Issuu on Google+

‫الفصل الخامس )حرب هرمجدون(‬

‫من كتاب‬

‫سيناريو الحرب العالمية الثالثة‬ ‫ومجئ الرب يسوع‬

‫تاليف مجدى ‪dd.dy‬‬

‫)هرمجدون(‬ ‫الفصل الخامس‬


‫)حرب هرمجدون(‬ ‫ان هذه الحرب اليخيسسرة والسستى سسستقع فسى موضسسع يسسدعى هرمجسسدون كمسا سسسماه‬ ‫يوحنا فى سفر الرؤيا … او يهو شافاط وادى القضسساء كمسسا اطلسسق عليسسة يؤيسسل فسسى‬ ‫سفره ‪ ...‬هو المكان الذى ستحدث فيه حربا غير تقليدية ‪.‬‬

‫ان اغللب مفسللرى سلفر الرؤيللا يخطلللت عليهلم امللر هلذه الحلرب ‪ ,,,‬فهلم‬ ‫يعتبرونها هى الحرب العالمية الخيرة‬ ‫لكن هذه الحرب حرب هرمجدون لن تكون حرب تقليدية ‪ ,‬ولن تدور بيللن‬ ‫بشر وبشر بل ان النبى الكذاب ) الدجال ( سيجيش اهل الرض كلهم تحت‬ ‫قيادته اى ان جيوش اهل الرض كلهم معَا‪.‬‬ ‫اذاً من سيكون العدو الذى سيحاربه الدجال ومعه ملللوك ورؤسللاء الرض‬ ‫؟؟‬ ‫هذا ما سنعرفه ‪.‬‬ ‫))‪ .‬يقع سهل مجدو في فلسطين تبعد ‪ 55‬مي ل ً عن يافا ‪ ،‬و ‪ 20‬ميل جنوب‬ ‫شرق حيفا ‪ ،‬و على بعد ‪ 15‬ميل من شاطئ البحر المتوسط‬ ‫يقول قاموس الكتاب المقدس للدكتور بطرس عبد الملك ص ‪:99‬‬ ‫تقع مجدون في مرج ابن عامر‪ ،‬وزاد في قيمتها الستراتيجية أنها تقع على يخط المواصل ت بين القسمين‬ ‫الشمالي والجنوبي من فلسطين‪.‬‬ ‫وهرمجدون‪ :‬كلمة عبرية مكونة من مقطعين‪ ،‬هر أو هار‪ :‬بمعنى جبل‪ ،‬مجدون‪ :‬اسم واٍد في فلسطين يقع في‬ ‫مرج ابن عامر على بعد ‪ 55‬ميلً شمال تل أبيب و ‪ 20‬مي ً‬ ‫ل جنوب شرق حيفا وعلى بعد ‪ 15‬ميلً من شاطيء‬ ‫البحر المتوسط‪ ،‬وتعرف مجدون الن باسم )تل المتسلم( وكلمة هرمجدون‪ :‬بمعنى جبل مجدون‪(3).‬‬ ‫وجاء في قاموس يانج للكتاب المقدس ص ‪:62‬‬ ‫هذه الكلمة لموقع معركة اليوم العظم للرب القادر حسب النص )في اليوم العظيم‪ ،‬يوم الرب القدير‪ ،‬فجمعهم‬ ‫في المكان الذي يدعى بالعبرية هرمجدون وهذه الكلمة تعني جبال مجدون في الوادي الكبير بمدينة مجدون‬ ‫القديمة حيث دار ت معارك الزمنة الغابرة‪ ،‬وهي تشير إلى معركة شرسة مدمرة ستدور رحاها في ذلك الوادي‬ ‫)وادي يزرعيل((‪(4).‬‬ ‫وتوضح يخارطة فلسطين‪ :‬إن سهل يزرعيل عبارة عن واٍد مسطح ممتد من جميع طرق حيفا على البحر‬ ‫المتوسط مرور ًا بمجدو في طريقه إلى يزرعيل حيث ينحدر بعد ذلك إلى أسفل )بيت شان( التي تقع تحت‬ ‫مستوى سطح البحر في وادي الردن حيث يفصل هذا الوادي منطقة الجليل الجبلية في الشمال عن منطقة‬ ‫الريف بالهضبة المركزية في الجنوب(‪(5).‬‬

‫ويضيف الكاتب مال لنديسي في كتابه كوكب الرض العظيم الراحل‪:‬‬ ‫) هناك في تاريخ الكتاب المقدس معارك دامية ل تعد‪ ،‬دارت رحاها بهذه‬ ‫المنطقة ويقال‪ :‬إن نابليون قد وقف بهضبة مجدو ناظرا إلى الوادي متذكرا‬ ‫هذه النبوءة وقال‪ :‬جميع جيوش العالم باستطاعتها أن تتدرب على‬ ‫المناورات للمعركة التي ستقع هن(‪(7).‬‬

‫منقول عن‬

‫_‪http://www.marefa.org/index.php/%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9‬‬ ‫‪%D9%87%D8%B1%D9%85%D8%AC%D8%AF %D9%88%D9%86‬‬


‫وهذه بعض الصور لمنطقة هرمجدون‬

‫هذا هو سهل مجدو أو هرمجدون‬


‫هذه الحرب ستحدث بعد الحرب العظمى )الحرب العالمية الثالثة ( بفترة قصيرة لسسن‬ ‫تتعدى باى شكل من الشكال سبع سنوا ت او على القسسل ثلث سسسنوا ت ونصسسف ‪...‬‬ ‫فبعد نهاية الحرب العظمى كانت الرض يخربة ‪ ...‬ثلث البشر قتلى ‪.‬‬ ‫لكن هناك بشر احياء اعدادهم كبيره يصل تعدادهم من ثلثة الى ‪ 4‬مليارا ت مسسن‬ ‫النسساس مسسابين مصسساب او مجنسسون حسسرب او سسسليم معسسافى او مريسسض باحسسد امسسراض‬ ‫الضسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسيقة العظيمسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسة ‪.‬‬ ‫وكانت هناك بسذرة الشسسر ايضسسا تعمسل ول تكسل انسسه السدجال افسسحت لسسه هسذه الحسرب‬ ‫المجسسال للتحكسسم وعمسسل مسسا يشسساء ‪ ,‬انسسه ملسسك اسسسرائيل ويريسسد ان يكسسون ملسسك ملسسوك‬ ‫الرض ‪ ...‬ان حب السلطة والتسلط هسم اساسسا مسن طسسبيعته وهسا هسى الرض تحسست‬ ‫مرمى بصره يشكلها كيفما شاء انه يريد ان يكون ملك لملوك الرض كلها يجب ان‬ ‫يخطسسسسط لسسسسذلك بسسسسدأ بنقسسسساط ضسسسسعف النسسسسسان ‪ ...‬مسسسساذا يريسسسسد البشسسسسر؟؟؟؟؟‬ ‫انهم يخارجون من حرب ‪ ,‬العقائد مهتزة انهسسم رأوا المسو ت وجهسسا لسوجه‪....‬المبسسادئ‬ ‫كسسل المبسسادئ اعسسدمت ‪ ...‬مسسا معنسسى الحيسساة ؟؟‪.....‬ليسسس لهسسا معنسسى ‪ ...‬ليسسس هنسساك‬ ‫هدف ‪ ....‬كل شئ تهدم المراض تحاصرهم‪....‬المعانى الجميلة تلشت انها ضيقة ما‬ ‫بعدها ضيقة لكنهم احياء وعليهم ان يعيشوا باى شكل من الشكال ‪.‬‬ ‫الرتسسداد والبعسسد عسسن ا س هسسى السسسمة العامسسة للبشسسرية كلهسسا … والمسسسيحيين‬ ‫المؤمنين يعانون الضطها ت قبل الحرب وبعد الحرب ‪.‬‬ ‫وبداء الدجال ) النبى الكذاب ( من هذه النقطة ‪ ...‬بداء بنشسسر افكسساره المسسسمومة‬ ‫على مسستوى الرض كلهسا مؤيسدة بمعجزاتسه الستى يقسسوم بهسا ‪ ...‬اقسام مسسا تهسدم مسسن‬ ‫وسائل العلم فى كسسل مكسسان يصسسل اليسسه كسسان يسسساعد السسدول بالمسسال لكسى تقسسوم مسسرة‬ ‫ايخرى‪.....‬انه يريد اكبر عدد من العوان فى كل مكان ‪ ...‬انه يحاول ان يقنسسع النسساس‬ ‫بانه المسيح انه يستطيع كل شئ ‪ ...‬ويقسسع النسساس فسسى فخسسه انسسه يتنبسساء لهسسم ‪ ...‬انسسه‬ ‫يشفى مرضاهم انه يحقق احلمهم انه ل يمنعهم عن اتيان الخطية بل يشجعهم يحلل‬


‫لهم كل ما هسسو محسسرم فسسى عسسرف الديسسان السسسماوية والرضسسية ايضسسا ‪ ...‬انسسه يحسسرر‬ ‫النسان من التعبد الى ا ليكونوا عبيد للشسسيطان انسسه يعمسسل بالسسحر السسود ‪ ...‬بسل‬ ‫السود القاتم جدا وينجح ‪ ...‬ويصدقه الناس فل يوجسسد احسسد يصسسده عسسن مسسا يريسسد ‪...‬‬ ‫حتى الشاهدان قتلهم عنسسدما حسساول فضسسحه ‪ ...‬وعنسسدما يسسستتب لسسه المسسر ويسسسيطر‬ ‫ويتحكم ويقنع الناس به ويخاصة الملوك والرؤساء فسسى كسسل بقسساع الرض يبسسداء فسسى‬ ‫العداد لهذه الحرب ‪.‬تقول الرؤية عن العداد لهذه الحرب ‪.‬‬ ‫‪١٣‬‬ ‫شن ‪ ،‬نَو ِم نْننفَنِم النِبّبِنّي الَْكن ِبّذنان ِ‬ ‫ت ِم ْنن فَِم التننِّنيِن ‪،‬ن َو ِم نْننفَنِم الْنَوْح ِ‬ ‫ب ‪،‬ن ن‬ ‫) َوَرأَيْ ُ‬ ‫ع ‪١٤،‬فَنِإ ننِبُّه من أَروانح َشن ِنينداِط ِنينن صن داننِعةٌ آي ندا ٍ‬ ‫ت ‪،‬ن ن‬ ‫ثَلَثَنةَ أَْرَوانٍح نَِج َسن نٍةن ِشن ْب نهَ َ‬ ‫ض ن َفندانِد َ‬ ‫ْ َْ ُ َ َ َ َ َ‬ ‫ك الِْنيَنْو ِمن‬ ‫جن َعلَنن ى ُملُننوِك الَْعنندالَِم َوُك ّلن الَْم ْس نُكنونَِة ‪،‬ن لِتَْج َمنَعنُه ن ْمن لِِق تَ نداِل ذلِن َ‬ ‫تَْخن ُرن ُ‬ ‫‪١٥‬‬ ‫ص ط ! ن ُطوَب ى لَِمن ْنن‬ ‫الَْعِظ ِنينِم ‪ ،‬نينَْو ِمن اِل الَْق دانِد ِرن َعَل ى ُك ّلن َش ْين ٍءن‏‪َ" .‬ه دان أَنَدا آِتي َك لِن ّ‬ ‫ظنثِِنيَنندابَهُ لِئِبّلَ يَْم ِشن ن َي نعُْرينَدانًندا فنَِنينَنَرْو ان عُْرينتَن ُه"‏‪١٦.‬فََج َمنَعنُه ن ْمن إِلَنن ى‬ ‫يَْسن َهنُرن َو ينَْح َفن ن ُ‬ ‫الْم ون ِ‬ ‫ن‏‪".‬ن الرؤيا‬ ‫ضنِعنالِبِّذ ين يُْد َعنن ى بِدالِْعبنَْرانِِنيِبِّة "َه ْرنَمنَجنّدنون َ‬ ‫َْ‬

‫تكلم الرائى يوحنا عن ثلث اشخاص فى هذه اليا ت ‪ ...‬التنين والسسوحش والنسسبى‬ ‫الكسسذاب ‪ ...‬الول وهسسو التنيسسن اى الشسسيطان وهسسو شخصسسية روحيسسة تعمسسل مسسن يخلل‬ ‫الوحش والنبى الكذاب ‪.‬‬ ‫والوحش هنا هو الوحش الول الخارج مسن البحسر فسى سسفر الرؤيسا وهسو مسن‬ ‫المفروض انه قد ما ت من زمن بعيد ‪ ...‬ولكنه هنا فسسى هسسذه اليسسه واليسسا ت اليخسسرى‬ ‫تثبت انه موجود مع النبى الكذاب اى المسيح الدجال فلنقرأ معا ‪.‬‬


‫‪٢٠‬‬ ‫ِ‬ ‫شنَوانلنِبّبِ نّي الَْكن ن ِبّذنان ِ‬ ‫ض َعلَ نن ى الْن نَوْح ِ‬ ‫صن نداننِِع قُن نِبّد انَمهُن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫)‬ ‫ب َمَعن نُه ‪ ،‬ال ِبّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ض ِبّلن الِبِّذ ينن قَبُِلوا ِس م نةَنالْوح ِ ِ‬ ‫اليدا ِ‬ ‫صنوَرتِِه‏‪.‬ن‬ ‫ت الِبِّتي بَِه دان أَ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫شنَوانلِبّذ ينَن َس َجنُدنونا ل ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و طنُِرح الثنْنَداِن ح ِنينِْبِّنيِن إَِل ى بح ِنينْرِة النِبّداِر الْم تِبّنِق َدنِةن بِدالِْكْبِري ِ‬ ‫ت ‏‪.‬ن ن رؤيا ‪(20_ 19‬‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُ َ‬

‫وكثير من المفسرين يعتمدون على هذة اليسسا ت لثبسسا ت ان السسوحش الول الطلسسع‬ ‫من البحر والوحش الثانى الخارج من الرض سوف يظهرا فى عصر واحسسد ووقسست‬ ‫واحد ويعمل معا ‪ ...‬ولكن اذا كان هذا التفسير هو الحقيقى فلماذا قام الوحش الثانى‬ ‫) النبى الكذاب ( بعمل صورة او تمثال للوحش الول وانطاقها للناس؟؟‬

‫ِ‬ ‫ض بِداليندا ِ‬ ‫ض ّلن ال ِبّ ِِ‬ ‫) و ين ِ‬ ‫صن ننََعَه دان أََمن دانَم‬ ‫ت الِبّتِني أُْع ط نَين أَْن يَ ْ‬ ‫سن دانكنِنيَن َعلَنن ى الَْر ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫صننوَرًة لِْلن َوْح ِ‬ ‫سن دانكِنِِنيَن َعلَنن ى الَْر ِ‬ ‫الْنَوْح ِ‬ ‫شنالِبّنِذ ين‬ ‫شن ‪،‬نقَندائِلً ِلل ِبّ‬ ‫ض أَْن يَ ْ‬ ‫صن ننَُعوا ُ‬ ‫ف و َع نداش ‏‪ .‬ن‪١٥‬وأُنْع ِط نين أَْن ينع ِط نين روح دان لِ‬ ‫ِ‬ ‫صنوَرِة الْنَوْح ِ‬ ‫شن ‪ ،‬ن‬ ‫حنال ِبّ‬ ‫س ِْنين ِ َ َ َ َ ُْ َ ُ ً ُ‬ ‫َك دانَن بِه ُج ْرن ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صننوَرةُ الْنَوْح ِ‬ ‫صنوَرِة‬ ‫شن ‪ ،‬نَو ينَْج َعن نَل َج ِمنِني نَع الِبّنذ ينَن لَ يَْسن ُجنُدنونَن ل ُ‬ ‫َح تِبّنن ى تنتََك لِبّ نَم ُ‬ ‫الَْوْح ِ‬ ‫شنينُْق تنَُلوَن ‏‪.‬ن رؤيا ‪(15: 14_13‬‬ ‫اعطى للصورة روحا حتى تتكلم الصورة ‪,‬اذا صاحب الصورة لم يكن موجود‬ ‫لنه لو كان موجود معه لن يحتاج لمثل هذه المعجسسزة‪ ...‬وهسسذه اليسسة ليسسست بسسذا ت‬ ‫قيمة لن هذا الوحش بذاته موجسسود ‪ ...‬لكسسن التفسسسير الوحيسسد هسسو ان السسوحش الول‬ ‫سيظهر بصورة ايخرى بجسد ايخر فى ايخر الزمان بنفس اسسسم السسوحش الول )السسسم‬ ‫الثنائى( اى اسمه واسم ابيه )بنف السم ‪ ,‬محمد بن عبد ا( ويلقب بالمهدى‬ ‫وسسسفر الرؤيسسا يلقبسسه بسسس )السسوحش الصسساعد مسسن الهاويسسة( وهسسو شخصسسية اسسسلمية‬ ‫مهمة ‪.‬‬ ‫وهذه الخدعة لم تخيل على يوحنا الرائى فى الرؤيا فهو يرى الحقيقة المجسسردة‬ ‫من كل يخدعة ‪ ...‬يوحنا تعرف عليه ‪,‬انه الوحش الول فى زمن آيخر‬ ‫امسا التمثسسال او الصسسورة السستى ياسسستنطقها السدجال فهسى للسسوحش الول ذو الجسسرح‬ ‫الُمميت والذى ما ت من قرون ‪ ...‬واما الوحش المعاصر للنبى الكسسذاب فهسسو المهسسدى‬ ‫الذى سيكون بمثابة وزير يخارجية المسيح الدجال )الكذاب( حين تدمج دولة المهدى‬ ‫الخليفسسة السسسلمى مسسع دولسسة السسدجال ) الدولسسة السسسلمية الكسسبرى مسسع دولسسة النسسبى‬ ‫الكسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس��سسسسسسسسسسسسسسسذاب (‪.‬‬ ‫هسسذا المهسسدى هسسو السسذى قسسام بمحاربسسة الشسساهدين وقتلهسسم وايخسسذ كنسسوزهم بسسامر مسسن‬ ‫السسدجال ‪ ,‬هسسذا المهسسدى هسسو السسوحش الصسساعد مسسن الهاويسسة والسسذى يصسسنع حربسسا مسسع‬


‫الشاهدان وهو وحش ثالث برغسسم انسسه هسسو ذاتسسه السسوحش الول الطلسسع مسسن البحسسر ‪.‬‬ ‫) اقرأ الفصل الثانى عن الوحش الول (‬ ‫والغريب ان بعسسض الطوائسسف المسسسيحية تتبنسسى فكسسر غريسسب ‪ ...‬وهسسو ان السسوحش‬ ‫الول الخارج من البحر ما هو ال رمز لكيان سياسى ) اتحاد المم الوروبيسسة ( ‪...‬‬ ‫لكن آيا ت سفر الرؤيا تؤكد ان الوحش الول هو شسسخص وانسسسان وعملسسوا لسسه‬ ‫صورة فهل هذ ه الصورة هى يخريطة لهسسذ ا الكيسسان السياسسسى و النسسبى الكسسذاب‬ ‫انطقها ؟ ‪.‬‬ ‫جسدف علسسى اس وعلسسى مسسسكنه‬ ‫اليا ت صريحة ‪ ...‬الوحش الول هو انسسسان‬ ‫وعلى الساكنين فى السماء‬ ‫اقرأ الفصل الثانى من هذا الكتاب )الوحش الول(‬

‫ونعود للدجال الوحش الثانى الخارج من الرض )النبى الكسسذاب( مسساذا سسسيقول‬ ‫للبشر وملوك الرض حتى يؤيدوه فى الحرب القادمة الغير مالوفة ‪ ...‬فليس هنسساك‬ ‫عدوا ايخر فالحرب العظمى قضت على كسل شسسئ يمكسسن ان ُيحسارب مسن اجلسسه ‪,‬الكسسل‬ ‫يخاسر ‪ ...‬واذا قال لهم يجب ان يجتمع كل ملوك ورؤساء الرض للمحاربة ‪ ,‬فهنسساك‬ ‫سؤال كبير ‪ ...‬اذ كانت كل الرض معا‬

‫فمن هو العدو ؟‬

‫‪.‬‬

‫‪١٩‬‬ ‫ض وأَنج نَن نداَدهنمنمج تنِم ِعنِني نن لِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ص ن ننَُعوا‬ ‫ِني‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫نو‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ْ ُ ُْ َْ َ َ ْ‬ ‫) ََْ ُ َ ْ ََُ‬ ‫ح رنبندا معن الْج دانلِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ج ْننِد ِهن‏‪ .‬رؤيا ‪(19_19‬‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل ى‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ًَْ َ َ َ‬ ‫َ َََ ُ‬

‫يوحنا يعرف لماذا يجمع الوحش هؤلء الملوك للحرب لذا قال‬

‫لِ‬ ‫ص َننَعُاوا َح ْرنبً ا َم َعن اْلَ الِ ِ‬ ‫س َعَل ى الَْف َرنِسن‬ ‫ي‬ ‫َْ‬

‫نحن ايضا نعرفه ‪ ,‬انه السسرب يسسسوع المسسسيح ‪,‬‬ ‫من هو الجالس على الفرس؟‬ ‫والغريب ان الوحش الول )) الذى فى صورة المهدى (( ل يعرف من هو ‪ ...‬فهو‬ ‫مخدوع لن‬ ‫النبى الكذاب لم يطلعه على المر ‪ ....‬انه ينفذ ما يأمر بسسه السسدجال السسوحش الثسسانى‬ ‫)النبى الكذاب ( ‪.‬‬ ‫و النبى الكذاب امر بهذا الجتماع للحرب فماذا سيقول لتباعه ؟؟ سيقول هلم‬ ‫نحارب المسيح ؟ اذا من انت ؟ الست انت المسيح ؟‬ ‫والدجال لديه حل هذا اللغز انه سوف يحارب كائنا ت غريبة آتيه من الفضاء لتغسسزوا‬ ‫الرض والقضاء على اهلها‬ ‫هذا هو الحل ‪ ...‬طبعا يوحنا الرائى لسم يشسير السى موضسسوع الغربسساء التيسسن مسسن‬ ‫اغوار الفضاء ‪ ...‬هذا الحل كسان مسن مخيلسستى ‪ ...‬فاعسذرونى لسم اجسد حل غيسسر هسذا‬ ‫التخيل ‪.‬‬ ‫وبدأ بالمناداة والتحذير من الغزو التى مسسن يخسسارج الرض ‪ ...‬وصسسدق الملسسوك‬ ‫والرؤساء فهو لم يخيب ظنهم من قبل ‪ ...‬فهو بالنسسسبة لهسسم اعلسسم بمسسا يقسسول ‪ ...‬انسسه‬


‫نسسبى ويسسدعى انسسه المسسسيح وقسسد صسسدقت كسسل تنبسسؤاته فمسسن يسسستطيع ان يكسسذب هسسذا‬ ‫الكسذاب ‪ ...‬كسان نسائبه السسوحش )المهسدى( لسه دور فعسال فسى حشسسد الحشسود وجمسسع‬ ‫الجموع ‪ ...‬كان الدجال له المر والنهى على هذه الجيوش ‪ ,‬والتنيسسن الشسسيطان لسسه‬ ‫دوره الناشط الفعال لنجاح مسسساعى هسسذين المسسسخين ‪ ...‬فهسسم ثلثسسة ارواح نجسسسة‬ ‫انهم شبة ضفادع ارواح شياطين صانعه آيا ت ‪.‬‬ ‫النسسبى الكسسذاب ) السسدجال ( يجنسسد الرض بكسسل طاقتهسسا لملقسساة هسسؤلء التيسسن مسسن‬ ‫الفضسساء لمحسساربتهم بكسسل السسسلحة المتطسسسسورة لسسدى اهسسل الرض والسستى تبقسست بعسسد‬ ‫الحسسرب العظمى ‪.‬‬ ‫المسيح الدجال عنده علسسم بمسسا سسسيحدث انسسه يعسسرف مسسن هسسو التسسى مسسن السسسماء‬ ‫ويعرف ان نهايته على يد هذا التي فى مجده ‪ ,‬ليس لنه نبى يتنبا لكنه يعسسرف لنسسه‬ ‫هو الشيطان ذاته ويعرف من هو التى ويعرف ان الرب يسوع المسيح اتسسى ليسسدنه‬ ‫ويدين البشرية جمعاء امواتا واحياء ‪ ,‬الدجال يعرف ان نهسسايته لسن تكسون مسو ت بسل‬ ‫يخلودا فى نارا لكنه ل يسسستطيع ان يقسسول هسسذا لتبسساعه ‪ ...‬والجمسسوع السسذين يحشسسدهم‬ ‫لهذه الحرب ‪ ....‬هل يقول لهم ان الرب يسوع المسيح سياتى الى الرض فهيا نقسسوم‬ ‫لمحسسسسسسسساربته ‪ ...‬كيسسسسسسسسف وهسسسسسسسسو بالنسسسسسسسسسبة لهسسسسسسسسم هسسسسسسسسو المسسسسسسسسسيح ؟؟‪.‬‬

‫فسسسسساذا كسسسسسان المسسسسسسيح يسسسسسسوع هسسسسسو التسسسسسى فمسسسسسن هسسسسسو ملكهسسسسسم هسسسسسذا ؟؟‬ ‫ان الدجال يحاول ان يقنع نفسه ‪ ,‬فلديه من السلحة التى تنول مسسن كسسل الجسسسام‬ ‫مهما كانت درجة اهتزازها فهى تؤثر حتى فى الرواح الغير ماديسسة ‪ ...‬لديسسة اسسسلحة‬ ‫تصدر اشعاعا ت فانية تعتمد على الجسيما ت المضادة للمادة فسسى كسسل صسسورها‪....‬انسسه‬ ‫ينتظر حتى يجرب هذه السلحة عل وعسى ان ينجح وهو علسسى يقيسسن كامسسل انسسه لسسن‬ ‫ينجح ‪ ...‬ونعود مرة ايخرى للعداد لهذه الحرب الفريدة من نوعها‪....‬فيقول يؤيل ‪:‬‬

‫) ‪١١‬أَْس ِرنُعوا َو َهنلُنّم ونا يَدا َج ِمنِنينَع الَُمِمن ِم ْنن ُك ّلن نَداِح ِنيَنٍة َوانْج تَنِم عُنوا‏‪ .‬إَِل ى ُه نَنداَك‬ ‫‪١٢‬‬ ‫صن َعنُد الَُمن ُمن إِلَنن ى َوانِد ين ينَُه ونَشن دانفَداَط ‪،‬ن‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ض‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫نن‬ ‫ت‬ ‫"‬ ‫أَنْنِزْل يَندا َر ّ‬ ‫َ‬ ‫ب أَبْطَدالَن َ‬ ‫ك ‏‪ .‬ن ََْ ُ َ ْ‬ ‫لَّني ه نَنداَك أَج ِ‬ ‫س لَُح دانكَِم َج ِمنِنينَع الَُمِمن ِم ْنن ُك ّلن نَداِح ِنيَنٍة‏‪.‬ن‪١٣‬أَْرِسن لُننوا الِْم ْننَجن َلن‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لَِبّن الْح ِ‬ ‫ص ن نَرنُة‏‪.‬‬ ‫ص ن نِنينَد قَن نْد نَ َ‬ ‫ضن ن َجن‏‪.‬ن َه لُنّمن ن ونا ُدوُسن ن ونا لَنِبّن نهُ قَن ند اْم تَنلَت الِْم ْعن َ‬ ‫َ‬ ‫ض نن ِ ِ‬ ‫ض لَِبّن َش ن ن ِبّرنُه ْمنَك ثِنِني ن نٌر "ن‏‪َ١٤.‬ج َمن ن ندانِه ِنينُر َج َمن ن ندانِه ِنينُر ِفن نني َوانِد ين‬ ‫فَدا َ‬ ‫تن الْح ِنيَ ن نندا ُ‬ ‫ضندانِء‏‪ .‬يؤيل ‪( 14: 11_3‬‬ ‫ضندانِء ‪ ،‬لَِبّن ينَْو َمن الِبّر ّ‬ ‫ب ِفي َوانِد ين الَْق َ‬ ‫الَْق َ‬ ‫ب قَِري ٌ‬


‫هسسسسذا هسسسسو مكسسسسان المحاكمسسسسة ‪....‬محاكمسسسسة اهسسسسل الرض علسسسسى اثسسسسامهم‬ ‫وشرورهم‪....‬محاكمة الزانية العظيمة بابل ام الزواني ‪ ...‬ها هى بابسل تجتمسع لتنسول‬ ‫جزائها ويقول يؤيل ايضا‪:‬‬

‫ِ ِ‬ ‫ك الْنو قْن ِ‬ ‫ت ‪،‬ن نِع ْن نَد َمندان أَُرّد َسن ْبنَي‬ ‫) "لَننِبّهُ ُهن َونَذنا ِفني تِْل َ‬ ‫ك الَينِبّداِم َو فنني ذلن َ َ‬ ‫ينَُه ن ونَذا َوأُنوُرَش ن لِنِنيَم ‪،‬ن‪٢‬أَْج َم ن نُعن ُكن ن ِبّلن الَُمن ن ِمن َوأُننَّزلُُهن ن ْمن إِلَنن ى َوانِد ين ينَُه ونَش ن دانفَداَط ‪،‬ن‬ ‫َوأُنَح دانكُِم ُهنْمنُه نَنداَك َعَل ى َش ْعنبِني َو ِمنِنينَراِثي إِْسن َرننائِِنيَل الِبّنِذ ينَن بَنِبّد ُدنوُه ْمن بنَِْني َن الَُمن ِمن‬ ‫و قَنس منونا أَر ِ‬ ‫ض ين يؤيل ‪(2: 1_3‬‬ ‫َ َُ ْ‬ ‫ويقول يؤيل ‪:‬‬ ‫)‬

‫‪١٤‬‬ ‫ب ِفني‬ ‫ض ندانِء ‪ ،‬لَِبّن ي نَْو َمن النِبّر ّ‬ ‫َج َم ندانِه ِنينُر َج َم ندانِه ِنينُر ِفني َوانِد ين الَْق َ‬ ‫ب قَِري ٌ‬

‫‪١٥‬‬ ‫وان ِ‬ ‫ِبّ‬ ‫سن َوانلَْق َمن نُرنيَظْلَُمن ن دانِن ‪،‬ن َوانلنُّجن ن ونُم تَْح ُج ن نُزن لََم َعنداننََه ن دان‏‪.‬‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫ال‬ ‫ء‏‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ض‬ ‫ق‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ ي‬ ‫د‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪١٦‬وانل نِبّر ّ ِ ِ‬ ‫فن‬ ‫ص ن ْونتَنُه ‪ ،‬فَنتنَْرُج ن ُ‬ ‫ب م ن ْنن ص ن ْهنِنينَْو َننينَُزْم جن ن ُر ن ‪،‬نَو من نْننُأوُرَش ن لنِنيَم ينُْع طن نين َ‬ ‫َ‬ ‫شن ْعنبِنِه ‪،‬ن َوِح ْ ِ ِ ِ‬ ‫سن رننائِِنيل‏‪_3 .‬‬ ‫ض ‏‪.‬ن َو لنِكنِبّنالنِبّر ِبّ‬ ‫ال ِبّ‬ ‫ب َمْلنَجن أٌن لِ َ‬ ‫سن َمندانُء َوانلَْر ُ‬ ‫صن نٌننلبَنني إ ْ َ َ‬

‫‪(16: 14‬‬ ‫ويهوشافاط تسمى وادى قسسدرون وهسسى اراضسسى حسسول اورشسسليم ‪ ...‬وهرمجسسدون‬ ‫تعنى جبل اللصوص وهى موقعة حدثت فيها كثير من الحروب قديما ‪.‬‬

‫الحرب‬ ‫وناتى لوصف حالة الحرب هذه كمسا تخيلتهسا ‪ ...‬بعسد نجساح الثلثسى النجسس فسى‬ ‫اقناع ملوك ورؤساء الرض بديخولهم واشتراكهم فى هسسذه الحسسرب ‪ ...‬بسسدا ت السسدول‬ ‫فى ارسال معدا ت الحرب الفضائية الغير تقليدية السسى المنطقسسة السستى حسسددها السسدجال‬ ‫بانها انسب منطقة على وجة الرض لرصسسد وضسسرب الغسسزاة المعتسسدون انهسسا منطقسسة‬ ‫هرمجسسدون او يهوشسسافاط انهسسا منطقسسة ذا ت تلل تحيسسط بالقسسدس هسسا هسسى تلسسسكوبا ت‬ ‫عملقة تقام اعلى التلل مدافع الشعاعا ت الذريسسة والشسسعاعا ت المضسسادة للمسسادة ‪...‬‬ ‫وجهت الى السماء ‪ ...‬لقد تم بناء قصر فخم فى الموقع لستقبال الرؤساء والحكسسام‬ ‫والقواد ‪ ...‬ويخارج القصر هنسساك منصسسة مجهسسزة بشاشسسا ت تلفزيونيسسة كسسبيرة بسسدأ ت‬ ‫تتوافد الجيوش بقوادها وملوكها ورؤسائها ومعداتها الحربية وما هى ال ايام حسستى‬ ‫كانت الحشود تمل التلل والوديان حول القدس ‪.‬‬


‫واجتمع الدجال مع وزرائه ومع القادة والرؤساء والملوك التين من كسسل اقطسسار‬ ‫العالم اجتمعوا بالمنطقة امام الشاشا ت التلفزيونية التى تعطى صور للفضاء من كسسل‬ ‫جانب ‪ ...‬وايخذوا فى مناقشة كيفية الرصد وكيفية صد العداء عنسسدما يسساتون وظلسست‬ ‫هذه الجتماعا ت تقام لعسسدة ايسسام ‪ ...‬وذا ت يسسوم شسسد انتبسساة الراصسسدون علسسى شاشسسا ت‬ ‫الرصد وجود طاقة نورانية ضخمة فى اغوار الفضاء وتقسسترب مسسن الرض بسسسرعة‬ ‫الضوء ‪ ...‬انها على بعد مليين الميال وانتشر يخبر هذه الطاقة النورانيسة مسن يخلل‬ ‫وسائل العلم ‪ ,‬وهذايؤيد ما قاله الدجال عن التيسسن مسسن الفضسساء ‪ ...‬فهسسو الصسسادق‬ ‫المين الذى يعرف كل شسسىء ‪ ...‬انسسة المسسسيح بالنسسسبة لتبسساعه ‪ ...‬وتسساهبت الرض‬ ‫لصد هذا الغسسزو الفضسائى ‪ ,‬وجحظست العيسسون السى السسسماء برغسم الغيسسوم والغمسام ‪,‬‬ ‫والطقس الغير مسسألوف ‪ ...‬وكسسانت هنسساك ظسساهرة غيسسر مالوفسسة ايخسسرى وهسى وجسسود‬ ‫طيور فى السماء تزداد تدريجيا وتقول الرؤيا عن هذه الظاهرة ‪:‬‬ ‫‪١٧‬‬ ‫ت ملَنًك دان وانِحن ًد نانوانقًِفن دان ِ‬ ‫سن ‪ ،‬نفَصن رنَخن بِصن ون ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِبّ‬ ‫َ‬ ‫تن َعِظ ِني نٍم‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫ال‬ ‫ني‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫) ََْ َ‬ ‫ََ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫س َمندانِء"‪َ":‬ه لُنِبّم اْج تَنِم ِعنني إِلَن ى َعَشن دانِء‬ ‫قَدائِلً لَِج ِمنِنينِع الطُِّنيوِر الطِبّدائَِرِة ِفي َو َسنِطن ال ِبّ‬ ‫اِل ل نِه الَْعِظ ِني نِم ‪ ،‬ن‪١٨‬لَِكن ْين تَنأُْك لِني لُُحن ونَم ُملُننوٍك ‪ ،‬نَو لُنُحن ونَم ق نُِبّو انٍد ‪،‬ن َو لُنُحن ونَم أَقِْويَنداَء ‪،‬‬ ‫ِِ‬ ‫صن ن ِغنِنيًرا‬ ‫َو لُنُح ن ونَم َخ ِْنين ننل َوانلَْج دانلسن ن ِنينَنَعلَِنينَْه ن دان ‪َ ،‬و لُنُح ن ونَم الُْكن ن ّلن"‪ُ :‬حن ن ّرنا َو َعنْبن نًد ان ‪َ ،‬‬ ‫ك بِنِنيًرا"‏‪(18: 17_19 .‬‬ ‫َو َ‬


‫وشعر المجتمعون فى هرمجدون بشئ من الخوف ‪ ...‬والجهزة امامهم لم تفسر‬ ‫لهم ما هى هسسذه الكتلسسة الضسسوئية السستى تقسسترب بسسسرعة الضسسؤ ‪ ...‬السستى حسسسب البعسسد‬ ‫والسرعة ستصل الى الرض بعد غروب الشمس بقليل‪.‬‬ ‫وبسسدأ ت اجرائسسا ت اتخسساذ المواقسسع وتهيئسسسة المعسسدا ت والسسسلحة لسسستعمالها عنسسد‬ ‫الضروة ‪ ...‬الخوف دب فى القلوب ‪ ...‬حال ت الغمسساء فسسى كسسل بقسساع الرض ‪ ...‬كسسل‬ ‫البشر امام اجهزة التلفاز او ناظرة السسى السسسماء ‪ ...‬وطسسال النتظسسار واذا بالشسسمس‬ ‫بد ت تغرب هناك فى الفق يخلف الغمسسم الكسسثيف ‪ ,‬وبسسدا ت امسسواج البحسسار والمحيطسسا ت‬ ‫تعلو وتتلطم ‪) ...‬الرض غيرمستريحة( ‪.‬‬

‫سن َوانلَْق َم ن نِرنَوانلنُّجن ن ونِم ‪ ،‬نَو َعنلَ نن ى الَْر ِ‬ ‫شن ن ْمن ِ‬ ‫ت ِف نني ال ِبّ‬ ‫ض‬ ‫)"َو تَنُك ن ونُن َعلََم ن دان ٌ‬ ‫‪٢٦‬‬ ‫َك ن رنبنأُمن ٍمن بح ِنينْنرٍة‏‪ .‬اَلْبْحن رن وانلَْمن ونانجتَ ِ‬ ‫س ينُغَْش ن ىن َعلَِْنيِه ن ْمن ِم ن ْنن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫ِبّ‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ ‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ض‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ َ َ َ َ َُ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫سن مندانوان ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ ِ‬ ‫ع‏‪.‬‬ ‫ت تَنتنَزْعن َزن ُ‬ ‫َخ ْونفنَواننْتظَداِر َمدان يَأْتي َعَل ى الَْم ْس نُكنونَة ‪،‬ن لَِبّن ق نُِبّو انت ال ِبّ َ َ‬ ‫‪٢٧‬وِح ِنيننَئِنٍذ ينْب ِ‬ ‫سن دانِن آتِِنيًندا ِفنني َسن َحندانبٍَة بُِقن ِبّو ٍةن َو َمنْج ن ٍدنَك ثِنِنين ٍ‬ ‫ر ‏‪.‬نلوقا‬ ‫صن ُرننوَن ابْنَن اِل نْ َن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫‪( 27 : 25 : 21‬‬

‫الناس فى كل مكان ضربتهم الحيرة انهم لم يتنفسوا الصعداء بعد من الكسسوارث‬ ‫الطبيعية والحروب المدمرة ‪ ...‬وها هى ضسربة ايخسرى تلحقهسم كسل هسذا يسذاع يخلل‬ ‫التليفزيسسون ووالسسستاليت وشسسباكا ت النسست ‪ ...‬والقائسسد السسدجال يجلسسس هسسو وعصسسبته‬ ‫يشاهدون ويسمعون ما يحدث فى العالم كله يخلل هذه الساعا ت البطيئة ‪.‬‬


‫انهم ل ينتظرون هذه الحداث ‪ ...‬من طيور فى السماء ‪ ...‬ومسسد وجسسذر عسسالى ‪...‬‬ ‫وكلف شمسى شديد يؤثر على الجهزة لديهم ‪ ...‬انهم ينتظرون غزاة قسسادمون مسسن‬ ‫كواكب ايخرى ‪ ...‬هم ل يعرفون الحقيقة لكن الكسسذاب ) السسدجال ( يعسسرف انهسسا نهسسايته‬ ‫نهاية الشر على الرض انه فى انتظار النهاية ‪ ...‬نهاية بابل ونهايته ايضا ‪.‬‬

‫ك الَينِبّداِم بنع َدن ذلِ‬ ‫)‪"٢٤‬وأَنِبّمدان ِفي تِ‬ ‫ِ‬ ‫ِبّ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫دال‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ ‪،‬‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ِني‬ ‫ن‬ ‫ض‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫سن تُظْلِنُم ‪َ ،‬وانلَْق َم نُرنلَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫‪٢٥‬‬ ‫تالِبّتِني ِ‬ ‫سن مندانوان ِ‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ني‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ ‪،‬‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ِ‬ ‫ء‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِبّ‬ ‫ِبّ‬ ‫ِبّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ينُْع ِطنين َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ضن ْون َءنُه ‪َ َ َ ُ ُ َ ،‬‬ ‫ع‏‪٢٦.‬وِح ِنيننَئِنٍذ ينْب ِ‬ ‫ص ن رننوَن ابْنَن اِل نْنسن دانِن آتِِنيًندا ِفنني َس ن َحندان ٍ‬ ‫ب بُِقن ِبّو ٍةن َك ثِنِني نَرٍة‬ ‫تَنتنَزْع ن َزن ُ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫َو َمنْجن ٍدن ‪،‬ن‪٢٧‬فنَِنينُْرِسن ُل ن ِح ِنيننَئٍِذ َملَنئَِك تَنهُ َو ينَْج َم نُعنُمْخ تَ نداِريِه ِمن َنن الَْربَنِع الّريَنداِح ‪ ،‬نِمن ْنن‬ ‫ص دانِء الَْر ِ‬ ‫س َمندانِء‏‪ .‬مرقس ‪(26: 24_13‬‬ ‫ص دانِء ال ِبّ‬ ‫ض إَِل ى أَقْ َ‬ ‫أَقْ َ‬ ‫وتبرق السماء وترعد وتهتز الرض وتظهر علما ت فى السسسماء انهسسا اضسسواء‬ ‫مبهرة مفرحة للتقياء مخزنة للشرار انها علمة الصليب علمة النصر ‪.‬‬

‫" لهنه كمللا أن اللبرق يخلرج ملن المشلارق ويظهللر إللى‬ ‫المغارب هكذا يكون أيضا مجيء ابن الهنسان ‪ ...‬وحينئذ‬ ‫تظهر علمة ابن الهنسان في السماء وحينئذ تنللوح جميللع‬ ‫قبائل الرض ويبصرون ابن الهنسللان آتيللا علللى سللحاب‬ ‫السماء بقوة ومجد كثير " )مت ‪. (27:24،30‬‬


‫‪١٥‬‬ ‫س ن َمندانءِ‬ ‫ت َعِظ ِنينَم ن ةٌن ِفنني ال ِبّ‬ ‫) ثُنِبّم بنَنِبّو َقن الَْم لَنُك ال ِبّ‬ ‫ص ن َونان ٌ‬ ‫س ن دانبُِع ‪،‬ن فََح ن َدنثَن ْ‬ ‫ت أَ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ك إِلَنن ى أَبَنِد‬ ‫صن ن دانَر ْ‬ ‫ك الَْعنندالَِم لَِربنّنَنندا َو َمنِسن ن ِنينِح ِهن ‪،‬نفََس ن ِنيَنْم ِلن ُ‬ ‫ت َمَمندانلِن ن ُ‬ ‫قَدائلَ ن ًة"‪":‬قَن نْد َ‬ ‫ِِ‬ ‫ن "ن‏‪ .‬رؤيا ‪(15 :11‬‬ ‫البد ين َ‬

‫انبهسر البشسر فسى كسل بقساع الرض ويخاصسة هسؤلء المجتمعيسن فسى هرمجسدون‬ ‫السماء قد اضيئت بنور باهر ها هى الضواء السمائية تقترب وبسرعة انها كيانسسا ت‬ ‫نورانية تحيط بشعلة من النور‪....‬وبدا ت معسالم هسذه الضسواء تتضسسح للنساظرين مسن‬ ‫الرض انها جمهرة من الكائنا ت النورانية التى تركب جيادا بيض انها اجناد السماء‬ ‫‪ ,‬وها هو ملك الملوك على حصانه البيض بين زمرة القديسين علسسى السسسحاب امسسام‬ ‫عيون كل الخليقة ‪ .‬تتبع رب الرباب وملك الملوك )المسسسيح السرب( وهسسو ا ت ليسسدين‬ ‫الرض‪.‬‬


‫‏‪٢٧.‬وِح ِنيننَئٍِذ ينْب ِ‬ ‫سن دانِن آتِِنيًندا ِفنني َسن َحندانبٍَة بُِقن ِبّو ٍةن َو َمنْج ن ٍدنَك ثِنِنينٍر ‏‪.‬ن‬ ‫ص ُرننوَن ابْنَن اِل نْ َن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬

‫لوقا‬

‫‪( 27 : 25 : 21‬‬ ‫وحينئذ ) وفجأة ( غير متوقعة يبصرون ابن النسان امامهم اتى بقوة ومجسسسسد‬ ‫كثير ‪.‬‬ ‫ان هذه الحرب حرب هرمجدون هى نهاية الشسسر علسسى الرض ان بابسسل العظيمسسة‬ ‫ذكر ت امام ا اى شرور الرض ) بابسل هسى شسرور البشسر كلهسا ( ذكسر ت امسام اس‬ ‫ليعطى كل واحد حسب عمله هذا هو الحصاد ‪.‬‬


‫‪١٤‬‬ ‫س حندانبِة ج دانلِ‬ ‫ِ‬ ‫س ِش ْب نهُ ابْنِن‬ ‫ال‬ ‫ل ى‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ء ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ض‬ ‫ِني‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫ذا‬ ‫ن‬ ‫إ‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫)‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِبّ‬ ‫ِبّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َ َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫س دانٍن ‪،‬ن لَهُ َعَل ى َرأِْسن ِه نإِْك ِلنِنينٌل ِمن ْنن َذَهن ٍ‬ ‫بن ‪،‬ن نَو ِفنني يَنِد ِهن ِم ْننَجن ٌلن َحن دان‏‪ّ.‬د‏‪َ١٥.‬وَخن َرنَجن‬ ‫إنْ َ‬ ‫ملَنٌك آَخ ن ن رن ِ‬ ‫خن بِصن ن ون ٍ‬ ‫تن َعِظ ِني ن نٍم إِلَ نن ى الَْجن ن دانلِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫س َعلَن نن ى‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ ‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫ِني‬ ‫ه‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َْ‬ ‫ُ َ‬ ‫ال ِبّ ِ ِ ِ‬ ‫ت ال ِبّ ِ‬ ‫ك وانْح صنْد ‪،‬نلَنِبّهُ قَْد ج دانَء ِ‬ ‫ص ندانِد ‪،‬ن إِْذ‬ ‫س دانَعةُ لْلَح َ‬ ‫س َحندانبَة"‪" :‬أَْرس ْل نم ْننَج لَن َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫قَن ن ن ن ن ن ن ن ن ن ن نْد يِبن ن ن ن ن ن ن ن ن ن ن ن س ح ِ‬ ‫ص ن ن ن ن ن ن ن ن ن ن ن نِنينُد الَْر ِ‬ ‫‪(15_14:‬‬ ‫ض "ن‏‪ .‬رؤيسسسسسسسسسسسسسسسسا ‪14‬‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬

‫‪١١‬‬ ‫س ن مندانَء مْفنتنوحن ةًن ‪ ،‬و إِنَذا فن نرس َأبنِنين ض وانلْج ن دانلِ‬ ‫َ‬ ‫س َعلَِْني نِه‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ث‬ ‫)‬ ‫ُ‬ ‫ِبّ‬ ‫ِبّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ي نْد َعنن ى أَِم ِنيننًندا و ِ‬ ‫ب ‏‪ .‬ن‪َ١٢‬و َعنِنينْنَنداهُ َك لَنِه ِني ن ِ‬ ‫ب نَنداٍر ‪،‬ن‬ ‫َ َ‬ ‫ص نداند قًندا ‪َ ،‬و بِندالَْعنْد ِلنيَْح ُكن نُمن َو ينَُحن دانِر ُ‬ ‫ُ‬ ‫و َعنلَنن ى رأِْسن ِه نتِِنيجن دانٌن َك ثِ‬ ‫س أََحن ٌدن ينَْع ِرنفُنهُ إّلَ ُهن َون ‏‪ .‬ن‬ ‫ن‬ ‫ِني‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫نو‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ة ‪،‬‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ِني‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪َ١٣‬و ُهن ن نَون ُمتَس ن ن ْرنبِنل ِبثنَن نْو ٍ‬ ‫بن َمْغنُم ن ن ون ٍ‬ ‫س بِن نَد ٍمن ‪ ،‬نَو يُن نْد َعنن ى اْس ن ن ُمنهُن "َك لِنَم ن ن ةَن اِل ن ن "ن ن‏‪.‬ن‬ ‫َ ٌ‬


‫‪١٤‬‬ ‫سن َمندانِء َكن دانُنوا ينَْتبنَُعونَهُ َعلَنن ى َخ ِْنيننل بِِنين ٍ‬ ‫ض ‪ ،‬نلَبِِسن ِنينَن‬ ‫َوانلَْج نَ نداُد الِبّنِذ ينَن ِفنني ال ِبّ‬ ‫ض لِ‬ ‫بنّزا َأبنِنيض و ننَِق ِنيّندا‏‪١٥.‬و ِم نننفَِمن ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ب بِنِه الَُم َمن‏‪.‬ن‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ض‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ِني‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ْ َ ُ ُ َْ َ‬ ‫َ َْ َ َ‬ ‫و ُه ن نون سن ن ِنينرَعداُه من بِعصن ندان ِمن ن نن ح ِدني ن ن ٍ‬ ‫صن نَرنَة َخ ْم ن نِرنَسن ن َخنِطن‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ ‪،‬‬ ‫د‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ ُ َ َ‬ ‫َ َ َ َْ ْ َ ً ْ َ‬ ‫ضن ِ‬ ‫بن اِلن الَْقن دانِد ِرن َعلَنن ى ُكن ّلن َشن ْين ٍءن‏‪َ١٦.‬و لَنهُ َعلَنن ى ث نَْو بِنِه َو َعنلَنن ى فَْخن ِذنِهن اْسن ٌمن‬ ‫َو غَن َ‬

‫َمْكنتُننوٌب "‪:‬نن"َملِنُكالُْم لُنوِك َوَرّب الَْربَداِب"‪.‬‬

‫رؤيا ‪(16_11: 19‬‬

‫ستَْنظُُرهُ ُكّل َعْيٍن‪َ ،‬واّلسسِذيَن‬ ‫رؤيا يوحنا ‪ُ ٧:١‬هَوَذا ي‍يَأِْتي َمَع ال ّ‬ ‫ب‪َ ،‬و َ‬ ‫سَحا ِ‬ ‫ض‪ .‬نََعْم آِميَن‪.‬‬ ‫طََعُنوُه‪َ ،‬ويَُنوُح َعلَْيِه َجِميُع قََبائِِل الَْر ِ‬ ‫‪ِ ١٠‬‬ ‫ض َعلَ نن ى بنِْني ن ِ‬ ‫ت َداُوَد َو َعنلَن نن ى ُسن ن ِبّكندانِن ُأوُرَشن ن لِنِنيَم ُروَح الننّْع َم ن نِةن‬ ‫) "َوأُنفِنين ن ُ‬ ‫َ‬

‫ضن ّرنَعدا ِ‬ ‫ت ‪،‬نفنَِنينَْنظُنُروَن إِلَنِبّي ‪ ،‬الِبّنِذ ين طََعنُننوُه ‪َ ،‬و ينَُنوُح ونَن َعلَِْنينِه َك نَندائِنٍح َعلَنن ى‬ ‫َوانلتِبّ َ‬ ‫َوِح ِنينٍدلَُه ‪َ ،‬و ينَُك ونُنوَن ِفي َمَرناَرٍة َعلَِْنينِه َك َم نْنن ُهن َون ِفنني َمنَرناَرٍة َعلَنن ى بِْكن ِرنِه‏‪ِ١١.‬فنني‬ ‫ذلِن نك الِْنين ن نو ِ‬ ‫ح ِفن ن��ي ُأوُرَشن ن لِنِنيَم َك ننَن نْوِح َه ن ن َدنْدنِرنّموَنِفن نني بنُْق َعن ن نِة‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ظ‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫ِبّ‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ َ ُ ْ ُ‬ ‫ن ‏‪.‬نزكريا ‪(11: 10_12‬‬ ‫َمِجن ّد نون َ‬

‫تامل الكلما ت والتى كتبها النسسبى زكريسسا عسسن هسسذا اللقسساء المجيسسد فنَينََْنظُنُرنوَن‬

‫ل‬ ‫إِ َّ‬ ‫هكذا‬

‫‪ ....‬كلمة‬

‫ل‬ ‫إِ َّ‬

‫تشير الى الرب ويمكن اضافة كلمة انا لبقية الية فتكسسون‬


‫ِ‬ ‫لن ‪ ،‬اننن ا الّنِذ ين طََعَنُنناوُه‪َ ،‬نو َينََُناوُح ن نناوَن‬ ‫) فنَينََْنظُنُرنوَن إ َّ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫علَيِه الذى هاو ان ا َك َنَنن ائِ‬ ‫ح عَل ى نوح ي ندلَه (‬ ‫ٍ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫والطعسن اشسسارة السسى ان السسرب يسسسوع طعسسن اثنسساء الصسسلب وهسسى نبسسؤة تمسست ‪,‬‬ ‫واليا ت تشير ايضا الى حرب هرمجدون وكيف يكون النوح فى هذا اليوم ‪.‬‬ ‫اننا قد وصلنا لمساء هذا اليوم المشهود وتبسسداء مراسسسم العشسساء العظيسسم لطيسسور‬ ‫السماء مراسم استقبال ملك الملوك ‪.‬‬

‫‪٣٤‬‬ ‫ك اللِبِّنينْلَن ِة يَُك ن ونُن اثنْنَننداِن َعلَنن ى ِف نَرا ٍ‬ ‫ش َوانِح ن ٍد ن ‪،‬ن‬ ‫أَقُننوُل لَُك ن ْمن"‪:‬ن إِنِبّنهُ ِفنني تِْل ن َ‬ ‫فنَِنينُْؤ َخن نُذن الَْو انِحن ن ُد نَو ينتُْن نَرُك الَخن ن ُرن‏‪.‬ن‪٣٥‬تَُك ن ونُن اثنْنَتَ ننداِن تَطَْح نَ ن نداِن َمًعن ندا ‪ ،‬فَنتنُْؤ َخن نُذن‬ ‫الَْو انِحن ن َد نةُنَو تنتُْن نَرُك الُْخ ن َرنن‪.‬ى‏‪٣٦.‬يَُك ن ونُن اثنْنَننداِن ِف نني الَْح ْقن نِلن ‪ ،‬نفنَِنينُْؤ َخن نُذن الَْو انِحن ن ُد ن‬ ‫ث‬ ‫َو ينتُنْنَرُك الَخ ن ُرن"ن‏‪٣٧.‬فَأََج ن دانبوا َو قَن نداُلوا لَ نُه"‪":‬أَيْنَن يَنداَر ّ‬ ‫ب "؟نن" فنَقن دانَل لَُه ن ْمن"‪:‬ن "َح ِْنين ن ُ‬ ‫ِ‬ ‫س ونُر"ن‏‪.‬لوقا ‪17‬س ‪73 : 34‬‬ ‫تَُك ونُن الُْج ثِبّنةُ ُه نَنداَك تَْج تَنم ُعن النّ ُ‬

‫ويفهم من هذه اليا ت ان اليختطاف سيكون وقسست مجىسسء‬ ‫السيد المسيح وقت اجتماع النسور للعشاء العظيم ‪ ...‬ويقسسول‬ ‫انه فى تلسسك الليلسسة اى ان ايختطسساف المسسؤمنين سسسيتم فسسى ليلسسة‬ ‫واحدة وهى ليلة مجىء الرب يسوع على السسسحاب ‪ ...‬انهسسا‬


‫ليلسسة عظيمسسة سسسيتم ايختطسساف اورشسسليم ‪ ...‬ايختطسساف كنيسسسة‬ ‫المسيح لتسكن اوشليم السمائية‪.‬‬ ‫الرعسسب ايخسسذ طريقسسه لهسسؤلء المتواجسسدين فسسى هرمجسسدون وعلسسى كسسل سسساكنى‬ ‫الرض ‪ ...‬وبدأ ت الصواريخ والمدافع تصوب جهة هذا الضوء الباهر وبسسداء اطلق‬ ‫القذائف ول شئ يؤثر فسسى هسسذا الضسسوء ان القسسذائف تمسسر فيسسه كمرورهسسا فسسى الفسسراغ‬ ‫ويقترب المجد اللهى من الرض بسرعة رهيبة وما هى ال ثوانى وكانت كل سسسماء‬ ‫الرض منارة من بهاء رب المجد وعلمة الصليب تزين السسسماء ‪ ,‬اننسسا نسسستطيع ان‬ ‫ننرى هذه الكائنا ت النورانية ويخاصة ابن النسان وسط الملئكة والقديسين‪....‬هوذا‬ ‫مشتهى كل المم على السحاب تراة كل عين والذين طعنوه ‪....‬ان السسذين طعنسسوه هسسم‬ ‫كل هؤلء البشر الذين لم يتبعوا تعاليمه وطعنوه بشرهم‪.‬‬

‫صسسانِِع‬ ‫ب َمَعسُه‪ ،‬ال ّ‬ ‫) ‪٢٠‬فَقُبِ َ‬ ‫ش َوالنّبِّي اْلَكّذا ِ‬ ‫ض َعَلى اْلَوْح ِ‬ ‫ش َوالّسِذيَن‬ ‫ ت الِّتي بَِها أَ َ‬ ‫ضّل الِّذيَن قَبُِلوا ِ‬ ‫قُّداَمهُ الَيا ِ‬ ‫سَمةَ اْلسَوْح ِ‬ ‫صسسوَرتِِه‪َ .‬وطُ سِرَح الْثنَسساِن َحيّْي سِن إِلَسسى بَُحْي سَرِة النّسساِر‬ ‫س سَجُدوا لِ ُ‬ ‫َ‬ ‫س َعلَسسى‬ ‫ت‪َ٢١.‬واْلبَسساُقوَن قُتِلُسسوا بِ َ‬ ‫سسْي ِ‬ ‫اْلُمتّقِسَدِة بِسساْلِكْبِري ِ‬ ‫ف اْلَجسسالِ ِ‬ ‫ج ِمْن فَِمِه‪َ ،‬وَجِميُع ال ّ‬ ‫شبَِعْت ِمْن لُُحسسوِمِهْم‪.‬‬ ‫طُيوِر َ‬ ‫اْلفََر ِ‬ ‫س اْلَخاِر ِ‬ ‫رؤيا ‪(21: 20_19‬‬


‫وطرح النثنين حيين الى بحيرة النار المتقدة بالكبريت )رؤ ‪(20 :19‬‬

‫لم تكن الحرب طويلة بل كانت يخاطفة‪....‬وللحظا ت قصيرة جدا‪....‬وطرح الوحش‬ ‫والنبى الكسسذاب ) السسدجال ( السسى بحيسسرة النسسار وهسسم احيسساء امسسا يقيسسة القسسواد والملسسوك‬ ‫والجيوش والشعوب الشريرة فقد تم ابادتهم وبقى الناس قلة علسسى الرض ‪.....‬وبسسدأ‬ ‫الحكسم اللهسى برفسع الكنيسسة )اورشسليم( السى السسماء ليكسون يسسوع وسسطهم ملسك‬ ‫الملسسوك ورب اربسساب الكسسون ‪ ...‬ولسسن يسسترك مسسا تبقسسى مسسن احيسساء علسسى الرض بسسل‬ ‫سيرعاهم ويكون وسطهم ايضا ‪ ...‬سينزع الشر من الرض الى حين ‪.‬‬ ‫‪١٧‬‬ ‫تنَعِظ ِني نٌم‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫)‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِبّ‬ ‫بن الَْم لَنُك ال ِبّ‬ ‫ص ْون ٌ‬ ‫س دانبُع َج دانَمهُن َعَل ى الَْه َونانِء ‪ ،‬فََخ َرنَجن َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬

‫ِمْنن َهِْنينَكِلنالِبّسَمندانِء ِمنَنن الَْعنْرِشن قَندائًِل"‪ ":‬قَْد تَِبّم‬

‫‪١٨‬‬ ‫ت‬ ‫صن َونان ٌ‬ ‫ط !" فََحن َدنثَن ْ‬ ‫ت أَ ْ‬

‫ثن ِ‬ ‫تَزلْزلَةٌ َع ِ‬ ‫س‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫ِبّ‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫ذ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ث‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ ‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ِني‬ ‫ظ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َوُرُعوٌد َو بنُروٌق ‏‪.‬ن َوَح َدنثَن ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫ض ‪ ،‬نَزلْزلَةٌ بِِم ْق نَدنانِرَه دانَعِظ ِنينمن ةٌن هَكن َذنان‏‪١٩.‬و ص ندانر ِ‬ ‫ت الَْم ِدنيننَنةُ الَْعِظ ِنينَمن ةُن‬ ‫َعَل ى الَْر ِ َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ت أََم ن دانَم اِل ن‬ ‫ت ‪ ،‬نَو بنَدابِ نُل الَْعِظ ِنينَم ن ةُن ذُكِن َر ْ‬ ‫ثَلَثَنةَ أَقَْس ن دانٍم ‪ ،‬نَو ُمن نُد ُننالَُم ن ِمن َس ن َقنطَن ْ‬ ‫‪٢٠‬‬ ‫ِ ِ‬ ‫ت ‪ ،‬نَوِج بَ ننداٌللَ نْم‬ ‫ض ن بِنِه‏‪َ .‬وُكن ّلن َج ِزني ن َرٍة َه َرنبَن ن ْ‬ ‫س َخ ْمن نِرنَس ن َخنِطن غَ َ‬ ‫لِنينُْع طنِنينَهن دان َك ن أْن َ‬


‫‪٢١‬‬ ‫س ن َمندانِء َعلَنن ى النِبّ ندا ِ‬ ‫س ‏‪ .‬ن‬ ‫ُتوَجن ْدن‏‪.‬ن َو بنَنَرٌد َعِظ ِنين نٌم ‪ ،‬نَْحن ُون ثَِقن ِلن َوْزنَنٍة ‪ ،‬ننَنَزَل ِم ن َنن ال ِبّ‬ ‫ض ْرنبنتَهُ َعِظ ِنينَم ةٌن ِجن ن ّ‬ ‫د نان‏‪.‬رؤيا ‪16‬‬ ‫فََج ِبّدن َ‬ ‫ض ْرنبنَِة اْلبنَرِد ‪،‬ن لَِبّن َ‬ ‫س َعَل ى اِل ِم ْنن َ‬ ‫فن النِبّدا ُ‬

‫س ‪(21 : 17‬‬

‫مجدى ‪dd.dy‬‬ ‫‪1997 / 9 / 7‬‬ ‫مع تحياتى‬

‫قَْد تَِبّم‬

‫مجدى ‪dd.dy‬‬

‫فهرس ومقدمة‬

‫كتاب سيناريو الحرب العالمية الثالثة ومجئ الرب يسوع‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/p/blog-page_2394.html‬‬

‫الفصل الول من هى المرأة المتسربلة بالشمس‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_8481.html‬‬ ‫الفصل الثاهنى الوحش الول ))محمد رسول السل م ((‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_3973.html‬‬ ‫الفصل الثالث الوحش الثاهنى النبى الكذاب )الدجال(‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_7958.html‬‬ ‫من هم الشاهدان فى سفر الرؤيا مجدى ‪dd.dy‬‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/dddy_30.html‬‬


‫تفاصيل الحرب العالمية الثالثة من الهنجيل ‪ ::‬مجدى ‪dd.dy‬‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/dddy_27.html‬‬ ‫الفصل الخامس )حرب هرمجدون(‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_3976.html‬‬ ‫الغضب التى‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/dddy_26.html‬‬

‫مرسلة بواسطة مجدى ‪ dd.dy‬في ‪ 9:29‬م‬


حرب هرمجدون من سفر الرؤيا مجدى dd.dy