Page 3

‫رئيس التحرير‬ ‫‪jalsumaiti@dji.gove.ae‬‬

‫تطبق الشروط واألحكام ‪...‬‬ ‫كثرية هي تلك العرو�ض التجارية املقدمة من قبل املنتجني‪� ،‬سواء‬ ‫كانت تلك املنتجات �ضرورية �أو ا�ستهالكية �أو خدمية �أو �سلع رفاهية‪ ،‬ويف‬ ‫�أغلب الأحيان تكون عرو�ضاً ي�سيل لها اللعاب‪ .‬فكم مرة وقفت �أمام الإ�شارة‬ ‫ال�ضوئية منتظرا مرور �سيارتك ويف الأثناء تقر�أ �إعالناً لبنك يعر�ض فيه‬ ‫عرو�ضا خيالية عن متويل بنكي وبن�سبة ربح تناف�سية‪ ،‬وهذا ‪-‬طبعا‪ -‬مقرتن‬ ‫بر�سمة جرافيك�س و�ألوان جميلة وجاذبة‪ ،‬ناهيك عن الإغراءات الأخرى التي‬ ‫قد تطول لو تكلمنا عنها‪ ،‬ثم ت�أتي العبارة ال�شهرية املكتوبة بخط �صغري‬ ‫جدا م�سبوقة بعالمة النجمة «تطبق ال�شروط والأحكام»‪ .‬فما املق�صود بتلك‬ ‫العبارة ؟‬ ‫�إن �أي عقد بحاجة �إىل �إيجاب وقبول‪ ،‬والبد �أن يتطابق الإيجاب بالقبول‪،‬‬ ‫والإيجاب يحتوي على عبارات ت�صف حمل التعاقد ف�ضال عن ال�شروط‬ ‫والإحكام التي يجب �أن تكون مقرتنة باملبيع‪ .‬املبيع قد يكون منقو ًال �أو عقاراً �أو‬ ‫خدمة‪ .‬والبائع حتى يربم العقد ف�إنه يطالب بتطبيق الأحكام التي ي�ستلزمها‬ ‫القانون ‪ -‬مبعناه الوا�سع ‪ -‬بالإ�ضافة �إىل ال�شروط التي يراها �ضرورية حتى‬ ‫ري منا ي�صطدم برف�ض البنك‬ ‫يتم العقد‪ .‬لذا ف�إنه عندما نذهب �إىل البنك كث ُ‬ ‫بداعي عدم توافر ال�شروط يف املعاملة‪ ،‬و�إذا توافرت ف�إن البنك يفر�ض �أحكامه‬ ‫علينا‪ ،‬فنحن �أمام مطرقة ال�شروط و�سندان الأحكام‪.‬‬ ‫نقطة و�أول ال�سطر ‪...‬‬ ‫ال�ضمري املطمئن خري و�سادة للراحة‪.‬‬

مجلة المعهد العدد 2  

مجلة معهد دبي القضائي العدد 2

مجلة المعهد العدد 2  

مجلة معهد دبي القضائي العدد 2