جمتمعت�ي�ن ‪ ،‬درجة التجم���د و �أعلى كثافة‬ ‫يف�سر العلم���اء كيف تظل مي���اه املحيطات‬ ‫دافئ���ة مب���ا ي�سم���ح للحي���اة حت���ت ثل���وج‬ ‫املحيط���ات يف القطب ال�شم���ايل ‪� ،‬إذ يعمل‬ ‫الثلج كطبقة حامية للمياه املوجودة�أ�سفلها‬ ‫خا�صة بع���د مت���دده للم�ساح���ات الكافية‪،‬‬ ‫وبذلك يقوم باختزان طاقة حرارية �أخرى‬ ‫الزمة ال�ستمرار احلياة يف املحيط‪.‬‬ ‫للم���اء كذل���ك جمموع���ة �أخ���رى م���ن‬ ‫املمي���زات ‪� ،‬إذ �أن���ه يحت���ل �أي�ض���ا ن�صيب���ا‬ ‫كب�ي�را يف �أج�س���ام الكائن���ات احلي���ة �إذا‬ ‫م���ا ق���ورن بن�سبة الكتل���ة احلي���ة املوجودة‬ ‫يف تل���ك الكائنات‪ ،‬و قد نفه���م تلك امليزة‬ ‫جيد ًا لأننا نحم���ل يف �أج�سامنا الدم الذي‬ ‫ي�سري به املاء بن�سب عالية و يحمله ل�سائر‬ ‫�أع�ضائن���ا ك���ي ن�ستطي���ع العي����ش ب�صحة و‬ ‫�س�ل�ام ‪ ،‬غري �أن هناك �أ�سباب �أخرى ت�ؤكد‬ ‫�صح���ة مزاعم وجود طاق���ة كامنة للمياه و‬ ‫هي �أن �سائل الدم ميكنه ال�سري �ضد اجتاه‬ ‫اجلاذبية الأر�ضي���ة بخا�صية تعرف ب�إ�سم‬ ‫"اخلا�صي���ة ال�شعري���ة" ‪ ،‬و ه���ي خا�صية‬ ‫مميزة للماء مبا يحمله من مواد ‪ -‬و توجد‬ ‫�أي�ض ًا يف النبات���ات و �أج�سام احليوانات ‪-‬‬

تكنولوجيا الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات - 108  

تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات مجلة شهرية متخصصة تصدر عن وزارة الإتصالات وتقنية المعلومات اليمنية يرأس تحريرها: يحيى محمد المطري. ملف العدد...

Advertisement