Issuu on Google+

‫تحقيق حول صراع الم العاملة في ميدان‬ ‫العمل‬  ARA­340 Afra Nasser 200705857 Mariam Mohamed 200701992 Jameela Ahmed 200710606


‫صراع‪ ‬الم‪ ‬العاملة‪ ‬في‪ ‬ميدان‪ ‬العمل‬ ‫‪: ‬المقدمة‬ ‫ان‪ ‬للمرأة‪ ‬مكانتها‪ ‬في‪ ‬المجتمع‪ ‬‬ ‫السلمي‪ ‬لنها‪ ‬تعتبر‪ ‬نصف‪ ‬المجتمع‪ ‬‬ ‫ولكن‪ ‬في‪ ‬حقيقة‪ ‬المر‪ ‬ربما‪ ‬تكون‪ ‬هي‪ ‬‬ ‫المجتمع‪ ‬بأكمله‪ ،‬فهي‪ ‬الم‪ ‬والخت‪ ‬‬ ‫والزوجة‪ ‬والبنت‪ ‬والخالة‪ ‬والعمه‪ ‬‬ ‫والجدة‪ ،‬هي‪ ‬المعلمة‪ ‬والمربية‪ ‬‬ ‫للجيال‪ ‬السابقة‪ ‬والقادمة‪ .‬هي‪ ‬‬ ‫الساس‪ ‬الذي‪ ‬يقوم‪ ‬عليه‪ ‬المجتمع‪ ‬‬ ‫بدورها‪ ‬العظيم‪ ‬في‪ ‬تربية‪ ‬والتنشئة‪ .‬‬ ‫سواء‪ ‬كانت‪ ‬أما ٌ‪ ‬في‪ ‬منزلها‪ ‬أو‪ ‬موظفة‪ ‬‬ ‫في‪ ‬مجال‪ ‬عملها‪ ،‬هي‪ ‬كانت‪ ‬ومازالت‪ ‬‬ ‫اختا ُ‪ ‬للرجال‪ ،‬تقوم‪ ‬بدور‪ ‬هام‪ ‬ومفيد‪ ‬‬ ‫تفيد‪ ‬به‪ ‬نفسها‪ ‬واسرتها‪ ‬ومجتمعها‪ .‬‬ ‫ول‪ ‬يمكن‪ ‬تجاهل‪ ‬دور‪ ‬الرجل‪ ‬الذي‪ ‬‬ ‫سمي‪ ‬برب‪ ‬السرة‪ ،‬حيث‪ ‬أنه‪ ‬يكسب‪ ‬رزقه‪ ‬ليعيش‪ ‬هو‪ ‬و‪ ‬عائلته‪ ‬حياة‪ ‬كريمة‪ ‬يعمها‪ ‬‬ ‫الستقرار‪ .‬‬

‫بالتحدث‪  ‬عن‪  ‬دور‪ ‬الرجل‪ ، ‬كيف‪ ‬تعتقدين‪ ‬يضيف‪ ‬الرجل‪ ‬الضافة‪ ‬اليجابية‪ ‬في‪ ‬حياة‪ ‬المرأة‪ ‬العاملة؟‬ ‫بتعاون‪ ‬الرجل‪ ‬والمرأة‪ ‬أعطى‪ ‬المرأة‪ ‬فرصة‪ ‬في‪ ‬تكوين‪ ‬ذاتها‪ ‬وكيانها‪ ‬وتحقيق‪ ‬حلمها‪ ‬بأن‪ ‬يكون‪ ‬لها‪ ‬دور‪ ‬‬ ‫ف ّعال‪ ‬في‪ ‬المجتمع‪  .‬وبهذا‪ ‬نرى‪ ‬أن‪ ‬المرأة‪ ‬أصبحت‪ ‬تشغل‪ ‬مناصب‪ ‬كثيرة‪ ‬كأن‪ ‬تكون‪ ‬وزيرة‪ ‬وسفيرة‪ ‬‬ ‫ومعلمة‪ ‬وطبيبة‪ ‬ومهندسة‪ ‬والكثير‪ ‬من‪ ‬الوظائف‪ ‬في‪ ‬المجالت‪ ‬المختلفة‪ ‬التي‪ ‬تخدم‪ ‬بها‪ ‬نفسها‪ ‬‬ ‫واسرتها‪ ‬ومجتمعها‪ ‬ودولتها‪ .‬‬

‫راتب‪ ‬المرأة‪ ‬العاملة‪ ‬وزيادة‪ ‬دخل‪ ‬السرة‪:‬‬ ‫‪2‬‬


‫ما‪ ‬هو‪ ‬رايك‪ ‬بالمرأة‪ ‬التي‪ ‬تلجأ‪ ‬للعمل‪ ‬من‪ ‬أجل‪ ‬رفع‪ ‬المستوى‪ ‬المعيشي‪ ‬؟‬ ‫بغلء‪   ‬المعيشة‪ ‬وزيادة‪ ‬عدد‪ ‬أفراد‪ ‬السرة‪ ،  ‬تزيد‪ ‬متطلبات‪ ‬الحياة‪ ،‬فقرر‪ ‬الكثير‪ ‬من‪ ‬الزوجات‪ ‬اللجوء‪ ‬‬ ‫الى‪ ‬الوظيفة‪ ‬لمساندة‪ ‬الزوج‪ ‬والوقوف‪ ‬الى‪ ‬جانبه‪ ‬وتحمل‪ ‬العباء‪ ‬المنزلية‪ ‬منها‪ ‬تلبية‪ ‬طلبات‪ ‬البناء‪ ‬‬ ‫وغيرها‪ .‬حيث‪ ‬أن‪ ‬الحياة‪ ‬الزوجية‪ ‬تكمن‪ ‬في‪ ‬التعاون‪ ‬ومراعاة‪ ‬ظروف‪ ‬كل‪ ‬الطرفين‪ ‬لبعضهما‪ .‬وبذلك‪ ‬‬ ‫تزيد‪ ‬المودة‪ ‬واللفة‪ ‬بين‪ ‬الزوجين‪ ‬كأنهم‪ ‬قلب‪ ‬واحد‪ ‬وشركاء‪ ‬على‪ ‬السراء‪ ‬والضراء‪.‬‬ ‫تستخدم‪  ‬الكثير‪  ‬من‪ ‬النساء‪ ‬العاملت‪ ‬راتبها‪ ‬فقط‪ ‬في‪ ‬تلبية‪ ‬احتياجاتها‪ ‬الخاصة‪ ، ‬باعتقادك‪ ‬ما‪ ‬السبب‪ ‬‬ ‫الحقيقي‪ ‬وراء‪ ‬ذلك‪ ‬؟‬ ‫عمل‪ ‬المرأة‪ ‬ساعد‪ ‬الكثير‪ ‬من‪ ‬السر‪ ‬في‪ ‬تعديل‪ ‬المستوى‪ ‬المعيشي‪ ‬الى‪ ‬مستوى‪ ‬معيشي‪ ‬أفضل‪ ‬‬ ‫يتوافق‪ ‬مع‪ ‬متطلبات‪ ‬الحياة‪ ‬العصرية‪ .‬و‪ ‬أن‪ ‬الظروف‪ ‬القتصادية‪ ‬تحتم‪ ‬على‪ ‬بعض‪ ‬السر‪ ‬خروج‪ ‬المرأة‪ ‬‬ ‫للعمل‪ ‬بهدف‪ ‬وحيد‪ ‬وهو‪ ‬مساعدة‪ ‬الزوج‪ ‬للخروج‪ ‬من‪ ‬أزمة‪ ‬العباء‪ ‬الحياتية‪ .‬وذلك ل‪  ‬يعني‪ ‬بأنها‪ ‬ستضع‪ ‬‬ ‫على‪  ‬عاتقها‪ ‬جميع‪ ‬المصاريف‪ ‬الساسية‪ ‬كاليجار‪ ‬والمأكل‪ ‬والمشرب‪ ،‬انما‪ ‬امور‪ ‬مادية‪ ‬بسيطة‪ ‬‬ ‫وثانوية‪  .‬البعض‪ ‬من‪ ‬النساء‪ ‬تعمل‪ ‬بقناعة‪ ‬كاملة‪ ‬أنها‪ ‬تهدف‪ ‬لتوفير‪ ‬مستوى‪ ‬معيشي‪ ‬لسرتها‪ ‬بأكملها‪ ،‬‬ ‫أما‪   ‬البعض‪ ‬الخر‪ ‬من‪ ‬النساء‪ ‬يعتبرن‪ ‬أن‪ ‬الراتب‪ ‬هو‪ ‬ملكية‪ ‬خاصة‪ ‬بها‪ ،‬ليس‪ ‬من‪ ‬حق‪ ‬أحد‪ ‬ان‪ ‬يشاركها‪ ‬‬ ‫به‪ ،‬حيث‪ ‬أنها‪ ‬تتصرف‪ ‬به‪ ‬كما‪ ‬تشاء‪ .‬‬ ‫هل‪ ‬صحيح‪ ‬انه‪ ‬قد‪ ‬تنشأ‪ ‬خلفات‪ ‬بين‪ ‬الزواج‪ ‬حول‪ ‬راتب‪ ‬المرأة‪ ‬العاملة‪ ‬؟‬ ‫بعض‪ ‬الزواج‪ ‬و‪ ‬بالخص‪ ‬الزواج‪ ‬الشرقيين‪ ‬يعتزون‪ ‬بكرامتهم‪ ‬و‪ ‬بأنفسهم‪ ‬كرجال‪ ،‬و‪ ‬يؤمنون‪ ‬أن‪ ‬‬ ‫مسؤولية‪ ‬النفاق‪ ‬تخصهم‪ ‬وحدهم‪ ‬وذلك‪ ‬بحسب‪ ‬الشرع‪ ‬والعرف‪ .‬‬

‫زيادة‪ ‬الوعي‪ ‬الثقافي‪ ‬والعلمي‬ ‫ماذا‪  ‬عن‪ ‬تأثير‪ ‬الم‪  ‬العاملة‪  ‬غلى‪ ‬زيادة‪ ‬الوعي‪ ‬الفكري‪ ‬والثقافي‪ ‬لدى‪ ‬البناء‪ ‬و‪ ‬ما‪ ‬السبب‪ ‬وراءه‪  ‬؟‬ ‫ذلك‪ ‬يكون‪ ‬نتيجة‪  ‬لزيادة‪ ‬وعي‪ ‬الم‪ ‬العاملة‪ ‬لهمية‪ ‬تنمية‪ ‬المهارات‪ ،‬فالبناء‪ ‬في‪ ‬كل‪ ‬يوم‪ ‬يكتسبون‪ ‬‬ ‫مهارات‪  ‬ومعارف‪ ‬جديدة‪ ‬فلبد‪ ‬من‪ ‬الم‪ ‬أن‪ ‬تكون‪ ‬على‪ ‬وعي‪ ‬بما‪ ‬يتعلمونه‪ ‬ويكسبونه‪ ‬وأيضا‪ ‬تكون‪ ‬‬ ‫دوما‪ ‬مصدر‪ ‬لتشجيعهم‪ .‬حتى‪ ‬تكون‪ ‬دوما‪ ‬هي‪ ‬محل‪ ‬ثقتهم‪ .‬‬ ‫و‪ ‬كيف‪ ‬للم‪ ‬العاملة‪ ‬أن‪ ‬تمني‪ ‬تلك‪ ‬المهارات‪ ‬في‪ ‬ابناءها؟‬ ‫عن‪  ‬طريق‪  ‬إشراكهم‪  ‬في‪ ‬ممارسة‪ ‬الرياضة‪ ،‬وكما‪ ‬أنها‪ ‬أيضا‪ ‬تمني‪ ‬الوعي‪ ‬الفكري‪ ‬والثقافي‪ ‬لديهم‪ ،‬‬ ‫وتوعيتهم‪ ‬دينيا‪ ‬وسياسيا‪ ‬وذلك‪ ‬حرصا‪ ‬من‪ ‬عدم‪ ‬إيقاعهم‪ ‬فريسة‪ ‬لموجات‪ ‬التطرف‪ .‬وكما‪ ‬أنها‪ ‬أيضا‪ ‬‬

‫‪3‬‬


‫تعرف‪ ‬كيف‪ ‬ترسخ‪ ‬فيهم‪ ‬القيم‪ ‬والسلوك‪ ‬والعادات‪ ‬السلمية‪ ‬المطلوبة‪ .‬فثقافة‪ ‬الم‪ ‬وأيضا‪ ‬الب‪ ‬تأثر‪ ‬‬ ‫تأثيرا‪ ‬ايجابيا‪ ‬على‪ ‬مستوى‪ ‬التربوي‪ ‬والعلمي‪ ‬لدى‪ ‬البناء‪ .‬‬ ‫وكما‪ ‬تأكد‪ ‬نورة‪ ‬جاسم‪  35 ‬سنة‪ ،‬بأن‪ ‬زيادة‪ ‬ثقافة‪ ‬الوالدين‪ ‬وخاصة‪ ‬الم‪ ‬لها‪ ‬تأثير‪ ‬كبير‪ ‬على‪ ‬تنشئة‪ ‬‬ ‫البناء‪ ‬حيث‪ ‬كلما‪ ‬اتسعت‪ ‬آفاق‪ ‬الباء‪ ‬والمهات‪ ‬العاملت‪ ‬كلما‪ ‬نتج‪ ‬عنه‪ ‬أبناء‪ ‬على‪ ‬درجة‪ ‬كبيرة‪ ‬من‪ ‬‬ ‫الوعي‪ .‬وتضيف‪ ‬أيضا‪ ‬بأن‪ ‬ترك‪ ‬البناء‪ ‬دون‪ ‬تأسيس‪ ‬لثقافتهم‪ ‬أو‪ ‬ثقافة‪ ‬معينة‪ ‬فربما‪ ‬يجعلهم‪ ‬عرضة‪ ‬‬ ‫للندماج‪ ‬في‪ ‬ثقافات‪ ‬قد‪ ‬تكون‪ ‬الغالبية‪ ‬سلبية‪ ‬عليهم‪.‬‬

‫انجازات‪ ‬المرأة‪ ‬الماراتية‬ ‫المرأة‪ ‬العاملة‪ ‬لها‪  ‬عدة‪ ‬مسؤوليات‪ ‬و‪ ‬ارتباطات‪ ‬منها‪ ‬المنزلية‪ ‬و‪ ‬منها‪ ‬التزامات‪ ‬العمل‪ ، ‬هل‪ ‬لها‪ ‬‬ ‫تحقق‪ ‬انجازات‪ ‬يشهدها‪ ‬لها‪ ‬المجتمع‪ ‬خاصة‪ ‬والدولة‪ ‬عامة؟‬ ‫نعم‪ ،  ‬فقد‪  ‬ساهمت‪  ‬المرأة‪ ‬في‪ ‬العديد‪ ‬من‪ ‬النجازات‪ ‬في‪ ‬المارات‪  ،‬فهي‪ ‬تشارك‪ ‬في‪ ‬المحافل‪ ‬‬ ‫المحلية‪ ‬و‪ ‬العالمية‪ ، ‬على‪ ‬سبيل‪ ‬المثال‪ ‬المرأة‪ ‬المارتية‪ ‬الن‪ ‬نرى‪ ‬أن‪ ‬هناك‪ ‬عدد‪ 3 ‬نساء‪ ‬يشغلن‪ ‬‬ ‫منصب‪  ‬أعضاء‪ ‬المجلس‪ ‬الوطني‪  ‬لدولة‪ ‬المارات‪ ،‬غير‪ ‬ذلك‪ ‬الوزريات‪ ‬النجاحات‪ ‬كالشيخة‪ ‬لبنى‪ ‬‬ ‫القاسمي‪  ‬ومريم‪ ‬الرومي‪ ‬وريم‪ ‬الهاشمي‪ ،‬كذلك‪ ‬تشغل‪ ‬المرأة‪ ‬الماراتية‪ ‬مناصب‪ ‬عدة‪ ‬مناسبة‪ ‬لها‪ ‬‬ ‫كامرأة‪ ‬خليجية‪ ..‬‬ ‫علياء‪ ‬محمد‪ 23 ،‬سنة‪ .‬‬ ‫أفكر‪ ‬في‪ ‬انجازات‪ ‬‬ ‫أنجزتها‪ ‬المرأة‪ ‬‬ ‫في‪ ‬الدولة‪ ‬أتذكر‪ ‬‬ ‫الشيخ‪ ‬زايد‪ ‬طيب‪ ‬الله‪ ‬‬ ‫‪ : ‬شيء‪ ‬يسعدني‪ ‬‬ ‫قال ل‬ ‫رؤية‪ ‬المرأة‪ ‬وهي‪ ‬تأخذ‪ ‬‬ ‫المتميز‪ ‬في‪ ‬المجتمع‪ ‬‬ ‫يعيق‪ ‬تقدمها‪ ‬شيء‪ .‬‬ ‫مثل‪ ‬الرجل‪ ‬تستحق‪ ‬‬ ‫المناصب‪ ‬العليا‪ ‬حسب‪ ‬‬ ‫ومؤهلتها‪ .‬وأحاول‪ ‬‬ ‫المكان‪ ‬أن‪ ‬اعمل‪ ‬ما‪ ‬‬ ‫زايد‪ – ‬طيب‪ ‬الله‪ ‬‬

‫وتقول‪ ‬‬ ‫"‪ ‬عندما‪ ‬‬ ‫التي‪ ‬‬ ‫الماراتية‪ ‬‬ ‫مقولة‪ ‬‬ ‫ثراه‪ ‬حين‪ ‬‬ ‫أكثر‪ ‬من‪ ‬‬ ‫دورها‪ ‬‬ ‫يجب‪ ‬أل‪ ‬‬ ‫والمرأة‪ ‬‬ ‫أن‪ ‬تشغل‪ ‬‬ ‫قدراتها‪ ‬‬ ‫قدر‪ ‬‬ ‫قاله‪ ‬الشيخ‪ ‬‬ ‫ثراه­‪". ‬‬

‫برأيك‪  ‬ما‪  ‬الذي‪ ‬اضافه‪ ‬اتحاد‪ ‬دولة‪ ‬المارات‪ ‬للمرأة‪ ‬الماراتية‪ ،‬حيث‪ ‬ان‪ ‬المغفور‪ ‬له‪ ‬الشيخ‪ ‬زايد‪ ‬‬ ‫اوصى‪ ‬عدة‪ ‬توصيات‪ ‬عليها؟‬ ‫المرأة‪ ‬في‪  ‬المارات‪ ‬اليوم‪ ‬تعيش‪ ‬حياة‪ ‬مختلفة‪ ‬تماما‪ ‬عن‪ ‬حياتها‪ ‬عند‪ ‬قيام‪ ‬التحاد‪ ،‬ومن‪ ‬خللها‪ ‬‬ ‫حققت‪  ‬العديد‪ ‬من‪ ‬النجازات‪  ‬العظيمة‪  ‬للدولة‪ ‬ولذلك‪ ‬بفضل‪ ‬الرؤية‪ ‬البعيدة‪ ‬لقادة‪ ‬الدولة‪ ‬على‪ ‬مدى‪ ‬‬ ‫‪4‬‬


‫ال ‪  40‬سنة‪  ‬تقريبا‪  .‬فمنذ‪  ‬أن‪ ‬تأسست‪ ‬الدولة‪ ‬أكدت‪ ‬على‪ ‬دور‪ ‬وحقوق‪ ‬المرأة‪ ‬في‪ ‬الدولة‪ .‬وكما‪ ‬أن‪ ‬‬ ‫عملية‪ ‬التنمية‪ ‬البشرية‪ ‬في‪ ‬المارات‪ ‬أعطتها‪ ‬حقوقا‪ ‬متساوية‪ ‬للرجل‪ ‬في‪ ‬جميع‪ ‬المجالت‪ .‬‬ ‫"إن‪ ‬في‪   ‬وجود‪ ‬العنصر‪ ‬النسائي‪ ‬في‪ ‬المجلس‪ ‬هو‪ ‬مكسب‪ ‬كبير‪ ‬للحركة‪ ‬النسائية‪ ‬في‪ ‬المارات‪ ‬‬ ‫وخطوة‪ ‬جديدة‪ ‬نحو‪ ‬تعزيز‪ ‬دور‪ ‬المرأة‪ ‬حيث‪ ‬يضعها‪ ‬في‪ ‬صلب‪ ‬العمل‪ ‬الوطني‪ ‬العام‪ ‬وفي‪ ‬موقع‪ ‬‬ ‫أقرب‪ ‬لمراكز‪ ‬صنع‪ ‬القرار‪ ‬السياسي‪ ".‬حصة‪ ‬السويدي‪22 ‬سنة‪.‬‬ ‫وكما‪ ‬أن‪ ‬هذه‪ ‬النجازات‪ ‬هي‪ ‬أكثر‪ ‬إثارة‪ ‬واحترام ا ً‪ ‬حيث‪ ‬أنها‪ ‬توازت‪ ‬مع‪ ‬التطور‪ ‬الذي‪ ‬حققته‪ ‬المرأة‪ ،‬‬ ‫والذي‪ ‬كان‪ ‬ثمرة‪ ‬لمبدأ‪ ‬شمولية‪ ‬التعليم‪ ‬للمرأة‪ ‬والرجل‪ .‬وكما‪ ‬أن‪ ‬الغالبية‪ ‬العظمى‪ ‬للخريجين‪ ‬من‪ ‬‬ ‫الجامعات‪ ‬هم‪ ‬النساء‪ ‬بحيث‪ ‬أصبحن‪ ‬يمثلن‪ ‬رافدا ً‪ ‬مهما ً‪ ‬للمواهب‪ ‬والخبرات‪ ‬للوفاء‪ ‬بأهداف‪ ‬النمو‪ ‬‬ ‫القتصادي‪ ‬والتنمية‪ ‬في‪ ‬المارات‪ .‬‬

‫ترك‪ ‬البناء‪ ‬مع‪ ‬الم‪ ‬البديلة‬ ‫كثرت‪  ‬ظاهرة‪" ‬الم‪ ‬البديلة"‪ ‬في‪ ‬العديد‪ ‬ممن‪ ‬المنمازل‪ ،‬الظماهرة‪ ‬المتي‪ ‬بمدأت‪ ‬بالنتشمار‪ ‬فمي‪ ‬الممارات‪  ،‬‬ ‫وذلك‪ ‬بسبب‪ ‬تطور‪ ‬وضع‪ ‬المرأة‪ ‬في‪ ‬المجتممع‪ ".‬الممرأة‪ ‬فمي‪ ‬الموقت‪ ‬الحاضمر‪ ‬لمم‪ ‬تعمد‪ ‬كمما‪ ‬كمانت‪ ‬فمي ‪ ‬‬ ‫السابق‪ ‬حيث‪  ‬كانت‪ ‬فقط‪ ‬زوجة‪ ‬وأما‪ ‬فقط‪ ،‬بل‪ ‬أصبحت‪ ‬المرأة‪ ‬أيضا‪ ‬امرأة‪ ‬عاملة"‪ ‬نورا‪ ‬أحمد‪ 23 ‬سنة‪.‬‬ ‫وكممما‪ ‬أن‪ ‬الدراسممات‪ ‬تعممددت‪ ‬عممن‪ ‬ممما‪ ‬يعممانيه‪ ‬‬ ‫الطفال‪ ‬من‪ ‬قبل‪ ‬الخدامة‪“ ‬أنا‪ ‬أخشى‪ ‬مممن‪ ‬تممرك‪ ‬‬ ‫أبنممائي‪ ‬مممع‪ ‬الخادمممة‪ ‬فقممد‪ ‬سمممعت‪ ‬العديممد‪ ‬مممن‪ ‬‬ ‫القصممص‪ ‬المرعبممة‪ ‬والممتي‪ ‬وصمملت‪ ‬إلممى‪ ‬القتممل‪ ،‬‬ ‫وأخشى‪ ‬على‪ ‬أطفالي‪ ‬منهم"‪ ‬مموزة‪ ‬إبراهيمم‪ 23 ‬‬ ‫سنة‪ .‬ومن‪ ‬جهة‪ ‬أخرى‪ ‬تحدثنا‪ ‬مريم‪ ‬الفلسي‪ 25 ‬‬ ‫سنة‪ ‬عن‪ ‬رأيها‪ ‬وتقول‪ " ‬أنمما‪ ‬اعتقممد‪ ‬أن‪ ‬علممى‪ ‬الم‪ ‬‬ ‫أن‪ ‬تكون‪ ‬موجودة‪ ‬خصوصا‪ ‬في‪ ‬الشممهور‪ ‬الولممى‪ ‬‬ ‫لطفلها‪ ،‬حتى‪ ‬يستطيع‪ ‬أن‪ ‬يتعرف‪ ‬عليها‪ ‬وتتكمون‪ ‬‬ ‫بينها‪ ‬عاطفة"‪.‬‬ ‫وكما‪ ‬أن‪ ‬الطفل‪ ‬يقضي‪ ‬فترة‪ ‬أطول‪ ‬مع‪ ‬المربيات‪ ‬عكمس‪ ‬مما‪ ‬يقضميه‪ ‬ممع‪ ‬والمدته‪ ،‬وبمذلك‪ ‬فمإن‪ ‬الطفمل‪ ‬‬ ‫يتأثر‪ ‬بالمربية‪  ‬وذلك‪ ‬ينعكس‪ ‬على‪ ‬انخفاض‪ ‬مستوى‪ ‬ذكاءه‪ ،‬وذلك‪ ‬نتيجة‪ ‬لحرمان‪ ‬من‪ ‬الشمعور‪ ‬بالممان‪ ،‬‬ ‫وكما‪ ‬أنه‪ ‬يتأثر‪ ‬باللغة‪ ‬المربية‪ .‬‬

‫‪5‬‬


‫وهناك‪ ‬العديد‪  ‬من‪  ‬القضايا‪ ‬التي‪ ‬حدثت‪ ‬مع‪ ‬الطفال‪ ‬منها‪ ‬قضايا‪ ‬الغتصاب‪ ‬والقتل‪ .‬ولهذا‪ ‬فالمرأة‪ ‬التي‪ ‬‬ ‫تعمل‪  ‬فهي‪  ‬في‪ ‬الواقع‪ ‬يدل‪ ‬على‪ ‬أنها‪ ‬قد‪ ‬تخلت‪ ‬عن‪ ‬أمومتها‪ ‬وتركتها‪ ‬للمربية‪ ‬التي‪ ‬تؤثر‪ ‬في‪ ‬الطفال‪ ‬‬ ‫من‪ ‬الجانب‪ ‬السلبي‪.‬‬ ‫وكما‪ ‬أن‪ ‬المرأة‪ ‬العاملة‪ ‬حين‪ ‬تعود‪ ‬إلى‪ ‬المنزل‪ ‬مرهقة‪ ‬من‪ ‬عملها‪ ‬في‪ ‬الصباح‪ ‬وفل‪ ‬تستطيع‪ ‬أن‪ ‬تتحمل‪ ‬‬ ‫أبناءها‪  ،‬ومما‪ ‬يدفعها‪ ‬إلى‪ ‬ضرب‪ ‬أبناءها‪ ‬ضربا‪ ‬مبرحا‪ .‬ومن‪ ‬أهم‪ ‬السلبيات‪ ‬التي‪ ‬تقضيها‪ ‬على‪ ‬الطفل‪ ‬أن‪ ‬‬ ‫إهمال‪ ‬في‪ ‬تربيته‪ ‬حيث‪ ‬تهيئ‪ ‬له‪ ‬الجو‪ ‬للنحراف‪ ‬والفساد‪ .‬‬ ‫"‪ ‬إن‪ ‬الطفل ل‪   ‬يحتاج‪ ‬فقط‪ ‬إلى‪ ‬من‪ ‬يوفر‪ ‬له‪ ‬حاجيات‪ ‬الكل‪ ‬والنوم‪ ‬والنظافة‪ ‬فهو‪ ‬بحاجة‪ ‬إلى‪ ‬الحنان‪ ‬‬ ‫وعاطفة‪ ‬المومة‪ ‬التي ل‪  ‬احد‪ ‬يستطيع‪ ‬أن‪ ‬يوفرها‪ ‬له‪ ‬غير‪ ‬أمه"‪ ‬عارف‪ ‬عبد‪ ‬الله‪ 25 ‬سنة‪.‬‬ ‫وكذلك‪ ‬الهمال‪ ‬بصحة‪ ‬البناء‪ ، ‬حيث‪ ‬الضطرار‪ ‬إلى‪ ‬ترك‪ ‬الطفل‪ ‬مع‪ ‬من ل‪  ‬يرعاه‪ ،‬ورفض‪ ‬الم‪ ‬العاملة‪ ‬‬

‫لطلبات‪  ‬أطفالها‪ ‬في‪ ‬المساعدة‪ ‬على‪ ‬الستذكار‪ ‬الدروس‪ ،‬وترك‪ ‬الطفل‪ ‬المريض‪ ‬في‪ ‬البيت‪ ‬أحيانا‪ .‬‬ ‫إهمال‪ ‬المسؤولية‬ ‫"‪   ‬بد‪  ‬من‪  ‬المرأة‪ ‬بان‪  ‬تشعر‪  ‬بالمسؤولية‪ ‬في‪  ‬تربية‪ ‬أبنائها‪ ‬واهتمامها‪ ‬بمنزلها‪ ‬وبزوجها‪ ‬وعدم‪ ‬الغفلة‪ ‬‬ ‫ل‬ ‫عنهم"‪ ‬مريم‪ ‬عبد‪ ‬الله‪ 25 ‬سنة‪ .‬وان‪  ‬عمل‪ ‬المرأة‪ ‬يتطلب‪ ‬منها‪ ‬جهد‪ ‬وهذا‪ ‬ما‪ ‬قد‪ ‬يؤثر‪ ‬على‪ ‬بيتها‪ ‬حيث‪ ‬‬ ‫يؤدي‪ ‬ذلك‪ ‬إلى‪  ‬إهمال‪  ‬حق‪ ‬زوجها‪  ‬ورعايتها‪ ‬لبنائها‪  .‬واعتماد‪ ‬الكبير‪ ‬للمرأة‪ ‬العاملة‪ ‬على‪ ‬الخادمة‪ ‬في‪ ‬‬ ‫تدبير‪ ‬شؤون‪ ‬المنزل‪.‬‬ ‫‪" ‬هناك‪ ‬العديد‪  ‬من‪  ‬النتائج‪ ‬التي‪  ‬تظهر‪ ‬على‪ ‬المرأة‪ ‬عند‪ ‬إهمالها‪ ‬لزوجها‪ ،‬حيث‪ ‬أنها‪ ‬تستخدم‪ ‬أسلوب‪ ‬‬ ‫التسلط‪ ‬والقسوة‪  ‬مع‪ ‬زوجها‪ ‬وكما‪ ‬أنها‪ ‬تهمل‪ ‬زوجها‪ ‬وتهمل‪ ‬حق‪ ‬زوجها‪ ‬عليها‪ ‬وهناك‪ ‬بعض‪ ‬من‪ ‬النساء‪ ‬‬ ‫من‪ ‬يقمن‪ ‬بتعامل‪ ‬مع‪ ‬زوجها‪ ‬كند‪ ‬لها‪ ‬وتعتبر‪ ‬أن‪ ‬استسلمها‪ ‬لرغبات‪ ‬زوجها‪ ‬ضعف‪ ‬لشخصيتها‪ ".‬آمنة‪ ‬‬ ‫الحمادي‪ 22 ‬سنة‪ .‬‬ ‫وكما‪ ‬أن‪ ‬المرأة‪ ‬العاملة‪ ‬قد‪ ‬تتعود‪ ‬أن‪ ‬تخرج‪ ‬من‪ ‬المنزل‪ ‬وتهمل‪ ‬بيتها‪ ‬وذلك‪ ‬ما‪ ‬سيؤدي‪ ‬إلى‪ ‬انشطار‪ ‬‬ ‫السرة‪  ‬وانقطاع‪ ‬اللفة‪ ‬بين‪ ‬أفرادها‪ ‬وكما‪ ‬انه‪ ‬سيقل‪ ‬ضعف‪ ‬التعاون‪ ‬والمحبة‪ ‬بين‪ ‬أفرادها‪ .‬وبالتالي‪ ‬‬ ‫ستنهار‪ ‬هذه‪ ‬السرة‪ .‬لن‪ ‬الزوج‪ ‬سيتضايق‪ ‬من‪ ‬غيابها‪ ‬المستمر‪ ‬عن‪ ‬المنزل‪ .‬وبالتالي‪ ‬فقد‪ ‬يتزوج‪ ‬‬ ‫بامرأة‪ ‬تقدره‪ ‬وتهتم‪ ‬بالبيت‪ ‬والبناء‪ .‬‬

‫‪6‬‬


‫"عند‪ ‬إهمال‪ ‬المرأة ل‪  ‬يؤثر‪ ‬هذا‪ ‬فحسب‪ ‬على‪ ‬‬ ‫علقتها‪ ‬بزوجها‪ ‬وأبنائها‪ ،‬ولكن‪ ‬كلما‪ ‬أهملت‪ ‬‬ ‫المرأة‪ ‬لزوجها‪ ‬ولنفسها‪ ‬فسيحدث‪ ‬فارقا‪ ‬عقليا‪ ‬‬ ‫وفكريا‪ ‬وثقافيا‪ ‬وقد‪ ‬ينمو‪ ‬بينهم‪ ‬التباعد‪ ‬النفسي‪ ‬‬ ‫والفتور"‪ ‬فاطمة‪ ‬عبد‪ ‬الله‪ 30 ‬سنة‪ .‬وكما‪ ‬أضفت‪ ‬‬ ‫مريم‪ ‬أحمد‪ 27 ‬سنة‪ ،‬وقالت‪ " ‬أن‪ ‬غالبا‪ ‬ما‪ ‬نسمع‪ ‬‬ ‫بأن‪ ‬الزوج‪ ‬قد‪ ‬تزوج‪ ‬الخادمة‪ ‬ا‪ ‬وان‪ ‬الزوج‪ ‬قام‪ ‬‬ ‫بعلقة‪ ‬مع‪ ‬الخادمة‪ ‬وكل‪ ‬هذا‪ ‬نتيجة‪ ‬للهمال‪ ‬‬ ‫الزوجة‪ ‬للبيت‪ ‬ولزوجها‪ ‬خاصة‪ ." ‬‬ ‫وكما‪ ‬أن‪ ‬هناك‪ ‬بعض‪ ‬الزواج‪ ‬من‪ ‬يقوم‪ ‬بشؤون‪ ‬البيت‪ ‬والولد‪ ‬بينما‪ ‬تذهب‪ ‬زوجته‪ ‬إلى‪ ‬العمل‪ ،‬وبذلك‪ ‬‬ ‫فهذه‪ ‬واحدة‪ ‬من‪ ‬السباب‪ ‬التي‪ ‬تؤدي‪ ‬لفصل‪ ‬الزوج‪ ‬عن‪ ‬عمله‪ .‬‬ ‫" المرأة‪  ‬العاملة‪  ‬أو‪  ‬الزوجة‪ ‬العاملة‪ ‬تعيش‪ ‬شيء‪ ‬من‪ ‬فقدانها‪ ‬لراحة‪ ‬والستقرار‪ ‬مع‪ ‬زوجها‪ ‬وأولدها‪ ،‬‬ ‫فهي‪ ‬تعيش‪ ‬في‪ ‬جو‪ ‬مشحون‪ ‬بالتوتر‪ ‬واللوم‪ ‬نتيجة‪ ‬لتقصيرها‪ ‬في‪ ‬واجباتها‪ ‬العائلية"‪ ‬عائشة‪ ‬إبراهيم‪ 26 ‬‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫وعمل‪ ‬المرأة‪ ‬يترتب‪  ‬على‪ ‬نفسية‪ ‬الزوج‪ ‬حين‪ ‬يرى‪ ‬أبناءه‪ ‬ضائعين‪ ‬بين‪ ‬الخادمة‪  ،‬وإهمال‪ ‬شؤون‪ ‬البيت‪ ‬‬ ‫وكذلك‪  ‬إهمال‪ ‬المرأة‪  ‬لنفسها‪  ،‬وهذا‪  ‬يبعث‪ ‬على‪ ‬الزوج‪ ‬الشعور‪ ‬بالملل‪ ‬من‪ ‬الروتين‪ ‬الذي‪ ‬يعيشه‪.‬‬ ‫وفي‪ ‬أغلب‪ ‬الحيان‪ ‬يشعر‪ ‬الزوج‪ ‬بالمضايقة‪ ‬من‪ ‬غياب‪ ‬زوجته‪ ‬وإثارة‪ ‬أعصابه‪ ‬بالكلم‪ ‬حول‪ ‬مشكلت‪ ‬‬ ‫عملها‪  ‬مع‪ ‬زملئها‪ ،‬وأيضا‪ ‬تألم‪ ‬الزوج‪ ‬بترك‪ ‬زوجته‪ ‬له‪ ‬وذهابها‪ ‬إلى‪ ‬عملها‪ ‬في‪ ‬حالت‪ ‬مرضه‪ .‬‬ ‫وكما‪ ‬أن‪ ‬هناك‪ ‬العديد‪ ‬من‪ ‬الطفال‪ ‬من‪ ‬يعتبر‪ ‬الخادمة‪ ‬أمه‪ ،‬فهي‪ ‬التي‪ ‬ترعاه‪ ‬حين‪ ‬يحتاج‪ ‬للرعاية‪ ،‬‬ ‫وكما‪ ‬انه‪ ‬يتأثر‪ ‬بلغتها‪ ‬ول‪ ‬يستطيع‪ ‬الستغناء‪ ‬عنها‪ ،‬وهذه‪ ‬سبب‪ ‬من‪ ‬أسباب‪ ‬إهمال‪ ‬المرأة‪ ‬لبيتها‪ .‬‬

‫التوتر‪ ‬السري‪ ‬والنفسي‬ ‫أن‪  ‬عدم‪ ‬تنازل‪  ‬الرجل‪ ‬لمساعدة‪ ‬المرأة‪ ‬في‪ ‬أمور‪ ‬المنزل‪ ،‬يجعل‪ ‬المرأة‪ ‬تعيش‪ ‬عبء‪ ‬العمل‪ ‬المممزدوج‪ .‬‬ ‫فبعد‪  ‬ساعات‪ ‬العمل‪ ‬الطويلة‪ ‬التي‪ ‬تقضي‪ ‬فيهما‪ ‬الممرأة‪ ‬فمي‪ ‬العممل‪  ‬لتمأمين‪ ‬الكتفماء‪ ‬المذاتي‪ ‬والمدخل‪ ‬‬ ‫السري‪  ‬المرتفع‪ ،‬تعود‪ ‬لتلتقي‪ ‬بالزوج‪ ‬والطفال‪ ‬فتجدهم‪ ‬في‪ ‬انتظارها‪ ‬لتستقبل‪ ‬طلباتهم‪ ‬التي ل‪  ‬تخلمو‪ ‬‬ ‫من‪  ‬التذمر‪  ‬وأشعارها‪ ‬بالتقصير‪ ‬من‪ ‬قبل‪ ‬الزوج‪ ،‬إن‪ ‬لم‪ ‬يحصل‪ ‬رب‪ ‬السرة‪ ‬على‪ ‬مراده‪ ‬وحقوقه‪ ‬كزوج‪ ،‬‬ ‫هنا‪ ‬تأتي‪ ‬الكارثة‪  ‬حيث‪  ‬ستشحن‪ ‬نفسية‪ ‬المرأة‪ ‬بالتوتر‪ ،‬والضغط‪ ‬الشديد‪ ،‬والرباك‪ .‬فعدم‪ ‬قدرة‪ ‬المرآة ‪ ‬‬ ‫‪7‬‬


‫علممى‪ ‬تحمممل‪ ‬ضممغوطات‪ ‬العمممل‪ ‬والمنممزل‪ ‬والتوافممق‪ ‬بينهممما‪ ‬يجعلهمما‪ ‬فممي‪ ‬دوامممة‪ ‬الصممراع‪ ‬بينهمما‪ ‬وبيممن ‪ ‬‬ ‫المسؤوليات‪ .‬التوتر‪ ‬السمري‪ ‬سميكمن‪ ‬فمي‪ ‬كمون‪ ‬احتيماج‪ ‬الرجمل‪ ‬إلمى‪ ‬كاممل‪ ‬متطلبماته‪ ‬فمإن‪ ‬لمم‪ ‬تلمبى‪ ‬‬ ‫احتياجاته‪ ‬من‪ ‬قبل‪ ‬الم‪ ‬العاملة‪ ‬سوف‪ ‬يقوم‪ ‬بالتذمر‪ ‬وستكثر‪ ‬المشادات‪ ‬الكلمية‪ ،‬والتشاجر‪ ‬وستتطور ‪ ‬‬ ‫إلى‪ ‬أن‪ ‬تنعكس‪ ‬سلبيا‪ ‬فتأثر‪ ‬على‪ ‬نفسيتهم‪ ‬ونفسية‪ ‬البناء‪ ،‬مما‪ ‬يجعل‪ ‬البنماء‪ ‬ضمعفاء‪ ‬نفسميا‪ ‬وسملوكيا‪ .‬‬ ‫أيضا‪ ‬التوتر‪ ‬النفسي‪ ‬عند‪ ‬المرأة‪ ‬سوف‪ ‬ينعكس‪ ‬على‪ ‬أدائها‪ ‬الوظيفي‪ ‬و‪ ‬أعمالها‪ ‬المنزلية‪ .‬فتضطر‪ ‬إلممى‪ ‬‬ ‫الستعانة‪ ‬بالخدم‪  ‬حتى‪ ‬تطفئ‪ ‬نار‪ ‬اللوم‪ ‬في‪ ‬تقصيرها‪ ‬لواجباتها‪ ‬المنزلية‪ ،‬فبوجمود‪ ‬الخادممة‪ ‬أو‪ ‬المربيمة‪ ‬‬ ‫سوف‪ ‬يزيد‪ ‬من‪ ‬إحساسها‪ ‬بالذنب‪ ‬لنها‪ ‬تمترك‪ ‬مهمتهما‪ ‬كمأم‪ ‬لمربيمة‪ ‬تربمي‪ ‬أطفالهما‪ ‬وتهتمم‪ ‬بهمم‪ ‬وتعتنمي‪ ‬‬ ‫بالمنزل‪ .‬‬

‫قلة‪ ‬التواصل‪ ‬السري‪:‬‬

‫‪ ‬‬

‫أن‪ ‬مواكبة‪ ‬المرأة‪ ‬العمل‪ ‬يسهم‪ ‬فممي‪ ‬تطممور‪ ‬‬ ‫المجتمع‪  ‬وبناءه‪  ‬على‪ ‬أل‪  ‬يكون‪  ‬على‪  ‬حساب‪ ‬‬ ‫أسممممرتها‪ ‬وكونهمممما‪ ‬أم‪ .‬والسممممرة‪ ‬وسممممط‪ ‬‬ ‫اجتممماعي‪ ‬للتفاعممل‪ ‬العمماطفي‪ ‬والممتربوي‪ ،‬‬ ‫فماليوم‪ ‬بماتت‪ ‬السمر‪ ‬تعماني‪ ‬ممن‪ ‬مشمكلت‪ ‬‬ ‫كثيرة‪  ‬وأهمها‪  ‬قلة‪  ‬التواصل‪ ‬السري‪ ،‬والذي‪ ‬‬ ‫يعتبر‪ ‬أولمى‪ ‬أساسميات‪ ‬بنماء‪ ‬السمرة‪ .‬المذي‪ ‬‬ ‫يساعد‪ ‬في‪ ‬توحيد‪ ‬مفماهيم‪ ‬السمرة‪ .‬فهنماك‪ ‬‬ ‫عمدة‪ ‬أسمباب‪ ‬لقلمة‪ ‬التواصمل‪ ‬السمري‪ ‬ممن‪ ‬‬ ‫أهمهممما‪ ‬انشمممغال‪ ‬الوالمممدين‪ ‬وخاصمممة‪ ‬الم‪ ‬‬ ‫بالعمل‪ ‬وقلة‪ ‬الموقت‪ ‬الكمافي‪ ‬للتواصمل‪ ‬ممع‪ ‬‬ ‫البناء‪ ‬يجعمل‪ ‬الحموار‪ ‬ضمعيف‪ ‬بيمن‪ ‬السمرة‪ .‬‬ ‫والضغوطات‪ ‬التي‪ ‬تعاني‪ ‬منهما‪ ‬الم‪ ‬العاملمة‪ ‬‬ ‫فممي‪ ‬العمممل‪ ‬تجعلهمما‪ ‬تهمممل‪ ‬تربيممة‪ ‬أبنائهمما‪ ،‬‬ ‫وبالتالي‪ ‬ينعدم‪ ‬التواصل‪ ‬مع‪ ‬أبنائها‪ ‬في‪ ‬مشمكلتهم‪ ،‬وقضماياهم‪ ،‬واحتياجماتهم‪ ،‬ممما‪ ‬يمؤدي‪ ‬إلمى‪ ‬ولجموء‪ ‬‬ ‫البناء‪ ‬إلى‪ ‬من‪ ‬يلبي‪ ‬طلباتهم‪ ‬فيصبحوا‪ ‬فريسة‪ ‬سهلة‪ ‬للتكنولوجيا‪ ‬الحديثة‪ ‬وأصحاب‪ ‬النفموس‪ ‬الضمعيفة‪ ‬‬ ‫‪8‬‬


‫والتي‪  ‬ستغرس‪ ‬القيم‪ ‬السلبية‪ ‬فيهم‪ .‬بعد‪ ‬المرأة‪ ‬لساعات‪ ‬طويلة‪ ‬في‪ ‬العمل‪ ‬ينشئ‪ ‬حوار‪ ‬ضمعيف‪ ‬بينهما‪ ‬‬ ‫وبين‪ ‬رب‪ ‬السرة‪ ،‬مما‪ ‬يقلل‪ ‬التفاهم‪ ‬بينهما‪ ‬فتحدث‪ ‬فجوة‪ ‬بينها‪ ‬وبين‪ ‬رب‪ ‬السرة‪ .‬وممن‪ ‬سملبيات‪ ‬همذه‪ ‬‬ ‫الفجوة‪ ‬قلة‪  ‬الحوار‪  ،‬وكل‪  ‬منهم‪  ‬في‪ ‬إجازة‪ ‬عاطفية‪ ‬مفتوحة‪ ،‬مما‪ ‬ينشئ‪ ‬الخلفات‪ ‬العاطفيممة‪ ‬والعائليممة‪ ،‬‬ ‫مجادلت‪ ‬فيبرهن‪ ‬كل‪ ‬منهما‪ ‬أنه‪ ‬هو‪ ‬الشخص‪ ‬المغلوب‪ ‬علمى‪ ‬أممرة‪ ‬و‪ ‬وأن‪ ‬عمبئ‪ ‬العممل‪ ‬عليمة‪ ‬ثقيمل‪ ‬ول‪ ‬‬ ‫يوجد‪ ‬أي‪ ‬تقدير‪ ‬من‪ ‬الطرف‪ ‬الخر‪  .‬فالتواصمل‪ ‬السمري‪ ‬يجعمل‪ ‬حموار‪ ‬السمرة‪ ‬بنماءا‪ ،‬ويسماعد‪ ‬السمرة ‪ ‬‬ ‫على‪ ‬تعلم‪ ‬مبادئ‪ ‬الحوار‪ ‬وآداب‪ ‬التعامل‪ ‬مع‪ ‬الخرين‪  .‬‬

‫نظرة‪ ‬الزوج‪ ‬لفكرة‪ ‬خروج‪ ‬المرأة‪ ‬للعمل‬ ‫تختلف‪ ‬وجهات‪ ‬الزواج‪ ‬حول‪ ‬موضوع‪ ‬عمل‪ ‬زوجاتهم‪ ‬خارج‪ ‬المنزل‪ ،‬منهم‪ ‬من‪ ‬يوافق‪ ‬ومن‪ ‬يرفض‪ ‬‬ ‫وبشده‪ .‬الرافضين‪ ‬منهم‪ ‬يفسرون‪ ‬عمل‪ ‬المرأة‪ ‬بأنه‪ ‬هادم‪ ‬للبيت‪ ‬من‪ ‬حيث‪ ‬تأخير‪ ‬الزوجة‪ ‬في‪ ‬العمل‪ ‬‬ ‫و‪ ‬التقصير‪ ‬في‪ ‬مهامها‪ ‬كزوجة‪ ‬وأم‪ .‬‬ ‫المشكلة‪ ‬الساسية‪ ‬هي‪ ‬ان‪ ‬بعض‪ ‬الرجال‪ ‬لم‪ ‬يستوعبوا‪ ‬حتى‪ ‬الن‪ ‬أن‪ ‬عمل‪ ‬المرأة‪ ‬شيء‪ ‬خاص‪ ‬بها‪ ،‬‬ ‫ويحقق‪  ‬لها‪ ‬كيانها‪ ‬استقلليتها‪ .‬و‪ ‬لكن‪ ‬يضن‪ ‬الرجل‪ ‬ان‪ ‬المرأة‪ ‬فقط‪ ‬مسخره‪ ‬لخدمته‪ .‬وتبقى‪ ‬الفكرة‪ ‬‬ ‫العالقة‪ ‬في‪  ‬غالبية‪ ‬الرجال‪ ‬الشرقيين‪ ‬أن‪ ‬المرأة‪ ‬أقل‪ ‬مستوى‪ ‬من‪ ‬الرجل‪ ،‬و‪ ‬من‪ ‬المستحيل‪ ‬يساويها‪ ‬‬ ‫بنفسه‪  ‬إل‪ ‬اذا‪ ‬قامت‪ ‬هي‪ ‬بذاتها‪ ‬مساواة‪ ‬نفسها‪ ‬به‪  .‬ذكر‪ ‬محمد‪ ‬سالم‪ ‬أحد‪ ‬المتزوجين‪ ‬الرافضين‪ ‬‬ ‫لفكرة‪ ‬المرأة‪ ‬الموظفة‪ ":‬لم‪ ‬أطلب‪ ‬يوما‪ ‬من‪ ‬زوجتي‪ ‬بأن‪ ‬تعمل‪ ‬لتساعدني‪ ،‬لنني‪ ‬قادر‪ ‬على‪ ‬تحمل‪ ‬‬ ‫مسؤوليتها‪ ‬و‪  ‬مسؤولية‪ ‬أولدي‪ ‬بأكملها‪ ،‬والمرأة‪ ‬مكانها‪ ‬الوحيد‪ ‬هو‪ ‬منزلها‪ ‬فقط‪ ‬لتربي‪ ‬ابناءها‪ ‬‬ ‫والهتمام‪ ‬بهم‪ ‬وبزوجها"‪.‬‬ ‫أما‪ ‬بعض‪ ‬الرجال‪ ‬الذين‪ ‬اعطوا‪ ‬زوجاتهم‪ ‬الفرصة‪ ‬لثبات‪ ‬ذاتهم‪ ‬من‪ ‬خلل‪ ‬الوظيفة‪ ‬فقد‪ ‬ذكر‪ ‬سعيد‪ ‬‬ ‫السويدي‪ ‬الزوج‪ ‬النادم‪ ‬على‪ ‬موافقته‪ ‬على‪ ‬قرار‪ ‬عمل‪ ‬زوجته‪ ":‬وافقت‪ ‬على‪ ‬عمل‪ ‬زوجتي‪ ‬أول‪ ‬‬ ‫لتحقيق‪ ‬رغبتها‪ ،‬وايضا‪ ‬لتحسين‪ ‬أحوالنا‪ ‬المعيشية‪ ،‬لكن‪ ‬بعد‪ ‬أسابيع‪ ‬لحظت‪ ‬التغيير‪ ‬الكبير‪ ‬و‪ ‬‬ ‫الملحوظ‪  ‬الذي‪  ‬طرأ‪  ‬عليها‪ ،‬أل‪ ‬وهو‪ ‬انشغالها‪ ‬بالعمل‪ ‬أكثر‪ ‬من‪ ‬اهتمامها‪ ‬بأمورها‪ ‬المنزلية‪ ،‬وعند‪ ‬‬ ‫رجوعها‪  ‬من‪  ‬العمل‪ ‬تكون‪ ‬مرهقه‪ ‬ومتعبه‪ ‬وفورا‪ ‬تخلد‪ ‬للنوم‪ ،‬مما‪ ‬أدى‪ ‬الى‪ ‬تقصيرها‪ ‬في‪ ‬حقي‪ ‬كزوج‪ ،‬‬ ‫ثم‪ ‬بدأت‪ ‬تنشأ‪ ‬الخلفات‪ ‬بيني‪ ‬وبينها‪ ‬و‪ ‬طلبت‪ ‬منها‪ ‬ترك‪ ‬العمل‪ ‬وهي‪ ‬رافضه"‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫إل‪ ‬أنه‪  ‬على‪ ‬المرأة‪ ‬طاعة‪ ‬زوجها‪ ‬في‪ ‬كل‪ ‬امر‪ ‬يرضي‪ ‬الله‪ ،‬واذا‪ ‬رغبت‪ ‬بالعمل‪ ‬عليها‪ ‬أن‪ ‬تقنعه‪ ‬و‪ ‬‬ ‫توضح‪ ‬له‪ ‬أسبابها‪  ،  ‬على‪ ‬سبيل‪ ‬المثال‪ ‬أنها‪ ‬ما‪ ‬خرجت‪ ‬لتعمل‪ ‬إل‪ ‬لمساعدته‪ ‬ولتوفير‪ ‬حياة‪ ‬كريمة‪ ‬لها‪ ‬و‪ ‬‬ ‫لبنائها‪   .‬وتعاهد‪ ‬نفسها‪ ‬بنها‪  ‬سوف‪ ‬توافق‪ ‬بين‪ ‬واجباتها‪ ‬المنزلية‪ ‬والعملية‪ ‬وذلك‪ ‬بتعيين‪ ‬جدول‪ ‬ينظم‪ ‬‬ ‫لها‪ ‬يومها‪ ‬وتضمن‪ ‬به‪ ‬اعطاء‪ ‬كل‪ ‬ذي‪ ‬حق‪ ‬حقه‪.‬‬ ‫أكدت‪ ‬مريم‪ ‬الحمادي‪ ‬وهي‪ ‬موظفة‪ ‬حديثة‪ ،‬أن‪ ‬المرأة‪ ‬يجب‪ ‬أن‪ ‬تبرز‪ ‬بصمتها‪ ‬على‪ ‬المجتمع‪ ‬و‪ ‬تخدم‪ ‬‬ ‫وطنها‪  ‬على‪ ‬قدر‪ ‬استطاعتها‪ ‬و‪ ‬تقول‪ ":‬درست‪ ‬الماجستير‪ ‬وتخرجت‪ ‬من‪ ‬الجامعة‪ ‬المريكية‪ ‬بامتياز‪ ‬‬ ‫ل‪ ‬‬ ‫مع‪ ‬مرتبة‪ ‬الشرف‪ ،‬وسهرت‪ ‬الليالي‪ ‬لحقق‪ ‬هدفي‪ ‬بأن‪ ‬أشغل‪ ‬منصب‪ ‬راقي‪ ‬يليق‪ ‬بشاهدتي‪  ،‬‬ ‫لحتفظ‪ ‬بالشهادة‪ ‬والجلوس‪ ‬في‪ ‬البيت‪ ،‬لذلك‪ ‬اشترطت‪ ‬على‪ ‬زوجي‪ ‬في‪ ‬بداية‪ ‬زواجي‪ ‬على‪ ‬أن‪ ‬‬ ‫أعمل‪ ‬مقابل‪ ‬أنني‪ ‬عاهدته‪ ‬بعدم‪ ‬التقصير‪ ‬بواجباتي‪ ‬كزوجة‪ ‬وأم‪ ‬لحقا"‪ .‬‬ ‫‪  ‬أن‪ ‬على‪  ‬الرجل‪ ‬تشجيع‪ ‬المرأة‪ ‬على‪ ‬العمل‪ ‬داخل‪ ‬أو‪ ‬خارج‪ ‬المنزل‪ ‬اذا‪ ‬لزم‪ ‬المر‪ ‬وإعطاءها‪ ‬الفرصة‪ ‬‬ ‫لتعبير‪  ‬عن‪ ‬رأيها‪  ‬و‪ ‬أن‪ ‬يتبع‪ ‬اسلوب‪ ‬الحوار‪ ‬في‪ ‬جميع‪ ‬المواضيع‪ .‬ويجب‪ ‬عليه‪ ‬محاولة‪ ‬حل‪ ‬المور‪ ‬‬ ‫والمشاكل‪ ‬بطريقة‪ ‬ترضي‪ ‬الطرفين‪ ‬دون‪ ‬صراخ‪ ‬ومشاجره‪ ،‬تماشيا‪ ‬مع‪ ‬المثل‪ ‬القائل‪ ‬الختلف‪ ‬في‪ ‬‬ ‫الرأي ل‪  ‬يفسد‪ ‬للود‪ ‬قضية‪.‬‬

‫نظرة‪ ‬السلم‪ ‬للمرأة‪ ‬العاملة‬ ‫ن‪ ‬‬ ‫اهتم‪  ‬السلم‪ ‬بالمرأة‪ ‬اهتماما‪ ‬كبيرا‪ ،‬فصان‪ ‬لها‪ ‬حقوقها‪ ،‬وحفظ‪ ‬لها‪ ‬كرامتها‪ ،‬وحظيت‪ ‬في‪ ‬ظلمه‪ ‬بمالم ِ‬ ‫ة‪  .‬نظمر‪ ‬إليهما‪ ‬علمى‪ ‬أنهما‪ ‬شمقيقة‪ ‬‬ ‫ة‪ ‬وفيمة‪ ،‬وُأمما‪ ‬مرِبيم ً‬ ‫ة‪ ،‬وزوجم ً‬ ‫ن‪ ،‬فكرمها‪ ‬بنتا‪ ‬كريمة‪ ،‬وأختا ً‪ ‬عزيمز ً‬ ‫والما ِ‬ ‫الرجل‪ ،‬خلقا‪ ‬من‪ ‬أصل‪ ‬واحد‪ ،‬ليسعد‪ ‬كل‪ ‬بالخر‪ ‬الحياة‪ ،‬في‪ ‬محيمط‪ ‬خيمر‪ ‬وصملح‪ ‬وسمعادة‪ ،‬قمال‪ ‬النمبي‪ ‬‬ ‫صلى‪ ‬الله‪ ‬عليه‪ ‬و‪ ‬سلم‪)) :‬إنما‪ ‬النساء‪ ‬شقائق‪ ‬الرجال((‪ .‬فضيلة‪ ‬الشيخ‪ ‬كيف‪ ‬ترى‪ ‬السملم‪ ‬ميمّز‪ ‬الممرأة‪ ‬‬ ‫عن‪ ‬الرجل‪ ‬؟‪  ‬ويقول‪ ‬الشيخ‪ ‬فادي‪ ‬إبراهيم‪ ‬إمام‪ ‬و‪ ‬خطيب‪ ‬مسجد‪ ‬الصحابة‪ ‬و‪ ‬الواعظ‪ ‬في‪ ‬شرطة‪  ‬دبي‪ ‬‬ ‫أن‪" ‬‬ ‫المرأة‪ ‬في‪  ‬تعاليم‪  ‬السلم‪  ‬كالرجل‪ ‬في‪ ‬المطالبة‪ ‬بالتكاليف‪ ‬الشرعية‪ ،‬وفيما‪ ‬يترتب‪ ‬عليها‪ ‬من‪ ‬جزاءات ‪ ‬‬ ‫ممن ذ‪َ َ  ‬‬ ‫ن ف‪َ ‬أ ُوَْلممئ ِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن‪ ‬‬ ‫حممم‬ ‫?ل ِ َ م‬ ‫صمم‬ ‫م َ‪? ‬ل ّن‬ ‫ك‪َ ‬يمد ْ ُ‬ ‫كمرٍ ‪ ‬أ َوُْأن‪َ ‬ثمىم ?‪ ‬وَ ُ‬ ‫ممؤ ْ ِ‬ ‫ت‪ِ  ‬‬ ‫ل ‪ِ ‬‬ ‫خُلو َ‬ ‫هموَ‪ُ  ‬‬ ‫? َ‬ ‫من ي‪َ  ‬عْ َ‬ ‫وعقوبات‪ ،‬قال‪ ‬تعالى‪):‬وَ َ‬ ‫م ٌ‬ ‫قيرا ً ("‪  .‬لقد‪ ‬أشاد‪ ‬السلم‪ ‬بفضل‪ ‬المرأة‪ ،‬ورفع‪ ‬شأنها‪ ،‬وعدها‪ ‬نعمة‪ ‬عظيمة‪ ‬وهبممة‪ ‬‬ ‫جن ّ َ‬ ‫ن ‪ ‬ن َ ِ‬ ‫مو َ‬ ‫ل ْ? َ‬ ‫ة و‪َ ‬ل َ ‪ ‬ي ُظ ْل َ ُ‬ ‫مممموم? ِت‪َ ? ‬‬ ‫ض‪ ‬‬ ‫س َك ?م‬ ‫مْلم ُ‪?  ‬ل ّ‬ ‫كريمة‪ ،‬يجب‪ ‬مراعاتها‪ ‬وإكرامها‪ ‬وإعزازهما‪ ،‬يقمول‪ ‬الممولى‪ ‬جمل‪ ‬وعل‪) :‬ل ِّلمهِ ‪ُ  ‬‬ ‫َ‬ ‫وملْر ِ‬ ‫َ‬ ‫شاءم‪? ‬لذ ّ ُ‬ ‫مني َ‪َ  ‬‬ ‫من ‪  ‬ي َ َ‬ ‫ما ي‪َ َ  ‬‬ ‫نممثا ً(‪ .‬وفي‪ ‬مسند‪ ‬‬ ‫‪? ‬‬ ‫م ذ ُ‪ ‬ك َْران ً وَإ ِ َا‬ ‫شا إ ِ‪َ  ‬ء‬ ‫خل ُقُ َ‪ ‬‬ ‫يَ ْ‬ ‫كوَر‪   ‬أوْ ي‪َُ  ‬زوّ ُ‬ ‫نممث?ا ً ‪ ‬وَي َهَ ُ‬ ‫شاء ي‪َ  ‬هَ ُ‬ ‫جهُ ْ‬ ‫ب ‪ ‬ل ِ َ‬ ‫ب ‪ ‬ل ِ َ‬ ‫المام‪ ‬أحمد‪ ‬أن‪ ‬النبي‪ ‬صلى‪ ‬الله‪ ‬عليه‪ ‬و‪ ‬سلم‪ ‬قال‪)) :‬من‪ ‬كان‪ ‬له‪ ‬أنثى‪ ‬فلم‪  ‬يئدها‪  ‬ولم ‪ُ ‬يهنها‪  ‬ولم‪  ‬يؤثر‪ ‬‬ ‫ولده‪ ‬عليها‪ ‬أدخله‪ ‬الله‪ ‬الجنة((‪. ‬‬ ‫‪10‬‬


‫و‪ ‬ماذا‪ ‬عن‪ ‬بعض‪ ‬الحكام‪ ‬التي‪ ‬تخص‪ ‬المرأة‪ ‬وحدها‪ ،‬ومن‪ ‬أي‪ ‬السور‪ ‬القرآنية‪ ‬تستمد‪ ‬تلك‪ ‬الحكام؟‬ ‫صمها‪ ‬بأحكمام‪ ‬خاصمة‪ ،‬وكّرمهما‪ ،‬وطّهرهما‪ ،‬واصمطفاها‪ .‬‬ ‫أنزل‪ ‬الله‪ ‬سورة‪ ‬كاملة‪ ‬باسم‪ ‬سورة‪ ‬النساء‪ ،‬وخ ّ‬ ‫واعلم‪ ‬يا‪ ‬من‪ ‬وهبك‪ ‬الله‪ ‬تعالى‪ ‬ابنة‪ ‬وأنعم ‪ِ ‬بها‪ ‬عليك ‪َ ‬أنها‪ ‬أمانة‪ ‬في‪ ‬عنقك‪ ،‬فإذا‪ ‬أحسنت‪ ‬تربيتها‪ ‬واعتنيت ‪ ‬‬ ‫رها‪ ،‬وعلمتها‪ ‬وأدبتها‪ ‬كانت‪ ‬لك‪ ‬بابا ً‪ ‬عظيما ً‪ ‬لدخول‪ ‬الجنة‪ .‬وما‪ ‬أعز‪ ‬المرأة‪ ‬فتاة‪ ‬طماهرة‪ ،‬ترتقمي‪ ‬فمي‪ ‬‬ ‫بأم ِ‬ ‫سلم‪ ‬العلم‪  ،‬وتسهم‪ ‬إلى‪ ‬جانب‪ ‬الرجل‪ ‬في‪ ‬خدمة‪ ‬المجتمع‪ ،‬وبناء‪ ‬الحضارة‪ ،‬وازدهار‪ ‬الوطن‪.‬‬ ‫على‪ ‬مر‪ ‬العصور‪ ‬والزمنة‪ ‬القديمة‪ ،‬على‪ ‬ماذا‪ ‬اقتصر‪ ‬دور‪ ‬المرأة‪ ‬؟‬ ‫‪  ‬إن‪ ‬قيام‪ ‬الحضارات‪ ‬وبناء‪ ‬المجتمعات‪ ‬لم‪ ‬يكن‪ ‬في‪ ‬يوم‪ ‬من‪ ‬اليام‪ ‬مقتصرا‪ ‬على‪ ‬الرجمال‪ ‬دون‪ ‬النسماء‪ ،‬‬ ‫ل‪ ‬في‪ ‬ميدان‪ ‬الحياة‪ ‬وبناء‪ ‬مجتمعها‪ ‬والقيام‪ ‬بمسؤولياتها ‪ ‬‬ ‫بل‪ ‬كانت‪ ‬المرأة‪ ‬تسير‪ ‬جنبا‪ ‬إلى‪ ‬جنب‪ ‬مع‪ ‬الرج ِ‬ ‫ملتزمة‪ ‬بتعاليم‪ ‬دينها‪ ،‬سباقة‪ ‬إلمى‪ ‬كمل‪ ‬خيمر‪ ،‬عاملمة‪ ‬فمي‪ ‬كمل‪ ‬سمبيل‪ ،‬مبمادرة‪ ‬إلمى‪ ‬كمل‪ ‬إبمداع‪ ‬وعطماء‪  ،‬‬ ‫ره‪ ،‬وقد‪ ‬ذكر‪ ‬القرآن‪ ‬الكريم‪ ‬لنا‪ ‬نماذج‪ ‬نسمائية‪ ‬خالمدة‪ ‬تركمت‪ ‬بصممات‪ ‬واضمحة‪ ‬‬ ‫مستجيبة‪ ‬لنداء‪ ‬ربها‪ ‬وأم ِ‬ ‫في‪ ‬الحضارة‪ ‬النسانية‪ ‬اليمانية‪ ،‬وشكلت‪ ‬منارات‪ ‬للمرأة‪ ‬التي‪ ‬ينبغي‪ ‬أن‪ ‬تتبوأ َ‪ ‬مكانتها‪ ،‬وتقموم‪ ‬بمدوِرها‪ ‬‬ ‫ا��ريادي‪ ‬في‪ ‬مجتمعها‪ ،‬وقد‪ ‬خلدهن‪ ‬القرآن‪ ‬لما‪ ‬قمدمن‪ ‬ممن‪ ‬آثمار‪ ‬صمالحة‪ ‬وأعممال‪ ‬ناجحمة‪ .‬ليكمن‪ ‬قمدوة‪ ‬‬ ‫حسنة‪ ‬لكل‪ ‬نساء‪ ‬العالمين‪.‬‬ ‫هل‪ ‬تحضرك‪ ‬بعض‪ ‬النماذج‪ ‬لتلك‪ ‬النساء‪ ‬الصالحات‪ ‬؟‬ ‫‪  ‬ومن‪  ‬هؤلء‪  ‬الصالحات‪  ‬امرأة‪  ‬عمران‪  ‬التي‪  ‬ستبقى‪  ‬قدوة‪  ‬صالحة‪  ‬لكل ‪ُ ‬أم‪  ‬تحافظ‪  ‬على‪  ‬أسرتها‪  ،‬‬ ‫ت‪ ‬‬ ‫رمها‪ ‬بصملح‪ ‬الذريمة‪ ،‬قمال‪ ‬جمل‪ ‬جللمه‪ : ‬إ ِذ ْ‪َ ‬قمال َ ِ‬ ‫وتحرص‪ ‬على‪ ‬صلح‪ ‬أولدها‪ ‬وذريتها‪ ،‬وتدعو‪ ‬ربها‪ ‬ليك ِ‬ ‫ل م‪ ‬ني إ‪ ‬ن َ َ‬ ‫ا َ‬ ‫ت ل‪َ َ  ‬‬ ‫ميعُ‪ ‬ال ْعَِليم[‪" ‬‬ ‫حّرًرا ف‪َ ‬ت َ َ‬ ‫ما ‪ِ ‬في ب‪َ  ‬ط ِْني ُ‪ ‬‬ ‫ك َ‪ ‬‬ ‫ت ِ‬ ‫س ِ‬ ‫قب ّ ْ ِ ّ ِ ّ‬ ‫م َ‬ ‫ن َر‪ّ  ‬‬ ‫مَرا َ‬ ‫ت‪ ‬ال ّ‬ ‫ك أ‪ ‬ن ْ َ‬ ‫ب إ‪ِّ  ‬ني ن‪َ  ‬ذ َْر ُ‬ ‫ع‪ْ  ‬‬ ‫مَرأ ُ‬ ‫ْ‬ ‫رفت‪ ‬برجاحة‪ ‬عقلها‪ ‬وحسن‪ ‬قيادتها‪ ،‬فعنمدما‪ ‬رَأت‪ ‬الحمق‪ ‬ممع‪ ‬‬ ‫وقد‪ ‬ذكر‪ ‬القرآن‪ ‬الكريم‪ ‬ملكة‪ ‬سبإ‪ ‬التي‪ ‬ع ِ‬ ‫سليمان‪ ‬عليه‪ ‬السلم‪ ‬أسلمت‪ ،‬وأثر‪ ‬ذلك‪ ‬في‪ ‬قومها‪ ‬فكان‪ ‬سمببا‪ ‬فمي‪ ‬نجماتِهم‪ ،‬قمال‪ ‬اللمه‪ ‬تعمالي‪ ‬حكايمة‪ ‬‬ ‫َ‬ ‫ح‪  ‬السلم‪ ‬‬ ‫ممعَ ُ‪ ‬‬ ‫ت ن‪ْ َ  ‬‬ ‫ب ‪ ‬إ ِّني ‪ ‬‬ ‫ب‪ ‬ال َْعمال َ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ن [‪ ‬و‪  ‬لقد ْ‪  ‬فت َ‬ ‫ن ل‪ِّ  ‬لمهِ َ‪ ‬ر ّ‬ ‫ما َ‬ ‫ت َر‪ّ  ‬‬ ‫سمي و‪َ ‬أ ْ‬ ‫سمل َي ْ َ‬ ‫ت‪َ  ‬‬ ‫م ُ‬ ‫سمل َ ْ‬ ‫مم ُ‬ ‫ظ َل َ ْ‬ ‫عنها‪َ :‬قال َ ْ‬ ‫مي َ‬ ‫ر‪ ،‬وطلب‪ ‬منها‪ ‬المشاركة‪ ‬في‪ ‬ميمادين‪ ‬العطماء‪ ‬والبنماء‪ ،‬وحثهما‪ ‬علمى‪ ‬المسماهمة‪ ‬‬ ‫للمرأة‪ ‬كل‪ ‬أبواب‪ ‬الخي ِ‬ ‫النافعة‪ ‬في‪ ‬تحقيق‪ ‬الحياة‪ ‬الفاضلة‪ ‬لمجتمعها‪ ،‬وخير‪ ‬دليل‪ ‬علمى‪ ‬همذا‪ ‬مما‪ ‬كمانت‪ ‬عليمه‪ ‬الممرأة‪ ‬فمي‪ ‬عهمد‪ ‬‬ ‫النبي‪ ‬فقد‪ ‬كانت‪ ‬حاضرة‪ ‬ومشاركة‪ ‬في‪ ‬كل‪ ‬جوانب‪ ‬الخير‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫السيدة‪ ‬خديجة ‪ُ ‬أم‪ ‬المؤمنين‪ ‬رضي‪ ‬الله‪ ‬عنها‪ ‬المتي‪ ‬كمان‪ ‬لهما‪ ‬تجمارة‪ ‬عظيممة‪ ،‬ورزقهما‪ ‬اللمه‪ ‬ممال‪ ‬كمثيرا‪  ،‬‬ ‫فواست‪ ‬به‪ ‬رسول‪ ‬الله‪  ‬وهي‪ ‬من‪ ‬وقفت‪ ‬بجانبه‪ ‬منذ‪ ‬البداية‪ ،‬فهل‪ ‬هذا‪ ‬يعتبر‪ ‬دليل‪ ‬على‪ ‬أن‪ ‬عمل‪ ‬المممرأة‪ ‬‬ ‫غير‪ ‬محرم؟‬ ‫‪  ‬نعم‪ ‬فالعمل‪ ‬الصالح‪  ‬غير‪  ‬محرم‪ ‬بتاتا‪ ، ‬فقد‪ ‬شاركت‪ ‬المرأة‪ ‬الرجل‪ ‬العمل‪ ‬على‪ ‬عْهد‪ ‬النبي‪ : ‬فإن‪ ‬امرَأة‪ ‬‬ ‫عبد‪ ‬الّله‪ ‬بن‪ ‬مسعود‪ ‬أنها ‪َ ‬أتت‪ ‬رسول‪ ‬الّلمه‪ ‬فقمالت‪ :‬يما‪ ‬رسمول‪ ‬الّلمه ‪ِ ‬إنمي‪ ‬اممرَأة‪ ‬ذات‪ ‬صمنعة ‪َ ‬أبيمع‪ ‬منهما‪  ،‬‬ ‫وليس‪ ‬لي‪ ‬ول‪ ‬لولدي‪ ‬ول‪ ‬لزوجي‪ ‬نفقمة‪ ‬غيرهما‪ ،‬وقمد‪ ‬شمغلوني‪ ‬عمن‪ ‬الصمدقة‪ ،‬فمما ‪َ ‬أسمتطيع ‪َ ‬أن ‪َ ‬أتصمدق‪ ‬‬ ‫بشيء‪ ،‬فهل‪ ‬لي‪ ‬من‪ ‬أجر‪ ‬فيما ‪َ ‬أنفقت؟‪ ‬فقال‪ ‬لها‪ ‬رسول‪ ‬الله ‪َ :‬أنفقى‪ ‬عليهم‪ ‬فإن‪ ‬لك‪ ‬فمي‪ ‬ذلمك ‪َ ‬أجمر‪ ‬مما‪ ‬‬ ‫َأنفقت‪ ‬عليهم‪ .‬و‪ ‬عن‪ ‬أسماء‪ ‬بنت‪ ‬أبي‪ ‬بكر‪ ‬رضي‪ ‬الله‪ ‬عنهما‪ ‬قالت‪) :‬تزوجني‪ ‬الزبير‪ ‬وما‪  ‬له‪  ‬في‪ ‬الرض‪ ‬‬ ‫من‪ ‬مال‪ ‬ول‪ ‬مملوك‪ ‬ول‪ ‬شيء‪ ،‬غير‪ ‬ناضح‪­ ‬الجمل‪ ‬الذي‪ ‬يسقى‪ ‬عليه‪ ‬الماء­‪ ‬وغير‪ ‬فرسه‪ ،‬فكنمت‪ ‬أعلمف‪ ‬‬ ‫فرسه‪  ‬وأستقي‪ ‬الماء‪ ‬وأخرج‪ ‬به‪ ‬غربه‪­ ‬والغرب‪ ‬هو‪ ‬الدلو‪ ‬الذي‪ ‬يصنع‪ ‬من‪ ‬جلد‪ ‬الثور‪ ­ ‬ولمم‪ ‬أكمن‪ ‬أحسمن‪ ‬‬ ‫الخبز‪ ‬وكان‪ ‬يخبز‪ ‬جارات‪ ‬لي‪ ‬من‪ ‬النصار‪ ‬وكن‪ ‬نسوة‪ ‬صدق‪ ،‬وكنت‪ ‬أنقل‪ ‬النوى‪ ‬ممن‪ ‬أرض‪ ‬الزبيمر‪  ‬الذي‪ ‬‬ ‫أقط ََعه‪ ‬رسول‪ ‬الله‪  ‬صلى‪ ‬الله‪ ‬عليه‪ ‬وسلم‪ ‬على‪ ‬رأسي‪ ‬تنقل‪ ‬النوى‪ ‬على‪ ‬رأسها‪ ‬وهمي‪ ‬منمي‪ ‬علمى‪ ‬ثلمثي‪ ‬‬ ‫فرسخ(تتحمل‪ ‬ذلك‪ ‬خدمة‪ ‬لسرتها‪ .‬ومنهن‪ ‬أم‪ ‬سليمان‪ ‬بن‪ ‬أبي‪ ‬حثمة‪ ‬رضي‪ ‬الله‪ ‬عنها‪ ‬التي‪ ‬وليمت‪ ‬علمى‪ ‬‬ ‫ر‪ ‬السوق‪ ،‬ومنه‪ ‬يستفاد‪ ‬مشاركة‪ ‬المرأة‪ ‬في‪ ‬ضبط‪ ‬السمعار‪ ‬ورقابمة‪ ‬السملع‪ .‬لقمد‪ ‬كمن‪ ‬يسمابقن‪ ‬إلمى‪ ‬‬ ‫أم ِ‬ ‫ل‪ ‬الصمالح‪ ،‬ويقمدمن‪ ‬المرْأي‪ ‬الصمالح‪ ‬والفكمرة‪ ‬المفيمدة‪ ،‬فكمم‪ ‬أوقفمن‪ ‬ممن‪ ‬أوقماف‪ ‬علميمة ‪ ‬‬ ‫الخيرِ‪ ‬والعم ِ‬ ‫واجتماعية‪ ،‬وتركن‪ ‬من‪ ‬أعمال‪ ‬ومبرات‪ ‬خيرية‪ ‬من‪ ‬جهدهن‪ ‬وعملِهن‪.‬‬

‫الخاتمة‪ :‬‬ ‫وقد‪ ‬عبر‪ ‬الشيخ‪ ‬فادي‪ ‬إبراهيم‪" ‬‬ ‫باعتقادك‪ ‬هل‪ ‬انصف‪ ‬كل‪ ‬من‪ ‬الدين‪ ‬والمجتمع‪ ‬الماراتي‪ ‬المرأة‪ ‬و‪ ‬اعطاها‪ ‬حقها؟‬ ‫ق دْ‪  ‬أكد‪  ‬السلم‪  ‬حق‪  ‬المرأة‪  ‬في‪  ‬العمل‪  ‬والتملك‪  ‬والبيع‪ ‬والشراء‪ ‬والهبة‪ ‬والصدقة‪ ‬والميراث‪ ،‬وها‪ ‬‬ ‫نعم‪ ، ‬ل َ‬ ‫َ‬ ‫ل‪ ‬لتنمال‪ ‬حظهما‪ ‬ممن‪ ‬العلمم‪ ‬‬ ‫هي‪ ‬دولة‪ ‬المارات‪ ‬العربية‪ ‬المتحدة‪ ‬قمد‪ ‬هيمأت‪ ‬مشمكورة‪ ‬للممرأة‪ ‬كمل‪ ‬السمب ِ‬ ‫والتعلمم‪ ‬والثقافمة‪ ‬والمعرفمة‪ .‬وسمنت‪ ‬القموانين‪ ‬المتي‪ ‬تكفمل‪ ‬لهما‪ ‬حقهما‪ .‬وقمد‪ ‬أثبتمت‪ ‬الممرأة‪ ‬الماراتيمة‪ ‬‬ ‫جدارتها‪ ‬وحضورها‪ ‬في‪ ‬كل‪ ‬ميادين‪ ‬الحياة‪ ‬العلمية‪ ‬والطبية‪ ‬والسياسية‪ ‬والقتصادية‪ ‬والدبية‪ ‬وغيرِ‪ ‬ذلك‪.‬‬ ‫كيف‪ ‬تثني‪ ‬على‪ ‬جهود‪ ‬المرأة‪ ‬الماراتية‪ ‬العاملة؟‬ ‫دق‪ ‬وتفعمل‪ ‬الخيمر‪ ،‬وقمد‪ ‬تمولت‪ ‬‬ ‫أصبحت‪ ‬المرأة‪ ‬تعمل‪ ‬وتسمعى‪ ‬وتعيمل‪ ‬أسمرتها‪ ‬وتقضمي‪ ‬حاجتهما‪ ،‬وتتصم ّ‬ ‫المناصب‪ ‬العديدة‪ ‬وقامت‪ ‬بواجبها‪ ‬تجماه‪ ‬وطنهما‪ ‬ومجتمعهما‪ ،‬وأسمهمت‪ ‬فمي‪ ‬رقمي‪ ‬همذا‪ ‬الموطن‪ ‬بجمانب‪ ‬‬ ‫ل‪.‬‬ ‫ل‪ ‬وطنها‪ ‬عليها‪ ‬وردا‪ ‬لهذا‪ ‬الجمي ِ‬ ‫الرجل‪ ‬عرفاًنا‪ ‬منها‪ ‬بفض ِ‬ ‫اعذارنا‪ ‬على‪ ‬الطالة‪ ‬فضيلة‪ ‬الشيخ‪ ، ‬ولكن‪ ‬نصيحة‪ ‬اخيرة‪ ‬منك‪ ‬لكل‪ ‬امرأة؟‬ ‫‪12‬‬


‫‪) ‬يجيب‪ ‬مبتسما(‪ ،‬المرأة‪ ‬الصالحة‪ ‬هي‪ ‬التي‪ ‬تحافظ‪ ‬على‪ ‬استقراِر‪ ‬أسرتها‪ ‬وتماسكها‪ ،‬باتساع‪ ‬إدراكهمما‪ ،‬‬ ‫رس‪ ‬ذلك ‪ِ ‬في‪ ‬أفهام ِ‪ ‬البنات‪ ‬والبناء‪ .‬‬ ‫وسماحة‪ ‬نفسها‪ ،‬و‪ ‬تخدم‪ ‬وطنها‪ ‬وتنهض‪ ‬بالمجتمِع‪ ،‬وتغ ِ‬

‫‪13‬‬


Investigation about the struggle of working mothers in the workplace ( In Arabic)