Page 18

‫النزهة الثقافية‬ ‫يكتبها الأ�ستاذ‪� /‬أحمد الذهبي‬

‫قال عبداهلل بن دينار‪ :‬خرجت مع عمر بن اخلطاب اىل مكة‬ ‫فمررنا ببع�ض الطريق على راع من اجلبل فقال له عمر‪ :‬يا راعي‬ ‫بعنا �شاة من هذه الغنم‪ .‬فقال الراعي‪� :‬أنه مملوك‪ .‬فقال عمر‪ :‬قل‬ ‫ل�سيدك �أكلها الذئب‪ .‬فقال الراعي‪� :‬أين اهلل؟‬ ‫فبكى عمر وغدا على �سيد الراعي فا�شرتاه منه و�أعتقه‬ ‫قال علي بن �أبي طالب ر�ضى اهلل عنه ‪ :‬التقوى هي اخلوف‬ ‫من اجلليل والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل واال�ستعداد ليوم‬ ‫الرحيل‬ ‫قال عبداهلل بن م�سعود ر�ضي اهلل قال‪ :‬لأن �أكون �أعلم �أن اهلل‬ ‫يقبل مني عمال �أحب ايل من �أن يكون يل ملئ الأر�ض ذهبا‪.‬‬ ‫كان �شداد بن �أو�س الأن�صاري ر�ضي اهلل عنه اذا دخل الفرا�ش‬ ‫يتقلب على فرا�شه الي�أتيه النوم فيقول‪ :‬اللهم ان النار �أذهبت‬

‫قال تعاىل‪� :‬إنه من يتق وي�صرب ف�إن اهلل الي�ضيع �أجر املح�سنني‬ ‫(يو�سف‪)90‬‬ ‫قال تعاىل‪ :‬وجعلنا منهم ائمة يهدون ب�أمرنا ملا �صربوا‬ ‫وكانوا ب�أياتنا يوقنون (ال�سجده‪)42‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬و�أعلم �أن الن�رص مع‬ ‫ال�صرب و�أن الفرج مع الكرب و�أن مع الع�رس ي�رسا‪.‬‬ ‫< دواء ال�صرب ال�صرب عليه‬ ‫< و�أف�ضل �أخالق الرجال الت�صرب‬ ‫< �إذا كان ال�صرب مرا فعاقبته حالوة‬ ‫< ال�صرب حب�س النف�س على ما تكره واحتمال املكروه بنوع‬ ‫من الر�ضا والت�سليم‪.‬‬ ‫< من تبع ال�صرب تبعه الن�رص‪.‬‬ ‫< ال�صربعلى امل�صيبة م�صيبة على ال�شامت بها‬ ‫قال �شفيق البلخي‪ :‬من �شكا م�صيبة به �إىل غري اهلل‪ ,‬مل يجد يف‬ ‫قلبه لطاعة اهلل حالة �أبدا ‪.‬‬ ‫روي �أن اعرابيا عزى �إبن العبا�س ر�ضي اهلل عنه ب�أبيه فقال‪:‬‬ ‫�أ����ص�ب�ر ن��ك��ن ب���ك ���ص��اب��ري��ن ف���إمن��ا‬ ‫���ص�بر ال��رع��ي��ة ع��ن��د ���ص�بر ال���ر�أ����س‬ ‫خ�ي�ر م���ن ال��ع��ب��ا���س ����ص�ب�رك ب��ع��ده‬ ‫واهلل خ���ي��ر م����ن����ك ل���ل���ع���ب���ا����س‬ ‫فقال �إبن عبا�س‪ :‬ما عزاين �أحد �أح�سن من تعزيته‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫مني النوم‪ ,‬فيقوم في�صلي حتى ال�صبح‪.‬‬ ‫عن كميل بن زياد قال‪ :‬خرجت مع علي بن �أبي طالب ر�ضي‬ ‫اهلل عنه فلما �أ��شرف على ال�صحراء التفت اىل املقربة فقال‪:‬‬ ‫يا �أهل القبور‪ .‬ما اخلرب عندكم؟ فان اخلرب عندنا قد ق�سمت‬ ‫الأموال‪ ,‬و�أيتمت ااالوالد‪ .‬وا�ستبدل االزواج‪ .‬فهذا اخلرب عندنا‬ ‫فما اخلرب عندكم؟ ثم التف ايل فقال يا كميل لو �أذن لهم يف‬ ‫اجلواب لقالوا‪:‬‬ ‫�إن خري الزاد التقوى ثم بكى وقال‪ :‬يا كميل‪ :‬القرب �صندوق‬ ‫العمل وعند املوت ي�أتيك اخلرب‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬ان اهلل كتب االح�سان‬ ‫على كل �شئ ف�إذا قتلتم ف�أح�سنوا القتلة‪ .‬و�إذا ذبحتم ف�أح�سنوا‬ ‫الذبحة‪ .‬وليحد �أحدكم �شفرته‪ .‬ولرييح ذبيحته‪( .‬رواه م�سلم)‬

‫قال تعاىل‪ :‬يا �أيها الذين �آمنوا اتقوا اهلل وكونوا مع ال�صادقني‬ ‫(التوبة‪.)119‬‬ ‫ق��ال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪(( :‬دع مايريبك اىل‬ ‫مااليريبك ف���إن ال�صدق طم�أنينة‪ .‬وال��ك��ذب ري��ب��ة)) رواه‬ ‫الرتمذي‪.‬‬ ‫روى االمام البخاري رحمة اهلل عليه �أنه خرج يطلب احلديث‬ ‫من رجل فر�أه قد هربت فر�سه وهو ي�شري اليها برداء كان فيه‬ ‫�شعريا فجاءته ف�أخذها‪ .‬فقال البخاري‪� :‬أكان معك �شعري؟‬ ‫فقال الرجل‪ :‬ال ولكن �أوهمتها‪.‬‬ ‫فقال البخاري‪ :‬ال�أخذ احلديث ممن يكذب على البهائم‪.‬‬ ‫قال ابن القيم‪ :‬حمل ال�صدق كحمل اجلبال الروا�سي اليطيقه‬ ‫اال �أ�صحاب العزم ‪.‬‬ ‫قال اجلنيد‪ :‬حقيقة ال�صدق �أن ت�صدق يف موطن الينجيك منه‬ ‫اال الكذب ‪.‬‬ ‫< من �صدقت لهجته ظهرت حجته‪.‬‬ ‫< ال�صدق هو مطابقة القول ال�ضمري وال�شئ املخرب عنه معا ‪.‬‬ ‫< من ال�صدق جاءت كلمة ال�صدقة لتكون ت�أكيدا و�صدقا على‬ ‫�إميان �صاحبها‪.‬‬ ‫قال �أين م�سعود‪ :‬مامن �شئ احوج اىل طول �سجن من ل�ساين‪.‬‬ ‫قال خملد بن احل�سني‪ :‬ما تكلمت منذ خم�سني �سنة بكلمة �أريد‬ ‫�أن �أعتذر منها‪.‬‬

Issue 6  

Kuwait, Q8developer