Issuu on Google+

á≤Ø°üdG

2013/4/7-1 (1107/1095) ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

ɪ櫰ùdG ‘ ôë°ùdG øa :Oó©dG ∞∏e ó∏÷G â– »ÑW Èà øØdG ¬Ñ°†îj ô°†NCG ºYôH ..ôYÉ°ûdG Ihôe É¡eóg ∫óH äÉjÉæÑdG ¢ùѵd á«æ≤J ´GóHE’ÉH Qɪãà°S’G êGhR ..zôgGƒ÷G{ ÚJCÉØ£e Úæ«©H ô°üÑe

..¿ÓLhCG - ¿ÉZhOQCG


‫‪1095‬‬

‫الغالف‬ ‫‪9‬‬

‫�أردوغان ــ �أوجالن ‪..‬‬

‫ال�صفقة‬ ‫أوجالن في قفص‬

‫مضاد للرصاص أثناء‬ ‫محاكمته في جزيرة‬

‫اميالي التركية حيث‬ ‫محبسه‬

‫الشروق (العدد ‪2013/4/7-1 )1095‬‬

‫محاوالت حل األزمة الكردية ـ التركية‬ ‫االخي��رة ه��ي األح��دث وقد س��بقتها‬ ‫مح��اوالت اخ��رى فق��د كان��ت أول محاول��ة‬ ‫جدية كانت ف��ي عهد الرئيس التركي الراحل‬ ‫طورغوت أوزال ع��ام ‪ ، 1993‬وانتهت إلى وفاة‬ ‫اوزال بطريقة مثيرة للش��بهات بأنه رمبا مات‬ ‫مس��موما وذلك من أجل وقف اندفاعه للحل‬ ‫‪.‬‬ ‫احملاول��ة الثاني��ة كان��ت ف��ي الع��ام ‪2009‬‬ ‫واس��تمرت حتى العام ‪ 2011‬في عهد رئيس‬ ‫الوزراء احلالي رجب طيب اردوغان عبر محادثات‬ ‫س��رية مباش��رة ب�ين االس��تخبارات التركية‬ ‫وقياديني م��ن حزب العمال الكردس��تاني في‬ ‫العاصم��ة النروجي��ة اوس��لو وم��ا لبث��ت ان‬ ‫انكش��فت فانهارت‪ .‬في مطل��ع العام اجلاري‬ ‫فاجأ اردوغ��ان الرأي العام بالكش��ف عن بدء‬ ‫محادثات ب�ين الدول��ة التركية ممثل��ة برئيس‬ ‫االس��تخبارات حاق��ان في��دان وزعي��م ح��زب‬ ‫العمال الكردس��تاني عبداهلل اوجالن املعتقل‬ ‫في جزيرة اميرالي ف��ي بحر مرمرة وأطلق على‬

‫ليست المرة األولى التي يحاول فيها‬ ‫األت��راك واألك��راد ف��ي تركيا حل‬ ‫المش��كلة الكردية لكن المساعي‬ ‫هذه الم��رة ‪ ،‬بعد إع�لان عبدا هلل‬ ‫أوجالن زعيم حزب العمال الكردستاني‬ ‫في عيد النوروز وقف النار وس��حب‬ ‫المقاتلين‪ ،‬قد تك��ون األكثر جدية‬ ‫في مس��ار مفتوح‪ ،‬رغم هذا التفاؤل‬ ‫بالحل إال أن االحتماالت األخرى ال تزال‬ ‫مفتوح��ة في ظ��ل الغموض لبنود‬ ‫الصفق��ة بين الزعيمين التركي رجب‬ ‫طي��ب اردوغان والك��ردي الحبيس‬ ‫عبداهلل اوجالن‪.‬‬ ‫محمد نور الدين‬

‫الوحيد املعار�ض‬ ‫حتى الآن هو حزب‬ ‫احلركة القومية‬ ‫اليميني املت�شدد‬ ‫والذي يتمتع بت�أييد‬ ‫‪ 15‬يف املئة‬ ‫من الأتراك وله‬ ‫اكرث من خم�سني‬ ‫نائبا يف الربملان‬ ‫والذي و�صف خطاب‬ ‫اوجالن يف النريوز‬ ‫ب�أنه "�إعالن تق�سيم‬ ‫تركيا"‪.‬‬

‫املفاوضات اصطالحا"عملية اميرالي"‪.‬‬ ‫املفاج��أة ان إع�لان اردوغ��ان جاء بع��د مرحلة‬ ‫صعبة ج��دا وحادة من التطرف في العمليات‬ ‫العسكرية املتبادلة مع مقاتلي حزب العمال‬ ‫الكردس��تاني والقوات التركية وبعد سلسلة‬ ‫من املواق��ف األردوغانية التي أنكر فيها وجود‬ ‫"قضي��ة كردية" في تركيا واعتبرها مش��كلة‬ ‫مواطنني أتراك من أصل كردي ‪ .‬كما أن اردوغان‬ ‫وص��ف ن��واب ح��زب الس�لام والدميوقراطية‬ ‫الكردي بأنه��م "امت��داد" لإلرهابيني من حزب‬ ‫العمال الكردستاني‪ .‬كذلك فقد كان اردوغان‬ ‫قد أعلن انه كان من اخلطأ عدم إعدام اوجالن‬ ‫ف��ي العام ‪ ، 2001‬وانه لو كان حينها رئيس��ا‬ ‫للحكومة لكان أعدمه‪.‬‬ ‫وفج��أة يعل��ن اردوغ��ان ع��ن محادث��ات جتري‬ ‫ويستبش��ر خيرا منها‪ .‬إعالن اردوغان لم يأت‬ ‫بنت س��اعته بل نتيجة مفاوضات بني حاقان‬ ‫فيدان و أوجالن ليتم االعالن عنها‪.‬‬

‫ملاذا اوجالن؟‬

‫كان اح��د املطال��ب الكردية الرئيس��ة اعتبار‬ ‫أوجالن هو اخملاطب املباش��ر للدول��ة وبالتالي‬ ‫املمث��ل احلص��ري لألكراد‪.‬ولع��ل احلكوم��ة‬ ‫التركي��ة قد توصل��ت إلى قناع��ة أن الكلمة‬ ‫الفصل داخل الكتل��ة الكردية وحزب العمال‬ ‫الكردس��تاني هي ألوجالن ‪ .‬وان أي اتفاق ميكن‬ ‫التوصل معه س��وف ميكن تسويقه وترجمته‬ ‫على األرض‪.‬‬ ‫ه��ذا يط��رح دور الق��وى الكردي��ة األخرى في‬ ‫عملية املفاوض��ات اجلارية ‪ .‬وه��ي تتوزع على‬ ‫ثالث جبهات هي حزب السالم والدميوقراطية‬ ‫الك��ردي ف��ي الداخل وه��و احلزب السياس��ي‬ ‫لألك��راد ومتمث��ل ف��ي البرمل��ان ب ‪ 35‬نائب��ا‬ ‫ترش��حوا كمستقلني من أصل مجموع نواب‬ ‫البرملان ال ‪.550‬واحلزب ميثل الواجهة الشرعية‬ ‫الت��ي ميكن أن متثل إحدى حلقات التواصل بني‬ ‫الدولة واألكراد‪.‬ب��ل أن البعض كان يدعو الى‬ ‫التف��اوض حلل املش��كلة فقط حتت س��قف‬ ‫البرملان‪.‬‬ ‫ام��ا الكتلة الثانية فهي قيادة حزب العمال‬ ‫الكردس��تاني املتواجدة في جب��ال قنديل في‬ ‫ش��مال العراق والت��ي تقود احل��زب وعملياته‬ ‫العس��كرية ض��د تركي��ا م��ن هناك‪.‬والقيادة‬ ‫تنس��ق دائم��ا م��ع زعيم احل��زب اوج�لان في‬ ‫س��جنه وال تزال تولي رأي��ه أهمية كبيرة‪.‬ذلك‬

‫أن أي اتف��اق مع اوج�لان ال ميكن تطبيقه من‬ ‫دون املساهمة العملية لقيادة قنديل‪.‬ومن أبرز‬ ‫رموز قنديل مراد قره يالن وجميل بايق و دوران‬ ‫قلقان وغيرهم‪.‬‬ ‫ام��ا الكتل��ة الثالث��ة فف��رع ح��زب العم��ال‬ ‫الكردستاني في أوروبا حيث املصدر األساسي‬ ‫للتموي��ل والتحش��يد الدول��ي للقضي��ة‬ ‫الكردية‪.‬‬ ‫مشاركة القوى الكردية هذه ضرورية للتوصل‬ ‫إل��ى أي اتف��اق لتطبيقه‪.‬ويب��دو ان املهم��ة‬ ‫األساسية حلزب السالم والدميوقراطية الكردي‬ ‫في الداخل هي التواصل املباشر مع اجلماهير‬ ‫على األرض لتس��ويق اي اتف��اق والقيام بدور‬ ‫"س��اعي البريد" بني اوجالن والق��وى الكردية‬ ‫األخرى في قنديل وأوروبا بل التأثير أيضا على‬ ‫قراراته��م‪ .‬مبعنى أن ه��ذه املفاوضات تضمن‬ ‫حتى اآلن مش��اركة جميع القوى الكردية من‬ ‫دون استثناء وهذه نقطة قوة للمفاوضات‪.‬‬ ‫لي��س حتى اآلن من اتفاق رس��مي بني اوجالن‬ ‫والدولة‪.‬املفاوض��ات ال ت��زال ف��ي مرحلة بناء‬ ‫الثق��ة ولك��ن على أس��س نظري��ة ومبدئية‬ ‫كش��ف عنها اوجالن ان نفس��ه في أكثر من‬ ‫مناسبة في اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫لك��ن اخلط��وة الدراماتيكي��ة حصل��ت ي��وم‬ ‫اخلميس في ‪ 21‬آذار مبناسبة عيد النيروز عندما‬ ‫وج��ه اوجالن رس��الة وصف��ت ب "التاريخية"‬ ‫ّ‬ ‫دعا فيها في رس��الة تلي��ت عنه أمام مليوني‬ ‫كردي احتش��دوا في ديار بكر املقاتلني األكراد‬ ‫داخ��ل تركيا الى وقف العمليات العس��كرية‬ ‫واالنس��حاب إلى خ��ارج تركيا(اي الى ش��مال‬ ‫الع��راق في جبال قنديل)‪.‬ل��م يدع اوجالن إلى‬ ‫إلقاء الس�لاح ولكن��ه دعا ال��ى أن " يصمت‬ ‫السالح وتتكلم السياسة"‪.‬‬

‫مطالب متبادلة‬

‫املطالب الكردية في الس��نوات االخيرة باتت‬ ‫معلومة‪ ،‬وهي تتلخص في االعتراف بالهوية‬ ‫الكردي��ة ف��ي الدس��تور إلى جان��ب االعتراف‬ ‫بالهوي��ة التركية لألتراك ف��ي ظل جمهورية‬ ‫تركي��ا الدميوقراطي��ة كم��ا يحل��و ألوج�لان‬ ‫تسميتها‪.‬‬ ‫و السماح لألكراد بحق التعلم باللغة الكردية‬ ‫في املناطق الكردية الى جانب اللغة التركية‬ ‫التي تبقى اللغة الرس��مية‪ .‬ومنح األكراد ما‬ ‫يشبه احلكم الذاتي في املناطق التي‬

‫‪7‬‬

‫‪AL-SHURUQ (No. 1095) 1-7/4/2013‬‬


‫‪1095‬‬

‫الغالف‬

‫يشكلون غالبية فيها‪.‬‬ ‫وإص��دار عفو ع��ام الحق ع��ن املعتقلني لدى‬ ‫الدول��ة التركي��ة م��ن العناصر املؤي��دة حلزب‬ ‫العمال الكردس��تاني والذين يق��ارب عددهم‬ ‫العش��رة آالف معتقل‪ .‬وبطبيعة احلال إطالق‬ ‫سراح عبداهلل أوجالن‪.‬‬ ‫ه��ذه املطال��ب يقابله��ا تعه��د م��ن األكراد‬ ‫باملوافق��ة عل��ى التخل��ي عن حمل الس�لاح‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫و انس��حاب املقاتلني األكراد م��ن داخل تركيا‬ ‫إل��ى ش��مال العراق ورمب��ا إلى س��وريا‪ .‬و تأييد‬ ‫دس��تور جديد للب�لاد يتضمن اعتم��اد نظام‬ ‫رئاسي يتيح ألردوغان أن يصبح رئيسا مطلق‬ ‫الصالحية للبالد في العام ‪.2014‬‬ ‫يبدو مش��روع االتف��اق‪ ،‬أو "األف��كار اإلطار" ‪،‬‬ ‫يحق��ق املطالب املزمن��ة لألكراد ‪ ،‬وال س��يما‬ ‫االعت��راف بهويته��م في الدس��تور والتعليم‬ ‫باللغة الكردية‪.‬اما الدولة التركية فتكس��ب‬ ‫حال ملش��كلة مزمنة وخطيرة عمرها من عمر‬ ‫اجلمهورية وتكسب اس��تقرارا تاريخيا يجعل‬ ‫من تركيا دولة "تطير"‪،‬أي حتلق عاليا جدا‪ ،‬وفقا‬ ‫ألحد مسؤولي حزب العدالة والتنمية‪،‬وقادرة‬ ‫على التقدم على طريق منو كبير يجعل منها‬ ‫دولة مركزية في املنطقة والعالم‪.‬اما اردوغان‬ ‫فيخ��رج ش��خصيا املنتصر األكبر إذ س��تتيح‬ ‫له االتفاقية التف��رد بحكم تركيا بصالحيات‬ ‫كبيرة‪ ،‬ليكمل مش��روعه الرامي إلى ترسيخ‬

‫‪9‬‬

‫الشروق (العدد ‪2013/4/7-1 )1095‬‬

‫القضاء عل��ى العلمانيني وتوس��يع دور تركيا‬ ‫اإلقليم��ي والدولي وإس��قاط أح��د معوقات‬ ‫انضم��ام تركي��ا إلى االحت��اد األوروب��ي إذا كان‬ ‫األتراك يريدون فعال مثل هذا االنضمام‪.‬‬

‫شيطان التفاصيل‬

‫لكن الش��يطان يكمن أيضا ف��ي التفاصيل‪.‬‬ ‫يقول احمد تورك اح��د النواب األكراد البارزين‬

‫احلزب الوحيد‬ ‫املعار�ض حتى الآن‬ ‫هو حزب احلركة‬ ‫القومية اليميني‬ ‫املت�شدد والذي‬ ‫يتمتع بت�أييد ‪ 15‬يف‬ ‫املئة من الأتراك وله‬ ‫اكرث من خم�سني نائبا‬ ‫يف الربملان والذي‬ ‫و�صف خطاب اوجالن‬ ‫يف النريوز ب�أنه‬ ‫«�إعالن تق�سيم تركيا»‪.‬‬

‫الذي��ن التق��وا اوج�لان مؤخرا مرت�ين ويقوم‬ ‫بدور الوس��يط بني اوج�لان وقي��ادة قنديل أن‬ ‫بدء املفاوض��ات بني الدول��ة التركية واوجالن‬ ‫لألخوة التركية‪ -‬الكردية‬ ‫هي فرص��ة تاريخية‬ ‫ّ‬ ‫وه��ي عملية كبيرة ومهم��ة جدا وقال ان كل‬ ‫األحزاب الكردية تش��ارك بصدق بهذه اجلهود‪.‬‬ ‫ولكن��ه قال ان الس�لام ال يتحق��ق من جانب‬ ‫واحد‪.‬فالطرف��ان الك��ردي والترك��ي يحتاجان‬ ‫لبعضهما البعض في الشرق األوسط‪ .‬وقال‬ ‫ان طرح قضية ترك السالح اآلن ال تفيد بل ان‬ ‫حتقي��ق الثقة عبر خط��وات متبادلة هو الذي‬ ‫السالح‪.‬وعبر تورك عن خشيته‬ ‫يحل مشكلة‬ ‫ّ‬ ‫من أآل تك��ون هناك خريطة طريق للحل أو اذا‬ ‫كان يوجد أال يعلن عنها‪.‬وقال ان سعي طرف‬ ‫(األكراد) للس�لام وقيام الطرف اآلخر(الدولة‬ ‫التركية) بقصف قنديل بالطائرات في الوقت‬ ‫نفس��ه يقلل من الثقة بعملي��ة املفاوضات‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وع��دم وج��ود خريط��ة طريق للح��ل يعني ان‬ ‫السيناريوهات مفتوحة على كل االحتماالت‪.‬‬ ‫ذل��ك انه ليس حاس��ما ما إذا كان س��يرد ذكر‬ ‫للهوية الكردية في الدس��تور ام س��تلغى اي‬ ‫اش��ارة ألي هوية ف��ي الدس��تور‪.‬والبعض من‬ ‫األك��راد قد يك��ون مص��را على ذك��ر احلقوق‬ ‫الكردية بنص دستوري ملزم منعا ألي تفسير‬ ‫آخ��ر للحقوق الكردي��ة نتيجة انع��دام الثقة‬ ‫املزمن بالدولة التركية‪.‬‬ ‫كذلك ف��إن مطلب احلكم الذاتي قد ال يكون‬ ‫واضحا ماهيته وما اذا كان حكما ذاتيا بالفعل‬ ‫أم مجرد توسيع لصالحيات اإلدارة احمللية وهل‬ ‫يقبل األكراد بذلك أم ال‪.‬‬ ‫آليات تنفيذ االتفاق‬ ‫ان عنص��ر انعدام الثق��ة بني األك��راد وتركيا‬ ‫تاريخ��ي ومن��ذ تس��عني عام��ا وأكثر‪.‬ولذلك‬ ‫ف��إن اي طرف لن يقب��ل بأن يقوم م��ن جانبه‬ ‫بخطوات محددة من دون تزامنها مع خطوات‬ ‫عملية من الطرف اآلخر‪.‬لذلك يتوقع ان تكون‬ ‫عملية بناء الثقة في األش��هر املقبلة دقيقة‬ ‫وحساس��ة بحيث ال يب��دو في��ه اي طرف انه‬ ‫يف��رط بحق��وق جماعته وفي الوقت نفس��ه‬ ‫ال يك��ون معرق�لا إلمكاني��ات احل��ل وحتميله‬ ‫مسؤولية الفشل‪.‬‬ ‫بع��د خط��اب اوج�لان في عي��د النيروز س��اد‬ ‫مناخ عال جدا وغير مس��بوق من التفاؤل في‬ ‫أوس��اط الفريقني‪.‬وال سيما أن حزب املعارضة‬

‫الرئيس��ي حزب الشعب اجلمهوري لم يعارض‬ ‫عملية املفاوض��ات بل أعلن دعم��ه لها لكن‬ ‫بحذر وبش��رط ع��دم التفريط بوح��دة تركيا‬ ‫وس��يادتها‪.‬احلزب الوحي��د املع��ارض حتى اآلن‬ ‫هو حزب احلرك��ة القومية اليميني املتش��دد‬ ‫وال��ذي يتمتع بتأييد ‪ 15‬ف��ي املئة من األتراك‬ ‫وله اكثر من خمس�ين نائبا في البرملان والذي‬ ‫وص��ف خطاب اوجالن في الني��روز بأنه "إعالن‬ ‫تقسيم تركيا"‪.‬‬ ‫ح��زب الش��عب اجلمه��وري يؤي��د املفاوضات‬ ‫واحلل لكنه يعارض الثمن الذي س��يدفع وهو‬ ‫اعتماد نظام رئاسي "يؤبد" اردوغان في رئاسة‬ ‫اجلمهورية لذا ليس مستبعدا ان يتحول تأييد‬ ‫احل��زب لعملية اميرالي إلى معارضة ألي اتفاق‬ ‫يتيح ألردوغان سحق خصومه السياسيني‪.‬‬

‫اردوغان والتسوية‬

‫اردوغ��ان ضد النظ��ام الس��وري وبالتالي يزيد‬ ‫الضغط على النظام السوري‪.‬‬ ‫اما الهدف الثالث فهو نسج عالقات حتالفية‬ ‫مع أكراد املنطقة ككل على اعتبار انه ما دام‬ ‫قد حل مشكلته مع أكراده فال خوف بعد اآلن‬ ‫م��ن التعاون م��ع األكراد االخري��ن ومن تعاون‬

‫األك��راد معه‪.‬وحتم��ل النقاش��ات والتحليالت‬ ‫الكثي��ر من اخلطط والس��يناريوهات في اجتاه‬ ‫تغيير خريطة املنطقة اجلغرافية وحتالفاتها‪.‬‬ ‫والهدف الرابع هو ان الواليات املتحدة تسعى‬ ‫لتمتني عناصر الش��راكة بني الدول التي تدور‬ ‫في فلكها للضغط على إيران‪.‬ألن حل‬

‫‪7‬‬

‫زعيم «الكردستاني» سيطالب حزبه بوقف النار‬ ‫يحض�ر قائ�د حركة الث�وار األك�راد املس�جون عب�داهلل أوجلان لدعوة‬ ‫“تاريخية”يوجه خاللها نداء من ش�أنه زيادة التوقع�ات بوقف إلطالق النار‬ ‫ووض�ع حد للصراع الذي دام نحو ‪ 30‬عاماً وقس�م تركيا وضرب اقتصادها‬ ‫وأدى إلى مقتل أكثر من ‪ 40.000‬شخص‬

‫هذا يفتح على األس��باب التي حتدو بأردوغان‬ ‫أن يقدم هذه" التنازالت" التي هي في حقيقة‬ ‫األمر حقوقا طبيعية لألكراد‪ .‬ويهدف اردوغان‬ ‫من السعي حلل املشكلة الكردية الى أكثر من‬ ‫هدف أولها استمرار زعامته لتركيا من خالل‬ ‫تق��دمي تنازالت لألكراد مقاب��ل اعتماد النظام‬ ‫الرئاس��ي ب��دل البرملاني املعتم��د حاليا‪.‬وهذا‬ ‫سيس��مح بإع��ادة صوغ هوية تركي��ا وفقا ملا‬ ‫يريده اردوغان وحزب العدالة والتنمية‪.‬النظام‬ ‫الرئاس��ي املقترح هو مفتاح هذه الس��يطرة‪.‬‬ ‫وخريطة البرملان احلالية تعطي حزب العدالة‬ ‫والتنمية ‪ 324‬نائبا فيما يحتاج إلى ‪ 367‬نائبا‬ ‫لتعديل الدستور أو ‪ 330‬نائبا ليحيل التعديل‬ ‫الدس��توري الى اس��تفتاء ش��عبي‪ .‬وفي ظل‬ ‫معارضة حزبي املعارض��ة يكمن أمل اردوغان‬ ‫في كسب تأييد النواب األكراد الثالثني او على‬ ‫األقل س��تة منهم ليمرر مش��روع الدس��تور‬ ‫اجلديد في البرملان قبل احالته على اس��تفتاء‬ ‫ش��عبي‪.‬و املعادلة تظهر‪:‬أعطي األكراد بعض‬ ‫احلقوق وأحصل ف��ي املقابل على موافقتهم‬ ‫على النظام الرئاسي‪.‬‬ ‫أما الهدف الثاني من وراء س��عي اردوغان حلل‬ ‫املشكلة الكردية فهو تعطيل العامل الكردي‬ ‫في تركيا واملنطقة من أن يكون عامل ضغط‬ ‫عل��ى تركيا ف��ي املرحلة احلالي��ة واملقبلة من‬ ‫التطورات احلساسة في الشرق األوسط‪.‬إذ أن‬ ‫حل املشكلة في تركيا سينسحب على وقوف‬ ‫اكراد س��وريا‪،‬املؤيدين مبعظمهم ألوجالن‪ ،‬مع‬

‫‪AL-SHURUQ (No. 1095) 1-7/4/2013‬‬


‫‪1095‬‬

‫الغالف‬

‫طائرة تركية تهاجم موقعا للمتمردين األكراد في جنوب شرق تركيا قرب احلدود العراقية‬

‫‪9‬‬

‫املش��كلة الكردية في تركيا يزيل لغما‬ ‫أمام عالقات تركية كردية معادية إليران‪.‬وفي‬ ‫ه��ذا اإلطار تأت��ي عملية املصاحل��ة بني تركيا‬ ‫و"اس��رائيل" لتك��ون املنطق��ة أمام مش��هد‬ ‫سيحمل متغيرات كثيرة‪.‬‬ ‫إن س��عي تركيا لتحقيق هذه األهداف جعل‬ ‫م��ن اردوغ��ان يق��ول ان��ه مصمم عل��ى حل‬ ‫س��م‬ ‫هذه املش��كلة حتى لو اضطر الى جترع‬ ‫ّ‬ ‫الشوكران(نبات شديد السمومة)‪.‬‬

‫مخاوف تركية‬

‫لك��ن األمور ليس��ت دائما ذات وج��ه زهري أو‬ ‫وردي‪.‬إذ أن حص��ول أك��راد تركي��ا عل��ى بعض‬ ‫م��ن حقوقهم ول��و كان األمر عب��ارة عن أقل‬ ‫من حكم ذاتي س��يكون خطوة إضافية على‬ ‫طري��ق متتعه��م بكام��ل هويته��م القومية‬ ‫وممارستها على ارض الواقع تدريجيا‪ .‬أن تخوف‬ ‫البعض ف��ي تركيا من ان يؤدي منح املزيد من‬ ‫احلقوق لألكراد إل��ى تعزيز النزعة االنفصالية‬ ‫على املدى املتوس��ط والبعيد ليس خياال‪ .‬وما‬ ‫انطبق على أك��راد العراق ونيلهم ما يش��به‬ ‫الدولة املس��تقلة ال ميكن وقف انتشار عدواه‬ ‫إلى داخل تركيا كما الى داخل سوريا وإيران‪ .‬بل‬ ‫إن أوجالن نفسه قال إن مطلب احلكم الذاتي‬ ‫الكامل ف��ي هذه املرحلة قد يفجر مفاوضات‬ ‫التس��وية وميكن االكتفاء اآلن بصيغة حكم‬ ‫ذاتي وفقا ملا يقتضي��ه امليثاق األوروبي لإلدارة‬ ‫احمللي��ة‪ ،‬ما يخت��زن رغبة اوج�لان الالحقة في‬

‫الشروق (العدد ‪2013/4/7-1 )1095‬‬

‫احلك��م الذاتي بل الفدرالية ورمبا االس��تقالل‬ ‫على قاعدة كرة الثلج التي تكبر‪.‬‬ ‫يق��ول املعلق التركي املعروف ارطغرل اوزكوك‬ ‫إن املفاوض��ات اذا جنح��ت س��وف تنته��ي إلى‬ ‫اقامة نظام رئاس��ي برأس�ين‪ .‬ذلك ان اردوغان‬

‫اذا جنحت املفاو�ضات‬ ‫�سوف تنتهي �إىل‬ ‫اقامة نظام رئا�سي‬ ‫بر�أ�سني‪ .‬ذلك ان‬ ‫اردوغان �سوف‬ ‫يح�صل مقابل‬ ‫االعرتاف ببع�ض‬ ‫حقوق الأكراد على‬ ‫ت�أييد الأكراد لد�ستور‬ ‫يعتمد النظام‬ ‫ين�صب‬ ‫الرئا�سي ّ‬ ‫اردوغان رئي�سا كامل‬ ‫ال�صالحيات‬ ‫ارطغرل اوزكوك‬

‫سوف يحصل مقابل االعتراف ببعض حقوق‬ ‫األك��راد عل��ى تأييد األك��راد لدس��تور يعتمد‬ ‫ينصب اردوغان رئيسا كامل‬ ‫النظام الرئاسي ّ‬ ‫الصالحيات وهو م��ا تعارضه أحزاب املعارضة‬ ‫األخرى‪.‬لكن هذا النظام سيخلق رأسا آخر هو‬ ‫عبداهلل اوجالن وهذا أمر ال مفر منه‪.‬وسنكون‬ ‫أمام قائ��د لألكراد وأمام رئي��س لبقية تركيا‪.‬‬ ‫س��نكون أمام كيانني مختلفني اس��مه الذي‬ ‫ال يطل��ق عليه هو الفدرالي��ة ونهايته دولتان‬ ‫مستقلتان‪.‬‬ ‫ان خش��ية البعض هذه ليس��ت خارج الواقع‪.‬‬ ‫ذلك أن االنتقال من نظ��ام مركزي الى حكم‬ ‫ذاتي أو فيدرال��ي غالبا ما يعكس عالمة على‬ ‫بدء تف��كك الدول��ة جغرافيا وه��و ما حصل‬ ‫في العراق وفي الس��ودان وفي باكستان قبل‬ ‫توزعه��ا عل��ى دولت��ي باكس��تان وبنغالدش‪.‬‬ ‫ف��ي ح�ين ان اتف��اق كيان��ات منفصل��ة او‬ ‫متماي��زة في األس��اس على إقام��ة فيدرالية‬ ‫أو كونفدرالي��ة ه��و خط��وة نح��و التوحي��د‪.‬‬ ‫ث��م أن أية صيغة فدرالية او ما ش��ابه يرتبط‬ ‫جناحه��ا أيضا مبدى جتلي وع��ي املواطنية عند‬ ‫شعوب هذه الكيانات‪.‬والوصول إلى مواطنية‬ ‫تتجاوز االثنية واملناطقية واملذهبية استغرق‬ ‫ف��ي أوروبا حروب��ا دامية وصراع��ات حادة إلى‬ ‫أن وصل��ت أوروب��ا إلى ما هي علي��ه اليوم من‬ ‫اس��تقرار داخلي ب�ين مكوناته��ا االجتماعية‬ ‫ومع ذلك ل��م تتخلص نهائيا من مش��كالت‬ ‫بهذا الصدد‪.‬فكيف س��يكون األمر في بلدان‬ ‫العالم اإلس�لامي التي ينخرها حتى العظم‬ ‫التعص��ب والتطرف واخلالف��ات بني مكوناتها‬ ‫االجتماعية؟‪.‬‬

‫عام احلسم‬

‫س��يكون العام احلالي(‪ )2013‬تاريخيا وحافال‬ ‫ومثي��را ف��ي عالق��ة تركي��ا بأكراده��ا‪.‬واذا ما‬ ‫جنح��ت مفاوضات احلل فس��نكون أمام تركيا‬ ‫جدي��دة ومنطق��ة جديدة وليس مس��تبعدا‬ ‫ان ن��رى اردوغان وأوجالن وهم��ا يتجوالن معا‬ ‫متش��ابكي األيدي في اجلنوب الش��رقي وفي‬ ‫اسطنبول ‪.‬إعالن اوجالن وقف النار وانسحاب‬ ‫املقاتل�ين ليس س��وى خطوة أول��ى في بداية‬ ‫عملي��ة طويل��ة‪ ،‬واإلف��راط في التف��اؤل قد‬ ‫ينعكس كارثة في حال الفشل‪.‬وبديل الفشل‬ ‫ح��رب مفتوحة‪،‬بخمس�ين أل��ف مقاتل على‬ ‫األقل‪ ،‬وفقا ملا توعد به اوجالن‪.‬‬

‫‪9‬‬


Al SHRUQ.1095