Page 1


‫ف��ي مثل هذا اليوم من الع��ام ‪ 2010‬صدر العدد األول من مجلة قوات الدرك‬ ‫متزامن��اً في حينه م��ع غمرة احتف��االت المملكة بعيد ميالد جالل��ة القائد األعلى‬ ‫الملك عبداهلل الثاني ابن الحس��ين المعظم ‪ -‬حفظه اهلل‪ ، -‬وما كان التيمن بهذه‬ ‫المناس��بة العزي��زة على قل��وب األردنيين في ذل��ك الوقت إال مبعثاً م��ن التفاؤل‬ ‫النابض في قلوبنا مع إطاللة هذه الذكرى في كل عام‪ ،‬نعم يا موالي‪ ،‬نتفاءل بكم‬ ‫وبيوم ميالدكم‪ ،‬ونتنس��م األمل من توجيهاتكم‪ ،‬لنمضي متوكلين على اهلل نحو‬ ‫الغد المشرق والمستقبل الواعد‪.‬‬ ‫وها نحن اليوم نقف وكلنا فخر شاهدين على ما أنجزته المديرية العامة لقوات‬ ‫ال��درك من بناء وتحديث‪ ،‬اتخذ من قوة المعرفة وس��يلة ومن التوجيهات الملكية‬ ‫السامية خارطة طريق‪ ،‬ولتواصل قوات الدرك مسيرتها‪ ،‬وقد أصبح لهذه المؤسسة‬ ‫األمني��ة أثراً واضحاً ف��ي الحفاظ على الثواب��ت والمبادئ الوطنية الراس��خة وفق‬ ‫فلس��فةٍ أمنية حديثةٍ‪ ،‬ولتمضي قوات الدرك نحو آفاق اإلنجاز مس��جلة حضورها‬ ‫على الساحتين المحلية والدولية‪ ،‬وتغدو شاهداً على نهضة األردن الحديث‪.‬‬ ‫نقف اليوم مع إخواننا في األجهزة األمنية صفاً واحداً في خندق الوطن‪ ،‬باذلين‬ ‫المهج واألرواح في سبيل رفعته‪ ،‬ولن يضيرنا إن نزف منا جريح‪ ،‬أو رحل عنا شهيد‬ ‫فكلنا مشاريع شهادة و فداء‪ ،‬لهذا الوطن المعطاء‪ ،‬مرددين في ضمائرنا وأفئدتنا‪:‬‬ ‫أنت الورد يا وطني فانش��ر عبقك فواحاً كأحس��ن ما يكون‪ ،‬وال تحزن فإن لك في‬ ‫ً‬ ‫شوكة ال تلين‪.‬‬ ‫أبنائك من منتسبي األجهزة األمنية‬ ‫واليوم إذ نصدر هذا العدد الثاني والعش��رين من مجلة الدرك‪ ،‬متيمنين بعيد‬ ‫ميالد س��يد الب�لاد‪ ،‬لنعلن بإذن اهلل عن بدء عام جديدٍ م��ن العمل والتطوير في‬ ‫وط��ن ازدان ألقاً وعزاً بقيادة هاش��مية‬ ‫ق��وات الدرك‪ ،‬مس��خرين طاقاتن��ا لخدمة‬ ‫ٍ‬ ‫حكيمة‪ ،‬نلتف من حولها معاهدين اهلل أن نكون خير جندٍ لخير قائدٍ و أعز وطن‪.‬‬ ‫ب��ارك اهلل لك��م ولنا في عيدكم يا م��والي‪ ،‬وحفظ اهلل أردننا ف��ي عهدكم آمناً‬ ‫مستقراً‪.‬‬

‫رئيس هيئة التحرير‬

‫افتتاحية العدد‬

‫مع القائد نحو آفاق اإلنجاز‬


‫قوات الدرك ‪...‬‬

‫رؤية ثاقبة في عيون القائد‬ ‫في ه��ذه األيام‪ ،‬تحتفل األس��رة األردني��ة الواحدة‬ ‫بيوم ميالد الملك اإلنسان‪ ،‬جاللة القائد األعلى الملك‬ ‫عب��داهلل الثاني ابن الحس��ين المعظ��م ‪ -‬حفظه اهلل ‪-‬‬ ‫وأمد في عمره‪ ،‬عميد آل هاشم‪ ،‬وصاحب الشرف الرفيع‬ ‫الق��ادم من عم��ق التاريخ وعبق العروب��ة‪ ،‬الملك الذي‬ ‫بذل ألمته ووطنه خالصة جه��ده وعلمه‪ ،‬فكان القائد‬ ‫الش��جاع‪ ،‬والمعلم الحكيم‪ ،‬واألب الحاني‪ ،‬وكنا وال نزال‬ ‫بحم��د اهلل ناعمين في وطننا‪ ،‬آمنين في أرضنا‪ ،‬بفضل‬ ‫توجيهاته السديدة‪.‬‬ ‫ول��ن أذهب ف��ي هذا المق��ام بعي��داً بالحديث عن‬ ‫عظ��م هذه المناس��بة العزيزة على قلوبن��ا‪ ،‬فذلك أمر‬ ‫يعد من بديهيات العشق النابض في قلوب األردنيين‬ ‫لقائدهم‪ ،‬وإنما هو مقام يس��توجب من��ا تجديد العزم‬ ‫وشحذ الهمم‪ ،‬والمضي للعمل بتوجيهات جاللة القائد‬ ‫األعلى في خدمة الوطن‪ ،‬وبناء المجتمع اآلمن والعادل‬ ‫لمستقبل األجيال‪.‬‬ ‫يق��ول جالل��ة القائد األعلى‪ ” :‬بالنس��بة لي ما يميز‬ ‫ال��دول المتقدمة الناجحة في خدمة مواطنيها وحماية‬ ‫حقوقه��م‪ ،‬وهو األس��اس الحقيق��ي الذي تبن��ى عليه‬ ‫الديمقراطي��ات واالقتصادات المزده��رة والمجتمعات‬ ‫المنتج��ة‪ ،‬وه��و الضام��ن للحق��وق الفردي��ة والعامة‬ ‫والكفيل بتوفير اإلطار الفاعل ل�لإدارة العامة‪ ،‬والباني‬ ‫المعبر‬ ‫لمجتم��ع آم��ن وع��ادل؛ إن��ه س��يادة القان��ون‬ ‫ّ‬ ‫الحقيق��ي عن حبن��ا لوطننا الذي نعتز ب��ه‪ .‬إن إعالنات‬ ‫ال��والء والتفاني لألردن تبقى مجردة ونظرية في غياب‬ ‫اإلحترام المطلق للقوانين”‪.‬‬ ‫ه��ي حكمة حمل��ت توجيهاً عاماً‪ ،‬وه��ي واحدة من‬ ‫التوجيهات التي سطرها جاللة القائد األعلى في ورقته‬ ‫النقاشية السادسة تحت عنوان «سيادة القانون أساس‬ ‫الدول��ة المدنية» ‪ ،‬والمتأمل ف��ي القول المقتبس عن‬ ‫جاللته‪ ،‬يجده نابعاً من فلسفة هاشمية راسخة الجذور‬ ‫نستش��رف من خاللها إطاراً فكرياً يرس��م مالمح دولة‬ ‫مدنية‪ ،‬تقوم على الحق والعدل والنزاهة‪ ،‬وهي الصورة‬ ‫المنسجمة مع الفطرة اإلنسانية‪ ،‬المتوافقة مع المنهج‬

‫القويم الذي ّ‬ ‫مثل جوهر حضارة عربية إس�لامية‪ ،‬قامت‬ ‫على مب��ادئ الع��دل والمس��اواة‪ ،‬وه��ي ذات المبادئ‬ ‫السامية التي قامت من أجلها النهضة العربية الكبرى‬ ‫تحت لواء آل هاشم األطهار‪.‬‬ ‫ولحماي��ة المب��ادئ الس��امية‪ ،‬والقي��م األخالقي��ة‬ ‫ولضمان الحقوق الفردية والعامة‪ ،‬كان ال بد لذلك من‬ ‫قوة أمنية محترفة‪ ،‬قادرة عل��ى إنفاذ القوانين العادلة‬ ‫ضمن فلس��فة أمنية واعية لما يحيط بنا من متغيرات‬ ‫إجتماعية‪ ،‬وسياسية‪ ،‬وإقتصادية‪ ،‬تجمعها عالقة مبنية‬ ‫عل��ى اإلحترام والتعاون مع جمي��ع مكونات الدولة من‬ ‫مؤسس��ات‪ ،‬ومواطنين‪ ،‬فكانت قوات الدرك‪ ،‬والتي جاء‬ ‫تش��كيلها من وحي الرؤية الثاقب��ة‪ ،‬والبصيرة النافذة‬ ‫من لدن جاللة القائد األعلى‪ ،‬وهي القوة التي سنعمل‬ ‫بإذن اهلل وبتوجيهات جاللت��ه ودعمه الموصول‪ ،‬على‬ ‫النه��وض بقدراته��ا العملياتية‪ ،‬واإلداري��ة‪ ،‬وتوظيف‬ ‫طاقات منتس��بيها‪ ،‬ضمن إس��تراتيجيات أمنية حديثة‬ ‫تحاكي التوجيهات الملكية الس��امية‪ ،‬لكي تبقى قوات‬ ‫ال��درك على الدوام مح��ط ثقة القائ��د‪ ،‬وموضع فخره‬ ‫وتقديره‪.‬‬ ‫وتبقى الدولة المدنية القائمة على أُس��س العدالة‬ ‫والش��فافية‪ ،‬نتاج فكر عربي هاش��مي‪ ،‬مدرك ألس��باب‬ ‫األم��ن واإلس��تقرار‪ ،‬وه��ي الدولة التي تتس��ع للجميع‬ ‫المعبرة عن ثقافة األمة‪ ،‬والتي ال مكان فيها للكراهية‬ ‫والعصبي��ة‪ ،‬تقوم على إحق��اق الحق للف��رد والجماعة‬ ‫بدون ظل��م وافتئات للحق��وق‪ ،‬تحكمه��ا أدوات قادرة‬ ‫على إنفاذ مبادئها‪ ،‬وقيمها‪ ،‬وتشريعاتها‪ ،‬في إطار من‬ ‫احت��رام حقوق اإلنس��ان وصون كرامت��ه‪ ،‬ومنها يكون‬ ‫األم��ل‪ ،‬وعبرها نقطع الجس��ور نحو المس��تقبل الواعد‬ ‫الذي يقودنا إليه حامل رس��الة الث��ورة العربية الكبرى‬ ‫وراع��ي نهضته��ا‪ ،‬المدافع ع��ن كرامة األم��ة‪ ،‬الملك‬ ‫العربي الهاشمي الذي غدا بأفعاله وكلماته قلب األمة‬ ‫النابض‪ ،‬وضميرها المعبر عن وجدانها‪.‬‬ ‫كيف ال وهو من خاطب العالم الغربي في الجلس��ة‬ ‫العمومية لألمم المتحدة قائ ً‬ ‫ال‪ ” :‬اليوم‪ ،‬وبعد س��نوات‬


‫من خ��وض حرب عالمية ض��د اإلرهاب‪ ،‬أجد نفس��ي مصدوماً من‬ ‫الفه��م المغل��وط لطبيعة اإلس�لام لدى العديد من المس��ؤولين‬ ‫ّ‬ ‫وصناع السياس��ات‬ ‫الغربيي��ن‪ ،‬والمعاهد الفكري��ة‪ ،‬وقادة اإلعالم‪،‬‬ ‫حيث أجد نفسي مضطراً لتوضيح ما هو واضح المرة تلو األخرى‪...‬‬ ‫اإلس�لام يعلمنا أن البش��ر متس��اوون في الكرامة‪ ،‬وال تمييز بين‬ ‫األم��م أو األقالي��م أو األعراق‪ ،‬ويرفض اإلس�لام اإلكراه في الدين‬ ‫ولكل مواطن الحق في أن تحفظ الدولة حياته وأسرته وممتلكاته‬ ‫وعرضه وحريته الدينية”‪.‬‬ ‫إن التعبي��ر عن حبنا الص��ادق‪ ،‬ووالئنا المطل��ق لجاللة القائد‬ ‫األعل��ى ال يكون إال من خالل العمل واإلجته��اد لترجمة توجيهات‬ ‫جاللت��ه ورؤاه إلى واق��ع ملموس من حولنا‪ ،‬وه��و الدولة المدنية‬ ‫والمجتمع اآلمن العادل‪ ،‬وفيهما الغد المش��رق لمس��تقبل الوطن‬ ‫واألجيال‪ ،‬ولقد آن األوان أن نلتقط كل اإلش��ارات‪ ،‬ونتش��بث بكل‬ ‫الكلم��ات التي تأتينا من قائد برهنت األيام على علو فكره‪ ،‬وعميق‬ ‫درايت��ه بمكنونات التقدم واإلزدهار‪ ،‬وه��و وقت الوفاء لجاللته عبر‬ ‫إحترام القوانين‪ ،‬والعمل على إنفاذها كل ضمن إختصاصه وحدود‬ ‫مس��ؤولياته‪ ،‬وهو ما ارتضاه جاللة القائد األعلى بأن يكون العهد‬ ‫بينن��ا عندما قال ”وأطلب من كل مواط��ن أن يعبر عن حبه لبلدنا‬ ‫العزي��ز من خالل إحترام��ه لقوانينه‪ ،‬وأن يك��ون عهدنا بأن يكون‬ ‫مبدأ سيادة القانون األساس في سلوكنا وتصرفاتنا ”‪.‬‬ ‫وه��و العهد لكم منا يا موالي في قوات الدرك بأن نبقى الرجال‬ ‫األوفي��اء‪ ،‬المحافظين على أم��ن الوطن وكبريائ��ه‪ ،‬العاملين على‬ ‫إنفاذ القانون وضمان سيادته‪ ،‬بنزاهة‪ ،‬وشفافية‪ ،‬وعدالة ومساواة‬ ‫متحلين بأخالق القوة‪ ،‬ومتس��لحين بق��وة األخالق‪ ،‬واضعين نصب‬ ‫أعيننا توجيهات جاللتكم الحكيمة كدس��تور عمل‪ ،‬وميثاق شرف ال‬ ‫نحيد عنهما أبداً‪ ،‬مستبش��رين برؤيتك��م الثاقبة‪ ،‬ونهجكم الواثق‬ ‫لوطن رفعتم شأنه‬ ‫ملتفين من حولكم لمزيد من اإلنجاز والعطاء‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وأعليتم بنيانه‪ ،‬س��ائلين المولى – عز وج��ل – أن يمد في عمركم‬ ‫ويمتعك��م بموفور الصحة والعافية‪ ،‬ويبقيكم ذخراً وس��نداً للوطن‬ ‫واألمة‪ ،‬وكل عام وجاللتكم بألف خير ‪.‬‬

‫اللواء الركن‬ ‫المديــــر العام لقوات الدرك‬ ‫حسين محمد الحواتمـــــة‬


‫رئيس التحرير‬

‫املقدم محمود صالح الشياب‬ ‫مدير التحرير‬

‫النقيب اإلعالمي حمزة عبداهلل الوريكات‬ ‫سكرتري التحرير‬

‫امل���ل��ازم ‪ 2/‬م��ح��م��د ال���زع���اري���ر‬ ‫هيئة التحرير‬

‫امل��ق��دم ع��اي��دة سهيل أب��و الشعر‬ ‫الرائد اإلعالمي تيسري فخري البطاينة‬ ‫امل��ل�ازم ‪2/‬م��ع��ت��ص��م ال��ح��راح��ش��ة‬ ‫امل���ل���ازم‪ 2/‬اب���راه���ي���م ال���رش���دان‬ ‫امل�����ل�����ازم‪ 2/‬م���ح���م���ود ال���ع���زب‬ ‫ال���وك���ي���ل م���ح���س���ن ال��ع��م��ي��ان‬ ‫املتابعة والتنسيق‬

‫الوكيل قتيبـة نـــــواف عبيـــــدات‬ ‫ال��وك��ي��ل ب��ش��ار محمد عثمان‬ ‫الرقيبمهنـدمصطــفىالقــــرعان‬ ‫ال���رق���ي���ب خ���ال���د ال����رواش����دة‬ ‫ال����رق����ي����ب م����ع����اذ ال���ص���ف���دي‬ ‫ال��ع��ري��ف ع��ل��ي ح��اس��ي حسن‬ ‫الطباعة والتصوير‬

‫املالزم‪ 2/‬ماجـد عقيـــل العجـارمـــة‬ ‫ال����وك����ي����ل رع�������د أب�������و رم�����ان‬ ‫ال����وك����ي����ل ف��������وزي ع���ب���ي���دات‬ ‫ال��رق��ي��ب ب�ل�ال م��ح��م��ود ال��ده��ن��ي‬ ‫ال��ع��ري��ف م��ح��م��د ن��ه��ار ال��ع��ب��ادي‬ ‫التدقيق اللغوي‬

‫الرقيب أكرم محمد نادر الخضر‬ ‫ع��ب��د ال����ه����ادي ن���اف���ع ال�برغ��وث��ي‬ ‫تـــصــمـــــي��م وإخـــــــــــراج‬

‫الرقيب ريان عبداله��ادي الروابدة‬ ‫ال��رق��ي��ب ع���ب���داهلل اب���و ه��زي��م‬

‫رقم االيداع لدى دائرة املكتبة الوطنية‬ ‫(‪/9..2/2875‬د)‬

‫‪www.jdf.gov.jo‬‬

‫المديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫إدارة اإلعالم والتوجيه المعنوي‬

‫‪2017‬‬ ‫‪Fax: 00962602119‬‬

‫‪Tel: 009625100360‬‬

‫‪URL: www.jdf.gov.jo‬‬


‫فهرس املحتويات‬

‫اخ���������ب���������ار ون��������ش��������اط��������ات ال������������درك‬

‫ال�����وك�����ي�����ل ش����������ادي ال���ف���ق���ه���اء‬

‫‪6‬‬

‫رس����������ال����������ة إىل أس�������������د ال����ق����ل����ع����ة‬

‫امل����ق����دم م���ح���م���ود ص���ال���ح ال��ش��ي��اب‬

‫‪18‬‬

‫يف ع������ي������د م��������ي����ل���اد ج����ل���ال��������ة ال�����ق�����ائ�����د‬

‫ال����س����ي����د أس�����ام�����ة اب�������و س��ل��ي��م‬

‫‪20‬‬

‫ت��م��ك�ين امل�����رأة يف امل��ج��ت��م��ع م���ن ت��م��ك�ين اإلن��س��ان��ي��ة‬

‫ال��دك��ت��ورة ج��م��ان��ة ب��ش�ير أب���و رم��ان‬

‫‪22‬‬

‫يف ع������ي������د م�������ي���ل���اد امل�������ل�������ك امل������ع������زز‬

‫العميد املهندس زي��اد بركات العدوان‬

‫‪24‬‬

‫إرث ال����ه����اش����م��ي�ن ع�����ط�����اء ال ي��ن��ض��ب‬

‫ال���ع���م���ي���د ن����اي����ل أح����م����د ال��ت��م��ي��م��ي‬

‫‪26‬‬

‫يف ع��������ي��������د م����������ي�����ل����اد ال�������ق�������ائ�������د‬

‫العميد ال��رك��ن ول��ي��د م��م��دوح قشحة‬

‫‪27‬‬

‫س���ي���ادة ال���ق���ان���ون أس�����اس ال����دول����ة امل��دن��ي��ة‬

‫العميدالركنالدكتورمعتصممهديأبوشتال‬

‫‪28‬‬

‫امل��������������ع��������������ج��������������م ال�����������������ن�����������������ووي‬

‫ال�������دك�������ت�������ور أي�������م�������ن خ���ل���ي���ل‬

‫‪30‬‬

‫االن��ت��رن�����ت ‪ ...‬وال���ت���ج���ن���ي���د اإلل����ك��ت�رون����ي‬

‫امل�����ق�����دم ال�����رك�����ن ع����م����اد امل���ج���ال���ي‬

‫‪32‬‬

‫امل��ق��دم ال��دك��ت��ور م��ث��ق��ال ب��ن��ي عيسى‬

‫‪34‬‬

‫ال����رائ����د ف�����راس م��ح��م��ود ال��ش��رم��ان‬

‫‪36‬‬

‫الرئاسة االردنية ملنظمة (‪ )FIEP‬للعام ‪2017/2016‬م‬

‫امل����ل���ازم‪ 2/‬ع���ام���ر م��ح��م��د امل��س��اع��ي��د‬

‫‪37‬‬

‫جهازالشرطةالربازيلي‪..‬العضوالجديديفمنظمة(‪)FIEP‬‬

‫ال�����رق�����ي�����ب ن������ج������وان خ����ري����س����ات‬

‫‪38‬‬

‫ق�����وات ح��ف��ظ ال���س�ل�ام ال���دول���ي���ة يف ه��اي��ي��ت��ي‬

‫النقي��ب اإلعالم��ي حم��زة عب��داهلل الوري��كات‬

‫‪40‬‬

‫ال��س��ري��ة االردن���ي���ة االوىل يف أق��ل��ي��م دارف����وار‬

‫النقي��ب اإلعالم��ي حم��زة عب��داهلل الوري��كات‬

‫‪42‬‬

‫ال���ب���رك ال����زراع����ي����ة ‪ ...‬امل�������وت ال���ص���ام���ت‬

‫النقيب اإلعالمي حمزة عبداهلل الوريكات‬

‫‪44‬‬

‫قيادة درك الشمال‪ ...‬واجب أمني ورسالة إنسانية‬

‫امل�����ل�����ازم‪ 2/‬ع���ل���ي ف����ي����اض ال����ع����زام‬

‫‪46‬‬

‫م��ص��ع��ب ب���ن ع����م��ي�ر‪ ...‬أول س���ف���راء اإلس��ل�ام‬

‫ال����ن����ق����ي����ب م���ه���ن���د ب����ن����ي ي���ون���س‬

‫‪48‬‬

‫ش�����������ه�����������دائ�����������ن�����������ا االب���������������������������رار‬

‫امل�����ل����ازم‪ 2/‬م��ع��ت��ص��م ال���ح���راح���ش���ة‬

‫‪49‬‬

‫أخ������������ب������������ار ري������������اض������������ة ال���������������درك‬

‫ال����ن����ق����ي����ب ن�����اص�����ر ال���ش���وم���ل���ي‬

‫‪50‬‬

‫ق��ص��ي��دة ب���ع���ن���وان (أن�����ا االب����ط����ال م���ن ب��ل��دي)‬

‫ال����ن����ق����ي����ب ع������������واد ال������س������ردي‬

‫‪59‬‬

‫ق�����اف�����ل�����ة ج������م������ال يف خ�������زان�������ة أم�����ي‬

‫االس�������ت�������اذة أم�������ل ح����ام����د س���ال���م‬

‫‪60‬‬

‫ال������ل������غ������ة ال�������ع�������رب�������ي�������ة‪..‬ال�������ص�������رف‬

‫االس�������ت�������اذة أم�������ل ح����ام����د س���ال���م‬

‫‪60‬‬

‫ق���ص���ي���دة ب����ع����ن����وان (ي����ام����رح����ب����ا ب�����ال�����درك)‬

‫امل����ل����ازم‪ 2/‬م���ي���اس س�ل�ام���ة م��ي��اس‬

‫‪61‬‬

‫ق������ص������ي������دة ب�������ع�������ن�������وان (ال�����ش�����ه�����ي�����د)‬

‫ال����ع����ري����ف ح����م����زة ع���ل���ي اب���راه���ي���م‬

‫‪61‬‬

‫ص��������������������������������وت امل��������������ه��������������ب��������������اش‬

‫االس�������ت�������اذة أم�������ل ح����ام����د س���ال���م‬

‫‪62‬‬

‫ج�����������������ب�����������������ل ال�����������ق�����������ل�����������ع�����������ة‬

‫ال����رق����ي����ب ع�����ب�����داهلل اب�������و ه���زي���م‬

‫‪63‬‬

‫ال����ب���رت��������ق��������ال ك������ن������ز يف ال�����ش�����ت�����اء‬

‫ال���رق���ي���ب أك������رم م���ح���م���د ال��خ��ض��ر‬

‫‪64‬‬

‫ال������������ع������������س������������ل وف������������������وائ������������������دة‬

‫ال���رق���ي���ب م��ه��ن��د م��ص��ط��ف��ى ال��ق��رع��ان‬

‫‪64‬‬

‫ال�����������������زن�����������������ج�����������������ب�����������������ي�����������������ل‬

‫ال���وك���ي���ل ق��ت��ي��ب��ة ن������واف ع��ب��ي��دات‬

‫‪65‬‬

‫ت���������ب���������دع يف ع�����م�����ل�����ك؟‬

‫ال��رق��ي��ب ري����ان ع��ب��دال��ه��ادي ال���رواب���دة‬

‫‪65‬‬

‫ب�������������راع�������������م ق����������������������وات ال�����������������درك‬

‫ال��وك��ي��ل محمد ع��ب��د الحليم امل��ه�يرات‬

‫‪66‬‬

‫وح��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وش اهلل ‪ ...‬ب��ـ��ـ��ـ��ل ج��ن��ـ��ـ��ـ��ود اهلل‬

‫ال��ك��ات��ب ع��ب��د ال���ه���ادي راج����ي امل��ج��ال��ي‬

‫‪68‬‬

‫م������ول������د ال���������ه���������ادي (م������ح������م������د) ﷺ‬

‫دور م��ج��ل��س ال���ن���واب يف ال��رق��اب��ة وال��ت��ش��ري��ع‬

‫ك���������ي���������ف‬


‫جاللة القائد األعلى يزور المديرية‬ ‫العامة لقوات الدرك‬ ‫زار جالل��ة الملك عبداهلل الثان��ي‪ ،‬القائد األعلى‬ ‫للق��وات المس��لحة‪ ،‬المديرية العامة لق��وات الدرك‬ ‫حيث التقى مديرها العام اللواء الركن حسين محمد‬ ‫الحواتمة‪ ،‬وتم بحث بعض األمور ذات الطابع األمني‬ ‫والتنظيمي المتعلقة بقوات الدرك‪.‬‬ ‫واطل��ع جاللت��ه‪ ،‬خ�لال الزي��ارة‪ ،‬على مس��توى‬ ‫الجاهزي��ة األمنية لدى تش��كيالت ووح��دات قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬وعل��ى تفاصيل العملية األمنية التي نفذتها‬ ‫قوات الدرك بالتعاون والتنسيق مع األجهزة األمنية‬ ‫األخ��رى‪ ،‬للتعام��ل م��ع اإلعت��داء اإلرهاب��ي الجبان‬ ‫والغاشم الذي إستهدف عدداً من منتسبي األجهزة‬

‫‪6‬‬

‫األمنية والمدنيي��ن في محافظة الك��رك‪ ،‬وارتكبته‬ ‫مجموعة إرهابية خارجة على القانون ‪.‬‬ ‫وأعرب جاللته عن تعازيه بإستشهاد كوكبة من‬ ‫مرتبات قوات الدرك واألمن العام‪ ،‬الذين قضوا أثناء‬ ‫أدائه��م لواجبهم المق��دس‪ ،‬إلى جان��ب مواطنين‬ ‫أبرياء‪.‬‬ ‫وأش��اد جاللته بالكفاءة العالية لمنتس��بي قوات‬ ‫ال��درك وم��ا يتمتعون ب��ه م��ن مهني��ة وإحترافية‬ ‫تمكنه��م م��ن التعام��ل م��ع مختل��ف القضاي��ا‬ ‫والمستجدات األمنية‪.‬‬


‫وأك��د جاللة المل��ك إعتزازه بنش��امى األجهزة‬ ‫األمنية الذين سطروا شجاعة وإقدام في الدفاع عن‬ ‫الوطن وقال “لقد خاط��روا بحياتهم إلنقاذ الرهائن‬ ‫أثن��اء العمل اإلرهابي الجبان ون��درك صعوبة ذلك‬ ‫وهذا ما زاد من مخاطر العملية”‪.‬‬ ‫وشدد جاللة الملك على أن هذا العمل اإلرهابي‬ ‫لن يؤثر على أمن واستقرار األردن بل سيزيده قوة‬ ‫ولن يستطيع المجرمون العابثون المساس به‪ ،‬الفتاً‬ ‫جاللته إل��ى أن العالم يعاني كل ي��وم من اإلرهاب‬ ‫ويخ��وض معرك��ة مصيرية ض��ده‪ ،‬وم��ا حصل في‬ ‫المملكة يحصل في دول أخرى في الغرب والشرق‪.‬‬

‫اللواء الركن الحواتمة‪ ،‬حول اإلس��تراتيجيات األمنية‬ ‫واإلج��راءات اإلدارية المتخذة من قبل المديرية‪ ،‬في‬ ‫س��بيل االرتقاء بأداء منتسبيها في الجانبين اإلداري‬ ‫والعملياتي‪.‬‬ ‫كم��ا واس��تعرض الل��واء الرك��ن الحواتمة أهم‬ ‫الخطط التنفيذية والخدم��ات األمنية‪ ،‬التي توفرها‬ ‫ق��وات ال��درك للمواطني��ن والمقيمي��ن على أرض‬ ‫المملكة‪ ،‬والمنبثقة عن التوجيهات الملكية السامية‬ ‫في مجال تعزيز األمن وس��يادة القانون‪ ،‬وفق أفضل‬ ‫الممارس��ات وفي إطار من الشفافية وإحترام حقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬

‫واس��تمع جاللته خالل الزيارة‪ ،‬إل��ى إيجاز قدمه‬

‫‪7‬‬


‫أخبار‬

‫الحواتمة يتسلم رئاسة المنظمة األورو– متوسطية‬ ‫لقوات الشرطة والدرك‬

‫المديرية العامة لقوات الدرك‬

‫أنهت المديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫مش��اركتها في قم��ة أعم��ال المنظمة‬ ‫األورو ـ متوس��طية لق��وات الش��رطة‬ ‫والدرك ذات الصبغة العسكرية (‪)FIEP‬‬ ‫التي إس��تضافتها العاصم��ة الرومانية‬ ‫بوخارست وشهدت تسلم مديرها العام‬ ‫اللواء الركن حس��ين محم��د الحواتمة‬ ‫مهام رئاس��ة المنظم��ة وفي حفل أقيم‬ ‫في القص��ر البرلمان��ي الروماني بهذه‬ ‫المناس��بة قال اللواء الرك��ن الحواتمة‪:‬‬

‫وأضاف الحواتمة‪ :‬لقد ش��دد جاللة الملك‬

‫وأعرب اللواء الركن الحواتمة عن ش��كره‬

‫عبداهلل الثاني ابن الحس��ين في كل األوقات‬

‫لقائ��د ال��درك الرومان��ي “ماري��ن أندريان��ا”‬

‫وفي كافة المحاف��ل الدولية على أن اإلرهاب‬

‫الرئي��س األس��بق للمنظم��ة عل��ى جه��وده‬

‫هو الخطر األكبر الذي يهدد منطقتنا والعالم‬

‫المبذول��ة خالل فترت��ه الرئاس��ية طيلة عام‬ ‫مض��ى‪ ،‬الفت��اً إلى أن ق��وات ال��درك األردنية‬

‫مس��ؤولية إقليمية ودولي��ة‪ ،‬ال بد أن نتعامل‬

‫س��تعمل من خالل فترتها الرئاس��ية القادمة‬

‫معها كتحالف دولي فاعل‪.‬‬

‫عل��ى تحقي��ق أه��داف المنظم��ة وتطويرها‬

‫األم��ر الذي يجعل م��ن التعامل م��ع التطرف‬

‫وأش��ار اللواء الرك��ن الحواتم��ة أن قوات‬ ‫ال��درك تقدم��ت بورق��ة عمل نقاش��ية حول‬ ‫موض��وع الهج��رة واللج��وء اإلنس��اني تحت‬ ‫عن��وان “المواءمة بين األمن الوطني وحماية‬ ‫المهاجري��ن والالجئي��ن”‪ ،‬مؤك��داً أن ق��وات‬

‫‪8‬‬

‫إن األردن وق��ف بقي��ادة جالل��ة الملك‬ ‫عب��داهلل الثان��ي ابن الحس��ين ـ حفظه‬ ‫اهلل ـ ‪ ،‬ونيابة ع��ن المجتمع الدولي في‬ ‫وجه التطرف واإلره��اب‪ ،‬وعصاباته من‬ ‫الخ��وارج وكان األردن بقي��ادة جاللت��ه‬ ‫من أوائل الدول التي قامت بإتخاذ أشد‬ ‫اإلجراءات لمحاربة قوى الش��ر والظالم‬ ‫ف��ي الوقت ال��ذي كان المجتمع الدولي‬ ‫ال زال يناق��ش كيفية التعامل مع قضية‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬

‫واإلسهام في تعزيز التعاون بين المؤسسات‬ ‫األمني��ة األعض��اء‪ ،‬خاصة في مج��ال التدريب‬ ‫وتبـ��ادل الخبـ��رات‪ ،‬ومواجهـ��ة التحديـ��ات‬ ‫المش��تركة‪ ،‬في س��بيل تحقيق األمن والسلم‬ ‫الدوليين‪.‬‬

‫الدرك تض��ع خبرتها الطويلة في هذا المجال‬

‫وسيترأس اللواء الركن الحواتمة المنظمة‬

‫أمام جميع المؤسس��ات األمني��ة األعضاء‪ ،‬ال‬

‫لفت��رة رئاس��ية تس��تمر لعام واحد‪ ،‬س��تقوم‬

‫س��يما أن األردن بات الدولة األكثر إستضافة‬

‫خالله��ا قوات ال��درك األردني بط��رح قضية‬

‫لالجئي��ن ف��ي العال��م‪ ،‬بع��د أن عبرها ‪2,5‬‬

‫“الهجرة والالجئين” كقضية رئيس��ية تتصدر‬

‫مليون الجئ في الس��نوات الخم��س األخيرة‬

‫جدول أعم��ال المنظم��ة‪ ،‬في خط��وة ينتظر‬

‫ال زال ‪ 1,5‬مليون منه��م يقيمون على أرض‬

‫منها أن تك��ون مدعاة للفت أنظار العالم إلى‬

‫المملكة‪.‬‬

‫مدى العبء األمني‪ ،‬واالقتصادي‪ ،‬واالجتماعي‬


‫الذي تحملت��ه المملكة األردنية الهاش��مية في‬

‫لواحدة من أهم المؤسسات األمنية والعسكرية‬

‫هذا المجال‪.‬‬

‫ف��ي العال��م ‪ ،‬إنجاز دول��ي جديد ي��دل على ثقة‬

‫وتأسست المنظمة األورو ‪ -‬متوسطية لقوات‬ ‫الش��رطة وال��درك ف��ي الع��ام ‪1994‬م وتهدف‬ ‫إل��ى تعزيز العالق��ات الثنائي��ة‪ ،‬وتطوير القدرات‬ ‫التنظيمي��ة والهيكلية لدى المؤسس��ات األمنية‬ ‫األعض��اء‪ ،‬إضافة إل��ى تبادل الخب��رات ووجهات‬

‫المجتمع الدولي بالمؤسس��ة العسكرية واألمنية‬ ‫األردنية ‪ ،‬والتي ساهمت بتوجيهات جاللة القائد‬ ‫األعلى المل��ك عبداهلل الثاني ابن الحس��ين في‬ ‫إرساء دعائم األمن والسالم في عديد من مناطق‬ ‫النزاع في العالم‪.‬‬

‫النظر حول القضايا األمنية اإلقليميــة والدوليـة‪.‬‬

‫كما سيعود ذلك بالنفع على مرتبات المديرية‬

‫وتضم في عضويتها مؤسس��ات أمنية عريقة‬

‫العامة لقوات الدرك من خالل مشاركة منتسبيها‬

‫مثل ال��درك الفرنس��ي‪ ،‬والكاربيني��ري اإليطالي‬ ‫والحرس الوطني اإلس��باني‪ ،‬وال��درك الروماني‬ ‫الرئيس األس��بق للمنظمة‪ ،‬وغيره��ا من القوات‬ ‫األمني��ة ذات الصبغ��ة العس��كرية ف��ي كل من‬ ‫هولن��دا‪ ،‬البرتغ��ال‪ ،‬تركي��ا‪ ،‬المغ��رب‪ ،‬األرجنتين‬ ‫تش��يلي‪ ،‬البرازي��ل‪ ،‬أوكرانيا‪ ،‬تونس‪ ،‬فلس��طين‬ ‫قطر‪ ،‬واألردن‪.‬‬ ‫ويعد تس��لم األردن لهذا المنص��ب القيادي‬

‫في إدارة اللج��ان والهيئات المنبثقة عن منظمة‬ ‫ال��ـ (‪ )FIEP‬مما سيش��كل إضاف��ة نوعية لقوات‬ ‫ال��درك في مج��ال التدري��ب والخب��رات الدولية‬ ‫المكتسبة‪.‬‬ ‫وعلى هامش القمة إستقبل الرئيس الروماني‬ ‫“كالوس يوهاني��س” ف��ي القصر الرئاس��ي في‬ ‫بوخارس��ت مدي��ري ورؤس��اء األجه��زة األمني��ة‬ ‫األعضاء‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫الحواتمة‪ :‬الدرك ماضية في تنفيذ إستراتيجيتها‬ ‫األمنية وتطوير قدرات منتسبيها‬ ‫أك��د المدير الع��ام لقوات الدرك الل��واء الركن‬ ‫حس��ين محم��د الحواتم��ة عل��ى ض��رورة ترجمة‬ ‫التوجيهات الملكية السامية في مجال تعزيز األمن‬ ‫وس��يادة القان��ون‪ ،‬إلى واق��ع ملم��وس قائم على‬ ‫أسس العدالة والمساواة‪ ،‬وفي إطار من اإلحترافية‬ ‫والمهنية واحترام حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وقال الل��واء الركن الحواتمة خ�لال رعايته في‬ ‫قي��ادة درك العاصمة ندوة نظمته��ا إدارة الرقابة‬ ‫والج��ودة الش��املة في قوات الدرك ح��ول التقييم‬ ‫الس��نوي‪ :‬إن قوات الدرك ماضي��ة قدما في تنفيذ‬ ‫إس��تراتيجيتها األمنية الهادفة إلى تطوير قدراتها‬ ‫اإلداري��ة والعملياتي��ة‪ ،‬ف��ي ظ��ل اإلس��تفادة من‬ ‫التج��ارب والخب��رات المتراكم��ة‪ ،‬وتبن��ي الخطط‬ ‫والبرام��ج المدرك��ة لما يحي��ط بنا م��ن متغيرات‬ ‫ومستجدات أمنية‪.‬‬ ‫وبي��ن اللواء الرك��ن الحواتمة أهمي��ة التقييم‬ ‫المنهجي والدوري لقياس مستوى األداء‪ ،‬والكشف‬ ‫ع��ن القدرات‪ ،‬والبناء على ذل��ك من خالل المناهج‬ ‫المتعلق��ة بتطوير التدريب‪ ،‬ورفع كفاءة منتس��بي‬ ‫قوات الدرك بما ينس��جم مع الواجب��ات المحتملة‬ ‫والمطلوبة ضمن أسلوب علمي ومدروس‪.‬‬ ‫داعياً جميع القادة وعلى مختلف المستويات إلى‬ ‫اإلس��تجابة لمخرجات التقييم واإلستفادة منها في‬ ‫تحقيق االستغالل األمثل للموارد المتاحة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫برامج التطوير والبن��اء والتحديث والمحافظة على‬

‫‪10‬‬

‫اإلنجاز‪ ،‬وبما يخدم تحقيق األهداف المنش��ودة في‬ ‫توفير أقصى درجات األمن وإش��اعة روح الطمأنينة‬ ‫بين المواطنين ‪.‬‬ ‫وأش��اد اللواء الرك��ن الحواتمة بجه��ود جميع‬ ‫وحدات وتشكيالت قوات الدرك خالل العام ‪2016‬‬ ‫والت��ي أظه��رت من خ�لال إحصائي��ات ومخرجات‬ ‫التقيي��م ارتفاعاً ملموس��اً في مس��توى أدائها في‬ ‫مجاالت العمليات‪ ،‬والتدريب‪ ،‬والقوى البشرية وفي‬ ‫مجال تطوير البنى التحتية والخدمات اللوجيستية‬ ‫واإلدارية‪ ،‬مبيناً أن هذه اإلنجازات ما كانت لتتحقق‬ ‫لوال دعم ومتابعة جاللة القائد األعلى ‪ -‬حفظه اهلل ‪. -‬‬ ‫وق��دم مدي��ر إدارة الرقابة والجودة الش��املة‬ ‫إيجازاً اس��تعرض فيه اإلنجازات التي حققتها قوات‬ ‫الدرك للع��ام ‪ ،2016‬ونتائج التقييم‪ ،‬والتوصيات‬ ‫والوح��دات والتش��كيالت الحاصل��ة عل��ى المراكز‬ ‫األولى في التقييم السنوي‪.‬‬ ‫وف��ي نهاية الندوة قام الل��واء الركن الحواتمة‬ ‫بتوزيع الجوائ��ز والكؤوس على اإلدارات والوحدات‬ ‫الفائزة وتقليد الش��ارات واألوسمة للمتميزين من‬ ‫قوات الدرك‪.‬‬ ‫حض��ر الندوة نائب المدير الع��ام لقوات الدرك‬ ‫ومس��اعدوه وكبار ضباط ق��وات الدرك وعدد كبير‬ ‫من منتسبي المديرية‪.‬‬


‫المدير العام لقوات الدرك يلتقي مدير‬ ‫األمن العام النمساوي‬ ‫التق��ى المدي��ر الع��ام لقوات ال��درك اللواء‬ ‫الرك��ن حس��ين محم��د الحواتم��ة ف��ي مكتبه‬ ‫مدي��ر األمن العام النمس��اوي الس��يد “كواندر‬ ‫كوغلر ” والوف��د المرافق له‪ ،‬وجرى خالل اللقاء‬ ‫الذي حضره الس��فير النمس��اوي لدى المملكة‬ ‫السيد “ ميشائيل ديس��ر ”‪ ،‬بحث أوجه التعاون‬ ‫المش��ترك بين ال��درك األردني وجه��از األمن‬ ‫العام النمساوي لتبادل الخبرات األمنية والفنية‬ ‫والتدريبية‪.‬‬ ‫و أك��د اللواء الركن الحواتمة خالل اجتماعه‬ ‫بمدي��ر األم��ن الع��ام النمس��اوي أن الس��معة‬ ‫الطيب��ة‪ ،‬التي وصلت إليها ق��وات الدرك‪ ،‬تأتي‬ ‫بفضل حرص القيادة الهاش��مية الحكيمة على‬ ‫دعم األجهزة األمنية‪ ،‬وتوجيه مؤسسات الدولة‬ ‫لتوفي��ر البيئ��ة المس��تقرة اآلمن��ة للمواطنين‬ ‫والمقيمي��ن في إطار م��ن الش��فافية وإحترام‬ ‫حقوق اإلنس��ان‪ ،‬األمر ال��ذي جعل من المملكة‬ ‫مالذاً آمناً للباحثين عن األمن واألمان‪.‬‬ ‫و أض��اف الل��واء الركن الحواتم��ة ان قوات‬ ‫ال��درك تتطل��ع دائم��اً ال��ى اإلرتقاء بمس��توى‬ ‫قدراتها العملياتي��ة والفنية من خالل التواصل‬ ‫مع مختلف المؤسس��ات واألجه��زة األمنية على‬ ‫المس��تويين المحل��ي والدول��ي‪ ،‬لإلس��تفادة‬

‫م��ن التط��ورات العلمية المهمة على الس��احة‬ ‫العالمية‪ ،‬وإكتساب المزيد من الخبرات وتبادل‬ ‫الرؤى واألفكار ح��ول اإلرتقاء باإلس��تراتيجيات‬ ‫األمنية وفق أفضل الممارسات‪.‬‬ ‫م��ن جانبه أش��اد كوغلر بالس��معة الطيبة‬ ‫الت��ي تتمتع بها قوات الدرك على المس��تويين‬ ‫اإلقليمي والدولي ودورها اإلنساني السيما من‬ ‫خالل مشاركتها في قوات حفظ السالم الدولية‬ ‫والحفاظ على أمن و سالمة الالجئين‪.‬‬ ‫واس��تمع الحضور إلى إيجاز عام تناول نشأة‬ ‫وتطور قوات الدرك والمهام والواجبات األمنية‬ ‫المناط��ة به��ا‪ ،‬واإلس��تراتيجية الت��ي وضعتها‬ ‫قوات الدرك للنهوض بقدراتها والتي تش��تمل‬ ‫برامج‬ ‫على توفير التدريب النوعي المستند إلى‬ ‫ِ‬ ‫مدروسة تتواءم والمتغيرات المحلية واإلقليمية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫ويأت��ي هذا اللق��اء لتنمية وتعزي��ز التعاون‬ ‫األمن��ي القائ��م بين ق��وات الدرك والش��رطة‬ ‫النمساوية‪ ،‬خاصة فيما يتعلق بمجالي التدريب‬ ‫وتب��ادل الخب��رات‪ ،‬وال��ذي ينعك��س إيجاب��اً‬ ‫عل��ى النهوض بالخدم��ات األمني��ة‪ ،‬ومواجهة‬ ‫التحديات المش��تركة‪ ،‬والوق��وف جنباً إلى جنب‬ ‫لنشر األمن والسلم العالميين‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫مدير عام قوات الدرك يلتقي السفير السعودي‬ ‫بحث مدير عام قوات الدرك‬ ‫الل��واء الرك��ن حس��ين محمد‬ ‫الحواتم��ة خالل لقائه الس��فير‬ ‫السعودي في عمان األمير خالد‬ ‫بن فيصل بن تركي آل س��عود‬ ‫أوج��ه التعاون والتنس��يق بين‬ ‫قوات الدرك األردنية ونظيرتها‬ ‫الس��عودية‪ ،‬وأكد اللواء الركن‬ ‫الحواتم��ة عمق العالق��ة التي‬ ‫تربط البلدين الشقيقين والتي‬ ‫أرس��ى دعائمها الملك عبداهلل‬ ‫الثاني وش��قيقه خادم الحرمين‬ ‫الش��ريفين الملك س��لمان بن‬ ‫عبد العزيز‪.‬‬

‫الفني��ة والتدريبي��ة والنهوض‬ ‫بالخدمات األمنية‪.‬‬

‫وأش��ار إلى أهمي��ة المضي‬ ‫ف��ي تعزي��ز العم��ل األمن��ي‬ ‫المش��ترك‪ ،‬وبما يخدم مصلحة‬ ‫البلدي��ن الش��قيقين الس��يما‬ ‫ف��ي مج��ال تب��ادل الخب��رات‬

‫م��ن جانب��ه أش��اد األمي��ر‬ ‫خال��د بن فيص��ل بالمس��توى‬ ‫المتقدم والسمعة الطيبة التي‬ ‫تتمت��ع به��ا قوات ال��درك على‬ ‫الصعيدي��ن المحل��ي والدولي‬

‫معرباً ع��ن تعازيه بإستش��هاد‬ ‫كوكب��ة م��ن مرتب��ات ق��وات‬ ‫ال��درك‪ ،‬الذي��ن قض��وا أثن��اء‬ ‫أدائه��م لواجبه��م المق��دس‬ ‫مؤكداً وق��وف المملكة العربية‬ ‫السعودية إلى جانب األردن في‬ ‫مجابهة التحديات‪.‬‬

‫‪ ...‬و يستقبل سفير جمهورية جورجيا‬ ‫استقبل المدير العام لقوات‬ ‫ال��درك الل��واء الرك��ن حس��ين‬ ‫محمد الحواتمة في مكتبه سفير‬ ‫جمهورية جورجيا لدى المملكة‬ ‫(جريج��وري طاب��ا ط��ادزة) حيث‬

‫‪1212‬‬

‫ت��م اس��تعراض أوج��ه التعاون‬ ‫والتنس��يق بي��ن ق��وات الدرك‬ ‫األردنية ونظيرتها الجورجية ‪.‬‬ ‫وأكد اللواء الركن الحواتمة‬ ‫خالل اللقاء على أهمية التعاون‬

‫المش��ترك وتبادل الخبرات بين‬ ‫الجانبين في مختل��ف المجاالت‬ ‫األمني��ة وخاص��ة الفني��ة منها‬ ‫والتدريبية ‪.‬‬ ‫م��ن جانب��ه أع��رب س��فير‬ ‫جمهوري��ة جورجيا ع��ن إعجابه‬ ‫بالمس��توى المتقدم والس��معة‬ ‫الطيب��ة الت��ي تتمتع به��ا قوات‬ ‫الدرك على المستويين المحلي‬ ‫والدولي‪ ،‬وال س��يما بعد تس��لم‬ ‫مديره��ا الع��ام الل��واء الرك��ن‬ ‫الحواتم��ة لرئاس��ة المنظم��ة‬ ‫األورو متوسطية لقوات الشرطة‬ ‫والدرك ذات الصبغة العس��كرية‬ ‫(‪. )FIEP‬‬


‫اللواء الركن الحواتمة يحاضر بكلية الدفاع الوطني‬

‫أك��د المدير العام لق��وات الدرك الل��واء الركن‬ ‫حس��ين محمد الحواتمة أن المديرية العامة لقوات‬ ‫الدرك تمضي وفق إستراتيجية أمنية حديثة تستند‬ ‫في مقوماتها إل��ى الرؤى الملكية الس��امية‪ ،‬والتي‬ ‫جعل��ت منها مؤسس��ة أمنية متطورة وق��ادرة على‬ ‫مواجهة متغيرات العص��ر‪ ،‬ومتطلبات العمل األمني‬ ‫وبأن المديرية العام��ة لقوات الدرك ما كان لها أن‬ ‫تص��ل إلى المكانة المتميزة الت��ي تتمتع بها اليوم‬ ‫على المس��تويين المحلي والدولي لوال دعم جاللة‬ ‫القائد األعلى للقوات المسلحة الملك عبداهلل الثاني‬ ‫ابن الحسين ـ حفظه اهلل ـ ‪.‬‬ ‫وأش��ار الل��واء الرك��ن الحواتم��ة ف��ي محاضرة‬ ‫ألقاه��ا في كلية الدف��اع الوطني الملكي��ة‪ ،‬بعنوان‬ ‫(اس��تراتيجية ق��وات ال��درك وموقعه��ا ف��ي األمن‬ ‫الوطن��ي)‪ ،‬إل��ى العديد من مفاهي��م األمن الوطني‬ ‫الش��امل‪ ،‬واألدوار اإلس��تراتيجية الت��ي تضطلع بها‬ ‫األجه��زة األمني��ة بإعتباره��ا القائم��ة عل��ى كفالة‬ ‫األمن واإلس��تقرار‪ ،‬إلى جانب مساهمتها في تحقيق‬ ‫األه��داف الوطنية ف��ي جميع المجاالت السياس��ية‬ ‫واإلقتصادي��ة واإلجتماعي��ة‪ ،‬الفت��اً إل��ى أن األردن‬ ‫بفضل قيادته الهاش��مية الحكيمة‪ ،‬وبحكم موقعه‬ ‫الجيوسياس��ي‪ ،‬ق��د التزم بدور أساس��ي وفاعل في‬ ‫محارب��ة اإلرهاب وقوى الش��ر للحف��اظ على األمن‬ ‫والسلم الدوليين‪.‬‬

‫وح��ول الواجبات المناطة بق��وات الدرك‪ ،‬أوضح‬ ‫الحواتم��ة أن أب��رز واجباتها تصب ف��ي المحافظة‬ ‫عل��ى األم��ن والنظام وف��رض القانون والس��يطرة‬ ‫على أعمال الش��غب وتأمين الحماية الالزمة لجميع‬ ‫الهيئات الدبلوماس��ية والمنش��آت الهامة وتقديم‬ ‫اإلس��ناد إلى األجهزة األمنية عن��د الضرورة والقيام‬ ‫ب��أي واجبات تس��ند إليها في س��بيل حف��ظ األمن‬ ‫والنظام ‪.‬‬ ‫وبين الحواتمة أن التعاون والتنسيق مع القوات‬ ‫المس��لحة واألجهزة األمنية وعلى أعلى المستويات‬ ‫أثم��ر ف��ي تحقي��ق مس��توى متمي��ز م��ن األم��ن‬ ‫واالس��تقرار‪ ،‬مش��يراً إلى أن إنضمام ق��وات الدرك‬ ‫للمنظمة األورو‪ -‬متوس��طية لق��وات األمن والدرك‬ ‫ذات الصبغة العس��كرية (‪ )FIEP‬يعود بالعديد من‬ ‫الفوائ��د على ق��وات الدرك األردنية م��ن خالل بناء‬ ‫الق��درات التنظيمية والهيكلية واإلدارية بين الدول‬ ‫األعضاء وتب��ادل الخبرات والتدريب��ات األمنية فيما‬ ‫بينها‪.‬‬ ‫وفي نهاي��ة المحاضرة التي حضره��ا آمر كلية‬ ‫الدف��اع الوطني الملكية وأعضاء هيئة التوجيه فيها‬ ‫أجاب اللواء الركن الحواتمة على أسئلة واستفسارات‬ ‫المشاركين في دورتي الحرب والدفاع الوطني ‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫قوات الدرك تتسلم معدات تقنية ولوجستية‬ ‫من الحكومة الكندية‬

‫تح��ت رعاية المدير الع��ام لقوات ال��درك اللواء‬ ‫الركن حس��ين محم��د الحواتم��ة وبحضور الس��فير‬ ‫الكندي لدى المملكة الس��يد “بيتر ماكدوجال” أقيم‬ ‫ف��ي المديري��ة العامة حف��ل اس��تالم مجموعة من‬ ‫المعدات التقنية واللوجس��تية المقدمة من الحكومة‬ ‫الكندية لقوات الدرك‪.‬‬ ‫وأش��ار اللواء الرك��ن الحواتمة في كلم��ة ألقاها‬ ‫خالل الحف��ل إلى عم��ق العالقات األردني��ة الكندية‬ ‫والتي أرس��ى دعائمها جاللة المل��ك عبد اهلل الثاني‬ ‫ابن الحس��ين المعظم ‪ -‬حفظه اهلل ‪ ، -‬مبدياً ش��كره‬ ‫للحكوم��ة الكندية عل��ى توفير هذه المع��دات التي‬ ‫ستساهم في تعزيز القدرات الفنية لقوات الدرك‪.‬‬ ‫وأوضح الل��واء الركن الحواتم��ة أن قوات الدرك‬

‫تس��عى إلى تطوير قدراتها من خالل اإلس��تراتيجية‬ ‫القائمة على توظيف العلم والمعرفة‪ ،‬وبناء الشراكات‬ ‫الوطنية والدولية في س��بيل تطوير الخدمة األمنية‬ ‫المقدمة للمواطنين والمقيمين على أرض المملكة‬ ‫وتحقيق رس��التها المتمثلة ف��ي الحفاظ على األرواح‬ ‫والممتلكات ضمن المعايير الدولية الملتزمة بمبادئ‬ ‫العدالة والقانون‪ ،‬واحترام حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫من جانب��ه قال الس��يد ماكدوج��ال أن الحكومة‬ ‫الكندي��ة ملتزمة بدعمها لألردن ف��ي مجال مكافحة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬مؤكداً على الدور الهام الذي يقدمه األردن‬ ‫في مج��ال حفظ األمن والس��لم الدوليين‪ ،‬ومكافحة‬ ‫التط��رف واإلرهاب ف��ي المنطقة والعالم‪ ،‬ومش��يدا‬ ‫ًبالجه��ود التي تبذلها قوات ال��درك في هذا المجال‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن دورها اإلنساني تجاه الالجئين السوريين‪.‬‬

‫وداع سرايا حفظ السالم األردنية العاملة في هاييتي‬ ‫غادرت من قي��ادة درك المه��ام الخاصة الدفعة‬ ‫األولى من س��رايا الش��رطة الخاصة‪ ،‬األولى والثانية‬ ‫وفريق المهام الخاصة المش��اركة ضمن قوات حفظ‬ ‫الس�لام الدولية العاملة تحت مظل��ة األمم المتحدة‬ ‫في دولة هاييتي‪.‬‬ ‫وأكد من��دوب المدير العام لقوات ال��درك اللواء‬ ‫الركن حسين الحواتمة مساعده للعمليات والتدريب‬ ‫العمي��د الركن وليد قش��حة الذي رع��ى حفل الوداع‬ ‫خ�لال كلمة ألقاها للمش��اركين أهمية الدور األمني‬ ‫واإلنساني الذي تقوم به قوات حفظ السالم األردنية‬ ‫ضم��ن ه��ذه القوات ف��ي مختل��ف أنح��اء العالم وما‬ ‫تظهره من مس��توى رفيع ومتميز ف��ي أداء واجباتها‬

‫‪14‬‬

‫وما ذل��ك إال ثمرة لجهود جالل��ة القائد األعلى التي‬ ‫أوجدت س��معة طيبة عن األردن كبلد حضاري مؤهل‬ ‫وقادر على المشاركة في قوات حفظ السالم الدولية‬ ‫وتقدي��م الخدمات لش��عوب الدول الت��ي تعاني من‬ ‫اضطراب��ات ونزاع��ات مختلفة‪ ،‬و دع��ا العميد الركن‬ ‫قش��حة المش��اركين إل��ى المحافظة على الس��معة‬ ‫الطيب��ة والمرموقة التي يتمتع به��ا األردن بقيادته‬ ‫الحكيمة وااللتزام بأخالق المدرس��ة الهاشمية التي‬ ‫تدعو إل��ى اإلعتدال والوس��طية والقي��ام بالواجبات‬ ‫الموكول��ة إليهم بكل احتراف وتمي��ز وحيادية تامة‬ ‫والعمل بروح الفريق الواحد في س��بيل الحفاظ على‬ ‫أمنهم وس�لامتهم والحفاظ على الصورة المش��رقة‬ ‫للوطن‪.‬‬


‫اإلحتفال بتخريج دورة تأهيـل المستجدين في قوات الدرك‬ ‫احتفل��ت المديري��ة العامة لقوات ال��درك برعاية‬ ‫مديرها الع��ام اللواء الركن حس��ين محمد الحواتمة‬ ‫بتخري��ج دورة تأهيل المس��تجدين‪ ،‬التي عقدت لدى‬ ‫مركز ال��درك األردني اإلقليمي المتميز لتدريب حفظ‬ ‫النظام‪ ،‬وأك��د آمر المركز بكلم��ة ألقاها خالل الحفل‬ ‫أن المديرية وتنفي��ذا لتوجيهات جاللة القائد األعلى‬ ‫الملك عبداهلل الثاني‪ ،‬ماضية في تنفيذ إستراتيجيتها‬ ‫التدريبية القائمة على إعداد القوى البشرية المؤهلة‬ ‫للعمل في ميادين الش��رف والبطولة‪ ،‬ضمن منظومة‬ ‫تدريبي��ة علمية وعملية ش��املة لكافة العلوم األمنية‬ ‫والقانوني��ة‪ ،‬والمه��ارات الميدانية‪ ،‬عل��ى أيدي نخبة‬ ‫متخصص��ة من المدربي��ن لينه��ض الخريجون إلى‬ ‫جانب زمالئهم بواجبهم النبيل‪ ،‬في حفظ أمن الوطن‬ ‫وصون منجزاته وتكريس سيادة القانون والعدالة في‬ ‫إطار من الشفافية وإحترام حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وت��م خ�لال الحفل اس��تعراض طاب��ور الخريجين‬ ‫بالمس��يرين البطيء والعادي من أمام المنصة جسد‬ ‫خالل��ه الخريجون أبه��ى الصور في التمي��ز والكفاءة‬ ‫واإلحتراف التدريبي‪ ،‬مظهرين العزم على بذل أقصى‬ ‫الجه��ود ف��ي أداء واجباتهم المس��تقبلية في ش��تى‬ ‫تشكيالت المديرية العامة لقوات الدرك‪.‬‬ ‫وأقس��م الخريجون على اإلخالص للوطن والملك‬ ‫والدستور‪ ،‬والحفاظ على القوانين واألنظمة والقيام‬ ‫بالواجب��ات الموكلة إليهم ب��كل أمانة وتنفيذ األوامر‬

‫المشروعة بدون تحيز أو تمييز‪.‬‬ ‫وتلقى الخريجون خالل الدورة التي اس��تمرت ‪24‬‬ ‫أس��بوعاً‪ ،‬عدداً من المناهج التدريبية‪ ،‬إش��تملت على‬ ‫مهارات الدفاع عن النفس واللياقة البدنية واألسلحة‬ ‫بمختلف صنوفها‪ ،‬ومس��اقات متخصص��ة في العلوم‬ ‫األمنية والقانونية‪ ،‬وحقوق اإلنسان والعالقات العامة‬ ‫ضمن إس��تراتيجية تدريبية حديثة ومتكاملة‪ ،‬لتكون‬ ‫هذه الكوكب��ة مس��لحة بالعلم والمعرف��ة في جميع‬ ‫المج��االت‪ ،‬وقادرة على التعامل مع المعطيات األمنية‬ ‫المعاصرة ومتغيراتها التي يشهدها العالم‪.‬‬ ‫وف��ي نهاي��ة الحف��ل‪ ،‬ال��ذي حضرة كب��ار ضباط‬ ‫المديري��ة‪ ،‬وجمع غفير من ذوي الخريجين‪ ،‬وزع اللواء‬ ‫الركن الحواتمة‪ ،‬الجوائز التقديرية على مستحقيها‪.‬‬

‫ً‬ ‫حملة للتبرع بالدم‬ ‫المديرية العامة لقوات الدرك تنفذ‬

‫ً‬ ‫حملة للتبرع‬ ‫اطلقت المديري��ة العامة لقوات الدرك‬ ‫بال��دم برعاية مديرها العام اللواء الركن حس��ين محمد‬ ‫الحواتمة‪ ،‬وبالتعاون مع جمعية المنتدى األردني للثقافة‬ ‫الصحية ‪.‬‬

‫وأك��د اللواء الرك��ن الحواتمة على أن ه��ذه الحملة‬ ‫تأتي ضمن إستراتيجية ونهج قوات الدرك في التشاركية‬ ‫والتعاون مع مختلف مؤسس��ات الدولة وشرائح المجتمع‬ ‫المحلي النبيل والذي جس��د لنا أروع األمثلة في التالحم‬ ‫والتعاضد بتهافت األس��رة األردنية الواحدة على مختلف‬ ‫المستش��فيات وتلبي��ة الن��داء من اج��ل التب��رع بالدم‬ ‫لمصابي األحداث األخيرة المؤسفة في محافظة الكرك ‪.‬‬ ‫مضيفاً ان قوات الدرك تس��عى دائماً الى تعزيز مبدأ‬ ‫التكافل والتضامن االجتماعي الذي تقوم به‪ ،‬اس��تكما ًال‬

‫لدورها األخالقي واإلنس��اني تج��اه المجتمع‪ ،‬إضافة الى‬ ‫دورها األمني ‪.‬‬ ‫وثمن��ت رئيس��ة جمعية المنت��دى األردن��ي للثقافة‬ ‫الصحية السيدة جهاد البنا الدعم المستمر الذي تقدمه‬ ‫المديري��ة العام��ة لق��وات ال��درك من خ�لال الحمالت‬ ‫الدورية للتبرع بالدم‪ ،‬معبر ًة عن أحرِّ التعازي والمواساة‬ ‫بش��هداء الوطن والواج��ب الذين قدموا لن��ا أروع صور‬ ‫البطولة واإلقدام خ�لال األحداث‬ ‫األخيرة‪ ،‬ومش��يد ًة بالجهود‬ ‫التي يبذلها منتس��بوا قوات‬ ‫الدرك ف��ي س��بيل الحفاظ‬ ‫على أمن الوط��ن ومقدراته‬ ‫ومكتسباته ‪.‬‬


‫اللواء الركن الحواتمة يفتتح أعمال إجتماع المنظمة‬ ‫األورو متوسطية لقوات الشرطة والدرك‬ ‫افتتح المدير العام لق��وات الدرك اللواء الركن‬ ‫حسين محمد الحواتمة في مبنى المديرية إجتماع‬ ‫هيئة الموارد البش��رية للمنظمة األورو متوسطية‬ ‫لق��وات الش��رطة والدرك ذات الصبغة العس��كرية‬ ‫(‪ ، )FIEP‬والذي تس��تضيفه األردن بمشاركة وفود‬ ‫ممثلة عن جميع األجهزة األمنية األعضاء‪.‬‬ ‫وأكد اللواء الركن الحواتمة في كلمة ألقاها في‬ ‫إفتتاح االجتماع حرص األردن بقيادة جاللة الملك‬ ‫عبداهلل الثاني ابن الحس��ين‪ ،‬على تعزيز العالقات‬ ‫الت��ي تربطه مع ال��دول الش��قيقة والصديقة‪ ،‬في‬ ‫إطار الس��عي إلى تعزيز األمن والس��لم العالميين‬ ‫الفت��ا إلى الدور اله��ام والمحوري ال��ذي يقوم به‬ ‫األردن بقي��ادة جاللت��ه حيال التحدي��ات واألزمات‬ ‫اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وتط��رق اللواء الرك��ن الحواتمة في هذا اإلطار‬ ‫إلى الجهود اإلنس��انية الت��ي تبذلها المملكة في‬ ‫اس��تضافة الالجئين الس��وريين‪ ،‬فضال عن جهود‬ ‫األردن بقي��ادة جالل��ة القائد األعل��ى في مواجهة‬ ‫التطرف واإلرهاب‪ ،‬مش��دداً في حديثه على ضرورة‬ ‫تكات��ف جمي��ع ال��دول والمنظمات والمؤسس��ات‬

‫‪16‬‬

‫الدولية من خالل شراكة حقيقية ومسؤولة وداعياً‬ ‫الحض��ور إل��ى الخ��روج بتوصيات مثم��رة في هذا‬ ‫المجال الس��يما أن المنظم��ة تعد واحدة من أهم‬ ‫المؤسس��ات المؤثرة في مجال األمن واإلس��تقرار‬ ‫الدوليين‪.‬‬ ‫وناق��ش اإلجتماع عدداً من أوراق العمل تقدم‬ ‫بها ممثل��و الدول األعض��اء‪ ،‬حي��ث تقدمت قوات‬ ‫الدرك األردني��ة بورقتي عمل حملت األولى عنوان‬ ‫“المواءم��ة بين األمن الوطن��ي وحقوق الالجئين”‬ ‫أما الثانية فجاءت تحت عنوان “أثر اللجوء السوري‬ ‫على األمن الوطن��ي األردني”‪ ،‬إضافة إلى عدد من‬ ‫األوراق قدمته��ا الوفود المش��اركة منه��ا “اإلتجار‬ ‫بالبش��ر” و”أثر الهج��رة غير المنظم��ة على األمن‬ ‫األوروبي”‪.‬‬ ‫كم��ا وناق��ش اإلجتماع ع��دداً م��ن المواضيع‬ ‫األمني��ة الهامة ف��ي مجال تعزيز ق��درات األجهزة‬ ‫األمني��ة األعضاء‪ ،‬وتب��ادل الخبرات م��ا بينها وبما‬ ‫يساهم باإلرتقاء بالعمل األمني المشترك وتحقيق‬ ‫األمن اإلنساني الشامل‪ ،‬في مختلف الدول األعضاء‬ ‫والعالم ‪.‬‬


‫قوات الدرك تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف‬

‫احتفا ًء بذكــرى المولــد النبــوي الش��ريف‬ ‫أقام��ت المديرية العامة لقوات الدرك‪ ،‬احتفا ً‬ ‫ال‬ ‫ديني��اً كبي��راً برعاي��ة مديره��ا الع��ام اللواء‬ ‫الرك��ن حس��ين محم��د الحواتمة ف��ي قيادة‬ ‫درك العاصم��ة‪ ،‬وذل��ك ضم��ن نه��ج ق��وات‬ ‫الدرك بتعظيم المناس��بات الدينية والوطنية‬ ‫واإلحتفال بها‪.‬‬ ‫ونق��ل اللواء الرك��ن الحواتم��ة في كلمة‬ ‫له خ�لال اإلحتفال تحية جالل��ة القائد األعلى‬ ‫لجن��وده وأبنائ��ه في ق��وات ال��درك واعتزازه‬ ‫بجهوده��م المبذولة في س��بيل أمن الوطن‬ ‫واس��تقراره‪ ،‬مؤكداً أن االحتفال بمولد رسولنا‬ ‫الكريم صلى اهلل عليه وس��لم ال يكون بمجرد‬ ‫س��رد الخطب والكلم��ات‪ ،‬الت��ي تحمل ظاهر‬ ‫القول دون العمل به بل هو التأس��ي بأخالق‬ ‫الرس��ول الكري��م‪ ،‬وقي��م اإلس�لام الس��محة‬ ‫وتجديد عهودنا باإلخ�لاص للوطن‪ ،‬وقيادته‬ ‫الهاش��مية الحكيمة التي لم تأل��وا جهداً في‬ ‫سبيل رفعة الوطن‪ ،‬وتوفير أمنه وسالمته‪.‬‬ ‫وأش��ار اللواء الركن الحواتمة إلى ضرورة‬ ‫التحل��ي بمعاني اإلنتم��اء الص��ادق‪ ،‬والوالء‬ ‫الخال��ص‪ ،‬ال��ذي يملي علينا جميع��اً الحفاظ‬ ‫على أواصر المحبة والمودة بين أبناء الوطن‬

‫الواح��د‪ ،‬داعي��اً إلى نب��ذ كل مظاه��ر العنف‬ ‫والعصبي��ة‪ ،‬واإللت��زام بواجب��ات المواطن��ة‬ ‫الصالحة‪ ،‬لنبق��ى متآلفين متكاتفين لتحقيق‬ ‫مب��ادئ العدالة‪ ،‬وس��يادة القانون األمر الذي‬ ‫يتجل��ى ف��ي جوهر ال��دروس المس��تقاة من‬ ‫س��يرة س��يد الخلق محمد صل��وات اهلل عليه‬ ‫وسالمه‪.‬‬ ‫وأش��ار مس��اعد المدي��ر الع��ام للم��وارد‬ ‫البش��رية في كلمة له بأن النب��ي الكريم أراد‬ ‫من أتباع��ه التحلي باإليمان الق��وي الصادق‬ ‫والذي نس��تمد منه العزم لخدمة وطننا وأمتنا‬ ‫ملتزمي��ن بجميل الخلق‪ ،‬وحس��ن األداء‪ ،‬وفق‬ ‫مبادئ العدل الذي قام��ت عليه تعاليم الدين‬ ‫الحنيف ‪.‬‬ ‫وقال مدير إدارة اإلفتاء واإلرش��اد الديني‪:‬‬ ‫“إن مولد نبي الهدى كان بزوغ فجر جديد جاء‬ ‫به اهلل عز وجل إلخراج الناس من ضيق الجهل‬ ‫والظلم‪ ،‬إل��ى فضاء اإلعتدال والتس��امح‪ ،‬وما‬ ‫أحوجنا ف��ي هذه األيام إلى اإلقت��داء بتعاليم‬ ‫اإلسالم السمحة ‪ ،‬وأخالق رسولنا الكريم”‪.‬‬ ‫حض��ر اإلحتفال نائب المدي��ر العام لقوات‬ ‫الدرك ومس��اعدوه وكبار الضباط وعدد كبير‬ ‫من منتسبي قوات الدرك‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫رسالة إلى أسد القلعة‬

‫المقدم مدير إدارة اإلعالم‬ ‫وال��ت��وج��ي��ه ال��م��ع��ن��وي‬ ‫محــمودصــالح الشيــاب‬

‫�سال ٌم يا حبيب‪...‬‬ ‫كيف �أ�صبحت يا �سائد‪...‬‬ ‫وكيف �صارت بك احلال �أُخيا‬ ‫يا من قلت‪�« :‬أنا م�شروع �شهيد»‬ ‫فع�شت �شجاعا ً ‪ ،‬ق�ضيت وفيا‬ ‫ا�سمح لنا �أن نبادلك الكالم‬ ‫ونبادرك التحية‬ ‫يا من بادرت الوطن بالبطولة‬ ‫وبادرت القلعة بال�شهادة‬ ‫وبادرت املنية باملنية‬ ‫ما بالك وقد �أ�صررت على الفراق‬ ‫وتركت عمان �إىل القلعة م�سرعا ً‬ ‫و�أبيت �إال �أن تكون رمزاً من رموز‬ ‫الكرك الأبية‬ ‫يا �سائد ملا ا�ستعجلت الرحيل‬ ‫و�أنت الأنيقُ ‪...‬‬ ‫و�أنت الكرمي‪...‬‬ ‫ذا الوجه البا�سم ‪ ،‬وال�صحبة الهن ّية‬ ‫�أوجعتنا يا �سائد ولوعت قلب كندة‬

‫‪18‬‬

‫كندة الغ�ضة الندية‬ ‫�أه يا �سائد‪� ...‬ستذكرك كندة يف اليوم �ألف مرة‬ ‫و�سيكذبون عليها يف اليوم �ألف مرة‬ ‫ويقولون �أنك راج ٌع و�أنت عند ربك را�ضيا ً مر�ضيا ً‬ ‫كندة �أحرقت قلوبنا بابت�سامتها يا �سائد‬ ‫و�أذرفت الدمع حراقا ً �سخيا‬ ‫�صديق �صادق‬ ‫لله درك من ٍ‬ ‫جالدت الوغى وق�ضيت فوق احل�صون العل ّية‬ ‫لك ال�شهادة و�ساما ً انتزعته حقا ً‬ ‫ك�أن مل تكفك الأو�سمة الع�سكرية‬ ‫فار�س‬ ‫لله درك من‬ ‫�شجاع ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫نبيل اخل�صال‪ ..‬جميل الع�شرة‬ ‫واخلليقة ّ‬ ‫َح�سن ا ُ‬ ‫و�ضا ًء بهيا ً‬ ‫خللق‬ ‫ِ‬ ‫�سنهرم كلنا من بعدك يا �سائد‬ ‫�إن كان يف العمر بقية‬ ‫وتنحني ظهورنا‬ ‫وت�شيب ر�ؤو�سنا‬ ‫ونُر ُّد �إىل �أرذل العمر ‪ ،‬لنغادر �صفحة الأيام‬ ‫ون�صري ن�سيا ً من�سيا‬


‫�أما �أنت فاخرتت البقاء‬ ‫فرحا مبا �آتاك الله حيا‬ ‫ويف عيون الوطن �صق ٌر �شام ٌخ‬ ‫ويف �ضمائرنا �أ�سداً فتيا‬ ‫لن تهرم يا �سائد‪....‬‬ ‫ولن ينال التعب من جفونك‬ ‫�أو ينال ال�شيب من �سواد �شعرك‬ ‫�أو ينال العمر من �صفاء وجهك‬ ‫�ستظل عابقا ً بامل�سك‬ ‫فواحا ً زكيا‬ ‫�ستحدث عنك كندة �أوالدها‬ ‫وحتدث الأردن عنك �أجيالها‬ ‫وت�سود يا �سائد بذكرك‬ ‫وتظل للفدى رمزاً عليا‬ ‫كنت �أف�ضلنا و�أطيبنا و�أ�شجعنا‬ ‫وكنت الفار�س والعا�شق‬ ‫عزيز النف�س مقداماً‪ ...‬وفيا‬ ‫ف�سبحانالذي�أكملعليكالطيب بال�شهادة‬ ‫ك�أنك كنت مبعوثا ً لها ‪ ...‬وبها حر ّيا‬

‫عون ‪ ...‬فال تعتب علينا‬ ‫�أبا ٍ‬ ‫و�ساحمنا يا حبيبي‬ ‫وقد عرفنا ال�سماح فيك طبعا ً جليا‬ ‫�سيبقى الأردن بجميل �صنعك و�صنع رفقك‬ ‫على اجلرذان واخلفافي�ش غالبا ً ع�صيا‬ ‫فبلغ رفاقك منا كل �إجالل‬ ‫وانقل لهم عنا التحية‬ ‫�ستدعو لكم ديا ٌر فديتموها‬ ‫و�أمهات بكني الفراق ولكن‪...‬‬ ‫نذرن من �أكبادهن للوطن رجاال ً‬ ‫ونَ�سج َن من رم�ش العني درعا ً حميا‬ ‫فكنتم للوطن نب�ض القلب‬ ‫ويف �صفحة املجد تبقون نق�شا ً �أبيا‬

‫‪19‬‬


‫في عي ��د ميالد جالل ��ة القائ ��د ‪...‬‬

‫مركز امللك عبدالله الثاين للتميز‪...‬‬ ‫ع�شرة اعوام من العطاء‬

‫ال��م��دي��ر ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل��م��رك��ز‬ ‫الملك عبد اهلل الثاني للتميز‬ ‫اس������ام������ة اب��������و س��ل��ي��م‬

‫في الثالثين م��ن كانون الثاني من كل عام‬ ‫نكون على موعد مع مناس��بة غالي��ة على قلوب‬ ‫كل األردني��ن‪ ،‬نعيش فيها أجم��ل معاني الفخار‬ ‫واإلعت��زاز بمي�لاد جالل��ة قائدنا األعل��ى جاللة‬ ‫الملك عبد اهلل الثاني ابن الحسين ‪-‬حفظه اهلل‪-‬‬ ‫ورعاه‪ ،‬رافعين أكف الدعاء إلى المولى ‪-‬عز وجل‪-‬‬ ‫أن يحفظ جاللة قائدن��ا ويمتعه بموفور الصحة‬ ‫والعافية وان يديمه ذخراً وس��نداً ومالذاً لشعبه‬ ‫الوفي ‪.‬‬ ‫ويفخ��ر األردنيون اليوم‪ ،‬بمنج��زات مليكهم‬ ‫المعزز منذ أن تس��لم سلطاته الدستورية مكم ً‬ ‫ال‬ ‫لمسيرة الهاش��ميين في العطاء والبناء واإلنجاز‬ ‫حامل راية االب الباني الحسين رحمه اهلل ومتمم‬ ‫مس��يرة نهضة االردن‪ ،‬والذي جعل إس��م االردن‬ ‫صداحاً ف��ي المحافل العالمية‪ ،‬وجعل له س��معة‬ ‫طيبة س��واء عل��ى مس��توى المنطق��ة أو العالم‬ ‫حتى غ��دا األردن دول��ة قوية بدوره��ا‪ ،‬متقدمة‬ ‫بمؤسساتها‪ ،‬ومزدهرة بإنجازات أبنائها وبناتها‪.‬‬ ‫كما تعلمون تأس��س مركز المل��ك عبد اهلل‬ ‫الثان��ي للتميز في كانون ثان��ي ‪ ،2006‬بموجب‬

‫‪20‬‬

‫نظ��ام رقم (‪ )6‬لس��نة ‪ 2006‬ليدير جائزة الملك‬ ‫عب��د اهلل الثان��ي للتميز أرفع جائ��زة للتميز على‬ ‫المس��توى الوطني في كافة القطاعات‪ ،‬وقد عهد‬ ‫صاحب الجاللة الهاش��مية الملك عبد اهلل الثاني‬ ‫ابن الحسين المعظم إلى صاحب السمو الملكي‬ ‫األمير فيصل ابن الحس��ين رئاس��ة مجلس أمناء‬ ‫المركز‪.‬‬ ‫المرك��ز الذي يتش��رف بحمل اإلس��م الغالي‬ ‫علين��ا وي��رأس مجل��س أمنائ��ه صاحب الس��مو‬ ‫الملكي األمير فيصل بن الحس��ين‪ ،‬وهو المركز‬ ‫ال��ذي بدأ كجائزة وتحول ال��ى مركز يجمع جوائز‬ ‫الملك عبد اهلل الثاني للتميز في كافة القطاعات‬ ‫إنطالق��اً م��ن حرص جالل��ة الملك عل��ى تجذير‬ ‫ثقافة التميز في كافة المجاالت‪.‬‬ ‫لقد مضى على تأسيس مركز الملك عبد اهلل‬ ‫الثاني للتميز ‪ 10‬أعوام مضيئة نعتز بها ونفتخر‬ ‫انطلقنا خاللها في رحلة األردن نحو التميز‪ ،‬عززنا‬ ‫ق��درات الموظفين‪ ،‬ونس��جنا قصة نج��اح‪ ،‬وخطا‬ ‫المركز خطواته مستلهماً رؤية جاللة الملك بأن‬ ‫يكون األردن مرك��زاً للتميز‪ ،‬فلم يدخر جهداً في‬


‫وضع أس��س ومعايي��ر التمي��ز وإدارة جوائز الملك‬ ‫عب��د اهلل الثاني للتميز وتطوي��ر البرامج التدريبية‬ ‫التي من ش��أنها االرتقاء بأداء مؤسسات القطاعات‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫لقد حق��ق المركز إنجازاً كبي��راً من خالل وضع‬ ‫األردن عل��ى الخارط��ة العربية للتمي��ز حيث أصبح‬ ‫بيت خبرة وطني وإقليمي يعمل على نشر المعرفة‬ ‫وتنه��ل من��ه المؤسس��ات العربي��ة‪ ،‬وكل هذا لم‬ ‫يك��ن ليتم لوال دعم صاحب الس��مو الملكي األمير‬ ‫فيصل ابن الحس��ين المعظم رئي��س مجلس أمناء‬ ‫المرك��ز وأعضاء المجلس‪ ،‬وجهود ش��ركائنا الذين‬ ‫قدم��وا جهداً تكاملياً أدى إلى تحقيق ما وصلنا إليه‬ ‫إل��ى جانب إخ�لاص وتفاني موظف��ي المركز لبناء‬ ‫هذه الصورة المش��رقة للمركز‪ ،‬وسيواصل المركز‬ ‫المضي بأقصى عزيمة لتحقيق األهداف التي أنشئ‬ ‫من أجله��ا والت��ي ستس��اهم باالرتقاء بتنافس��ية‬ ‫األردن عالمياً ورفع اسمه عالياً‪.‬‬ ‫تس��تقي جوائز المل��ك عبد اهلل الثان��ي للتميز‬ ‫معاييرها من رؤية جالل��ة الملك بالتميز في األداء‬ ‫حيث تركز بش��كل كبير عل��ى النتائج التي يجب أن‬ ‫يلمس��ها متلق��ي الخدمة‪ ،‬ولهذا فإن المؤسس��ات‬ ‫التي تحقق التميز وتحظى بالجائزة هي المؤسسات‬

‫التي تحقق أفضل النتائج‪ ،‬والتي ينعكس أثرها على‬ ‫متلقي الخدمة‪.‬‬ ‫وبهدف تحقيق رؤية جاللة س��يدنا بأن تعكس‬ ‫الوزارات والمؤسسات صورة األردن المشرقة لكافة‬ ‫المتعاملين معه‪ ،‬أسس��ت الجائزة معاييرها لقياس‬ ‫أداء الوزارات والمؤسس��ات المش��اركة في الجائزة‬ ‫بن��اء على النتائ��ج الت��ي تحققها وم��دى ارتباطها‬ ‫باألهداف الوطنية والتي تستقيها من كتب التكليف‬ ‫وخطابات العرش واألجندة الوطنية‪.‬‬ ‫مركز المل��ك عبد اهلل الثان��ي للتميز باإلضافة‬ ‫إل��ى دوره ف��ي تقييم المؤسس��ات المش��اركة في‬ ‫جوائز الملك عبد اهلل الثان��ي للتميز‪ ،‬يقدم العديد‬ ‫م��ن الخدمات كتقيي��م الجهات المهتم��ة بالتميز‬ ‫وغير المش��اركة في الجوائ��ز والتدريب في مختلف‬ ‫مجاالت التميز والج��ودة واإلدارة وتقديم الخدمات‬ ‫اإلستشارية باإلضافة إلى إنشاء مراكز التميز وإدارة‬ ‫جوائز التميز‪.‬‬ ‫حف��ظ اهلل األردن قوي��اً عزيزاً ف��ي ظل صاحب‬ ‫الجالل��ة الهاش��مية المل��ك عب��داهلل الثان��ي ابن‬ ‫الحسين المعظم وكل عام وجاللتكم بألـف خير‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫متكني املر�أة يف املجتمع من متكني الإن�سانية ‪...‬‬

‫أين وصلنا اليوم؟‬

‫ب���ق���ل���م ال����دك����ت����ورة‬ ‫جمانة بشير أب��و رم��ان‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية‬

‫ظهرت مكانة المرأة منذ بزوغ اإلسالم فأعاد‬ ‫له��ا كرامته��ا وإنس��انيتها فهي قائ��دة‪ ،‬مقاتلة‬ ‫معلم��ة‪ ،‬وممرضة إل��ى جانب أنها مربية‪ ،‬وس��ار‬ ‫الهاش��ميون على نهج جدهم المصطفى لتحتل‬ ‫المرأة مكانة الئقة في المجتمع األردني ‪.‬‬ ‫يؤم��ن جاللة الملك عب��داهلل الثاني ‪ -‬حفظه‬ ‫اهلل ورعاه ‪ -‬بأهمية العنصر البش��ري وأنه المورد‬ ‫األثمن لتعزيز المنافس��ة وتحقيق التنمية‪ ،‬فحتى‬ ‫نتمك��ن من الوصول إلى القمة ال بد من القضاء‬ ‫على كافة أشكال الفقر والجهل وتحقيق المساواة‬ ‫لذل��ك س��عى جاللت��ه إلى دم��ج الرج��ل والمرأة‬ ‫ف��ي كاف��ة مناحي الحي��اة وتمكينه��م إقتصادياً‬ ‫وإجتماعياً وسياس��ياً‪ ،‬ويعرف تمكين المرأة بأنه‬ ‫إس��تخدام السياس��يات العامة واإلج��راءات التي‬ ‫ته��دف إل��ى مش��اركة الم��رأة مش��اركة معترف‬ ‫فيه��ا وذات قيم��ة‪ ،‬ودعم مس��اهمتها اقتصادياً‬ ‫واجتماعي��اً وسياس��ياً والت��ي ت��ؤدي بدورها إلى‬ ‫رفاهية األسرة وتقدم المجتمع‪.‬‬ ‫يش��كل الحديث ع��ن تمكين الم��رأة نقطة‬ ‫تقاطع م��ا بين ثقافة التهمي��ش والتمييز وبين‬ ‫ثقاف��ة الن��وع والمش��اركة‪ ،‬فال ب��د أن نأخذ بيد‬ ‫الم��رأة لتتمك��ن من أخ��ذ فرصتها ف��ي الحياة‬ ‫والعمل وعلى ترقيتها للوصول إلى أقصى عدالة‬ ‫وإنص��اف ممكني��ن‪ ،‬فخروج المرأة إل��ى ميادين‬ ‫العم��ل أصب��ح ض��رورة إقتصادي��ة وإجتماعي��ة‬ ‫تتطل��ب التضحي��ة من قبله��ا والمس��اندة من‬ ‫زوجه��ا وأس��رتها‪ ،‬وأؤًك��د هنا أن المس��ؤولية‬ ‫مش��تركة وتقع بالدرجة األولى على عاتق المرأة‬ ‫نفس��ها وإيمانها الداخل��ي بأهمية دورها فيجب‬ ‫عليه��ا التس��لح بالجرأة والش��جاعة ف��ي إقتحام‬ ‫كاف��ة الميادين ب��دون تردد‪ ،‬وتقع المس��ؤولية‬ ‫بالدرج��ة الثانية على الرجل ف��ي فهمه وإيمانه‬ ‫بدور الم��رأة واالعتراف بحقوقه��ا‪ ،‬والنظر إليها‬ ‫بالص��ورة المتوازنة ب��دل الص��ورة اإلجتماعية‬

‫‪22‬‬

‫السلبية النمطية وال ننسى المسؤولية التي تقع‬ ‫على عاتق الدول��ة في حماية حقوقها مع ضمان‬ ‫آلية تنفيذ ه��ذه الحقوق من خالل التش��ريعات‬ ‫والقواني��ن الت��ي يج��ب أن تترافق م��ع نضاالت‬ ‫المرأة لتقوم بال��دور الطبيعي الذي يقوم به أي‬ ‫عضو فاعل في المجتمع‪.‬‬ ‫إن عملي��ة تمكي��ن المرأة تفت��ح لها نوافذ‬ ‫وع��ي جدي��دة بذاتها‪ ،‬وتهي��ئ المجتم��ع لخلق‬ ‫تصورات عن أدوارها‪ ،‬ويسهم تمكين المرأة من‬ ‫خالل ارتفاع نسبة مشاركتها في سوق العمل إلى‬ ‫تحقيق العديد من المكاس��ب اإلقتصادية‪ ،‬منها‬ ‫الحص��ول على ف��رص التوظيف الت��ي تؤمن لها‬ ‫مص��دراً دائماً للدخل‪ ،‬كذلك تحقيق االس��تغالل‬ ‫األمثل للموارد البش��رية المتاحة على المستوى‬ ‫القوم��ي‪ ،‬مما يؤدي للوص��ول إلى معدالت النمو‬ ‫اإلقتصادي المس��تهدفة‪ ،‬ورفع القدرة التنافسية‬ ‫للم��رأة في س��وق العمل ف��ي ظ��ل إقتصاديات‬ ‫السوق والخصخصة والعولمة وتخفيض معدالت‬


‫البطال��ة وفي الحد من الفقر ومن��ع األزمات والتنمية‬ ‫المس��تدامة‪ ،‬فنح��ن نبحث لضمان أن يك��ون للمرأة‬ ‫ص��وت حقيقي ف��ي القطاع الع��ام والقط��اع الخاص‬ ‫والمجتمع المدني‪ ،‬حتى تتمكن من المش��اركة على‬ ‫ق��دم المس��اواة مع الرج��ل ‪ ،‬وأن ما نس��عى إليه هو‬ ‫مفهوم التكامل مع الرجل ال التنافس في الحوار العام‬ ‫وصنع القرار الذي سيحدد مستقبل أسرهم وبالدهم‪.‬‬ ‫وق��د أجرت وزارة تطوير القط��اع العام في األردن‬ ‫دراس��ة في أيار عام ‪ 2014‬حول واقع المرأة العاملة‬ ‫ف��ي قطاع الخدم��ة المدني��ة بينت َّ‬ ‫أن نس��بة المرأة‬ ‫العاملة تش��كل ( ‪ ) %45‬م��ن مجموع موظفي القطاع‬ ‫وأش��ارت الدراس��ة إلى أن ( ‪ ) %7‬من المناصب العليا‬ ‫في القطاع العام تش��غلها نس��اء‪ ،‬ونس��بة اإلناث من‬ ‫إجمالي الموظفين إذا ما تم اس��تثناء وزارتي التربية‬ ‫والتعلي��م والصحة ( ‪ ،) %24‬ونس��بتهن من مجموع‬ ‫العاملي��ن في الوظائ��ف القيادية واإلش��رافية بلغت‬ ‫(‪ ، ) %29‬إضاف��ة إل��ى ذل��ك انخفضت نس��بة األمية‬ ‫بين النس��اء في عام ‪ 2012‬إلى ( ‪ ، ) %9.9‬وأقتحمت‬

‫المرأة األردنية كافة المجاالت فارتفعت نسبة عضوية‬ ‫النس��اء في المجالس البلدية إل��ى (‪ )%35.9‬في عام‬ ‫‪ 2013‬وارتفع��ت في مجلس النواب إلى ( ‪ ) %12‬في‬ ‫نفس العام‪ ،‬وضمن محور الوقاية في الخطة الوطنية‬ ‫األردنية تم تضمين مجموعة من البرامج واألنش��طة‬ ‫التي له��ا عالقة بدور الم��رأة والمجتمع��ات المحلية‬ ‫بمكافحة التط��رف واإلرهاب كون الهدف األساس��ي‬ ‫من هذه الخطة هو بناء الس�لام وتعزيز دور النس��اء‬ ‫ف��ي هذا المجال وش��اركت المرأة األردنية في مجال‬ ‫حفظ السالم وباإلضافة إلى مشاركتها المسبقة في‬ ‫القوات المس��لحة واألمن العام فق��د تم فتح مجاالت‬ ‫العم��ل واإلب��داع للم��رأة األردنية في صف��وف قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬لتش��ارك نش��ميات الوطن في مسيرة العمل‬ ‫والبناء‪.‬‬ ‫ورغم التقدم المحرز والنقاط المضيئة في مسيرة‬ ‫المرأة األردنية مقارنة مع الدول العربية وحتى الدول‬ ‫المتقدم��ة إال أن آمالنا عريضة في تحقيق المزيد من‬ ‫بصمات التقدم والنجاح‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫في عيد ميالد الملك المعزز‬ ‫عبداهلل الثاني ابن الحسين‬ ‫يحتفل الوط��ن واألردنيين وبكل معانِ‬ ‫الفخر واإلعتزاز‪ ،‬بعيد ميالد صاحب الش��أن‬ ‫جاللة المل��ك عبداهلل الثاني ابن الحس��ين‬ ‫ حفظ��ه اهلل ورعـ��اه ‪ -‬راع��ي المس��يرة‬‫المظف��رة وحام��ي منج��زات أُردنن��ا الغالي‬ ‫وحال لس��انهم يق��ول ‪-‬حف��ظ اهلل‪ -‬أُردننا‬ ‫وأس��بغ عليه نعمة األمن والس�لام‪.‬‬ ‫ال��ع��م��ي��د ال��م��ه��ن��دس‬ ‫ن���ائ���ب ال���م���دي���ر ال��ع��ام‬ ‫ل��������ق��������وات ال�����������درك‬ ‫زياد بركات العـــــــــــــدوان‬

‫جميل أن تخط االق�لام حروفاً من‬ ‫ٌ‬ ‫كم ه��و‬ ‫ال بالعيد الخامس و الخمسين لفرحنا‬ ‫ذهب احتفا ً‬ ‫األردني حينما دخلت مشاعر الفرح والسرور كل‬ ‫بيت على هذه االرض الطيبة مع إطاللة شمس‬ ‫الثالثين من كانون الثاني عام ‪1962‬م عندما‬ ‫نذرهُ جالل��ة الملك الحس��ين الراح��ل لخدمة‬

‫ه��ذا الوطن المعط��اء‪ ،‬واألم��ة المباركة وقال‬ ‫”ومثلم��ا أنني نذرت نفس��ي منذ البداية لعزة‬ ‫هذه األس��رة ومجد تلك األم��ة كذلك فإني قد‬ ‫نذرت عبداهلل ألس��رته الكبي��رة ووهبت حياته‬ ‫ألمته المجيدة ولس��وف يكبر عبد اهلل ويترعرع‬ ‫ف��ي صفوفك��م وبي��ن إخوت��ه وأخوات��ه‪ ،‬من‬ ‫أبنائكم وبناتكم وحين يش��تد به العود ويقوى‬ ‫له الس��اعد سيذكر ذلك اللقاء الخالد الذي لقي‬ ‫ب��ه كل واح��د منكم بش��رى مولده‪ ،‬وس��يذكر‬ ‫تل��ك البهج��ة العميق��ة التي ش��اءت محبتكم‬ ‫ووفاؤك��م إال أن تفجر أنهارها في كل قلب من‬ ‫قلوبكم وعندها س��يعرف عب��داهلل كيف يكون‬ ‫كأبيه الخادم المخلص لهذه األسرة‪ ،‬والجندي‬ ‫األمين‪ ،‬في جيش العروبة واإلسالم ‪”.‬‬ ‫فما كان من الملك اإلبن إال أن أوفى النذرَ‬ ‫وصدقَ الوع��د‪ ،‬وكان ملكاً أع��زَّ اهلل به وطنه‬ ‫وش��عبه وأمته‪ ،‬و ها هي األع��وام تمضي عاماً‬ ‫مليئة‬ ‫ً‬ ‫س��ريعة‬ ‫ً‬ ‫بع��د عام وه��ا هي األي��ام تمرُ‬ ‫باألح��داث وه��ا أن��ت كم��ا عهدن��اك بوجهك‬ ‫البه��ي الندي يا س��يد الوطن وس��ليل الدوحة‬ ‫عربي أصيل جذره في‬ ‫ٍ‬ ‫الهاش��مية عميد بيتٍ‬ ‫األرض الطيب��ة وفرعه يعانق الس��ماء وأنت‬ ‫من حمل رسالة و سيف الحق‪ ،‬دفاعاً عن قضايا‬ ‫االمة ‪ ،‬فأعليت صروح التنمية والتطوير والبناء‬ ‫لتكتمل مس��يرة االنج��از التي رس��م مالمحها‬ ‫الهاشميون عبر التاريخ‪.‬‬ ‫إن األلس��ن لتعج��ز عن الحدي��ث عن ملك‬ ‫بحجم الوطن‪ ،‬مل��ك أعطى وأفنى حياته خدمة‬ ‫لش��عبه وقضاي��ا أُمت��ه واس��تطاع بحنك��ة أن‬ ‫يق��ود األردن إل��ى برِّ األمان ف��ي بح ٍر متالطم‬ ‫األم��واج‪ ،‬ومنطقة ملتهب��ة بالصراعات‬ ‫والنزاعات‪ ،‬ملكٌ وضع يده‬ ‫بِيدِ ش��عبه‪ ،‬وجيشه‬ ‫العرب��ي‪ ،‬وأجهزته‬ ‫األمنية لتجاوز كل‬

‫‪24‬‬


‫التحدي��ات والصعاب وإكمال مس��يرة‬ ‫الهاش��ميين الزاخرة بالعط��اء والخير‬ ‫الوفير‪.‬‬ ‫قوات الدرك‪ ،‬ومنذ نش��أته حظيت‬ ‫برعاية واهتم��ام ملكي موصول حتى‬ ‫َغ��دتْ في مقدم��ة األجه��زة األمنية‬ ‫عل��ى المس��توى اإلقليم��ي والدول��ي‬ ‫وحقق��ت العديد م��ن اإلنج��ازات في‬ ‫مختلف المجاالت واستطاعت أن تقوم‬ ‫بواجبها األمني واإلنس��اني من خالل‬ ‫وضع التوجيهات الملكية نصب أعينها‬ ‫في س��بيل أن ينعم الوطن والمواطن‬ ‫باألمن والسكينة والطمأنينة ‪.‬‬ ‫العه��د ه��و العه��د ال��ذي قطعه‬ ‫نش��امى ق��وات الدرك على أنفس��هم‬ ‫بأن يبقوا سداً منيعاً في وجه العابثين‬ ‫بأم��ن الوط��ن والمواطني��ن‪ ،‬ن��ذروا‬ ‫أنفسهم لخدمة وطنهم ومليكهم‪ ،‬ال‬ ‫تفترُّ لهم هم��ة وال تلين لهم عزيمة‬ ‫جباهُ زينها الش��عار‪ ،‬فنس��جوا خيوط‬ ‫األمن في كل ش��ب ٍر من أردننا ا لحبيب‬ ‫يو ا صل��و ن ا لليل بالنهار ليرس��موا‬ ‫أروع صور التضحية والبطولة واإلقدام‬ ‫ي��ذودون بأرواحه��م دفاع��اً عن ثرى‬ ‫األردن الطه��ور وتفوي��ت الفرص��ة‬ ‫على كل من تس��ول له نفس��ه العبث‬ ‫بمقدرات الوطن ومكتسباته‪.‬‬ ‫إن منتس��بي قـــ��وات ال��درك‬ ‫ليج��ددون العه��د ب��أن يبق��وا دوماً‬ ‫الرجال األوفي��اء المحافظين على أمن‬ ‫الوط��ن وكبريائ��ه مؤكدي��ن فخرهم‬ ‫العظيم بإنج��ازات وطموحات القيادة‬ ‫مشرق‬ ‫ٍ‬ ‫لمستقبل‬ ‫ٍ‬ ‫الهاشمية المظفرة‬ ‫واعد ‪.‬‬ ‫واهلل نسأل أن يحمي األردن قياد ًة‬ ‫وشعباً‪ ،‬وأن يمدّ في عمر جاللة القائد‬ ‫األعل��ى‪ ،‬ويس��دد خطاه عل��ى طريق‬ ‫الخير والفالح‪ ،‬وكل عام وجاللة الملك‬ ‫واألسرة األردنية الواحدة بألف خير ‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫إرث الهاشميين‬

‫ال������ع������م������ي������د‬ ‫المساعــدلإلسناد‬ ‫ال���ل���وج���س���ت���ي‬ ‫وال���ت���خ���ط���ي���ط‬ ‫نايل أحمد التميمي‬

‫س��يدي أبا القاس��م‪ ،‬لقد كان في ميالدك‬ ‫ضياء ونور للبش��رية‪ ،‬وببعثتك أخرجت الناس‬ ‫م��ن الظلم��ات إلى الن��ور‪ ،‬وها ه��ي دعوتك‬ ‫المحمدي��ة‪ ،‬الدع��وة إل��ى اإلس�لام الحني��ف‬ ‫الس��مح مس��تمرة عل��ى م��دى األي��ام‪ ،‬لق��د‬ ‫اس��تفادت من البعثة النبوية البشرية جمعاء‬ ‫ول��م تتوقف في زم��ن من األزمان‪ ،‬فاس��تمر‬ ‫العطاء‪ ،‬عطاء الحب والمجد والخلد بتولي ُثلة‬ ‫من نس��لك الشريف مقاليد الحكم في األردن‬ ‫الحبيب بدءاً من الش��ريف الحس��ين بن علي‬ ‫مروراً بالملك عبداهلل األول الملك المؤس��س‬ ‫ثم بجاللة الملك طالل واضع دستور المملكة‬ ‫األردنية الهاش��مية‪ ،‬ثم تول��ى بعدها جاللة‬ ‫المغفور له الحسين بن طالل‪ -‬طيب اهلل ثراه ‪-‬‬ ‫ِزمام الحكم ولم يبلغ الثامنة عش��ر من العمر‬ ‫والذي نذر نفس��ه وأبنائه لألردنيين على مرّ‬ ‫األي��ام فس��مي الباني ألنه بن��ى األردن على‬ ‫قواعد ثابتة ف��ي المحافل العربي��ة والدولية‬ ‫وكان من ذوي النهى والرأي الس��ديد يستنير‬ ‫برأي��ه قادة العال��م لما عرف عنه من س��داد‬ ‫الرأي والحكمة ‪.‬‬ ‫فمنذ تسلم المغفور له الملك الحسين بن‬ ‫طالل‪ -‬طيب اهلل ثراه ‪ -‬س��لطاته الدستورية‬ ‫وهو يجتهد في بناء الدولة األردنية في ظروف‬ ‫صعب��ة نتيجة األوضاع المحيط��ة والتحديات‬ ‫إضافة إلى قيود المعاهدة األردنية البريطانية‬ ‫ووج��ود القي��ادة األجنبية في أجه��زة الدولة‬ ‫فبدأ بخطوات جريئة اس��ته ّلها بتعريب قيادة‬ ‫الجيش العربي األردني في األول من آذار عام‬ ‫‪1956‬م ‪ ،‬وتس��ليم قيادت��ه لضباط أردنيين‬ ‫ومن ثم إلغاء المعاه��دة األردنية البريطانية‬ ‫في آذار ‪1957‬م ‪.‬‬ ‫آم��ن المغفور ل��ه الملك الحس��ين الباني‬ ‫بأن الجندية ش��رف وواجب وانضباط وتمثل‬ ‫إيمانه ذلك بحرصه على تش��جيع نجله األكبر‬ ‫جالل��ة الملك عب��داهلل الثاني المل��ك المعزز‬ ‫على االنخراط ف��ي الحياة العس��كرية‪ ،‬فكان‬ ‫يصطحب��ه معه ف��ي جوالت��ه إل��ى الوحدات‬

‫‪26‬‬

‫عطاء ال ينضب‬

‫ال فأنشأه جندياً عربياً‬ ‫العسكرية منذ كان طف ً‬ ‫هاشمياً ‪.‬‬

‫كما أولى جاللته القوات المسلحة االهتمام‬ ‫الخ��اص لتطويره��ا وتحديثه��ا‪ ،‬من��ذ البدء‬ ‫لتكون قوات تتميز باالحت��راف واالنضباطية‬ ‫ول��م تكن األجه��زة األمنية بمع��زل عن هذا‬ ‫االهتمام فقد شملها التطوير والتحديث حتى‬ ‫غدا لقواتنا المسلحة وأجهزتنا األمنية سمعة‬ ‫عالمية س��اعدتها للمش��اركة بمه��ام حفظ‬ ‫الس�لام الدولية في معظم مناطق النزاع في‬ ‫العالم ‪.‬‬ ‫إن بن��اء األردن الحدي��ث وإرس��اء دعائ��م‬ ‫نهضت��ه الش��املة ف��ي جمي��ع المناح��ي‬ ‫االقتصاديــ��ة والسياس��ــية واالجتماعيــ��ة‬ ‫والعمرانية كان هاجس الملك الحسين‪ -‬طيب‬ ‫اهلل ث��راه‪ -‬لذلك أولى جاللته ّ‬ ‫ج��ل اهتمامه‬ ‫لتحديث التش��ريعات وترس��يخ الديمقراطية‬ ‫وما زال هاجس صاحب الجاللة الملك عبداهلل‬ ‫الثاني ابن الحسين ‪.‬‬ ‫ولقد ش��هدت المملكة ف��ي عهد جاللته‬ ‫حياة برلمانية مستمرة باستثناء سنوات قليلة‬ ‫أعقبت حرب حزيران عام ‪1967‬م‪ ،‬واستمرت‬ ‫خاللها ممارسة الديمقراطية من خالل إنشاء‬ ‫المجلس الوطني االستش��اري (‪1974‬ـ‪)1984‬‬ ‫حتى تهي��أت الظروف وأعيد مجل��س النواب‬ ‫العاشر لالنعقاد‪ ،‬وفي عام ‪1989‬م استؤنفت‬ ‫الحي��اة البرلماني��ة بانتخاب��ات أس��فرت عن‬ ‫تشكيل مجلس النواب الحادي عشر بمشاركة‬ ‫شعبية واس��عة من مختلف القطاعات وألوان‬ ‫الطيف السياسي ‪.‬‬ ‫س��يدي أبا عبداهلل لقد عش��ت ملكاً ومت‬ ‫مل��كاً ‪ ،‬فإلى أعلى عليين ف��ي جنات الخلد مع‬ ‫الصديقين والش��هداء والصالحين‪ ،‬وحس��ن‬ ‫أولئك رفيقا‪ ،‬وها نحن نتفيأ ظالل حكمك في‬ ‫حكم س��يدي وموالي صاح��ب الجاللة الملك‬ ‫المع��زز عبداهلل الثاني ابن الحس��ين ‪-‬حفظه‬ ‫اهلل ورعاه‪ -‬وسدد على طريق الخير خطاه ‪.‬‬


‫في عيد ميالد القائد‪...‬‬ ‫تمضي بعزيمة وإرادة‬

‫من��ذ بداي��ة العه��د األردني الهاش��مي كان��ت قوات‬ ‫الدرك تس��جل بداياتها األولى في إعالء كلمة الحق وتنفيذ‬ ‫القانون ‪ ،‬ومع تش��كيل أول حكومة أردنية في ‪ 11‬نيس��ان‬ ‫‪1921‬م بدأ اإلنفتاح األمني لقوات الدرك ‪ ،‬حيث تولى سمو‬ ‫األمي��ر عبداهلل األول منصب القائد العام للقوة العس��كرية‬ ‫وحديثاً في عهد الملك المعزز عبداهلل الثاني ابن الحس��ين‬ ‫واس��تجابة لمتغيرات العص��ر‪ ،‬ومواكب��ة لضروراته األمنية‬ ‫جاءت التوجيه��ات الملكية الحكيمة بإعادة تش��كيل قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬وفي العاشر من تموز للعام ‪2008‬م تمت الموافقة‬ ‫على قانون قوات الدرك بعد أن أتم جميع مراحله الدستورية‬ ‫لتمارس ه��ذه القوة األمني��ة الحقاً أدواراً أمنية وإنس��انية‬ ‫مشرقة ستبرهن على مدى الرؤية الثاقبة‪ ،‬والحكمة البالغة‬ ‫التي لطالما وجدهما األردنيون في قائدهم‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك اليوم عملت قوات الدرك على تطوير نظامها‬ ‫اإلداري ضمن مس��يرة مس��تمرة م��ن المراجع��ة والتقييم‬ ‫لتحقي��ق االس��تغالل األمثل للموارد المتاح��ة وقامت قوات‬ ‫الدرك بتحديث اس��تراتيجياتها وخططها التنفيذية لضمان‬ ‫تطبي��ق رؤى جاللة القائد األعلى‪ ،‬ومن أهمها إس��تراتيجية‬ ‫قوات الدرك الخمسية (‪ )2020-2016‬وعملت قوات الدرك‬ ‫على إعادة هيكلة تشكيالتها بما يكفل تحقيق أهدافها وتم‬ ‫استحداث وحدات جديدة تخدم استراتيجياتها المستقبلية‬ ‫وأصبح اإلنضب��اط اإلداري والتنظيمي س��مة مالزمة ألداء‬ ‫قوات الدرك‪ ،‬التي أظهر منتس��بوها ق��دراً عالياً من الكفاءة‬ ‫واالحتراف في تنفيذ الواجبات األمنية واألدوار اإلنسانية‪.‬‬ ‫وحرص��اً على االرتق��اء بأداء منتس��بيها‪ ،‬انتهجت قوات‬ ‫ال��درك إس��تراتيجية تدريبي��ة مدرك��ة لما ين��اط بها من‬ ‫واجب��ات معت��ادة أو طارئ��ة‪ ،‬وحرص��ت على تبني الش��باب‬ ‫المب��دع‪ ،‬وتأهيله‪ ،‬وتوظيف طاقاته‪ ،‬وس��اندت قوات الدرك‬ ‫المؤسس��ات الوطني��ة‪ ،‬والمجتمع��ات المحلي��ة‪ ،‬وقدم��ت‬ ‫قوات ال��درك لألندي��ة والمنتخبات‪ ،‬العديد م��ن الالعبين‬ ‫المتفوقي��ن‪ ،‬الذين وقفوا رافعين راي��ة الوطن خفاقة على‬ ‫منصات التتويج الدولية‪.‬‬ ‫وأول��ت ق��وات ال��درك ذوي الش��هداء والمصابي��ن‬ ‫العس��كريين والمتقاعدي��ن كل اهتم��ام‪ ،‬والتزم��ت قوات‬ ‫ب��دور أخالق��ي وإنس��اني كبي��ر تج��اه المواطنين‬ ‫ال��درك‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫والمقيمين على أرض المملكة‪ ،‬وقدمت جهودا اس��تثنائية‬

‫قوات الدرك‬

‫ف��ي مجال الخدم��ة العام��ة‪ ،‬وعملت على متابع��ة الظروف‬ ‫واألحوال اإلنسانية لجميع شرائح المجتمع‪ ،‬ومدت يد العون‬ ‫والمس��اعدة لألس��ر العفيفة‪ ،‬والمحتاجين‪ ،‬وقدم منتسبوا‬ ‫قوات الدرك أدوارً مشرفة في مجال تقديم الخدمة االمنية‬ ‫في مخيمات الالجئين‪.‬‬ ‫وانطالقاً من رس��الة الثورة العربية الكبرى رسالة الخير‬ ‫والعدل اإلنس��اني فقد حافظت قوات ال��درك على ريادتها‬ ‫لقوات حفظ الس�لام الدولية لسنوات متتالية‪ ،‬كما تسلمت‬ ‫ق��وات ال��درك ممثلة بمديره��ا العام اللواء الركن حس��ين‬ ‫الحواتمة رئاس��ة المنظمة االورومتوسطية لقوات الشرطة‬ ‫والدرك ذات الصبغة العس��كرية (‪ ،)FIEP‬وهو إنجازٌ سعت‬ ‫وستس��عى من خالله إلى لفت أنظار العالم إلى دور األردن‬ ‫بقيادة جالل��ة القائد األعلى في مكافح��ة اإلرهاب‪ ،‬وتحمل‬ ‫أعباء اللجوء اإلنساني‪.‬‬

‫ال���ع���م���ي���د ال���رك���ن‬ ‫ونحو غد مش��رق بإذن اهلل فق��د وضعت قوات الدرك‬ ‫المساعد للعمليات والتدريب‬ ‫اس��تراتيجيتها الطموحة لألعوام المقبل��ة‪ ،‬والمنبثقة عن وليد ممدوح قشحة‬ ‫ال��رؤى والتوجيهات الملكية الس��امية‪ ،‬في مجال س��يادة‬ ‫القان��ون‪ ،‬وتطوي��ر اإلدارة‪ ،‬وتعزي��ز منظوم��ة النزاه��ة‬ ‫والش��فافية‪ ،‬لتعم��ل ق��وات ال��درك ي��داً بيد م��ع القوات‬ ‫المس��لحة الجيش العربي واألجه��زة األمنية‪ ،‬لتوفير أعلى‬ ‫درج��ات الطمأنين��ة والس��كينة للمجتمع‪ ،‬وف��ق منظومة‬ ‫أمنية ش��املة لجمي��ع النواح��ي اإلنس��انية‪ ،‬واالجتماعية‪،‬‬ ‫واالقتصادية لتكون مسيرة قوات الدرك بإذن اهلل سلسلة‬ ‫متواصلة من اإلنجاز‪ ،‬تحمل في مضامينها مسألة الحفاظ‬ ‫عل��ى ما قد تحق��ق س��الفاً‪ ،‬والمضي نحو تحقي��ق المزيد‬ ‫من النج��اح في ظل راعي المس��يرة وقائدها جاللة القائد‬ ‫األعلى للقوات المسلحة األردنية الملك عبداهلل الثاني ابن‬ ‫الحسين ‪-‬حفظه اهلل‪ -‬وأدام ملكه وسدد على طريق الخير‬ ‫خطاه‪.‬‬

‫وإننا هن��ا وبهذه المناس��بة والفرح يغم��ر قلوبنا أن‬ ‫وهب اهلل لنا قيادة هاش��مية حكيمة‪ ،‬لنعاهد اهلل والوطن‬ ‫والقائد أن نكون الجنود األوفياء المخلصين ماضيين في‬ ‫ركب جاللة القائد األعلى لخدمة هذا الوطن‪ ،‬سائلين اهلل‬ ‫ ع��ز وجل ‪ -‬أن يمد في عمر جالل��ة القائد األعلى الملك‬‫عبد اهلل الثاني ابن الحس��ين ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬ويبقيه‬ ‫ذخراً وسنداً للوطن واألمة إنه سميع مجيب الدعاء‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫سيادة القانون أساس الدولة المدنية‬

‫العميـــد الركن الدكتــور‬ ‫ال��م��س��اع��ـ��ـ��دل��ل��م��وارد‬ ‫ال��������ب��������ش��������ري��������ة‬ ‫معتصم مهدي أبو شتال‬

‫في الس��ادس عش��ر من تش��رين األول من‬ ‫ه��ذا الع��ام (‪ )2016‬اط��ل علينا م��والي جاللة‬ ‫القائد األعلى الملك عبداهلل الثاني ابن الحسين‬ ‫المعظ��م ‪ -‬حفظ��ه اهلل ورعاه ‪ ،-‬فأف��اض علينا‬ ‫بعلم��ه‪ ،‬وأقط��ر علينا بقلم��ه‪ ،‬وأنار لن��ا الطرق‬ ‫برؤيت��ه الثاقبة‪ ،‬وكش��ف لنا في ورقةٍ نقاش��يةٍ‬ ‫تحم��ل عنواناً س��امياً هو فكر ملك��ي‪ ،‬ومطلب‬ ‫وطني‪ ،‬وعمل سياسي‪ ،‬ومنهج ديمقراطي لشعب‬ ‫وطن حضاري‪ ،‬أال وهو (س��يادة القانون‬ ‫قوي في‬ ‫ٍ‬ ‫أس��اس الدول��ة المدني��ة ‪Rule of Law and‬‬ ‫‪ ،) Civil State‬وعن��د هذا العن��وان بدأ جاللته‬ ‫بتقديره لش��عبه الوفي‪ ،‬مفتخراً بعزم األردنيين‬ ‫المحبين ألردنهم‪ ،‬والمعتزين بأردنيتهم‪ ،‬وهم‬ ‫الش��عب األصيل ذو الموقف الثابت‪ ،‬خلف حكمة‬ ‫القائد الواعي لمستقبل شعبه برؤية واثقة نحو‬ ‫السالم واألمان واإلزدهار والكرامة والقدرة على‬ ‫مواجهة أصعب الصعاب‪.‬‬ ‫نع��م ي��ا م��والي؛ إن س��يادة القان��ون هي‬ ‫اإلحترام المطلق لكاف��ة القوانين‪ ،‬وإذ نضطلع‬ ‫نح��ن أبناؤك ف��ي األجهزة العس��كرية واألمنية‬ ‫بمس��ؤولية تطبيق وإنف��اذ القانون بمس��اواة‬ ‫وعدال��ة ونزاه��ة‪ ،‬فإننا ف��ي المديري��ة العامة‬ ‫لقوات الدرك ضباطاً وأفراداً ومرتبات‪ ،‬س��نكون‬ ‫عن��د س��مو وعل��و طم��وح جاللتك��م لبلدك��م‬ ‫الطيب األردن المنيع‪ ،‬ولش��عبك األردني الوفي‬ ‫وس��يكون مب��دأ س��يادة القانون األس��اس في‬ ‫س��لوكنا‪ ،‬وتصرفاتنا لذا س��نعمل بكل ما أوتينا‬ ‫من العلم والفكر والتدريب والتأهيل حتى نكون‬ ‫األقدر على خدمة الوطن والمواطن في الداخل‬ ‫ال بل يا موالي سترحل معنا القيم العظيمة التي‬ ‫ورثناها من أعماق العروبة واإلسالم‪ ،‬ودرسناها‬ ‫في ص��روح النهضة الهاش��مية عندما نس��افر‬ ‫ممثلي��ن بلدنا في مهام خارجية‪ ،‬وس��نعمل في‬ ‫جوهر المنظومة الوطنية الجامعة لقيم النزاهة‬ ‫والعدالة والمس��اواة‪ ،‬يحكمنا في ذلك دس��اتير‬

‫‪28‬‬

‫العم��ل األمن��ي‪ ،‬وآداب وأخالق العم��ل المهني‬ ‫وس��تكون ممارس��اتنا الوظيفي��ة تن��م عن أن‬ ‫األردن دول��ة القان��ون المدنية وس��نكون من‬ ‫يحق��ق األمن‪ ،‬ويدع��م الس�لام ونحمي أفراد‬ ‫المجتم��ع األردني من ش��تى األص��ول والمناب‬ ‫ومختلف األطياف‪.‬‬ ‫وتب��دأ يا م��والي اإلس��تجابة األول��ى لورقة‬ ‫جاللتكم من المديرية العامة لقوات الدرك تلك‬ ‫المؤسس��ة األمنية الفتية الت��ي لم يمضي على‬ ‫تش��كيلها س��وى ثماني س��نوات بتبني مدونة‬ ‫قواع��د الس��لوك الوظيفي وأخالقي��ات المهنة‬ ‫(‪Gendarmerie Codes of Conduct‬‬ ‫‪ )and Ethics‬والتي تم إعدادها بالتش��اور مع‬ ‫أعلى مؤسس��ات رعاية حقوق اإلنسان الوطنية‬ ‫وكذلك المفوضية السامية لحقوق اإلنسان في‬ ‫األمم المتحدة‪ ،‬هذه المدونة رس��مت لنا الرؤية‬ ‫الواضح��ة لقوات ال��درك بأن “تكون مؤسس��ة‬ ‫أمنية متميزة فعالة في تعزيز األمن واالستقرار‬ ‫وحماية حقوق اإلنس��ان” وح��ددت لنا األهداف‬ ‫الواجب تحقيقها‪ ،‬حيث يكون أولها ‪:‬‬ ‫تعزيز ثقة المواط��ن (‪) People’s Trust ‬‬ ‫متلقي الخدمات األمني��ة بمرتبات قوات الدرك‬ ‫ثم يأتي ه��دف وج��وب االلتزام بقي��م النزاهة‬ ‫والش��فافية‪ ،‬والعدالة‪ ،‬والمس��اواة (‪Integrity،‬‬ ‫‪)Transparency، Justice and Equality‬‬ ‫وترس��يخ معايي��ر األخالق والس��لوك المنضبط‬ ‫(‪)Ethics and Disciplined Conduct‬‬ ‫باإلضافة إلى تطبيق أفضل الممارسات اإلدارية‬ ‫في العمل‪ ،‬وهنا نكون أمام مدونة س��لوك تعزز‬ ‫الحاكمية المؤسسية الرشيدة (‪Institutional‬‬ ‫‪ ،)Good Governance‬وتفع��ل منظوم��ة‬ ‫اإلجراءات االس��تباقية في المساءلة والمحاسبة‬ ‫للوصول إلى أرق��ى معايير النزاهة والش��فافية‬ ‫وإدارة الج��ودة الش��املة (‪ )TQM‬ف��ي العم��ل‬ ‫األمني‪.‬‬


‫واإلستجابة الثانية لتلك الورقة النقاشية هي‬ ‫إس��تجابة إقليمية ودولية م��ن قبل قوات الدرك‬ ‫لضمان سيادة القانون‪ ،‬فالمديرية العامة لقوات‬ ‫الدرك إحدى األجهزة األمنية والشرطية األعضاء‬ ‫ف��ي المنظمة األورومتوس��طية لقوات الش��رطة‬ ‫والدرك ذات الصبغة العسكرية “ ‪Association‬‬ ‫‪of European and Mediterranean‬‬ ‫‪Gendarmeries and Police Forces‬‬ ‫‪ “ with Military Status: FIEP‬وهي منظمة‬ ‫لتعزيز س��يادة القان��ون والحاكمية المؤسس��ية‬ ‫وتق��وم عل��ى ثالثة دعائم أساس��ية ف��ي تطبيق‬ ‫أفضل الممارس��ات والتعاون الصل��ب في العمل‬ ‫الش��رطي واألمني وهي ‪ ( :‬الهيكلية العس��كرية‬ ‫وقانونه��ا اإلنضباط��ي ‪Under Military‬‬ ‫‪ ،Code‬من��ع الجريم��ة والتحقي��ق فيه��ا تح��ت‬ ‫إش��راف س��لطة قضائية ‪Crime Prevention‬‬ ‫‪ under Judicial Authority‬وحف��ظ األم��ن‬ ‫والنظ��ام العامي��ن تح��ت قي��ادة س��لطة مدنية‬ ‫‪Maintaining Public Order under Civil‬‬ ‫‪ ،) Authority‬وتتول��ى ق��وات ال��درك األردنية‬ ‫خ�لال ه��ذا الع��ام (‪ )2017/2016‬م��ن عم��ر‬ ‫المنظمة رئاس��ة المنظمة وهنا س��يكون العمل‬

‫المثال��ي من قب��ل قوات‬ ‫ال��درك األردني��ة ف��ي مأسس��ة‬ ‫الحاكمي��ة الرش��يدة‪ ،‬م��ن خالل ترس��يخ العمل‬ ‫وبن��اء القدرات ف��ي إدارة األزمات الدولي��ة أمنياً‬ ‫في ظل الحفاظ على حقوق اإلنس��ان‪ ،‬وس��يكون‬ ‫نم��وذج العم��ل المنطق��ي للرئاس��ة األردني��ة‬ ‫للمنظمة أزمة اللجوء الحالية وأفضل الممارسات‬ ‫ف��ي مواجه��ة تبعاته��ا األمني��ة ‪.‬‬ ‫موالي المعظم نحن في قوات الدرك ماضون‬ ‫ف��ي مس��يرة جاللتك��م الديمقراطي��ة القان��ون‬ ‫وس��يلتنا في التطبيق ونحن جند القانون والعلم‬ ‫والتدريب سالحنا في التنفيذونحن بالعلم نهتدي‬ ‫وبالتدري��ب نرتق��ي‪ ،‬ولوائن��ا هاش��مي وانتمائنا‬ ‫أردني حافظين العهد‪ ،‬وراعين أمانة المس��ؤولية‬ ‫بأخ�لاق كريم��ة‪ ،‬ومعنويات عظيمة مس��تمدين‬ ‫الهم��ة والعزم من هم��ة وع��زم جاللتكم ولكم‬ ‫من��ا كامل الوالء والطاعة س��يدي وموالي رعاكم‬ ‫اهلل وس��دد على طريق الخير خطاكم لما فيه خير‬ ‫أس��رتكم األردنية الواحدة وخير األمتين العربية‬ ‫واإلس�لامية‪ ،‬إنه نعم المول��ى ونع��م النصي��ر‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫المعجم النووي‬ ‫ الحلقة الرابعة‪-‬‬‫ال����دك����ت����ور أي����م����ن خ��ل��ي��ل‬ ‫االنتشار العسكري‬

‫غواصة الديزل الكهربائية‬

‫‪Deployment‬‬

‫‪Diesel-electric submarine‬‬

‫هو بسط القوات العسكرية ‪ -‬سواء تلك التقليدية‬ ‫(و‪/‬أو) النووية ‪ -‬بالتزامن مع التخطيط العسكري‪.‬‬

‫غواص��ة مع خاصي��ة العمل بالدي��زل والكهرباء‪.‬‬ ‫تتطل��ب تقني��ة اإلنتق��ال بي��ن الدي��زل والكهرب��اء‬ ‫الحصول على األكس��جين لمولدات الديزل ألغراض‬ ‫شحن بطاريات الغواصة أو لتشغيل المحرك‪ .‬ولذلك‬ ‫فان هذا النوع م��ن الغواصات ذو صوت أعلى ويجب‬ ‫أن يطفو على السطح بشكل متكرر وبشكل أكبر من‬ ‫الغواصة التي تعمل بالطاقة النووية‪ .‬غواصة الديزل‬ ‫والكهرب��اء يمكنه��ا اطالق صواريخ ك��روز التقليدية‬ ‫ضد أهداف أرضية ‪ ،‬ومن الناحية النظرية ‪ ،‬يمكن أن‬ ‫تحمل أيضا صواريخ كروز ذات رؤوس نووية‪ .‬غواصات‬ ‫الديزل الكهربائية هي أرخص بش��كل ملحوظ للبناء‬ ‫والش��راء مقارنة بالغواصات العاملة بالطاقة النووية‬ ‫مما يجعلها بمثابة المركبة المفضلة للقوات البحرية‬ ‫صغيرة الحجم‪.‬‬

‫التخطيط على أساس التهديد‬ ‫‪(DBT) Design Basis Threat‬‬

‫مصطلح تس��تخدمه اللجن��ة التنظيمية النووية‬ ‫في الوالي��ات المتح��دة للدالله على ب��ـ “ملف النوع‬ ‫والتكوي��ن‪ ،‬والق��درات للخصم”‪ ،‬وتس��تخدم مفهوم‬ ‫“التخطي��ط على أس��اس التهديد” من قب��ل اللجنة‬ ‫التنظيمية النووية وكذكلك من قبل المرافق النووية‬ ‫األمريكي��ة كقاعدة لتصميم نظم الحماية من أعمال‬ ‫التخري��ب اإلش��عاعي‪ ،‬ولمنع س��رقة الم��واد النووية‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫الغاء اإلستهداف‬ ‫‪De-targeting‬‬

‫الغ��اء معلوم��ات اله��دف أو االس��تعاضة ع��ن‬ ‫احداثياته في صاروخ باليس��تي يستهدف منطقة ما‬ ‫م��ن المحيطات وذلك للحد من اآلث��ار المترتبة على‬ ‫اإلطالق الخاطئ أو غير المقصود‪ .‬الغاء اإلس��تهداف‬ ‫ال يمكن التحقق منه ومن خالله يمكن اعادة توجيه‬ ‫الصواريخ بسرعة‪.‬‬ ‫ردع‬ ‫‪Deterrence‬‬

‫تصرف��ات دول��ة أو مجموع��ة م��ن ال��دول لثني‬ ‫ع��دو محتمل من ب��دء نزاع او بدء هج��وم من خالل‬ ‫تهدي��د حقيقي باإلنتقام‪ .‬وإلثب��ات فاعليتها ‪ ،‬ينبغي‬ ‫على إس��تراتيجية الردع ان تثب��ت للعدو بأن تكاليف‬ ‫الهجوم ستتفوق على أي مكاسب محتملة‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫انتشار اليورانيوم‬ ‫‪Uranium Diffusion‬‬

‫تقني��ة لتخصيب اليورانيوم والذي يتم من خالله‬ ‫انتقال نظير اليورانيوم األخف وزنا “يورانيوم ‪»235‬‬ ‫الموج��ود ف��ي خليط م��ن غ��از فلوري��د اليورانيوم‬ ‫«‪ »UF6‬حيث ينتقل عبر حاجز مس��امي بسرعة أكبر‬ ‫من نظير اليورانيوم االثقل «يورانيوم ‪.»238‬‬ ‫هيكل االحتواء‬ ‫‪Containment structure‬‬ ‫‪An enclosure around a nuclear reactor to‬‬ ‫‪confine fission products that otherwise might‬‬ ‫‪be released into the atmosphere in the event‬‬ ‫‪of an accident‬‬


‫األسلحة التقليدية‬ ‫‪Conventional weapons‬‬

‫األس��لحة والمع��دات العس��كرية ‪ ،‬بم��ا في ذلك‬ ‫األس��لحة الصغي��رة واألس��لحة الخفيف��ة والدباب��ات‬ ‫والصواري��خ المدفعي��ة والطائ��رات والطوربي��دات‬ ‫واأللغام والقناب��ل العنقودية التي تضر باألهداف دون‬ ‫اس��تخدام العوامل البيولوجي��ة‪ ،‬او العوامل الكيميائية‬ ‫أوالمتفجرات النووية‪ ،‬أو أسلحة الطاقة الحركية‪.‬‬ ‫اإلتفاقية الدولية لكبح تمويل اإلرهاب‬ ‫‪Convention for the Suppression of the‬‬ ‫)‪Financing of Terrorism (TFC‬‬

‫تطل��ب اإلتفاقي��ة الدولي��ة لكبح تموي��ل اإلرهاب‬ ‫من كل دولة عض��و أن تتخذ التدابير المناس��بة‪ ،‬وفقاً‬ ‫لمبادئه��ا القانونية المحلية‪ ،‬للكش��ف وتجميد أو حجز‬ ‫أو مصادرة أي أموال مس��تخدمة أو مخصصة ألغراض‬ ‫ارت��كاب أعم��ال إرهابية‪ .‬تم اعتم��اد االتفاقية من قبل‬ ‫الجمعية العامة لالمم المتحدة في ‪ 9‬ديس��مبر ‪1999‬‬ ‫ودخلت حيز التنفيذ في ‪ 10‬أبريل ‪.2002‬‬ ‫إتفاقية األمان النووي‬ ‫)‪Convention on Nuclear Safety (CNS‬‬

‫إتفاقي��ة الس�لامة النووي��ة تلزم ال��دول التي‬ ‫تش��غل محطات الطاقة النووية إلنش��اء والحفاظ‬ ‫على اإلطار التنظيمي الذي يحكم سالمة المنشآت‬ ‫النووية‪ .‬إعتمدت اإلتفاقي��ة في عام ‪ ،1994‬وهي‬ ‫تل��زم األطراف إلج��راء عملي��ات تقييم الس�لامة‬ ‫الش��املة والمنهجي��ة للمنش��آت والتأك��د من أن‬ ‫الحال��ة المادي��ة وعملي��ات المنش��آت مطابق��ة‬ ‫لمتطلبات اإلتفاقية‪.‬‬

‫وتحتوي على غاز س��ادس فلوري��د اليورانيوم)‬ ‫داخل اسطوانة أخرى (وتسمى الغالف)‪.‬‬ ‫التفاعل المتسلسل (اإلنشطار)‬ ‫‪Chain reaction‬‬

‫عملي��ة يت��م م��ن خالله��ا امتص��اص‬ ‫النيوترون��ات م��ن قب��ل الم��واد اإلنش��طارية‬ ‫وكنتيجة لإلنش��طار ف��ان النيوترونات المحررة‬ ‫ستتس��بب في المزيد من االنشطارات‪ .‬اما التفاعل‬ ‫المتسلسل المستمر ذاتياً فهو ذلك الذي يكون‬ ‫عدد النيوترونات المحررة من االنشطار في فترة‬ ‫زمنية (ويس��مى “جيل”) كافيا للتسبب في نفس‬ ‫الع��دد من االنش��طارات في الجي��ل التالي‪ ،‬مع‬ ‫األخذ بعين اإلعتبار أن بعض النيوترونات سيتم‬ ‫إمتصاصها من قبل غير المواد الغير إنش��طارية‬ ‫او تل��ك التي تهجر منطقة المواد اإلنش��طارية‪.‬‬ ‫وبش��كل ع��ام ف��ان المفاع�لات النووية‪،‬إضافة‬ ‫لألسلحة النووية‪ ،‬تستخدم تفاعالت متسلسلة‪.‬‬ ‫التفتيش اإلعتراضي‬ ‫‪Challenge inspection‬‬

‫تفتي��ش ينتج عن إنتهاك مش��تبه به لمعاهدة أو‬ ‫اتف��اق‪ .‬ان إدراج هذا النوع من األحكام في اتفاق يزيد‬ ‫من إحتمالية الكش��ف عن أس��لحة في مواقع لم يعلن‬ ‫عنها ضمن البيانات المتبادلة بموجب اتفاق ما‪.‬‬

‫جهاز الطرد المركزي‬ ‫‪Centrifuge‬‬

‫آلة تس��تخدم ف��ي تخصي��ب اليوراني��وم من‬ ‫الدوار‬ ‫خالل الدوران الس��ريع الس��طوانة (تعرف باسم ّ‬

‫الجسيمات المشحونة‬ ‫‪Charged particle‬‬

‫جسيمات ذات شحنة كهربائية موجبة أو سالبة‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫اإلنترنت‪ ...‬والتجنيد اإللكتروني‬

‫ال����م����ق����دم ال����رك����ن‬ ‫ن��������ائ��������ب م�����دي�����ر‬ ‫م���دي���ري���ة ال��ع��م��ل��ي��ات‬ ‫ع���م���اد ال��م��ج��ـ��ـ��ـ��ال��ي‬

‫أدى التس��ارع التكنولوجي إل��ى إحداث ثورة‬ ‫عالمية في مج��ال المعلومات ‪ ،‬مما أدى إلى أن‬ ‫يصب��ح العالم قرية صغيرة منفتحة على بعضها‬ ‫وجعل مس��ألة أمن المعلومات تحتاج إلى اتخاذ‬ ‫إجراءات عدي��دة نظراً للتقدم التكنولوجي الذي‬ ‫جعل عملية الحصول على المعلومات أمراً ممكنا‬ ‫من خالل الوس��ائل الفضائية واألرضية على حد‬ ‫سواء ‪.‬‬ ‫يش��كل اإلره��اب أح��د المواضي��ع الهام��ة‬ ‫والمعاص��رة والت��ي تحظ��ى باهتم��ام كبير في‬ ‫ش��تى المجاالت خاصة السياس��ية والعسكرية‪،‬‬ ‫ولقد تعددت وسائل اإلرهاب وأثبت اإلرهابيون‬ ‫براع��ة وذكاء في اس��تخدام كل وس��ائل العلم‬ ‫الحديث وتطبيقاته‬ ‫ف��ي س��بيـــل‬ ‫الوصول إلى‬ ‫أهدافهم‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫ب��دأ اإلره��اب يتزاي��د ويتط��ور فتط��ورت‬ ‫أس��اليب مقاومتــ��ه أيضـ��اً واهتمـــــ��ت دول‬ ‫كثيــ��رة بدراس��ـة دوافع��ه وأس��اليب تنفي��ذه‬ ‫حت��ى تتمك��ن مـــــ��ن مقاومتــــــــــــــ��ه‬ ‫بفاعليـــــــ��ة وقـــــــــد خصصت هـــذه الدول‬ ‫الكثير من اإلمكانيات البش��رية والفنية بهدف‬ ‫مالحقة التغيرات المس��تمرة في أساليب تنفيذ‬ ‫العملي��ات اإلرهابي��ة‪ ،‬وهن��ا تتض��ح أهمية دور‬ ‫أجهزة االس��تخبارات ومدى إلمامها بالمنظمات‬ ‫اإلرهابية وأنش��طتها حيث تشكل هذه األجهزة‬ ‫األس��اس ال��ذي تبن��ى علي��ه خط��ط مكافحة‬ ‫ومقاومة اإلرهاب‪.‬‬ ‫لق��د أثبت��ت بع��ض التحقيق��ات أن كثي��راً‬ ‫م��ن المتطرفين يج��ري تجنيده��م وإعطاؤهم‬ ‫التوجيه��ات عب��ر اإلنترنت وش��بكات التواصل‬ ‫اإلجتماع��ي‪ ،‬األم��ر الذي يضع األجه��زة األمنية‬ ‫واإلس��تخباراتية أم��ام مس��ؤولية فري��دة م��ن‬ ‫نوعها فاآللة اإلعالمية هي أهم وسيلة للتجنيد‬ ‫والتعبئ��ة‪ ،‬وأيض��ا للتنس��يق بي��ن اإلرهابيين‬ ‫بالذات‪.‬‬ ‫مزايا استخدام االنترنت في عملية التجنيد‬ ‫اإللكتروني هي‪ :‬سهولة الوصول إليه‪ ،‬وسهولة‬ ‫استخدامه‪ ،‬كما أنه يوفر مجهوداً عظيماً لمن‬ ‫يستخدمه‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن كونه يزود المستخدمين‬ ‫ب��م��ع��ل��وم��ات كبيرة‬ ‫وح��دي��ث��ة‪ ،‬يضاف‬ ‫إل����������ى ذل�����ك‬ ‫سهولة التخفي‬ ‫ل��م��س��ت��خ��دم��ه‪،‬‬ ‫ورخ����ص الثمن‬ ‫لتطويــــر الموقــع‬ ‫اإللكتروني وقــدرة‬ ‫هــذه التقنيــة علـى‬ ‫المـزج بيــن النص‬ ‫والصورة بصــورة‬


‫مؤثرة جداً على المتلقي خاصة فئـة‬ ‫الشبـــاب‪ .‬كــل ذلك يمكن أن يتم‬ ‫في غرفة صغيـرة‪ ،‬يستخدمها اإلرهابي‬ ‫مـــن منزله‪ ،‬بعيــداً عــن أعيـــن‬ ‫السلطـــات وفي مأمن منها‪.‬‬ ‫ويس��تخــدم اإلنترنـ��ت لتحقيــ��ق‬ ‫عدد م��ن الوظائــــ��ف‪ ،‬وتحقيـق عدد‬ ‫م��ن األغ��راض‪ ،‬ويأت��ي على رأس��ها‪:‬‬ ‫كون��ه أداة س��هلة ل��ـ (التجنيـــــــ��د)‬ ‫والتموي��ل والتأثير على (ال��رأي العام)‬ ‫وكس��ب التعاطف ونشر األفكار وكسب‬ ‫المتعاطفي��ن‪ ،‬وإص��دار (التعليم��ات)‬ ‫لإلرهابيين وتجمي��ع (أفكار) للتكتيكات‬ ‫وتب��ادل (المعلوم��ات) والخب��رات بين‬ ‫اإلرهابيي��ن‪ ،‬وتنظيم الصفوف‪ ،‬وإصدار‬ ‫أوامر (تنفيذ) العمليات اإلرهابية‪.‬‬ ‫للح��د من خط��ورة هذه الوس��ائل‬ ‫الحديث��ة يج��ب أن يعطي ه��ذا النوع‬ ‫الجدي��د م��ن التجني��د األهمي��ة التي‬ ‫يس��تحقها من حيث تش��ديد المراقبة‬ ‫عل��ى ه��ذه األنش��طة اإللكتروني��ة‬ ‫والتعرف على التطبيقات المختلفة التي‬ ‫يتم إستخدامها وإنشاء أجهزة ووحدات‬ ‫متخصصة للمراقبة‪ ،‬والتدريب للتعامل‬ ‫م��ع ه��ذا الن��وع الجديد م��ن اإلرهاب‬ ‫وكذلك تبني أنظم��ة متطورة لمراقبة‬ ‫هذه المواقع بمختلف أنواعها‪ ،‬ومراقبة‬ ‫غ��رف المحادث��ات وصو ً‬ ‫ال إل��ى تحديد‬ ‫قدراته��ا اإللكتروني��ة ف��ي عملي��ات‬ ‫التجني��د‪ ،‬و وضع خريطة إس��تراتيجية‬ ‫تفصيلية لمحارب��ة التجنيد اإللكتروني‬ ‫من منطل��ق األمن القوم��ي في جميع‬ ‫المج��االت وعلى مختل��ف األصعدة وأن‬ ‫تقوم الجهات اﻷمنية بإصدار النشرات‬ ‫والتحذي��رات وإطالق حم�لات التوعية‬ ‫وبرام��ج الوقاي��ة‪ ،‬وس��ن العقوب��ات‬ ‫الكفيل��ة بردعه وحماي��ة المجتمع منه‬ ‫عب��ر نظام يحدد الجرائ��م المعلوماتية‬ ‫بدقة والعقوبات المترتبة عليها‪.‬‬ ‫كمـــ��ا أن للمؤسس��ـات الديني��ة‬ ‫واإلعالمي��ة والتربوي��ة والتعليمي��ة‬ ‫واألمنية دوراً مهماً ف��ي تحقيق األمن‬ ‫الفك��ري واألخالقي‪ ،‬وتوعي��ة المجتمع‬ ‫بخطورة هذه المواقع االلكترونية‪ ،‬كما‬ ‫يمك��ن تصمي��م صفح��ات الكتروني��ة‬

‫‪33‬‬


‫مولد الهادي حممد‬ ‫ال���م���ق���دم ال��دك��ت��ور‬ ‫م��دي��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ر إدارة‬ ‫اإلفتاءواإلرشاد الديني‬ ‫م��ث��ق��ال ب��ن��ي عيسى‬

‫إذا كانت الش��هور تق��اس بما يتمخض‬ ‫عنها من أحداث جس��ام ف��ي تاريخ األمة‬ ‫وإذا كان مقياس الزمن بمقدار ما يعطى‬ ‫من الخي��ر كان ف��ي المقدمة ش��هر ربيع‬ ‫األول ال��ذي ض��م ف��ي ثناياه ذك��رى مولد‬ ‫منقذ البش��رية والرحمة للعالمين محمد‬ ‫بن عبد اهلل صلوات اهلل وسالمه عليه ‪ ،‬النبي‬ ‫األمي الذي علم المتعلمين ‪ ،‬وبعث األمل‬ ‫في قلوب البائسين ‪ ،‬وقاد سفينة العالم‬ ‫الحائ��رة م��ن خض��م المحي��ط ومعت��رك‬ ‫األمواج إلى ش��اطئ األمان ‪ ،‬فهدى الناس‬ ‫إلى معرفه اهلل تعالى ‪ ،‬واستطاع بفضل‬ ‫اهلل ونعمت��ه أن ينق��ل الن��اس م��ن الوثنية‬ ‫والش��رك إلى عقيدة التوحيد ‪ ،‬وجعل من‬ ‫أصحابه قادة عظماء في الفتوح واإلصالح‬ ‫وائمه في الخير والعلم ‪.‬‬ ‫ف��إن جاز لألمم أن تحتف��ي بعظمائها‬ ‫ألنهم برع��وا في لون من أل��وان العظمة‬ ‫أو ف��ي فن من فنونه��ا ‪ ،‬فامتنا جديرة بإن‬ ‫تحتفي بس��يدها محم��د ﷺ الذي أكرمه‬ ‫ربه بجوانب العظمة جميعها ‪.‬‬ ‫وإذا كان الم��راد م��ن الحدي��ث ع��ن‬ ‫ش��خص م��ا ‪ ،‬االش��اده بمآث��ره والتعري��ف‬ ‫بفضائل��ه فس��يدنا محم��د ﷺ غن��ي ع��ن‬ ‫التعريف فهو رسول اهلل وكفى ‪ ،‬وحبيبه‬ ‫وصفي��ه المصطف��ى والرس��ول على قدر‬ ‫المرسل والكامل س��بحانه ال يصطفي إ ّ‬ ‫ال‬ ‫الكامل ‪ ،‬وهلل در القائل ‪.‬‬

‫ﷺ‬

‫خلقت ُمبرأً من كل عيــب‬ ‫كانما خلقت كما تشــــاء‬ ‫واجمل منك لم تر قط عيني‬ ‫وافضل منك لم تلد النساء‬ ‫ويذك��ر ال��رواة أن عب��د المطل��ب ب��ن‬ ‫هاشم جد الرسول ﷺ رأى في نومه قبل‬ ‫مي�لاد محمد صل��وات اهلل وس�لامه عليه‬ ‫كأن سلسلة من فضة خرجت من ظهره‬ ‫ٌ‬ ‫وطرف في‬ ‫له��ا أربعة أطراف في الس��ماء‬ ‫األرض ‪ ،‬وط��رف في المش��رق وطرف في‬ ‫المغ��رب ‪ ،‬ثم ع��ادت كأنها ش��جره وعلى‬ ‫كل ورق��ه منه��ا ن��ور ‪ ،‬وإذ بأهل المش��رق‬ ‫والمغ��رب كأنهم يتعلق��ون بها فقصها‬ ‫فعبرت له بمول��ود يكون من صلبه يتبعه‬ ‫أه��ل المش��رق والمغ��رب ويحم��ده أه��ل‬ ‫السماء واألرض لذلك سماه محمدًا‪.‬‬ ‫لقد كانت والدة الرسول ﷺ في وقت‬ ‫كان��ت المهال��ك والض�لاالت ق��د أصاب��ت‬ ‫البش��رية من قبل فق��د انتهك��ت كرامة‬ ‫اإلنس��ان ‪ ،‬حتى نسى نفسه بعد أن أنساه‬ ‫الش��يطان ذك��ر ربه ‪ ،‬واس��تحلت الحرمات‬ ‫دون خش��ية م��ن وعي��د أو تهدي��د ووث��ب‬ ‫األقوي��اء عل��ى الضعف��اء يس��تذلونهم‬ ‫ويس��تعبدونهم فانغلقت أبواب الرحمة‬ ‫وانفتحت أبواب الش��ر حتى أش��رقت على‬ ‫الدنيا شمس ربيع األول ‪ ،‬ذلك الشهر الذي‬ ‫تفتحت فيه أكمام الخير والفضيلة لتدك‬ ‫قالع الش��رك والوثنية ولتنف��ض عن األمة‬ ‫العربي��ة خاص��ة ‪ ،‬والعال��م عام��ة ‪ ،‬أوضار‬ ‫الجاهلية وترهاتها ‪.‬‬ ‫فمحم��د ﷺ أض��اء ليل الظالم الحالك‬ ‫بمش��اعل الهداي��ه واإليم��ان ‪ ،‬ي��وم كان‬ ‫العالم اجم��ع يتخبط في متاهات الحيرة‬

‫‪34‬‬


‫والض�لال ‪ ،‬ق��ال‬ ‫تعالـــ��ى‬ ‫اهلل‬ ‫َ‬ ‫ِ��ي‬ ‫{يَ��ا أ ُّي َه��ا ال َّنب ُّ‬ ‫ْس�� ْلنـــــــ َ َ‬ ‫اك‬ ‫ِإ َّن��ا أَر َ‬ ‫َ‬ ‫��اه ًدا وَ ُمب ِّ‬ ‫َش��رًا‬ ‫ش ِ‬ ‫وَ َن ِذي��رًا (‪ )45‬وَ دَ اعِ يًا‬ ‫ِ��ه‬ ‫��ه ِب ِإ ْذن ِ‬ ‫ِإ َلــ��ى ال َّل ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َاجا ُمنِيرًا (‪ )46‬وَ بَش ِر‬ ‫وَ ِ‬ ‫سر ً‬ ‫ا ْل ُم ْؤ ِمن َ‬ ‫م ِم َن ال َّل ِه‬ ‫ِين ب َِأ َّن َل ُه ْ‬ ‫ط ِع ا ْل َ‬ ‫اف ِر َ‬ ‫َف ْ‬ ‫ين‬ ‫ك ِ‬ ‫ض ًلا َكبِيرًا (‪ )47‬وَ َلا ُت ِ‬ ‫َ‬ ‫اف ِق َ‬ ‫ين وَ دَ ْع أ َذ ُ‬ ‫م وَ َتوَ َّك ْل عَ َلى ال َّل ِه‬ ‫وَ ا ْل ُم َن ِ‬ ‫اه ْ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫وَ َك َفى بِالل ِه وَ ِكيلا}‬ ‫[األحزاب‪]48 - 45 :‬‬ ‫تغير وج��ه التاريخ‬ ‫فبمول��د محمد‬ ‫وتبدل��ت المواق��ف وتغي��رت الحقائ��ق‬ ‫وخصوص��ًا م��ن نواح��ي ثالث��ة ال ب��د م��ن‬ ‫التأكيد عليه��ا وبيان التغيي��ر الذي حصل‬ ‫فيها وهي‪:‬‬ ‫‪-1‬الناحية العقدي��ة ‪ :‬فقد كان العرب‬ ‫في الجاهلية يعب��دون األصنام ويدينون‬ ‫له��ا بال��والء ويطلب��ون منه��ا الع��ون‬ ‫والمس��اعدة ‪ ،‬م��ع أنها حج��ارة ال تضر وال‬ ‫تنف��ع كانوا أصح��اب عقول ال تس��تطيع‬ ‫أن تس��توعب فكرة اإلل��ه الواحد قال اهلل‬ ‫تعالى {أَ َج َع َ‬ ‫ِه َة ِإ َل ً‬ ‫��ل ا ْلآل َ‬ ‫اح ًدا ِإ َّن َه َذا‬ ‫ه��ا وَ ِ‬ ‫َل َ‬ ‫اب} [ص‪ ]5 :‬من هذا المنطلق‬ ‫ج ٌ‬ ‫��ي ٌء ُع َ‬ ‫ش ْ‬ ‫الض��ال الذي كان يعتق��ده أهل الجاهلية‬ ‫بع��ث اهلل نب��ي الرحم��ة بالق��رآن ليق��رر‬ ‫عقيدة الحق بجالء ووضوح إلى أمة كانت‬ ‫متعطش��ة لمعاني الخير والرحمة فجاء‬ ‫س ُج ُدوا ل َّ‬ ‫س وَ َلا ِل ْل َق َم ِر‬ ‫بعقيدة { َلا َت ْ‬ ‫��م ِ‬ ‫ِلش ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫م ِإيَّاهُ‬ ‫��ج ُدوا ِل َّل ِه ال ِذي خلق ُهن ِإن كنت ْ‬ ‫وَ ْ‬ ‫اس ُ‬ ‫َت ْعب ُُد َ‬ ‫ون } [فصلت‪]37 :‬‬ ‫‪ -2‬الناحية السياسية ‪ :‬فقد كان‬ ‫العرب قبائل متفرقة ليس بينها إي رابط‬ ‫يغزو بعضهم بعضا وتحكمهم شريعة‬ ‫الغاب والقوي منهم يسلب الضعيـــــف‬

‫ف���ه���م أذن‬ ‫جهلـــــــــــــــة‬ ‫ي��ع��ي��ش��ـ��ون‬ ‫ح��ي��اة الذيلية‬ ‫والتبعيـــــــــــــة‬ ‫لغيـــــر هــــــــــم‬ ‫ف��ت��ك��ف��ل��ـ��ـ��ـ��ـ��ت‬ ‫والدت���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ه‬ ‫بتحويــــــــــل الحفـــــــاة‬ ‫العراة رع��اة اإلب��ل إل��ى رعاة‬ ‫لألمم ومنقذين للبشريـــــة‬ ‫مـــــن أوهامها وخرافاتها ‪.‬‬ ‫‪ -3‬الناحية الحضارية ‪ :‬لم يكن للقوم‬ ‫حضارة تس��تند إلى فلسفة معينة فهم‬ ‫أم��ة أمية كما كانت تس��ميهم األمم ال‬ ‫يق��رؤون وال يكتب��ون الله��م إال أش��عارًا‬ ‫يحفظونها غيبًا وتناقلوه��ا فيما بينهم‬ ‫ف��إذا أول أية تخاطب‬ ‫فبُعث الرس��ول‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الرس��ول ْ‬ ‫��ذي خلق}‬ ‫��م َربِّ��ك ال ِ‬ ‫{اق��ر َْأ ب ْ‬ ‫ِاس ِ‬ ‫[العلق‪ ]1 :‬إنها القراءة المسترشدة بهداية‬ ‫الس��ماء التي جعلت من األميين أس��اتذة‬ ‫مج��د ‪ ،‬ومعلمي فضيلة‬ ‫حضارة وصناع‬ ‫ٍ‬ ‫ال زال��ت الدني��ا تش��هد آثاره��م ‪ ،‬وتتغنى‬ ‫بمآثرهم ‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذا الفيض ال��ذي نس��بر خيره‬ ‫النبي العربي‬ ‫ونهجه ‪ ،‬من نبينا محمد‬ ‫الهاش��مي ‪ ،‬وم��ا م ّنه اهلل علين��ا في هذا‬ ‫الوط��ن م��ن قي��ادة هاش��مية حكيم��ة‬ ‫نسترش��د بخطاه��ا طري��ق الخي��ر والب��ر‬ ‫والتقوى وإرساء قواعد األمن واألمان في‬ ‫ه��ذا الوط��ن ‪ ،‬داعي��ن المول��ى أن يحفظ‬ ‫علينا وطننا وجيشنا وأمننا ‪ ،‬في ظل قائد‬ ‫المس��يرة س��بط النبي المصطفى الملك‬ ‫عبد اهلل الثاني حفظة اهلل ورعاه سائلين‬ ‫المول��ى أن يحق��ن دماء المس��لمين في‬ ‫كل مكان ‪ .‬‬ ‫والحمد هلل رب العالمين‬

‫‪35‬‬


‫دور مجلس النواب في الرقابة والتشريع‬ ‫الرائد القانوني‬ ‫فراس محمود الشرمان‬ ‫إدارة الشــؤون القانـونية‬

‫يعتب��ر وجود مجل��س نواب في أي دول��ة كانت هو‬ ‫دلي��ل على مدني��ة وحضارة تل��ك الدولة وذل��ك نظراً‬ ‫لطبيع��ة المهام التي يقوم بها ذلك المجلس ومن هنا‬ ‫وبع��د أن إنتهت مرحل��ة اإلنتخابات النيابي��ة في بلدنا‬ ‫الحبيب وتش��كل مجلس النواب عل��ى أثرها وتم إفتتاح‬ ‫أعمال��ه م��ن قبل جالل��ة المل��ك المعظم وف��ق أحكام‬ ‫الدس��تور والنظام كان البد لنا من معرفة تلك المهام‬ ‫الت��ي يقوم بها المجلس‪ ،‬فالمجلس تناط به وظيفتين‬ ‫أساس��يتين تعدان من أهم وأصعب المهام التي تمس‬ ‫معظم مفاصل الدولة األردنيــة وهما ‪-:‬‬ ‫أو ً‬ ‫ال ‪ :‬الوظيفة التشريعية ‪:‬‬

‫وتعني ممارس��ة المجل��س وظيفته بتش��ريع القوانين‬ ‫وسنها من خالل مناقشة ودراسة القوانين المحالة إليه‬ ‫من الحكومة أو من خالل إقتراح من قبل عشرة نواب أو‬ ‫أكثر لقانون معين ‪ ،‬وفي الحالة األولى اي ورود مشروع‬ ‫القان��ون من الحكومة فان��ه يرد إلى رئي��س المجلس‬ ‫الذي يقوم بإدراجه على جدول أعمال أول جلس��ه ومن‬ ‫ث��م تتم قراءة مش��روع القان��ون علناً ف��ي المجلس او‬ ‫بتوزيعه المس��بق على النواب فيقرر المجلس إما قبوله‬ ‫أو إحالته على اللجنة المختصة أو رفضه وبعد ذلك يتم‬ ‫إحالت��ه لمجلس األعيان وفي ح��ال قبوله وإحالته للجنة‬ ‫المختصة فان اللجنة تقوم بدراس��ته وتضع اإلقتراحات‬ ‫والتعديالت الالزمة عليه ليتم بعد ذلك مناقش��ته داخل‬ ‫المجل��س بالتفصي��ل م��ادة م��ادة وبع��د اإلنتهاء من‬ ‫التصويت على المواد يؤخذ الرأي على الموضوع برمته‬ ‫وفي حال قررت األكثرية قبول مشروع القانون أو رفضه‬ ‫يتم رفع��ه إلى مجل��س األعيان لمناقش��ته والتصويت‬ ‫عليه‪ ،‬أم��ا في الحال��ة الثانية وهي حالة إقت��راح أعضاء‬ ‫المجل��س للقانون فانه يحال مع أس��بابه الموجبة على‬ ‫اللجن��ة المختصة إلب��داء الرأي فيه ف��إذا رأى المجلس‬ ‫بعد اإلس��تماع إلى رأي اللجنة قبول اإلقتراح تتم إحالته‬ ‫إل��ى الحكوم��ة لوضعه في صيغة مش��روع قانون ويتم‬ ‫تقديم��ه للمجلس في الدورة التي ق��دم بها أو بالدورة‬ ‫التي تليها ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬الرقابــــة ‪:‬‬

‫وتعن��ي مراقبة المجل��س ألداء الس��لطة التنفيذية‬ ‫(الوزراء) بم��ا يقومون به من أعمال في وزاراتهم وحتى‬ ‫يق��وم المجلس بهذه المهمة فال بد له من إس��تخدام‬

‫‪36‬‬

‫أدوات الرقابة البرلماني��ة المنصوص عليها في نظامه‬ ‫الداخلي للقيام بذلك وهي ‪:‬‬ ‫‪ 01‬الســــــؤال ‪:‬‬

‫‪02‬االستجـواب ‪ :‬ويعني محاسبة الوزراء أو أحدهم‬ ‫على تصرف له ش��أن في األم��ور العامة وعلى الوزير أن‬ ‫يجيب على اإلس��تجواب خالل مدة ال تتجاوز ال ‪ 21‬يوم‬ ‫إال إذا رأى رئي��س المجلس أن الحالة مس��تعجلة ووافق‬ ‫الوزير على ذلك وهنا يحق للمستجوب إذا لم يقتنع برد‬ ‫الوزير أن يطرح الثقة به ‪.‬‬ ‫‪ 03‬المناقش��ة العام��ة ‪ :‬وتعن��ي تب��ادل الرأي‬ ‫والمش��ورة بي��ن المجل��س والحكومة ف��ي أي موضوع‬ ‫من المواضيع العامة والسياس��ية التي تهم المواطنين‬ ‫ويحق لطالبي المناقش��ة طرح الثق��ة بالحكومة أو أحد‬ ‫الوزراء في حال لم يقتنع المجلس باإلجابات الواردة من‬ ‫الحكومة والوزير المعني ‪.‬‬

‫‪ 04‬اإلقت��راح برغبــ��ة ‪ :‬ه��و الرغب��ة ف��ي دعوة‬ ‫الحكوم��ة للقي��ام ب��أي عمل ل��ه أهمي��ة يدخل في‬ ‫إختصاصها ‪.‬‬ ‫‪ 05‬ط��رح الثقة في الحكومة ‪ :‬يتم طرح الثقة‬ ‫بالوزراء أو أحد الوزراء بناءاً على طلب موقع من عش��رة‬ ‫نواب فأكثر بجلس��ة تسمى جلس��ة طرح الثقة وإذا قرر‬ ‫المجل��س طرح الثقة وجب على الوزراء أو الوزير المعني‬ ‫اإلستقالة ‪.‬‬ ‫‪ 06‬التحقي��ق ‪ :‬للمجلس الحق ف��ي إجراء التحقيق‬ ‫في األمور المحالة إليه أو أنه يرى بحاجة إلى التحقق من‬ ‫خالل ممارسة دوره الرقابي عن طريق اللجان الدائمة أو‬ ‫تشكيل لجان مؤقتة لهذه الغاية وترفع اللجان تقريرها‬ ‫وتوصياتها للمجلس إلتخاذ القرار المناسب بشأنها ‪.‬‬ ‫‪ 07‬ما يس��تجد من أعمــــال ‪ :‬وهو إعطاء الحق‬ ‫ألعضاء المجلس بتوجيه األس��ئلة المباشرة إلى رئيس‬ ‫الوزراء أو الوزراء خالل الجلسات الرقابية‪.‬‬ ‫نالح��ظ بعد ه��ذا اإليجاز مق��دار أهمي��ة وصعوبة‬ ‫عمل النائ��ب القوي المتفهم لعمله ف��ي مراقبة أعمال‬ ‫الحكومة وفي س��ن القوانين التي تمس الحياة اليومية‬ ‫لجميع المواطنين أو تعديلها لذلك يجب على الناخبين‬ ‫اختيار المرش��ح األفضل لتمثيلهم تح��ت قبة البرلمان‬ ‫بعي��داً عن التعصب لننهض ببلدن��ا لنبقى على الدوام‬ ‫واحة أمن وتطور وحضارة وفي مصاف الدول الحضارية‬ ‫المتقدمة بإذن اهلل ‪.‬‬


‫ ‬ ‫الرئاسة األردنية لمنظمة (‬ ‫هي ش��راكة إس��تراتيجية تهدف إلى اإلس��تفادة من خبرات‬ ‫ال��دول األعضاء في المنظمة في تطوير ورفع كفاءة قوات الدرك‬ ‫األردني��ة تدريبي��َا وفي توفير الم��واد اللوجيس��تية ذات الجودة‬ ‫العالية من الدول المانحة‪ ،‬فتكون ش��راكة إس��تراتيجية بالدرجة‬ ‫األولى مع دول منظمة األورومتوس��طية لقوات الشرطة والدرك‬ ‫ذات الصبغة العسكرية الـ (‪.)FIEP‬‬ ‫‪ -1‬النش��ــأة‪ :‬تأسس��ت المنظم��ة ع��ام ‪1994‬م م��ن قبل‬ ‫الحرس الوطني االسباني والدرك الوطني الفرنسي والكاربينيري‬ ‫االيطال��ي‪ ،‬ودخول الح��رس الجمهوري البرتغال��ي عام ‪1996‬م‬ ‫وتم اش��تقاق اس��م المنظمة من خالل وضع الحرف األول للدول‬ ‫المؤسس��ة للمنظم��ة بالترتيب وهي فرنس��ا‪ ،‬ايطاليا‪ ،‬اس��بانيا‬ ‫والبرتغال الـ ‪ ،FIEP‬وبابها مفتوح لجميع قوات الدرك والشرطة‬ ‫ذات الصبغ��ة العس��كرية لل��دول األعضاء في االتح��اد األوروبي‬ ‫ودول حوض البحر األبيض المتوس��ط والت��ي ترغب في تطوير‬ ‫ش��كل من إش��كال التعاون في القطاعات المذك��ورة في النقطة‬ ‫رقم (‪.)2‬‬ ‫‪ -2‬اله��دف‪ :‬تس��هيل التفاه��م بي��ن البلدان المش��تركة‬ ‫والمؤسس��ات األمنية مع التركيز على المواصلة وتعزيز العالقات‬ ‫وتشجيع األفكار المبتكرة والفعالة كنوع من التعاون بين أجهزة‬ ‫الش��رطة ‪ ،‬والمعاملة بالمثل وتعزي��ز التضامن والدعم الخارجي‬ ‫للنم��اذج التنظيمي��ة والهيكلية وذلك وفق��اً لإلتفاقيات الدولية‬ ‫الراهن��ة والوطنية لتب��ادل المعلوم��ات والخبرات ف��ي الهيئات‬ ‫ه��ي (هيئ��ة الموارد البش��رية ‪ ،‬هيئ��ة خدمات المنظم��ة‪ ،‬هيئة‬ ‫التكنولوجيات واللوجستيات الحديثة‪ ،‬هيئة الشؤون األوروبية)‪.‬‬ ‫‪ -3‬التعريف‪:‬تع��رف بأنه��ا منظم��ة تختص ( بق��وات الدرك‬ ‫والش��رطة ذات الصبغة العس��كرية) بموجب القانون العس��كري‬ ‫الذي يبرز مس��ؤوليته عن عدد من الجوانب المهمة في النواحي‬ ‫التالية‪(:‬من��ع الجرائم والتحقيق ف��ي المخالفات الجنائية بموجب‬ ‫الس��لطة القضائية ‪،‬الحفاظ على النظام في إطار محلي أو سلطة‬ ‫محلية وكذلك توكيلها بوظائف إدارية مختلفة)‪.‬‬ ‫‪ -4‬األعضاء‪ :‬وهم جميع قوات الدرك والشرطة ذات الصبغة‬ ‫العس��كرية في االتح��اد األوروب��ي ودول حوض البح��ر األبيض‬ ‫المتوسط‪.‬‬ ‫‪ -5‬الدول الحاصلة على العضوية الكاملة‪:‬‬ ‫(فرنسا ‪ ،‬ايطاليا ‪ ،‬اسبانيا ‪ ،‬البرتغال ‪ ،‬تركيا ‪ ،‬المغرب ‪ ،‬رومانيا‬ ‫هولندا ‪ ،‬األردن ‪ ،‬تونس)‪.‬‬ ‫‪ -6‬الدول الحاصلة على عضو مشارك‪:‬‬ ‫(األرجنتين ‪ ،‬تشيلي ‪ ،‬قطر)‪.‬‬ ‫‪ -7‬الدول الحاصلة على صفة مراقب‪:‬‬ ‫(البرازيل ‪ ،‬اوكرانيا ‪ ،‬فلسطين )‪.‬‬ ‫‪-8‬إنجازات الــ (‪)FIEP‬خالل الرئاسة الرومانية‪:‬‬ ‫لقد حققت منظمة الــ (‪)FIEP‬وخالل الرئاس��ة الرومانية في‬ ‫إنجاح العديد من عمليات تبادل الزيارات والوفود على مس��توى‬ ‫الهيئات ‪ ،‬األمر الذي أدى إلى تبادل الخبرات والمهارات التدريبية‬ ‫من خ�لال برامج تدع��م التع��اون التدريب��ي المتب��ادل وتبادل‬ ‫المدربي��ن والمتدربين الس��يما في القضايا األمني��ة التي تمثل‬ ‫تحدي��اً أمنياً لكافة ال��دول األعضاء وخصوص��اً مكافحة اإلرهاب‬ ‫والتط��رف ‪ ،‬ومكافحة الهجرة الغير ش��رعية واإلتجار بالبش��ر من‬ ‫خ�لال توظي��ف التكنولوجي��ات المتقدم��ة وتب��ادل المعلومات‬ ‫اإلستخباراتية الجنائية‪.‬‬

‫) للعام ‪2017-2016‬م‬

‫‪ -9‬مراسم حفل تسليم رئاسة منظمة الــ (‪:)FIEP‬‬

‫تم إس��تالم رئاس��ة المنظمة من قبل قوات الدرك األردنية‬ ‫خ�لال إجتماع القادة والمدراء العامون (قم��ة منظمة الـ ‪)FIEP‬‬ ‫في بوخارس��ت (رومانيا) بتاريخ ‪2016/10/12‬م بشكل رسمي‬ ‫ولم��دة ع��ام ‪ ،‬حيث تضمن حفل تس��ليم الرئاس��ة لمنظمة الــ‬ ‫المالزم ‪2/‬‬ ‫‪FIEP‬خطاب��اً إفتتاحياً من قبل وزير الش��ؤون الداخلية والتقاط‬ ‫عامر محمد المساعـــيد‬ ‫ص��ور تذكارية ‪ ،‬كما ت��م الترحيب باألعضاء الجدد ‪ ،‬واالس��تماع دي������وان ق�����وات ال����درك‬ ‫إليج��از ح��ول اإلع�لان المش��ترك ‪ ،‬حي��ث تالها توقي��ع اإلعالن‬ ‫المش��ترك ‪ ،‬وألقى قائد ال��درك الروماني كلمة كرئيس لمنظمة‬ ‫الـ��ـ ‪ ،FIEP‬ث��م ألقى المدير العام لقوات ال��درك األردني كلمته‬ ‫كرئي��س جديد لمنظمة لــ ‪ FIEP‬بعد ذلك تم تس��ليم رئاس��ة‬ ‫منظمة الــ ‪FIEP‬للمدير العام لقوات الدرك ورمزها المطرقة‪.‬‬ ‫‪ -10‬الموضوع العام لمنظمة الـــ‪ FIEP‬خالل الرئاسة األردنية‪:‬‬

‫( المواءمة بين األمن الوطني وتوفير األمن اإلنساني لالجئين)‬ ‫إن موض��وع الع��ام س��يكون تح��ت عن��وان( المواءمة بين‬ ‫متطلبات األم��ن الوطني واللجوء اإلنس��اني ) وذل��ك إلعتبارات‬ ‫عديدة‪:‬‬ ‫ تعتب��ر قضية الالجئين وعملية توفي��ر األمن لالجئين من‬‫القضاي��ا الدولية واإلقليمية الفاعل��ة والمؤثرة على الصعيد‬ ‫اإلنس��اني واألمني كونها باألس��اس قضية عاب��رة للحدود‬ ‫الوطني��ة والقومي��ة والجغرافية لل��دول من ناحي��ة وتعدد‬ ‫األطراف المؤثرة بها من ناحية أخرى‪.‬‬ ‫ارتب��اط قضي��ة الالجئين بقضايـا جيو‪ -‬سياس��ية وجيو‪-‬‬‫أمنية تتعدد وتتن��وع المتغيرات والعناصر والس��يناريوهات‬ ‫المستقبلية المتعلقة بها‪.‬‬ ‫ تجرب��ة األردن التاريخية الخاص��ة في التعاطي مع موجات‬‫لجوء إنس��اني عديدة وذل��ك نتيجة لموقع��ه الجغرافي وما‬ ‫فرضته عليه البيئة اإلستراتيجية اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫ يعتب��ر تحقيق األم��ن لالجئين مس��ؤولية وطنية وأممية‬‫ودولية وأخالقية تحكمه المرجعيات التش��ريعية واالتفاقيات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫‪ -11‬إن موضوع هيئة الموارد البشرية سيكون تحت عنوان‪:‬‬

‫( أث��ر المتغيرات األمني��ة للبيئة الخارجية عل��ى عملية إدارة‬ ‫الموارد البشرية تجاه توفير األمن لالجئين )‬ ‫‪ -12‬ما هو متوقع خالل الرئاسة األردنية‪:‬‬

‫أ‪ -‬التوص��ل إل��ى صيغ��ة نهائي��ة بموض��وع « التوس��ع‬ ‫اإلستراتيجي للمنظمة»‪.‬‬ ‫ب‪ -‬سيتم مناقشة الموضوع الرئيسي للرئاسة األردنية من‬ ‫خالل الهيئات األربعة للمنظمة وبالتالي سيكون هنالك إثراء‬ ‫وتبادل خبرات في موضوع الالجئين‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تب��ادل الزي��ارات والوف��ود على مس��توى الهيئ��ات ‪ ،‬األمر‬ ‫ال��ذي أدى إلى تبادل الخبرات والمه��ارات التدريبية من خالل‬ ‫برامج تدع��م التعاون التدريب��ي المتبادل وتب��ادل المدربين‬ ‫والمتدربين‪.‬‬

‫‪37‬‬


‫جهاز الشرطة البرازيلي ‪ ...‬العضو‬ ‫الجديد في منظمة الــ ‪FIEP‬‬

‫ت����رج����م����ة ال���رق���ي���ب‬ ‫ن�����ج�����وان خ���ري���س���ات‬ ‫دي�����وان ق�����وات ال����درك‬

‫تض��م الدول��ة البرازيلي��ة العناصر األساس��ية‬ ‫لتكوينه��ا وهي الش��عب والس��يادة باإلضافة الى‬ ‫ارض الدول��ة‪ ،‬عالوة على ذل��ك‪ ،‬فإنها تضم القيم‬ ‫الجوهرية التي ترتقي بالبالد للقمة على مس��توى‬ ‫الق��ارة األمريكي��ة حي��ث أنه��ا دولة ذات س��يادة‬ ‫وبأبعاد قارية ولديه��ا ديمقراطية حديثة ويتجاوز‬ ‫عدد سكانها ‪ 200‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫م��ن ناحي��ة أخ��رى‪ ،‬ف��ان الوالي��ات االتحادية‬ ‫المكونه لدول��ة البرازيل ال تتمتع بس��يادة كاملة‬ ‫ويك��ون الحكم الذات��ي وفقا لإلتفاقي��ة اإلتحادية‬ ‫الت��ي تعطي ل��ـ (‪ )26‬والية والمقاطع��ة اإلتحادية‬ ‫الت��ي تضم العاصمة القدرة على الحكم‪ ،‬والتنظيم‬ ‫واإلدارة الذاتية وإصدارالتشريعات المحلية‪.‬‬ ‫يتم تنظيم الخدمات العامة األساسية وإدارتها‬ ‫ف��ي البرازيل على ثالث مس��تويات ف��ي الحكومة‬ ‫(الفدرال��ي‪ ،‬الوالية والبلدية)‪ ،‬ولك��ن يكون حفط‬ ‫األم��ن الع��ام بالمجمل م��ن مس��ؤولية الواليات‬ ‫اإلتحادية وفقا لدس��تور الجمهورية اإلتحادية في‬ ‫البرازيل لعام ‪88 / CRFB - 1988‬البند (‪.)144‬‬ ‫ين��ص البند (‪ )144‬عل��ى ان حفظ األمن العام‬ ‫م��ن واج��ب الدولة وهو ح��ق ومس��ؤولية الجميع‬ ‫والدولة تقوم بالحفاظ على النظام العام‪ ،‬وسالمة‬ ‫السكان والممتلكات من خالل األجهزة التالية ‪:‬‬

‫ ‬

‫•الشرطة اإلتحادية‪.‬‬

‫ ‬

‫•الشرطةاإلتحادية للدوريات الخارجية‪.‬‬

‫ ‬

‫•الشرطة اإلتحادية للسكك الحديدية‪.‬‬

‫ ‬

‫•الشرطة المدنية‪.‬‬

‫ ‬

‫•الشرطة العسكرية وفرق األطفاء العسكرية‪.‬‬

‫يعتب��ر نظام األمن العام الش��رطة العس��كرية‬ ‫هي الجهة المس��ؤولة عن أنشطة الشرطة العامة‬ ‫والحفاظ على النظام العام‪ ،‬ورعاية ورفاهية جميع‬ ‫السكان والموزعيين في أكثر من (‪ )5500‬بلدية‪.‬‬ ‫نموذج الش��رطة الوقائية الذي تم إنشاؤه من‬ ‫خالل استشارات عسكرية ويتم تطبيقه في كل من‬ ‫الواليات وفي المقاطعة اإلتحادية و يش��مل (‪)27‬‬ ‫مؤسسة مستقلة‪ ،‬ولكنها منظمة على نحو مماثل‬ ‫ومتكامل بهدف تبادل النموذج التقني والعملياتي‬ ‫والخبرات والتعليم واإلدارة‪.‬‬ ‫وكمؤسس��ات عس��كرية مس��تقلة ‪ ،‬ف��إن كل‬ ‫مؤسسة عسكرية تخضع لحاكم الوالية الموجودة‬ ‫فيها ولكن يمكن ان يتم نشرها وتوظيفها في حل‬ ‫اي قضية تتعلق باألم��ن الداخلي كونها تعتبرمن‬ ‫القوات المس��اعدة واإلحتياطية للجيش البرازيلي‬ ‫ويعتبر موظفيها باإلضافة إلى عناصر فرق اإلطفاء‬ ‫العس��كرية وألس��باب قانونية قوات عس��كرية في‬ ‫المقاطعات والواليات االتحادية‪.‬‬ ‫في الوق��ت الحالي تصنف األجهزة العس��كرية‬ ‫ف��ي البرازي��ل كواح��دة من أعل��ى االجه��زة التي‬ ‫تطبق المعايير الحديثة والتقنيات الفنية المحدثة‬ ‫والموجهة لتوفير الحياة االمنة والس�لامة البدنية‬ ‫للسكان باإلضافة لكونها المرجع في تعزيز الحقوق‬ ‫األساس��ية كما وتعد األساليب الشرطية المطبقة‬ ‫والتي يتم مشاركتها بين الواليات اهدافاً للدراسة‬ ‫والهاما قويا للدول االخ��رى‪ ،‬ومن ناحية المرتبات‬ ‫العس��كرية فان ش��رطة حفظ النظام لديها نفس‬ ‫الهيكل التنظيمي للجيش البرازيلي‪ ،‬والذي يتكون‬ ‫من القس��م اإلداري والدعم اللوجس��تي باإلضافة‬ ‫ل�لإدارات المكلف��ة بإنف��اذ االوام��ر كما وتقس��م‬ ‫بدوره��ا الى قي��ادات إقليمي��ة‪ ،‬الكتائب‪ ،‬الس��رايا‬ ‫الفصائل والجماعات‪.‬‬

‫‪38‬‬


‫يتواج��د ‪ 650‬ألف رج��ل وامرأة من الش��رطة‬ ‫العس��كرية عل��ى كافة اج��زاء األراض��ي البرازيلية‬ ‫وذلك للحفاظ على السالم والنظام‪ ،‬حماية السكان‬ ‫وتوفير الظروف المالئمة للتقدم واإلزدهار‪.‬‬ ‫أي دول��ة بحج��م البرازي��ل قد تواجه مش��اكل‬ ‫إجتماعية تنعكس بش��كل مباشر على العمل الذي‬ ‫تقوم ب��ه القوات العس��كرية للوالي��ات اإلتحادية‬ ‫وبش��كل خاص قوات الش��رطة‪ ،‬وتكون الش��رطة‬ ‫العس��كرية البرازيلية مماثلة للمبادئ التوجيهية‬ ‫الوطني��ة لألم��ن الع��ام وتحافظ عل��ى جوهر أداء‬ ‫أنشطتها المتعلقة بالحقوق والضمانات األساسية‬ ‫للس��كان‪ ،‬واألس��س الت��ي يق��وم عليه��ا القانون‬ ‫الديمقراطي في الدولة ومع ذلك‪ ،‬فإننا ندرك مدى‬ ‫تعقي��د المش��اكل اإلجتماعية المختلف��ة التي قد‬ ‫نواجهها‪.‬‬ ‫م��ن أج��ل تعزي��ز التطوي��ر ومراقب��ة وتقييم‬ ‫السياسات والمبادئ التوجيهية الوطنية المتعلقة‬ ‫باألم��ن العام والدفاع المدني في البرازيل ولتلبية‬ ‫كافة توقعات المجتمع‪ ،‬تم تش��كيل شعار المجلس‬ ‫األعل��ى للش��رطة العس��كرية والدف��اع المدن��ي‬ ‫البرازيلي (‪ )CNCG‬ويحتوي‪:‬‬

‫الهدف ‪:‬‬ ‫تعزي��ز وتوضيح أنظم��ة األمن الع��ام والدفاع‬ ‫المدني والمجتمعي التي تهدف لعمل ربط شبكي‬ ‫وطني مع األجهزة العس��كرية في واليات البرازيل‬ ‫وتعزي��ز كفاءة وفعالية الخدم��ات العامة باإلضافة‬ ‫الى تعزيز المواطنة‪.‬‬

‫الرؤية ‪:‬‬ ‫وبإعتبار المرجع الوطني المعني بمسائل األمن‬ ‫العام والدفاع المدني والمجتمعي‪ ،‬وإعتباره وسيلة‬ ‫في نقل المعرفة والمهارات‪ ،‬والمواقع المش��تركة‬ ‫لتبادل المعلومات والخبرات والتشريعات التي من‬ ‫شأنها رفع الكفاءة المهنية‪.‬‬

‫القيم الجوهرية ‪:‬‬ ‫ ‬

‫•التعاون‪.‬‬

‫ ‬

‫•اإلحترام‪.‬‬

‫ ‬

‫•الشعور باإلنتماء‪.‬‬

‫ ‬

‫•التركيز على النتائج‪.‬‬

‫ ‬

‫•التركيز على المواطن‪.‬‬

‫ ‬

‫•األخالق المهنية‪.‬‬

‫ولذلك فإن المجلس األعلى للش��رطة والدفاع‬ ‫المدني في البرازيل يتك��ون من مجموعة مؤلفة‬ ‫م��ن جميع الق��ادة العام��ون لألجهزة العس��كرية‬ ‫ف��ي الوالية التي تمكنهم من الممارس��ة الكاملة‬ ‫لعملهم وتعزيز تمثيلهم على المس��توى الوطني‬ ‫والدولي‪.‬‬ ‫يعتبر الجيش في الوالية من اكثر االجهزة التي‬ ‫تضم الديمقراطية الناشئة حيث يضم (‪ 650‬الف)‬ ‫ضابط ش��رطة فعال من ضمنه��م «قوات الدرك»‬ ‫وه��ي مس��ؤولة عن الحف��اظ على النظ��ام ‪ ،‬ومنع‬ ‫الجريم��ة كما تق��وم بدوريات على الط��رق العامة‬ ‫وتأديب السلوك البش��ري ‪ ،‬باإلضافة الى اإلمتثال‬ ‫التام للضمانات األساسية والمبادئ القانونية‪.‬‬ ‫إن الش��رطة العسكرية وفرق األطفاء العسكري‬ ‫ف��ي البرازيل فخورون باالنضم��ام الى منظمة الــ‬ ‫‪ FIEP‬بصفة “عض��و مراقب”‪ .‬كما نريد أن نظهر‬ ‫قيمتنا كجه��از عس��كري ونقوم بالتع��اون إلدراج‬ ‫واختي��ار اجه��زة متميزة لدينا ف��ي تقديم الخدمة‬ ‫األمنية العامة‪ ،‬ولذلك فإن المجلس األعلى للشرطة‬ ‫والدف��اع المدن��ي في البرازيل على أت��م الجاهزية‬ ‫للتعاون المتبادل مع المجتمع الدولي بأسره وذلك‬ ‫لتعزيز المؤسسات العسكرية والحفاظ عليها‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫قـــوات حفـــظ السالم الدوليــ‬ ‫سمو األميرة هيا تكتب عن جاللة المغفور له بإذن اهلل‬

‫الملك الحسين بن طالل ‪...‬‬

‫وتكتب عن الرائد فواز السردي من مرتبات قوات الدرك‬

‫أخبار قوات حفظ السالم الدولية‬

‫والدي العزيز‬ ‫ق��ررت أن اكت��ب إليك مباش��رة‬ ‫ألنن��ي أح��اول أن اكتش��ف كي��ف‬ ‫س��نحتفل بعيد مي�لادك ولكنني ال‬ ‫اع��رف كيف !! ولكنني س��وف اكتب‬ ‫إليك‪.‬‬ ‫عندما كنت عل��ى قيد الحياة كنا‬ ‫نس��تعد لش��هر أيل��ول واألردنيين‬ ‫يس��ألون بعضه��م البع��ض كي��ف‬ ‫س��نحتفل بعيد مي�لادك تماماً مثل‬ ‫اآلن ‪ ...‬ونض��ع الخطة لنتش��ارك مع‬

‫بعضن��ا البع��ض لإلحتف��ال باليوم‬ ‫الذي ل��م يك��ن يوم��ك‪ ،‬كان يومنا‬ ‫ألنك كنت ملكنا‪.‬‬ ‫الي��وم رأيت��ك ف��ي كل م��كان‬ ‫وف��ي كل األنحاء من��ذ اللحظة التي‬ ‫فتحت عيني ه��ذا الصباح رايتك في‬ ‫األقوال واألفعال واألش��خاص الذين‬ ‫قابلتهم‪.‬‬ ‫أنا ال أوافق على أن أنس��اك وفي‬ ‫الحقيق��ة ارف��ض أن أنس��اك وأنت‬ ‫تع��رف ي��ا وال��دي أن أفضل ش��يء‬ ‫ف��ي عيد مي�لادك أن جمي��ع الناس‬

‫يش��عرون بنف��س الطريق��ة وليس‬ ‫فق��ط األردنيي��ن هناك أُن��اس في‬ ‫جمي��ع أنحاء العالم يش��عرون بذلك‬ ‫ولكن خس��ارة األردنيين لك مؤلمة‬ ‫أكثر من أي شخص في العالم‪.‬‬ ‫في هاييت��ي‪ ،‬التقيت م��ع الرائد‬ ‫ف��واز أحم��د الس��ردي‪ ،‬قائد س��رية‬ ‫حفظ السالم الدولية األردنية الذي‬ ‫قال لي أنه كان في أفقر األماكن في‬ ‫أفريقي��ا‪ ،‬والناس يرفع��ون أيديهم‬ ‫عندما س��معوا أني أردني ويقولون ‪:‬‬ ‫(نحن هاشميين)‪.‬‬

‫األمم المتحدة‬

‫ت����وج����ه ك��ت��اب‬ ‫شكــــر للسرايــــا‬ ‫األردنيــة العاملــة‬ ‫في مهمة هاييتي‬ ‫‪40‬‬


‫ـــــة فـــي هاييتــــي‬ ‫ق��ال لي ك��م كان فخور بذل��ك وهذا‬ ‫يعني أنه هو هاش��مي ألنه فرد من أفراد‬ ‫أس��رتك يا والدي‪ ،‬وفرد من أفراد أس��رتنا‬ ‫األردنية‪.‬‬

‫ال��ن��ق��ي��ب اإلع�ل�ام���ي‬ ‫حمزه عبداهلل الوريكات‬ ‫إدارة اإلعـــــــــــــــــــــالم‬ ‫والـــتوجيــه المعنــوي‬

‫وه��ذا ه��و م��ا كنت علي��ه ي��ا والدي‬ ‫وهك��ذا أصبح الناس ي��روا األردنيين في‬ ‫دول العال��م هؤالء األردنيين يش��كرونك‬ ‫كل يوم ي��ا والدي من أجل اإلحترام الذي‬ ‫قدمتموه لألردنيين في العديد من أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬تذك��رت الرائد فواز كثي��راً اليوم‬ ‫ألنن��ي أعرف أن��ه يجب أن يش��عر بالفخر‬ ‫كما أفعل أنا‪ ،‬وهذا بس��ببك يا والدي وأنا‬ ‫أعل��م أن الرائ��د ف��واز في هاييت��ي حالياً‬ ‫يقاتل من أجل شعب ليس شعبه ليعيش‬ ‫شعب هاييتي في سالم وأمان‪ ،‬وإنه خدم‬ ‫في قائمة طويلة من الدول الفقيرة حول‬ ‫العالم لينشر األمن والسالم‪.‬‬

‫وجه��ت قيادة األمم المتح��دة في مهمة حفظ‬ ‫السالم في دولة هاييتي كتاب شكر لك ً‬ ‫ال من السرية‬ ‫األردنية األولى والثانية وفريق المهام الخاصة‬ ‫تقديراً لألداء المتميز والكفاءة‬ ‫المهني��ة واإلحترافي��ة أثناء‬ ‫تنفي��ذ واج��ب حماي��ة‬ ‫اإلنتخاب��ات الرئاس��ية‬ ‫التــ��ي جــ��رت فـــ��ي‬ ‫دول��ة هاييت��ي بتاري��خ‬ ‫‪.2016/11/20‬‬

‫وأك��دت قي��ادة األم��م المتحدة على مس��توى‬ ‫اإلنضباطي��ة العالي��ة ال��ذي تمتع��ت به الس��رايا‬ ‫األردنية بتنفيذ الواجبات العملياتية والذي س��اهم‬ ‫في تسهيل عملية اإلنتخاب من خالل تعزيز إحترام‬ ‫حقوق اإلنسان ‪.‬‬ ‫ويذك��ر أن الس��رايا األردني��ة ش��اركت بتأمين‬ ‫اإلنتخاب��ات الرئاس��ية جنباً إلى جنب مع الش��رطة‬ ‫الوطني��ة ف��ي هاييتي والت��ي جرت بع��د أكثر من‬ ‫تأجيل لموعد اإلنتخابات نتيجة أعمال الشغب التي‬ ‫رافقت اإلنتخابات األولية ‪.‬‬

‫‪41‬‬


‫ال��ن��ق��ي��ب اإلع�ل�ام���ي‬ ‫حمزه عبداهلل الوريكات‬ ‫إدارة اإلعـــــــــــــــــــــالم‬ ‫والـــتوجيــه المعنــوي‬

‫تبرعات لطالب المدارس في مدينةالفاشر‬

‫السرية األردنية األولى في إقليم دارفور تنفذ حملة‬

‫الرائد ‪/‬ابراهيم الخالدي‬ ‫قامت الس��رية األردني��ة األولى بتنفيذ‬ ‫حملة للتبرعات في إقليم دارفور‪ /‬السودان‬ ‫من أجل خلق بيئة م��ن الثقة بين القوات‬ ‫األممي��ة والس��كان المحليي��ن والنازحين‬ ‫وتهدف الحملة لتوفير الحماية للمواطنين‬ ‫من خالل المب��ادرات المجتمعية‪ ،‬وحمالت‬ ‫التوعية‪ ،‬وغيرها من األنشطة والتي تسعى‬ ‫إل��ى خل��ق بيئ��ة آمن��ة وتس��ليح النازحين‬ ‫بالمعارف والمهارات الالزمة لتحسين سبل‬ ‫العيش‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد قامت السرية األردنية‬ ‫األول��ى في مناس��بتين مختلفتي��ن بحملة‬ ‫تبرع لمركز تعليمي في منطقة السالم‪.‬‬ ‫وكان التبرع األول يتألف من ‪ 500‬كتاب‬ ‫‪ 250‬س��ترة شتوية ‪ ،‬و مياه صحية بتاريخ‬ ‫‪ ،2016 /9/ 16‬وكان التب��رع الثاني عبارة‬ ‫عن ‪ 200‬سرير بتاريخ ‪.2016 /9/ 25‬‬ ‫وتضم المدرس��ة ‪ 400‬طال��ب تتراوح‬ ‫أعماره��م بين ‪ 7‬و ‪ 15‬س��نة باإلضافة إلى‬

‫‪42‬‬

‫قائد السرية االولى‪ /‬دارفوار‬ ‫أربع��ة معلمي��ن يقدمون دروس��اً لألطفال‬ ‫على أساس تطوعي‪.‬‬ ‫وقال اإلمام ع��ز الديان آدم هارون‪ ،‬أن‬ ‫المركز يواج��ه الكثير م��ن التحديات التي‬ ‫م��ن بينه��ا عدم تواف��ر الم��واد التعليمية‬ ‫وكش��ف اإلم��ام أيض��اً أن بع��ض الطالب‬ ‫كان��وا قادمين من أماك��ن بعيدة وبالتالي‬ ‫ل��م يتمكنوا من العودة إل��ى منازلهم بعد‬ ‫حض��ور ال��دروس وهذا هو الس��بب في أن‬ ‫نناشد القوات األممية للمساعدة في شراء‬ ‫بعض المواد الضرورية للمدرسة‪.‬‬ ‫كما ق��ام قائد الس��رية األردنية األولى‬ ‫الرائ��د إبراهيم الخالدي بش��رح للس��كان‬ ‫المحليين عن دور القوات األممية في توفير‬ ‫األمن للمنطق��ة وأوضح أن دورها لم يكن‬ ‫مجرد توفي��ر الحماية من خ�لال الدوريات‬ ‫ولكن أيضا لضمان أن الس��كان والنازحين‬ ‫يعيش��ون في بيئة جيدة قابلة للحياة ومن‬ ‫خالل تعزيز العالقة التشاركية التي تساهم‬ ‫في منع الجريمة‪.‬‬


‫قوات حفظ السالم في دارفور تدرب النازحين‬ ‫على اإلسعافات األولية‬ ‫أجرت الس��رية األردني��ة األول��ى العاملة‬ ‫تحت مظلة األم��م المتحدة في إقليم دارفور‪/‬‬ ‫الس��ودان تدريب��اً للنازحي��ن م��ن المجتم��ع‬ ‫المحل��ي ح��ول اإلس��عافات األولي��ة ومعالجة‬ ‫حاالت العنف الجنسي‪ ،‬وذلك حرصاً منهم على‬ ‫تشجيع ودعم وتمكين أبناء المجتمع المحلي ‪.‬‬ ‫فقد قام��ت الس��رية األردني��ة عوضاً عن‬ ‫دوره��ا الرئيس��ي ف��ي توفي��ر بيئ��ة الحماية‬ ‫للنازحي��ن بالمش��اركة المجتمعي��ة من خالل‬ ‫عمل ورش��ات تدريبية حول اإلسعافات األولية‬ ‫والصحة والتعليم للطالب ذكوراً وإناثاً ‪.‬‬ ‫ويهدف التدري��ب أيضاً إلى تعزيز التعاون‬ ‫المشترك بين السكان المحليين وقوات حفظ‬ ‫الس�لام األردنية‪ ،‬حيث قام بتنفي��ذ التدريب‬ ‫فري��ق طب��ي م��ن األردن تحت إش��راف قائد‬ ‫السرية األردنية الرائد إبراهيم الخالدي‪.‬‬

‫‪E‬‬

‫‪C‬‬

‫‪I‬‬

‫‪L‬‬

‫‪O‬‬

‫‪P‬‬

‫وشمل تدريب اإلس��عافات األولية العديد‬ ‫من المواضيع مثل معرف��ة العالمات الحيوية‬ ‫وكيفية التعامل مع أنواع مختلفة من الكسور‬ ‫والتعام��ل م��ع درج��ات مختلفة م��ن الحروق‬ ‫وكيفي��ة التعام��ل م��ع المصابي��ن‪ ،‬وتدابي��ر‬ ‫الوقاية الصحية (منع األمراض المشتركة من‬ ‫خ�لال البقاء بعي��داً عن برك المي��اه) وكيفية‬ ‫التعامل مع لدغات الحشرات‪.‬‬ ‫م��ن جهته��م أع��رب المش��اركون م��ن‬ ‫النازحين في التدريب عن شكرهم وتقديرهم‬ ‫لقوات حفظ الس�لام األردنية في دارفور على‬ ‫هذا التدري��ب المنقذ للحي��اة‪ ،‬داعين القوات‬ ‫األردنية إلى إجراء المزيد من هذه التدريبات ‪.‬‬ ‫وفي خت��ام التدري��ب وزعت ق��وات حفظ‬ ‫الس�لام األردني��ة م��ا يق��ارب ‪ 1500‬م��ن‬ ‫المبي��دات الطاردة للبعوض والحش��رات على‬ ‫السكان المحليين ‪.‬‬

‫‪D‬‬

‫‪I‬‬

‫‪M‬‬

‫‪A‬‬

‫‪N‬‬

‫‪U‬‬

‫قائد السرية اإلردنية األولى والطاقم الطبي خالل التدريب‬

‫‪STORY OF THE WEEK‬‬

‫‪9-10-2016‬‬

‫‪AFRICAN UNION UNITED NATIONS HYBRID MISSION IN DARFUR‬‬

‫‪43‬‬


‫التقارير‬ ‫الميدانية‬

‫البرك الزراعية…‬

‫الموت الصامت‬ ‫تحقيق ميداني إستقصائي‬

‫ال���ن���ق���ي���ب اإلع��ل�ام����ي‬ ‫حمزه عبداهلل الوريكات‬ ‫إدارة اإلعـــــــــــــــــــــالم‬ ‫والـــتوجيــه المعنــوي‬

‫يق��ف محمد البش��يش محدقاً بس��طح البرك��ة الزراعية‬ ‫الواقعة بالقرب من منزله ألول مرة منذ عشرين سنة عاشها‬ ‫في المنطقة ذاتها محاو ًال تماس��ك أعصابه في حين ينتشل‬ ‫غطاسو الدفاع المدني جثتي طفليه الغريقين‪.‬‬ ‫‪ ‬البشيش والد (أحمد ‪ 12‬عاماً) و(عبداإلله ‪ 11‬عاماً) ‪ ‬روى‬ ‫تفاصيل المأساة المذكورة “ السبب في وجود المزارع التي‬ ‫تحوي هذه البرك بين التجمعات السكانية ” ‪ ‬إضافة لبعدها‬ ‫عن المراقب��ة وفقدانها‪ ‬ألبس��ط إجراءات الس�لامة العامة‬ ‫في‪ ‬منطقة الرامة وسط األغوار الوسطى‪.‬‬ ‫أصبحت البرك الزراعية مصائد تحصد أرواح المواطنين‬ ‫وبخاصة األطفال منهم‪ ،‬الذين يجهلون خطورة السباحة في‬ ‫تلك البرك بحسب آخر إحصائيات للدفاع المدني‪.‬‬ ‫“كنت أتوضأ لص�لاة المغرب وأتى أخوهم الصغير وقال‬ ‫يمه أحمد وعبداإلله عملوا إش��ي غلط ألنهم ماتوا “‪،‬والدة‬ ‫الطفالن(أم محمود البشيش‪ 40،‬عاماً) تصف الواقعة‪.‬‬ ‫عائلة البشيش واحدة من عشرات العائالت التي خطفت‬ ‫منهم ه��ذه البرك أرواح أقربائهم‪ ،‬حيث أكدت إدارة اإلعالم‬ ‫والتثقي��ف الوقائي في الدفاع المدن��ي أن كوادرها تعاملت‬ ‫م��ع ‪ 104‬حاالت غرق في العام ‪ 2015‬مش��يرة إلى أن عدد‬ ‫الوفيات بلغ ‪ 43‬فيما بلغ عدد اإلصابات ‪.61‬‬

‫مناطق األغوار األكثر حصدًا لألرواح‬ ‫وتش��ير إحصائيات الدفاع المدني بي��ن األعوام ‪2010‬‬ ‫‪ 2016‬أن معظم حاالت الغ��رق تركزت في مناطق األغوار‬‫التي تتمث��ل بمحافظة إربد والبلقاء والكرك وس��جلت هذه‬ ‫المحافظ��ات الثالث ‪ 60‬حالة وف��اة مقارنة ب ‪ 33‬حالة وفاة‬ ‫لباقي محافظات المملكة‪.‬‬ ‫وبحس��ب مدي��ر اإلعالم والتثقي��ف الوقائي ف��ي الدفاع‬ ‫المدن��ي العميد الدكتور فريد الش��رع‪ ،‬يوج��د في المملكة‬ ‫أكثر م��ن ثالثة آالف ‪ ‬برك��ة زراعية ‪ %90‬منها بالس��تيكية‬

‫‪44‬‬

‫وغير مس��يجة ‪ ،‬وتش��كل تهديداً حقيقياً لحي��اة المواطنين‬ ‫والوافدين على حد سواء‪.‬‬ ‫استحدثت مديرية الدفاع المدني بعد هذا العدد الكبير‬ ‫من الوفيات‪ 4،‬نقاط غوص ميدانية مجهزة بجميع متطلبات‬ ‫اإلنق��اذ المائي ومتواج��دة على مدار الس��اعة في المناطق‬ ‫األكثر خطورة‪ ،‬باإلضاف��ة الى الدوريات المتحركة الميدانية‬ ‫حتى يكون وقت االستجابة ألي طلب بشكل سريع جداً‪.‬‬ ‫ويقول العميد الشرع ‪”:‬أطلقنا بالتعاون مع سلطة وادي‬ ‫األردن ووزارة التربية والتعليم برنامج توعوي مكثف وزيارات‬ ‫مدرس��ية بهدف توعية فئات األطفال م��ن خطورة االقتراب‬ ‫من هذة البرك وحثهم باالبتعاد عنها وعدم السباحة بها“‪.‬‬ ‫وكان لهذا الجهد النتائ��ج الواضحة خالل العام ‪2012‬‬ ‫بانخف��اض عدد الوفي��ات غرقاً بالب��رك الزراعية إلى النصف‬ ‫تقريباً حسب إحصاءات الدفاع المدني‪ ،‬والبد من اإلشارة إلى‬ ‫ارتفاع هذا العدد ليصل ل‪ 24‬حادثة ‪ ،‬خالل العام ‪.2013‬‬ ‫ويرج��ع محافظ البلقاء الس��ابق صالح الشوش��ان (وقت‬ ‫إعداد الدراسة) ذلك لعدة أسباب كاستصالح آالف الدونمات‬ ‫للزراع��ة كما ه��و الحال ف��ي منطقة وادي عرب��ة (محافظة‬ ‫العقبة) والرمثا (محافظة اربد) ومحافظة المفرق والزرقاء‪.‬‬ ‫مضيف��اً‪“ :‬مما يزيدها أيضاً التوس��ع بالزراع��ة المروية‬ ‫بتلك المناطق من خالل تجميع مياه اآلبار اإلرتوازية بالبرك‬ ‫الزراعية التي لم تكن أص ً‬ ‫ال موجودة في تلك المحافظات بل‬


‫بتوزي��ع آالف الدونمات من أراضي الدول��ة على ‪ 600‬عائلة‬ ‫بواقع ‪ 30‬دونم لكل عائل��ة بمناطق مختلفة بالمملكة خالل‬ ‫العام ‪ 2013‬إلس��تصالحها وزراعتها وبالتالي سيكون هناك‬ ‫ب��رك زراعي��ة بعدد أكب��ر حيث يعتبر إنش��اء الب��رك الزراعية‬ ‫البالس��تيكية هو األسلوب األرخص لتجميع مياه الري بحسب‬ ‫ما صرح أمين عام س��لطة وادي األردن المهندس س��عد أبو‬ ‫حمور‪.‬‬ ‫ويضيف‪”:‬أم��ا نقص��ان ع��دد الحوادث في الع��ام ‪2014‬‬ ‫فيع��ود لبرامج التوعي��ة الوقائية التي أطلق��ت من جديد في‬ ‫تلك المناطق الجديدة مع إس��تمرارها في المحافظات الثالث‬ ‫األول��ى” ‪ ،‬إضافة الى زيادة اإلهتمام من قبل اإلعالم المحلي‬ ‫به��ذه القضية والتنبيه لمخاطره��ا مما أدى إلى زيادة الوعي‬ ‫لدى المزارعين والمواطنين على حد سواء‪.‬‬

‫الجهات الحكوميــــة المختصـــــة‪:‬‬ ‫ال تشريع‪ ‬يسمح بمحاسبة المخالفين‬ ‫غياب المحاسبة والتش��ريعات واألنظمة الكفيلة بحماية‬ ‫المواطنين أكده تصريح أبو‪ ‬حمور والشوشان ‪.‬‬

‫وزاد عددها بشكل كبير” ‪ ،‬كما قام مزارعي مناطق غور األردن‬ ‫بزيادة أعداد البرك الزراعية غير المطابقة لش��روط السالمة‬ ‫العامة داخل وحداتهم الزراعية سعيا منهم بتجميع أكبر قدر‬ ‫ممكن من المياه بس��بب قل��ة أيام تزويده��م بالمياه خالل‬ ‫األسبوع الواحد من سلطة وادي األردن حسب ادعائهم‪.‬‬ ‫كم��ا قام��ت س��لطة وادي االردن بتوجيه��ات حكومي��ة‬

‫يقول‪ ‬الشوش��ان‪ ”:‬ال يوجد قان��ون أو نظام يلزم أصحاب‬ ‫المزارع بعمل س��ياج ح��ول بركهم الزراعية”‪ ،‬مش��يراً إلى أن‬ ‫مراقب��ة هذه المزارع هي من صالحيات الحاكم اإلداري‪ ،‬ومن‬ ‫الجدير بالذكر أن المزرع��ة التي توفي فيها الطفلين أحمد و‬ ‫عبداإلله مازالت تعمل وبركتها بدون سياج لغاية اآلن ؟!!‪.‬‬ ‫كما يش��ير أبو حمور إلى أن الس��لطة بصدد وضع نظام‬ ‫يحم��ي المواطنين م��ن خطورة البرك الزراعي��ة بالتعاون مع‬ ‫الجه��ات الحكومي��ة المختصة مث��ل وزارة الداخلي��ة ووزارة‬ ‫الزراعة والمديرية العامة للدفاع المدني‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ”:‬السلطة بدأت حملة توعوية شاملة انطلقت من‬ ‫منطقة الشونة الشمالية مروراً بالوسطى فالجنوبية“ إليصال‬ ‫الرس��ائل المهمة المتعلقة بخطورة اإلقتراب والس��باحة في‬ ‫الب��رك الزراعية من خالل اإلس��تعانة بخطب��اء وزارة األوقاف‬ ‫والمدارس واألهالي‪.‬‬ ‫كما أوضح أحد س��كان المنطقة أحمد مفلح ‪ 34‬عاماً‪ ،‬أنه‬ ‫في ظل ارتفاع درجات الحرارة صيفاً في األغوار وغياب األماكن‬ ‫الترفيهية ألبناء هذه المناطق مثل عدم وجود مسابح إضافة‬ ‫الى ترك المزارعين مزارعهم في تلك الفترة يتجه سكان تلك‬ ‫المناطق الى الس��باحة في البرك مم��ا يزيد من حاالت الوفاة‬ ‫غرقاً‪.‬‬ ‫كما‪ ‬يلقي س��كان مناطق األغوار باللوم على سلطة وادي‬ ‫األردن لكونه��ا صاحب��ة الوالية ف��ي ال��وادي مطالبين إياها‬ ‫والمجل��س األعلى للش��باب‪ ( ‬وقت إج��راء التقري��ر ) بإقامة و‬ ‫عمل مشاريع ترفيهية ومجمعات رياضية تشتمل على مالعب‬ ‫مختلفة ومس��ابح للحد م��ن هذه الظاه��رة وإليجاد متنفس‬ ‫ألبناء الوادي‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫قيادة درك الشمال ‪ ...‬واجب‬ ‫أمني و رسالة إنسانية‬ ‫حينما نش��اهد األهداف تتحقق‪ ،‬والواجبات تنفذ بكل كف��اءة واقتدار‪ ،‬ندرك‬ ‫تماما بأن هناك جباه اعتالها الش��عار‪ ،‬وسواعد بيضاء ألناس نذروا أنفسهم حباً‬ ‫ووالء وخدمة للوطن‪ ،‬فكانوا بحق س��يوفاً على أيدي المعتدين‪ ،‬وأكفاً حانية على‬ ‫الوطن والمواطنين والمقيمين والالجئين ‪ ،‬سلكوا في ذلك سبي ً‬ ‫ال قويماً أساسه‬ ‫الضبط والربط العسكري متسلحين بإطار من األخالق يجمعنا كأردنيين ‪.‬‬ ‫وعبر نقاء العطاء واإلرادة التي تشع من جنبات المديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫ال بد من تسليط الضوء على كتيبة الدرك‪ 17/‬التابعة لقيادة درك الشمال والتي‬ ‫استطاعت بحق أن تسطر بأحرف من نور مسيرة عطاء وتطور عبر ما تقوم به من‬ ‫مهام إنسانية ‪.‬‬

‫ال��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��م�لازم ‪2 /‬‬ ‫علي فياض العزام‬ ‫إدارة االعـــــــــــــالم‬ ‫والتوجيه المعنوي‬

‫الميدانية‬

‫التقارير‬

‫حدثن��ا قائ��د درك الش��مال العقي��د الركن زيد‬ ‫الس��واعير عن نش��أة كتيبة الدرك ‪ 17/‬مبينا لنا في‬ ‫بداية االم��ر ان المديرية العامة لق��وات الدرك من‬ ‫ش��انها النهوض بالواجب��ات على أس��س إحترافية‬ ‫ومهنية عالية تضع في اولويات العمل إحترام حقوق‬ ‫اإلنس��ان وحفظ كرامة المواطنين والمقيمين على‬ ‫ارض المملكة دون إس��تثناء وتقديم كل ما يضمن‬ ‫الخدمة اإلنسانية مع الحفاظ على األمن والنظام‪.‬‬ ‫كما ان المدير العام لق��وات الدرك اللواء الركن‬ ‫حسين محمد الحواتمة اطلق مرحلة التطوير ليصبح‬ ‫عمل قوات الدرك اكثر شمولية مركزاً على المساندة‬

‫المجتمعية والخدمات اإلنسانية التي من شأنها ان‬ ‫تعكس قيم الجهاز وثوابته الوطنية ‪.‬‬ ‫يقول العقيد السواعير جاء إفتتاح هذه الكتيبة في‬ ‫‪2012/8/27‬م بالتع��اون مع مكتب األمم المتحدة‬ ‫لخدمات المشاريع تحت عنوان «دعم خدمات األمن‬ ‫ف��ي مخيم الزعت��ري» وجاء الهدف من إس��تحداثها‬ ‫توفير الوقت والجهد وس��رعة الوصول واإلستجابة‬ ‫ألي حدث ط��ارئ مما يضمن توفير التغطية األمنية‬ ‫الشاملة وال سيما ايضاً دعم الدور اإلنساني وتأمين‬ ‫الحماية لمخيم الالجئين السوريين‪ /‬الزعتري‪ ،‬وتوفير‬ ‫الحماية ألش��خاص فقدوا األمن ف��ي بلدهم ولجأوا‬ ‫لبلده��م الثاني فض ً‬ ‫ال عن المش��اركة ف��ي معالجة‬ ‫الظروف الطارئة كالتي تنتج عن األحوال الجوية ‪.‬‬ ‫وف��ي الس��ياق ذات��ه بي��ن لن��ا قائ��د كتيبة‬ ‫الدرك‪ 17/‬المقدم نادر القضاة أن حماية المخيم‬ ‫ه��ي اله��دف الرئيس��ي من‬

‫‪46‬‬


‫تواج��د الكتيبة من خ�لال توفير بيئة آمن��ة خالية من‬ ‫التهدي��دات والعنف ‪ ،‬تقوم بتنفيذ ذلك من خالل عمل‬ ‫تش��اركي مع كاف��ة المنظمات والمؤسس��ات المحلية‬ ‫والدولي��ة في س��بيل اع��ادة األمن في نف��وس أناس‬ ‫فقدوها ومد ي��د العون والمس��اعدة لمختلف الجهات‬ ‫القائمة على رعاية الالجئين داخل المخيم وفي مختلف‬ ‫الظروف ‪.‬‬ ‫ولتك��ون كتيب��ة ال��درك ‪ 17/‬على ق��در عالي من‬ ‫المسؤولية في التعامل مع الالجئين فإن الكتيبة تولي‬ ‫اهتماماً كبيراً بالجانب التدريبي حيث التدريب المؤهل‬

‫المس��تمر وال��ذي يعكس م��دى الكف��اءة واإلحترافية‬ ‫لمرتباتها وكيفي��ة إحترام الالجئي��ن والتعامل معهم‬ ‫ليعكسوا الصورة المشرقة لجهازهم األمني وأخالقيات‬ ‫المؤسسة العسكرية ‪.‬‬ ‫واجب أمني ورس��الة إنسانية و مس��يرة من االنجاز‬ ‫تسمو في األفق ومسلسل من العطاء ما زال ينبض هم‬ ‫النشامى امتازوا بالنش��اط والحيوية والعمل على مدار‬ ‫الس��اعة ‪ ،‬لتبقى الصورة ناصعة ‪ ،‬وليبقى الكالم يخط‬ ‫م��ن الذهب على صفحات هذا المج��د ‪ ،‬فبوركتم أيها‬ ‫النشامى وبوركت أياديكم الخيرة ‪.‬‬


‫مصعب بن عمير ‪...‬‬ ‫أول سفراء اإلسالم‬

‫إن��ه رجل من أصحاب محمد صلى اهلل عليه وس��لم‬ ‫غرة فتيان قريش وأوفاهم جما ً‬ ‫ال وش��باباً يصفه الرواة‬ ‫فيقولون «كان أعطر أه��ل مكة »‪ ،‬مصعب بن عمير أو‬ ‫َ‬ ‫المسلمون يسمونهُ ‪.‬‬ ‫مصعب الخير كما كان‬

‫النقيب‬ ‫يونس‬ ‫بنـي‬ ‫مهند‬ ‫سمع أن الرسول ومن آمن معه يجتمعون بعيداً عن‬ ‫قريش وأذاها في دار «األرقم بن األرقم» فأخذته‬ ‫إدارة اإلعــــــــــــالم أنظا ِر‬ ‫ٍ‬ ‫والتوجيه المعنوي أش��واقه الى تلك الدار ‪ ،‬هناك كان الرس��ول صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم يلتقي أصحابه فيتلوا عليهم القرآن ويصلي‬ ‫معهم‪ .‬لم تكد اآليات تنس��اب من بين شفتي الرسول‬ ‫عليه الصالة والس�لام حتى اس��تقرت في فؤاد مصعب‬ ‫ق��رر إخفا َء إس�لامه وباألخ��ص عن أمه «خن��اس بنتُ‬ ‫مالك» فقد كانت ذات ش��خصية قوية وكان اليخش��ى‬ ‫األرض قوة س��وى أمه‪ .‬ش��اهد عثمان بن طلحة‬ ‫عل��ى‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مصعبا وهو يدخل دار ابن األرقم فسارع إلى أم مصعب‬ ‫ليض��ع بين يديه��ا النبأ الذي ط��ار بصوابها فقررت أن‬ ‫ركن من البيت وظل رهينَ محبسه‪ ،‬حتى‬ ‫تحبس��ه في ٍ‬ ‫س��مع بأن اهلل ‪ -‬عز وجل‪ -‬أذن لنبي��ه الكريم بالهجرة‪،‬‬ ‫فاحتال لنفس��ه وغافل أمه وحراسه ومضى الى الحبشة‬ ‫مهاجراً‪.‬‬

‫مصعب بن عمير الداعية‪:‬‬ ‫ذات ي��وم زار مصعب وصاحبه إب��ن زرارة حيَ بنو‬ ‫عب��د األش��هل بالمدينة يعض��ون الن��اس ويدعونهم‬ ‫للتوحي��د وإذا ب��ـ «أس��يد ب��ن حضير» س��يد بني عبد‬ ‫األش��هل ش��اهراً حربته ‪ ،‬فقال له مصع��ب « أال تجلس‬ ‫فتس��تمع ‪..‬؟ فإن رضيت أمرَنا َق ِبلته وإن كرهته كففنا‬ ‫عنك ما تكره» ‪ ،‬أجابه أسيد قائ ً‬ ‫ال ‪ :‬أنصفت وألقى حربته‬ ‫الى األرض وجلس يصغي ‪ ،‬فش��رع مصعب يقرأ القرآن‬ ‫ويش��رح التوحيد حتى أخذت أسارير أسيد تتغير مع وقع‬ ‫ال��كالم ‪ ،‬وما إن ف��رغ مصعب من حديثه حتى هتف به‬ ‫أسيد بن حضير وبمن معه قائ ً‬ ‫ال «ما أحسن هذا القول‬ ‫وأصدق��ه ‪ ...‬كيف يصن��ع من يريد أن يدخ��ل في هذا‬ ‫الدي��ن ‪ ..‬؟ فأجابه بتهليل��ة زلزلة األرض « يطهر ثوبه‬ ‫وبدنه ويش��هد أن ال إله إال اهلل ‪ ،‬فغاب أسيد عنهم غير‬ ‫قليل ثم عاد يقطر الماء الطهور من ش��عر رأسه ووقف‬ ‫يش��هر إسالمه على المأل ‪ ،‬فلما س��رى الخبر جاء سعد‬

‫‪48‬‬

‫بن معاذ فأصغى لمصعب وأقتنع وأس��لم ثم تاله سعد‬ ‫بن عباده وتمت بإسالمهم النعمة وتوافد أهل المدينة‬ ‫تباعاً يعلنون إسالمهم أسوة بساداتهم‪.‬‬

‫مصعب بن عمير الشهيد‬ ‫وتجيء غزوة أحد ‪ ،‬ويعبئ المسلمون أنفسهم ويقف‬ ‫الرس��ول صلى اهلل عليه وسلم يتفرس أصحابه ليختار‬ ‫م��ن بينهم من يحم��ل الراية ويدع��و مصعب فيتقدم‬ ‫ويحمل الراية وتنشب المعركة ويحتدم القتال ويخالف‬ ‫الرماة أمر الرس��ول علي��ه الصالة والس�لام ويغادرون‬ ‫موقعهم من أعلى الجبل وسرعان ما يتفاجأ المسلمون‬ ‫بفرس��ان قريش ينقضوا على المس��لمين ‪ ،‬وفي هذه‬ ‫األثناء يقع الذعر والهلع بين صفوف المسلمين عندها‬ ‫ركز المش��ركون عل��ى رس��ول اهلل لينالوا من��ه فأدرك‬ ‫مصع��ب ذلك وأخذ يكبر و يثب ويج��ول ليلفت األنظار‬ ‫ويش��غلهم عن رس��ول اهلل وأخذ مصعب يقاتل وكأنه‬ ‫جي��ش بعدتهِ وعت��ادهِ «يد تحمل الراي��ة ويد تضرب‬ ‫بالس��يف ‪ ،‬فتكاثر األعداء عليه فأقب��ل عليه إبن قميئة‬ ‫بضربةٍ على يده اليمنى فقطعها ومصعب يقول « وما‬ ‫ٌ‬ ‫رسول قد خلت من قبله الرسل» وحمل الراية‬ ‫محمدٌ إال‬ ‫بيده اليس��رى فضرب يده اليسرى فقطعها فضم اللواء‬ ‫بعضديه فضمه الى صدره وهو يقول « وما محمدٌ إال‬ ‫ٌ‬ ‫رس��ول قد خلت من قبله الرسل» فانقض عليه بالرمح‬ ‫ً‬ ‫ووقع مصعب‪ ،‬وسقط اللواء معلنا إستشهاد مصعب ‪.‬‬ ‫عل��ى الرغم من المصيبة الت��ي حلت بمحمد صلى‬ ‫اهلل عليه وس��لم بعد غزوة أحد من فقدانه لعمه حمزه‬ ‫وامت�لاء أرض المعركة بجثامين أصحاب��ه إال أنه وقف‬ ‫عل��ى جثمان أول س��فرائه يودعه وينع��اه ويقول « من‬ ‫المؤمنين رجال صدقوا م��ا عاهدوا اهلل عليه» ثم ألقى‬ ‫بأس��ى نظر ًة على بردته التي ُك ّفن بها وقال لقد رأيتك‬ ‫حلة وال أحسنُ ً‬ ‫بمكة وما بها أرقُ ً‬ ‫لمة منك ثم ها أنت‬ ‫ذا شعث الرأس في بردة ‪ ،‬وهتف عليه الصالة والسالم‬ ‫بكل من عليها من‬ ‫وقد وس��عت نظراته أرض المعركة ِ‬ ‫رفاق مصعب « إن رسول اهلل يشهد أنكم الشهداء عند‬ ‫ِ‬ ‫اهلل يوم القيامة»‬


‫شهدائنا األبرار‬

‫رف��������ق��������اء ال������س���ل��اح‬

‫كنت��م األخوة‪ ،‬واألصدق��اء‪ ،‬والزم�لاء‪ ،‬وبين‬ ‫الرص��اص‪ ،‬وعتمة الوقت‪ ،‬ولحظ��ات صمت جاء‬ ‫الخب��ر‪ ،‬وأصبحتم ش��هداء‪ ،‬وبدمائكم س��طرتم‬ ‫أسمائكم في سجل الخالدين عند ذي العرش إن‬ ‫ش��اء اهلل آمنين‪ ،‬وفي سطور التاريخ بحروف من‬ ‫ذهب مذكورين‪ ،‬نعم ‪ ...‬ذهبت أجسادكم وبقيت‬ ‫أرواحك��م بينن��ا ها هن��ا‪ ،‬لتلهمن��ا وتعلمنا كيف‬ ‫يك��ون األبط��ال كيف يذود الحر ع��ن وطنه عن‬ ‫أهله عن كرامته‪ ،‬بدمه وروحه وأصبحت أس��ماؤ‬ ‫كم صرح نس��تقي منه معنى الرجولة والبطولة‬ ‫فمثلك��م من الرج��ال هم من يصنع��ون التاريخ‬ ‫وه��م من يموت��ون واقفي��ن يتلق��ون رصاص‬ ‫الحقـــــد والغــدر واإلرهـاب في صدورهم‪ ،‬حيث‬ ‫ن ا ْل ُم ْؤ ِمنِ َ‬ ‫(م َ‬ ‫ين‬ ‫كنتم ممن قال بهم رب العزة ِ‬

‫يس��عى لها البش��ر قد ينالوها أو ال ينالوها‪ ،‬أما‬ ‫الش��هادة فهي هبة ومنحة م��ن اهلل ال يعطيها‬ ‫إال لم��ن كان عمله مخلصاً وصادقاً وكان جهده‬ ‫هلل وفي اهلل‪ ،‬حباً ف��ي دينه وعقيدته ودفاعاً عن‬ ‫أرضه وعرض��ه فهناك عل��ى أرض الكرك وعلى‬ ‫أس��وار قلعتها ومكان آخر من أرضه��ا‪ ،‬ارتقيتم‬ ‫ش��هداء‪ ،‬وإل��ى أعل��ى عليي��ن وس��قط الجبناء‬ ‫خاس��ئين‪ ،‬ال عزاء لهم‪ ،‬ينكرهم األهل وتنكرهم‬ ‫أرض األردن الطهور‪ ،‬فوفيتم واجبكم وصدقتم‬ ‫عهدكم‪ ،‬وصرتم لنا مث ً‬ ‫ال ورم��زاً‪ ،‬ونجماً نهتدي‬ ‫ً‬ ‫ب��ه‪ ،‬في عتم��ة اإلرهاب والض�لال‪ ،‬وإننا كال في‬ ‫موقع��ه قابضاً عل��ى زناده مستبس� ً‬ ‫لا في دمه‬ ‫نعاهد اهلل‪ ،‬ونعاهد جاللة قائدنا األعلى ونعاهد‬ ‫أرواحكم ودمائك��م الزكية‪ ،‬أن نبقى على العهد‬ ‫محافظين‪ ،‬فأنتم نبراس��نا في إقدامكم وإلهامنا‬ ‫في بطولتك��م رجال أخوة لرجال ش��هداء نقدم‬ ‫دمائنا وأرواحنا رخيصة لدحر كل حاقدٍ وضال‪...‬‬

‫��م َم ْ‬ ‫إن ش��اء اهلل ممن قال به��م (وَ ِم ْن ُ‬ ‫ن‬ ‫ه ْ‬

‫لن ننس��اكم ‪ ...‬ونحن نعيش في وطن آمن‬ ‫افتديتموه بأرواحكم الطاهرة‪ ،‬فطبتم‬ ‫وطاب مسكنكم في عليين‪ ،‬وظل‬ ‫رحمن رحيم ‪.‬‬

‫ِج ٌ‬ ‫ص َد ُق��وا َما عَ َ‬ ‫��دوا ال َّل َ‬ ‫��ه عَ َليْ ِه‬ ‫��ال َ‬ ‫ر َ‬ ‫اه ُ‬ ‫ن َق َ‬ ‫م َم ْ‬ ‫َف ِم ْن ُ‬ ‫ض��ى َن ْحبَ ُه‪ ) ‬وكنـــــا نحن‬ ‫ه ْ‬ ‫َد ُل��وا َتبْ ِد ً‬ ‫يل��ا‪ ، ) ‬ص��دق اهلل‬ ‫ي َْن َت ِ‬ ‫ظ��رُ وَ َم��ا ب َّ‬ ‫العظيم ‪.‬‬

‫أيها الرجال‪ ...‬في هذا الزمان الذي كان‬ ‫وما زال في��ه أردننا الحبيب مصنعاً للرجال‬ ‫قد علمتم أن أعلى المراتب التي‬

‫مالزم‪2/‬‬ ‫معتصم الحراحشة‬ ‫إدارة اإلعــــــــــــالم‬ ‫والتوجيه المعنوي‬

‫‪49‬‬


‫المدير العام لقوات الدرك يرعى حفل إطالق‬ ‫إستراتيجية وحدة أمن المالعب الرياضية‬ ‫أطلقت المديرية العامة لقوات الدرك إس��تراتيجية‬ ‫«وحدة أمن المالعب الرياضية للعام ‪»2017- 2016‬‬ ‫في مبنى المديري��ة برعاية المدير العام لقوات الدرك‬ ‫اللواء الركن حسين محمد الحواتمة‪.‬‬ ‫وجاءت اإلستراتيجية التي أطلقت بحضور عدد من‬ ‫الشخصيات الرياضية‪ ،‬ورؤساء أندية دوري المحترفين‬ ‫لك��رة الق��دم ‪ ،‬واتحاد الكرة‪ ،‬وم��دراء المدن الرياضية‬ ‫والصحفيي��ن واإلعالميين وروابط المش��جعين ضمن‬ ‫نه��ج «الدرك» في توفير األج��واء الرياضية اآلمنة في‬ ‫مالعبنا‪ ،‬وف��ق أرقى المعايير الدولي��ة‪ ،‬والمتفق عليها‬ ‫لدى االتحادات الدولية والقارية‪.‬‬ ‫وأك��د المدير الع��ام لق��وات الدرك الل��واء الركن‬ ‫حس��ين الحواتمة أهمي��ة هذه اإلس��تراتيجية في بناء‬ ‫عالق��ات تش��اركية مع مختل��ف الجه��ات ذات العالقة‬ ‫بالش��أن الرياض��ي من أج��ل تطوير وتعزي��ز منظومة‬ ‫األمن الرياضي مش��يراً إلى أن قوات الدرك س��اهمت‬ ‫بش��كل فاعل ومؤث��ر في جع��ل المالعب والمنش��آت‬ ‫الرياضية ف��ي وطنناً الغالي صروح��اً حضارية يلتمس‬ ‫فيه��ا الجميع نعمة األمن واألمان‪ ،‬بعيداً عن الش��غب‬ ‫والعن��ف وإط�لاق الش��عارات المس��يئة‪ ،‬وغيره��ا من‬ ‫المظاهر الس��لوكية غير الحضاري��ة البعيدة كل البعد‬ ‫عن أصالة المجتمع األردني الواحد‪ ،‬الذي يعتز بقيادته‬ ‫الهاشمية ووحدته الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال اللواء الركن الحواتمة أن نجاح قوات الدرك‬ ‫في اإلش��راف عل��ى إدارة الملف األمن��ي لبطولة كأس‬ ‫العالم للسيدات تحت سن ‪ ، 17‬وضع أمامنا مسؤوليات‬ ‫كبي��رة للبناء على ه��ذا النجاح من خالل إس��تراتيجية‬ ‫وح��دة أمن المالع��ب التي تم إطالقها مش��يراً إلى أن‬ ‫ق��وات الدرك تفت��ح أبوابها للجميع للتش��اور والتحاور‬

‫‪50‬‬

‫ح��ول مختلف القضايا واألمور التي من ش��أنها تطوير‬ ‫الرياضة األردنية‪.‬‬ ‫وبي��ن الحواتمة أن إش��ادة المراقبي��ن المحليين‬ ‫والدوليين بنجاح الدرك بإدارة هذا الملف ش��كل لدينا‬ ‫خبرة أمنية مضافة البد من اإلس��تفادة من مخرجاتها‬ ‫لب��دء مرحل��ة جدي��دة ف��ي ش��كل التغطي��ة األمنية‬ ‫ومضمونها خالل البط��والت المحلية‪ ،‬أو الدولية التي‬ ‫ستستضيفها المملكة‪.‬‬ ‫وأعل��ن المدير العام لقوات الدرك خالل الحفل عن‬ ‫إط�لاق وحدة جديدة متخصصة ف��ي التغطية األمنية‬ ‫لألنش��طة الرياضية هي «وحدة أم��ن المالعب» التي‬ ‫تعتب��ر األولى من نوعها في العال��م‪ ،‬وتضم خيرة من‬ ‫ضب��اط وضباط صف وأفراد ق��وات الدرك من أصحاب‬ ‫الكف��اءات المعرفية والرياضية‪ ،‬الذي��ن تم إخضاعهم‬ ‫للعديد من ال��دورات المحلية والدولية في مجال إدارة‬ ‫أمن المنش��آت الرياضية وإدارة الحش��ود الجماهيرية‬ ‫وأثبت��وا كف��اءة وإحترافي��ة عالية خ�لال بطولة كأس‬ ‫العالم للشابات‪.‬‬ ‫وأك��د اللواء الحواتمة أن الدرك يقف على مس��افة‬ ‫واح��دة م��ن الجمي��ع مش��يرا إل��ى أن أم��ن الوط��ن‬ ‫وإس��تقراره ووحدته الوطنية خطوط حمراء ال يس��مح‬ ‫ألحد بتجاوزها وان قوات الدرك لن تتهاون مطلقاً في‬ ‫الحفاظ على أمن الوطن‪.‬‬ ‫ودع��ا الحواتم��ة جمي��ع الفعالي��ات الرياضي��ة إلى‬ ‫التع��اون مع وح��دة أمن المالعب التابع��ة لقوات الدرك‬ ‫لحل جميع اإلش��كاليات الت��ي تقع بالغال��ب نتيجة خطأ‬ ‫بش��ري محدود ال يعبر عن موقف مسبق لقوات الدرك أو‬ ‫أي من األطراف‪.‬‬


‫أخبار رياضة الدرك‬

‫اللواء الركن حسين محمد الحواتمة يكرم نجوم الدرك‬ ‫ــ��رم المدي��ر العام لق��وات الدرك الل��واء الركن‬ ‫َك ّ‬ ‫حس��ين محمد الحواتمة‪ ،‬نجوم منتخبات قوات الدرك‬ ‫الذين ش��اركوا ف��ي أولمبياد ريو دي جاني��رو البرازيل‬ ‫‪2016‬م ‪ ،‬ومن ضمنهم الالعب أحمد أبو غوش الحائز‬ ‫على أول ميدالية ذهبية لألردن في رياضة التايكواندو‬ ‫ومدربه فارس العس��اف وبطل المالكمة الحاصل على‬ ‫المركز الخامس عالمياً الالعب حس��ين عشيش والعب‬ ‫الج��ودو إبراهي��م أحمد‪ ،‬والف��رق المش��اركة ببطولة‬ ‫القناصي��ن الدولية‪ ،‬التي أقيم��ت مؤخراً في جمهورية‬ ‫الصين الش��عبية‪ ،‬باإلضافة للحائز عل��ى المركز األول‬ ‫بسباق ماراثون الناظور وس��باق تهال الدولي لمسافة‬ ‫‪10‬كم الالعب نبيل المقابلة ‪ ،‬ونجوم منتخب الخماسي‬ ‫لك��رة القدم الذين وصل��وا ألرض الوطن عائدين من‬ ‫س��راييفو بعد أن أحرزوا لقب بطولة الش��رطة الدولية‬ ‫لخماسيات كرة القدم لعام ‪2016‬م ‪.‬‬ ‫وأع��رب الحواتم��ة ع��ن فخ��ره وإعت��زازه وكاف��ة‬ ‫منتس��بي قوات الدرك‪ ،‬بالنتائج المبه��رة التي حققها‬ ‫نج��وم ال��درك‪ ،‬والتي تصب ف��ي مصلح��ة المنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬والتي م��ا كانت لتأتي لوال دعم جاللة القائد‬ ‫األعل��ى للقوات المس��لحة الملك عب��داهلل الثاني ابن‬ ‫الحس��ين‪ ،‬والذي أواله للمديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫وبكافة المجاالت‪ ،‬مثمناً الجه��ود الكبيرة التي يبذلها‬

‫اإلتحاد الرياضي لقوات ال��درك بكافة كوادره والعبيه‬ ‫ومدربي��ه‪ ،‬وحث جميع الالعبي��ن والمدربين على بذل‬ ‫المزيد من الجهد والعطاء وفق أساليب وخطط علمية‬ ‫مدروس��ة لإلرتق��اء بالمس��توى الفني والحف��اظ على‬ ‫المكان��ة المرموقة التي صنعوه��ا‪ ،‬ليبقوا بذلك دوماً‬ ‫عل��ى منصات التتويج محققين بذلك الهدف األس��مى‬ ‫وهو رفع العلم األردني في كافة المحافل الدولية ‪.‬‬ ‫وأكد الحواتمة‪ ،‬أن المديرية العامة لن تدخر جهداً‬ ‫في توفير كافة أش��كال الدعم لجميع الرياضيين‪ ،‬وفي‬ ‫كافة األلعاب خاصة وأنه��ا تحتضن كوكبة كبيرة من‬ ‫نجوم األندي��ة والمنتخب��ات الوطنية‪ ،‬والذي��ن أثبتوا‬ ‫قدرتهم على التمييز في كافة المحافل الدولية ‪.‬‬ ‫وأشار اللواء الركن الحواتمة بأن قوات الدرك تقف‬ ‫على مس��افة واحدة مع الجميع وخصوصاً في الوس��ط‬ ‫الرياضي‪ ،‬فالهدف األس��مى هو الحف��اظ على المظلة‬ ‫األمني��ة الممي��زة التي تؤمنه��ا قوات ال��درك لجميع‬ ‫المحافل الرياضية ‪.‬‬ ‫حضر الحفل نائب عطوفة المدير العام ومساعدوه‬ ‫وع��دد من كبار ضباط المديري��ة العامة لقوات الدرك‬ ‫وعدد من اإلعالميين ووكاالت األنباء المحلية والعربية‪.‬‬

‫‪51‬‬


‫الحواتمـــــ��ة يكـــــ��رم عدّائـــ��ي ق��وات الـــــ��درك‬ ‫��رم المدي��ر العام لق��وات الدرك الل��واء الركن‬ ‫َك ّ‬ ‫حس��ين محم��د الحواتمة ف��ي مكتبة عدائ��ي قوات‬ ‫ال��درك الذين أح��رزوا المراكز األولى في منافس��ات‬ ‫ماراث��ون رم الدولي الصح��راوي الرابع الذي أقيم في‬ ‫منطقة وادي رم ‪.‬‬ ‫وأش��اد الحواتم��ة به��ذا االنج��از ال��ذي يعتب��ر‬ ‫إس��تمرارية لإلنج��ازات الذهبي��ة لمنتخب��ات ق��وات‬ ‫الدرك‪ ،‬مش��يراً إلى أن المديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫وبتوجيه��ات دائمة من جاللة المل��ك عبداهلل الثاني‬ ‫ابن الحسين – حفظه اهلل ‪ ، -‬تعمل على توفير كافة‬ ‫أش��كال الدعم لجميع الرياضيين ومختلف الرياضات‬ ‫وأنها لن تدخر جهدا في توفير مس��احات كافية لهم‬ ‫لتحقيق المزيد من اإلنجازات ‪.‬‬ ‫وأكد اللواء الرك��ن الحواتمة على مضي المديرية‬ ‫العام��ة ف��ي تنفيذ إس��تراتيجيتها في إع��داد وتطوير‬ ‫ق��درات الرياضيين‪ ،‬م��ن خالل إعتماد اح��دث البرامج‬ ‫العلمية في إعدادهم‪ ،‬مما يس��هم في تطوير الرياضة‬ ‫األردني��ة و رياضة ق��وات الدرك الت��ي تحقق كل يوم‬ ‫مزيد من اإلنجازات الدولية‪ ،‬وحث جميع الالعبين على‬ ‫ب��ذل المزيد من الجه��د والعطاء ومواصل��ة التدريب‬

‫الجاد للمحافظة على مستوياتهم الفنية وإستمرارهم‬ ‫بالمنافس��ة على المراكز العالمية خاص��ة وأن رياضة‬ ‫قوات الدرك إنتقلت من مراحل المش��اركة وإكتس��اب‬ ‫الخبرات إلى مرحلة حصد األلقاب العالمية المختلفة‪.‬‬ ‫يذك��ر أن منتخ��ب قوات ال��درك كان قد ش��ارك‬ ‫بأربع��ة العبين في ه��ذا الماراثون وأح��رزوا المراكز‬ ‫األول��ى في مختل��ف الفئات (‪ 100‬ك��م ‪ 42 ،‬كم حر‬ ‫وتتابع‪ ،‬وس��باق ‪10‬كم ) بعد منافس��تهم ‪ 150‬العباً‬ ‫م��ن مختلف دول العال��م كايطاليا وماليزي��ا وألمانيا‬ ‫والواليات المتحدة األمريكية حيث جاء هذا الماراثون‬ ‫احتف��اءاً بمئوية الثورة العربية الكب��رى ودعم برامج‬ ‫الوقاي��ة م��ن األم��راض المختلفة وتش��جيع القطاع‬ ‫السياحي والرياضي في األردن‪.‬‬

‫درك الجنوب يتوج بلقب خماسي قوات الدرك‬ ‫مندوباً ع��ن المدير العام لقوات ال��درك اللواء‬ ‫الرك��ن حس��ين محم��د الحواتم��ة‪ ،‬رعى مس��اعد‬ ‫المدي��ر الع��ام للعمليات والتدري��ب العميد الركن‬ ‫وليد قش��حة المباراة النهائية لبطولة قوات الدرك‬ ‫السنوية لخماسيات الكرة بين فريقي درك الجنوب‬ ‫ودرك المه��ام الخاص��ة والتي أقيم��ت على صالة‬ ‫قصر الرياضة في مدينة الحسين الرياضية‪.‬‬ ‫وتوج راع��ي المباراة فري��ق درك الجنوب بلقب‬ ‫البطولة التي ش��ارك فيها ( ‪ ) 12‬فريق من مختلف‬ ‫وحدات وتش��كيالت قوات ال��درك‪ ،‬وذلك بعد فوزه‬ ‫على منافس��ه فري��ق درك المه��ام الخاصة بنتيجة‬ ‫(‪ ،) 3-4‬ف��ي المب��اراة التي حضره��ا كل من قادة‬ ‫وحدات قوات الدرك المش��اركة في البطولة إضافة‬ ‫الى األمي��ن العام لالتحاد الرياض��ي لقوات الدرك‬

‫‪52‬‬

‫وجمهور كبير من قوات الدرك‪ ،‬وفي نهاية المباراة‬ ‫س��لم راعي البطولة الميدالي��ات البرونزية لفريق‬ ‫درك العاصم��ة‪ ،‬والفضي��ة لفريق المه��ام الخاصة‬ ‫وكأس البطول��ة لفري��ق درك الجن��وب‪ ،‬ودار اللقاء‬ ‫الحكم الدولي النقيب عيس��ى عماوي والحكم فالح‬ ‫الشخانبة‪.‬‬


‫أخبار رياضة الدرك‬ ‫الحواتمة‪ :‬رياضيو «الدرك» عالمة فارقة‬ ‫في سماء الرياضة األردنية‬

‫قال المدير العام لقوات الدرك اللواء الركن حس��ين‬ ‫محم��د الحواتمة‪ ،‬أن ق��وات الدرك ماضي��ة في دعمها‬ ‫للرياضة والرياضيين من خالل إس��تراتيجيتها المتبعة‬ ‫ف��ي هذا المج��ال‪ ،‬والتي ب��دأت تؤتي أُكله��ا من خالل‬ ‫اإلنجازات المتتالية التي يحققها رياضيو قوات الدرك ‪.‬‬ ‫وأش��اد الحواتمة خالل تكريمه عدداً من فرق قوات‬ ‫الدرك الرياضي��ة ومنها فريق الكيك بوكس��ينغ الحائز‬ ‫على بطولة األندية العربية في تونس‪ ،‬وفريق الكاراتيه‬ ‫المت��وج ببطول��ة مرم��ره الدولي��ة ف��ي تركي��ا وفريق‬ ‫الدرك للجودو الحائز عل��ى بطولة كأس األردن بجهود‬ ‫اإلداريي��ن والمدربي��ن والالعبين من منتس��بي قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬والت��ي أدت إلى تحقيق ه��ذه اإلنجازات وغيرها‬ ‫من اإلنجازات الرياضية األخرى ‪.‬‬ ‫وأكد اللواء الركن الحواتمة أن قوات الدرك وتنفيذاً‬ ‫للتوجيهات الملكية الس��امية لن تدخر جهداً في تنمية‬ ‫وتطوي��ر العنصر البش��ري األردني وال س��يما الش��باب‬ ‫المب��دع‪ ،‬وتبني الكف��اءات الرياضي��ة‪ ،‬وتزويدها بكافة‬ ‫وس��ائل الدعم المادي والمعنوي‪ ،‬ومس��تلزمات النجاح‬ ‫موجهاً رياضيي قوات الدرك إلى اإلس��تمرار في مسيرة‬ ‫العط��اء‪ ،‬والحفاظ عل��ى المكانة المرموق��ة التي باتوا‬ ‫يتمتعون بها على الصعيدي��ن المحلي والدولي‪ ،‬والفتاً‬ ‫أن رياضيي قوات الدرك باتوا يشكلون عالمة فارقة في‬

‫سماء الرياضة األردنية‪ ،‬وأن الوطن ال زال ينتظر منهم‬ ‫المزيد‪.‬‬ ‫يش��ار إل��ى أن العبي منتخ��ب قوات ال��درك للكيك‬ ‫بوكس��ينغ ق��د حقق��وا المرك��ز األول ف��ي فئة ال��ـ (فل‬ ‫كونتاكت) في بطولة األندية العربية للكيك بوكس��ينغ‬ ‫ف��ي تونس بع��د أن حق��ق الفريق ‪ 3‬ميدالي��ات ذهبية‬ ‫وميدالية فضية و‪ 3‬ميداليات برونزية‪ ،‬وس��ط مشاركة‬ ‫أكثر من ‪ 250‬العباً من ‪ 10‬دول عربية‪.‬‬ ‫كما احتل نش��امى ق��وات الدرك المرك��ز األول في‬ ‫بطولة مرمره الدولي��ة للكاراتيه التي أقيمت في تركيا‬ ‫بإحرازه��م (‪ )6‬ميداليات ذهبية وفضيتي��ن‪ ،‬وبرونزية‬ ‫واحدة‪ ،‬بعد منافسة قوية شارك بها ‪ 120‬فريقاً يمثلون‬ ‫‪ 20‬دولة‪ ،‬كما خطف فريق قوات الدرك للجودو‪ ،‬المركز‬ ‫األول للرج��ال ضمن بطولة كأس األردن للجودو‪ ،‬التي‬ ‫جرت نزاالتها في قاعة األمير راش��د بمدينة الحس��ين‬ ‫للش��باب بمش��اركة جميع األندية والمراكز المنتس��بة‬ ‫لإلتحاد‪.‬‬ ‫وفي ذات الس��ياق كرم اللواء الركن الحواتمة ّ‬ ‫عداء‬ ‫قوات الدرك نبيل مقابلة الحاصل على المركز األول في‬ ‫س��باق نصف ماراثون بيروت الدولي لذوي اإلحتياجات‬ ‫الخاصة ‪ ،‬والذي ش��ارك به حوالي ‪ 45‬ألف متسابق من‬ ‫مختلف دول العالم ومختلف الفئات العمرية ‪.‬‬

‫‪53‬‬


‫نجوم‬

‫من قوات الدرك‬

‫النقيب‬ ‫تزخ��ر المديري��ة العام��ة لق��وات ال��درك بالنجوم‬ ‫ناصر الشوملــــي‬ ‫االم���ان���ة ال��ع��ام��ة الرياضيين والذين س��اهموا بشكل أساسي في تحقيق‬ ‫لإلتحاد الرياضــي االنج��از الرياضي لألردن ف��ي جميع المحاف��ل الدولية‬ ‫وفي جميع الرياضات وسنس��لط الض��وء في هذا العدد‬ ‫عل��ى بطلنا األولمبي الدركي أحم��د أبو غوش ومدرب‬ ‫المنتخ��ب الوطني وق��وات ال��درك للتايكواندو المالزم‬ ‫فارس العساف ‪.‬‬

‫حيث ظف��ر الالعب الدركي احمد أب��و غوش بلقب‬ ‫ذهبية وزن تح��ت ‪ 68‬كغم بالتايكواندو في أولمبياد ‪-‬‬ ‫ري��و دي جانيرو‪( -‬البرازيل) خ�لال العام الماضي والتي‬ ‫تعتبر األولى في تاريخ مشاركة األردن في األولمبياد‪.‬‬ ‫وحص��ل أبو غ��وش عل��ى (‪ )200‬نقطة ف��ي وزنه‬ ‫مكنت��ه م��ن التقدم للمرك��ز الثالث عالمي��اً في ترتيب‬ ‫وزنه‪ ،‬األمر الذي مكنه من المشاركة في بطولة النخبة‬ ‫لالعبي التايكواندو‪.‬‬ ‫وحصل أبو غوش على جائزة أفضل العب في العالم‬ ‫بعد منافس��ته مع أربعة العبين عالميين في حفل أقيم‬ ‫في دولة أذربيج��ان في نهاية العام ‪ 2016‬وحل بطل‬ ‫العال��م الس��ابق الالعب الك��وري الجنوبي ف��ي المركز‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫أما مدربنا المالزم فارس العساف فقاد الالعب احمد‬ ‫أب��و غوش للفوز بذهبي��ة أولمبياد ‪ -‬ري��و دي جانيرو‪-‬‬ ‫باإلضاف��ة لقي��ادة منتخبن��ا الوطني للناش��ئين للظفر‬ ‫بالمرك��ز الثاني في البطولة اآلس��يوية التي أقيمت في‬ ‫فيتنام قبل عامين‪ ،‬وس��جله التدريبي مليء باإلنجازات‬ ‫أبرزه��ا قي��ادة العبة ف��ي المنتخب الوطن��ي دانا حيدر‬ ‫للتأهل ألولمبياد لندن قبل ‪ 4‬س��نوات‪ ،‬وتقديم العديد‬ ‫من الالعبين والالعبات للمنتخبات الوطنية للناش��ئين‬ ‫والشباب والرجال واآلنسات‪.‬‬ ‫وهو ثاني أفضل مدرب في العالم في العام ‪2016‬‬ ‫وأفضل مدرب في أس��يا ع��ام ‪ 2012‬كما تم إختياره‬ ‫ضم��ن أفض��ل ‪ 10‬مدربين في العالم ضم��ن التعديل‬ ‫لقان��ون التايكواندو األولمبي وذلك ضمن الدورة التي‬ ‫عقدت في كوريا الجنوبية وتحت إشراف اإلتحاد الدولي‬ ‫للعبة‪.‬‬

‫و على مستوى منتخب الدرك حقق مع المنتخب لقب‬ ‫بطول��ة البحري��ن الدولية السادس��ة للتايكواندو حيث‬ ‫حقق ‪ 3‬ذهبي��ات وفضية وبرونزي��ة وبالتالي الحصول‬ ‫على المركز األول (مجموع عام وفئة الرجال ) بمش��اركة‬ ‫‪ 25‬دول��ة منها إيران ‪ ،‬بريطانيا ‪ ،‬فرنس��ا كازاخس��تان‬ ‫مص��ر ‪ ،‬كما حقق في نف��س البطولة لقب أفضل مدرب‬ ‫وحق��ق المركز الثاني في بطول��ة العالم لألندية والتي‬ ‫أقيمت في فيتنام حيث أحرز ذهبية وفضيتان بمشاركة‬ ‫‪ 50‬دول��ة من جميع القارات إضافة إلى تحقيقه المراكز‬ ‫األول��ى ف��ي البط��والت المحلي��ة لتصفي��ات المنتخب‬ ‫الوطني من عام ‪ 2012‬لغاية ‪.2017‬‬ ‫ويقول العس��اف وأبو غوش ان تكريم جاللة الملك‬ ‫عب��داهلل الثاني ابن الحس��ين لهما ه��و بمثابة الحافز‬ ‫األكب��ر لهما لتقدي��م كل طاقاتهم��ا وإمكانياتهما في‬ ‫س��بيل رفعة رياض��ة التايكوان��دو ف��ي األردن كما إن‬ ‫اهتمام سمو األمير فيصل بن الحسين – رئيس اللجنة‬ ‫االولمبية وس��مو األمير الحسن بن طالل وسمو األمير‬ ‫راش��د بن الحسن ودعمهم المس��تمر كان له دور كبير‬ ‫في صناعة هذا اإلنجاز ‪ ،‬وعلى مستوى المديرية العامة‬ ‫لقوات الدرك يقول العس��اف وأبو غوش إن دعم المدير‬ ‫العام لقوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة لجميع‬ ‫الرياضيين يش��كل نقطة مضيئة فال تكاد تمر مناسبة‬ ‫رياضي��ة إال ويلتقي النش��امى ويق��وم بتحفيزهم مادياً‬ ‫ومعنوياً‪ ،‬وتقدم قوات الدرك للرياضي الشكل الحقيقي‬ ‫لإلحت��راف م��ن خ�لال اإلس��تقرار الوظيف��ي والتأمين‬ ‫الصحي والتغذية والتدريب المستمر وفق أسس علمية‬ ‫للوصول إلى أعلى مستويات اإلنجاز الرياضي‪.‬‬


‫أخبار رياضة الدرك‬ ‫منتخب الدرك للكاراتيه يحقق المركز األول‬ ‫في بطولة مرمره الدولية‬

‫ظفر نش��امى منتخب الدرك للكاراتيه بلقب المركز‬ ‫األول ( فئة الرجال ) في بطولة مرمره الدولية للكاراتيه‬ ‫والت��ي اختتمت في تركيا بعد أن حصد النش��امى ( ‪) 6‬‬ ‫ميداليات ذهبية و ( ‪ ) 2‬فضية وبرونزية في البطولة التي‬ ‫أقيمت في صالة ( كش��ك ش��اكمجي) وشارك بها ‪120‬‬ ‫فري��ق يمثلون ‪ 20‬دولة أبرزها الع��راق وليبيا والمغرب‬ ‫والجزائر وتونس وفلس��طين وروسيا ‪ ،‬إضافة إلى تركيا‬ ‫الدولة المضيفة وحظي منتخب الدرك بإهتمام إعالمي‬ ‫كبير خاصة الالعبون خميس مس��يح ومحمود السجان‬ ‫وحات��م الدويك ‪ ،‬والذين وصفهم ع��دد من المدربين‬ ‫أنهم يمتلكون قدرات ومهارات بمستوى عالمي وحضر‬ ‫فعاليات البطولة عدد كبير من أبناء الجالية األردنية في‬ ‫تركيا ‪ ،‬إضافة إلى جمهور كبير من مختلف الجنس��يات‬ ‫وتالياً النتائج الفنية للبطولة ‪:‬‬ ‫ ‬

‫•وزن – ‪ 60‬كغ��م الدركي خميس مس��يح ذهبية‬ ‫فئة تحت (‪ )21‬سنة وذهبية فئة الرجال‪.‬‬

‫ ‬

‫•وزن ‪ 67-‬كغ��م الدركي فهد احمد خليل ذهبية‬ ‫فئة تحت سن (‪ )21‬كغم‪.‬‬

‫ ‬

‫•وزن – ‪ 75‬كغ��م الدركي حاتم دويك ذهبية فئة‬ ‫الرجال القتال فردي‪.‬‬

‫ ‬

‫•وزن – ‪ 84‬كغم الدركي محمود الس��جان ذهبية‬ ‫فئة الرجال (قتال فردي)‪.‬‬

‫ ‬

‫•فئ��ة المخضرمي��ن قتال ف��ردي الدرك��ي محمود‬ ‫العوايش��ة ميدالي��ة برونزية اضاف��ة الى فضية‬ ‫الكاتا الفردي‪.‬‬

‫ ‬

‫•الكاتا الجماعي وشارك بها الدركيون انس فلفل‬ ‫وعب��داهلل الع��زام وصالح فتي��ان وأح��رزوا كأس‬ ‫المركز األول (‪ 3‬ذهبيات)‪.‬‬

‫ ‬

‫•القت��ال الجماعي كأس المركز الثاني وش��ارك به‬ ‫الالعبون محمود السجان و خميس مسيح وحاتم‬ ‫الدويك‪.‬‬

‫وعلى هامش البطولة حص��ل المدرب صالح فتيان‬ ‫والرقيب محمود العوايشة على الحزام األسود ( ‪ 5‬دان )‬ ‫بعد اجتيازهم فحص الترقية‪.‬‬ ‫ومثل وفد قوات الدرك كل من المدرب مالزم ثاني‬ ‫صال��ح عمر فتيان والالعبين انس فلفل ‪ ،‬محمود خالد‬ ‫الس��جان ‪ ،‬حاتم أنور الدويك ‪ ،‬خميس س��مير مس��يح‬ ‫فهد احمد خليل ‪ ،‬ص�لاح فتيان ‪،‬عبداهلل عزام‪ ،‬محمود‬ ‫العوايشة‪.‬‬


‫الدرك بحروف من ذهب يحرز بطولة الكيك‬ ‫بوكسينغ في تونس‬ ‫س��جل منتخب ق��وات ال��درك للكيك بوكس��ينغ‬ ‫اس��مه بحروف من ذهب بع��د ان ظفر بلقب بطولة‬ ‫(ف��ل كونتاكت) لألندي��ة العربية الت��ي اختتمت في‬ ‫مدينة نابل التونسية‪.‬‬ ‫وأح��رز ال��درك المرك��ز األول بع��د أن ن��ال (‪)3‬‬ ‫ميدالي��ات ذهبي��ة‪ ،‬وواح��دة فضي��ة‪ ،‬و(‪ )3‬برونزية‬ ‫وحملت النزاالت اإلثارة والقوة والحضور الجماهيري‬ ‫وتحدي��دا مواجه��ات عدي أب��و حص��وة وعلي خلف‬ ‫وجاءت النتائج الفنية‪:‬‬ ‫‪ -‬‬

‫ذهبية وزن تحت ‪ 71‬كغم حققها احمد خلف بعد‬ ‫فوزه على محمد الحريري من القلعة التونس��ي‬ ‫باإلنس��حاب ثم على العب مس��تغانم الجزائري‬ ‫محمد مخف��ي بنتيجة ‪ 0-3‬تخط��ي العب افاق‬ ‫التونسي غسان خلف اهلل بالضربة القاضية‪.‬‬

‫‪ -‬‬

‫ذهبي��ة وزن تح��ت ‪ 63‬كغ��م فاز به��ا عدي ابو‬ ‫حص��وة بعد تجاوز العب الكرم التونس��ي حمزة‬ ‫بن محي الدين بإنس��حاب المنافس ثم فاز على‬ ‫العب اولمبيك الجنوب التونسي حسان بن يزيد‬ ‫لذات السبب‪ ،‬وفي النهائي فاز على العب األمن‬ ‫العام مهند عفانة ‪.0-3‬‬

‫‪ -‬‬

‫ذهبي��ة وزن تح��ت ‪ 67‬كغ��م ظفر بها موس��ى‬ ‫محمد علي بفوزه على العب التضامن التونسي‬ ‫معت��ز البداوي بالضرب��ة القاضية ث��م فاز على‬ ‫العب ن��ادي القلعة مب��ارك ع��ودة ‪ 0-3‬ثم فاز‬ ‫على العب األم��ن العام االردني إياد زرادة ‪0-3‬‬ ‫وف��ي المباراة النهائية عل��ى العب نادي الحزام‬

‫‪56‬‬

‫الرياضي محمد بن سعيد بنفس النتيجة‪.‬‬ ‫ فضي��ة وزن تح��ت ‪ 81‬كغم ف��از به��ا إبراهيم‬‫زايد بعد فوزه ف��ي الدور األول على العب عزري‬ ‫التونسي محمد الطرابلس��ي بالضربة القاضية‬ ‫ث��م فاز عل��ى العب ن��ادي مس��تغانم الجزائري‬ ‫حكيم مك��ري بف��ارق النق��اط وخس��ر المباراة‬ ‫النهائي��ة أم��ام العب نادي كرم تيم التونس��ي‬ ‫طيب الرياحي‪.‬‬ ‫ برونزي��ة وزن تح��ت ‪ 57‬كغم حققه��ا الدركي‬‫محي��ي الدي��ن أس��امة بعد ف��وزه عل��ى العب‬ ‫التضامن التونسي أيمن السليمي بنتيجة ‪0-3‬‬ ‫ليخس��ر امام الع��ب االولمبي التونس��ي نعمان‬ ‫الخضر بفارق النقاط‪.‬‬ ‫ برونزي��ة وزن تح��ت ‪ 75‬كغم ظفر بها هش��ام‬‫محمد بعد ان خسر امام التونسي حمدي احمد‬ ‫بفارق النقاط‪.‬‬ ‫ برونزية وزن تحت ‪ 91‬كغم حققها الدركي علي‬‫محمد الغزاوي بعد أن خسر أمام التونسي أمين‬ ‫اهلل احمد بفارق النقاط ‪.‬‬ ‫وشهدت البطولة مشاركة (‪ )250‬العباً من عشر‬ ‫دول أبرزها فلس��طين‪ ،‬العراق‪ ،‬ليبيا‪ ،‬الجزائر الكويت‬ ‫المغرب واألردن إضافة إلى تونس الدولة المضيفة‬ ‫ومث��ل وفد قوات ال��درك كل من الم��درب رائد عبد‬ ‫الكري��م دب��ج والالعب��ون‪ :‬عل��ي الغ��زاوي إبراهيم‬ ‫الش��طناوي‪ ،‬عل��ي خلف‪ ،‬هش��ام حمدان‪ ،‬ع��دي أبو‬ ‫حصوة ‪ ،‬موسى علي ومحيي الدين أسامة‪.‬‬


‫أخبار رياضة الدرك‬ ‫خماســـي الدرك‬

‫يتــوج بلقــب‬ ‫ب����ط����ول����ة‬ ‫ال���ش���رط���ة‬ ‫ال��دول��ي��ة في‬ ‫ال��ب��وس��ن��ة‬ ‫سطع نجم منتخب الدرك في سماء اإلنجاز حينما‬ ‫ن��ال عن ج��دارة وإس��تحقاق لقب بطولة الش��رطة‬ ‫الدولي��ة بخماس��يات الكرة في الص��االت المغلقة‬ ‫التي أُقيمت في البوس��نة ‪-‬سراييفو‪ -‬إثر فوزه على‬ ‫منتخب البوسنة في المباراة النهائية بنتيجة (‪.)3-5‬‬ ‫جاء هذا اإلنجاز بعد جهود مضنية بذلها أعضاء‬ ‫المنتخب‪ ،‬خاصة في ظل المش��اركة الواس��عة التي‬ ‫شهدتها البطولة‪ ،‬حيث تواجد فيها (‪ ) 60‬فريقاً من‬ ‫جميع دول العالم‪.‬‬ ‫وقد أش��ارت وس��ائل اإلعالم الخاصة بالبطولة‬ ‫بأحقية منتخب الدرك بإحراز اللقب حيث بات الفريق‬ ‫يحظى بسمعة وشعبية واسعة كما أشاد عدد كبير‬ ‫من مدربي المنتخبات المش��اركة بالالعب إبراهيم‬

‫قندي��ل على وج��ه التحديد‪ ،‬الذي حص��ل على لقب‬ ‫أفضل العب في بطولة العالم النسخة األخيرة‪.‬‬

‫الطريق إلى اللقب‬

‫لع��ب منتخب ق��وات ال��درك خمس��ة مباريات‬ ‫وجاءت النتائج على النحو األتي ‪ :‬في الدور األول فاز‬ ‫منتخ��ب الدرك على البرتغال ‪ 1-3‬وعلى كندا ‪2-4‬‬ ‫وعل��ى فريق البوس��نة (ب) ‪ 1-2‬وفي ال��دور الثاني‬ ‫فاز عل��ى رومانيا ‪ 3-5‬وفي المب��اراة النهائية على‬ ‫البوسنة(أ) ‪.3-5‬‬ ‫ومثل الالعبون نور الدين الخزاعلة‪ ،‬بهاء الدين‬ ‫معاذ‪ ،‬مجدي قنديل‪ ،‬إبراهي��م قنديل‪ ،‬امجد القروم‬ ‫عدي محمد‪ ،‬محمد خلدون‪ ،‬يوسف العياصرة‪.‬‬

‫انجاز ذهبي جديد لرياضة الدرك في بطولة القناصين في بكين‬ ‫حق��ق فري��ق المديري��ة العام��ة لق��وات الدرك‬ ‫للقناصي��ن والمكون من أربع��ة العبين إنجاز ذهبي‬ ‫جديد للرياضة األردنية بحصولهم على ‪ 7‬ميداليات‬ ‫ذهبية في البطولة الدولية للقناصين والمقامة هذا‬ ‫العام بالعاصمة الصينية بكين‪.‬‬

‫وتأت��ي أهمي��ة ه��ذه البطول��ة العالمي��ة نظراً‬ ‫لمش��اركة أمهر الفرق العسكرية من مختلف جيوش‬ ‫العال��م وأفضل القناصين على مس��توى دول العالم‬ ‫حيث ش��ارك بها ‪ 21‬فري��ق يمثل��ون ‪ 15‬دولة من‬ ‫بينها الدولة المستضيفة ‪.‬‬ ‫ورغ��م اش��تراكه بع��دد العبين أقل م��ن معظم‬ ‫الف��رق األخ��رى إال أن فريق ق��وات ال��درك نجح في‬ ‫حص��د المركز األول في عدة فعالي��ات فردية ضمن‬ ‫البطولة ‪ ،‬والمركز الراب��ع بالمجموع العام حيث حل‬ ‫الفريق الصيني بالمركز األول والفريق الباكس��تاني‬ ‫ثانياً والفريق الروس��ي ثالثاً والفري��ق األردني رابعاً‬ ‫والفريقين الفرنسي واإلسباني بالمركزين الخامس‬ ‫والسادس ‪.‬‬

‫‪57‬‬


‫متسابقو الدرك يسيطرون على سباقات‬ ‫ماراثون األقصر الدولي‬ ‫س��يطر نش��امى منتخب ق��وات ال��درك ألختراق‬ ‫الضاحية على س��باقات ماراثون األقصر الدولي في‬ ‫نسخته الرابعة والعش��رين والذي اختتم في مدينة‬ ‫األقص��ر المصرية حي��ث أحكم النش��امى قبضتهم‬ ‫على المراكز األولى في سباقات الماراثون (‪ )42‬كم‬ ‫والنصف ماراثون (‪ )22‬كم ‪ ،‬إضافة الى س��باق (‪)12‬‬ ‫كم‪.‬‬ ‫واستطاع المالزم أول هايل الرواحنة من منتخب‬ ‫ق��وات الدرك حصد المركز األول في س��باق ‪ 42‬كم‬ ‫رج��ال ‪ ،‬تاله الدركي محمد فايز ف��ي المركز الثاني‬ ‫وفي س��باق ال��ـ‪ 22‬كم متر رجال ح��ل الدركي رأفت‬ ‫الزبون بالمركز األول تبعه التونس��ي عوني الرجبي‬ ‫في المرك��ز الثاني ‪ ،‬وفي س��باق الـ‪ 12‬ك��م رجال ‪،‬‬ ‫جاء الدركي عبد اهلل المش��افق بالمركز االول تاله‬ ‫الياباني شيميزو نوزومو في المركز الثاني‪.‬‬ ‫وانطلق الس��باق وس��ط معابد مل��وك وملكات‬ ‫الفراعنة في غرب مدينة األقصر وانتهى في س��احة‬ ‫معبد الملكة حتشبس��وت ‪ ،‬ف��ي غرب مدينة األقصر‬ ‫وس��ط مش��اركة ‪ 243‬متس��ابقاً من ‪ 23‬دولة من‬ ‫مختلف دول العالم منها الواليات المتحدة االمريكية‬ ‫‪ ،‬وبلجيكا ‪ ،‬وبريطاني��ا ‪ ،‬وكندا ‪ ،‬وبارجواى ‪ ،‬واليابان‬ ‫وفنلندا ‪ ،‬وس��لوفاكيا ونيوزيلندا ‪ ،‬وألمانيا ‪ ،‬والنمسا‬ ‫واستراليا ‪ ،‬وايرلندا ‪ ،‬ونيجيريا ‪ ،‬والتشيك ‪ ،‬والبرازيل‬

‫‪58‬‬

‫والسويد ‪ ،‬واستونيا ‪ ،‬واليونان ‪ ،‬واألردن ‪ ،‬اضافة الى‬ ‫مصر الدولة المنظمة‪.‬‬ ‫وبع��د إنتهاء الس��باق رفع نش��امى ال��درك علم‬ ‫االردن ف��ي قل��ب الصح��راء المصرية وس��ط أجواء‬ ‫احتفالي��ة‪ ،‬وتغطي��ة إعالمي��ة واس��عة من وس��ائل‬ ‫اإلع�لام المصرية والدولية‪ ،‬حيث ت��م تتويج العبي‬ ‫ق��وات ال��درك بالمراكز األول��ى‪ ،‬كما ق��ام محافظ‬ ‫األقصر محمد بدر بتكري��م رئيس وفد قوات الدرك‬ ‫النقيب رياض أبو ريشة‪.‬‬ ‫ويش��ار إلى أن منتخب قوات ال��درك الذي يدربه‬ ‫المالزم أول زهير الزبون حقق العديد من اإلنجازات‬ ‫الدولي��ة كان أخرها احتفاظ��ه بلق��ب التراماراثون‬ ‫النمس��ا الدولي (اوتش��ر) للعام الثاني على التوالي‬ ‫إضافة إلى حصده العديد م��ن األلقاب المحلية في‬ ‫مختلف السباقات‪.‬‬ ‫هذا وش��هدت رياضة ق��وات الدرك ف��ي الفترة‬ ‫األخيرة تطوراً ملحوظاً من خالل حصدها للعديد من‬ ‫البط��والت المحلية والدولية ف��ي مختلف الرياضات‬ ‫وبخاصة ف��ي األلع��اب الفردية وألع��اب الدفاع عن‬ ‫النف��س‪ ،‬كم��ا أع��دت قوات ال��درك خط��ة طموحة‬ ‫لتأهيل العبيها ورفد المنتخبات الوطنية المش��اركة‬ ‫في المسابقات الدولية‪.‬‬


‫أخبار رياضة الدرك‬ ‫أنا األبطال من بلدي‬ ‫ُ‬ ‫األب����ط����ال م���ن ب��ل��دي‬ ‫أن����ا‬ ‫ُ‬ ‫ال����ت����اري����خ م����وف����و ٌر‬ ‫�����ه‬ ‫ب� ِ‬

‫��د‬ ‫��م‬ ‫ال��ع��ه��د م���ن أم� ِ‬ ‫ِ‬ ‫ق���دي� ُ‬ ‫غ���د‬ ‫وح����اض����رن����ا وي�������وم‬ ‫ِ‬

‫ف��ح�� ّب��ي ف���ي� َ‬ ‫ُ‬ ‫ي��أخ��ذن��ي‬ ‫��ك‬

‫��د‬ ‫إل�����ى ال���ع���ل���ي���اءِ وال���خ���ل� ِ‬ ‫ال����ب����ارع ال���� َر َ‬ ‫���د‬ ‫ب���ع���زم‬ ‫ش� ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫وأم������ج������ادي أس���ط���ره���ا‬ ‫وأ ّن�������ي ال���ن���ص���ر ُأ ُ‬ ‫ُ‬ ‫��������ه‬ ‫درك‬

‫��ه��د‬ ‫ال��ح��ب��ر م���ن َج‬ ‫م�����داد‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ال��وع��د‬ ‫����ادق‬ ‫ف��ط��ب��ع��ي ص�‬ ‫ِ‬

‫ت���ص��� َّب���ر م����ن ُت���ن���ا ِز ُل���ن���ي‬

‫ت��ص�� ّب��ر ق���د أت����ى َج��� َل���دي‬

‫َ‬ ‫�������ت ال ت�����دري‬ ‫ت���ص��� َّب���ر أن�‬ ‫ُ‬ ‫��م���ت���ي َم���رح���ًا‬ ‫أج�‬ ‫������ول ِب���ه� ّ‬

‫َّ‬ ‫ب�����أن ال����ف����و َز ل���ي وح���دي‬ ‫���د‬ ‫��ة األس� ِ‬ ‫أَص������ول َك���ص���ول� ِ‬

‫ف��ل��م� ُ‬ ‫��رق ُي��ش� ِب� ُ‬ ‫�ه��ن��ي‬ ‫�ع ال���ب� ِ‬

‫وص����وت����ي ح� َّ‬ ‫��د‬ ‫����ل ك���ال���رع� ِ‬

‫ت��ش��ه��د لي‬ ‫ه���ي األي������ام‬ ‫ُ‬

‫َّ‬ ‫ب�����أن ال��م��ج��د ذا م��ج��دي‬

‫ف���م���ا ع��ب��ث��ًا أت�����ى وع����دي‬

‫ُ‬ ‫��د‬ ‫���ر ب���ال���ك� ِّ‬ ‫وت��������اج ال����ن����ص� ِ‬

‫�����ت أرق����ب� ُ‬ ‫وح����ل����م����ي ب� ُّ‬ ‫���ه‬ ‫ُ‬

‫��د‬ ‫��م م����ن ح� ِ‬ ‫��ح���ل� ِ‬ ‫وم�����ا ل���ل� ُ‬

‫ُ‬ ‫أح��ف��ظ��ه‬ ‫�������ان‬ ‫ع��ل��ى األزم�‬ ‫ِ‬

‫ح����ف� ُ‬ ‫���اظ‬ ‫ال����وص����ل ل���ل���ودِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫��د‬ ‫وأع������ل������ي راي�����ت�����ي ب���ي� ِ‬

‫وت�����زه�����و أن������ت خ��ف��اق��ًا‬

‫���د‬ ‫ع����ل����ى األع�����ل����ام ل��ل�أب� ِ‬ ‫ال��ل��ح��ن ك��ال� ّ‬ ‫�د‬ ‫ب��ه��ي‬ ‫�ش��ه� ِ‬ ‫ِ‬

‫دروب ال��م��ج��د أس��ل��ك��ه��ا‬

‫وأس����ع����ى ط���ال���ب���ًا م��ج��دًا‬ ‫َ‬ ‫����دوه‬ ‫����وف أش�‬ ‫ن��ش��ي��دك س�‬ ‫ُ‬ ‫��ع ُ‬ ‫��ه‬ ‫ع��ل��ى اإلش���ه���ادِ ُأ‬ ‫ِ‬ ‫س��م ُ‬

‫ف���ه���ذه غ����اي� ُ‬ ‫ال��ق��ص��د‬ ‫���ة‬ ‫ِ‬

‫ألج���ل� َ‬ ‫��ك ك���ن� ُ‬ ‫��ت ي���ا وط��ن��ي‬

‫ألج���ل���ك أع���ت���ل���ي ن��ج��دي‬

‫ع�����زي����� ٌز أن�������ت م���ن���ص���و ٌر‬

‫ُ‬ ‫��ه��د‬ ‫وال��ع‬ ‫ال���رب���ع‬ ‫ج��م��ي��ل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬

‫ف���ن���ب� ُ‬ ‫��ر م��ع��ط��ا ٌء‬ ‫��ع ال���خ���ي� ِ‬

‫��ر ال�����م�����اءِ وال��������وردِ‬ ‫ك���ث���ي� ُ‬

‫النقيب‬ ‫ع�����واد ال���س���ردي‬ ‫إدارة اإلعـــــــــــــالم‬ ‫والتوجيه المعنوي‬

‫‪59‬‬


‫كانت قافلة الجمال تلك منحوتة من الخشب هي اقرب للجمال الحقيقية‬

‫قافلة جمال في خزانة ُ‬ ‫مي‬ ‫أ‬ ‫ُ‬

‫االس��������ت��������اذة‬ ‫أمل حامد سالم‬

‫كان ل��دى أُمي ( أطال اهلل في عمرها )خزانة‬ ‫صغيرة ما يسمى ( كومودينا )نصف الكومودينا‬ ‫األعلى زجاج شفاف ذي رفين خشبيين كان يحلو‬ ‫ُ‬ ‫ألمي أن تصف بعض الزجاجيات بأناقة وترتيب‬ ‫ف��ي ‪ ...‬الرفي��ن !! وم��ن خالل بع��ض الثغرات‬ ‫تس��نى ألم��ي أن تزي��ن المكان ببع��ض صور‬ ‫العائل��ة وأحياناً بعض التحف التي إما أن تكون‬ ‫إه��داءات إليه��ا ‪ ،‬أو تش��تريها ه��ي من بعض‬ ‫جوالته��ا النادرة باألس��واق ‪ ،‬فوالدي رحمه اهلل‬ ‫كان يخفف عنها عناء الجوالت قدر المستطاع !!‬ ‫من ضمن القطع الجميلة التي أذكر جيداً أن‬ ‫أمي أطال اهلل عمره��ا‪ ،‬كانت تحتفظ بزهو بها‬ ‫في خزانتها الصغي��رة‪ ،‬قافلة جمال ربما عددها‬ ‫عش��رة‪ ،‬منحوتة من الخش��ب هي أقرب للجمال‬ ‫الحقيقية جداً‪ ،‬لوال حجمها المتناهي في الصغر‬ ‫والغري��ب أن ناحتهم��ا كان من الب��ال الطويل‬ ‫واالن��اة في عمله أن جعل للجمل األول بس��اط‬ ‫أحم��ر ومرب��وط بسلس��لة فضية م��ع الجمال‬ ‫األخرى ‪ .‬والجمال األخرى على جانبها ما يش��به‬ ‫األكياس الصغي��رة‪ ،‬ولكنها كذلك مربوطة كل‬ ‫مع اآلخر بتلك السلسلة الفضية النائمة‪ .‬والتي‬ ‫تحاكي الجنزير الحقيقي في صياغتها ‪.‬‬ ‫ولطالما كان يحل��و لي الجلوس وتأمل تلك‬ ‫الجمال س��واء من ناحية صنعها أو حتى تأثيرها‬ ‫البص��ري األخاذ ‪ . . .‬كأن��ي كنت أتخيلها بعقلي‬

‫الطفول��ي إنها تس��ير فأدق��ق النظر ف��إذا بها‬ ‫جامده بعيونها الكحيلة ونظرتها الساهمة نحو‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫أحبب��ت قافل��ة الجمال تلك ف��ي خزانة أمي‬ ‫‪ ...‬تعلقت بها وتس��اءلت كم من الوقت أمضى‬ ‫النح��ات في نحته��ا وتزيينها‪ ،‬وم��ن أي بلد هو‬ ‫ولماذا نحتها وهل نحت غيرها مثي ً‬ ‫ال لها أو أكبر‬ ‫منه��ا أو أصغر ؟! وكيف وصل��ت لبيتنا ‪ ...‬كانت‬ ‫قافل��ة الجمال ف��ي خزانة أمي له��ا دوما مكان‬ ‫الص��دارة ‪...‬قد يتغير موقعها في الخزانة ‪...‬هنا‬ ‫‪ ...‬هن��اك ‪ ...‬في الوس��ط ‪ ...‬لكنه��ا دائما في‬ ‫المقدمة وأحياناً كثيرة اتسائل اين ذهبت تلك‬ ‫الجم��ال !! ال أدري لكنني دائماً اتذكرها وأتمنى‬ ‫لو تمكن��ت من اإلحتفاظ بها بأي ش��كل ككنز‬ ‫جميل وتذكار أبدي !!‬ ‫أتجول بأس��واق التحف بعم��ان ‪ ...‬أرنو الى‬ ‫قواف��ل الجم��ال المعروضة ولكن اب��داً لم اجد‬ ‫مثل تلك القافلة الصغي��رة األنيقة من الجمال‬ ‫التي كان��ت موضوع��ة بعناية ف��ي خزانة أمي‬ ‫الزجاجية ‪.‬‬ ‫نح��ن نحمل م��ن ذكري��ات الطفولة بعض‬ ‫مفاتي��ح ف��ي الذاك��رة ‪ ...‬مفت��اح الطفولة في‬ ‫ذاكرت��ي بعضاً منه��ا كان ( قافل��ة الجمال في‬ ‫خزانة أمي ) فما احاله من مفتاح أولف بواسطته‬ ‫الى عالم طفولتي الموغل في البعيد‪.‬‬

‫في اللغة العربية ‪ ...‬الصـــــرف‬

‫م��ا معنى علم الص��رف‪ :‬هي قواعد يع��رف بها أحوال‬ ‫أبنية الكلمة مما ليس ببناء وال إعراب‪.‬‬

‫االس��������ت��������اذة‬ ‫أمل حامد سالم‬

‫‪ -1‬التصريف ‪ :‬هو تحوي��ل الكلمة من بنية الى أخرى‬ ‫لضروب المعاني‪.‬‬

‫موضوعات الصرف ‪:‬‬

‫المفردات العربية بنوعيها األسماء المعربة‬

‫‪ -2‬األفعال المتصرفة ‪:‬‬ ‫وه��ذا يعني أنه ال يتناول حروف المعاني ( ل في ‪ ،‬إلى‬ ‫) واألسماء المبينة ( من ‪ ،‬أنت )‬ ‫واألعجمية لـ ابراهيم‬ ‫ُ‬ ‫وأسمـــــــاء األفعال ( أ فَّ اٌ مين) وأسماء‬ ‫األص��وات ( غ��اق ‪ ،‬طق) واألفع��ال الجامدة‬ ‫(نعم ‪ ،‬بئس )‬

‫‪60‬‬

‫ما هي غايات الصرف ؟!‬

‫معنوي��ة ‪ :‬إث��راء اللغة بم��ا ال يحصى م��ن المفردات‬ ‫لمعانٍ مخصوصة‪.‬‬ ‫لفظي��ة ‪ :‬تحقيق الخفة في النطق بالظواهر الصرفية‬ ‫العامة‬ ‫( اإلعالل ‪ ،‬اإلبدال ‪ ،‬اإلدغام ‪ ،‬الحذف‪) ..‬‬

‫ما هي فوائد الصرف ؟!‬

‫ ‬

‫•صون اللسان والتعلم عن الخطأ بالمفردات‪.‬‬

‫ ‬

‫•معرف��ة النظام الصرفي والعرب��ي والوقوف على‬ ‫إسراره وإلتزام قوانينه‪.‬‬

‫ ‬

‫•تمييز الكلمات العربية م��ن األعجمية إعتمادها‬ ‫على معرفة األبنية العربية‪.‬‬

‫ ‬

‫•معرفة األصلي والزائد من حروف الكلمات‪.‬‬


‫ا‬

‫سترا‬ ‫ح‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫عدد‬

‫يا مرحبا بالدرك‬ ‫ي���ا م��رح��ب��ا وي���ا ه�ل�ا ب���ال���درك ع���ز ال��ت��راح��ي��ب‬ ‫اه��ل��ي وارح������ب ب��ي��ك��م ي���ا ش��م��وخ االص��اي��ل‬ ‫أق���ول م��ن القصيد لكم ي��ا أغ��ل��ى م��ن الطيب‬ ‫وان��ث��ر م��ن ال��ك�لام ال��ج��م��ي��ل ألب��ن��اء الحمايل‬ ‫ي���ا رج�����ال ال���ع���ز ي��ف��ت��خ��ر ب��ك��م ك���ل ق��ري��ب‬ ‫ي��ا ش��م��وخ تشهد ال��ق��وم ل��ك��م ب��زي��ن الفعايل‬

‫المالزم ‪2/‬‬ ‫مياس سالمة مياس‬ ‫ق���ي���ادة ال��ش��رط��ة‬ ‫ال��������خ��������اص��������ة‬

‫ان��ت��م درك ال��ع��ز رج���ال م��ا ت��ه��اب��ون اللواهيب‬ ‫ال��ش��ه��ام��ة أب���ت إال ت���راف���ق أغ��ل��ى ال��م��آص��ي��ل‬ ‫ي���ا ق����وات دم����رت ال��ظ��ل��م وب��ال��ح��ك��م��ة تهيب‬ ‫ب��ق��وة ت��ح��م��ون ال��وط��ن وال���خ���وف ل��ك��ل ذليل‬ ‫بقلبكم رحمة للطفل وسهامكم ع��دوه تصيب‬ ‫عنوانكم الخير وال��م��واط��ن ف��ي نظركم خليل‬ ‫أدع���و رب��ي دوم بحماكم ه��و السميع المجيب‬ ‫اختم بالفخر مديح وان ط��ال ه��و بحبكم قليل‬

‫الشهيد‬ ‫أرس�����ل ت��ح��ي��ة أله����ل ك���ل م��ف��ق��ود‬ ‫زف����وه ألن���ه م���ا ع���رف غ��ي��ر ال��س��ج��ود‬ ‫ج���ت���ه ال��م��ن��ي��ة ف����ي ع����ز وص���م���ود‬ ‫أردن�������ي وال�����واح�����د ي���س���وا ج��ن��ود‬ ‫ف��ي ال��م��ي��ادي��ن ت��رب��ى ال ص��ار جلمود‬ ‫ب���األم���س اس��ت��ش��ه��د رج����ال ال��ح��دود‬ ‫ي اهلل تحمي الوطن من عين الحسود‬ ‫وط��ن��ا غ��ال��ي وح��ن��ا ب��ال��س��م��ا رع���ود‬

‫العريف‬ ‫حمزة علي إبراهيم‬ ‫قيادة درك العاصمة‬

‫وق����ول زف����وه ت����رى ن����ال ال��ش��ه��ادة‬ ‫وي����ا ه��ن��ات ال��ل��ي ال���ت���زم ب��ال��ع��ب��ادة‬ ‫ع���ن���ده ع��زي��م��ة م���ن ح��ي��ن ال�����والدة‬ ‫ن��ش��م��ي م���ا ع����رف ط��ع��م ال��س��ع��ادة‬ ‫ي��س��ت��م��ر ب��ال��ت��دري��ب وي��ط��ل��ب زي���ادة‬ ‫وال���ي���وم ن��ط��ل��ب��ه��ا ب��ش��م��وخ وإرادة‬ ‫وت��رح��م م��ن ق���دم ح��ي��ات��ه للشهادة‬ ‫وح���ن���ا س��ل�اح ال���وط���ن وح���ن���ا ع��ت��اده‬

‫‪61‬‬


‫صوت المهباش‬ ‫االس��������ت��������اذة‬ ‫أمل حامد سالم‬

‫ماهو النج��ر ؟! هو عبارة ع��ن أداة مصنوعة على‬ ‫شكل وعاء نحاس��ي له قاعدة توضع بها القهوة وله يد‬ ‫نحاسية تدق القهوة به ويسمى بالنجر‪ ،‬ألنه وسيع الفم‬ ‫مخروطي الشكل ويصدر عن الدق به صوتاً عالياً‪.‬‬

‫وألنه��ا ح��ادة‪ ،‬وبعد ذل��ك يتم إحض��ار جذع الش��جرة‬ ‫حيث يقص ما يقارب ‪70-60‬س��م وهذا يش��كل إرتفاع‬ ‫المهباش المراد صنعه ‪ ،‬بعد ذلك يقوم الصانع بأحضار‬ ‫عدته وهي‪:‬‬

‫ما الف��رق بين المهب��اش والنج��ر ؟! المهباش‬ ‫مصنوع من خشب مستدير الش��كل له يد طويلة‪ ،‬على‬ ‫ان النج��ر يختلف عن المهب��اش فيما يصدره من صوت‬ ‫لس��بب وجود النحاس به مما يطرب أُذن السامع‪ ،‬يقتنى‬ ‫المهباش من قبل الشيوخ وميسوري الحال ‪.‬‬

‫(الق��دوم )‪ -:‬الذي يقوم بتنظيف الجزء المقصوص‬ ‫لعم��ل المهب��اش وتنظيف لحاء الخش��ب وجعل ش��كل‬ ‫المهباش مستديراً‬

‫وذلك دليل على ارتفاع قيمته والتي يحددها جودته‬ ‫الصناعي��ة ونوعي��ة الخش��ب الداخلة ف��ي صناعته الى‬ ‫مهارة الصانع فيما ينقشه من رسومات عليه ‪.‬‬ ‫كيف يصنع المهباش ؟‬ ‫فهذا يقودنا تلقائياً إلى محاولة التعرف الى طريقة‬ ‫صناع��ة المهباش وال��ذي أصبح مهنة ن��ادرة‪ ....‬يؤتى‬ ‫بجذع من اش��جار البلوط وخش��ب الس��فريان واللزاب‬ ‫وس��بب إختيار هذه األن��واع خصيصاً إلنه��ا ال تغير‬ ‫نكهة القه��وة عند طحنها‬ ‫او دقه��ا داخ��ل‬ ‫المهبـــ��اش وإن‬ ‫اجود انواع الش��جر‬ ‫المس��تعمل ف��ي عرف‬ ‫الب��دو ه��و البل��وط‬ ‫بسبب جودته ومتانته‪.‬‬ ‫يبدأصن��ع المهباش‬ ‫بق��ص ش��جر البل��وط‬ ‫بواسطة المنش��ار اليدوي‬ ‫او ما يقال عن��ه (الفاروعة)‪:‬‬ ‫وهي عبارة ع��ن بلطة لقص‬ ‫ج��ذوع الش��جر وس��ميت هكذا‬ ‫لع��رض ف��ي مقدمتها‬ ‫ٍ‬

‫(الس��مبك) ‪ -:‬والس��مبك اليدوي ولم��ن ال يعرفه‬ ‫هو عبارة عن ريش��ه ( الدرل ) يعمل على حفر المهباش‬ ‫م��ن الداخل ويقوم الصانع بعمل زخارف حول المهباش‬ ‫ويقوم بصنع يد للمهباش والعمل على زخرفتها ‪ ،‬ويبدأ‬ ‫العمل بتزيين المهباش ‪.‬‬ ‫(اللون) ‪ -:‬يق��وم الصانع للمهباش بأعطاؤه اللون‬ ‫المناسب والمطلوب‪ ،‬وبعد ذلك يصنع حوله من الخارج‬ ‫ش��ريط من معدن االلمنيوم المزخرف مما يعطي رونقاً‬ ‫جذاباً للمهباش ‪.‬‬ ‫وقد يس��تخدم معادن اخرى مث��ل الفضه و النحاس‬ ‫وذلك حس��ب مقدرة الصانع للمهب��اش واحياناً يزخرف‬ ‫باإلحجار الكريمة مما يزيد في قيمته المادية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫إقتناؤه لدى االغنياء والش��يوخ كم��ادة للعرض والزينة‬ ‫وليسى لألستعمال‪.‬‬ ‫(م��واد صن��ع المهب��اش) ‪ -:‬يدخ��ل ف��ي تكوي��ن‬ ‫المهباش‪:‬‬ ‫ً‬ ‫اوأل‪( :‬الزي��ت الح��ار) وهو مادة كيماوية تس��تخدم‬ ‫حتى ال يشرب الخشب الماء‪.‬‬

‫ثانياً‪ ( :‬اللكر ) ‪ ،‬وهاتين المادتين تعمالن على طالء‬ ‫وإعطاء اللون والنعومة للمهباش‪.‬‬ ‫ثالث��اً‪ :‬اخر ل��ون يس��تخدم ه��و (الكمالي��كا) وهي‬ ‫تستخدم ألعطاء اللمعة للمهباش ‪.‬‬ ‫ان اق��دم صانعي المهب��اش من الجزي��رة العربية‬ ‫ويش��تهر صانع��وا إربد وح��وران بصناعة أجم��ل أنواع‬ ‫المهباش ‪.‬‬ ‫أما االستماع الى هذه المعزوفة الجميلة فيعلم‬ ‫الجمي��ع ان��ه مدع��و الى ج��اره البدوي الرتش��اف‬ ‫القه��وة اللذيذه من يد ذلك البدوي واذا س��مع‬ ‫صوت المهب��اش في بيت احد أفراد العش��يرة‬ ‫فهو ينبه أفراده انه يوجد ضيف في هذا البيت‬ ‫وهو يدعوهم لشرب القهوة مع هذا الضيف أو‬ ‫حضور مائدة غداء أو عشاء أُقيمت خصيصاً له‪.‬‬

‫‪62‬‬


‫جبل القلع��ة أحد جبال مدينة‪ ‬عمان‪ ‬الس��بعة والذي‬ ‫اتخذه‪ ‬العمونيون‪ ‬منذ القدم مقراً لحكمهم في المدينة‬ ‫وم��ن بعدهم كل م��ن اليونان والروم��ان والبيزنطيين‬ ‫الذي��ن إحتلوا المدينة عل��ى التوالي إل��ى أن ّ‬ ‫هل عليها‬ ‫الفتح اإلس�لامي في القرن الس��ابع المي�لادي حيث بني‬ ‫على قمته‪ ‬القصر األموي‪.‬‬ ‫وب��رز جبل القلعة في عمان مق��ر عاصمة العمونيين‬ ‫وال��ذي م��ا زال��ت بقاي��ا قصور‪ ‬العمونيين‪ ‬ماثل��ة في��ه‬ ‫منه��ا ج��دران األس��وار ‪ ،‬واآلب��ار المحفورة ف��ي الصخر‬ ‫الجي��ري‪ ،‬كما عثر ف��ي جبل القلع��ة على أربع��ة تماثيل‬ ‫لملوك‪ ‬العمونيين‪ ‬تعود إلى القرن الثامن ق‪.‬م‪ .‬يوجد في‬ ‫جبل القلعة أيضاً ‪ ،‬آث��ار وأعمدة رومانية كورنثية‪ ‬ومعبد‬ ‫لهرقل ‪ ،‬كذلك يحوي على آثار إس�لامية تعود إلى العصر‬ ‫األموي حيث‪ ‬القصر األموي‪ ‬هناك‪.‬‬ ‫باإلضافة لذلك يوجد‪ ‬متحف اآلثار األردني‪ ‬على قمـــة‬ ‫الجبــل يحاكــي تاريــخ األردن‪ ‬بشكل عام‪ ‬وعمان‪ ‬بشكل‬ ‫خاص‪.‬‬ ‫يرتف��ع جب��ل القلعة حوال��ي ‪ 800‬متراً‪ ‬فوق‪ ‬س��طح‬ ‫البحر ‪ ،‬وهو يتمتع بمزايا عس��كرية واس��تراتيجية؛ حيث‬ ‫عال وضخم ‪ ،‬وكانت تقوم عليه أبراج‬ ‫كان محاطاً بس��ور ٍ‬ ‫للمراقبة والتي كانت ترتفع إلى عشرة‪ ‬أمتار‪ ‬تقريباً‪.‬‬ ‫تنتشر اآلثار المتبقية في جبل القلعة على شكل زاوية‬ ‫مثلث��ة‪ ،‬وتضم برجاً وهيك ً‬ ‫ال على الطراز الكورنثي والذي‬ ‫لم يبق منها سوى األساسات وبعض األعمدة المبتورة‪.‬‬ ‫وت��دل المكتش��فات الحديثة ب��أن اآلث��ار الموجودة‬ ‫تع��ود إلى العص��ر البرون��زي المتـــوس��ط والحــديدي‬ ‫والهلينستي والرومــاني واألمـوي‪.‬‬ ‫يوجــ��د على جبل القلعة هيكل هرقل ومعبد هرقـل‪،‬‬ ‫والـذي بنـاه اإلمبراطــور الروماني‪ ‬أوريليوس��وقد نصب‬ ‫تمث��ا ً‬ ‫ال لهرقل عند مدخل الهيكل ‪ ،‬وتدل بعض النقوش‬ ‫الت��ي وج��دت في الموقع ب��أن المعبد كان قد ش��يد في‬ ‫الس��نوات ‪166 -161‬م ‪ ،‬وال��ذي بقي م��ن المعبد هو‬ ‫واجه��ة مكونة من س��تة أعم��دة ضخم��ة ‪ ،‬وتوجد على‬ ‫جبل القلعة أيضاً بقايا‪ ‬كنيس��ة بيزنطية والتي ترجع إلى‬ ‫القرن الس��ادس الميالدي‪،‬يوجد ع��ل جبل القلعة‪ ‬القصر‬ ‫األموي‪ ‬والبركة المنحوتة في الصخر ‪ ،‬وهو بناء يعود إلى‬ ‫الفترة األموية‪.‬‬

‫كم��ا يوج��د عل��ى قم��ة جب��ل القلعة‪ ‬متح��ف اآلثار‬ ‫األردني‪ ‬والذي ش��يد س��نة‪1951 ‬م‪ ‬لكي يكون الشاهد‬ ‫عل��ى حض��ارات قديمة والتاري��خ العريق ال��ذي مرت به‬ ‫المنطق��ة؛ كما يبي��ن المتحف مراحل التط��ور التاريخي‬ ‫الذي مرَّ به‪ ‬األردن‪ ،‬و هو من أهم المتاحف في المنطقة‪،‬‬ ‫حيث يتك��ون مقتنياته م��ن األثريات ال��ذي يعود تاريخ‬ ‫بعضه��ا إلى العصر الحجري القدي��م ‪ ،‬وأخرى إلى العهد‬ ‫الرومان��ي مروراً بالعهد األموي؛ باإلضافة إلى أهم وأبرز‬ ‫المقتني��ات التاريخية ‪ ،‬والتي هي عبارة عن مجموعة من‬ ‫التماثيل الحجرية التي تصوّر أجس��اداً بشرية تعود إلى‬ ‫عام ‪ 8000‬سنة قبل الميالد‪.‬‬ ‫كما توج��د مخطوطات‪ ‬البحر المي��ت والتي تتضمن‬ ‫أق��دم نص��وص الت��وراة؛ والتي ت��م اكتش��افها بطريق‬ ‫الصدف��ة داخ��ل ج��رار فخارية ف��ي أحد كهوف ش��مال‬ ‫غرب‪ ‬البح��ر الميت‪ ،‬كم��ا يعرض المتح��ف كل ما يتعلق‬ ‫بحي��اة اإلنس��ان القديم ف��ي هذه المنطق��ة ‪ ،‬من خالل‬ ‫األواني الفخاري��ة والتماثيل والصور واألدوات والكتابات‬ ‫القديمة؛ والتي تروي حكايات تعود إلى عصور ماضية‪.‬‬ ‫يع��د جب��ل القلعة من أكث��ر المناطق جذباً للس��ياح‬ ‫ف��ي عمان ‪ ،‬س��وا ًء على المس��توى الخارج��ي أو الداخلي‬ ‫وتق��ام عل��ى أكتافه الحف�لات الموس��يقية ‪ ،‬حيث يعتبر‬ ‫أحد أماكن االحتفال الرئيس��ية التي حدثت في مهرجان‬ ‫األردن ‪ ،‬نظ��راً لموقع��ه المط��ل عل��ى معظ��م مناطق‬ ‫ً‬ ‫وخاصة‪ ‬وس��ط البلد ‪ ،‬حيث‬ ‫العاصم��ة عم��ان‪،‬‬ ‫سيتم ربط المنطقة‪ ‬بالمدرج‬ ‫الروماني‪ ‬م��ن خالل س��كة‬ ‫قطار خفيفة (قط��ار أرضي)‬ ‫أو ما يعرف بالعربة التــــي‬ ‫س��يتم تخصيصه��ا لنق��ل‬ ‫السياح من منطقة المدرج‬ ‫الروماني إل��ى جبل القلعة‬ ‫وبالعكس‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫الرقيب‬ ‫عبداللــه ابوهزيم‬ ‫ادارة االعــــــــــ�لام‬ ‫والتوجيه المعنوي‬


‫البرتقال كنز في الشتاء ‪...‬‬

‫الرقيب‬ ‫أكرم محمد نادر‬ ‫ادارة االعــــــــــــالم‬ ‫والتوجيه المعنوي‬

‫يعتب��ر البرتق��ال من أكث��ر الفواك��ه الحمضية‬ ‫اس��تعما ً‬ ‫ال في الش��تاء ‪ ،‬فهو يحتوي على حوالي‬ ‫‪ %85-80‬م��ن وزن��ه م��اء ويحت��وي على نس��بة من‬ ‫الكربوهي��درات واأللي��اف وهو غن��ي بالفيتامينات‬ ‫مث��ل فيتامي��ن( ‪) A ، B1 ، B2 ، C‬كم��ا أن��ه يحتوي‬ ‫عل��ى أم�لاح معدني��ة مث��ل أم�لاح الفس��فور ‪،‬‬ ‫البوتاس��يوم ‪ ،‬الحدي��د والكالس��يوم ‪ ،‬وفوائ��د‬ ‫البرتقال واستعماالته عديدة ‪ ،‬منها ‪:‬‬

‫استراحة العدد‬

‫البرتق��ال غن��ي بفيتامين ( ‪ ) C‬فه��ذا يجعله‬ ‫في مقدم��ة األغذية الواقية والش��افية ضد‬ ‫الزكام واألنفلونزا‪.‬‬ ‫يق��وي الكبد‪،‬وينش��ط ال��دورة الدموي��ة في‬ ‫القل��ب ويعمل كذل��ك على زي��ادة امتصاص‬ ‫الحديد مم��ا يؤدي إلى رفع معدل مس��توى‬ ‫الحديد في الدم ‪.‬‬ ‫يقي من حدوث داء الحفر “اإلسقربوط”‪.‬‬ ‫يفتح الشهية إذا تناوله اإلنسان قبل الطعام‬ ‫ومفيد للصدر والسعال ‪.‬‬ ‫تن��اول البرتقال بع��د الطعام يس��اعد كثيرًا‬ ‫عل��ى الهض��م‪،‬ألن الحام��ض الموج��ود فيه‬ ‫يثي��ر الـــغ��دد المعديــــــ��ة وينش��ط خــميرة‬ ‫المعـــ��دة الهاضمــ��ة ” الببس��ين ” (‪)Pepsine‬‬ ‫لهضم الطعام ‪ ،‬وعصير البرتقال أيضا يعالج‬ ‫س��وء الهض��م وينش��ط الجه��از الهضم��ي‬ ‫ويس��اعد ف��ي رف��ع مس��توى تدف��ق وزيادة‬ ‫العصارات الهضمية ‪.‬‬ ‫مفي��د للمصابي��ن بأمراض القل��ب والضغط‬ ‫كون��ه ال يحت��وي عل��ى الم��واد الدهني��ة‬ ‫والكولسترول‪.‬‬

‫تش��ير العديد من الدراس��ات إلى أن‬ ‫ش��رب كوب من البرتقال كل صباح‬ ‫يس��اعد في الوقاية من السكتات‬ ‫الدماغي��ة كون��ه غن��ي‬ ‫‪)C‬‬ ‫بفيتا مي��ن (‬ ‫الــــ��ذي يعتب��ر م��ن‬ ‫مض��ادات‬ ‫أق��وى‬ ‫األكس��دة التــــــ��ي‬ ‫تخلــص الجس��ــــــم‬ ‫م��ن الش��حـــــوم‬ ‫والجزيئــ��ات الض��ارة المؤذية‬ ‫للخاليا واألنسجة‪.‬‬ ‫اإلكث��ار م��ن تن��اول الفواك��ه يومي��ًا يقل��ل‬ ‫خط��ر اإلصاب��ة بالس��رطانات الحتوائ��ه عل��ى‬ ‫الفيتامين��ات والمع��ادن ‪ ،‬وه��ذا م��ا تؤك��ده‬ ‫الدراس��ات الحديثة عن دور الم��واد المقاومة‬ ‫لألكسدة في ذلك مثل فيتامين (‪ ) A ،C‬وهي‬ ‫موجودة في البرتقال ‪.‬‬ ‫يس��اعد عل��ى تثبي��ت الكلس ف��ي العظام‬ ‫ويقوي العظام إلحتوائها على نس��بة جيدة‬ ‫مـن الكالسيوم ‪.‬‬ ‫البرتقال غني بم��ادة األلياف فهذا يلعب دور‬ ‫جيد للحد من اإلمساك ‪.‬‬ ‫وم��ن الجدي��ر ذك��ره إن اإلف��راط ف��ي تناول‬ ‫عصير البرتقال الغني بفيتامين ‪ C‬يصبح مادة‬ ‫ضارة عندم��ا يزيد عن الح��د المطلوب ‪ ،‬وهنا‬ ‫ينص��ح بتناول الثمرة نفس��ها كونها أفيد من‬ ‫العصير نظرًا الحتواء الثمرة على نس��بة ألياف‬ ‫أكثر من العصير ‪.‬‬

‫العسل وفوائده‬

‫الرقيب‬ ‫مهند مصطفـى القرعان‬ ‫ادارة االعالم والتوجيه المعنوي‬

‫يعتبر العس��ل أحد أبرز الم��واد التي يعرفها‬ ‫اإلنس��ان ويتناوله��ا من��ذ الق��دم وحت��ى يومنا‬ ‫هذا‪،‬ذل��ك أن له العديد م��ن الخواص العالجية‬ ‫والصحية المفيدة لجسم اإلنسان بسبب غناه‬ ‫بالم��واد المض��ادة لألكس��دة ‪ ،‬كم��ا ان��ه يتميز‬ ‫بطعم��ه اللذي��ذ الذي م��ن الممك��ن تذوقه بال‬ ‫ً‬ ‫إضاف��ات أو إضافت��ه ال��ى الطعام والس��لطات‬ ‫ومختل��ف أن��واع الحل��وى والكع��ك‬ ‫‪ ،‬ويتمي��ز العس��ل بلون��ه الذهب��ي‬ ‫ولزوجة قوامه وحالوة طعمه ‪.‬‬

‫فوائد الع�سل‬ ‫•تقوية المناعة حيث‬ ‫ ‬ ‫يق��اوم مختل��ف ان��واع‬ ‫البكتيريا والفيروسات ‪.‬‬

‫‪64‬‬

‫ •عــــــ�لاج نـــــــ��زالت‬ ‫البـــــــــــــرد واإلنفلونزا‬ ‫والرشح‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•العس��ل مفي��د للبش��رة حي��ث يعال��ج‬ ‫حروقها ويمنحها الحيوية واللمعان‬ ‫•ع�لاج اضطراب��ات المعدة حي��ث يعمل‬ ‫على تليين األمعاء وتسهيل الهضم ‪.‬‬ ‫•مصدر مهم من مصادر الطاقة خاصة‬ ‫خالل فصل الشتاء البارد ‪.‬‬ ‫•الوقاي��ة م��ن نم��و وانتش��ار الخالي��ا‬ ‫الس��رطانية في مختلف أجزاء جس��م‬ ‫اإلنسان ‪.‬‬ ‫•العسل مفيد لألطفال ‪.‬‬ ‫•تس��كين اآلالم خاص��ة عن��د التع��رض‬ ‫لمختلف الجروح ‪.‬‬ ‫•عالج التهابات الجس��م خاصة التهابات‬ ‫الكبد ‪.‬‬ ‫•عالج الصداع المزعج والمزمن ‪.‬‬


‫است‬

‫راحة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫د‬

‫الزنجبيل‬

‫ُس َ‬ ‫س��ا َك َ‬ ‫��ق ْو َن ِف َ‬ ‫ان‬ ‫يها َك ْأ ً‬ ‫ق��ال تعال��ى‪( :‬وَ ي ْ‬ ‫جبِي ًلا) صدق اهلل العظيم ‪.‬‬ ‫اج َها َز ْن َ‬ ‫ِم َز ُ‬ ‫ت��م اس��تخدام ّ‬ ‫الزنجبيل من��ذ زمن طويل‬ ‫ّ‬ ‫الطهي وفي ّ‬ ‫في ّ‬ ‫الطب البديل ‪ ،‬الحتوائه على‬ ‫منافع طبيّة كثيرة ‪.‬‬

‫الممت��دة تحت‬ ‫األرجوانيّ��ة ‪ ،‬وس��اقه العطريّة‬ ‫ّ‬ ‫أساسي في ّ‬ ‫الطهي‬ ‫األرض ‪ ،‬ويستخدم بشكل‬ ‫ّ‬ ‫الزنجبي��ل الوكيل‬ ‫والمعالج��ة ‪ ،‬واس��مه ّ‬ ‫الش��ائع ه��و َّ‬ ‫قتيبة عبيدات‬ ‫أم��ا اس��مه الالتيني فه��و (‪Zingiber‬‬ ‫(‪ّ ، )ginger‬‬ ‫ادارة االعـــــــــــــالم‬ ‫‪ )officinale‬أي نبات ّ‬ ‫الزنجبيل‪.‬‬ ‫والتوجيه المعنوي‬

‫أهم فوائده‪:‬‬ ‫ومن‬ ‫ّ‬ ‫معالج��ة الق��يء والغثي��ان ال ّنات��ج ع��ن‬ ‫العمليّات الجراحيّة ‪ ،‬ال ّتخفيف من آالم‬ ‫الدورة ّ‬ ‫الشهريّة ‪ ،‬ال ّتخفيف من آالم‬ ‫ّ‬ ‫المفاص��ل ‪ ،‬ال ّتخفي��ف م��ن أع��راض‬ ‫والس��عال ‪ ،‬تنظي��م مس��توى‬ ‫الب��رد‬ ‫ّ‬ ‫الس��كر في الدم ‪ ،‬ومعالجة األرق‬ ‫ّ‬ ‫والنوم بإنتظام‪.‬‬ ‫ويعتبــــــ��ر ّ‬ ‫الزنجبيـــ��ل نبات��ًا‬ ‫اس��توائيًّا ‪ ،‬ويتميّز بأزه��اره الخضراء‬

‫كيف‬ ‫تبدع في عملك ‪..‬؟‬

‫ ‬

‫•اجعل لنفس��ك دافع‪ :‬وأنت في الطريق‬ ‫إلى عملك صباحا فكر مع نفسك في أن‬ ‫عملك هذا يساعدك في حياتك و يحقق‬ ‫لك استقرار مادي و مكانة اجتماعية ‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬اجع��ل عمل��ك تابع��ا ل��ك‪ :‬وال تفع��ل‬ ‫العك��س أي أن تك��ون تابعا ل��ه‪ ‬أي مهما‬ ‫كانت أهمية عملك يجب أن ال تنس��ى انه‬ ‫يشكل جزء من حياتك و ليس كلها‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬نظ��م وقت��ك‪  :‬ورت��ب مهام��ك حس��ب‬ ‫أهميتها و حسب األولويات‪ ،‬و ضع خطط‬ ‫لحياتك و لعملك و قسم وقتك بتوازن‪.‬‬

‫ ‬

‫• ‪ ‬رك��ز على م��ا تقوم ب��ه حالي��ا‪ :‬وال تقلق‬ ‫نفسك باألش��ياء األخرى التي يجب عليك‬ ‫القي��ام بها‪ ،‬بل أنجز ما ه��و بين يديك ثم‬ ‫انتقل إلى عمل آخر لتنجزه ‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬فوض ج��زء من عملك للغي��ر‪ :‬إذا وجدت‬ ‫انه باإلمكان تفويض غيرك ليقوم بمهام‬ ‫معينة من عملك بش��كل جيد فاألفضل‬ ‫أن تفوضه بها ‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬خ��ذ وقت م��ن الراحة‪ :‬ال تجهد نفس��ك‬ ‫بالعم��ل بش��كل مس��تمر ب��ل خ��ذ فترة‬ ‫اس��تراحة ذهنية لمدة خمسة دقائق بين‬ ‫الحين واآلخر ‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬ع��ود نفس��ك عل��ى االس��ترخاء‪ :‬فمهما‬ ‫كان حج��م عملك أو أهميت��ه فإنه يأخذ‬ ‫س��اعات يوميًا‪ ،‬لذل��ك فم��ن الجي��د أن‬ ‫تجع��ل لنفس��ك وض��ع مريح أثن��اء هذه‬ ‫الساعات ‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬أض��ف ج��و الم��رح ف��ي المكتب‪ :‬اظه��ر‬ ‫ح��س الم��رح دائم��ا‪ ،‬و ابتعد ع��ن التحدث‬ ‫بالمش��اكل م��ع زمالئ��ك أو اس��تغابة أي‬ ‫شخص ‪ .‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬ال تأخ��ذ مش��اكل عمل��ك معك‪ :‬بل اترك‬ ‫مشاكل العمل للعمل ‪.‬‬

‫ ‬

‫•‪ ‬امن��ح نفس��ك مكافأة‪ :‬ليس��ت اإلدارة‬ ‫وحده��ا م��ن يمن��ح المكافآت‪ ،‬ب��ل أن��ت‬ ‫أيضًا يجب أن تمنح نفس��ك مكافأة على‬ ‫العمل الذي قمت به ‪.‬‬

‫ ‬

‫•األلف��ة ه��ي المفت��اح ‪ :‬إن األلف��ة مفت��اح‬ ‫المعنوي��ات للمجموع��ة ‪ ،‬والمدير الناجح‬ ‫هو الذي يرفع من معنويات مستخدميه‬ ‫بالتفاه��م والثق��ة المتبادلي��ن ‪ ،‬فالعقل‬ ‫الباطن يتابع عمله بالمش��كالت التي لم‬ ‫تح��ل وقت االس��ترخاء والراحة ; فتومض‬ ‫في ذهنه بعض األفكار الرائعة‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫الرقيب‬ ‫ريان الروابدة‬ ‫ادارة االعــــــــــــالم‬ ‫والتوجيه المعنوي‬


‫محمد محمود الشياب‬

‫رهف زكريا املزرعاوي‬

‫مصعب وشهد وأحمد أمجد املصاروة آالء عبد الرحمن أبو عابد‬

‫ثائر مروان احلراحشة‬

‫غال و محمد اياد الشوبكي‬

‫ميار وإسالم واملثنى النعيمات‬

‫أكرم فهد الطراونة‬

‫كرم أيسر الهزاميه‬

‫امير وماجدأحمد بني يونس‬

‫املعتصم واملعتز باهلل بشار عثمان أنس مصطفى أبو زيد‬

‫قيس أحمد امللكاوي‬

‫أحمد محمد ابو جحاش‬

‫أسامة أحمد العزام‬

‫بيلسان فؤاد العبادي‬

‫أملا محمد شريف‬

‫املى محمد القيسي‬

‫الني هادي الفالحات‬

‫امير وحال محمد الزعبي‬

‫جاد أحمد عبيدات‬

‫جنى وائل الصمادي‬

‫جواد إياد عبيدات‬

‫جوليا مصطفى الطوالبة‬

‫حسام عبد القادر القضاة‬

‫ريان أحمد الزعبي‬

‫ريان وكنان طالب الشوني‬

‫وسام وليان محمد السعيد‬

‫قصي حامت الدلوح‬

‫نور ودميا وجنى أشرف الدراوشة‬

‫كرم علي القصراوي‬

‫لني حسام العمايرة‬

‫ليث عبد العودات‬

‫سالمه عجالن العجالني ساري ورمياس أحمد الوشاح بيان عبد القادر الدرابسة‬


‫جوري حمزة الوريكات‬

‫يزن زكريا بني ملحم‬

‫فريال عماد العدوان‬

‫أصيل وسارة محمد الشياب عبداهلل محمد الصمادي عبداهلل نشأت العنانزة‬

‫بانا فراس ذيب‬

‫رغد وصفاء محمود اخلريشا جوانا ومحمد رأفت اخلطيب‬

‫بانا إيهاب الصمادي‬

‫منى هيثم اخلاليلة‬

‫كرم عوض الفالحات‬

‫ملار حمزة احلمايدة‬

‫ليـن ثائـر هالل‬

‫ملك حمزة اخلالدي‬

‫محمد شعيب ابو غالي‬

‫محمد شاهر اخلشاشنة‬

‫سمر و مي عيسى‬

‫نواف بدر القرعان‬

‫ونس محمد ونس‬

‫شهم قيس النمري‬

‫أردن طاهر املزايدة‬

‫هاشم وراشد عالء اجلراح‬

‫ليان محمد فوزي‬

‫غزل وماسه محمد العبابنه‬

‫بـانا نــادر مـــرار‬

‫احمد و وقار العموش‬

‫وسام يوسف الرويسات‬

‫حمزه العبـــــادي‬

‫حازم سليمان الروسان‬

‫تاال وياسمني معتصم احلياري تيا عبداهلل الصفدي‬

‫ليان عماد العبادي‬

‫شادي ابراهيم بني مفرج‬

‫يامن محمد طه شهاب‬

‫فرح ماجد العموري‬


‫وحوش اهلل‪ ..‬بل جنود اهلل‬ ‫‪ ‬قبل أش��هر كتبت مقا ً‬ ‫ال‪ ،‬عن الدرك وقد قلت‬ ‫في��ه ‪ -:‬إن��ه المؤسس��ة الوحي��دة والحديثة في‬ ‫األردن والت��ي ثب��ت نجاحها وض��رورات وجودها‬ ‫وأنجزت بأكثر مما تنجز مؤسسات أخرى‪.‬‬

‫ال��درك الناط��ق اإلعالم��ي باس��مهم هي‬ ‫(الميم ‪ ،)16‬والموقع الخاص بهم على اإلنترنت‬ ‫ه��و ‪( -:‬قوة اإلقتح��ام)‪ ،‬وال يوج��د مايكريفونات‬ ‫توض��ع خلف مديرهم‪ ،‬ويتحدث فيها أو يبرر ‪ ،‬هم‬ ‫يقدمون الشهداء وينجزون األوامر‪...‬وفي المساء‬ ‫يمسحون دمعهم ويمضون‪.‬‬ ‫ق��ال س��ميح القاس��م ذات م��رة ‪( -:‬أناديكم‬ ‫وأش��د عل��ى أياديك��م وأب��وس األرض تح��ت‬ ‫نعالك��م وأقول أفديكم )‪..‬لس��ت خج� ً‬ ‫لا أن أقبل‬ ‫أرض الك��رك من تحت نعال جنود الدرك‪ ،‬لس��ت‬ ‫خج ً‬ ‫ال بأن أمد كفي للبس��اطير كي تعبر عليها‪...‬‬ ‫‪ ‬ف��ي يومين ق��دم الدرك‪ ،‬م��ا يق��ارب فصيل أو‬ ‫مجموعة من الش��هداء‪ ،‬هل س��معتم ضباطهم‬ ‫يشكون؟ هل سمعتم قائدهم يبكي على اإلعالم؟‬ ‫هل سمعتم ضباط صفهم يتذمرون من الوضع؟‬ ‫‪..‬هل سمعتم أحد أفراد قوة اإلقتحام والذي أصيب‬ ‫بيده ‪..‬يطالب بش��طب قرض بنكي عنه ‪..‬أو أحد‬

‫‪68‬‬

‫جنودهم يقرر التخلي عن الخدمة ‪...‬س��معنا كل‬ ‫شيء‪ ،‬سمعنا نقداً وسمعنا تقيماً ‪..‬وسمعنا لطماً‬ ‫إال الدرك كل ما فعله أنه دفن الش��هداء وقرر أن‬ ‫يمضي في إكمال المش��هد ‪..‬ولو طلب منهم أن‬ ‫يقدموا مزيداً من الش��هداء لما قالوا ال‪ ..‬أطالب‬ ‫بإيقاف أغنية (عمر العبدالالت ) والتي تبث عنهم‬ ‫والت��ي تصفه��م (بوح��وش اهلل) ‪..‬هؤالء ليس��وا‬ ‫وحوشا‪ ،‬هؤالء ورد المشهد وهؤالء حاالت وطنية‬ ‫نبيلة وخالصة وهؤالء أرق من الياسمين ومن كل‬ ‫قصائد الغ��زل ‪..‬هؤالء هم الذين تحمي عيونهم‬ ‫جدائ��ل البن��ات وبنادقهم تحمي الحل��م والحياة‬ ‫‪...‬من قال إنهم وحوش مخطئ‪ ،‬الذي يقاتل ألجل‬ ‫حياتنا ألجل أن يستمر فينا الفرح ‪..‬ألجل الكرامة‬ ‫والعدال��ة والس�لام ليس وحش��اً ‪ ،‬ب��ل أيقونة‪..‬‬ ‫وش��معة وصالة ‪..‬ع األقل هم لديهم اإلستعداد‬ ‫الكامل للش��هادة وتنفيذ األم��ر‪ ،‬بالمقابل ‪..‬من‬ ‫أمضوا العمر يخططون ويتدارس��ون ويتحدثون‬ ‫في اإلقتصاد‪ ،‬ما زال اس��تعدادهم قائما لغس��ل‬ ‫األيدي (بالهايجين) والسفر على الدرجة األولى‪...‬‬ ‫‪ ‬م��ا حدث ف��ي الكرك‪ ،‬أك��د لدينا بش��كل واضح‬ ‫‪..‬أن هناك مؤسس��ة لديها اس��تعداد للش��هادة‬ ‫وأفراده��ا ال يخافون الم��وت‪ ،‬وأنا بودي أن أقول‬ ‫لسميح القاسم ‪...‬للشاعر الراحل ‪..‬بودي أن أقول‬ ‫له ‪ -:‬اس��مح لي أن اس��رق حلم��ك وكلماتك‬ ‫‪..‬وأمض��ي للكرك ‪ ،‬وك��ي أقبل كل أرض‬ ‫داس��تها بس��اطيرهم ‪..‬وكل أصب��ع‬ ‫ضغط عل��ى الزناد ‪ ،‬وكل جبهة بدوية‬ ‫كبرت وم��ن ثم إقتحم��ت‪ ،‬وكل خوذة‬ ‫‪...‬وكل تنهي��دة ‪ ،‬ولحظ��ة إنتظ��ار‪...‬‬ ‫‪ ‬أرجوكم ‪...‬ال تجرحوا قلبي وتقومون‬ ‫ببث ه��ذه األغني��ة ‪( -:‬درك درك‬ ‫وح��وش اهلل) م��ع اعت��ذاري‬ ‫لصديق��ي عم��ر العبدالالت‪..‬‬ ‫ه��م ليس��وا وحوش��اً‪ ،‬ه��م‬ ‫ضمي��ر الدول��ة ووجدانه��ا‪..‬‬ ‫كي��ف يكون الجنود وحوش��ا؟‬ ‫وه��ا أنا أقتف��ي مس��اركم ‪....‬‬ ‫وعظمتك��م‪ ،‬ولي��س هناك أبلغ‬ ‫من (الميم ‪ )16‬حين تكون ناطقاً‬ ‫رسمياً باسمكم ‪ ...‬حماكم اهلل يا‬ ‫أنبل الناس وأجملهم‪.‬‬

‫الكاتب‬ ‫عبد الهــــادي‬ ‫راجي المجـالي‬


مجلة الدرك  

العدد الثاني والعشرون

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you