Page 1

‫الخمي�س‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬

‫العدد (‪)369‬‬ ‫السنة الثالثة‬

‫ربيع اآلخر ‪ 1435‬هـ‬ ‫فبراير‬

‫‪2014‬‬

‫‪ 16‬صفحة‬

‫الثمن‪ 500 :‬درهم‬

‫م‬

‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬

‫المؤتمر الوطني العام‪:‬‬

‫تشكيل لجنة لتعديل اإلعالن الدستوري‬

‫م‬

‫منو‬ ‫ع‬ ‫م‬

‫ن ال‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ول‪:‬‬

‫القبيـلة تقتـل سعـاد‬

‫تواصل مسلسل اغتيال اإلعالم ‪..‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫المؤتمر الوطني العام ‪:‬‬

‫قناة العاصمة تتعرض العتداء مسلح‬

‫تشكيــل لجنـة لتعـديل اإلعــالن الـدستوري‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أص��در المؤتمر الوطني العام‬ ‫ال��ق��رار رق��م "‪ "12‬لسنة ‪2014‬‬ ‫بشأن تشكيل لجنة تتكون من‬ ‫‪ 15‬عضو ًا عىل أن يكون ‪ 6‬من‬ ‫أعضاء المؤتمر الوطني العام‬ ‫وتسعة آخرون من خارج المؤتمر ‪.‬‬ ‫وتقوم هذه اللجنة يف اجتماعها‬ ‫األول باختيار رئ��ي��س ونائب‬ ‫ومقرر وذلك بطريق التوافق أو‬ ‫االقتراع السري ‪.‬‬ ‫وت��ت��وىل ه��ذه اللجنة صياغة‬ ‫مقترح بتعديل اإلعالن الدستوري‬ ‫ومقترح قانون انتخابات عامة‬

‫لتطبيق المرحلة االنتقالية‬ ‫الواردة بالفقرة "‪ "11‬والبند "ب"‬ ‫من الفقرة ‪ 12‬من المادة ‪ 30‬من‬ ‫اإلعالن الدستوري ‪.‬‬ ‫ويتعين ع�لى اللجنة مباشرة‬ ‫عملها من تاريخ ‪ 15‬فبراير ‪2014‬‬ ‫وإنجاز مقترح التعديل الدستوري‬ ‫وقانون االنتخابات المشار إليهما‬ ‫بالمادة السابقة خالل مدة "‪"15‬‬ ‫خمسة عشر ي��وم � ًا م��ن تاريخ‬ ‫انعقاد اجتماعها األول ‪.‬‬ ‫ع�ل�ى ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��واص��ل مع‬ ‫ال��م��ك��ون��ات ال��ل��ي��ب��ي��ة ذات‬ ‫الخصوصية الثقافية واللغوية‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫تعـرض مقر قناة العاصمة يف طرابلس ليلة األربعاء العتداء‬ ‫مسلح من قبل مجـهولين‪.‬‬ ‫وقال مصدر مسؤول بالقناة ‪ :‬إن سيارات مدججة بالسالح طوقت‬ ‫المبنى وقامت بإخراج العاملين منه واستهدفته بقذائف الـ "آر‬ ‫بي جي" واألسلحة الخفيفة والمتوسطة‪.‬‬ ‫وأضاف أنه تم إتالف االستديو الرئيس وحجرة البث الرئيسة‬ ‫وإحداث أضرار بالمبنى‪.‬‬ ‫و الجدير بالذكر أن قناة العاصمة قد تعرضت العتداء مماثل يف شهر مارس من العام الماضي‬

‫(األم��ازي��غ ‪ ،‬التبو ‪ ،‬ال��ط��وارق)‬ ‫بهدف إنجاز المهام المنوطة بها‬ ‫مرض ومقبول وبأكبر‬ ‫عىل نحو ٍ‬ ‫ق��در ممكن من التوافق بشأن‬ ‫الحقوق والمطالب الخاصة بهذه‬

‫المكونات ‪.‬‬ ‫ويحق للجنة يف سبيل إنجاز‬ ‫المهام الموكلة إليها االستعانة‬ ‫بمن ترى ض��رورة االستعانة به‬ ‫والحصول عىل الدعم المطلوب ‪.‬‬

‫وزارة العدل تبدأ يف صرف تعويضات للسجناء السياسيني‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫شرعت لجنة المصالحة الوطنية بوزارة العدل‬ ‫المخصصة‬ ‫الليبية يف صرف الصكوك المالية‬ ‫ّ‬ ‫لتعويض السجناء السياسيين المتضررين إبان‬ ‫النظام السابق‪.‬‬ ‫وأفاد مقرر الفريق القانوني بلجنة المصالحة‬ ‫الوطنية لتعويض السجناء السياسيين بالوزارة‬ ‫عبدالحميد النعاس يف تصريح لوكالة األنباء‬ ‫الليبية ـ الثالثاء الماضي ـ أن اللجنة شرعت‬ ‫يف صرف الصكوك المالية الخاصة بتعويض‬ ‫السجناء السياسيين المتضررين وفق القانون‬ ‫رقم (‪ )52‬لسنة ‪ ،2013‬الصادر من وزير العدل‬ ‫من بداية حكم النظام السابق إىل إعالن‬ ‫التحرير‪ ،‬حسب الالئحة القانونية والمدة التي‬

‫قضاها داخل السجن‪.‬‬ ‫وأ ّك��د النعاس أن اللجنة شرعت يف صرف‬ ‫الدفعتين األوىل والثانية من الصكوك المالية‬ ‫وتقديمها لدوائر المحاكم بالمدن والمناطق‪،‬‬ ‫والتي بدورها قامت بتسليمها للمعنيين بهذا‬ ‫األمر‪.‬‬ ‫وأشار إىل أن اللجنة حرصت عىل أن يتم ذلك‬ ‫عبر توزيع جغرايف كامل يف جميع المناطق‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫وأض��اف أن الدفعتين األوىل والثانية من‬ ‫الصكوك المالية التي تسلمتها عدد من المحاكم‬ ‫بالمدن‪ ،‬والتي تجاوزت (‪ً )986‬‬ ‫صكا مصدق ًا‬ ‫عليها وجاهزة للصرف الفوري‪ ،‬باستثناء عدد من‬ ‫الملفات التي تمت مراجعتها وتقييمها‪ ،‬وهي‬

‫من مناطق الجبل األخضر‪ ،‬وبنغازي‪ ،‬ومصراتة‪،‬‬ ‫وطرابلس‪ ،‬والزاوية‪ ،‬والخمس‪ ،‬وزوارة‪.‬‬ ‫وق��ال النعاس إن ه��ذا االستحقاق هو حق‬ ‫طبيعي لكل هؤالء المتضررين من السجناء‬ ‫السياسيين‪ ،‬وإن اللجنة حريصة ومستمرة يف‬ ‫هذا العمل والواجب الوطني ضمن مشروع‬ ‫العدالة االنتقالية‪ ،‬ووف ًقا للقوانين المعمول بها‬ ‫داخل الدولة الليبية‪.‬‬ ‫ُيشار إىل أن قانون التعويض رقم (‪ )52‬ينطبق‬ ‫عىل شريحة معينة من المجتمع الليبي‪ ،‬والتي‬ ‫قضت ع��ق��ودًا م��ن ال��زم��ن داخ��ل المعتقالت‬ ‫والسجون السرية‪ ،‬إىل جانب سجناء ‪ 17‬فبراير‪،‬‬ ‫وأس��ر الضحايا المتضررين من حكم النظام‬ ‫السابق‪.‬‬

‫شوايل ‪ :‬لست بديالً لـزيدان‪ ..‬والسلطة لن تؤخذ بالقوة‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫استبعد وزير الداخلية األسبق عاشور شوايل حدوث استيالء عىل‬ ‫السلطة من ِق َبل مسلحين‪ ،‬واص ًفا إياه بالمبالغ فيه‪ ،‬كما نفى األنباء‬ ‫التي تواردت أخير ًا عن ترشحه لرئاسة الحكومة ‪ ،‬وأكد شوايل ـ يف‬ ‫تصريحات خاصة إىل "بوابة الوسط"ـ أن اإلقدام عىل خطوة كهذه‬ ‫(االستيالء عىل السلطة بالقوة) عاقبته وخيمة ؛ كون السالح يف يد‬ ‫الجميع ‪ ،‬وأشار شوايل إىل أن هناك حرا ًكا مدن ّي ًا قائم ًا‪ ،‬سواء الرافض‬ ‫للتمديد أو المؤيد له‪ ،‬فال داعي للحراك المسلح ‪ ،‬وأوضح شوايل أنه‬

‫ومجموعات كبيرة من السياسيين والناشطين والمسؤولين السابقين‬ ‫يسعون اآلن إىل تحقيق الوفاق الوطني بين أبناء الشعب الليبي‪،‬‬ ‫مؤكدًا أن أهدافهم واح��دة‪ ،‬تتمثل يف "استقرار الوطن"‪ ،‬وحول‬ ‫الوضع األمني يف بنغازي‪ ،‬أكد شوايل أن الحالة األمنية مستقرة‬ ‫وأن الحياة طبيعية ج ّد ًا‪ ،‬لكن "بعض الخروقات األمنية تحدث من‬ ‫وقت آلخر" ‪ ،‬ويف رده عىل األنباء التي تواردت حول ترشحه كبديل‬ ‫لرئيس الحكومة الحالية عيل زيدان‪ ،‬أوضح الوزير السابق أنها مجموعة‬ ‫تكهنات فقط‪.‬‬

‫الشركة العامة للكهرباء تعلن عن توقف محطة توليد الجبل الغربي ( الرويس)‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أعلنت الشركة العامة للكهرباء أمس األربعاء‬ ‫توقف محطة توليد الجبل الغربي ( الرويس)‪.‬‬ ‫وأوضحت الشركة ‪ -‬يف بيان صحايف ـ أن‬ ‫إم���دادات الغاز الطبيعي المغذي لمحطة‬ ‫توليد الجبل الغربي ( الرويس ) ‪ ،‬قد توقفت‬

‫ليبيا تتصدر أجندة‬ ‫مؤتمر خاص يف روما‬

‫بشكل تام منذ الصباح الباكر أمس األربعاء‬ ‫الموافق ‪ 12‬من شهر فبراير الجاري ‪ ،‬مما‬ ‫أدى إىل توقف المحطة وفقد ما قيمته‬ ‫‪ 600‬ميغاوات ‪ ،‬وعليه فإنها ستلجأ إىل طرح‬ ‫األحمال يدوي ًا للمحافظة عىل سالمة واستقرار‬ ‫الشبكة العامة‪.‬‬

‫وتهيب الشركة العامة للكهرباء ‪ ،‬بالجهات‬ ‫المعنية ذات العالقة كافة بالتدخل العاجل‬ ‫إلنهاء مشكلة قفل أنبوب إم���دادات الغاز‬ ‫الطبيعي‪ ،‬ألنها غير مسؤولة عما يترتب عن‬ ‫هذه األفعال من انقطاع للتيار الكهربائي عىل‬ ‫مناطق واسعة من ليبيا ‪ .‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أفادت الخارجية اإليطالية بأن مؤتم ًرا دول ًيا خاصً ا بـ"ليبيا" سيعقد يف روما يف ‪ 6‬مارس المقبل‪.‬‬ ‫ونشر موقع الوزارة اإليطالية عىل االنترنت ما قالته وزيرة الخارجية "إيما بونينو" ‪-‬يف كلمتها بجلسة مشتركة‬ ‫للجنتي البرلمان اإليطايل للشؤون الدولية والتعاون العسكري أمس األول الثالثاء‪" :‬ستتصدر مسائل األوضاع‬ ‫األمنية والسياسية غير المستقرة يف ليبيا أجندة المؤتمر"‪.‬‬ ‫وأضافت الوزيرة أنه تم االتفاق مع السلطات الليبية عىل توجيه الدعوة للمشاركة يف المؤتمر ليس فقط‬ ‫لدول الجوار بل إىل الدول األخرى التي لم تشارك يف مثل هذه المؤتمرات من قبل‪.‬‬ ‫وتحدث رئيس الوزراء اإليطايل "إنريكو ليتا" عن ضرورة عقد مؤتمر دويل مكرس لمسائل تقديم المساعدة‬ ‫لليبيا يف روما منذ العام ‪.2013‬‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬ ‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫‪2‬‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫لجنة الخارجية باملؤتمر تستدعي "الدباشي"‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫قالت عضو لجنة الخارجية بالمؤتمر‬ ‫الوطني العام "آمنة امطير" ألج��واء‬ ‫لبالد الثالثاء الماضي إن اللجنة استدعت‬ ‫"إبراهيم الدباشي" عىل خلفية تصريحات‬ ‫وم��ق��االت كتبها "تضر باألمن القومي‬ ‫واللحمة الوطنية" ‪-‬حسب تعبيرها ‪ -‬وإنه‬ ‫سيمثل أمام اللجنة االثنين القادم‪.‬‬ ‫وق��ال عضو المؤتمر الوطني "أحمد‬ ‫لنقي" إن تصريحات "الدباشي" هي خروج‬ ‫عن المألوف والدبلوماسية واألع��راف‬ ‫السياسية مشددا عىل أن الديبلوماسيين‬ ‫الذين عينوا من قبل المؤتمر الوطني‬ ‫يجب عليهم أن يبتعدوا عن التهجم عىل‬ ‫السلطة التشريعية‪ ،‬كما أشار "لنقي" إىل‬ ‫أن تصريحات "الدباشي" تقبل يف حالة‬ ‫كان مستقيال أو خارج منصبه‪ ،‬مشددا إىل‬ ‫أن مثل هذه التصرفات ما كانت لتصدر لو‬ ‫كانت الدولة قوية وذات هيبة‪.‬‬ ‫ويف رده عىل مطالبة "الدباشي" المؤتمر‬ ‫بتسليم السلطة إىل هيئة جديدة أكد‬ ‫"لنقي" أن التوجه العام بالمؤتمر يسير‬

‫نحو التعجيل بتسليم السلطة لجسم آخر‬ ‫بعد انتخابات مبكرة‪.‬‬ ‫يف المقابل أوضح أستاذ القانون الدستوري‬ ‫"عبد ال��ق��ادر ق���دورة" ألج���واء لبالد أن‬ ‫التصريحات األخيرة "للدباشي" تطرقت‬ ‫للداخل الليبي دون إساءة ألحد‪ ،‬وهو أمر‬ ‫مشروع قانونيا وال يتعارض مع وظيفته‬ ‫كمندوب ليبيا لدى األمم المتحدة‪.‬‬ ‫يشار إىل أن مندوب ليبيا ل��دى األمم‬ ‫المتحدة "إب��راه��ي��م ال��دب��اش��ي" دع��ا يف‬ ‫تصريحات ألج���واء لبالد ي��وم االثنين‬ ‫المؤتمر الوطني العام لالعتراف بعجزه يف‬ ‫إدارة المرحلة وتسليم السلطة إىل هيئة‬ ‫جديدة قادرة عىل تلبية مطالب الشارع‪ .‬‬

‫تعزية‬ ‫بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تتقدم لجنة اإلدارة وموظفو شركة الهروج للعمليات‬ ‫النفطية بأحر التعازي لألخ "عمر سالم الشيباني النائيل" يف وفاة المغفور لها بإذن الله‬ ‫والدته ‪.‬‬ ‫تغمد الله الفقيدة بواسع رحمته وألهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‬ ‫تعزية‬ ‫يتقدم جهاز الشرطة الزراعية بأحر التعازي إىل عائلة صالح الشوشان يف وفاة المغفور له‬ ‫بإذن الله تعاىل امحمد صالح الشوشان ‪.‬‬ ‫تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه جميل الصبر‬ ‫والسلوان‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪- 2‬أعلن أنا زنوبيا محمد البشير حسن قنده بأني من مواليد ‪ 1982 / 12 / 31‬وليس كما‬ ‫جاء بسجالت السجل المدني الجفرة‪.‬‬

‫تعديل اسم‬

‫‪- 3‬أعلن أنا زنوبيا محمد البشير حسن قنده بأن هذا هو اسمي الصحيح وليس كما جاء يف‬ ‫السجل المدني الجفرة‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪- 2‬أعلن أنا أحمد محمد أحمد العطوي بأن اسم ابنتي هو (شهد) وليس كما جاء بسجالت‬ ‫السجل المدني حي األندلس‪.‬‬ ‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0913211874‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪libayfree_forever@yahoo.com‬‬ ‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬


‫عربي دولي‬

‫العدد (‪) 369‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫الجزائر تعلن الحداد على ضحايا تحطم الطائرة العسكرية‬

‫مقتل ‪ 3‬عسكريني يف هجوم بمصر‬ ‫قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها إن ضابط‬ ‫شرطة ومجند ْين قتلوا برصاص مجهولين‪ ،‬صباح‬ ‫األربعاء وذلك أثناء تأدية عملهم بطريق اإلسماعيلية‬ ‫السويس الصحراوي‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت ال�����وزارة أن ال��ج��ن��اة ق��ام��وا ب��إط�لاق‬ ‫األعيرة النارية على العناصر من قوة تأمين الطرق‬ ‫باإلسماعيلية م��ا أسفر ع��ن مصرعهم‪ ،‬واستولى‬ ‫المسلحون على أسلحة القتلى‪.‬‬ ‫يشار إلى أن عريف شرطة بإدارة مرور اإلسماعيلية‬ ‫لقي مصرعه الثالثاء إثر تعرضه إلطالق نار من قبل‬ ‫مجهولين يستقلون دراجة نارية في إشارة مرور بوسط‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫وبذلك يصبح عدد رجال األمن المصريين الذين قتلوا‬ ‫منذ الثالث والعشرين من يناير الماضي ‪ 22‬قتي ًال‪.‬‬

‫أعلنت الحكومة الجزائرية الحداد ثالثة‬ ‫أيام على ضحايا تحطم الطائرة العسكرية‬ ‫في والية أم البواقي‪ ،‬شرقي البالد‪.‬‬ ‫وق��د تحطمت ط��ائ��رة نقل عسكرية‬ ‫جزائرية في الجبال شمال شرق الجزائر وعلى‬ ‫متنها ‪ 78‬شخص ًا‪ ،‬فض ًال عن طاقم الطائرة‪.‬‬ ‫ولم ينج من الحادث إال راكب واحد‪ ،‬وهو‬ ‫جندي نقل إلى مستشفى قسنطينة لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫وأوض��ح بيان ص��ادر عن وزارة الدفاع‬ ‫ال��وط��ن��ي أن ال��ط��ائ��رة ‪ -‬وه��ي م��ن نوع‬ ‫(‪ - )Hercule C-130‬تابعة للقوات الجوية‬

‫الجزائرية‪ ،‬وكانت قادمة من والية تمنراست‬ ‫باتجاه مطار قسنطينة‪.‬‬ ‫ورج���ح البيان أن ال��ح��ادث ي��ع��ود إلى‬ ‫"ظروف جوية صعبة وتساقط الثلوج في‬ ‫المنطقة"‪.‬‬ ‫وهرعت وح��دات إنقاذ تابعة للجيش‬ ‫الوطني الشعبي إلى مكان سقوط الطائرة‪،‬‬ ‫كما تم تشكيل لجنة تحقيق للتثبت من‬ ‫مالبسات الحادث‪ ،‬بحسب البيان‪.‬‬ ‫وأف��ادت تقارير أن الطائرة كانت تقل‬ ‫عسكريين‪ ،‬وبعض أفراد أسرهم‪.‬‬

‫موجة إقاالت جديدة لقضاة يف تركيا‬

‫‪3‬‬

‫أجرت الحكومة التركية الثالثاء موجة جديدة من اإلقاالت‬ ‫طالت ‪ 166‬قاضي ًا تركي ًا بناء على قرار أصدره المجلس األعلى‬ ‫للقضاة والمدعين في غمرة الفضيحة السياسية المالية التي‬ ‫تهز حكومة رجب طيب أردوغان‪ ،‬حسبما ذكرت صحيفة حريت‬ ‫التركية‪.‬‬ ‫وبين المقالين بعض المدعين المهمين في إسطنبول وأنقرة‬ ‫وأزمير‪ ،‬وفي إحصاء للصحافة التركية‪ ،‬تمت معاقبة نحو ستة‬ ‫آالف من عناصر الشرطة ومئات القضاة منذ كشف فضيحة فساد‬ ‫غير مسبوقة في ديسمبر شملت عشرات األشخاص القريبين من‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫ويتهم أردوغان حلفاءه السابقين في جمعية الداعية فتح الله‬ ‫غولن التي تتمتع بنفوذ في صفوف الشرطة والقضاء بالتالعب‬ ‫بالتحقيقات في إطار "مؤامرة" إلسقاطه قبل االنتخابات البلدية‬ ‫المقررة في مارس والرئاسية في أغسطس‪ .‬‬

‫تونس‪..‬تعزيزات عسكرية إىل سيدي بوزيد‬ ‫دفع الجيش التونسي بوحدات لحراسة المنشآت العمومية‬ ‫في مدينة جلمة التابعة لمحافظة سيدي بوزيد غداة‬ ‫مواجهات عنيفة بين الشرطة ومحتجين أدت إلى وفاة‬ ‫شخصين إلى جانب عمليات حرق وتخريب‪.‬‬ ‫وشهدت جلمة مساء االثنين احتجاجات لعدد من أهالي‬ ‫الجهة كانوا يطالبون بإطالق سراح عدد من الموقوفين من‬ ‫أبنائهم بتهمة ترويج المخدرات‪.‬‬ ‫وت��ط��ورت االحتجاجات إل��ى اقتحام لمركز األم��ن في‬ ‫المنطقة ومواجهات مع الشرطة التي ردت بإطالق الغاز‬

‫شركة ليبيا لالتصاالت والتقنية‬ ‫‪ ‬يسر مجلس إدارة‪ ‬شركة ليبيا لالتصاالت والتقنية دعوة‬ ‫أعضاء الجمعية العمومية لحضور اجتماع الجمعية العمومية‬ ‫غيـــــــــر االعتيـــــادي‪ ،‬وذلــــك‪ ‬يــوم األحـــد المـوافــق‬ ‫‪  2014/ 2/ 16‬عىل تمام الساعة ‪ 10:00‬صباح ًا‪ ‬بقاعة‬ ‫االجتماعات بمقر الشركة الليبية للبريد واالتصاالت وتقنية‬ ‫المعلومات القابضة‪ ،‬وال��ذي سيخصص لمناقشة جدول‬ ‫األعمال المبين أدناه ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ‪  ‬مناقشة موضوع زيادة رأس مال الشركة واتخاذ ما يلزم‬ ‫من إجراءات بالخصوص ‪ .‬‬ ‫‪2‬ـ‪  ‬تعديل عقد تأسيس الشركة ونظامها األساسي بما‬ ‫يتوافق وأحكام التشريعات النافذة ‪  .‬‬

‫شركة ليبيا لالتصاالت والتقنية‬

‫المسيل للدموع والرصاص الحي ما أدى إلى وفاة عنصر أمني‬ ‫بطريق الخطأ وشاب من المنطقة‪.‬وزاد التوتر مع إقدام شبان‬ ‫غاضبين على إحراق مقرات لألمن والحرس والمرور وقسم‬ ‫الطوارئ بالمستشفى المحلي‪ ..‬ودفعت الداخلية بتعزيزات‬ ‫أمنية منذ ليل االثنين إلعادة الهدوء إلى المدينة‪ ..‬وأفادت‬ ‫اإلذاعة التونسية الثالثاء بأن المؤسسات التربوية كافة في‬ ‫الجهة قد أغلقت أبوابها إثر مناوشات بين عدد من الشبان‬ ‫وقوات األمن بينما انتشرت وحدات من الجيش والحرس‬ ‫الوطني لحراسة المنشآت العامة‪.‬‬

‫لجنة العطاءات الفرعية‬

‫ُتعلن شركة الخليج العربي للنفط عن فتح باب المناقصة إلصدار تأمين لتغطية الموضوعات‬ ‫المطلوبة والتي يمكن استالمها من إدارة الشركة ضمن مستندات العطاء ‪.‬‬ ‫فعىل شركات التأمين العاملة يف هذا المجال والتي تباشر نشاطها طبق ًا ألحكام القانون‬ ‫رقم ‪ 3‬لسنة ‪2005‬بشأن اإلشراف والرقابة عىل نشاط التأمين االتصال بالشركة الستالم‬ ‫المستندات الخاصة بالمناقصة وذلك مع مراعاة اآلتي ‪:‬‬

‫‪ -1‬يجب أن تكون الشركة من الشركات العاملة يف مجال التأمين طبق ًا ألحكام القانون رقم ‪ 3‬لسنة‬ ‫‪ 2005‬بشأن اإلشراف والرقابة عىل نشاط التأمين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -2‬يبدأ استالم المستندات الخاصة بالمناقصة اعتبارا من ‪2014/2/16‬م وآخر موعد الستالم المستندات‬ ‫يوم األحد الموافق ‪2014/ 2/ 23‬م‪.‬‬ ‫‪ -3‬توجه العروض المقدمة من الشركات إىل رئيس لجنة العطاءات الفرعية – مناقصة التأمين‪.‬‬ ‫عىل أن تقدم العروض من ثالث نسخ أصلية‪:‬‬ ‫ النسخة األوىل ‪ :‬تتضمن العرض الفني‪.‬‬‫ النسخة الثانية‪ :‬تتضمن العرض المايل غير المسعر‪.‬‬‫ النسخة الثالثة‪ :‬العرض المايل المسعر‪.‬‬‫‪ -4‬تصدر كل وثيقة تأمين بعرض خاص يغطى البند المطلوب التأمين عليه بشكل منفصل‪.‬‬ ‫‪ -5‬يجب مراعاة أن تقدم العروض منفصلة ويكتب عىل كل منها عنوانها‪ ،‬وإن عدم مراعاة الفصل بين‬ ‫العروض أو الخطأ يف كتابة عنوانها الصحيح ‪ ،‬سوف يرتب استبعادها‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫‪ -6‬يجب أن يرفق مع العروض المقدمة ٌ‬ ‫منفصل يتضمن جميع المستندات التي يطلب من‬ ‫ملف‬ ‫الشركات المشاركة توفيرها وفق نموذج المستندات الذي يسلم للشركات الراغبة يف المشاركة‪.‬‬ ‫إن عدم التقيد أو استكمال المستندات المطلوبة سيرتب االستبعاد من المناقصة‪.‬‬ ‫‪ -7‬آخر موعد لتسليم العروض مع نهاية دوام ‪2014/ 03/ 05‬م‪.‬‬ ‫ألية استفسارات توجه المراسالت إىل رئيس لجنة العطاء الفرعية عىل العنوان اآلتى‪:‬‬

‫مناقصة التأمين‬ ‫شركة الخليج العربي للنفط‬ ‫إدارة الشؤون القانونية والعقود‬ ‫الدور الرابع – المبنى الرئيسي‬ ‫الكيش ‪ -‬بنغازي‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫خــطـر "التشدد اإلسالمي " وراء تغيري السعودية سياستها يف سوريا‬

‫يف تعقيبهم عىل‬ ‫قرارات السعودية‬ ‫األخيرة المتعلقة‬ ‫باإلرهاب ‪ ،‬يقول‬ ‫دبلوماسيون‬ ‫وشخصيات قريبة‬ ‫من الحكومة يف‬ ‫السعودية إنه بعد أن‬ ‫ظلت المملكة مدة‬ ‫كبيرة من أمد الحرب‬ ‫يف سوريا الطريق‬ ‫األساس لتزويد‬ ‫معارضي الرئيس‬ ‫بشار األسد بالمال‬ ‫والسالح‪ ،‬بدأت تغير‬ ‫سياستها الحتواء‬ ‫انتشار التشدد‬ ‫اإلسالمي يف الداخل‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫وتخشى الرياض أن يقوي التشدد بين‬ ‫مقاتيل المعارضة يف سوريا شوكة القاعدة‬ ‫داخل السعودية‪ ،‬التي عانت من نكسة يف‬ ‫السنوات العشر األخيرة عندما عاد مقاتلو‬ ‫القاعدة من الجهاد يف أفغانستان‪.‬‬ ‫وما زال الزعماء السعوديون مصممين‬ ‫عىل مساعدة المعارضة المسلحة عىل إسقاط‬ ‫األسد حليف إيران‪ ،‬لكن زيادة تركيزهم عىل‬ ‫األمن يف الداخل‪ ،‬تشير إىل أنهم قد يحدون‬ ‫من بعض من هذه الجهود‪.‬‬ ‫ويف عالمة واضحة عىل ه��ذا التغيير‪،‬‬ ‫أص��در الملك عبد الله األس��ب��وع الماضي‬ ‫مرسوم ًا ملكي ًا‪ ،‬يعاقب بالسجن مدة تتراوح‬ ‫بين ثالث سنوات و‪ 20‬سنة كل سعودي‬ ‫يسافر للقتال يف الخارج‪.‬‬ ‫وتقول مصادر دبلوماسية يف الخليج إن‬ ‫التغيير جاء كذلك يف وقت يقلل فيه رئيس‬ ‫المخابرات األمير بندر بن سلطان ظهوره‬ ‫العلني‪ ،‬وه��و صاحب السياسة الخاصة‬ ‫بسوريا التي تتضمن أيض ًا معسكرات تدريب‬ ‫يف األردن وشحنات من السالح والمال‪.‬‬ ‫وقال مصدر دبلوماسي رفيع يف الخليج‪:‬‬ ‫"سياستهم بخصوص سوريا تتحول إىل‬ ‫التركيز الشديد عىل مكافحة اإلرهاب"‪.‬‬ ‫وأض��اف‪" :‬تشعر وزارة الداخلية بوجه‬ ‫خ��اص بالقلق ال��ش��دي��د كما ينبغي لها‬ ‫بخصوص ما يحدث يف سوريا"‪.‬‬ ‫وقاد وزير الداخلية األمير محمد بن نايف‬ ‫جهود سحق عمليات القاعدة يف المملكة يف‬ ‫السنوات العشر األخيرة‪ ،‬وهي عمليات قامت‬ ‫عىل أكتاف السعوديين العائدين من حربي‬ ‫أفغانستان والعراق‪ .‬ونجا الحق ًا من محاولة‬ ‫اغتيال نفذتها القاعدة‪.‬‬ ‫وق��ال مدير األم��ن العقائدي يف وزارة‬ ‫الداخلية عبد الرحمن الحدلق‪ ،‬الذي تتابع‬ ‫إدارته التشدد عىل اإلنترنت‪ ،‬إن ما حدث يف‬ ‫سوريا يسبب للسعودية مشاكل فعلية‪.‬‬ ‫وقدر عدد السعوديين يف سوريا بما بين‬ ‫ألف وألفين‪ ،‬بما يف ذلك المقاتلون ومن‬

‫من االرشيف‬

‫يوزعون اإلعانات الخيرية عىل الالجئين‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن معظم هؤالء السعوديين ينضوون‬ ‫تحت ألوية جماعات متحالفة مع القاعدة‪.‬‬ ‫وق��د يتيح تغيير ب��ؤرة التركيز فرصة‬ ‫للعودة إىل تنسيق السياسة الخاصة بسوريا‬ ‫بطريقة أوثق مع واشنطن‪ ،‬بعد أن اختلفت‬ ‫معها الرياض العام الماضي‪ ،‬متهمة إدارة‬ ‫الرئيس ب��اراك أوباما بالتخيل عن مقاتيل‬ ‫المعارضة السورية‪.‬‬ ‫وق��ال مصطفى العاني وه��و محلل يف‬ ‫مركز الخليج لألبحاث ومقره جدة وجنيف‪،‬‬ ‫إن عىل السعوديين أن يك ِّونوا رؤية واضحة‬ ‫لما يحدث يف سوريا وما يريدونه يف سوريا‪،‬‬ ‫مضيف ًا أن مكافحة اإلرهاب لها دور كبير يف‬ ‫التفكير األمريكي ويف التفكير السعودي‪.‬‬ ‫ويتمتع وزي��ر الداخلية األمير محمد‪،‬‬ ‫بعالقات وثيقة مع المسؤولين األمنيين‬ ‫األمريكيين‪ ،‬ويشاطرهم قلقهم بخصوص‬ ‫التشدد اإلس�لام��ي‪ ،‬والتقى بمدير وكالة‬ ‫المخابرات المركزية األمريكية جون برينان‬ ‫يف واشنطن االثنين الماضي‪.‬‬ ‫واختلفت ال��ري��اض وواش��ن��ط��ن العام‬ ‫الماضي بخصوص سوريا‪ ،‬بعد أن قرر أوباما‬

‫عدم قصف األس��د يف أعقاب هجوم الغاز‬ ‫السام يف دمشق‪ ،‬وهو ق��رار كان الزعماء‬ ‫السعوديون يخشون أن يشجع إي��ران عىل‬ ‫القيام بدور أكثر صراحة يف الصراع‪.‬‬ ‫لكن الزعماء السعوديين ما زالوا يأملون‬ ‫يف أن تقوم واشنطن ب��دور أكبر يف دعم‬ ‫المعارضة السورية‪ ،‬وخصوصا إذا انهارت‬ ‫محادثات السالم التي بدأت يف جنيف الشهر‬ ‫الماضي‪ ،‬وهي أول محادثات من نوعها بين‬ ‫الحكومة وخصومها‪.‬‬ ‫وقال المصدر الدبلوماسي الرفيع‪" :‬إنهم‬ ‫يحاولون تلمس سبيل للعودة إىل مزيد من‬ ‫التنسيق يف المواقف مع الواليات المتحدة‬ ‫وبريطانيا وفرنسا‪ ،‬وهم يتفقون يف هدف‬ ‫واحد وهو منع عدوى التشدد وكلهم يريدون‬ ‫رحيل األسد"‪.‬‬ ‫ويقول المحللون‪ :‬إن تواري األمير بندر‬ ‫عن األنظار يعقد المجهود الحربي يف الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫وقال العاني الذي تربطه عالقات وثيقة‬ ‫بالمؤسسة األمنية السعودية‪ :‬إن هذه‬ ‫مشكلة‪ ،‬فاألمير بندر هو الرجل الذي استقدم‬ ‫لهذه المهمة‪ ،‬ألنها قضية إقليمية ودولية‪،‬‬

‫‪4‬‬

‫ول��ه مهارة يف ه��ذا النوع من التعامالت‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬أن غياب األمير بندر مؤسف‪ ،‬لكن‬ ‫هيئة العاملين معه ما زالت نشطة‪.‬‬ ‫وتنفذ سياسة السعودية بخصوص سوريا‬ ‫عىل عدة جبهات‪ ،‬فعىل الصعيد الدبلوماسي‬ ‫تبذل جهود يقودها وزير الخارجية األمير‬ ‫سعود الفيصل‪ ،‬ويشرف نائب وزير الدفاع‬ ‫األم��ي��ر سلمان ب��ن سلطان ع�لى مشروع‬ ‫للتدريب العسكري لمقاتيل المعارضة‪.‬‬ ‫لكن الجهد األك��ب��ر وال��خ��اص بتوحيد‬ ‫المعارضة يقع يف دائ��رة اختصاص األمير‬ ‫بندر‪ ،‬وقد أعاقته الخالفات بين الداعمين‬ ‫الخارجيين األساسيين للمعارضة حول تحديد‬ ‫الجماعات التي يمكن دعمها بأمان‪.‬‬ ‫ويقول دبلوماسيون‪ :‬إن السعوديين‬ ‫يعتقدون أن قطر التي تدعم المعارضة‬ ‫السورية أيض ًا‪ ،‬مستعدة لمساندة جماعات‬ ‫إسالمية يف سوريا أكثر تشدد ًا مما يمكن‬ ‫أن يشعر معه السعوديون باالرتياح وهو‬ ‫ما يثير حفيظة الرياض‪ ،‬وتخشى الدول‬ ‫الغربية أنه حتى المقاتلين الذين تدعمهم‬ ‫الرياض أكثر تشدد ًا مما ينبغي‪.‬‬ ‫وتتفق المصادر الدبلوماسية والسعودية‬ ‫عىل أن تغيير ب��ؤرة التركيز يف السياسة‬ ‫الخاصة ب��س��وري��ا‪ ،‬يرجع إىل إل��ح��اح وزي��ر‬ ‫الداخلية األمير محمد عىل بواعث القلق‬ ‫بخصوص التشدد‪ ،‬لكنها ترى أن من غير‬ ‫المرجح مع ذل��ك أن يقوم ب��دور أوس��ع يف‬ ‫المجهود الحربي‪.‬‬ ‫وقال العاني‪ :‬إن األمير محمد يحرص عىل‬ ‫عدم تشتيت جهده وشغل نفسه دون ضرورة‬ ‫بقضايا سياسية خارجية كبيرة‪ ،‬مشير ًا إىل‬ ‫مثال تدخل وزارة الداخلية السعودية يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن وزارة الداخلية السعودية تدير‬ ‫يف اليمن عمليات تستهدف القاعدة‪ ،‬لكنها‬ ‫تترك القضايا األوس��ع الخاصة بالتنمية‬ ‫والسياسات الداخلية لوزارات أخرى‪.‬‬

‫واشنطن "تخطط" لتوجيه ضربات ضد "داعش" و"النصرة"‬ ‫نقلت "صحيفة‬ ‫القدس المقدسية"‬ ‫عن مصادر‬ ‫استخباراتية أمريكية‬ ‫أن وزارة لدفاع‬ ‫األمريكية "البنتاغون"‬ ‫تعد خطط ًا لضرب‬ ‫المناطق التي تسيطر‬ ‫عليها جبهة النصرة‪،‬‬ ‫والدولة اإلسالمية‬ ‫يف العراق والشام‬ ‫"داعش" بصواريخ‬ ‫"درونز"‪ -‬الطائرات‬ ‫دون طيار‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة‬

‫وب��ح��س��ب ال��م��ع��ل��وم��ات ف��إن‬ ‫"ال���ق���واع���د" ال��ت��اب��ع��ة لهذين‬ ‫التنظيمين التي قد تستهدف‬ ‫ت��وج��د يف منطقة دي���ر ال���زور‪،‬‬ ‫ومناطق أخرى عىل الحدود السورية‬ ‫ال��ع��راق��ي��ة‪ ،‬ويف محافظة حلب‬ ‫ومحيطها‪.‬‬ ‫وفاجأت هذه التسريبات العديد‬ ‫من محليل وخبراء الشأن السوري‬ ‫يف واشنطن‪ ،‬حيث اعتبر جيم‬ ‫لوب من "إنتر برس سيرفس" أن‬ ‫هذه التسريبات "تضفي المزيد من‬ ‫الفوضى واإلرب���اك عىل السياسة‬ ‫األمريكية تجاه األزمة السورية"‪.‬‬ ‫وش��ه��دت واشنطن يف األي��ام‬ ‫ال��خ��م��س��ة األخ���ي���رة ت��ص��ري��ح��ات‬ ‫متناقضة ومرتبكة بشأن سوريا‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ك���ان ح���ذر جيمس ك�لاب��ر‪،‬‬ ‫مسؤول األم��ن القومي يف إدارة‬ ‫الرئيس أوباما أم��ام الكونجرس‬ ‫األسبوع الماضي من أن المتطرفين‬ ‫واإلرهابيين يف سوريا يهددون‬

‫األمن القومي األمريكي‪ ،‬وأن هناك‬ ‫عناصر من ه��ؤالء تلقوا التدريب‬ ‫والدعم يف الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وتساءل آخ��رون مثل جيسون‬ ‫ديتز من موقع "آنتي وور" عما‬ ‫إذا ك��ان��ت اإلش����ارات األمريكية‬ ‫المتناقضة مخططة بإحكام إلرباك‬ ‫ق��راءة الموقف األمريكي‪ ،‬بينما‬ ‫تحاول اإلدارة التنقيب عن وسائل‬ ‫تتيح لها مجدد ًا التدخل العسكري‬ ‫بالشأن السوري‪ ،‬خاصة يف أعقاب‬ ‫ما قاله وزي��ر الخارجية األميركي‬ ‫األسبوع الماضي عن فشل سياسة‬ ‫اإلدارة يف سوريا‪.‬‬ ‫وبحث الرئيس األمريكي باراك‬ ‫أوباما مع نظيره الفرنسي فرانسوا‬ ‫أوالن��د األزم��ة السورية وض��رورة‬ ‫التدخل من أجل معالجة المأساة‬ ‫اإلنسانية التي تتكشف عىل األرض‬ ‫يف سوريا بما يف ذلك المساعي يف‬ ‫مجلس األمن الدويل‪.‬‬ ‫وت��س��رب ع��ن م��ص��ادر مطلعة‬

‫من االرشيف‬

‫االثنين أن مشروع ق��رار مجلس‬ ‫األمن الذي كانت تدرسه واشنطن‬ ‫بالتعاون مع حلفائها يف الغرب‬ ‫واألم��م المتحدة‪ ،‬يقوم أو ًال عىل‬ ‫تحديد المناطق المنكوبة التي‬ ‫تتطلب صب ف��وري للمساعدات‬

‫اإلنسانية لتفادي نتائج كارثية‪،‬‬ ‫والتخطيط لكل منطقة لوحدها‬ ‫اعتماد ًا عىل خصوصياتها‪.‬‬ ‫من جهته ح��ذر وزي��ر الخارجية‬ ‫الروسي سيرغي الفروف‪ ،‬يف رسالة‬ ‫واضحة موجهة لواشنطن‪ ،‬من‬

‫محاوالت استغالل األزمة اإلنسانية‬ ‫ال��س��وري��ة ل��ت��ب��ري��ر ال���ع���ودة إىل‬ ‫السيناريو العسكري ضد سوريا‪ ،‬يف‬ ‫حين حث مجلس األمن عىل التركيز‬ ‫عىل مسألة مكافحة اإلره��اب يف‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وأكد الفروف يف مؤتمر صحفي‬ ‫يف موسكو الثالثاء ‪11‬فبراير‪ ،‬عىل‬ ‫ضرورة الحيلولة دون تفكك سوريا‪،‬‬ ‫بل بدء مرحلة انتقالية عىل أساس‬ ‫توافق بين جميع القوى السياسة‪.‬‬ ‫ودعا مجلس األمن الدويل إىل إصدار‬ ‫قرار دويل خاص بمكافحة اإلرهاب‬ ‫(يف سوريا)‪ ،‬مضيف ًا أن هذا الجانب‬ ‫من األزمة السورية ال يقل فظاعة‬ ‫عن األزمة اإلنسانية التي تعاني‬ ‫منها البالد‪.‬‬ ‫ووصف الف��روف مشروع القرار‬ ‫ال��دويل ح��ول القضايا اإلنسانية‬ ‫يف س��وري��ا ب��أن��ه أح���ادي الجانب‬ ‫ويحمل الحكومة السورية كامل‬ ‫المسؤولية‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد ( ‪)369‬‬

‫ِ‬

‫‪5‬‬

‫أردوغان إذ ْ‬ ‫«يهرب»‬ ‫نحو‪ ..‬إسرائيل ! ‪2-1‬‬ ‫محمد خروب‬

‫هل ُ‬ ‫نحن على طريف نقيض ؟‪...‬‬ ‫األحداث‬ ‫االنتفاضية الليبية‬ ‫أكدت على حقائق ال‬ ‫يجوز غض الطرف‬ ‫عنها وهي اقتراب‬ ‫تحول الربيع الليبي إلى‬ ‫ّ‬ ‫"خريف" وأنّ الثوار‬ ‫الذين ّ‬ ‫دشنوا هذه‬ ‫االنتفاضة التاريخية‬ ‫ليسوا هم الذين‬ ‫قطفوا ثمرتها ‪ ،‬بعد‬ ‫أن أشاعت في األجواء‬ ‫لوقت قصير جد ًا نكهة‬ ‫جديدة من عبق وشذا‬ ‫الح ّرية ‪ ،‬إ ّال أ ّنها ما‬ ‫لبثت أنْ ُز ّج بها في‬ ‫أنفاق اإليديولوجيات‬ ‫واألنساق المنغلقة‬ ‫على ذاتها والصدامات‬ ‫العتيقة القاصمة‬ ‫للظهر بما ّأدى الغتيال‬ ‫األحالم واألماني في‬ ‫قيام دولة ديمقراطية‬ ‫عصرية ‪.‬‬

‫سالم الوخي‬

‫ال أش��ت��ط عندما أق���ول إنّ مجريات‬ ‫األمور الليبية تكشف أنّ الربيع الحقيقي‬ ‫الليبي لم يزهر أو يظهر بعد ‪ ،‬وإننا رغم‬ ‫التضحيات األسطورية الزلنا ُمكبلين بقيود‬ ‫االس��ت��ب��داد والعسف ونقاسي ف��ي بؤس‬ ‫شديد ع��دم األم��ان والتضامن والتكاتف‬ ‫ونتلظى ف��ي وس��ط محرقة التجاذبات‬ ‫جسدة الستشراء األزم���ة بين الثابت‬ ‫ُ‬ ‫الم ّ‬ ‫والمتح ّول على حد تعبير المفكر والشاعر‬ ‫السوري المعاصر (أدون��ي��س ) والمبرهنة‬ ‫على عقم الحلول التوفيقية التلفيقية‬ ‫المطبقة منذ بدايات القرن الـتاسع عشر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫فقد انفجرت توترات حادة جد ًا بعد خارطة‬ ‫الطريق التمديدية غير القانونية التي أعلنها‬ ‫المؤتمر الوطني العام ‪ ،‬وأشعلت الحريق‬ ‫الذي يكاد لهيبه ودخانه يس ّد األفق ‪ ،‬وعلى‬ ‫أثره انقسم الليبيون بين مؤيد ومعارض‬ ‫وص��ام��ت كاتم الغيظ والفعل اإليجابي‬ ‫في تهديد باستفحال تآكل نسيج الوحدة‬ ‫الوطنية واتساع خرق السلم االجتماعي في‬ ‫ظل ظرفية ت ّدرع الجميع بالسالح المتعدد‬ ‫األصناف واألوزان ‪.‬‬ ‫ق��رارات وخارطة التمديد التي يصفها‬ ‫عدد من فقهاء القانون الدستوري بالالشرعية‬ ‫ضي‬ ‫صدرت عن سلطة أحادية قررت بعناد ُ‬ ‫الم ّ‬ ‫في ما تريد من تعميم فضاءاتها الشمولية‬ ‫االستحواذية ‪ ،‬فأنتجت ‪ :‬مظاهرات معارضة‬ ‫حاشدة بمدن البالد الكبرى والصغرى تقابلها‬ ‫تجمعات مؤيدة اقتصرت على ميدان صغير‬ ‫بالعاصمة أقل في الحشد والتعبئة ‪ ،‬وحكومة‬ ‫انتقالية عاجزة ال يجوز اعتبارها بأي حال‬ ‫من األحوال عنوان ًا للثورة أو للعهد الجديد‬ ‫وبيانات رسمية غامضة متضاربة ‪ ،‬ودماء‬ ‫ُنسب لمجهولين وتُو ّدع‬ ‫بريئة تُهرق كل يوم ت ْ‬ ‫بنعي رسمي ‪ ،‬وأرقام تقترب من الفلكية من‬ ‫الخسائر المالية ‪ ،‬وحالة من االنقسام بلغت‬ ‫حد ًا يصعب التنبؤ بنتائجها حيث ال يستبعد‬ ‫كثير من المراقبين أن تنزلق ليبيا إلى حافة‬ ‫الحرب األهلية !‪.‬‬

‫في يقيني إن الخالف ليس على عمر‬ ‫المؤتمر الوطني والتمديد له أو إسقاطه‬ ‫بقدر ما هو تباين جذري في الرؤية والوسيلة‬ ‫والمنهج ‪ ،‬عالوة على أنّه إرث خالفي تصادمي‬ ‫مؤجل الحسم ‪ ،‬وت��و ّرم مُزمنْ بين وجهتي‬ ‫نظر متضاربتين إحداهما محافظة واألخرى‬ ‫تجديدية‪.‬‬ ‫رؤيتان أبانت عنهما ُمجدد ًا التجربة الليبية‬ ‫القصيرة المريرة ‪ ،‬األولى تيارات تستبطن‬ ‫ق��راءة مناهضة للديمقراطية ومزجت بين‬ ‫ال��دي��ن والسياسة ‪ ،‬رغ��م ع��دم ف��وزه��ا في‬ ‫االنتخابات البرلمانية إ ّال ب ‪ % 10‬من المقاعد‬ ‫إال أنّها انقلبت على قرارات الليبيين وتقلدت‬ ‫أوسمة ونياشين السلطة‪ ،‬بينما الثانية‬ ‫ت��ي��ارات تضع في أولوياتها استحقاقات‬ ‫المشاركة والتنمية فازت مجتمعة بأكثر‬ ‫من ‪ % 35‬من المقاعد لكنها أزيحتْ وأ ْبعدتْ‬ ‫المسلطة عليها سيوف‬ ‫إلى مقاعد المعارضة ُ‬ ‫التهميش والتأثيم والتفسيق !‪.‬‬ ‫المتّسعة‬ ‫هذه إحدى الصور اإلقصائية ُ‬ ‫باضطراد وتعتبر من طبائع الفكر التقليدي‬ ‫وتشكل م��ع مشاهد العنف والتفتيت‬ ‫والضبابية وعجز اإلدارة والضنك االقتصادي‬ ‫فص ًال من التراجيديا الليبية ‪ ،‬وأصبحت‬ ‫تتناسل في الشارع الليبي وغ��دت مصدر ًا‬ ‫لغضب شعبي ُمضرم ًا في األعماق ‪.‬‬ ‫من الرواسخ المؤسفة التي يخشى والة‬ ‫األمر االنتقاليون التعامل معها وقائي ًا‪ ،‬أن‬ ‫األسوأ قادم ‪ ،‬فال شيء يلوح في األفق ُي ّ‬ ‫بشر‬ ‫بعدم اتساع قوس األزم��ات ‪ ،‬نظر ًا لعوامل‬ ‫متداخلة تطل برؤوسها منها إطالة التعايش‬ ‫المقلق مع الفوضى المسلحة ‪ ،‬والضمور‬ ‫ُ‬ ‫المخجل في مع ّدل الوعي الجمعي بالحرية‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وتبخراإلحساس العام بخطورة ما ُيد ّبر للوطن ‪.‬‬ ‫ونظر ًا للتماثل والتشابه النسبي بين‬ ‫المشهدين الصداميين الليبي والمصري‬ ‫فإنني أور ُد فقرات من وجهة نظر الكاتب‬ ‫الشاعر المصري المعروف (عبد المعطي‬ ‫حجازي) أدلى بها خالل اشتباك قوى التغيير‬

‫واإلنقاذ المصرية مع اإلخ��وان المسلمين‬ ‫المصريين إ ّبان حكم (محمد مرسي ) لعلها‬ ‫ُفسرحقيقة ال��ص��راع بين نفس‬ ‫تُحلل وت ّ‬ ‫ُمك ّونات وفاعلي المشهدين‪.‬‬ ‫وفي مقال بصحيفة األه��رام المصرية‬ ‫تحت عنوان (نحن إذن على طرفي نقيض‏)‬ ‫أشار (حجازي ) إلى القطيعة الفكرية بين‬ ‫التيارات التقليدية والتغييرية ‪ ،‬وقال ‪( :‬إن‬ ‫الخالف القائم مع جماعات اإلسالم السياسي‬ ‫عامة خالف في المبادئ‪ ،‬وليس فقط في‬ ‫تجسدها أو في‬ ‫األساليب واألشكال التي ّ‬ ‫الطرق التي تؤدي إليها)‪.‬‬ ‫وأض��اف بصريح العبارة ووض��وح إرادة‬ ‫الحسم ‪( :‬سنخدع أنفسن‏ا‏‪ ،‬أو سنشارك في‬ ‫خداعها إذا ظننا أن الخالف القائم بيننا‬ ‫وبين اإلخوان المسلمين وجماعات اإلسالم‬ ‫السياسي عامة يتعلق ببعض المسائل‬ ‫التي يمكن أن تتعدد فيها اآلراء أو حتى‬ ‫تتصادم لكنها تستطيع أن تصل في آخر‬ ‫المطاف إلى اتفاق أو قرار يرضاه الجميع‬ ‫أو يرفضه بعضهم‪ ,‬ويظل ال��ود في كل‬ ‫األحوال متص ًال والساحة مفتوحة للتالقي‬ ‫والحوار)‪.‬‬ ‫واستطرد حجازي قائ ًال ‪( :‬اإلخ��وان‬ ‫المسلمون ومعهم السلفيون مص ّرون على‬ ‫أن يجعلوا مصر دولة دينية‪ ,‬أو يعودوا بها‬ ‫إلى ما كانت عليه في العصور الوسطى‬ ‫دول��ة دينية‪ .‬لكنهم يطلقون على هذه‬ ‫الدولة اسم ًا " ُمضل ًال " يخفي حقيقتها‪،‬‬ ‫فيزعمون أنها ستكون دولة مدنية)‪.‬‬ ‫ويذهب إلى القول ‪( :‬اإلخوان المسلمون‬ ‫وجماعات اإلسالم السياسي عامة يرفضون‬ ‫ك��ل م��ا حققناه ف��ي نهضتنا الحديثة‪.‬‬ ‫يرفضون ال��دول��ة المدنية‪ ،‬ويرفضون‬ ‫ال��دي��م��ق��راط��ي��ة وي��رف��ض��ون ال��ق��وان��ي��ن‬ ‫ال��وض��ع��ي��ة‪ ،‬وي��رف��ض��ون ح��ري��ة التفكير‬ ‫والتعبير واالعتقاد‪ ،‬ويرفضون القوانين‬ ‫ال��دول��ي��ة‪ ،‬وي��رف��ض��ون حقوق اإلن��س��ان ‪.‬‬ ‫ويرفضون حتى االنتماء الوطني)‪.‬‬

‫ف��ي أس��ب��اب األزم���ة ال��ت��ي تعصف‬ ‫بحكومة رجب طيب أردوغان على نحو‬ ‫يتهدد فيه مستقبله السياسي بعد‬ ‫أن بات في دائرة االتهام ولم تنجح‬ ‫«نظرية المؤامرة» التي تبنّاها للرد‬ ‫على ما كشفته التحقيقات ومسار‬ ‫الفساد الذي وقع فيه مقربون منه‬ ‫وزراء وم��دراء وحتى من داخل أسرته‬ ‫(نجله ب�لال)‪ ،‬ما دفعه إل��ى ارتكاب‬ ‫«مذبحة» حقيقية في جهازي القضاء‬ ‫والشرطة (دع عنك اإلعالم والمؤسسات‬ ‫الصحفية والشبكة العنكبوتية) كشفت‬ ‫(ال��م��ذب��ح��ة) ف��ي جملة م��ا كشفته‬ ‫هشاشة الرطانة الديمقراطية التي‬ ‫تخ ّفى أردوغ��ان خلفها‪ ،‬منذ عقد من‬ ‫السنين لكنه بات اآلن تحت األضواء‬ ‫الكاشفة وعليه أن ي��واج��ه ساعة‬ ‫الحقيقة‪ ،‬التي ستكون «مقدماتها»‬ ‫في صناديق االقتراع أواخر شهر مارس‬ ‫القريب‪ ،‬عندما يذهب األتراك النتخاب‬ ‫ممثليهم ف��ي ال��م��ج��ال��س المحلية‬ ‫(ال��ب��ل��دي��ات) وال��ت��ي ستكون بلدية‬ ‫إسطنبول معركتها األب���رز‪ ،‬ألسباب‬ ‫شخصية (أردوغ����ان ت��رأس بلديتها‬ ‫أواس��ط تسعينيات القرن الماضي)‬ ‫وأخ��رى بمثابة اختبار لشعبية حزب‬ ‫العدالة والتنمية الحاكم وثالثة ع ّما‬ ‫إذا كان األتراك قد «بلعوا» تبريرات‬ ‫أردوغان حول «المؤامرة الكبرى» التي‬ ‫تقودها جهات داخلية وأخرى خارجية‬ ‫إلسقاط حكومته وتشويه سمعته‪..‬‬ ‫على ما واصل الزعم‪.‬‬ ‫هل قلنا مؤامرة؟‬ ‫ن��ع��م‪ ،‬ف��ف��ي أس��ب��اب األزم����ة ق��ال‬ ‫أردوغان‪ :‬إن جماعة الداعية اإلسالمي‬ ‫محمد فتح الله غولن‪ ...‬الخدمة ( ِح ْز ِمت‬ ‫بالتركية) التي تشكل «دول��ة داخل‬ ‫ال��دول��ة» على م��ا اتهمها أردوغ���ان‬ ‫شخصي ًا‪ ،‬منخرطة في مؤامرة ثالثية‬ ‫مع أمريكا وإسرائيل‪..‬‬ ‫قد يكون ل��دى أردوغ��ان وأجهزته‬ ‫األمنية األدلة والبراهين على مؤامرة‬ ‫«مثلثة» ك��ه��ذه‪ ،‬ول��ه أن يتخذ ما‬ ‫يشاء من إج���راءات وتدابير إلحباط‬ ‫هذه المؤامرة في إط��ار من القانون‬ ‫وترك األمر للقضاء كي يصدر حكمه‬ ‫النهائي في هذا الشأن ‪ ...‬هذا داخلي ًا‬ ‫أ ّما خارجي ًا‪ ،‬فليس ثمة مجال إلعالن‬ ‫ال��ح��رب (ال��ك�لام��ي��ة ب��ال��ط��ب��ع) على‬ ‫دولتين كانتا‪-‬وال تزاالن‪-‬حليفتين‬ ‫استراتيجيتين لبالده ولم تنقطع تلك‬ ‫العالقات بأبعادها السياسية والتجارية‬ ‫وخصوصا األمنية ذات لحظة (يجب‬ ‫أن ال ننسى الدرع الصاروخي األطلسية‬ ‫في مالطية والتي ترسل ما تجمعه‬ ‫من معلومات إلى إسرائيل عبر األقمار‬ ‫الصناعية العسكرية‪ ..‬فور ًا)‬


‫االقت�صادية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد ( ‪)369‬‬

‫ليبيا أويل ‪..‬التعاون مع‬ ‫املقاولون العرب مستمر‬ ‫كشف صالح العبدلي المدير التنفيذي‬ ‫والعضو المنتدب لشركة ليبيا أويل –‬ ‫مصر عن استمرار برتوكول التعاون المبرم‬ ‫بين الشركة والمقاولون العرب للعام‬ ‫الخامس على التوالي‪.‬‬ ‫وقال العبدلي في بيان يوم‪،‬الثالثاء‬ ‫إن البروتوكول تم تجديده للعام الخامس‬ ‫على التوالي بإضافة إدارتين جديدتين‬ ‫من كبريات إدارات المقاولون العرب‪،‬‬ ‫وأضاف يتضمن البروتوكول تزويدهم بـ‬ ‫‪ 3‬مليون لتر من الوقود السائل "السوالر"‬ ‫وأكثر من ‪ 50‬طن ًا من الزيوت عالية األداء‬ ‫للمعدات الثقيلة ومحركات الديزل وكذلك‬ ‫الشحومات اللثيومية والصناعية التي‬ ‫تنتجها الشركة‪.‬‬ ‫وأشار‪ ‬العبدلي أن البرتوكول بدأ لمد‬ ‫فرعين م��ن ف��روع الشركة بالمنتجات‬ ‫البترولية والزيوت والشحومات ونتيجة‬ ‫الثقة في ج��ودة المنتج وااللتزام امتد‬ ‫التعاون ليتضمن ‪ 16‬فرع ًا بحلول عام‬ ‫‪، 2014‬حيث تبلغ قيمة التعامالت حوالي‬ ‫‪ 50‬مليون جنية سنوي ًا‪.‬‬

‫برنت يرتفع نحو ‪109‬‬ ‫دوالرات بعد بيانات صينية‬ ‫صعد سعر خ��ام برنت ص��وب (‪)109‬‬ ‫دوالرات للبرميل يوم األربعاء بعد بيانات‬ ‫أظهرت ارتفاع واردات النفط الصينية‬ ‫إلى مستوى قياسي الشهر الماضي وهو‬ ‫ما عزز اآلمال في استمرار نمو الطلب على‬ ‫النفط في ثاني أكبر اقتصاد في العالم‪.‬‬ ‫وأظهرت بيانات الجمارك يوم األربعاء‬ ‫أن واردات الصين م��ن النفط الخام‬ ‫ارتفعت (‪ )11.9‬بالمئة في يناير عن‬ ‫مستواها قبل عام لتسجل مستوى قياسيا‬ ‫بلغ (‪ )6.63‬مليون برميل يومي ًا‪.‬‬ ‫وظ��ه��رت م��ؤش��رات أخ��رى على تغير‬ ‫اتجاه االقتصاد الصيني المتباطئ في‬ ‫الفترة األخيرة إذ جاءت الصادرات أفضل‬ ‫من المتوقع مرتفعة (‪ )10.6‬بالمئة في‬ ‫يناير عن مستواها قبل عام بينما زادت‬ ‫الواردات عشرة بالمئة‪.‬‬ ‫وقال (مارك كينان) رئيس بحوث السلع‬ ‫األولية في آسيا لدى سوسيتيه جنرال‬ ‫"تدعم البيانات القوية أس��واق النفط‬ ‫وشتى السلع األولية‪".‬‬ ‫وتابع "البيانات تمثل مفاجأة كبيرة‬ ‫لذلك يقوم البعض حالي ًا بالتحقق منها‪".‬‬ ‫وارتفع خام برنت تسليم مارس (‪)13‬‬ ‫سنت ًا إل��ى (‪ )108.81‬دوالرات للبرميل‬ ‫وصعد الخام األمريكي ‪ 57‬سنت ًا إلى‬ ‫(‪ )100.51‬دوالر للبرميل‪ ،‬بعد أن أغلق‬ ‫منخفض ًا (‪ )12‬سنت ًا يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وحظي ال��خ��ام األم��ري��ك��ي بدعم من‬ ‫بيانات معهد البترول األمريكي التي‬ ‫أظهرت انخفاض مخزونات الخام في‬ ‫نقطة تسليم العقود األمريكية في‬ ‫كوشينج بوالية أوكالهوما ‪ 2.5‬مليون‬ ‫برميل على مدى أسبوع حتى السابع من‬ ‫فبراير‪.‬‬

‫تراجع نمو االقتصاد املصري إىل ‪ % 1‬يف الربع األول من السنة املالية‬ ‫قالت وزارة المالية المصرية الثالثاء‬ ‫الماضي إن معدل النمو الحقيقي للناتج‬ ‫المحلي اإلجمالي تراجع في الربع األول من‬ ‫السنة المالية ‪ 2013‬ـ ‪ 2014‬إلى (‪)% 1‬‬ ‫مقارنة مع (‪ )% 2.5‬في الفترة نفسها من‬ ‫السنة المالية السابقة ‪.‬‬ ‫وذكر تقرير لوزارة المالية الثالثاء أن‬ ‫القطاعات المحركة للنمو هي قطاعات‬ ‫اإلنفاق على الخدمات العامة‪ ،‬والتي تشمل‬ ‫ك ًال من التعليم والصحة والحكومة العامة‪،‬‬ ‫والتي سجلت معدل نمو ‪( % 4.9‬بنسبة‬ ‫مساهمة في الناتج بنحو ‪ )% 0.8‬خالل‬ ‫الربع األول من السنة المالية ‪ 2013‬ـ‬ ‫‪ ،2014‬وذلك مقارنة بمعدل نمو (‪)% 2.9‬‬ ‫(‪ % 0.5‬من الناتج) خالل نفس الفترة من‬ ‫العام المالي السابق‪.‬‬ ‫وقال التقرير إن التراجع كان متوقع ًا في‬ ‫ضوء التطورات السياسية واألمنية خالل‬ ‫هذه الفترة‪.‬‬

‫ولفت التقرير إل��ى استمرار ك��ل من‬ ‫االستهالك الخاص والعام في دفع حركة‬ ‫النشاط االقتصادي خالل فترة الدراسة‪،‬‬ ‫ليــســجال مـــعـــدالت نـــمـــو (‪)% 4.5‬‬ ‫و(‪ )% 5.9‬خــالل فتــرة الدراســة مقابــل‬ ‫(‪ )% 3.8‬و(‪ )% 2.7‬على التوالي خالل‬ ‫الربع األول من العام السابق‪ ،‬لترتفع بذلك‬ ‫نسبة مساهمــة االستـهالك الكلــي لتصــل‬ ‫إلــى (‪ )% 4.2‬للناتج مقارنة مع (‪)% 3.5‬‬ ‫خالل نفس الفترة من العام السابق‪.‬‬ ‫وأوضح التقرير أن معدالت االستثمار‬ ‫استمرت ف��ي االن��خ��ف��اض بنحو ‪% 7.3‬‬ ‫مقارنة بنفس الفترة في العام السابق‪،‬‬ ‫مسجلة معدل مساهمة سالب (‪% 0.8‬‬ ‫للناتج)‪ ،‬إال أنه من المنتظر أن تتعافى‬ ‫االس��ت��ث��م��ارات بشكل كبير خ��اص��ة مع‬ ‫بدء تنفيذ حزمة التحفيز االقتصادية‪،‬‬ ‫واستكمال استحقاقات خارطة الطريق‬ ‫مما سيساهم بدوره في تحقيق االستقرار‬

‫السياسي وتحسن الوضع األمني في البالد‪.‬‬ ‫يشار إلى أن ‪ ‬السنة المالية في مصر‬ ‫تبدأ في األول من يوليو‪.‬‬ ‫وأشار التقرير إلى ارتفاع إجمالي الدين‬ ‫المحلي ألجهزة الموازنة العامة مسج ًال‬ ‫نحو تريليون و‪ 546‬بليون جنيه (‪75.4‬‬ ‫‪ %‬من الناتج المحلي اإلجمالي) بنهاية‬ ‫ديسمبر الماضي‪ ،‬مقابل تريليون و(‪)294‬‬ ‫بليون جنيه (‪ % 73.8‬من الناتج المحلي‬

‫طلب كبري على السكر باملنطقة‬ ‫أدى الطلب الكبير على السكر المكرر من‬ ‫األس��واق المحلية واإلقليمية إلى خفض‬ ‫مخزونات شركة الخليج للسكر في دبي إلى‬ ‫نحو ‪ 40‬بالمئة من إجمالي السعة التخزينية‬ ‫حسبما ق��ال المدير العام للشركة رياض‬ ‫الفرخ‪.‬‬ ‫وقال الفرخ لزائرين إن السكر األبيض‬ ‫في مخازن الشركة يبلغ اآلن (‪ )55-50‬ألف‬ ‫طن بينما تبلغ السعة التخزينية اإلجمالية‬ ‫للمصنع (‪ )130‬ألف طن ‪.‬‬ ‫وي��خ��دم المصنع بشكل رئيس زبائن‬

‫معتادين في األسواق المحلية واإلقليمية‬ ‫من بينهم دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫والعراق ويبيع كميات لعمالء في أوروبا‬ ‫أيض ًا‪.‬‬ ‫وقال الفرخ خالل جولة في المصنع في‬ ‫منطقة جبل علي إن هناك (‪ )350-300‬ألف‬ ‫طن من السكر الخام حالي ًا في أربع صوامع‬ ‫تبلغ سعتها (‪ )1.45‬مليون طن‪.‬‬ ‫ومصنع الخليج هو أكبر مصنع لتكرير‬ ‫السكر في العالم إذ تبلغ طاقته اإلنتاجية‬ ‫حالي ًا سبعة آالف طن يومي ًا‪.‬‬

‫التجارة الصينية بيانات قوية ومستوى قياسي‬ ‫لواردات النفط‬ ‫فاجأت الصين األس��واق‬ ‫ببيانات تجارية قوية لشهر‬ ‫يناير إذ سجلت ال���واردات‬ ‫أع��ل��ى م��س��ت��وى ف��ي ستة‬ ‫أشهر ما أث��ار شكوك ًا بشأن‬ ‫صحة البيانات لكنه ساهم‬ ‫في ذات الوقت في تهدئة‬ ‫المخاوف من تدهور األوضاع‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وح����ذر م��ح��ل��ل��ون ك��ان��وا‬ ‫يتوقعون أن تؤثر عطلة‬ ‫السنة القمرية الجديدة‬ ‫ب��ال��س��ل��ب ع��ل��ى األن��ش��ط��ة‬ ‫التجارية في يناير من أن‬ ‫ص��ف��ق��ات ت��ج��اري��ة وهمية‬ ‫ربما ساهمت ف��ي تضخيم‬ ‫األرق��ام‪ ،‬ويبرم بعض التجار‬ ‫صفقات وهمية لتهريب‬ ‫األموال للبالد تفادي ًا للقيود‬ ‫المفروضة على حركة رأس‬ ‫المال‪.‬‬ ‫وقالت إدارة الجمارك يوم‬ ‫األرب��ع��اء إن قيمة ص��ادرات‬ ‫ال��ص��ي��ن ارت��ف��ع��ت (‪)10.6‬‬

‫بالمئة في يناير بما يعادل‬ ‫خمسة أمثال توقعات السوق‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ل��زي��ادة اثنين‬ ‫بالمئة‪.‬‬ ‫وارتفعت قيمة ال��واردات‬ ‫عشرة بالمئة مقارنة بالعام‬ ‫الماضي ويرجع ذلك الستيراد‬ ‫الصين كميات قياسية من‬ ‫الحديد الخام والنفط والنحاس‬ ‫ما ساهم في زيادة معدل نمو‬ ‫ال��واردات ألعلى مستوى منذ‬ ‫يوليو متخطي ًا توقعات لنمو‬ ‫ثالثة بالمئة‪.‬‬ ‫وب��ل��غ ال��ف��ائ��ض التجاري‬ ‫(‪ )31.9‬مليار دوالر متجاوز ًا‬

‫توقعات تبلغ (‪ )23.7‬مليار ًا‬ ‫وف���اق رق��م ديسمبر البالغ‬ ‫(‪ )25.6‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وارتفعت واردات الصين من‬ ‫النفط الخام بنسبة (‪)11.9‬‬ ‫بالمئة ف��ي يناير مقارنة‬ ‫بنفس الفترة من العام الماضي‬ ‫وبلغت مستوى قياسي ًا عند‬ ‫(‪ )6.63‬مليون برميل يومي ًا‪.‬‬ ‫ويزيد حجم ال���واردات في‬ ‫يناير بنسبة (‪ )5.1‬بالمئة‬ ‫عن المستوى القياسي السابق‬ ‫ال��ذي سجل في ديسمبر من‬ ‫العام الماضي وبلغ (‪)6.31‬‬ ‫مليون برميل يومي ًا‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫اإلجمالي) بنهاية ديسمبر ‪.2012‬‬ ‫وأرجع تقرير وزارة المالية هذا االرتفاع‬ ‫إلى زيادة في صافي إصدارات األذون من‬ ‫(‪ )433‬بليون جنيه في ديسمبر ‪2012‬‬ ‫إلى نحو (‪ )512.5‬بليون جنيه في ديسمبر‬ ‫‪ ،2013‬فض ًال عن زيادة في صافي إصدارات‬ ‫السندات من (‪ )312.3‬بليون جنيه في‬ ‫ديسمبر ‪ 2012‬إلى نحو (‪ )340.3‬بليون‬ ‫جنيه في ديسمبر ‪ ،2013‬وإص��دار سند‬ ‫جديد لصندوق المعاشات بقيمة (‪)14.2‬‬ ‫بليــون جنيــه خـــالل العــــام المــالــي‬ ‫‪ 2013‬ـ ‪.2014‬‬ ‫وأشار التقرير إلى أن إجمالي رصيد الدين‬ ‫الخارجي (حكومي وغير حكومي) سجل‬ ‫حوالي (‪ )45.8‬بليون دوالر بنهاية ديسمبر‬ ‫‪ ،2013‬مقابل (‪ )38.8‬بليون دوالر بنهاية‬ ‫ديسمبر ‪ ،2012‬حيث إن أغلب الزيادة‬ ‫في صورة مساعدات دول الخليج بشروط‬ ‫ميسرة وتفضيلية‪.‬‬

‫مسؤول فلسطيني‪:‬‬

‫إسرائيل ستصدر بطاقات تسهيل حركة لرجال‬ ‫أعمال من غزة ألول مرة منذ عام ‪2007‬‬ ‫كشف م��س��ؤول فلسطيني يوم‬ ‫الثالثاء أن السلطات اإلسرائيلية‬ ‫وافقت على إصدار بطاقات تسهيل‬ ‫حركة رجال أعمال من قطاع غزة ألول‬ ‫مرة منذ منتصف العام ‪.2007‬‬ ‫وق��ال مسؤول ملف معابر قطاع‬ ‫غزة في السلطة الفلسطينية نظمي‬ ‫مهنا ‪ ،‬إنه سيتم كمرحلة أولى إصدار‬ ‫بطاقات تسهيل حركة لخمسين رجل‬ ‫أعمال من القطاع الساحلي‪ ،‬وذكر‬ ‫مهنا أن هذه الدفعة تأتي من أصل‬ ‫(‪ )250‬بطاقة طالبت بهم السلطة‬ ‫الفلسطينية لتسهيل حركة رجال‬ ‫األعمال في غزة إلى إسرائيل والضفة‬ ‫الغربية والعالم الخارجي‪ ،‬وأوقفت‬ ‫إسرائيل إصدار هذه البطاقات لرجال‬ ‫األعمال في غزة منذ فرضها حصار ًا‬ ‫مشدد ًا على القطاع عقب سيطرة حركة‬ ‫المقاومة اإلسالمية (حماس) عليه‬ ‫بالقوة منتصف يونيو عام ‪.2007‬‬ ‫وقال مهنا‪ ،‬إن إسرائيل وافقت على‬

‫تسهيالت أخرى لقطاع غزة منها إدخال‬ ‫(‪ )10‬شاحنات للتبريد‪ ،‬و(‪ )12‬شاحنة‬ ‫لحمل البضائع‪ ،‬و(‪ )10‬شاحنات مغلقة‪،‬‬ ‫و(‪ )10‬شاحنات لنقل الغاز‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫(‪ )10‬شاحنات لنقل البنزين والسوالر‪،‬‬ ‫وأضاف أن التسهيالت تضمنت كذلك‬ ‫الموافقة على إدخال المعدات الالزمة‬ ‫إلق��ام��ة مستشفى خ��اص ب��أم��راض‬ ‫العيون يتبع لمستشفى (سان جون)‬ ‫الذي يتخذ من القدس مقر ًا رئيس ًا له‪.‬‬ ‫وسمحت السلطات اإلسرائيلية‬ ‫األس��ب��وع الماضي ب��إدخ��ال أل��ف طن‬ ‫من مواد البناء لمشاريع تشرف عليها‬ ‫األمم المتحدة في غزة ألول مرة منذ‬ ‫حظر إدخالها في أكتوبر الماضي‪،‬‬ ‫وبهذا الصدد أكد مهنا أن السلطة‬ ‫الفلسطينية م��ازال��ت تضغط عبر‬ ‫جهات دولية متعددة الستئناف إدخال‬ ‫مواد البناء للتجار المحليين في قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬لكنها لم تتلق الموافقة الالزمة‬ ‫لذلك حتى اآلن‪.‬‬

‫أمريكا ‪ ..‬مجلس النواب يقرُّ رفع سقف الدين‬ ‫منح مجلس النواب األمريكي موافقته على رفع سقف دين الواليات المتحدة‬ ‫عام ًا واحد ًا حتى ‪ 15‬مارس ‪ 2015‬في إجراء يتطلب أيض ًا مصادقة مجلس الشيوخ‬ ‫لتجنيب أمريكا خطر التخلف عن سداد ديونها بشكل نهائي‪.‬‬ ‫وصوت مجلس النواب الثالثاء الماضي لهذا اإلجراء بغالبية (‪ )221‬صوت ًا‪،‬‬ ‫مقابل رفض ‪ 201‬بفضل تأييد الغالبية الكبرى للديمقراطيين و(‪ )28‬عضوا‬ ‫جمهوري ًا‪.‬‬ ‫وعلى مجلس الشيوخ أن يتبنى هذا المشروع بشكل نهائي قبل ‪ 27‬فبراير‪ ،‬وهو‬ ‫أمر شبه محسوم بفضل هيمنة الديمقراطيين على هذا المجلس‪.‬‬ ‫وكان الجمهوريون الذين يهيمنون على مجلس النواب أعلنوا في وقت سابق‬ ‫الثالثاء تراجعهم عن موقفهم السابق الذي كان يشترط تقديم تنازالت مقابل رفع‬ ‫سقف الدين العام‪ ،‬في إعالن مفاجئ بدا كأنه نصر أهدوه للرئيس باراك أوباما‪.‬‬ ‫ويعزز هذا االنفراج االتفاقات التاريخية حول الموازنة بين الديمقراطيين‬ ‫والجمهوريين التي حصلت في ديسمبر ويناير الماضيين‪.‬‬ ‫وكان الكونغرس األمريكي أقر في أكتوبر الماضي قانون ًا ينص على رفع سقف‬ ‫الدين حتى السابع من فبراير وإعادة فتح وكاالت فدرالية كانت أغلقت بسبب‬ ‫خالفات على الميزانية بين الجمهوريين والديمقراطيين‪.‬‬


7

ájOÓ«e 2014 ôjGÈa 13 ≥aGƒŸG `g 1435 ôNB’G ™«HQ 13 ¢ù«ªÿG áãdÉãdG áæ°ùdG

(369) Oó©dG

ŧŸėĴġŨėŲŬœŹűŭŬ

ĉ†††Ĭ††ēľ†††††ø††ĸ††÷ô††ŀ†††††Ŕ††ò††ĸ††Ŀí

śķĘŕġŨė ijĘĩſđ ĴŅšĚ ķŸĸŬ ŖŬŸ  ĘŶĠĴĬŹŨ ľƀŰŹŨėŸ ŢƀŜĸŨė ĸńėŸčğĴŌŹĠŸĘŭŶġŠǟŔĢšŭŕĠūĘſǢė ƁŜŷġěŘķŽƼƼŨđǞƿ ŹƼƼƼńŸŋĘƼƼěƼƼĠķǞėŦƼƼŨĵ ūĘŭĠđ ŊŜķ ĘŵĴŨėŸ ŲťŨŸ ĘŶĚ ŋĘěĠķǞė ŲŬŢĚĘļģķđijŹĨŸĞĩĭĚĞĚŹōıŨėųĶŵ ȟȟŲƀġũƀěšŨėŲƀĚĞűƀŜĴŨėŪŤĘŁŭŨė ůĘšƀŁŕŨė Ĵĩſ ŮŨ ķėĸƼƼńǤė ėĶŵ ūĘƼƼŬčŸ ķėĸŝŨėźŹļėƿ ķĘƀİ ŲƀŔč ŲŔ ėƿ ĴƀŕĚ ħėŸĺƼƼŨė ŽŨđ ĊŹĩũŨėŸ ůĘŤ ĝĸńĘŠ ŷġěƀěĬ ůǢ ŲťŨŸ ĘŭŶƀĠĸļč ĞŭťĭŭŨė ŢſĸŌ ŲŔ ħėŸĺŨė ůĵđ ŲŬ ĴĚǞ ŧĘſĵčůėĸĩſţĘűŵŲŬĘŭŶĨŸĸİĊĘűĤčŸ ŲŬĸěŤėĝĎĨĘŝŬĘŭŵķĘőġŰĘĚĢŰĘŤĞěƀıŨė ĘŭŵķĘőġŰĘĚ ůĘŤ ĦƀĬ  ğĘ੬ġŨė ŪŤ ĘŭŶƀũŔ ėŹƼƼšƼƼũƼƼŌčŸ ĸƼƼƼİǠė ŷƼƼűƼƼĚėŸ ĘŶŭŔ ĴſķĘŘĺŨĘĚ ęǢė ĞĨŸĹ ŎěŶġŨ  ŃĘńĸŨė ĞũĔĘŕŨėśĸŁŨŮšġŰėžĶŨėŢŵėĸŭũŨţķĘěĠ ŷŭŔĞűĚėŪġšĚ ŽšġũŭŨėŽŨđŸ

ŲťĠ ŮũŜ ĞũŝŌ ĘŶŰǢŸ Ɓŝťſ ĘŭĚ ŖġŭġĠ ĝĸƼƼƼěƼƼƼıƼƼƼŨėŲƼƼƼƼŬ ŷŕŬ ŪŬĘŕġġŨ ĢƼƼŰĘƼƼťƼƼŜ ȟ ĎƼƼƼƼƼĩƼƼƼƼƼũƼƼƼƼƼĠ ĞƼƼƼŨŸĸƼƼƼŶƼƼƼŬ ĢƀĚ ŽƼƼƼŨđ ĘƼƼƼƼƼŵĴƼƼƼƼƼŨėŸ ŷĠķĘĤčžĶŨė ĘŶġƀŰ Ęƀěń ūĘƼƼƼƼšƼƼƼƼŜ ȟ ųĶŵŲŔĘŵĸŶűĚ ĘŶƀŨđĜũŌŸŧĘŕŜǢė ūĴƼƼŔŸ ĘŶġƀĚ ūėĺƼƼġƼƼŨė ĘŶĨŸĹ ĞŔĘŌ ŲŔ ħŸĸıŨė ĘŬĴűŔğėĸŭŨėźĴĬđƁŜĸǑ ŝġŨȟ ƁġŨė ĘŶĠĴŨėŸ ĢƀĚ ŽŨđ ĘŶŕŝŅĚ ūĘŠ ĢŰĘŤ ƁġŨė ĘŶġũŝōŨ Ęƿ ŝƀűŕĠ ėĶŵ ğĸěġŔė žĶŨė ħėŸĺƼƼŨė ėĶŵ ŽũŔ ĝĴŁĚŸ ĞňĸġŕŬ ĘŶĨŸĹ ůĘŤŸ ȟĘŶġŨŹŝōŨ Ęƿ ĚĘŅġŘė ŷĠĸěġŔė ŷŠėķŸĎĚŧŹřŁŬŷŰǢĘŵijŹĨŹĚĜĬĸŬĸƀŘ ĞĔijĘŶŨė ŷĠĘƀĬ ŖĚĘŌ ĸĽťſ ůč ŊŜĸſŸ ŽũŔĘŶĠĴŨėŸķėĸńđŖŬŸȟśĸŐžčĢĭĠ ĞŕŨĘıŭŨĘĚşǟōŨėŮĠĘŶŠǟŌ ůčŪěŠĘŶĠĴŨėŸĢƀĚƁŜĝĸġŜĢĥťŬŸ ůčĘŶĠĴŨėŸŲŬĜũōſğĘĚĘŶĨŸĹůĎĚĸŕŁĠ ĘŵĴŨėŸŞűŤŽŨđĞšũōŭŨėĝĸƀřŅŨėijŹŕĠ ĘŶġƀĚĸĠ ŲŔ ŧŸǢė ŧŸĐĽŭŨė Ĵŕſ žĶƼƼŨė ĘŶűťŨŸ ţĘűŵ ŽƼƼŨđ ŪŕŝŨĘĚ ğijĘƼƼƼŔŸ  ĞńĘİ ūŹŭŶŨĘĚ ĞũšĥŬŸ œĘĨŸǢĘĚ ĞũŭĭŬ ķĘŔ ĞŭńŸ ĘŶĠĸěġŔė ĘŵĴŨėŸ ĞƼƼĨŸĹ ůčŸ ĢƀěŨėūĺġũĠůčĘŶŌŸĸŀŧŸčŸĞƀŔĘŭġĨė ŢŜėŸ ĘŶĚėŹĚč ĮġŝŨ ĞļķĴŭŨė ĝijŹŔ ŖŬŸ ĞļėķĴŨė ĴŔĘšŬ ŽŨđ ĘŶĠijŹŔ ŽũŔ ĘŵĴŨėŸ ŽũŔ śĸŕġġŨ  ŦŨĶŨ ŷġĨŸĹ ŊŜķ ŮŘķ ĝĴƀĬŹŨėĢŰĘŤĘŶŨĞũƀŬĹŢſĸŌŲŔŮŵĴĬč ĘŶƀŨđƁʼnŝǃĠŸĘƿ ŭĔėijĘŶŕŬŪńėŹġĠƁġŨė ėĶŵůĘŤŸȟĘŶĽŝŰĪŨėŹİŲťĽſĘŬĞšƀšĭĚ

ii

ĝĘŜŸĴŕĚ ŪŤĝĴĩŨė Ċ ƁŜĸƀřĠƁŀ ųĶŵĝĘƀĬ ĝĸńĘšŨė

ii

ĢŠŹŨėŽġĬĘŵijĸŝŭĚĞŜĸŘƁŜĘŶġŠŸ ėƿ ijŸĴĭŬ ůĘŤ ĘŶĠŹİđ ŖŬ ŷƀʼnšĠ žĶƼƼŨė žĶŨėĞŨĺŕŨėĺĨĘĬĸĽŤęǢėŧŸĘĬėƿ ĴĨ ůŸij ŲťŨŸ ŷŝũİ ĘŶĽŝŰ ŷġűĚė Ģűĩļ ĞƀŝƀŅŨėĞũōŕŨėğĊĘĨůčŽŨđźŸĴĨ ĴĬčŲŬĘŶĩſŸĺĠŷġĨŸĹŷƀũŔĢĬĸġŠėŸ ĞſėĴěŨėƁŜŹŵŊŜķŲſķŹĽƀŭŨėĘŶĚķĘŠč ĘŶűťŨŸĝĸƀřńĢŨėĹĘŬŷġűĚėůĎĚŷŤėķijǤ ůčŪěŠĴƀĬŹŨėĘŶĨǟŔŹŵėĶŵůĎĚŷġŕűŠč ŖŬķŸĘŁġŨĘĚŸƁŰĘĽŝűŨėĘŶŕňŸūĹĎġſ ǞĸŭŔƁŜŷġűĚėůĎĚųijĘŜčŷĔĘŠĴńčĴĬč ůčŸĞƀĨŸĹĞĽļĐŬľļĐĠůĎĚĘŶŨĮŭĽſ ȟƁŰĘĽŝűŨėĜōŨėęėŹĚčşĸōſůčŷƀũŔ ĞƀŔĘŭġĨǞė ĜŠėŹŕŨė ŲŬ ŷŜŹİ ŲťŨŸ ėƿ ĸƀĥŤ ėƿ ijijĸġŬ ŷũŕĨ ĝŹōıŨė ųĶŵ ŪĥŭŨ ŷĠĸƀřńłŠĘűſůčķĸŠĸƀťŝĠĴŕĚŸĘŵĊėĹđ ŦŨĵƁŜŪŕŨůčŷĠĸěİčŸĝĸťŝŨĘĚĢěĬķŸ ŪŕŝŨĘĚŸ  ĴŁűĠ žĶŨė Ęŵķėĸšġļė ůŹťſ ůĵđ ŽũŔ ŧŹŅĭũŨ ĞŭťĭŭŨė ŽŨđ ėŹŶĨŹĠ śĘŜĺŨėŮĠŸĸńĘŠħėŸĹ ĴſĴĩŨėĘŶŭŨĘŔĘŵijĸŝŭĚijĘŕļĢŝŁġŤė ŲĚėŷŨŸŪŬķčĘƿ ŬĘŔŲƀĤǟĥĚĘŵĸěťſŪĨķŖŬ ĞſėĴěŨėƁŜūėŹŔčĝĸŁŔĸŭŕŨėŲŬŚũěſ ėĶŵŪšġŰėůčŽŨđĞƀűƀĠŸķĝĘƀĭŨėĢŰĘŤ ŷŜDž ĸŭŨė ŪŨĶŭŨė ŹŵŸ ŮŶŕŬ łƀŕũŨ ŲĚǞė ŷĚ Ęƿ Ƽ Ŕķĵ ŢƀʼnĠ ĢĠĘěŜ  ĞũĔĘŕŨė źĴŨ ĺŝġĽŭŨė ŷŤŹũĽĚ ĘŶĠĘƀĬ ƁŜ ųijŹĨŹĚŸ

ĢʼnŬč Ęƿ ŕƀĚķ ĸŁŔ ĞĤǟĥŨė ĞűĚė ijĘŕļ  ķĸŠ ĘŬĴŕĚ ūėŹŔč ĞŕĽĠ ĘŶĠĴĨ ŞűŤ ƁŜ ůĘťġļė ĘŭŶűŬ ŪŤŸ ŧĘŅŝŰǞė ĘŵėĴŨėŸ ĝĴĩŨė ŦũĠ ĝĘƼƼŜŸ ĴŕĚ  ĸƼƼİċ Ŧſĸŀ ŽƼƼŨđ  ĝĸńĘšŨė ųĶŵ ĝĘƀĬ ƁŜ ĸƀǑ řĠ ĊƁŀ ŪŤ ŷŰĎĚĘŵĸěİčžĶŨėĘŶŭŔůĘŤĝĎĨĘŝŭŨėŽŨŸč ĘŶſĴŨėŸ ĴĬč ŖŬ łƀŕũŨ ŧĘšġŰǞė ĘŶƀũŔ ĞĤķŹŨė ŮļĘšĠŸ ĢƀěŨė ŖƀĚ ƁŜ ŮŶġěŘĸŨ ŲŭŨĝĸƀĭŨėŲƀĤėĸĚƁŜĘŶŕŠŸčĘŬȟŷűŭĥŨ ȡȡŷĚĘĚşĸōĠŸĎĩũĠ ůč ǟƿ ſŹŌ ūĴƼƼſ ŮŨ ĸƀťŝĠ ĴŕĚ ğķĸƼƼŠ ĢěũŌ ƁġŨėŸ źĸřŅŨė ĘŶġŨĘıĚ ŪŅġĠ łƀŕũŨ ŪšġűġŨ ĘŶňėĸŘč ŖŭĩĠ ůč ĘŶűŬ ĴſĸĠŲŬŖŬķėĸŠŽŨđŪŅĠŲƀĬŽŨđĘŶŕŬ ŪŕŝŨĘĚŸĘŶĠĴŨėŸŸčĘŵĴŨėŸŖŬłƀŕŨė ŽũŔ ĘŵĴŔĘļ žĶŨė ĘŶġŨĘİ ħŸĹ ĘŶĚ ĜĬķǑ ķĘƀıŨėŹŵĘŵĴŨėŸĢƀĚůĎĚĘŶġŶĨŸĴſĴĭĠ ŲŬ ŲťŭġĠ ŲŨ ƁŶŜ ŪƼƼĥƼƼŬǢėŸ ĜĽŰǢė ĘŶĠĴŨėŸħŸĹŖŬłƀŕŨė ĞŬĘĽġĚĘĚ ĘŶƀĚč ĞƼƼĨŸĹ ĘŶġũěšġļė   ĘŶŨ ĞŜĸŘ ņƀŅıġĚ ĢŬĘŠŸ ĞʼnſĸŔ ĞńĘİ ėƿ ĴĨ ėƿ ijŸĴĭŬ ĘŭŶűƀĚ ŪŬĘŕġŨė ůĘŤ ŮőŕŬƁʼnŭǃĠ ĢŰĘŤĘűġſĘťĬĞũōĚůčŸ

äÉ«∏ëe

ƁŜŢũŕĠĘŬĴűŔ ŽũŔŦŨĘŬċĝĘƀĭŨė ĴĬėŸņıŀ ŲŬĘƀŰĴŨėźĸĠŸ ŦĚĸšĚųijŹĨŸŧǟİ ŦĠķĘĽİŪťŁĠ ėƿ ĸƀěŤĘƿ ŜėĸĭŰėŷŨ ŦĠĘƀĬƁŜėƿ ĸƀōİŸ ĸƀŅĠğėķĘƀıŨėŸ žĎŜŦŬĘŬčĝijŸĴĭŬ ȡȡȡŦũĽĠŢſĸŌ

ƁıƀŁŨėźĴŵĴńķ


‫متابعات‬ ‫عقد نهاية األسبوع‬ ‫الماضي االجتماع‬ ‫التقابلي حول آلية‬ ‫البدء في تنفيذ‬ ‫مشروع المترو‬ ‫والذي أقيم بفندق‬ ‫كورنتيا ‪ ،‬بحضور‬ ‫كل من السيد وزير‬ ‫المواصالت الذي‬ ‫ألقى كلمة افتتاحية‬ ‫في مستهل هذا‬ ‫االجتماع وبحضور‬ ‫“السادات البدري”‬ ‫رئيس المجلس‬ ‫المحلي لمدينة‬ ‫طرابلس الذي شدد‬ ‫على أهمية هذا‬ ‫المشروع لمدينة‬ ‫طرابلس‪.‬‬

‫متابعة‪ :‬عمر سويدان‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫‪8‬‬

‫االجتماع التقابلي حول آلية البدء يف تنفيذ مشروع املرتو‬ ‫كما حضر االجتماع المهندس “بدر بن عثمان”‬ ‫المدير التنفيذي للصندوق الليبي لالستثمار‬ ‫الداخيل والتنمية والسيد “خالد الكيالني”‬ ‫رئيس هيئة التشجيع واالستثمار الذي تقدم‬ ‫بالتعرف بمزايا االستثمار للمترو تحت مظلة‬ ‫قانون ‪ 9‬لسنة ‪ 2010‬وكذلك السيد رئيس‬ ‫جهاز السكة الذي تحدث عن األعمال المنجزة‬ ‫بالمشروع ‪.‬‬ ‫هذا وتقدم ائتالف ‪ BFI‬ـ (االئتالف اإلنجليزي‬ ‫الصيني) الذي أوكل إليه مهمة تمويل وتنفيذ‬ ‫ه��ذا المشروع ـ بشرح مفصل للتطبيقات‬ ‫العملية لمشروع المدينة كما توىل المهندس‬ ‫“عبد الله الميالدي” طرح األبعاد التاريخية‬ ‫والفنية لمترو المدينة ‪.‬‬ ‫ولكن‪...‬‬ ‫هل سيظل هذا المشروع قيد األدراج ‪..‬أم‬ ‫هناك نية حقيقية للشروع يف هذا االستثمار‬ ‫الضخم ؟‪ ..‬هل تم استيفاء كامل الدراسات يف‬ ‫هذا الموضوع ؟‪..‬أم سيكون هناك مجازفة يف‬ ‫تنفيذ المشروع تخلف مشاكل مزمنة مضافة‬ ‫إىل كومة المعضالت التي تعاني منها البلد ‪.‬‬ ‫هل يمكن أن يصبح المشروع عبئ ًا عىل كاهل‬ ‫الدولة ويسبب لها الخسائر الفادحة أم سيدر‬ ‫عليها األرباح الطائلة؟‪ ،‬يف هذا التحقيق قد‬ ‫نجيب عىل بعض من هذه التساؤالت‪.‬‬ ‫لماذا مشروع المترو ؟‬ ‫نظرا لما يراه الخبراء من هدر المال الناتج‬ ‫عن الكم الهائل من السيارات حيث إن هناك‬ ‫إحصائية تقول مليون و‪ 250‬ألف سيارة‬ ‫تجوب ش��وارع طرابلس يوميا يف ساعات‬ ‫الذروة وكذلك فإن القيمة التقديرية الستهالك‬ ‫الوقود نتيجة التوقف ‪ 9.450.000‬دينار‬ ‫سنويا‪ .‬حيث إن معدل الوقوف ‪ 5‬دقائق ‪،‬‬ ‫وكذلك أثبتت ال��دراس��ات يف المستشفيات‬ ‫أن العديد من الضغوطات النفسية كانت‬ ‫نتاج السيارات حيث إن اإلحساس بطول زمن‬ ‫االنتظار يؤدي إىل زيادة القلق النفسي وشد‬ ‫يف األعصاب وعدم مرونة التعامل مع اآلخر‬ ‫ويسبب انعكاسات صحية كارتفاع ضغط الدم‬ ‫والسكري‪.‬‬ ‫وذلك بالتزامن مع المؤثرات البيئية التي‬ ‫تعتبر يف غاية الخطورة ‪ ،‬حيث أثبتت الدراسة‬ ‫أن مستويات الرصاص يف مدينة طرابلس‬ ‫تتعدى المعدل القياسي بحوايل ‪ 28‬ضعف ًا‬ ‫وكذلك الحركة المتكررة تزيد يف درجة انبعاث‬ ‫الغازات التي تساهم يف عملية االحتباس‬

‫الحراري وارتفاع يف مؤشر الضوضاء‪.‬‬ ‫الحد من مشكلة االزدح���ام وفقا للدراسات‬ ‫المتعلقة بالمترو سيكون حجم الحركة عىل‬ ‫الشبكة ما يزيد عىل ‪ 600.000‬راكب ‪ /‬يوميا‬ ‫(‪ 16‬ساعة عمل) وستكون يف جامعة طرابلس‬ ‫ثالثة خطوط وبالتايل تحل مشكلة نقل ‪77‬‬ ‫ألف طالب‪.‬‬ ‫كما أنه من شأن هذا المشروع تشغيل عدد كبير‬ ‫من الشباب مما سيقلل من نسبة البطالة‪.‬‬ ‫تعريف بالمشروع‪:‬‬ ‫هناك مخطط معتمد لمشروع المترو وهو‬ ‫نتاج ل��دراس��ات وتصاميم بطول ‪ 101‬كم‬ ‫معتمدة عىل مخططات المدينة ‪ ،‬أي طرابلس‬ ‫الكبرى التي تضم تاجوراء وجنزور وقصر بن‬ ‫غشير وكذلك فإن مطار طرابلس العالمي‬ ‫تصاميمه الجديدة متكاملة مع مشروع المترو‬ ‫عىل أن يتم تنفيذ المشروع عىل مراحل وهي‬ ‫نتاج لمسيرة تاريخية طويلة بدأت يف بداية‬ ‫سنة‪ 83‬وانتهت يف ‪ 2006‬يف تحديد دراسات‬ ‫كاملة وجاهزة للتنفيذ ‪ ،‬حيث إن حجوزاتها‬ ‫موجودة عند التخطيط العمراني وكل الجهات‬ ‫المعتبرة ذات العالقة يف الدولة الليبية ‪.‬‬ ‫موارد التنفيذ‪:‬‬ ‫يف حين يرى البعض أن الميزانية والموارد‬ ‫يف الدولة الليبية ال تفي بما يتطلبه تنفيذ‬ ‫جميع المشاريع يف الدولة الليبية باعتبار‬ ‫أن البنية التحتية ال تكاد تكون موجودة‬ ‫وه��ذا ما يدفع المسؤولين إىل البحث يف‬ ‫عملية تمويل المشاريع االستراتيجية‬ ‫عن طريق ما يسمى (‪ )PPP‬أي مشاركة‬ ‫ال��م��ال ال��ع��ام وال��خ��اص وه��ي اخ��ت��ص��ار لـ‬ ‫( ‪) PUPLIC PRIVATE PARTIC PATION‬‬ ‫وهي تعتبر عملية مختلفة عن الخصخصة‬ ‫فهي تعتمد عىل تكليف القطاع الخاص للبناء‬ ‫ثم تؤول األصول للدولة ‪.‬‬ ‫وهذه الفلسفة االستثمارية يتبناها الصندوق‬ ‫الليبي لالستثمار الداخيل والتنمية ‪ ،‬حيث‬ ‫يمكن مفهوم الشراكة العامة الخاصة من‬ ‫الدخول مع المستثمر والشروع يف الحصول‬ ‫عىل اتفاقية االنتفاع بعد تجهيز هذه المشاريع‬ ‫حيث يرى البعض أن الشراكة عوضا عن‬ ‫االستثمار بأكمله فيه من المزايا ما يضمن‬ ‫حفظ سيادة الدولة وضمان أن يكون المشروع‬ ‫ملك ًا للدولة الليبية ‪ ،‬حيث رفض المسؤولون‬ ‫الليبيون المفهوم التقليدي للشركات التي‬ ‫قدمت العرض المبني عىل فكرة المقاول أي‬

‫يقوم بالبناء ويتحصل عىل األم��وال ‪ ،‬إنما‬ ‫فضلوا أن تنجز المشاريع عن طريق االستثمار‬ ‫لضمان خ��وف المستثمر ع�لى المشروع‬ ‫وتشجيعه عىل اإلسراع يف التنفيذ ليتمكن من‬ ‫جني األرباح ‪.‬‬ ‫المدة الزمنية للمشروع‪:‬‬ ‫المدة الزمنية للتنفيذ خمس سنوات ونصف‬ ‫وذلك وفقا إىل ما تم التوصل إليه من نتائج‬ ‫التي استغرقت مدة أكثر من سنتين من قبل‬ ‫لجنة الكوادر الفنية ذات التخصصات الدقيقة‬ ‫الهندسية بجامعة طرابلس وأكاديمية‬ ‫ال��دراس��ات العليا والمتخصصين بالجهاز‬ ‫والتي أوصت بالتعاقد عىل المشروع بأسلوب‬ ‫التصميم التنفيذي والتنفيذ لألسباب التالية‪:‬‬ ‫•جهوزية مستندات الدراسات والتصاميم‬ ‫االبتدائية بجوانبها الهندسية كافة ‪.‬‬ ‫•تضمنت مستندات المشروع مرجعيات‬ ‫لمواصفات دولية‪،‬وتتيح آلية التنفيذ هذه‬ ‫توطين أحدث التقنيات بالمشروع‪.‬‬ ‫تم إع��داد هذه اآللية يف التنفيذ يف أغلب‬ ‫المشروعات العالمة حاليا ( مترو القاهرة‪ ،‬مترو‬ ‫اسطنبول‪ ،‬مترو دبي‪ ،‬مترو الدوحة‪ ،‬مترو‬ ‫بودابست الخ ‪)...‬‬ ‫لمن رسى العطاء ؟‬ ‫بتاريخ ‪ 2009/ 12/ 3‬م عقدت الجلسة‬ ‫النهائية لممارسة هذه الشركات وكانت النتائج‬ ‫بعد ثالث جوالت تالها تنافس هذه االئتالفات‬ ‫يف طرق المساهمة لتمويل المشروع بالرسائل‬ ‫وذلك وفق الجدول اآلتي‪:‬‬ ‫اسم االئتالف مقدم العرض‬ ‫نتائج الممارسة (يورو)‬ ‫النتائج النهائية للعروض (يورو)‬ ‫االئتالف األوروبي‬ ‫‪3,189,000,000.00‬‬ ‫‪2,805,000,000.00‬‬ ‫االئتالف انجليزي الصيني “‪”BFI‬‬ ‫‪3,008,904,114.26‬‬ ‫‪2,825,620,614.00‬‬ ‫االئتالف اإليطايل‬ ‫‪2,899,000,000.00‬‬ ‫‪2,850,000,000.00‬‬ ‫االئتالف الكوري‬ ‫‪2,854,000,000.00‬‬ ‫‪2,854,000,000.00‬‬ ‫لجنة العطاءات النهائية رس��ت عىل منح‬ ‫العطاء لالئتالف اإلنجليزي الصيني “‪”FBI‬‬

‫األعمال المنجزة‬ ‫يف سنة ‪ 83‬تم التعاقد مع المكتب االستشاري‬ ‫المجري عىل دراسة وتصميم مشروع المترو‬ ‫لمدينة طرابلس ثم قام المكتب االستشاري‬ ‫بإنجاز المرحلة األوىل وهي الدراسة االبتدائية‬ ‫وتمت مراجعتها واعتمادها يف سنة ‪ 92‬من‬ ‫قبل لجنة مشكلة ‪ ،‬يف سنة ‪ 97‬تم التعاقد مع‬ ‫المكتب الوطني االستشاري بمساندة المكتب‬ ‫اإلنجليزي إلعداد الشروط المرجعية لمشروع‬ ‫النقل الخفيف (المترو السطحي لمدينة‬ ‫طرابلس يف سنة ‪ 99‬قام المكتب بتقييم‬ ‫الدراسة وهي عبارة عن ‪ 7‬خطوط لشبكة‬ ‫المترو السطحي لمدينة طرابلس بطول ‪89‬‬ ‫كم ثم تم طرح المشروع لتنفيذ عدد ‪ 2‬خط‬ ‫بطول ‪ 29‬كم يف عطاء محدود سنة ‪2002‬‬ ‫وتم إحالة الموضوع للجنة الشعبية سابقا‬ ‫لالعتماد وكانت تكلفة الكيلومتر يف حدود ‪10‬‬ ‫ماليين دينار ولكن تم إلغاء العقد بالتراضي‬ ‫ثم تم تكليف شركة تيسكو المجرية التي‬ ‫قامت بإعداد الدراسة األولية وتحديث الدراسة‬ ‫السابقة لمترو األنفاق سنة ‪ 2007‬وطرح‬ ‫مشروع مترو األنفاق يف عطاء محدود سنة‬ ‫‪ 2010‬لتنفيذ جزء(ب) بطول ‪ 45‬كم وكانت‬ ‫القيمة ب‪ 2‬مليار و‪ 805‬مليون ‪..‬‬ ‫ولكن النية لم تكن واضحة وصريحة يف‬ ‫تنفيذ هذا المشروع كما يرى المسؤولون يف‬ ‫جهاز السكة الحديدية‪.‬‬ ‫مشاكل المترو‪:‬‬ ‫شركة ‪ WCD‬السويدية خلصت يف تقريرها‬ ‫أن مشروع مترو األنفاق ال يتناسب مع مدينة‬ ‫طرابلس وهي توصية صريحة جدا‪ ،‬كما يرى‬ ‫رئيس جهاز السكة عدم جدوى هذا المشروع‬ ‫يف الوقت الحايل ويرى فيه مخاطرة كبيرة‬ ‫ونوه عىل التكلفة العالية للمشروع مقارنة‬ ‫بالمترو السطحي فثمن الكيلومتر الواحد‬ ‫بالنسبة للمترو السطحي يبلغ ‪ 10‬ماليين‬ ‫مقارنة بمترو األنفاق الذي يصل حتى ‪100‬‬ ‫مليون مستدال بتجربة الجزائر يف ذلك حيث أن‬ ‫‪ 9‬كم أخذت ‪ 15‬سنة وأفلست فيها شركاتهم‬ ‫الوطنية ويف النهاية لم يستكمل المشروع‬ ‫حتى اآلن ‪.‬‬ ‫وش��دد عىل إعطاء الجهاز فرصة لمراجعة‬ ‫الدراسات السابقة ليتمكنوا من عمل نموذج‬ ‫قابل للتنفيذ دون ال��دخ��ول يف مجازفات‬ ‫من شأنها إفشال المشروع وتكبيد الجهات‬ ‫المسؤولة خسارة فادحة‪.‬‬


‫تقارير‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫مراسلـون بال حـدود‬

‫‪9‬‬

‫الرتتيب العـاملي لحرية الصحافة لعام ‪2014‬‬ ‫ُيظهر الترتيب العالمي‬ ‫لحرية الصحافة لعام‬ ‫‪ 2014‬ـ الذي نشرته‬ ‫مراسلون بال حدود ـ‬ ‫تدهور ًا كبير ًا في بلدان‬ ‫مختلفة مثل الواليات‬ ‫المتحدة وجمهورية‬ ‫أفريقيا الوسطى‬ ‫وغواتيماال‪ ،‬في حين‬ ‫حققت اإلكوادور‬ ‫وبوليفيا وجنوب أفريقيا‬ ‫تقدم ًا ملحوظ ًا‪ ،‬وبينما‬ ‫ظلت فنلندا وهولندا‬ ‫والنرويج تحتل ثالثي‬ ‫الصدارة‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫ت���راوح تركمانستان وك��وري��ا الشمالية‬ ‫وإريتريا مكانها يف مؤخرة الجدول‪ ،‬حيث ال‬ ‫تزال تمثل وصمة عار يف مجال اإلعالم‪.‬‬ ‫وي��رى كريستوف دي��ل��وارـ األمين العام‬ ‫للمنظمة ـ أن هذا الترتيب العالمي لحرية‬ ‫الصحافة – الذي تصدره مراسلون بال حدود‬ ‫– يمثل أداة مرجعية ويتمحور حول سبعة‬ ‫مؤشرات هي‪ :‬مستوى االنتهاكات‪ ،‬ومدى‬ ‫التعددية واستقاللية وسائل اإلع�لام‪،‬‬ ‫والبيئة والرقابة الذاتية‪ ،‬واإلطار القانوني‬ ‫والشفافية والبنية التحتية ‪ ،‬فهو يضع‬ ‫الحكومات أمام مسؤولياتها متيح ًا للمجتمع‬ ‫المدني وسيلة موضوعية وموفر ًا للهيئات‬ ‫الدولية مؤشر ًا للحكم الرشيد يمكن االستناد‬ ‫إليه التخاذ قراراتها”‪.‬‬ ‫من جهتها أوضحت لوسي موريون ـ مديرة‬ ‫األبحاث يف منظمة مراسلون بال حدود ـ أن‬ ‫“ترتيب بعض البلدان‪ ،‬بما يف ذلك بعض‬ ‫الدول الديمقراطية‪ ،‬يعكس إىل حد كبير‬ ‫تأوي ًال فضفاض ًا عىل نحو مفرط وبشكل‬ ‫تعسفي لمفهوم حماية األمن القومي هذا‬ ‫العام‪ ،‬كما يسلط الضوء عىل ما تحمله‬ ‫النزاعات المسلحة يف طياتها من تأثيرات‬ ‫سلبية عىل حرية اإلعالم والفاعلين يف هذا‬ ‫القطاع ‪ ،‬فقد باتت سوريا تُعتبر البلد األكثر‬ ‫خطورة عىل الصحفيين يف العالم‪ ،‬مما يفسر‬ ‫احتاللها المرتبة ‪ 177‬من أصل ‪ 180‬بلد ًا”‪.‬‬ ‫هذا ويستعرض المؤشر السنوي للترتيب‬ ‫العالمي انتهاكات حرية اإلعالم يف ‪ 180‬بلد ًا‬ ‫خالل العام المنصرم‪ ،‬الذي شهد فيه الوضع‬ ‫تفاقم ًا طفيف ًا‪ ،‬حيث ارتفع المؤشر من‬ ‫‪ 3395‬إىل ‪ 3456‬نقطة‪ ،‬أي بزيادة إجمالية‬ ‫قدرها ‪ ،% 1.8‬إذ بينما ظل الوضع مستقر ًا‬ ‫يف منطقة آسيا‪-‬المحيط الهادئ‪ ،‬فإنه‬ ‫ازداد سوء ًا يف أفريقيا‪.‬‬ ‫للمرة األوىل سيكون الترتيب العالمي متاح ًا‬ ‫(باللغة الفرنسية) يف نسخة ورقية ضمن‬ ‫مجموعة ليبريو فالماريون‪ ،‬بينما يقدم‬ ‫موقع‪ rsf.org ‬تحلي ًال بعدة لغات حسب‬ ‫المناطق والمواضيع ‪ ،‬كما تستعرض‬ ‫مراسلون بال حدود بيان ًا ثالثي األبعاد ألداء‬

‫‪ 180‬بلد ًا مدرج ًا يف التصنيف العالمي‪.‬‬ ‫ويشمل ترتيب هذا العام ‪ 180‬بلد ًا مقابل‬ ‫‪ 179‬يف الطبعة السابقة‪ ،‬حيث انضمت‬ ‫بليز إىل القائمة لتحتل مباشرة مرتبة تُحسد‬ ‫عليها (‪.)29‬‬ ‫يسلط ترتيب ‪ 2014‬الضوء عىل الترابط‬ ‫السلبي بين حرية اإلع�لام والصراعات –‬ ‫جارية كانت أو غير معلنة‪.‬‬ ‫ففي سياق يطغى عليه عدم االستقرار‪،‬‬ ‫تصبح وسائل اإلعالم مستهدفة عىل نحو‬ ‫استراتيجي من قبل الجماعات أو األفراد‬ ‫الذين يحاولون فرض رقابة عىل كل من‬ ‫يسعى إىل نشر المعلومات‪ ،‬وذلك يف انتهاك‬ ‫فاضح للضمانات التي تقدمها المواثيق‬ ‫الدولية ‪ ،‬وتقف سوريا (‪ )177‬عىل عتبة‬ ‫“الثالثي الجهنمي”‪ ،‬حيث ُقتل فيها نحو‬ ‫‪ 130‬إعالمي ًا أثناء تأدية مهامهم اإلخبارية‬ ‫بين مارس ‪ 2011‬وديسمبر ‪ ،2013‬علم ًا أن‬ ‫الصحفيين يف هذا البلد باتوا مستهدفين‬ ‫من نظام بشار األسد ومليشيات المتمردين‬ ‫المتطرفين عىل حد س��واء‪ ،‬ه��ذا وتمتد‬ ‫التداعيات المأساوية لألزمة السورية إىل‬ ‫جميع أنحاء المنطقة‪.‬‬ ‫ويف أفريقيا‪ ،‬تواصل مايل خطها التنازيل‬ ‫يف التصنيف حيث تراجعت إىل المرتبة‬ ‫‪ 122‬بسبب الصراع الدائر يف شمال البالد‬ ‫ال��ذي ي��زداد تعقيد ًا ويحول دون عودة‬ ‫وسائل اإلعالم إىل وضعها الطبيعي ‪ ،‬أما‬ ‫جمهورية أفريقيا الوسطى فقد تقهقرت ‪43‬‬ ‫خطوة إىل الوراء لتقبع اآلن يف المركز ‪،109‬‬ ‫ويف المقابل‪ ،‬شهدت مصر (‪ – )159‬عقب‬ ‫إق��دام جيش السيسي عىل إقالة الرئيس‬ ‫مرسي – حالة من االنفراج بالنسبة لبعض‬ ‫وسائل اإلعالم التي كانت مقموعة يف عهد‬ ‫اإلخ��وان المسلمين‪ ،‬ولكن الوضع تحول‬ ‫الحق ًا إىل مطاردة للصحفيين المقربين من‬ ‫الجماعة‪.‬‬ ‫وبعيد ًا عن ميادين الصراع‪ ،‬يطغى عىل‬ ‫الوضع سوء استخدام الحجة األمنية لتقييد‬ ‫حرية اإلعالم حتى يف دول الحق والقانون‪،‬‬ ‫حيث س��رع��ان م��ا تلجأ بعض السلطات‬

‫إىل ذريعة حماية األمن القومي لتضرب‬ ‫بالمكاسب الديمقراطية عرض الحائط‪.‬‬ ‫ففي الواليات المتحدة األمريكية (‪-،46‬‬ ‫‪ )13‬ـ القوة العالمية األوىل ـ تبدو مالحقة‬ ‫مصادر المعلومات ومتابعة كاشفي الفساد‬ ‫بمثابة ناقوس إنذار وتحذير شديد اللهجة‬ ‫لكل من ينوي تسريب ونشر معلومات‬ ‫حساسة تستأثر باالهتمام العام‪ ،‬وبدورها‬ ‫أصبحت المملكة المتحدة تسير عىل خطى‬ ‫الواليات المتحدة (‪ ،)-3 ،33‬بعد الضغوط‬ ‫الممارسة عىل صحيفة الغارديان‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت��ت��ع��دد األم��ث��ل��ة وتختلف بشأن‬ ‫الحكومات التي تستخدم حجة “مكافحة‬ ‫اإلرهاب”‪.‬‬ ‫ف��ف��ي ت��رك��ي��ا (‪ُ )154‬ي��س��ج��ن ع��ش��رات‬ ‫الصحفيين تحت هذه الذريعة‪ ،‬والسيما‬ ‫يف عالقة بتغطية المسألة الكردية ‪ ،‬ومن‬ ‫جهتها استعادت إسرائيل بعض الدرجات‬ ‫التي فقدتها يف تصنيف العام الماضي‬ ‫ال��ذي انعكس فيه تأثير عملية “عامود‬ ‫السحاب” عىل حرية اإلعالم ‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫الحاجة إىل الحفاظ عىل سالمة أراضي الدولة‬ ‫غالب ًا ما تقوض حرية اإلخبار بشأن الصراع‬ ‫اإلسرائييل الفلسطيني ‪ ،‬ويف سريالنكا‬ ‫(‪ )-2 ،165‬يفبرك الجيش األخبار كما يشاء‬ ‫من خالل إقصاء اآلراء البعيدة عن الرواية‬ ‫الرسمية فيما يتعلق بقضية “تهدئة”‬ ‫معاقل االنفصاليين التاميل السابقة‪.‬‬ ‫تطورات بارزة‬ ‫باعتبارها مسرح ًا لصراع طاحن سجلت‬ ‫جمهورية أفريقيا الوسطى أكبر تراجع‬ ‫يف التصنيف‪ ،‬حيث تقهقرت ‪ 43‬مرتبة‬ ‫يف سنة تميزت ب��دوام��ة عنف شديدة‬ ‫تخللتها تهديدات واعتداءات متكررة ضد‬ ‫الصحفيين‪.‬‬ ‫باإلضافة إىل فقدان ال��والي��ات المتحدة‬ ‫(‪ )46،13‬ث�لاث عشرة مرتبة ع�لى سلم‬ ‫ال��ت��رت��ي��ب‪ ،‬ش��ه��دت ج��ارت��ه��ا غواتيماال‬ ‫(‪ )125،29‬تراجع ًا مهو ًال بسبب تدهور‬ ‫الوضع األمني بالنسبة للصحفيين‪ ،‬حيث‬ ‫اغتيل أربعة منهم بينما تضاعفت أعداد‬

‫‪،،‬‬

‫ل�����ي�����ب�����ي�����ا ـ‪ ‬‬ ‫‪ 137‬ـ‪  ‬ف�����ق�����دان‬ ‫‪ 6‬مراتب على سلم‬ ‫الترتيب‬

‫‪،،‬‬

‫الهجمات المرتكبة يف ح��ق الفاعلين‬ ‫اإلعالميين مقارنة بالعام السابق‪.‬‬ ‫وم��ن جهتها‪ ،‬شهدت كينيا (‪)-18 ،90‬‬ ‫موجة انتقادات عارمة ضد السلطات التي‬ ‫تعاملت بقمع شديد مع التغطية اإلعالمية‬ ‫لهجوم ويست جيت‪ ،‬عالوة عىل الخطوات‬ ‫التشريعية األخيرة التي تشكل خطر ًا محدق ًا‬ ‫بوسائل اإلع�ل�ام‪ ،‬يف حين خسرت تشاد‬ ‫(‪ 17 )139‬مرتبة بسبب موجة االعتقاالت‬ ‫وال��م��ت��اب��ع��ات التعسفية ال��ت��ي طالت‬ ‫الصحفيين خالل عام ‪.2013‬‬ ‫ويف أوروب����ا أدى ت��س��ارع آث���ار األزم���ة‬ ‫االقتصادية وتفشي الحمى الشعبوية إىل‬ ‫تقهقر اليونان (‪ ،)99‬التي فقدت ‪ 14‬مقعد ًا‬ ‫يف السلم العالمي‪.‬‬ ‫كما لوحظ تراجع يف حاالت العنف والرقابة‬ ‫المبـاشــرة واالعتــداءات يف كــل من بنمــا‬ ‫(‪ )+25 ،87‬وجمهورية الدومينيكان‬ ‫(‪ )+13،68‬وبوليفيا (‪ )+16 ،94‬واإلكوادور‬ ‫(‪ ،)+25 ،94‬ولو أن مستويات االستقطاب‬ ‫يف هذا األخير ال تزال مرتفعة للغاية وعىل‬ ‫نحو غالب ًا ما ُيضعف النقاش العام‪.‬‬ ‫هذا وقد شهد عام ‪ 2013‬بعض التطورات‬ ‫التشريعية الجديرة بالثناء‪ ،‬كما هو الحال‬ ‫يف جنوب أفريقيا (‪ )+11 ،42‬حيث رفض‬ ‫الرئيس التوقيع عىل قانون اعتُبر مقيد ًا‬ ‫لحرية اإلعالم‪.‬‬ ‫بيد أن هذا التحسن الملحوظ يتعارض مع‬ ‫سجل بعض البلدان األخرى التي تُعد ضمن‬ ‫النماذج اإلقليمية‪ ،‬والتي راوحت مكانها أو‬ ‫تراجعت يف هذا التصنيف‪.‬‬


‫الثقافية‬ ‫ما يشبه املحاولة‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫امراجع المنصوري‬

‫سأستعير امرأة من عتمة الليل ‪،‬‬ ‫وسرير ًا من خلف المقابر ‪. . .‬‬ ‫وشايا وأقالم ًا ‪ . .‬شمعة ‪ . .‬وعود ثقاب‬ ‫ووسادة واحدة‬ ‫سأخلق كرنفا ًال باذخ ًا ‪،‬‬ ‫ألسترد قراءة تواريخ أيام مضت‪،‬‬ ‫واستعيد وصايا من رحلوا ‪. . .‬‬ ‫وغابوا خلف غبار الذاكرة‬ ‫أقرأ ما قد كتبوه في العتمة ‪. . .‬‬ ‫حينما كانوا هنا يمضون من وحل ‪ . .‬إلى وحل‬ ‫يمشون للموت ببطء ‪ . .‬وخشوع ‪. . .‬‬ ‫يليق بجالل اللغة في زمن الصمت‬ ‫سأحاول أن أنزع قشرة تنام خلفها ‪ . . .‬كل المواجع‬ ‫منتشي ًا بالضجيج الذي يولد اآلن بالمقبرة ‪. .‬‬ ‫ويتخلق في تجربة غامضة‬ ‫فقد كان ثمة هناك ما يخفونه عنا ‪. . .‬‬ ‫ربما وقبل أن يرحلوا‬ ‫أو ما لم يكن متاح ًا لنا أن نراه‬ ‫حينما كنا نخوض في أوحال كثيرة ‪. . .‬‬ ‫لم تتح لنا أن نعرف من نحن‬ ‫ولم تتح لنا أن نعرفهم قبل أن يلتحفوا التراب ‪. .‬‬ ‫ويمضون هناك خلف شواهد القبور ‪.‬‬

‫القائمة القصرية للجائزة‬ ‫العاملية للرواية العربية‬ ‫أعلنت لجنة التحكيم للجائزة العالمية للرواية‬ ‫العربية‪" ،‬البوكر" عن الروايات التي تم اختيارها‬ ‫ضمن القائمة القصيرة للجائزة في هذا العام خالل‬ ‫مؤتمر صحفي عُ قد في العاصمة األردنية‬ ‫( ع ّمان) في حضور لجنة التحكيم التي يرأسها‬ ‫الناقد واألكاديمي السعودي ( سعد البازعي )‬ ‫وعضوية كل من‪ ( :‬عبدالله إبراهيم) الناقد‬ ‫واألكاديمي العراقي‪ ،‬و (محمد حقي صوتشين)‬ ‫األكاديمي التركي المتخصص في تدريس العربية‬ ‫وترجمة أدبها إلى التركية‪ ،‬و(أحمد الفيتوري)‬ ‫الصحفي والروائي والمسرحي الليبي‪ ،‬و( زهور‬ ‫ك ّرام) األكاديمية والناقدة والروائية المغربية‪.‬‬ ‫وتتضمن القائمة روائيين من العراق‪ ٬‬وروائيين‬ ‫من المغرب‪ ٬‬وروائي من سورية ‪ ٬‬وآخر من‬ ‫مصر‪ ،‬اثنان من الفائزين في هذه القائمة كانا‬ ‫ضمن الفائزين على القائمة القصيرة في السنوات‬ ‫الماضية‪ ٬‬وهما‪ :‬إنعام كجه جي في دورة ‪2009‬‬ ‫عن رواية "الحفيدة األميركية"‪ ،‬وخالد خليفة في‬ ‫دورة ‪ 2008‬عن روايته "في مديح الكراهية"‪.‬‬ ‫وصرح ياسر سليمان‪ ،‬رئيس مجلس أمناء الجائزة‪،‬‬ ‫قائ ًال‪(:‬تحتوي القائمة القصيرة لهذه الدورة‬ ‫على كوكبة من الروايات المتميزة بموضوعاتها‬ ‫وأساليبها السردية وبأجوائها التي تسيطر عليها‬ ‫ظالل الواقع الراهن بكل ما يحتويه من تشتت‬ ‫ومعاناة إنسانية)‬ ‫والقائمة القصيرة للروايات المرشحة للفوز بالجائزة‬ ‫هي‪:‬‬ ‫•"ال سكاكين في مطابخ هذه المدينة"‪ ،‬الصادرة‬ ‫عن دار العين‪ ،‬للسوري خالد خليفة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫•"طشاري" الصادرة عن دار منشورات الجديد‪،‬‬ ‫للعراقية إنعام كجه جي‪،‬‬ ‫•"تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية" عن دار‬ ‫أفريقيا شرق‪ ،‬للمغربي عبدالرحيم لحبيبي‬ ‫•"فرانكشتاين في بغداد"‪ ،‬الصادرة عن منشورات‬ ‫الجمل‪ ،‬للعراقي أحمد سعداوي‬ ‫• "طائر أزرق نادر يحلق معي"‪ ،‬الصادرة عن دار‬ ‫اآلداب‪ ،‬للمغربي يوسف فاضل‬ ‫• "الفيل األزرق"‪ ،‬الصادرة عن دار الشروق‪،‬‬ ‫للمصري أحمد مراد‪.‬‬

‫إعداد ‪:‬عبد الباسط ابو بكر‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق‪13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫وبعد !!‬

‫لبسوا القهر ‪ ..‬كوفية‬ ‫حنان الزريعي‬

‫كتعويذة يتأرجح صوتها على جيد طمأنينة مزيفة ‪..‬‬ ‫أنهى اتصاله ‪ ..‬وكان صوتها الواهن ‪ ..‬آخر ما توضأت‬ ‫به روحه ‪.‬‬ ‫وقف حيث اجتمع بضع رجال ونساء ‪ ..‬وكلمات‬ ‫الغضب واالستياء تتقاذف فيما بينهم ‪ ..‬وعليه تلقف‬ ‫كرة حنقهم ‪ ..‬فاألعين ُص ّوبت نحوه كونه استطاع‬ ‫االتصال بعائلته داخل المخيم الذي اقتحمه مسلحون‬ ‫منذ ستة أشهر ‪ ..‬أخبرهم بما قالته له زوجته ‪ ..‬وكم كان‬ ‫زهيد ًا ما عرفه منها ‪.‬‬ ‫اتكأ بجسده المنهك على حائط منزل ‪ ..‬امتأل بآثار‬ ‫رصاص ُيظهر حجم ما كان يحدث هنا ‪ ..‬في مخيم‬ ‫اليرموك ‪ ..‬تاهت نظراته بين سيارات إسعاف تابعة‬ ‫للهالل األحمر وسيارات وكالة الغوث ‪ ..‬التي تنتظر بدء‬ ‫عملية إدخال المساعدات وإخراج الحاالت اإلنسانية ‪..‬‬ ‫ما أطول الدقائق التي تفصل لحظات احتضانه البنه‬ ‫الذي ولد بعيد ًا عنه ‪ ..‬وال يملك من تلك السعادة سوى‬ ‫أنه أسماه عبر الهاتف باسم والده الذي أبى الخروج من‬ ‫المخيم حين قال له ‪ .. " :‬يكفيني لجوء ًا ‪ ..‬اكتويت به‬ ‫بني ‪ ..‬ال أرى أمامي‬ ‫ستين عام ًا ‪ ..‬أتريد مني اللجوء ثانية ّ‬ ‫سوى حيفا ‪ ..‬حيفا فقط " ‪ ..‬وها قد التهم مرض السكر‬ ‫أطرافه ‪ ..‬ل ُيشيع جثمان والده دون أن يودعه ‪.‬‬ ‫انهال الرصاص من رشاشات اختبأت خلف النوافذ ‪..‬‬ ‫وهلع أصاب الجميع ‪ ..‬فمنهم من‬ ‫على فضاء االنتظار ‪ٌ ..‬‬ ‫اختبأ خلف السيارات المكتظ بها المكان ‪ ..‬ومنهم ‪..‬‬ ‫لهول غدر لم يتوقعوه ‪ ..‬بقوا واقفين ‪ ..‬ولسان حالهم‬ ‫يقول ‪ " ..‬ألن تنتهي المأساة ‪ ..‬؟ " ‪.‬‬ ‫مأل الضجيج تلك الوجوه المتر ّقبة لنتيجة ما حدث ‪..‬‬ ‫فلقد كانت آمالهم كحمائم ترفرف أمام الثغور ّ‬ ‫المخضبة‬ ‫بشوق اللقاء ‪ ..‬والحرقة أكلت أفئدة تاقت الحتضان من‬ ‫بقى من أحبتهم في المخيم ‪ ..‬ولم يستطع الخروج ‪..‬‬ ‫أراد الصراخ بأعلى صوته ‪ ..‬فعائلته ال تبعد عنه سوى‬ ‫شارع ‪ ..‬وال يمكنه الخطو نحوهم ‪ ..‬وال هم بقادرين ‪..‬‬ ‫ليته لم يخرج من المخيم يومها ويذهب لعمله ‪.‬‬ ‫******‬

‫تكورت صغيرتها ذات األربع سنوات بجوارها ‪..‬‬ ‫ورضيعها ذو األربعة أشهر في حضنها ‪ ..‬يحتال على‬ ‫ثديها ع ّله يعطيه المزيد ‪.‬‬ ‫مس ّدت بيدها شعر ابنتها ‪ ..‬وبنبرة هادئة قالت ‪" :‬‬ ‫آية ‪ ..‬سنخرج من هنا ‪ ..‬سنخرج ‪ ..‬ونجتمع مع والدك‬ ‫مرة أخرى " رفعت عينيها إلى وجه والدتها ‪ ..‬ابتسمت‬ ‫‪ ..‬أرادت أن تحدثها عما قاله لها والدها ‪ ..‬وما وعدها به‬ ‫‪ ..‬لكنها متعبة ‪ ..‬متعبة جد ًا ‪ ..‬وجائعة ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تشظى صمت الغرفة بصوت صراخ وعويل ‪ ..‬أصاب‬ ‫القلق قلبها ‪ ..‬وضعت ابنها بجوار أخته ونهضت مسرعة‬ ‫حيث النافذة ‪ ..‬ضاق صدرها عندما رأت نعش ًا يحمله‬ ‫بضع رجال خرجوا من منزل أحد الجيران ‪ ..‬هربت من أمام‬ ‫النافذة مخافة أن تعتاد عينيها منظر الموت ‪ ..‬جلست‬ ‫بجوار ابنتها والتي نامت أخير ًا ‪ ..‬فربما ينسيها النوم‬ ‫جوعها ‪ ..‬فلقد تحول طعامهم من رغيف خبز يابس مبلل‬ ‫بقليل من الماء ‪ ..‬إلى بضعة أعشاب تقتنصها يديها ‪..‬‬ ‫لحظة عتم ‪ ..‬من أمام منزلها ‪ ..‬لترميها في إبريق من‬ ‫الماء المغلي ليكون قوتهم ‪ ..‬كي يبقوا على قيد الحياة ‪.‬‬ ‫رمت بغطاء على جسد آية النائمة ‪ ..‬تذكرت‬ ‫صغيرها ‪ ..‬والذي نسيته لحظة هلع ‪ ..‬جلست بجواره‬ ‫‪ ..‬المست بإصبعها خده ‪ُ ..‬ذهلت لبرودة وجهه وهو‬ ‫الراقد بجوار المدفأة ‪ ..‬ح ّركته ‪ّ ..‬‬ ‫فكت القماط الذي ّ‬ ‫لف‬ ‫جسده ‪ ..‬وكان أشبه بدمية تتلقفها يد طفلة عابثة ‪.‬‬ ‫مزّق صوتها براءة المكان ‪ ..‬احتضنته ‪ ..‬أخرجت‬ ‫ثديها ‪ ..‬حاولت إرضاعه عنّو ًة ‪ ..‬ع ّله يشتّم رائحة‬ ‫األرض الذي منها نبت ‪ ..‬فيزهر من جديد ‪ ..‬لكنه‬ ‫التحف الجوع وغادر ‪ ..‬عالمهم ‪ ..‬مالك ًا ‪.‬‬ ‫تململ جسد آية من تحت غطائها ‪ ..‬خافت أن تتعرف‬ ‫صغيرتها على الموت الذي بات قريب ًا منها ‪ ..‬خ ّبأت‬ ‫رضيعها في حضنها وقد غطته ‪ ..‬وأخذت دموعها تغني‬ ‫له كي ينام ‪ " ..‬يالله تنام ‪ ..‬يالله تنام ‪ ..‬لدبحلك طير‬ ‫الحمام ‪ ..‬روح يا حمام ال تصدق ‪ ..‬بضحك عالغالي تينام‬ ‫‪ ..‬يالله تنام ‪ ..‬يالله تنام ‪" ..‬‬

‫كرغيف من قمر‬

‫خالد درويش‬ ‫حيث شعاع لم يصل‬ ‫حيث لم تقبلني امرأة وتقل لي‬ ‫يا صغيري‬ ‫ولم تلبس نظارتي كي تر وجنتيها بعيني‬ ‫وتنشج فوق صدري‬ ‫هنالك ‪،،‬‬ ‫حيث قرية صغيرة مربعة تغمس ظفائرها‬ ‫في طالء الحائط ‪.‬‬

‫أو كلما آنست نار ًا أحرقتني ؟‬ ‫أو أحببت امرأة ط َّوحت بي خارجاً‬ ‫وصرختْ يا سارق التفاح‬ ‫فلماذا أيتها القصيدة أخسر قلبي كلما عانقتني‬ ‫أو كلما افتتحت مدينة تكفر بي حقولها‬ ‫وتطردني نساؤها‬ ‫ً‬ ‫ها أنا أتجه صوب النهر عاريا دونما مملكة‬ ‫دونما أحرف‬ ‫أترك ورائي خرائب ال تلملمها الرياح‬ ‫إلي‬ ‫وطيور ًا لن تعود َّ‬ ‫وحبيبة غافلة‬ ‫ترقب عودتي منتصر ًا أو نبيا ‪ً..‬‬ ‫مت ظمآنا تبكي السماء فرح ًا‪،،‬‬ ‫لماذا كلما ُّ‬ ‫أيتها العصافير البعيدة أخبريني‬ ‫ثمة حزن بقلبي هناك‬

‫لماذا أيتها الحبيبة أنام وحدي‬ ‫وعندي من الشهوات ما ال عين رأت‬ ‫وال م َّرت حافلة مسرعة‬ ‫لماذا أيتها الدافئة جد ًا ‪،،‬‬ ‫كمنديل دمع‬ ‫والحارقة جد ًا كصراخ جارتنا حين تنادي‬ ‫أطفالها قبل المغيب‬ ‫لماذا تغلقين الحصاد‬ ‫وال تتركين لي سنبلة أستظلها كمئذنة ‪.‬‬ ‫أو أركض خلفها كوعل‬ ‫أيتها الشهية كالكتابة ‪،،‬‬ ‫أيتها القصيدة التي سوف تأتي‬ ‫كسمكة ط ّيعة كرغيف من قمر‬ ‫لماذا تجيئين كالماء عنوة‬ ‫وتذهبين كجرعة خمر ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫أكس ُر قلق الليل‬ ‫بمعلق ٍة من نور الصباح‬ ‫أغفو على وسادة النهار‬ ‫متغز ًال بالمساف ِة‬ ‫متكسر ًا كقلق على أطراف الوقت‬ ‫وحده القلب من ُ‬ ‫يرشق‬ ‫بالصهيل وجه النهار‬ ‫ويقذف حجر المثابرة‬ ‫على شجرة األمنيات!!‬

‫ليلة ُ َ َّ‬ ‫مرصعة بالنجوم‪.‬‬ ‫حسام الدين الثني‪.‬‬

‫وسط ضباب إلكتروني وأنا أحاول التذكر‪ .‬تنهمر‬ ‫تنبض الصورة ْ‬ ‫ُ‬ ‫َفني على ٍّ‬ ‫ِّ‬ ‫ذهني واحد‪ ،‬ثم أدفع رجلي‬ ‫ج‬ ‫ز‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫أ‬ ‫نجومي‪ .‬ألتقطها‪.‬‬ ‫خط ٍّ‬ ‫َّ‬ ‫نحو بقية الحكاية فيندلق السؤال‪ ،‬كان حينها يتخلى عن المقود‬ ‫ويحرك مقبض السرعات مبتس ًما‪.‬‬ ‫•ربما في مقهى الديوان‪ – .‬يقول –‬ ‫•ال أظن‪ ،‬التقينا في مكان أقرب‪ .‬وجهك مألوف‪ .‬مألوف ج ًّدا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وألتقط‬ ‫ُيخفض ابتسامتَه وص��وتَ "سامي" متفحِّ صً ا المرآة‬ ‫َ‬ ‫تفاصيل المدينة النائمة‪ ،‬يغرق الزمن في بداية المشهد حيث‬ ‫ً‬ ‫تعبر السيارة أمامي منعرجة على بعد أمتار فينسكب سائل‬ ‫افتراضي على ظهري وأشعر بوحدة مباغتة‪ُ .‬يضاء األبيض‪ .‬ترجع‬ ‫السيارة القهقرى ويستمر نزول البلور محر ًرا رائحة دافئة ودودة‪.‬‬ ‫فأطم ِئن‪:‬‬ ‫• إلى أين؟ ‪ -‬يقول –‬ ‫• "أرض لملوم"‪.‬‬ ‫•في طريقي‪ ...‬تفضل‪.‬‬ ‫• الله يرحم والديك‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫تنبض الصورة وتفلت من بين أصابعي وال أتذكر!‪ ..‬صوت "سامي‬ ‫ُ‬ ‫بحس اللحظة‪ .‬أتحسس حدود‬ ‫يوسف"‬ ‫في ّ‬ ‫يخربش َ‬ ‫الوعي الخافتَ َّ‬ ‫وس َط‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫سينمائ‬ ‫لملوم‬ ‫أرض‬ ‫تظهر‬ ‫الوضع‪،‬‬ ‫على‬ ‫وأسيطر‬ ‫اللحظة‬ ‫ًّ ْ‬ ‫مستطيل الشاشة المحدب الغامق فأقول‪:‬‬ ‫• يمكنني النزول عند الشارع الرئيس‪.‬‬ ‫• سأوصلك إلى بيتكم‪ .‬هل أنتم قرب "عيت قادير"؟‬ ‫•أنا عند جامع " َك ُّدوم"‪.‬‬ ‫•أها‪َ " ...‬ك ُّدوم"!‪َ .‬ل ِّقنِّي الطريق إذا سمحت‪.‬‬ ‫•حسنًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تنبض الصورة في شارعنا فأنقر (‪ )x‬في األحمر الصغير أعلى‬ ‫يسار الشاشة وال أت��ذ َّك��ر‪ُ ،‬ألغي ال��وع� َ�ي أم��ام الباب وأق��ول‪:‬‬ ‫•هذا بيتنا‪ .‬تفضل‪ .‬تفضل‪.‬‬ ‫• زاد فضلك‪ – ...‬يبتسم ‪ -‬ليلتك سعيدة‪.‬‬ ‫•الله يرحم والديك‪ .‬شك ًرا‪ .‬شك ًرا‪.‬‬ ‫بعيني‪ .‬تصغر ويصغر الهدير ثم تنعطف‬ ‫أتب ُع هدير السيارة هاد ًئا َّ‬ ‫وينعطف الهدير‪ ،‬أتظاهر باالنعطاف بطي ًئا نحو البيت‪ .‬تبتلع‬ ‫الصور ُة ُّ‬ ‫ألتفت‬ ‫الطع َم‪ .‬تنعطف غافلة وت َْش ِر ُق في ريقها وأنا ُ‬ ‫وألتقطها‪...‬‬ ‫لقد عرفتُه‪...‬‬

‫الشاعر والوردة‬

‫محمد الهادي الجزيري‬

‫س ّيدي‬ ‫هل بوسعي الجلوس إليك‬ ‫قلي ًال‬ ‫سأنثر حولك بعض‬ ‫النصوص على عجل‬ ‫وأعود إلى معهدي‬ ‫ابتسمت لها وبكى جسدي‬ ‫ُ‬ ‫قدمتْ من أقاصي الخراف ِة‬ ‫من شهوتي‬ ‫من مخابر آلهة الفنّ‬ ‫واقتحمت وحدتي‬ ‫في‬ ‫وأنا لست حب ًال تع ّلق ّ‬ ‫البالد مفاتنها في النهار‬

‫وتتركني ذاه ًال في المسا ْء‬ ‫وأنا لست ر ّبا غب ّيا‪ ‬‬ ‫لكي أطرد امرأة من غيومي‬ ‫ولست‬ ‫ولست مد ّرس شعر ُ‬ ‫ُ‬ ‫طبيب نسا ْء‬ ‫إنّما هذه الطفلة المتلعثمة‬ ‫ْ‬ ‫الخائفة‬ ‫ْ‬ ‫النازفة‬ ‫هذه الوردة‬ ‫ْ‬ ‫العاصفة‬ ‫هذه‬ ‫ال تعي ما أصاب المغنّي‬ ‫المدرسي على‬ ‫وك ّراسها‬ ‫ّ‬ ‫ركبتيها يص ّلي‬ ‫ويدفعني للصال ْة!!‬


‫الريا�ضة‬

‫�إ�شراف ‪ :‬خالد القا�ضي ‪K _alqadi@yahoo.com‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫‪11‬‬

‫ليبيا تستضيف كأس أفريقيا‬ ‫للكرة الطائرة للشباب‬ ‫قال رئيس االتحاد الليبي‬ ‫ل��ل��ك��رة ال��ط��ائ��رة ع��دن��ان‬ ‫البكباك‪ :‬إن ليبيا مقبلة‬ ‫ع�لى اس��ت��ض��اف��ة بطولة‬ ‫ك��أس أفريقيا للشباب "‬ ‫تحت ‪ 23‬سنة"‪ ،‬وأوض��ح‬ ‫البكباك يف تصريح لـ "وكالة‬ ‫أنباء التضامن" أن البطولة ستقام‬ ‫يف العاصمة طرابلس خ�لال شهر أغسطس القادم‬ ‫وستلعب مبارياتها بقاعة ‪ 17‬فبراير بالمدينة الرياضية‪.‬‬ ‫يذكر أن ه��ذه هي النسخة األوىل من بطولة كأس‬ ‫أفريقيا للمنتخبات تحت ‪ 23‬سنة والتي استحدثها‬ ‫مؤخرا االتحاد األفريقي للكرة الطائرة‪.‬‬

‫بطولة البحرالمتوسط لكرة اليد‬

‫منتخب الناشئني يخسر أمام قربص ويفوز على إيطاليا‬ ‫فقد المنتخب الوطني للناشئين " مواليد ‪ " 97-96‬لكرة‬ ‫اليد الثالثاء نتيجة مباراته أمام المنتخب القبرصي‬ ‫بنتيجة ‪ 14‬مقابل ‪ 15‬نقطة يف الجولة الثالثة ضمن‬ ‫منافسات الدور األول من بطولة البحر المتوسط لكرة‬ ‫اليد بإيطاليا‪ ،‬وضمن مشاركته يف البطولة فقد‬ ‫منتخبنا الوطني للناشئين لقاءه أمام منتخب الجبل‬ ‫األسود بنتيجة ‪ 20-14‬نقطة يف المباراة التي جمعتهما‬

‫الثالثاء يف الجولة الثانية من منافسات البطولة‪،‬‬ ‫وكان المنتخب الوطني قد استهل أوىل مبارياته يوم‬ ‫االثنين الماضي‪ ،‬بالفوز عىل نظيره اإليطايل بنتيجة‬ ‫‪ 17-19‬يف افتتاح البطولة الـ ‪ 11‬التي تتواصل حتى الـ‬ ‫‪ 16‬فبراير الجاري بمدينة كييتي اإليطالية‪.‬‬ ‫ويشارك يف ه��ذه البطولة ثمانية منتخبات وهي‬ ‫ليبيا وإيطاليا البلد المنظم ومصر‪ ،‬وتونس و تركيا‬

‫وفرنسا و قبرص ومونتينيغرو ‪ ،‬وتنص قواعد البطولة‬ ‫عىل أن تلعب المباريات من ثالثة أشواط كل شوط‬ ‫مدته ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬ويف باقي مباريات اليوم األول من‬ ‫البطولة تمكن المنتخب التركي من الفوز عىل منتخب‬ ‫قبرص ‪ ، 15-22‬وتفوق المنتخب المصري عىل منتخب‬ ‫تونس ‪ ، 20-21‬وفاز المنتخب الفرنسي عىل منتخب‬ ‫مونتينيغرو بنتيجة ‪.21-22‬‬

‫ضمن استعداداته لفواله التشادي ‪..‬‬

‫األهلي بنغازي يفوز على نجوم السلماني‬

‫تفوق فريق األه�لي ببنغازي‬ ‫الثالثاء ‪ ،‬ع�لى نظيره نجوم‬ ‫السلماني ودي ًا بهدفين مقابل‬ ‫ه����دف‪ ،‬يف ال���م���ب���اراة ال��ت��ي‬ ‫جمعتهما بمقر النادي األهيل‬ ‫ببنغازي ب��ق��اري��ون��س‪ ،‬ضمن‬ ‫استعدادات األول للقاء اإلياب‬ ‫الذي يجمعه مع فواله التشادي‬ ‫ضمن منافسات الدور التمهيدي‬ ‫م��ن دوري أب��ط��ال أفريقيا‬ ‫لكرة ال��ق��دم‪ .‬وانتهى شوطها‬ ‫األول بتقدم األه�لي ببنغازي‬ ‫بهدف نظيف أح���رزه الالعب‬

‫السبت املقبل أسبوع جديد‬ ‫يف دوري الدرجة الثانية‬ ‫تنطلق يوم السبت المقبل ‪ ،‬مباريات األسبوع الثامن‬ ‫من دوري الدرجة الثانية لكرة القدم لفرق المجموعة‬ ‫الثانية بالمنطقة الشرقية‪ ..‬وستكون انطالقة أوىل‬ ‫المباريات عىل تمام الساعة الواحدة ظهر ًا بلقاء يجمع‬ ‫السواعد ونظيره الوحدة العربية ‪ ،‬بينما يلتقي يف‬ ‫الثانية األنوار نظيره العروبة عىل تمام الساعة الرابعة‬ ‫والربع مسا ًء فيما يشهد يوم األحد لقاءان‪،‬يجمع األول‬ ‫شمال بنغازي مع فريق بنغازي الجديدة عىل تمام‬ ‫الواحدة ظهر ًا ‪ ،‬فيما يلتقي يف الثاني وفاق إجدابيا‬ ‫مع نظيره التعاون يف ديربي مدينة إجدابيا عىل تمام‬ ‫الساعة الرابعة والربع الجدير بالذكر أن لقاء وفاق إجدابيا‬ ‫والتعاون سيكون عىل حسم الصدارة التي تجمعهما‬ ‫برصيد ‪ 18‬نقطة ‪ ،‬مع أفضلية فارق األهداف للتعاون‪.‬‬

‫حقيبة األخبار ‪.............‬‬

‫تحديد موعد بطولة ليبيا‬ ‫للرباعم لتنس الطاولة‬ ‫أعلن االتحاد الليبي لكرة الطاولة عن إقامة بطولة‬ ‫نخبة براعم ليبيا بمدينة مصراتة يومي ‪ -14 13‬فبراير‬ ‫‪،2014‬بمشاركة العبين تحت ‪ 12‬سنة‪ ،‬من مدن زوارة‬ ‫ الزاوية ‪ -‬طرابلس ‪-‬مصراتة ‪-‬رأس النوف ‪-‬بنغازي‪-‬‬‫سبها‪.‬‬ ‫وستقام هذه البطولة بقاعة الشهيد بسام سريويل‬ ‫بمصراتة‪ ،‬عىل مدى يومين متواصلين‪ ،‬تبدأ منافساتها‬ ‫مساء الخميس بعد االجتماع التحضيري للجنة الفنية‬ ‫المنظمة للبطولة"‪ ،‬وسيتابع طاقم التدريب الكوري‬ ‫المشرف عىل منتخبات الفئات السنية ضمن فعاليات‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫فرج عبدالحفيظ‪ ،‬ويف الشوط‬ ‫الثاني عزز األه�لي تقدمه عن‬ ‫طريق المهاجم محمد بالتمر‬ ‫بعد م��رور عشرين دقيقة عىل‬ ‫ان��ط�لاق��ة ال��ش��وط ‪ ،‬قبل أن‬ ‫يقلص ال��ف��ارق ع��وض العبار‬ ‫ويحرز هدف فريقه الوحيد يف‬ ‫المباراة لتكتمل المباراة بفوز‬ ‫األهيل ببنغازي بهدفين مقابل‬ ‫هدف وحيد‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن هذه المباراة‬ ‫شهدت مشاركة الالعبين الذين‬ ‫لم يخوضوا لقاء الذهاب أمام‬

‫ف��واله التشادي وال��ذي انتهى‬ ‫لمصلحة األهيل ببنغازي بأربعة‬ ‫أهداف دون مقابل‪.‬‬ ‫وسيلتقي فريق األهيل ببنغازي‬ ‫يوم األحد المقبل نظيره فريق‬ ‫فواله التشادي يف إياب الدور‬ ‫التمهيدي م��ن دوري أبطال‬ ‫أفريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫يذكر أن فريق األهيل ببنغازي‬ ‫كان قد فاز الجمعة الماضية‬ ‫عىل فريق ف��واله التشادي يف‬ ‫مباراة الذهاب بأربعة أهداف‬ ‫دون رد‪.‬‬

‫عبد اللطيف مختار بوكر‬

‫يقام ال��ي��وم الخميس ع�لى تمام الساعة الحادية‬ ‫عشرة صباحا بمقر االتحاد الليبي لكرة القدم اجتماع‬ ‫بين رئيس االتحاد الليبي لكرة القدم وبعض أعضاء‬ ‫المكتب التنفيذي ورئيس لجنة المسابقات العامة‬ ‫مع ممثيل أندية الدرجة األوىل للتناقش عىل كيفية‬ ‫استئناف الدوري من جديد وكذلك مناقشة العديد من‬ ‫األمور التي تخص هذه األندية واللعبة ‪.‬‬ ‫تقام يوم الجمعة المباراة المؤجلة من المرحلة‬ ‫األوىل لدوري كرة السلة الممتاز للمجموعة األوىل‬ ‫بين فريقي الجزيرة واالتحاد وسيلتقي‬

‫تعادل املدينة والشط‬ ‫يف مباراة ودية‬

‫الفريقان بقاعة األلعاب الرياضية بمدينة الزاوية‬ ‫وستنطلق اعتبارا من يوم السبت مرحلة اإلياب لذات‬ ‫المجموعة بمبارتين ستجمع األوىل فريقي اليرموك‬ ‫والمدينة والثانية ستجمع الشباب العربي واألهيل‬ ‫علما بأن مرحلة الذهاب انتهت بتصدر فريق األهيل‬ ‫للمجموعة برصيد ‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫اجتمع االثنين الماضي االتحاد الفرعي بالمنطقة‬ ‫الجنوبية مع أندية سبها وت��رأس االجتماع رئيس‬ ‫االتحاد الفرعي بالمنطقة الجنوبية األستاذ حسين‬ ‫حبيب و رئيس لجنة المسابقات وأعضاء االتحاد وتقرر‬

‫تعادل فريقا المدينة والشط سلبيا بدون‬ ‫أهداف يف المباراة الودية التي جمعتهما ضمن‬ ‫استعدادات الفريق ْين لمرحلة اإلياب من الدوري‬ ‫الليبي لكرة القدم‪ ،‬وذكرت الصفحة الرسمية‬ ‫لنادي الشط أن الفريق األول لكرة القدم‬

‫خالل االجتماع ماييل ‪ -‬دوري الفئات السنية من ذهاب‬ ‫فقط (مرحلة واحدة) ماعدا مجموعة أوباري ومجموعة‬ ‫مرزق من ذهاب وإياب ‪ -‬اللعب بملعب سبها وبدون‬ ‫جمهور لجميع الفئات ‪ -‬تمديد فترة التسجيل لالتحاد‬ ‫الفرعي حتى ‪2014 / 2 / 20‬م‪.‬‬ ‫حددت لجنة المسابقات باالتحاد الليبي لكرة السلة يوم‬ ‫األحد القادم موعدا إلقامة المباراة المؤجلة من األسبوع‬ ‫األول بين فريقي التحدي والمروج لحساب المجموعة‬ ‫الثانية لفرق المنطقة الشرقية للدوري الممتاز لكرة‬ ‫السلة وستقام المباراة بمجمع سليمان الضراط ببنغازى‪.‬‬

‫بالنادي التقى مساء السبت يف مباراة ودية مع‬ ‫نظيره فريق المدينة ‪ ،‬وشهدت المباراة إضاعة‬ ‫عدة فرص من الجانب ْين لينتهي اللقاء بالتعادل‬ ‫السلبي بين الفريق ْين بدون أهداف‪ ،‬وتأتي هذه‬ ‫المباراة يف إطار استعدادات الفريق ْين لمرحلة‬

‫اإلياب من الدوري بعد أن أنهى فريق المدينة‬ ‫مرحلة الذهاب يف المركز الثاني يف المجموعة‬ ‫األوىل ب‪ 15‬نقطة يف حين يأتي فريق الشط‬ ‫يف المركز السابع يف المجموعة الثانية ب‪6‬‬ ‫نقاط‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)369‬‬

‫كريستيانو يقود الريال إىل نهائي الكأس‬

‫وص��ل ن��ادي ري��ال مدريد إىل‬ ‫المباراة النهائية لمسابقة كأس‬ ‫الملك لكرة ال��ق��دم بعد تخطيه‬ ‫ج��اره اللدود ن��ادي أتلتيكو مدريد‬ ‫بفوزه عليه بهدفين مقابل الشيء‬ ‫يف اللقاء ال��ذي أقيم عىل ملعب‬ ‫الفيسنتي كالديرون ضمن إياب دور‬ ‫نصف النهائي من البطولة ‪،‬تمكن‬ ‫ال��ن��ادي الميرينغي م��ن تسجيل‬ ‫الهدف األول يف أول ست دقائق‬ ‫عندما تحصل النجم البرتغايل‬ ‫كريستيانو رونالدو عىل ركلة جزاء‬ ‫تمكن م��ن ترجمتها إىل داخ��ل‬ ‫الشباك‪ ،‬وعند الدقيقة الـ ‪ 16‬عاد‬ ‫كريسيتانو رونالدو ليزور الشباك‬ ‫مرة أخرى بتسجيله الهدف الثاني‬ ‫من ركلة جزاء أيض ًا لينتهي الشوط‬ ‫األول والمباراة بفوز الميرينغي‬ ‫بهدفين دون مقابل ‪.‬‬

‫تشيلسي يكتفي بالتعادل أمام وست بروميتش‬ ‫اكتفى نادي تشيلسي بالتعادل اإليجابي هدف‬ ‫مقابل هدف أم��ام مضيفه ن��ادي وست بروميتش‬ ‫البيون يف اللقاء الذي أقيم عىل ملعب الهاوثورنس‬ ‫ضمن الجولة السادسة والعشرين من منافسات الدوري‬ ‫اإلنجليزي الممتاز لكرة القدم ‪،‬استطاع البلوز إنهاء‬

‫الشوط األول لصالحة عندما سجل الظهير األيمن‬ ‫إيفانوفيتش الهدف األول يف الدقيقة األوىل من‬ ‫الوقت بدل الضائع بعد ركلة ركنية نفذها البرازييل ويليان‬ ‫لمست المدافع لويز لتصل إىل الصربي الذي أودع الكرة بيمناه‬ ‫داخل الشباك ‪ ،‬ويف الشوط الثاني تمكن أصحاب األرض‬

‫كاسياس ‪ .‬حارس الشباك النظيفة‬ ‫واص��ل‬ ‫اإلسباني إيكر كاسياس قائد ريال‬ ‫مدريد وحامي عرينه تعزيز رقمه القياسي يف الحفاظ‬ ‫عىل نظافة شباكه بعدما حمى مرماه الملكي خالل لقاء الدربي‬ ‫الثالثاء أمام أتلتيكو مدريد بإياب قبل نهائي كأس الملك لينتهي‬ ‫لصالح فريقه بثنائية نظيفة‪.‬كان كاسياس قد حطم رقم الحارس‬ ‫باكو بويو مع الريال يف موسم ‪ 1995-1994‬بعدما حافظ عىل شباكه‬ ‫من استقبال أي هدف طوال ‪ 658‬دقيقة‪ ،‬وذلك خالل لقاء الفريق‬ ‫أمام إسبانيول بدور الثمانية للكأس يف ‪ 28‬يناير‪.‬وعزز الحارس‬ ‫الدويل رقمه اليوم ليصل إىل ‪ 862‬دقيقة‪.‬كما رفع كاسياس رقمه‬ ‫القياسي بعدم الخسارة يف مباريات دربي مدريد أمام أتلتيكو إىل‬ ‫‪ 25‬مباراة عىل التوايل (‪ 21‬يف الليجا و‪ 4‬يف الكأس)‪ ،‬حيث كان‬ ‫قد خسر فقط أول مباراة دربي يخوضها يف أكتوبر ‪ 1999‬عقب‬ ‫طرد الحارس األرجنتيني بيتزاري‪ ،‬ولم يخسرالدويل األسباني‬ ‫إيكر كاسياس مباريات الديربي أمام أتليتكو مدريد منذ‬ ‫‪ 15‬عا ًما‪ ،‬وبالتحديد منذ خسارة الفريق الملكي بهدفين‬ ‫أحرزهما الهولندي جيمي فلويد هاسيلبينك عام ‪1999‬‬ ‫وأصبح كاسياس أول ح��ارس يف تاريخ ري��ال مدريد‬ ‫يخوض تسع مباريات متتالية دون أن يدخل مرماه‬ ‫أي هدف‪ ،‬متخطي ًا الحارس باكو بويو الذي خاض‬ ‫سبع مباريات متتالية محافظا عىل عذرية شباكه‬ ‫عام ‪ ،1995‬كما يعد كاسياس أول حارس مرمى‬ ‫بالفريق الملكي يحافظ عىل نظافة شباكه يف‬ ‫ثمانية مباريات متتالية بكأس الملك‪ ،‬ولم‬ ‫يدخل مرمى كاسياس الذي ال يلعب أساسي ًا‬ ‫يف الليجا أي هدف منذ ‪ 27‬نوفمبر‪ ،‬عندما‬ ‫سجل يف ذلك اليوم التركي أوميت بولوت‬ ‫لجالطة سراي يف ملعب سانتياجو برنابيو‬ ‫خالل المباراة التي انتهت لصالح‬ ‫الريال (‪.)1-4‬‬

‫من إدراك التعادل عبر المهاجم النيجيري فيكتور انيتشيبي‬ ‫يف الدقيقة الـ ‪ 87‬بكرة رأسية جاءت عىل يسار الحارس‬ ‫التشيكي‪ ،‬وبهذا التعادل رفع تشيلسي رصيده إىل النقطة‬ ‫الـ (‪ )57‬يف المركز األول ‪ ،‬فيما أصبح رصيد أصحاب‬ ‫الضيافة عند النقطة الـ (‪ )24‬يف المركز السابع عشر ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫فيورنتينا يسقط أودينيزي ويتأهل‬ ‫لنهائي كأس إيطاليا‬

‫حجز فيورنتينا مقعده يف نهائي بطولة كأس إيطاليا لكرة‬ ‫القدم بفوزه الثمين( ‪ 2‬ـ صفر) عىل ضيفه أودينيزي يف إياب‬ ‫الدور قبل النهائي للمسابقة ليفوز (‪ )2-3‬يف مجموع المباراتين‬ ‫وأنهى فيورنتينا الشوط األول لصالحه بهدف سجله مانويل‬ ‫باسكوال يف الدقيقة (‪ )14‬ثم أضاف زميله خوان كوادرادو‬ ‫الهدف الثاني يف الدقيقة (‪ )61‬ليحسم المواجهة تمام ًا علم ًا‬ ‫بأن مباراة الذهاب انتهت بفوز أودينيزي (‪ )1-2‬عىل ملعبه‪،‬‬ ‫وشهدت الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للمباراة طرد‬ ‫ماوريسيو دوميتزي العب أودينيزي لالعتراض وسط توتر‬ ‫أعصاب الفريقين علم ًا بأن الحكم طرد أيض ًا إيمانويل بادو‬ ‫العب أودينيزي يف بداية الوقت بدل الضائع العتراضاته من‬ ‫عىل مقاعد البدالء‪ ،‬ويلتقي فيورنتينا يف النهائي مع الفائز‬ ‫من المواجهة بين روما ونابويل اللذين يلتقيان مساء األربعاء‬ ‫يف المواجهة األخرى بالمربع الذهبي علم ًا بأن روما فاز (‪)2-3‬‬ ‫عىل ملعبه ذهاب ًا‪.‬‬

‫إعالن‬

‫شركة الخليج العربي للنفط‬ ‫لجنة العطاءات الفرعية‬ ‫إعالن عن تمديد فرتة تسليم كراسة املواصفات وتاريخ اإلقفال‬ ‫اسم المشروع‬ ‫صيانة أسقف أسطح المبنى الرئسي‬ ‫"الدور األرضي"‬

‫قيمة الكراسة‬ ‫‪ 500‬د‪.‬ل‬

‫تعلن لجنة العطاءات الفرعية المشكلة بقرار لجنة اإلدارة رقم (‪ )10-13-135‬بشركة‬ ‫الخليج العربي للنفط عن تمديد فترة تسليم كراسة المواصفات إىل نهاية دوام يوم‬ ‫الخميس ‪2014/ 02/ 20:‬م وكذلك تمديد فترة اإلقفال إىل نهاية دوام يوم الخميس ‪:‬‬ ‫‪2014/ 03 /06‬م ‪.‬‬ ‫فعىل الشركات المتخصصة والتي لديها خبرة سابقة والراغبة يف المشاركة تقديم‬ ‫عروضها حسب الشروط المبينة يف اإلعالن السابق عن المناقصة بتاريخ ‪2014/ 01/ 16 :‬م‪.‬‬ ‫ألية استفسارات يمكن االتصال برئيس لجنة العطاءات الفرعية عىل العنوان التايل‪:‬‬ ‫رئيس لجنة العطاءات الفرعية ‪ /‬مبنى إدارة الخدمات ‪ /‬رقم المكتب ‪ / 125‬هاتف داخيل‬ ‫‪ / 3384‬نقال ‪/ 0913841901‬بمقر الشركة بنغازي – الكيش ‪.‬‬ ‫جمال غيضان‬ ‫رئيس لجنة العطاءات الفرعية‬ ‫شركـة الخليج العـربي للنفط‬


13

( 369) Oó©dG

ájOÓ«e 2014 ôjGÈa 13 ≥aGƒŸG `g 1435 ôNB’G ™«HQ 13 ¢ù«ªÿG áãdÉãdG áæ°ùdG

á«eóîdG

ŮġŶĠĘŶĠĘĭŝńĸěŔĞƀŬŹſĞƀŰǟŔđĞĬĘĽŬņƀŅıĠĝĴſĴĩŨėĘƀěƀŨĞŝƀĭńūĺġŕĠ ŲƀěŘėĸŨėŸĞōŁŰǢėųĶŶŨŲƀŨŸėĺŭŨėĝijĘĽŨėŽũŕŜȟžķĘšŕŨėŸžķĘĩġŨėŸƁŬĴıŨėĜŰĘĩŨĘĚ ůǟŔǤė ĝķėijđ ĜġťŭĚ ŧĘŅĠǞĘĚ ĝķijĘěŭŨė ĞġŠĐŬ Ÿč ĞŭĔėij ĞƀŰǟŔđ ğĘĬĘĽŬ ĺĩĬ ƁŜ ĞƀŬĴıŨėğĘŰǟŔǥŨĞĭŝŅŨėųĶŵŲŬĘƿ ěŰĘĨņŅıĠůčĞŝƀĭŅŨėĸĽſĘŭŤȟĞŝƀĭŅŨĘĚ ĞſĺŬķķĘŕļĎĚŸĞƀŅıŁŨė 0916684681ƼŵķĘĽŝġļǞėŸčĜũōũŨ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ĝķĘŭŔ ƁƼƼŜ ĝĸƼƼŶƼƼőƼƼŨė ƁƼƼŜ Ğšŀ şŸĸŁŨė ůŹŨĘńŸūŹŰśĸŘ3ĸƀěťŨėŮĩĬ IJěōŬŸůĘŬĘŭĬ2ŸĞŨĘńŸ Ęƿ ŝŨč350ŖƀěŨėĸŕļ 0913741432 ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴńĜġťŬ

IJěōŬŸūĘŭĬŸśĸŘ3ĘŶĚĞšŀ 565ĘŶġĬĘĽŬůĘŁĭŨėƁŜŇķčĞŕōŠ 5 ŪĚĘŠĸġŭũŨėƿ ķĘűſij1350ĸŕļĻĴšŬŦũŬū ĿĘšűŨė 0926543609 – 0923675609ŞĠĘŵ 0913554249 –

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ŽƼƼũƼƼŔůĘƼƼƼġƼƼƼšƼƼƼŀ ŢſĸŌ ƁĽƀĔĸŨė ŢſĸŌ ƁŜ ŎŁŨė 6 ĘŭŶĚ  ğĘŬĴıŨė ůĘűŨĘń2ŸğėĸĩĬ ůĘŬĘŭĬ2Ÿ 8ķĘƼƼƼĩƼƼƼſǤėĸƼƼŕƼƼļ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴńĜġťŬ ŦũŬū300ĘŭŶġĬĘĽŬŲƀũŜŹűŨėƁŜŇķčĘġŕōŠ2 4 ķĘűſij 3000 ĸŕļ ĻĴšŬ ĸġŭũŨ 0923675609  ŞĠĘŵ – 0926543609 – 0913554249

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

800 ĘŶġĬĘĽŬ Ňķč ĞšŀŸŲſķŸijŲŬķĘġŬč310ĘŶġĬĘĽŬĝĴſĴĨǟƀŜ ƁŜŲƀġŶĨėŸŽũŔĸġŬ ŧĘĨķĞŨĘńŸūĘŭĭŨĘĚĊĘĽŰĞŨĘńŧŸǞėķŸĴƼƼŨė IJěōŬŸūĘŭĬŸūĘŭĭŨĘĚ ƁĽƀĔĸŨė ŎŁŨė ŢſĸŌ 3ŸūĘŭĭŨĘĚĞƀĽƀĔķūŹŰĝĸĩĬƁŰĘĥŨėķŸĴŨė ĞšƀġƀŕŬđĝĸſĺĨŪěŠ IJěōŬŸůĘŬĘŭĬ2ŸğėĸĩĬ śǞċ6500ĸġŭŨėĸŕļ ūĘŭĬ2ŸIJěōŬŸĝĸĩĬ3Ğšŀ ķĘűſij ůĘŰŹƀũŬ2ŖƀěŨėĸŕļŪőŨėœķĘŀ 0913741432 0913741432

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴńĜġťŬ

ĘŶġĬĘĽŬķŹŀĘŔŲĚƁŜŇķčĞŕōŠ 3 ĻĴšŬŦũŬğĘŶĨėŸģǟĤŲŬū1000 ĿĘšűŨėŪĚĘŠĸġŭũŨśǞċ3ĸŕļ – 0923675609  ŞƼƼƼĠĘƼƼƼŵ 0913554249 – 0926543609

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴńĜġťŬ

ğėķĘšŕŨė

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ

2ĘƼƼƼŶƼƼƼĚĞƼƼƼšƼƼƼŀ 2 Ÿ ůĘƼƼƼġƼƼƼŜĸƼƼƼŘ IJěōŬŸůĘŬĘŭĬ ŸůŹƼƼƼƼƼƼŨĘƼƼƼƼƼƼńŸ ŪŬĘŤģĘĤǢĘĚ ķĘűſij2000ķĘĩſǤėĸŕļķŹŀĘŔŲĚ 0913741432 ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴńĜġťŬ

ŧė ū 380 ĘŶġĬĘĽŬ ƁũƀĭťŨė ŖŬĘĨ ĝķėĹ ŲƀŔ ƁŜ ǟƀŜ ƁŜŲƀġšŀūĘőŰŲſķŸijŲŬžĸŤĶġŨėĜŅŰĝķėĹŲƀŔƁŜǟƀŜ ŸIJěōŬŸğĘŬĘŭĬ3śĸŘ4ŸůŹŨĘńĘŶĚū180śŹšĽŬ ŪŤƁŜū600śŹšĽŭŨėĸġŬ500ĘŶġĬĘĽŬĞšŀķŸijŪŤ 240ĸŕļŸĻĴšŬŦũŬŸĞŨĘń ğĘŬĘŭĬ3ŸĞŨĘńŸĊĘĽŰůŹŨĘńŸŧĘĨķůŹŨĘńĘŶĚķŸij ĿĘšűŨėŪĚĘŠŸĘƿ ŝŨč ƁŰĘĥŨėķŸĴŨėŸƁĽƀĔķūŹűŨėīĘűĨŸśĸŘ3īŹġŝŬIJěōŬŸ 0923675609  ŞƼƼƼĠĘƼƼƼŵ  Ęƿ ŝŨč670ĸŕļȟŲƀġŶĨėŸŲŬŸĹĘġŭŬŖŠŹŭŨėȟƁŠėķĜƀōŁĠ 0913554249 - 0926543609 0913554249 – 0926543609 – 0923675609ŞĠĘŵ

ĞƀĚǟŌğĘŬĴİğĘŤĸŀŸĜſķĴĠĺŤėĸŬ ĞƀĚǟōŨėğĘŬĴıũŨŷōƀŝńŹĚĞŨĘŤŸ ħķĘıŨĘĚĸŝĽŨėŸĞļėķĴũŨ ħŸĸŝŨėŮŕōŬŲƼƼƼƼŬęĸƼƼƼƼƼšŨĘĚľũĚėĸŌ ůėĸŵŸœķĘŀĞƀĚĸřŨėğĘŶſŹŝŨėžĹĘřűĚ 0944325502ľũĚėĸŌ 0944325501žĹĘřűĚ

ĞĬĘƀļŸĸŝļ Alrwasi Travel And Tourism 913351707-00218 213362300 00218 213351767-00218 213351768-00218 ZZZùDOUZDVLùQHW LQIR#DOUZDVLùQHW DOBUZDVL#KRWPDLOùFRP WLFNHWLQJùDOUZDVL#KRWPDLOùFRP

Have nice flightĝĴƀŕļĞũĬķ ŮŨĘŕŨėŧŸijŖƀŭĩŨĞƀŨŸĴŨėŸĞƀũĭŭŨėĸŝĽŨėĸŤėĶĠķėĴńđŸĺĩĬƼ ŮŨĘŕŨėĊĘĭŰčŖƀŭĩŨĞƀŠĴűŜğėĹŹĩĬƼ ŲſĸŜĘĽŭũŨƁĭńŲƀŬĎĠƼ ŪĽŔĸŶŀğǟĬķŮƀőűĠƼ Domestic & International Flight -Tickets Worldwide Hotel reservations _ Travel Insurance _ Honeyemoon & Specialist / VIP Tour Organization _

ĞĤėķŹŨėŸęĘŅİǥŨƁŰĘŭŨǢėƁěƀũŨėĺŤĸŭŨė ęĘŅİǥŨƁŰĘŭŨǢėƁěƀũŨėĺŤĸŭŨėŲũŕſ ęėĸġŠėŲŔūėĸťŨėųĘňĸŭŨĞĤėķŹŨėŸ ƁŜ ƁŨĘĭŨė ŷ੬Ŭ ŲŬ ĺŤĸŭŨė ŪŝŠ ĝijėĸŔ ĞšōűŬ ƁŜ ĴſĴĩŨė ŷ੬Ŭ ƁŨđ ŲƀƀũŜŹűŨė ĞšōűŬ ůǟŔǤėŮġƀļŸƁŕũŠĺŨėĴĩĽŬŸĞſĺŤĸŭŨėĞƀŨĴƀŅŨėŪĚĘšŬ ĘěſĸŠƁĔĘŶűŨėĴŔŹŭŨėŲŔ ĞƀŨĘġŨėūĘŠķǢėƁũŔŧĘŅĠǞėŽĨĸſŧĘŅĠǞėŸķĘĽŝġļǟŨ 0213409471/72 0928730752 0913660107

ğĘĭŅŬ


‫ا�ستراحة العدد‬

‫العدد (‪) 369‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪ 13‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 13‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6 5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫أفقياً وعمودياً‬

‫‪ 1‬ـ لقب كاتب وأديب ليبي راحل‬ ‫‪ 2‬ـ الفجل ( مبعثرة ) ‪ 2/1‬حارس‬ ‫‪ 3‬ـ إنكار ‪ -‬متشابهان‬ ‫‪ 4‬ـ ‪ 2/1‬يجبر ‪ -‬من المكسرات‬ ‫‪ 5‬ـ فمن مراحل القمر ‪ -‬مدينة‬ ‫فرنسية‬ ‫‪ 6‬ـ دولة عر بية‬ ‫‪ 7‬ـ في البيضة ‪ -‬لماذا‬ ‫(باإلنجليزية )‬ ‫‪ 8‬ـ مدينة ليبية‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫ل‬

‫س‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫ا‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ظ‬

‫ن‬

‫و‬

‫ن‬

‫غ‬

‫غ‬

‫ل‬

‫غ‬

‫م‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ظ‬

‫م‬

‫ن‬

‫د‬

‫ي‬

‫م‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ن‬

‫د‬

‫م‬

‫د‬

‫س‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ل‬

‫ي‬

‫و‬

‫ي‬

‫د‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ن‬

‫م‬

‫س‬

‫ق‬

‫ط‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ي‬

‫فرج يومي‬

‫‪1‬‬

‫مبتدئ ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع المرادفات المناسبة‪.‬‬

‫كلمـــة الســر‬

‫‪1‬ـ‬ ‫‪2‬ـ‬ ‫‪3‬ـ‬ ‫‪4‬ـ‬

‫ـ اشطب الحروف التي يتكرر ظهورها أكثر من مرة في األسطر األفقية‪.‬‬ ‫ـ في النهاية يتبقى عدد (‪ )7‬حروف تك ّون كلمة السر الضائعة ‪ ..‬وهي‬ ‫اسم أحد الهرمونات ‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫مدي‬

‫ن‬ ‫ــة م‬

‫‪2‬‬

‫ب‬

‫م‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ا‬

‫د‬

‫ا‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ش‬

‫ف‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫االسم األول ألحد الصحابة‬ ‫من الفواكه‬ ‫من أدوات النجار‬ ‫مصنع‬ ‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫ص‬

‫‪+‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫=‬

‫خ‬

‫ة‬

‫ي‬ ‫م‬

‫ط‬

‫ب‬

‫س‬

‫ن‬

‫ا‬

‫و‬ ‫س‬

‫د‪4‬‬

‫ل‬

‫=‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫حل فوتوشيكي‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫حل متاهة األرقام‬

‫‪3‬‬

‫‪/‬‬

‫‪8‬‬

‫‪+‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪X‬‬

‫‪10‬‬

‫‪-‬‬

‫=‬

‫‪4‬‬

‫=‬

‫‬‫‪2‬‬

‫‬‫=‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪4‬‬ ‫=‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫=‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪x‬‬

‫‪3‬‬

‫‪+‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪-‬‬

‫‪12‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫أكمل هذه المتاهة بوضع مايناسب من أرقام وإشارات‬

‫‪ 4‬ـ الراية‬ ‫‪ 5‬ـ إحدى سور القرآن الكريم‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪+‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫سودوكو األرقام‬ ‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬بنفس شروط السودوكو‬

‫رية‬

‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل الكلمة الضائعة‬ ‫ن‬

‫و‬

‫ز‬

‫ز‬

‫ز‬

‫ز‬

‫ز‬

‫ز‬

‫ز‬

‫ن‬

‫حل حرف املشرتك‬ ‫ب‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ا‬

‫‪ 1‬ـ من الطيور البرمائية‬ ‫‪ 2‬ـ مدينة فلسطينية‬ ‫‪ 3‬ـ يركض‬

‫ي‬

‫د‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ل‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫‪5‬‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬ ‫ل‬

‫ا‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫ا‬

‫ا‬

‫م‬

‫‪1‬‬

‫ف ف ف ف ف ف ف ف‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫و‬

‫ا‬

‫ا‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫د‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م س م‬

‫م‬

‫م‬

‫ر‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫‪5‬‬

‫و‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫‪4‬‬

‫ظن الطواغيت أن جيل الباليستايشن لن يهزمهم وتناسوا أن أبناء هذا‬ ‫الجيل يموتمون مائة مرة قبل الوصول لنهاية اللعبة‬

‫أكمل توزيع األرق��ام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫ك‬

‫ا‬

‫هـ هـ هـ هـ هـ هـ هـ‬

‫من الفيسبوك‬

‫فوتوشيكي‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪14‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪-‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪10‬‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫ع‬

‫م‬

‫‪2‬‬

‫ج‬

‫ب‬

‫‪3‬‬

‫س‬

‫ب‬

‫ر‬

‫مد‬ ‫ينــ‬

‫ةل‬ ‫يبي‬

‫هـ‬

‫ا‬

‫‪4‬‬

‫ك‬

‫ر‬

‫ك‬

‫و‬

‫ك‬

‫‪5‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ج‬

‫ي‬

‫و‬

‫‪ 1‬ـ من األقارب‬ ‫‪ 2‬ـ من فروع الرياضيات‬ ‫‪ 3‬ـ مدينة ليبية‬

‫‪4‬‬

‫ة‬ ‫ش‬

‫‪ 4‬ـ مدينة عراقية‬ ‫‪ 5‬ـ جمع ( الجيش )‬


15

ôüĿîüĿíôňĔĿí (369) ĉĊĬĿí

žijėĸŕŨėşėĹĸŨėėĴěŔ

čîĬēŗíĚćĎ÷îŃĊňī óčíōĉŎñĶœĊĜĿí

(1) ĞĽŭıĚĸƀōĠǞĞǀ ŬĘŭĬœĘěǃĠėĵĘŭŨŲťŨŸ ȡȡŧĘſķŞŨčĸŁŔ (2) ĞʼnŬĘŘĞƼƼƀĩĬčǞŸȟĞƼƼġťŰĢƼƼĽƀŨųĶƼƼŵ ŦĭʼnſǞĞƼƼġťŰŸȟĸƼƼƀĭŬŧďĘƼƼĽĠĘŶűťŨ ĸƀřĚĸİĺſǞŲƼƼŬĹǝĜƼƼĩŕĠŸȟĴƼƼĬčĘƼƼŶŨ ǁ ĜĔĘĩŕŨė (3) ĞűſĺŨėūĘŭĭŨůĘĨĸŶŬǝŷƼƼŰđŧŹšſĸěıŨė ǁ ŲŬĞŬĘŭĬŖƀĚŮƼƼĠȟĞſijŹŕƼƼĽŨėǝŮƀŠč ȟūĘŭĭũŨĞěĽűŨĘĚǪĘƀİŚũěŭĚĝķijĘŰĞũƀŅŜ ĘűŵŲŭťſǞŧėĐĽŨėŲťŨ (4) ĘűŵŸȟĸƼƼƀōĠǞĞƼƼŬĘŭĭŨėůčǝŧėĐƼƼĽŨė ĘŬŪťŨĞĚĘĨđǩƼƼŔĸĥŕŰůčŲťŭſğėĶƼƼŨĘĚ ūĘſǢėųĶŵĘűĚĦěŕſ (5) ŲſĴĩŬĮƼƼěŅŰǞčȟŢƼƼũĭŰǞčȟĸƼƼƀōĠǞč ǝĘŰķĘŕƼƼļǢœĘŝĠķėėĶŵǝĘŭĚķȟĊƁƼƼŁĚ ņƀİĸŨėŲŬĺŨėėĶŵĸőŰ (6) ŪřƼƼŁűŰůčȟŧĊĘƼƼʼnġŰůčȟūĺƼƼšġŰůč ůčȟĘűĚŷŜėŹġŨėŪřƼƼŁűĠůčŸȟŷƼƼŜėŹġŨĘĚ ŊŤĸŰůčȟŮŵŸŸĞũťƼƼŁŬŞŨčǝşĸřŰ ĘűŨŹĬŲŬŮƼƼŨĘŕŨėūĴšġſĘŭƀŜŞƼƼũıŨėǨđ ŲŜĴŰŸčȟƿĘƼƼŜŹİŞƼƼĩĠĸŰůčȟūĘƼƼŬǢėǨđ ĘűŨůŹťƀļėĶŶĚĘŭĚķȟŧĘŬĸŨėǝĘűƼƼļŸďķ ŲŭĤ (7) ŮƼƼĤņƼƼİĸŰŮƼƼĤņƼƼİĸŰůčȡŮƼƼťſčķĘƼƼŬ ĞļĘıŰşŹļǝĘŰĸŕļŖŝĠĸſĘŭĚķȟņİĸŰ ĞſijŹŕƼƼĽŨėĞŬĘŭĬėŹŨĎƼƼļėŸȟĸŅŕŨėėĶƼƼŵ ęėŹĩŨėĘŵĴűŕŜ

www.libyaaljadida.com

Ċ††††††œĐ††††††Î óĊ††ëĴ††Ŀíņ††Ń †ňĬķŎŃíōčōď ôļò††††ėՆ†ŀī õ †††Ń ŎŀĬÎ í

ƁŔŹŨėŞƀſĺĠ ĞŕĚķǢėųijŹšŔŸǝėĶšŨėŮťĬŲƀűļůčƼĢŨĹǞŸƼĴšġŔčĢűŤ ĘŵķĘĤċĢŤĸĠĘƼƼŶŰčĴĚǞĦěŕŨėŸŮũőŨėŸijėĴěġƼƼļǞėŸĸŶšŨėŲƼƼŬ ğėĶŨĘĚŸƿĘĭňėŸŽĭňčĞƼƼŠĘŔǤėŮĩĬůčŸƁěƀũŨėůĘƼƼĽŰǤėǩŔ ƿėĊĺĨĸńĘŔȟĞƀĭňŷƼƼĠėĵǝŲťſŮŨėĵđȟęĘƼƼŀŦũĚĘšſĘŬĴűŔ ůĘŤĊėŹļȟŷĚĘěƼƼŀĞŕĚķǢėijŹšŕŨėĢěŶŰĸİċŸǝėĶšŨėŮťĬŲŬ ƿėijǟĨŸčĞƀĭň ĝĸőűŨėǝŸĦƼƼſĴĭŨėǝŸĸƼƼƀťŝġŨėǝƿĘĭňėŸųĴƼƼĩĠşĸƼƼŝŨė ŪěšġĽŭũŨŸĝĘƀĭũŨ ĞěıűŨėŊŕĚğĴƼƼŤčŸŪŬǢėŮŶŰčėŸĴƼƼŤčęĘěƼƼŁŨėůčŲƀĬǝ žčŢƀŕĠƁġŨėĞƀƼƼĽŝűŨėŇėĸŬǢėŸğĘŠĘŔǤėŲŬƁŰĘŕĠĘƼƼŶŰč ijǟěŨėųĶŶŨūĴšĠ ĞƀŭűġŨėŸķŹěŕŨėĝĸŌĘŠŮŶŰčęĘěŁŨėŷƀŜĴŤčžĶŨėĢŠŹŨėǝ ŪŠĸŕĠŸĜŕŁŨėŪũʼnĠŸƁŔŹŨėŞſĺĠĘŶŰčĞěıűŨėŊŕĚğĴŤč ĜŕƼƼŁŨėĊĘűĚčŲƀĚŊřěŨėŸĴƼƼĽĭŨėŸĴšĭŨėœķĺƼƼĠŸūĘĩƼƼĽŰǞė ĴĬėŹŨė ĞňķĘŕŭŨėǝĞŬĘŠŊƼƼŕěŨėŷűőſŲŬĮĩűſůčŪšŕſŪƼƼŵ ĊŹƼƼļŸĞƀŵėĸťŨėŸŊřěŨėŸĴšĭŨėǝĞŬĘŠŷĚėĵđŸȟūǟƼƼŔǤėŸ ȡĴšġŕŭŨėĴĽŝſǃ ŸĜŕŁŨėŪũʼnſŸƁŔŹŨėŞſĺſŸŢũıǃ Ũė ĸƀōġŨėŸŖƼƼŨĘōŨėĊŹƼƼĽĚķĴŠŸĜƀŘŎěĠĸſůčŪƼƼšŕſŪƼƼŵ ȡŷŬĴŔŲŬĝėķĘěŭŨņıŀķŹʼnĬŧǟİŲŬ ĞƀŰŸķŹťĽŨė

ŲƀŕĩƼƼŁŭŨėůėĴĨŸŎěĠĸſŸŦŨĵĻĘűŨėşĴŅſůčŪšŕſŪŵ ŷĚĘƀŘŸčŖĩŁŬijŹĨŸǩŔĝėķĘěŭĚĹŹŝũŨŮŶŕũōĠŸ ĢŝſĹƁƼƼġŨėƼĞƼƼƀũšŕŨėųĶƼƼŵȡĊǞĐƼƼŵŪĥŬŲƼƼŭĠĐſŞƼƼƀŤ ĞŕĚķčĞƀŘĘŌĊĘšĚŲŔĞŨŸĐƼƼĽŭŨėƁŵƼĢŠĴńƁġŨėĞƀũšŕŨėŸ ŮũőſŸĸŶšſŸĴěġĽſŸĴĽŝſijŹšŔ ȟƁŔŹŨėŞſĹŲŬķĶŕŰůčŧĘĭĚĜƼƼĩſǟŜşĴńŲŬĘƼƼŰķĶŔčėĵđ ŪĥŭŨĮŭƼƼĽſůčŷűſijŸŷűŌŸǩŔķŹƀŘƁűŌŹŨŧĘĭĚĜĩſǞ ŷƀŔŸŸųĸƀŭʼnĚŸĜŕŀůėĴĨŹĚėŹĥěŕſůĎĚĊǞĐŵ ğėĸěıŨėŸęĘěŁŨėŪƀĩĚĞŰĘŕġļǞėųĘĩĠĘĚŖŜĴĠĜıġűŭŨėĞĚĸĩĠ ĝijĘƀļǩŔĞőŜĘĭŭŨėŋĸŁĚĝĘƀĭŨėğǞĘĩŬŽġƼƼŀǝĞƀŨŸĴŨė ǨđĝŹōİĶİčǨđĞĨĘĭŨėųĘĩĠĘĚŖŜĴĠĞěıűŨėĞĚĸĩĠŸȟķėĸƼƼšŨė ȡůŹũŕŝƀļŪŶŜȟŪŕŜĎļŖōšŨĘĚĊėķŹŨė ŲŔėĴƀŕĚŷŰĎƼƼŀŸęĘěƼƼŁŨėėĶŵůŹŤĸġſŸůŹũŕŝƀƼƼļŪƼƼŵ ƁġŨėĞŬŹŅıŨėŸĞƀŵėĸťŨėŸĴƼƼĽĭŨėŸĴšĭŨĘĚĞĕƀũŭŨėŮƼƼŶġĚĸĩĠ ȡşǟİčǞŸĘŶŨijŸĴĬǞ

†ŋ Ł

1435 2014

ĎćŕíĪŔñč ĎœíĎòij

13 13

¢ù«ªîdG

Ņōî†÷ðŔĻŒ†ijõî†ŔŀĀ÷ Œ ęĘŵĶŨėŮĤŲŬŸŧijĘŕġŨėǩƼƼŔŧŹŅĭŨėƁŵŸĝŹšŨėŲƼƼŤĘŬčǨđ ŷŨůŹťſŲŨĜıġűŭŨėůčǨđķĘƼƼŀčŷŰčĘŭŤȟĮƀĨĸġŨėğǟŤķǨđ ǝĜŰĘĨǢėŖŬĴŠĘŕġŨėŲŔĞſĴŰǢėŲřġƼƼĽĠŮŨĘŬžŹŠūŹĩŵ DŽ ūŹĩŶŨėŎİ ğėĸěıĚĞſĶřĠǨđĞĨĘĭĚŽōļŹŨėğėķėijǤėǝĞƀũĭŭŨėĝķĴšŨė ĜſķĴĠŮĤŲŬŸĞƀěƀũŨėĝķėijǤėǝĸƀƀřĠģėĴĬđǨŹġĠĞƀěűĨč ğĘƀũšŕŨėųĶŵĞƀěűĨǢėğėĸěıŨėųĶŵśėĸŀđĢĭĠĞƀěƀŨķijėŹŤ ŸčĘŶěſķĴĠŸĞěļĘűŭŨėķijėŹťŨėķĘġıĠůčĞſijĘƀĬŪťĚŖƀōġƼƼĽĠ ĞŜĸŕŬŸĘŵĺſĺŕĠŮĤŲŬŸĝŹšŨėŋĘƼƼšŰĞŜĸŕŬŸĘŶũƀŵĎĠĝijĘŔđ ĘŶġĩŨĘŕŬŮĤŲŬŸŞŕʼnŨėŋĘšŰ ľƀĔķŢŨĎġŭŨėŸŢĚĘƼƼĽŨėĞňĘſĸŨėŸęĘěƼƼŁŨėĸƼƼſĹŸŪŕŜĘƼƼŭťŜ ŧǟİŲŬĜŵėŹŭŨėŪƼƼšńĞƀĩƀĠėĸġƼƼļėĝijĘŔđǝĝĸťŨėijĘƼƼĭĠė ĞŬĘšĚĞŰĘŕġļǞĘĚƁěƀũŨėĜıġűŭŨėĞƀĩƀĠėĸġļėŸĞƀũšŔĸƀƀřĠ ğĘŬĘšĚĞŰĘŕġļǞėŲťŭſŦŨĶŤĝĸťŨėŮŨĘŔǝĝķŹŶƼƼŁŬĞƀěűĨč ǝŽōļŹŨėĝķėijǤėŸğĘĕƀŶŨėŸĞŬĘŕŨėğĘŤĸŁũŨĞƀěűĨčĞſķėijđ ğėķėĹŹŨė œĸļĎĚŷũŤčŽĠčĴŠĞňĘſĸŨėŮŨĘŔǝĞƀěűĨčğėĸěıĚĞŰĘŕġļǞė ƁġűŭƀũŤĸƀƀŜĘıĚĞŰĘŕġļǞėĢŭĠĘŬĴűŔŷŰǢŦŨĵŸĘŰķŹŅĠĘŭŬ ŲƀěŔǟŨėŸƁƼƼűŝŨėŷƼƼŭŠĘōŨķĘƼƼƀġİǞėĞſĸĬųĊĘƼƼōŔđŋĸġƼƼŀė ĘŵėĸſƁƼƼġŨėŎōıŨėŖƼƼňŸŸĜſķĴġŨėůĘťƼƼŬŸşĸƼƼŌĴƼƼſĴĭĠŸ ĞŰĘŕġļǞėŲťŭſŦŨĶťŜžijĘƀĽŨėķėĸšŨĘĚĻĘĽŭŨėůŸijĞěļĘűŬ ŪšűŨĞńĘıŨėŸĞŬĘŕŨėğĘƼƼĽļĐŭŨĘĚĞŤĸġƼƼŁŬŸčĞƀŨŸijĝķėijĒĚ ƁűŬĹźĴŭŨĝķėijǤėŎƼƼŭŰŲƀƼƼĽĭĠŸĊėijǢėĸƼƼſŹōĠŸĞƼƼŜĸŕŭŨė ğėŹűļĸŁŔŲŔŪšſǞĴġŭŬ ŪšńĞƀĩƀĠėĸġƼƼļėĝijĘƼƼŔđĝķŸĸƼƼňǨđƿĘƼƼʼnſčķĘƼƼŀčƁƼƼġűŭƀũŤ ŲŭʼnƀŨžijėŹűŨėğĘƀĩƀĠėĸġļėŸĞƀũšŔĸƀƀřĠŧǟİŲŬĜŵėŹŭŨė ǝŦŨĵĞŤĘĭŬŲťŭſǪĘġŨĘĚŸĜıġűŭũŨĊĘōŕŨėůĘſĸƼƼŀŢŜĴĠ ĞƀĩƀĠėĸġƼƼļėŸĞƀũšŔĸƀƀřĠŧǟİŲƼƼŬĞŬĘŔĝķŹŅĚŖƼƼŭġĩŭŨė ūǟŔǤėŸĞļķĴŭŨėŸĴĩĽŭŨėŸŧĺűŭŨėȟŧĘƀĨǢėĞĕŁűĠğėŹűŠ ĞƼƼƀĨķĘıŨėĜƼƼſķĴġŨėğėĸťƼƼĽŕŬĊĘƼƼŁŰđǝŖƼƼļŹġŨėůĘŤėĵđŸ ĜƼƼſķĴġŨėǝĞƼƼƀŭŨĘŕŨėĞƼƼƀũƀŵĎġŨėğėķŸĴƼƼŨėǝĞŤķĘƼƼŁŭŨėŸ ƿĘſĴĩŬĞƀňĘſĸŨėğČŁűŭŨėğėķėijđŸƁňĘſĸŨėĜōŨėŸŮƀťĭġŨėŸ ŖļŹġŨėĜĩƀŜȟğǞĘĩŭŨėĸĔĘĽŨĸŬǢėŦŨĶťŜĞňĘſĸŨėŮŨĘŔǝ ĜſķĴġŨėŸĞƼƼƀĨķĘıŨėğĘƼƼĥŕěŨėǝĞƼƼļŸķĴŬĞƼƼōİŧǟƼƼİŲŬ ğǞĘĩŭŨėŽġŀǝĞƀűŜŸĞſķėijđķijėŹťŨŪƀŵĎġŨėŸ

ǝĞſĘŘŮƼƼƀŵĘŝŬǪğĴƼƼŤčĞŠķĘŜĞōĭŬůŸĘƼƼĠĜƼƼƀŤĞƼƼũĬķ ŷũŕŜǨđĞĨĘĭĚƁŵĘŬŸĘƀěƀũŨĞěĽűŨĘĚĞƀŭŵǢė ǞđůĘŬǢėĸĚǨđķŹěŕũŨķĘƀİĘűŬĘŬčľƀŨůčƁŵŮƀŵĘŝŭŨėŮƼƼŵč ĊėķŹŨėǨđĝŹōİĶİĎĠůčŪƼƼŭĩŭŨėǝĞěıűŨėǩŔŸȟęĘěƼƼŁŨĘĚ ķŹěŕŨėėĶŵǝŷěŕũĠůčŲťŭŭŨėŲŬžĶŨėķŸĴŨėŮļķĴƀŕĠůčŸ ƁĚĢšũĬĞƀŅıƼƼŀĞĚĸĩĠĞĩƀġŰğĊĘĨĝŹōıŨėųĶŵĞƼƼƀŭŵč ŞƀſĺĠĢűŶġŬėĞƼƼěıŰŪŕŝĚğĸıěĠĞƀũĔĘŝĠĊėŹƼƼĨčǝĘƀŨĘŔ ĞƀļĘƀļĞŬŹŅıŨĞſŹĽĠŦŨĵŪŤȟūĘŕŨėžčĸŨėŪƀũʼnĠŸƁŔŹŨė ĞŅƀİķ ƁűŌŹŨėĜıġűŭŨėŲƼƼŬęĘěƼƼŁŨėŲŬğĊĘĨĞƀũĔĘŝġŨėĊėŹƼƼĨǢė ĞŜĘšĤĦſķŹĠĝĴŵĘĨŧŸĘĭĠƁġŨėĞěıűŨėŲŬğĊĘĨĞŬŹŅıŨėŸ ęĘěƼƼŁŨėŪƀĩŨĞſŹűŕŭŨėŸĞſĴƼƼĽĩŨėğǞĘƼƼƀġŘǞėŸĞƼƼƀŵėĸťŨė ŮŶŰčǞđĸěšŨėŲŬŮŶƼƼļŽŬĸŬǩŔėŹĭěńčĊǞĐŵůčŲŬŮŘĸŨĘĚ ęĘěƼƼŁũŨĊĘŅŠǤėŸĴšĭŨėŸĞƀŵėĸťŨėŮƼƼƀŠĻĸŘǩƼƼŔůŸĸŅŬ ĜĬęĘĚŲŬŹŵŷŰŹũŕŝſĘŬůĎĚŷŰŹŭŵŹſŮŵŸŷűŌŹŨĜĭŭŨė ŪĔĘļŹŨėŽġŁĚĸİǠėĊĘŅŠđĜũōġſžĶŨėŲŌŹŨė ķĘĤċĘŬŸȡĞƼƼƀŵėĸťŨėĊėŹƼƼŨŹũŬĘĬŷŕŠŸčžĶƼƼŨėķĸʼnŨėŮƼƼĩĬĘƼƼŬ ĹŹŝŨĘĚŪŬǢėœķĹžĶƼƼŨėƁűŌŹŨėĜıġűŭŨėĘŶššĬƁƼƼġŨėĞĬĸŝŨė ėĶŵůĘŤŸIJſķĘġŨėŧėŹŌŢšĭġĠŮŨĞĬĸŜŪŬĘŤĜŕƼƼŁŨźĴŵčŸ ŢšĭĠŞťƀŜȟĘŶŨƿĘŠĘġŁŬůĘŤŸĘŶƀŨđĞĨĘĭŨėĴƼƼŀčǝĜŕŁŨė ȡŦŨĵ ƁěƀũŨėĜıġűŭŨėŸęĘěŁŨė ĞũſŹŘūǟĽŨėĴěŔĻĴűŶŭŨėĞňĘſĸŨėŸęĘěŁŨėĸſĹŸŲŬŪŤūĘŠ ƁŰĘƼƼŁōŨėķŹŰčĵĘġƼƼļǢėūĴšŨėĝĸƼƼťŨƁěƀũŨėijĘƼƼĭĠǞėľƼƼƀĔķŸ ĜıġűŭŨėĜſķĴġŨƁġűŭƀũŤĸƀƀŜĘİƁŰĘěļǢėęķĴŭŨėŖŬĴŠĘŕġŨĘĚ ķĘƀġİǞėŸŪƼƼŭŕŨėĞƀŝƀŤŷƼƼĽŝűŨƁƼƼġűŭƀũŤŋĸġƼƼŀėȟƁƼƼěƀũŨė ŪƀĭġĽŭŨėĢŕűńĞĚĘŀųŹĨŸķĘƀġİĘŜȟķėĸšŨėŧǟšġļėŸ ƁġűŭƀũŤůčǞđŢĚĘĽŨėĜıġűŭŨėĊĘʼnŔčŪťŨĘűſķĴšĠŲŬŮŘĸŨĘĚ ůŹŰŹťƀƼƼļęĘěƼƼŁŨėůčŸĝŹŠĺŤėĸŬžčŲŬņũıġŨėŦŨĶĚijėķč ŲŬĝķĸĭġŬŸęĘŕƀġƼƼļǞėǩŔĝķijĘŠŸŪƀťƼƼŁġŨėĞũŶƼƼļĞűƀĩŔ ŷŰčĘŭŤȟƁňĘſĸŨėůĎŁŨėǝĸŜĘĽŨėŮŶũİĴĠŸǝėĶšŨėĊĘűĚčĴšŔ ĞƀũťƀŵŷſĴŨĮěńčǪĘġŨĘĚŸĞƀũšŕŨėľŝűĚƁűŝŨėųķijĘŤůŹŤ ŷġſďķŢŜŸŪŭŕĠĘŶũŤ ƁŵŸĝŹšŨėŋĘšŰķĘŭĥġƼƼļėŷġƀũšŔŸŷĠĸěıĚęķĴŭŨėœĘōġƼƼļė ğĘſķĘěŭŨėŖƼƼŜijǪĘġŨĘĚŸūŹĩŶŨėĘƼƼŬĴĬǨđŸœĘŜĴŨėŸĻķĘƼƼĭŨė

IJ†††††††††ķŎ†††††††††Ń ĞŁDž ŕŨėħĸŜ ǂ faragasha@gmail.com ĶŝŰĸŅŔǝƁŔĘűńŷěƼƼŀžķĘĩĠƁŔėķĹ ĘƀĨŹŨŹűťġŨė ƁƼƼŔĘűŅŨėĴƼƼŕĚĘŬĸƼƼŅŔǝ  ĞƀŭŠĸŨė ĘŶŠĺŭſĘƼƼŶĚĸŘŸĘŶŠĸƼƼŀŲƀĚĝĸƼƼĔĘĬĞƼƼŨŸij ĴĬėŸĢŠŸǝŸƿĘŕŬŲƀŵĘĩĠǞėǝęĘŵĶŨė ĸƀİǢėœĺűŨėǝůǠėƁŵĞŝŰǠėĞŨŸĴŨėųĶŵ ĞſĘűŕŨėĞŜĸŘęĘĚǩŔůŹƼƼĚĵĘĩġſĞĤķŹŨėŸ ĞĤĸŨėĞũſĺŶŨėĘŶġŤĸĠŲƀŔĹĘűġŬĞšĔĘŝŨė ĜĭĠªĞěƀŠķŹĚŧŹšſůĘŤĘŭŤĸŬǢėĮƼƼěńč ĸſŹűġŨėǞĮƼƼňėŸĊƁƼƼŀǟŜ©įŸĴĠŮƼƼŶŝĠ ǞŸĞƀŌėĸšŭſijĞƼƼƀŌėĸšŭſĴŨėǞŸȟĸƼƼſŹűĠ ĞƀŕƀĚķŖƀĚĸŨėğėķŹĤ ĝĸőġűŬƿĘěŨĘŠŸƿĘěũŠĞĥſĴĭŨėĞŨŸĴŨėŽšěġŨ ĘŶƼƼĽŝŰŲŔŲũŕĠĞƀšƀšĬĞſĸſŹűĠĞőĭŨ ĞļĘƀĽŨėŸĞŜĘšĥŨėŸœĘŭġĨǞėǝŮŐĘŕġĠŸ

ôĿōĊĿíŐĿçĽŎěŎĿíľòķ ĸěŔ ĞƀĨėĸıŨė ĞƼƼƀŔĘōŠǤė©ǫƼƼŔĴŭĭŬª ĦſĴĭġŨėǩƼƼŔĢƼƼŨŹŔĞƼƼƀĬǟńđĞƼƼƀŨėĸěƀŨ ƁƼƼűŌŹŨėķĸƼƼĭġŨėĞƼƼŔĺŰǨđžķĘŭŕġƼƼļǞė ĞěıűŨėŖŬĞſĸťĽŕŨėźŹšŨėŞŨĘĭĠĝijĘƀšĚ ķĘťƼƼġĬėǩƼƼŔĞƼƼŀĘġŕŭŨėĞƼƼƀŌėĸŠŹűťġŨė ƿǟƼƼļŹĠĞƀűŌŹŨėĞƀŭűġŨėĶƀŝűĠŸŎƀōıĠ ŲŬķĘťġĬǞėėĶƼƼŵųĸĨĘŬŸūĘƼƼŕŨėœĘƼƼōšŨĘĚ ŧǟġİėŲŬŸĢŠŹŨėŸħĘġŰǤėŸĴŶĩŨėǝķĴŵ ƁŔĘŭġĨǞėůĹėŹġŨėǝ ůĘƀěĠǩŔĝķijĘŠĸƼƼƀŘĞŨŸijūĘŬčůĵđŲƼƼĭŰ ĸƀƼƼĽĠĞŨŸĴŨėǝĞſĸőŰǟĚĞŨŸijĘŵĸƀŅŬ ǨđśĸŕĠůčĴſĸĠǞŸčśĸŕĠǞĞŶĨŸǨđ ĞŀŹŁŬĘŶŜėĴŵčğĘƀĤėĴĬđȡŲſč ĞſŹĚčğĘĽļĐŭĚĞŬŹťĭŬŢŝŰǝĞŨŸij žŸĴĚœĘŭġĨĘĚŸĞƀŌėĸšŭſĴŨėĘŶŨĢŶěƼƼŀ

ĝĴŔĘŠǩŔĞƼƼƀŰĴŭŨėĞƀŔĘŭġĨǞėĞƼƼƀŬŹšŨė ůŹŭũĽŭŨėŸęĸŕŨėĺĩűſŮŨĘŭűƀĚȟĞűŌėŹŭŨė ĢŕűńƁġŨĘŤĸƼƼſŹűġŨėĞƼƼŕƀōšŨėĞƼƼőĭŨ ĘŶĠĘŔĘōšŰėğĘƼƼōĭŭĚ©ĞƼƼƀĚĸřŨėĞƼƼŨŸĴŨėª ĘŶŰčĘŶĠĘŔėĸġİėŸĘƼƼŶĠėķŹĤŸĘƼƼŶĠĘŕƀōŠŸ ŲƀťũŶġĽŭŤĘŵĘšũġŰĘŵĴĬŸĪƀĽŰ ŷĚƁŵĘŭĚŸŷƀũŔƁŵĘŭĚ©ĞƀĚĸŕŨėĞŨŸĴŨėª ƁŔĘŭġĨǞėůŹťŭŨėņĔĘŅİžŹġĭſĊĘŔŸ ĞƀŝĔĘōŨėŸĞſĸĔĘŁŕŨėŸĞƀũěšŨėŷĠĘěƀŤĸĠŸ ĊĘƼƼŔŹŨĘĚ ŢƼƼƀʼnĠ ĞƼƼŔĹĘűġŭŨė ĞƼƼƀŠĸŕŨėŸ ŷŝŅŰŸůǡƼƼŬĊĘŔŹŨėŞŅŰĘƼƼŶĚŢƀʼnſŸ ĘŬŸĞŕſĸƼƼŁũŨŎŕſŮŨĞŕſĸƼƼŁŨėĘŭŜŗķĘŜ ĞŨŸĴũŨŎŕſŮŨĞŨŸĴũŨ ĞƼƼŤĸĠ ©ĞƼƼƀĚĸŕŨė ĞƼƼŨŸĴŨė ª ĞƼƼŤĸĠ ĞſŸĘƼƼŀĘĚĦƼƼſĴĭĠŲƼƼŬĢƼƼũšġŰėĞƼƼũƀšĤ

ŲŔĞƀŬǟƼƼļǤėĞƀĚĸŕŨėĞƼƼŨŸĴŨėĢƼƼŕōšŰė ūĘŕŨėǝĞŌĘŰĸŘŋŹšĽĚijĴĩġŨėŸķŹōġŨė ĘťſĸŬčŷƀŜĢŝŁġŤėžĶŨė 1492 ŷƼƼĽŝŰ şĸƼƼŁŭŨėǨđĞƀěƀũŅŨėğǟƼƼŭĭŨėğĸƀƼƼļŸ ęĘƼƼěŔĘƼƼŰĸıŬŸŪƼƼƀıŨėŸŪƼƼĚǤėĘƼƼűƀōġŬė ğėķĘōšŨėœĸƼƼļčĘűěŤķŸğĘōƀĭŭŨėŸķĘĭěŨė ĞƀŔĘűōńėķĘƼƼŭŠčĘűſĴŨķĘńŸğėĸƼƼĔĘōŨėŸ ĮŌĘűĠħėĸĚčŸĞƀĔĘʼnŝŨėğėŹƼƼűšŨėğĘĕŬŸ ŲƼƼŬĝijķŹġƼƼĽŬğėŸijčĘƼƼŶűťŨęĘĭƼƼĽŨė ŲŬĘŰĴűŔľƀŨƁġŨėĞƼƼĥſĴĭŨėęĸřŨėĞŨŸij ǝĘšĥŨėŸƁŔĘŭġĨǞėŸƁƼƼļĘƀĽŨėĘŶŰŹŭʼnŬ ĸŤĶſǃ ƿĘĕƀŀ ŖŬĢƼƼĽļĎĠĦſĴĭŨėĘŶŬŹŶŝŬǝĞŨŸĴŨĘŜ ŲŬĘĥŨėůĸšŨėğĘſĘŶŰĶűŬĞƀĚĸřŨėĞƼƼĤėĴĭŨė ğǟƀťŁġŨėůĘƀŤǝĢěġġƼƼļėŽġĬŸĸƼƼŁŔ


‫إعالن‬ ‫أعالن‬

صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 369  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you