Page 1

‫العدد (‪)266‬‬

‫الثالثاء الخمي�س‬

‫‪‬‬

‫‪152‬شوال‬ ‫‪1434‬‬ ‫صفر‬ ‫شوال ‪23‬‬ ‫هـ‪ 1435‬هـ‬ ‫‪ 1434‬هـ‬ ‫سبتمبر‬ ‫‪2013‬‬ ‫‪22‬‬ ‫ديسمبرمم‬ ‫‪2013‬‬ ‫أغسطس‪26‬‬

‫‪2013‬‬

‫العدد (‪)258‬‬ ‫الثانية‪)336‬‬ ‫السنةالعدد (‬

‫السنة الثانية السنة الثالثة‬ ‫‪ 16‬صفحة‬ ‫‪16‬‬ ‫صفحة درهمصفحة‬ ‫الثمن‪500 :‬‬ ‫الثمن‪500 :‬الثمن‪ :‬درهم‬

‫‪‬‬

‫م‬

‫‪16‬‬ ‫‪500‬‬

‫عن ليبيا‬ ‫شركة‬ ‫تصدر عن‬ ‫شركة ليبيا‬ ‫تصدر‬ ‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫المحدودة‬ ‫المحدودة‬ ‫الجديدةالجديدة‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬ ‫يومية مستقلة شاملة‬ ‫يومية مستقلة شاملة‬

‫كشادة ‪:‬‬ ‫وزير العمل‪:‬‬

‫بالحقوق‬ ‫للمطالبة‬ ‫ينهيالقوة‬ ‫واستخدام‬ ‫نسبةبالنعرات‬ ‫تنديدات‬ ‫والتبو‬ ‫الزويـة‬ ‫نـزاع‬ ‫توصلنا‬ ‫‪٪ 15‬‬ ‫تص��ل إلى‬ ‫التفـاقل�يبي�ا‬ ‫الجهويةفي‬ ‫البط�الة‬

‫ممنوع من التداول‪:‬‬

‫التداول ‪:‬‬ ‫نة الطاقةممنوع‬ ‫بالمؤتمرمنالوطني‪:‬‬

‫بالـسكاكين!!‬ ‫ويطعن‬ ‫السـم‬ ‫يضعن‬ ‫‪..‬‬ ‫ولكـن‬ ‫صغيـرات‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫إنتاجنا من النفط يقترب من الصفر‬

‫ريـم و ُسمية ‪ ..‬ذكـور بسياط الفضيحة !!‬

‫عميــد أبوخمــادة يطلــب الدعم بعــد وقوع‬ ‫سفير‬ ‫سهمينالنفطي‬ ‫أبـوالزويتينة‬ ‫والدته‪..‬مرفأ‬ ‫شتباكات في‬ ‫يحـث الليبييـن علـىخالل كلمته بجامعة الدول العربية‪:‬‬ ‫اطن يستعين‬ ‫مسلحة الستين‬ ‫بمجموعةانتخابات‬ ‫المشاركة في‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫الوطني العام "نوري أبوسهمين" إن المؤتمر‬ ‫رئيس المؤتمر‬ ‫المغادرة‬ ‫نع الطائراتقال من‬ ‫شكل لجنة لوضع خارطة طريق الستكمال المرحلة االنتقالية وتسليم‬ ‫بحسب تصريحاته ‪:‬‬

‫إقالته‬ ‫المؤتمر‬ ‫يقـرر‬ ‫لم‬ ‫مـا‬ ‫يستقيل‬ ‫لـن‬ ‫زيـدان‬ ‫تدابري جديدة بطرابلس لتصريف مياه األمطار وتخفيف األضرار‬

‫بيا الجديدة ‪:‬‬ ‫لب قائد حرس المنشآت النفطية العميد " إدريس أبو خمادة"‬ ‫ن وزارة الدفاع إرسال تعزيزات بعد حدوث اشتباكات يف مرفأ‬ ‫ويتينة النفطي ‪.‬‬ ‫قال العميد "إدريس أبو خمادة" لوكالة أنباء رويترز إن‬ ‫الجديدة ‪:‬‬ ‫المواطنين‬ ‫التشريعيةالنار عىل‬ ‫الميناء أطلقوا‬ ‫الذين مازالوا‬ ‫امحتجين‬ ‫أحد محددة بشكل يضمن‬ ‫تواريخ‬ ‫اإلفريقيةوفق‬ ‫القادمة‬ ‫داخلللهيئة‬ ‫السلطة‬ ‫بقيام‬ ‫الجوية‬ ‫الخطوط‬ ‫بشركة‬ ‫مسؤول‬ ‫مصدر‬ ‫مدنيين الذين طالبوهم بسرعة مغادرة مرفأ الزويتينة‪ ،‬ما أسفر‬ ‫‪.‬ودعا رئيس المؤتمر ‪ -‬يف‬ ‫أجل يف‬ ‫دستوري‬ ‫فوضى أو فراغ‬ ‫حدوث‬ ‫باالستعانةعدم‬ ‫البالد‪.‬حركة‬ ‫إيقاف‬ ‫المسلحة من‬ ‫العناصر‬ ‫نطنين‬ ‫ببعض ‪.‬‬ ‫المواطنين‬ ‫إصابة أحد‬

‫وزير الخارجية يطمئن نظراءه على األوضاع في ليبيا‬

‫والستين الستقالل ليبيا ‪-‬‬ ‫تمكينالثانية‬ ‫أرادالذكرى‬ ‫بمناسبة‬ ‫ران بعد أن باءت كلمته‬ ‫والدته من‬ ‫ألقاهاعندما‬ ‫محاولتهالتيبالفشل‬ ‫والتسامي‪.‬عن الضغائن واألحقاد وتجذير‬ ‫لشركةالصف‬ ‫إىل وحدة‬ ‫الطائراتالليبي‬ ‫عىل متن إحدى الشعب‬ ‫البراق للطيران‬ ‫التابعة‬ ‫والتسامحأن حركة‬ ‫الصفحذكر اسمه‬ ‫قيمعدم‬ ‫المصدر الذي فضل‬ ‫توقفتوالمؤسسات‪.‬‬ ‫الطيرانالقانون‬ ‫والتأسيس لدولة‬

‫قوات البحرية تشرع في تعقب السفن قبالة‬ ‫موانئ النفطية غير المصرح لها‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬ ‫المجلس األعلى لألمازيغ ‪:‬‬ ‫بيا الجديدة ‪:‬‬ ‫والشركات‬ ‫الليبية الدول‬ ‫البحرية‬ ‫األمنيةالقوات‬ ‫رفةرئاسة أركان‬ ‫ّبهت‬ ‫قبضها‬ ‫تنفي‬ ‫ببنغازي‬ ‫ودوريات مشاركـتنا‬ ‫ألن‬ ‫الستيـن‬ ‫لجنـة‬ ‫قـاطعنا‬ ‫القيام بعمليات‬ ‫شرعت يف‬ ‫وكاالت البحرية بأن وحداتها‬ ‫سح واستطالع للمنطقة البحرية قبالة الموانئ النفطية الليبية‪:‬‬ ‫اغتيال‬ ‫عملية‬ ‫ىسدرة ‪،‬منفذ‬ ‫األصيفروالتعليمات‬ ‫تنفيذ ًا لألوامر‬ ‫البريقة " ؛‬ ‫رأس النوف ‪،‬‬ ‫شكلية‬ ‫ستكون‬

‫ر طرابلس الدويل بتعليمات من مصلحة الطيران المدني مما‬ ‫ر عدد من الطائرات للهبوط بمطار معيتيقة‪.‬‬

‫التتمة ص ‪2‬‬

‫الحكومة وقيـادة الجيش الليبي ‪.‬‬ ‫صادرة من‬ ‫ا‬ ‫الجديدة‪:‬‬ ‫الجديدة ‪:‬لرئاسةليبيا‬ ‫أن‬ ‫عبداللهالليبي‬ ‫بالجيش‬ ‫البحرية‬ ‫األمنيةالقوات‬ ‫أركان‬ ‫لناطقبيان‬ ‫وضح‬ ‫الزايدي‬ ‫بنغازي‬ ‫المشتركة‬ ‫الغرفة‬ ‫باسم‬ ‫إبراهيم مخلوف‪ ،‬لـ"أجواء‬ ‫األعىل ألمازيغ‬ ‫المسحالمجلس‬ ‫بعملياترئيس‬ ‫داتها المكلفة قال‬ ‫ليبيا‪،‬المياه‬ ‫والمنتشرة يف‬ ‫واالستطالع‬ ‫المدعي‬ ‫الليبية(اغتيال‬ ‫المتورطة يف‬ ‫المتداولة بشأن‬ ‫النوف‬ ‫رأس‬ ‫السدرة ‪،‬‬ ‫النفطية‬ ‫الموانئ‬ ‫ءيبية قبالة‬ ‫العسكري‪،‬الستين "لعدم رغبتهم‬ ‫انتخابات لجنة‬ ‫يقاطعون‬ ‫األمازيغ‬ ‫الجهةإن‬ ‫لبالد"‬ ‫األصيفر‪.‬‬ ‫ق يوسف‬ ‫المنطقة‪.‬‬ ‫الموجودة يف‬ ‫بتفتيشأنالناقالت‬ ‫شكليا فيها"‪.‬‬ ‫يكونوا شركاء‬ ‫ريقة) ستقوم يف‬

‫ح الزايدي ألجواء لبالد أن األصيفر كان له دور يف التحقيق مع‬

‫التتمة ص ‪2‬‬ ‫لألمازيغ هو تعديل اإلعالن‬ ‫وأكد مخلوف أن المطلب األساسي‬ ‫ن سجناء الكويفية‪.‬‬ ‫األماكن الناطقة بها حتى‬ ‫األمازيغية يف‬ ‫وترسيم‬ ‫الدستوري‪،‬‬ ‫أصبح يف‬ ‫اللغةمنذ بدايتها‬ ‫فبراير‬ ‫ثورة ‪17‬‬ ‫الزايدي أن كل من ساند‬ ‫من أن "الترسيم ال يلزم‬ ‫"تمول إىل‬ ‫تهديدات‪،‬مخلوف‬ ‫االندثار‪..‬وأشار‬ ‫يتم حمايتها‬ ‫منتلقت‬ ‫الشخصيات‬ ‫مشيرا إىل أن عديد‬ ‫بذلك"‪ ،‬موضحا أن المفهوم‬ ‫كان له‬ ‫النظامإال من‬ ‫منشيء‬ ‫المقربين يف‬ ‫ج ويقوم بها بقايا الليبيين‬ ‫رغبةتعبيره‪.‬‬ ‫حسب‬ ‫السابق"‬ ‫األمازيغية لغة للدواوين‬ ‫سابقاًتكون‬ ‫عضواهو أن‬ ‫للترسيم‬ ‫عيللدى‬ ‫الجديدة ‪:‬يوسفالسائد‬ ‫بالمجلس‬ ‫العامةكان‬ ‫األصيفر‬ ‫بيا العقيد‬ ‫أن‬ ‫أمن‬ ‫الغيورين عىل‬ ‫الوطني العام‬ ‫المؤتمر‬ ‫يب‬ ‫رئاسة‬ ‫بالمواطنين تأسيس‬ ‫إعادة‬ ‫مفهومقبل‬ ‫تكون‬ ‫إعالم جسم‬ ‫مكتب أول‬ ‫كري وهو‬ ‫خاطئ"‪.‬‬ ‫عسكريهو‬ ‫واإلدارات‬

‫مؤتمر الوطني العام يفند خبر تكليف درع‬ ‫وسطى بتولي مهمة حرس المنشآت النفطية‬

‫التتمة ص ‪2‬‬

‫وتوخي‬ ‫ضرورة‬ ‫الوطنية‬ ‫المدعيووحدتهم‬ ‫االجتماعي‬ ‫وسلمهم‬ ‫التثبت مدعيا‬ ‫مقتله كان‬ ‫وقبل‬ ‫العسكري العام‬ ‫منصب‬ ‫طنهموشغل‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ذر فيما ينشر عىل صفحات التواصل وعدم التسرع يف مشاركة ونشر‬ ‫الشرقية‪.‬‬ ‫للمنطقة‬ ‫عسكريا‬ ‫يظهر عىل هذه الصفحات ‪ ،‬وأصدق مثال عىل ذلك ما نشر من إن‬ ‫ؤتمر الوطني أصدر تكليفا لدرع ليبيا المنطقة الوسطى بتأمين‬ ‫وانئ البحرية يف المنطقة الشرقية وعنونت له بقرار ( ‪ ) 77‬صادر‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ن المؤتمر الوطني مع إن قرارات المؤتمر قد بلغت ( ‪ ) 73‬قرارا فقط‬ ‫أعلن رئيس الحكومة المؤقتة " عيل زيدان " أمس األربعاء بأنه لن يستقيل من منصبه ما لم‬ ‫نة ‪ ، 2013‬وهو قرار مزور أخذ ديباجة قرار سابق عن طريق التزوير‬ ‫يقرر البرلمان أقالته ‪ ..‬معتبر ًا أن استقالته قد تؤدي إىل إحداث فراغ سياسي ال يمكن توفيره‬ ‫الجديدة‪:‬محض يجب عدم تصديقه قال‬ ‫ليبياخالص وكذب‬ ‫فوتوشوب ‪ ،‬وهو تزوير‬ ‫األرشيفوقال زيدان يف مقابلة أجرتها معه قناة النبأ‬ ‫منمثل لبنان ‪..‬‬ ‫صورةليبيا‬ ‫يف مدة قصيرة ويصبح وضع‬ ‫قوما‬ ‫تصيبوا‬ ‫أن‬ ‫فتبينوا‬ ‫بنبأ‬ ‫فاسق‬ ‫إن جاءكم‬ ‫الذين آمنوا‬ ‫ااىل (( يأيها‬ ‫ميدان‬ ‫يف‬ ‫الثالثاء‬ ‫األول‬ ‫أمس‬ ‫مساء‬ ‫المواطنين‬ ‫عشرات‬ ‫تظاهر‬ ‫الجديدة ‪:‬‬ ‫الليبية اإلخبارية نحن نعلم أن مهامنا محرقة ولكن سنضحي بأعراقنا وسمعتنا من أجل ليبيا‬ ‫هالة فتصبحوا عىل ما فعلتم نادمين )) ‪.‬‬ ‫الزمنية‬ ‫الفترة‬ ‫بإنهاء‬ ‫طالبة‬ ‫م‬ ‫لل‬ ‫طرابلس‪،‬‬ ‫العاصمة‬ ‫وسط‬ ‫الجزائر‬ ‫وبعدها سأغادر غير آسف ‪.‬‬ ‫بوشاقور أمس‬ ‫نائب رئيس‬ ‫مصطفىالفتن ُ‬ ‫السابقمدبري‬ ‫الليبيةمن كيد‬ ‫الحكومة ليبيا‬ ‫حفظ الله‬

‫متظاهرون في العاصمة يرفضون تمديد فترة‬ ‫دينار هربها‬ ‫ملي��ار‬ ‫من ‪50‬‬ ‫الوطني‬ ‫المؤتمر‬ ‫ش��اقور ‪ :‬أكثروالية‬ ‫ع النظام السابق للخارج‬

‫‪ ..‬وقال أنا ال أراجع قراراتهم وأعدهم دائماً باالجتهاد واالنطالق‪.‬‬ ‫واعتبر أن أداء األمن يف بالده ضعيف نتيجة لضعف قدرات المواطن الليبي ‪ ..‬وقال نحن‬ ‫ال نستطيع تحقيق أي شيء دون المواطن الذي عليه أن يترك الزمن تنضج به األشياء ‪.‬‬ ‫ولفت إىل أن ما يحدث يف مصر قد يؤثر يف ليبيا إذا لم تتحد النخبة وتتضامن وتعمل عىل‬ ‫تفكيك األسلحة التي بيد القبائل والمدن وجعلت للدولة قوة السطوة ‪.‬‬ ‫وقال إذا قامت النخبة بذلك يمكننا تجاوز ما جرى يف مصر وإذا حدث العكس ستكون‬ ‫حمراء‪ AP.‬المشكلة‬ ‫جذريا حيث إن‬ ‫المسألة ‪.‬تعتبر حال مؤقتا وليست حال‬ ‫الحتواءاألمطار‬ ‫بسحب مياه‬ ‫والصرف‬ ‫الصحي نسعى‬ ‫سلبي ونحن‬ ‫األحداث يف مصر لها أثر‬ ‫تصوير خليل‬

‫الجديدة ‪:‬‬ ‫المقبل‪ .‬ونفى رئيس الحكومةليبيا‬ ‫قد تدخل يف عمل وزارء حكومته أو احتكار صالحياتهم‬ ‫بشدة أن يكون‬ ‫السابعقبلمن فبراير‬ ‫العام يف‬ ‫للمؤتمر‬ ‫أشخاص يف‬ ‫بالده من‬ ‫الوطني من‬ ‫والمسروقة‬ ‫األحد األموال المهربة‬ ‫قال رئيس الهيئة التنفيذية‪ ،‬بمجلس طرابلس المحيل‪ ،‬عادل أبو قرين إن مجلس طرابلس األساسية تكمن يف تهالك شبكة صرف مياه األمطار بالمدينة والتي ال تستطيع أن تستوعب‬ ‫مليارا يف‬ ‫بينها ‪30‬‬ ‫ليبي من‬ ‫دينار‬ ‫مليار‬ ‫‪50‬‬ ‫م السابق بأكثر من‬ ‫المبدئي الذي أقره المؤتمر‬ ‫للمشروع‬ ‫استنكارهم‬ ‫عن‬ ‫المتظاهرون‬ ‫وعبر‬ ‫تقرؤون يف هذا العدد‬ ‫َ‬ ‫المصالحةليبيا مركزا‬ ‫وتحقيقشركة هاتف‬ ‫شاملبالتعاون مع‬ ‫المجلس ك ّون‬ ‫أن‬ ‫أبوقرين‬ ‫الغزيرة‪..‬وأضاف‬ ‫األمطار‬ ‫كميات‬ ‫األمطار‪،‬‬ ‫هطول‬ ‫عند‬ ‫األضرار‬ ‫لتخفيف‬ ‫تدابير‬ ‫ة‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫فترة‬ ‫منذ‬ ‫اتخذت‬ ‫الفرعية‬ ‫والمجالس‬ ‫المحيل‬ ‫ّ‬ ‫سرا وحدها‬ ‫إياه‬ ‫واصفين‬ ‫‪،2014‬‬ ‫ديسمبر‬ ‫إىل‬ ‫الفترة‬ ‫تمديد‬ ‫عىل‬ ‫ينص‬ ‫والذي‬ ‫وأن الجهود مكثفة من أجل الشروع يف حوار وطني‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫القذافي‬ ‫خيمة‬ ‫حديث‪.‬لقناة "النبأ" إن في‬ ‫الوطنية‪ .‬للطوارئ وتم ربط أربع جهات رئيسية به كالمياه والصرف الصحي والكهرباء والحرس البلدي‬ ‫سوء شبكة صرف‬ ‫مدى‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫الذي‬ ‫الخطر‬ ‫ناقوس‬ ‫كانت‬ ‫ديسمبر‬ ‫شهر‬ ‫بداية‬ ‫أمطار‬ ‫أن‬ ‫موضحا‬ ‫مليار‬ ‫‪50‬‬ ‫عن‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫المهربة‬ ‫"األموال‬ ‫يف‬ ‫ّ‬ ‫الشرعية‪.‬‬ ‫عىل‬ ‫باالنقالب‬ ‫طمأن الوزير نظراءه العرب أن المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة يف‬ ‫الدول من‬ ‫مكانس من‬ ‫ليبيا ؟العديد‬ ‫يف‬ ‫وموزعة‬ ‫أشخاص‬ ‫طوارئ تحدث‬ ‫لمجلسعن أي‬ ‫بالمركز لإلبالغ‬ ‫االتصال‬ ‫للمواطنين‬ ‫ويمكن‬ ‫والنظافة‪،‬‬ ‫مؤسسات الدولة ووصف واألمن‬ ‫أجلطرابلس‪.‬‬ ‫حثيثةيفمنمدينة‬ ‫جهودا األمطار‬ ‫يبذالن مياه‬ ‫لكرة القدم‬ ‫المدرسية‬ ‫ليبيا‬ ‫لليبيا الجديدة‬ ‫التعجيل الحمروش‬ ‫عدالة‬ ‫السالح في‬ ‫وهييسيطر‬ ‫من‬ ‫المؤتمر‬ ‫زيحون‬ ‫بينهاأنهم س ُي‬ ‫إشارة إىل‬ ‫يدوية يف‬ ‫المواطنون‬ ‫رفع‬ ‫بأسماءعلى و‬ ‫جامعةحالةالدول‬ ‫االفتتاحية‬ ‫بالجلسة‬ ‫كلمته‬ ‫بطولةيف‬ ‫"عبدالعزيز"‬ ‫باستكمال بناء‬ ‫ليبيا‬ ‫شخصية‬ ‫األمر‪400،‬‬ ‫تملكها‬ ‫األموال‬ ‫"تلك‬ ‫وأضاف أن‬ ‫وبريطانيا "‪،‬‬ ‫سرا‬ ‫طرابلس‬ ‫شركة‬ ‫اتخذتها‬ ‫دراستها ‪..‬التي‬ ‫الستكمالأن الحلول‬ ‫ليبياالثالثاء‪،‬‬ ‫غادرتاألول‬ ‫والمؤسسية‪.‬أمس‬ ‫لـ"أجواء لبالد" يوم‬ ‫أبوقرين‬ ‫للرئيس وأضاف‬ ‫الليبي المدرسي‬ ‫الكبرى‪.‬اختيار‬ ‫البطولة‬ ‫بمحيطتم خالل‬ ‫الكتابة ‪..‬‬ ‫مارست‬ ‫األمنية بقتل‬ ‫السابق‬ ‫الباكستاني‬ ‫قولهم‪ .‬وجهت التهم‬ ‫والدفاع‬ ‫كيف‬ ‫من الصعب‬ ‫وصلت إىل منزلق خطير‬ ‫المنتخببأنها‬ ‫عناصرسوريا‬ ‫األوضاع يف‬ ‫بالقاهرة‬ ‫المياه الوزاري‬ ‫العربية‬ ‫التحديات‬ ‫رسمياًرغم‬ ‫الليبية‬ ‫حسب‬ ‫األمنكلف‬ ‫لقواتمهما‬ ‫حدد‬ ‫يمكنال ُم‬ ‫الموعد‬ ‫رؤية يف‬ ‫التتمة ص‪2‬‬ ‫وموزعة يف عدة دول بواقع ما بين مليارين إىل ‪ 10‬مليارات‬

‫الحالية أن تتطور لقيام قوة وطنية قابلة‬ ‫للحياة‪.‬‬ ‫ليبي"‪.‬‬ ‫تقرأون هذا العدد‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪12‬‬

‫‪8‬‬

‫قادمة ‪.‬‬ ‫استحقاقات دولية‬ ‫القادمةوزارةنتيجة استخدامالذي له‬ ‫تكليفها بمهام‬ ‫األشهرجراء خبر‬ ‫خاللبالذهول‬ ‫المباشرة ستجرىأصيبت‬ ‫بوتو التي‬ ‫السابقة بنازير‬ ‫منافسته رئيسة‬ ‫المحرمة دوليا وارتكاب جرائم إبادة‬ ‫الكيماوية‬ ‫األسلحة‬ ‫الثالثة‬ ‫االنتخابات‬ ‫الوزراء أن‬ ‫وأشار إىل‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫واستالم‬ ‫تسليم‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫‪..‬‬ ‫الصحة‬ ‫‪.‬‬ ‫سياسي‬ ‫تجمع‬ ‫‪2007‬خالل‬ ‫اغتيلت عام‬ ‫الختيار الهيئة التأسيسية المكلفة بإعداد مشروع الدستور الدائم للبالد‪ ،‬جماعية ضد السكان المدنيين يف منطقة الغوطة الشرقية ‪.‬‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬

‫كل ساعة يولد طفل في سوريا‬

‫دول من القبائل‬

‫د‪.‬بركات ‪.‬‬

‫ليبيا تحصد الذهبية في بطولة البولينج‬

‫تركيا ‪ ..‬الفساد يطيح بوزيرين‬

‫تحصل فريق األولمبياد الليبي الخاص عىل أربع قالئد ذهبية‬ ‫ذكر مسؤولون أن وزيري االقتصاد والداخلية استقاال من‬ ‫الحاجة ألن تكون شيعياً أو سنياً ‪ ،‬مسيحياً أو مسلماً ‪ ،‬عربياً‬ ‫قالت األمم المتحدة إن طف ًال سورياً يولد يف مخيم لالجئين‬ ‫دينار‬ ‫كردياًأكثر‬ ‫المهربة‬ ‫مشاركته يف منافسات بطولة‬ ‫برونزية خالل‬ ‫الطائرة‬ ‫وأخرى كرة‬ ‫تعليم السجناءالحكومة التركية‪ ،‬فيما يتصل بتحقيق يف فساد‪ ،‬آلية مسابقة‬ ‫سوا أوباما!‬ ‫جارك‪.‬‬ ‫ملياربقتل‬ ‫‪ 50‬وتبدأ‬ ‫لتحملمنسالحك‬ ‫كل ساعة‪ ،‬محذر ًة من تأثيرات الصراع يف البالد األموال أو‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا ‪.‬‬ ‫وضع الحكومة يف مواجهة القضاء وهز ثقة‬ ‫المتفاقمة سوء ًا عىل جيل جديد‪.‬‬ ‫حدد االتحاد العام للكرة الطائرة شروط وآلية‬ ‫تدرس يف المدارس‬ ‫المستثمرينالتي‬ ‫سيدرس النزالء ذات المناهج‬ ‫األموال المهربة والمسروقة من ليبيا من قبل‬ ‫ساءل البعض مستنكر ًا فع ًال لماذا نتوقع‬ ‫األجانب‪.‬‬

‫يصطف أوباما إلسقاط األسد‪ ،‬وليس‬ ‫كس‪...‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫أشخاص يف النظام السابق أكثر من ‪ 50‬مليار دينار‬ ‫ليبي من بينها ‪ 30‬مليار ًا يف سويسرا‪...‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫األخرى وال يوجد أي اختالف فيما بينهم‪...‬‬

‫‪10‬‬

‫‪6‬‬

‫المشاركة يف دوري الدرجة الثانية للموسم‬ ‫الرياضي ‪ 2013‬ـ ‪ 2014‬التي ستنطلق شهر‬ ‫ديسمبر القادم‪...‬‬

‫‪12‬‬

‫‪12‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)336‬‬

‫كشادة ‪:‬‬

‫تدابري جديدة بطرابلس لتصريف مياه األمطار وتخفيف األضرار‬

‫توصلنا التفاق ينهي نزاع الزوية والتبو‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫وصل إلى مدينة جالو أمس األول الثالثاء وفد‬ ‫كبير من حكماء ليبيا بالمنطقة الغربية ولجنة تقصي‬ ‫الحقائق ولجنة المصالحة الوطنية لنزع فتيل االقتتال‬ ‫بين اإلخوة من قبيلتي الزوية والتبو ‪.‬‬ ‫والتقى الوفد مع أعيان ووجهاء قبيلة التبو ثم‬ ‫مع أعيان ووجهاء قبيلة الزوية واستمع إلى مواقفهم‪،‬‬ ‫وقاموا بزيارة موقع السرير حيث االعتصام ومكان‬ ‫االشتباك بين القبيلتين ‪.‬‬

‫وأكد عضو لجنة الحكماء السيد " فتحي كشادة " أنه‬ ‫تم التوصل التفاق يفضي إلى تبادل المحتجزين بين‬ ‫الطرفين وطوي صفحة الماضي وفتح عالقة جديدة‬ ‫بين القبيلتين اللتين أكدتا مبدئيا حسن النوايا تحت‬ ‫إشراف ومراقبة قبيلة المجابرة بجالو ‪.‬‬ ‫وأوضح السيد كشادة لوكالة األنباء الليبية ‪ ،‬بأن‬ ‫اللجنة سترفع المطالب إلى المؤتمر الوطني العام‬ ‫والحكومة المؤقتة من أجل نزع فتيل القتال بين اإلخوة‬ ‫في البلد الواحد ‪.‬‬

‫تتمة‬ ‫وأوضح أبوقرين أن مهمة المجلس اآلن "هي‬ ‫محاولة تخفيف الوضع فقط"‪ ،‬مؤكدا أن المجلس‬ ‫تواصل مع شركة اإلسكان والمرافق وجهاز تنفيذ‬ ‫مشروعات اإلسكان والمرافق لوضع خطة جذرية‬ ‫لشبكتي صرف مياه األمطار والصرف الصحي‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل قال رئيس مجلس خبراء‬ ‫سوق الجمعة محمود عبد الحفيظ المغبوب إنه‬

‫نتيجة لتعاون سكان المنطقة الذين التزموا‬ ‫مساكنهم "تمكنا من تخفيف نسبة األضرار‪ ،‬إال‬ ‫أن انقطاع التيار الكهربائي ص ّعب مهمة الوصول‬ ‫إلى بعض الشوارع"‬ ‫وم��ن جهته ق��ال رئيس مجلس ت��اج��وراء‬ ‫المكلف عبد الرزاق الرياني إن منطقة تاجوراء‬ ‫"لم تشهد أمطارا غزيرة مقارنة بمناطق طرابلس‬ ‫األخرى‪ ،‬ولكننا كنا منذ بداية هطول األمطار‬

‫‪2‬‬

‫على تواصل مع مجلس طرابلس المحلي حتى‬ ‫يتم اتخاذ التدابير الالزمة"‪.‬‬ ‫وأوضح الرياني أن منطقتي أبو سليم‪ ،‬وحي‬ ‫األندلس‪ ،‬من المناطق التي كان منسوب األمطار‬ ‫بها مرتفعا مما أدى إلى تضرر بعض البيوت‪.‬‬ ‫يشار إلى أن طرابلس شهدت في مطلع هذا‬ ‫الشهر هطول أمطار غزيرة خلفت أضرارا مادية‬ ‫كبيرة بسبب ارتفاع منسوب المياه بالطرقات‪.‬‬

‫المجلس األعلى لألمازيغ ‪:‬‬

‫علي القماطي ‪:‬‬ ‫مؤسسات املجتمع املدني االقتصادية تطلق مبادرة "املظلة الوطنية‬ ‫االقتصادية"قبل قــاطعنا لــجنة الــستني ألن‬ ‫إيقاف جميع العقود المنجزة من‬ ‫الفرد وخلق تنمية مستقبلية ‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫املنظمات الدولية املعنية بإزالة مخلفات‬ ‫وتمثلت الرؤية العامة للمبادرة دعم الحكومة المؤقتة والعمل على تفعيل‬ ‫أطلقت مجموعة م��ن مؤسسات‬ ‫ال��م��ج��ت��م��ع ال��م��دن��ي االق��ت��ص��ادي��ة االقتصاد الليبي لخلق تنمية مستدامة أو إعادة النظر في العقود السابقة‪ ،‬مع مشاركتنا ستكون شكلية‬ ‫الحرب أنجزت ‪ % 60‬من أعمالها‬ ‫بالعاصمة ط��راب��ل��س أم��س األول في المناطق النائية‪ ،‬وإنشاء إدارة تفضيل التعاقد بالعملة األجنبية بدل‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أكد مدير مكتب التعاون والتواصل بالمجلس المحلي سرت‬ ‫علي القماطي أمس األول الثالثاء أن المنظمات الدولية‬ ‫المعنية بإزالة مخلفات الحرب والتوعية أنجزت ما نسبته‬ ‫‪ % 60‬من عملها داخل المدينة‪.‬‬ ‫وأوض��ح القماطي لـ"وكالة أنباء التضامن" أن" هذه‬ ‫المنظمات تركت المدينة بسبب عدم توفر الدعم الكافي لها‬ ‫إلنجاز مهامها"‪ ،‬الفت ًا إلى أن المكتب يفتقر إلى مثل هذه‬ ‫المهارات المتمثلة في إزالة مخلفات الحرب والتوعية خصوصا‬ ‫أن س��رت سقطت عليها ترسانة هائلة من األسلحة التي‬ ‫استخدمت أثناء حرب التحرير بكميات مخيفة جد ًا‪.‬‬ ‫وطالب مدير مكتب التعاون والتواصل بالمجلس المحلي‬ ‫سرت الحكومة المؤقتة بدعم المنظمات المذكورة إلنجاز‬ ‫أعمالها أو تشكيل فريق عمل يقوم بمهامها‪ ،‬معبر ًا عن‬ ‫استيائه لترك هذه المنظمات أعمالها‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الحكومة والمتمثلة في رئاسة الوزراء ليس‬ ‫لديها اهتمام بالمطلق في هذا الشأن رغم خطورة األمر‪،‬‬ ‫باستثناء رئاسة األركان العامة فهي تدعم هذا الشأن إضافة‬ ‫إلى بعض من ضباط الجيش بشكل شخصي وإمكانيات‬ ‫بسيطة ليست بالشيء المطلوب‪.‬‬ ‫ون��وه القماطي إلى أن" الهيئة الليبية لرعاية أعمال‬ ‫إزالة مخلفات الحرب لم تدعم على اإلطالق مكتب التواصل‬ ‫والتعاون بالمجلس المحلي سرت"‪.‬‬ ‫وأضاف القماطي " هناك مبادرة من وزارة الدفاع بشأن‬ ‫تشكيل هيئة جديدة بعضوية رئاسة األرك��ان العامة فرع‬ ‫الهندسة العسكرية ومندوب من كل منطقة في ليبيا من‬ ‫ضباط الجيش المختصين"‪.‬‬ ‫ولفت القماطي إلى أن" مخلفات الحرب ليست مجرد معادن‬ ‫فقط أو ذخائر مرمية ليس لها مضاعفات بل بالعكس تماما‬ ‫هذه المخلفات قد تنبعث منها غازات سامة ووقود مؤكسد‬ ‫ال��ذي يستعمل إلط�لاق الصواريخ تؤثر على حياة البيئة‬ ‫واإلنسان وتسبب أضرار ًا وخيمة وهناك مخاوف مستقبلية‬ ‫جراء هذه المخلفات"‪ ،‬مشير ًا إلى عدم وجود إحصائيات دقيقة‬ ‫حول األضرار التي لحقت بالناس جراء هذه المخلفات‪.‬‬ ‫وتابع " نحن نعمل على حصر تلك األضرار في الوقت الحالي‬ ‫بقدر المستطاع رغم عدم توفر الخبرات الكافية في مجال‬ ‫الحصر وعدم تعاون بعض الجهات الحكومية"‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 3‬أع��ل��ن أن��ا‬ ‫بشير أحمد ساسي‬ ‫النعاجي بأنني من‬ ‫مواليد ‪ 1959‬وليس‬ ‫ك��م��ا ج���اء بسجالت‬ ‫ال����ق����ره ب��ول��ل��ي‬ ‫بطرابلس ‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 3‬أع���ل���ن أن��ا‬ ‫الفيض عبدالسالم‬ ‫القذافي زريق بأنني‬ ‫م���ن م��وال��ي��د ع��ام‬ ‫‪ 1953‬ول��ي��س كما‬ ‫جاء بسجالت السجل‬ ‫المدني بني وليد‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪- 1‬أع���ل���ن أن��ا‬ ‫محمد أب���و جليدة‬ ‫م��ح��م��د أب���و جبهة‬ ‫بأنني م��ن مواليد‬ ‫‪ 1952‬وليس كما‬ ‫جاء بسجالت السجل‬ ‫المدني الرحيبات‪.‬‬

‫الثالثاء مبادرة لوضع األسس األولى‬ ‫لسياسة االقتصاد الليبي تحت شعار‬ ‫"المظلة الوطنية" ‪.‬‬ ‫وت��ه��دف ال��م��ب��ادرة التي أطلقها‬ ‫مجلس رج���ال األع���م���ال الليبيين‬ ‫والمجلس الليبي للنفط والغاز وغرفة‬ ‫طرابلس للتجارة والصناعة والزراعة‬ ‫واالتحاد الليبي للمقاولين‪ ،‬حسبما‬ ‫ذكرت وكالة أنباء التضامن إلى خلق‬ ‫االستقرار األمني واالجتماعي للمجتمع‬ ‫الليبي التي تنعكس على ناتج دخل‬

‫االستعالم المصرفي لرجال األعمال‬ ‫الليبيين‪ ،‬باإلضافة إلى التركيز على‬ ‫تحسين سبل الشراكة بين القطاعين‬ ‫الخاص والعام في وضع السياسات‬ ‫والتخطيط االقتصادي لبلورة رؤية‬ ‫مشتركة لتدعيم االنتعاش االقتصادي‪.‬‬ ‫ون��ص��ت ال��م��ب��ادرة ع��ل��ى ض���رورة‬ ‫تحقيق التوازن في عملية التنافس‬ ‫بين القطاعين العام والخاص وفسح‬ ‫المجاالت أمام مبادرات القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وأك����دت ال��م��ب��ادرة ع��ل��ى ض���رورة‬

‫محطة السرير الكهربائية‬ ‫تعود للعمل‬

‫الدينار الليبي الذي من شأنه أن يساهم‬ ‫في دعم العملة المحلية تدريجي ًا‪.‬‬ ‫كما ش��ددت المبادرة على تفعيل‬ ‫الحكومة اإللكترونية في أسرع وقت‬ ‫ممكن للقضاء على الفساد اإلداري‬ ‫والمالي‪ ،‬باإلضافة إلى تأسيس مجلس‬ ‫لإلعمار والتطوير من هذه الكيانات‬ ‫االقتصادية للقطاع الخاص مهمته‬ ‫الشفافية والتصنيف والتحكيم بشأن‬ ‫المشروعات وال��ع��ط��اءات المتعاقد‬ ‫عليها من قبل الدولة الليبية‪.‬‬

‫ترحيل أربعة مهاجرين غري شرعيني من الزنتان‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫قام مكتب حصر وتنظيم العمالة‬ ‫بمدينة الزنتان يوم أمس األول الثالثاء‬ ‫بترحيل أربعة مهاجرين غير شرعيين‬ ‫يحملون الجنسية المصرية بعد اكتشاف‬ ‫إصابتهم بأمراض معدية ‪.‬‬ ‫وأك��د السيد " محمد صالح " مدير‬ ‫مكتب حصر وتنظيم العمالة بالزنتان‬ ‫لوكالة األن��ب��اء الليبية ب��أن المكتب‬ ‫قام بكافة الفحوصات الطبية لهؤالء‬ ‫األشخاص مما أظهرت النتائج إصابتهم‬ ‫بأمراض معدية والتي على إثرها تم اتخاذ‬ ‫كافة اإلجراءات الالزمة من أجل ترحيلهم‬ ‫لبلدهم عبر مطار طرابلس الدولي ‪.‬‬ ‫وأضاف أن هناك خمس حاالت إصابة‬

‫أخرى من العمالة األفريقية من النيجر‬ ‫وغينيا االستوائية متواجدة بالحجر‬ ‫الصحي للمكتب وسيتم نقلهم إلى أحد‬ ‫مراكز إي��واء المهاجرين غير الشرعيين‬ ‫أمس األربعاء في حالة توفرت وسيلة‬ ‫النقل التي تعد من أهم المشاكل التي‬ ‫تعيق عمل المكتب ‪.‬‬ ‫وط��ال��ب السيد " محمد ص��ال��ح "‬ ‫الحكومة المؤقتة بضرورة توفير كافة‬ ‫االحتياجات الالزمة لهذه المكاتب من‬ ‫السيارات لنقل الحاالت المصابة أثناء‬ ‫ترحيلها م��ن المكتب لمراكز اإلي��واء‬ ‫ومعامل التحليل وذلك إلجراء الفحوصات‬ ‫الطبية إضافة إل��ى البنية التحتية‬ ‫للمكتب ‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أكد مدير محطة السرير الكهربائية‪ ،‬هاشم‬ ‫المالكي‪ ،‬عودة المحطة إلى العمل يوم أمس‬ ‫األول الثالثاء بعد تأمينها من قبل الشرطة‬ ‫الكهربائية بالمنطقة‪.‬‬ ‫وأض���اف "المالكي" ل��ـ" أج���واء ل��ب�لاد" أن‬ ‫المحطة عادت لتدعم الشبكة العامة بنصف‬ ‫طاقتها المقدرة بـ‪ 250‬ميجاوات حالي ًا‪ ،‬مشير ًا‬ ‫إلى أنها سوف تعود إلى كامل إنتاجها خالل عشرة‬ ‫أي��ام‪ ،‬ومطمئنا بأن الوضع األمني بمنطقة‬ ‫السرير مستقر حالي ًا‪.‬‬ ‫يشار إلى أن المحطة كانت قد أغلقت من‬ ‫قبل العاملين بها جراء االشتباكات التي شهدتها‬ ‫منطقة السرير الجمعة الماضية بين كتيبة أحمد‬ ‫الشريف وكتيبة ‪.427‬‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أعلن مسؤول شؤون التربية والتعليم بالكفرة السيد " عبدالله مصطفى " عن‬ ‫توقف الدراسة في المدينة أمس األربعاء ‪ ،‬وقال السيد " مصطفى " لوكالة األنباء‬ ‫الليبية ( إنه نظرا لألوضاع األمنية بالمدينة وبعد التنسيق مع وزارة التربية والتعليم‬ ‫فإن الدراسة توقفت يوم األربعاء فقط على أن تستأنف اليوم الخميس ) ‪.‬‬

‫تعديل لقب‬ ‫‪ - 3‬أع��ل��ن أن��ا‬ ‫م��ص��ط��ف��ى محمد‬ ‫عبدالسالم مفتاح‬ ‫ب��أن ه��ذا هو لقبي‬ ‫ال��ص��ح��ي��ح ول��ي��س‬ ‫كما ج��اء بسجالت‬ ‫صبراتة‪.‬‬

‫البقاء لله‬ ‫بقلوب مؤمنة بقضاء الله وق��دره‬ ‫يتقدم العاملون بشركة بوابة أفريقيا‬ ‫للنظافة العامة بخالص العزاء والمواساة‬ ‫ألسرة الفقيد ‪ /‬محمد مازن النمري أحد‬ ‫العاملين بالشركة تقبله الله بواسع رحمته‬ ‫وأسكنه فسيح جناته وألهم آله وذويه‬ ‫جميل الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‬ ‫المفوض العام للشركة والعاملون بها‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪- 2‬أع����ل����ن أن���ا‬ ‫توهامي نصر عبدالله‬ ‫العلواني بأنني من‬ ‫مواليد ‪ 1952‬وليس‬ ‫ك��م��ا ج���اء بسجالت‬ ‫ال���س���ج���ل ال��م��دن��ي‬ ‫طرابلس (الهضبة)‪.‬‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬ ‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫لدواع أمنية‬ ‫توقف الدراسة يف مدينة الكفرة ٍ‬

‫تعديل لقب‬ ‫‪ - 3‬أع��ل��ن أن��ا‬ ‫م��ؤي��د مصطفى‬ ‫محمد مفتاح بأن‬ ‫ه����ذا ه���و لقبي‬ ‫ال��ص��ح��ي��ح وليس‬ ‫كما ج��اء بسجالت‬ ‫صبراتة‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 3‬أع��ل��ن أن��ا‬ ‫مفتاح محمد علي‬ ‫ع��م��ار ب��أن��ن��ي من‬ ‫م��وال��ي��د ‪ 1962‬م‬ ‫ول��ي��س ك��م��ا ج��اء‬ ‫ب��س��ج�لات ال��م��دن��ي‬ ‫أبو سليم‪.‬‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0913211874‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫تتمة‬ ‫وب ّين أن مفهوم الترسيم هو إعطاء حماية قانونية‬ ‫للغة من االندثار‪ ،‬داعيا الليبيين إلى المحافظة على‬ ‫هذه اللغة ألنها تراث إنساني لكل البشرية‪ ،‬تعود آلالف‬ ‫السنين‪.‬‬ ‫وكان المؤتمر الوطني قد ناقش في اجتماع نهاية شهر‬ ‫نوفمبر طلب المفوضية العليا لالنتخابات أن يتم الفصل‬ ‫نهائيا في موضوع مطالب األمازيغ الذين يقاطعون‬ ‫االنتخابات التأسيسية‪ ،‬ولكن الجلسة لم تنل النصاب‬ ‫القانوني في حينه‪.‬‬

‫أبــو سهمني يـحث الليبيني عـلى‬ ‫املشاركة يف انتخابات الستني‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫وشدد رئيس المؤتمر على ضرورة توفير المناخ المالئم‬ ‫لقيام حوار وطني شامل بعيدا عن اإلقصاء لصياغة مشروع‬ ‫مجتمعي قائم على استقاللية القرار السياسي والتداول‬ ‫السلمي على السلطة‪ ،‬وحرمة الدم الليبي‪.‬‬ ‫وأشار "أبوسهمين" في هذا الصدد إلى قانون العدالة‬ ‫االنتقالية الذي أصدره المؤتمر الوطني العام والذي قال‬ ‫إنه " سيمهد لمشروع المصالحة الوطنية بعد استيفاء‬ ‫الحقوق عبر قضاء عادل نزيه" ‪.‬‬ ‫كما أكد على ضرورة أن يتبوأ اإلسالم مكانته الالئقة‬ ‫في صياغة الدولة والمجتمع وأن تكون الشريعة اإلسالمية‬ ‫مصدر التشريع وكل ما يخالفها يعد باطال‪.‬‬ ‫وحث رئيس المؤتمر الوطني العام‪ ،‬الليبيين على‬ ‫المشاركة الواسعة في انتخاب لجنة الستين لصياغة‬ ‫مشروع الدستور باعتبارها أبرز استحقاق أمامهم ويرتبط‬ ‫نجاحها بمستقبل البالد وسيقطع الطريق أمام من يحاول‬ ‫ضرب أهم إنجازات ثورة السابع عشر من فبراير‪.‬‬ ‫كما طالبهم بالمساهمة مع المؤتمر والحكومة في‬ ‫معركة البناء واالنتقال بالبالد من مرحلة الثورة إلى مرحلة‬ ‫الدولة لتحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم في تأسيس دولة‬ ‫دستورية ونظام يعلي كرامة اإلنسان ويجعله المحور‬ ‫األساسي في كل مشاريع التنمية‪.‬‬ ‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪libayfree_forever@yahoo.com‬‬ ‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬


‫عربي دولي‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد ( ‪) 336‬‬

‫مقتل وإصابة ‪ 45‬شخصا يف انفجار سيارة مفخخة‬ ‫بالقرب من كنيسة جنوب بغداد‬

‫تكثف الجهود الدولية إلنهاء إراقة الدماء يف جنوب السودان‬ ‫أبدى طرفا الصراع يف جنوب السودان‬ ‫استعدادهما للتفاوض بشأن تسوية‬ ‫سلمية لألزمة المتفاقمة يف البالد‪.‬‬ ‫وق��رر مجلس األم��ن ال��دويل مضاعفة‬ ‫قوات حفظ السالم الدولية يف جنوب‬ ‫السودان تحسبا الحتمال تصاعد أعمال‬ ‫القتال والعنف‪.‬‬ ‫وأجرى وزير الخارجية األمريكي جون‬ ‫كيري مباحثات هاتفية مع سيلفا‬ ‫كير ميارديت‪ ،‬رئيس جنوب السودان‪،‬‬ ‫ونائبه السابق قائد التمرد رياك مشار‪،‬‬ ‫وحثهما ع�لى ال��ش��روع يف مباحثات‬ ‫لتحقيق السالم يف البالد‪.‬‬ ‫وقالت الخارجية األمريكية يف بيان‬ ‫رسمي إن كير أكد عىل أهمية قبول‬ ‫وق��ف عمليات ال��ق��ت��ال وال��ب��دء يف‬ ‫مباحثات سياسية‪.‬‬ ‫ونقل رادي���و ف��ران��س انترناشيونال‬ ‫عن مشار قوله ‪ :‬نعم نحن جاهزون‬ ‫ل��ل��م��ب��اح��ث��ات‪ .‬وق���د ش��ك��ل��ت وف��دي‬ ‫(للتفاوض)‪.‬‬

‫أعلن مصدر أمني ع��راق��ي أن ‪45‬‬ ‫شخصا سقطوا بين قتيل وجريح‬ ‫أم��س األرب��ع��اء يف انفجار سيارة‬ ‫مفخخة ب��ال��ق��رب م��ن كنيسة يف‬ ‫منطقة الدورة بجنوب بغداد‪ .‬وقال‬ ‫المصدر إن ‪ 14‬شخصا قتلوا وأصيب‬ ‫‪ 31‬آخرين يف انفجار سيارة مفخخة‬ ‫قرب كنيسة ماريا‪ ،‬بمنطقة الدورة‬ ‫جنوب العاصمة العراقية‪ .‬وأش��ار‬ ‫إىل أن هذه الحصيلة أولية و قابلة‬ ‫لالرتفاع ‪.‬‬

‫إلقاء القبض على هشام قنديل رئيس‬ ‫وزراء مصر السابق‬ ‫قالت وزارة الداخلية المصرية إن الشرطة‬ ‫قبضت عىل رئيس الوزراء السابق هشام‬ ‫قنديل يف عهد الرئيس المعزول محمد‬ ‫مرسي‪ ،‬وهو يحاول الهروب من مصر ‪.‬‬ ‫وأضافت الوزارة يف بيان رسمي إن قنديل‬ ‫اعتقل يف أحد الدروب الجبلية برفقة أحد‬ ‫المهربين أثناء محاولته الهروب إىل دولة‬

‫السودان‪.‬‬ ‫وكان قنديل مطلوبا لتنفيذ حكم قضائي نهائي صدر عليه بالحبس سنة‬ ‫بعد إدانته بعدم تنفيذ حكم قضائي سابق‪.‬‬ ‫ورفض مرسي ضغوطا شعبية قوية خالل رئاسته لمصر‪ ،‬التي استمرت‬ ‫عاما‪ ،‬لتغيير قنديل‪.‬‬ ‫وكانت محكمة جنح حكمت بحبس قنديل سنة وعزله من منصبه المتناعه‬ ‫عن تنفيذ حكم بإلغاء بيع إحدى شركات القطاع العام‪.‬‬ ‫وأيدت محكمة استئناف الحكم يف شهر سبتمبر بعد أن ترك قنديل منصبه‬ ‫بعد عزل مرسي‪.‬‬ ‫ويعد القبض عىل قنديل لتنفيذ مثل هذا سابقة يف سجل تنفيذ األحكام‬ ‫يف مصر‪ ،‬إذ أنه نادر ما نفذ أي من الحكومات المصرية حكما بحبس‬ ‫مسؤول وعزله من المنصب عقابا له عىل االمتناع عن تنفيذ حكم قضائي‪.‬‬

‫وك��ان ميارديت قد قال خالل لقائه‬ ‫االثنين الماضي م��ع ون��ال��د ب��وث‪،‬‬ ‫ال��م��ب��ع��وث األم��ري��ك��ي ال��خ��اص إىل‬ ‫جنوب السودان‪ ،‬إنه هو اآلخر مستعد‬ ‫للمباحثات دون شروط مسبقة ‪.‬‬ ‫وحسب بيان الخارجية األمريكية‬ ‫الثالثاء الماضي ‪ ،‬فإن بوث ال يزال‬ ‫يف العاصمة جوبا لمحاولة تأمين‬ ‫التزام نهائي من الجانبين بالبدء يف‬ ‫مباحثات‪.‬‬ ‫وقرر مجلس األمن الدويل مضاعفة عدد‬ ‫قوات حفظ السالم الدولية يف جنوب‬ ‫السودان ‪ ،‬وجاء القرار استجابة لطلب‬ ‫بان جي مون أمين عام األمم المتحدة‬ ‫بزيادة القوات لمواجهة احتمال تفجّ ر‬ ‫العنف عىل نطاق أوسع يف البالد التي‬ ‫تعاني اضطرابات منذ حوايل أسبوع‪.‬‬ ‫ومن المقرر إرسال ما يقرب من ستة‬ ‫آالف عسكري وش��رط��ي إضافيين‬ ‫إىل جنوب ال��س��ودان‪ ،‬وب��ذل��ك يصل‬ ‫إجمايل عدد القوات الدولية هناك إىل‬

‫بعد أن أعلن وزي��را الداخلية واالقتصاد يف تركيا‬ ‫استقالتهما من الحكومة أمس األربعاء عىل خلفية‬ ‫فضيحة الفساد التي هزت البالد مؤخرا وطالت عددا‬ ‫من كبار المسؤولين ‪ ،‬أعلن وزير البيئة أيض ًا استقالته‬ ‫ودعا أردوغان للحذو حذوه‪.‬‬ ‫وج��اءت استقاالت ال��وزراء الثالثة يف إط��ار تورط‬ ‫مسؤولين يف قضية فساد‪ ،‬تم عىل إثرها اعتقال‬ ‫‪ 24‬شخصية منذ ‪ 17‬من ديسمبر الحايل يف قضية‬ ‫وضعت الحكومة يف مواجهة مع القضاء وهزت ثقة‬ ‫المستثمرين األجانب يف االقتصاد التركي‪.‬‬ ‫واستقال وزير االقتصاد التركي ظافر جاجاليان أمس‬

‫أش���اد ال��رئ��ي��س األم��ري��ك��ي ب����اراك أوب��ام��ا‬ ‫"بخدمة وتضحية" القوات األمريكية وأسر‬ ‫العسكريين يف كلمة وجهها يوم األربعاء‬ ‫بمناسبة عيد الميالد وسلط الضوء عىل‬ ‫المجندات والمجندين العائدين إىل الوطن‬ ‫خالل العام المنصرم‪ .‬وقال أوباما "قد تكون‬ ‫هذه المرة األوىل منذ سنوات بالنسبة لكثير‬ ‫من قواتنا والمستجدين من قدامى المحاربين‬ ‫التي يقضون فيها عيد الميالد مع عائالتهم‪".‬‬ ‫وأض��اف "م��ع انتهاء ح��رب العراق ومرحلة‬ ‫االنتقال يف أفغانستان يوجد عدد أقل من‬ ‫رجالنا ونسائنا بالجيش يف طريق الخطر‬

‫لكي يكون هناك ضمانة يف نزاهة التحقيقات ‪..‬‬ ‫وق��ال‪ :‬إن هناك محاوالت لتشويه صورته ونجله‬ ‫الذي تم القبض عليه التهامه يف قضايا فساد أيضا‪.‬‬ ‫ب��دوره قال وزير الداخلية معمر غولر ‪ ،‬إنه كان قد‬ ‫عرض االستقالة من منصبه يف السابع عشر من الشهر‬ ‫الجاري ‪ ،‬غير أنه تقدم بها كتابيا أمس ‪ ،‬حيث يواجه‬ ‫هو اآلخر ونجله اتهامات بالتورط يف قضايا فساد‪.‬‬ ‫من منصبه‪ ،‬يف إطار تحقيقات يف مزاعم فساد يف وكان ابنا الوزيرين المذكورين من بين ‪ 24‬شخصا‬ ‫ألقي القبض عليهم بتهم تتصل بالفساد األسبوع‬ ‫المستويات العليا من الدولة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء األناضول التركية ‪ ،‬عن وزير الماضي ‪ ،‬باإلضافة إىل بعض مسؤويل الشرطة الذين‬ ‫االقتصاد ظافر كاجليان قوله‪ :‬إنه تقدم باالستقالة تم القبض عليهم‪.‬‬

‫مقارنة بأي وقت يف العقد الماضي‪ ".‬واستغل‬ ‫أوباما كلمة عيد الميالد لدعوة األمريكيين إىل‬ ‫خدمة مجتمعاتهم‪ .‬وقال أوباما "لعائالت مثل‬ ‫عائالتنا هذه الخدمة فرصة لالحتفال بميالد‬ ‫المسيح ومعايشة ما علمنا بأن نحب جيراننا‬ ‫كما نحب أنفسنا وأن نطعم الجياع ونرعى‬ ‫المرضى‪ ".‬وسجل الرئيس وزوجته ميشيل‬ ‫أوباما رسالة التهنئة يف البيت األبيض قبل‬ ‫مغادرتهما يوم الجمعة لقضاء عطلة مدتها‬ ‫أسبوعان يف هاواي‪ .‬ولم يكشف أوباما خطط‬ ‫العائلة لقضاء العطلة لكنه قال إن مشاهدة‬ ‫كرة السلة وتناول كعك عيد الميالد قد يكونا‬

‫نبيل العربى يطالب الحكومة السورية بوقف عمليات القصف الجوى ضد املدنيني السوريني‬ ‫االن��س��ان��ى وخ��اص��ة لجهة االم��ت��ن��اع عن‬ ‫استخدام أسلحة مفرطة الضرر ضد المدنيين‬ ‫دون تمييز‪ .‬وطالب االمين العام مجلس‬ ‫االمن مجددا بتحمل مسوولياته ىف الحفاظ‬ ‫عىل السلم واالمن الدوىل واتخاذ التدابير‬ ‫ال�لازم��ة لتحقيق وق��ف ش��ام��ل الط�لاق‬ ‫النار ىف جميع االراض��ى السورية التاحة‬ ‫حرية التحرك لمنظمات االغاثة الدولية‬ ‫ووصول المساعدات االنسانية اىل المناطق‬ ‫المنكوبة والمحاصرة وذلك تنفيذا للبيان‬ ‫الرئاسى الصادر عن مجلس االمن بتاريخ‬ ‫الثانى من أكتوبر عام ‪. 2013‬‬

‫إصابة ثالثة من الشرطة‬ ‫يف انفجار قنبلة يف العاصمة األفغانية‬

‫عاصمة والي��ة الوحدة‪ ،‬لبي بي سي‬ ‫"لقد ك��ان أسبوعا م��دم��را بالنسبة‬ ‫للبالد"‪.‬‬ ‫وقالت التقارير ‪ :‬إن القتال تصاعد‬ ‫الثالثاء يف بلدة بور‪ ،‬عاصمة والية‬ ‫جونغيل‪ ،‬التي كان الرئيس ميارديت قد‬ ‫أعلن أن قوات جيش جنوب السودان‬ ‫قد استعادتها من أيدي المتمردين‪.‬‬

‫استقالة ‪ 3‬وزراء أتراك على خلفية قضايا فساد‬

‫أوباما يشيد يف خطابه بمناسبة عيد امليالد بالقوات العائدة‬

‫دعا االمين العام للجامعة العربية نبيل‬ ‫ال��ع��رب��ى ق���وات ال��ن��ظ��ام ال��س��وري��ة عىل‬ ‫وقف عمليات القصف الجوى واستخدام‬ ‫الصواريخ و البراميل المتفجرة ضد االحياء‬ ‫السكنية المأهولة ىف حلب وغيرها من‬ ‫المناطق والتى أدت لمقتل المئات من‬ ‫المدنيين االبرياء من بينهم عدد كبير من‬ ‫النساء واالطفال ‪ .‬وأع��رب االمين العام‬ ‫ىف بيان صحفى له اليوم عن بالغ قلقه‬ ‫من تزايد أعمال العنف والقتل ىف سوريا‬ ‫مشددا عىل ضرورة التزام الحكومة السورية‬ ‫وجميع االطراف المسلحة بالقانون الدوىل‬

‫‪12500‬فرد‪.‬‬ ‫وك��ان م��س��ؤول م��ن األم��م المتحدة‬ ‫قد قال‪ :‬إنه يعتقد أن اآلالف قتلوا‬ ‫منذ ان��دالع القتال يف البالد األسبوع‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وق���ال ت��وب��ي الن���زر منسق ال��ش��ؤون‬ ‫اإلنسانية باألمم المتحدة بجنوب‬ ‫ال��س��ودان‪ ،‬الموجود حاليا يف بنتيو‬

‫‪3‬‬

‫أعلنت الشرطة األفغانية أن ثالثة من‬ ‫عناصرها عىل األقل أصيبوا أمس األربعاء يف‬ ‫انفجار قنبلة يف العاصمة األفغانية كابول‪.‬‬ ‫وقال قائد شرطة كابول ‪ :‬إن الحادث وقع يف‬ ‫الصباح الباكر بينما كان الضباط يحاولون‬

‫إبطال مفعول صاروخين يف إحدى ضواحي‬ ‫العاصمة‪ .‬وأضاف أن قنبلة يتحكم فيها عن‬ ‫بعد انفجرت يف المنطقة بعد ذلك ‪ ،‬فيما تم‬ ‫إلقاء القبض عىل أحد المشتبه بهم‪.‬‬

‫سقوط قذيفتني على السفارة األمريكية يف كابول‬ ‫أمس األربعاء‪ ،‬دون تسجيل أية إصابات‪.‬‬ ‫وقالت السفارة األمريكية بكابول يف بيان‬ ‫لها ‪ :‬إن باحة السفارة تعرضت لسلسلتين‬ ‫من إطالق النار غير المباشرة دون فقدان‬ ‫أي أمريكي أو سقوط جرحى‪ .‬من جهة أخرى‬ ‫قال الناطق باسم المكتب الوطني األفغاني‬ ‫لألمن إن قذيفة أخرى سقطت بالقرب من‬ ‫تلة "مارانجان" عىل بعد نحو ‪ 1،6‬كلم عن‬ ‫القصر الرئاسي ‪،‬مضيفا أنه ال توجد ضحايا‬ ‫حسب المعلومات‪ .‬وأعلنت حركة طالبان‬ ‫سقطت قذيفتان ع�لى مجمع السفارة األفغانية ف��ور ًا مسؤوليتها عن الهجوم‬ ‫األمريكية يف العاصمة األفغانية كابول وقالت إن أربع قذائف أطلقت عىل السفارة‪.‬‬

‫كوريا الجنوبية توافق على إرسال مساعدات لنظريتها الشمالية‬ ‫اعلنت وزارة ال��وح��دة الكورية‬ ‫الجنوبية امس االول الثالثاء عن‬ ‫أنها وافقت لمنظمتين مدنيتين‬ ‫ب��إرس��ال م��س��اع��دات إن��س��ان��ي��ة إىل‬ ‫كوريا الشمالية‪.‬ونقلت وكالة أنباء‬ ‫“يونهاب” الكورية الجنوبية عن‬ ‫ال���وزارة أن حجم المساعدات التى‬ ‫تشتمل عىل م��واد غذائية للرضع‬ ‫واألطفال والحوامل بلغ ما يزيد عىل‬ ‫‪ 215‬مليون وون ‪ ،‬وبهذا ارتفع حجم‬ ‫المساعدات اإلنسانية اإلجمالية التي‬ ‫قدمها القطاع الخاص إىل كوريا الشمالية منذ انطالق حكومة الرئيسة بارك كون هيه إىل‬ ‫‪55‬ر‪ 6‬مليار وون‪.‬وقال مسئول يف الوزارة إن الحكومة ستوافق عىل إرسال المساعدات إىل‬ ‫كوريا الشمالية بواسطة المنظمات المدنية يف حال إستيفاء الشروط المطلوبة للموافقة‪،‬‬ ‫وأشار إىل أن حكومة بارك قدمت مساعدات إنسانية بشكل غير مباشر بقيمة ‪5‬ر‪ 13‬مليار‬ ‫وون إىل كوريا الشمالية عبر منظمات دولية مثل منظمة الصحة العالمية وغيرها إىل جانب‬ ‫المساعدات من قبل المنظمات المدنية‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد(‪)336‬‬

‫‪4‬‬

‫"يونيسيف"‬

‫بمعدل واحد كل ساعة يولد طفل الجئ يف سوريا‬ ‫قالت األمم ومع اكتساح أح��وال الطقس المريرة أنحاء‬ ‫ال المنطقة‪ ،‬فإن األطفال المولودين يف مخيمات‬ ‫المتحدة إن طف ً‬ ‫الالجئين ومالجئهم هم األكثر تعرض ًا للخطر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سوريا يولد يف حسب تحذير أطلقته منظمة األم��م المتحدة‬ ‫مخيم لالجئين كل لرعاية األطفال (يونيسيف) مع بدئها مناشدة‬ ‫ً‬ ‫محذرة من لجمع ‪ 500‬مليون جنيه استرليني لتمويل أعمالها‬ ‫ساعة‪،‬‬ ‫تأثيرات الصراع يف لرعاية األطفال السوريين يف السنة المقبلة –‬ ‫وهو مبلغ يزيد بـ‪ 75‬يف المائة عن المبلغ الذي‬ ‫البالد المتفاقمة سعت إىل جمعه السنة الماضية‪.‬‬ ‫سوء ًا عىل جيل وق��ال��ت "يونيسيف"‪" :‬إن أع���داد األطفال‬ ‫جديد‪ .‬المعرضين لألزمة عند نقطة انهيار واحتياجاتهم‬ ‫ويوجد أكثر من كبيرة"‪.‬‬ ‫قال تقرير لألمم المتحدة إن األطفال السوريين‬ ‫مليون طفل بين الالجئين يدفعون ثمنا باهظا للحرب الدائرة يف‬ ‫الالجئين السوريين بالدهم إذ يجبرون عىل ترك دراستهم والعمل‬ ‫البالغ عددهم ‪ 2,2‬لساعات طويلة بأجور زهيدة‪.‬‬ ‫مليون نسمة الذين وذك��رت مفوضية ش��ؤون الالجئين التابعة‬ ‫للمنظمة الدولية أن نحو ‪ 300‬ألف طفل من‬ ‫أجبروا عىل الفرار الذين يعيشون يف مخيمات الالجئين يف لبنان‬ ‫إىل بلدان مجاورة‪ ،‬واألردن قد ال يستطيعون االلتحاق بالمدارس حتى‬ ‫إضافة إىل خمسة نهاية ‪.2013‬‬ ‫ماليين شخص وأشار التقرير إىل أن نصف الالجئين السوريين‬ ‫البالغ عددهم نحو ‪ 2.2‬مليون شخص من األطفال‬ ‫باتوا مشردين ال��ذي��ن يبدأ بعضهم العمل م��ن س��ن السابعة‬ ‫ضمن حدود ذلك يواجهون أخطارا جسيمة يوميا حتى مع وجودهم‬ ‫البلد الممزق خارج مناطق الصراع‪.‬‬ ‫وأضاف أن هذه المخاطر تتضمن تهديدا لحالة‬ ‫بالحرب‪.‬‬ ‫األطفال الجسدية والنفسية‪.‬‬ ‫وقال انتونيو غويتريس رئيس المفوضية يف‬ ‫ليبيا الجديدة مقدمة التقرير "إن لم نتحرك سريعا فسيكون هذا‬ ‫الجيل الجديد من األبرياء من الضحايا الدائمين‬ ‫للحرب المروعة يف سوريا"‪.‬‬ ‫"دون دولة"‬ ‫وتأتي الدراسة األخيرة كمحاولة إلبراز الثمن‬ ‫الفادح ال��ذي يتكبده األطفال السوريون ثمنا‬ ‫للحرب الطاحنة الدائرة يف بالدهم منذ ثالثة‬ ‫أعوام داخل البالد وخارجها‪.‬‬ ‫وجاء ذلك عقب إعالن منظمة أبحاث مقرها‬ ‫لندن أن عدد ضحايا الحرب األهلية يف سوريا من‬ ‫األطفال بلغ ‪ 11‬ألف طفل‪.‬‬ ‫وأجرت المفوضية سلسلة من المقابالت مع‬ ‫أطفال سوريين وأسرهم من بين الذين يعيشون‬ ‫يف األردن ولبنان يف الفترة بين يوليو وأكتوبر‬

‫عام ‪ .2013‬وقام الباحثون بمقابلة ‪ 81‬طفال كما‬ ‫أجروا مناقشات لمجموعات تتكون من ‪ 121‬طفال‬ ‫ثم مناقشة أوضاعهم مع العاملين بمنظمات‬ ‫المجتمع المدني وهيئات األمم المتحدة يف هذه‬ ‫المناطق‪ .‬وق��درت المفوضية عدد األس��ر التي‬ ‫تعيش دون أب بنحو ‪ 70‬ألف أسرة إضافة إىل‬ ‫نحو ‪ 3700‬طفل يعيشون دون كال األبوين‪.‬‬ ‫وأش��ارت أح��دث األرق��ام إىل أن من بين ‪1.1‬‬ ‫مليون الجئ من صغار السن هناك قرابة ‪385.007‬‬ ‫أشخاص يعيشون يف لبنان و ‪ 249.304‬يعيشون‬ ‫يف تركيا و ‪ 291.238‬يف األردن‪.‬‬ ‫كما أفاد التقرير بأن ثمة مؤشرات بأن عددا‬ ‫كبيرا من حديثي ال��والدة "بال دولة جنسية" إذ‬ ‫فشلت الدول المستضيفة لالجئين يف تسجيل‬ ‫معظم المواليد الجدد‪.‬‬ ‫وقد ولد ‪ 21,000‬طفل سوري كالجئين‪ ،‬حسب‬ ‫التقديرات‪ ،‬منذ بدء الصراع قبل ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وبدأ الصراع كانتفاضة ضد الرئيس بشار األسد‬ ‫ولكنه سرعان ما انزلق إىل معركة طائفية شملت‬ ‫كل أنحاء البالد‪.‬‬ ‫ويولد معظم األطفال يف لبنان حيث تركت‬ ‫معارضة السلطات اللبنانية إلقامة مخيمات‬ ‫الجئين رسمية‪ ،‬فالالجئون معرضون للمخاطر‬ ‫وأرغمتهم عىل العيش يف مالجئ عشوائية انهار‬ ‫كثير منها خالل العاصفة الثلجية األخيرة التي‬ ‫اكتسحت المنطقة‪.‬‬ ‫وهبطت درج��ات ال��ح��رارة يف الليل إىل ست‬ ‫درج��ات مئوية تحت الصفر ما سبب زي��ادة يف‬ ‫ح��االت االلتهابات الحادة يف أجهزة التنفس‪،‬‬ ‫واإلصابات باالنفلونزا وذات الرئة بين األطفال‬ ‫الالجئين الذين يفتقر كثير منهم إىل الجوارب‪،‬‬ ‫واألحذية والمالبس الشتوية األخرى‪.‬‬ ‫ويتعرض ‪ 500,000‬طفل سوري لخطر اإلصابة‬ ‫بشلل األط��ف��ال بعد أن ضاعت عليهم فرصة‬ ‫تلقيحهم ضده نتيجة للصراع‪ ،‬وهو ما سبب اندالع‬ ‫شلل األطفال يف المنطقة للمرة األوىل منذ ‪14‬‬ ‫سنة‪ .‬وتقول "يونيسيف" يف تقريرها إن نسبة‬ ‫الوالدات بعمليات قيصرية داخل سوريا تضاعفت‬ ‫نظر ًا ألن النساء يحاولن تجنب خطر عدم التمكن‬ ‫من الوصول إىل عيادات أو مستشفيات أو الوالدة‬ ‫من دون توافر عناية‪.‬‬ ‫والقلق نفسه من احتمال عدم توافر عناية‬ ‫أثناء الوالدة أدى إىل زيادة الطلب عىل الوالدة‬

‫بعمليات قيصرية زي���ادة كبيرة يف أوس��اط‬ ‫السوريات اللواتي يعشن الجئات خارج البالد‪.‬‬ ‫والحظت "يونيسيف" أن معظم األطفال‬ ‫الذين يولدون كالجئين ال تسجل والدتهم رسمي ًا‪،‬‬ ‫محذر ًة من أن غياب وجود رسمي لهم يجعلهم أكثر‬ ‫عرضة لسوء المعاملة يف المستقبل‪ ،‬كاالتجار بهم‬ ‫أو تزويج اإلناث منهم وهن يف سن الطفولة‪.‬‬ ‫ومن بين ‪ 781‬طف ًال سوري ًا ولدوا يف لبنان يف‬ ‫أكتوبر ‪ ،2013‬ال يوجد إال لـ‪ 23‬يف المائة منهم‬ ‫شهادات ميالد‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة الدولية للصليب األحمر إن عدد‬ ‫الجرحى يف الصراع السوري فاق نصف مليون‬ ‫شخص‪ ،‬إضافة إىل ‪ 126,000‬قتلوا‪.‬‬ ‫وع��دد كبير من القتىل والجرحى هم أطفال‬ ‫ذهبوا ضحايا لضربات جوية حكومية عىل مناطق‬ ‫يسيطر عليها المتمردون‪ ،‬مثل الغارة عىل حمص‬ ‫التي قتل فيها خمسة أطفال‪.‬‬ ‫ويوم السبت اتهمت منظمة هيومان رايتس‬ ‫ووت��ش ق��وات النظام بـ"التسبب بكارثة" يف‬ ‫حلب بحملة قصف جوي مكثفة قتلت مئات من‬ ‫الناس يف األسبوع الماضي‪ ،‬بما يف ذلك ‪ 28‬طف ًال‬ ‫قتلوا يف غارة واحدة‪ .‬وقتل ‪ 42‬شخص ًا عىل األقل‬ ‫عندما أسقطت طائرات هيلوكبتر للجيش السوري‬ ‫"قنابل براميل" يف محافظة حلب‪.‬‬ ‫ونشرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية‬ ‫مقاال لمراسلتها مارغريت دريسكول تناولت فيه‬ ‫ما يعانيه الالجئون السوريون يف موجة البرد وما‬ ‫يبذلون من عناء لبقاء أكثر من مليون طفل عىل‬ ‫قيد الحياة‪ .‬وفيما ييل نص المقال‪:‬‬

‫‪،،‬‬

‫ثمة مؤشرات بأن‬ ‫عددا كبيرا من‬ ‫حديثي الوالدة‬ ‫جنسية"‬ ‫دولة‬ ‫"بال‬ ‫‪،،‬‬

‫تتعاىل أصوات الضحك يف أنحاء المخيم‪ .‬حيث‬ ‫هناك مجموعة من الصبية عىل أحد جوانب شارع‬ ‫رميل حولته األمطار إىل مستنقع طيني‪ .‬واللعبة‬ ‫التي يمارسونها هي لعبة األرق���ام‪ ،‬وبانتظار‬ ‫اإلعالن عن الرقم يركض صاحبه عبر بركة المياء‬ ‫إىل الجانب اآلخر وينثر الطين عىل المشاركين‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫وال يصعب عىل األطفال إيجاد المتعة يف أي‬ ‫مكان‪ ،‬حتى فيما يحيط بمخيم الالجئين‪ .‬ويف‬ ‫نهاية االسبوع الماضي كان األطفال يف برالياس‪،‬‬ ‫يف وادي البقاع اللبناني‪ ،‬يشيدون رجال ثلجيا‪ .‬غير‬ ‫أن الثلج قد ذاب اآلن‪ ،‬ليحيل المكان إىل أرض‬ ‫طينية‪.‬‬ ‫وهم يعتمدون تماما عىل المعونات‪ ،‬ويأكلون‬ ‫القليل فيما عدا األرز والبرغل‪ ،‬من دون زيوت أو‬ ‫زبدة‪ .‬وتمكنوا من شراء مدفأة تعمل باألخشاب‬ ‫بمنحة من هيئة أنقذوا األط��ف��ال‪ ،‬ومنذ آخر‬ ‫زيارة كانت المدفأة ترسل تدفئة بسيطة ودخانا‬ ‫أبيض‪ .‬يكاد إط��ار الطوارئ ال��ذي تسببت به‬ ‫الحرب يف سوريا يفوق أي تصور‪ .‬وقد وصفها‬ ‫تقرير األم��م المتحدة األسبوع الماضي بأنها‬ ‫"أعظم كارثة إنسانية يف العصر الحديث"‪.‬‬ ‫يقدر عد الفارين من مساكنهم بأكثر من ‪2.4‬‬ ‫مليون نسمة‪ ،‬نصفهم من األطفال‪ ،‬يتخطون‬ ‫الحدود إىل األردن والعراق ولبنان‪.‬‬ ‫يعيشون يف األردن والعراق داخل خيام كبيرة‬ ‫تمتد الطرقات بين المخيمات عىل مدى النظر‪.‬‬ ‫فمخيم الزعتري يف األردن يضم أكثر من ‪100‬‬ ‫ألف شخص وأصبح يف واقع األمر خامس أكبر‬ ‫المدن يف البالد‪.‬ويف لبنان‪ ،‬ال تسمح الحكومة‬ ‫بإقامة مخيمات دائمة‪ ،‬وع�لى ذل��ك ف��إن ‪1.2‬‬ ‫مليونا من الالجئين يقيمون يف "مستوطنات‬ ‫غير رسمية"‪ ،‬حيث قاموا ببناء المالجئ باستخدام‬ ‫ألواح اإلعالنات التي أمكن الحصول عليها من‬ ‫النفايات‪ ،‬يف مواقع مليئة بالنفايات ومن دون‬ ‫مياه جارية‪.‬‬ ‫مبان لم يكتمل بناؤها أو ينامون‬ ‫يقيمون يف ٍ‬ ‫يف الطرقات‪ .‬وال يزال الكثير من األطفال يلبسون‬ ‫الصنادل الصيفية أو أنهم يسيرون حفاة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة أنقذوا أطفال يف المخيمات‬ ‫األس��ب��وع الماضي إن الجو ب��ارد ل��درج��ة أن‬ ‫"المياه تجمدت عىل وجه األطفال والدموع‬ ‫أصبحت ثلجا"‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)336‬‬

‫‪5‬‬

‫دول من القبائل ‪2-2‬‬ ‫إلياس حرفوش‬

‫نهاية «ال��ن��م��وذج ال�ترك��ي»‬ ‫ُد ِّبجت ربما‬ ‫آالف المقاالت‬ ‫وصيغت مئات‬ ‫ِ‬ ‫األوراق البحثية‬ ‫وعشرات الكتب‬ ‫في العقد‬ ‫األخير للحديث‬ ‫عن «النموذج‬ ‫التركي»‬ ‫باعتباره ظاهرة‬ ‫جيو ـ سياسية‬ ‫وثقافية‬ ‫واقتصادية‬

‫مصطفى اللباد‬

‫وعكف باحثون ع��رب ـ ومنهم كاتب السطور ـ‬ ‫على دراس��ة الظاهرة الجديدة في المنطقة التي‬ ‫استمدت وهج ًا إضافي ًا من غياب النماذج العربية‬ ‫والشرق أوسطية المقابلة‪ ،‬قطعت تركيا وحزب‬ ‫«العدالة والتنمية» ورئيس الحكومة رجب طيب‬ ‫أردوغ���ان شوط ًا طوي ًال منذ استالم األخيرين‬ ‫للسلطة في العام ‪ 2002‬وحتى اآلن فشهدت‬ ‫المنطقة وال��ع��ال��م نجاحات غير منكورة تم‬ ‫تضخيمها ألسباب ال تتعلق بتركيا ذاتها‪ ،‬وإنما‬ ‫بالدور المنوط بتركيا أن تلعبه في المنطقة‬ ‫وبالمثل أيض ًا فقد جرى غض النظر عن تناقضات‬ ‫بنيوية في «النموذج التركي» تتعلق بالشفافية‬ ‫والعدالة االجتماعية من ناحية‪ ،‬وباالنضواء‬ ‫الكامل تحت ال��ع��ب��اءة األمريكية م��ن ناحية‬ ‫أخرى ما ُيفقد في الواقع هذا «النموذج» شطر ًا‬ ‫كبير ًا من استقالليته االقتصادية والسياسية‬ ‫اآلن وفي خضم فضيحة الفساد الكبيرة التي‬ ‫تواجهها حكومة أردوغان‪ ،‬والتي أطاحت بمك ِّون‬ ‫أس��اس من ص��ورة حكومة «العدالة والتنمية»‬ ‫أي نظافة اليد والنزاهة‪ ،‬يتفكك التحالف غير‬ ‫الشفاف الذي قام عليه حكم «العدالة والتنمية»‬ ‫في تركيا مع حركة فتح الله غولن‪ ،‬رجل الدين‬ ‫المقيم في بنسلفانيا األمريكية منذ العام ‪.1999‬‬ ‫ال يمكن لحكم ديمقراطي يؤسس لـ«نموذج»‬ ‫ما أن يتحالف مع حركة سرية تعمل في أنشطة‬ ‫اقتصادية ومالية وثقافية واجتماعية تقدر‬ ‫ثروتها بعشرات المليارات ف��ي تركيا وح��ول‬ ‫العالم دون آل��ي��ات رقابية شفافة ومعلومة‬ ‫للكافة؛ فالشفافية هي جوهر الديمقراطية‬ ‫الحقيقية وصنوها األس���اس‪ ،‬وب��غ��ض النظر‬ ‫عن تفاصيل اعتقال أبناء ل��وزراء في حكومة‬ ‫«العدالة والتنمية» التهامهم بالتربح والفساد‬ ‫وبقطع النظر عن صحتها من عدمها (المتهم‬ ‫ب��ريء حتى تثبت إدان��ت��ه)‪ ،‬تكشف فضيحة‬ ‫الفساد األخيرة في تركيا أن الطالق قد وقع‬ ‫بالفعل بين حركة فتح الله غولن المسيطرة على‬

‫الشرطة والقضاء‪ ،‬وحكومة «العدالة والتنمية»‬ ‫ال��ت��ي تحالفت معها طيلة العقد الماضي‪.‬‬ ‫«النموذج التركي» والشفافية‬ ‫ق��ام المنطق ال��داخ��ل��ي لما ُس � ِّم��ي «ال��ن��م��وذج‬ ‫التركي» على إقليمية شرق أوسطية واضحة‪،‬‬ ‫فلم يتم الحديث عنه باعتباره نموذج ًا عالمي ًا‬ ‫يتجاوز منطقته الجغرافية‪ ،‬بل تم النظر إليه‬ ‫وتسويقه باعتباره بدي ًال ناجح ًا ألنظمة الحكم في‬ ‫البالد العربية تحديد ًا‪ ،‬ولما كانت األخيرة ـ وبال‬ ‫استثناء واحد ـ تعاني من فساد وترهُّ ل تتراوح‬ ‫شدته من بلد عربي إلى آخر‪ ،‬فقد كان «النموذج‬ ‫التركي» بضاعة رائجة وباألخص‪ ،‬بسبب ما نُسب‬ ‫له من شفافية عزت على تجارب المنطقة‪ ،‬وحتى‬ ‫النظام السياسي التركي‪ ،‬الذي عُ َّد موئ ًال للفساد‬ ‫والمحسوبية طيلة عشرات السنين‪ ،‬لعب دور ًا في‬ ‫تلميع صورة حزب «العدالة والتنمية» باعتباره‬ ‫قطيعة مع ذلك الماضي بالتحديد‪ ،‬أليس اختصار‬ ‫الحزب هو «أق»‪ ،‬ال��ذي يعني أبيض ونظيف‬ ‫بالتركية؟‪ .‬تغيرت الصورة اآلن مع استقرار الحزب‬ ‫لعقد من الزمان في مقاعد الحكومة‪ ،‬فتبدلت‬ ‫أولويات وارتفعت طموحات وظهرت ترهالت‬ ‫وحتى دون الخوض في هذه التفاصيل المحتاجة‬ ‫إلى دراسة وتأصيل وثائقي وعملي‪ ،‬تبقى قضية‬ ‫أساسية فائقة األهمية تتعارض مع الشفافية‬ ‫في هذا «النموذج التركي»‪ .‬أي قضية التحالف‬ ‫بين ح��زب سياسي معلن يخوض االنتخابات‬ ‫البرلمانية‪ ،‬وح��رك��ة سرية ناشطة ف��ي البالد‬ ‫يديرها أشخاص من الخارج ولها واجهات وأفرع‬ ‫في الداخل وتسيطر على جهاز الشرطة وتحظى‬ ‫بنفوذ ق��وي ف��ي السلطة القضائية‪ .‬تحالف‬ ‫الطرفان‪ ،‬حزب «العدالة والتنمية» وحركة فتح‬ ‫الله غولن‪ ،‬لتقليم أظافر المؤسسة العسكرية‬ ‫التركية وألسلمة المجتمع التركي من األسفل‪ ،‬في‬ ‫ظل غطاء أمريكي واضح ربح الطرفان من هذا‬ ‫التحالف ـ قبل طالقهما األخيرـ‪ ،‬فالحزب حظي‬ ‫بكتلة تصويتية ضخمة قوامها مليوني صوت من‬

‫‪2-1‬‬ ‫أنصار غولن في كل االنتخابات الماضية وتلقى‬ ‫دعم ًا معنوي ًا وإعالمي ًا ومادي ًا من الحركة‪ ،‬ويمكن‬ ‫لمن يريد االستزادة في هذا السياق مراجعة كل‬ ‫«خطابات االنتصار» «األردوغانية» بعد المعارك‬ ‫االنتخابية والتي يوجه التحية فيها إل��ى ‪...‬‬ ‫بنسلفانيا‪ ،‬في إشارة واضحة إلى فتح الله غولن‪.‬‬ ‫وفي المقابل اتسع نشاط الحركة في تركيا تحت‬ ‫حكم «العدالة والتنمية» اقتصادي ًا وإعالمي ًا‬ ‫وثقافي ًا وسياسي ًا‪ُ ،‬‬ ‫فضربت رم��وز المؤسسة‬ ‫العسكرية التركية وأودع��ت السجون‪ ،‬وانضم‬ ‫أنصار الحركة إلى البرلمان والمجالس المحلية‬ ‫التركية وطوابق الدولة التركية تحت غطاء‬ ‫الحزب‪ .‬قبل أشهر ظهر إلى السطح أن الخالفات‬ ‫بينهما قد أصبحت عصية على التجسير‪ ،‬فأس ّرت‬ ‫لي شخصية قيادية من الحزب أن حركة غولن‬ ‫تريد الذهاب إلى آماد أبعد في مواجهة المؤسسة‬ ‫العسكرية‪ ،‬األمر الذي رآه الحزب مضر ًا بالتوازن‬ ‫الداخلي التركي‪ .‬كما أرادت الحركة الحصول على‬ ‫حصة أكبر في وظائف الطوابق العليا للدولة‬ ‫التركية‪ ،‬وهو ما رأه الحزب مبالغ ًا فيه للغاية‬ ‫في المقابل‪ ،‬وقبل شهور أيض ًا اعتبرت شخصية‬ ‫أكاديمية تركية ـ معلنة االنتماء إلى حركة غولن‬ ‫ـ في حديث خاص‪ ،‬أن نزوع أردوغان المتزايد نحو‬ ‫«الشخصنة والشمولية» سيسبب مشاكل مقبلة‪ ،‬ولم‬ ‫يمض أسبوعان على ذلك حتى اندلعت «انتفاضة‬ ‫تقسيم»‪ ،‬التي أظهرت مكنونات شخصية أردوغان‪.‬‬ ‫ال تهتم هذه السطور بإنحاء الالئمة على طرف من‬ ‫طرفي التحالف المنفصم‪ ،‬وإنما بمالحظة أن المادة‬ ‫الالصقة لهذا التحالف قد انتهى مفعولها منذ أشهر‬ ‫وأن الطالق الذي ال مفر منه يتحين الفرصة لإلعالن‬ ‫عن نفسه فكانت فضيحة الفساد األخيرة إعالن ًا مدوي ًا‬ ‫عن هذا الطالق‪ ،‬أما الحقيقة الساطعة فيما جرى‬ ‫أي التحالف غير الشفاف بين الطرفين‪ ،‬فهي األجدر‬ ‫بتسليط الضوء عليها إذ ربما تبرر الغاية الوسيلة في‬ ‫السياسة المجردة ولكنها ال تقوى على فعل ذلك عند‬ ‫الحديث عن «نموذج» يحتذى به‪.‬‬

‫وال يقتصر األمر على جنوب‬ ‫السودان بالطبع‪ ،‬فالشمال‬ ‫الذي كان يفترض أنه تخلص‬ ‫م��ن «ال���ع���بء» الجنوبي‪،‬‬ ‫وأن���ه ق��رر االن��ص��راف إلى‬ ‫معالجة مشاكله الداخلية‪،‬‬ ‫وجد نفسه هو اآلخر ضحية‬ ‫صراع داخلي بين حكم حسن‬ ‫البشير وخصومه‪ ،‬فض ًال عن‬ ‫العزلة الدولية التي يواجهها‬ ‫بسبب االتهامات الموجهة‬ ‫إل���ى رئ��ي��س��ه ع��ل��ى خلفية‬ ‫االرتباكات في إقليم دارفور‪.‬‬ ‫حقيقة األمر أننا نعيش في‬ ‫منطقة منكوبة بثقافتها‬ ‫وبتخ ّلفها وبالتناحر المديد‬ ‫بين أهلها‪.‬‬ ‫ال حاجة ألن تكون شيعي ًا‬ ‫أو سني ًا‪ ،‬مسيحي ًا أو مسلم ًا‬ ‫عربي ًا أو كردي ًا لتحمل سالحك‬ ‫وتبدأ بقتل جارك‪ .‬هذه كلها‬ ‫مع ّدات صالحة‪ ،‬واألمر األكيد‬ ‫هو أننا لم نبلغ بعد مرحلة‬ ‫بناء ال���دول تلك المرحلة‬ ‫التي يضع فيها المواطن‬ ‫والءه ل��وط��ن��ه أو ًال قبل‬ ‫والئه لطائفته أو مذهبه أو‬ ‫قبيلته أو عشيرته‪.‬‬ ‫ه���ذه ال��م��رح��ل��ة ه��ي التي‬ ‫وض��ع��ت دو ًال أخ���رى تثير‬ ‫حسدنا على طريق التقدم‬ ‫وه��ي الحل السحري ال��ذي‬ ‫يظل يفوتنا ونظل نبحث‬ ‫ع��ن س���� ّره‪ .‬ل��ذل��ك تفترق‬ ‫شعوب «دول��ن��ا» عند أول‬ ‫منعطف ويبحث أهلها عن‬ ‫الطالق الذي يعتقدون أنه‬ ‫يحل مشاكلهم‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي تسعى دول أخرى إلى‬ ‫ال��ت��وح��د فيما بينها على‬ ‫قاعدة احترام اآلخر‪ ،‬واحترام‬ ‫خصوصياته كلها بما تحمله‬ ‫من ف��وارق ثقافية ودينية‬ ‫واجتماعية‪.‬‬ ‫وتكفي نظرة سريعة إلى‬ ‫اإلقليم ال��ذي نعيش فيه‬ ‫لنتبين حقيقة التفكك‬ ‫المريع في دولنا بالمقارنة‬ ‫مع حالة االنسجام والتماسك‬ ‫القائمة في الدول األخرى‪.‬‬ ‫تختصر صحيفة «الغارديان»‬ ‫البريطانية رأيها في الصراع‬ ‫في جنوب السودان بعبارة‬ ‫بالغة التعبير‪ :‬ه��ذا خليط‬ ‫مفكك من القبائل التي ال‬ ‫تستحق في الحقيقة صفة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫رأي ال ينطبق على جنوب‬ ‫السودان وحده‪.‬‬ ‫كثيرة ه��ي «ال����دول» في‬ ‫منطقتنا التي لم تصل إلى‬ ‫مرحلة الدولة‪ ،‬وال تستحق‬ ‫هذه الصفة‪.‬‬


6

ájOÓ«e 2013 Ȫ°ùjO 26 ≥aGƒŸG `g 1435 ôØ°U 23 ¢ù«ªÿG áãdÉãdG áæ°ùdG

(336)Oó©dG

óîĀňñôŔńēčôŔĔŇĎijõíàîĜăç čśōĉŅŎŔŀñ1.2ôĴŀļñĎĜŃÌðŔĸňøŀĿõîŔķîĴ÷ç7 ýōĉĐŃĉŎĻčņŃĉîĜøķśí

ĊĘŅĬǥŨ ƁűŌŹŨė ĴŶŕŭŨė ŞŁŤ ijĘŅġŠėůčĘĽŰĸŜƁŜĞſijĘŅġŠǞėğĘļėķĴŨėŸ ŧǟİĞĕŭŨėƁŜ0.4ĞěĽűĚėŹƿ ŭŰĴŶŁſijǟěŨė ĘŬĴŕĚ ȟūĘŕŨė ėĶŵ ŲŬ ĝĸƀİǢė ĸŶŀč ĞĤǟĥŨė ŧǟİ ĞĕŭŨė ƁŜ 0.1 ĞěĽűĚ Ęƿ ŀĘŭťŰė ĴŶŀ ūĘŕŨėŲŬĦŨĘĥŨėŖĚĸŨė ėŹĽŰėĸŜ ȟƁĽŰĸŝŨė ľƀĔĸŨė ŇĸŕĠŸ ĿĘŕŰǤijŹŶĨŧĶĚŪĨčŲŬŋŹřʼnŨĴŰǞŹŵ ŧŸijŷƀŜĢũĩļžĶŨėĢŠŹŨėƁŜijĘŅġŠǞė ķŹŶŐŸȟžijĘŅġŠėŹŭŰĞſėĴĚŸķŹƀŨėĞšōűŬ ĘŶƀŜĘŕĠŽũŔğėĸŀĐŬ 0.2ĞěĽűĚĘƿ ſijĘŅġŠėėƿ ŹŭŰĴŶŕŭŨėŖŠŹĠŸ ĢňĸŕĠĘŬĴŕĚȟŷũŤ2013 ūĘŕŨĞĕŭŨėƁŜ ėĶŵ ŲŬ ŧŸǢė ŖĚĸŨė ƁŜ ijŹŤķ ĞŨĘĭŨ ĘĽŰĸŜ ūĘŕŨė ŇĸŕġſĘŬĴűŔžijĘŅġŠǞėijŹŤĸŨėģĴĭſŸ ūĘŔŧǟİŲƀƀŨĘġġŬŲƀŕĚĸŨŖĨėĸġũŨijĘŅġŠǞė ĴŶŁĠ ůč ŲŬ śŸĘıŬ ţĘűŵ ĢŰĘŤŸĴĬėŸ ėƿ ijŹŤķ ĘĚŸķŸč ğėijĘŅġŠė ĸěŤč ƁŰĘĤ ĘĽŰĸŜ ŇĸŕġĚ ħŸijĺŭŨė ijŹŤĸŨė śĸŕſǃ ŸĘƿ ĨŸijĺŬ ĿĘŕġŰė ĝĸġŜ ĜšŔ ijŹŤķ ĞŨĘĭŨ ijĘŅġŠǞė ĴŶŕŭŨė ųĴŕěġļė ĘŬ ŹŵŸ ŪĨǢė ĝĸƀŅŠ ğėijĘŅġŠė ĸěŤč ȟĘƀŰĘŭŨč ğĴŶŀŸƁĽŰĸŝŨė žijĘŅġŠǞė ĘŵŹŭŰ ŲŬ ėĸƿ ƀěŤ ėĊƿ ĺĨ ĘĚŸķŸč ĞěĽŰĝijĘſĹĜěĽĚĝĸƀİǢėůŹſĴŨėĞŬĹčŧǟİ ƁűŌŹŨėĴŶŕŭŨėĸŤĵŪĚĘšŭŨėƁŜŸğėķijĘŅŨė ğėķijĘŅŨėůčĞſijĘŅġŠǞėğĘļėķĴŨėŸĊĘŅĬǥŨ ƁŜ 1.3 ĞěĽűĚ Ęƿ ňĘŝıŰė ğĴŶŀ ĞƀĽŰĸŝŨė ĦŨĘĥŨėŖĚĸŨėŧǟİĞĕŭŨė ŧǟİ ŖŝĠķė ĴŠ ĸļǢė şĘŝŰđ œĘōŠ ůĘŤŸ ĞĕŭŨėƁŜ0.1ĞěĽűĚĦŨĘĥŨėŖĚĸŨė ĴŶŁſ ůč ĞƀĽŰĸŝŨė ĞŬŹťĭŨė Ģ੬ĠŸ ŧǟİ ĞĕŭŨė ƁŜ 0.9 ĞěĽűĚ ėŹƿ ŭŰ ijĘŅġŠǞė ĞšĚĘļ ğĘ੬Ġ ŲŬ ŪŠč ŹŵŸ ȟ2014 ūĘŔ ŲƀĬ ƁŜ ȟĞĕŭŨė ƁŜ 1.2 ĞěĽŰ ŽŨđ ğķĘŀč ŽŨđ 2013 ūĘŕŨ ŹŭűŨė ğĘ੬Ġ ŽŨđ ğķĘŀč ĞĕŭŨėƁŜ0.1 ūĘŔĶűŬƁěũļŹŭűŨĘĽŰĸŜŇĸŕġĠŮŨŸ .2009

170 ŽŰijǢė ĘŵĴĬ ğėķĘŭĥġļĘĚ ŎļŹġŭŨė ķǞŸij ůŹƀũŬ 7.1ƼĚ ĞĭűŬŸ ķǞŸij ůŹƀũŬ ƁŜĞƀŰĘĥŨėŸȟŲƀĠĴſĴĨŲſĸĕĚĸŝĬŲŭʼnġĠŸ ŪƀűŨėĘġŨijƁŜĞƀňķǢėŹŤijčęŹűĨĞšōűŬ ķǞŸijůŹƀũŬ23.5ŽŰijǢėĘŵĴĬğėķĘŭĥġļĘĚ ĸŝĬŲŭʼnġĠŸȟķǞŸijůŹƀũŬ5.1ƼĚĞĭűŬŸ ĞŤĸŀŖŬĘƿ ŠĘŝĠėĞŬŹťĭŨėŖŠŹĠŸĝĴſĴĨķĘĚċ3 ęŹűĨ ĞšōűŬ ƁŜ ĞſĴűťŨė ©ůŹŘėķij Ɓļª ĘŵĴĬğėķĘŭĥġļĘĚŪƀűŨėĘġŨijƁŜĞƀňķǢėşŹļij ķǞŸijŲƀſǟŬ4ĞĭűŬŸķǞŸijůŹƀũŬ17ŽŰijǢė şĘŝĠė ĜŰĘĨ ŽŨđ ĝĴſĴĨ ķĘĚċ 3 ĸŝĬ ŲŭʼnġĠŸ ĞƀŭűġĚ ĞńĘİ ŎŝűũŨ ĞŬĘŕŨė ĞŤĸŁũŨ ŪſĴŕĠ ƁġŨėŸ ȟľſŹĽŨė Īƀũİ ęĸŘ ĸĽƀŨė ūč ĞšōűŬ ŪńŹġũŨ ĜƀšűġŨė ğĘƀũŭŔ ķėĸŭġļė ŽŨđ śĴŶĠ Ęƿ ƀŬŹſŎŝŰŪƀŬĸĚ2400ħĘġŰđŽŨđ

ŽŰijǢė ĘŵĴĬ ğėķĘŭĥġļĘĚ ŎļŹġŭŨė ĸĭěŨė ķǞŸij ŲƀſǟŬ 5ƼĚ ĞĭűŬŸ ķǞŸij ůŹƀũŬ 150 Ęƿ ʼnſč ţĘűŵ ŲƀĠĴſĴĨ ŲſĸĕĚ ĸŝĬ ŲŭʼnġĠŸ ŧŸǢė ȟ©ŮƀōŝŰ łġſĸĚª ĞŤĸŀ ŖŬ ůĘŠĘŝĠė ĸĭěŨėƁŜĞſĸĭěŨėľťŭŨėŧĘŭŀĞšōűŬƁŜ 330 ŽŰijǢė ĘŵĴĬ ğėķĘŭĥġļĘĚ ŎļŹġŭŨė ķǞŸij ŲƀſǟŬ 10ƼĚ ĞĭűŬŸ ȟķǞŸij ůŹƀũŬ ĞƀŰĘĥŨėŸ ȟŲƀĠĴſĴĨ ŲſĸĕĚ ĸŝĬ ŲŭʼnġĠ ĸĭěŨė ƁŜ ĞſĸĭěŨė ŲƀűĠ ŧĘŭŀ ĞšōűŬ ƁŜ 370 ŽŰijǢė ĘŵĴĬ ğėķĘŭĥġļĘĚ ŎļŹġŭŨė ķǞŸij ůŹƀũŬ 20ƼĚ ĞĭűŬŸ ȟķǞŸij ůŹƀũŬ ŦŨĶŤŸ ŲƀĠĴſĴĨ ŲſĸĕĚ ĸŝĬ ŲŭʼnġĠŸ ĞƀŨĘōſǤė©ůŹĽſijčªƁġŤĸŀŖŬůĘŠĘŝĠė ƁŜ ŽŨŸǢė ȟĞſĴűŨķǤė ©ŦġũŤŸĸġĚª Ÿ ĸĭěŨė ƁŜ ĞſĸĭěŨė ĞšĤ ŧĘŭŀ ĞšōűŬ

ĞƀŰĴŕŭŨė ĝŸĸĥŨėŸ ŎŝűŨė ĸſĹŸ ŲũŔč ľũĩŬ ĞšŜėŹŬ ŪƀŔĘŭļđ Şſĸŀ žĸŅŭŨė ŲŔĜƀšűġũŨĝĴſĴĨğĘŠĘŝĠė7 ŽũŔĊėķĹŹŨė şĘŝĠė ŪſĴŕĠ ŖŬ ȟƁŕƀěōŨė ĹĘřŨėŸ ŎŝűŨė ėƿ ĴƀŶŭĠ ȟ©ŎŝűũŨ ĞŬĘŕŨė ĞŤĸŁŨėª ĮŨĘŅŨ ĞšŜėŹŭũŨ ĞſķŹŶŭĩŨė ľƀĔķ ŽũŔ ŷňĸŕŨ ĞŭŶŭŨėğėĸŀĐŭŨėŲŬėƿ ijĴŔƁōŕſĘŬȟŷƀũŔ ĸŅŬ ƁŜ ķĘŭĥġļǞė įĘűŬ ƁŜ ĞšĥŨė ŽũŔ ĮňŸčŸ Ęƿ ńŹŅİ ŎŝűŨė œĘōŠŸ Ęƿ ŬŹŭŔ ŹĭŰ ŽŰijǢė ĘŵĴĬ Śũěſ ğėķĘŭĥġļė IJň ůč ŪŭŕũŨ Ęƿ ſŹŠ Ęƿ ŕŜij Ɓōŕſ ķǞŸij ůŹƀũĚ 1.2 ƁġŨė ĞƀōŝűŨė ŃĸŝŨė ĴŤĐſŸ ȟƁōŝűŨė ƁōŝűŨė ħĘġŰǤė ŢŌĘűŬ ƁŜ ĸŅŬ ĘŶťũŭĠ ĝĴſĴĩŨėğĘŠĘŝĠǞėůčŽŨđĸſĹŹŨėķĘŀčŸĞŜĘŤ ŪƀűŨė ĘġŨijŸ ŎļŹġŭŨė ĸĭěŨė ŢŌĘűŬ ƁŜ ĢĬĸŌƁġŨėŢŌĘűŭŨėƁŵŸȟľſŹĽŨėĪƀũİŸ ĞʼnĚĘšŨė ĞŤĸŁŨėª ƼŨ ĝĸƀİǢė ĝĴſėĺŭŨė ŧǟİ ĸŝĬŲŭʼnġĠŸȟ ĻĘĩſđ ©ĞƀŕƀěōŨėğėĹĘřũŨ 3ŧǟİŽŰijčĴĭŤśĘŁťġļǟŨĝĴſĴĨėƿ ĸĕĚ17 ůĹėŹġŨėŢƀšĭĠĘŶŌŸĸŀƁŜƁŔėĸĠŸȟğėŹűļ ĴĔĘŔ ƁŜ ĞŨŸĴŨė ŢĬ Ųŭʼnſ ĘŬ ȟžijĘŅġŠǞė ĞƀŕƀěōŨėĘŶĠėŸĸĤŧǟřġļėŪĚĘšŬƁŜĺƀŭŬ ŲŬ ĴſĺŬ IJň ŽũŔ ŲſĸŭĥġĽŭŨė ŖĩŁſŸ ėƿ ĴĬėŸ ğĘŠĘŝĠǞė ŲŭʼnġĠŸ ğėķĘŭĥġļǞė ĞšōűŬ ƁŜ ĞƀĠėķĘŬǤė ©ĹĘŘ ĘŰėijª ĞŤĸŀ ŖŬ ŎļŹġŭŨė ĸĭěŨė ƁŜ ĞſĸĭěŨė łſĸŕŨė ŧĘŭŀ ķǞŸijůŹƀũŬ71.5 ŽŰijǢėĘŵĴĬğėķĘŭĥġļĘĚ ĸŝĬ ŲŭʼnġĠ ķǞŸij ůŹƀũŬ 20ƼĚ ĞĭűŬŸ ©ţŹſčª ĞŤĸŀ ŖŬ Ęƿ ŠĘŝĠėŸ ĝĴſĴĨ ķĘĚċ ģǟĤ ƁŜĞſĸĭěŨė©şŸĸŀªĞšōűŬƁŜĞƀŨĘōſǤė

ŖŬĺŭŨė ğĘŤĸŁŨė şĘŝŰǤ ĸŀĐŬ Ūĩļ ĘŭűƀĚ ƁŜ ŷŨ œĘŝĠķė ĸěŤč ĞƀŨĘŭļčĸŨė ŖũĽŨė ŽũŔ ĿĘŕġŰǞėķėĸŭġļėŽŨđĸƀŁſĘŬŹŵŸūĘŔŹĭŰ žijĘŅġŠǞė

ƁŰŸĸġťŨǤė ŧŸėĴġũŨ ĻđƁĚžđ ĞŅűŬ ŽũŔ ŪĚĘšŬ ǟƿ ƀũŠ ŸķŹƀŨė ŖŝĠķėŸ ĞŕŭĩŨė ūŹſ ĴƀŕĚ ĸƀŘ Ęƿ űſ 142.65 ŽŨđ ĞƀŰĘĚĘƀŨė ĞũŭŕŨė ŚŨĘěŨė ğėŹűļ ľŭİ ƁŜ źŹġĽŬ ŽũŔč ŲŔ ƁňĘŭŨė œŹěļǢė ŷũĩļ žĶŨė Ęƿ űſ 142.90 ŪĚĘšŬĞĕŭŨĘĚ0.1ŹĭŰŸķŹƀŨėŊŝıŰėŸĘƿ ʼnſč ŷűťŨ ķǞŸij 1.3666 ŽŨđ ĞƀťſĸŬǢė ĞũŭŕŨė ŷũĩļžĶŨėķǞŸij1.3625źŹġĽŬşŹŜŪŐ ŲƀŔŹěļčƁŜŷŨĸŕļŽŰijčŹŵŸĞŕŭĩŨėūŹſ ĝŹŠ ľƀšſ žĶŨė ķǞŸĴŨė ĸŀĐŬ ŖŝĠķėŸ ĞĽƀĔķğǟŭŔĞũļŪĚĘšŬĞƀťſĸŬǢėĞũŭŕŨė ijŹŕŅŨėijŸĘŕƀŨ80.585ŽŨđĞĕŭŨĘĚ0.2ŹĭŰ œŹěļǢėŷũĩļžĶŨė80.827źŹġĽŬųĘĩĠĘĚ ŲƀŔŹěļčƁŜźŹġĽŬŽũŔčŹŵŸƁňĘŭŨė œĘŝĠķė ĊĘĤǟĥŨė ūŹſ ğĘŰĘƀĚ ğĸŶŐčŸ ĸěŭŜŹŰƁŜĞƀťſĸŬǢėĝĸŭŕŭŨėŖũĽŨėğĘƀěũŌ

Ğŝƀŝİ ğǞŸėĴĠ ƁŜ ķǞŸĴŨė ŖŝĠķė ŮőŕŬ şǟŘđ ŪŐ ƁŜ ĊĘŕĚķǢė ūŹſ ėƿ ĴĨ ĸĤĎĠĵđijǟƀŭŨėĴƀŔĞũōŔĞěļĘűŭĚşėŹļǢė ŲŬ ĞſŹŠ ĞſijĘŅġŠė ğĘŰĘƀěĚ ůŸĸŭĥġĽŭŨė žĺŤĸŭŨė ŦűěŨė ķėĸŠ ŮŔĴĠ ĝĴĭġŭŨė ğĘſǞŹŨė žĴšűŨėĺƀŝĭġŨėņƀũšĠƁŜĊĴěŨĘĚƁťſĸŬǢė źĴŨ ğǟŭŕŨė ŪũĭŬ ĘĠėķŹŬ ƁŀĘļĘŬ ŧĘŠŸ ħėŸĹč ŹƀŤŹŌ ƁŜ ůĘŭſķĘŵ ĹķĵėĸĚ ůŸėĸĚ ĮňėŸ ųĘĩĠė ŽŨđ ĸšġŝĠ ĞĽƀĔĸŨė ğǟŭŕŨė ůđ ĘĠėķŹŬ ŧĘŠŸijǟƀŭŨė ĴƀŔ ĞũōŔ ĜěĽĚ ĞŤĸĬ ŮıʼnĠ ůč Ųťŭſ ĞŝƀŝıŨė ğǞŸėĴġŨė Ĵŕěġļė ŷűťŨ ęĶĚĶĠ ŽŨđ žijĐĠŸ ğǟŭŕŨė ŲŬ Źũıſ œŹěļǢė ŧŸĴĨ ůǢ ŦŨĵ ģŸĴĬ ĞĕŭŨĘĚ0.2ŹĭŰķǞŸĴŨėŖŝĠķėŸĞŭŶŬģėĴĬč ŹĭŰƁŜĸŕļŽũŔčŲŬĘƿ ĚĸġšŬĘƿ űſ104.39ŽŨđ ŷũĩļžĶŨėĘƿ űſ104.64ŚŨĘěŨėğėŹűļľŭİ

ŅíĉŎĔĿíïŎňÿôŃďãðòĔñčśōĉ112ÍçĢĴňĿí

ŪƀŬĸĚŞŨč250ŹĭŰŚŨĘěŨėijǟěŨėħĘġŰđijĴŶſ ©Ęƿ ƀŬŹſ ůŸijŲŬūĘŕŨėĊĘŶŰđŲŬ©ĢŰĸĚªęĸġšſŸ ğėijėĴŬǤėŪʼnŝĚ2012ūĘŕŨĘĚĞŰķĘšŬĸƀřĠ ijŹŠŹŨė ŽũŔ ĜũōŨė ŹŭŰ ĐŌĘěĠŸ ĝĴƀĩŨė ƁŜ ŪƀōŕġŨė ŮŘķ ŽũŔ ŦŨĵŸ ŲƀŅŨė ƁŜ ęĸŘªūĘİŲťŨĘƀěƀŨŸŧĘŭŁŨėĸĭĚŸşėĸŕŨė ėĶŵĞĕŭŨėƁŜ7.5ŖŝĠĸŬŎƀļŹŨė©ĻĘĽťĠ žĶŨėŸ©ĢŰĸĚªŖŬĸŕĽŨėşĸŜņũšƀŨūĘŕŨė ĞűĽŨėŲŬŢĚĘļĢŠŸƁŜėƿ ķǞŸij20ŹĭŰŚũĚ IJʼnĠ ĝĴſĴĨ ĜƀĚĘŰč ŋŹōİ ĜěĽĚ ŦŨĵŸ ŮƀũĽġŨėĞōšŰŲŬėƿ ĴƀŕĚŎŝűŨėŲŬėƿ ĴſĺŬ ĘŬĞƀŤĸƀŬǢėĘŬŹŵǟŤŸčĞſǞŹĚĪűŀĘŤƁŜ ŇŸĸŕŭŨėĞŭıĠņũšſ

žĶŨė ůėijŹĽŨė ęŹűĨ ƁŜ œėĸŅŨė ŪŕŝĚ ŷƀŜƁŰĘŕĠĢŠŸƁŜŎŝűŨėğėijėĴŬđijĴŶſ Dž ŲŬ ŪŕŝŨĘĚ şŹĽŨė ƁěƀũŨė ħĘġŰǤė ŪōŕĠ ƁŜğĘĚėĸňđŲŔĊĘěŰčůŹũŬĘŕġŭŨėĜŠĸġſŸ ĸſĸťġŨėĞŠĘŌĦũĤŞŠŹĠŽŨđğijčĘĽŰĸŜ 27 ©ĢŰĸĚª ūĘİ ĸŕļ ŖŝĠķėŸ ĴũěŨė ƁŜ ĴŕńŸ ŪƀŬĸěũŨ ėƿ ķǞŸij 111.83 ŽŨđ Ęƿ ġűļ 99.16 ŽŨđ Ęƿ ġűļ 25 ƁŤĸƀŬǢė ūĘıŨė ĸŕļ ŞŨč45 ůėijŹĽŨėęŹűĨħĘġŰđŧĺŰŸėƿ ķǞŸij Ęƿ ƀŬŹſ ŪƀŬĸĚ ŞŨč 200 ŽŨđ Ęƿ ƀŬŹſ ŪƀŬĸĚ ĝĴĬŹŨėĞſǞŸƁŜŎŝűŨėŧŹšĬşǟŘđĴŕĚ ƁĚŷƀĨªƼŨĸſĸšĠƁŜĊĘĨŸţķĘŕŬĜěĽĚ ŷġſĘŶŰ ŲŬ ūĘŕŨė ęėĸġŠė ŖŬª ©ƁĨĸŰđ Ɓļ ĘŬ ĞũŬĘŀ Ğƀũŵč ęĸĬ œǞĴŰė ĸōİ ƁŬĘűġĚ

ájOÉ°üàb’G

ņœĎœďŎñĂŔĤœĉîĔĴĿíîŔĻĎ÷

ĞƀũİėĴŨėŸijĘŅġŠǞėžĸſĹŸůčůŹŨŸĐĽŬĸŤĵ ĘŭƀŜĊĘŕĚķǢėūŹſĞƀŤĸġŨėĞŬŹťĭŨėŲŬǞĘšġļė ƁŜ ĞŬŹťĭŨė ŖňŸ ijĘĽŜ ƁŜ ŢƀšĭġĚ ŪŅġſ ĜŰĘĨǢėŲſĸŭĥġĽŭŨėĞšĤĺŵŸĊĘʼnšŨėĞŶĨėŹŬ ĸſĹŸŸ ĸŨŹĨ ĸŭŕŬ ĞƀũİėĴŨė ĸſĹŸ ĘűĚė ůĘŤŸ ƁšŨč Ęƿ Ņıŀ 24ŲƀĚ ůĘſǟĨĘĨ ĸŜĘŐ ijĘŅġŠǞė ƁŜijĘĽŝŨĘĚğĘŬĘŶĠėĜěĽĚŮŶƀũŔŊěšŨė ŞńŸŷġŨĘšġļėůǟŔđźĴŨŸĸěŭĽſij17 Ĵň ĞĭƀěŠ ĝĸŬėĐŬ ĘŶŰĎĚ ĞƀʼnšŨė ůĘſǟĨĘĨ ŧĘšġļėĸŨŹĨůđĹĸġſŸĸŨķijĘŅŬĢŨĘŠŸĞŬŹťĭŨė ŪƀũšĚųĴŕĚ

ŢĚĘĽŨėƁĽŰŹġŨėžĺŤĸŭŨėŒŜĘĭŬ

āŜēôĬòøÎíôŔĿîÎíôēîŔĔĿí ôŔļœĎŃãõîŇîŔñĊĬñĪĴ÷ĎœčśōĊĿí ņœĊăōċ ƁĽŰŹġŨėžĺŤĸŭŨėŦűěũŨŢĚĘĽŨėŒŜĘĭŭŨėŧĘŠ ůđ ƁũĚĘűŨė ŧĘŭŤ ŽŝōŅŬ žijĘŅġŠǞė ĸƀěıŨėŸ ĞĚĘĥŭĚƁŵľŰŹĠƁŜĞŕěġŭŨėĞſĴšűŨėĞļĘƀĽŨė ŷġěŕŨ žĶŨė ķŸĴŨė ŲŬ ŮŘĸŨĘěŜ ȟŲſĴĬ žĵ īǟļ ǞđȟĞũƀĕňĜĽűĚŮıʼnġŨėğǞĴŕŬņƀũšĠƁŜ ijĘŅġŠǞė ŽũŔ ĝĸƀěŤ ĞƀŨĘŬ ĘŌŹřň ŇĸŝĠ ĘŶŰč ĞĚŹŕńŸ ğĘĽļĐŭŨė ŽũŔ ŎřʼnŨĘŤ ƁĽŰŹġŨė ƁũĚĘűŨėśĘňčŸĞƀŜĸŅŬğǟſŹŭĠŽũŔŧŹŅĭŨė şǞĺŰǞėŹŵľŰŹĠƁŜƁŨĘŭŨėŮıʼnġũŨŪŬĘŔŮŵčůđ ķĘŕļǢėŽũŔĸĤĐſžĶŨėśĸŅŨėĸŕļƁŜŪńėŹġŭŨė ĞƀĽŜĘűġŨė ĝķĴšŨė ŽũŔ ųķŸĴĚ ĸĤĐſ ĘŭŤ ĞƀũĭŭŨė ŸķŹƀŨė ūĘŬč ķĘűſĴŨė ĸŕļ ŚũĚ ĦƀĬ ȟğĘĽļĐŭũŨ ŪŤůčƁũĚĘűŨėĸěġŔėŸ1.607ķǞŸĴŨėūĘŬčŸ2.128 ƁŵŸĘŶűƀĚĘŭƀŜĞōěĠĸŬƁĽŰŹġŨėijĘŅġŠǞėĺĔĘŤķ ĞĬŸĸōŭŨėŧŹũĭŨėůčŽũŔėƿ ĴŤĐŬȟĘŶʼnŕěĚĸĤĎġĠ ĞƀŜĸŐŧŹũĬƁŵƁĽŰŹġŨėžĺŤĸŭŨėŦűěŨėŪěŠŲŬ ĝijŸĴĭŭŨėĘŶġŔĘĩŰŲŬŮŘĸŨėŽũŔȟĞġŠĐŬğĘŬĹǢ

čśōĉŅŎŔŀŃ1.5†ñôŔăîŔēôŀăč ĴűŶŨĘĚƁěŬĘŵ9 ŪſĹėĸěŨė ƁűŌŹŨė ŸĹėŹŘđ ųĺġűŬ  10 ŲƀġűĨķǢėŸ ŲƀġűĨķǢėƁűŌŹŨėĻĘƀļǟŘĻŹŨųĺġűŬ11 ŸĸƀĚŹŁƀĚŹŀĘŬĴĚĘŕŬ12 ĘĽŰĸŜŪƀŁƀŬĢŰĘļŪěĨ13 ƁũƀŁĠžŹŰĘĚėķųĺġűŬ14 ĘťſĸŬčƁűŌŹŨėůŹġļŹũſųĺġűŬ15 ĘƀŰėĺűĠƁűŌŹŨėƁġƀĩűſĸƀļųĺġűŬ16 ĘťŰǟſĸļĞŭſĴšŨėĘſĸƀřſĸƀļĞűſĴŬ17 ŦƀĽťŭŨėƁŜūŹŨŹĠ18 ĘōŨĘŬƁŜĘġſĘŜ19 ĘŶĠėĸƀĭĚŸĞƀŠĴűěŨėĞűſĴŬ20

ŖŠėŹŭŨė ĹĸĚč ŲŬŸ ȟƁŭŨĘŕŨė ģėĸġŨė ŖŠėŹŬ ūėĸŵčŸůijķǢĘĚĊėĸġĚĞĭĔǟŨĘĚĞĨķĴŭŨėĞƀĚĸŕŨė ŦũĠŲŬŲſĸŁŕĚĞĭĔǞŮťƀŨđŸĸŅŭĚĝĺƀĩŨė ĞŕĔėĸŨėĞſĸĤǢėŖŠėŹŭŨė ůijķǢĘĚĊėĸġĚ1 ĝĸŵĘšŨėƁŜĝĺƀĩŨėūėĸŵč2 ĘſijŹěŭťĚķŹťřŰč3 ůĘŰŹƀŨėľſŹũĚŸĸŤč4 ķĘŭűſĘŬƁŜůĘŘĘĚ5 ķŸijėŹťſǤėĻŹŘĘĚǞĘŘķĺĨŪƀěİķč6 ĻŸijĘĚĘŤŖŠėŹŬŸƁűŌŹŨėŮſķŹŘųĺġűŬ7 ĘƀŤĸĠĞſĸıŅŨė ĘƀŨėĸġļčĸƀěťŨėĞƀŰĘĨĸŭŨėĜŕŁŨėĺĨĘĬ8

ŲŔ ūŹŤŹĠ ĻĸƀŜ žĸƀŜ ŖŠŹŬ ŞŁŤ ŚũěĠ ĵđ ȟŎšŜ ĊĘſĸĤǣŨŸĴěĠ ȟĞƀŶƀŜĸĠ ĞũĬķ ůŹƀũŬ1.5 ƁűƀŨĸġļđŷƀűĨŞŨč990ĘŶġŝũťĠ ĜĽĭĚ962ƼŨėƁŭŨĘŕŨėģėĸġŨėŖŠėŹŬŽŨđ ķǞŸij ĞũĬķ ŽũŘč ŦŨĶĚ ĸěġŕġŨ ȟŹťĽƀŰŹƀŨė ŞƀűŅĠ ŮŨĘŕŨĘĚ ĘŭŵŸ ŎšŜ ŲƀűĤė ůč ŽŨđ ĸſķĘšĠ ğķĘŀčŸ ĘŬĴšĠ ȟƁŨĘōſđ ŧĘŭŔč ŪĨķŸ Ɓűƀń ĜŨĘŌ ŽŨđĘŶƀŜŲƀŤķĘŁŭŨėĶİĎĠƁġŨėĞũĬĸũŨūĘŭʼnŰǟŨ ĞĚǟİŢŌĘűŬƁŜŃŹřŨėŲƀĚĘŬīŸėĸġĠğǞŹĨ ĞŭſĴšŨėğėķĘʼnĭŨėŇĘšŰčĝķĘſĹŸȟĊĘŭŨėĢĭĠ ĞĥſĴĬźĸİčŮŨĘŕŬŸ ĞŭĔĘŠ Ųŭň Ęƿ ੬Ŭ 25ŹĭŰ Ęƿ ſŹűļ ħķĴĠŸ


‫إعالن‬

‫وزارة الصناعة‬

‫إعالن عن وظيفة شاغرة بديوان وزارة الصناعة‬ ‫تعلن وزارة الصناعة عن رغبتها يف توظيف أحد العناصر الوطنية مدير ًا‬ ‫لمركز التدريب عىل الصناعات التقليدية بغريان ‪ ،‬علم ًا بأن هذا المركز يتبع‬ ‫إدارة الصناعات التقليدية ووفق ًا للشروط التالية‪:‬ـ‬ ‫ أن يكون ذا خبرة يف مجال الصناعات التقليدية‪.‬‬‫ أن يتعهد بالتفرغ التام للوظيفة‪.‬‬‫ أن يكون حسن السيرة والسلوك ولم يسبق له أن أدين يف جرم أو جناية‬‫مخلة بالشرف واألمانة‪.‬‬ ‫عال من إحدى الجامعات الليبية الرسمية‬ ‫ أن يكون حاص ًال عىل مؤهل ٍ‬‫وفقا لضوابط ومعايير اعتماد جودة المؤسسة التعليمية ‪.‬‬ ‫ أن يجتاز امتحان المقابلة الشخصية بنجاح‪.‬‬‫ أال تقل خبرة مقدم الطلب عن ‪ 15‬سنة‪.‬‬‫ باب التقدم مفتوح من تاريخ هذا اإلعالن وتقدم الطلبات إىل مقر الوزارة‬‫بإدارة الموارد البشرية‪.‬‬ ‫ ستعطى األفضلية للمتقدمين من قطاع الصناعة والقاطنين بمدينة‬‫غريان‪.‬‬ ‫فعىل من يأنس يف نفسه الرغبة والكفاءة تسليم سيرته الذاتية مدعومة‬ ‫بأرقام الهواتف المحمولة وعنوان البريد اإللكتروني إىل ديوان الوزارة بشارع‬ ‫أبو هريدة ‪ ،‬زنقة فكيني ‪ ،‬طرابلس ‪ .‬علم ًا بأن الوزارة ستحتفظ بحق عدم‬ ‫الرد يف حالة رفض أي من الطلبات المقدمة من المترشحين‪.‬‬

‫تنبيه مهم من شركة الخليج العربي للنفط‬ ‫بشأن األرض الكائنة يف قمينس والعائدة للكراسة العقارية رقم (‪)2949‬‬ ‫تنبه شركة الخليج العربي للنفط بأن األرض الكائنة يف قمينس والبالغ‬ ‫مساحتها (‪ 6.0118‬هكتار ًا) والعائدة للكراسة العقارية رقم (‪ )2949‬بمكتب‬ ‫التسجيل العقاري قمينس هي ملك للشركة بموجب شهادة عقارية ومستندات‬ ‫قانونية رسمية وحدودها كالتايل‪:‬‬ ‫شما ًال‪ :‬حرم الطريق الساحيل العام ثم الطريق الساحيل ضلع‬ ‫مستقيم ‪383.50‬متر ًا‬ ‫شرق ًا‪ :‬أرض إدريس إبراهيم المشيطي ضلع مستقيم ‪252‬متر ًا‪.‬‬ ‫جنوب ًا‪ :‬أرض السنوسي إبراهيم الزغيد ضلع مستقيم ‪255‬متر ًا‪.‬‬ ‫غرب ًا‪ :‬أرض السنوسي المين جاب الله الكاديكي ضلع مستقيم‬ ‫‪198‬متر ًا‪.‬‬

‫لذا ننبه ونطالب جميع المواطنين ومكاتب‬ ‫بيع العقارات ومحرري العقود والمكاتب الهندسية عدم إجراء أية‬ ‫معاملة تخص هذه األرض وإن أي تصرف يف األرض المذكورة هو‬ ‫تصرف يف ملك الغير يعرض من يقوم به للمساءلة القانونية‪.‬‬


‫محليات‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد(‪)336‬‬

‫مم‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫اول‬

‫ريم وسمية ‪ ..‬ذكور بسياط الفضيحة !!‬ ‫خيط رفيع‬ ‫يفصل بين‬ ‫التجسس‬ ‫والرقابة‬ ‫األبوية عىل‬ ‫األبناء ‪ ،‬ويف‬ ‫خضم هذا‬ ‫العصر المتعولم‬ ‫تحولت معظم‬ ‫بيوتنا إىل‬ ‫" التربو تكنولوجيا"‬ ‫رصد ‪ :‬هدى الشيخي‬

‫‪ ...‬ال��ي��وم سنفرد مساحتنا لحاالت‬ ‫فردية ولكنها لألسف تعيش بيننا في‬ ‫مجتمعنا وليس لتهويل المشكلة أو‬ ‫لخدش الحياء بل للحيلولة دونما تطور‬ ‫وصولها إلى ظاهرة ‪ ...‬داخل مؤسساتنا‬ ‫التعليمية يوجد المكتب االجتماعي‬ ‫الذي يعتبر مجهر الطالب والمعلم مع ًا‬ ‫‪ ...‬ولكن هل كل تلك المكاتب وما يعج‬ ‫بها من اختصاصيين اجتماعيين يجيدون‬ ‫التعامل مع تلك الممارسات والظواهر‬ ‫التي يتم اكتشافها بين‬ ‫الخطيرة‬ ‫الطالب؟ أم أنه تحت بند خدش الحياء‬ ‫يخفون الكثير من الحقائق عن أولياء‬ ‫األم��ور؟ وما حقيقة ابتزاز المراهقات‬ ‫لبعضهن خلف أس��وار المدارس ؟!! مه ًال‬ ‫فاألمر أكبر وأخطر مما قد يدور في رأسك‬ ‫عزيزي القارئ من احتماالت ‪ "....‬ريم "‬ ‫و" سمية "شقيقتان األولى تكبر الثانية‬ ‫بعام ونصف العام تم طردهما من ثالث‬ ‫مؤسسات تعليمية بسبب ممارسات‬ ‫جنسية شاذة‪...‬‬ ‫ك��ل ممنوع م��رغ��وب ‪ ..‬تقوم هاتان‬ ‫الشقيقتان بالترويج ألفالم إباحية قصيرة‬ ‫وطويلة عبر بطاقات الذاكرة الخاصة‬ ‫بالهاتف المحمول " الميموري كارت" بين‬ ‫الطالبات وذلك بتأجيرها بمبالغ مختلفة‬ ‫حسب أهوائهما ولكن يظل شرط واحد‬ ‫ال يمكن التنازل عنه في المقابل ‪ ..‬وهو‬ ‫أن تمارس مع زميلتها التي قامت بتأجير‬ ‫البطاقة لها ما تشاهده عبرها في حمام‬ ‫المدرسة ‪ ..‬واتسعت الدائرة وازداد العدد‬ ‫من باب التجربة والتشويق لإلثارة ‪..‬ولم‬ ‫تجرؤ إحداهن على افتضاح أمر هاتين‬ ‫الشقيقتين اللتين تعيشان بأسماء‬ ‫ذكورية ‪ ...‬خاصة أنهما كانتا حريصتان‬ ‫على توفير ما هو جديد من هذه األفالم ‪..‬‬ ‫إلى أن اكتشفت إحدى األمهات ذات يوم‬ ‫عن طريق الصدفة أن ابنتها تخبئ في‬ ‫هاتفها أحدها‪ ،‬وعندما انهالت عليها ضرب ًا‬

‫اعترفت لها بأنها تقوم بادخار مصروفها‬ ‫لتدفع لزميلتيها ثمن تأجير هذه البطاقة‬ ‫لتشاهد األفالم من باب المعرفة واالطالع‬ ‫ليس أكثر ‪ ...‬ولم تجرؤ تلك المراهقة على‬ ‫إخبار والدتها الحقيقة كاملة ‪ ..‬بل إنها‬ ‫نجحت في أن تخفي عليها أنها تقوم‬ ‫في اليوم التالي بتطبيق ما تشاهده على‬ ‫زميلتها ‪ ...‬وتوجهت األم في اليوم الثاني‬ ‫إلى المدرسة وأبلغت المكتب االجتماعي‬ ‫الذي لم يملك من أمره شيئ ًا سوى نهر‬ ‫هاتين الشقيقتين عن إحضار مثل هذه‬ ‫األشياء معهما إلى المدرسة فقط ‪ ...‬إلى‬ ‫أن اكتشفت عاملة النظافة حقيقة‬ ‫تلك العالقات الشاذة التي تقوم بها‬ ‫المراهقات فهرعت إلى مكتب المديرة‬ ‫لتبلغها خطورة ما وقعت عليه عينيها‬ ‫‪..‬على الفور اجتمعت المديرة بالمكتب‬ ‫االجتماعي وبالمراهقات المتلبسات لتقرر‬ ‫إدارة المدرسة طرد الشقيقتين ‪...‬‬ ‫َّ‬ ‫وتمكن والدهما من الحصول على‬ ‫فرصة دراسية لهما في مدرسة أخرى‬ ‫بشق األن��ف��س ‪ ...‬ولعل م��ا س��اع��ده أن‬ ‫مديرة تلك المدرسة قررت طي حيثيات‬ ‫المشكلة داخل أسوار مدرستها وخوف ًا من‬ ‫الفضيحة االجتماعية وما سوف يلحق‬ ‫ببقية الطالبات والمعلمات عندما ينتشر‬ ‫الموضوع ‪ ..‬واكتفت بأن تبرر لولي األمر‬ ‫سبب طردهما بأنهما كثيرتا الشجار مع‬ ‫زميالتهن ‪...‬‬ ‫كانت كل من الشقيقتين حريصة على‬ ‫الجلوس في المقعد الخلفي بمفردها‬ ‫لتكون شريكتها في كل مرة من وقع عليها‬ ‫االختيار ‪ ..‬وفي إح��دى الحصص وقعت‬ ‫عين المعلمة على إحداهن تضع يدها‬ ‫على جسم زميلتها فقامت بطردهما خارج‬ ‫الفصل وأرسلت في طلب االختصاصية‬ ‫االجتماعية التي أخبرتها الثانية أنها على‬ ‫عالقة مع األولى التي اعتادت أن تقوم‬ ‫بمداعبتها بين الحصص ‪ ..‬ولم يكن أمام‬

‫إدارة المدرسة خيار سوى طردهما خوف ًا‬ ‫على البقية ولكن بعد إخطار ولي األمر‬ ‫بالحقيقة المرة والمفزعة عن صغيرتيه‬ ‫خرج األب كسير ًا حزين ًا حائر ًا فأين سيجد‬ ‫مقعدين دراسيين للمرة الرابعة البنتيه‬ ‫فلقد تحصل على السابقة بشق األنفس ‪..‬‬ ‫وفي أحد األيام هاتفته االختصاصية‬ ‫االجتماعية وطلبت منه ضرورة الحضور‬ ‫إلى المدرسة وبعد أن أمضى ساعة في‬ ‫مكتبها أخبرها قبل خروجه بأنهم المدرسة‬ ‫الثالثة التي تقوم بطرد ابنتيه لذات‬ ‫السبب‪ ،‬وهو لم يعد يقوى على التحمل‬ ‫أكثر‪ ،‬فلقد عجزت جميع وسائل العقاب‬ ‫والعنف من ردعهما‪....‬‬ ‫يفيد المصدر بأن ريم وسمية طيلة‬ ‫ال��وق��ت حبيستا غرفتيهما ل��درج��ة أن‬ ‫والدهما قرر أن ينشئ ملحقا بها حمام ًا‬ ‫خاص ًا بهما ‪ ،‬فبعد وف��اة والدتهما قرر‬ ‫األب الزواج بخالتهما أي شقيقة زوجته‬ ‫الراحلة ‪...‬‬ ‫وألن طبيعة عمله تجعله يخرج يومياً‬ ‫بحث ًا عن رزقه من السادسة صباح ًا‬ ‫حتى الثامنة لي ًال ف�لا يملك‬ ‫وق��ت � ًا ك��اف��ي� ًا لمتابعتهما‬ ‫لذلك قرر الزواج ‪ ...‬ولكن‬ ‫حتى الخالة شقيقة‬ ‫األم وزوج����ة األب‬ ‫ل���م ت��ت��م��ك��ن من‬ ‫اخ��ت��راق عالمهما‬ ‫الخاص ‪ ...‬الغرفة‬ ‫دائ����م���� ًا مقفلة‬ ‫ف��ي غيابهما أو‬ ‫وجودهما ‪...‬‬ ‫يضيف المصدر‬ ‫‪ ..‬أن لهما صداقات‬ ‫متعددات وفي أحيان‬ ‫ك��ث��ي��رة ت��أت��ي إح��داه��ن‬ ‫ل��ل��م��ب��ي��ت م��ع��ه��م��ا بحجة‬ ‫الدراسة والواجبات المدرسية‪،‬‬

‫ول��م يكن أح��د من قاطني ذل��ك البيت‬ ‫يظن أن هناك أمر ًا مريب ًا يحدث خلف‬ ‫ذلك الباب الموصد ‪...‬‬ ‫وف���ي ال��خ��ت��ام ت��ح��ت مظلة العيب‬ ‫والخوف من سياط الفضيحة االجتماعية‬ ‫وم��ا قد تلوكه األلسن ح��ول ذل��ك األب‬ ‫المغلوب على أم��ره خشي أن يطلب‬ ‫مساعدة أحدهم ‪ ...‬أو يطرق ب��اب أحد‬ ‫االختصاصيين إلي��ج��اد ع�لاج لهاتين‬ ‫المراهقتين ‪ ..‬لذلك يتوجب أن يتعامل‬ ‫االختصاصي االجتماعي مع هذه الظواهر‬ ‫بمهنية عالية تشمل دراس��ة المشكلة‬ ‫والمسببات وال يتوقف األمر عند اتخاذ‬ ‫إج��راء بالطرد من المؤسسة التعليمية‬ ‫‪ ...‬ألن الخطر ذاته سينتقل إلى مكان‬ ‫آخر وفي كل مرة سيخلف وراءه ضحايا‬ ‫بما يكفي تغذية داسرة انتشار أوسع ‪...‬‬ ‫راع مسؤول عن‬ ‫راع وكل ٍ‬ ‫وتذكروا أن كلكم ٍ‬ ‫رعيته ‪ ..‬وإلى الملتقى ‪...‬‬

‫‪8‬‬


‫متابعات‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪) 336‬‬

‫‪9‬‬

‫ليبيا الجديدة ترصد استياء الشارع الليبي من قرار التمديد‬ ‫ص ّرح عمر حميدان‬ ‫المتحدث الرسمي‬ ‫باسم‪ ‬المؤتمر الوطني‬ ‫العام ‪ ،‬بأن المؤتمر أصدر‬ ‫قرارا بتمديد واليته إلى‬ ‫‪ 24‬كانون األول‪/‬ديسمبر‬ ‫‪.2014‬‬ ‫و كان قد‪ ‬تم انتخاب‬ ‫المؤتمر الوطني العام في‬ ‫يوليو ‪ 2012‬لوضع دستور‬ ‫والتحضير النتخابات عامة‬ ‫في غضون ‪ 18‬شهرا ‪،‬‬ ‫مما استوجب ردود فعل‬ ‫غاضبة واستياء من قبل‬ ‫عدد كبير من الناشطين‬ ‫على اإلنترنت إزاء قرار‬ ‫التمديد هذا‪ ،‬حيث كان‬ ‫المفترض أن تنتهي والية‬ ‫المؤتمر في فبراير ‪،2014‬‬ ‫وانعكس هذا االستياء‬ ‫على الشارع الليبي بخروج‬ ‫مئات المتظاهرين في‬ ‫بنغازي أمام قصر المنارة‬ ‫رفعوا فيها الفتات ُكتِب‬ ‫عليها عبارة ( ال للتمديد )‬ ‫تنديدا بتمديد فترة والية‬ ‫المؤتمر‪.‬‬

‫متابعة ‪ :‬نهلة علي‬ ‫أمل نورالدين‬ ‫تصوير ‪ :‬حازم تركية‬

‫كما تظاهر يوم الثالثاء الماضي مئات‬ ‫المحتجون في ميدان الجزائر بطرابلس‬ ‫رافعين الفتات تعبر عن رفضهم واستيائهم‬ ‫لتمديد فترة والية المؤتمر الوطني دون‬ ‫الرجوع واستفتاء الشعب ‪ ،‬ما كان الفت ًا جلب‬ ‫بعض المتظاهرين (مكانس) تعبير ًا عن‬ ‫سخطهم لقرار المؤتمر بالتمديد لفترة واليته‬ ‫وضمت ه��ذه التظاهرة مختلف أطياف‬ ‫المجتمع‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة قامت بتغطية هذه التظاهرة‬ ‫و أجرت عدد ًا من اللقاءات كانت بدايتها مع‬ ‫السيد ‪ /‬هشام الوندي (عضو بحركة ‪9‬‬ ‫نوفمبر) الذي قال‪ :‬نحن اليوم نقف هذه‬ ‫الوقفة االحتجاجية ضد المقترح الذي أقره‬ ‫المؤتمر الوطني بشأن تمديد مدة بقائه على‬ ‫أسس خارطة طريق أنا شخصيا لم أفهمها ‪،‬‬ ‫فهي خارطة طريق مهترئة وغامضة جدا ‪.‬‬ ‫وتابع قائال إن وقفة اليوم هي امتداد ليوم‬ ‫( ‪ 9‬نوفمبر ) الذي كنا قد أعلنا فيه أننا‬ ‫ضد التمديد للمؤتمر الوطني خصوص ًا بهذه‬ ‫الخارطة التي ال تجعل من األمر إال أكثر تأزم ًا‪.‬‬ ‫وبالنسبة لرأيه في البديل عن المؤتمر‬ ‫الوطني قال هناك عدة بدائل عن المؤتمر‬ ‫الوطني ‪ ،‬حيث ُقدِّمت أكثر من ‪ 10‬مقترحات‬ ‫كـ(خارطة طريق) ق ّدمها ع ّدة مبادرين من‬ ‫مختلف المدن واألحزاب ومنظمات المجتمع‬ ‫المدني للخروج من المأزق الموجودة به‬ ‫ليبيا اآلن ‪ ،‬ولكن المؤتمر ضرب بهم عرض‬ ‫الحائط‪ ،‬وقرر التمديد بطريقته التي هي‬ ‫مرفوضة جملة وتفصي ًال وذلك لعدم تضمنها‬ ‫أي التزامات حقيقية على أرض الواقع ‪.‬‬ ‫وختم السيد الوندي حديثه بالقول‪ :‬أنا‬ ‫أتمنى من المؤتمر الوطني أن يفتح المجال‬ ‫لحوار وطني حقيقي نابع من الواقع الليبي‬ ‫بخصوص البديل عنه ‪.‬‬ ‫السيد ‪ /‬وليد بن المة (مراسل بقناة ليبيا‬ ‫األحرار) قال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫بداية ك��ان يجب على المؤتمر الوطني‬ ‫استفتاء الشعب بشأن فترة التمديد ‪ ،‬ولكن‬ ‫أعتقد أن المؤتمر لم يقم بهذه الخطوة ألنه‬ ‫يعلم مسبق ًا أن الشعب سيرفض التمديد‬ ‫له ألنه لم يق ّدم للشعب أ ّي ًا من طموحاته‬ ‫التي كان يأمل أن يقدمها له طيلة الفترة‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وأضاف السيد بن المة أنا أعتقد أن تمديد‬ ‫الفترة الزمنية للمؤتمر هي تمديد للفساد‬

‫أي عمل لصالح ليبيا والليبيين‬ ‫وال��ف��وض��ى ال��ت��ي سببها ه��ذا‬ ‫هو ما جعلني أقف اليوم ألقول‬ ‫المؤتمر ‪ ،‬حيث ل��م ن��ر طيلة‬ ‫( ال للتمديد ) ‪.‬‬ ‫الفترة الماضية أي قرار حقيقي‬ ‫وف��ي تعليق ل��ه ق��ال ل��و يريد‬ ‫يهدف إلى بناء الدولة أو العمل‬ ‫المؤتمر أن نجدد الثقة به فأنا‬ ‫في صالح المواطن فجُ ّل القرارات‬ ‫أقترح على المؤتمر أن يتم التمديد‬ ‫التي أق � ّره��ا المؤتمر ك��ان هو‬ ‫قويدر‬ ‫ابراهيم‬ ‫له بدون أي مقابل مادي يتقاضاه‬ ‫المستفيد األول واألخير‬ ‫أو أي امتيازات أخرى ‪ ،‬فلو قبل‬ ‫منها‪.‬‬ ‫هذا األمر سيثبت لنا فعال أنه يريد التمديد‬ ‫السيد ‪ /‬علي كريم قال‬ ‫ً‬ ‫لصالح الوطن وليس لمصالحه الشخصية‬ ‫بداية أنا أري��د أن أوجه‬ ‫و مكاسبه المادية‪.‬‬ ‫س��ؤا ًال ألعضاء المؤتمر‬ ‫وأضاف السيد الفزاني أن هناك بدائل‬ ‫ال��وط��ن��ي ‪ ،‬م���ن ال��ذي‬ ‫طلب منكم التمديد كي حمدي حرويس عديدة عن المؤتمر الوطني كاتخاذ دستور‬ ‫الـ‪ 51‬بعد التعديل ببعض بنوده كدستور‬ ‫تخرجوا علينا وتقولوا‬ ‫إنكم وافقتم على التمديد !!؟ فأنا لم أسمع مؤقت و غيره من البدائل التي يجب أن يتم‬ ‫أن الشعب الليبي ق ّدم لكم طلب ًا للتمديد كي استفتاء الشعب عليها و اختيار األنسب منها‪.‬‬ ‫و وصف «ناصر الهواري» قرار التمديد بأنه‬ ‫توافقوا عليه !!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتابع حديثه قائال لو أن المؤتمر قام بأي قرار دكتاتوري مصلحي انحاز فيه أعضاء‬ ‫إنجاز طيلة الفترة الماضية وج��اء اليوم المؤتمر لمصالحهم الشخصية ‪ ،‬ونسوا‬ ‫يطالب بالتمديد لكان األم��ر أق��رب إلى أن الشعب ال��ذي انتخبهم قد ض��اق بهم‬ ‫المنطق ‪ ،‬ولكن أن يطالب بالتمديد وهو ذرع ًا‪ ،‬وأنهم فشلوا في إنجاز االستحقاقات‬ ‫لم يقم بأي عمل لصالح الوطن والمواطنين الدستورية وتحقيق األمن واالستقرار وإنجاز‬ ‫فهذا أمر غير مقبول على اإلط�لاق ‪ ،‬فمن ملف المصالحة والوفاق الوطني ‪.‬‬ ‫ال��ذي سوف يضمن لنا أن ه��ؤالء األعضاء وأكد بأن قرار التمديد سيواجه برفض شعبي‬ ‫الذين لم يقوموا بتنفيذ شيء في السابق كبير ‪ ،‬وربما ينتج عنه المزيد من اضطرابات‬ ‫ومشاكل ‪ ،‬فالشعب انتخبهم لفترة‬ ‫أن ال يأتوا بعد فترة التمديد‬ ‫تنتهي في ‪ 2014 / 2 / 7‬ولذا‬ ‫هذه ويكون الحال على ما هو‬ ‫ً‬ ‫فلزاما عليهم أن يقوموا باستفتاء‬ ‫عليه دون أي إنجاز ُيذكر لهم ؟‬ ‫شعبي قبل التمديد وف��ي حالة‬ ‫لذلك فأنا أقف اليوم هنا ألقول‬ ‫الرفض سيتم التوافق على صيغة‬ ‫( ال للتمديد )‪.‬‬ ‫بديلة إلدارة المرحلة والخروج من‬ ‫وقال « عبدالرؤوف الفزاني »‬ ‫عدم إقدام المؤتمر الوطني على عطية األوجلي‬ ‫األزمة ‪ ،‬كأن يختار مجلس‬ ‫رئاسي مدني من ‪ 5‬أشخاص‬ ‫أو يتم تسليم السلطة‬ ‫لرئيس المحكمة العليا‬ ‫واختيار حكومة أزمة ريثما‬ ‫ي��ت��م ان��ت��خ��اب مؤسسات‬ ‫ناصر الهواري الدولة الدائمة ‪.‬‬ ‫وق����ال «ع��ط��ي��ة ص��ال��ح‬ ‫األوج���ل���ي» ك��ات��ب رغ��م‬ ‫اتفاقي مع القائلين بسوء أداء المؤتمر‬ ‫وان��ع��دام ك��ف��اءت��ه إال أن ذل��ك ال يشكل‬ ‫مبررا لحل المؤتمر وإال وج��ب علينا حل‬ ‫الحكومة والشرطة والجيش والمخابرات‬ ‫وك��ل المؤسسات العاجزة عن األداء وما‬ ‫أكثرها‪ .‬وأشار أنه البد أن نحدد إذن ماهية‬

‫‪،،‬‬

‫َم��ن ال��ذي طلب‬ ‫م��ن��ك��م ال��ت��م��دي��د‬ ‫كي تخرجوا علينا‬ ‫وت���ق���ول���وا إن��ك��م‬ ‫واف���ق���ت���م ع��ل��ى‬ ‫التمديد!‬

‫‪،،‬‬

‫‪،،‬‬

‫إن تمديد الفترة‬ ‫الزمنية للمؤتمر‬ ‫هي تمديد للفساد‬ ‫والفوضى‬

‫‪،،‬‬

‫االختالف هل هو قانوني أم سياسي‪.‬؟‪ ..‬إذا‬ ‫كانت المسألة اختالف ًا حول تفسير اإلعالن‬ ‫الدستوري فاألمر إذن قانوني ويمكن حله‬ ‫باستشارات قانونية أو عبر حكم المحكمة‬ ‫ويجب على الجميع احترام حكم المحكمة أما‬ ‫إذا كانت الرغبة في حل المؤتمر هي جزء من‬ ‫حل سياسي يهدف للخروج بالبالد من النفق‬ ‫ويكون من ضمنه إج��راء انتخابات جديدة‬ ‫و إع�لان دس��ت��ور مؤقت للبالد وتشكيل‬ ‫حكومة أزمة ووضع خارطة طريق محكمة‬ ‫للوصول إلى بر األمان و يكون هناك توافق‬ ‫وطني على مثل ه��ذا الحل ‪ ...‬ف��إن الحل‬ ‫سيكون آنذاك منطقيا ووطنيا ومجديا‪.‬‬ ‫ونوه الدكتور «إبراهيم إقويدر » كاتب‬ ‫ليبي وخبير في السياسات االجتماعية بأن‬ ‫الشيء المهم أن الموضوع ليس في واقعة‬ ‫تمديد وإن أخذ الشكل وأيض ًا المضمون‬ ‫األم��ر لم يكن محددا بتاريخ ينتهي فيه‬ ‫عمل المؤتمر إال أن��ه كانت هناك برامج‬ ‫ينفذها المؤتمر حددت لها مدد زمنية قام‬ ‫المجتهدون بجمعها أي ال��م��دد الزمنية‬ ‫فأوصلتهم إلى تاريخ ‪ 2014/ 2/ 7‬نهاية‬ ‫مدة البرامج أو المهام المكلف المؤتمر‬ ‫بتنفيذها ‪.‬‬ ‫وي��رى إقويدر أن المؤتمر عليه أن يقدم‬ ‫تبرير ًا رسميا للناس الذين انتخبوه لسبب‬ ‫تأخرهم عن أداء هذه المهام ويضع برنامج ًا‬ ‫جديد ًا مثل الذي وضعه هذه األيام ويأخذ‬ ‫موافقة عليه من قبل من انتخبوه ألنه‬ ‫ال يجوز له أن يقوم بعمل من شأنه أن يزيد‬ ‫مدة بقائه في السلطة ‪.‬‬ ‫وأضاف بأننا نمر حالي ًا بفترة حرجة تتطلب‬ ‫منا التوافق والتكاثف من أجل الوصول إلى‬ ‫الدولة المستقرة دستوريا بحكومة شرعية‬ ‫ومؤسسات دستورية منتخبة ‪.‬‬


‫الثقافية‬

‫كثريا مما أعرف !!‬

‫جمعة عبدالعليم‬

‫نلتقي غد ًا… !‬ ‫هل أضمن‬ ‫أن يتركني الحزن‬ ‫وأنت تعودين غد ًا‬ ‫هل أضمن‬ ‫أن تعودين‬ ‫تمام ًا كما يفعل‬ ‫أفضل األصدقاء‬ ‫العالم موحش‬ ‫دون صديق ‪..‬‬ ‫صديق يلوك معك‬ ‫قسوة الرتابة‬ ‫يقاسمك الحكاية‬ ‫يسيء إليك‬ ‫وتبقى تحزن لغيابه‬ ‫صديق تهرب إليه‬ ‫من نفسك‬ ‫من دوامة الكذب‬ ‫من زيف المشاعر‬ ‫تستند إليه‬ ‫وأنت تتمرد‬ ‫على السائد‬ ‫وتبصق على‬ ‫كل المتعارف عليه‬ ‫أنا حزين …‬ ‫لست بحاجة‬ ‫ألن أناور‬ ‫كل هذا الوقت‬ ‫ألقول بكل بساطة‬ ‫إنني حزين‬ ‫أفتقد …‬ ‫صديق ًا حقيقي ًا‪،‬‬ ‫يستوعب قلقي‬ ‫ونزقي وحيرتي‬ ‫صديق ًا كاألم‬ ‫ُيعمى …‬ ‫عن عيوبي العديدة‬ ‫ويقبلني كما أنا‬ ‫أنا تائه ‪..‬‬ ‫تجتازني الحياة‬ ‫وكأنها حلم‬ ‫أكره أن‬ ‫أقوم بالواجبات‬ ‫رغم طيبة قلبي‬ ‫ّ‬ ‫أفضل جدية المآتم‬ ‫على هرج األعراس‬ ‫أفتح نفسي ككتاب‬ ‫لكل الذين أحبهم‬ ‫وأعجز أن أحتفظ‬ ‫بهامش للمناورة‬ ‫الكراهية فوق طاقتي‬ ‫انسحب بسالم‬ ‫من حياة الذين‬ ‫لم أعد أعتبرهم أصدقاء‬ ‫ألجأ للكتابة‬ ‫كلما داهمني الحزن‬ ‫كلما خذلني األصدقاء‬ ‫كلما عجز‬ ‫عن فهم روحي الحائرة‬ ‫كثي ٌر ممن أعرف‪.‬‬

‫العدد (‪)336‬‬

‫إعداد ‪:‬عبد الباسط ابو بكر‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫األجندة‬ ‫كعادته حين تخونه الذاكرة أو هو يبحث‬ ‫عن رقم السم ما ‪ ،‬فتح الصفحة عند الحرف‬ ‫الذي اختاره باحثا بنظره وأصبعه معا من‬ ‫أعلى إلى أسفل ثم بمهل قلب الصفحة‬ ‫والصفحة التي تليها وهنا سحب أصبعه‬ ‫فجأة وبدأ يقلب الصفحات بسرعة ويالحقها‬ ‫بنظرات مرعوبة ثم ألقى بها جانبا وكأنها‬ ‫عقرب خشي أن تلدغه متراجعا عن مشروع‬ ‫مكالمة هاتفية كان يعد لها‪ .‬جلس على‬ ‫حافة السرير لبعض الوقت وهو في حالة‬ ‫شرود قبل أن يعود إليها ويعيد تصفحها‬ ‫ولكن ببطء هذه المرة فتستوقفه بعض‬ ‫الصفحات ثم ينتقل إلى غيرها شاردا ولم‬ ‫يعد يبدو عليه أنه يبحث عن شيء محدد‪..‬‬ ‫كان ذلك منذ زمن عندما دون أول اسم في‬ ‫هذه األجندة التي يفتخر بأنه حافظ عليها‬ ‫طوال هذه السنين ولن يغيرها ‪ ..‬بدأها‬ ‫بأسماء األصدقاء ثم بعض رفاق الدراسة‬ ‫فزمالء العمل لتخرج فيما بعد عن النطاق‬ ‫المحلي فتضم أسماء تع ّرف عليها في رحالت‬ ‫ومهام خارجية ‪ ..‬يتذ ّكر أول اسم أنثوي دونه‬ ‫وكيف كان يكتب تلك األسماء في البداية‬ ‫مموهة ‪ ..‬تغيرت أرقام وكبرت أسماء وصارت‬ ‫تسبقها أحرف ونقطة تعرف باختصار عن‬ ‫أصحابها فهذا (أ‪ ).‬وذاك(د‪ ).‬وآخر(م‪ ).‬وأسماء‬ ‫النساء لم تعد مموهة‪..‬اختفت أسماء وعادت‬ ‫بأرقام جديدة وغابت أخرى ولم تعد‪ .‬تع ّود‬ ‫بين حين وآخر أن يفتح األجندة ويتصفحها‬ ‫بتمهل مستعرضا األسماء حسب ترتيب‬ ‫أحرفها فيختار أحدها ويهاتفه ثم يكرر ذلك‬ ‫مع آخر وهكذا يحس أنه أدى واجبا كان ال‬ ‫بد منه وإال لماذا وجدت تلك األسماء في‬ ‫هذه األجندة ولماذا يحرص على تدوينها و‬ ‫يحافظ عليها كمن يحافظ على كنز قديم‪..‬‬ ‫تع ّود أيضا ومنذ مدة أن يرسم خطا عريضا‬ ‫بلون بني ال يعرف لماذا اختاره تحديدا‬ ‫فوق األسماء واألرقام التي يرحل أصحابها‬ ‫إلى األبد فيخفيها‪ ..‬ولما فتح األجندة هذه‬ ‫المرة متصفحا فوجئ بخطين بنيين على‬ ‫الصفحة األولى ما كان ليعيرهما اهتماما‬ ‫لوال أنه عندما بدأ يقلب الصفحات اكتشف‬ ‫للمرة األولى أن الخطوط البنية قد ازدادت‬ ‫وأن أسماء عديدة لم يعد يراها ال بد أنها قد‬ ‫اختفت تحت تلك الخطوط ‪ ..‬لذلك ارتعب‬ ‫وبدا شاردا وهو يتذكر بعض تلك األسماء‬ ‫التي كان إلى وقت قريب يلتقط أرقامها‬

‫بشير زعبيه‬ ‫من هذه األجندة وبلمسات معدودة يمكنه‬ ‫أن يرفع سماعة الهاتف لتأتيه أصوات‬ ‫أصحابها مفعمة بالحياة واآلن قد غابوا ولن‬ ‫يعودوا‪..‬لم يشعر من قبل أن وقتا طويال م ّر‬ ‫منذ أن دون االسم األول في هذه األجندة إلى‬ ‫آخر اسم فيها أخفاه خطه البني‪ ..‬حتى ورقها‬ ‫بدأ يفقد بياضه األول‪ ..‬سارع بإغالق األجندة‬ ‫فانتبه إلى وجود بقع بنية بدأت تتشكل‬ ‫وتنتشر على غالفها الذي لم يره قديما باهتا‬ ‫كما هو اآلن ‪ ..‬لم يعد يريد الرجوع إلى هذه‬ ‫األجندة سيخفيها ‪..‬يمكنه استخدام جهاز‬ ‫الهاتف نفسه في تخزين األسماء واألرقام‬ ‫وهو الذي ما كان يستهويه ذلك ‪ ..‬اتجه‬ ‫إلى خزانة المالبس‪ ,‬سيدسها هناك في ً‬ ‫رف‬ ‫أو درج ما أو في جيب سترة قديمة‪ ..‬وعندما‬ ‫فتح الخزانة تراجع على الفور وهو ينظر إلى‬ ‫مالبسه وكأنه يع ّدها ويعيد‪ ..‬فوجئ أيضا‬ ‫أن مالبسه بدأ يغلب عليها ال ّلون البنّي‪..‬‬ ‫لم تكن هذه ألوانه‪ ..‬يتذ ّكر أنه كان يختار‬ ‫دس األجندة‬ ‫مالبس ألوانها فاتحة ومزهرة ‪ّ ..‬‬ ‫وأقفل باب الخزانة على عجل فوجد نفسه‬ ‫وجها لوجه أمام صورته في المرآة المثبتة‬ ‫على أحد بابيها‪ ..‬رفع يده في حركة آلية‬ ‫محاوال أن يصلح من شعره لكن يده توقفت‬ ‫فوق رأسه في الوقت الذي دنا برأسه قليال‬ ‫إلى األمام حتى كاد أنفه يلمس سطح المرآة‬ ‫وهاهو اكتشاف جديد ‪ ..‬الخطوط المرسومة‬ ‫على وجهه تحت العينين وتلك التي تنحدر‬ ‫من جانبي األنف أو من أسفل الذقن إلى‬ ‫بني ‪ ..‬تحسسها‬ ‫الرقبة بدت واضحة بلون ّ‬ ‫بباطن أصابعه وكأنه يحاول مسحها ثم‬ ‫استدار بسرعة متجها نحو باب الغرفة‪ .‬لم يعد‬ ‫يطيق البقاء هنا ‪ ..‬سيخرج إلى الشارع منذ‬ ‫أول استعمال لها أصبحت هي الشيء األهم‬ ‫الذي يحرص على أن يكون برفقته ‪ ..‬تغمره‬ ‫بهجة كلما فتحها وهم بإضافة اسم جديد‪..‬‬ ‫إنها تزدحم بالحياة‪ ..‬هكذا كان يقول لنفسه‬ ‫وهو يرى أجندته وقد ازدحمت صفحاتها‬ ‫باألسماء‪ .‬اليوم فقط اكتشف أن هذه‬ ‫األسماء يمكن أن تنقص أيضا وتختفي‬ ‫من األجندة ‪ ..‬وقد اختفت أسماء كثيرة‪..‬‬ ‫طقس بجو الخريف يستقبله في الشارع‬ ‫وهو الذي لم يكن ليهتم من قبل بالفصول‬ ‫وتعاقبها ‪ ..‬فهي عنده اثنان‪،‬صيف حار‬ ‫طويل وشتاء بارد قصير‪ ..‬لكن اآلن ال‬ ‫حر وال برد ‪ ..‬سماء التظهر زرقتها وشمس‬

‫قصائد‬ ‫أنا ٌ‬ ‫امرأة تشتهي عذاب العطش‪ُ ،‬‬ ‫حيث الماء رهين صوتك ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫أشر ُع في لملمة الوقت ‪ ..‬أعقصهُ ألتدلى حتى حضورك‬ ‫كيف للون األبيض أن يفعل هذا بالشمس !‬ ‫مر ًة أسمعه ويراني؛ ومر ًة يتنفس فيكون أنت‬ ‫ومرات ُ‬ ‫نتمزق مع ًا وله ًا ولها‬ ‫ٍ‬ ‫ويح هذا الحنين ال يسهو عن التفاصيل‬ ‫وويح أصابعي ال ُّ‬ ‫تنفك تعزفك على حُ لم يقظة‪ ،‬نغم ًا آخر للعشق‬ ‫ُ‬ ‫اليمام للصالة وأنا أدوزن وتر الخشوع القادم‬ ‫فمن ُذ أن استع َّد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫سأهيئُ َلك وسائد الكالم‪ ،‬وأعطرها بوعودك المعتقة ‪..‬‬ ‫همس ْلي قلبي بغيمة !‬ ‫شششش ‪َ ..‬‬ ‫آت ‪َ ..‬فح ّلق يا فرحي حتى نحـــــــــين‬ ‫إنهُ ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫طويـــــــــــــــــــلة هي ضفيرة االنتظار ‪..‬‬ ‫لكن حقوق الشوق محفوظة‬ ‫‪.................‬‬ ‫ٌ‬ ‫يــل َ‬ ‫يتــشـحُ ِبالبيـ َـ ْ‬ ‫اض‬ ‫مثـــقــوب ‪..‬‬ ‫ص ْبــــــــ ٌر‬ ‫ْ‬ ‫ذهول ُقــ َّد ْت من قلق !‬ ‫عـــينٌ ارتَــدت ُبرد َة ٍ‬ ‫ـــيم الفــرح ؟‬ ‫كيــف َرس َمتني ُ‬ ‫أصابع النبض على هَ ِش ِ‬ ‫ال يــــأس ‪..‬‬ ‫َس ُ‬ ‫ــع نفسي أني ِبخـــير‬ ‫ـــــأق ِن ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫أحدب‬ ‫بـقلب ْ‬ ‫الريــِح ‪ٍ ..‬‬ ‫وأرتقي ُسل َم ِ‬ ‫‪............‬‬

‫تطل بين غيمة وغيمة‪ ..‬وأوراق سقطت‬ ‫من شجيرات الرصيف يحس بها ويراها بلونها‬ ‫البنّي تتكسر بين خطوة وأخرى تحت قدميه‬ ‫اللتين ال يعرف إلى أين تقودانه فكل ما‬ ‫أراده فقط هو أن يهرب من الغرفة ومن‬ ‫األجندة ومن المرآة ويخرج إلى الشارع‪ ..‬لكن‬ ‫من المؤكد أن وجهته ستكون تلك المقهى‬ ‫التي اعتاد التردد عليها منذ مدة في غير هذا‬ ‫الوقت ‪ ،‬لذلك يعلم أنه ربما لن يلتقي فيها‬ ‫أحد ًا من الوجوه التي تعود رؤيتها هناك‪..‬‬ ‫أراحه هذا االستنتاج فاستسلم لقدميه وهما‬ ‫تقودانه الى المقهى‪ ..‬و هناك قصد المقعد‬ ‫المعتاد في الزاوية نفسها ‪ ..‬مكان يتيح له‬ ‫مشهدا بانوراميا للمقهى من الداخل وللخارج‬ ‫عبر الواجهة الزجاجية التي تفصله عن الشارع‬ ‫‪..‬وفي إمكانه هذه اللحظة وهو في وضعه‬ ‫هذا أن يميز بوضوح حتى حركة الشفتين‬ ‫لذلك الشاب والفتاة وهما يتهامسان في‬ ‫مجلسهما عند الركن المحاذي للمدخل الذي‬ ‫يجلس قبالته‪ ..‬يمكنه أيضا أن يسمع بعضا‬ ‫من حديثهما إذ يعلو مرفقا بضحكتين‪..‬‬ ‫تدني الفتاة رأسها قليال نحو الشاب وهي‬ ‫تبتسم مقربة بين حاجبيها مع حركة ناعمة‬ ‫من الرأس توحي بأنها تسأله‪ ,‬هكذا فسرها‬ ‫حين سارع الشاب بدس يده تحت فانلته‬ ‫وأخرج من جيب قميصه شيئا عرف على‬ ‫الفور أنه أجندة فيما مدت هي قلما أخرجته‬ ‫من حقيبتها الصغيرة‪ ..‬أعاده المشهد فجأة‬ ‫إلى الغرفة التي غادرها قبل قليل‪ ..‬ركز‬ ‫نظره اتجاه األجندة قبل أن يهم الشاب‬ ‫بفتحها ‪ ..‬الحظ أنها جديدة ولها غالف بلون‬ ‫فاتح جميل ينسجم مع ألوان المالبس التي‬ ‫يرتديانها ‪ ..‬أجندته كانت كذلك في البداية‪..‬‬ ‫الحظ الشاب والفتاة بدورهما أن رجال على‬ ‫المقعد المواجه يراقبهما وال يبدو أنه يحس‬ ‫بأنهما تنبها إليه‪..‬بقي لحظات جامدا متسمر‬ ‫العينين كتمثال الشمع غير أنه انتبه أخيرا‬ ‫للفتاة وهي تنظر إليه وتهمس في أذن‬ ‫الشاب الذي كان قد خط شيئا في األجندة‬ ‫وأعادها إلى جيبه ‪..‬فابتسم بارتباك وهو‬ ‫الزال ينظر إليهما وكأنه يقدم اعتذارا ثم‬ ‫قام متظاهرا بالبحث عن النادل وانسحب‬ ‫تاركا الشاب والفتاة والمكان خلفه‬ ‫وخلفهم الغرفة والمرآة واألجندة والشجر‬ ‫الذي يتعرى‪..‬‬ ‫عليه اآلن أن يبحث عن مكان آخر ‪.‬‬

‫وبعد !!‬

‫‪10‬‬

‫ال عصفور يكس ُر‬ ‫بجناحيه قضبان القفص‬ ‫وال ٌ‬ ‫ترسم الجناح‬ ‫ريشة هنا‬ ‫ُ‬ ‫والزقزقة‬ ‫هنا أيض ًا‬ ‫الوقت غير الوقت‬ ‫ُ‬ ‫والبياض غير الذي كان‬ ‫‪....‬‬ ‫فقط الكثير من خيبيتك‬ ‫تُشكلها كل مرة وهم ًا خالص ًا‬ ‫بقلق أكبر !!‬ ‫لتنطفئ كل مرة ٍ‬

‫أنت مني‬ ‫ترسم األشواق نجم ًا‬ ‫في كفوف العاشقات‬ ‫ترمي أطراف الغياب‬ ‫تسقي مني كل قحط‬ ‫تحيي في كل ما كان يباب ًا‬ ‫من سمائي‬ ‫أحيي نخ ًال في رباي‪..‬‬ ‫حيث يلقي الماء وجهه‬ ‫والصنوبر‬ ‫راني ًا صوب الوطن‬ ‫يا جنوبي‪..‬‬ ‫ذي جراحي باسمات‬ ‫ذي شفاهي عابسات‬

‫حليمة العايب‬ ‫من لقاء‪..‬‬ ‫يا وطن‬ ‫أنت مني‬ ‫هذه األفراح تسعى للشجون‬ ‫ذي حروفي أشرقت رغم المحن‬ ‫أشعلت في الحنين‬ ‫ذوبت حزن الوطن‬ ‫ألجمت دمع السنين‬ ‫أيقظت قلبي الكسير‬ ‫عتقتني‪ ،‬شربتني سلسبيال‬ ‫ذي حروفي ناضرات‬ ‫قد هدتني لسبيل‪..‬‬

‫صدر حديث ًا‬

‫"ديوان رفعت سالم"‬

‫سامية سليمان‬ ‫الســـــــالم ‪..‬‬ ‫تُقر ُئ َك َ‬ ‫أصــابــِـعي َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ـمس‬ ‫وتـطرق َب َ‬ ‫اب ُروحك كا ِمــلة الل ْ‬ ‫ـضنها بــِما تَشــرنَق من حَ ِنــيــن‬ ‫احت َـ ِ‬ ‫لـِتـ َـنسج َلك من ُخيــوط ال ّلــه َفة و ُق َط ْب االش ِتي َـاق ت َـرا ِت َ‬ ‫ـيل‬ ‫شق َخـال ْد ‪.‬‬ ‫ِع ٍ‬ ‫‪.............‬‬ ‫ملء الليل‬ ‫النهار أنت ‪..‬‬ ‫مل ُء ِ‬ ‫ُ‬ ‫والمسافة تكتظ ‪ ,‬أتر َق ُب َك هنا وهنـــاك‬ ‫ثمة ٌ‬ ‫فرق كبير بين هنا وهنـــاك !‬ ‫ْ‬ ‫الوقت إليـك فأنتظ ُرك بدون الساعة ‪...‬‬ ‫يغادرني ُ‬ ‫أه ُز يقيني َ‬ ‫فتساقط تحت أصابعي التكات‬ ‫بأنك ٍ‬ ‫آت ّ‬ ‫تلك التالية ‪ ..‬ترمقني َ‬ ‫يالها من لحظ ٍة َ‬ ‫وتقترب أكثر‬ ‫بك‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُأ ُ‬ ‫رتشف من كأس القلق علها تُشفق !‬ ‫المعلقة على فضا ٍء أزرق ‪ ,‬بماذا تهمسين ؟‬ ‫آ ٍه يا عيني ُ‬ ‫ال جدوى ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫مزدحم النسيج‬ ‫والخيط‬ ‫فهناك تشابكت األحاديث‬ ‫ُ‬ ‫سأظل ُأ ِح ُ‬ ‫ُ‬ ‫انتظار َكيتيم ٍة تتلو آيــات الصبــر‬ ‫يــك ُسترة‬ ‫وهنا ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ثم تطوف حول نبضها ُمتخمة بأنين الصمت ‪..‬‬ ‫م ْفقوء ُة الغيم تُخا ِت ُل هدبها وتتوجه لروحك‬ ‫ُ‬ ‫أصابعك‬ ‫الشوق ُكلها ‪ ..‬فيا أ ُك ّف اللقاء ُمدي‬ ‫ُيؤ ُم‬ ‫ِ‬ ‫للعشق دُعا ًء ال ُيرد ‪..‬‬ ‫إن‬ ‫ِ‬

‫عن الهيئة المصرية العامة للكتاب صدر الجزء األول من األعمال‬ ‫الشعرية للشاعر ( رفعت سالم) بعنوان "ديوان رفعت سالم"‪.‬‬ ‫يقع العمل في ‪ 400‬صفحة من القطع الكبير‪ ،‬ويضم ‪ 4‬أعمال‬ ‫شعرية‪" :‬وردة الفوضى الجميلة" (‪" ،)1987‬إشراقات رفعت سالم"‬ ‫(‪" ،)1992‬إنها تومئ لي" (‪" ،)1993‬هكذا ُقلت للهاوية" (‪.)1993‬‬ ‫وهي األعمال األربعة األولى من منجزه الشعري‪ ..‬فيما يبقى‬ ‫للجزء الثاني األعمال األربعة الباقية‪ ،‬حتى اآلن‪.‬ومن المنتظر أن‬ ‫يصدر الجزء الثاني خالل بداية العام الجديد‪ .‬وترصد كلمة الغالف‬ ‫أنه "صوت شعري فريد‪ ،‬ال يشبه سوى ذاته؛ افتتح‪ -‬مع آخرين‪-‬‬ ‫سبعينيات الشعر المصري والعربي؛ لكنه سرعان ما انطلق‪" -‬خارج‬ ‫السياق"‪ -‬في تأسيس سياقه الخاص وتجربته الفارقة في تعدد‬ ‫األصوات‪ ،‬وتعدد البنية الشعرية‪ ،‬وإعادة صياغة الصفحة الشعرية‬ ‫على غير مثال‪ ،‬وفتح فضاء القصيدة على مصاريعه‪ ،‬بال قيود أو‬ ‫حدود"‪" .‬وأربعة أعمال شعرية تمثل الجزء األول من ديوانه الكامل‬ ‫تؤسس للخروج على كل األنماط‪ ،‬بال سعي لتأسيس نمط جديد؛‬ ‫خروج ًا على ثنائية "التفعيلي" و"النثري"‪ ،‬وعلى كل األعراف‬ ‫"سفر خروج" شعري‪ ،‬من المعروف إلى‬ ‫السابقة أو الراهنة‪ .‬إنه ِ‬ ‫العصي على االمتالك"‪ .‬تصميم الغالف‬ ‫المجهول‪ ،‬من المملوك إلى ِ‬ ‫للفنان أحمد اللباد‪.‬وكان آخر عمل شعري للشاعر رفعت سالم قد صدر‬ ‫العام الماضي‪ ،‬عن الهيئة العامة لقصور الثقافة‪ ،‬بعنوان "هكذا‬ ‫تكلم الكركدن"‪.‬‬


‫منوعة‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد(‪)336‬‬

‫متحف عريق يف رومانيا‬ ‫محط نزاع سياسي‬

‫ت��ع��ل��ي��ق ع��م��ل ج�����راح ب��ري��ط��ان��ي ل�لاش��ت��ب��اه ب��أن��ه‬ ‫ك���ت���ب أح������رف اس���م���ه األوىل ع���ل���ى ك���ب���د م��ري��ض‬

‫طالب آالف األشخاص بالحفاظ على‬ ‫متحف "الريفي" وهو المتحف الوحيد‬ ‫في رومانيا الحائز على جائزة المتحف‬ ‫األوروبي للعام ‪ 1996‬والذي بات مهددا‬ ‫إثر مرسوم حكومي‪ ،‬بحسب ما كشف‬ ‫مدير المتحف فيجيل نيتولسكو‪.‬‬ ‫وقال مدير المتحف خالل مؤتمر‬ ‫صحافي إن "أكثر من ‪ 1600‬شخص‬ ‫وقعوا على العريضة اإللكترونية وآالف‬ ‫اآلخرين راسلونا لإلعراب عن دعمهم"‪،‬‬ ‫مضيفا أن "متحف الريفي هو مؤسسة‬ ‫أساسية للتراث الثقافي الروماني ‪...‬‬ ‫وال يمكن بالتالي تفكيكه أو نقله إلى‬ ‫مواقع أخرى"‪.‬‬ ‫وبحسب فيجيل نيتولسكو كانت‬ ‫حكومة رئيس الوزراء فيكتور بونتا قد‬ ‫أعدت األسبوع الماضي وثيقة ينبغي‬ ‫بموجبها نقل ملكية المبنى الفاخر‬ ‫المشيد سنة ‪ 1906‬في وسط بوخارست‬ ‫الستضافة المتحف إلى وزارة الطاقة‪،‬‬ ‫في حين ينبغي نقل القطع المعروضة‬ ‫فيه والبالغ عددها ‪ 90‬ألفا إلى متحف‬ ‫البلدة الذي ال يليق بها‪.‬‬ ‫ولفت مدير متحف الريفي إلى أن "هذا‬ ‫المشروع قد جمد حاليا‪ ،‬لكن في حال‬ ‫أعيد إدراجه في جدول أعمال الحكومة‬ ‫نحن مستعدون للتظاهر في الشوارع"‪.‬‬ ‫وقد رفض رئيس الوزراء التعليق على‬ ‫تصريحات فيجيل نيتولسكو‪ ،‬مكتفيا‬ ‫بالقول إن المسألة "مسألة نزاع سياسي"‬ ‫وباإلشارة إلى "المصالح المالية" لمدير‬ ‫المتحف‪.‬‬ ‫وكان النظام الشيوعي قد أخلى‬ ‫متحف الريفي في العام ‪ 1953‬ليحل‬ ‫محله متحف لينين ‪ -‬ستالين‪ .‬ثم‬ ‫استعاد المتحف مقره في العام ‪1990‬‬ ‫بعد سقوط نظام الديكتاتور نيكوالي‬ ‫تشاوشيسكو‪.‬‬ ‫ويستقبل هذا المتحف مئات آالف‬ ‫الزوار في السنة الواحدة وهو يعد‬ ‫من المؤسسات الثقافية العريقة في‬ ‫رومانيا‪.‬‬

‫خالل عملية روتينية على ما قالت الصحف‪.‬‬ ‫وأكدت السلطات الصحية العامة أنها‬ ‫تحقق حول ادعاءات تطال جراح في‬ ‫مستشفى الملكة اليزابيث في برمنغهام‪.‬‬ ‫وأوضحت السلطات الصحية المحلية‬ ‫"إثر اتهامات بوقوع خطأ مهني علقت‬ ‫‪+‬يونفيرسيتي هوسبيتالز برمنغهام‬ ‫فاونديشن تراست‪ +‬جراحا بانتظار االنتهاء‬ ‫من إجراء تحقيق داخلي" من دون أن تكشف‬ ‫أوضحت "ديلي ميل"‪.‬‬ ‫وقد اكتشف أحد زمالئه هذا األمر الغريب عن هوية الجراح أو أسباب تعليق عمله‪.‬‬

‫علق عمل جراح لالشتباه بأنه كتب أحرف‬ ‫اسمه األولى على كبد مريض في بريطانيا‬ ‫على ما ذكرت وسائل إعالم بريطانية‪.‬‬ ‫ويبدو أن سايمون برامهال الذي يعمل‬ ‫في مستشفى برمنغهام العام في وسط‬ ‫انكلترا حفر حرفي "اس بي" على كبد مريض‬ ‫خضع لعملية زرع على ما ذكرت صحيفة‬ ‫"ديلي تلغراف"‪.‬‬ ‫وللقيام بذلك لجأ الجراح إلى غاز آرغون‬ ‫الذي كثيرا ما يستخدم في الجراحة على ما‬

‫آباء مطلقون يمضون ليلة امليالد تحت قبة‬ ‫قنبلة بريطانية من الحرب العاملية الثانية‬ ‫جرس كنيسة احتجاجا على عدم رؤية أطفالهم تعكر سهرة امليالد يف مدينة بلجيكية‬ ‫واصل ثالثة رجال فرنسيين حركة‬ ‫احتجاج على مصير اآلباء المطلقين‬ ‫وامضوا ليلة الميالد تحت قبة جرس‬ ‫كنيسة في باستيا في كورسيكا على‬ ‫ما قال أحدهم‪.‬‬ ‫ونقل رجل رابع أصيب بتوعك‬ ‫صحي إلى المستشفى على ما قال‬ ‫سيبستيان نميدوري الحاضر منذ‬ ‫السبت تحت قبة جرس كنيسة سيدة‬ ‫لورد في باستيا‪.‬‬ ‫ويريد هؤالء اآلباء ـ شأنهم شأن‬ ‫الكثير من اآلباء المنفصلين أو‬ ‫المطلقين قبلهم ـ لفت انتباه الرأي‬ ‫العام على وضع "اآلباء المتألمين‬ ‫المهمشين" معتبرين أن القضاء‬ ‫يعاملهم بطريقة ظالمة إذ يميل إلى‬ ‫منح حق الحضانة إلى األم خالل قضايا‬ ‫الطالق‪.‬‬ ‫ويؤكد هؤالء الرجال عزمهم مواصلة‬ ‫تحركهم ويدينيون "القضاء المترنح"‬ ‫و يريدون "إثارة نقاش على الصعيد‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫وأوضح أحد المحتجين كريستوف‬ ‫كلوز "ثمة آالف اآلباء الذين‬ ‫ال يرون أطفالهم أو يرونهم قليال جدا‪.‬‬ ‫المجتمع تطور والرجال باتوا قادرين‬

‫على االهتمام بأطفالهم‪ .‬من غير‬ ‫الطبيعي أن يستمر القضاء بالقول‬ ‫منهجيا إن األم جيدة والرجل سيئ‬ ‫وغير مسؤول"‪.‬‬ ‫وقد شارك المحتجون مساء الثالثاء‬ ‫الماضي بالقداس‪.‬‬ ‫وسبق لكثير من "اآلباء المعلقين"‬ ‫أن تسلقوا في األشهر األخيرة رافعات‬ ‫أو مباني عامة احتجاجا على أحكام‬ ‫قضائية تحرمهم من رؤية أطفالهم‪.‬‬ ‫وهم مدعمون من قبل جمعيات مثل‬ ‫"تجمع الرافعة الصفراء" و "اس او‬ ‫اس بابا" التي تطالب بإقامة األطفال‬ ‫مداورة لدى األم واألب في حال‬ ‫االنفصال‪.‬‬ ‫وتظهر دراسة أخيرة لوزارة العدل‬ ‫الفرنسية أنه في حال االنفصال يتم‬ ‫اعتماد مقر إقامة األطفال في ‪% 80‬‬ ‫من الحاالت باالتفاق بين الوالدين‪.‬‬ ‫ويكون في ‪ % 71‬من الحاالت مع االم‬ ‫و‪ % 10‬مع األب و ‪ % 19‬مداورة‪ .‬وفي‬ ‫حال وجود نزاع بين الوالدين يعطي‬ ‫القضاة بنسبة ‪ % 63‬حق الحضانة إلى‬ ‫األم و‪ % 24,4‬إلى األب فيما تعتمد‬ ‫المداورة في ‪ ، % 12,3‬واإلقامة لدى‬ ‫طرف ثالث في ‪ % 0,2‬من الحاالت‪.‬‬

‫اللقاح املضاد لإلنفلونزا أقل فاعلية عند الرجال مما هو عند النساء‬ ‫يبدو أن اللقاح المضاد لإلنفلونزا‬ ‫هو أقل فاعلية عند الرجال مما هو عند‬ ‫النساء بسبب مستويات التيستوستيرون‬ ‫المرتفعة التي تكبح تفاعالت الجهاز‬ ‫المناعي‪ ،‬وفق ما جاء في دراسة علمية‬ ‫نشرت في الواليات المتحدة االثنين‪.‬‬ ‫ومن المعلوم أن الرجال هم أكثر‬ ‫عرضة لألمراض الناجمة عن البكتيريا‬ ‫والفيروسات والطفيليات‪ ،‬لكن ما من‬ ‫سبب كان قد قدم لتفسير هذا التفاوت‪.‬‬ ‫فباإلضافة إلى اإلنفلونزا كان من‬ ‫المعلوم أن الجهاز المناعي للرجال‬ ‫ال يتجاوب بقوة مع لقاحات الحمى‬ ‫الصفراء والحصبة والتهاب الكبد‪ ،‬كما‬ ‫هي الحال عند النساء‪ ،‬بحسب القيمين‬ ‫على هذه األبحاث التي نشرت في العدد‬ ‫المؤرخ بين الثاني والعشرين والسابع‬ ‫والعشرين من ديسمبر من مجلة‬ ‫"بروسيدينغز أوف ذي ناشونل أكاديمي‬ ‫أوف ساينسس"‪.‬‬ ‫وقد شملت هذه الدراسة ‪ 34‬رجال و‪53‬‬ ‫امرأة‪ .‬وهي بينت أن تفاعالت األجسام‬ ‫المضادة عند النساء مع لقاح اإلنفلونزا‬ ‫هي عادة أكبر من تلك المسجلة عند‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫غير أن معدل التفاعالت المناعية‬

‫للرجال الذين تنخفض مستويات‬ ‫التيستوستيرون عندهم كانت مماثلة‬ ‫تقريبا لتلك المرصودة عند النساء‪،‬‬ ‫وفق ما كشف الباحثون األمريكيون‬ ‫من جامعة ستنانفورد في كاليفورنيا‪،‬‬ ‫وزمالؤهم الفرنسيون من المعهد الوطني‬ ‫للصحة واألبحاث الطبية (إنسرم)‪.‬‬ ‫وكانت أبحاث سابقة أجريت على‬ ‫حيوانات وخاليا بشرية في األنابيب قد‬ ‫أظهرت أن هورمون التيستوستيرون‬ ‫يتمتع بمزايا مضادة لاللتهابات‪ ،‬ما‬ ‫يدفع إلى الظن أن هذا الهورمون الذكري‬ ‫يتفاعل مع الجهاز المناعي ويتسبب‬ ‫بالتهاب في وجه العامل الممرض‪.‬‬ ‫ولم تكشف هذه الدراسة عن أي‬ ‫عالقة مباشرة بين التيستوستيرون‬ ‫وانخفاض تفاعل الجهاز المناعي‪ ،‬إذ‬

‫يبدو أن هذا االنخفاض يعزى إلى تفعيل‬ ‫مجموعة من الجينات ناجم عن ارتفاع‬ ‫مستويات التيستوستيرون‪ ،‬بحسب ما‬ ‫شرح مارك دايفيس األستاذ المحاضر في‬ ‫علم المناعة في جامعة ستاندفورد‪.‬‬ ‫وتساءل العلماء المشرفون على هذه‬ ‫الدراسة أيضا عن هذا التناقض بين‬ ‫هورمون يمنح المواصفات الذكرية مثل‬ ‫القوة العضلية واالندفاع إلى المخاطرة‬ ‫ويساهم في الوقت عينه في إضعاف‬ ‫الجهاز المناعي للرجل‪.‬‬ ‫ولفت الباحثون إلى أن الرجال كانوا‬ ‫تاريخيا أكثر عرضة لإلصابات واألمراض‬ ‫من النساء نظرا الضطالعهم بمهام‬ ‫المحاربين والصيادين‪.‬‬ ‫وال بد من التحلي بجهاز مناعي قوي‬ ‫لمكافحة العوامل الممرضة‪ ،‬غير أن‬ ‫التفاعالت المفرطة قد تكون أسوأ‬ ‫بالنسبة إلى الجسم إذ أنها تتسبب‬ ‫بالتهابات كثيرة‪ ،‬علما أن النساء هن‬ ‫أكثر عرضة لهذه االلتهابات من الرجال‪.‬‬ ‫من ثم‪ ،‬يختم الباحثون بالقول إن‬ ‫الجهاز المناعي األقل حساسية‪ ،‬كما هي‬ ‫الحال عند الرجال‪ ،‬هو غالبا الخيار األفضل‬ ‫إذ أنه أكثر تكيفا مع متطلبات الصمود‬ ‫في وجه األمراض‪.‬‬

‫عكرت قنبلة بريطانية تعود إلى الحرب العالمية‬ ‫الثانية عثر عليها في حديقة في مدينة غنت البلجيكية‪،‬‬ ‫أجواء ليلة عيد الميالد في المنطقة‪ ،‬إذ اضطر السكان إلى‬ ‫إخالء منازلهم إلى حين انتهاء الخبراء من تفكيكها‪ ،‬بحسب‬ ‫ما أعلنت السلطات‪.‬‬ ‫وتم اعتماد خطة الكوارث بعد اإلعالن عن العثور على‬ ‫القنبلة‪ ،‬فأجلي السكان من منازلهم في دائرة قطرها ‪600‬‬ ‫متر‪.‬‬ ‫واضطر نحو ‪ 300‬شخص إلى االنتظار خارج منازلهم‬ ‫إلى حين انتهى الخبراء من عملية التفكيك قرابة الساعة‬ ‫‪ 20,30‬بالتوقيت المحلي‪ ،‬قبل أن يعودوا الستئناف سهرة‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫وعثر على القنبلة خالل القيام بأعمال في حديقة عائدة‬ ‫ألحد المنازل قرب محطة ميريلبيك‪.‬‬ ‫وتبلغ زنة القنبلة ‪ 108‬كيلوغرامات من المواد المتفجرة‪.‬‬ ‫وكانت هذه المنطقة عرضة لغارات متواصلة كان‬ ‫يشنها الحلفاء إبان الحرب العالمية الثانية‪ .‬وفي العام‬ ‫‪ 1944‬سقط فيها ‪ 428‬قتيال جراء هذه الغارات‪ ،‬ودمر ‪600‬‬ ‫منزل‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ستينية تنجب توءمتني‬ ‫ أنجبت صينية في الستين من العمر توءمتين إثر‬‫عملية إخصاب أنبوبي باتت بفضلها المرأة األكبر سنا التي‬ ‫تنجب أوالدا في الصين‪ ،‬بحسب ما كشفت وسائل إعالم‬ ‫رسمية‪.‬‬ ‫وكانت تشينغ هايلين البالغة من العمر اليوم ‪ 63‬عاما قد‬ ‫فقدت ابنتها األولى إثر تسمم بالغاز قبيل بلوغها الثالثين‪،‬‬ ‫بحسب ما كشفت صحيفة "تشاينا دايلي"‪.‬‬ ‫وصرحت تشينغ هايلين للصحيفة "قررت أن أنجب طفال‬ ‫بالرغم من تقدمي في السن ألتخلص من وحدتي"‪.‬‬ ‫ووافق مستشفى عسكري في مدينة هيفاي (الغرب)‬ ‫على مساعدتها بواسطة عملية إخصاب أنبوبي‪ .‬وقد أنجبت‬ ‫تشينغ هايلين في الخامس والعشرين من مايو ‪2010‬‬ ‫زهيزهي (‪ 1,85‬كيلوغرام) وهويهوي (‪ 1,45‬كيلوغرام)‪.‬‬ ‫ويعد الحمل في هذه السن في الصين نادرا جدا‪ ،‬مع العلم‬ ‫أن السلطات تفرض قواعد صارمة في خصوص تنظيم‬ ‫األسرة‪ .‬وتعتمد أغلبية بلدان العالم سنا قصوى لعمليات‬ ‫اإلخصاب األنبوبي إذ أن السن المتقدمة لألم تشكل عامل‬ ‫خطر بالنسبة إلى الطفل‪.‬‬ ‫ولم تكشف الصحيفة عن األسباب التي دفعت المستشفى‬ ‫إلى قبول طلب تشينغ هايلين‪.‬‬ ‫واألسبانية ماريا ديل كارمن بوسادا دي الرا التي أنجبت‬ ‫توءمتين سنة ‪ 2006‬عن ‪ 66‬عاما و‪ 358‬يوما‪ ،‬هي بحسب‬ ‫موسوعة "غينيس" لألرقام القياسية المرأة األكبر سنا التي‬ ‫أنجبت أطفاال‪.‬‬ ‫وتحصل تشينغ هايلين وزوجها المتقاعدان على رواتب‬ ‫تقاعدية الئقة‪ ،‬وفق ما كشفت وسائل إعالم أخرى‪ .‬لكن‬ ‫هذه العاملة السابقة في القطاع الطبي باتت تحاضر مجددا‬ ‫لكسب المال وتربية ابنتيها‪.‬‬

‫تكريم ناجي شاكر مؤسس مسرح العرائس يف مصر‬ ‫قام المركز القومي‬ ‫للمسرح ووزارة الثقافة‬ ‫المصرية مساء االثنين‬ ‫بتكريم مؤسس مسرح وفن‬ ‫العرائس في مصر الفنان‬ ‫ناجي شاكر الذي أغنى الحياة‬ ‫الفنية في مصر على مدى‬ ‫أكثر من ‪ 55‬عاما‪.‬‬ ‫ومنح وزير الثقافة‬ ‫المصري محمد صابر عرب‬ ‫الفنان درعا تكريميا‪ ،‬وعرض‬ ‫فيلم تسجيلي عن شاكر‬ ‫وأعماله على مدى أكثر من‬ ‫خمسة عقود‪.‬‬ ‫وعرضت خالل االحتفال‬ ‫رائعة الشاعر والفنان الراحل‬ ‫صالح جاهين والموسيقار‬

‫الراحل سيد مكاوي اوبريت‬ ‫"الليلة الكبيرة" التي قام‬ ‫شاكر بتصميم العرائس لها‪.‬‬ ‫وقد أصبحت هذه القطعة‬ ‫كالسكيات الفن المصري‬ ‫منذ الستينيات من القرن‬ ‫العشرين‪.‬‬ ‫وأقيم على هامش‬ ‫االحتفال عرض خاص ألعمال‬

‫المحتفى به من عرائس‬ ‫وصور ديكورات أفالم‬ ‫وملصقات‪.‬‬ ‫وناجي شاكر هو من أوائل‬ ‫من اهتموا بفن العرائس‬ ‫في مصر منذ منتصف‬ ‫الخمسينيات‪ .‬وقد تولى بناء‬ ‫مسرح العرائس المعروف‬ ‫في وسط القاهرة إلى جوار‬

‫المسرح القومي‪.‬‬ ‫ومن االعمال التي صمم‬ ‫لها عرائسها الخاصة التي‬ ‫أثرت في الحياة الفنية‬ ‫"الشاطر حسن" و"حمار‬ ‫شهاب الدين" كلمات صالح‬ ‫جاهين وغناء سيد مكاوي‪.‬‬ ‫وفي المسرح قام بتصميم‬ ‫ديكورات عدد كبير من‬ ‫المسرحيات من أبرزها "سهرة‬ ‫مع الجريمة" لتوفيق الحكيم‬ ‫و"الزير سالم" اللفريد فرج‪.‬‬ ‫ومن أبرز أعماله في‬ ‫السينما ديكورات فيلم‬ ‫"شفيقة ومتولى" للراحلين‬ ‫سعاد حسني وأحمد زكي‬ ‫وإخراج علي بدرخان‪.‬‬

‫مصر ستسرتد قطعا أثرية تم تهريبها إىل الواليات املتحدة قبل سنوات‬ ‫تمكنت وزارة اآلثار المصرية من إثبات أحقية مصر في‬ ‫استعادة مجموعة من قطع أثرية ترجع إلى مختلف عصور‬ ‫الحضارة المصرية القديمة كانت السلطات األمريكية ضبطتها‬ ‫قبل سنوات‪ ،‬بحسب ما أعلنت الوزارة في بيان الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال وزير الدولة لشؤون اآلثار محمد إبراهيم إن "وحدة‬ ‫الجمارك في مطار مدينة نيويورك ضبطت هذه القطع‬ ‫المهربة إلى الواليات المتحدة عام ‪ 2011‬وقد اتخذت الوزارة‬ ‫بالتعاون مع وزارة الخارجية والسفارة المصرية (في واشنطن)‬ ‫كافة اإلجراءات القانونية الستعادتها"‪.‬‬ ‫وكانت السلطات األمنية األمريكية تحفظت على القطع‬ ‫بعد أن ثبت عدم صحة أوراق الملكية الخاصة بها‪.‬‬

‫ومن أبرز هذه القطع التي ستعود إلى مصر خالل األيام‬ ‫المقبلة تابوت يرجع إلى العصر اليوناني الروماني‪ ،‬وأجزاء‬ ‫من تابوت يعود لسيدة ويرجع إلى العصر المتأخر‪ ،‬إلى‬ ‫جانب مجموعة من النماذج لقوارب خشبية تعود إلى الدولة‬ ‫الوسطى وتماثيل مصنوعة من الحجر الجيري تعود لعصور‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫يذكر أن الفترة الماضية شهدت استعادة العديد من‬ ‫القطع األثرية المصرية القديمة والتي كانت مهربة للخارج‪.‬‬ ‫وكان آخرها استعادة مصر ألكثر من ‪ 90‬قطعة أثرية كانت‬ ‫معروضة في صالتين للمزادات بمدينة القدس وبعض القطع‬ ‫األثرية من بريطانيا وألمانيا‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫�إ�شراف ‪ :‬خالد القا�ضي ‪K _alqadi@yahoo.com‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)336‬‬

‫" زكريا األحمر" أحد إفرازات الرياضة المدرسية ‪..‬‬

‫مشروع بطل أوملبي ينتظر منا الدعم والرعاية واالهتمام‬ ‫اسمه " زكريا عادل األحمر" ‪ ،‬طالب بالثانوية ‪ ،‬من‬ ‫مواليد ‪ ، 97‬رياضي يف رمي القرص ‪ ،‬منذ أن قلد بالقالدة‬ ‫البرونزية يف الكويت ضمن دورة األل��ع��اب المدرسية‬ ‫الرياضية ال‪ 19‬التي نظمت يف شهر سبتمبر ‪ ، 2012‬واصل‬ ‫البطل الموهوب " زكريا" من تدريباته من أجل تحسين‬ ‫رقمه يف رياضة رمي القرص ‪ ،‬فكان له ما أراد حيث نجح‬ ‫بامتياز يف تحسين رقمه يف بطولة العرب التي أقيمت‬ ‫بمصر يف شهر يوليو من العام ‪ 2013‬ليحرز الترتيب‬ ‫الثالث عربي ًا برمية وصلت ‪ 49.75‬متر ًا‪ ،‬البطل "‬ ‫زكريا " يقولون بأنه كان من القالئل من الشباب‬ ‫ال�ل�اع���ب���ي���ن "الطلبة" الذين كانوا بالبعثة‬ ‫الذين واصلوا تدريباتهم‬ ‫م��ش��ارك��ي��ن‬ ‫م��ن لياقتهم البدنية‬ ‫ل���ل���رف���ع‬ ‫ومستواهم الفني فقد‬ ‫واص���ل ال��ب��ط��ل ال��ش��اب‬ ‫"زك��ري��ا األح��م��ر" الليل‬ ‫بالنهار بتدريبات شاقة‬ ‫ل��ك��ي ي��ش�� ِّرف ل��ي��ب��ي��ا يف‬ ‫االس��ت��ح��ق��اق��ات ال��دول��ي��ة‬ ‫القادمة ‪.‬‬ ‫زك��ري��ا ع���ادل األح��م��ر كما‬ ‫سبق وأن أشرنا هو أحد إفرزات‬ ‫النشاط الرياضي المدرسي الذي‬ ‫الزال لم يحظ بالدعم الكبير من‬

‫الدولة ‪ ،‬ورغم هذا تغلب عىل كل الصعاب ليصبح‬ ‫زكريا مشروع بطل يف ألعاب القوى وقد تبناه‬ ‫االتحاد العام أللعاب القوى فقد أوفد زكريا لصربيا يف‬ ‫معسكر إعداد بدني شاق ولقياس االختبارات البدنية‬ ‫الالزمة والتي اجتازها بنجاح رغم صعوبتها‪ ،‬أثناء‬ ‫تواجده بصربيا لفت االنتباه بالتزامه بالتدريبات‬ ‫وحرصه الشديد عليها وبدا واضح ًا عىل زكريا تحسن‬ ‫لياقته ومهاراته مما شجع أحد األندية بصربيا عىل‬ ‫أن يعرض عليه االنضمام لفريق كرة اليد واالحتراف‬ ‫فيه واللعب ضمن صفوف الفريق وبعرض مايل‬ ‫ومغر فرفض زكريا العرض ألنه يريد تشريف ليبيا‬ ‫ٍ‬ ‫يف المحافل الدولية ويلعب باسم ليبيا ويف اللعبة‬ ‫التي أحبها يف ألعاب القوى ‪ ،‬النادي الصربي لم‬ ‫ييأس وأبلغه أن العرض الزال مفتوح ًا وبإمكانه‬ ‫االتصال به يف أي وقت مع إضافة عروض مغرية‬ ‫أكثر ‪" ،‬زك��ري��ا" حظي بحب الجميع هناك وتنبأ‬ ‫له المشرفون عىل تدريباته من الصرب بمستقبل‬ ‫زاهر إن استمر عىل هذا المنوال فسيحقق بطوالت‬ ‫دولية ويشرف بالده يف ألعاب القوى ‪ ..‬كما حظي‬ ‫زكريا بلقاء السفير الليبي والقنصل الليبي بصربيا‬ ‫وبالعاملين يف السفارة وذلك لرفع من معنوياته‬ ‫وال��ش��د ع�لى يديه لكي ي��واص��ل جهده واجتهاده‬ ‫وليعلم أن ليبيا الجديدة تهتم به وباألبطال الذين‬ ‫مثله حتى يشرفوا ليبيا ‪.‬‬

‫استعداد ًا لمنافسات دوري أبطال أفريقيا‬

‫األهلي بنغازي يعسكر بالسودان ويجري مباريات ودية‬ ‫استقر الجهاز الفني لفريق‬ ‫األه�ل�ي ب��ن��غ��ازي ال���ذي ي��ق��وده‬ ‫ال���م���درب ط���ارق ال��ع��ش��ري عىل‬ ‫إقامة معسكر إعدادي بالعاصمة‬ ‫ال��س��ودان��ي��ة ال��خ��رط��وم ل��م��دة‬ ‫أسبوعين يبدأ يف السابع من‬ ‫يناير المقبل‪ ،‬وذل��ك يف إط��ار‬ ‫اإلع��داد لمباراة ف��واله أديفيس‬ ‫ال���ت���ش���ادي يف ذه����اب ال����دور‬ ‫التمهيدي لمسابقة دوري أبطال‬ ‫إفريقيا‪.‬‬ ‫وأكد وكيل الالعبين المعروف‬ ‫م��دي��ر ش��رك��ة دوري��ن��ا للرياضة‬ ‫وال��ت��س��وي��ق أب��وب��ك��ر مصطفى‬ ‫لموقع ك��ورة االثنين أن بعثة‬ ‫األه��ل�ي ب��ن��غ��ازي س��ت��ص��ل إىل‬ ‫ال��س��ودان يف السابع من يناير‬ ‫تعديل اسم‬ ‫‪- 1‬أعلن أنا عياد مسعود‬ ‫علي انصير أن أبنائي هشام‬ ‫ع��ي��اد مسعود علي انصير‬ ‫وهيثم عياد مسعود علي‬ ‫انصير هو اسمهم الصحيح‬ ‫ول��ي��س ك��م��ا ج���اء بسجالت‬ ‫السجل المدني تاجوراء‪.‬‬

‫القدير طارق العشري وجميع الالعبين‬ ‫بقيادة المهاجم الزيمبابوي إدوارد‬ ‫سادومبا مهاجم الهالل السوداني‬ ‫ال��س��اب��ق وه���داف أب��ط��ال إفريقيا‬ ‫لنسخة ع��ام ‪ ،2012‬وق��ال أبوبكر‬ ‫ال���ذي ت��م تكليفه م��ن قبل إدارة‬ ‫األه�لي الليبي بالترتيب للمعسكر‬ ‫بالخرطوم إن األه�لي سيؤدي خالل‬ ‫معسكره بالسودان ث�لاث مباريات‬ ‫ودية مع أندية األهيل شندي واألهيل‬ ‫عطبرة ممثيل السودان يف بطولة‬ ‫كأس االتحاد اإلفريقي‪ ،‬ومع مريخ‬ ‫الفاشر‪ ،‬وأض��اف بقوله "ربما خاض‬ ‫األه�لي تجربة ودي��ة رابعة قبل‬ ‫السفر إىل تشاد مع فريق الهالل‬ ‫المقبل إلق��ام��ة معسكر لمدة اإلفريقية والدوري الليبي ببعثة يف حال موافقة إدارة ‪ ‬النادي‬ ‫أسبوعين استعداد ًا لالستحقاقات قوامها ‪ 40‬شخص ًا بقيادة المدرب السوداني "‪.‬‬

‫ليبيا تحصد الذهبية يف بطولة لعبة البولينج‬ ‫تحصل فريق األولمبياد الليبي الخاص‬ ‫عىل أرب��ع قالئد ذهبية وأخ��رى برونزية‬ ‫خالل مشاركته يف منافسات بطولة الشرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا للعبة البولينج‬ ‫ال��ت��ي ب���دأت فاعلياتها األح���د الماضي‬ ‫بسلطنة عمان‪ ،‬وأفاد رئيس األولمبياد‬ ‫الخاص الليبي "محمد سعيد الورفيل" يف‬ ‫تصريحات صحفية أن الالعبين الليبيين‬ ‫الذين تحصلوا عىل القالئد الذهبية هم‬

‫"سليمان العريف " و " محمد عز الدين "‬ ‫ومعتز المغربي " و" أمل الزياني‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن القالدة البرونزية كانت من نصيب‬ ‫الالعبة " م�لاك السحاتي "‪ ،‬وأوض��ح "‬ ‫الورفيل " أن هذه المنافسات شاركت فيها‬ ‫عدة دول عربية منها ليبيا ‪ ،‬واإلم��ارات‬ ‫العربية المتحدة ‪ ،‬وقطر‪ ،‬ومصر‪ ،‬والعراق‬ ‫وسوريا ‪ ،‬ولبنان ‪ ،‬واألردن إضافة إىل‬ ‫سلطنة عمان الدولة المستضيفة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫منتخب ناشئي السلة يفوز على‬ ‫نظريه اإلماراتي‬

‫فاز المنتخب الوطني للناشئين تحت (‪ )16‬سنة لكرة السلة‬ ‫الثالثاء عىل منتخب اإلم��ارات العربية بنتيجة (‪ )47-67‬يف‬ ‫افتتاح منافسات الجولة األوىل للبطولة الدولية المقامة حالي ًا‬ ‫بتونس‪ ،‬وكان المنتخب الوطني للناشئين قد التقى يوم أمس‬ ‫األربعاء يف الجولة الثانية من البطولة الدولية مع المنتخب‬ ‫الجزائري (‪ )2‬ويشارك يف هذه البطولة الدولية التي تتواصل‬ ‫حتى الـ ‪ 29‬ديسمبر الجاري ‪ 6‬منتخبات عربية هي ليبيا وتونس‬ ‫(‪ )1‬و(‪ ، )2‬والجزائر (‪ )1‬و(‪ ، )2‬واإلمارات العربية ‪.‬‬

‫الجاسم يدير لقاء سان جريمان مع الريال يف الدوحة‬ ‫أع��ل��ن االت��ح��اد القطري ل��ك��رة القدم‬ ‫اختيار طاقم تحكيم وطني إلدارة مباراة‬ ‫ودي��ة بين فريقي ري��ال مدريد اإلسباني‬ ‫وباريس سان جيرمان الفرنسي يف مطلع‬ ‫يناير المقبل‪ ،‬ومن المقرر أن يلتقي ريال‬ ‫مدريد مع حامل لقب دوري الدرجة األوىل‬ ‫الفرنسي يف الثاني من يناير المقبل عىل‬ ‫أستاد خليفة يف الدوحة ضمن المعسكر‬ ‫الشتوي للفريقين‪ ،‬واختارت لجنة الحكام‬ ‫طاقم ًا قطري ًا يتكون من عبد الرحمن‬ ‫إبراهيم الجاسم ويعاونه طالب سالم‬ ‫المري وسعود أحمد سعود إلدارة المباراة‪.‬‬

‫نتائج مباريات األسبوع الثاني من‬ ‫دوري الدرجة الثانية‬ ‫ج��رت الثالثاء خمس مباريات ضمن‬ ‫منافسات األسبوع الثاني لفرق المجموعة‬ ‫األوىل والثانية والثالثة من مرحلة ذهاب‬ ‫دوري الدرجة الثانية الليبي لكرة القدم‬ ‫وأس��ف��رت النتائج النهائية لمباريات‬ ‫المجموعة األوىل عن تعادل فريقي نسور‬ ‫مرتوبة والمختار طبرق بنتيجة (‪)1-1‬‬ ‫وفوز األندلس عىل البرانس بهدف لصفر‬ ‫وتعادل فريقا الوفاق إجدابيا واألن��وار‬ ‫يف المباراة التي جرت عىل ملعب شهداء‬ ‫بنينة ضمن المجموعة الثانية بهدف فريقا التحدي مرزق والطموح مرزق دون‬ ‫لمثله‪ ،‬وفاز فريق األمل أوباري عىل فريق أهداف وذلك ضمن مباريات المجموعة‬ ‫القلعة بودان بنتيجة (‪ ، )3-4‬فيما تعادل الثالثة‬


‫الريا�ضة‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)336‬‬

‫األندية اإلنجليزية ‪..‬‬

‫سوق االنتقاالت على األبواب "من يشرتي‪ ..‬من يبيع" ؟!‬

‫‪13‬‬

‫العبو الكامريون قد‬ ‫يمنعون اللعب يف تونس‬

‫أث��ارت الوثيقـة التي تق ّدمت بها بعض األندية‬ ‫المحل ّية إىل اتّحاد كرة القدم الكاميروني للمطالبة‬ ‫بعدم انتقال العبيها لألندية التونسية ضجّ ًـة كبيرة‬ ‫الساحة الكرو ّية المحل ّية‪ّ ،‬‬ ‫السبب الرئيس‬ ‫ولعل ّ‬ ‫عىل ّ‬ ‫وراء تقديم هذه الوثيقة‪ ،‬هو المشاكل المتع ّددة التي‬ ‫تع ّرضت لها األندية الكاميرونية ج ّراء تعـاقـد األندية‬ ‫التونسية مع العبيها‪ ،‬وع��دم الحصول عىل المقابل‬ ‫الماديّ لقيمة الالعبين‪ ،‬ويعتزم نادي بانتير ديندي‬ ‫رفـع شكوى التحاد كرة القدم ( فيفا ) لعدم حصوله‬ ‫عىل مستحقاته من نادي الترجي التونسي مقابل بيع‬ ‫الصاعد تيري إيرنست أنانغ‪ ،‬وكان النادي ذاته‬ ‫العبه ّ‬ ‫قد تق ّدم بشكوى سابقـة ض ّد النجم الساحيل التونسي‬ ‫بسبب مشاكل تتعلق بانتقال الالعب جوستين جونيور‬ ‫مونغولو ‪.‬‬

‫تستعد العديد من األندية اإلنكليزية يف شهر يناير المقبل‬ ‫لتفعيل سوق االنتقاالت فيما بينها الذي يعتبر مكسب ًا للبعض‬ ‫وخسارة عىل البعض اآلخر‪ ،‬ومن أبرز الالعبين الذين يلعبون يف‬ ‫الدوري اإلنكليزي الممتاز الذين وردت أسماؤهم عىل صفحات‬ ‫المواقع وهم بالتايل قد يتقرر مصيرهم قبل غيرهم ديميتار‬ ‫برباتوف العب فولهام ال��ذي يستعد للعودة إىل توتنهام‬ ‫هوتسبر الذي خاض معه موسمين (‪ )2008-2006‬وأصاب‬ ‫شهرة واسعة جعلت مانشستر يونايتد يطلب وده بعدها‬ ‫وقال مدرب فولهام الحايل الهولندي رينيه مولونستين إن‬ ‫األمر يبدو عاطفي ًا ونحن يف النادي لن نقف يف وجه انتقال‬ ‫الالعب البلغاري مع أن األمور ما تزال ضبابية بعض الشيء‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬يف المقابل يبدو جيرمين ديفو مهاجم توتنهام‬ ‫الذي لم يعرف طعم االحتفال باألهداف هذا الموسم ألنه لم‬ ‫يسجل لفريقه‪ ،‬عىل الئحة البيع للمدرب تيم شيروود الذي‬ ‫تسلم رسمي ًا مهمة تدريب الفريق االثنين الماضي‪ ،‬وقد تلقى‬ ‫ديفو عرض ًا من فريق تورنتو الذي يلعب يف الدوري األميركي‪،‬‬ ‫وهو الذي قضى معظم فترات هذا الموسم عىل دكة البدالء‬ ‫ويحتاج للتغيير يف مسيرته الكروية عىل حد تعبيره‪ ،‬أما‬ ‫يف صفوف المتصدر الحايل ليفربول صاحب األمجاد العريقة‬

‫والذي يسعى للعودة بقوة إىل الساحة وفرض هيمنته‪ ،‬فيبدو‬ ‫اإلسباني الغو أسباس القادم من سلتا فيغو الذي لم يسجل‬ ‫أيض ًا أي هدف عىل الئحة االنتقاالت‪ ،‬ما دفع العب سوانسي‬ ‫سيتي اإلسباني ميتشو أن يقول مازح ًا "نحن الالعبين اإلسبان‬ ‫موقعنا الطبيعي يف سوانسي" نسبة إىل وجود ‪ 8‬العبين من‬ ‫هذا البلد‪ ،‬وعلق أسباس من دواعي سروري أن ألعب لسوانسي‬ ‫وأجد فرصتي وضالتي يف التسجيل‪ ،‬يذكر أن ليفربول سيعير‬ ‫العبه أسباس حسب المعطيات األولية ولن يبيعه بحسب ما‬ ‫أعلنه براندن رودجرز المدير الفني للفريق األحمر "ليفربول"‬ ‫إذ قال عنه إنه العب سيء الحظ رغم أنه يؤدي جيد ًا ولكن‬ ‫لديه فرصة إلثبات نفسه مع فريق آخر‪ ،‬ويف فريق "الجنرال"‬ ‫مورينيو‪ ،‬تشلسي الذي يعاند ويصارع للفوز بلقب البريمييرليغ‬ ‫يبدو الظهير الدويل إشيل كول بأنه سيظهر مع نا ٍد آخر‪ ،‬سيما أنه‬ ‫يالزم مقاعد االحتياطيين منذ مدة‪ ،‬ويفضل مورينيو اإلسباني‬ ‫سيزار أزبيليكويتا منذ غياب كول يف مباراة نيوكاسل يونايتد‪ ،‬وقد‬ ‫صرح مورينيو أن كول قد يعتزل اللعبة الصيف المقبل‪ ،‬ولكن‬ ‫كول (‪ 33‬عام ًا) يريد التواجد يف "مونديال" البرازيل ‪ 2014‬رغم‬ ‫منافسة اليتون باينز العب إيفرتون الذي يتمتع بلياقته العالية‪،‬‬ ‫ولكن األسمر الخبير يأمل باستعادة لياقته البدنية ليظهر بصورة‬

‫الئقة يف تشكيلة روي هودجسون إذ يأمل أن يصطحبه إىل‬ ‫البرازيل نظر ًا لخبرته الدولية وباعه الطويل مع منتخب "األسود‬ ‫الثالثة"‪.‬ومن أولويات مورينيو يف تحصين هذا المركز استقدام‬ ‫راين برتراند ظهير أيسر نوتنغهام فوريست والذي بدأ مسيرته مع‬ ‫تشلسي عام ‪.2006‬ويف إطار البيت "األزرق" يبدو أن مصير العب‬ ‫الوسط البلجيكي كيفين دي بروين (‪ 22‬عام ًا) قد يؤول مجدد ًا إىل‬ ‫البوندسليغا وهو الذي لم ينل فرصته كما ينبغي من مورينيو‪،‬‬ ‫وعىل األرجح سيتجه إىل باير ليفركوزن ليجدد عودته إىل ألمانيا‬ ‫بعد محطة سابقة عبر فيردر بريمن‪ ،‬ولكن لم يتم البت يف العقد‬ ‫إذا كان سيكون "لإلعارة أو البيع"‪ ،‬ويف فريق "الشياطين الحمر"‬ ‫مانشستر يونايتد الذي طالما يتعثر هذا الموسم تحت لواء دايفيد‬ ‫مويز الذي تسلم تركة ثقيلة من السير اليكس فيرغسون فيبدو‬ ‫أن المهاجم ويلفريد زاها لم يتأقلم جيد ًا مع أرضية ملعب "أولد‬ ‫ترافورد" وكان حذر ًا من مدربه ربما لقلة خبرة هذا الشاب "‪ 21‬عام ًا‬ ‫" ولصالبة اسم الفريق الذي يدافع عن ألوانه‪ ،‬وقد أبدى فريق‬ ‫نيوكاسل يونايتد رغبته يف التعاقد مع المهاجم الشاب الذي لعب‬ ‫فقط ‪ 28‬دقيقة يف كتيبة مويز ولم يسجل أي هدف يف الدوري‬ ‫الممتاز‪ .‬وغىل خط آخر قد يعود أدراجه إىل فريقه األم كريستال‬ ‫باالس‪.‬‬

‫ذي غارديان تختار ميسي‬ ‫أفضل العب يف العالم‬

‫تبـادل رسائـل مـؤثرة بـني "دل بيريو" و"فيــدال"‬ ‫كشفت صحيفة "الغزيتا ديلو سبورت" اإليطالية عن رسالة نصية‬ ‫أرسلها أسطورة كرة القدم اإليطالية ونادي يوفنتوس السابق‬ ‫وسيدني األسترايل حالي ًا أليساندرو دل بييرو‪ ،‬لزميله السابق العب‬ ‫"السيدة العجوز" الحايل التشييل أرتورو فيدال‪ ،‬شكره فيها عىل‬ ‫ما يقدمه إىل النادي‪ ،‬فرد اآلخر برسالة أكثر تأثير ًا‪ ،‬وجاء يف نص‬ ‫الرسالة التي بعث بها دل بييرو‪" :‬عزيزي أرتورو‪ ،‬لقد قرأت كلماتك‬ ‫بعدما قمت بتجديد عقدك مع الـ"يويف"‪ ،‬وأنا أشكرك من قلبي‪ ،‬أنت‬ ‫تعرف أنني ال أعول عىل عدد األهداف الذي يسجلها الالعب‪ ،‬بل عىل‬ ‫إذا كان الالعب سيش ّرف هذه القميص ويك ّرمه‪ ،‬وأنت أظهرت أنك تعرف‬ ‫كيفية القيام بذلك‪ ،‬حظ ًا سعيد ًا‪ ،‬أليكس"‪.‬من جانبه فيدال رد كاتب ًا لزميله‬ ‫السابق‪" :‬عزيزي أليكس‪ ،‬كلماتك تشعرني بالفخر واالعتزاز‪ ،‬أنت ساعدت يف‬ ‫بناء تاريخ يوفنتوس لمدة ‪ 20‬عام ًا ونحن اآلن نحاول استغالل إرثك‪ ،‬ونسعى‬ ‫للعمل كما علمتنا يف الوقت الذي قضيناه مع ًا"‪.‬‬

‫"شنايدر" غري مهتم‬ ‫بعرض يونايتد‬

‫أكد نادي غلطة سراي التركي أن العبه‬ ‫الدويل الهولندي ويسيل شنايدر غير مهتم‬ ‫بالشائعات التي تربطه باالنتقال إىل‬ ‫نادي مانشستر يونايتد اإلنكليزي‪.‬وذكرت‬ ‫ّ‬ ‫يتحضر‬ ‫صحيفة "داييل ميل" أن يونايتد‬ ‫لتقديم عرض للدويل الهولندي خالل فترة‬ ‫االنتقاالت الشتوية القادمة‪ ،‬بإيعاز من‬

‫المدرب االسكتلندي للفريق ديفيد مويز‪.‬‬ ‫وي��رغ��ب م��وي��ز يف ت��ع��زي��ز خ��ط وس��ط‬ ‫"الشياطين الحمر" بعد فشله يف ضم‬ ‫اإلسبانيين سيسك فابريغاس وتياغو‬ ‫ألكانترا الصيف الماضي‪.‬‬ ‫وأكد شنايدر يف وقت سابق أنه سعيد‬ ‫بالبقاء يف تركيا‪ ،‬وال يفكر يف الرحيل عن‬

‫النادي يف فترة االنتقاالت الشتوية‪ ،‬وسبق‬ ‫ليونايتد أن قدم عرض ًا بقيمة ‪ 35‬مليون‬ ‫جنيه إسترليني للفوز بخدمات شنايدر عندما‬ ‫كان يلعب لمصلحة إنتر ميالن اإليطايل‪،‬‬ ‫لكن ال�لاع��ب طلب الحصول ع�لى رات��ب‬ ‫أسبوعي بقيمة ‪ 200‬ألف جنيه إسترليني ما‬ ‫عرقل انتقاله إىل "أولد ترافورد"‪.‬‬

‫أعلنت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية عن اختيار‬ ‫نجم كرة القدم األرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة‬ ‫اإلسباني كأفضل العب يف العالم لعام ‪ 2013‬متفوق ًا عىل‬ ‫البرتغايل كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد اإلسباني‬ ‫والسويدي زالتان إبراهيموفيتش مهاجم باريس سان‬ ‫جيرمان الفرنسي‪.‬‬ ‫وح��ل الفرنسي فرانك ريبيري نجم بايرن ميونيخ‬ ‫األلماني يف المركز الرابع رغم وصوله التصفية النهائية‬ ‫عىل جائزة الكرة الذهبية ألفضل العب يف العالم لعام‬ ‫‪ 2013‬يف استفتاء االتحاد الدويل للعبة (فيفا) مع ميسي‬ ‫ورونالدو‪.‬‬ ‫ويجرى التصويت عىل قائمة المرشحين للقب من خالل‬ ‫‪ 12‬خبير ًا تختارهم الصحيفة التي أكدت اليوم "رغم أنه‬ ‫لم يكن يف أفضل حاالته هذا العام‪ ،‬ما زال ميسي نجم ال‬ ‫يقاوم وال ينافس"‪.‬‬ ‫وج���اء يف ال��م��راك��ز م��ن ال��خ��ام��س إىل ال��ع��اش��ر عىل‬ ‫الترتيب كل من اإلسبانيين أندريس إنييستا وتشايف‬ ‫هيرنانديز والبرازييل نيما ردا سيلفا والويلزي غاريث‬ ‫بيل واألوروغوياني لويس سواريز واألرجنتيني سيرخيو‬ ‫أغويرو‪.‬وضمت قائمة أفضل ‪ 100‬العب يف استفتاء‬ ‫الصحيفة ‪ 16‬العب ًا من إسبانيا و‪ 11‬العب ًا برازيلي ًا وعشرة‬ ‫العبين من ألمانيا مقابل ثمانية من األرجنتين والعبين‬ ‫فقط من إنكلترا‪.‬‬


‫ا�ستراحة العدد‬

‫العدد (‪) 336‬‬

‫ال�سنة الثالثة اخلمي�س ‪� 23‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 26‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫ر‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫و‬

‫غ‬

‫غ‬

‫غ‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫س‬

‫ا‬

‫ا‬

‫‪ - 2‬وحدات زمنية ‪ -‬إحدى‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫سور القرآن الكريم‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6 5‬‬

‫‪8‬‬

‫أفقيــاً و عمودياً‪:‬‬

‫‪ - 1‬بلد أفريقي‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ة‬

‫ة‬

‫ة‬

‫ة‬

‫ة‬

‫ة‬

‫ة‬

‫‪ - 5‬عبر ‪ -‬إحدى سور القرآن‬

‫ع‬

‫ي‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫الكريم‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫‪ - 3‬عاتب ‪ُ -‬حلم (معكوسة)‬

‫‪4‬‬

‫‪ - 4‬قصد ‪ -‬بذخ‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪ - 6‬يباري ‪ -‬ضمير منفصل‬

‫‪7‬‬

‫‪ - 8‬كاتب ومؤرخ عربي راحل‬

‫فوتوشيكي‬

‫‪16‬‬

‫=‬

‫‪/‬‬

‫‪/‬‬

‫‪-‬‬

‫‪+‬‬

‫‪5‬‬

‫=‬ ‫=‬

‫‪-‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫م‬ ‫دين‬ ‫مص‬ ‫ة‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ك‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ك‬

‫د‬

‫ك‬

‫ي‬

‫ي‬ ‫ن‬ ‫أ‬

‫ف‬ ‫س‬

‫س‬

‫ا‬

‫و‬

‫ر‬

‫س‬

‫ر‬

‫م‬

‫ي‬

‫ن‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫م‬

‫م‬

‫ب‬

‫م‬

‫ي‬

‫س‬

‫س‬

‫س س س‬

‫س‬

‫س‬

‫س‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ي‬

‫م‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ل‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ف‬

‫ا‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫ي‬

‫ف‬

‫و‬

‫ز‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫م‬

‫ا‬

‫ز‬

‫ن‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫ي‬

‫ن‬

‫س‬

‫و‬

‫س‬

‫ر‬ ‫م‬

‫م‬

‫فرج يومي‬

‫‪1‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل الكلمة الضائعة‬ ‫ل‬

‫ر‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫ر‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل حرف املشرتك‬ ‫م‬

‫ي‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪ - 1‬وثب‬ ‫‪ - 2‬تصريح‬ ‫‪ - 3‬سجادة‬ ‫‪ - 4‬بلد عربي‬

‫رية‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ك‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬ ‫ي‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ا‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫=‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫ن‬

‫‪ - 1‬مدينة ليبية‬ ‫‪ - 2‬مدينة مغربية‬ ‫‪ - 3‬مدينة مصرية‬ ‫‪ - 4‬سجايا‬

‫‪7‬‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫س‬

‫مبتدئ ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع المرادفات المناسبة‪.‬‬

‫وزع األرقام من ‪1‬إلى‪ 8‬على المربعات الخالية ‪ ..‬بحيث ال يظهر الحرف‬ ‫إال مرة واحدة في كل سطر وكل عمود وكل مجموعة مربعات داخلية‬

‫‪8‬‬

‫‪+‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫أ‬

‫‪2‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪2‬‬

‫م‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫لغــز سودوكو‬

‫أكمل هذه المتاهة بوضع مايناسب من أرقام وإشارات‬

‫أكمل توزيع األرق��ام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ط‬

‫ـ اشطب الحروف التي يتكرر ظهورها في األسطر األفقية‪.‬‬ ‫ في النهاية يتبقى عدد (‪ )5‬حروف تكون كلمة السر‬‫الضائعة وهي اسم بلد أوروبي‬

‫عكس يأتي ( معكوسة)‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 7‬واحد ( باإلنجليزية) ‪-‬‬

‫‪4‬‬

‫‪14‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫و‬

‫د‬

‫ل‬ ‫و‬

‫ا‬

‫د‬

‫ج‬

‫ذ‬

‫ذ‬

‫و‬ ‫و‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫ة‪4‬‬

‫ر‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫حل متاهة األرقام‬

‫‪3‬‬

‫‪-‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪7‬‬

‫‪x‬‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫‪+‬‬

‫‪1‬‬

‫=‬

‫‪21‬‬ ‫‪/‬‬ ‫=‬

‫=‬

‫‪18‬‬ ‫‬‫‪14‬‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫=‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫سلَّم الكلمات‬ ‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫ص‬

‫ف‬

‫‪2‬‬

‫ح‬

‫ل‬

‫ي‬

‫‪3‬‬

‫غ‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ا‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ت‬

‫و‬

‫‪ 1‬ـ طابور‬ ‫‪ 2‬ـ جواهر‬

‫ما‬ ‫ركة‬

‫سيا‬ ‫رات‬ ‫ت‬

‫‪ 3‬ـ بلد أفريقي‬ ‫‪ 4‬ـ من الفواكه‬

‫‪4‬‬


15

ôüĿîüĿíôňĔĿí (336) ĉĊĬĿí

†ŋ 1435

ĎĴě 23

Ł 2013

ĎòńĔœĉ 26

¢ù«ªîdG

IJ†††††††ķŎ††††††††Ń

ŎĠīŒøëîńĿíôìŔĤć óčíōĉŎñĶœĊĜĿí

 1  ĸŭĠĐŭŨėĊĘƼƼʼnŔǢœĸDž ƼƼŀĴŠžķŹġƼƼļĴŨėůǟŔǤėůĘŤėĵđ ŮŵĘōŔčŪƼƼŶŜȟŮŵĸƀřŨėŹŔĸƼƼŁſůčūĘƼƼŕŨėƁƼƼűŌŹŨė ȡŮŶĽŝŰǢėŹŔĸŁſůĎĚŢĭŨė  2

ůčųĺƀŨĘŵijŸůŹƼƼŰĘšŨĘĚŲƼƼƀŜķĘŕŨėŲƼƼŬŽűŭĠčŧėĐƼƼļ ĝĸƼƼěıŤƿĘƼƼŬĘŭĠůŹƼƼŰĘšŨĘĚƁƼƼĠĸěİůǢȟŷƼƼűŔėŹƼƼěƀĩſ ęėĺƼƼĬǢėĝĸƼƼěıŤŸĊĘƼƼſĺƀŝŨĘĚƁƼƼĠĴŨėŸĘƼƼŶŨķŹƼƼŝřŭŨė ĞļĘƀĽŨĘĚĘƀěƀŨǝĞƀļĘƀĽŨė  3

ĸŭĠĐŭŨėĊĘƼƼʼnŔčķėĸšĚžĸƼƼƀŘŲƀſǟŭŨėĘƼƼŭŤĢƼƼĕĨŹŜ ėĶŵĵĘıĠĘĚŸȟŮŵĸŭĠĐŬĸŭŔĴƼƼſĴŭġĚūĘŕŨėƁűŌŹŨė ŮŶŅıſĸŬčŷŰĎŤŸȟĞšũřŬĞŔĘŠǝžĸƼƼƀŅŭŨėķėĸšŨė ŢũŕġĠĞƀʼnŠĢĭěńčŮŵijŹĨŸĞŨĎĽŬůĎŤŸȟƿĘƀŅıŀ ůǠėŷƀũŔłƀŕŰžĶŨėŇķǢėĜŤŹŤĸƀŘĸİċĜŤŹťĚ 4

ėĶŵĊĘʼnŔǢƁŬėĸġĬėŪŬĘŤŖŬŸȟŧėĐƼƼĽŨėŪőſŲťŨŸ ŲŬŲŌŹŨėǩŔijŹŕĠƁġŨėźŸĴĩŨėƁƼƼŵĘŬȟĸŭĠĐŭŨė ȡķėĸňǢėƁŵĘŬŸȡĸŭĠĐŭũŨĴſĴŭġŨėĊėķŸ 5

ęĘƼƼĽĬĝijĸĨŲŬĻĎƼƼĚǞŸȟĊŸĴƼƼŶĚĸƼƼŬǢėłƼƼŠĘűűŨ ĸĔĘƼƼĽıŨėŸīĘĚķǣŨƿĘĚĘƼƼĽĬųĸěġŕűŨȟœŹňŹŭũŨĞŕſĸƼƼļ ƿĘŭġĬŪŅűƼƼļŸȟĞƀŕŬĘĩŨėĞƼƼļėķĴŨėūĘſčĘűŭũŕĠĘƼƼŭŤ ůǠėůŹĚĸʼnſŲſĶŨėŪƀũŘƁŝƼƼŁſĜƼƼļĘűŬęėŹĨǨđ ŮũŕſǞžĶŨėƁĠǠėŲŬůŹŜŹıġſŸȟĻėĴƼƼļĎĚƿĘļĘŭİč ĴĬčųĸŬĎĚ  6

ǩŔŒƼƼŜĘĬŷƼƼŰŹŤǝŪƼƼĥŭġĠĘƼƼŭĚķĸƼƼŭĠĐŭŨėīĘƼƼĚķč ȟĞƀňĘŭŨėĝĸƼƼġŝŨėĞũƀŌijǟěũŨĞƀŕſĸƼƼŁġŨėĞƼƼƀũťƀŶŨė ĜƼƼʼnřŨėŞƼƼńėŹŔųĘƼƼĩĠžķŹōƼƼļǢėųijŹƼƼŭńǝŸ ǝŸȟĹŸĘƼƼĩĠŸǁĴƼƼŕĠŸūĘƼƼĭġŠėŲƼƼŬȟųĴƼƼňĞƼƼŬķĘŕŨė ŲƀĚĞƀűŌŹŨėĞƼƼĭŨĘŅŭũŨĝĸĤĘűġŭŨėŷƼƼĠǞŸĘĭŬŊŕĚ ŲŬƿėĸƀĥŤŪƀũšŨėėĶƼƼŵĘűŝũŤĘŭĚķŲťŨŸȟĸƼƼİċŸŲƀĬ ĸĔĘĽıŨė 7

ųďĘʼnŔčĢġŁĠĴšŨȟŷĬĘĚķčŲŬĸĥŤčĸŭĠĐŭŨėĸĔĘƼƼĽİ ĞŶĩŤŷƼƼšŰŸķĴƼƼšŜŸȟĝijĴƼƼŕġŬĞƼƼƀĚĺĬğėĊǞŸŲƼƼƀĚ ĢĚķĘʼnĠŸȟŮŶŨœĸŁſŲŬğĘŔėĺŰşŹŜƁšĠĸĠŖſĸƼƼŁĠ ŷġŠŸŪŤœĘňčŸȟŦŀŸūĘŶĠėŲƀĚĞŬŹťĭŨĘĚŷĠĘŠǟŔ ĘŭĚķŸȟĻĘļǢėŲŬųĹĘĩŰđŇĸřŨĴĨŸčĘŬĺĩűſůčůŸij ĝķŹŶŭŬŷƼƼĚĘűġŠǟŔůŹƼƼťĠůčŖŠŹġŰĘƼƼűŤėĶŵŪťƼƼŨ ĞŶĩŨėĸƼƼſĸšġĚųďĘƼƼʼnŔčūŹƼƼšſůčŸȟūĘƼƼġıŨėŲƼƼĽĭĚ ķŹġƼƼļijķėĸŠđŲƀĬǨđƿĘƼƼġŠĐŬŷƼƼŬĘŶŬǨŹġġƼƼļƁƼƼġŨė ŸĴěſžĶƼƼŨėŧǟšġƼƼļǞėķŹġƼƼļijĮĨķǢėǝŹŵȟijǟƼƼěũŨ ųķėĸŠđŲťŭſĦƼƼƀĬȟijǟěũŨĵĘšŰđķŹġƼƼļijĞƼƼĚĘĥŭĚůǠė ƿĘűƀŭĤƿĘġŠŸĘƼƼƀěƀŨǩŔĸŜŹſĘŭŬȟğǟſĴŕġŨėŊƼƼŕěĚ ŷũŤėĶŵĴƼƼŕĚĘűŰčĜſĸřŨėŷƼƼƀŨđĞĨĘĭŨėľƼƼŬĎĚƁƼƼŵ ŎĔĘĭŨėŇĸŔĘƼƼűĚůŹĚĸʼnſŲƀġĔĘŭŨėĝijĘƼƼĽŨĘĚĎƼƼĨĘŝŰ ůčėŸķĸƼƼŠĴŠŲƼƼƀġĔĘŭŨėůĎŤŸȟŮŶƼƼĽŝŰǢůŸijĴƼƼĩſŸ ŪŤĘƼƼŁŭŨėůĎŤŸȟĘŶĠėĵĴĭĚĞŭĔĘŠĞũťƼƼŁŬėŹƼƼĭěŅſ ŦŨĶŤľƀŨčĸŭĠĐŭŨėĝijĘļĘſĘűŅšűĠ

www.libyaaljadida.com

Ċ††††††œĐ††††††Î óĊ††ëĴ††Ŀíņ††Ń †ňĬķŎŃíōčōď ôļò††††ėՆ†ŀī õ †††Ń ŎŀĬÎ í

ĞŁDž ŕŨėħĸŜ ǂ faragasha@gmail.com

žķŹġƼƼļijƁťũŬūĘőŰğėĵĝĴĬėŸĞƼƼŨŸij ŲŔŷƼƼňėĸŔđŦƼƼũŭũŨĜƼƼĽĭſŸƁƼƼŰĘŭŨĸĚ ĘŠijĘńŧŸĘĬĵđůĘōũƼƼĽŨėŸŮťĭŨėĘſėĺŬ ĸěťŨğėĸŬĝĴŔĞōũƼƼĽŨėŲŬĞŨĘšġƼƼļǞė ijĘĽŜŞŠŸŲŔųĺĩŔŸĘŶƀŜųĴŵĹŸŷűļ ŽġĬĸťŜŷŰđŪĚŷĚĞōƀĭŭŨėĞƀƼƼŀĘĭŨė ūĘƼƼőűĚƁƼƼťũŭŨėūĘƼƼőűŨėŧėĴěġƼƼļėǝ ŷŭťĭſŲŬĜŕƼƼŁŨėŷƀŜķĘġıſžķŹŶŭĨ ŞŁšġŭŨėœķŹŨėŪĨĸŨėůĘŤĘƀŌėĸŠŹŭſij ŪŅŝſƁŌėĸšŭſijķŹġƼƼļĴŨĘšěŌŮƼƼťĭſ  ůĘŭŨĸěŨė ĞƀŕſĸƼƼŁġŨėğĘōũƼƼĽŨėŲƼƼƀĚ ĞōũƼƼļŸ ĊėķĹŹŨėĞƼƼļĘĔķ ĞƼƼſĶƀŝűġŨėŸ ĞƼƼŭťĭŭŨė ĘƼƼŵŹũŕĠ ĞũšġƼƼĽŬ ĞƼƼƀĔĘʼnŠ ŲƼƼťſ ŮƼƼŨ ŷƼƼűťŨ ĘƼƼƀũŕŨė ĞſķŹġƼƼļĴŨė ŧĘĭŨėĞƼƼŕƀěōĚĎƼƼōıŨėŲƼƼŔƿĘƼƼŬŹŅŕŬ ĘŶűťŨĝĸƀĥŤĢŰĘŤĞƀƼƼļĘƀĽŨėųďĘōİĎŜ žĴĩŨėľƼƼŭŨėŽűŕŭĚĝĸƼƼƀōİŲƼƼťĠŮŨ Dž ijĘƼƼěŕŨė ĞƼƼŬėĸŤŸijǟƼƼěŨėĸƼƼƀŅŭĚ ŖƼƼěġſ

(21)ŒĔňńĿíĽŜĸøēśíņŃďúœĊă ľſķijđŦũŭŨėǩƼƼŔĢňĸŜėĴĨĞƀƼƼļĘšŨė ŞŨĘĭĠğėĴƼƼŵĘŕŬĴƼƼšŕĚŧŹƼƼěšŨėŧŸǢė ĴŔėŹŠĸƀĨĎĠŸĘťƼƼſĸŬčŮĤĘƼƼƀŰĘōſĸĚŖŬ ĞƀŨĘŬğėĴŔĘƼƼĽŬŪĚĘšŬȟĘŭŶŨĞſĸťƼƼĽŔ ȟĞĕƼƼŀĘűŨėŷġŨŸijĊĘűěŨĞſķŸĸňĞƀűƀŔŸ žĴŶŔĢĥťŰƁűŰĎĚŮŶĠ蜏ƼƼļªǟĔĘŠ ĴŕĚƁěŕƼƼŀĢűİŸŲƀűƼƼĽŨėųĶŵŪŤĴŕĚ ǟſŹŌĘűŬĹĸěŅŨĘĚŷġƀńŸčĢƼƼűŤůč ŮƼƼƀũŠđůĘťƼƼļ ŲƼƼƀſŸĘŠĸěŨėūėĸƼƼġĬėůđ ĘŭűƀĚŞŕʼnŨėǝĶƼƼİċĘƀŰĘōſĸěŨ ĞƼƼŠĸĚ źŹŔĴĚƁŅıƼƼŁŨŸĘŶŨŮŵijĘšġŰėĸƼƼŁġűſ ŲŬĘűĭŜĘŤƁġŨėĞſĸĭŨėŸĘƼƼŶŨĝėijčƁűŰč ©ĸōıŨĘĚĝijĴƼƼŶŬğĴƼƼŘǟſŹŌĘƼƼŶũĨč ūėijžĶŨėƁƼƼťũŭŨėĴƼƼŶŕŨėůėĞƼƼńǟıŨėŸ žčȟĘƼƼŬĘŔĸƼƼŁŔĞƼƼƀŰĘŭĤŷƼƼŭťĬūĘƼƼőŰ ĸƼƼŭŔĻĘƼƼƀšŭĚŹƼƼěĭŨėķŹƼƼŌǝijĘťƼƼŨĘĚ ĘŬŷƀũŔŸŷŨĘŬŷŨůĘŤȟĞĕƼƼŀĘűŨėŧŸĴŨė ŧǟšġƼƼļǞėľſķijđŦũŭŨėĺĩŰčĴšŜŷƀũŔ ǝĞŔĹĘűġŭŨėijǟěŨėŮƀŨĘŠčĝĴƼƼĬŸŢšĬŸ

ţėĸĠǢėĘŵĎƼƼŁŰčƁġŨėŖĔĘűŅŨėŸůŹƼƼűŝŨė ůĸƼƼšŨėĸƼƼİėŸčǝęĸƼƼřŨėľƼƼũĚėĸŌǝ ǝĶƀŬǟġŨėœŹŭĩŬůĘŤŸĸƼƼŁŔŖƼƼļĘġŨė ŲſĸƼƼŁŔŸĞƼƼĽŭİźĴŕġſǞijǟěŨėĊĘĨķč ŲŬĞƼƼĔĘŭŨėǝůĘƼƼűĤėžčĶƼƼƀŭũĠŞƼƼŨč şŹƼƼŝĠĞƼƼƀŬǢėĞěƼƼĽŰŸůĘťƼƼĽŨėijĴƼƼŔ ŮŬǢėĸſķĘšĠĢŰĘŤŸĞƼƼĕŭŨėǝŲƀŕƼƼĽĠ ģĴĭġĠĞƼƼƀĭŅŨėĞƼƼŨĘĭŨėŲƼƼŔĝĴƼƼĭġŭŨė ĘſķǟŭŨėŸĘƼƼŬŹŤėĸġŨėŇėĸŬčƁƼƼŁŝĠŲŔ ĊŹƼƼļ ŇėĸƼƼŬčŸ ğĘƼƼƀŭĭŨė ŲƼƼŬ ijĴƼƼŔŸ ėŸĴšŜŲƼƼſĶŨėĞěƼƼĽŰĢƼƼřũĚŸĞƼƼſĶřġŨė ŲŬĞĕŭŨėǝ15ĘƀĔĺĨŸčĘƼƼƀũŤŮŵĸŅĚ ĞĨĘĬǝijǟƼƼěŨėĢŰĘŤůĘťƼƼĽŨėœŹŭĩŬ ĞƼƼűſĺıŜȟĞƼƼƀĨķĘıŨėğėĴŔĘƼƼĽŭũŨĞƼƼļĘŬ ĞſŸĘİĢƼƼŰĘŤȟĘŶŨǟšġƼƼļėūŹſȟĞƼƼŨŸĴŨė ƁŔĘűŅŨė ůĴƼƼŭŨėijĘŅġŠėĘƼƼŭƀŜĘƼƼŬĘŭĠ ȟķĘƼƼŶűŬ ŎƀƼƼĽěŨė  žķĘƼƼĩġŨė Ƽ ǝĸƼƼĭŨė śŹŅŕŬžŹƼƼŔĸŨėƁƼƼŔėķĺŨėijĘƼƼŅġŠǞėŸ ŪŬėŹŕŨėųĶƼƼŵŪŤĞƼƼŔĘĩŭŨėŸśĘƼƼŝĩŨĘĚ

ĞƀűĚĢƼƼŰĘŤŧǟšġƼƼļǞėūĘƼƼŔůĘŤĘƼƼŭŨŸ ȟĻĘƼƼļǢėǝĞƀĔėĴěŨėȟĞƼƼƀġĭġŨėijǟƼƼěŨė ğĴŭŕĠĴƼƼšŜĘƼƼěſĸšĠŪƼƼŬĘťŨĘĚĝĸƼƼŬĴŬ ĊĘƼƼűĤč ȟǪĘƼƼōſǤė ŧǟƼƼġĬǞė ğėŹƼƼŠ Ǩđ ȟĊĘƼƼŝũĭŨė ĿŹƼƼƀĨ ūĘƼƼŬč ĘƼƼŵķĘĬĴŰė ĴſĴĬŦťƼƼļŲŬŷġűĚĴŠĢŰĘŤĘŬĸƀŬĴĠ ķŹƼƼĽĨŸ ŞƼƼĠėŹŵŸ ĊĘƼƼĚĸŶŤ ğĘƼƼōĭŬŸ ŽűĚĻĘƼƼļǢėǝƁŵŸȟęŹƼƼěĬĊėĸƼƼŵčŸ ǩŔĝĸƼƼŁġűŬĞŔĘĩŭŨėĢƼƼŰĘŤŸĞƼƼũſĺŵ ŲƀĩſĸıŨėijĴƼƼŔŲťſŮƼƼŨŸŖƼƼļėŸşĘōŰ ȟħķĘƼƼıŨė ǝ ŲƀƼƼļķėĴŨė ŲƼƼƀƀŕŬĘĩŨė ŖĚĘńčźĴƼƼŕġſȟŧǟšġƼƼļǞėůǟƼƼŔđūŹſ ĵđĴĬėŸĜƼƼƀěŌŮŶűƀĚľƼƼƀŨŲƼƼſĴƀŨė ĴƼƼŕĚǞđĘƼƼƀěƀŨǝĞƼƼŕŬĘĨľƼƼļĎġĠŮƼƼŨ ĢŰĘŤğėŹűļľŭİǪėŹĭĚŧǟšġƼƼļǞė ƁƼƼġŨė ĞƼƼƀĚĸġŨėŸ ęėijǠė ĞƼƼƀũŤ ĘƼƼŶĠėŹŰ ŲƀĤǟĤŸƿėĴĬėŸȟŧŸǢėĘƼƼŶŬĘŔǝĢƼƼŭň ŲƀŝŐŹŬĞŕĽĠŸĝĶĠĘƼƼļčĞġļŸƿĘěŨĘŌ ĞƼƼļķĴŬǩŔėĸńĘŠƁűŝŨėŮƀũŕġŨėůĘŤŸ

ôŔĜĈĘĿíôĬĴňńĿíōôŔŋîijĎĿíņŔñôŔńēĎĿíôĿōĊĿíõîńŌŃ ķŸijķijħĸŜijŮũšĚ ŞŝıĠƁġŨėĞŝƀʼnŭŨėĞƼƼŨŸĴŨėęĘƼƼĽĬǩŔĞƀƼƼļėķĴŨėĮűŭŨėŸč ĞŨŸĴŨėĞƀŰėĺƀŬǩŔĊĜŕŨė ĸĔĘŭʼnŨėŲťƼƼļžĶŨėijĘƼƼĽŝŨėŲƼƼŬœŹűŨėėĶƼƼŵŪŐǝŸŷƼƼƀũŔ ĊĘƼƼŁŰđžķŸĸʼnŨėŲŬĮěńčȟŲōěŨėžŸĘƼƼĽſŲŌŹŨėķĘńŽƼƼġĬ ğĘŕŬĘĩŨėŖŬůŸĘŕġŨĘĚĞƼƼƀŭũŔĞűĩũĚķėĴſķŹōġŬƁűšĠĺƼƼŤĸŬ ğėĴŵĘŕŭŨėūėĸƼƼĚǤĞŨŸĴŨėğĘƼƼĨĘĬĞŕĚĘġŭĚĺƼƼŤĸŭŨėėĶƼƼŵūŹšſ ŸčĞƀŭũŕŨėĘƼƼŶűŬĊėŹƼƼļĞƀŨŸĴŨėğėĸƼƼŭĠĐŭŨėǝğĘŤķĘƼƼŁŭŨėŸ ğĘŭŶŭĚŮŵijĘŝſđŮġſŲŭŨĞƀĔĴěŭŨėğĘšŜėŹŭŨėĮűŭƀŜȟĞƀűŝŨė ĞƀĨķĘıŨėĞŨŸĴŨė ķŹōġŬƁűšĠžķĘʼnĬęŹũƼƼļĎĚĺŤĸŭŨėėĶŵŪŬĘŕġſůčĜƼƼĩſŸ ƿĘŬĴıġƼƼĽŬȟğėĊėĸĨǤėŪŠĸŕĠƁƼƼġŨėĞƀŌėĸŠŸĸƀěŨėŲƼƼŔƿėĴƼƼƀŕĚ ūĴŔǨđśĴŶĠĞƀƼƼļĘƀŠĞŔĸƼƼĽĚŸĘŵĹĘĩŰđǝğĘƀűšġŨėģĴĬč ȟŲſĴŜŹŭŨėĞſŹŵŲƼƼŬĴŤĎġŨĘĚŦŨĵůŹťſŸȟğĘŭŶŭŨėŪƼƼƀōŕĠ ŢěƼƼĽŭŨėijėĴŔǤėĦƀĬŲŬȟĘƼƼŶĚūĘƀšũŨŮƼƼŶĠĘſĺƀŵĘĨĞƼƼŜĸŕŬŸ ĞšũŕġŭŨėğĘŬŹũŕŭŨėŪŤŮŶűŬĜũōſŮŶĠijŹŔĴŕĚŸĞŤķĘŁŭũŨ ğĘšŜĸŭŨėŸȟĘŶĩĔĘġŰņıũĠƁġŨėĞũŅŝŭŨėĸſķĘšġŨĘŤȟŮŶĠĘŭŶŭĚ ĘŶěũĨŮĠƁġŨėğėĸěıũŨĞŭŔėĴŨė ŷ੬ŬǩŔğĘƼƼŭŶŭŨėųĶŵĪĔĘġŰĸƼƼŁűĚĺŤĸŭŨėėĶƼƼŵūŹšſŮƼƼĤ ŸčĞƀŭũŔĞĭũŅŬŷŨŲŬŪŤĘŶűŬĴƀŝġĽƀŨȟĞƀŨŸĴŨėĞťěƼƼŁŨĘĚ ŪŅĭŰǪĘġŨĘĚŸȟŲƼƼƀƀűŜŸŲƀĥĬĘĚŸŲƼƼƀŅŅıġŬŲŬȟĞƼƼƀűŶŬ ǝŮŶĽſȟĞƀĠŹěťűŕŨėĞťěŁŨėǩŔœŹűġŬƁŭũŔŞƀƼƼŀķčǩŔ ŷŨĘĩŬǝŪŤŲƀŭġŶŭũŨĞƀűšġŨėŸĞƀŭũŕŨėğĘŬĴıŨėŪŤŮſĴšĠ ėĶŵœĘěǂ ĠǓ ėǝĝijŹŅšŬĸƀŘůŹťĠůčŲťŭſƁġŨėĴĔėŹŝŨėŲƼƼŬŸ ůčĞŭŶŬǝijŹŜŹŭŨėśĸƼƼŕſĘŬĴűŔƁŵğėĊėĸĨǤėŲŬĪƼƼŶűŨė śŹƼƼļȟŷġŭŶŬĪĔĘġŰĸőġűſķŹƼƼŶŭĨŸĞŬĺũŬğėĊėĸƼƼĨđţĘƼƼűŵ ĜũĨǝŽŰĘŝġſŸȟĞƼƼŭŶŭŨėųĶŶŨŢěƼƼĽŭŨėijėĴƼƼŔǤėǝĴƼƼŶġĩſ ŲŬĞŨĘĬęŹũļǢėėĶŶĚŢũıűŜȟųŹšěļŲŭŬĝijŹĨŪʼnŜčĪĔĘġŰ ŧŸĴŨėŲŬĴſĴŕŨėǝŪŅĭſĘŬŹŵŸȟĊėijǢėŲƼƼĽĬǝľŜĘűġŨė ȟĘŶƼƼĽŝŰĸſŹōġŨĘŵĸƀŘğėĸěİŲŬĝijĘŝġƼƼļǞėǩŔŃĸĭĠƁġŨė ĘŰĸƀŘğėĸěıŨĘűĨŹĬčĘŬŸ

ŲƀŨŸĐĽŭũŨĊǞŹŨėŸĞĚėĸšŨėŮťĭĚĘŶĚŲſĴƀŝġĽŭũŨĮűŭĠ ĞĚĘŀķijėŹŤŪƀŵĎġŨĞĨĘĭŨėľŬčǝĞŨŸĴŨėůčŲŬŮŘĸŨėǩŔŸ ŖŜĴŨĞĭĨĘűŨėĞƼƼƀűŶŭŨėŸĞƀŅıƼƼŁŨėğĘŬŹšŭŨėĝĸƼƼŜŹĚŮƼƼĽġĠ ĴŜŹſĦƀĬȟƿĘŬĘŭĠľťŕŨėŹƼƼŵŪŅĭſĘŬůčǞđȟūĴšġŨėĞƼƼũĩŔ ȟĴŔĘšġŨėŲļŲŬŽŰijčŸčŲƀƼƼļŹŠęĘŠŹŵŸŷƼƼĽŝŰŧŸĐƼƼĽŭŨė ųĹŹŕĠŸȟęŹũōŭŨėŋĘŁűŨėĴſĴŁŨėƁŬėĸġĬėŖŬŷŅšűſĴŠŸ ůĒŜĘűŵŲŬŸĺƀŤĸġŨėǩŔĝķĴšŨėŷĭűŭĠƁġŨėĞƀŜĘťŨėĞſŹƀĭŨė ƿėijŹšŝŬŪőſĴƼƼŠĞŨijĘŕŭŨėųĶŵŢŜŸūĘƼƼŕŨėůĎƼƼŁŨĘĚūĘŭġŵǞė ğĘĨĘĬœĘěƼƼŀđĹŸĘĩġĠǞğĘƼƼŭŶŭŨėųĶƼƼŵĞŭƀŠůŹƼƼťĠėĶƼƼŶŨŸ œĘňŸǢėŲƀƼƼĽĭĠŸĞƀŵĘŜĸŨĘŤȟĘŶũĨčŲŬŲſijŹŜŹŭŨėĘƼƼŶĚĘĭńč ğĘƼƼĽļĐŬĘŬčğėķǞŸijŲŬ ŷŰŹƼƼŀŹĭſǃ ĘŬŧǟİŲŬĞƼƼſijĘŭŨė ȟĸěŤǢėĸƼƼļĘıŨėƁŶŜğĘŭŶŭŨėųĶŵŞſķĘŅŬĢōŘƁġŨėĞŨŸĴŨė ŦƀŵĘŰȟĘŵĸſŹōġĚŲƼƼƀŭġŶŬĸƀŘėŹĭňčĘŶƀŨŸĐƼƼĽŬŊŕĚůǢ ĘŶěũļŲŔ ľťŔĸƀƼƼĽĠķŹƼƼŬǢėųĶƼƼŵŪŤůčŹƼƼŵžĴƼƼũĚǝęĸřġƼƼĽŭŨėŸ ŲſĸſĴŭŨėŊƼƼŕĚůčŲƼƼƀĬƁŝŜȟŮƼƼŨĘŕŨėĞŔĘƼƼļęķĘšŔųĘƼƼĩĠė ŖŬŸȟźĸİčĞŭŶŭŨĝķĘƀōŨėĴŕŅſŸǞđĞŭŶŬŲŬƁŶġűſijĘťſǞ ŪŅĬůđŸŮŶĠĘŭŶŬĪĔĘġŰŲƼƼŔůŹĤĴĭġſĘŬƿǟƀũŠŮŶŰĒŜŦƼƼŨĵ ųĶŵĪĔĘġŰŲŬŷĥĭĚŷĚŮŔĴſĘŬĴĩſǞĦĬĘěŨėůĒŜȟĊĘűĥġƼƼļė ŮŨĘŶŰčŸčȟ ğėķĘěňǤė ĜƼƼŵĘƀŘǝĢŔĘňĘŶŰčĘŬđȟğĘƼƼŭŶŭŨė ȟŷƼƼĽŝŰĞŭŶŭŨėĜĬĘńŹŵĴƀĬŹŨėķĴŅŭŨėŽšěſŸǟńčŢƼƼĤŹĠ ĜƀŅŰŷŕŬĜƀřſŸĞőĭŨžčǝĝĊĘĩŝŨėğŹŬŷěƀřſĴŠžĶŨė ŷġŤĸĠǝĞŨŸĴŨė ĞƀšƀšĬŪŤĘŁŬħķĘıŨĘĚůŹƀěƀũŨėŷĨėŹſǃ ĘŬƿėĸƀĥŤŷŰčĞĩƀġűŨėŸ ųĶŵŸĘƀěƀŨŲƀĚğĘŠǟŕŨėŮƼƼőűĠğĘƀŠĘŝĠėijŹĨŸūĴŔĞƼƼĩƀġŰ ĞũŅĭŭŨėŸūijĘƼƼšġŨĘĚĢƼƼŶġŰėğĘƀŠĘŝĠǞėųĶƼƼŵůčŸčȟŧŸĴƼƼŨė ŲŬŧŸĴŨėųĶƼƼŵĘŶĭűŭĠƁƼƼġŨėĘſėĺŭŨėŲƼƼŬƁƼƼěƀũŨėĴƀŝġƼƼĽſǞ ĞƀŜĘšĥŨėğĘƼƼŠǟŕŨėŮƼƼőűĠƁġŨėĞƼƼƀŨŸĴŨėğĘƼƼƀŠĘŝĠǞėŧǟƼƼİ ŲƀƀěƀũŨėūĸĭſĘŭŬȟĘŵĸƀŘŸĞƀŭũŕŨėŸĞƼƼƀűŝŨėŸĞſijĘŅġŠǞėŸ ŲŌėŹŭŨėǩŔĞſķĘĩġŨėĞŝũťġŨėŲŬŪũšĠƁġŨėğĘʼnƀŝıġŨėŲŬ

ǩŔĜĭƼƼĽűſūĘŔŖŠėŹŨƿĘƀŕƀěŌƿĘƼƼļĘťŕŰėůėŹűŕŨėůŹƼƼťſĴƼƼŠ ĞŶĨŸŲŔĸěŕſžĶŨėĴšűŨėŲŬŹũıſǞųėŹġĭŬůčǞđȟğĘŭŶŭŨė ŧĘĭŨėŖŠėŸŷƀŨđŪńŸĘŭŔŷƀěűġŨėĘŶűŬĴŅšŨėȟĞƀŅıƼƼŀĸőŰ ųŹŕŰĘńŷĚśĸġŕſŮŨůđŸȟğĘŭŶŭŨėŊŕĚǝ ğĘƀĩƀĠėĸġƼƼļǤėŲŭňŖšĠĞƀĨķĘıŨėğĘŭŶŭŨėůčƿĘƀšōűŬŸĴěſ śĴŶĠȟĴŬǢėĞũſŹŌĪƼƼŬėĸĚǝŧŸĴŨėğĘƼƼĽļĐŬĘŶŕʼnĠƁġŨė ůėĴũěŨėĸƼƼſŹōĠǝŮŶƼƼĽĠĝĸńĘŕŬĞſĸƼƼŁĚĞƼƼƀŭűĠŢƼƼƀšĭġŨ ĴšŕŨĘŬđȟĜŨĘřŨėǝğĘƼƼŭŶŭŨėųĶŵůŹťĠŸęŹŕƼƼŁŨėūĴƼƼšĠŸ ĝĴſĴŔĜŰėŹĨŦſĸĭĠǨđžijĐĠŪĚĘšŭŨėśĸōŨėŖŬğĘƼƼƀŠĘŝĠė ĞƀŭũŔğėĸƼƼŭĠĐŬǝĞŤķĘƼƼŁŭŨĘĚŸčȟĘƼƼŵĸƀŘŸijĘŅġŠǞėŪƼƼĥŬ ĞŭŵĘƼƼĽŬŇĸřĚƁŭũŕŨėĦƼƼĭěŨėĸƼƼſŹōĠŸŲƀƼƼĽĭĠķĘƼƼŌđǝ ľťŕŨėŸȟĘŶěũĨŮĤŮŵĸƀŘğėĸƼƼěİǩŔŮŶŔǟŌđŸŲƼƼſijŹŜŹŭŨė ǝĜŅſžĶƼƼŨėůŸĘƼƼŕġŨėĸŵĘőŬŲƼƼŬĴƼƼŕĠĘƼƼŶŕƀŭĨŸƿĘƼƼʼnſč ůėĴũěŨėĞĭũŅŬ ĸŜŹġĠŋŸĸƼƼŀŸȟĮĔėŹŨŸŲƀŰėŹŠŷƼƼŭőűĠŲƼƼſĴŜŹŭŨėķĘƼƼƀġİėŸ ėĶŶŨŖĚĘġŭŨėŸĞƼƼƀĨķĘİğĘŭŶŬǝŮŶŰėĴũĚůŹƼƼũĥŭſǃ ŲƼƼſĶŨėǝ ĞſķŸijğėĸŭĠĐŬŸčğĘŭŶŬǝţėĸġŀǞėŷŨŢěļžĶŨėŸůĎƼƼŁŨė ŲƀŅŅDž ıġŭĚğĘěļĘűŭŨėųĶŵǝţķĘŁĠŧŸĴŨėĜũŘčůčŒĬǟſ ȟĝĸěıŨĘĚĘŵĴŬŸŮŶĠėķĴŠĞƀŭűġŨŦŨĵŸȟŮŶĠǞĘĩŬǝŲƀŠŹŝġŬ ƁġŨėğĘĽļĐŭũŨƿĘŬĘŵƿėĸİĵůŹŅŅDž ıġŭŨėĊǞĐŵůŹťſǪĘġŨĘĚŸ ĮňėŹŨėĸĤǢėĘŶŨƿĘšĬǞŮŶŨĘŭŔčůŹťĠŸȟĘŶŭŔijŪĨčŲŬėŹũƼƼļķčǃ ğĘŭŶŭŨėķĸťġĠėĶťŵŸğĘĽļĐŭŨėųĶŵĊėijčĝijŹĨŸĸſŹōĠǝ ĴŔėŹĽĚęŹŕƼƼŁŨėūĴšġĠŸŧŸĴŨėĸŵijĺġŜȟğǞĘĩŭŨėŞũġıŬǝ ĘŶĔĘűĚč ŮŶƀŨđĴűƼƼĽĠŲŬĜũŘčůĒƼƼŜȟĴſĴƼƼŁŨėŞƼƼļǣŨŸĘƀěƀŨǝĘƼƼŬč ĸƀſĘŕŭŨėŎƼƼĽĚčŮŶƀŜĸŜŹġĠǞĴƼƼŠĞƀĨķĘıŨėĞƼƼŨŸĴŨėğĘƼƼŭŶŬ ņŅıġŨĘŤȟğĘƼƼŭŶŭŨėųĶŵŪĥŭŨĞƼƼŬĹǟŨėĞƀŭũŕŨėŸĞƼƼƀűŶŭŨė ĞſŹŨŸǢėĝĘŔėĸŬūĴƼƼŔŲŔŦƀŵĘŰĘŵĸƀŘŸĝĊĘƼƼŝťŨėŸşŹƼƼŝġŨėŸ ūĴŕűġŜȟŃĘıƼƼŀǢėľŝŰǝĸƼƼƀſĘŕŭŨėŸŋŸĸƼƼŁŨėĸŜŹĠĴƼƼűŔ ƿĞěŵůĘƀĬǢėŊƼƼŕĚǝğĘŭŶŭŨėųĶŵĢĭěńčŪƼƼĚǞĞƼƼŨėĴŕŨė

 745330 ĮŀñņŔŀĀĔńĿíņŔòćîňĿíĉĊī

ȟƿĘěİĘŰ 453015 ŚũĚŧĘĨĸŨėŲŬŲƀěİĘűŨėŲƀũĩĽŭŨė ĞěİĘŰ 292ķ315 ȟğĘěİĘűŨėijĴŔŚũĚĘŭƀŜ ijǟěŨėħķĘİŲŬŲƀũĩĽŭŨėijĴŔůčĞƀňŹŝŭŨėĢŜĘňčŸ  1002 ȟŧĘĨķ 2565 ŮƼƼŶűŬ 3576 ǨđŪƼƼńŸ ĊĘĽŰ

ĞƼƼĕƀŶŨėęĘƼƼıġŰǞŲƀũĩƼƼĽŭŨėŲƼƼƀěİĘűŨėijĴƼƼŔŖƼƼŝĠķė ĞŔĘĽŨėŽġĬŪŅƀŨķŹġļĴŨėœŸĸŁŬĞŘĘƀŅŨĞƀĽƀļĎġŨė  745ķ330 ǨđĊĘŕĚķǢėľŬčĸŶŐŲŬĝĴĬėŹŨė ǝğĘĚĘıġŰǟŨĘƼƼƀũŕŨėĞƀűŌŹŨėĞƼƼƀňŹŝŭŨėĢƼƼűũŔčŸ ijĴŔůčƁƼƼŰŸĸġŤǤėĘƼƼŶ੬ŬǩƼƼŔĘŶĠĸƼƼŁŰĞƼƼƀĔĘŅĬđ


‫عين على المؤتمر‬ ‫التقرير الثاني والعشرين‬ ‫الفترة ‪ 1‬إلى ‪ 15‬نوفمبر ‪2013‬‬

‫مقدمة ‪-:‬‬ ‫عقد المؤتمر الوطني ال��ع��ام خالل‬ ‫ه��ذه الفترة (‪ )4‬جلسات ‪ ،‬حيث إن‬ ‫أبرز المواضيع التي ناقشها المؤتمر‬ ‫الوطني هو قرار المؤتمر باستدعاء كل‬ ‫من رئيس الحكومة ووزير الدفاع ووزير‬ ‫العدل ووزير الداخلية ورئيس األركان‬ ‫وم��دي��ر المخابرات لمناقشة الوضع‬ ‫األمني بمدينة بنغازي‪ ،‬هذا ويذكر بأن‬ ‫السيد (نوري بوسهمين) قد قام برفع‬ ‫الجلسة ثم مواصلتها وذل��ك بسبب‬ ‫عدم انضباط بعض األعضاء‪ ،‬كما تم‬ ‫مناقشة دمج التشكيالت العسكرية‬ ‫واألمنية فرادى وبأرقام عسكرية‪ ،‬أما‬ ‫فيما يتعلق بالتعديل الدستوري فقد تم‬ ‫اقتراح أن تكون القرارات فيما يتعلق‬ ‫بحقوق المكونات الثقافية في ليبيا‬ ‫تتخذ بالتوافق ال بالنصاب العادي‪.‬‬ ‫أما فيما يخص قرار إلغاء تكليف غرفة‬ ‫عمليات ثوار ليبيا والتي حضرها (‪)166‬‬ ‫عضو ًا فإنه تجدر اإلشارة بأن عدد من‬ ‫ص��وت برفض القرار هو (‪ )85‬صوت ًا‬ ‫تمثلت في كتلة الوفاء للشهداء وكتلة‬ ‫ح��زب العدالة والبناء وح��زب الجبهة‬ ‫الوطنية وبعض أعضاء التيار الوطني‬ ‫الديمقراطي ‪ ،‬أما عدد الذين صوتوا‬ ‫بالموافقة على ق��رار اإللغاء فقد بلغ‬ ‫(‪ )77‬صوت ًا متمث ًال في كل من كتلة‬ ‫الرأي المستقل وكتلة يا بالدي وتحالف‬ ‫القوى الوطنية‪.‬‬ ‫جلسات المؤتمر الوطني العام ‪:‬‬ ‫•االجتماع العادي الثامن والثالثون بعد‬ ‫المائة‪-:‬‬ ‫عقد المؤتمر الوطني العام اجتماعه‬ ‫الثامن والثالثين بعد المائة وذلك‬ ‫يوم االثنين بتاريخ ‪ 2013.11.04‬م‬ ‫حيث ق��رر المؤتمر استدعاء كل من‬ ‫رئيس الحكومة ووزير الدفاع ووزير‬ ‫العدل ووزير الداخلية ورئيس األركان‬ ‫ومدير المخابرات لمناقشة الوضع‬ ‫األمني بمدينة بنغازي‪ ،‬هذا ويذكر‬ ‫بأن السيد (نوري بوسهمين) قد قام‬ ‫برفع الجلسة ث��م مواصلتها وذل��ك‬ ‫بسبب عدم انضباط بعض األعضاء‬ ‫األم��ر ال��ذي ح��ال دون ق��درة الرئاسة‬ ‫على تسيير الجلسة بشكل طبيعي‬ ‫حدث هذا أثناء مناقشة بند تفعيل‬ ‫قرار المؤتمر بشأن دمج التشكيالت‬ ‫العسكرية واألمنية ف��رادى وبأرقام‬ ‫عسكرية و أيضا إلغاء تكليف غرفة‬ ‫ثوار ليبيا بتأمين العاصمة طرابلس‪،‬‬ ‫وفي هذا الصدد أوضح السيد (الشريف‬ ‫الوافي) عضو المؤتمر الوطني العام‬ ‫أن أعضاء المؤتمر الوطني العام عن‬ ‫مدينة بنغازي قد تقدموا بمقترح‬ ‫لمناقشة الوضع األمني واألح��داث‬ ‫الجارية في المدينة‪ ،‬كما بين الوافي‬ ‫أن التصويت على الموضوعين قد تم‬ ‫باألغلبية على أن يتم إدراج��ه ضمن‬ ‫جدول أعمال المؤتمر‪.‬‬ ‫•االجتماع العادي التاسع والثالثون‬

‫" الفترة ‪ 1‬إلى ‪ 15‬نوفمبر ‪" 2013‬‬ ‫بعد المائة ‪-:‬‬ ‫عقد المؤتمر الوطني العام اجتماعه‬ ‫ال���ع���ادي ال��ت��اس��ع وال��ث�لاث��ي��ن بعد‬ ‫المائة وذل��ك ي��وم الثالثاء بتاريخ‬ ‫‪ 2013.11.05‬م حيث استعرض السيد‬ ‫(عمر حميدان) عضو المؤتمر والناطق‬ ‫الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام‬ ‫أبرز ما تم خالل جلسة اليوم موضحا‬ ‫ب��أن من بين ما تم مناقشته خالل‬ ‫جلسة اليوم هو بند مناقشة تفعيل‬ ‫قرار المؤتمر الوطني العام بشأن دمج‬ ‫التشكيالت العسكرية واألمنية فرادى‬ ‫وبأرقام عسكرية وإلغاء تكليف غرفة‬ ‫ث��وار ليبيا بتأمين العاصمة والذي‬ ‫كما ذكر حميدان ال يزال النقاش قائما‬ ‫فيه وذلك لما وصفه حميدان بتباين‬ ‫وجهات النظر مشير ًا أيض ًا بأن المؤتمر‬ ‫سيقوم بالتصويت على البند قبل‬ ‫رفع الجلسة ‪ ،‬هذا وأفاد حميدان بأن‬ ‫موضوع التعديل الدستوري والمتعلق‬ ‫بأن تكون قرارات اللجنة التأسيسية‬ ‫لصياغة الدستور فيما يتعلق بحقوق‬ ‫المكونات الثقافية في ليبيا تتخذ‬ ‫بالتوافق ال بالنصاب العادي قد يتم‬ ‫التصويت عليه خالل جلسة اليوم ‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر وفي جلسة اليوم‬ ‫كشفت كل من السيدة (نجاح صلوح)‬ ‫و السيدة (زينب التارقي) عضوي‬ ‫المؤتمر الوطني العام عن تعرض عدد‬ ‫من أعضاء المؤتمر للتهديد من قبل‬ ‫مسلحين وذل��ك في محاولة للتأثير‬ ‫على تصويتهم على بعض القرارات‬ ‫المتعلقة بجدول أعمال جلسة يوم‬ ‫أم��س‪ ،‬كما تقدمت السيدة صلوح‬ ‫بطلب إلى رئيس المؤتمر للتحقيق مع‬ ‫أحد أعضاء المؤتمر متهمة ً إياه بأنه‬ ‫حاول االعتداء عليها مشيرة أنها سوف‬ ‫تتبع الطرق القانونية بهذا الشأن و‬ ‫اللجوء إلى النائب العام‪ ،‬هذا وطالبت‬ ‫صلوح أيضا بتفعيل المادة رقم (‪)52‬‬ ‫من الالئحة الداخلية والتي تنص على‬ ‫تشكيل لجنة تحقيق في حالة تعرض‬ ‫رئاسة المؤتمر أو األعضاء ألي شكل‬ ‫من أشكال االعتداء الصريح المباشر‬ ‫وأخير ًا أفاد رئيس المؤتمر الوطني‬ ‫العام السيد (نوري بوسهمين) بأنه‬ ‫سيتم ات��خ��اذ اإلج����راءات القانونية‬ ‫المنصوص عليها في النظام األساسي‬ ‫المعمول به داخل المؤتمر ‪.‬‬ ‫ ‬ ‫•االجتماع العادي األربعون بعد المائة‬ ‫‪ -:‬بخصوص جلسة المؤتمر الوطني‬ ‫ال��ع��ام المقرر انعقادها ي��وم األح��د‬ ‫بتاريخ ‪ 2013.11.10‬م ‪ ،‬فقد صرح‬ ‫السيد (عمر حميدان) عضو المؤتمر‬ ‫وال��ن��اط��ق ال��رس��م��ي ب��اس��م المؤتمر‬ ‫الوطني العام بأنها لم تنعقد‪ ،‬حيث‬

‫أوض��ح حميدان أن جلسة يوم األحد‬ ‫كانت جلسة تشاورية بين أعضاء‬ ‫المؤتمر وذل���ك للنظر ف��ي تعديل‬ ‫اإلعالن الدستوري والمتعلق بقرارات‬ ‫لجنة (‪ )60‬وذاك بشأن القضايا التي‬ ‫تخص المكونات الثقافية‪ ،‬هذا وصرح‬ ‫حميدان أن المؤتمر قد طرح العديد‬ ‫م��ن النقاط المتعلقة بالمكونات‬ ‫الثقافية وم��ن بين ه��ذه النقاط ‪:‬‬ ‫اللغة حيث تم االقتراح على أال يتم‬ ‫التصويت أو إص��دار أي موضوع في‬ ‫المسودة إال بالتوافق خاصة توافق‬ ‫األعضاء المنتخبين عن الكتل ‪ ،‬كذلك‬ ‫وفيما يخص العلم والنشيد واسم‬ ‫الدولة أضاف حميدان بأنه في حالة‬ ‫ما رأت لجنة الستين تعديل ما سبق‬ ‫فإنه البد من موافقة تلك الكتل ‪ ،‬أما‬ ‫فيما يتعلق بالهوية أفاد حميدان بأنه‬ ‫هوية وطنية إسالمية ‪.‬‬ ‫•االج��ت��م��اع ال��ع��ادي ال��واح��د‬ ‫واألربعون بعد المائة ‪-:‬‬ ‫ع��ق��د ال��م��ؤت��م��ر ال��وط��ن��ي ال��ع��ام‬ ‫ه���ذا االج��ت��م��اع ي���وم األح���د بتاريخ‬ ‫‪ 2013.11.12‬م ‪ ،‬كانت بنود جدول‬ ‫أعمال المؤتمر كالتالي ‪:‬‬ ‫البند األول ‪ /‬تفعيل ق��رار المؤتمر‬ ‫بشأن دم��ج التشكيالت العسكرية‬ ‫واألمنية وبأرقام عسكرية‪.‬‬ ‫البند الثاني ‪ /‬إلغاء تكليف غرفة‬ ‫ثوار ليبيا بتأمين العاصمة طرابلس‪.‬‬ ‫ال��ب��ن��د ال��ث��ال��ث ‪ /‬ت��ع��دي��ل اإلع�ل�ان‬ ‫ال��دس��ت��وري بشأن نظام التصويت‬ ‫داخ��ل الهيئة التأسيسية لصياغة‬ ‫الدستور بما يضمن حقوق المكونات‬ ‫اللغوية والثقافية‪.‬‬ ‫البند الرابع ‪ /‬مناقشة موعد انتخاب‬ ‫النائب األول لرئيس المؤتمر ومقرر‬ ‫للمؤتمر ‪.‬‬ ‫كما سيناقش آلية إعداد جدول أعمال‬ ‫بين الكتل السياسية والكيانات‬ ‫واألفراد والتقيد بنص المادتين رقم‬ ‫(‪ )94 ، 93‬بالالئحة الداخلية للمؤتمر‪.‬‬ ‫البند ال��خ��ام��س ‪ /‬م��م��ارس��ة رئيس‬ ‫المؤتمر لصالحيات القائد األعلى‬ ‫للقوات المسلحة إال بعد ال��رج��وع‬ ‫للمؤتمر وفق ًا لإلعالن الدستوري‪.‬‬ ‫البند ال��س��ادس ‪ /‬آلية تفعيل دور‬ ‫المصالحة الوطنية بالمؤتمر وإلغاء‬ ‫ال��ت��ك��ل��ي��ف��ات ك��اف��ة خ���ارج اللجنة‬ ‫المشكلة من قبل المؤتمر‪.‬‬ ‫البند السابع ‪ /‬ما يستجد من أعمال‪.‬‬ ‫عقد المؤتمر الوطني العام اجتماعه‬ ‫ال���ع���ادي ال���واح���د واألرب��ع��ي��ن بعد‬ ‫المائة وذل��ك ي��وم الثالثاء بتاريخ‬ ‫‪ 2013.11.12‬م ‪ ،‬و تعليقا على‬ ‫أعمال جلسة اليوم صرح السيد (عمر‬

‫حميدان) عضو المؤتمر والناطق‬ ‫ال��رس��م��ي ب��اس��م ال��م��ؤت��م��ر الوطني‬ ‫ال��ع��ام ب��أن المؤتمر ال ي��زال عاكف ًا‬ ‫على مناقشة النقاط العشر التي‬ ‫تم االتفاق على مناقشتها سابق ًا‪،‬‬ ‫ه��ذا وأوض���ح حميدان أن م��ن بين‬ ‫هذه النقاط إعادة النظر في غرفة‬ ‫ث���وار ليبيا ح��ي��ث أص���در المؤتمر‬ ‫اليوم ق��راره رقم (‪ )87‬لسنة ‪2013‬‬ ‫م بنصاب وقدره (‪ )85‬صوت ًا والذي‬ ‫ينص في مادته األول��ى أن يتعين‬ ‫على الحكومة المؤقتة أن تسارع‬ ‫ف��ي تنفيذ ق��رار المؤتمر الوطني‬ ‫العام رقم (‪ )27‬لسنة ‪ 2013‬م بشأن‬ ‫إخالء مدينة طرابلس من المظاهر‬ ‫المسلحة غير الشرعية كافة وأيضا‬ ‫القرار رقم ‪ 53‬لسنة ‪ 2013‬م بشأن‬ ‫دمج الثوار والتشكيالت المسلحة في‬ ‫المؤسسات العسكرية‬ ‫واألم��ن��ي��ة ف��ي م��دة ال ت��ت��ج��اوز ‪31‬‬ ‫ديسمبر لسنة ‪ 2013‬م‪ ،‬وأفاد حميدان‬ ‫بأن تبعية غرفة عمليات ثوار ليبيا‬ ‫والتشكيالت العسكرية الشرعية‬ ‫كافة حسب المادة الثانية ستكون‬ ‫لرئاسة األركان العامة للجيش الليبي‬ ‫حيث تخضع هذه التشكيالت للنظم‬ ‫والتشريعات النافذة كافة ووفق ًا‬ ‫لقراري المؤتمر الوطني العام رقم‬ ‫(‪ )27‬و (‪ )53‬لسنة ‪ 2013‬م‪ ،‬هذا‬ ‫وأض��اف حميدان بأنه قد تم أيض ًا‬ ‫مناقشة التعديل المتعلق بالهيئة‬ ‫التأسيسية لصياغة الدستور‪ ،‬وأشار‬ ‫ح��م��ي��دان ب���أن أع��ض��اء ال��م��ك��ون��ات‬ ‫الثقافية بالمؤتمر قد طالبوا بضمان‬ ‫ن��وع من الفاعلية في ه��ذه اللجنة‬ ‫تحقق لها مطالبها وذلك بأن يكون‬ ‫لها نوع من قانون النقد يمنع صدور‬ ‫أي ن��ص يتعارض م��ع حقوق هذه‬ ‫المكونات إال بعد موافقة أعضائها‪،‬‬ ‫وفي هذا الشأن أفاض حميدان في‬ ‫الشرح ذاكر ًا بأن هناك عدة اقتراحات‬ ‫يذكر على سبيل الحصر ومنع أي قرار‬ ‫في خمس مسائل وهي اسم الدولة‬ ‫وعلم الدولة ونشيد الدولة وهوية‬ ‫الدولة ولغة الدولة إال بعد موافقة‬ ‫أعضاء هذه المكونات‪.‬‬ ‫أم��ا االق��ت��راح اآلخ��ر فينص على أن‬ ‫تصدر ق��رارات لجنة الستين بأغلبية‬ ‫الثلثين زائ��د واح��د أما فيما يتعلق‬ ‫بحقوق المكونات فيجب أن تكون‬ ‫هذه المكونات ضمن الثلثين زائد‬ ‫واح��د على سبيل المثال ‪ ،‬وهناك‬ ‫تصور ث��ال��ث يشترط على أال يتم‬ ‫اتخاذ أي ق��رار فيما يتعلق باللغة‬ ‫وهوية الدولة إال بالثلثين زائد واحد‬ ‫إضافة إلى موافقة أعضاء المكونات‬ ‫الثقافية وال��ت��واف��ق معهم وفيما‬ ‫يتعلق بشكل وبنشيد الدولة وعلمها‬ ‫واسمها فإن بقيت على ما هي عليه‬ ‫اآلن فال بأس في ذلك‪ ،‬أما إذا ما عدلت‬ ‫فيشترط موافقتهم‪ ،‬هذه األمور الزالت‬ ‫قيد النقاش ولم يتم التوصل حتى اآلن‬ ‫إلى اتفاق أو قرار معين ‪.‬‬

‫إعالن‬

‫أما فيما يخص قرار إلغاء تكليف غرفة‬ ‫عمليات ث��وار ليبيا وال��ت��ي حضرها‬ ‫(‪ )166‬ع��ض��و ًا ف��إن��ه ت��ج��در اإلش��ارة‬ ‫صوت برفض القرار هو‬ ‫بأن عدد من َّ‬ ‫(‪ )85‬صوت ًا تمثلت في كتلة الوفاء‬ ‫للشهداء وكتلة حزب العدالة والبناء‬ ‫وح���زب الجبهة الوطنية وبعض‬ ‫أعضاء التيار الوطني الديمقراطي‪،‬‬ ‫أم��ا ع��دد الذين صوتوا بالموافقة‬ ‫على ال��ق��رار اإلل��غ��اء فقد بلغ (‪)77‬‬ ‫صوت ًا متمثلة في كل من كتلة الرأي‬ ‫المستقل وكتلة يا ب�لادي وتحالف‬ ‫القوى الوطنية ‪.‬‬ ‫وتعليق ًا على ه��ذا ذك��رت السيدة‬ ‫(أسماء سريبة) عضو المؤتمر الوطني‬ ‫العام بأنه ومن خالل التصويت قد‬ ‫تم فرض غرفة ثوار ليبيا على رئاسة‬ ‫األركان بالرغم من كون األولى جهاز ًا‬ ‫غير شرعي وذاك لمخالفته لإلعالن‬ ‫ال��دس��ت��وري ح��ي��ث ال ي��ح��ق لرئيس‬ ‫المؤتمر الوطني العام إص��دار أي‬ ‫ق��رارات بتشكيل قوى أمنية تكون‬ ‫تابعة له‪ ،‬وأوضحت سريبة أيض ًا بأن‬ ‫رئس المؤتمر الوطني العام قد أصدر‬ ‫ق���رار ًا مخالف ًا وغير دس��ت��وري تحت‬ ‫رقم (‪ )143‬لتشكيل الغرفة وتكون‬ ‫تابعة لرئيس المؤتمر وتخصص لها‬ ‫ميزانية وك��ل ه��ذا مخالف على حد‬ ‫تعبير سريبة ‪.‬‬ ‫قرارات المؤتمر الوطني العام ‪:‬‬ ‫•قرار رقم (‪ )87‬لسنة ‪ 2013‬والذي‬ ‫يتعلق بشأن تنفيذ قراري المؤتمر‬ ‫رقم (‪ )27‬و (‪ )53‬لسنة ‪ 2013‬م الذي‬ ‫يخص دمج الثوار والتشكيالت في‬ ‫المؤسسات العسكرية واألمنية في‬ ‫م��دة زمنية ال تتجاوز ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫‪ 2013‬ونقل تبعية غرفة عمليات‬ ‫ث��وار ليبيا لرئاسة األرك��ان العامة‬ ‫للجيش الليبي ‪.‬‬ ‫المصادر ‪:‬‬ ‫•م���ن خ�ل�ال ال��م��ت��اب��ع��ة ال��م��ب��اش��رة‬ ‫للجلسـات المنقولة عبر القنوات‬ ‫الفضائية‬ ‫•الموقع الرسمي للمؤتمر الوطني‬ ‫العام‬ ‫•صفحة المركز اإلع�لام��ي للمؤتمر‬ ‫الوطني العام‬ ‫•وكالة األنباء الليبية (وال)‬ ‫•وكالة أنباء التضامن‬ ‫•صفحة أجواء لـبالد‬ ‫•صفحات التواصل االجتماعي ألعضاء‬ ‫وأحزاب في المؤتمر الوطني العام‪.‬‬

‫عين على المؤتمر‬ ‫‪www.ignc.net.ly‬‬ ‫كافة الحقوق محفوظة لكل من‬ ‫‪Bokra Organization and H2O Team‬‬

صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 336  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة