Issuu on Google+

Viewpoints of Emiratis

desert dawn

No left-overs Food waste, a habit or a culture?


From the Director I am happy to have been appointed Director of the Dubai Colleges. These great Colleges lead the System on so many fronts and we will continue our commitment to maintain that reputation.

Desert Dawn is one of the strongest publications in the HCT System. Our students are behind the magazine all the way, it is their project and they have done a great job for many years and will continue to do so. This is a perfect example of ‘learning-by-doing’ which is the direction and motto of the HCT and is embedded in all academic activities across the HCT system.

THE EMIRATES AIRLINE FESTIVAL OF LITERATURE 4th – 8th March 2014 | InterContinental Hotel | Dubai Festival City

Celebrate the written and spoken word with 120 authors from over 45 countries

Dr. Saoud Al Mulla. Director, Dubai Colleges

We embark on this special new Academic Year, with Emiratised leadership, aggressive Emiratisation goals and a new academic model designed to further enhance HCT students’ learning experience and meet the Nation’s needs for a highly skilled workforce, all of which we expect to benefit our students. We look forward to working as one team under the leadership of the Chancellor, H.E. Mohammad Omran Al Shamsi, with the aim of making the HCT the number one higher education institution in the UAE. My best wishes to the students for a very successful academic year. Dr. Saoud Mohamed Al Mulla

Director, Dubai Colleges

visit us at www.emirateslitfest.com The opinions presented in this issue do not necessarily represent the views of Desert Dawn, the Applied Communications Department, Dubai Women’s College or its officials. Desert Dawn welcomes submissions from all students, however, not all submissions may be printed and they may be edited for space, style and content. Desert Dawn is produced by Dubai Women’s College Applied Communications Department.


Publisher Dr. Saoud Al Mulla Executive Editor Rajaa Abu-Jabr Editors Khalifa Al Shamsi Marwa Al Saffar Graphic Design Fatima Al Ahbabi Writers Alia Bin Omair Atya Saif Fatima Al Ahbabi Fatma Ahmed Marwa Al Saffar Marwan Alhammadi Mohammed Essa Mohammed Swaidan Roudha K Alshamsi Shaima Ibrahim Advisors Laura McNabb English Language Margo Tummel Nada Altaher Graphic Design Rajaa Abu-Jabr Journalism Dubai Women’s College Tel. +9714 2672 929 PO Box 16062, Dubai www.dwc.hct.ac.ae

For feedback regarding Desert Dawn, please contact Dr. Ken Newman, Chair-Applied Communications on +9714 2089455 or email: desert.dawn@hct.ac.ae @desert_dawn or @HCT_Dubai

Written & designed by Dubai Women’s College Applied Communications students

AUTH O

STORIES

RS

MOH SUWAMMED AIDA N NO LEFTOVERS MAR AL HA WAN MAD WHICH ARABIC DO I YOU SPEAK? Atia Saif A CHOICE TO PURSUE Fatma ahmed Mohammed

GIFTING FOOTBALLERS

Essa FOOTBALL AND MONEY ARW AL M A SAFF AR WHERE ARE MY CHILDREN? R AL SOHUDHA AMSI TICKET VENDOR ATIM AL AFH BABAI UNUSUAL ME SH IBRAAHIMA IM WAKEUP CALL: STDs IN THE UAE X5 BIN O Alia MAIR FUNOON

6 9 12 14 16 18 20 22 24 27


6

NO

left overs Food waste, a habit or a culture?

THE AMOUNT OF LEFT-OVERS IS DEPRESSING, ESPECIALLY CONSIDERING THE NUMBER OF POOR GLOBALLY

The number of restaurants in Dubai is endless, they are literally everywhere. The city is famous for its luxury choices of cuisines from all over the world to suit the tastes of its multi-national population and tourists. Now the question is: How much of that food is being eaten? Generally speaking, and according to global food/ agriculture organizations, 1.3 billion tons of food is wasted every year as of a 2011 study. You don’t even need statistics to prove it is actually happening! It’s as simple as walking into a busy food court in any mall and counting the number of people who leave perfectly fine food on their trays. By the time these mall shoppers

finish their meals, about 500 people will die somewhere in the world from starvation according to 2011 UNICEF statistics. But this doesn’t happen only in malls; much food is being wasted at homes especially in feasts and holidays. According to NY Daily News (2010), 500 tons of food were thrown out daily in Abu Dhabi and 1850 tons wasted in Dubai during the holy month of Ramadan. Another gigantic source of needless food wastage in the Gulf is weddings. There are, however, efforts to stop this practice. “What grabs the attention mostly of the UAE society is its generosity which is a beautiful No left-overs. Hanan Ahmad Saleh /Dubai Women’s College


8

thing, but we do not want to transform this beautiful thing into one of ugly extravagance and waste,” says Lina Alkilani, social services coordinator at Royati Family Society and person-in-charge of the Conserving Bounties project. “The idea of the project started very simply with one of our colleagues when her son was about to get married in 2004. We decided to personally collect all the extra untouched food that was still okay to eat and distribute it amongst poor or less fortunate people here in the city. About 200 people benefited so we decided to make it official and on a bigger scale. We got permission and support from the Dubai Municipality and now after almost ten years the number of beneficiaries has reached more than 70,000. That’s only from five percent of Dubai’s hotels which we have partnered up with. Al Bustan Rotana Hotel, for example, is extremely cooperative with us; the number of weddings can reach up to 30 in one month in the busy season and that provides decent meals for almost 15 to 20 thousand people.” Alkilani also adds, “This year I have set a goal to double the number of beneficiaries before next year.” The project is being fully run by volunteer women from the UAE society. Being the first of its kind in the region, the project has inspired many others to start in other cities in the UAE and other countries in the Arabian Gulf. The list includes Abu Dhabi, Kuwait and Saudi Arabia. Some cultures have eating practices that encourage preservation. In Spain, for instance, “paella” is a famous dish cooked usually on weekends using different vegetable, meat and fish leftovers from the past week. Other cultures around the world are making efforts to stop food waste. Recently in Mexico, Japan, and Italy, some restaurants started applying food fines to diners who do not finish their plates. Hachikyo, a restaurant in Sapporo,

Japan, fines diners who do not finish their seafood meals out of respect for the city’s fishermen. This trend has come all the way to Dammam, Saudi Arabia with Marmar Restaurant. Fahad AlEnzi, restaurant’s owner, says in an interview by BBC Arabia, “We decided to apply the idea after the Somalian famine last year in the beginning of the holy month of Ramadan. Most people are surprised once we ask them to pay the fine, but they usually then become impressed by it.” AlEnzi also pointed out that paying the fine is not mandatory because its purpose is not financial, but awareness.

Ayewa

E

The fine policy is less likely to be applied in Dubai restaurants though, as it may seem a little harsh on the tourism sector that uses lavish living and excess hospitality in its marketing campaigns. However, there is a restaurant that stands out to encourage moderation. Gramo, a pay-by-weight restaurant, has opened recently at Global Village. Developed by the Lootah Hotel Management group, the restaurant aims to make a difference.

WHICH ARABIC DO YOU SPEAK? In class we often joked with each other in Emirati Arabic and thought that it would be impossible for our Canadian teacher to understand. Much to our surprise, at the end of the year she gave a speech in fluent Arabic, congratulating us and wishing us well, and also noting that “kalba” meant dog not sweet. It was a reminder that foreigners are making an effort to learn the local language.

Hani Lashin, manager of the Jawhara Hotel Group, says in an interview on YouTube, “Our main purpose was to help our guests observe their food consumption habits, especially in all-you-can-eat buffets.” He adds, “We offer an ‘a la carte’ service plus an all-you-can-eat buffet line, but the different concept is that people get to pay for the buffet by weight instead of a fixed price.”

This raises the question of why foreigners want to learn Arabic. Is it to understand the Emirati culture better, communicate with the local residents or just the challenge of mastering one of the world’s most difficult languages to learn?

Mohammed Swaidan @MoSwaidan

Surveying non-Arabic speakers who live in Dubai, about 50 percent have made an effort to learn the language. Some have taken courses, whereas others have Which Arabic do you speak? Marwan AlHammadi /Dubai Women’s College


10

learned it through interaction on the job or in their communities. The majority of the interviewees agreed that while Arabic in Dubai is a language that can be learned, it is close to impossible to use around the city.

h

One of those trying to master the language is Sascha Baer, a German living in Ras Al Khaimah and an administrator in an international church. “I wanted to learn the language of my host nation, the UAE,” Baer said. “I wanted to be able to have a basic vocabulary to be able to communicate with my Emirati and Arabic-speaking friends.”

Na’am

Matej Zakonjsek, a Slovenian general manager for Middle East and North Africa at Cox and Kings Global Services, is fascinated by the language. “Arabic in itself is a beautiful and fascinating language – it is spoken by millions of people around the world,” he said. “Language is a code, which we use in order to construct the world and give meaning to life. I will be happy if I am able to gain a better understanding of the Arabic world.” Another expatriate, Englishman Paul Mercer, said learning the language is his way of showing respect for Emiratis. “I find pleasure and can learn the pronunciations of the Emirati Dialect from “Freej” the Emirati cartoon show because it is engaging with its funny accent.” Whenever Majd Sheeha, a Syrian Arabic teacher in Dubai, sees any student running to her before the class, she immediately knows that he is going to ask her about a certain bad word. It is important to the students that they know when someone is insulting them. For the many Asians working in Dubai, learning the language is a matter of survival. One of those is Hassan, a Punjabi barber. He works alongside several Egyptian barbers who always tease Hassan in their Egyptian dialect. Hassan often responds with some rare and difficult Egyptian phrases and sayings. “They speak nonstop the whole day and this is how I was forced to learn the Egyptian dialect after only a few months in the UAE,” Hassan said.

Often found singing Asala Nasri songs as she cooks, Ethiopian housemaid Khazna speaks fluent Syrian Arabic which she learned during her employment in Syria. “I learned Arabic better when I was working in Syria. It took me less than six months to be able to speak and understand Arabic,” she said. “Here, everyone speaks a different Arabic dialect or a different language. That confuses me.”

Julia, Baer’s wife, is hopeful about the move. “We are hoping that we will find some local friends here, where people are more into Arabic. We hope we can renew our Arabic skills and improve them.” They also hope that they can find a way for their one-year-old daughter to start learning Arabic, either meeting with Arabic speaking children or putting her in a nursery for one day a week to learn Arabic.

The variety of dialects poses challenges for anyone attempting to learn the language. Take a simple word like “yes” in Arabic. It can be “Ayewa”, “Na’am”, “Heh”, “Eh”, “Balla” or “Ajal” depending on which dialect is being used.

On the other hand, Clock thinks it is fine that Arabs speak English with him as they want to improve their skills. “You may be eager to speak English to improve your skills and at the same time you won’t need to explain so many things to me [like if we spoke Arabic.”

French national Rene Clock speaks seven languages. He has lived in Dubai for two years and finds Arabic the only language where it is more difficult to speak than to read. “For a spoken language, it’s 90% colloquial and 10% pure,” he said.

Learning Arabic also depends upon which part of the city you are living, where you work and what nationalities are living in your neighborhood. Dejan Surjanac, a Serbian tourist guide who has been living in Sharjah for the past 13 years, blames the fact that he is surrounded by Indians, Pakistanis, Italians and Germans for his inability to learn Arabic. Instead, Surjanac developed his skills in German and Urdu.

Sheeha teaches her students what is known as “white Arabic dialect” or “simple Arabic,” rather than heavy classical Arabic such as the Qur’an text, or specific Arabic dialects like Egyptian, Syrian or Khaleeji. “Simple Arabic” is a lighter version of the classical Arabic that contains common words and can be understood by most Arab speakers. Julia Bär, a German national who has been living in Dubai for three years, said her experience of speaking classical Arabic did not go very well with the locals. “We started to talk about what we learned to some local friends, but they smiled at us and said that we were talking like a book,” Bär said. “The problem was that we didn’t learn Arabic to speak the local dialect.” Even though they learn Arabic in the classroom, many expatriates admit they struggle to actually use the language on a daily basis. “Very simple, lack of practice! I’m not forced to make use of the Arabic I learnt in the two-month course I took back in 2011,” Baer said. “This was particularly difficult in Dubai. Since we moved to Ras Al Khaimah, I’ve noticed that Arabic is spoken much more up here.”

It seems that learning Arabic runs contrary to the multi-lingualism of Dubai. Emiratis are not the public face of the stores, cafes, and restaurants, so navigating the city is easy without Arabic. Many expatriates believe the UAE could do more to promote the Arabic language. Zakonjsek suggests that Dubai should use its international standing to emphasize the importance of the language. Eton Language Institute in Dubai and Abu Dhabi have been offering free Arabic and etiquette lessons during Ramadan since 2008. Zayed House for Islamic Culture also offers free Arabic lessons for expatriate residents of Abu Dhabi. “Dubai could use its unique position and become the world’s centre for learning Arabic and understanding the culture in the region,” Zakonjsek said.

Marwan Al Hammadi @Marwance


12

A Choice to

Pursue CHILDREN DON’T HAVE TO BE A BARRIER TO A WOMAN’S DREAMS

A 30 year old mother put her dreams on hold upon seeing her first born. She vowed to be the best mother that she could possibly be, to give with all her heart and mind, to cherish and to protect. But now Hind ‘s new year’s resolution is to secure a job that pays well and won’t take all her time away from her kids But the kids are growing up fast and their needs are changing. What if she isn’t there to see her daughters happy and smiles on their faces?

She is competing with fresh graduates. Again with the self-doubts and hesitation. “Yes, they are the younger generation who have no strings attached to anything except their daily rituals and their friends.” No kids to go back for, no home to look after. They are free, free to fly anywhere. After spending the longest 15 minutes of her life being interviewed and thinking of every word before answering to those who may or may not grant her the job, it wasn’t as scary as she thought, but it had been a very long time since she had had an interview.

Atia Saif @AtyaSAlmarri

But what about her dream? But what about driving the kids to school, being there for the sports day and poetry readings to support Maryam, her first daughter? But what about a job she loves? On the day of the interview, she wears dresses profesionally for the first time in a while. Putting on some dkhoon and oud, she’s ready to go. She enters the waiting room and notices the youthful ambience. She stops for a second and reevaluates herself, “Am I really doing this?” While she waits she receives a message from one of her best friends, who always gives encouragement. “Don’t worry you’ll be fine and I’m sure you’re up for it.” Perfect words and timing that made her stand bravely among the youngsters. “It took me a year to finally get this interview and I guarantee that these kids haven’t been waiting that long.”

A choice to pursue. Mohammad Ahmed AlMulla /Dubai Men’s College


14 Gifting footballers. Fatma Ahmed/Dubai Women’s College

Gifting Footballers A great opportunity to improve the sport. Football (soccer) is the most loved and played game in the world and the UAE is no exception. Recently, the UAE national football team, popularly known as Al Abyadh (The Whites), won the Arabian Gulf Cup for the second time in the tournament’s 43 years. Al Abyadh defeated Iraq 2-1 in a nail-biting final. The gifts and accolades received by the UAE national football team upon winning the Arabian Gulf Cup included: •

Fifty million dirhams from His Highness Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan, President of the UAE.

Fifty million dirhams from His Highness Sheikh Mohammad Bin Rashid Al Maktoum, Vice-President and Prime Minister of the UAE, Ruler of Dubai.

Twenty five million dirhams from Her Highness Sheikha Hind Bint Maktoum Bin Juma Al Maktoum, wife of the Ruler of Dubai.

Twelve million dirhams from their Highness Sheikh Rashid and Sheikh Saeed, Sons of His Highness Sheikh Hamdan Bin Rashid Al Maktoum, Deputy Ruler of Dubai and UAE Minister of Finance.

Ten million dirhams from His Highness Sheikh Sultan bin Mohammad Al Qassimi, Ruler of Sharjah.

Ten million dirhams from His Highness Sheikh Saud bin Rahsid Al Mualla, Ruler of Umm Al-Quwain.

Ten million dirhams from His Highness Sheikh Hamad bin Mohammad Al Sharqi, Ruler of Fujairah.

Seven million dirhams from His Highness Sheikh Humaid bin Rashid Al Nuaimi, Ruler of Ajman.

About two and a half million dirhams from the hosting authority.

Players Omar Abdulrahman and Ahmad Khalil are reportedly gifted a Bugatti and Range Rover respectively.

Motivation is an essential ingredient for success. Gifting is a positive step since it will motivate the players to win each tournament and qualify for the World Cup. The UAE qualified only twice in the 19 World Cup tournaments and played in only one World Cup. It is currently ranked 99th in the list of 207 countries ranked by FIFA (Fédération Internationale de Football Association). This ranking can improve if the team maintains positive momentum and keeps winning major tournaments like the Gulf Cup. This will help them qualify for the 2014 World Cup. The gifting of football players in the UAE has sparked a strong impetus on the younger generations since they are financially attracted to this game and to the stardom status bestowed upon the national players. Young boys dream of developing their football skills and playing for the national team. The football players can use the gifts for their and their families’ economic and social betterment; i.e. they can use it to build modern houses, educate their children in the best possible way, or invest in businesses. Thus, the financial future of the football players of the UAE’s National Football Team is secured. Furthermore, the gifts financially uplift the players with such an amount of money. They can use it for the social betterment of their respective cities of which they are citizens by building mosques, donating to hospitals, schools, religious and social trusts. Every football playing country associated with FIFA has its own respective confederation which invloves competition among its top

teams. The most famous are English Premier League, La Liga, Italian Serie, Bundesliga, and the French Ligue. These teams create financial allure to players around the world where they can increase their credibility and prestige, which would be impossible in their home countries. Apart from rceiving gifts, players such as Omar Abdulrahman attracted the attention of the top club teams in the English Premier League like Manchester City. Many teams also pay a heavy price to buy talented players such as Real Madrid who payed an expensive price for buying talents from all over the world such as Luka Modric, Karim Benzema, Xabi Alonso, Angel di Maria with more than 671 million dirhams.

Fatma Ahmed @FatmaAhHatam


16

&

After winning the Gulf Cup 21, the UAE National Team received approximately 174 million dirhams for winning a match and bringing victory to the UAE. The same money used to pamper the players could be used in many useful projects in the country that could benefit the society as a whole. The players were only doing their jobs. The cash gifts given to the national football team has drawn world attention to the UAE. For many other countries in the world their national budgets are equal to the cash gifts being offered to football players in the UAE. In spite of these gifts there have been many corrupt football players in the last few years as a result of employing uneducated players. One of the conditions in a contract of a football player is that he cannot travel to another country and play for that country’s team. Surprisingly, Faisal Khalil, one of the really good (former) football players in the UAE team decided to break this rule. He fled to Switzerland chasing more money and becoming a professional. This caused chaos in his team and resulted in a lawsuit. He ended up failing in Switzerland. As well, uneducated football players do not always make good role models for younger players. Salah Abbas was caught using a gun in public and Fayez Juma ended up being charged with murder. Some tarnish the image of our country, such as Ismail Alhammadi, with videos and images of him partying in an offensive manner. Subait Khater and Faisal Khalil were caught using black

magic as they tried to become better players and get more money. Overpaying players may reduce their motivation. After the players received financial gifts upon winning Gulf Cup 18, they lost almost all remaining matches. Financially supporting sports in a country should include supporting all types of sports and not just football. Other Emirati athletes accomplish a lot, but they receive little attention and money. Many young Emiratis are good handball, basketball, and tennis players, but the public barely hears about them. To be a famous footballer it simply takes a timely goal, but to be good in any other sport it takes a lifetime. If the same amount of money used to spoil football players was divided among all types of sports, it would be fair. In Europe, for example, even though football gets most of the attention, other sports are supported and it is mandatory for all national football players to be educated. Football has to be supported in the UAE in order to have good athletes in the country. However, the players should not be given extravagant amounts of money. No, gifting Emirati football players is not a good idea!

Mohammed Essa @MohdXp


18 They searched for a place that felt like home, but the only place they found was the nursing home. It felt like home, but without their beloved ones. The nursing home is a misunderstood place. There are many reasons for children placing their parents in a nursing home. For some, it was their only choice. For others, putting parents in the nursing homes is disrespectful. Others believe that it’s a way to return the favor because they aren’t able to take good care of their parents.

WHERE ARE MY CHILDREN? “

“I still remember clearly that morning when I was thrown out of the house by my only son...If I could go back in time I would wish not to have a son.”

” Where are my children. Aalaa Al Bastaki/Dubai Women’s College

Maryam, 78 years old, went through a lot in her life. She took care of her own son and accepted his marriage to the one he loved. However, this marriage was not to Maryam’s benefit. “I allowed him to marry that girl because he loved her and I never in my life refused any of his demands,” said Maryam. After the marriage Maryam took care of her son’s wife and spent nights looking after her and worked to meet her needs. One day the unexpected happened. “I still remember clearly that morning when I was thrown out of the house by my only son. He said that his wife wanted to live alone.” There are many reasons behind the emergence of nursing homes in the region. The recent changes in the society, the focus on having smaller families, and the amount of responsibilities for family members are the main reasons. For the ninth year, an old woman (S.Sh) did not celebrate Eid with her beloved ones, but instead she was forced to lie on bed in Rashed Hospital due to her health status. She did not feel the joy of Eid, not even slightly. This local woman who is almost 80 years old was one of many who were left at the hospital and never returned for. In fact, some of the patients entered the hospital, but unfortunately no

one from their families came to pick them up after they had recovered. Badreya Mohammed, a social counselor in Rashed Hospital stated, ”Those cases have become a cause of pity for the workers and doctors at the hospital. They couldn’t believe that families reached such cruelty and ingratitude to abandon their parents.” People had many different answers when asked about the nursing home. Mohammed, a university student, said, “This is the end of a service given by their parents. After spending years looking after them, instead of returning the favor they sent them to this horrible place.” The nursing home in Ajman is a social institution that comes under the Ministry of Social Affairs. Their contribution to the elderly is endless. Essa, 76, said, “My children are busy trying to earn money to improve my health, therefore I decided to seek treatment in the morning at this nursing homeand go back to my house at night.” Salem, 88, shared his story with us with tears and regret. He raised his son alone without asking help from anyone. He sent him to the most expensive school and university in Dubai even though he was a middle class person. He was his only son, therefore, he didn’t want him to feel any less than his friends. However, it wasn’t healthy to spoil a child and show him that money is everything. “I thought that I’d stay with my son forever, but instead I found myself thrown out of the house,” says Salem. His son never asked about him and claimed that it’s very hard to take care of an old man. When his son realized that his father was going to die soon he came to see him. “I was surprised when I saw my son, but sadly I noticed that he came because he was waiting for his share from my inheritance,” says Salem. Mohammed, 80, lives alone with his young daughter. His daughter does not work and she can barely take care of herself due to her illness. Mohammed decided to reduce the burden on her by choosing to stay at the nursing home in Sharjah for a while. “To be honest it’s like being at home. The only thing missing is my precious daughter.”

Marwa Al Saffar @MarwaAlSaffar


20

TicketVendor

When I was 12 years old, every morning I woke up at 5 a.m. to my mother’s humming and the smell of the milk that was being warmed for us. I looked up to the ceiling, closed my eyes for one minute to take a deep breath. “I can do it!” Waking up my brothers for school; rushing to the bus station, getting them to the right bus that took them to their school, and after making sure that the bus left, I met my best friend and walked with him to another bus, and I started my work selling bus tickets to the passengers. Yes I worked; I had to help my family. After a long day, I waited for my brothers’ arrival so that we go home together. They always told me about their day and how it went. Rashid, the middle one, always got in fights in the school, but he really has a good heart. He said, “Today I saw a small cat in Omar’s hands, I knew that he would torture that poor cat, so I punched him! And I took the poor cat to Miss Hind and I told her what Omar did.” My other brother Hamad, the eldest of them, looked at Rashid and said, “Did Miss Hind punish you?” Rashid answered him carefreely, “She told me to write an apology letter to Omar, but I won’t do it; he deserves what he got.” When we arrived home, my youngest brother Khalid went to my mother and told her about Rashid’s story with Omar and the poor cat. Rashid got angry at Khalid and wanted to hit him, but my mother stopped him, and she forced him to write the apology letter to Omar. I was walking to the kitchen when I saw Hamad staring at my father’s picture; it

Ticket Vendor. Mohammad Ahmed Almulla /Dubai Men’s College

had been a year, and they still wished he was there with us. They all missed him. Every night I saw my mother singing our father’s song to my little brothers until they closed their eyes, and when they did, she cried, but quickly she wiped her tears before I saw her. I didn’t miss him! I never did! He never cared about me and always blamed me for everything because I’m the eldest. He thought that my education was not important, he used to work as a bus driver and he made me work selling his bus tickets. Since I was 10 years old, he had forced me to keep it a secret from my mother. After his death she knew that I worked, I became her only hope of support, we needed the money to survive. I did my best to help my mother. We both kept it a secret. All my brothers had amazing dreams. Hamad wanted to be a doctor and treat poor sick people, Rashid wanted to travel the world and live new adventures, and Khalid wanted to be a journalist so he could tell the stories to the world. My mother now works at a charity organization that helps poor people get jobs and helps their children get a proper education. She said that I inspired her to help others.

Roudha K Alshamsi @RoudhaALshamsi


Unusual me. Fatima Al Ahbabi/ Dubai Women’s College

22

Unusual me The moment the cube hit the ground I felt every cell in my body ache from the horrific sound I heard. And it didn’t stop, the cube kept rolling and rolling and all that unbelievable noise was getting worse and worse. I found myself screaming with all those clashes; the higher the sound of the cube rolling the higher my pitchrose. Then suddenly it stopped, mom stepped on it and prevented

This cube was the source of a major headache that I didn’t see coming the moment it fell from the top of my 15-inch hand-made castle. I didn’t play with it ever again after that incident. My favorite toy is the rocking horse that grandma bought me on my 5th birthday. It feels magical when I go back and forth on it. It calms me down and relaxes me to the point of making me fall asleep. And it’s the first thing I run to and jump on whenever something like that cube breaks my inner peace. School is a different world, filled with toys that I like and don’t like too. See-saws are my favorite; I can play on them the whole day. They bring joy to me for a reason that I don’t understand and my teacher allows me to play on them a lot. In fact, there’s one only for me and the other kids are not allowed to use it when I’m on it. Once it’s story-telling time, I instantly go and take out my favorite book: Talk About The Furs. I turn each page touching 10 different kinds of animal furs. I know every single one of them, but I still can’t help but run my fingers repeatedly through each one. It’s like I’m imprisoned in that book and I don’t mind being its captive. I know that the teacher is telling a very nice story; she always does by the way the other kids sleep after she’s done. But I still hold the book close and go through the furs again. I heard mom and dad fighting the other day, and I didn’t know what it meant. All I know was that it was unbearable to hear all that screaming. When mom came to check on me, I was already on my horse rocking back and forth rapidly. I wanted it all to stop. And it did thanks to my horse, it all went away. She felt very sad and tried to hug me but I was too upset to let her near me, and I could hear her heartbeats and how disturbing they sounded. It was impossible for me to get close to her. I stayed that way on my horse until I lost all my energy and surrendered to sleep. I love dad so much, he always surprises me with a new toy every week. We also go for bicycle rides in the park every now and then and have a lot of fun.

it from going any further. I stared at her foot, on the cube and then looked at her with tearful eyes. I wanted to say thank you, but I couldn’t utter a single word.

But I think he didn’t love me the other day when we were having lunch. He looked like he would cry, even though he asked me what I did last class at school. I was trying to remember what I did on that Thursday, and kept repeating “school” over and

over again. Trying to remember the events of that day kept me repeating the word unconsciously. Suddenly, dad left the table. I was staring at mom silently watching her watching him. Then she turned towards me smilin. “Don’t worry sweety, it’s not your fault. He had a bad week at work.” Sometimes my parents take me to the hospital and I don’t know why. I’m not sick and feel perfectly okay. I don’t cough and look lazy like the other kids I see at the hospital. I don’t understand what’s going on. They keep repeating the words “autistic” and “autism.” I still don’t get it. I watch their mouths. Question from dad, answer from the doctor. Question from mom then answer from the doctor again. It felt like they were playing and I was the spectator. Mom takes a handful of those small colored papers with pictures of children on them. They’re the same as the ones we have in the magazines stack at home. Are those small magazines for children? I dismissed all that’s happening at that moment and I felt thirsty. I said “thirsty” looking at my mom. She took out a bottle of water and I drank from it. I gazed up, and the doctor was looking at me with a very warm smile. “Be a good boy and listen to what mom and dad say, and always come to visit me okay?” I nodded in agreement and looked away. So it was just a visit, the same as when my parents’ friends come to the house. It’s easy to visit the doctor, and it wasn’t bad because he gave me a lollipop every time we went. I wonder how long we will keep visiting him!

Fatima Al Ahbabi FatimaAlAhbabi


24

sex infection intercourse cancer cancer protection intercourse sex intercourse cancer symptoms test cancer HIV sex cancer HIV sex intercourse cancer anti sex HPV intercourse intercourse sex sexualintercourse transferred HIV intercourse immune sex cancer symptoms intercourse sexual intercourse anti

sex

test HPV infection

anti

protection test

test transfered HPV protection transfered test infection HPV test transfered infection transfered protection transfered anti infection test HPV test protection anti HPV test infection HPV protection anti test anti infection protection infection anti transfered protection anti HPV symptoms protection test infection test anti transfered test protection infection protection anti HPV test infection protection HPV infection

sex

test

HIV

WAKE UP CALL: STDs in the UAE X5

Wake up call: STD in the UAE X5. Shaima Ibrahim/Dubai Women’s College

ACCORDING TO THE LATEST 2009 STATISTICS BY THE DUBAI HEALTH AUTHORITY, A RECORD OF MORE THAN 8,000 CONTAGIOUS DISEASE CASES WERE RECORDED WITHIN ONE YEAR. THE FIGURES HAVE INCREASED FIVEFOLD SINCE 1995.

STDs might not be a socially acceptable topic, but the figures are increasing. Somebody has to have the courage to start the conversation. Sexually Transmitted Diseases, also known as Sexually Transmitted Infections, are among the most common contagious diseases; scattered by one out of every eight people in the UAE. Common knowledge assumes that these diseases are transmitted by human sexual behavior; however, transmission may occur by unreported use of medical equipment, pregnancy and shared tools. STDs status in the UAE Infection disease expert Dr. Bonne Bank describes the typical STDs like HPV, chlamydia and HIV as the most common infections after the flu. “Most people don’t know they have it,” Dr. Bank said. “Most of the STDs do not have visible symptoms.” Human Papillomavirus (HPV) can cause genital warts, which increases the risk of cancer in the cervix if it is not get treated in the early stages, according to Dr. Bonne. Most of the STDs are treatable with short-

term antibiotics. STDs tests do not require more than a urine sample. Dr. Alice W. Ko, Gynecologist and Obstetrician, confirmed that there are about 40 varieties of HPV that infect the genitals. Infected individuals can catch multiple types at once. Herpes, which is the most common STD infection scattered by one out of every three people world wide including infants, has two types; type one which appears on the lips and face; type two causes infected genitals. The myths of STDs are that public toilet seats, hot tubs and shared eating tools might transmit the virus or bacteria. However, it is not true unless the receiver’s skin is infected or cut. STDs can be passed through sexual intercourse including oral sex, shared towels with an infected person, or genetically. Condoms and urinating will possibly reduce the chances of getting infected, but do not ensure protection once the contact is made, Dr. Bonne confirmed. The UAE is rapidly developing, but there are still visible remnants of the old culture. The most remarkable issue is that unmarried girls are forbidden to visit a gynecologist. Z.M.M. was 15 when she had genital itchiness; her mother forbade her to visit a specialist. Shame still floods the society. “Virgins must not see a women’s doctor,” the mother said. On the other hand, the mother advised her daughter to use salt and water as a washing method to remedy the problem.


26

Previously infected patient S.R.M., 37, describes his experience. “Getting healed was easy, I just used the right antibiotics,” he said. He further explained why it’s necessary for people to visit a specialist. “A pharmacist does not have the authority to test patients and prescribe a higher dose of antibiotics. An STD needs a doctor’s consultation.” A.S., 32, said, “I doubt that I am carrying the HIV virus, but I did not get checked. The authorities will send me back home if I had it and my family depends on me.” Individuals in general must encourage each other to get tested. If the person is infected, there will be no “undo” of the infection, however, getting tested will reduce the damages. The good news is that the government is starting to recognize it as an issue. STDs carriers are banned from work and weddings fund unless they get treated. Health education is making progress; it started from the required wedding medical test. In January 2013, Dubai Health Authority launched a new system to reach out to infected individuals. The Authority assigned a hotline to report any cases and threatened private practices from hiding any cases. Another initiative was initiated by Dubai Health Authority to treat any infected case as a contribution to the health of future generations.

Shaima Ibrahim @Sfray

Women’s Museum...................28 Interviews...................................30 Events..........................................34 Blogs............................................36 Reviews.......................................37 Alia Bin Omair @aliabinomair


28

A newly opened museum in the region, Women’s Museum, is dedicated to Emirati women. As the latest project of Rafia Ghubash, an Emirati pioneer in the field of culture and heritage, the museum is a showcase of Emirati women’s achievements. The museum has three floors with each floor being dedicated to special women from the United Arab Emirates. The first floor is dedicated to the history of UAE women and showcases valuable items and historical timelines. The second floor is dedicated to Emirati artists, a floor filled with drawings, photographs of Sheikh Zayed Al Nahyan and other artwork. Artists Maitha Demaithan, Khawla AlMarri and Latifa Saeed contributed to the museum with their art pieces. The third floor is dedicated to the Emirati poet Ousha Khalifa Al Suwaidi who is known by “Fatat Al Arab” or the Girl of Arabia, showcasing her poems in Arabic calligraphy on the walls. The Museum has a women’s studies center, a library and a database. The center provides information and documents for research on women’s studies in the Middle East. Dr. Rafia Obaid Ghubash, a psychiatrist, former president of the Arabian Gulf University in Bahrain and now president of the Arab Network for Women in Science and Technology, sponsored her project with her own money. She opened the doors five years after beginning the project. The Museum is in an old house located in the Gold Souk in Shindagha-Dubai.

Women’s museum. Alia Bin Omair/Dubai Women’s College

Women’s museum. Alia Bin Omair/HCT-Dubai, Women’s Campus


30

Zaye d ent at d u t s r t and esigne racticing ar an; d r io r p l Nahy been ld inte ultan A s where year o tist. She has S 3 in 2 b a Zayed shi is usines ual ar Aljerai bi and a vis tion is Sheikh ketchbooks b d i a b das ye d. Hind O y in Abu Dha main inspira d starte of Sheikh Za in r it e H s . r H s . e Univ 2009 hadow wings g since also by the s oks with dra in w a r d ed bo s inspir mini sketch she wa s e iz stom she cu

Source: Hind Obaid Aljerashi


32

Abdul Qader Alrais is an artist from Dubai who lived for about ten years in Kuwait during the 1960s-70s. In 1964, when he was in grade four, Abdul Qader started his journey with his first art exhibition. His style of art ranged from Renaissance to Expressionism. In 1968, he sold his first painting and he returned to the UAE in 1970. After graduating from high school, he had his first solo exhibition held in a public library. In 1975, he won first place when he participated in the first youth fair. He participated in the Arab Youth Festival in Tripoli-Libya; then stopped and did not return until the 1980s. He had about 38 solo exhibitions in and outside the UAE. His paintings are displayed in famous museums like the British Museum in London and he sold one of his paintings in Christie’s-Dubai.

Source: Abdul Qader Alrais


34

E M I R ATI WOM E N BR E A KI NG BA R R I E R S

Sullam is a media exhibition showcasing the work of the Applied Media students of HCT-Dubai, class of 2013. The exhibition was organized to display the students’ work during their bachelor studies. The students experienced the genuine gallery feeling and a real movie screening theater. The exhibition included artwork, graphics, videos, photography and journalism writing.

Seven corporate communication students at Dubai Women’s College organized the forum, Emirati Women Breaking Barriers, as a graduation project. The forum shone light on the first Emirati women in their professions by celebrating their stories and discussing gender, family, and culture barriers. The seven students also wrote, translated, and produced a booklet containing the bios of more than 30 Emiratis believed to be the first women in their fields, such as Shayma Al Sayed, the first comedian, and Khulood Al Dhaheri, the first judge. The event’s guest of honor and speaker was Najla Al Awadhi, former member of the Federal National Council (FNC), Chief Executive at Dubai Media Incorporated, and distinguished media pioneer in the Middle East. Several first Emirati women participated in the panel discussions such as, Hessa Al Ossaily, the first media representative, Maryam Al Saffar, first metro driver, and Suaad AlShamsi, first aircraft engineer.

FIRST EMIRATI WOMEN

SULLAM. Maryam Ibrahim/Dubai Women’s College

Emirati Women Breaking Barriers/ Dubai Women’s College


BLOGS

Documentary Reviews Women art revolution ! This is a documentary by filmmaker and artist Lynn Hershman Leeson. After four decades in making this documentary, Hershman Leeson was waiting for the right time to release it. Showing women’s contributions through the years, the artist started interviewing female artists in the 1970s. This documentary presents art installations, paintings, performance art and photography.

Title: Reem Alfalahi Link: http://reemalfalahi.blogspot.ae/ ‫أ‬ Bio: ،‫باتت شبكات التواصل االجتماعي أن تكون المرفأ المثل لسفن بعض هواتها‬

‫فكل من بحارتها جاء من بلد و فكر يختلف عن آ‬ ‫الخر‬ ‫ت‬ Content: ‫حول بقلمي‬ ‫هنا تكون أخبار تخص ي‬ ‫حيا� و حياة من هم ي‬

BBC Documentary: without fear or favour

Title: Hessa Butti Link: http://hessaalshuwaihi.blogspot.ae ‫مدون� قبل ن‬ ‫ت‬ Bio: ‫ ليس كل‬:‫نسيا� للكتابة مالحظة‬ ‫كث�اً لذلك بدأت‬ ‫أنىس ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬

Ai Weiwei is a Chinese contemporary artist, activist, architect, blogger and photographer. His latest project is sunflower seeds installation, located in the Tate Modern art gallery in London. It took two and a half years and 1600 Chinese to create 100 million hand-crafted sunflower seeds. Alan Yentob discovers the artist’s story. This documentary is released by BBC One’s Imagine program.

‫مايكتب هنا يحدث عىل أرض الواقع‬ ‫ حان موعد الكتابة لكن حروفها ال تقوى ش‬،‫قلق‬ ،‫صدق‬ .. �‫الن‬ Content: .‫تلزم الحذر‬ ُ ‫منذ ذلك الشهر والزالت‬

Title: Shaima Ibrahim Link: https://blueglassespanic.wordpress.com/ Bio: Young blood who is interested in practicing and observing art in all forms. Illustration is my passion. Content: Trust is the greatest gift ever, if it was tangible I would wear it.

Title: Marwa Alsaffar Link: http://marwaalsaffar.blogspot.ae/ Bio: I write because my characters need a place to live outside of my mind. I draw because it takes me to a different world. Content: In life you may lose everything, you can lose your home, your motherland, your money, but there is one thing that will always remain with you-your beloved ones.

Exit through the gift shop

Title: Link: Bio:

Content:

Fatima Alahbabi http://fatimaalahbabi.blogspot.ae/ A tendency to write emerges when reality decides to fold itself in surreality. That’s when I like to decrypt, here is where I do the decryption. Look at the bright side, that’s what they said and I sat there thinking, is it a direction? a location? or merely a word that fools you?

A film by the artist Banksy, the movie includes footage of several graffiti artists. In documenting the artist’s work, Banksy had no intention of editing the movie. It stars the artists Thierry Guetta, Shepard Fairey, Invader and Andre.


‫و‬

‫‪38‬‬

‫كرةالقدمالمال‬ ‫هل تساءلت يوماً ما هو حلم شباب‬ ‫هذا الجيل؟ غالباً كل ما يريدونه حقاً‬ ‫هو الشهرة والمال؛ يمكن أن يكون هذا‬ ‫الحلم بعيد المنال‪ ،‬وقد يستغرق‬ ‫سنوات وسنوات من العمل الشاق‬ ‫لتحقيقه‪ .‬لحسن الحظ أوالدنا الصغار‬ ‫يحبون اللعب بالكرة‪ ،‬وركل هذه الكرة‬ ‫هو المفتاح الذي يفتح أبواب ي ن‬ ‫اثن� من‬ ‫أحالمهم؛ باب المال وباب الشهرة‪.‬‬

‫ن‬ ‫الوط� لكرة القدم‬ ‫بعد الفوز بكأس الخليج ‪ 21‬حصل المنتخب‬ ‫ي‬ ‫إجمال المكافآت إىل‬ ‫عىل مكافآت عديدة تقديراً لفوزهم ووصل‬ ‫ي‬ ‫‪ 174‬مليون درهم للفريق لفوزه بالمباراة وتحقيق النرص لدولة‬ ‫وقياس لبطولة ليس‬ ‫كب�‬ ‫إ‬ ‫المارات العربية المتحدة‪ ،‬وهو مبلغ ي‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫الالعب� كان يمكن رصف‬ ‫مع�ف بها ف ي� الفيفا وبدال من تدليل هؤالء‬ ‫ي‬ ‫هذه المبالغ عىل مشاريع تنموية أخرى سواء ف ي� دعم مشاريع‬ ‫الرياضة والشباب‪ ،‬أو ت‬ ‫ح� مشاريع البنية التحتية وقطاعي التعليم‬ ‫أ‬ ‫والصحة لحاجتها لدفعة قوية للنهوض بمستوى خدماتها للفضل‪.‬‬ ‫ين‬ ‫الالعب� رواتب سواء من النواد‬ ‫ففي نهاية المطاف يستلم هؤالء‬ ‫ت‬ ‫ال� يلعبون فيها أو من وظائفهم الرسمية‪.‬‬ ‫ي‬ ‫الحصول عىل الشهادة الدراسية يجب أن يكون أهم أولويات أوالدنا‬ ‫ت‬ ‫يأ� ت‬ ‫ال� ي ز‬ ‫ك� عىل لعب كرة القدم والسعي ف ي� طريق الشهرة‪،‬‬ ‫وبعدها ي‬ ‫ت‬ ‫ين‬ ‫يأ� اختيار كرة‬ ‫وهذا هو بالضبط ما يفتقده معظم‬ ‫الالعب�؛ حيث ي‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫المالي� والموال الطائلة‬ ‫القدم قبل الدراسة‪ ،‬وبعد الحصول عىل‬ ‫ي‬ ‫يخرس الالعب الدافع والحافز إلكمال الدراسة مثل البكالوريوس‬ ‫أ‬ ‫هال يدفعون أبناءهم‬ ‫ي‬ ‫والماجست�‪ ،‬ومايزيد الوضع سوءا أن ال ي‬ ‫أك� من ت‬ ‫للعب الكرة ث‬ ‫ال� ي ز‬ ‫ك� عىل الدراسة حيث يرون أنه المستقبل‬ ‫أ‬ ‫ين‬ ‫متناس� أن التعليم‬ ‫االفضل لهم ألنه يؤمن لهم المال والشهرة‬ ‫هو أفضل استثمار للعقول‪.‬‬ ‫مكافأت نقدية قدرها ‪ 174‬مليون درهم قد تعادل ي ز‬ ‫م�انية إحدى‬ ‫العالن‬ ‫المارات محط أنظار العالم بعد إ‬ ‫الدول النامية‪ ،‬أصبحت إ‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� تلقاها الالعبون ومقارنة بالدول الخرى تحتل دولة‬ ‫عن الجوائز ي‬ ‫إجمال دخل الفرد وتتمتع باقتصاد‬ ‫المارات مرتبة متقدمة من حيث‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫قوي؛ ولكن هذا ال يعد سبباً مقنعاً لرصف هذه أ‬ ‫الموال الطائلة �ف‬ ‫ي‬ ‫أمور ال تعد أولوية ملحة‪.‬‬

‫ت‬ ‫ال� تورط فيها‬ ‫خالل السنوات القليلة الماضية ظهرت بعض القضايا ي‬ ‫ئيس ف ي� ظهور مثل هذه‬ ‫العبون إماراتيون‪ ،‬وقد يكون السبب الر ي‬ ‫السلوكيات الخاطئة والمرفوضة هو ترك مقاعد الدراسة مبكراً‬ ‫واالنشغال بالحياة الباذخة‪.‬‬ ‫فقد تم القبض ف ي� إحدى المرات عىل الالعب صالح عباس بتهمة‬ ‫استخدام السالح أ‬ ‫البيض وفايز جمعة الذي تورط بجريمة قتل‪،‬‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫وأخ�اً‬ ‫ال� قرأنا عنها ي� الصحف‪ ،‬ي‬ ‫وقضية فيصل خليل والسحر ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� ش‬ ‫انت�ت السماعيل حمادي وهو ي� حفلة صاخبة‪.‬‬ ‫تسجيالت الفيديو ي‬ ‫الع� المنتخب‬ ‫مثل هذه القصص دليل واضح عىل أن ي‬ ‫معاي� اختيار ب ي‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫وقوان� تحد من انتشار مثل‬ ‫تتغ� وينبغي فرض ش�وط‬ ‫ي‬ ‫الوط� يجب أن ي‬ ‫ي‬ ‫الرياضي�ن‬ ‫هذه السلوكيات الخاطئة من أي شاب‪ ،‬من باب أن هؤالء‬ ‫ي‬ ‫يعدون قدوة لشباب جيلهم‪.‬‬ ‫المبالغة ف ي� الجوائز المالية قد تفقد الالعب الحافز والرغبة بالفوز‪ ،‬وقد‬ ‫أ‬ ‫ساس من وجود مثل هذه الرياضات والمسابقات‬ ‫يتناىس الهدف ال ي‬ ‫ويصبح همه الشاغل المال‪ .‬ومثل هذه الجوائز تروج لرياضة دون‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� ال تلقى‬ ‫الرياضات المهمة الخرى‪ ،‬حيث إ‬ ‫النجازات والنجاحات ي‬ ‫الكب� الذي تلقاه كرة القدم سواء من المؤسسات الحكومية‬ ‫االهتمام ي‬ ‫والكث� يغ�ها من‬ ‫والتنس‬ ‫السلة‪،‬‬ ‫كرة‬ ‫اليد‪،‬‬ ‫كرة‬ ‫فهناك‬ ‫أو من العامة‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ال� أحرز العبوها بطوالت بالكاد سمعنا عنها‪.‬‬ ‫الرياضات ي‬

‫محمد عيىس‬ ‫‪@MohdXp‬‬


‫‪40‬‬

‫مكافأة‬ ‫العبي كرة القدم‬

‫أك� أ‬ ‫كرة القدم من ث‬ ‫اللعاب شعبية ف ي� العالم دون استثناء ودولة‬ ‫المارات العربية المتحدة واحدة من الدول المشجعة لهذه اللعبة‪.‬‬ ‫إ‬ ‫الوط� لكرة القدم والمعروف شعبياً أ‬ ‫ن‬ ‫بالبيض‬ ‫فاز فريق دولة االمارات‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫العر�‪،‬‬ ‫مؤخراً ي� دورة كأس الخليج والمعروفة أيضاً باسم كأس الخليج ب ي‬ ‫للمرة الثانية خالل ‪ 43‬عاماً منذ بداية هذه البطولة‪ .‬هزم فريق‬ ‫ف‬ ‫مث� للحماس بعد فوزه‬ ‫إ‬ ‫المارات العراق بنتيجة ‪ 2‬إلى ‪ 1‬ي� لقاء ي‬ ‫بالمباريات الخمس ف ي� البطولة‪.‬‬ ‫ن ف‬ ‫المارات العربية المتحدة لما لها‬ ‫أنا أؤيد فكرة مكافأة‬ ‫الالعب� ي� دولة إ‬ ‫ي‬ ‫من تأث� إيجا� عىل أ‬ ‫الجيال الشابة‪.‬‬ ‫ي‬ ‫بي‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫الوط� لكرة القدم لدولة‬ ‫ال� نالها الفريق‬ ‫ي‬ ‫ومن الهدايا والجوائز ي‬ ‫المارات العربية المتحدة صاحب السمو‬ ‫االمارات جائزة رئيس دولة إ‬ ‫ت‬ ‫الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بمقدار ‪ 50‬مليون درهم إمار يا� للفريق‬ ‫ن‬ ‫الوط�‪ ،‬كما منح نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء صاحب السمو‬ ‫ي‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ‪ 50‬مليون درهم إمار ت يا� للفريق‬ ‫ن‬ ‫الوط� لكرة القدم‪ ،‬وكذلك قدمت قرينته صاحبة السمو الشيخة هند‬ ‫ي‬ ‫بنت جمعة آل مكتوم ‪ 25‬مليون درهم إمار ت يا� ‪.‬‬ ‫د� ووزير المالية‬ ‫أيضاً كافأ الشيخ راشد والشيخ سعيد أبناء نائب حاكم ب ي‬ ‫ين‬ ‫الموهوب� بمبلغ ‪ 2‬مليون‬ ‫سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم‬ ‫درهم إمار ت يا� ‪ .‬كما وكافأ صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد‬ ‫القاسمي حاكم الشارقة الفريق بمبلغ ‪ 10‬مليون درهم‪ .‬وقام كال‬ ‫من الشيخ سعود بن راشد المعال حاكم أم القيوين والشيخ حمد بن‬ ‫محمد ش‬ ‫الفج�ة بمنح الفريق ‪ 10‬مليون درهم كل عىل‬ ‫ال� ق ي� حاكم‬ ‫ي‬ ‫وبالضافة إىل ذلك منح الشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم‬ ‫حدة‪ .‬إ‬ ‫ن‬ ‫الفريق‬ ‫عجمان‬ ‫الوط� مبلغ ‪ 7‬مليون درهم‪ .‬وبحسب ما ورد‪ ،‬منح‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫الوط� لكرة القدم وبالخص عمر عبدالرحمن وأحمد‬ ‫العبو الفريق‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫بوجا� ورينج روفر‪.‬‬ ‫خليل سيارة‬ ‫ي‬

‫ن‬ ‫المارات العربية المتحدة‬ ‫تلقى الفريق‬ ‫الوط� لكرة القدم لدولة إ‬ ‫ي‬ ‫العر� ‪ .‬الدافع هو‬ ‫جائزة ي‬ ‫كب�ة بمناسبة أفوزه ببطولة كأس الخليج ب ي‬ ‫الساسية للنجاح‪ ،‬والمكافأت خطوة إيجابية‬ ‫من أحد المقومات‬ ‫ن‬ ‫ين‬ ‫الالعب� للفوز ف ي� كل‬ ‫الوط�؛ ألن ذلك سوف يحفز‬ ‫مشجعة للمنتخب ف ي‬ ‫المباريات وخصوصاً ي� التأهل لنهائيات كأس العالم حيث أن دولة‬ ‫المارات العربية المتحدة تأهلت مر ي ن‬ ‫ش‬ ‫ت� فقط ف ي� البطوالت التسع ع�ة‬ ‫إ‬ ‫ال� نظمت ف� جميع أنحاء العالم‪ ،‬ولعبت مرة واحدة فقط �ف‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫هذه البطولة‪.‬‬ ‫بدأت كرة القدم رياضة ال ت‬ ‫تع�ف بها إال أوروبا‪ ،‬لتصبح اليوم الرياضة‬ ‫أ‬ ‫والمارات شيدت منصة من خالل الفوز بكأس الخليج‬ ‫العالمية الوىل‪ ،‬إ‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫المارات حالياً ف ي�‬ ‫تأ� دولة إ‬ ‫لتتبوء مكانة فمتقدمة ي� هذه الرياضة‪ .‬ي‬ ‫المرتبة ‪ 99‬ي� قائمة ال‪ 207‬دولة وفقاً لجمعية كرة القدم الفيفا‪،‬‬ ‫المارات بصورة جذرية إذا حافظت عىل‬ ‫ويمكن أن يتحسن تصنيف إ‬ ‫ف‬ ‫الك�ى مثل كأس الخليج والتأهل لكأس العالم‬ ‫الفوز ي� البطوالت ب‬ ‫لعام ‪.2014‬‬ ‫أعطى إهداء الع� كرة القدم ف� دولة المارات دافعاً قوياً أ‬ ‫للجيال‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫بي‬ ‫الشابة نظراً النجذابهم المال لكرة القدم والنجومية والشهرة ال�ت‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫الوط� ‪ .‬يحلم أ‬ ‫ن‬ ‫الطفال الصغار بتطوير‬ ‫حصل عليها العبو الفريق‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫الوط� الذي يعد أعظم‬ ‫مهاراتهم ف ي� كرة القدم واللعب ي� المنتخب‬ ‫ي‬ ‫ش�ف يناله العب كرة القدم‪ .‬ويهتم جيل الشباب برياضة كرة القدم‬ ‫مهنيا ث‬ ‫أك� من أية رياضة أخرى‪ ،‬حيث أن هذه الرياضة تحظى بدعم‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫س�فع‬ ‫جميع الحكام ي� دولة إ‬ ‫المارات العربية المتحدة‪ ،‬المر الذي ي‬ ‫من مستوى هذه الرياضة إىل مستوى جديد‪.‬‬ ‫يمكن لالع� كرة القدم استخدام هذه أ‬ ‫ين‬ ‫لتحس�‬ ‫الموال والهدايا‬ ‫بي‬ ‫الوضع االقتصادي واالجتماعي ألرسهم وبناء المنازل الفارهة مع‬ ‫الفوات� الطبية وتكاليف العمليات‬ ‫جميع وسائل الراحة الحديثة ودفع‬ ‫ي‬ ‫وتثقيف أ‬ ‫الطفال عىل أفضل نحو ممكن من خالل منحهم أفضل‬

‫تعليم‪ ،‬وبالتال يتم ي ن‬ ‫المارات‬ ‫الع� فريق دولة إ‬ ‫ي‬ ‫تأم� مستقبل ف ب ي‬ ‫المرص� ‪.‬‬ ‫الرصيد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫لكرة القدم‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫الجتماعية‬ ‫‪ ‬هذا المال يمكن أن يستخدم ف ي�‬ ‫تحس� الظروف إ‬ ‫ف‬ ‫ين‬ ‫الت�عات‬ ‫لمدن‬ ‫الالعب� من خالل بناء المساجد‪ ،‬والمساهمة ي� ب‬ ‫للمستشفيات والمدارس‪ .‬كما يمكن أيضاً تقديم بت�عات مالية‬ ‫الخ�ية‪.‬‬ ‫إىل المؤسسات ي‬ ‫ت‬ ‫ال� تلعب كرة القدم مرتبطة مع الفيفا‪ ،‬ولديها‬ ‫كل الدول ي‬ ‫ف‬ ‫ئيس للمنافسة عىل أعىل مستوى‬ ‫فريق يلعب ي� الدوري الر ي‬ ‫االنجل�ي هو أ‬ ‫يز‬ ‫ين‬ ‫ال ثك� شهرة وكذلك‬ ‫الالعب� ‪ .‬الدوري‬ ‫يضم كبار‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫نس ‪ .‬تقدم هذه‬ ‫االسبا�‪،‬‬ ‫الدوري‬ ‫وااليطال‪ ،‬وال ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫لما�‪ ،‬والفر ي‬ ‫ين‬ ‫لالعب� من جميع أنحاء العالم حيث‬ ‫الفرق إغراءات مالية‬ ‫أنها يمكن أن تزيد من مصداقيتها وهيبتها وهو أمر من شبه‬ ‫المستحيل الحصول عليه ف ي� الدول النامية‪..‬‬ ‫ين‬ ‫الالعب� مثل عمر‬ ‫برصف النظر عن المكافأت‪ ،‬فإن بعض‬ ‫ف‬ ‫المارات‪،‬‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬وهو العب ي� فريق كرة القدم لدولة إ‬ ‫ف‬ ‫يز‬ ‫االنجل�ي الممتاز‬ ‫جذب انتباه فرق النوادي العليا ي� الدوري‬ ‫ت ت‬ ‫ش‬ ‫سي� ‪ .‬وتقوم العديد من الفرق العالمية ب�اء‬ ‫مثل مانشس� ي‬ ‫ت‬ ‫الالعب� ي ز‬ ‫ين‬ ‫الع� كرة‬ ‫المم�ين مثل ريال مدريد الذي اش�ى عدة ب ي‬ ‫ن‬ ‫ز‬ ‫تشا� ألونسو‪ ،‬كريم ب�يمة‪،‬‬ ‫قدم من جميع أنحاء العالم مثل ب ي‬ ‫لوكا مودريتش وأنخيل دي ماريا عن طريق دفع رسوم نقل‬ ‫عالية ما يعادل ‪ 671‬مليون درهم إمار ت يا� ‪.‬‬

‫فاطمة أحمد‬ ‫‪@FatmaAhHatam‬‬

‫د� التقنية للطالبات)‬ ‫الع� كرة القدم‪( .‬فاطمة أحمد‪/‬كلية ب ي‬ ‫مكافأة ب ي‬


‫‪42‬‬ ‫موضوع التوعية ضد مرض الرسطان بكافة أشكاله ف ي� المناهج‬ ‫ال�يحة أ‬ ‫الدراسية ت‬ ‫ح� تستوعبه ش‬ ‫الوسع من المجتمع‪.‬‬ ‫أما فاطمة بطي ‪ 22‬عاماً طالبة طب ‪ ،‬تقول‪ :‬أعتقد ث‬ ‫أك�‬ ‫من ‪ 60%‬من المجتمع إالمار ت يا� عىل دراية كافية بطبيعة‬ ‫ت‬ ‫ال� تنظمها وزارة‬ ‫المرض‪ ،‬حيث تؤدي حمالت التوعية سواء ي‬ ‫ف‬ ‫ش‬ ‫الصحة أو يغ�ها من المؤسسات عملها بشكل فعال ي� ن�‬ ‫التوعية ضد أمراض الرسطان وأعتقد أن الجميع الحظ جهود‬ ‫حمالت التوعية ضد مرض رسطان الثدي ورسطان عنق‬ ‫ن‬ ‫المجا� للكشف عن المرض‪.‬‬ ‫الرحم‪ ،‬والذي كان يوفر الفحص‬ ‫ي‬ ‫أما عن تجنب الحديث عن المرض ومناقشتة فأعتقد أن هذا‬ ‫ت‬ ‫يأ� من باب مراعاة مشاعر المصاب بالمرض ت‬ ‫وح�‬ ‫الترصف ي‬ ‫مراعاة مشاعر ذوي المصاب‪.‬‬ ‫ال يمكننا التطرق لهذا الموضوع دون الرجوع إىل شخص‬ ‫مر شخصياً بتجربة الرصاع مع مرض الرسطان ومعرفة نظرة‬ ‫ت‬ ‫ال� واجهها‪.‬‬ ‫المجتمع إليه والتحديات ي‬ ‫بو عيىس ‪ 42‬عاماً‪ ،���والذى طلب منا أيضاً عدم ذكر اسمه‪،‬‬ ‫يقول‪ :‬شخصياً أجد صعوبة ف� الحديث عن ت‬ ‫تجرب� ألن‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫الرسطان ليس بأمر ي ن‬ ‫ه� وأعتقد أن الحديث بهذا الخصوص‬ ‫كب�ة من الشخص نفسه‪.‬‬ ‫يحتاج إىل شجاعة ي‬ ‫ض‬ ‫مر� بالرسطان منذ عام ‪ 2007‬وتلقيت‬ ‫تم تشخيص ي‬ ‫الكيميا� ف� الواليات المتحدة أ‬ ‫ئ‬ ‫المريكية‪ ،‬طوال تلك‬ ‫العالج‬ ‫ي ي‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫بجان� وجودها كان مهما جداً‬ ‫الزمت�‬ ‫الف�ة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫زوج� ووقفت ب ي‬ ‫النفس يعد جزءا مهما من خطة عالج أي‬ ‫يل‪ ،‬فالعامل‬ ‫ي‬ ‫مريض بالرسطان‪.‬‬ ‫أحمد الله أنه ف ي� آخر فحوصات تم إجراؤها يل كانت النتائج‬ ‫ت‬ ‫أقدر‬ ‫تغ�ت تماماً‪ ،‬أصبحت َ‬ ‫حيا� بعد الرسطان ي‬ ‫ممتازة‪ ،‬لكن ي‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫حيا� ث‬ ‫أك� من أي وقت سابق‪،‬‬ ‫جميع الشياء الجميلة ي� ي‬ ‫ت‬ ‫فتجرب� مع‬ ‫أطفال‪،‬‬ ‫أحرص بأن أزرع روح التفاؤل ف ي� نفس‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫يجا� يستطيع أن‬ ‫الرسطان أكدت يل بأن إالنسان المتفائل إ‬ ‫وال ب ي‬ ‫يغ� مجرى حياته أ‬ ‫للفضل‪.‬‬ ‫ي‬ ‫عند كتابة هذا التحقيق رفض معظم أ‬ ‫الشخاص تقريبا ذكر‬ ‫أسمائهم والتعريف بهويتهم‪ ،‬بالرغم من اختالف أ‬ ‫العمار‬ ‫ت‬ ‫ال� يأتون منها إال أنهم أرصوا عىل عدم ذكر‬ ‫وتنوع الخلفيات ي‬ ‫شخص‬ ‫أسمائهم عند حديثهم عن المرض‪ .‬بالطبع هذا خيار‬ ‫ي‬ ‫الفصاح عن هويته‬ ‫والجميع يملك حرية االختيار إما إ‬ ‫أو عدم شن� اسمه‪.‬‬

‫ف ي� لقائنا مع فخرية لطفي مصابة سابقة‬ ‫بالرسطان تعرفنا عىل جانب آخر من هذا‬ ‫المرض‪ ،‬كانت لها تجربة مختلفة بعد‬ ‫الشفاء من المرض‪ ،‬فهي لم ت‬ ‫تخ� الصمت‬ ‫ونسيان تجربتها بل فضلت مشاركة المجتمع‬ ‫ال� غ�ت مجرى حياتها أ‬ ‫تلك ت‬ ‫للبد‬ ‫الف�ة ت ي ي‬ ‫وتقول فخرية‪ :‬أنا عضو ف ي� مجموعة أصدقاء‬ ‫ت‬ ‫وال� أسستها الدكتورة حورية‬ ‫الرسطان ي‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫لطفي من سبع سنوات‪ ،‬والمحزن ي� المر‬ ‫ن‬ ‫أن� لم أصادف مريضة إماراتية تشاركنا‬ ‫ي‬ ‫أنشطة المجموعة‪ ،‬ولكن ف ي� نهاية المطاف‬ ‫شخص لكن بالنسبة يل ال أستطيع‬ ‫هذا خيار‬ ‫ي‬ ‫إخفاء ت‬ ‫تجرب� بالتأكيد هناك من هو بحاجة‬ ‫ي‬ ‫لسماع قصص أشخاص آخرين أصيبوا‬ ‫بالرسطان قد تكون مصدر تفاؤل ألشخاص‬ ‫يبحثون عن أ‬ ‫المل‪ ،‬ماذا يريد الناس ث‬ ‫أك� من‬ ‫مشاهدة مريض سابق بالرسطان مازال عىل‬ ‫قيد الحياة ويتحدث إليهم عن تجربته‪.‬‬

‫“‬

‫قد يصل األمر بالبعض‬ ‫إلى تجنب ذكر اسم‬ ‫المرض‬

‫”‬

‫أما عن طبيعة عالقة مجتمع إالمارات ومرض‬ ‫الكث� من‬ ‫الرسطان تقول‪ :‬أشعر أن هناك ي‬ ‫الخوف وتكمن خطورة الموضوع أنه إذا‬ ‫شعر المريض بخطب فإنه ال يقوم بإجراء‬ ‫الفحوصات الالزمة تخوفاً من النتائج‪ ،‬من‬ ‫شدة التكتم وتجاهل الحديث عن المرض �ف‬ ‫ي‬ ‫مجتمعنا أشعر أحياناً أن هناك بعض الناس‬ ‫يظنون أن مجرد حديثهم عن المرض قد‬ ‫كث�ون يأتون يإل‬ ‫يسبب إصابتهم بالمرض‪ .‬ي‬ ‫ولديهم تساؤالت عن المرض‪ ،‬نعم يريدون‬ ‫التعرف عىل هذا المرض لكن ف ي� الوقت‬ ‫نفسه فهم متخوفون ت‬ ‫ح� من السؤال‪.‬‬

‫أما عن التوعية فتقول‪ :‬التوعية يجب أن‬ ‫أك� مما نشهده آ‬ ‫تكون ث‬ ‫الن؛ فالرسطان‬ ‫ث‬ ‫أك� من مجرد ش�يطة وردية‪ ،‬والطريف‬ ‫ين‬ ‫المعني� ال‬ ‫ف ي� الموضوع أن المقابالت مع‬ ‫تجرى إال ف� شهر أكتوبر‪ ،‬ولكن ن‬ ‫أتم� أن‬ ‫ي‬ ‫تكون برامج التوعية عىل مدار السنة نظراً‬ ‫ين‬ ‫المصاب� بمرض الرسطان ف ي�‬ ‫الرتفاع نسبة‬ ‫أخ�ة وجهتها فخرية‬ ‫دولة إالمارات‪ ،‬نصيحة ي‬ ‫لطفي لكل الفتيات‪ ،‬وهي الفحص المبكر‬ ‫والدوري والمهم جداً عىل أ‬ ‫القل مرة سنوياً‪.‬‬ ‫ن ف‬ ‫الط� أيضاً رأي ف ي�‬ ‫ي‬ ‫وللمختص� ي� المجال ب ي‬ ‫طبيعة تعامل مجتمع إالمارات مع مرض‬ ‫ف‬ ‫و� هذا السياق تقول الدكتورة‬ ‫الرسطان‪ ،‬ي‬ ‫جالء طاهر رئيسة قسم مكافحة الرسطان ف ي�‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫أبوظ�‬ ‫هيئة الصحة ي� ب ي‬ ‫أبوظ�‪ :‬الوضع ي� ب ي‬ ‫ود� والشارقة يتحسن بشكل مستمر خاصة‬ ‫بي‬ ‫خالل تف�ة ال ‪ 5-6‬سنوات أ‬ ‫خ�ة‪ .‬و لكن‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫الزال هناك قلة وعي بان الرسطان يمكن‬ ‫الشفاء منه بالكشف والعالج المبكر‪ .‬هناك‬ ‫جهل ف ي� وسائل الكشف المبكر‪ ،‬وكذلك‬ ‫قلة وعي بكيفية التعامل مع المرض ودعم‬ ‫مريض الرسطان‪ ،‬أقصد هنا أ‬ ‫الرسة والمحيط‬ ‫القريب ومكان العمل أ‬ ‫والقرباء ‪ .‬الرسطان‬ ‫آ‬ ‫الن مرض العرص وهو موجود ف ي� كل عائلة‬ ‫تقريبا‪ ،‬وتسمع عنه ف ي� مجال عملك أو ف ي�‬ ‫محيطك القريب‪ .‬ينبغي عىل الكل معرفته‬ ‫ث‬ ‫أك� ومعرفة التعايش معه بطريقة أفضل‪.‬‬ ‫حيث أن من الجهل والظلم أن تفقد‬ ‫السيدات أزواجهن أو العالقة الطبيعية‬ ‫بسبب هذا المرض ومن الظلم أن تخفي‬ ‫أ‬ ‫لك ال يعرض هذا‬ ‫بعض المهات إصابتهن ي‬ ‫أ‬ ‫المر خطبة بناتهن للفشل‪ ،‬ومن الظلم أن‬ ‫يفقد المصاب أو قريبه الذي سافر معه‬ ‫لرحلة العالج عمله بسبب هذا المرض‪،‬‬ ‫وتش� أيضاً إىل قلة عدد برامج التوعية أو‬ ‫ي‬ ‫عدم وصولها اىل الفئات المستهدفة أو عدم‬ ‫تصدر خطة وطنية لمكافحة ش‬ ‫ون� الوعي‬ ‫بالرسطان إىل قائمة أ‬ ‫الولويات الصحية ‪.‬‬ ‫طبعا ال ننكر دور اللجنة الوطنية العليا‬ ‫لمكافحة رسطان الثدي برفع مستوى الوعي‬

‫ين‬ ‫بتحس� الخدمات والوعي‪ ،‬عدا‬ ‫واهتمام الهيئات الصحية‬ ‫ذلك فإن االهتمام بمكافحة الرسطان ينبغي أن يتصدر قائمة‬ ‫ئ‬ ‫الوقا� أو‬ ‫أولويات الهيئات الصحية وتعزيز مفهوم الطب‬ ‫ي‬ ‫الط� ‪.‬‬ ‫الكشف المبكر لدى المجتمع والكادر ب ي‬ ‫ولدى سؤال الدكتورة بماذا تفرس تخوف بعض أفراد المجتمع‬ ‫ح� من الحديث عن هذا المرض‪ ،‬بل قد يصل أ‬ ‫ت‬ ‫المر بالبعض‬ ‫إىل تجنب ذكر اسم المرض‪ ،‬تقول الدكتورة جالء‪ :‬مرض‬ ‫الرسطان مرتبط دائماً بالموت‪ ،‬وذلك لتأخر تشخيص الحاالت‬ ‫والمعاناة الشديدة من المرض نفسه أو عالجه آ‬ ‫والثار الجانبية‬ ‫للعالج مثل تساقط الشعر وفقدان الشهية وغ�ها أ‬ ‫والهم من‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫النفس والرغبة ف ي� العزلة وكتمان المر لتجنب‬ ‫ذلك إالحباط‬ ‫ي‬ ‫آ‬ ‫نظرة الشفقة من الخرين‪.‬‬

‫“‬

‫ع‪.‬ج إماراتي ‪ 21‬عام ًا طلب‬ ‫منا عدم ذكر اسمه‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫لم يسبق لي الحديث مع أحد‬ ‫عن تجربة أختي مع مرض‬ ‫السرطان‪ ،‬فأنا أرى هذا‬ ‫الموضوع شخصيا جداً‪.‬‬

‫”‬

‫كذلك االرتباط بعالج مكثف يستدعي إىل التوقف عن العمل‬ ‫او اضطراب ي ن‬ ‫الروت� الطبيعي للمريض وأقربائه‪ .‬كما وأن‬ ‫عالجات الرسطان هي من العالجات المكلفة جداً وقد‬ ‫يستدعي العالج التنقل أو السفر إىل مراكز مختلفة‪.‬‬ ‫ف ي� نهاية حديثها تقول الدكتورة‪ :‬هناك تحسن ملحوظ ف ي�‬ ‫ين‬ ‫والمسوؤلي�‬ ‫المجتمع وأيضاً لدى مقدمي الرعاية الصحية‬ ‫والعالم وكافة قطاعات العمل ف ي� التعامل مع هذا المرض‪.‬‬ ‫إ‬ ‫فهناك تحول ملحوظ من الرفض والخوف إىل الشفافية وتب�ن‬ ‫ي‬ ‫والسهام ف ي� شن� ثقافة التوعية ودعم‬ ‫روح المكافحة والوعي إ‬ ‫أ‬ ‫النشطة والخدمات ‪ .‬وقد تقبل المجتمع المرض بشكل‬ ‫ملحوظ وأصبح مفهوم الفحص المبكر ث‬ ‫أك� انشاراً‪.‬‬

‫حصة الشويهي‬ ‫‪@HessaAlShuwaihi‬‬


‫ا‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ش‬ ‫ف‬ ‫ي‬

‫‪44‬‬

‫‪51‬‬

‫من‬

‫السرطان‬

‫الصمت هذة المرة لن يحل المشكلة‪ .‬مجتمع بأكمله يجب‬ ‫أن يغير نظرته لمرض السرطان فالسكوت عنه لن يوقفه‪.‬‬ ‫من منا اليعرف أحدا أصيب بالرسطان‪ ،‬أو ت‬ ‫ح� سمع بإصابة‬ ‫ن‬ ‫ثا� مسبب للوفيات ف ي� دولة إالمارات‬ ‫أحدهم‪ ،‬يعد الرسطان ي‬ ‫الس�‪ ،‬وتصل نسبة الوفيات الناجمة عنه إىل‬ ‫بعد حوادث ي‬ ‫‪ 15%‬من مجموع الوفيات‪.‬‬ ‫ت‬ ‫ال�‬ ‫نسمع ي‬ ‫كث�اً عن حمالت التوعية ضد مرض الرسطان ي‬ ‫وغ� الحكومية‪ ،‬كذلك فإن‬ ‫تنظمها المؤسسات الحكومية ي‬ ‫وسائل إالعالم ال تخلو من إالعالنات التوعوية‪ ،‬لكن الوضع‬ ‫مختلف ي ن‬ ‫ب� جدران المنازل إالمارتية‪ ،‬إذ تحيط هالة من‬ ‫يعت�ه‬ ‫الغموض حول الحديث عن هذا المرض‪ ،‬فقد ب‬ ‫البعض خصوصية مؤلمة اليفضل الحديث عنها‪ ،‬أو ربما كان‬ ‫الجهل وعدم وجود الثقافة الكافية وراء التكتم وتجنب‬ ‫الحديث عن هذا المرض‪.‬‬

‫عىل حد قول ع‪.‬ج ف ي� المقابلة الذي أجريت‬ ‫معه بخصوص تجربة أخته مع مرض‬ ‫الرسطان‪ ،‬أكد أنه اليحبذ مشاركة تجربة‬ ‫أخته أو ت‬ ‫ح� الحديث عنها مع أشخاص من‬ ‫خارج نطاق العائلة‪ ،‬مثل هذا الترصف يطرح‬ ‫تساؤالت حول طبيعة الوضع ي ن‬ ‫ب� أفراد‬ ‫المجتمع إالمار ت يا�‪ ،‬فهل حقيقة يتم تجنب‬ ‫الحديث عن مرض الرسطان‪ ،‬وهل فعال ً‬ ‫يتجنب الحديث عن المرض ف ي� التجمعات‬ ‫العائلية ‪.‬‬

‫“‬

‫ع‪.‬ج إمار ت يا� ‪ 21‬عاماً طلب منا عدم ذكر اسمه‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫ت‬ ‫أخ� مع مرض‬ ‫لم يسبق يل الحديث مع أحد عن تجربة ي‬ ‫الرسطان‪ ،‬فأنا أرى هذا الموضوع شخصيا جداً أصيبت أخ�ت‬ ‫ي‬ ‫‪ 20‬عاماً برسطان الغدة الليمفاوية منذ ي ن‬ ‫عام� تقريباً‪ ،‬نحمد‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫أخ� محظوظة حيث تم اكتشاف المرض ي� مرحلة‬ ‫الله كانت ي‬ ‫مبكرة‪ ،‬ش‬ ‫وبا�ت العالج فوراً‪.‬‬

‫يعد السرطان ثاني‬ ‫مسبب للوفيات في‬ ‫دولة اإلمارات بعد‬ ‫حوادث السير‪.‬‬

‫ت‬ ‫أخ� بالرسطان كان كفيال ببث‬ ‫مجرد سماع ب‬ ‫خ� إصابة ي‬ ‫ف‬ ‫الرعب ف ي� نفوسنا‪ ،‬فلطالما ارتبطت فكرة المرض ي� عقولنا‬ ‫بمرض العضال والموت القدر الله‪ ،‬وهذه ردة فعل طبيعية‬ ‫فالجميع لديه ذلك التخوف من المرض باعتباره أشهر‬ ‫أ‬ ‫المراض المستعصية وأشدها خطورة‪.‬‬

‫”‬

‫لدى سؤاله عن تجنبه الحديث فيما سبق عن تجربة أخته مع‬ ‫المرض‪ ،‬يقول‪ :‬من الطبيعي أن الشخص ال يريد ت‬ ‫اس�جاع‬ ‫ن‬ ‫يعا� من هذا‬ ‫الذكريات المؤلمة فأن ترى شخصا عزيزا عليك ي‬ ‫المرض ذلك شعور ال يوصف‪ ،‬وال تريد مشاركته مع أحد‪،‬‬ ‫ونحن بطبيعة مجتمعنا نفضل الخصوصية وعدم التطرق‬ ‫لمثل هذه المواضيع المؤلمة والحساسة نوعا ً ما‪.‬‬

‫حول هذا الموضوع يتحدث الطالب‬ ‫الجامعي راشد ‪ 23‬عاماً ويقول‪ :‬أ‬ ‫للسف‬ ‫ح� للمعلومات أ‬ ‫يفتقر البعض ت‬ ‫الساسية عن‬ ‫طبيعة هذا المرض‪ ،‬وأستغرب أن البعض‬ ‫مازال يعتقد بأن مرض الرسطان يمكن أن‬ ‫يكون مرضا معديا وينتقل من شخص إىل‬ ‫آخر‪ ،‬باعتقادي معظم هؤالء الناس هم من‬ ‫فئة كبار السن وأولياء أ‬ ‫المور ألن هذا المرض‬

‫غامض بالنسبة لهم‪ ،‬ولم يسمعوا عنه من‬ ‫قبل ت‬ ‫ح� أن البعض منهم قد يخلط ي ن‬ ‫ب�‬ ‫إاليدز والرسطان‪.‬‬ ‫وأضاف أيضاً أن جيل الشباب يملك الوعي‬ ‫والمعرفة حول هذا المرض ث‬ ‫أك� من الجيل‬ ‫أ‬ ‫ال بك� وذلك بسبب انتشار حمالت التوعية‬ ‫كب� عىل صفحات‬ ‫ضد مرض الرسطان بشكل ي‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫ش‪.‬أ موظفة تقول‪ :‬لم أكن أملك الوعي‬ ‫ف‬ ‫الكا� بمرض الرسطان‪ ،‬ولكن ف ي� العام‬ ‫ي‬ ‫ض‬ ‫ض‬ ‫مر� بشكل خاطئ‬ ‫ي‬ ‫الما� تم تشخيص ي‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫رسطا�‬ ‫وأ� التقرير ليؤكد ن يإ� مصابة بورم‬ ‫ي‬ ‫ويجب إزالته‪ ،‬هرعت بعدها للبحث عىل‬ ‫إال تن�نت عن مسببات هذا المرض وطرق‬ ‫العالج‪ ،‬وأحمد لله فقد ي ن‬ ‫تب� فيما بعد أن‬ ‫التشخيص كان خاطئا؛ فلم أكن مصابة‬ ‫بالرسطان‪ ،‬وعىل حد قولها‪ :‬المجتمع إالمارا�ت‬ ‫ي‬ ‫اليملك المعرفة الكافية بطبيعة هذا المرض‪،‬‬ ‫وبالرغم من ت ز‬ ‫ال�ايد الملحوظ ف ي� حمالت‬ ‫ين‬ ‫السنت�‬ ‫التوعية ضد مرض الرسطان خالل‬ ‫ين‬ ‫الماضيت� إال أنها ترى أن هذه الحمالت‬ ‫ال تصل إىل الفئات المستهدفة‪ ،‬وتعزي‬ ‫ش‪.‬أ سبب عدم وجود المعرفة الكافية‬ ‫ضمن أفراد المجتمع إالمار ت يا� إىل أن مجتمع‬ ‫إالمارات مجتمع حديث ولم تكن مثل هذه‬ ‫أ‬ ‫المراض المستعصية ش‬ ‫منت�ة فيه بهذا‬ ‫أ‬ ‫الشكل ف� ض‬ ‫هال ال‬ ‫ي‬ ‫الما�‪ ،‬واليزال بعض ال ي‬ ‫ي‬ ‫يعرفون من المرض سوى إسمه‪.‬‬ ‫تضيف ش‪.‬أ إىل حديثها‪ :‬يجب أن يتم تناول‬

‫َو‬ ‫ﺗﺤﺪى‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺴ َﺮﻃﺎن‬ ‫َ‬ ‫د� التقنية للطالبات)‬ ‫الصمت ال يشفي من الرسطان‪( .‬حصة الشويهي‪ /‬كلية ب ي‬


‫‪46‬‬

‫الناطق� باللغة العربية‪ ،‬ي ن‬ ‫ين‬ ‫تب� أن‬ ‫بنا ًء عىل استبيان تم توزيعه عىل يغ�‬ ‫ف‬ ‫‪ 50%‬منهم قد بذلوا مجهوداً جادا ي� تعلم العربية‪ .‬البعض منهم تعلمها‬ ‫من خالل دورات تعليمية متخصصة ف� تعليم اللغة العربية‪ ،‬آ‬ ‫والخرون‬ ‫ي‬ ‫بهم مثل العمل أو من خالل أ‬ ‫الصدقاء‬ ‫تعلموها من خالل البيئة المحيطة‬ ‫العرب‪ .‬أغلبية من شملهم االستبيان أقروا بأنه من الممكن تعلم اللغة‬ ‫ف‬ ‫د� لكن يصعب استخدامها ف ي� المدينة‪.‬‬ ‫العربية ي� ب ي‬ ‫أحد الر ن ف‬ ‫ن‬ ‫ألما�‬ ‫ي‬ ‫اغب� ي� التمكن من اللغة العربية بطالقة‪ ،‬ساشا باير ‪ 27‬عاماً ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫الجنسية يعمل مسؤوال ي� كنيسة دولية ويقطن ي� مدينة رأس الخيمة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫المارات العربية‬ ‫ال�‬ ‫استضافت�‪ ،‬دولة إ‬ ‫ي‬ ‫يقول ساشا رغبت بتعلم لغة البلد ي‬ ‫أ‬ ‫المتحدة وأردت أيضاً تعلم أساسيات اللغة العربية لتمكن من التحدث مع‬ ‫ئ‬ ‫المار ي ن‬ ‫اتي� والعرب‪.‬‬ ‫أصدقا� إ‬ ‫ي‬

‫“‬

‫جوناثان بريطاني وجد تعلم اللغة‬ ‫العربية غيرمجد؛ “لماذا أضيع‬ ‫وقتي بينما جميع من أود التحدث‬ ‫إليهم يتحدثون اإلنجليزية؟"‬

‫”‬

‫ت‬ ‫ما� زاكونجسك ‪ 30‬عاماً من سولفينيا‪ ،‬يعمل مدير عام فرع ش‬ ‫ال�ق‬ ‫أي‬ ‫بد� انبهر باللغة العربية ويقول‪:‬‬ ‫الوسط وشمال أفريقيا شل�كة أجنبية ب ي‬ ‫ن‬ ‫المالي� حول‬ ‫اللغة العربية بحد ذاتها لغة جميلة ومذهلة‪ ،‬يتحدثها‬ ‫ي‬ ‫السالم‪ ،‬أحد أهم الديانات ف ي�‬ ‫العالم‪ ،‬وهي لغة أساسية لفهم دين إ‬ ‫ت‬ ‫ما� اللغة شيفرة‪ ،‬تستعمل لبناء العالم وإعطاء مع�ن‬ ‫العالم‪ .‬ويتابع ي‬ ‫للحياة‪ .‬سأشعر بالسعادة إذا تمكنت من تحدث اللغة العربية‪.‬‬ ‫ت‬ ‫طريق�‬ ‫س� من المملكة المتحدة‪ :‬تعلمي للغة العربية هو‬ ‫ويقول باول يم� ي‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫التعب� عن ت‬ ‫المار يا�‪ ،‬أجد المتعة والقدرة عىل تعلم‬ ‫ف ي�‬ ‫اح�امي للشعب إ‬ ‫ي‬ ‫الماراتية‪ ،‬وذلك الحتوائها‬ ‫الماراتية من (فريج) والرسوم المتحركة إ‬ ‫اللهجة إ‬ ‫الماراتية المرحة‪.‬‬ ‫عىل اللكنة إ‬ ‫ت‬ ‫وال� تعمل‬ ‫فبينما تؤكد مجد شيحة مدرسة اللغة العربية ‪ -‬سورية الجنسية ‪ -‬ي‬ ‫د�‪ ،‬بأنها عندما ترى طالباً متوجهاً إليها قبل موعد الحصة فإنها تعلم‬ ‫ي� ب ي‬ ‫ن‬ ‫فوراً مبتغاه أال وهو سؤالها عن كلمة سيئة المع� بالعربية‪ .‬وتقول مجد‬ ‫بأن طالبها يجدون تعلم ما شابه من هذه الكلمات مهماً جداً‬ ‫ليحذروا من إهانات آ‬ ‫الخرين‪.‬‬

‫آ‬ ‫ف‬ ‫د� فإن تعلم اللغة العربية مسألة‬ ‫بالنسبة ي‬ ‫لكث�ين من العمالة السيوية ي� ب ي‬ ‫حالق�ن‬ ‫بنجا� يعمل مع‬ ‫ي‬ ‫متعلقة ببقائهم عىل رأس عملهم‪ .‬حسن حالق ب ي‬ ‫ين‬ ‫مرصي�‪ ،‬وغالباً ما يمازحونه بلهجتهم المرصية‪ ،‬أتقن اللهجة المرصية‬ ‫ف‬ ‫وأصبح قادراً عىل مجاراتهم ي� الحديث‪ .‬يقول حسان‪":‬إنهم ال يتوقفون‬ ‫أج�ت عىل تعلم اللهجة المرصية بعد‬ ‫عن التحدث طوال اليوم!! هكذا ب‬ ‫المارات بعدة أشهر"‪.‬‬ ‫وصول دولة إ‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫الثيوبية خزنة‬ ‫أغا� أصالة نرصي وهي تطبخ! الخادمة إ‬ ‫تغ� ي‬ ‫غالباً ما تجدها ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫وال� تعلمتها أثناء عملها ي� سوريا‪ .‬تقول‬ ‫تتحدث اللهجة السورية بطالقة ي‬ ‫ف‬ ‫خزنة‪ :‬لقد تعلمت اللغة العربية بشكل أفضل عندما كنت أعمل ي� سوريا‪،‬‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫المارات فهناك لهجات عربية مختلفة أو‬ ‫ي� أقل من ستة أشهر‪ ،‬أما هنا ي� إ‬ ‫عل فهمها‪.‬‬ ‫لغات مختلفة يصعب ي‬ ‫المار ي ن‬ ‫ات� ينتقلون ف ي� حديثهم من لهجة عربية ألخرى‪ ،‬ويخلطون تارة‬ ‫بعض إ‬ ‫ين‬ ‫التعب� عنها بالعربية‬ ‫عن‬ ‫عجزوا‬ ‫وإذا‬ ‫الفصحى‬ ‫العربية‬ ‫واللغة‬ ‫اللهجات‬ ‫ب�‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫التعاب�‬ ‫نجل�ية ممزوجة ببعض‬ ‫فإنهم يستعينون ببعض الكلمات إ‬ ‫ي‬ ‫ال ي‬ ‫الهندية ٌ‬ ‫بالضافة إىل بعض المصطلحات اليابانية‬ ‫وقليل من الفرنسية‪ ،‬إ‬ ‫ت‬ ‫ال� اكتسبوها من مشاهدة الرسوم المتحركة وأصبحت شائعة‬ ‫والكورية ي‬ ‫ومتداولة ي ن‬ ‫ب� جيل الشباب‪.‬‬ ‫مع تعدد اللهجات ف ي� دولتنا يبقى تعلم اللغة العربية تحدياً بالنسبة‬ ‫ين‬ ‫للناطق� باللغة العربية فكيف سيكون الوضع بالنسبة لمن ال يتكلمون‬ ‫العربية‪ .‬عىل سبيل المثال كلمة 'نعم' قد تكون ‪' :‬أيوا' ‪' ،‬نعم' ‪' ،‬هيه' ‪،‬‬ ‫'إي' ‪' ،‬بىل' أو 'أجل'‪ ،‬عىل حسب اللهجة المستخدمة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫ري� كلوك فرنس يعمل مديرا ماليا ويعيش ف� بد� منذ ي ن‬ ‫عام�‪ ،‬ويتحدث‬ ‫ي ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫سبع لغات‪ ،‬يجد اللغة العربية ولكنه يجيد قراءتها أك� من تحدثها‪.‬‬ ‫المعلمة شيحة تعلم طالبها ما يسمى بـاللهجة العربية البيضاء أو العربية‬ ‫المبسطة وتفضلها عىل اللغة العربية الفصحى التقليدية والرسمية‬ ‫واللهجات العربية أ‬ ‫الخرى كالمرصية والسورية والخليجية‪.‬‬ ‫(العربية البسيطة) هي النسخة العربية المخففة من العربية الفصحى‪،‬‬ ‫ت‬ ‫وال� تحتوي عىل كلمات متشابهة يمكن استعمالها وفهمها من قبل‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫المتحدث� العرب‪.‬‬ ‫معظم‬ ‫ين‬ ‫الناطق� بالعربية عىل تعلم أو تحدث اللهجة‬ ‫نادراً ما يقبل الوافدون يغ�‬ ‫الماراتية أو الخليجية حيث تقترص معرفتهم فقط عىل بعض الكلمات أو‬ ‫إ‬ ‫الجمل القص�ة‪ ،‬بينما تعت� اللغة العربية الفصحى هي أ‬ ‫الصعب لديهم‪،‬‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫و�‬ ‫حيث تستعمل للقراءة والكتابة فقط فضال ً عن التحدث بها‪ ،‬ي‬ ‫عر� فإنه قد يستقبل‬ ‫حال تجربة أحدهم استخدامها مع شخص ب ي‬ ‫باستغراب واستنكار شديدين‪.‬‬ ‫ف‬ ‫د� لمدة ثالث سنوات‪.‬‬ ‫جوليا بار ‪ 28‬عاماً ألمانية الجنسية‪ ،‬عاشت ي� ب ي‬ ‫تتحدث عن تجربتها مع اللغة العربية وتصفها بالتجربة شبه الفاشلة مع‬ ‫ئ‬ ‫المار ي ن‬ ‫ين‬ ‫اتي� الذين‬ ‫المواطن�‪ :‬بدأنا بتحدث ما تعلمناه مع بعض‬ ‫أصدقا� إ‬ ‫ي‬

‫ن‬ ‫ن‬ ‫أن� أتحدث بلغة الكتب‪ ،‬المشكلة تكمن ف ي� عدم‬ ‫ي‬ ‫أجابو� بابتسامة وقالوا يل ي‬ ‫الماراتية‪.‬‬ ‫تعلمنا وإجادتنا للهجة إ‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫الكث�‬ ‫يعا� ي‬ ‫وعىل الرغم من تعلمهم اللغة العربية ي� مراكز ومعاهد‪ ،‬ي‬ ‫ف‬ ‫من ت‬ ‫المغ� ي ن‬ ‫ب� من قلة استخدام اللغة العربية ي� حياتهم اليومية‪ .‬يقول‬ ‫ساشا‪ :‬السبب بسيط جداً وهو قلة الممارسة‪ ،‬لم أكن مضطرا الستخدام‬ ‫ما تعلمته من اللغة العربية ف ي� دورة لمدة شهرين‪ .‬كان ذلك صعباً جداً‬ ‫ف‬ ‫د�‪ ،‬واختفت الصعوبات الحقاً عندما انتقلنا للعيش‬ ‫بالتحديد ي� ب ي‬ ‫ث‬ ‫ف ي� إمارة رأس الخيمة؛ حيث يتحدث الناس هنا باللغة العربية أك�‪.‬‬

‫“‬

‫على دبي أن تستخدم مكانتها‬ ‫لتكون المدينة العربية األولى التي‬ ‫تحتفي باللغة العربية وتصدرها‬ ‫للعالم‪.‬‬

‫”‬

‫وتضيف زوجته جوليا‪ :‬نامل أن نجد بعض أ‬ ‫ين‬ ‫المحلي� ف ي� رأس‬ ‫الصدقاء‬ ‫الخيمة حيث أنهم يقبلون هنا عىل تحدث اللغة العربية ث‬ ‫أك�‪ ،‬وذلك قد‬ ‫يساعدنا عىل تجديد مهاراتنا ف ي� اللغة العربية وتطويرها أيضاً‪ ،‬وتأمل جوليا‬ ‫وزوجها ساشا بأن تتعلم ابنتهما البالغة من العمر عاماً واحداً فقط اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ع� اختالطها أ‬ ‫بالطفال العرب أو وضعها ف ي� دور رعاية أطفال ليوم‬ ‫ب‬ ‫واحد أسبوعياً ت‬ ‫ح� تتعلم اللغة العربية‪.‬‬ ‫س� تجربته الخاصة حول هذا الموضوع وعن كيفية عدم تقبل‬ ‫يشاركنا يم� ي‬ ‫ن‬ ‫اتي� فكرة تعلمه للغة العربية عندما حاول التدرب معهم‬ ‫العرب إ‬ ‫والمار ي‬ ‫لتحس� لغته‪ :‬ربما لم يرغبوا ف� أن أفهم ما يقولونه ن‬ ‫ين‬ ‫ع� بالعربية!‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ومن ناحية أخرى يعتقد كلوك بأنه من الطبيعي أن يتحدث العرب معه‬ ‫يز‬ ‫باالنجل�ية رغبة منهم ف ي� تطوير لغتهم ومهاراتهم فيها‪.‬‬ ‫من جانب آخر يسكن الماراتيون غالباً ف� مناطق منفصلة عن مناطق أ‬ ‫الجانب‪.‬‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫فتعلم اللغة العربية يعتمد أيضاً عىل المنطقة السكنية‪ ،‬ومنطقة العمل‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫رص�‬ ‫ال� تعيش ف ي� حيك‬ ‫السك� ‪ .‬ديان سورجانك ب ي‬ ‫ي‬ ‫ونوعه‪ ،‬ونوع الجاليات ي‬ ‫ف‬ ‫الجنسية يعمل مرشدا سياحيا‪ ،‬يعيش ي� الشارقة منذ ‪ 13‬عاماً‪ ،‬ويلقي‬ ‫ت‬ ‫ين‬ ‫والباكستاني�‪،‬‬ ‫ال� يعيش فيها فهو محاط بالهنود‪،‬‬ ‫اللوم عىل‬ ‫البيئة ي‬ ‫يطالي� أ‬ ‫ف‬ ‫وال ي ن‬ ‫واللمان‪ ،‬مما يصعب عليه تعلم اللغة العربية ي� محيط كهذا‪،‬‬ ‫إ‬ ‫اللمانية ولغة أ‬ ‫و� المقابل استطاع سورجانك تعلم أ‬ ‫ف‬ ‫الوردو‪.‬‬ ‫ي‬

‫ن‬ ‫ت‬ ‫وق�‬ ‫جوناثان‬ ‫ي‬ ‫بريطا� وجد تعلم اللغة العربية يغ� مجد؛ "لماذا أضيع ي‬ ‫ت‬ ‫ز‬ ‫نجل�ية؟ ح� عندما طلبت‬ ‫بينما جميع من أود التحدث إليهم يتحدثون إ‬ ‫ال ي‬ ‫ال ي ز‬ ‫نجل�ية‪.‬‬ ‫باللغة‬ ‫طلبه‬ ‫العر� اضطررت إىل‬ ‫إ‬ ‫عص� ب‬ ‫ي‬ ‫ال�تقال من النادل ب ي‬ ‫ف‬ ‫المار ي ن‬ ‫اتي�‬ ‫د�! يكفينا قوال ً بأن إ‬ ‫تعلم اللغة العربية يجري عكس التيار ي� ب ي‬ ‫ال يقفون ف ي� واجهة المحالت‪ ،‬والمقاهي والمطاعم‪ ،‬لذلك فإن التجول ف ي�‬ ‫د� ليس صعباً دون إجادة اللغة العربية‪ .‬ف ي� الواقع‪ ،‬إن تعلم لغة‬ ‫مدينة ب ي‬ ���أ‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫كث�‬ ‫د� قد يكون أهم من تعلم اللغة العربية ي� وقتنا‬ ‫الوردو ي� ب ي‬ ‫الحال! ي ٌ‬ ‫ي‬ ‫المارات تحتاج إىل المزيد من ت‬ ‫ين‬ ‫ال�ويج للغة‬ ‫من‬ ‫المقيم� يؤمنون بأن دولة إ‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫د� أن تتحدث لغتها الصيلة‬ ‫العربية‪ .‬ويق�ح 'زاكونجيسيك' بأنه عىل ب ي‬ ‫لتعزيز أهمية اللغة العربية‪.‬‬ ‫ف‬ ‫د�‬ ‫وأبوظ� يقدم دروساً مجانية ف ي� اللغة العربية‬ ‫معهد ايتون للغات ي� ب ي‬ ‫بي‬ ‫السالمية‬ ‫وفن التعامل منذ رمضان ‪ .2008‬كذلك بيت زايد للثقافات إ‬ ‫ين‬ ‫الناطق� بالعربية‪.‬‬ ‫أبوظ� يغ�‬ ‫يقدم أيضاً دروسا عربية مجانية لسكان ف ب ي‬ ‫د� التقنية للطالبات دورات‬ ‫العر� أبجد هوز ي� كلية ب ي‬ ‫كذلك يقدم المعهد ب ي‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫"د� حالياً‬ ‫اكونجسيك‪:‬‬ ‫ز‬ ‫يقول‬ ‫بها‪،‬‬ ‫الناطق�‬ ‫لغ�‬ ‫ي‬ ‫ي� تعليم اللغة العربية ي‬ ‫بي‬ ‫ف‬ ‫هي ث‬ ‫د� أن‬ ‫أك� المدن العربية عالميةً ‪ ،‬حضار ًة‬ ‫وتنوعاً ي� العالم"‪ .‬وعىل ب ي‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� تحتفي باللغة العربية‬ ‫تستخدم مكانتها لتكون المدينة العربية الوىل ي‬ ‫وتصدرها للعالم‪.‬‬

‫مروان احلمادي‬ ‫‪@Marwance‬‬


‫‪48‬‬

‫‪49‬‬ ‫‪2‬‬

‫أي لغة عربية تتحدث؟‬ ‫نعم‬

‫هيه‬

‫إي‬

‫أ‬ ‫ف‬ ‫د� قد يكون أهم من تعلم اللغة العربية‪،‬‬ ‫تعلم لغة الوردو ي� ب ي‬ ‫ف‬ ‫مح� اللغة العربية‪،‬‬ ‫جملة قد تحرك مشاعر ي‬ ‫الغ�ة ي� نفس كل ب ي‬ ‫لكن لماذا وصل الوضع إىل هذه المرحلة؟‬ ‫خالل سنوات الدراسة‪ ،‬غالباً ما كنا نعتقد باستحالة فهم مدرستنا الكندية‬ ‫الماراتية‪ .‬وصعقنا عندما حدثتنا باللغة العربية كان هذا‬ ‫الجنسية للهجتنا إ‬ ‫الموقف دليال عىل إرصار ت‬ ‫المغ� ي ن‬ ‫ب� عىل التحدث بلغتنا العربية‪.‬‬ ‫تحدثها باللغة العربية كان أمرا رائعا هكذا علق فهد سعيد موظف إمار ت يا�‬ ‫ت‬ ‫تث� هي‬ ‫ال� ي‬ ‫من ب ي‬ ‫د� عىل موقف تحدث المعلمة الكندية باللغة عربية‪ ،‬ي‬ ‫ف‬ ‫ين‬ ‫المتحدث� بالعربية التساؤل عن سبب رغبتهم ي� تعلم‬ ‫وغ�ها من يغ�‬ ‫ي‬ ‫اللغة العربية‪ .‬هل السبب هو رغبتهم ف ي� فهم عاداتنا وتقاليدنا بشكل‬ ‫المواطني� بسهولة ث‬ ‫ين‬ ‫أك�؟ أم أنها روح‬ ‫أفضل؟ أم رغبة ف ي� التواصل مع‬ ‫التحدي والمثابرة لتعلم لغة تعد من أصعب لغات العالم‪.‬‬

‫د� التقنية للطالبات)‬ ‫أي لغة عربية تتحدث؟ (مروان الحمادي‪ /‬كلية ب ي‬


‫‪50‬‬

‫تجديد وعد‬

‫كلمة رسخت ف� عقول كل إالمار ي ن‬ ‫اتي� قالها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ف ي� القمة الحكومية ف ي�‬ ‫ي‬ ‫ديسم� ‪ ،2013‬نحن سلطة للناس ولسنا بسلطة عىل الناس ولم تذهب بعيداً عن مفهوم القيادة ال�ت‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫بدأها راشد وزايد منذ قيام االتحاد‪.‬‬

‫لطالما كانت عالقة الحاكم والمحكوم‬ ‫ف ي� دولة إالمارات العربية المتحدة عالقة‬ ‫حميدة‪ ،‬ملؤها ت‬ ‫االح�ام والحب والتفاهم‪،‬‬ ‫منذ قيام االتحاد ف ي� سنة ‪ 1971‬عىل يد‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان ونائبه الشيخ راشد بن‬ ‫سعيد اللذان اتّفقت رؤيتهما عىل زرع الحب‬ ‫المتبادل ي ن‬ ‫ب� إالمارات السبع‪ ،‬ثم جاءت‬ ‫كلمة االتحاد مرسخة مبدأ المساواة ي ن‬ ‫ب�‬ ‫القبائل العربية‪ ،‬فأصبح الحاكم والشعب‬ ‫ن‬ ‫معا�‬ ‫يدا واحدة‪ ،‬حامال ً كال ً منهما أسمى ي‬ ‫ت‬ ‫االح�ام والوالء لهذه الدولة حديثة العهد‪.‬‬ ‫عرف شعب إالمارات بأنه شعب كادح عايش‬ ‫الفقر والمرض والغربة قبل ظهور ت‬ ‫الب�ول‪،‬‬ ‫وعمل جاهداً لحماية وبناء دولة إالمارات‬ ‫آخذا بمقولة المغفورله الشيخ راشد بن‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫إن� إذ أقدر‬ ‫سعيد ي� ‪ 1979‬عندما قال‪ :‬ي‬ ‫أهل‬ ‫عل أمام ي‬ ‫ضخامة المسؤولية أرى لزاماً ي‬ ‫وبلدي أن أكون واضحاً بما أنادي به وبما‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� من‬ ‫أعتقد أنه كفيل بتحقيق الهداف ي‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫إن� والوزراء ال‬ ‫أجلها تقبلت حمل المانة‪ .‬ي‬ ‫نعد بتحقيق المعجزات ولكننا سنبذل أقىص‬ ‫للس� باتحادنا قدما ف� ت‬ ‫ش�‬ ‫ما نستطيع ي‬ ‫ي‬ ‫الميادين السياسية واالقتصادية واالجتماعية‬ ‫وهذا يتطلب أول ما يتطلب مشاركة‬ ‫المواطن� كل ف� اختصاصه وميدان عمله �ف‬ ‫ين‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫تحمل المسؤولية وأداء الواجب فالمسؤولية‬ ‫بيننا ت‬ ‫مش�كة جميعاً وال مجال للتهرب منها‪.‬‬ ‫سيف السويدي من مواليد ‪ 1954‬عايش‬ ‫أيام االتحاد أ‬ ‫الوىل ف ي� جزيرة أبو موىس‪،‬‬ ‫يقول بأن حكّام الدولة كانوا يمرون وبشكل‬ ‫دوري لتفقد الشعب وسؤال الناس عن‬ ‫أ ض‬ ‫ا�‬ ‫احتياجاتهم‪ ،‬ويضيف و ّزعت الر ي‬ ‫والبيوت والمزارع عىل كل الناس وفق‬ ‫االحتياج ‪ ،‬ويقول ت ز‬ ‫مع�ا بأنه التقى بالشيخ‬ ‫زايد رحمه الله ف� أحد أ‬ ‫اليام وجلس معه‬ ‫ي‬ ‫عىل الطاولة نفسها لتناول الغذاء‪ ،‬الشيخ‬ ‫الل تبونه ما يقرصكم‪.‬‬ ‫زايد قال يل‪ :‬انتوا أهلنا‪ ،‬ي‬

‫أ‬ ‫د� التقنية طالبات)‬ ‫حبا�‪ /‬كلية ب ي‬ ‫تجديد وعد‪( .‬فاطمة ال ب ي‬

‫و من هنا بدأ النهج المرسوم لدولة إالمارات‬ ‫العربية المتحدة ورسمت الخطط المستقبلية‬ ‫ت‬ ‫وال� توجب الجميع بحمل‬ ‫وسياسة الدولة ي‬ ‫مسؤولية هذه الدولة ومعرفة الحقوق‬ ‫والواجبات‪ ،‬فشكّلت الدولة بتعاون من‬ ‫الحكّام والشعب عىل قيامها‪ ،‬فبعد ظهور‬ ‫ت‬ ‫الب�ول‪ ،‬إإتمن شعب دولة إالمارات الحكومة‬ ‫ت‬ ‫ال� أتت لصالح الدولة‬ ‫عىل هذه النعمة ي‬ ‫ت‬ ‫وال� عمل حكّام الدولة بكل ما بوسعهم‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫لتأم� الرخاء والحياة الكريمة للمواطن‪.‬‬ ‫ت‬ ‫تأ� مقولة صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫و ي‬ ‫بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس‬ ‫د� "نحن سلطة‬ ‫مجلس الوزراء حاكم ب ي‬ ‫ف‬ ‫للناس ولسنا بسلطة عىل الناس" ي� القمة‬ ‫الحكومية لعام ‪ 2013‬لتكون بمثابة‬ ‫مؤسس الدولة‪ ،‬الوالدان‬ ‫تجديد الوعد من‬ ‫ي‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ‬ ‫راشد بن سعيد آل مكتوم‪ ،‬رحمهما الله‪.‬‬ ‫ف‬ ‫ش�‪،‬‬ ‫و� مقولة سموه معان ي‬ ‫كث�ة وأبعاد ت ّ‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الثقا�‬ ‫يقول جمال بن حويرب المستشار ي‬ ‫د� كلمة الشيخ محمد بن راشد‬ ‫لحكومة ب ي‬ ‫كلمة متوارثة ولها جذور عريقة منذ قيام‬ ‫االتحاد‪ ،‬آل نهيان وآل مكتوم من أ‬ ‫الرس ال�ت‬ ‫ي‬ ‫وخ�ة ومعرفة‪ ،‬ولدى‬ ‫حكمت بكل حكمة ب‬ ‫ق‬ ‫با� الحكّام ورؤيتهم‪ ،‬نرى‬ ‫التطرق لمنهج ي‬ ‫ّ‬ ‫أن رؤاهم تقود إىل نفس ن‬ ‫المع�‪ ،‬وحكّامنا‬ ‫يتم�ون بمنهج متفرد توارثوه عن أ‬ ‫يز‬ ‫الجداد ثم‬ ‫يضيف الشيخ محمد يتكلّم بعد أن يتحقق‬ ‫النجاز وهذه صفة للحاكم الباحث عن‬ ‫إ‬ ‫سعادة شعبه‪.‬‬ ‫مجلس الوزارات‬ ‫المارات‬ ‫شكّلت دولة إ‬ ‫ي‬ ‫آ‬ ‫ليكمل كل منها الخر‬ ‫والهيئات المؤسسات ّ‬ ‫ن‬ ‫وليكون مركزاً للتخاطب يب� آراء المواطن‬ ‫ومتطلباته للسعي ف ي� تحقيقها‪ ،‬فاليوم يعيش‬ ‫المواطن ف ي� سخاء ونعمة عىل أرض هذا البلد‬ ‫التدب� من شيوخ دولة‬ ‫الكريم بفضل حسن ي‬

‫ت‬ ‫واالس�اتيجيات المتجددة لخدمة‬ ‫إالمارات‪،‬‬ ‫بالضافة إىل سهولة التخاطب يب�ن‬ ‫المواطن‪ ،‬إ‬ ‫الشعب والجهات العليا سواء من خالل رابط‬ ‫التواصل عىل موقع حكومة دولة إالمارات‪،‬‬ ‫أو من خالل شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫مثل ت‬ ‫توي� الذي يرتاده معظم حكّام الدولة‬ ‫التعب� عن الرأي العام أو‬ ‫ووزراؤها‪ ،‬فأصبح‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الوصول الحتياجات الشعب ي� غاية السهولة‬ ‫ويصب ف ي� هدف واحد وهو راحة المواطن‪.‬‬ ‫ش‬ ‫المبا� أو الخط‬ ‫و ف ي� برنامج البث‬ ‫ش‬ ‫المبا� الذي يبث عىل قناة الراديو‬ ‫ين‬ ‫مبا� ي ن‬ ‫تواصل ش‬ ‫المواطن�‬ ‫ب� شكاوى‬ ‫والجهات المسؤولة عن حل هذه‬ ‫و� بعض أ‬ ‫ف‬ ‫الحيان تتدخل‬ ‫الشكاوى‪ ،‬ي‬ ‫الجهات العليا ش‬ ‫مبا�ة لحل المشكالت‪.‬‬ ‫ت‬ ‫ال� يقوم بها‬ ‫كما وتلعب الزيارات الميدانية ي‬ ‫حكّام الدولة بشكل دوري لكل من المرافق‬ ‫وغ�ها للتأكد من أنها‬ ‫الصحية والتعليمية ي‬ ‫تس� وفق الهف لخدمة المواطن دوراً هاماً‬ ‫ي‬ ‫ش‬ ‫ف ي� التواصل المبا� مع المواطن‪.‬‬

‫رمي الفالحي‬ ‫‪@ReemAlFalahi‬‬


‫‪52‬‬

‫‪55‬‬

‫إالجابات الصحيحة‪ .‬كما أدركت حجم الجهل‬ ‫الكب�ة فيما يتعلق‬ ‫ومدى اتساع الفجوة ي‬ ‫ت‬ ‫ال� يحملها الناس من‬ ‫بالصورة الحضارية ي‬ ‫فكث� من يغ�‬ ‫حضارات أخرى عن دولتنا‪ .‬ي‬ ‫ين‬ ‫الباحث� عن الحقيقة يتداولون فكرة واحدة‬ ‫وهي أن إالمار ي ن‬ ‫اتي� هم مجرد رعاة للإبل‬ ‫ف‬ ‫الكث� من النفط‬ ‫متشددين ي� دينهم‪ ،‬لديهم ي‬ ‫والمال‪ ،‬وأن الرجل منهم ت ز‬ ‫ي�وج أربع نساء‪،‬‬ ‫كما أن الرجال أجمع قوامون عىل النساء‬ ‫بال�ض ب‪ ،‬ف ي� تلك اللحظة قرر عبدالله أن‬ ‫سف�ا ناجحا‪.‬‬ ‫يتعلم وينمي مهاراته ليكون ي‬ ‫ت‬ ‫ال� يجب أن‬ ‫فبدأ بالبحث عن المقومات ي‬ ‫السف�‪ .‬فكانت أول مهمة له أن يتقن‬ ‫يمتلكها ي‬ ‫ز‬ ‫نجل�ية‪ .‬وكان مقدرا له بعد ذلك أن‬ ‫اللغة إال ي‬ ‫يتعرف عىل مركز التواصل الحضاري‪ ،‬والذي‬ ‫تعلم فيه السياسة الصحيحة للإجابة عن‬ ‫مختلف أ‬ ‫السئلة والخوض ف ي� هذا المجال‪.‬‬ ‫يقول عبد الله يجدر بالشباب إالمار ت يا� العمل‬ ‫عىل تطوير المهارات واالرتقاء بفكرهم‪،‬‬ ‫ن ف‬ ‫ت‬ ‫مس�ة‬ ‫ح� يكونوا‬ ‫فعال� ي� متابعة ي‬ ‫ي‬ ‫االزدهار والعطاء‪.‬‬ ‫التواصل الحضاري يشعرنا بقيمة ما نملك‬ ‫من هوية إسالمية عربية وإماراتية‪ ،‬وإرث‬ ‫مزخم بالمبادئ والعادات والتقاليد‪ .‬فكيف‬ ‫سف�ا لحضارته‪ ،‬وهو يغ�‬ ‫يكون إالنسان إذا ي‬ ‫مقتنع بجوهر هذه الحضارة‪ ،‬والهوية؟‬ ‫بجانب هذه الجهود الفردية الجبارة ش‬ ‫لن�‬ ‫تنت� ش‬ ‫ثقافة التواصل الحضاري‪ ،‬ش‬ ‫ال�كات‬ ‫ال� تمارس أ‬ ‫ت‬ ‫النشطة المتعلقة‬ ‫السياحية ي‬ ‫ت‬ ‫وال� تلعب‬ ‫بإبراز المعالم السياحية للدولة ي‬ ‫ين‬ ‫السائح�‬ ‫دورا مهما كذلك ف ي� استقطاب‬ ‫للدولة‪ .‬لمعرفة حجم الدور الذي تمثله هذه‬ ‫ش‬ ‫ال�كات بب�امجها ذهبت ف ي� رحلة سفاري‬ ‫شملت خوض مغامرة بسيارات الدفع‬ ‫الرباعي ف ي� مناطق الكثبان الرملية وبعض‬ ‫النشطة أ‬ ‫أ‬ ‫الخرى كالرقص ش‬ ‫ال� ق ي� والعشاء‬ ‫ف ي� أجواء إماراتية‪ .‬كانت الرحلة ف ي� بدايتها‬ ‫ممتعة‪ ،‬إذ توجهت برفقة عائلة مكونة من أب‬ ‫ين‬ ‫وطفلت� إىل طريق حتا‪ ،‬وعند وقوفنا‬ ‫وأم‬

‫ت‬ ‫لالس�احة ف� ي ن‬ ‫ح� يجهز السائق عجالت‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫السائح� الذين كانوا‬ ‫السيارة‪ ،‬ذهلت بعدد‬ ‫ف ي� المكان ذاته يلتقطون الصور‪ ،‬وكان يدور‬ ‫بينهم رجال يوزعون الشاالت الملونة مقابل‬ ‫الحصول عىل المال‪ .‬كما كان هناك أحد‬ ‫الرجال يقف باللباس إالمار ت يا� يحمل صقرا‬ ‫ين‬ ‫للسائح� بالتقاط‬ ‫عىل يده‪ ،‬وكان يسمح‬ ‫مال ‪.‬‬ ‫مبلغ‬ ‫مقابل‬ ‫الصور مع الصقر‬ ‫ي‬ ‫وصلنا لموقع بال�نامج‪ ،‬وهو عبارة عن‬ ‫مخيم مفتوح‪ ،‬تر ث يا� الشكل‪ ،‬وكان أول‬ ‫ما يفعله الزائرون هو التوجه لمشاهدة‬ ‫الجمال‪ ،‬وركوبها‪ ،‬كانت لحظات ممتعة‬ ‫للجميع‪ ،‬ف ي� الداخل‪ ،‬لم يكن المكان كما‬ ‫تخيلته‪ ،‬كانت الجلسة العربية ف ي� وسط‬ ‫المخيم‪ ،‬تحيط بمنصة دائرية الشكل‪ .‬وكان‬ ‫العاملون يقومون بإعداد المشويات للعشاء‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬فقد كان هناك غرف مفتوحة كالخيام‬ ‫والعريش‪ ،‬تحتوي إحداها عىل المالبس‬ ‫إالماراتية لمن يريد تجربتها‪ ،‬كما كان هناك‬ ‫ين‬ ‫لتدخ� الشيشة ش‬ ‫والم�وبات الروحية‪.‬‬ ‫زاوية‬ ‫ف‬ ‫ومالحظ� للناس ن‬ ‫ت‬ ‫و� أثناء ت‬ ‫جذب�‬ ‫جول�‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ئ‬ ‫الثنا� الذي بدت معالم الفرح‬ ‫ذلك ي‬ ‫والهدوء عىل مالمحهما فتوجهت للتحدث‬ ‫كب�ان‬ ‫إليهما‪ .‬بريدجيت وجون‪ ،‬زوجان ي‬ ‫ف� السن‪ ،‬قادمان من ت‬ ‫اس�اليا‪ ،‬وجهتهما‬ ‫ي‬ ‫إيرلندا لمشاركة والدة جون االحتفال بعيد‬ ‫ف‬ ‫د�‬ ‫ميالدها المئة‪ .‬هبطت طائرتهم ي� ب ي‬ ‫ت‬ ‫ين‬ ‫وأربع� ساعة‪ .‬فقرر‬ ‫الس�احة مدتها ثمان‬ ‫الزوجان أن يشاركا ف ي� رحلة السفاري هذه‬ ‫كعرض ف ي� أثناء تواجودهم ف ي� فندق مطار‬ ‫د� ‪ .‬كما كانا‬ ‫د� ‪ .‬أعربا عن إعجابهما بمدينة ب ي‬ ‫بي‬ ‫ين‬ ‫مستمتع� بأجواء المخيم‪ ،‬وهما عىل دراية‬ ‫تامة بماهية النشاطات ف ي� مثل هذا النوع‬ ‫ال�امج كما يقول جون‪ ،‬فما هي إال‬ ‫من ب‬ ‫مصدر للربح‪.‬‬ ‫فلم ت‬ ‫كث�ا لتفاصيل النشاطات‪ ،‬بل‬ ‫يك�ثوا ي‬ ‫أ‬ ‫قررا االستمتاع بالجواء الطبيعية للصحراء‪.‬‬ ‫وظل الحوار مستمرا ف ي� أمور مختلفة‬ ‫د� بشكل خاص وما تحظى‬ ‫كتطور مدينة ب ي‬

‫به إالمارات من مكانة مرموقة اليوم‪ ،‬كما تحدثنا عن اللباس‬ ‫إالمار ت يا� بتفاصيله إلعجابهم به‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫خ�ة‬ ‫و� الليل بدأ بال�نامج بافتتاح البوفيه واختتم بالوصلة ال ي‬ ‫ي‬ ‫من الرقص ش‬ ‫ال� ق ي�‪ .‬كانت الصورة العامة غريبة‪ ،‬فهذا الخلط‬ ‫ف أ ن‬ ‫غا�‪ ،‬والراقصة ش‬ ‫ال�قية من الجنسية الفلبينية معا شكال‬ ‫ي� ال ي‬ ‫ين‬ ‫السائح�‪،‬‬ ‫لوحة غريبة جداً‪ .‬ولكنها أعجبت العديد من‬ ‫و هناك من لم يعجبه العرض لعلمهم بأن ما يرونه ال يمت‬ ‫ت‬ ‫لل�اث إالمار ت يا� بصلة‪.‬‬

‫“‬

‫الشيخ عبدالعزيز النعيمي‪:‬‬ ‫يجب أن يكون الشباب اإلماراتي‬ ‫في واجهة المشاريع السياحية‬

‫تكلم نصيف عن مسألة التوعية الحضارية وأهميتها‪ ،‬وقال بالنسبة ألفراد‬ ‫المجتمع المار تا� فهم بحاجة إىل التوعية بهذا المضمون وأهميته‪ ،‬فإىل آ‬ ‫الن‬ ‫إ ي‬ ‫المار ي ن‬ ‫اتي� بالرغم مما يملكونه‬ ‫هناك العديد ممن يجهله‪ ،‬كما أن بعض إ‬ ‫من نفوذ وعلم إال أنهم ال يستطيعون الخوض ف ي� هذا المضمار لجهلهم‬ ‫بالمتطلبات أ‬ ‫الساسية‪ ،‬وقد يقعون ف� أخطاء ث‬ ‫كث�ة تحول دون‬ ‫وع�ات ي‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ين‬ ‫للسائل� ‪ .‬ما نحتاجه هو‬ ‫والجابات المنطقية‬ ‫إيصالهم‬ ‫للمع� الصحيح إ‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫مواطن� يعرف أساسيات‬ ‫أن يكون عىل القل واحدا من أصل كل ثالث‬ ‫ي‬ ‫التواصل الحضاري‪.‬‬ ‫المار ت يا� ف ي� واجهة‬ ‫ويرى الشيخ عبدالعزيز أنه يجب أن يكون الشباب إ‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫يأ� يغ�هم‬ ‫المشاريع السياحية‪ ،‬للحد من إ‬ ‫الساءة ل�اثنا العريق‪ ،‬ال أن ي‬ ‫ش‬ ‫المارات وتاريخها وإرثها‪ ،‬وأضاف أنا ال أنكر الجهود‬ ‫وي�ح عن دولة إ‬ ‫المبذولة من يغ� إالمار ي ن‬ ‫اتي�‪ ،‬فلهم جزيل الشكر والعرفان‪ ،‬ولكن أبناءنا‬ ‫ف‬ ‫ش‬ ‫�ء وينبغي أن يقوموا بمثل هذا الدور النبيل ي� التعريف‬ ‫ال ينقصهم ي‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫أمني� أن يكون الشاب إالمار يا� هو القائد‪،‬‬ ‫عما يملكون من إرث وحضارة‪ .‬ي‬

‫للحد من اإلساءة لتراثنا العريق‪.‬‬

‫”‬ ‫كان لهذه التجربة نصيب من حديث الشيخ عبدالعزيز الذي‬ ‫يرى بأن بال�امج السياحية برامج تجارية بحتة‪ ،‬ال تحوي‬ ‫ين‬ ‫القائم� عليها أن يدركوا‬ ‫حسا وطنيا ف ي� جعبتها‪ ،‬ويجب عىل‬ ‫وغ�ها ت‬ ‫ب� النشاطات ت‬ ‫قيمة إالمارات‪ ،‬ويفرقوا ي ن‬ ‫ح�‬ ‫ال�اثية ي‬ ‫ال يكون هناك لبس عىل الزوار الجدد‪ .‬ولخص الشيخ أحد‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫لتجرب�‪ ،‬فأعقب ف ي� أحد المرات‬ ‫الحداث المشابهة بفحواها‬ ‫ي‬ ‫وبالتعاون مع إحدى الجهات أ‬ ‫الجنبية الخاصة‪ ،‬شاركت‬ ‫ف‬ ‫الخ�ية ف ي� فعالية ثقافية تراثية ي� الصحراء‬ ‫جمعية إالحسان ي‬ ‫الت�عات‬ ‫لزائرين من خارج البالد‪ ،‬وكان هناك فكرة لجمع ب‬ ‫ت‬ ‫فقر�‪ ،‬اكتشفت أنه تم‬ ‫حسب طلب هذه الجهة‪ .‬وبعد انتهاء ي‬ ‫توزيع ش‬ ‫م�وبات كحولية دون إعالمي مسبقا بالموضوع‪ ،‬فكان‬ ‫ول شخصيا يتعارض وقيمنا‬ ‫هذا بالنسبة لنا كجهة ي‬ ‫خ�ية‪ ،‬ي‬ ‫وعاداتنا وتقاليدنا‪ .‬أ‬ ‫ف‬ ‫والمر سيان بالنسبة للراقصات ي� مثل هذه‬ ‫الفعاليات السياحية‪ ،‬يجب أن ال يحدث هذا النوع من الخلط‬ ‫ف� مثل هذه أ‬ ‫النشطة ألنها ومرة أخرى أمور تتناقض وقيمنا‬ ‫ي‬ ‫وعاداتنا وتقاليدنا‪ .‬أنا ال أستطيع منع مثل هذه أ‬ ‫المور‪ ،‬ن‬ ‫ولك�‬ ‫ي‬ ‫باختصار أطالب الجهات المسؤولة عن هذه النشاطات أن‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� تهدف إلبراز الهوية‬ ‫تعيد النظر ي� ما يتعلق بالنشاطات ي‬ ‫ونظ�اتها مما ال عالقة له بهويتنا‪.‬‬ ‫والثقافة إ‬ ‫الماراتية ي‬ ‫د� التقنية للطالبات)‬ ‫منظومة السالم‪( .‬تصوير‪ :‬محمد يوسف‪ /‬كلية ب ي‬

‫والدافع لعجلة التقدم دائما‪ ،‬وأن يملك من المعرفة ما يغطي الجانب ت‬ ‫ال� ث يا�‬ ‫والنسانية‪.‬‬ ‫وغ�ها من الجوانب المهمة لرفعة الوطن إ‬ ‫واالقتصادي واالجتماعي‪ ،‬ي‬ ‫وأخ�ا أعود لصديقي عبدالله ي ن‬ ‫ح� قال انفتاح مجتمع إالمارات عىل العالم‬ ‫ي‬ ‫كب�ة‪ ،‬نحن نحدد مدى‬ ‫وما وصلنا إليه من تطور وتمدن يشكالن لنا فرصة ي‬ ‫تأث�ها عىل مستقبل الدولة‪ ،‬فهي فرصة لتوثيق هويتنا وتراثنا‪ .‬ونحن ف ي� وضع‬ ‫ي‬ ‫مضطرب بما يتعلق بالهوية ألننا ف ي� كل يوم نعيشه نستقبل العديد من‬ ‫ت‬ ‫ال� تؤثر عىل مختلف فئات المجتمع‪ .‬وقد تكون هذه الفرصة‬ ‫الرسائل العالمية ي‬ ‫سل� إذ أن الشباب‪ ،‬خاصة ذوي المبادئ الهشة قد يكونون عرضة‬ ‫ذات ي‬ ‫تأث� ب ي‬ ‫وبالتال الضياع وعدم االستقرار؛ لذلك‪ ،‬ينبغي‬ ‫هويتهم‬ ‫عن‬ ‫واالنسالخ‬ ‫للتلف‬ ‫ي‬ ‫الحال بممارسة كل ما ينمى إالحساس بقيمة الهوية‬ ‫علينا االستفادة من الوضع ي‬ ‫وترسيخها ف� قلوبنا أ‬ ‫والجيال القادمة‪.‬‬ ‫ي‬

‫محمد يوسف‬ ‫‪@m7md_1989‬‬


‫‪54‬‬

‫‪57‬‬ ‫د� التقنية للطالبات)‬ ‫منظومة السالم‪( .‬تصوير‪ :‬محمد يوسف‪ /‬كلية ب ي‬

‫منظومة‬ ‫السالم‬ ‫أخ�نا أحدهم بأن‬ ‫أتذكر ذلك اليوم عندما ب‬ ‫صديقا لنا قد مثل دولتنا ف ي� إحدى الدول‬ ‫أ‬ ‫الجنبية‪ ،‬وأتذكر حينها ذلك الشعور الذي‬ ‫ن‬ ‫خالج�‪ ،‬وصورة صديقنا قد تمثلت أمامي‬ ‫ي‬ ‫وهو يرفع ر ي ن‬ ‫ايت�؛ علم الدولة‪ ،‬وإىل جانبه‬ ‫ف‬ ‫راية بيضاء ترفرف ي� سماء الغرب‪ .‬كانت‬ ‫كث�ا‪ ،‬ش‬ ‫ف�ف وفخر‬ ‫لحظة عابرة سعدت بها ي‬ ‫أن نكون سفراء لوطننا‪ .‬مرت أ‬ ‫العوام‪ ،‬وإذا ب ي�‬ ‫أر ن يا� ف ي� موضعه مع اختالف الموقع الجغر ف يا�‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫د�‬ ‫فقط‪ ،‬إذ كنت أنا ي� بالدي‪ ،‬ي� إمارة ب ي‬ ‫وبالتحديد ف ي� مركز الشيخ محمد بن راشد‬ ‫للتواصل الحضاري‪ ،‬هناك تذكرت صديقي‬ ‫مجدداً‪ ،‬وعاد يإل الشعور الغامر من جديد‬ ‫ت‬ ‫قص� مع هذا الجوهر الفريد‬ ‫هناك بدأت ي‬ ‫ت‬ ‫حيث نأ� أصبحت ممثال ن‬ ‫وحضار�‪،‬‬ ‫لوط�‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫سف�اً ف ي� التواصل الحضاري‪.‬‬ ‫أي ي‬ ‫هو مفهوم راق‪ ،‬فهو أفضل طريقة لتوصيل‬ ‫القيم أ‬ ‫والخالق وتبادل المعرفة كذلك‪،‬‬ ‫هو عبارة عن قنوات لفهم الطرف آ‬ ‫الخر‪،‬‬ ‫واالنسجام واالندماج معه‪ .‬هكذا يعرف‬ ‫عل بن راشد‬ ‫الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن ي‬ ‫النعيمي‪ ،‬ي ن‬ ‫الخ�ية‬ ‫أم� عام جمعية إالحسان ي‬ ‫ت‬ ‫ف ي� عجمان ومستشار بال�امج واالس�اتيجيات‬ ‫البيئية لحكومة عجمان‪ ،‬مفهوم‬ ‫التواصل الحضاري‪.‬‬ ‫يرى الشيخ عبدالعزيز النعيمي بأن التواصل‬ ‫الحضاري لبنة أساسية من لبنات ازدهار‬ ‫ف‬ ‫و� حوار مفعم‬ ‫الدولة بصورة متكاملة‪ ،‬ي‬

‫بالذكريات معه حدثنا عن طفولته ف ي� كنف‬ ‫ن‬ ‫عرف� والداي عىل مفهوم التواصل‬ ‫عائلته‪ :‬ي‬ ‫الحضاري منذ سن الرابعة‪ ،‬فقد كان ن ز‬ ‫م�لنا‬ ‫ال يخلو من الضيوف الذين يأتون من إيران‪،‬‬ ‫والهند‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬ودول ت‬ ‫ش� من العالم‪.‬‬ ‫لم تقترص ضيافتنا لهم عىل الطعام‬ ‫ش‬ ‫وال�اب‪ ،‬بل امتدت لممارسات اجتماعية‬ ‫وثقافية ودينية‪ ،‬كأداء الصالة‪ ،‬وكيفية‬ ‫الجلوس وتناول الطعام‪ ،‬وارتداء المالبس‬ ‫إالماراتية ت‬ ‫ال�اثية‪ .‬كان والدي بارعاً جداً ف ي�‬ ‫ت‬ ‫عل‬ ‫هذا المجال‪ ،‬أما ي‬ ‫والد� فقد كانت تردد ي‬ ‫ف‬ ‫دائما المقولة المحلية خل غداك ي� كل مكان‬ ‫وبيت القصيد هو أن تجعل لك صديقا ف ي�‬ ‫كل مكان تزوره‪.‬‬ ‫وأضاف تكمن أهمية هذا الجوهر ف ي� تصحيح‬ ‫الصورة المشوهة لدى الغرب عن العرب‬ ‫ت‬ ‫ين‬ ‫ين‬ ‫وال� تشكلت‬ ‫والخليجي�‬ ‫والمسلم� ككل‪ ،‬ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫و� حاالت‬ ‫ي� أذهانهم من إالعالم عموما‪ ،‬ي‬ ‫نادرة من مواقف سلبية مروا بها ف ي� أثناء‬ ‫زياراتهم إلحدى الدول إالسالمية‪ ،‬وكما يقول‬ ‫الشيخ عبد العزيز بما أننا نستقبل ضيوفنا‬ ‫من الغرب ف ي� دولتنا‪ ،‬فإن مهمة توضيح‬ ‫المور أ‬ ‫الحقيقة بأبسط أ‬ ‫والدوات تقع‬ ‫عىل عاتقنا‪.‬‬ ‫وأما رجل أ‬ ‫العمال ومدير مركز الشيخ‬ ‫محمد بن راشد للتواصل الحضاري نصيف‬

‫ب� القارات للقيام أ‬ ‫قايد‪ ،‬الذي عاش حياته متنقال ي ن‬ ‫بالعمال‬ ‫التجارية‪ ،‬واستكشاف الثقافات المختلفة‪ ،‬فقد بدأت رحلته‬ ‫ف ي� االنخراط ف ي� تجارب بناء المجتمعات المتكاملة ضمن إطار‬ ‫السالم ي ن‬ ‫ب� الديانات المختلفة‪ ،‬ومن خالل عالقاته ف ي� إطار‬ ‫ين‬ ‫المسلم� فتح له باب جديد للدعوة إلحالل‬ ‫العمل مع يغ�‬ ‫السالم وتصحيح المعلومات المغلوطة عن الدين‬ ‫السالمي من خالل منصة التواصل الحضاري‪.‬‬ ‫إ‬ ‫يحدثنا نصيف قايد عن ماهية التواصل الحضاري من‬ ‫منظوره وفهمه فيقول قال تعاىل‪( :‬وجعلناكم شعوبا وقبائل‬ ‫لتعارفوا‪ ،‬إن أكرمكم عند الله أتقاكم)‪ .‬كلمة لتعارفوا أي أن‬ ‫تأخذوا وتتعلموا من بعضكم البعض لتستفيدوا‪ ،‬فالتعارف‬ ‫والتواصل هما أ‬ ‫الساس ف ي� هذا العالم‪ .‬والتواصل الحضاري‬ ‫يع� ��ن أفهم آ‬ ‫الخرين ت‬ ‫ن‬ ‫ح� أتمكن من معرفة الطريقة‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫دي�؟ وما هي عادا�ت‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫المناسبة ل ب‬ ‫ي‬ ‫ع�‪ ،‬من أنا؟ وما ي‬ ‫خ�هم ي‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫وتقاليدي؟ كل ذلك ي� إطار فهمهم للمور وتقبلهم لها‪.‬‬ ‫يقول نصيف قايد ف� السابق‪ :‬كانت ن‬ ‫تصل� أسئلة مختلفة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫المسلم� من مختلف‬ ‫وتعامل كمسلم مع يغ�‬ ‫عن الدين‬ ‫ي‬ ‫الشخصيات وكنت أجيب عنها بكل شفافية ومصداقية‬ ‫مستح�ض ا كالم الله تعاىل وأحاديث الرسول عليه الصالة‬ ‫والسالم‪ ،‬ومستخدما الحجة و بال�هان العلمي ف ي� بعض المواضع‪.‬‬ ‫ويضيف بعد أحداث الحادي ش‬ ‫سبتم� بدأت‬ ‫ع� من‬ ‫ب‬ ‫ف‬ ‫بمساعدة المنظمات إالسالمية يغ� الربحية ي� محاوالت‬ ‫إالصالح والنقاشات حول ما حدث؛ فكنت أزور‬ ‫مختلف الجامعات والكنائس والمنظمات للإجابة عن‬ ‫التساؤالت المختلفة بشكل يومي‪.‬‬

‫ف‬ ‫والنجازات يحدثنا عبد الله عبدالواحد الحسام‪،‬‬ ‫ي� الحديث عن التجارب إ‬ ‫ف‬ ‫د� التقنية‪ ،‬وأحد خريجي برنامج الشيخ‬ ‫طالب من قسم الهندسة ي� كليات ب ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫أك�‬ ‫محمد بن زايد لصنع القادة‪ ،‬عن تجربته ي� تمثيل دولة إالمارات ي� ثالث ب‬ ‫معرض عالمي عىل الصعيدين ف‬ ‫الثقا� واالقتصادي‪ ،‬أقيم ف ي� شنغهاي قبل‬ ‫ي‬ ‫ثالثة أعوام شاركت ف ي� معرض إكسبو شنغهاي‪ ،‬الذي بلغ عدد زواره واحدا‬ ‫وسبع� مليون من الزوار من مختلف الدول‪ ،‬وقد كان لهذه المشاركة أ‬ ‫ين‬ ‫الثر‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫شخصي� فقد اكتسبت مهارات عديدة � جناح إالمارات الذي ي ز‬ ‫تم�‬ ‫ال بك� عىل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫بإبداع التصميم المستوحى من طبيعة البالد‪ ،‬وبراعة تصوير قصة إالمارات‬ ‫ت‬ ‫ال� عكسها‬ ‫ووالدة االتحاد وازدهار البالد بشفافية‪ ،‬كما أبرز جمالية الصورة ي‬ ‫هذا الجناح بقاعاته‪ ،‬كان لدي مهمتان‪ ،‬المهمة أ‬ ‫الوىل كنت فيها ضمن فريق‬ ‫ف‬ ‫االستقبال‪ ،‬إذ كنا نستقبل الوفود وننظم الحدث ومجرياته ي� جناح إالمارات‪،‬‬ ‫ف‬ ‫و� الوقت نفسه كنت رئيس إحدى المجموعات المسؤولة عن الوظائف‬ ‫ي‬ ‫الوظيفت� كانت أ‬ ‫ين‬ ‫الولوية إنجاح هذه الفعالية‪ ،‬ويضيف عبد‬ ‫اللوجستية‪ .‬ف ي�‬ ‫أ‬ ‫والسالم‬ ‫الله أن يصحح إالنسان ولو القليل من الفكار المغلوطة عن الدين‪ ،‬إ‬ ‫والعرب‪ ،‬وأن يوصل إالرث العريق للعالم‪ ،‬إنما هو أمر يستحق العناء‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬لم يكن معرض إكسبو بداية قصة عبدالله مع مفهوم التواصل‬ ‫التغي� الجذرية ف ي� شخصيته‬ ‫الحضاري‪ ،‬بل إن الموقف الذي دعاه لرحلة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وسف�ا للتواصل الحضاري كانت ي� نهاية رحلته إىل سلوفينيا‪،‬‬ ‫ليصبح قائدا ي‬ ‫وبالتحديد ف ي� أثناء زيارته وزمالئه لجامعة ليو بليانا‪ ،‬حيث اجتمع طالب‬ ‫إماراتيون مع طالب من جامعة ليو بليانا‪ ،‬ف ي� جلسة تواصل حضاري كانت‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� سألهم إياها الطالب لماذا‬ ‫الوىل من نوعها لعبدالله‪ ،‬وكانت أوىل السئلة ي‬ ‫تز‬ ‫ي�وج الرجل أربعة نساء؟ لماذا تفصلون الرجال؟ وهل ينام الزوج مع زوجته‬ ‫ف‬ ‫عىل نفس الرسير؟ أم أن لكل رسيره الخاص؟ ت‬ ‫يس�سل عبدالله ي� حديثه‬ ‫ن‬ ‫فيقول ف� هذه ت‬ ‫الف�ة لم أكن أجيد اللغة إال ي ز‬ ‫نجل�ية رغم يأ� كنت أمتلك‬ ‫ي‬

‫“‬

‫الشيخ عبد العزيز النعيمي‪ :‬عرفني‬ ‫والداي على مفهوم التواصل‬ ‫الحضاري منذ سن الرابعة‪ ،‬فقد‬ ‫كان منزلنا ال يخلو من الضيوف‬ ‫الذين يأتون من إيران‪ ،‬والهند‪،‬‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬ودول العالم شتى‪.‬‬

‫”‬


‫‪56‬‬

‫بشكل عام وحسب دراسة أجرتها منظمة الغذاء العالمية ف ي� ‪ ،2011‬فإن‬ ‫الطعمة الصالحة أ‬ ‫هدر أ‬ ‫للكل تبلغ ‪ 3.1‬مليار طن سنويا‪.‬‬ ‫لن تحتاج إىل إحصائيات لتثبت واقع الهدر؛ أ‬ ‫فالمر ال يتطلب ث‬ ‫أك� من دخول‬ ‫ردهة مطعم ما ف� أي مركز تسوق‪ ،‬وستشاهد بعينيك عدد أ‬ ‫الشخاص الذين‬ ‫ي‬ ‫كب�ا من طعامهم للقمامة‪ ،‬ولكن ف ي� الوقت الذي سينتهون فيه‬ ‫تي�كون جزءا ي‬ ‫حوال ‪ 500‬شخص ف ي� مكان ما ف ي� العالم بسبب‬ ‫من وجباتهم‪ ،‬سيموت ي‬ ‫الجوع حسب معلومات منظمة اليونيسيف لعام ‪.2011‬‬ ‫ف‬ ‫الكث� من‬ ‫هذه الظاهرة ال تحدث فقط ي� المراكز التجارية‪ ،‬يتم هدر ي‬ ‫الطعام ف� البيوت أيضا وخاصة خالل أ‬ ‫العياد والمناسبات مثل شهر‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫المارات حيث تبلغ نسبة الهدر ‪ 500‬طن‬ ‫رمضان المبارك‪ ،‬وخاصة ي� إ‬ ‫ف‬ ‫من الطعام يوميا ف ي� العاصمة‬ ‫د� حسب‬ ‫أبوظ� وقرابة طن ي� مدينة ب ي‬ ‫بي‬ ‫ديل ف ي� ‪.2010‬‬ ‫جريدة إن واي ي‬

‫“‬

‫طنان من الطعام هدر يومي‬ ‫في دبي‬

‫”‬ ‫أ‬ ‫الكب�ة والمعروفة ف ي� هدر الغذاء حفالت الزفاف‪ ،‬لكن‬ ‫من المناسبات الخرى ي‬ ‫هناك بعض الجهود إليقاف هذا الممارسات‪.‬‬ ‫رؤي� لرعاية أ‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫الرسة‬ ‫تقول لينا‬ ‫ي‬ ‫الكيال� منسقة الخدمات االجتماعية بجمعية ي‬ ‫م�وع حفظ النعمة ‪ :‬ما يلفت االنتباه ف� المجتمع إالمارا�ت‬ ‫ش‬ ‫ومسؤولة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫صفة الكرم وهي صفة جميلة ال شك ولكننا ال نريد لهذه الصفة أن تتجاوز‬ ‫االعتدال المقبول لتصبح هدرا وإرسافا‪.‬‬ ‫ن‬ ‫الكيال� أيضا بأن فكرة ش‬ ‫الم�وع بدأت عندما قررت أحد زميالتنا‬ ‫وأضافت‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫تنظيم حفل زفاف إبنها ي� عام ‪ ،2000‬قررنا شخصيا تجميع ما تبقى‬ ‫من الطعام يغ� الملموس وتوزيعه عىل الفقراء وذوي الدخل المحدود هنا‬ ‫ف� المدينة‪ ،‬وفقط خالل هذا الزفاف البسيط‪ ،‬الحظنا أن عدد أ‬ ‫الشخاص‬ ‫ي‬ ‫المستفيدين كان ما يقارب ‪ 200‬شخص‪ ،‬فقررنا أن نطلق ش‬ ‫م�وعا رسميا‬ ‫عىل نطاق أوسع‪ .‬أخذنا ترخيصا ودعما من بلدية د� آ‬ ‫والن وبعد ش‬ ‫ع� سنوات‬ ‫بي‬ ‫وصل عدد المستفيدين إىل ‪ 70000‬شخص‪ ،‬وهذا فقط من ‪ 50‬من فنادق‬ ‫ال� قمنا بالتشارك معها مثل البستان روتانا الذي يعد واحدا من ث‬ ‫ب ت‬ ‫أك�‬ ‫ي‬ ‫د� ي‬

‫الفنادق تعاونا معنا‪ .‬يصل عدد حفالت الزفاف إىل ‪ ٣٠‬حفل ف ي� شهر واحد خالل‬ ‫الموسم المزدحم‪ ،‬ويصل عدد المستفيدين من ‪ 15000‬إىل ‪20000‬‬ ‫شخص‪ .‬لقد وضعت هدفا هذا العام لرفع عدد المستفيدين للضعف‪.‬‬ ‫ن‬ ‫الكيال� أيضا قد يبدو ش‬ ‫الم�وع بسيطاً بموضوعه لكنه عظيم‬ ‫وتوضح‬ ‫ي‬ ‫ئ‬ ‫البي� وأمنا الغذاء‬ ‫بمضمونه وبتطبيقه نكون‬ ‫قد ساهمنا بحل مشكلة التوازن ي‬ ‫أ‬ ‫خاصة خالل تف�ات ارتفاع السعار‪ .‬أعتقد أننا نجحنا ولله الحمد‪ ،‬مع أن‬ ‫ش‬ ‫الم�وع يدار بالكامل من قبل سيدات متطوعات من مجتمع إالمارات ويقمن‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫الموظف� الشباب عىل السالمة وحفظ الغذاء والجمع‬ ‫بال�اف وبتدريب‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫وتوزيع الغذاء خالل أوقات متأخرة من الليل‪ ،‬لقد وفر لنا المجتمع الدعم‬ ‫والمساندة لكن ينقصنا الدعم المال أحيانا فنحن نحاول بناء مقر ف� ن‬ ‫مب�‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫الجمعية ش‬ ‫لم�وع حفظ النعمة ليستفيد منه الناس خالل أوقات النهار أيضا‬ ‫وليس فقط ف ي� الليل‪.‬‬ ‫م�وع من نوعه ف ي� المنطقة‪ ،‬فقد أدى اطالق ونجاح ش‬ ‫كونه أول ش‬ ‫الم�وع إىل‬ ‫ف‬ ‫أبوظ�‬ ‫تشجيع مدن أخرى إلطالق مشاريع مشابهة ي� الخليج ب ي‬ ‫العر� مثل ب ي‬ ‫ودول مثل الكويت والمملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وتوجد محاوالت وجهود أخرى ايضا حول العالم تعمل لوقف هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫ف ي� اسبانيا عىل سبيل المثال هناك طبق مشهور يعرف بإسم الباييال وهو‬ ‫الطعمة الزائدة من الخ�ض وات واللحوم أ‬ ‫يطبخ ف� نهاية االسبوع من أ‬ ‫والسماك‬ ‫ي‬ ‫الكث� من‬ ‫المطبوخة خالل االسبوع ويعد الطبق شهيا حسب ما أكده ي‬ ‫الشخاص الذين جربوه للمرة أ‬ ‫أ‬ ‫الوىل‪ .‬كما وظهرت مؤخرا ف ي� المكسيك وإيطاليا‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� تقوم بفرض غرامة مالية عىل‬ ‫وبعض الدول الخرى ظاهرة المطاعم ي‬ ‫زبائنها الذين ال ينهون ما عىل أطباقهم‪ .‬ف ي� سابورو‪ ،‬اليابان يوجد مطعم يدعى‬ ‫هاتشيكيو والذي يطبق قانون الغرامة المالية ذاته عىل وجبات المأكوالت‬ ‫البحرية ت‬ ‫اح�اما لصيادي المدينة‪.‬‬ ‫وصلت هذه الظاهرة مؤخرا إىل الدمام ف ي� المملكة العربية السعودية‪ ،‬وهي‬ ‫ت‬ ‫ال� تسجل نسبة عالية ف ي� إرساف الغذاء‪ .‬يتحدث فهد‬ ‫واحدة من الدول ي‬ ‫ف‬ ‫نز‬ ‫س العربية قائال ً قررنا تطبيق‬ ‫الع�ي مدير مطعم مرمر ي� مقابلة مع ب ي� ب ي� ي‬ ‫ال� حدثت العام ض‬ ‫ت‬ ‫الما� ف ي� بداية شهر‬ ‫ي‬ ‫هذه الفكرة بعد مجاعة الصومال ي‬ ‫رمضان المبارك‪ .‬معظم الناس هنا يتفاجأون عندما نطلب منهم تسديد غرامة‬ ‫مالية وهم ال يعرفون سياستنا‪ ،‬لكنهم يعجبون بالفكرة‪ .‬ن ز‬ ‫الع�ي أيضا أشار إىل‬ ‫أ‬ ‫ئيس هو التوعية وليس هدفا ماديا‪.‬‬ ‫أن دفع الغرامة ليس إلزاميا لن الهدف الر ي‬ ‫ف‬ ‫د� هو شبه مستحيل‪ ،‬ألنه‬ ‫احتمال تطبيق سياسة الغرامة المالية ي� مطاعم ب ي‬ ‫ش‬ ‫ال�ء عىل قطاع السياحة الذي يستخدم صفة الكمالية‬ ‫قد يبدو قاسيا بعض ي‬ ‫ئيس للسياح‪ ،‬مع ذلك هناك مطعم واحد يتجرأ‬ ‫ورفاهية العيش كجاذب ر ي‬ ‫عىل الوقوف ف ي� الطريق ش‬ ‫والم� عكس التيار ليشجع عىل االعتدال‪ .‬مطعم‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫بد� بإدارة مجموعة لوتاه للفنادق‪،‬‬ ‫جرامو فتح أبوابه مؤخرا ي� القرية العالمية ب ي‬

‫ن‬ ‫المطعم يهدف ش‬ ‫ها�‬ ‫لن� الوعي ي‬ ‫وتغي� عادات الزبائن االستهالكية‪ .‬ويقول ي‬ ‫ف‬ ‫ين‬ ‫الش�‪ ،‬مدير سلسلة فنادق الجوهرة ي� مقابلة معه عىل موقع اليوتيوب‬ ‫ف‬ ‫ئيس هو مساعدة الزبائن ي� مراقبة كمية استهالكهم للطعام‪،‬‬ ‫هدفنا الر ي‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫خاصة ف ي� بوفيهات الكل ح� الشبع‪ ،‬ويضيف تتوفر لدينا خدمة الطلب‬ ‫والبوفيه لكن المختلف لدينا هو أن الزبون يدفع للبوفيه بوزن طعامه‬ ‫بدال من السعر الثابت‪.‬‬

‫“‬

‫ما يلفت االنتباة في المجتمع‬ ‫اإلماراتي صفة الكرم وهي صفة‬ ‫جميلة ال شك و لكننا ال نريد لهذه‬ ‫الصفة أن تتجاوز االعتدال المقبول‬ ‫لتصبح هدرا وإسرافا‪.‬‬

‫”‬

‫كأي مشكلة إرساف أخرى‪ ،‬يمكن تجنب هذه الظاهرة عندما نقوم جميعنا بأخذ‬ ‫مسؤولية شخصية اتجاهها‪ .‬إنها مسألة خيارات بسيطة جدا‪ ،‬بدءاً من المنازل‬ ‫والمدارس إىل المطاعم‪ ،‬التثقيف والتوعية من العوامل الرئيسية لمحاربتها‪.‬‬ ‫ف� ن ز‬ ‫الم�ل يمكنكم ببساطة طبخ كميات أقل من الطعام عىل حسب‬ ‫ي‬ ‫استهالككم والقيام بتسوق دوري متعدد لالستفادة من عمر الخ�ض وات‬ ‫والمواد العضوية قبل تلفها‪ .‬ت‬ ‫ح� بقايا الطعام يمكن تقديمها إىل أي نوع من‬ ‫الحيوانات أ‬ ‫ت‬ ‫الليفة أو ن ز‬ ‫الم�لية مثل القطط والكالب أو ح� الدجاج لو كان ذلك‬ ‫ش‬ ‫م�وعاً‪ .‬ف ي� المدرسة يمكن مشاركة الطعام مع أي شخص كان فالمكان ممتلئ‬ ‫ف‬ ‫و� المطاعم يمكن لل��خص تقدير نسبة الطعام الذي سيتناوله قبل االنتهاء‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫قص�ة إىل السيارة لوضع الطعام‬ ‫البا� معه‪ ،‬ولن ت�ض رحلة ي‬ ‫من الوجبة وأخذ ي‬ ‫ما دام محفوظا بطريقة سليمة‪ ،‬إذا شعر الشخص بالحرج أو القلق من عبء‬ ‫حمل أكياس الطعام ف ي� أثناء التسوق‪.‬‬

‫محمد سويدان‬ ‫‪@MoSwaidan‬‬


‫‪58‬‬

‫إهدار‬ ‫الطعام‬ ‫عادة أم ثـقافة؟‬ ‫ف‬ ‫د�؟ لعل هذا السؤال راود كل‬ ‫كم مطعما يوجد ي� مدينة ب ي‬ ‫من عاش ف� د� أو زارها ولو لمرة واحدة عىل أ‬ ‫القل‪ .‬العدد‬ ‫ي بي‬ ‫ف‬ ‫ببساطة ال يحىص وال يعد‪ ،‬المطاعم موجودة ي� كل زاوية‬ ‫ت‬ ‫ال�‬ ‫من المدينة‪ ،‬المطاعم الشعبية والمطاعم الفخمة ي‬ ‫تناسب أذواق ن‬ ‫د� وزوارها؛ وأمام هذا العدد الهائل‬ ‫قاط� ب ي‬ ‫ي‬ ‫ال� تقدم مختلف أ‬ ‫ت‬ ‫الطعمة العالمية‪ ،‬بي�ز‬ ‫من المطاعم ي‬ ‫سؤال ملح‪ :‬ترى ماذا يؤكل من هذا الكم من الطعام‪ ،‬وأين‬ ‫تذهب البقايا‪ ،‬وكم نسبتها؟‬

‫د� التقنية للطالبات)‬ ‫ال إلهدار الطعام (حنان أحمد صالح‪/‬كلية ب ي‬


‫النارش‬

‫احملتويات‬

‫الك ّتاب‬ ‫مح‬

‫مد سو‬ ‫يدان إهدار الطعام‬

‫محم‬

‫د يو‬ ‫سف منظومة السالم‬

‫ريم ال‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫جتديد وعد‬

‫مر‬ ‫وان الحم‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫أي لغة عربية تتحدث؟‬ ‫ح‬ ‫صة الشوي‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫الصمت ال يشيف من الرسطان‬

‫فاط‬

‫مة أح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ماكفأة العيب كرة القدم‬

‫محمد عي‬ ‫ىس‬ ‫كرة القدم واملال‬

‫د‪ .‬سعود املال‬

‫مديرة التحرير‬ ‫رجاء أبو جرب‬

‫‪59‬‬ ‫‪55‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬

‫التحرير‬

‫حصة الشويهي‬ ‫ريم الفالحي‬

‫التصميم‬

‫فاطمة األحبايب‬

‫الكتاب‬

‫حصة الشويهي‬ ‫مروان الحامدي‬ ‫محمد عيىس‬ ‫محمد سويدان‬ ‫محمد يوسف‬ ‫ريم الفالحي‬ ‫فاطمة أحمد‬

‫استشاريو التحرير والتصميم‬ ‫د‪ .‬حنان حريب‬ ‫محررة اللغة العربية‬ ‫مارجو تاميل‬ ‫ندى الطاهر‬ ‫التصميم‬ ‫رجاء أبو جرب‬ ‫الصحافة‬ ‫كليات التقنية العليا‪-‬كلية ديب التقنية للطالبات‬ ‫تليفون‪+97142672929 :‬‬ ‫صندوق بريد‪16062 :‬‬ ‫‪www.dwc.hct.ac.ae‬‬ ‫‪ @HCT_Dubai‬أو ‪@desert_dawn‬‬ ‫لآلراء حول مجلة فجر الصحراء الرجاء التواصل مع د‪ .‬كني‬ ‫نيومان‬ ‫مدير برنامج اإلعالم‬ ‫عىل هاتف رقم ‪+97142089455‬‬ ‫أو إرسال بريد الكرتوين عىل‬ ‫‪desert.dawn@hct.ac.ae‬‬


‫كلمة الناشـر‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫د� ‪ .‬هذه الكليات‬ ‫تعيي� أ مدير ًا لكليات التقنية العليا ي� ب ي‬ ‫إنه لمن دواعي رسوري أن يتم ف ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� تصدرت مراكز الريادة ي� الداء التعليمي ي� الدولة‪ ،‬وهو المستوى الذي نصبو‬ ‫العريقة ي‬ ‫ين‬ ‫وتمك� هذه المؤسسة العريقة‬ ‫للمحافظة عليه‪ ،‬بل و سنعمل جاهدين عىل االرتقاء به‬ ‫من تحقيق المزيد من النجاحات‪.‬‬ ‫الصدارات لكليات التقنية العليا‪ ،‬حيث عمل طالبنا و‬ ‫تعد مجلة (فجر الصحراء) من أقوى إ‬ ‫الم�وع لسنوات عديدة بإتقان وتفان‪ ،‬وتعد هذه المجلة‪� ،‬ف‬ ‫طالباتنا يداً بيد لتطوير هذا ش‬ ‫ٍ‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫الوقت نفسه‪ ،‬مثاال ً حياً وبارزاً للشعار الذي تتبناه الكلية ي� مناهجها الكاديمية وأنشطتها‬ ‫المختلفة وهو “ التعلم بالممارسة”‪.‬‬

‫ﻳﴪ ﻛﻠﻴﺔ ديب اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت أن ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ إﻃﻼق‬

‫أ‬ ‫ش‬ ‫الماراتية‪ ،‬وبطموح متقد‪،‬‬ ‫نست�ف هذه السنة الكاديمية الجديدة بنخبة من القيادات إ‬ ‫وبنظام تعليمي جديد معد خصيصاً لتلبية احتياجات الطالب والطالبات للتعلم‪ ،‬ومواكبة‬ ‫متطلبات سوق العمل ف ي� الدولة‪.‬‬

‫اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻌﺮيب ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﺔ ﻣﻊ ﻣﺪرﺑني ﻣﺘﺨﺼﺼني ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻐري اﻟﻨﺎﻃﻘني ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ :‬دورات ﻟﻐﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎﻃﻘني ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ :‬ﺗﻄﻮﻳﺮ اﳌﻬﺎرات اﻷداﺋﻴﺔ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‬

‫ﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت ﻳﺮﺟﻰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‪:‬‬ ‫د‪ .‬ﺣﻨﺎن ﺣريب‬ ‫ﻣﺪﻳﺮة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ و اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻌﺮيب أﺑﺠﺪ ﻫﻮز‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ ديب اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‬

‫‪Dubai Women’s College is proud to launch its‬‬

‫‪Arabic Institute‬‬

‫نتطلع للعمل كفريق واحد تحت قيادة رئيس كليات التقنية العليا سعادة محمد عمران‬ ‫الشامس‪ ،‬و لقد وضعنا نصب أعيننا السعي إىل جعل كليات التقنية العليا أ‬ ‫الوىل ف ي� مؤسسات‬ ‫ي‬ ‫العال ف ي� الدولة‪.‬‬ ‫التعليم ي‬ ‫د�‪.‬‬ ‫د‪ .‬سعود المال‪ .‬مدير كليات التقنية العليا ‪ -‬ب ي‬

‫ت‬ ‫أمنيا� بسنة دراسية ناجحة لجميع الطالب والطالبات‪.‬‬ ‫مع خالص‬ ‫ي‬ ‫د‪ .‬سعود محمد المال‬

‫د�‬ ‫مدير كليات التقنية العليا ‪ -‬ب ي‬

‫‪Offering training by professional & certified experts‬‬

‫‪Non Arabic speakers: Arabic courses‬‬ ‫‪Arabic speakers: Personal development‬‬ ‫‪For more information contact:‬‬ ‫‪Dr. Hanan Hairab‬‬ ‫‪Chair of Arabic Program & Arabic Institute‬‬ ‫‪Dubai Women’s College‬‬

‫‪arabicinstitute@hct.ac.ae, 042089530‬‬

‫آ‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫�ض‬ ‫ين‬ ‫الرسمي�‪ .‬ترحب مجلة فجر الصحراء بالكتابات الصحفية‬ ‫د� أو أي من ممثليها‬ ‫الراء المطروحة ي� هذا العدد ال تمثل بال ورة آراء مجلة فجر الصحراء أو قسم إالعالم أو كليات التقنية العليا ي� ب ي‬ ‫ف‬ ‫ش‬ ‫د� التقنية للطالبات‪.‬‬ ‫من جميع طلبة وطالبات الكليات‪ ،‬مع االحتفاظ بحق الن� والتحرير‪ .‬تصدر مجلة فجر الصحراء عن قسم إالعالم ي� كلية ب ي‬


‫وجهات نظر اإلماراتيين‬

‫‪desert dawn‬‬

‫إهدار الطعام‬ ‫عادة أم ثـقافة؟‬


Desert Dawn Issue 24 Vol 2