Issuu on Google+

‫من هم الشاهدان فى سفر الرؤيا مجدى ‪dd.dy‬‬

‫الشاهدان فى سفر الرؤيا مجدى ‪dd.dy‬‬

‫من كتاب سيناريو الحرب العالمية الثالثة‬ ‫ومجئ الرب يسوع‬

‫تاليف مجدى ‪dd.dy‬‬

‫الفصل الرابع‬

‫الشاهدان‬


‫ونعود للبوق السادس مرة اخرى فهناك احنندث لننم نتناولهننا فيمننا سننبق ففننى اثننناء‬ ‫الحرب العالمية الثالثنة والنتى كنان منن ابطالهنا ) المهندى ( النوحش الصناعد منن‬ ‫الهاوية ‪ ...‬والوحش الثانى ) النبى الكذاب ( الننذى تننوج نفسننه ملننك علننى اسننرائيل‬ ‫والعالم ‪ ...‬وفى خل ل هذه الفترة كان الصراع دائننر بيننن الشناهدان والنننبى الكنذاب‬ ‫قبل تتويجة وبعد تتويجة ‪ ,‬واثناء الحرب استقرت المور للنبى الكذاب فاصننبح الننه‬ ‫ونبى وملك على العالم اجمع ‪.‬‬ ‫ولكن الشاهدان لم يصمتا بل ظل ينددون ويكذبون ويشككون فى النبى الكذاب ‪.‬‬ ‫فهيا نبحث فى تفاصيل هذا الصراع من خل ل آيات سفر الرؤيا ‪ :‬ففننى الصننحاح‬ ‫الحادى عشر من اية ‪1‬الى ‪4‬‬ ‫‪١‬‬ ‫ِ‬ ‫ف الْم لَيُك قَ‪،‬ائِلً ِل‪:‬ي‪":‬قُيم و ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫س َه ْتييَكي َلي‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ي‪،‬‬ ‫‪،‬ا‬ ‫ص‬ ‫ع‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ش‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ص‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫تي‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫ع‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ ََ َْ َ ً َ َ َ َ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫سي ي ‪،‬ايِج ِد ينييَنِفتيي يِه‏‪َ٢.‬وأَيّم ي ‪،‬اي الي يّد ايُر الّتِيي‪:‬ي ِهي ي َ‪:‬يي َخي ي ‪،‬ايِرَج الَْه ْتييَكي ي ِلي ‪ ،‬ي‬ ‫اِلي ي َوايلَْم ْذي بَييَح َوايل ّ‬ ‫ت لِلَُمي ي ِمي ‪ ،‬ي َو َسيتيَيُد ويُس ي نويَن‬ ‫فَ‪،‬اطَْرْح َه ي ي‪،‬ايَخ ‪،‬ايِرًج ي ‪،‬ايَولَ تَِق ْس ي ي َهي‪،‬اي‪ ،‬لََّنيَّه ي ‪،‬اي قَي يْد أُْع ِطيتيَ ي ي ْ‬ ‫ش ْهيًرييا‏‪.‬رؤيا ‪ 11‬ن ‪( 2 : 1‬‬ ‫الَْم ِدينيينَةَ الُْم َقيّديَسيةَياثْينيَْتيِن َوأَيْربَِعتيَن َ‬

‫الملك طلب من يوحنا ان يقيس هيكننل ان والمذبننح ‪ ,‬وهننذا شننى معقننو ل ان يقيننس‬ ‫مبننانى واشننياء مصنننوعة ولكننن كيننف يقيننس السنناجدين ‪ ...‬اذا عمليننة القينناس هنننا‬ ‫عملية رمزية ‪.‬‬ ‫فمن قبل طلب من النبى حزقيا ل قيناس مديننة اور شنليم السنمائية ووصنفها لننا‬ ‫بجميع تفاصيلها فى سفره ‪ ...‬وايضا يوحنا الرائى وصفها لنا فى ال صننحاح ‪21‬مننن‬ ‫الرؤيا ‪ ...‬لكن القياس المكلف به يوحنا الرائى هو قينناس الهيكننل والمذبننح بجننانب‬ ‫الساجدين فى الهيكل‪ ,‬وهؤلء الساجدين هم جماعة المؤمنين اى الكنيسننة الرضننية‬ ‫ممثلة فى المؤمنين بيسوع المسيح وهى رمز روحى ‪ ,‬والنندار الننتى خننارج الهيكننل‬ ‫والتى هى مدوسة من المم ‪,‬ترمز الننى حالننة المسننيحيين السننميين الننذين ل يسننكن‬ ‫الرب يسوع فى قلوبهم بل قلوبهم يدوسها الثم والشننر والفكننار الرديئننة ويومننا مننا‬ ‫سننيرفع ا ن هننذا النندوس عننن قلننوبهم ول ننكننر ان اليننات تشننير ايضننا الننى مدينننة‬ ‫اورشليم )القدس( وهى تحت الدوس منذ سنة ‪ 70‬ميلدية ‪ ...‬فقد ديسننت مننن المننم‬ ‫لكن الهيكل والمذبح انتقل روحيا لقلب الكنيسة اى المؤمنين بالسيد المسيح ‪ ...‬لذلك‬ ‫طلب من يوحنا قياسها ‪ ...‬وهذه الدار المدوسه ستداس لمدة ‪ 42‬شهر وهننى منندة‬ ‫عمل الشر ‪ ...‬وهى نفس المدة التى جاءت مقترنة بالوحش الو ل والبدع وما سبقه‬ ‫من الضننتهادات ‪ ...‬ونلحننظ ان الشننهور هننى منندد رمزيننة تخننص اعمننا ل الشننيطان‬ ‫والوحوش والشرار‪.‬‬

‫صِريًحا‪ :‬إِنّهُ ِف ي اأ‍لأ َْزِمنَِة الَِخيَرِة يَْرتَّد قَْوٌم َعِن اِليَماِن ‪َ ،‬تابِِعيَن‬ ‫تيموثاوس الولى ‪َ ١:٤‬ولِكّن الّروَح يَُقوُ ل َ‬ ‫شَياِطيَن ‪،‬‬ ‫ضلّةً َوتََعاِليَم َ‬ ‫أَْرَواًحا ُم ِ‬


‫وياتى الحديث عننن الشنناهدان ) المنارتننان والزيتونتننان (المنننارة تهنندى السننفن فننى‬ ‫البحار )المم( وتهدى البشر الى طريق الملكوت ‪.‬‬ ‫والزيتننون يرمننز للسننلم ‪ ...‬فاليمننان بيسننوع الننرب يعطننى البشننر السننلم الننداخلى‬ ‫والطمئنان مهمننا حنندث مننن احننداث ارضننية ‪ ...‬والزيتونتننان همننا مننن يثبتننون هننذا‬ ‫السلم فى قلوب البشر ‪.‬‬

‫و سيأُيْع ِطي‪:‬ييلِ َ ِ‬ ‫يي‪،‬يفيتيتينَبِّنآِن أَلًْف ‪،‬اي و ِميئَيتيتيِن و ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫سينويًح ‪،‬اي"‏‪.‬‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫تي‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ي‪،‬‬ ‫‪،‬ا‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫نو‬ ‫ي‬ ‫ني‬ ‫ن‬ ‫تي‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ش ‪،‬ايه َدي ّ َ‬ ‫َ َْ َ َ َْ ً‬ ‫ََ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ب الَْر ِ‬ ‫ض ‏‪ .‬ي )رؤيا ‪11‬ن ‪4: 3‬‬ ‫‪٤‬هَذ ايِن ُه َمي‪،‬اي الّزنييْتُنوَّنيتَ‪،‬اِن َوايلَْم نَي‪،‬اَرتَ‪،‬اِن الَْق ‪،‬ايئَِم تَي‪،‬اِن أََم‪،‬ايَم َر ّ‬

‫(‬

‫هذان هما الزيتونتان و المنارتان القائمتان أمام رب الرض )رؤ ‪: 11‬‬

‫‪ ..‬هذان الشاهدان يلبسان مسوحا اى زاهدين فى متع الدنيا ‪ ...‬وربما يقصد اسننلوب‬ ‫الرهبان الذى بدا مع القديسين الوائل وحتى الن ‪ ...‬والذى يلزم البابا الننذى يجلننس‬ ‫على كرسى الكنيسة ان يكون راهبا ‪.‬‬ ‫فهم زاهدون وورعون هذان الشاهدان ستكون منندة نبؤتهمننا الننف ومئننتين وسننتون‬ ‫يوما ‪ ,‬وهى نفس مدة هننروب المننراة المتسننربلة بالشننمس فننى البريننة والننتى ترمننز‬ ‫للكنيسة الرضية ‪ ...‬فالمدة من صعود السيد المسيح الى السماء حتى مجيئه الثننانى‬ ‫تساوى الف ومئنتين وسنتون يومنا ‪ ...‬او زمنان وزمنانين ونصنف زمنان ‪ ...‬وهنى‬ ‫تساوى ‪3,5‬سنة بالحساب العادى وهى مدة رمزية ‪.‬‬ ‫اذا الشنناهدان ليسننوا شخصننان بقنندر مننا هننم كيانننان يقيمننان علنى الرض فنى منندة‬ ‫تساوى مدة وجود الكنيسة على الرض وهى نفس المدة التى استغرقها دوس المم‬ ‫لمدينة اورشليم ‪ .‬اى منذ ان انشق الهيكل عندما كان السيد المسيح على الصليب ‪.‬‬ ‫سةً ِمَن الَُمِم ‪َ ،‬حّتى تَُكّمَل‬ ‫سبَْوَن إَِلى َجِميِع الَُمِم ‪َ ،‬وتَُكوُن ُأوُر َ‬ ‫ف ‪َ ،‬ويُ ْ‬ ‫لوقا ‪َ ٢٤:٢١‬ويَقَُعوَن بِفَِم ال ّ‬ ‫شِليُم َمُدو َ‬ ‫سْي ِ‬ ‫أ‍أ َْزِمنَةُ الَُمِم‪.‬‬

‫فهم كيانان على الرض يعملن على تثبيت اليمننان المسننيحى فننى قلننوب المننؤمنين‬ ‫الى ان ياتى السيد المسيح فى مجده ‪.‬‬


‫واظن انهما كنيستان احدهم الكنيسة الرذوثوكسية متمثله فى كنيسة مصر والثانية‬ ‫ربما تكون الفاتيكان لن الرؤيا تقو ل ‪:‬‬

‫ب الَْر ِ‬ ‫ض ‏‪ .‬ي(‬ ‫) هَذ ايِن ُه َمي‪،‬اي الّزنييْتُنوَّنيتَ‪،‬اِن َوايلَْم نَي‪،‬اَرتَ‪،‬اِن الَْق ‪،‬ايئَِم تَي‪،‬اِن أََم‪،‬ايَم َر ّ‬ ‫فهم قائمتان من زمن وسيظلون قائمتين لميعاد ‪.‬‬

‫)‪٥‬و إِيْن َك ي ي ‪،‬ايَن أَحي ي ٌدي نيِرنيي ي ُد أَْن نييْؤ ِ‬ ‫جي َّنَي ي‪،‬اٌر ِم ي ي ْني فَِم ِهيَم ي ي‪،‬اي َو تَيأُْكي ي ُلي‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫ي‪،‬‬ ‫‪،‬ا‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ني‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫أَْع َديايَءُه َمي‪،‬اي‏‪َ .‬و إِيْنَك ‪،‬ايَن أََح ٌدي نيُِرنيُد أَْن نييُْؤ ِذينييَُه َمي‪،‬اي‪َ ،‬فهَك َذياي لَ بُّد أََّنّيهُ نييُْق تَ يُل‏‪.‬‬ ‫رؤيا ‪11‬ن ‪( 5‬‬ ‫النار الخارجة من فمهما ليست نارا حقيقية بل اقوى من النار انها الصلوات الننتى ل‬ ‫تنقطع بالتسبيح والقداسات اللهية فهناك حماية سمائية لهم حراسة فوق العننادة ‪...‬‬ ‫وبرغم هذا ل نجد فى اى كنيسننة صننلة ضنند الغيننر او ضنند العنندو البشننرى بننل ضنند‬ ‫سلطان الشر الشيطان فكل صلة تحمل فى طلباتها حب المغفرة والتسامح والصننلة‬ ‫من القلب ان يعم الحب نفوس البشر واى بلء يحدث لعدائهم فمن عند ا لجلهننم‬ ‫لن الرب يرى ذلك خيرا للكنيسة‪.‬‬

‫‪١٤‬‬ ‫ب إِليهُ الُْج نُيينوِد ‪:‬ي ِمي ْني أَْجي ِلي أََّنُّك ْمي تيتََك لّيُمي نويَن بِهيِذ ِهي‬ ‫ك هَكي َذياي قَي‪،‬اَل اليّر ّ‬ ‫) ِلذلِ َ‬ ‫كي َّنَي ي‪،‬اًرا‪َ ،‬و هي يَذ ايال ّ‬ ‫بي َح طَيبًيي‪،‬ا‪،‬‬ ‫الَْك لِيَمي ي ِةي‪،‬ي هأََّنَيَذ اي َج ‪،‬ايِعي ي ٌلي َك لَيِم ي ‪:‬يي ِف يي‪:‬ي فَِم ي َ‬ ‫شي ي ْعي َ‬

‫فيتَأُْك لُيُه ْمي‏‪.‬ي ارميا ‪(14: 5_1‬‬

‫‪٦‬‬ ‫سي َمي‪،‬ايَء َح تّ يل ى لَ تُْم ِطي يَري َمطَيًرا ِفيي‪:‬ي أَنيّي‪،‬اِم‬ ‫سي ْليطَ‪،‬اُن أَْن نييُغْلَِق ي ‪،‬اي ال ّ‬ ‫) ه يَذ ايِن لَُه َم ي‪،‬اي ال ّ‬ ‫ض ي ِريبَ‪،‬ا‬ ‫َّنيبُيُّنو تيِِه َمي ي‪،‬اي‪َ ،‬و لَيُه َمي ي‪،‬ايُس ي ْليطَ‪،‬اٌن َعلَييل ى الِْم تيَي ي‪،‬اِه أَْن نيَُح ّنويلََه ي ‪،‬اي إِلَييل ى َدٍم ‪ ،‬يَوأَيْن نيَ ْ‬ ‫ض ْريبيٍَة ُك لّيَم ‪،‬اي أََراَداي‏‪ .‬رؤيا ‪11‬ن ‪( 6‬‬ ‫ض بُِك ّلي َ‬ ‫الَْر َ‬

‫هذا السلطان الذى بيدهم يشبة السلطان الذى اعطى لموسى امننام فرعننون مصننر و‬ ‫سلطان ايليا فى منع المطر ‪.‬‬ ‫لذا كل التفاسير الموضوعة تقرن الشاهدان بالنبى ايليا والنبى اخنننوخ ‪ ...‬لنهننم‬ ‫صعدا احياء للسماء ‪.‬‬ ‫وانى اظن ان ما وضحة يوحنا فى الرؤيا عن قدرات هذان الشنناهدان سننوف تكننون‬ ‫بصورة محسومة فى ايام عمل النبى الكذاب ) الدجا ل( فهم سوف يتصنندون لنندعوته‬ ‫وتحذير الناس منننه انهننم سيفضننحون المسننيح النندجا ل امننام العننالم اجمننع مننن خل ل‬ ‫وسائل العلم ‪ ...‬سيكون هناك صراع بين الحق والباطل‪.‬‬


‫ان التحنندى النذى ابنداة الشنناهدان واتيننانهم بالحجننج والننبراهين والننتى لنم يسننتطيع‬ ‫الدجا ل ان يرد عليها اوقعته فى مازق انهنم بمثابننة الشنوكة فنى الحلنق وحنانت لننه‬ ‫الفرصة عندما قامت الحرب العظمى ‪.‬‬ ‫هذا الصراع بين الدجا ل والشاهدان بدء بظهننور النندجا ل واسننتمر الصننراع الننى ان‬ ‫توج النبى الكذاب نفسة ملك لليهود وجلس فننى هيكننل سننليمان وامتلننك زمننام امننور‬ ‫العالم وكان وزيره المهدى ) الوحش الصاعد من الهاوية ( لة دور خطير ‪.‬‬ ‫فاعلن النندجا ل الحننرب علننى الشنناهدان بننان اوعننز للمهنندى )الننوحش الصنناعد مننن‬ ‫الهاوية( بان يقوم بالقضاء عليهم ‪.‬‬ ‫وسفر الرؤيا يقو ل‪:‬‬

‫و ميت ييل ى تَّم مي ي‪،‬اي َش ي هي‪،‬ايَدتيه مي‪،‬اي‪ ،‬فَ ي‪،‬الْنوح شيال ّ ِ ِ‬ ‫ص ي نَيُع َمَعيُه َمي ي‪،‬اي‬ ‫ص ي‪،‬ايع ُدي م ي َني الَْه ‪،‬ايِونيَيِة َس تيَي ْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ َ َ َ َ َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ه مي‪،‬اي‏‪ .‬رؤيا ‪11‬ن ‪7‬‬ ‫َح ْريبيً‪،‬ا َو نييَغْلبيُه َمي‪،‬اي َو نييَْق تيُلُ ُ َ‬ ‫لماذا يصنع معهم حربا؟؟ وكيف ؟ هذا دليننل اخننر علننى ان الشنناهدان ليننس‬ ‫شخصننان يعملن بمفردهننم بننل هننم رؤسنناء لجمنناعتين او كيننانين او كنيسننتين‪...‬‬ ‫الكنيستين كانوا بمثابة قلعتين يحتمى داخلهما كننثير مننن المننؤمنين والمنندافعين عنن‬ ‫الد��ن المسيحى ول نستبعد امتلك هتان الكنيستين اسننلحة للنندفاع عننن انفسننهم ‪...‬‬ ‫واظن ان اثناء الحرب العالمية الثالثة تسلحت الكنيسة المصننرية والننتى استشننعرت‬ ‫الضطهاد الذى سيقع ‪ ...‬فاستعدت وحصنت نفسها بالسلح لتخوض الحننرب الغيننر‬ ‫متكافئة وهننذا كننان بمسنناعدة الكنيسننة الغربيننة ‪ ....‬وايضننا الكنيسننة الغربيننة كننانت‬ ‫مستعده مسبقا لنها جزء من دولة ايطاليا ‪.‬‬ ‫لنهم لو كننانوا افننراد او شخصننان لقبننض عليهننم دون حننرب ‪ ...‬ولننن يجنند المهنندى‬ ‫صعوبة لتنفيذ غرضه ‪ ...‬لكن الوضع استلزم الحرب ‪ ...‬لن هننناك مننن كننان ينندافع‬ ‫عن الشاهدان ويقاومون المهنندى والنندجا ل ‪ ) ,‬وغلبهمننا ( وقتننل كننل مننن وجنند فننى‬ ‫الكنائس وكل من دافع عنهم ‪ ...‬وقتل الشاهدان ايضا ‪.‬‬ ‫واخذ المهدى جثتهما وذهب للدجا ل حيث يقيم فنى هيكلنه ‪ ...‬والشنارة فنى الينات‬ ‫ترمز الى المدينة العظيمة اورشليم والشارع هو شننارع رأيسننى فننى اورشننليم حيننث‬ ‫صلب ربنا يسوع المسيح ‪.‬‬

‫َو تَيُكي نويُن ُج ثّيتَ‪،‬اُه َم ي‪،‬اي َعلَييل ى َش ي ‪،‬ايِرِع الَْم ِدينيينَيِة الَْعِظ تييَم ي ِةي الّتِي‪:‬ي تُيْد َعيل ى ُروِح تيّيي‪،‬ا َس ي ُديويَم‬ ‫وِ‬ ‫ث صلِ‬ ‫ض ‪،‬اي‏‪ .‬رؤني‪،‬ا ‪11‬ي ‪8‬‬ ‫ي‬ ‫تي‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫ب َربيّنَ‪،‬ا أَنيْ ً‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫المدينة العظيمة هى اورشليم‪:‬‬


‫بيبِيي‪:‬ي بِ ي‪،‬الّروِح إِلَييل ى َج بَ ييل َعِظ تيي يٍم َعيي‪،‬ال‪َ ،‬وأَيَراَّنِيي‪:‬ي الَْم ِدينيينَ يةَ الَْعِظ تييَم ي ةَي‬ ‫َو َذيَه ي َ‬ ‫‪ ١١‬يلََه ي ‪،‬اي َمْجي ي ُدي اِلي ي ‪،‬ي ي ي‬ ‫سي ي َمي‪،‬ايِء ِمي ي ْني ِع ْني يِد اِلي ي ‪،‬ي ي‬ ‫ُأوُرَش ي لِيتيَم الُْم َقيّديَس ي يةَيَّنَ‪،‬اِزلَ يةً ِمي ي َني ال ّ‬ ‫َو لَيَم َعي‪،‬اَّنيَُه ‪،‬اي ِش ْب يهُ أَْك َريِم َح َجيٍري َك َحيَجيِرينيَْش ٍ‬ ‫ي ‏‪.‬ي الروؤني‪،‬ا ‪10: 21‬‬ ‫بي بيَّلنوِر ّ‬

‫الضطهادات‬

‫ي أَْم َخ َ‬ ‫ف؟‬ ‫سْي ٌ‬ ‫ضْي ٌ‬ ‫ق أَِم ا ْ‬ ‫ضِطَهاٌد أَْم ُجوٌع أَْم ُعْر ٌ‬ ‫طٌر أَْم َ‬ ‫رومية ‪ ٣٥:٨‬أ‍َمْن َ‬ ‫شّدةٌ أَْم َِ‬ ‫ح؟ أَ ِ‬ ‫صلَُنا َعْن َمَحبِّة اْلَم ِ‬ ‫سيَْف ِ‬ ‫سي ِ‬

‫) و ميتيل ى تَّم مي‪،‬اي َش هي‪،‬ايَدتيه مي‪،‬اي‪ ،‬فَي‪،‬الْنوح شيال ّ ِ ِ‬ ‫صي نَيُع َمَعيُه َم ي‪،‬اي‬ ‫صي‪،‬ايع ُدي مي َني الَْه ‪،‬ايِونيَيِة َس تيَي ْ‬ ‫َ َ َ َ َ َُ َ َ ْ ُ‬ ‫ح ْريبيً‪،‬ا َو نييَغِْلبيُه َمي‪،‬اي َو نييَْق تيُلُُه َمي‪،‬اي‏‪ .‬رؤيا ‪(7_11‬‬ ‫َ‬ ‫فعند اتمام شهادتهما ستحدث حرب قصيرة بين المهنندى بايعنناز مننن النندجا ل وبيننن‬ ‫الشاهدان )بابا الكنيسننة الرثوذكسننية وبابننا الكنيسننة الكاثوليكيننة ( ‪ ,‬وسننوف يغننزو‬ ‫المهدى بجيشه روما ويدخل الفاتيكان وياخذ كنوزها ويأسر البابا ومن ناحية اخرى‬ ‫يقوم العرب باضطهاد المسننيحين فنى بلدهنم واقتحنام الكنننائس‪ ,‬واسنر البابنا ايضننا‬ ‫واخذ كنوز الكنائس ‪.‬‬ ‫ويصبح للنبى الكذاب وجود معلن ‪ ...‬وكانت هناك مصالحة بيننن النندجا ل وقائنند امننة‬ ‫الوحش الو ل )المهدى( الصاعد من الهاوية ‪ ...‬فعندما اعلنت الكنيسة الحرب علننى‬ ‫الدجا ل وفضحة امام البشر وانه هو المعلن عنه فى النجيل بانه النبى الكننذاب وجنند‬ ‫المهدى ان هذه اهانننة مننوجهه لنننبى والنبينناء معصننمون وكننل مننن يعيننب فننى نننبى‬ ‫يستوجب القتل ‪ ...‬وهؤلء ابناء الكنيسة قد عابوا فى المسيح المزعوم ‪.‬‬


‫ضيَن‬ ‫متى ‪ِ ٩:٢٤‬حينَئٍِذ يُ َ‬ ‫ضيق َوأ‍يَْقتُُلنونَُكْمْ ‪َ ،‬وتَُكوُنوَن ُمْبَغ ِ‬ ‫سلُّمونَُكْم إَِلى ِ‬ ‫سِم ي‪.‬‬ ‫ِمْن َجِميِع الَُمِم لَْجِل ا ْ‬ ‫ساَعةٌ ِفيَها يَظُّن ُكّل َمْن‬ ‫سيُْخِرُجونَُكْم ِمَن اْلَمَجاِمِع ‪ ،‬بَْل تَأِْت ي َ‬ ‫ينوحنا ‪َ ٢:١٦‬‬ ‫ل‪.‬‬ ‫يأ‍َْقتُلُُكْمْ أَنّهُ يُقَّدُم ِخْدَمةً ِ ِ‬ ‫وحرض الدجا ل ونفذ المهدى فى الكنننائس وقتننل نفننوس واخننذ كنننوز وبابننا كننل مننن‬ ‫الكنيستين وارسلهما الى الدجا ل فى اسرائيل ‪ ...‬الدجا ل اخذ كنوز الكنائس ووضننعها‬ ‫فى هيكل سليمان الذى اقامة اليهود منذ فترة وهو اقام فيه ليعلن للنندنيا عننن افكنناره‬ ‫ويفعل معجزاته الشيطانية ‪.‬‬ ‫واخننذ جثننتى كل مننن بابننا الفاتيكننان وبابننا المرقسننية والقننى بهننم فننى مينندان وسننط‬ ‫اورشننليم )القنندس( احتقننارا لهننم ليننبين للعننالم اجمننع مننن خل ل اجهننزة العلم انننه‬ ‫استطاع ان يقضى على كل من يخالفه فى هذا العالم وان لم يفعننل هننذا بيننده بننل بينند‬ ‫المهدى ‪.‬‬ ‫انه لم يستطيع ان يسكت الشهدان بالحجة والنندليل بننل بالسننيف والقتننل والحننرب ‪...‬‬ ‫فهذا المحتا ل استغل كل الطاقات والدوات لظهار نفسه امام العننالم بننانه القننوى ‪...‬‬ ‫فكل معجزاته من نار تنز ل من السننماء وانطنناق الصننور امننام وسننائل العلم وامننام‬ ‫ملين البشر الموجودين على الرض انها وسيلة قذرة لقناع ضعاف النفننوس بننانه‬ ‫هو من ينتظرونه وسوف يقولها )انا المسيح( لكن ماذا حدث للشاهدان ‪:‬‬

‫التقنية الحديثة تلعب دورها من اذاعة وتليفزيون وكاميرات الشوارع وشننبكة النننت‬ ‫والستاليت ‪ ,,,,‬ان اليات تقو ل ‪:‬‬


‫شي ُعينو ِ‬ ‫س ِمي َني ال ّ‬ ‫ب َوايلَْق بَي‪،‬ائِيِل َوايلَلِْسي نَيِة َوايلَُم ِمي ُج ثّيتيَْتيِه َم ي‪،‬اي ثَلَثَيةَ‬ ‫) َو نييَْنظُُر أَُّنيَ‪،‬ا ٌ‬ ‫ض َعي‪،‬اِن ِف‪:‬ي قيُبنوٍر ‏‪.‬ي رؤيا ‪11‬ن ‪( 9‬‬ ‫ص ًفي‪،‬اي‪َ ،‬ولَ نيََد ُعينوَن ُج ثّيتيَْتيِه َمي‪،‬اي ُتنو َ‬ ‫أَنيّ‪،‬اٍم َو َّنيِ ْ‬ ‫ولو طلب مننن شننخص فننى عصننر يوحنننا الرائننى ان يفسننرها لوجنند صننعوبة فننى ان‬ ‫يفهمها قبل ان يفسننرها لكننننا فننى عصننرنا هننذا مننن السننهل علننى طفننل فننى مدرسننة‬ ‫ابتدائية ان يفهم ان الية تقصد انه من خل ل الجهننزة والقمننار الصننناعية يمكننن‬ ‫للبشر متابعة حدث واحند فنى نفنس النوقت ‪ ...‬فمنن المسنتحيل ان تنرى كنل المنم‬ ‫والقبائل حدث واحد بدون وسيلة ما ‪ ,‬لنهم ل يستطيعون ان ينناتوا كلهننم الننى مكننان‬ ‫الحدث بل سيرسلون مندوبون عنهم ليصيوروا ما حدث ويمكن ان يروا الحدث عننن‬ ‫طريق غيرهم خل ل شاشات التلفاز والستاليت ونعود لليات مرة اخرى‪.‬‬

‫س ي ي ‪،‬ايكُِننوَن َعلَي ييل ى الَْر ِ‬ ‫ض َو نييَيتيََه لّيلُي يينوَن ‪،‬ي َو نييُْر ِسي ي ي لُينوَنَه ي ي َدياينيَ‪،‬ا‬ ‫تيبِِه َمي ي ي‪،‬اي ال ّ‬ ‫َو نييَْش ي ي َمي ُ‬ ‫سي ‪،‬ايكِنِتيَن َعلَييل ى الَْر ِ‬ ‫ضيُه ْمي ِلبيَْع ٍ‬ ‫ض ‏‪ .‬ي‬ ‫ضي لَّن هَذ نيْيِن النّبِتييّْتيِن َك ‪،‬ايَّنَ‪،‬ا قَيْد َعيّذ بَي‪،‬ا ال ّ‬ ‫بيَْع ُ‬ ‫رؤيا ‪11‬ن ‪10‬‬

‫كيف لشخصان ان يعذبا الرض كلها ؟؟؟‪......‬وما هو نوع هذا التعذيب ؟؟‪.....‬‬ ‫ان الشاهدان بما اعطيا مننن فعننل ليننات وانننز ل الضننربات علننى الرض قامننا بننانزا ل‬ ‫بعض الضربات على دو ل كثيرة ليتنبهوا لما يقولون عن المسيح الدجا ل‪.‬‬ ‫لكن الذان لم تكن صاغية بل نفوس حاقدة ‪ ...‬كانت ضربات الشاهدان تحدى للدجا ل‬ ‫وكان الدجا ل يحاو ل ان يرفع هذة الضربات عن اتباعنة بكنل الوسنائل ‪ ...‬واظنن انننه‬ ‫فشل فى هذا ‪ ...‬لذا كانت كثير من الدو ل تقف ضد الشاهدان وخاصة التى آمنت بننان‬ ‫الدجا ل هنو المسنيح الحقيقنى ‪ ...‬وايضنا منارس الشناهدان ننوع اخنر منن التعنذيب‬ ‫النفسى الذى هز النندجا ل‪...‬انهننم مننن خل ل وسننائل العلم كننانوا ينننادون بننان هننذا‬ ‫النسان ليس هو المسيح ‪ ...‬وياتون بحجج قوية مننن النجيننل وهننذه العظننات كننانت‬ ‫تعمل على بلبلة افكار اتباع المسيح الدجا ل الذين يزدادون كننل يننوم ‪ ...‬هننذا مننا كننان‬ ‫يؤرق المسيح الدجا ل‪.‬‬ ‫ان جثتى الشاهدان وضعا فى الخلء امام اعين كل من يريد ان يرى ‪ ...‬وكانت هناك‬ ‫افراح فى الرض ‪ ...‬هناك هدايا تتباد ل بين رؤساء وملوك الرض مهنئيننن انفسننهم‬ ‫بالتخلص من الذين كانوا يؤرقوهم ‪.‬‬ ‫وهؤلء الذين من نسننل المننراة المتسننربلة بالشننمس )المسننيحيين (والننذين كننانوا‬ ‫متذبننذبون فننى ايمننانهم فكلمننا تكلننم الشنناهدان ايقظننوا داخلهننم الضننمائر المتحيننرة‬ ‫فيتالملون ويزداد ترددهم الى ان ُُقتل الشاهدان فتحرروا من هذا اللم النفسى ‪.‬‬

‫قيامة الشاهدان‬


‫وصعودهما‬

‫وسمعوا صوتا عظيما من السماء قائل لهما أصعدا فصعدا الى السماء فى السحابة و نظرهما أعداؤهما )رؤ ‪(12 :11‬‬

‫‪١١‬‬ ‫في ‪،‬ي يَدَخ ي لي ِ‬ ‫ِ‬ ‫صي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ح َح تيَ ي‪،‬اٍة ِمي َني اِلي ‪،‬ي ي ي‬ ‫رو‬ ‫ي‬ ‫‪،‬ا‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫فتي‬ ‫ن‬ ‫يل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫‪،‬ا‬ ‫ي‬ ‫ني‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫)‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ُ ُ‬ ‫فيَعِظ تي يٌم َعلَييل ى الّيِذ نييَن َكي ‪،‬ايَُّننوا نييَْنظُُروَّنيَُه َم ي‪،‬اي‏‪.‬‬ ‫فيَنو قيَف ‪،‬اي َعَلل ى أَْرُج ِليِه َم ي‪،‬اي‏‪َ .‬وَو قَيَعَخي ْنوي ٌ‬ ‫رؤيا ‪11‬ن ‪( 11‬‬

‫لمدة ثلث ايام ونصف الجثتان ملقتان فى الشننارع بنندون اى غطنناء او سنناتر هننذا‬ ‫بامر من الحاكم الطاعى الدجا ل ‪ ...‬العننابرون ينظننرون اليهننم ‪ ...‬هننذا غيننر عدسنات‬ ‫الكاميرات التلفزيونية والصننحافية ‪ ...‬منن جميننع انحناء العنالم جناءوا ليغطننوا هننذا‬ ‫الحدث وهذه الحالة الفريدة من نوعها حالة ترك جثث فى الشارع ‪.‬‬ ‫وحدث ما لم يكن متوقع انتهت الثلث ايام ونصف دخنل فيهنم روح الحيناة منن ان‬ ‫فوقفا على ارجلهما امام كل من كان موجودا فى المكان ‪ ...‬يا له مننن مشننهد مرعننب‬ ‫تقفز له القلوب من بين الضلوع ‪ ...‬واثناء عودة الروح لهنذه الجثنث النتى دب فيهنا‬ ‫العفن ‪ ,‬كانت هناك كاميرات لبعض الجهات التليفزيونية تقوم بالتصننوير بالمصننادفة‬ ‫او كاميرات دائمة مسلطة على المكان لرصد الحركة كتامين ‪ ...‬واليات لننم توضننح‬ ‫كم من الزمن استمر مشهد هذه القيامة الفريدة ‪.‬‬ ‫وفى هذه الثناء ايضا كان شارع )سدوم ومصر( او كما اظن انه ميدان كننبير وسننط‬ ‫مدينة اورشننليم ‪ ...‬تننوقفت فيننه حركننة المننرور ‪ ...‬الكننل اقننترب لينظننر ويتاكنند ممننا‬ ‫يرى‪ ...‬والكاميرات تلتقط المشاهد ‪ ...‬وازدحم الشارع بخلق كثير ‪ ...‬وصدر امر من‬ ‫السماء ) اصعدا ( وكان صعودهم اغرب من قيامتهم من الموت ‪.‬‬


‫‪١٢‬‬ ‫صي ي َعيَد ايإِلَييل ى هُه نَي ي‪،‬ا"‏‪.‬‬ ‫صي ي ْنويتًي‪،‬ا َعِظ تييًمي ي ‪،‬اي ِمي ي َني ال ّ‬ ‫��ي ي َمي‪،‬ايِء قَي ي‪،‬ائِلً لَُه َمي ي‪،‬اي‪":‬ا ْ‬ ‫َو َسي يِميعُينوا َ‬ ‫‪١٣‬‬ ‫ك‬ ‫س ي َمي‪،‬ايِء ِفيي‪:‬ي ال ّ‬ ‫ص ي ِعيَد اي إِلَييل ى ال ّ‬ ‫س ي َحي‪،‬ايبَِة‪،‬ي َو َّنيَظََرُه َمي ي‪،‬ايأَْع ي َديايُؤ ُهيَمي‪،‬اي‏‪َ .‬و ِف يي‪:‬ي تِْل ي َ‬ ‫فَ َ‬ ‫طي عُْشي ي ُري الَْم ِدينيينَي يِة‪َ ،‬و قُيتِ ي َل بِ‪،‬الّزلَْزلَي يِة‬ ‫ت َزلَْزلَي يةٌ َعِظ تييَمي ي ةٌي‪ ،‬فََس ي َقي َ‬ ‫ال ّ‬ ‫سي ي ‪،‬ايَعِة َحي ي َديثَي ْ‬ ‫ٍ‬ ‫أَْس َمي‪،‬ايٌء ِم َني النّ‪،‬ا ِ‬ ‫ص ي‪،‬ايَرالْبَي‪،‬اُقنوَن ِفيي‪:‬ي َرْع بَ يٍة‪،‬ي َوأَيْع طَيْنو ايَمْج ي ًدياي‬ ‫س ‪ :‬ي َس بيَْعةُ آلَف ‏‪.‬ي ي َو َ‬ ‫ء‏‪ .‬رؤيا ‪11‬ن ‪13 : 12‬‬ ‫س َمي‪،‬اي ِ‬ ‫ِل ليِه ال ّ‬

‫الصوت كان عظيما رج المدينة كلها فصعدا الى السننماء فننى السننحابة وكننل المدينننة‬ ‫المزهوله تنظر ول تفهم شئ ‪ ...‬وفى تلك الساعة وكلمة ساعة هننا ربمنا تند ل علنى‬ ‫ان هذا المشهد استمر لمدة ساعة هذا احتما ل وفى تلك الساعة حدثت زلزلة عظيمة‬ ‫قتلت سبعة الف شخص ‪ ...‬وصار الباقون فى رعبة واعطوا مجدا لله السماء ‪...‬‬ ‫كيننف نقننو ل انهننم اعطننوا مجنندا للننه السننماء وهننم يحنناربون اولد انن )ابننناء‬ ‫الكنيسة( ؟؟‪.‬‬ ‫انهم يؤمنون بال ويصلون له لكنهم يتبعننون تعنناليم الوحشننين انهننم مخنندوعين ل‬ ‫يعرفننون الحقيقننة ‪ ...‬فهننم بينهننم وبيننن انفسننهم مننؤمنين وفننى غايننة اليمننان لكنهننم‬ ‫للسننف واقعيننن فننى فننخ الشننيطان برغننم تحننذيرات النجيننل وتحننذيرات الرسننل‬ ‫المبشرين بيسوع المسيح وتحذيرات الكنائس والشاهدان ‪.‬‬

‫ساَعةٌ ِفيَها يَظُّن‬ ‫سيُْخِرُجونَُكْم ِمَن اْلَمَجاِمِع ‪ ،‬بَْل تَأِْت ي َ‬ ‫ينوحنا ‪َ ٢:١٦‬‬ ‫ل‪.‬‬ ‫ُكّل َمْن يأ‍َْقتُلُُكْمْ أَنّهُ يُقَّدُم ِخْدَمةً ِ ِ‬ ‫فهرس ومقدمة‬

‫كتاب سيناريو الحرب العالمية الثالثة ومجئ الرب يسوع‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/p/blog-page_2394.html‬‬

‫الفصل الول من هى المرأة المتسربلة بالشمس‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_8481.html‬‬ ‫الفصل الثانى النوحش الول ))محمد رسنول السل م ((‬


‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_3973.html‬‬ ‫الفصل الثالث النوحش الثانى النبى الكذاب )الدجال(‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_7958.html‬‬ ‫من هْم الشاهدان فى سفر الرؤيا مجدى ‪dd.dy‬‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/dddy_30.html‬‬

‫تفاصيل الحرب العالمية الثالثة من النجيل ‪ ::‬مجدى ‪dd.dy‬‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/dddy_27.html‬‬ ‫الفصل الخامس )حرب هرمجدون(‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/blog-post_3976.html‬‬ ‫الغضب التى‬ ‫على هذا الرابط‬ ‫‪http://magmwr.blogspot.com/2011/06/dddy_26.html‬‬

‫مجدى‬

‫‪dd.dy‬‬


من هم الشاهدان فى سفر الرؤيا مجدى dd.dy