Page 1

‫الأحد‬

‫العدد (‪6‬‬ ‫العدد (‪)258‬‬ ‫العدد (‪)328‬‬

‫الثالثاء‬ ‫‪‬‬

‫السنة ا‬

‫السنة الثالثةالسنة الثانية‬ ‫‪ 16‬ص‬ ‫‪16‬‬ ‫الثمن‪500 :‬‬ ‫صفحة د‬ ‫‪ 16‬صفحة‬ ‫الثمن‪500 :‬‬ ‫الثمن‪ 500 :‬درهم‬

‫‪ 12‬صفر ‪ 1435‬هـ ‪1527‬شوال‬ ‫شوال‪1434‬‬ ‫‪ 1434‬هـهـ‬ ‫سبتمبر‬ ‫‪ 15‬ديسمبر ‪ 2013‬م ‪ 223‬أغسطس‪2013‬‬ ‫‪ 2013‬مم‬

‫‪‬‬

‫عن ليبيا‬ ‫شركة‬ ‫تصدر عن‬ ‫شركة‬ ‫تصدر‬ ‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫المحدودة‬ ‫الجديدة‬ ‫الجديدة الم‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫شاملة‬ ‫مستقلة‬ ‫شاملة‬ ‫مستقلة‬ ‫يوميةيومية‬ ‫يومية مستقلة شاملة‬

‫بالحقوق‬ ‫للمطالبة‬ ‫القوة‬ ‫واستخدام‬ ‫الجهوية‬ ‫بالنعرات‬ ‫تنديدات‬ ‫تص��لإلىإلىليبيا‪٪ 15‬‬ ‫البط�الة في‬ ‫أمريكانسبة‬ ‫ل�يبي�ا السفر‬ ‫مواطنيها من‬ ‫تجدد تحذير‬ ‫وزير العمل‪:‬‬

‫ممنوع من التداول‪:‬‬

‫بالـسكاكين!!‬ ‫ويطعن‬ ‫السـم‬ ‫يضعن‬ ‫‪..‬‬ ‫ولكـن‬ ‫صغيـرات‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫إنتاجنا من النفط يقترب من الصفر‬

‫الطاقة بالمؤتمر الوطني‪:‬‬ ‫حتى صباح لجنة‬ ‫أمس‪:‬‬

‫النتخاب الهيئة التأسيسية للدستور‬ ‫سجلوابعــد وقوع‬ ‫مواطنـادة يطلــب الدعم‬ ‫‪ 317‬ألف العميــد أبوخمـ‬ ‫بحسب تصريحاته ‪:‬‬

‫لتسفير‬ ‫اشتباكات في‬ ‫والدته‪..‬مرفأ الزويتينة النفطيناصر الكريو‪:‬خالل كلمته بجامعة الدول العربية‪:‬‬ ‫تمهيداً إلدراجها في ميزانية ‪2014‬‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫مسلحة‬ ‫يستعين‬ ‫مواطن‬ ‫خمادة"‬ ‫بمجموعة" إدريس أبو‬ ‫النفطية العميد‬ ‫المنشآت‬ ‫قائد حرس‬ ‫لجن��ة المالي��ة تت� طلب‬ ‫احتياجات‬ ‫�دارس‬ ‫من وزارة الدفاع إرسال تعزيزات بعد حدوث اشتباكات يف مرفأ‬ ‫الزويتينة النفطي ‪.‬‬ ‫الطائرات من المغادرة‬ ‫لمنع‬ ‫وقال العميد "إدريس أبو خمادة" لوكالة أنباء رويترز إن‬

‫زيـدان لـن يستقيل مـا لم يقـرر المؤتمر إقالته‬

‫األوضاع في ليبي‬ ‫الحكومة وزير‬ ‫نظراءهمععلىأزمة الوقود‬ ‫يطمئنالتعاطي‬ ‫الخارجيةدأت في‬ ‫أدركت الخطأ وب‬

‫المواطنين في مناطقهم‬

‫الجديدة ‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫الذين مازالوا داخل الميناء أطلقوا النار عىل المواطنين‬ ‫المحتجين‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫بقيامأسفرأحد‬ ‫مرفأاإلفريقية‬ ‫الجوية‬ ‫مسؤول بشركة‬ ‫أفاد مصدر‬ ‫الزويتينة‪ ،‬ما‬ ‫الخطوطمغادرة‬ ‫طالبوهم بسرعة‬ ‫المدنيين الذين‬ ‫دعوة‬ ‫العام‬ ‫الوطني‬ ‫بالمؤتمر‬ ‫المالية‬ ‫و َّجهت لجنة‬ ‫المحليةالمسلحة من أجل إيقاف حركة‬ ‫للمجالس ‪.‬العناصر‬ ‫ببعض‬ ‫باالستعانة‬ ‫المواطنين‬ ‫عن إصابة أحد المواطنين‬ ‫باءتف عىل‬ ‫ديسمبرأنللتع ُّر‬ ‫للحضور لمدينة طرابلس يومي ‪12,11‬‬ ‫المشروعاتعندما أراد تمكين والدته من‬ ‫محاولته بالفشل‬ ‫الطيران بعد‬ ‫مناطقهم تمهيد‬ ‫إلدراجهالشركة البراق للطيران ‪.‬‬ ‫الطائراتًا التابعة‬ ‫المواطنينعىليفمتن إحدى‬ ‫والبرامج التي تل ِّبي احتياجات السفر‬ ‫التابعة‬ ‫وذكرت��ويل‬ ‫يف خطة الميزانية لسنة ‪ 2014‬و‬ ‫اسمه أن حركة الطيران توقفت‬ ‫والجهات ذكر‬ ‫ال��وزاراتفضل عدم‬ ‫المصدر الذي‬ ‫المخصصات مصلحة الطيران المدني مما‬ ‫بتوزيعبتعليمات من‬ ‫التنميةالدويل‬ ‫لميزانيةطرابلس‬ ‫والمؤسسات والهيئات المنفذة بمطار‬ ‫وفقاً للموقف التنفيذي لكل مشروع ‪.‬‬ ‫اضطر عدد من الطائرات للهبوط بمطار معيتيقة‪.‬‬

‫القوات البحرية تشرع في تعقب السفن قبالة‬ ‫المصرح لها‬ ‫الموانئ النفطية غير‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬ ‫ليبيا الجديدة ‪ :‬التتمة ص ‪2‬‬ ‫والشركات‬ ‫الليبية الدول‬ ‫األمنيةالقوات‬ ‫الغرفةرئاسة أركان‬ ‫ن ّبهت‬ ‫قبضها‬ ‫البحريةتنفي‬ ‫ببنغازي‬ ‫تطالبشرعت يف القيام بعمليات ودوريات‬ ‫البحرية بأن وحداتها‬ ‫والوكاالت‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫درن‬ ‫دعم �اً للق��رار "‪" 774‬‬ ‫مسح واستطالع للمنطقة البحرية قبالة الموانئ النفطية الليبية‪:‬‬ ‫"السدرة ‪،‬منفذ‬ ‫بالجيش والشرطة على‬ ‫األصيفروالتعليمات‬ ‫اغتيالتنفيذ ًا لألوامر‬ ‫عمليةالبريقة " ؛‬ ‫رأس النوف ‪،‬‬ ‫الحكومة وقيـادة الجيش الليبي ‪.‬‬ ‫الصادرة من‬ ‫الجديدة ‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫أن‬ ‫عبداللهالليبي‬ ‫بالجيش‬ ‫البحرية‬ ‫األمنيةالقوات‬ ‫الغرفةأركان‬ ‫باسملرئاسة‬ ‫الناطقبيان‬ ‫نفىوأوضح‬ ‫خاص ليبيا الجديدة‬ ‫الزايدي‬ ‫بنغازي‬ ‫المشتركة‬ ‫واالستطالع والمنتشرة يف المياه‬ ‫المسح‬ ‫بعمليات‬ ‫المكلفة‬ ‫وحداتها‬ ‫حيث‬ ‫الفدرالية‬ ‫ورفض‬ ‫والشرطة‬ ‫الجيش‬ ‫بتفعيل‬ ‫تواصل درنة مطالبتها‬ ‫المدعي‬ ‫الليبية(اغتيال‬ ‫المتورطة يف‬ ‫الموانئالجهة‬ ‫المتداولة بشأن‬ ‫األنباء‬ ‫العسكري‪،‬‬ ‫رأس النوف‬ ‫السدرة ‪،‬‬ ‫بمدينةقبالة‬ ‫الليبية‬ ‫النفطية مسجد‬ ‫مسيرة من أمام‬ ‫درنة‬ ‫الجمعة‬ ‫األول‬ ‫أمس‬ ‫انطلقت يوم أول‬ ‫األصيفر‪.‬‬ ‫يوسف‬ ‫السابق‬ ‫بتفتيش الناقالت الموجودة يف المنطقة‪.‬‬ ‫ستقوم‬ ‫البريقة)‬

‫والتي‬ ‫األسبوع‬ ‫انطلقت‬ ‫مع‬ ‫التحقيق‬ ‫األصيفر‬ ‫الماضي أن‬ ‫ألجواء لبالد‬ ‫الزايدي‬ ‫الصحابة مواصلة للمظاهرات التيوأوضح‬ ‫ص‪2‬‬ ‫تتركزكان له دور يفالتتمة‬ ‫وعىل رأسها الجيش‬ ‫سجناءالمدينة‬ ‫الدولة يف‬ ‫الكويفية‪.‬‬ ‫مطالبها عىل تفعيل دور مؤسساتعدد من‬ ‫الوطني‬ ‫وأكد) الصادر‬ ‫والشرطة وتطبيقاً للقرار رقم (‪774‬‬ ‫العامفبراير منذ بدايتها أصبح يف‬ ‫ثورة ‪17‬‬ ‫المؤتمرساند‬ ‫من كل من‬ ‫الزايدي أن‬ ‫باسم‬ ‫الرسمي‬ ‫الناطق‬ ‫وذكر‬ ‫‪..‬‬ ‫المسلحة‬ ‫وإخالء المدينة من التشكيالت خطر‪ ،‬مشيرا إىل أن عديد الشخصيات تلقت تهديدات‪" ،‬تمول من‬ ‫المقربينمنمنضمن‬ ‫بوهب» أن‬ ‫الباسط‬ ‫النظام السابق" حسب تعبيره‪.‬‬ ‫بها بقايا‬ ‫«عبدويقوم‬ ‫شبكة مؤسسات المجتمع المدنيالخارج‬ ‫المطالب‬ ‫يف جمعة‬ ‫المطالب التي ينادي بها‬ ‫رفضكان عضوا سابقاً بالمجلس‬ ‫األصيفر‬ ‫تحقيق عيل‬ ‫الجديدة ‪:‬يوسف‬ ‫العقيد‬ ‫المتظاهرون أن‬ ‫يذكر‬ ‫ليبيا‬ ‫تطبيق نظام الفدرالية ‪.‬‬ ‫أمن‬ ‫الغيورين عىل‬ ‫الوطني العام‬ ‫يهيب‬ ‫رئاسة‬ ‫بالمواطنين تأسيس‬ ‫تكون قبل إعادة‬ ‫المؤتمرعسكري‬ ‫إعالم جسم‬ ‫مكتب أول‬ ‫العسكري وهو‬ ‫وتوخي‬ ‫ضرورة‬ ‫المدعيووحدتهم‬ ‫االجتماعي‬ ‫وسلمهم‬ ‫التثبت مدعيا‬ ‫مقتله كان‬ ‫الوطنيةوقبل‬ ‫العسكري العام‬ ‫منصب‬ ‫وطنهموشغل‬ ‫األركان‪،‬‬ ‫الحذر فيما ينشر عىل صفحات التواصل وعدم التسرع يف مشاركة ونشر‬ ‫الشرقية‪ ،.‬وأصدق مثال عىل ذلك ما نشر من إن‬ ‫للمنطقةالصفحات‬ ‫عسكرياعىل هذه‬ ‫عاماما يظهر‬

‫المؤتمر الوطني العام يفند خبر تكليف درع‬ ‫الوسطى بتولي مهمة حرس المنشآت النفطية‬

‫وزارة االقتصاد تمن��ح بطاقات مأمور‬ ‫موظفيهامن ‪ 50‬ملي��ار دينار هربها‬ ‫لبعض�اقور ‪ :‬أكثر‬ ‫الضبط القضائي بوش�‬

‫المؤتمر الوطني أصدر تكليفا لدرع ليبيا المنطقة الوسطى بتأمين‬ ‫الموانئ البحرية يف المنطقة الشرقية وعنونت له بقرار ( ‪ ) 77‬صادر‬ ‫عن المؤتمر الوطني مع إن قرارات المؤتمر قد بلغت ( ‪ ) 73‬قرارا فقط‬ ‫لسنة ‪ ، 2013‬وهو قرار مزور أخذ ديباجة قرار سابق عن طريق التزوير‬ ‫بالفوتوشوب ‪ ،‬وهو تزوير خالص وكذب محض يجب عدم تصديقه قال‬ ‫خاص ليبيا الجديدة‬ ‫فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما‬ ‫الذين آمنوا‬ ‫االقتصاديأيها‬ ‫تعاىل ((‬ ‫جاءكموزارته‬ ‫الشامي»إن أن‬ ‫«محمد‬ ‫ذكر مدير المكتب اإلعالمي بوزارة‬ ‫‪:‬‬ ‫الجديدة‬ ‫ليبيا‬ ‫القضائي ‪.‬‬ ‫فعلتم نادمين ))‬ ‫مأمور ما‬ ‫فتصبحوا عىل‬ ‫تعمل عىل منح عدد من التابعين بجهالة‬ ‫الضبط‬ ‫بطاقات‬ ‫بوشاقور أمس‬ ‫مصطفى‬ ‫رئيس‬ ‫للوزارةنائب‬ ‫قدر‬ ‫الفتن‬ ‫السابقمدبري‬ ‫الليبيةمن كيد‬ ‫الحكومة ليبيا‬ ‫حفظ الله‬

‫أتباع النظام السابق للخارج‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أعلن رئيس الحكومة المؤقتة " عيل زيدان " أمس األربعاء بأنه لن يستقيل من منصبه ما لم‬ ‫يقرر البرلمان أقالته ‪ ..‬معتبر ًا أن استقالته قد تؤدي إىل إحداث فراغ سياسي ال يمكن توفيره‬ ‫يف مدة قصيرة ويصبح وضع ليبيا مثل لبنان ‪ ..‬وقال زيدان يف مقابلة أجرتها معه قناة النبأ‬ ‫الليبية اإلخبارية نحن نعلم أن مهامنا محرقة ولكن سنضحي بأعراقنا وسمعتنا من أجل ليبيا‬ ‫وبعدها سأغادر غير آسف ‪.‬‬ ‫ونفى رئيس الحكومة بشدة أن يكون قد تدخل يف عمل وزارء حكومته أو احتكار صالحياتهم‬

‫‪ ..‬وقال أنا ال أراجع قراراتهم وأعدهم دائماً باالجتهاد واالنطالق‪.‬‬ ‫واعتبر أن أداء األمن يف بالده ضعيف نتيجة لضعف قدرات المواطن الليبي ‪ ..‬وقال نحن‬ ‫ال نستطيع تحقيق أي شيء دون المواطن الذي عليه أن يترك الزمن تنضج به األشياء ‪.‬‬ ‫ولفت إىل أن ما يحدث يف مصر قد يؤثر يف ليبيا إذا لم تتحد النخبة وتتضامن وتعمل عىل‬ ‫تفكيك األسلحة التي بيد القبائل والمدن وجعلت للدولة قوة السطوة ‪.‬‬ ‫وقال إذا قامت النخبة بذلك يمكننا تجاوز ما جرى يف مصر وإذا حدث العكس ستكون‬ ‫األحداث يف مصر لها أثر سلبي ونحن نسعى الحتواء المسألة ‪.‬‬ ‫تصوير خليل حمر‬

‫األحدليبيا ‪.‬‬ ‫والجنوبية يف‬ ‫األموال المهربة والمسروقة من بالده من قبل أشخاص يف‬ ‫بالمناطق الشرقية والغربية األول‬ ‫النطالق‬ ‫التجهيز‬ ‫بصدد‬ ‫الوزارة‬ ‫النظامأن‬ ‫وأضاف «الشامي» ـ لليبيا الجديدة ـ‬ ‫ليبي من بينها ‪ 30‬مليارا يف‬ ‫دينار‬ ‫مليار‬ ‫‪50‬‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫السابق‬ ‫تقرؤون يف هذا العدد‬ ‫طرابلس‬ ‫بمعرض‬ ‫ليبيا‬ ‫مستوى‬ ‫عىل‬ ‫ملتقى خاص بموظفي وزارة االقتصاد‬ ‫‪.‬‬ ‫وحدها‬ ‫سويسرا‬ ‫وأن الجهود مكثفة من أجل الشروع يف حوار وطني شامل وتحقيق المص‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫القذافي‬ ‫خيمة‬ ‫"النبأ" إنإجراء في‬ ‫الوطنية‪.‬طرابلس المحيل يتابع مع الشركات النفطية والجهات‬ ‫تصريحيفله ـ أن مجلس‬ ‫يف‬ ‫ـ‬ ‫وأوضح‬ ‫الجديدة‪:‬‬ ‫ليبيا‬ ‫اختبار‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫وسيتم‬ ‫المقبلين‬ ‫الدويل يومي األحد واالثنين‬ ‫مليار‬ ‫‪50‬‬ ‫عن‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫المهربة‬ ‫"األموال‬ ‫لقناة‬ ‫حديث‬ ‫يف‬ ‫وقال‬ ‫طمأن الوزير نظراءه العرب أن المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة‬ ‫ً‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫ا‬ ‫منوه‬ ‫القضائي‪،‬‬ ‫الضبط‬ ‫مأمور‬ ‫بطاقة‬ ‫للمتقدمين للحصول عىل‬ ‫ً‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يف‬ ‫وموزعة‬ ‫أشخاص‬ ‫بأسماء‬ ‫وهي‬ ‫دينار‬ ‫لتغطية‬ ‫وسيسعى‬ ‫الخطط‪،‬‬ ‫سيدعم‬ ‫المجلس‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫ا‬ ‫مشير‬ ‫األزمة‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫موضوع‬ ‫المعنية‬ ‫سبب‬ ‫أن‬ ‫الكريو»‬ ‫«ناصر‬ ‫طرابلس‬ ‫بالمحيل‬ ‫العاصمة‬ ‫واستقرار‬ ‫أمن‬ ‫لجنة‬ ‫رئيس‬ ‫أعلن‬ ‫القدم‬ ‫لكرة‬ ‫المدرسية‬ ‫ليبيا‬ ‫بطولة‬ ‫الجديدة‬ ‫لليبيا‬ ‫الحمروش‬ ‫عدالة‬ ‫؟‬ ‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫السالح‬ ‫على‬ ‫يسيطر‬ ‫من‬ ‫ليبيا يبذالن جهودا حثيثة من أجل التعجيل باستكمال بناء مؤسسات الدولة ووصف "عبدالعزيز" يف كلمته بالجلسة االفتتاحية لمجلس جامعة ال‬ ‫معرض‬ ‫يف‬ ‫المختار‬ ‫عمر‬ ‫بقاعة‬ ‫االختتام‬ ‫حفل‬ ‫خالل‬ ‫توزيع البطاقات سيتم‬ ‫شخصية‬ ‫‪400‬‬ ‫تملكها‬ ‫األموال‬ ‫"تلك‬ ‫أن‬ ‫وأضاف‬ ‫"‪،‬‬ ‫وبريطانيا‬ ‫سويسرا‬ ‫‪.‬‬ ‫الحكومة‬ ‫خطة‬ ‫يف‬ ‫يظهر‬ ‫قد‬ ‫نقص‬ ‫أي‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫الحكومة‬ ‫تعاطي‬ ‫بطء‬ ‫بسبب‬ ‫كان‬ ‫طرابلس‬ ‫العاصمة‬ ‫يف‬ ‫الوقود‬ ‫أزمة‬ ‫تفاقم‬ ‫ً‬ ‫المدرسي‬ ‫الليبي‬ ‫المنتخب‬ ‫عناصر‬ ‫اختيار‬ ‫البطولة‬ ‫خالل‬ ‫تم‬ ‫‪..‬‬ ‫الكتابة‬ ‫مارست‬ ‫‪..‬‬ ‫دراستها‬ ‫الستكمال‬ ‫ليبيا‬ ‫غادرت‬ ‫بقتل‬ ‫السابق‬ ‫الباكستاني‬ ‫للرئيس‬ ‫ا‬ ‫رسمي‬ ‫التهم‬ ‫وجهت‬ ‫والدفاع‬ ‫األمن‬ ‫لقوات‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫رؤية‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫العربية الوزاري بالقاهرة األوضاع يف سوريا بأنها وصلت إىل منزلق خ‬ ‫الليبية رغم التحديات األمنية والمؤسسية‪.‬‬ ‫األمن‬ ‫مديرية‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫سيعقد‬ ‫الملتقى‬ ‫أن‬ ‫يذكر‬ ‫طرابلس الدويل‪،‬‬ ‫مليارات‬ ‫‪10‬‬ ‫إىل‬ ‫مليارين‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫بواقع‬ ‫دول‬ ‫عدة‬ ‫يف‬ ‫وموزعة‬ ‫ليبية‬ ‫‪.‬‬ ‫قادمة‬ ‫دولية‬ ‫استحقاقات‬ ‫له‬ ‫الذي‬ ‫وزارة‬ ‫بمهام‬ ‫تكليفها‬ ‫خبر‬ ‫جراء‬ ‫بالذهول‬ ‫أصيبت‬ ‫التي‬ ‫بوتو‬ ‫بنازير‬ ‫السابقة‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيسة‬ ‫منافسته‬ ‫قابلة‬ ‫وطنية‬ ‫قوة‬ ‫لقيام‬ ‫تتطور‬ ‫أن‬ ‫الحالية‬ ‫ً‬ ‫الشرطة‬ ‫قوات‬ ‫لمساعدة‬ ‫العاصمة‬ ‫أهايل‬ ‫طرابلس‬ ‫واستقرار‬ ‫أمن‬ ‫لجنة‬ ‫رئيس‬ ‫ودعا‬ ‫جهود‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫معها‬ ‫التعاطي‬ ‫يف‬ ‫وبدأت‬ ‫خطأها‬ ‫أدركت‬ ‫الحكومة‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫مؤكد‬ ‫األزمة‪،‬‬ ‫وأشار إىل أن االنتخابات المباشرة ستجرى خالل األشهر الثالثة القادمة نتيجة استخدام األسلحة الكيماوية المحرمة دوليا وارتكاب جرائم إ‬ ‫‪.‬‬ ‫كافة‬ ‫القضائية‬ ‫والجهات‬ ‫الداخلية‬ ‫بطرابلس ووزارة‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫واستالم‬ ‫تسليم‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫‪..‬‬ ‫الصحة‬ ‫‪.‬‬ ‫سياسي‬ ‫تجمع‬ ‫‪2007‬خالل‬ ‫عام‬ ‫اغتيلت‬ ‫للحياة‪.‬‬ ‫ليبي"‪.‬‬ ‫دينار‬ ‫الوقود ‪.‬الغوطة الشرقية ‪.‬‬ ‫محطاتمنطقة‬ ‫المدنيين يف‬ ‫السكان‬ ‫جماعية‬ ‫للبالد‪،‬‬ ‫الدائم‬ ‫الختيار الهيئة التأسيسية المكلفة بإعداد مشروع الدستور‬ ‫تحدث يف‬ ‫السلبيةضدالتي قد‬ ‫الظواهر‬ ‫لمكافحة‬ ‫والجيش‬ ‫جد َّية لحل ِّها ‪.‬‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬ ‫التتمة‬

‫‪4‬‬

‫إسرائيل"‬ ‫أوباما!‬ ‫وقائع اختراع "أرض أنسوا‬

‫إعادة نظر جذرية يف جملة من المسل َّمات الصهيونية‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫تصوير‪:‬حازم تركية‬

‫‪8‬‬

‫د‪.‬بركات ‪.‬‬

‫بنغازي‬ ‫تأخر‬ ‫وقف ضخ وقود الفتن األموال المهربة أكثر من ‪ 50‬مليار ُّ‬ ‫السجناء‬ ‫دينارالمرتبات ُيغرقتعليم‬ ‫نوازل األيام األخيرة أ َّكدت أن الليبيين وقعوا ضحايا‬

‫‪5‬‬

‫أكوام من الملوثات البيئية تغزو شوارع‬

‫‪8‬‬

‫‪12‬‬

‫قادتهامسابقة كرة الطائرة‬ ‫قوة المؤسسات بقوةآلية‬

‫القيادة عىل اختالف ميادينها ومجال ممارستها‬

‫‪9‬‬

‫مراجعة الطائرة شروط وآلية‬ ‫العام للكرة‬ ‫إنساني االتحاد‬ ‫يف محصلتها فن حدد‬ ‫المدارس‬ ‫لن ذات‬ ‫األمرالنزالء‬ ‫سيدرس‬ ‫والمسروقة من ليبيا من‬ ‫طعم المهربة‬ ‫صنة تذ َّوقتاألموال‬ ‫يتساءل البعض‬ ‫الجلوس عىل‬ ‫محاكمة مستنكر ًا فع ًال لماذاخطايا‬ ‫الصنمية الكاذبة عبر إخضاعها إىل‬ ‫نتوقع عقول متح ِّ‬ ‫بحاجة إىل‬ ‫المناهج التي تدرس يف هي‬ ‫يتوقف‬ ‫قبل وستقع كارثة ألن‬ ‫بنغازي‬ ‫الدرجة الثانية للموسم‬ ‫دوري‬ ‫يف‬ ‫المشاركة‬ ‫بينهم‪...‬‬ ‫فيما‬ ‫اختالف‬ ‫أي‬ ‫يوجد‬ ‫وال‬ ‫األخرى‬ ‫دينار‬ ‫مليار‬ ‫‪50‬‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫السابق‬ ‫النظام‬ ‫يف‬ ‫أشخاص‬ ‫وليس‬ ‫األسد‪،‬‬ ‫إلسقاط‬ ‫أوباما‬ ‫يصطف‬ ‫أن‬ ‫الوتيرة‪.‬‬ ‫الحكم‬ ‫ة‬ ‫د‬ ‫س‬ ‫ومدروسة‪.‬‬ ‫تاريخية متأنية وصارمة‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫دائمة من أجل تقديمها يف صورتها األكثر قبوالً‪.‬‬ ‫ليبي من بينها ‪ 30‬مليار ًا يف سويسرا‪ ...‬عند تجميع القمامة فقط‪.‬‬ ‫الرياضي ‪ 2013‬ـ ‪ 2014‬التي ستنطلق شهر‬ ‫العكس‪...‬‬ ‫ديسمبر القادم‪...‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثالثة الأحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)328‬‬

‫تمهيد ًا إلدراجها في ميزانية ‪: 2014‬‬

‫لجنة املاليــة تتدارس احتيـاجــات املواطنـني يف مناطقــهم‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وتلخصت المختنقات بحسب عضو المؤتمر‬ ‫الوطني ال��ع��ام ع��ن ح��زب العدالة والبناء‬ ‫"هدى البناني" التي اشتكى منها ممثلو‬ ‫المجالس في تهالك شبكات المياه ومياه‬ ‫الشرب وإشكاليات الكهرباء والبنية التحتية‬ ‫والصرف الصحي ‪،‬والطرق الرئيسة والفرعية‬

‫الجمارك التونسية تحبط عملية‬ ‫تهريب خمور إىل ليبيا‬

‫و لفت ممثلو المجالس إل��ى أوض��اع‬ ‫المستشفيات المتهالكة والمراكز الصحية‬ ‫المهترئة وخدماتها الصحية التي ال تلبي‬ ‫االح��ت��ي��اج��ات ‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب نقص المباني‬ ‫التعليمية وصيانة ما هو قائم منها ناهيك‬ ‫عن أوضاع النازحين والالجئين والهجرة غير‬ ‫الشرعية ‪..‬وأش��ار أعضاء المجالس المحلية‬

‫أمريكا تجدد‬ ‫تحذير مواطنيها‬ ‫من السفر لليبيا‬

‫المجتمعون في طرابلس إلى عشرات اآلالف‬ ‫من مشاريع الوحدات السكانية المتوقفة‬ ‫والمساكن العشوائية واألك��واخ والمباني‬ ‫اآلي��ل��ة للسقوط وال��م��دم��رة أو المحروقة‬ ‫وال��م��ش��اري��ع المتوقفة ب��ع��د ن��س��ب إن��ج��از‬ ‫متفاوتة ‪ ،‬والفساد في العقود ‪ ،‬وشركات‬ ‫النظافة ومكبات القمامة وتدويرها ‪ ،‬والبريد‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫م��ج��دد ًا‪ ،‬ح��ذرت ال��والي��ات المتحدة رع��اي��اه��ا من‬ ‫السفر إلى ليبيا‪ ،‬تحديد ًا إلى المناطق الواقعة‪ ‬خارج‬ ‫العاصمة‪  ،‬طرابلس‪ ،‬بدعوى العنف وعدم االستقرار‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضحت وزارة الخارجية األمريكية‪ ،‬ببيان نشر على‬ ‫موقعها اإللكتروني‪ ،‬إنه رغم مواصلة الحكومة الليبية‬ ‫العمل على بناء قوات الشرطة والجيش‪ ‬وتوفير األمن‬ ‫بعد ثورة ‪ ،2011‬فإن الوضع األمني ال‪ ‬زال غير مستقر‬

‫واالتصاالت السلكية والالسلكية ‪ ،‬والجوازات‬ ‫وصاالت ومباني ‪ ،‬وسعة وخدمات المطارات‬ ‫‪ ،‬واألم���ن وال��م��خ��درات ونسبة البطالة‬ ‫العالية عند الشباب ‪ ،‬باإلضافة للسياحة (‬ ‫الصحراوية) وسرقة اآلثار أو تشويهها بسبب‬ ‫اإلهمال والتلوث البيئي والكيماوي في‬ ‫بعض المناطق ‪.‬‬

‫وال يمكن التنبؤ به‪.‬‬ ‫ون ّوهت أنه نظر ًا إلى الوضع غير المستقر والعنف‬ ‫في ليبيا فإن قدرتها على تقديم الخدمات القنصلية‬ ‫محدودة للغاية‪ ،‬وأنها تقتصر على تقديم المشورة عبر‬ ‫الهاتف‪ ،‬للمتواجدين خارج طرابلس‪.‬‬ ‫ولفتت إلى‪ ‬انتشار السالح في أيدي أفراد بما في‬ ‫ذلك مضادات للطائرات يمكن استخدامها ضد الطيارات‬ ‫المدنية‪ ،‬إضافة إل��ى ارتفاع معدالت الجريمة‪ ‬في‬

‫الحكومة تسعى ملناقلة ‪ 240‬مليون دينار لوزارة الحكم املحلي‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬

‫تمكنت وح��دات من شرطة الجمارك‬ ‫التونسية من إحباط عملية تهريب‬ ‫كمية من الخمور الفاخرة يقدر عددها‬ ‫"‪ " 4700‬قارورة ‪،‬وتقدر قيمتها بأكثر‬ ‫من "‪ " 600‬ألف دينار تونسي‪.‬‬ ‫وكانت هذه الكمية من المشروبات‬ ‫الكحولية على متن شاحنة كبيرة متجهة‬ ‫نحو ليبيا عمل صاحبها على إخفائها‬ ‫تحت الرمل قصد التمويه إال أن وحدات‬ ‫الجمارك التونسية تمكنت من كشفها ‪،‬‬ ‫والقبض على صاحبها ‪.‬‬

‫البقاء لله وحده‬

‫‪ ..‬تتقدم أسرة منتدى حكام كرة القدم‬ ‫بطرابلس للزميل لطفي بللو بأحر التعازي‬ ‫والمواساة القلبية في وفاة المغفور لها‬ ‫بإذن الله تعالى والدته‪.‬‬ ‫تغمد الله الفقيدة بواسع رحمته وألهم‬ ‫أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫تعزية‬

‫أحر التعازي ألسرة الهادي الحميدي لوفاة‬ ‫المغفور له بإذن الله تعالى الصديق الهادي‬ ‫الحميدي بتاريخ ‪.2013‪/‬11‪/‬20‬‬ ‫تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وألهم‬ ‫أهله وذويه جميل الصبر والسلوان ‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬ ‫منطقة غوط الشعال‬ ‫عنهم عائلة خليل العيساوي‬

‫تعزية‬ ‫أتقدم بأحر التعازي والمواساة إلى عائلة‬ ‫أبو لقاسم محمد حسن بوفاة المغفور له‬ ‫بإذن الله تعالى الهادي أبو لقاسم تغمد‬ ‫الله الفقيد بواسع رحمته وألهم أهله وذوية‬ ‫جميل الصبر والسلوان ‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬ ‫سالم الهادي قشوط‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫ق��ال عضو المجلس المحلي بنغازي " أسامة‬ ‫الشريف " إن الحكومة المؤقتة قامت بإحالة مذكرة‬ ‫للمؤتمر الوطني العام بخصوص إجراء مناقلة لمبلغ‬ ‫" ‪ " 240‬مليون دينار ليبي ل��وزارة الحكم المحلي‬ ‫لتمكينها من تغطية المرتبات المتأخرة للعاملين‬ ‫بشركات الخدمات العامة بمختلف المدن الليبية ‪.‬‬ ‫وجاء تصريح " الشريف " نق ًال عن توضيحات ذكرها‬

‫وكيل وزارة الحكم المحلي لشؤون النظافة " علي‬ ‫سعيد " خالل اجتماع عقده مؤخر ًا مع عضو المجلس‬ ‫المحلي والمراقب المالي لشركة الخدمات العامة‬ ‫بمدينة بنغازي‪ .‬وتشهد مدينة بنغازي منذ عدة أيام‬ ‫تراكم ًا كبير ًا وتكدس ًا متزايد ًا للقمامة في مختلف‬ ‫أحيائها بسبب اعتصام العاملين بشركة الخدمات‬ ‫العامة والشركات المساندة لها احتجاج ًا على تأخر‬ ‫صرف رواتبهم المستحقة عن شهري أكتوبر ونوفمبر‬

‫حتى صباح أمس‪:‬‬ ‫‪ 317‬ألف مواطن سجلوا النتخاب‬ ‫الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫بنا ًء على اإلحصائية التي أوردتها المفوضية العليا‬ ‫لالنتخابات فقد وصل عدد الناخبين المسجلين النتخاب‬ ‫الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور حتى صباح أمس‬ ‫السبت إلى ( ‪ )317.000‬ناخب ‪.‬‬ ‫كما ذكر الموقع أن عدد الناخبين المسجلين من خارج‬ ‫البالد وصل إلى (‪ )1400‬ناخب ‪.‬‬ ‫العديد من أنحاء البالد‪ ،‬بجانب‪ ‬توجيه جماعات دعوات‬ ‫لمواجهة الرعايا األمريكيين والمصالح األمريكية في‬ ‫ليبيا‪. .‬وشهدت بنغازي‪ ،‬قبل أقل من أسبوعين‪ ،‬اغتيال‬ ‫مدرس أمريكي‪ ‬في خضم موجة عنف تشهدها المدينة‪،‬‬ ‫وعدد آخر من المدن الليبية‪ ،‬في ظل انفالت أمني‬ ‫وانتشار السالح بأيدي المليشيات‪ ،‬وضعف قوات‬ ‫األمن‪ ‬التي يستهدف المسلحون عناصرها بهجمات‬ ‫متواصلة‪.‬‬

‫جربيل‪ :‬يؤكد أن اإلنرتبول يستطيع القبض على قذاف الدم‬ ‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫أكد السفير الليبي لدى مصر (محمد فايز جبريل)‬ ‫أن منسق العالقات الليبية المصرية في النظام‬ ‫السابق (أحمد قذاف الدم) أقر بجنسيته الليبية‬ ‫في محاضر التحقيق وبذلك يستطيع اإلنتربول‬ ‫ال��دول��ي أن يستأنف إج���راءات القبض عليه‪..‬‬ ‫وأوضح (جبريل) ألجواء لبالد ‪ ..‬الجمعة الماضية‬ ‫أن ليبيا موقعة على اتفاقية مع اإلنتربول‬

‫مصرف ليبيا املركزي ينجح يف تدشني نظام املدفوعات الوطني‬

‫تقضي بتسليمها المطلوبين من القضاء الليبي‪,‬‬ ‫مشير ًا إلى أن الشروط التي تلزم اإلنتربول بذلك‬ ‫مستوفاة على المطلوب (قذاف الدم)‪..‬من جهته‬ ‫شدد المحامي (محمد حمودة ) على أن موكله‬ ‫حكم‬ ‫(قذاف الدم )ال يمكن تسليمه لليبيا حسب ٍ‬ ‫للقضاء المصري‪ ،‬قائال‪ :‬إن أي شخص أمه مصرية‬ ‫تحميه السلطات وال يجوز تسليمه تحت أي‬ ‫مسمى حسب الدستور المصري الحالي والسابق ‪.‬‬

‫تهنئة بعيد ميالد‬

‫أجمل التهاني وأطيب األماني مع باقة‬ ‫وجار العمل على‬ ‫بنسبة ‪ٍ % 95‬‬ ‫استكمال ال��رب��ط داخ��ل الفروع‬ ‫من الورد والياسمين نتقدم بها إلى صديقتنا‬ ‫وت��م بحسب المكتب اإلعالمي‬ ‫العزيزة (دانية عبدالله السوكني) بمناسبة‬ ‫لمصرف ليبيا المركزي اقتناء‬ ‫عيد ميالدها السعيد ‪..‬‬ ‫آخر إصدار للمنظومة المصرفية‬ ‫ألف ألف مبروك وعقبال المائة شمعة‬ ‫ويشمل المنظومة المصرفية‬ ‫اإلسالمية ووضع تصميم لربط‬ ‫وشمعة يادانية‬ ‫المصارف باستخدام آخر التقنيات‬ ‫االصدقاء ‪ِ :‬هداية محمد هدية ـ ميسون‬ ‫"‪ " IP/MP/S‬للبدء في ترقية‬ ‫المنظومة المصرفية إلى آخر إصدار بداية من لكل مصرف من حيث المنظومة ( التقليدية إبراهيم‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫تحديث كلي للبنية التحتية للمصارف‬ ‫وبيئة خاصة لكل مصرف من حيث المنظومة‬ ‫تمكنت الكوادر الوطنية من المهندسين‬ ‫والخبرات بمصرف ليبيا المركزي من تدشين‬ ‫نظام المدفوعات الوطني ال��ذي يقوم على‬ ‫عدد من المكونات ‪ ،‬حيث تم تحديث أجهزة‬ ‫االت��ص��االت للبنية التحتية للمصارف وتم‬ ‫تحديث الخوادم الرئيسة للمنظومات ليشمل‬ ‫الصيرفة اإلس�لام��ي��ة ‪ ،‬وت��ح��دي��ث الشبكة‬ ‫الالسلكية التي تستخدم داخل المدن وإنجاز شهر يناير ‪2014‬م والذي سيستكمل مع الربع واإلسالمية )‪ ،‬التدريب ‪ ،‬الدعم ‪ ،‬التطوير‪.‬‬ ‫التفاصيل في عدد قادم‬ ‫ال��رب��ط بين ال��ف��روع المصرفية داخ��ل ليبيا الثالث من نفس العام وتم وضع بيئة خاصة‬

‫مرتبات أصحاب املحافظ‬ ‫تحت اشراف مصرف التنمية زليتن تفتتح‬ ‫تصل املصارف نهاية األسبوع مصنعني لآلجر‬

‫خاص ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أك��د ص��ن��دوق اإلن��م��اء االق��ت��ص��ادي‬ ‫واالجتماعي أن العمل ج��ار على صرف‬ ‫التوزيعات الشهرية لثالث أشهر وهي‬ ‫‪ 10 - 9 - 8‬ألص���ح���اب ال��م��ح��اف��ظ‬ ‫االستثمارية وبحسب موقع الصندوق‬ ‫فإن صرف المستحقات لمستحقيها سيتم‬ ‫نهاية األسبوع الجاري‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة خاص‪:‬‬ ‫أفتتح صباح أمس السبت بمدينة زليتن مصنعان لصناعة اآلجر األحمر‬ ‫بحضور وزري الصناعة واالقتصاد ومدير عام مصرف التنمية‬ ‫وذكر مصدر صحيفة ليبيا الجديدة أن المصنعين اللذين افتتحا‬ ‫يتبعان شركة افريقيا وشركة الطرح للبناء وأن تكلفة كل مصنع بلغت‬ ‫‪ 18‬مليون دينار ليبي ‪,‬مشير ًا إلى أنهما بدأا باإلنتاج التجريبي فع ًال وسيتم‬ ‫اليوم اإلعالن الرسمي عن االفتتاح والطاقة اإلنتاجية التي سيعمالن بها ‪.‬‬

‫البدء يف إصدار جوازات‬ ‫سفر جديدة‬

‫خاص ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫علمت صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫من مصدر مطلع داخ��ل مصلحة‬ ‫الجوازات والجنسية أن المصلحة‬ ‫س��ت��ش��رع ف��ي إص����دار ال��ج��وازات‬ ‫الليبية ال��ج��دي��دة ال��ت��ي تحمل‬ ‫ال��غ�لاف األزرق ال��ي��وم األح��د‬ ‫الموافق ‪ 15‬ديسمبر ‪.‬‬

‫وكيل وزارة الداخلية إلقاء القبض على مجموعة خارجة عن القانون تقوم بإعاقة املواطنني‬ ‫خالل التزود بالوقود‬ ‫أكد وكيل وزارة الداخلية السيد "البهلول‬ ‫الصيد" أن األجهزة األمنية التابعة للوزارة‬ ‫قد ألقت القبض يوم السبت الموافق ‪ 14‬من‬ ‫شهر ديسمبر الجاري على (‪ ) 23‬شخص ًا خارجين‬ ‫عن القانون يقومون بإعاقة المواطنين خالل‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬ ‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫التزود بالوقودو ومحاولة اإلساءة إليهم وذلك‬ ‫في إطار القضاء على الظواهر السلبية المسببة‬ ‫في تفاقم االزدح��ام بمحطات الوقود بمدينة‬ ‫طرابلس ‪.‬‬ ‫وأوض���ح ف��ي بيان تسلمت وك��ال��ة األنباء‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫تهنئة‬

‫أكمل ال��ي��وم ابننا الغالي "ي���ور" سن‬ ‫الخامسة ليبدأ رحلة السادسة من عمره‬ ‫المديد‪ ..‬وإذ نبتهج ونسعد بهذه المناسبة‬ ‫نزف أسمى تعابير الفرح وأطيب األمنيات‬ ‫بسنوات م��ن ال��س��ع��ادة وال��ف��رح والنجاح‬ ‫متضرعين إلى الله العلي القدير أن يحفظه‬ ‫ويرعاه في كنف والديه‪" .‬تفاسكا تامنيرت"‬ ‫عائلة حماد‬

‫تهنئة برفاف‬

‫أتقدم بأحر التهاني القلبية لإلخوة األشقاء‬ ‫ع���ادل وسليم وأب��وب��ك��ر خليفة المصراتي‬ ‫بمناسبة زفافهم‪.‬‬ ‫ألف ألف مبروك والعاقبة للبكاري‪.‬‬ ‫أخوكم صالح خليفة المصراتي‪.‬‬

‫الليبية نسخة منه أنه تم إحالة هؤالء األشخاص‬ ‫إلى الجهات القضائية وهم اآلن رهن التحقيق‪،‬‬ ‫تعديل عمر‬ ‫ولفت في ه��ذا الخصوص إل��ى توقيف ثالثة‬ ‫‪- 2‬أعلن أنا بشير ميالد عبدالله الزياني‬ ‫من مديري محطات الوقود لقيامهم بإغالق‬ ‫بأنني من مواليد ‪1963/1/1‬م وليس كما جاء‬ ‫المحطات أمام المواطنين‪.‬‬ ‫بسجالت بلدية تاجوراء‪.‬‬ ‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0913211874‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪libayfree_forever@yahoo.com‬‬ ‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬

‫‪2‬‬


‫عربي دولي‬

‫ال�سنة الثانية االحد‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد(‪)328‬‬

‫بان كي مون يطالب بمحاسبة املسؤولني عن هجمات سوريا الكيمياوية‬ ‫دع���ا األم���ي���ن ال���ع���ام ل�لأم��م‬ ‫ال��م��ت��ح��دة‪ ،‬ب��ان ك��ي م���ون‪ ،‬إىل‬ ‫محاسبة المسؤولين عن استخدام‬ ‫أسلحة كيمياوية يف هجمات‬ ‫داخل سوريا‪ ،‬مشدد ًا عىل أن هذه‬ ‫الهجمات تمثل انتهاكا خطير ًا‬ ‫للقانون الدويل‪.‬‬ ‫واعتبر (بان) ‪ -‬يف كلمة أمام‬ ‫الجمعية العامة لألمم المتحدة ‪-‬‬ ‫استخدام األسلحة الكيمياوية يف‬ ‫سوريا بمثابة جريمة ضد القيم‬

‫اإلنسانية العالمية‪.‬‬ ‫وع���رض األم��ي��ن ال��ع��ام عىل‬ ‫الجمعية تقرير ًا نهائي ًا لمفتشين‬ ‫أمميين أك���دوا اس��ت��خ��دام هذه‬ ‫األسلحة يف هجوم قرب العاصمة‬ ‫السورية دمشق يف أغسطس‬ ‫الماضي خلف مئات القتىل من‬ ‫المدنيين‪.‬‬ ‫وأش��ار التقرير إىل احتمالية‬ ‫استخدام أسلحة كيمياوية يف‬ ‫أربعة هجمات أخرى عىل األقل‪.‬‬

‫ويقول التقرير‪ :‬إن ثمة أدلة‬ ‫ع�لى أن األسلحة الكيمياوية‬ ‫استخدمت يف الغوطة وخ��ان‬ ‫العسل وجوبر وسراقب وأشرفية‬ ‫صحنايا‪.‬‬ ‫وتستند نتائج التقرير إىل‬ ‫تقييم لألدلة التي تم العثور‬ ‫عليها يف المواقع‪ ،‬بما يف ذلك‬ ‫ص��واري��خ أرض‪-‬أرض وعينات‬ ‫طبية وم��ق��اب�لات م��ع ضحايا‬ ‫وأعضاء يف الفرق الطبية‪.‬‬

‫‪ 11500‬س���ودان���ي ‪ 14‬و‪ 15‬ي��ن��اي��ر م��وع��د لالستفتاء‬ ‫ي��ع��ودون لبالدهم بسبب ع��ل��ى م���ش���روع ال��دس��ت��ور امل��ص��ري‬ ‫دعا الرئيس المصري المؤقت (عديل (منصور) الناخبين‬ ‫ع��دم تسوية أوضاعهم‬ ‫لالستفتاء عىل مشروع الدستور الجديد يف ‪ 14‬و‪ 15‬يناير المقبل‪.‬‬ ‫أعلنت السلطات السودانية عن‬ ‫ع��ودة أكثر من (‪)11500‬شخص‬ ‫من السعودية بعد ق��رار األخيرة‬ ‫إبعاد األجانب الذين لم يستوفوا‬ ‫شروط تسوية أوضاعهم‪.‬‬ ‫وق���ال���ت‪ :‬إن ن��ح��و (‪)500‬‬ ‫سوداني محتجزون لدى السلطات‬ ‫السعودية بسبب ع��دم وج��ود‬ ‫هويات وأوراق ثبوتية لهم‪.‬‬ ‫واعتبرت أن قضية تسوية‬ ‫األوض���اع هو أم��ر جيد بالنسبة‬ ‫للسودانيين يف السعودية ليعملوا‬ ‫بشكل قانوني ومريح‪.‬‬

‫ويحق ألكثر من (‪ )53‬مليون ناخب مصري المشاركة يف‬ ‫االستفتاء‪.‬‬ ‫ويعتبر االستفتاء هو أول خطوة يف خارطة الطريق‬ ‫التي أعلن عنها وزي��ر الدفاع يف يوليو الماضي بعد عزل‬ ‫(محمد مرسي)‪.‬‬ ‫واعتبر (منصور) مشروع الدستور بمثابة إنجاز ألنه تم بتوافق‬ ‫المشاركين يف لجنة الخمسين عليه ‪.‬‬ ‫وألقى (منصور) كلمته أمام أعضاء لجنة الخمسين األساسيين‬ ‫واالحتياطيين ورئيس الحكومة والوزراء‪ .‬مضيف ًا أن مصر تؤكد‬ ‫أنها تسير عىل الطريق السليم يف تطبيـق خارطة المستقبل‬ ‫توافقت عليها إرادة ماليين المصريين ىف أعقاب ثورة الثالثين‬ ‫من يونيو‪ ،‬وهي خطوة ستتلوها خطوات واستحقاقات أخرى‬ ‫نحو نظام ديمقراطي حقيقي ‪.‬‬

‫غاتيلوف‪:‬‬

‫خرباء روس لنقل الكيماوي السوري إىل الالذقية‬ ‫قال مندوب روسيا الدائم لدى األمم المتحدة فيتايل تشوركين الجمعة ‪ ،‬إن المعارضة السورية‬ ‫هي من نفذ‪ ‬الهجمات الكيماوية‪ ‬بالبالد لدفع‪ ‬الغرب للتدخل عسكريا‪ ‬بسوريا‪ ،‬ويف الوقت‪ ،‬أعلنت‬ ‫موسكو عن تكفلها‪ ‬بنقل الكيماوي السوري إىل ميناء الالذقية‪ ،‬بحسب ما نقلت وسائل إعالم روسية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "إيتار تاس" الرسمية عن تشوركين تصريحه خالل جلسة مغلقة لمجلس األمن‬ ‫الدويل‪ ،‬الجمعة‪" :‬كما تعلمون رغبة المعارضة دائما يف تدخل مسلح خارجي‪ ..‬من المعلوم أن الحرب‬ ‫العالمية الثانية اندلعت بسبب االستفزاز‪ ..‬وهو الذي أشعل الحرب األمريكية يف فيتنام ودفع الناتو‬ ‫لقصف صربيا‪".‬‬ ‫وتابع‪" :‬ويف هذه الحالة (السورية)‪ ‬كان هناك أيضا استفزاز‪ ..‬لكن تم الحيلولة دون وقوع حرب‬ ‫كبرى بسبب المبادرات المعروفة"‪ ،‬طبق ًا للمصدر‪.‬‬ ‫وعىل صعيد مواز‪ ،‬نقلت "نوفوستي" عن‪ ‬نائب وزير الخارجية الروسي‪ ،‬غينادي غاتيلوف قوله‬ ‫إن خبراء روس سيقومون بنقل المواد الكيماوية السورية إىل نقطة التخزين يف الالذقية‪.‬‬ ‫وأوض��ح غاتيلوف أن مشاركة روسيا من خالل إيفاد خبراء وتقديم وسائط خاصة لنقل‬ ‫المواد‪ ‬الكيماوية السورية‪ ‬الواجب اتالفها من أماكن تخزينها إىل ميناء الالذقية حيث سيتم تحميلها‬ ‫عىل ظهر السفن األجنبية المخصصة لنقل هذه الشحنات الكيماوية إىل خارج الحدود السورية للتدمير‬ ‫الحقا ‪ ،‬طبق ًا ألنباء موسكو‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ‬أن روسيا‪ ‬لن ترسل إىل سوريا أية قوة عسكرية‪  ‬لتأمين نقل‪ ‬المواد الكيماوية‪ ‬إىل ميناء‬ ‫الالذقية‪.‬‬

‫روبرت فورد‪ :‬سنواصل دعم املعارضة ولم نغري موقفنا من الصراع‬ ‫قال السفير األمريكي لدى سوريا (روبرت فورد)‬ ‫يف مقابلة مع (بي بي سي) إن موقف بالده من‬ ‫الصراع يف سوريا لم يتغير‪.‬‬ ‫وأضاف فورد‪ :‬أن قرار تعليق المساعدات غير‬ ‫الفتاكة للمعارضة شمايل البالد يعود لظروف‬ ‫أمنية مشير ًا إىل أن واشنطن ستواصل دعمها‬ ‫للمعارضة‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ورد إن تصريحات مدير المخابرات‬ ‫األمريكية األسبق عن احتماالت حل الصراع‬ ‫يف سوريا هي رأي شخصي ال يمثل رأي اإلدارة‬

‫األمريكية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بمؤتمر جنيف ‪ 2‬وتمثيل‬ ‫المعارضة السورية‪ ،‬قال فورد ‪ :‬إن المحادثات‬ ‫مستمرة مع أعضاء االئتالف الوطني المعارض‬ ‫بهذا الخصوص ‪ ،‬مشير ًا إىل أن المعارضة غير‬ ‫جاهزة بعد لتسمية ممثليها يف مؤتمر السالم‪.‬‬ ‫كما جدد (فورد) تأكيد واشنطن رفض مشاركة‬ ‫إي��ران يف مؤتمر جنيف ‪ ،2‬موضح ًا أن الملف‬ ‫ال��س��وري منفصل تمام ًا ع��ن الملف النووي‬ ‫اإليراني‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫إع������دام ج���ان���غ س��ون��غ‬ ‫ت��ي��ك ب��ك��وري��ا الشمالية‬ ‫أعلن وزير الدفاع الكوري الجنوبي‬ ‫(كيم ك��وان جين) حالة االستعداد‬ ‫القصوى بعد تصفية جانغ سونغ‬ ‫تيك معتبر ًا هذا الحكم ج��زء ًا من‬ ‫حكم الرعب الذي ينتهجه زعيم كوريا‬ ‫الشمالية‪.‬‬ ‫وقد أعدم (جانغ) عقب محاكمة‬ ‫عسكرية ع�لى خلفية اتهامات‬ ‫بالفساد بعد القبض عليه يف وقت‬ ‫سابق م��ن األس��ب��وع ال��ح��ايل أثناء‬ ‫مشاركته يف اجتماع لحزب العمال‬ ‫الحاكم‪.‬‬ ‫وح���ذر وزي���ر ال��وح��دة يف كوريا‬ ‫الجنوبية (رو كيل‪-‬جاي) من أن‬ ‫هذه التصفية قد يتبعها تحركات‬ ‫عسكرية من قبل بيونغيانغ‪ ،‬السيما‬ ‫اختبار نووي جديد‪ ،‬وأضاف أن كوريا‬ ‫الشمالية تلجأ عادة إىل االستفزاز‬ ‫ال��خ��ارج��ي للتغلب ع�لى القالقل‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وكانت كوريا الشمالية قد أجرت‬ ‫اختبارها النووي األخير ىف فبراير‬ ‫وسط إدانات دولية واسعة‪.‬‬ ‫ويف خضم التوتر اإلقليمي وجهت‬ ‫بيونغيانغ تهديدات بتوجيه ضربات‬ ‫ضد أهداف عسكرية ىف المنطقة‬ ‫تابعة لليابان وك��وري��ا الجنوبية‬ ‫والواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وكانت الصين‪ ،‬الجار الحليف‬ ‫ل��ك��وري��ا ال��ش��م��ال��ي��ة ق��د وصفت‬ ‫إع��دام جانغ بالشأن الداخيل داعية‬ ‫بيونغيانغ إىل الحفاظ عىل االستقرار‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثانية االحد‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد(‪)328‬‬

‫االتحاد األوروبي يطالب السلطات الليبية بالسيطرة على السجون وحل املليشيات‬ ‫وذك��رت السفيرة ب��ال��دع��وات المتكررة من‬ ‫طالبت سفيرة‬ ‫االتحاد األوروبي االتحاد األوروبي إىل الجهات الفاعلة يف ليبيا‬ ‫لالمتناع عن العنف وااللتزام بحكم القانون‪،‬‬ ‫يف ليبيا نتاليا‬ ‫والتمسك بحقوق اإلنسان وتقديم المسؤولين‬ ‫أبوستولوفا عن االنتهاكات للعدالة‪ .‬وأش��ارت إىل أن وقف‬ ‫السلطات الليبية تدفق الهجرة غير الشرعية إىل أوروبا عبر ليبيا‪،‬‬ ‫بالسيطرة عىل يتطلب احترام حقوق المهاجرين والالجئين‪،‬‬ ‫كل مقار االحتجاز مؤكدة أن االتحاد األوروب��ي يعتبر ذلك أمر ًا ذا‬ ‫يف البالد‪ .‬أتى أهمية قصوى‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة أن��ب��اء «أج���واء ال��ب�لاد» عن‬ ‫ذلك يف خطابها ابوستولوفا قولها إن «المنظمة العالمية‬ ‫خالل افتتاح لمناهضة التعذيب» عملت عىل زيادة الخبرات‬ ‫فاعليات «اليوم الليبية فيما يتعلق بتوثيق قضايا التعذيب‬ ‫العالمي لحقوق والمقاييس الدولية المعتمدة يف هذا الشأن‪،‬‬ ‫اإلنسان» يف مشيرة إىل أن ‪ 12‬محامي ًا متطوع ًا يف طرابلس‬ ‫وبنغازي ومصراتة وسبها‪ ،‬بدؤوا بتوثيق حاالت‬ ‫العاصمة الليبية التعذيب وس��وء المعاملة يف مراكز االحتجاز‬ ‫طرابلس مساء الليبية‪ .‬ولفتت الدبلوماسية األوروبية إىل أن‬ ‫الثالثاء‪ .‬وحضت «منظمة مناهضة التعذيب» نجحت يف اإلفراج‬ ‫ابوستولوفا ع��ن ‪ 30‬سجين ًا يف مصراتة ك��ان��وا معرضين‬ ‫السلطات ل�لاع��ت��ق��ال التعسفي وال��ت��ع��ذي��ب‪ .‬م��ن جهة‬ ‫أخ��رى استقبل رئيس المؤتمر الوطني العام‬ ‫الليبية عىل حل‬ ‫(البرلمان الموقت) نوري بوسهمين يف طرابلس‬ ‫كل القوات شبه أمس سفراء دول االتحاد األوروب��ي‪ ،‬وطالبهم‬ ‫العسكرية وغير بتقديم «المساندة والدعم لمسيرة ليبيا نحو‬ ‫التابعة للدولة‪ .‬الديمقراطية وبناء ال��دول��ة»‪ .‬ونقلت وكالة‬ ‫األنباء الليبية عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية‬ ‫طرابلس – «الحياة» يف البرلمان إبراهيم صهد قوله إن بوسهمين‬

‫من االرشيف‬

‫طلب أن تساعد ال��دول األوروب��ي��ة ليبيا يف‬ ‫المجاالت األمنية‪ ،‬عىل مستوى تأهيل وتدريب‬ ‫المنتسبين إىل الجيش والشرطة الليبيين‪.‬‬ ‫ونقل صهد عن السفراء تأكيدهم حرص دولهم‬ ‫عىل التعاون مع ليبيا من أجل تمكين الليبيين‬ ‫من الوصول إىل صياغة دستور جديد‪ ،‬واستعداد‬ ‫ال��دول االوروب��ي��ة إلرس��ال مراقبين النتخابات‬ ‫«لجنة الستين» التي ستتوىل صياغة الدستور‬ ‫المرتقب‪ .‬وي��ذك��ر أن مفوضية االنتخابات‬ ‫الخاصة بانتخاب «لجنة الستين» كانت شرعت‬ ‫يف التجهيز واإلع��داد لهذه االنتخابات وانتهت‬

‫من مرحلة تسجيل المرشحين وبدأت حالي ًا يف‬ ‫تسجيل الناخبين‪ ،‬وذلك يف ظل مقاطعة من‬ ‫شرائح مختلفة أهمها األمازيغ المطالبين بدسترة‬ ‫لغتهم‪ .‬يف غضون ذلك نفت مصادر مطلعة يف‬ ‫العاصمة الليبية أمس‪ ،‬صحة تقارير تحدثت عن‬ ‫عزم السلطات الليبية قطع العالقات مع مصر‪،‬‬ ‫عىل خلفية قرار القضاء المصري تبرئة المنسق‬ ‫السابق للعالقات الليبية ‪ -‬المصرية أحمد قذاف‬ ‫الدم من تهم مرتبطة بمقاومته السلطات لدى‬ ‫محاولة توقيفه يف منزله يف القاهرة يف آذار‬ ‫(مارس) الماضي‪ .‬وأشارت المصادر إىل تصريح‬

‫وقائع اخرتاع "أرض إسرائيل"‪2/1‬‬

‫هذا الكتاب‬ ‫هو الجزء الثاني‬ ‫مما يمكن‬ ‫اعتباره ثالثية‬ ‫يقدم من خاللها‬ ‫ّ‬ ‫البروفسور‬ ‫شلومو ساند ـ‬ ‫أستاذ التاريخ‬ ‫المعاصر يف‬ ‫جامعة تل‬ ‫أبيب ـ إعادة‬ ‫نظر جذرية‬ ‫يف جملة من‬ ‫المسلمات‬ ‫الصهيونية‬ ‫الصنمية‬ ‫ّ‬ ‫الكاذبة عبر‬ ‫إخضاعها‬ ‫إىل محاكمة‬ ‫تاريخية‬ ‫متأنية‬ ‫وصارمة‬ ‫ومدروسة‪.‬‬ ‫بقلم انطوان شلحت‬

‫وك���ان ال��ج��زء األول منها‬ ‫ه��و ك��ت��اب "اخ���ت���راع الشعب‬ ‫ال��ي��ه��ودي"‪ ،‬وس��ب��ق أن صدر‬ ‫بترجمة ع��رب��ي��ة ع��ن المركز‬ ‫ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي ل���ل���دراس���ات‬ ‫اإلسرائيلية‪ -‬م��دار‪ .‬أ ّما الجزء‬ ‫الثالث منها فهو كتاب بعنوان‬ ‫"كيف لم أعد يهودي ًا؟"‪ ،‬وصدر‬ ‫باللغة العبرية العام ‪.2013‬‬ ‫م��ن نافل ال��ق��ول إن الوقائع‬ ‫التي يوردها ساند‪ ،‬شأنها شأن‬ ‫االس��ت��ن��ت��اج��ات ال��ت��ي يتوصل‬ ‫�وس��ع دائ���رة الضوء‬ ‫إل��ي��ه��ا‪ ،‬ت� ّ‬ ‫ك��ث��ي��ر ًا ح��ول األراج��ي��ف التي‬ ‫لجأت الحركة الصهيونية إليها‬ ‫لتدعيم تلك المسلمات من‬ ‫جهة‪ ،‬ومن جهة أخرى موازية‬ ‫وم��ك��م��ل��ة ل��ت��ب��ري��ر مشروعها‬ ‫المتعلق باستعمار فلسطين‬ ‫وما ترتب عليه من آثار كارثية‬ ‫م��دم � ّرة بالنسبة إىل سكانها‬ ‫الفلسطينيين األصالنيين‪.‬‬ ‫وي���رى س��ان��د ب��ح��ق أن ه��دف‬ ‫الحركة الصهيونية من وراء‬ ‫ه��ذه األراج��ي��ف مجتمعة هو‬ ‫االستفادة منها يف الحد األقصى‬ ‫ضمن س��ي��اق اخ��ت�لاق قومية‬ ‫جديدة وشحنها بغايات استعمار‬ ‫فلسطين باعتبارها "وط��ن"‬ ‫أبناء ه��ذه القومية الجديدة‬ ‫منذ أقدم العصور‪ .‬وقد تمثل‬

‫من االرشيف‬

‫الهدف األهم من وراء الترويج‬ ‫لتلك األراجيف يف اإلقناع بأن‬ ‫هذا "الوطن" (فلسطين) يعود‬ ‫إىل "الشعب اليهودي" وإليه‬ ‫فقط‪ ،‬ال إىل أولئك "القالئل"‬ ‫(الفلسطينيين) الذين أتوا‬ ‫إل��ي��ه ب��ط��ري��ق ال��ص��دف��ة وال‬ ‫تاريخ قومي ًا لهم‪ ،‬وفق ًا لمزاعم‬ ‫الحركة الصهيونية‪ ،‬وبناء عىل‬ ‫ذل��ك ف��إن ح��روب ذل��ك الشعب‬

‫الحتالل "ال��وط��ن" وبعد ذلك‬ ‫لـ "حمايته" من كيـد األعداء‬ ‫المتأصل ه��ي ح���روب عادلة‬ ‫بالمطلق‪ ،‬أ ّما مقاومة السكان‬ ‫المحليين األصالنيين فإنها‬ ‫إجرامية‪ ،‬وت��س� ّوغ ما ارتكب‬ ‫و ُيرتكب بحقهم من آثام وشرور‬ ‫مهما تكن فظاعتها‪ .‬وبينما‬ ‫ان��ص��ب جهد س��ان��د يف الجزء‬ ‫األول عىل تفكيك األراجيف‬

‫المتعلقة بإعادة كتابة الماضي‬ ‫ال��ي��ه��ودي‪ ،‬م��ن ط��رف كتّاب‬ ‫أكفاء عكفوا عىل تجميع شظايا‬ ‫ذاك����رة ي��ه��ودي��ة‪ -‬مسيانية‬ ‫واستعانوا بخيالهم المجنّح‬ ‫كي يختلقوا‪ ،‬بواسطتها‪ ،‬شجرة‬ ‫أنساب متسلسلة لـ "الشعب‬ ‫ال��ي��ه��ودي"‪ ،‬ف���إن ج��ه��ده يف‬ ‫هذا الجزء الثاني منصب عىل‬ ‫تفكيك األراج��ي��ف المتعلقة‬ ‫بتأكيد صلة "الشعب اليهودي"‬ ‫بفلسطين التي تم اختراع اسم‬ ‫لها ه��و "أرض إس��رائ��ي��ل" يف‬ ‫سبيل إثبات تلك الصلة‪ ،‬وجرى‬ ‫استخدامه كأداة توجيه ورافعة‬ ‫للتَخ ُيل الجغرايف لالستيطان‬ ‫الصهيوني منذ أن ب��دأ قبل‬ ‫أكثر من مئة عام‪ .‬ويف سياق‬ ‫ذلك يق ّوض الكتاب أسطورة‬ ‫كون "أرض إسرائيل" الوطن‬ ‫التاريخي للشعب اليهودي‪،‬‬ ‫ويثبت أن الحركة الصهيونية‬ ‫هي التي سرقت مصطلح "أرض‬ ‫إسرائيل" وهو ديني يف جوهره‬ ‫وح��ول��ت��ه إىل مصطلح جيو‪-‬‬ ‫سياسي‪ ،‬وبموجبه جعلت تلك‬ ‫"األرض" وطن اليهود‪ ،‬وذلك‬ ‫منذ نهاية القرن التاسع عشر‬ ‫وبداية القرن العشرين‪ .‬ويلفت‬ ‫من ضمن أم��ور أخ��رى إىل أن‬ ‫أتباع الحركة البيوريتانية‪-‬‬

‫‪4‬‬

‫للسفير الليبي لدى القاهرة محمد فايز جبريل‬ ‫أم��س‪ ،‬نفى فيه صحة تقارير يف هذا الشأن‪،‬‬ ‫أبرزها ما نقلته وكالة أنباء «روسيا اليوم» عن‬ ‫عزم طرابلس الطلب من السفير المصري لدى‬ ‫طرابلس مغادرة البالد‪ .‬تزامن ذلك مع ظهور‬ ‫دعوات يف البرلمان الليبي إىل قطع العالقات مع‬ ‫مصر‪ ،‬رد ًا عىل تبرئة قذاف الدم ابن عم العقيد‬ ‫معمر القذايف‪ .‬واعتبر أصحاب هذه الدعوات‬ ‫أن تبرئة أحمد قذاف الدم تشكل التفاف ًا عىل‬ ‫مطالبة السلطات الليبية باسترداده لمحاكمته‬ ‫يف جرائم فساد م��ايل‪ .‬عىل صعيد آخ��ر اغتال‬ ‫مجهولون العقيد رمضان الطلوق رئيس فرع‬ ‫مصلحة ال��ج��وازات والجنسية يف مدينة سرت‬ ‫(وسط ليبيا) مساء أول من أمس‪ .‬وقال عضو‬ ‫المجلس العسكري يف سرت مخلوف الفرجاني إن‬ ‫الجناة أطلقوا سبع رصاصات عىل الطلوق فيما‬ ‫كان يستقل سيارته يف أحد الشوارع الرئيسة‬ ‫وسط سرت‪ ،‬والذوا بالفرار‪ .‬ولفت الفرجاني إىل‬ ‫أن االغتيال تم بأسلحة م��زودة كاتم للصوت‪.‬‬ ‫وتزامن ذلك مع إقدام مجهولين يف مدينة درنة‬ ‫ـ معقل جماعة أنصار الشريعة المتشددة شرق‬ ‫البالد ـ عىل اغتيال الضابط يف الجمارك منعم‬ ‫الدالل‪ .‬إىل ذلك أمرت محكمة طرابلس باستمرار‬ ‫حبس البغدادي المحمودي (آخر رئيس حكومة‬ ‫يف عهد القذايف)‪ ،‬واثنين من مسؤويل النظام‬ ‫السابق‪ ،‬عىل ذم��ة اتهامات بالقتل وتحويل‬ ‫مبالغ مالية كدعم لوجستي لكتائب القذايف‪،‬‬ ‫بهدف إجهاض الثورة‪ .‬وتأجلت الجلسة إىل ‪8‬‬ ‫كانون الثاني (يناير) المقبل‪.‬‬

‫وهي الحركة "التطهّرية" التي‬ ‫انبثقت ع��ن البروتستانتية‬ ‫يف بريطانيا‪ -‬وخ�لال القرنين‬ ‫ال��س��ادس عشر وال��س��اب��ع عشر‬ ‫ك��ان��وا أول م��ن ق���رأ التناخ‬ ‫(العهد القديم) عىل أنه كتاب‬ ‫تاريخي‪ ،‬ونظر ًا إىل كون هؤالء‬ ‫متعطشين إىل ال��خ�لاص فقد‬ ‫رب��ط��وا بين حركتهم ونهضة‬ ‫"ش��ع��ب إس��رائ��ي��ل" يف أرض��ه‪.‬‬ ‫ويش ّدد عىل أن هذه الرابطة لم‬ ‫تنشأ نتيجة قلقهم عىل اليهود‬ ‫الذين كانوا يعانون األم ّرين‪،‬‬ ‫وإنما أساس ًا بدافع الرؤيا القائلة‬ ‫إن���ه ف��ق��ط ب��ع��د ع����ودة "بني‬ ‫ّ‬ ‫سيحل‬ ‫إسرائيل" إىل صهيون‬ ‫الخالص المسيحي عىل البشرية‬ ‫جمعاء‪ ،‬ويف إطار صفقة الرزمة‬ ‫طويلة األمد هذه من المفترض‬ ‫يتنصر ال��ي��ه��ود‪ ،‬وعندها‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫سيحظى العالم ب��رؤي��ة ع��ودة‬ ‫يسوع المتجددة‪ .‬ويف ضوء ذلك‬ ‫يؤكد المؤلف أن ه��ؤالء الذين‬ ‫ُيطلق عليهم اسم "الصهاينة‬ ‫ال��ج��دد"‪ ،‬ال اليهود‪ ،‬هم الذين‬ ‫اخ��ت��رع��وا "أرض إس��رائ��ي��ل"‬ ‫كمصطلح جيو ‪ -‬سياسي معاصر‪.‬‬ ‫ولدى الربط بين هذا الكتاب‬ ‫الجديد والكتاب السابق ين ّوه‬ ‫ساند بأنه ق��رر تأليف "اختراع‬ ‫أرض إسرائيل" عقب االنتقادات‬ ‫التي ج��رى توجيهها إىل كتاب‬

‫"اختراع الشعب اليهودي"‪ .‬ويف‬ ‫هذا اإلطار يشير إىل أن المؤرخ‬ ‫البريطاني المؤيد للصهيونية‬ ‫سايمون شاما ادع��ى أن كتابه‬ ‫السابق فشل يف محاولة فصم‬ ‫ال��ع�لاق��ة ب��ي��ن "أرض اآلب���اء"‬ ‫وال��ت��ج��رب��ة ال��ي��ه��ودي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫كتب نقاد آخ��رون أن��ه ك��ان يف‬ ‫نيته تقويض "الحق التاريخي‬ ‫لليهود يف وطنهم القديم‪ :‬أرض‬ ‫إسرائيل"‪ .‬وهو يؤكد أنه فوجئ‬ ‫كثير ًا‪ ،‬إذ إنه لم يفكر ّ‬ ‫قط أن‬ ‫الكتاب يق ّوض هذا الحق لعدم‬ ‫وجود اعتقاد لديه عىل اإلطالق‬ ‫ب��أن لليهود ح��ق� ًا تاريخي ًا يف‬ ‫البالد‪ .‬ولم يكن يتص ّور أن يكون‬ ‫هناك يف مطلع القرن الحادي‬ ‫والعشرين نقاد يب ّررون إقامة‬ ‫دولة إسرائيل بواسطة ادعاءات‬ ‫عىل غرار أنها "أرض اآلب��اء" أو‬ ‫من خالل التذ ّرع بحقوق تاريخية‬ ‫عمرها آالف األع���وام‪ .‬وأوض��ح‬ ‫أن���ه ع��ن��دم��ا داف���ع ع��ن وج��ود‬ ‫اليهود وحقوقهم هنا كان سبب‬ ‫ذل��ك يعود إىل ضائقتهم التي‬ ‫تفاقمت بدءا من نهاية القرن‬ ‫التاسع عشر عندما تقيأتهم‬ ‫أوروب����ا م��ن داخ��ل��ه��ا‪ ،‬وأغلقت‬ ‫ال���والي���ات ال��م��ت��ح��دة أب��واب��ه��ا‬ ‫أمامهم يف مرحلة معينة‪ ،‬ال‬ ‫بسبب ت��وق قومي معتّق أو‬ ‫حق تاريخي‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫ال�سنة الثالثة االحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)328‬‬

‫مقاب�سات‬

‫‪5‬‬

‫وقف ضخ وقود الفتن ‪...‬‬

‫أفول النموذج الرتكي‬

‫لم يكن رد‬ ‫الفعل المصري‬ ‫على ممارسات‬ ‫تركيا‏‪-‬‏ أردوغان‬ ‫المناهضة‬ ‫لـ‏‪ 0‬‏‪ 3‬يونيو‬ ‫والداعمة‬ ‫لجماعة‬ ‫اإلخوان‬ ‫المسلمين‬ ‫باستبعاد‬ ‫سفيرها في‬ ‫القاهرة هو‬ ‫األول من‬ ‫نوعه‏‪.‬‬

‫د‪.‬هالة مصطفى‬

‫فمنذ نشأة العالقات المصرية ـ التركية في‬ ‫منتصف العشرينيات كانت دوما متأرجحة بين‬ ‫التقارب حينا والفتور في أحيان كثيرة‏‪.‬‏‬ ‫إذ سبق للقاهرة أن اتخذت اإلجراء ذاته مرتين‬ ‫في الخمسينيات والستينيات وتحديدا في‪1954‬‬ ‫بحكم ارتباط السياسة التركية ببريطانيا‬ ‫( القوة االستعمارية وقتئذ) وفي‪ 1961‬بسبب‬ ‫ترحيب أنقرة بانفصال سوريا عن مصر‪ ،‬أي أن تلك‬ ‫العالقات ولدت أساسا في مناخ سياسي مضطرب‬ ‫تسيطر عليه عوامل التنافس على النفوذ في‬ ‫الشرق األوس��ط‪ ،‬وبالمثل سيطرت عوامل عدم‬ ‫الثقة على تلك العالقات ط��وال حقبة الحرب‬ ‫الباردة‪ .‬ورغم القليل من المظاهر اإليجابية التي‬ ‫اعترت العالقات المصرية‪ -‬التركية في أواخر‬ ‫الثمانينيات وفي التسعينيات بعد زيارة رئيس‬ ‫وزرائ��ه��ا‪ -‬في ذل��ك الوقت‪ -‬نجم الدين أربكان‬ ‫للقاهرة و إع�لان��ه ع��ن تشكيل مجموعة ال��ـ‪8‬‬ ‫النامية ودخول مصر عضوا بها(‪ )1997‬و قيامها‬ ‫بدور الوساطة بين تركيا وسوريا‪ ،‬فإنها لم تؤد‬ ‫إلى تغيير جذري في طبيعتها وظلت مقصورة‬ ‫على بعض الجوانب االقتصادية‪.‬‬ ‫لم تبد تلك العالقات أكثر دفئا وتعاونا إال‬ ‫بعد وصول جماعة اإلخوان المسلمين إلى الحكم‬ ‫حيث ظهرت أكثر تواؤما وانسجاما مع حكم‬ ‫حزب العدالة والتنمية اإلسالمي بزعامة أردوغان‬ ‫ولذلك لم يكن غريبا أن يرفع رئيس ال��وزراء‬ ‫التركي نفس شعارات اإلخ��وان وأن يدافع عن‬ ‫رئيسهم المعزول‪ ،‬واألهم من ذلك هو استضافته‬ ‫الجتماعات تنظيمهم الدولي والترويج لمالحقة‬ ‫ومحاكمة ما سموه بـ قادة االنقالب في مصر‪.‬‬ ‫والسؤال المنطقي هو‪ :‬لماذا يبدو أردوغان في‬ ‫أعين الكثيرين ملكيا أكثر من الملك؟! والمفارقة‬ ‫هنا أنه هو نفسه الذي قاد حملة منذ ما يقرب‬ ‫من الـ‪ 15‬عاما ضد أستاذه و معلمه أربكان ذي‬ ‫المرجعية اإلخوانية الصريحة بدعوة انتمائه إلى‬ ‫الماضي وعدم استيعابه لقيم المجتمع التركي‬ ‫وطبيعة دولته العلمانية‪ ،‬فانقلب عليه وشكل‬ ‫حزبه اإلسالمي ذا الطبيعة المعاصرة‪ ،‬الذي يقوي‬

‫من وجهة نظره على التعايش مع المتناقضات‬ ‫دون صدام مع الدولة والمجتمع! أي أن موقفه‬ ‫التاريخي واأليديولوجي كان على عكس موقفه‬ ‫اليوم من جماعة اإلخ���وان في مصر وحكمها‬ ‫التصادمي الذي لم يستمر أكثر من عام‪.‬‬ ‫إن أي��ة إجابة عن ال��س��ؤال السابق الب��د أن‬ ‫ترتبط بالدور اإلقليمي ال��ذي تريد أن تلعبه‬ ‫تركيا في الشرق األوس��ط‪ ،‬وهو دور تغير على‬ ‫مدى العقود الماضية قبل أن تتشكل مالمحه‬ ‫الحالية التي استقرت على فكرة النموذج الذي‬ ‫تقدمه اليوم لما يعرف باإلسالم المعتدل‪ ،‬والذي‬ ‫يراد تصديره إلى المنطقة‪ .‬ففي حقبة الحرب‬ ‫الباردة لعبت تركيا دور الحارس الشرقي لحلف‬ ‫الناتو في المنطقة‪ .‬وبانتهاء تلك الحقبة تغيرت‬ ‫المعطيات اإلقليمية واكتسبت عملية السالم‬ ‫الفلسطينية ـ اإلسرائيلية بعد انعقاد مؤتمر‬ ‫مدريد‪ 1991‬واتفاقيات أوسلو‪ 1993‬زخما‪ ،‬و كان‬ ‫الدور المنوط بها‪ -‬أي تركيا‪ -‬هو المشاركة في‬ ‫تدشين نظام إقليمي جديد يفضي في النهاية‬ ‫إلى إقامة تجمع اقتصادي شرق أوسطي تكون‬ ‫إسرائيل وتركيا جزءا أصيال فيه‪ ،‬وهوما لم ينجح‪.‬‬ ‫وفي رحلة البحث عن الدور اإلقليمي برزت األهمية‬ ‫الجيواستراتيجية أي الجغرافيا والسياسة لتركيا‬ ‫لتكون جسرا بين الشرق والغرب‪ .‬فتركيا لدى‬ ‫الشرق هي دولة شبه غربية بحكم نظام دولتها‬ ‫العلماني وعضويتها في حلف‬ ‫( الناتو) ولكنها في نظر الغرب مازالت دولة‬ ‫شرقية‪.‬‬ ‫وهو ما أفشل مساعيها الحثيثة والطويلة‬ ‫لالنضمام إليه رغم الدعم الهائل الذي قدمته‬ ‫لها الواليات المتحدة والذي اصطدم في النهاية‬ ‫برفض أوروبي لقبولها في االتحاد‪.‬‬ ‫لذلك سعت تركيا‪ ،‬بحكم إرث��ه��ا التاريخي‬ ‫والحضاري‪ ،‬ألن تكون مكسبا ألوروبا وليس عبئا‬ ‫عليها حتى يعلو دورها ويلقى قبوال دوليا عموما‬ ‫وغربيا خصوصا وه��و ما ح��دث بالفعل برعاية‬ ‫أمريكية ومهد لوصول حزب العدالة والتنمية‬ ‫للحكم‪ .‬فقد أغرى واشنطن فكرة النموذج كأداة‬

‫لتنفيذ سياساتها اإلقليمية في الشرق األوسط‬ ‫خاصة بعد تزايد ظاهرة اإلره��اب العالمي على‬ ‫يد تنظيم القاعدة وصعوبة التصدي العسكري‬ ‫واألم��ن��ي ل��ه‪ ،‬ف��ب��رزت فرضية تمكين اإلس�لام‬ ‫المعتدل الح��ت��واء المتطرف والعنيف‪ .‬هكذا‬ ‫تشكل ال���دور اإلقليمي الحالي لتركيا ال��ذي‬ ‫يستخدم الرابط الديني واأليديولوجي للسيطرة‬ ‫على المنطقة من خالل دعم أنظمة شبيهة تدين‬ ‫لها بالوالء وتكون أكثر تناغما مع دورها الجديد‪.‬‬ ‫والشك أن وصول اإلخ��وان للحكم في مصر كان‬ ‫ج��زءا ال يتجزأ من هذا السيناريو‪ .‬والواقع أن‬ ‫االعتماد على الدور النموذج ال يقتصر على الشرق‬ ‫األوس��ط وإنما يمتد إل��ى مراكز الثقل التركي‬ ‫في القوقاز والبلقان وآسيا الوسطي‪ ,‬خاصة‬ ‫في الجمهوريات الناشئة المستقلة عن االتحاد‬ ‫السوفييتي ذات األغلبية المسلمة‪ ،‬وهو ما يعلي‬ ‫من قيمة هذا الدور اإلقليمي‪ ،‬ليس فقط لدى‬ ‫الواليات المتحدة وإنما لدي روسيا أيضا التي‬ ‫تسعى للتقليل من األضرار الناتجة عن فقدانها‬ ‫لنفوذها هناك‪ ،‬أي في محيطها الجغرافي‪.‬وال‬ ‫شك أن حالتي أفغانستان والشيشان هما مثاالن‬ ‫واضحان في هذا السياق يدفعان موسكو للبحث‬ ‫عن تعاون مع أنقرة الحتواء الحركات الدينية‬ ‫اإلسالمية المناهضة لها( أي لموسكو) في هذه‬ ‫األقاليم‪ .‬صحيح أن إيران هي الحليف الروسي‬ ‫ال��ذي كان يمكن االعتماد عليه بخالف تركيا‬ ‫الحليف األمريكي‪ ،‬إال أن غلبة المذهب السني‬ ‫على مثيله الشيعي في هذه الجمهوريات يجعل‬ ‫من الدور التركي أمرا ال غنى عنه في كثير من‬ ‫الحاالت‪.‬‬ ‫لهذه األس��ب��اب ال يبدو أن تركيا‪ -‬أردوغ��ان‬ ‫ستستسلم بسهولة‪ ،‬فقد استعدت لهذا الدور منذ‬ ‫زمن طويل ووج��دت في ث��ورات الربيع العربي‬ ‫فرصة تاريخية لتحويل الحلم إلى واقع وبتأييد‬ ‫أمريكي أيضا‪ ،‬سعيا لـ الشرق األوسط الكبير أو‬ ‫الجديد‪ .‬ولكن يبقى القول إن فكرة الدور المعتمد‬ ‫على النموذج قد ب��دأت في األف��ول وه��ذا هو‬ ‫التحدي الحقيقي لسياساتها الراهنة‪.‬‬

‫سالم الوخي‬ ‫ن����وازل األي����ام األخ��ي��رة أ ّك����دت أن‬ ‫الليبيين وقعوا ضحايا خطايا عقول‬ ‫تعسفة تذ ّوقت طعم الجلوس على‬ ‫ُم ّ‬ ‫ُس ّدة الحُ كم الوتيرة الفخيمة ‪.‬‬ ‫عقول أدمنت التصريحات وإص��دار‬ ‫القرارات والقوانين غير الناضجة بل‬ ‫والنافقة ‪ُ ،‬مبرهنة على أن التناحر‬ ‫والشبق السلطوي واالرتجال يلهو‬ ‫ويعصف بحياة ومستقبل ليبيا‬ ‫والليبيين ‪.‬‬ ‫كما ب ّينت المآسي التي يتخ ّبط فيها‬ ‫الليبيون أن االنتقاليين وأنصارهم‬ ‫المسلحين وغير المسلحين في واد‬ ‫بينما الشعب الصبور الكاظم الغيظ‬ ‫والممتلئ خيبة ‪ ،‬في واد آخر ‪.‬‬ ‫ْأمسى الصراع والفوضى والغموض‬ ‫أصدقا ًء للجميع ومنهجً ا يسلكه بعض‬ ‫الجالسين بمواقع التشريع والتنفيذ‬ ‫ومن أمامهم وخلفهم وفي كل الثنايا‬ ‫أص��ح��اب ال��ق��رار الفعلي واألح��ذي��ة‬ ‫الغليظة ُم��ت��ر ّب��ص��ي��ن لالنقضاض‬ ‫الوصائي وإكمال صورة المشهد الذي‬ ‫يبعث على الشفقة على دولة اسمها‬ ‫ليبيا ‪ ،‬حتى أرهقنا الخوف والقلق من‬ ‫أنْ تتالشى وتندثر ‪.‬‬ ‫المؤتمر الوطني المهموم بالتنقيب‬ ‫والتفتيش ع��ل��ى مفاتيح تكفل‬ ‫إطالة فترته ‪ ،‬وجني ثمار التجاذبات‬ ‫السياسية ‪ ،‬يواصل صياغة قرارات‬ ‫وقوانين قد ال يعلم أنها حبر على‬ ‫لتهب‬ ‫ورق وال ّ‬ ‫تمت بصلة للواقع ُ‬ ‫الم ْ‬ ‫المتشظي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫التشريعيون الزالت شه ّيتهم مفتوحة‬ ‫لتدبيج قوانين توهّ موا أنها نافذة‬ ‫آخرها قانون تعديلي إلجراء انتخابات‬ ‫على هيئة دستورية تقول المؤشرات‬ ‫أن��ه��ا س ُتنْكى و ُت� ْ�م��ن��ى بمقاطعة‬ ‫شعبية‪.!.‬‬ ‫المستفزة التي‬ ‫الحقيقة الجارحة ُ‬ ‫ّ‬ ‫تشل الوعي واإلدراك أنّ المؤسسات‬ ‫ّ‬ ‫االنتقالية التي سلمها الليبيون أمانة‬ ‫ليبيا ‪ ،‬وأناطوا بها شرف العبور من‬ ‫الثورة إلى الدولة ‪ ،‬ال تملك شيئا على‬ ‫أرض الواقع ‪ ،‬إلى درجة الفشل في‬ ‫حماية محطات الوقود في العاصمة ‪.‬‬ ‫الحكومة المسؤولة عن استقرار الوطن‬ ‫بكامله كشفت األح���داث أنّ أياديها‬ ‫مغلولة حتى عن توفير األمن لمحطات‬ ‫الوقود بطرابلس التي شهدت فصال‬ ‫تخريب ّي ًا لتعطيلها !‪ .‬لتستحيل طرابلس‬ ‫الكبرى التاريخية إلى مدينة ُبدائية‬ ‫مشلولة مقطوعة األوصال‪ ،‬وتستبد بنا‬ ‫هواجس فتّاكة بأن الوطن ‪ -‬في ظل‬ ‫النهج التخ ّبطي الصدامي السائد ‪ -‬قذفه‬ ‫أبناؤه صوب السعير‪.‬‬ ‫متى ينتهي العبث بليبيا وأمنها‬ ‫ومستقبلها ؟ ‪ .‬وكفى قفزًا فوق الواقع‬ ‫ال� ُ�م � ّر‪ .‬وقبل ول��وج م��ع��ارك صياغة‬ ‫الدستور الحاسمة الضارية ‪ ،‬علينا‬ ‫واج��ب إي��ق��اف محطات ض��خ وق��ود‬ ‫الفتن والفوضى الحارقة والناسفة‬ ‫لمك ّونات المجتمع ونسيجه السياسي‬ ‫واالجتماعي والثقافي ‪ ،‬ونزع خناجر‬ ‫االنقسامات الحا ّدة المسمومة من‬ ‫جسد الوطن الجريح ‪ ،‬لتسود لغة‬ ‫الحوار‪ ،‬وت ْ‬ ‫ُبعث وتنتص ْر روح ليبيا‬ ‫للجميع وبالجميع ‪ ،‬ويغدو العقل‬ ‫ومصلحة الوطن أدوات في التمييز‬ ‫بين الصواب والخطأ‪.‬‬


‫االقت�صادية‬

‫العدد(‪)328‬‬

‫ال�سنة الثالثة االحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪6‬‬

‫برنت فوق ‪ 108‬دوالرات قبل فرنسا تبحث مع ليبيا‬ ‫عودة شركاتها النفطية للعمل‬ ‫إعادة فتح مرافئ ليبية‬ ‫استقرت أسعار العقود اآلجلة لخام‬ ‫برنت فوق ‪ 108‬دوالرات للبرميل يوم‬ ‫الجمعة إذ يترقب المتعاملون إعادة‬ ‫فتح مرافئ نفطية في شرق ليبيا‬ ‫كما يتطلعون أيضا إلى اجتماع البنك‬ ‫المركزي األمريكي في األسبوع المقبل‬ ‫تحسبا ألي تغيير في برنامج التحفيز‬ ‫الضخم‪ .‬وعززت بيانات اقتصادية قوية‬ ‫من الواليات المتحدة تكهنات السوق‬ ‫باحتمال البدء في تقليص برنامج‬ ‫شراء السندات األمريكي األسبوع‬ ‫المقبل وهي خطوة قد تدعم العملة‬ ‫األمريكية وتضعف الطلب على السلع‬

‫األولية المقومة بالدوالر مثل النفط‪.‬‬ ‫لكن البيانات القوية قد تؤدي أيضا‬ ‫إلى ارتفاع الطلب على الوقود في أكبر‬ ‫مستهلك للنفط في العالم‪ .‬وارتفع خام‬ ‫برنت في عقود يناير تسعة سنتات إلى‬ ‫‪ 108.76‬دوالر للبرميل ‪ ،‬بينما انخفض‬ ‫الخام األمريكي في عقود يناير سنتا‬ ‫واحدا إلى ‪ 97.49‬دوالر للبرميل‪ .‬ومن‬ ‫المنتظر أن تعيد الحكومة الليبية فتح‬ ‫ثالثة مرافئ في شرق البالد يوم األحد‬ ‫المقبل وهو ما قد يرفع إنتاج النفط‬ ‫الليبي فوق المستوى الحالي ‪ 250‬ألف‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬

‫السعودية تحقق اكتفا ًء ذاتياً يف ‪ 8‬منتجات غذائية‬ ‫ذكرت إحصائية صادرة من وزارة الزراعة السعودية‬ ‫لعام ‪2011‬م‪ ،‬أنها اكتفت ذاتيا في ثمانية منتجات‬ ‫حيث حققت اكتفا ًء ذاتيا من المنتجات الحيوانية في‬ ‫بيض المائدة‪ ،‬بنسبة ‪ 120.4‬في المائة؛ حيث بلغ الناتج‬ ‫المحلي ‪ 220‬ألف طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 182‬ألف طن‪.‬‬ ‫والمنتَج اآلخر الحليب الطازج بنسبة بلغت ‪104.4‬‬ ‫في المائة؛ بلغ الناتج المحلي ‪ 1.8‬مليون طن‪ ،‬والمتاح‬ ‫لالستهالك ‪ 1.7‬مليون طن‪.‬‬ ‫وفي منتجات الفواكه حققت السعودية اكتفا ًء ذاتيا‬ ‫في التمور‪ ،‬بنسبة ‪ 108‬في المائة؛ حيث بلغ الناتج‬ ‫المحلي مليون طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 934‬ألف طن‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة االكتفاء الذاتي في إجمالي الفواكه ‪58‬‬ ‫في المائة؛ حيث بلغ إجمالي الناتج المحلي ‪ 1.6‬مليون‬ ‫طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 2.8‬مليون طن‪.‬‬ ‫وفي منتجات الخضراوات حققت السعودية اكتفا ًء‬ ‫ذاتيا في البطاطس‪ ،‬بنسبة ‪ 121‬في المائة؛ حيث بلغ‬

‫لالستهالك ‪ 52‬ألف طن‪.‬‬ ‫وحققت أيضا اكتفا ًء في الخيار‪ ،‬بنسبة ‪ 106.4‬في‬ ‫المائة؛ حيث بلغ الناتج المحلي ‪ 228‬ألف طن‪ ،‬والمتاح‬ ‫لالستهالك ‪ 215‬ألف طن‪ ،‬وفي البطيخ‪ ،‬بنسبة ‪115.6‬‬ ‫في المائة؛ حيث بلغ الناتج المحلي ‪ 365‬ألف طن‪،‬‬ ‫والمتاح لالستهالك ‪ 316‬ألف طن‪ .‬وأيضا في الباميا‬ ‫بنسبة ‪ 100.9‬في المائة‪ ،‬وبلغ الناتج المحلي ‪ 53‬ألف‬ ‫طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 53‬ألف طن‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة االكتفاء الذاتي في إجمالي الخضراوات‬ ‫‪ 92.3‬في المائة؛ حيث بلغ إجمالي الناتج المحلي ‪2.6‬‬ ‫مليون طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 2.9‬مليون طن‪.‬‬ ‫وفي منتجات الحبوب قالت اإلحصائية‪ :‬إن السعودية‬ ‫لم تحقق اكتفا ًء ذاتيا في أي منتج منه؛ حيث بلغت‬ ‫الناتج المحلي ‪ 404‬آالف طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 334‬نسبة إجمالي الحبوب ‪ 11.3‬في المائة‪ ،‬وإجمالي اإلنتاج‬ ‫ألف طن‪ ،‬واكتفا ًء في الباذنجان‪ ،‬بنسبة ‪ 110.4‬في المحلي من الحبوب ‪ 1.4‬مليون طن‪ ،‬وصافي الواردات‬ ‫المائة؛ حيث بلغ الناتج المحلي ‪ 58‬ألف طن‪ ،‬والمتاح ‪ 11.2‬مليون طن‪ ،‬والمتاح لالستهالك ‪ 12.6‬مليون طن‪.‬‬

‫دول‬ ‫تساعد‬ ‫اليابان‬ ‫سورية تشرتي أغذية بائتمان إيراني‬ ‫"آسيان" بـ‪ 14‬مليار يورو‬ ‫ذكر تجار أوروبيون الجمعة أن سوريا ـ التي تجد‬ ‫أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي السبت عن مساعدة بقيمة‬ ‫‪ 14‬مليار يورو (قروض ومنح) للدول العشر في جنوب شرق آسيا‬ ‫لتعزيز عالقاتها تجاه الصين‪ .‬وأعلنت طوكيو عن هذه المساعدة‬ ‫التي ستقدم خالل خمس سنوات‪ ،‬بمناسبة قمة بين اليابان والدول‬ ‫العشر األعضاء في مجموعة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)‪ :‬بورما‬ ‫وبروناي وكامبوديا وإندونيسيا والغوس وماليزيا والفيليبين‬ ‫وسنغافوره وتايالندا وفيتنام‪ .‬وقال آبي في افتتاح القمة التي‬ ‫تعقد في فترة توتر بين اليابان والصين المجاورة "معا‪ ،‬مع‬ ‫آسيان‪ ،‬أريد أن أبني مستقبل آسيا حيث القانون سيكون أكثر من‬ ‫القوة القاعدة وحيث سيكافأ الناس الذين يعملون بكد ما سيؤدي‬ ‫إلى مجمتع مزدهر قائم على االحترام المتبادل"‪ .‬ويسود التوتر‬ ‫بين الصين واليابان بسبب أرخبيل في بحر الصين الشرقي وهو‬ ‫أربيل سنكاكو الذي تحكمه اليابان ولكن تطالب به بكين بقوة‪.‬‬

‫صعوبة في شراء السلع الغذائية بسبب العقوبات ـ‬ ‫لجأت إلى استخدام أسلوب جديد في مناقصات شراء‬ ‫السكر واألرز والدقيق (الطحين)‪ ،‬وذلك عن طريق‬ ‫استخدام بنك تنمية الصادرات اإليراني لدفع الثمن‪.‬‬ ‫وقال التجار إن المؤسسة العامة للتجارة الخارجية‬ ‫في سوريا طرحت مناقصات لشراء ‪ 150‬ألف طن‬ ‫من السكر و‪ 50‬ألف طن من األرز و‪ 25‬ألف طن من‬ ‫الدقيق وسلع غذائية أخرى باستخدام خط ائتمان من‬ ‫إيران‪ ،‬مشيرين إلى أن باب تقديم العروض يغلق في‬ ‫‪ 17‬ديسمبر‪.‬وقال تاجر أوروبي "تشترط المناقصة أن‬ ‫يكتب المشاركون إقرار ًا باطالعهم الكامل على اتفاق‬ ‫خط االئتمان بين سوريا وإيران وبقبول كل شروط‬ ‫االئتمان اإليراني"‪.‬‬ ‫وفرض االتحاد األوروبي والواليات المتحدة ودول منذ اندالع األزمة قبل ‪ 3‬سنوات تقريبا غير أن‬ ‫غربية أخرى عقوبات على نظام الرئيس بشار األسد العقوبات ال تشمل السلع الغذائية‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي يفرج عن الدفعة األخرية من أموال اإلنقاذ املخصصة إليرلندا‬ ‫ذكر صندوق النقد الدولي يوم الجمعة أنه أفرج عن الدفعة‬ ‫األخيرة من أموال اإلنقاذ المخصصة إليرلندا حيث ستصبح هذه‬ ‫الدولة أول عضو في منطقة اليورو تخرج بنجاح من حزم اإلنقاذ‬ ‫المالي التي يقدمها االتحاد األوروبي وصندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫وأشار الصندوق في بيان إلى أنه اختتم يوم الجمعة المراجعة‬ ‫الـ‪ 12‬واألخيرة لألداء االقتصادي إليرلندا بموجب برنامج مدته‬

‫ثالث سنوات يدعمه برنامج التمويل الموسع‪ ،‬األمر الذي مكن‬ ‫من صرف قرض قيمته ‪ 890‬مليون دوالر أمريكي للبالد‪.‬‬ ‫وبصرف هذا المبلغ تصل إجمالي األموال التي منحت بموجب‬ ‫برنامج التمويل الموسع إلى حوالي ‪ 30‬مليار دوالر‪ .‬ويأتى هذا‬ ‫في إطار الدعم المالي العالمي للدولة المثقلة بأعباء الديون‬ ‫بموجب برنامج اإلنقاذ الذي تصل قيمته إلى ‪ 85‬مليار يورو‬

‫(حوالي ‪ 117‬مليار دوالر أمريكي) والذي أقر في ديسمبر عام‬ ‫‪ .2010‬وقد ذكرت مديرة صندوق النقد الدولي كرستين الجارد‬ ‫أن إيرلندا أصبحت في "وضع أقوى كثيرا" اآلن ولكنها‬ ‫مازالت تواجه "تحديات اقتصادية بارزة" بما فيها البطالة‬ ‫ذات الصلة وديون القطاع الخاص الثقيلة فيما ال يزال‬ ‫دينها العام "هشا"‪.‬‬

‫بحث وزير النفط والغاز الليبي الدكتور عبد الباري‬ ‫العروسي مع السفير الفرنسي المعتمد لدى ليبيا‬ ‫«د ‪ .‬أنطونيو سيفان» سير عالقات التعاون الثنائي‬ ‫وسبل تعزيزها في المجاالت كافة‪ ،‬خاصة مجال‬ ‫النفط والغاز‪ .‬‬ ‫‪ ‬وتبادل الجانبان خالل هذا اللقاء ـ الذي عقد‬ ‫الخميس الماضي بمقر الوزارة بطرابلس ـ وجهات‬ ‫النظر حول األوضاع األمنية وإمكانية عودة‬ ‫الشركات الفرنسية للعمل في ليبيا وآفاق التعاون‬ ‫المستقبلي بين ليبيا وفرنسا‪.‬‬

‫لوكسمبورغ األغنى‬ ‫وبلغاريا األفقر أوروبيا‬ ‫كشفت بيانات مكتب اإلحصاءات في االتحاد األوروبي‬ ‫"يوروستات" أن لوكسمبورغ حافظت على موقعها في صدارة‬ ‫أغنى دول االتحاد المؤلف من ‪ 28‬دولة‪ ،‬في حين احتلت بلغاريا‬ ‫المركز األخير‪ .‬وقال يوروستات‪ ،‬الخميس‪ ،‬إن نصيب الفرد من‬ ‫الناتج المحلي اإلجمالي معبرا عنه بمعيار القدرة الشرائية سجل‬ ‫‪ 263‬في لوكسمبورغ العام الماضي‪ ،‬مقارنة مع متوسط قدره‬ ‫‪ 100‬في االتحاد األوروبي‪ .‬وسجلت بلغاريا ـ التي انضمت مع‬ ‫رومانيا في ‪ 2007‬إلى االتحاد األوروبي ـ ‪ ،74‬وهو أدنى مستوى‬ ‫للثروة مقاسا بنصيب الفرد من الناتج المحلي اإلجمالي‪ .‬وكانت‬ ‫رومانيا ثاني أفقر دولة وسجلت ‪ . 50‬كما احتلت لوكسمبورغ‬ ‫المرتبة األولى فيما يرجع جزئيا إلى عدد كبير من العمال العابرين‬ ‫للحدود‪ ،‬الذين يساهمون في الناتج المحلي اإلجمالي للبالد‪ ،‬لكن‬ ‫ال يجري إدراجهم في اإلحصاء السكاني‪ .‬ومعيار القدرة الشرائية‬ ‫هو عملة اصطناعية تستبعد االختالفات في مستويات األسعار‬ ‫بين الدول‪ ،‬ولهذا فإن الوحدة تشتري نفس القدر من السلع‬ ‫والخدمات في جميع دول االتحاد‪.‬ومن المفارقات أن إيرلندا التي‬ ‫اضطرت لطلب إنقاذ مالي من صندوق النقد الدولي ومنطقة‬ ‫اليورو في أواخر ‪ 2010‬بسبب عدم قدرتها على االقتراض من‬ ‫األسواق‪ ،‬ظلت ثالث أغنى دولة في االتحاد‪.‬‬

‫كييف تخطط لتسوية الخالفات‬ ‫التجارية مع موسكو‬

‫ستوقع أوكرانيا يوم الثالثاء المقبل ‪ 17‬ديسمبر الحالي في‬ ‫موسكو اتفاقيات حول تسوية معظم الخالفات التجارية مع‬ ‫روسيا‪ .‬وقال رئيس الوزراء األوكراني نيكوالي أزاروف ـ أثناء‬ ‫اجتماعه بممثلي الصناعة األوكرانية اليوم الجمعة ‪ 13‬ديسمبر‬ ‫ـ قال إنه من المقرر أن يقوم وفد أوكراني رفيع المستوى بزيارة‬ ‫موسكو يوم الثالثاء ‪ 17‬ديسمبر‪ ،‬ومن المخطط له أن تتم‬ ‫صياغة اتفاقية تلغي أغلب الخالفات التجارية مع روسيا‪ .‬وأوضح‬ ‫أن االتفاقيات المقبلة ستلغي التناقضات بما في ذلك في المجال‬ ‫الجمركي ومسائل توحيد المقاييس‪ .‬وأشار إلى وجود برامج كبرى‬ ‫سيتفق بشأنها رئيسا البلدين في مجال المالحة البحرية وصناعة‬ ‫الطيارات وغيرهما‪ .‬كما أكد رئيس الحكومة األوكرانية أن كييف‬ ‫تقدر أهمية سوق روسيا االتحادية بالنسبة إلى اقتصاد أوكرانيا‪.‬‬


‫مركز الرقابة على األغذية واألدوية‬ ‫إعـالن عن مناقصة محدودة رقم (‪)2‬‬ ‫يدعو مركز الرقابة على األغذية واألدوية الشركات املتخصصة والعاملة يف مجال املقاوالت العامة إىل التقدم برسالة‬ ‫تعرب فيها عن إبداء الرغبة يف الدخول يف املناقصة املحدودة التي يعتزم املركز إجراءها لتنفيذ مشروع إنشاء اسرتاحة‬ ‫ضيافة وإضافة مكتبني ومخزن بفرع املركز البطنان الكائن مقره بمدينة طربق ‪ ،‬طبقاً لكراسة املقايسة والوثائق والخرائط‬ ‫التصميمية املرفقة ‪.‬‬ ‫املعلومات املطلوبة من الشركات تقديمها ‪:‬‬ ‫كل املعلومات والبيانات املتعلقة بالشركة بما فيها الخربة يف مجال تنفيذ مشروعات مماثلة والتي قامت بتنفيذها وقدرتها‬ ‫على تنفيذ املشروع والوضع املالي للشركة والقدرات الفنية واملادية املتوفرة لدى الشركة وغريها من املعلومات بشكل‬ ‫مختصر‪.‬‬ ‫ وسيتم تطبيق مبدأ املناقصة املحدودة على أن بداية استالم طلب الرغبة يف املشاركة يبدأ اعتباراً من تاريخ‬‫‪ 2013 /12 /15‬م ويستمر فتح باب التقدم للمشاركة إىل غاية يوم األربعاء املوافق ‪ 2013 /12 /18‬م ‪.‬‬ ‫فعلــــــــى الشركات املتخصصة كافة والتي لديها الرغبة الصادقة يف املشاركة وتمتلك الكفاءة والقدرة والخربة السابقة‬ ‫والتخصص يف هذا املجال التقدم بطلب الرغبة يف املشاركة وسحب كراسة العطاء من لجنة العطاءات الفرعية باملركز‪.‬‬ ‫ علماً بأن بداية تسليم كراسة العطاء سيكون يوم االثنني املوافق ‪2013 /12 /16‬م‪.‬‬‫ املوعد النهائي الستالم العروض سيكون يوم الخميس املوافق ‪ 2013 /12 /19‬م ‪.‬‬‫من الساعة (‪ )9.00‬وحتى الساعة (‪ ,)14.00‬وذلك بالتسليم املباشر ملندوبيها الذين يجب عليهم ملء نموذج االستالم ‪ ،‬من‬ ‫لجنة العطاءات الفرعية باملركز الكائن مقره بمدينة طرابلس – أبومشماشة ‪ -‬خلف مدرسة علي وريث – الدور األول ‪ ,‬وذلك‬ ‫مقابل مبلغ مالي قدره (‪ 250‬د‪.‬ل) مائتان وخمسون ديناراً ليبياً ‪ ،‬تدفع نقداً أو بصك مصدق صادر عن أحد املصارف العاملة‬ ‫يف ليبيا باسم مركز الرقابة على األغذية واألدوية (غري قابل للرتجيع) وال يسمح باملشاركة إال للمتقدمني القادرين على‬ ‫توفري املستندات وفقاً للشروط التاليــــــــة‪-:‬‬ ‫أن يحوز املندوب املخول بسحب مستندات العطاء مستنداً رسمياً صادراً من الجهة التي يمثلها‪.‬‬ ‫على الراغبني يف التقدم للعطاء إحضار ما يفيد تخصص املتقدم وخربته السابقة مدعمة باملستندات الدالة على ذلك‪.‬‬ ‫صورة من رخصة مزاولة النشاط سارية املفعول‪.‬‬ ‫صورة من مستخرج رسمي حديث من السجل التجاري‪.‬‬ ‫صورة من شهادة قيد بالغرفة التجارية سارية املفعول‪.‬‬ ‫شهادة إثبات سداد الضريبة( سارية املفعول)‪.‬‬ ‫صورة من عقد التأسيس‪.‬‬ ‫صورة من النظام األساسي‪.‬‬ ‫وتقدم العروض خالل ساعات الدوام الرسمي إىل مقرر لجنة العطاءات الفرعية بمركز الرقابة على األغذية واألدوية يف‬ ‫موعد أقصاه الساعة ‪ 14.00‬من يوم الخميس املوافـــق ‪2013 / 12/ 19‬م‪.‬‬ ‫وألي استفسار يرجى مراجعة لجنة العطاءات باملركز أو االتصال على هـ (‪ )0213335162‬فـ (‪. )0214443662‬‬


‫تحقيق‬

‫ال�سنة الثالثة الأحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد(‪)328‬‬

‫شركة الخدمات العامة‪...‬‬

‫‪8‬‬

‫تأخر المرتبات يغرق بنغازي في النفايات‬ ‫للمرة الرابعة يعتصم موظفو‬ ‫شركة الخدمات العامة‬ ‫بمدينة بنغازي احتجاجا على‬ ‫تأخر صرف مرتباتهم و تردي‬ ‫أوضاع الشركة ‪ ..‬و لعله في‬ ‫المرة السابقة حينما غرقت‬ ‫المدينة في أكوام النفايات‬ ‫تدخل المجلس المحلي بنغازي‬ ‫بإقراض وزارة الحكم المحلي‬ ‫قرابة الثالثة عشر مليون دينار‬ ‫ليبي من ميزانية الطوارئ‬ ‫التي خصصتها له الحكومة‬ ‫الليبية المؤقتة لسداد‬ ‫العجز الواقع على الوزارة و‬ ‫حل مشكلة المستحقات‬ ‫المالية للموظفين وللشركات‬ ‫المساندة لشركة الخدمات‬ ‫العامة ‪ ..‬لتتحول بنغازي إلى‬ ‫مكب لنفايات أمام دخول‬ ‫الموظفين في اعتصام‬ ‫مفتوح لحين استجابة وزارة‬ ‫الحكم المحلي و رئاسة الوزراء‬ ‫لمطالبهم ‪....‬‬

‫تحقيق ‪ :‬هدى الشيخي‬

‫في ساحة االعتصام‬ ‫ي��ق��ول ص�لاح ال��دي��ن ه��دي��ة ـ أحد‬ ‫موظفي شركة ال��خ��دم��ات العامة‬ ‫بنغازي ـ ( هذا االعتصام مفتوح‬ ‫سببه األول تأخر صرف مرتباتنا‬ ‫والثاني ع��دم توفر آليات العمل‬ ‫وبالتالي الحكومة الليبية نحن خارج‬ ‫روزنامة اهتماماتها ‪ ،‬وفيما يعنى‬ ‫بمشكلة مرتباتنا المتراكمة فنحن‬ ‫داخل هذه المعاناة من مارس ‪2012‬‬ ‫‪ ،‬وفي كل مرة يقدمون لنا حلو ًال‬ ‫تلفيقية‪ ،‬شركة الخدمات العامة لم‬ ‫يعد لديها القدرة لتسيير أمورها‬ ‫ب��ه��ذه الطريقة ‪ ،‬ومطالبنا هي‬ ‫ذاتها منذ العام ‪ 2011‬ولن نتنازل‬ ‫عنها‪ .‬أوال إيجاد حل جذري لمشكلة‬ ‫المرتبات‪ ،‬الميزانية السنوية للشركة‬ ‫‪ ،‬لدينا آليات معطوبة ال نملك ثمن‬ ‫تصليحها ‪ ،‬مدينة بنغازي فقط‬ ‫تعمل بها ستة سيارات ‪ ،‬ال نملك‬ ‫تأمين ًا صحي ًا برغم من خطورة عملنا‬ ‫‪ ،‬الشركة جميع موقعها مستأجرة ‪،‬‬ ‫و جميعها غير مؤهلة‪ ،‬و رسالتي إلى‬ ‫رئيسي الحكومة والمؤتمر الوطني‬ ‫العام عليكم التواضع والنظر إلى‬ ‫معاناة الشارع الذي منحكم الشرعية )‬ ‫ويضيف إليه نوري الجروشي – أحد‬ ‫موظفي شركة الخدمات العامة بنغازي‬ ‫( دائما نصطدم بعدم صرف مرتباتنا‬ ‫ألشهر ونستمر في العمل ولكنها إلى‬ ‫اآلن لم تنتهي بل تتكرر بين الفينة‬ ‫و األخ��رى ‪ ،‬فبعضنا ال يملك أجرة‬ ‫الطريق للوصول إلى موقع الشركة‬ ‫ليخرج ألداء عمله ‪ ..‬و آخرون يقطنون‬ ‫شقق ًا باإليجار ولديهم أسر يعيلونها ‪،‬‬ ‫والشركة لديها عدة مشاكل‪ ،‬ولست‬ ‫أدري إذا كنا نحن الجنود المجهولين‬ ‫في المدينة فلماذا نتلقى صفعات‬ ‫الدولة )‬ ‫ويوضح عبدالسالم الكوشي – مساعد‬ ‫رئيس قسم الحركة بالمرافق العامة‬ ‫شركة الخدمات العامة ـ (اآلليات التي‬ ‫تعمل هي ثمانية من أصل ‪ 16‬آلية‬ ‫والبعض منها عطلهن بسيط جدا‬ ‫وقسم الصيانة ال يوجد لديه ميزانية‬ ‫لشراء قطع الغيار المطلوبة فيقوم‬ ‫العاملون بجمع ثمنها من جيوبهم‬ ‫لشرائها وإصالح السيارة لتخرج للعمل‬ ‫مثل «وصالت الريح» وغيرها ولدينا‬ ‫إح��دى اآلليات الحديثة عاطلة في‬ ‫ال��ورش وهي بحاجة فقط إلى مبلغ‬ ‫‪ 250‬دينار لشراء مستلزماتها)‪.‬‬ ‫شركة الخدمات العامة‬ ‫ولإلجابة عن الكثير من األسئلة‬ ‫والحصول على المزيد من االيضاحات‬ ‫توجت إلى مقر الشركة للمنطقة‬ ‫الثالثة والتقيت السيد فتحي‬ ‫العقوري ‪ -‬رئيس قسم الصناديق‬ ‫بالمرافق العامة شركة الخدمات‬ ‫العامة بنغازي ‪ -‬لذا حدثني قائال‬ ‫(هذه المرة الرابعة التي نعتصم فيها‬ ‫من أجل مدينتنا بنغازي ‪ ،‬فالشركة‬

‫تعاني من فقر في اآلليات وتأخر‬ ‫المرتبات وعدم امتالكها لمقرات ‪،‬‬ ‫طبعا إبان حرب التحرير سرقت بعض‬ ‫اآلليات من الشركة وأخ��رى ذهبت‬ ‫إلى الجبهة وق��ام المجلس المحلي‬ ‫حينها مشكورا ممث ًال ب��األخ صالح‬ ‫الغزالي بالتعاقد مع شركات مساندة‬ ‫باإلضافة إلى أن المجلس المحلي قام‬ ‫بتزويدنا باثنتي عشرة سيارة العام‬ ‫الماضي من مخصصاته ‪ ،‬والشركة‬ ‫تقوم بأعمال كبيرة على مستوى‬ ‫رقعة تقدر بستين كلم مربع من‬

‫فتحى العقوري‬

‫صالح الدين هدية‬

‫عبد السالم الكوشي‬

‫محمد التا ٔيب‬

‫سيدي خليفة والكويفية امتدادا‬ ‫لسيدي عبد العاطي والمقرون و‬ ‫قمينس وجردينا والنواقية وقنفودة‬ ‫وبنينة والقوارشة باإلضافة إلى داخل‬ ‫المدينة‪ ،‬طبعا الكثافة السكانية‬ ‫لبنغازي مليون و مئتين ألف نسمة‬ ‫ويفترض أن تتوفر في المقابل ‪425‬‬ ‫سيارة لتغطية االحتياجات كاملة ‪،‬‬ ‫والواقع نحن تمتلك قرابة ‪ 30‬سيارة‬ ‫موزعة على الصناديق والمنطقة‬ ‫الرابعة و بعض آليات األولى وقسم‬ ‫اإلزال���ة‪ ،‬والحقيقة أننا نعاني فقر‬ ‫اآلليات والمقرات فبعد الثورة هناك‬ ‫من قام باسترجاع مقراته ‪ ،‬والشركة‬ ‫باقية على إجارات)‪.‬‬ ‫وعن التبعية اإلداري��ة يفيد السيد‬ ‫العقوري ( ف��ي البداية تبعيتنا‬ ‫كانت للمجلس المحلي بنغازي وفي‬ ‫ديسمير ‪ 2012‬تم إنشاء وزارة الحكم‬ ‫المحلي وهذه الوزارة أعباؤها كبيرة‬ ‫جدا ‪ ،‬وحبذا لو استحدثت وزارة البيئة‬ ‫لتُعني بالبيئة والخدمات العامة‪ .‬قام‬ ‫السيد رئيس مجلس إدارة الشركة‬ ‫الشهر الماضي باجتماع في مدينة‬ ‫غريان ضم كافة الفروع و لتوضيح‬ ‫فالميزانية العامة للشركة لعام‬ ‫‪ 2013‬تقدر ‪ 250‬مليون فطلبنا‬ ‫مناقلة ما بين وزارة الموارد المالية‬ ‫والحكم المحلي وتم ذلك في اجتماع‬ ‫م��ع الحكومة والمؤتمر الوطني‬ ‫العام وإلى اآلن لم يتخذ فيها أي‬ ‫إج��راء‪ ،‬باإلضافة إلى تراكم الديون‬ ‫على الشركة من ضمنها مديونية‬ ‫صندوق الضمان االجتماعي والتي‬ ‫وصلت إلى ‪ 17‬مليون دينار ليبي‬ ‫و قام بالحجز علي حساباتنا ‪ ،‬لدينا‬ ‫موظفون انتقلوا إلى رحمة الله‬ ‫وإلى اآلن مستحقاتهم لم يستلمها‬ ‫الورثة)‪.‬‬ ‫وعن طبيعة التعاقد بين الشركة‬ ‫والوزارة يجيب العقوري (وزارة الحكم‬ ‫المحلي العقد الذي أبرمته معنا ال‬ ‫يتضمن أعمال المقابر التي نقوم‬

‫بها ‪ ،‬فنحن لسنا موظفين تابعين‬ ‫لخزانة الدولة بل نتبع لوزارة الحكم‬ ‫المحلي بعقد ظالم وجائر ألنه ينص‬ ‫على التعامل بالطن الذي يدخل إلى‬ ‫مرمى النفايات ويقدر ب ‪ 36‬دينار‬ ‫ليبي‪ ،‬بينما في الدول األخرى يقدر‬ ‫سعر الطن بــ ‪ 180‬دوالر ًا‪ ،‬ويوميا‬ ‫نحن نقوم بإدخال ‪ 1200‬طن إلى‬ ‫المرمى )‬ ‫المجلس المحلي ب��ن��غ��ازي وألن‬ ‫المجلس المحلي بنغازي كانت له‬ ‫ب��ادرة سابقة بإقراض وزارة الحكم‬ ‫المحلي مبلغ ‪ 13‬مليون دينار ليبي‬ ‫لسداد مستحقات شركة الخدمات‬ ‫العامة والشركات المساندة لها كان‬ ‫الب��د من زيارته هو اآلخ��ر لالطالع‬ ‫على إج��راءات��ه بالخصوص أم��ام‬ ‫توقفها عن العمل وتراكم القمامة‬ ‫ف��ي ش����وارع ال��م��دي��ن��ة والتقيت‬ ‫السيد محمد التائب ‪ -‬مسؤول‬ ‫ملف البيئة الذي قال‪( :‬هو ليس‬ ‫اعتصام ًا بل إيقاف كامل للعمل‬ ‫ول��ه دواع��ي��ه ل��وج��ود مستحقات‬ ‫والتزامات للشركات العاملة في‬ ‫مجال الخدمات فلقد قصرت وزارة‬ ‫الحكم المحلي في التعاطي وإعادة‬ ‫الترتيب والهيكلية لهم ولعل هناك‬ ‫خلفيات قديمة وحديثة في هذا‬ ‫األمر وكانت النتيجة هذا التقصير‪،‬‬ ‫وشركة الخدمات خاطبتنا أكثر‬ ‫من مرة بالخصوص وال أعتقد أن‬ ‫هناك مواطن ًا ليبي ًا يمكنه الصبر‬ ‫لمدة ثالثة أشهر ب��دون تقاضي‬ ‫مرتبه )وأكد السيد التائب (حذرنا‬ ‫من تعاطي وزارة الحكم المحلي مع‬ ‫هذه المشكلة وأن النتيجة ستكون‬ ‫أكوام ًا من الملوثات البيئية تغزو‬ ‫ش���وارع بنغازي ‪ ،‬وستقع كارثة‬ ‫بيئية ألن األمر لن يتوقف عند‬ ‫تجمع القمامة فقط‪ ،‬بل من بعدها‬ ‫ستكون عملية الحرق التي ستليها‬ ‫ق��وارض وآف��ات أخ��رى وال��روائ��ح‬ ‫الكريهة‪ ،‬إضافة إلى االستياء العام‬

‫لسكان المدينة من الشركة الذين‬ ‫يعتقدون أنها ب��دون سابق إنذار‬ ‫توقفت عن العمل‪ ،‬وحسب ما ورد‬ ‫إلينا من معلومات انه ليس فرع‬ ‫بنغازي فقط بل طرابلس وغيرها‬ ‫من المدن ‪ ،‬مخاطباتنا بأن هذه‬ ‫الشركة المساندة لم يعد بإمكانها‬ ‫سداد ما عليها من مستحقات تتجاوز‬ ‫مليوني دينار ليبي ومنها من يعمل‬ ‫بسيارات مؤجرة كل هذا لم تراعيه‬ ‫ال��وزارة و لم توفر اآلليات لقيام‬ ‫شركة الخدمات العامة بمهامها ‪،‬‬ ‫و نحن كمجلس محلي قمنا بعدة‬ ‫محاوالت والتعاقد وإرساء العطاء‬ ‫و لكن إجراءات العقود تحتاج هي‬ ‫األخرى إجراءات مصرفية )‬ ‫وعن الحلول يفيد السيد التائب‬ ‫( الحل اليوم هناك تواصل مع‬ ‫اإلدارة المالية وال��س��ي��د رئيس‬ ‫المجلس المحلي وبعض األعضاء‬ ‫ولجنة الحكم المحلي بحيث يتسنى‬ ‫لنا تقديم بعض الحلول المؤقتة‬ ‫التطوعية وال��س��ري��ع��ة لألحياء‬ ‫السكنية بالمدينة)‪,,,‬‬ ‫وفي الختام ‪ ...‬الخميس الماضي‬ ‫ص���رح ال��س��ي��د أس��ام��ة ال��ش��ري��ف‬ ‫ال��م��ت��ح��دث اإلع�ل�ام���ي للمجلس‬ ‫المحلي بنغازي بأنه تم توقيع‬ ‫الحافظة بقيمة ‪ 400‬مليون‬ ‫دينار ليبي تقريبا وهي اآلن تنظر‬ ‫في مصرف ليبيا المركزي لتدخل‬ ‫الحوالة حسابات ال��ش��ركة اليوم‬ ‫األحد ‪ ...‬و لكن يا ترى هذه القيمة‬ ‫التي شملت فقط المرتبات المتأخرة‬ ‫لشهري أكتوبر ونوفمبر ومستحقات‬ ‫الشركات المساندة لشركة الخدمات‬ ‫العامة ستكون كفيلة بعودتهم‬ ‫إلى العمل و تأجيل بقية مطالب‬ ‫الموظفين حتى إشعار آخر؟ أم أنهم‬ ‫سيصرون عليها حتى تستجيب‬ ‫الحكومة لهم ؟ األي���ام القليلة‬ ‫القادمة ستتولى االجابة على هذه‬ ‫التساؤالت‪ .‬وإلى الملتقي‪.‬‬


‫متابعات‬

‫ال�سنة الثالثة االحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)328‬‬

‫القيادة عىل اختالف‬ ‫ميادينها ومجال ممارستها‬ ‫هي يف محصلتها فن إنساني‬ ‫بحاجة إىل مراجعة دائمة من‬ ‫أجل تقديمها يف صورتها‬ ‫األكثر قبو ًال وهو ما يستدعي‬ ‫ممارسة كثير من التدريب‬ ‫والذي يصبح بدوره شرط ًا‬ ‫موضوعي ًا إلنجاز مهمة‬ ‫قيادية ناجحة واتخاذ قرار‬ ‫إداري سليم‪.‬‬ ‫ونظر ًا ألن مؤسسات‬ ‫اإلصالح والتأهيل يف ليبيا‬ ‫أصبحت ذات أهمية بالغة‬ ‫سواء عىل المستوى األمني‬ ‫أو عىل المستوى االجتماعي‬ ‫واإلنساني واإلعالمي أيض ًا‪،‬‬ ‫ولما كان للدولة الدور األهم‬ ‫واألبرز يف تطوير عمل هذه‬ ‫المؤسسات والرقي بأدائها‬ ‫كونها إحدى إداراتها األكثر‬ ‫تماس ًا مع مبادئ حقوق‬ ‫اإلنسان وجوانب رعايته‬ ‫وإعادة تأهيله‪ ،‬وبما أن هذا‬ ‫الواجب دقيق ومهم للغاية‬ ‫وخاصة يف هذه المرحلة‬ ‫فإن القائمين عليه يجب أن‬ ‫يكونوا عىل قدر المسؤولية‬ ‫والكفاءة واإلدارة الفنية‬ ‫الالزمة لتطوير هذا العمل‬ ‫وحمل أعبائه المتشعبة‪ ،‬ما‬ ‫يعني قادة متميزين ذوي‬ ‫شخصيات مبدعة وبصيرة‬ ‫ثاقبة قادرة عىل التمييز بين‬ ‫الغث والسمين ‪.‬‬

‫متابعة‪ :‬نهلة عيل‬ ‫تصوير ‪ :‬حازم تركية‬

‫من هذا المنطلق ويف ظل غياب وزير‬ ‫العدل ووكيله‪ ،‬افتتحت أمس السبت‬ ‫بعثة األم��م المتحدة للدعم يف ليبيا‬ ‫(حلقة نقاشية لقادة مؤسسات اإلصالح‬ ‫والتأهيل يف ليبيا) حيث كان من ضمن‬ ‫أجندة الحلقة كلمة لوزير العدل ووكيله‪،‬‬ ‫فيما حضر عدد من مديري مؤسسات‬ ‫اإلص�لاح والتأهيل ‪ ،‬ومديري اإلدارات‬ ‫يف جهاز الشرطة القضائية من مناطق‬ ‫ليبيا كافة‪.‬‬ ‫وجاءت هذه الحلقة النقاشية لتساعد‬ ‫مديري المؤسسات عىل طرح وجهات‬ ‫نظرهم يف مواضيع تتعلق بكيفية‬ ‫تطوير أعمالهم والتعرف عىل بعضهم‬ ‫البعض‪ ،‬ومناقشة مشاكلهم اإلداري��ة‬ ‫المشتركة‪ ،‬وتبادل الخبرات فيما بينهم‪،‬‬ ‫وتوسيع إدراكهم حول عالقات العمل‬ ‫واالطالع عىل التحديات التي يواجهها‬ ‫زمالؤهم ووضع المقترحات لتجاوز هذه‬ ‫التحديات ورف��ع توصيات مشتركة‬ ‫ألصحاب القرار‪.‬‬ ‫كما تضمن حلقة النقاش ورشة عمل‬ ‫عىل الدائرة المستديرة لقادة مؤسسات‬ ‫اإلص�ل�اح والتأهيل يف ليبيا عُ � ِ�رض‬ ‫فيها ملخص عن مهمة بعثة األمم‬ ‫المتحدة للدعم يف ليبيا ‪ ،‬كما تم تناول‬ ‫مواضيع عدة أهمها عالقات العمل بين‬ ‫اإلدارة ورؤساء المؤسسات تحت عنوان‬ ‫(مشاكل وتطلعات ) وكيفية تعزيز دور‬ ‫القادة يف حل مشاكل عالقات العمل‪،‬‬ ‫كما تمت مناقشة الدور المطلوب من‬ ‫إدارة السجن يف مجال تعزيز سيادة‬ ‫القانون والعدالة االنتقالية‪ ،‬وطبيعة‬ ‫المشكالت التي تواجه مديري السجون‬ ‫يف مجال تعزيز سيادة القانون‪ ..‬وذكرت‬ ‫بعثة األم��م المتحدة يف بيان لها أن‬ ‫أهداف حلقة النقاش هو إطالع مديري‬ ‫المؤسسات عىل أه��داف وصاية بعثة‬ ‫األم��م المتحدة للدعم يف ليبيا فيما‬ ‫يتعلق بمؤسسات اإلص�ل�اح وحقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬ومناقشة مديري المؤسسات‬ ‫فيما بينهم حول المشاكل والتحديات‬ ‫التي يواجهونها يف عالقات العمل وإدارة‬

‫قوة املؤسسات بقوة قادتها‬

‫ال��ن��زالء‪ ،‬ووض��ع التصورات لحل هذه‬ ‫المشاكل ‪ ،‬وتعريف مديري المؤسسات‬ ‫عىل بعضهم البعض إليجاد ن��وع من‬ ‫أنواع شبكة العمل واالتصال فيما بينهم‬ ‫للتشاور وتبادل الخبرات والمعلومات‪،‬‬ ‫وخلق فريق عمل مشترك ‪ ،‬ومناقشة‬ ‫العالقة بين رؤساء المؤسسات وإدارة‬ ‫الشرطة القضائية وبينهم وبين القضاء‬ ‫والمدعين العامين ‪ ،‬كذلك مناقشة‬ ‫المشاكل العامة المشتركة بين معظم‬ ‫المؤسسات واالتفاق عىل سيناريوهات‬ ‫لحلها ب��االش��ت��راك م��ع إدارة الشرطة‬ ‫القضائية‪ ،‬وأخير ًا وضع التوصيات لحل‬ ‫المشاكل العامة ورفعها ألصحاب القرار‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬قال تقرير أصدرته‬ ‫يف وق��ت سابق بعثة األم��م المتحدة‬ ‫للدعم يف ليبيا‪ ،‬ومفوضية األم��م‬ ‫المتحدة السامية لحقوق اإلنسان‬ ‫بعنوان «التعذيب وح��االت الوفاة يف‬ ‫مراكز االحتجاز يف ليبيا»‪ ،‬إن طول فترة‬ ‫االحتجاز والتحقيق عىل أيدي الكتائب‬ ‫المسلحة يف ظل غياب الخبرة أو التدريب‬ ‫يف مجال التعامل مع المحتجزين أو إجراء‬ ‫تحقيقات جنائية‪ ،‬ع�لاوة عىل غياب‬ ‫الرقابة القضائية الفاعلة‪ ،‬يخلق بيئة‬ ‫تساعد عىل التعذيب أو غيره من ضروب‬ ‫سوء المعاملة‪.‬‬ ‫ويستند التقرير إىل معلومات تم‬ ‫الحصول عليها بصورة مباشرة خالل‬ ‫الزيارات التي قامت بها البعثة إىل ما‬

‫يقرب من (‪ )30‬مركز احتجاز عىل مدى‬ ‫أكثر من عامين‪ ،‬كما يشمل معلومات تم‬ ‫الحصول عليها من المحتجزين وأسرهم‪،‬‬ ‫والمسؤولين والمجتمع المدني‪ ،‬عالوة‬ ‫عىل المعلومات التي تم الحصول عليها‬ ‫من وثائق مثل التقارير الطبية‪.‬‬ ‫ولفت التقرير إىل أن التعذيب يجري‬ ‫عىل نطاق واسع ويكون أكثر تكرار ًا بعد‬ ‫االعتقال مباشرة خالل األيام األوىل من‬ ‫التحقيق‪ ،‬حيث يتم استخدامه النتزاع‬ ‫االعترافات وغيرها من المعلومات‪،‬‬ ‫مشير ًا إىل أن��ه ع��ادة ما يتم احتجاز‬ ‫األشخاص دون تمكينهم من الوصول‬ ‫إىل محامين‪ ،‬أو التواصل مع أسرهم إال‬ ‫بشكل عَرضي‪ ،‬ويتم احتجاز الغالبية‬ ‫العظمى م��ن األش��خ��اص المحتجزين‬ ‫بسبب النزاع‪ ،‬والذين يقدر عددهم بنحو‬ ‫(‪ )8000‬شخص‪ ،‬دون مراعاة لإلجراءات‬ ‫القانونية الواجبة‪.‬‬ ‫وسجل التقرير (‪ )27‬حالة وفاة أثناء‬ ‫االحتجاز وقعت منذ أواخر عام ‪،2011‬‬ ‫حيث توجد معلومات مهمة تفيد بأن‬ ‫التعذيب كان سبب ًا يف الوفاة‪ ،‬وأوضح أن‬ ‫األمم المتحدة تلقت معلومات حول عدد‬ ‫من حاالت مشابهة خالل هذه الفترة‪،‬‬ ‫غير أنها لم تتمكن من توثيقها بصورة‬ ‫كاملة‪ ،‬مشير ًا إىل وقوع (‪ )11‬حالة وفاة‬ ‫أثناء االحتجاز خالل العام الحايل يف‬ ‫مراكز االحتجاز الواقعة تحت السيطرة‬ ‫االسمية للحكومة لكنها ت��دار فعلي ًا‬

‫بواسطة الكتائب المسلحة التي ظهرت‬ ‫أثناء ثورة ‪ 17‬فبراير‪..‬‬ ‫وقال التقرير إنه يف بعض الحاالت‬ ‫أق َّر أعضاء الكتائب المسلحة طواعية‬ ‫بتعرض المحتجزين إلس��اءة المعاملة‬ ‫الجسدية‪ ،‬وحاولوا تبرير ذلك‪ ،‬وعىل الرغم‬ ‫من أن التقرير أق َّر بأن السلطات الليبية‬ ‫ملتزمة عىل أعىل مستوى بتأمين تسليم‬ ‫المحتجزين لسلطات الدولة‪ ،‬وإنهاء‬ ‫التعذيب‪ ،‬وضمان تفعيل منظومة‬ ‫العدالة الجنائية بشكل صحيح‪ ،‬فإنه‬ ‫لفت االنتباه إىل أن الكتائب احتفظت‬ ‫بالسيطرة الفعلية عىل مراكز االحتجاز‬ ‫يف العديد من الحاالت عىل الرغم من‬ ‫مساعي الحكومة منذ العام الماضي إىل‬ ‫وضع الكتائب المسلحة المتورطة يف‬ ‫عمليات االحتجاز تحت السلطة الرسمية‬ ‫للدولة من خالل ضم تبعيتها إىل وزارات‪.‬‬ ‫ودع���ت األم���م المتحدة الحكومة‬ ‫الليبية والكتائب المسلحة إىل تسريع‬ ‫عملية تسليم المحتجزين لكي يصبحوا‬ ‫تحت السيطرة الفعلية لسلطات الدولة‪،‬‬ ‫ويف الوقت نفسه اتخاذ اإلج���راءات‬ ‫الالزمة لحماية المحتجزين ضد التعذيب‬ ‫وغيره من ضروب المعاملة السيئة‪.‬‬ ‫كما أوصت بقيام السلطات الليبية‬ ‫بإقرار استراتيجية لفرز المحتجزين بسبب‬ ‫النزاع بحيث يتم إط�لاق سراحهم‪ ،‬أو‬ ‫توجيه االتهام لهم ومحاكمتهم عند‬ ‫االقتضاء‪ ،‬وذلك تنفي ًذ لقانون العدالة‬

‫‪9‬‬

‫االنتقالية ال��ذي ُس��نَّ يف شهر سبتمبر‬ ‫الماضي‪ ،‬موضحة أنه ينبغي لها أن‬ ‫تقوم ببناء ق��درات منظومة العدالة‬ ‫الجنائية لضمان حماية المحتجزين‬ ‫ضد أي شكل من أشكال سوء المعاملة‬ ‫وإنهاء اإلفالت من العقاب يف ما يخص‬ ‫االنتهاكات المستمرة‪..‬‬ ‫إىل ذلك‪ ،‬انتقد المرصد الليبي لحقوق‬ ‫اإلنسان الجرائم المرتكبة داخل ليبيا‬ ‫يف ظل غياب واضح ومستمر للحكومة‬ ‫االنتقالية برئاسة عيل زيدان‪ ،‬ومن بينها‬ ‫جرائم السطو يف الطرقات العامة‪،‬‬ ‫والتعذيب‪ ،‬والخطف‪ .‬وع ّبر المرصد يف‬ ‫بيان له عن قلقه إزاء اختطاف عدد‬ ‫من أفراد القضاء‪ ،‬معتبر ًا أن هذا النوع‬ ‫من العمليات التي تستهدف هذه الفئة‬ ‫ال تخدم ليبيا‪ ،‬وستجعل من ادع��اء‬ ‫الحكومة بأنها ستقيم محاكمات عادلة‬ ‫للمتهمين محل تشكيك من ناحية‪،‬‬ ‫وعدم ثقة من ناحية أخرى‪..‬‬ ‫كما أدان البيان ما يحدث من مظاهر‬ ‫مسلحة داخل أروقة المحاكم وقاعاتها‬ ‫من قبل األفراد المرافقين للموقوفين‬ ‫تحت ذمة التحقيق‪ ،‬مطالب ًا وزارة العدل‬ ‫بوضع ح ٍّد لهذه االنتهاكات التي من‬ ‫شأنها إثارة الذعر بين المواطنين داخل‬ ‫المحكمة والتأثير عىل مجرى التحقيق‪.‬‬ ‫ون � َّدد البيان بإغالق حقول النفط‬ ‫والموانئ النفطية‪ ،‬واعتبر أن ما حدث‬ ‫بين عضو المؤتمر والجماعة المسيطرة‬ ‫عىل الموانئ النفطية أمـر ًا غير مقبول‬ ‫من الطرفين‪ ،‬كما ع ّبر عن مخاوفه‬ ‫بشأن فكرة سيطرة العائلة عىل مقدرات‬ ‫الشعب الليبي‪ ،‬وهو ال��ذي أ ّرق ليبيا‬ ‫طيلة (‪ )42‬سنة‪ ،‬عىل حد قوله‪.‬‬ ‫وح َّمل البيان المؤتمر الوطني العام‬ ‫المسؤولية الكاملة لعدم مساءلة‬ ‫الحكومة يف أداء واجبها المنوط بها‪،‬‬ ‫واعتبره هو المسؤول األول أمام الشعب‬ ‫الليبي‪ ،‬باعتباره السلطة المنتخبة‬ ‫الوحيدة من قبله‪ ،‬كما دع��ا الشارع‬ ‫الليبي إىل الحراك يف اتجاه تعزيز األمن‬ ‫والحقوق والحريات‪.‬‬


‫اعالن‬

‫العدد (‪)328‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫شركة الخليج العربي للنفط‬

‫‪10‬‬

‫لجنة العطاءات الفرعية‬

‫إعالن عن مناقصة عامة‬

‫تعلن لجنة العطاءات الفرعية – بشركة الخليج العربي للنفط عن طــرح العطاء التايل ‪:‬‬ ‫ت‬ ‫‪1‬‬ ‫فعلى كل الشركات والجهات المتخصصة والتي‬ ‫لديها خبرة سابقة والراغبة في المشاركة في العطاء‬ ‫استالم كراسة المواصفات الفنية والمالية بطريقة‬ ‫التسليم المباشر لمندوبيها الذين يجب عليهم ملء‬ ‫نموذج التسليم المرفق هنا إلحضاره جاهزا الحقا عندما‬ ‫يحين موعد التسليم‪ ،‬لتسهيل وتسريع اإلجراءات‪.‬‬ ‫وعلى الجميع االلتزام بما هو وارد في المستلم‪.‬‬ ‫موعد تسليم الكراسات خالل الفترة الواقعة من‬ ‫الثالثاء ‪ 2013/12/24‬م إلى الخميس ‪ 2013/12/26‬م‬ ‫من الساعة ‪ 10:00‬إلى الساعة ‪ 12:00‬ظهر ًا‪.‬‬ ‫تسحب كراسة مواصفات العطاء من مكتب مدير‬ ‫إدارة النقل رقم ( ‪ ) 40‬مقر الشركة موقع الراحلة بعد‬ ‫جسر طريق طرابلس مباشرة على اليمين – بنغازي‪،‬‬ ‫خالل ساعات الدوام الرسمــــــي‪ ،‬وذلك مقابل مبلغ‬ ‫مالي حسب ما هو مبين في الجدول‪ ،‬يدفع بصك‬ ‫مصدق غير قابل للترجيع ‪ ،‬صادر عن أحد المصارف‬ ‫العاملة في ليبيا لصالح شركة الخليج العربي للنفط‬ ‫‪ ،‬وال يسمح بسحب كراسة العطاء إال للمتقدمين‬ ‫القادرين على توفير المستندات المطلوبة في هذا‬ ‫اإلعالن‪ ،‬وفق ًا للشروط اآلتية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬أن يكون المندوب عن الشركة مخوال بسحب‬ ‫كراسة العطاء بموجب مستند رسمي صادر عن الجهة‬ ‫التي يمثلها مصحوبا بختم الشركة ‪.‬‬ ‫‪- 2‬على الراغبين في التقدم ألي عطاء‪ ،‬إحضار ما‬ ‫يفيد تخصص المتقدم وخبرته السابقة مدعومة‬ ‫بالمستندات في المجال المرغوب‪ ،‬وكذلك المستندات‬ ‫الخاصة بوضعه القانوني والمالي وفق التشريعات‬ ‫الصادرة في الخصوص(الكل في مظروف منفصل)‪،‬‬

‫اسم المشروع‬

‫تأجير وسائل نقل جوي( طائرات مجهزة )‬ ‫للعمل بمواقع الشركة‬ ‫وذلك بالنسبة للجهات المسجلة في ليبيا وهي‪:‬‬ ‫عقد التأسيس‪.‬‬ ‫*ص���ورة م��ن مستخرج السجل التجاري ( س��اري‬ ‫المفعول)‪.‬‬ ‫*شهادة قيد بالغرفة التجارية ( سارية المفعول )‪.‬‬ ‫*رخصة مزاولة العمل ( سارية المفعول )‪.‬‬ ‫*شهادة إثبات سداد الضريبة ( سارية المفعول )‪.‬‬ ‫المركز المالي للمتقدم آلخر ثالث سنوات معتمدةمن‬ ‫*المراجع الخارجي أوالميزانية الحالية بالنسبة‬ ‫للشركات الجديدة ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬يجب تقديم العرض في أرب��ع (‪ )4‬مظاريف‬ ‫منفصلة مغلقة بالشمع األحمر ومختومة بختم مقدم‬ ‫العرض مع بيان اسم المشروع و اسم الجهة المشاركة‬ ‫على كل مظروف بخط واضح ‪ .‬يحتوي المظروف‬ ‫األول على عرض مالي مسعر مـن أصل ‪ +‬ثالث صور‪،‬‬ ‫والمظروف الثاني يحوي عرض ًا فني ًا (من أصل‪ +‬ثالثه‬ ‫صور)‪ .‬كما يجب أن تكون صالحية العرض ثالثة(‪)3‬‬ ‫أشهر على األقل من تاريخ اإلقفال المبين في هذا‬ ‫اإلع�لان‪ .‬ويتضمن المظروف الثالث عرض ًا مالي ًا‬ ‫غير مسعر (دون سعر وإال يرفض إذا احتوى سعرا)‪،‬‬ ‫و يكون متضمنا الشروط المالية وطريقة الدفع‬ ‫المطلوبة مع ضرورة الموافقة التامة على الشروط‬ ‫العامة لشركة الخليج العربي للنفط كشرط أساسي‬ ‫للمشاركة‪ .‬وكذلك الموافقة على أن القضاء الليبي‬ ‫هو المختص بالنظر في أي منازعات قد تنشأ بين‬ ‫أطراف العقود ويقدم من أصل‪ +‬ثالث صور‪ ،‬مرفق ًا‬ ‫به الضمان االبتدائي في مظروف منفصل‪ ،‬مغلق‪ .‬أما‬ ‫المظروف الرابع فيحتوي على ملف الشركة حسب ما‬

‫قيمة الكراسة‬ ‫‪ 1000‬د‪.‬ل‪.‬‬ ‫هو مطلوب في الشرط ‪ .2‬الوارد ذكره كما تقدم‪.‬‬ ‫‪- 4‬الضمان االبتدائي قدره ‪ % 0.5‬من إجمالي قيمة‬ ‫العرض المقدم‪ ،‬ويجب تقديمه كصك مصدق صادر‬ ‫عن أحد المصارف العاملة في ليبيا ‪ ،‬لصالح شركة‬ ‫الخليج العربي للنفط ‪،‬أو خطاب ضمان ساري لمدة‬ ‫ستة أشهر من تاريخ تقديم العرض‪ .‬و يسلم مع‬ ‫العرض المالي غير المسعر في مظروف منفصل‬ ‫ومغلق بالشمع األحمر‪ .‬وسيتم ترجيع صكوك الضمان‬ ‫اإلبتدائي لمن ال يرسى عليهم العطاء‪.‬‬ ‫‪ - 5‬آخر موعد الستالم العروض هو يـوم الخميس‬ ‫الموافق ‪2014/01/30‬م الساعة ‪ 14:00‬ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪ - 6‬س��وف ل��ن يقبل أي ع��رض ال يلتزم مقدمه‬ ‫باإلجراءات الواردة أعاله ‪ .‬وإن أقل األسعار لن يكون‬ ‫المعيار الوحيد لإلرساء ‪ ،‬ولشركة الخليج الحق في‬ ‫إلغاء العطاء دون ذكر األسباب كما ال تتحمل شركة‬ ‫الخليج أية مصاريف تكبدها المشارك جراء إلغاء‬ ‫العطاء‪ ،‬ولها حق التصرف في المعلومات بالطريقة‬ ‫التي تراها مناسبة بعد انتهاء المناقصة‪.‬‬ ‫* ألية استفسارات يمكن االتصال برئيس لجنة‬ ‫العطاءات الفرعية على العنوان اآلتي ‪:‬‬ ‫من مكتب مدير إدارة النقل رقم ( ‪ ) 40‬مقر الشركة‬ ‫موقع الراحلة بعد جسر طريق طرابلس مباشرة على‬ ‫اليمين – بنغازي‪ -‬ليبيا ‪ /‬صندوق بريد ‪. 263‬‬ ‫بريد مصور‪218+-61-2229006 :‬‬ ‫هاتف‪ + 218 - 61 - 2228931 - 40 :‬داخلي ‪3883‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪m.sheltami@agoco.com.ly :‬‬ ‫مالحظة ‪ :‬تكون ال��م��راس�لات باسم رئيس لجنة‬ ‫العطاءات الفرعية لشركة الخليج العربي للنفط‪.‬‬


11

)328( ‫العدد‬

‫ ميالدية‬2013 ‫ دي�سمرب‬15 ‫ هـ املوافق‬1435 ‫ �صفر‬12 ‫ال�سنة الثالثة الأحد‬

‫اعالن‬

Arabian Gulf Oil Company Main Tender Committee Announcement of general tenders

-

Sub- Tender committee announces for the release of tender according to the following table:

SERIAL NO. 1

PROJECT TITLE

RENTAL OF AIR CARRIERS MEANS ( EQUIPPED . AEROPLANES) TO WORK FOR ALL AGOCO COMPANY SITES

So, to all qualified, specialized companies which have previous experience and which have the intention to submit to the above tender, to receive directly specification booklets through their representatives which have to fill the attached receiving forms ahead, before coming to receive booklets, to ease and speed the process. All have to adhere to received contents. Booklets handing will be during the period from Tuesday 24/12/2013 to Thursday 26 /12/2013 between 10:00 noon to 12:00. Specification booklets are to be obtained From Head of Sub-Tender Committee Arabian Gulf Oil Company office No.4) 0) at Transportation Department Building beside bridge of Tripoli road, Benghazi, during the Working hours, against payment of the specified amount as per table, paid through non refundable certified cheque (From a Libyan bank) Credited to Arabian Gulf Oil Company(AGOCO). Booklets will not be submitted to other than the qualified capable bidders which are able to submit required documents by this announcement, according to the Following conditions: Representatives have to be authorized through official letter from their Companies with company stamp. Who desire to bid has to present his qualification and past experience, supported with documents in the related Field. Also legal and Financial documents, according to the prevailing laws for those registered in Libya, have to be Submitted (all in a separate envelope). These are :

Decree of formation. Valid Commercial registration. Valid registration Certificate from Chamber of Commerce. Valid working permission. Valid proof of tax payment. Financial status along last three (3) years or current budget for new cos. Bid to be submitted in four(4)separate envelopes, red Wax sealed, stamped from bidder, indicating project name, MTC No. and participating bidder’s name to be indicated clearly on each envelope. First envelope is financial Composed of one original + three (3) copies. Second envelope is for technical (one original + three (3) Copies). Offer Validity should be, at least, three (3) months From the Closing date. Third envelope is un-priced commercial offer (without price, Otherwise, it will be rejected) & has to contain the required payment conditions with the necessity to agree on all AGOCO general terms and conditions to participate in the tender & also the acceptance that the Libyan Jurisdiction is the competent one to settle any disputes which might arise between the contract parties, and it should contain a copy of commercial offer without prices & it is composed of one original + three (3) Copies and attached with it is a Bid bond. Fourth envelope contains company supporting documents as pre-mentioned in condition 2. above. Their must be no advanced payment by AGOCO to the contractor.

BOOK PRICE 1000 L.D.

Bid bond value is 0.5% from bid total price and must be submitted as a certified cheque issued from a local Libyan bank to AGOCO, or bank guarantee valid for six (6) months from bid submission date. And to be contained with the un-priced offer in red wax sealed separate envelope. Bid bond cheques will be returned later for non accepted bidders. Bids closing date before Thursday corresponding to 30 /01/2014 14:00 o’clock. Any bid which does not comply with the above mentioned conditions will be rejected. Low price is not the only controlling factor in evaluation. AGOCO reserves the right to cancel the tender without obligation to give any reason for such cancellation. And it has the right to handle the data in the proper manner to it after finalizing the tender. For any inquiries, please, contact Head of SubTender Committee on the Following address: Head of Sub- Tender Committee – Arabian Gulf Oil Company-Office No.: (4)- Transportation Department Building beside bridge of Tripoli road Benghazi –Libya - P.O.box:263 Phone: +218-61-2228931–40 Ext.:4682 E-mail: HYPERLINK “mailto:m.sheltami@ agoco.com.ly” m.sheltami@agoco.com.ly Note: All correspondences must be addressed to the head of Sub- Tender Committee of Arabian Gulf Oil Company. Head of Sub- Tender Committee Arabian Gulf Oil Company


‫الريا�ضة‬

‫ال�سنة الثالثة الأحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق‪15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)328‬‬

‫منتخبنا الوطني للقفز باملظالت يستعد‬ ‫ملعسكر جديد‬ ‫عاد المنتخب الوطني للمظالت بعد مشاركته‬ ‫يف بطولة دبي الدولية الثالثة للقفز المظيل‬ ‫وال��ت��ي ش���ارك فيها أك��ث��ر م��ن ‪ 1400‬مظيل‬ ‫مايقارب ‪ 40‬دولة يف كافة فئات القفز المظيل‬ ‫والتي استمرت من يوم ‪ 28‬نوفمبر حتى العاشر‬ ‫من ديسمبر عىل أرض نادي سكاي دايف دبي‬ ‫وكان المنتخب الوطني قد تحصل عىل الترتيب‬ ‫‪ 19‬ضمن المنتخبات المشاركة حيث شارك يف‬ ‫فئة قفز الدقة وص��رح م��درب المنتخب سالم‬ ‫ب��وح��رارة ب��أن ترتيب المنتخب العام مقبول‬ ‫بالنسبة للظروف المحيطة به ومنها األوضاع‬

‫األمنية التي أدت إىل توقف تدريباته لمدة‬ ‫طويلة أثرت سلبا عىل مستوى المنتخب ولكنه‬ ‫يأمل يف أن يعود إىل تدريباته ويرفع من‬ ‫مستواه للمشاركة يف بطوالت قادمة وكانت‬ ‫هذه البطولة فرصة كبيرة لالحتكاك بالفرق‬ ‫األخرى ذات المستوى العايل واالستفادة منها‪.‬‬ ‫ويف سياق متصل تحصل الحكم ال��دويل يف‬ ‫القفز المظيل خالد بدر عىل شرف المشاركة يف‬ ‫تحكيم منافسات بطولة دبي الدولية الثالثة‬ ‫للقفز المظيل وبذلك يكون خالد بدر أول حكم‬ ‫ليبي يشارك يف تحكيم منافسات قفز مظيل‬

‫‪12‬‬

‫مدنية معتمدة من االتحاد ال��دويل للرياضات‬ ‫الجوية ( فاي ) وأح��د الحكام العرب القالئل‬ ‫الذين يصلون إىل هذا المستوى يف بطولة‬ ‫دولية بهذا المستوى‪ .‬وقد صرح الكابتن عىل‬ ‫إحنيش رئيس االتحاد الليبي للرياضات الجوية‬ ‫سنواصل مشاركتنا يف البطوالت الدولية‬ ‫لما لها من فوائد عىل منتخبنا الوطني وعىل‬ ‫تدريب كوادر ليبية مؤهلة يف مجال الرياضات‬ ‫الجوية‪ .‬وتعمل إدارة االتحاد حاليا عىل إعداد‬ ‫معسكر تدريبي للمنتخب الوطني للمظالت لرفع‬ ‫مستواه‪.‬‬

‫أخبار رياضة بناء األجسام‬ ‫االتحاد العام الليبي لبناء األجسام برئاسة‬ ‫السيد عبد الرؤوف أبوحجر يسعى بشكل جدي‬ ‫للرقي باللعبة لألفضل ففي فترة قصيرة حقق‬ ‫أبطال اللعبة نتائج وحصد بطوالت وتزينت‬ ‫صدورهم بالقالئد الذهبية ‪ .‬وبجولة سريعة‬ ‫بصفحة االتحاد العام لبناء األجسام وجدنا‬ ‫الكثير من األخبار واألنشطة التي تؤكد عزم‬ ‫االتحاد للرقي باللعبة ومن أهم هذه األخبار‬ ‫تكريم أبطال العالم وأبطال البحر المتوسط‬ ‫والعرب وذل��ك بمنحهم مكافآت مالية لكل‬ ‫رياضي متحصل عىل ميدالية ذهبية وفضية‬ ‫وبرنزية فكانت مكافأة الذهبية ‪10000‬دينار‬ ‫عشرة آالف دينار والفضية ‪7000‬دينار سبعة‬ ‫آالف دينار والبرنزية ‪ 5000‬دينار خمسة آالف‬ ‫دينار‬ ‫كذلك إعالن بخصوص الرياضيين الراغبين‬ ‫يف االستعداد للمشاركة يف الموسم القادم جاء‬ ‫فيه عليهم االنتساب إىل األندية الرياضية‬ ‫الراغبة يف ضم لعبة بناء األجسام لأللعاب‬ ‫الفردية الخاصة بها والتنسيق معهم بإجراء‬ ‫عقد حسب االتفاق كما نعلمكم بأنه تم دعم‬

‫الموجود هو بند«المكافآت» فيما يخص‬ ‫رياضيين بالمنتخب فقط‬ ‫كذلك اعتماد االتحاد الدويل للعبة لبطولة‬ ‫الشهيد رضا عيل شغدون لتكون بطولة دولية‬ ‫رسمية عىل أن تقام يف شهر مايو من كل‬ ‫عام تحت إشراف االتحاد الدويل و االعتراف‬ ‫الرسمي باالتحاد الليبي للعبة برئاسة السيد‬ ‫عبدالرؤوف أبوحجر والموافقة عىل مقترح‬ ‫إقامة إحدى هذه البطوالت يف ليبيا وهي‬ ‫بطولة البحر المتوسط أو البطولة العربية أو‬ ‫بطولة أفريقيا لعام ‪2014‬‬ ‫وقام االتحاد الليبي بتكريم بطل أبطال‬ ‫العالم عام ‪ 2012‬صالح أبوفناس عن طريق‬ ‫الرئيس الشريف لالتحاد السيد ناصر شغدون‬ ‫بمنحه مكافأة مالية‪.‬‬ ‫وتكليف السيد عادل القريو كمدير تنفيذي‬ ‫لالتحاد الليبي لبناء األجسام يف اجتماعه‬ ‫السابع والختامي لعام ‪.2013‬‬ ‫واالتحاد المغاربي يضع ثقته يف السيد‬ ‫كما نفيدكم بأن االتحاد الليبي غير ملزم‬ ‫األندية فيما يخص األلعاب الفردية يف عام‬ ‫‪ 2013‬عن طريق وزارة الشباب والرياضة بدعم الرياضيين واليوجد بند يف االتحادات عبدالرؤوف أبوحجر ويكلفه برئاسة االتحاد‬ ‫الليبية لصرف مرتبات للرياضيين والبند المغاربي لبناء األجسام‪.‬‬ ‫وسيتم دعمهم أيضا للعام القادم‪.‬‬

‫منتخب ليبيا لكرة الطاولة لذوي‬ ‫اإلعاقة يشارك ببطولة أفريقيا‬

‫غادرت بعثة منتخب ليبيا لكرة الطاولة لذوي اإلعاقة لمدينة شرم الشيخ المصرية وذلك للمشاركة ببطولة أفريقيا لكرة‬ ‫الطاولة المقامة يف الفترة ‪ 17 - 14‬من الشهر الجاري ‪ ،‬المؤهلة لبطولة العالم التي ستقام مطلع عام ‪ 2014‬بشنغهاي‬ ‫الصينية ‪ ،‬ويشرف عىل تدريب المنتخب المدربان الليبيان مفتاح مقريف وشاكر عاشور ‪.‬‬

‫أوق��ع��ت ق��رع��ة بطولة األم���م األفريقية‬ ‫النسخة ال��واح��دة والعشرين لكرة اليد التي‬ ‫ستقام بالجزائر خ�لال الفترة من ‪ 16‬إىل ‪26‬‬ ‫يناير من العام ‪ . 2014‬المنتخب الليبي ضمن‬ ‫المجموعة األوىل والتي تضم منتخبات‪( :‬تونس‬ ‫حامل اللقب‪،‬مصر‪،‬الكاميرون‪،‬السنغال‪،‬الغاب‬ ‫ون) فيما ضمت المجموعة الثانية منتخبات‬ ‫(الجزائر الدولة المستضفية‪ ،‬المغرب‪،‬أنجوال‪،‬‬ ‫الكونغو‪،‬نيجيريا‪،‬الكونغو الديمقراطية )‪.‬‬

‫مدرب جديد لخليج سرت‬

‫إعادة النظر يف نظام الدوري لكرة السلة‬ ‫قرر االتحاد العام الليبي لكرة السلة تغيير‬ ‫شكل مسابقة دوري الدرجة األوىل للموسم‬ ‫الرياضي ‪ 2014/2013‬بإقامة المرحلة األوىل‬ ‫من مجموعتين ذهاب ًا وإياب ًا عىل مستوى‬ ‫االتحادين الفرعيين طرابلس وبنغازي‪.‬‬ ‫وقال رئيس االتحاد الليبي لكرة السلة «‬ ‫عبد الحكيم بن معتوق» لوكالة األنباء الليبية‬ ‫إن اتخاذ القرار جاء يف اجتماع االتحاد الليبي‬ ‫للعبة مع رؤساء ومندوبي أندية الدرجة األوىل‬ ‫المشاركة يف ال��دوري الذي عقد مساء يوم‬ ‫الثالثاء بمقر االتحادات الرياضية بطرابلس ‪،‬‬ ‫نظرا لما صاحب الدوري من إيقاف وتأجيل‬ ‫خالل هذه الفترة بسبب األحداث التي تمر بها‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وأضاف « بن معتوق» أن المجتمعين قرروا‬ ‫أيضا بأن تقام المرحلة الثانية من البطولة‬ ‫بنظام التجمع والتي ستتأهل إليها الفرق‬ ‫المتحصلة عىل الترتيب من األول إىل الرابع‬

‫القرعة تضع منتخب ليبيا‬ ‫ضمن املجموعة األوىل‬ ‫لبطولة أفريقا لكرة اليد‬

‫عىل مستوى طرابلس ‪ ،‬والترتيب من األول‬ ‫إىل الثالث عىل مستوى بنغازي للتنافس‬ ‫من أجل إحراز اللقب ‪ .‬بينما تتنافس الفرق‬ ‫الخمسة األخيرة يف الترتيب من مجموعة‬ ‫طرابلس وبنغازي يف تجمع آخ��ر من أجل‬ ‫تفادي الهبوط إىل الدرجة الثانية ‪ ..‬وذكر «بن‬ ‫معتوق» أن مباريات مجموعة طرابلس التي‬ ‫تضم فرق المدينة واالتحاد واألهيل طرابلس‬ ‫والوحدة والشباب العربي والجزيرة واليرموك‬ ‫ستنطلق يف الـ ‪ 20‬من ديسمبر الجاري ‪ ،‬فيما‬ ‫تنطلق مباريات مجموعة بنغازي التي تضم‬ ‫فرق األهيل بنغازي والتحدي والهالل والمروج‬ ‫والنصر يف الـ ‪ 23‬من نفس الشهر ‪.‬‬ ‫وك��ان دوري الدرجة األوىل الليبي لكرة‬ ‫السلة للموسم الجديد يف شكله السابق بنظام‬ ‫المجموعة الواحدة المختلط قد انطلقت‬ ‫منافساته يف الـ ‪ 24‬من نوفمبر الماضي‬ ‫بإقامة مباريات األسبوع الثاني منه‪.‬‬

‫ن��ادي خليج س��رت يسعى للظهور بالمظهر‬ ‫الجيد خالل مرحلة اإلياب ومغايرا لمرحلة اإلياب‬ ‫وبذلك ق��ام النادي بالتعاقد مع منير أشبال‬ ‫التونسي األص��ل السويدي الجنسية كمدرب‬ ‫جديد لتدريب الفريق األول لكرة القدم وسبق‬ ‫لهذا المدرب اإلشراف عىل تدريب نادي النجيران‬ ‫السعودي وعدد من األندية اإلماراتية ‪.‬‬

‫سالمات ياقاضي‬

‫أج���رى ال��زم��ي��ل خ��ال��د القاضي‬ ‫رئ��ي��س القسم‬ ‫الرياضي عملية‬ ‫ج��راح��ي��ة خ��ارج‬ ‫ال���ب�ل�اد ك��ل��ل��ت‬ ‫ب���ف���ض���ل ال��ل��ه‬ ‫سبحانه وتعاىل‬ ‫بالنجاح‪.‬‬ ‫أس����رة ليبيا‬ ‫الجديدة تشكر‬ ‫الله لمنته عىل‬ ‫القاضي بنجاح عمليته وتدعوه‬ ‫بتعجيل شفائه ليعود إىل أسرته‬ ‫وزمالئه وقرائه معاىف‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)328‬‬

‫‪13‬‬

‫فتحي إبراهيم حامد‪ :‬مدرب المنتخب الوطني والظهرة للناشئين لرفع األثقال‬

‫أطالب باالهتمام بالعبي املنتخب وتوفري حاجياتهم‬

‫زيارة سريعة وغير مبرمجة قمنا بها إىل نادي الظهرة بطرابلس وقمنا بزيارة صالة لعبة رفع األثقال للوقوف‬ ‫عىل الفريق واإلمكانيات وما تعانيه اللعبة من مشاكل ومتطلباتها‪ ،‬وقد التقينا يف هذه الزيارة بمدرب فريق‬ ‫الظهرة األستاذ فتحي إبراهيم حامد الذي استقبلنا بكل رحابة صدر وفتح قلبه لصحيفة ليبيا الجديدة وحدثنا‬ ‫عن كل ما يتعلق باللعبة ومشاكلها وما تعانيه من تقصير من قبل اتحاد اللعبة‪ .‬األستاذ فتحي كان العبا‬ ‫بوزن الريشة وبطل ليبيا يف السنوات السابقة وعضوا بالمنتخب الوطني ‪.‬‬ ‫لقاء وتصوير‪:‬عبد اللطيف مختار بوكر‬

‫نتدرب بأجهزة عمرها أكثر من ثالثني سنة‬

‫بداية حديثنا عرفنا عن اللعبة‬ ‫بالنادي ؟‬ ‫اللعبة بنادي الظهرة قديمة ومن عدة‬ ‫سنوات تمارس بالنادي وأنا استلمت تدريب‬ ‫الفريق سنة ‪ 2006‬م ومستمر معهم حتى اآلن‬ ‫‪ .‬وكذلك أنا أتوىل مهمة تدريب منتخب ليبيا‬ ‫للناشئين والبراعم ‪ .‬ومنذ استالمي لمهمة‬ ‫تدريب الفريق تحصلنا عىل عدد ستة عشرا‬ ‫كأسا‪.‬‬ ‫كم عدد أفراد الفريق؟‬ ‫عدد أفراد الفريق اآلن ثمانية رباعين ويف‬ ‫السابق وصل إىل أكثر من اثني عشر رباعا‬ ‫ولكن بدا البعض يبتعد عن اللعبة حتى وصل‬ ‫الفريق اىل العدد الحايل وهو ثمانية فقط ‪.‬‬ ‫ه��ل هناك إق��ب��ال ع�لى ممارسة‬ ‫اللعبة ؟‬ ‫اإلق��ب��ال والرغبة م��وج��ودة ولكن ضعف‬ ‫اإلمكانيات واالهتمام والدعم أسباب مهمة‬ ‫البتعاد الكثيرين عن االنخراط يف اللعبة‪.‬‬ ‫نالحظ أن صالة التدريب تفتقر‬ ‫ألبسط األشياء ؟‬ ‫بالفعل صالة التدريب تحتاج للكثير لكي‬ ‫ترتقي إىل اسم صالة تدريب أبطال أفريقيا‬ ‫فالشباب الذين تراهم أمامك هم أبطال‬ ‫أفريقيا وبهذه اإلمكانيات الضعيفة جدا جدا‬ ‫والصالة مهترئة وتحتاج صيانة تامة وتحتاج‬ ‫معدات جديدة وحديثة فهذه المعدات التي‬ ‫تراها أمامك موجودة بنادي الظهرة من سنة‬ ‫‪1982‬م‪ ،‬يعني أكثر من ثالثين سنة لم يتم‬ ‫إدخال آالت ومعدات جديدة لهذه الصالة ‪.‬‬ ‫نالحظ كذلك أن الرطوبة أكلت كل‬ ‫الجدران والسقف ؟‬ ‫نعم بالفعل فنادي الظهرة كما تعلم نادي‬ ‫درجة ثانية وال دعم جيد ًا يتحصل عليه وال‬

‫يمكن صيانة الصالة بال دع��م وكما ترى‬ ‫الجدران والسقف حالتهما يرثى لها والرطوبة‬ ‫يف كل مكان وكذلك السقف تتسرب منه مياه‬ ‫األمطار اىل داخل الصالة ‪.‬‬ ‫ك��ي��ف ت��ع��م��ل��ون يف م��ث��ل ه��ذه‬ ‫الظروف ؟‬ ‫والله حبنا للعبة وحب هؤالء األبطال لها هو‬ ‫ما جعلنا نتحمل ونتدرب يف مثل هذه الظروف‬ ‫فالنادي يقول لنا ال إمكانية لديهم لدعم اللعبة‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬فقط يقدم لنا دعم ًا بسيط ًا جدا‬ ‫ال يمكن أن نستفيد منه االستفادة الكبيرة ‪.‬‬ ‫هل االت��ح��اد العام للعبة يقدم‬ ‫المساعدة والدعم لكم ؟‬ ‫عندما نرى ونشاهد رئيس االتحاد العام من‬ ‫الممكن إبالغه باألمر وأنا أقصد بكالمي هذا‬ ‫أننا لم نره وال نعرف شيئ ًا عنه وال يزور االندية‬ ‫أو المنتخبات فنحن نشارك ونعود للوطن وال‬ ‫نراه وال يقدم الدعم وال يفعل للعبة شيئ ًا‪. .‬‬ ‫وم��اذا عن المنتخب الذي تتوىل‬ ‫اإلشراف عليه ؟‬ ‫المنتخب كما ترى‪ ،‬أربعة منهم موجودون‬ ‫بنادي الظهرة يتدربون تحت إشرايف وعندما‬ ‫شاركنا ببطولة أفريقيا األخيرة وحققنا نتائج‬ ‫ممتازة وفاز منتخبنا بالذهب لم يتكرم رئيس‬ ‫االتحاد باستقبالنا أو النظر إلينا وال حتى‬ ‫تكريم األبطال الذين عادوا بالنتائج الجيدة‬ ‫ورفع علم ليبيا ‪.‬‬ ‫لماذا ال يدعم االتحاد العام اللعبة؟‬ ‫إجابتهم دائما ال إمكانيات وال ميزانية‬ ‫وال أموال لدينا لدعم اللعبة واالندية ‪ .‬ولكن‬ ‫لو وجدت مشاركة خارجية لرأيتهم يهرولون‬ ‫والطلب منا المشاركة لتمثيل ليبيا ثم بعد‬ ‫المشاركة يختفون من جديد ‪ .‬فلنأخد آخر‬ ‫مشاركة كمثال نحن ندربهم ونعلمهم واالتحاد‬

‫العام يجدهم جاهزين ويطلبهم للمشاركة‬ ‫الخارجية ويحققون البطوالت ثم ماذا تحسب‬ ‫لهم هذه البطوالت وال ينظرون إليهم بعد‬ ‫ذلك وآخرها بطولة أفريقيا األخيرة لم يقدموا‬ ‫للرياضيين أي شيء وال فلس وال مليم ‪.‬‬ ‫أال يوجد وعود بالتكريم أو شيء‬ ‫من هذا القبيل ؟‬ ‫إىل اآلن لم نسمع شيئ ًا عن األمر وال نعرف‬ ‫هل سيتم تكريمهم أو نسيانهم كالعادة وبعد‬ ‫فترة سيتصل االتحاد العام لطلبهم من جديد‬ ‫للمشاركة الخارجية وهكذا األمر ‪.‬‬ ‫وهل النادي يساعدكم لالستمرار ؟‬ ‫حقيقة النادي يقدم لنا الدعم البسيط‬ ‫ويوفر بعض االحتياجات ولكن هو اآلخر لديه‬ ‫نفس اإلجابة ال إمكانيات والميزانية وال دعم‬ ‫يمكن تقديمه ‪ .‬ولكن يف بعض األحيان يقدم‬ ‫للرياضيين مكافآت بسيطة جدا ال ترتقي‬ ‫لمستوى العب بالمنتخب وبطل أفريقيا ‪.‬‬

‫‪،،‬‬

‫االتحـاد‬ ‫العام للعبة‬ ‫ال يعيرنـــا‬ ‫اهتمـامـا‬

‫‪،،‬‬

‫وحقيقة بعد حصول األبطال عىل بطولة‬ ‫أفريقيا منحهم مكافآت قيمتها ‪ 300‬دينار‬ ‫وهو مبلغ ليس بالكبير ولكن هذه إمكانيات‬ ‫النادي مشكورين عليها ‪ .‬عىل األقل النادي‬ ‫كان أفضل من اتحاد اللعبة رغم أن الرياضيين‬ ‫يشاركون باسم المنتخب ‪.‬‬ ‫أنت كمدرب ما هي طلباتك للرقي‬ ‫باللعبة ؟‬ ‫البد من البنية التحتية الجيدة والحديثة‬ ‫والبد من دعم اللعبة والوقوف معها وعدم‬ ‫إهمالها إذا كنت تريد تكوين فريق جيد‬ ‫ينافس عىل القالئد ‪ .‬والبد كذلك من االهتمام‬ ‫بالرباعين ومساعدتهم وتوفير أبسط األشياء‬ ‫لهم‪ ،‬ال مانع من إعطائهم مكافآة شهرية حتى‬ ‫تزيد من رفع معنوياتهم وال��روح الوطنية‬ ‫لديهم ‪.‬‬ ‫وم��اذا عن عناصر المنتخب‪ ،‬أال‬ ‫ُتعطى لهم مكافآت ؟‬ ‫يعطى لهم شيء ومن المفروض‬ ‫الال أبدا ال ُ‬ ‫أن يتبنى اتحاد اللعبة عناصر المنتخب عىل‬ ‫أقل تقدير وإعطائهم مكافآت شهرية فهم‬ ‫يف النهاية يلعبون باسم ليبيا وسيكون حافزا‬ ‫لهم لتقديم األفضل وكذلك يكون دافع ًا لباقي‬ ‫الرباعين لرفع مستواهم للدخول للمنتخب ‪.‬‬ ‫هل وضع االتحاد العام للمنتخب‬ ‫برنامج ًا أو معسكر إعداد قبل‬ ‫المشاركة األفريقية ؟‬ ‫ال ال لم يضيع أي شيء نحن تدربنا هنا يف‬ ‫هذه الصالة التي تراها أمامك ومنها غادرنا‬ ‫للبطولة األفريقية بال معسكر أو إعداد جيد‬ ‫والحمد لله حصدنا الذهب ‪.‬‬ ‫ك��م ع��دد الرياضيين م��ن ن��ادي‬ ‫الظهرة بالمنتخب الوطني ؟‬ ‫ثالثة رياضيين متميزين من نادي الظهرة‬ ‫بالمنتخب الوطني واستطاع هؤالء الثالثة‬

‫تحقيق ع��دد سبعة عشرة ميدالية بهذه‬ ‫اإلمكانيات الضعيفة واآلالت العتيقة ‪.‬‬ ‫مالمطلوب توفيره للرياضي حتى‬ ‫يتميز ويحقق نتائج ممتازة كبطولة‬ ‫أفريقيا ؟‬ ‫المفروض عىل االتحاد العام أن يتبنى‬ ‫الرياضيين المميزين ويقدم لهم الدعم والمرتب‬ ‫الجيد حتى يعطي ما عنده ويحقق المطلوب‬ ‫منه ‪ .‬أو أن يوضحوا لنا تبعية اللعبة لمن‬ ‫بالتحديد فالنادي يقول أنتم تتبعون االتحاد‬ ‫العام واالتحاد العام يقول تتبعون النادي‬ ‫ونحن بقينا يف دوامة ‪.‬‬ ‫الفيتامينات والبروتينات‬ ‫والمقويات من يشتريها للرياضيين؟‬ ‫النادي يقدم بعض الدعم بهذا الخصوص‬ ‫ولكن ما يقدمه ال يكفي ألنه سيقدم لنا دعم ًا‬ ‫بسيط ًا لتغطية بطولة أو مهرجان فقط ‪,‬‬ ‫فنجد أنفسنا مضطرين لشراء هذه المقويات‬ ‫من جيوبنا وعىل حسابنا الخاص ‪.‬‬ ‫ال��ت��دري��ب��ات بشكل ي��وم��ي أم‬ ‫أسبوعي؟‬ ‫التدريبات بشكل يومي وبدون توقف هذا‬ ‫إذا ما أراد الرياضي الرفع من مستواه البد من‬ ‫التدريب اليومي وبال توقف ‪.‬‬ ‫حدثنا عن البطوالت المحلية ؟‬ ‫المفروض عىل االتحاد العام أن يضع خارطة‬ ‫سنوية لجميع البطوالت المحلية والدولية‬ ‫ولكن لألسف تتفاجأ بإبالغك عن بطولة بعد‬ ‫أسبوعين أو أقل ونحن غير مستعدين لها وهذا‬ ‫يربك عملنا فال نستطيع تجهيز الرياضي يف‬ ‫وقت قصير ‪.‬‬ ‫هل االتحاد السابق ك��ان يسير‬ ‫بنفس العمل ؟‬ ‫حقيقة االتحاد السابق ك��ان أفضل من‬ ‫االتحاد الحايل وكان يوفر كل شيء ومواعيده‬ ‫ثابتة ال تتغير ويوفر مستلزمات وطلبات‬ ‫أعضاء المنتخبات وال ينقص عنهم شيء ‪.‬‬ ‫هل انخرطت يف دورات تدريبية ؟‬ ‫نعم تحصلت عىل ع��دة دورات تدريبية‬ ‫داخلية وخارجية للرفع من مستواي وخوض‬ ‫تجربة التدريب بعد أن اعتزلت اللعبة وبدأت‬ ‫التدريب س��ن��ة‪ 2006‬مع ن��ادي الظهرة ثم‬ ‫المنتخب الوطني ‪.‬‬ ‫كلمة أخيرة ؟‬ ‫أنا قلت كل ماعندي ولكن ال أنسى أن أتقدم‬ ‫لكم بالشكر الجزيل لصحيفة ليبيا الجديدة عىل‬ ‫هذه الزيارة التي فاجأتني حقيقة ولم أعلم‬ ‫بها ولوقوفكم عىل الفريق ووضع الرياضيين‬ ‫والعبي المنتخب لعل المسؤولين عىل اللعبة‬ ‫تتحرك فيهم غيريتهم للوقوف معها أكثر ‪.‬‬


‫الشركة العامة للمياه والصرف الصحي‬ ‫إعالن عن مناقصة عامة‬

‫تعلن ‪:‬‬

‫الشركة العامة للمياه والصرف الصحي عن رغبتها يف طرح عطاء عام لتنفيذ مشروع صيانة‬

‫وتأهيل محطات معالجة مياه الصرف الصحي لكل من (مدينة غريان ـ مدينة ترهونة ـ مدينة مصراتة)‪.‬‬ ‫فعلى جميع الشركات املتخصصة يف هذا املجال والتي تأنس يف نفسها الكفاءة وترغب يف التقدم لسحب كراسة‬ ‫الشروط العامة واملواصفات الفنية مراجعة الشركة اعتباراً من يوم األحد املوافق ‪ 2013 / 12 / 15‬ميالدي‬ ‫وذلك بمقر اإلدارة العامة للتخطيط واملشروعات الكائن بمدينة طرابلس بمنطقة عني زارة (الخمس شوارع)‪،‬‬ ‫على أن يكون آخر موعد لسحب الكراسات هو نهاية الدوام الرسمي ليوم األحد املوافق ‪ 2013 / 12 / 22‬ميالدي‬ ‫علماً بأن الكراسة (‪ )500‬خمسمائة دينار للمشروع الواحد غري قابلة للرتجيع‪ ،‬وآخر موعد لتقديم العروض‬ ‫هو نهاية الدوام الرسمي ليوم األحد املوافق ‪ 2013 / 12 / 29‬ميالدي‪ ،‬ألي استفسار يرجى االتصال على‬ ‫(‪ )0914579358‬أو مراجعة موقع الشركة اإللكرتوني التالي ‪.)gcww‪.‬ly( :‬‬

‫الشركة العامة للمياه والصرف الصحي‬ ‫إعالن عن مناقصة عامة‬

‫تعلن‪:‬‬

‫الشركة العامة للمياه والصرف الصحي عن رغبتها يف طرح عطاء عام لتنفيذ منظومة تغذية‬

‫مدينة سبها باملياه من حقل آبار أم الغزالن‪.‬‬ ‫فعلى جميع الشركات املتخصصة يف هذا املجال والتي تأنس يف نفسها الكفاءة وترغب يف التقدم لسحب‬ ‫كراسة الشروط العامة واملواصفات الفنية مراجعة الشركة اعتباراً من يوم األحد املوافق ‪2013‪/‬12‪/‬15‬‬ ‫ميالدي وذلك بمقر اإلدارة العامة للتخطيط واملشروعات الكائن بمدينة طرابلس بمنطقة عني زارة ( الخمس‬ ‫شوارع ) على أن يكون آخر موعد لسحب الكراسات هو نهاية الدوام الرسمي ليوم األحد املوافق ‪2013‪/‬12‪/‬22‬‬ ‫ميالدي علماً بأن قيمة الكراس ‬ة ) ‪ ‪(750‬سبعمائة وخمسون ديناراً للمشروع غري قابلة للرتجيع وآخر موعد‬ ‫لتقديم العروض هو نهاية الدوام الرسمي ليوم األحد املوافق ‪ 2013‪/‬12‪/‬29‬ميالدي‪ ،‬ألي استفسار يرجى‬ ‫االتصال على‬)‪ ‪(‬0914579358‪‬أو مراجعة موقع الشركة اإللكرتوني التالي ‬(‪.‪( ‬gcww‪.‬ly‪‬‬


‫ا�ستراحة العدد‬

‫العدد (‪) 328‬‬

‫ال�سنة الثالثة الأحد ‪� 12‬صفر ‪ 1435‬هـ املوافق ‪ 15‬دي�سمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫ل‬

‫هـ‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫أفقيــاً و عمودياً‪:‬‬ ‫‪ - 1‬مجلة ليبية‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫م‬

‫‪ 2‬ـ يبرر «معكوسة» ‪ -‬مساء‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫‪- 3‬من أقسام الجملة ‪ -‬عاون‬

‫س س‬

‫س س س س س س‬

‫‪ 4‬ـ خاصتي ‪ -‬من الح ّلي‬

‫ا‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫‪ 5‬ـ ‪1/2‬سوقة ‪ -‬صفة «معكوسة»‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ر‬

‫‪ 6‬ـ من المهن ‪ -‬خاصتي‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ي‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6 5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ 8‬ـ إحدى الوزارات‬

‫فوتوشيكي‬

‫دين‬

‫م‬

‫‪1‬‬

‫‪ 1‬ـ االسم الثاني لفنان عربي راحل‬ ‫‪ 2‬ـ جمع «قبر»‬ ‫‪ 3‬ـ حصن‬ ‫‪ 4‬ـ عمالت عربية‬ ‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ 1‬ـ أداة شرط‬ ‫‪ 2‬ـ عندما‬ ‫‪ - 3‬فرار‬ ‫‪ 4‬ـ العيون‬

‫‪3‬‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬ ‫ح‬

‫س‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ل‬

‫و‬

‫م‬

‫ي‬

‫ح‬

‫م‬

‫د‬

‫س‬

‫ي‬

‫ا‬ ‫ب‬ ‫ا‬

‫د‬ ‫د‬

‫ك‬

‫ا‬

‫س‬

‫هـ‬

‫ب‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ز‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ك‬

‫س‬

‫ب‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫د‬

‫ا‬

‫هـ‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ن‬

‫و‬

‫خ‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ل‬

‫د‬

‫س‬

‫س‬

‫س‬

‫ل‬

‫س‬

‫س‬

‫س‬

‫س‬

‫ل‬

‫و‬

‫ع‬

‫و‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫ل‬

‫د‬

‫و‬

‫ن‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫و‬

‫ن‬ ‫و‬ ‫خ‬

‫ب‬

‫حل الكلمة الضائعة‬

‫حل حرف املشرتك‬

‫ك‬

‫فرج يومي‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ث‬ ‫ف‬

‫و‬

‫و‬

‫ك‬

‫م‬

‫ث‬

‫ي‬ ‫ي‬

‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫ة‪4‬‬

‫ر‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪+‬‬

‫‪+‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪+‬‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪+‬‬

‫‪3‬‬

‫=‬

‫‪5‬‬

‫‪17‬‬

‫‪/‬‬

‫‪5‬‬

‫=‬

‫=‬

‫=‬

‫=‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪x‬‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪x‬‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫‪17‬‬ ‫‪/‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪+‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل متاهة األرقام‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫=‬

‫‪x‬‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫أكمل هذه المتاهة بوضع مايناسب من أرقام وإشارات‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪21‬‬ ‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫سودوكو األرقام‬ ‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬بنفس شروط السودوكو‬

‫‪4‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪+‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫سية‬

‫تون‬ ‫ة‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫مبتدئ ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع المرادفات المناسبة‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫بالنسبة لإلنسان الذي لم يعد لديه وطن‪ ،‬تصبح الكتابة‬ ‫مكان ًا له ليعيش فيه‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫أقوال عن الوطن‬

‫أكمل توزيع األرق��ام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫ق‬

‫ـ قم بشطب األحرف التي يتكرر ظهورها أكثر من مرة في‬ ‫األسطر األفقية‪.‬‬ ‫ـ في النهاية يتبقى عدد (‪ )5‬حروف تك ِّون كلمة السر‬ ‫الضائعة ‪ ..‬وهي اسم عاصمة أفريية‪.‬‬

‫‪ 7‬ـ عجز «معكوسة»‪ -‬مسائي‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫«معكوسة»‬

‫‪2‬‬

‫‪15‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪+‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪25‬‬

‫سلَّم الكلمات‬ ‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫ل‬

‫ة‬

‫‪2‬‬

‫ن‬

‫ح‬

‫و‬

‫‪3‬‬

‫جزير‬ ‫ة لي‬

‫ج‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ر‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ص‬

‫ي‬

‫‪ 1‬ـ ‪ 1/2‬حالة‬ ‫‪ 2‬ـ من علوم اللغة‬

‫‪4‬‬

‫بية‬ ‫ف‬

‫‪ 3‬ـ شاعر أموي‬ ‫‪ 4‬ـ أحد فصول السنة‬


‫الأحد‬

‫‪ 12‬صفر‬

‫‪ 1435‬هـ‬

‫‪ 15‬ديسمبر‬

‫‪ 2013‬م‬

‫العدد (‪ )328‬السنة الثالثة‬

‫إعدام لعدم التصفيق !!‬ ‫الصديق بودوارة‬

‫عدسة‪ :‬نسيم القراضي‬

‫م��������و ق���ـ���ف‬

‫سنوات المنفى‪ :‬اللي في القلب في القلب‪...‬‬ ‫سافرت بواسطة الخطوط القطرية الفاخرة‪ .‬حظيت بمقعد‬ ‫يف درجة رجال األعمال حس��ب تذكرتي المحجوزة عىل حساب‬ ‫قناة الجزيرة الثر ّية‪ .‬كانت مدة الرحلة الجوية تس��تغرق ست‬ ‫س��اعات‪ .‬استمتعت بخدمة مضيفات خمس نجوم من طعام‬ ‫وش��راب دون انقط��اع إال حين اإلعالن عن مباش��رة الهبوط‬ ‫يف مط��ار الدوحة‪ .‬لكن��ي كنتُ عىل قلق ط��وال الرحلة‪ .‬من‬ ‫المؤكد أني س��وف أظه��ر يف البرنامج‪ .‬ولكن ماذا يمكن أن‬ ‫يحدث بعده‪ .‬فال ثقة يف أنظمة العرب‪ .‬كان معي مجلد ضخم‬ ‫أصدرته "الجبه��ة الوطنية إلنقاذ ليبيا" يتناول بالتفصيل‬ ‫الدقيق جرائم القذايف يف ش��تى المجاالت‪ .‬وقررت أن أعتمد‬ ‫عىل خالص��ة ما ورد فيه من معلوم��ات موثقة يف مواجهة‬ ‫الطرف اآلخر الذي يمثل النظام‪ .‬وقد س��ألت فيصل القاسم‬ ‫عم��ن يك��ون فامتنع ع��ن اإلفصاح عن��ه وذل��ك لرغبته يف‬ ‫المحافظة عىل جو اإلثارة يف برنامج صراع الديكة سياس��ياً‪.‬‬

‫هبطتُ يف الدوحة ألجد يف انتظاري س��يارة تقلني إىل مقر‬ ‫إقامتي يف الش��يراتون‪ ...‬سبق أن سكنت يف فنادق فخمة‪..‬‬ ‫لكنه��ا كانت تلك المرة األوىل بعد نحو س��نتين من التنقل‬ ‫بين معسكرات اللجوء الهولندية واأللمانية‪ .‬طلبت عىل الفور‬ ‫استاكوزا وما يحيط بها!!!‬ ‫كان برنامج "االتجاه المعاكس" البرنامج السياس��ي األش��هر‬ ‫يف فض��اء التلفزة العربية‪ ...‬ل��ن أدع أية بطولة‪ .‬بالمصادفة‬ ‫كنتُ أول معارض ليبي يس��تضيفه البرنام��ج المذكور‪ .‬وقد‬ ‫وجدتُ نفس��ي دون أي تحضير مس��بق أتحدث بما يحس به‬ ‫الليبي��ون بعدما اس��تفزني وجود مرتزق تونس��ي يدافع عن‬ ‫النظام‪ .‬لم أجد أمامي س��وى إشهار صور الشهداء يف الكتاب‬ ‫الذي أحمله معي‪ ،‬حيث أجس��ادهم تتدىل من المش��انق وقد‬ ‫فارقته��ا أرواحهم‪ .‬صارخا يف نهاي��ة البرنامج يف تكرار‪ ":‬عىل‬ ‫الشعب الليبي أن يتحرك عىل الشعب الليبي أن يتحرك‪.."....‬‬

‫الملتقى األول للجمعية الليبية للهيموفيليا‬ ‫ٌأقام��ت الجمعي��ة الليبي��ة للهيموفيليا‬ ‫يوم أمس الس��بت ملتقاها األول بحضور‬ ‫المرض��ى وأس��رهم ولفيف م��ن األطباء‬ ‫االختصاصيي��ن لمناقش��ة إحصائي��ات‬ ‫اإلصاب��ة يف ليبي��ا وعوامله��ا وذك��رت‬ ‫الدكتورة "أمينة بعيو" رئيس الجمعية‬ ‫ورئيس قس��م األروارم وأمراض الدم أن‬ ‫هذه الجمعي��ة الزالت حديثة الوالدة يف‬ ‫لييبي��ا حي��ث أبص��رت النور فق��ط منذ‬ ‫ثالثة أش��هر ‪ ،‬وسنخرج يف ختام الملتقى‬ ‫بالبرنام��ج الع��ام وخطة الع��ام ‪( 2014‬‬ ‫حضورنا اليوم من معظم مدن المناطق‬ ‫الش��رقية باإلضافة إىل الكفرة وستكون‬ ‫الي��وم عب��ارة ع��ن محاض��رات توعوية‬

‫الع ّشة‬ ‫فرج َ‬ ‫‪faragasha@gmail.com‬‬

‫ول��م أكن أتوقع ما أثاره هذا البرنامج من خوف وارتباك عند‬ ‫النظام إىل حد قطع الكهرباء يف موعد إعادة الحلقة والقبض‬ ‫عىل إخوتي وتخيير رؤوس عش��يرتي بين هدم بيت العائلة‬ ‫ال��ذي تقطنه أمي العجوز أو إصدار بيان قبيل يتبرؤون فيه‬ ‫مني ويهدرون دمي‪ .‬وحفاظاً عىل أن يظل س��قف بيت أبي‬ ‫المرح��وم قائماً فوق رأس الوال��دة وافقوا عىل بيع الطاغية‬ ‫ال��كالم ال��ذي يرضيه‪(.‬بع��د التحري��ر) جاء رؤوس عش��يرتي‬ ‫لتهنئتي بالعودة واالعتذار عما فعلوه مضطرين‪ .‬فشكرتهم‬ ‫ألنهم فعلوا ذلك ألجل أن يظل السقف قائماً‪ ..‬فما يف القلب‬ ‫يف قلب يا كنيس��ة‪ ...‬والحال ال أج��د غضاضة يف القول إني‬ ‫بطل بالصدفة الفضائية‪ ..‬تلك الصدفة التي بقدر ما استفزت‬ ‫النظام‪ ،‬فتحت الباب أمام المعارضة الليبية يف الخارج كي‬ ‫تدخل يف فصل م��ن المواجهة عبر جبهات اإلعالم الفضائي‬ ‫والنتي‪.‬‬

‫كتبت هدى الشيخي ‪/‬تصوير حاتم الفارسي‬

‫بالمرض وكيفية تعامل األسرة مع ابنها‬ ‫المصاب باالضاف��ة إىل أهداف الجمعية‬ ‫واإلحصائي��ة المبدئية للمرض لدينا يف‬ ‫ليبي��ا "‪ "74‬حالة معظمها من المنطقة‬ ‫الش��رقية وقرابة "‪ "31‬حالة من بنغازي‬ ‫بينما يوجد يف صبراته "‪ "12‬حالة فقط‬ ‫ونعتبر ه��ذه اإلحصائية ليس��ت دقيقة‬ ‫بم��ا يكف��ي ونح��ن اآلن بص��دد التجهيز‬ ‫للقي��ام بالمس��ح الش��امل ولق��د تناول‬ ‫الملتقى نب��ذة عن حاالت "الهيموفيليا"‬ ‫يف ليبيا ونظرته الس��ريرية ومضعفاته‬ ‫وط��رق التعاي��ش مع��ه ‪ ...‬ش��ارك يف عضو الجمعي��ة العالمي��ة للهيموفليا ‪ ..‬الحايل معرض لرس��ومات أطفال األورام‬ ‫فعلي��ات الملتق��ى الدكت��ور "مج��دى وحدد يومي الثامن والعش��رين والتاسع وأم��راض الدم وس��يتضمن م��زاد ًا علنياً‬ ‫اإلكياب��ي" م��ن جمهورية مص��ر العربية والعشرين من شهر ديسمبر الجاري للعام عىل هذه اللوحات ‪.‬‬

‫(‪)1‬‬ ‫م��ا ح��دث يف كوري��ا الش��مالية األس��بوع الماضي‬ ‫يبعث عىل الرعب ‪ ،‬والتأمل‪ ،‬والعبرة ‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫لقد أصدر ديكتاتورها الحاكم بأمره مرسوماً يقضي‬ ‫بإعدام أحد أبرز معاونيه ‪ ،‬ال يهم االسم طبعاً ‪ ،‬ألننا‬ ‫سندخل يف متاه ٍة من الحروف المتقاطعة ‪ ،‬لنهتم‬ ‫إذن بالمعنى عىل حساب االسم ‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ص��در المرس��وم الديكتات��وري بإع��دام المس��اعد‬ ‫الرئيس وبالطبع هناك أسباب تراكمت حتى وصل‬ ‫األمر إىل هذه النهاية الماساوية ‪ ،‬لكن قرار االتهام‬ ‫الذي تم نش��ره تضم��ن أيضاً تهم�� ًة مثيرة للجدل‬ ‫فهل تريدون معرفة هذه التهمة ؟‬ ‫(‪)4‬‬ ‫قالت التهمة ‪ ،‬إن األجهزة االس��تخباراتية الحظت‬ ‫أن المعدوم كان ال يصفق بحماس��ة أثناء خطابات‬ ‫الزعيم !!‬ ‫(‪)5‬‬ ‫تهم��ة ع��ادت بن��ا آالف الس��نوات إىل عص��ور‬ ‫االس��تبداد األوىل ‪ ،‬وذكرتن��ا بماض��ي الحض��ارات‬ ‫الوثني��ة العتيدة التي ش��يدت المعاب��د العظيمة‬ ‫لألباط��رة العظام ‪ ،‬وجعلت م��ن وجوهم المنحوتة‬ ‫بعناية عىل الرخام الصقيل ‪ ،‬آلهة ال يطيعها البشر‬ ‫فقط ‪ ،‬بل يعبدونها أيضاً ‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫تهم��ة جديرة باالعتبار يف منه��ج الطغاة الذين ال‬ ‫يرف لهم جفن ‪ ،‬الس��ادة المبجل��ون‪ ،‬اآللهة الصغار‬ ‫‪ ،‬والبش��ر الذين رفعتهم األق��دار إىل مافوق مرتبة‬ ‫البشر ‪ ،‬منهج السيد الواحد ‪ ،‬والصوت الواحد والرأي‬ ‫الذي اليخطئ‪ ،‬والعين التي ال تنام والضربة التي‬ ‫ال تطيش‪ ،‬والهيبة التي التُخدش ‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫كله��ا ‪ ،‬عالمات منه��ج الطاعة التي تتلوها طاعة‬ ‫التصفي��ق يصب��ح هنا ه��و الحرية الوحي��دة التي‬ ‫ينبغي أن يمارس��ها الفرد ‪ ،‬وهو الحق الوحيد الذي‬ ‫ينبغ��ي له ‪ ،‬وه��و يف الوقت ذات��ه الذنب الذي ال‬ ‫يغتف��ر إذا مر خط��اب للزعيم دون أن يمارس بحقه‬ ‫حق التصفيق ‪ .‬شكر ًا "كوريا الشمالية" ‪ ،‬معك عىل‬ ‫األق��ل تذكرن��ا ك��م كان الطغاة يريحون ش��عوبهم‬ ‫م��ن مأس��اة أن يخوضوا غم��ار تجرب��ة الحياة دون‬ ‫طاغي��ة يصفقون له إذا اس��تمعوا ‪ ،‬ويعدمون إذا‬ ‫لم يصفقوا له أثناء االستماع !‬

‫مل������زي������د‬ ‫م��ن ال��ف��ائ��دة‬ ‫زوروا موقعنـ��ا‬ ‫عل��ى ش��ــبكة‬ ‫ا ملعلو مـــ��ا ت‬

‫‪www.libyaaljadida.com‬‬


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 328  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you