Page 100

‫العاملية املتبعة يف التن�شئة ال�سليمة وال�صحية يف ظل بيئة‬ ‫تعليمية وحتفيزية �آمنة للطفل‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة احل�ضارية من جمارك دبي تقديرا‬ ‫للأمهات العامالت فيها‪ ،‬وحر�صا منها على �إيجاد بيئة‬ ‫عمل توفر الرعاية االجتماعية والنف�سية للأم بوجودها‬ ‫بالقرب من طفلها‪ ،‬وانعكا�س ذلك �أي�ضا �إيجابيا على �أداء‬ ‫موظفات الدائرة‪.‬‬ ‫كما تويل الدائرة اهتماما كبريا بتطوير الكادر الب�شري‬ ‫املواطن ال�ستقطاب الكوادر الوطنية من طلبة وخريجني‬ ‫للعمل يف �إداراتها و�أق�سامها املختلفة‪ ،‬ويف هذا ال�صدد‬ ‫حتر�ص على امل�شاركة الفعالة يف �أهم معار�ض التوظيف‬ ‫على مدار العام‪ ،‬بل ورعاية وتنظيم بع�ضها بالتعاون مع‬ ‫جهات تعليمية وجمتمعية �أخرى‪.‬‬

‫امللكية الفكرية‬

‫وعلى �صعيد حماية حقوق امللكية الفكرية تقوم الدائرة‬ ‫بجهود كبرية ملكافحة ظاهرة الغ�ش والقر�صنة والتزييف‪،‬‬ ‫كجزء من هدف ا�سرتاتيجي �أكرب‪ ،‬وهو تعزيز التنمية‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬ومن منطلق �إميانها بحقوق‬ ‫املنتجني واملبدعني و�أ�صحاب الفكر اخلالق يف خمتلف‬ ‫املجاالت �صناعية كانت �أو جتارية �أو �أدبية‪ .‬فقد �أخذت‬ ‫الدائرة على عاتقها منذ وقت طويل‪ ،‬ق�ضية حماية‬ ‫حقوق امللكية الفكرية حممل اجلد‪ ،‬من خالل الت�صدي‬ ‫بكل حزم للب�ضائع واملنتجات املقلدة واملزيفة‪ ،‬وكل ما من‬ ‫�ش�أنه �أن ي�ضر بال�صحة وال�سالمة العامة للمجتمع املحلي‬ ‫و�شعب الإمارات‪� ،‬أو ينتق�ص من حقوق املنتجني و�أ�صحاب‬ ‫العالمات التجارية‪ ،‬وكذلك من منطلق احلفاظ على‬ ‫م�شروعية التجارة الدولية‪ ،‬خا�صة �أن دبي تعترب مركزا‬ ‫حموريا حلركة التجارة بني ال�شرق والغرب‪ ،‬وتخدم �سوقا‬ ‫يزيد عدد �سكانه على مليار ن�سمة يف �شكل �إعادة ت�صدير‬ ‫�إىل الدول املختلفة‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫العــدد (‪� - )2‬سبتمرب ‪2009 -‬‬

‫وخالل ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬حققت جمارك دبي العديد من‬ ‫الإجنازات املتعلقة بهذه الق�ضية‪ ،‬وحظيت بثقة املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬وثقة كبار امل�صنعني حول العامل‪ .‬وتعزيزا‬ ‫للخطوات التي اتخذت يف هذا ال�صدد‪� ،‬أن�ش�أت الدائرة‬ ‫منت�صف عام ‪� 2005‬إدارة خا�صة بحماية حقوق امللكية‬ ‫الفكرية‪� ،‬أ�سهمت بدور كبري يف حماية املداخل الرئي�سة‬ ‫لإمارة دبي من خالل ‪ 14‬مركزا جمركيا تتواجد يف املنافذ‬ ‫واملخارج البحرية واجلوية والربية للإمارة ‪.‬‬ ‫وقامت هذه الإدارة الوليدة بجهود كبرية يف جمال‬ ‫التثقيف والتوعية بامللكية الفكرية وخماطر و�أ�ضرار‬ ‫ا�ستهالك الب�ضائع املقلدة على �صحة املجتمع و�أبنائه‪.‬‬ ‫و�شملت هذه اجلهود �إقامة ور�ش عمل لفئات عري�ضة‬ ‫من املجتمع‪ ،‬حيث امتدت �إىل �أروقة املدار�س واجلامعات‬ ‫يف خمتلف �أنحاء الدولة‪ ،‬و�أماكن التجمعات كاملراكز‬ ‫التجارية والأندية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تنظيم ور�ش عمل‬ ‫م�ستمرة على مدار العام للمفت�شني اجلمركيني لتنمية‬ ‫معارفهم ومداركهم ومهاراتهم الوظيفية يف التفريق بني‬ ‫الب�ضائع الأ�صلية واملقلدة‪ ،‬والتمييز بدقة بني العالمات‬ ‫التجارية احلقيقية واملزيفة‪.‬‬ ‫وكان من ثمار هذه اجلهود‪ ،‬ونتيجة لثقة املجتمع الدويل‬ ‫فيما تقوم به دبي من �إجراءات على هذا الطريق‪ ،‬فقد‬ ‫اختارت منظمة اجلمارك العاملية دبي لتنظيم امل�ؤمتر‬ ‫الدويل الرابع ملكافحة الغ�ش والتقليد‪ ،‬وذلك لأول مرة‬ ‫خارج �أوروبا‪ ،‬وكان ذلك يف فرباير ‪ ،2008‬والذي �صدر عنه‬ ‫«�إعالن دبي» الذي ا�شتمل على عدد من التو�صيات املهمة‬ ‫ل�سبل الت�صدي لهذه الظاهرة عامليا‪.‬‬ ‫كما �أطلقت جمارك دبي م�شروعا على م�ستوى الدولة‬ ‫حلماية حقوق امللكية الفكرية �شاركت فيه عدد من‬ ‫الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬و�شمل اتخاذ العديد‬ ‫من الإجراءات للحد من نفاذ وتواجد الب�ضائع املقلدة‪،‬‬ ‫والتوعية مبخاطر ا�ستهالكها على االقت�صاد واملجتمع‬

مجلة المعهد العدد 2  

مجلة معهد دبي القضائي العدد 2

مجلة المعهد العدد 2  

مجلة معهد دبي القضائي العدد 2