Page 1

‫الخمي�س‬ ‫الثالثاء‬ ‫جمادىاآلخرة‬ ‫‪22‬جمادى‬ ‫‪24‬‬ ‫اآلخرة ‪1435‬‬ ‫‪1435‬هـ‬ ‫هـ‬ ‫‪ 22‬أبريل‬ ‫‪24‬‬ ‫أبريل ‪2014‬‬ ‫‪ 2014‬مم‬

‫‪)416‬‬ ‫العدد (‬ ‫‪)414‬‬ ‫العدد (‬

‫ﺑﺼﻮﺗﻚ ﺗﺒﻨﻴﻬﺎ‬

‫الثالثة‬ ‫السنة‬ ‫الثالثة‬ ‫السنة‬ ‫صفحة‬ ‫‪2424‬‬ ‫صفحة‬ ‫درهم‬ ‫‪500‬درهم‬ ‫الثمن‪500:‬‬ ‫الثمن‪:‬‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﻠﺪﻳﺘﻚ‬ ‫ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫اﻓﻀﻞ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻚ‬

‫ليبيا‬ ‫عنعن‬ ‫تصدر‬ ‫شركةليبيا‬ ‫شركة‬ ‫تصدر‬ ‫المحدودة‬ ‫الجديدة‬ ‫المحدودة‬ ‫الجديدة‬

‫ﺗﻮاﺻﻠﻮ ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫‪facebook.com/ccmce‬‬ ‫‪www.ccmce.ly‬‬

‫شاملة‬ ‫مستقلةشاملة‬ ‫يوميةمستقلة‬ ‫يومية‬

‫والفديةسلحة للع‬ ‫التشكيالت امل‬ ‫ليبيا‪..‬الخطفعودة‬ ‫يحدثضحايفيا غرغور يرفضون‬ ‫أهالي‬ ‫اصمة!!‬ ‫بالتقسيط‬ ‫بالجملة‬ ‫مقالة‪:‬‬

‫ويحملهم‬ ‫ملسؤولية�ي‬ ‫قبلا أم��وال�‬ ‫التبو�ام��ي‬ ‫يتهم أيَّ�‬ ‫و«سو‪..‬الم»س��رق‬ ‫سبها�ان��ي‬ ‫قتيالن��ييف ال��ث�‬ ‫زوج�‬

‫ممنوع من التداول‪:‬‬

‫التونسية‬ ‫التوحيد»‬ ‫«شباب‬ ‫السلطات باب‬ ‫تقايضعن فتح‬ ‫العليا تعلن‬ ‫المفوضية‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫النتخابات‬ ‫التسجيل‬ ‫النوابطرابلس منذ‬ ‫مجلسالعاصمة‬ ‫المختطف من‬ ‫«محمد بالشيخ»‬ ‫ناشد‬

‫الجديدة‪:‬‬ ‫فيديو بث ليلة األحد سلطات بالده التفاوض‬ ‫ليبيايف شريط‬ ‫شهر‬ ‫اختطفوه‪.‬لالنتخابات أن أمس األربعاء‬ ‫الوطنية العليا‬ ‫المفوضية‬ ‫أعلنتمتشددين إسالميين‬ ‫مع‬ ‫يف‬ ‫مجلس‬ ‫الجمهوريةالنتخاب‬ ‫رئاسة التسجيل‬ ‫«بالشيخ» مرحلة‬ ‫موعد انطالق‬ ‫هو‬ ‫النواب من‬ ‫التونسية‬ ‫والخارجية‬ ‫وطلب‬ ‫قانون‬ ‫عليها‬ ‫نص‬ ‫التي‬ ‫عشر‬ ‫الثالثة‬ ‫االنتخابية‬ ‫الدوائر‬ ‫جميع‬ ‫خالل الفيديو‪ ،‬إجراء تفاوض مع خاطفيه بجدية‪ ،‬واصفا‬ ‫"عماد‬ ‫الذي عقده‬ ‫المؤتمر‬ ‫وذلك خالل‬ ‫االنتخاب ‪،‬‬ ‫الخاطفين نفذ‬ ‫الصحفيصبر‬ ‫خاصة وأن‬ ‫بالمشروع‪،‬‬ ‫التفاوض‬ ‫طلب‬ ‫المفوضية‪...‬‬ ‫مجلس‬ ‫رئيس‬ ‫السايح"‬ ‫وأنهم قد يقتلونه يف أية لحظة‪.‬‬

‫الناتو‬ ‫يستدعي‬ ‫وبلري‬ ‫ليبيا‬ ‫يف‬ ‫برينز‬ ‫انطالق أعمال الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور‬ ‫وسط أجواء من األمل‪:‬‬

‫التتمة ص‪2‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫المنطقة‬ ‫الخارجية‬ ‫وزير‬ ‫سالمة‬ ‫تطوراتعلى‬ ‫يبحثاطمئنانه‬ ‫النسور يبدي‬ ‫عبداهلل‬ ‫في مصر‬ ‫العيطان‬

‫ليبياالجديدة‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫الجديدة‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫خارجية‬ ‫وزير‬ ‫األربعاء‬ ‫أمس‬ ‫القاهرة‬ ‫إىل‬ ‫وصل‬ ‫أبدى رئيس ال��وزراء األردن��ي «عبدالله النسور» اطمئنانه‬ ‫تستغرق‬ ‫لمصر‬ ‫زيارة‬ ‫يف‬ ‫برلين‬ ‫من‬ ‫قادما‬ ‫عبدالعزيز)‬ ‫(محمد‬ ‫عىل سفير بالده المختطف يف ليبيا «فواز العيطان» منذ‬ ‫عددا من المسؤولين المصريين لبحث آخر‬ ‫األسبوعخاللها‬ ‫يومين يلتقي‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫نهاية‬ ‫الثنائية‪.‬‬ ‫العالقات‬ ‫دعم‬ ‫وسبل‬ ‫المنطقة‪،‬‬ ‫يف‬ ‫الوضع‬ ‫تطورات‬ ‫عىل استفسار النائب بمجلس النواب «عيل الخاللية»‪،‬‬ ‫وردا‬ ‫(عبدالعزيز)‪:‬‬ ‫استقبال‬ ‫الليبية كانت‬ ‫قضية‬ ‫مستجدات‬ ‫االثنينيفحول‬ ‫بالسفارة أمس‬ ‫مصادر للبرلمان‬ ‫وقالت جلسة‬ ‫أثناء‬ ‫المسؤولين‬ ‫زيارتهكيلمع عدد من‬ ‫سيلتقي خالل‬ ‫الوزير الليبي‬ ‫السفير‬ ‫اطمئنان عىل‬ ‫«النسور»‪:‬‬ ‫المختطف‪ ،‬قال‬ ‫إنالسفير‬ ‫التطورات بالمنطقة وسبل دعم عالقات‬ ‫لبحث آخر‬ ‫العيطان»‪.‬‬ ‫المصريين«فواز‬ ‫األردني‬ ‫الحدود‬ ‫تأمين‬ ‫مجال‬ ‫يف‬ ‫خاصة‬ ‫وليبيا‪،‬‬ ‫مصر‬ ‫التعاونأنبين‬ ‫الحديث بأكثر من هذا لن يكون مفيداً‪ ،‬مشيرا إىل‬ ‫وتابع‬ ‫ومكافحة اإلرهاب‬ ‫استعداد‪ .‬للقاء النواب المهتمين بالقضية‪ ،‬وذلك‬ ‫أنه عىل‬ ‫حسب ما نقلته وكالة األناضول‪.‬‬

‫إيفاد الدفعة األولى من منتسبي الشرطة‬ ‫المرغني‪:‬‬ ‫فرنسا‬ ‫إلى‬ ‫الجديدة‪:‬النفطية لسالف أنشطتها‬ ‫‪ ‬ليبيا الموانئ‬ ‫عودة‬

‫التتمة ص‪2‬‬

‫أعلنت وزارة الداخلية الليبية يوم الثالثاء أن الدفعة األوىل‬ ‫الجديدة‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫الشرطة التابعين لألمن المركزي‪ ،‬سيتم إيفادهم‬ ‫منتسبي‬ ‫من‬ ‫قدراتهم‪.‬المؤتمر الصحفي الذي‬ ‫المرغني» يف‬ ‫«صالح‬ ‫العدل‬ ‫وزير‬ ‫قالفرنسا لتدريبهم والرفع من‬ ‫إىل‬ ‫للعالقاتاإلج��راءات‬ ‫بنغازي‪ ،‬إن‬ ‫مصدراألحد‬ ‫وأوضحيوم‬ ‫عقده‬ ‫والتعاون‬ ‫بمدينةالعامة‬ ‫الماضي‪،‬اإلدارة‬ ‫مسؤول يف‬ ‫النفطية قد بدأت‬ ‫المنشآت‬ ‫مرتبات‬ ‫التنفيذية‬ ‫(شينخوا)‬ ‫وكالة أنباء‬ ‫حرسنقلته‬ ‫تصريح‬ ‫لدفع يف‬ ‫الداخلية‬ ‫بوزارة‬ ‫الموظفين‪.‬‬ ‫أعداد‬ ‫حصر‬ ‫فور‬ ‫الصينية ‪ ،‬أنه يوجد اتفاق مشترك بين وزارة الداخلية‬ ‫ً‬ ‫النفط‬ ‫شحنات‬ ‫تصدير‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫فعلي‬ ‫بدأ‬ ‫الحريقة‬ ‫ميناء‬ ‫أن‬ ‫وأضاف‬ ‫الليبية ومؤسسة (سيفي بول) االستشارية بوزارة الداخلية‬ ‫رجال النفطية‬ ‫الموانئ‬ ‫يقضي اتفاق‬ ‫التوصل إىل‬ ‫الليبي‪،‬‬ ‫الشرطة‬ ‫مغلقيمن‬ ‫بتدريبمع ‪1064‬‬ ‫الفرنسية‪،‬بعدوالذي‬ ‫يف‬ ‫النفطي‪.‬العامة لألمن المركزي يف مجال التعامل‬ ‫الهالللإلدارة‬ ‫التابعين‬ ‫الديمقراطي مع الحشود‪...‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬ ‫العدد‬ ‫هذاالعدد‬ ‫تقرؤونفيفيهذا‬ ‫تقرؤون‬

‫التتمة ص‪2‬‬

‫صورة من األرشيف‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫الجديدة‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫االثنين‪ ،‬أوىل جلسات أعمال الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور‬ ‫انطلقت أمس‬ ‫المسؤولين‬ ‫كبار‬ ‫مع‬ ‫بيرنز"‬ ‫"وليام‬ ‫الخارجية‬ ‫وزير‬ ‫نائب‬ ‫طرابلس‬ ‫يف‬ ‫األربعاء‬ ‫أمس‬ ‫اجتمع‬ ‫مقرها الدائم يف مدينة البيضاء‪ ،‬وسط غياب ‪ 13‬عضوا لم يتم انتخابهم من إجمايل‬ ‫يف‬ ‫الليبيين‪ ،‬بمن فيهم رئيس الوزراء المؤقت "عبد الله الثني" ونائب رئيس المؤتمر‬ ‫‪ 60‬عضوا‪.‬‬

‫وقال «محمد التومي» عضو الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور يف ليبيا‪ ،‬لجنة الستين‬ ‫الهيئةأفاد‬ ‫رئيساألبيض‬ ‫اختيارالبيت‬ ‫خاللهاباسم‬ ‫المتحدث‬ ‫العوامي"‪،‬وكان‬ ‫الوطني العام‬ ‫سيتم من‬ ‫الدينهي افتتاحية‬ ‫"عز أمس‬ ‫األولجلسة‬ ‫األناضول‪ ،‬إن‬ ‫لوكالة‬ ‫تحقيق‬ ‫إىل‬ ‫يطمح‬ ‫الذي‬ ‫الليبي‬ ‫للشعب‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫دعم‬ ‫تؤكد‬ ‫الرحلة‬ ‫أن هذه‬ ‫التأسيسية ونائبا له ومقررا‪ ،‬مشير ًا إىل أن الجلسة األوىل سيرأسها أكبر األعضاء سناً فيما‬ ‫ذات سيادة‪...‬‬ ‫ديمقراطية‬ ‫ألصغر دولة‬ ‫المقرروإقامة‬ ‫مهمةالثورة‬ ‫طموحات‬ ‫الحاضرين ‪...‬‬ ‫األعضاء‬ ‫ستوكل‬ ‫التتمة‬ ‫ص‪2‬ص‪2‬‬ ‫التتمة‬

‫يطالب!‬ ‫الثني‬ ‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫ليبيا‬ ‫والفكرية !الزويتينة‬ ‫السياسيةفتح مرفأ‬ ‫األحاديةفنية تؤخر‬ ‫معلومات جديدة بشأن العيطان مشاكل‬ ‫األردن ‪..‬ال‬ ‫يوميا‬ ‫برميل‬ ‫هانوفر‪ 22‬ألف‬ ‫معرضالخام‬ ‫ليبيافي‪ ..‬إنتاج‬ ‫ًّ‬ ‫فنية‬ ‫مشاكل‬ ‫أن‬ ‫المرغني»‬ ‫«صالح‬ ‫العدل‬ ‫وزير‬ ‫أعلن‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫ممثلة يف‬ ‫‪ ‬أعلنتليبيا‬ ‫معلومات من المستقر تاريخيا أن من أسباب االنقسام واالنحطاط شاركت‬ ‫(عبدالله الثني)‬ ‫المكلف‬ ‫"طالب رئيس‬ ‫االقتصاديةمن يواصل المنتخب الوطني لرفع األثقال لليوم الثالث عىل التوايل‬ ‫للمناطقإنتاج البالد‬ ‫الثالثاء أن‬ ‫للنفط‬ ‫الوطنية‬ ‫المؤسسة‬ ‫توافر أية‬ ‫الحكومةتنفي‬ ‫الخارجية األردنية‬ ‫وزارة‬ ‫النفطي‬ ‫الزويتينة‬ ‫مرفأ‬ ‫افتتاح‬ ‫إعادة‬ ‫تؤخر‬ ‫الصناعي‬ ‫ميسي‬ ‫هانوفر‬ ‫يف‬ ‫الصناعة‬ ‫لوزارة‬ ‫التابعة‬ ‫واضحة‬ ‫خطط‬ ‫بإعداد‬ ‫األمنية‬ ‫إفريقياالبلدية‬ ‫المجالس‬ ‫النتخابات‬ ‫المبدئية‬ ‫النتائج‬ ‫لفئتي‬ ‫بطولة‬ ‫الملونة يف‬ ‫القالئد‬ ‫حصد‬ ‫معاداة التعدد السياسي والفكري ومجاورة‬ ‫الخام يبلغ حال ًّيا نحو ‪ 22‬ألف برميل يوم ًّيا مع استمرار‬ ‫الجهاتلديها بخصوص حادثة خطف السفير‬ ‫جديدة‬ ‫القالئد‬ ‫انتخاباتيواصل‬ ‫نتائجاألثقال‬ ‫منتخب‬ ‫حصدالبلدية‬ ‫المجالس‬

‫الوضع األمني…‬ ‫لمواجهةيفتدهور‬ ‫العيطان)‪ ،‬وذلك ر ًدا‬ ‫ليبيا (فواز‬ ‫األردني‬ ‫عىل تقارير إعالمية تحدثت عن إطالقه‪...‬‬

‫‪45‬‬

‫يف‬ ‫البالد…الذهني ‪ ،‬وهي ظاهرة معاشة‬ ‫شرقوالحسم‬ ‫اليقين‬ ‫داخل المجال السياسي والفكري العربي‪...‬‬

‫‪56‬‬

‫المعارض العالمية المتخصصة‬ ‫حقولأكبر‬ ‫‪ 2014‬أحد‬ ‫الدويل‬ ‫نفط يف‪...‬‬ ‫إغالق عدة‬ ‫يف مجال االبتكارات الصناعية والتكنولوجيا…‬

‫‪12‬‬ ‫‪6‬‬

‫بتونس‪...‬وازن ‪.‬‬ ‫تقامغدامس ‪،‬‬ ‫نالوت ‪،‬‬ ‫الشبابكل من جالو‬ ‫يف‬ ‫والناشئين ‪،‬والتي‬

‫‪20‬‬ ‫‪9-8‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريـل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد ( ‪)416‬‬

‫ب�يرن��ز يف ل��ي��ب��ي��ا وب��ل�ير ي��س��ت��دع��ي ال��ن��ات��و‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫وح��س��ب الموقع الرسمي للخارجية‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة ف��إن "ب��ي��رن��ز" استمع إلى‬ ‫شخصيات من المجتمع المدني والقادة‬ ‫السياسيين من أجل التحاور في القضايا‬ ‫المتعلقة بالمرحلة االنتقالية الجارية في‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وفي المقابل طالب مبعوث اللجنة‬ ‫الرباعية لعملية السالم في الشرق األوسط‬ ‫"طوني بلير" أمس خالل لقاء مع قناة‬ ‫بلومبيرغ القوى الغربية إلى إيجاد حل‬ ‫سريع لألزمة السورية ضمن اتفاق مع‬

‫بشار األسد ‪ ،‬مشيرا في الوقت ذاته إلى أن‬ ‫تدخل الناتو عن طريق الضربات المحددة‬ ‫ضد اإلسالميين الراديكاليين أصبحت‬ ‫ضرورة قصوى‪.‬‬ ‫وأض��اف "بلير" أن المجتمع الدولي‬ ‫يتحمل المسؤولية فيما آلت إليه األوضاع‬ ‫في ليبيا من فوضى بعد التطور السريع‬ ‫لألحداث منذ انهيار النظام السابق ‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن حجم المهمة بات صعبا في ظل‬ ‫تغول أنشطة المليشيات المتشددة‪.‬‬ ‫وتابع "بلير" القول ‪ :‬أن ليبيا ليست‬ ‫العراق أو أفغانستان ‪ ،‬خاصة وأن الناتو‬

‫لديه القدرة الكافية لمعالجة الوضع بدقة‪.‬‬ ‫وح � ّذر "بلير" من التراخي في القيام‬ ‫بعملية استباقية ض��د المتشددين‬ ‫اإلسالميين حسب قوله ‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫التردد في التدخل العسكري قد يغدي‬ ‫عدم االستقرار في ليبيا وأفريقيا وجنوب‬ ‫الصحراء‪.‬‬ ‫ويرى بعض المراقبين أن زيارة نائب‬ ‫وزير الخارجية األمريكية "وليام بيرنز"‬ ‫وتصريحات "طوني بلير" تأتيان عقب‬ ‫التقارير ال��ص��ادرة ح��ول تمركز قيادات‬ ‫من تنظيم العالمي للقاعدة في ليبيا‬

‫والمتهمة م��ن قبل اإلدارة األمريكية‬ ‫في مقتل "كريستوفر ستيفنز" السفير‬ ‫األمريكي وثالثة من معاونيه في بنغازي‬ ‫واختطاف الدبلوماسيين األجانب ‪ ،‬وفي‬ ‫إطار التحضير لعمليات عسكرية قد يشنها‬ ‫الناتو في األي��ام القليلة القادمة على‬ ‫أهداف محددة‪.‬‬ ‫فهل ستكون زي��ارة "بيرنز" إلى ليبيا‬ ‫من أجل وضع اللمسات األخيرة لعملية‬ ‫عسكرية لقوات الناتو كما كشفت عنها‬ ‫مؤخرا تقارير إعالمية و قالت إنها تحمل‬ ‫اسم" أزهار الربيع" ؟ ‪.‬‬

‫اللجنة املركزية تشيد بنسب املشاركة يف انتخابات املجالس البلدية‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أعلن رئيس اللجنة المركزية‬ ‫النتخابات المجالس البلدية‬ ‫"عثمان القاجيجي" أن نسب‬ ‫المشاركة في العملية االنتخابية‬ ‫للمجالس البلدية بكل م��ن ‪:‬‬ ‫بير األشهب ‪ ،‬والقلعة ‪ ،‬وبراك‬ ‫الشاطئ ‪،‬تعتبر جيدة جدا ‪.‬‬ ‫وأوض�����ح ال��ق��اج��ي��ج��ي في‬ ‫تصريح نقلته وك��ال��ة األن��ب��اء‬ ‫الليبية أمس األول الثالثاء ‪،‬‬ ‫أن نسبة المشاركة في انتخابات‬ ‫المجلس البلدي بير األشهب ‪-‬‬ ‫التي بها أربعة مراكز ‪ ،‬وبلغ عدد‬

‫براك الشاطئ ‪ -‬الذي ترشح له‬ ‫( ‪ ) 18‬مرشحا عن الفئة العامة‬ ‫‪ ،‬ومرشحان عن كل من ‪ :‬الثوار‬ ‫ذوي اإلعاقة ‪ ،‬والمرأة ‪ -‬كانت‬ ‫نسبة المشاركة (‪ )61.2‬في‬ ‫المئة ‪.‬‬ ‫واعتبرت اللجنة المركزية‬ ‫النتخابات المجالس البلدية هذه‬ ‫النسب جيدة جدا في العملية‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي��ة ‪،‬وس��ي��ت��م إع�لان‬ ‫النتائج النهائية والمبدئية من‬ ‫قبلها بصفتها الجهة الوحيدة‬ ‫المعتمدة قانونا إلعالن النتائج‬ ‫المبدئية والنهائية ‪.‬‬

‫المترشحين بها ‪ 14‬من الفئة‬ ‫العامة ومرشحين من الثوار ذوي‬ ‫اإلعاقة ‪ ،‬و‪ 3‬من فئة المرأة ‪-‬‬ ‫وصلت إلى ‪ 52.7‬في المئة ممن‬ ‫يحق لهم االنتخاب‪.‬‬ ‫وأض����اف أن���ه فيما يخص‬ ‫المجلس البلدي القلعة ‪ -‬الذي‬ ‫ت��رش��ح ل��ه ( ‪ ) 24‬مرشحا عن‬ ‫الفئة العامة ‪ ،‬و (‪)3‬عن الثوار‬ ‫ذوي اإلعاقة ‪ ،‬و (‪)3‬عن المرأة‬ ‫ فكانت النسبة ( ‪ ) 41.22‬في‬‫المئة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بنسبة المشاركة‬ ‫في انتخابات المجلس البلدي‬

‫كما أكد رئيس اللجنة المركزية‬ ‫النتخابات المجالس البلدية‬ ‫الدكتور " عثمان القاجيجي " أن‬ ‫االستعدادات جارية الستكمال‬ ‫انتخاب عشرين بلدية أخرى في‬ ‫مختلف المناطق الليبية وهي‬ ‫المجموعة الثانية وفقا للقرار‬ ‫رقم ( ‪ ) 40‬الصادر عن اللجنة‬ ‫المركزية النتخابات المجالس‬ ‫البلدية ‪.‬‬ ‫وأع��ل��ن " القاجيجي " في‬ ‫تصريح لوكالة األنباء الليبية ‪-‬‬ ‫يوم االثنين ‪ -‬أن يوم السبت‬ ‫ال��ق��ادم الموافق ‪ 26‬م��ن شهر‬

‫كرييتف األمريكية تدعم ثالث مشاريع بغريان‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫واف��ق��ت مؤسسة "كرييتف"‬ ‫األمريكية دعم ثالثة مشاريع بمدينة‬ ‫غريان من بين ‪ 33‬مشروعا في ليبيا‬ ‫يتم دعمها من ِقبل المنظمة ‪ ،‬و‬ ‫ذلك خالل لقاء عقد أمس األربعاء‬ ‫بمقر المجلس المحلي غريان ضم‬ ‫المؤسسة األمريكية ومؤسسات‬ ‫المجتمع المدني بالمدينة‪.‬‬ ‫وأفاد المدير التنفيذي لمنظمة‬ ‫"كرييتف" األمريكية في ليبيا "بيتر‬

‫سلوم" ‪ ،‬بأنه قد تمت الموافقة على‬ ‫دعم ثالثة مشاريع بمدينة غريان‬ ‫من بين (‪ ) 33‬مشروعا في ليبيا يتم‬ ‫دعمها من ِقبل المنظمة‪.‬‬ ‫وأكد أنه سوف يتم تخصيص‬ ‫مبلغ ثمانية عشر ألف دينار ليبي‬ ‫لدعم كل مشروع من هذه المشاريع‬ ‫في مجال تطوير مهارات مؤسسات‬ ‫المجتمع المدني‪ ،‬وتنسيق ُقدراتها‬ ‫في المدينة‬ ‫وتمثلت المشاريع الثالثة في‬

‫سرييالنكا تمنع عمالها من السفر اىل ليبيا‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫علقت سريالنكا أمس األربعاء‬ ‫إرس��ال عمال إل��ى ليبيا بسبب‬ ‫ال��وض��ع المضطرب ف��ي البالد‬ ‫وم���ا ت��ش��ه��ده م���ن اخ��ت��ط��اف‬ ‫الدبلوماسيين األجانب‪.‬‬ ‫وق���ال ن��ائ��ب ال��م��دي��ر العام‬ ‫لمكتب العمالة األجنبية في‬ ‫سريالنكا "مانجاال راندينا" إنه‬ ‫ت��م ات��خ��اذ إج���راءات إلع���ادة ما‬ ‫يقرب من ‪ 20‬سريالنكيا يعملون‬ ‫في ليبيا‪.‬‬ ‫وقال راندينا ‪ :‬إنه اعتمادا على‬

‫نصيحة وزارة الشؤون الخارجية‪،‬‬ ‫فقد تم اتخاذ قرار بوقف إرسال‬ ‫السريالنكيين إلى ليبيا للعمل‪.‬‬ ‫وأض���اف أن "وزي���ر العمالة‬ ‫األجنبية دي�لان بيريرا أص��در‬ ‫ت��ع��ل��ي��م��ات��ه ب���وق���ف إرس����ال‬ ‫السريالنكيين للعمل في ليبيا‬ ‫حتى إشعار آخر‪.‬‬ ‫وك���ان���ت وزارة ال���ش���ؤون‬ ‫الخارجية أبلغت مكتب العمالة‬ ‫األجنبية بأن الوضع الحالي في‬ ‫ليبيا ال يساعد السريالنكيين‬ ‫على مواصلة العمل هناك‪.‬‬

‫جمعية اإلنصاف لحقوق اإلنسان ‪،‬‬ ‫للعمل على تدريب ضباط الشرطة‬ ‫في مجال حقوق اإلنسان والقانون‬ ‫الليبي ‪ ،‬وفق األساليب الحديثة ‪،‬‬ ‫وبما يتماشى مع التغييرات الجديدة‬ ‫في البالد‪ ،‬وفوج كشاف غريان في‬ ‫مجال مكافحة المخدرات‪ ،‬وجمعية‬ ‫المحجة البيضاء التوعوية في‬ ‫العمل على بناء القدرات لـ‪ 60‬ستين‬ ‫معلما ومعلمة في مجال التعليم‬ ‫الحديث‪.‬‬

‫أبريل الجاري هو يوم االقتراع‬ ‫الن��ت��خ��اب المجموعة الثانية‬ ‫للبلديات المسجلة وفقا لقرار‬ ‫اللجنة المركزية ‪.‬‬ ‫يشار إلى أن البلديات المسجلة‬ ‫ف��ي ج���دول ق��وائ��م المجموعة‬ ‫الثانية هي ( القبة ‪ ،‬ساحل الجبل‬ ‫‪ ،‬أم الرزم ‪ ،‬المرج ‪ ،‬القره بوللي‬ ‫‪ ،‬تاجوراء ‪ ،‬السواني ‪ ،‬عين زارة‬ ‫‪ ،‬الزاوية الغرب ‪ ،‬زوارة ‪ ،‬أوباري‬ ‫‪ ،‬الجميل ‪ ،‬العجيالت ‪ ،‬رقدالين‬ ‫‪ ،‬ب��اط��ن الجبل ‪ ،‬الرحيبات ‪،‬‬ ‫الرياينة ‪ ،‬ظاهر الجبل ‪ ،‬مسالتة‪،‬‬ ‫القطرون )‪.‬‬

‫حجز سوريني يف مطار بنينة بحوزتهما‬ ‫ق��ائ��م��ة أس��ل��ح��ة و‪ 50‬أل����ف دوالر‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أ ّك��د آم��ر تحريات القوات الخاصة "فضل الحاسي" ضبط‬ ‫مسافرين سور ّيين أثناء مغادرتهما مطار بنينة الدولي‪ ،‬بحوزتهما‬ ‫‪ 50‬ألف دوالر‪ ،‬أحدهما يحمل ثالثة جوازات سفر ‪ ،‬وذلك حسب ما‬ ‫أوردته بوابة الوسط‪.‬‬ ‫وأوضح "الحاسي" أن عملية القبض عليهما كانت في الثالثة‬ ‫صباحً ا‪ ،‬وعُ ثر معهما ً‬ ‫أيضا على ‪ 2000‬دينار ليبي‪ ،‬ولديهم قائمة‬ ‫بأسلحة يبدو أنهما بصدد التعاقد على شرائها من بنغازي ‪ ،‬مضيفا‬ ‫أنهما أحيال إلى جهات االختصاص للتحقيق معهما‪.‬‬

‫ورشة عمل حول آلية جمع وتحليل واستخدام املعلومات يف املجال العسكري‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫في إطار التعاون المشترك بين رئاسة األركان العامة‬ ‫للجيش الليبي والفريق االستشاري للدفاع بسفارة‬ ‫المملكة المتحدة أقيمت في مقر كلية القيادة واألركان‬ ‫الليبية بمدرسة الفروسية ورشة عمل حول آلية جمع‬ ‫وتحليل واستخدام المعلومات في المجال العسكري‪.‬‬ ‫حضر الورشة عدد من ضباط الجيش الليبي من‬ ‫مختلف األسلحة والتخصصات باإلضافة إلى الملحق‬

‫العسكري اإلنجليزي بليبيا وفريق الدفاع االستشاري‬ ‫بسفارة المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫وتأتي ه��ذه الورشة ضمن مجموعة ورش يزمع‬ ‫إقامتها بالكلية خالل الفترة القادمة بهدف تعريف‬ ‫الضباط الليبيين بالتطور الحاصل في العالم في‬ ‫مجال جمع وتحليل واستخدام المعلومات تلقى خاللها‬ ‫محاضرات لعدد من أب��رز المستشارين العسكريين‬ ‫البريطانيين الدائمين في ليبيا‪.‬‬

‫تعديل اسم‬ ‫ضياع جواز سفر‬ ‫‪- 1‬أنا محمد حسين فلسطيني الجنسية حامل وثيقة سفر ‪- 1‬أعلن أنا امحمد أبوالقاسم‬ ‫لبنانية رقم ‪ 287586‬أعلن عن ضياع وثيقة سفري يوم ‪ -4-2014‬النعاس أبوالقاسم ب��أن ه��ذا هو‬ ‫‪ 17‬بطريق المطار قصر بن غشير ‪ ،‬الرجاء ممن يعثر عليه تسليمه اسمي الصحيح وليس كما جاء في‬ ‫للسفارة اللبنانية في طرابلس أو االتصال على ‪ 0924695073‬سجالت السجل المدني أقار الشاطئ‪.‬‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬ ‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0911654494‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫‪2‬‬

‫املفوضية العليا تعلن عن فتح باب‬ ‫التسجيل النتخابات مجلس النواب‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وحول موعد تسجيل الناخبين خارج البالد‬ ‫ذكر أنه سيكون في النصف األول من الشهر‬ ‫القادم للجاليات القاطنة في الثالثة عشرة‬ ‫دولة هي‪( :‬مصر ـ تونس ـ األردن ـ اإلمارات‬ ‫ـ قطر ـ كندا ـ ألمانيا ـ إيرلندا ـ إيطاليا ـ‬ ‫بريطانيا ـ تركيا ـ ماليزيا ـ أمريكا)‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن المفوضية ستفتح باب التسجيل أمام‬ ‫المرشحين يوم األحد الموافق ‪ 27‬من هذا‬ ‫الشهر وسيستمر إلى غاية يوم الخميس ‪8‬‬ ‫م��اي��و‪2014‬م ‪ ،‬داعيا الراغبين في التقدم‬ ‫للترشح االطالع على اللوائح التنظيمية التي‬ ‫أصدرتها المفوضية بالخصوص واالتصال‬ ‫بمكاتب اللجان االنتخابية لالستفسار عن‬ ‫المستندات المطلوبة للتسجيل‪.‬‬ ‫وأوض��ح "السايح" أن مجلس المفوضية‬ ‫واستنادا على القرار رقم (‪ )25‬قرر المضي قدم ًا‬ ‫في استئناف عملية االقتراع في بعض الدوائر‬ ‫التي لم تستكمل فيها العملية االنتخابية‬ ‫وذلك عبر مرحلتين‪ ،‬األولى‪ :‬استئناف عملية‬ ‫االقتراع في كل من [ الدائرة الفرعية الثانية‬ ‫(مرزق) ـ والدائرة الفرعية الثالثة (الكفرة)‬ ‫واألخيرة سوف يقتصر فيها التنافس على‬ ‫المقعد الخاص لمكون التبو وف��ي مراكز‬ ‫االقتراع المحددة لذلك‪ ،‬وسيكون تاريخ يوم‬ ‫االقتراع السبت الموافق ‪ 26‬من الشهر الجاري‪.‬‬

‫إيفاد الدفعة األوىل من منتسبي‬ ‫الشرطة إىل فرنسا‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وتابع المصدر‪ ،‬الذي رفض اإلفصاح عن‬ ‫هويته‪ " ،‬الدفعة األول��ى من المتدربين‬ ‫وعددهم ‪ 35‬متدربا ستغادر إلى فرنسا خالل‬ ‫األيام القادمة‪ ،‬على أن تليها الدفعات األخرى‬ ‫وفق جدولة زمنية محددة‬ ‫يذكر أن الخارجية الفرنسية أعلنت في‬ ‫مطلع أبريل الجاري‪ ،‬عن قرب االنتهاء من‬ ‫الترتيبات الفنية واللوجستية الخاصة‬ ‫بتدريب أكثر من ألف شرطي ليبي‪ ،‬ضمن‬ ‫تعهداتها في دعم السلطات األمنية في‬ ‫ليبيا‪ .‬‬

‫تسوية أوضاع "‪ "1217‬منتسبا‬ ‫ً‬ ‫بجهاز الشرطة‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أصدر وزير الداخلية المكلف "صالح مازق"‬ ‫أمس األربعاء‪ ،‬قرا ًرا بتسوية الوضع الوظيفي‬ ‫لـ "‪ "1217‬من المنتسبين لجهاز الشرطة‬ ‫بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية‬ ‫"رام��ي كعال" أن ق��رار الوزير يشمل ترقية‬ ‫أعضاء الشرطة إلى رتبة ضابط‪ ،‬كل حسب‬ ‫مؤهله العلمي وخبرته في مجال العمل‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫تعديل عمر‬ ‫‪- 1‬أعلن أنا سليم أحمد امحمد ‪- 3‬أعلن أنا «مصطفى الشيباني‬ ‫بن حمودة بأنني من مواليد ‪ 1952‬غيث عمار» بأنني من مواليد عام‬ ‫وليس كما جاء بسجالت السجل ‪1954‬م وليس كما جاء بسجالت‬ ‫السجل المدني لبلدية الزاوية‪.‬‬ ‫المدني الهضبة ‪.‬‬ ‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪libayfree_forever@yahoo.com‬‬ ‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬


‫عربي دولي‬

‫العدد (‪) 416‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريـل ‪2014‬‬

‫حماس وفتح تتفقان على حكومة توافق‬

‫‪3‬‬

‫أوكرانيا عودة العنف‬ ‫أعلنت وزارة الدفاع األوكرانية أن طائرة استطالع‬ ‫عسكرية تعرضت أمس لوابل من النيران فوق مدينة‬ ‫"سلوفيانسك"‪ ،‬شرقي البالد‪.‬‬ ‫وأف��ادت تقارير إعالمية بأن الطائرة وهي من طراز‬ ‫"أنتونوف إيه إن ‪ "30‬أصيبت أثناء تحليقها بطلقات‬ ‫نارية أكثر من مرة من قبل قوات موالية لروسيا‪.‬‬ ‫وكان الرئيس األوكراني المؤقت اولكسندر تورتشينوف‬ ‫أعلن يوم الثالثاء عن استئناف عملية "مكافحة اإلرهاب"‬ ‫التي أطلقت ضد االنفصاليين في الشرق‪ ،‬وعلقت قبل‬ ‫عيد الفصح‪ ،‬وذلك بعد العثور على جثمانين يحمالن آثار‬ ‫"تعذيب"‪.‬‬ ‫وقال الرئيس في بيان إنه طالب قوات األمن باستئناف‬ ‫عملياتمكافحةاإلرهابللدفاععنالمواطنيناألوكرانيين‬ ‫الذين يعيشون في شرق أوكرانيا ضد اإلرهابيين موضحا‬ ‫أنه اتخذ هذا القرار بعد العثور على جثمانين‪ ،‬أحدهما‬ ‫لنائب محلي لحزب باتكيفتشينا المؤيد للغرب بزعامة لوليا‬ ‫تيموشينكو والذي ينتمي إليه الرئيس أيضا‪.‬‬ ‫في المقابل ‪ ‬اعتبر وزير الخارجية الروسي (سيرغي‬ ‫الفروف) أمس األربعاء أن الواليات المتحدة توجه تحركات‬ ‫سلطات كييف التي أعلنت استئناف عملية مكافحة‬ ‫لدي‬ ‫اإلرهاب ضد المتمردين في شرق البالد‪ ،‬مضيف ًا‪" :‬ليس ّ‬ ‫أي سبب يدفعني إلى االعتقاد بأن األمريكيين ال يحركون‬ ‫هذه العملية بشكل مباشر"‪.‬‬

‫شباب المجاهدين يتبنون قتل‬ ‫عضو البرلمان الصومالي‬

‫انتهت جلسة المباحثات األول���ى بين وف��دي‬ ‫المصالحة من حماس واللجنة الخماسية‪ ،‬فجر أمس‬ ‫األرب��ع��اء‪ ،‬باتفاق مبدئي‪ ،‬لم ُيعلن رسمي ًا‪ ،‬على‬ ‫تشكيل حكومة كفاءات وطنية خالل ‪ 5‬أسابيع‪.‬‬ ‫وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري‪،‬‬ ‫في تصريح مقتضب‪ ،‬إن جلسة وف��دي المصالحة‬ ‫ت ّمت في ظروف إيجابية‪.‬‬ ‫وأض���اف أب��و زه��ري أن��ه ج��رى مناقشة ملفات‬ ‫الحكومة واالنتخابات ومنظمة التحرير وبعض‬ ‫المسائل العالقة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أكد المستشار اإلعالمي لحكومة حماس‪،‬‬

‫مواجهات عنيفة في سوريا والصين تدعو للحوار‬ ‫أعلنت الشبكة السورية لحقوق اإلنسان مقتل ‪35‬‬ ‫شخصا يوم الثالثاء جراء قصف النظام بالبراميل المتفجرة‪،‬‬ ‫بينما فجر مقاتلو الجيش السوري الحر نفقا بداريا في ريف‬ ‫دمشق كانت تستخدمه قوات النظام للتسلل‪.‬‬ ‫وأضاف ذات المصدر أن ما ال يقل عن ‪ 15‬شخصا قتلوا‬ ‫في مدينة حلب وريفها في حملة تشنها القوات النظامية‬ ‫على المنطقة مستخدمة البراميل المتفجرة‪.‬‬ ‫واستهدف الطيران الحربي ببراميله منطقة السويقة‬ ‫في حلب القديمة‪ ،‬وقريتي عبطين وماير بريف حلب‬ ‫الجنوبي‪ ،‬وحيي مساكن هنانو والشيخ سعد بحلب‪ ،‬وبلدة‬ ‫عندان بريف حلب الشمالي‪.‬‬ ‫في المقابل ذكرت شبكة سوريا أن مقاتلي الجيش الحر‬ ‫ألحقوا خسائر فادحة بصفوف قوات النظام عندما دمروا‬ ‫مقرا لها في محيط مدينة مورك بريف حماة الشمالي‪.‬‬ ‫وأفاد مركز حماة اإلعالمي بأن الجيش الحر قتل ‪50‬‬ ‫عنصرا من قوات النظام ودمر دبابتين وعربة شيلكا في‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫واستهدف الجيش الحر بالقذائف تجمعات قوات‬ ‫النظام في قريتي بليل والزغبة‪ ،‬وسط اشتباكات على عدة‬ ‫محاور في ريف حماة الشرقي‪.‬‬ ‫في المقابل دعت الصين أطراف األزمة السورية إلى‬

‫�إعالن‬ ‫وزارة الشباب والرياضة‬

‫وقف إطالق النار‪ ،‬وإنهاء العنف‪ ،‬ومواصلة الجهود لدفع‬ ‫عملية مفاوضات جنيف‪.‬‬ ‫وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية "تشين قانغ"‬ ‫‪ ،‬في بيان صحفي ‪"،‬إن بالده تولي اهتمام ًا بالغا بتطور‬ ‫الوضع في سوريا ‪ ،‬فاالضطرابات ما زالت مستمرة في‬ ‫سوريا‪ ،‬والشعب السوري ال يزال يعاني من انعدام األمن"‪.‬‬ ‫وأضاف "قانغ" أن بكين تعتقد أن وقف إطالق النار‬ ‫وإنهاء العنف في أسرع وقت ممكن ومواصلة الجهود لدفع‬ ‫عملية مفاوضات جنيف وإطالق عملية انتقال سياسي‬ ‫شامل في سوريا‪.‬‬

‫األمم المتحدة تدين مذبحة بانتيو في جنوب السودان‬ ‫قال كبير مسؤولي األمم المتحدة‬ ‫لشؤون المساعدة اإلنسانية "توبي‬ ‫الن���زر" إن المذبحة التي ارتكبت‬ ‫في مدينة "بانتيو" عاصمة والية‬ ‫الوحدة النفطية في جمهورية جنوب‬ ‫السودان استهدفت المدنيين بناء‬ ‫على العرق ‪.‬‬ ‫ونقل راديو سوا عن "النزر" قوله‪:‬‬

‫طاهر النونو‪ ،‬أن اللقاء شهد تقدم ًا ملموس ًا في عدد‬ ‫من الملفات وأن��ه سيتم استكمال بحث الملفات‬ ‫المتبقية‪.‬‬ ‫وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح‪ ،‬ومسؤول‬ ‫ملف المصالحة فيها‪ ،‬عزام األحمد‪ ،‬إن األجواء التي‬ ‫دارت فيها أولى اللقاءات تؤشر على استعداد لدى‬ ‫الجميع من أجل إنهاء مأساة االنقسام‪ .‬‬ ‫وأشار األحمد إلى أن االتجاه يميل إلى تفويض‬ ‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتحديد موعد‬ ‫االنتخابات في أجل ال يتجاوز ‪ 6‬أشهر بعد التشاور مع‬ ‫جميع القوى الفلسطينية‪.‬‬

‫أعلنت السلطات الصومالية‪ ،‬يوم الثالثاء‪ ،‬عن مقتل‬ ‫عضو البرلمان‪ ،‬عبدالعزيز إسحق مرسل‪ ،‬في حادثة تأتي‬ ‫بعد أقل من ‪ 24‬ساعة على مقتل العضو إسحق محمد‬ ‫علي‪.‬‬ ‫ومن جانبها تبنت حركة "الشباب المجاهدين" هاتين‬ ‫العمليتين‪ ,‬مشيرة إلى أنها ستكثف عملياتها لتشمل كل‬ ‫كوادر الدولة‪.‬‬ ‫وأش��ارت الحركة في بيان نشرته على االنترنت إلى‬ ‫أن مقاتليها تعهدوا على قتل المسؤولين الصوماليين‬ ‫واستهداف الحكومات األجنبية التي تدعم الحكومة‬ ‫الصومالية‪.‬‬ ‫وبحسب ضابط في الشرطة الصومالية فإن مقتل‬ ‫مرسل جاء بعد أن اعترضه مسلحون بعد أن أوقفوا‬ ‫سيارتهم أمام سيارته وهو في طريقه للعمل قادما من‬ ‫منزله‪ ،‬ليترجل عندها شخصان ويفتحان النار عليه‪.‬‬

‫إن��ه "خ�لال األي���ام الماضية كانت‬ ‫"بانتيو" مسرحا لعنف شديد ومتعمد‬ ‫استهدف أف��راد من هويات معينة‪،‬‬ ‫وما شهدته حتى اآلن في المسجد‬ ‫وفي مناطق أخرى من المدينة كان‬ ‫موجعا للقلب بشكل كبير وبالتأكيد تم‬ ‫ارتكاب أعمال وحشية على مستوى‬ ‫عال" مشيرا إلى أن األمم المتحدة‬

‫أدانت بشدة أعمال القتل وأشارت إلى‬ ‫ضرورة محاسبة مرتكبيها ‪.‬‬ ‫وأض���اف الن��زر أن بعثة األمم‬ ‫المتحدة في جنوب السودان تدين‬ ‫بشدة قتل المدنيين في "بانتيو"‬ ‫األسبوع الماضي وتدين أيضا استغالل‬ ‫رادي��و المدينة لبث رسائل كراهية‬ ‫موجهة لمجموعة عرقية معينة‪.‬‬

‫تعلن وزارة الشباب والرياضة عن رغبتها يف التعاقد‬ ‫مع إحدى الشركات الليبية المتخصصة يف تقديم‬ ‫خدمات النظافة وتشغيل المقاهي وذلك لالستفادة‬ ‫يف تقديم خدماتها بمقر ديوان وزارة الشباب والرياضة‬ ‫يف طرابلس‪.‬‬ ‫نأمل من الشركات الراغبة يف التعاقد مع الوزارة‬ ‫تقديم ملفاتها مرفقة بالسيرة الذاتية للشركة إلدارة‬ ‫الشؤون اإلداري��ة والخدمات بديوان ال��وزارة الكائن‬ ‫بتقاطع اإلشارة الضوئية بالسبعة واستالم كراسة‬ ‫المواصفات خالل أجل أقصاه ‪2014 / 04 / 30‬م‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫العدد ( ‪)416‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫تونس ‪ ..‬لن ترضخ لتهديدات الخاطفين‪..‬‬

‫‪4‬‬

‫األردن ‪..‬ال معلومات جديدة بشأن (العيطان) واملتابعة مستمرة‬ ‫نفت وزارة الخارجية‬ ‫األردنية توافر أية معلومات جديدة‬ ‫لديها بخصوص حادثة خطف‬ ‫السفير األردني في ليبيا (فواز‬ ‫العيطان)‪ ،‬وذلك رد ًا على تقارير‬ ‫إعالمية تحدثت عن إطالقه‪.‬‬ ‫وقالت الناطقة اإلعالمية‬ ‫باسم الوزارة (صباح الرافعي)‪ ،‬في‬ ‫تصريح لصحيفة "الغد" األردنية‬ ‫أمس األربعاء‪( ،‬إن المتابعة في‬ ‫هذه القضية مستمرة وحثيثة من‬ ‫الجهات وعلى المستويات كافة‬ ‫في األردن‪ ،‬وأنه ال معلومات جديدة‬ ‫حولها)‪ .‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫وطالبت (الرافعي) وسائل اإلع�لام توخي‬ ‫الدقة والمسؤولية يف نقل أي��ة معلومات‬ ‫بخصوص حادثة اختطاف السفير العيطان‬ ‫مشير ًة إىل أن هذه المعلومات من الممكن‬ ‫أن تؤثر عىل مجرى القضية‪ ،‬من جهته‪ ،‬أكد‬ ‫الناطق الرسمي باسم الخارجية (سعيد األسود)‬ ‫يف تصريح مماثل أنه ال توجد أية معلومات‬ ‫جديدة حول حادثة اختطاف (العيطان)‪ .‬ونقلت‬ ‫وسائل إعالم معلومات عن إطالق (العيطان)‬ ‫المخطوف منذ أكثر من أسبوع من قبل جهات‬ ‫مجهولة يف طرابلس‪.‬‬ ‫ويف سياق آخ��ر نفى مصدر يف طرابلس‬ ‫المعلومات التي أوردتها بعض وسائل اإلعالم‬ ‫حول تعرض السفير التونسي يف ليبيا للتهديد‬ ‫باالختطاف‪ ،‬وأك��د يف تصريحات صحفية‬ ‫وجود مفاوضات بين الحكومة الليبية وإحدى‬ ‫الجماعات الجهادية بهدف إطالق الدبلوماسيين‬ ‫التونسيين المختطفين‪ ،‬وك��ان��ت مصادر‬ ‫إعالمية أشارت االثنين إىل أن السفير التونسي‬ ‫يف طرابلس (رض��ا أب��وك��ادي) غ��ادر العاصمة‬ ‫طرابلس إثر تلقيه تهديد ًا باالختطاف من‬ ‫قبل مجهولين‪ ،‬ولم يصدر أي بيان من الخارجية‬ ‫التونسية يف هذا الشأن‪ ،‬لكن وكالة األنباء‬ ‫المحلية (وات) أشارت إىل أن «أبا كادي» حضر‬

‫من االرشيف‬

‫اجتماع ًا أمني ًا يف تونس ضم جميع أركان الدولة‬ ‫بقيادة الرئيس (منصف المرزوقي)‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬أكد رئيس الحكومة التونسية‬ ‫(مهدي جمعة) أن بالده تبذل ما بوسعها إلطالق‬ ‫الدبلوماسيين المختطفين يف ليبيا‪ ،‬مشير ًا إىل‬ ‫استمرار التواصل مع عائالت المختطفين وجميع‬ ‫الدبلوماسيين والعائالت التونسية المقيمة يف‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وأك��د عقب اجتماع المجلس الوطني أن‬

‫عمليات االختطاف تعتبر نوع ًا جديد ًا من‬ ‫اإلرهاب يف تونس هدفه المقايضة والضغط‬ ‫عىل الحكومة‪ ،‬مشير ًا إىل أن تونس ال تمتلك‬ ‫تجربة كبيرة يف التعامل مع هذا النوع من‬ ‫الحوادث‪ ،‬وكانت وزارة الخارجية التونسية‬ ‫دعت جميع المواطنين لتأجيل السفر إىل ليبيا‬ ‫يف الوقت الحايل‪ ،‬كما طالبت أف��راد الجالية‬ ‫التونسية إىل التزام الحذر يف تنقالتهم حفاظ ًا‬ ‫عىل سالمتهم‪ ،‬وذلك بعد اختطاف مجموعة‬

‫جهادية األربعاء لمستشار السفير التونسي‬ ‫بطرابلس (العروسي القنطاسي)‪ .‬واختطفت ذات‬ ‫المجموعة التي تسمي نفسها (شباب التوحيد)‬ ‫قبل نحو شهر دبلوماسي ًا تونسي ًا آخر يدعى‬ ‫(محمد بالشيخ) وبث األحد شريط فيديو يناشد‬ ‫فيه (بالشيخ) الرئيس التونسي بالتفاوض مع‬ ‫خاطفيه إلطالق سراحه‪ ،‬كما تضمن الشريط‬ ‫تهديدات ألفراد الجماعة باختطاف المزيد من‬ ‫الدبلوماسيين إذا لم تبادر الحكومة التونسية‬ ‫إىل إطالق رفاقهم المسجونين يف تونس‪.‬‬ ‫وأك���د وزي���ر الخارجية التونسي (منجي‬ ‫ال��ح��ام��دي) أن ب�ل�اده ل��ن ت��رض��خ لتهديدات‬ ‫الخاطفين‪ ،‬مشير ًا إىل أن تونس قررت تخفيض‬ ‫التمثيل الدبلوماسي يف ليبيا كإجراء احتياطي‬ ‫لضمان سالمة التونسيين‪ ،‬مشير ًا إىل أن‬ ‫الحكومة الليبية تجري اتصاالت مع الخاطفين‬ ‫للحفاظ عىل سالمة الدبلوماسيين التونسيين‬ ‫المختطفين‪ُ ،‬يذكر أن وال��دة (القنطاسي)‬ ‫انتقدت تقصير الحكومة التونسية يف إعالم‬ ‫عائلته بخبر اختطافه‪ ،‬مشيرة إىل أنها سمعت‬ ‫بالخبر عبر وسائل اإلع�لام‪ ،‬وأك��دت (جميلة‬ ‫القنطاسي) عبر شريط فيديو بثته إحدى‬ ‫الصحف المحلية أن ابنها تعرض مؤخر ًا لعدة‬ ‫حوادث أمنية يف ليبيا‪.‬‬

‫الفلسطينيون ‪ ..‬نحو إنهاء سنوات االنقسام‬ ‫بدأت في قطاع غزة يوم‬ ‫أمس األول الثالثاء لقاءات بين‬ ‫وفد يمثل القيادة الفلسطينية‬ ‫وحركة المقاومة اإلسالمية‬ ‫(حماس) لتنفيذ آليات المصالحة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وهذه هي المرة األولى‬ ‫منذ بدء االنقسام الفلسطيني‬ ‫في منتصف يونيو عام ‪2007‬م‬ ‫التي يعقد فيها وفد رسمي‬ ‫مكلف من القيادة الفلسطينية‬ ‫لقاءات في قطاع غزة بهدف‬ ‫تنفيذ تفاهمات المصالحة‬ ‫الفلسطينية التي اتفق‬ ‫عليها بين حركتي المقاومة‬ ‫اإلسالمية (حماس) والتحرير‬ ‫الوطني الفلسطيني (فتح) خالل‬ ‫اجتماعات سابقة عقدت في‬ ‫دول عربية‪.‬‬ ‫وقررت القيادة‬ ‫الفلسطينية في نهاية مارس‬ ‫الماضي وفي وقت تشهد فيه‬ ‫المفاوضات مع إسرائيل أزمة‬ ‫حادة‬ ‫ليبيا الجديدة‬

‫إيفاد وف��د إىل قطاع غ��زة ال��ذي تسيطر‬ ‫عليه حركة حماس بالقوة منذ بدء االنقسام‬ ‫الفلسطيني لبحث تنفيذ آليات المصالحة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫ووصل وفد القيادة الفلسطينية يف وقت‬ ‫سابق إىل قطاع غزة عبر معبر (بيت حانون‪/‬‬ ‫إي��رز) الخاضع لسيطرة الجيش اإلسرائييل‬ ‫إلجراء لقاءات مع قادة حركة حماس‪ ،‬وأخرى‬ ‫مع قيادات الفصائل الفلسطينية يف القطاع‬ ‫تستمر ليومين‪.‬‬ ‫ويضم الوفد مسؤول ملف الحوار الوطني‬ ‫يف حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)‬ ‫(عزام األحمد)‪ ،‬وأمين عام المبادرة الوطنية‬ ‫الفلسطينية النائب (مصطفى البرغوثي)‬ ‫وأمين ح��زب (الشعب) الفلسطيني (بسام‬ ‫الصالحي)‪ ،‬واألمين العام للجبهة العربية‬ ‫الفلسطينية (جميل شحادة)‪ ،‬ورئيس تجمع‬ ‫الشخصيات المستقلة (منيب المصري)‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة‬ ‫حماس ورئيس حكومتها المقالة (إسماعيل‬ ‫هنية) خالل حفل استقبال أقامه للوفد الذي‬ ‫وصل من رام الله بالضفة الغربية إىل قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬إن المرحلة الحالية هي مرحلة التنفيذ‬ ‫والتطبيق لما تم التوقيع عليه وليس إجراء‬ ‫حوارات جديدة‪.‬‬ ‫ودعا (هنية) خالل االستقبال الذي حضره‬ ‫ممثلو فصائل فلسطينية وشخصيات مستقلة‪،‬‬ ‫إىل اتخاذ ق��رارات حاسمة واضحة ال لبس وال‬ ‫غموض فيها تجاه بدء التنفيذ الفوري لكل ما‬ ‫تم التوقيع عليه يف اتفاقي القاهرة والدوحة‬ ‫لتنفيذ المصالحة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ه��ذا الصدد يجب أن نكون يف‬ ‫الساعات األخيرة إلنهاء االنقسام الفلسطيني‬ ‫الداخيل وتحقيق مصالحة شاملة عبر االتفاق‬

‫من االرشيف‬

‫عىل ملفاتها كافة والجداول الزمنية لتنفيذها‪.‬‬ ‫وأضاف (هنية) نريد إنهاء االنقسام بتشكيل‬ ‫حكومة واح���دة وق��ي��ادة م��وح��دة وبرنامج‬ ‫وطني واح��د واالتفاق عىل القرار السياسي‬ ‫ألنه مسؤولية جماعية (‪ )..‬كما ندعو العتماد‬ ‫استراتيجية موحدة تتمسك بالحقوق والثوابت‬ ‫وتحدد الوسائل واآلليات لتحقيق أهدافنا‪.‬‬ ‫وأكد (هنية) عىل التمسك بالرعاية المصرية‬ ‫للمصالحة الفلسطينية‪ ،‬داعيا إىل شبكة أمان‬ ‫عربية إلنجاح تنفيذ تفاهماتها‪.‬‬ ‫وترعى مصر ملف المصالحة الفلسطينية‬ ‫بتكليف من جامعة ال��دول العربية‪ ،‬وعقدت‬ ‫فيها عدة اجتماعات بين حركتي حماس وفتح‬ ‫إضافة إىل فصائل فلسطينية أخرى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أعرب (األحمد) الذي يرأس وفد‬ ‫القيادة الفلسطينية يف كلمة له خالل حفل‬ ‫االستقبال‪ ،‬عن تفاؤله بأن لحظة الصفر حانت‬ ‫أخير ًا إلنهاء االنقسام الداخيل‪.‬‬ ‫وأكد (األحمد) أن الهدف من مباحثات غزة‬ ‫تنفيذ تفاهمات المصالحة وفق ما وردت يف‬

‫اتفاقي القاهرة والدوحة ألننا لسنا بحاجة إىل‬ ‫حوارات جديدة بل المضي الفوري يف تنفيذ ما‬ ‫تم االتفاق عليه سابق ًا‪.‬‬ ‫وشدد عىل وجوب امتالك اإلرادة الوطنية‬ ‫من أجل طي صفحة االنقسام عبر سلطة واحدة‬ ‫وقانون واحد ينظم حياة شعب واحد تمثله‬ ‫مؤسسات واحدة وموحدة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬نتمسك بالرعاية المصرية والغطاء‬ ‫العربي الكامل للمصالحة ونؤكد أن الكرة يف‬ ‫ملعبنا جميع ًا كفلسطينيين وال يجب أن نخذل‬ ‫شعبنا ويجب المضي يف المصالحة فور ًا"‪.‬‬ ‫وأوضح (األحمد)‪ ،‬أن مباحثات وفد المصالحة‬ ‫يف غ��زة ستشمل تشكيل حكومة التوافق‪،‬‬ ‫وتحديد موعد لالنتخابات واستئناف عمل لجنة‬ ‫تفعيل منظمة التحرير‪.‬‬ ‫وشرع وفد القيادة الفلسطينية بعد حفل‬ ‫االستقبال بعقد أول لقاءاته مع قيادة حركة‬ ‫حماس بهدف بحث تنفيذ آليات المصالحة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وتزامن وصول وفد القيادة الفلسطينية إىل‬

‫قطاع غزة مع تأكيد الرئيس الفلسطيني (محمود‬ ‫عباس) خالل لقائه مع صحافيين إسرائيليين‬ ‫يف مدينة رام الله‪ ،‬عىل أن االنتخابات من‬ ‫حيث المبدأ هي خيار الفلسطينيين سواء‬ ‫نجحت المفاوضات مع إسرائيل أو فشلت‪ ،‬ألن‬ ‫الهدف هو تجديد الشرعية ولذلك ال خالف بين‬ ‫االنتخابات والمفاوضات‪.‬‬ ‫وأضاف (عباس)‪ ،‬نحن ال نقول إما حماس‬ ‫أو إسرائيل‪ ،‬ونحن ال نخضع لضغط أحد‪ ،‬وإذا‬ ‫تم التوافق عىل بند االنتخابات خالل زيارة‬ ‫وفد القيادة للمصالحة نحن جاهزون لتحقيق‬ ‫المصالحة وهذا ال ينفي أن إسرائيل شريكة يف‬ ‫عملية السالم‪ ،‬وال ينفي أن الدولة الفلسطينية‬ ‫ذات السيادة لن تتحقق سوى عبر المفاوضات‪.‬‬ ‫وكان رئيس ال��وزراء اإلسرائييل (بنيامين‬ ‫نتنياهو) قال يف وقت سابق تعقيب ًا عىل زيارة‬ ‫وفد القيادة الفلسطينية للمصالحة إىل قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬إن السلطة الفلسطينية التي تحدثت‬ ‫عن تفكيكها (يف إشارة إىل إعالن مسؤولين‬ ‫فلسطينيين عن إمكانية حلها بسبب أزمة‬ ‫المفاوضات مع إسرائيل) تتحدث اليوم عن‬ ‫التوحد مع حركة حماس‪.‬‬ ‫وأض����اف (ن��ت��ن��ي��اه��و) بحسب م��ا نقلت‬ ‫عنه اإلذاع���ة اإلسرائيلية العامة‪" ،‬عليهم‬ ‫(الفلسطينيون) أن يقرروا ما إذا كانوا يرغبون‬ ‫يف التفكيك أو يف التوحد"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع (ن��ت��ن��ي��اه��و) ع��ن��دم��ا ت��ك��ون ل��دى‬ ‫الفلسطينيين الرغبة يف السالم فليخبرونا بذلك‬ ‫ألننا نريد سالم ًا حقيقي ًا‪ ،‬الفت ًا إىل االعتداءات‬ ‫الصاروخية من قطاع غزة الذي تسيطر عليه‬ ‫حركة حماس عىل النقب الغربي‪.‬‬ ‫وقال (نتنياهو) بهذا الصدد إن سياستنا‬ ‫واضحة وتتمثل بالرد ف��ور ًا وبقوة عىل كل‬ ‫إطالق نار‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫العدد ( ‪) 416‬‬

‫ال�سنة الثانية اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫مجرد �س�ؤال‬

‫‪5‬‬

‫سليم الزريعي‬

‫األحادية السياسية والفكرية !‬ ‫من المستقر تاريخيا‬ ‫أن من أسباب االنقسام‬ ‫واالنحطاط معاداة التعدد‬ ‫السياسي والفكري ومجاورة‬ ‫اليقين والحسم الذهني ‪ ،‬وهي‬ ‫ظاهرة معاشة داخل المجال‬ ‫السياسي والفكري العربي‬ ‫المتم ّيز في عدد من محطات‬ ‫مسيرته بالتنويعات‪ ،‬كان من‬ ‫الممكن استثمارها وصهرها‬ ‫التنوع داخل‬ ‫داخل بوتقة ّ‬ ‫الوحدة متجاوزا حقيقة لم‬ ‫يتمكن العقل المحافظ من‬ ‫استيعابها واحتوائها ‪.‬‬ ‫وبطرح أبعاد هذه‬ ‫الظاهرة العتيقة الجديدة‬ ‫للنقاش ‪ ،‬نكتشف أنها تتجذر‬ ‫في آلية خطابية دينية‬ ‫توحد بين الفهم للدين وبين‬ ‫ّ‬ ‫الدين وخطورتها تتمثل في‬ ‫مفارقتها للواقع واستخدامها‬ ‫العنف المسلح إلزاحة الرأي‬ ‫المناهض ‪.‬‬ ‫سالم الوخي‬

‫نالحظ تغ ّولها في تاريخنا العربي ‪ ،‬بل‬ ‫وفي حياتنا السياسية واالجتماعية اآلنية‬ ‫واستدعي تكرار الحديث عنها استبدادها‬ ‫بالمشهد العام وإدم��اؤه��ا الجسد السياسي‬ ‫واالقتصادي واالجتماعي وإجبارنا على جني‬ ‫حصادها ال ّمر وسط محارق الفوضى المسلحة‬ ‫الشاملة‪.‬‬ ‫العديد من الفرقاء على اختالف مشاربهم‬ ‫ومصالحهم داخ��ل الجماعة اإلسالمية منذ‬ ‫الحروب األهلية اإلسالمية األولى يعتقدون‬ ‫اعتقادا جازما أنهم أصحاب الرؤية السديدة‬ ‫القريبة من تخوم السماء ‪( ،‬وأن خصمهم‬ ‫المسلم المغاير لهم في االجتهاد على ضالل‬ ‫وم��ارق من الملة اإلسالمية لذا فإن قمعه‬ ‫إيديولوجيا ووجوديا ُيع ّد واجبا دينيا وتكليفا‬ ‫مقدسا يحاسب من يتقاعس عنه )‪.‬‬ ‫ولكي ال نذهب بعيدا عن دروس الواقع‬ ‫المعاش وبعد زلزال الثورات فإن فصوال عديدة‬ ‫من األزمة الراهنة في عدد من دول الحراك‬ ‫تعتبر نتاجا لهذه المغامرة الذهنية المدمرة‪،‬‬ ‫وه��ي في يقيني نموذج لمآالت استحواذ‬ ‫فصيل على الحكم باسم المشروعية الدينية‬ ‫وقناعته الجازمة بعصمة وجهات نظره وأنها‬ ‫فوق القانون بل يذهب إلى االعتقاد بت ّوحدها‬ ‫م��ع القصد اإلل��ه��ي الكامن ف��ي النصوص‬ ‫الدينية المقدسة ‪.‬‬ ‫تم تعميم وبلورة هذا الفهم وتلك الثقافة‬ ‫وإفرازاتهما في الواحدية السياسية والفكرية‪،‬‬ ‫حتى عصر النهضة العربية الثاني في بداية‬ ‫القرن الـ ‪ 19‬تخللتها حركات لإلصالح المق ّيدة‬ ‫بمرجعية أحادية التفسير محاصرة الحقيقة‪،‬‬ ‫إلى أن بعثها مجددا بعض منظري الفكر‬ ‫المتطرف بمصر ف��ي منتصف ستينيات‬ ‫القرن ال���ـ‪ ، 20‬متمترسين ب��ذات المواقع‬ ‫الفكرية االحتكارية للمعرفة الدينية وتكفير‬ ‫وتجهيل الخصوم تحت ظل ثنائيات ‪ :‬اإلسالم‬ ‫والجاهلية ‪ ،‬اإليمان والكفر‪ ،‬ليطغي التشدد‬ ‫والالحوار وتتآكل قيم التوافق مع الذات ‪.‬‬

‫‪2-1‬‬

‫ومن فصول الواقع دائم التغيير هناك‬ ‫من يشدد في قراءته للنصوص وبقوة السالح‬ ‫على رفض المشاركة في العمل السياسي من‬ ‫تأسيس األحزاب ودخول البرلمان ‪ ،‬ويعتقد أن‬ ‫المنظومة السياسية في العالم اآلن (غربية)‬ ‫تعتمد على الديمقراطية وحكم الشعوب‬ ‫نفسها بنفسها‪ .‬وترى عدم جواز الدخول في‬ ‫(العملية الديمقراطية)‪ ،‬بل ينبغي العمل‬ ‫على محاربتها ‪ ،‬وحسب هذه القراءة الوثوقية‬ ‫المغالية فإن ذلك يتصادم مع عقيدة اإلسالم‪.‬‬ ‫وي��ب��دو أننا ل��م نتلمس بعد الطريق‬ ‫للخروج من النفق ‪ ،‬حيث نالحظ أن��ه فى‬ ‫إط��ار العصف الذهني مازالت التصفيات‬ ‫المعنوية والجسدية تستهدف الرأي المخالف‬ ‫لهذا الطرح االستئصالي الذي يعتمد اجتهادا‬ ‫حصنا من المراجعة‪.‬‬ ‫وتفسيرا مختلفا عليه ُم ّ‬ ‫بعض التنظيمات الشمولية الدينية‬ ‫تط ّبق آلية احتكار الحقيقة مع أن القرآن‬ ‫الكريم ‪ ،‬كما جاء في قول اإلمام "علي بن أبي‬ ‫طالب" ‪( :‬ح ّمال أوجه )‪ ،‬وقوله كذلك ‪( :‬القرآن‬ ‫الكريم خط مسطور بين دفتين الينطق‪،‬‬ ‫وإنما يتكلم به الرجال )‪ ،‬يعني بذلك أنه‬ ‫نص مفتوح على اجتهادات متعددة وهو ما‬ ‫ّ‬ ‫طبقه الفاروق (عمر بن الخطاب ) في مراعاته‬ ‫لمستجدات وض��رورات الواقع ‪ ،‬في إيقاف‬ ‫أحكام حد السرقة والمؤلفة قلوبهم وأرض‬ ‫السواد ‪.‬‬ ‫أتذكر قو ًال تاريخي ًا إقصائي ًا مشهور ًا جدا‪:‬‬ ‫( أنا ومن بعدي الطوفان) يبدو أنه يحظى‬ ‫بانتعاش في هذه المناخات الصحراوية التي‬ ‫ستُفضي حتما إل��ى تشييد سجون جديدة‬ ‫غريبة عن روح ثورة ‪ 17‬فبراير التعددية ‪،‬‬ ‫يتقاتل الليبيون داخلها تحت سياط جالدين‬ ‫جدد معيدين إلى األذهان ثقافة العنتريات‬ ‫والتصفيات التي كانت المسامير األولى في‬ ‫نعش الدكتاتورية القذافية‪.‬‬ ‫الباحثون ي��رون أن ال��وض��ع العقائدي‬ ‫والتعليمي الثقافي واالقتصادي والسياسي‬

‫والمجتمع ووضع المرأة ‪....‬ال��خ كلها حقول‬ ‫تحتاج إلى من يالمسها بعقالنية ليرفع عنها‬ ‫تفسيرات العصورالسابقة‪ ،‬كيف ذلك واليزال‬ ‫بيننا ممن يدعون إلى العودة إلى عصر الرق‬ ‫ويوصمون من يدعو إل��ى إلغائه بترضية‬ ‫الغرب ‪.‬‬ ‫لقد غرقنا في ظالم التخلف في معظم‬ ‫مجاالت حياتنا وهذا ما يوحي بثقل اإلرث‬ ‫الذهني التفسيري السالب لقيم التقدم ‪،‬‬ ‫واألدهى أننا النمتلك اإلرادة الكافية للتخلص‬ ‫من ضغوط هذا الميراث فكيف العمل إذا‬ ‫كنا ال نزال نعمل على إعادة إنتاج هذا الواقع‬ ‫المتخلف !‪.‬‬ ‫هناك حقيقة إنقاذية جلية وهي سمو‬ ‫وعظمة ال��دي��ن اإلس�لام��ي ال���ذي ازده���رت‬ ‫بتعاليمه السمحاء حضارة منفتحة قابلة‬ ‫لتواجد مك ّونات تعددية تملك مساحات فكرية‬ ‫واجتماعية واسعة يتقاسمها الجميع‪.‬‬ ‫وإال فما دالالت اختالف وتناقض الفتاوى‬ ‫واآلراء االجتهادية ؟‪ ،‬وم��اذا يعني التزاحم‬ ‫السلمي ‪ -‬وهنا أضغط على مفردة السلمي ال‬ ‫العنفي ‪ -‬للفرق والمذاهب من يمين ووسط‬ ‫ويسار داخ��ل الحياة الدينية والسياسية‬ ‫اإلسالمية ؟‪...‬‬ ‫والتعصب غير الصحي‬ ‫لوال اعتقال الحقيقة‬ ‫ّ‬ ‫من أجلها والذي صاحب عناوين بعض هذه‬ ‫الفرق والمذاهب الختلف حالنا وواقعنا كثيرا‪،‬‬ ‫ولتبوأنا منصة ص��دارة وقيادة العالم لكن‬ ‫االعتقاد بتوظيف القوة في معانقة المطلق‬ ‫المتعالي حفر أخاديد عميقة بتاريخنا وواقعنا ‪.‬‬ ‫التوحيد بين الخطاب والفكر الديني وبين‬ ‫الدين يق ّوض أسس الدولة المدنية التعددية‬ ‫المبتغاة ويقود إلى مسارب ملغمة بعيدة‬ ‫عن اإلسالم الوسطي ‪ ،‬وينسف حقيقة عدم‬ ‫وجود واسطة بين الخالق ّ‬ ‫جل وعال والمخلوق‬ ‫ويك ّرس ثقافة والية الفقيه بما تمثله من‬ ‫سلطة كهنوتية تتناقض مع جوهر وروح‬ ‫اإلسالم العظيم‪.‬‬

‫سرطان‬ ‫قال جو بايدن نائب الرئيس األمريكي ألعضاء في‬ ‫البرلمان األوكراني في كييف وبينهم مرشحون رئاسيون‬ ‫إن ال��والي��ات المتحدة مستعدة ألن تساعد اقتصاد‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬ولكنه طالباهم بضرورة محاربة "سرطان"‬ ‫الفساد المتفشي"‬ ‫السؤال ‪ ..‬إذا كان الفساد كما وصفة بايدن " سرطان ًا" ‪،‬‬ ‫فكيف يمكن البرء منه إذا كانت متفشيا ؟‬ ‫كاذب‪!! ..‬‬ ‫هاجم وزير المواصالت اإلسرائيلي يسرائيل كاتس‬ ‫صباح الثالثاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس واصف ًا‬ ‫إياه كاذب ًا" وغير مستعد لتقديم التنازالت‪ ،‬فقد هرول‬ ‫لألمم المتحدة ويسارع الحتضان حماس" ‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬إذا كان وصف عباس بالكذب ألنه لم يقدم‬ ‫تنازالت ‪ ،‬فهل من مديح أكثر من ذلك خاصة إذا جاء من‬ ‫عدو؟‬ ‫رسائل‬ ‫لم ينته بعد‪ ،‬ولكن هذا الرد لم يكن قويا ألن حماس‬ ‫أوصلت رسائل إلسرائيل أنها ال ترغب في مواجهة‬ ‫عسكرية مع إسرائيل وأنها لم تطلق هذه الصواريخ البتة‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬لماذا تتبرأ حماس من إطالق الصواريخ ؟‬ ‫أليس هذا هو نفس أسلوبها عندما كانت خارج السلطة؟‬ ‫أم أن السلطة لها حساباتها ؟‬ ‫انتخاب‬ ‫انتخب أعضاء هيئة صياغة الدستور الدكتور علي‬ ‫الترهوني رئيس ًا للهيئة‪ ،‬وذلك في الجلسة المغلقة التي‬ ‫عُقدت بمقر الهيئة في مدينة البيضاء‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬أال يمثل وجود الترهوني على رأس هذه‬ ‫الهيئة رسالة أمل ‪ ،‬رغم محاوالت البعض اغتيال الحلم‪،‬‬ ‫والتبشير للظالم؟‬ ‫عملية عسكرية‬ ‫نقلت صحيفة العرب عن مصدر دبلوماسي غربي أن‬ ‫"عملية عسكرية أمريكية جاهزة للتنفيذ داخل التراب‬ ‫الليبي تستهدف وضع حد لالعتداءات على البعثات‬ ‫الدبلوماسية والقنصلية"‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬إذا ما صدقت الرواية ‪ ،‬هل نحن أمام‬ ‫استنساخ لنموذج اليمن وأفغانستان في ليبيا ؟ وهل‬ ‫هذا ما ثار الناس من أجله ؟ غياب للدولة؛ وبالد مفتوحة‬ ‫للعبث الداخلي والخارجي؟‬ ‫قطعان‬ ‫اقتحم ‪ 25‬مستوطن ًا صهيونيا ساحات المسجد‬ ‫األقصى‪ ،‬من جهة باب المغاربة‪ ،‬إحدى بوابات األقصى‬ ‫في الجدار الغربي‪ ،‬وقاموا بجوالت إرشادية داخل ساحاته‬ ‫تزامنا مع وجود أعداد كبيرة من المرابطين المصلين‪،‬‬ ‫تحت حماية أمنية إسرائيلية مشددة‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬هل حقا هناك من يتذكر حتى اآلن أن هناك‬ ‫مسجد ًا أقصى‪ُ ،‬يدنس صباح مساء من قبل قطعان‬ ‫المستوطنين ؟ أين السلطة الفلسطينية‪ ،‬والجامعة‬ ‫العربية ‪ ،‬والمؤتمر اإلسالمي؟ وفصائل الجهاد العالمي؟ أم‬ ‫أن دمشق وبغداد لهما األولوية؟‬ ‫مكاييل‬ ‫وصف األمين العام لجامعة الدول العربية نبيل‬ ‫العربي‪' ،‬النظام الذي يتبعه مجلس األمن الدولي ضد‬ ‫أي قرار بحق إسرائيل بـ'السيئ'‪ ،‬حيث يكيل الكيل‬ ‫بمكيالين باستخدام الواليات المتحدة األمريكية حق‬ ‫'الفيتو'‪ ،‬رغم القرارات الدولية التي تلزم إسرائيل‬ ‫باالنسحاب من األراضي العربية المحتلة عام ‪."1967‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬أال يحق لنا أن نحيي األمن العام للجامعة‬ ‫على هذا االكتشاف ؟ وما دام األمين قد اكتشف‬ ‫ذلك ‪ ،‬فكيف للجامعة كمؤسسة ودول أن تواجه هذه‬ ‫المواقف األمريكية ؟ أم أن األمر ال يعدو أن يكون مجرد‬ ‫جعجعة دون طحن ؟‬


‫الإقت�صادية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريـل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)416‬‬

‫ليبيا ‪ ..‬إنتاج الخام ‪ 22‬ألف برميل يوميا‬ ‫‪ ‬أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الثالثاء أن إنتاج البالد‬ ‫من الخام يبلغ حال ًّيا نحو ‪ 22‬ألف برميل يوم ًّيا مع استمرار‬ ‫إغ�لاق ع��دة حقول نفط يف غ��رب البالد‪ ،‬وقال الناطق‬ ‫باسم المؤسسة محمد الحراري‪" :‬إن حقيل الشرارة والفيل‬

‫النفطيين ما زاال مغلقين فضلاً عن استمرار توقف إنتاج‬ ‫المكثفات النفطية يف حقل الوفاء"‪ ،‬وأضاف أنه لم يتم‬ ‫بعد اتخاذ قرار بخصوص موعد إعادة فتح ميناء الزويتينة‬ ‫يف شرق البالد‪.‬‬

‫آسيا ‪..‬الذهب يستقر‬ ‫قرب أدنى مستوى يف‬ ‫شهرين ونصف‬

‫‪6‬‬

‫فوضى ليبيا وأزمة أوكرانيا تلعبان بأسواق النفط‬ ‫تواصل الفوضى الليبية يف تشغيل مرافئ‬ ‫تصدير الخامات الليبية‪ ،‬وأزم��ة أوكرانيا‪،‬‬ ‫تأثيرها ع�لى أس��ع��ار النفط يف األس��واق‬ ‫العالمية‪ ،‬وتراجع خام برنت يف العقود اآلجلة‬ ‫متجها نحو ‪ 109‬دوالرات للبرميل‪ ،‬االثنين‪،‬‬ ‫متخليا عن مكاسبه الكبيرة يف الجلسة‬ ‫السابقة إذ ال يرى المتعاملون ما يعزز بواعث‬ ‫القلق إزاء التوترات يف أوكرانيا‪ ،‬لكن الخام‬ ‫لقي شيئا من الدعم بعد أن تعطل استئناف‬ ‫اإلمدادات من ليبيا‪.‬‬ ‫ودعت الواليات المتحدة وروسيا وأوكرانيا‬ ‫واالتحاد األوروبي يوم الخميس إىل إنهاء‬ ‫أعمال العنف يف أوكرانيا‪ ،‬والتي كانت‬ ‫سببا لدعم أسعار النفط بينما دفعت أسعار‬ ‫األسهم إىل الهبوط‪ ،‬وفقد سعر برنت ‪29‬‬

‫سنت ًا لينخفض إىل ‪ 109.24‬دوالرات للبرميل‬ ‫‪ ،‬بعد ارتفاعه إىل ‪ 110.19‬دوالرات يوم‬ ‫الخميس الماضي قبل عطلة نهاية أسبوع‬ ‫طويلة بمناسبة عيد القيامة‪ .‬وتراجع الخام‬ ‫األمريكي ‪ 26‬سنت ًا إىل ‪ 104.04‬دوالرات‬ ‫للبرميل‪ ،.‬ويتابع المستثمرون بقلق‬ ‫استئناف الشحنات من ليبيا‪ ،‬إذ أعلنت‬ ‫الحكومة يف طرابلس قبل أسبوعين أنها‬ ‫أبرمت اتفاقا مع مسلحين يف الشرق إلنهاء‬ ‫احتالل أربعة مرافئ لتصدير النفط‪ ،‬وقال‬ ‫وزير العدل الليبي يوم األحد إن مشاكل‬ ‫فنية أرجأت إعادة تشغيل مرفأ الزيتوينة‪،‬‬ ‫وبمقتضى االت��ف��اق‪ ،‬ك��ان مقررا إع��ادة‬ ‫تشغيل مرسى الحريقة والزويتينة عىل الفور‪،‬‬ ‫ورأس النوف والسدرة يف غضون شهر‪.‬‬

‫الصني ‪..‬انخفاض مخزونات النفط الخام ‪ % 2.9‬يف نهاية مارس‬ ‫مصر ‪ ..‬تسدد حوالي مليار‬ ‫دوالر لشركات النفط األجنبية‬

‫نقلت وكالة أنباء الشرق األوسط المصرية‬ ‫عن وزير البترول والثروة المعدنية شريف‬ ‫إسماعيل قوله يوم الثالثاء‪ :‬إن مصر ستدفع‬ ‫ح��وايل مليار دوالر من األم��وال المستحقة‬ ‫لشركات النفط األجنبية يف غضون الشهرين‬ ‫القادمين‪.‬‬ ‫وقال إسماعيل إن مصر دفعت العام الماضي‬ ‫مليار دوالر م��ن األم���وال التي تدين بها‬ ‫للشركات الدولية يف إط��ار برنامج للسداد‬ ‫يسعى إىل إحياء الثقة يف االقتصاد بعد‬ ‫سنوات من االضطرابات‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن الوزير قوله‪" :‬سيتم خالل‬ ‫الشهرين المقبلين تسديد دفعة جديدة من‬ ‫مستحقات الشركات األجنبية العاملة يف‬ ‫مجال البترول تقدر بحوايل مليار دوالر‪".‬‬ ‫وق��ال��ت مصر يف السابق إنها ستسدد ‪3‬‬ ‫مليارات دوالر أخرى يف أقساط شهرية حتى‬ ‫‪ 2017‬كحافز لتشجيع شركات النفط األجنبية‬ ‫عىل زيادة عملياتها لالستكشاف واإلنتاج‪.‬‬ ‫وتسعى مصر جاهدة للوفاء بفواتير باهظة‬ ‫للطاقة ناتجة عن دعم كبير لمنتجات الوقود‬ ‫لسكانها البالغ عددهم ‪ 85‬مليون نسمة‬ ‫معظمهم فقراء‪ ,‬وتضررت ق��درة الحكومة‬ ‫عىل الدفع لشركات النفط والمقاولين بعد‬ ‫االنتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس‬ ‫حسني مبارك يف فبراير ‪ 2011‬والتي أثرت‬ ‫سلبيا عىل االستثمارات والسياحة وخفضت‬ ‫إيرادات الضرائب‪.‬‬

‫قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أمس‬ ‫األربعاء إن مخزونات النفط التجارية انخفضت يف‬ ‫نهاية مارس بنسبة ‪ 2.89‬بالمئة مقارنة بالشهر‬ ‫السابق بفعل انخفاض الواردات‪.‬‬ ‫وذك��رت شينخوا يف نشرتها للنفط والغاز يف‬ ‫الصين أن المخزونات التجارية للوقود المكرر‬ ‫انخفضت ‪ 2.05‬بالمئة مقارنة بنهاية فبراير بعد‬ ‫ارتفاع عىل مدى ثالثة أشهر‪.‬‬

‫ونزلت مخزونات وقود الديزل ‪ 5.66‬بالمئة بفعل‬ ‫تعايف الطلب يف بداية موسم الحرث يف الربيع‬ ‫وأعمال التشييد يف مشروعات بنية تحتية بينما‬ ‫ارتفع مخزون البنزين ‪ 1.83‬بالمئة والكيروسين‬ ‫‪ 4.53‬بالمئة ‪.‬‬ ‫وال تذكر النشرة أحجام المخزون ونادرا ما تكشف‬ ‫الحكومة النقاب عن مستويات مخزونات النفط‬ ‫س��واء التجارية أو االستراتيجية ما يجعل من‬

‫الصعب قياس الطلب الحقيقي يف ثاني أكبر دولة‬ ‫مستهلكة للخام يف العالم‪.‬‬ ‫ويف مارس انخفضت واردات الصين من النفط‬ ‫الخام ألقل مستوى يف خمسة أشهر عند ‪5.54‬‬ ‫ماليين برميل يوميا بحسب بيانات رسمية‪.‬‬ ‫وعىل أساس يومي انخفض إنتاج الخام المكرر ‪5.7‬‬ ‫بالمئة مقارنة بفبراير وقلصت المصايف اإلنتاج‬ ‫نظرا الرتفاع مستوى المخزون‪.‬‬

‫مصر‪..‬‬

‫رفع أسعار الغاز للمنازل ال يقلص من دعم الطاقة‬ ‫الدويل للحصول عىل قرض قيمته ‪ 4.8‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وأوضح العربي أن الحكومة ماضية يف تطبيق‬ ‫منظومة البطاقات الذكية لتوزيع الدعم‪ ،‬غير‬ ‫أنه أوضح أن تقليص الدعم عن الوقود أو زيادة‬ ‫أسعار الكهرباء لألغنياء هي أمور مازالت محل‬ ‫مناقشات‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪" :‬ستتخذ بشأنها قرارات قريبا‪ ،‬ضمن‬ ‫الموازنة العامة للدولة للعام ‪ 2014‬و‪،2015‬‬ ‫التي ستعرض يف مجلس الوزراء‪ ،‬وذلك يف إطار‬ ‫برنامج اقتصادي حيث تواجه مصر عجزا متزايدا‬ ‫يف الموازنة‪".‬‬

‫قال الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل بمصر‪ ،‬بأنه ال صحة ألنباء رفع‬ ‫أسعار البنزين حتى اآلن‪ ،‬رغم أزمة كبيرة يف‬ ‫قطاع الطاقة وذلك ردا عىل أنباء زيادة أسعار‬ ‫الوقود‪ ،‬مضيفا أن رفع أسعار الغاز الطبيعي‬ ‫للمنازل‪ ،‬وبعض األنشطة التجارية اعتبارا من‬ ‫مايو المقبل‪ ،‬لن تقلص كثيرا من دعم الوقود‪.‬‬ ‫ورفعت الحكومة المصرية أسعار الغاز الطبيعي‬ ‫من عشرة إىل ‪ 40‬قرشا للمتر المكعب لشريحة‬ ‫االستهالك حتى ‪ 25‬متر ًا مكعب ًا شهريا‪ ،‬بينما‬ ‫كانت قد رفعت سعر اسطوانات الغاز العام‬ ‫الماضي يف إطار محادثات مع صندوق النقض‬

‫فيتنام ‪..‬انتعاش الصادرات إىل مصر‬ ‫كشفت وزارة الصناعة والتجارة الفيتنامية يوم‬ ‫الثالثاء أن صادرات فيتنام لمصر تشهد انتعاشا‬ ‫بعد هبوطها يف ‪ 2013‬بسبب االضطرابات‬ ‫السياسية يف الدولة‪.‬‬ ‫وقد أظهرت اإلحصاءات الصادرة عن الوزارة أنه‬ ‫يف الربع األول من عام ‪ ،2014‬زادت صادرات‬

‫فيتنام إىل مصر بنسبة ‪ 40.7‬يف المئة لتصل‬ ‫إىل أكثر من ‪ 81.4‬مليون دوالر أمريكي‪ ،‬مقارنة‬ ‫بنسبة ‪ 24‬يف المئة انخفاضا يف عام ‪.2013‬‬ ‫كما أن المنتجات البحرية والزراعية كانت من‬ ‫بين الصادرات الرئيسة الفيتنامية إىل مصر يف‬ ‫ثالثة أشهر‪ ،‬مع صادرات بلغت قيمتها ‪28.94‬‬

‫مليون‪ ،‬كما ارتفعت ص��ادرات المنسوجات‬ ‫واأللياف والمالبس بمقدار ‪ 27‬مرة عىل أساس‬ ‫سنوي لتصل إىل ‪ 11.46‬مليون دوالر أمريكي‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي ارتفع فيه الصلب ‪ 184‬يف‬ ‫المئة لتصل القيمة إىل ‪ 1.58‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫وفقا لما ذكرت الوزارة‪.‬‬

‫استقر الذهب يف التعامالت اآلسيوية أمس‬ ‫األربعاء قرب أدن��ى مستوى له يف أكثر من‬ ‫شهرين بعد أن أدى صعود أس��واق األسهم‬ ‫العالمية إىل انحسار جاذبية المعدن األصفر‬ ‫كأداة استثمارية آمنة وإضعاف شهية صناديق‬ ‫االستثمار يف المعادن النفيسة‪.‬‬ ‫واستقر سعر الذهب للبيع الفوري حول ‪1283.50‬‬ ‫دوالر ًا لألوقية (األونصة) يف التعامالت المبكرة‬ ‫يف آسيا بعد أن كان هبط يوم الثالثاء إىل‬ ‫‪ 1277.10‬دوالر ًا وهو أدنى مستوى له منذ ‪11‬‬ ‫فبراير‪.‬‬ ‫كما استقرت العقود اآلجلة األمريكية للذهب‬ ‫حول ‪ 1283.50‬دوالر ًا لألوقية‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون بصناعة الحيل إن من المتوقع‬ ‫أن تنخفض واردات الهند من الذهب يف أبريل‬ ‫ومايو عن نصف مستوياتها يف م��ارس مع‬ ‫تسبب قيود عىل حركة األموال النقدية أثناء‬ ‫االنتخابات العامة يف التأثير سلبيا عىل القدرة‬ ‫الشرائيةللمستهلكين‪.‬‬ ‫وصعدت أسواق األسهم العالمية يوم الثالثاء‬ ‫مدعومة بأرباح قوية اعلنتها شركات امريكية‬ ‫وصفقات الندماجات واستحواذات بين شركات‬ ‫األدوية األوروبية إضافة إىل بيانات متفائلة‬ ‫عن ثقة المستهلكين يف منطقة اليورو‪.‬‬

‫ميدفيديف‪:‬‬

‫بوسعنا تخفيف تأثري‬ ‫العقوبات‬ ‫أعلن رئيس ال��وزراء الروسي‪ ،‬ديمتري‬ ‫ميدفيديف‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬أن بوسع بالده‬ ‫تخفيف تأثير أي عقوبات مفروضة‬ ‫عليها بسبب أزمة أوكرانيا‪ ،‬إىل أقل ما‬ ‫يمكن‪.‬‬ ‫وأوض���ح‪ ،‬أم���ام ال��ب��رل��م��ان‪ ،‬أن روسيا‬ ‫ستصر عىل الدخول العادل لصادراتها‬ ‫من الطاقة إىل األسواق األجنبية‪ ،‬وإذا‬ ‫لزم األم��ر ستتخذ اإلج��راءات القانونية‬ ‫الالزمة‪ ،‬أو تلجأ للتحكيم يف منظمة‬ ‫التجارة الدولية‪.‬‬ ‫وت��أت��ي تصريحات ميدفيديف غ��داة‬ ‫ت��ه��دي��دات أمريكية ب��ف��رض عقوبات‬ ‫ع�لى مجموعة م��ن ك��ب��ار المسؤولين‬ ‫الروس لمشاركتهم يف ضم إقليم القرم‬ ‫إىل روس��ي��ا‪ ،‬وتشديد العقوبات عىل‬ ‫القطاعات االقتصادية الروسية‪ ،‬إذا لم‬ ‫تلتزم موسكو باتفاق جنيف لتهدئة‬ ‫التوتر يف أوكرانيا‪.‬‬


‫إعـــالن‬

‫شركة اإلنماء لالستثمارات الصناعية والخدمية القابضة‬ ‫ي��دع��و م��ج��ل��س إدارة ش��رك��ة اإلن��م��اء‬ ‫لالستثمارات الصناعية والخدمية القابضة‬ ‫الجمعية العمومية النعقاد اجتماعها العادي‬ ‫وغير العادي وذلك يوم الخميس الموافق ‪08‬‬ ‫‪2014 / 05 /‬م بمقر الشركة الكائن بطريق‬ ‫السواني ‪ 5.5‬كم لمناقشة البنود المعروضة‬ ‫على النحو التالي‪:‬ـ‬ ‫أ ـ االجتماع ال��ع��ادي على تمام الساعة‬ ‫العاشرة صباح ًا لمناقشة البنود التالية‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ استعراض ومناقشة تقرير مجلس‬ ‫اإلدارة عن نشاط الشركة عن سنة ‪2013‬م‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ استعراض الميزانية التقديرية للعام‬ ‫‪4201‬م‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ استعراض تقرير هيئة المراقبة بالشركة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ إع��ادة تشكيل مجلس اإلدارة وهيئة‬ ‫المراقبة للشركة وتحديد مكافأتهما‪.‬‬

‫ب ـ االجتماع غير العادي على تمام الساعة‬ ‫الواحدة ظهر ًا لمناقشة البند التالي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ مناقشة تعديل النظام األس��اس��ي‬ ‫للشركة‪.‬‬ ‫وإذا لم يكتمل النصاب القانوني في هذين‬ ‫االجتماعين سيكون االجتماع في اليوم الذي‬ ‫يليه بنفس الزمان والمكان المذكورين أعاله‬ ‫مجلس اإلدارة‪ .‬يدعو مجلس إدارة شركة‬ ‫اإلنماء لالستثمارات الصناعية والخدمية‬ ‫القابضة الجمعية العمومية النعقاد اجتماعها‬ ‫العادي وغير العادي وذل��ك يوم الخميس‬ ‫الموافق ‪2014 / 05 / 08‬م بمقر الشركة‬ ‫الكائن بطريق السواني ‪ 5.5‬كم لمناقشة‬ ‫البنود المعروضة على النحو التالي‪:‬ـ‬ ‫أ ـ االجتماع ال��ع��ادي على تمام الساعة‬ ‫العاشرة صباح ًا لمناقشة البنود التالية‪:‬‬

‫‪ 1‬ـ استعراض ومناقشة تقرير مجلس‬ ‫اإلدارة عن نشاط الشركة عن سنة ‪2013‬م‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ استعراض الميزانية التقديرية للعام‬ ‫‪4201‬م‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ استعراض تقرير هيئة المراقبة بالشركة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ إع��ادة تشكيل مجلس اإلدارة وهيئة‬ ‫المراقبة للشركة وتحديد مكافأتهما‪.‬‬ ‫ب ـ االجتماع غير العادي على تمام الساعة‬ ‫الواحدة ظهر ًا لمناقشة البند التالي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ مناقشة تعديل النظام األس��اس��ي‬ ‫للشركة‪.‬‬ ‫وإذا لم يكتمل النصاب القانوني في هذين‬ ‫االجتماعين سيكون االجتماع في اليوم الذي‬ ‫يليه بنفس الزمان والمكان المذكورين أعاله‬ ‫مجلس اإلدارة‬

‫مصرف ليبيا املركزي‬

‫مصرف ليبيا املركزي‬

‫إعـــالن عـــن عطاء‬

‫إعـــالن عـــن عطاء‬

‫يعتزم مصرف ليبيا المركزي طرح عطاء لتوريد وتركيب لوحة‬ ‫توزيع الجهد المنخفض بفرع بنغازي وفق ًا للشروط التالية‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ يمكن سحب كراسة العطاء مقابل مبلغ مالي قدره (‪100‬د‪.‬ل)‬ ‫مئة دينار ليبي (الترجع) بصك‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ يتم البدء بسحب كراسة العطاء ابتداء من يوم األحد الموافق‬ ‫‪2014/4/20‬م‪ ،‬وحتى يوم الخميس الموافق ‪2014/5/23‬م‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ يرفق بالعطاء تأمين ابتدائي قدره (‪1000‬د‪.‬ل) ألف دينار ليبي‬ ‫بصورة صك مصدق أو خطاب ضمان مصرفي‪ ،‬ترجع لمن ال يرسو‬ ‫عليه العطاء‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ آخر موعد لتقديم العطاء يوم الخميس الموافق ‪2014/6/28‬م‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ يتم سحب كراسة العطاء من مقر المصرف الرئيسي بطرابلس‬ ‫أو بفرع مصرف ليبيا المركزي بنغازي‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ صالحية العرض يجب أن تكون بحد أدنى ‪ 6‬أشهر‪.‬‬ ‫ألي استفسار يمكن االتصال على األرقام التالية‪:‬‬ ‫(‪) 00218213367352 - 002180619091166‬‬

‫يعتزم مصرف ليبيا المركزي ط��رح عطاء لتوريد وتركيب‬ ‫منظومتي قطع التيار الكهربائي لفرع بنغازي وفق ًا للشروط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ يمكن سحب كراسة العطاء مقابل مبلغ مالي قدره (‪100‬د‪.‬ل)‬ ‫مئة دينار ليبي (الترجع) بصك‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ يتم البدء بسحب كراسة العطاء ابتداء من يوم األحد الموافق‬ ‫‪2014/4/20‬م‪ ،‬وحتى يوم الخميس الموافق ‪2014/5/23‬م‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ يرفق بالعطاء تأمين ابتدائي قدره (‪1000‬د‪.‬ل) ألف دينار ليبي‬ ‫بصورة صك مصدق أو خطاب ضمان مصرفي ترجع لمن ال يرسو‬ ‫عليه العطاء‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ آخر موعد لتقديم العطاء يوم الخميس الموافق ‪2014/6/28‬م‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ يتم سحب كراسة العطاء من مقر المصرف الرئيسي بطرابلس‬ ‫أو بفرع مصرف ليبيا المركزي بنغازي‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ صالحية العرض يجب أن تكون بحد أدنى ‪ 6‬أشهر‪.‬‬ ‫ألي استفسار يمكن االتصال على األرقام التالية‪:‬‬ ‫(‪) 00218213367352 - 002180619091166‬‬


‫اعالن‬


10

ájOÓ«e 2014 πjôHCG 24 ≥aGƒŸG `g 1435 IôNB’G iOɪL 24 ¢ù«ªÿG á«fÉãdG áæ°ùdG

(416) Oó©dG

¿ÓYG

‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﻨﻔﻂ‬

ôŔĔŔëĎĿíõíàîĤĬĿíôňĀĿ (.5$ łķčôŃîīôĜķîňŃņīŅŜīç

ƁļĘļǢėūĘőűŨėŲŬĝķŹńƼ8 ĞŤĸŁũŨŢěļėĵđ±ĞŤķĘŁŭŨėĞƀŠĘŝĠėŲŬĝķŹńƼ9 ±ĸİċžŹűŕŬņıŀŽŨđĢŭʼnŰėŸčĢĩŬĴŰėůčŸ ƁġŨėŦũĠŸčĞŅġıŭŨėĞƀũĭŭŨėğĘōũĽŨėŲŬĞŠĴŅŬ ĞƀŠĘŝĠė ƁŜ ĸİǠė śĸōŨė ůĘŤ ėĵđ ±ĸšŭŨėĞŨŸĴĚ ĞƀěƀũŨė ĝķĘŝĽŨė ŲŬ ĝĴŭġŕŬŸ Ęƿ ƀěűĨč ĞŤķĘŁŭŨė ĸšŭŨėĞŨŸĴĚ ņġıŭŨė ĸſĹŹŨė ŲŬ ŋĘŁűŨė ĞŨŸėĺŬ ůĵđ Ƽ 10 ĞƀěűĨǢėğĘŤĸŁũŨĞěĽűŨĘĚ ĊėĸĨđ ŪŶĽſŸ ĊĘōŕŨė ƁŜ ţķĘŁŭŨė Ūěšſ Ƽ 11 ƁĚŸĴűŬ ŪěŠ ŲŬ ŷġŤĸŀ ĸšŭŨ ĞƀŰėĴƀŭŨė ĝķĘſĺŨė ğĘƀŰĘťŬǤė ŽũŔ œǟŌǟŨ ŲƀŨŹıŭŨė ĪƀũıŨė ĞŤĸŀ ŷſĴŨĝĸŜŹġŭŨėĞŜĘŤĞſĸŁěŨėŸĞſijĘŭŨė ŞƼƼſķĘƼƼőƼƼŬ 3 ƁƼƼƼŜŇĸƼƼƼŕƼƼƼŨėŮƼƼſĴƼƼšƼƼĠĜƼƼĩƼƼſ ŮġıĚ ĞŬŹġıŬŸ ĸŭĬǢė ŖŭŁŨĘĚ ĞšũřŬȟĞũŅŝűŬ ĞŅŠĘűŭŨėŮŠķŸœŸĸŁŭŨėŮļėůĘƀĚŖŬŇĸŕŨėūĴšŬ ĮňėŸŎıĚśŸĸőŬŪŤŽũŔĞŤķĘŁŭŨėĞŶĩŨėŮļėŸ ƁŨĘŬ ŇĸŔ ŽũŔ ŧŸǢė śŸĸőŭŨė žŹġĭſ ĦƀĭĚ žŹĭſƁŰĘĥŨėśŸĸőŭŨėŸȟķŹń3ŸŪńčŲŬĸŕĽŬ ůŹťĠůčĜĩſĘŭŤȟķŹń3ŸŪńčŲŬĘƿ ƀűŜĘƿ ňĸŔ ŧĘŝŠǤėIJſķĘĠŲŬķŹŶŀ 3 ĞĤǟĤŇĸŕŨėĞƀĬǟń ĦŨĘĥŨėśŸĸőŭŨėŲŭʼnġſŸȟůǟŔǤėėĶŵƁŜŲƀěŭŨė ŊŜĸſǞđŸĸŕĽŨėĸŤĵůŸijȟĸŕĽŬĸƀŘĘƿ ƀŨĘŬĘƿ ňĸŔ ĞƀŨĘŭŨėŋŸĸŁŨėĘƿ űŭʼnġŬůŹťſȟėƿ ĸŕļźŹġĬėėĵđ ĞűĩŨ ĸļ ĞŰĘŬĎĚ ŧĘŅĠǞė Ųťŭſ ğėķĘĽŝġļė ĞſǢ ĞšŜėŹŭŨė ĝķŸĸƼƼň ŖŬ ĞĚŹũōŭŨė ŖŜĴŨė ĞšſĸŌŸ ƁŨĘġŨėůėŹűŕŨėŽũŔĞĽƀĔĸŨėğėĊĘōŕŨė ĪƀũıŨėĞŤĸŁŨĴŠĘŕġũŨĞŬĘŕŨėŋŸĸŁŨėŽũŔĞŬĘġŨė ŽűěŭŨė  4 ŮŠķ ĜġťŬ ĞĽƀĔĸŨė ğėĊĘōŕŨė ĞűĩŨ ŋĸŁŤ ŦƼƼŨĵŸ ŒŝĭĠ ŽƼƼŰijč ůŸij ŎŝűũŨ ƁĚĸŕŨė ±žĹĘřű̱łƀťŨĘĚƁĽƀĔĸŨėĞŤĸŁŨėĸšŬȟĴſĴĩŨė 3ŸŪńčŲŬūĴšſŸĊĘōŕŨėƁŜĞŤķĘŁŭũŨŽļĘļč .263ęŃĘƀěƀŨ ŢũřŬśĸŐƁŜƁĔėĴġĚǞėůĘŭʼnŨėŷĚĘƿ šŜĸŬķŹń 218-061-2229006ķŹŅŬĴſĸĚ ŪŅŝűŬ 3883±Ɓũİėij218--061 -2228931- 40ŞĠĘŵ PWF#DJRFRùFRPùO\ƁŰŸĸġťŨǤėĴſĸěŨė ūĴšſůčŃĘıŨėŷĚĘĽĬŽũŔŸŧŸĘšŭŨėŽũŔĜĩſ ŮļĘĚğǟļėĸŭŨėŖƀŭĨůŹűŕĠůčĜĩſğĘőĬǟŬ ĞŭƀŠ ŲŬ  0.5 ĞŭƀšĚ Ęƿ ƀĔėĴġĚė Ęƿ ŰĘŭň ĞŤĸŁũŨ ƁĚĸŕŨėĪƀũıŨėĞŤĸŁĚĞĽƀĔĸŨėğėĊĘōŕŨėĞűĩŨľƀĔķ şĴŅŬ ŦŅŤ ůĘŭʼnŨė ėĶŵ Ĵŕſ ůč ĜĩſŸ ĊĘōŕŨė ŎŝűũŨ ĜũōŨėĢĭĠijĘŭġŔėęĘōıŤŸčůĘŭňęĘōıŤŸč ĞĽƀĔĸŨėğėĊĘōŕŨėĞűĩŨ ĹĺŕŬŸ ŋŸĸŁŬ ĸƀŘŸ ĊĘřŨǥŨ ŪĚĘŠ ĸƀŘ ůŹťſ ůčŸ ŲŬ Ÿč ŽƼƼŨŸǢė ĞĨķĴŨė ŲŬ ƁěƀŨ śĸŅŬ ŧǟİ ŲŬ ĞŤĸŁũŨŚũěŬŽŨŸǢėĞĨķĴŨėŲŬƁĚŸķŸčśĸŅŬŧǟİ ŲŬŸčľũĚėĸōĚƁĨķĘıŨėƁěƀũŨėśĸŅŭŨėŧǟİŲŬ ŮũĽſůĴűũĚžķĘĩġŨėƁĚĸŕŨėƁŰĘōſĸěŨėśĸŅŭŨėŧǟİ Ǟƿ ŹěšŬůĘŭʼnŨėėĶŵņŰůŹťſůčĜĩſŸŇŸĸŕŨėŖŬ ĊĘōŕŨėŷƀũŔŹļĸſǞŲŭŨŷŕƀĨĸĠŮġſŸĞŤĸƼŁŨėźĴŨ ŲĽĬůĘŭňŮſĴšġĚūĺũŬĞŅŠĘűŭŨėƁŜţķĘŁŭŨė žķĘļůŹťſůčŽũŔŷƀũŔĊĘōŕŨėŹļķĞŨĘĬƁŜĊėijǢė ŪŭŕŨė ūĘŭĠđ ĝijĘŶŀ ķŸĴń ŲŬ Ğűļ ĝĴŭŨ ŧŹŕŝŭŨė ĞƀĔĘŶűŨė ŽŨđ ƁŭļĸŨė ūėŸĴƼƼŨė ğĘŔĘļ ŧǟİ ŇŸĸŕŨė ūĴšĠ ƁĚĸŕŨėĪƀũıŨėĞŤĸŀĸšŭĚĞĽƀĔĸŨėğėĊĘōŕŨėĞűĩŨ ųĘŅŠčĴŔŹŬƁŜ263ęŃžĹĘřűĚłƀťŨėŎŝűũŨ ĊĘĤǟƼƼƼƼƼƼĥŨėūŹƼƼƼƼƼƼƼſŲƼƼƼƼƼƼŬėƿ ĸƼƼƼƼƼƼŶŐ14.00ĞŔĘĽŨė 2014/ 07/ 15ŢƼƼƼŜėŹŭŨė ŋŸĸŁŨĘĚŷŬĴšŬūĺġũſǞŇĸŔžčŪěšſŲŨśŹļ ţķĘŁŬžčŇĸŕĚĴġŕſǞĘŭŤȟųǟŔčĝijķėŹŨėğėĊėĸĨǤėŸ ĸěŕſŸĞŅŠĘűŭŨėœŹňŹŭŨǟƿ ĤĘŭŬŲťſŮŨĘŬĊĘōŕŨėƁŜ ŪŭŕŨė ĹĘĩŰđ ƁŜ  ŇĸŕŨė ĜĬĘń ĝķĴŠ ŲŔ īŹňŹĚ ůŹťſŲŨķĘŕļǢėŪŠčůđŸȟĞƀŵĘűġŬĞŠĴĚęŹũōŭŨė ĊĘřŨđƁŜŢĭŨėĪƀũıŨėĞŤĸŁŨŸȟĊĘļķǥŨĴƀĬŹŨėķĘƀŕŭŨė ĪƀũıŨėĞŤĸŀŪŭĭġĠǞĘŭŤȟęĘěļǢėĸŤĵůŸijĊĘōŕŨė ĊĘřŨđĊėĸĨţķĘŁŭŨėĘŵĴěťĠŞſķĘŅŬĞſčŎŝűũŨƁĚĸŕŨė ĊĘōŕŨė

ĪƀũıŨė ĞŤĸŁĚ ȟ ĞĽƀĔĸŨė ğėĊĘōŕŨė ĞűĩŨ ŲũŕĠ ĸſŹōĠœŸĸŁŬīĸŌƁŜĘŶġěŘķŲŔȟŎŝűũŨƁĚĸŕŨė ĸſĸĽŨėŪšĬķĘōŬ ĘŶſĴŨ ƁġŨėŸ ĞŜĘŤ ĞŅŅıġŭŨė ğĘŤĸŁŨė ŽũŕŜ ĞŅŠĘűŭŨė ųĶŵ ƁŜ ĞŤķĘŁŭŨė ƁŜ ĞŠijĘŅŨė ĞěŘĸŨė ĞšĚĘĽŨėĝĸěıŨėŸĝķĴšŨėŸĝĊĘŝťŨėĘŶſĴŨůŹťĠůčŽũŔ ĞŤķĘŁŭũŨŦŨĵŸųǟŔčķŹŤĶŭŨėŧĘĩŭŨėƁŜņŅıġŨėŸ ĝĸġŜůĎĚĘŶſĴŨĘƿ ŬŹũŕŬůŹťſůčȟīŸĸōŭŨėĊĘōŕŨėƁŜ ŧǟƼƼƼƼƼİůŹƼƼƼƼƼƼƼťġļĊĘōŕŨėğėĴűġĽŬĜĭĽŨūĴšġŨė ĴƼƼĬǢė ūŹƼƼƼƼƼƼƼƼſ ŲƼƼƼƼƼƼƼƼƼƼŬ ĞŕŠėŹƼƼƼƼƼŨė ĝĸġŝƼƼƼƼƼŨė ŢŜėŹŭŨėĊĘĤǟĥŨėūŹſŽŨđ2014/ 05/ 11ŢŜėŹƼƼƼƼƼƼŭŨė ŽġĬŸ ėƿ ĸŶŐ 12.00ĞŔĘĽŨė ŲŬ 2014/ 05/ 13 ĸŀĘěŭŨė ŮƀũĽġŨĘĚ ŦƼƼŨĵŸ ȟėƿ ĸƼƼƼŶƼƼƼŐ14.00 ĞŔĘĽŨė ŮƀũĽġŨė ħĵŹŭŰ ĊŪŬ ŮŶƀũŔ Ĝĩſ ŲſĶŨė ĘŶƀĚŸĴűŭŨ ŲƀĭſĘŬĴűŔŢĬǞĢŠŸƁŜėƿ ĺŵĘĨųķĘʼnĬǤŢŜĸŭŨė ĜĭĽŨ ğėĊėĸƼƼĨǤė ŖſĸĽĠŸ ŪƀŶĽġŨ ŮƀũĽġŨė ĴŔŹŬ ğėĊĘōŕŨėĞűĩũĚ 4 ŮŠķĜġťŭŨėŲŬĊĘōŕŨėĞļėĸŤ ľƀĔĸŨėĞŤĸŁŨėĸšŭ̱ĴſĴĩŨėŽűěŭŨė±ĞĽƀĔĸŨė ųķĴŠƁŨĘŬŚũěŬŪĚĘšŬŦŨĵŸȟžĹĘřűĚĞűſĴŭĚłƀťŨĘĚ ĸƀŘşĴŅŬŦŅĚŖŜĴſķĘűſij 1500 ĞĕŭĽŭİŸŞŨč ĘƀěƀŨƁŜĞũŬĘŕŨėśķĘŅŭŨėĴĬčŲŔķijĘńŖƀĨĸġũŨŪĚĘŠ ĜĭĽĚĮŭĽſǞŸŎŝűũŨƁĚĸŕŨėĪƀũıŨėĞŤĸŀĮŨĘŅŨ ĸƀŜŹĠŽũŔŲſķijĘšŨėȟŲƀŬĴšġŭũŨǞđĊĘōŕŨėĞļėĸŤ ĞƀŨĘġŨėŋŸĸŁũŨĘƿ šŜŸĞĚŹũōŭŨėğėĴűġĽŭŨė ĊĘōŕŨėĞļėĸŤĜĭĽĚŧŹıŭŨėęŸĴűŭŨėĹŹĭſůčƼ1 ĘŶũĥŭſƁġŨėĞŶĩŨėŲŬėƿ ķijĘńĘƿ ƀŭļķėƿ ĴűġĽŬ ĴƀŝſĘŬķĘʼnĬđĊĘōŕũŨūĴšġŨėƁŜŲƀěŘėĸŨėŽũŔƼ2 ğėĴűġĽŭŨĘĚĞŭŔĴŬĞšĚĘĽŨėŷĠĸěİŸūĴšġŭŨėņŅıĠ ŮƀũĽĠĸňĘĭŬŲŬķŹńŦŨĵƁŜĘŭĚŦŨĵŽũŔĞŨėĴŨė ĝĴƀŝġĽŭŨėğĘŶĩũŨĝĶŝűŭŨėŖſķĘŁŭŨė ŧŹŕŝŭŨėĞſķĘļŋĘŁűŨėĞŨŸėĺŬĞŅİķŲŬĝķŹńƼ3 ŪĩĽŨė ŲŬ ĦſĴĬ Ɓŭļķ ħĸıġĽŬ ŲŬ ĝķŹń Ƽ 4 žķĘĩġŨė ĞſķĘļĞſķĘĩġŨėĞŜĸřŨĘĚĴƀŠĝijĘŶŀŲŬĝķŹńƼ5 ŧŹŕŝŭŨė  ŧŹŕŝŭŨėĞſķĘļ ĞěſĸʼnŨėijėĴļğĘěĤđĝijĘŶŀƼ6 ľƀļĎġŨėĴšŔŲŬĝķŹńƼ7


‫اعالن‬

‫‪44.66%‬‬


11

åjOӍe 2014 πjôHCG 24 ≼aGƒŸG `g 1435 IôNB’G iOɪL 24 ¢ÚªÿG åfÉãdG åÌ°ÚdG

(416) OóŠdG

¿ÓYG

The Arabian Gulf Oil Company Main Tender Committee Announcement Of General Tender No. (MTC 13\2014) The Main Tender Committee of the Arabian Gulf $FRS\RIDSDUWQHUVKLSDJUHHPHQW LIDQ\ LI Oil Company desires to release a project of REHA- the company had incorporated or joined another BILITATION AND UPGRADING OF SARIR AIRPORT legal person - certified by the local competent authorities or by those at the state headquarters-If All specialized companies which have the true the other party in the partnership agreement is a desire to participate in this tender ,and have the foreigner and approved by the Libyan embassy at efficiency ,ability, previous experience and spe- WKH6WDWH+HDGTXDUWHUVÚ cialized in the above mentioned field , be notified that tender documents shall be withdrawn dur-  $ ZRUN SHUPLVVLRQ IURP WKH FRPSHWHQW LQJWKHSHULRGIURPø PLQLVWU\IRUWKHIRUHLJQFRPSDQLHVÚ 'D\ø6XQGD\&RUUHVÚ7Rø$Ú'7R'D\ø 7XHVGD\&RUUHVÚ7Rø$Ú'IURPøø 7KHSDUWLFLSDQWLVDFFHSWHGLQELGDQGVKDOO 3Ú0WRøø3Ú0WKURXJKDGLUHFWGHOLYHU\WR facilitate the field visit procedures to his comtheir representatives who have to fill the attached pany's headquarter for the Arabian Gulf Oil comreceipt form to be brought later on the date of pany representatives who authorized to examine delivery, in order to ease and speed the procedure DOOKLVDYDLODEOHPDWHULDODQGKXPDQFDSDELOLWLHVÚ to draw the tender booklet from the Main TenGHU&RPPLWWHHRIILFH1RÚ  1HZEXLOGLQJDWWKH 7KH7HQGHUVKRXOGEHVXEPLWWHGLQ  VHSDUDWHG AGOCO headquarter- Alkiesh- Benghazi, upon an envelopes, closed with red sealing wax and with amount of money about one thousand five hun- the stamp of the bidder, writing clearly the name GUHG  'LQDUVÚ/Ú'SDLGWKURXJKQRQUHIXQG- of the project, the bid number and the name of able certified cheque issued by one of the working WKHSDUWLFLSDWLQJ%RG\RQHDFKHQYHORSHÚ7KHILUVW Libyan banks, for the benefit of the Arabian Gulf envelope should include a priced financial pro2LOFRPSDQ\Ú SRVDO RULJLQDOFRSLHV WKHVHFRQGHQYHORSH However, the booklet is allowed to be drawn LQFOXGHVDWHFKQLFDOSURSRVDO RULJLQDOFRSonly by bidders capable of providing the docu- LHV Ú$VZHOODVWKHYDOLGLW\RIWKHSURSRVDOVKDOOEH PHQWVUHTXHVWHGDFFRUGLQJWRWKHIROORZLQJWHUPVø three months at least from the date of the closing 7KHUHSUHVHQWDWLYHVKDOOEHDXWKRUL]HGWRGUDZ GDWHVWDWHGLQWKLVDQQRXQFHPHQWÚ the tender booklet upon an official document, is- However, the third envelope should contain an VXHGE\WKHERG\KHUHSUHVHQWVÚ un-priced financial proposal without price, do not :KRGHVLUHVWRELGKDVWRSUHVHQWWKHDSSOL- mention the price, otherwise, it will be rejected cant’s qualification and previous experience, sup- and has to contain the required financial condiported with documents of the related field ,in- tions and the required method of payment, with cluding copies of the handing –over minutes of the necessity to agree on all AGOCO general terms SURMHFWVH[HFXWHGIRUWKHLQWHUHVWHGERGLHVÚ and conditions ,QRUGHUWRSDUWLFLSDWHLQWKHWHQGHUÚ+RZHYHULW $FRS\RIZRUNOLFHQVHÚ 9DOLG

KDVWREHVXEPLWWHGLQ DQRULJLQDOFRSLHV DWtached with a preliminarily guarantee in separate $FRS\RIDUHFHQW&RPPHUFLDO5HFRUG([WUDFW FORVHGHQYHORSHĂš Ăš 9DOLG

The Contractor shall be at his own expense ob$FRS\RIUHFRUGFHUWLILFDWHRIWKH&KDPEHURI tain and maintain for the Company a bid bond &RPPHUFHĂš 9DOLG

LQDQDPRXQWHTXDOĂšRIWKHVXEPLWWHGSURposal value Such Bond shall be established as an $SURRIRIWD[SD\PHQWĂš 9DOLG

irrevocable, unconditional and confirmed Letter of Guarantee or Stand-by Letter of Credit through a $FRS\RIWKHGHFUHHRIIRUPDWLRQĂš First Class Libyan bank or through a First Class European Bank confirmed and advised to the Com$FRS\RIWKHEDVLFVWUXFWXUHĂš SDQ\WKURXJK/LE\DQ)RUHLJQ%DQN /)% 7ULSROL

RUWKURXJK%ULWLVK$UDE&RPPHUFLDO%DQN %$&%  London and delivers with offers and must be the text of this guarantee acceptable to the company and is rewind to those who do not anchor the tenGHUù The tender participant is obliged to provide good performance guarantee in the case of mooring tender valid for one year from the issuance of WKHILQDOFHUWLILFDWHRIFRPSOHWLRQù The proposals shall be submitted during the official working hours to the main Tender Committee at the Arabian Gulf Oil company Headquarter$ONHLVK%HQJKD]L%ù2ùER[WKHGHDGOLQH LVø7LPHøø3ù0?'D\7XHVGD\ FRUUHVSRQGLQJWRø$ù' Any proposal not complying with the above PHQWLRQHGSURFHGXUHVVKDOOQRWEHDFFHSWHGLùHù any offer which does not comply with such tender ,or not clearly reflects the ability of the bidder to execute the work in a required precision ,shall be ignored, and the lower prices shall not be the only VWDQGDUG IRU ZLQQLQJ WKH ELG ù7KH $UDELDQ *XOI Oil Company has the right to cancel the tender without stating the causes, as well as the Arabian Gulf Oil Company shall not bear any expenses incurred by the participant after the tender cancellation ,taking into account that all offers and the attached document submitted by the participant in this tender will be owned by the Arabian Gulf Oil Company, For any inquiries, please, contact the main tender committee secretariat on the following adGUHVVø 7KH 0DLQ 7HQGHU &RPPLWWHH ±2IILFH 1Rùø 

1HZEXLOGLQJ7KH&RPSDQ\ VPDLQKHDGTXDUWHU$ONLHVK%HQJKD]L¹/LE\D3Ú2ÚER[ø )D[1RÚø 7HOOÚ 1RÚø ² ¹LQWHUQDO 1RÚø (ÚPDLODGGUHVVø+<3(5/,1.PDLOWRøPWF#DJRFRÚFRPÚO\PWF#DJRFRÚFRPÚO\ 1RWHø$OOFRUUHVSRQGHQFHVKDOOEHDGGUHVVHG to the chairman of The Main Tender Committee of WKH$UDELDQ*XOI2LO&RPSDQ\Ú


‫محليات‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪�24‬أبريل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)416‬‬

‫م‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫وع‬

‫‪12‬‬

‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ول‬

‫العمة زهرة ‪ ..‬امرأة في‬ ‫أواخر عقدها الرابع ‪..‬‬ ‫توفي زوجها منذ أكثر‬ ‫من عشرة أعوام ‪ ..‬تارك ًا‬ ‫وراءه الخير الكثير والرزق‬ ‫الوفير ‪ ..‬ورغم كل متاع‬ ‫الدنيا َ‬ ‫الغرور ‪ ..‬إال أن‬ ‫المشيئة اإللهية قررت‬ ‫أال تكون العمة زهرة أم ًا‪..‬‬ ‫وبالرغم من ذلك رفض‬ ‫زوجها الراحل التخلي‬ ‫عنها أو الزواج بأخرى‬ ‫‪ ..‬و ُبعيد وفاة شريك‬ ‫العمر ‪ ..‬ظلت وحيدة‬ ‫في ذلك البيت الكبير‬ ‫‪ ..‬ومع مرور األيام طرق‬ ‫أبوابها الستئجار بيت من‬ ‫بيوتها المتفرقة أحد‬ ‫العرب ‪ ..‬الذي وجدت‬ ‫منه المعاملة الحسنة‬ ‫والجيرة الطيبة ‪..‬‬

‫رصد ‪ :‬هدى الشيخي ‪ ‬‬

‫زوج��ي الثان��ي ‪ ..‬س��رق أيام��ي قب��ل أموالي‬ ‫حتى أخبرها ذات يوم عن رغبته بالزواج‬ ‫منها ‪ ..‬هذا العربي يعمل مدرس ًا خصوصي ًا في‬ ‫المساء وفي الفجر في أحد المخابز ‪ ..‬في البداية‬ ‫رفضت الفكرة تمام ًا ‪ ..‬ولكنه كان يقنعها‬ ‫باهتمامه الدائم بها‪ ..‬وبأنه فع ًال يرغب الزواج‬ ‫منها ‪ ..‬وأن الوحدة التي تعيشها لن تقتل‬ ‫سواها ‪ ..‬وهي التي تعيش في هذه المدينة‬ ‫شبه الصحراوية بعيد ًا عن أسرتها التي تقطن‬ ‫بلدة أخرى ‪ ..‬وبالفعل وافقت العمة زهرة على‬ ‫هذا الزواج ‪ ..‬ورحبت أسرة زوجها الراحل بالفكرة‬ ‫ولكنها لم تكن موافقة على أن العريس أحد‬ ‫العرب المستأجرين لديها ‪ ..‬تزوجت العمة‬ ‫وذهبت في زيارة إلى أسرتها التي انقسمت‬ ‫بين مؤيد ومعارض لهذا الزواج ‪ ..‬هذه الزيارة‬ ‫العائلية التي لم تدم سوى أسبوع ‪ ..‬كانت‬ ‫بهدف التعرف على هذا الزوج ‪ ..‬الذي استهجن‬ ‫البعض دالله الزائد لزوجته وتعبيره الدائم عن‬ ‫محبته لها ‪ ..‬أبناء شقيقها استشفوا أنه يجيد‬ ‫فن الخداع ‪ ..‬ولكنها كانت في كامل زينتها‬ ‫وحليها كما عودتهم ‪ ..‬بعد شهر من ال��زواج‬ ‫قرر إحضار عائلته للتعرف عليها ‪ ..‬وبالفعل‬ ‫جاءت أسرته وقطنت في أحد البيوت التي‬ ‫تملكها العمة زهرة ‪ ..‬ورفضوا دعوتها بالبقاء‬ ‫لديها في بيتها الكبير ‪ ..‬فلم يكن أمامها‬ ‫إال إحضار من يقوم على خدمتهم وتوفير كل‬ ‫متطلباتهم واحتياجاتهم اليومية ‪ ..‬لتعلم عن‬ ‫طريق إحداهن أن شقيق زوجها يعمل في أحد‬ ‫محالها التجارية وأن والده استلم إدارة محل آخر‬ ‫للجملة ‪ ..‬وعندما سألت زوجها عن حقيقة هذا‬ ‫األمر وكيف يتصرف في رزقها دون علمها ‪...‬‬ ‫استطاع أن يلتف عليها بحيله ويقنعها بأنه‬ ‫غريب عن هذا البلد وال يمكنه أن يثق سوى‬ ‫في أسرته خاصة وأن األمر يتعلق برزقها ‪..‬‬ ‫وفي إحدى المرات حدثتها والدته أنه ال ضير‬ ‫في االنتقال معه للعيش في بلدهم ‪ ..‬ولتجرب‬

‫الحياة هناك علها بذلك تفكر في االستقرار‬ ‫بجوارهم ‪ ..‬عندما علم الزوج بفحوى الحديث‬ ‫ثار غاضب ًا ‪ ..‬وخرج غاضب ًا إلى حيث تقطن‬ ‫أسرته ‪ ..‬ولم يجب على اتصاالتها ‪ ..‬ليعود بعد‬ ‫ساعات ليخبرها بأنه تشاجر مع والدته ‪ ..‬فهو‬ ‫يرفض تمام ًا إجبارها على شيء أو تغيير من‬ ‫طبيعة الحياة التي تعيشها ‪ ..‬خاصة وهي التي‬ ‫اعتادت لسنوات طويلة أن تعيش في مستوى‬ ‫معين من الرفاهية ‪ ..‬واستمرت القطيعة بينه‬ ‫وبين أسرته ‪ ..‬فشعرت العمة زهرة بأنها هي‬ ‫السبب ‪ ..‬فتوجهت في زيارة إلى مسكن أسرته‬ ‫‪ ..‬التي استقبلتها بالحفاوة المعتادة ‪ ..‬وحاولت‬ ‫أن تنقع والدته بأنها ليست طرف ًا حقيقي ًا‬ ‫في طبيعة المشكلة والقطيعة التي حصلت‬ ‫مع ابنهم ‪ ..‬وهنا طلبت منها األم أن تقوم‬ ‫بالتحايل على ابنها لتعود المياه إلى مجاريها ‪..‬‬ ‫فسبب رفضه أنها في مستوى معيشي أفضل‬ ‫‪ ..‬وهو يرفض أن تتنازل عن رفاهيتها ألجله ‪..‬‬ ‫والحل الوحيد هو مساعدته لبناء بيت ومشروع‬ ‫في بلده ‪ ..‬لكي يوافق على سفرها إلى هناك‬ ‫‪ ..‬لم تتردد العمة زهرة طوي ًال ولم تفكر كثير ًا‬ ‫في األمر‪ ..‬عند عودته استقبلته كعادتها في‬ ‫كامل زينتها‪ ..‬وطلبت منه أن يقوم ببناء‬ ‫بيت لهما في بلده ‪ ..‬يكون جاهز ًا الستقبالهما‬ ‫كلما أرادا السفر إلى هناك ‪ ..‬وأن تشاركه في‬ ‫مشروع يكفل ألسرته الحياة الكريمة الطيبة‪..‬‬ ‫في البداية رفض‪ ..‬ولكنها أصرت عليه‪ ..‬ولكي‬ ‫يوافق على طلبها كان البد من حصوله على‬ ‫توكيل عام منها لكي يشعر أنه بالفعل مسؤول‬ ‫عن زوجته‪ ..‬ويحقق لها مطالبها‪ ..‬ومرت األشهر‬ ‫وتوالت األي��ام وكل شيء استمر على حاله‪..‬‬ ‫وعندما قامت أسرتها بزيارتها في أحد األعياد‪..‬‬ ‫الحظ ابن شقيقها‪ ..‬أن عمته التي لطالما‬ ‫أزعجته بصوت أساورها‪ ..‬وطقطقة مصاغها‪ ..‬ال‬ ‫ترتدي سوى خاتم وأقراط‪ ..‬تساءل على الفور‬

‫‪،،‬‬

‫البيت الذي باعت أمالكها من أجله مكتوب‬ ‫باسم زوجته األولى أم أوالده هو والمعمل ‪..‬‬ ‫كانت صدمة العمة زهرة كبيرة جد ًا‪ ..‬فلقد قدم‬ ‫لها نفسه كمؤنس لوحدتها وليس سارق ًا أليامها‬ ‫وصاعق ًا تحطمت عليه كل تلك الذكريات‬ ‫الطيبة‪ ..‬فلم تكن تعلم بوجود زوجة أخرى‬ ‫‪ ..‬وأدركت أنها كانت ضحية لمهاجر استطاع‬ ‫استغالل مشاعرها ليخدعها هو وأسرته‪ ..‬وأن‬ ‫كل ما تركه لها زوجها األول ض َّيعه زوجها‬ ‫الثاني ‪ ..‬وقدمه لزوجته األولى على طبق من‬ ‫ذهب‪ ..‬كانت الصدمة كبيرة على العمة زهرة‪..‬‬ ‫التي قررت العودة ف��ور ًا إلى بالدها‪ ..‬وقررت‬ ‫االنغالق على أوجاعها وعدم البوح أو الشكوى‬ ‫ألسرتها‪ ..‬خوف ًا من اللوم والعتاب‪ ..‬ولكن سرعان‬ ‫‪ ..‬أين هو مصاغك المزعج ؟ ابتسمت وغيرت ما َ‬ ‫نهش الوجع جسدها الهزيل ‪ ..‬لتنام ليلتها‬ ‫الموضوع ‪ ..‬وتشاء القدرة اإللهية أن يتوفى األخيرة وال تفتح عينيها على الدنيا صبيحة‬ ‫هذا الزوج العربي‪ ..‬في حادث سيارة مكث على اليوم الثاني‪ ..‬وإلى الملتقى‪.‬‬ ‫أثره أيام ًا طريح المستشفى‪ ..‬قبل أن يفارق‬ ‫الحياة‪ ..‬ولكن بعد موته كانت صدمة أخرى‪..‬‬ ‫فأسرته أصرت على السفر بنعشه ودفنه في‬ ‫بالده‪ ..‬وتركوها وحيدة في ذلك البيت الكبير‪..‬‬ ‫وبعد فترة‪ ..‬ق��ررت الخروج لمتابعة رزقها‪..‬‬ ‫خاصة وأنه قبل وفاة زوجها الثاني بمدة‪ ..‬لم‬ ‫تعد تسمع شيئ ًا عن اإليجارات أو تتابع حسابها‬ ‫المصرفي‪ ..‬وأولى الصدمات أنه قام ببيع كل‬ ‫شيء بموجب التوكيل الذي منحته إياه‪ ..‬وأنه‬ ‫لم يترك لها سوى بيتها الكبير فقط‪ ..‬وفي‬ ‫المصرف أخبروها بأن هناك عمليات تحويل‬ ‫دائمة كانت تتم إلى بلده‪ ..‬فقررت السفر إلى‬ ‫تلك البلد‪ ..‬خاصة وأنه من المفروض أن زوجها‬ ‫يمتلك بيت ًا ومعم ًال للحلويات هناك‪ ..‬وبعد‬ ‫سفرها وسؤالها وبحثها‪ ..‬وصلت إلى العنوان‬ ‫المنشود‪ ..‬تفاجأت عائلته بحضورها ولكنهم‬ ‫طلبوا استضافتها‪ ..‬لكنها رفضت وفضلت‬ ‫المكوث بالفندق حيث أرادت‪ ..‬لتكتشف أن‬

‫مهاجر استطاع‬ ‫استغالل‬ ‫مشاعرها‬ ‫ليخدعها هو‬ ‫وأسرته‬

‫‪،،‬‬


‫متابعات‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪�24‬أبريل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)416‬‬

‫‪13‬‬

‫معرض للتراث الثقافي الليبي والوسائل التعليمية بمدرسة «بالل بن رباح»‬ ‫في إطار مشروع تطوير‬ ‫المدارس النموذجية‬ ‫في ليبيا نظمت‬ ‫مدرسة «بالل بن رباح»‬ ‫للتعليم األساسي صباح‬ ‫يوم األربعاء بمدينة‬ ‫طرابلس برعاية شركة‬ ‫كنوز المعالي للتعليم‬ ‫الليبية األردنية‬ ‫ومؤسسة طرابلس‬ ‫المدينة للتنمية ‪ ،‬معرض ًا‬ ‫للتراث الثقافي الليبي‬ ‫والوسائل التعليمية‬ ‫جرى تنفيذه بواسطة‬ ‫الطلبة وأعضاء هيئة‬ ‫التدريس بالمدرسة‪.‬‬

‫متابعة‪ :‬عمر سويدان‬ ‫تصوير‪ :‬سالم شعرانة‬

‫حضر المعرض رئيس الوزراء األسبق الدكتور‬ ‫«عبد الرحيم الكيب» ووزير االقتصاد األسبق‬ ‫السيد «أحمد الكوشلي» ورئيس المجلس‬ ‫المحلي بن عاشور السيد «ع��ادل الزرقاني»‬ ‫وممثلين عن شركة كنوز المعالي للتعليم‬ ‫ومؤسسة طرابلس المدينة للتنمية وعدد ًا‬ ‫من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالمدرسة‬ ‫وأولياء األمور ووسائل اإلعالم المحلية‪.‬‬ ‫كما أقيم على هامش المعرض ‪ ،‬معرض آخر‬ ‫لجهاز الحرس البلدي فرع طرابلس عرضت فيه‬ ‫صور وعينات لبعض المواد الغذائية واألدوية‬ ‫التي تم ضبطها ومصادرها النتهاء تاريخ‬ ‫صالحيتها أو لمخالفتها للشروط الصحية‪.‬‬ ‫وتحصلت صحيفة «ليبيا الجديدة» على‬ ‫هامش المعرض على مجموعة من التصريحات‬ ‫الخاصة ألبرز الشخصيات الحاضرة ‪ ،‬والتي‬ ‫جاءت كما يلي‪:‬‬ ‫الدكتور «أحمد محمد المناصرة» مدير عام‬ ‫شركة كنوز المعالي للتعليم ومدير مشروع‬ ‫تطوير المدارس النموذجية‪:‬‬ ‫«يتضمن ه��ذا المشروع (‪)3‬‬ ‫م��دارس وه��ي (م��درس��ة ب�لال بن‬ ‫رباح‪ ،‬ومدرسة جامع التركي في‬ ‫عرادة‪ ،‬ومدرسة حليمة السعدية‬ ‫بسوق الجمعة)‪ ،‬وق��د تقدمنا‬ ‫سابق ًا بمشروع تطوير المدارس‬ ‫إلى وزارة التربية والتعليم ولكن‬ ‫ل�لأس��ف ك��ان تعاونها‬ ‫وتعاملها مع المشروع‬ ‫بطيئ ًا وضعيف ًا ج��د ًا‪،‬‬ ‫ولكن إح��دى مؤسسات‬ ‫المجتمع المدني وهي‬ ‫م���ؤس���س���ة ط��راب��ل��س‬ ‫المدينة للتنمية سمعت‬ ‫بالمشروع وتواصلت‬ ‫م��ع��ن��ا وات��ف��ق��ن��ا على‬ ‫قيامها بتمويل مشروع تطوير‬ ‫هذه المدارس الثالثة‪ ،‬وكنا نأمل‬ ‫أن يكون للوزارة دور الريادة في‬ ‫تطوير عملية التعليم إال أنه‬ ‫ولألسف وبعد ع��ام تقريب ًا من‬ ‫محاوالت إقناعها بمشروعنا هذا‬ ‫باإلضافة إل��ى مجموعة أخ��رى‬ ‫من المشاريع كتأهيل المعلمين‬ ‫والمفتشين التربويين والدعم النفسي بعد‬ ‫الثورة لم نلق أي تعاون أو مبادرة منها وهو‬ ‫ما يعتبر المشكلة الكبرى التي واجهتنا»‪.‬‬ ‫يعتبر هذا المعرض واحد ًا من أهم نشاطات‬ ‫نهاية العام‪ ،‬وهو نشاط شمولي اشتركت‬ ‫فيه المدرسة بكاملها‪ ،‬ويعد من أفضل طرق‬ ‫تحفيز العاملين والموظفين بالمدرسة على‬ ‫العمل التعاوني‪ ،‬حيث حشدوا فيه الكثير‬ ‫من إنجازاتهم وإنتاجهم خالل العام الدراسي‬ ‫كما يمثل التطوير والعمل الدؤوب والتطور‬ ‫في العملية التعليمية‪ ،‬ما سيترك انطباع ًا‬ ‫محبب ًا للتالميذ في آخر العام ليعودوا العام‬ ‫القادم برغبة وحب للدراسة‪ .‬ويحتوي المعرض‬ ‫على مجموعة من األجنحة التي تمثل عدد ًا‬ ‫من ال��م��واد التعليمية كاللغتين العربية‬ ‫واإلنجليزية والعلوم والرياضيات والحاسوب‬ ‫وغيرها‪ ،‬باإلضافة إل��ى ال��زاوي��ة التراثية‬ ‫التي تمثل التراث الثقافي الليبي‪ ،‬وأهم ما‬

‫يمثله المعرض هو العمل التعاوني من قبل‬ ‫العاملين في المدرسة وقدرتهم على اإلنجاز‬ ‫بهذا المستوى‪ ،‬وكانت هذه هي النتيجة‬ ‫األهم للمعرض ‪.‬‬ ‫«عبد الله علي بن غربية» المدير التنفيذي‬ ‫لمؤسسة طرابلس المدينة للتنمية‪:‬‬ ‫«لقد مضى وق��ت طويل لم‬ ‫أحضر فيه أية معارض مدرسية‪،‬‬ ‫ولم أتوقع بعد ثورة السابع عشر‬ ‫من فبراير أن تكون لدينا إبداعات‬ ‫مماثلة ف��ي ال��م��دارس الليبية‪،‬‬ ‫وتأتي فكرة إع��داد هذا المعرض‬ ‫الختامي كبادرة طيبة في نهاية‬ ‫العام الدراسي‪ ،‬وتعتبر مؤسستنا‬ ‫من الجهات الداعمة لمثل هذه‬ ‫ال��م��دارس لوضعها في مصاف المدارس‬ ‫النموذجية‪ ،‬وتهدف مثل هذه المعارض‬ ‫إلى إبراز موهبة طلبة المدارس‪ ،‬وقد قمنا‬ ‫في هذا المعرض بإعداد مشروع «المهندس‬ ‫الصغير» والذي اكتشفنا من خالله إبداعات‬ ‫الطلبة‪ ،‬ومن هنا نؤكد بأن ليبيا لن ترتقي‬ ‫إال من خالل التعليم»‪.‬‬ ‫«عادل عمران الزرقاني» رئيس‬ ‫المجلس المحلي بن عاشور‪:‬‬ ‫«يعد ه��ذا المعرض من أولى‬ ‫المعارض التي تم تنظيمها بعد‬ ‫ثورة السابع عشر من فبراير‪ ،‬وقد‬ ‫ك��ان��ت م��درس��ة «ب�ل�ال ب��ن رب��اح»‬ ‫من المدارس النائية متواضعة‬ ‫اإلمكانات‪ ،‬ولكن مسارها تغير‬ ‫اآلن ولله الحمد‪ ،‬وهذه المعارض‬ ‫ل��م نكن ق��د رأي��ن��اه��ا منذ سنين طويلة‪،‬‬ ‫وهي قائمة اآلن بالجهود الذاتية للطلبة‬ ‫والمعلمين والكادر اإلداري بالمدرسة وأولياء‬ ‫األمور الذين يقومون بعمل كبير دون أي دعم‬ ‫من الحكومة‪ ،‬وتهدف مثل هذه المعارض إلى‬ ‫تجميع الطلبة والمعلمين واإلداريين بشكل‬ ‫أخ��وى وتحفيزهم للعطاء وإب��راز مواهبهم‬ ‫في مجال تعليم‪ ،‬وأتمنى من وزارة التعليم‬ ‫الوقوف مع هذه المدارس ومساعدتها ودعمها‬ ‫ألنها محتاجة إلى ذلك‪ ،‬وكنا نتمنى لو شاهدنا‬ ‫اليوم ضمن الحضور أحد الممثلين عن وزارة‬ ‫التعليم كوكيل الوزارة أو مدير إحدى اإلدارات‬ ‫كحافز للمعلمين والطلبة‪ ،‬ولدينا في منطقة‬ ‫بن عاشور حوالي (‪ )11‬مؤسسة تعليمية أغلبها‬ ‫وبنسبة (‪ )% 70‬لديها معارض مشابهة خالل‬ ‫الفترة الحالية‪ ،‬ونحن لم نر مثل احتفاليات‬ ‫هذه المعارض منذ وقت طويل وعودتها حالي ًا‬ ‫ستكون بادرة طيبة وتالحم ومد يد العون‬

‫للطلبة والمعلمين والكوادر اإلدارية»‪.‬‬ ‫الدكتور «عبد الرحيم الكيب» رئيس‬ ‫الوزراء األسبق‪:‬‬ ‫«لقد كانت دراستنا في المدارس اإلبتدائية‬ ‫قبل اإلنقالب المشؤوم لها طعم خاص كما‬ ‫كان لمعلمينا مكانة خاصة في قلوب التالميذ‬ ‫والمجتمع بشكل عام‪ ،‬ولكن لألسف الشديد‬ ‫وخ�لال فترة (‪ )42‬سنة تم إهمال التعليم‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬واآلن بدأنا برؤية تغيير إيجابي‬ ‫ورائ��ع ج��د ًا‪ ،‬وق��د لمسنا اليوم في مدرسة‬ ‫«بالل بن رباح» العريقة نموذج ًا رائع ًا ‪ ،‬حيث‬ ‫شاهدنا جزء ًا من آمالنا تتحقق ورأينا أبناءنا‬ ‫يعملون بحماس مقدمين لنا إنتاجهم الرائع‬ ‫والجميل الذي فيه ابتكار ورغبة ليكونوا‬ ‫أفضل ما يمكن‪ ،‬وهذه المسألة غير معروفة‪،‬‬ ‫ألنه من الممكن أال يعرف اإلنسان حدود جهده‪،‬‬ ‫أيض ًا رأينا روح المعلمين الذين كانوا يدرسون‬ ‫لنا من خالل عملهم بكل حماس ورغبة شديدة‬ ‫لتقديم كل ما يمكن لتالميذهم‪ ،‬ونحن الحظنا‬ ‫نتائج هذا العطاء‪ ،‬كذلك رأيت شيئ ًا مميز ًا‬ ‫جد ًا أال وهو تقييم جهود المعلمين ونتائجها‬ ‫على الطلبة ليطوروا من إمكاناتهم‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لهذا التقييم وصلت إدارة المدرسة إلى قناعة‬ ‫بأنهم بحاجة إلى رفع مستوى الطلبة في مواد‬ ‫اللغة اإلنجليزية واللغة العربية والرياضيات‬ ‫ما استدعى إقامتهم لنوا ٍد خاصة بهذا الشأن‬ ‫يقوم المعلمون من خاللها بتدريس هذه‬ ‫المواد بشكل تطوعي لرفع‬ ‫مستوى الطلبة فيها‪ ،‬وأنا‬ ‫سعيد جد ًا‪ ،‬وهذا اليوم من‬ ‫أجمل األيام التي مرت بي ‪،‬‬ ‫كوني أرى أبناؤنا ومعلمونا‬ ‫ي��ق��دم��ون ك��ل م��ا يمكنهم‬ ‫تقديمه دون مقابل وبشكل‬ ‫تطوعي بحث وه��ذا العمل‬ ‫هو ما يثمر فع ًال ألن��ه في‬ ‫سبيل الله وال��وط��ن‪ ،‬ونسأل الله‬ ‫لهم التوفيق‪ ،‬ومثل هذه الجهود‬ ‫اإليجابية من الناس المواطنين‬ ‫والروح التطوعية تعطينا إحساس ًا‬ ‫بالتفاؤل‪ ،‬وال بد من تفاعلنا معها‬ ‫وإعانة المدرسين ومساندتهم لتأدية‬ ‫أدوارهم الجميلة هذه بشكل أفضل‪،‬‬ ‫وأتمنى من وزارة التعليم مهما كانت‬ ‫صعوبة الظروف التي تمر بها بالدنا أن تؤدي‬ ‫دور ًا مهم ًا ورئيس ًا جد ًا للمساهمة في إنجاح‬ ‫هذه التجارب الجميلة وتعميمها على مستوى‬ ‫ليبيا ككل‪ ،‬وأعتقد بأن الصحة والرياضة‬ ‫والمناهج المميزة والمتنوعة التي تتحدث‬

‫حول البيئة وأض��رار المخدرات من األشياء‬ ‫التي يمكن لوزارة التعليم القيام بتوفيرها‬ ‫وتطوير إمكانات المعلمين ع��ن طريق‬ ‫ال��دورات التدريبية المكثفة حتى نستطيع‬ ‫التحرك بسرعة‪ ،‬ألن هذا القطاع ورغم كل‬ ‫الظروف الصعبة التي نمر بها يمكنه التحرك‬ ‫بنا بسرعة نحو ما نصبو إليه»‪.‬‬ ‫«أحمد الكوشلي» وزير االقتصاد األسبق‪:‬‬ ‫«أنا هنا بصفتي اليوم أحد أولياء األمور‬ ‫وم��ن أه��ال��ي المنطقة‪ ،‬وأش��ع��ر بالسعادة‬ ‫ل��وج��ودي في ه��ذا المعرض ال��ذي تنظمه‬ ‫المدرسة‪ ،‬وفي الحقيقة فإن العمل واجب على‬ ‫اإلنسان ولكن إبداعه في العمل هو المطمح‬ ‫والفرح والسعادة التي تقترن بهذا العمل‪،‬‬ ‫وقد عاد بنا هذا العمل إلى أيام سمعنا عنها‬ ‫ولم نرها‪ ،‬أال وهي أيام فترة الستينيات التى‬ ‫كانت بها المدارس تؤدي دورها بفاعلية‪ ،‬كما‬ ‫انطلق بنا إلى الدور الحقيقي للمدرسة بعيد ًا‬ ‫عما كان موجود ًا في عهد النظام السابق من‬ ‫تمجيد ألفكار ونظام شخص بعينه بعيد ًا عن‬ ‫العملية التعليمية والتربوية ‪.‬المفرح في هذا‬ ‫الجانب هو وجود مبادرات إبداعية من الطلبة‬ ‫أنفسهم ومساهمات من المدرسين‪ ،‬وأثني‬ ‫من خالل هذا المعرض على تجربة المدارس‬ ‫النموذجية التي جاءت بالتعاون مع شركة كنوز‬ ‫المعالي من المملكة األردنية الهاشمية والتي‬ ‫تولت ع��دد ًا من المدارس لترتقي بالعملية‬ ‫التربوية‪ ،‬وتركز على النشاط المدرسي‬ ‫وإبداعات ومبادرات الطالب والمدرسين‬ ‫والتفاعل بعيد ًا عن النظام أو األسلوب‬ ‫التقليدي في التعليم والمتمثل في‬ ‫التلقين والحشو في أدمغة طالبنا‬ ‫بعيد ًا عن ممارسة أية أنشطة‪ ،‬ونحن‬ ‫اليوم نتجه إلى صعود سلم العملية‬ ‫التربوية بالدول المتقدمة‪ ،‬ونتمنى‬ ‫أن تنجح ه���ذه ال��م��ب��ادرة‪،‬‬ ‫كما أتمنى ألبنائنا التقدم‬ ‫وال��ت��وف��ي��ق‪ ،‬ول��ق��د انبهرت‬ ‫شخصي ًا بالكم الهائل من‬ ‫إبداعات ومساهمات الطالب‬ ‫وأع���ض���اء هيئة ال��ت��دري��س‬ ‫والكوادر اإلدارية رغم الظروف‬ ‫التي تمر بها بالدنا‪ ،‬وأتشرف‬ ‫ب��أن أح��د أبنائي ي��درس في‬ ‫هذه المدرسة العريقة‪ ،‬وسعيد بمشاركتي‬ ‫وحضوري في هذا المعرض‪ ،‬وأشد على أيدي‬ ‫أعضاء هيئة التدريس وأوج��ه الشكر لكل‬ ‫من ساهم في النهوض بالتعليم والعملية‬ ‫التربوية بهذه المدرسة»‪.‬‬


ůǟŔđ


ůǟŔđ


‫ﺳﺎﺭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺑﺎﻗﺔ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ !‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻭﺣﺼﺮﻳﴼ ﻋﻠﻰ ﻗﻨﻮﺍﺕ ‪beIN SPORTS‬‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ‬

‫‪ ١٢‬ﺷﻬﺮ‬ ‫‪ ٣‬ﺃﺷﻬﺮ‬

‫‪#‬‬

‫‪215‬‬ ‫‪120‬‬

‫ﺩﻭﻻﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫ﺩﻭﻻﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫ﻋﺮﺽ ﺃﺑﺮﻳﻞ‬

‫‪175‬‬

‫ﺩﻭﻻﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫‪97‬‬

‫ﺩﻭﻻﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫ﻋﺮ‬ ‫* ﺽﺃ‬

‫ﺑﺮ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﻞ‬

‫‪%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪-2‬‬

‫‪ #‬ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﺎﻗﺔ ﻣﺘﻮﺍﻓﺮﺓ ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻌﻤﻼﺀ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺭﻳﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻟﻼﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎﺕ‪ | 0925009784 :‬ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻟﻠﺘﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‪0214780133 :‬‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ‪ | 0924104044 :‬ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‪0213514545 :‬‬

‫ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ‬ ‫ً‬

‫‪42‬‬

‫ﺩﻭﻻﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫* ﺍﻟﻌﺮﺽ ﺻﺎﻟﺢ ﻟﻐﺎﻳﺔ ‪ ٣٠‬ﺃﺑﺮﻳﻞ ‪ .٢٠١٤‬ﺗﻄﺒﻖ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ﻭﺍﻷﺣﻜﺎﻡ )‪(www.beinsports.net/offers‬‬

‫متوفر بالجريدة بسعر (‪ )10‬دينارات‬

‫الطرائد‬

‫جرائم القذايف الجنسية‬ ‫ترفع الكاتبة الفرنسية ( أنيك كوجان ) الستار عن أبشع الجرائم الجنسية التي ارتكبها طاغية عربالقرون‪.‬‬ ‫الطرائد كتاب يسرد شهادات على درجة من األهمية من الضحايا يف مفرادات قاسية ‪.‬‬ ‫يف الطرائد تتخلى رشا عن طفولتها دون وداع لتجرب على الرقص والتدخني وتعاطي الشرب و ‪...‬‬ ‫الطرائد صفحات من حياة متجرب مهووس بالجنس تعرفها الكاتبة دون مواربة رغم ارتعاد فرائص‬ ‫الحروف لتقدم للعالم كشفاً بجرائم الطغاة وليعرفوا أن التاريخ يرتصدهم وأن كل من يحاول أن يتحدى‬ ‫سيكون التاريخ له باملرصاد ‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫�إ�شراف ‪ :‬خالد القا�ضي ‪K _alqadi@yahoo.com‬‬ ‫العدد (‪) 416‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪�24‬أبريل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫بعد فشل اتحاد الكرة يف معالجة األزمة ‪..‬‬

‫‪20‬‬

‫إلغاء معسكر املنتخب الوطني يف الربتغال‬ ‫منتخب األثقال الثاني إفريقيا‬ ‫وصل المنتخب الوطني لرفع األثقال ـ الثالثاء ـ إىل‬ ‫أرض الوطن متوج ًا بكأس الترتيب الثاني يف بطولة‬ ‫إفريقيا ‪2014‬م لرفع األثقال فئة الشباب والناشئين‬ ‫التي أجريت بالعاصمة التونسية‪ ،‬وذكر مراسل "وكالة‬ ‫أنباء التضامن" أن عدد القالئد التي أحرزها المنتخب‬ ‫يبلغ الـ ‪ 25‬قالدة منها ذهبية وفضية وبرونزية‪ ،‬وبهذا‬ ‫الفوز يتأهل منتخب الشباب تحت ‪ 17‬عام ًا رفقة عد ٍد‬ ‫من المنتخبات العالمية للمشاركة يف أولمبياد ناجين‬ ‫"الصين" المزمع إجراؤها شهر أغسطس القادم‪.‬‬

‫الشوشان يحتفظ ببطولة‬ ‫العالم‬ ‫قرر اتحاد الكرة إلغاء المعسكر التدريبي للمنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬الذي كان مقرر ًا إقامته يف البرتغال بداية من‬ ‫االثنبن الماضي ‪،‬عىل خلفية األزمة القائمة بين بعض‬ ‫نجوم الفريق الوطني ‪ ،‬ومسؤويل االتحاد ‪ ،‬وإصرارهم‬ ‫عىل تقاضي مستحقاتهم المالية المتأخرة ‪ ،‬قبل التوجه‬ ‫إىل المعسكر األوروبي‪.‬وىف تطور جديد ومفاجئ لألحداث‬ ‫عقد صباح الثالثاء ‪ ،‬رئيس اتحاد الكرة "أنور الطشاني"‬ ‫اجتماع ًا مع الالعبين الرافضين السفر إىل معسكر البرتغال‬ ‫أم ًال يف احتواء األزمة بشكل موقت‪ ،‬عن طريق توفير‬

‫ضمانات‪ ،‬تثبت حقوقهم المالية لدى اتحاد الكرة لحين‬ ‫توفير وزارة الشباب والرياضة الموازنة المطلوبة لسداد‬ ‫المستحقات‪،‬والمكافآت المتأخرة‪ ،‬من جانبهم رفض‬ ‫الالعبون عرض الطشاني‪ ،‬ووصفوا الحل الذي طرحه‬ ‫بالملفق‪ ،‬مؤكدين عدم ثقتهم يف االتحاد الحايل مطالبين‬ ‫بمستحقاتهم نقد ًا ‪ ،‬قبل السفر إىل البرتغال وقال أحد‬ ‫العبي الفريق الوطني ‪ " :‬اتحاد الكرة هو من يتحمل‬ ‫مسؤولية هذا االرتباك‪ ،‬والتخبط يف القرارات‪ ،‬والتأخير‬ ‫يف منح المستحقات المتبقية‪ ،‬وسط سلسلة من الوعود‬

‫البراقة‪ ،‬منذ فبراير الماضي‪ ،‬دون تنفيذ حقيقي عىل‬ ‫أرض الواقع"‪.‬المثير أن عددًا من الالعبين الدوليين أبدوا‬ ‫استياءهم من التصريحات األخيرة للطشاني‪ ،‬التي خص‬ ‫فيها إن��زال عقوبات عىل الالعبين المتمردين‪ ،‬وق��ادوا‬ ‫العصيان داخل الفريق الوطني‪ ،‬واستبدالهم بالعبين‬ ‫آخرين‪ ،‬وهي التصريحات التي أدت إىل تفاقم األزمة‬ ‫واشتعالها من جديد‪ ،‬بين اتحاد الكرة والالعبين‪ ،‬لتفشل‬ ‫مساعي وزارة الشباب والرياضة وبعض الوسطاء‪ ،‬ليلة‬ ‫االثنين الماضي ‪.‬‬

‫طائرة السويحلي تحلق عالياً‬ ‫واصل فريق الكرة الطائرة بنادي‬ ‫السويحيل بمصراتة تألقه يف مسابقة‬ ‫دوري الدرجة األوىل واحتل الصدارة‬ ‫يف ختام منافسات التجمع الرابع‪ ،‬بعد‬ ‫أن شهد اليوم الختامي‪ ،‬األحد الماضي‬ ‫ف��وز فريق أس��اري��ا من ال��زاوي��ة عىل‬ ‫االتحاد من طرابلس بثالثة أشواط‬ ‫دون رد‪ ،‬فيما تفوق فريق الجزيرة‬ ‫من زوارة عىل فريق التحدي مصراتة‬ ‫بثالثة أشواط لشوطين‪ ،‬ويف ختام‬

‫المباريات حقق فريق السويحيل‬ ‫مصراتة فوزًا مه ًما عىل حساب فريق‬ ‫أهيل طرابلس بثالثة أشواط لشوط‪،‬‬ ‫ليكون الترتيب العام للفرق بعد ختام‬ ‫التجمع الرابع‪ ،‬وقبل التجمع الخامس‬ ‫بمدينة بنغازي يف الثالثين من أبريل‬ ‫الجاري‪ ،‬والتجمع السادس واألخير‬ ‫بطرابلس‪ ،‬عىل النحو التايل ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬السويحيل (‪ 38‬نقطة)‬ ‫‪ - 2‬أهيل بنغازي (‪ 35‬نقطة)‬

‫‪ - 3‬أهيل طرابلس(‪ 34‬نقطة)‬ ‫‪ - 4‬التصدي (‪ 32‬نقطة)‬ ‫‪ - 5‬النصر(‪ 26‬نقطة)‬ ‫‪ - 6‬االتحاد المصراتي (‪ 23‬نقطة)‬ ‫‪ - 7‬اتحاد طرابلس (‪ 18‬نقطة)‬ ‫‪ - 8‬الجزيرة (‪ 12‬نقطة)‬ ‫‪ - 9‬األخضر (‪ 11‬نقطة)‬ ‫‪ - 10‬أساريا (عشر نقاط)‬ ‫‪ - 11‬التحدي (خمس نقاط)‬ ‫‪ - 12‬الترسانة دون نقاط ‪.‬‬

‫‪ 11‬فريقاً يتنافسون على بطولة ليبيا لكرة الطاولة‬ ‫انطلقت بقاعة ‪ 17‬فبراير بطرابلس‬ ‫بطولة ليبيا لألندية لكرة الطاولة‬ ‫بمشاركة أحد عشر فريق ًا قسمت عىل‬ ‫مجموعتين ‪ ،‬ضمت المجموعة األوىل ‪:‬‬ ‫الوحدة – الطموح– أساريا –‬ ‫االتحاد – السالم وضمت المجموعة‬ ‫الثانية ‪ :‬األول��م��ب��ي – التحدي‬ ‫طمينة – ب��اب البحر – األهيل‬ ‫بنغازي – أبومليانة‬ ‫ جوهرة الصحراء ويتأهل‬‫من كل مجموعة فريقان ويف‬ ‫أبرز نتائج اليوم األول والثاني‬

‫األهيل ببنغازي × التحدي طمينة‬ ‫‪.‬المجموعة االوىل ‪:‬‬ ‫‪0-3‬‬ ‫أساريا × الطموح مرزق ‪3-1‬‬ ‫األولمبي × أبومليانة ‪0 - 3‬‬ ‫السالم × اتحاد مصراتة ‪2-3‬‬ ‫جوهرة الصحراء × األهيل ببنغازي‬ ‫الوحدة طرابلس × أساريا ‪0-3‬‬ ‫‪ ، 3 – 0‬التحدي طمينة × باب البحر‬ ‫اتحاد مصراتة × الطموح ‪3-1‬‬ ‫‪ ، 2 – 3‬وكان فريقا الوحدة والسالم‬ ‫أساريا ×السالم ‪3 – 2‬‬ ‫تأهال عن المجموعة األوىل واألهيل‬ ‫المجموعه الثانية ‪:‬‬ ‫األولمبي – جوهرة الصحراء ‪ 0 - 3‬ببنغازي واألولمبي عن المجموعة‬ ‫التحدي طمينة – أبومليانة طرابلس الثانية ‪ ،‬يوم أمس األول الثالثاء‬ ‫وقد أقيم أمس االربعاء منافسات‬ ‫‪0–3‬‬ ‫باب البحر × األهيل بنغازي ‪ 3-2‬الدور نصف نهائي للبطولة ومباريات‬ ‫األولمبي × تحدي طمينة ‪ 1-3‬ترتيبية للفرق ‪.‬‬

‫المقيم‬ ‫أحرز البطل الليبي (خير خليفة الشوشان) ُ‬ ‫حالي ًا باإلمارات العربية بطولة العالم يف رياضة‬ ‫"الجيوجيتسو" يف وزن فوق ‪ 81‬كلغم للمرة الرابعة‬ ‫عىل التوايل‪ ،‬التي اختُتمت األربعاء الماضي بإمارة‬ ‫أبوظبي‪ ،‬وشارك يف البطولة أكثر من ‪ 2000‬العب‬ ‫يم ّثلون ‪ 71‬دولة يف مقدمتهم منتخبات اإلمارات‬ ‫البرازيل وروسيا‪.‬وحصل الالعب الشوشان عىل عديد‬ ‫من البطوالت عىل المستوى المحيل يف اإلمارات عىل‬ ‫المستويين العربي والعالمي‪ ،‬فيما يلعب باسم ليبيا‬ ‫بمبادرة شخصية‪ ،‬رغم عدم استدعاء االتحاد الليبي‬ ‫للجودو لالعب لتمثيل بالده يف تلك البطولة‪.‬‬

‫اليوم مهرجان النجوم‬ ‫االستعراضي الثاني‬ ‫أفادنا السيد «ناصر زريبة» المقرر العام لجمعية‬ ‫أص��دق��اء ك��رة السلة الليبية أن الجمعية تعتزم‬ ‫إقامة مهرجان النجوم للموسم الثاني عىل التوايل‬ ‫بقاعة طرابلس الكبرى والتي تتضمن مسابقة يف‬ ‫الرميات الثالثية ومهارة كبس الكرة ( الدانك ) كذلك‬ ‫سيتضمن المهرجان العديد من المفاجآت الممتعة‬ ‫وستبدأ المنافسات يومي ‪ 25 – 24‬من أبريل الجاري‬ ‫وأضاف «زريبة» أنه ستكون هناك تصفيات أولية‬ ‫لرميات ثالثية وتصفيات لمهارة كبس الكرة قبل‬ ‫الدخول يف المنافسات النهائية‪ ،‬وسيكون مكان هذه‬ ‫التصفيات قاعة نادي المدينة ‪.‬‬


‫متابعة‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريـل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪) 416‬‬

‫تعاو ٌن دوليٌ لتعديل مشروع قانون ‪ 59‬بشأن تنظيم اإلدارة املحلية يف ليبيا‬ ‫أقيمت األسبوع الماضي بمدينة‬ ‫بنغازي ورشة عمل بعنوان‬ ‫«إعداد مشروع قانون لمأسسة‬ ‫مجالس األحياء في اإلدارة‬ ‫المحلية» تحت شعار «المهام‬ ‫والصالحيات» برعاية المجلس‬ ‫المحلي للمدينة‪ ،‬وتأتي هذه‬ ‫الخطوة ضمن سلسلة من‬ ‫تضمنت ورش‬ ‫سابقتها التي َّ‬ ‫عمل وندوات من أجل تدعيم‬ ‫دور مجالس األحياء؛ خاصة‬ ‫بعد التهميش واإلسقاط التي‬ ‫تعرضت له‪ ،‬كما يصفه البعض‬ ‫في مواد مشروع قانون رقم (‪)59‬‬ ‫لإلدارة المحلية في ليبيا‪،‬‬

‫متابعة هدى الشيخي‬

‫وذلك بحضور دولي تضمن المندوبة‬ ‫السامية لألمم المتحدة في ليبيا‪،‬‬ ‫والمكتب اإلقليمي لجمعيات التعاون‬ ‫الهولندية ضمن برنامج الحوكمة‬ ‫ال��رش��ي��دة ال���ذي يحظى ب��دع��م دول��ي‬ ‫لمساندة ليبيا نحو اإلدارة المحلية ‪...‬‬ ‫حيث أكد األستاذ (ناصر أبورويص) ـ‬ ‫لجنة التدريب بالمجلس المحلي بنغازي‬ ‫ـ أن ه��ذه ال��ورش��ة ه��ي خالصة ستة‬ ‫أشهر من العمل المتواصل لتنسيق‬ ‫وتبادل الخبرات مع مجالس األحياء‬ ‫ً‬ ‫قائمة على تبادل الخبرات‪،‬‬ ‫بالمدينة‪،‬‬ ‫وم��ن خ�لال متابعتنا للخدمات التي‬ ‫قدمتها هذه المجالس‪ ،‬اليوم وجهنا‬ ‫ال��دع��وة إل��ى مندوب األم��م المتحدة‬ ‫ف��ي ليبيا‪ ،‬والبعثة الدبلوماسية‬ ‫الهولندية المهتمين ب��دع��م ليبيا‬ ‫في مجال اإلدارة المحلية‪ ،‬مع‬ ‫االتحاد األوروبي‪ ،‬مع الخبراء في‬ ‫مجال اإلدارة العامة‪ ،‬صحبة من‬ ‫كانوا في لجنة صياغة مشروع‬ ‫قانون اإلدارة المحلية في ليبيا‬ ‫رق��م (‪ )59‬وه���ذا كله للتحاور‬ ‫م��ع نشطاء المجتمع المدني‪،‬‬ ‫ون���ق���ل خ���ب���رة ث�لاث‬ ‫س��ن��وات م��ن العمل‬ ‫ال��م��دن��ي وال��م��ي��دان��ي‬ ‫ف���ي خ��دم��ة األح��ي��اء‬ ‫ل��ص��ي��اغ��ت��ه��ا ووض���ع‬ ‫تصور مستقبلي نخرج‬ ‫ب��ه لتنقيح القانون‬ ‫(‪ )59‬ك��ي ي��ق� َّد م إلى‬ ‫ال��م��ؤت��م��ر ال��وط��ن��ي‬ ‫ال���ع���ام أو اإلدارة‬ ‫القادمة لصياغة التجارب السابقة‬ ‫ونقلها بعمل مؤسسي للمرحلة‬ ‫القادمة‪ ،‬وهذه إحدى الخطوات‬ ‫على مستوى ليبيا التي بدأناها‬ ‫من الحي‪ ،‬وهي تجربة جديدة في‬ ‫ليبيا بمشاركة األطياف المختلفة‬ ‫والخبرات الدولية لتقديم خدمة‬ ‫أفضل للمواطن‪ ،‬وصنع كفاءات في‬ ‫اإلدارة المحلية لخدمة هذا الوطن‪.‬‬ ‫ويضيف األستاذ «خالد سعد الغول»‬ ‫– رئيس لجنة تدريب وتطوير األحياء‬ ‫بالمجلس المحلي ب��ن��غ��ازي –‪(:‬ه���ذه‬ ‫الورشة سبقتها ورشتا عمل لمجالس‬ ‫األحياء بأسلوب العصر الذهني‪ ،‬فلقد‬ ‫الحظنا أن مجالس األحياء يطالبون‬ ‫بالئحة داخلية‪ ،‬وق��ان��ون ينظمهم‪،‬‬ ‫خاصة وأنهم غير مدرجين بقانون رقم‬ ‫(‪ )59‬فالورشتان السابقتان خلصنا‬ ‫فيهما إل���ى ال��م��ه��ام وال��ص�لاح��ي��ات‪،‬‬ ‫والهدف من هذا اللقاء هو الربط بين‬ ‫رؤس��اء مجالس األحياء وبيوت الخبرة‬ ‫وال��خ��ب��راء ال��ذي��ن م��ن ضمنهم مكتب‬ ‫اإلنماء باألمم المتحدة ولجنة صياغة‬ ‫وإع��داد مشروع قانون (‪ )59‬وجمعية‬ ‫البلديات الهولندية الذين لديهم رؤية‬ ‫في القانون (‪ )59‬ونقاط يجب إعادة‬ ‫النظر فيها وطرحها للنقاش‪ ،‬وسوف‬ ‫نخرج من هذه الورشة بتوصيات تح ِّد د‬

‫م��س��ت��ق��ب��ل م��ج��ال��س‬ ‫األحياء في اإلدارات‬ ‫ال��م��ح��ل��ي��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون هناك مشروع‬ ‫قانون يشمل مجلس‬ ‫األح��ي��اء ف��ي اإلدارة‬ ‫المحلية‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫نتقدم ب��ه للمش ِّرع‬ ‫أو ل��ل��ب��ل��دي��ة ك��ي‬ ‫تكون هناك الئحة‬ ‫تنفيذية وتنظيمية لعمل‬ ‫مجالس األحياء‪)..‬‬ ‫وي��ق��ول أح��د المشاركين في‬ ‫هذه الورشة السيد‬ ‫«م����خ����ت����ار ح��س��ن‬ ‫أب���ول���ي���ف���ي���ة» –‬ ‫رئ��ي��س مجلس حي‬ ‫قا ر يو نس ‪ ( :‬مجلس‬ ‫األحياء بدأ بصورة‬ ‫عــفــويــة ُبعــيــد‬ ‫‪ 19‬م��ارس ‪2011‬م‬ ‫���ون نتيجة‬ ‫وت����ك� َّ‬ ‫ال��م��رح��ل��ة واس��ت��م��ر‬ ‫حتى التحرير‪ ،‬ولكن‬ ‫ظهرت مجموعة أخرى حاولت السيطرة‬ ‫على هذه المجموعة؛ فلم يكن هناك‬ ‫قانون ينظم العمل أو صناديق اقتراع‬ ‫في تلك الفترة‪ ،‬وفي مارس ‪2012‬م‬ ‫تم انتخاب المجلس المحلي بنغازي‪،‬‬ ‫ومنحت له صالحيات واسعة‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫األخير لم يلتفت إلى مجالس األحياء‬ ‫هو اآلخر‪ ،‬المشاكل اليوم تصنَّف حسب‬ ‫األل��وان والخطورة والتمويل‪ ،‬واألمن‬ ‫في بنغازي وليبيا مشكلة أكبر من‬ ‫دولتنا‪ ،‬ويحتاج إلى تعاون دولي لكشف‬ ‫الدولة الخارجية المسيطرة بجواسيسها‬ ‫وأجهزتها على البالد‪ ،‬وفي اعتقادي‬ ‫إن معضلة األمن في ليبيا لن تتمكن‬ ‫الدولة الليبية‪ ،‬وال القوات الخاصة‪ ،‬وال‬ ‫الشعب الليبي حلحلتها وفك طالسمها؛‬ ‫وبالتالي أية وعود تقدم أو قدمت من‬ ‫المجلس المحلي بهذا الصدد هي كاذبة‬ ‫وغير منطقية وغير واقعية)‬ ‫وفي هذا الخصوص يفيد «م ‪ .‬ماهر بن‬ ‫عبدالله» الخبير الدولي ومدير برنامج‬

‫‪،،‬‬

‫مجالس األحياء هي صوت‬ ‫المواطن الذي يستطيع‬ ‫الوصول إلى المجلس‬ ‫البلدي والقطاعات‬ ‫والحكومة‬

‫‪،،‬‬

‫دعم الحوكمة المحلية للحكم المحلي‬ ‫السلم االجتماعي في ليبيا؛‬ ‫وتعزيز ِّ‬ ‫الذي يشرف على تنفيذه المركز الدولي‬ ‫للتنمية المحلية والحكم الرشيد‪ ،‬والذي‬ ‫يمثله المكتب اإلقليمي لجمعيات‬ ‫التعاون الدولي الهولندية بالنسبة‬ ‫لشمال أفريقيا والشرق األوس��ط(أو ًال‬ ‫علينا ال��ث��ن��اء على م��ب��ادرة المجلس‬ ‫المحلي بنغازي التي تهدف إلى تدارك‬ ‫وضع مجالس األحياء‪ ،‬وتثبيت دعائم‬ ‫مفهوم الالمركزية ال��ذي نطمح إليه‬ ‫ُبعيد ث��ورة السابع عشر م��ن فبراير‪،‬‬ ‫وكذلك ال��دور ال��ذي تقوم به اللجنة‬ ‫المركزية لالنتخابات المحلية في ليبيا‪،‬‬ ‫التي تسعى إلى ترسيخ هذه المفاهيم‪،‬‬ ‫وأيض ًا لدعم قيام نظام المحافظات‬ ‫والبلديات ف��ي ليبيا‪ ،‬ه��ذه التجربة‬ ‫حديثة وأعتقد أن وضع ليبيا جيد جد ًا‬ ‫وأنا متفائل ألنها تأخذ بعين االعتبار‬ ‫العديد من تجارب البلدان السابقة التي‬ ‫تع ُّد التجربة الهولندية من إحداها منذ‬

‫‪،،‬‬

‫هي تجربة جديدة في‬ ‫ليبيا بمشاركة األطياف‬ ‫المختلفة والخبرات‬ ‫الدولية لتقديم خدمة‬ ‫أفضل للمواطن‬

‫‪،،‬‬

‫‪17‬‬

‫قرابة مئة عام‪ ،‬وفي البداية كانت هناك‬ ‫(‪ )3000‬بلدية ِّ‬ ‫شكلت‪ ،‬وبعد التجربة‬ ‫أضحت اآلن (‪ )300‬بلدية ‪ ،‬وفي تونس‬ ‫التجربة البلدية دعمت بعيد االستقالل‪،‬‬ ‫وموجود حتى فكرة مجالس األحياء على‬ ‫الرغم من دورها الذي كانت تقوم به‬ ‫في النظام السابق‪ ،‬وهو مع األسف‬ ‫أحادي الجانب ولم تضطلع بمسؤوليتها‬ ‫ومهامها المنوطة بها‪ ،‬وليبيا في‬ ‫اعتقادي تستطيع االستفادة من هذه‬ ‫التجارب‪ ،‬فمجالس األحياء هي صوت‬ ‫المواطن الذي يستطيع الوصول إلى‬ ‫المجلس البلدي والقطاعات والحكومة‪،‬‬ ‫ودور مجالس األحياء هو دور مهم جد ًا‪،‬‬ ‫ولقد لمسنا ذلك في ث��ورة ‪ 17‬فبراير‬ ‫دورها في المساعدات والدعم واإلغاثة‬ ‫واإلحاطة األمنية واإلحصاء السكني‪،‬‬ ‫وح��ص��ر ال��ع��م��ال��ة واألج���ان���ب‪ ،‬ويجب‬ ‫مساندة ومسايرة هذا التمشي‪ ،‬ولذلك‬ ‫يجب مساندة مجالس األحياء وإعطائها‬ ‫الصبغة المؤسساتية من خالل إدراجها‬ ‫في قانون اإلدارة المحلية في ليبيا‪،‬‬ ‫وتحديد المهام والصالحيات لها حتى‬ ‫ت��ك��ون حلقة وص���ل‪ ،‬وي��ق��وم أعضاء‬ ‫المجلس البلدي بالمهام المنوطة بهم‬ ‫على أحسن وجه في إطار من الشفافية‪،‬‬ ‫وف��ي ظل نظام انتخابي مدته أربع‬ ‫سنوات‪ ،‬وهي فكرة جيدة حتى ال يحدث‬ ‫أي عضو نفسه بأن يقوم بعمل خارج‬ ‫عن نطاق مهامه وصالحياته)‬ ‫وف��ي الختام‪ ..‬هل ستؤخذ توصيات‬ ‫هذا اللقاء بخصوص إعادة النظر في‬ ‫م��ش��روع القانون رق��م (‪ )59‬لتنظيم‬ ‫اإلدارة المحلية في ليبيا بعين االعتبار‬ ‫من قبل المش ِّرع الليبي‪ ،‬وتضمين مهام‬ ‫مجالس األحياء ضمن المقترح الجديد؟‬ ‫خاصة وأن هذا المشروع الذي اعتمد‬ ‫في حقبة المجلس الوطني االنتقالي‬ ‫لم يخرج إلى حيز التنفيذ بع ُد‪ ،‬وهو‬ ‫ال��ذي ن��راه بين الفينة واألخ��رى قيد‬ ‫التعديالت المستمرة والمتواصلة التي‬ ‫ترض كافة أنواع‬ ‫إلى اآلن يبدوا أنها لم ِ‬ ‫يعج به الشارع الليبي‬ ‫الحراك ال��ذي ُّ‬ ‫اليوم ‪ ..‬وإلى الملتقى‪.‬‬


18

ƁƼƼŜėĶƼšƼŨėĝĺƼŭƼĬijėĴŔđ

ájOÓ«e 2014 πjôHCG 24 ≥aGƒŸG `g 1435 IôNB’G iOɪL 24 ¢ù«ªÿG áãdÉãdG áæ°ùdG

 ô†ĸ†Ŕ†ĸ†ĄĿíčîŌħçÌŒ†ň†ń†Ŕ†Ŀí ŲŬ ƁűŭƀŨėķĴĚ ęĘŁŨėŪĥŭŭŨėĝĸġŜĶűŬŽŶġŰė Ų Ɓ ƀ ķ Ě ę Ū ųĴŵ ĸſŹŅĠ ŮũƀŜ ƁŜ ųĴŵĘŁŬ ĦſĴĬƁŜŸȟ ĦſĴĬƁŜŸȟĴſĴĨĸƀŅŠ ĘűŨĮňŸčžĸ ĘűŨĮňŸčžĸŅĬŸŃĘİ ƁŤĘĭſŮũƀŝŨė ƁŤĘĭſŮũƀŝŨėůčƁűŭƀŨė ŽŕĽſ ƁŜĘĭ ƁŜĘĭń ĞŅŠ ƁťŨ Ğš ĞšƀšĭŨė ŪĨǢ ĻĘűũŨ ĘŶũńŹſ ĮěŅ Ǟ ƁťŨŸ ĮěŅĠ ŮŶĠĘƀĬ ĞŭũőŬ ųĶŵ ůŸij ŮġſŲťŨŸĞšƀšĭŨė ŞšĠŮŨƁġŨėĞšƀšĭŨėğĘťļđŸŷĠĘťļđŪĨǢŷŨĘƀġŘė ħėĸƼİđŸŞƀŨĎĠŲŬŪŭŕŨėȟŦŨĵĴŕĚğĸŶŐŪĚųĴűŔ ijĴŔĞŤķĘŁŭĚŸƁűŭƀŨėķĴĚĞŨŹōĚŲŬŸĸƼĚĘƼĨĸƼŭƼŔ ĞũĥŭŭŨėŸƁŰėĸōšŨėīĘġŝŬŮŶűŬĝĴſĴĩŨėųŹĨŹŨėŲŬ žĶŨėŪŭŕŨėůčĘƿ ʼnſčƁűŭƀŨėśĘňčŸȟŮƼġƼļķůĘƼĭſķ ƁŜ ųĸſŹŅĠ ŮĠ ĴŠ  ĞƼšƼƀƼšƼĭƼŨė  ůėŹűŔ Ūŭĭſ ğĘƀũŭŔ ĴŕĚŸ œŹěļǢė ĹŸĘĩġĠ ŮŨ ĝĴŬ ƁŜ žĹĘřűĚ ŮũƀŝŨėȟŢĔĘŠijĸŁŕŨėŮũƀŝŨėĝĴŬĹŸĘĩġĠŲŨħĘġŰŹŭŨė ĸőġűſŸ ƁŰĴŭŨė ŖŭġĩŭŨėŸ ĞŜĘšĥŨė ĝķėĹŸ ħĘġŰđ ŲŬ ijĴĭſŮŨžĶŨėŮũƀŝŨėŇĸŔĢŠŸųŹŕěġġŬŸƁűŭƀŨė ĶűŬĘŶŨĴŕġĽſĞƀŰĘʼnŬķŧĘŭŔĎĚūŹšſƁűŭƀŨėȟĴŕĚ ĘűƼġĭŝńĸěŔĘŵķĘěİčėŹěŠĸĠŮŤijŹŔĘŭŤůǠė

öœĎñōãÌóĊœĊÿʼnŎÿō Ďļ†Ę†ĻôœåĎñ

ĝĸťŜĞļėķĴĚ ĸťŁŤşķĘŌ ęĘŁŨėħĸıŭŨėūŹšſ ĦſĴĬƁŜŸȟĞƀĨėĸİǤėĞƀĬĘűŨėŲŬĴſĴĨĢſĸĚŸč ƁĔĘűřŨėĢſĸĚŸǢėůčĸƼťƼŁƼŤĘűŨĮňŸčžĸŅĬŸŃĘİ ůĘĭŨčŲŬŸŮƼƀƼŵėĸƼĚđƁũŔĸŔĘŁŨėğĘŭũŤŲŬůŹťƀļ ůĘűŝũŨůŹťƀļƁšƀļŹŬŖſĹŹĠŸƁŨĘŘīǟńůĘűŝŨė ŲŬĞŔŹŭĩŬĊėijǢĘĚūŹšƀļĦƀĬȟžĸŔĘƼŁŨėijŹŭĭŬ ŧǟİŲŬŮŶŭſĴšĠŮġƀļŲƀĚŹŵŹŭŨėŸijĴĩŨėęĘěŁŨė  ijŸŸūǟƼļ ĢſĸĚŸčĝĸťŜğĹĸĚĦƀĬȟŪŭŕŨėėĶŵ ŽŨđ ĞŜĘňǤĘĚ ƁŨĘŘ īǟń ŲŬŸ ŮƀŵėĸĚđ ƁũŔ ŲŬ ėŹŕŭġĨėŮŶŰčĮňŸčžĶŨėĸťŁŤŸžĸŔĘŁŨėijŹŭĭŬ ĞĚĘŀğėŹńčŮſĴšĠŮġſůčĝĸťŜĴƀĬŹĠŪĨčŲŬ ȟĸťġěŬŸĴſĴĨŪťŁĚŸŪŭŕŨėėĶŵŧǟİŲŬĝĴſĴĨ ūǟĽŨė ĸŁŰ ĝķŸĸʼnĚ ƁěƀũŨė ĜŕŁŨė ƁŤĘĭſ ĦƀĬ ŧĘŭŤǤ ŲƀĚĘĭġŬ ĝŹİĎŤ ĞŜĘŤ ŮŶűƀĚ ĘŭƀŜ ijŹŨėŸ ĢƀěŨė ūĴŵ Ĵſĸſ ŲŬ Ĵň ĝĴĬėŸ ĴƀĚ ĊĘűěŨė ĝĸƀĽŬ ĘěſĸŠŪŭŕŨėŪƀĩĽĠƁŜĊĴěŨėŮġƀļĦƀĬȟĴĬėŹŨė ħĘġŰđŲŬŪŭŕŨėůŹťƀļŸĝĐŨĐũŨėğĘŵŹſijŹġļėƁŜ žĴĨŸėĸƀŬĘťĚŪŭŕŨėĸſŹŅĠŮġƀļŸȟĞŜĘšĥŨėĝķėĹŸ ĝĴŔ ķĘťŜč ůǠė ĻķĴſ žĶŨė ĸťŁťŨ ħėĸİǤėŸ ĸŝŕĨ ĜƀũŤŹſĴƀŝŨėĝĸťŜŃŹŅıĚƁĔĘŶŰķŹŅĠŖʼnƀŨ žĶŨėĴƀĬŹŨėŪŭŕŨėůŹťſŲŨžĶŨėĢſĸĚŸǢĘĚŃĘıŨė ųķĘěİčůŹťĠůĎĚĘŰĴŔŸĘŬŹŵŸůǠėĸťŁŤŷĚūŹšſ ĘűġĭŝńķŹōļĸěŔĘſĸŅĬĘŰijŹŔĘŭŤĝĴſĴĩŨė

(416 ) Oó©dG

á«æØdG

őčíŎ†ŋîœô†ŀ†ĸ†œĎ†Ńí

ŲƀĚ īŸėĸġĠ ĞſĴƀŬŹťŨė ĴŵĘŁŭŨė ŲŬ ĞŔŹŭĩŬ ĞšũĬ ŧĘŭŔč ijŹĨŸ ŖŬ ĞšũĬ ŪŤ ƁŜ ĴŵĘŁŬ ĞŕěļŸ ĞĽŭİ ĞĽěġšŬ ĞƀŭŨĘŔ źĸİčŸ Ğƀěŕŀ ůĘĭŨč ŲŬ ĞƀĔĘűŘ ŖſĹŹġŨėŸƁĽĚĘšŨėƁĭġŝŨŧĘŭŔǢėųĶŵŞƀŨĎĠůŹťƀļŸ žķėŹŶŨėĘűŨĮňŸčħĘġŰǤėŲŔŸȟľŰŹĠƁŜƁšƀļŹŭŨė ĞŶĨŸčħĘġŰǤėğĘŤĸŀŲŬijĴŔŖŬŇŸĘŝġŨėijĴŅĚŷŰč ĞũťŁŭŜ ĺƀŭŬ ŪťŁĚ ŷĚ ķŹŶőũŨ ŪŭŕŨė ėĶŵ ĞſĘŔĸŨ ƁŜĞũŠŸƁŨĘĭŨėĢŠŹŨėƁŜŖƀŭĩŨėĘŶűŬƁŰĘŕſħĘġŰǤė ůĘʼnŬķĸŶŀŽũŔşĘĭũŨŪŭŕŨėŮġſůčƁŭƀŭŅĠŸȟħĘġŰǤė ėĶŵħĘġŰĒĚĢŭŠŹŨŽġĬĘƀŨĘĬŷƀŜĸťŜčĘŬŹŵţķĘěŭŨė žķėŹŶŨėŷĚŽŶŰčĘŬėĶŵȟŃĘıŨėƁĚĘĽĬŽũŔŪŭŕŨė ųķĘěİčůŹťĠůĎĚĘŰĴŔŸĦƀĬĘűġĭŝńŖŬŃĘıŨėŷĥſĴĬ ĘěſĸŠĘűġĭŝńĸěŔ

 žķėŹŶŨėūǟĽŨėĴěŔ ŪĥŭŭŨėĝĸġŝŨėųĶŵƁŜūŹšſ ƁŜŸȟĴſĴĨŪŭŔĸſŹŅĠƁŜĊĴěũŨŪŭŔğĘĽũĨĴšŕĚ ğĘĚŪŭŕŨėůčžķėŹŶŨėĘűŨĮňŸčžĸŅĬŸŃĘİĦſĴĬ ĸńĘŰŲŬŪŤŪƀĥŭġŨėƁŜůŹťƀļĦƀĬȟĸſŹŅġũŨėƿ ĺŵĘĨ ħėĸİǤĘĚūŹšƀļžĶŨėžķėŹŶŨėūǟĽŨėĴěŔĞšŜķĞŀŹšĚ ŪŭŕŨė ƁŝŨĐŬ ŖŬ ğĘĽũĩŨė ųĶŵ žķėŹŶŨė Ĵšŕſ ĦƀĬ ğėĺƀŶĩġŨėųĶŵŲŬŸȟķŹŅűŬŮƀŵėĸĚđŸƁĽĚĘšŨėƁĭġŜ ĞƀŬǟŔǤėğĘŬĴıũŨ ŲŁŤijŸĸĚĘſĴƀŬ ĞŤĸŀŖŬşĘŝĠǞė ŪŭŕŨėƁŜĞƀűŝŨėğĘƀũŭŕŨĘĚūĘŭġŵǟŨƁűŝŨėĶƀŝűġŨėŸ ůŹťƀļĦƀĬȟħĘġŰŹŬŸĞƀĠŹńĞļĴűŵŸĸſŹŅĠŲŬ ůėŹűŔŪŭĭſžĶŨėŪŭŕŨėȟĞšƀšŁŨėľŰŹĠƁŜĸſŹŅġŨė ĞšũĬĝĸŁŔľŭİŷĠĘšũĬijĴŔůŹťƀļ ĞƼũƼšƼſĸƼŬė

ŪŤ ƁŜ ůŹťġļ ĦƀĬ ȟĞũŅŝűŭŨė ğǟĽũĽŭŨė ŖĚĘōĚ

Œ†Ňōφń†īîœĒ†ñ冡†ğí źĴĬŽũŔĞšũĬŪŤƁŜŖŭġĩĠžĴƀŬŹŤķĘōſđƁŜȟĘŵĸƀŘŸ źĴĬŽũŔĞ ŪŭŕŨė ŪŭŕŨė Ċėijč ƁŜ ůŹťƀļŸ ȟ ĘŶġšĚĘļ ŲŔ ŪŅŝűŬ ŪťŁĚ ĴŭĬčŸ ĴŭĬčŸ ĞƀōŔ Ğƀō ĝĘĩŰŸ Ĵƀŕļ ĴƀŔ ŲŬ ŪŤ ƁŰŸĸŭŕŨė ĞšŜķ ūǟĽŨė ūǟĽŨė ĴěŔŸ ĴěŔ ƁŜĸŕŨė ijėĸŬŸ ƁũƀĩŕŨė žĹŹŜŸ žŸĘĚĸřŨė ĞűſĴŬ ĞűſĴŬ ƁŜ ĘěſĸŠ ųĸſŹŅĠ Ţũōűƀļ ŪŭŕŨė ȟ žķĘŭĽŭŨė ğėŹűšŨėĴĬčƁŜūijĘšŨėůĘʼnŬķŇŸĸŔŲŬůŹťƀŨžĹĘřűĚ ğėŹűšŨėĴĬ ƁġŨėŸźĴġűŭŨėĝĘűŠůŹťĠůčŖŠŹġŭŨėŲŬƁġŨėŸĞƀěƀũŨė ƁġŨėŸźĴġ ŷňĸŔŸ ŪŭŕŨė ħĘġŰǤ ĞƀĔĴěŭŨė ĘŶġšŜėŹŬ ĢōŔč ĸěŔ ŷňĸŔ ŧĘŭŔčĝĴŕŨĴŕġĽſžĶŨėƁŰŸĸŭŕŨėĮňŸčĘŭŤĘŶġŀĘŀ ŧĘŭŔčĝ ĘűƼġƼĭƼŝńĸěŔĘŵķĘěİčůŹťġļĝĴſĴĨ

ğĘĽŭũŨėŖňŹĚ ƁŰŸĸŭŕŨėijŹũƀŬ ĸſĴšŨėŪĥŭŭŨėūŹšſ ŃĘİŸžĸŅĬĦſĴĬƁŜŸȟĴſĴĨƁĔĸŬņŰŽũŔĞƀĔĘŶűŨė ľƼĚŦƼĭƼňčŮļėŪŭĭſžĶŨėŪŭŕŨėůčƁŰŸĸŭŕŨėĮňŸč ŽũŔŷĥĭſĦƀĬŎƀĽěŨėƁěƀũŨėŲŌėŹŭŨėƁŤĘĭſŪŭŔŹŵ ŦĭʼnŨė ijĸĩŭŨ ŦĭʼnŨė ľƀŨŸ ĞŬĘĽġĚǞėŸ ĘƀŰĴũŨ ŦĭʼnŨė ūŹšſ ĦƀĬ ȟ ĝijĘŕĽŨė ĸŁŰŸ īĸŝŨė ŪĨǢ ĞŬĘĽġĚǞė ŪĚ ĴƼŭƼĬ ŪŭŕŨė ħĸıŬ ŖŬ ĸƀʼnĭĠ ğĘĽũĨ ĴšŕĚ ƁŰŸĸŭŕŨė ŖŠŹġŭŨėŲŬžĶŨėŪŭŕũŨƁĔĘŶűŨėŪťŁŨėŖňŹŨƁŰŹŵĸƼġƼŨė ŪťŀƁŜĞšƀŠijĝĸŁŔľŭİŷűŬĞšũĬŪŤĝĴŬůŹťĠůč ĞļĘƀļŸ ijĘŅġŠėŸ ĞňĘſķ ŲŬ ŖƀňėŹŭŨė ĝijĴŕġŬ ĴŵĘŁŬ

ŒŀŋŗíőĉîňĿÅŀńĬñŐň†İøœőĎœĐ†ĸ†Ŀí ĸőġűſ ŦŨĶŨŸ ĞƀŝŌĘŕŨė ŧĘŭŔǢėŸ ęĸōŨė ĊĘűřŨ ŷěĭĚ śǟġİėŲŬŪŭŕŨėėĶŵŷƀũŔůŹťƀļĘŬŸŮŨĘļĴſĴŕŨė ĸƀŭļŖſĹŹĠŲŬĘʼnſčůŹťƀļƁŰĘĥŨėŪŭŕŨėŲŔĘŬčŸȟ ųĶŵŮŨĘļūĴšſŸȟžŸĺŨėŮƀŕŰğĘŭũŤŲŬŸžķŹġƀŝŨė žijĘŰžčŖĩŁſǞŹŵŸžijĘűŨėķŹŶŭĩŨĺŜĘĭŤŧĘŭŔǢė ĺƀŝĭĠƁŜĞěŘķŧĘŭŔǢėųĶŵĊĘűŘķĸěſŷűťŨŸŷűƀŕĚ Ūŭĭſ žijĘűŨĘŜ ūĴšġŨė ŲŬ ĴſĺŭŨė ŢƀšĭġŨ ŲƀěŔǟŨė ĞŜĘŤşĸōŨĘĚŖƀĩŁġŨėĘűƀũŔŸħķĘıŨėƁŜŲŌŹŨėŮļė ŧĘŭŔčƁŜŧŹİĴũŨĴŕġĽſžĶŨėžĸſĺšŨėĘűŨĮňŸčĘŭŤ ĘŭŤ Ęűġĭŝń ĸěŔ ĘŶũƀńĘŝĠ ėŹěŠĸĠ ȟĝĴſĴĨ ĞƀĔĘűŘ Ęƿ ŭĔėijžĸƼſĺšŨėĘŰijŹŔ

 žĸƼſĺƼšƼŨėŮƼŨĘƼļ ęĘŁŨėƁšƀļŹŭŨėůĘűŝŨėĴŕġĽſ ĦſĴĬ ƁŜŸ ȟĝĴſĴĨ ĞƀĔĘűŘ ŧĘŭŔč ŪƀĩĽĠ ƁŜ ĊĴěũŨũŨ ŧĘŭŔǢė ųĶŵ ůč žĸƼſĺƼšŨė ĘűŨ ĮňŸč žĸŅĬŸ ŃĘİİ ĦƀĬ ȟ žĹĘřűěĚ ƁũŵǢė žijĘŰ ķŹŶŭĩŨ ĝėĴŶŬ ůŹťġļļ ŲŬŸ ƁŰŹƼŵĸƼġŨė Ĵŕļ ĸŔĘŁŨė ŖŬ ŧŸǢė ŪŭŕŨė ůŹťƀļļ ğŹŅŨė ĞļĴűŵŸ ŪƀĩĽġŨėŸ ůĘƼƼƼſijķĘĨ ŪſŹŬĘń ůĘĭŨčč žķŹġƀŝŨėĸƀŭļœĹŹŭŨėźĴŨůŹťƀļƁšƀļŹŭŨėŖſĹŹġŨėŸŸ ŞũġıŬŷŰčĮňŹſŸŪŭŕŨėėĶŵŽũŔžĸſĺšŨėŲŵėĸſĦƀĬȟȟ ĹŹŜ ŽűŭġſŸ ƁũŵǢė žijĘŰ ŪĨǢ ūĴŠ ĘŬ ŪŤ ŲŔ Ęƿ ŬĘŭĠĠ ĞũěšŬĞſŸĸŤğĘŠĘšĭġļėŲŬūijĘšŨėųĴſĴĨƁŜžijĘűŨėė śĸŔŷŰčĞńĘİŪŭŕŨėėĶŵžĸſĺšŨėŹŕěġġŬĸőġűſĦƀĬĬ

íĉĊĀŃĉčîĀĿíōĞŔñŗíĪńĀœφĸ†ň†Ĭ†ń†Ŀí śŸĸőŨĘĚŦŨĵķĸĚĦƀĬŪŭŕŨėŢſĸŜŲŔ ijǟěũŨĞŬĘŕŨėĊėŹĨǢėƁŜĞũĥŭġŭŨėĞěŕŅŨė ijķĘĩŨė Ğěĭń ĞĚŹŕń Ģěěļ ĘŭŬ ůǠė ķijĘŤŸħĸıŭŨėŲŬŪŭŕŨėŢſĸŜķĘƀġİėƁŜ ĸſŹŅġŨėĊĴĚĢŠŸŪŕĩƀļĘŬŹŵŸŪŭŕŨė žĶŨė ŪŭŕŨė ȟ  ĸİċ ķĘŕŀđ ŽġĬ ǟƿ ĨĐŬ ŪťŁĚ ĞƀļĘƀĽŨė œĘňŸǢė ŊŕĚ ƁŤĘĭſ ŲƀŕŬœŹŰŽũŔĊŹʼnŨėŎũĽſŸžĴƀŬŹŤ ůĘʼnŬķƁŜŷňĸŔŮġƀļŲƀŨŸĐĽŭŨėŲŬ ůėŹűŕĚůŹťƀļŸūijĘšŨė ħĘġŰĒĚ Ęƿ ƀŨĘĬŸ  ĸƼšƼűƼŕƼŬ ğĘƀŬŹſ 

ŊƀĚǢė ĮŨĘń ůĘűŝŨė ŪěŠ ŲŬ ƁĔĴěŬ Ęűġĭŝń ƁŜ ŃĘİ ŪťŁĚ ĘŵĸŁŰ ŮġƀŨ Ůġſ ŲƀĬ ŪŭŕŨė ŪƀńĘŝġĚ ĘŰĴŭĚ ijķĘĩŨėŸ ĝĘűŠ Ÿč ħĘġŰđ ĞŤĸŀ ŖŬ şĘŝĠǞė ŲƀĭŨ ĻĘƿ ěſĸŠĘŵŹěŠĸġŜ ŪŭŕŨėŢſĸŝŨĞƀĔĘŶŰĝķŹńŽũŔşĘŝĠǞė ŊƀĚǢė ŲŬ ŪŤ ĘŰĴŔŸŸ ȟ ŷňĸŕŨ

ĞŔŹűŬƁŜĘƿ ŕŬŖŭġĨėůčĴŕĚ ĮŨĘńůĘűŝŨėijŹŕſĘƿ šĚĘļ ĞōĭŭŨė

ŎļĘěŨė ĴěŔ ĜĠĘťŨėŸ ŪĥŭŭŨėŸ ŊƀĚǢė ƁŜŸ ȟ ĴſĴĨ ŪŭŔ ƁŜ œĘŭġĨǟŨ ijķĘĩŨė ijķĘĩŨė ĘűŨ ĮňŸč žĸŅĬŸ ŃĘİ ĦſĴĬ ŪŭŔ ĞĚĘġŤ ŲŬ ĊĘŶġŰǞė ijĴŅĚ ůǠė ŷŰč ůĘűŝŨė ĞŨŹōĚ ŲŬ ůŹťƀļ ĴſĴĨ ƁĔĸŬ ĞŨŹōěŨė ƁŜ ŷšŜėĸƀļŸ ŊƀĚǢė ĮŨĘń ŲŬ ŪŭŕŨė ůŹťƀļ ĦƀĬ  ȟ ijķĘĩŨė Ęʼnſč ȟ ĞũŅŝűŬ ĞũŅġŬ ĞšũĬ ĝĸŁŔ ľŭİ ĮŨĘńĘűŨĮňŸčĘƿ ʼnſčžĸŅĬĦſĴĬƁŜŸ ğĘĽũĩĚijķĘĩŨėĞěĭńūŹšſŷŰčŊƀĚǢė ĞƀĔĘŶűŨė ğĘĽŭũŨė ŖňŹŨ ĞŤĸġŁŬ ŪŭŔ ŊƀĚǢėŮġťĠŸȟĘƿ ěſĸŠĸſŹŅġŨėƁŜĊĴěũŨ


ŐŀīĽîĜ÷śíčîĔĴøēśíōðŀĤŀĿ 0916684681††ŋłķĎĿí

19

ájOÓ«e 2014 πjôHCG 24 ≥aGƒŸG `g 1435 IôNB’G iOɪL 24 ¢ù«ªÿG áãdÉãdG áæ°ùdG

( 416) 6) OOó©dG ó© ó©d ©dGdG ©d

žķĘšŕŨėķĘŭĥġļǟŨĴĔėĸŨėĞŔŹŭĩŬĞŤĸŀ ĞěʼnŶŨėœŸĸŁŭĚŲĔĘťŨėĘŶŭĽšŬƁŜĞƀŨĘġŨėŇŸĸŕŨėĸŜŹĠŲŔŲũŕĠ ŲƀŬĘŭĬ2IJěōŬůŹŨĘńūŹŰƁġŜĸŘ2ŲŬĞŰŹťŬū100ĞĬĘĽŬŢšŀ1Ƽ 4IJěōŬĞŁƀŕŬĞŜĸŘŲƀŰŹŨĘń2ūŹŰśĸŘ3ĞŰŹťŬū220ĞĬĘĽŬŢšŀƼ2 ū2005ĞűļĶűŬĞſķĘšŔĝijĘŶŀŷĚŸĞƀĨķĘİĝķĘŰđŸĴěŕŬŢſĸŌŷĚŮĽšŭŨėůĎĚĘƿ ŭũŔȟğĘŬĘŭĬ .0913741641ƁŨĘġŨėŮŠĸŨėŽũŔŧĘŅĠǞėķĘĽŝġļǞėŸĺĩĭũŨ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ĸġŬ300śŹšĽŭŨėĞĬĘĽŬžķėijđŽűěŬ ğǞĘńūĘőŰŢĚėŹŌ3ŸūŸķĴĚŲŬůŹťġſ Ęƿ ŝŨč25ķĘĩſǤėĸŕļȟƁĔĘĚĸŶŤĴŕŅŬŸĞĬŹġŝŬ 0913741432 ĞŕŭĩŨėşŹļğĘŬĴİŢſĸŌ

ŖƀěũŨŇķčĞŕōŠ

ĞěʼnŶŨė œŸĸŁŭĚ ŖƀěũŨ Ňķč ĞŕōŠ ŢſĸŌŽũŔůĘġŶĨėŸū345ĞĬĘĽŭŨė ŮĽšŭŨĘĚ ĞƀĔĘĚĸŶŤ ĝķĘƼƼŰđ ĴĨŹĠ ĴěŕŬ ŪĚĘŠ ķĘűſij 360 ĸġŭŨė ĸŕļ ŪŬĘťŨĘĚ ĞſķĘšŔĝijĘŶŁŨĘĚŇķǢėĞƀťũŬĿĘšűũŨ 0913741641ŞĠĘŵ2005ŲŬ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ IJěōŬŸūĘŭĬŸśĸŘ3ĘŶĚĞšŀ ůĘĠĸĩĬ Ğšŀ ŪŤ Ţšŀ 15 ŷĚ ŽűěŬ ĸŕļȟƁňķǢėşŹļĜűĩĚŲƀƀũŜŹűŨė ŽũŔ ŲƀƀũŜŹűŨė ƁŜ IJěōŬŸ ūĘŭĬŸ ķĘűſij1400ķĘĩſǤė ŸčğĘŤĸŀŧĘŭŔŲťĽŨŖŝűſȟƁĽƀĔĸŨė Ęƿ ŝŨč15ķĘĩſǤėĸŕļğǟĔĘŔ 0913741432 0913741432ŞĠĘŵ

Email:gm@libyaaljadida.com

‫وأراض ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫ﻋﻘﺎرات‬ ٍ

ŲƀŝŐŹŬęŹũōŬ ķĘĩſǥŨůĺıŬ ĞƀĔėĶřŨėijėŹŭŨėŖſĹŹĠŸĞŔĘűŅũŨĞŕƀěōŨėĞŤĸŀ ĝĸěİŸĵĜļĘĭŬƼ4 ŖŬ ĝĸěİ ŷŨ ŧĘěšġļė ŞŐŹŬ Ƽ1 ĝijĘƼƼĨđ ŋĸŁĚ  ķŹƼƼŤĵ  ŲƀěļĘĭŬ ŲƀƀŕġũŨ ĜũōĠ ū1200 60 20ĞĬĘĽŭŨė śĸŘğĘŭőűŬƼ5 ĸĠŹƀěŭťŨė ŽũŔ ŪŭŕŨė ĝijĘĨđ ŲƀƀŕġŨėŸ ĞſĺĩŬ ĜĠėŸĸŨė ȟęŹļĘĭŨėŸ ĞſĺƀũĩŰǤė IJěōŬūĘŭĬŧĘŭŕũŨĝĸĩĬĴĨŹĠĘŭŤ ƁĽƀĔķŢſĸŌƼŮŕŰžijėŸŢſĸŌŖŠŹŭŨė ŮƼƼƼƼŠķŞƼƼƼĠĘƼƼƼŶƼƼƼŨėŽƼƼƼũƼƼƼŔŧĘƼƼƼƼŅƼƼƼƼĠǞė ĝĸěİŷŨğĘŠǟŔŞŐŹŬƼ2 ŧĘŅĠǞėķĘĽŝġļǟŨŸžķŹŜ ŲŬ 0924184944  ŮŠķ ŞĠĘŵ ŧĘŅĠǟŨ 0924184944 ŖŬ ĝĸƼƼƼƼƼƼěİ ŷŨ ůĹĘƼƼƼƼıŬ ŞƼƼƼƼŐŹŬ Ƽ 3 0217154010 + 15+16 17 +18 : 17.00ŽŨđ15.00ĞŔĘĽŨė 17.00ĞŔĘĽŨėŽŨđ15.00ĞŔĘĽŨėŲŬ KDùDEGJDOHHO#DOULVKDJURXSùFRPŪƀŭſǤė ĸĠŹƀěŭťŨė ŽũŔ ŪŭŕŨė ĝijĘĨđ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞšŀŸůėķŸijȟķĘġŬč310ĘŶġĬĘĽŬĝĴſĴĨǟƀŜ ůŹŨĘńŸ ůĘŬĘŭĬ 2Ÿ ůĘġŜĸŘ 2 ĘŶĚ Ğšŀ 25ĘŶġĬĘĽŬĊėķŹĨĘĠƁŜŇķč ūĘŭĭŨĘĚŧĘĨķĞŨĘńŸūĘŭĭŨĘĚĊĘĽŰĞŨĘńŧŸǢėķŸĴŨė ŪŬĘŤģĘĤǢĘĚŸ ĻĴšŬ ŦũŬ ĸĭěŨė ŽũŔ ėƿ ķĘġťŵ ūĘŭĭŨĘĚĞƀĽƀĔķūŹŰĝĸĩĬƁŰĘĥŨėķŸĴŨėIJěōŬŸūĘŭĬŸ ķŹŀĘŔŲĚ Ęƿ ŰŹƀũŬ30ŖƀěŨėĸŕļ IJěōŬŸğėĸĩĬ3ĞšŀIJěōŬŸğĘŬĘŭĬ2ŸğėĸĩĬ3Ÿ ķĘűſij2000ķĘĩſǤėĸŕļ 0913741432ŞĠĘŵ ůŹƀũŬ2ŖƀěŨėĸŕļŪőŨėœķĘŀůĘŬĘŭĬ2Ÿ 0913741432 0913741432ŞĠĘŵ 0913741432

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ƁĽƀĔĸŨė ŢſĸōŨė ƁƼƼŜ Ňķč ȟėƿ ĸġŬ480ĞŕŭĩŨėşŹļğĘŬĴİ ȟůĘġŶĨėŸ 2750ĸġŭŨėĸŕļ 0913741432ŞĠĘŵ

‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ وﺷﺮﻛﺎت ﺧﺪﻣﺎت ﻃﻼﺑﻴﺔ‬ ĞƀĚǟōŨėğĘŬĴıũŨĞōƀŝńŹĚĞŨĘŤŸ ĸŝļĸŤėĶĠĺĩĬ ĘűĠĘŬĴİ ŮŠķ ĜġťŬ  žķĘĩġŨė ğĘƼƼĬėŹƼƼŨė ŖŭĩŬ ğĘƀũťŨėŸ ĞřũŨė ĻķėĴƼƼƼŬ ƁƼƼŜ ŪƀĩĽĠ œĸŜĘƀěƀŨľũĚėĸŌľŨĴŰǢėƁĬ 54) Ųťļ ĸƼƼƀƼƼŜŹƼƼĠ  ğĘƼƼŅƼƼŅƼƼıƼƼġƼƼŨė ŞũġıŬ 

ľũĚėĸŌ ğėĹŹĩĬ ĞũšġĽŬŢšŀ ğǟĔĘŔŖŬ

 žĹĘƼƼřƼƼűƼƼĚ  0944325502 ŞƼƼĠĘƼƼŵ ĞƀŠĴűŜ 0944325501 ķĘōŭŨėƁŜŖſijŹĠŸŧĘěšġļė ZZZùEVVDJHQ\ùFRPOLE\D# ĝĸƀŀĎġũŨŮſĴšġŨėğĘŬĴİ EVVDJHQF\ùFRP ĝĸƀŀĎĠŮſĴšĠħĵĘŭŰĞĕěŕĠ

‫ﺷﺮﻛﺎت ﺳﻔﺮ وﺳﻴﺎﺣﺔ وإﺻﺪار ﺗﺬاﻛﺮ وﺣﺠﺰ ﻓﻨﺪﻗﻲ وإﻋﺪاد ﻣﻠﻔﺎت وﺗﺄﺷﻴﺮات وﺗﺄﻣﻴﻦ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ĞƀĬĘƀĽŨėğĘŬĴıŨėŸĝĸŭŕŨėŸĪĭũŨğĘŬĴıũŨĹĘĩĭŨėĞŤĸŀ

ĞƀĬĘƀĽŨėğĘŬĴıũŨĹĘĩĭŨėĞŤĸŀŲũŕĠ ƁĠǠĘŤŹŵŸǪĘĭŨėŮļŹŭũŨĘŶŌĘŁŰŲŔ  VIP ğĘſŹġĽŬǝƁěƀũŨėĸŭġŕŭŨėĞĬėĸŨĞĥſĴĭŨėĞšſĸōŨėǩŔĝĸŭŕŨėĪŬĘŰĸĚ ŖƀŭĩŨėŧŸĘűġŬǝŸĞſijĘŔķĘŕļĎĚ ůėĸƀōŨėŋŹōİĞŜĘŤǩŔŸŮŨĘŕŨėĊĘĭŰčŖƀŭĩŨĸŝļĸŤėĶĠķėĴńđ ķĘŕļǢėņİķčŸğĘſŹġĽŭŨėŪťĚŮŨĘŕŨėŧŸijŖƀŭĨǝƁŠĴűŝŨėĺĩĭŨė ĞěũōŨėŸĻķėĴŭŨĘĚĞńĘıŨėğĘĚŸĸšŨėĞšſĸōĚĞƀĨķĘİĞƀĬĘƀļğǟĬķŮƀőűĠ

0217273336 - 0217156667 - 0217273337ŞĠĘŵ

ĞƀŨĘġŨėğĘŬĴıŨėĸŜŹĠŲŔķĘġļƁļĢſėŸĞŤĸŀ

ĞƀŨĘġŨėūĘŠķǢė ğėķĘŬǤėĝĸƀŀĎĠķėĴńđƼ1 ID[ø ĞƀĠėķĘŬđ ğĘŤĸŀ ľƀļĎĠ Ƽ 2  ĝĸĭŨėĞšōűŭŨėǝ SùRù%R[ø ğėķĘƀĽŨėŖƀĚƼ3 'XEDL8ù$ù((PDLO žĸĭěŨėŲĭŁŨėƼ4 W\PùVDLG#JPDLOùFRP ǩŔŧĘŅĠǤėĊĘĨĸŨėķĘĽŝġļǟŨ

ĞĬĘƀĽŨėŸĸŝĽũŨƁļėŸĸŨė Alrwasi Travel And Tourism  67 ŮŠķŧŸǢėŢĚĘōŨėľũĚėĸŌħĸĚůėŹűŕŨė 7ULEROLWRZHUVWÀRRUQR DOBUZDVL#KRWPDLOùFRP 0913351707 0213362300 WLFNHWLQJùDOUZDVL#KRWPDLOùFRP ZZZùDOUZDVLùQHWLQIR#DOUZDVLùQHW 0213351767 0213351768

ĞƀĬĘƀĽŨėğĘŬĴıũŨŊěűŨėĞŤĸŀ alnabd treavel and tourism KRWHOƁŠĴűŜĺĩĬWLFNHWLQJĸƼƼŤėĶƼƼĠķėĴƼƼńđ UHVHUYDWLRQ WUDYHOLQVXUDQFHŲſĸŜĘĽŬŲƀŬĎĠ YLVDDVVLVWDQFHğėĸƀŀĎġŨėğĘŝũŬijėĴŔđ 0217201010ƁňķčŞĠĘŵ

‫ﻣﺼﺤﺎت وﺧﺪﻣﺎت ﺻﺤﻴﺔ‬

ĞƀěōŨėğĘŬĴıũŨĝĸĽŭŨėĞĭŅŬ

ŞƀʼnġĽġļĘŶŰĎĚūėĸťŨėĝijĘĽũŨĞƀěōŨėğĘŬĴıũŨĝĸĽŭŨėĞĭŅŬŲũŕĠ Dott. Rocco Romano AND Prof. Roberto Di MitriŲŬǟƿ Ť ķĺƀũŨĘĚƁŨėŸĴŨėħǟŔŸĞſŹŬĴŨėĞƀŔŸǢėĞĬėĸĨŧĘĩŭĚ 2014ŹſĘŬ4Ƽ3Ƽ2ūĘſčŦŨĵŸ ŪĨĘŕŨėĊĘŝŁŨėŖƀŭĩũŨŪŬĎŰ 9Ɓũİėij3620594Ƽ3620593ŮŠĸŨėŽũŔŧĘŅĠǞėŽĨĸſķĘĽŝġļǟŨ

ĞĤėķŹŨėŸęĘŅİǥŨƁŅŅıġŨėĺŤĸŭŨė

7KH6SHFLDOWX&HQWHU)RU)HUWLOLW\DQG*HQHWLFW ƁŕũŠĺŨėĴĩĽŬŸĞſĺŤĸŭŨėĞƀŨĴƀŅŨėŪĚĘšŬĝijėĸŔĞšōűŬ ĞƀŨĘġŨėūĘŠķǢėŽũŔŧĘŅĠǞėŽĨĸſķĘĽŝġļǟŨ

09136601070928730752 350326135003361


‫الريا�ضة‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 24‬جمادى الآخرة ‪ 1435‬هـ املوافق ‪� 24‬أبريـل ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)416‬‬

‫‪21‬‬

‫"مايكل أوين" ينتقد " مورينيو" السلبي‬

‫كأس العالم يصل ريو دي جانريو‬

‫وجه العب المنتخب اإلنجليزي السابق "مايكل‬ ‫اوي��ن" انتقادات مباشرة لمدرب فريق تشيلسي‬ ‫جوزيه مورينيو‪ ،‬وعلق العب ليفربول ومانشستر‬ ‫يونايتد السابق عىل أول نصف ساعة من مباراة‬ ‫تشلسي وأتلتيكو مدريد عىل حسابه الشخصي‬ ‫يف تويتر "الناس يستعجلون ويتحدثون عن دفاع‬ ‫تشيلسي الجيد وأن المهاجمين سيئين‪ ،‬لكن انظروا‬ ‫إىل فريق مورينيو وما هي الفرص التي حصل عليها‬ ‫ت��وري��س؟"‪ ،‬وقصد أوي��ن يف تصريحه تشكيلة‬ ‫تشيلسي التي بدأت المباراة والتي كانت دفاعية‬ ‫لحد كبير‪ ،‬بوجود كل من راميريس والمبارد ولويز‬ ‫وميكيل يف خط الوسط إضافة إىل وليان وفرناندو‬ ‫توريس‪ ،‬حيث ظهر المهاجم اإلسباني معزو ًال لوحده‬ ‫وهو يواجه فريقه السابق‪.‬‬

‫عاد كأس العالم الثالثاء إىل مدينة ريو دي‬ ‫جانيرو البرازيلية التي بدأ منها يف ‪ 12‬سبتمبر‬ ‫الماضي جولة عالمية‪.‬‬ ‫وسيمكث الكأس لمدة أربعة أيام يف ريو‬ ‫قبل أن يبدأ جولة بعواصم واليات البرازيل‬ ‫ال‪ ،27‬وسيتم بالتوازي مع تواجد الكأس‬ ‫يف كل مدينة إقامة معارض تتيح للزوار‬ ‫مشاهدة الكرات التي استخدمت يف المونديال‬ ‫منذ ‪ 1970‬وصورا خاصة بأيقونات ونجوم‬ ‫البطولة ضمن أشياء أخ��رى‪ ،‬كما ستقام‬ ‫أنشطة أخرى كلها مرتبطة بكرة القدم مثل‬ ‫محاكاة نجومهم المفضلين يف التسديد عىل‬ ‫المرمى أو تقديم عرض مهارات بالكرة عىل‬ ‫أنغام الموسيقى‪.‬‬ ‫يشار إىل أن الكأس مصنوعة من الذهب‬ ‫عيار ‪ 18‬وتم صنعها لبطولة ‪ 1974‬بناء عىل‬ ‫تصميم اإليطايل سيلفيو جازانيجا‪.‬‬

‫رئيس انرت يؤكد استمرار ماتزاري‬ ‫أكد األندونيسي إيريك توهير رئيس نادي انتر‬ ‫ميالن اإليطايل عىل بقاء المدرب والتر ماتزاري‬ ‫المدير الفني للفريق الموسم المقبل وعدم‬ ‫استقدام مدرب جديد الصيف المقبل مؤكد ًا‬ ‫أن ماتزاري مستمر يف قيادة مشروع النادي‬ ‫الخاص ببناء فريق قوي وشاب ليكون مستقبل‬ ‫النادي وذلك رد ًا عىل التقارير اإلعالمية التي‬ ‫انتشرت مؤخر ًا يف إيطاليا والتي أكدت رحيل‬ ‫المدرب اإليطايل بنهاية الموسم الحايل عن‬ ‫الفريق‪ ،‬وقال توهير يف تصريحات لموقع أخبار‬ ‫إنتر ‪":‬كل تركيزنا اآلن ينصب عىل الفوز يف‬ ‫الجوالت األربع الباقية وحسم الصراع المشتعل‬ ‫بين العديد من الفرق من أجل التأهل لبطولة‬ ‫الدوري األوروبي الموسم المقبل "‪.‬‬ ‫وت��وىل وال��ت��ر م��ات��زاري ت��دري��ب فريق انتر‬ ‫ميالن الصيف الماضي بعد ‪ 4‬مواسم ناجحة‬ ‫للغاية مع فريق نابويل ‪ ،‬ويحتل الفريق هذا‬ ‫الموسم تحت قيادته المركز الخامس واقترب‬ ‫من التأهل لبطولة الدوري األوروبي الموسم‬ ‫المقبل خصوص ًا بعد فوزه الجولة الماضية عىل‬ ‫منافسه المباشر بارما بهدفين دون مقابل عىل‬ ‫ملعب اينو تارديني بمدينة بارما‪.‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫تشيلسي يفرض التعادل السلبي على أتلتيكو‬ ‫فرض األسلوب الدفاعي لتشيلسي التعادل بدون أهداف عىل‬ ‫مضيفه أتلتيكو مدريد يف ذهاب الدور قبل النهائي لدوري‬ ‫أبطال أوروبا لكرة القدم الثالثاء‪ ،‬واعتمد جوزريه مورينيو‬ ‫مدرب تشيلسي عىل الدفاع المتكتل وقلص المساحات التي‬ ‫يحبها أتلتيكو متصدر الدوري األسباني ليحرمه من خلق الفرص‬ ‫يف معظم أوقات المباراة‪.‬‬ ‫وأصيب بيتر شيك حارس مرمى تشيلسي أثناء محاولة إبعاد‬ ‫الكرة عن مرماه بعد نحو ربع ساعة فقط من البداية ولم يتمكن‬ ‫من استكمال اللقاء‪ ،‬وشارك الحارس األسترايل مارك شوارزر بدال‬ ‫من شيك وساعد تشيلسي بطل أوروبا ‪ 2012‬عىل الحفاظ عىل‬ ‫نظافة شباكه قبل استضافة مباراة اإلياب يوم ‪ 30‬أبريل نيسان‬ ‫الجاري‪ ،‬وعاد فرناندو توريس مهاجم تشيلسي للعب ضد ناديه‬

‫القديم أتلتيكو لكنه بدا هادئا يف معظم فترات المباراة يف ظل‬ ‫لجوء زمالئه للدفاع من وسط الملعب‪ ،‬لكن وقبل نهاية الوقت‬ ‫األصيل بنحو ثالث دقائق توغل توريس قبل أن يتعرض لخطأ‬ ‫عىل حافة المنطقة‪.‬‬ ‫وسدد البرازييل ديفيد لويس الركلة الحرة لكنها جاءت فوق‬ ‫المرمى ليهدر إحدى الفرص النادرة للفريق اللندني‪ ،‬وأفلت دييجو‬ ‫كوستا مهاجم أتلتيكو من رقابة دفاع تشيلسي يف اللحظات‬ ‫األخيرة بعد خروج جون تيري مصابا ووضع الكرة برأسه من مدى‬ ‫قريب نحو المرمى لكن الحارس شوارزر أمسكها‪.‬‬ ‫وهذه أول مباراة بين تشيلسي وأتلتيكو منذ فوز الفريق‬ ‫األسباني ‪ 1-4‬عىل منافسه اإلنجليزي عىل لقب كأس السوبر‬ ‫األوروبية ‪.2012‬‬

‫برشلونة ضم ناشئا مجريا قبل عقوبة "الفيفا"‬

‫يونيو المقبل‪ ،‬عامه السادس عشر ـ قد جرب حظوظه‬ ‫يف صفوف ريال مدريد‪ ،‬لكنه وقع عقدا مع برشلونة‬ ‫بحسب والده ليلعب معه بدءا من الصيف المقبل‪،‬‬ ‫وذلك قبل توقيع االتحاد الدويل (فيفا) عقوبة عىل‬ ‫النادي الكتالوني بحرمانه من إبرام تعاقدات لموسمي‬ ‫انتقاالت متتاليين‪ ،‬بسبب مخالفات يفترض أنه‬ ‫أجراها يف تعاقدات مع ناشئين‪.‬‬ ‫وصرح والد الالعب جوزيف تايتي "لم يعد سرا اآلن‪،‬‬ ‫ماتياش وقع عقدا مع برشلونة لثالثة أعوام‪ ،‬فعلنا‬ ‫ذلك قبل عقوبة الفيفا‪ ،‬لذا لن تؤثر علينا بالسلب"‪،‬‬ ‫حسبما نقلت صحيفة (ماركا) الرياضية عبر بوابتها‬ ‫االلكترونية‪ ،‬والمثير يف األم��ر أن ماتياش كان‬ ‫يخوض تجارب لالنضمام لصفوف النادي الملكي يف‬ ‫مارس الماضي‪ ،‬ووصل إىل حد ارتدائه قميص الريال‬ ‫كشفت تقارير إخبارية أن نادي برشلونة حامل لقب بطولة يف عدد من المباريات الودية‪ ،‬لكنهما لم يتوصال التفاق يف‬ ‫ال��دوري األسباني لكرة القدم ضم العبا مجريا ناشئا يدعى النهاية‪ ،‬قبل أن يوقع للبرسا‪ ،‬حسبما أكد ناديه بوشكاش‬ ‫"ماتياش تايتي "‪ ،‬وكان الناشئ تايتي ـ الذي سيكمل يف أكاديميا‪ ،‬لكن دون تأكيد رسمي من النادي الكتالوني‪.‬‬

‫بيكيه يتمنى تتويج أتلتيكو بدوري األبطال‬ ‫أعرب مدافع برشلونة األسباني‪ ،‬جيرارد بيكيه عن أمله يف تتويج أتلتيكو مدريد بدوري أبطال‬ ‫أوروبا هذا الموسم‪ ،‬والذي استضاف تشيلسي اإلنجليزي الثالثاء يف ذهاب قبل نهائي دوري األبطال‬ ‫عىل ملعب فيسينتي كالديرون‪ ،‬وانتهى بالتعادل السلبي ‪،‬وقال بيكيه يف تصريحات صحفية‪:‬‬ ‫"أتمنى تتويج أتلتيكو باللقب‪ ،‬ألنه الوحيد ضمن األندية التي وصلت لنصف النهائي الذي لم يفز‬ ‫بدوري األبطال حتى اآلن"‪ ،‬وتأتي تصريحات الالعب عىل الرغم من أن أتلتيكو مدريد هو الذي أخرج‬ ‫فريقه من ربع نهائي البطولة ووجود بيب جوارديوال مدربه السابق يف البرسا عىل رأس الجهاز الفني‬ ‫لبايرن ميونخ األلماني‪ ،‬وأضاف الالعب "لدي أصدقاء يف الفرق األربعة‪ ،‬ولكن فوز أتلتيكو باللقب‬ ‫أفضل يف وجهة نظري‪ ،‬خاصة أنه الوحيد الذي ال يوجد لديه لقب دوري األبطال يف خزائنه"‪.‬‬

‫اقرتاح بعودة فريجسون‬ ‫ملانشسرت يونايتد‬

‫يبدو أن سيناريو التكهن بالمدير الفني القادم‬ ‫لفريق مانشستر يونايتد اإلنجليزي يف الموسم‬ ‫الجديد بعد إقالة مدربه االسكتلندي ديفيد‬ ‫مويس ‪ ،‬سيظل قائ ًما طوال األشهر القادمة‪.‬‬ ‫أج��رى أحد المحللين بإذاعة " بي بي سي "‬ ‫اإلنجليزية تحقي ًقا عن أبرز المدربين المرشحين‬ ‫لقيادة الشياطين الحمر خالل فترة اإلع��داد‬ ‫التي ستنطلق عقب كأس العالم بالبرازيل‬ ‫‪ .‬وضمت قائمة المدربين التي رشحها فيل‬ ‫ماكنولتي رئيس قسم محليل ك��رة القدم‬ ‫باإلذاعة البريطانية كل من األرجنتيني دييجو‬ ‫سيميوني المدير الفني ألتليتكو مدريد ‪،‬‬ ‫واإليطايل كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال‬ ‫مدريد ‪ ،‬والفرنسي ل��وران بالن المدير الفني‬ ‫لباريس سان جيرمان ‪ ،‬واأللماني يورجن كلوب‬ ‫المدير الفني لبوروسيا دورتموند ‪ ،‬ولويس فان‬ ‫جال المدير الفني لمنتخب هولندا ‪ ،‬والبرتغايل‬ ‫كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب إيران ‪،‬‬ ‫والذي سبق له العمل مرتين كمدرب مساعد مع‬ ‫األسطورة فيرجسون ‪ ،‬تخللهما تجربة قصيرة‬ ‫مع نادي ريال مدريد ‪ ،‬وأخي ًرا الويلزي ريان‬ ‫جيجز قائد الفريق الذي توىل المهمة مؤقتًا‬ ‫حتى نهاية الموسم ‪.‬‬


22

ájOÓ«e 2014 π`jôHCG 24 ≥aGƒŸG `g 1435 IôNB’G iOɪL 24 ¢ù«ªÿG áãdÉãdG áæ°ùdG

4

į

3

1

2

ĸĔėŸĴŨė ŎļŸ ţĸġŁŭŨė śĸĭŨĘĚ Ęƿ ƀŶġűŬ ĞƀŨĘġŨė ğĘŜijėĸŭŨė Ŗň ŷŤėŹŝŨė ŲŬ žĸŁěŨė ŗĘŬĴŨė ĊėĺĨč ŲŬ ķŹƀōŨė ķĘřń IJƀŀ ŖŭĨ

‫أ‬

‫أ‬

‫أ‬

‫أ‬

‫أ‬

‫أ‬

‫أ‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

ƁŰĘěļđijǁ ĘŰƼ1

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

 ĞļŹťŕŬ ęėĶŔĺĨĘĬ2

2

‫ق‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

ĞƀšſĸŜđĞŨŸijƼ3

3

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

ğĘƀűŬǢėƼ4

4

‫ت‬

‫ت‬

‫ت‬

‫ت‬

‫ت‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ت‬

ķŸĴſ  Ǟƿ ŹŅĬ 

5

ĸƀƀıġũŨ  ĴŵĘŕſŸ ŖſĘěſ Ƽ 6

6

ĞļŹťŕŬ ŪƀńĘĭŬ 7

7

ŢĚĘļ ƁŨĘřĠĸĚ ūĴŠ ĝĸŤ ĜŔǞ  8

8

2

6

ŨŸij Ğ  č Ÿ ĚŸķ

ŁîķčŗíôŋîøŃ

8

=

+

+ =

4 =

-

14

§

+

-

8

=

12

=

≥HÉ°ùd ≥ ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG HHÉ°ùdG É°É°ù°ùdùdG ùdG Oó©dG Oó© Oó© Oó ó©d ó©d ©dG ∫ƒ ©dG ∫ ∫ƒ∏ ∫ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏ ∏M

2

ŮŶĽŨėųĘĩĠĘĚĪĠĘűŨėčĸŠėŮĤĞěļĘűŭŨėğĘŜijėĸŭŨėŖň

ſĴŬ

ű Ŭ Ğ ř ĸ Ě Ğƀ Ȱ

ūĘŕōŨė ĘſĘšĚ Ƽ 3 ĞſĸťĽŔ ĞŠĸŜ Ƽ 4

ŷŤėŹŝŨė ŲŬ Ƽ 3 ĞƀěƀŨ ĞűſĴŬ Ƽ 4

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó OOó©dG Oó© ó©d ó©d ó© ©dG ∫ƒ ©dG ∫ ∫ƒ∏ ∫ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏ ∏M

ȳ

ȟ

1

Ȥ

ȸ

Ȣ

2

ȥ

ȶ

ȯ

ȸ

3

Ȥ

Ț

ȶ

ȥ

4

Ďěİ Ƽ 1 ğėķĘƀļ ĞŤķĘŬ Ƽ 2

3

1

4

3 4 5

5

1 5

3

2

1

4

5

5

3

2

1

1

4

3

2

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó OOó©dG Oó© ó©d ó©d ó© ©dG ∫ƒ∏M ©dG ∫ƒ∏ ∫ƒ∏ ∫ƒ ƒ∏M ƒ∏M ∏M

ŁîķčŗíŎĻōĉŎēľă

4

2

ūėŹŠ Ƽ 1 ĸŶŐ Ƽ 2

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó OOó©dG Oó© ó©d ó©d ó© ©dG ∫ƒ ©dG ∫ ∫ƒ∏ ∫ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏ ∏M

ŒļŔėŎ÷Ŏijľă

õîńŀļĿíłÉŀē

1

4

-

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó©dG Oó© Oó© Oó ó©d ó©d ©dG ∫ƒ∏M ©dG ∫ƒ∏ ∫ƒ∏ ∫ƒ ƒ∏M ƒ∏M ∏M

2 3

=

10

2

1

Ğƀ

ğėķĘŀđŸūĘŠķčŲŬĜļĘűſĘŬŖňŹĚĞŵĘġŭŨėųĶŵŪŭŤč

3

1

ŮŶĽŨėųĘĩĠĘĚĪĠĘűŨėčĸŠėŮĤĞěļĘűŭŨėğĘŜijėĸŭŨėŖň

2

1

ğĘŕĚĸŭŨė ŽũŔ 5 ŽŨđ1 ŲŬ ūĘƼƼŠķǢė ŖſĹŹĠ ŪŭŤč !ȟ ğėķĘŀǤĘĚĘƿ ŬĺġũŬ

õîńŀļĿíłÉŀē

5

2

ŒļŔėŎ÷Ŏij

ŧĘƀĨǢėŮťĬŧĘĥŬǢė

4 6 1

3

1

łŌĿîüŃãōïĎĬĿíłļăņŃ

3

6

ÒîœĉŎńīōÒîŔĸijã

φ†ĔĿíô†††ńŀĻ

ŁîķčŗíŎĻōĉŎē ŹŤŸijŹĽŨėŋŸĸŀľŝűĚ 61 ŲŬūĘŠķǢĘĚğĘŘėĸŝŨėĞĕěŕġĚŮŠ 1 5

ôĬģîĸøŃõîńŀĻ 8 7 6 5 4

‫أ‬

ĸōļǢė ƁŜ ĝĴĬėŸ ĝĸŬ ŲŬ ĸĥŤč ĘŵķŹŶŐ ķĸťġſ ƁġŨė śŸĸĭŨė Ĝōŀė   ĞƀšŜǢė ƁŵŸ  ĞŕĔĘʼnŨė ĸĽŨė ĞŭũŤ ůŹťĠ śŸĸĬ 4 ijĴŔ Žšěġſ ĞſĘŶűŨė ƁŜ ĞƀšſĸŜđ ĞŨŸij Ůļė

Ƽ1 Ƽ2 Ƽ3 4

Oó©dG áMGôà°SG

( 416) Oó©dG

1 3 6 2 5 4

2 5 3 4 6 1

4 6 5 1 3 2

6 4 1 5 2 3

3 2 4 6 1 5

ŁîķčŗíôŋîøŃľă 20

=

4

+

\ =

= 16

12 6

-

= =

2

8

+

3

10 =

-

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó©dG Oó© Oó© Oó ó©d ó©d ©dG ∫ƒ∏ ©dG ∫ ∫ƒ ∫ƒ∏M ƒƒ∏M ƒ∏ ∏M ∏M

ĹÃĘÎíıĎăľă

5 1 2 3 4 6

Ƞ

ȴ Ȣ

ȶ ȶ

ijȶ

ȸ

Ț

ȸ

ȟ

Ȱ

5

1

2

18

‫ا‬

‫ا‬

‫ل‬

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó OOó©dG Oó© ó©d ó©d ó© ©dG ∫ƒ ©dG ∫ ∫ƒ∏ ∫ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏ ∏M

ôĬëîĠĿíôńŀļĿíľă

≥HHÉ°ùdG ≥HÉ° ≥H ≥HÉ°ùdG É°ÉÉ°ùd °ù°ùdùdG ùdG Oó OOó©dG Oó© ó©d ó©d ó© ©dG ∫ƒ ©dG ∫ ∫ƒ∏ ∫ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏M ƒ∏ ∏M

ôĬģîĸøÎíõîńŀļĿíľă

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ج‬

ȸ

Ȥ

ȸ

ț

ȱ

Ț

Ȳ

ț

‫ل‬

‫ي‬

‫م‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

ț

ȸ

ț

Ȳ

ȸ

ȯ

Ȫ

Ȳ

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

ȝ

ȳ

ȳ

Ȯƀ

ȯ

Ț

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ل‬

Ȕ

Ț

ȸ

ȳ

ȸ

ȱ

Ȳ

Ț

Ȳ

ț

Ȕ

‫ف‬

‫ف‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

Ȳ

ȟ

Ț

‫ن‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ر‬

‫ن‬

Ȳ

ȳ

ȸ

Ț

ț

ȸ

‫ﻫـ‬

‫ﻫـ‬

‫ﻫـ‬

‫ﻫـ‬

‫ﻫـ‬

‫ﻫـ‬

‫ﻫـ‬

Ȳ

Ț

ȳ

ȟ

ȳ

ȸ

Ȥ

‫ب‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

ȱ

Ȳ

Ȳ

Ȳ

ȝ

ț

ȸ

‫ل‬

»eƒj êôa

4

3

2

1


23

ôüĿîüĿíôňĔĿí (416) ĉĊĬĿí

†ŋ Ł

1435 2014

óĎćŕíŏĉîńÿ ľœĎñã

24 24

¢ù«ªîdG

IJ†††††††††ķŎ††††††††††Ń ĢŔĔĸøĿîñIJĤĈĿí óčíōĉŎñĶœĊĜĿí

(1) ƿĘŭĔėijĘŶűŬƁĠĎſƁġŨėȟĘƼƼƀěƀŨǝƿėĸİĐŬĢŕŭƼƼļĘŬęĸŘč ĴſĴĩŨė (2) ůĴŭŨėźĴĬđǝĢƼƼŕŠŸŞōİĞƀũŭŔůčŹŵŷġŕŭƼƼļĘŬ ėĶŵŸȟĊĘſĸĤǢėŧĘŭŔǢėŧĘĨķĴĬčĘŶġƀĭňůĘŤŸȟĞƀěƀũŨė ęŹũƼƼļčŹŵůĘŤĜſĸřŨėŲťŨŸȟĘƀěƀŨǝůǠėƿėķijĘŰľƼƼƀŨ ĞſĴŝŨėŪƀŅĭĠ (3) ĜʼnřſǞƁťŨ ȟůŹŝŌĘıŨė ĝijĘĽŨė ĜũŌȟĞſėĴěŨėǝ žŸĵŖŬğĘňŸĘŝŬĴŕĚŸȟ ůŹƀũŬėĶŤ ŚũěŬȟ ĴĬčƁűŬ ǝŸğėĸŬĝĴŔŚũěŭŨėŊƀŝıĠŮĠȟśŹōıŭŨė ĴƀĽŨė

ĞƀĭſķčŪťĚėŹŨĹĘűĠŲƀŝŌĘıŨėĝijĘĽŨėŲŬ ĞŭſĸŤ ĝķijĘĚ ǞŎšŜůŹƀũŬŞŅŰŚũěŬǩŔşĘƼƼŝĠǞėŮĠŽġĬȟūĸƼƼŤŸ ĸƀŘ (4) ŲƼƼƼƼŔƿėĸƼƼƼƀěŕĠŧĹĘƼƼűġŨėėĶƼƼƼƼƼƼƼƼƼƼŵğĸƼƼƼƼƼƼěġŔėȟƿĘƀŅıƼƼŀ ȟƿėĸƀİğĸƼƼŁěġļėŸȟŲƀƀěƀũŨėŲƼƼƀĚ ĞƀűŌŹŨėĞƼƼŭĭũŨė

ŲƀĚģĴĬĘŬŹŵŧĘšŭŨėėĶŵĝĸƼƼťŝĚǪŽĬŸčžĶŨėŲƼƼťŨŸ ĞſĴŝŨėŖŜijęŹũļčůĎŁĚŲƀŜĸōŨė (5) ǩŔŮŶŨŚũěŭŨėŖƼƼŜijŮġſůčǩƼƼŔůŹŝŌĘıŨėŢŝĠėĴƼƼšŨ ĞĭſĸŬŋĘƼƼĽŠčǩŔĞſĴŝŨėȡėŸķŹƼƼŅĠȟŮƼƼŕŰȟŋĘƼƼĽŠč ȡĴſĴĩŨėƁĠĎſĘƀěƀŨŲŬůđƿĘŭſĴŠŧĘŠŲŬƿĘŠijĘńľƀŨč (6) ųķĴŠŸƿĘřũěŬśŹƼƼōıŭŨėŪŵčŖŜĴſůčǩƼƼŔşĘŝĠǞėŮƼƼĠ īėĸƼƼļşǟŌđŮġſŮĤȟĞſĴŝŨėŲŬŎšŜķĘűſijŞŨč 

ĞƀšĚŖŜijŮġſůĎĚƁʼnšĠśĸŀĞŭũŤůĘŭʼnĚśŹōıŭŨė ŦŨĵŲŬĸŶŀĴŕĚŚũěŭŨė (7) ĘŬėĶŵŸȟĞŭũťŨėŽűŕŭĚƿĘƀıſķĘĠƿĘŠĘŝĠėŷĠĸěġŔėƿĘƀŅıŀ ŖŬşĘŝĠǞėŮġſǞėĵĘŭŨȟƿǟĥŬȟĴſĺŭŨėīėĸġŠėǩŔƁűŕĩŀ ŞōıĚūĘſǢėųĶŵůŹŬŹšſŲſĶŨėŲƀƀěƀũŨėĝijĘƼƼĽŨėĞƀšĚ ţĘűŵůŹťſǞėĵĘŭŨȡƿĘʼnſčŲƀƀěƀũŨėŮŶĠŹİđŲƼƼŬŮŵĸƀŘ ĝijĘŶŀķĘʼnĬđśŹōıŭŨėŲŬĜũōſǃ ůčǩŔŮŶűƀĚşĘŝĠė ŮġſĘŶļĘļčǩŔŸȡĜĠėĸŨėĞſķėĸŭġƼƼļėĝijĘŶƼƼŀŸȟĜĠėĸŨė Şōıſǃ ĘŬĴűŔƿǟĥŭŜȟŷűŬĞĚŹũōŭŨėĞſĴŝŨėĞŭƀŠĴſĴĭĠ ŲťŭſǞȟķĘűſijŞŨč 14 ŽňĘšġſŮŶŬĸŭĠĐŬŹƼƼʼnŔ ĸƀšĬŞŐŹŬijĸĩŬĞſĴŜŖŬĞſŸĘĽġŬŷġſĴŜůŹťĠůč ĴšŕĚŪŭŕſƁěƀŨŞōıſǃ ĘŬĴűŔŸčȟķĘűſij 800 ŷěĠėķ ŲƀƀŕġŨĘĚŪŭŕſƁƼƼěƀŨŖŬŷġſĴŜžŹġƼƼĽĠůčŲťŭſǟƼƼŜ ĜĽĬŞŅűŬŸŧijĘŔŪťƼƼŁĚĞſĴŝŨėĞŭƀŠijĴĭġĠėĶťŵŸ şĘŝĠǞėėĶŵǝĴƀŤĎġŨėŮġſŸȟŲƀƀěƀũŨėŲƀűŌėŹŭŨėŧŹİij ȟŷƀũŔƿĘšŝġŬčƿ ĴƼƼěŬĞſĴŝŨėŎƀƼƼĽšĠčĴěŬůŹťſůčǩƼƼŔ śŹļƁġŨėĝĴƀĩŭŨėŞōıŨėğĘƀũŭŔŪŤǝƿĘļĘļčƿėĴűĚŸ ĞŭĭũŨėŲŔŖĔėķĸƀěŕĠǝĴƼƼĬėŹŨėŲŌŹŨėĊĘűĚčŲƀĚŮƼƼġĠ ȟĸěŤčŷũŨėŸȟĝĴĬėŹŨėĞŬǢėijėĸƼƼŜčŲƀĚƁİČġŨėŸĞƀűŌŹŨė ĴŭĭŨėŷũŨŸ

www.libyaaljadida.com

Ċ††††††œĐ††††††Î óĊ††ëĴ††Ŀíņ††Ń †ňĬķŎŃ íōčōď ôļò††††ėՆ†ŀī õ †††Ń ŎŀĬÎ í

k Ɔ†Ń†Ĕ†††ø†††Ŀí †††Ń ǝ ƁƼƼĨŹŨŹſĴſǢė ĜƼƼŅŕġŨė ĞƼƼŭőŰč ĞƀŀĘŝŨėŸĞƀŔŹƀƼƼŁŨė ĦſĴĭŨėĸŅŕŨė ūŹƀŨėȟĘŶƀũſŸȟ ĞƀŰŹƀŶŅŨėŸĞſĹĘűŨėŸ şĸƼƼŁŨėǝĞŝũġıŭŨėśĸōġŨėğĘŤĸƼƼĬ ĞƀĭƀĽŬŸĞſijŹŶſŸĞƀŬǟļđ ęĸřŨėŸ ĞƼƼƀũƀŬĘĠŸ ĞƀŨĘŶűƼƼļŸ ĞƀƼƼļŸĴűŵŸ ůđ IJŨđĝĴƼƼſĴĨĞſĹĘŰŸĞƼƼƀĚĸńŸ ǨđƿėijĘűġƼƼļė ųĘűŕŬĴƼƼĩſĮŬĘƼƼĽġŨė  ĮŬĘƼƼĽġŨėēijĘěŭŨƁŭŨĘŕŨėůǟƼƼŔǤė ĸſĴšĠŸĸİǠĘĚŧŹƼƼěšŨėŸūėĸġĬǞėǝ ĞŜĘšĥŨėǝžķĘƼƼʼnĭŨėœŹDž ƼƼűġŨėĊėĸƼƼĤ ŹŵŸȟĞƀŭŨĘŕŨėŸĞƼƼƀũĭŭŨėĞƼƼſķĘʼnĭŨė ĊėķǠė śǟƼƼġİėŸ ĞƼƼŜĸŕŭŨĘĚ ĹĺƼƼŕġſ ĞƼƼſĸĬ ŪƼƼńĎĠŸ ŧĘƼƼŅĠǞė ĞƼƼŜĘĥŤŸ ĴƼƼšġŕŭŨėŸĸƼƼƀťŝġŨė ůǟƼƼŔǤė ĜƼƼĽĬ  ĮŬĘƼƼĽġŨė ůđ ȟśǟġİǞėŮƼƼŘĘűĠƁƼƼűŕſ ƁƼƼŭŨĘŕŨė ľƼƼƀŨŷƼƼŰđśǟƼƼġİǞėśǟƼƼġĔėžč ĘʼnſčŹƼƼŵĘŭŰđƿĘƀŠǟİčƿĘƼƼěĨėŸŎƼƼšŜ ĮŬĘĽġũũŜȟƁŰŹŰĘŠŸƁƼƼļĘƀļĜũōŬ ƿĘűťŭŬūǟƼƼĽŨėŪŕĩĠĝĺƼƼĔĘŬĞƀũŔĘŜ ŮŶƼƼĽĠŸȟğĘƼƼŔĘŭĩŨėŸijėĸƼƼŜǢėŲƼƼƀĚ ęĸĭŨėŞƼƼűŕŨėĞƼƼŜĘšĤŧėĴěġƼƼļėǝ ūĘĔŹŨėŸŮũƼƼĽŨėĞŜĘšĥĚ

ƿėĸťŜķŹōġſŸůŹƼƼťġſŪŐţŹŨůŹĨ ijŹŕńŸĞƀŨĘŭļčĸŨėķŹōġĚĞƼƼļķĘŭŬŸ łŬĘŵ ĘŶĠijĘƀļŸ ĞſĹėŹĨĸěŨė ĞšěōŨė ĸěŔ žĹėŹĨĸěŨėĮŬĘƼƼĽġŨėūŹŶŝŬŲƼƼŔ ĝķŹƼƼĥŨėǝĘƼƼŭŤĞƼƼƀıſķĘġŨėĘƼƼŶĠėķŹĤ ĝķŹƼƼĥŨėėĶŤŸȟĞƀƼƼĽŰĸŝŨėŸĞƼƼƀťſĸŬǢė ķĘŵijĹėŦŨĵǨđŸȟĢŬĘŅŨėĞƼƼſĺƀũĩŰǤė ŖƼƼļŹĠǪĘƼƼġŨĘĚŸĞƼƼƀŭŨĘŕŨėĝķĘƼƼĩġŨė  ĘƀũŕŨėŸĘƼƼƀŰĴŨė ƁōƼƼļŹŨėĞšěōŨėŸ ƁƼƼŰǟšŕŨė ĸƼƼſŹűġŨė ķĘťƼƼŜč ķĘƼƼŁġŰėŸ ŢƼƼōűŬIJƼƼļĸĠŸĞƼƼſijĸŝŨėğĘƼƼſĸĭŨėŸ ŲƼƼŬŦƼƼŨĵĸƼƼƀŘŸȟĞƼƼšƀšĭŨėĞƀěƼƼĽŰ ŪĚĘšŬǝƁƼƼŰĴŭŨėūĴšġŨėğĘƼƼƀōŕŬ ŎƼƼŭűĚĞƼƼƀŔĘōŠǤėĞƼƼšěōŨėķĘƼƼĤĴŰė ğĸƼƼĤĴŰėĘƼƼŶŕŬŸĘƼƼŶġŜĘšĤŸĘƼƼŶĨĘġŰđ ĞƀŬǟőŨėĞƼƼƀŜėĸıŨėĞƼƼĽƀűťŨėķĘťŜč ĞšƀšĭũŨĘƼƼŵķĘťġĬėĞōũƼƼļğĴƼƼšŜŸ ĞƼƼšũōŭŨė ĜŅŕġŨėųĴƼƼʼnĚśĸƼƼŕſĮŬĘƼƼĽġŨėůđ œĘŭġĨǞėIJƼƼſķĘĠǝĜŅŕġŨėķĴƼƼŅŬŸ ĞƀŨŹŭƼƼŁŨėĝĸťŝŨėĜŅŔŹŵžĸƼƼŁěŨė ĞƀŕňŸŸčĞƀűſijĢŰĘŤĊėŹļĞſijĘĬǢė ĜŅŕġŨėĞƼƼŭőŰčǝŧĘƼƼĭŨėůĘŤĘƼƼŭŤ ŮƼƼĤƁōƼƼļŹŨėĸƼƼŅŕŨėǝƁƼƼĽűťŨė

ĞŁDž ŕŨėħĸŜ ǂ faragasha@gmail.com

ĴŠĘŭŬĘƼƼŜŹİŷŭƼƼļėŖƼƼƀŠŹĠůŸĴƼƼĚ ĞěňĘŘŪƼƼŕŜijŸijķŲƼƼŬŷƼƼŨŇĸƼƼŕġſ ŷĚĘġŤǝĘƼƼŔijŷŰǢŷƼƼĠĘƀĬijĴƼƼŶĠĴŠ ĸƀťŝġŨėĞƼƼƀűĚǩƼƼŔĊĘƼƼʼnšŨėǨđţėĵ ĜƼƼŅŕġŨė īŸķŸ ŢƼƼũōŭŨė žijĘƼƼĬǢė ǩŔŲſĴŨėĞƼƼŬĘŠđŸŢƼƼũřŭŨėƁƼƼűſĴŨė ľƼƼļĐĠşŹšĬĞŬŹőűŬĊĘűĚŸŪšŕŨė čĴěŬǩŔƿėijĘƼƼŭġŔėĮŬĘƼƼĽġŨėūŹƼƼŶŝŭŨ ķŸijŸĞƼƼĽƀűťŨėķŸijŲƀĚūĘŶŭŨėŪŅŜ şŹšĭŨėǝĝėŸĘƼƼĽŭŨėčĴƼƼěŬŸĞƼƼŨŸĴŨė ǝĘŭĚĞƀűſĴŨėŞƼƼĔėŹōŨėŖƀŭĨŲƼƼƀĚ ĴŅšſ ůŹſĴŭĭŭŨėŸůŹƀűĤŹŨėŦƼƼŨĵ ijŹŶƀŨėŸ ŲƀŭũƼƼĽŭŨė ĮŬĘƼƼĽġŨėŪƀńĎĠźĸƼƼĨĴƼƼŠůĘŤůđŸ ĸŅŔůŸĸŠźĴŬǩŔŷġűŰŹŠŸƁűſĴŨė ęŸĸĬĢěŁŰůčĦěŨĘŬŷŰĒŜȟĞĤėĴĭŨė ȟƁƼƼĨŹŨŹſĴſǢėŸƁƼƼŬŹšŨėĜƼƼŅŕġŨė žĸƀŬĴġŨėĘŵijĘŅĬŮƼƼŨĘŕŨėśĸŔƁƼƼġŨė ķĘŭŕġƼƼļǞė ĸƼƼŅŔ ŧǟƼƼİ ĜƼƼƀŵĸŨė ĝķĘĩĠŲŔŦƀŵĘŰȟĦƼƼſĴĭŨėƁƼƼĚŸķŸǢė ǝŲƀƀũńǢėůĘťƼƼĽŨėĝijĘĚđŸĴƼƼƀěŕŨė ŲƀĚĸĭŨėŸ ŲƀġťſĸŬǢė ĴſĴĩŨėŮƼƼŨĘŕŨė ŲƼƼƀġƀŭŨĘŕŨė ĶűŬƁƼƼŠŹšĭŨėĮŬĘƼƼĽġŨėģėĸƼƼĠŲƼƼťŨ

ĦſĴĬƁĚĸŘūŹŶŝŬĮŬĘƼƼĽġŨėŪŵ ůĸšŨėǝŢĥěűŭŨėĞĤėĴĭŨėĸƼƼŅŔĴƀŨŸ ūŹŶŝŬęĸŕŨėśĸŔŪŵŸȡĸŁŔŲŬĘĥŨė ľƼƼƀŨŸşŹƼƼšĬĞƼƼŬŹőűŭŤĮŬĘƼƼĽġŨė ţŹũƼƼļŲƼƼĽĬęėijċŸĞƼƼƀűſijĞƼƼŭƀšŤ ȡĝĴƀŭĬşǟİčŸ ƼŷƼƼŭŶŝŰžĶƼƼŨėĮŬĘƼƼĽġŨėūŹƼƼŶŝŬů𠺏šĭŨėĞƼƼŨŸijĞƀűĚǝƿĘƼƼĨķėijȟūŹƀŨė ƁıſķĘĠħĘġŰŹŵƼĝĸńĘŕŭŨėğĘěĨėŹŨėŸ ęĸřŨėĝķĘʼnĭŨ ĮŬĘƼƼĽġŨė ūŹƼƼŶŝŬ īėĸƼƼġĨė ůĘŤ ħŸĸıũŨĞĭũŬĞſijŹĨŸĞĨĘĬŷĽƀļĎĠŸ ęŸĸĬůŹĠčŲŬĞƀĚĸřŨėğĘƼƼŕŭġĩŭŨĘĚ ůĸŠŹĭŰĢŬėijƁġŨėƁűſĴŨėĜƼƼŅŕġŨė ǨđĸŁŔĻijĘƼƼĽŨėůĸšŨėŲŬȟŞŅŰŸ ğĸŁŰŸȟĸƼƼŁŔŖĚĘƼƼĽŨėůĸšŨėŞŅġűŬ ĞĕĚŸǢėŸğĘŔĘĩŭŨėŸęėĸıŨėŸğŹŭŨė ęŸĸĭŨėůŹűĨŲƼƼŬħĸıŬŲŬŲťſŮƼƼŨ ĞƀŰǟšŔĞŨijĘŕŬīėĸƼƼġĨĘĚǞđĞƼƼſŹŬĴŨė ŧĘšŭŨėŪŅŜǝĘƼƼŶšōűŬǨđŮťġĭſ ŲŬĞŨŸĴŨėŸŲſĴŨėŲƀĚĘŭƀŜūĘšŭŨėŸ ĸŁŔŖĚĘƼƼĽŨėůĸšŨėĸİėŸčƁŝŜŧĘŅĠė žĺƀũĩŰǤėžĸſŹűġŨėśŹƼƼĽũƀŝŨėĸƼƼŁŰ ĮŬĘĽġŨėǝĞŨĘļķęĘġŤţŹŨůŹĨ

ĵĎòģŒijôŃîēõíďîįïĎĔ÷ņīĪŔėãîŃŅîŔñŒijĊňĴ÷ĢĴňŀĿŒñĎĬĿíþŔŀĈĿí ĞƼƼƀűŬĺŨėĝĴƼƼŭŨŸĊėŹƼƼŶŨėǝĹĘƼƼřŨėĞěƼƼĽŰůč  ůĘƼƼƀěŨė ĜƼƼĽĭĚȟŞƼƼſĸŅġũŨ ǨđĹĘƼƼřŨėŧŹƼƼńŸĜěƼƼļůčůĘƼƼƀěŨėŞƼƼŁŤŸ ĞěƼƼĽŰƁŵŸīĘſĸŨėųĘƼƼĩĠėĸƀřĠ ŹƼƼŵĞƼƼűſĴŭŨė ŽƼƼŰijčŪťƼƼŁĠǞŸȟĸƼƼƼƼƼƼŤĶĠǞĘűŝũƼƼļčĘƼƼƼƼƼŭŤ ĸƼƼĤĎġſŲƼƼŬŧŸčůčǨđķĘƼƼŀčĘƼƼŭŤ ĝķŹƼƼōİ ĝĸİĘěŨėĮōƼƼļǩƼƼŔŲſĶŨėŮƼƼŵĹĘƼƼřŨėėĶƼƼŵŲƼƼŬ žčĸĤĎġſŮƼƼŨŸĘŶűŬůŹƼƼĚĸšŭŨėůŹŬĴıġƼƼĽŭŨėŸ ůĘƼƼƀěŨėǝĊĘƼƼĨĘƼƼŭŤȟŦƼƼŨĵŲƼƼŬĴƼƼĬč ĪƀũıŨėBĞƼƼšſĸŕŨėĞƼƼĽļĐŭŨėųĶŵůĘƀěŨėĴƼƼŤčŸ ŪŭŕŨėğĘƼƼŰŸĵčūĘőűĚŪƼƼŭŕĠBŎƼƼŝűũŨƁƼƼĚĸŕŨė ĞƼƼŶĨ ţĘƼƼűŵŸ  system work permit) ĞŬǟƼƼĽŨėŸĞĕƀěŨėĞſĘŭĬŸĞĭŅŨėŲƼƼŔĞŨŸĐƼƼĽŬ ĞĕƀĚĸƀŜŹĠŸŲƀŬĴıġƼƼĽŭŨėĞſĘŭĬŹƼƼŵĘŶŜĴŵŸ ȟĞōƀĭŭŨėĞƼƼĕƀěŨėŦŨĶŤŸĞěƼƼļĘűŬŸĞűŬċŪŭŔ ůĘƀěŨėĜƼƼĽĭĚ

ĊėŹƼƼŶŨĘĚĹĘƼƼřŨėĦƼƼŕěŰėĞƼƼũŠĘűŨĘĚľƼƼŝűġŨė ĝķėijđĞƼƼűĩŨľƼƼƀĔķůėŹġƼƼŀŲƼƼĚĴƼƼŭĭŬŧĘƼƼŠŸ ğėĊėĸƼŠĶƼƼƼİĎĚėŹƼƼŬĘŠŮŶŰđůĘƀěŨėǝĞŤĸƼƼŁŨė ŪŠčĞěƼƼĽűŨėůčėŸĴƼƼĨŸŮƼƼŶŰđŸȟĹĘƼƼřŨėėĶƼƼƼƼŶŨ ƿĘƀŨŸijŷƼƼĚīŹŭƼƼĽŭŨėźŹƼƼƼġƼƼĽŭŨėŲƼƼƼƼŬĸƼƼƀĥťĚ ǞŸĞĬŹġŝŬĞƼƼšōűŭŨėůčƿĘƼƼĭňŹŬȟ PPM10) ķĘěġŔǞėŲƼƼƀŕĚĶİ čǃ ĘŬėĵđȠĝķŹƼƼōİĞſčŪťƼƼŁĠ

ĪƀũıŨėĞŤĸƼƼŁĚūǟƼƼŔǤėĜġťŬŃĘƼƼİ ŎƼƼŝűũŨƁƼƼĚĸŕŨė ŧŸǢėľŬčŎŝűũŨƁƼƼĚĸŕŨėĪƀũıŨėĞŤĸƼƼŀğĴűŜ ŪſĸĚčŲŬŲſĸƼƼŁŕŨėŸƁŰĘĥŨėŢƼƼŜėŹŭŨėĊĘƼƼĤǟĥŨė ğėĹĘŘęĸƼƼĽĠŲŔŖƀƼƼŀ čǃ ĘŬĘŶŨůĘƀĚǝžķĘƼƼĩŨė ĞũŠĘűŨėŲĭƼƼŀĊĘƼƼűĤčşĸƼƼěŌĞƼƼűſĴŬǝĞŬĘƼƼļ ūĘƼƼſčŪƼƼěŠūĘƼƼıŨėŎƼƼŝűŨĘĚĞƼƼƀŨĘōſǤė ĞěƼƼĽŰŞſĸŅĠŹŵģĴĬĘŬůčůĘƀěŨėǝĊĘƼƼĨŸ ( H2S ŲƀĨŸķĴƀŶŨėĴƼƼƀƀĠĸěŤĹĘƼƼŘŲŬĞƼƼũƀĕň ůŹťĠůčŧĘƼƼŭġĬėŹŵŦƼƼŨĵĜěƼƼļůčƿĘƼƼĭňŹŬȟ ĶűŬĝĎěŕŬĢƼƼŰĘŤĊĘűƀŭŨĘĚūĘƼƼıŨėĢſĺŨėğĘƼƼŰėĺİ ĢſĺŨėIJňĴƼƼŕĚĘŶűŔĪƼƼġŰƁġŨėŸĞƼƼũſŹŌĝĸƼƼġŜ BŧĘŭġĬǞėėĶƼƼŵŸȟĹĘřŨėėĶƼƼŵģĘƼƼŕěŰėĞƼƼũŠĘűũŨ ůĘƀěŨėĮƼƼĨķĘŭŤȟęĸŠǢėŹƼƼŵBůĘƀěŨėĜƼƼĽĭĚ ĞũŠĘűŨėůŹƼƼťĠůčŹŵŸȟĸİċŧĘƼƼŭġĬėůŹƼƼťſůč ğĘĭġŜĮƼƼġŜĴŕĚŸŪƼƼěŠŲŬĹĘřŨėėĶƼƼŶĚĞƼƼũŭĭŬ

ŒīîńøÿśíŒijîĸüĿíô÷íĎĜŃŏĊøňŃĒŔēäøĿŐĿōŗíőĎĻČĿîñĽîĴøăśí ūĘŔķŸĸŭŨǨŸǢėźĸŤĶŨĘĚľũĚėĸŌĞűſĴŭĚŲƀƀňĘŭŨėŲƀŬŹƀŨėŧǟİŪƼƼŝġĬė ľũĚėĸōĚƁŔĘŭġĨǞėǝĘšĥŨėĞĠėĸŅŬźĴġűŬľƀļĎĠǩŔ ȟǝĘšĥŨėĜŰĘĩŨė źĴġűŭŨėŋĘƼƼŁŰŲŔžŹűƼƼĽŨėĸſĸšġŨėijĸƼƼĽĚŧĘŝġĬǞėčĴĚ ķŸĴŨėĘŶŨůĘŤƁġŨėğĘƀŅıŁŨėŲŬijĴŔŮſĸťĠŮĠĘŭŤƁňĘſĸŨė ȟƁŔĘŭġĨǞė źĴġűŭŨėėĶŵľƀļĎĠǝĹķĘěŨė ŦŨĶŤŸūĘŕŨėƁƼƼűŌŹŨėĸŭĠĐŭŨėĊĘʼnŔčŲƼƼŬijĴŔķŹʼnĭĚŧĘŝġĬǞėėĶƼƼŵŮƼƼĠŸ ĞŜĘšĥŨėĝķėĹŸŲƼƼŔęŸĴűŬŸľũĚėĸōĚƁŰĴŭŨėŖƼƼŭġĩŭŨėğĘƼƼĽļĐŬŲŬijĴŔ ƁŰĴŭŨėŖŭġĩŭŨėŸ


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 416  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you