Issuu on Google+

‫الأربعاء‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫العدد (‪)385‬‬ ‫السنة الثالثة‬

‫جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫مارس‬

‫‪2014‬‬

‫‪ 16‬صفحة‬

‫الثمن‪ 500 :‬درهم‬

‫م‬

‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬

‫قطـرات النفط أغلـى من دماء الليبيني‬ ‫الرجال ليبيا‬ ‫حكم‬ ‫عندما‬ ‫‪..‬‬ ‫فيالدلفيا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬

‫«متري» يشدد على أهمية تقديم الدعم‬ ‫المنسق لليبيا‬ ‫الدولي َّ‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫قال «طارق متري» الممثل الخاص لألمين العام يف ليبيا‪(:‬إن‬ ‫تحميل ك ِّميات من النفط الليبي عىل متن سفينة كورية‬ ‫شمالية هو أم ٌر غير قانوني)‪..‬ويف الجلسة التي عقدها مجلس‬ ‫األمن الدويل حول ليبيا‪ ،‬قال «متري»‪(:‬يف الثامن من مارس‬ ‫ت َّم تحميل النفط الليبي عىل متن سفينة ترفع علم كوريا‬ ‫الشمالية‪ ،‬وذلك من ِقبل جماعات مسل َّحة تحاصر عدد ًا من‬ ‫محطات وحقول النفط يف شرق ليبيا منذ شهور طويلة‪ ،‬إن‬ ‫هذا اإلجراء يع ُّد عم ًال غير قانوني‪ ،‬وينتهك سيادة ليبيا عىل‬ ‫موانئها ومواردها الطبيعية)‪.‬‬

‫سحب الثقة من «زيدان» وتكليف وزير الدفاع بتسيري شؤون الحكومة‬

‫التتمة ص‪2‬‬

‫ليبيا مصدر رئيس لألسلحة غير‬ ‫المشروعة التي ُتذكي الصراعات‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫قال مبعوث رواندا يف األمم المتحدة «أيوجين جاسانا»أمس‬ ‫األول االثنين إن خبراء األمم المتحدة يقولون إن ليبيا‬ ‫أصبحت مصدر ًا رئيساً للتجارة غير المشروعة لألسلحة؛ ومنها‬ ‫صواريخ تُطلق من عىل الكتف‪ ،‬وإنه يجري تهريبها إىل (‪)14‬‬ ‫بلد ًا عىل األقل‪ ،‬وتسهم يف إذكاء الصراعات يف بضع قارات‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫ليبيا تطالب مجلس األمن بتجميد أصول‬ ‫مسؤولي نظام القذافي‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫طالب المندوب الليبي الدائم باألمم المتحدة «إبراهيم عمر‬ ‫الدباشي» مجلس األمن الدويل بتجميد أصول جميع الليبيين‬ ‫المنتمين إىل النظام السابق يف بالده‪ ،‬الذين يقيمون حال ًّيا‬ ‫يف مصر؛ جاء ذلك يف كلم ٍة للمندوب الليبي أمام مجلس األمن‬ ‫الدويل يف الجلسة التي ُعقدت أمس االثنين لمناقشة األوضاع‬ ‫الجارية حال ًّيا يف ليبيا‪ ،‬واتهم المندوب الليبي َمن وصفهم‬ ‫بـبقايا النظام السابق بأنهم يعملون من مصر ومن بعض‬ ‫البلدان األخرى عىل زعزعة االستقرار يف البالد‪.‬‬ ‫تقرؤون في هذا العدد‬

‫صورة من األرشيف‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫ص َّوت المؤتمر الوطني العام أمس الثالثاء بحجب الثقة عن حكومة «عيل‬ ‫زيدان» بـ(‪ )124‬صوتاً‪ ،‬وعلمت وكالة األنباء الليبية من مصادر بالمؤتمر أن‬ ‫(‪ )124‬عضو ًا ص َّوتوا بحجب الثقة عىل حكومة «زيدان»‪ ،‬وأضافت المصادر أن‬ ‫المؤتمر الوطني كل َّف وزير الدفاع «عبد الله الثني» بمهام رئيس الحكومة لمدة‬

‫التتمة ص‪2‬‬

‫سوريا من أخطر األماكن على األرض‬

‫قالت منظمة األمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)‬ ‫إن عدد األطفال الذين أثرت عليهم الحرب‬ ‫األهيل يف سوريا زاد أكثر من المثلين خالل العام‬ ‫األخير‪.....‬‬

‫‪4‬‬

‫خمسة عشر يوماً؛ حتى يت َّم انتخاب رئيس وزراء جديد‪.‬‬ ‫وكان الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام الليبي «عمر حميدان» قد أ َّكد‬ ‫قبل ع َّدة آيام أن المؤتمر سيناقش خالل جلسته ال ُمقبلة مسألة سحب الثقة‬ ‫عن رئيس الحكومة المؤقتة «عيل زيدان» والتصويت عىل مقترح التعديل‬ ‫الدستوري المق َّدم من لجنة فبراير‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫مصر تحصل على موافقة لتمويل طيارات ميناء القاهرة‬

‫ولكن ما معنى (الدولة المدنية)‬

‫قد تكون عبارة "مدنية الدولة" الوفاق التاريخي كشف المدير التنفيذي لشركة أويل ليبيا ‪ -‬مصر‬ ‫الذي ساعد الثورات العربية للخروج من مأزق‬ ‫صالح العبديل أن الشركة توسعت يف مجال تموين‬ ‫التنزاع بين أطروحتي دولة الخالفة والدولة‬ ‫الطيارات (‪...)JET AI‬‬ ‫العلمانية‪...‬‬

‫‪5‬‬

‫هل سيتم ّكن األهلي بنغازي من تخطي األهلي المصري ؟‬

‫‪6‬‬

‫أجرى الموقع الرسمي لالتحاد الدويل لكرة القدم "الفيفا"‬ ‫استطالعاً حول حظوظ فريق األهيل بنغازي ‪...‬‬

‫‪12‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثالثة االأربعاء ‪11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)385‬‬

‫سحب الثقة من «زيدان» وتكليف وزير الدفاع بتسيري شؤون الحكومة‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫‪ُ  ‬يذكر أن موضوع التصويت عىل حجب‬ ‫الثقة عن رئيس الحكومة المؤقتة «عيل‬ ‫تأجل م � َّرات ع � َّدة داخ��ل المؤتمر‬ ‫زي��دان» َّ‬ ‫الوطني العام‪.‬‬ ‫من جهته ق��ال مراسل «قناة النبأ» أن‬ ‫التصويت كان عبر تالوة األسماء وليس‬ ‫برفع األيدي كما جرت العادة يف عمليات‬ ‫التصويت‪ ،‬وأضاف المراسل بأن المؤتمر‬ ‫الوطني العام ص� َّوت عىل تعديل قانون‬ ‫الهيئة التأسيسية ‪.‬‬ ‫يأتي ذلك يف ظل عدد من الصعوبات التي‬ ‫تواجهها الحكومة المؤقتة يف ِّ‬ ‫حل عديد‬ ‫الملفات؛ من أهمها الملف األمني‪ ،‬وملف‬ ‫الحقول النفطية المغلقة؛ فاالنفالت‬ ‫األمني‪ ،‬وانتشار السالح‪ ،‬وتع ُّدد الكتائب‬

‫المس َّلحة متعدِّدة األجندات‪ ،‬واستهداف‬ ‫خارجي‪ ،‬ونفط قابل لالشتعال كأزمة خانقة؛‬ ‫أمو ٌر تعيشها حكومة «عيل زيدان» يف حالة‬ ‫من عدم التوازن‪ ،‬وبخلفية قاتمة عنوانها‬ ‫ع��دم وج��ود توافق سياسي ول��و يف الح ِّد‬ ‫األدنى يمكن أن يقف يف مواجهة العنف‬ ‫اليومي‪ ،‬وكانت الفترة الماضية شهدت‬ ‫مظاهرات احتجاج ًا عىل التمديد للبرلمان‬ ‫حتى نهاية ال��ع��ام ال��ح��ايل‪ ،‬والمطالبة‬ ‫بتشكيل حكومة أزمة تقتصر عىل عدد من‬ ‫الوزراء‪ ،‬وتر ِّكز َّ‬ ‫جل اهتمامها عىل األوضاع‬ ‫األمنية المتدهورة‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى ذكرت بعض المصادر‬ ‫أن عدد حضور جلسة المؤتمر الوطني من‬ ‫األعضاء كان (‪ )126‬عضو ًا ‪ ،‬وحينما ص َّوتوا‬ ‫يف بداية الجلسة فيما يتعلق بمقترح لجنة‬

‫فبراير «بخصوص المك ِّونات الثقافية» كان‬ ‫عدد المص ِّوتين (‪ )120‬صوت ًا‪ ،‬لكن حينما‬ ‫تعلق األمر بإقالة رئيس ال��وزراء‪ ،‬وهذه‬ ‫النقطة لم تكن من ضمن توصيات لجنة‬

‫املنسق لليبيا‬ ‫«مرتي» يشدد على أهمية تقديم الدعم الدولي َّ‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫واستعرض «متري» يف إفادته التقرير ال��ذي ق َّدمه‬ ‫األمين العام عن التطورات السياسية واألمنية الرئيسة‬ ‫يف ليبيا‪ .‬ووضع حقوق اإلنسان هناك‪ ،‬وقال التقرير إن‬ ‫يتم إحراز تق ُّدم نحو‬ ‫البيئة األمنية واصلت تدهورها ولم َّ‬ ‫إدماج أفراد الكتائب يف إطار جيش وطني وقوة شرطة‬ ‫يتَّسمان بالفاعلية‪ ،‬أو يف نزع سالح الجماعات المس َّلحة‬ ‫األخ��رى‪ .‬وقال «متري»‪(:‬إن تعزيز قدرة الدولة لتو ِّلي‬

‫مسؤولياتها األمنية يعوقه غياب االتفاق السياسي‬ ‫عىل إعادة بناء جيش وطني وإعادة إدماج المقاتلين‬ ‫الثوار وجمع األسلحة‪ ،‬إن َّ‬ ‫حل تلك المشكلة سيتط َّلب‬ ‫استراتيجية واضحة وإعطاء عدد من الضمانات للثوار‪،‬‬ ‫يتض َّمن ذلك اإلق��رار بمساهماتهم يف الثورة وحماية‬ ‫حقوقهم ومصالحهم المشروعة)‪.‬‬ ‫وعىل الرغم من المشاكل المتك ِّررة أ َّكد «طارق متري» أن‬ ‫ٌ‬ ‫متواصلة يف المجاالت المختلفة؛‬ ‫جهود األمم المتحدة‬

‫فبراير‪ ،‬خرج من القاعة ثالثة عشر عضو ًا‬ ‫رافضين التصويت‪ ،‬والسؤال يكمن هنا‪،‬‬ ‫نحن لدينا (‪ )126‬عضو ًا تق َّلص منهم (‪)13‬‬ ‫عضو ًا وخرجوا‪ ،‬يعني العدد أصبح (‪)113‬‬ ‫إذ ًا كيف ص َّوت المائة والثالثة عشر عضو ًا‬ ‫عىل إقالة «عيل زيدان» ؟!‬ ‫وحسب تصريح عضو المؤتمر الوطني‬ ‫«د ‪ -‬زينب هارون التارقي» تع َّرض هؤالء‬ ‫األعضاء للشتم واإلهانة والتخوين من قبل‬ ‫العضو «فوزية كروان» أيض ًا من قبل عضو‬ ‫كتلة الوفاء «جالل عمر حسن» ومن قبل‬ ‫العضو «طاهر المكني» ورغ��م اإلهانات‬ ‫إال أن األعضاء الثالثة عشر خرجوا أثناء‬ ‫التصويت ولم يصوتوا‪ ،‬يف هذه الحال‬ ‫كيف تم تجميع ال(‪ )121‬صوت ًا لسحب‬ ‫الثقة عن «عيل زيدان» !؟‬

‫منها تقديم النصيحة والمساعدة التقنية‪ ،‬وتطوير‬ ‫البرامج الوطنية للسيطرة عىل مخزون األسلحة والذخيرة‪،‬‬ ‫وش َّدد رئيس بعثة األمم المتحدة يف ليبيا «طارق متري»‬ ‫المنسق للبالد‪ ،‬وقال إن‬ ‫عىل أهمية تقديم الدعم الدويل َّ‬ ‫بالتزام قويٍّ من‬ ‫يقترن‬ ‫ذلك الدعم سيكون فاع ًال عندما‬ ‫ٍ‬ ‫القيادة الليبية‪ ،‬وإراد ٍة سياسي ٍة ِّ‬ ‫لحل المشاكل الرئيسة‬ ‫عبر الحوار والجهود المتضافرة‪.‬‬

‫ليبيا تطالب مجلس األمن بتجميد أصول مسؤولي نظام القذايف‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫وطالب أعضاء مجلس األمن‬ ‫بسرعة إدراج أسماء مسؤويل‬ ‫النظام السابق عىل قائمة حظر‬ ‫السفر وتجميد األموال‪ ،‬خاصة‬ ‫أولئك الموجودون بمصر‪ ،‬غير‬ ‫أنه لم يذكر أي بلد آخر سوى‬ ‫مصر‪ ،‬كما لم يحدِّد أسماء من‬ ‫قال إنهم يعملون عىل زعزعة‬ ‫استقرار بالده‪ ،‬وأق َّر «الدباشي»‬ ‫خالل كلمته بالجلسة بضعف‬ ‫سلطة الدولة يف بالده‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫(إن السلطة الحالية يف ليبيا‬ ‫لم تنجح يف إقامة مؤسسات‬ ‫حقيقية‪ ،‬وفشلنا حتى اآلن‬ ‫يف إيجاد قوة مركزية إلنقاذ‬ ‫القانون ومعاقبة منتهكيه‬ ‫ومنع اإلف�ل�ات م��ن العقاب)‪.‬‬ ‫وأردف المندوب الليبي قائ ًال‪:‬‬ ‫(ه��ن��اك إج��م��اع ب��ي��ن جميع‬

‫الليبيين عىل الحاجة الماسة‬ ‫إىل تغيير طريقة العمل يف‬ ‫أعىل هرم السلطة ويف أغلب‬ ‫القطاعات إذا أردنا التقدم)‪.‬‬ ‫وتابع السفير الليبي قائ ًال‬ ‫ألعضاء المجلس‪( :‬ليبيا اليوم‬ ‫عىل الصعيد األمني يهددها‬ ‫خ��ط��ران‪ ،‬ه��م��ا‪ :‬المجموعات‬ ‫المتطرفة ذات االم��ت��دادات‬

‫تعديل اسم‬ ‫‪- 2‬أع��ل��ن أن��ا "ن���ورا فتح الله‬ ‫ال��رط��ب" ب��أن ه��ذا ه��و اسمي‬ ‫الصحيح وليس كما جاء بسجالت‬ ‫ب��ل��دي��ة ط��راب��ل��س ف���رع س��وق‬ ‫الجمعة‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪- 2‬أعلن أنا مفتاح مسعود‬ ‫بالقاسم بأنني من مواليد‬ ‫‪1959‬م ول��ي��س ك��م��ا ج��اء‬ ‫بالسجل المدني فرع العزيزية‪.‬‬

‫الدولية‪ ،‬التي تسعي إىل إعادة‬ ‫تشكيل الدولة وفق ًا لرؤيتها‪،‬‬ ‫وتستخدم العنف واإلره���اب‬ ‫لمنع قيام أية قوة قد تشكل‬ ‫خطر ًا عليها‪ ،‬أما الخطر الثاني‬ ‫فهو مجموعات بقايا النظام‬ ‫السابق التي ال ت��زال تحتفظ‬ ‫بأسلحتها يف عدة مناطق من‬ ‫ليبيا‪ ،‬وتنشط لزعزعة االستقرار‬

‫تعديل لقب‬ ‫‪ - 3‬نعلن نحن (مريم وميالد وعيل‬ ‫والمعمري ـ جمعة الشوشان) بأن‬ ‫اللقب الصحيح لعائلتنا هو (مادي)‬ ‫وليس كما جاء يف السجل المدني‬ ‫مسالتة‪.‬‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬ ‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫يف البالد كلما سنحت الفرصة)‪.‬‬ ‫وحول قيام بعض الجماعات‬ ‫بفرض السيطرة عى�� موانئ‬ ‫النفط يف ليبيا يف الوقت‬ ‫الحايل‪ ،‬قال المندوب الليبي‪:‬‬ ‫(إن بعض الجماعات الخارجة‬ ‫عن القانون قامت بتعطيل‬ ‫م��وان��ئ تصدير النفط بقوة‬ ‫السالح‪ ،‬ما أدى إىل انخفاض‬ ‫عوائد تصدير النفط بنسبة‬ ‫‪ % 70‬يف ال��ش��ه��ور السبعة‬ ‫الماضية) مح ِّذر ًا من أن استمرار‬ ‫الوضع الحايل قد ي��ؤدي إىل‬ ‫إفالس الدولة يف ليبيا وزعزعة‬ ‫السلم االجتماعي ـ ع�لى ح ِّد‬ ‫قوله ـ وطالب مندوب ليبيا‬ ‫أعضاء مجلس األم��ن ال��دويل‬ ‫بسرعة التحرك من خالل ع َّدة‬ ‫إج���راءات م��ح� َّددة‪ ،‬من بينها‪:‬‬ ‫إدراج مزيد من مسؤويل النظام‬

‫السابق عىل قائمة حظر السفر‪،‬‬ ‫وتجميد األم����وال الخاصة‬ ‫بأولئك الموجودين بمصر‪،‬‬ ‫واالستجابة السريعة لطلبات‬ ‫الحكومة الليبية المتعلقة‬ ‫ب��رج��ال األع��م��ال والكيانات‬ ‫المتعاونة مع عائلة القذايف‬ ‫وكبار مسؤويل النظام السابق‪.‬‬ ‫وواجهت العالقات المصرية‬ ‫ الليبية‪ ،‬أخير ًا ع� َّدة ملفات‬‫شائكة‪ ،‬كان أبرزها اعتداءات‬ ‫ع�ل�ى مسيحيين مصريين‬ ‫ومطالبات‬ ‫وكنائس لهم بليبيا‪ُ ،‬‬ ‫من طرابلس للقاهرة بتسليمها‬ ‫ع��دد ًا من كبار مسؤويل نظام‬ ‫العقيد الراحل «معمر القذايف»‬ ‫أه��م��ه��م ال��م��ن��س��ق ال��س��اب��ق‬ ‫للعالقات المصرية ‪ -‬الليبية‬ ‫المحتجز‬ ‫«أحمد ق��ذاف ال��دم» ُ‬ ‫بمصر‪.‬‬

‫تعزية‬ ‫نتقدم بأحر التعازي والمواساة القلبية للسيد محيصن يف وفاة المغفور له بإذن‬ ‫الله ابن أخيه‪ ،‬تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله‬ ‫وذويه جميل الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‬ ‫الزمالء بشركة المناهج للطباعة والنشر‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0913211874‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫ليبيا مصدر رئيس لألسلحة غري‬ ‫املشروعة التي تذكي الصراعات‬

‫‪2‬‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وأطلع السفير الرواندي «أيوجين جاسانا» الذي يرأس‬ ‫لجنة عقوبات ليبيا المنبثقة عن مجلس األمن التابع‬ ‫لألمم المتحدة المجلس المؤ َّلف من (‪ )15‬عضو ًا عىل‬ ‫التقرير الختامي للجنة خبراء مستق َّلة تراقب االنتهاكات‬ ‫لنظام العقوبات الذي تفرضه المنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وقد فرضت األمم المتحدة حظر أسلحة عىل ليبيا يف‬ ‫بداية ثورة يف عام ‪2011‬م أطاحت بـ«معمر القذايف»‪.‬‬ ‫وتكافح الحكومة َّ‬ ‫الهشة للبالد للسيطرة عىل عشرات‬ ‫الميليشيات التي ساعدت يف إسقاط نظام «القذايف»‬ ‫وتتحدى اآلن سلطة الدولة‪.‬‬ ‫للمجلس‪(:‬الحظت لجنة الخبراء أن‬ ‫وق��ال «جاسانا»‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫سيطرة عناصر مسلحة من غير الدولة عىل أغلبية‬ ‫مخازن األسلحة‪ ،‬وكذلك ُضعف أنظمة مراقبة الحدود؛‬ ‫مازالت هي العقبات الرئيسة أمام منع انتشار األسلحة‪،‬‬ ‫وإن ليبيا أصبحت مصدر ًا رئيس ًا لألسلحة غير المشروعة‬ ‫ومنها أنظمة الدفاع الجوي التي تُحمل عىل الكتف)‪.‬‬ ‫قوله‪(:‬الحظت اللجنة أيض ًا أن التحقيقات‬ ‫وأضاف‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫فيما يتَّصل بنقل أسلحة إىل (‪ )14‬بلدا أظهرت وجود‬ ‫مجموعة متن ِّوعة من أساليب التهريب‪ ،‬وأن التهريب‬ ‫من ليبيا ُيذكي الصراعات وعدم األمن بما يف ذلك‬ ‫اإلرهاب يف بضع قارات)‪.‬‬ ‫وجدت‬ ‫وقال «جاسانا» إن لجنة خبراء األمم المتحدة‬ ‫ْ‬ ‫أيض ًا أنَّ بلدان ًا كثير ًة تفتقر إىل السلطات التشريعية‬ ‫لتنفيذ تجميد األم��وال عىل األف��راد والكيانات الذين‬ ‫يضعهم مجلس األمن يف القائمة السوداء‪.‬‬

‫اختطاف ضباط بجمارك منفذ‬ ‫مساعد يتسبَّب يف تكدس‬ ‫الشاحنات املصرية‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫تس َّبب إضراب العاملين بجمرك مساعد الليبي وجود‬ ‫المحَ َّملة‬ ‫خلل أمني تمثل يف تكدس عشرات الشاحنات ُ‬ ‫بالبضائع بالقرب من الحدود عىل الجانب المصري وعىل‬ ‫طريق السلوم الدويل‪.‬‬ ‫يأتي ذلك عقب قرار السلطات الليبية وقف دخول‬ ‫تحسن األوض��اع‪ ،‬مع السماح بدخول‬ ‫الشاحنات لحين ُّ‬ ‫المحَ َّملة بالسلع سريعة التلف‪.‬‬ ‫الشاحنات ُ‬ ‫وكان مصدر بمنفذ السلوم الب ِّري أكد تلقي المنفذ إخطار ًا‬ ‫من الجانب الليبي بعدم السماح لشاحنات نقل البضائع‬ ‫بالعبور من خالل المنفذ إىل األراضي الليبية‪ ،‬مع السماح‬ ‫المحَ َّملة بالخضراوات والفاكهة والسلع‬ ‫بعبور الشاحنات ُ‬ ‫سريعة التلف فقط‪ ،‬بسبب إض��راب العاملين بجمرك‬ ‫منفذ مساعد الليبي احتجاج ًا عىل قيام مس َّلحين داخل‬ ‫األراضي الليبية باختطاف أحد مسؤويل الجمرك‪.‬‬ ‫من جانبه قال اللواء «العناني حمودة» مدير أمن‬ ‫تم تعيين الخدمات‬ ‫محافظة مطروح المصرية‪(:‬إنه َّ‬ ‫المرورية لتسيير حركة المرور أسفل هضبة السلوم‪،‬‬ ‫لمنع تك ُّدس الشاحنات أعىل الهضبة‪ ،‬وأم��ام المنفذ‬ ‫والتنسيق مع اإلدارة العامة للمرور‪ ،‬بالتنبيه عىل قائدي‬ ‫السيارات بوقف حركة السفر إىل ليبيا حتى إشعار آخر‪،‬‬ ‫كما تم التنسيق مع فرعي األمن العام واألمن الوطني‬ ‫بمطروح‪ ،‬لمتابعة الحالة األمنية والمرورية)‪.‬‬ ‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪libayfree_forever@yahoo.com‬‬ ‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬


‫عربي دولي‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)385‬‬

‫برملان ال ُقرم يعلن استقالل ضابط إيراني‪ :‬تفجري لوكربي من عمل طهران‬ ‫اإلقليم عن أوكرانيا‬

‫أعلن نواب برلمان ال ُقرم الموايل لروسيا‬ ‫أم��س الثالثاء استقالل شبه الجزيرة‬ ‫عن أوكرانيا‪ ،‬مستبقين بهذه الخطوة‬ ‫االستفتاء الذي من المقرر إج��راؤه األحد‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان لهذا البرلمان الذي تعتبره‬ ‫سلطات «كييف» غير شرعي أن ‪ 78‬من ‪81‬‬ ‫نائب ًا كانوا موجودين أقروا إعالن استقالل‬ ‫جمهورية ال ُقرم المتمتعة بحكم ذاتي‬ ‫ومدينة سيباستوبول‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر الخارجية الفرنسي «ل��وران‬ ‫فابيوس» ل َّوح يف وقت سابق أمس بفرض‬ ‫عقوبات جديدة عىل روسيا اعتبار ًا من هذا‬ ‫األسبوع إذا لم تتجاوب مع االقتراحات‬ ‫الغربية لوقف التصعيد يف أوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال «فابيوس» متحدث ًا إلذاعة فرانس‬ ‫إنتر‪ (:‬أرسلنا عبر وزير الخارجية األمريكي‬ ‫«ج��ون كيري» اقتراح ًا للروس من أجل‬ ‫وق��ف التصعيد يف أوكرانيا‪ ،‬دون أن‬ ‫يوضح تفاصيل هذا المقترح)‪.‬‬ ‫وتابع‪(:‬إن الروس لم ير ُّدوا بعد وإن ردوا‬ ‫إيجاب ًا‪ ،‬فسوف يتوجه «جون كيري» إىل‬ ‫موسكو‪ ،‬وعندها لن تكون العقوبات‬ ‫فورية‪ ،‬وإذا لم يجيبوا أو أجابوا سلب ًا‪،‬‬ ‫فستكون هناك مجموعة عقوبات قد يتم‬ ‫فرضها اعتبار ًا من هذا األسبوع)‪.‬‬

‫قال ضابط استخبارات إيراني سابق إن إيران هي من أعطت‬ ‫األوام��ر لجماعة إرهابية مقرها سوريا‪ ،‬بتفجير طيارة «بان‬ ‫أميركان» فوق بلدة لوكربي األسكتلندية يف ديسمبر عام‬ ‫‪1988‬م‪.‬‬ ‫وقال «أبو القاسم مصباحي» وهو منشق عن النظام اإليراني‬ ‫ومدرج ضمن برنامج حماية الشهود يف ألمانيا‪ ،‬لصحيفة «ذا‬ ‫دييل تليجراف» البريطانية‪ ،‬إن سقوط الرحلة رقم ‪ 103‬لطيارة‬ ‫«بان أميركان» جاء انتقام ًا لهجوم البحرية األمريكية عىل طيارة‬ ‫تجارية إيرانية يف نفس العام‪ ،‬والذي ُقتل فيه نحو ‪ 290‬شخص ًا‪.‬‬ ‫وادعى «مصباحي» أن «آية الله الخميني» المرشد األعىل إليران‬

‫التي أدىل بها ضابط المخابرات الليبي السابق «عبد الباسط‬ ‫المقرحي» الذي أدين بتفجير لوكربي‪ ،‬تدعم مزاعم «مصباحي»‬ ‫بأن المفجِّ رين ينتمون إىل مجموعة متط ِّرفة للجبهة الشعبية‬ ‫لتحرير فلسطين ‪ -‬القيادة العامة‪.‬‬ ‫وذكرت إحدى البرقيات الخاصة بوكالة المخابرات يف وزارة‬ ‫الدفاع أن إيران تعاقدت مع رئيس الجبهة الشعبية لتحرير‬ ‫فلسطين‪-‬القيادة العامة «أحمد جبريل» الذي تلقى األموال يف‬ ‫دمشق لتفجير طيارة «بان أميركان»‪.‬‬ ‫آنذاك أمر بالتفجير لتقليد ما حدث بالضبط لطيارة إيرباص وكانت السلطات البريطانية قد ألقت باللوم عىل ليبيا يف هذا‬ ‫اإليرانية ‪ ..‬وأشارت صحيفة «ذا دييل تليجراف» أن المعلومات الهجوم‪ ،‬الذي وقع ضحيته ‪ 270‬شخص ًا يف ديسمبر ‪1988‬م‪.‬‬

‫مقتل (‪ )3‬فلسطينيني يف غارة إسرائيلية على غزة‬ ‫ُقتل (‪ )3‬ناشطين ينتمون لسرايا القدس‬ ‫الجناح المسلح لحركة الجهاد اإلسالمي‬ ‫يف غارة جوية شنتها المقاتالت الحربية‬ ‫اإلسرائيلية أمس الثالثاء عىل جنوبي‬ ‫قطاع غزة بحسب وزارة الصحة التابعة‬ ‫لحكومة حماس والسرايا‪..‬من جهتها أعلنت‬ ‫سرايا القدس يف بيان أن (‪ )3‬مقاتلين من‬ ‫سرايا القدس ُقتلوا يف قصف إسرائييل‬ ‫أثناء التصدي لتوغل االحتالل شرق خان‬ ‫يونس‪.‬‬

‫وأض����اف ال��ب��ي��ان أن ال��ش��ه��داء ه��م‪:‬‬ ‫«ع��ب��دال��ش��ايف معمر‪ ،‬ش��اه��ر أب��و شنب‬ ‫وإسماعيل أبو ج��ودة» من رفح وارتقوا‬ ‫بعد استهداف القوات المتوغلة بقذائف‬ ‫الهاون‪.‬‬ ‫وق���ال الجيش اإلس��رائ��ي�لي إن طيارة‬ ‫إسرائيلية استهدفت أعضاء الجهاد الذين‬ ‫كانوا قد أطلقوا قذيفة مورتر عىل قواته‬ ‫وتأكد وقوع إصابات مباشرة‪.‬‬ ‫وذكرت حركة الجهاد اإلسالمي أن رجالها‬

‫هاجموا الجنود اإلسرائيليين الذين دخلوا‬ ‫قطاع غزة عبر السياج الحدودي اإلسرائييل‪.‬‬ ‫يأتي ذل��ك يف ال��وق��ت ال��ذي ق��ال فيه‬ ‫الجيش اإلسرائييل إن إح��دى طيارات‬ ‫االستطالع دون طيار التابعة له تحطمت‪،‬‬ ‫أمس الثالثاء‪ ،‬يف قطاع غزة بعد تعرضها‬ ‫لعطل فني‪.‬‬ ‫وتستخدم إسرائيل طيارات دون طيار‬ ‫لجمع المعلومات االستخباراتية حول‬ ‫النشطاء الفلسطينيين يف قطاع غزة‪.‬‬

‫براءة رسام جزائري من تهمة إهانة أبي تفليقة‬ ‫ب��� َّرأت محكمة ج��زائ��ري��ة أمس‬ ‫الثالثاء رسام الكاريكاتير «جمال‬ ‫غانم» سبق أن طالبت النيابة‬ ‫بحبسه ‪ 18‬شهر ًا بتهمة إهانة‬ ‫رئيس الجمهورية عبد العزيز‬ ‫أبوتفليقة يف رسم غير منشور‪،‬‬ ‫حسبما أفاد محاميه‪.‬‬

‫وق��ال المحامي «يوسف ديالم»‬ ‫لـ«فرانس برس»‪( :‬قضت محكمة‬ ‫الجنح ب��وه��ران (غ���رب) ب��ب��راءة‬ ‫موكيل‪ ،‬هذا إنصاف يف ملف كان‬ ‫به الكثير من المخالفات‪ ،‬أنا سعيد‬ ‫جد ًا)‪.‬‬ ‫وك��ان��ت النيابة طلبت أثناء‬

‫قطر بإصرار‪ :‬لن نغري سياستنا املستقلَّة‬

‫رف��ض وزي���ر الخارجية القطري «خالد‬ ‫العطية» أمس األول االثنين التفاوض عىل‬ ‫استقاللية السياسة الخارجية ل��الده‪ ،‬وذلك‬ ‫رد ًا عىل قيام السعودية واإلمارات والبحرين‬ ‫مؤخر ًا بسحب سفرائها من الدوحة‪.‬‬ ‫وق��ال «العطية» ال��ذي ي��زور باريس يف‬ ‫تصريحات نقلتها قناة الجزيرة‪ (:‬إن قطر وج َّدد التأكيد عىل أن الموقف الذي اتخذته‬ ‫ليست تابعة ألية كتلة‪ ،‬وإنما تريد أن مؤخر ًا ٌّ‬ ‫كل من السعودية واإلمارات والبحرين‬ ‫تكون لها شخصيتها المستقلة) مؤكد ًا أن بسحب سفرائها من الدوحة ال عالقة له بأمن‬ ‫سياسة بالده مبنية عىل أساس االنفتاح عىل الخليج‪.‬‬ ‫الجميع وعدم إقصاء أحد‪.‬‬ ‫وق��� َّررت ال��دول الثالث يف بيان مشترك‬

‫المحاكمة يوم ‪ 12‬فبراير الماضي‬ ‫ف��رض عقوبة السجن ‪ 18‬شهر ًا‬ ‫وغرامة ‪ 30‬ألف دينار (‪ 300‬يورو)‬ ‫عىل «غانم» الرسام بصحيفة «الفوا‬ ‫دولوراني» (صوت وهران)‪.‬‬ ‫وأكد المحامي أن الصحيفة هي‬ ‫التي رفعت دعوى ضد رسامها يف‬

‫األربعاء الماضي سحب سفرائها بسبب‬ ‫عدم التزام الدوحة بمقررات تم التوافق‬ ‫عليها سابق ًا‪ ،‬مثل عدم التدخل يف الشؤون‬ ‫الداخلية للدول األعضاء يف المجلس‪.‬‬ ‫وج��اء القرار غ��داة اجتماع مط َّول ل��وزراء‬ ‫خارجية الدول الخليجية يف الرياض‪.‬‬ ‫وأعربت الدوحة عن أسفها واستغرابها‬ ‫لقرار ال��دول الثالث‪ ،‬معتبرة أنه ال عالقة‬ ‫للخطوة بمصالح الشعوب الخليجية وأمنها‬ ‫واستقرارها‪ ،‬بل باختالف يف المواقف حول‬ ‫قضايا واقعة خارج دول مجلس التعاون‪.‬‬

‫الرياض‪ :‬تصريح املالكي عدواني وغري مسؤول‬ ‫وصفت المملكة العربية السعودية‬ ‫ـ أمس األول االثنين ـ اتهامات‬ ‫رئيس ال����وزراء ال��ع��راق��ي «ن��وري‬ ‫المالكي» لها بـرعاية اإلره��اب يف‬ ‫ب�لاده‪ ،‬بأنها تصريحات عدوانية‬ ‫وغير مسؤولة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء السعودية‬ ‫الحكومية «سانا» عن مسؤول لم‬ ‫تذكر اسمه‪ ،‬قوله‪ (:‬إن االتهامات‬ ‫عدوانية وغير مسؤولة) مشير ًا إىل‬ ‫أن هدفها التغطية عىل إخفاقات‬ ‫«المالكي» يف الداخل‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫وأض��اف المصدر أن السعودية‬ ‫تع ِّبر عن استهجانها واستغرابها‬ ‫للتصريحات ال��ع��دوان��ي��ة وغير‬ ‫المسؤولة ال��ص��ادرة ع��ن رئيس‬ ‫ال����وزراء ال��ع��راق��ي‪ ،‬وال��ت��ي اتهم‬ ‫فيها المملكة ج��زاف � ًا واف��ت��را ًء‬ ‫بدعم اإلره��اب يف العراق‪ . .‬وكان‬ ‫«المالكي» شنَّ هجوم ًا عنيف ًا عىل‬ ‫السعودية‪ ،‬معتبر ًا أن الرياض تبنَّت‬ ‫دعم اإلرهاب يف المنطقة والعالم؛‬ ‫وذلك يف مقابلة تلفزيونية السبت‬ ‫الماضي‪ ..‬وقال المصدر السعودي‪(:‬‬

‫إن الغاية من التصريحات محاولة‬ ‫قلب الحقائق وإلقاء اللوم عىل‬ ‫اآلخرين لتغطية إخفاقات رئيس‬ ‫الحكومة العراقية يف الداخل)‪.‬‬ ‫وأض��اف‪( :‬إن اإلخفاقات وضعت‬ ‫العراق تحت خدمة أطراف إقليمية‬ ‫أسهـمت يف إذك���اء ن��ار الفتنة‬ ‫الطائفية بشكل لم يعهده العراق‬ ‫يف تاريخه) يف إش��ارة إىل إي��ران‪،‬‬ ‫عىل ما يبدو‪ ..‬وتابع‪ :‬إن سياسات‬ ‫«المالكي» تع ِّرض العراق لمخاطر‬ ‫تهدد وحدته الوطنية والترابية‪،‬‬

‫ومضى يقول‪ (:‬إن «نوري المالكي»‬ ‫يعلم ج��ي��د ًا قبل غ��ي��ره موقف‬ ‫المملكة ال��واض��ح والقاطع ضد‬ ‫اإلرهاب بكل أشكاله وصوره وأي ًا‬ ‫ك��ان مصدره)‪..‬وختم بالقول إنه‬ ‫ك��ان حري ًا بـ«المالكي» أن يتخذ‬ ‫السياسات الكفيلة بوضع ح ٍّد‬ ‫لحالة الفوضى والعنف التي يغرق‬ ‫فيها العراق عىل صعيد يومي‪،‬‬ ‫وبمباركة ودع���م واض���ح للنهج‬ ‫الطائفي واإلقصائي لحكومته ضد‬ ‫مكونات الشعب‪.‬‬

‫أكتوبر ‪2013‬م بسبب رسم كان من‬ ‫المفترض أن ينشر يف ‪ 30‬سبتمبر‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬لكنه ُمنع‪.‬‬ ‫وق��ال «دي�لام»‪( :‬ه��ذه سابقة يف‬ ‫العالم أن يقوم ناشر صحيفة‬ ‫بإيداع شكوى ضد أحد موظفيه‬ ‫بتهمة إهانة رئيس الجمهورية)‪.‬‬

‫وأوض��ح المحامي أن الرسم كان‬ ‫تمسك أبي تفليقة (‪77‬‬ ‫يشير إىل ُّ‬ ‫سنة) بالترشح لوالية رئاسية رابعة‬ ‫يف انتخابات ‪ 17‬إبريل المقبل‪،‬‬ ‫رغم المشاكل الصحية التي يعاني‬ ‫منها منذ إصابته بجلطة دماغية‬ ‫العام الماضي‪.‬‬

‫«سنودن» غري نادم على تسريباته بشأن‬ ‫برامج التجسس‬ ‫اعتبر المستشار السابق‬ ‫يف االستخبارات األمريكية‬ ‫«إدوارد س���ن���ودن» أن��س‬ ‫األول االث��ن��ي��ن أن���ه غير‬ ‫ن��ادم عىل تسريباته بشأن‬ ‫برامج التجسس الواسعة‪،‬‬ ‫مؤكد ًا أنها أثارت جد ًال عام ًا‬ ‫ضروري ًا حول التجسس وجمع‬ ‫المعلومات‪.‬‬ ‫وق��ال «سنودن» عبر دائرة‬ ‫تلفزيونية مغلقة من روسيا‬ ‫يف معرض «إس إك��س إس‬ ‫دبليو» للتكنولوجيا يف أوستن بوالية‬ ‫تكساس‪ :‬إنه كشف برامج التجسس التي‬ ‫كان يقوم بها جهاز األم��ن القومي وغيره‬ ‫من األجهزة‪ ،‬بهدف زيادة الفهم المدني حول‬ ‫البرامج التي كانت سر َّية‪.‬‬ ‫وقال ‪(:‬إن قرار تسريب الوثائق للصحافيين‬ ‫لم يكن بهدف أن أغ ِّير الحكومة لوحدي‪ .‬ما‬ ‫أردت��ه أن أثقف عامة الناس حتى يعلنوا‬ ‫موافقتهم عىل ما نفعله)‪.‬‬ ‫وقال «سنودن» الذي لجأ إىل روسيا‪ ،‬وتتهمه‬ ‫الواليات المتحدة بالتجسس‪ (:‬إن كل مجتمع‬ ‫يف العالم استفاد من النقاش حول التجسس)‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ (:‬أمام أعضاء من نقابة الحريات‬

‫المدنية األمريكية بغض النظر عما حدث يل‪،‬‬ ‫فإن هذا أمر لنا الحق يف أن نعرفه)‪.‬‬ ‫وأكد أن برامج جهاز األمن القومي للتجسس‬ ‫غ َّيرت الحقوق المنصوص عليها يف الدستور‬ ‫بشكل كبير‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إنه اختار التحدث يف هذا المؤتمر‪،‬‬ ‫ألنه يعتقد أن من المهم تشجيع شركات‬ ‫التكنولوجيا عىل إحداث التغيير المطلوب‬ ‫لوقف عمليات التجسس الجماعية‪.‬‬ ‫وحصل «سنودن» عىل حق اللجوء المؤقت يف‬ ‫روسيا يف أغسطس يف خطوة أثارت غضب‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬وساهمت يف قرار اتخذه‬ ‫الرئيس األمريكي «باراك أوباما» بإلغاء قمة‬ ‫مع نظيره الروسي «فالديمير بوتين»‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)385‬‬

‫‪4‬‬

‫اليونيسف‪:‬‬

‫سوريا من "أخطر األماكن على األرض" بالنسبة لألطفال‬ ‫قالت منظمة األمم‬ ‫المتحدة للطفولة‬ ‫(اليونيسف) إن عدد‬ ‫األطفال الذين أثرت‬ ‫عليهم الحرب األهلية‬ ‫يف سوريا زاد أكثر من‬ ‫المثلين خالل العام األخير‬ ‫مع تقطع السبل بمئات‬ ‫اآلالف من السوريين‬ ‫الصغار يف المناطق‬ ‫المحاصرة‪.‬‬ ‫وذكر تقرير اليونيسف‬ ‫أنه"بعد ثالث سنوات‬ ‫من الصراع واالضطرابات‬ ‫فإن سوريا تعد اآلن أحد‬ ‫أخطر المناطق يف العالم‬ ‫بالنسبة لألطفال‪.‬‬ ‫"وفقد آالف األطفال‬ ‫حياتهم وأطرافهم إىل‬ ‫جانب كل أوجه طفولتهم‬ ‫بالفعل‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫"لقد فقدوا فصولهم الدراسية ومدرسيهم‬ ‫وأشقاءهم وشقيقاتهم وأصدقاءهم ومن‬ ‫يقدمون لهم الرعاية ومنازلهم واستقرارهم‪.‬‬ ‫"وبدال من التعلم واللعب اضطر كثيرون‬ ‫منهم للذهاب للعمل أو يجري تجنيدهم‬ ‫للقتال‪"...‬‬ ‫وقالت اليونيسف إن معدل الضحايا من‬ ‫األطفال كان أعىل معدل سجل يف أي صراع‬ ‫وقع يف المنطقة يف اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫وأشار التقرير إىل إحصاءات األمم المتحدة‬ ‫بأن ما ال يقل عن عشرة اآلف طفل قتلوا يف‬ ‫الحرب السورية ولكنها أشارت إىل أن العدد‬ ‫الحقيقي ربما أعىل من ذلك‪.‬‬ ‫وكان المرصد السوري لحقوق اإلنسان قد‬ ‫قال إن أكثر من ‪ 136‬ألفا قتلوا منذ تفجر‬ ‫االض��ط��راب��ات احتجاجا ع�لى حكم الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد يف مارس ‪.2011‬‬ ‫وقالت اليونيسف إن" األخطار بالنسبة‬ ‫لألطفال تتعدى الموت واإلصابة‪.‬‬ ‫"تم تجنيد أطفال صغار يف سن ‪ 12‬عاما‬ ‫لدعم القتال بعضهم يف معارك فعلية وآخرون‬ ‫للعمل كمرشدين أو حراس أو مهربي سالح‪".‬‬ ‫وقال تقرير اليونيسف إن مليوني طفل‬ ‫بحاجة لشكل ما من الدعم أو العالج النفسي‬ ‫يف حين أن الصراع أثر عىل ‪ 5.5‬مليون طفل‬ ‫يف المجمل بعضهم داخ��ل سوريا وآخ��رون‬ ‫يعيشون يف الخارج كالجئين‪.‬‬ ‫ويزيد هذا مرتين عن عدد األطفال الذين‬ ‫أثر عليهم الصراع يف مارس ‪ 2013‬عندما قدرت‬ ‫اليونيسف أن الحرب أثرت عىل ‪ 2.3‬مليون‬ ‫طفل سوري‪.‬‬ ‫وارتفع عدد األطفال النازحين داخل سوريا‬ ‫إىل نحو ثالثة ماليين بعد أن كان ‪ 920‬ألفا‬ ‫قبل عام‪ ،‬وقالت اليونيسف إن عدد األطفال‬ ‫الالجئين ارتفع إىل ‪ 1.2‬مليون من ‪ 260‬ألفا‬ ‫منذ العام الماضي منهم ‪ 425‬ألفا تقل أعمارهم‬ ‫عن خمس سنوات‪.‬‬ ‫وقال التقرير إن"التراجع يف حصول األطفال‬ ‫السوريين عىل التعليم مذهل‪.‬‬ ‫"اليوم نحو ثالثة ماليين طفل يف سوريا‬ ‫و يف الدول المجاورة غير قادرين عىل الذهاب‬ ‫للمدارس بشكل منتظم‪ ،‬وه��ذا يمثل نحو‬ ‫نصف عدد من هم يف سن الدراسة يف سوريا‪".‬‬

‫وقالت اليونيسف إنه يوجد ‪ 323‬ألف طفل‬ ‫تحت سن الخامسة يف المناطق المحاصرة أو‬ ‫المناطق التي يصعب عىل موظفي اإلغاثة‬ ‫اإلنسانية الوصول إليها‪.‬‬ ‫ويأتي تقرير اليونيسف بعد أن نشرت‬ ‫جمعية(أنقذوا األطفال) الخيرية تقييما‬ ‫لنظام الرعاية الصحية المنهار يف سوريا‪.‬‬ ‫وق���ال تقرير اليونيسف إن األط��ف��ال‬ ‫السوريين يجبرون عىل أن يكبروا قبل سنهم‬ ‫بالمقارنة مع األطفال اآلخرين حيث يعمل‬ ‫اآلن طفل من بين كل عشرة أطفال الجئين‬ ‫سوريين يف حين تجبر واح��دة من بين كل‬ ‫خمس فتيات سوريات يف األردن عىل الزواج‬ ‫المبكر‪.‬‬ ‫وقال انطوني ليك مدير اليونيسف "البد‬ ‫من انتهاء هذه الحرب حتى يتمكن األطفال‬ ‫من العودة لديارهم إلعادة بناء حياتهم بأمان‬ ‫مع عائالتهم وأصدقائهم‪.‬‬ ‫تبادل‬ ‫ويف سياق آخر وصلت ‪ 13‬راهبة من الروم‬ ‫األورثوذكس إىل دمشق يوم اإلثنين بعدما‬ ‫أطلق مقاتلون بالقاعدة ـ احتجزوهن ألكثر من‬ ‫ثالثة أشهر ـ سراحهن يف اتفاق شمل اإلفراج‬ ‫عن نساء معتقالت لدى الحكومة السورية ‪.‬‬ ‫ولم يتضح عدد السجينات الالئي أطلق‬ ‫سراحهن‪ ،‬وقال نشطاء إن ‪ 15‬امرأة عىل األقل‬ ‫أفرج عنهن من سجن عدرا شمايل دمشق وهو‬ ‫عدد ال يمثل سوى جزء بسيط من ‪ 153‬امرأة‬ ‫كان بعض المسؤولين قد أعلنوا أن اتفاق‬ ‫المبادلة سيشملهن‪.‬‬ ‫وبدت الراهبات وأغلبهن مسنات وثالث‬ ‫نساء أخريات من نفس الدير يف صحة جيدة‬ ‫بينما جلسن يف غرفة يف دمشق مع العديد من‬ ‫رجال الدين المسيحيين اآلخرين‪.‬‬ ‫وقال المطران لوقا الخوري لرويترز "سوريا‬ ‫كلها سعيدة اليوم (لعودتهن)‪ ،‬هؤالء نساء لم‬ ‫يفعلن شيئا غير الصالة ‪...‬فليس لديهن أسلحة‬ ‫أو قنابل‪ ،‬بل عىل العكس يصلين من أجل‬ ‫سالمة وأمن الناس‪".‬‬ ‫وحضرت ‪ 11‬من الراهبات الحقا قداسا للشكر‬ ‫عىل عودتهن سالمات يف ك��يسة الصليب‬ ‫المقدس بدمشق‪ ،‬وحملت األم بيالجيا سياف‬ ‫إحدى الراهبات الالتي أفرج عنهن شمعة وبكت‬

‫لدى دخولها الكنيسة‪.‬‬ ‫ورحبت بطريركية ال��روم األورث��وذك��س‬ ‫بعودة الراهبات ودع��ت إىل إط�لاق سراح‬ ‫جميع السجناء المتبقين يف سوريا بمن فيهم‬ ‫مطرانان سوريان كبيران خطفا يف محافظة‬ ‫حلب يف أبريل نيسان الماضي‪.‬‬ ‫واختفت الراهبات يف ديسمبر بعد سيطرة‬ ‫مقاتلين إسالميين عىل الحي القديم من بلدة‬ ‫معلوال المسيحية شمايل دمشق‪ .‬وبعدما احتجز‬ ‫مسلحون الراهبات يف دير مار تقال بمعلوال‬ ‫وردت أنباء عن نقلهن إىل بلدة يبرود عىل بعد‬ ‫نحو ‪ 20‬كيلومترا إىل الشمال وهي اآلن محور‬ ‫عملية للجيش السوري‪.‬‬ ‫وقال شهود إن الراهبات أفرج عنهن عىل‬ ‫الحدود يف لبنان يوم األحد قبل عودتهن إىل‬ ‫سوريا عبر طري ‬‬ق‪‭‭‭‬يخضع لسيطرة الحكومة‪.‬‬ ‫وأظ��ه��ر تسجيل م��ص��ور ع�لى اإلنترنت‬ ‫الراهبات أثناء نقلهن يف سيارات رباعية الدفع‬ ‫بواسطة مسلحين يلوحون براية جبهة النصرة‬ ‫المرتبطة بالقاعدة يف سوريا‪.‬‬ ‫ويف تسجيل مصور آخر قالت إحدى الراهبات‬ ‫إن مقاتيل المعارضة اعتنوا بهن وأحسنوا‬ ‫معاملتهن‪.‬‬ ‫وقال نشطاء إن السلطات أفرجت عن ‪15‬‬ ‫من الناشطات كن محتجزات بسبب اتهامات‬ ‫تتعلق باإلرهاب يف سجن عدرا عىل مشارف‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫وقال أنور البني المحامي الحقوقي البارز‬ ‫يف دمشق إن إحدى السجينات كانت تقضي‬ ‫عقوبة مدتها ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫وأض��اف أن أحكاما ص��درت عىل كثيرات‬

‫‪،،‬‬

‫ثالثة ماليين طفل في‬ ‫سوريا و في الدول المجاورة‬ ‫غير قادرين على الذهاب‬ ‫للمدارس بشكل منتظم‬

‫‪،،‬‬

‫منهن بموجب قوانين مكافحة اإلرهاب التي‬ ‫صدرت بعد اندالع االنتفاضة عىل حكم األسد‬ ‫يف مارس آذار ‪ 2011‬بينما احتجزت أخريات‬ ‫دون توجيه اتهامات لهن‪.‬‬ ‫وقال البني "نسمع عن مبادلة تجري‪ ،‬تأكدنا‬ ‫أن ‪ 15‬امرأة أطلق سراحهن حتى اآلن ألنهن‬ ‫كن محتجزات يف سجن رسمي‪ ،‬ولم يتضح حتى‬ ‫اآلن ماذا حدث للبقية‪".‬‬ ‫وقال نشطاء إن أكثر من ‪ 100‬امرأة أخرى‬ ‫محتجزات يف مقار للشرطة السرية والمخابرات‬ ‫وبعضهن بصحبة أطفالهن ال يزلن ينتظرن‬ ‫اإلفراج عنهن‪.‬‬ ‫وقال وزير الخارجية القطري خالد العطية‬ ‫إن وساطة ب�لاده ساعدت يف اإلف���راج عن‬ ‫الراهبات‪ ،‬وأضاف لوكالة األنباء القطرية أن‬ ‫المبادلة تشمل اإلفراج عن ‪ 153‬سجينة سورية‬ ‫من السجون الحكومية‪.‬‬ ‫وقال وزير اإلعالم السوري عمران الزعبي‬ ‫للوكالة العربية السورية لألنباء إن العدد‬ ‫الحقيقي للذين أطلق سراحهم مقابل اإلفراج‬ ‫عن الراهبات هو ‪ 25‬شخصا "ممن لم تتلطخ‬ ‫أيديهم بدماء الشعب السوري" لكنهم اختاروا‬ ‫البقاء يف سوريا والعودة إىل عائالتهم‪.‬‬ ‫ونفى وجود أية اتصاالت مباشرة أو غير‬ ‫مباشرة بين سوريا وقطر بشأن قضية إطالق‬ ‫سراح الراهبات وقال إن كل حديث عن هذه‬ ‫االتصاالت هو "محاولة لترويج بعض األفكار‬ ‫وتسميم األجواء وتحريض الرأي العام‪".‬‬ ‫وقال المرصد السوري لحقوق اإلنسان إن‬ ‫شهودا عىل الحدود حيث أفرج عن الراهبات‬ ‫شاهدوا أربع حافالت تقل السجينات لكن لم‬ ‫يستطيعوا تأكيد مكانهن حاليا‪.‬‬ ‫ولم تستطع رويترز التحقق من صحة هذه‬ ‫التقارير بشكل مستقل وال يوجد تعليق من‬ ‫السلطات السورية‪.‬‬ ‫ويقول نشطاء معارضون إنهم جمعوا أسماء‬ ‫‪ 60‬ألف شخص اعتقلتهم قوات األمن منذ بدء‬ ‫االنتفاضة بينهم ثالثة آالف امرأة وطفل‪،‬‬ ‫وأضافوا أن أغلب المعتقلين متظاهرون‬ ‫سلميون‪.‬‬ ‫كما خطف موالون لألسد وبعضهم من‬ ‫األقلية العلوية التي ينتمي لها لكن السلطات‬ ‫لم تنشر أية أرقام‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫العدد ( ‪)385‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫حتى ال تتسرب‬ ‫الدولة من أيديكم‬

‫‪5‬‬

‫سعيد عاشور‬

‫ولكن ما معنى «الدولة املدنية»؟‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬

‫قد تكون عبارة‬ ‫«مدن ّية الدولة» الوفاق‬ ‫التاريخي الذي ساعدت عليه‬ ‫الثورات العرب ّية للخروج من‬ ‫مأزق التنازع بين أطروحتي‬ ‫دولة الخالفة والدولة‬ ‫العلمانية‪.‬‬ ‫الدولة بالمعنى‬ ‫الحديث ال تقوم إ ّال بعد‬ ‫علمنة الفضاء السياسي‪ ،‬لكنّ‬ ‫كلمة علمانية ارتبطت في‬ ‫أذهان كثيرين بالسياسات‬ ‫ال ّالدينية أو المعادية للدين‬ ‫التي انتهجها بعض أنظمة‬ ‫الحكم الشيوعية‪ ،‬حتى أنّ‬ ‫بعض دساتير المنظومة‬ ‫الشيوعية سابق ًا كان يق ّر‬ ‫بالشيوعية عقيدة رسمية‬ ‫ينص صراحة على دور‬ ‫أو ّ‬ ‫الدولة في مقاومة العقائد‬ ‫الدينية‪ ،‬ما جعل العلمانية‬ ‫«مسترابة» وإن لم يكن هذا‬ ‫ُ‬ ‫معناها األصلي‪.‬‬

‫الحداد‬ ‫محمد ّ‬ ‫ّ‬

‫في المقابل‪ ،‬أنشأت حركات اإلس�لام‬ ‫السياسي صورة عقائدية موازية تقوم على‬ ‫مبدأ الدولة الدينية وجعل مرجعية المرشد‬ ‫أو أمير الجماعة أعلى من سيادة الشعب‪،‬‬ ‫وهي صورة مختلفة عن السائد في التراث‬ ‫العربي اإلسالمي‪ ،‬أق ّله في جزئه السنّي‪ ،‬إذ‬ ‫إنّه م ّيز دائم ًا بين وظيفة الشيخ ووظيفة‬ ‫الحاكم‪.‬‬ ‫ويقضي مفهوم مدن ّية الدولة بأن يكون‬ ‫الرابط االجتماعي بين الناس مدن ّي ًا وليس‬ ‫عقائد ّي ًا‪ ،‬وأن تكون وظيفة الدولة تنظيم‬ ‫الحياة المشتركة وإدارة التعايش واالختالف‬ ‫بما يمنع الصدام والفوضى‪ ،‬بينما تحترم‬ ‫الدولة الحر ّيات الفرد ّية في الفضاء الخاص‪.‬‬ ‫فغاية ّ‬ ‫كل التشريعات التي تصدر عنها‬ ‫تنظيم الفضاء العام‪ ،‬وإذا‬ ‫وتط ّبق باسمها‬ ‫ُ‬ ‫تجاوزت ذلك أصبحت دولة عقائد ّية ّ‬ ‫تتدخل‬ ‫في ضمائر الناس ووجدانهم‪.‬‬ ‫ومن وظائف الدولة أن تحمي عقائد‬ ‫مواطنيها وتشرف على إدارة ما يترتّب على‬ ‫تلك العقائد من سلوك جماعي‪ ،‬كاإلشراف‬ ‫على التعليم الديني وتنظيم العبادات‪،‬‬ ‫ولما كانت الوظيفة األمنية إحدى وظائفها‬ ‫التدخل لمنع ّ‬ ‫األساسية‪ ،‬فمن ح ّقها أيض ًا ّ‬ ‫كل‬ ‫ما ّ‬ ‫يخل باألمن العام‪ ،‬أي أمن المواطنين ال‬ ‫ّ‬ ‫الحكام‪.‬‬ ‫لقد توصلت البشرية عبر تاريخها الطويل‬ ‫وتجاربها المتن ّوعة إلى أنّ التع ّددية هي‬ ‫القاعدة‪ ،‬وأنّ وظيفة الدولة هي إدارة التع ّدد‬ ‫وليس جعل المواطنين نمط ًا واحد ًا‪ ،‬فإذا‬ ‫كان اإلنسان مدن ّي ًا بالطبع‪ ،‬كما قال أرسطو‬ ‫وابن سينا وابن خلدون‪ ،‬فإنّ تعايش البشر‬ ‫بين بعضهم بعض ًا يستند إلى قواعد مدن ّية‬ ‫إلدارة االختالف بينهم وليس إللغائه‪ ،‬لذلك‬ ‫نميل إلى اعتبار فكرة مدنية الدولة قديمة‬ ‫في التراث السياسي السنّي‪ ،‬ألنّ هذا التراث‬ ‫ارتبط بتجربة فعلية في الحكم وإدارة الشأن‬ ‫العام ولم يكن مج ّرد تأمالت طوباوية‪ ،‬مع‬ ‫أنّه لم يبلغ مرحلة إرساء نظر ّية سياسية‬ ‫واضحة المعالم في هذا الصدد‪ ،‬وقد عكس‬ ‫تجسد في‬ ‫خــبرات تطبيقية أكثر م ّما ّ‬ ‫التنظير وصوغ المفاهيم‪.‬‬ ‫والمطروح اليوم هو تطوير مبدأ مدن ّية‬

‫الدولة في مسارات ثالثة‪ :‬أ ّولها أن يمنح‬ ‫ومفص ًال ويترجم‬ ‫المبدأ مضمون ًا إيجاب ّي ًا‬ ‫ّ‬ ‫في قواعد حقوقية وتشريعية‪ ،‬لئال يكون‬ ‫مج ّرد ّ‬ ‫دال من دون مدلول وشعار ًا خاوي ًا من‬ ‫المحتوى‪ ،‬وثانيها أن يقرن بالمبادئ العامة‬ ‫للحكم الحديث‪ ،‬مثل المواطنة وسيادة‬ ‫الشعب وف��ص��ل السلطات وغيرها من‬ ‫المبادئ الديمقراطية التي هي النظام ّ‬ ‫األقل‬ ‫سوء ًا الذي وجد حتى اآلن لتنظيم التع ّددية‬ ‫داخل المجتمع الواحد‪.‬‬ ‫ول��ئ��ن ك��ان��ت للديمقراطية نقائص‬ ‫معروفة‪ ،‬فإنّها النظام األسلم لتو ّقي ما‬ ‫عاشه البشر وما يعيشونه إلى اآلن من‬ ‫مآسي النزاعات المد ّمرة المتذ ّرعة بالدين أو‬ ‫الطائفة أو العرق أو ال ّلون أو اللغة‪.‬‬ ‫الحل فنجح‪ ،‬فلم ن َر حروباً‬ ‫وقد جُ ّرب هذا ّ‬ ‫أهلية في الغرب منذ الحرب العالمية الثانية‬ ‫وإقرار البلدان الغربية مبدأ التعايش على‬ ‫أساس المواطنة‪ ،‬كما تضمنه ميثاق األمم‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫أ ّما المسار الثالث فإعادة قراءة التراث‬ ‫السياسي العربي اإلسالمي في ضوء هذا‬ ‫التط ّور العام للتاريخ البشري والتجربة‬ ‫الفعلية ألصحاب هذا التراث‪ ،‬بدل أخذه‬ ‫مج ّرد ًا عن التجارب‪ ،‬ومقنّن ًا تقنين ًا فقهي ًا‬ ‫مفصو ًال عن تاريخيته‪.‬‬ ‫وتواجه مدن ّية الدولة تح ّديات اإلسالم‬ ‫السياسي الذي ترفض قطاعات منه هذا‬ ‫المبدأ من األصل‪ ،‬أو تقبل الكلمة وتراوغ‬ ‫في المضمون‪.‬‬ ‫فاإلسالم السياسي ينظر إلى المبادئ‬ ‫الحديثة في الحكم نظرة شكالنية‪ ،‬وكما‬ ‫يعتبر الديمقراطية مج ّرد آلية انتخابية‬ ‫للوصول إلى السلطة‪ ،‬وليست مجموعة‬ ‫متكاملة من المبادئ وفلسفة سياسية إلدارة‬ ‫التن ّوع اإلنساني‪ ،‬كذلك يمانع في ربط مبدأ‬ ‫المدنية بمجموع القيم الحديثة ويجعله مبدأ‬ ‫فيؤسس حزب ًا «مدن ّي ًا» يكون مج ّرد‬ ‫شكلي ًا‪ّ ،‬‬ ‫ذراع سياسية للجماعة القائمة على أساس‬ ‫ديني (نموذج «اإلخوان» في مصر)‪ ،‬أو يجعل‬ ‫زعيم الحزب الممسك بالشرعية الدينية في‬ ‫نظر أتباعه أعلى مقام ًا من الشخصية التي‬ ‫تتولى تسيير الدولة تفويض ًا من الشعب‬

‫(نموذج «النهضة» في تونس مع الحكومة‬ ‫األولى)‪.‬‬ ‫وفي الحالين يكون «المرشد» أو «الشيخ»‬ ‫هو األعلى مقام ًا والشخصية األول��ى في‬ ‫الدولة‪ ،‬من دون أن يخضع لالنتخابات أو‬ ‫يحظى في شخصه بتفويض شعبي‪ ،‬وهذا‬ ‫ما دعوناه سابق ًا والية الفقيه السنّي‪ ،‬ألنه‬ ‫شكل مستم ّد من والية الفقيه الخمين ّية‬ ‫التي تجعل المرشد األعلى للثورة أعلى‬ ‫مقام ًا من السلطات الثالث‪ ،‬التنفيذية‬ ‫والتشريعية والقضائية‪.‬‬ ‫أخير ًا‪ ،‬ثمة شكل آخر من المراوغة يتمثل‬ ‫في سوء استعمال كلمة «هوية»‪ ،‬إذ يح ّولها‬ ‫بعضهم من سيرورة ترابط بين الماضي‬ ‫والحاضر إلى نموذج عقائدي مغلق يراد‬ ‫فرضه بق ّوة الدولة‪.‬‬ ‫فالهوية بالمعنى األ ّول معطى ضروري‬ ‫لتماسك المجتمع‪ ،‬فال يمكن بناء الحاضر‬ ‫والمستقبل إ ّال بالتفاعل مع الماضي من‬ ‫جهة ومع اآلخر من جهة أخرى‪ ،‬أما الهوية‬ ‫بالمعنى الثاني فمج ّرد تحايل إلع��ادة‬ ‫األنظمة الكليانية العقائدية التي ّ‬ ‫تتحكم‬ ‫بها أقليات باسم هويات مطلقة‪ ،‬قد تكون‬ ‫دينية وقد تكون أيض ًا علمانية (الحزب‬ ‫الطليعي أو الطبقي)‪ ،‬وهنا أيض ًا ُيف َّرغ‬ ‫مفهوم مدنية الدولة من محتواه‪.‬‬ ‫ولئن كانت المرجعية الديمقراطية‬ ‫بأبعادها الفلسفية واإلجرائية مع ًا هي‬ ‫مرجعية ّ‬ ‫كل حكم حديث‪ ،‬فإنّ مبدأ مدنية‬ ‫الدولة يم ّثل إضافة ضرورية في المجتمعات‬ ‫العربية واإلسالمية‪ ،‬لتجاوز المأزق التاريخي‬ ‫والثقافي ال���ذي ح��ال دون تق ّبل تلك‬ ‫المرجعي�� على نطاق واسع‪ ،‬وجعل جزء ًا من‬ ‫المستفيدين المفترضين من الديمقراطية‬ ‫في صفوف أعدائها األكثر شراسة‪ ،‬فض ًال عن‬ ‫تحويل ّ‬ ‫كل محاولة ديمقراطية إلى منازعات‬ ‫دينية أو طائفية أو قبلية تزيد المجتمعات‬ ‫وترسخ في النفوس مقولة‬ ‫ضعف ًا ودم��ار ًا ّ‬ ‫«الحاكم الغشوم خير من فتنة تدوم»‪ ،‬وهذه‬ ‫مقولة تع ّبر عن تجارب قاسية لشعوب‬ ‫ذهبت في السابق ضح ّية المتالعبين بالدين‬ ‫للوصول إلى السلطة‪.‬‬ ‫عن ملحق تيارات – جريدة الحياة‬

‫ليبيا إلى أين ؟ سؤال يبدو طرحه متأخرا‬ ‫كثيرا ‪ ،‬بعد أن وصلت األم���ور إل��ى هذه‬ ‫الفوضى القائمة التي تعني بشكل ال نقاش‬ ‫حوله من أن الدولة حتى اآلن غائبة‪ ،‬وال‬ ‫يبدو وفق المعطيات الراهنة أننا بصدد‬ ‫إقامتها في ظل هذا التنازع القائم في البالد‬ ‫وسط هذا التناقض الصارخ بين السلطات‬ ‫القائمة والذي قال عنه رئيس مهمة األمم‬ ‫المتحدة للمساعدة في ليبيا "أنسميل"‬ ‫الممثل الخاص لألمين العام طارق متري‬ ‫في تقرير إن "االستياء الشديد والعداء‬ ‫يتفاقمان بين المعسكرين الرئيسيين"‪ ،‬وإن‬ ‫ليبيا "تواجه خطر الشروع في مسار ال سابق‬ ‫له من العنف"‪.‬‬ ‫ولذلك فإن سؤال ليبيا إلى أين؟ يحضر‬ ‫بقوة اآلن‪ ،‬ألن استمرار تدهور الوضع من‬ ‫شأنه أن يجعل الوصول إلى حلول إذا ما‬ ‫وصلت األمور إلى حد االحتراب بين القوى‬ ‫المختلفة في البالد متأخرا جدا ‪.‬‬ ‫ومسار العنف من شأنه أن يدمر الكيان‬ ‫الليبي ويفتت نسيجه االجتماعي بشكل‬ ‫يصعب معه القول إن ليبيا ستبقى دولة‬ ‫واحدة ‪ ،‬خاصة وأن غياب الدولة وحجم الفراغ‬ ‫القائم من شأنه أن يكرس سيطرة قوى ال‬ ‫تؤمن بالوطن ‪ ،‬ويشكل حالة جذب لقوى‬ ‫التشدد من دول الجوار والعالم كي تستوطن‬ ‫بعض المناطق في ليبيا‪ ،‬ألن الدولة الحامية‬ ‫والحافظة ألمن البالد لم تعد قائمة‪.‬‬ ‫ومما يزيد الطين بلة أن الوضع األمني‬ ‫والسياسي ف��ي ليبيا حسب تقرير ط��ارق‬ ‫متري" يتدهور باطراد في ليبيا‪ ،‬واإلحباط‬ ‫الشعبي يتصاعد من العملية السياسية"‪.‬‬ ‫والمشكلة أن األم��ر لم يعد يقتصر على‬ ‫فقدان األم��ن واالستقرار في ليبيا وحسب‬ ‫وإنما هناك خطر من أن تشكل الجماعات‬ ‫المسلحة التي تستوطن ليبيا خطرا على‬ ‫الدول األخرى ‪ ،‬ففي تقريره لمجلس األمن‬ ‫قال السفير الرواندي ايوجين جاسانا الذي‬ ‫ي��رأس لجنة عقوبات ليبيا المنبثقة عن‬ ‫مجلس األمن‪ ،‬إن خبراء األمم المتحدة يقولون‬ ‫إن ليبيا أصبحت مصدرا رئيسا للتجارة غير‬ ‫المشروعة لألسلحة ومنها صواريخ تطلق من‬ ‫على الكتف وإنه يجري تهريبها إلى ‪ 14‬بلدا‬ ‫على األقل وتساهم في إذكاء الصراعات في‬ ‫بضع قارات‪.‬‬ ‫وإنها أصبحت مصدرا رئيسا لألسلحة غير‬ ‫المشروعة ومنها أنظمة الدفاع الجوي التي‬ ‫تحمل على الكتف‪".‬‬ ‫و"الحظت اللجنة أيضا أن التحقيقات‬ ‫فيما يتصل بنقل أسلحة إلى ‪ 14‬بلدا أظهرت‬ ‫وجود مجموعة متنوعة من أساليب التهريب‬ ‫وأن التهريب من ليبيا يذكي الصراعات وعدم‬ ‫األمن بما في ذلك اإلرهاب في بضع قارات‪".‬‬ ‫ليكون السؤال المطروح على كل القوى‬ ‫السياسية والمواطنين مرة ثانية وحتى‬ ‫عاشرة ليبيا إل��ى أي��ن ؟ وإل��ى متى تستمر‬ ‫إضاعة الفرص ؟ فيما الدولة الليبية تتسرب‬ ‫من أيديكم!!‬


‫الإقت�صادية‬

‫العدد (‪)385‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪ 11‬جمادى الأوىل‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫أويل ليبيا‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫مصر تحصل على موافقة لتموين طائرات ميناء القاهرة‬ ‫ك��ش��ف ال��م��دي��ر التنفيذي لشركة‬ ‫"أويل ليبيا – مصر"‪ ،‬صالح العبديل‪،‬‬ ‫أن الشركة توسعت يف مجال تموين‬ ‫ال��ط��ائ��رات ‪ "JET" A1‬وذل��ك بتوقيع‬ ‫خمس عقود جديدة مع كبرى شركات‬ ‫الطيران يف مصر والعالم‪ ،‬وأشار العبديل‬ ‫إىل أن الشركة تمكنت من الحصول عىل‬ ‫موافقة الهيئة العامة للبترول للدخول‬ ‫يف عمليات تموين الطائرات يف ميناء‬ ‫القاهرة ال��دويل بداية من أول مارس‬

‫‪ ،2013‬نظ ًرا للتنافس الشديد يف هذا‬ ‫السوق بين الشركات العالمية‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن الشركة توسعت يف مجال تموين‬ ‫ال��ط��ائ��رات ليصبح ع��دد عمالئها ‪15‬‬ ‫عميلاً ‪ ،‬بإجمايل توريدات تتجاوز ‪ 6‬آالف‬ ‫طن يف السنة بقيمة ‪ 6‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ومن أهم العمالء الذين تقوم الشركة‬ ‫بمدهم بالوقود "الخطوط المغريبة‬ ‫" و"ال��ت��ون��س��ي��ة ص��ف��اق��س"‪ ،‬وشركة‬ ‫"جيتكس"‪.‬‬

‫ديون دول العالم تزداد عن ‪ 100‬تريليون دوالر‬ ‫كشفت وك��ال��ة "بلومبرغ" نقال ع��ن معطيات بنك‬ ‫المحاسبات الدولية أن ديون الهيئات الدولية والشركات‬ ‫الخاصة ازدادت عن ‪ 100‬تريليون دوالر‪ ،‬وللمقارنة كان‬ ‫الناتج اإلجمايل العالمي ‪ 87.18‬تريليون دوالر عام ‪.2013‬‬ ‫ب��ن��اء ع�لى المعطيات ال��م��ذك��ورة ازدادت دي��ون‬ ‫الحكومات والمؤسسات الخاصة بمقدار ‪ 30‬تريليون‬ ‫دوالر منذ منتصف عام ‪ 2007‬إىل منتصف عام ‪2013‬‬ ‫أي من ‪ 70‬إىل ‪ 100‬تريليون دوالر‪ ،‬وذكر مسؤولو بنك‬ ‫المحاسبات الدولية أن معظم السندات ص��درت عن‬ ‫هيئات دولية حيث ازدادت قيمة السندات األمريكية‬ ‫المتداولة يف األسواق العالمية منذ أواخر عام ‪2007‬‬ ‫من ‪ 4.5‬تريليون دوالر إىل ‪ 12‬تريليون دوالر‪ ،‬وازداد‬ ‫حجم تداول شهادات االستثمار الصادرة عن الشركات‬

‫الخاصة عالميا خالل الفترة المذكورة عن ‪ 21‬تريليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وزاد اللجوء إىل االقتراض أكثر بعد إفالس بنك‬ ‫ليمان برازيرز العمالق األمريكي عام ‪ 2008‬كما عمل عىل‬ ‫ذلك تخفيض سعر الفائدة من قبل البنوك المركزية‬ ‫يف سبيل تشجيع نمو االقتصادات‪ ،‬وبناء عىل نتائج‬ ‫عام ‪  2013‬المعبر عنها بالسندات الحكومية وصل‬ ‫دين روسيا الداخيل إىل ‪ 4.358‬تريليون روبل (‪121‬‬ ‫مليار دوالر تقريبا) بينما بلغت قيمة االقتراض الروسي‬ ‫الخارجي ‪ 55.75‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫أنشئ بنك المحاسبات الدولية الذي يقع مقره يف مدينة‬ ‫بازل السويسرية عام ‪ 1930‬ويستهدف تقديم المساعدة‬ ‫للبنوك المركزية يف تنظيم التعاون ما بينها‪ ،‬كما ينشر‬ ‫هذا البنك بحوثه االقتصادية الكلية‪.‬‬

‫مخاوف أوروبية من‬ ‫العقوبات على روسيا‬ ‫حذر وزير الخارجية الهولندي فرانس‬ ‫تيمرمانس م��ن ت��داع��ي��ات العقوبات‬ ‫االقتصادية يف حال فرضها عىل روسيا‪،‬‬ ‫مشيرا إىل أن أوكرانيا وروسيا وعموم‬ ‫أوروب��ا ستعاني من ذل��ك‪ ،‬وق��ال فرانس‬ ‫تيمرمانس ـ خالل مؤتمر صحفي أمس‬ ‫االثنين ‪ 10‬مارس يف كييف بمشاركة وزراء‬ ‫خارجية أوكرانيا وبلجيكا ولوكسمبورغ ـ إن‬ ‫بالده تؤيد القرارات التي اتخذها االتحاد‬ ‫األوروبي يف السادس من الشهر الجاري‪،‬‬ ‫والتي تنص عىل تشديد العقوبات يف حال‬ ‫عدم إق��دام روسيا عىل تهدئة األوض��اع‪،‬‬ ‫حسب تعبيره‪ ،‬لكنه يف نفس الوقت أعرب‬ ‫عن أمله بتجنب ذلك‪ ،‬ألن أوكرانيا وروسيا‬ ‫وكل أوروبا ستتضرر من العقوبات‪ ،‬هذا‬ ‫وكان المفوض األوروبي لشؤون الطاقة‬ ‫غونتر أوتينغر‪ ،‬قد أعلن يوم أمس عن‬ ‫تأجيله المحادثات مع روسيا حول خط‬ ‫أنابيب السيل الجنوبي لنقل الغاز من‬ ‫روسيا إىل أوروبا عبر قعر البحر األسود‪.‬‬

‫الصني تلمح لتحرير سعر أزمة أوكرانيا ترفع برنت فوق ‪ 108‬دوالرات‬ ‫الفائدة يف غضون عامني‬

‫ق��ال محافظ بنك الصين المركزي يوم‬ ‫الثالثاء إن من المرجح تحرير سعر الفائدة عىل‬ ‫الودائع خالل عام إىل عامين وذلك يف أوضح‬ ‫إط��ار زمني حتى اآلن لما سيكون الخطوة‬ ‫األخيرة لمنح البنوك حرية تحديد أسعار الفائدة‪.‬‬ ‫وتتيح هذه الخطوة للبنوك تحديد سعر‬ ‫الفائدة عىل القروض ويقول اقتصاديون إن من‬ ‫شأن ذلك أن يساهم بقوة يف منع االستثمارات‬ ‫المهدرة التي تمول بائتمان رخيص بشكل‬ ‫مصطنع وهو ما أدى لتراكم ديون‪.‬‬ ‫وقال تشو شياو تشوان محافظ بنك الشعب‬ ‫الصيني "تحرير الفائدة عىل الودائع عىل جدول‬ ‫أعمالنا‪ ،‬أعتقد شخصيا أنه قد يتحقق يف‬ ‫غضون عام إىل عامين‪".‬‬ ‫ويف مؤتمر صحفي استمر أكثر من ساعة‬ ‫عىل هامش االجتماع السنوي للبرلمان لم‬ ‫يكشف تشو النقاب عن مفاجآت كثيرة وكرر‬ ‫وع��دا بالتعجيل ب��اإلص�لاح المايل والتحرك‬ ‫بخطى ثابتة نحو تحرير اليوان يف المعامالت‬ ‫الرأسمالية‪.‬‬ ‫ويتوقع محللون رف��ع القيود عىل أسعار‬ ‫الفائدة عىل ال��ودائ��ع تدريجيا ويبلغ الحد‬ ‫األقصى الحايل للفائدة عىل ال��ودائ��ع ‪110‬‬ ‫بالمئة من المستوى القياسي الذي يحدده‬ ‫البنك المركزي‪.‬‬ ‫توقع تشو زيادة سعر الفائدة عىل الودائع‬ ‫بعد تحريرها‪ ،‬وبالفعل يسمح البنك المركزي‬ ‫للبنوك بتحديد سعر اإلق��راض ولكن مساحة‬ ‫التحرك محدودة بسبب القيود عىل أسعار‬ ‫الفائدة عىل الودائع‪.‬‬

‫تعافت العقود اآلجلة لبرنت يوم الثالثاء‬ ‫واستقرت فوق ‪ 108‬دوالرات للبرميل مع‬ ‫تأجج المخاوف من تعطل إم���دادات جراء‬ ‫األزمة األوكرانية المتفاقمة يف حين ظلت‬ ‫األسعار تحت ضغط بفعل بواعث القلق إزاء‬ ‫نمو الطلب بأكبر بلدين مستهلكين للنفط يف‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ويف أسوأ مواجهة بين الشرق والغرب منذ‬ ‫الحرب الباردة قالت روسيا إن الواليات المتحدة‬ ‫رفضت دعوة لعقد محادثات جديدة لحل أزمة‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬وتبدأ الواليات المتحدة تدريبات‬ ‫عسكرية كانت مقررة سلفا يف المنطقة‪.‬‬ ‫ودارت عقود برنت بين ‪ 107.83‬و‪108.28‬‬ ‫دوالرات للبرميل وبحلول الساعة ‪07:29‬‬

‫بتوقيت جرينتش ارتفع السعر ‪ 13‬سنتا إىل‬ ‫‪ 108.21‬دوالرات‪.‬‬ ‫كان العقد أغلق منخفضا ‪ 92‬سنتا يوم‬ ‫االثنين بعد مكاسب عىل مدى يومين‪ ،‬وارتفع‬ ‫الخام األمريكي ‪ 15‬سنتا إىل ‪ 101.27‬دوالر‬ ‫بعد أن أغلق منخفضا ‪ 1.46‬دوالر عند ‪101.12‬‬ ‫دوالر وهو أدنى سعر له منذ ‪ 14‬فبراير شباط‪.‬‬ ‫وقال تتسو إم��وري مدير صندوق السلع‬ ‫األولية يف أستاماكس لالستثمار "السوق‬ ‫مدفوعة بالعوامل الجيوسياسية ال العوامل‬ ‫األساسية لذا من الصعب التكهن باتجاه واضح‬ ‫ومن المتوقع أن تكون مخزونات الخام الصيانة المقررة بعد موسم ذروة االستهالك‪.‬‬ ‫وتأتي تلك التوقعات إثر بيانات صينية‬ ‫لألسعار ‪ ..‬هناك بعض الضغوط من البيانات األمريكية قد ارتفعت األسبوع الماضي مع‬ ‫الضعيفة لالقتصاد الصيني وتحسن الطقس انتهاء موجة طقس ق��ارس ال��ب��رودة وبدء تظهر تراجعا حادا يف الصادرات مما ينبئ‬ ‫يف أمريكا الشمالية‪".‬‬ ‫شركات التكرير يف إغالق معامل إلجراء أعمال بتباطؤ يف النشاط االقتصادي‪.‬‬

‫صندوق النقد الدويل ‪..‬‬

‫خطر االنكماش يف منطقة اليورو حقيقي‬ ‫صرح كبير االقتصاديين يف صندوق النقد الدويل‬ ‫أوليفير بالنكارد بأنه يعتقد أن خطر االن��ماش يف‬ ‫منطقة اليورو حقيقي‪ ،‬حسبما ذكرت صحيفة ألمانية‬ ‫يوم االثنين‪.‬‬ ‫وحذر بالنكارد يف مقابلة مع صحيفة ((هاندلسبالت))‬ ‫اليومية األلمانية‪ ،‬والتي نشر جزء منها عىل الموقع‬ ‫اإللكتروني للصحيفة‪ ،‬حذر من أن التضخم ال يزال إيجابيا‬ ‫ولكن خطر االنكماش يبقى قائما يف منطقة اليورو‬ ‫وفقا للسيناريو المبدئي الذي يتوقعه صندوق النقد‬

‫الدويل‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ب�لان��ك��ارد أن ي��ؤدي االن��ك��م��اش إىل زي��ادة‬ ‫عبء الدين الحقيقي حتى يف دول المحيط الجنوبي‬ ‫للكتلة‪ ،‬ومن بينها البرتغال وأسبانيا‪ ،‬يف حين تتحسن‬ ‫التنافسية هناك‪.‬‬ ‫وح��ذر بالنكارد م��ن أن التأثير السلبي ق��د يفوق‬ ‫المميزات ويؤدي إىل خفض الناتج االقتصادي‪.‬‬ ‫ولدى تعليقه عىل السياسة النقدية للبنك المركزي‬ ‫األوروبي‪ ،‬قال بالنكارد إنه يعتقد أن بعض النوافذ ال‬

‫تزال قائمة لتوسيع السياسة النقدية عىل الرغم من‬ ‫أن البنك المركزي يخفض أسعار الفائدة إىل أقصى حد‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫وق��رر البنك المركزي األوروب���ي األس��ب��وع الماضي‬ ‫المحافظة عىل أسعار الفائدة كما هي عند مستوياتها‬ ‫المنخفضة بشكل قياسي‪.‬‬ ‫وقال محافظ البنك ماريو دراغي يف مؤتمر صحفي إن‬ ‫التضخم قد يظل قائما عىل المستوى الحايل لفترة ولكن‬ ‫ال توجد إشارات عىل انكماش يف منطقة اليورو‪.‬‬


‫تقارير‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)385‬‬

‫الـرجال ليبيا‬ ‫حكـم‬ ‫عنـدما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬

‫كان باشا‬ ‫طرابلس القوي‪ ،‬قد‬ ‫شعر بأن األمريكيين‬ ‫يماطلون في دفع‬ ‫الجزية المفروضة‬ ‫على مرور السفن‬ ‫األمريكية التجارية‬ ‫بالبحر المتوسط‪،‬‬ ‫فعمد إلى إهانتهم في‬ ‫رمز شرفهم الوطني‪،‬‬ ‫عندما أمر في‪14 ‬‬ ‫مايو‪1801 ‬م‪ ‬جنوده بأن‬ ‫يحطموا سارية العلم‬ ‫األمريكي القائمة أمام‬ ‫القنصلية األمريكية‬ ‫في طرابلس‪ ،‬إشارة‬ ‫إلى إعالن الحرب على‬ ‫الواليات المتحدة‬ ‫األمريكية‪ ،‬انطلقت‬ ‫بعدها الطرادات الليبية‬ ‫التابعة للبحرية الليبية‬ ‫التي كان قائدها‪ ‬الرايس‬ ‫«مراد»‪ ‬تجوب البحر‬ ‫بحث ًا عن السفن‬ ‫األمريكية لالستيالء على‬ ‫غنائمها وإجبار حكومة‬ ‫واشنطن على دفع جزية‬ ‫سنوية مجزية‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬

‫قام القنصل األمريكي يف طرابلس‬ ‫بمقابلة الباشا «يوسف القره مانيل»‬ ‫عارض ًا احتجاج دولته الرسمي عىل‬ ‫اإلهانة التي لحقت بالعلم األمريكي‪،‬‬ ‫وطلب إعادة البضائع التي ُسلبت‬ ‫م��ن السفن األمريكية‪ ،‬فقال له‬ ‫الباشا‪« :‬أيها القنصل ال توجد أمة‬ ‫أري���د معها الصلح مثل أمتكم‪،‬‬ ‫وكل دول العالم تدفع يل‪ ،‬ويجب‬ ‫أن تدفع أمتكم‪ ،‬فقال القنصل‪:‬‬ ‫«ل��ق��د دفعنا ل��ك ك��ل م��ا تعاهدنا‬ ‫به إليك ولسنا مدينين بشيء‪.! ‬‬ ‫فرد الباشا متهكم ًا‪« :‬فيما يتعلق‬ ‫بالسالم قمتم فع ًال بدفع ال�لازم‪،‬‬ ‫أم��ا فيما يتعلق بالمحافظة عىل‬ ‫السالم فلم تدفعوا شيئ ًا» لقد كان‬ ‫بحس‬ ‫«يوسف القره مانيل» ي��رى ِّ‬ ‫قرصان عظيم أنه يتعامل مع أمة‬ ‫أسسها قراصنة مخادعون!‬ ‫ك��ان وق��ع ح��رق العلم األمريكي‬ ‫عىل قلب القنصل كوقع الصاعقة‪،‬‬ ‫واشتط غضب ًا حينما وصله خطاب‬ ‫الباشا‪ ،‬يأمره بمغادرة البالد فور ًا‪،‬‬ ‫كانت األج��واء مشحونة والنفوس‬ ‫معبأة بفيض من الكراهية ومشاعر‬ ‫االنتقام من الجانبين‪ ،‬ولم يستطع‬ ‫ال��ق��ن��ص��ل ف��ع��ل أي ش���يء س��وى‬ ‫تمزيق معاهدة السالم والصداقة‪،‬‬ ‫التي و ّقعها م��ع طرابلس الغرب‬ ‫سنة‪1796 ‬م‪ ،‬وعند حلول المساء‪،‬‬ ‫طفق المنادون يجوبون الشوارع‪،‬‬ ‫قارعين طبول الحرب‪ ،‬فيما شرعت‬ ‫المآذن تلهب حماس الناس بآيات‬ ‫من الذكر الحكيم‪ ،‬تح ِّرضهم عىل‬ ‫قتال الصليبيين‪ ،‬وخالل عشرة أيام‬ ‫بالضبط بعد الحادث‪ ،‬غادر القنصل‬ ‫األم��ري��ك��ي "ك��اث��ك��ارت" طرابلس‬ ‫صحبة أسرته عبر البر متجه ًا إىل‬ ‫تونس‪ ،‬وهكذا يكون الباشا قد َّ‬ ‫دق‬ ‫بالفعل أجراس الحرب‪ ،‬التي لم يسمع‬ ‫قائد األس��ط��ول األمريكي "دي��ل"‬ ‫بأصدائها إال يف الـ‪ 30‬من يونيو‪،‬‬

‫وذلك عندما دخل جبل طارق للتزود‬ ‫بالمؤن‪ ،‬وهلع «ديل» مما سمع‪ ،‬إذ‬ ‫لم يكن يتوقع أن تجري األمور بكل‬ ‫هذه السرعة‪ ،‬وصدرت األوامر منه‬ ‫عىل الفور بإغراق وحرق وتدمير أكبر‬ ‫عدد من المراكب الطرابلسية‪ ،‬التي‬ ‫من المحتمل أن تواجههم يف عرض‬ ‫المتوسط‪.‬‬ ‫أرس��ل��ت ال���والي���ات ال��م��ت��ح��دة يف‬ ‫يوليو‪1801 ‬م‪ ‬أسطو ًال حربي ًا مكون ًا‬ ‫من فرقاطتين معروفتين باسمي‬ ‫وليدج «بريزيدنت وفيالدلفيا»‪،‬‬ ‫كل منهما م��زودة بأربعة وأربعين‬ ‫مدفع ًا‪ ،‬ترافقهما سفينتان حربيتان‬ ‫باثنين وثالثين مدفع ًا‪ ،‬ثم أضيف‬ ‫إىل األس��ط��ول‪ ،‬سفن أخ��رى فيما‬ ‫بعد‪ ،‬قام الرئيس األمريكي بإصدار‬ ‫األوام����ر إىل أس��ط��ول��ه يف البحر‬ ‫المتوسط بفرض الحصار عىل ميناء‬ ‫طرابلس عام‪ 1803 ‬وقصف مدينة‬ ‫طرابلس بالمدافع‪.‬‬ ‫أسر فيالدلفيا‬ ‫ال�����������ف�����������رق�����������اط�����������ة‬ ‫ف��ي�لادل��ف��ي��ا‪( ‬ب��اإلن��ك��ل��ي��زي��ة‪USS :‬‬

‫‪ )Philadelphia‬التابعة‪ ‬لبحرية‬ ‫ال����والي����ات ال���م���ت���ح���دة‪ ،‬ك��ان��ت‬ ‫فرقاطة‪ ‬بحرية تحمل ‪ 44‬مدفع ًا‪،‬‬ ‫تمت تسميتها نسبة إىل مدينة‬ ‫فيالدلفيا‪ ،‬وكانت قد بنيت بين عامي‬ ‫‪1799-1798‬م لحكومة‪ ‬الواليات‬ ‫ال��م��ت��ح��دة‪ ‬م��ن ق��ب��ل م��واط��ن��ي‬ ‫بنسيلفانيا‪،‬‬ ‫مدينة‪ ‬فيالدلفيا‪،‬‬ ‫وقام بتصميمها «جوزيف فوكس»‬ ‫(‪1847-1763‬م) المهندس البحري‬ ‫األمريكي‪ ،‬يف حين توىل اإلشراف‬ ‫عىل بنائها «صامؤيل همبفريز»‬ ‫(‪1846-1778‬م) وهو مهندس من‬ ‫سالح البحرية األمريكية‪ ،‬إضافة‬ ‫«لنثانيان هوتن وجون دلفو»‪.‬‬ ‫ب��دأ ال��ع��م��ل يف إن��ش��ائ��ه��ا يف ‪14‬‬ ‫نوفمبر‪1798 ‬م‪ ‬وانطلقت يف‪28 ‬‬ ‫ن��وف��م��ب��ر‪ ،1799 ‬ويف ‪ 5‬أب��ري��ل‬ ‫‪1800‬م ت��م تكليف القبطان‬ ‫«س��ت��ي��ف��ن دي���ك���ات���ور» (‪-1752‬‬ ‫‪1808‬م) بقيادتها‪ ،‬حيث تم وضعها‬ ‫يف ال��ب��ح��ر ل��غ��رض ال��ع��م��ل يف‪ ‬ج��زر‬ ‫الهند الغربية‪ ‬للمشاركة يف حرب‬ ‫كانت غير معلنة بين ال��والي��ات‬

‫المتحدة‪ ‬وفرنسا‪ ‬عرفت باسم "حرب‬ ‫ال��ق��راص��ن��ة" ودارت ب��ي��ن عامي‬ ‫(‪1798‬ـ‪1800‬م)‪.‬‬ ‫وص����ل����ت إىل م��ح��ط��ت��ه��ا يف‬ ‫جزيرة‪ ‬غواديلوب‪ ‬يف مايو ‪1800‬م‪،‬‬ ‫لتحل محل الفرقاطة كونستيالشن‬ ‫"‪ ."Constellation‬وخ�لال هذه‬ ‫الرحلة قامت بأسر ‪ 5‬سفن حربية‬ ‫فرنسية‪ ،‬كما اس��ت��ع��ادت ‪ 6‬سفن‬ ‫تجارية كانت قد سقطت يف أيدي‬ ‫الفرنسيين‪.‬‬ ‫ع��ادت إىل ال��والي��ات المتحدة يف‬ ‫م��ارس ‪1801‬م‪ ،‬لتؤمر فيالدلفيا‬ ‫بالتحضر للمغادرة يف رحلة تستمر‬ ‫عام ًا يف‪ ‬البحر المتوسط‪ ‬كجزء من‬ ‫األس��ط��ول ال��ذي يقوده «ريتشارد‬ ‫ديرل» (‪1826-1756‬م) الضابط يف‬ ‫البحرية األمريكية‪ ،‬ليغادر األسطول‪،‬‬ ‫حيث كان القائد «ديرل» عىل متن‬ ‫الفرقاطة بريزيدنت "‪"President‬‬ ‫وي���ص���ل إىل‪ ‬ج���ب���ل ط�����ارق‪ ‬يف ‪1‬‬ ‫يوليو‪1801 ‬م‪ ،‬واصلت فيالدلفيا‬ ‫الرحلة عبر المتوسط لتصل وتحاصر‬ ‫سواحل‪ ‬طرابلس‪ ،‬وكان باشا طرابلس‪ ‬‬ ‫ي��وس��ف ال���ق���ره م��ان�لي‪ ‬ق��د ه��دد‬ ‫بإعالن‪ ‬الحرب‪ ‬عىل الواليات المتحدة‬ ‫(الحرب البربرية األوىل بين عامي‬ ‫‪1805-1801‬م)‪.‬‬ ‫غ����ادرت ف��ي�لادل��ف��ي��ا ج��ب��ل ط��ارق‬ ‫ن��ح��و ال���والي���ات ال��م��ت��ح��دة يف ‪11‬‬ ‫مايو‪1802 ‬م‪ ‬ولتصل يف أواس��ط‬ ‫يوليو‪ ،‬يف ‪ 21‬مايو ‪1803‬م تمت‬ ‫إعادتها مجدد ًا‪ ،‬نحو البحر المتوسط‬ ‫لتبحر مجدد ًا يف ‪ 28‬يوليو ولتصل‬ ‫إىل جبل ط��ارق يف ‪ 24‬أغسطس‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ت��ح��ت ق��ي��ادة القبطان‬ ‫«وليام باينبريدج» (‪1833-1774‬م)‬ ‫وبعد يومين استعادت السفينة‬ ‫األمريكية ذات الشراعين «سيليا»‬ ‫"‪ "Celia‬م��ن السفينة الحربية‬ ‫المغربية "ميربوكا" التي تحمل ‪24‬‬ ‫مدفع ًا و‪ 100‬رجل وأخذتهما كليهما‬

‫‪7‬‬

‫إىل جبل طارق‪.‬‬ ‫أبحرت قبالة سواحل‪ ‬طرابلس‪ ‬يف‬ ‫‪ 31‬أك��ت��وب��ر ‪1803‬م لتجنح يف‬ ‫صخور خارج‪ ‬ميناء طرابلس‪ ‬ولتبوء‬ ‫كل المحاوالت إلبعادها عن مرمى‬ ‫المدافع المنطلقة م��ن الشاطئ‬ ‫وال��ق��وارب الحربية الطرابلسية‬ ‫ب��ال��ف��ش��ل ول��ت��ع��ل��ن اس��ت��س�لام��ه��ا‬ ‫للطرابلسيين‪ ،‬ليقع قبطانها والطاقم‬ ‫كعبيد لباشا طرابلس‪.‬‬ ‫اع��ت��ب��رت «ف��ي�لادل��ف��ي��ا» ك��ج��ائ��زة‬ ‫كبيرة تقع يف أي��دي الليبيين يف‬ ‫ط��راب��ل��س‪ ،‬ل��ذل��ك ص��در ال��ق��رار إما‬ ‫باستعادتها أو بتدميرها‪ .‬يف‪19 ‬‬ ‫ف��ب��راي��ر‪1804 ‬م‪ ‬ق��ام��ت مجموعة‬ ‫أمريكية عىل متن المركب «إنتربد»‬ ‫"‪ "Intrepid‬وه��و مركب عسكري‬ ‫بصاريتين بالصعود لي ًال إىل السفينة‬ ‫الراسية‪ ،‬حيث قاموا بإشعال النار‬ ‫يف السفينة فيما اعتبره األدميرال‬ ‫البريطاني «هوراشيو نيلسون»‪ ‬أكثر‬ ‫األعمال بطولية يف العصر حسب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫بعد أكثر من نصف قرن تمت إعادة‬ ‫مرساها إىل‪ ‬ال��والي��ات المتحدة‪ ‬يف‬ ‫‪ 7‬إب��ري��ل ‪1871‬م حين ق��ام باشا‬ ‫طرابلس وقتها بإهدائه أثناء زيارة‬ ‫السفينة غورير "‪ "Guerriere‬لميناء‬ ‫طرابلس‪.‬‬ ‫بلغ وزن الفرقاطة فيالدلفيا ‪1,240‬‬ ‫طن ًا‪ ،‬فيما بلغ طولها ‪ 40‬متر ًا‪ ،‬أما‬ ‫عرضها فبلغ ‪ 11.9‬متر ًا وعمقها كان‬ ‫يبلغ ‪ 4.1‬أمتار‪ ،‬كان طاقمها مؤلف ًا‬ ‫من ‪ 307‬أف��راد بينهم ضباط‪ ،‬أما‬ ‫ترسانتها فكانت مكونة من مدافع‬ ‫‪ 28×18‬و ‪.32×16‬‬ ‫ال ي��زال س��اري السفينة موجودا‬ ‫يف رك�����ن ال���س���راي���ا ال���ح���م���راء‬ ‫يف‪ ‬ط��راب��ل��س‪ ‬ي��ط��ل ع�لى‪  ‬م��ي��دان‬ ‫الشهداء ‪ ‬شاهد ًا عىل فترة كانت‬ ‫فيها‪ ‬طرابلس‪ ‬قوة ال يستهان بها‬ ‫يف المنطقة‪.‬‬


‫متابعات‬ ‫نظمت الهيئة الوطنية‬ ‫للتعليم التقني والفني‬ ‫برعاية وزارة التعليم‬ ‫العالي والبحث العلمي‬ ‫يوم االثنين احتفالية‬ ‫��فندق كورينثيا لتكريم‬ ‫خريجي أوائل المعاهد‬ ‫الفنية المتوسطة للعام‬ ‫الدراسي ‪،2013-2012‬‬ ‫وعددهم ‪ 36‬طالب ًا من‬ ‫تخصصات عدة‪ ،‬وإعالن‬ ‫نتائج مسابقة رؤية ليبيا‬ ‫‪ ،2030‬بمشاركة (‪)16‬‬ ‫كلية تقنية‪ ،‬و(‪ )91‬معهد ًا‬ ‫تقني ًا عالي ًا‪ ،‬و(‪ )381‬معهد ًا‬ ‫فني ًا متوسط ًا‪ ،‬تحت‬ ‫شعار «مؤسسات التعليم‬ ‫التقني والفني طريقك‬ ‫إلى سوق العمل»‪.‬‬

‫متابعة‪ :‬عمر سويدان‬ ‫تصوير‪ :‬سالم شعرانة‬

‫العدد (‪) 385‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪8‬‬

‫تكريم خريجي أوائل املعاهد الفنية املتوسطة‬

‫حضر االحتفال وزير التعليم المكلف الدكتور‬ ‫فتحي المجبري‪ ،‬ووكيل وزارة شؤون الجامعات‬ ‫الدكتور بشير الشتيوي‪ ،‬ورئ��ي��س الهيئة‬ ‫الوطنية للتعليم التقني والفني الدكتور‬ ‫مختار جويلي‪ ،‬ومدير إدارة المعاهد الفنية‬ ‫المتوسطة الدكتور علي السايح‪ ،‬ومدير مكتب‬ ‫المعاهد الفنية المتوسطة بدرنة السيد حامد‬ ‫العوام‪ ،‬وعدد من أعضاء هيئة التدريس وطلبة‬ ‫مؤسسات التعليم التقنية والفنية في ليبيا‪،‬‬ ‫وعدد من وسائل اإلعالم المحلية‪.‬‬ ‫ألقيت خالل الحفل عديد الكلمات افتتحها وزير‬ ‫التعليم المكلف الدكتور فتحي المجبري‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«قبل نحو عام تقريب ًا من اآلن وقفنا في حفل‬ ‫تكريم جائزة الريادة الليبية‪ ،‬وفي ذلك الوقت‬ ‫كان لدينا أمل كبير أن يعطي الشباب الذي‬ ‫تم تكريمه مثا ًال لكل الليبيين ليتحولوا من‬ ‫ثقافة االقتسام والتوزيع والمحاصصة والهلث‬ ‫والتمشيط‪ ،‬ثقافة الـ(‪ ،)14.5‬إلى ثقافة اإلبداع‬ ‫والريادة‪ ،‬ولألسف وبعد عام تقريب ًا مازلنا نقف‬ ‫أم��ام نفس التحديات‪ ،‬بل وربما نقف أمام‬ ‫تحديات أكبر وأعظم هذه المرة‪ ،‬تحديات تبدأ‬ ‫بخياراتنا الديمقراطية‪ ،‬وتمر بثرواتنا الوطنية‪،‬‬ ‫وال تنتهي بسالمة ووحدة التراب الليبي‪.‬‬ ‫لقد بدا واضح ًا أن الطبقة السياسية في ليبيا‬ ‫اآلن بأحزابها وكتلها وناشطيها تبدو أعجز من‬ ‫أي وقت مضى عن إنتاج رؤية تحفظ كل ما‬ ‫تحدثنا عنه‪ ،‬وتحفظ الخيارات الديمقراطية‬ ‫وال��ث��روات‪ ،‬واأله��م من ذل��ك تحفظ الوحدة‬ ‫الوطنية لهذا البلد‪ ،‬ربما كان هذا العجز لمن هم‬ ‫في عمرنا وجيلنا تقريب ًا‪ ،‬وربما هذا العجز هو ما‬ ‫كان في أذهان الهيئة الوطنية للتعليم التقني‬ ‫عندما اختارت أن تكرم هذا الجيل الناشئ‪ ،‬لعلهم‬ ‫يستطيعون أن ينتجوا ما عجزنا عن إنتاجه‪،‬‬ ‫ولعلهم يوفرون بعد فترة ليست بالطويلة ما‬ ‫عجزنا عن توفيره‪ ،‬أتمنى لو كان المشهد يسمح‬ ‫لنا باستخدام كلمات أكثر تفاؤ ًال‪ ،‬ولكن لألسف‬ ‫ما نمر به من تحديات يقف دائم ًا فوق رؤوسنا‪،‬‬ ‫ال أريد أن أفسد عليكم هذه اللحظة‪ ،‬ولكن‬ ‫هذه حقائق ما كان لي أن أغفلها في مثل هذا‬ ‫الموقف»‪.‬‬ ‫بدوره ألقى مدير إدارة المعاهد الفنية المتوسطة‬ ‫الدكتور علي السايح كلمة بالمناسبة‪ ،‬قائ ًال‪:‬‬ ‫«إن هذا التكريم ما هو إال بداية عمل تقوم‬ ‫به الهيئة الوطنية للتعليم التقني والفني‬ ‫في المؤسسات كافة‪ ،‬وال يخفى عليكم ما‬ ‫ورد من هذه المعاهد في الماضي‪ ،‬وما يجري‬ ‫من عملية تحديث وصيانة لهذه المؤسسات‪،‬‬

‫سواء في البنية التحتية أو المناهج أو كل ما‬ ‫يتعلق بالعملية التعليمية ومنظومة التعليم‬ ‫التقني والفني‪ ،‬وقد قامت الهيئة بإنجاز بسيط‬ ‫بإجرائها أعمال صيانة للمعاهد المتوسطة‬ ‫والكليات التقنية والمعاهد العليا‪ ،‬وكان ال‬ ‫بد أن ننظر إلى المكون البشري لكونه عنصر ًا‬ ‫أساسي ًا بعد أن أصبح هناك اهتمام بالتطوير‬ ‫والتدريب‪ ،‬حيث تم إيفاد عديد الطالب للدراسة‬ ‫ف��ي ال��خ��ارج‪ ،‬وال يخفى عليكم أن��ه ت��م في‬ ‫العام الماضي إيفاد أكثر من ‪ 100‬متدرب إلى‬ ‫تونس وتركيا‪ ،‬وسيستمر التدريب هذا العام‬ ‫أيض ًا‪ ،‬كما ال يزال تحديث المعاهد المتوسطة‬ ‫مستمر ًا‪ ،‬وفي العام ‪ 2015‬سيتم افتتاح ‪ 6‬مراكز‬ ‫جديدة‪ ،‬بحيث تواكب المؤسسات احتياجات‬ ‫سوق العمل‪ ،‬ال أقول لكم أن كل شيء يمكن‬ ‫إصالحه في أيام معدودة‪ ،‬فنحن ننفذ خطة‬ ‫عمل مبرمجة تشرف عليها الهيئة بصفة عامة‬ ‫في جميع مناطق ليبيا‪ ،‬وال نفرق بين الشرق‬ ‫والغرب والشمال والجنوب‪ ،‬فكلها ليبيا واحدة‪،‬‬ ‫وكلها تحتاج إلى عناية واهتمام كاملين‪ ،‬فهذا‬ ‫الوطن يحتاج منا الكثير»‪.‬‬ ‫كما ألقى رئيس لجنة رؤية ليبيا ‪ 2030‬الدكتور‬ ‫عيسى التويجر كلمته‪ ،‬قائال‪« :‬أثني على هذه‬ ‫المبادرة التي تشجع خريجي التعليم التقني‬ ‫الشباب على التفكير االستراتيجي من خالل‬ ‫رؤي��ة تنهض بالحاضر في ضوء المستقبل‪،‬‬ ‫عندما اجتمع الشعب الليبي على رؤية واحدة‬ ‫إلنهاء النظام السابق هب الجميع دون تنسيق‬ ‫وحققوا رؤيتهم خالل أشهر معدودة‪ ،‬واستطاعوا‬ ‫أن يجعلوا العالم كله يقف معهم‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫نجاح الثورة ظن الكثيرون أن الثورة قد انتهت‪،‬‬ ‫فتفرقت اآلراء‪ ،‬وتعددت المصالح‪ ،‬ولم تعد‬ ‫لدينا رؤية مشتركة‪ ،‬وأنا أعتقد أن ثورة ‪17‬‬ ‫فبراير فيها مثال للرؤية المشتركة التي نتحدث‬ ‫عنها‪ ،‬الرؤية ليست حديث ًا عن المستقبل بمعزل‬ ‫عن الماضي‪ ،‬بل هي إض��اءة للطريق لكشف‬ ‫العوائق وتجنب القرارات الخاطئة‪.‬‬ ‫لو نظرنا إلى وضع ليبيا لوجدنا أنها تحتاج‬ ‫إلى بناء اإلنسان‪ ،‬وبناء المؤسسات‪ ،‬وبناء‬ ‫االقتصاد‪ ،‬اإلنسان المعافى القادر على العمل‬ ‫وتطوير الذات والمنافسة‪ ،‬والمؤسسات التي‬ ‫تقدم خدماتها للكل دون تمييز‪ ،‬واقتصاد‬ ‫متنوع مبني على االبتكار واإلبداع‪ ،‬لذلك ترتكز‬ ‫ليبيا ‪ 2030‬على ثالث ركائز‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫الركيزة االجتماعية‪ ،‬وتهتم باإلنسان من حمله‬ ‫إلى وفاته‪ ،‬وتوفر له الصحة والتعليم والرعاية‪.‬‬ ‫الركيزة والمؤسساتية‪ ،‬وتهتم ببناء المؤسسات‬

‫المبنية على الحكم الرشيد‪.‬‬ ‫الركيزة االقتصادية‪ ،‬وتعمل على تنويع‬ ‫االقتصاد من خالل تمكين القطاع الخاص‬ ‫وتطوير المشروعات الصغرى والمتوسطة‬ ‫وتشجيع االستثمار المحلي والدولي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويلعب التعليم التقني دور ًا كبيرا في إعداد‬ ‫الشباب للعمل ف��ي المشروعات الصغرى‬ ‫والمتوسطة التي تساهم بنسبة (‪ )% 50‬في‬ ‫مجال التشغيل‪ ،‬ويمكننا تطبيق رؤية ليبيا‬ ‫‪ 2030‬من خالل أربع مراحل‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫النهوض من عامين‪ ،‬وتهتم باألولويات‬ ‫التي على رأسها األم��ن والصحة والتعليم‬ ‫واالقتصاد والتخطيط للمرحلة التالية‪.‬‬ ‫مرحلة االنطالق‪ ،‬ومدتها خمس سنوات‪ ،‬ويتم‬ ‫فيها التركيز على تحسين الخدمات الصحية‬ ‫والتعليم والرعاية االجتماعية والبنية التحتية‬ ‫واالستثمار والمشروعات الصغرى والمتوسطة‪.‬‬ ‫مرحلة الكفاءة‪ ،‬ومدتها خمس سنوات‪ ،‬يتحقق‬ ‫في نهايتها التنويع االقتصادي‪.‬‬ ‫مرحلة االبتكار‪ ،‬التي تهدف إلى االنتقال إلى‬ ‫عصر المعرفة‪ ،‬ومدتها خمس سنوات لتوصلنا‬ ‫إلى سنة ‪.2030‬‬ ‫إذا تبنينا ه��ذه ال��رؤي��ة وخ��ارط��ة الطريق‬ ‫فسنتمكن بإذن الله من رؤية النتائج على أرض‬ ‫الواقع خالل سنوات محدودة»‪.‬‬ ‫وشرح منسق مسابقة رؤية ليبيا ‪ 2030‬السيد‬ ‫سامي النعاس فكرة المسابقة للحاضرين‪ ،‬قائ ًال‪:‬‬ ‫«بدأنا رحلة مسابقة أسبوع الريادة العالمي‬ ‫بتعليمات من إدارة هيئتنا الموقرة بإعداد‬ ‫نموذج يبحر فيه الطالب بخياله ليتصور‬ ‫ليبيا ‪ ،2030‬فوزعت مكاتب إدارة المعاهد‬ ‫المتوسطة إلى ‪ 6‬لجان‪ ،‬وهي‪( :‬لجنة طرابلس‪،‬‬ ‫لجنة المرقب‪ ،‬لجنة النقاط سابق ًا‪ ،‬لجنة سبها‪،‬‬ ‫لجنة بنغازي‪ ،‬لجنة الجبل األخضر)‪ ،‬ورشح منسق‬ ‫عن كل مكتب‪ ،‬ومنسق عن كل لجنة‪ ،‬ومنسق‬ ‫عام‪ ،‬وذلك لسهولة وتذليل الصعاب من أجل‬ ‫إنجاح البرنامج‪ ،‬ووزع النموذج المعد على جميع‬

‫‪،،‬‬

‫لقد بدا واضح ًا أن الطبقة‬ ‫السياسية في ليبيا‬ ‫اآلن بأحزابها وكتلها‬ ‫وناشطيها تبدو أعجز من‬ ‫أي وقت مضى‬

‫‪،،‬‬

‫المكاتب‪ ،‬ومنها على جميع المعاهد‪ ،‬ليصل‬ ‫إلى جميع الطلبة بكل المراحل والتخصصات‪،‬‬ ‫وتم االجتماع بين المنسقين للجان بمقر إدارة‬ ‫المعاهد المتوسطة شاكرين كل من يعمل بها‬ ‫لجهودهم للتعريف بآلية سير عمل وكيفية فرز‬ ‫وتقييم الطلبة‪ ،‬وعرضت عليهم الملصقات‬ ‫واللوحات التوضيحية الخاصة بالبرنامج‪ ،‬واتفق‬ ‫على اختيار ‪ 3‬طلبة عن كل لجنة‪ ،‬وانطلق العمل‬ ‫باللجان‪ ،‬وجمعت النماذج‪ ،‬وتم الفرز المبدئي‬ ‫بالمناطق‪ ،‬بعدها دعينا الجتماع برئاسة رئيس‬ ‫الهيئة الوطنية للتعليم التقني والفني سيادة‬ ‫الدكتور مختار جويلين لتسليم النتائج الخاصة‬ ‫باللجان‪ ،‬ليكون عدد الطلبة المرشحين ‪18‬‬ ‫طالب ًا‪ ،‬يعتبرون أفضل من تصور مستقب ًال لليبيا‬ ‫عام ‪ ،2030‬وحدد يوم األحد الموافق‪-03-09 :‬‬ ‫‪ 2014‬كيوم التقييم النهائي لبرنامج الريادة‬ ‫العالمي لطلبة المعاهد المتوسطة‪ ،‬واختيار‬ ‫‪ 3‬طلبة من بين الـ ‪ 18‬طالب ًا ليتوجوا اليوم‬ ‫بهذا االحتفال‪ ،‬وكلفت لجنة التقييم المكونة‬ ‫من منسقي اللجان ومنسق عام الريادة بالعمل‬ ‫بكلية الفندقة والسياحة طرابلس‪ ،‬وبحضور‬ ‫الطلبة وأولياء أمورهم ومديري المعاهد‪ ،‬وفي‬ ‫جو يسوده الود واالحترام‪ ،‬وبكل شفافية‪ ،‬تم‬ ‫تقسيم النماذج من قبل جميع أعضاء اللجنة‪،‬‬ ‫وبأرقام سرية‪ ،‬ومناقشة الطلبة شخصي ًا»‪.‬‬ ‫وجرى في ختام الحفل تكريم أوائ��ل خريجي‬ ‫المعاهد الفنية المتوسطة والمكتب المثالي‬ ‫من المكاتب الفنية المتوسطة للعام الدراسي‬ ‫(‪ ،)2013-2012‬واإلعالن عن نتائج مسابقة‬ ‫رؤية ليبيا ‪.2030‬‬ ‫وعلى هامش االحتفال تحصلت صحيفة «ليبيا‬ ‫الجديدة» على تصريح خاص من رئيس الهيئة‬ ‫الوطنية للتعليم التقني والفني الدكتور مختار‬ ‫جويلي‪ ،‬تحدث فيه عن الفكرة من وراء إقامة‬ ‫هذا الحفل‪ ،‬قائ ًال‪« :‬نحتفل اليوم بتكريم أوائل‬ ‫خريجي المعاهد الفنية المتوسطة على مستوى‬ ‫ليبيا في كل التخصصات العلمية بهذه المعاهد‪،‬‬ ‫كما نحتفل بإعالن نتائج مسابقة رؤية ليبيا‬ ‫‪ ،2030‬وهي مسابقة لطلبة المعاهد الفنية‬ ‫المتوسطة لتحديد رؤيتهم وتصورهم لليبيا‬ ‫سنة ‪ ،2030‬وتشرف عليها لجنة وضع رؤية‬ ‫ليبيا ‪ 2030‬برئاسة الدكتور عيسى التويجر‪،‬‬ ‫كذلك يتم اليوم تكريم أفضل مكتب معاهد‬ ‫متوسطة على مستوى ليبيا لما قدمه من‬ ‫أعمال لهذه المكاتب التابعة له»‪.‬‬


‫متابعات‬

‫العدد ( ‪)385‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫قطرات النفط ‪....‬أغلى من دماء الليبيني!‬ ‫ناقلة النفط التي‬ ‫ترفع ع��م دولة‬ ‫كوريا الشمالية‬ ‫رست في ميناء‬ ‫السدرة النفطي‬ ‫بمدينة البريقة‬ ‫بشكل غير شرعي‬ ‫وبصورة تشكل‬ ‫انتهاك ًا للسيادة‬ ‫الليبية خالل األيام‬ ‫الماضية تحت‬ ‫حماية مجموعة‬ ‫مسلحة ‪ ،‬والغريب‬ ‫أن هؤالء المسلحين‬ ‫يعطلون موانئ‬ ‫النفط في الشرق‬ ‫الليبي منذ يوليو‬ ‫‪ 2013‬م‬

‫رصد‪ :‬أمل نورالدين‬

‫ومنها ميناء السدرة‪ ،‬ولكن الجهات المسؤولة‬ ‫لم تتخذ اإلجراءات الحازمة حيال ذلك‪ ،‬والسؤال‬ ‫الذي يطرح نفسه في هذا الصدد‪ ،‬أال يعقل أن‬ ‫الجهات المسؤولة لم تتوقع مثل هذا االستهزاء‬ ‫بسيادة الدولة ومؤسساتها؟ وهل سيتم إعادة‬ ‫النظر في ه��ذه األم��ور الخطيرة؟ وم��ا مصير‬ ‫ناقلة النفط هذه وما هو مصيرها مع ما يدور‬ ‫في فلكها من أنباء متضاربة ؟صحيفة (ليبيا‬ ‫الجديدة) سلطت الضوء على تداعيات ذلك دولي ًا‬ ‫والمواقف المحلية وآراء الشارع الليبي ‪.‬‬ ‫تداعيات ذلك دولي ًا ‪....‬‬ ‫أعربت الواليات المتحدة األمريكية عن قلقها‬ ‫البالغ إزاء التقارير التي تفيد بأنّ ناقلة نفطية‬ ‫تحمل اسم «مورنينغ غلوري»في البيان الصادر‬ ‫عن «جينفر بساكي»‪ ،‬المتحدث الرسمي باسم‬ ‫وزراة الخارجية األمريكية بشأن الحصول على‬ ‫النفط الليبي بصورة غير مشروعة‪.‬‬ ‫وأكدت على أنّ هذا اإلجراء ُيع ُّد مخالف ًا للقانون‬ ‫ويرقى إل��ى سرقة م��ق��درات الشعب الليبي‪،‬‬ ‫فالنفط ملك للمؤسسة الوطنية الليبية للنفط‬ ‫وشركائها في مشاريع مشتركة‪ .‬‬ ‫تداعياته داخلي ًا !‬ ‫أعلن المؤتمر الوطني العام االثنين أن القوات‬ ‫البحرية تمكنت من اعتراض ناقلة النفط التي‬ ‫تحمل العلم الكوري الشمالي‪ ،‬والسيطرة عليها‬ ‫قبل أن تغادر المياه اإلقليمية الليبية حاملة‬ ‫شحنة من النفط المباع بمعزل عن السلطات‬ ‫المركزية في طرابلس‪.‬‬ ‫وفي إطار ذلك أصدر رئيس المؤتمر الوطني‬ ‫العام الليبي «نوري أبوسهمين» أمر ًا بتشكيل‬ ‫قوة عسكرية لتحرير الموانئ النفطية‪  ‬الواقعة‬ ‫بأيدي مسلحين متمردين على السلطة المركزية‬ ‫في طرابلس‪.‬‬ ‫وفي ذات السياق أكد وزير النفط والغاز الليبي‬ ‫المكلف «عمر الشكماك»‪ ،‬أن ناقلة النفط‬ ‫التابعة لكوريا الشمالية الموجودة بميناء‬ ‫السدرة‪ ،‬الزالت في المياه اإلقليمية الليبية‪.‬‬ ‫‪ ‬آراء الشارع الليبي حول هذا االنتهاك‬ ‫لسيادة الدولة !‬ ‫كان للشارع الليبي الذي تدور رحى االضطرابات‬ ‫والمشاكل حوله‪ ،‬فكان له رأيه في هذه المسألة‬ ‫وكانت البداية مع‪:‬‬ ‫النفط ‪...‬أغلى من دماء الليبيين!‬ ‫«فوزي الكزة» باحث قانوني أكد أن التصرف في‬ ‫بيع النفط خارج نطاق الدولة هو تصرف غير‬ ‫مشروع‪ ،‬وال يستطيع أحد أن يشرعه بأي حال من‬ ‫األحوال وأضاف قائ ًال‪ :‬إننا تعودنا من الحكومة‬ ‫والمؤتمر منذ فترة أنها تغض النظر عن بعض‬ ‫التصرفات وتعير اهتمامها ألمور أخرى قد ال‬ ‫تفيد المواطن كثير ًا‪.‬‬ ‫وتساءل «الكزة» حول مليارات الدينارات‬ ‫الليبية خالل سنتتين أين ذهبت؟! وما الذي‬ ‫اتخذ من إج���راءات بخصوص تقارير دي��وان‬ ‫المحاسبة السابقة؟ وماذا حصل بخصوص جرائم‬ ‫االغتياالت في بنغازي وطرابلس؟ وماذاحصل‬ ‫بخصوص التحقيقات بشأن ماليين الدينارات‬ ‫الليبية التي سرقت من سرت؟ وماذا حصل بشأن‬ ‫جريمة الرشوة العلنية التي ارتكبها أعضاء من‬ ‫المؤتمر والحكومة للمدعو (جضران)؟! وما الذي‬ ‫تريد الحكومة أن تفعله بخصوص االستثمارات‬ ‫الليبية الخارجية التي تتعرض للنهب الممنهج ؟‪.‬‬ ‫وتأسف قائ ًال‪ :‬إن الدولة بمؤسساتها تحركت‬ ‫اآلن فقط‪ ،‬بعد أن شعرت بأن النفط أغلى من‬ ‫دماء المئات من الليبيين الذين اغتيلوا ولم‬ ‫تحرك ساكن ًا بخصوص الجناة وما يرتكبونه‬

‫للملفات األمنية والسياسية واالقتصادية‪ ،‬التي‬ ‫يومي ًا في مدننا !‪.‬‬ ‫وأكد بأنه مع سيطرة الدولة على جميع مرافقها تتخذها بعض هذه األط��راف حجة لها للقيام‬ ‫الحيوية بما فيها النفطية ولكن من الذي بمثل هذه األعمال‪ ،‬من شأن ذلك أن يرسل رسالة‬ ‫واضحة لألطراف كافة ويساعد في الحد من‬ ‫سينفذ ذلك ؟!‬ ‫ون َّوه بأنه هل يوجد جيش ليبي حقيقي باعتباره تأثير هذه القضية وغيرها على وحدة الوطن‬ ‫رم��ز ًا للوطن يستطيع فعل ذلك ؟أم أن األمر واستكمال المسار الديمقراطي ‪.‬‬ ‫سيوكل لكتائب تبعيتها مناطقية ووالءها لها أع��ب��اء إض��اف��ي��ة‪..‬وأص��داء دولية‬ ‫سلبية!‬ ‫وليس للوطن!‬ ‫ويعتقد «الكزة» أنه إذا تم األمر بالشكل األخير ون َّوه بأن قصف ناقلة تحمل أكثر من ‪200‬‬ ‫فإنه ال يكون األمر إال أشبه بمن صب البنزين ألف برميل من النفط‪ ،‬يعني بمنتهى البساطة‬ ‫على النار‪ ،‬وسيدخل البالد في أتون حرب أهلية ‪ .‬كارثة بيئية خطيرة‪ ،‬على كل الدول المطلة‬ ‫على شواطئ البحر األبيض‬ ‫بيع النفط نتيجة واقعية لتجاهل الحكومة‬ ‫ال��م��ت��وس��ط ب��م��ا فيها‬ ‫لمشاكل الشرق الليبي!‬ ‫دول��ة ليبيا التي و َّقعت‬ ‫وقال «ناصر الهواري»‪ :‬إن ما حدث من بيع‬ ‫اتفاقيات وبروتوكوالت‬ ‫للنفط من قبل المكتب التنفيذي برقة‬ ‫دول��ي��ة كاتفاقية لندن‬ ‫للناقلة الكورية بميناء السدرة‪ ،‬هو نتيجة‬ ‫سنة ‪1973‬م وبرشلونة‬ ‫واقعية وحتمية لتجاهل الحكومة المركزية‬ ‫لمطالب الشرق‪ ،‬بينما جموع الشعب ترى الطيب عبد المالك لسنة ‪1976‬م وغيرهما‬ ‫من االتفاقيات التي تنص‬ ‫أن بقاء المؤتمر بعد ‪ 7‬فبراير‬ ‫على ضرورة حماية مياه البحر األبيض‬ ‫غير شرعي‪ ،‬وتتذمر من ضعف‬ ‫المتوسط من التلوث بأنواعه‪ ،‬سيناريو‬ ‫أداء الحكومة وعدم قدرتها‬ ‫اإلغراق قد يكلف الخزينة الليبية أعباء‬ ‫على تلبية مطالب واحتياجات‬ ‫إضافية وأص��داء دولية سلبية‪ ،‬وردود‬ ‫المواطنين ‪.‬‬ ‫فعل وضغوطات هي بمنأى عنها في‬ ‫مشكلة إغالق الموانئ‬ ‫ليست وليدة اليوم‪ ..‬حميد حوريس‬ ‫هذه المرحلة االنتقالية‪ ،‬ولن تجد من‬ ‫يشجع على مثل هذا العمل‬ ‫والحكومة في صمت!‬ ‫على المستويين اإلقليمي‬ ‫وأكد»عيسي دوة» مهتم بالشأن العام‬ ‫والدولي حتى ولو كان من‬ ‫بأننا في الوقت الراهن أحوج ما نكون فيه‬ ‫منطلق ح��ق ال��دف��اع عن‬ ‫إلى تحكيم لغة العقل والمنطق والبعد‬ ‫السيادة الوطنية ‪.‬‬ ‫على االنفعال‪ ،‬خاصة في تناول المسائل‬ ‫وأض������اف ب���أن���ه يجب‬ ‫المتعلقة بالشأن الوطني‪ ،‬لن يناقش عاقل‬ ‫جناح‬ ‫أبو‬ ‫رجب‬ ‫التعامل مع أي��ة محاولة‬ ‫في مسألة الدفاع عن سيادة الدولة فهي‬ ‫غير مشروعة لبيع النفط‬ ‫حق مكفول بموجب القوانين‬ ‫من خالل فرض حصار على‬ ‫واألعراف الدولية‪ ،‬لعل التطور‬ ‫تلك السفن التي تدخل المياه اإلقليمية‬ ‫ف��ي قضية إغ�لاق الموانئ‬ ‫الليبية‪ ،‬وعدم قصفها أو محاولة إغراقها‬ ‫النفطية في شرق ليبيا‪ ،‬في‬ ‫في عرض البحر لتجنب الكارثة‪ ،‬فعلى‬ ‫محاولة المجموعة المسيطرة‬ ‫الجهات المسؤولة حشد ال��رأي العام‬ ‫عليها بيع شحنة نفط لطرف‬ ‫ثالث وما تبعه من رفض في ناصر الهواري الداخلي والدولي ضد الدول التي شاركت‬ ‫أو سهلت عمليات البيع ووضعها عند‬ ‫عموم البالد بما فيها أهلنا في‬ ‫مسؤولياتها بحسب المواثيق الدولية‬ ‫الشرق وإدان��ات دولية رفض ًا‬ ‫ومخاطبة دول العالم والمنظمات اإلقليمية‬ ‫لهذا العمل تحتاج كلها الوقوف عندها ‪.‬‬ ‫وأضاف بأنه من المعلوم بأن مشكلة إغالق والدولية للتضامن مع ليبيا بالخصوص‪.‬‬ ‫الموانئ ليست وليدة اليوم‪ ،‬والسؤال الذي فقاعات لتحييد الشارع عن األمور‬ ‫يطرح نفسه ماذا فعلت األطراف المعنية لحل المهمة!‬ ‫هذه المشكلة منذ أشهر مضت؟ اليوم وبعد الذي أك��د «أسامة حميدان» رئيس قسم اإلع�لام‬ ‫حدث‪ ،‬على السلطات الليبية الشرعية المنتخبة بمصرف الجمهورية بأن هذا الفعل يعد اختراق ًا‬ ‫أن تبدى المزيد من الجدية والحزم في إدارة لسيادة ليبيا‪ ،‬ويعتقد بأنها إح��دى فقاعات‬ ‫شؤون البالد‪ ،‬وإيجاد الحلول بالسرعة الممكنة الحالة الليبية من أجل لفت نظر الليبيين إلى‬

‫‪9‬‬

‫مواضيع قد تبعدهم مؤقت ًا عن مطالبات مثل‬ ‫ال للتمديد وإقالة الحكومة وغسيل األموال‬ ‫والتجاذبات السياسية وغير ذلك من المشاكل‬ ‫التي تعانيها الساحة الليبية ‪.‬‬ ‫وأشار بأن مسألة الناقلة ستنتهي بانسحابها‬ ‫وستحل هذه المعضلة على أن تكون هناك‬ ‫فقاعات أخرى تشغل الرأي العام‪.‬‬ ‫ون � َّوه «حمدي عوض حرويس» خبير إداري‬ ‫بأن ما حصل من تصرف في النفط يدل على‬ ‫أن هناك عدم قيام مؤسسات الدولة‪ ،‬وضعف‬ ‫الشرعية ومشروعية السلطات العامة ‪.‬‬ ‫وتأسف قائ ًال‪ :‬بأن الحكومة والمؤتمر وكذلك‬ ‫المجتمع الليبي ال يستفيد م��ن ال���دروس‬ ‫المعطاة‪ ،‬وكذلك هذه األزمة أظهرت كثير ًا من‬ ‫الحقائق‪ ،‬وهي أن النفط أغلى من البشر في‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وقال «رجب أبوجناح» إن النفط الليبي ملك‬ ‫لكل الليبيين من الشرق للغرب للجنوب وال يحق‬ ‫ألي كان أن يبيع منه برمي ًال واحد ًا خارج شرعية‬ ‫الدولة‪ ،‬وبمعنى آخر لو سمحنا ببيع النفط هذه‬ ‫المرة من قبل هذه المجموعة فسوف نفسح‬ ‫بذلك المجال لآلخرين ممن ال يهمهم الوطن!‬ ‫تجاهل هذه المجموعات المسلحة‬ ‫سيقودنا إلى دولة عصابات!‬ ‫ويرى اإلعالمي «زايد هدية» بأنه إذا سمح ببيع‬ ‫النفط من قبل جهة ما الشرعية لها ولم تفوض‬ ‫من أحد‪ ،‬سيفتح علينا باب ًا خطير ًا وهو أن كل‬ ‫مجموعة مسلحة لديها ميناء نفطي قريب منها‬ ‫ستسيطر عليه وتبدأ في بيع النفط لحسابها‬ ‫الخاص ونصبح بذلك دولة عصابات!‬ ‫وأكد «الطيب عبدالمالك» بأن مسألة بيع النفط‬ ‫مسألة خطيرة جد ًا خاصة‪ ،‬وأن ذلك يحدث بعيد ًا‬ ‫عن الدولة الليبية‪ ،‬لو افترضنا جد ًال بوجود دولة‬ ‫ليبية لها مقومات دولة من توفر جيش وشرطة‬ ‫وأمن وأمان‪.‬‬ ‫وأضاف بأن ما حدث هو نتيجة رعونة الدولة‬ ‫وعدم تعاملها مع األمور بجدية وحزم‪ ،‬وكذلك‬ ‫الملفت لالنتباه هو بيان دار اإلفتاء الموجهة‬ ‫للثوار يفترض بدار اإلفتاء أن يكون نداؤها‬ ‫للجيش وليس للثوار‪ ،‬أم أن دار اإلفتاء ال‬ ‫تعترف بالجيش؟؟ ون َّوه بأنه كان من األجدى‬ ‫للدولة ومؤسساتها أن تفرض سيطرتها على‬ ‫جل األمور وأن تتصرف بحزم ‪.‬‬ ‫وأضاف بأن الحكومة نراها عندما يباع النفط‬ ‫تحركت‪ ،‬لكن عندما قتل العديد من أبناء‬ ‫الوطن في درنة وبنغازي وغيرها من المدن‬ ‫الليبية لم تفعل أي شيء!!! هل النفط أغلى‬ ‫عند الحكومة والمؤتمر الوطني من دماء‬ ‫الليبيين؟؟‬


10

) 385( ‫العدد‬

‫ ميالدية‬2014 ‫ فرباير‬12 ‫ هـ املوافق‬1435‫ جمادى الأوىل‬11 ‫ال�سنة الثالثة الأربعاء‬

‫إعالن‬

‫إعالن‬

‫وزارة الصناعة‬

The Ministry of Industry Sub-Tender Committee of the Ministry of Industry announces that consulting and specialized firms to submit their technical and financial offers to conduct an economic and technical study to assess Al Awaynat "Gold and Associated Minerals" and make any future options. For the companies that feel comfortable in the same capacity and efficiency to the progress of the sub-tender committee bidding to pull the brochure (RFP) requirements and specifications according to the following: 1. The company should be registered with the Ministry of Industry. 2. The company should be specialized and have experience in this area. Required Contents and Terms of the offer: 1. Separate Technical Offer, sealed with red wax written: submitted by (name of company). 2 . Separate Financial Offer, sealed with red wax written: submitted by (name of company). 3 . The Technical Offer must be accompanied by a technical scope of work in detail. 4 . The Technical Offer must be accompanied

by technical expertise according to the foreknowledge of the company in this field . 5 . The Offer must be accompanied with primary secured 0.50% of the value of the bid a certified check on behalf of the Ministry of Industry of the expense of the introduction Display ( due when no award ) . 6 . Message delegate from the Bidder. 7 . Rewind brochure (RFP) stamped by the company for all its pages . 8 . Attach (CD) recorded by the Technical Proposal only, written on the program (word). 9 . Validity of the offer will be for a period of 90 days from its date. For inquiries, please contact the secretary of the Sub- Tender Committee of the ministry's bidding Tel. 0021821369151218- ext. ( 206 ) Industrial Research Center / Tajura the fourth floor and the submission of bids during the six weeks from the date of publication of this announcement. Note : Withdraw the bid solicitation from the secretary of the Sub-Tenders Committee during official working hours against the amount of (500 LD) five hundred Libyan dinars (nonrefundable).

‫أن يكون العرض الفنى مصحوب بسابق‬ .‫الخبرة للشركة ىف هذا المجال‬ ‫أن ي��ك��ون ال��ع��رض م��ص��ح��وب بتأمين‬ ‫ من قيمة العطاء‬0.50% ‫إبتدائى بنسبة‬ ‫بصك مصدق باسم وزارة الصناعة من‬ ‫حساب الجهة مقدمة العرض (يرجع عند‬ .)‫عدم الترسية‬ .‫رسالة مندوب من الجهة مقدمة العرض‬ ‫ترجيع كراسة طلب العروض مختومة‬ .‫بختم الشركة لجميع صفحاتها‬ ‫)) مسجل عليه العرض الفنى‬CD ‫إرف��اق‬ .)word( ‫فقط مكتوب عىل برنامج‬ ‫ يوم ًا من‬90 ‫صالحية العرض تكون لمدة‬ .‫تاريخه‬ ‫لالستفسار يرجى االتصال بمقرر‬ ‫لجنة ال��ع��ط��اءات ال��ف��رع��ي��ة ب��ال��وزارة‬ )206( ‫داخ�لي‬ 18-+218213691512 ‫ تاجوراء الدور‬/ ‫بمركز البحوث الصناعية‬ ‫الرابع ويكون موعد تقديم العروض خالل‬ . ‫ستة أسابيع من تاريخ نشر هذا االعالن‬ ‫ تسحب ك��راس��ة طلب‬:‫م�لاح��ظ��ة‬ ‫العروض من مقرر لجنة العطاءات خالل‬ ‫ساعات الدوام الرسمي مقابل مبلغ ماىل‬ ‫) خمسمائة دينار ليبيى‬500‫وق��دره (دل‬ .)‫(غير قابل للرد‬

‫تعلن لجنة العطاءات الفرعية بوزارة‬ ‫ال��ص��ن��اع��ة ل��ل��ش��رك��ات االس��ت��ش��اري��ة‬ ‫والمتخصصة لتقديم عروضها الفنية‬ ‫والمالية الجراء دراسة فنية اقتصادية‬ ‫و بيئية لتقييم العوينات ( الذهب‬ ‫والمعادن المصاحبة) وتقديم أي خيارات‬ .‫مستقبلية‬ ‫فعىل الشركات التى تأنس ىف نفسها‬ ‫ال��ق��درة وال��ك��ف��اءة ال��ت��ق��دم إىل لجنة‬ ‫ال��ع��ط��اءات الفرعية ب���وزارة الصناعة‬ ‫لسحب كراسة طلب العروض والشروط‬ :‫والمواصفات وفق ًا لآلتى‬ ‫أن تكون الشركة المتقدمة للعطاء‬ .‫مسجلة لدى وزارة الصناعة‬ ‫أن تكون الشركة متخصصة ولها الخبرة‬ .‫ىف هذا المجال‬ :‫شروط تقديم العرض‬ ‫عرض فنى منفصل مختوم بالشمع االحمر‬ ‫مكتوب عليه عرض فنى مقدم من (إسم‬ .)‫الشركة‬ ‫عرض ماىل منفصل مختوم بالشمع االحمر‬ ‫مكتوب عليه عرض ماىل مقدم من (إسم‬ .)‫الشركة‬ ‫أن يكون العرض الفنى مصحوب بنطاق‬ .‫العمل بالتفصيل‬

‫إعالن‬

The Ministry of Industry

Sub-Tender Committee of the Ministry of Industry announces that consulting and specialized firms to submit their technical and financial offers to conduct an economic, technical, and environmental study to assess the Marada's Sabkha Complex and .make any future options For the companies that feel comfortable in the same capacity and efficiency to the progress of the sub-tender committee bidding to pull the brochure (RFP) requirements and specifications according :to the following .The company should be registered inLibya .1 The company should be specialized and .2 .have experience in this area :Required Contents and Terms of the offer Separate Technical Offer, sealed with .1 red wax written: submitted by (name of .)company Separate Financial Offer, sealed with . 2 red wax written: submitted by (name of .)company The Technical Offer must be accompanied . 3 .by a technical scope of work in detail The Technical Offer must be accompanied . 4 by technical expertise according to the

‫�إعالن‬

. foreknowledge of the company in this field The Offer must be accompanied with . 5 primary secured 0.50% of the value of the bid a certified check on behalf of the Ministry of Industry of the expense of the . ) introduction Display ( due when no award .Message delegate from the Bidder . 6 Rewind brochure (RFP) stamped by the . 7 . company for all its pages Attach (CD) recorded by the Technical . 8 Proposal only, written on the program .)(word Validity of the offer will be for a period of . 9 .90 days from its date For inquiries, please contact the secretary of the Sub- Tender Committee of the ministry's ext. ( 18-bidding Tel. 00218213691512 206 ) Industrial Research Center / Tajura the fourth floor and the submission of bids during the six weeks from the date of .publication of this announcement Note : Withdraw the bid solicitation from the secretary of the Sub-Tenders Committee during official working hours against the amount of (500LD) five hundred Libyan . )dinars (non- refundable

‫إعالن‬

‫وزارة الصناعة‬

‫ ـ أن يكون العرض الفني مصحوب ًا بسابق‬4 .‫الخبرة للشركة يف هذا المجال‬ ‫ ـ أن يكون العرض مصحوب ًا بتأمين‬5. ‫ من قيمة العطاء‬0.50% ‫ابتدائي بنسبة‬ ‫بصك مصدق باسم وزارة الصناعة من‬ ‫حساب الجهة مقدمة العرض (يرجع عند عدم‬ .)‫الترسية‬ .‫ ـ رسالة مندوب من الجهة مقدمة العرض‬6 ‫ ـ ترجيع كراسة طلب العروض مختومة‬7 .‫بختم الشركة لجميع صفحاتها‬ ‫) مسجل عليه العرض الفني‬CD (‫ ـ إرفاق‬8 .)word( ‫فقط مكتوب عىل برنامج‬ ‫ يوم ًا من‬90 ‫ ـ صالحية العرض تكون لمدة‬9 .‫تاريخه‬ ‫لالستفسار يرجى االت��ص��ال بمقرر‬ ‫ ـ‬18‫لجنة العطاءات الفرعية ب��ال��وزارة‬ ‫) بمركز‬206( ‫ داخ�لي‬+ 218213691512 ‫ تاجوراء الدور الرابع‬/ ‫البحوث الصناعية‬ ‫ويكون موعد تقديم العروض خالل ستة‬ . ‫أسابيع من تاريخ نشر هذا اإلعالن‬ ‫ تسحب كراسة طلب العروض‬:‫مالحظة‬ ‫من مقرر لجنة العطاءات خ�لال ساعات‬ ( ‫الدوام الرسمي مقابل مبلغ مايل وقدره‬ ‫ل) خمسمئة دينار ليبي (غير قابل‬.‫ د‬500 .)‫للرد‬

‫تعلن لجنة العطاءات الفرعية ب��وزارة‬ ‫ال��ص��ن��اع��ة ل��ل��ش��رك��ات االس��ت��ش��اري��ة‬ ‫والمتخصصة لتقديم عروضها الفنية‬ ‫والمالية إلجراء دراسة فنية اقتصادية‬ ‫وبيئية لتقييم م��رك��ب سبخة م��رادة‬ ‫شمال وسط ليبيا وتقديم أية خيارات‬ .‫مستقبلية‬ ‫فعىل الشركات التي تأنس يف نفسها‬ ‫القدرة والكفاءة التقدم إىل لجنة العطاءات‬ ‫الفرعية ب��وزارة الصناعة لسحب كراسة‬ ‫طلب العروض والشروط والمواصفات‬ :‫وفق ًا لآلتي‬ ‫ ـ أن تكون الشركة المتقدمة للعطاء‬1 .‫مسجلة يف ليبيا‬ ‫ ـ أن تكون الشركة متخصصة ولها‬2 .‫الخبرة يف هذا المجال‬ :‫شروط تقديم العرض‬ ‫ ـ عرض فني منفصل مختوم بالشمع‬1 ‫األحمر مكتوب عليه عرض فني مقدم من‬ .)‫(اسم الشركة‬ ‫ ـ ع��رض م��ايل منفصل مختوم بالشمع‬2 ‫األحمر مكتوب عليه عرض مايل مقدم من‬ .)‫(اسم الشركة‬ ً ‫ ـ أن يكون العرض الفني مصحوبا بنطاق‬3 .‫العمل بالتفصيل‬


11

) 385( ‫العدد‬

‫ ميالدية‬2014 ‫ فرباير‬12 ‫ هـ املوافق‬1435‫ جمادى الأوىل‬11 ‫ال�سنة الثالثة الأربعاء‬

‫إعالن‬

The Ministry of Industry

The Ministry of Industry

Sub-Tender Committee of the Ministry of Industry announces that consulting and specialized firms to submit their technical and financial offers to conduct an economic, technical, and environmental study to assess the Libyan iron ore deposits in Wadi Shatti southern .Libya and make any future options For the companies that feel comfortable in the same capacity and efficiency to the progress of the sub-tender committee bidding to pull the brochure (RFP) requirements and specifications :according to the following .The company should be registered Libya .1 The company should be specialized and have .2 .experience in this area :Required Contents and Terms of the offer Separate Technical Offer, sealed with red wax .1 .)written: submitted by (name of company Separate Financial Offer, sealed with red wax . 2 .)written: submitted by (name of company The Technical Offer must be accompanied by . 3 .a technical scope of work in detail The Technical Offer must be accompanied . 4

by technical expertise according to the . foreknowledge of the company in this field The Offer must be accompanied with primary . 5 secured 0.50% of the value of the bid a certified check on behalf of the Ministry of Industry of the expense of the introduction Display ( due when . ) no award .Message delegate from the Bidder . 6 Rewind brochure (RFP) stamped by the . 7 . company for all its pages Attach (CD) recorded by the Technical . 8 .)Proposal only, written on the program (word Validity of the offer will be for a period of 90 . 9 .days from its date For inquiries, please contact the secretary of the Sub- Tender Committee of the ministry's bidding ext. ( 206 ) Industrial 18-Tel. 00218213691512 Research Center / Tajura the fourth floor and the submission of bids during the six weeks from the .date of publication of this announcement Note : Withdraw the bid solicitation from the secretary of the Sub-Tenders Committee during official working hours against the amount of (500LD) five hundred Libyan dinars (non. )refundable

The Ministry of Industry Sub-Tender Committee of the Ministry of Industry announces that consulting and specialized firms to submit their technical and financial offers to conduct an economic and technical study to assess the environmental AbuKammash Chemical Compound and make any future options. For the companies that feel comfortable in the same capacity and efficiency to the progress of the sub-tender committee bidding to pull the brochure (RFP) requirements and specifications according to the following: 1. The company should be registered Libya. 2. The company should be specialized and have experience in this area. Required Contents and Terms of the offer: 1. Separate Technical Offer, sealed with red wax written: submitted by (name of company). 2 . Separate Financial Offer, sealed with red wax written: submitted by (name of company). 3 . The Technical Offer must be accompanied by a technical scope of work in detail. 4 . The Technical Offer must be accompanied by technical expertise according to the

foreknowledge of the company in this field . 5 . The Offer must be accompanied with primary secured 0.50% of the value of the bid a certified check on behalf of the Ministry of Industry of the expense of the introduction Display ( due when no award ). 6 . Message delegate from the Bidder. 7 . Rewind brochure (RFP) stamped by the company for all its pages . 8 . Attach (CD) recorded by the Technical Proposal only, written on the program (word). 9 . Validity of the offer will be for a period of 90 days from its date. For inquiries, please contact the secretary of the Sub- Tender Committee of the ministry's bidding Tel. 0021821369151218- ext. ( 206 ) Industrial Research Center / Tajura the fourth floor and the submission of bids during the six weeks from the date of publication of this announcement. Note : Withdraw the bid solicitation from the secretary of the Sub-Tenders Committee during official working hours against the amount of (500LD) five hundred Libyan dinars (nonrefundable) .

‫�إعالن‬ ‫إعالن‬

‫وزارة الصناعة‬

‫ ـ أن يكون العرض الفنى مصحوب ًا بسابق‬4 .‫الخبرة للشركة يف هذا المجال‬ ‫ ـ أن يكون العرض مصحوب ًا بتأمين‬5 ‫ من قيمة العطاء‬0.50% ‫ابتدائي بنسبة‬ ‫بصك مصدق باسم وزارة الصناعة من‬ ‫حساب الجهة مقدمة العرض (يرجع عند‬ .)‫عدم الترسية‬ .‫ ـ رسالة مندوب من الجهة مقدمة العرض‬6 ‫ ـ ترجيع كراسة طلب العروض مختومة‬7 .‫بختم الشركة لجميع صفحاتها‬ ‫) مسجل عليه العرض الفني‬CD ( ‫ ـ إرفاق‬8 .)word( ‫فقط مكتوب عىل برنامج‬ ً ‫ يوما من‬90 ‫صالحية العرض تكون لمدة‬ .‫تاريخه‬ ‫لالستفسار يرجى االت��ص��ال بمقرر‬ ‫ ـ‬18 ‫لجنة العطاءات الفرعية ب��ال��وزارة‬ ‫) بمركز‬206( ‫ داخ�لي‬+ 218213691512 ‫ تاجوراء الدور الرابع‬/ ‫البحوث الصناعية‬ ‫ويكون موعد تقديم العروض خالل ستة‬ . ‫أسابيع من تاريخ نشر هذا اإلعالن‬ ‫ تسحب كراسة طلب العروض‬:‫مالحظة‬ ‫من مقرر لجنة العطاءات خالل ساعات‬ ‫ال��دوام الرسمي مقابل مبلغ مايل وقدره‬ ‫ل) (غير‬.‫ د‬500( ‫خمسمئة دينار ليبيى‬ .)‫قابل للرد‬

‫تعلن لجنة العطاءات الفرعية بوزارة‬ ‫ال��ص��ن��اع��ة ل��ل��ش��رك��ات االس��ت��ش��اري��ة‬ ‫والمتخصصة لتق��يم عروضها الفنية‬ ‫والمالية إلجراء دراسة فنية اقتصادية‬ ‫وبيئية لتقييم خامات الحديد الليبي‬ ‫بوادي الشاطئ جنوب ليبيا وتقديم أية‬ .‫خيارات مستقبلية‬ ‫فعىل الشركات التي تأنس يف نفسها‬ ‫ال��ق��درة وال��ك��ف��اءة ال��ت��ق��دم إىل لجنة‬ ‫ال��ع��ط��اءات الفرعية ب���وزارة الصناعة‬ ‫لسحب كراسة طلب العروض والشروط‬ :‫والمواصفات وفق ًا لآلتي‬ ‫ ـ أن تكون الشركة المتقدمة للعطاء‬1 .‫مسجلة يف ليبيا‬ ‫ ـ أن تكون الشركة متخصصة ولها‬2 .‫الخبرة يف هذا المجال‬ :‫شروط تقديم العرض‬ ‫ ـ عرض فني منفصل مختوم بالشمع‬1 ‫األحمر مكتوب عليه عرض فني مقدم من‬ .)‫(اسم الشركة‬ ‫ ـ عرض مايل منفصل مختوم بالشمع‬2 ‫األحمر مكتوب عليه عرض مايل مقدم من‬ .)‫(اسم الشركة‬ ‫ ـ أن يكون العرض الفني مصحوب ًا بنطاق‬3 .‫العمل بالتفصيل‬

‫إعالن‬

‫وزارة الصناعة‬

.‫الخبرة للشركة يف هذا المجال‬ ‫أن يكون ال��ع��رض مصحوب ًا بتأمين‬-5 ‫ من قيمة العطاء‬0.50% ‫ابتدائي بنسبة‬ ‫بصك مصدق باسم وزارة الصناعة من‬ ‫حساب الجهة مقدمة العرض (يرجع عند‬ .)‫عدم الترسية‬ ‫رس��ال��ة م��ن��دوب م��ن الجهة مقدمة‬-6 .‫العرض‬ ‫ترجيع كراسة طلب العروض مختومة‬-7 .‫بختم الشركة لجميع صفحاتها‬ ‫) مسجل عليه العرض الفني‬CD (‫إرفاق‬-8 .)word( ‫فقط مكتوب عىل برنامج‬ ً‫ يوما‬90 ‫ صالحية العرض تكون لمدة‬-9 .‫من تاريخه‬ ‫لالستفسار يرجى االتصال بمقرر‬ ‫ ـ‬18 ‫لجنة العطاءات الفرعية بالوزارة‬ ‫) بمركز‬206( ‫ داخ�لي‬+ 218213691512 ‫ تاجوراء الدور الرابع‬/ ‫البحوث الصناعية‬ ‫ويكون موعد تقديم العروض خالل ستة‬ . ‫أسابيع من تاريخ نشر هذا اإلعالن‬ ‫ تسحب ك��راس��ة طلب‬:‫م�لاح��ظ��ة‬ ‫العروض من مقرر لجنة العطاءات خالل‬ ‫ساعات الدوام الرسمي مقابل مبلغ مايل‬ ‫دل) خمسمئة دينار ليبي (غير‬500( ‫وقدره‬ .)‫قابل للرد‬

‫ت��ع��ل��ن ل��ج��ن��ة ال��ع��ط��اءات الفرعية‬ ‫ب��وزارة الصناعة للشركات االستشارية‬ ‫والمتخصصة لتقديم عروضها الفنية‬ ‫والمالية إلجراء دراسة فنية اقتصادية‬ ‫وبيئية لتقييم مجمع أبوكماش الكيميائي‬ .‫وتقديم أية خيارات مستقبلية‬ ‫فعىل الشركات التي تأنس يف نفسها‬ ‫ال��ق��درة وال��ك��ف��اءة ال��ت��ق��دم إىل لجنة‬ ‫ال��ع��ط��اءات الفرعية ب���وزارة الصناعة‬ ‫لسحب كراسة طلب العروض والشروط‬ :‫والمواصفات وفق ًا لآلتي‬ ‫أن تكون الشركة المتقدمة للعطاء‬-1 .‫مسجلة يف ليييا‬ ‫أن تكون الشركة متخصصة ولها‬-2 .‫الخبرة يف هذا المجال‬ :‫شروط تقديم العرض‬ ‫ع��رض فني منفصل مختوم بالشمع‬-1 ‫األحمر مكتوب عليه عرض فني مقدم من‬ .)‫(اسم الشركة‬ ‫ع��رض م��ايل منفصل مختوم بالشمع‬-2 ‫األحمر مكتوب عليه عرض مايل مقدم من‬ .)‫(اسم الشركة‬ ‫ أن يكون العرض الفني مصحوب ًا بنطاق‬-3 .‫العمل بالتفصيل‬ ً ‫أن يكون العرض الفني مصحوبا بسابق‬-4


‫الريا�ضة‬

‫�إ�شراف ‪ :‬خالد القا�ضي ‪K _alqadi@yahoo.com‬‬ ‫العدد (‪) 385‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأربعاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫مدرب األهيل المصري ‪:‬‬

‫‪12‬‬

‫مباراتنا مع أهلي بنغازي ليست‬ ‫معركة بيني وبني العشري‬

‫"الفيفا" يستطلع ّزواره ‪..‬‬

‫هل سيتم ّكن األهلي بنغازي من تخطي األهلي املصري ؟‬ ‫أج��رى الموقع الرسمي لالتحاد ال��دويل لكرة‬ ‫القدم "الفيفا" استطالعًا حول حظوظ فريق‬ ‫األهيل بنغازي يف مواجهته المرتقبة مع حامل‬ ‫لقب دوري أبطال أفريقيا األهيل المصري يف دور‬ ‫الـ‪ ،16‬وجاء استطالع "لفيفا" تحت عنوان "شارك‬ ‫ّ‬ ‫سيتمكن أهيل بنغازي من تخطي‬ ‫برأيك‪ ..‬هل‬ ‫األهيل المصري وبلوغ دور المجموعات من دوري‬ ‫أبطال أفريقيا للمرة األوىل يف تاريخه ؟ "‪.‬‬ ‫وصعد فريق األهيل بنغازي عىل حساب فريق‬ ‫تشيلسي الغاني بالتعادل اإليجابي بهدف لمثله‬

‫يف لقاء الذهاب والفوز بهدفين نظيفين يف‬ ‫لقاء العودة‪ ،‬فيما صعد األهيل المصري بصعوبة‬ ‫بالغة بعد تخطي عقبة يانغ أفريكانز يف لقاء‬ ‫اإلياب بركالت الترجيح بنتيجة ‪ 3-4‬بعد التعادل‬ ‫يف مجموع المباراتين بهدف لمثله‪ ،‬ويف نفس‬ ‫السياق أعلن مسؤولو نادي األهيل بنغازي عن‬ ‫تحديد يوم ‪ 23‬مارس الجاري موعد ًا لمباراة الذهاب‬ ‫أمام األهيل المصري يف دور ال‪ 16‬لدوري األبطال‬ ‫األفريقي‪ ،‬عىل أن تقام المباراة يف مدينة رادس‬ ‫يف تونس خاصة وأن الفريق الليبي ال يخوض‬

‫أية مباريات عىل ملعبه بسبب الحالة األمنية‬ ‫المتوترة يف ليبيا‪،‬وذكرت مصادر إعالمية أن‬ ‫لجنة الكرة أبلغت السيد "محمد يوسف" المدير‬ ‫الفني للفريق بموعد المباراة حتى يتم الترتيب‬ ‫مع "سيد عبد الحفيظ "مدير الكرة حول موعد‬ ‫السفر إىل رادس لخوض اللقاء‪ ،‬وأغلب الظن أن‬ ‫يتوجه األهيل إىل تونس قبل اللقاء ب‪ 48‬ساعة‬ ‫عىل األقل حتى يستطيع التأقلم عىل األجواء يف‬ ‫تونس والطقس خاصة يف ظل انخفاض شديد‬ ‫يف درجة الحرارة يف تونس‪.‬‬

‫العشري مدرب األهيل بنغازي ‪:‬‬

‫مواجهة األهلي املصري ليست صداماً كروياً‬ ‫ق��ال ط��ارق العشري م��درب األه�لي بنغازي من‬ ‫الصعوبة المواجهة ضد األهيل المصري حامل اللقب‬ ‫يف دور الستة عشر لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم‬ ‫واعتبرها مجرد "مناسبة جيدة لتدعيم الروابط بين‬ ‫ناديين عربيين شقيقين‪"،‬وكافح األه�لي صاحب‬ ‫األلقاب الثمانية يف المسابقة القارية ليتجاوز عقبة‬ ‫يانج افريكانز التنزاني بركالت الترجيح يف دور ‪32‬‬ ‫يف حين تغلب الفريق الليبي بهدفين نظيفين‬ ‫عىل ضيفه الغاني بيريكوم تشيلسي ليتفوق ‪1-3‬‬ ‫يف مجموع المباراتين‪،‬وقال العشري وهو مدرب‬

‫مصري انتقل للعمل يف ليبيا يف سبتمبر الماضي‬ ‫يف تصريحات صحيفة االثنين الماضي "لقائي مع‬ ‫األهيل المصري يف دور الستة عشر‪ ..‬ال أحبذ تسميته‬ ‫بالصدام ال��ك��روي بل هي مناسبة جيدة لتدعيم‬ ‫الروابط بين ناديين عربيين شقيقين‪"،‬وأضاف‬ ‫"أتمنى أن تكون المواجهة مع األهيل يف إطار ودي‬ ‫وأخوي"‪.‬‬ ‫ويستضيف األه�لي بنغازي مباراة الذهاب يف‬ ‫تونس حيث تقام مبارياته يف ظل األوضاع األمنية‬ ‫المتدهورة يف ليبيا يف ‪ 23‬مارس الجاري‪.‬‬

‫دورة تدريب ملدربي الكرة الطائرة‬ ‫تحت إش���راف االت��ح��اد ال��دويل‬ ‫وبتنظيم االتحاد األفريقي للكرة‬ ‫الطائرة ستنطلق يف الفترة من ‪1‬‬ ‫إىل ‪ 8‬أبريل القادم الدورة التدريبية‬ ‫للحصول ع�لى المستوى الثالث‬ ‫للتدريب ب��دول��ة ال��س��ودان‪ ،‬وأك��د‬ ‫السكرتير العام لالتحاد الليبي للكرة‬ ‫ال��ط��ائ��رة عبدالرحمن ن��وف��ل‪ ،‬يف‬ ‫تصريحات إعالمية أنه وقع االختيار‬ ‫عىل ‪ 6‬مدربين للحصول عىل هذه‬ ‫الدورة‪ ،‬التي ستجرى بدورها يف دولة‬ ‫السودان بمعهد التدريب ال��دويل"‪،‬‬ ‫وأضاف نوفل أن المدربين هم‪ ،‬عصام‬

‫الشيباني‪ ،‬عوض زكة"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة أخ��رى ‪ ،‬وق��ع اختيار‬ ‫االتحاد األفريقي لكرة الطائرة‪ ،‬مؤخر ًا‪،‬‬ ‫عىل ثالثة حكام ليبيين للمشاركة‬ ‫تحكيم مباريات بطولة أفريقيا‬ ‫ألندية كرة الطائرة بتونس‪،‬وهم‬ ‫خالد شنيشح‪ ،‬وعبدالسالم الرفاعي‪،‬‬ ‫وعبدالحكيم رمضان"‪.‬‬ ‫يذكر أن البطولة األفريقية‬ ‫ستنطلق يف الفترة م��ن ‪ 19‬إىل‬ ‫الهادي‪ ،‬إبراهيم عبيد‪ ،‬عبدالهادي ‪ 29‬م��ارس الجاري بمدينة سوسة‬ ‫موسى‪ ،‬توفيق المنصوري‪ ،‬سالم التونسية‪.‬‬

‫تعجب" محمد يوسف" المدير الفني لفريق‬ ‫ال��ك��رة األول بالنادي األه�لي م��ن التقارير‬ ‫اإلعالمية التي انتشرت عىل م��دار الساعات‬ ‫الماضية وحولت مباراته القادمة مع أهيل‬ ‫بنغازي يف دور الستة عشر لبطولة‬ ‫دوري أبطال أفريقيا إىل معركة‬ ‫بينه هو شخصي ًا وبين مواطنه‬ ‫ط��ارق العشري المدير الفني‬ ‫للمنافس‪ ،‬وق��ال يوسف يف‬ ‫تصريحات صحفية ‪" :‬البعض‬ ‫تعجل يف وص���ف ال��م��ب��اراة‬ ‫وإطالق األلقاب عليها والبعض‬ ‫حولها لمعركة خاصة بيني‬ ‫وبين العشري وال أعلم سبب‬ ‫هذا االهتمام الكبير من كل‬ ‫وسائل اإلعالم بهذه المباراة‬ ‫رغم أنها مازال عليها وقت كبير باإلضافة إىل أنها مجرد مباراة ولن‬ ‫تمنح الفائز بها لقب أفريقيا ومازال المشوار طوي ًال وبه الكثير من‬ ‫الصعوبات"‪،‬وأضاف يوسف‪ " :‬أعلم أن مباراة أهيل بنغازي لن تكون‬ ‫سهلة خاصة أنه يملك العبين عىل أعىل مستوى باإلضافة إىل وجود‬ ‫"طارق العشري" كمدير فني للفريق ولكن ال أفكر يف هذه المباراة‬ ‫يف الوقت الحايل خاصة وأن لدينا مباراة مهمة يف الدوري المصري‬ ‫أمام اإلنتاج الحربي مساء الخميس المقبل وأوىل بنا أن نركز يف‬ ‫هذه المباراة وليس مباريات أفريقيا‪ ،‬خاصة وأن لكل حادث حديث‪،‬‬ ‫وأوضح يوسف أنه يتمنى أن يتم حل مشاكل الحضور الجماهيري‬ ‫ورفض األمن دخولهم المباريات باإلضافة إىل رفض األمن لتأمين‬ ‫مباريات الفريق األفريقية يف القاهرة مما يقلل من فرص الفريق‬ ‫يف البطولة رغم أنه من الطبيعي أن تقف كل الجهات خلف ممثيل‬ ‫الكرة المصرية يف البطوالت األفريقية المختلفة‪.‬‬

‫ثالثة العبني محرتفني يعززون صفوف منتخب الشباب‬ ‫التحق بصفوف المنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫للشباب ثالثة العبين محترفين وهم عالء يونس‬ ‫العب نادي السد القطري ورفيق بالتمر العب نادي‬ ‫واتفورد اإلنجليزي وفاضل يعقوب العب نادي‬ ‫ترنانا اإليطايل وهم متواجدون حاليا يف معسكر‬ ‫منتخب الشباب يف مدينة أنطاليا التركية‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر قريبة من إدارة المنتخب بأن‬ ‫الالعبين الثالثة سيكونون ضمن قائمة منتخب‬ ‫ليبيا تحت ‪ 20‬سنة والذي سيشارك يف بطولة‬ ‫شمال أفريقيا للشباب والتي تستضيفها مدينة‬ ‫مصراتة بداية من السادس عشر من الشهر الجاري‪.‬‬

‫غداً أسبوع جديد يف دوري السلة‬

‫تتواصل يوم غد الخميس منافسات األسبوع الخامس لمرحلة‬ ‫اإلي��اب بإقامة مباراتين تجمع اليرموك مع األهيل طرابلس‪،‬‬ ‫واالتحاد مع الوحدة بقاعة طرابلس الكبرى‪ ،‬فيما يلتقي يوم‬ ‫الجمعة الجزيرة مع المدينة بقاعة زوارة وكانت آخر نتائج‬ ‫منافسات األسبوع الرابع لمرحلة إياب لفرق منطقة طرابلس‪ ،‬قد‬ ‫أسفرت عن تفوق الشباب عىل المدينة (‪ )67-69‬بقاعة طرابلس‬ ‫الكبرى‪ ،‬وفوز الوحدة عىل الجزيرة (‪ )54-59‬يف المباراة الثانية‬ ‫بقاعة زوارة‪.‬‬ ‫وكانت قد أقيمت خالل اليومين الماضيين بقاعة سليمان‬ ‫الضراط ببنغازي مباراتان ضمن منافسات األسبوع الثالث من‬ ‫دوري الدرجة األوىل لكرة السلة لمرحلة اإلياب لفرق المنطقة‬ ‫الشرقية حيث فاز فريق هالل عىل التحدي‪ ،‬واألهيل بنغازي عىل‬ ‫المروج ‪.‬‬


13

ŽũŔŧĘŅĠǞėķĘĽŝġļǞėŸĜũōũŨ 0916684681ƼƼŵŮŠĸŨė

( 385) Oó©dG

ájOÓ«e 2014 ¢SQÉe 12 ≥aGƒŸG `g 1435 ¤hC’G iOɪL 11 AÉ©HQE’G áãdÉãdG áæ°ùdG

Email:gm@libyaaljadida.com

á«eóîdG ŖƀěũŨ Ŗƀě Ŗƀ ƀěũ ƀě ěũŨ ũŨ ƁňėķčŸ Ɓňėė ķčŸ ğėķĘšŕŨė Ɓň ğėė ķĘš ĘšŕŨ Ęšŕ šŕŕŨ šŕŨ ŕŨ ė ŕŨė

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ IJěōŬŸūĘŭĬŸśĸŘ3ĘŶĚĞšŀ şŹļ ğĘŬĴİ ƁĽƀĔĸŨė ŢſĸōŨė ƁŜ Ňķč IJěōŬŸūĘŭĬŸğėĸĩĬ2ĞšŀŪŤŢšŀ10ŷĚŽűěŬ ĸġŬ300śŹšĽŭŨėĞĬĘĽŬžķėijđŽűěŬ ūĘőŰ ŢĚėŹŌ 3 Ÿ ūķĴƼƼĚ ŲŬ ůŹťġſ ƁĔĘĚĸŶŤĴŕŅŬŸĞĬŹġŝŬğǞĘń ķĘűſij 1400 ķĘĩſǤė ĸŕļ  ƁƼƼňķǢė şŹļ ĜűĩĚ ŲƀƀũŜŹűŨė 2750ĸġŭŨėĸŕļŲƀġŶĨėŸėƿ ĸġŬ480ĞŕŭĩŨė  ŧĘŭŔ ŲťĽŨ Ŗŝűſ ƁĽƀĔĸŨė ŽũŔ ŲƀƀũŜŹűŨė ƁŜ 0913741432 ŖƀěũŨŇķčĞŕōŠ

Ęƿ ŝŨč15ķĘĩſǤėĸŕļğǟĔĘŔŸčğĘŤĸŀ 0913741432

0913741432

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ŞŨč25ķĘĩſǤėĸŕļ ĞŕŭĩŨėşŹļğĘŬĴİŢſĸŌ 0913741432

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ŽũŔėƿ ĸġŬ1280ĘŶġĬĘĽŬĞŕŭĩŨėşŹļƁŜŇķč ū345ĞĬĘĽŭŨėĞěʼnŶŨėœŸĸŁŭĚŖƀěũŨŇķčĞŕōŠ ƿ ĸġŬ560ĘŶġĬĘĽŬŇķč ĸĭěŨėŽũŔėƿ ķĘġťŵ25ĘŶġĬĘĽŬĊėķŹĨĘĠƁŜŇķč ĞŕŭĩŨėşŹļƁŜ ė ŮĽšŭŨĘĚĞƀĔĘĚĸŶŤĝķĘŰđĴĨŹĠĴěŕŬŢſĸŌŽũŔůĘġŶĨėŸ Ęƿ ŰŹƀũŬ30ŖƀěŨėĸŕļĻĴšŬŦũŬ ūĘŔğėķĘƀļŞŠŹŬĘŶěűĩĚŸ1ğĘŶŝƀűŅĠŲƀġŶĨėŸ ŲƀűƀŔĹŹĚčĴĩĽŬŞũİůĘŁĭŨė ŇķǢėĞƀťũŬĿĘšűũŨŪĚĘŠķĘűſij360ĸġŭŨėĸŕļŪŬĘťŨĘĚ 4.250.000ŖƀěŨėĸŕļĘěſĸšĠĸġŬśǞċ4 0913741432ŞĠĘŵ 1400ĸġŭŨėĸŕļėƿ ĸġŬ21ĘŶġŶĨėŸ 0913741641ŞĠĘŵ2005ŲŬĞſķĘšŔĝijĘŶŁŨĘĚ 0913741432ŞĠĘŵ 0913741432ŞĠĘŵ

ĞŬĘŕŨėğǞŸĘšŭũŨĘĠķĘěļėĞŤĸŀ

ƁŰĘěŭŨėĺƀŶĩġŨ ĞũŬĘŤğǟƀŜğėķĘŭŔŢšŀ ĞŰĘƀńŪťƀŵ ĝĺƀŭŬĘŰķĘŕļč  ĞũƀĩŰč žķĘƼƼŭƼƼĥƼƼġƼƼļǞė şŹƼƼƼļ 0914079493ŞĠĘŶŨė

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ŎŁŨėŢſĸŌƁŜŲƀġŶĨėŸŽũŔĸġŬ800ĘŶġĬĘĽŬŇķč ĞšƀġƀŕŬđĝĸſĺĨŪěŠƁĽƀĔĸŨė ķĘűſijśǞċ6500ĸġŭŨėĸŕļ 0913741432

0913741432ŞĠĘŵ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ĊĘĽŰĞŨĘńŧŸǞėķŸĴŨėĞšŀŸŲſķŸijŲŬķĘġŬč310ĘŶġĬĘĽŬĝĴſĴĨǟƀŜ IJěōŬŸūĘŭĬŸūĘŭĭŨĘĚŧĘĨķĞŨĘńŸūĘŭĭŨĘĚ ůĘŬĘŭĬ 2 Ÿ ğėĸĩĬ 3 Ÿ ūĘŭĭŨĘĚ  ĞƀĽƀĔķ  ūŹƼƼŰ  ĝĸĩĬ ƁŰĘĥŨė ķŸĴƼƼŨė   IJěōŬŸ ūĘŭĬ2ŸIJěōŬŸĝĸĩĬ3Ğšŀ ůĘŰŹƀũŬ2ŖƀěŨėĸŕļŪőŨėœķĘŀ 0913741432

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ 300ŇķǢėĞĬĘĽŬğǞŹŅŝŬŢšŀ3ǟƀŜ IJěōŬŸūĘŭĬ2ŸśĸŘ4ĞšŀŪŤ ŞŨč900ŖƀěŨėĸŕļ ķĘĽŝġļǟŨķėķĴŭŨėşŹļŞũİĞŕěĽŨė 0913741432

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ƁŜŎōıŭŨėŪİėijĹĘġŭŬĜƀōŁĠǟƀŜ ķŸij 360 Ňķč ĞĬĘĽŬ ĴſĴĨ Žűťļ ƁĬ ĝĸĩĬĞƀŰĘġŨėķŸijŸŧĘěšġļėğǞĘńŇķǢė ŢĭũŬĦŨĘĥŨėķŸijŸğėĸĩĬ3ŸĞƀĽƀĔķūŹŰ ůŹƀũŬ1.4ŖƀěŨėĸŕļĞŕěĽŨėĞšōűŭĚ 0913741432ŞĠĘŵ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ IJěōŬ Ÿ ůĘŬĘŭĬ 2 Ÿ ůĘġŜĸŘ 2 ĘŶĚ Ğšŀ ŪŬĘŤģĘĤǢĘĚŸůŹŨĘńŸ ķĘűſij2000ķĘĩſǤėĸŕļķŹŀĘŔŲĚ 0913741432

ĞƀĚǟŌğĘŬĴİğĘŤĸŀŸĜſķĴĠĺŤėĸŬ ĞƀĚǟōŨėğĘŬĴıũŨŷōƀŝńŹĚĞŨĘŤŸ ħķĘıŨĘĚĸŝĽŨėŸĞļėķĴũŨ ħŸĸŝŨėŮŕōŬŲƼƼƼƼŬęĸƼƼƼƼƼšŨĘĚľũĚėĸŌ ůėĸŵŸœķĘŀĞƀĚĸřŨėğĘŶſŹŝŨėžĹĘřűĚ 0944325502ľũĚėĸŌ 0944325501žĹĘřűĚ

ŲſĸŜĘĽŭŨėŲƀŬĎĠŸğėĸƀŀĎĠŸğĘŝũŬijėĴŔđŸƁŠĴűŜĺĩĬŸĸŤėĶĠķėĴńđŸĞĬĘƀļŸĸŝļğĘŤĸŀ ĞƀĬĘƀĽŨėğĘŬĴıũŨŊěűŨėĞŤĸŀ ĞƀĬ Ğƀ ĞƀĬĘƀĽŨėğ ƀĬĘƀĘƀĽ ƀĬĘƀ ĘƀĽŨėğ ƀĽĽŨėğ ƀĽŨ Ũğ allna alnabd alnab aln nab nab abd bd treavel tre trtre re and tourism ticketingĸŤėĶĠķėĴńė hotel reservationƁŠĴűŜĺĩĬ travel insuranceŲſĸŜĘĽŬŲƀŬĘĠ visa vivisa isa assistanceğėĸƀŀĘġŨėğĘŝũŬijėĴŔė 0217201010ƁňķėŞĠĘŵ 0917216750ŧĘšŰ

ĊėĸěŨėŽŝŁġĽŬ

ĞƼƼũƼƼĬĸƼƼŭƼƼŨėīĘƼƼƼġƼƼƼġƼƼƼŜėŷƼƼƼƼŰŹƼƼƼƼŔŸŷƼƼƼƼũƼƼƼƼŨėŪƼƼƼʼnƼƼƼŝƼƼƼĚŮƼƼƼƼĠ œķĘƼƼƼŁƼƼƼĚŲƼƼƼĔĘƼƼƼťƼƼƼŨėĊėĸƼƼƼƼěƼƼƼƼŨėŽƼƼŝƼƼŁƼƼġƼƼĽƼƼŬŲƼƼƼƼŬŽƼƼƼƼƼƼƼŨŸǢė ŖšŅŨėŖŬĘĨŢſĸŌĞƀĔŹʼnŨėĝķĘŀǤėŲŬęĸšŨĘĚķŹŀĘŔŲĚ ĞƀŨĘġŨėğĘŅŅıġŨėŽŝŁġĽŭŨėŮʼnſŸ ŧĘŝŌč 3ĝijǞŸŸĊĘĽŰ 2ůŹƀŕŨėĞĬėĸĨŸĜŌ 1 ĞűŌĘěŨė 5ĝijǞŹŨėƁĥſĴĭŨĞšĔĘŝŨėĞſĘűŕŨėĝĴĬŸ 4 ūĴŨėśĸŅŬ 7ĊĘŭŅŨėijĴřŨėŸžĸťĽŨė 6 ĝķŹōġŭŨė ğėĺƀŶĩġŨė ĦƀĬ ŲŬ ŷŔŹŰ ŲŬ ŧŸǢė ĊėĸěŨė ŽŝŁġĽŬ ȟŪƀŨĘĭĠ ŪŭŕŬ ŢŜŸĞšƀŠijŮƀšŕĠĞŭőŰčŸĝijŹĩŨėĞƀŨĘŔğĘŝńėŹŭĚĘƀěƀŨƁŜĝĸŬŧŸǢŸĝijŹĨŹŭŨėŸ ĞƀŨŸĴŨėĸƀſĘŕŭŨė ğėĊĘŝťŨė žŸĵ ŲƀſķĘŁġļǞėŸŲƀƀńĘŅġİǞė ŲŬ ėƿ ijĴŔ ĊėĸěŨė ŽŝŁġĽŬ Ůʼnſ ĘŭŤ ĞƀŨŸĴŨėĝĸěıŨėŸ

ĝĸŭŕŨėŸĪĭŨėğĘŬĴıũŨĹĘĩĭŨėĞŤĸŀ ĞƀĬĘƀĽŨėğĘŬĴıŨėŸ ķĴĚŖŬĘĨķėŹĩĚĞƀĬĘƀĽŨėľũĚėĸŌ žķĘŤĶġŨėĜŅűŨėķėŹĩĚƁŰĘŶŨėľũĚėĸŌ 02172733370217156667ŞĠėŹŶŨė .0217273336

ĞƀĭńğĘŬĴİŸğĘĭŅŬ


‫ا�ستراحة العدد‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫ال�سنة الثالثةالأربعاء‪11‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 12‬مـار�س ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪) 385‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪8 7 6 5 4‬‬

‫‪3‬‬

‫ج‬

‫ة‬

‫ر‬

‫ف‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ج‬

‫ي‬

‫ا‬

‫س‬

‫ب‬

‫هـ‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ة‬

‫ر‬

‫ك‬

‫د‬

‫ي‬

‫ف‬

‫ل‬

‫ق‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ا‬

‫م‬

‫و‬

‫و‬

‫ح‬

‫ز‬

‫ف‬

‫‪ 3‬ـ نعم ‪ -‬خجول ( مبعثرة )‪-‬‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ع‬

‫د‬

‫ت‬

‫س‬

‫ر‬

‫ج‬

‫و‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ي‬

‫م‬

‫ل‬

‫‪ 4‬ـ عقل ‪ -‬السأم‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ط‬

‫ل‬

‫ز‬

‫ج‬

‫ا‬

‫‪ 5‬ـ صديق ‪ -‬حرف مكرر‬

‫ة‬

‫ل‬

‫ي‬

‫م‬

‫ج‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ي‬

‫أفقياً وعمودياً‬

‫‪ 1‬ـ أحد األشهر الحرم‬

‫‪2‬‬

‫‪ - 2‬الزم ‪ -‬أسد‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ - 8‬في الفم ( معكوسة ) ‪ -‬جمع‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬

‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫غ‬

‫غ‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ز‬ ‫م‬

‫ز‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ا‬

‫فرج يومي‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫م‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ن‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪9‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل الكلمة الضائعة‬

‫ة‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ا‬

‫ا‬

‫غ‬

‫ز‬

‫و‬

‫ا‬

‫ت‬

‫م‬

‫ل‬

‫ج‬

‫هـ‬

‫ا‬

‫د‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ت‬

‫ي‬

‫ع‬

‫ز‬

‫د‬

‫ح‬

‫س‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ك‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ن‬

‫د‬

‫ح‬

‫و‬

‫ة‬

‫ة‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ا‬

‫م‬

‫ك‬

‫و‬

‫ح‬

‫ط‬

‫و‬

‫ن‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ز‬

‫م‬

‫ؤ‬

‫ت‬

‫ة‬

‫ك‬

‫ل‬

‫غ‬

‫م‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ك‬

‫ن‬

‫ا‬

‫‪ 3‬ـ إحساس‬ ‫‪ 4‬ـ شجر كثير االلتفاف‬

‫حل حرف املشرتك‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫هـ‬

‫إ‬

‫يا‬

‫م‬

‫ا‬

‫م‬

‫ا‬

‫ا‬

‫و‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫ق‪4‬‬

‫س‬

‫و‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫حل متاهة األرقام‬ ‫‪17‬‬

‫‪3‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪+‬‬

‫‪5‬‬

‫‪+‬‬

‫‪12‬‬

‫‪+‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫‪15‬‬ ‫‪+‬‬

‫‪3‬‬

‫=‬

‫‪5‬‬

‫=‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪27‬‬

‫‪X‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪X‬‬

‫‪18‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪8‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪/‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪-‬‬

‫=‬

‫‪9‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪/‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫م‬

‫‪1‬‬

‫‪X‬‬

‫‪ 1‬ـ حســـم‬ ‫‪ 2‬ـ آلة موسيقية‬

‫ة‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫أكمل هذه المتاهة بوضع مايناسب من أرقام وإشارات‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫سودوكو األرقام‬ ‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬بنفس شروط السودوكو‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫جزي‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫وس‬ ‫‪2‬‬ ‫ط‬ ‫ية‬

‫‪4‬‬

‫و‬ ‫هـ‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫ح‬ ‫ؤ‬ ‫ا‬

‫‪ 1‬ـ من لوازم البناء‬ ‫‪ 2‬ـ مزيج‬ ‫‪ 3‬ـ لوازم‬ ‫‪ - 4‬من األشجار‬

‫‪1‬‬

‫األول ‪ :‬ال ال أنا حالق‬

‫‪3‬‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ط‬ ‫ت‬ ‫ر‬

‫منتهي ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع المرادفات المناسبة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫الثاني ‪ :‬لماذا ؟! هل أنت مجنون ؟!‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫األول ‪ :‬هل تصدق بأنني أحلق كل يوم أكثر من ثالثين مرة ؟! ‪.‬‬

‫أكمل توزيع األرق��ام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫ت‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ك‬

‫‪1‬‬

‫الحالقة !‬

‫فوتوشيكي‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ط‬

‫ـ ابحث عن هذه الكلمات في كل االتجاهات‬ ‫ ال يجوز االشتراك في الحروف ‪.‬‬‫في النهاية يتبقى عدد (‪ )4‬حروف تكون كلمة السر الضائعة‪ ..‬وهي اسم مدينة‬ ‫ليبية ‪ :‬درنة ‪ -‬جادو ‪ -‬جالو ‪ -‬تيجي ‪ -‬الكفرة ‪ -‬الجفرة ‪ -‬سبها ‪ -‬أوباري ‪ -‬الجميل ‪ -‬مرزق ‪-‬‬ ‫براك ‪ -‬زلطن ‪ -‬مع ‪ -‬حس ‪.‬‬

‫‪ - 7‬العنق ( معكوسة ) لالستدراك‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫كلمـــة الســر‬

‫‪ - 6‬العلوم ( مبعثرة )‬

‫‪3‬‬

‫‪14‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫ب‬

‫ت‬

‫‪2‬‬

‫ي‬

‫غ‬

‫ش‬

‫دو‬ ‫لة أ‬ ‫فري‬

‫‪3‬‬

‫آ‬

‫س‬

‫ي‬

‫ا‬

‫قية‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ح‬

‫د‬

‫‪ 3‬ـ أكبر القارات‬ ‫‪ 4‬ـ القبــر‬

‫‪ 1‬ـ حســـم‬ ‫‪ 2‬ـ يخـــادع‬

‫=‬ ‫‪17‬‬

‫‪4‬‬


15

ôüĿîüĿíôňĔĿí (385) ĉĊĬĿí

†ŋ Ł

1435 2014

ŐĿōŗíŏĉîńÿ đčîŃ

11 12

AÉ©HQC’G

 ıîĴĈøēśíôŔģíĎĸńœĉ

óčíōĉŎñĶœĊĜĿí

(1) ĞűſĴŬŲĚėĜƼƼƀěōŨėȟŲƀŰĘƼƼĽĭŨėĴŭĭŬ ĸŅŬĞļĘĔĸŨŷĭƼƼŀĸĠŲũŔčȟĞſĸŅŭŨėǟũƀĚ ĮƼƼŀĸŭŨėŸȟƁĬĘěńŲƀűƼƼĽĬĜƼƼŰĘĨǨđ ƁĽƀĽŨėīĘġŝŨėĴěŔĸőġűŭŨė (2) ȟžķŹġƼƼļĴŨėŷƼƼšĬĻķĘƼƼŬŪƼƼĨĸŨėȟƿĘƼƼŕěŌ ŪťŨŪƀńčŢĬĞſķŹŶŭĩŨėĞļĘĔĸŨĮŀĸġŨĘŜ ĊƁŀŪŤľƀŨėĶŵŲťŨȟŲŌėŹŬ (3) ĺŤĸſȟƁĚĘıġŰǞėŲƀŰĘĽĭŨėĴŭĭŬĪŬĘŰĸĚ ĘŶŰǟŔđijĸĩŭĚȟĞŬijĘńĞſĸŵŹĨĞōšŰǩŔ ŲŬĸƀĥťŨėţĸƼƼĬžĶŨėĸĩĭŨėĞĚĘĥŭĚĢƼƼŰĘŤ ĸĔėŸĴŨė (4) ŷƼƼŰčǩƼƼŔĺƼƼťĠĸſŲƀŰĘƼƼĽĭŨėĪƼƼŬĘŰĸĚ ŪŕĩƀƼƼļŷŰčŲƀſĸŅŭŨėĴƼƼŕſŸŪĚŽŕƼƼĽſ ĸƼƼſĴŅĠ ǝ ƿĘƼƼƀŭŨĘŔ ǨŸǢė ĸƼƼŅŬ ůĘʼnŬķłƀŬĘſ (5) ŧŹŠčȟůĘƼƼʼnŬķłƀŬĘſśĸŕſǞŲƼƼŭŨŸ ĹŹĨŸĜƀĚĺŨėŸğėĸĽťŭŨėŲŬĞũƀťƼƼŁĠŷŰđ ĸƀŘǞŎšŜȟĸŭġŨėŸĴűŶŨė (6) ��ƼƼĩŬĘŰĸĚǝźĸƼƼİčŋĘƼƼšŰţĘƼƼűŵȟƿĘƼƼŕěŌ ĞŔėķĺŨĘĚūĘŭġŵǞĘĚijŹŔŸţĘűŵȟƁƼƼĚĘıġŰǞė ŹŵůĘŤĪƀĩʼnũŨĸƼƼƀĥŭŨėŲťŨȟęĘěƼƼŁŨĘĚŸ ŷĠėĵĴƼƼĭĚėĶŵŸȟłƼƼƀŬĘƀŨėŲƼƼŔŷŰǟŔđ ĝĸƀěŤūĘŶŝġļėĞŬǟŔīĸōſ (7) ŖġŭġŰůčȟęĸƼƼŕŨėŲĭŰƿǟŕŜŢĭġƼƼĽŰŪƼƼŵ ǩƼƼŔƿǟƼƼŕŜŲƼƼĭŰŪƼƼŵŸȡĞƼƼƀŌėĸšŭſĴŨĘĚ ĘŶġļķĘŭŬŪŵŸȡĘŶġļķĘŭŭŨĘűũŵĐſźŹġĽŬ ĺĩŔŪƀŨijŹƼƼŵśĘŝıġƼƼļǞėŲŬœŹűŨėėĶŶĚ ůđŧŹšŨėŲƼƼťŭſŷŰčūčȟȡŪƼƼŶĨĞƼƼŬǟŔūč ȟŷŕƀōġƼƼĽſĘŭĚǞđĴƼƼŕſŮŨĮƼƼŀĸŭŨėėĶƼƼŵ ĸſĴŅĠǝǨŸǢėĸƼƼŅŬŪƼƼŕĩſůčŹƼƼŵŸ ĘŬȟĞƀŌėĸšŭſĴŨėĘŶġſčȟȡůĘʼnŬķłƀŬĘſ ĘűŅİķčĘŬȟĞƀŌėĸšŭſĴŨėĘŶġſčȟŦűŭĤǩŘč ŦŬĘŬč

www.libyaaljadida.com

Ċ††††††œĐ††††††Î óĊ††ëĴ††Ŀíņ††Ń †ňĬķŎŃíōčōď ôļò††††ėՆ†ŀī õ †††Ń ŎŀĬÎ í

ƁűŠĹijŹŭĭŬĞļĴŔ

ůĸŠŖĚķŪěŠĢƀřŨčůčĴŕĚ

ņ††ŔŃîĬĿíņœĎœĊ†ńĿíùĊ†ĄøĔ÷ĢĴňŀĿþŔŀĈĿíôĻφė

ŇŹŶűũŨŎōıŨėŸğĘƀĩƀĠėĸġƼƼļǞėŖňŹŨ ŲſĸſĴŭŨėĊėijčĞŕĚĘġŬŮĤŲŬŸȟĞŤĸƼƼŁŨĘĚ ůŹŰŹťƀļŲſĶŨėŸȟŮŶġěƼƼļĘĭŬŸŲƀŬĘŕŨė ŮŶĠėķėijđŸĞſĶƀŝűġŨėūĘŶŭũŨęĸŠč ĞŝƀŐŸǝėŹŔėķŮŶŰčŷĭſĸŅĠǝĴƼƼŤčŸ ƁġŨėğĘƀĬǟŅŨėŽƼƼōŕſǃ ůčūĘŕŨėĸƼƼſĴŭŨė ĝķėijǤėĞűĩŨŲƀĚŪƼƼńŸĞšũĬŷűŬŪŕĩĠ ŦƼƼŨĶŤŸ ȟğėķėijǤė žĸƼƼſĴŬŸ ĘƼƼŶŬŹŭŕĚ ǩŔȟųĵĘıĠėĞŔĸļŸķėĸšŨėĞſĺŤĸŬƁŀǟġŨ ŷŨŹŠĴĬ ůĘŭĤĢĤĴĭġļėĴŠĪƀũıŨėĞŤĸŀůčĸŤĶſǃ ǩŔğĘōũƼƼĽŨėĘŶűƀĚĢŔĹŸĞƼƼŬĘŔğėķėijđ ĞŜĘňǤĘĚȟĞſĶƀŝűĠĝķėijđŲſĸƼƼŁŔŸůĘŭĤ ĸŤĵĘƼƼŭŤƼŪŭĭĠƁƼƼġŨėŞƼƼĔĘŐŹŨėųĶƼƼŵ ĸŤĵĘŬĜĽĭĚ ĞŕĚĘĠĞƼƼƀōŝŰŖƼƼŠėŹŬĞƼƼƀŰĘŭĤĝķėijđǨđ ūĘƼƼŶŭŨėǝĝķėijǤėĞƼƼűĩŨŲƼƼŔĊĜƼƼŕŨėƼ ĞƀŨĘŭŨėůŸĐŁŨĘĚŞǑ ũťŭŨė©ķĘěŕŨėªijĴǑ ƼƼŀŸ ĞŤĸŁũŨ ĞűĩũŨėĊĘʼnŔčĘŵĴűŔŗĸƼƼŝġſŸȟĞſĶƀŝűġŨė ijŹĨŸĞƼƼƀŭŵčǩƼƼŔĞŤĸƼƼŁŨĘĚĞƼƼſķėijǤėŸ

ĴƀŕļłſĸŔĜġŤ ƁěſĸŕŨėĴŭĬčĸſŹŅĠ ƁĚĸŕŨėĪƀũıŨėĞŤĸƼƼŁĚĝķėijǤėĞűĩŨĢŬĘŠ ŲſĸſĴŬģėĴĭġļĘĚŢĚĘļĢŠŸǝŎŝűũŨ ĴŠĢŰĘŤůčĴŕĚȟĞŤĸƼƼŁŨėğėķėijǤŲƀŬĘŔ ŲſĸŁŕŨėŸĞƼƼĽŭıŨėęķĘšſĘŬĶűŬĢƀřŨč ƿĘŬĘŔ ĞűĩŨŹʼnŔ©ķĘƼƼěŕŨėŪƼƼƀũİƁŬĘƼƼļªŧĘŠŸ ĞŤĸŁŨĘĚŪšűŨėŸijėĴŬǤėŸğĘŬĴıũŨĝķėijǤė ĢƼƼĽƀŨŲƼƼƀŬĘŕŨėŲƼƼſĸſĴŭŨėŲƼƼƀƀŕĠůđ ĝijŹĨŹŬĻĘƼƼļǢĘĚƁŵŸȟĴſĴĩŨėķĘťġĚǞĘĚ ĝķėijǤėŮƼƼũŔǝŸȟĞƼƼſķėijǤėŪŤĘƼƼƀŶŨėǝ ǝŢĚĘƼƼļĢƼƼŠŸǝĢƼƼŰĘŤĘƼƼŶŰčĸƼƼŤĵŸ ĢŶġŰėŸĢũĭŭňėĘƼƼŶŰčǞđĪƀũıŨėĞŤĸƼƼŀ ȟğĘŤĸŁŨėǝĞƀěŕŁŨėůĘĩũŨėĢŰĘŤĘŬĴűŔ

ŒijîĸüĿíġîĘňĿíľŔĬĴ÷ŐŀīĊĻæœĒńĈĿíŒŇĊńĿíĪńøĀńĿíōôijîĸüĿíðøļŃ õîÿîŔøăśíőōċľŔŋä÷ĐĻĎŃ ņŔĴħŎńĿíņŃíĉĊīŁËĎļœôěîĈĿí

ŖŭġĩŭŨėŸĞƼƼŜĘšĥŨėĜƼƼġťŬĸƼƼšŭĚĴƼƼšŔ ĞŠĘŔǤėžŸĵŪƀŵĎĠĝijĘŔđŸŪƀŵĎĠĺŤĸŬūĸŤ ŧǟİŲƼƼŬĞƼƼƀŜĘšĥŨėĺƼƼŤėĸŭŨėğĘŌĘƼƼŁŰ Ǒ ĜġťŭŨėĸſĴŬŮňœĘŭġĨėľŭıŨėƁŰĴŭŨė ŲſĶŨėŲƀŝŐŹŭŨėŲƼƼŬƿėijĴŔžĹĘřűĚĞƼƼűſĴŭĚ ůŹŕŭġĩŭŨėĴƼƼŤčŸĞƀŰėĴƀŭŨėğėķĘƼƼſĺŨė ĜġťŭŨĞŕĚĘġŨėğėĴĬŹŨėŸūĘĽŠǢėžķĴŬŸ ȟĺŤĸŭŨėĞŬĴİǝůĸƼƼŠŖĚķŲŬĸƼƼĥŤčėŹƼƼʼnŬč ūĘŭġŵǞėŸǝĘšĥŨėŋĘƼƼŁűŨėŪƀŕŝĠǩŔ ijĘŜčŸľŭıŨėƁŰĴŭŨėŖŭġĩŭŨėŸĞŜĘšĥŨė ĢŭƀŠčƁġŨėĞƀŨĘŝġĬǞėǝğĘŭũťŨėğijĘŀčŸ ğėķŸĴŨėœŹňŹŬĞŁŠĘűŬŸĞƀűŝŨėşĸŝŨĘĚ ĞűſĴŭŨĘĚĞƼƼƀěƀũŨėĊĘƼƼěŰǢėĞŨĘŤŸŪƼƼļėĸŬ ėŹŬĴŠŲſĶŨėŲƀũŬĘŕŨėğėijŹĩŭĚĞěƼƼļĘűŭŨĘĚ ĜĠĘťŭŨėƁŝŐŹŭŨĝķėĹŹƼƼŨėĘŶŭƀšĠƁƼƼġŨė ŪŭŕŨėĸƀƼƼļĞŕĚĘġŬŧŸĘƼƼűĠœĘƼƼŭġĨǞėůč ůĸŠŖƼƼĚķĞƼƼũƀŌĺƼƼŤĸŭũŨĞƼƼũƀũĩŨėğĘƼƼŬĴıŨė ŲŬŖƼƼŜĸũŨğėĴƼƼĬŹŨėŸūĘƼƼĽŠǢėĊĘƼƼļďķŸ ūĘƼƼĽŠǢėžķĴŬŇĸŔŧǟİŲƼƼŬƁƼƼŬŹƀŨė ȟĺƀŭŬůĘƼƼŝĠŸĞƼƼƀŨĘŔĞƼƼƀűŶŭĚůĘƼƼŬĺŨėŲƼƼŬ ŖŜĴũŨĊėijǢėźŹġƼƼĽŬŸŞŐŹŭŨėĝĊĘƼƼŝŤ . ĞƼƼšũŕġŭŨėğĘƼƼőĬǟŭŨėŊƼƼŕěŨğėĴƼƼĬŸ ĺƼƼŤĸŭŨėĝķėijđŲƼƼŬĞƼƼġŝũŨėųĶƼƼŶĚŲƼƼƀŵŹűŬ ĝŹŔijŸŪƼƼʼnŜǢėŹĭŰǝĘƼƼšĥŨėŋĘƼƼŁűŨĘĚ ȟğėķŸĴŨėųĶƼƼŵǝŋėĸıŰǟŨŲƼƼƀŝŐŹŭŨė ijĘĩſđǩƼƼŔŪŭŕŨėœĘƼƼŭġĨǞėŧŸĘƼƼűĠĘŭŤ ĞŜĸŕŬŸĜƼƼġťŭŨėŪİėijƁŬŹƀŨėŪƼƼŭŕŨĘĚ ƁġŨėĞſŹűƼƼĽŨėĞōıŨėŲƼƼŭňƁĠĎĠƁƼƼġŨėŸ ğĘŔŹňŹŭŨėŲŬijĴŔĞƼƼŁŠĘűŬĜŰĘĨǨđ ŲƼƼƀƀŨĘĥŭŨėŲƼƼƀŝŐŹŭŨėŖƀĩƼƼŁġŨĞƼƼƀŨċ ŪƼƼŭŕŨėĸƀƼƼļŷƼƼĨėŹĠƁƼƼġŨėğĘƼƼĚŹŕŅŨė ĘŭŤȟĞƼƼƀũŭŕŨėŷĠĸƀƼƼĽŬǝĺƼƼŤĸŭŨėĘƼƼŵĘűěĠ ĜġťŭŨėŮŶĠƁġŨė ǩŔœǟŌǞėŸĞƀŕƀĩƼƼŁĠĺŜėŹĬŮŶĭűŬŸ ĘŶũƀŨĶġŨĞũƀŝťŨėŪěĽŨėijĘĩſđŸĜġťŭŨĘĚ ĸšŭĚĢŭƀŠčƁƼƼġŨėĞƀŨĘŝġĬǞėĪŬĘŰĸĚŪƼƼũıĠ ĞűſĴŭŨǫĭŭŨėľƼƼũĩŭŨėŲŬĊĘƼƼʼnŔčĺŤĸŭŨė ƁŭŨĘŕŨėūŹƀŨĘĚƁƼƼňĘŭŨėŲƀűĤǞėğŹŨĘűĚ©ĸťƼƼĽŔŲĚĞŝƀũݪĴŵĘĩŭŨėĞƼƼŔĘšĚŪƼƼŝġĬė ŲƼƼƀŭġŶŭŨėŸ ĊǞĺƼƼűŨėŸ ŲƼƼƀũŬĘŕŨėŸ žĹĘƼƼřűĚ ĸʼnĬŸğŹŨĘűĚƁŰĴŭŨėŖŭġĩŭŨėŸĞŜĘšĥŨėĜġťŬŸǫĭŭŨėľũĩŭŨėśėĸŀđĢĭĠĝčĸŭũŨ ĞƀŶƀŜĸĠğėĸƼƼšŜŮƼƼſĴšĠĺƼƼŤĸŭŨėğĘƼƼŬĴıĚ ĸƀŝŘŖŭĨŸȟƁŰĴŭŨėŖŭġĩŭŨėŸĞŜĘšĥŨėĝķėĹŸŪƀŤŸŸȟǫĭŭŨėľũĩŭŨėľƀĔķŧĘŝġĬǞė ĞƀŨĘŝġĬǞėūĘƼƼġİǝŮĠŸĞƀűŌŸƁƼƼŰĘŘčŸ śŹƀʼnŨėŲŬĴſĴŕŨėŮſĸťĠŧĘŝġĬǞėǝŮĠŸğŹŨĘűĚĝčĸŭŨėůŸĐŀŸğŹƀěŨėğĘĚķŲŬ ǩŔĸſĴšġŨėğėijĘŶŀŸĞƀűƀŕŨėĘſėĴŶŨėŖſĹŹĠ ĊėĴŶŁŨėğĘĨŸĹŸ ŲƀŬĸťŭŨė

ŒńĿî†ĬĿíŁŎ†ŔĿîñĽî†Ĵøăśí õŎĿîňñóãφńŀĿ


‫المؤسسة الليبية لالستثمار‬

‫تعلن عن استراتيجيتها المستقبلية‬ ‫�سرعت الموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار خالل �سنة ‪2012‬م‪،‬‬ ‫في تنفيذ برنامج طموح يهدف لالرتقاء بالموؤ�س�سة وجعلها‬ ‫في م�ساف ال�سناديق ال�سيادية الدولية بما ي�سمن تحقيق‬ ‫الأهداف المرجوة من اإن�سائها وهي �سمان دخل اإ�سافي‬ ‫لدخل مبيعات النفط لم�ستقبل الأجيال القادمة من ال�سعب‬ ‫الليبي‪ ،‬وعقب اإعادة ت�سكيل مجل�س اإدارة الموؤ�س�سة في‬ ‫منت�سف �سنة ‪2013‬م‪ ،‬قرر ال�ستمرار في تنفيذ برنامج‬ ‫اإعادة الهيكلة وتقييم اأ�سول الموؤ�س�سة الذي التزمت به‬ ‫الإدارة ال�سابقة للموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وقد با�سر رئي�س مجل�س اإدارة الموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار عقب توليه مهام‬ ‫عمله في الثالث من يونيو ‪2013‬م‪ ،‬بالعمل مع مجل�س الأمناء ومجل�س اإدارة‬ ‫الموؤ�س�سة ومدراء الإدارات والم�ست�سارين الدوليين في مجال اإعادة هيكلة‬ ‫الموؤ�س�سة وتقييم اأ�سولها واإعداد اإ�ستراتيجية جديدة للم�ستقبل‪ ،‬واختارت‬ ‫الموؤ�س�سة اأن تتعامل مع �سركة ا�ست�سارية دولية وهي �سركة «اوليفر وايمان»‬ ‫)‪ (Oliver Wyman‬لدرا�سة الو�سع الحالي للموؤ�س�سة واإعادة هيكلتها ور�سم‬ ‫اإ�ستراتيجية جديدة اأما ما يخ�س تقييم اأ�سول الموؤ�س�سة فقد تم ال�ستعانة‬ ‫ب�سركة «ديلويت» )‪ (Deloitte‬الدولية لهذا الغر�س‪.‬‬ ‫اإن الموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار تُعنى كما تعرفون بحماية وتنمية ثروة‬ ‫ال�سعب الليبي لالأجيال القادمة‪ .‬وغني عن القول ذكر اأهمية هذا الدور‬ ‫لم�ستقبل بلدنا الذي يتطلب منا بذل اأق�سى جهودنا للو�سول اإلى التم ّيز‬ ‫الموؤ�س�سي وتطبيق اأف�سل الممار�سات الدولية في الحوكمة الر�سيدة‬ ‫وال�سفافة في اإعادة بناء واإدارة هذه الموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ويتراأ�س الهيكل الإداري للموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار مجل�س الأمناء الذي‬ ‫يت�سكل من رئي�س مجل�س الوزراء ومحافظ م�سرف ليبيا المركزي ووزراء‬ ‫المالية والتخطيط والقت�ساد وع�سوين م�ستقلين من ذوي الخبرة في مجال‬ ‫ال�ستثمارات الدولية‪ ،‬ويعتبر هذا المجل�س جهاز رقابي وبمثابة الجمعية‬ ‫العمومية للموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ويتكون مجل�س اإدارة الموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار من �سبعة اأع�ساء على‬ ‫�سبيل غير التفرغ‪ ،‬وحالياً فاإن من�سب المدير التنفيذي �ساغر وقد قرر مجل�س‬ ‫الإدارة و�سع و�سف وظيفي لهذا المن�سب والموؤهالت الواجب توافرها ويتم‬ ‫الإعالن عن هذه الوظيفة في و�سائل الإعالم المحلية والدولية بحيث تتاح‬ ‫الفر�سة لجميع الليبيين من يملكون الموؤهالت للتقدم لهذه الوظيفة‪.‬‬ ‫اأ�سول الموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار كما هي في ‪2013/12/31‬م‪ ،‬ما‬ ‫يعادل حوالي ‪ US$60‬مليار‪ ،‬والكثير منها لزالت تحت قرارات التجميد‬ ‫الدولية ومنها حوالي ‪ 50%‬م�ساهمات في ال�سناديق والمحافظ لدي‬ ‫ال�سركة الليبية لال�ستثمارات الخارجية ومحفظة ليبيا اأفريقيا لال�ستثمار‬ ‫والمحفظة ال�ستثمارية طويلة المدى و�سركة ال�ستثمارات النفطية القاب�سة‬ ‫وال�سندوق الليبي لال�ستثمار الداخلي والتنمية‪ ،‬وتاأتي باقي الأ�سول على‬ ‫�سكل ا�ستثمارات نقدية واأ�سهم و�سندات دولية واأر�سدة لدي البنوك‪ ،‬وتجدر‬ ‫الإ�سارة اإلى اأن هذه الأ�سول تقع تحت �سيطرة الموؤ�س�سة وم�سجلة با�سمها‪،‬‬ ‫وقامت ال�سركة المكلفة بتقييمها باإعادة تقييم ‪ 70%‬من هذه الأ�سول حتى‬ ‫هذا التاريخ ونتوقع ا�ستكمال تقييم باقي الأ�سول خالل �سهرين‪.‬‬

‫وكما تعلمون‪ ،‬فاإن النظام ال�سابق اأورثنا العديد من التحديات‪ ،‬لذا فنحن‬ ‫عازمون على اإ�سالح هذه التحديات في الموؤ�س�سة حيث اأطلقنا خطة تح ّول‬ ‫م�ستقبلية بعد درا�سة الو�سع الحالي ور�سم اإ�ستراتيجية م�ستقبلية بالتعاون مع‬ ‫الم�ست�سارين الدوليين على المدى الم�ستوي القريب والمتو�سط لتقوية وتعزيز‬ ‫دور الموؤ�س�سة وفقاً لأف�سل التطبيقات المتعارف عليها واأ�س�س الحوكمة‬ ‫ال�سليمة التي تمكننا من ال�ستثمار بحكمة في الم�ستقبل‪.‬‬ ‫وبالنظر لمتطلبات الإ�ستراتيجية الجديدة للموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار‬ ‫فاإن الأمر اأي�ساً يتطلب تقنين هذه الإ�ستراتيجية ويتم الآن العمل على‬ ‫مراجعة القانون ‪ 13‬ل�سنة ‪2010‬م‪ ،‬والذي ينظم عمل الموؤ�س�سة لتح�سين‬ ‫هذه الإ�ستراتيجية الجديدة قانونياً وت�سريعياً‪ ،‬و�سيناق�س م�سودة القانون في‬ ‫مجل�س اإدارة الموؤ�س�سة ومجل�س اأمناء الموؤ�س�سة ومن ثم يعر�س علي الموؤتمر‬ ‫الوطني العام عن طريق مجل�س الوزراء للنقا�س والعتماد واإ�سدار القانون‬ ‫الذي ينظم كل ذلك‪.‬‬ ‫ووفق اإعادة الهيكلة المقترحة والخا�سة بالموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار فاإن‬ ‫ال�ستثمارات الجديدة �ستتم عبر عدة �سناديق لكل منها غر�س وا�سح ينعك�س‬ ‫على حوكمته واإ�ستراتيجيته واأ�سلوب ال�ستثمار من اأجل اإدارة اأموال الأجيال‬ ‫القادمة بكفاءة والم�ساهمة بفاعلية في تحقيق تنمية م�ستدامة وتنوع في‬ ‫م�سادر الدخل‪ ،‬وذلك وفق الأتي‪:‬‬ ‫ على المدى القريب نتطلع اأن نوؤ�س�س بعد تعديل القانون ‪� 13‬سندوق‬ ‫لالأجيال القادمة لإيداع الأ�سول ال�سائلة حالياً في الموؤ�س�سة وا�ستقطاع‬ ‫�سنوي محدد من ريع النفط لدخاره وا�ستثماره لأجيال الم�ستقبل‪ ،‬و�سيعمل‬ ‫ال�سندوق على و�سع ا�ستثمارات دولية فقط وفي قطاعات ذات روؤية بعيدة‬ ‫المدى م�ستقرة ول تتاأثر بالتذبذب ق�سير المدى وخا�سة خارج قطاعي النفط‬ ‫والغاز‪ ،‬هذه ال�ستثمارات لن تدار مبا�سرة ً من قبل الموؤ�س�سة بل عبر اأف�سل‬ ‫ال�سركات العالمية لإدارة الأموال والتي تحددها وتقترحها اأف�سل ال�سركات‬ ‫ال�ست�سارية العاملة في مجال ال�ستثمار على لجنة ال�ستثمار بالموؤ�س�سة ومن‬ ‫ثم تُناق�س وتُعتمد من قبل مجل�س اإدارة ومجل�س اأمناء الموؤ�س�سة‪ ،‬والموؤ�س�سة‬ ‫لن ت�ستند اإلى قرارات فردية في مجال ال�ستثمار كما كان الحال �سابقاً‪.‬‬ ‫ اأما �سندوق ال�ستثمار والتنمية المحلي )يعرف حالياً با�سم ال�سندوق‬ ‫الليبي لال�ستثمار الداخلي والتنمية( �سيكون م�سئولً عن تنمية وتنويع اقت�ساد‬ ‫غير ريعي عبر ال�ستثمار في الم�ساريع الهامة التي تم�س المواطن مبا�سرة‬ ‫لتحقيق التنمية المكانية في كل ربوع ليبيا بالإ�سافة للعمل على دعمها‬ ‫لعملية التنمية الم�ستدامة في المجتمع الجديد‪ .‬كما �سيوفر ال�سندوق البيئة‬ ‫المالئمة لنمو وبروز القطاع الخا�س عبر م�ساريع م�ستركة مع القطاع الخا�س‬ ‫وال�سركات الأجنبية التي تمتلك وتنقل الخبرة والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫اأما ب�ساأن ال�سركات القائمة حالياً والتي تتبع ال�سناديق والمحافظ المملوكة‬ ‫للموؤ�س�سة فاإنه �سيتم معالجتها �سمن اإطار واإ�ستراتيجية متو�سطة المدى‬ ‫محددة لتطوير ال�سركات المجدية اأما ال�سركات المتعثرة والتي ل توجد اأي‬ ‫جدوى اقت�سادية منها ف�سوف يتم معالجتها وت�سوية اأو�ساعها عن طريق البيع‬ ‫والت�سفية‪.‬‬ ‫واأخيرا ناأمل اأن نكون قد اأعطيناكم �سورة مبدئية ملخ�سة عن روؤيتنا‬ ‫الم�ستقبلية للموؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار والجهات التابعة لها‪ ،‬و�سوف يتم‬ ‫التوا�سل معكم ب�سورة دورية وذلك في اإطار ال�سفافية وحق الجميع في‬ ‫الطالع علي المعلومات مع الحر�س على اإبقاء الجميع على دراية بكل‬ ‫الم�ستجدات من م�سدرها المبا�سر‪.‬‬ ‫الم�ؤ�س�سة الليبية لال�ستثمار‬


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 385