Page 1

‫نهضة مصرية ‪ ..‬مبرجعية إسالمية‬


‫ص(‪)2‬‬


‫س َيرَى اللَّـهُ َع َملَكُ ْم وَرَسُولُهُ‬ ‫{ َو ُق ِل ا ْع َملُوا فَ َ‬

‫منُونَ}[التوبة‪]501 :‬‬ ‫وَا ْلمُ ْؤ ِ‬

‫احلمد هلل والصالة والسالم على رسول اهلل وعلى آله وصحبه ومن وااله‪ ،‬وبعد ؛‬ ‫ف إنه لشرف عظيم وقد أتيحت لنا الفرصه ملخاطبة أهلنا وإخواننا من أبناء شعب مصر العظيم‬ ‫بعدما أعادت لنا الثورة املصرية العظيمة وشهداؤها األبرار الفرصة ألن نتقدم مبشروعنا "مشروع‬ ‫النهضة املصرية" لكم والذى هو حصيلة جهد شاق وعمل دؤوب دام أكثر من مخسة عشر عامًا من‬ ‫أجل إعادة بناء اإلنسان املصرى واجملتمع املصرى واألمة املصرية على املرجعية اإلسالمية واهلوية‬ ‫احلضارية ألبناء مصر الكرام‪.‬‬ ‫مشروعنا يقوم على متكني الشعب واجملتمع ووضع مقدراته يف يديه ال يف يد طغمة فاسدة أو‬ ‫روتني حكومي فاسد ال يرحم‪ .‬ويستهدف الوصول إىل إنسان مصري مطمئن بربه‪ ،‬مطمئن بأسرته‪،‬‬ ‫آمن يف عمله وبيئته وجمتمعه يتحقق له ما أراد اهلل من كرامة { َولَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آ َدمَ وَحَمَلْنَاهُمْ‬ ‫خلَقْنَا تَفْضِيلًا}[اإلسراء‪ .]00 :‬وإىل‬ ‫َضلْنَاهُمْ َعلَى كَثِريٍ مِِّمَّنْ َ‬ ‫حرِ َورَزَقْنَاهُم مِِّنَ الطَّيِِّبَاتِ َوف َّ‬ ‫فِي الْ َبرِِّ وَالْ َب ْ‬ ‫جمتمع ال تغلبه على إرادته دولة غامشة وال نظام فاسد وال قوة خارجية‪ ،‬حيتل مكانته املستحقة بني‬ ‫األمم مسلحاً بقيمه السامية وبالعلم والفكر يف زمن اقتصاد املعرفة وعصر االبتكار‪ .‬ودولة متكن‬ ‫الناس من فرص التعليم والصحة والعمل واالستثمار وبناء األعمال‪ ،‬وتدافع عن حقوقهم وكرامتهم‬ ‫داخل الوطن وخارجه مبا يليق خبري أمة أخرجت للناس‪.‬‬ ‫مشروعنا ينطلق من الفهم الوسطى الشامل للشريعة اإلسالمية وضرورة تهيئة اجملتمع وتربيته‬ ‫وإصالح تشريعاته ليتم التطبيق الصحيح هلا‪ ،‬الذى ال ميكن بدونه أن حنقق أى حضارة أو تقدم أو‬ ‫أى عدل ومساواة‪ .‬وهى شريعة مسحة تستوعب كل أبناء الوطن داخلها‪.‬‬ ‫خيرج إليكم هذا املشروع من رحم مجاعة جاهدت على مدى أكثر من مثانني عاماً حلفظ‬ ‫جعَلْنَاكُمْ أُمَّةً َوسَطًا‬ ‫هوية هذه األمة وبناء قوتها وترسيخ االعتدال والوسطية يف فكرها {وَكَ َذ ِلكَ َ‬ ‫ِلِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ‪[}..‬البقرة ‪ ،]543 :‬مجاعة مل تعرف إال الرتبية منهجاً والعمل وسيلة‬ ‫لإلجناز‪ ،‬ومل تعرف هلا مكاناً إال يف قلب جمتمعها ملتحمة مع شعبها ومرتبطة بهمومه وآالمه‬ ‫وأحالمه‪ ،‬متبنية طموحه املشروع يف حياة كرمية حتت ظل عقيدته وقيمه الدينية الراقية املتساحمة‪.‬‬ ‫صلَاتِي وَنُسُكِي وَ َمحْيَايَ وَمَمَاتِي ِللَّـهِ رَبِِّ ا ْلعَالَمِنيَ ﴿‪[}﴾5٦2‬األنعام]‬ ‫مستلهمة قوله تعاىل {قُلْ إِنَّ َ‬ ‫نتقدم بهذا الربنامج وحنن عازمون على إعادة وجه مصر العظيم والتى ضاع دورها الوطنى‬ ‫والعربى والدوىل بفعل االستبداد والفساد وانهار اقتصادها بفعل الظلم وغياب العدل وضاعت حرية‬ ‫أبنائ ها بفعل انهيار منظومة احلقوق واحلريات وغابت الفرصة العادلة أمام أبناء وبنات أمتنا بفعل‬ ‫الفساد اإلدارى واالقتصادى الذي استشري يف جسد الدولة املصرية‪.‬‬ ‫ص(‪)3‬‬


‫وحنن عازمون على إعادة وجه مصر املشرق ومكانتها اليت تليق بها والتى يفتخر بها كل‬ ‫مصرى وكل مواطن شريف حيلم مبصر الرائدة‪ ،‬اليت كانت يومًا وستعود غدًا صاحبة السبق‬ ‫احلضاري بني األمم بإذن اهلل { َبلْدَةٌ طَيِِّبَةٌ َورَبٌّ َغفُورٌ }[ سبأ ‪.]51 :‬‬ ‫لقد استمد هذا املشروع مرجعيته من اإلسالم واحناز لالنتساب الوطنى وخليار الدميقراطية‬ ‫احلقيقية وانطلق معتزًا مبصريته وعروبته التى التنفك عنه‪.‬‬ ‫ندرك متاماً أن نهضة األمة لن تتم بانفراد فصيل أو مجاعة أو تيار مهما كان شأنه‪ ،‬وأن السبيل‬ ‫للنهضة هو تكاتفنا مجيعاً وإصرارنا على إجناز هذه النهضة وحتمل أعبائها الثقيلة‪ ،‬فإن كانت‬ ‫التجاذبات السياسية قد باعدت بيننا قليالً أو كثرياً‪ ،‬فإن النهضة ومشروعها الرائد سيجمعنا ويوحد‬ ‫جهودنا بإذن اهلل وبركته {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا‪[}..‬آل عمران ‪.]503 :‬‬ ‫وإذ نؤمن بأن من نذر نفسه للعمل العام‪ ،‬وَجَبَ عليه مصارحة الناس برؤاه وبالسياسات اليت‬ ‫يتبناها‪ .‬فإننا من هذا املنطلق نضع بني أيديكم تباعًا مالمح مشروع النهضة املصرية‪ ،‬آملني من‬ ‫اهلل عز وجل القبول‪ ،‬ومن شعب مصر العظيم بكامل طوائفه أن يشاركنا يف تقييمه ونقاشه‬ ‫و تشكيله كي يكون نرباسًا ينري لنا طريقنا يف بناء الدولة املصرية احلديثة {وَ َتعَاوَنُوا َعلَى الْبِرِِّ‬ ‫وَالتَّقْوَى َولَا َتعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَا ْلعُدْوَانِ}[املائدة ‪.]2 :‬‬ ‫وفقنا اهلل وإياكم ملا فيه خري مصر وشعبها‪.‬‬

‫فريق مشروع النهضة‬

‫ص(‪)4‬‬


‫رؤية لبناء األمة املصرية‬

‫يرتكز املشروع علي األطراف الفاعلة يف اجملتمع املصري متمثلة يف كلٍ من الدولة املصرية‬ ‫واجملتمع املدني والقطاع اخلاص‪ .‬ومع ازدياد سطوة وسلطة الدولة املصرية على كال القطاعني املدني‬ ‫واخلاص‪ ،‬وضع املشروع آليات إصالحية على املستويني االسرتاتيجي والتنفيذي كي يتحقق التوازن‬ ‫املنشود بني األطراف الثالثة ومؤسساتهم‪.‬‬ ‫تنقسم رؤية املشروع إلي ثالثة مستويات طبقًا‬

‫المستوي القيمي والفكري‬

‫للقيم واملستهدفات اخلاصة بكل من اإلنسان املصري‬ ‫واألسرة املصرية واجملتمع املصري والدولة املصرية‪.‬‬

‫المستوي اإلستراتيجي‬

‫املستوي القيمي والفكري ينطلق من مبادئ‬ ‫وقيم اإلسالم وهى بالتطبيق الصحيح قادرة على‬

‫المستوي التنفيذي‬

‫النهوض بأمتنا كما فعلت سابقاً عرب التاريخ‪،‬‬ ‫وحتقيق الفالح فى الدنيا واآلخرة‪ ،‬وكذلك حتقيق ما يتمناه املصريون يف حياتهم من قيم وحقوق وصفات‬ ‫وواجبات وما ينتظرونه من مؤسسات اجملتمع املصري بأطرافه الفاعلة‪ .‬معتمدًا علي جتمع هائل من اخلربات‬ ‫والدراسات اجملتمعية واملتخصصة يف وضع رؤية متكاملة تعمل باقي املستويات علي الوصول إليها بهدف‬ ‫االرتقاء بشعبنا حضاريًا ومعاجلة ما طرأ عليه من إفساد متعمد خالل احلقب الزمنية السابقة مستلهماً‬ ‫قوله تعاىل {إِنَّ اللَّـهَ لَا يُغَيِِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ‪[}..‬الرعد‪.]55 :‬‬ ‫وحيتوي املستوي االسرتاتيجي علي املسارات السبعة اليت حتقق ذلك التغيري املنشود من خالل خطط‬ ‫تنموية مركبة تتوزع أدوارها بني كل األطراف الفاعلة يف األمة املصرية‪.‬‬ ‫ثم ترتجم تلك اخلطط يف املستوي التنفيذي إلي جمموعات حمددة من املشاريع واإلصالحات‬ ‫والسياسات التشغيلية مقسمة علي ثالث فرتات زمنية كخطوة أولي علي طريق النهضة املصرية‪.‬‬

‫املستوي االسرتاتيجي‬

‫قال تعاىل ‪ ..{ :‬فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }[النحل ‪ ]43 :‬من منطلق هذه اآلية الكرمية‬ ‫وبالتعاون مع العديد من املؤسسات البحثية واخلرباء وأساتذة اجلامعات املصرية وغري املصرية‪ ،‬مت وضع خطط‬ ‫تنموية لكل مسار من املسارات االسرتاتيجية ويندرج حتت كل مستهدف عدد من املشاريع والربامج التنفيذية‪،‬‬ ‫بعضها بدأ بالفعل يف مراحل خمتلفة بني اإلعداد ودراسة اجلدوي وجتميع املقومات الالزمة للتنفيذ‪.‬‬

‫وفيما يلي‪ ،‬نستعرض معكم بعض جوانب املسارات الرئيسية‪.‬‬

‫املسارات االسرتاتيجية ‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫بناء النظام السياسي‪.‬‬

‫‪‬‬

‫بناء منظومة األمن واألمان‪.‬‬

‫‪‬‬

‫التحول لالقتصاد التنموي‪.‬‬

‫‪‬‬

‫حتقيق الريادة اخلارجية‪.‬‬

‫‪‬‬

‫التمكني اجملتمعي‪.‬‬

‫‪‬‬

‫جمموعة امللفات اخلاصة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫التنمية البشرية الشاملة‪.‬‬ ‫ص(‪)1‬‬


‫منظومة الزكاة‬ ‫واألوقاف‬

‫تطوير السياحة‬

‫استقالل القضاء‬


‫بناء النظام السياسي ‪:‬‬

‫{إِنَّ اللَّـهَ يَ ْأمُرُكُمْ أَن ُتؤَدُّوا الْ َأمَانَاتِ ِإلَى َأهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ‬

‫نِعِمَّا َيعِظُكُم بِهِ ‪[}..‬النساء ‪ ]15 :‬فى ضوء السعى إلقامة دولة العدل يسعى مشروع النهضة إىل التطبيق‬ ‫العملى هلذه الدولة ‪:‬‬ ‫‪ .5‬بدءاً من استكمال بناء النظام السياسي إلي إعادة هيكلة الدولة املصرية العميقة وحتويلها من دولة‬ ‫مهيمنة إىل دولة مؤسسات ممكنة ذات أركان واضحة املعامل‪ ،‬هلا صالحيات حمددة حترتمها وال‬ ‫تتجاوزها مع التأسيس ملبدأ التكامل بني السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية والتأكيد على‬ ‫استقالل كل سلطة فى أداء دورها‪.‬‬ ‫‪ .2‬بناء منظومة شبكية شاملة حملاربة الفساد مبكوناتها الرقابية والتشريعية وسلطاتها التنفيذية مع إقرار حق‬ ‫املواطن يف احلصول علي املعلومات احلكومية‪ .‬وإقرار آليات للرقابة الشعبية علي اآلداء احلكومي مبا يضمن‬ ‫مستوي أعلي من الشفافية والنزاهة‪.‬وميكن األمة من التناصح والوقوف فى وجه كل أنواع الظلم قال رسول‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪" :‬إذا رأيتم أمتى تَهاب الظامل أن تقول له‪ :‬إنك أنت ظامل‪ .‬فقد تُوُدِّع منهم"‪.‬‬ ‫‪ .3‬متكني املصريني من املشاركة فى العمل الوطنى والسياسي بدال عن الرتكيز القاصر سابقا على النخب‬ ‫االجتماعية واالقتصادية من خالل برامج تدريبية و مؤسسات تعليمية ختتص بالتدريب علي اخلدمة‬ ‫احلكومية والعمل العام ‪ .‬وقد مت إطالق أولي برامج هذا امللف وهو برنامج تدريب كوادر إلدارة الدولة‪.‬‬ ‫‪ .4‬إعادة صياغة القوانني والتشريعات واللوائح الليت حتكم عالقة مؤسسات الدولة ببعضها البعض‬ ‫وآليات إدارتها مبا يوضح مسئوليات وصالحيات كل مؤسسة و يدعم قدرة الدولة عي تسهيل اخلدمة‬ ‫احلكومية للمواطنني‪.‬‬ ‫‪ .1‬تأسيس مبدأ املشاركة ال املغالبة يف إدارة العمل السياسي من خالل إئتالفات واسعة ممثلة للقوي‬ ‫السياسية الفاعلة يف اجملتمع املصري مما ميكننا من العمل معًا علي بناء مستقبل هذا الوطن دون‬ ‫إقصاء ألي طرف‪.‬‬ ‫‪ .٦‬تفعيل دور الشباب يف العملية السياسية إبتداءً خبفض سن الرتشح للمناصب العامة وإعتبار معامل‬ ‫الكفاءة والقدرة والرغبة يف العمل العام كمؤشرات أساسية علي أهلية العمل السياسي‪ ،‬ويبدأ ذلك‬ ‫من إنتخابات اجملالس احمللية القادمة‪.‬‬

‫التحول لالقتصاد التنموي ‪:‬‬

‫قال صلى اهلل عليه وسلم "نعم املال الصاحل للرجل الصاحل" يف ضوء هذا اهلدي الكريم يتبنى‬ ‫مشروع النهضة ‪:‬‬ ‫‪ .5‬التحول السريع والشامل من اقتصاد ريعى اىل اقتصاد قيمة مضافة فى اطار جمتمع املعرفة واإلنتاج‬ ‫ومن خالل مائة مشروع قومي بهدف مضاعفة الناتج احمللى االمجاىل خالل مخس سنوات ‪.‬‬ ‫‪ .2‬و من أمثلة املشاريع القومية القاطرة‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬مشروع إعمار سيناء‬ ‫ص(‪)0‬‬


‫ب ‪ -‬مشروع مراكز بناء وصيانة السفن‬ ‫ت ‪ -‬مشروع مراكز التدريب املهين والفين‬ ‫ث ‪ -‬مشروع التجمعات الصغرية واملتوسطة وحضانات األعمال‬ ‫‪ .3‬إصالح النظام املصرفى مبا يضمن قيامه بدوره األساسى فى دعم االقتصاد الوطنى على خمتلف‬ ‫مستوياته مع توفري أدوات مالية مالئمة ألمناط التنمية ومبا حيقق مشاركة فاعلة للقطاع املصرفى‬ ‫فى خطط التنمية والرتكيز على األولويات العامة‬ ‫‪ .4‬تطوير برنامج لدعم املشروعات الصغرى واملتوسطة مبا يوفر مناخا مالئما للنهضة بهذه الشرحية‬ ‫من االقتصاد وتفعيلها بالقدر الكافى من خالل ‪:‬‬ ‫أ– تقديم الدعم الفنى الالزم النتقاء وتطوير املشاريع واداراتها‬ ‫ب– توفري برنامج تدريب وتأهيل للكوادر اإلدارية والتقنية املطلوبة‬ ‫ج– توفري الدراسات واألدوات املالية الالزمة واملالئمة حلجم هذه املشروعات‬ ‫د– توفري البيئة التشريعية مبا يضمن حصول املشروعات على فرص املنافسة الكاملة‬ ‫ه– تكوين اجملمعات واالحتادات لدعم هذه الشرحية من املشروعات‬ ‫و– توفري الفرص التسويقية واملعارض الدائمة‬ ‫‪ .1‬إحياء منظومة الزكاة واألوقاف كدعائم مهمة فى االقتصاد الوطنى ‪.‬‬

‫التمكني اجملتمعي ‪:‬‬

‫قال تعاىل ‪{ :‬وَالْعَصْرِ ﴿‪ ﴾5‬إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴿‪ ﴾2‬إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِِّ‬

‫وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴿‪[}﴾3‬العصر] فى ضوء هذا التوجيه اإلهلى يتبنى مشروع النهضة فى جمال اجملتمع ما يلى‪:‬‬ ‫‪ .5‬تقوية ومتكني اجملتمع املدنى ومؤسساته املختلفة لتأمني الدميقراطية واحلفاظ على احليوية الشعبية‬ ‫وحتى النعود أبدا لعصر هيمنة الدولة على هذا القطاع ويتم ذلك من خالل اعتماد القضاء كمرجعية‬ ‫ضابطة هلذا القطاع‬ ‫‪ .2‬إعادة دور األوقاف واملساهمة املباشرة وغري املباشرة من املواطنني لضمان االستقالل املالي للمجتمع‬ ‫املدني وقصر دور الدولة على التنسيق والدعم بني خمتلف مكونات هذا القطاع‪ .‬كما يشمل تشجيع‬ ‫ودعم شعبنا الذى حرم طويال من التطوع بالوقت واملال فى أعمال النفع العام‪.‬‬ ‫‪ .3‬التحرك السريع واملكثف إلنقاذ األسرة املصرية وتشجيع اجملتمع املدنى فى دعم رسالة األسرة وتوعية‬ ‫أفراد األسرة بتحديات الواقع ومتطلبات املستقبل‪.‬‬ ‫‪ .4‬االرتقاء باملنظومة اإلعالمية وتقنني دور الدولة يف القطاع اإلعالمي وإطالق حرية التعبري واإلبداع‬ ‫املنضبطة بالقيم األصيلة‪.‬‬

‫التنمية البشرية الشاملة‪:‬‬

‫قال تعاىل ‪ ..{ :‬فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا َيضِلُّ َولَا َيشْقَى}[طه‪ ]523 :‬وانطالقاً من هذا الوعد اإلهلى وسعياً‬

‫إىل إجياد جمتمع احلق والعدل والكفاية والرفاهية يتبنى مشروع النهضة ما يلى‪:‬‬ ‫ص(‪)5‬‬


‫‪ –5‬دعم منط حياة يفسح اجملال للتعلم املستمر واإلنتاج متعدد االجتاهات واالستهالك املشبع‬ ‫لالحتياجات اإلنسانية األساسية واحملقق لكرامة اإلنسان‪.‬‬ ‫‪ –2‬هيكلة منظومة عدالة اجتماعية شاملة تعطى فرصاً متساوية ملختلف الطبقات االجتماعية فى‬ ‫السكن والتعلم والعمل والعالج ومباشرة احلقوق السياسية‪.‬‬ ‫‪ –3‬االهتمام باجلانب األخالقى لإلنسان واحتياجاته الروحية واملعنوية والرعاية املناسبة له فى‬ ‫أحواله اخلاصة ( الطفولة – الشيخوخة – العجز أو اإلعاقة )‪.‬‬ ‫‪ –4‬تبنى مشروع واضح جبدول زمنى للقضاء على األمية والتسرب من التعليم متضمنا ذلك فى‬ ‫مسارات التنمية األساسية بالتعاون مع كال القطاعني األهلي واخلاص‪.‬‬ ‫‪ –1‬التعامل مع البطالة الصرحية واملقنعة وضعف كفاءة العمالة عرب إطالق برامج تطوير نوعى وكمى‬ ‫فى قدرات العاملني وضغط إجيابى على املؤسسات العلمية والبحثية والتدريبية فى مصر لتغذية‬ ‫التنمية مبا حنتاجه من كفاءات مما جيعلنا قادرين على ختفيف نسبة البطالة ‪ %1‬سنويا‪.‬‬ ‫‪ –٦‬إعادة هيكلة منظومة التعليم املصرى على ثالثة مستهدفات ‪:‬‬ ‫أ–‬

‫خريطة التنمية املصرية ‪. 2021‬‬

‫ب– احتياجات سوق العمل وتوقعاتها‪.‬‬ ‫ج–‬

‫تطلعات واهتمامات الشباب والطالب‪.‬‬

‫النظام التعليمى جيب أن يصمم بالكامل حول الطالب وبالتاىل تنتقل اسرتاتيجية التعليم من جمرد‬ ‫كفاءة الطالب فى حتصيله العلمى إىل جودة ومرونة العملية التعليمية مبا حيقق فرص وتطلعات كافة‬ ‫شرائح اجملتمع املصرى ويلبى احتياجات سوق العمل ‪ ،‬مثل هذه االسرتاتيجية تقتضى زيادة ميزانية التعليم‬ ‫من نسبتها احلالية فى موازنة الدولة ‪.‬‬

‫بناء منظومة األمن واألمان ‪:‬‬

‫قال تعاىل ‪{ :‬الَّذِي أَطْعَمَهُم مِِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِِّنْ خَوْفٍ }[قريش ‪ ]4 :‬فى سبيل بناء منظومة أمنية‬

‫ناجحة يتبنى املشروع ما يلى‪:‬‬ ‫‪ –0‬حتقيق األمن وضبط مؤسساته وهيكلة جهاز الشرطة مبا حيوهلا إىل مؤسسة تقوم على حفظ األمن‬ ‫الداخلى ودعم حقوق اإلنسان املصرى ومحاية ممتلكاته‪.‬‬ ‫وكذلك االهتمام بصغار الضباط واجلنود ورفع مرتباتهم مبا حيقق هلم احلياة الكرمية والرعاية‬ ‫الالئقة بأسرهم‪.‬‬ ‫‪ –5‬تغيري العقيدة األمنية للمؤسسات الفاعلة يف القطاع األمين بتدعيم الوالء واالنتماء للوطن للمواطن‬ ‫املصري وأمنه وأمانه بدالً من الوالء للنظام السياسي احلاكم‪.‬‬ ‫‪ –9‬رفع كفاءة وقدرة وقوة اجليش املصري مبا حيمي املصاحل املصرية علي املستويات اإلقليمية والدولية‬ ‫ويُمَكِن مصر من استعادة ثقلها اإلقليمي‪ ،‬وكذلك حتقيق أعلى مستوى من الرعاية االجتماعية‬ ‫لكل فرد فى اجليش وألفراد أسرته‪.‬‬ ‫ص(‪)9‬‬


‫حتقيق الريادة اخلارجية ‪:‬‬

‫قال تعاىل ‪{ :‬يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِِّن ذَكَ ٍر وَأُنثَى َوجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا َوقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا‬

‫‪[}..‬احلجرات ‪ ]53 :‬من منطلق هذا اإلعالن اإلهلى الكريم فإن مشروع النهضة فى جانب العالقة بني الدولة‬ ‫وبني دول وشعوب العامل يتبنى ما يلى‪:‬‬ ‫‪ .5‬إعادة الدور الريادى ملصر كدولة فى واقعها اإلقليمى واإلفريقى وتوثيق املعاهدات واالتفاقيات‬ ‫الدولية مبا حيمي مصاحل املصريني يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫‪ .2‬محاية األمن القومى العربى وأمن اخلليج ودفع التعاون العربى واإلسالمى إىل آفاق جديدة مبا يتفق‬ ‫مع مصاحل الشعب املصرى‪.‬‬ ‫‪ .3‬إقامة العالقات مع كل األطراف الدولية على الندية واملصاحل املشرتكة وتنويع شبكة العالقات‬ ‫الدولية يف العمق اإلفريقي واآلسيوي والغربي مبا حيقق التوازن يف محاية املصاحل املصرية على‬ ‫الساحة الدولية‪.‬‬ ‫‪ .4‬وضع أسس املعاملة باملثل ولوائح حلقوق املصريني باخلارج وتسخري إمكانات السفارات املصرية‬ ‫وعالقاتها السياسية لتذليل املصاعب والعقبات اليت تواجه املصريني يف اخلارج‪ ،‬بدءًا من محاية‬ ‫حقوقهم وكرامتهم وإنتهاء بكونها مالذًا آمنًا هلم يف غربتهم وبعيدًا عن أوطانهم‪.‬‬ ‫‪ .1‬االستفادة من األزهر الشريف والكنيسة الوطنية كأهم قوى مؤثرة يتم التواصل من خالهلا مع‬ ‫شعوب الدول العربية واإلسالمية واإلفريقية‪ ،‬مبا حيقق الريادة املصرية للمنطقة‪.‬‬

‫ملفات خاصة ‪:‬‬

‫قال تعاىل ‪{ :‬فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِِّي لَا ُأضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِِّنكُم مِِّن ذَكَرٍ َأوْ أُنثَى بَ ْعضُكُم مِِّن‬

‫بَعْضٍ ‪[}..‬آل عمران ‪ ]591 :‬فى ضوء هذا التوجيه الربانى احلكيم الذى حيرتم النساء باعتبارهن شقائق‬ ‫الرجال يتبنى املشروع فى جمال املرأة املصرية ما يلى‪:‬‬ ‫‪ –5‬دعم ومتكني املرأه املصرية وإفساح الطريق هلا للمشاركة اجملتمعية والسياسية وأولويات العمل الوطنى‬ ‫والتنموى نابعًا من إمياننا بأن املرأة مكافئة للرجل يف املنزلة واملقام متكاملة معه يف العمل واملهام ‪:‬‬ ‫أ– نسعي لتمكني املرأة املصرية فعالً ال قوالً بتسهيل املعوقات اليت تقف يف وجه مشاركتها املثمرة يف‬ ‫كل جماالت احلياة مبا يعني املرأة علي حتقيق التوازن بني العطاء لبيتها وأسرتها وجملتمعها‪.‬‬ ‫ب– محاية جادة للمرأة املصرية من آفة التحرش يف الشارع املصري وصور التمييز يف التقدم ملناصب‬ ‫العمل العام أو اخلاص‪.‬‬ ‫ج– دعم خاص ملشاركة النساء يف العمل االقتصادي بدءا من املشروعات الصغرية للنساء املعيالت‬ ‫وانتهاء بتشجيع العمل اخلاص احلر للنساء‪.‬‬ ‫‪ –2‬إعادة الدور الريادي لألزهر ودعم استقالله العلمي والتعليمي واإلداري واملالي كمنارة للمدرسة الوسطية يف‬ ‫اإلسالم وتقوية قدرته كجامعة عاملية تستقطب خرية شباب العامل اإلسالمي وكأحد أذرع الريادة املصرية‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ص(‪)50‬‬


‫‪ –3‬دعم وتأكيد استقالل القضاء ‪ ،‬وتطوير عمل احملاكم مبا يساعد القضاة على أداء عملهم ويسهل على‬ ‫الناس حياتهم‪.‬‬ ‫‪ –4‬حتقيق كافة حقوق املواطنة لإلخوة األقباط واملساواة القانونية الكاملة هلم كمواطنني مصريني مع‬ ‫االحتفاظ حبقهم املصون يف االحتكام لشريعتهم السماوية فيما يتعلق بأمورهم الشخصية والعائلية‪.‬‬ ‫‪ –1‬كما يشمل هذا الربنامج بنودًا خاصة مثل نقل ترخيص إقامة الكنائس ودور العبادة من سلطة مؤسسة‬ ‫الرئاسة إلي جهاز التخطيط العمراني مما حيمي حقوقهم من االستغالل السياسي للدولة‪.‬‬ ‫‪ –٦‬إدماج حزمة متكاملة من القوانني والتشريعات اخلاصة حبماية البيئة واحلقوق البيئية للمصريني بشكل‬ ‫عرضي يف كافة القطاعات الصناعية والزراعية واإلنتاجية والتخطيط العمراني ومشاريع البنية التحتية‪ ،‬مما‬ ‫يعيد التوازن املطلوب بني النمط االستهالكي لإلنسان وقدرة البيئة الطبيعية علي استعادة حيويتها‪ .‬ويتناول‬ ‫هذا امللف أيضًا العديد من الربامج اإلصالحية بدءًا من آليات الرقابة والتقييم لألثر البيئي وحيت إدماج مواد‬ ‫خاصة بالتوعية البيئية يف مناهج التعليم املصرية‪.‬‬ ‫‪ –0‬االهتمام بالسياحة وتطويرها وتنويع جماالتها وزيادة فرص العمل فيها‪ ،‬لتحقيق أعلى مستوى للدخل القومى‬ ‫منها خالل ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫‪ –5‬توفري احملفزات املالية والعمرانية اليت تشجع العائالت املصرية القاطنة بالعشوائيات علي اختاذ قرار االنتقال‬ ‫بذات نفسها وبدون ضغط من جانب الدولة‪ .‬ويتلخص املشروع يف إعتماده علي احرتام كرامة املواطن املصري‬ ‫وحقه يف متلك مسكنه‪ .‬وتبدأ اخلطوة األولي من تقنني األوضاع القانونية لقاطين العشوائيات مما يعين‬ ‫ملكيتهم القانونية للمباني اليت يعيشون فيها‪ ،‬وبالتالي قدرتهم علي مبادلة قيمتها الشرائية بغريها يف السوق‬ ‫العقاري‪ .‬وهنا تأتي آليات التحفيز املناسية لسكان كل منطقة علي حدة‪ ،‬بداية من بدائل االنتقال‬ ‫وتسهيالت التملك العقاري وحيت توفري خدمات البنية التحتية مقدمًا يف األماكن اجلديدة‪.‬‬

‫ب }[هود‪]88 :‬‬ ‫ت َوإِلَيْـــهِ أُنِيـ ُ‬ ‫{‪ ..‬وَمَــــا تَوْفِيقـــِي إِلَّا بِاللَّـــــهِ عَلَيْـــ ِه تَوَكَّلــْ ُ‬

‫ص(‪)55‬‬

مشروع النهضة  

جماعة الاخوان المسلمين