Page 1


‫للغاية في أفريقيا‬

‫مستويات جديدة من رياضة الرجبي القارية‪.‬‬

‫> هل للمرأة مكان في برنامجك؟‬ ‫> ما رؤيتك املستقبلية لهذه الرياضة في أفريقيا؟‬ ‫ تعتمد رؤيتي على أرب��ع نقاط‪ :‬نجد في املقام األول مسألة تدعيم ‪ -‬تماما‪ .‬وأود أيضا أن أكد أن التكافؤ بني الجنسني سيصبح حقيقة‬‫املكاسب‪ ،‬ال يستحق األمر أن يزعجنا‪ ،‬ما تم بناؤه في املاضي من حيث ملموسة‪ .‬م��ن أج��ل ذل��ك‪ ،‬سنعمل على ض�م��ان ت��دري��ب النساء حتى‬ ‫التنظيم اإلداري والتشغيلي واإلشرافي على مستوى الكونفدرالية‪ .‬الوصول إلى مناصب املسؤولية‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬أريد أن أعمل على تأسيس الحوكمة الرشيدة وبلورة الوحدة‬ ‫األفريقية من خالل الرياضة‪ .‬لن يكون هناك أي تمييز بني الفرنكفونيني > ما الذي تنوي القيام به على مستوى املسابقات؟‬ ‫واألنجلوفونيني‪ ،‬ولن يكون هناك تمييز بني الشمال والجنوب والشرق ‪ -‬على مستوى املسابقات‪ ،‬أعتزم إقامة شبكات عبر الحدود لتشجيع‬ ‫وال�غ��رب‪ .‬نحن نريد الحوكمة على أس��اس إدارة جماعية ومتناسقة املسابقات داخل أفريقيا وانخراط أكبر عدد ممكن من البلدان فيها‪.‬‬ ‫أخطط أيضا لرفع مستوى الرياضيني والتركيز على الشباب والالعبات‪.‬‬ ‫لصالح قيم الرجبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا تحقيقا لهذه الغاية‪ ،‬أتعهد بأن أعطي أهمية قصوى ملسابقات ‪U20‬‬ ‫محورا‬ ‫كما أنني أعتزم العمل على رفع األداء اإلداري الذي يعد‬ ‫من أجل تعزيز قدرات االتحادات واستقاللها باإلضافة إلى مساهمتها للرجبي القارية حتى يتمكن منتخب الرجبي األفريقي في املستقبل‬ ‫في إقامة إدارة أفريقية طموحة للرجال والنساء على السواء‪ .‬وسوف القريب من التنافس مع نخبة العالم‪...‬‬ ‫تسمح ه��ذه ال��دائ��رة باملزيد م��ن املسابقات اإلقليمية لفئات الشباب‬ ‫والنساء‪.‬‬ ‫> ما القيم التي ترغب في ترويجها في برنامجك؟‬ ‫ ال يمكن ألي برنامج النجاح دون تعزيز قيم الرجبي‪ .‬القيم التي تشكل‬‫ً‬ ‫أساسا أساسيا وهذا أحد اهتماماتي الرئيسية‪.‬‬ ‫> كيف تنوي تعبئة املوارد؟‬ ‫ تمت بلورة استراتيجية كاملة لتعبئة املوارد مع مختصني وخبراء‬‫من مختلف هياكل الرجبي األفريقية‪ .‬فأنا أستمد قوتي من شبكة > على ماذا سيركز عملكم؟‬ ‫ً‬ ‫استمرارا للسياسات التي سبقت مع تعديل بعض‬ ‫عالقاتي ومعرفتي بأفريقيا التي أعرفها تمام املعرفة وبإمكاني تحديد ‪ -‬سيكون عملي‬ ‫اإلمكانات واالحتياجات‪ .‬وتحقيقا لهذه الغاية‪ ،‬فإنني أعول على تضافر الجوانب املعينة ملزيد من التأثير وتحسني النتائج‪ .‬سنقدم لالتحادات‬ ‫الجهود كأمر حتمي من أجل تعبئة الرعاة وجميع املوارد للوصول إلى الوسائل التقنية والطبية املختلفة وللرياضيني اإلطار الصحيح من أجل‬ ‫تحسني أدائهم ورفع مستوى جميع الالعبني وأبطال القارة للرجبي‪.‬‬ ‫أنا ضد سياسة محو ما سبق إنجازه والبدء من الصفر ففي ذلك‬ ‫ً‬ ‫مرشحا للهدم بل للتعزيز‬ ‫مضيعة للوقت واستنزاف للطاقة‪ .‬أنا لست‬ ‫واملتابعة واالستمرارية‪.‬‬

‫ً‬ ‫استمرارا للسياسات التي‬ ‫سيكون عملي‬ ‫سبقت مع تعديل بعض الجوانب املعينة‬ ‫ملزيد من التأثير وتحسني النتائج‬

‫> ما نقاط قوتك ؟‬ ‫ أنا أفريقي املولد وأن��ا أيضا عربي وملتزم بجعل الرياضة رافعة‬‫حيوية للتنمية ورافعة أساسية في أفريقيا‪ .‬أنا أعتمد على دعم جميع‬ ‫الروابط األساسية للرياضة واإلعالم والدبلوماسية التونسية والعربية‬ ‫واألفريقية من أجل مواصلة املسيرة‪.‬‬

‫‪70‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫املنتخب الفرنسي يسجل‬ ‫هزيمته الخامسة على‬ ‫التوالي بعد أن خسر‬ ‫بفارق نقطة واحدة ضد‬ ‫جنوب أفريقيا في ملعب‬ ‫فرنسا‪( .‬الصورة‪ :‬ماتيو‬ ‫باستارود ‪ -‬لوريت‬ ‫ثيوليت)‬


‫تشهد لعبة الرجبي األفريقية‬ ‫تطورًا ملحوظًا‬

‫> ما مكان لعبة الرجبي في أفريقيا اليوم؟‬ ‫ أوال‪ ،‬أود أن أذكركم بأن االتحاد األفريقي للرجبي‪ ،‬رجبي أفريقيا‪،‬‬‫قد تم إنشاؤه في تونس بمبادرة من تونس واملغرب والسنغال وكوت‬ ‫دي�ف��وار وتنزانيا وكينيا وسيشيل ومدغشقر‪ .‬وف��ي يوليو (تموز)‬ ‫‪ .1992‬انضمت جنوب أفريقيا‪ ،‬التي تخلت عن نظام الفصل العنصري‪،‬‬ ‫إلى الكونفدرالية‪ .‬وكانت املنافسات األولى التي أقيمت على مستوى‬ ‫القارة هي التصفيات املؤهلة لكأس العالم لعامي ‪ 1995‬و‪ .1999‬حيث‬ ‫تأهلت ست دول بالنسبة للمشاركة األولى لتصل إلى سبع دول في‬ ‫املشاركة الثانية‪.‬‬ ‫لقد تطورت لعبة الرجبي بأفريقيا بني عامي ً‪ 1995‬و‪ .2000‬عندما‬ ‫أعادت رجبي أوروبا‪ ،‬االتحاد الدولي للرجبي سابقا‪ ،‬باالتفاق مع وورلد‬ ‫رجبي‪ ،‬التركيز على أوروبا‪ ،‬تاركة لرجبي أفريقيا مهام تطوير رياضة‬ ‫الرجبي في القارة األفريقية‪.‬‬ ‫ومنذ سنة ‪ ،2000‬نظمت رجبي أفريقيا مسابقة قارية‪ :‬كأس األمم‬ ‫األفريقية‪ .‬تجري هذه املسابقة مع دوري الدرجة الثانية الذي تم إنشاؤه‬ ‫في عام ‪ .2001‬خالل التصفيات املؤهلة لكأس العالم ‪ .2003‬والتي‬ ‫تدعى ك��أس رجبي أفريقيا‪ ،‬ومسابقة ال��درج��ة الثالثة بعنوان كأس‬ ‫تنمية أفريقيا للرجبي‪.‬‬ ‫كما تشارك كثير من الفرق األفريقية في املسابقات العاملية الكبرى على‬ ‫غرار جنوب أفريقيا التي نظمت كأس العالم للرجبي ولديها بالفعل ‪6‬‬ ‫مشاركات‪ ،‬في األعوام ‪ 1995‬و‪ 1999‬و‪ 2003‬و‪ 2007‬و‪ 2011‬و‪.2015‬‬ ‫وتعتبر ناميبيا ثاني ات�ح��اد يمثل أفريقيا ف��ي ه��ذه املسابقة‪ ،‬م��ع ‪5‬‬ ‫مشاركات في األع��وام ‪ 1999‬و‪ 2003‬و‪ 2007‬و‪ 2011‬و‪ .2015‬كما‬ ‫شاركت زيمبابوي مرتني في ‪ 1987‬و‪ 1991‬وساحل العاج مرة واحدة‬

‫‪69‬‬

‫يحق ألفريقيا اآلن املزيد من الوجود في‬ ‫املسابقات العاملية‪ ،‬األمر الذي سيكون له‬ ‫تأثير مباشر على النتائج التي يتم الحصول‬ ‫عليها وعلى األلقاب املترتبة عنها‬ ‫ف��ي ع��ام ‪ .1995‬وف��ي ع��ام ‪ .2017‬أع�ي��د تصميم منافسات الرجبي‬ ‫أفريقيًا بالكامل‪.‬‬ ‫لقد أصبحت القارة تضم عشرات املسابقات‪ :‬ك��أس ذهبي للرجبي‬ ‫األفريقي (‪ 6‬فرق)‪ ،‬وكأس االتحاد األفريقي للرجبي (‪ 6‬فرق)‪ ،‬وكأس‬ ‫االتحاد للرجبي األفريقي (‪ 4‬ف��رق)‪ ،‬وبطولتان إقليميتان‪ ،‬ودورت��ان‬ ‫للرجبي‪ ،‬و‪ 7‬بطوالت ألقل من ‪ 20‬سنة‪.‬‬ ‫تضم «رج�ب��ي أفريقيا» اآلن ‪ 38‬ع�ض� ً�وا‪ ،‬بما ف��ي ذل��ك ‪ 22‬ع�ض� ً�وا أو‬ ‫عضو منتسب في وورل��د رجبي و‪ 10‬أعضاء أو أعضاء منتسبون‬ ‫في وورل��د رجبي أفريقيا و‪ 16‬دول��ة جديدة تعمل مع وورل��د رجبي‬ ‫أفريقيا‪ .‬باإلضافة إلى التركيز على املسابقات‪ ،‬يعتمد االتحاد بشكل‬ ‫كبير على تقديم دورات التدريب من جميع األنواع للمساعدة في تطوير‬ ‫الرجبي في أفريقيا‪ .‬هذا يعني أن هذه الرياضة تتطور بشكل جيد‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫التونسي خالد بابو رئيسا جديدا لالتحاد األفريقي خلفا للمغربي عبد العزيز بوكجا‬

‫رئيس االتحاد األفريقي للرجبي‬ ‫‪ :‬أعمل على بلورة الوحدة‬ ‫لـ‬ ‫األفريقية من خالل الرياضة‬ ‫تونس‪« :‬املجلة»‬ ‫خالل الجمعية العمومية لالتحاد األفريقي التي عقدت الثاني من مارس‬ ‫(آذار)‪ ،‬بمدينة مراكش باململكة املغربية‪ ،‬تم انتخاب السيد خالد بأبو‬ ‫من دولة تونس رئيسا جديدا لالتحاد األفريقي خلفا للمغربي عبد‬ ‫العزيز بوكجا‪.‬‬ ‫«املجلة» التقت خالد بابو الذي ينحدر من عائلة كبيرة من مسيري‬ ‫األندية التونسية وأحد أعالم اتحاد الرجبي التونسي الذي ترأسه بني‬ ‫عامي ‪ 2009‬و‪ 2011‬وانضم إلى الهياكل األفريقية منذ عام ‪.2010‬‬ ‫ولقد تألق كعضو فاعل في اللجنة التنفيذية لالتحاد األفريقي للرجبي‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،2011‬ليتم انتخابه كعضو في اتحاد الرياضة األفريقية‬ ‫الحقا‪.‬‬

‫لن يكون هناك أي تمييز بني‬ ‫الفرنكفونيني واألنجلوفونيني‪ ،‬ولن‬ ‫يكون هناك تمييز بني الشمال والجنوب‬ ‫والشرق والغرب‬

‫كما تمكن السيد بابو من إنشاء هيكل إداري دائم أدى إلى انتشار‬ ‫املسابقات القارية التي تساهم في تطوير لعبة الرجبي في مختلف‬ ‫البلدان األفريقية‪ .‬اليوم‪ ،‬األم��ال كبيرة أم��ام هذه الرياضة ألفريقية‬ ‫وكذلك الطموحات‪.‬‬ ‫ويعتقد التونسي خالد بابو أن أفريقيا مؤهلة اآلن ملزيد من الوجود‬ ‫في األلعاب العاملية‪ ،‬األمر الذي سيكون له تأثير مباشر على النتائج‬ ‫التي تم الحصول عليها واألل�ق��اب املمكن الحصول عليها‪ ...‬وإلى‬ ‫نص الحوار‪:‬‬

‫‪68‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫السيد خالد بابو‬


‫اإلسكواش باتت لعبة شعبية في‬ ‫مصر‪ ...‬ومحمد صالح نموذج مصري‬ ‫وعربي مشرف‬ ‫> إلى من تهدين اللقب العاملي األخير؟‬ ‫ً‬ ‫كثيرا وبلدي مصر وجماهيري‪.‬‬ ‫ ألسرتي التي تعبت معي‬‫> من الذي تدين له نور الشربيني في لعبة اإلسكواش؟‬ ‫ شقيقي كان صاحب فكرة زرع حب اللعبة في قلبي حني‬‫كنت صغيرة بجانب نجوم مصريني كثيرين على رأسهم‬ ‫عمرو شبانة الذي ال يبخل علي بالنصائح والتعليمات الفنية‪.‬‬ ‫> وهل تميلني للقب املرأة الحديدية؟‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ولكن أرى أنني فتاة مصرية عادية آمنت بحلمها‬ ‫ أحبه‬‫وقدرتها على تحقيق طموحاتها ىورف��ع اس��م ب�لاده��ا في‬ ‫املحافل العاملية‪.‬‬ ‫حياتك الشخصية؟‬ ‫ أحاول تنظيم وقتي بني دراستي واللعبة‪ ،‬ولكن ً‬‫دوما تكون‬ ‫حياتي الشخصية خارج اإلطار اإلعالمي وال أحبذ الحديث‬ ‫عنها‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫> ح��رص محمد ص�لاح نجم ليفربول على دعمكم‬ ‫في إحدى البطوالت‪ ...‬ما رأيك فيما يقدمه في بالد‬ ‫الضباب؟‬ ‫ صالح نموذج مصري وعربي مشرف ً‬‫جدا‪ ،‬فهو يتحدى كل‬ ‫شيء في صمت‪ ،‬يركز فقط داخل امللعب وهو أيقونة مصرية‪،‬‬ ‫أنا بشكل شخصي أتعلم من تجربته‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫سافرت ألميركا أعاني من اإلصابة‬ ‫وعدت بالكأس لبالدي‬ ‫نور الطيب ورنيم ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬ولكني أقنعت نفسي بأن تكون عادية‪،‬‬ ‫ونجحت في الخروج من تلك الحالة وقدمت مع زميلتي نور‬ ‫الطيب مباراة رائعة تعبر عن حقيقة تطور اللعبة في مصر‬ ‫وبالدنا الغالية وحققت اللقب العاملي‪ ،‬بجانب أن إصابتي قبل‬ ‫البطولة كانت تمثل ضغوطا أكبر يمكن أن أتاثر بها في آخر‬ ‫خطوة باملشوار الذي تحاملت فيه على نفسي‪.‬‬ ‫> وم��اذا يعني أن يكون طرفا نهائي بطولة العالم‬ ‫من مصر؟‬ ‫ يعني الكثير‪ ...‬أن مصر متفوقة في تلك اللعبة‪ ،‬وهناك جيل‬‫جديد سيكمل مسيرة نجومنا الكبار سواء الرجال أو السيدات‬ ‫ويحافظ على شعبية اإلسكواش في مصر‪.‬‬ ‫> وهل باتت اإلسكواش لعبة شعبية؟‬ ‫ ه��ذا حقيقي وواق ��ع م�ل�م��وس‪ ،‬ان�ظ��ر إل��ى متابعة نهائيات‬‫البطوالت التي نشارك فيها من قبل الشعب املصري‪ ،‬كيف‬ ‫يكون الحضور الجماهيري في البطوالت التي تقام عندنا‪،‬‬ ‫االه�ت�م��ام اإلع�ل�ام��ي‪ ،‬ال�ف��رح��ة وال �ح��زن ع�ب��ر م��واق��ع ال�ت��واص��ل ‪ -‬ال يزال لدي حلم كبير ربما لن يتحقق ولكني أتمنى‪ ،‬وهو‬ ‫االجتماعي في كل املباريات التي نخوضها‪ ،‬زي��ادة القاعدة إدراج اإلسكواش في اإلوملبياد وتحقيق ميدالية ذهبية باسم‬ ‫بالدي في أهم محفل رياضي عاملي‪.‬‬ ‫الشعبية ملمارسي تلك اللعبة‪.‬‬ ‫> وما طموحاتك في اإلسكواش؟‬

‫> وإل ��ى أي م��دى ت��ؤث��ر م�م��ارس�ت��ك ل�لإس �ك��واش على‬

‫‪66‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫وسط فرحة مصرية طاغية‪ ،‬ومن تلك النقطة كان الحوار‪:‬‬ ‫> توقع البعض أنك لن تعودي للمنافسة هذا العام؟‬ ‫ هذا حقيقي‪ ...‬ربما لم يفهم البعض أنها رياضة‪ ،‬ولن تكون‬‫ً‬ ‫فائزا طول الوقت‪ ،‬لذلك فسروا ذلك بهذا الشكل‪ ،‬ولكن تعلمت‬ ‫ً‬ ‫دوم ��ا أن ال��رد سيكون ف��ي امللعب ف�ق��ط‪ ،‬ول�ي��س ف��ي وسائل‬ ‫اإلعالم‪ ،‬حتى عبر «تويتر» لم أكن أرد ولكنني أكتفي ببعض‬ ‫األشياء التي تطمئن جماهيري في مصر‪.‬‬ ‫> فزتي بثالثة ألقاب لبطولة العالم‪ ...‬ماذا تمثل لك‬ ‫تلك النسخة؟‬ ‫ ربما أرى أن لقب عام ‪ 2016‬هو األغلى كونه األول ولكن‬‫بطولة العالم التي أقيمت بشيكاغو قبل أيام هي األفضل لي‬ ‫لعدة أسباب‪ ،‬من بينها الجانب النفسي والتحدي الذي واجهته‪.‬‬ ‫> وما األسباب؟‬ ‫ تعرضت إلصابة قبل البطولة مباشرة وكنت أود االعتذار‬‫ولكني قبلت التحدي وذهبت واستطعت تحقيق املستحيل‬ ‫وتحقيق الفوز باللقب الغالي‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫اللقب العاملي األفضل في مسيرتي‪ ...‬وال‬ ‫أحب الحديث عن حياتي الشخصية‬ ‫> هل من بينها التنافس مع رنيم الوليلي؟‬ ‫ً‬ ‫سويا في املنتخبات املصرية‪ ،‬هو‬ ‫ رنيم صديقتي ونلعب‬‫تنافس ري��اض��ي‪ ،‬ه��ي الع�ب��ة كبيرة واس�ت�ط��اع��ت أن تصعد‬ ‫لصدارة الترتيب العاملي وأنا حصدت بطولة العالم بالواليات‬ ‫املتحدة األميركية وليس لذلك تأثير في عالقتي معها‪ ،‬لكل منا‬ ‫أحالمها وطموحاتها وتبحث عنها بشكل مشروع‪.‬‬ ‫> هناك كواليس ليلة مواجهتك مع نور الطيب في‬ ‫نهائي بطولة العالم‪ ...‬ما هي؟‬ ‫‪ -‬كان هناك ضغط عصبي كبير ليلة املباراة‪ ،‬منها أنني أوجه‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫بعد فوزها ببطولة العالم لإلسكواش للمرة الثالثة قالت لـ «اجمللة»‪ :‬شقيقي وشبانة وراء حبي للعبة‬

‫نور الشربيني‪ :‬أمنيتي إدراج اإلسكواش‬ ‫في األوملبياد وتحقيق ميدالية ذهبية ملصر‬ ‫القاهرة‪ :‬عبد الحكيم محمد‬ ‫خطفت فاتنة اإلسكواش املصرية األنظار والقلوب بعد فوزها‬ ‫ببطولة العالم التي أقيمت بالواليات املتحدة األميركية قبل أيام‬ ‫ً‬ ‫شعبيا‬ ‫للمرة الثالثة ف��ي تاريخها‪ ،‬واحتفل بها وطنها األم ‪-‬‬ ‫ورس�م� ً�ي��ا ‪ -‬ب�ص��ورة غير مسبوقة حيث ت�ص��درت تلك الالعبة‬

‫‪64‬‬

‫موقع التواصل االجتماعي «تويتر» لعدة ساعات وتلقت الكثير‬ ‫من االتصاالت الهاتفية لتهنئتها باللقب قبل أن تعود إلى أرض‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وتعد ن��ور الشربيني واح��دة أه��م أساطير لعبة اإلس�ك��واش في‬ ‫ً‬ ‫ربيعا فقط‪ ،‬فهي‬ ‫السنوات الخمس األخيرة‪ ،‬رغم أن عمرها ‪23‬‬ ‫من مواليد األول من نوفمبر (تشرين الثاني) ‪ .1995‬بدأت نور‬ ‫حياتها الرياضية في نادي سبورتنغ بمحافظة اإلسكندرية على‬ ‫شواطئ البحر األبيض املتوسط‪ ،‬وكان شقيقها هو كلمة السر في‬ ‫تعلقها بتلك اللعبة التي باتت محل متابعة كبيرة من قبل الشعب‬ ‫املصري‪ ،‬وذات شعبية جارفة في أرض الكنانة بسب هذا الجيل‬ ‫الذي فرض نفوذه وسيطرته وسطوته على كل األلقاب العاملية‬ ‫رجاال وسيدات‪.‬‬ ‫لم تكن نور الشربيني في حاجة لكثير من الوقت لتبرهن على‬ ‫موهبتها الكبيرة في عالم اللعبة فحصدت بطولة الجزيرة (لقب‬ ‫محلي) قبل أن ت��ودع نعومة األظافر في الثامنة من عمرها ثم‬ ‫انطلقت لتفوز ببطولة العالم للناشئني ع��ام ‪ 2009‬التي أقيمت‬ ‫بالهند وحصدت لقب أصغر العبة في العالم تحصل على بطولة‪،‬‬ ‫ثم بطولة إنجلترا املفتوحة للناشئني خمس مرات تحت سن ‪13‬‬ ‫و‪ 14‬و‪ 15‬عاما وحصلت على لقب أحسن العبة شابة‪.‬‬ ‫لم تتوقف فاتنة اإلس�ك��واش عن أحالمها في اللعبة فحصدت‬ ‫املركز الثاني ببطولة أميركا املفتوحة في أكتوبر (تشرين األول)‬ ‫عام ‪ 2014‬لتكون أصغر العبة في العالم تدخل التصنيف الدولي‬ ‫وتكون ضمن الـ‪ 10‬األوائل‪ ،‬ثم املركز الثالث في بطولة العالم للفرق‬ ‫ف��ي ديسمبر (ك��ان��ون األول) م��ن ذات ال�ع��ام (‪ )2014‬ث��م توجت‬ ‫ببطولة العالم لعامني متتاليني ‪ 2016‬و‪ 2017‬ولكنها تراجعت في‬ ‫‪ 2018‬لتخطف زميلتها ومواطنتها رنيم الوليلي لقب املصنفة‬ ‫األولى منها وتخلفها نور الشربيني في املركز الثاني عامليا‪.‬‬ ‫توقع البعض أن بطلة العالم السابقة ذهبت أدراج الرياح ولن تعود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأن خبرات مواطنتها رنيم ستضعها في املقدمه طويال ولكن نور‬ ‫ً‬ ‫الشربيني طوت الصفحة ومنحت نفسها الوقت كامال لتعود عبر‬ ‫إغالق كل املحيط الخارجي والتركيز في التدريبات فيما يشبه‬ ‫معسكرا سريا لم يكن يعرف أحد عنها سوى بعض التغريدات‬ ‫عبر حسابها الشخصي بتويتر‪.‬‬ ‫عادت نور الشربيني من جديد وفازت ببطولة العالم في شيكاغو‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫التغيير في املالمح واللهجة والظهور من دون أي مواد تجميلية‪ ،‬كما حدث العمل‪ ،‬ونجاح األعمال اآلن أصبح غير مرتبط باسم فنان واح��د ولكن‬ ‫في فيلم «ساعة ونصف»‪ ،‬إضافة إلى مسلسل «دهشة»‪ ،‬و«طاقة القدر»‪ ،‬أصبحت البطوالت الجماعية مقياسًا لنجاح أو فشل العمل‪ ،‬ومؤخرا‬ ‫نجحت أعمال كثيرة من نوعية البطوالت الجماعية‪ ،‬لذلك أجد أن فريق العمل‬ ‫و«بالحجم العائلي»‪ ،‬مؤخرا الذي قصرت شعري فيه‪.‬‬ ‫املشارك والسيناريو واملخرج من أهم العوامل التي تساعد على النجاح‬ ‫ولكن ليس املهم اآلن أن يكون العمل من بطولتي‪ ،‬حاليا أختار أعماال من‬ ‫> أين أنت من البطولة املطلقة؟‬ ‫‪ -‬لم تشغلني فكرة البطولة املطلقة بقدر حجم الدور وتأثيره في أحداث أفضل املوجود في السوق اإلنتاجية‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫أعود للسينما بـ«تصفية حساب»‪...‬‬ ‫وأضحي دائمًا من أجل الظهور بشكل لم‬ ‫يعتد عليه الجمهور دون أي مواد تجميلية‬ ‫الشرعية واإلره��اب والالجئني أو املثليني‪ ،‬أو يوجد لجنة أخرى تركز على‬ ‫املستوى الفني واإلنساني ومدى تأثيره علينا بعيدا عن املستوى الفني ولكن‬ ‫بلغة سينمائية مؤثرة‪ ،‬لذلك فاملعيار مختلف بني لجنة وأخرى‪.‬‬ ‫> ه��ل وج���دت صعوبة كعضو لجنة تحكيم ف��ي اخ��ت��ي��ار األف�لام‬ ‫بمهرجان أسوان؟‬ ‫ في هذه الدورة توجد أفالم مستواها الفني أكثر من رائع‪ ،‬ولكن الصعوبة‬‫أن املسابقة كانت تضم أعمال تحريك ووثائقية وقصيرة‪ ،‬حيث وجدت فيلما‬ ‫مدته ‪ 3‬دقائق ينافس عمال مدته نصف ساعة‪ ،‬ولكن حاولنا كلجنة الوصول‬ ‫إلى حل بإعطاء ‪ 3‬جوائز حتى نعمل توازنا‪ ،‬وهي جوائز ألحسن مخرج‪،‬‬ ‫وشهادة لجنة تحكيم خاصة‪ ،‬وحاولنا أن نكون منصفني كلجنة لألعمال‬ ‫الجيدة‪ ،‬وسعدت بالذهاب إلى أسوان كمدينة وأتمني أن يزورها الجميع في‬ ‫خارج وداخل مصر‪ ،‬فالطبيعية هناك والنيل خالب‪.‬‬ ‫> ما رأي��ك في نوعية األعمال التلفزيونية التي ستعرض خالل‬ ‫سباق شهر رمضان املقبل؟‬ ‫ الخريطة الرمضانية هذا العام فيها نوع من التوازن من حيث العدد‪ ،‬فكم‬‫األعمال الفنية الكثيرة ليس في صالح الفنان وال املشاهد‪ ،‬ألن العدد الكبير‬ ‫يظلم األعمال املميزة‪ ،‬لذلك أنا ضد الكم الكبير من األعمال‪ ،‬ولكن يجب أن‬ ‫توزع األعمال على مدار العام‬

‫من الشخصيات؟‬ ‫ أعتقد في بداياتي الفنية‪ ،‬لكن دائما أسعى لتقديم أدوار تكسر هذا العائق‬‫بتقديم أدوار ل��م يتوقعها املشاهد‪ ،‬وك��ان��ت البداية ف��ي ع��ام ‪ 2009‬عندما‬ ‫قدمت مسلسل «خاص جدا» مع الفنانة يسرا‪ ،‬وأيضا قدمت دورا مختلفا‬ ‫في مسلسل «الجماعة»‪ ،‬و«فيرتيجو»‪ ،‬ثم توالت األعمال البعيدة عن شكلي‪،‬‬ ‫كدوري في مسلسل «الحالل»‪ ،‬وفيلم «هاتولي راجل»‪ ،‬وفيلم «ساعة ونصف»‬ ‫> هل ما زال��ت مالمحك األرستقراطية عائقا في اختيارك لكثير فدائما أضحي من أج��ل الظهور بشكل لم يعتد عليه الجمهور من حيث‬

‫‪62‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫الجمهور لديه فضول ألن يعرف أح��داث الجزء الثالث وأتمنى أن يحقق‬ ‫هذا الجزء نجاحا مثل السابق‪ ،‬وتوجد أعمال كثيرة عاملية قدمت أجزاء‬ ‫كثيرة من أعمالها وحققت نجاحا كبيرا وما زال��ت تحقق نجاحا ومن‬ ‫املمكن ليس بنفس قوة الجزء األول لكن استطاعت حجز أماكن في قلوب‬ ‫الجمهور وينتظرها‪ ،‬على سبيل املثال سلسلة باتمان‪ ،‬وسوبرمان‪ .‬وأنا‬ ‫سعيدة باملشاركة فيه والعمل مع أمير ك��رارة لثاني م��رة بعد مسلسل‬ ‫«لحظات حرجة»‪ ،‬فهو شخص مخلص لعمله ويساعد جميع من حوله‬ ‫ومثال للفنان امللتزم‪.‬‬ ‫> ماذا عن عملك الرمضاني الثاني «قمر هادي»؟‬ ‫ السيناريو مختلف‪ ،‬وشخصيتي فيه حالة مختلفة ومحاطة بالغموض‬‫واإلثارة طوال أحداث املسلسل‪ ،‬ويعتبر هذا الدور األول لي من هذه النوعية‪،‬‬ ‫كما أن الشخصية مركبة‪ ،‬وفيه تفاصيل مختلفة‪ ،‬ولو كشفت تفاصيل‬ ‫شخصيتي سأكشف فكرة املسلسل‪ ،‬والدور يحتاج إلى تحضير جيد‬ ‫الحتوائه على نقالت تمثيلية ويعتمد على ردود األفعال‪ ،‬وهذه هي املرة‬ ‫األولى التي أعمل فيها مع الفنان هاني سالمة‪ ،‬وسعيدة بالعمل معه أخيرا‬ ‫بعد عدة محاوالت من قبل‪ ،‬ولكن لم يساعدني الحظ‪ ،‬والعمل من تأليف‬ ‫وإخراج رؤوف عبد العزيز‪ ،‬ويشارك في البطولة داليا مصطفى‪ ،‬ومريم‬ ‫حسن‪ ،‬ومحيي الدين‪ ،‬وغيرهم من الفنانني‪.‬‬ ‫> ماذا عن أوجه االختالف بني العملني؟‬ ‫ يوجد اخ�ت�لاف كبير ب�ين العملني م��ن حيث املضمون والشخصيات‪،‬‬‫ونوعية ال��دوري��ن مختلفة م��ن حيث تفاصيل الشخصية وال�ل��وك‪ ،‬وأع��د‬ ‫الجمهور بأنه لن يجد أي تشابه بني الدورين فدائمًا أحرص على التنوع‬ ‫في األدوار‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫أجسد شخصية محللة نفسية في‬ ‫مسلسل «كلبش ‪ »3‬وأشارك بعملني‬ ‫دراميني باملوسم الرمضاني املقبل‬ ‫> ما تقييمك لتجربتك كعضو لجنة تحكيم بمهرجان أسوان‬ ‫في دورته األخيرة؟‬ ‫ أحرص دائما على املشاركة في فاعليات املهرجانات‪ ،‬وذلك للتعرف على‬‫ثقافات مختلفة‪ ،‬وهذا يفيدني كممثلة‪ ،‬ألن املعروض يمثل أنواعا واتجاهات‬ ‫مختلفة من حيث نوعيه األعمال فالفن ناقل لثقافات وعادات وتقاليد الدول‪،‬‬ ‫واختيار الفنان عضو في لجنة تحكيم إضافة ملشواره‪ ،‬وقد شاركت قبل‬ ‫أسوان بمهرجان سال لسينما املرأة باملغرب كعضو لجنة تحكيم وأفادتني‬ ‫هذه التجربة على املستويني الشخصي والعملي‪ ،‬والتجربة مفيدة على‬ ‫كل األصعدة جعلت ل��دي رؤي��ة أوس��ع وأشمل في تحليل األعمال الفنية‬ ‫وأعطاني خبرة ف��ي كيفية تقييم األع�م��ال بشكل نقدي م��دروس س��واء‬ ‫بالسلب أو باإليجاب‪ ،‬في املاضي كنت أسمع أن معيار االختيار متوقف‬ ‫على الحسابات السياسية أو القضايا املطروحة وليس شرطا املعيار الفني‬ ‫فقط‪ ،‬لكن بعد تجربتي عن قرب وجدت أن املعايير مختلفة من لجنة إلى‬ ‫أخ��رى‪ ،‬وتعتبر هذه هي املشاركة الثالثه لي كعضو لجنة تحكيم وعلي‬ ‫سبيل املثال توجد لجنه تتفق من البدايه على معايير االختيار‪ ،‬مثال‬ ‫التركيز في قضية أو موضوع العمل ومدى تأثيره في حياتنا كالهجرة‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫قالت في حوارها لـ‬

‫إن الخريطة الدرامية هذا العام متوازنة عدديًا‬

‫يسرا اللوزي‪ :‬ال تشغلني البطولة املطلقة‬ ‫القاهره‪ :‬سها الشرقاوي‬ ‫تعيش الفنان املصرية يسرا اللوزي حالة من النشاط الفني هذا العام‪ ،‬حيث تعاقدت على عملني دراميني دفعة‬ ‫واحدة من املقرر عرضهما ضمن سباق دراما رمضان املقبل‪ ،‬حيث تشارك اللوزي أبطال الجزء الثالث من‬ ‫مسلسل «كلبش» الذي يقوم ببطولته أمير كراره وتقدم شخصية محللة نفسية‪ ،‬كما تعاقدت على املشاركة‬ ‫بمسلسل «قمر هادي» الذي تلتقي من خالله بالفنان هاني سالمة للمرة األولى‪.‬‬ ‫كما تعاقدت على فيلم سينمائي بعنوان «تصفية حساب»‪ ،‬ويقوم ببطولته الفنان عمرو سعد ومن املحتمل‬ ‫عرضه ضمن مواسم األعياد‪.‬‬ ‫«املجلة»‪ ،‬التقت يسرا اللوزي للحديث عن مشاركتها هذا العام‪ ،‬حيث تطرقت إلى الحديث عن تفاصيل‬ ‫دورها في «كلبش ‪ ،»3‬وعن سبب موافقتها على املشاركة في هذا الجزء‪ ،‬كما تحدثت عن تعاونها األول‬ ‫مع الفنان هاني سالمة‪ ،‬كما حكت عن تجربتها كعضو لجنة تحكيم بمهرجان أسوان لسينما املرأة‪،‬‬ ‫كما أبدت رأيها في األعمال الدرامية باملوسم الرمضاني هذا العام‪ .‬وإليكم نص الحوار‪:‬‬ ‫> ماذا عن عملك السينمائي القادم؟‬ ‫ العمل بعنوان «تصفية حساب»‪ ،‬واالسم يدل على املضمون فهو يتحدث عن االنتقام من بطل العمل‬‫«عمرو سعد»‪ ،‬ودوري مهم في األح��داث فهو البعد اإلنساني بالفيلم‪ ،‬فالشخصية تعمل عازفة آللة‬ ‫موسيقية‪ ،‬والشخصية حاملة رومانسية ومليئة بالحب واإلحساس واملشاعر لكنها تتعرض لظروف‬ ‫قاسية تجعلها تفكر باالنتقام‪ ،‬وقد رفضت الكثير من األعمال السينمائية خالل الفترة األخيرة لتكرار‬ ‫نفس الشخصيات التي جسدتها من قبل‪ ،‬وسبب موافقتي على ه��ذا العمل تحديدا ج��اء الختالفه‬ ‫وإعجابي بالشخصية فبعدها اإلنساني وتأثيرها فيمن حولها جذبني‪ ،‬وأنا سعيدة بالعمل مع فريق‬ ‫الفيلم بداية من عمرو سعد‪ ،‬ومحمود حميدة‪ ،‬ووليد ف��واز‪ ،‬واملؤلف مصطفى حمدي‪ ،‬واملخرج أحمد‬ ‫عبد الباسط‪.‬‬ ‫> ماذا عن مشاركتك الرمضانية هذا العام؟‬ ‫ أشارك في عملني دفعة واحدة وغير معتادة على تقديم عملني بعام واحد‪ ،‬دائما أرفض التواجد‬‫في أكثر من عمل بموسم واح��د‪ ،‬لكن هذا املوسم مختلف فكان من الصعب رفض أحدهما‪،‬‬ ‫ولكني أقدمت على الخطوة بعدما أعجبت بفكرة العملني‪ ،‬واالخ�ت�لاف الكبير في الشخصيتني‬ ‫جعلني أتحمس للفكرة وهذا يحتاج إلى مجهود كبير‪ ،‬العمل األول الذي أشارك فيه مسلسل «كلبش‬ ‫‪ »3‬وسعيدة بهذه املشاركة فهو حقق سمعة طيبة ونجاحا مدويا في الجزأين املاضيني‪ ،‬ولذلك لدي‬ ‫تحد ومسؤولية كبيرة‪.‬‬ ‫> ما الشخصية التي تجسدينها في «كلبش‪»3‬؟‬ ‫ أجسد شخصية جديدة على األحداث‪ ،‬حيث أقوم بدور فتاة تدعى «ريم»‪ ،‬وهي محللة نفسية تعمل مع بطل‬‫العمل «أمير كراره»‪ ،‬ولديها قدرة على قراءة لغة الجسد ومسؤولة عن عائلتها‪ ،‬وأمها مصابة بمرض الزهايمر‪،‬‬ ‫ولديها شقيقة صغرى تقوم باإلنفاق عليها‪ ،‬كما تتجه لألعمال الخيرية في العمل‪.‬‬ ‫> هل تتوقعني أن يلقى الجزء الثالث نجاحًا كما حدث في الجزأين املاضيني؟‬ ‫‪ -‬بالتأكيد‪ ،‬املسلسل لقي استحسانا لدى الجمهور بكل فئاته وحقق نجاحا كبيرا للجزأين‪ ،‬وأعتقد أن‬

‫‪60‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫مشهد تسجيل أغنية‬ ‫«وي ويل ورك يو»‬ ‫الشهيرة‪ ،‬شاركت فيه‬ ‫زوجات أعضاء الفرقة‬

‫نفس التصوير وزواياه في الحفل األصلي عام ‪ .1985‬وهو ما دفع كثيرين‬ ‫ملقارنة هذا املشهد بالحفل الحقيقي على «يوتيوب»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شعورا برقص الكاميرا ورق��ص مالك‪ ،‬وكأنه حفل حي‬ ‫لقد أعطانا املخرج‬ ‫ً‬ ‫ميركوري‪ .‬وكان املخرج كالسيكيا في استخدام الزوايا في كثير‬ ‫لفريدي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من األحيان حفاظا على روح الفيلم والحقبة التي يمثلها‪ ،‬موظفا كل العناصر‬ ‫الفنية األخرى من مؤثرات صوتية وموسيقى تصويرية وانفعاالت املمثلني‬ ‫دون استعراض بالكاميرا‪ ،‬في توازن كالسيكي في كادرات املشاهد وتقسيم‬ ‫الصورة‪.‬‬ ‫قدم املخرج رؤية شكسبيرية لفريدي ميركوري باعتباره شخصية رمادية‪،‬‬ ‫وبنى فيلمه على اللقطات السريعة واملشاهد القصيرة وقدم ببساطة الصراع‬ ‫ال��درام��ي وص ��راع ال�ش�خ�ص�ي��ات‪ ،‬وع�ل��ى صعيد األح ��داث ب�م��ا ي�لائ��م طبيعة‬ ‫ميركوري كموسيقي في السبعينات مع إضافة بعض اللمسات الكوميدية‬ ‫واللفتات الدرامية التي تخضع الجمهور للتأثر والبكاء‪ .‬ورغم طرد مخرج‬ ‫الفيلم قبل انتهاء التصوير بأسبوعني تقريبا واإلتيان بدكستر فلتشر؛ إال‬ ‫أننا لم نشعر باختالل رؤية الفيلم‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن جماليات امل�لاب��س وال��دي�ك��ور فقد نقلتنا لزمن السبعينات وأعطت‬ ‫مفاتيح لشخصية ميركوري وأعضاء الفرقة وهي من مفاتيح نجاح الفيلم‪.‬‬ ‫واستحق املونتاج الدقيق للفيلم جائزة األوسكار حيث ربط املشاهد بتناغم‬ ‫مبهر‪ .‬ناهيك عن اإلضاءة التي جسدت رومانسية تلك الحقبة وبساطتها‪.‬‬ ‫مع الحفاظ على تفاصيل إحياء الحفالت في تلك الفترة‪ .‬ولعبت املوسيقى‬ ‫التصويرية للفيلم دورا هاما في تأجيج عاطفة املشاهدين بجرعة مكثفة من‬ ‫عالم الروك آند رول حيث مزجت بني ثيمات موسيقية ألشهر أغنيات فرقة‬ ‫كوين مع التركيز على أنغام الجهير ‪ ،Bass guitar‬التي اشتهروا بها والتي‬ ‫تم لعبها كخلفية موسيقية في حفل األوسكار الـ‪ 91‬الذي احتفى بحضور‬ ‫باقي أعضاء فرقة كوين إلى جوار فريق عمل الفيلم‪.‬‬ ‫وهنا تجب اإلشادة بفريق اختيار املمثلني الذي نجح في أن يقدم لنا شخصيات‬ ‫تتطابق مع األشخاص الحقيقيني بداية من أسرة فريدي إلى أعضاء الفرقة‬

‫‪59‬‬

‫اإليجاز‬ ‫الحوار بني الشخصيات جاء في قمة ً‬ ‫ً‬ ‫جمل حوارية بسيطة‪ ،‬مركزا‬ ‫معتمدا على ً‬ ‫على الفعل بعيدا عن الدراما التقليدية‬ ‫بجمل مقتضبة تحمل الكثير من املعاني‬ ‫وحتى الشخصيات األخ��رى في حياة ميركوري‪ ،‬وه��و ما برهن عليه تتر‬ ‫نهاية الفيلم بصور فوتوغرافية أصلية‪ .‬حصد الفيلم أيضا ‪ 3‬جوائز أوسكار‬ ‫أهمها جائزة مزج الصوت وهو بالطبع عمل شاق تطلب فصل صوت فريدي‬ ‫ميركوري وتنقيته ليؤدي عليه رامي مالك الغناء في مراحل البروفات وتجهيز‬ ‫األغنيات‪ .‬كذلك مزج صوت الجماهير خالل الحفالت الذي تم تسجيله ومزجه‬ ‫من جديد ليناسب التقنيات الحديثة‪ ،‬وال سيما في الغناء مع ميركوري في‬ ‫أغنيات «وي ويل ورك يو»‪ ،‬و«رادي��و غاغا» وهنا يلفت الفيلم نظرنا إلى أن‬ ‫أغنيات كوين كانت بالفعل سابقة لعصرها ويمكنك أن تشعر بحيويتها اآلن‪،‬‬ ‫وال شك إذا أعيد إنتاجها ستتصدر القوائم واملبيعات باملاليني‪.‬‬ ‫على أيه حال‪ ،‬لعل أهم ما يميز الفيلم هو تقديم شخصية ميركوري من زوايا‬ ‫جديدة غير التي عرفناها عنه من قبل‪ ،‬ال سيما في حاالت الضعف واالنكسار‬ ‫أثناء إقامته في ميونيخ‪ ،‬دون تشويه صورته لدى محبيه والقوة التي منحتها‬ ‫له املوسيقى وحيويته التي كان يستمدها من الجماهير ومن أجلها‪ ،‬وقرب‬ ‫لنا رؤيته لذاته كمؤد جل اهتمامه هو إمتاع الجماهير ونقلهم لعوالم أخرى‬ ‫تسمو بهم على أوجاعهم املعيشية وحياتهم اليومية وربما يكون تأمل حياة‬ ‫املشاهير بعني جديدة غافرًا لهم زالتهم كبشر‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫وفي مشهد املواجهة مع منتجه برع املخرج في جعل ميركوري (رامي مالك)‬ ‫هو املحرك الرئيسي للمشهد بزوايا تجعله في مقدمة املشهد وفي خلفيته باقي‬ ‫الشخصيات‪ ،‬وفي رد بليغ على املنتج يقول‪« :‬األغنية الجيدة ستصل وتنجح‬ ‫ً‬ ‫أيا كانت» تاركا لكل متلق تفسير رغبة ميركوري في ذلك كل وفقا لرؤيته‪.‬‬ ‫قد تختلف أو تتفق مع تتابع الفيلم‪ ،‬لكنه نجح في تأديه الدور املنوط به ودفع‬ ‫األحداث إلى األمام حتى النهاية التي جاءت موفقة تماما‪ ،‬وتلخصت في نظرة‬ ‫وداع من ميركوري لفرقته التي ال يزال أفرادها على قيد الحياة‪ ،‬وأتصور أن فريق‬ ‫العمل باالتفاق مع أعضاء الفرقة فكروا مليا في النهاية‪ .‬بل وجعلوها وفقا ملا‬ ‫كان ميركوري سيفضله‪ ،‬ألنه في الواقع بعد أن أعلن لجمهوره إصابته باإليدز‬ ‫في نوفمبر (تشرين الثاني) ‪ 1991‬توفي عقب ذل��ك بنحو ‪ 24‬ساعة وكانت‬ ‫ً‬ ‫وصيته بأن يظل قبره مجهوال وتم حرق جثته وفقا لتعاليم ديانة أسرته‪ .‬أيضا‬ ‫يجعلك الفيلم تقرأ بني السطور أن ميركوري كان يقاوم فزعه الداخلي وهواجسه ما جاء في الفيلم عن انفصال ميركوري التام عن الفرقة لم يحدث‪ ،‬لكن بالفعل‬ ‫من الوحدة‪ ،‬يعوض ذلك بولعه بالقطط وخ��وض مغامرات في ن��وادي املثليني قدم هو وعدد منهم ألبومات منفردة لكنهم ما لبثوا أن أنتجوا ألبوما للفرقة في‬ ‫بلقطات ذكية ال تنفر املشاهد فقد تعامل منتجو الفيلم بحذر شديد حيال نهاية العام ذاته‪ ،‬فهم كما جاء في الفيلم منذ البداية اعتبروا أنفسهم عائلة واحدة‪.‬‬ ‫ذلك‪ ،‬ثم يلفت نظرك إلى نرجسيته في أدواته وسيارته التي تحمل أحرف اسمه‬ ‫األول��ى‪ ،‬ثم يضيء على شخصيته املتناقضة املحبة للجميع والداعية للسالم دراما أم وقائع؟‬ ‫النفسي وهو في اآلن ذاته املتلفظ بألفاظ بذيئة على خشبة املسرح وفي املؤتمرات‬ ‫األحداث‬ ‫السؤال هنا هل يمكن انتقاد صناع الفيلم على التغييرات في ترتيب ّ‬ ‫الصحافية!! مشاهد بسيطة وملحات قد تمر سريعا على املشاهد العادي‪.‬‬ ‫لتقوية الحبكة الدرامية؟ الفيلم كعمل إبداعي يحتمل تلك املسألة ولم يخل به‬ ‫حياة‬ ‫يؤشر الفيلم إل��ى أن ميركوري تعرض للخداع من صديق له ج��ره إل��ى‬ ‫على الصعيد اإلبداعي‪ ،‬وحقق غرضه في تجسيد قصة نجاح الفرقة ونجاح‬ ‫ويتركك‬ ‫االنحراف بينما لو كان استمر مع ماري حبيبته لكانت حياته مختلفة‪،‬‬ ‫ف��ري��دي‪ ،‬ورص��د تبعات الشهرة عليهم واستطاع إبكاء الجمهور في املشهد‬ ‫كان‬ ‫هل‬ ‫يدري‬ ‫كمشاهد في تلك الحيرة حول مسارات الحياة وأقدارها‪ ،‬وال أحد‬ ‫األخير بانتهاء حفل «الي��ف إي��د» بإيهام الجمهور ب��أن ه��ذه النهاية هي بداية‬ ‫ذلك حقيقيا أم ال؟ سوى أفراد كوين أنفسهم‪.‬‬ ‫أفول نجم فريدي وانتهاء حياته‪ .‬والحقيقة أن كواليس هذا الحفل لم تكن بهذه‬ ‫يغيرا‬ ‫أن‬ ‫�ارا‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫�ان‪،‬‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫�ور‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫وبيتر‬ ‫وي�ب��دو أن كاتبي الفيلم‪ :‬أنتوني م��اك��ارت��ن‪،‬‬ ‫القسوة على فريدي ميركوري فهو لم يكن يعلم في ذاك الحفل األسطوري أنه‬ ‫أن‬ ‫ومنها‬ ‫الدرامية‪،‬‬ ‫الحبكة‬ ‫من‬ ‫ملزيد‬ ‫من بعض التفاصيل وتوقيتات األح��داث‬ ‫مصاب باإليدز‪ ،‬لكنه استمر بعد ذلك نحو ‪ 6‬سنوات لم يتوقف فيها عن الغناء‬ ‫لكن‬ ‫‪1985‬‬ ‫عام‬ ‫أقيم‬ ‫الذي‬ ‫‪Live‬‬ ‫‪aid‬‬ ‫حفل‬ ‫ميركوري علم بإصابته باإليدز قبل‬ ‫ومر بأوقات عصيبة في الحفالت التي تلت ذاك الحفل‪ ،‬لكنها رؤية املخرج الفنية‬ ‫‪.1987‬‬ ‫عام‬ ‫لإليدز‬ ‫اختبار‬ ‫أول‬ ‫أجرى‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫األفالم التسجيلية حول حياته تشير‬ ‫لزاوية معينة من شخصية ميركوري ينبغي أن تحترم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بسيطة‪،‬‬ ‫حوارية‬ ‫جمل‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫معتمد‬ ‫اإليجاز‬ ‫الحوار بني الشخصيات جاء في قمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حركة الكاميرا وزواياها لعبت دورا هاما في نجاح الفيلم ما بني الزوايا البعيدة‬ ‫ً‬ ‫مركزا على الفعل ً‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تحمل‬ ‫مقتضبة‬ ‫بجمل‬ ‫التقليدية‬ ‫بعيدا عن الدراما‬ ‫واللقطات القريبة‪ ،‬ففي كثير من األحيان كان االكتفاء بتسليط زاوية الكاميرا‬ ‫ً‬ ‫املعاني‪ .‬وهنا ينبغي اإلشادة الحقيقة بالسيناريو كونه لم يترك القصة لتروى على عيون رامي مالك وتعبيراته يقول الكثير‪ .‬وأيضا اللقطات الجماعية كانت‬ ‫على ل�س��ان م�ي��رك��وري ب��ل ح��رص – مثلما ح��رص م�ي��رك��وري ‪ -‬على إش��راك تروي الكثير عن العالقة بني أفراد الفرقة‪ ...‬أما مشهد حفل «اليف إيد» الذي‬ ‫الجمهور في سرد خفايا القصة‪ ،‬كل وفقا لخبراته وثقافته وانتماءاته‪ .‬وهو ما تطلب بناء نموذج مماثل الستاد ويمبلي في أحد مطارات لندن‪ ،‬فقد كان دليال‬ ‫نالحظه عندما أصر‬ ‫ميركوري في الفيلم على إضافة كلمة «بسم الله» في أغنية على براعة استخدام الكاميرا بزاوية بانورامية من أعلى االستاد مع الحفاظ على‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أنه يغني لجميع اللغات واإلنسان في كل مكان‪،‬‬ ‫«بوهيميان رابسودي»‬

‫مدة الفيلم ‪ 132‬دقيقة‪ ...‬ورغم كونه‬ ‫طويال ً‬ ‫يترك‬ ‫ال‬ ‫الفيلم‬ ‫إيقاع‬ ‫فإن‬ ‫ا؛‬ ‫نسبي‬ ‫ً‬ ‫للمشاهد فرصة للملل؛ بل يظل متعلقا‬ ‫بمتابعة التطورات في حياة ميركوري‬

‫مشهد يجمع فريدي ميركوري‬ ‫وحبيبته ماري أوسنت‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫رامي مالك في صورة‬ ‫تجمعه بفريدي‬ ‫ميركوري‬

‫ً‬ ‫الهادئة الحزينة‪ ،‬مؤرخا لذاكرة جماعية لجيل تلك الحقبة بحزمة من املشاعر‬ ‫والصراعات‪ ،‬والغزو البريطاني ملوسيقى الروك التي باتت ثقافة وأسلوب حياة‬ ‫لدى شباب السبعينات من القرن العشرين‪ .‬الفيلم كان ً‬ ‫ذكيا في تخطي الكثير‬ ‫من أحداث حياة فريدي وكوين باعتبار أنه ليس فيلما توثيقيا وإنما وضع‬ ‫السيناريست واملخرج أيديهما على نقاط التحول في مسيرة هذه الفرقة التي‬ ‫أصبحت بصمة في تاريخ املوسيقى في العالم‪.‬‬ ‫رص��د الفيلم سبب عقدة فريدي ميركوري من البداية وه��ي األب املتشدد‬ ‫ً‬ ‫أخالقيا وهو زرادشتي الديانة وتعلق فريدي الكبير بوالدته التي كانت تحنو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عليه في حني كانت شقيقته ضده وتنتقد تصرفاته أيضا‪ ،‬والده كان معارضا‬ ‫لدخوله مجال املوسيقى والفن؛ لكنه تغلب على هويته وانتمائه العرقي وفرض‬ ‫ً‬ ‫بموهبته وجوده في عالم املوسيقى‪ ،‬وبمجرد ما تحقق له ذلك سنجد تحوال‬ ‫في مظهره‪ ،‬طريقة مالبسه التي تعكس رغبته العارمة في كسر املألوف‬ ‫والتحرر من القواعد حتى إنه ّغير من تقاليد الحفالت الغنائية في تلك الحقبة‬ ‫بل وغير من نمطية أغاني الروك ليكون من املجددين فيها؛ لذا جاء اختيار‬ ‫ً‬ ‫أغنية «بوهيميان راب�س��ودي» كعصب للفيلم وعنوانا له ه� ً�ام��ا؛ ألن��ه يضع‬ ‫املشاهد على عتبة أساسية تعكس ج��رأة ميركوري ورغبته الحقيقية في‬ ‫ترك بصمة في عالم املوسيقى‪.‬‬

‫ميركوري‪ ...‬تمرد وشذوذ ونرجسية‬ ‫الحوار بني األبطال تم مزجه بعناية شديدة مع مقاطع األغنيات التي تروي‬ ‫ً‬ ‫فصوال فعليه من حياة ميركوري وكانت كلماتها تعكس ما يمر به ويشعر‬ ‫به حيال نفسه وأمه وعامله وفرقته‪ ،‬ناهيك عن النظرات وأداء املمثلني ً‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫ففي مشهد بداية إعجابه بحب عمره ماري أوسنت يقع ناظره على معطفها‬ ‫ويبدي إعجابه باملالبس النسائية‪ ،‬في مشهد آخر يزورها في متجر «بيبا»‬ ‫بينما تساعده على اختيار مالبسه فيذهب ليختار من املالبس النسائية‪،‬‬

‫‪57‬‬

‫نجح رامي مالك واخملرج برايان سينغر‬ ‫في تقديم ملحمة موسيقية تؤرخ لبدايات‬ ‫فرقة كوين البريطانية عبر السيرة الذاتية‬ ‫ملطربها الرئيسي فريدي ميركوري‬ ‫تبدي م��اري إعجابها بثقته في نفسه وج��رأت��ه وتضع له مساحيق تبرج‪.‬‬ ‫بهذه املشاهد البسيطة مهد املخرج للمشاهد تحول ميركوري من حيرته‬ ‫ليصبح مثليا ويبتعد عن حب عمره التي ألف لها واح��دة من أنجح أغنيات‬ ‫كوين «الف أوف ماي اليف»‪.‬‬ ‫في مشهد آخر ذكر ميركوري في اجتماع أسري أنه غير اسمه في األوراق‬ ‫الرسمية في إشارة إلى أنه كان يشعر بالدونية كونه ابن مهاجرين‪ ،‬لينقلنا‬ ‫الفيلم بعدها إلى أغنية «بوهيميان رابسودي» التي تحمل كلماتها معاناة‬ ‫ميركوري النفسية فكلماتها تقول‪« :‬ماما‪ ...‬أحيانا أتمنى أنني لم أولد ً‬ ‫أبدا» هذه‬ ‫األغنية أصر فيها على مزج ‪ 6‬أنواع موسيقية كمتتالية تمزج الروك والغناء‬ ‫األوبرالي واملسرح الغنائي ويجازف بأن تكون مدتها ‪ 6‬دقائق وحققت مبيعات‬ ‫خيالية رغم غرابتها وال تزال تتصدر قوائم أفضل األغنيات على اإلطالق‪.‬‬ ‫ينقلنا املخرج عبر «فوتومونتاج» يجمع لقطات من جوالتهم الغنائية حول‬ ‫العالم وبذكاء وظف تلك التقنية السينمائية في إعطاء املشاهدين ملحة عن تغير‬ ‫أسلوب مالبسه الجريء وأدائه على املسرح ومحاوالته الستمالة الجماهير‬ ‫وإدماجهم معه في الغناء‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫الفيلم حقق إيرادات فاقت ميزانيته ‪ 16‬مرة وحصد ‪ 4‬جوائز أوسكار‬

‫«بوهيميان رابسودي»‪ ...‬مقطوعة‬ ‫سينمائية عزفها رامي مالك‬ ‫القاهرة‪ :‬داليا عاصم‬ ‫لم يكن فوز الفنان األميركي من أصول مصرية بجائزة األوسكار ألفضل‬ ‫ممثل ‪ 2019‬وقبلها عدة جوائز هامة في مجال التمثيل من فراغ‪ ،‬وإنما لألداء‬ ‫املتفرد لشخصية غامضة كفريدي ميركوري‪ ،‬وهو األمر الذي حققته إيرادات‬ ‫فيلم من أفالم السير الذاتية التي ال تستهوي الجماهير عادة؛ لكن الفيلم كسر‬ ‫األرقام القياسية وحقق أرباحا فاقت ميزانيته (‪ 52‬مليون دوالر) ‪ 16‬مرة‪.‬‬ ‫تدور أحداث الفيلم امللحمي «بوهيميان رابسودي» عن أسطورة الروك فريدي‬ ‫ميركوري املغني الرئيسي في فرقة كوين الشهيرة‪ ،‬والحق أن الفيلم يستحق‬ ‫املشاهدة أكثر من مرة كونه تمكن من سرد جوانب عميقة من شخصية‬ ‫ميركوري‪ ،‬وكيف استطاعت التخلص من نبذ املجتمع للسيطرة على ماليني‬ ‫املعجبني والجماهير في حفالته املبهرة‪.‬‬ ‫نجح رامي مالك واملخرج برايان سينغر في تقديم ملحمة موسيقية تؤرخ‬ ‫لبدايات فرقة كوين البريطانية عبر السيرة الذاتية ملطربها الرئيسي فريدي‬ ‫ميركوري أو (فاروق بولسارا) من بداية معرفته بأعضاء الفرقة عام ‪1970‬‬ ‫وحتى عام ‪.1985‬‬ ‫عقب أول مشاهدة للفيلم س��وف ي��راودك شعور ب��أن الفيلم يقفز ب��ك‪ ،‬وأن‬ ‫قصته غير مكتملة؛ فأنت لم تشبع رغبتك في التعرف على كل تفاصيل‬ ‫حياة ميركوري! وسينتابك شعور ب��أن الفيلم لم يقدم جوانب شخصية‬ ‫ستحاول البحث عن كل ما يتعلق بميركوري وحقيقة‬ ‫ميركوري بوضوح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تطابقا ً‬ ‫كبيرا بني أداء مالك وميركوري مع االختالف‬ ‫مرضه ووفاته‪ ...‬لتجد‬ ‫في بعض الحقائق حول حياته وعالقته بـ«كوين»‪ .‬لكن األمر املتفق عليه أن‬ ‫الفيلم رصد رحلة صعوده من مجرد ابن مهاجرين من أصول هندية يعمل‬ ‫حمال حقائب في مطار هيثرو إلى أحد أبرز املطربني في العالم‪ ،‬ومع مشاهدة‬ ‫الفيلم مرة أخرى والتركيز في تفاصيله الدقيقة ستجد أنه رسم بدقة واختزال‬ ‫شديدين مالمح شخصية ميركوري‪ ،‬وقدم ً‬ ‫سردا ملسيرة الفرقة بإيقاع يشبه‬ ‫واقع حياتهم آنذاك‪ .‬وهو ما جاء على لسان رامي مالك في حوار الفيلم «ألبوم‪...‬‬ ‫ثم جولة موسيقية‪ ...‬ألبوم ثم جولة موسيقية»‪ .‬بالطبع إن سرد مسيرة عمرها‬ ‫أكثر من عقدين لفرقة موسيقية تحتاج ألكثر من ساعتني لكن تكمن روعة‬ ‫الفيلم في أنه قدمها كمعزوفة مغزولة ببراعة‪.‬‬ ‫مدة الفيلم ‪ 132‬دقيقة ورغم كونه طويال ً‬ ‫نسبيا؛ فإن إيقاع الفيلم ال يترك‬ ‫ً‬ ‫للمشاهد فرصة للملل؛ بل يظل متعلقا بمتابعة التطورات في حياة ميركوري‪.‬‬

‫هل يستحق رامي مالك األوسكار؟‬ ‫بداية من املشهد االفتتاحي للفيلم وهو حفل ‪ Live aid‬الضخم الذي يشاهده‬ ‫العالم أجمع بحضور األمير تشارلز واألميرة ديانا ملساعدة قارة أفريقيا‪،‬‬ ‫ستشعر بتوحد رامي مالك مع فريدي ميركوري من إتقان طريقة السير‪،‬‬ ‫إشارات الجسد‪ ،‬حركاته ورقصاته على املسرح التي أداها بكل دقة مما أهله‬ ‫ً‬ ‫ليكون دورا أيقونيا له‪ ،‬فلم نجد في أفالم السير الذاتية ممثال تماهى بهذا القدر‬ ‫مع الشخصية التي يؤديها بهذا الصدق‪ ،‬فقد ذهب إلى ما هو أبعد من التقليد‪.‬‬ ‫اإلبهار في أداء مالك الذي لم يجعلك للحظة تتصور أنه يقوم بالتمثيل رغم‬ ‫بعض االختالفات الجسدية بينه وبني ميركوري والشبه غير املتطابق؛ لكنه‬ ‫استطاع أن يوهمك بأنه هو بالفعل!! هذا نابع من كونه شعر باإلشكاليات‬ ‫النفسية التي عاناها ميركوري وجسد كل ذك بنظرات وإيماءات ولغة جسد‬ ‫ت�ق��ول الكثير ع��ن الشخصية املعقدة ل��ه‪ .‬فقد رسمها م��ال��ك رس� ً�م��ا م� ً‬ ‫�وازي��ا‬ ‫للسيناريو بشكل حلت فيه محل الفراغات في السيناريو‪ ،‬لذا استطاع الفيلم‬ ‫أن يخرج من مأزق كبير في تلك املنطقة اإلبداعية‪.‬‬

‫حياة ميركوري الخفية‬ ‫حرص املخرج على أن يكون إيقاع الفيلم «بوهيميان رابسودي» في قالب‬ ‫إي�ق��اع��ي كنغمات ال ��روك م��ا ب�ين النغمات التصاعدية ال�ص��ارخ��ة والنغمات‬

‫‪56‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫رامي مالك في أفيش فيلم‬ ‫«بوهيميان رابسودي»‬


‫من أبريل (نيسان) إلى يونيو (حزيران) ‪.2001‬‬ ‫علما بأنه في ‪ 6‬سبتمبر ‪ 2007‬تعرض ملحاولة اغتيال‬ ‫في باتنة (‪ 400‬كم عن العاصمة)‪.‬‬ ‫وح�ين طمع بوتفليقة في دورة خامسة‪ ،‬وف��ي نجاح‬ ‫من خالل الصندوق‪ ،‬صادف أصوات الغضب في الشارع‬ ‫عبر البوق‪.‬‬ ‫‪-14‬الخامسة اليائسة‬ ‫لقد توغل الرئيس بوتفليقة في الشيخوخة مع العجز‪،‬‬ ‫متحركا على كرسي متحرك‪ ،‬وقرر الترشح للمرة الخامسة‪،‬‬ ‫وإذا ب��ال�ش��وارع ال�ج��زائ��ري��ة تمتلئ بالغضب وال��رف��ض في‬

‫مارس (آذار) ‪ .2019‬حتى استجاب الرئيس العليل لنداء‬ ‫الشارع الطويل‪ ،‬مقترحا تأجيل موعد االنتخابات الرئاسية‬ ‫القادمة في الجزائر إلى موعد الحق‪.‬‬ ‫‪-15‬الشعب و الرئيس‬ ‫استطاع الشيخ الرئيس بوتفليقة‪ ،‬وقد جاوز الثمانني‬ ‫خريفًا‪ ،‬وعاشر املرض‪ ،‬وألفته املستشفيات األجنبية‪ ،‬أن‬ ‫ّ‬ ‫يتوهم بأنه رقم االنتخابات الرئاسية الصعب‪ ،‬وكان الجواب‬ ‫ّ‬ ‫شارعيا‪:‬‬ ‫مظاهرات فيها حب وإشفاق ورفض في آن‪...‬‬ ‫وقد غصت الشوارع الجزائرية بجماهير محتجة حتى‬ ‫استجاب الرئيس (الشعبي) إلى الشعب (الرئيس)‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫‪-16‬مرض ُّ‬ ‫الرؤاس‬ ‫ق��د ت �ك��ون ب��داي��ة ع�ب��د ال�ع��زي��ز بوتفليقة م��ع ال�ن�ض��ال‬ ‫ال�س�ي��اس��ي‪ ...‬جميلة‪ .‬ولكن النهاية بعد العجز الصحي‪،‬‬ ‫عليلة‪.‬‬ ‫وقد يكون التظاهر في الشوارع نوعًا من الحب والحيلة‬ ‫حتى يشفى الرئيس م��ن داء رئ��اس��ي ع�ض��ال‪ ،‬على وزن‬ ‫ُفعال‪ ،‬مثل‪ُ ،‬عضال‪ُ ،‬‬ ‫وزك��ام‪ُ ،‬‬ ‫ورع��اف‪ ،‬ويمكن اختراع اسم‬ ‫لهذا املرض مثل‪ُ :‬رؤاس‪.‬‬ ‫نص‪ :‬منصف املزغني‬ ‫رسم‪ :‬علي املندالوي‬


‫بو‬

‫ر‬

‫تر‬

‫يه‬

‫الرئيس الجزائري التاسع يقر مع الشارع بالعجز عن أن يكون رئيسًا أبديًا‬

‫الشعب يريد… راحة بوتفليقة‬ ‫ُ‬ ‫‪ -1‬امليالد خارج الوطن األ ّم‬ ‫ول��د عبد العزيز بوتفليقة ف��ي مدينة وج��دة املغربية‬ ‫الواقعة على بضع كيلومترات من الحدود الجزائرية املغربية‪،‬‬ ‫وذلك يوم الثالثاء ‪ 2‬مارس (آذار) ‪.1937‬‬ ‫‪ -2‬األسرة واألصل‬ ‫وال��د عبد العزيز ه��و‪ :‬أحمد بوتفليقة‪ ،‬أصيل مدينة‬ ‫ت�ل�م�س��ان‪ ،‬وق ��د رح ��ل ف��ي ش�ب��اب��ه واس �ت �ق��ر ف��ي األراض ��ي‬ ‫امل�غ��رب�ي��ة‪ .‬ووال��دت��ه ه��ي‪ :‬منصورية غ��زالن��ي (ت��وف�ي��ت سنة‬ ‫‪ )2009‬وه��ي مالكة حمام تقليدي واق��ع ف��ي املنطقة التي‬ ‫زاول فيها تعليمه االبتدائي‪.‬‬ ‫وكانت من أحالم هذه األم أن يتزوج ابنها عبد العزيز‬ ‫ل�ت��رى أح �ف��اده��ا‪ .‬ول�ك��ن ع�ب� ّ�د ال�ع��زي��ز ك�ت��ب بنفسه ملحمة‬ ‫ً‬ ‫«األعزب السرمدي» فلم يخلف ً‬ ‫ولدا أو بنتا‪.‬‬ ‫‪ -3‬التعلم في بلد جار شقيق‬ ‫في سنة ‪ .1950‬وفي مطلع مراهقته‪ ،‬زاول تعلمه في‬ ‫املغرب «املدرسة الحسنية»‪.‬‬ ‫‪ -4‬جيش التحرير الوطني‬ ‫عام ‪ 1956‬التحق عبد العزيز بوتفليقة باكرًا بجيش‬ ‫التحرير الوطني وكان عمره ‪ 19‬عامًا‪ ،‬وفي املنطقة الحدودية‬ ‫بدأ رحلته الوطنية كمراقب عام للوالية رقم ‪.5‬‬ ‫‪ -5‬خطة كاتب الرئيس‬ ‫عام ‪ ،1958‬اقترب بوتفليقة من الكولونيل هواري‬ ‫ب��وم��دي��ن «ال � ��ذي ص ��ار رئ �ي �س��ًا ل�ج�م�ه��وري��ة ال �ج��زائ��ر»‬ ‫وق��د ك��ان بومدين الرجل األق��وى في الفريق املعروف‬ ‫بفريق «وجدة» وهو الفرع املغربي من جيش التحرير‬ ‫الجزائري‪ ،‬وك��ان بوتفليقة أح��د عناصر ه��ذا الفريق‪.‬‬ ‫يكسب بوتفليقة ثقة «ه ��واري بومدين» ال��ذي سوف‬ ‫يصير رئيس الجمهورية الجزائرية ويختار عبد العزيز‬

‫بوتفليقة كاتبه الخاص‪.‬‬ ‫‪ -6‬عبد العزيز هو عبد القادر‬ ‫عام ‪ .1960‬تم تعيني عبد العزيز بوتفليقة إلى الحدود‬ ‫ال�ج��زائ��ري��ة امل�ت��اخ�م��ة ل�ب�لاد «م��ال��ي» ب�ه��دف اإلش ��راف على‬ ‫«جبهة مالي» وكان اسمه الحركي هو «عبد القادر املالي»‪.‬‬ ‫‪ -7‬الوزير الشاب‬ ‫وف��ي ‪ ،1962‬حصلت ال�ج��زائ��ر ع�ل��ى استقاللها عن‬ ‫االستعمار الفرنسي‪ ،‬وتم تعيني بوتفليقة وزيرًا للشباب‬ ‫والسياحة في الحكومة الجزائرية الجديدة‪ ،‬وعينّ نائبًا عن‬ ‫تلمسان في البرملان وهو في سن الخامسة والعشرين‪.‬‬ ‫‪ -8‬املنعرج الخارجي‬ ‫مع إطاللة عام ‪ ،1963‬تم تكليف عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫بوزارة سيادية‪ :‬الخارجية الجزائرية‪.‬‬ ‫في ‪ 19‬يونيو (حزيران) ‪ .1965‬ينقلب هواري بومدين‬ ‫وزير الدفاع على الرئيس أحمد بن بلال‪ .‬ومع الرئيس الجديد‬ ‫بومدين‪ ،‬يحافظ بوتفليقة على منصبه كوزير للخارجية‬ ‫إلى غاية وفاة بومدين أواخر عام ‪.1978‬‬ ‫‪ -9‬نجومية أممية في العالم الثالث‬ ‫وزارة الخارجية الجزائرية وفرت لعبد العزيز بوتفليقة‬ ‫فرصة ليكون أحد الناطقني بصوت الجزائر بجبهة ما عرف‬ ‫بمنظمة دول «عدم االنحياز» واحتضنت الجزائر مؤتمر‬ ‫هذه املنظمة سنة ‪.1973‬‬ ‫وصار عبد العزيز بوتفليقة نجما أمميا في املحافل‬ ‫الدولية من خالل دفاعه عن حق بلدان العالم الثالث في تقرير‬ ‫مصيرها‪ ،‬وجعل من الجزائر صوت «املعذبني في األرض»‪.‬‬ ‫ع��ام ‪ ،1974‬انتخب بوتفليقة رئيسًا للدورة رق��م ‪29‬‬ ‫لالجتماع العام لألمم املتحدة‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫‪ -10‬األفول املؤقت‪ ...‬بعد بومدينبعد موت‬ ‫بومدين‪ ،‬استطاع بوتفليقة أن يقف بعيدا عن ظل الرجل‬ ‫ّ‬ ‫رغم أنه مثل دور األخ الحامي والضامن‪.‬‬ ‫ومع اختيار املؤسسة العسكرية في الجزائر لشخص‬ ‫الرئيس الشاذلي بن جديد في الرئاسة خلفا لبومدين‪ّ ،‬تم‬ ‫واستبعد من عضوية اللجنة‬ ‫ع��زل بوتفليقة ع��ام ‪.1981‬‬ ‫ِ‬ ‫املركزية في حزب «جبهة التحرير الجزائرية»‪.‬‬ ‫‪ -11‬العودة إلى الوطن وقصر الرئاسة‬ ‫ّ‬ ‫فضل بوتفليقة امل��رور بباريس‪ ،‬ودم�ش��ق‪ ،‬وجنيف‪،‬‬ ‫وفي دول��ة اإلم��ارات العربية املتحدة شغل خطة مستشار‬ ‫في الشؤون الدولية‪.‬‬ ‫عام ‪ ،1987‬عاد بوتفليقة إلى أرض الوطن‪ ،‬واستعاد‬ ‫موقعا متقدما في اللجنة املركزية في حزب جبهة التحرير‪،‬‬ ‫وفي الحراك السياسي‪.‬‬ ‫ح�ي�ن ك��ان��ت ال �ج��زائ��ر ت �خ��وض ح��رب �ه��ا األه �ل �ي��ة ضد‬ ‫تحركات اإلس�لام�ي�ين‪ ،‬ع��رض على عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫منصب استشاري رفيع على مستوى الدولة فرفضه‪ ،‬كما‬ ‫رفض عام ‪ 1995‬منصب رئاسة الدولة حني عرضه عليه‬ ‫جنراالت الجيش‪.‬‬ ‫‪ -12‬قرار الترشح للرئاسة‬ ‫في سبتمبر (أيلول) ‪ ،1998‬استقال أمني زروال من‬ ‫رئاسة الجمهورية في الجزائر‪ ،‬فتقدم بوتفليقة لالنتخابات‬ ‫الرئاسية وف��از في انتخابات أول��ى بنجاح واض��ح ونسبة‬ ‫عالية‪ .‬وتواصل الترشح فالفوز في انتخابات رئاسية ثانية‪،‬‬ ‫فيفوز بأصوات في الصندوق‪ ،‬ويفوز في الثالثة‪ ،‬ويفوز‬ ‫في الرابعة‪.‬‬ ‫‪ -13‬خيوط فجر املعارضة‬ ‫وشهدت صورة بوتفليقة اهتزازا بعد ضرب تحركات‬ ‫«األمازيغ» البربرية التي عرفت بـ«الربيع األسود» في القبائل‬


‫مجلة العرب الدولية‬ ‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫‪Issue 1739 -15 -March 2019‬‬

‫يسرا اللوزي‪:‬‬ ‫ال تشغلني‬ ‫البطولة‬ ‫املطلقة‬

‫‪2‬‬


‫ويتذكر املحن التي مر بها ويعيشها وكأنها تحدث اآلن ويمكنه أن يفكر‬ ‫في شيء لم يحدث‪ ،‬فاالنقياد لألفكار املتطرفة تؤثر على النتائج‪ ،‬فأي‬ ‫فكرة يضعها املتطرف في ذهنه تتحول إلى تركيز ثم إلى أحاسيس ثم‬ ‫إلى سلوك ثم إلى نتائج من نفس النوع‪ ،‬وسوف تستمر في الحصول على‬ ‫نفس النتائج ولن يحدث تغيير إال إذا قرر تغيير الجذور التي بدأها وهي‬ ‫«يغير أفكاره ّ‬ ‫األفكار ّ‬ ‫يغير حياته»‪ ،‬فالتطرف يؤثر على الحالة النفسية‬ ‫والصحية لصاحبه؛ فتحدث تغيرات في تعبيرات الوجه وتحركات الجسم‬ ‫ً‬ ‫وأيضا في أعضاء الجسم الداخلية مما يسبب زيادة التوتر والتعصب‬ ‫لرغبته في االنصياع وااللتزام بهذه األفكار‪ ،‬بالتالي تتولد عادات معينة‬ ‫عند صاحب هذه األفكار ويربط بها أحاسيسه ويكررها أكثر من مرة‬ ‫ً‬ ‫معتقدا أن هذا الفعل ُيرضي الله ورسوله‪.‬‬ ‫حتى تصبح من تصرفاته‬

‫ً‬ ‫تكوين الشخصية املتطرفة وصوال لإلرهاب‬ ‫ق��ال الكاتب محمد حبيب في تصريحاته لـ«املجلة» ً‬ ‫نظرا ألن موضوع‬ ‫هذا الكتاب هو الشخصية املتطرفة واإلرهابية‪ ،‬فيجب توضيح مراحل‬ ‫تكوينهما م��ن خ�لال تشريح دقيق للتدرج الحاصل وامل���ؤدي إل��ى هذه‬ ‫الصورة‪ ،‬وقبل أن نتكلم عن هذه املراحل يمكن أن نشير ألسباب ظهور‬ ‫التطرف واإلرهاب‪ ،‬فكثير من املهتمني بهذا الشأن يحاول الوصول ألسباب‬ ‫اعتناق هذا الفكر‪ ،‬ولكن أغلب املحاوالت تبلور األمر في سبب واحد‪ ،‬أو‬ ‫عدة أسباب بسيطة‪ ،‬والحقيقة أن املوضوع له أبعاد متعددة‪ ،‬ولكي نصل‬ ‫لحلول يجب أن نلم باألسباب الداعية واملمهدة لهذا الفكر‪ ،‬ويمكن أن نحدد‬ ‫األسباب الحقيقية‪ ،‬وأهمها‪ :‬االعتقاد الخاطئ في مصداقية وصواب الفكر‬ ‫اجتماعيا فيلجأ ّ‬ ‫ً‬ ‫للتميز‬ ‫الداعشي املتشدد‪ ،‬وشعور بعضهم بأنه مرفوض‬ ‫من وجهة نظره ألعلى مكانة روحية وهي التدين‪ ،‬مع اتساع الهوة بني‬ ‫األفكار السائدة واألفكار التي تلقنها دون األخ��ذ في االعتبار ضوابط‬ ‫وشروط األفكار الداعشية‪ ،‬وعدم االتزان‪ :‬ومنها االتزان الروحي والعائلي‬ ‫واالجتماعي األمر الذي يجعله يهرب للفكر الداعشي‪ ،‬الفكر والتصور‬ ‫الخاطئ أصل جميع األفعال الداعشية‪ ،‬فإذا أردنا تغيير النتائج ال بد أن‬ ‫ّ‬ ‫نغير مسبباتها‪ ،‬وهي األفكار»‪.‬‬ ‫وكشف الكتاب عن مراحل صناعة املتطرف أو اإلرهابي في مراحل عدة‬ ‫كمرحلة التعارف واالختيار واالستقطاب وذلك يكون باستحضار األدلة‬ ‫ال��دال��ة على ه��داي��ة اآلخ��ري��ن والتبسم ف��ي وجوههم‪ ،‬والبشاشة‪ ،‬وإع�لام‬ ‫اآلخرين بمحبتهم ومع االهتمام بمحاولة حل مشاكلهم الفكرية‪ ،‬وغير‬ ‫ذلك‪ .‬ويتم ذلك بوضوح على مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬أما املرحلة الثانية‬ ‫فهي الترغيب والترهيب‪ ،‬واملرحلة الثالثة مرحلة ّ‬ ‫التميز الشكلي أو الظاهري‬ ‫ّ‬ ‫ويركز املتشددون في هذه املرحلة على إعداد الشباب للتميز في الشكل‬

‫الصوت العالي أو التعصب الرياضي يسببان‬ ‫العنف عند األطفال‪ ...‬والشعور باالضطهاد‬ ‫أو التفرقة االجتماعية والرغبة في تجربة‬ ‫حياة جديدة بعيدًا عن امللل أحد أسباب‬ ‫اعتناق الشباب للتطرف‬

‫واملظهر بدعوى الزهد والتمسك بالسنة‪ .‬واملرحلة الرابعة غسل الدماغ‬ ‫أو التلقني وهي مرحلة ترسيخ املفاهيم أو مرحلة الوالء والبراء‪ ،‬ثم تأتي‬ ‫مرحلة تطبيق الوالء والبراء أو ّ‬ ‫التميز الفكري ويتمسك هؤالء بعدة أدلة‬ ‫ً‬ ‫من القرآن والسنة على تميزهم فكريا تتعلق بالبدعة والبراءة من االبتداع‪،‬‬ ‫بعدها تكون مرحلة بدء الصدام‪ ،‬وفي هذه املرحلة يدخل املتشدد في حالة‬ ‫ّ‬ ‫صدام مع اآلخرين نتيجة التعارض بني الواقع وبني ما تلقنه‪ ،‬مما يؤثر‬ ‫على عالقته مع اآلخرين‪.‬‬ ‫ويضيف الكتاب أن املرحلة التاسعة وهي مرحلة التطلع للجهاد والحلم‬ ‫بالخالفة والتي يصل فيها املتشدد في هذه املرحلة إلى حالة من الضجر‬ ‫وضيق الصدر من الناس‪ ،‬ويصور لنفسه أن السبب في ذلك هو البعد عن‬ ‫شرع الله‪ ،‬وال بد من التغيير فيبدأ بالحلم واألمل في دولة الخالفة التي‬ ‫يظن أنه يكون له فيها شأن عظيم‪ ،‬وفي نهاية‪ ،‬مرحلة اإلره��اب والقتل‬ ‫والتفجير في هذه املرحلة يستحضر املتشددون جميع األدلة الواردة في‬ ‫الجهاد والقتال وتكوين دولة الخالفة اإلسالمية ويسقطونها على أنفسهم‬ ‫ويتوهمون أنهم هم املقصودون‪ ،‬أو أن الله اختارهم لتطبيق شرعه‪.‬‬ ‫ويكشف الكتاب ع��ن أن هناك كثيرا م��ن الحلول العالجية والوقائية‬ ‫للتخلص من األفكار املتطرفة (حلول عامة لألسرة واملجتمع والدولة)‬ ‫منها العمل على إخ��راج املتطرف من بؤرة الفكر الخطأ بنفس الطرق‬ ‫التي دخل بها وهي إقناعه بخطأ ما يعتنقه بأدلة مباشرة باستخدام‬ ‫الدليل وعن طريق فعل السلف الصالح املعتدل‪ ،‬مع االنطالق من والتأكيد‬ ‫على مرجعية القرآن والسنة الصحيحة عند الكالم معه لتكون أرضية‬ ‫مشتركة بني جميع األطراف وال بد من التحاور معه وعدم اعتزاله‪ ،‬كما‬ ‫أنه ال يجب التعامل معه على أنه مجرم‪ ،‬بل واعتباره مغررا به‪ ،‬بمعنى‬ ‫احترام ذاته وشخصيته وذم أفكاره فقط بأسلوب هادئ ليسهل إقناعه‬ ‫ورده مع إث��ارة الشكوك وعالمات االستفهام عنده بعرض مخالفات‬ ‫أف��ك��اره للفعل الصحيح للنبي (ص��ل��ى ال��ل��ه عليه وس��ل��م) والصحابة‬ ‫والتابعني‪ ،‬واإلثبات له بأنه يخالف السلف الصالح باإلضافة إلى بيان‬ ‫الجوانب السلبية والسيئة للفهم الخاطئ ألحكام اإلس�لام عند غير‬ ‫املسلمني‪ ،‬وبيان أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يأخذ ذلك في‬ ‫االع��ت��ب��ار‪ ،‬م��ع ح��ث الشباب على أخ��ذ ال��دي��ن م��ن منابعه األص��ل��ي��ة‪ ،‬مع‬ ‫توفير الدولة ملنابع متاحة وسهلة‪ ،‬كذلك تربية الشباب على مراعاة‬ ‫املصالح العليا وعلى تقدير قيمة األمن واالستقرار‪ ،‬وعلى تقدير الكبير‬ ‫ومشاورة املقربني الصالحني وغ��رس حب الوطن في نفوس الشباب‬ ‫عن طريق االهتمام بهم وتوفير احتياجاتهم ومتطلباتهم املشروعة‪،‬‬ ‫مع مراقبة األهل والدولة ملواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬مع التعاون الدولي‬ ‫لحجب محتويات التطرف‪ ،‬وكذلك التعاون الدولي في وقف الصراعات‬ ‫املسلحة في العالم‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫واملبادرة وأن يكون العقاب بحذر ليس فيه انتقام أو غل‪،‬‬ ‫اإليجابية النافعة‬ ‫ِ‬ ‫بل لتعريفه الخطأ وعدم تكراره مع الحرص على استغالل طاقة طفلك‬ ‫العنيد في ممارسة الرياضات الجماعية والهوايات التي يحبها ً‬ ‫بعيدا عن‬ ‫األلعاب العنيفة والسماح لألطفال بالتعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم‬ ‫دون خوف أو خجل‪.‬‬

‫التطرف لدى الشباب‬ ‫واعتبر الكتاب أن هناك أحواال متعددة وظروفا كثيرة تساعد على ظهور‬ ‫التطرف في سلوك شبابنا واعتناقهم للعنف‪ ،‬منها‪ :‬الشعور باضطهاد‬ ‫أو تفرقة اجتماعية أو عدم الحصول على ما يرغب من مزايا اجتماعية‬ ‫أو امل��رور بالعوز وال�ف�ق��ر‪ ،‬مما يهيئ بعض الشباب للجوء ّ‬ ‫للتميز من‬ ‫وجهة نظره ألعلى مكانة روحية وهي التدين‪« :‬وهذه الرغبة في كثير من‬ ‫األحيان يتم الحصول عليها بطريقة خاطئة»‪ ،‬كوجود إسراف وتقصير‬ ‫ف��ي التدين عند بعض الشباب ي�ك��ون داف� ً�ع��ا وح��اف� ً�زا للعيش ف��ي حياة‬ ‫ً‬ ‫اعتقادا بأنها الصواب لتعويض ما فاته‪ ،‬مع شعور الشاب باتساع‬ ‫متطرفة‬ ‫الفجوة بني األفكار السائدة واألفكار التي تلقنها دون األخذ في االعتبار‬ ‫ضوابطها الشرعية كرغبته في األمر باملعروف والنهي عن املنكر بطريقة‬ ‫ً‬ ‫خاطئة مثال‪ ،‬وكذلك اعتقاده بوجود بعض املتطرفني الذين لحقهم أذى‬ ‫فيتعاطف مع بعض أصحاب الفكر املتشدد مما يجعله يقلدهم ويتشبه‬ ‫بهم‪ ،‬وقد تكون هناك صلة تربطه بهؤالء سواء صلة قرابة أو صداقة‪ ،‬مع‬ ‫اهتزاز الثقة في علماء الدين الرسميني واألئمة واالعتقاد بأنهم يتساهلون‬ ‫ويجاملون على حساب الدين مع انتشار األفكار املتطرفة على مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي أو في الفضائيات أو في املساجد والكتب‪.‬‬ ‫وذكر الكتاب الدوافع التي تدفع الشباب للتطرف‪ ،‬ومنها‪ :‬الرغبة في تجربة‬ ‫ً‬ ‫حياة جديدة نتيجة الشعور بامللل والفراغ والسعي الكامل للتدين ظنا‬ ‫منهم أن ذلك يعوض ما فات من تقصير‪ ،‬مع الرغبة في ّ‬ ‫التميز في التدين‬

‫‪49‬‬

‫عدم االتزان الروحي والعائلي‬ ‫واالجتماعي سبب رئيسي هلروب‬ ‫الشباب العتناق الفكر اإلرهابي‬ ‫كأعلى منزلة كتعويض مل��ا فاته م��ن م��زاي��ا م��ادي��ة ومعنوية اجتماعية‪،‬‬ ‫واالعتقاد بصدق وتقوى الدعاة املتطرفني وبالتالي اللجوء لهم ومتابعتهم‬ ‫وتقليدهم وإقناع النفس بأن هناك تفريطا في تطبيق الحدود‪ ،‬وفرض‬ ‫الجزية‪ ،‬وال بد من قوة إلرجاع تطبيق هذه الشرائع‪ ،‬وهذا التمكني طريقه‬ ‫هو االنصياع التام ألحكام الشرع ولكن يتم ذلك بطريق خاطئ‪ ...‬ثم تأتي‬ ‫مرحلة التفكير ف��ي األف�ك��ار املتطرفة واالق�ت�ن��اع بها ع��ن طريق وص��ول‬ ‫املعلومة املتطرفة والتحقق من املعلومة بعرضها على عقله ال�لا واعي‬ ‫(ال�ب��اط��ن) مخزن املعلومات ف��ي ال��دم��اغ‪ ،‬بما ف��ي ذل��ك مقارنة ب�ين الواقع‬ ‫وامل��أم��ول‪ ،‬ثم اتخاذ ق��رار باعتناق ه��ذه الفكرة نتيجة وج��ود ملفات في‬ ‫ذاكرة العقل من نفس نوع التفكير‪ ،‬بمعنى التأثر بالبرمجة السابقة نتيجة‬ ‫التعاطف مع أشخاص أو التأثر بهم أو بأفكار مشابهة‪ ،‬فاألفكار املتطرفة‬ ‫تؤثر على األحاسيس حيث تميل إل��ى الجفاء أكثر كمحاولة للحرص‬ ‫والتمسك باألفكار وبالتالي يتأثر السلوك بالغلظة والعنف‪ ،‬بمعنى أن‬ ‫صاحب األفكار املتطرفة تزيد وتنقص الهمة عنده وتتأرجح أفكاره بني‬ ‫الثبات عليها وبني التراجع‪.‬‬ ‫ويضيف الكتاب أن صاحب الفكر املتطرف يقوم بتخطي الزمن ويسبح‬ ‫بالفكر إل��ى أي وق��ت س��واء امل��اض��ي أو املستقبل ويسترجع الذكريات‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫كتاب يناقش طرق التخلص من العنف لدى الشباب‬

‫عالج التطرف‬ ‫القاهرة‪ :‬خالد أبو الروس‬ ‫وضع الباحث محمد محمود حبيب املتخصص في التنمية البشرية في‬ ‫كتابه الذي أصدره بعنوان «عالج التطرف» حلوال حول كيفية عالج ظاهرة‬ ‫التطرف التي تنتهي باإلرهاب‪ ،‬بعدما ذكر كثيرًا من األسباب التي تؤدي‬ ‫إلى ذلك منذ الطفولة حتى الشباب‪.‬‬

‫مسببات العنف عند األطفال‬ ‫كشف الكاتب محمد حبيب في كتابه عن أن ظهور التطرف أو العنف عند‬ ‫محمد حبيب‬

‫التعارف واالختيار واالستقطاب‬ ‫مراحل صناعة املتطرف أو اإلرهابي‬

‫األطفال ال يعتمد على سبب واحد‪ ،‬بل إلى عدة أسباب‪ ،‬أهمها األسباب‬ ‫التربوية حيث ينشأ التعصب وامليل للعنف عند األطفال نتيجة حرمان‬ ‫الطفل من التعبير عن مشاعره وأحاسيسه وع��دم االهتمام به نتيجة‬ ‫جفاء األسرة معه أو الضرب الشديد املتكرر والتوبيخ املعتاد (سواء من‬ ‫الوالدين أو من املربني)‪ ،‬أو يكون للفشل في كيفية التعامل معه بالصورة‬ ‫الجيدة أو لتفضيل أحد إخوته عليه‪ ،‬مما يجعله يعلن العصبية والعناد‬ ‫والغضب أو ما شابه ذلك‪ ،‬موضحا أن التدليل الزائد من الوالدين يسبب‬ ‫ُ‬ ‫التطرف فيما بعد‪ ،‬نظرا ألنه ُيولد األنانية عند الطفل‪ ،‬خاصة إذا فقد أو‬ ‫تالشى مما يجعل الطفل يلجأ إلى التعصب والتطرف للحصول على هذا‬ ‫الدالل مرة أخرى‪ ،‬مطالبا الوالدين باالنتباه ً‬ ‫جيدا ألنهم هم من يصنعون‬ ‫سلوكيات أبنائهم‪ ،‬سواء اإليجابية أو السلبية‪ ،‬فاألب يشترك مع األم في‬ ‫صناعة شخصية الطفل العصبية أو املتطرفة من خالل أسلوب التربية‬ ‫املستخدم مع أطفالهم‪.‬‬ ‫وأوضح حبيب خالل تصريحاته لـ«املجلة» أن هناك أسبابا نفسية تنشأ‬ ‫لدى الطفل رغم حسن معاملة األهل له إال أنها تكون نتيجة تقليده للغير‬ ‫وخاصة األهل كسماع الصوت العالي أو التعصب الرياضي ألحد الفرق‬ ‫الرياضية عند األس��رة وه��ذا سبب خطير ج� ً�دا‪ ،‬فكل أب أو أم يتفاخر‬ ‫لناد معني ي��زرع في طفله التطرف وه��و ال يشعر‪« :‬االنتماء‬ ‫بالتعصب ٍ‬ ‫مطلوب ً‬ ‫قطعا ولكن بال تعصب»‪ ،‬وكذلك تقليده حركات ال إرادية صادرة‬ ‫من الوالدين كسرعة تحريك جفن العني‪ ،‬واهتزاز الكتف بصورة مستمرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا امتصاص األصابع‪ ،‬وكثرة الجلوس والقيام بسبب أو من دون‬ ‫سبب‪ ،‬فكل ذلك يسبب له التوتر ويكون سهل االستثارة عند التعامل‬ ‫مع اآلخرين‪.‬‬ ‫ووفقا للكتاب يمكن للوالدين واملربني اكتشاف التطرف والعنف والعصبية‬ ‫ع�ن��د األط �ف��ال م��ن خ�ل�ال ع��دة ط��رق وع�لام��ات أه�م�ه��ا ظ�ه��ور ح��رك��ات ال‬ ‫شعورية تلقائية غير إرادية على الطفل كقرض األظافر أو مص األصابع‬ ‫أو عض األقالم وغيرها من هذه الحركات‪ ،‬مع حب العزلة وعدم الرغبة‬ ‫في االختالط مع الغير‪ ،‬والبعد عن حضور املناسبات االجتماعية؛ فكل‬ ‫هذا يعزز التعصب في الرأي وعدم االنفتاح على اآلخرين‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫استخدام الصوت العالي في الكالم مع اآلخرين‪ ،‬كذلك استخدام القوة غير‬ ‫املبررة ألخذ أغراضه من اآلخرين سواء كانوا أخذوها برضا أو عدم رضا‬ ‫منه‪ ،‬مع استخدام القوة في تكسير األثاث‪ ،‬واألدوات املنزلية‪ ،‬وغيرها‪ ،‬وإن‬ ‫أفضل مساعدة في التخلص من التعصب والعنف‪ ،‬من خالل تحسني‬ ‫العالقات األسرية والزوجية‪ ،‬وبث روح التسامح والتعاون‪ ،‬والعمل على‬ ‫نشر الهدوء واالطمئنان داخ��ل األس��رة‪ ،‬ومفتاح ذلك أن يكون الوالدان‬ ‫قدوة ألطفالهما‪ ،‬مع إتقان فن التربية عن طريق قراءة القصص املتنوعة‬ ‫على الطفل قبل النوم‪ ،‬كأن تحكي األم لطفلها قصة ولد هادئ يمتلك‬ ‫صفات رائعة ومثالية‪ ،‬ويكون اسم البطل في هذه القصة قريبا من اسم‬ ‫طفلها‪ ،‬وبالتالي تتحول شخصيته من الشخصية العصبية إلى الهادئة‬

‫‪48‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫مع زوجها الكرواتي (ضامر)‬

‫صورة ملقدمة مجموعة فيديوهات توثق رحلتها في البحث عن الحب على اإلنترنت‬

‫تريزة خليل‬

‫لدراسة املاجستير في مجال إخ��راج األف�لام التسجيلية‪ ،‬كما‬ ‫يتضمن الكتاب دليال ملواقع املواعدة ووسائل التعامل معها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا نصائح للباحثني والباحثات عن الحب‪ ،‬وكذلك نماذج‬ ‫من مشاركات الجمهور اإللكتروني ورؤيته ملواقع املواعدة من‬ ‫خالل التفاعالت التي صاحبت نشرات الفيديوهات»‪.‬‬ ‫وحول قصة لقائها بزوجها عبر مواقع املواعدة‪ ،‬تقول خليل‪:‬‬ ‫«بدأنا التواصل عبر اإلنترنت وأنا في بودابست باملجر‪ ،‬وكنت‬ ‫مريضة للغاية ومالزمة للفراش على مدار أربعة أشهر كاملة‪،‬‬ ‫وك���ان ال�لاب��ت��وب رف��ي��ق��ي ال��وح��ي��د‪ ،‬وب����دأت م��ح��ادث��ة بيني وب�ين‬ ‫(ضامر) وهو شاب كرواتي يعمل مبرمجا‪ ،‬وكان أيضا يبحث‬ ‫عن شريكة حياته ولم أكن أعرف شيئا عن كرواتيا وقتها‪ ،‬كان‬ ‫وقتي عصيبا‪ ،‬فأنا مريضة جدا ويجب أن أنهي تصوير فيلم‬ ‫وثائقي خ��اص بالتخرج في دراس��ة املاجستير‪ ،‬ووج��دت فيه‬ ‫مالذي أشكو له ويخفف عني طوال فترة مرضي»‪.‬‬ ‫وتتابع‪« :‬بعد شهر من املحادثة اليومية على اإلنترنت كتابة‬ ‫طلبت منه التحدث عبر سكايب ألنه أسهل‪ ،‬وشيئا فشيئا وجدت‬ ‫فيه الكثير مما أحلم به في شريك الحياة‪ ،‬وتأثرت بمساندته‬

‫‪47‬‬

‫كنت أعلم تمامًا من أنا وما أريده عندما‬ ‫بدأت البحث عن الحب وشريك الحياة‪،‬‬ ‫لكن لم يكن من السهل أن أجده‬ ‫اإللكترونية لي أثناء مرضي‪ ،‬وفوجئت به بعد شهر واحد يطلب‬ ‫مقابلتي‪ ،‬وحضر إلى بودابست‪ ،‬وتطورت األمور بسرعة‪ ،‬فبعد‬ ‫ثالثة أشهر تحسنت حالتي الصحية‪ ،‬فاصطحبني إلى زغرب‬ ‫عاصمة كرواتيا‪ ،‬وبدأنا ترتيبات الزفاف‪ ،‬وانتقلت للعيش في‬ ‫كرواتيا بعد أن أنهيت دراس��ة املاجستير وتزوجنا ي��وم عيد‬ ‫ميالدي الـ‪.»41‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫حكايات البحث عن الشريك بني القاهرة واجملر وكرواتيا‬

‫مصرية توثق بالفيديو رحلة بحثها‬ ‫عن الحب في مواقع املواعدة‬

‫القاهرة‪ :‬عصام فضل‬ ‫رحلة املصرية تريزة خليل غير التقليدية في البحث عن الحب‬ ‫عبر فضاء اإلنترنت ومواقع املواعدة استغرقت ‪ 9‬سنوات‪ ،‬امتزج‬ ‫خالها عالم الفضاء اإللكتروني مع رحلتها في واقع الحياة التي‬ ‫تنقلت خاللها من مدينة إلى أخرى‪ ،‬بني القاهرة وأوروبا‪ ،‬غير أن‬ ‫الرجال أبطال العالم االفتراضي بدوا كاملدن التي زارتها سريعا‪،‬‬ ‫إلى أن التقت برفيقها واستقرت في املدينة التي تبحث عنها‪.‬‬ ‫قصص وحكايات العالم االفتراضي التي نسج خيوطها األمل‬ ‫في إيجاد الحب‪ ،‬والخوف من الوحدة في خريف العمر دفعت‬ ‫صاحبتها إلى توثيق تجربتها في مجموعة فيديوهات على‬ ‫قناتها عبر م��وق��ع «ي��وت �ي��وب»‪ ،‬بينما تستعد إلص ��دار كتاب‬ ‫يتضمن قصصا أك�ث��ر تفصيال ع��ن رح�ل��ة ال�س�ن��وات التسع‬ ‫واألشخاص الذين قابلتهم‪ ،‬واملواجهات التي خاضتها بسبب‬ ‫السمعة السيئة ملواقع املواعدة‪.‬‬ ‫تقول تريزة خليل لـ «املجلة»‪« :‬كنت أؤم��ن بقدرية الحب وبأن‬ ‫زوج املستقبل مكتوب لي وسيظهر في الوقت املناسب‪ ،‬في‬ ‫سن الثانية والثالثني تغيرت نظرتي لألمر وق��ررت أن أتعامل‬ ‫مع الحب كما أتعامل مع العمل وأسعى في هذا األمر بال حرج‪،‬‬ ‫قررت أن أبذل أقصى جهدي في البحث عن شريك حياتي‪ ،‬حتى‬ ‫ال ألوم نفسي وأنا وحيدة في خريف العمر متسائلة (ربما كان‬ ‫يمكنني فعل هذا أو ذاك ألختبر الحب وفرحته وأجد رفيقي في‬ ‫هذه الحياة) فبدأت رحلة البحث عبر اإلنترنت ومواقع املواعدة»‪.‬‬ ‫وتضيف‪« :‬كنت أعلم تماما من أنا وما أريده عندما بدأت البحث‬ ‫عن الحب وشريك الحياة‪ ،‬لكن لم يكن من السهل أن أجده‪ ،‬فعلى‬ ‫سبيل املثال كنت ال أرغب في إنجاب أطفال ألسباب فلسفية‪،‬‬ ‫ولكن أرغب في التبني وكان من املستحيل تقريبا أن أجد من‬ ‫يشاركني هذه الرؤية‪ ،‬كنت أبحث عن شخص مهتم بالحياة‬

‫ً‬ ‫الصحية وملم ومهتم بقضايا البيئة والحفاظ عليها وهذا أيضا‬ ‫لم يكن سهال‪ ،‬وغير ه��ذا الكثير من املتطلبات التي يعتبرها‬ ‫معظم الناس غريبة»‪.‬‬ ‫بدأت تريزة خليل حياتها العملية مهندسة كومبيوتر‪ ،‬وتعمل‬ ‫في الوقت الراهن مخرجة أفالم تسجيلية‪ ،‬وهي كاتبة سبق لها‬ ‫إصدار كتابني هما «جئت ورحلت» و«اإلبحار بالكنبة»‪ ،‬ورغم‬ ‫أنشطتها املتعددة في الحياة الواقعية إال أنها لم تلتق الشخص‬ ‫الذي تبحث عنه‪ ،‬وهو ما دفعها للجوء إلى الفضاء اإللكتروني‬ ‫األكثر رحابة واتساعا‪.‬‬ ‫وتقول خليل‪« :‬كل حكاية كانت تبدأ بمراجعة رسالة وصلتني‬ ‫على موقع من مواقع امل��واع��دة‪ ،‬ومراجعة بروفايل املرسل أو‬ ‫استخدامي إلمكانيات املوقع أو التطبيق للبحث عن شخص به‬ ‫املواصفات التي أعتبرها متطلبات أساسية في شريك الحياة‪،‬‬ ‫وعندما أجد أن البروفايل به قدر من الجدية وبه عالمات للتوافق‬ ‫تبدأ املحادثة عبر الشات‪ ،‬وقد ينتهي األمر عند هذا الحد‪ ،‬أو‬ ‫نتواصل عبر السكايب‪ ،‬وقد يتطور إلى املقابلة الشخصية‪ ،‬وفي‬ ‫معظم حكاياتي كان من النادر أن أصل ملقابلة الشخص في‬ ‫عالم الواقع‪ ،‬حيث كانت االختالفات تظهر في املراحل األولى‪،‬‬ ‫ومعظم من قابلتهم وجدت أن شخصيتهم في العالم االفتراضي‬ ‫تختلف عن شخصيتهم الحقيقية»‪.‬‬ ‫وتشير خليل إلى أنها تسعى إلى تغيير النظرة السلبية والسمعة‬ ‫السيئة مل��واق��ع امل��واع��دة م��ن خ�لال توثيق تجربتها بالفيديو‬ ‫والقصص التي عاشتها‪ ،‬كي يتمكن من يبحثون عن الحب من‬ ‫استخدام التكنولوجيا في إيجاد شريك الحياة‪.‬‬ ‫وترى أن كتابها الذي يتوقع صدوره خالل العام الحالي تحت‬ ‫عنوان «بحثا عن الحب على اإلنترنت» سيمثل «نقطة تحول»‬ ‫في نظرة املجتمع ملواقع املواعدة‪ ،‬وتضيف‪« :‬يوثق الكتاب لتجربة‬ ‫بحثي من خالل حكاياتي مع األشخاص الذين قابلتهم على‬ ‫مواقع املواعدة بني مصر أوال‪ ،‬ثم أوروب��ا والتي سافرت إليها‬

‫‪46‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫ایدن‬ ‫مصطفی‬ ‫حمید‬

‫‪45‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫ولكن اإلحصائيات الصادرة عن وسائل اإلعالم واملنظمات غير‬ ‫الحكومية على غرار منظمة ضحايا كارثة حلبجة تتحدث عن‬ ‫مصرع ‪ 5‬آالف شخص وإصابة قرابة ‪ 10‬آالف آخرين‪.‬‬ ‫ولم تكن هذه نهاية أكبر هجوم كيماوي ضد املدنيني‪ ،‬حيث إن‬ ‫الجروح والدهشة املتبقية من تلك الجمعة الدموية لم تندمل بعد‪،‬‬ ‫وذلك بعد مرور قرابة ‪ 30‬عاما من ذلك اليوم‪ .‬من نجا من ذلك‬ ‫الهجوم لقي مصرعه بعد س�ن��وات إث��ر إصابته بالسرطان أو‬ ‫بعضهم يعانون من أمراض في الجهاز التنفسي أو رضع ولدوا‬ ‫بتشوهات خلقية متعددة أو اضطرابات جينية‪.‬‬ ‫اغتنم مسؤولو الجمهورية اإلسالمية هذا الهجوم الكيماوي لشن‬ ‫حملة دعائية ض��د ص��دام حسني وق��دم��وا ص��ورة عنه كإحدى‬ ‫ال �ج��رائ��م ال �ت��ي ارت�ك�ب�ه��ا ص ��دام ح�س�ين ض��د ش�ع�ب��ه‪ .‬ل��م يسمح‬

‫لم تسمح إيران بدخول جهات أخرى‬ ‫إلى حلبجة ألنهم كانوا يريدون‬ ‫إرسال خبرائهم للمنطقة ألخذ‬ ‫العينات من الغازات الكيماوية‬ ‫املستخدمة في اهلجوم‬

‫مسؤولو الجمهورية اإلسالمية ألسر ضحايا مجزرة حلبجة‬ ‫بالدخول إلى املدينة لدفن أحبائهم‪ .‬وتبقت أجساد القتلى كما‬ ‫هي ليتمكن مصورو وكاالت األنباء ووسائل اإلعالم العاملية من‬ ‫املجيء إلى املنطقة والتقاط الصور منها‪.‬‬ ‫وأي��د عيسى ب��ازي��ار ه��ذا الخبر ق��ائ�لا‪« :‬ك��ان��ت ال��ذراع الخارجية‬ ‫للحرس ال�ث��وري اإلي��ران��ي التي ل��م يكن لها ع�ن��وان خ��اص آن��ذاك‬ ‫أول جهة دخلت إل��ى حلبجة بعد الهجوم الكيماوي‪ .‬لقد كانوا‬ ‫موجودين في املنطقة آنذاك‪ .‬قام صدام بقصف حلبجة بسبب‬ ‫التعاون بني قوات بيشمركة الكردية والقوات اإليرانية‪ .‬ولم تسمح‬ ‫إيران بدخول جهات أخرى إلى حلبجة ليس فقط بسبب التقاط‬ ‫ال�ص��ور لضحايا ال�ه�ج��وم ب��ل ك��ان��وا ي��ري��دون إرس ��ال خبرائهم‬ ‫للمنطقة ألخ��ذ العينات م��ن ال�غ��ازات الكيماوية املستخدمة في‬ ‫الهجوم»‪.‬‬ ‫ويحيي األكراد سنويا ذكرى الهجوم الدموي على حلبجة في‬ ‫شمال العراق ودول العالم‪ .‬ولم تسمح السلطات خالل السنوات‬ ‫األخيرة بإحياء ذكرى قتلى هجوم حلبجة في إيران حيث منعت‬ ‫مرات كثيرة عقد أي جلسات أو برامج نظمت من قبل الطلبة أو‬ ‫األكراد‪.‬‬ ‫وتسعى مجموعة من النساء في حلبجة بدعم مالي بسيط من‬ ‫سلطات السليمانية إلى أن تقوم بتغيير األجواء االجتماعية ورفع‬ ‫معنويات النساء هناك من خالل تأسيس املكتبات وإقامة دورات‬ ‫ثقافية وفنية على غرار الخياطة والكومبيوتر واللغة اإلنجليزية‬ ‫وتشكيل فرق رياضية نسائية ملواجهة الظروف التي عاشها‬ ‫السكان في السبعينات والثمانينات في حلبجة‪.‬‬ ‫يقال إن األكراد ال يستطيعون ختم القرآن بسبب غصة في القلب‬ ‫تجعلهم يلتزمون الصمت عند سورة «األنفال»‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫زيا كرديا ويحتضن طفال محاوال أن يحميه من السالح القاتل‪.‬‬ ‫لن ينسى أهالي ضحايا حلبجة تلك الجمعة الدموية وما تعرضوا‬ ‫له في الساعة ‪ 2‬ظهرا في ‪ 15‬مارس ‪.1988‬‬ ‫وكانت مدينة حلبجة تتعرض قبل الهجوم الكيماوي لقصف‬ ‫مدفعي وقذائف الهاون ملدة يومني بهدف كسر صمود السكان‬ ‫والتقليل من احتمال لجوئهم إلى مالجيء تحت األرض‪.‬‬ ‫تصور سكان حلبجة في بداية األمر أن ذلك قصف اعتيادي على‬ ‫غرار عمليات القصف في األيام املاضية ألنهم اعتادوا على نيران‬ ‫القذائف والهاون‪ .‬ولكن غيمة صفراء خيمت على سماء املدينة‬ ‫بعد دقائق معدودة وكانت رائحتها تشبه رائحة التفاح والبيض‬ ‫والقمامة املتعفنة وبعد ذلك‪ ،‬سقطت الطيور إلى األرض وتبعها‬ ‫سقوط البشر واألحشام‪.‬‬ ‫وسقطت م��واد كيماوية سامة وقاتلة على غ��رار سيانوجني‪،‬‬ ‫وف��ي إك��س‪ ،‬وال�س��اري��ن‪ ،‬وال�ت��اب��ون‪ ،‬وغ��از ال �خ��ردل‪ ،‬على رؤوس‬ ‫السكان‪ ،‬وأدت إلى تداعيات كثيرة على الضحايا‪ :‬فبدأ البعض‬ ‫بالضحك بصوت مرتفع وحالة عصبية‪ ،‬ومن ثم سقطوا على‬ ‫األرض‪ ،‬فيما سقط آخرون على األرض وتقيأوا سوائل خضراء‬ ‫ودخلوا في غيبوبة‪ .‬وظهر على جلود مجموعة أخرى فقاعات‬ ‫الحروق وتورمات‪ ،‬فيما بدأ جلد مجموعة أخرى وحتى األحشام‬ ‫والحيوانات شاحبة للغاية وعيونهم مفتوحة بشكل مرعب‪.‬‬ ‫لم يعرف أحد م��اذا يفعل لينقذ نفسه من ذلك الجحيم وكانت‬ ‫أصوات الصراخ والبكاء بـ«الغاز‪ ،‬الغاز» مألت املكان‪ .‬وبات هول‬ ‫الكارثة يتضح أكثر فأكثر بعد نشر صور هذه الجريمة البشعة‪،‬‬

‫‪43‬‬

‫بعد مرور نحو ‪ 31‬عاما على مأساة‬ ‫حلبجة «هيروشيما كردستان»‪ ...‬املوت‬ ‫بطعم غاز الخردل وفقاعات الحروق‬ ‫وهي صور مؤملة تظهر بعضها رجاال ونساء متقدمني في السن‬ ‫لقوا حتفهم ف��ي غضون ث��وان م�ع��دودة وه��م ي�ح��اول��ون العثور‬ ‫على مخبأ لينقذوا أنفسهم‪ .‬نعم‪ ،‬صور آلباء وأمهات يحضنون‬ ‫أطفالهم الرضع وأوالدهم ظنا منهم بأن ذلك يحميهم من املوت‪.‬‬ ‫وغادر البعض اآلخر املنطقة بأي وسيلة استطاعوا سواء مشيا‬ ‫على األقدام أو بالسيارات‪.‬‬ ‫وت��اب��ع عيسى ب��ازي��ار ف��ي حديثه ل�ـ «امل�ج�ل��ة»‪« :‬كنت طفال آن��ذاك‬ ‫ولكنني أتذكر أن مجموعة من سكان حلبجة قدموا إلى املدن‬ ‫الحدودية اإليرانية على غرار باوه وأقامت الجمهورية اإلسالمية‬ ‫خياما ألهالي الضحايا»‪.‬‬ ‫ال توجد إحصائيات دقيقة ورسمية حول قتلى الهجوم الكيماوي‬ ‫الذي يعتبر «جريمة ضد اإلنسانية» وفقًا ملعايير حقوق اإلنسان‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫بعد مرور نحو ‪ 31‬عاما على مأساة حلبجة‬

‫«هيروشيما كردستان»‪ ...‬املوت‬ ‫بطعم غاز الخردل وفقاعات الحروق‬ ‫واشنطن‪ :‬فيروزه رمضان زاده‬ ‫طهران‪« :‬املجلة»‬ ‫مر نحو ‪ 31‬عاما على تلك الجمعة الدموية والهجوم الكيماوي‬ ‫ع�ل��ى م��دي�ن��ة ح�ل�ب�ج��ة‪ ،‬إح ��دى م��دن ك��ردس �ت��ان ال �ع��راق‪ .‬الهجوم‬ ‫الكيماوي الذي شنته مقاتالت جيش الرئيس العراقي السابق‬ ‫صدام حسني على حلبجة أسفر عن مأساة حربية وإنسانية‬ ‫تعرف أيضا بـ«هيروشيما كردستان»‪.‬‬ ‫تقع مدينة حلبجة على بعد ‪ 15‬كيلومترا من الحدود اإليرانية‬ ‫و‪ 225‬كيلومترا شمال شرقي بغداد‪ .‬تعرضت هذه املدينة في ‪16‬‬ ‫مارس (آذار) ‪ 1988‬أي بالضبط قبيل أعياد النوروز ورأس السنة‬ ‫الهجرية الشمسية لهجوم كيماوي من قبل املقاتالت العراقية‪.‬‬

‫لم يسمح مسؤولو الجمهورية اإلسالمية‬ ‫ألسر ضحايا مجزرة حلبجة بالدخول‬ ‫إلى املدينة لدفن أحبائهم‪ .‬وتبقت‬ ‫أجساد القتلى كما هي ليتمكن مصورو‬ ‫وكاالت األنباء ووسائل اإلعالم العاملية‬ ‫من التقاط الصور‬

‫كانت هذه العمليات التي استغرقت ‪ 5‬ساعات جزءا من حملة‬ ‫األنفال التي تكونت من ‪ 8‬مراحل والتي قام بها جيش صدام‬ ‫حسني‪.‬‬ ‫وقام الجيش العراقي وبأوامر من صدام حسني منذ فترة طويلة‬ ‫قبل الهجوم الكيماوي على حلبجة بتنفيذ عمليات األنفال بهدف‬ ‫اإلبادة الجماعية ألكراد كردستان العراق‪ .‬وكان قائد العمليات‬ ‫هو علي حسن املجيد التكريتي‪ ،‬ابن عم صدام حسني‪ ،‬وعضو‬ ‫مجلس قيادة الثورة آنذاك‪ .‬وأدت هذه العمليات إلى مقتل مئات‬ ‫اآلالف من املدنيني األكراد في العراق أو اختفائهم‪.‬‬ ‫وقامت القوات العسكرية اإليرانية باالستيالء على مناطق كردية‬ ‫وهي حلبجة وسيد صادق واملناطق املحيطة بهما في ‪ 10‬و‪11‬‬ ‫مارس ‪ 1988‬في عملية عسكرية أطلق عليها اسم «الفجر ‪.»10‬‬ ‫وك ��ان ص ��دام ح�س�ين ق��د أم ��ر ع�ل��ي ح�س��ن امل�ج�ي��د بالتخطيط‬ ‫لهجوم كيماوي واس��ع على مدينة حلبجة ليكون عبرة لبقية‬ ‫املواطنني العراقيني‪ .‬وكان صدام حسني يريد االنتقام من العملية‬ ‫العسكرية اإليرانية وكان يتصور أن أكراد العراق سينتفضون‬ ‫ضد القوات اإليرانية ويدعمونه‪.‬‬ ‫ويقول عيسى بازيار خبير إزال��ة األلغام وهو من أك��راد إيران‬ ‫ل�ـ «امل�ج�ل��ة»‪« :‬ي �ق��ول اب��ن ع��م ص ��دام‪ ،‬ع�ل��ي ح�س��ن امل�ج�ي��د امللقب‬ ‫بعلي الكيماوي‪ ،‬إن مقر االتحاد الوطني الكردستاني برئاسة‬ ‫جالل الطالباني كان يقع في تلك املنطقة وكان االتحاد الوطني‬ ‫الكردستاني يدعم القوات اإليرانية»‪.‬‬ ‫أشار بازيار إلى العقيد الطيار العراقي إيدن مصطفى حميد‬ ‫ال��ذي تم إعدامه بأمر من ص��دام حسني بسبب رفضه قصف‬ ‫حلبجة‪.‬‬ ‫وأض��اف بازيار‪« :‬ك��ان الطيار من املسيحيني العراقيني والذي‬ ‫تحول لرمز اإلنسانية لألكراد‪ ،‬إذ نصب سكان حلبجة تمثاال‬ ‫له»‪.‬‬ ‫وأصبح املسرحي عمر خاور من حلبجة رمزا آخر لسكانها‬ ‫وكانت صوره منتشرة في وسائل اإلعالم العاملية وهو يرتدي‬

‫‪42‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫الدكتور وليد قزيحة‬

‫دور دول الدبلوماسية الناعمة في الشرق‬ ‫األوسط يتزايد بشكل ملحوظ‪ ...‬وسيتنامى‬ ‫دورها على كافة املستويات سياسيًا واقتصاديًا‬ ‫وثقافيًا الفترة املقبلة‬

‫صوفي لودي سياسية‬ ‫دنماركية من الحزب‬ ‫الليبرالي وتشغل‬ ‫منصب وزيرة االبتكار‬ ‫وهي عضو في البرملان‬ ‫الدنماركي وداعمة لسياسة‬ ‫الدبلوماسية الناعمة ‪.‬‬ ‫وصوفي هي ابنة عمدة‬ ‫بلدية بيركرود‪ ،‬كارين لود‬

‫مناطق النزاع بالشرق األوسط لتهيئة األجواء للتحول من أتون الصراع إلى‬ ‫مسار السالم‪ ،‬بما يعالج مسببات التهديدات التي تواجهها وفي مقدمتها‬ ‫الهجرة غير النظامية وتدفقات الالجئني واإلرهاب العابر للحدود‪.‬‬ ‫وبحسب التقرير‪ ،‬اكتسبت تفاعالت إقليم الشرق األوسط اهتماما خاصا‬ ‫من جانب الدول االسكندنافية الثالث (النرويج والسويد والدنمارك)‪ ،‬على‬ ‫نحو الفت‪ ،‬خالل األعوام املاضية‪ ،‬وهو ما تجسد في مؤشرات دالة مثل‬ ‫إنشاء معاهد الحوار والتعاون‪ ،‬وتخصيص برامج للشراكة الدنماركية‬ ‫العربية‪ ،‬وافتتاح مراكز لدراسات الشرق األوسط داخل إحدى الجامعات‬ ‫السويدية‪ ،‬واستضافة جولة جديدة من ح��وارات أط��راف الصراع اليمني‪،‬‬ ‫وتوجيه مخصصات مالية لدعم االنتخابات املحلية املستقبلية الليبية‪،‬‬ ‫ودعم املنظمات غير الحكومية الهادفة ملساعدة الفئات السكانية املتأثرة‬ ‫بالصراعات مثل النازحني داخليا والالجئني عبر توفير االندماج املحلي‬ ‫أو إع��ادة التوطني‪ ،‬وزي��ادة املحفزات املالية لالجئني الذين يغادرون البالد‬ ‫والعودة إلى أوطانهم‪.‬‬ ‫وقدمت الدنمارك دعما ماديا بمبلغ ‪ 6.54‬مليون كرونة (نحو مليون يورو)‬ ‫لدعم االنتخابات املحلية املستقبلية في ليبيا ومشاركة الشعب الليبي فيها‪،‬‬ ‫وهو ما تم اإلعالن عنه في ‪ 4‬أكتوبر(تشرين األول) ‪ ،2018‬عبر زيادة قدرة‬ ‫اللجنة املركزية الليبية لالنتخابات البلدية على دعم نشاطات تثقيف وتوعية‬ ‫الناخبني‪ ،‬وتسجيلهم‪ ،‬وتعزيز مشاركة املرأة واألشخاص ذوي اإلعاقة في‬ ‫العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وفقا للبرملانية صوفي لودي‪،‬رصدت الحكومة الدنماركية في عام ‪2017‬‬ ‫مبلغ ‪ 10‬ماليني كرونة (نحو مليون ونصف املليون يورو) للمساعدة في‬

‫‪41‬‬

‫استقرار املناطق املتضررة من النزاعات ولدعم الحكومة الليبية املعترف‬ ‫بها دوليا (حكومة فايز السراج) بخالف مساهمتها في الجهود اإلنسانية‬ ‫وصندوق التمويل األوروبي املخصص ألفريقيا‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه ي�ق��ول السفير رخ��ا أح�م��د ح�س��ن‪ ،‬مساعد وزي��ر الخارجية‬ ‫املصري السابق لـ«املجلة» إن‪« :‬الدول التي تتبع استراتيجية الدبلوماسية‬ ‫الناعمة في منطقة الشرق األوس��ط سيكون لها حضور أق��وى مستقبال‬ ‫ودور كبير في عمليات إع��ادة اإلعمار‪ ،‬ألنها تحافظ على عالقات جيدة‬ ‫مع دول املنطقة‪ ،‬وتحظى بقبول شعبي لدى املواطن العربي‪ ،‬على عكس‬ ‫الدول التي تشارك بشكل مباشر في العمليات العسكرية ضد اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ويضيف حسن‪« :‬املرحلة القادمة هي مرحلة القوة الناعمة وإعادة اإلعمار‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ال��دول العربية أن تستعد لها ج�ي��دا م��ن خ�لال تكثيف تحركاتها‬ ‫الدبلوماسية وصياغة رؤية سياسية عربية ملستقبل املنطقة خالل مرحلة‬ ‫ما بعد اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وتحظى ال��دول التي تتبنى استراتيجية الدبلوماسية الناعمة في منطقة‬ ‫ال�ش��رق األوس��ط بقبول واس��ع ف��ي ال�ش��ارع ال�ع��رب��ي‪ ،‬وترسخت صورتها‬ ‫الذهنية في أدبيات العالقات الدولية في أنها دول ديمقراطية سلمية تتبنى‬ ‫سياسة الحياد وتتجنب االنخراط في الصراعات في مناطق مختلفة من‬ ‫العالم‪ ،‬خاصة أنها دول ليست ذات تاريخ استعماري بما ال يجعلها منشغلة‬ ‫بمزاحمة الدول األوروبية الكبرى‪ ،‬وزاد اهتمام هذه الدول بمنطقة الشرق‬ ‫األوس��ط عقب أح��داث ‪ 11‬سبتمبر (أيلول) ‪ .2001‬خاصة في ظل وجود‬ ‫جاليات عربية وإسالمية بها‪.‬‬ ‫ويشير تقرير مركز املستقبل إلى أن‪« :‬مرحلة الحراك الثوري التي جرت‬ ‫في كثير من دول منطقة الشرق األوسط وما نتج عنها من نزاعات مسلحة‬ ‫في كثير من العواصم دفع كثيرا من الدول إلى مزيد من االهتمام بتطوير‬ ‫وجودها الناعم باملنطقة»‪.‬‬ ‫وتسعى كثير من دول الدبلوماسية الناعمة إلى تطوير تقاربها الثقافي مع‬ ‫شعوب منطقة الشرق األوسط من خالل معاهد الحوار وبرامج الشراكة التي‬ ‫تسعى إلى بناء عالقات شراكة في مجال الديمقراطية والتنمية االقتصادية‪،‬‬ ‫وتعمل معاهد الحوار واملراكز الثقافية لهذه الدول على دعم التقارب الثقافي‬ ‫واالقتراب من شعوب املنطقة‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫تصاعد دورها الناعم باملنطقة وتعميق وجودها الثقافي‬

‫الدبلوماسية الصامتة‬ ‫القاهرة‪ :‬عصام فضل‬ ‫ظلت منطقة ال�ش��رق األوس��ط ط��وال س�ن��وات ج��اذب��ة للصراع على النفوذ‬ ‫بني الدول الكبرى‪ ،‬غير أن التطورات التي تشهدها العواصم امللتهبة وبؤر‬ ‫الصراع في اآلون��ة األخيرة أدت إل��ى تغييرات واضحة في استراتيجيات‬ ‫وآليات البحث عن النفوذ‪ ،‬وبينما اعتادت دول كبرى االن�خ��راط املباشر‬ ‫في املواجهات العسكرية للحرب على اإلرهاب‪ ،‬فضلت دول «الدبلوماسية‬ ‫الصامتة» تعميق وجودها الثقافي‪ ،‬وتطوير تواصلها الناعم مع العواصم‬ ‫امللتهبة‪ ،‬مع التوسع في جهودها الدبلوماسية للبحث عن حلول سياسية‬ ‫ألزمات املنطقة وتقديم الدعم للحكومات العربية واملؤسسات السياسية‬ ‫الشرعية ف��ي دول مثل ليبيا واليمن وال�ع��راق لتتمكن م��ن فتح مسارات‬ ‫سياسية جديدة تؤسس ملرحلة ما بعد الحرب على اإلرهاب وإعادة اإلعمار‪.‬‬ ‫وتعد كل من الهند واليابان والصني والدول االسكندنافية السويد والدنمارك‬ ‫واملجر أكثر الدول اتباعا الستراتيجية الدبلوماسية الصامتة في منطقة‬

‫السفير رخا أحمد حسن‬

‫مساعد وزير الخارجية املصري السابق‪:‬‬ ‫الدبلوماسية الناعمة تحظى بقبول شعبي لدى‬ ‫املواطن العربي‪ ...‬وسيكون هلا دور في إعادة‬ ‫اإلعمار بدول املنطقة العربية‬

‫الشرق األوسط بوسائل تختلف بحسب توجهات كل دولة وطبيعة النظام‬ ‫السياسي بها‪ ،‬ففيما تركز الصني أكثر على تطوير عالقاتها االقتصادية‬ ‫باملنطقة وال�ت��وس��ع ف��ي االت�ف��اق�ي��ات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬تتبع ال ��دول االسكندنافية‬ ‫نهجا يعطي أهمية أكبر للتواجد الثقافي الناعم وتبني ودع��م املبادرات‬ ‫الدبلوماسية‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور وليد قزيحة‪ ،‬أستاذ العلوم السياسية بالجامعة األميركية‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬املتخصص في شؤون الشرق األوسط لـ«املجلة» إن‪« :‬دور دول‬ ‫الدبلوماسية الناعمة في الشرق األوسط يتزايد بشكل ملحوظ‪ ،‬وسوف‬ ‫يشهد توسعا أكبر في الفترة القادمة‪ ،‬ويمكنه مستقبال أن يؤسس لعالقة‬ ‫ج��دي��دة ب�ين ال��دول الكبرى واملنطقة تقوم على أس��س تختلف ع��ن الرؤية‬ ‫التاريخية التي سادت طوال القرنني املاضيني‪ ،‬والتي كانت تقوم على مبدأ‬ ‫استعماري أحادي»‪.‬‬ ‫ويضيف قزيحة‪« :‬الدول الكبرى التي تتدخل عسكريا بشكل مباشر في‬ ‫الحرب على اإلره��اب تضطر لالنحياز إلى أط��راف أو جماعات سياسية‬ ‫محلية أو إقليمية على حساب جماعات أخ��رى‪ ،‬وهو ما يجعلها عرضة‬ ‫لالنتقادات ويضعف موقفها عقب انتهاء امل��واج�ه��ات العسكرية‪ ،‬كما‬ ‫يجعل شعوب املنطقة تتخذ موقفا سلبيا تجاه هذه الدول يرتبط باملفهوم‬ ‫التاريخي في ذاكرة املجتمع العربي املستمد من الحقبة االستعمارية»‪.‬‬ ‫ويشير قزيحة إلى أن «دوال مثل الهند والصني واليابان والنرويج والدنمارك‬ ‫والسويد‪ ،‬تحظى بقبول أكبر لدى املواطن العربي‪ ،‬نتيجة رفضها التدخل‬ ‫العسكري باملنطقة واعتمادها الدبلوماسية الناعمة‪ ،‬وكذلك عدم وجود‬ ‫تاريخ استعماري لها‪ ،‬وهو ما يعزز قوة وجودها مستقبال ويساهم في‬ ‫تنامي دورها على كافة املستويات سياسيا واقتصاديا وثقافيا»‪.‬‬ ‫وربط تقرير ملركز املستقبل لألبحاث والدراسات املتقدمة بدولة اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة بني تصاعد دور دول الدبلوماسية الناعمة في الشرق‬ ‫األوسط وبني سعيها ملواجهة النفوذ اإليراني باملنطقة‪ ،‬إلى جانب تخوف‬ ‫هذه الدول من مخاطر انتشار اإلرهاب وسعي تنظيم داعش إلى تجنيد‬ ‫عناصر من دول أجنبية‪.‬‬ ‫ويشير التقرير إل��ى أن‪« :‬حكومة الدنمارك تسعى إل��ى الحصول على‬ ‫دعم شركائها األوروبيني لفرض عقوبات على طهران ملواجهة خطرها‬ ‫وتنامي نفوذها باملنطقة‪ ،‬كما تخشى ال��دن�م��ارك م��ن تنامي النزعات‬ ‫الراديكالية داخل أراضيها على خلفية توجه عدد من مواطنيها إلى بؤر‬ ‫ً‬ ‫الصراعات‪ ،‬وخاصة في سوريا والعراق‪ ،‬فضال عن التخوف من تسلل‬ ‫العناصر اإلرهابية في صفوف الالجئني الوافدين إليها بعد اكتساب‬ ‫خبرات قتالية»‪.‬‬ ‫وف��ي أكتوبر (تشرين األول) املاضي أعلنت الحكومة الدنماركية عن‬ ‫إح�ب��اط عملية اغتيال خططت لها االس�ت�خ�ب��ارات اإلي��ران�ي��ة الستهداف‬ ‫معارضني من األحواز داخل البالد‪ ،‬أبرزهم رئيس حركة النضال العربي‬ ‫لتحرير األحواز حبيب جبر‪.‬‬ ‫وتسعى دول «الدبلوماسية الناعمة» إلى إيجاد تسويات سياسية في‬

‫‪40‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫مسيرة نسائية في‬ ‫مدريد تطالب باملساواة‬ ‫في األجور مع الرجل‬

‫استراتيجية فعالة‬ ‫ال شك فيه أن الفجوة اآلخذة في التزايد بني الجنسني في منطقة‬ ‫ال�ش��رق األوس ��ط وش�م��ال أفريقيا تتطلب ات�خ��اذ إج� ��راءات لسد‬ ‫الفجوات في فرص العمل‪ ،‬واألج��ور‪ ،‬وجمع البيانات‪ .‬وآن األوان‬ ‫للعمل على نحو مختلف وتوجيه الجهود الجماعية إلى تصميم‬ ‫سياسات وبرامج مبتكرة تستند إلى الشواهد والدالئل وتنفيذها‬ ‫بغية ضمان وضع نهاية دائمة لكثير من الفجوات بني الجنسني‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫فاملعتقدات واملمارسات الثقافية‪ ،‬والقوانني واللوائح التقييدية‪ ،‬وكثير‬ ‫من األعراف االجتماعية املتحيزة ضد املرأة التي تعوق حصول النساء‬ ‫على ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وال�خ��دم��ات الرقمية‪ ،‬وال�ت��دري��ب ترسم ص��ورة قاتمة‬ ‫للفجوة املتزايدة بني الجنسني‪ ،‬وخاصة في املناطق غير املستقرة‬ ‫والنائية‪ .‬وللحد من هذا االتجاه‪.‬‬ ‫م�م��ا يتطلب ت��دع�ي��م ال �ت��دري��ب امل�ه�ن��ي وال �ت��دري��ب امل��رت�ب��ط بالخدمات‬ ‫الرقمية للمرأة‪ ،‬بغية زي��ادة القدرة على التنقل واالختيارات املهنية‪.‬‬ ‫ويشير انخفاض مستوى مشاركة املرأة في القوى العاملة إلى وجود‬ ‫حاجة قوية لالستثمار في تعليم امل��رأة ومهاراتها‪ ،‬وف��ي صحتها‪،‬‬ ‫وتغذيتها‪ .‬وفي هذا السياق‪ ،‬من املهم تعزيز املجاالت املتعلقة بالعلوم‬ ‫والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات واملهارات الكمية لدى الفتيات‬ ‫وال�ن�س��اء‪ ،‬واالس�ت�ف��ادة م��ن التكنولوجيا وأف�ض��ل امل�م��ارس��ات لزيادة‬ ‫اإلنتاجية‪ ،‬ودعم النساء في الوظائف التي يحصلن عليها ألول مرة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتظهر األب�ح��اث أن النساء ال�لات��ي ي��ؤدي��ن امل��زي��د م��ن امل�ه��ام املتعلقة‬ ‫بتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت في وظائفهن يحصلن على رواتب‬ ‫أعلى من النساء الالتي ليس لديهن تلك املهارات – بنسبة تصل إلى‬ ‫‪ 12‬في املائة‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى تمكني املرأة عن طريق تيسير حصولها على التمويل‬

‫‪39‬‬

‫تشكل النساء ‪ % 21‬من القوى العاملة‬ ‫في الشرق األوسط ويسهمن بنسبة‬ ‫‪ % 18‬من الناتج احمللي‬ ‫لبدء مشروعها‪ ،‬والخدمات املصرفية‪ ،‬واالئتمان‪ ،‬واملدفوعات الرقمية‪.‬‬ ‫وتشير دراسة حديثة أجرتها مؤسسة التمويل الدولية إلى أن املنطقة‬ ‫تعاني من ثاني أعلى فجوة في تمويل املشروعات متناهية الصغر‬ ‫للنساء (‪ 29‬في املائة)‪ ،‬وفجوة قدرها ‪ 16‬مليار دوالر بني احتياجات‬ ‫رائدات األعمال في املنطقة من االئتمان‪ ،‬والتمويل الذي يحصلن عليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وثمة فجوة كبيرة أيضا بني الجنسني في امتالك الحسابات املصرفية‬ ‫واملمتلكات في املنطقة‪.‬‬ ‫وأخ�ي��را إق��رار القوانني وال�ل��وائ��ح املتعلقة بتكافؤ ال�ف��رص وإنفاذها‪،‬‬ ‫والتأكد من أنها تعمل لصالح امل��رأة‪ ،‬وتذليل ً الحواجز الثقافية التي‬ ‫تحول دون مشاركة املرأة في االقتصاد‪ ...‬ووفقا لدراسة حديثة أجراها‬ ‫البنك الدولي‪ُ ،‬يحظر على النساء في أكثر من نصف بلدان املنطقة‬ ‫العمل في صناعات معينة‪ ،‬بل واألكثر من ذلك أنه في ‪ 65‬في املائة من‬ ‫بلدان املنطقة‪ُ ،‬ينظر إلى العمل خارج املنزل على أنه أمر ال يناسب املرأة‬ ‫ُ‬ ‫بل وغير أخالقي‪ .‬وفي كثير من البلدان‪ ،‬تحرم النساء من حقوقهن في‬ ‫امليراث مقارنة بالرجال وال يمكنهن فتح حسابات مصرفية رسمية‬ ‫دون إذن من أحد أقاربهن الذكور‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫كاملة على املؤشر (‪ ،)100‬مما يعني أنها تمنح النساء والرجال حقوقا‬ ‫قانونية متساوية في املجاالت التي تخضع للقياس‪ .‬ولم يكن هناك أي‬ ‫بلد يحقق املساواة بني الجنسني بموجب القانون قبل عقد مضى‪ .‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫متساويا بني جميع املناطق‪ .‬وبلغ أكبر تحسن‬ ‫هذا التحسن لم يكن‬ ‫في درجة املتوسط في منطقة جنوب آسيا‪ ،‬تلته منطقة شرق آسيا‬ ‫واملحيط الهادي ومنطقة أفريقيا جنوب الصحراء‪ .‬وسجلت منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا أدنى تحرك نحو املساواة بني الجنسني‬ ‫ً‬ ‫على مدار السنوات العشر املاضية‪ .‬وهذه املنطقة هي أيضا الجزء من‬ ‫العالم حيث أشد القوانني في عدم املساواة بني الرجال والنساء‪ .‬ومن‬ ‫ثم‪ ،‬اتسعت الفجوة بني منطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا وبقية‬ ‫العالم‪ ،‬على الرغم من بعض التحسن في املطلق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكل منطقة أيضا نمط مختلف من اإلصالحات‪ .‬في أفريقيا جنوب‬ ‫ال�ص�ح��راء‪ ،‬ج��اءت معظم اإلص�لاح��ات ف��ي فئتي ب��دء العمل وال ��زواج‪.‬‬ ‫وضمن كل من هذين املؤشرين‪ ،‬كان أكبر مجال للتحسن هو إصدار‬ ‫قوانني تجرم العنف ضد املرأة‪ .‬وطبقت خمسة بلدان‪ ،‬على سبيل املثال‪،‬‬ ‫قوانني تجرم التحرش الجنسي في أماكن العمل والعنف األسري‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وان�ي�ن م�ك��اف�ح��ة ال �ع �ن��ف ع �ل��ى أس� ��اس ن ��وع ال �ج �ن��س م�ح��ور‬ ‫اإلص�ل�اح ف��ي ش��رق آسيا واملحيط ال�ه��ادي‪ ،‬وق��ام��ت تسعة ب�ل��دان في‬ ‫املنطقة بإصالحات ف��ي فئة ال ��زواج‪ ،‬حيث أدخ�ل��ت تشريعات تجرم‬ ‫العنف األس��ري‪ ،‬وفي جنوب آسيا‪ ،‬حيث قامت ستة بلدان باملنطقة‬ ‫بإصالحات في فئة بدء العمل بتطبيق قوانني تجرم التحرش الجنسي‬ ‫في أماكن العمل‪.‬‬ ‫وشهدت بلدان منطقة أوروبا وآسيا الوسطى إصالحات جاء معظمها‬ ‫في فئة الحصول على معاش تقاعدي‪ .‬ومن بني بلدان املنطقة األحد‬ ‫عشر التي أدخلت إص�لاح��ات على ه��ذا امل��ؤش��ر‪ ،‬قامت تسعة بلدان‬ ‫ب�ت��وح�ي��د ال�س��ن ال ��ذي يستطيع ع�ن��ده ال��رج��ال وال �ن �س��اء ال�ت�ق��اع��د مع‬ ‫الحصول على معاش تقاعدي كامل‪.‬‬

‫القناة األولى السعودية‪.‬‬ ‫وأق��رت دول��ة اإلم ��ارات ب��رف��ع نسبة تمثيل امل��رأة ف��ي املجلس الوطني‬ ‫االتحادي إلى ‪ 50‬في املائة‪ ،‬وهو ما اعتبره البعض قرارا جريئا وأحد‬ ‫أهم األهداف التي تسعى دولة اإلمارات إلى تحقيقها لتعزيز املساواة‬ ‫بني الرجال والنساء في صنع القرار وبناء الديمقراطية‪.‬‬ ‫وتسير البحرين على خطى ثابتة في مجال تعزيز مكاسب امل��رأة‪،‬‬ ‫فقد أصبحت النائبة في مجلس النواب فوزية زينل‪ ،‬أول امرأة خليجية‬ ‫ت�ت��رأس ب��رمل��ان ب�ل��ده��ا‪ ،‬بعد ف��وزه��ا باملنصب بغالبية األص ��وات‪ ،‬إثر‬ ‫االنتخابات التشريعية التي شهدتها البحرين مؤخرا‪ ،‬وهو ما يؤكد‬ ‫رغبة دول الخليج ف��ي إش��راك امل��رأة ف��ي العمل السياسي إل��ى جانب‬ ‫الرجل‪ .‬وسبق وأن ترأست اإلماراتية أمل القبيسي هذا املنصب عام‬ ‫‪ 2015‬والسورية هدية عباس في العام ‪.2016‬‬

‫تحسن غير متساو‬ ‫فيما تحسنت جميع مناطق العالم ف��ي املتوسط نحو امل�س��اواة بني‬ ‫الجنسني على م��دى العقد املاضي‪ ،‬وتتمتع ستة بلدان ً‬ ‫حاليا – هي‬ ‫بلجيكا والدنمارك وفرنسا والتفيا ولوكسمبورغ والسويد – بدرجة‬

‫‪ % 20‬هو حجم الفارق في األجور بني‬ ‫الجنسني في العالم‪..‬‬ ‫‪38‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫مسيرة نسائية في‬ ‫نيويورك‪ ،‬واحدة من‬ ‫مئات املسيرات التي‬ ‫جرت في جميع أنحاء‬ ‫العالم من أجل حقوق‬ ‫املرأة‪.‬‬

‫وتشجيعا لتطبيق مبدأ املساواة والتوازن بني الرجل واملرأة في كثير‬ ‫من املجاالت‪ .‬وباإلضافة إلى تعيني املزيد من النساء في الوزارات وفي‬ ‫سلك القضاء‪ ،‬واصلت السلطات الجزائرية تعيني الكثير من النساء‬ ‫ف��ي منصب وال��ي ال��والي��ة‪ ،‬وه��ي وظيفة كانت ف��ي السنوات املاضية‬ ‫حكرا على الرجال‪.‬‬ ‫أما في املغرب‪ ،‬فقد ّتم تبني القانون الخاص بمكافحة العنف ضد‬ ‫املرأة‪ ،‬وهو القانون الذي أكدت وزيرة التضامن واملرأة واألسرة والتنمية‬ ‫االجتماعية في املغرب بسيمة الحقاوي بأنه ينص على «اعتبار العنف‬ ‫ضد املرأة‪ ،‬بسبب جنسها‪ ،‬سببًا من أسباب التشديد في العقوبات‬ ‫على الجاني»‪ ،‬وهو ما يمثل بعدا أساسيا في هذا القانون‪.‬‬ ‫وحققت املرأة املصرية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي كثيرًا من‬ ‫املكاسب‪ ،‬خاصة أن الرئيس املصري جعل من العام ‪ 2017‬عاما للمرأة‬ ‫املصرية‪ ،‬وهو ما تجلى بوضوح في زيادة نسبة التمثيل النسوي في‬ ‫السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية‪ ،‬فمنذ سنة تمكنت ثماني‬ ‫سيدات في مصر من حمل حقائب وزارية‪ ،‬كما تم تعيني نساء في‬ ‫منصب محافظ ونائب محافظ‪ ،‬إضافة إلى تعيني ‪ 77‬قاضية‪ ،‬وتعيني‬ ‫سيدة في منصب أول مساعدة لوزير العدل‪.‬‬ ‫كما بلغت نسبة التمثيل البرملاني بمصر في صفوف النساء ‪ 15‬في‬ ‫املائة من إجمالي عدد مقاعد البرملان‪ ،‬وهي نسبة مرشحة لالرتفاع‬ ‫في حال إقرار التعديالت الدستورية التي ّتم اقتراحها من قبل بعض‬ ‫البرملانيني‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫خطوات جريئة في السعودية لتمكني‬ ‫املرأة‪ ...‬وحقوق سياسية في مصر‬ ‫واإلمارات‬ ‫مكاسب ملموسة للخليجيات‬ ‫في السعودية‪ ،‬أصبح للنساء الحق منذ بداية صيف العام املاضي في‬ ‫قيادة السيارة ألول مرة في تاريخ البالد‪ ،‬بعد قرار رفع الحظر عن‬ ‫قيادتهن للسيارات‪ ،‬وذل��ك في إط��ار اإلصالحات التي اعتمدها ولي‬ ‫العهد السعودي محمد بن سلمان‪ ،‬وهو ما اعتبر سابقة في اململكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬حيث ال تزال النساء خاضعة لسيطرة نظام وصاية‬ ‫الرجل على املرأة‪.‬‬ ‫وقامت اململكة العربية السعودية بتعيني األميرة ريما بنت بندر بن‬ ‫سلطان سفيرة للمملكة العربية السعودية في واشنطن‪ ،‬لتصبح أول‬ ‫ً‬ ‫امرأة سعودية تشغل هذا املنصب‪ ،‬خلفا لألمير خالد بن سلمان‪،‬‬ ‫كما ُع ّينت وئ��ام الدخيل ك��أول مذيعة سعودية تقدم األخبار على‬

‫العدد ‪ 1738‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 08‬‬


‫صفوف املديرين من غير اآلباء‪.‬‬ ‫وتزداد الفجوة بني الجنسني في وظائف العلوم والتكنولوجيا والهندسة‬ ‫والرياضيات مع مستوى الدخل‪ ،‬ويقل احتمال انضمام النساء في‬ ‫ال�ب�ل��دان منخفضة ال��دخ��ل ف��ي ب��رام��ج ف��ي فئة «ال�ه�ن��دس��ة والتصنيع‬ ‫والتشييد» عن الرجال بنسبة ‪ 9‬نقاط مئوية‪ .‬وفي الشريحة العليا‬ ‫من البلدان متوسطة الدخل يزداد الفرق إلى ‪ 15‬نقطة مئوية في حني‬ ‫يزداد الفرق في البلدان مرتفعة الدخل إلى ‪ 17‬نقطة مئوية‪.‬‬ ‫وعلى مستوى العالم‪ ،‬يقل احتمال دخول النساء ضمن القوى العاملة‬ ‫في مجاالت العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عن الرجال‪،‬‬ ‫وي��زي��د احتمال خروجهن منها‪ .‬وي��وض��ح ذل��ك األم��ر إل��ى ح��د م��ا أن‬ ‫عدد النساء اللواتي يخترن دراس��ة العلوم والتكنولوجيا والهندسة‬ ‫ً‬ ‫والرياضيات أقل من عدد الرجال‪ ،‬غير أن ذلك ُيعزى أيضا إلى تكوين‬ ‫القوى العاملة‪ُ .‬ويعد التكافؤ بني الجنسني في االلتحاق بالدراسة‪.‬‬

‫الشرق األوسط‬ ‫تشكل املرأة عنصرا مهما في تعزيز النمو في منطقة الشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا‪ .‬ومن شأن العمل على سد الفجوة بني الجنسني أن‬ ‫يزيد الناتج اإلقليمي‪ ،‬ويضع املنطقة على مسار نمو أعلى يتسم‬ ‫باالستدامة والشمول على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وهناك امرأة واحدة من بني كل خمس نساء في سن العمل في منطقة‬

‫الشرق األوس��ط وشمال أفريقيا تعمل في وظيفة مدفوعة األجر أو‬ ‫ً‬ ‫بحثا ً‬ ‫جادا عن عمل‪ .‬وفي الوقت الراهن‪ ،‬ال تشكل النساء سوى‬ ‫تبحث‬ ‫‪ 21‬في املائة من القوى العاملة وال يسهمن سوى بنسبة ‪ 18‬في املائة‬ ‫من إجمالي الناتج املحلي في هذه املنطقة‪.‬‬ ‫ولو شهد العقد املاضي تضييق الفجوة بني الجنسني في املشاركة في‬ ‫القوى العاملة لتضاعف معدل نمو إجمالي الناتج املحلي في املنطقة‬ ‫أو زاد بمقدار نحو تريليون دوالر من حيث الناتج التراكمي‪ .‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫بدال من ذلك‪ ،‬فقد امتدت الفجوة الحالية بني الجنسني في سوق العمل‬ ‫التقليدية إلى بقية قطاعات االقتصاد‪ ،‬بما في ذلك قطاع التكنولوجيا‪،‬‬ ‫مما أث��ر ف��ي حصول النساء على الخدمات الرقمية واستخدامها‪.‬‬ ‫وباملقارنة مع الرجال‪ ،‬فاحتمال امتالك النساء هواتف محمولة يقل‬ ‫بنسبة ‪ 9‬في املائة واستخدام اإلنترنت املحمول بنسبة ‪ 21‬في املائة‪.‬‬

‫إصالحات عربية‬ ‫اعتمدت ع��دة دول في املغرب العربي قوانني جديدة لحماية النساء‬ ‫واملحافظة على حقوقهن‪ ،‬مما مهد الطريق أمام املرأة للمضي قدما‬ ‫وتحقيق امل��زي��د م��ن امل�ك��اس��ب‪ .‬ففي ال�ج��زائ��ر ت� ّ�م اعتماد إص�لاح��ات‬ ‫تشريعية ف��ي مجال ق��ان��ون األس��رة م��ن خ�لال اعتماد ق��ان��ون يكفل‬ ‫استقاللية ال��زوج��ة م��ن الناحية املالية كوسيلة قانونية لوضع حد‬ ‫للخالفات الزوجية‪ ،‬وهو ما يمثل ضمانا للنساء من االستغالل املادي‬

‫‪36‬‬

‫العدد ‪ 1738‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 08‬‬


‫تونسيات يطالنب‬ ‫باملساواة الكاملة‬ ‫مع الرجل‬

‫التقرير حقيقة أن ‪ 33‬دولة‪ ،‬عبر كل مناطق العالم‪َّ ،‬‬ ‫فعلت إجازة األبوة‪،‬‬ ‫و‪ 47‬دولة أقرت تشريعات‪ ،‬بشأن العنف املنزلي‪.‬‬

‫األجور بني الرجال والنساء‬ ‫وكشفت منظمة العمل الدولية عن تراجع الفارق بني مستوى التوظيف‬ ‫بني الرجال والنساء بأقل من نقطتني مئويتني خالل السنوات السبع‬ ‫والعشرين األخيرة‪ .‬ففي عام ‪ ،2018‬كانت أرجحية أن تحصل املرأة‬ ‫على وظيفة أق��ل من الرجل ب �ـ‪ 26‬نقطة مئوية‪ ،‬رغ��م أن استطالعات‬ ‫الرأي تشير إلى أن ‪ 70‬في املائة من النساء يفضلن العمل على البقاء‬ ‫في املنزل‪.‬‬ ‫وقالت مانويال توميي‪ ،‬مديرة دائرة ظروف العمل واملساواة في منظمة‬ ‫العمل الدولية‪ ،‬إنه في السنوات العشرين األخيرة لم يتراجع الوقت الذي‬ ‫تكرسه النساء لرعاية األطفال واملهام املنزلية‪ ،‬فيما زاد الوقت الذي‬ ‫يكرسه الرجال في هذا املجال ثماني دقائق فقط»‪ .‬وأضافت أنه على‬ ‫هذه الوتيرة «نحتاج إلى أكثر من ‪ 200‬سنة للتوصل إلى املساواة في‬ ‫الوقت املكرس للنشاطات غير مدفوعة األجر»‪.‬‬ ‫وأشار تقرير املنظمة إلى أن ‪ 647‬مليون امراة في سن العمل‪ ،‬أي ‪21.7‬‬ ‫في املائة من قوة العمل‪ ،‬في العالم يقمن بدوام كامل بعمل غير مدفوع‬ ‫األجر في مجال رعاية اآلخرين‪ ،‬وهذه النسبة تصل إلى ‪ 60‬في املائة‬ ‫في العالم العربي‪ ،‬مقارنة ب�ـ‪ 41‬مليون رج��ل‪ 1.5 ،‬في املائة من قوة‬ ‫العمل‪ ،‬يقومون بنشاط كهذا‪ .‬وفي املقابل استقر الفارق في األجور‬

‫‪35‬‬

‫امرأة من بني كل خمس في سن العمل‬ ‫في الشرق األوسط تعمل في وظيفة‬ ‫مدفوعة األجر‬ ‫بني الرجال والنساء في العالم على نسبة ‪ 20‬في املائة وقد تصل هذه‬ ‫النسبة إلى الضعف في دول مثل باكستان‪.‬‬ ‫باإلضافة إل��ى ذل��ك‪ ،‬ف��إن «ع��دم امل�س��اواة في تشغيل األم�ه��ات»‪ ،‬وهو‬ ‫الفارق في نسبة العامالت البالغات الالتي لديهن أطفال دون السادسة‬ ‫مقارنة بغير األمهات‪ ،‬قد زادت زيادة كبيرة بنسبة ‪ 38‬في املائة في‬ ‫الفترة ‪ .2015-2005‬كما ال ت��زال نسبة النساء في املناصب العليا‬ ‫متدنية‪ ،‬وهو وضع لم يطرأ عليه تغيير يذكر في السنوات الثالثني‬ ‫الفائتة‪ .‬فأقل من ثلث املديرين نساء‪ ،‬وإن كن على األغلب أفضل ً‬ ‫تعليما‬ ‫من نظرائهن الذكور‪ .‬ويبني التقرير أن التعليم ليس السبب الرئيسي‬ ‫لتدني معدالت عمل املرأة وانخفاض أجرها‪ ،‬بل إن املرأة ال تحصل على‬ ‫الفوائد عينها التي يحصل عليها الرجل ذو املستوى التعليمي نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهناك أيضا «ع��دم املساواة في تعيني األمهات في مناصب عليا»‪،‬‬ ‫إذ إن ‪ 25‬في املائة فقط من املديرين الذين لديهم أطفال دون سن‬ ‫السادسة هم من النساء‪ .‬وترتفع نسبة امل��رأة إل��ى ‪ 31‬في املائة في‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫‪ 28‬تريليون دوالر زيادة في الناتج احمللي العاملي في حال سد الفجوة بني النساء والرجال‬

‫انخفاض الدخل العاملي ‪ 6‬تريليونات دوالر‬ ‫بسبب عدم املساواة‬

‫القاهرة‪ :‬حسني البطراوي‬ ‫كشف تقرير منظمة التعاون االقتصادي والتنمية‪ ،‬والذي شمل ‪180‬‬ ‫دول��ة‪ ،‬عن أن املستوى الحالي من التمييز بني الجنسني يتسبب في‬ ‫خفض الدخل العاملي بنسبة ‪ 7.5‬في املائة‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 6‬تريليونات‬ ‫دوالر‪ ،‬وبحسب خبراء املنظمة‪ ،‬تحظر ‪ 88‬دولة من الدول التي شملها‬ ‫التقرير‪ ،‬على املرأة ممارسة مهن معينة‪.‬‬ ‫فيما أشارت دراسة ملعهد ماكنزي إلى أن تطبيق املساواة بني الرجل‬ ‫واملرأة‪ ،‬يمكن أن يضيف إلجمالي الناتج املحلي لدول العالم نحو ‪28‬‬ ‫تريليون دوالر‪ ،‬فيما يعادل ‪ 26‬في املائة من اإلجمالي الحالي‪ ،‬وهو‬ ‫ما سيحدث بالتأكيد فارقا في اقتصاد هذه الدول‪.‬‬ ‫وتشير الدراسة إلى أن الدول النامية واملتقدمة على حد السواء ستحقق‬ ‫مكاسب لو شاركت النساء في قوة العمل بنفس معدل الرجال‪ ،‬وعملت‬ ‫لنفس العدد من الساعات وت��م توظيفهن في نفس املستويات مثل‬ ‫الرجال في مختلف القطاعات‪ .‬وذهبت الدراسة إلى القول بأنه حتى في‬ ‫عدم املساواة الكاملة‪ ،‬يمكن أن تحقق الدول نموا في الناتج اإلجمالي‬ ‫العاملي بمقدار ‪ 12‬تريليون دوالر من خالل مطابقة معدل التقدم نحو‬ ‫تحقيق التكافؤ في البلد األسرع تحسنا في منطقتها‪.‬‬ ‫وتوضح بيانات الدراسة أن كل منطقة ستتفاوت في مقدار ما تجنيه‬ ‫من أموال لو تحققت املساواة الكاملة بني الجنسني‪ :‬فأوروبا الغربية‬ ‫ستجني ‪ 5.1‬تريليون دوالر‪ ،‬وأميركا الشمالية وأقيانوسيا ‪5.3‬‬ ‫تريليون دوالر‪ ،‬وأوروبا الشرقية ووسط آسيا ‪ 1.1‬تريليون دوالر‪،‬‬ ‫والصني ‪ 4.2‬تريليون دوالر‪ ،‬والشرق األوسط وشمال أفريقيا ‪2.7‬‬ ‫تريليون دوالر‪ ،‬والهند ‪ 2.6‬تريليون دوالر‪ ،‬وشرق وجنوب شرقي‬ ‫آسيا ‪ 3.3‬تريليون دوالر‪ ،‬وأميركا الالتينية ‪ 2.6‬تريليون دوالر‪،‬‬

‫وجنوب آسيا ‪ 484‬مليار دوالر‪.‬‬

‫‪ 6‬دول فقط‬ ‫فيما يقول البنك الدولي إن «التكافؤ التام» يحدث فقط في ست دول‪،‬‬ ‫من بني ‪ 187‬دولة‪ ،‬شملها تقرير أصدره البنك حديثا‪ ،‬بعنوان «املرأة‬ ‫واألعمال والقانون»‪ .‬وأفاد التقرير بأن بلجيكا‪ ،‬والدنمارك‪ ،‬وفرنسا‪،‬‬ ‫والتفيا‪ ،‬ولوكسمبورغ‪ ،‬والسويد فقط‪ ،‬هي الدول التي اعتبرها البنك‬ ‫الدولي تطبق املساواة التامة بني الرجال والنساء‪ ،‬في هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وعلى مستوى العالم‪ ،‬تتمتع النساء ب �ـ‪ 75‬ف��ي امل��ائ��ة فقط م��ن نفس‬ ‫الحقوق‪ ،‬مقارنة بالرجال‪.‬‬ ‫ويختلف مستوى التفاوت بني الجنسني بشكل واضح‪ ،‬حسب املناطق‬ ‫في العالم‪ ،‬حيث تتمتع النساء بنحو ‪ 84.7‬في املائة من الحقوق‪ ،‬مقارنة‬ ‫بالرجال في أوروبا ووسط آسيا‪ ،‬لكن الرقم ينخفض إلى ‪ .47.3‬في‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪.‬‬ ‫أما ال��دول العربية األفضل في القائمة فكانت املغرب بمعدل ‪،73.13‬‬ ‫تليها لبنان وتونس بمعدل ‪ .58.75‬وكانت الدولة األكثر تطورا في‬ ‫هذه القائمة هي الكونغو‪ ،‬التي حققت معدل ‪ 42.50‬قبل ‪ 10‬سنوات‪،‬‬ ‫ارتفعت منه إلى ‪ 70‬عالمة في التقرير الحالي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م� ��دار ال �ع �ق��د امل��اض��ي أدخ �ل��ت ‪ 131‬دول� ��ة ‪ 174‬ت �ع��دي�لا على‬ ‫التشريعات واللوائح من شأنها تعزيز املساواة بني الجنسني‪ .‬ويضيف‬ ‫التقرير‪« :‬هذه التعديالت شملت ‪ 35‬دولة سنت قوانني تحمي املرأة من‬ ‫التحرش الجنسي في أماكن العمل‪ ،‬مما يحمي نحو ملياري امرأة أكثر‪،‬‬ ‫مقارنة بالعقد املاضي»‪ .‬أما منطقة أفريقيا جنوب الصحراء‪ ،‬حيث تقع‬ ‫مجموعة من أفقر دول العالم‪ ،‬فقد سجلت أغلب التشريعات الجديدة‬ ‫أو املعدلة التي تعزز املساواة بني الجنسني‪ ،‬خالل العقد املاضي‪ .‬ويبرز‬

‫‪34‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫مجلة العرب الدولية‬

‫‪www.majalla.com‬‬


‫سياسة أميركا في لبنان‬

‫بقلم‪ :‬إيلي فواز‬

‫السياسة األميركية في‬ ‫املنطقة عمومًا ولبنان‬ ‫خصوصًا لم تمنع حتى‬ ‫الساعة «حزب الله» من‬ ‫تعاظم نفوذه‪ ،‬في الداخل‬ ‫خاصة‪ ،‬وبما فيها من تناقض‬ ‫واضح‪ ،‬بل قامت بإضعاف‬ ‫خصومه‬

‫لم تكد تنتهي زيارة مساعد وزير الخارجية األميركية ديفيد ساترفيلد إلى لبنان حتى كثرت التحليالت في‬ ‫شأنها‪ .‬عادة ما تتمحور زيارات مساعد وزير الخارجية ساترفيلد حول مسائل تتعلق بإسرائيل‪ ،‬إن في‬ ‫حال حصول خرق أمني ما‪ ،‬مثال موضوع األنفاق التي اتهم «حزب الله» بحفرها‪ ،‬والتي وصلت إلى الداخل‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬أو في موضوع الغاز وترسيم الحدود خاصة في حقول الغاز التي يتشارك فيها الدولتان وهي‬ ‫موضوع نزاع‪.‬‬ ‫في زياراته األخيرة قرر ساترفيلد لقاء من كانوا شكلوا نواة حركة ‪ 14‬آذار حصرا‪ .‬من هنا جاءت كثرة‬ ‫التأويالت والتحليالت حول ّ‬ ‫مهمة الزائر ومعانيها‪ ،‬حيث أراد البعض استثمارها لصالحه داخليا‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫حدوث تغيير ما في سياسة الواليات املتحدة تجاه لبنان‪ ،‬مع العلم بأن سياسة الواليات املتحدة األميركية‬ ‫ّ‬ ‫تجاه لبنان لم تتغير كثيرا على مدى السنوات املاضية‪ ،‬فهي ما زالت تفرق بني «حزب الله» والدولة اللبنانية‬ ‫في مقاربة امللف الرسمي اللبناني‪ .‬من هنا ترى استمرار تلك اإلدارة تقديم الدعم للمؤسسات الرسمية‬ ‫اللبنانية من جيش وقوى أمن أو حتى البلديات من خالل برنامج املساعدات الحكومي الخاص «يو إس إيد»‪.‬‬ ‫حتى في موضوع املصارف اللبنانية‪ ،‬تتصرف اإلدارة بكثير من الحذر‪ ،‬كما حصل مع البنك اللبناني الكندي‪،‬‬ ‫فهي لم تسع إلى فرض عقوبات على املصرف املركزي وتحميله مسؤولية قيام البنك املذكور بتبييض أموال‬ ‫لصالح «حزب الله»‪ ،‬بل غضت النظر‪ ،‬وسمحت ببيع أصول البنك‪ ،‬والقبول بتسوية مع أصحابه يدفعون‬ ‫بموجبه ‪ 150‬مليون دوالر للسلطات األميركية كغرامة على تجاوز قانون العقوبات األميركي على «حزب الله»‪.‬‬ ‫إدارة الرئيس ترامب لم تمانع تسلم مقرب من «حزب الله» وزارة‪ ،‬بعد كل الضجة التي أثيرت حول هذا املوضوع‪.‬‬ ‫مجرد تحذيرات من أن يصار استعمال أموال الدولة اللبنانية لتمويل الحزب‪ .‬إذن من الواضح أن سياسة‬ ‫الواليات املتحدة تجاه لبنان تتراوح بني حدين‪ ،‬حد التشدد مع «حزب الله» من خالل تجفيف مصادر تمويله‬ ‫في الخارج وحد عدم وقوع لبنان في فوضى من جراء هذا التشدد‪ .‬سياسة معقدة جدا نتيجة لتداخل الحدين‪.‬‬ ‫ولكن التطورات األخيرة التي حصلت في لبنان أربكت السياسة األميركية تجاه لبنان‪ ،‬وهي التي بنيت على‬ ‫أساس وجود فريق معارض لـ«حزب الله»‪ ،‬فإذا بهذا الفريق يخضع بالكامل إلرادة الحزب‪ .‬من انتخاب عون‬ ‫رئيسا للجمهورية‪ ،‬م��رورا بفرض قانون انتخابات نيابية عجيب‪ ،‬وص��وال إلى تأليف الحكومة‪ ،‬استطاع‬ ‫«حزب الله» فرض أجندته على البلد واستجابت له كل األطراف السياسية الكبرى بحجة أنها تريد الحفاظ‬ ‫على االستقرار‪ ،‬وأنها تفضل التسويات السياسية على املواجهات‪ .‬وتعالت أصوات في الداخل وفي الخارج‬ ‫منتقدة الوضع في لبنان ومتهمة إيران بوضع اليد بالكامل على لبنان من خالل «حزب الله»‪.‬‬ ‫ولكن أول املعترضني على هذا االتهام كانوا أصحاب التسوية أنفسهم من جماعة ‪ 14‬آذار‪ .‬وهم رفضوا‬ ‫وصف البعض لبنان بكونه خاضعا لسيطرة إي��ران‪ .‬وربما أوضح تعبير عن هذا املوقف جاء على لسان‬ ‫رئيس الجمهورية الذي أبلغ وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية‪ ،‬أليستير بيرت‪ ،‬غداة وضع الحكومة‬ ‫اإلنجليزية الجناح السياسي لـ«حزب الله» على قائمة التنظيمات اإلرهابية‪« :‬قد يكون من املفيد اإلشارة إلى‬ ‫أن االمتداد اإلقليمي لـ(حزب الله) ال يعني أن تأثيره على السياسة اللبنانية يتجاوز كونه جزءا من الشعب‬ ‫اللبناني وممثال في الحكومة ومجلس النواب»‪.‬‬ ‫زيارة ساترفيلد تأتي‪ ،‬إلى جانب التحضير لزيارة محتملة لوزير خارجيته مايك بومبيو‪ ،‬من أجل تحفيز‬ ‫الجهات املعارضة لـ«حزب الله» إعالن هذا التمايز بشكل أوضح في الخطاب السياسي‪ ،‬خاصة بعد التطورات‬ ‫السياسية األخيرة التي أظهرت فيها سيطرة «حزب الله» على القرار اللبناني‪.‬‬ ‫مصادر التقت ساترفيلد لفتت لصحيفة «الشرق األوسط» إلى أنه أبلغ القيادات التي التقاها بأن بالده ليست‬ ‫في وارد إقحام لبنان كله في هذه العقوبات لئال يدفع أثمان عدم التفريق بني «حزب الله» ولبنان الذي يجب‬ ‫أن ال يتحمل مسؤولية بالنيابة عن غيره‪ ،‬وإن كان على الحكومة اللبنانية أن تتجنب إفادة الحزب من املال‬ ‫العام من خالل مشاركته في الحكومة بعدد من الوزراء لاللتفاف على العقوبات‪.‬‬ ‫الواليات املتحدة تلتقي مع أوروبا في هذه النظرة حيال مقاربة امللف اللبناني‪ ،‬إذ إن أوروبا تخشى أن يرتد‬ ‫أي توتر في لبنان‪ ،‬على شكل تدفق لالجئني السوريني عليها‪.‬‬ ‫السياسة األميركية في املنطقة عموما ولبنان خصوصا لم تمنع حتى الساعة «حزب الله» من تعاظم نفوذه‪،‬‬ ‫في الداخل خاصة‪ ،‬وبما فيها من تناقض واضح‪ ،‬بل قامت بإضعاف خصومه‪ .‬إذ إن السياسة األميركية‬ ‫في العراق وسوريا قامت على عهد أوباما وحتى على عهد ترامب نوعا ما بمساعدة إيران وميليشياتها‬ ‫بالحرب على داعش في كل من البلدين‪ ،‬مما أعطى نفوذا واضحا لها في العواصم األربع التي أعلن نائب‬ ‫مدينة طهران في البرملان اإليراني‪ ،‬علي رضا زاكاني‪ ،‬املقرب من املرشد اإليراني علي خامنئي‪ ،‬سيطرة بالده‬ ‫عليها‪ .‬فمن ناحية شراكة أميركية إيرانية في محاربة داعش في كل من العراق وسوريا ومن ناحية أخرى‬ ‫ّ‬ ‫مرجوة وهو تقليص نفوذ إيران وميليشياتها‪.‬‬ ‫عقوبات قاسية عليها‪ .‬تناقض ال يفضي إلى نتائج أميركية‬ ‫فهل تغير الواليات املتحدة من استراتيجيتها في املنطقة؟‬

‫‪32‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫ديما جمالي‬

‫وم��واق��ف الرئيس ميقاتي وال��وزي��ر الصفدي إل��ى جانب الرئيس‬ ‫الحريري‪.‬‬ ‫وتوجهت جمالي ألهالي طرابلس بالقول‪« :‬سأكتفي بوعد واح��د‪.‬‬ ‫نحن مقبلون على تنفيذ أكثر من ‪ 9‬مشاريع لـ(سيدر) في طرابلس‪.‬‬ ‫وأنا أعد أهلي في طرابلس بمواكبة تنفيذ هذه املشاريع التي ستؤمن‬ ‫ف��رص عمل للشباب وت�س��اه��م ف��ي إح�ي��اء ال��وض��ع االق�ت�ص��ادي في‬ ‫املدينة»‪ ،‬مشيرة إلى أنه «في األشهر املاضية‪ ،‬قمت بإنجاز بعض‬ ‫املبادرات من أجل طرابلس‪ ،‬ولم أستطع إنجاز أمور أخرى‪ ،‬والسبب أن‬ ‫البالد كانت بال حكومة طوال ‪ 9‬أشهر بعد االنتخابات‪ ،‬وقدرة العمل‬ ‫من دون حكومة تكون صعبة‪ ،‬أما اليوم فالواقع تغير‪ ،‬والحكومة بدأت‬ ‫العمل‪ ،‬وفي حال عدت إلى املجلس النيابي‪ ،‬سأواكب ورش��ة العمل‬ ‫هذه‪ ،‬وأعمل مع كل مرجعيات املدينة ونوابها ووزرائها على ضمان‬ ‫حق طرابلس منها»‪.‬‬ ‫وعن كيفية تأثير املصالحة بني ريفي والحريري على االنتخابات‪،‬‬ ‫شددت على أن «املصالحة بني الحريري وريفي هي مصالحة ضمن‬ ‫العائلة الواحدة‪ ،‬عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري‪ ،‬وال شك أن‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا على صعيد وح��دة املوقف في طرابلس‬ ‫تأثيرها سيكون‬ ‫واالنتخابات الفرعية التي ستحصل بها»‪ .‬وفيما يتعلق باالنتخابات‬ ‫النيابية الفرعية ف��ي دائ ��رة ط��راب�ل��س ال�ص�غ��رى على املقعد السني‬ ‫الخامس من املقرر أن يجري االستحقاق يوم ‪ 14‬من الشهر القادم‬ ‫على أساس نظام األكثرية»‪.‬‬ ‫وفي حديث سابق مع وزي��رة الداخلية والبلديات ريا حفار الحسن‬

‫‪31‬‬

‫‪ :‬صفحة جديدة فتحت‬ ‫جمالي لـ‬ ‫في العالقات السياسية داخل طرابلس‬ ‫وخارجها تتجاوز وضعها في إطار التحالفات‬ ‫ل �ـ«امل �ج �ل��ة» ق��ال��ت إن «ال �ت �ح �ض �ي��رات ب ��دأت ب�ش�ك��ل ف ��وري ف��ي ال�ي��وم‬ ‫ال��ذي ص��در فيه ال�ق��رار عن املجلس ال��دس�ت��وري‪ ،‬وت��م وض��ع املاكينة‬ ‫ُاملؤسساتية للتحضير لهذا االستحقاق»‪ ،‬مشيرة إلى أنه «سبق أن‬ ‫أنجزت االنتخابات النيابية على مستوى لبنان كافة وقد نجحت رغم‬ ‫وجود بعض الثغرات‪ ،‬وبالتالي على مستوى دائرة صغرى ستكون‬ ‫املهمة أسهل من السابق»‪.‬‬ ‫كما استبعدت الحسن «مواجهة أي إشكال‪ ،‬خصوصا أن العملية‬ ‫س��وف ت��دار من قبل األش�خ��اص أنفسهم الذين أداروا االستحقاق‬ ‫النيابي في وزارة الداخلية‪ ،‬وس��وف نستفيد من خبراتهم‪ ،‬كما أن‬ ‫القوانني أيضا واضحة بالنسبة للتحضيرات واإلجراءات التي يجب‬ ‫أن نقوم بها»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1738‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 08‬‬


‫باإلطار الذي يفيد القضية املشتركة وليس باإلطار الذي يؤدي إلى‬ ‫مزيد من الشرذمة»‪.‬‬ ‫كما رأت املصادر أنه «يجب أن يسجل لريفي الشجاعة وعدم األنانية‬ ‫السياسية إذ أثبت أنه أمام املصلحة الكبرى تنتفي املصالح الصغرى‬ ‫وكان له موقف سابق يثبت ذلك عندما استقال من منصبه الوزاري»‪،‬‬ ‫الفتة إلى أن «موقف ريفي لم يكن فيه نوع من املصلحة مع الحريري‬ ‫إنما ك��ان ال�ه��دف منه ط��ي ج��روح امل��اض��ي ليقول إن ه��ذه الشرذمة‬ ‫مضرة ج��دا للجميع وعلينا التوحد ول��و كنا متمايزين في بعض‬ ‫املواقف السياسية»‪.‬‬ ‫وفي حديث خاص مع مرشحة «املستقبل» الدكتورة ديما جمالي‬ ‫ملجلة «امل�ج�ل��ة» أك��دت على أن��ه «ك��ان واض� ً�ح��ا أن ت��دخ�لات سياسية‬ ‫حصلت إلبطال نيابتي‪ ،‬في محاولة متجددة الختراق ساحة املستقبل‬ ‫السياسية والنيابية‪ ،‬ولكن التطورات األخ�ي��رة والنتائج السياسية‬ ‫امل�ت��رت�ب��ة عنها ع�ل��ى صعيد وح ��دة ال�ص��ف ف��ي ط��راب �ل��س‪ ،‬م��ن لقاء‬ ‫املصالحة بني الرئيس الحريري واللواء ريفي‪ ،‬إلى ما سبقه من مواقف‬ ‫مرجعيات املدينة الداعمة للرئيس الحريري‪ ،‬جعلت الطعن ينقلب على‬ ‫الطاعن ومن يقف وراءه‪ ،‬ولو كانوا يعلمون ذلك‪ ،‬ملا قاموا بهذه الخطوة‬ ‫السياسية التي ارتدت عليهم»‪.‬‬ ‫وعن استعداداتها لالستحقاق القادم‪ ،‬قالت جمالي‪« :‬بالتأكيد‪ ،‬نحن‬ ‫جاهزون‪ ،‬ونعد العدة لالنتخابات الفرعية‪ ،‬ونواكب في تيار املستقبل‬ ‫واملاكينة االنتخابية كل التطورات‪ ،‬ومتكلون على الله سبحانه وتعالى‪،‬‬ ‫وعلى أهلنا في طرابلس‪ ،‬لرد الغدر الذي حصل بالطعن‪ ،‬وموعدنا‬ ‫في ‪ 14‬أبريل»‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أبدت جمالي اعتزازها بتجديد الرئيس الحريري ثقته بها‪،‬‬ ‫وتوجهت له بالقول‪« :‬ثقته بي غالية‪ ،‬وأعتز بها ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬وسأسعى‬ ‫جهدي ألن أسخر هذه الثقة في خدمة أهلي في طرابلس»‪.‬‬ ‫كذلك أشارت جمالي إلى أن «هناك صفحة جديدة إيجابية فتحت‬ ‫في العالقات السياسية داخل طرابلس وخارجها تتجاوز وضعها‬ ‫في إط��ار التحالفات‪ ،‬وال سيما بعد موقف اللواء ريفي األخير‪،‬‬

‫بها ريفي بكل شجاعة‪ ،‬وهذه املصالحة تعني توسيع نقاط االلتقاء‬ ‫والعمل عليها مثل تنظيم أي خالف بإطار ّ‬ ‫محدد دون خروجه إلى‬ ‫العلن وإن خرج إلى العلن يكون بطريق بناء ومثمر ال يأخذ طابع‬ ‫ّ‬ ‫والحدة»‪.‬‬ ‫الكيدية‬ ‫كذلك أوضحت املصادر أن اللقاء الذي جمع ريفي بكرامة (حليف‬ ‫«حزب الله»)‪« :‬جاء ضمن سلسلة لقاءات قام بها ريفي مع عدد‬ ‫من الشخصيات كالرئيس السنيورة وميقاتي والنائب الجسر‬ ‫وكذلك كرامة ليشكرهم على زيارتهم له إثر تعرضه لوعكة صحية‬ ‫مؤخرا»‪.‬‬ ‫ّّ‬ ‫إل��ى ذل��ك أك��دت مصادر ال�ل��واء ريفي أن «أرق��ام االنتخابات الفرعية‬ ‫كانت مشجعة للغاية ومؤاتية كي يخوض ريفي املعركة ويصبح‬ ‫تأت هروبا من املواجهة لكن ريفي‬ ‫نائبا مجددا‪ ،‬وبالتالي املصالحة لم ِ‬ ‫يأخذ بعني االعتبار بشكل أساسي أن أي خالف يؤدي إلى استفادة‬ ‫(حزب الله) وحلفائه من األفضل تفاديه‪ ،‬واألولوية كانت قطع الطريق‬ ‫على الحزب كي ال يستفيد من أي خ�لاف داخ�ل��ي»‪ .‬مشيرا إل��ى أن‬ ‫«ريفي يرى أن األهداف ال خالف عليها مع الرئيس الحريري لكن كان‬ ‫هناك خالف على خطوات معينة اتخذت وهذا الخالف سيتم تنظيمه‬

‫شمس الدين‪ :‬املصالحة وانضمام ريفي‬ ‫لحلف املستقبل ‪ -‬ميقاتي ‪ -‬الصفدي من‬ ‫شأنه تعزيز حضور تيار املستقبل وقوته‪،‬‬ ‫لكن من املبكر الحديث عن تزكية‬ ‫‪30‬‬

‫العدد ‪ 1738‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 08‬‬


‫املشهد االنتخابي‪ ،‬علما بأن تحالف الحريري ‪ -‬ميقاتي ‪ -‬صفدي قوي‬ ‫إال أنه ومع انضمام ريفي الذي حصد مؤخرا في االنتخابات النيابية‬ ‫نحو ‪ 8‬آالف صوت من شأنه أن يريح تيار املستقبل ويعزز فرص‬ ‫فوز مرشحته السيدة جمالي بحيث يصبح الفوز شبه محسوم لكن‬ ‫يبقى الحديث عن فارق األصوات»‪.‬‬ ‫ورأى شمس الدين أن «هذه املشهدية قد تدفع األطراف األخرى الجادة‬ ‫والراغبة بخوض االنتخابات إلى العزوف تجنبًا لإلحراج نسبة لفارق‬ ‫األصوات الكبير الذي سوف يظهر»‪.‬‬ ‫إال أن شمس الدين ّ‬ ‫شدد على أنه «من املبكر الحديث عن التزكية على‬ ‫الرغم من أنه احتمال مطروح‪ ،‬بانتظار فتح باب الترشح لنرى على‬ ‫ضوئها نوعية املرشحني ال سيما أن عزوف ريفي قد يفتح املجال‬ ‫أمام النائب السابق مصباح األحدب ومحمد نديم الجسر وغيرهما‬ ‫من املرشحني الجديني للترشح إضافة إلى خيار جمعية املشاريع‬ ‫التي ال تزال تدرس إمكانية ترشحها من عدمه»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفي الخالصة‪ ،‬أكد شمس الدين أن «املصالحة وانضمام ريفي لحلف‬ ‫املستقبل ‪ -‬ميقاتي ‪ -‬الصفدي من شأنه تعزيز حضور تيار املستقبل‬ ‫وقوته لكن من املبكر الحديث عن تزكية»‪.‬‬

‫مصادر ريفي‪ :‬أي خالف يؤدي إلى‬ ‫استفادة «حزب الله» وحلفائه من‬ ‫األفضل تفاديه‬

‫بنيابة جمالي دعما للرئيس الحريري بمواجهة (ح��زب الله) ودعا‬ ‫حينها لختم ج��روح املاضي وآن��ذاك لم تكن الظروف مؤاتية إلتمام‬ ‫املصالحة‪ ،‬إلى أن جاءت االنتخابات الفرعية كفرصة مناسبة لتسريع‬ ‫ه��ذه املصالحة»‪ .‬ولفتت إل��ى أن��ه «م��ن جهة ال�ل��واء ريفي االعتبارات‬ ‫تتجاوز مسألة مقعد فرعي نظرا للمخاطر التي نعيشها ال سيما بعد‬ ‫تهجم (حزب الله) على الرئيس السنيورة وهو املقصود منه التهجم‬ ‫على طائفة بكاملها واتهامها بالفساد»‪.‬‬ ‫وحول سؤالنا عن الظروف التي ساهمت بإتمام هذه املصالحة علما‬ ‫ّ‬ ‫بأن الرئيس الحريري ال يزال على ثوابته‪ ،‬أكدت مصادر اللواء ريفي‬ ‫أسباب املصالحة وظروفها‬ ‫على أنه «لم يكن هناك خالف شخصي مع الرئيس الحريري إنما كان‬ ‫ّ‬ ‫تباينا سياسيا ّأدى إلى نوع من الشرذمة ًّ‬ ‫سنيا ووطنيا وهو ما كان‬ ‫وفيما يتعلق بظروف املصالحة وأسبابها‪ ،‬أش��ارت مصادر اللواء‬ ‫ّ‬ ‫أشرف ريفي‪ ،‬لـ«املجلة» إلى أن «ريفي سبق أن قام بمبادرة قبل الطعن له انعكاسات سلبية‪ ،‬وبالتالي عندما توفرت شروط املصالحة قام‬

‫‪29‬‬

‫العدد ‪ 1738‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 08‬‬


‫قبيل اإلنتخابات الفرعية املكررة في طرابلس ‪ 14‬أبريل املقبل مللء املقعد الخامس‬

‫الحريري وريفي‬ ‫مصالحة‬ ‫ّ‬ ‫توحد الصف السني‬ ‫ّ‬ ‫بيروت‪ :‬سهى جفال‬

‫لن يترشح في االنتخابات الفرعية وسيؤيد املرشحة جمالي‪ ،‬فيما‬ ‫أعلن الحريري بعد اللقاء عن فتح صفحة جديدة مع الوزير السابق‬ ‫ريفي‪ً ،‬‬ ‫داعيا إلى رص الصفوف والعمل إلخراج طرابلس من الفقر‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬وبعد انسحاب ريفي من املعركة االنتخابية وانضمامه إلى حلف‬ ‫الحريري ‪ -‬ميقاتي – الصفدي‪ ،‬تنحصر بذلك املنافسة‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫ّ‬ ‫تحت‬ ‫القوى السنية األساسية في طرابلس رصت صفوفها وتوحدت ّ‬ ‫راية الحريري‪ ،‬بانتظار ما سيؤول إليه قرار سنة ‪ 8‬آذار فيما يتعلق‬ ‫بترشح الدكتور ناجي طه عن جمعية املشاريع اإلسالمية‪ ،‬على أن‬ ‫يحسم النائب فيصل كرامي موقفه بناء على ذلك‪.‬‬ ‫حتى الساعة‪ ،‬لم تتضح بورصة األسماء بعد‪ ،‬باستثناء مرشحة‬ ‫املستقبل إضافة إلى املرشح املستقل سامر كبارة ابن شقيق النائب‬ ‫محمد كبارة‪ ،‬إال أنه يبقى حالة فردية على أن تتضح في األيام املقبلة‬ ‫الترشيحات مع بدء مهلة تقديم التصاريح اعتبارا من الخميس ‪14‬‬ ‫مارس‪ ،‬حتى منتصف ليل الجمعة ‪ 29‬من الشهر الحالي‪.‬‬

‫شهر ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫واحد بالتمام والكمال يفصل اللبنانيني عن االنتخابات النيابية‬ ‫الفرعية في الدائرة الصغرى طرابلس شمال لبنان‪ ،‬حيث من املرتقب‬ ‫أن تشهد املدينة في ‪ 14‬أبريل (نيسان) انتخابات مللء املقعد ُ‬ ‫(السني)‬ ‫الخامس الذي شغر بموجب قرار املجلس الدستوري رقم ‪ 10‬بتاريخ‬ ‫‪ ،2019-2-21‬والذي قضى بإبطال عضوية نائب كتلة تيار املستقبل‬ ‫الدكتورة ديما جمالي التي أعلن فوزها في االنتخابات النيابية مايو‬ ‫(أيار) املاضي‪.‬‬ ‫وبعد أن كانت صفحة االنتخابات النيابية قد طويت‪ ،‬جاء قرار املجلس‬ ‫الدستوري بإبطال نيابة جمالي (بعد قبول الطعن املقدم إليه في نتائج‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬نظرا لحساسية‬ ‫االنتخابات في هذه الدائرة) ليخلط األوراق‬ ‫الوضع في طرابلس ّ‬ ‫وشدة املنافسة بني القوى السياسية السنية فيها‪.‬‬ ‫وفيما لم تكن بورصة األسماء املرشحة لالنتخابات الفرعية واضحة‬ ‫املعالم‪ ،‬إال أن املصالحة التي جرت بني زعيم تيار املستقبل‪ ،‬رئيس‬ ‫الحكومة سعد الحريري‪ ،‬واللواء أشرف ريفي‪ ،‬قلبت املوازين ً‬ ‫رأسا‬ ‫على عقب‪ ،‬لتحسم إلى حد بعيد التجاذبات السياسية املتبادلة منذ‬ ‫قرار املجلس الدستوري‪ ،‬وذلك بعد أن كان ريفي مرشحا محتمال‬ ‫بوجه املستقبل‪ .‬وبدال من أن تؤجج انتخابات طرابلس الفرعية نار‬ ‫الخالف بني الرجلني كانت مناسبة إلنهاء الخصومة بعد زه��اء ‪3‬‬ ‫سنوات من الخالف بدأت بخروج ريفي من عباءة الزعامة الحريرية‬ ‫وخوضه املعارك في مواجهتها في عاصمة الشمال‪ ،‬وأنتج افتراقا‬ ‫شديدا في االنتخابات البلدية في مايو عام ‪ 2016‬التي خاض خاللها‬ ‫املعركة ضد الحريري وتحالفه مع الرئيس السابق نجيب ميقاتي‬ ‫والوزير السابق محمد الصفدي وحلفائهما‪ ،‬وذلك بعد أن عارض‬ ‫ريفي خيارات الرئيس الحريري التي اعتمدها منذ إعالنه عن التسوية‬ ‫الرئاسية التي جاءت بالرئيس عون لرئاسة الجمهورية‪.‬‬ ‫وش�ك��ل ل�ق��اء املصالحة ال��ذي جمع ال��رئ�ي��س ال�ح��ري��ري ال �ل��واء ريفي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تطورا بالغ األهمية على صعيد‬ ‫في منزل الرئيس ف��ؤاد السنيورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعدما أعلن األخير‪ ،‬أن اللواء ريفي‬ ‫االنتخابات الفرعية‪،‬‬

‫انعكاس املصالحة على االنتخابات الفرعية في طرابلس‬ ‫الخبير في الشأن االنتخابي والباحث في الشؤون الدولية للمعلومات‪،‬‬ ‫محمد شمس ال��دي��ن‪ ،‬أوض��ح ف��ي ح��دي��ث ملجلة «امل�ج�ل��ة» أن «نسبة‬ ‫الناخبني في طرابلس ‪ 240‬ألفًا‪ ،‬اقترع منهم ما يقارب الـ‪ 90‬ألفًا في‬ ‫االنتخابات النيابية التي ج��رت شهر مايو الفائت»‪ ،‬مشيرا إل��ى أن‬ ‫األصوات توزعت على اللوائح االنتخابية على الشكل التالي‪:‬‬ ‫الئحة ميقاتي‪ 30 :‬ألفًا و‪ 500‬صوت‬ ‫الئحة تحالف املستقبل ‪ -‬النائب محمد الصفدي‪ 26 :‬ألفًا و‪ 600‬صوت‬ ‫الئحة كرامة واملشاريع اإلسالمية‪ 16 :‬ألفًا و‪ 600‬صوت‬ ‫الئحة ريفي‪ 8000 :‬صوت‬ ‫الئحة النائب مصباح األحدب والجماعة اإلسالمية‪ 3300 :‬صوت‬ ‫الئحة كلنا وطني‪ 2200 :‬صوت‬ ‫املجتمع املدني املستقل‪ 340 :‬صوتًا‬ ‫ّ‬ ‫وأكد شمس الدين أن «املرشح األول واملعلن عمليا حتى الساعة هي‬ ‫جمالي‪ ،‬الفتا إلى أن «املصالحة التي جرت بني الحريري وريفي غيرت‬

‫‪28‬‬

‫العدد ‪ 1738‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 08‬‬


‫الشركات األوروبية تنسحب من إيران وكذلك يفعل الدبلوماسيون‬ ‫س �ج �ل��ت ش ��رك ��ة ت �ص �ن �ي��ع ال � �ب� ��ذور ال �ف��رن �س �ي��ة «ف �ي �ل �م��وري��ن»‬ ‫(‪ ،)Vilmorin‬املتلهفة الستئناف التجارة في السوق اإليرانية‪،‬‬ ‫انخفاضًا ّ‬ ‫حادًا بنسبة تزيد على ‪ 90‬في املائة في حجم األعمال‬ ‫التي تجريها في إيران وذلك منذ استئناف العقوبات األميركية‬ ‫عام ‪.2018‬‬ ‫وتعمقت عزلة إيران في أوساط القوى األوروبية هذا األسبوع‬ ‫ً‬ ‫رسميا سفيرها في طهران وسط تصاعد‬ ‫إذ استدعت هولندا‬ ‫ال �خ�لاف ح��ول ت ��ورط إي ��ران امل�ف�ت��رض ف��ي اغ�ت�ي��ال معارضني‬ ‫أحوازيني لنظام الجمهورية اإلسالمية على األراضي الهولندية‪.‬‬ ‫وق��ررت السلطات الهولندية استدعاء سفيرها بعد أن طردت‬ ‫إيران اثنني من الدبلوماسيني الهولنديني من البالد‪ .‬وقامت إيران‬ ‫بهذه الخطوة ً‬ ‫ردا على طرد هولندا لدبلوماسيني إيرانيني يعتقد‬ ‫أنهما مرتبطان بمحاولة االغتيال‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا ال �س �ي��اق‪ ،‬ذك ��رت صحيفة «ك �ي �ه��ان» اإلي��ران �ي��ة شبه‬ ‫الرسمية أن فرنسا طردت دبلوماسيًا إيرانيًا التهامه بالضلوع‬ ‫في محاولة االعتداء على تجمع ملنظمة «مجاهدي خلق» اإليرانية‬

‫‪27‬‬

‫أعلنت الشركات األوروبية الرائدة‬ ‫عن تخفيض كبير في حجم األعمال‬ ‫التجارية مع إيران منذ انسحاب الواليات‬ ‫املتحدة من االتفاق النووي‬ ‫املعارضة في فيلبينت قرب باريس‪ .‬ووصفت أعضاء املنظمة‬ ‫باملنافقني اإلره��اب�ي�ين‪ .‬وطالبت الصحيفة السلطات اإليرانية‬ ‫بطرد دبلوماسيني فرنسيني موجودين في إيران وذلك ً‬ ‫ردا على‬ ‫«السلوك الوقح والفاسد لفرنسا في اتهام وط��رد دبلوماسي‬ ‫إيراني من أراضيها»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫تعمقت عزلة طهران في أوساط القوى الغربية‬

‫العالقات اإليرانية مع أوروبا تعاني أزمة‬ ‫القيادة والخالف الدبلوماسي‬ ‫واشنطن‪ :‬جوزيف براودي‬

‫امل��ت��ح��دث ال��رس��م��ي ب��اس��م ظ��ري��ف أن االستقالة ك��ان��ت رد فعل‬ ‫غاضبًا نتيجة عدم إبالغه بزيارة الرئيس السوري بشار األسد‬ ‫إل��ى ط��ه��ران‪ .‬وبحسب املتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام‬ ‫قاسمي فإن‪« :‬وزارة الشؤون الخارجية لم تتلق معلومات على أي‬ ‫ً‬ ‫مستوى (عن الزيارة)»‪ ،‬مضيفا أن «أحد أسباب استقالة ظريف‬ ‫كان ذلك االفتقار إلى التنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن ظريف استأنف مهامه كوزير للخارجية‬ ‫��ت قصير‪ ،‬إال أن تبعات موقفه م��ا زال��ت قائمة‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك ب��وق ٍ‬ ‫خطاب ألقاه خامنئي خالل اجتماع مغلق‬ ‫تسريب‬ ‫وشاهدوا‬ ‫ٍ‬ ‫عام ‪ ،2018‬شكك فيه بدعم أوروبا إليران في مواجهة عقوبات‬ ‫واشنطن‪ .‬وقال خامنئي إن االتفاق النووي املبرم عام ‪ 2015‬لم‬ ‫يحل ًّ‬ ‫«أيا من مشكالت إيران االقتصادية» وتوقع أن اآللية التي‬ ‫اقترح األوروب��ي��ون استخدامها لحماية األعمال مع إي��ران من‬ ‫العقوبات األميركية لن تؤدي أيضا لحل تلك املشكالت‪ .‬وأضاف‬ ‫أن األوروبيني «سيئون‪ .‬إنهم حقا سيئون‪ .‬لدي الكثير ألقوله‬ ‫بشأن األوروبيني‪ ...‬ليس بسبب السياسات الراهنة‪ ...‬بل بسبب‬ ‫طبيعتهم الخبيثة في القرون القليلة املاضية»‪.‬‬

‫شهد األسبوع املاضي تعميق عزلة إيران الدولية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫امل��زي��د م��ن ال��ت��داع��ي��ات الناجمة ع��ن ال��ت��وت��رات ب�ين شخصيات‬ ‫للجمهورية اإلس�لام��ي��ة الرفيعة‪ .‬وأدى االق��ت��ت��ال ال��داخ��ل��ي بني‬ ‫��اب أل��ق��اه امل��رش��د األع��ل��ى آي���ة الله‬ ‫ال��ف��ص��ائ��ل إل���ى ت��س��ري��ب خ��ط ٍ‬ ‫خامنئي عام ‪ 2018‬وبدا فيه أنه يشكك في دعم أوروبا إليران‬ ‫في مواجهة العقوبات األميركية املفروضة على بلده‪ .‬وأعلنت‬ ‫الشركات األوروبية الرائدة عن تخفيض كبير في حجم األعمال‬ ‫التجارية مع إيران منذ انسحاب الواليات املتحدة من خطة العمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضمنيا لتقييم خامنئي‪.‬‬ ‫تأكيدا‬ ‫املشتركة‪ ،‬وشكلت تلك الخطوة‬ ‫وفي الوقت نفسه‪ ،‬زاد الخالف الدبلوماسي بني إيران وكل من‬ ‫فرنسا وهولندا من احتمال سحب هاتني الدولتني لسفيريهما‬ ‫من طهران‪.‬‬ ‫هيمنت تداعيات استقالة وزير الخارجية اإليراني جواد ظريف‬ ‫قبل تراجعه عنها‪ ،‬على تغطية وسائل اإلعالم اإليرانية‪ .‬وأكد‬

‫‪26‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫فريد ممشيش‪ ،‬املمثل‬ ‫الشخصي للرئيس‬ ‫التونسي لدى املنظمة‬ ‫الدولية للفرنكفونية‬

‫ّ‬ ‫الذي يعطي للروح عمقًا ويمكن من مزيد من االنفتاح‪..‬‬ ‫إنه أيضًا خيار للنمط املجتمعي‪ ،‬ليس النموذج الغربي‪ ،‬ألننا‬ ‫نريد أن نظل متشبثني بأصالتنا‪ ،‬ب��ل ه��و ن�م��وذج للحضارة‬ ‫الثرية‪ ،‬ألن الفرنكفونية ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقدم لنا هذا املشترك من خالل مقاربة‬ ‫منفتحة ودون إقصاء‪.‬‬ ‫> ما الذي يمكن أن تجلبه هذه اللغة إلى العرب؟‬ ‫ إن��ه ارت�ب��اط بالثقافة والعلوم التي لم تتم ترجمة إنتاجاتها‬‫وابتكاراتها إل��ى اللغة العربية‪ ،‬ه��ذا األم��ر مؤلم‪ .‬نحن بحاجة‬ ‫إلى اكتساب اللغات لتحصيل العلم والثقافة والقيم الحضارية‪.‬‬ ‫من الغباء أن يبتر امل��رء رجال يستطيع املشي عليها‪ ،‬بذريعة‬ ‫ّ‬ ‫أنها ال تنتمي إلى البعد العربي واإلسالمي؟ نحن مع االنفتاح‪،‬‬ ‫الذي يعني إثراء هويتنا‪ .‬يجب أن نكون مشبعني بهذه الفكرة‬ ‫ألننا نريد أن نمضي قدما‪ ،‬وكذلك على يقني‪ّ ،‬‬ ‫بأن أي إقصاء‬ ‫سيجعلنا نتقهقر إلى الوراء‪.‬‬ ‫> ب��دأت الفرنكفونية في الوصول إلى دول الخليج‪...‬‬ ‫ملاذا تهتم هذه الدول باللغة الفرنسية؟‬ ‫ يمكن القول بوجود هوس باللغة الفرنسية‪ ،‬في السنوات‬‫األخ �ي��رة‪ .‬أش�ي��ر إل��ى أن الكثير م��ن ال �ب �ل��دان‪ ،‬ال�ت��ي ال تشكل‬ ‫الفرنسية اللغة األم لديها‪ ،‬صارت تنتمي إلى املنظمة الدولية‬

‫‪25‬‬

‫اليوم‪ ،‬نجد متحف اللوفر في دبي‪...‬‬ ‫ووسائل إعالم كثيرة صارت تروج نسخة‬ ‫ّ‬ ‫فرنسية في دول الخليج‬ ‫للفرنكفونية‪ ،‬كمراقبني أو أعضاء منتسبني‪ .‬ومن بني هذه‬ ‫البلدان تونس ولبنان ومصر وقطر واإلمارات العربية املتحدة‬ ‫وجيبوتي وكذلك اململكة العربية السعودية التي تقدمت بطلب‬ ‫في املوضوع‪ .‬هذا يعني أن دول الخليج صارت ّتواقة إلى هذا‬ ‫األمر‪ .‬اليوم‪ ،‬نجد متحف اللوفر في دبي‪ .‬وسائل إعالم كثيرة‬ ‫ّ‬ ‫فرنسية في دول الخليج‪ .‬تذكر أنه في‬ ‫صارت تروج نسخة‬ ‫مصر‪ ،‬في خمسينات القرن العشرين‪ ،‬كان الناس يتباهون‬ ‫بالحديث باللغة الفرنسية‪ ،‬حيث كان األمر حكرًا على النخبة‪.‬‬ ‫لذلك نشهد طلبا يتخذ شكال ثقافيا أو تجاريا أو أي نمط‬ ‫تبادل آخر‪ .‬هذا األمر جلي في الشرق األوسط‪ .‬دول الخليج‬ ‫حاضرة وتتابع عن كثب األنشطة وتشارك في اجتماعات‬ ‫املنظمة الدولية للفرنكفونية‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫أن النخبة التي ّ‬ ‫تربت على القيم الفرنسية‬

‫املمثل الشخصي للرئيس السبسي كشف لــ‬ ‫واجهت االستعمار في كل مكان‬

‫فريد ممشيش‪ :‬بفضل الفرنسية‬ ‫تعلمنا حقوق اإلنسان والتسامح واالنفتاح‬

‫تونس‪ :‬شكري بن نصير‬ ‫إع ��دادًا للقمة الفرنكفونية ال�ق��ادم��ة‪ ،‬التي ستنعقد ف��ي تونس‬ ‫ف��ي خ��ري��ف ‪ .2020‬عقد التحالف الفرنسي بتونس واملعهد‬ ‫الفرنسي بتونس مؤتمرًا صحافيًا تناول ي��وم اللقاء وتبادل‬ ‫اآلراء بخصوص الرهانات االقتصادية والثقافية للفرنكفونية‪،‬‬ ‫ستعقد في تونس في مارس (آذار)‪.‬‬ ‫والتي‬ ‫ّ‬ ‫التقت «املجلة» بهذه املناسبة فريد ممشيش‪ ،‬املمثل الشخصي‬ ‫للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لدى املنظمة الدولية‬ ‫للفرنكفونية‪ ،‬وم��ع سفير فرنسا في تونس‪ ،‬أوليفييه بوافر‬ ‫درافور‪ ،‬في حديث عن اآلفاق االقتصادية‪ ،‬والتحديات الثقافية‪،‬‬ ‫وتعبئة العناصر الفاعلة ضمن الفرنكفونية أبعد من الحدود‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الجغرافية حول لغة مشتركة‪ .‬جميع هذه األسئلة‬ ‫وتعزيز الوحدة‬ ‫شكلت املواضيع الرئيسية للجان هذا اليوم‪.‬‬ ‫> ه ��ل ت �ن �ح �ص��ر ال �ف��رن �ك �ف��ون� ّ�ي��ة ف ��ي اس� �ت� �خ ��دام ال�ل�غ��ة‬ ‫الفرنسية؟‬ ‫‪ -‬الفرنكفونية عبارة عن قصة جميلة‪ .‬استخدام الفرنسية من‬

‫ال تنحصر الفرنكفونية في فرنسا‬ ‫فقط‪ .‬عندما نتحدث عن الفرنكفونية‪،‬‬ ‫نستذكر ‪ 88‬دولة‬

‫قبل غير الفرنسيني يزيد الروح عمقًا‪ .‬األمر عبارة عن عالقة‬ ‫تخصيب‪ ،‬وبالتالي ذات بعد حضاري‪ .‬ال تنحصر الفرنكفونية‬ ‫في فرنسا فقط‪ .‬عندما نتحدث عن الفرنكفونية‪ ،‬نستذكر ‪88‬‬ ‫دولة‪ .‬ظهر مصطلح «الفرنكفونية» في نهاية القرن التاسع عشر‬ ‫ليصف جميع الناس والبلدان التي تستخدم اللغة الفرنسية‪.‬‬ ‫اتخذ اللفظ معناه املتداول‪ ،‬عندما وعى عدد من الفرنكفونيني‪،‬‬ ‫بعد بضعة عقود من ال��زم��ان‪ ،‬بوجود فضاء لغوي مشترك‪،‬‬ ‫مالئم للتبادل واإلثراء املشترك‪ .‬يقف أدباء وأديبات وراء هذه‬ ‫الحركة‪ .‬أين وجه الغرابة حني يسند مشروع إلى لغة جامعة‪.‬‬ ‫األمر إن جاز القول عبارة عن تدويل للغة الفرنسية‪ّ ،‬‬ ‫يتم في‬ ‫بعض االستثناء لفرنسا بوصفها املؤتمنة على هذه اللغة‪ ،‬بل‬ ‫ّ‬ ‫تظل األخ األكبر للبلدان ّالناطقة بالفرنسية‪ .‬تشكل الفرنكفونية‬ ‫ملكًا مشاعًا‪ ،‬حيث لكل مكانه أي��ن يمكنه الشعور بالراحة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تاريخيا‪ .‬وه��و إرث ل��م ي��أت به‬ ‫الفرنكفونية تمثل أيضا إرث��ًا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االستعمار‪ .‬أذكر أنه في سياق الحركة اإلصالحية إبان القرن‬ ‫ّ‬ ‫التاسع عشر‪ ،‬أسس خير الدين باشا املفتون بحداثة فرنسا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املعهد الصادقي في العاصمة تونس‪ ،‬أين ّ‬ ‫الفرنسية‪،‬‬ ‫يتم تدريس‬ ‫وكذلك مواد أخرى بهذه اللغة‪ .‬بطريقة ما‪ ،‬نحن من ذهب بحثًا‬ ‫عن الفرنسية‪ ،‬التي لم تدخل ديارنا عنوة أو تحت وطأة السالح‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الفرنسية في املعهد الصادقي‪ ،‬استطاعت النخب‬ ‫بفضل تعليم‬ ‫ّ‬ ‫الجديدة حينها النضال ض��د فرنسا‪ ،‬وك��ذك األم��ر ف��ي باقي‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫> ما اإلضافة التي تقدمها هذه اللغة إلى الفرنكفونيني؟‬ ‫ ّأوال‪ ،‬بفضل الفرنسية‪ ،‬تم إرضاعنا من الثدي املناسب‪ ،‬حقوق‬‫اإلنسان والتسامح واالنفتاح‪ .‬العالقة مع الفرنسية ليست عبئا‬ ‫سيئة‪ .‬يجب أن نكون مرتاحني عند استخدام هذه‬ ‫أو معاملة‬ ‫ّ‬ ‫اللغة‪ .‬م��ن املسلم ب��ه أن لغتنا ه��ي العربية‪ ،‬ونحن متشبثون‬ ‫بالثقافة العربية اإلسالمية‪ .‬إلى ذلك ينضاف البعد الفرنكفوني‬

‫‪24‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫الزميل بوبكر بن‬ ‫عمر خالل حواره مع‬ ‫الرئيس التونسي‬ ‫السابق منصف‬ ‫املرزوقي‬

‫هذه كلها أخطار تهدد االستحقاقات االنتخابية القادمة‪.‬‬ ‫> كيف ستكون مشاركة حزب حراك تونس اإلرادة في االنتخابات‬ ‫التشريعية القادمة وهل من املطروح أن يتحالف مع بعض القوى السياسية‬ ‫األخرى؟‬ ‫ حزبنا سيشارك في كل االستحقاقات االنتخابية وسنعلن قبل الصائفة‬‫القادمة عن قائماتنا وأسماء مرشحينا‪ ،‬ونحن بصدد التحاور مع بعض‬ ‫األحزاب حول إمكانيات التحالف وتقديم قائمات مشتركة في بعض الجهات‬ ‫وسنشارك بقائمات منفردة مكونة من أبناء الحراك في ع��دد كبير من‬ ‫الجهات‪.‬‬

‫منذ أن كنت في القصر الرئاسي عاهدت نفسي‬ ‫أن ال أكون أسير هذا القصر‪ ...‬وبمجرد إنهاء‬ ‫عملي ّ‬ ‫عشية كل يوم جمعة كنت أعود إلى‬ ‫محيطي الطبيعي املتمثل في كتبي وبيتي في‬ ‫مدينة سوسة لقضاء عطلة نهاية األسبوع‬

‫> هل ستترشح لالنتخابات الرئاسية ‪2019‬؟‬ ‫ من السابق ألوانه الحديث في هذا املوضوع وال أستطيع اآلن أن أؤكد ترشحي‬‫أو أنفيه وال أريد أن أعلن عن قراري النهائي اآلن فأنا أتحاور حول هذه املسألة‬ ‫َ‬ ‫ويحاربون خصومهم وهم من حزب فيه فاسدون كثيرون ُويفترض أن يكونوا‬ ‫مع عدد من األطراف السياسية وسيتحدد املوقف النهائي قبل الصائفة‪.‬‬ ‫أول من تتم محاكمتهم‪ .‬أنا صاحب فكرة قانون «من أين لك هذا؟» وأرسلته‬ ‫> اعترفت مؤخرا بأنك ارتكبت أخطاء خالل رئاستك للبالد وقلت إلى البرملان ولم يصادقوا عليه إال بعد خروجي من الرئاسة‪.‬‬ ‫إن تلك األخطاء حصلت عن حسن نية‪ ،‬ما هذه األخطاء؟‬ ‫ كل إنسان يخطئ وه��ذا أم��ر طبيعي ولكن من غير الطبيعي أن ال ُيسأل > ما أولويات تونس في املرحلة القادمة؟‬‫أمثالي عن أخطائهم‪ ،‬أنا أخطأت في عدم تقدير حجم شراسة املنظومة القديمة ‪ -‬أتمنى أن تمر املرحلة الحالية بسالم ونصل إل��ى تنظيم االنتخابات في‬ ‫وبذاءتها وخطورة الثورة املضادة‪ ،‬حيث كنا متسامحني معها وهي تحاربنا الخريف القادم ويأتي الصندوق بمجموعة جديدة من السياسيني الشرفاء‪.‬‬ ‫باألكاذيب واإلش��اع��ات‪ ،‬هذا سنة ‪ 2014‬ولكن هذه السنة سنتخذ إج��راءات‬ ‫> ما تعليقك على ما يحدث في الجزائر؟‬ ‫جديدة ولن نكرر نفس األخطاء‪.‬‬ ‫ نحن نتمنى الخير ألشقائنا في الجزائر ألن ما يصيبهم يصيبنا ونرجو‬‫أن يبقى البلد مستقرا والشعب ّ‬ ‫موحدا ويستمر السلم واالستقرار ونحن مع‬ ‫> كيف ترى واقع الحريات في تونس اليوم؟‬ ‫ هناك تراجع كبير في ه��ذا املجال فهناك بعض املدونني في السجن اآلن ما يختاره الشعب الجزائري‪.‬‬‫والصحافة التونسية مدرجة اآلن في ترتيب متأخر مقارنة بواقع الصحافة‬ ‫في كثير من البلدان‪ ،‬الواقع عموما مخيف وال بد من الحذر حتى ال نذهب > وماذا عن الوضع في ليبيا؟‬ ‫القلق ونحن مع اعتماد الحوار بني الفرقاء‬ ‫نحو األسوأ‪ ،‬وسنناضل مع الشعب لنمنع مزيدا من االنحدار‪.‬‬ ‫ليبيا يبعث على ّ‬ ‫ الوضع في ّ‬‫الليبيني سبيال لحل هذا امللف املعقد‪ ،‬ونحن أيضا مع الشرعية ومع حكومة‬ ‫الوفاق الوطني وندعم هذه الحكومة ونرجو أن تخرج ليبيا من أزمتها في‬ ‫> ماذا تقول عن الحرب املعلنة على الفساد والفاسدين؟‬ ‫‪ -‬هذه حرب غير جدية فالذين يحاربون الفاسدين اآلن جاء بهم املال الفاسد أقرب وقت‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019-/ 03 / 15‬‬


‫> كيف ّ‬ ‫تقيم فترة رئاستك للجمهورية وما الذي قدمته وأنجزته االنتخابات‪ ،‬ولكن الشعب لن يقبل التالعب بالنتائج‪.‬‬ ‫تونس؟‬ ‫لصالح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ عندما تسلمنا الحكم كتحالف ثالثي سنة ‪ 2012‬شنت علينا آلة اإلعالم > أال ترى أن االستقطاب ّالثنائي بني اإلسالميني والحداثيني جعل‬‫الفاسد حربا رهيبة‪ ،‬وك��ان ُيقال إنها أتعس فترة في تاريخ تونس وإننا الصراع بينهما عقائديا وظلت مشاكل الشعب الحقيقية جانبا؟‬ ‫فاشلون بينما األرقام تقول عكس هذا‪ :‬سعر الدينار مثال انهار اآلن بدرجة ‪ -‬أنا أرى العكس‪ ،‬فاملشاكل الحقيقية تطغى اآلن على الساحة ومشكل الجميع‬ ‫ملحوظة م�ق��ارن��ة بفترة حكم ال�ت��روي�ك��ا‪ ،‬وك��ذا ال�ش��أن بالنسبة إل��ى ميزان هو القدرة الشرائية واألسعار وتكاليف العيش‪ ،‬وملا تشعر الطبقة الحاكمة‬ ‫املدفوعات‪ ،‬كما زادت املديونية وأصاب الشعب اإلحباط وتراجعت الحريات‪ ،‬بأنها غير ق��ادرة على التحكم في ه��ذه القوة تعود إل��ى عملية االستقطاب‬ ‫ُ‬ ‫وهكذا تكون املقارنة لصالح سنوات حكمنا ‪ 2014 - 2013 - 2012‬مقارنة الثنائي حتى تبعد أنظار الناس واهتمامهم عن املوضوع األصلي والحقيقي‪،‬‬ ‫وأحسن دليل على ذلك إثارة ملف املساواة في امليراث بني الجنسني ونحن‬ ‫بالسنوات األخيرة‪.‬‬ ‫بتقييم مدى تحقق األهداف التي جاءوا في أوج األزمة السياسية ملنظومة الحكم وعجزها عن إدارة مشاكل البالد‪،‬‬ ‫يكون‬ ‫الحكام‬ ‫أداء‬ ‫ثم إن الحكم على‬ ‫ُ‬ ‫مطلوبا وهكذا فإن إثارة االستقطاب الثنائي واالختالف اآليديولوجي بني «النهضة»‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫فالترويكا‬ ‫منهم‪،‬‬ ‫بت‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫التي‬ ‫املهام‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫من أجلها ومدى‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫منها حل كل املشاكل االقتصادية واالجتماعية بل جاءت لفترة محددة ط ِلب و«النداء» تهدف إلى تغطية فشلهما‪.‬‬ ‫منا فيها أوال صياغة دس�ت��ور ج��دي��د للبالد وح�ص��ل ه��ذا‪ ،‬وك��ان دس�ت��ورا وإض��اف��ة لكل ه��ذا أق��ول إن�ن��ي مل��ا كنت رئيسا للجمهورية ل��م يكن رؤس��اء‬ ‫توافقيا‪ ،‬وثانيا املحافظة على الوحدة الوطنية واألمن القومي وهو ما حققناه الحكومات الثالث الذين اشتغلت معهم من حزبي ورغ��م ذلك لم نختلف أو‬ ‫وفشلت فيه بلدان أخرى‪ ،‬وثالثا إعادة السلطة إلى الشعب بتنظيم انتخابات نتخاصم‪ ،‬بينما رأسا السلطة التنفيذية اآلن ‪ -‬يوسف الشاهد رئيس الحكومة‪،‬‬ ‫حرة ونزيهة وديمقراطية في خريف سنة ‪ 2014‬وهذه األهداف الثالثة نجحنا والباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية ‪ -‬يتصارعان رغم أنهما من نفس‬ ‫في تحقيقها وسلمنا السلطة ملن فازوا في االنتخابات (حزب نداء تونس في الحزب (حركة نداء تونس)‪.‬‬ ‫التشريعية والباجي قائد السبسي في الرئاسية)‪.‬‬ ‫ال�ب�ع��ض ان�ت�ق��دن��ا ألن�ن��ا ل��م نفتح امل�ل��ف االج�ت�م��اع��ي (ال�ف�ق��ر‪ ،‬ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬ال�ق��درة > كيف تحكم على تجربة التوافق بني حزبي النهضة ونداء تونس؟‬ ‫الشرائية‪ )...‬وهذا طبيعي ألن انتظارات أي شعب يقوم بثورة تكون انتظارات ‪ -‬ال �ت��واف��ق ي �ك��ون ع ��ادة ب�ي�ن م��ن ي�ح�م�ل��ون ن�ف��س امل �ش��روع ون �ف��س األه ��داف‬ ‫كبرى ولم يكن بإمكاننا تحقيق أفضل مما حققنا في ظل الظروف الصعبة ويجمعهما تاريخ مشترك‪ ،‬ولكن ال تجمع بني النهضة والنداء نفس املبادئ‬ ‫وال نفس التاريخ وال نفس األه��داف أو األرضية الفكرية أو السياسية‪ ،‬لذلك‬ ‫القائمة آنذاك‪.‬‬ ‫يجوز الحديث ع��ن صفقة ب�ين طرفني يريد ك��ل منهما التحالف م��ع اآلخ��ر‬ ‫لتحقيق أهداف ّ‬ ‫معينة‪ ،‬وفي تحالف النداء والنهضة ليس هناك مصلحة للبالد‬ ‫> ما أسباب خسارتك االنتخابات الرئاسية؟‬ ‫ يعلم الجميع أنني تعرضت إلى هجمة إعالمية ممنهجة ومكثفة‪ ،‬ورغم تجند بل مصلحة للحزبني‪.‬‬‫آلة اإلعالم ضدي ورغم املال الفاسد فإن فارق األصوات بيني وبني الرئيس‬ ‫الباجي قائد السبسي كان ضعيفا‪ ،‬ويمكن القول إن هزيمتي في االنتخابات > نسبة هامة من التونسيني ّأصابها اإلحباط بعد أن خاب أملها‬ ‫في الطبقة السياسية بسبب تدني مستوى الخطاب وغياب الصراع‬ ‫كانت هزيمة مشرفة‪.‬‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬ما تعليقك؟‬ ‫ معهم حق‪ ،‬ويعود مستوى تدني الخطاب السياسي إلى منظومة اإلعالم‬‫> كيف تقرأ املشهد السياسي اليوم؟‬ ‫ّ‬ ‫ يالحظ الجميع اآلن أن األطراف السياسية التي قدمت نفسها على أنها تملك ال�ف��اس��د ال�ت��ي يتحكم فيها ش��رك��اء ف��ي ال�ف�س��اد‪ ،‬ه��ذا اإلع�ل�ام ي��ري��د ت��رذي��ل‬‫فشلت في إقرار االستقرار االجتماعي وتحقيق السياسيني واألحزاب وترذيل الخطاب السياسي وهذا مقصود حتى ينفر‬ ‫حلوال لكل مشاكل البالد ِ‬ ‫النمو االقتصادي املنشود‪ ،‬وكل وعود الرئيس الباجي قائد السبسي وحزبه الناس من السياسة واالنتخابات ويخلو املشهد للفاسدين وهذا أمر خطير‬ ‫نداء تونس بتحقيق الرخاء لم تتحقق ورغم تتالي ثالث حكومات منذ ‪ 2014‬ومخيف‪.‬‬ ‫فإن كل املؤشرات في تراجع وتونس اليوم على قائمة الدول املشبوهة في مجال‬ ‫تبييض األموال‪ ..‬وفي مجال الحريات عاد التعذيب وتم إيقاف املدونني وانهار > حسب رأي��ك م��ن امل�س��ؤول ع��ن ال�ظ��روف االق�ت�ص��ادي��ة واملعيشية‬ ‫الوضع النفسي لقطاع واسع من الشعب التونسي‪ ،‬لذلك أقول إن منظومة الحكم الصعبة التي ّ‬ ‫تمر بها تونس وما الحلول؟‬ ‫ّ‬ ‫الحالي فشلت وما زالت تتخبط في مشاكل كثيرة وقد تبقت لها سبعة أشهر ‪ -‬املسؤول عن ذلك األحزاب والسياسيون الذين كذبوا على الشعب ووعدوه‬ ‫تقريبا لترك ّ‬ ‫سدة الحكم بعد االنتخابات القادمة والتي إذا لم ِّ‬ ‫يزوروها فإنهم باالزدهار والرخاء ولم يحصل شيء من ذلك‪ ،‬وأعتقد أن السبب الرئيسي لهذه‬ ‫سي َ‬ ‫ُ‬ ‫هزمون فيها‪ ،‬وبما أنني أعرفهم جيدا فإنني أخشى أن ال يسمحوا بإجراء الصعوبات االقتصادية يعود للمناخ السياسي املتأزم وعدم االستقرار‪ ،‬فال‬ ‫يمكن لآللة االقتصادية أن تتحرك إال في مناخ سياسي مستقر‪ .‬فبعد الثورة‬ ‫تشكلت سبع حكومات أي بمعدل حكومة كل سنة تقريبا وتغيير الحكومات‬ ‫بهذا النسق يمنع االستقرار‪ ،‬ولن تخرج تونس من أزمتها االقتصادية وتحقق‬ ‫نتائج إيجابية إال إذا استقر وضعها السياسي‪.‬‬

‫إثارة االستقطاب الثنائي واالختالف‬ ‫اآليديولوجي بني «النهضة» و«النداء»‬ ‫تهدف إلى تغطية فشلهما‬

‫> ما املخاطر التي يمكن أن تهدد إج��راء االنتخابات امل�ق��ررة في‬ ‫نهاية هذا العام؟‬ ‫ أكبر خطر على االنتخابات هو تزوير إرادة الناخبني‪ ،‬واملشكل األكبر اآلن‬‫هو عدم وجود محكمة دستورية ونرجو أن يتم تركيزها في القريب‪ ،‬أيضا‬ ‫هناك مشكل املال الفاسد واإلعالم املوجه املمسوك من أحد األطراف وكذلك‬ ‫تدني مستوى الخطاب السياسي واعتماد السب والشتم وهتك األعراض‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫املنصف املرزوقي‬

‫خصوصا أن األح ��زاب تتجدد بطبعها وبسرعة أكثر م��ن ذي قبل‪ ،‬فكان‬ ‫تأسيس ح��زب «ح��راك شعب املواطنني» ال��ذي أصبح الحقا ُيسمى «ح��راك‬ ‫تونس اإلرادة»‪.‬‬ ‫وهذا الحزب بالنسبة لي يحمل مشروعا مستقبليا‪ ،‬فقد الحظت أن الشعب‬ ‫مهتم كثيرا بالحاضر وتستغرقه املشاكل اليومية‪ ،‬وهي مشاكل ناتجة عن‬ ‫للمستقبل‪ ،‬فلو خطط من سبقونا ملدة خمسني سنة مثال كما‬ ‫عدم التخطيط مَ‬ ‫تفعل دول كثيرة لا وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم‪ ،‬لذلك قررنا أن نتجاوز‬ ‫مرحلة الصراعات والتجاذبات الظرفية ونفكر في الخمسني سنة القادمة‬ ‫فأعددنا نصا سميناه (تونس ‪ )2065‬وفيه اإلصالحات الكبرى املطلوبة في‬ ‫القطاعات الحساسة كالصحة والتعليم والثقافة واالقتصاد باعتماد طريقة‬ ‫جديدة في التفكير‪ ،‬لذلك جمعنا عددا من الشخصيات لتكوين ذراع سياسية‬ ‫ّ‬ ‫وأخرى اقتصادية وأخرى اجتماعية لحزب حراك تونس اإلرادة‪ ،‬وقد قضينا‬ ‫الثالث سنوات األول��ى في تكوين ال��ذراع السياسية‪ ،‬وبقيت األذرع األخ��رى‬ ‫(االقتصادية واالجتماعية والثقافية)‪ ،‬وق��د بدأنا في وض��ع اللبنات األول��ى‬ ‫للمشروع الذي يغطي الخمسني سنة القادمة ألن حزب الحراك هو جزء من‬ ‫تصور عام لتمشي أعمق وأبعد مما تشتغل عليه األحزاب الحالية‪.‬‬ ‫أما من حيث موقع الحزب في الساحة السياسية وحسب التصور الفرنسي‬ ‫الذي يقسم األحزاب إلى يمينية ويسارية وهو تصور قديم وتجاوزه الزمن‪،‬‬ ‫فإن حزب «حراك تونس اإلرادة» يميني ألنه متعلق بالهوية العربية اإلسالمية‪،‬‬ ‫ول�ك��ن أح ��زاب اليمني لها ع��ادة مواقفها ال�خ��اص��ة م��ن امل�س��ائ��ل االقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ولكن حزب الحراك حزب يساري يركز على القضايا االقتصادية‬ ‫واالجتماعية وهو أيضا حزب الحقوق والحريات وهي ميزة أحزاب الوسط‪،‬‬ ‫وهكذا فإن حزب حراك تونس اإلرادة حزب يميني يساري وسطي وهو أمر‬ ‫غير طبيعي ويؤكد أن التصنيفات تجاوزها الزمن‪.‬‬

‫جوهر خالفي مع حركة «النهضة» يعود‬ ‫إلى املوقف من املنظومة القديمة‬

‫ثم ّ‬ ‫تغير اسمه في عهد بن علي ليصبح «التجمع الدستوري الديمقراطي»‪،‬‬ ‫وقيادة وكوادر هذا الحزب هم الذين تسببوا في ثورة الشعب سنة ‪ .2010‬وهم‬ ‫الذين لعبوا دور الثورة املضادة بعد سقوط النظام في يناير (كانون الثاني)‬ ‫‪ .2011‬وهم الذين يدفعون اليوم باتجاه تأبيد منظومة الفساد‪ ،‬وهم حملة‬ ‫جينات االستبداد‪ ،‬فقلنا إنه مثلما لم تستطع روسيا أن تتقدم دون أن تتخلى‬ ‫عن الحزب الشيوعي كما لم تكن أملانيا لتتقدم لو لم تترك ماضيها النازي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فإننا اخترنا القطع مع املنظومة القديمة املرتبطة بفترة االستبداد والتوجه‬ ‫إلى منظومة جديدة في تفكيرها وممارساتها وتؤمن بالديمقراطية والحرية‪.‬‬ ‫لكن ح��رك��ة النهضة وح��رص��ا منها على حفظ األم��ن وض�م��ان االس�ت�ق��رار‬ ‫واملحافظة على ال��وح��دة الوطنية اخ�ت��ارت أن تتفاهم م��ع املنظومة القديمة‬ ‫وتتحالف معها‪ ،‬بينما نعتبر نحن أن ه��ذه املنظومة ه��ي أكبر عامل عدم‬ ‫استقرار وهي التي دفعت الشعب إلى الثورة وستدفعه إلى ث��ورة أخ��رى لو‬ ‫ق��ادت البالد‪ ،‬لذلك ف��إن جوهر خالفنا مع حركة النهضة يعود إل��ى املوقف‬ ‫من هذه املنظومة‪.‬‬ ‫قد يصف البعض موقفي بأنه «ثورجي» ولكن تجربة التاريخ تقول إنه ال‬ ‫يمكن أن نبني الجديد بالقديم‪ ،‬وهم يريدون اآلن بناء الجديد بنفس أساليب‬ ‫القديم‪ ،‬والدليل نتائج تجربة التوافق التي عاشتها حركة النهضة مع حزب‬ ‫> بعد انتهاء تجربة الحكم ضمن تحالف الترويكا سنة ‪ 2014‬املنظومة القديمة (نداء تونس) بينما نتائج حكم الترويكا (النهضة وحزب‬ ‫املؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل من أجل العمل والحريات) كانت‬ ‫ساءت عالقتك بحزب حركة النهضة‪ ،‬فما هو جوهر الخالف؟‬ ‫ أنا ومن معي في الحزب نعتبر أنه من حق تونس أن تقطع مع املنظومة القديمة أفضل حيث كتبنا الدستور وحققنا مؤشرات وأرقاما اقتصادية أفضل من‬‫املتمثلة في حزب بورقيبة الذي كان يسمى الحزب االشتراكي الدستوري‪ ،‬نتائج حكم تحالف النهضة والنداء‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫ّ‬ ‫التونسي السابق قال إن الترويكا حققت أهدافها‪ ...‬ورفض تأكيد‬ ‫الرئيس ّ‬ ‫عزمه الترشح لالنتخابات الرئاسية املقبلة‬

‫‪ :‬توافق «النهضة»‬ ‫املنصف املرزوقي لـ‬ ‫و«نداء تونس» ف ِشل في حكم البالد‬ ‫تونس‪ :‬بوبكر بن عمر‬

‫السياسي وإنه يأمل في أن تأتي االنتخابات القادمة بمجموعة جديدة من‬ ‫السياسيني الشرفاء‪ ...‬وفيما يلي النص الكامل لهذا الحوار‪:‬‬

‫ق��ال الدكتور املنصف امل��رزوق��ي الرئيس السابق للجمهورية التونسية إن‬ ‫فشل‪ ،‬وقاد البالد إلى نتائج سلبية‬ ‫التوافق بني حزبي النهضة ونداء تونس ِ‬ ‫وظ��روف صعبة وأن ف�ت��رة حكم الترويكا ك��ان��ت أف�ض��ل م��ن الفترة الحالية‬ ‫ّ‬ ‫واملؤشرات واألرقام تؤكد ذلك‪ .‬وقال إن الترويكا حققت األهداف التي جاءت‬ ‫من أجلها للحكم سنة ‪ 2011‬وه��ي كتابة الدستور وحفظ الوحدة الوطنية‬ ‫وإجراء انتخابات ديمقراطية سنة ‪.2014‬‬ ‫وب� ّ�رر املرزوقي إخفاقه في االنتخابات الرئاسية ‪ 2014‬بالهجمة اإلعالمية‬ ‫ّ‬ ‫املكثفة التي استهدفته‪ ،‬وكذلك املال الفاسد الذي لعب دورا في ترجيح فوز‬ ‫الباجي قائد السبسي‪ ،‬وقال‪ :‬إن ذلك لن يتكرر في انتخابات ‪.2019‬‬ ‫وأكد الدكتور املنصف املرزوقي في حوار خاص لـ«املجلة» أن جوهر خالفه‬ ‫ّ‬ ‫مع حركة النهضة يتمثل في املوقف من املنظومة القديمة‪ ،‬ويقصد حزب نداء‬ ‫الجديد بالقديم‪ .‬وقال املرزوقي إن‬ ‫تونس الحاكم اآلن‪ ،‬معتبرا أنه ال يمكن بناء ّ‬ ‫«حراك تونس اإلرادة» الذي ّأسسه ويترأسه اليوم حزب يميني يساري‬ ‫حزب‬ ‫ّ‬ ‫وسطي متعلق بالهوية العربية اإلسالمية ويؤمن بالحقوق والحريات ويعطي‬ ‫ّ‬ ‫أهمية كبيرة للمشاكل االقتصادية واالجتماعية‪ ،‬وإن هذا الحزب سيشارك‬ ‫في انتخابات الخريف القادم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعن ترشحه لالنتخابات الرئاسية ‪ ،2019‬قال إنه ال يستطيع اآلن تأكيد‬ ‫ّ‬ ‫أو نفي ّنيته الترشح وإن ذلك سابق ألوانه‪ ،‬وأضاف أن اإلعالم أفسد الحياة‬ ‫السياسية بترذيل السياسيني واألحزاب وهو سبب تدني مستوى الخطاب‬

‫> أين وكيف يعيش الدكتور محمد املنصف املرزوقي منذ مغادرة‬ ‫القصر الرئاسي وكيف يقضي يومه؟‬ ‫ منذ أن كنت ف��ي القصر ال��رئ��اس��ي ع��اه��دت نفسي أن ال أك��ون أسير هذا‬‫القصر‪ ،‬لذلك كنت كل أسبوع وبمجرد إنهاء عملي ّ‬ ‫عشية يوم الجمعة أعود‬ ‫إلى محيطي الطبيعي املتمثل في كتبي وبيتي في مدينة سوسة لقضاء عطلة‬ ‫نهاية األسبوع‪ ،‬وهذا ما فعلته طوال رئاستي للجمهورية‪ ،‬وملا خرجت من‬ ‫القصر في يناير (كانون الثاني) ‪ 2015‬عدت إلى بيتي فكان القصر مجرد‬ ‫ُ‬ ‫قوس أغلق بانتهاء املدة الرئاسية‪ ،‬وأنا كنت مدركا لضرورة املحافظة على‬ ‫نسق حياتي الطبيعية وعدم االبتعاد عن العائلة واألصدقاء والناس املحيطني‬ ‫بي‪ ،‬لذلك فإن خروجي من القصر الرئاسي لم ّ‬ ‫يغير شيئا من حياتي‪.‬‬

‫اإلعالم واملال الفاسد وراء هزيمتي في‬ ‫انتخابات ‪2014‬‬

‫> أس �س��ت م�ن��ذ س �ن��وات ح ��زب «ح� ��راك ت��ون��س اإلرادة»‪ ،‬مل ��اذا ه��ذا‬ ‫الحزب؟ وم��ا أهدافه وأول��وي��ات��ه؟ ومل��اذا غ��ادرت ح��زب «املؤتمر من‬ ‫أجل الجمهورية» الذي كنت ترأسه عندما صعدت لرئاسة تونس‬ ‫أواخر سنة ‪2014‬؟‬ ‫ ف��ي ان�ت�خ��اب��ات ‪ 2011‬ترشحت على رأس قائمة ح��زب امل��ؤت�م��ر م��ن ّأجل‬‫الجمهورية ال��ذي كنت أرأس��ه وف� ُ‬ ‫�زت ودخلت املجلس التأسيسي ثم توليت‬ ‫رئاسة الجمهورية ألن هذا الحزب فاز في املقام الثاني بعد حركة «النهضة»‬ ‫واتفقنا معها على تقاسم الحكم‪ ،‬وهو ما مكنني من الترشح ملنصب رئيس‬ ‫الجمهورية وانتخابي مباشرة من املجلس التأسيسي لهذا املنصب‪ ،‬لكن‬ ‫لألسف الشديد حصلت صراعات سياسية أدت الحقا إلى حالة انقسام‪،‬‬ ‫وملا ترشحت سنة ‪ 2014‬لالنتخابات الرئاسية مررت للدور الثاني للمنافسة‬ ‫على منصب الرئاسة مع الرئيس الحالي (الباجي قائد السبسي) وتحصلت‬ ‫على مليون وأربعمائة أل��ف ص��وت بينما تحصل حزبي (املؤتمر من أجل‬ ‫الجمهورية) قبل ذلك في االنتخابات التشريعية على ‪ 120‬ألف صوت‪ ،‬وهذه‬ ‫مفارقة وإشكال طرح نفسه‪ ،‬إذ إن أغلب «املرزوقيني» موجودون خارج الحزب‪،‬‬ ‫فجاءت فكرة تأسيس حزب جديد يضم أكبر عدد ممكن من «املرزوقيني»‬

‫‪20‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫أبو بكر عمر هادي‪ ،‬رئيس‬ ‫هيئة موانئ جيبوتي‬ ‫واملناطق الحرة‬

‫ّ‬ ‫سيتم إنشاء وتشغيل مصنع تسييل الغاز الطبيعي‬ ‫وفي خطوة ثانية‪،‬‬ ‫ومحطة للغاز في منطقة دام��رج��وج‪ .‬جميعها بتمويل خ��اص يبلغ‬ ‫إجماال نحو ‪ 4‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫نخطط لكي تصبح املنطقة الحرة الجديدة‪،‬‬ ‫من اآلن وحتى عام ‪ .2028‬أكبر منطقة‬ ‫حرة في أفريقيا‪ ،‬بمساحة قدرها ‪4800‬‬ ‫هكتار‪ ،‬باستثمارات قدرها ‪ 3.5‬مليار دوالر‪.‬‬

‫> كيف هي عالقاتكم مع الصينيني؟‬ ‫ يوفر امليناء الجديد منصة للتجارة البحرية وخدمات لوجستية‬‫ع��امل�ي��ة امل�س�ت��وى‪ .‬ستعمل امل��راف��ق ال�ج��دي��دة ع�ل��ى تحسني ك�ف��اءة‬ ‫األعمال في القرن األفريقي‪ .‬يعزز هذا املشروع‬ ‫وظروف ممارسة ّ‬ ‫موقع جيبوتي كمحطة رئيسية على «طريق الحرير الجديد»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بفاعلية في هذا‬ ‫تجدر اإلش��ارة إلى أن جمهورية الصني شاركت‬ ‫سواء من خالل االستثمار املباشر أو تمويل املشاريع في‬ ‫الجهد‪ّ ،‬‬ ‫جيبوتي‪ .‬كل ذلك ضمن إطار طريق الحرير الجديد‪ ،‬والرؤية التي‬ ‫وضعها ه��ذا البلد ألفريقيا‪ .‬من ذل��ك ّ‬ ‫رسخت الصني نفسها في معادلة يمكن أن ّ‬ ‫تؤسس لتكامل بني ضفتي البحر األحمر‪.‬‬ ‫صورة الشريك األساسي‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬استثمرت جيبوتي على نطاق واسع لسنوات كثيرة‬ ‫موات بقوة للقطاع‬ ‫في تطوير بنية تحتية واعدة وفي إطار قانوني‬ ‫ٍ‬ ‫> ما الطموحات البحرية لجيبوتي؟‬ ‫الخاص وشركات الخدمات‪ .‬يبرز التقدم املحرز من خالل القفزة التي‬ ‫ً‬ ‫ ال تقتصر طموحات جيبوتي على ميناء دوراليه‪ .‬محطة الحاويات بلغ عددها ‪ 55‬مكانا في تصنيف تقرير ممارسة أنشطة األعمال‬‫هي واحدة من ركائز مشروع تطوير وطني طموح‪ّ :‬‬ ‫حول جيبوتي لعام ‪ .)Doing Business( 2018‬من الواضح أن مشروع التطوير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قطبا‬ ‫تجاريا ولوجستيا رائ��دا‪ ،‬يربط بني آسيا وأفريقيا وبقية في جيبوتي مستمر‪ .‬تشهد االستثمارات الرئيسية واملبالغ امللتزم‬ ‫العالم‪ .‬امليناء هو األح��دث في سلسلة من املشاريع العمالقة في بها‪ ،‬على ثقة الشركاء الدوليني في الرؤية الطويلة األجل لجيبوتي‪.‬‬ ‫جيبوتي‪ .‬هناك أربعة موانئ جديدة ومحطة للغاز الطبيعي املسال يستند «طموح جيبوتي العظيم» هذا‪ ،‬إلى توازن جيواستراتيجي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومحطة نفط ومطاران اثنان جديدان‪ .‬جميعها‪،‬‬ ‫ستوسع إلى حد دائم‪ .‬تقع جيبوتي على طريق الشحن الحيوي للتجارة العاملية‪ ،‬وهي‬ ‫كبير من ق��درة جيبوتي لتكون مركزًا تجاريًا في املنطقة‪ .‬بذلك‪ ،‬تضطلع بدورها الكامل في الحفاظ على األمن في خليج عدن وفي‬ ‫سيضيف تطوير دوراليه منفذًا جديدًا متعدد األغراض على نفس الحرب ضد اإلرهاب‪ .‬كما برزت جيبوتي كمركز إنساني رئيسي‪،‬‬ ‫امل��وق��ع (م�ي�ن��اء جيبوتي‪ ،‬م��اي��و‪ /‬أي��ار ‪ )2017‬وف�ت��ح م��وان��ئ جوبت خاصة ملساعدة السكان املدنيني املتضررين من النزاع في اليمن‪.‬‬ ‫وتاجورا (يونيو‪ /‬حزيران ‪.)2017‬‬ ‫إن جمهورية جيبوتي‪ ،‬الحريصة على مسؤولياتها وتحالفاتها‪،‬‬ ‫ملتزمة في جميع األحوال بتعهدها باالنفتاح‪ ،‬واستعدادها للدفاع‬ ‫> ما اآلفاق على املدى الطويل؟‬ ‫عن مصالح الجميع‪ ،‬في احترام لقانون جيبوتي وكذلك وفق مبدأ‬ ‫‪ -‬من ناحية التمويل‪ ،‬ومن ناحية أخرى املوارد والخدمات اللوجستية‪ ،‬اإلنصاف‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫يوفر امليناء الوسائل املطلوبة‬ ‫لتحقيق الطموحات املعقودة في‬ ‫مجال الخدمات اللوجستية على‬ ‫املستويني اإلقليمي والدولي‬ ‫غيار السيارات‪ ،‬واملنسوجات والتعبئة والتغليف‪ .‬من املتوقع خلق‬ ‫‪ 12.000‬فرصة عمل‪ ،‬في املرحلة األولى‪ ،‬من مجموع قدره ‪350.000‬‬ ‫وظيفة يحققها هذا املشروع العاملي‪.‬‬ ‫وف ��ي امل �ق��اب��ل‪ ،‬سيستفيد امل�س�ت�ث�م��رون األج��ان��ب م��ن اإلع �ف��اءات‬ ‫الضريبية املوظفة على الشركات وعلى الدخل‪ .‬إضافة إلى مجموعة‬ ‫م��ن امل��زاي��ا وال�خ��دم��ات التي يمكن أن تجذب ال�ش��رك��ات م��ن جميع‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬

‫> قامت جيبوتي بإعادة تشغيل خط السكك الحديدية مع‬ ‫أديس آبابا‪ ...‬ما هي األهداف؟‬ ‫سكك حديدية في أفريقيا‪ ،‬ويعود تاريخه‬ ‫ تاريخيًا‪ ،‬هو أول خط‬‫ّ‬ ‫إلى عام ‪ .1897‬تشغيل الخط من جديد بدأ فعليا منذ شهر يناير‬ ‫(كانون الثاني) ‪.2018‬‬ ‫ّ‬ ‫خط بطول ‪ 752‬كم يربط عاصمة إثيوبيا بميناء جيبوتي‪ .‬هو أول‬ ‫ّ‬ ‫القارة‪ .‬هذه الطاقة النظيفة‬ ‫خط سكة حديد يعمل بالكهرباء في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مصدرها السدود‪ .‬مع التذكير بأن هذا الخط اشتغل بالفحم في‬ ‫ّأول عهده‪.‬‬ ‫يضع هذا الخط ميناء جيبوتي على بعد ‪ 12‬ساعة من أديس آبابا‬ ‫ً‬ ‫بدال من ‪ 72‬ساعة بالشاحنة‪ .‬وهو كذلك مدخل جيبوتي إلى جميع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قارة أفريقيا من أجل تكامل أكبر بني بلدان القارة‪ .‬هذا األمر يشكل‬ ‫أول ثمار حقيقية للسوق املشتركة‪.‬‬ ‫علما ّ‬ ‫ً‬ ‫بأن االقتصاد اإلثيوبي بصدد تحقيق نمو معتبر على املدى‬ ‫الطويل‪ .‬مع تذكير بالروابط االستراتيجية والتجارية والثقافية العميقة‬ ‫والعريقة بني الدولتني‪« .‬االنفراج» املذهل على املستوى اإلقليمي يوفر‬ ‫ً‬ ‫فرصا أكثر للجميع‪ .‬عالوة على ذلك‪ّ ،‬تم إبرام اتفاق في مجال الطاقة‬ ‫بني إثيوبيا وجيبوتي‪ .‬ينص على تشغيل خط أنابيب الغاز بني حقول‬ ‫الغاز الطبيعي في أوقادين في إثيوبيا والساحل الجيبوتي‪ .‬إثر ذلك‪،‬‬

‫رئيس هيئة املوانئ واملناطق الحرة في جيبوتي‪ ،‬أبو بكر‬ ‫عمر هادي‪ ،‬خالل مؤتمر صحافي في طوكيو‪ ،‬اليابان‪ ،‬حول‬ ‫الفرص االستثمارية والبنية التحتية في جيبوتي‬

‫‪18‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫االمير محمد بن سلمان‬ ‫يستقبل الرئيس إسماعيل‬ ‫عمر جيلة رئيس جمهورية‬ ‫جيبوتي‪.‬‬

‫خالل رافعة واحدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املسجلة؟‬ ‫> هل أنتم راضون عن النتائج‬ ‫ تقع جيبوتي في مفترق طرق التجارة العاملية‪ ،‬وتربط آسيا‬‫وأفريقيا وأوروبا‪ّ .‬‬ ‫يعد امليناء بوابة إلى واحدة من أسرع املناطق‬ ‫ً‬ ‫نموا في العالم‪ ،‬حيث ّ‬ ‫تمر ‪ 30.000‬سفينة عبر امليناء كل عام‪.‬‬ ‫تمثل املنتجات من آسيا ‪ 59‬في املائة‪ ،‬و‪ 21‬في املائة من أوروبا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حركة لكل رافعة‬ ‫و‪ 16‬في املائة من أفريقيا‪ .‬حاليا نسجل ‪ّ 35‬‬ ‫و‪ 80‬حركة لكل رصيف‪ .‬في السابق كنا ‪ 25‬لكل رافعة‪ ،‬و‪20‬‬ ‫املكان بشكل أس��رع‪.‬‬ ‫لكل رصيف‪ .‬نتيجة لذلك‪ ،‬تغادر السفن ّ‬ ‫مع العلم ّأن مكوث السفينة على الرصيف يتكلف ‪ 50‬ألف دوالر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يوميا‪ .‬يمكننا ال�ق��ول إن��ن��ا نمكن أص�ح��اب السفن م��ن تحقيق‬ ‫ّ‬ ‫أرباح معتبرة‪ .‬أما بخصوص إيصال البضائع‪ ،‬فقد انتقلنا من‬ ‫‪ 57‬دقيقة بما في ذلك دخول الشاحنات وخروجها‪ ،‬عوض ‪ > 219‬هل تريدون إنشاء أكبر منطقة حرة في أفريقيا؟‬ ‫ فعال‪ ،‬خططنا لتصبح املنطقة الحرة الجديدة‪ ،‬من اآلن إلى عام‬‫دقيقة سابقا‪.‬‬ ‫‪ ،2028‬أكبر منطقة حرة في أفريقيا‪ ،‬بمساحة قدرها ‪ 4800‬هكتار‪،‬‬ ‫> هل سيعمل هذا امليناء على تعزيز التجارة مع اململكة وباستثمارات مجموعها ‪ 3.5‬مليار‪ .‬تم افتتاح املرحلة األولى بـ‪240‬‬ ‫هكتارًا من ه��ذا امل�ش��روع الضخم في يوليو (ت�م��وز) ‪ .2018‬هذه‬ ‫العربية السعودية؟‬ ‫ مبادالتنا مع اململكة العربية السعودية ال بأس بها‪ ،‬خاصة مع املنطقة الحرة ستعزز التجارة مع شرق أفريقيا‪ .‬سلطات جيبوتي‬‫ميناء جدة‪ ،‬الذي يفصلنا عنه يوم ونصف اليوم من املالحة‪ ،‬مما تريد من خالل هذه املنطقة ّ‬ ‫الحرة التأكيد على الرغبة في تحويل‬ ‫يتيح للمملكة الوصول إل��ى القارة بأكملها‪ ،‬وال سيما إل��ى شرق ال�ب�ل��د إل��ى ق�ط��ب ف��ي م�ج��ال ال�خ��دم��ات اللوجستية ع�ل��ى املستوى‬ ‫أفريقيا‪ .‬يقع ميناء امللك عبد الله على بعد يوم ونصف اليوم كذلك‪ .‬اإلقليمي‪ .‬يمكننا أن ننطلق مستقبال في مرحلة تصنيع البلد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بأننا سجلنا ّ‬ ‫تطورا في عدد السفن القادمة من هذا البلد من خ�لال إعطاء قيمة مضافة للبضائع التي تمر عبر موانئها‪.‬‬ ‫مع العلم‬ ‫الشقيق‪ .‬كما أننا على بعد ‪ 6‬أيام من ميناء دبي وسنكون ً‬ ‫قريبا تجدر اإلش��ارة إلى أن ‪ 21‬شركة قد تعهدت فعال باالستقرار في‬ ‫األسابيع املقبلة‪ .‬تنشط هذه الشركات في قطاعات األغذية وقطع‬ ‫على بعد يوم ونصف اليوم من هذا امليناء‪.‬‬

‫يحتوي امليناء على أحدث جيل من‬ ‫املعدات‪ ،‬كما أنه مرتبط بشبكة السكك‬ ‫الحديدية وشبكة الطرق‪ .‬مما يجعل‬ ‫منه منصة متعددة الوظائف‬

‫‪17‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫رئيس هيئة املوانئ واملناطق الحرة بجيبوتي أكد في حديث مع‬ ‫بدورها في الحفاظ على أمن خليج عدن‬

‫ّ‬ ‫أن بالده تضطلع‬

‫أبو بكر عمر هادي‪ :‬ميناء جيبوتي الجديد‬ ‫ّ‬ ‫يمنح السعودية مدخال لقارة أفريقيا كلها‬ ‫حاوره‪ :‬شكري بن نصير‬ ‫يرتبط تاريخ ميناء جيبوتي ّ‬ ‫بتطور جمهورية جيبوتي ذاتها‪ .‬هذا‬ ‫ّ‬ ‫تحوالت كبرى ّ‬ ‫امليناء شهد ّ‬ ‫وتطورات فعلية‪ ،‬منذ إنشائه عام ‪،1888‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تواصلت بفعل التحوالت الجادة على املستوى الوطني واإلقليمي‬ ‫والدولي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تحول امليناء إلى حافز لتنمية أراضينا‪ ،‬ونقطة عبور متميزة‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬ ‫يشكل املنفذ الرئيسي إلثيوبيا‪ .‬اإلن�ج��از ال��ذي تم تدشينه اليوم‬ ‫ً‬ ‫تتويجا لثالث سنوات من األشغال الضخمة‪ ،‬بدعم من هيئة‬ ‫يأتي‬ ‫بفعل العمل الدؤوب‬ ‫وشركائها‪،‬‬ ‫جيبوتي‪،‬‬ ‫في‬ ‫الحرة‬ ‫واملناطق‬ ‫املوانئ‬ ‫ّ‬ ‫الذي ّ‬ ‫قدمه املستثمرون‪ .‬نحن نقف أمام نافذة تطل على جيبوتي‬ ‫علما ب� ّ‬ ‫الحديثة والناشئة‪ً ،‬‬ ‫�أن امليناء يحتوي على آخ��ر جيل من‬ ‫املعدات‪ .‬كما هو مرتبط بشبكة السكك الحديدية وشبكة الطرقات‪.‬‬ ‫مما يجعل منه منصة متعددة الوظائف‪ ،‬توفر الوسائل املطلوبة‬ ‫لتحقيق الطموحات املعقودة في مجال الخدمات اللوجستية على‬ ‫املستويني اإلقليمي والدولي‪ .‬كما هو قادر على التعامل مع سفن‬ ‫بحمولة أقصاها ‪ 100.000‬طن‪ ،‬وعمق يتجاوز ‪ً 15‬‬ ‫مترا‪ .‬امليناء‬ ‫يملك قدرة التعامل مع ‪ 220.000‬حاوية مكافئة و‪ 8.2‬مليون طن‬ ‫من البضائع غير املحفوظة بالحاويات‪ .‬سيتيح هذا امليناء الجديد‬ ‫لجيبوتي رفع إنتاجية تفريغ السفن‪ ،‬بأداء يفوق ثالث ّ‬ ‫مرات ما كان‬ ‫في السابق‪ّ .‬‬ ‫السيد أبو بكر عمر هادي‪ ،‬رئيس هيئة املوانئ واملناطق‬ ‫الحرة بجيبوتي‪ ،‬يتحدث إلى «املجلة» بخصوص هذا املشروع‪.‬‬ ‫> هل من نبذة عن ميناء دوراليه الجديد؟‬ ‫ّ‬ ‫ تتأكد محطة حاويات دوراليه في ص��ورة امليناء الناجح‪ ،‬حيث‬‫ّ‬ ‫جيبوتية عمومية بالكامل (‪ ،)SGTD‬تعمل من‬ ‫تديرها شركة‬ ‫أج��ل املصلحة املشتركة‪ .‬وت�ق��ع عند م��دخ��ل مضيق ب��اب امل�ن��دب‪،‬‬ ‫مفترق ط��رق التجارة الرئيسية ف��ي العالم‪ .‬ه��ذه املحطة تضطلع‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الشقيقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫أساسا دولة إثيوبيا‬ ‫متعددة‪ :‬خدمة الجهة‪،‬‬ ‫بمهام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التموقع في صورة منصة تهتم بعبور الشحن‪ ،‬على خط يرتبط‬ ‫مباشرة مع آسيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫> على ماذا ّ‬ ‫ناجحا؟‬ ‫تم التركيز لجعل هذا القطب‬ ‫ تم تجهيز البنية التحتية الجديدة للميناء التي تبلغ مساحتها‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫هكتارا بأحدث املرافق التي يمكن أن تستوعب سفنا ذات‬ ‫‪690‬‬ ‫حمولة قصوى قدرها ‪ 100.000‬طن‪ .‬بتكلفة قدرها ‪ 590‬مليون‬ ‫دوالر أميركي‪ .‬تم إطالق هذا املشروع الرئيسي عام ‪ 2015‬بتمويل‬ ‫م�ش�ت��رك ب�ين هيئة م�ي�ن��اء جيبوتي ال �ح� ّ�رة وه�ي�ئ��ة امل�ن��اط��ق ال�ح��رة‬ ‫(‪ )DPFZA‬وشركة التجارة الصينية القابضة ((‪CMHC‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هذا امليناء يمثل بحق نافذة على جيبوتي الحديثة والناشئة‪ ،‬وهو‬ ‫ّ‬ ‫مجهز بآخر جيل من امل�ع��دات‪ .‬مرتبط بشبكة السكك الحديدية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والطرقات‪ ،‬بوصفه منصة متعددة الوظائف توفر الوسائل القادرة‬ ‫ّ‬ ‫إقليميا‬ ‫على تحقيق طموحاتنا على مستوى الخدمات اللوجستية‬ ‫ودول� ّ�ي��ا‪ .‬كما ه��و ق��ادر على التعامل م��ع سفن بحمولة أقصاها‬ ‫‪ 100.000‬طن‪ ،‬وعمق يتجاوز ‪ً 15‬‬ ‫مترا‪ .‬امليناء يملك قدرة التعامل‬ ‫مع ‪ 220.000‬حاوية مكافئة و‪ 8.2‬مليون طن من البضائع غير‬ ‫املحفوظة بالحاويات‪ .‬سيتيح هذا امليناء الجديد رفع إنتاجية تفريغ‬ ‫السفن‪ ،‬ب��أداء يفوق ث�لاث م� ّ�رات م��ا ك��ان ف��ي السابق‪ .‬إن�ج��از هذا‬ ‫املشروع يفتح آفاقا جديدة أمام مسار التنمية الوطنية‪ .‬لتحقيق‬ ‫ً‬ ‫ذل��ك‪ ،‬قمنا أوال باالستثمار ف��ي امل ��وارد ال�ب�ش��ري��ة‪ .‬الكثير يعتبر‬ ‫موقعنا االستراتيجي أداة املنافسة األولى لدينا‪ .‬على العكس‪ ،‬نحن‬ ‫فضلنا قبل كل شيء االستثمار ّ في تدريب الرجال والنساء الذين‬ ‫سيديرون ه��ذا القطب‪ .‬األم��ر تكلف ماليني ال��دوالرات ت� ّ�م إنفاقها‬ ‫على هذا التدريب‪.‬‬ ‫االستثمار املوالي ّ‬ ‫تجسد في التكنولوجيات الجديدة ومعدات الرفع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طنا ّ‬ ‫وكذلك عمق امليناء‪ ،‬مما ّ‬ ‫حاليا‪ ،‬حيث‬ ‫حسن قدرة الرفع‪ ،‬إلى ‪80‬‬ ‫نستطيع تفريغ ‪ 4‬حاويات في ذات الوقت من سفينة واحدة ومن‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫عسكرية‪ُ .‬ويذكر في هذا السياق «حزب الله» النيجيري‪ ،‬الذي يعد من أكبر‬ ‫مناصري فكر الثورة اإليرانية‪ ،‬وبسبب ذلك دخل في صدامات كثيرة‬ ‫مع الدولة‪ ،‬في محاوالت إلرساء قواعد نظام والية الفقيه في نيجيريا‪.‬‬

‫شراكات عسكرية سعودية على الساحة األفريقية‬ ‫شهدت القارة األفريقية ما يمكن أن ُيطلق عليه «حرب القواعد العسكرية»‬ ‫في الشرق األوس��ط وش��رق أفريقيا‪ ،‬سيما في ظل القواعد العسكرية‬ ‫األميركية والفرنسية‪ ،‬والصينية‪ ،‬واليابانية‪ ،‬واإليطالية في جيبوتي‪،‬‬ ‫عالوة على القاعدة اإليرانية في إريتريا‪ .‬وتوجد اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫ب��دوره��ا على ع��دة موانئ في بحر العرب والبحر األح�م��ر‪ ،‬كما تمركز‬ ‫الجيش التركي في الصومال‪ ،‬لكنه فشل عند محاولته في جيبوتي‪،‬‬ ‫والتي تضم قواعد لفواعل دولية كبرى‪.‬‬ ‫ويمثل البحر األحمر املمر االقتصادي األهم في العالم‪ .‬وخالل األعوام‬ ‫القليلة املاضية ب��ات السباق محموما على البحر األحمر ال��ذي يعتبر‬ ‫ممرا لنحو ‪ 3.3‬مليون برميل من النفط يوميا‪ ،‬كما أن��ه يشكل املعبر‬ ‫الرئيسي للتجارة بني دول شرق آسيا‪ ،‬سيما الصني والهند واليابان مع‬ ‫أوروب��ا‪ .‬وباإلضافة للدول اإلقليمية املطلة على البحر األحمر (األردن‪،‬‬ ‫ومصر‪ ،‬والسعودية‪ ،‬والسودان‪ ،‬وإريتريا‪ ،‬والصومال‪ ،‬واليمن‪ ،‬وجيبوتي‪،‬‬ ‫وإسرائيل) دخلت قوى دولية وإقليمية على خط النفوذ في البحر‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬فالتحرك السعودي في هذا التوقيت يأتي في إطار عمليات إعادة‬ ‫التموضع التي تتبناها اململكة خ�لال السنوات األخ�ي��رة على ساحات‬ ‫الجوار الجغرافي‪ .‬وقد شمل ذلك تشكيل لجنة عسكرية مشتركة بني‬ ‫السعودية وجيبوتي‪ ،‬والتي تشكلت بعد انطالق عملية عاصفة الحزم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تقديم اململكة ً‬ ‫عسكريا لجيبوتي‪ ،‬التي حصلت على‬ ‫دعما‬ ‫صفقة من ال��زوارق الحربية إلحكام مراقبة السواحل‪ ،‬وك��ذا السودان‪،‬‬ ‫باإلضافة إل��ى إج��راء امل �ن��اورات املشتركة‪ :‬وم��ن أهمها م�ن��اورات «رع��د‬

‫‪15‬‬

‫الشمال»‪ ،‬التي نظمتها السعودية في منطقة حفر الباطن‪ ،‬بمشاركة‬ ‫عشرين دولة‪ ،‬منها من دول القرن األفريقي السودان وجيبوتي‪ ،‬عالوة‬ ‫على االتفاق بني السعودية وإريتريا في مجال محاربة اإلرهاب والتجارة‬ ‫غير املشروعة والقرصنة في البحر األحمر‪.‬‬ ‫وتسهم التحركات السعودية في تعزيز األمن اإلقليمي والبحري بمضيق‬ ‫ب��اب امل�ن��دب‪ ،‬وال�ح��د م��ن عمليات القرصنة وت�ح��رك وتنقل املجموعات‬ ‫ً‬ ‫اإلرهابية عبر البحار‪ ،‬وأيضا السيطرة على عمليات تهريب السالح‬ ‫إلى اليمن أو مناطق الصراع في الشرق األوس��ط‪ .‬وأسهمت التحركات‬ ‫السعودية في إحباط مخططات الحرس الثوري اإليراني الخارجية‪ ،‬والذي‬ ‫زرع خاليا إيرانية فاعلة ونشطة‪ ،‬تنطلق من القرن األفريقي؛ لتلعب ً‬ ‫دورا‬ ‫ً‬ ‫محوريا في تطبيق امل�ش��روع اإلي��ران��ي ال��رام��ي لنشر الفتنة والفوضى‬ ‫والطائفية في املنطقة العربية‪.‬‬ ‫وعلى جانب آخ��ر‪ ،‬سعت اململكة إلى إب��رام صفقات تسلح مع كبريات‬ ‫شركات إنتاج السالح في جنوب أفريقيا وحتى شراء حصص في شركة‬ ‫«دينيل» الدفاعية الحكومية‪ ،‬وأيضا استيراد تكنولوجيا الدفاع لتوطني‬ ‫الصناعات العسكرية املحلية ف��ي اململكة‪ ،‬بحسب م��ا أعلنت الشركة‬ ‫السعودية للصناعات العسكرية‪.‬‬ ‫وتسعى السعودية‪ ،‬والتي تعد ثالث أكبر منفق في العالم على قطاع‬ ‫الدفاع‪ ،‬للدخول في شراكات لتطوير صناعة الدفاع املحلية وتستهدف‬ ‫توجيه نصف إنفاقها العسكري إلى مصادر محلية بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫وكان الوزير أحمد بن عبد العزيز قطان‪ ،‬وزير الدولة السعودي لشؤون‬ ‫الدول األفريقية‪ ،‬قد أشار إلى توجه اململكة لعقد قمة سعودية ‪ -‬أفريقية‬ ‫للمرة األولى‪ ،‬لتعقد قبل القمة العربية ‪ -‬األفريقية املشتركة‪ .‬ويبدو في‬ ‫هذا السياق أن اململكة العربية السعودية‪ ،‬وإن كانت تأخذ في حسبانها‬ ‫نمط التحركات اإلقليمية وما تفضي إليه من تهديدات‪ ،‬فإنها على جانب‬ ‫آخر تؤسس تحركاتها املكثفة حيال العمق األفريقي على طبيعة األدوار‬ ‫الدولية املنوطة باململكة ذاتها‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫التوعية الدينية على الساحة األفريقية‬ ‫راهنت اململكة على قدرتها في مواجهة سياسات بعض دول اإلقليم‬ ‫التي تنزع إلى دعم الجماعات الجهادية والتيارات العنيفة على الساحة‬ ‫األف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬واتبعت ف��ي ذل��ك استراتيجيات ت�ق��وم ب��األس��اس على دعم‬ ‫االع �ت��دال وال��وس�ط�ي��ة ع�ب��ر م �ب��ادرات ك�ث�ي��رة ع�ك�س��ت االس�ت��رات�ي�ج�ي��ات‬ ‫االستباقية للحد م��ن تنامي الفكر املتطرف على الساحة األفريقية‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق أكد عدد من علماء أفريقيا في منتصف يناير (كانون‬ ‫ال�ث��ان��ي) ‪ 2019‬أن اململكة العربية السعودية تمثل املرجعية الروحية‬ ‫والعلمية للمسلمني‪ ،‬جاء ذلك خالل لقاء جمعهم باألمني العام لرابطة‬ ‫العالم اإلسالمي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى‪ .‬وعبر العلماء عن‬ ‫تقديرهم لهذا الحضور اإلسالمي واإلنساني الكبير في بعده الحضاري‬ ‫لرابطة العالم اإلس�لام��ي‪ ،‬مؤكدين أن اململكة العربية السعودية تمثل‬ ‫املرجعية الروحية والعلمية للمسلمني‪.‬‬

‫سعيد برهان عبد الله‪ :‬اهلجمات‬ ‫الشرسة التي توجه إلى اململكة‬ ‫والتهديدات املتكررة التي تجابهها لن‬ ‫تؤثر في هذه الدولة املباركة‬

‫وف��ي أكتوبر (تشرين األول) ‪ 2018‬ن��وه اتحاد علماء أفريقيا بالدور‬ ‫الريادي الذي تقوم به اململكة العربية السعودية في نصرة الحق والدفاع‬ ‫عن قضايا األمة اإلسالمية وتحقيق األمن والسلم الدوليني‪ .‬واستنكر‬ ‫االت�ح��اد في بيان له ما ي��دور في اإلع�لام من سعي الستثمار لبعض‬ ‫األحداث للنيل من اململكة العربية السعودية وإضعاف مكانتها ودورها‬ ‫في العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫وأكد رئيس اتحاد علماء أفريقيا الدكتور سعيد برهان عبد الله وقوف‬ ‫وتضامن االتحاد برئيسه وأعضائه املنتشرين في أفريقيا كافة‪ ،‬مع‬ ‫اململكة بقيادتها الحكيمة في كل مواقفها العادلة في دفاعها عن مواقفها‬ ‫وسيادتها لتبقى قوية وحصينة وتؤدي دورها الريادي في نصرة الحق‬ ‫والدفاع عن قضايا األمة اإلسالمية وتحقيق األمن والسلم الدوليني‪ ،‬سيما‬ ‫دورا ً‬ ‫أن اململكة العربية السعودية كانت وال تزال تؤدي ً‬ ‫بارزا في تحقيق‬ ‫أمن واستقرار ورخاء املنطقة العربية واألمة اإلسالمية والعالم‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬إن اململكة برعايتها الدائمة ملقدسات املسلمني وخدمتها الفائقة‬ ‫ً‬ ‫جميعا ونالت حبهم‬ ‫لضيوف الرحمن‪ ،‬تحظى باحترام وتقدير املسلمني‬ ‫وتقديرهم‪ ،‬وإن الجميع يشهدون بجهودها الدءوبة للقضاء على التطرف‬ ‫والغلو‪ .‬وشدد رئيس اتحاد علماء أفريقيا على أن الهجمات الشرسة‬ ‫التي توجه إلى اململكة والتهديدات املتكررة التي تجابهها لن تؤثر في‬ ‫هذه الدولة املباركة‪ ،‬وستبقى ثابتة عزيزة كعادتها مهما كانت الظروف‬ ‫ومهما تكالبت الضغوط ألنها تهتدي بشرع ربها‪.‬‬ ‫إن اململكة حينما تتحرك نحو تعزيز الوسطية واالع �ت��دال وتحقيق‬ ‫األمن الفكري‪ ،‬إنما تستهدف أيضا مواجهة السياسات التي تتبناها‬ ‫طهران لنشر «التشيع السياسي»‪ ،‬والعمل على تشكيل جماعات مذهبية‬ ‫متمايزة عن محيطها‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا اإلط��ار‪ ،‬تشير اتجاهات دولية إل��ى أن طهران توجهت خالل‬ ‫السنوات الخالية إلى نشر مراكز ثقافية أحادية الفكر‪ .‬لم يأت ذلك في إطار‬ ‫السعي وحسب لبث الطائفية‪ ،‬بل شمل أيضا محاوالت لتأسيس أذرع‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫اإلقليمية املنافسة والقوى الغربية بتلك املنطقة الحيوية لألمن القومي‬ ‫السعودي والخليجي والعربي من خالل تشكيل نواة لوضع استراتيجية‬ ‫عربية موحدة ملواجهة الدور اإليراني وغيره وتأمني مضيق باب املندب‬ ‫الذي يتحكم بخطوط املالحة عبر البحر األحمر وقناة السويس‪.‬‬

‫السعودية والدور التنموي واإلنساني في أفريقيا‬ ‫تعد اململكة العربية ال�س�ع��ودي��ة إح��دى أك�ث��ر ال ��دول عبر ال�ع��ال��م تقديما‬ ‫ل�ل�م�س��اع��دات اإلن �س��ان �ي��ة واإلن �م��ائ �ي��ة‪ ،‬س�ي�م��ا ع�ل��ى ال �س��اح��ة األف��ري�ق�ي��ة‪،‬‬ ‫فالسعودية ت�ق��دم ال��دع��م ال�غ��ذائ��ي‪ ،‬لالجئني وال�ن��ازح�ين م��ن دول ال�ق��ارة‬ ‫ً‬ ‫خصوصا الصومال والسودان‪ ،‬من خالل الصندوق السعودي‬ ‫السمراء‪،‬‬ ‫للتنمية‪ .‬وفي ديسمبر (كانون األول) املاضي قال وزير الدولة للشؤون‬ ‫األفريقية باململكة أحمد قطان‪ ،‬إن اململكة العربية السعودية كانت من‬ ‫أوائل الدول التي ساهمت في تعزيز األمن واالستقرار في دول الساحل‬ ‫األفريقي‪ .‬وأضاف أن اململكة العربية السعودية تبرعت عام ‪ 2017‬بنحو‬ ‫‪ 100‬مليون دوالر‪ ،‬ملكافحة التنظيمات اإلرهابية ولدعم التنمية واالستقرار‬ ‫في دول الساحل األفريقي‪.‬‬ ‫وأش ��ار إل��ى أن م��رك��ز امل�ل��ك س�ل�م��ان ل�لأع�م��ال اإلن�س��ان�ي��ة ق��ام بتخفيف‬ ‫معاناة من تعرضوا للعمليات اإلرهابية في هذه ال��دول‪ ،‬مشيرا إلى أن‬

‫‪13‬‬

‫تقدم السعودية الدعم الغذائي‬ ‫لالجئني والنازحني من دول القارة‬ ‫ً‬ ‫خصوصا الصومال والسودان‪،‬‬ ‫السمراء‪،‬‬ ‫من خالل الصندوق السعودي للتنمية‬ ‫الصندوق السعودي للتنمية ق��ام منذ إنشائه بتقديم ال�ق��روض إلقامة‬ ‫املشاريع اإلنمائية في دول الساحل األفريقي‪ ،‬حيث بلغت هذه القروض‬ ‫ما يتجاوز املليار دوالر‪ .‬وأكد أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز‪،‬‬ ‫وجه بتخصيص ‪ 100‬مليون دوالر‪ ،‬أخرى ملكافحة اإلرهاب‪ ،‬وأمر بأن‬ ‫يخصص نصف هذا املبلغ للمشاريع التنموية في دول الساحل األفريقي‪.‬‬ ‫وأعلن البيان الختامي ملجموعة الساحل الخمس حصول القوة املشتركة‬ ‫للبلدان على أعلى دعم مقدم من طرف اململكة العربية السعودية بمبلغ‬ ‫‪ 50‬مليون دوالر‪.‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫اململكة توجهاتها القائمة على تحسني شروط التفاعل السياسي واألمني‬ ‫على مستوى الشرق األوسط والساحات املجاورة له واملتداخلة معه‪ .‬وثمة‬ ‫تنسيق سعودي – إماراتي – مصري في هذا السياق‪ .‬فعلى سبيل املثال‪،‬‬ ‫اضطلعت دولة اإلمارات بأدوار مساعدة في التوصل التفاق السالم بني‬ ‫إثيوبيا واريتريا‪ ،‬وذلك في توجه يهدف إلى بسط االستقرار في املنطقة‪،‬‬ ‫والتوسط من أجل السالم في البحر األحمر والقرن األفريقي‪.‬‬ ‫وق��د رحبت مصر بالتوقيع على اتفاقية ج��دة‪ ،‬مثمنة الجهود املقدرة‬ ‫لخادم الحرمني الشريفني امللك سلمان بن عبد العزيز في رعاية االتفاق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يمثل ً‬ ‫تطورا‬ ‫وأكد بيان صادر عن الخارجية املصرية‪ ،‬أن توقيع االتفاق‬ ‫ً‬ ‫مهما في منطقة القرن األفريقي والقارة بأكملها‪ ،‬ملا ينطوي عليه من‬ ‫إنهاء وتسوية للنزاع بني البلدين‪ .‬هذا فيما قال جمدا سوتي‪ّ ،‬‬ ‫منسق‬ ‫العالقات العربية اإلثيوبية‪« :‬ي��رى الجميع التكامل الواضح في مواقف‬ ‫ورؤى ومبادرات اململكة العربية السعودية ودولة اإلم��ارات في املنطقة‪،‬‬ ‫إذ أصحبت دول القرن األفريقي تنعم اآلن بالسالم واالستقرار بفضل‬ ‫رعايتهما»‪.‬‬ ‫وق��د تسلمت مصر في بداية فبراير (شباط) املاضي رئاسة االتحاد‬ ‫األف��ري �ق��ي‪ ،‬وس ��ط ت �ف��اؤل ودع ��م ك�ب�ي��ر ل�ي��س وح �س��ب م��ن ق ��ادة ال ��دول‬ ‫األفريقية‪ ،‬ولكن أيضا م��ن اململكة العربية السعودية‪ ،‬مل��ا لها م��ن ثقل‬ ‫ووزن استراتيجي على الساحة األفريقية‪ ،‬وكذلك دولة اإلمارات‪ .‬وتخدم‬ ‫االستراتيجية السعودية حيال أفريقيا ليس وحسب املصالح السعودية‬ ‫العليا‪ ،‬وإنما املصالح العربية أيضا‪ ،‬سيما بعد أن أعادت مصر مؤخرا‬ ‫إلى النظر في توجه سياساتها الخارجية نحو أفريقيا بعد فترات من‬ ‫التهميش والفتور‪ ،‬وربما التوتر‪ ،‬بما يحقق املصالح املصرية والعربية‬ ‫واألفريقية‪ ،‬ويدعم التوجه السعودي القيادي الهادف إلى تعزيز العالقات‬ ‫مع دول الجوار األفريقي كافة‪ ،‬لدعم تحقيق التنمية املستدامة بالقارة‪.‬‬ ‫التطورات التي تشهدها العالقات املصرية – األفريقية‪ ،‬ربما تكون أحد‬ ‫محركاتها سياسات السعودية حيال أفريقيا‪ .‬ورئاسة مصر لالتحاد‬ ‫األفريقي تعتبر ّ‬ ‫املرة األولى في تاريخها‪ ،‬على رغم كونها دولة مؤسسة‬ ‫ملنظمة الوحدة األفريقية في الستينات وبعد تحولها إلى االتحاد األفريقي‬ ‫في العام ‪ .2002‬بما يؤكد أهمية الحدث التاريخي الخاص بتسلم مصر‬ ‫رئاسة القمة‪ ،‬وبما يؤكد عودة مصر ملكانتها في أفريقيا‪ ،‬سيما بعدما‬ ‫أضحى االتحاد األفريقي أحد أهم التكتالت واملنظمات اإلقليمية على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالجانب االقتصادي‪ ،‬فقد أعلن سامي العبيدي‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس إدارة الغرف التجارية بالسعودية‪ ،‬عن إطالق مبادرة لعمل شراكة‬ ‫مصرية ‪ -‬سعودية تستهدف األسواق األفريقية لالستفادة من االتفاقيات‬ ‫ً‬ ‫التجارية التي تتمتع بها مصر‪ ،‬الفتا إلى أن املبادرة ستكون بالتنسيق‬ ‫ب�ين ال�غ��رف التجارية املصرية ونظيرتها ف��ي السعودية‪ .‬وق��د ق��دم إلى‬ ‫مصر وفد يضم نحو ‪ 100‬شركة سعودية إلجراء مباحثات مع شركات‬ ‫مصرية بهدف تنفيذ مشروعات مشتركة في القارة األفريقية إضافة إلى‬ ‫استغالل الفرص االستثمارية املتاحة في الكثير من البلدان األفريقية‪.‬‬

‫اململكة ومجابهة التهديدات اإلقليمية‬ ‫ً‬ ‫اهتماما بالقارة األفريقية لواقع ارتباطها باالهتمامات‬ ‫أظهرت اململكة‬ ‫السعودية الرئيسية الخاصة بتعزيز املكانة ومواجهة التهديدات التي‬ ‫تنتج عن سياسات الكثير من دول الجوار اإلقليمي‪ ،‬سيما القوى التي‬ ‫تدعم الجماعات اإلرهابية‪ ،‬سواء على الساحة اليمنية أو على الساحات‬ ‫العربية ً األخ��رى‪ ،‬وكذلك تأمني املالحة في البحر األحمر وب��اب املندب‪.‬‬ ‫وارتباطا بذلك‪ ،‬حرصت السعودية على توقيع اتفاقات تعاون مع معظم‬ ‫دول املنطقة في مجاالت عدة‪ ،‬باعتبارها تمثل من وجهة نظرها املنطلق‬

‫الواقعي لتحقيق أهدافها ومصالحها‪ ،‬سيما في ظل السياسات اإلقليمية‬ ‫والدولية الساعية إلى تعزيز الحضور والنفوذ في القارة األفريقية‪.‬‬ ‫وثمة توجه من قوى دولية والكثير من الدول اإلقليمية إلى ترسيخ نفوذها‬ ‫في منطقة القرن األفريقي وعلى ساحل البحر األحمر‪ ،‬وذلك على نحو‬ ‫استوجب العمل على مجابهة التهديدات التي ترتبت على ذلك‪ ،‬سيما تلك‬ ‫التي تتعلق بالتوجهات اإليرانية لدعم الجماعات اإلرهابية‪ ،‬سواء على‬ ‫ساحة الشرق األوسط أو داخل الكثير من البلدان األفريقية‪.‬‬ ‫وحسب دراسة مركز كارنيغي (‪ ،)Carnegie endowment‬ففي سياق‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مسرحا للخصومات املتزايدة‬ ‫السباق على النفوذ‪ ،‬شكل القرن األفريقي‬ ‫بني الكثير من القوى اإلقليمية‪ .‬وقد تنامي الدور السعودي في منطقة‬ ‫القرن األفريقي كما تصاعد التنسيق املصري ‪ -‬السعودي ‪ -‬اإلماراتي‬ ‫على الساحة األفريقية‪ .‬أسهم ذل��ك في تعزيز األم��ن اإلقليمي‪ ،‬وتأكيد‬ ‫ح �ض��ور امل�م�ل�ك��ة وري��ادت �ه��ا ع�ل��ى ال �س��اح��ات اإلق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول �ي��ة ودع��م‬ ‫مصالحها ونفوذها على الساحة األفريقية‪ ،‬بما خفف من حدة التهديدات‬ ‫املرتبطة بسياسات دول الجوار الجغرافي‪ .‬فضال عن تحقيق التنمية‬ ‫املشتركة وف��ق مبدأ ال��رب��ح للجميع‪ ،‬والسعي الستخدام االستثمارات‬ ‫والعالقات السعودية املتنامية مع دول القرن األفريقي كأحد أوراق الضغط‬ ‫لتحقيق املصالح العربية‪.‬‬ ‫ومن املرجح أن يكون لهذا التعاون دور في الحد من تنامي أدوار القوى‬

‫‪12‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫من املظاهر الرئيسية لتحركات اململكة‬ ‫العربية السعودية توظيف اقتراب‬ ‫القدرة على التأثير في كثير من الدول‬ ‫من أجل تسوية الصراعات أو تخفيض‬ ‫منسوب حدتها‬

‫السنوات األخيرة‪ ،‬وفي ساحات مختلفة‪ ،‬وبدا ذلك جليا على الساحة‬ ‫األفريقية‪ ،‬وذلك بعد أن نجحت اململكة في تسوية واحدة من أعقد القضايا‬ ‫السياسية بني إثيوبيا وإريتريا عبر تسوية القضايا العالقة في مبادرة‬ ‫أشرف عليها امللك سلمان بن عبد العزيز‪ ،‬وولي العهد السعودي‪ ،‬محمد‬ ‫بن سلمان‪ ،‬إلنهاء صراع تاريخي فشلت أغلب القوى اإلقليمية والدولية‬ ‫في املساهمة في تسويته‪ .‬وقد تبع ذلك تسوية الصراعات املختلفة بني‬ ‫إريتريا وجيبوتي‪.‬‬ ‫أف�ض��ى ذل��ك إل��ى ت��وق�ي��ع رئ�ي��س ال� ��وزراء اإلث�ي��وب��ي آب��ي أح�م��د وال��رئ�ي��س‬ ‫اإلريتري آسياس أفورقي‪ ،‬يوم ‪ 16‬سبتمبر (أيلول) ‪ ،2018‬اتفاق سالم‬ ‫ٍّ‬ ‫عقد‬ ‫في جدة‪ .‬أسهم ذلك في وضع حد للحرب والتشنجات املستمرة ًمنذ ٍ‬ ‫من الزمن بني َ‬ ‫البلدين‪ .‬وفي اليوم التالي‪ ،‬استضافت السعودية أيضا أول‬ ‫حدودية مستمرة‬ ‫محادثات مباشرة بني إريتريا وجيبوتي بعد نزاعات ّ‬ ‫منذ أكثر م��ن عقد م��ن ال��زم��ن‪ ،‬على أث��ر ات�ف��اق س�لام وق�ع��ه البلدان في‬ ‫ً‬ ‫ترحيبا من‬ ‫السادس من سبتمبر املاضي‪ .‬وقد لقيت الوساطة السعودية‬ ‫رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله الذي ّ‬ ‫صرح‪ ،‬بأن الدور السعودي‬ ‫أساسي من أجل تطبيع العالقات بني بالده وإريتريا‪.‬‬ ‫لم يكن إرساء قواعد للسالم بني إثيوبيا وإريتريا من جهة‪ ،‬ثم إريتريا‬ ‫وجيبوتي من جهة أخرى‪ ،‬سوى حصاد جهود حثيثة ومضنية بدأتها‬ ‫اململكة منذ سنوات خلت‪ ،‬انطالقا من قناعات راسخة مفادها حتمية‬ ‫سيادة السالم بني األمم القريبة جغرافيا‪ ،‬ونشر األمن واألمان‪ ،‬كشرطني‬ ‫رئيسيني لتحقيق التنمية واالزدهار‪ ،‬في منطقة عانت وال تزال من اآلثار‬ ‫السلبية للرؤى البرغماتية واإلمبريالية للقوى العظمى‪ ،‬والتي ال تقيم‬ ‫وزنا إال ملصالحها‪.‬‬ ‫وكانت اململكة بدأت عالقة مع تلك املنطقة التي أصيبت بداء الصراعات‬ ‫األهلية والقبلية من الصومال‪ ،‬الذي قدمت له اململكة وطوال عقدين من‬

‫‪11‬‬

‫الزمن الدعم السياسي واالقتصادي‪ ،‬وبذلت الجهود الحثيثة إلنهاء الحرب‬ ‫الطاحنة الدائرة هناك‪ ،‬األمر الذي أدى في نهاية املسار إلى توقيع اتفاقية‬ ‫للمصالحة بني األطراف واألطياف الصومالية املتناحرة عام ‪ 2007‬في‬ ‫جدة‪ ،‬تحت رعاية امللك عبد الله بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫وحسب دراسة حديثة ملركز كارنيغي للكاتبة كاميل لونز‪ِّ ،‬‬ ‫منسقة برامج‬ ‫في إطار برنامج الشرق األوسط وشمال أفريقيا في املجلس األوروبي‬ ‫للعالقات الخارجية‪ ،‬تأمل إريتريا‪ ،‬التي تسعى إلى الخروج من عزلتها‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬بأن تساهم الهدنة مع جيبوتي في وضع حد للعقوبات التي‬ ‫فرضتها األمم املتحدة ألنها لم تسحب قواتها من الحدود املتنازع عليها‬ ‫بني َ‬ ‫البلدين‪ .‬وتعكس السياسات السعودية تصاعد مظاهر االنسجام‬ ‫بني سياساتها ومواقفها وسياسات الكثير من ال��دول األفريقية‪ ،‬فقد‬ ‫شاركت إريتريا في التحالف اإلسالمي لنصرة الشرعية في اليمن‪ .‬كما‬ ‫أنها تستضيف قاعدة إماراتية على مقربة من ميناء عصب‪ ،‬وتلقى‬ ‫إريتريا الكثير من الدعم من اململكة السعودية على مستويات مختلفة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بإثيوبيا الواقعة عند الحدود الجنوبية إلريتريا‪ ،‬فتحتل‬ ‫املرتبة الثانية بني البلدان لناحية أع��داد السكان في أفريقيا‪ ،‬كما أنها‬ ‫من االقتصادات األسرع ً‬ ‫نموا في القارة األفريقية‪ .‬بيد أنها تعاني من‬ ‫عدم توفر أي منفذ بحري منذ إغالق الحدود مع إريتريا في عام ‪،1998‬‬ ‫فاعتمدت بالكامل على ميناء جيبوتي‪ .‬ومن شأن التقارب مع إريتريا أن‬ ‫يؤدي إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫تجدد الوصول إلى موانئها‪ ،‬األمر الذي يمكن أن يعود بمنافع‬ ‫َ‬ ‫جمة على االقتصاد في البلدين‪ ،‬وكذلك بالنسبة لشركائهما الخليجيني‪.‬‬ ‫وم��ن ش��أن فتح ال�ح��دود ب�ين البلدين أن يفضي إل��ى تحقيق طفرة في‬ ‫احتياجات البنى التحتية في إثيوبيا وتوليد فرص استثمارية مهمة‪.‬‬ ‫وق��د ّأك��د ّ‬ ‫منسق ال�ع�لاق��ات العربية اإلثيوبية‪ ،‬جمدا س��وت��ي‪ ،‬أن ًتوقيع‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اتفاقية السالم بني إثيوبيا وإريتريا في ج��دة‪ ،‬يمثل حدثا ف��ارق��ا في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخ منطقة القرن األفريقي‪ ،‬ويعطي دليال راسخا على عمق العالقات‬ ‫العربية ‪ -‬األفريقية‪ ،‬وعلى دور اململكة العربية السعودية في نشر قيم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودوليا‪.‬‬ ‫إقليميا‬ ‫املحبة والسالم‬ ‫ّ‬ ‫وأوض��ح سوتي أن توقيع «اتفاقية ج��دة» وال��ذي تم برعاية مباركة من‬ ‫خادم الحرمني الشريفني امللك سلمان بن عبد العزيز‪ ،‬ليس بغريب على‬ ‫قادة اململكة الذين طاملا دعموا وساندوا أشقاءهم من شعوب املنطقة‪،‬‬ ‫سيما دول ال�ق��رن األف��ري�ق��ي ال�ت��ي يربطها ب��ال�ج��زي��رة العربية التاريخ‬ ‫والجغرافيا والعالقات االجتماعية والثقافية والروابط الروحية واألمن‬ ‫ً‬ ‫القومي واألهداف االستراتيجية‪ ،‬الفتا إلى أن حضور الزعيمني اإلريتري‬ ‫ُ‬ ‫واإلثيوبي إلى جدة لتوقيع اتفاقية السالم‪ ،‬يظهر مدى االحترام الذي تكنه‬ ‫القيادتان لخادم الحرمني الشريفني وولي عهده األمير محمد بن سلمان‪.‬‬

‫تعزيز أدوار محور «االعتدال العربي»‬ ‫تتحرك اململكة من أجل مصالحها واإلقليم الذي تضطلع بأدوار قيادية‬ ‫على ساحته‪ ،‬وذل��ك بالتنسيق ودع�م��ا ملجهودات دول عربية تشاطر‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫تسعى السعودية‪ ،‬والتي تعد ثالث أكبر‬ ‫منفق في العالم على قطاع الدفاع‪ ،‬للدخول‬ ‫في شراكات لتطوير صناعة الدفاع احمللية‬ ‫‪ 17.1‬مليار ريال مقارنة بعام ‪ .2012‬وارتفع معدل نمو صادرات اململكة‬ ‫إلى جنوب أفريقيا عام ‪ 2016‬بنحو ‪ 4.7‬في املائة عن عام ‪.2015‬‬ ‫وبحسب مؤتمر األم��م املتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد»‪ ،‬فإن حجم‬ ‫التبادل التجاري ب�ين السعودية ودول أفريقيا ف��ي ‪ 2014‬سجل نحو‬ ‫‪ 18.2‬مليار دوالر‪ ،‬منها ‪ 14.9‬مليار دوالر ص��ادرات سعودية‪ ،‬و‪3.3‬‬ ‫مليار دوالر واردات اململكة‪ ،‬وتواصل هذه األرقام ارتفاعها خاصة مع‬ ‫زي��ادة استثمارات اململكة في دول أفريقيا‪ .‬فعلى سبيل املثال‪ :‬تجاوز‬ ‫ً‬ ‫مشروعا بنحو‬ ‫عدد املشروعات االستثمارية السعودية في إثيوبيا ‪294‬‬ ‫‪ 3‬مليارات دوالر‪ ،‬نحو ‪ 50‬في املائة منها في القطاع الزراعي واإلنتاج‬ ‫الحيواني‪ ،‬وتحتل بها املرتبة الثالثة من حيث االستثمار في إثيوبيا‪.‬‬ ‫وتمتلك أفريقيا موارد طبيعية وبشرية ضخمة‪ ،‬وتطل القارة على معظم‬ ‫املمرات املالحية العاملية‪ ،‬وهي تمتلك اقتصادات ضمن األسرع ً‬ ‫نموا في‬ ‫العالم‪ ،‬وخاصة منطقة غرب أفريقيا‪ ،‬لذلك أصبحت هي ومنطقة شرق‬ ‫أفريقيا جاذبة بقوة لالستثمار األجنبي‪ ،‬إذ حققت معدل نمو وصل‬ ‫ّ‬ ‫ستة من أصل أسرع ‪ 10‬اقتصادات ً‬ ‫نموا بالعالم‬ ‫إلى ‪ 5‬في املائة‪ ،‬كما أن‬ ‫موجودة في أفريقيا‪ ،‬ومن املتوقع أن يرتفع الناتج املحلي اإلجمالي للقارة‬ ‫إلى ‪ 29‬تريليون دوالر في ‪.2050‬‬ ‫وبحسب تقرير مشترك صادر عن منظمة التجارة والتعاون االقتصادي‬ ‫والبنك األفريقي للتنمية‪ ،‬فإن التدفقات املالية إلى أفريقيا وصلت إلى‬ ‫نحو ‪ 180‬مليار دوالر بنهاية ‪ ،2017‬بينما كانت في عام ‪ 2012‬نحو‬ ‫‪ 200‬مليار دوالر‪ ،‬وذلك خالل فترة انتعاش أسعار الطاقة واملواد األولية‪.‬‬ ‫ويشير التقرير إلى أن االستثمارات األجنبية املباشرة بلغت ‪ 57.5‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬بواقع ‪ 11‬في املائة من قيمة االستثمارات األجنبية‪.‬‬

‫السعودية وحل الصراعات األفريقية‬ ‫من املظاهر الرئيسية لتحركات اململكة العربية السعودية توظيف اقتراب‬ ‫القدرة على التأثير في كثير من ال��دول من أج��ل تسوية الصراعات أو‬ ‫تخفيض منسوب حدتها‪ ،‬حيث برزت كثير من النماذج على ذلك خالل‬

‫‪10‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫في املصفاة املزمع إنشاؤها بقيادة شركة أرامكو السعودية‪ .‬وعلق الفالح‬ ‫قائال إن السعودية مهتمة أيضا باستخدام منشآت تخزين النفط الكبرى‬ ‫في جنوب أفريقيا‪ ،‬وإن شركة أكوا باور السعودية تتطلع لالستثمار في‬ ‫برنامج جنوب أفريقيا للطاقة املتجددة‪ .‬ويبلغ حجم التبادل التجاري بني‬ ‫البلدين نحو ‪ 13.8‬مليار ريال في العام ‪ ،2016‬ودعا الوزير السعودي لبذل‬ ‫املزيد من الجهود على كافة املستويات سواء على مستوى الحكومات‬ ‫أو رجال األعمال‪ ،‬للرفع من حجم التبادل التجاري بني البلدين‪ ،‬وتعزيز‬ ‫الشراكة االقتصادية‪ ،‬بما يحقق تطلعات الدولتني ومكانتهما االقتصادية‬ ‫على املستوى اإلقليمي والعاملي‪.‬‬

‫شرعت السعودية في كثير من املشاريع‬ ‫الثنائية مع عدد من بلدان القارة‬ ‫السمراء‪ ،‬على غرار تدشني محطة طاقة‬ ‫شمسية في جنوب أفريقيا بلغت قيمتها‬ ‫نحو ‪ 328‬مليون دوالر‬ ‫وكان ولي العهد السعودي األمير محمد بن سلمان‪ ،‬قد التقى بالرئيس‬ ‫سيريل رامابوسا على هامش قمة مجموعة العشرين في األرجنتني‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة باسم الرئاسة في جنوب أفريقيا إن السعودية ستستثمر‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 10‬مليارات دوالر في جنوب أفريقيا معظمها في قطاع‬ ‫الطاقة‪ ،‬بما في ذلك بناء معامل للتكرير‪.‬‬ ‫وحقق امليزان التجاري بني البلدين فائضًا لصالح اململكة يقدر بنحو ‪7.6‬‬ ‫مليار ريال عام ‪ .2016‬حيث بلغت قيمة الصادرات السعودية إلى جنوب‬ ‫أفريقيا خالل هذا العام نحو ‪ 10.7‬مليار ريال سعودي‪ ،‬بما يمثل نحو ‪2‬‬ ‫في املائة من إجمالي قيمة صادراتها للعالم في العام ذاته‪ .‬في حني بلغت‬ ‫واردات�ه��ا نحو ‪ 3.1‬مليار ري��ال سعودي بما يمثل نحو ‪ 1‬في املائة من‬ ‫إجمالي قيمة الواردات السعودية من العالم في العام ذاته‪.‬‬ ‫وارتفعت قيمة الصادرات السعودية إلى جنوب أفريقيا عام ‪ 2016‬بمقدار‬ ‫‪ 481‬مليون ريال سعودي مقارنة بعام ‪ ،2015‬بينما انخفضت بمقدار‬

‫‪9‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫رؤية اململكة ألنماط أدوارها الجديدة على الساحة اإلقليمية والدولية‬

‫السعودية في أفريقيا‪ ...‬الدور السياسي‬ ‫والتوجه التنموي‬

‫أنقرة‪ :‬محمد عبد القادر خليل*‬

‫املحرك االقتصادي في العالقات املشتركة‬

‫اتجهت السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية خالل السنوات‬ ‫األخيرة إلى إعادة تكثيف وصوغ مقارباتها من أجل امتالك زمام املبادرة‬ ‫على نحو تدريجي‪ ،‬في أقاليم مجاورة للمنطقة العربية‪ ،‬تأسيسًا على أن‬ ‫األحداث الساخنة التي شهدتها ساحة اإلقليم أثبتت‪ ،‬عبر عقود خالية‬ ‫وخبرات متراكمة‪ ،‬أنه ال انفصال بني تحقيق األمن اإلقليمي‪ ،‬من جانب‪،‬‬ ‫ومواجهة سياسات ع��دم االستقرار التي تعاني منها أقاليم مجاورة‪،‬‬ ‫من جانب آخر‪.‬‬ ‫أفضى ذل��ك ألن تبدو ال�ق��ارة األفريقية‪ -‬الع�ت�ب��ارات املساحة الشاسعة‬ ‫والتعداد الديموغرافي والجوار الجغرافي واملشتركات التاريخية‪ -‬مسرحًا‬ ‫مهمًا للحركة الدبلوماسية السعودية النشطة عبر أطر وأدوات وظفتها‬ ‫اململكة تأكيدًا للمكانة وتعزيزًا للقدرة‪.‬‬ ‫السياسات السعودية ارتبطت محركاتها بطبيعة املتغير القيادي‬ ‫ورؤية اململكة ألنماط أدوارها الجديدة على الساحة اإلقليمية والدولية‪،‬‬ ‫وتأسست أيضا على طبيعة ال�ص��راع��ات م�ت��زاي��دة ال�ح��دة التي باتت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استراتيجيا لدول‬ ‫مطمعا‬ ‫تشهدها الساحة األفريقية والتي طاملا كانت‬ ‫إقليمية وقوى دولية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونظرا إلطاللة ال��دول األفريقية على املمرات املالحية التي تربط قارات‬ ‫ال�ع��ال��م‪ ،‬فقد ك��ان��ت لها أهمية بالغة ف��ي ت��أم�ين ص ��ادرات دول الخليج‪،‬‬ ‫إل��ى ال�ع��ال��م‪ ،‬وك ��ذا ال � ��واردات م��ن ال�س�ل��ع وال �خ��دم��ات‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب األهمية‬ ‫االستراتيجية في مواجهة أي تحرك عسكري في املنطقة‪ .‬ترتب على‬ ‫ذلك أن اتبعت اململكة استراتيجية بعيدة املدى لبناء عالقات ثقة وثيقة مع‬ ‫الدول األفريقية‪ ،‬تنبني على توجه سعودي متعدد األبعاد يشمل االقتراب‬ ‫التنموي وسياسات بناء الشراكات االستراتيجية‪ ،‬فضال عن الحفاظ‬ ‫على التوجهات التقليدية الخاصة بالعمل اإلنساني و«التوجه الخيري»‪،‬‬ ‫في بيئات تحتاج وتتطلع إلى العمل السعودي وارتداداته‪.‬‬

‫على الرغم من أن االهتمام السعودي بالقارة السمراء لم ينقطع على مدى‬ ‫عقود خلت‪ ،‬فإن التطورات اإليجابية التي شهدتها العالقات املشتركة منذ‬ ‫وصول امللك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى الحكم‪ ،‬قد تجلى أثرها‬ ‫في الطفرة التي شهدتها العالقات وأنماط املبادرات لتعزيز الشراكات‪،‬‬ ‫على نحو تجلت مظاهره األب��رز في أن يكون ل��دى اململكة وزارة دولة‬ ‫معنية بالشؤون األفريقية‪ ،‬وذلك بعد صدور أمر ملكي بتعيني السفير‬ ‫أحمد قطان وزير دولة لشؤون الدول األفريقية‪ .‬وقد أفضت خطى اململكة‬ ‫وإجراءاتها املتوالية في هذا السياق‪ ،‬إلى بناء عالقات سياسية أكثر قوة‪،‬‬ ‫وروابط أمنية مستجدة‪ ،‬وأطر مؤسسية لم تكن قائمة مع كثير من دول‬ ‫القارة األفريقية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وع�ن�ي��ت امل�م�ل�ك��ة ب�ت�ع��زي��ز ق��درات �ه��ا االق �ت �ص��ادي��ة وال �ت �ج��اري��ة ع�ل��ى نحو‬ ‫غير مسبوق‪ ،‬عبر العمل على توثيق عالقاتها التجارية وشراكاتها‬ ‫االقتصادية مع الدول األفريقية‪ ،‬تأسيسا على أهمية التعاون االقتصادي‬ ‫مع أفريقيا‪ ،‬كونها مستودعا للثروات الخصبة في مختلف املجاالت‪،‬‬ ‫بما في ذلك اإلنتاج الزراعي‪ ،‬والتعديني‪ ،‬والصناعي‪ ،‬فضال عن الحركة‬ ‫التجارية والشراكات االستثمارية ذات القيمة املضافة‪.‬‬ ‫وشرعت السعودية في الكثير من املشاريع الثنائية مع عدد من بلدان‬ ‫ال �ق��ارة ال�س�م��راء‪ ،‬على غ��رار ت��دش�ين محطة ط��اق��ة شمسية ف��ي جنوب‬ ‫أفريقيا بلغت قيمتها نحو ‪ 328‬مليون دوالر‪ .‬وفي مثال آخر على التوجه‬ ‫السعودي االستراتيجي في أفريقيا‪ ،‬كشف ضياء الدين بامخرمة‪ ،‬سفير‬ ‫جيبوتي لدى السعودية‪ ،‬عن توجه رسمي إلقامة خطوط مالحية مباشرة‬ ‫بني موانئ جيبوتي‪ ،‬وجدة‪ ،‬وجازان لدعم التبادل التجاري بني البلدين‪،‬‬ ‫وتعزيز وجود املنتجات السعودية في دول القرن األفريقي‪.‬‬ ‫وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن اململكة تخطط لبناء مصفاة‬ ‫نفطية ومصنع للبتروكيماويات في جنوب أفريقيا ضمن استثمارات‬ ‫تقدر بعشرة مليارات دوالر‪ .‬وأضاف أن النفط السعودي ُ‬ ‫سيستخدم‬

‫‪8‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫‪7‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫رجال ُيشتبه بأنهم من مقاتلي تنظيم داعش ينتظرون أن يتم تفتيشهم‬ ‫من عناصر قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها األكرادبعد مغادرتهم‬ ‫آخر معقل للتنظيم في باغوز‪ ،‬في محافظة دير الزور شمال سوريا في ‪27‬‬ ‫فبراير ‪( .2019‬غيتي)‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫‪5‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫طفل صغير ينظر إلى أحد أفراد قوات‬ ‫سوريا الديمقراطية التي يقودها‬ ‫األكراد‪ ،‬بعد مغادرته آخر معقل‬ ‫لتنظيم داعش في باغوز في محافظة‬ ‫دير الزور شمال سوريا في ‪ 27‬فبراير‬ ‫‪( .2019‬غيتي)‬

‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬


‫رئيس التحرير‬ ‫غسان شربل‬

Ghassan Charbel

Editor-in-Chief ‫التحرير‬ ‫سكرتري‬ Acting CEO of NASHR Co.

ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē +y:a`3x3Na-Mk1fM

Omar A. Alshaikh ‫الدسوقي‬ ‫مصطفى‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻣﻜﺘﺐ اﳋﻠﻴﺞ‬ ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē ^¤7yG*Ò*^d< ‫للمشاركة‬ +y:a`3x3Na-Mk1fM

‫إلرسال مقاالت أو آراء يرجى املراسلة على البريد اإللكتروني‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ CEO of ‫ﺳﻜﺮﺗﲑ‬ NASHReditorial@majalla.com Co. ‫ كلمة‬800 ‫على‬ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē ‫أال تزيد‬Acting ‫املقاالت يجب‬ ‫جميع‬ :‫ملحوظة‬

¥E¢6^G*£}H

Omar A. Alshaikh +y:a`3x3Na-Mk1fM

‫اشتراكات‬

ǀżȤƾƪƵƴŽ Acting CEO of NASHR Co.:‫ يرجى االتصال بـ‬،‫لالشتراك في الطبعة الرقمية‬ www.issuu.com/majalla :‫لالشتراك في االلكترونية‬ subscriptions@majalla.com

ΔϤϠϛϰϠϋΪϳΰΗϻ΃ΐΠϳΕϻΎϘϤϟ΍ϊϴϤΟΔχϮΤϠϣHGLWRULDO#PDMDOODFRPϲϧϭήΘϜϟϹ΍ΪϳήΒϟ΍ϰϠϋΔϠγ΍ήϤϟ΍ϰΟήϳ˯΍έ΁ϭ΃ΕϻΎϘϣϝΎγέϹ Omar A. Alshaikh

‫ وال يجوز بأي حال من األحوال إعادة طباعة املجلة أو أي جزء منها أو تخزينها في أي نظام‬.‫شركة محدودة‬ȝƾżȚǍƄŵȚ )‫ التي تصدر عن الشركة السعودية لألبحاث والتسويق (اململكة املتحدة‬2009 ‫حقوق النشر محفوظة ملجلة املجلة‬ ZZZLVVXXFRPPDMDOODΔϴϧϭήΘϜϟϻ΍ϲϓϙ΍ήΘηϼϟVXEVFULSWLRQV#PDMDOODFRP˰ΑϝΎμΗϻ΍ϰΟήϳˬΔϴϤϗήϟ΍ΔόΒτϟ΍ϲϓϙ΍ήΘηϼϟ ‫ لتلقي‬.‫ وتصدر املجلة أسبوعية‬.)‫استرجاعي أو نقلها بأي صورة أو أي وسيلة إلكترونية أو آلية أو تصويرها أو تسجيلها أو ما شابه دون الحصول على تصريح مسبق من الشركة السعودية لألبحاث والتسويق (شركة محدودة‬ ϡΎψϧϱ΃ϲϓΎϬϨϳΰΨΗϭ΃ΎϬϨϣ˯ΰΟϱ΃ϭ΃ΔϠΠϤϟ΍ΔϋΎΒσΓΩΎϋ·ϝ΍ϮΣϷ΍ϦϣϝΎΣϱ΄ΑίϮΠϳϻϭΓΩϭΪΤϣΔϛήη ΓΪΤΘϤϟ΍ΔϜϠϤϤϟ΍ ϖϳϮδΘϟ΍ϭΙΎΤΑϸϟΔϳΩϮόδϟ΍Δϛήθϟ΍ϦϋέΪμΗϲΘϟ΍ΔϠΠϤϟ΍ΔϠΠϤϟΔχϮϔΤϣήθϨϟ΍ϕϮϘΣ www.majalla.com ‫ يرجى زيارة‬،‫استفسارات االشتراك الرقمي‬ ϲϘϠΘϟ˱ΎϳήϬηΔϠΠϤϟ΍έΪμΗϭ ΓΩϭΪΤϣΔϛήη ϖϳϮδΘϟ΍ϭΙΎΤΑϸϟΔϳΩϮόδϟ΍Δϛήθϟ΍ϦϣϖΒδϣ΢ϳήμΗϰϠϋϝϮμΤϟ΍ϥϭΩϪΑΎηΎϣϭ΃ΎϬϠϴΠδΗϭ΃ΎϫήϳϮμΗϭ΃Δϴϟ΁ϭ΃ΔϴϧϭήΘϜϟ·ΔϠϴγϭϱ΃ϭ΃ΓέϮλϱ΄ΑΎϬϠϘϧϭ΃ϲϋΎΟήΘγ΍ ZZZPDMDOODFRPΓέΎϳίϰΟήϳˬϲϤϗήϟ΍ϙ΍ήΘηϻ΍Ε΍έΎδϔΘγ΍

LVVXH$XJXVW

Ώ΁βτδϏ΃ΩΪόϟ΍

A Weekly Political News Magazine ++6DXGL5HVHDUFKDQG0DUNHWLQJ 8. /WG ϰμμΨΘϟ΍ϊσΎϘΗΔϜϣϖϳήσΕ΍ήϤΗΆϤϟ΍ϲΣνΎϳήϟ΍ΎϬϟκΧήϣ $UDE3UHVV+RXVH+LJK+ROERUQ www.majalla.com/eng ϥΪϨϟϒΗΎϫνΎϳήϟ΍ $0RQWKO\3ROLWLFDO1HZV0DJD]LQH /RQGRQ:&9$3 7HO)D[ HH Saudi ZZZPDMDOODFRPHQJ Research and Marketing (UK) Ltd

10th Floor Building 7 Chiswick Business Park 566 Chiswick High Road London W4 5YG KT#DONKDOHHMLDKFRPϲϧϭήΘϜϟ·ΪϳήΑˬZZZDONKDOHHMLDKFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣ Tel : +44 207 831 8181 - Fax: +44 207 831 2310 ϝϭΪϟ΍ϒϠΘΨϣϦϣϭˬϥΪϨϟˬβϳέΎΑˬϲΑΩˬΔϜϠϤϤϟ΍ϞΧ΍ΩϦϣ

‫وكيل التوزيع‬

ϲϧϼϋϹ΍ϞϴϛϮϟ΍

ϲϧΎΠϣϒΗΎϫˬZZZDUDEPHGLDFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣˬLQIR#DUDEPHGLDFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ΪϳήΑ

ΕΎϛ΍ήΘηϹ΍Ϟϴϛϭ ‫الوكيل اإلعالني‬

‫وكيل اإلشتراكات‬

ˬβϛΎϓϒΗΎϫˬνΎϳήϟ΍ΏιΕ΍ήϤΗΆϤϟ΍ϲΣΔϳΩϮόδϟ΍ΔϴΑήόϟ΍ΔϜϠϤϤϟ΍ϲϓϊϳίϮΘϟ΍Ϟϴϛϭ - ‫وكيل التوزيع في اململكة العربية السعودية حي املؤتمرات‬ ZZZVDXGLGLVWULEXWLRQFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣ +966 11 4419933 :‫ هاتف‬،11585 ‫ الرياض‬- 62116 ‫ب‬.‫ص‬ - ‫ طريق مكة‬- ‫ حي املؤتمرات‬- ‫مرخص لها الرياض‬ info@arabmediaco.com :‫بريد إلكتروني‬ + 966 11 2121774 :‫فاكس‬ ‫تقاطع التخصصى‬ www.arabmediaco.com :‫موقع إلكتروني‬ www.saudidistribution.com ZZZKDODSULQWFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣˬβϛΎϓˬϒΗΎϫˬνΎϳήϟ΍Ώι :‫موقع إلكتروني‬ +44 207 831 8181 :‫ لندن‬- 4419933 ‫ هاتف‬:‫الرياض‬ 2440076-800 :‫هاتف مجاني‬

‫�شركات ن�شر‬

،www.alkhaleejiah.com ϊϳίϮΘϟ΍Ϟϴϛϭ :‫موقع إلكتروني‬ hq@alkhaleejiah.com :‫بريد إلكتروني‬ + 9714 3 914440 :‫ دبي‬،920 000 417 : ‫من داخل اململكة‬ +44 207 404 6950 :‫ لندن‬+00764 537 331 :‫باريس‬ ΔϋΎΒτϟ΍ΰϛήϣ +966 11 441 1444 : ‫ومن مختلف الدول‬

‫شركات نشر‬ ΔϋϮϤΠϤϟ΍ΕΎϛήη www.arabmediaco.com

áeÉ©dG äÉbÓ©dGh ¿ÓYEÓd á«é«∏ÿG

www.sspc.com.sa Saudi Specialized Publishing Company

www.srpc.com 6DXGL6SHFLDOL]HG3XEOLVKLQJ&RPSDQ\

‫الشركة السعودية للنشر املتخصص‬

ΔχϮϔΤϣΕΎϋϮΒτϤϟ΍ϩάϬϟϊϳίϮΘϟ΍ϕϮϘΣ

©ϡϼϋϹ΍ΕΎϣΪΨϟϥϮϴΒϳήΗªΔϛήθϟ

ϲϧΎΠϤϟ΍ϒΗΎϬϟ΍ϰϠϋϝΎμΗϹ΍ϰΟήϳˬΕΎϣϮϠόϤϟ΍ϦϣΪϳΰϤϟ΍ϰϠϋϝϮμΤϠϟ www.majalla.com/eng

©ΔϠΠϤϟ΍ªΔμΧήϣΔϴΑήόϟ΍ΔϐϠϟΎΑΕΎϋϮΒτϤϟ΍ϩάϬϟήθϨϟ΍ϕϮϘΣ 8002440014 ‫ يرجى اإلتصال على الهاتف املجاني‬،‫للحصول على املزيد من املعلومات‬

»‫حقوق التوزيع لهذه املطبوعات محفوظة لشركة «تريبيون لخدمات اإلعالم‬ »‫حقوق النشر لهذه املطبوعات باللغة العربية مرخصة «املجلة‬

2019/ 03 / 15 )‫ آذار (مارس‬1739 ‫العدد‬

3

Richmond_adve


‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫‪Issue 1739 Friday 15 March 2019‬‬

‫نور الشربيني‪ :‬أمنيتي‬ ‫إدراج اإلسكواش‬ ‫في األوملبياد وتحقيق‬ ‫ميدالية ذهبية ملصر‬ ‫‪64 32‬‬

‫فريد ممشيش‪« :‬بفضل الفرنسية‬ ‫تعلمنا حقوق اإلنسان والتسامح واالنفتاح»‬

‫تصاعد دورها الناعم باملنطقة وتعميق وجودها الثقافي‬

‫الدبلوماسية الصامتة‬ ‫‪40‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪2‬‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫العالقات اإليرانية مع أوروبا تعاني أزمة‬ ‫القيادة والخالف الدبلوماسي‬ ‫‪26‬‬


‫مصالحة الحريري‬ ‫وريفي ّتوحد‬ ‫الصف السني‬

‫‪:‬‬ ‫املنصف املرزوقي لـ‬ ‫توافق «النهضة» و«نداء تونس»‬ ‫ف ِشل في حكم البالد‬

‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫‪Issue 1739 -15 -March 2019‬‬

‫يسرا اللوزي‪:‬‬ ‫ال تشغلني‬ ‫البطولة‬ ‫املطلقة‬

‫مجلة العرب الدولية‬ ‫تأسست في لندن عام ‪ 1980‬شهرية سياسية‬ ‫العدد ‪ 1739‬آذار (مارس) ‪2019/ 03 / 15‬‬

‫مجلة العرب الدولية‬

‫‪2‬‬

‫‪Issue 1739 Friday 15 March 2019‬‬

‫السعودية في أفريقيا‪ ...‬الدور السياسي والتوجه التنموي‬ ‫‪www.majalla.com‬‬

السعودية في أفريقيا... الدور السياسي والتوجه التنموي  

السعودية في أفريقيا... الدور السياسي والتوجه التنموي  

Profile for majalla