Page 1

‫الثالثاء‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬

‫العدد (‪)367‬‬ ‫السنة الثالثة‬

‫ربيع اآلخر ‪ 1435‬هـ‬ ‫فبراير‬

‫‪2014‬‬

‫‪ 16‬صفحة‬

‫الثمن‪ 500 :‬درهم‬

‫م‬

‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬

‫لحل األزمة الليبية ‪:‬‬

‫وديـة‬ ‫وحلـول‬ ‫دوليـة‬ ‫أطـراف‬ ‫َّ‬

‫حميدان ‪:‬‬

‫سحب الثقـة من زيدان أمـرٌ محسـوم‬

‫محكمة استئناف طرابلس " دائرة الجنايات " تؤجل‬ ‫النظر في قضية محاكمة المتهمين الروس واألوكران‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أجلت محكمة استئناف طرابلس " دائرة الجنايات " صباح أمس‬ ‫االثنين‪ ،‬خالل جلستها العلنية النظر يف قضية محاكمة عدد من‬ ‫المتهمين من روسيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا الذين صدرت يف‬ ‫حقهم أحكام مشددة ‪ ،‬لصلتهم بالنظام السابق إىل يوم االثنين‬ ‫الموافق الرابع والعشرين من شهر فبراير الجاري‪ ،‬وحضر وقائع‬ ‫الجلسة العلنية رئيس وأعضاء المحكمة والنيابة العامة ‪ ،‬وهيئة‬ ‫الدفاع عن المتهمين وعضو عن فريق الدفاع المدني ‪ ،‬إضافة إىل‬ ‫عدد من المندوبين والممثلين عن سفارات روسيا وروسيا البيضاء‬ ‫وأوكرانيا ومؤسسات حقوق اإلنسان المعتمدة لدى ليبيا ‪ ..‬يشار‬ ‫إىل أن جلسة المحاكمة عقدت يف غياب المتهمين الذين يواجهون‬ ‫عدة تهم من بينها ‪ :‬تحضير قاذفات صاروخية الستهداف طيارات‬ ‫التحالف الدويل خالل حرب التحرير لمساعدة النظام السابق يف قمع‬ ‫ثورة السابع عشر من فبراير سنة ‪. 2011‬‬

‫روسيا تزود الجيش الليبي بصواريخ مضادة للدروع‬

‫التتمة ص‪2‬‬

‫فتح الطريق الرابط بين منطقة الجبل والعزيزية‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أثمرت مساعي مجلس أعيان ليبيا للمصالحة عن إعادة فتح‬ ‫الطريق الرابط بين منطقة الجبل والعزيزية ‪ ،‬بحسب ما أفاد‬ ‫المتحدث باسم المجلس (أيوب الشرع) وقال "الشرع" يف اتصال‬ ‫هاتفي مع (وال) إنه تحت إعادة فتح هذا الطريق‪ ،‬أمس األول‬ ‫األحد‪ ،‬بتعاون وتضافر جهود الحكماء واألعيان والمجالس المحلية‬ ‫يف منطقتي ورشفانة والجبل التي بذلت طيلة المدة الماضية‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫جهاز النهر الصناعي يؤكد وجود مخزون من المياه‬ ‫يغطي احتياجات بنغازي لمدة شهر‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أكد مدير إدارة التشغيل والصيانة بجهاز النهر الصناعي "سامي‬ ‫الجهاني" أن الكمية المتوفرة من المياه بخزان عمر المختار بمنطقة‬ ‫سلوق تكفي لسد احتياجات بنغازي لمدة شهر كامل اعتبار ًا من‬ ‫األحد الماضي‪ ،‬وقال "الجهاني" يف تصريح لوكالة األنباء الليبية‬ ‫"إن العاملين يف قسم الصيانة بجهاز النهر الصناعي والقائمين‬ ‫عىل محطة الضخ تمكنوا من إرجاع تدفق حوايل ( ‪ )24‬مليون متر‬ ‫مكعب من مياه خزان عمر المختار الكبير بسلوق إىل مدينة بنغازي‬ ‫عبر خط األنابيب الخرسانية الممتدة باتجاه المدينة‪.‬‬ ‫تقرؤون في هذا العدد‬

‫التتمة ص‪2‬‬

‫بحضور المبعوث الدولي ‪ ..‬وفدا النظام السوري والمعارضة يستأنفان المفاوضات‬

‫استأنف وفدا النظام السوري والمعارضة يف جنيف االثنين‬ ‫بوساطة مبعوث األمم المتحدة األخضر اإلبراهيمي‬ ‫محادثاتهما غير المباشرة يف إطار الجولة الثانية‬ ‫من مفاوضات مؤتمر جنيف‪.. -2‬‬

‫‪4‬‬

‫من األرشيف‬ ‫كاشين) يف تصريح أوردته وكالة أنباء (إيتار ــ تاس) أمس االثنين‪' :‬لقد نفذنا شروط العقد‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أعلن (فاليري كاشين)‪ ،‬مدير عام مكتب التصاميم لصناعة المكائن بمدينة كولومنا الروسية وقدمنا إىل جهة التعاقد النظم الصاروخية المطلوبة‪ ،‬ووقعنا بالتنسيق مع شركة (روس‬ ‫أن روسيا أنجزت عقد ًا بتزويد الجيش الليبي بنظم الصواريخ المضادة للدبابات من طراز أبورون اكسبورت) صفقة بتصدير صواريخ (خريزانتيما ـ س) إىل ليبيا‪ ،‬وذكرت مصادر إعالمية‬ ‫(خريزانتيما ـ س) وذلك يف إطار عقد و ِّقع قبل أحداث الثورة الليبية يف ‪ ،2011‬وقال (فاليري روسية أن ليبيا تسل َّمت هذه الصواريخ يف العام الماضي‪.‬‬ ‫التفاصيل‪9-8‬‬

‫مصروفات الموزانة سنة ‪ 2013‬تبلغ ‪ 50.5‬مليار دينار‬

‫من تونس إلى لبنان‪...‬‬ ‫لطالما قيل إن تونس الخضراء هي لبنان المغرب‬ ‫العربي‪ ،‬مثلما لبنان األخضر هو تونس المشرق‬ ‫العربي‪ ،‬وبعضهم ذهب إىل ح ّد وصف هذين البلدين‬ ‫بالتوأمين‪...‬‬

‫‪5‬‬

‫أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة مساء يوم األحد أن‬ ‫مصروفات الموازنة السنوية للعام ‪ 2013‬بلغت ‪ 50.5‬مليار‬ ‫دينار ليبي (‪ 40‬مليار دوالر أمريكي تقريبا) من ‪..‬‬

‫‪6‬‬

‫األهلي طرابلس يضيع فوزاً‬

‫ض َّيع فريق األهيل طرابلس فرصة الفوز عىل فريق سيركل بماكو المايل‬ ‫بنتيجة هدف مقابل هدف ضمن مباريات كأس االتحاد‬ ‫األفريقي لكرة القدم‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫التتمة ص‪2‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)367‬‬

‫محكمة استئناف طرابلس " دائرة الجنايات " تؤجل النظر يف قضية محاكمة املتهمني‬ ‫الروس واألوكران‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫وم��ن جهة أخ��رى أك��د مدير اإلدارة‬ ‫األوربية بوزارة الخارجية (المبروك‬ ‫الزنتاني) ضمان محاكمة عادلة‬ ‫للمواطنين ال����روس المتهمين‬ ‫بمساعدة النظام السابق يف حربه‬ ‫ضد ثورة السابع عشر من فبراير‪.‬‬ ‫وأض��اف‪( ‬ال��م��ب��روك) ألج���واء لبالد‬

‫أم��س االثنين أن وزي��ر الخارجية‬ ‫يف اجتماعه م��ع السفير الروسي‬ ‫األسبوع الماضي‪ ,‬تطرقا إىل مسألة‬ ‫المتهمين ال���روس‪ ،‬وآل��ي��ة ضمان‬ ‫محاكمة عادلة لهما‪ ،‬وفق ًا للقواعد‬ ‫اإلقليمية بقانون العقوبات الليبي‪,‬‬ ‫والقانون الواجب التطبيق يف حالة‬ ‫ثبتت إدانتهم دون المساس بحقهم‬

‫كمواطنين روس‪.‬‬ ‫وب � َّي��ن (ال��زن��ت��ان��ي) أن محاكمة‬ ‫المتهمين ال����روس ت��ق��ع ضمن‬ ‫اخ��ت��ص��اص ال��م��ح��اك��م الجنائية‬ ‫الدولية‪ ،‬وال يجوز التدخل فيها من‬ ‫قبل الحكومة‪ ،‬مشير ًا إىل العالقة‬ ‫بين البلدين‪ ،‬وعدم تأثرها بمثل هذه‬ ‫المحاكمات‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أكد مصدر بمركز بنغازي الطبي يوم‬ ‫األح��د أن األطقم الطبية والعاملين‬ ‫بالمركز يعانون بشكل شبه يومي من‬ ‫انتهاكات واعتداءات لفظية وجسدية‬ ‫م��ن قبل مرافقين ل��م��رض��ى‪ ،‬وص�� َّرح‬ ‫المصدر لمراسل وكالة األنباء الليبية أن‬ ‫المركز شهد ارتفاع ًا ملحوظ ًا يف وتيرة‬ ‫هذه االع��ت��داءات حيث وقعت مشاجرة‬ ‫بالسالح بين ع َّدة أشخاص ‪ ،‬أسفرت عن‬ ‫إصابة أحدهم بطلق ن��اري يف فخذه‬ ‫وقام آخرون باالعتداء اللفظي العنيف‬ ‫عىل عدد من األطباء وأمطروهم بوابل‬ ‫من عبارات السب والقذف بحجة عدم‬ ‫قيامهم بواجبهم الطبي ع�لى النحو‬ ‫المطلوب‪ ،‬وأضاف آخرون يف حديثهم‬ ‫لمراسل وكالة األنباء الليبية إىل واقعة‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫ق��ال المتحدث ال��رس��م��ي باسم‬ ‫المؤتمر الوطني ال��ع��ام (عمر‬ ‫حميدان) إن موضوع سحب الثقة‬ ‫من رئيس الحكومة (عيل زيدان)‬ ‫قد حسم‪ ،‬نافي ًا يف الوقت ذاته‬ ‫األنباء التي تفيد بأن المؤتمر‬ ‫ً‬ ‫مهلة لقبول مترشحين‬ ‫قد‪ ‬حدد‬ ‫الوقت الحايل تسمح لكل كتلة‬ ‫جدد لرئاسة الحكومة‪.‬‬ ‫وأوض���ح حميدان أن ع���دد ًا من بتقديم مرشح‪ ،‬مضيف ًا أنه وبعد‬ ‫المترشحين لرئاسة الحكومة أن تتوافق كل كتلة عىل مرشح‬ ‫يف ت��واص��ل م��ع كتل المؤتمر‪ ،‬سيقدم المرشح لصندوق االقتراع‬ ‫مبين ًا أن اآللية الموضوعة يف بشكل رسمي‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫نجا مدير مكتب الجوازات درنة العقيد‬ ‫"ف��رج بن خيال" من محاولة اغتيال‬ ‫الليلة قبل البارحة‪ ،‬لدى خروجه من‬ ‫المسجد عقب ص�لاة العشاء‪ ..‬حيث‬ ‫قامت مجموعة مسلحة بإطالق النار‬ ‫عليه‪ ،‬وأفاد مصدر طبي من مستشفى‬ ‫الهريش ـ مراسل وكالة األنباء الليبية ـ‬ ‫أن الحالة الصحية للعقيد مستقرة اآلن‬ ‫بعد العملية الجراحية التي أجريت له‪،‬‬ ‫كما تم اغتيال أحد أفراد النجدة سابقآ‬ ‫"منتصر بن ناصر" حيث نقل شهود‬ ‫عيان‪ ،‬أن المغدور انفجرت سيارته‬ ‫بمنطقة الساحل الشرقي بمدينة درنة ‪.‬‬

‫يتابع العاملون بهيئة دعم وتشجيع الصحافة الحراك الشعبي السلمي للشعب‬ ‫الليبي حول استحقاقات المؤتمر الوطني العام‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي يؤكدون فيه حق الليبيين يف التظاهر سلمي ًا واإلعالن‬ ‫عن آرائهم ومواقفهم إزاء ما يخص حياتهم ومستقبلهم عىل طريق بناء‬ ‫ليبيا الديمقراطية الجديدة‪ ،‬فإنهم يدعون الشعب الليبي إىل استمرار التحيل‬ ‫بروح المسؤولية التي تجسدت يف االلتزام باالنضباط والتعبير الحضاري عن‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫هيئة دعم وتشجيع الصحافة‬

‫وفاة ثمانية أشخاص من بينهم خمسة ليبيني يف حادث سري‬

‫شكر وتقدير‬ ‫أتقدم بجزيل الشكر والتقدير واالمتنان لإلخوة‬ ‫العاملين بمصرف الوحدة فرع المغاربة وأخص بالذكر‬ ‫السيد (عيل القن ّين ) عىل مجهوداته المميزة ورقي‬ ‫تعامله ورحابة صدره يف التعامل مع زبائن المصرف‪.‬‬ ‫عيل الشيباني‬

‫م��ص��اب��ي��ن يف مستشفى‬ ‫م���زدة‪ ،‬يشار إىل أن طريق‬ ‫مزدة ‪ -‬غريان يشهد حوادث‬ ‫سير كثيرة بسبب السرعة‬ ‫ال��زائ��دة ع��ن المسموح بها‬ ‫قانون ًا‪ ،‬وعدم مراقبة الطريق‬ ‫وانعدام إشارات المرور وتحديد‬ ‫العالمات األرضية عليه‪.‬‬

‫تعديل اسم‬

‫‪ 2‬ـ‪ .‬أعلن أنا امحمد‬ ‫سليمان حمد أبو لعج‬ ‫ب��أن ه��ذا ه��و اسمي‬ ‫الصحيح وليس كما‬ ‫ج��اء بالسجل المدني‬ ‫هراوة ‪.‬‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬ ‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫ويف سياق منفصل قال (حميدان)‬ ‫إن النائب العام أرس��ل عضوين‬ ‫من النيابة إىل المؤتمر الوطني‬ ‫العام ليتسلما البالغات المقدمة‬ ‫من بعض أعضاء المؤتمر الذين‬ ‫تعرضوا للتهديد بالقتل حال عدم‬ ‫استقالتهم‪.‬‬ ‫وب َّين (حميدان) "أن منتدبي‬ ‫النيابة تم تسليمهم تسجيالت‬ ‫بعض القنوات الفضائية ومنها‬ ‫تسجيل ل��رئ��ي��س ح���زب القمة‬ ‫(عبدالله) ناكر وهو يقوم بتهديد‬ ‫األعضاء عىل الهواء مباشر ًة‪.‬‬

‫نجاة مدير مكتب جوازات تعرضُ مستشفى الجالء ببنغازي للسرقة‬ ‫درنة من محاولة اغتيال والتخريب‬

‫بيان هيئة دعم وتشجيع الصحافة‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫ت����ويف ث��م��ان��ي��ة أش��خ��اص‬ ‫وأصيب خمسة آخرون إصابات‬ ‫ب��ال��غ��ة يف ح����ادث ت��ص��ادم‬ ‫سيارتي نقل ركاب وقع مساء‬ ‫األحد عىل طريق مزدة غريان‪،‬‬ ‫وذك��ر مراسل وكالة األنباء‬ ‫الليبية أن المتوفين من‬

‫من األرشيف‬

‫موضوع سحب الثقة من زيدان أمر محسوم‬

‫حدثت خالل اليومين الماضيين تعرض‬ ‫خاللها أحد اختصاصيي جراحة العظام‬ ‫بالمركز للتهديد بالقتل بواسطة سالح‬ ‫ن��اري م��ن قبل أش��خ��اص دخ��ل��وا عليه‬ ‫يف مكتبه‪ ،‬وأوض��ح عدد من العاملين‬ ‫أن المركز يعاني منذ فترة من وقوع‬ ‫اختراقات أمنية تتمثل يف دخول بعض‬ ‫األشخاص بأسلحة نارية وأسلحة بيضاء‬ ‫داخل أقسام المركز ‪ ،‬تسفر أحيان ًا عن‬ ‫إصابة بعضهم البعض وترهيب المرضى‬ ‫وترويعهم وتحطيم بعض المعدات‬ ‫واألثاث الطبي الخاص بالمركز‪ ،‬وأكدوا‬ ‫أنهم لن يستطيعوا مواصلة العمل يف‬ ‫هذه األجواء وقد يضطرون إىل التوقف‬ ‫والتغيب عن العمل إذا لم تتدخل الدولة‬ ‫وتضع حد ًا لهذه االنتهاكات واالعتداءات‬ ‫التي وصلت إىل تهديد األطباء بالقتل ‪.‬‬

‫بينهم خمسة ليبيين‪ ،‬أربعة‬ ‫منهم من منطقة العوينية‬ ‫وآخر من المنطقة الجنوبية‪،‬‬ ‫ب���اإلض���اف���ة إىل ت��ون��س��ي‪،‬‬ ‫ونيجيري‪ ،‬وسيدة سورية‪،‬‬ ‫كما تم إسعاف شخص ليبي‬ ‫يف حالة خطرة إىل مستشفى‬ ‫غريان‪ ،‬فيما يتم عالج أربعة‬

‫مسؤول أمريكي رفيع يزور ليبيا‬ ‫ويلتقي األطراف السياسية‬

‫حميدان ‪:‬‬

‫العاملون بمركز بنغازي الطبي يطالبون‬ ‫بوضع حد لالنتهاكات واالعتداءات‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫قالت مديرة المكتب اإلعالمي بمستشفى الجالء (فادية البرغثي) إن‬ ‫المستشفى تعرض يوم األحد للسرقة والتخريب من قبل مسلحين‪.‬‬ ‫وأضافت (البرغثي) ألج��واء لبالد أن المسلحين قاموا بسرقة‬ ‫مجموعة من الهواتف المحمولة ومقتنيات بعض العاملين‬ ‫بالمستشفى ومجموعة من شاشات البالزما‪.‬‬ ‫وأوضحت (البرغثي) أن المستشفى مازال مغلق ًا منذ يوم السبت‪،‬‬ ‫وأن��ه ال يستطيع استقبال الحاالت المرضية رغم وج��ود بعض‬ ‫األطباء‪ ،‬نظر ًا لغياب الحماية األمنية‪ .‬‬ ‫يشار إىل أن اشتباكات مس َّلحة قد وقعت السبت بين اإلسناد األمني‬ ‫وجهاز حماية األهداف الحيوية أمام مستشفى الجالء ما أدى إىل‬ ‫إغالقه وإخالئه من العاملين به‪.‬‬

‫حريق بمحطة تحويل سبها الغربية ناجم عن إطالق نار‬ ‫بيان لها أ ن محول القدرة رقم ‪ 1‬جهد ( ‪ 66 220-‬ك ‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫شب حريق صباح أم��س االثنين بمحطة كهرباء ف ‪ .‬سعة ‪ 63‬ميجا فولت امبير) تعرض إلطالق النار‬ ‫تحويل سبها الغربية ناجم عن تعرضها إلطالق نار ما تسبب يف إتالف المحول بالكامل وفقدان األحمال‬ ‫من مجهولين ‪ .‬وأوضحت الشركة العامة للكهرباء يف عىل أغلب مناطق سبها ‪ .‬‬

‫تعديل اسم‬

‫‪- 1‬أعلن أنا زنوبيا محمد‬ ‫البشير حسن قنده بأن هذا‬ ‫هو اسمي الصحيح وليس‬ ‫كما جاء يف السجل المدني‬ ‫الجفرة‪.‬‬

‫تعديل لقب‬

‫‪ - 3‬أعلن أنا عبدالباسط‬ ‫أحمد محمد بن حمودة بأن‬ ‫ه��ذا ه��و اسمي الصحيح‬ ‫وليس كما ج��اء بسجالت‬ ‫السجل المدني مصراتة‪.‬‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫تعديل عمر‬

‫‪ - 3‬أعلن أن��ا عبدالله‬ ‫ضو قريميدة بأنني من‬ ‫م��وال��ي��د ‪ 1948‬وليس‬ ‫كما جاء بسجالت السجل‬ ‫المدني طرابلس‪.‬‬

‫تعديل لقب‬

‫‪ - 3‬أعلن أنا أحمد محمد‬ ‫محمود بارود بأن هذا هو‬ ‫اسمي الصحيح وليس‬ ‫كما جاء بسجالت السجل‬ ‫المدني مصراتة‪.‬‬

‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0913211874‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫‪2‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫يقوم مسؤول أمريكي رفيع المستوى‬ ‫ب��زي��ارة لليبيا وذل��ك م��ن أج��ل االلتقاء‬ ‫باألطراف السياسية ويحذرها من االقتداء‬ ‫بالتجربة المصرية‪ ،‬مؤكد ًا أن التجربة‬ ‫التونسية مثا ًال يجب أن يهتدي به الساسة‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫وأكد مصدر مقرب ببعثة األمم المتحدة‬ ‫للدعم يف ليبيا لصحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫أن البعثة وعدت كل األطراف السياسية‬ ‫الجتماع عاجل بغية الوصول إىل وفاق‬ ‫عىل خطة من أجل إنقاذ وإخراج ليبيا من‬ ‫أزمتها‪.‬‬

‫فتح الطريق الرابط بني‬ ‫منطقة الجبل والعزيزية‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫وأض��اف المتحدث‪ ،‬أنه تم االتفاق بين‬ ‫األع��ي��ان والحكماء والمجالس المحلية‬ ‫بمنطقتي الجبل وورشفانة عىل تأمين‬ ‫الطريق وتكليف ق��وات أمنية تحفظ‬ ‫سالمة المواطنين المارين عىل امتداده‪،‬‬ ‫وكانت اللجنة األمنية المشتركة لجبل‬ ‫نفوسة قد أغلقت الطريق بسواتر ترابية‬ ‫يف السادس والعشرين من شهر ديسمبر‬ ‫الماضي حفاظ ًا عىل سالمة المواطنين من‬ ‫االعتداءات المتكررة عىل المارة وعمليات‬ ‫الخطف والنهب عىل هذا الطريق‪ .‬‬

‫جهاز النهر الصناعي يؤكد‬ ‫وجود مخزون من املياه يغطي‬ ‫احتياجات بنغازي ملدة شهر‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وأوضح مدير إدارة التشغيل بالجهاز‪ ،‬أن‬ ‫هذه الخطوة تعد ح ًال مؤقت ًا لمشكلة نقص‬ ‫المياه ببنغازي‪ ،‬يف انتظار أن تضع الدولة‬ ‫حلو ًال ومعالجات حقيقية لإلشكاليات‬ ‫والصراعات التي تحدث بالقرب من مصادر‬ ‫المياه بالمنطقة الجنوبية‪ .‬‬

‫إنشاء ‪ 170‬مدرسة نموذجية‬ ‫خالل األسابيع القادمة‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫قال مدير عام مصلحة التقنيات وصيانة‬ ‫المرافق التعليمية بوزارة التربية والتعليم‬ ‫(ع�لي ال��ق��وي��رح)‪ :‬إن المصلحة ستبدأ يف‬ ‫األسابيع القادمة يف إنشاء (‪ )170‬مدرسة‬ ‫نموذجية بديلة عن مدارس الصفيح‪ .‬‬ ‫وأضاف (القويرح) ألجواء لبالد األحدالماضي‬ ‫أن إن��ش��اء ه��ذه ال��م��دارس ك��ان م��ن ضمن‬ ‫التقرير الذي أعدته المصلحة العام الماضي‬ ‫والذي شمل حصر مدارس الصفيح يف ليبيا‬ ‫وكيفية صيانتها وتجهيزها‪ .‬‬ ‫الجدير بالذكر أن مصلحة التقنيات وصيانة‬ ‫المرافق التعليمية ستنشئ ح��وايل (‪)33‬‬ ‫مدرسة نموذجية‪ ،‬عند اعتماد ميزانية السنة‬ ‫الجارية‪ .‬‬ ‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪libayfree_forever@yahoo.com‬‬ ‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬


‫عربي دولي‬ ‫إجالء نحو ‪ 600‬مدني من حمص واألمم املتحدة تواصل عمليات اإلغاثة‬ ‫العدد (‪) 367‬‬

‫تمكن عمال إغاثة تابعون لألمم المتحدة من إجالء المزيد من المدنيين‬ ‫من مدينة حمص السورية عىل الرغم من تعرضهم مرة أخرى لقصف‬ ‫بقذائف الهاون‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن تٌستأنف مفاوضات جنيف‪ 2‬بعقد جلسة لتحديد جدول‬ ‫األعمال ومسار المباحثات المرتقبة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء السورية (سانا) عن مسؤول سوري أنه تم إخالء‬ ‫نحو ‪ 611‬مدنيا معظمهم من النساء واألطفال وكبار السن المحاصرين‬ ‫يف مدينة حمص القديمة‪..‬وقال (طالل البرازي) محافظ حمص‪ :‬إن هناك‬

‫دراسة لتمديد عملية اإلجالء ثالثة أيام أخرى حرصا من المحافظة عىل‬ ‫إخالء جميع المدنيين الراغبين يف الخروج من األحياء القديمة‪.‬‬ ‫وقام العمال بتوصيل مواد غذائية ومستلزمات طبية إىل داخل المدينة‪،‬‬ ‫وذلك بعد يوم من هجوم عىل موكب لألمم المتحدة والهالل األحمر السوري‪،‬‬ ‫لكن مصادر بالمعارضة السورية تحدثت عن قصف استهدف موقع تجمع‬ ‫فيه مواطنون استعدادا إلجالئهم عن المدينة‪.‬‬ ‫واتفقت الحكومة والمعارضة المسلحة عىل هدنة مدتها ثالثة أيام بهدف‬ ‫السماح إلجالء المدنيين وتوصيل المساعدات اإلنسانية إىل داخل المدينة‪.‬‬

‫إفريقيا الوسطى‪ :‬إغتيال برملاني يف أعقاب انتقاده للهجمات على املسلمني‬ ‫أغتيل عضو يف برلمان إفريقيا الوسطى كان قد أعلن معارضته القوية‬ ‫للهجمات عىل المسلمين يف البالد‪.‬‬ ‫وجاء إغتيال النائب جان ‪ -‬إيمانويل نجاروا بعد يوم من إلقائه خطابا ندد فيه‬ ‫بأعمال العنف الطائفي يف إفريقيا الوسطى‪ ،‬وأكد معارضته للهجمات التي‬ ‫يتعرض لها المسلمون‪.‬‬ ‫وقال غاستون ماكوزيمبا‪ ،‬الوزير بحكومة إفريقيا الوسطى إن هناك خطرا جديا‬ ‫من وجود إبادة جماعية مع القتال الدائر بين الطوائف ألسباب دينية وعرقية‪،‬‬ ‫غير أنه قال إن الجيش الذي جرت إعادة هيكلته وقوات حفظ السالم الدولية‬ ‫مصممان عىل مواجهة المليشيات والمسلحين‪.‬‬

‫إيران توافق على تزويد‬ ‫الوكالة الذرية بمعلومات‬ ‫بشأن أجهزة التفجري‬

‫وافقت إيران عىل تقديم معلومات حول‬ ‫أجهزة التفجير التي تمتلكها يف خطوة‬ ‫هي األوىل التي من شأنها تبديد قلق‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول‬ ‫البرنامج النووي اإليراني‪.‬‬ ‫وت��م التوصل إىل ه��ذا االت��ف��اق بعد‬ ‫محادثات مع الوكالة الذرية استمرت‬ ‫يومين يف طهران‪.‬‬ ‫وتعتبر ه��ذه الخطوة هي األوىل من‬ ‫ضمن االج��راءات العملية السبعة التي‬ ‫التزمت إي��ران بتنفيذها قبل منتصف‬ ‫مايو إلظهار مزيد من الشفافية حول‬ ‫برنامجها النووي‪.‬‬ ‫وقالت بنثي بيل مراسلة بي بي سي‬ ‫من فيينا إن وعد إي��ران باإلفصاح عن‬ ‫المعلومات التي تتعلق بأجهزة التفجير‬ ‫يعتبر أمر ًا هام ًا‪ ،‬ألنه يبدد الشكوك التي‬ ‫تحيط ببرنامجها النووي‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت أن التحقيقات ح��ول هذا‬ ‫الموضوع وصلت إىل حائط مسدود يف‬ ‫السنوات السابقة‪.‬‬ ‫وأوضحت أن إي��ران لطالما أك��دت أن‬ ‫برنامجها النووي هو سلمي للغاية‪ ،‬لذا‬ ‫فهي تحاول إثبات ه��ذا األم��ر للوكالة‬ ‫الذرية‪ ،‬إلزالة أي نوع من "الغموض"‪.‬‬

‫تفجري ‪ 3‬خطوط للغاز يف باكستان‬ ‫فج ّر مسلحون انفصاليون من إقليم بلوخستان‬ ‫ثالثة خطوط لنقل الغاز‪ ،‬ما أدى إىل وقف‬ ‫االم����دادات إىل البنجاب‪ ،‬حسب م��ا أوض��ح‬ ‫مسؤول يف شركة للغاز مملوكة للدولة يف‬ ‫باكستان‪.‬‬ ‫وق��ال مدير الطوارئ‪( ،‬أي��وب باجوا)‪ ،‬الذي‬ ‫كان موجودا يف الخدمة بشركة "سوي نورذرن‬ ‫ليمتد" لخطوط الغاز يف العاصمة إسالم آباد‬ ‫إن المتمردين فجروا خطوط األنابيب الممتدة‬ ‫إىل إقليم البنجاب خالل الليل‪.‬‬ ‫وأض��اف‪" :‬ه��ذه أول مرة يفجرون فيها كل‬ ‫الخطوط الثالثة يف آن واحد"‪ ،‬الفتا إىل أن‬ ‫معظم اإلقليم بال غاز اآلن‪ ،‬وفق ما ذكرت‬ ‫وكالة "رويترز"‪.‬‬ ‫يشار إىل أن البنجاب يعد أكثر أقاليم باكستان‬ ‫ثراء وأكثفها من حيث عدد السكان ويمثل‬

‫قاعدة نفوذ رئيس الوزراء (نواز شريف)‪.‬‬ ‫وق���ال متحدث ب��اس��م الجيش الجمهوري‬ ‫البلوخستاني المحظور‪ ،‬إن جماعته فجرت‬ ‫خطوط األنابيب القريبة من بلدة (رحيم يار‬ ‫خان) يف إقليم البنجاب الواقعة عىل بعد نحو‬ ‫‪ 600‬كيلومتر جنوبي إسالم أباد‪.‬‬ ‫ويقاتل الجيش الجمهوري البلوخستاني‪ ‬من‬ ‫أجل استقالل بلوخستان أفقر وأكبر أقاليم‬ ‫باكستان‪ ،‬وه��و يتهم الحكومة االتحادية‬ ‫بسرقة الثروات المعدنية يف اإلقليم وترك‬ ‫أهله يعيشون يف فقر‪.‬‬ ‫وتتهم جماعات ح��ق��وق اإلن��س��ان ك�لا من‬ ‫"المسلحين البلوخستانيين" وق��وات األمن‬ ‫الحكومية ب��ارت��ك��اب ان��ت��ه��اك��ات خطيرة‬ ‫لحقوق اإلنسان بما يف ذلك خطف وتعذيب‬ ‫وقتل المدنيين‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يهدد بإعادة تقييم العالقة مع سويسرا‬ ‫قال االتحاد األوروب��ي إنه سوف يعيد تقييم‬ ‫عالقاته مع سويسرا بعد تأييد السويسريين‬ ‫مقترحات بفرض نظام حصص ص��ارم لتقييد‬ ‫هجرة مواطني دول االت��ح��اد األوروب����ي إىل‬ ‫سويسرا‪.‬‬ ‫وكان الناخبون السويسريون قد صوتوا بفارق‬ ‫ضئيل تأييدا لمقترحات تقضي بإعادة نظام‬ ‫تحديد حصص المهاجرين من دول االتحاد هذه المنطقة تستقبل أكثر من نصف صادرات‬ ‫األوروبي إىل سويسرا‪.‬‬ ‫سويسرا‪.‬‬ ‫عىل‬ ‫االستفتاء‬ ‫يف‬ ‫التصويت‬ ‫وقالت نتيجة‬ ‫ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية السويسري‬ ‫السويسريين‬ ‫من‬ ‫المئة‬ ‫يف‬ ‫‪50.3‬‬ ‫المقترحات إن‬ ‫عواصم الدول األوروبية لشرح نتائج االستفتاء‬ ‫أيدوها‪.‬‬ ‫وللسعي إىل حل المشكلة الناجمة عنها مع‬ ‫سويسرا‬ ‫قدرة‬ ‫تهديد‬ ‫األوروبي‬ ‫القرار‬ ‫شأن‬ ‫ومن‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫األوروب‬ ‫العملة‬ ‫منطقة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫عىل‬ ‫ويقول االتحاد‪ :‬إن موقفه من نتائج االستفتاء‬ ‫الموحدة‪.‬‬ ‫س��وف يعتمد ع�لى كيفية ترجمة الحكومة‬ ‫وتقول اإلح��ص��اءات إن ال��دول المشاركة يف السويسرية للتصويت إىل قانون‪.‬‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫مصر‪ :‬كشف خلية إخوانية مسلحة‬ ‫أعلنت وزارة الداخلية المصرية األحد أنها‬ ‫فككت خلية مسلحة تابعة لجماعة اإلخوان‬ ‫المسلمين كانت تخطط لمهاجمة قوات‬ ‫األمن‪.‬‬ ‫وأوضحت ال��وزارة أنها كشفت خلية شكلها‬ ‫قيادي يف جماعة اإلخوان المسلمين مسؤولة‬ ‫عن مقتل ‪ 5‬رجال شرطة يف اعتداء عىل حاجز‬ ‫أمني يف مدينة بني سويف‪ ،‬جنوب غربي‬ ‫القاهرة‪ ،‬الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان الداخلية‪ :‬صدرت أوام��ر من‬ ‫ق��ي��ادات تنظيم اإلخ���وان اإلره��اب��ي لعضو‬ ‫المكتب اإلداري بمحافظة بني سويف‬ ‫عبدالعليم عبد الله محمد طلبه بتكوين‬ ‫جناح عسكري للتنظيم بالمحافظة يستهدف‬ ‫المنشآت الشرطية والعسكرية وأفرادها‪،‬‬ ‫وقام بدوره بالتنسيق مع قيادي التنظيم‬ ‫خالد عمر عبد الواحد عبد الرحيم وتشكيل‬ ‫الجناح العسكري‪.‬‬ ‫وأضافت الوزارة أن هذه المجموعة تضم ‪12‬‬

‫‪3‬‬

‫عضوا‪ ،‬الفتة إىل أنه تم إلقاء القبض عىل‬ ‫خمسة منهم‪.‬‬ ‫أما أعضاء جماعة اإلخوان المحظورة‪ ،‬التي‬ ‫ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي‪،‬‬ ‫فقد قالوا إن الجماعة تخلت عن العنف منذ‬ ‫عقود وأنها تقوم بتظاهرات سلمية ضد‬ ‫الحكومة الجديدة‪.‬‬ ‫يذكر أن الحكومة المصرية أعلنت جماعة‬ ‫اإلخ��وان المسلمين "تنظيما إرهابيا" يف‬ ‫ديسمبر الماضي عقب اعتداء بسيارة مفخخة‬ ‫استهدف مديرية أمن مدينة المنصورة يف‬ ‫دلتا النيل‪ ،‬وأسفر عن مقتل ‪ 15‬قتيال‪.‬‬

‫املصالحة تتصدر مفاوضات جنوب السودان‬

‫تسعى الهيئة الحكومية للتنمية‬ ‫يف شرق إفريقيا "إيغاد" إىل حث‬ ‫طريف النزاع يف جنوب السودان‬ ‫عىل تحقيق "المصالحة الوطنية"‪،‬‬ ‫وذل���ك يف ال��ج��ول��ة الثانية من‬ ‫المفاوضات التي تنطلق االثنين‬ ‫يف العاصمة األثيوبية أديس أبابا‪.‬‬ ‫وي��ع��ود ممثلو رئ��ي��س جنوب‬ ‫ال��س��ودان‪ ،‬سلفا كير‪ ،‬ومندوبو‬ ‫نائبه السابق رياك مشار مجددا إىل‬ ‫طاولة المفاوضات رغم "االنتهاكات" المتكررة التفاق وقف إطالق النار الذي تم التوصل إليه‬ ‫يف الجولة األوىل من المباحثات‪.‬‬ ‫وبحسب "إيغاد"‪ ،‬فإن الجولة الثانية تركز عىل الحوار السياسي والمصالحة الوطنية‪ ،‬ويشارك‬ ‫فيها ‪ 7‬سياسيين موالين لمشار‪ ،‬بينهم وزيرا المالية والعدل السابقين‪ ،‬كانت سلطات جنوب‬ ‫السودان أفرجت عنهم بناء عىل محادثات الجولة األوىل‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة الحكومية للتنمية يف شرق إفريقيا قد نشرت أول فريق مراقبين لإلشراف عىل‬ ‫الهدنة الهشة‪ ،‬يتوقع أن يتركز عملهم عىل ‪ 3‬بلدات مضطربة‪ ،‬وهي ملكال وبانتيو القريبتين‬ ‫من حقول النفط الرئيسية‪ ،‬وبلدة بور والعاصمة جوبا‪.‬‬ ‫وقبل انطالق الجولة الثانية‪ ،‬حثت الواليات المتحدة حكومة جنوب السودان عىل إزالة عقبة‬ ‫رئيسية يف المحادثات‪ ،‬وذلك من خالل اإلفراج عن األربعة الباقين من السياسيين الذين‬ ‫احتجزوا لالشتباه يف ضلوعهم يف محاولة انقالب‪.‬‬

‫انفجار بموقع اعتصام محتجني يف تايالند‬ ‫قالت الشرطة إن ستة من عمال النظافة‬ ‫أصيبوا بجراح يف انفجار صغير حدث يف موقع‬ ‫اعتصام المحتجين المناهضين للحكومة يف‬ ‫العاصمة التايالندية‪ ،‬االثنين‪.‬‬ ‫وقال الميجور نوباروج جيتمان إن االنفجار‬ ‫الذي وقع وسط بانكوك كان ناجما عن قنبلة‬ ‫بدائية الصنع أو ألعاب نارية كبيرة‪.‬‬ ‫وأضاف أن عمال البلدية كانوا يبدلون آنيات‬ ‫األشجار يف الجزيرة الوسطى من الشارع عندما‬ ‫وقع االنفجار‪.‬‬ ‫ويطالب المحتجون بتنحي رئيسة الوزراء (ينغلوك شيناواترا) وتعيين حكومة انتقالية تطبق ما‬ ‫يقولون إنه إصالحات الزمة لمحاربة الفساد‪ .‬واالحتجاجات مستمرة منذ نوفمبر الماضي‪ ،‬ووقعت‬ ‫عدة اشتباكات بين المحتجين ورجال الشرطة‪ ..‬وقتل ما ال يقل عن عشرة أشخاص وجرح العشرات‬ ‫خالل االضطرابات‪.‬‬

‫أردوغان يدافع عن قانون اإلنرتنت‪ ..‬ومواجهات بالشوارع‬ ‫حاولت الشرطة التركية تفريق حشود من‬ ‫المحتجين الذين تجمعوا رفضا لقانون اإلنترنت‬ ‫الجديد يف البالد‪ ،‬مستخدمة الغاز المسيل للدموع‬ ‫وخراطيم المياه وسط المنطقة التجارية من‬ ‫مدينة اسطنبول‪ ،‬يف حين دافع رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫(رجب طيب أردوغ��ان)‪ ،‬عن القانون قائال‪ :‬إنه‬ ‫سيجعل من استخدام اإلنترنت أكثر أمنا‪.‬‬ ‫‪ ‬وأغلقت ال��ش��رط��ة ش���ارع "االس��ت��ق�لال" يف‬ ‫اسطنبول‪ ،‬وكذلك منطقة حديقة "غيزي" التي‬

‫شهدت احتجاجات مناهضة للحكومة الصيف‬ ‫الماضي‪ ،‬وأطلق عناصرها طلقات مطاطية‬ ‫لتفريق المحتجين الذين ردوا بإطالق ألعاب‬ ‫نارية باتجاه رجال األمن‪ ،‬وبإلقاء زجاجات المياه‬ ‫والحجارة‪.‬‬ ‫وكان البرلمان التركي قد أقر القانون قبل أيام‪،‬‬ ‫لكن اعتماده م��ازال بحاجة لتصديق الرئيس‬ ‫(عبدالله غ��ول)‪ ،‬ويقول رافضو القانون إنه‬ ‫سيحد من حرية استخدام اإلنترنت‪ ،‬بينما تقول‬

‫الحكومة إنه يهدف إىل مكافحة االنتهاكات‬ ‫الجنسية بحق األط��ف��ال وي��زي��د م��ن حماية‬ ‫الخصوصية الشخصية‪.‬‬ ‫‪ ‬وقد دافع (أردوغ��ان) عن القانون قائال‪ :‬إنه‬ ‫سيكافح الممارسات غير األخالقية عبر االنترنت‪،‬‬ ‫مضيفا‪" :‬القانون لن يفرض رقابة عىل اإلنترنت‬ ‫ول��ن ي��ؤدي إىل وض��ع أشخاص عىل القوائم‬ ‫السوداء" وفقا لما نقلت عنه وكالة األناضول‬ ‫شبه الرسمية‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)367‬‬

‫بحضور المبعوث الدولي ‪..‬‬

‫‪4‬‬

‫وفدا النظام السوري واملعارضة يستأنفان املفاوضات‬ ‫استأنف وفدا النظام‬ ‫السوري والمعارضة‬ ‫يف جنيف االثنين‬ ‫بوساطة مبعوث‬ ‫األمم المتحدة‬ ‫األخضر اإلبراهيمي‬ ‫محادثاتهما غير‬ ‫المباشرة يف إطار‬ ‫الجولة الثانية من‬ ‫مفاوضات مؤتمر‬ ‫جنيف‪ -2‬بعد استراحة‬ ‫استمرت أسبوعا‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫وبعد وصول وفدي الحكومة والمعارضة‬ ‫السورية إىل جنيف أم��س‪ ،‬عقد كل منهما‬ ‫لقاءات مغلقة منفصلة مع اإلبراهيمي‪.‬‬ ‫وك��ان الدبلوماسي األممي المخضرم أقر‬ ‫األسبوع الماضي يف ختام جلسة أوىل من‬ ‫المفاوضات المضنية بأن النتائج التي أثمرت‬ ‫عنها تلك المفاوضات كانت متواضعة‪.‬‬ ‫وأشار إىل أن اإلنجاز األكبر الذي تحقق هو‬ ‫أن طريف النزاع ـ وللمرة األوىل منذ اندالع‬ ‫األزمة قبل ثالث سنوات تقريبا ـ وافقا عىل‬ ‫الجلوس والتفاوض سويا‪ ،‬وإن ليس وجها‬ ‫لوجه بل من خالله كمرحلة أوىل‪.‬‬ ‫ووعد اإلبراهيمي يومها بأن تكون نقاط‬ ‫الحوار "محددة أكثر" يف الجولة الثانية التي‬ ‫تنطلق االثنين وتستمر حتى الجمعة وسيقرر‬ ‫خاللها الطرفان الخطوات التالية لها‪.‬‬ ‫ويف الواقع فإن الثمرة العملية الوحيدة‬ ‫التي أنتجتها الجولة األوىل من مفاوضات‬ ‫جنيف‪ -2‬كانت محاولة األمم المتحدة انتزاع‬ ‫"إجراء إنساني لبناء الثقة"‪.‬‬ ‫تمثل يف النهاية باتفاق بين المعارضة‬ ‫والحكومة عىل هدنة يف حمص القديمة‬ ‫تضمنت إخراج مدنيين محاصرين داخل أحياء‬ ‫تسيطر عليها المعارضة وإدخ��ال مساعدات‬ ‫غذائية وطبية إليهم‪.‬‬ ‫وم��ع أن الهدنة التي أق��رت لثالثة أيام‬ ‫اعتبارا من الجمعة خرقت مرارا عديدة إال أن‬ ‫األمم المتحدة والهالل األحمر السوري تمكنا‬ ‫من إخالء مئات المدنيين وإدخال مواد إغاثية‬

‫من االرشيف‬

‫إىل األحياء المحاصرة‪ ،‬وق��د أك��د ناشطون‬ ‫مساء األحد أن الهدنة تم تمديدها ‪ 72‬ساعة‪.‬‬ ‫وم��ح��ادث��ات جنيف ‪ 2‬ال��ت��ي ب���دأت يوم‬ ‫االثنين بدفع من الواليات المتحدة وروسيا‪،‬‬ ‫تعتبر أبرز تحرك دويل يجري حتى اآلن إلنهاء‬ ‫الحرب‪.‬‬ ‫والهدف هو االنطالق من بيان جنيف‪1‬‬ ‫الذي صدر يف ختام المؤتمر الدويل األول حول‬ ‫سوريا الذي عقد يف العام ‪.2012‬‬

‫والجمعة‪ ،‬أعلن نائب وزير الخارجية السوري‬ ‫فيصل المقداد ان الوفد الرسمي "يؤكد عىل‬ ‫متابعة الجهود التي بذلها يف الجولة األوىل‬ ‫من أعمال المؤتمر‪ ،‬بالتشديد عىل مناقشة‬ ‫بيان جنيف ‪ 1‬بند ًا بند ًا وبالتسلسل الذي ورد‬ ‫يف هذا البيان"‪.‬‬ ‫وينص ه��ذا االت��ف��اق ال��ذي تم التوصل‬ ‫إليه يف يونيو ‪ ،2012‬ويف غياب أي تمثيل‬ ‫لطريف ال��ن��زاع ـ ع�لى تشكيل حكومة من‬

‫ممثلين للنظام والمعارضة بصالحيات كاملة‬ ‫تتوىل المرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫كما ينص عىل "وقف فوري للعنف بكل‬ ‫أش��ك��ال��ه" وإدخ���ال المساعدات اإلنسانية‬ ‫وإطالق المعتقلين والحفاظ عىل مؤسسات‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وشكل البيان نقطة الخالف األساسية‬ ‫يف المفاوضات بين وفد نظام الرئيس بشار‬ ‫األس��د والوفد المعارض والتي اختتمت يف‬ ‫الحادي والثالثين من يناير الماضي‪.‬‬ ‫وفيما شدد الوفد الرسمي السوري آنذاك‬ ‫ع�لى أول��وي��ة "مكافحة اإلره����اب"‪ ،‬طالب‬ ‫الوفد المعارض بالبحث يف "هيئة الحكم‬ ‫االنتقالية"‪.‬‬ ‫وتعتبر المعارضة أن نقل الصالحيات‬ ‫يعني تنحي الرئيس السوري بشار األسد‪ ،‬وهو‬ ‫ما يرفض النظام التطرق إليه‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫مصير الرئيس يقرره الشعب السوري من خالل‬ ‫صناديق االقتراع‪.‬‬ ‫وقد أكد وزير اإلعالم السوري عمران الزعبي‬ ‫األحد أن أي قرار قد ينجم عن مؤتمر جنيف‪-2‬‬ ‫للسالم سيعرض عىل االستفتاء الشعبي العام‪.‬‬ ‫وقال الزعبي‪ ،‬وهو عضو يف الوفد السوري‬ ‫الحكومي إىل جنيف‪" -2‬إن وفد الجمهورية‬ ‫العربية السورية مخول بالنقاش والحوار يف‬ ‫كل القضايا والمواضيع ولكن قرار قبول ما‬ ‫ينشأ عن جنيف إذا نتج عنه أي شيء فإن‬ ‫اإلرادة الشعبية يف سورية هي من ستحكم‬ ‫عليه عبر االستفتاء الشعبي العام"‪.‬‬

‫نظرة يف مسرية السالم الفلسطينية اإلسرائيلية‬

‫نشرت صحيفة "ذي‬ ‫اوبزرفر" األسبوعية‬ ‫التي تصدرها يف نهاية‬ ‫األسبوع صحيفة "ذي‬ ‫غارديان" البريطانية‬ ‫مقاال ألحد محرريرها‬ ‫هو بيتر بومونت‬ ‫تناول فيه الكلمة‬ ‫التي ألقاها وزير‬ ‫الخارجية األمريكي‬ ‫جون كيري يف منتدى‬ ‫دافوس االقتصادي‬ ‫العالمي‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫ودعا فيها إىل إيجاد حل للمشكلة‬ ‫"المستعصية" يف التوسط السلمي‬ ‫بين إسرائيل والفلسطينيين‪ ،‬وفيما‬ ‫ييل نص المقال‪:‬‬ ‫تعبير مستعص يحمل يف طياته‬ ‫معاني كثيرة‪ ،‬فهو يوحي أن المشكلة‬ ‫ال يمكن إيجاد حل لها‪ ،‬فيما تفيد‬ ‫الوقائع بخالف ذلك‪.‬‬ ‫ال يعني تأييد حل الدولتين – دولة‬ ‫فلسطينية مستقلة إىل جانب دولة‬ ‫إسرائيل – أنه أمر دائم‪ ،‬ذلك أنه بعد‬ ‫أوسلو بدأت تتهاوى أم��واج التفاؤل‬ ‫باستمرار‪ ،‬خ�لال االنتفاضة الثانية‬ ‫وال��ن��زاع يف غ��زة‪ ،‬وحتى يف الوقت‬ ‫الحايل‪ ،‬فال تزال هناك توترات غريبة‬ ‫لدى الرأي العام عىل الجانبين مع الرغبة‬ ‫يف استمرار تفاوض زعماء الجانبين من‬ ‫أجل التوصل إىل تسوية‪.‬‬ ‫وال شيء يف هذا يبعث عىل الحيرة‬ ‫فالسياسات ـ وال ت��خ��رج سياسات‬ ‫التفاوض السلمي عن إطارها ـ تتراوح‬ ‫باستمرار بين تفاؤل وتشاؤم‪ .‬وعىل‬ ‫أحد الجانبين احتماالت التغيير تدفعها‬ ‫الطموحات‪ ،‬وع�لى الجانب اآلخ��ر ما‬ ‫يوصف بتوقف سريان الدم المقلق‪.‬‬ ‫والسؤال الذي طرح نفسه يف الجولة‬ ‫األخيرة من المفاوضات‪ ،‬باعتبار أن‬ ‫كيري سيعود إىل المنطقة هذا األسبوع‬ ‫لمواصلة المباحثات حول صياغة إطار‬ ‫عمل لتحريك مسيرة السالم‪ ،‬هو ما إذا‬ ‫كان هناك ما يكفي ليدب الحماس مرة‬ ‫أخرى يف أحد الجانبين ليحقق تقدما‪.‬‬ ‫ويف هذا الشأن فإن رئيس وزراء‬ ‫إسرائيل بنيامين نتنياهو‪ ،‬يعكس‬

‫قطاعا كبيرا من السياسات اإلسرائيلية‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬وفيما كانت العقبات التي‬ ‫يضعها نتنياهو طوال الوقت للتحرك‬ ‫إىل األم��ام نحو حل الدولتين‪ ،‬فقد‬ ‫أضحت ضيقة ونظرية وب��دأ يقبل‬ ‫بتفاؤل أوسع بشأن مسيرة السالم‪.‬‬ ‫لو أن األمور كلها تعكس هذه الصورة‬ ‫فإن الوضع سيكون سهال‪ .‬ولكنها ليست‬ ‫كذلك‪ ،‬إلن إسرائيل المتفائلة تعيش‬ ‫جنبا إىل جنب مع إسرائيل أخرى التي‬ ‫تريد أن تكون اعتيادية وترى االنهماك‬ ‫باألمن والمحافظة عىل احتالل الضفة‬ ‫الغربية أمرا حيويا لحقوقها‪.‬‬ ‫وكبار رجال األعمال اإلسرائيليين‬ ‫ال��ـ‪ 100‬تقريبا الذين دع��وا نتنياهو‬ ‫يف داف��وس إىل التوصل إىل اتفاق‬ ‫مع الفلسطينيين أو مواجهة تهديد‬ ‫متواصل من العقوبات‪ ،‬ليسوا من‬ ‫المتطرفين وال من ممثيل الدوائر‬ ‫االنتخابية الهامشية‪ ،‬فهم يدركون‬ ‫ـ مثل نتنياهو الذي دعا إىل اجتماع‬ ‫للوزراء لبحث تنامي التهديد ـ أن حركة‬ ‫عدم التعاون مع الشركات اإلسرائيلية‬ ‫وبشكل خاص تلك التي لها مصالح‬ ‫يف االحتالل‪ ،‬تسير عىل هدي خطوات‬ ‫حركة العقوبات يف جنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫وكانت الحركة يف البداية تقتصر‬ ‫عىل الدوائر األكاديمية والنشيطة‬ ‫لكنها اكتسبت اهتمام الكنائس واليوم‬ ‫عالم األعمال‪ ،‬ومهما كانت طريقة‬ ‫تعريف ح��رم��ان الفلسطينيين من‬ ‫حقوقهم المدنية يف األراضي المحتلة‬ ‫حيث القوانين والحقوق تفرض أو‬ ‫يستمتع بها من يحمل هوية مختلفة‬

‫من االرشيف‬ ‫فإن الوضع آخذ يف تآكل المزيد من سمعة‬ ‫إسرائيل يف الخارج‪ ،‬وما قرار أكبر صندوق‬ ‫تقاعد يف هولندا (الـ بي جي جي ام) هذا‬ ‫الشهر‪ ،‬بقطع عالقاته مع خمسة مصارف‬ ‫إسرائيلية إال مؤشر عىل مسيرة الحركة‬ ‫إىل األمام‪.‬‬ ‫ويف هذا المقال‪ ،‬فإن انتقاد إسرائيل‬ ‫يماثل "ن��زع الشرعية"‪ ،‬والمطالبة‬ ‫ب��األم��ن ت��ع��ادل ع��دم الثقة بدوافع‬ ‫الفلسطينيين التي يجب أن تظل‬ ‫تحت المراقبة باستمرار‪.‬‬ ‫ولكن إذا لم تحقق هذه الصيغة أي‬ ‫شيء خالل السنوات الست األوىل من‬ ‫إدارة أوباما‪ ،‬فإن هناك بعض األدلة بأن‬ ‫فاعليتها آخذة يف االضمحالل‪.‬‬ ‫ويبدو أن سياسة نتنياهو بإبقاء‬ ‫ب��اراك أوباما رهنا إلشارته عن طريق‬

‫سياسة التعايل والتذمر والمناورة‬ ‫استنفدت معظم ذخيرته ‪ .‬فالتهديد‬ ‫بالحرب ضد إي��ران تراجع سريعا بعد‬ ‫الصفقة ال��ن��ووي��ة األخ��ي��رة‪ ،‬وبيان‬ ‫أوباما ال��ذي دفعه نتنياهو للتراجع‬ ‫عنه من قبل‪ ،‬حثه يف خطاب حالة‬ ‫الدولة األسبوع الماضي إىل القول إنه‬ ‫سيتخطى محاوالت الكونغرس لتغيير‬ ‫مسار الصفقة‪ ،‬وهو إشارة بأن قواعد‬ ‫اللعبة قد تغيرت‪.‬‬ ‫وت��زام��ن ه��ذا م��ع اهتمام متجدد‬ ‫وملتزم لجون كيري‪ ،‬الذي توىل منصب‬ ‫وزير الخارجية بقدرات أفضل من سابقته‬ ‫سريعة التحرك هيالري كلينتون‪.‬‬ ‫ووجد نتنياهو نفسه مكشوفا يف‬ ‫السياسات اإلسرائيلية أيضا‪ .‬فالتنديد‬ ‫الذي وجهه له شريكه يف االئتالف وزير‬

‫االقتصاد نفتايل بينت‪ ،‬لتلميحه يف‬ ‫دافوس أن مستوطنات إسرائيلية يف‬ ‫الضفة الغربية قد تبقى كأقلية تحت‬ ‫السيادة المستقبلية الفلسطينية‪ ،‬لم‬ ‫تهدد ائتالفه فحسب‪ ،‬بل كشفت تلك‬ ‫الفكرة بما تحتوي عليه‪ ،‬وكانت دعوة‬ ‫ساخرة للفلسطينيين لرفضها‪.‬‬ ‫وعىل ضوء مقتضيات السياسات‬ ‫ال��ت��ي تحيط بمسيرة س�لام الشرق‬ ‫األوس���ط‪ ،‬ف��إن العاقل ال يمكنه أن‬ ‫يتكهن بالنتائج‪ ،‬وإن ك��ان بعض‬ ‫الدبلوماسيين يف واشنطن يرون أن‬ ‫هناك فرصة لالتفاق بنسبة ‪ 10‬يف‬ ‫المئة فيما يتعلق بإطار العمل يف‬ ‫موعد قريب من الموعد المقرر وهو شهر‬ ‫أبريل‪ ،‬عىل أنه بعد السنوات الطوال‬ ‫من المفاوضات المتوقفة‪ ،‬هناك إشارة‬ ‫باحتمال أن تبدأ الحركة من جديد‪ ،‬أما‬ ‫إذا كان التغيير يصب يف موقف رئيس‬ ‫وزراء إسرائييل استقال من الحكومة‬ ‫بسبب االنسحاب من االستيطان يف‬ ‫غزة وتعهد يف الماضي بالمحافظة‬ ‫ما أمكن عىل معظم الضفة الغربية‬ ‫فالمسألة أكثر صعوبة‪.‬‬ ‫إال أن ال����دروس المستقاة من‬ ‫جنوب أفريقيا والمشاكل يف إيرلندا‬ ‫الشمالية حيث ك��ان��ت المشاكل‬ ‫"مستعصية" هي أنه أمكن الوصول‬ ‫إىل ح��ل ع���ادل‪ ،‬وإذا ك��ان��ت هناك‬ ‫عناية ب��ه��ذه القضية المتنامية‬ ‫فإنه ذلك بسبب مصالح شخصية‪،‬‬ ‫فاالحتالل يرهق ليس من يقع تحت‬ ‫االحتالل فحسب ؛ ولكنه يلحق الضرر‬ ‫بالمستعمر أيضا‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد ( ‪)367‬‬

‫‪5‬‬

‫من تونس إىل لبنان‪...‬‬

‫إلياس الديري‬

‫حوار الطرشان يف «جنيف ‪»2‬‬ ‫في انتظار‬ ‫الجولة الثانية من‬ ‫المفاوضات فإنه‬ ‫صحة‬ ‫يمكن تأكيد ّ‬ ‫التوقعات القائلة إن‬ ‫مؤتمر «جنيف ‪»2‬‬ ‫للسالم في سورية‬ ‫سيتحول مع األيام‬ ‫إلى مسرحية خطابية‬ ‫تتبادل فيها الوفود‬ ‫االتهامات وتعلن فيه‬ ‫المواقف المعروفة‬ ‫في حوار طرشان علني‬ ‫وصو ًال إلى «حوار‬ ‫طرشان» رسمي‬ ‫وسري متبادل بين‬ ‫الطرفين‬ ‫عرفان نظام الدين‬

‫أي النظام السوري والمعارضة المتمثلة‬ ‫باالئتالف الوطني‪ ،‬وصفه البعض بأنه منازلة‬ ‫في عرض الشروط القصوى لعل األيام تخفف‬ ‫من استحالتها‪.‬‬ ‫وقد قيل الكثير عن الجولة األولى منذ الجلسة‬ ‫االفتتاحية وتوابعها حتى اليوم األخير‪ ،‬وسجل‬ ‫كل فريق أهداف ًا في مرمى الفرقاء اآلخرين فيما‬ ‫بدا الشرخ يزداد اتساع ًا بين المواقف السورية‬ ‫أو ًال ثم المواقف الدولية المنقسمة إلى محورين‪.‬‬ ‫وأخشى ما أخشاه أن تلحق الجولة الثانية‬ ‫بالجولة األولى الفاشلة‪ ،‬ومن بعدها جوالت من‬ ‫المفاوضات العبثية والجوالت المكوكية لساعي‬ ‫البريد‪ ،‬أو «البوسطجي»‪ ،‬األخضر اإلبراهيمي‬ ‫ممثل األمم المتحدة‪ ،‬وأن تدفن القضية وهي‬ ‫في مهدها وتتحول المفاوضات إل��ى حكاية‬ ‫«إبريق الزيت» أو إلى مضيعة للوقت‪.‬‬ ‫وهذا ما يتوقعه الكثيرون وسط أحاديث عن‬ ‫توافق أمريكي‪ -‬روسي على تجديد الضغوط على‬ ‫الوفدين‪.‬‬ ‫فماذا استفاد السوريون من مشاركة ‪ 45‬وفد ًا‬ ‫يمثلون دو ًال قريبة وبعيدة‪ ،‬معنية وغير معنية‬ ‫وبعض المنظمات الدولية فيما الدمار يتعمق‬ ‫والمعارك تتواصل والدم يسفك والنزوح يتزايد‬ ‫واآله��ات تتصاعد واآلالم ت��زداد حدة والدموع‬ ‫تختلط بالدم الزكي ليتحول إلى شالل يدمغ‬ ‫البشرية بعار ما بعده عار بعد ‪ 3‬سنوات على حرب‬ ‫ليس في األفق أية بادرة أمل بتوقفها‪ ،‬وأزمة‬ ‫ظالم ليس في نهاية نفقه بصيص من نور‪.‬‬ ‫كل ما يمكن أن يقال في المؤتمر بعد أن‬ ‫أخذ استراحة قد تطول هو إن المشاركة الدولية‬ ‫الكثيفة تمثل اعتراف العالم كله بوجود مأساة‬ ‫تراجيدية مرعبة‪ ،‬وأن من الضروري إيجاد حل‬ ‫عاجل إلنهائها ألن استمرارها سيحولها إلى بركان‬ ‫يلقي بحممه في كل مكان وسيوصل شرر نارها‬ ‫إلى دول الجوار ثم إلى المنطقة والعالم بأسره‪.‬‬ ‫هذا االعتراف المتأخر هو اإليجابية الوحيدة‬ ‫فيما الدالئل كلها ال تبشر بخير في عمل جدي‬ ‫لدرجة أن راعي المؤتمر الثاني سيرغي الفروف‬ ‫وزير الخارجية الروسي خ ّفف من اندفاعة األمل‬ ‫بالتأكيد على أن المفاوضات صعبة وهي لن‬

‫‪2-1‬‬

‫تكون سهلة ونتائجها لن تكون سريعة‪.‬‬ ‫ه��ذا الكالم وجيز‪ ،‬لكن دالالت��ه كبيرة‪ ،‬ما‬ ‫يعني أن المؤتمر ك��ان مجرد بداية لطريق‬ ‫طويل وصعب مزروع بحقول األلغام وأن المأساة‬ ‫ستستمر إلى أجل غير مسمى مع كل ما تحمله‬ ‫من قتل ودمار ونزيف ونزوح‪ ،‬فيما ينظر البعض‬ ‫إلى نصف الكأس المآلن بالقول إن طريق األلف‬ ‫ميل يبدأ بخطوة‪ ،‬وقد حصلت‪ ،‬وأن الخطوات‬ ‫الكبيرة تحتاج إلى خطوات صغيرة تمهد الطريق‬ ‫لجهد أكبر‪.‬‬ ‫ولكن ال��س��ؤال الكبير وال��م��ل� ّ�ح المنبعث‬ ‫من متابعة أي��ام وليالي المؤتمر وم��ن بعده‬ ‫المفاوضات في غرف مغلقة ثم وجه ًا لوجه‬ ‫هو إلى متى ستستمر الحرب؟ وإلى أين ستتجه‬ ‫سورية؟ وهل يمكن حسم األمور من دون تعديل‬ ‫في موازين القوى أو تطور كبير في الميدان أو‬ ‫حتى بضغط دولي ينتهي بالتوافق على تدخل‬ ‫أجنبي وسط حديث عن التمهيد إلنشاء قوات‬ ‫لحفظ السالم ترسل إلى سورية خالل األشهر‬ ‫القليلة المقبلة؟‬ ‫في انتظار جالء األمور‪ ،‬ال يبدو أن أي فريق‬ ‫ق��ادر على اإلج��اب��ة عن ال��س��ؤال وس��ط الجدل‬ ‫البيزنطي حول «جنس المالئكة» في المرحلة‬ ‫االنتقالية وكيف سيتم تشكيلها طالما أن‬ ‫األط��راف المعنية مختلفة في األعماق على‬ ‫المبادئ ال على التفاصيل‪.‬‬ ‫ففي الجانب الدولي‪ ،‬بدا واضح ًا أن راعيي‬ ‫المؤتمر‪ ،‬أي روسيا وأمريكا‪ ،‬يختلفان في الرأي‬ ‫حول المفهوم األساسي الذي بنيت عليه الدعوة‬ ‫إلى مؤتمر «جنيف ‪ ،»2‬وهو القبول بمبادئ‬ ‫«جنيف ‪ »1‬ومنها قضية الهيئة الحكومية في‬ ‫المرحلة االنتقالية والصالحيات الكاملة التي‬ ‫ستمنح لها‪.‬‬ ‫ف��ال��روس يعتبرون أن الحديث عن تنحي‬ ‫الرئيس األسد غير وارد وأن موضوع المرحلة‬ ‫االنتقالية يترك للسوريين ليتفاوضوا في شأنه‬ ‫وهذا ما يعبر عن الموقف السوري في شكل أو‬ ‫في آخر وتتفق معه إيران وبعض الدول‪ ،‬فيما‬ ‫يؤكد األمريكيون أن ال مكان للرئيس السوري‬ ‫في المرحلة االنتقالية وأن البحث يتركز حول‬

‫تفاصيل االنتقال ويتفق معهم إقليمي ًا الالعب‬ ‫التركي ومعه المملكة العربية السعودية ودول‬ ‫عربية عدة والدول األوروبية في شكل عام‪.‬‬ ‫ولكن األهم من كل ذلك أن الجلسات العلنية‬ ‫ثم الجلسات السرية والرحالت المكوكية أكدت‬ ‫عمق الخالفات بين الوفدين المعنيين‪ ،‬فوفد‬ ‫النظام يؤكد الخطوط الحمر وهي‪ :‬ال لتنحي‬ ‫الرئيس وال بحث في هذا األمر وال قبول بتغيير‬ ‫النظام وال لالعتراف باالئتالف الوطني السوري‬ ‫كممثل شرعي وحيد للمعارضة‪ ،‬كما أن الوفد أكد‬ ‫أن المفاوضات بين السوريين يجب أن تتم على‬ ‫األرض السورية‪ ،‬ال في مونترو وال في جنيف‬ ‫فيما وفد المعارضة كان واضح ًا في أنه جاء إلى‬ ‫المؤتمر‪ ،‬على رغم الضغوط التي تعرض لها‬ ‫وعلى رغم انسحاب بعض أعضائه لكي يبحث في‬ ‫أمر واحد‪ ،‬وهو تشكيل هيئة حكومية للمرحلة‬ ‫االنتقالية ال يكون فيها للرئيس األسد أي دور‬ ‫وأية سلطة‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬يبرز عمق الخالف وصعوبة إيجاد‬ ‫حل وسط في هذه المرحلة‪ ،‬إال إذا حدثت مفاجأة‬ ‫كبرى ساعدت في تغيير المواقف وتليين‬ ‫التصلب‪ ،‬خصوص ًا أن هذا الخالف ليس الوحيد‬ ‫بين أطراف المؤتمر بل يبرز خالف آخر مهم حول‬ ‫األول��وي��ات‪ ،‬ففيما يطرح البعض بند ًا وحيد ًا‬ ‫ال سابق له وال الحق‪ ،‬وهو الهيئة االنتقالية‪،‬‬ ‫تطرح دول أخ��رى بينها دول أوروب��ي��ة حلو ًال‬ ‫مرحلية تضع س ّلم ًا لألولويات ومنها وقف إطالق‬ ‫النار‪ ،‬فك الحصار عن المدن‪ ،‬إيصال المساعدات‬ ‫اإلنسانيةإطالق المساجين والمعتقلين واإلفراج‬ ‫عن المختطفين والتمهيد لعودة من يرغب من‬ ‫الالجئين والنازحين كبادرة حسن نية وإثبات‬ ‫لجدية االتجاه نحو حل شامل‪.‬‬ ‫وهنا يكمن خالف آخر حول مثل هذا الحل‪،‬‬ ‫فالوفد السوري يؤكد أن أية نتيجة للمؤتمر وأي‬ ‫اتفاق محتمل في المفاوضات يجب أن يطرح‬ ‫على استفتاء شعبي في سورية‪ ،‬ما يزيد في‬ ‫تعقيد الحل ويطيل أمده‪ ،‬ألن أي استفتاء يحتاج‬ ‫إلى وقت طويل إلنجازه‪ ،‬كما أن تشعب الميادين‬ ‫وتعدد القوى التي تسيطر عليها يجعالن من‬ ‫االستفتاء أمر ًا مستبعد ًا إن لم يكن مستحي ًال‪.‬‬

‫لطالما قيل إن تونس الخضراء هي‬ ‫لبنان المغرب العربي‪ ،‬مثلما لبنان األخضر‬ ‫هو تونس المشرق العربي‪ ،‬وبعضهم ذهب‬ ‫إلى ح ّد وصف هذين البلدين بالتوأمين‪.‬‬ ‫وأي���ن وج���ه ال��غ��راب��ة ف��ي ذل���ك ك� ّل��ه؟‬ ‫فقرطاجة التونس ّية هي مملكة أليسار‬ ‫الصور ّية اللبنان ّية‪ ،‬فليس غريب ًا إذ ًا أن‬ ‫يكون هذا التشابه في الفرادة‪.‬‬ ‫في زمن الع ّز واالزده��ار وتح ّول بيروت‬ ‫عاصمة لعرب المشرق والمغرب مع ًا‪ ،‬سمعت‬ ‫كثيرين من التونس ّيين "يتغزّلون" ببيروت‬ ‫ولبنان وما كانا يم ّثالنه في تلك الحقبة‬ ‫المشرقة‪ ،‬كنموذج نادر‪.‬‬ ‫إلى أن ضربت لعنة الحروب هذا اللبنان‬ ‫وقصمت ظهر مرقد العنزة‪ ،‬ملتهمة في‬ ‫طريقها وجوالتها وأحقادها كل الخصال‬ ‫والمفاهيم والتقاليد والقيم التي ك ّونت‬ ‫لبنان تلك المرحلة‪ ،‬وأعطت بيروت تلك‬ ‫المنزلة الخاصة شرق ًا وغرب ًا‪.‬‬ ‫منذ ذلك الحين وتلك الحروب القذرة‬ ‫المستم ّرة بقذارتها وذيولها حتى الساعة‬ ‫ولبنان المخطوف ينهض من حرب خارج ّية‬ ‫ليجد في انتظاره حروب ًا صغيرة‪ ،‬منتشرة‬ ‫كالفطر على الحدود ومنها إلى الداخل‪،‬‬ ‫وعلى مستوى الحكم والسلطة والدولة‬ ‫والمؤسسات والحكومات والوزارات‪...‬‬ ‫وم���ا ي��ع��ان��ي��ه م��ن��ذ ع��ش��رة أش��ه��ر في‬ ‫ص��دد تأليف حكومة ع��اد ّي��ة ال يختلف‬ ‫ب��ـ"م��ض��م��ون��ه" ون��ت��ائ��ج��ه ال��م��د ِّم��رة‬ ‫لالقتصادودورة الحياة وسمعة البلد‪ ،‬ونظرة‬ ‫أهله ومغتربيه وشبابه إليه‪.‬‬ ‫وه��ذا ـ بكونه بذاته بفداحته ـ ٌ‬ ‫دليل‬ ‫ساطع على أن ذل��ك اللبنان أف��ل نجمه‬ ‫وسقطت تجربة التع ّددية سقوط ًا مريع ًا‬ ‫مثلما سقطت التجربة الديمقراط ّية‬ ‫البرلمان ّية بكل ما أعطت لبنان وبكل ما‬ ‫أعطاها لبنان‪.‬‬ ‫تجربة تونس الجديدة الرائعة‪ ،‬والتي‬ ‫خاضها الشعب التونسي بكل فئاته‬ ‫وعلى كل المستويات‪ ،‬وبجدارة وتصميم‬ ‫وبسالة هي التي تجعلنا نعود إلى المقارنة‬ ‫القديمة‪ ،‬وإل��ى ذل��ك التشابه والتماثل‬ ‫لنهيل ما تب ّقى من تراب وأسف‪.‬‬ ‫فأين يلتقي لبنان اليوم مع تونس‬ ‫اليوم؟ تونس التي أضافت إلى الفصول‬ ‫الطبيع ّية األربعة فص ًال جديد ًا وربيع ًا جديد ًا‬ ‫س ّمته أم األرض وشعوبها "الربيع العربي"‪.‬‬ ‫وإذا كان هذا "الربيع" قد تع ّثر وواجه‬ ‫تعقيدات قاتلة ف��ي شتى ال���دول التي‬ ‫"زارها" وخصوص ًا مصر التي تناضل بثبات‬ ‫وعناد لتسترجعه‪ ،‬ف��إن تونس الخضراء‬ ‫قد ناضلت بكل األساليب الديمقراط ّية‬ ‫ال��ح��ض��ار ّي��ة‪ ،‬وأج��ب��رت المتط ّفلين على‬ ‫"الربيع" والثورات والحكم وقيادة الشعوب‬ ‫على االمتثال إلرادة الشعب ال��ذي يريد‬ ‫الحياة ويريد الحرية ويريد الديمقراط ّية‬ ‫ويريد الحضارة واالنفتاح‪.‬‬ ‫من الظلم لتونس وشعبها مقارنتهما‬ ‫بلبنان وشعوبه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تستحق إال حكام ًا‬ ‫هذه الشعوب التي ال‬ ‫بمستوى ال��ذي��ن قاومتهم تونس حتى‬ ‫هزمتهم واستسلموا‪.‬‬


‫الإقت�صادية‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)367‬‬

‫سحب اإلصدارات‬ ‫القديمة من فئة الدينار‬

‫مصروفات املوزانة الليبية سنة ‪ 2013‬تبلغ ‪ 50.5‬مليار دينار‬ ‫أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة‬ ‫مساء يوم األحد أن مصروفات الموازنة‬ ‫السنوية للعام ‪ 2013‬بلغت ‪ 50.5‬مليار‬ ‫دينار ليبي (‪ 40‬مليار دوالر أمريكي‬ ‫تقريبا) من إجمايل الموازنة البالغة‬ ‫‪ 66‬مليار دينار ليبي‪.‬‬ ‫وأوضحت الحكومة يف بيان صحفي‬ ‫طريقة المصروفات لموازنة العام‬ ‫الماضي‪ ،‬حيث جاء الباب األول (مرتبات‬ ‫العاملين بالدولة بقيمة ‪ 20.2‬مليار ًا)‬ ‫وال��ب��اب الثاني (مشروعات التنمية‬ ‫واإلعمار ‪ 7.9‬مليارات) والباب الثالث‬ ‫(النفقات التشغيلية للدولة ‪ 13.2‬مليار ًا)‬ ‫والباب الرابع (دعم السلع والمحروقات‬ ‫‪ 9.1‬مليارات)‪ ،‬ما يمثل مجموعه حوايل‬ ‫‪ 50.5‬مليار دينار ليبي‪.‬‬

‫ب��دأ مصرف ليبيا المركزي ي��وم األحد‬ ‫الماضي السحب التدريجي لألوراق النقدية‬ ‫من اإلصدارات القديمة لإلصدارين السادس‬ ‫والسابع من فئة‬ ‫( ‪ ) 1‬الدينار الواحد من التداول اعتبارا‬ ‫م��ن ي��وم الخميس ال��م��واف��ق ‪ 6‬فبراير‬ ‫‪ . 2014‬وأهابت إدارة اإلص��دار بمصرف‬ ‫ليبيا المركزي بالسادة المواطنين ‪ ،‬ممن‬ ‫لديهم مبالغ مالية من هذه العملة التوجه‬ ‫للمصارف التجارية الستبدالها أو إيداعها‬ ‫بحساباتهم ‪.‬‬

‫الكويت تحقق فائضا‬ ‫قدره ‪ 14.3‬مليار دينار‬ ‫بينت تقارير رسمية أم��س األح��د أن‬ ‫الكويت ـ عضو منظمة أوب��ك ـ حققت‬ ‫فائضا فعليا قدره ‪ 14.3‬مليار دينار (‪50.7‬‬ ‫مليار دوالر) يف األشهر التسعة األوىل من‬ ‫ميزانية ‪.2014-2013‬‬ ‫وأوضحت البيانات التي نشرت بموقع‬ ‫وزارة المالية عىل اإلنترنت أن اإلي��رادات‬ ‫الفعلية بلغت حتى نهاية ديسمبر الماضي‬ ‫نحو ‪ 24‬مليار دينار‪ ،‬والمصروفات ‪ 9.6‬مليارات‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وبلغت االلتزامات الفعلية نحو ستة‬ ‫مليارات دينار‪.‬‬ ‫يشار إىل أن االلتزامات الفعلية هي‬ ‫المبالغ التي تقتطع لصندوق األجيال‬ ‫ال��ق��ادم��ة‪ ،‬وت��س��اوي ‪ 25‬يف المئة من‬ ‫اإليرادات العامة‪.‬‬

‫ونوهت الحكومة الليبية يف ختام بيانها‬ ‫أن هناك بعض المليارات لم يتم صرفها‬ ‫من قيمة ‪ ،50.5‬موجودة يف حسابات‬ ‫الوزارات وهيئات الدولة المختلفة‪.‬‬ ‫هذا وبلغت الموازنة العامة يف ليبيا‬ ‫للعام ‪ 2013‬وال��ت��ي أق��ره��ا المؤتمر‬ ‫الوطني العام يف م��ارس‪ ،‬بلغت ‪66‬‬ ‫مليار دينار ليبي (‪ 51‬مليار دوالر أمريكي‬ ‫تقريبا) ‪.‬‬ ‫وج��اء كشف الحكومة الليبية عىل‬ ‫قيمة مصروفات الدولة بمثابة الرد‬ ‫عىل االتهامات التي طالت حكومة عيل‬ ‫زيدان مؤخر ًا من قبل بعض السياسيين‬ ‫ونشطاء المجتمع المدني‪ ،‬بإهدار المال‬ ‫العام وتفشي الفساد يف عموم مصالح‬ ‫الحكومية‪.‬‬

‫تراجع إيرادات صادرات النفط اليمني ‪% 24‬‬ ‫كشفت بيانات رسمية يوم االثنين تراجع‬ ‫إيرادات‪ ‬اليمن من صادرات‪ ‬النفط الخام ‪23.8‬‬ ‫بالمئة يف ‪ 2013‬لتصل إىل‪ 2.662 ‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وعزا تقرير البيانات الصادر عن البنك المركزي‬ ‫انخفاض اإليرادات إىل تراجع حصة الحكومة من‬ ‫إجمايل إنتاج النفط يف ‪ 2013‬إىل‪ 24 ‬مليون‬ ‫برميل من ‪ 31‬مليون برميل يف ‪.2012‬‬ ‫وقال التقرير إن متوسط سعر الخام اليمني بلغ‬ ‫‪ 114.59‬دوالر ًا للبرميل صعودا‪ ‬من ‪ 111‬دوالرا يف‬ ‫‪.2012‬‬ ‫لكنه أشار إىل أن استمرار انخفاض اإلنتاج‬ ‫أجبر الحكومة عىل استيراد مشتقات نفطية يف‬ ‫ديسمبر كانون األول بقيمة ‪ 251.2‬مليون دوالر‬

‫ليبلغ إجمايل ما أنفقه البنك المركزي الستيراد‬ ‫المشتقات يف ‪ 2013‬حوايل ‪ 2.930‬مليار دوالر‬ ‫لتغطية نقص اإلنتاج المحيل وتلبية طلب‬ ‫متزايد عىل الوقود‪.‬‬ ‫وبحسب التقرير استوردت الحكومة اليمنية‬ ‫كميات كبيرة من المشتقات النفطية من الخارج‬ ‫بلغت ‪ 18.40‬مليون برميل مقارنة مع ‪7.770‬‬ ‫مليون برميل يف ‪.2012‬‬ ‫وقال إن اإلنتاج المخصص لالستهالك المحيل‬ ‫استمر يف االنخفاض بفعل أعمال تخريب متكررة‬ ‫يتعرض لها أنبوب النفط بين حقول مأرب وميناء‬ ‫التصدير يف محافظة الحديدة بغرب البالد‪.‬‬ ‫واليمن منتج صغير للنفط ويتراوح إنتاجه‬

‫بين ‪ 280‬و‪ 300‬ألف برميل يوميا بعد أن كان‬ ‫يزيد عىل ‪ 400‬ألف برميل يوميا يف السنوات‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وبلغت االحتياطيات النفطية المؤكدة‬ ‫لليمن نحو ثالثة مليارات برميل يف أول يناير‬ ‫‪ 2013‬بحسب تقديرات إدارة معلومات الطاقة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫وتسهم حصة ص��ادرات الخام التي تحصل‬ ‫عليها الحكومة اليمنية من تقاسم اإلنتاج مع‬ ‫شركات النفط األجنبية بنحو ‪ 70‬بالمئة من موارد‬ ‫الموازنة العامة للدولة و‪ 63‬بالمئة من إجمايل‬ ‫ص��ادرات البالد و‪ 30‬بالمئة من الناتج المحيل‬ ‫اإلجمايل‪.‬‬

‫أمريكا ‪..‬الطاقة املتجددة تصمد أمام النفط الصخري‬ ‫تواصل مصادر الطاقة المتجددة نموها يف الواليات المتحدة‬ ‫رغم ازدهار النفط الصخري الذي ُيعتبر مصدر ًا كبير ًا للطاقةمنخفض‬ ‫الكلفة وأقل تلويث ًا من الفحم‪.‬‬ ‫وارتفعت حصة الغاز الطبيعي يف إنتاج الكهرباء عىل الصعيد‬ ‫الوطني من ‪ 16‬يف المئة عام ‪ 2000‬إىل ‪ 20‬يف المئة عام‬ ‫‪2012‬بفضل التقدم الملحوظ يف وسائل التنقيب عنه‪ .‬و ُيرجح أن‬ ‫ترتفع هذه الحصة إىل ‪ 35‬يف المئة بحلول عام ‪.2040‬‬ ‫ويثير مصدر الطاقة هذا‪ ،‬قلق ًا يف أوساط جهات كثيرة أولها‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة‪ ،‬من أن يؤدي هذا االزده��ار إىل تراجع‬ ‫االستثمارات يف مصادر الطاقة المتجددة ال سيما منها الشمسية‬ ‫والريح‪ ،‬إذ يف غياب الحوافز النظامية والمالية ويف ظل احتدام‬ ‫المنافسة مع قطاع النفط الصخري‪ ،‬تفتقر هذه المصادر إىل أسواق‬ ‫مدرة لألرباح عىل المدى القصير‪ ،‬استناد ًا إىل خبراء‪ ،‬وربما يتأخر‬ ‫تطويرها لسنوات‪ .‬لكن ازدهار النفط الصخري يلقي ظالله خصوص ًا‬ ‫اآلن عىل محطات الفحم‪.‬‬ ‫وأكد مدير المختبر الوطني لمصادر الطاقة المتجددة دان أرفيزو‬ ‫أن «المسألة ال تتصل بالمنافسة بين النفط الصخري ومصادر خالل موجة البرد التي ضربت الواليات المتحدة‪ ،‬وربما يتراجع وضع‬ ‫النفط الصخري‪ ،‬يف حال اعتماد أنظمة بيئية مكلفة أو انخفاض‬ ‫الطاقة المتجددة‪ ،‬بل هما عنصران متكامالن»‪.‬‬ ‫ويمكن أن ّ‬ ‫تحل محطات النفط الصخري مكان التوربينات الموارد أسرع من التوقعات‪.‬‬ ‫وأشار دان أرفيزو إىل أن مصادر الطاقة المتـــجددة «شكـــلت‬ ‫الهوائية واأللواح الشمسية إلنتاج الكهرباء‪ ،‬عندما ال تلبي هذه‬ ‫‪ 38‬يف المئة من الكهرباء الـــتي ُأضـــيفت إىل الشــبكة يف‬ ‫األخيرة الحاجات أو لدى اشتداد االستهالك‪.‬‬ ‫كما يمكن مصادر الطاقة المتجددة‪ ،‬أن تشكل ضمانات تحمي الواليات المــتحدة عام ‪ ،2013‬يف دليل عىل صمود هذا القطاع»‪.‬‬ ‫وال تزال السلطات العامة تستثمر يف مجال البحث والتطوير‬ ‫من تقلب أسعار الغاز الطبيعي التي ارتفعت يف يناير الماضي مث ًال‬

‫برنت يرتاجع صوب ‪ 109‬دوالرات بعد‬ ‫وصوله ألعلى مستوى‬

‫تراجع سعر نفط خام مزيج برنت بعد ارتفاعه ألعىل‬ ‫مستوى له منذ خمسة أسابيع فوق ‪ 109‬دوالرات للبرميل‬ ‫يوم االثنين يف الوقت الذي تطلع فيه المستثمرون إىل‬ ‫مزيد من البيانات االقتصادية األمريكية والصينية هذا‬ ‫األسبوع والتي يمكن أن تلقي ضوء ًا أكبر عىل مستقبل‬ ‫الطلب يف اكبر دولتين مستهلكتين للنفط يف العالم‪.‬‬

‫الخاص يف هذه المصادر‪ ،‬ولو لم يكن التوظيف بمبالغ ضخمة‪ ،‬كما‬ ‫كانت الحال عند بدء تطبيق خطة اإلنعاش االقتصادي عام ‪.2009‬‬ ‫وعىل رغم ذلك‪ ،‬ال تزال مساهمة مصادر الطاقة المتجددة يف‬ ‫إنتاج الكهرباء ضئيلة‪ ،‬وهي لم تتخط ‪ 12‬يف المئة عام ‪2012‬‬ ‫فيما ُيتوقع ارتفاعها إىل ‪ 16‬يف المئة عام ‪ ،2040‬إذا لم تجدد‬ ‫المساعدات المقدمة لهذا القطاع‪ ،‬وفق ما أعلنت الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة‪.‬‬ ‫وباتت مصادر الطاقة الشمسية والرياح تتمتع بميزة تنافسية‬ ‫يف مناطق كثيرة‪ ،‬بفضل المساعدات التي يقدمها القطاع العام‬ ‫وتكنولوجيات جديدة سمحت بخفض األسعار‪.‬‬ ‫لكن مؤيدي مصادر الطاقة المتجددة يتخوفون من عدم‬ ‫استدامة هذه المساعدات‪ ،‬ألن الضرائب المعتمدة لتوسيع عدد‬ ‫التوربينات الهوائية ومناطق إقامتها‪ ،‬لم تجدد يف مطلع السنة‪،‬‬ ‫وقال تود فويل من المجلس األمريكي لمصادر الطاقة المتجددة‬ ‫(إيكور) «بعض الجهات اعتبر أننا أصبحنا نتمتع بميزة تنافسية‬ ‫ولم نعد بالتايل نحتاج إىل حوافز مالية‪ ،‬لكن لدى تحضير المشاريع‬ ‫تؤخذ يف االعتبار المساعدات المالية»‪.‬‬ ‫إ ّال أن هذا القطاع ال يزال يشهد تطورات تدفع إىل التفاؤل‪ ،‬مع‬ ‫جهات جديدة تخوض غماره مثل «غوغل» الذي استثمر يف محطات‬ ‫شمسية يف كاليفورنيا وأريزونا‪ ،‬وأكد فويل أن «المغامرة ال تزال يف‬ ‫بدايتها‪ ،‬إذ تشكل الطاقة الشمسية أقل من واحد يف المئة من‬ ‫الكهرباء التي تنتج يف الواليات المتحدة‪ ،‬يف مقابل ‪ 5‬يف المئة‬ ‫لتلك المنتجة من الرياح‪ ،‬كما ال تزال فرص النمو واعدة»‪.‬‬

‫وسيتابع المستثمرون عن كثب أيضا خطبا ستلقيها‬ ‫هذا األسبوع جانيت يلين رئيسة مجلس االحتياطي‬ ‫االتحادي األمريكي للحصول عىل تطمينات بأن السياسة‬ ‫النقدية ستبقى طليقة‪.‬‬ ‫وهبط برنت تسليم م��ارس ‪ 33‬سنتا إىل ‪109.24‬‬ ‫دوالرات للبرميل بحلول الساعة ‪ 03:49‬بتوقيت جرينتش‬

‫‪6‬‬

‫االقتصاد البريطاني‬

‫تسجيل أعلى مستوى‬ ‫عاما‬ ‫‪22‬‬ ‫منذ‬ ‫تفاؤل‬ ‫أظهر استطالع أجرته شبكة "بي دي أو"‬

‫لالستشارات التجارية أن معدالت التفاؤل‬ ‫باألداء االقتصادي يف بريطانيا بلغت أعىل‬ ‫مستوياتها منذ اثنين وعشرين عاما‪.‬‬ ‫ويضم التقرير الشهري النتائج التي جُ معت‬ ‫من استطالعات اتحاد الصناعات البريطانية‬ ‫ووكالء عن بنك انجلترا باإلضافة إىل بيانات‬ ‫جرى جمعها من معلومات صدرت عن شركة‬ ‫"مارك ات" لتقديم الخدمات المالية والتجارية‪.‬‬ ‫وقالت شبكة "بي دي أو" إن مؤشرها لقياس‬ ‫معدالت التفاؤل ـ والذي يعرض تنبؤات لألداء‬ ‫خالل ستة شهور متصلة ـ أشار إىل وجود تقدم‬ ‫مستقبيل خالل األشهر الستة القادمة‪.‬‬ ‫ويأتي ذلك كآخر سلسلة التقارير التي تشير‬ ‫إىل أن االقتصاد يف بريطانيا يشهد تعافيا‬ ‫متزايدا‪.‬‬

‫الصين ‪:‬‬

‫اكتشاف غازي ضخم يف‬ ‫حوض سيتشوان‬

‫قالت مؤسسة البترول الوطنية الصينية‬ ‫الشركة األم لبتروتشانيا إن األخيرة اكتشفت‬ ‫‪ 308.2‬مليارات متر مكعب من الغاز القابل‬ ‫لالستخراج من الناحية الفنية يف حوض سيتشوان‬ ‫بجنوب غرب الصين وهو من أكبر االكتشافات‬ ‫الغازية يف الصين فيما يزيد عن عقد‪.‬‬ ‫وتسابق الصين ‪ -‬أكبر مستهلك للطاقة‬ ‫ورابع أكبر مستهلك للغاز يف العالم‪ -‬الزمن لزيادة‬ ‫اإلمدادات من الوقود األقل تلويثا بتعزيز التنقيب‬ ‫المحيل وال��واردات إذ يتوقع أن يزيد الطلب أربع‬ ‫مرات تقريبا بين عامي ‪ 2011‬و ‪.2030‬‬ ‫وذك���رت مؤسسة ال��ب��ت��رول الوطنية أن‬ ‫بتروتشاينا أكبر منتج للغاز والنفط يف آسيا تشيد‬ ‫حاليا منشأة إنتاج لضخ أربعة مليارات متر مكعب‬ ‫يف العام يف مرحلة التطوير األوىل ويليها مرحلة‬ ‫ثانية لضخ ستة مليارات متر مكعب سنويا‪.‬‬ ‫ولم تحدد الشركة إطارا زمنيا للتطوير أو حجم‬ ‫التكلفة ولم يتسن االتصال بالمسؤولين يف‬ ‫الشركتين للتعقيب‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أن االكتشاف سيوفر موارد غازية‬ ‫كبيرة لشبكة الغاز الوطنية‪.‬‬ ‫ويف العام الماضي أنتج الصين ‪ 121‬مليار متر‬ ‫مكعب من الغاز الطبيعي يوميا بزيادة ‪ 9.8‬بالمئة‬ ‫عن عام ‪ ، 2012‬وبلغت الواردات يف العام الماضي‬ ‫‪ 53.4‬مليار متر مكعب توازي ‪ 31.5‬بالمئة من‬ ‫حجم الطلب عىل الغاز يف الصين ويبلغ ‪ 169‬مليار‬ ‫متر مكعب‪.‬‬

‫بعد ارتفاعه إىل ‪ 109.75‬دوالرات يف وقت سابق خالل‬ ‫الجلسة وهو أعىل مستوى وصل إليه منذ الثاني من‬ ‫يناير ‪.‬‬ ‫وتراجع الخام األمريكي لتسليم مارس ثالثة سنتات إىل‬ ‫‪ 99.85‬دوالر ًا بعد ارتفاعه إىل ‪ 100.46‬دوالر يف وقت سابق‬ ‫خالل الجلسة وهو أعىل مستوى له منذ ‪ 27‬ديسمبر‪.‬‬


‫إعالن‬

‫مصرف ليبيا املركزي‬ ‫إعــالن عن سحـب أوراق نقدية من اإلصــدارات القـديمة‬ ‫طبقاً لنص المادة الرابعة والثالثين من‬ ‫القانون رقم (‪ )1‬لسنة ‪2005‬م بشأن المصارف‪،‬‬ ‫والقواعد المنظمة لمصرف ليبيا المركزي‬ ‫وأغراضه ‪ ،‬وإىل قرار مجلس إدارة مصرف‬ ‫ليبيا المركزي رقم (‪ )41‬لسنة ‪ 2014‬م ‪.‬‬ ‫يعلن مصرف ليبيا المركزي للجمهور الكريم‪،‬‬ ‫بأنه قد تقرر البدء بالسحب التدريجي‬ ‫لإلصدارين السادس والسابع من فئة (‪)1‬‬

‫الدينار الواحد من التداول اعتبار ًا من يوم‬ ‫الخميس الموافق ‪2014-02-06‬م ‪.‬‬ ‫وإذ نهيب بجميع السادة المواطنين ‪ ،‬ممن‬ ‫لديهم مبالغ مالية من هذه العملة التوجه‬ ‫إىل المصارف التجارية الستبدالها أو إيداعها‬ ‫بحساباتهم ‪.‬‬ ‫إدارة اإلصدار‬ ‫مصرف ليبيا المركزي‬


‫لقاء‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الأول ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪) 367‬‬

‫‪8‬‬

‫آثار رومانية بقصــر بن غشري‬

‫إن كون العاصمة الليبية‬ ‫طرابلس ثاني أقدم‬ ‫عاصمة في التاريخ‬ ‫جعل منها الشاهد األبرز‬ ‫على معظم الحضارات‬ ‫الكبرى لمنطقة حوض‬ ‫البحر األبيض المتوسط‪،‬‬ ‫حيث دارت فوق أرضها‬ ‫وشواطئها أحداث جسام‬ ‫شكلت نقاط ًا فارقة في‬ ‫مسيرة التاريخ‪ ،‬ولهذا صار‬ ‫من الطبيعي أن يظهر‬ ‫فيها أو في أحد ضواحيها‬ ‫بين الفينة واألخرى كشف‬ ‫أو معلم أثري جديد يسيل‬ ‫له لعاب علماء وباحثي‬ ‫اآلثار في العالم‪ ،‬وينعش‬ ‫ذاكرة التاريخ‪..‬‬ ‫التقاه ‪ :‬عمر سويدان‬

‫س��ارد ًا حكاية أمة أو حضارة شكلت في زمن من‬ ‫األزمان قطعة من تلك الفسيفساء المتنوعة العظيمة‬ ‫التي أطلق عليها اسم «طرابلس»‪ ،‬ولعل قصة «األفران‬ ‫الرومانية» التي تم اكتشافها صدفة في منطقة قصر‬ ‫بن غشير تحكي لنا بدورها عن أحداث فترة زمنية قديمة‬ ‫فتفك طالسمها ويتجلى من خاللها بعض غموض‬ ‫معالمها‪ ،‬وألنه ال يبوح بأسراره أو يروي حكاياه إال لمن‬ ‫كرس حياته ليتعبد في محرابه ويقدم سنين عمره‬ ‫كقرابين على مذبحه‪ ،‬مجلة «بانوراما» استضافت الباحث‬ ‫ورئيس قسم الشؤون الفنية بمراقبة آثار طرابلس السيد‬ ‫رمضان الشيباني ليقص على قرائها ‪-‬وبشكل حصري‪-‬‬ ‫قصة هذا االكتشاف األثري الجديد والمهم في نص الحوار‬ ‫التالي‪ :‬حدثنا في البداية عن ظروف االكتشاف؟‬ ‫في أثناء انهماك المواطن أمحمد الحمروني باستصالح‬ ‫وتهيئة قطعة أرض تخصه لغرض الزراعة‪ ،‬وبعد إجرائه‬ ‫لعمليات الكشط السطحي للتربة‪ ،‬تكشفت للعيان بقايا‬ ‫عمائر طينية وكسر فخارية‪ ،‬فقام بإبالغ رئيس المجلس‬ ‫المحلي بالمنطقة الشيخ أبوبكر بن عون عن احتمال‬ ‫مبان أثرية في أرضه‪ ،‬فسارع هذا األخير بإبالغي‬ ‫وجود ٍ‬ ‫بدوره عن هذا االكتشاف مساء يوم الخميس الموافق‪:‬‬ ‫‪2013 /11 /07‬م‪ ،‬فقمت صباح اليوم التالي بعمل‬ ‫زيارة ميدانية إلى عين المكان للتأكد من ماهية الموقع‬ ‫المذكور‪.‬‬ ‫أين يقع مكان االكتشاف؟‬ ‫مزرعة المواطن أمحمد الحمروني والكائنة بقصر‬ ‫ب��ن غشير منطقة بئر التوتة‪ ،‬وإحداثياتها هي‪:‬‬ ‫‪.13.279380 ،32.704590‬‬ ‫ما نوع هذا االكتشاف األثري؟‬ ‫من خالل المسح الميداني البسيط للموقع المذكور‬ ‫استطعنا تقسيم هذه المكتشفات إلى اآلتي‪:‬‬ ‫آث���ار منقولة‪:‬وتتمثل بالكميات الكبيرة‬ ‫من الملتقطات السطحية المنتشرة في كل أنحاء‬ ‫الموقع كالكسر الفخارية مختلفة األشكال لفوهات‬ ‫وقواعد ومقابض وأجزاء من أبدان الجرار الطرابلسية‬ ‫«‪ ،»Tripolitana‬باإلضافة إلى كسر من صفائح الرخام‪،‬‬ ‫وكسر حجرية بازلتية كانت تستخدم كرحى لطحن‬ ‫الحبوب‪ ،‬كما تم العثور على قطعة «‪ »OSTRAKA‬وهي‬ ‫عبارة عن كسرة فخار صغيرة كتبت عليها عبارات باللغة‬ ‫الالتينية كانت تستعمل في فترات قديمة كرسائل بين‬ ‫الجنود أو لتدون عليها المعامالت التجارية وغيرها‪.‬‬ ‫آثار ثابتة‪ :‬من خالل عمليات الكشط السطحي‬ ‫لألرض تم اكتشاف فرن روماني لحرق الفخار محفوظ‬ ‫بحالة جيدة من العوامل والمتغيرات الطبيعية والبيئية‬

‫كالتعرية والتجوية وغيرها‪ ،‬إال أن جزء ًا بسيط ًا منه قد‬ ‫تعرض لالنهيار نتيجة لثقل آلة الجرف التي استعملت في‬ ‫تسوية التربة‪ ،‬وسوف نقوم بترميمه الحق ًا‪ ،‬ويصل قطر‬ ‫هذا الفرن إلى ثالثة أمتار تقريب ًا‪ ،‬كما تم الكشف أيضا‬ ‫عن فرنين آخرين شمال شرق الفرن األول ولم يظهر منهما‬ ‫حالي ًا إال الجزء العلوي فقط‪ ،‬وبالنظر إلى حالة سقفيهما‬ ‫يبدو أنهما في حال جيدة‪.‬‬ ‫وقد أكد لنا صاحب األرض بأنه قد عثر أيض ًا على‬ ‫فرنين آخرين ولكنه قام بتغطيتهما بالرديم‪ ،‬ليصل بذلك‬ ‫عدد األفران المكتشفة حتى اآلن إلى خمسة‪.‬‬ ‫كذلك اكتشفت بقايا حوض صغير مملط بالجير‬ ‫المحروق والرمل‪ ،‬وقد شاع استعمال هذا النوع من‬ ‫األحواض في المستوطنات الزراعية والريفية‪ ،‬وبالتحديد‬ ‫في معاصر الزيتون والنبيذ كأحواض لتصفية السوائل‪.‬‬ ‫إلى أي فترة تاريخية ترجع هذه األفران؟ ‪..‬‬ ‫وفِ َم كانت تستعمل؟‬ ‫يرجع تاريخ ه��ذا الموقع إل��ى الفترة الرومانية‪،‬‬ ‫ونستطيع مبدئي ًا أن نرجح تأريخ هذا الفرن إلى مابين‬ ‫القرنين الثاني والثالث الميالديين‪ ،‬وكما هو معروف‬ ‫تاريخي ًا ف��إن إقليم المدن الثالث قد ازده��ر ونشط‬ ‫اقتصادي ًا بشكل كبير جد ًا في تلك الفترة‪ ،‬حيث تنسب‬ ‫إليها معظم األنشطة االقتصادية مثل الصناعات‬ ‫الفخارية ومعاصر الزيتون والنبيذ والمعالم المعمارية‬ ‫العامة و«الفلل» وغيرها‪ ،‬وهذا النوع من األفران اشتهر‬ ‫به إقليم المدن الثالث وخصوص ًا في صناعة «االمفورات‬ ‫الطرابلسية» على غرار ما تم العثور عليه من أفران في‬ ‫أماكن عدة كحي األندلس وجنزور وقرقارش وتاجوراء‬ ‫والشرشارة وغيرها‪ ،‬إال أن هذه المجموعة تتميز عن‬

‫السيد رمضان الشيباني‬

‫سابقاتها من ناحيتي الحفظ الجيد والشمولية‪ ،‬فمن‬ ‫خالل المقطع الذي عمل في أحد أطراف الموقع نتيجة‬ ‫لعمليات التسوية التي قام بها صاحب األرض تبين لنا أن‬ ‫المنطقة قد تعرضت لفترة طويلة من التصحر ما شكل‬ ‫مرتفع ًا أو ت ًال من الرمال‪ ،‬األمر الذي ساهم في حماية‬ ‫مكوناتها األثرية‪.‬‬ ‫وهذه األفران ‪-‬وخاصة المستعملة منها في صناعة‬ ‫الجرار الطرابلسية بهذا اإلقليم‪ -‬ازدهرت وشاع استعمالها‬ ‫لما يزيد حوالي عن الثالثة قرون «من القرن الثاني‬ ‫الميالدي وحتى نهاية القرن الرابع»‪ ،‬وقد أخذ استعمالها‬ ‫يتضاءل تدريجي ًا حتى اختفى نهائي ًا في القرن الخامس‬ ‫الميالدي نتيجة للفوضى والظروف السيئة التي مر بها‬ ‫اإلقليم والمتمثلة في مجيء «الوندال» والصراع الديني‬ ‫بين الوثنية والدين الجديد «المسيحية» وغيرها من‬ ‫العوامل األخرى‪ ،‬فإقليم المدن الثالث اشتهر بتصدير‬ ‫الزيوت والنبيذ إلى روما وغيرها نتيجة الزدهار زراعة‬ ‫الزيتون والكروم‪ ،‬ففي ميناء «أوستيا» وال��ذي يعد‬ ‫الميناء الرئيس لروما نجد أرضية من الفسيفساء على‬ ‫رصيف الميناء كتبت عليها أسماء لبدة وأويا وصبراتة‪،‬‬ ‫ومن خالل الحفريات والدراسات التي أقيمت بـ»جبل‬ ‫ستاشيو» نجد أن هذه التلة التي تكونت في وسط روما‬ ‫من بقايا الكسر والمخلفات الفخارية قد عثر فيها وبكثرة‬ ‫على الفخار الطرابلسي «‪ »Tripolitana‬وبأنواعه الثالثة‬ ‫داخل طبقات ترجع إلى مابين القرنين الثاني والرابع‪،‬‬ ‫وذل��ك قبل أن يحل محلها بعد ذلك وبشكل تدريجي‬

‫‪،‬‬

‫يرجـــع تاريــخ‬ ‫هذا الموقع إلى‬ ‫الفترة الرومانية‬ ‫مابين القرنـين‬ ‫الثاني والثالث‬ ‫الميالديـين‬

‫‪،‬‬

‫نوع آخر من الجرار المعروفة ب��ـ«‪ »Africana‬والتي كانت‬ ‫تستورد من مدينة قرطاج والجنوب التونسي‪.‬‬ ‫ما هي التوصيات التي قدمتها في تقريرك‬ ‫المبدئي؟‬ ‫لقد ذكرت في تقريري المبدئي الذي قدمته بتاريخ‪:‬‬ ‫‪ 2013/ 11/ 08‬عدة توصيات‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫ تشكيل فريق من مراقبة آث��ار طرابلس لعمل‬‫مجسات أثرية تحدد أهمية الموقع من عدمه ومن‬ ‫إمكانية المحافظة واإلبقاء عليه كأثر محمي بموجب‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ التنسيق مع المجلس المحلي واللجنة األمنية‬‫المشتركة بمنطقة قصر بن غشير لحماية هذا الموقع إلى‬ ‫حين االنتهاء من العمل به‪.‬‬ ‫ تخصيص سيارة لنقل أعضاء الفريق‪.‬‬‫ تخصيص عهدة مالية قابلة لالستعاضة للصرف‬‫منها على بعض االحتياجات‪.‬‬ ‫ إذا ما تم التأكد من أهمية الموقع بعد عمل‬‫المجسات‪ ،‬وأكد الفريق على ضرورة المحافظة عليه‪،‬‬ ‫نوصي بضرورة ردم الموقع بالشكل الصحيح والمتبع في‬ ‫مثل هذه الحاالت نظر ًا لقدوم موسم األمطار ما سيشكل‬ ‫خطر ًا على هذه األفران كونها مبنية من الطين‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن اإلمكانات الموجودة حالي ًا من النواحي المادية‬ ‫واألمنية ال تسمح بإظهار هذه األفران إلى حيز الوجود‪،‬‬ ‫وعليه ينبغي تعويض صاحب األرض عن الجزء المراد‬ ‫االحتفاظ به وتسييجه‪.‬‬ ‫الخاتمة‬ ‫هنا في هذا المكان‪ ،‬وتحديد ًا بمزرعة المواطن‬ ‫أمحمد الحمروني‪ ،‬منذ تسعة عشر قرن ًا مضت‪ ،‬وقف‬ ‫المزارعون والحرفيون الرومان أمام معاصرهم ومطاحنهم‬ ‫وأفرانهم المنتصبة بين مزارع الزيتون وكروم العنب‬ ‫وحقول القمح والشعير يصنعون جرارهم الطرابلسية‬ ‫الفاخرة التي يح ّملونها بأجود أنواع زيت الزيتون والنبيذ‬ ‫والحبوب وغيرها من خيرات هذه األرض الطيبة‪ ،‬أرض‬ ‫األقاليم الثالثة‪ ،‬قبل أن يتم نقلها إلى روما ليتغذى بها‬ ‫بناة اإلمبراطورية العظيمة الذين ال يرضون إال بأفضل‬ ‫األفضل من أطايب الطعام والصناعات الفخارية التي ال‬ ‫سبيل للحصول عليها إال عبر شواطئ إقليم أويا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يؤكد أن طرابلس ال تحتضن تاريخ أهلها فقط بل وتثير‬ ‫اهتمام كل شعوب المنطقة كونها تمثل جزء ًا حميم ًا من‬ ‫ماضيهم وعراقتهم‪ ،‬وتعتبر بمثابة العش الذي حلقت‬ ‫منه أو آوت إليه أعظم حضارات التاريخ اإلنساني على‬ ‫اختالف مراحله‪.‬‬


‫تقارير‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)367‬‬

‫فابيوس‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫��دخ���ل ع��س��ك��ري غ���رب���ي ب��ج��ن��وب ليبيا‬ ‫ال ت� َّ‬ ‫أكد وزير الخارجية‬ ‫الفرنسي (لوران فابيوس)‬ ‫أمس االثنين أن القيام‬ ‫بتدخل عسكري غربي‬ ‫لمكافحة اإلرهاب في‬ ‫جنوب ليبيا الذي طالبت‬ ‫به النيجر ليس مطروح ًا‬ ‫على البحث‪.‬‬ ‫وقال (فابيوس) إلذاعة‬ ‫«آر‪.‬تي‪.‬إل» رد ًا على‬ ‫سؤال في هذا الصدد «ال‬ ‫َّ‬ ‫تدخل‪ ،‬في المقابل سنعقد‬ ‫اجتماع ًا (دولي ًا) في مطلع‬ ‫مارس في روما لمساعدة‬ ‫ليبيا بشكل إضافي‪ ،‬ألنه‬ ‫هناك بالواقع تجمعات‬ ‫إرهابيين في الجنوب»‪.‬‬ ‫واألسبوع الماضي‪ ،‬طالبت‬ ‫النيجر بتدخل قوى غربية‬ ‫في جنوب ليبيا‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن هذه الدول يجب أن‬ ‫تتابع ما وصلت إليه‬ ‫األمور بعد اإلطاحة بنظام‬ ‫معمر القذافي‪ ،‬في وقت‬ ‫بات جنوب ليبيا «المالذ‬ ‫اإلرهابي األساسي» في‬ ‫المنطقة‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫وقال فابيوس «لقد اتصلت برئيس الوزراء (الليبي)‬ ‫يف اآلون��ة األخيرة لكي أسأله ما يمكننا القيام‬ ‫به للمساعدة‪ ،‬وحين أق��ول نحن ال يعني األمر‬ ‫فقط الفرنسيين وإنما البريطانيين والجزائريين‬ ‫والتونسيين والمصريين واألمريكيين وعدة جهات‬ ‫أخرى‪ ،‬األلمان أيض ًا»‪.‬‬ ‫وتابع «يجب مكافحة اإلرهاب يف كل مكان‪ ،‬وهذا‬ ‫ال يعني نشر ق��وات عىل األرض وإنما مساعدة‬ ‫الحكومات‪ ،‬وهذه هي حالة الحكومة (الليبية)‬ ‫التي تريد التخلص من اإلره���اب» ول��م يوضح‬ ‫الوزير الفرنسي كيف سيكون شكل هذه المساعدة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫ومسألة مكافحة اإلرهاب يف دول الساحل وخصوص ًا‬ ‫يف جنوب ليبيا‪ ،‬عىل جدول أعمال المباحثات التي‬ ‫سيجريها الرئيس الفرنسي (فرانسوا هوالند) يف‬ ‫مطلع األسبوع مع نظيره األمريكي (باراك أوباما)‬ ‫خالل زيارة يقوم بها إىل الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وتزايدت التصريحات الفرنسية حول الجنوب الليبي‬ ‫خالل األيام الماضية بشكل أثار اهتمام المراقبين‪.‬‬ ‫فبعد تصريح وزي��ر الدفاع الفرنسي (ج��ان إيف‬ ‫لودريان) نهاية األسبوع الماضي حول وجود قواعد‬ ‫محددة لمن وصفهم باإلرهابيين جنوب البالد‪ ،‬جاء‬ ‫تصريح قائد األركان الفرنسي (أدوارد غيو) الذي‬ ‫قال إن عملية عسكرية جنوب ليبيا تعتبر خيار ًا‬ ‫مثالي ًا‪.‬‬ ‫ورغ��م نفي الخارجية الفرنسية أي��ة ن ّية لشن‬ ‫عملية عسكرية إال أن وزي��ر الخارجية الفرنسي‬ ‫عاد ليؤكد أن الوضع صعب ج��د ًا‪ ،‬ومصدر قلق‬ ‫للفرنسيين واألمريكيين واإليطاليين والتونسيين‬ ‫والجزائريين‪ ،‬مشدد ًا عىل دعم الحكومة لتكون أكثر‬ ‫فاعلية لبسط االستقرار‪.‬‬ ‫استكمال النفوذ‬ ‫وي��رى الخبير يف قضايا األم��ن القومي الدكتور‬ ‫(عبدالله مسعود) أن فرنسا تعتبر منطقة الصحراء‬ ‫الكبرى منطقة مصالح خاصة بها‪ ،‬وبعد سيطرتها‬ ‫عىل شمال مايل بحجة محاربة اإلرهاب تسعى إىل‬ ‫استكمال دائرة نفوذها من خالل الوجود العسكري‬ ‫جنوب ليبيا‪ ،‬خاصة وأنها منطقة غنية بمناجم‬ ‫كثيرة منها اليورانيوم الذي تعتمد عليه فرنسا‬ ‫بشكل كبير يف إنتاج الطاقة النووية لتوليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ويلخص (مسعود) يف تصريحات لـ»أجواء لبالد»‬ ‫الموقف ب��أن فرنسا تطمح للرجوع إىل مجدها‬ ‫االستعماري السابق رغم أن أجندتها غير معلنة‬ ‫وغير واضحة حتى اآلن‪ ،‬كما أن تحركات الحكومة‬ ‫وعالقاتها مقلقة ويشوبها الغموض‪.‬‬ ‫وحذر من أن أطراف ًا غربية تسعى إىل التذرع بحجج‬ ‫اإلره��اب ومواجهة التيارات اإلسالمية للحصول‬ ‫عىل موطئ قدم يف ليبيا‪ ،‬مؤكد ًا أن ذلك لو حصل‬ ‫فستكون تداعياته خطيرة‪.‬‬

‫وأضاف‪« :‬الشعب الليبي قادر بنفسه عىل مواجهة‬ ‫الجماعات المتطرفة أو الخارجة عن سيادة الدولة‬ ‫صحيح أننا قد نحتاج مساعدات يف التدريب أو‬ ‫التجهيز أو الخبرات‪ ،‬لكن ال نحتاج رج��ا ًال فلدينا‬ ‫الرجال» مستد ًال عىل ذلك بأحداث الجنوب حيث‬ ‫تحرك الثوار وقضوا بمنتهى السهولة عىل من‬ ‫وصفهم بـ»الشرذمة»‬ ‫مواقف أمنية‬ ‫أما المحلل السياسي السنوسي بسيكري فيعتقد أن‬ ‫فرنسا والواليات المتحدة من أكثر القوى الكبرى‬ ‫اهتمام ًا بقضايا اإلرهاب‪ ،‬وفرنسا بشكل خاص لها‬ ‫حضور تاريخي يف مناطق لها تماس مع الجنوب‬ ‫الليبي ومن الواضح أن الجنوب الليبي أصبح مركز ًا‬ ‫لتحركات مقلقة بالنسبة إليها وألمريكا‪.‬‬ ‫ويقلل بسيكري يف حديثه لـ»أجواء لبالد» من‬ ‫أهمية التداعيات العملية لهذه التصريحات فهي‬ ‫تصدر ‪ -‬حسب رأيه ‪ -‬عن «خلفيات أمنية بحتة»‪،‬‬ ‫ويضيف‪« :‬ح��ذر فابيوس منذ ثمانية أشهر من‬ ‫الوضع يف الجنوب ودعا الدول العربية وغير العربية‬ ‫المحيطة بليبيا إىل أن تشارك يف السيطرة عىل‬ ‫المجموعات التي أصبحت تهدد استقرار المنطقة‬ ‫وهي مجموعات تتحرك يف الجنوب الليبي ولها‬ ‫امتداداتها إىل تشاد وجنوب الجزائر»‪.‬‬ ‫وأضاف (بسيكري)‪« :‬ال أعتقد أن لفرنسا استراتيجية‬ ‫واضحة‪ ،‬فباتفاق عدد غير قليل من المراقبين فإن‬ ‫حملتها عىل الجماعات الجهادية يف مايل لم تنجح‬ ‫رغم أنها أربكتها وأنهت وجودها كقوة إال أنها لم‬ ‫تقض عليها‪ ،‬ولم تستطع المناورة يف الصحراء‬ ‫وال يمكن للفرنسيين االستمرار أكثر فتجربة‬ ‫األمريكيين يف أفغانستان معروفة‪ ،‬وخسائرها أكبر‬ ‫من األهداف االستراتيجية التي حققتها»‪.‬‬ ‫سياسة «الحد األدنى»‬ ‫ويخلص إىل أن الفرنسيين يحاولون فعل الحد‬ ‫األدن��ى ويعتبرون أن ليبيا لو استمرت يف هذا‬ ‫الضعف إدارة وحكومة فيمكن أن يتطور الوضع‬ ‫ويصبح مسرح ًا كبير ًا للتحرك باعتبارها منطقة‬ ‫واسعة تربط ما بين مصر التي تشهد تحوالت‬ ‫والجزائر التي كانت منطلق القاعدة يف المغرب‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬فض ًال عن مايل وتشاد‪ ،‬وليبيا يمكن‬ ‫أن تنضاف لتوسع هذا التكتل الخطير الذي يهدد‬ ‫المصالح الفرنسية‪.‬‬ ‫وبشأن ما يمكن أن تقدم عليه فرنسا قال بسيكري‪:‬‬ ‫«إن شن حملة عسكرية أم��ر صعب عىل المدى‬ ‫القصير‪ ،‬ولو حصل فسيكون عم ًال انفرادي ًا ولن‬ ‫تكون له نتائج يف القضاء عىل ما يسمى باإلرهاب»‪.‬‬ ‫ويف المقابل يستبعد الباحث يف العلوم السياسية‬ ‫(عالء بن دردف) أن يكون الجنوب الليبي يشكل‬ ‫خطر ًا عىل المصالح الغربية‪ ،‬مشير ًا إىل أن المعالجة‬ ‫اإلعالمية تبالغ كثير ًا حول المسألة‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬المخاطر المرتبطة بالجنوب الليبي‬

‫ال ترتبط بالمجموعات المتشددة بل بعوامل‬ ‫تفكك وانهيار الدولة»‪ ،‬معتبر ًا أن التصريحات‬ ‫الغربية ليست جديدة ومبعثها ضعف سيطرة دول‬ ‫المنطقة عىل حدودها بسبب ضعف اإلمكانات‪،‬‬ ‫لكنه يقر ‪ -‬رغم ذلك ‪ -‬أن احتمال التدخل الدويل ال‬ ‫يمكن استبعاده تمام ًا‪.‬‬ ‫وكان قائد األركان الفرنسي (األدميرال أدوارد غيو)‬ ‫قد فاجأ الجميع حين امتدح منتصف األسبوع‬ ‫الماضي خيار التدخل العسكري يف الجنوب الليبي‬ ‫لتجنب نشوء مركز جاذبية جديد لإلرهاب رغم أنه‬ ‫ربط ذلك بضرورة وجود سلطة شمال البالد أو ًال‬ ‫وموافقتها عىل العملية‪ .‬‬ ‫وسبقت تصريحاته تصريحات أخرى لوزير الدفاع‬ ‫لمح فيها إىل توجيه‬ ‫الفرنسي (جان إيف لودريان) َّ‬ ‫ضربات لما وصفها قواعد اإلرهاب جنوب ليبيا‪.‬‬ ‫ودعت النيجر يف وقت سابق إىل تدخل خارجي‬ ‫يف جنوب ليبيا الذي ِّ‬ ‫يشكل حاضن ًا لمجموعات‬ ‫إرهابية وفق تصريح أدىل به وزير الداخلية (مسعود‬ ‫حسومي) إلذاعة فرنسا الدولية‪.‬‬ ‫‪  ‬وقال الوزير إن عىل القوى التي تدخلت يف ليبيا‬ ‫لإلطاحة بنظام القذايف ما جعل ليبيا اليوم أكبر‬ ‫معقل إرهابي‪ ،‬أن تضمن خدمة ما بعد البيع‪ ،‬ومن‬ ‫المشروع تمام ًا أن تتدخل فرنسا والواليات المتحدة‬ ‫الستئصال الخطر اإلرهابي يف جنوب ليبيا‪.‬‬ ‫ويف حين اعتبر مدير أجهزة االستخبارات األمريكية‬ ‫(جيمس كالبر) منطقة الساحل حاضنة للمجموعات‬ ‫المتطرفة اعتبر الوزير النيجيري أنه كان عليه‬ ‫أن يقول بأكثر وض��وح أن جنوب ليبيا حاضن‬ ‫مجموعات إرهابية‪.‬‬ ‫وأض��اف الوزير ‪ :‬أظن أن مستوى الوعي للخطر‬ ‫الذي يشكله جنوب ليبيا قوي اليوم وأن التدخل‬ ‫أمر معقول»‪.‬‬ ‫ليبيا ترفض االتهامات‬ ‫مع حكومة ضعيفة وحدود غير مضبوطة وانتشار‬ ‫األسلحة‪ ،‬اتُهمت ليبيا من قبل الدول المجاورة لها‬ ‫بزعزعة استقرار جيرانها يف الجنوب‪ ،‬لكن محللين‬ ‫يقولون إنه من الخطأ توجيه أصابع االتهام إىل‬ ‫طرابلس وحدها‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال رئيس النيجر (محمدو ايسفو) إن المسؤولين‬ ‫عن عمليتين انتحاريتين يف بالده يف ‪ 23‬مايو أتوا‬ ‫من جنوب ليبيا‪ ،‬وأعلن أن المجموعة نفسها كانت‬ ‫تخطط لتنفيذ هجوم يف تشاد‪.‬‬ ‫ورد رئيس ال���وزراء الليبي السيد (ع�لي زي��دان)‬ ‫بالقول‪ :‬إن هذه االتهامات ال أساس لها‪ .‬وشدد عىل‬ ‫أن بالده لن تكون مصدر قلق يف زعزعة استقرار‬ ‫دول الجوار الجنوبية التي تعاني منذ زمن من عدم‬ ‫االستقرار‪ ،‬إال أن دبلوماسيين غربيين ومحللين‬ ‫يعتقدون أن منطقة جنوب ليبيا تحولت إىل‬ ‫نقطة تجمع للمجموعات الجهادية التي طردت من‬ ‫شمال مايل نتيجة التدخل العسكري الفرنسي‪.‬‬

‫وه��ذه المنطقة صحراوية نائية ازده��رت فيها‬ ‫عمليات تهريب األسلحة والمنتجات واألفراد‪ ،‬ولم‬ ‫يوافق (فرج نجم) مدير المركز األفريقي للدراسات‬ ‫يف طرابلس رئيس النيجر‪ ،‬الرأي‪ ،‬وقال‪« :‬ليس‬ ‫لمايل حدود مشتركة مع ليبيا ما يشكل عقبة أمام‬ ‫تسلل المقاتلين إىل جنوب ليبيا»‪ ،‬وأوضح «قبائل‬ ‫التبو تسيطر عىل جنوب شرق ليبيا التي العالقة‬ ‫لها بالمجموعات اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وتتقاسم قبائل التبو التي تنتشر عىل الحدود‬ ‫بين شمال تشاد وجنوب ليبيا وش��رق النيجر‬ ‫السيطرة عىل الجنوب مع بعض المليشيات من‬ ‫الثوار السابقين الذين حاربوا نظام القذايف يف‬ ‫‪ ،2011‬ويؤكد نجم أن وجود هذه الميليشيات‬ ‫يعني أي��ض� ًا أن��ه م��ن المستبعد أن يستقبل‬ ‫المقاتلين ال��ط��وارق م��ن شمال م��ايل‪ ،‬جنوب‬ ‫ليبيا‪ ،‬وأضاف‪« :‬إنهم (الطوارق) حاربوا إىل جانب‬ ‫الموالين لقوات القذايف ولهذا السبب يبحث الثوار‬ ‫عنهم»‪ ،‬ويف ديسمبر قررت طرابلس إغالق حدودها‬ ‫مع تشاد والنيجر والسودان والجزائر وكلفت بذلك‬ ‫جيشها مهمة شبه مستحيلة‪ ،‬وقال (نجم)‪ :‬إن‬ ‫ضعف الدولة الليبية يعني أن سيطرتها ضعيفة‬ ‫أيض ًا عىل جنوب البالد ما يجعل من إقفال الحدود‬ ‫مهمة صعبة عىل طرابلس‪  ،‬وأضاف‪« :‬إن الثوار‬ ‫هم الجهة التي تتمتع بالنفوذ الحقيقي»‪.‬‬ ‫لكن دول الجوار الجنوبية ال تواجه أوضاع ًا تحسد‬ ‫عليها حسب ما قال المحلل السياسي الليبي (حسن‬ ‫اندار)‪ .‬وص َّرح (اندار) لقناة الحرة الليبية‪« :‬لعدة‬ ‫سنوات واجهت السلطات النيجيرية والتشادية‬ ‫والسودانية والمالية حالة من عدم االستقرار‬ ‫وتمرد ًا مسلح ًا وانقالبات فاشلة ولم تنجح أيض ًا‬ ‫يف ضبط حدودها»‪ ،‬وقال وزير الخارجية الفرنسي‬ ‫(لوران فابيوس) خالل زيارة للنيجر إنه يمكن أن‬ ‫تكون هناك مجموعات إرهابية يف ليبيا‪ ،‬داعي ًا إىل‬ ‫بذل جهود خاصة يف جنوب ليبيا وهو أمر تريده‬ ‫أيض ًا طرابلس‪ ،‬وقالت (كالوديا غازيني) المحللة‬ ‫لشؤون ليبيا يف مجموعة األزم��ات الدولية إنه‬ ‫من الممكن أن يكون المسؤولون عن الهجمات‬ ‫يف النيجر‪ ،‬أتوا من ليبيا‪ ،‬وأضافت «إن حدودها‬ ‫الصحراوية غير مضبوطة والمناطق الجنوبية‬ ‫تحديد ًا تفتقر إىل قوات أمن حكومية»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضحت‪ :‬أن هناك أيض ًا شكوك ًا تستند إىل‬ ‫وقائع تفيد بأن بعض المجموعات اإلسالمية‬ ‫أقامت قواعد لها يف الجنوب بعد أن غادرت مايل‪.‬‬ ‫لكن (غازيني) أكدت أنه من السذاجة القول بأن‬ ‫ليبيا وحدها مسؤولة عن الوضع ألن ذلك يعني‬ ‫تجاهل ج��ذور المشكلة المرتبطة ب��دور النيجر‬ ‫وفرنسا يف ال��ح��رب يف م��ايل‪ ،‬وق��ال (ن��ج��م) إن‬ ‫اتهامات رئيس النيجر لليبيا قد تكون نتيجة‬ ‫مشكلة تتعلق بمطلب تسليم الساعدي القذايف الذي‬ ‫لجأ إىل النيجر خالل الثورة يف ليبيا يف ‪.2011‬‬


‫القانونية‬

‫العدد (‪) 367‬‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫�إعداد ‪�:‬أمل نورالدين‬

‫قانون رقم (‪ )8‬لسنة ‪2013‬م‬

‫‪10‬‬

‫يف شأن إنشاء املفوضية العليا لالنتخابات‬

‫نظر ًا لما تشكله مسألة فهم كل ما يتعلق‬ ‫بالمفوضية العليا لالنتخابات من أهمية كبرى‬ ‫خاصة يف المرحلة الراهنة ‪،‬ومع إقبال الدولة‬ ‫الليبية عىل انتخابات لجنة الستين‪ ،‬وقد جاء‬ ‫القانون رقم (‪ )8‬بمواده الثالثة والعشرين‬ ‫موضح ًا كافة الجوانب المتعلقة بالمفوضية‬ ‫‪،‬فوضحت (المادة األوىل ) منه معنى األلفاظ‬ ‫ال��واردة ‪،‬حيث وضح بأن معنى المفوضية‬ ‫هي المفوضية العليا لالنتخابات المنشأة‬ ‫وفق أحكام هذا القانون‪ ،‬والمجلس يعني‬ ‫مجلس المفوضية العليا لالنتخابات ‪،‬واإلدارة‬ ‫العامة هي الجهاز التنفيذي للمفوضية‪،‬‬ ‫وفروع المفوضية تعني الوحدات اإلدارية‬ ‫التي تنشئها المفوضية للقيام بكافة المهام‬ ‫واألعمال التي تسند إليها بموجب أحكام هذا‬ ‫القانون و الئحته التنفيذية ‪.‬‬ ‫بينما اللجان االنتخابية يقصد بها اللجان‬ ‫التي تشكلها المفوضية للقيام ب��إدارة‬ ‫العملية االنتخابية وفق ًا ألحكام القانون‬ ‫ولوائح المفوضية‪ ،‬والقوانين االنتخابية‬ ‫كل ما يصدر عن المؤتمر الوطني العام‬ ‫من قوانين تتعلق بالعملية االنتخابية‬ ‫والعملية االنتخابية تعني جميع الخطوات‬ ‫الالزمة لتنفيذ القانون االنتخابي واللوائح‬ ‫واإلج���راءات التنفيذية والتشريعات ذات‬ ‫العالقة ‪.‬‬ ‫ونصت (المادة الثانية ) عىل أنه تنشأ‬ ‫هيئة مستقلة تسمى المفوضية الوطنية‬ ‫العليا لالنتخابات تتمتع بالشخصية‬ ‫االع��ت��ب��اري��ة وال��ذم��ة المالية المستقلة‬ ‫‪،‬ويكون مقرها يف مدينة طرابلس ‪،‬وتمارس‬ ‫المفوضية كافة المهام واالختصاصات‬ ‫والصالحية المنصوص عليها يف هذا القانون‬ ‫باستقاللية تامة وحيادية كاملة ‪،‬وتكون‬

‫قراراتها علنية وال يجوز التدخل يف أعمالها أو‬ ‫اختصاصاتها أو الحد من صالحيتها‪.‬‬ ‫وذكرت (المادة الثالثة ) مهام المفوضية‬ ‫‪،‬مشير ًة بأنه وفق ًا ألحكام ه��ذا القانون‬ ‫تعد المفوضية هي الجهة الوحيدة التي‬ ‫تتوىل تنفيذ عملية االنتخابات واإلع��داد‬ ‫لها واإلش��راف عليها‪ ،‬ومراقبتها واإلع�لان‬ ‫ع��ن نتائجها ‪،‬وف��ق � ًا لنصوص القوانين‬ ‫والتشريعات االنتخابية الصادرة واألسس‬ ‫والقواعد المتعارف عليها دولي ًا ولها يف‬ ‫سبيل تحقيق ذلك ‪:‬‬ ‫وض���ع ال��ل��وائ��ح واإلج�����راءات ال�لازم��ة‬‫لتنفيذ العملية االنتخابية وفق ًا للقوانين‬ ‫االنتخابية‪..‬‬

‫مدى إباحة التشهير‬ ‫يف ح��ق الموظفين‬ ‫ال���ع���م���وم���ي���ي���ن‬ ‫وال���م���رش���ح���ي���ن‬ ‫لالنتخاب والمزمع‬ ‫اتهامهم؟‬ ‫ب���ع���د أن ب��ي��ن��ت‬ ‫المادتان (‪ )438‬و (‪ )439‬عقوبات‬ ‫أحكام جريمتي السب والتشهير‬ ‫نصت المادة ‪ 440‬عقوبات عىل أنه‬ ‫ال يقبل من الفاعل يف حكم المادتين‬ ‫السابقتين أن يقيم الدليل عىل صحة ما أسنده أو عىل‬ ‫اشتهاره ليثبت براءته‪ ،‬ومع ذلك يجوز إثبات صحة اإلسناد‬ ‫يف عدة أحوال نص عليها يف ثالث فقرات ‪،‬الفقرة األوىل إذا‬ ‫ما كان المعتدى عليه موظف ًا عمومي ًا ‪،‬وكان ما أسند إليه‬ ‫متعلق ًا بممارسة واجباته‪ ،‬الفقرة الثانية إذا وقعت الجريمة‬ ‫ضد أحد المرشحين أثناء فترة االنتخابات العامة‪ ،‬أما الفقرة‬ ‫الثالثة إذا كان األمر المسند إىل المعتدى عليه موضوع‬ ‫إجراء جنائي قائم أو مزمع اتخاذه ‪،‬ويف هذه الحالة يعفى‬ ‫الفاعل من العقوبة إذا ثبتت صحة اإلسناد أو صدر حكم‬ ‫بإدانة المعتدى عليه‪.‬‬ ‫هل هناك إباحة لمسألة السب والتشهير‬‫أمام السلطات القضائية أو اإلدارية ؟‬ ‫نصت المادة (‪)442‬عقوبات عىل أنه ال عقاب عىل ما‬ ‫تضمنته المحررات التي يقدمها أو يديل بها األخصام أو‬ ‫وكالؤهم يف المرافعات أمام السلطة القضائية أو اإلدارية‬ ‫أو الدفاع الذي يقدم أمام تلك السلطات إذا تعلقت اإلهانة‬ ‫بموضوع القضية أو الشكوى اإلدارية ‪،‬وللقاضي عند الفصل‬ ‫يف القضية أن يأمر باتخاذ التدابير التأديبية التي يراها‬ ‫مناسبة ‪.‬‬ ‫ويجوز له أيض ًا أن يأمر بإعدام المحررات التي تضنت‬ ‫االعتداء كلها أو بعضها أو استبعادها وأن يحكم للمعتدى‬ ‫عليه بالتعويض عن الضرر األدبي ‪.‬‬

‫تحديد المراحل التنفيذية للعملية‬‫االنتخابية والفترات الزمنية الالزمة إلنجازها‪.‬‬ ‫توعية وتثقيف المواطنين بالمعلومات‬‫والقواعد اإلرشادية لسير العملية االنتخابية‬ ‫‪،‬بما يحقق نجاحها وفق ًا للقوانين االنتخابية ‪.‬‬ ‫تسجيل الناخبين وإع���داد سجالتهم‬‫وقوائم بياناتهم ومراجعتها وفق ما تضعه‬ ‫المفوضية من إجراءات وآليات تمكنها من‬ ‫تنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫تسجيل المرشحين للشروط المنصوص‬‫عليها يف القوانين االنتخابية وتحديد مدة و‬ ‫ضوابط الحمالت االنتخابية ومراقبتها‪.‬‬ ‫اعتماد المراقبين واإلعالميين المحليين‬‫والدوليين ووك�لاء المرشحين بما يضمن‬

‫نزاهة وشفافية العملية االنتخابية ‪.‬‬ ‫إعداد وتنفيذ عمليات االقتراع والفرز‬‫والعد وجدولة النتائج ‪.‬‬ ‫ وضع آليات المناسبة لتلقي الشكاوي‬‫والتظلمات ذات العالقة بالعملية االنتخابية‬ ‫والبت فيها وفق ًا ألحكام القوانين االنتخابية‬ ‫واللوائح التنفيذية‪.‬‬ ‫وض��ع الميزانيات التقديرية الالزمة‬‫لتنفيذ العملية االنتخابية ‪.‬‬ ‫إعالن و اعتماد نتائج العملية االنتخابية‪.‬‬‫تشكيل لجان إلنجاز وتنفيذ أية مهام‬‫تتعلق بالعملية االنتخابية ولها يف ذلك‬ ‫االستعانة بمن تراه مناسب ًا يف عملها ‪.‬‬ ‫وبينت (ال���م���ادة ال��راب��ع��ة ) الهيكل‬ ‫التنظيمي للمفوضية العليا لالنتخابات‪،‬‬ ‫حيث يتكون الهيكل التنظيمي من ‪:‬‬ ‫مجلس المفوضية ‪.‬‬‫اإلدارة العامة للمفوضية ‪.‬‬‫اللجان االنتخابية ‪.‬‬‫ويصدر مجلس المفوضية قرار ًا بالهيكل‬ ‫التنظيمي للمفوضية يحدد اختصاصات‬ ‫كافة الوحدات اإلدارية ومهامها التنفيذية‬ ‫بما ال يتعارض مع أحكام هذا القانون ‪.‬‬ ‫وذك��رت (ال��م��ادة الخامسة) ب��أن مجلس‬ ‫المفوضية يتكون من رئيس وستة أعضاء‬ ‫متفرغين يصدر بتسميتهم قرار من المؤتمر‬ ‫الوطني العام عىل أن يكونوا من ذوي‬ ‫السمعة الطيبة ويتسموا بالحيادية وعدم‬ ‫االنتماء إىل أي كيان أو حزب سياسي‪ ،‬وأن‬ ‫يخضعوا للمعايير المقررة يف القانون رقم‬ ‫‪ 26‬لسنة ‪، 2012‬الصادرة يف شأن الهيئة‬ ‫العليا لتطبيق معايير النزاهة والوطنية‬ ‫وتعديالته‪.‬‬ ‫يتبع يف العدد القادم‬

‫مصطلحات و مفاهيم قانونية ‪:‬‬ ‫االعتياد عىل اإلجرام ‪:‬‬‫إذا سبق الحكم عىل شخص لجنايتين أو جنحتين عمديتين‬ ‫وحكم عليه مرة أخرى لجناية أو جنحة عمدية‪ ،‬فللقاضي إذا‬ ‫ظهر له من طبيعة الجريمة المرتكبة وخطورتها والزمان‬ ‫الذي ارتكبت فيه وسلوك الفاعل وسيرته ومن الظروف‬ ‫األخرى المبينة يف الفقرة الثانية من المادة ‪ 28‬أن المتهم‬ ‫قد تفرغ لإلجرام‪ ،‬أن يقرر اعتباره مجرم ًا اعتاد اإلجرام ويأمر‬ ‫بإحالته إىل معتقل خاص يقضي فيه ما ال يقل عن سنتين‬ ‫بعد انتهاء مدة العقوبة المادة (‪ )146‬عقوبات ‪.‬‬ ‫احتراف اإلجرام ‪:‬‬‫من توافرت فيه الشروط المقررة العتباره مجرم ًا معتاد ًا‬ ‫وحكم عليه لجريمة أخرى يعد مجرم ًا محترف ًا عندما يبدو‬ ‫للقاضي من طبيعة الجرائم ونوعها وسيرته والظروف‬ ‫األخرى المنصوص عليها يف الفقرة الثانية من المادة ‪ 28‬أنه‬ ‫يعتمد عادة يف معيشته ولو جزئي ًا عىل ما يجنيه من اإلجرام‬ ‫‪،‬ويف هذه الحالة ال تقل مدة اعتقاله عن ثالث سنوات المادة‬ ‫(‪) 147‬عقوبات ‪.‬‬ ‫االنحراف يف اإلجرام ‪:‬‬‫يعد كل من ارتكب ضد حياة فرد أو سالمته جناية معاقب ًا‬ ‫عليها بعقوبة مقيدة للحرية مدة ال تقل عن خمس سنوات‬ ‫بدافع تافه أو ألسباب دنيئة أو كان ارتكابه إياها بغلظة و‬ ‫توحش عد مجرم ًا منحرف ًا ‪،‬وإن لم يكن عائد ًا أو معتاد ًا اإلجرام‬ ‫أو محترفه ويحال إىل محل اعتقال يبقى فيه مدة ال تقل عن‬ ‫أربع سنوات المادة(‪ )148‬عقوبات ‪.‬‬

‫من العقوبات التبعية‬

‫الحرمان من ممارسة املهن أو الفنون ‪2‬‬

‫أشرنا يف العدد السابق إىل تعريف العقوبات التبعية بأنها‬ ‫العقوبات التي تتبع العقوبة األصلية المحكوم بها وال داعي‬ ‫للنطق بها إال يف األحوال التي ينص عليها القانون ونوهنا إىل‬ ‫أنها تشمل الحرمان من الحقوق المدنية ‪،‬الحرمان من مزاولة‬ ‫المهن أو األعمال الفنية وهي ما يهمنا يف هذا الصدد ‪،‬وقد‬ ‫تصت المادة (‪)36‬عقوبات عىل أنه يترتب الحرمان المؤقت‬

‫المنصوص عليه يف المادة السابقة عىل الحكم يف جناية أو‬ ‫جنحة عمدية ارتكبت إساءة لممارسة مهنة أو فن أو صناعة أو‬ ‫تجارة أو حرفة أو الواجبات المتعلقة بها‪.‬‬ ‫كما يترتب الحرمان المؤقت من الوظيفة العامة أو‬ ‫الوصاية أو القوامة عىل كل حكم يف جناية أو جنحة عمدية‬ ‫ارتكبت إساءة الستعمال السلطة أو خرق ًا للواجبات المترتبة‬

‫جرائم و عقوبات‬

‫خصائص العقوبة‬ ‫رغم اختالف الدول يف األساليب العقابية التي تأخذ بها‪،‬‬ ‫إال أن هناك مبادئ عامة تتعلق بخصائص العقوبة والتي‬ ‫تتمثل أو ًال يف (قانونية العقوبة) ‪،‬حيث نصت المادة األوىل‬ ‫عقوبات عىل أنه ال تكون العقوبة إال بنص ‪،‬وال تفرض‬

‫عىل الوظيفة العامة أو الوصاية أو القوامة ‪.‬‬ ‫وتنص المادة(‪ )35‬عقوبات عىل أن الحرمان من مزاولة‬ ‫المهنة أو العمل الفني هو منع الجاني مدة الحرمان من حق‬ ‫مزاولة مهنة أو فن أو صناعة أو تجارة أو حرفة تتطلب إذن ًا‬ ‫خاص ًا أو تخوي ًال أو ترخيص ًا من السلطات العامة و يتضمن‬ ‫الحرمان سقوط ذلك اإلذن أو التخويل أو الترخيص‪.‬‬

‫التدابير الوقائية إال بناء عىل نص المادة (‪ )137‬عقوبات‬ ‫وذلك تطبيق ًا لمبدأ قانونية العقوبات والتدابير الوقائية‬ ‫وليس للقاضي أن يتجاوزها أو يحكم بغيرها‪ ،‬وكذلك هناك‬ ‫خاصية (شخصية العقوبة )والتي تعني أن تكون العقوبة‬ ‫شخصية ‪،‬فال توقع إال عىل من ارتكب الجريمة أو اشترك فيها‬ ‫‪،‬وال تمتد إىل غيره من أفراد أسرته أو ورثته بعد أن يصدر‬ ‫بها حكم نهائي‪ ،‬أما الخاصية الثالثة (المساواة يف العقوبة)‬ ‫والتي تعني بأنه يجب أن يكون هناك مساواة تامة بين‬ ‫كافة األف��راد أم��ام العقوبة‪ ،‬فتوقع عىل كل من يرتكب‬ ‫الجريمة ذاتها دون تفرقة بينهم وفق ًا لمراكزهم االجتماعية ‪.‬‬ ‫والمقصود بذلك هو المساواة أمام القانون يف الخضوع‬ ‫للنص الذي يقرر الجريمة ويحدد عقوبتها‪ ،‬ولكن ليس معنى‬ ‫هذا إلزام القاضي بأن يحكم بنفس العقوبة عىل كل مقترف‬ ‫لجريمة معينة‪ ،‬ألن له مطلق الحرية يف تقدير العقوبة‬ ‫المالئمة لظروف الجاني وفق ًا لدوافعه ومدى خطورته‬ ‫ودرجة مسؤوليته ‪.‬‬

‫إفشاء أسرار الوظيفة ‪:‬‬‫ي��ع��اق��ب ب��م��وج��ب ال��م��ادة‬ ‫(‪)236‬عقوبات بالحبس مدة ال‬ ‫تقل عن ستة أشهر كل موظف‬ ‫عام يخل بواجباته أو يسيء‬ ‫استعمالها بأن يفشي معلومات‬ ‫رسمية يلزم بقاؤها سرية أو‬ ‫يسهل ب��أي��ة طريقة كانت‬ ‫الوصول إىل اإلفشاء بها‪.‬‬ ‫التقصير أو االمتناع‬‫عن القيام بالواجب‪:‬‬ ‫نصت المادة (‪ )237‬عىل أنه‬ ‫يعاقب مدة ال تزيد عىل سنة أو بغرامة ال تجاوز مئتي دينار ليبي‬ ‫كل موظف عام يمتنع بدون وجه حق عن أداء عمل من أعمال‬ ‫وظيفته أو يهمله أو يعطله ‪.‬‬ ‫وإذا كان الموظف العام قاضي ًا أو عضو ًا بالنيابة العامة‬ ‫اعتبر ممتنع ًا أو مهم ًال أو معط ًال ‪،‬إذا توافرت الشروط القانونية‬ ‫الالزمة لمخاصمته ‪،‬وتضاعف العقوبة يف شأنه‪.‬‬


‫المنوعة‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫العدد (‪)367‬‬

‫سائقون غاضبون يحرقون مركزا لتحصيل تعريفة املرور يف اليونان‬ ‫ أضرم نحو ‪ 500‬سائق غاضب من رفع تعريفة المرور في‬‫اليونان‪ ،‬النار في مركز لتحصيل الرسوم المرورية في شرق أثينا‪،‬‬ ‫بحسب ما أعلنت الشرطة األحد‪.‬‬ ‫واجتمع هؤالء السائقون بعد ظهر األحد لالحتجاج على إعالن‬ ‫الحكومة األسبوع الماضي رفع تعريفة المرور‪ ،‬األمر الذي أثار‬ ‫تظاهرات واحتجاجات عدة‪.‬‬ ‫ولم يحتمل السائقون في هذا البلد الواقع في أزمة اقتصادية‬ ‫حادة‪ ،‬إعالن السلطات رفع تعريفة المرور‪ ،‬وال سيما أن الطرق‬ ‫ال تحظى بعناية وصيانة كما يجب‪.‬‬ ‫وبموجب هذه الزيادة‪ ،‬ارتفعت التعريفة مثال من أثينا إلى‬ ‫سالونيك‪ ،‬ثاني كبرى المدن اليونانية‪ ،‬من ‪ 44‬يورو إلى ‪.56‬‬ ‫وقال األمين العام للحزب الشيوعي اليوناني ديمتريس‬ ‫كوتسومباس "الشعب لم يعد قادرا على تحمل نفقات عالية‪..‬إن‬ ‫رفع التعريفة هو عمل استفزازي غير مقبول"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬قالت وزارة النقل إن رفع الرسوم هذا يندرج في‬ ‫العقود التي وقعتها مع المتعهدين في العام ‪.2007‬‬

‫إعدام الزرافة ماريوس‬ ‫يف كوبنهاجن رغم‬ ‫اعرتاض حقوقيني‬

‫فشلت محاوالت حقوقية إلنقاذ زرافة صغيرة ولدت في‬ ‫حديقة الحيوانات بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن من‬ ‫اإلعدام‪.‬‬ ‫وقتلت الزرافة "ماريوس" على الرغم من توقيع اآلالف‬ ‫على مناشدات إلنقاذ حياتها‪.‬‬ ‫وبرر القائمون على الحديقة إعدام الزرافة‪ ،‬قائلين إنهم‬ ‫ال يستطيعون االحتفاظ بها نظرا لوجود حظر أوروبي على‬ ‫"التزاوج بين األقارب"‪ ،‬وإنهم بحاجة لقتل الزرافة قبل أن‬ ‫تبلغ مرحلة التزاوج‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫سعودي يجد قصاصة غش يف أذنه احتفظ بها ‪ 20‬عاماً!‬

‫احتفظ سعودي مسن منذ المرحلة‬ ‫الثانوية بقصاصة صغيرة من الورق (غش)‬ ‫في إذنه كتب بداخلها معلومات مهمة‬ ‫إلحدى المواد الدراسية التي كان يؤدي‬ ‫االختبارات فيها‪.‬‬ ‫‪ ‬وبحسب "الجزيرة اونالين» فإن‬ ‫القصاصة بقيت منسية في أذن المسن‬ ‫لمدة تقارب العشرين عاما‪ ،‬تجاوز خاللها‬ ‫المرحلة الثانوية في حائل وأنهى المرحلة‬ ‫الجامعية في الرياض وتزوج وأنجب وكبر أبناؤه حتى داهمته اآلالم أعلى الرقبة وفي األذن‪ ،‬وقام‬ ‫بغسيل لألذن ظنا منه وجود تجمع ألوساخ داخل أذنه تتسبب بهذه اآلالم‪ .‬ولم يخطر في باله أن‬ ‫تخرج هذه القطعة الورقية الصغيرة (المنسية)‪.‬‬ ‫‪ ‬وقبل أن يسترد ذاكرته في تلك الحادثة القديمة قام بفتح الورقة فاندهش أكثر عندما وجد‬ ‫المعلومات مكتوبة بوضوح كما كانت رغم صغر بنط الكتابة‪ ،‬فجمع أبناءه وعرض عليهم الحادثة‬ ‫وهم غير مصدقي ما يروه نظرا لمكانة والدهم وكبر سنه ووقاره وطول مدة السنوات مسديا‬ ‫نصائحه بخطأ وقع فيه ويتمنى بأن ال يقع به أبناءه وال غيرهم من الطالب خصوصا أن الغش‬ ‫أوقعه في حرج‪ ،‬فلم يظهر حينها وهو طالب وظهر أمام الجميع وهو مسن‪.‬‬

‫لكن النشطاء وصفوا ذلك الفعل بأنه سيكون "بربري"‬ ‫نظرا لصغر سن "ماريوس" وتمتعها بصحة جيدة‪.‬‬ ‫وقال المدير العملي بحديقة الحيوان‪ ،‬بينغت هولست‪،‬‬ ‫إن جينات الزرافة بدت واضحة في الزرافة األخرى بالحديقة‪.‬‬ ‫واعتبر أن هذا تصرف مسؤول من جانب القائمين على‬ ‫حدائق الحيوان للحفاظ على صحة الحيوانات‪.‬‬ ‫واستغرب هولست اللغط الذي ثار بشأن الزرافة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن ما بين ‪ 700‬إلى ‪ 800‬غزال يعدمون سنويا في متنزه‬ ‫شمالي كوبنهاجن للحد من إعدادهم‪.‬‬

‫وسائل النقل العام يف ريو دي جانريو يف حال يرثى لها‬

‫توأمتان تتعرفان على بعضهما بعد ‪ 27‬عاما‬

‫الفوضى هي عينها في الحافلة وقطار‬ ‫األنفاق وقطار الضواحي‪ ،‬فقد استحال الوصول‬ ‫إلى ريو دي جانيرو ومغادرتها‪ ،‬كابوسا يستغرق‬ ‫ساعات في وسائل نقل مكتظة بالركاب‪.‬‬ ‫وقد باتت هذه المشقة أعلى تكلفة منذ‬ ‫السبت بعد أن دخل قرار سلطات البلدية القاضي‬ ‫بزيادة سعر تذكرة الحافلة بنسبة ‪ % 9‬إلى ‪3‬‬ ‫رياالت (‪ 0,90‬يورو) حيز التنفيذ‪ ،‬بالرغم من‬ ‫االستياء الشعبي الذي أثاره‪.‬‬ ‫وقبل خمسة أشهر من انطالق فاعليات كأس‬ ‫العالم لكرة القدم‪ ،‬تظاهر ألف شخص للتنديد‬ ‫بهذا القرار واشتبكوا مع الشرطة‪.‬‬ ‫يجمع رودريغو كورتيز (‪ 27‬عاما) أمتعته في‬ ‫مكتبه الذي يقع في وسط ريو بانتظار رحلة‬ ‫تستغرق ساعة ونصف الساعة في قطار األنفاق‬ ‫ثم قطار الضواحي ثم الحافلة‪ .‬وهو يعيش في‬ ‫حي براسا الشعبي على بعد ‪ 25‬كيلومترا عن‬ ‫وسط المدينة‪.‬‬ ‫ويملك رودريغو كورتيز سيارة‪ ،‬لكن راتبه‬ ‫لن يكفيه لدفع الوقود ورسوم التوقيف لو‬ ‫استخدمها‪ ،‬كما أن الرحلة ستستغرق الوقت‬ ‫عينه مع زحمات السير الخانقة في المدينة‪.‬‬ ‫تكون المحطة المركزية وهي أكبر محطة‬ ‫في ريو مكتظة بالركاب في ساعات الذروة‬ ‫عندما تتوقف فيها جميع القطارات اآلتية‬ ‫من األحياء الفقيرة في ثاني مدن البرازيل التي‬ ‫تضم أكثر من ‪ 10‬ماليين نسمة بعد احتساب‬ ‫سكان الضواحي‪.‬‬ ‫وقالت قابييلي ليما (‪ 28‬عاما) في القطار‬ ‫الذي يعج بركاب يضرب بعضهم البعض‬ ‫"الطريقة الوحيدة بالنسبة لي لتفادي هذا‬ ‫اإلزدحام هي أن أركب القطار عند العاشرة ليال"‪.‬‬

‫تعرفت أختان توأمان‬ ‫على بعضهما بعد فراق ‪27‬‬ ‫عاما‪ ،‬وكل منهما التعلم أن‬ ‫لها أختا توأما‪ ،‬وتعيش كل‬ ‫منهما في قارة مختلفة‪ ،‬حتى‬ ‫رأت إحداهما مقطع فيديو‪،‬‬ ‫على موقع يوتيوب لتتغير‬ ‫حياتهما فيما بعد‪.‬‬ ‫األختان التوأمان‪ُ ،‬وضعتا‬ ‫في ملجأ لألطفال في كوريا‬ ‫الجنوبية عام ‪ ،1987‬قبل أن‬ ‫تتبناهما عائلتان‪ ،‬وتذهب‬ ‫كل واحدة منهما في طريق‬ ‫مختلف في الحياة‪ ،‬إحداهما‬ ‫تحمل الجنسية الفرنسية‪ ،‬وتدرس في تصميم األزياء في لندن‪ ،‬انتابتها الصدمة عندما أخبرها‬ ‫أصدقاؤها‪ ،‬أنهم رأوا فتاة تشبهها تماما على يوتيوب‪ ،‬وأرسلوا لها مقطعا منه‪ ،‬وتعيش األخرى في‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬حيث تبنتها عائلة أمريكية‪.‬‬ ‫وبعد تجاوز الدهشة إحداهما بالبحث عبر اإلنترنت‪ ،‬لتكتشف أنهما ولدتا في نفس البلد‪ ،‬وتحمالن‬ ‫تاريخ الميالد ذاته‪.‬‬ ‫وأصبحت األختان تتواصالن عبر فيسبوك‪ ،‬في فبراير ‪ ،2013‬وعبر برنامج سكايب للفيديو‪ ،‬تقابلت‬ ‫التوأمان في مايو ‪ ،2013‬لتتغير حياتهما منذ ذلك الحين‪.‬‬

‫وبعد الوصول إلى المحطة المركزية‪ ،‬يخرج‬ ‫الكثيرون منها ليستقلوا قطار الضواحي‬ ‫المعروف ب "سوبرفيا"‪.‬‬ ‫وقد ارتفع سعر التذكرة إلى ‪ 2,99‬ريال (‪0,9‬‬ ‫يور)‪ ،‬لكن هذه التعريفة الجديدة تنخفض إلى‬ ‫‪ 1,75‬ريال (‪ 0,54‬يورو) في حال تم شراء تذكرة‬ ‫واحدة لقطار األنفاق وقطار الضواحي‪.‬‬ ‫وصرح هومبرتو لويز (‪ 27‬عاما) الذي يعيش‬ ‫في حي رييالنغو على بعد ‪ 38‬كيلومترا عن‬ ‫وسط المدينة‪.‬‬ ‫إن الحكومة تناست الفقراء وكل ما يهمها‬ ‫هو تشييد المدرجات‪ .‬وأتحرق شوقا ألرى إن كان‬ ‫سياح المونديال سيستقلون هذا القطار الذي‬ ‫يم ُّر وسط مشاهد خالبة‪.‬‬ ‫ينتظر قطار زهري اللون على السكة‬ ‫الحديدية وهو يفتقر إلى مكيف هواء في‬ ‫بلد تتخطى فيه الحرارة في الصيف ‪ 40‬درجة‬ ‫مئوية‪ .‬ومصابيحه تضاء وتطفأ لوحدها‪.‬‬

‫والركاب جميعهم صامتون وعابسون وينتظرون‬ ‫اإلقالع على أح ِّر من الجمر‪.‬‬ ‫والوضع يعد أسوأ حاال في الحافالت حيث‬ ‫يتصبب الركاب عرقا‪ ،‬علما أن قانونا صدر مؤخرا‬ ‫ألزم تزويدها بمكيفات هوائية‪ ،‬لكن شركات‬ ‫النقل تؤكد أنها لن تطبق هذا القانون الجديد‬ ‫إال بعد زيادة أسعار تذاكر النقل‪.‬‬ ‫وبالنسبة إلى رودريغو وهومبرتو وفابييلي‪،‬‬ ‫إن العيش في أحياء ريو الجنوبية الغنية‬ ‫المعروفة من السياح‪ ،‬مثل كوباكابانا وإبانيما‪،‬‬ ‫هو شبه مستحيل بسبب األسعار الخيالية‪ .‬وهم‬ ‫يتحملون بالتالي مشقة رحلة تستغرق ‪ 3‬ساعات‪.‬‬ ‫وفي يونيو الماضي‪ ،‬تظاهر مليون شخص‬ ‫في البرازيل للتنديد بارتفاع أسعار النقل وسوء‬ ‫حال الخدمات العامة والتكاليف الباهظة التي‬ ‫تخصص لدورة العام ‪ 2014‬من كأس العالم لكرة‬ ‫القدم ودورة العام ‪ 2016‬من األلعاب األولمبية‬ ‫المزمع تنظيمهما في ريو‪.‬‬

‫شاب يقيم حفل زفاف وهمي ويدعو أصدقاءه ملشاركته االحتفال‬

‫معمرة عن عمر ناهز ‪ 128‬عاماً‬ ‫وفاة َّ‬ ‫غيب الموت في عدن الم ّعمرة اليمينة حسنى‬ ‫بنت أحمد عبدالمجيد "أم خالد" عن عمر ناهز‬ ‫‪ /128/‬عاما وذلك في يوم عيد ميالدها الذي‬ ‫يصادف الخامس من فبراير‪. .‬وذكر أن اإلبن األكبر‬ ‫للفقيدة حسنى خالد عبدالواسع أن األسرة كانت‬

‫تستعد لالحتفال بعيد ميالد والدته التي حثته‬ ‫على جمع كامل أفراد األسرة وعددهم ‪ /45/‬فردا‬ ‫منهم ‪ /8/‬من األوالد و‪ /4/‬من البنات مع أحفادهم‬ ‫إال أن قضاء الله وقدره كان سباقا وفارقت الحياة‬ ‫قبل أن يتم ذلك ‪ ..‬وأشار إلى أن الفقيدة عملت‬

‫فراشة في مستشفى الملكة اليزابيت منذ افتتاحه‬ ‫عام ‪1954/‬م ثم انتقلت للعمل فراشة في ثانوية‬ ‫عبود وكرمت من الشاعر واألديب الكبير الراحل‬ ‫لطفي جعفر أمان عندما كان وكيال لوزارة التربية‬ ‫والتعليم بشهادة األم المثالية ‪.‬‬

‫أقام شاب ببلدة العوامية بمحافظة‬ ‫القطيف‪ ،‬حفل زفاف وهمي‪ ،‬دعا إليه الكثير‬ ‫من أصدقائه وأقاربه‪ ،‬الذين اعترتهم الدهشة‪،‬‬ ‫ولم يعرفوا سبب إقدامه على مثل هذا‬

‫التصرف الغريب‪.‬‬ ‫وحسب أحد الحضور‪ ،‬أن الشاب وضع صورته‬ ‫في عد ٍد من األماكن‪ ،‬داعي ًا الجميع لحضور حفل‬ ‫زفافه‪ ،‬دون أن يكشف لهم عن األسرة التي‬ ‫اقترن بابنتها‪ ،‬وعندما جاء موعد الزفاف‪ ،‬حضر‬ ‫بعض أصدقاء العريس وأقاربه‪ ،‬وبدأت الزفة‬ ‫تجول في شوارع البلدة‪ ،‬والتبريكات تتوالى‬ ‫على العريس من بعض الحضور الذين ال يعرفون‬ ‫حقيقة األمر‪.‬‬ ‫ولم يتوقف الشاب عند هذا الحد‪ ،‬بل أقام‬ ‫وليمة عشاء للمدعوين‪ ،‬وبعدها تظاهر الشاب‬ ‫بالتوجه إلحضار عروسه‪ ،‬وسط دهشة الكثيرين‪،‬‬ ‫وأ ّكد عد ٌد من المقربين من الشاب (العريس‬ ‫الوهمي)‪ ،‬أنه لم يتقدم لخطبة أية عروس‪ ،‬وأنه‬ ‫مقتدر مادي ًا وأن أهله لديهم الرغبة في تزويجه‪،‬‬ ‫دون أن يعرفوا السبب وراء إقدامه على مثل‬ ‫هذا األمر‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫�إ�شراف ‪ :‬خالد القا�ضي ‪K _alqadi@yahoo.com‬‬ ‫العدد (‪) 367‬‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫كأس االتحاد األفريقي ‪..‬‬

‫األهلي طرابلس يضيع فوزاً كان يف متناوله أمام سريكل بماكو‬ ‫منتخب ألعاب القوى يستعد باملغرب‬ ‫يواصل هذه األيام منتخبنا الوطني أللعاب القوى للمسافات‬ ‫السريعة والمتوسطة وألعاب الميدان معسكره الخارجي‬ ‫بالمملكة المغربية استعدادا للمشاركات العربية واألفريقية‬ ‫التي ستقام يف الصيف القادم و تمت االختيارات لعدائي‬ ‫المنتخب الوطني من خالل التصفيات التي جرت بين أكثر من‬ ‫‪ 40‬عدا ًء تم اختيار ‪ 8‬منهم فقط لتمثيل منتخبنا الوطني‪ ،‬أما‬ ‫العداء الدويل محمد خواجة فقد غادر إىل فرنسا إلجراء فحوصات‬ ‫طبية ‪.‬‬

‫قرعة تصفيات كأس أفريقيا‬ ‫‪ 2015‬أبريل املقبل‬

‫ضيع فريق األهيل طرابلس فرصة‬ ‫الفوز عىل فريق سيركل بماكو المايل‬ ‫الذي فرض عىل األهيل طرابلس التعادل‬ ‫يف الدقائق األخيرة بنتيجة هدف مقابل‬ ‫ه��دف‪ ،‬ضمن مباريات ك��أس االتحاد‬ ‫األفريقي لكرة القدم التي جرت األحد‬ ‫بملعب المنزه بتونس ‪.‬‬ ‫هدفا المباراة جاءا عن طريق ركلتي‬

‫جزاء سجل لفريق األهيل مهاجمه"محمد‬ ‫الغنودي" ‪ ،‬ولفريق سيركل مهاجم‬ ‫الفريق وق��د أض��اع فريق األه�لي أكثر‬ ‫من ‪ 5‬أه��داف كانت سانحة للتسجيل‬ ‫خالل المباراة والتي من بينها الفرصة‬ ‫الواضحة ج��دا أليمن حفني و"وليام‬ ‫جبور" و"محمد الغنودي" الذي ارتطمت‬ ‫كرته بالقائم ‪ ،‬وقد شهدت المباراة التي‬

‫تابعها جمهور األه�لي خ��روج البطاقة‬ ‫الحمراء مرتين األوىل لمهاجم فريق‬ ‫األهيل طرابلس "وليام جبور" والثانية‬ ‫لمدافع فريق سيركل مباكو المايل‬ ‫"مامادوسيسي" ‪ ،‬وبنتيجة التعادل‬ ‫"‪"1-1‬ستكون مهمة األهيل صعبة يف‬ ‫مباراة اإلياب يف التأهل للدور الثاني ‪،‬‬ ‫التي ستقام يف ‪ 15‬فبراير بمايل‪.‬‬

‫منتخب ذوي اإلعاقة يف القاهرة‬ ‫ستقام يوم ‪ 27‬أبريل القادم قرعة تصفيات كأس أفريقيا‬ ‫‪ ، 2015‬والتي ستحتضنها المملكة المغربية ‪،‬وستقسم‬ ‫المنتخبات إىل سبع مجموعات كل مجموعة تضم ‪ 4‬منتخبات‬ ‫‪ ،‬يتأهل منها األول والثاني باإلضافة ألفضل صاحب مركز‬ ‫ثالث مع المنتخب المغربي المنضم للبطولة ليصبح اإلجمايل‬ ‫‪ 16‬منتخبا وقسمت المنتخبات إىل ‪ 4‬مستويات‪ ،‬جاء منتخبنا‬ ‫الوطني ضمن المستوى الرابع ‪ ،‬وسيخوض دور ًا تمهيدي ًا قبل‬ ‫الوصول للمجموعات السبعة‪.‬‬

‫منتخب الشباب يفقد مباراته‬ ‫أمام السويحلي‬

‫ضمن المعسكر اإلع��دادي للمنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫للشباب "تحت ‪ 20‬سنة " ـ والذي يقيمه بمدينة طرابلسـ‬ ‫أقيمت خالل اليومين الماضيين ‪،‬عىل أرضية ملعب مصراتة‬ ‫مباراة ودية بين المنتخب الوطني تحت عشرين سنة وفريق‬ ‫نادي السويحيل األول لكرة القدم انتهت بتفوق فريق السويحيل‬ ‫بثالثة أهداف نظيفة ‪.‬‬

‫كتب‪ /‬عبداللطيف مختار بوكر‬ ‫غادرت صباح الخميس الماضي بعثة منتخب ليبيا لكرة القدم‬ ‫لذوي اإلعاقة الذهنية متجهة لجمهورية مصر العربية للدخول‬ ‫يف معسكر إعدادي استعدادا للمشاركة يف تصفيات منطقة‬ ‫شمال أفريقيا المؤهلة لكأس العالم لمدة سبعة أيام والتي‬ ‫تحتضنها مدينة القاهرة يف الفترة من ‪ 14‬لغاية ‪ 19‬فبراير‬ ‫‪ 2014‬م وستقام المباريات بالكلية الحربية بمشاركة منتخبات‬ ‫مصر وليبيا والمغرب والجزائر ‪ ،‬وستتنافس جميعها عىل البطاقة‬

‫الوحيدة للترشح لكأس العالم ‪ 2014‬م والتي ستستضيفها‬ ‫ماليزيا ويف اتصال هاتفي مع السيد "عبد السالم دبشون"‬ ‫مدرب المنتخب الوطني قال" إن اإلقامة ممتازة بهذا المعسكر‬ ‫وإنهم يقيمون يف فنادق موفمبيك اكتوبر وهي فنادق راقية‬ ‫وإن جميع عناصر المنتخب بصحة جيدة ‪ ،‬وسيلعب المنتخب‬ ‫مبارتين وديتين مع فرق مصرية وإنهم سيتجهون للقاهرة بعد‬ ‫استكمال المعسكر للدخول يف منافسات التصفيات وإن شاء الله‬ ‫سيحققون نتائج إيجابية والتأهل لكأس العالم ‪.‬‬

‫بفوزها على التحدي ‪ ..‬سلة النصر تتصدر املجموعة الثانية‬

‫حقق فريق النصر ف��وزا مهم ًا عىل جاره‬ ‫التحدي ضمن لقاءات األسبوع ماقبل األخيرة‬ ‫من مرحلة الذهاب لدوري الدرجة األوىل لكرة‬ ‫السلة " المجموعة الثانية " ‪ ،‬المباراة التي‬ ‫أقيمت األحد جرت بمجمع سليمان الضراط‬ ‫ق��ام بإدارتها ثالثي التحكيم المكون من‬ ‫الدويل محمد البريكي وحميد الحمري وجالل‬ ‫الورفيل شهدت يف ربعها األول تقدم النصر‬ ‫‪ 15 - 28‬ويف الربع الثاني أضاف النصر ‪21‬‬ ‫نقطة وأض��اف التحدي ‪ 14‬نقطة لينتهي‬ ‫الشوط األول نصراويا ‪. 29 - 49‬‬ ‫ويف الربع الثالث تقدم النصر بفارق ‪10‬‬ ‫نقاط ‪ 15 - 25‬لينتهي ه��ذا الربع بتقدم‬ ‫النصر ‪ 44 - 74‬ويف الربع الرابع واصل النصر‬ ‫تقدمه وتجاوز حاجز المئة نقطة بإحرازه ‪29‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 24‬نقطة لمنافسه لينتهي‬ ‫اللقاء نصراويا ‪ ، 68 - 103‬وبهذا الفوز يكون‬ ‫فريق النصر قد حقق فوزه الثالث عىل التوايل‬ ‫وواصل تصدره لفرق المجموعة الثانية بــ ‪6‬‬ ‫نقاط ‪ ،‬فيما تلقى التحدي خسارته الثالثة‬ ‫عىل التوايل وتواجد يف المركز الخامس واألخير‬ ‫بــ ‪ 3‬نقاط ‪.‬النصر يلتقي يوم الخميس المقبل‬ ‫يف آخر لقاءات مرحلة الذهاب نظيره المروج‬ ‫بداية من السادسة مساء فيما يتبقى للتحدي‬ ‫مباراة مؤجلة من الجولة األوىل ستجمعه مع‬ ‫المروج ستقام بعد ختام مبارايات الذهاب ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫اتحاد الكرة يجتمع الخميس‬ ‫مع رؤساء األندية‬

‫يعقد االتحاد الليبي لكرة‬ ‫ال��ق��دم‪ ،‬ي��وم الخميس‬ ‫القادم اجتماع ًا مع‬ ‫رؤساء ومندوبي‬ ‫أندية الدرجة‬ ‫األوىل لكرة‬ ‫ال��ق��دم بمقر‬ ‫االت�����ح�����اد‬ ‫ال����ك����ائ����ن‬ ‫يف م��ن��ط��ق��ة‬ ‫ال��ن��وف��ل��ي��ي��ن‬ ‫بطرابلس‪ ،‬وسيتم‬ ‫خ�لال ه��ذا االجتماع‬ ‫م��ن��اق��ش��ة ع����ودة‬ ‫ال���دوري الليبي من‬ ‫ا لمشا كل‬ ‫جديد‪ ،‬إضافة إىل مناقشة‬ ‫يف م���رح���ل���ة‬ ‫والمعوقات المتوقع مواجهتها‬ ‫اإلياب"‪ ،‬وكان دوري الكرة تأجل عقب انتهاء مرحلة الذهاب‬ ‫إلعطاء فرصة لالعبي المنتخب الوطني يف المشاركة يف‬ ‫نهائيات كأس أفريقيا لالعبين المحليين والتي توج بها فرسان‬ ‫المتوسط يف أول إنجاز رياضي لكرة القدم الليبية ‪.‬‬

‫تأجيل موعد انتخابات االتحاد‬ ‫الليبي للرياضات الجوية‬ ‫ت���م تأجيل‬ ‫ان���ت���خ���اب���ات‬ ‫االتحاد الليبي‬ ‫ل���ل���ري���اض���ات‬ ‫الجوية إىل حين‬ ‫ع��ودة منتخبنا‬ ‫ال��وط��ن��ي من‬ ‫بطولة المملكة‬ ‫ال���م���غ���رب���ي���ة‬ ‫ل��ل��ق��ف��ز ال��ح��ر‬ ‫وك��ان م��ن بين‬ ‫أس��ب��اب تأجيل‬ ‫االن���ت���خ���اب���ات‬ ‫اع��ت��ذار اللجنة‬ ‫األولمبية التي‬ ‫ستشرف عىل االنتخابات بسبب انشغالها يف انتخابات إدارة‬ ‫اللجنة األولمبية الليبية‪ ،‬كذلك انشغال أعضاء المنتخب‬ ‫الوطني للمظالت والقسم اإلعالمي يف بطولة المملكة‬ ‫المغربية للقفز الحر التي سيشارك فيها المنتخب ابتداء من‬ ‫يوم الثالث عشر من الشهر الجاري وكان من المقرر أن تجرى‬ ‫االنتخابات يوم الثاني عشر من الشهر الجاري‪.‬‬

‫التحدي يستغني‬ ‫عن مدربه التونسي‬ ‫يف إط�������ار‬ ‫اس��ت��ع��داد فريق‬ ‫التحدي لمرحلة‬ ‫اإلي��اب والظهور‬ ‫ب��ال��ش��ك��ل الجيد‬ ‫ال��ذي يليق بهذه‬ ‫المؤسسة العريقة‬ ‫اس��ت��غ��ن��ت إدارة‬ ‫النادي عن مدرب‬ ‫الفريق األول لكرة‬ ‫ال��ق��دم التونسي‬ ‫"محمد رزقي" بعد‬ ‫ترض النادي وعشاقه وتم تكليف المدرب‬ ‫النتائج التي لم ِ‬ ‫الوطني" يونس راشد" مؤقت ًا بمهمة مدرب الفريق إىل حين‬ ‫التعاقد مع مدرب جديد ‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫العدد (‪) 367‬‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الأول ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫ريــال مدريد يتـوج‬ ‫بكـأس أسبـانيا للسلة‬

‫مارتينو يعرتف بضرورة‬ ‫معالجة أخطاء برشلونة‬ ‫اعترف ال��م��درب األرجنتيني خ��ي��راردو تاتا‬ ‫مارتينو المدير الفني لبرشلونة بضرورة "تحليل‬ ‫األخطاء" التي وقع فيها فريقه األحد الماضي‬ ‫أمام إشبيلية رغم الفوز بأربعة أهداف لواحد يف‬ ‫الجولة ‪ 23‬من الدوري األسباني‪.‬‬ ‫وأوضح تاتا خالل مؤتمر صحفي عقب اللقاء‬ ‫أن فريقه استغل الفرص التي أتيحت له وأنهى‬ ‫المباراة بفارق جيد "رغم أنها كان من الممكن أن‬ ‫تنتهي بنتيجة ‪ 0-2‬أو ‪."2-2‬‬ ‫وشدد المدرب عىل قوة خصمه األندلسي‪ ،‬كما‬ ‫أثنى عىل وجود تحسن يف أداء الفريق الكتالوني‬ ‫الليلة‪ ،‬كما أبدى سعادته باستعادة صدارة الليجا‬ ‫بعد أسبوع واحد من فقدانها‪ ،‬مؤكدا عىل صعوبة‬ ‫المنافسة مع ريال مدريد وأتلتيكو حيث يجمع‬ ‫كل منهم اآلن ‪ 47‬نقطة‪ ،‬قائال "اآلن كل منا‬ ‫ينتظر خطأ اآلخر‪ ،‬نتمنى أال نخطئ نحن"‪.‬‬ ‫وبالعودة للحديث عن مباراة الليلة‪ ،‬أكد‬ ‫مارتينو "األداء كان سيئا يف أول ‪ 20‬دقيقة‪ ،‬ثم‬ ‫قدمنا أدا ًء جيدا بالشوط الثاني‪ ،‬غير أن إشبيلية‬ ‫سنحت له خمسة أو ستة فرص للتسجيل مثلنا‪،‬‬ ‫ووصلوا لمرمانا بسهولة"‪.‬‬ ‫وعن نجمه ومواطنه ليونيل ميسي صاحب‬ ‫ثنائية من األهداف األربعة ع ّلق "لقد رد عىل‬ ‫منتقديه‪ ،‬حينما يتم التشكيك يف أفضل العب‬ ‫يف العالم ال بد أن يحذر الخصوم‪ ،‬فدائما يكون‬ ‫حاسما"‪.‬‬

‫رياح عاتية تتسبب‬ ‫يف تأجيل ديربي لشبونة !‬

‫توج فريق ريال مدريد الليلة بلقب كأس الملك لكرة السلة ‪2014‬‬ ‫بفوزه يف النهائي المثير عىل غريمه التقليدي برشلونة ‪ 76-77‬يف‬ ‫ماالجا‪.‬‬ ‫وقلب الريال تأخره بعد أن كان البرسا متقدما بنهاية الشوط الثاني‬ ‫‪ ،38-42‬ويعد اللقب هو ال‪ 24‬للنادي الملكي‪ ،‬لينفرد بالرقم القياسي‬ ‫يف عدد مرات الفوز بكأس الملك‪ ،‬عىل حساب برشلونة أيضا (‪ 23‬لقبا)‪.‬‬

‫كاريك‪ :‬من الصعب تفسري ما يحدث ملانشسرت يونايتد‬

‫أصيب متوسط ميدان مانشستر يونايتد "مايكل كاريك" باإلحباط‬ ‫وخيبة األمل بعد فشل فريقه يف الحفاظ عىل تقدمه عىل فولهام حتى‬ ‫اللحظات األخيرة يف مباراة األحد التي استضافها ملعب أولد ترافورد‬ ‫وانتهت بالتعادل اإليجابي بهدفين لمثلهما يف ختام األسبوع الـ‪ 25‬من‬ ‫البريميير ليج‪.‬‬ ‫وقال ملك التكتيك لموقع النادي الرسمي "إنها واحدة من أصعب‬ ‫مباريات هذا الموسم‪ ،‬ويجب أن نعترف أنه من الصعب تفسير ما يحدث‬ ‫لنا يف الوقت الراهن‪ ،‬إننا فرطنا يف فوز كان يف المتناول‪ ،‬فنحن لعبنا‬ ‫بشكل جيد وسيطرنا عىل معظم أوقات المباراة وكذلك خلقنا الكثير من‬ ‫المحققة‪ ،‬وأعتقد أننا كنا نستحق الثالث نقاط‪ ،‬لكن ضياع الفوز‬ ‫الفرص ُ‬

‫تقرر تأجيل مباراة ديربي العاصمة البرتغالية‬ ‫بين بنفيكا وسبورتنج لشبونة إىل اليوم الثالثاء‬ ‫بعد أن تم تأجيلها مساء األح��د لسوء األح��وال‬ ‫الجوية‪.‬‬ ‫وأعلن ن��ادي بنفيكا عن تأجيل الديربي إىل‬ ‫الثالثاء‪ ،‬مع اإلش��ارة إىل وجود "أض��رار طفيفة"‬ ‫بسقف ملعب اللوش‪ ،‬الذي كان سيحتضن القمة‪،‬‬ ‫بسبب الرياح الشديدة‪.‬‬ ‫وأعلنت رابطة ال��دوري البرتغايل عن تأجيل‬ ‫المباراة بعد االتفاق مع الناديين وسلطات الحماية‬ ‫المدنية بسبب قوة الرياح‪ ،‬وذلك بعد ‪ 45‬دقيقة‬ ‫من الموعد المحدد لها مسبقا‪.‬‬ ‫وأثناء قيام العبي الفريقين باإلحماء قبل‬ ‫الديربي تطايرت أجزاء من سقف الملعب‪ ،‬الذي‬ ‫يحتضن نهائي النسخة الحالية من بطولة دوري‬ ‫أبطال أوروبا‪ ،‬وكان من الصعب التحكم يف الكرة‬ ‫وتوجيهها‪.‬‬ ‫وطلب المسؤولون بالملعب من الجماهير‬ ‫مغادرة مقاعدهم بعد إبالغهم بتأجيل اللقاء ألسباب‬ ‫أمنية‪.‬‬ ‫ويتصدر بنفيكا البطولة ب‪ 40‬نقطة قبل‬ ‫القمة‪ ،‬بفارق نقطتين فقط عن سبورتنج لشبونة‪.‬‬

‫بهذه الطريقة جعلنا نشعر بخيبة أمل مريرة"‪" ،‬كانت أمامنا أكثر من فرصة‬ ‫ُمحققة لقتل المباراة بأكثر من هدفين‪ ،‬حتى يف الدقائق األخيرة التي‬ ‫سبقت هدف فولهام الثاني كنا الطرف األفضل‪ ،‬إنني لم أر مباراة كهذه‬ ‫يف مسيرتي‪ ،‬وال أنكر أنني ُمحبط للغاية وأشعر بخيبة أمل‪ ،‬حق ًا ما يحدث‬ ‫شيء ال ُيصدق وهذه المباراة بالذات ال تُصدق‪ ،‬وشخصي ًا أكاد ال أصدق أننا‬ ‫نعاني بهذا الشكل"‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن تعادل مانشستر يونايتد مع فولهام‪ ،‬جعل حامل‬ ‫اللقب كما هو يف المركز السابع برصيد ‪ 41‬نقطة خلف رابع الترتيب العام‬ ‫"ليفربول" بتسع نقاط كاملة‪ ،‬وذلك قبل زيارة ملعب اإلمارات لمقابلة‬ ‫آرسنال مساء غ ٍد األربعاء يف إطار منافسات الجولة الـ‪ 26‬من البريميير ليج ‪.‬‬

‫ميسي خامس أفضل هداف‬ ‫الليجا‬ ‫تاريخ‬ ‫يف‬ ‫بثنائيته يف شباك إشبيلية أصبح‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميسي ـ نجم فريق‬ ‫برشلونة ـ خامس أفضل هداف يف تاريخ‬ ‫بطولة الدوري األسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع ميسي رصيده التهديفي يف‬ ‫الليجا إىل ‪ 226‬هدفا‪ ،‬بعد أن فض‬ ‫الشراكة مع سيزار‪ ،‬وبات أفضل هداف‬ ‫يف تاريخ البرسا عىل صعيد الليجا‪،‬‬ ‫وقلص "البرغوث" المسافة مع الهداف‬ ‫التاريخي األول لليجا تيلمو زارا إىل‬ ‫‪ 25‬هدفا‪ ،‬ويتفوق عىل ميسي فقط‬ ‫يف الوقت الراهن مواطنه األسطورة‬ ‫ألفريدو دي ستيفانو (‪ 227‬هدفا)‬ ‫واألسطورة األسباني راؤول جونزاليس‬ ‫(‪ )228‬والمكسيكي هوجو سانشيز‬ ‫(‪ )234‬وتيلمو زارا (‪.)251‬‬ ‫وقاد النجم األرجنتيني البرسا لفوز‬ ‫ثمين عىل مضيفه إشبيلية بأربعة‬ ‫أه��داف مقابل واح��د ليخطف ص��دارة‬ ‫الدوري بفارق األهداف عن ريال مدريد‬ ‫وأتلتيكو‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫األهلي ينفي وجود خطة‬ ‫لالستغناء عن سبعة العبني‬ ‫نفى األهيل آخر بطل للدوري المصري‬ ‫الممتاز لكرة القدم تقارير عن اعتزام‬ ‫ال��ن��ادي االستغناء عن ع��دد كبير من‬ ‫العبيه األساسيين ضمن خطة لتجديد‬ ‫الدماء ‪.‬‬ ‫ونقل موقع األهيل عىل االنترنت عن‬ ‫المدرب محمد يوسف قوله يوم األحد‬ ‫الماضي "ال صحة لما تردد حول وجود‬ ‫نية ل��دى األه�لي أو لجنة الكرة (يف‬ ‫النادي) لالستغناء عن أي من العبي‬ ‫الفريق بنهاية الموسم‪".‬ويوم السبت‬ ‫قالت صحف إن األهيل سيستغني عن‬ ‫سبعة العبين يف نهاية الموسم من‬ ‫ضمنهم الظهير األيسر الدويل أحمد شديد‬ ‫قناوي والحارس البديل أحمد عادل عبد‬ ‫المنعم‪.‬‬ ‫كما ذكرت أن المدافع المخضرم وائل‬ ‫جمعة قائد الفريق البالغ عمره ‪ 38‬عاما‬ ‫سيعتزل يف نهاية الموسم وأشارت إىل أن‬ ‫مستقبل المهاجم الدويل عماد متعب يف‬ ‫األهيل يف خطر أيضا‪.‬‬ ‫وقالت التقارير إن تحرك األهيل يهدف‬ ‫إىل تصحيح مسار الفريق ال��ذي شهد‬ ‫تراجعا مع بداية الموسم الحايل‪ ،‬وأضاف‬ ‫المدرب يوسف الذي عين يف مايو من‬ ‫العام الماضي خلفا لحسام البدري وقاد‬ ‫األهيل إلحراز لقب دوري أبطال أفريقيا‬ ‫للمرة الثامنة يف تاريخه يف نوفمبر "أنا‬ ‫بحاجة لجهود كل الالعبين يف الموسم‬ ‫الحايل والموسم المقبل خاصة يف ظل‬ ‫النقص العددي واإلصابات التي ضربت‬ ‫الفريق مؤخرا‪".‬‬ ‫وتأتي هذه التقارير يف ظل المستوى‬ ‫الضعيف الذي يقدمه األهيل هذا الموسم‬ ‫رغم أنه يتقاسم ص��دارة مجموعته يف‬ ‫ال��دوري مع المقاولون العرب بعد سبع‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫ومني األهيل بخسارتين متتاليتين‬ ‫أم��ام المقاولون العرب ثم الداخلية‬ ‫المتواضع وه��و ما ألقى الضوء عىل‬ ‫معاناة الفريق بعد اعتزال صانع اللعب‬ ‫محمد أبو تريكة ‪ -‬أحد أهم العبي األهيل‬ ‫عبر تاريخه ‪ -‬يف نهاية العام الماضي‬ ‫ومن قبله العب الوسط الزئبقي محمد‬ ‫بركات‪.‬‬

‫إنيستا‪ :‬التساوي يف الصدارة مع ريال‬ ‫وأتلتيكو يزيد التنافسية‬

‫أعرب أندريس إنيستا العب وسط برشلونة األسباني عن سعادته بفوز برشلونة‬ ‫بأربعة أهداف لواحد أمام سيفيليا‪ ،‬مؤكدا أنه من الجيد زيادة التنافسية عىل‬ ‫صدارة الدوري بعد التساوي يف النقاط مع ريال مدريد وأتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫وأوضح الالعب يف تصريحات صحفية قائال "كان من المهم تحقيق الفوز‬ ‫صعوبة اللقاء"‪ ،‬وأضاف‬ ‫للعودة إىل الصدارة مجددا بالرغم من‬ ‫"علينا استثمار الفرص‬ ‫ال��ت��ي تسنح ل��ن��ا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫سيكون حافزا لنا للمباريات‬ ‫المقبلة"‪ ،‬وأكد "الرسام" أنه ال يتدخل يف قرارات‬ ‫األرجنتيني خيراردو تاتا مارتينو بالدفع به كأساسي أو احتياطي‪ ،‬وأن‬ ‫جميع الالعبين دائما ما يكونون تحت إمرته ويف النهاية تكون األلقاب لكل‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وأشاد إنيستا بأداء زميله األرجنتيني ليونيل ميسي‪ ،‬مشيرا إىل أنه يف كثير من‬ ‫ثوان ويف أمتار قليلة‪.‬‬ ‫األحيان يقلب المباراة يف ٍ‬ ‫وأضاف نجم وسط برشلونة أنه من الجيد التساوي يف صدارة الليجا قائال "إنه‬ ‫أمر جيد للجميع‪ ،‬لنرى ماذا سيحدث حتى النهاية"‪.‬‬ ‫وأشار أندريس إىل أن الفريق لم يقدم أدا ًء جيدا يف الـ‪ 20‬دقيقة األوىل من‬ ‫المباراة‪ ،‬وغاب عن الفريق الضغط المطلوب ليتلقى الهدف األول مبكرا‪ ،‬إال أن‬ ‫الوضع تغير بمرور الوقت‪.‬‬


14

( 367) Oó©dG

ájOÓ«e 2014 ôjGÈa 11 ≥aGƒŸG `g 1435 ôNB’G ™«HQ 11 AÉKÓãdG áãdÉãdG áæ°ùdG

á«eóîdG

ŮġŶĠĘŶĠĘĭŝńĸěŔĞƀŬŹſĞƀŰǟŔđĞĬĘĽŬņƀŅıĠĝĴſĴĩŨėĘƀěƀŨĞŝƀĭńūĺġŕĠ ŲƀěŘėĸŨėŸĞōŁŰǢėųĶŶŨŲƀŨŸėĺŭŨėĝijĘĽŨėŽũŕŜȟžķĘšŕŨėŸžķĘĩġŨėŸƁŬĴıŨėĜŰĘĩŨĘĚ ůǟŔǤė ĝķėijđ ĜġťŭĚ ŧĘŅĠǞĘĚ ĝķijĘěŭŨė ĞġŠĐŬ Ÿč ĞŭĔėij ĞƀŰǟŔđ ğĘĬĘĽŬ ĺĩĬ ƁŜ ĞƀŬĴıŨėğĘŰǟŔǥŨĞĭŝŅŨėųĶŵŲŬĘƿ ěŰĘĨņŅıĠůčĞŝƀĭŅŨėĸĽſĘŭŤȟĞŝƀĭŅŨĘĚ ĞſĺŬķķĘŕļĎĚŸĞƀŅıŁŨė 0916684681ƼŵķĘĽŝġļǞėŸčĜũōũŨ

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴŅŨėĜġťŬ

ğėķĘšŕŨė

ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴŅŨėĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴŅŨėĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴŅŨėĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨŢſĴŅŨėĜġťŬ ħǟŕŨėŲƼƼŬęĸƼƼšƼƼŨĘƼƼĚħĘƼƼŰĸƼƼŝƼƼŨėƁƼƼŜŦũŬǟƀŜ ŲƀŔƁƼƼŜŲƼƼƼſķŸijŲƼƼŬǟƀŜ 400ĘŶġĬĘĽŬŲſķŸijŲŬǟƀŜŪŤȟŪġŁŭŨėƁŜğǟƀŜ ĘŶġĬĘĽŬĞŕěļħĘŰĸŝŨėƁŜĻĴšŬŦũŬǟƀŜ ŲŬĞŕŭĩŨėşŹļŹƀŨŹſ11ƁŜĻĴšŬŦũŬǟƀŜ ĘŶĚ ȟėĸƼƼġƼƼŬ 250 śŹšĽŭŨė ĸġŬ ū 750 ĘŶġĬĘĽŬ ŢƼƼĚėŹƼƼŌ 3 ĹĘġŭŬĜƀōŁġŨėŢĭũŬŸŲƼƼſķŸijŲŬƁŕƀěōŨė ĊĘűŶŨė ĞŨĘń ŲŬ ęĸšŨĘĚ ĝķėĹ ŷĚūŸķĴĚŸŲſķŸijŲŬū580śŹšĽŭŨėŸū500 ķŸĴŨėƁŜŸū350śŹšĽŭŨėŸ IJěōŬŸ ůĘŬĘŭĬŸ ĞŨĘńŸ ůŹŨĘń ĘŶĚ ū650 śŹšĽŭŨėŸ ū400 ĘŶġĬĘĽŬ ȟşėķŸ ǁ śŹšĽŭŨėŸ ū320 ĘŶġĬĘĽŬ ĞŁƀŕŬśĸŘŸIJěōŬŸğĘŬĘŭĬĞŨĘńŸůŹŨĘń ūĘŭĬŸ ĝĸƀěŤ ĞƼƼŨĘƼƼń ŧŸǢė ĞŜĸŘŸĊĘĽŰůŹŨĘńŸŧĘĨķůŹŨĘńĞƀňķǢėķŸĴŨ 3 ƁŰĘĥŨė ķŸĴƼƼŨėŸ ĞŜĸŘŸ īŹġŝŬ ŧĘƼƼĨķůŹƼƼŨĘƼƼńĘƼƼŶƼƼĚŸū410 īĘűĨŸĞŨĘńŸūĘŭĬ2ŸśĸŘ3ŷĚŧŸǢėķŸĴŨėŸ 3ĞšŀŪŤĞšŀĦŨĘĥŨėŸƁŰĘĥŨėķŸĴƼ ƼŨėŸȟIJěōŬŸ 4ŧŸǢė ķŸĴŨė ȟūĘŭĬ2IJěōŬŸ ĞŨĘńŸ ĞŁƀŕŬ īĘűĨŸ ŲƀŬĘŭĬŸ ĞƼƼŨĘƼƼńŸ śĸƼƼŘ ĞŨĘńŸūĘŭĬ2ŸśĸŘ3IJěōŬŸĞŨĘńŸĊĘĽŰůŹŨĘńŸ ūĘŭĬŸĞŜĸŘŢĭũŭŨėķŸĴƼ Ƽ ŨėŸūĘŭĬŖŬūŹűŨė ūĘŭĬ2ĊĘĽŰůŹŨĘńŸŧĘĨķůŹŨĘńŸĞŨĘńŸśĸŘ ŢĭũŭŨėķŸĴŨėŸƁĽƀĔĸŨėūŹűŨėīĘűĨŸĸƀřńIJěōŬŸĞŨĘńŸğĘŬĘŭĬ3ŸśĸŘ ǁ ĹĘġŭŬĜƀōŁġŨėȟľƀĔĸŨėūŹűŨėīĘűĨŸūĘŭĬŸśĸŘ2Ÿ ĝĴĬėŹŨėǟƀŝŨėĸŕļȟşėķĜƀōŁĠūĘŭĬŖŬƁĽƀĔĸŨėūŹűŨė ŎōıŭŨėŪİėijŸşėķŸĹĘġŭŬĜƀōŁġŨėŸȟĞŨĘń ĸŕĽŨėȟşėķŸĹĘġŭŬĜƀōŁġŨė ȟĿŹĭŨėŎļŸIJěōŬŸ ǁ ĸŕĽŨėȟŎōıŭŨėŪİėijŸĴěŕŬŢſĸōŨėŸşėķŸĹĘġŭŬĜƀōŁĠŸūĘŭĬŖŬĞŜĸŘ ǁ ǁ ĿĘšűũŨǟƿ ĚĘŠĘƿ ŝŨč675 ƿ ĿĘšűũŨŪĚĘŠŸ Ę ŝŨč420ĸŕĽŨėŸ ĿĘšűũŨ  ŪĚĘŠůŹƀũŬ1.250.000ĸŕĽŨėŸ ƿ ƿ ĿĘšűũŨ  ŪĚĘŠůŹƀũŬ1100000 ùĿĘšűũŨǟĚĘŠĘŝŨč850 0913554249 0926543609 0923675609øŞĠĘŵ 0913554249 0926543609 0923675609øŞĠĘŵ 0913554249 0926543609 0923675609øŞĠĘŵ 0913554249 0926543609 - 0923675609øŞĠĘŵ 0913554249 - 0926543609 - 0923675609øŞĠĘŵ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ ĞſķĘšŕŨėğĘŬĴıũŨůĘŤķčĜġťŬ 300 śŹšĽŭŨė ĞĬĘĽŬ žķėijđ ŽűěŬ 300ŇķǢėĞĬĘĽŬğǞŹŅŝŬŢšŀ3ǟƀŜ IJěōŬŸūĘŭĬŸśĸŘ3ĘŶĚĞšŀ şŹļ ğĘŬĴİ ƁĽƀĔĸŨė ŢſĸōŨė ƁŜ Ňķč IJěōŬŸūĘŭĬŸğėĸĩĬ2ĞšŀŪŤŢšŀ10ŷĚŽűěŬ ĸġŬ IJěōŬŸūĘŭĬ2ŸśĸŘ4ĞšŀŪŤ ƁĽƀĔĸŨė ŽũŔ ŲƀƀũŜŹűŨė ƁŜ ūĘőŰ ŢĚėŹŌ 3 Ÿ ūķĴƼ Ƽ Ě ŲŬ ůŹťġſ ƁňķǢėşŹļĜűĩĚŲƀƀũŜŹűŨė ŞŨč900ŖƀěŨėĸŕļ ėƿ ĸƼƼġƼƼŬ 480 ĞƼƼŕƼƼŭƼƼĩƼƼŨė ƁĔĘĚĸŶŤĴŕŅŬŸĞĬŹġŝŬğǞĘń Ÿč ğĘŤĸŀ ŧĘŭŔ ŲťĽŨ Ŗŝűſ şŹļ Şũİ ĞŕěĽŨė ŞŨč25ķĘĩſǤėĸŕļ 2750ĸġŭŨėĸŕļŲƀġŶĨėŸ ķĘűſij1400ķĘĩſǤėĸŕļ ķĘĽŝġļǟŨķėķĴŭŨė Ęƿ ŝŨč15ķĘĩſǤėĸŕļğǟĔĘŔ ĞŕŭĩŨėşŹļğĘŬĴİŢſĸŌ 0913741432 0913741432 0913741432 0913741432 0913741432

ĞƀĚǟŌğĘŬĴİğĘŤĸŀŸĜſķĴĠĺŤėĸŬ

ĞĬĘƀļŸĸŝļ

-0217156667 - 0217273337 - 0217273336

ğĘĭŅŬ

ĊėĸěŨėŽŝŁġĽŬ ĊėĸěŨėŽŝŁġĽŬ

œķĘŁĚ ŲĔĘťŨėŸĊėĸěŨė ŽŝŁġĽŬ ŲŬ ŽŨŸǢė ĞũĬĸŭŨė īĘġġŜė ŷŰŹŔŸ ŷũŨė ŪʼnŝĚ ŮĠ ŖšŅŨėŖŬĘĨŢſĸŌĞƀĔŹʼnŨėĝķĘŀǤėŲŬęĸšŨĘĚķŹŀĘŔŲĚ ĞƀŨĘġŨėğĘŅŅıġŨėŽŝŁġĽŭŨėŮʼnſŸ ĞƀŨĘġŨėğĘŅŅıġŨėŽŝŁġĽŭŨėŮʼnſŸ ŧĘŝŌč 3ĝijǞŸŸĊĘĽŰ 2ůŹƀŕŨėĞĬėĸĨŸĜŌ 1 ŧĘŝŌč 3ĝijǞŸŸĊĘĽŰ 2 ůŹƀŕŨėĞĬėĸĨŸĜŌ 1 ĞűŌĘěŨė 5ĝijǞŹŨėƁĥſĴĭŨĞšĔĘŝŨėĞſĘűŕŨėĝĴĬŸ 4 ĞűŌĘěŨė 5ĝijǞŹŨėƁĥſĴĭŨĞšĔĘŝŨėĞſĘűŕŨėĝĴĬŸ 5 4 ūĴŨėśĸŅŬ 7ĊĘŭŅŨėijĴřŨėŸžĸťĽŨė 6 ūĴŨėśĸŅŬ 77 ĊĘŭŅŨėijĴřŨėŸžĸťĽŨė 6 ĝķŹōġŭŨė ĝķŹōġŭŨė ğėĺƀŶĩġŨė ĦƀĬ ŲŬ ŷŔŹŰ ŲŬ ŧŸǢė ĊėĸěŨė ŽŝŁġĽŬ ȟŪƀŨĘĭĠ ŪŭŕŬ ŢŜŸĞšƀŠijŮƀšŕĠĞŭőŰčŸĝijŹĩŨėĞƀŨĘŔğĘŝńėŹŭĚĘƀěƀŨƁŜĝĸŬŧŸǢŸĝijŹĨŹŭŨėŸ ŢŜŸĞšƀŠijŮƀšŕĠĞŭőŰčŸĝijŹĩŨėĞƀŨĘŔğĘŝńėŹŭĚĘƀěƀŨƁŜĝĸŬŧŸǢŸĝijŹĨŹŭŨėŸ ĞƀŨŸĴŨėĸƀſĘŕŭŨė ğėĊĘŝťŨė ğėĊĘŝťŨė žŸĵ ŲƀſķĘŁġļǞėŸŲƀƀńĘŅġİǞė ŲŬ ėƿ ijĴŔ ĊėĸěŨė ŽŝŁġĽŬ Ůʼnſ ĘŭŤ ĞƀŨŸĴŨėĝĸěıŨėŸ


‫ا�ستراحة العدد‬

‫العدد (‪) 367‬‬

‫ال�سنة الثالثة الثالثاء ‪ 11‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 11‬فرباير ‪ 2014‬ميالدية‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6 5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫ي ي ي ي ك ي ي ي‬

‫أفقياً وعمودياً‬

‫ك ك ك ك ك ك ك ك‬

‫‪ 1‬ـ رئيس عربي راحل‬ ‫‪ 2‬ـ مداد ‪ -‬حب‬ ‫‪ 3‬ـ علم مذكر ‪ -‬حرف موسيقي‬ ‫‪ 4‬ـ الرابــح‬ ‫‪ 5‬ـ إبداعات «معكوسة»‪3/4 -‬‬ ‫كالي‬ ‫‪ 6‬ـ من األقارب ‪ -‬من الجرائم‬ ‫‪ 7‬ـ طوائف‬ ‫‪ 8‬ـ عاصمة بأمريكا الجنوبية‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫غ‬

‫غ س غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫ا‬

‫و‬

‫و‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م س م‬

‫مبتدئ ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع المرادفات المناسبة‪.‬‬

‫كلمـــة الســر‬

‫‪1‬ـ‬ ‫‪2‬ـ‬ ‫‪3‬ـ‬ ‫‪4‬ـ‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫إنجلترا‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫مدي‬ ‫ن‬ ‫ــ‬ ‫ةل‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬ ‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬ ‫ا‬

‫ل‬

‫ز‬

‫ل‬

‫ج‬

‫و‬

‫ز‬

‫و‬

‫ا‬

‫و‬ ‫ا‬

‫و‬ ‫ب‬

‫ب‬ ‫م‬

‫ل‬

‫ع‬

‫و‬

‫و‬

‫ي‬

‫ل‬

‫و‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ب‬

‫و‬

‫غ‬

‫غ‬

‫ل‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫م‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ي‬

‫و‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫د‬

‫ع‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ش‬

‫ش‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ا‬ ‫ل‬

‫و‬

‫ل‬

‫ا‬

‫و‬

‫ب‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬ ‫د‬ ‫ف‬

‫فرج يومي‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫و‬

‫د‬

‫ا‬

‫حل الكلمة الضائعة‬ ‫ب‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ع‬

‫ف‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ا‬

‫س‬

‫‪1‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫بية‬

‫حل حرف املشرتك‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ر‬

‫بط‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ا‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫ة‪4‬‬

‫د‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪20‬‬

‫‪-‬‬

‫‪4‬‬

‫‪+‬‬

‫‪16‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪6‬‬

‫=‬

‫‪14‬‬

‫‪6‬‬

‫‬‫=‬

‫‪-‬‬

‫‪12‬‬

‫=‬

‫‪+‬‬ ‫=‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫‪10‬‬ ‫=‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫=‬

‫=‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫حل متاهة األرقام‬

‫‪3‬‬

‫‪x‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪-‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫=‬

‫‪4‬‬

‫‪x‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪18‬‬

‫‪/‬‬

‫=‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪+‬‬

‫‪2‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫أكمل هذه المتاهة بوضع مايناسب من أرقام وإشارات‬

‫‪ 4‬ـ الحليب‬ ‫‪ 5‬ـ من مكونات الجهاز‬ ‫الهضمي‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪-‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ 1‬ـ خبــأ‬ ‫‪ 2‬ـ عذاب «معكوسة»‬ ‫‪ 3‬ـ سندات مالية‬

‫‪8‬‬

‫سودوكو األرقام‬ ‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬بنفس شروط السودوكو‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫ي‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫االسم الثاني لفنان ليبي‬ ‫صالة‬ ‫عكس «كثير»‬ ‫مشروب منعش‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫ـ اشطب الحروف التي يتكرر ظهورها أكثر من مرة في األسطر األفقية‪.‬‬ ‫ـ في النهاية يتبقى عدد (‪ )5‬حروف تك ّون كلمة السر الضائعة ‪ ..‬وهي‬ ‫اسم والية أمريكية‪.‬‬

‫‪ -‬المفلس يجتاز السوق سريع ًا‪.‬‬

‫أكمل توزيع األرق��ام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫ق‬

‫‪1‬‬

‫مثل عاملي‬

‫فوتوشيكي‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ش ش ت ش ش ش ش ش‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪7‬‬

‫‪15‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪12‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫ص‬

‫ك‬

‫‪2‬‬

‫س‬

‫ا‬

‫ي‬

‫‪3‬‬

‫ب‬

‫ن‬

‫ي‬

‫ن‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ج‬

‫ر‬

‫ي‬

‫‪5‬‬

‫أ‬

‫و‬

‫ر‬

‫و‬

‫ب‬

‫دول‬

‫ـــة‬ ‫أفر‬ ‫يقي‬

‫ة‬ ‫ا‬

‫‪ 1‬ـ سند مالي‬

‫‪ 4‬ـ الركض‬

‫‪ 2‬ـ قنوط «معكوسة»‬

‫‪ 5‬ـ إحدى القارات‬

‫‪ 3‬ـ دولة أفريقية‬

‫‪4‬‬


‫الثالثاء‬

‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬

‫ربيع اآلخر‬ ‫فبراير‬

‫‪1435‬‬ ‫‪2014‬‬

‫هـ‬ ‫م‬

‫العدد (‪ )367‬السنة الثالثة‬

‫َ‬ ‫وطن‬ ‫يسأل‬ ‫عن َ َ ٍ‬ ‫َ ٌ‬ ‫وطـن ُ َ ْ‬ ‫م��ن رافقَ‬ ‫وصاح��ب الهواء‪ ،‬ك َّحل عينيه بمرو ِد‬ ‫التراب‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪.‬التراب‪،‬‬ ‫الحلم الطفويل‬ ‫األفق ‪.‬الوط ُن يحدو ُه يف رحل ِة ِ‬ ‫ُ‬ ‫واله��وا ٌء ه��وى ‪.‬النخ��لُ ‪ ،‬والزيتو ُن ‪ ،‬غواي�� ُة طفوليةُ‬ ‫القلب الرضيع ‪.‬الس��ؤالُ تجاو َز‬ ‫تحم��لُ الوط�� َن يف مه ِد ِ‬ ‫ِّ��لُ‬ ‫النخل‬ ‫س�� َن الرش�� ِد ‪،‬‬ ‫والقلب ُ‬ ‫يافع ‪ ،‬ينق عينيه بين ِ‬ ‫ُ‬ ‫الجبالُ‬ ‫ُ‬ ‫تكتب بنت ِؤ‬ ‫ح��روف‬ ‫‪.‬‬ ‫األفق‬ ‫ة‬ ‫وفس��ح‬ ‫والزيتون‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الخطوات فوق‬ ‫العش��ق لغة الصخ��و ِر وأغنية ال��ذرى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫خطوات‬ ‫التراب رس��ال ُة بي��ن الوج��و ِد وآهاتِ الوج��د ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫فوقَ‬ ‫فوقَ‬ ‫ُ‬ ‫أدي��م الوجدان‪.‬‬ ‫الت��راب رحلة صال ٍة‬ ‫األق��دامِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يالمس‬ ‫أخم��ص الق��دمِ هو اللس��ا ُن المق��د ُس عندم��ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تش��هقُ‬ ‫برائح ِة الوج ِد الحار‪.‬‬ ‫أنفاس‬ ‫التراب‪ ،‬يتحدثُ مع‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫تع��رف أوالدها مث��ل حيوانات الغابة ‪،‬تش��م‬ ‫الحص��ى‬ ‫ً‬ ‫رائحة جراها عن بعد ‪،‬تذ ُّر ضرو ُعها عفوا ‪ .‬الوطن يش�� ُّم‬ ‫رائح َة أوالدِه‪،‬في��د ُّر ما َء الحيا ِة يف صمتِ صالة ‪.‬عندما‬ ‫تسترس��لُ الخطى يفت ُح الوط ُن حضنَ�� ُه ‪،‬يرى يف قل ِب ِه‬ ‫ال��روح الغضة‪ ،‬ي��رى ذاته يف فس��ح ِة خطى‬ ‫حشاش�� َة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫األنفاس‬ ‫اإلبن ‪.‬الوطن ليس التراب‪ ،‬الوط ُن حمولة من‬ ‫ِ‬ ‫القلوب لألمِ التي تل ُد َ‬ ‫كل‬ ‫والنف��وس ‪.‬معزوف ُة تغنيه��ا‬ ‫ُ‬ ‫الخلق والحب‪.‬‬ ‫لحظ ٍة توأماً من ِ‬ ‫هناك ُّ‬ ‫كف س��حر ٌّي يحملُ الما َء ال��ذي اليقدر عىل حمله‬ ‫س��واه‪،‬ال يتس��رب من بين أصابعه والي��زول ‪ ،‬إنه ُّ‬ ‫كف‬ ‫ـ األم ـ األوىل واألخي��رة ‪ ،‬ح��واء ‪ ،‬ح��واء الوطن ‪ ،‬التي‬ ‫يتدف��قُ‬ ‫حلي��ب ثدييها من نهر س��حري ي��روي أوالدها‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يفيض نس��يم عطفه��ا ‪ ،‬يغمر‬ ‫الماليي��ن ‪ ،‬ح��واء التي‬ ‫الكي��ان الجس��دي والروح��ي ‪ .‬للش��رايين م��د ُد يحيي‪،‬‬ ‫ول�لأوردة ه َّبات تروي ‪ .‬الوط��ن آد ُم الذي ُّ‬ ‫خصب‬ ‫يزف‬ ‫َ‬ ‫الخلق ويزر ُع بذور التكوين يف األرواح واألجساد ‪.‬‬ ‫ِ‬

‫ذاك الوط��ن ال��ذي يعرفن��ا ‪ .‬ذاك ه��و الوج��ود الذي‬ ‫أوجدن��ا ‪ .‬أي��ن ه��و ؟ ‪ .‬هل م��ا زلنا نعرف�� ُه ؟ هل يعرف‬ ‫ه��ذا الوطن الذي نمش��ي فوق أرض ِه الي��وم ؟‪ .‬الوطن‬ ‫أرض تأكلُ‬ ‫الذي يعرفنا يس��أل عن الوطن ‪ .‬يس��أل عن ٍ‬ ‫يش��رب دمه‪ ،‬ضر ُع‬ ‫ترابها ‪ ،‬عن هوا ٍء يلته ُم الهوى ‪،‬د ُم‬ ‫ُ‬ ‫يقطعه ش��اربو حليبه ‪ .‬وط ُن يس��أل ع��ن الوطن ‪ ،‬لم‬ ‫يعد ُ‬ ‫األنفاس ‪،‬‬ ‫القسمات ‪ ،‬خبت‬ ‫يعرف مالمحَ ُه ‪ .‬تالشت‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫صلوات األقدام فوق أديم حصى العبرات ‪ .‬تح َّجر‬ ‫تولتْ‬ ‫ُ‬ ‫األفقُ‬ ‫المعجون بالدم‬ ‫التراب‬ ‫وحل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وغاصت األنسا ُم يف ِ‬ ‫وط��ن اليراه ‪ ،‬غاب عن‬ ‫والكراهي��ة ‪ .‬وط�� ُن يبحثُ عن‬ ‫ٍ‬ ‫ُصاب النفوس بالخرف المبكر ‪ ،‬وتصبح‬ ‫العين ‪.‬عندما ت ُ‬ ‫الحواس هويتَها ‪ ،‬تتحولُ‬ ‫الرؤوس أوعية للقيح ‪،‬تنك ُر‬ ‫ُ‬ ‫قطط تأكلُ ماولدت ‪ ،‬بل إ َّن المواليد يأكلُ بعضها‬ ‫إىل‬ ‫ٍ‬ ‫اليس��تطيع‬ ‫بعضاً ‪ .‬عندما يدخلُ الوط ُن حفر َة المأس��اة‬ ‫ُ‬ ‫أي هومي��روس أن يكتب فصولاَ‬ ‫للرعب األحمر القاني ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫هن��اك دور تؤي األيتام‪ ،‬وبيوت تحتضن العجزة الذين‬ ‫بيوت تؤي األوطان التي‬ ‫العائل لهم ‪ ،‬لكن هل توجد ُ‬ ‫العاقل لها ؟! ‪.‬‬ ‫ليبي��ا الي��وم ‪ ،‬ه��ل ه��ي وط��ن ؟ وإذا أجبن��ا ـ جد ًال ـ‬ ‫أنَّه��ا كذل��ك ‪ ،‬فهل تعرف ه��ي هذا الوط��ن ؟! ُ‬ ‫األرض‬ ‫ليس��ت وط��ن‪ُ ،‬‬ ‫األرض م��كان م��ن مكون��ات الجماد ‪،‬‬ ‫العش��ق وه��و‬ ‫بم��س‬ ‫ال تصي��ر وطن��اً إالَّ إذا أصيب��ت ِّ‬ ‫ِ‬ ‫الحال�� ُة المكثف�� ُة من الح��ب ‪ ،‬يكون للوطن س��ائلُ ـ‬ ‫المواطن��ة ـ دب��قُ الس��حر الذي يلصقُ اإلنس��ا َن بأخيه‬ ‫الذي يقاس��مه عش��ق األرض ‪،‬تلك ه��ي المعادلة التي‬ ‫تصنعها القلوب ويرويها حبر القانون ‪ ،‬وتحميها إرادة‬ ‫الق��وة الش��رعية‪ .‬كي��ف تحول��ت الوالي��ات المتحدة‬

‫عبدالرحمن شلقم‬ ‫األمريكية م��ن تجمعات متناث��رة ‪ ،‬متحاربة ‪ ،‬ماليين‬ ‫مختلف��ة األل��وان واألدي��ان والثقاف��ات ‪،‬تحول��ت إىل‬ ‫تكوين عبقري إنساني ضارب بعد حرب أهلية دامية ؟‪.‬‬ ‫جنوب أفريقيا أعادت مقياس الزمن اإلنس��اني ‪ ،‬صارت‬ ‫القل��وب غير تل��ك التي عهدها اإلنس��ان ‪،‬تن��زع حبات‬ ‫المش��اعر ‪ ،‬مش��اعر الكراهية التي ت��ورت ‪ ،‬وتورمت ‪،‬‬ ‫وتصلبت عبر الق��رون ‪ .‬أوربا بعد حروب محلية وقارية‬ ‫وعالمي��ة أيقن��ت أ ْن لي��س أمامه��ا س��وى خياري��ن ‪:‬‬ ‫الوح��دة أو الحرب ‪ .‬أبدعت وحدة العقل ‪ ،‬وحدة الحرية‬ ‫والديقراطية ورفعة البش��ر ‪.‬هدمت ألمانيا جدار العنف‬ ‫اإليدلوج��ي ‪ ،‬جدار الخلل البش��ري المري��ض ‪ ،‬يف حين‬ ‫مات��زال كوريا كوريتي��ن ‪ ،‬كوريا‪،‬الفقر والقمع ‪ ،‬وعبث‬ ‫اإلنف��اق المري��ض عىل الس�لاح الذي لن يقتل س��وى‬ ‫صانعيه ‪ ،‬وكوريا األخرى التي حولت العقل إىل مصباح‬ ‫ـ ع�لاء الدي��ن ـ الذي يبدع ما ال عي ُن رأتْ وال خطر عىل‬ ‫بال بشر ‪.‬‬ ‫وقلب‪ ،‬له‬ ‫الوط�� ُن ـ كي��ا ُن حي ‪ ،‬له عظ ُم ولح�� ُم ورو ُح‬ ‫ٌ‬ ‫خيوط‬ ‫أعص��اب من‬ ‫للوطن‬ ‫حواس ‪ ،‬ش��عور ومش��اعر ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ته��ب للبش��ر أرواح��ا تتآل��ف ‪،‬تم�لأ األرض‬ ‫مالكي��ة ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫غرام��اً وهياماً وس�لاماً ‪ ،‬تب��ثُ فيه اله��واء والهوى ‪،‬‬ ‫الحي��اة ‪،‬الحياة صخباً وفرحاً ‪ ،‬إبداعاً وإنتاجاً ‪ ،‬اختالف‬ ‫التناف��س م��ن أجل الذات والوط��ن ‪ ،،‬الهدف كما قال‬ ‫الرئيس التونس��ي الراحل الحبي��ب أبورقيبة ( تحقيق‬ ‫فرحة الحياة ) ‪.‬‬ ‫ليبيا اليوم ب�لاد تبحث عن وطن ‪ ،‬هائمة عىل وجهها‬ ‫مث��ل الماليين من أوالدها ‪ ،‬وط��ن مع وقف الوجود ‪،‬‬ ‫عنوان تائه عن ذاته ‪ ،‬وط ُن يسألُ عن الوطن ‪.‬‬

‫م��������و ق���ـ���ف‬

‫فرج ال َع ّشة‬ ‫‪faragasha@gmail.com‬‬

‫مـن َ ْ ُ‬ ‫يسقـط أو ًال؟!‬ ‫َ ْ‬

‫بع��د خ��روج الليبيين يف حش��ود بائنة‬ ‫يف غالبي��ة الم��دن والبل��دات الليبية‪،‬‬ ‫أصبح��ت كرة القرار السياس��ي يف قاعة‬ ‫المؤتم��ر الوطن��ي‪ ،‬فلم��ن س��تكون‬ ‫الغلبة؟!‬ ‫من المؤك��د‪ ،‬يف النهاية‪ ،‬تكون الغلبة‬ ‫لغالبي��ة الناس‪ .‬فالش��عوب ال تعير أي‬ ‫اعتبار للتخويف م��ن الفراغ‪ .‬فالليبيون‬ ‫الذي��ن خرجوا ب��اآلالف يف عديد المدن‪،‬‬ ‫لم يكونوا معنيين مطلقاً بحدوث فراغ‬ ‫سياس��ي من عدمه‪ .‬كان هدفهم واضحاً‪:‬‬ ‫رف��ض التمدي��د لوالي��ة المؤتم��ر دون‬ ‫إجم��اع عىل رؤي��ة محددة ُيجم��ع عليها‬ ‫الح��راك الش��عبي كبدي��ل يس�� ّد الفراغ‬ ‫الش��رعي ال��ذي يرتب��ه إخ��راج المؤتمر‬ ‫الوطن��ي من المش��هد السياس��ي‪ ،‬وقد‬ ‫ُيعتبر ذل��ك‪ ،‬باللغة السياس��ية‪ ،‬موقفاً‬

‫ش��عبوياً انفعالي��اً غي��ر مؤس��س ع�لى‬ ‫وعي سياس��ي مدرك لماذا يرفض وماذا‬ ‫يري��د؟! مع ذلك فإن الش��عوب عىل حق‬ ‫يف رفضها واحتجاجاته��ا حتى لو كانت‬ ‫عفوية منفلتة ودون مش��روع سياس��ي‬ ‫محدد‪ .‬ولن يغير من األمر ش��يئاً وصف‬ ‫احتجاجاته��ا بالخ��روج ع�لى الش��رعية‬ ‫وإح��داث الفوض��ى‪ ،‬الق��ذايف تمت��رس‬ ‫خل��ف فك��رة أن نظام��ه الجماهي��ري‬ ‫ش��رعي‪ ،‬وأن االنقالب عليه سوف ينتج‬ ‫فوضى وحرباً أهلية قبلية‪ .‬وشهيرة هي‬ ‫أصابع س��يف اإلسالم التهديدية‪ ،‬لكنها‬ ‫ُقطعت‪ .‬وها هو يف قفص االتهام‪.‬‬ ‫الق��ذايف ونظام��ه كان ع��دو ًا واضح��اً‬ ‫للش��عب الليب��ي‪ ،‬لك��ن األم��ر مختلف‬ ‫مع المؤتم��ر الوطني الع��ام‪ .‬فأعضاؤه‬ ‫منتخبون ب��إرادة الليبيين‪ .‬واحتجاجات‬

‫ي��وم ‪ 2/7‬يف عدي��د الم��دن الكب��رى‬ ‫والصغرى جرت عىل نحو حضاري مذهل‪.‬‬ ‫ويفت��رض أن أعض��اء المؤتمر الوطني‬ ‫الع��ام تلقوا مغ��زى الرس��الة الواضحة‬ ‫الجلي��ة تحت عنوان‪ :‬حل ّوا عن المش��هد‬ ‫السياس��ي‪ ،‬ال تحدثوننا عن الخوف من‬ ‫الف��راغ والفوضى‪ .‬فقد عش��ناها طوال‬ ‫أربعة عقود ونيف‪ ،‬ولكن رغم اس��تقالة‬ ‫العدي��د م��ن األعض��اء ال زال غالبي��ة‬ ‫األعضاء متش��بثين بالبق��اء متحججين‬ ‫بحرصهم عىل بقاء الش��رعية واستكمال‬ ‫اس��تحقاقات انتخ��اب لجن��ة الس��تين‪،‬‬ ‫وأنه ال بد من التوصل إىل جس��م شرعي‬ ‫كي يتس��ل َّم منهم المهام‪ ،‬ومن الواضح‬ ‫أن أعض��اء المؤتم��ر المهيمني��ن ع�لى‬ ‫تس��ييره يعتقدون أنهم سوف يخرجون‬ ‫س��المين م��ن عاصف��ة االحتجاج��ات‬

‫ال يكفي أن !!‬ ‫الصديق بودوارة‬

‫(‪)1‬‬ ‫ال يكف��ي أن تخ��رج الجم��وع لك��ي يتحق��ق‬ ‫م��ا خرج��ت ألجله ‪ ،‬ش��يء ما ينق��ص أصوات‬ ‫الناس‪ ،‬أعتقد أنه التنظيم‪ ،‬وشيء ما ينقص‬ ‫التنظيم ‪ ،‬أعتقد أنه القيادات‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ال يكفي أن يتمسك المؤتمر الوطني بالبقاء‪،‬‬ ‫ش��يء ما ينقص هذه الرغبة الجامحة ‪ ،‬أعتقد‬ ‫أنه��ا تح��دي المراجع��ة ‪ ،‬يحت��اج المؤتمر أن‬ ‫يراجع ذاته اآلن ‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ال يكف��ي أن نعت��رض ‪ ،‬ش��يء م��ا ينق��ص‬ ‫اعتراضن��ا‪ ،‬أعتقد أننا نحت��اج إىل ميثاق عمل‬ ‫يلت��زم العمل الس��لمي‪ ،‬لهذا لم أستس��غ إعالن‬ ‫بع��ض المطارات عن عدم س��ماح مس��ؤوليها‬ ‫ألعضاء المؤتمر بالس��فر‪ ،‬هذه وس��يلة تعبير‬ ‫تتناقض م��ع رغبتنا يف قي��ام الدولة‪ ،‬أعتقد‬ ‫أنن��ا نحت��اج إىل تهذي��ب وس��ائل االحتج��اج‬ ‫السلمي لدينا أكثر من ذلك ‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ال يكفي أن نختلف ‪ ،‬أعتقد أننا بحاجة لنتحاور‬ ‫ح��ول م��ا اختلفن��ا علي��ه ‪ ،‬ه��ذا م��ا حدث يف‬ ‫تونس ‪ ،‬وما حدث حتى يف س��وريا بين األس��د‬ ‫ومعارضيه ‪ ،‬فلماذا ال يحدث يف ليبيا ؟‬ ‫(‪)5‬‬ ‫ال يكف��ي أن نطال��ب برحيل المؤتم��ر ‪ ،‬أعتقد‬ ‫أن ج��ز ًءا من ه��ذا المطلب يج��ب أن ينطوي‬ ‫ع�لى حوار ج��اد حول البدي��ل ‪ ،‬ح��وار يتجاهل‬ ‫رفض المؤتمر ‪ ،‬ويركز فقط عىل إعالن البديل‬ ‫المناسب ‪.‬‬

‫الش��عبية‪ ،‬ويواصلون تنفيذ أجندتهم‬ ‫يف التخل��ص م��ن حكومة زي��دان بدل‬ ‫التمديد لها كما م َّددوا ألنفسهم‪ ،‬وبذلك‬ ‫ُيدخل��ون الب�لاد يف أزم��ة المغالبة بين‬ ‫الحكومة والمؤتمر‪ .‬ويف حالة اإلطاحة‬ ‫بالحكوم��ة ينفت��ح الب��اب ع�لى أزم��ة‬ ‫البحث واالتفاق عىل رئيس وزراء جديد‬ ‫بي��ن الكتل المتش��ابكة‪ ،‬وحيث يغيب‬ ‫منطق التوافق الواس��ع الذي حدث عند‬ ‫التصويت عىل خارطة الطريق الجديدة‬ ‫بمائة وس��تة وأربعي��ن‪ ،‬والذي لم يكن‬ ‫توافق��اً لمصلحة الوطن وإنما لمصلحة‬ ‫األعض��اء المائ��ة وس��تة وأربعي��ن يف‬ ‫التمديد ألنفس��هم وبالت��ايل لمناصبهم‬ ‫ورواتبه��م وامتيازاته��م‪ ...‬ويبق��ى‬ ‫الس��ؤال‪ :‬أيهما يس��قط أو ًال المؤتمر أم‬ ‫الحكومة؟! ‪.‬‬

‫(‪)6‬‬ ‫ال يكف��ي أن يرفض أعض��اء المؤتمر الرحيل ‪،‬‬ ‫أعتقد أن عليهم أن يمارس��وا اإلقناع بطريقة‬ ‫أخ��رى ‪ ،‬أن يقدموا عىل جدولة جديدة لخارطة‬ ‫الطري��ق ‪ ،‬وأن يدع��وا إىل اجتماع يضم جميع‬ ‫األطراف ‪ .‬هل أصبحنا عاجزين عن اس��تيعاب‬ ‫اآلخر إىل هذا الحد ؟‬ ‫(‪)7‬‬ ‫أخيرا ‪ ..‬أروع ما يف خروج ‪ ، 2 /7‬أنه أعلن عن‬ ‫والدة حراك مجتمعي سلمي متحضر ‪ ..‬فانتشار‬ ‫الس�لاح يف ليبيا يجعل من انقس��ام المجتمع‬ ‫بي��ن مؤيد ومعارض هاوي�� ًة حقيقية ال يجب‬ ‫أن ننجر إليها ‪ ،‬هذا هو الخالص الحقيقي الذي‬ ‫سيأتي لنا بالخالص ‪ ،‬صدقوني ‪.‬‬

‫مل������زي������د‬ ‫م��ن ال��ف��ائ��دة‬ ‫زوروا موقعنـ��ا‬ ‫عل��ى ش��ــبكة‬ ‫ا ملعلو مـــ��ا ت‬

‫‪www.libyaaljadida.com‬‬

صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 367  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة

Advertisement