Page 1

‫‪‬‬

‫العدد (‪)245‬‬ ‫السنة الثانية‬ ‫‪ 16‬صفحة‬

‫‪ 18‬رمضان ‪ 1434‬هـ‬ ‫‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬م‬

‫الثمن‪500 :‬‬

‫‪‬‬

‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬

‫‪ 24‬ساعة اغتياالت والداخلية في سبات !!‬ ‫الجرح في بنغازي وكلنا نقبل التعازي‬

‫مواقيت الصالة‬

‫تنويه‬

‫تفيد صحيفة ليبيا الجديدة قراءها األعزاء‬ ‫بأن مواعيد إصدار الصحيفة خالل شهر رمضان‬ ‫المبارك سيقتصر عىل أيام األحد والثالثاء‬ ‫والخميس من كل أسبوع عىل أن تستأنف‬ ‫اإلصدار بالشكل اليومي المعتاد بعد انقضاء‬ ‫عطلة عيد الفطر المبارك مباشرة‪.‬‬ ‫تقبل الله صيام الجميع ‪.‬‬

‫اليوم‬ ‫االحد‬ ‫االثنين‬ ‫الثالثاء‬ ‫االربعاء‬ ‫الخميس‬

‫رمضان‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬

‫التاريخ‬ ‫‪7/28‬‬ ‫‪7/29‬‬ ‫‪7/30‬‬ ‫‪7/31‬‬ ‫‪8/1‬‬

‫اإلمساك‬ ‫‪4:25‬‬ ‫‪4:26‬‬ ‫‪4:29‬‬ ‫‪4:30‬‬ ‫‪4:31‬‬

‫الفجر‬ ‫‪4:40‬‬ ‫‪4:41‬‬ ‫‪4:43‬‬ ‫‪4:44‬‬ ‫‪4:45‬‬

‫الظهر‬ ‫‪1:17‬‬ ‫‪1:17‬‬ ‫‪1:17‬‬ ‫‪1:17‬‬ ‫‪1:17‬‬

‫العصر‬ ‫‪4:55‬‬ ‫‪4:55‬‬ ‫‪4:55‬‬ ‫‪4:55‬‬ ‫‪4:55‬‬

‫المغرب‬ ‫‪8:13‬‬ ‫‪8:12‬‬ ‫‪8:11‬‬ ‫‪8:10‬‬ ‫‪8:9‬‬

‫العشاء‬ ‫‪9:46‬‬ ‫‪9:45‬‬ ‫‪9:43‬‬ ‫‪9:42‬‬ ‫‪9:41‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫للعائالت القاطنة بالمباني‬ ‫اآليلة للسقوط ‪:‬‬ ‫وزير اإلسكان يعلن عن صرف‬ ‫بدل اإليجار ملدة سنة‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫‪ ‬قال وزير اإلسكان والمرافق علي الشريف إن صرف بدل‬ ‫اإليجار لمدة سنة للعائالت القاطنة بالمباني اآليلة للسقوط‬ ‫سيكون من مهام وزارة الشؤون االجتماعية‪.‬‬ ‫وأك��د الشريف أن السبب في ذلك أن وزارة الشؤون‬ ‫االجتماعية هي األقدر على إجراء المسح االجتماعي للعائالت‬ ‫المستهدفة ‪.‬‬ ‫وأض��اف الشريف أن العائالت التي سيصرف لها بدل‬ ‫اإليجار هي التي تقطن المباني التي تشكل خطر ًا عاج ًال‬ ‫وفوري ًا على حياة أفرادها‪ ،‬ومن بعد ذلك سيتم إزالة هذه‬ ‫المباني بعد معاينتها من قبل مكتب استشاري متخصص‪.‬‬ ‫يذكر أن مجلس الوزراء قد أصدر في الفترة الماضية قرار ًا‬ ‫بصرف بدل إيجار لمدة سنة للعائالت القاطنة بمباني آيلة‬ ‫للسقوط ‪.‬‬

‫مجهولون يستهدفون مقر كتيبة‬ ‫الصواعق بطرابلس بقذيفة آر بي جي‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫المشتركة لحماية طرابلس‬ ‫أفاد آمر الغرفة األمنية ُ‬ ‫“أحمد أبوسبابل” باستهداف مجهولين لمقر كتيبة‬ ‫الصواعق التابعة لوزارة الدفاع في العاصمة طرابلس‪.‬‬ ‫وأكد أبوسبابل لـ”وكالة أنباء التضامن” أن مجهولين‬ ‫أطلقوا قذيفتين نوع أر بي جي‪ ‬على مقر الكتيبة مما‬ ‫أسفر عن إصابة آمر الكتيبة ‪ ،‬وإح��داث ضرر طفيف‬ ‫بالمبنى‪.‬‬ ‫وأضاف ‪..‬تم نقل آمر الكتيبة لتلقي العالج في إحدى‬ ‫مستشفيات العاصمة دون أن ُيشير إلصابة آخرين في‬ ‫العملية‪.‬‬

‫مسؤول تونسي ‪ :‬السالح الذي‬ ‫اغتيل به الرباهمي قادم من ليبيا‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ق���ال ال��ن��اط��ق ال��رس��م��ي ب��اس��م وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫التونسية”محمد على العروي”‪ :‬إن السالح الذي استعمل‬ ‫في قتل القيادي المعارض”محمد البراهمي” أمام منزله‬ ‫قادم من ليبيا ‪..‬وفي تصريحات لفضائية تونسية أضاف‬ ‫العروي‪ :‬أن “الوحدات األمنية حجزت ظروف “الخراطيش”‬ ‫األعيرة النارية‪ -‬التي ُأصيب بها “البراهمي” وتم التوصل‬‫إلى نتائج مهمة بعد تحليلها ‪ ..‬واغتيل “محمد البراهمي”‬ ‫القيادي بائتالف الجبهة الشعبية المعارضة في تونس‪،‬‬ ‫والنائب في المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان‬ ‫التونسي المؤقت) بـ ‪ 11‬رصاصة‪ ،‬أمام منزله الكائن‬ ‫بمنطقة الغزالة بمحافظة أريانة (شمال)‪ ،‬فيما لم يتبين‬ ‫بعد المسؤولين عن ارتكاب هذه العملية‪.‬‬

‫زيدان يرفض تحديد الجهات املسؤولة عن موجة اغتياالت بنغازي‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫رفض رئيس الحكومة “ علي زي��دان “‬ ‫في الساعات األولى من فجر أمس السبت‬ ‫تحديد الجهات المسؤولة عن عمليات‬ ‫االغتياالت التي شهدتها مدينة بنغازي‬ ‫والتي كانت آخرها ‪ 4‬عمليات أول أمس‬ ‫الجمعة ‪.‬‬ ‫‪ ‬وفيما قال في كلمة له وجهها لليبيين‬

‫عبر قناة ليبيا الوطنية نحن ال نريد أن‬ ‫نلقي االتهامات في أي اتجاه إال أنه‬ ‫قال إن الدين اإلسالمي ال شطط فيه وال‬ ‫تطرف وال غلو وال إجحاف وال ادعاء ‪.‬‬ ‫وق��ال إن إسالمنا ال��ذي تعلمناه من‬ ‫آبائنا وأج��دادن��ا يرتكز على الوسطية‬ ‫واالع��ت��دال وروح التسامح والتفاهم‬ ‫والصبر على العصاة وعلى الجهلة حتى‬

‫يهديهم الله ويعودون إلى الجادة ليس‬ ‫بالعنف وال بالتكفير وال باإلكراه ‪.‬‬ ‫واعتبر أن عمليات االغ��ت��ي��ال التي‬ ‫شهدتها مدينة بنغازي والتي وصفها‬ ‫باألعمال اإلجرامية ارتكبت لتعيق الثورة‬ ‫ومسارها في بناء الدولة ونشر الفوضى‬ ‫في البالد وإجهاض مشروعها الوطني في‬ ‫بناء دولة القانون والمؤسسات وحقوق‬

‫‪2‬‬

‫اإلنسان والعدل والحرية ‪.‬‬ ‫وقال أيا من قام بهذا العمل فهو مجرم‬ ‫آث��م جاني ‪ ..‬داعيا مواطني ب�لاده إلى‬ ‫التحلي بالصبر وع��دم الخضوع للغضب‬ ‫والحماس المتأجج والتصعيد الذي يتيح‬ ‫ألعداء الوطن إلثارة الفتنة وضرب الوحدة‬ ‫الوطنية ‪.‬‬

‫متظاهرون يف عدد من املدن يقتحمون مقرات بعض األحزاب‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫‪ ‬خرج أهالي وسكان العديد من المدن الليبية‬ ‫في مظاهرات صاخبة أمس السبت بعد أن ارتفعت‬ ‫حصيلة االغتياالت بمدينة بنغازي في ظرف‬ ‫‪ 24‬ساعة إل��ى أربعة أشخاص ما بين مدنيين‬ ‫وعسكريين‪.‬‬ ‫‪ ‬وأق��دم المتظاهرون في بعض ه��ذه المدن‬ ‫وخاصة طرابلس وبنغازي على اقتحام مقرات‬ ‫بعض األح��زاب ومن بينها حزب العدالة والبناء‬ ‫الذارع السياسي لإلخوان وحزب التحالف الوطني ‪..‬‬ ‫مطالبين بضرورة وقف نشاط كل األحزاب حتى يتم‬ ‫إقرار دستور للبالد ‪.‬‬ ‫‪ ‬وكانت مدينة بنغازي شهدت أول أمس الجمعة‬ ‫سلسلة اغتياالت متتالية طالت الناشط السياسي‬ ‫عبدالسالم المسماري عقب خروجه من صالة الجمعة‬ ‫فيما توالت لتشمل ثالثة آخرين حيث اغتيل آمر‬ ‫مكتب الدفاع المحلي والتدريب بقاعدة بنينة‬ ‫المتقاعد سالم السراح ومدير‬ ‫الجوية سابقا العقيد ُ‬

‫مركز شركة منطقة أجخرة العقيد خطاب عبد‬ ‫الرحيم الزوي خالل تواجده كذلك بمدينة بنغازي‬ ‫فيما اغتيل بعده أحد عناصر مركز شرطة الفويهات‬ ‫بالمدينة نفسها ‪.‬‬ ‫‪ ‬ووفقا آلخر حصيلة في عمليات االغتيال التي‬ ‫تشهدها ليبيا منذ اإلطاحة بنظامها السابق فقد‬ ‫بلغت ‪ 62‬حالة غدر واغتيال بدءا من اغتيال رئيس‬ ‫أركان الجيش الليبي بعد الثورة اللواء عبد الفتاح‬ ‫يونس ‪.‬‬ ‫‪ ‬ورغم هذا الرقم المفزع لم يتم القبض على أي‬ ‫شخص حتى اآلن ممن يقومون بمثل هذه األعمال‬ ‫اإلجرامية وخاصة في هذا الشهر الكريم وتحديدا‬ ‫أمام المساجد أو داخلها ‪.‬‬ ‫وقد دفع هذا األمر وزير العدل صالح المرغني إلى‬ ‫التهديد بتقديم استقالته من منصبه إذا لم تكشف‬ ‫التحقيقات عن مرتكبي االغتياالت‪.‬‬ ‫وتوجه المرغني بنفسه إلى مدينة بنغازي‬ ‫لمتابعة التحقيقات في االغتياالت األخيرة بنفسه‬

‫محتجون يف عدد من املدن يقتحمون مقرات‬ ‫حزب العدالة والبناء‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫هاجم محتجون في عدد من المدن‬ ‫الليبية أم��س السبت م��ق��رات حزب‬ ‫العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة‬ ‫اإلخوان المسلمين في ليبيا احتجاجا‬ ‫على موجة االغتياالت التي شهدتها‬ ‫مدينة بنغازي اول أمس الجمعة والتي‬ ‫وصلت إل��ى أرب��ع��ة أش��خ��اص م��ا بين‬ ‫مدنيين وعسكريين ‪.‬‬ ‫وع��ق��ب م��ظ��اه��رات ل��ح��ش��ود من‬ ‫المحتجين في مدن " طرابلس وبنغازي‬ ‫وال��زاوي��ة وطبرق والخمس والزنتان‬ ‫" على هشاشة األوضاع األمنية التي‬ ‫تعيشها البالد والتي أدت إل��ى هذه‬ ‫الموجة من االغتياالت أقدم المحتجون‬

‫على اقتحام مقرات حزب العدالة والبناء‬ ‫في هذه المدن ‪.‬‬ ‫‪ ‬وب��دأت حشود من المتظاهرين‬ ‫التجمع بميدان الشهداء وسط العاصمة‬ ‫طرابلس فيما قامت جموع أخرى بقفل‬ ‫عدد من الطرق والشوارع ‪ ..‬مرددين‬ ‫شعارات ترفض استمرار األحزاب إدارة‬ ‫الدولة قبل إصدار الدستور ‪.‬‬ ‫ويحمل المتظاهرون االن��ف�لات‬ ‫األم��ن��ي للحكومة وب��رل��م��ان بالدهم‬ ‫ال��ذي��ن طالبوهم باتخاذ اإلج���راءات‬ ‫الفورية العاجلة لحماية المواطنين‬ ‫من المسلحين الذين يرتعون في البالد‬ ‫دون حسيب أو رقيب ‪.‬‬

‫‪ ..‬وقال في تصريحات له إن الحكومة تعمل بسرعة‬ ‫للبحث عن منفذي االغتياالت وتقديمهم للعدالة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأث��ارت هذه االغتياالت الجماعية ردة فعل‬ ‫قوية من مختلف مؤسسات المجتمع المدني التي‬ ‫عبرت عن استنكارها لما يجري واالنفالت األمني‬ ‫وعجز الحكومة لوضع حد لها أو تقديم الجناة‬ ‫للعدالة ‪.‬‬ ‫‪ ‬ودعا المجلس المحلي لمدينة بنغازي القيادات‬ ‫السياسية واالجتماعية والعلماء والدعاة بالمدينة‬ ‫للظهور بشكل عاجل بخطابات واضحة وصريحة‬ ‫تنبذ العنف وتدعو للمصالحة والوطنية وضبط‬ ‫النفس وانتهاج مبدأ الحوار للخروج من أي اختناق‬ ‫أو أزمة تمر بها البالد ‪.‬‬ ‫وانتقد أه��ال��ي وس��ك��ان مدينة ط��ب��رق عجز‬ ‫الحكومة على وقف هذه االغتياالت ‪ ..‬محملين إياه‬ ‫مسؤولية االنفالت األمني ‪ ..‬مطالبين بإقفال كافة‬ ‫مكاتب األحزاب في طبرق إلى حين قيام دستور‬ ‫ينظم عملها ‪.‬‬

‫‪ ‬إدارة شؤون الحج والعمرة تحدد موعد‬ ‫إجراء القرعة لتأدية أداء فريضة الحج‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أع��ل��ن��ت إدارة ش��ؤون‬ ‫ال��ح��ج وال��ع��م��رة أن قرعة‬ ‫أداء فريضة ال��ح��ج لهذا‬ ‫العام ستجرى في الحادي‬ ‫والعشرين من شهر رمضان‬ ‫الجاري ‪.‬‬ ‫وق�����ال م���دي���ر إدارة‬ ‫ش����ؤون ال��ح��ج وال��ع��م��رة‬ ‫محمود السويحلي ألجواء‬ ‫ل��ب�لاد ‪  ‬إن س��ب��ب تأجيل‬ ‫م��وع��د القرعة ي��ع��ود إلى‬ ‫ع��دم تمكن ال��ب��ع��ض من‬ ‫ال���دخ���ول إل���ى ال��م��وق��ع‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ع��دم ص���دور ق��رار‬

‫ب���ش���أن أس�����ر ال���ش���ه���داء‬ ‫وال��م��ب��ت��وري��ن م��ن رئ��اس��ة‬ ‫الوزراء حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأض���اف أن��ه بالنسبة‬ ‫ل�ل�أش���خ���اص ال����ذي����ن ل��م‬ ‫يتمكنوا م��ن التسجيل‬ ‫عبر الموقع يمكن إرس��ال‬ ‫ب��ي��ان��ات��ه��م إل���ى مكاتب‬ ‫األوق���اف ال��م��وج��ودة في‬ ‫ك��ل منطقة ليتم إدخ��ال‬ ‫بياناتهم في المنظومة‪.‬‬ ‫ي���ش���ار إل����ى أن ع��دد‬ ‫المسجلين في المنظومة‬ ‫ألداء فريضة الحج وصل‬ ‫حتى اآلن إلى ‪.124,000‬‬

‫وعبر التيار الشبابي الليبي ـ إحدى مؤسسات‬ ‫ومنظمات المجتمع المدني بمدينة بنغازي ـ عن‬ ‫تنديده واستنكاره لحمالت االغتيال ‪ ..‬وطالب‬ ‫في بيان له الحكومة بالكشف عن تفاصيل هذه‬ ‫الجرائم والقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة ‪ ‬‬ ‫واعتبر حزب العدالة والبناء أن اغتيال الناشط‬ ‫السياسي والحقوقي “عبدالسالم المسماري” أحد‬ ‫رموز الثورة بأنه جريمة خطيرة تستهدف مباشرة‬ ‫ثورة ‪ 17‬فبراير ورموزها ويسعى منفذوها ومن‬ ‫وراءهم إلى تعطيل مسار الثورة والمساس بالوحدة‬ ‫الوطنية والنسيج االجتماعي لدولتنا الوليدة‪  .‬‬ ‫‪ ‬ودعا الحزب في بيان له أبناء الشعب الليبي‬ ‫للوقوف صفا واحدا والتضامن والوعي لما يحاك‬ ‫إلجهاض هذه الثورة المباركة وذلك بخلط األوراق‬ ‫وتهديد اللحمة الوطنية وجر البالد إلى مستنقع‬ ‫الفتنة ‪.‬‬

‫وزارة التعليم تؤكد وصول الكتاب‬ ‫املدرسي بنسبة ‪ 75‬باملائة‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ق����ال م��دي��ر ع����ام م��رك��ز‬ ‫المناهج التعليمية والبحوث‬ ‫ال��ت��رب��وي��ة ب����وزارة التربية‬ ‫والتعليم أحمد بن سليمان‬ ‫إن الكتب المدرسية لمرحلتي‬ ‫التعليم األساسي والثانوي‬ ‫للعام الدراسي الجديد بدأت‬ ‫في الوصول تباعا إلى مخازن‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وأوض��ح بن سليمان في‬ ‫تصريح ألجواء لبالد أن الكتب‬ ‫ال��ت��ي ت��م ت��وري��ده��ا ل��ل��وزارة‬ ‫من قبل الشركات الوطنية‬

‫المنفذة تشمل ‪ 230‬عنوانا‬ ‫من أصل ‪ 310‬وهو ما يقدر‬ ‫بحوالي ‪.75%‬‬ ‫وأكد بن سليمان أنه من‬ ‫المحتمل أن تصل النسبة‬ ‫إلى حوالي ‪ 95%‬من إجمالي‬ ‫الكتب مع نهاية الشهر الجاري‪.‬‬ ‫يذكر أن مركز المناهج‬ ‫التعليمية والبحوث التربوية‬ ‫ب��وزارة التربية والتعليم تم‬ ‫إنشاؤه ع��ام ألفين وتسعة‬ ‫وهو يختص بإعداد المناهج‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة وال���م���ق���ررات‬ ‫الدراسية‪.‬‬

‫عدد من املدن األمازيغية تعطل الدوائر والقطاعات الخدمية الحكومية‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫عطلت مدن طمزين ‪ ،‬كاباو ‪ ،‬جادو ‪ ،‬يفرن‬ ‫والقلعة العمل بكافة ال��دوائ��ر والقطاعات‬ ‫الخدمية الحكومية ووضعت علم الدولة مقلوبا‬ ‫تنديدا بما قالت إنه تهميش وإقصاء تعرضت‬ ‫له المكونات اللغوية والثقافية األمازيغية في‬ ‫قانون الهيئة التأسيسية الذي أقره المؤتمر‬ ‫الوطني العام مؤخرا‪.‬‬ ‫وق��د انتقل ال��ح��راك السياسي ال��دائ��ر في‬ ‫المناطق األمازيغية بليبيا المطالب بتضمين‬ ‫قانون انتخابات لجنة الستين المعنية بكتابة‬ ‫الدستور فقرة تضمن حقوق المكونات الثقافية‬

‫في التمثيل الحقيقي باللجنة‪ ،‬من المظاهرات‬ ‫السلمية إلى إعالن العصيان المدني‪.‬‬ ‫وتطور الموقف من مظاهرات سلمية طيلة‬ ‫اليومين الماضيين إلى عصيان مدني شامل في‬ ‫المناطق المذكورة ‪.‬‬ ‫وف��ي تصعيد آخ��ر قطع خط النفط القادم‬ ‫من حقل ال��وف��اء ال��ذي يبعد حوالي ‪ 450‬كلم‬ ‫جنوب غرب العاصمة طرابلس إلى مجمع مليتة‬ ‫النفطي القريب من مدينة زوارة الحدودية‪.‬‬ ‫وقامت المناطق األمازيغية بتنكيس العلم‬ ‫الوطني الليبي تعبيرا عن عدم توصل الجهات‬ ‫الوطنية إلى صيغة تفاهم معهم‪.‬‬

‫وكان المؤتمر الوطني العام قد فشل الثالثاء‬ ‫الماضي في التوصل إل��ى إق��رار قانون يضمن‬ ‫تعليم اللغة األمازيغية وتطويرها والمحافظة‬ ‫عليها‪ ،‬وه��و م��ا ع��ده رئيس المجلس األعلى‬ ‫ألمازيغ ليبيا ن��وري الشروي نوعا من الرفض‬ ‫للتوصل معهم إلى تفاهمات لحل األزمة‪.‬‬ ‫وح ّمل الشروي في اتصال مع الجزيرة نت‬ ‫“المسؤولية الكاملة عن أية تطورات لكل عضو‬ ‫من أعضاء المؤتمر الوطني العام رفع يده ضد‬ ‫المسائل التوافقية في هذه المرحلة بالذات”‪.‬‬ ‫وأكد أنهم إلى هذه اللحظة ال يودون الخروج‬ ‫عن التظاهرات السلمية للتعبير عن مطالبهم‬

‫الحقوقية وال��دس��ت��وري��ة‪ ،‬م��ح��ذرا م��ن إمكانية‬ ‫فقدان السيطرة على الشارع األمازيغي‪.‬‬ ‫وج���دد ال��رج��ل م��وق��ف األم���ازي���غ ال��راف��ض‬ ‫للمشاركة في انتخابات لجنة الدستور‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫لم يعد لديهم من يمثلهم في المؤتمر الوطني‬ ‫العام عقب انسحاب واستقالة أعضاء المناطق‬ ‫األمازيغية‪..‬من جهته قال عضو المؤتمر الوطني‬ ‫عن مدينة يفرن “سليمان قجم” للجزيرة نت‪ :‬إن‬ ‫األزمة وصلت إلى طريق مسدود‪.‬‬ ‫ويرى قجم أن ثلث الشعب الليبي لن يشارك‬ ‫في كتابة الدستور‪ ،‬وهو ما يمنع الوصول إلى‬ ‫دستور توافقي بليبيا‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬

‫الشيخ الغرياني يح ّذر من استنساخ التجربة املصرية يف ليبيا‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ح ّذر مفتي الديار الليبية الصادق الغرياني‬ ‫في بيان ما وصفه باستنساخ تجربة مصر‬ ‫وما حصل فيها من انقالب على الشرعية‪.‬‬ ‫وأوضح الغرياني في بيان له أن ما حصل‬ ‫في مصر ُيذ ّكر العالم بتصعيدات القذافي‬ ‫في الميادين لتولي المناصب الفتا إلى عدم‬ ‫إمكانية مقارنة عملية انتخابية ‪-‬تم فيها‬ ‫حصر األص��وات المؤيدة والمعارضة بالفرز‬ ‫والعد صوتا صوتا‪ -‬بتحشيدات تعتمد حرز‬

‫األع��داد بامتالء الميادين وإال لما تواطأ‬ ‫العالم واتفق شرقه وغربه على صندوق‬ ‫االق��ت��راع في اختيار الحكومات والكتفي‬ ‫في ال��وص��ول إل��ى معرفة األغلبية بمالء‬ ‫الميادين بالمؤيدين أو ال ُمعارضين وترك‬ ‫لل ُمراقبين ولإلعالم أن ُيعلن النتيجة ويقرر‬ ‫أي الميادين حسم المعركة واستلم السلطة‪،‬‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأض��اف”ل��و سلمنا أن خ��روج الشعب‬ ‫بأعداد كبيرة في الميادين يصلح إلسقاط‬

‫مدير التحرير‪ :‬يحيى �أحمد الباروين‬

‫رئيس منتخب‪ ،‬ألجل التصحيح كما يقال‪،‬‬ ‫فكيف يصلح لتعطيل دستور أقره الشعب‬ ‫في استفتاء عام باألغلبية والمشاركون فيه‬ ‫من أبناء الشعب المصري ‪ -‬بالتأكيد هم أكثر‬ ‫بكثير من الذين هتفوا في الميادين” واصفا‬ ‫ما حصل بسلب حق األغلبية المنظمة في‬ ‫استفتاء شعبي مقنن بأغلبية هوجائية في‬ ‫الميادين‪.‬‬ ‫كما نبه مفتي الديار الليبيين ممن يريد‬ ‫منهم أن يستنسخ ما أسماه بنكسة مصر‬

‫ل ُيسقطها على الحالة الليبية بتضخيم‬ ‫األزمات التي تمس المواطن مثل الكهرباء‬ ‫واالت��ص��االت والبنزين وخطف الشرعية‬ ‫من المؤتمر الوطني العام بدعوى فشله‬ ‫وعدم اعتنائه باألولويات ومن يريد إحياء‬ ‫تحالفات القذافي القبلية وإث��ارة النعرات‬ ‫الجهوية التي تمزق الوطن وتنذر بشر‬ ‫مستطير ‪ ،‬حسب وصفه ‪ ،‬بأن ليبيا وطن‬ ‫واحد للجميع والتمايز فيه بالعطاء والعمل‬ ‫الصالح ال بالجهة وال القبيلة‪.‬‬

‫اجلمع والتنفيذ والإخراج ‪/‬الإدارة الفنيةبال�صحيفة‬ ‫فرز‪ :‬مطبعة هيئة دعم وت�شجيع ال�صحافة‬ ‫طباعة‪ :‬ال�شركة العامة للورق والطباعة‬ ‫الآراء املن�شورة ال تعرب عن ر�أي ال�صحيفة و�إمنا تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 2‬أعلن أنا مسعودة‬ ‫محمد مخيل بأنني من‬ ‫مواليد ‪ 1955‬وليس كما‬ ‫جاء بسجل بلدية طرابلس‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 1‬أع��ل��ن أن��ا عبدالله‬ ‫بشير خليفة التومي بأنني‬ ‫من مواليد ‪ 1949‬وليس‬ ‫كما ج��اء بسجالت الفرع‬ ‫البلدي سيدي السائح ‪.‬‬

‫للمرا�سالت‪:‬‬

‫الهاتف ‪:‬‬ ‫‪0213342731‬‬ ‫‪0924371903‬‬ ‫‪0914098601‬‬

‫وأكد أن على المؤتمر الوطني العام مسؤولية‬ ‫تاريخية ووطنية للتوافق على حقوق المكونات‬ ‫الثقافية واللغوية‪ ،‬وحذر من تداعيات “ال تحمد‬ ‫عقباها”‪..‬بدوره كشف عضو المؤتمر الوطني عن‬ ‫مدينة نالوت “شعبان أبو ستة”‪-‬الذي استقال‬ ‫قبل أيام قليلة‪ -‬عن مبادرات للتوصل إلى صيغة‬ ‫توافقية مناسبة تضمن الحماية القانونية‬ ‫بموجب ال��دس��ت��ور لحقوق ال��م��ك��ون��ات الثالث‬ ‫(األمازيغ والطوارق والتبو)‪ ،‬وعبر عن خشيته‬ ‫من تطور المواقف الرافضة إلجراءات المؤتمر‬ ‫الوطني العام إلى أكبر من عصيان مدني‪.‬‬

‫فاك�س ‪0213342732 :‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 1‬أع���ل���ن أن����ا س��ل��ي��م��ان‬ ‫يونس جعي المدهم بأنني من‬ ‫م��وال��ي��د‪ 1963‬وليس كما جاء‬ ‫بسجالت بلدية زليتن‪.‬‬ ‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 1‬أعلن أنا جعفر نصر بأنني‬ ‫من مواليد‪ 1954‬وليس كما جاء‬ ‫بسجالت السجل ال��م��دن��ي سوق‬ ‫الجمعة زليتن‪.‬‬

‫صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫‪info@libyaaljadida.com‬‬ ‫‪www.libyaaljadida.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪ -‬شارع الصريم زنقة فكيني‬


‫�سيا�سية‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪3‬‬

‫النخب الليبية تستنكر االعتداء على سفارة دولة اإلمارات العربية‬

‫‪،،‬‬

‫والربملان والخارجية يعتذران ويتعهدان بتقديم مقرتفيه للعدالة‬ ‫استهجنت‬ ‫العديد من النخب‬ ‫السياسية‬ ‫واإلعالمية والشارع‬ ‫في ليبيا االعتداء‬ ‫الذي تعرضت‬ ‫له سفارة دولة‬ ‫اإلمارات العربية‬ ‫بالعاصمة الليبية‬ ‫طرابلس في‬ ‫الساعات األولى من‬ ‫فجر يوم الخميس‬ ‫مستغربة إقدام‬ ‫مجموعة من ناكري‬ ‫الجميل حسب‬ ‫وصفهم للقيام‬ ‫بمثل هذا العمل‬ ‫لسفارة دولة وقفت‬ ‫منذ اللحظات األولى‬ ‫إلى جانب الليبيين‬ ‫في ثورتهم التي‬ ‫أسقطت نظام‬ ‫ديكتاتوري بغيض‬ ‫حكم البالد قرابة ‪42‬‬ ‫عام ًا ‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة خاص ‪:‬‬

‫واستفاق الليبيون على وقع هذا االعتداء‬ ‫الذي سارعت ليبيا بمؤسساتها الرسمية إلى‬ ‫إدانته واستنكاره ووصفوه بالعمل اإلجرامي‬ ‫الذي يتنافى مع أخالق وقيم الشعب الليبي‬ ‫وتعاليم الدين اإلسالمي‪،‬فيما قام رئيس‬ ‫البرلمان السيد (ن��وري بوسهمين) بزيارة‬ ‫فورية إلى مقر السفارة مطلع ًا على حجم‬ ‫األض���رار واالطمئنان على صحة األشقاء‬ ‫الدبلوماسيين اإلماراتيين ‪.‬‬ ‫وخالل هذه الزيارة أعرب (أبوسهمين)‬ ‫ع��ن اع��ت��ذاره وأس��ف��ه البالغ ل��ح��دوث مثل‬ ‫هذه األعمال اإلرهابية على مقر السفارة‬ ‫اإلماراتية في ليبيا ‪ ،‬مشدد ًا على ضرورة‬ ‫تكثيف الحراسة على مقر السفارة وتوفير‬ ‫الحماية الالزمة ألعضاء البعثة الدبلوماسية ‪.‬‬ ‫وب���دوره أج��رى وزي��ر الخارجية الشيخ‬ ‫(عبدالله بن زايد آل نهيان) اتصا ًال هاتفي ًا مع‬ ‫رئيس الحكومة الليبية الدكتور (علي زيدان)‬ ‫لمتابعة مالبسات الهجوم ال��ذي استهدف‬ ‫ال��س��ف��ارة اإلم��ارات��ي��ة بطرابلس ل�لإس��اءة‬ ‫للعالقات الثنائية الطيبة بين البلدين‬ ‫الشقيقين فيما طالبت وزارة الخارجية‬ ‫اإلم��ارات��ي��ة إج���راء تحقيق عاجل لمعرفة‬ ‫مالبسات هذا العمل اإلجرامي واإلسراع في‬ ‫القبض على المتسببين في الحادث ‪.‬‬ ‫وكالعادة األشقاء اإلمارتيون فقد اعتبروا‬ ‫هذا الحادث لن يؤثر على عالقات بالدهم‬ ‫مع ليبيا حيث عبر الشيخ (عبدالله بن زايد‬ ‫آل نهيان) عن شكره للدكتور (زي��دان) على‬ ‫متابعته الشخصية للحادث‪.‬‬ ‫واستغربت ش��رائ��ح المجتمع الليبي‬ ‫اقتراف مثل هذا العمل في حق دولة يكن‬ ‫لها الليبيون كل تقدير واحترام وخاصة‬ ‫باعتبارها من أوائ��ل ال��دول التي قدمت‬ ‫المساعدات السياسية واإلنسانية للشعب‬ ‫الليبي وثورته ‪ ،‬واستضافت االجتماع الثالث‬ ‫لمجموعة االتصال حول ليبيا في أبوظبي‬ ‫فيما ش��ارك��ت مشاركة فاعلة ف��ي بقية‬ ‫االجتماعات األخرى ‪.‬‬ ‫ورغم تعهد السلطات األمنية الليبية‬ ‫بجلب الفاعلين وتقديمهم للعدالة فإن‬ ‫الشارع الليبي سجل إحباطه لما وصلت إليه‬ ‫حالة البالد من انفالت أمني في ظل تواجد‬

‫السالح في ال��ش��ارع وع��دم ق��درة الحكومة‬ ‫السيطرة عليه ‪ ..‬غير أن الشارع الليبي يعتبر‬ ‫أن مثل هذه األعمال وخاصة في حق األشقاء‬ ‫هي أعمال إجرامية ال تعبر عن ذاته أو رأيه‬ ‫في العالقات المتميزة والقائمة بين ليبيا‬ ‫ودولة اإلمارات ‪.‬‬ ‫وقد حرصت دولة اإلمارات العربية منذ‬ ‫وقوفها إلى جانب ثورة ‪ 17‬فبراير إلى إقامة‬ ‫عالقة متميزة مع ليبيا ترتكز على االحترام‬ ‫المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية‬ ‫والتعاون المشترك في مختلف المجاالت‬ ‫رغم أن هناك فئات ليبية ترى عكس ذلك‬ ‫وتسعى إلى تأجيج الشارع على الدول التي‬ ‫أسهمت بفاعلية في إنجاج الثورة الليبية ‪.‬‬ ‫ولتأكيد الرغبة اإلماراتية في بناء هذه‬ ‫العالقات على أسس ودية وأخوة فقد قام‬ ‫أول مسؤول عربي رفيع وهو وزير الخارجية‬ ‫اإلم��ارات��ي الشيخ (عبد الله ب��ن زاي��د آل‬ ‫نهيان) بزيارة ليبيا في شهر ديسمبر ‪2011‬‬ ‫والتقى خاللها مع المستشار‪ /‬رئيس المجلس‬ ‫االنتقالي (مصطفى عبد الجليل) ورئيس‬ ‫الحكومة المؤقتة الدكتور‪( /‬عبدالرحيم‬ ‫ال��ك��ي��ب) وال��ت��ي ج���ددت خاللها اإلم���ارات‬ ‫مساندتها لثورة ‪ 17‬فبراير سياسي ًا من خالل‬ ‫مجلس التعاون الخليجي وجامعة ال��دول‬ ‫العربية ‪.‬‬ ‫وتواصلت ال��زي��ارات المتبادلة بين‬ ‫الجانبين منذ ذلك التاريخ لترسيخ العالقات‬ ‫المتميزة التي تجمع الدولتين على أسس‬ ‫وثيقة سياسية واقتصادية واجتماعية‬ ‫فقد زار رئيس الحكومة السابقة (عبدالرحيم‬ ‫الكيب) دول��ة اإلم���ارات فيما ق��ام رئيس‬ ‫الحكومة الحالية (علي زيدان) بزيارة أخرى‬ ‫وذلك في إطار تعزيز عالقات األخوة القائمة‬ ‫بين الجانبين ‪.‬‬ ‫وقال المحلل السياسي (عبدالسالم بن‬ ‫عامر) إن ليبيا ترتبط ارتباط ًا وثيق ًا بما‬ ‫يجري حولها سياسي ًا واقتصادي ًا واجتماعي ًا‬ ‫وهي بالتالي تؤثر وتتأثر به وتؤثر فيه ‪..‬‬ ‫معتبر ًا أن مهاجمة سفارة اإلمارات بطرابلس‬ ‫جاء بعد مناوشات جرت بين الفرقاء الليبيين‬ ‫المدعومين من قوى إقليمية متنافسة ال‬ ‫يخفي تنافسها على الكعكة الليبية على‬

‫الشارع يتساءل‪:‬‬ ‫من وراء استهداف‬ ‫سفارة دولة كانت‬ ‫أول من دعم الليبيين‬ ‫في محنتهم؟!‬

‫‪،،‬‬

‫أحد ‪.‬‬ ‫وت��س��اءل الصحافي الليبي (الطيب‬ ‫الكبير) لماذا استهدفت ه��ذه التفجيرات‬ ‫الدول التي ساندت ليبيا إبان ثورة فبراير‬ ‫‪ ..‬ويقول إن هذا الهجوم يعطي انطباع ًا‬ ‫واح��د ًا أن من يقوم بهذه األعمال في عدة‬ ‫مناطق من البالد وبهذه الوثيرة ‪ ،‬يعد عم ًال‬ ‫مدبر ًا ومخطط ًا له بتنسيق وبعناية خارجية‬ ‫ولحساب قوى ترفض مشاركة هذه الدولة‬ ‫في إحداث الربيع العربي ‪.‬‬ ‫واعتبر (الكبير) أن المستفيدين من هذه‬ ‫األعمال هم أزالم النظام السابق ‪ ..‬وقال أنه‬ ‫هذا يعد أمر ًا طبيعي ًا ألنهم خسروا جوالت‬ ‫النزاع التي شهدتها ليبيا إبان الثورة‪ ،‬فلم‬ ‫يعد أمامهم سوى العمل بشكل سري لزعزعة‬ ‫النظام ‪.‬‬ ‫وب��دوره أك��د األس��ت��اذ الجامعي " أحمد‬ ‫عبدالله " أن استهداف سفارة دولة قدمت‬ ‫مساعدات فورية وعاجلة لثورة ‪ 17‬فبراير‬ ‫يعد جريمة بمعنى الكلمة ‪ ..‬وقال ال أعتقد‬ ‫أن ليبي ًا واحد ًا يرى غير ذلك ‪.‬‬ ‫وأضاف نحن الليبيين نعرف قدر رجال‬ ‫دولة اإلم��ارات وقادتها ونخوتهم العربية‬ ‫األصيلة ال��ت��ي حركتهم بمشاعر أخوية‬ ‫للوقوف إلى جانبنا عندما كان نظام القذافي‬ ‫يدك مدننا بمختلف أنواع األسلحة ‪.‬‬ ‫غير أن الصحافي المعروف (فتحي بن‬ ‫عيسي) رأى أن ما تشهده ليبيا من انفالت‬ ‫أمني هو نتاج طبيعي لألداء السياسي الذي‬

‫يقوم على الشحن والشحن المضاد ‪ ..‬محدد ًا‬ ‫ذل��ك في أكبر كتلتين في البرلمان وهما‬ ‫التحالف والعدالة اللتين تتهم كل منهما‬ ‫األخرى بأنها تعتمد على بعض الدول للتدخل‬ ‫في الشأن الليبي ‪ ..‬وقال هذا هو ما أجج‬ ‫االحتقان والبد لمحتقن أن ينفجر ‪.‬‬ ‫وق��ال عضو اللجنة التسيرية لوكالة‬ ‫األن��ب��اء الليبية مدير مكتب الوكالة في‬ ‫مدينة بنغازي لقد استيقظنا على اعتداء‬ ‫سافر لمقر بعثة اإلمارات العربية المتحدة ‪..‬‬ ‫لست بصدد أن أسرد دور دولة االمارات إبان‬ ‫الثورة الليبية ألن الجميع مطلع عليه ‪،‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬أن ه��ذا العمل ال��ذي يعتبر‬ ‫عم ًال إرهابي ًا وسلوك ًا همجي ًا ‪ ،‬فهو يعكس‬ ‫إفالس ًا في منهج الفاعل ويكشف ارتباط‬ ‫مسلكها بالمصالح األجنبية البعيدة عن‬ ‫المنهج اإلسالمي الذي تتخذه تلك الجماعة‬ ‫الستقطاب كوادرها ‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬نحن نرى أن حادثة إطالق النار‬ ‫على بعثة دولة اإلمارات في طرابلس فشل‬ ‫آخر في محصلة االنحدار الذي تشهده تلك‬ ‫الجماعة ‪.‬‬ ‫وحرصت دولة اإلمارات في كل مناسبة‬ ‫التأكيد على أنها ستساهم في إع��ادة بناء‬ ‫االقتصاد الليبي والمؤسسات االقتصادية‬ ‫والتجارية ب��ل وتطوير مشاريع البنية‬ ‫التحتية والتكنولوجيا ‪ ..‬معربة من‬ ‫خالل وفودها الرسمية ولقاءاتها مع كبار‬ ‫المسؤولين الليبيين عن أملها في أن تحقق‬ ‫ليبيا في مرحلتها االنتقالية آمال وتطلعات‬ ‫شعبها إلى مزيد من االستقرار واألم��ان من‬ ‫أجل مواصلة التقدم والتطور في المجاالت‬ ‫كافة ‪.‬‬ ‫ولكن السؤال يظل لمصلحة من يعمل‬ ‫ه��ؤالء المجرمون الخارجون عن القانون؟‬ ‫ومحاوالتهم اليائسة لعرقلة بناء العالقات‬ ‫األخوية الليبية اإلماراتية ‪ ..‬ومتى تعلن‬ ‫الحكومة الليبية عن القبض على مثل هؤالء‬ ‫المجرمين الذين يرفضهم الشارع ويرفض كل‬ ‫أفعالهم المشينة ضد األشقاء واألصدقاء‬ ‫الذين دفعوا الغالي والرخيص من أجل أن‬ ‫يحقق الشعب الليبي حريته ويبني بالده‬ ‫التي دمرها نظام قمعي على مدى ‪ 42‬عام ًا ‪.‬‬


‫جامعة سرت‬ 2013 /3 ‫إعـالن مناقصة‬ )SIS - ERP( ‫تعلن جامعة سرت عن رغبتها في توريد وتركيب وتطبيق منظومة البرمجيات الجامعية‬ ‫ والتي تأنس في نفسها الكفاءة في الدخول في هذه المناقصة‬،‫فعلى الشركات المتخصصة في مثل هذا النوع من األنشطة‬ :‫التواصل مع لجنة العطاءات الفرعية بالجامعة لسحب كراسة المواصفات الخاصة بهذا المشروع وفق اآلتي‬ .‫ل) ثالثة آالف دينار ليبي غير قابل للترجيع‬.‫ د‬3,000.00 ( ‫ تسحب الكراسة مقابل مبلغ مالي قدره‬.1 .‫ داخل ظرفين مغلقين غلق ًا محكم ًا بالشمع األحمر‬،‫ واآلخر مالي‬،‫ أحدهما فني‬،‫ تقديم عرضين مستقلين‬.2 .‫ على تمام الساعة الرابعة عشرة‬،‫م‬2013 ‫ أغسطس‬4 ‫ تقدم العروض في موعد أقصاه يوم األحد الموافق‬.3 ‫ ويرجع المبلغ للمتقدمين الذين‬,‫ من قيمة المشروع بصك مصدق باسم جامعة سرت‬% 0.50 ‫ يتم دفع تأمين ابتدائي بقيمة‬.4 ‫يرس‬ ِ ‫لم‬ .‫عليهم العطاء‬ ّ ‫ يتم‬.5 .‫م على تمام الساعة الثانية عشرة ظهر ًا‬2013 ‫ أغسطس‬15 ‫فض المظاريف يوم الخميس الموافق‬ ‫ألي استفسار يرجى االتصال بمركز تقنية المعلومات واالتصاالت‬ 0913374334 0916081584 ict-center@Su.edu.ly

Advertisement University of Sirte aims to purchase and compose the university e-system (SIS - ERP), so the highly technical qualified companies in such field are invited to compete in achieving the project. Such companies should communicate with subcommittee of transactions in the university to get the (RFP) of conditions and terms of the project as follow .The RFP costs 3,000.00 1 Libyan Dinar. This amount of money .cannot be withdrawn 2. be submitted in two parts in a separate redwax Each Proposal must sealed envelope Part A: Technical Proposal Part B: Financial3.Proposal The Submission deadline for presenting the two offers will be .on August 4th, 2013, namely at 14:00 on Sunday 4. is paid a value of 0.50% of the value of the Primary insurance ,project by a certified check on behalf of the University of Sirte .the amount due to applicants who did not win tender The offers will be5.open by the concerned committee on August .15th, 2013, namely at 12:00 on Thursday :Contacts 00218916081584 00218913374334 Email: ict-center@su.edu.ly


‫�سيا�سية‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫مجرد �س�ؤال‬

‫‪5‬‬ ‫سليم الزريعي‬

‫عن حماس والتغيري يف مصر‬ ‫يتأمل‬ ‫من َّ‬ ‫«الحياة‬ ‫السياسية» في‬ ‫قطاع غزة هذه‬ ‫األيام يلحظ‬ ‫حجم التركيز على‬ ‫المسألة المصرية‬ ‫الذي يبديه قادة‬ ‫وكوادر حركة‬ ‫حماس نصرة‬ ‫للرئيس المصري‬ ‫المعزول محمد‬ ‫مرسي ولـ «اإلخوان‬ ‫المسلمين»‬ ‫وحكمهم المفقود‪،‬‬

‫راسم المدهون‬

‫ما هي مصلحة‬ ‫اإلدارة األمريكية‬ ‫في أن تفرض على‬ ‫المصريين حكما‬ ‫فاشال لفظه أكثر‬ ‫من سبعين في‬ ‫المائة من كل فئات‬ ‫المجتمع المصري‏‪،‬‬ ‫ألنه يصر على‬ ‫االنفراد بالسلطة‬ ‫ويرفض كل محاوالت‬ ‫الوفاق الوطني‏‪.‬‬

‫مكرم محمد احمد‬

‫يمكننا ببساطة أن نفهم ه��ذا في سياق‬ ‫ان��ت��م��اء ح��رك��ة ح��م��اس إل���ى ج��م��اع��ة «اإلخ����وان‬ ‫المسلمين»‪ ،‬لكنه مع ذلك يدهشنا حين نتذكر أنه‬ ‫ال يوازيه أدنى اهتمام بالحالة الفلسطينية العامة‪،‬‬ ‫وال حتى بالوضع في قطاع غزة على رغم كل ما‬ ‫يعيشه ويعانيه أهله‪.‬‬ ‫هل قضية حماس وحكومتها المقالة في‬ ‫قطاع غ��زة أن يستعيد «اإلخ���وان المسلمون»‬ ‫رئاستهم مص َر‪ ،‬أم البحث جدي ًا عن كيفية استعادة‬ ‫الوحدة الفلسطينية وإنهاء االنقسام الذي كرس‬ ‫وال يزال كيانين فلسطينيين تحت االحتالل؟‬ ‫قبل أيام كتبت على صفحتي على الفايسبوك‬ ‫أت��س��اءل‪ :‬كيف لفلسطيني من قطاع غ��زة أن‬ ‫يغضب مما يسميه انقالب ًا عسكري ًا في مصر وهو‬ ‫الذي شارك وأيد انقالب ًا عسكري ًا حمساوي ًا دموي ًا‬ ‫في قطاع غزة قبل سنوات‪ ،‬بل وال يزال يتمسك‬ ‫بمفاعيل هذا االنقالب ويجهد لتكريسها؟‬ ‫هي انتقائية الراغبين في البحث عن السلطة‬ ‫والذين ال يمكن ألحدهم أن يقنعنا أن هذه السلطة‬ ‫قيمة أخالقية ووطنية ال تعني المصالح الفئوية‬ ‫وحتى الفردية ألصحابها‪ .‬نقول ذلك وفي البال‬

‫والذاكرة بؤس الحالة العامة في القطاع الصغير‬ ‫على كل الصعد وفي المجاالت كافة‪ ،‬بل وعلى‬ ‫نحو ال يح ّرك المسؤولون عن حكم القطاع معه أي‬ ‫ساكن لتغييره أو محاولة تغييره‪ ،‬بل نراهم بد ًال‬ ‫عن ذلك يهربون إلى اللعبة ذاتها التي يرون اليوم‬ ‫بأم العين أنها كانت العامل الرئيس الذي أودى‬ ‫بحكم المرشد و«اإلخوان» وبرئاسة مرسي في مصر‪،‬‬ ‫وأعني هنا إدارة الظهر للمشكالت الحقيقية التي‬ ‫تتحكم في حياة المواطنين‪ ،‬والذهاب عنها إلى‬ ‫تهم الجماعة وتعنيها وال‬ ‫«ملحمة التمكين» التي ُ‬ ‫تهم وال تعني أي مواطن آخر سواء في فلسطين‬ ‫ُ‬ ‫أو في «بلد المنشأ» مصر أعتقد أن ما جرى ويجري‬ ‫في مصر‪ .‬الشقيقة اليوم من أح��داث وتطورات‬ ‫وتغــــييرات حريُ بالفلسطينيين وفي مقدمهم‬ ‫حركة حماس وحكومتها المـــقالة بأن يسارعوا‬ ‫وف��ور ًا للكف عن هذا اللهو المحزن والعودة إلى‬ ‫بـــؤرة الحدث الفلسطيني حيث االنقسام أو ًال‪،‬‬ ‫وحيث العمل في صورة جد َية لـــفتح المعابر وفك‬ ‫الحصار االقتصادي الخانق عن قطاع غزة‪ ،‬ناهيك‬ ‫بالطبع عن ضرورة التخلص من األنفـــاق التي لم‬ ‫تعد وسيلة لنقل بضائع مه َربة وتحولت إلى ما بات‬

‫ملاذا يغضب األمريكيون ؟‬

‫وتتجاوز جماعته حقها في التظاهر السلمي‬ ‫لتحرض تنظيم القاعدة على تهديد أمن مصر في سيناء‪,‬‬ ‫وتطلق كل يوم فرقا من ميليشياتها شبه العسكرية‬ ‫تقطع الطرق والمحاور‪ ,‬وتشل الحياة في عاصمة تعاني‬ ‫من االزدحام وتكدس الناس‪ ,‬وتهدد علنا بأنها يمكن أن‬ ‫تحرق البالد إذا لم يمتثل أغلبية المصريين ألوامرها؟‬ ‫ويقبلون رغما عن أنوفهم عودة حكم ديكتاتوري أغلق‬ ‫كل األبواب في وجه المصالحة و الوفاق الوطني؟!‬ ‫وما الذي تكسبه اإلدارة األمريكية بإصرارها‬ ‫على تجاهل غضب غالبية المصريين الذين لن يقبلوا‬ ‫حكما عسكريا جديدا‪ ,‬وال يريدون حكم جماعة اإلخوان‬ ‫بسبب غلظته وفظاظته وسوء إدارته‪ ،‬ويصرون على‬ ‫فتح طريق ثالث يضمن لهم ديمقراطية صحيحة‪،‬‬ ‫بدأت أولى خطواتها العملية في خارطة طريق واضحة‬

‫يضمن تنفيذها برنامج زمني معلن!‪ ,..‬وما الذي يمكن‬ ‫أن يحققه أوباما إذا أصبحت سياسات الواليات المتحدة‬ ‫موضع كراهية الشعب المصري الذي ال يسعى إلى معاداة‬ ‫واشنطن‪ ,‬ويدرك جيدا وظيفة بالده في هذه المنطقة‬ ‫الحيوية من العالم‪ ,‬بحيث تكون جسرا للمصالح بين‬ ‫الشعوب‪ ,‬يساند حرية التجارة وتبادل المنافع بين األمم‪،‬‬ ‫ويحافظ على سالم الشرق األوسط وأمن جميع دوله بما‬ ‫في ذلك إسرائيل‪.‬‬ ‫وتعتبر الثقافة الغربية رافدا مهما من مكونات‬ ‫شخصيته الثقافية تؤهله ألن يكون جزءا من العالم‬ ‫الديمقراطي ولماذا الغضب من القوات المسلحة‬ ‫المصرية ألنها تطالب بنزول الشعب المصري مرة أخرى‬ ‫إلى الشوارع والميادين كي يعرف العالم أجمع أن ما‬ ‫حدث في ‪ 30‬يونيو كان ثورة شعبية و لم يكن انقالبا‬

‫الناس يطلقون عليه بحق اسم «اقتصاد األنفاق»‬ ‫على ما تحمله هذه التسمية من توريات تطال‬ ‫رموز ًا قيادية تنتفع من األنفاق وال ترغب أبد ًا في‬ ‫زوالها واالنتقال لحياة اقتصادية طبيعية‪.‬‬ ‫ش��ع��ب م��ص��ر كفيل ب��م��واج��ه��ة مشكالته‬ ‫السياسية الكبرى‪ ،‬وهو قادر بقواه السياسية الحية‬ ‫على الوصول إلى بر األمان‪ ،‬وهو ما يتمناه له كل‬ ‫المخلصين من أبناء قطاع غزة‪ ،‬ولكنهم يتمنون‬ ‫معه أن ينجحوا هم أيض ًا في اإلم��س��اك بزمام‬ ‫المبادرة وتحقيق وحدتهم الوطنية والسياسية‬ ‫والجغرافيا الستشراف أفق المرحلة الصعبة التي‬ ‫تعيشها قضيتهم الوطنية ليست من بين قضايانا‬ ‫الوطنية أن يزحف واحد منا من جليل فلسطين‬ ‫ليعلق صورة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي‬ ‫على المسجد األقصى‪ ،‬فالمنطق أن يح ّرر الحاكم‬ ‫العربي المسجد األقصى‪ ،‬وليس أن يلوذ بجدران‬ ‫لتوسل تأييد شعبي أعتقد أن مكانه‬ ‫األقصى ُ‬ ‫مصر وليس فلسطين‪ .‬ذلك لغو ال يليق بفلسطين‬ ‫وقضيتها‪ ،‬وال يليق بمصر البلد الكبير الذي يحمل‬ ‫تاريخ ًا عريق ًا ويمتلك نخبته السياسية القادرة على‬ ‫مواجهة همومها ومشكالتها‪.‬‬

‫عسكريا‪ ،‬لعل نزول المصريين إلى الشوارع والميادين‬ ‫بصورة كثيفة تعكس الغالبية العظمى من المجتمع‬ ‫يساعد واشنطن على تصحيح رؤيتها‪ ،‬أو يدفع جماعة‬ ‫اإلخوان إلى أن تعيد النظر في مواقفها‪ ,‬وتقبل شروط‬ ‫المصالحة الوطنية العادلة بدال من إصرارها على الذهاب‬ ‫إلى حرب أهلية‪.‬‬ ‫وأخيرا هل يمكن إلدارة أوباما أن تصدق أن‬ ‫جحافل المصريين التي نزلت أمس بالماليين استجابة‬ ‫للقوات المسلحة هم مجرد بلطجية وفلول كما تدعي‬ ‫جماعة اإلخ��وان؟! لقد أسقط الشعب المصري مشروع‬ ‫جماعة اإلخوان ألنه مشروع أحادي الجانب يفرض على‬ ‫البالد حالة انقسام دائم ويعادي الديمقراطية‪ ،‬مرحبا‬ ‫بانتخابات حرة نزيهة تخضع إلشراف دولي كامل‪ ،..‬فلماذا‬ ‫يغضب األمريكيون ؟‬

‫حرية تعبير‬ ‫أغلقت أجهزة 'حماس'‪ ،‬مساء الخميس‪،‬‬ ‫مكتبي قناة العربية الفضائية‪ ،‬ووكالة مع ًا‬ ‫المحلية في غزة‪ ،‬بزعم أنهما تمارسان التحريض‬ ‫ضدها‪ ،‬يذكر أن أجهزة 'حماس' استجوبت مدير‬ ‫مكتب "وكالة مع ًا" في غزة‪.‬‬ ‫وحضرت قوة من المباحث العامة التابعة‬ ‫لشرطة حماس وهي تحمل ق��رار ًا ينص على‬ ‫إغالق مكتب وكالة "مع ًا" في قطاع غزة بشكل‬ ‫مؤقت لحين إتمام اإلجراءات القانونية بداعي‬ ‫نشرها أخبار ًا كاذبة حسب وصف كتاب النائب‬ ‫العام‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬هل إلى هذا الحد يضيق صدر‬ ‫حركة حماس من نقل الحقيقة؟ ثم أال توجد‬ ‫وسيلة للرد على ما يمكن أن تكون أكاذيب‬ ‫عبر النشر في نفس الوسيلة؟ ثم أين هي حرية‬ ‫اإلعالم التي يتم التشدق بها ؟ وماذا يمكن أن‬ ‫تسمى التهديدات الصريحة والمبطنة لوسائل‬ ‫اإلع�لام إذا ما حاولت نقل الحقائق التي ال‬ ‫تريد لها حماس أن تظهر؟ أليست نــــوع ًا من‬ ‫اإلرهاب ؟!!!‬ ‫طرد‬ ‫أعلن اتحاد الصحافيين األتراك أن "‪22‬‬ ‫صحافي ًا على األقل طردوا من وظائفهم على‬ ‫خلفية احتجاجات منتزه غيزي‪ ،‬فيما اضطر ‪37‬‬ ‫آخرون لالستقالة"‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة "زمان" التركية عن رئيس‬ ‫قسم إسطنبول في االتحاد غوخان دورموس‪،‬‬ ‫أن " ‪ 22‬صحافي ًا طردوا من أعمالهم‪ ،‬وأجبر ‪37‬‬ ‫على تقديم استقالتهم منذ ‪ 27‬مايو الفائت"‬ ‫عندما بدأت مجموعة من المدافعين عن البيئة‬ ‫احتجاج ًا في منتزه غيزي في قلب إسطنبول‬ ‫ضد خطة حكومية خاصة في المنتزه‪.‬‬ ‫السؤال ‪..‬ه��ل ه��ذا ه��و شكل الحكم‬ ‫ال��ذي ينافح عنه أردوغ���ان؟ ثم تظهِّ ر هذه‬ ‫التصرفات طبيعة هذه األنظمة التي تتزيا‬ ‫بزي الديمقراطية ولكنها تخفي في داخلها‬ ‫كل القمع والقهر لمن يخالفها ؟ ثم أين ذهبت‬ ‫قصائد غزل أردوغان في حرية الرأي والتعبير‬ ‫والحق في الحصول على المعلومات؟‬ ‫استعداء‬ ‫قال موقع "ديبكا " االستخباري اإلسرائيلي‬ ‫إن مجموعة مكونة من ستة أشخاص من أهم‬ ‫قيادات اإلخوان المسلمين فى مصر فروا إلى‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وذلك على الرغم من التشديدات‬ ‫األمنية التي يفرضها الجيش المصري على‬ ‫المعابر بين مصر وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال الموقع إن قادة اإلخوان لم يهربوا‬ ‫إلى غزة عبر سيناء بسبب الحواجز التي ينصبها‬ ‫الجيش المصري هناك ولكن هم ذهبوا إلى غزة‬ ‫مع قوارب المهربين العاملة بين‪ ‬قطاع غزة‬ ‫واإلسكندرية‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬إذا صح ذلك ‪،‬هل أصبحت‬ ‫إمارة حماس في غزة القاعدة الخلفية إلخوان‬ ‫مصر ؟ ث��م أال يشكل ه��ذا التصرف دع��وة‬ ‫الستعداء أغلبية الشعب المصري على أهل‬ ‫غزة؟ ثم من هو األهم مصر أم اإلخوان؟ ‪ .‬أم أن‬ ‫فرع إخوان غزة ال يستطيع أن يخالف مرشده‬ ‫المصري؟‬ ‫سالح‬ ‫أعلن م��س��ؤول كبير ف��ي وزارة الدفاع‬ ‫اإلسرائيلية أن تل أبيب أصبحت واحدة من‬ ‫كبرى عشر دول في العالم من حيث تصدير‬ ‫السالح‪ ،‬مؤكد ًا أن نحو ‪ 70‬دولة من كل القارات‬ ‫والتجمعات السكانية ‪ -‬ضمنهم تركيا ‪ -‬تشتري‬ ‫السالح اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأن األزم��ة الدبلوماسية الشديدة التي‬ ‫نشبت بين تل أبيب وأن��ق��رة لم تؤثر على‬ ‫تزويد أنقرة بالسالح والمعدات التي أنتجت في‬ ‫المصانع اإلسرائيلية‪ ،‬موضح ًا أن «هذه مسألة‬ ‫اتفاقيات يلتزمها كل طرف»‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬هنا موجه للدول العربية‬ ‫لماذا استطاع الكيان الصهيوني أن يصل إلى‬ ‫هذا المستوى ‪ ،‬فيما نحن نبحث عن األمجاد‬ ‫في الماضي؟ ثم أال ُيظهر التعاون اإلسرائيلي‬ ‫ـ التركي كم هو ساذج كل من قرأ المواقف‬ ‫التركية بعيد ًا عن مصلحة تركيا ؟‬


‫�إعالن‬

‫العدد (‪) 245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪6‬‬


‫�إعالن‬

‫العدد (‪) 245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪7‬‬


‫محليات‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪8‬‬

‫الجرح يف بنغازي وكلنا نقبل التعازي‬

‫غضب شعبي ‪ ..‬واحتجاجات عارمة يف أغلب املدن‬

‫على غرار طرابلس‬ ‫والعديد من المدن‬ ‫الليبية التي خرجت‬ ‫تدين اإلرهاب خرج‬ ‫عدد من أهالي مدينة‬ ‫الزاوية‪ ،‬صباح السبت‬ ‫في وقفة احتجاجية‬ ‫بالمدينة ضد‬ ‫االغتياالت‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة‬

‫ويأتي هذا الغضب الشعبي الواسع بعد‬ ‫أن ج��رى في مدينة بنغازي الجمعة‪ ،‬أربع‬ ‫حاالت اغتيال مختلفة في عدة أوقات ونسبت‬ ‫جميعها لمجهولين دون أن تصرح أية جهة عن‬ ‫مسؤوليتها بذلك‪ .‬واغتيل رئيس ائتالف ‪17‬‬ ‫فبراير الناشط الحقوقي عبدالسالم المسماري‬ ‫ظهر الجمعة بعد خروجه من جامع أبو غولة‬ ‫القريب من منزله بمنطقة البركة في مدينة‬ ‫بنغازي‪،‬‬ ‫إذ أك��د الناطق الرسمي باسم غرفة‬ ‫المشتركة لحماية بنغازي‬ ‫العمليات األمنية ُ‬ ‫محمد الحجازي أن المسماري اغتيل بعد أن‬ ‫فرغ من أداء صالة الجمعة وقبل أن يصل‬ ‫إلى منزله اعترضت طريقه سيارة نوع تويوتا‬ ‫لبوة رصاصية ال��ل��ون وخ��رج منها شخص‬ ‫مجهول يحمل بندقية قناصة أطلق منها‬ ‫رصاصة واح��دة أصابت المسماري في قلبه‬ ‫وأردت���ه قتيال"‪ .‬وم��ا لبث نهار الجمعة أن‬ ‫يمضي وفي صالة التراويح بجامع التقوى‬ ‫ف��ي منطقة الليتي لقي‬ ‫آمر مكتب الدفاع المحلي‬ ‫والتدريب بقاعدة بنينة‬ ‫ال��ج��وي��ة س��اب��ق��ا العقيد‬ ‫المتقاعد سالم السراح‬ ‫ُ‬ ‫مصرعه قبل أن يفرغ‬ ‫م��ن ص�لاة ال��ت��راوي��ح‬ ‫حيث أطلق مجهولون‬ ‫النار عليه قبل أن ينهي‬ ‫صالته‪ ،‬وف��ارق الحياة‬ ‫قبل أن يتم إسعافه‬ ‫إل��ى أق��رب مستشفى‪.‬‬ ‫وتزامنا في التوقيت‬ ‫وفي مكان آخر اغتيل‬ ‫مدير مركز األم��ن الوطني أج��خ��رة ‪-‬التابع‬ ‫لمديرية أمن الواحات‪ -‬العقيد خطاب عبد‬ ‫الرحيم الزوي في بنغازي على أيدي مجهولين‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الرسمي باسم الغرفة‬ ‫المشتركة لحماية بنغازي محمد‬ ‫األمنية ُ‬ ‫الحجازي أن "الزوي لقي مصرعه في منطقة‬ ‫الصابري بعد أن أطلق عليه مجهولون النار‬ ‫وأردوه قتيال على الفور‪ ،‬الفتا إلى أنه وصل‬ ‫الجمعة إلى مدينة بنغازي في زيارة على ما‬ ‫يبدو أنها خ��ارج نطاق العمل"‪ .‬وفي مكان‬ ‫آخر من بنغازي ُقتل أحد عناصر مركز شرطة‬ ‫الفويهات على يد مجهولين أطلقوا النار‬

‫عليه والذوا بالفرار‪ .‬وكانت الحكومة المؤقتة‬ ‫أص��درت بيانا استنكرت فيه اغتيال منسق‬ ‫ائتالف ثورة السابع عشر من فبراير وأكدت‬ ‫فيه أن الوقائع والشهود التي توفرت إلى‬ ‫اآلن تشير بأن "االغتيال كان مدبرا ونفذ غيلة‬ ‫باستخدام سيارة ال تحمل عالمات بإطالق النار‬ ‫من مسافة قريبة"‪ ،‬مشيرة إلى أن السلطات‬ ‫ب��اش��رت ف��ي التحقيق وستتابع األم��ر حتى‬ ‫الوصول إلى الجاني‪ .‬وتالها بيان المجلس‬ ‫المحلي لمدينة بنغازي ال��ذي استنكر فيه‬ ‫االغتياالت ومقتل منسق ائتالف ثورة ‪17‬‬ ‫فبراير‪ ،‬داعيا القيادات السياسية واالجتماعية‬ ‫والعلماء والدعاة بالمدينة للظهور بشكل‬ ‫عاجل بخطابات واضحة وصريحة تنبذ العنف‬ ‫وتدعو للمصالحة والوطنية وضبط النفس‬ ‫وانتهاج مبدأ الحوار للخروج من أي اختناق‬ ‫أو أزمة تمر بها البالد‪ ،‬مطالبا وسائل اإلعالم‬ ‫أن تتحمل المسؤولية أمام المجتمع والوطن‬ ‫في اتباع سياسات إعالمية تشجع على الحوار‬ ‫والتسامح ونشر الوعي والحرية والعدالة‬ ‫وبعيدا عن التهييج والتصعيد‪.‬‬ ‫وأدانت عدد من منظمات حقوق اإلنسان‬ ‫الموقعة في بيان مشترك حوادث االغتيال‬ ‫كما توجهت بخالص العزاء إلى أسر ضحايا تلك‬ ‫الحوادث كما‪ ‬توجهت بأحر التعازي للشعب‪ ‬‬ ‫الليبي في فقدان أبناء ليبيا‪. ‬‬ ‫واعتبرت المنظمات أن مثل هذه األفعال‬ ‫اإلجرامية األليمة التي تعرض لها عدد من‬ ‫المواطنين الليبيين يوم‪  ‬الجمعة الموافق‬ ‫‪ 2013 / 7 / 26‬في مدينة بنغازي وجخرة‪  ‬إثر‬ ‫عمليات اغتيال وكذلك عمليات االغتيال التي‬ ‫حدثت في الماضي ابتداء من اغتيال اللواء‬ ‫عبدالفتاح يونس إلى اليوم القصد منها إثارة‬ ‫الفوضى وزعزعة األمن مهما كانت دوافعها‬ ‫ومن يقف وراءها‪. ‬‬ ‫وأضافت "في ظل ما تشهده البلد من‬ ‫حالة عدم استقرار أمني وتفاقم أحداث العنف‬ ‫السياسي ‪ ‬فإننا نتابع األح��داث المتسارعة‬ ‫في بلدنا‪  ‬ببالغ القلق‪  ‬واالنزعاج وخاصة في‬ ‫ظل المتغيرات السياسية واألمنية الخطرة‬ ‫التي تمر بها المنطقة والتي يحاول البعض‬ ‫استنساخ تجارب ال��دول األخ��رى‪  ‬وم��ن هذا‬ ‫المنطلق نحذر من عبث‪  ‬األيدى الخفية‪  ‬التي‬ ‫تحاول النيل من أمن واستقرار البلد‪  ‬وتحويلها‬ ‫عن مسارها‪  ‬الطبيعي واستدراجها للعنف‬

‫وحالة الفوضى‪ ...‬الهدف منها زعزعة األمن‬ ‫واالستقرار في البلد و ضرب النسيج الوطني‬ ‫وفي هذه المرحلة التي تتسم بالحساسية‬ ‫بالنسبة للبالد "‬ ‫وطالبت وزارة الداخلية بضرورة تبيان‬ ‫الحقيقة في مالبسات هذه الحادثة والحوادث‪ ‬‬ ‫التي سبقتها وإن صمت وزارة الداخلية‬ ‫والحكومة يحملها المسؤولية القانونية تجاه‬ ‫عدم شفافيتها والكشف عن الحقيقة ومعاقبة‬ ‫الجناة وإحاطة الشعب‪  ‬كما نطالب من مكتب‬ ‫النائب العام ووزارة الداخلية والمخابرات‬ ‫الخروج في مؤتمر صحفي لتوضيح إجراءاتهم‬ ‫في الحد من هذه األعمال وما توصلت إليه‪   ‬‬ ‫في ما يحدث‪  ‬و اإلجراءت التي اتخذتها لتتبع‬ ‫الجناة ومعاقبتهم"‬ ‫كما طالبت كافة الكيانات واألح��زاب‬ ‫السياسية بضبط النفس وعدم استغالل هذه‬ ‫األح��داث لتغذية الصراع السياسي في البلد‬ ‫والتهجم على الحكومة والخصوم واستدراج‬ ‫الشارع العام للصدام والعنف كما نطالبهم‬ ‫بالتضامن م��ع منظمات المجتمع المدني‬ ‫والضغط على الحكومة بالطرق والوسائل‬ ‫السلمية ودفعها نحو المسار الصحيح لمبادئ‬ ‫الشفافية‪ .‬إن مسؤولية‪  ‬وزارة الداخلية‬ ‫واألمن والحكومة هي توفير األمن والحماية‬ ‫لكل المواطنين واستيفاء حقوق الضحايا‬ ‫المنتهكة حقوقهم ‪ ,‬ال تزال أحداث االغتيال‬ ‫الماضية طي الكتمان وه��ذا ما أدى إلى‬ ‫تفاقم األوضاع وشجع‪  ‬على العبث‪  ‬بأمن البلد‬ ‫ويستغل المناخ العام‪  ‬إلث��ارة سخط ال��رأى‬ ‫العام‪  ‬وينتظر تحقيق أهدافه في زعزعة‬ ‫االستقرار وجر البلد للفوضى‪ ،‬نناشد عامة‬ ‫شعبنا الليبي بعدم اإلنصات لمن يطالب بغير‬

‫‪،،‬‬

‫زيدان يطالب‬ ‫بعدم التصعيد‬

‫‪،،‬‬

‫الطرق السلمية كوسيلة لنيل المطالب‪ ‬‬ ‫كما دعت كافة منظمات حقوق اإلنسان‬ ‫في ليبيا إلى ض��رورة الوقوف صف ًا واح��د ًا‪ ‬‬ ‫وتوحيد ال��م��واق��ف والعمل معا م��ن أجل‬ ‫تحسين أوضاع حقوق اإلنسان ودفع الحكومة‬ ‫الحترامها‪.‬‬ ‫وش���ددت على ض���رورة قيام الحكومة‬ ‫بتكليف األجهزة‪  ‬األمنية المهنية المختصة‬ ‫ف��ي تتبع ه��ذه األع��م��ال والتنسيق بين‬ ‫كافة األجهزة األخ��رى والمباشرة في تحمل‬ ‫مسؤوليتها في التحقيق المهني الشفاف‬ ‫في هذه العمليات واالستجابة لمطالب أهالي‬ ‫الضحايا والشعب الليبي في الكشف عن‬ ‫الحقيقة‬ ‫كما شجعت إلى التعاون مع الحكومة‬ ‫واألجهزة األمنية واالنتباه لكل ما يمكن أن‬ ‫يشكل تهديد ًا لمصلحة البالد والعباد نحن‬ ‫أم��ام تحديات كبيرة‪ ،‬يجب أن نتجاوز هذه‬ ‫المرحلة في حال تعاونا معا نسـأل الله األمن‬ ‫واألمان لبلدنا ‪,‬‬ ‫وأصدرت الحكومة بيانا جاء فيه ‪:‬‬ ‫•نحن في دولة مدمرة ليس عندنا من‬ ‫أدوات الدولة إال الشيء القليل فالدولة‬ ‫م��دم��رة م��ن ك��ل الجوانب منها العسكرية‬ ‫والمادية ‪..‬‬ ‫• منذ أن بدأت هذه األح��داث ورئيس‬ ‫الحكومة والمؤتمر في تواصل مستمر ‪..‬‬ ‫• سنتخذ ك��اف��ة اإلج����راءات م��ن أجل‬ ‫وصول الجناة إلى المحاكمة ‪..‬‬ ‫• نحن ال نريد أن نلقي التهم جزاف ًا على‬ ‫أي تيار ولكن من قام بهذه األعمال هو مجرم‬ ‫وجان ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫• أثبتت التجربة أن انتشار السالح‬ ‫في أي ٍد ليست نظامية هو مهدد للوطن و‬ ‫الشعب ‪..‬‬ ‫• من يظن أن السالح ضمان له هو‬ ‫واهم ‪..‬‬ ‫• أرجو من الــسادة الـمثقفين والـنخبة‬ ‫واإلعالميين أن يخففوا من التصعيد فالكل‬ ‫يعلم وضع ليبيا وإمكنيات الدولة ‪..‬‬ ‫• هذا االستهداف مخطط من المعادين‬ ‫لليبيا أو عناصر النظام السابق‬ ‫•ن��ح��ن ن��واج��ه ي��وم��ي��ا ال��ك��ث��ي��ر من‬ ‫المعوقات والمشاكل فنحن نعمل في ظروف‬ ‫ليست بمثالية ‪.‬‬


‫متابعة‬ ‫دخلت البالد خالل‬ ‫هذه األيام في‬ ‫موجة عنف غير‬ ‫مسبوقة ويأتي‬ ‫هذا التصعيد في‬ ‫ظل غياب كامل‬ ‫لألمن الذي طالما‬ ‫يحلم به المواطن‬ ‫ويتمناه ‪ ،‬ولكن‬ ‫تجري الرياح بما ال‬ ‫تشتهي السفن‪،‬‬ ‫ففي مدينة‬ ‫بنغازي وخالل ‪24‬‬ ‫ساعة فقط تم‬ ‫اغتيال العديد‬ ‫من الشخصيات‬ ‫ومن أبرزها‬ ‫الناشط السياسي‬ ‫والحقوقي‬ ‫عبدالسالم‬ ‫المسماري والذي‬ ‫تم اغتياله عند‬ ‫خروجه من المسجد‬ ‫بعد صالة الجمعة‬ ‫بمنطقة البركة‬ ‫ببنغازي ويعتبر‬ ‫المسماري من‬ ‫الشخصيات التي‬ ‫كانت لها البصمة‬ ‫الواضحة في‬ ‫ثورة ‪ 17‬فبراير‪،‬‬ ‫كما تم اغتيال‬ ‫العقيد خطاب‬ ‫عبدالرحيم الزوي‬ ‫رئيس مركز شرطة‬ ‫اجخرة حيث أطلق‬ ‫عليه مسلحون‬ ‫مجهولون الرصاص‬ ‫بمنطقة الصابري‪،‬‬ ‫و تم اغتيال العميد‬ ‫المتقاعد سالم‬ ‫السراح والذي كان‬ ‫يعمل بسالح الدفاع‬ ‫الجوي وذلك عقب‬ ‫صالة التراويح‪.‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫‪ 24‬ساعة اغتياالت والداخلية يف سبات !!‬ ‫وف��ي طرابلس تعرض منزل السفير‬ ‫اإلماراتي لالستهداف بقاذف آر بي جي‪،‬‬ ‫كما تعرض معسكر ‪ 17‬فبراير ببنغازي‬ ‫يوم الخميس الماضي التابع للقوات‬ ‫الجوية لهجوم مسلح تبعه سرقة ونهب‬ ‫المعدات الموجودة به ‪.‬‬ ‫في ظل كل هذه األحداث والفقر الواضح‬ ‫لألمن في البالد تقوم الحكومة بصرف‬ ‫مئات الماليين من الدينارات مرتبات‬ ‫للدروع والتي صدر من المؤتمر الوطني‬ ‫العام قرار بحلها باإلضافة إلى مرتبات‬ ‫العاملين بوزراة الداخلية وأعضاء اللجنة‬ ‫األمنية ‪ ،‬كل هذه األرق��ام من العناصر‬ ‫ومن األموال ولم تستطع توفير أبسط‬ ‫سبل األمن للمواطن‪ ،‬ويأتي قرار صرف‬ ‫‪ 900‬مليون دينار للدروع في ظل رفض‬ ‫الكثير لمثل هذا القرار الذي يساهم في‬ ‫تأخير بناء الجيش والشرطة‪.‬‬ ‫وبعد هذه السلسة من االغتياالت وعلى‬ ‫رأسها مقتل (عبدالسالم المسماري) خرجت‬ ‫مظاهرات فجر يوم السبت تجوب شوارع‬ ‫طرابلس منددة بما يحدث في بنغازي‬ ‫وطرابلس وف��ي ظل غياب الحكومة‬ ‫ومؤساساتها األمنية‪ ،‬وقام المتظاهرون‬ ‫بإغالق الشوارع الرئيسة المؤدية إلى‬ ‫وسط العاصمة طرابلس كما قام بعض‬ ‫المتظاهرين باقتحام مقرات حزب العدالة‬ ‫والبناء‪ ،‬ومقرات تحالف القوى الوطنية‬ ‫في العديد من المدن وعلى رأسها طرابلس‬

‫‪،،‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫‪9‬‬

‫سيارات‬ ‫‪ .‬الشرطة‬ ‫أصبحت تسرق‬ ‫جهار ًا نهار ًا ودون‬ ‫أي رادع‬

‫‪،،‬‬

‫وفي ظل هذه األح��داث التي تشهدها‬ ‫طرابلس قامت صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫باستطالع رأي الشارع حول أداء الحكومة‬ ‫ووزارة الداخلية ودورهما في استتباب‬ ‫األمن فكانت اإلجابات‪:‬‬ ‫األس��ت��اذ رج��ب أب��وج��ن��اح‪ :‬ك��ل مؤسسة‬ ‫( حزب ‪ -‬مدينة ‪ -‬كتائب ) سمها ما شئت‬ ‫ترى أنها لها الحق في حكم ليبيا وترفض‬ ‫ال��ح��وار وت��رف��ض اآلخ��ري��ن لمجرد أنهم‬ ‫يعارضونها في أفكارها وهذا لن يمضي‬ ‫بليبيا إال لمزيد من الدم والخراب‪.‬‬ ‫اإلع�لام��ي فيصل زقطة‪ :‬الشعب الذي‬ ‫اختار اإلقصاء والعزل ‪ ،‬الشعب الذي اختار‬ ‫الكراهية والحقد وتصفية الحسابات‬ ‫الشخصية ‪ ،‬الشعب الذي سجن اآلالف من‬ ‫شعبه وفرض الهجرة على مئات اآلالف‬ ‫من إخوانه‪،‬الشعب الذي رفض التسامح‬ ‫والتصالح سيضل غارقا في بركة الدم‪..‬‬ ‫سيظل يقتل بعضه بعض ًا باسم الثورة‪..‬‬ ‫سيظل ينتقم بعضه من بعض باسم‬ ‫الوطن‬ ‫أما السيد وليد موسى والذي حمل جماعة‬ ‫اإلخوان المسلمين ما يحدث قال‪ :‬اإلخوان‬ ‫المسلمون سلموا أنفسهم للغرب وهو‬ ‫يتخلى عنهم اآلن‪.‬‬ ‫واالغ��ت��ي��االت حتى لو لم تكن بأيدي‬ ‫اإلخوان فهي تحت مسؤوليتهم ألنها في‬ ‫فترة حسبت عليهم والشعب ناقم عليهم‬ ‫بسبب اإلقصاء الذي مارسوه على البعض‪.‬‬ ‫تعلم أني أعلم جيدا أن االغتياالت وراءها‬ ‫األزالم لكن من دمر الملعب السياسي‬ ‫ومؤسسات ال��دول��ة هو جشع اإلخ��وان‬ ‫المسلمين‪.‬‬ ‫م��راد ب�لال ‪:‬مهندس اتصاالت ‪ :‬يقول‬ ‫راض عليه إطالقا‪ ،‬وكأن فيه‬ ‫إنه غير ٍ‬ ‫اتفاق ًا لسحب العناصر األمنية بأنواعها‬ ‫إما لغاية ال يعلمها إال الله‪ ،‬أو خوفا على‬ ‫العناصر وعتادهم وخوفا من تصعيد‬ ‫ال يحمد عقباه‪.‬‬ ‫يعني تخرج وترجع وأنت مسلم أحكامك‬ ‫الغيبية واألرضية بالمطلق لله عز وجل‪،‬‬ ‫اليوجد أحد يفكر في هذه الدولة‪.‬‬ ‫السيد (خالد ج��ذور) ليست فقط وزارة‬

‫الداخلية التي ليس لها أي وج��ود فى‬ ‫اآلونة األخيرة بل عدة وزارات ليس لها أي‬ ‫عمل ظاهر للعيان ‪...‬وأضاف كلما حدث‬ ‫حدث ارتبك الوضع األمني بالبالد وخاصة‬ ‫العاصمة التي هي واجهة البالد ‪ ،‬ال يوجد‬ ‫تصريح وال أي جهة تملك الثقة بنفسها‬ ‫بالتصريح بكل ما هو يجدر أن تكون على‬ ‫علم به السيما أنها تتبع وزاراتها ‪.‬‬ ‫(محمود المسعودى) ال��ذى ق��ال …أنا‬ ‫كمواطن ليبي ال يمكنني أن أالحظ‬ ‫الفرق الكبير بين قيادة الداخلية بدكتور‬ ‫(عاشور شوايل ) والعقيد (محمد الشيخ)‬ ‫لكن بكل ص��راح��ة ال��ش��يء ال��ذي يذكر‬ ‫ويشكر الدكتور (شوايل )عليه هو أنه كان‬ ‫بين الوقت واآلخر يخرج علينا ويوضح لنا‬ ‫ما يحدث وكذلك الشكر للمتحدث المالزم‬ ‫(مجدى العرفى ) المتحدث بالداخلية‬ ‫على توضيحاته وتوصيل المعلومة‬ ‫لكل م��واط��ن مهتم بمؤسسة وزارة‬ ‫الداخلية ‪ ...‬أما حاليا وضع الوزارة بقيادة‬ ‫(محمد الشيخ )غير معروف و ما هو الذي‬ ‫تفعله والقرارات التي تتخذها‪.‬‬ ‫(نجمي أبو حجر) إن اإلشكالية فى معظم‬ ‫ال��وزارات أنها لم تجد المناخ المناسب‬ ‫للعمل فيه والشعب غير صبور على عدة‬ ‫وزارات ويريدها أن تعمل كل ما بوسعها‬ ‫بأقصى وأسرع وقت ‪...‬وأض��اف بالنسبة‬ ‫ألداء ال��داخ��ل��ي��ة فهو ضعيف ودون‬ ‫المتوقع وال يوجد تنظيم وتوزيع صحيح‬ ‫حتى لوحدات األم��ن بالشوارع ونقاط‬ ‫المرور ‪...‬وع���رج على ازدح��ام السيارات‬ ‫والتجاوزات والفوضى التى تربك حركة‬ ‫السير فكل ه��ذا مسؤولة عليه وزارة‬ ‫الداخلية ‪...‬وختم كالمه ‪...‬أن��ه شخصيا‬ ‫ليس ممنون من أداء الداخلية وكل هذا‬ ‫يقع باللوم على رئاسة ال��وزراء وضعف‬ ‫صرامتها‪.‬‬ ‫السيد (فوزى صالح) قال ‪ :‬الوضع بالبالد‬ ‫غير واضح وليس فقط وزارة الداخلية‬ ‫التى التعمل بل عدة وزارات ليس لها أي‬ ‫وجود وعملها متوقف وليس هناك جهات‬ ‫تراقب حتى العمل بالوزارات والمؤسسات‬ ‫من قبل رئاسة ال��وزراء التي تزعم أنها‬

‫تحاسب من يقصر ومن يتجاهل عمله‪..‬‬ ‫وأضاف أن كل حكومة يكون بها وزراء‬ ‫ممن لديهم جنسيات أخرى وعادوا للبالد‬ ‫بعد إنهاء الثورة لن تكون حكومة صالحة‬ ‫ونافعة للبالد ألنهم ال يدركون الحالة التى‬ ‫تتطلبها ليبيا بالوقت الحالى وغير واعون‬ ‫لكثير من المشاكل والحيثيات الصغيرة‬ ‫التى نتجت عنها كوارث كبيرة وأن كل‬ ‫قراراتهم واجتماعاتهم اعتباطية‪..‬وقال‬ ‫نحن المواطنون الذين عشنا على األرض‬ ‫وذقنا المرارة بكل صغيرة وكبيرة لن يشعر‬ ‫بنا إال من تواجد معنا على أرض ليبيا‬ ‫وعاش كل العقود التي ولت ‪.‬‬ ‫المقدم (رج��ب بن موسي) قال ‪ :‬الوضع‬ ‫األمني ال زال سيئا جدا وزاد سوءا بوجود‬ ‫الوزير الحالي العقيد (محمد الشيخ ) وال‬ ‫يوجد دور ملحوظ و ملموس للناس على‬ ‫األرض و أنه ال توجد وزارة داخلية تعمل‬ ‫وال تفعيل بشكل قوي لجهاز الشرطة‪...‬‬ ‫وذك��ر أن الدكتور (ش��واي��ل )ح��اول من‬ ‫قبل استقالته أن يدمج اللجان األمنية‬ ‫للداخلية والشرطة وأتمنى أن الوزير‬ ‫الحالي يكمل ما بدأه شوايل ‪...‬وبالنسبة‬ ‫لألحداث األخيرة ‪...‬أضاف المقدم (رجب )‬ ‫إن صمت الداخلية إن دل على شيء فإنما‬ ‫يدل على ضعفها وعدم معرفتها بكثير من‬ ‫المعلومات والحقائق التى تعجز أن تخرج‬ ‫على الناس وتعلم بها ‪.‬‬ ‫منصور المبروك (ضابط شرطة) ليس‬ ‫هناك خطة منظمة وفاعلة وضعتها‬ ‫الداخلية وال استعانة بخبرات عربية لها باع‬ ‫في مجال األمن ‪...‬وليس هنا تشجيع حتى‬ ‫للشرطة للعودة حتى المتغيبين منهم‬ ‫وكأنها عملية وسياسة ممنهجة من قبل‬ ‫جهات معينة ‪...‬وأضاف السيد (منصور)‬ ‫أنه يجب على الداخلية أن تتدخل عاجال‬ ‫غير آجل لوضع حد من الفوضى ‪...‬فهناك‬ ‫من يحترق تحت الشمس يوميا وهناك‬ ‫من ينام طول النهار والليل وأن هناك من‬ ‫يعمل حتى فى فترة شهر رمضان المبارك‬ ‫دون كلل وال يوجد أي منح إضافية له‬ ‫وتشجيع له وتحفيز لمن يتقعص عن‬ ‫عمله وال يوجد حتى ع�لاوة خطر وال‬

‫‪،،‬‬

‫الوضع األمني‬ ‫ال زال سيئ ًا‬ ‫جدا وزاد سوء ًا‬ ‫بوجود الوزير‬ ‫الحالي العقيد‬ ‫(محمد الشيخ )‬

‫‪،،‬‬

‫مميزات‪ ،‬وختم كالمه‪ :‬حتى السيارات‬ ‫التابعة للشرطة أصبحت تسرق منا جهارا‬ ‫نهارا دون أي رادع من الجهات المختصة‬ ‫وأن جهاز الشرطة الحول له وال قوة أمام‬ ‫هذه القوى المجهولة‬ ‫أب�����و ع��ج��ي��ل��ة ال��م��ق��ط��وف‬ ‫(ض�������������اب�������������ط ش���������رط���������ة)‬ ‫قال‪ :‬بالنسبة لجهاز الشرطة هو عدم‬ ‫احترام أف��راد الجهاز أنفسهم لمهنتهم‬ ‫وال أعمم فهناك من يقدس هذه المهنة‬ ‫ويعمل بها عن رغبة قوية بداخله لحماية‬ ‫الوطن والمواطنين ولكن اإلهمال الذي‬ ‫تعرض له هذا الجهاز فى اآلونة األخيرة‬ ‫جعل العديد من األفراد ال يلتزمون بأداء‬ ‫عملهم والوقوف على واجبهم بأكمل‬ ‫وج��ه وذك���ر السيد (المقطوف ) أن‬ ‫التراخي الذي نراه من قبل وزارة الداخلية‬ ‫في عدم تزويدنا بأجهزة أمنية حديثة وال‬ ‫توجد قرارات قوية تعيد لجهاز الشرطة‬ ‫هيبته من حل للجان وتنفيذ قرار ‪27‬‬ ‫القاضي بحل كل اللجان وال��دروع وكل‬ ‫المسميات التي تجعل م��ن الشرطة‬ ‫ضعيفة هو شيء محزن للغاية ومحل‬ ‫استغراب عند عديد الضباط‪.‬‬


‫�إعالن‬

‫العدد (‪) 245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪10‬‬


‫�إعالن‬

‫العدد (‪) 245‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪11‬‬


‫الريا�ضة‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫بنجاح يتواصل دوري قدامى‬ ‫الكرة الطائرة بنادي االتحاد‬

‫فاز قدامى الزاوية وقدامى‬ ‫تاجوراء ـ الخميس الماضي ـ ضمن‬ ‫مسابقة قدامى الكرة الطائرة‬ ‫والتي ينظمها مجلس الرياضة‬ ‫طرابلس بمشاركة ‪ 5‬فرق وذلك‬ ‫بصالة المرحوم رمضان حمودة‬ ‫بنادي االتحاد بطرابلس‪.‬‬ ‫وذك���ر م��دي��ر مكتب اإلع�لام‬ ‫ب��م��ج��ل��س ال��ري��اض��ة ط��راب��ل��س‬ ‫أن��ور الطوباشي لـ "وكالة أنباء‬ ‫التضامن" أن مسابقة قدامى الكرة‬ ‫الطائرة تواصلت الخميس الماضي‬ ‫بصالة المرحوم رمضان حمودة‬

‫مباراتي‬ ‫بنادي االت��ح��اد ‪ ،‬وف��ي‬ ‫ْ‬ ‫الجمعة فاز قدامى الزاوية على‬ ‫قدامى ترهونة بشوطين لشوط‬ ‫‪ ،‬وتفوق في المباراة الثانية‬ ‫قدامى تاجوراء على قدامى الجفارة‬ ‫بشوط ْين مقابل ش��وط واح��د‪.‬‬ ‫وأضاف الطوباشي أنه بعد اعتذار‬ ‫قدامى صرمان عن المشاركة ‪،‬‬ ‫ت ّم تغيير نظام المسابقة بنظام‬ ‫المجموعة الواحدة للفرق الخمسة‬ ‫المشاركة وهي قدامى طرابلس‬ ‫وقدامى الجفارة وقدامى تاجوراء‬ ‫وقدامى الزاوية وقدامى ترهونة‪.‬‬

‫غ��داً انطالق بطولة الخمس‬ ‫التنشيطية ألواسط كرة اليد‬ ‫تأجلت بطولة الخمس التنشيطية لفئة األواسط لكرة اليد والتي‬ ‫كان مقررا إقامتها يوم الخميس الماضي إلى يوم غد االثنين بمشاركة‬ ‫ثالثة أندية هي الريف والحاراتي والمشعل‪ .‬وكان سبب التأجيل هو عدم‬ ‫وصول الحكام من مدينة طرابلس ‪ ،‬وكذلك ألن نادي الريف لديه مباراة‬ ‫مهمة أمس السبت مع فريق النجم الريفي ضمن بطولة المنطقة الوسطى‬ ‫لفئة األواسط ‪ .‬هذا وقد انطلقت بطولة الخمس التنشيطية األولى لكرة‬ ‫اليد مساء االثنين الماضي بمسابقة فئة البراعم على ملعب نادي الريف‬ ‫بمشاركة ثالثة أندية هي الحاراتي والمشعل والريف ‪ ،‬وبرعاية المجلس‬ ‫المحلى للخمس ودعم المجالس اإلدارية باألندية ‪ ،‬واستطاع فريق الريف‬ ‫الفوز بلقب فئة البراعم‪.‬‬ ‫وستتواصل بطولة الخمس التنشيطية لكرة اليد حتى يوم االثنين‬ ‫القادم بإقامة منافسات فئة األواسط بين فرق المشعل والحاراتي والريف‬ ‫على ملعب نادي المشعل بداية من الساعة العاشرة والنصف مسا ًء‪.‬‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫بمعسكره اإلعدادي بنادي االتحاد‪..‬‬

‫منتخب الشباب يواصل تدريباته لالستحقاقات الدولية القادمة‬ ‫أجرى منتخبنا الوطني للشباب تحت عشرين سنة ـ ليلة‬ ‫الخميس الماضي ـ تدريباته ضمن المعسكر اإلع��دادي الذي‬ ‫يقيمه المنتخب هذه األيام على ملعب المرحوم المهدي السوكني‬ ‫بنادي االتحاد‪.‬وذكرت صفحة االتحاد العام لكرة القدم على شبكة‬ ‫المعلومات الدولية الجمعة أن تدريبات المنتخب الوطني‬ ‫للشباب تتواصل هذه األيام بإشراف المدرب األلماني الجنسية‬ ‫التركي األصل كمال هاالت وذلك في إطار استعدادات المنتخب‬ ‫لالستحقاقات القادمة ‪ ،‬ويض ّم معسكر المنتخب الوطني للشباب‬

‫‪ 34‬العبا ‪ ،‬وفي نهاية المعسكر سيقوم المدرب‬ ‫األلماني باختيار التشكيلة النهائية للمنتخب والتي‬ ‫تتكون من ‪ 24‬العبا لتمثيل ليبيا من االلتزامات‬ ‫الدولية المقبلة‪.‬الجدير بالذكر أن الطاقم الفني‬ ‫واإلداري لمنتخب الشباب يتكون من مدير المنتخب‬ ‫خالد ال��زاوي والمدير الفني كمال هاالت والمدرب‬ ‫المساعد عبد العاطي القبي ومدرب الحراس مصباح‬ ‫وإداريي الفريق عامر الكوني وفيصل الشكري‬ ‫شنقب‬ ‫ْ‬

‫أكثر من مائة متسابق يشاركون يف "مارثون" سرت‬ ‫نظم ش��ب��اب المنطقة السكنية‬ ‫الثانية بسرت ليلة الجمعة الماضية‬ ‫سباق المارثون لساحل س��رت لمسافة‬ ‫‪ 6‬كيلو متر برعاية المجلس التسييري‬ ‫الغربيات ‪ .‬وشارك في هذا السباق أكثر‬ ‫من مائة متسابق من مختلف األعمار‬ ‫‪ ،‬وكان انطالق السباق من أمام جزيرة‬ ‫ال��دوران لطريق السواوة وحتى نهاية‬

‫"األمين محمد عبدالله" ‪ .‬ونظمت اللجنة‬ ‫المشرفة حفل تكريم للمشاركين في سباق‬ ‫الماراثون وزعت خالله شهائد التقدير على‬ ‫المتفوقين والحاصل على الترتيب األول‬ ‫"األمين محمد عبدالله" بمنحة شهادة‬ ‫تقدير بحضور نائب رئيس المجلس‬ ‫طريق الكورنيش بالمنطقة السكنية المحلي بسرت ورئيس المجلس التسييري‬ ‫الثانية ‪ .‬وف��از بهذا السباق الرياضي الغربيات وحشد من محبي الرياضة ‪.‬‬

‫اتحاد الكرة ينفي سحب نقاط الكامريون‬ ‫نفى رئيس االتحاد العام الليبي لكرة القدم السيد "أنور الطشاني" ما تناولته‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي بشأن سحب النقاط من منتخب الكاميرون وعودة‬ ‫منتخبنا إلى صدارة ترتيب المجموعة التاسعة‪ .‬وكانت المواقع االجتماعية قد بثت‬ ‫أخبارا يوم الخميس الماضي بأن االتحاد اإلفريقي قد سحب ثالثة نقاط من المنتخب‬ ‫الكاميروني ‪ .‬وبذلك فإن المنتخب الكاميروني في صدارة المجموعة التاسعة ب (‪)10‬‬ ‫نقاط ويليه المنتخب الوطني (‪ )9‬نقاط والمنتخب الكونغولي ‪ 6‬نقاط والتجولي ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن منتخبنا الوطني سيلتقي في السادس من شهر سبتمبر القادم منتخب‬ ‫الكاميرون في ياوندي على صدارة المجموعة التاسعة واألمل الوحيد له هو الفوز‬ ‫بنتيجة هذه المباراة حتى يتأهل إلى الدور الثاني ‪.‬‬

‫إعالن‬

‫شركة الشرارة الذهبية للخدمات النفطية‬ ‫تعلن شركة الشرارة الذهبية للخدمات‬ ‫النفطية عن حاجتها لطباعة فواتير بيع‬ ‫منتجات نفطية للزبائن (الورق المسترسل)‬ ‫فعلى الجهات التي لديها القدرة على التنفيذ‬ ‫االتصال بمقر الشركة الكائن بالفالح بجانب‬ ‫السوق العسكري أو االت��ص��ال بالهاتف‬ ‫رقم ‪ 0914501103‬الستالم كراسة الشروط‬ ‫والمواصفات ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫ليبيا تشارك يف اجتماع وزراء‬ ‫الشباب والرياضة األفارقة‬ ‫تشارك دولة ليبيا في اجتماعات وزراء الشباب‬ ‫والرياضة األفارقة في دورتها الخامسة ‪ ،‬والتي‬ ‫ستنعقد بعاصمة ساحل العاج أبيدجان والتي‬ ‫انطلقت يوم أمس السبت ‪ ،‬بوفد يرأسه السيد‬ ‫" إبراهيم شاكة " وكيل دي��وان وزارة الشباب‬ ‫والرياضة‪ .‬وستتقدم ليبيا خالل هذا االجتماع‬ ‫بالعديد من المقترحات التي تهدف إلى الرفع‬ ‫من الرياضة في إفريقيا ‪ ،‬كما ستتقدم ليبيا‬ ‫بطلب الستضافة االجتماع القادم المقرر عقده‬ ‫في ال��ع��ام‪ .2015‬وذك��رت مصادر إعالمية بأن‬ ‫االجتماع سيشهد المصادقة على البيان الختامي‬ ‫للدورة الخامسة من قبل وزراء الشباب والرياضة‬ ‫األف��ارق��ة ال��ذي يحوي العديد من المقترحات‬ ‫التي تخدم الرياضة اإلفريقية والرقي بها نحو‬ ‫األفضل واإلعداد لدورة األلعاب اإلفريقية ‪2015‬‬ ‫‪ ،‬وبحث دور الرياضة في البرامج التنموية بالقارة‬ ‫والتعريف بها من خالل المنظمات الرياضية‬ ‫القارية والدولية وما مدى مشاركة النساء فيها‬ ‫واألشخاص ذوي اإلعاقة ‪.‬‬


‫الدينية‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫كيف نحيي رمضان ؟‬ ‫من أعظم هذه المواسم المباركة شهر الصيام وشهر كهذا ال بد أن‬ ‫تستغل أوقاته‪ ،‬وتستثمر أنفاسه‪ ،‬وتع َمر لياليه‪ ،‬لكن كيف يكون ذلك؟‬ ‫من أعظم ما يعمر المسلم به أوقات هذا الشهر الكريم‪:‬‬ ‫ قراءة القرآن الكريم‪ :‬وتدبر معانيه‪ ،‬والتفكر في أحكامه‪ ،‬فإن القرآن‬‫الكريم يحب رمضان‪ ،‬ورمضان يحب القرآن الكريم‪ ،‬وهما كالصديقين‬ ‫ُ‬ ‫َّاس‬ ‫الحميمين قال تعالى‪{َ :‬ش ْه ُر َر َم َضانَ ا َّلذِيَ أ ِنز َل ِفي ِه ا ْل ُق ْرآنُ هُ دًى ِّللن ِ‬ ‫َات مِّنَ ا ْلهُ دَى َوا ْل ُف ْر َق ِان} [سورة البقرة‪ ،]185:‬فينبغي أن يكثر‬ ‫َو َب ِّين ٍ‬ ‫المسلم من قراءته في هذا الشهر‪ ،‬وقد كان السلف الصالح يعتنون‬ ‫بكتاب الله في هذا الشهر عناية عجيبة‪ ،‬فكان جبريل ‪ -‬عليه السالم ‪-‬‬ ‫يدارس النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬القرآن في رمضان‪ ،‬وكان عثمان‬ ‫بن عفان ‪ -‬رضي الله عنه ‪ -‬يختم القرآن كل يوم مرة‪ ،‬وكان بعض‬ ‫السلف يختم في قيام رمضان في كل ثالث ليال‪ ،‬وبعضهم في كل سبع‪،‬‬ ‫وبعضهم في كل عشر‪ ،‬وكان األسود يقرأ القرآن كل ليلتين في رمضان‪.‬‬ ‫سمعتك يا قرآن والليل غــافل … سريت تهز القلب سبحان من أسرى‬ ‫فتحنا بك الدنيا فأشرق صبحها ‪ ...‬وطفنا ربوع الكون نملـؤها أجـر ًا‬ ‫ قيام رمضان‪ :‬فرمضان شهر الصيام والقيام‪ ،‬وأحلى الليالي‪ ،‬وأغلى‬‫الساعات‪،‬عندما يقوم الصوام في جنح الظالم‪.‬‬ ‫قلت لليل هل بجــوفك سر عامر بالحديث واألســـرار‬ ‫قال لم ألق في حياتي حديثـ ًا كحديث األحباب في األسحار‬ ‫جاء عن النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬أنه قال‪« :‬من قام رمضان‬ ‫إيمان ًا واحتساب ًا غفر له ما تقدم ذنبه» [رواه البخاري‪ ،37:‬ومسلم‪،]759:‬‬ ‫وقد كان قيام الليل دأب النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬وأصحابه كما‬ ‫قالت عائشة ‪ -‬رضي الله عنها ‪" :-‬ال تدع قيام الليل‪ ،‬فإن رسول الله‬

‫هذا الشهر العظيم أيامه معدودة وساعاته محدودة وال تكن من‬ ‫أولئك الذين جعلوا رمضان موسم ًا للهو والعصيان ‪ ،‬احذروا من الغفلة‬ ‫واإلعراض عن الرحمات والنفحات اإللهية قال تعالى ‪ {:‬ومن أعرض‬

‫أقوال يف محاسبة النفس‬

‫‪ - 1‬كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى بعض‬ ‫عماله‪" :‬حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة‪ ،‬فإن‬ ‫من حاسب نفسه في الرخاء قبل الشدة‪ ،‬عاد أمره إلى‬ ‫الرضى والغبطة‪ ،‬ومن ألهته حياته‪ ،‬وشغلته أهواؤه‬ ‫عاد أمره إلى الندامة والخسارة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬وقال الحسن رضي الله عنه‪ :‬إن العبد ال يزال‬ ‫بخير ما كان له واعظ من نفسه‪ ،‬وكانت المحاسبة‬ ‫همته‪.‬‬ ‫‪ - 3‬وقال ميمون بن مهران‪ :‬ال يكون العبد تق ًّيا‬ ‫حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه‪،‬‬ ‫ولهذا قيل‪ :‬النفس كالشريك الخوان‪ ،‬إن لم تحاسبه‬ ‫ذهب بمالك‪.‬‬ ‫‪ - 4‬وذكر اإلمام أحمد عن وهب قال‪ :‬مكتوب في‬ ‫حكمة آل داوود ‪ :‬حق على العاقل أال يغفل عن أربع‬ ‫ساعات‪ :‬ساعة يناجي فيها ربه‪ ،‬وساعة يحاسب فيها‬ ‫نفسه‪ ،‬وساعة يخلو فيها مع إخوانه الذين يخبرونه‬ ‫بعيوبه ويصدقونه عن نفسه‪ ،‬وساعة يخلي فيها بين‬ ‫نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجمل‪ ،‬فإن في هذه‬ ‫الساعة عونًا على تلك الساعات وإجما ًما للقلوب‪.‬‬ ‫‪ - 5‬وكان الحسن البصري يقول‪ :‬المؤمن ق ّوام على‬ ‫نفسه‪ ،‬يحاسب نفسه لله‪ ،‬وإنما خف الحساب يوم‬ ‫القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا‪ ،‬وإنما شق‬ ‫الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا األمر من غير‬ ‫محاسبة‪.‬‬ ‫‪ - 6‬وقال ابن أبي ملكية‪ :‬أدركت ثالثين من أصحاب‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على‬ ‫نفسه‪ ،‬ما منهم أح��د يقول إن��ه على إيمان جبريل‬ ‫وميكائيل!!‬ ‫‪ - 7‬وقال اإلمام ابن القيم رحمه الله‪" :‬ومن تأمل‬ ‫أح��وال الصحابة رضي الله عنهم وجدهم في غاية‬ ‫العمل مع غاية الخوف‪ ،‬ونحن جمعنا بين التقصير‪ ،‬بل‬ ‫التفريط واألمن"‪ ،‬هكذا يقول اإلمام ابن القيم رحمه‬ ‫الله عن نفسه وعصره‪ ،‬فماذا نقول نحن عن أنفسنا‬ ‫وعصرنا؟!‬

‫شهر الخري والرحمة‬

‫جزيل‪ ،‬وينبغي للصائم أن يحرص على‬ ‫اإلكثار منها دائم ًا‪ ،‬وأن يضاعف إنفاقه‬ ‫في وجوه الخير‪ ،‬اقتدا ًء بنبي الهدى ‪-‬‬ ‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬الذي كان أجود‬ ‫الناس‪ ،‬وكان أجود ما يكون في رمضان‬ ‫يقول ‪ -‬عليه الصالة والسالم ‪« :-‬من‬ ‫َّ‬ ‫فطر صائم ًا كان له مثل أجره غير أنه‬ ‫ال ينقص من أجر الصائم شيء» [رواه‬ ‫الترمذي‪.807:‬‬ ‫ االعتكاف‪ :‬فقد كان النبي ‪ -‬صلى‬‫الله عليه وسلم ‪ -‬يعتكف العشر األواخر‬ ‫من رمضان‪ ،‬حتى كان آخر رمضان صامه‬ ‫اعتكف عشرين يوم ًا من رمضان‪.‬‬ ‫ تحري ليلة القدر‪ :‬ويستحب تحريها‬‫في رمضان‪ ،‬وفي العشر األواخ��ر منه‬ ‫ً‬ ‫خاصة‪ ،‬وفي األوتار منها بشكل أخص‪.‬‬ ‫ويستغل شهر الصيام أيض ًا بكثرة‬ ‫الدعاء‪ ،‬وحسن الخلق مع الناس‪ ،‬وصلة‬ ‫األرحام‪ ،‬وغيرها من أعمال البر والخير‬ ‫‬‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬كان ال يدعه‪ ،‬وكان إذا مرض أو كسل صلى التي تعرضك لعتق الله‪ ،‬إذ لله عتقاء من النار في كل ليلة من ليالي هذا‬ ‫ً‬ ‫قاعدا" [سنن أبي داود‪.1112:‬‬ ‫الشهر‪ ،‬فيا باغي الخير أقبل‪ ،‬ويا باغي الشر أقصر‪.‬‬ ‫الصائمين‪،‬‬ ‫وتفطير‬ ‫واليتامى‪،‬‬ ‫واألرامل‬ ‫المساكين‬ ‫ الصدقة‪ :‬على‬‫فاللهم وفقنا الغتنام أوقات هذا الشهر الكريم‪ ،‬واجعلنا فيه من‬ ‫الله‬ ‫عند‬ ‫وثوابها‬ ‫عظيم‪،‬‬ ‫الصدقة‬ ‫وفضل‬ ‫الخير‪،‬‬ ‫وجوه‬ ‫وغير ذلك من‬ ‫المقبولين‪ ،‬وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‪.‬‬

‫احذروا من التفريط‬

‫عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال ربي‬ ‫لم حشرتني أعمى وقد كنت بصير ًا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها‬ ‫وكذلك اليوم تنسى }‬ ‫فكم تتألم النفوس المؤمنة وتتقطع حسرة على ما تراه من‬ ‫شباب المسلمين الذين يجتمعون على اللهو وقتل األوقات في ليالي‬ ‫رمضان الفاضلة‪ ،‬فيا خسارة المفرطين ويا ندامتهم يوم وقوفهم بين‬ ‫يدي رب العالمين عند سؤاله لهم {ماذا أجبتم المرسلين } فلنجتهد في‬ ‫اغتنام أيام العمر ولياليه ‪ ..‬وفقنا الله وإياكم لكل خير‪.‬‬

‫شهر رمضان ‪ ..‬أحداث وتاريخ‬

‫في السنة الخامسة من الهجرة في رمضان‬ ‫كان االستعدا ُد لغزوة الخندق‪ ،‬أو (‏األح��زاب)‬ ‫التي انتصر فيها المسلمون ب َفضل الله ورحمته‬ ‫بغير قتال وال معركة‪،‬‏سوى مبارزات ومناوشات‬ ‫محدودة؛ { َو َر َّد ال َّلهُ ا َّل ِذينَ َك َف ُروا ِب َغ ْي ِظ ِه ْم َل ْم‬ ‫َينَا ُلوا‏ َخ ْي ًرا َو َك َفى ال َّلهُ ا ْل ُم ْؤ ِمنِينَ ا ْل ِقت ََال َو َكانَ‬ ‫ال َّلهُ َق ِو ًّيا ع َِزيزًا} [األحزاب‪]25 :‬‏‪.‬‬ ‫وفي شهر رمضان كان الفتحُ األكبر (فتح‬

‫وقفات‬

‫مكة)‪ ،‬وكان ذلك في الحادي ‏والعشرين من‬ ‫السنة الثامنة من الهجرة‪ ،‬وكان‬ ‫رمضان في َّ‬ ‫هذا الفتح ثمر َة جها ٍد‏طويل بالسيف واللسان‬ ‫لسنوات طويلة‪ ،‬قد تح َّلى فيها المؤمنون‬ ‫الصادقون بالصبر‏واليقين‏‪.‬‬ ‫وفي شهر رمضان من السنة الثامنة للهجرة‬ ‫َّ‬ ‫تحطمت بع َد فتح مكة رمو ُز ِّ‬ ‫‏الش ْرك‪ ،‬وتهاوت‬ ‫األصنام التي عبدَها الناس من دون الله دهو ًرا‬

‫طويلة‪ ،‬فقد‏بعث رسول الله خالد بن الوليد؛‬ ‫‏العزَّى)‪ ،‬فهدمها‪،‬‬ ‫ليهد َم إلهَ المشركين األكبر ( ُ‬ ‫وبعث عم َرو بن العاص فهدَم (ال َّالت)‪ ،‬وبعثَ‬ ‫سعد‏بن زيد األشهلي فهدَم (مناة)‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫إعالنًا صريحً ا بأنَّ القلوب يجب عليها أن تتع َّلق‬ ‫بالله‪ ،‬وال تلتفتْ إلى‏أحد سواه من األحياء أو‬ ‫األم��وات‪ ،‬أو األصنام أو األضرحة‪ ،‬وهذا هو‬ ‫التوحيد الذي‏جاء به ُ‬ ‫رسول الله ‏‪.‬‬

‫رمضان كله خير والعشر األواخر فيهن ليلة القدر والكثير من الخير‪ ،‬ولكن قد ينشغل بعض الناس باالستعداد للعيد أو‬ ‫السفر لألقارب فيضيع عليه أهم الليالي‪ ،‬فلعلنا نخطط منذ وقت مبكر أال تفوتنا أية ليلة من تلك الليالي دون أن نكسب‬ ‫كل ثوانيها ‪.‬‬ ‫ترتيب األولويات في الحياة يساعد على أن تعمل العمل الصحيح في وقته الصحيح‪ ،‬فطاعة الوالدين مقدمة على زيارة‬ ‫األصدقاء واإلخوة‪ ،‬والصالة المكتوبة مقدمة على النوافل‪ ،‬وقراءة القرآن الكريم مقدمة على غيرها من الكتب العلمية‪،‬‬ ‫وهكذا في كل أمر ‪.‬‬ ‫محاسبة النفس ومعاتبتها في حال تقصيرها أمر يجعلها تتجدد بالنشاط وتعود وبسرعة إلى ميدان الخير‪.‬‬

‫أنتم الفقراء إىل اهلل‬

‫إن الله غني عنا وعن أعمالنا فهو تعالى‬ ‫الغني عما سواه { يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى‬ ‫الله والله هو الغني الحميد }‬ ‫ولكنه سبحانه شرع العبادة لصالحكم أيها‬ ‫المسلمون ومن أعظمها الصيام فقد شرعه‬ ‫تربية ألجسامكم وترويض ًا لها على الصبر‬ ‫وتحمل اآلالم ‪ ،‬شرعه تقويم ًا لألخالق وتهذيب ًا‬ ‫للنفوس وتعويد ًا لها على ت��رك الشهوات‬ ‫ومجانبة المنهيات ‪ ،‬شرعه ليبلوكم أيكم أحسن‬ ‫عم ًال‪ ،‬شرعه وسيلة عظمى لتقواه قال تعالى ‪{:‬‬ ‫يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب‬ ‫على الذين من قبلكم لعلكم تتقون }‬ ‫فاتقوا الله وأدوا فريضة الصيام بإخالص‬ ‫وطواعية ‪ ،‬أدوا هذه الفريضة واحفظوها مما‬

‫‪12‬‬

‫يشينها فالصوم الحقيقي ليس مجرد اإلمساك‬ ‫عن األكل والشرب واالستمتاع ولكنه مع ذلكم‬ ‫إمساك وكف عن اللغو والرفث والصخب والجدال‬ ‫في غير الحق‪ ،‬وكف عن الكذب والبهتان والهمز‬ ‫واللمز واأليمان الكاذبة‪ ،‬إمسـاك عن السباب‬ ‫وعن قذف المحصنات‪ ،‬إمساك وكف عما ال‬ ‫يحل سماعه من لهو وغيبة وغيرهما ‪ ،‬إمساك‬ ‫عن إرسال النظر إلى ما ال يحل‪ ،‬فالصائم حقيقة‬ ‫من خاف الله في عينيه فلم ينظر بهما نظرة‬ ‫محرمة‪ ،‬واتقى ربه في لسانه فكف عن كل قول‬ ‫محرم ‪ ،‬وخشيه في أذنيه فلم يسمع بهما منكر ًا‬ ‫وخشيه في يديه فمنعهما من سرقة وغصب‬ ‫وغش وإيذاء‪ ،‬وخشيه في رجليه فلم يمش بهما‬ ‫إلى حرام ‪ ،‬وخشيه في قلبه فطهره من الحقد‬

‫والغل والحسد والبغضاء ‪ ،‬قال جابر رضي الله‬ ‫عنه { إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك‬ ‫عن الكذب والمحارم ودع أذى الجار وليكن عليك‬ ‫سكينة ووق��ار وال تجعل ي��وم صومك ويوم‬ ‫فطرك سواء }‬

‫شهر رمضان شهر عظيم جعل الله‬ ‫فيه م��ن ج�لائ��ل األع��م��ال وفضائل‬ ‫العبادات وخصه عن غيره من الشهور‬ ‫بكثير من الخصائص والفضل ‪ ،‬فالله‬ ‫أكبر ما أعظم هذا الشهر وما أعظم منة‬ ‫الله علينا به !! ‪.‬‬ ‫‪ #‬يزين الله جنته ويقول يوشك‬ ‫ع��ب��ادي الصالحون أن يلقوا عنهم‬ ‫المؤونة واألذى ثم يصيروا إليك ‪.‬‬ ‫‪ #‬شهر تصفد فيه الشياطين وتفتح‬ ‫فيه أب��واب الجنة وتغلق فيه أبواب‬ ‫النار ‪.‬‬ ‫‪ #‬فيه ليلة القدر هي خير من ألف‬ ‫شهر من حرم خيرها فقد حرم الخير كله‬ ‫ومن قامها إيمان ًا واحتساب ًا غفر له ما‬ ‫تقدم من ذنبه ‪.‬‬ ‫‪ #‬ولله فيه عتقاء من النار وذلك في‬ ‫كل ليلة من رمضان ويغفر للصائمين‬ ‫في آخر ليلة منه ‪.‬‬ ‫‪ #‬وتستغفر المالئكة للصائمين‬ ‫حتى يفطروا ـ وللصائم دعوة ال ترد ‪.‬‬ ‫‪ #‬ولخلوف فم الصائم أطيب عند‬ ‫الله من ريح المسك ‪.‬‬ ‫‪ #‬ومن صامه إيمان ًا واحتساب ًا غفر‬ ‫له ما تقدم من ذنبه ـ ومن قامه إيمان ًا‬ ‫واحتساب ًا غفر له ما تقدم من ذنبه ‪.‬‬ ‫ع��ب��اد ال��ل��ه شهر ه���ذه خصائصه‬ ‫وفضائله حري بنا أن نستغل أيامه‬ ‫ولياليه بل ساعاته ولحظاته ‪.‬‬ ‫شهر ه��ذه هبات الله فيه بماذا‬ ‫نستغله ؟ أبالسهر واللهو وضياع األوقات‬ ‫؟ كال والله ‪.‬‬

‫دعـــاء‬

‫ذار‪،‬‬ ‫ال ّلهُ َّم َط ِّه ْرني في ِه مِنَ ال َّدن َِس َو َاأل ْق ِ‬ ‫نات َاألقد ِْار‪ ،‬وز َِين ّّي‬ ‫َوص ِّبرني في ِه عَلى كا ِئ ِ‬ ‫فاف‪ ،‬وَاحْ ِم ْلني‬ ‫الس ِتر َوال َع ِ‬ ‫َواس ُت ْرني في ِه ِب ِّ‬ ‫العدل واإلنصاف‪ ،‬وآمنّي في ِه‬ ‫في ِه على ِ‬ ‫من ّ‬ ‫كل ما أخ��اف‪ِ ،‬بعِصْ َم ِت َك يا عِصْ َمةَ‬ ‫ا ْلخائِفينَ ‪.‬‬ ‫رات‪،‬‬ ‫َال ّلهُ َّم ال تُؤا ِخ ْذني في ِه ِبال َع َث ِ‬ ‫وات‪َ ،‬وال‬ ‫وأ ِق ْلني في ِه مِنَ ا ْل َخطايا َوا ْل َه َف ِ‬ ‫واآلفات َو ْاش َر ْح‬ ‫تَجْ َع ْلني في ِه َغ َرض ًا ِل ْل َباليا‬ ‫ِ‬ ‫وأمن ب ِه صَ دري ِبأ َما ِن َك يا أمانَ ا ْلخائِفينَ ‪.‬‬ ‫�رار‪،‬‬ ‫َال ّلهُ َّم َو ِّف ْقني في ِه ِل ُموا َف َق ِة َاأل ْب� ِ‬ ‫رار‪َ ،‬و ِآوني في ِه‬ ‫َو َج ِّن ْبني في ِه ُمرا َف َق َة َاأل ْش ِ‬ ‫رار واهْ ِدني في ِه ِلصا ِل ِح‬ ‫دار ا ْل َق ِ‬ ‫ِبرَحْ َم ِت َك إلى ِ‬ ‫َ‬ ‫واآلمال‪.‬‬ ‫مال‪َ ،‬وا ْق ِض لي الحَ وائِجَ‬ ‫َاألعْ ِ‬


‫الثقافية‬

‫العدد (‪)245‬‬

‫إشراف عبد الباسط أبو بكر‬

‫السنة الثانية الخميس ‪ 19‬رمضان ‪ 1434‬هـ الموافق ‪ 28‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫السـماء‬ ‫كـأنها منـدلقة مـن ذيل نيزك يف رحاب َّ‬

‫ال� َّل��ح��ظ��ة ال� ِّ�ش��ع��ري��ة‪ ،‬الومضة‬ ‫ِّ‬ ‫الشعرية‪ ،‬لحظة اإلشراق‪ ،‬حالة خاطفة‬ ‫مثل وميض البرق‪ ،‬كيف تولد هذه‬ ‫الومضة اإلشراق ّية الخاطفة‪ ،‬كأنّها‬ ‫مندلقة م��ن ذي��ل ن��ي��زك ف��ي رح��اب‬ ‫السماء؟!‬ ‫َّ‬ ‫حول تجربتي في كتابة ِّ‬ ‫الشعر‪ ،‬وردًّا‬ ‫على تساؤ ِل َك حول الومضة ِّ‬ ‫الشعر ّية‬ ‫األولى‪ ،‬أو ّد التو ّقف عند ِّ‬ ‫الشعر كحالة‬ ‫إنسان ّية تتج ّلى فيها المشاعر بأرقى‬ ‫تج ِّلياتها‪ ،‬فالومضة األول��ى ال تأتي‬ ‫هكذا بشكل خاطف‪ ،‬بل هي عبارة‬ ‫عن تراكمات وعناقات انصهار ّية مع‬ ‫ِّ‬ ‫الشعر‪َّ ،‬‬ ‫والشاعر هو حصيلة معارفه‬ ‫وثقافته وطموحه وعوالمه وطفولته‬ ‫وتط ُّلعاته وتجربته َّ‬ ‫الطويلة في‬ ‫الحياة‪ .‬‬ ‫من خالل مراجعتي لكتابات المرحلة‬ ‫األولى من تجربتي في كتابة ِّ‬ ‫الشعر‪،‬‬ ‫الحظت أن أغلب النّصوص ِّ‬ ‫الشعر ّية‬ ‫التي كتبتها في المرحلة األولى كانت‬ ‫مفتعلة‪ ،‬وكأنّها وظيفة شهر ّية أو‬ ‫اجتماع ّية أو إلخ من الوظائف التي‬ ‫ال ترقى إلى مستوى ِّ‬ ‫الشعر‪ ،‬لهذا بعد‬ ‫عبرت َ‬ ‫تلك المرحلة‪ ،‬راجعتها بد ّقة‬ ‫أن ُ‬ ‫ووضعت نفسي على المحك ِّ‬ ‫الشعريّ ‪،‬‬ ‫أو ال َّلحظة ِّ‬ ‫الشعرية اإلبداعية‪ ،‬وجدت‬ ‫أن أغلب نصوص تلك المرحلة تفتقر‬ ‫لهذه الومضة ِّ‬ ‫الشعرية المصحوبة‬ ‫بمشاعر إنسان ّية صادقة وعميقة‪،‬‬ ‫ألن��ه سرعان ما ك��ان يخفت بريقها‪،‬‬ ‫ألنها كانت لمناسبة م��ا‪ ،‬لحالة غير‬ ‫انصهار ّية مع ال َّذات الهائمة والت َّواقة‬ ‫إل��ى ف��ض��اءات فسيحة متناغمة مع‬ ‫المشاعر اإلنسان ّية ال ّراقية‪ ،‬بعيدًا عن‬ ‫ال ّرؤية ّ‬ ‫الض ّيقة والخطابات الجَّ وفاء‪،‬‬ ‫لهذا أسقطت أغلب كتابات المرحلة‬ ‫األول��ى وأحرقتها واعتبرتها بمثابة‬ ‫والسؤال‬ ‫التّدريب على تطويع الحرف! ّ‬ ‫تم فع ًال تطويع‬ ‫المطروح اآلن‪ :‬هل َّ‬ ‫الحرف بعد هذه المرحلة؟!‬ ‫ال أظنُّ أنّه باإلمكان تطويع الحرف‬ ‫في أ َّي��ة مرحلة من المراحل‪ ،‬سواء‬ ‫في البداية أو في نهاية النِّهايات‪،‬‬ ‫لكن الحرف يتناغم في ك� ِّ�ل مرحلة‬ ‫مع المبدع بطريقة تناسب حاالته‬ ‫اإلبداع ّية‪ ،‬ولكن الحرف يبقى متم ّردًا‬ ‫عص ًّيا عن االنصياع والتّطويع‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يجعل المبدع دائ� ًم��ا في اندفاع‬ ‫محموم بح ًثا عن األجمل واألبهى‪،‬‬ ‫وغال ًبا ما نكون مبتهجين ومنتعشين‬

‫ّص ولحظة إشراقة‬ ‫لحظة والدة الن ّ‬ ‫بريقه‪ ،‬وخالل عمل ّية تفريغ جموحات‬ ‫الحالة ِّ‬ ‫الشعر ّية‪ ،‬لكن سرعان ما نجد‬ ‫أنَّ ّ‬ ‫كل هذا البريق والحالة اإلشراق ّية‬ ‫تخمد‪ ،‬فيراها المبدع وهو في حالة‬ ‫استرخائ ّية‪ ،‬أنها تفتقر إلى تحليقات‬ ‫أعمق ورؤية أكثر انسياب ّية وشمول ّية‬ ‫و‪ ..‬ولكن هذا ال يق ِّلل أبدًا من أهم ّية‬ ‫ال َّلحظة اإلشراق ّية وان��دالع الومضة‬ ‫الشعر ّية األولى‪ ،‬لهذا أو ُّد هنا التو ّقف‬ ‫أهم‬ ‫عند هذه الحالة والتي تعتبر من ّ‬ ‫شعرت‬ ‫ما ينتاب المبدع‪ ،‬فكم من م ّرة ُ‬ ‫وأن��ا في طريقي إل��ى العمل أو في‬ ‫مكان عا ّم أو في لقاء ما مع صديق‪،‬‬ ‫أتمشى ف��ي َّ‬ ‫َّ‬ ‫الطبيعة متم ِّت ًعا‬ ‫أو‬ ‫َّ‬ ‫بالطبيعة أو في حالة استرخاء أو في‬ ‫الدَّوام‪ ،‬أو أحضر فيل ًما أو نشرة أخبار‪،‬‬ ‫شعرت بعشرات ُق ْل مئات الحاالت التي‬ ‫ّ‬ ‫أتمكن‬ ‫تشبه غمامة إشراق ّية‪ ،‬فال‬ ‫من اإلمساك بالخيط الومضويّ ‪ ،‬وال‬ ‫ّ‬ ‫أتمكن من التقاط حتّى جزء بسيط‬ ‫من لحظة اإلشراق وال حتى بالفكرة‪،‬‬ ‫فتتوارى في ط َّيات الغمام ويعتريني‬ ‫شعور باأللم والخسارة‪ ،‬ألنّني لم َّ‬ ‫أتمكن‬ ‫من اإلمساك بلحظة اإلشراق‪ ،‬فتتنحّ ى‬ ‫في عوالم ال َّذاكرة‪ ،‬ر ّبما تتح ّين الفرص‬ ‫للظهور في لحظة إشراق ّية أخرى‪.‬‬ ‫السؤال‪ :‬هل ستتك َّرر الحالة ّ‬ ‫بكل‬ ‫لكن ّ‬ ‫تفاصيلها وخصوص ّيتها وإشراقتها؟!‬ ‫يستحيل أن تتك ّرر بحذافيرها‪ ،‬لكنّها‬ ‫ممكن أن تكون أعمق من ال ّلحظة‬ ‫األول��ى المتوارية‪ ،‬ور ّبما تكون ّ‬ ‫أقل‬ ‫عم ًقا‪ ،‬هذا يتو ّقف على مدى الحالة‬ ‫االشتعال ّية ا ّلتي ترافق المبدع وكيف ّية‬ ‫ال��وص��ول إل��ى ال ّلحظة اإلش��راق� ّي��ة‪،‬‬ ‫وعندما تبدأ الحالة ّ‬ ‫بالظهور أحاول‬ ‫أ ّو ًال وأينما أكون‪ ،‬أن أمسك بالخيط‬ ‫ِّ‬ ‫الشعري المصاحب ل ّلحظة اإلشراق ّية‪،‬‬ ‫كنت أصعد القطار‬ ‫فأضرب مث ًال‪ ،‬فيما ُ‬ ‫ّ‬ ‫محطة "سندوبيبيري"‬ ‫َّاخلي من‬ ‫الد ّ‬ ‫متّجهًا نحو "يوردبرو" إحدى ضواحي‬ ‫استوكهولم‪ ،‬فجأ ًة وجدتني أبحث عن‬ ‫قلمي وقصاصاتي المه ّيأة أل ّية حالة‬ ‫إشراق ّية‪ ،‬مهما تكن عابرة أو بسيطة‪،‬‬ ‫لم يكن هناك مقعد شاغر للجلوس‬ ‫رت أص ًال بالجلوس‪ّ ،‬‬ ‫عليه‪ ،‬وما َّ‬ ‫كل‬ ‫فك ُ‬ ‫تركيزي تو ّقف أن أخرج من جيبي قلمي‬ ‫وقصاصاتي ا ّلتي طويتها‪ ،‬بطريقة‬ ‫يسهل الكتابة عليها وحَ ْملها في أيّ‬ ‫كنت واق ًفا في الفسحة‬ ‫ظرف كان‪ُ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الصّ غيرة‪ ،‬ولحسن ّ‬ ‫حظي كان القطار‬

‫صبري يوسف‬

‫مملو ًءا بال ُّر ّكاب‪ ،‬ألنَّ هذه الكثافة‬ ‫ساعدتني أن أستغني عن اإلمساك‬ ‫بأطراف المقاعد أو باألنبوب الحديديّ‬ ‫المخصَّ ص للواقفين‪ ،‬كي يحافظوا‬ ‫على توازنهم أثناء سير القطار‪ ،‬وهكذا‬ ‫كان ال ّر ّكاب قد حافظوا على توازني‬ ‫كنت مسنودًا بهم من‬ ‫وقو ًفا‪ ،‬ألنَّني ُ‬ ‫ِّ‬ ‫كل الجوانب‪ ،‬وكأنّني مث ّبت على مقعد‬ ‫كنت في لحظات‬ ‫أو إلى عامود! ما ُ‬ ‫اإلشراق أشعر بوجودهم وال ّ‬ ‫بالضجيج‬ ‫وال ب��وق��وف ال��ق��ط��ار‪ ،‬ج� ّ�ل تركيزي‬ ‫ّ‬ ‫ظل متمحو ًرا في كتابة ما يعتريني‬ ‫�دأت أكتب‬ ‫من تحليقات شعر ّية‪ ،‬وب� ُ‬ ‫وأكتب‪ ،‬وصل القطار إلى مركز المدينة‬ ‫وتو ّقف للحظات‪ ،‬نزل أغلب ال ّر ّكاب‪،‬‬ ‫قصي‬ ‫توجّ ُ‬ ‫ركن ٍّ‬ ‫خال في ٍ‬ ‫هت إلى مقع ٍد ٍ‬ ‫وأن��ا أكتب وأكتب‪ ،‬وال أتذ ّكر كيف‬ ‫جلست‪َّ ،‬‬ ‫الشيء الوحيد الذي‬ ‫ومتى‬ ‫ُ‬ ‫كنت غائصً ا في الكتابة‪،‬‬ ‫أتذ ّكره أنّني ُ‬ ‫فلم تكن لحظة إشراق ّية بقدر ما كانت‬ ‫حالة اشتعال ّية‪ ،‬فال ّلحظة اإلشراق ّية‬ ‫نص شعريّ بل‬ ‫ليست كافية إلنتاج ّ‬ ‫هي ّ‬ ‫الشرارة‪ ،‬لكن اإلشراقة ر ّبما تستم ّر‬ ‫َ‬ ‫مختطف إلى‬ ‫ويشعر المرء وك��أ ّن��ه‬ ‫عالم ما‪ ،‬ال يشعر بالموجودات حوله‪،‬‬ ‫وينصهر مع عوالم الفكرة وتف ُّرعاتها‪،‬‬ ‫ويكتب ويكتب ويصبح أسير إشراقاته‪،‬‬ ‫وهكذا تابعت الكتابة إلى أن وجدت‬ ‫نفسي في ّ‬ ‫محطة مركز المدينة‪ ،‬كان‬ ‫القطار قد تو ّقف منذ لحظات! آنذاك‬ ‫نظرت حولي‪ ،‬وإذا بجهة القطار عكس‬ ‫ّ‬ ‫الضاحية التي أقصدها‪ ،‬فسألت إحدى‬ ‫الجالسات على مقربة منّي‪ ،‬أال يذهب‬ ‫القطار إل��ى "ي��وردب��رو"‪ ،‬فقالت ال‪،‬‬ ‫آت من "يوردبرو"‪ ،‬وقبل‬ ‫هذا القطار ٍ‬ ‫لملمت قصاصاتي‬ ‫بثوان‬ ‫أن ينطلق‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫وحقيبتي ونزلت من القطار‪ ،‬كي آخذ‬ ‫ضحكت‬ ‫القطار المتّجه نحو مق ّر عملي!‬ ‫ُ‬ ‫كنت أق ّلب القصاصات‬ ‫في س ّري فيما ُ‬ ‫وعرفت أنّني وصلت إلى‬ ‫التي كتبتها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫محطة مق ّر عملي في القطار األول‪،‬‬ ‫وتابعت إل��ى نهاية ال��خ� ِّ‬ ‫�ط‪ ،‬وهناك‬

‫وبعد‬

‫تو ّقف القطار بضع دقائق وأنا‬ ‫كنت غائصً ا في عوالمي‪ ،‬وعاد وم ّر‬ ‫ُ‬ ‫م� ّرة أخ��رى على "ي��وردب��رو" حيث‬ ‫أعمل هناك وتابع مسيره إلى مركز‬ ‫كنت على مشارف‬ ‫المدينة‪ ،‬عندها ُ‬ ‫ّص‪ ،‬وإذ بي أكتشف أنّني‬ ‫نهاية الن ّ‬ ‫كنت في حالة إشراق ّية غليان ّية وال‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫كل الحاالت‪ ،‬اندهشت عندما قرأت‬ ‫كنت‬ ‫القصاصات التي كتبتها‪ُ ،‬‬ ‫أشعر بل ّذة غريبة وعميقة عندما‬ ‫كنت أقرأ تحليقاتي‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫شعرت وكأنّ‬ ‫كتب ما‬ ‫عميق‬ ‫حلم‬ ‫في‬ ‫آخر‬ ‫ا‬ ‫شخصً‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫نت أنَّ ال َّلحظة‬ ‫أقرأه‪ ،‬آنذاك تي ّق ُ‬ ‫الشعر ّية أو الومضة ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫الشعر ّية‬ ‫أو اإلشراقة المجنّحة‪ ،‬ممكن أن‬ ‫تهيمن على عوالم المبدع‪ ،‬فيصبح‬ ‫أسير حالة انسياب ّية كهطول‬ ‫المطر‪ ،‬وت��أ ّك��دت أن الكتابة حالة‬ ‫إبداع ّية‪ ،‬وهذه الحالة ال ب ّد أن تتج َّلى‬ ‫في لحظات إشراق ّية جامحة كي تأتي‬ ‫غير مفتعلة ومنبعثة من األغ��وار‬ ‫العميقة‪ ،‬حيث خميلة ال � ُّروح تح ّلق‬ ‫السماء بح ًثا عن نقاوة‬ ‫بين ضياء َّ‬ ‫الحرف وشهقة القلب وجموح ال ُّروح‪،‬‬ ‫تقعرات النّصوص المر ّكبة‬ ‫بعيدًا عن ُّ‬ ‫من اعوجاجات هذا الزَّمان!‪ ‬‬ ‫ليس م��ن ال� ّ‬ ‫��ض���روريّ أن تكون‬ ‫اإلشراقة ِّ‬ ‫الشعر ّية األولى أبهى ما لدى‬ ‫المبدع‪ ،‬فبعد اإلشراقة األول��ى ر ّبما‬ ‫ّص إلى صياغات جديدة‪،‬‬ ‫يحتاج الن ّ‬ ‫ك��ي يعطي إض���اءات وإض��اف��ات لم‬ ‫ّ‬ ‫يتمكن من التقاطها لحظة اإلشراقة‬ ‫األول��ى‪ ،‬لهذا فالخيط األول المندلع‬ ‫مهم للغاية‪،‬‬ ‫خ�لال اإلش��راق��ة األول��ى ّ‬ ‫لكن ربما تكون الخيوط األخرى لحظة‬ ‫الصّ ياغات النّهائ ّية أجمل وأعمق‬ ‫كنت‬ ‫حتّى من األول��ى‪ ،‬وكم من م ّرة ُ‬ ‫أكتب ومضات شعر ّية وأع��ود إليها‬ ‫لمعالجتها وإتمامها‪ ،‬وإذ بي أجدني قد‬ ‫أمسكت بخيط جديد ليس له عالقة‬ ‫ُ‬ ‫اإلشراقي األ ّول‪ ،‬بل و ّلد عنه‬ ‫ّص‬ ‫بالن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّص‬ ‫إشراقة جديدة أخرى‪ ،‬فتوارى الن ّ‬ ‫نصا جديدًا أكثر إشرا ًقا‪ ،‬أو‬ ‫األ ّول وولد ًّ‬ ‫بإشراقة مغايرة تجمح نحو عوالم كانت‬ ‫محفورة في خفايا المخ ّيلة وال � ُّروح‪،‬‬ ‫لكنّها ما كانت تجد الفرصة المناسبة‬ ‫ّ‬ ‫للظهور‪ ،‬وهكذا فال ّلحظة ّ‬ ‫الشعر ّية ال‬ ‫يمكن تر ّقبها‪ ،‬تأتي بشكل مباغت‪،‬‬ ‫ر ّبما من خالل لحظة سابقة عنها ومن‬ ‫خالل كلمة أو فكرة أو حالة‪.‬‬ ‫خالصة القول ‪ :‬ال ّلحظة ّ‬ ‫الشعر ّية‬

‫زم��������ن ض��خ��م‬ ‫في الفراغ الذي يلي اآلن‬ ‫زمن ضخم‬ ‫يقبع محفوف ًا بضجة مفتعلة‬ ‫ُيغطي خضرة الروح‬

‫بسناج‬ ‫وتلوث‬ ‫بمطر حمضي مختلف‬ ‫يعدنا‬ ‫ٍ‬ ‫المذاق‬

‫وفرقعات ملونة‬ ‫‪ ..‬البياض الذي صنعه األسالف‬ ‫يتلعثم ثم يخبو‬ ‫يترك الطريق ألرتال الرماد‬

‫اإلش���راق��� ّي���ة‪ ،‬ه��ي ع��ب��ارة ع��ن ب��ؤرة‬ ‫مسترخية في عوالم المبدع‪ ،‬غافية‬ ‫تحت ظ�لال ال��� ّروح والخيال‪ ،‬لكنّها‬ ‫متوارية عن األنظار‪ ،‬وتحتاج إلى شرارة‬ ‫تخرجها من كوامنها العميقة‪ ،‬وهكذا‬ ‫اإلبداعي برأيي له عالقة‬ ‫فالمتخ ّيل‬ ‫ّ‬ ‫بالمتراكمات المتعانقة مع ال ّذاكرة‬ ‫البعيدة‪ ،‬والمتنحّ ية أحيانًا والمتوارية‬ ‫تحت ق ّبة الخيال أحيانًا أخرى‪ ،‬فتبقى‬ ‫بعيدة عن ش���رارات اإلش���راق للكثير‬ ‫من األسباب‪ ،‬واإلبداع كحالة إنسان ّية‬ ‫راقية ال يخضع أل ّي��ة قوانين‪ ،‬سوى‬ ‫قانون خرق القوانين الصّ ارمة الجامدة‬ ‫ّ‬ ‫المتخشبة‪ ،‬خرق ما ال يمكن خرقه بروح‬ ‫إنسان ّية راقية بعيد‪ ،‬عن مبدأ خالف‬ ‫تعرف‪ ،‬ألن المبدع ي��رى في الكثير‬ ‫من األحيان أنّ القانون ا ّلذي يراه في‬ ‫بعض سنن الحياة‪ ،‬هو قانون صارم‬ ‫وغير خ ّالق‪ ،‬لهذا فعندما يكتب‪ ،‬فإنّه‬ ‫يريد أن يترجم قانونه هو على الورق‪،‬‬ ‫ألنّه يريد أن يقدّم قانونًا أرقى‪ ،‬قانون‬ ‫روحه ومشاعره وإنسان ّيته وعوالمه‬ ‫الخف ّية ا ّلتي ّ‬ ‫تطل على الحياة‪ ،‬من‬ ‫خالل إشراقة كان هو نفسه غاف ًيا عنها‬ ‫أو غير قادر على كبحها‪ ،‬ألنّها اندلعت‬ ‫ف��ي ح��ال��ة م��ن ح���االت تج ِّلي ال��� ّروح‬ ‫والخيال والمشاعر العميقة‪ ،‬وهكذا‬ ‫فأنا أرى أنّ المبدع هو من حكماء هذا‬ ‫العالم‪ ،‬وأرى أنّ المبدع لو قاد العالم‬ ‫لقاده إل��ى ب � ّواب��ات ال� َّ�س�لام والوئام‬ ‫والخير الوفير!‬ ‫• م��ن ك��ت��اب ( اإلش��راق��ة‬ ‫المجنحة) ‪ /‬لحظة البيت‬ ‫األول ( شهادات )‬

‫سميرة البوزيدي‬

‫وكظالل عالية التالشي‬ ‫نعبر إلى الضجر مبتهجين‬ ‫نثقب سكون األمكنة‬ ‫نكتب ظالل أخرى‬

‫يقال إنها تشبهنا‬ ‫نخربش في أذن الليل‬ ‫حتى ْيأرق‪،‬‬ ‫لصباح آخر‪.‬‬ ‫ونبتسم بباله ٍة‬ ‫ٍ‬

‫مغفرة مؤججة بالرتف!!‬ ‫( مهابــة الصـــدى )‬ ‫لي هذا الترف المؤجج بالمغفرة ‪ /‬ولكم هذا‬ ‫الخراب البهيج‪،..‬‬ ‫صمت موغل ف��ي ذائقة‬ ‫ل��ي ق��ول م��ن‬ ‫ٍ‬ ‫النطق‪ /‬ولكم هذا الدوي المحتمي بالهتاف‬ ‫لي هاته الذاكرة المس ّيجة باالختزال ‪/‬‬ ‫ولكم متاهات غائمة في غيبوبة ساخنة‬ ‫لي تيه بعيد الحنو‪ /..‬ولكم م��دن من‬ ‫فقدان‬ ‫وكأنها للنسيان نشوة مغفرة ال تحضر وال‬ ‫تدرك إ ّال بتذكرها‬ ‫مهب فحيحه‬ ‫ولكل مهابة صداها ‪ /‬ولكل ّ‬ ‫وألنها ببساطة الزلت تبحث عني بتلك‬ ‫الطريقة!!‬

‫‪ ( ‬ســر الغيـــاب )‬ ‫كان لي حلم مديد وقناديل مضيئة لم‬ ‫تألفها األمكنة‬ ‫كانت لي أمنيات شريدة لم تألفها األزمنة‬ ‫فلماذا التواريخ خ ّب َأت جحيمها في الدروب‬ ‫التي تفضي إلى عينيها ؟!‪.‬‬ ‫أنت) التي قلتها لسر األلوهة حين‬ ‫هذه ( ِ‬ ‫أرغمتني اللغة على نسيانها‬ ‫وحين أرهقتني اللحظات في انجذابها‬ ‫وحين أكرهتني الحقيقة على كنسها‬ ‫خوف ًا من تبددها في غياب انتباهي!!‬ ‫‪ ‬‬ ‫( بـــوح يتيـــم )‬ ‫ُ‬ ‫عبارات كسولة‬ ‫أهش‪  ‬بعصاي ما تبقى من‬ ‫ٍ‬

‫وأروض حليب أمومتها أللحان عصية على‬ ‫السامعين‪،‬‬ ‫ُوأغ��ادر قفار الحنين العقيمة‪ ..‬المشوهة‬ ‫بخطيئة ومعصية‪!!..‬‬ ‫ِ‬ ‫فأيتها الممدة ف��وق إسفلت الخدائع‬ ‫الحافية العارية عن خشب المزامير‪ ..‬الناهدة‬ ‫ببوح يتيم‬ ‫ٍ‬ ‫حين تهب الرياح مائلة عن وجهتها‬ ‫سأترك غيمة الصبح تنمو قيد انفراج ‪/‬‬ ‫الينابيع الرضبة الرحيق‬ ‫وأشعل فتيال لفرن الذاكرة‬ ‫ومن انطفاءات سانحة للحريق ‪ /‬أصلب‬ ‫سرها على ذراع الرحيل‬ ‫ألدفنه في مقابر المدى القديم وأجهش في‬

‫‪13‬‬

‫أبو القاسم المشاي‬

‫الحنين!!‬ ‫‪ ‬‬

‫( هفـــوف الصهـــيل )‬ ‫للذائقة جنونها حين رائحة تذكرها‬ ‫إلي‬ ‫تعصف في المجيء ‪ /‬أقرب مني ّ‬ ‫ولحبها المدرار فيض من قبس التجلي‬ ‫ح ّد مجيء اإللهام ‪ /‬ماء و طين‬ ‫وحين توغلين في األهازيج‬ ‫ت��س��ت��ب��ي��ح ال�����ن�����ار ل���ه���ب���ه���ا ف���وق‬ ‫هفوف الصهيل !!‪  ‬‬

‫ما يحدث اآلن‬ ‫ال يعطي تفسير ًا لشيء ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫خدشت‬ ‫األحاديث التي‬ ‫ْ‬ ‫بها َء الروح‬ ‫الذهن‬ ‫تراكمت في‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫أحزان مشاغبة‬ ‫قريب ًا من ٍ‬ ‫واألشيا ُء اللطيفة‬ ‫الفت صمت ًا عميق ًا‬ ‫ْ‬ ‫ما يحدث اآلن‬ ‫ال يعطي تفسير ًا لشيء‬ ‫إال ‪:‬‬ ‫لصخب ُ‬ ‫يمأل الرؤوس‬ ‫ٍ‬ ‫تآمرت مع األقنعة‬ ‫ولمالمح ْ‬ ‫َ‬ ‫علي براء ِة الوجوه‬ ‫كان من الممكن‬ ‫الحلم شهي ًا‬ ‫أن يكون ُ‬ ‫ظلت نقية‬ ‫لو أن األشياء ْ‬ ‫تلوث أو غياب !!‪.‬‬ ‫دون ٍ‬

‫ال تسرعي ‪..‬‬ ‫وقتي ووقتك للسالسل‬ ‫إلى الشاعر‬ ‫عبد الدائم‬ ‫أكواص‬

‫خالد درويش‬

‫ال تسرعي وقتي ووقتك للسالسل‬ ‫خطونا ‪ ،‬تحت الغريق ُ‬ ‫بريق‬ ‫ُ‬ ‫عسجدة ليغرق أو لينفق إن تأمل في سمائه نحونا‬ ‫رضع الفطام وصام عنا ال يؤده‬ ‫جزء ٌ تبدد كاألرامل‬ ‫ال وقتَ للوقت ارتئي حلم ًا‬ ‫لكي نعاود حلمنا‬ ‫حبك‬ ‫قبل‬ ‫روح للريح المسافر‬ ‫ال َ‬ ‫ِ‬ ‫ليلك السف ُر المري ُد بال أيائل‬ ‫يجتاحني كزكام صيف ٍ‬ ‫أو بريد ساهر عرف الدروب ولم يحاول‬ ‫طوبى لمن قادته عيناك ثانية ٌ‬ ‫ويصبح البح ُر األرومة والسؤال بال فواصل‬ ‫ثانيتان ينشق القمر ‪،‬يتزاوج التفاح من قرانا‬ ‫فانتهي قدر ًا يزول وال يزاول‬ ‫ٌ‬ ‫عندي من التسبيح ِ ٌ‬ ‫مشيئة‬ ‫فاكهة وعندك ِفي الحقول‬ ‫صدرك غافل عن مجتنيه‬ ‫رمانُ‬ ‫ِ‬ ‫ودرس تقفية القبائل‬ ‫وال يقاتل محتواه الالئمون ُ‬ ‫حين يجترحُ الصنوبر علبة التبغ القديمة‬ ‫طوبى لمن قادته عيناك إلى الجراح ِ‬ ‫وصال في جمر األسير ليحتسي التكثيف والخفر المقابل‬ ‫أصغي لعذر فراشة كنست بجنحيها المسافة والقدر‬ ‫أصغي لصوت مسافة جاءت ببرديها الفراشة تعتذر‬ ‫لمدينة نثرت على السواح ِألبوم َالصور‬ ‫ُ‬ ‫المهالك‬ ‫جادت على الغرباء زينتها‬ ‫وناقة ُ‬ ‫ُ‬ ‫والسوالف والغدي ُر ُ‬ ‫الملك الضليل‬ ‫ُ‬ ‫وألف جليلة ثكلى يجللها السفر‬ ‫أصغي لشكوى الخان يسرجه الغريب‬ ‫بحفلة الميالد مجنون الوتر‬ ‫ثانية ٌ وينشق القمر‬ ‫وثانية ٌ لتصير أشرعتي بباب كسرى‬ ‫ال جو َع أخشى في الطريق وال وعر‬ ‫عندي من التسبيح فاكهة ٌ‬ ‫وعندي مسجلة لصوتك ِ‬ ‫عندي تمائم من عريك‬ ‫اغتراب الناس في أبهى صور‬ ‫عندي‬ ‫ُ‬ ‫عندي دموع النهر واحتجاجات الخمائل‬ ‫وقطيفة وسنى لعينيك الحور‬ ‫ال تسرعي وقتي بريدك في المساء‬ ‫وخطوتي انهمارات البالبل‬ ‫ال تسرعي وقتي ووقتك للسالسل ‪.‬‬


‫ا�ستراحة العدد‬

‫ال�سنة الثانية الأحد ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 29‬يوليو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪) 245‬‬

‫‪8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫أفقي ًا وعمودي ًا‪:‬‬ ‫‪ 1- 1‬فنان ليبي‬ ‫‪ - 2‬تجدها في (البلور) ـ‬ ‫حرف عطف‬ ‫‪ - 3‬االضطراب ‪ -‬جنون‬ ‫‪ - 4‬العتاب (معكوسة) ‪-‬‬ ‫حرف جر ( معكوسة)‬ ‫‪ - 5‬أحد أحياء طرابلس‬ ‫‪ - 6‬جذب‬ ‫‪ - 7‬علم مذكر‬ ‫‪ 2/-1‬رتبة‬ ‫‪ - 8‬فنان ليبي راحل‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫فوتوشيكي‬

‫‪3‬‬

‫س‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ي‬

‫و‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ي‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ن‬

‫ك‬

‫و‬

‫ي‬ ‫ا‬

‫س‬

‫ت‬

‫م‬

‫ا‬

‫حل الكلمة الضائعة‬

‫ي‬

‫م‬

‫هـ هـ و‬ ‫ا‬

‫ا‬

‫س س‬

‫م‬

‫ص ص ق‬ ‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫ك‬

‫د‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ل‬

‫م‬

‫ل‬

‫ن‬ ‫ا‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬ ‫م‬

‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬

‫م‬

‫‪1‬‬

‫ت ب‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ب ب‬

‫ب هـ م هـ م‬ ‫ا ا ا س ا‬ ‫ق ق ص ق ص‬

‫ا‬

‫ا‬ ‫م‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫د‬ ‫م‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫منتهي ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع‬ ‫المرادفاتالمناسبة‬ ‫‪ - 1‬سجادة‬ ‫‪ - 2‬من الفنون الجميلة‬ ‫‪ - 3‬طائر برمائي‬ ‫‪ - 4‬من شخصيات الرسوم المتحركة‬

‫حروف‬ ‫ودوائر‬

‫ف��ي النهاية يتبقى ع��دد (‪)5‬‬ ‫اش��ط��ب ال��ح��روف ال��ت��ي يتكرر‬ ‫ظهورها أكثر من مرة واح��دة في حروف تكون كلمة السر الضائعة‬ ‫وهي لقب كاتب صحفي ليبي راحل‬ ‫األسطر األفقية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫سلَّم الكلمات ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫‪ - 1‬للنداء‬ ‫‪ - 2‬واضح‬ ‫‪ - 3‬رتبة عسكرية‬ ‫‪ - 4‬دولة أوروبية‬ ‫‪ - 5‬دولة عربية‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬ ‫سودوكو األرقام‬

‫حلول العدد اال�سابق‬

‫‪-‬‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫حل‬ ‫متاهة‬ ‫األرقام‬

‫ن ن ن ر ر ر ن ر‬ ‫ص ك ص ت س ص ك ك‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪X‬‬

‫‪X‬‬

‫‪4‬‬

‫=‬

‫‪X‬‬

‫‪8‬‬

‫‪-‬‬

‫‪40‬‬

‫‪+‬‬

‫=‬

‫‪1‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪X‬‬

‫‪5‬‬

‫=‬

‫‪20‬‬

‫=‬

‫=‬

‫‪3‬‬ ‫=‬

‫‪2‬‬

‫ي‬

‫ع‬

‫د‬

‫ي‬

‫ا‬ ‫د‬

‫و‬

‫ج‬ ‫ر‬

‫د‬

‫د‬

‫‪60‬‬

‫‪3‬‬

‫ة‬

‫ة‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬‬ ‫بنفس شروط السودوكو‬

‫‪10‬‬

‫‪-‬‬

‫‪8‬‬

‫=‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪/‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫=‬

‫=‬

‫‪-‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل حروف ودوائر‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫أك��م��ل ه���ذه ال��م��ت��اه��ة بوضع‬ ‫مايناسب من أرقام وإشارات‪.‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪10‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ت‬

‫ن‬

‫ت‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫م‬

‫ة‬

‫ر‬

‫د‬ ‫د‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج‬ ‫باتجاه السهم‪.‬‬

‫‪ 1‬ـ اكتمل (معكوسة)‬ ‫‪ 2‬ـ جواهر‬ ‫‪ 3‬ـ آالت إيقاعية‬ ‫‪ 4‬ـ من الحلويات‬ ‫‪ 5‬ـ األحسن‬ ‫‪ 6‬ـ إحدى القارات‬

‫مدي‬

‫و‬

‫ش‬

‫و‬

‫ر‬

‫و‬

‫ر‬

‫و‬

‫ر‬

‫ر‬

‫‪1‬‬

‫ة لي‬ ‫ن‬

‫م‬

‫س‬

‫س‬

‫د‬

‫د‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ن‬

‫د‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ي‬

‫ط‬

‫‪3‬‬

‫بية‬

‫ا‬

‫م‬

‫س‬

‫ا‬

‫ف‬

‫دو‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫ك‬

‫ك‬

‫ت ك ك‬ ‫ف ش ف ش ش ف ف‬

‫ت‬

‫لة آ‬

‫‪4‬‬

‫ي‬

‫هـ‬

‫ر‬

‫‪4‬‬

‫هـ س س س هـ س‬

‫سي‬

‫‪2‬‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ب‬

‫وية‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬

‫خ‬

‫ي‬

‫ي‬

‫خ‬

‫خ‬ ‫ا‬

‫خ‬ ‫ا‬

‫ي‬ ‫ب‬

‫ي‬ ‫ا‬

‫دولة آسيوية يتكون اسمها من (‪ )5‬حروف إذا أخذنا‬ ‫‪ = 5+3+1‬شهامة‬ ‫‪ =3+4+1‬من األسنان‬ ‫‪ =2+5‬خاصتي‬

‫أكمل توزيع األرقام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ط‬

‫ل‬

‫م‬

‫ل‬

‫م‬

‫م‬

‫ما‬ ‫هي ؟‬

‫‪3‬‬

‫‪15‬‬

‫ر‬

‫و‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ع‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ج‬

‫م‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ف‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ي‬

‫‪4‬‬

‫ا‬


‫‪‬‬

‫‪ 19‬رمضان‬

‫‪ 1434‬هـ‬

‫‪ 28‬يوليو‬

‫‪ 2013‬م‬

‫العدد (‪ )245‬السنة الثانية‬

‫عبد السـالم المسمــاري ‪ ..‬شهيـد أمــة‬

‫دعاهم للمحبـة فأسكـتوه برصاصة الكره‬ ‫جنازة المقال األخير!!‬ ‫الصديق بودوارة‬

‫أعتذر ‪ ..‬وبش��دة ‪.‬‬

‫(‪)1‬‬

‫(‪)2‬‬ ‫أعت��ذر ألصابع��ي ‪ ،‬فل��م أعد ق��ادر ًا عىل‬ ‫تمكينها من متع��ة الكتاب��ة بع��د اآلن‬ ‫(‪)3‬‬ ‫أعت��ذر لكل من اس��تمتع بما كتبته ‪ ..‬أو‬ ‫هاجم��ه ‪ ،‬أو أحاط به قدح��اً أو ذم��اً ‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫أعت��ذر لبنغازي ‪ ،‬مدين��ة الجبابرة ‪ ،‬هذه‬ ‫العنق��اء التي تنهض كل مرة من الرماد‬ ‫وترف��ض أن تم��وت ‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫أعتذر من عروس البحر ‪ ،‬طرابلس البهية‪،‬‬ ‫بكل ما تقاسيه من فوضى الكائنات ‪،‬‬ ‫وبكل ما تعانيه من وجع ال يحتمل‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫أعت��ذر م��ن كل ش��يء ‪ ،‬وألي ش��يء ‪،‬‬ ‫ولأليام القادمة التي س��تمضي دون أن‬ ‫أكت��ب ‪ ،‬وللس��اعات التي س��أقضيها بال‬ ‫مقال جديد أو س��طر ُولِ َد لتوه ‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫أعتذر من الش��ارع الليبي البطل ‪ ،‬ومن‬ ‫ه��ؤالء الليبي��ن الذي��ن يمل��ؤون ليبيا‬ ‫بالثق��ة كلم��ا ارتبك��ت ‪ ،‬ويش��حنوها‬ ‫بالق��وةكلم��األ��مبه��االضع��ف‪.‬‬ ‫أعت��ذر م��ن الحناج��ر الصارخ��ة دون أن‬ ‫يلوثه��ا االنتم��اء إىل ح��زب أو جماعة ‪،‬‬ ‫الحناج��ر التي تهت��ف للوطن وحده وال‬ ‫تركع لغير الله مهما عال صوت الرصاص‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫أعت��ذر منك��م جميعاً ‪ ،‬صار العبث س��يد‬ ‫كل شيء ‪ ،‬وتوزع دم الوطن بين قبائل‬ ‫القتلة ‪ ،‬وآن أن أطفئ ش��معة أصابعي‬ ‫وإىل األب��د ه��ذه الم��رة ‪ ،‬لع�لي أكت��ب‬ ‫للمس��ماري الشهيد نعياً يليق به هناك‪،‬‬ ‫حيث جن��ة الل��ه التي ال يك��در صفوها‬ ‫الرص��اص ‪ ،‬وداع��اً!!‬

صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 245  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you