Issuu on Google+

‫‪‬‬

‫العدد (‪)223‬‬ ‫السنة الثانية‬

‫‪ 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ‬ ‫‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬م‬

‫‪ 16‬صفحة‬ ‫الثمن‪500 :‬‬

‫‪‬‬

‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬

‫الغرفة األمنية المشتركة ‪:‬‬

‫القبض على أربعـة متهميـن فـي أحـداث بنغــازي األخيرة‬ ‫وزير الزراعة‪:‬‬

‫نعـاني مـن تفاقم االستيـالء على األراضي الزراعية‬ ‫بعد اغتيال القاضي هويدى ‪:‬‬

‫المنظم��ة الليبية للقض��اة تتهم الحكومة ذات مدى ‪ 200‬كلم ‪:‬‬

‫بالعجز في فرض األمن في الشارع‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫اتهمت المنظمة الليبية للقضاة الحكومة بالعجز يف فرض األمن يف‬ ‫الشارع وبالتقصير يف القيام بواجبها بتوفير الحماية الالزمة لرجال‬ ‫القضاء والنيابة العامة بالشكل الذي يسمح لهم بالقيام بأعمالهم عىل‬ ‫أكمل وجه ‪ ..‬واستنكرت المنظمة يف بيان لها عقب اغتيال القاضي‬ ‫" محمد هويدي " يف درنة بشدة التسيب والفوضى المنتشرة يف‬ ‫المدن ‪.‬‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬

‫إحباط عملية تهريب ‪ 34‬صاروخا في محيط غريان‬

‫زيدان لــ " بي بي سي " ‪:‬‬

‫محاكمة أقطاب النظام السابق يعد‬ ‫رمزا سياديا لليبيا‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أكد رئيس الحكومة " عيل زيدان " ‪ ،‬أن محاكمة رموز النظام‬ ‫السابق هو أمر سيادي يخص ليبيا ‪.‬‬ ‫وقال السيد " زيدان " يف مقابلة مع هيئة اإلذاعة البريطانية‬ ‫" بي بي سي" بثتها أمس الثالثاء إن محاكمة رموز النظام‬ ‫السابق ‪ ،‬ومن بينهم سيف القذايف ‪ ،‬هو أمر سيادي رغم مطالبة‬ ‫المحكمة الجنائية الدولية لطرابلس بتسليمها (سيف )و(عبد الله‬ ‫السنوسي) رئيس االستخبارات يف عهد القذايف‪.‬‬

‫احتجاجا على عمليات االغتيال ‪:‬‬

‫التتمة ص ‪2‬‬

‫المجل��س المحلي درن��ة يعلق أعماله‬ ‫ويطالب بتطبيق األحكام الشرعية‬

‫أرشيف‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫علق المجلس المحيل لمدينة درنة وضواحيها أعماله إىل أجل غير‬ ‫مسمى احتجاجا عىل تكرار عمليات االغتيال التي شهدتها المدينة ‪.‬‬ ‫وأرجع المجلس يف بيان هذا القرار إىل تكرار عمليات االغتيال التي‬ ‫طالت شخصيات مختلفة بالمدينة وعدم استجابة المؤتمر الوطني‬ ‫يف تطبيق النظام الشرعي للمحكمة الشرعية بمدينة درنة رغم‬ ‫المطالبة المتكررة به ‪.‬‬ ‫التتمة ص ‪2‬‬

‫الليبية ـ أن هذه الصواريخ هي من نوع أرض أرض ويبلغ مداها ‪ 200‬كيلومتر‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫تم ّكنت القوة الرابعة لدرع ليبيا التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي من وأوضح السيد " عبدالجليل " أنه تم القبض عىل هذه المجموعة يف بوابة‬ ‫القبض عىل مجموعة خارجة عن القانون بحوزتها (‪ )34‬صاروخا من نوع " فوار غني " بالمدخل الجنوبي لمدينة غريان مشيرا إىل أن الصواريخ تم‬ ‫تسليمها للجيش بمدينة غريان فيما تم إحالة المجموعة المقبوض عليها‬ ‫" إم ‪. " 9‬‬ ‫وأفاد الناطق اإلعالمي لقوة درع ليبيا " عبدالجليل حفيظ " ‪ -‬وكالة األنباء إىل القضاء ‪.‬‬

‫تقرؤون يف هذا العدد‬

‫في خيمة القذافي‬

‫تفكك اإلسالم السياسي‬

‫ارتفاع إنتاج النفط الليبي‬

‫ليبيا تشارك في بطولة إفريقيا للسنوكو‬

‫منح عالوة األبناء‬

‫نحن يف أزمة تاريخية قد يصح وصفها بالحضارية نتيجة‬ ‫تراكمات من الفشل السياسي ‪ ،‬فشل القيادة واألفكار‬ ‫والمشاريع‪.‬‬

‫تنتج ليبيا يف األوضاع الطبيعية نحو ‪ 1.6‬مليون‬ ‫برميل يومياً غير أن األسبوع الماضي انخفض‬ ‫اإلنتاج لنحو مليون برميل بسبب إغالق مرفأين‬ ‫وحقلين نفطيين‪.‬‬

‫تشارك ليبيا يف بطولة إفريقيا للسنوكو التي تقام بمدينة‬ ‫مراكش المغربية بثمانية العبين من فئة‬ ‫الكبار والعب واحد من فئة الناشئين‪.‬‬

‫ستصرف عالوة األبناء للذكور لغاية ‪18‬سنة ولإلناث حتى‬ ‫الزاوج يف شهر رمضان المقبل ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪12‬‬

‫‪14‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫زيدان ل " بي بي سي " ‪:‬‬

‫ال�سنة الثانية الأربعاء ‪�10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫الغرفة األمنية المشتركة ‪:‬‬

‫محاكمة أقطاب النظام‬ ‫القبض على أربعة متهمني يف أحداث بنغازي األخرية‬ ‫السابق يعد رمزاً سيادياً لليبيا‬ ‫في األي��ام القادمة إذا ما ل��زم األم��ر‪ ،‬مطالبا‬ ‫للتحقيق ستخرج بعد اكتماله‪.‬‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫تتمة ‪:‬‬ ‫ولفت رئيس الحكومة إلى أن سيف القذافي وغيره‬ ‫سيلقون محاكمة عادلة ‪.‬‬ ‫وفي رده على سؤال حول طبيعة الوضع األمني في‬ ‫اآلونة األخيـرة في ليبيا خاصة في مدينة بنغازي قال‬ ‫رئيس الحكومة " إن الوضع األمني في ليبيا سيتحسن‬ ‫بعد التدهور ال��ذي شهده في اآلون��ة األخيرة خاصة‬ ‫في مدينة بنغازي" ‪ ..‬معتبرا أن هذا المشهد فرضته‬ ‫استحقاقات معينة البد أن نواجهها ويجب أن ننطلق‬ ‫من رؤية شاملة لكل ما يتعلق بأمور الناس الحياتية ‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن الجانب التوعوي لإلعالم في عهد‬ ‫القذافي ُأن ِْهي بالكامل ‪ ..‬معتبرا أن إعالم ًا جديد ًا قد بدأ‬ ‫من الهواة يتصرفون بدون رؤية ومنهجية واضحة "‪.‬‬ ‫وأكد أن الحكومة لديها قوات ردع جاهزة للتعامل‬ ‫مع الجماعات اإلسالمية المتطرفة ‪.‬‬

‫احتجاجا على عمليات االغتيال ‪:‬‬

‫املجلس املحلي درنة يعلق أعماله‬ ‫ويطالب بتطبيق األحكام الشرعية‬ ‫تتمة ‪:‬‬ ‫وأعلن المكتب اإلعالمي بالمجلس المحلي درنة في‬ ‫بيانه أن المجلس سيشكل إدارة أزمة لتدارس الوضع‬ ‫الراهن والتواصل مع المؤتمر الوطني والحكومة لحل‬ ‫هذه اإلشكاالت التي تشهدها المدينة ودعا البيان‬ ‫أهالي المدينة إلى التكاتف والوقوف مع المجلس‬ ‫المحلي من أجل استقرار المدينة واستتباب األمن فيها‬ ‫وفاء لدماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم فدا ًء للوطن ‪.‬‬

‫بعد اغتيال القاضي هويدي ‪:‬‬

‫املنظمة الليبية للقضاة تتهم الحكومة‬ ‫بالعجز يف فرض األمن يف الشارع‬ ‫تتمة ‪:‬‬ ‫وأك����دت المنظمة أن ت��ك��رار م��ث��ل ه��ذه‬ ‫االع��ت��داءات على رج��ال القضاء ومهاجمة مقار‬ ‫المحاكم بشكل مستمر هو عمل ممنهج ومخطط‬ ‫له ‪ ،‬لكنه لن يثني رجال القضاء عن االستمرار في‬ ‫عملهم وتقديم رسالتهم السامية ولن يسمحوا‬ ‫ألحد بإطفاء مصابيح الحق وتعطيل معالم العدل‬ ‫‪ ،‬ولن تفتر عزائمهم في القيام بواجبهم ‪ ،‬ولن يؤثر‬ ‫فيهم أي شكل من أشكال التهديد واإلرهاب في‬ ‫سبيل رد الحقوق ألصحابها وإنصاف المظلومين‬ ‫وإقرار العدالة للوصول لدولة القانون والتي يعد‬ ‫الجهاز القضائي أحد ركائزها األساسية ‪.‬‬

‫محتجون يف عدد من مدن الشرق يغلقون‬ ‫مكاتب وزارة الشهداء واملفقودين‬

‫قال المتحدث باسم الغرفة األمنية المشتركة‬ ‫(محمد حجازي) إنه تم القبض على أربعة متهمين‬ ‫في األحداث التي شهدتها مدينة بنغازي السبت‬ ‫الماضي ‪ ،‬وأكد حجازي ألجواء لبالد أن المقبوض‬ ‫عليهم اعترفوا بعدد من القضايا‪ ،‬مبينا أن‬ ‫التحقيق ما زال مستمرا‪ ،‬وأن المعلومات النهائية‬

‫وأوضح حجازي أن القوات الخاصة ستتولى‬ ‫مسؤولية األم��ن في المدينة األي��ام القادمة‪،‬‬ ‫وسيتم إغ�لاق مداخلها ومخارجها‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن الهدوء ال��ذي شهدته بنغازي في اليومين‬ ‫الماضيين يعد هدوءا نسبيا‪.‬‬ ‫وألمح حجازي إلى احتمال فرض حظر للتجول‬

‫وزير الزراعة‪:‬‬

‫نعاني من تفاقم االستيالء على‬ ‫األراضي الزراعية‬

‫المواطنين بالتعاون خالل عمليات التفتيش‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل قال وزير الدفاع (محمد‬ ‫البرغثي) ألج��واء لبالد إن ال���وزارة ق��ادرة على‬ ‫استيعاب الخروقات األمنية التي حدثت الفترة‬ ‫الماضية في بنغازي‪ ,‬وقادرة على تأمين ليبيا‬ ‫المرحلة القادمة‪ ,‬دون الحاجة لمساعدة خارجية‪.‬‬

‫الثالثاء القادم ‪..‬املؤتمر الوطني ينتخب رئيسه الجديد‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫اعتبر وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية الجديد " صالح‬ ‫المحجوب " أن االستيالء غير القانوني على األراضي الزراعية في مختلف‬ ‫المدن والمناطق ُيعد أحد أصعب التحديات التي ُيواجهها قطاع الزراعة‬ ‫في ليبيا‪.‬‬ ‫وأكد المحجوب لـ"وكالة أنباء التضامن" أن الوزارة تلقت توجيهات‬ ‫المتعلقة بالقضاء‬ ‫ُمباشرة من رئاسة الوزراء بشأن اتخاذ كافة اإلجراءات ُ‬ ‫على ظاهرة االستيالء على األراضي التي وصفها بالظاهرة غير األخالقية‬ ‫عن طريق الحوار السلمي بعيدا عن المواجهة بالعنف والسالح ما يتسبب‬ ‫في هدر مزيد من الدماء‪.‬‬ ‫وأضاف " إننا نعول على التعاون مع الجهات األمنية األعلى في‬ ‫الدولة لتجاوز مثل هذه المعوقات الفتا إلى أن جهاز الشرطة الزراعية‬ ‫بات غير قادر على إنجاز مثل هذه المهام في ظل انتشار السالح في أيدي‬ ‫من يستولون على األراضي من أفراد وعائالت وكتائب غير شرعية"‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫حدد المؤتمر الوطني العام يوم الثالثاء القادم موعدا النتخاب رئيس جديد له‬ ‫خلفا لرئيسه المستقيل "محمد‬ ‫المقريف" ‪ ،‬حسبما أكد نائب‬ ‫مقرر المؤتمر "أحمد الساعدي‪.‬‬ ‫وواف���ق المؤتمر الوطني‬ ‫ال���ع���ام ع��ل��ى إل���غ���اء ضريبة‬ ‫التقاعد المفروضة على شريحة‬ ‫المتقاعدين فيما واف��ق على‬ ‫تعديل القانون رقم (‪ )36‬لسنة‬ ‫‪ 1968‬بشأن إع���ادة إمكانية‬ ‫الطعن في رفع الدعاوى بتعديل تواريخ الميالد واألسماء ‪.‬‬ ‫وأفادت عضو المؤتمر الوطني العام األستاذة " نجاح صالوح " أن القانونين‬ ‫اللذين وافق عليهما المؤتمر جاءا لصالح شريحة المتقاعدين‪ ،‬الشريحة التي‬ ‫اضطرت أثناء النظام السابق للطعن في أعمارها إثر الحروب التي قام بها النظام‬ ‫السابق المنهار في تشاد وإثيوبيا وأوغندا وغيرها ‪.‬‬

‫بعد اجتماعها بالمحلي تاجوراء ‪:‬‬

‫رابطة املتعايشني مع مرض اإليدز تطلب تسليمها مقر مكافحة املخدرات السابق‬ ‫كتب‪ /‬مفتاح محمد‬ ‫عقدت رابطة التعاون للمتعايشين مع‬ ‫مرض فقدان المناعة المكتسبة "اإلي��دز "‬ ‫صباح أمس اجتماع ًا بمقر المجلس المحلي‬ ‫تاجوراء ‪ ،‬وذلك بحضور رئيس المجلس السيد‬ ‫(عزالدين كليش) ورئيس الرابطة السيد‬ ‫(فتحي بلحاج) والمدير التنفيذي للرابطة‬ ‫السيد (محمد بلحاج) والدكتور (فهمي حمزة )‬ ‫وكيل وزارة الصحة وممثل عن مقر مكافحة‬ ‫المخدرات سابق ًا بتاجوراء ‪.‬‬ ‫ج��اء ه��ذا االجتماع على خلفية الطلب‬ ‫المقدم من الرابطة المذكورة للمجلس المحلي‬

‫بعد تعطيل وإلغاء‬ ‫عشرات الرحالت الجوية ‪:‬‬

‫تاجوراء من أجل الحصول على مقر مكافحة‬ ‫المخدرات سابق ًا لوجود عيادة تختص بهذه‬ ‫األمراض السارية بداخل هذا المقر ‪.‬‬ ‫وطرحت الرابطة في االجتماع تقرير ًا‬ ‫تفصيلي ًا ودراس��ة شاملة سبق وأن أجرتها‬ ‫حول هذا المرض وهو ما يتطلب وجود عيادة‬ ‫مختصة تستقبل جميع الحاالت المصابة بهذا‬ ‫المرض ‪ ،‬وأجمع المشاركون في هذا االجتماع‬ ‫على تأكيد استعدادهم لدعم هذه الخطوة التي‬ ‫تعتبر من أهم الخطوات التي تحتاجها المرحلة‬ ‫خصوص ًا بعد ظهور تقارير مؤخر ًا عن مدرسة"‬ ‫ليفربول " للطلب االستوائي بالتعاون مع‬

‫أطقم الضيافة الجوية بالخطوط الليبية ينهون إضرابهم‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أنهت أطقم الضيافة بشركة الخطوط الليبية اإلضراب عن العمل‬ ‫الذي استمر يومين وأدى إلى تعطيل وإلغاء الكثير من الرحالت الدولية‬ ‫والداخلية للشركة ‪ .‬وذكرت مصادر إعالمية مسؤولة بوزارة المواصالت‬ ‫والنقل أنه تم االتفاق مع المعتصمين لتلبية مطالبهم المتعلقة بزيادة‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أقدم موظفو وروابط أسر الشهداء والمفقودين‬ ‫بفرع وزارة رعاية أس��ر الشهداء ومكاتبها في‬ ‫بنغازي ‪ ،‬ودرنة ‪ ،‬والمرج ‪ ،‬وطبرق على قفل مقار‬ ‫ومكاتب الوزارة في هذه المدن احتجاجا على عدم‬ ‫تقديم الخدمات المطلوبة منها إلى أسر الشهداء‬ ‫والمفقودين ‪.‬‬ ‫وأفادت مصادر من هذه المكاتب وكالة األنباء‬ ‫الليبية أن عملية القفل ستستمر إلى حين تفعيل‬ ‫دور ال���وزارة وفروعها ومكاتبها في رعاية أسر‬ ‫الشهداء والمفقودين‪.‬‬

‫مدير التحرير‪ :‬يحيى �أحمد الباروين‬

‫المركز الليبي الوطني لألمراض السارية يشير‬ ‫إلى أن نسبة المصابين بهذا المرض في ليبيا‬ ‫قد ارتفعت بنسبة ‪ 87‬بالمائة خالل هذا العام ‪.‬‬ ‫ووفقا لهذا المعدل ف��إن ليبيا أصبحت‬ ‫تصنف في المرتبة األولى بين دول العالم‬ ‫في انتشار هذا المرض وبالتالي فإن األمر‬ ‫أصبح يمثل خطر ًا قومي ًا مقارنة بعدد سكان‬ ‫ليبيا ‪.‬وت��وص��ل المجتمعون إل��ى تكليف‬ ‫عضو الرابطة السيد "عبدالحميد المدهون "‬ ‫بالتواصل مع وزير الداخلية باعتبار أن هذه‬ ‫الوزارة تمتلك االختصاص األصيل في تسليم‬ ‫هذا المقر للرابطة ‪.‬‬

‫رواتبهم وتحسين ظروف عملهم ‪.‬‬ ‫وأكد مدير إدارة العمليات بالشركة "مصطفى حسين " أن اإلضراب‬ ‫تسبب في حالة من اإلرباك والفوضى وتعطيل وإلغاء الكثير من الرحالت‬ ‫الدولية والداخلية بمطاري طرابلس وبنغازي ‪ ،‬باإلضافة إلى خسائر مادية‬ ‫كبيرة للشركة بماليين الدينارات ‪.‬‬

‫حزب الوطن يدعو الحكومة لتسريع عملية تنظيم‬ ‫األجهزة األمنية والعسكرية‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫دع��ا ح��زب ال��وط��ن الحكومة إل��ى تسريع‬ ‫خطواتها في تنظيم األجهزة األمنية وبناء‬ ‫المؤسسة العسكرية بشكل يلبي تطلعات‬ ‫الشعب الليبي إلى األمن واألمان‪.‬‬ ‫وطالب الحزب في بيان له الحكومة باتخاذ‬ ‫كافة اإلجراءات التي تساهم في تهدئة األوضاع‬ ‫وتسريع التحقيق في األح��داث الدامية التي‬

‫اجلمع والتنفيذ والإخراج ‪/‬الإدارة الفنيةبال�صحيفة‬ ‫فرز‪ :‬مطبعة هيئة دعم وت�شجيع ال�صحافة‬ ‫طباعة‪ :‬ال�شركة العامة للورق والطباعة‬ ‫الآراء املن�شورة ال تعرب عن ر�أي ال�صحيفة و�إمنا تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫شهدتها مدينة بنغازي ونشر نتائجها في أقرب‬ ‫وقت ‪.‬‬ ‫كما دع��ا الحزب جميع األط���راف بضرورة‬ ‫التحلي بضبط النفس وع��دم اللجوء للعنف‬ ‫واستعمال القوة لحل الخالفات محذرا في نفس‬ ‫الوقت من مغبة االنجرار وراء من يسعى إلى‬ ‫إذكاء نار الفتنة بين أبناء الشعب والعبث بأمن‬ ‫واستقرار الوطن ‪ .‬‬

‫للمرا�سالت‪:‬‬

‫الهاتف ‪:‬‬ ‫‪0213342731‬‬ ‫‪0924371903‬‬ ‫‪0914098601‬‬

‫فاك�س ‪0213342732 :‬‬

‫‪2‬‬

‫من خالل منظومة للربط االلكتروني ‪:‬‬

‫ليبيا وتونس توقعان‬ ‫اتفاقية لتنظيم‬ ‫العمالة بينهم‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫وقعت ليبيا وتونس على اتفاقية‬ ‫لتنظيم العمالة م��ن خ�لال إنشاء‬ ‫منظومة للربط االلكتروني بين وزارة‬ ‫العمل وال��وك��ال��ة الوطنية للشغل‬ ‫بتونس ‪.‬‬ ‫ونصت االتفاقية ‪ -‬التي وقعها‬ ‫وكيل وزارة العمل والتأهيل لشؤون‬ ‫العمل " عبدالرزاق التمتام " ‪ ،‬وعن‬ ‫الجانب التونسي "مصطفى وي��در"‬ ‫مدير ع��ام الوكالة الوطنية للشغل‬ ‫ على قيام الجانب التونسي بإنشاء‬‫قاعدة بيانات الكترونية تتضمن أسماء‬ ‫العمال الراغبين في العمل بليبيا ‪.‬‬ ‫كما نصت االتفاقية على عدم‬ ‫منح أي عامل تونسي قدم إلى ليبيا‬ ‫بقصد الزيارة أو المرور تصريح عمل ‪،‬‬ ‫وأن يقوم الجانب التونسي بفتح فرع‬ ‫للوكالة الوطنية للشغل بطرابلس‬ ‫‪ ،‬وتضمنت االتفاقية قيام الجانب‬ ‫التونسي بتنظيم دورات تدريبية‬ ‫وتأهيل للعناصر الوطنية الليبية‬ ‫بما اليقل عن ‪ % 20‬من عدد العناصر‬ ‫الوافدة أو بما يتفق عليه الطرفان ‪.‬‬

‫تهنئة بمولود‬ ‫تتواصل الفرحة والسعادة بمنزل السيد‬ ‫(خالد بلقاسم ) بمناسبة قدوم ابنه البكر الذي‬ ‫اختار له من األسماء (حذيفة) ‪ ..‬والد (حذيفة)‬ ‫يشكر الله عز وجل الذي من عليه بمولوده ويدعوه‬ ‫أن يكون سندا له ولوالدته ويجعله من حملة‬ ‫كتابه الكريم ويهنئ زوجته ورفيقة دربه بهذه‬ ‫المناسبة ويثني على صبرها غير المتناهي وطول‬ ‫انتظارها لهذا الحدث السعيد‪.‬‬ ‫خالد بلقاسم‬ ‫تهنئة بنجاح‬ ‫أجمل التهاني والتبريكات البنتي (سلوى‬ ‫وسمر) لنجاحهما في االمتحانات الدراسية مع‬ ‫دعائي لهما بمزيد من النجاحات الالحقة وصوال‬ ‫للشهادة الثانوية والجامعية والماجستير‬ ‫والدكتوراه‪.‬‬ ‫الوالدة‪/‬هدى البغدادي‬

‫تعديل عمر‬ ‫أعلن أنا (محمد سعد عمر ) بأنني من مواليد‬ ‫مدينة طرابلس عام ‪ 1971‬وليس كما جاء‬ ‫بسجالت (أبو سليم)‪.‬‬ ‫تعديل لقب‬ ‫أعلن أنا امحمد النكاس بأن هذا هو اسمي‬ ‫ولقبي الصحيحين وليس كما جاء بسجالت‬ ‫السجل المدني صرمان‪.‬‬ ‫تعديل لقب‬ ‫أعلن أنا خيرية النكاس بأن هذا هو اسمي‬ ‫ولقبي الصحيحين وليس كما ج��اء بسجالت‬ ‫السجل المدني صرمان‪.‬‬

‫صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫‪info@libyaaljadida.com‬‬ ‫‪www.libyaaljadida.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪ -‬شارع الصريم زنقة فكيني‬


‫االقت�صادية‬

‫العدد (‪) 223‬‬

‫ال�سنة الثانية الأربعاء‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫إتالف سلع غذائية تسوق بتواريخ‬ ‫صالحيةالجديدةمزورة‬ ‫وتعريض حياتهم للخطر‪.‬‬ ‫خاص‪ /‬ليبيا‬ ‫أتلف جهاز الحرس البلدي مؤخر ًا أكثر‬ ‫من (‪ )30‬ألف وح��دة من السلع الفاسدة‬ ‫وال��م��ع��دل ت��اري��خ صالحيتها‪ ،‬وال��ت��ي ال‬ ‫تحمل أيض ًا بيانات تجارية‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫ضبطت خالل الجوالت التفتيشية على‬ ‫مخازن األس��واق التجارية حيث تم رفع‬ ‫القضايا للنيابة العامة إلص��دار األحكام‬ ‫بحق المتورطين في غش المستهلكين‬

‫ع السريع‬

‫بال حدود‪...‬‬

‫الحكمة مطلوبة من «أوبك»‬

‫وم��ن ضمن ال��م��واد التي تم ضبطها‬ ‫م��واد وزه���ور عشبية‪ ،‬وب��خ��ور‪ ،‬وزي��وت‪،‬‬ ‫وش����اي‪ ،‬وزي���ت���ون‪ ،‬وم��ن��ت��ج��ات أل��ب��ان‪،‬‬ ‫وفواكه وخضروات فاسدة‪ ،‬وعبوات أرز‬ ‫وزيتون‪ ،‬وحذر الجهاز البائعين من بيع‬ ‫وت��روي��ج السلع الفاسدة أو التي تحمل‬ ‫مخالفات تجارية وفيها خطورة على صحة‬ ‫المستهلكين بإقفال محالهم‪.‬‬

‫اإلفريقية تخطط لشراء طيارة جديدة‬

‫• أظهر تقرير دولي متخصص أن حجم سوق التأمين‬ ‫التكافلي على مستوى العالم سيصل إلى نحو (‪ )20‬مليار‬ ‫دوالر بحلول العام ‪ 2017‬وذلك بنا ًء على دراسة دولية‬ ‫خاص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫حديثة في مجال الصيرفة اإلسالمية‪.‬‬ ‫يتوقع أن تعلن ال��خ��ط��وط الجوية‬ ‫• انخفض سعر الذهب عالمي ًا إلى (‪ )1387‬دوالر ًا‬ ‫لألوقية (األون��ص��ة) بسبب طلب ق��وي على العمالت اإلفريقية خالل الشهور القادمة عن طلبية‬ ‫والسبائك وتراجع المخزون في الواليات المتحدة وتصاعد جديدة من الطيارات إما طيارة ايرباص ‪320‬‬ ‫نيو وإما طيارة بوينغ ‪ 737‬ماكس‪.‬‬ ‫التوتر في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وتسعي اإلف��ري��ق��ي��ة م��ن وراء ش��راء‬ ‫الطائرات لتوسيع األس��ط��ول واستبدال‬ ‫الطيارات القديمة‪ ،‬وتعتبر الشركة أن الوضع‬ ‫المالي لها يمكنها من الدخول للمنافسة مع‬ ‫غيرها من الخطوط األخرى‪.‬‬

‫« كوباك « تتقدم‬ ‫بطلب تشييد‬ ‫مصنع لصهر وإنتاج ارتفاع إنتاج النفط الليبى إىل ‪ 1.3‬مليون برميل يومياً‬ ‫الكتل الحديدية‬

‫يمر اإلنتاج النفطي الليبي بفترات متفاوتة بسبب الظروف التي‬ ‫تُستجد والتي غالب ًا ما تكون في شكل اعتصامات واحتجاجات تؤثر على‬ ‫معدالت اإلنتاج بالحقول المتعددة‪ ،‬وبحسب تصريحات المؤسسة الوطنية‬ ‫للنفط بلغ هذا األسبوع إنتاج ليبيا من النفط (‪ )1.3‬مليون برميل يومي ًا‬ ‫وذلك مع عودة النشاط النفطي إلى طبيعته إثر عدة اعتصامات في‬ ‫حقول وموانئ مختلفة‪.‬‬ ‫وتنتج ليبيا في األوضاع الطبيعية نحو (‪ )1.6‬مليون برميل يومي ًا‪،‬‬ ‫غير أن األسبوع الماضي انخفض اإلنتاج لنحو مليون برميل بسبب إغالق‬ ‫مرفأين هما كرسى الحريقة والزويتينة وحقلين نفطيين بينهما حقل‬ ‫الفيل الذي ينتج (‪ )130‬ألف برميل يومي ًا‪ ،‬وحقل أبو الطفل الذي ينتج‬ ‫(‪ )70‬ألف برميل يومي ًا‪.‬‬

‫خاص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫تقدمت شركة كوباك العالمية بطلب‬ ‫السماح لها بتشييد مصنع للصهر في مدينة‬ ‫الزاوية بطاقة إنتاجية سنوية قدرها مليون‬ ‫طن‪ ،‬ويستهدف المشروع توفير المادة الخام‬ ‫التي تعتبر األس��اس لتصنيع حديد التسليح‬ ‫لتلبية الطلب المتصاعد على الحديد من‬ ‫مشاريع الدولة والمشاريع التنموية األخرى‪،‬‬ ‫وتغطية احتياج السوق المحلي من هذه‬ ‫المنتجات‪ ،‬والمساهمة في استقرار السوق‬ ‫المحلية واإلقليمية‪.‬‬ ‫ويعد المشروع من ضمن مشاريع حديد‬ ‫ك��وب��اك التوسعية ال��رام��ي��ة ل��دع��م النمو‬ ‫االقتصادي في ليبيا ويستهدف بشكل أساس‬ ‫السوق المحلية ألن التوقعات تشير إلى حدوث‬ ‫طفرة فيها خالل العقد القادم لحركة العمران‬ ‫القوية المدعومة باإلنفاق الحكومي‪ ،‬كما‬ ‫تسعى الشركة للمساهمة في تعزيز االقتصاد‬ ‫الليبي‪ ،‬وتنمية المجتمع من خالل توفير فرص‬ ‫وظيفية للشباب الليبي‪.‬‬

‫ربيعة عمار‬

‫ألن ال��م��ش��ه��د‬ ‫االقتصادي العالمي‬ ‫متوتر بين حافة‬ ‫ال��رك��ود وخ��ط النمو‬ ‫رأت منظمة ال��دول‬ ‫المصدرة للنفط « أوبك‬ ‫« أن تتجنب المخاطرة‬ ‫بأن تحسم أمورها من‬ ‫حيث مستوى اإلنتاج‬ ‫ومتوسط السعر الحالي لبرميل النفط‬ ‫وعليه جاءت تصريحات وزراء النفط في‬ ‫الدول األعضاء متطابقة في مسألة رفع‬ ‫معدالت اإلنتاج وفي قبول السعر الحالي‬ ‫المتداول للبرميل في األسواق النفطية‪.‬‬ ‫اجتماع أوب��ك سيستعرض األوض��اع‬ ‫النفطية بعيد ًا عن التجاذبات بين الدول‬ ‫األعضاء‪ ،‬وفي الوقت نفسه تعتقد وكالة‬ ‫الطاقة الدولية أن إمدادات الغاز الصخري‬ ‫األمريكي ستتمكن من تلبية معظم الطلب‬ ‫العالمي الجديد ف��ي السنوات الخمس‬ ‫المقبلة ونتيجة لذلك ترى الوكالة بأنه‬ ‫ليس هناك مجال ألوبك بأن ترفع اإلنتاج‬ ‫دون المخاطرة بهبوط األسعار‪ ،‬أيض ًا إذا‬ ‫ما صدقت توقعات الوكالة ف��إن هناك‬ ‫الكثير من أدبيات التعامل مع الطاقة على‬ ‫الساحة العالمية ستتغير وستتطلع الدول‬ ‫المنتجة لمهام كبيرة في المستقبل ترتبط‬ ‫بحجم اإلنتاج ومعه االحتياطي النفطي‬ ‫وه��ي م��دع��وة ل��رس��م س��ي��اس��ات نفطية‬ ‫مستقبلية تحاكي المستجدات بما يضمن‬ ‫لها مكاسبها‪.‬‬ ‫أمام ما ذكرت أكاد أجزم بعدم حدوث‬ ‫تقلبات في السوق النفطية في المرحلة‬ ‫المقبلة وب��أن��ن��ا سنشهد استراتيجية‬ ‫نفطية جديدة في أجواء بعيدة عن التوتر‬ ‫والتجاذبات التي مرت على السوق النفطي‬ ‫خالل مراحل سابقة وسيبقى حجم إنتاج‬ ‫أوبك الذي يصل لنحو ‪ 30‬مليون برميل‬ ‫يومي ًا مطلوب ًا‪.‬‬

‫تواصل املعرض الدولي لألثاث واملنسوجات واملستلزمات املنزلية والفندقية‬ ‫خاص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫تختتم يوم غد الخميس فاعليات المعرض‬ ‫الدولي الثاني لألثاث والمنسوجات والمستلزمات‬ ‫المنزلية والفندقية الذي انطلقت االثنين على‬ ‫أرض معرض طرابلس الدولي‪.‬‬ ‫وشارك في المعرض أكثر من خمسين شركة‬

‫محلية ودولية متخصصة في األث��اث المنزلي‬ ‫والمكتبي والمستلزمات المنزلية والفندقية حيث‬ ‫تنافسوا على عرض آخر الموديالت الحديثة ذات‬ ‫الجودة العالية‪ ،‬كما تم خالل الفاعليات توقيع‬ ‫عقود مشاركة بالخبرة بين الشركات الوطنية‬ ‫وبعض الشركات الدولية كما تم توقيع اتفاقات‬

‫سعر البيع ‪1.6711‬‬

‫تجارية بين الشركات المشاركة والكثير من‬ ‫المؤسسات العامة والخاصة‪.‬‬ ‫يذكر بأن حفل االفتتاح حضره ٌ‬ ‫كل من وكيل‬ ‫وزارة االقتصاد بالحكومة المؤقتة ‪ ،‬وسفير مصر‬ ‫لدى ليبيا ‪ ،‬ونائب السفير التركي بليبيا ‪ ،‬وعدد‬ ‫من رجال األعمال الليبيين ‪.‬‬

‫مايكروسوفت تطلق مدونة جديدة باللغة العربية بالشرق األوسط‬ ‫أعلنت شركة مايكروسوفت إطالق مدونة جديدة للمؤسسة باللغة‬ ‫العربية تعمل على تقديم منتدى تفاعلي للحوار والمناقشة حول‬ ‫تأثير التكنولوجيا على التنمية االقتصادية واالجتماعية في العالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وسوف تقدم المدونة التى تحمل اسم (‪on the issue of the‬‬ ‫‪ )Arab world blog‬ع��دد ًا من الموضوعات التى يكتبها موظفو‬

‫أسعار الدينار في مقابل العمالت األخرى ليوم األربعاء‬ ‫اليورو‪:‬‬ ‫اليورو‬

‫‪3‬‬

‫‪ ‬سعر الشراء ‪1.6628‬‬

‫الدوالر ‪:‬‬

‫مايكروسوفت وأيض ًا من الشركاء المحليين والعمالء بهدف التشجيع‬ ‫على حوارات أوسع حول استخدام االبتكارات التكنولوجية والمواهب‬ ‫لتحسين نمو األعمال في المنطقة‪.‬‬ ‫وتأتي هذه المدونة لتكون جزء ًا من الجهود التي تبذلها الشركة‬ ‫لتوسيع نطاق التواصل على مستوى المنطقة‪ ،‬والوصول إلى أوسع‬ ‫قطاع من المتحدثين باللغة العربية‪.‬‬

‫سعر البيع ‪1.2990‬‬

‫سعر الشراء ‪1.2926‬‬

‫اإلسترليني ‪ :‬سعر البيع ‪1.9772‬‬

‫‪ ‬سعر الشراء ‪1.9674‬‬


‫إعالن‬

‫شركة اآلمال لصناعة مواد البناء المساهمة‬ ‫دعوة لحضور اجتماع الجمعية العمومية غير االعتيادي األول لسنة ‪2013‬‬ ‫يسر مجلس إدارة شركة اآلم��ال لصناعة م��واد البناء المساهمة عن‬ ‫دعوة المساهمين الكرام لحضور اجتماع الجمعية العمومية للشركة‬ ‫غير االعتيادي األول لسنة‪2013‬م والذي تقرر عقده يوم األحد الموافق‬ ‫‪ 2013/6/23‬عند تمام الساعة الثانية عشرة صباح ًا بمقر الشركة الكائن‬ ‫ السواني ‪ -‬طرابلس ‪ ،‬ويف حالة عدم توفر النصاب القانوني لالجتماع‬‫ستعقد الجمعية العمومية اجتماعها يف اليوم الذي يليه‪ ،‬يوم االثنين‬ ‫الموافق ‪.2013/6/24‬‬ ‫وذلك لمناقشة بنود جدول األعمال التايل‪:‬‬ ‫البند األول‪ /‬عرض مذكرة مجلس اإلدارة للنظر يف تعديل المادة(‪ )51‬من‬ ‫النظام األساسي للشركة ‪.‬‬ ‫البند الثاني‪ /‬عرض مذكرة مجلس اإلدارة بشأن توزيع األرباح‪.‬‬ ‫البند الثالث‪ /‬ما يستجد من أعمال ‪.‬‬ ‫نأمل م��ن أع��ض��اء الجمعية العمومية الحضور يف المكان والزمان‬ ‫المحددين‪.‬‬ ‫شركة اآلمال لصناعة مواد البناء المساهمة‬


‫ال�سيا�سيــة‬

‫ال�سنة الثانية االربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫بالمخت�صر‬

‫‪5‬‬

‫تف ّكك اإلسالم السياسي‬

‫سليمان تقي الدين ‪2-1‬‬

‫املشكلة مع التنظيم اإلخواني وليس مع املشروع اإلسالمي‬ ‫يبدو أن حالة‬ ‫مختلفة من حاالت‬ ‫االستقطاب‬ ‫السياسي التي‬ ‫تشهدها الحياة‬ ‫السياسية في مصر‬ ‫بين الفينة واألخرى‬ ‫قد بدأت تتشكل‬ ‫من جديد‪ ،‬محورها‬ ‫موقف القوى‬ ‫السياسية المختلفة‬ ‫من االنتخابات‬ ‫الرئاسية المبكرة‬ ‫كحل للخروج من‬ ‫المأزق السياسي‬ ‫الراهن‪ ،‬فقد أسفرت‬ ‫هذه الحالة مؤخر ًا‬ ‫عن قيام معسكرين‬ ‫يصعب التأليف‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫د‪.‬حسن نافعة‬

‫فهناك‪ ،‬من ناحية‪ ،‬معسكر يرى أن الدكتور محمد مرسي فشل‬ ‫في إدارة البالد‪ ،‬وأن استمراره حتى نهاية فترة واليته األولى قد‬ ‫تكون له تكلفة سياسية واجتماعية ال تستطيع مصر تحملها‪،‬‬ ‫وتأسيس ًا على هذه الرؤية انطلقت حملة لجمع توقيعات‬ ‫المواطنين على بيان يطالب بسحب الثقة من الدكتور مرسي‬ ‫وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة‪ .‬وعندما ظهرت مؤشرات واضحة‬ ‫تؤكد نجاح هذه الحملة شعبي ًا‪ ،‬بدأ التفكير في النزول إلى‬ ‫الشارع وتم بالفعل تحديد يوم ‪ 30‬يونيو القادم‪ ،‬ذكرى مرور‬ ‫عام على تنصيب مرسي رئيس ًا‪ ،‬موعد ًا لتنظيم مظاهرات عارمة‬ ‫وبدء اعتصام مفتوح في الميادين‪ ،‬هكذا فرضت «حركة تمرد»‬ ‫نفسها على المشهد السياسي‪ ،‬وأصبحت وعا ًء جامع ًا لشتات هذا‬ ‫المعسكر‪..‬وهناك‪ ،‬من ناحية أخرى‪ ،‬معسكر مضاد بدأ يتشكل في‬ ‫مواجهة هذا المعسكر‪ ،‬يرى أن الدكتور مرسي وصل إلى السلطة‬ ‫بطريق ديمقراطي عبر انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬وبالتالي ال يجوز‬ ‫تنحيته أو سحب الثقة منه إال بوسائل ديمقراطية ووفق ًا‬ ‫لإلجراءات التنظيمية المنصوص عليها في الدستور‪ ،‬أي عبر‬ ‫الصناديق وفي الموعد المحدد لالنتخابات الرئاسية‪ .‬وإلثبات أن‬ ‫الرئيس المنتخب مازال يحظى بشعبية تؤهله لالستمرار على‬ ‫رأس السلطة التنفيذية‪ ،‬قرر أنصار هذا المعسكر تشكيل حركة‬ ‫مضادة أطلقوا عليها «تجرد»‪ ،‬وتنظيم حملة شعبية مماثلة‬ ‫لجمع توقيعات المواطنين على بيان يجدد الثقة بالرئيس‬ ‫المنتخب‪ ،‬كما قرروا النزول إلى الشارع‪ ،‬لذا تسعى حركة «تجرد»‬ ‫ألن تصبح هي الوعاء الجامع لشتات المعسكر المؤيد للرئيس‪.‬‬ ‫كان يمكن لهذا النوع من األفعال وردود األفعال أن تندرج‬ ‫ضمن ما يمكن أن نطلق عليه تفاعالت سياسية معتادة في‬ ‫فترات التحول الديمقراطي‪ ،‬لوال إص��رار البعض على إضفاء‬ ‫جدل هو في جوهره سياسي‪ .‬فهناك اآلن من‬ ‫صبغة دينية على ٍ‬ ‫يحاول الترويج لمقولة إن الهدف الحقيقي من المطالبة بإجراء‬ ‫انتخابات رئاسية مبكرة هو إجهاض «المشروع اإلسالمي»‪ ،‬وليس‬ ‫مجرد إسقاط رئيس غير كفء أو حتى التنظيم الذي يقف وراءه‪،‬‬ ‫وتأسيس ًا على هذا االفتراض‪ ،‬يذهب مر ِّوجوه إلى حد إضفاء صفة‬ ‫«اإليمان» على المعسكر المؤيد لبقاء مرسي في السلطة حتى‬ ‫نهاية فترة واليته األولى‪ ،‬وإلصاق صفة «الكفر» أو «اإللحاد»‬ ‫على معسكر الرفض‪..‬ليست هذه هي المرة األولى التي تجرى‬ ‫فيها محاولة لتديين السياسة بطريقة فجة‪ ،‬فقد جرت من قبل‬ ‫محاوالت عديدة‪ ،‬ربما كان أبرزها تلك التي وقعت عشية االستفتاء‬ ‫على التعديالت الدستورية عام ‪ ،2011‬فقد ادعى البعض آنذاك‬ ‫أن التصويت بـ«نعم» على التعديالت الدستورية هو تصويت‬ ‫لصالح «اإلسالم» ولصالح «مشروع إسالمي» تحمل لواءه مختلف‬

‫الجماعات واألحزاب «اإلسالمية»‪ ،‬وأن التصويت عليها بـ «ال»‬ ‫هو تصويت ضد «اإلسالم» ومشروعه الفكري والسياسي‪ .‬وأظن‬ ‫أنه ثبت اآلن بالدليل القاطع أن الذين صوتوا بـ «ال» لم يكونوا‬ ‫يستهدفون سوى تجنب ارتباك العملية السياسية‪ ،‬بالبدء بكتابة‬ ‫دستور جديد قبل إجراء أي انتخابات برلمانية أو رئاسية‪ ،‬ولم يكن‬ ‫لموقفهم أية عالقة بتأييد أو رفض «مشروع إسالمي» لم يكن له‬ ‫وجود إال في ذهن أصحابه‪.‬‬ ‫‪ ‬لذا أعتقد ‪-‬أو على األقل آمل‪ -‬أن يكون الشعب قد استخلص‬ ‫الدرس واستوعب حقيقة أن من يرفع شعارات إسالمية ليس‬ ‫بالضرورة هو األكثر حرص ًا أو غير ًة على اإلسالم‪ ،‬وأن المتاجرة‬ ‫بالدين هي مجرد سياسة رابحة‪ ،‬ال َت ِخيل إال على البسطاء من‬ ‫ذوي النوايا الحسنة‪.‬‬ ‫ال يتسع المقام هنا لتعداد األخطاء التي وقعت فيها الجماعة‬ ‫عبر تاريخها الطويل‪ ،‬غير أن هذه األخطاء تعود جميعها‪،‬‬ ‫في تقديري الشخصي‪ ،‬إلى أصل واحد وهو انفصال التنظيم‬ ‫عن الفكرة الكامنة وراءه‪ ،‬مثلما يحدث مع كل التنظيمات‬ ‫العقائدية‪ ،‬فكل تنظيم وراءه بالضرورة فكرة محركة‪ ،‬لكن ما إن‬ ‫يشتد عود هذا التنظيم ويقوى حتى يصبح له منطقه الخاص‬ ‫وقوة ذاتية محركة‪ ،‬بصرف النظر عن مدى االرتباط أو االلتزام‬ ‫بالفكرة المنشئة‪ ،‬أو مدى قربه أو بعده عنها‪..‬‬ ‫فنجاح أي تنظيم أو إخفاقه في تحقيق األهداف التي رسمها‬ ‫لنفسه ال يتوقف على مدى كفاية أو قصور الفكرة الكامنة‬ ‫وراءه‪ ،‬أو مدى واقعية األهداف التي يسعى لتحقيقها بقدر ما‬ ‫يتوقف على قدرة القيادات التي تتعاقب عليه في مرحل تطوره‬ ‫المختلفة على تطويع الفكرة واألهداف األصلية لتتواءم مع‬

‫البيئة المحلية واإلقليمية والدولية التي تعيش فيها‪ ،‬وهو ما‬ ‫أخفقت فيه الجماعة في كل مرة أتاحت لها الظروف أن تلعب‬ ‫دور ًا إيجابي ًا للتأثير على تطور الحياة السياسية واالجتماعية‬ ‫في مصر‪ ،‬حدث هذا عقب الثورة التي فجرها تنظيم الضباط‬ ‫األحرار بقيادة جمال عبدالناصر في ‪ 23‬يوليو من عام ‪،1952‬‬ ‫وتكرر الشيء نفسه مع الثورة التي فجرتها طالئع الشباب في‬ ‫‪ 25‬يناير من عام ‪.2011‬‬ ‫بين هذين التاريخين فجوة زمنية تزيد على نصف قرن‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك ينم سلوك الجماعة في الحالتين عن جمود فكري وسياسي‬ ‫يحتاج إلى تأمل وإلى تفسير‪ ،‬فعقب اندالع ثورة ‪ ،1952‬التي‬ ‫تفاعلت معها إيجابيا في مرحلة التكوين دون أن تكون هي‬ ‫الوصي‬ ‫مفجرتها أو صانعتها‪ ،‬أصرت الجماعة على أن تقوم بدور‬ ‫ّ‬ ‫على الثورة‪ ،‬وأال تكتفي بدور الشريك‪ ،‬فرفض عبدالناصر‪ ،‬واندلع‬ ‫صراع بين الطرفين أدى لسحق الجماعة وإبعادها تمام ًا عن‬ ‫الساحة ولم تعد إليه إال حين قرر السادات أن يفرج عن أعضائها‪،‬‬ ‫اعتقاد ًا منه أن ذلك سيغير من موازين القوى السياسية على‬ ‫األرض لصالحه في مواجهة الناصريين واليساريين‪ ،‬أما في ثورة‬ ‫‪ ،2011‬التي شاركت فيها بعد اندالعها وساهمت في نجاحها دون‬ ‫أن تلعب فيها دور المفجر وال دور القائد‪.‬‬ ‫يبدو أن جماعة اإلخوان لم تدرك بعد أن الشعب المصري لم‬ ‫يكن لديه في أي يوم من األيام مشكلة مع «المشروع اإلسالمي»‬ ‫الذي تعتقد الجماعة أنها ُوجدت لتحقيقه‪ ،‬وإنما لديه مشكلة‬ ‫حقيقية مع تنظيم سياسي جامد ومتكلس‪ ،‬أصبح الحرص على‬ ‫وجوده أكبر بكثير من الحرص على المشروع الذي جاء لتحقيقه‪.‬‬ ‫وإذا كان شعب مصر قد اختار بمحض إرادته أن يص ِّوت بكثافة‬ ‫لصالح الجماعة في انتخابات مجلس الشعب األخيرة فألسباب‬ ‫تتعلق بصورة لهذه الجماعة حين كانت في صفوف المعارضة‪،‬‬ ‫وكانت هذه الصورة تشير إلى أنها جماعة «مؤمنة»‪ ،‬قدمت‬ ‫تضحيات ال يمكن إنكارها‪ ،‬وال بد أن تكون أقل فساد ًا من كل‬ ‫رموز النظام القديم‪ ،‬وجماعة «قوية»‪ ،‬لديها كوادر في مختلف‬ ‫المجاالت تسمح لها بإدارة شؤون الدولة والمجتمع بكفاءة أكبر‬ ‫من ذي قبل‪ .‬غير أن هذه الصورة الذهنية تغيرت كثير ًا بعد أن‬ ‫أصبحت «جماعة حاكمة»‪ ،‬فألول مرة في تاريخ الجماعة توضع‬ ‫تحت اختبار الحكم‪ ،‬لكنها ـ لألسف ـ لم تتمكن من اجتيازه بنجاح‪.‬‬ ‫ال يوجد سبب واحد يدفع الشعب المصري لالعتقاد بأن مصر‬ ‫التي صنعت ثور ًة أبهرت الدنيا كلها ليس لديها من خبرات بشرية‬ ‫تقدمها لرئاسة الدولة سوى محمد مرسي‪ ،‬ولرئاسة الحكومة‬ ‫سوى هشام قنديل‪ ،‬وإلدارة أجهزة الثقافة المصرية سوى عالء‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬أال يعد هذا في حد ذاته أكبر محرض على «التمرد»؟!‬

‫لم يكن سقوط «المشروع العربي»‬ ‫مسألة تتعلق بالجغرافيا أو بالحدود‬ ‫أو باإلمكانات العسكرية والمادية‪،‬‬ ‫هناك عطب أساسي حاصر اإلنسان‬ ‫العربي و َح��جَ � َزهُ عن ارت��ي��اد سبل‬ ‫ال��ت��ق��دم ف��ي بيئته السياسية‬ ‫والثقافية‪ ،‬هذا واقع تاريخي وليس‬ ‫واقع ًا جوهراني ًا أو طبيعي ًا‪.‬‬ ‫فلم تكن أح���وال العرب واح��دة‬ ‫ف��ي ك��ل األزم��ن��ة وال��ع��ص��ور‪ ،‬ولم‬ ‫يكن العرب كما هم اليوم في أزمة‬ ‫وجودية تتعلق بمفاهيمهم وقيمهم‬ ‫وسلوكياتهم‪ ،‬وكذلك في مستوى‬ ‫نظرتهم إلى هويتهم وثقافتهم‬ ‫أو في تطلعاتهم السياسية‪ ،‬لم‬ ‫يكن ما نراه اليوم دينهم وال كانت‬ ‫هذه المذاهب مؤسسات سياسية‬ ‫يقوم عليها كيانهم السياسي‪ ،‬نحن‬ ‫في أزمة تاريخية قد يصح وصفها‬ ‫بالحضارية نتيجة تراكمات من‬ ‫الفشل السياسي‪ ،‬فشل القيادة‬ ‫واألفكار والمشاريع التي تضافرت‬ ‫الستيالد ما ن��راه اآلن من انحالل‬ ‫للدولة والمجتمع‪ ،‬هذه الموجة من‬ ‫التد ّين المس ّيس ومن التمذهب‬ ‫المط ّيف لم تكن موجودة من قبل‬ ‫وليست في أسبابها خ��ارج األزمة‬ ‫الراهنة لمجموعة من النزاعات‬ ‫المركبة‪.‬‬ ‫خ�لال نصف ق��رن من االستقالل‬ ‫وم��ن ال��ت��وازن الدولي لم يستطع‬ ‫العرب بناء سياسات مستقلة وال‬ ‫توظيف طاقاتهم لما يمكن‬ ‫اعتباره المصالح العليا واألم��ن‬ ‫القومي كمنظومة إقليمية أو‬ ‫كدول مستقلة‪ ،‬انخرطوا في صراع‬ ‫المعسكرات والحرب الباردة وخاضوا‬ ‫ح��روب � ًا ل��م تستثمر ف��ي االت��ج��اه‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫أن يكون العالم العربي كله في‬ ‫دائرة التجاذب والمشاريع الدولية‬ ‫فهذه حقيقة ال تحجب المخاض‬ ‫الداخلي ال��ذي كشف عن قضايا‬ ‫ومشكالت وتصدعات خطيرة داخل‬ ‫المجتمعات وفي ما بينها‪. .‬كشف‬ ‫ع��دوان الخارج وضغوطه هشاشة‬ ‫الوطنيات أو باألحرى انتكاساتها‬ ‫وتح ّللها بعد عقود من تناميها‬ ‫وتطورها‪ ،‬العراق الذي حارب إيران‬ ‫ثماني سنوات انفجرت وحدته بعد‬ ‫توقف الحرب‪ ،‬ولبنان الذي حقق‬ ‫إنجاز التحرير من االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫انقسم على نفسه بعده‪ ،‬وسوريا‬ ‫التي اجتازت مرحلة الحصار الدولي‬ ‫وذروتها في ‪ 2005‬انفجرت حين‬ ‫كان األمريكيون ينسحبون عسكري ًا‬ ‫م��ن المنطقة‪ .‬كانت المواجهة‬ ‫مع الخارج في هذه األح��وال تزيد‬ ‫م��ن اف��ت��ض��اح ال��خ��ل��ل البنيوي‬ ‫ألنظمة أو لقوى سياسية عاجزة‬ ‫عن استئناف مشروعها الوطني‬ ‫ببناء اندماج طوعي ال قسري أو‬ ‫إخضاعي ينطوي على معاني الغلبة‬ ‫والتمييز في المستويات السياسية‬ ‫واالجتماعية والثقافية‪.‬‬


‫إعالن‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫السنة الثانية االربعاء ‪10‬شعبان ‪ 1434‬هـ الموافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪6‬‬


‫إعالن‬

‫العدد (‪)221‬‬

‫السنة الثانية االربعاء ‪10‬شعبان ‪ 1434‬هـ الموافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪7‬‬


‫متابعات‬

‫ال�سنة الثانية الأربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫‪9‬‬

‫جامعة الدول العربية‬

‫الليبي لصحة األسرة‬ ‫الوطني‬ ‫املسح‬ ‫اتفاقية‬ ‫توقع‬ ‫‪،،‬‬

‫شهدت وزارة التخطيط صباح أمس‬ ‫فاعليات توقيع اتفاقية المسح‬ ‫الوطني الليبي لصحة األسرة حيث‬ ‫يعد جزء ًا من المشروع العربي لصحة‬ ‫األسرة الذي تنفذه جامعة الدول‬ ‫العربية بالتعاون مع منظمات األمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬وذلك بحضور كل من معالي‬ ‫وزير التخطيط الدكتور‪( /‬المهدي‬ ‫الطاهر غنية) و معالي وزير الصحة‬ ‫الدكتور ‪(/‬نورالدين دغمان) والممثل‬ ‫عن منظمة األمم المتحدة للسكان‬ ‫وممثل جامعة الدول العربية ومدير‬ ‫مكتب الجامعة العربية وممثل‬ ‫منظمة الصحة العالمية ‪ ،‬وقد تم‬ ‫التوقيع عـن الحكومـة الليبية معالي‬ ‫وزير التخطيط ‪ /‬د‪(.‬المهدي الطاهر‬ ‫غنيه) وعـن جامعـة الـدول العربيــة‬ ‫سيادة الدكتور ‪(/‬أحمد عبدالمنعم‬ ‫عبدالله)‪ ،‬حيث ينفذ المسح الوطني‬ ‫الليبي لصحة األسرة لسنة ‪2013‬‬ ‫كجزء من المشروع العربي لصحة‬ ‫األسرة الذي تنفذه جامعة الدول‬ ‫العربية (قطاع الشؤون االجتماعية)‬ ‫بالتعاون مع منظمات األمم المتحدة‬ ‫والجهات الممولة والداعمة للمشروع‬ ‫وهي منظمة الصحة العالمية‬ ‫وصندوق األمم المتحدة للسكان‪.‬‬

‫رصد ‪:‬أمل نورالدين‬ ‫تصوير ‪:‬علي العكرمي‬

‫تقوم مصلحة اإلحصاء والتعداد والمركز‬ ‫الوطني لمكافحة األمراض (الجهة المنفذة)‬ ‫بتنفيذ ه��ذا المسح من‬ ‫خ�لال دراس���ة عينة من‬ ‫األسر باستخدام مجموعة‬ ‫من االستبيانات الرئيسة‬ ‫ح���ول خ��ص��ائ��ص أف���راد‬ ‫األسرة المعيشية وحالتهم‬ ‫ال��ص��ح��ي��ة وال���ظ���روف‬ ‫السكنية والبيئية التي‬ ‫يعيشون فيها والجوانب‬ ‫المختلفة لصحـة األسرة د‪ .‬أحمد عبدالمنعم‬ ‫وبعض النماذج اإلضافية حسب ما تقرره‬ ‫اللجنة الفنية للمسح (مثل الشباب‪،‬‬ ‫العنف‪ .. ،‬الخ)‪ .‬ويستمر تنفيذ المسح حتى‬ ‫منتصف عام ‪.2014‬‬ ‫ويتمثل الهدف الرئيس للمسح في‬ ‫تمكين المؤسسات الوطنية ذات العالقة‬ ‫م��ن رس��م وتنفيذ ومتابعة وتقييم‬ ‫السياسات وال��ب��رام��ج الصحية والتنموية‬ ‫بأسلوب فعال من خالل وضع قاعدة بيانات‬ ‫ومعلومات تفصيلية طبق ًا لالحتياجات‬ ‫واأله��داف الوطنية ويساهم المشروع في‬ ‫تدعيـم ال��ق��درات والكفـاءات المحلية في‬ ‫الجهات الوطنية ذات العالقة‪.‬‬ ‫كذلك يتمثل الهدف الرئيس للمشروع على‬ ‫المدى الطويل في الحصول على المعلومات‬ ‫الموثوقة الالزمة للمساهمة في عملية التنمية‬ ‫في الوقت المناسب‪ ،‬إضافة إلى تعزيز القدرات‬

‫‪،،‬‬

‫هدف المشروع‬ ‫الحصول على‬ ‫المعلومات الموثوقة‬ ‫للمساهمة في عملية‬ ‫التنمية‬

‫المحلية للمؤسسات الوطنية ذات العالقة‬ ‫للقيام مستقبال بالدراسات المتعلقة بصحة‬ ‫األس��رة والصحة اإلنجابية المرتكزة‬ ‫على المعطيات السكانية‪ ،‬لتمكينها‬ ‫من جمع وتحليل ونشر المعلومات‬ ‫حول مختلف أوج��ه هذا القطاع في‬ ‫الوقت المناسب‪ ،‬تلبية الحتياجاتها‬ ‫وطبقا ألولوياتها وزيادة الوعي بين‬ ‫أف��راد المجتمع بالقضايا المتعلقة‬ ‫بصحة األسرة والطفل‬ ‫وال��ص��ح��ة اإلنجابية‬ ‫وال���م���س���اه���م���ة ف��ي‬ ‫ت��ط��وي��ر منهجية‬ ‫ع��ل��م��ي��ة ل��ت��ق��ي��ي��م‬ ‫البرامج والسياسات‬ ‫الصحية والتنموية‬ ‫في المنطقة العربية‪،‬‬ ‫وال���م���س���اه���م���ة ف��ي‬ ‫د‪ .‬جان جبور‬ ‫إرس��اء قواعد العدالة‬ ‫االجتماعية والتنموية وتكافؤ الفرص في‬ ‫تقديم خدمات الرعاية الصحية على مستوى‬ ‫المناطق والمحافظات‪.‬‬ ‫ويأتي تنفيذ المسح كاستجابة لألهداف‬ ‫واالحتياجات الوطنية المتمثلة في تأمين‬ ‫البيانات الالزمة وفق ًا للمستويات الجغرافية‬ ‫المختلفة ولالستجابة لمقررات وتوصيات‬ ‫المؤتمرات ال��دول��ي��ة المتعلقة بالسكان‬ ‫والتنمية والمرأة والطفولة واألهداف األلفية‬ ‫للتنمية‪ ،‬إضافة إلى توفير مجموعة المؤشرات‬ ‫التي تساعد في متابعة تنفيذ هذه األهداف‬ ‫بشكل دوري وبمنهجية موحدة‪.‬‬ ‫ستبدأ المرحلة التحضيرية بعقد عدد‬ ‫من االجتماعات للجنة التوجيهية واللجنة‬ ‫الفنية للمسح وذلك لمناقشـة محتويـات‬ ‫االس��ت��ب��ي��ان��ـ��ات ال��م��ق��ت��رح��ـ��ة‪ ،‬وتحديـد‬ ‫المعلومـات المطلوبـة مـن قبــل الجهات‬ ‫المعنية وإدخال التعديالت عليها وإدخال‬ ‫التعديالت المترتبة على الكتيبات الفنية‬ ‫للمشرفين والباحثين‪ ،‬وذلك الستعمالها‬ ‫في التجربة الميدانية‪ .‬وسيتم تعديل‬ ‫تلك االستبيانات والوثائق الفنية األخرى‬ ‫بالتعاون مع اإلدارة المركزية للمشروع‬

‫‪،،‬‬

‫الهدف الرئيس للمسح تمكين‬ ‫المؤسسات الوطنية من رسم‬ ‫وتنفيذ ومتابعة وتقييم‬ ‫السياسات والبرامج الصحية‬ ‫والتنموية بأسلوب فعال‬

‫‪،،‬‬

‫ ‬ ‫العربي لصحة األسرة‪.‬‬ ‫وتماشي ًا مع ما تم االتفاق عليه‪ ،‬فقد‬ ‫تم إعداد وثيقة لهذا المشروع بالتشاور بين‬ ‫الجهات الوطنية ومنظمات األمم المتحدة‬ ‫والجهات المانحة والمشروع العربي لصحة‬ ‫األسرة وتتعهد إدارة المسح بتوفير اإلمكانيات‬ ‫الالزمة كافة لتنفيذ المشروع على المستوى‬ ‫الوطني وإش��راك جميع المعنيين والجهات‬ ‫المعنية ذات العالقـة‪،‬كما تتعهد الجهة‬ ‫المنفذة يإعفاء مستلزمات المشروع الموردة‬ ‫والمصدرة من كافة الرسوم وفقا للتشريعات‬ ‫النافذة‪ ،‬وستبقى هذه المستلزمات ملكا إلدارة‬ ‫المشروع العربي لصحة األسرة على أن تؤول‬ ‫ملكيتها للجهة المنفذة بعد انتهاء المسح ‪،‬‬ ‫وعقد الندوة الوطنية وتوفر الجهة المنفذة‬ ‫عددا مناسبا من الحاسبات اآللية الستخدامها‬ ‫لمعالجة بيانات المسح ‪ ،‬فتح حساب خاص‬ ‫للمسح وإع�ل�ام منظمات األم���م المتحدة‬ ‫والجهات المانحة وإدارة المشروع بالقاهرة‬ ‫برقم الحساب وعنوان المصرف وذلك لتنظيم‬ ‫ومراقبة النواحي المالية‪.‬‬ ‫التزامات منظمات األمم المتحدة‬ ‫والجهـات الممولة‪:‬‬ ‫سيقوم المشروع العربي لصحة األس��رة‬ ‫بالتنسيق م��ع منظمات األم���م المتحدة‬ ‫والجهات الممولة باتخاذ اإلجراءات الالزمــة‬ ‫لتسهيل عملية تحويل المسـاهمات المالية‬ ‫إلى إدارة المسح حسب البرنامــج الزمني ‪.‬‬ ‫(ليبيا الجديدة ) في إط��ار هذا البرنامج‬ ‫التقيت بالدكتور‪ /‬أحمد عبدالمنعم مدير‬ ‫المشروع العربي لصحة األسرة ‪/‬جامعة الدول‬

‫العربية وال���ذي أك��د م��ن جهته على أنه‬ ‫سيكون هناك تعاون مستمر‪ ،‬خاصة خالل‬ ‫الفترة القادمة وبالذات بمسألة ما يتعلق‬ ‫بمجال إجراء المسح تزامن ًا مع عمليات تعزيز‬ ‫القدرات الوطنية وتوفير فرص التدريب‬ ‫الممكنة لكل العاملين في المسح ‪.‬‬ ‫وأش��اد إلى أهمية مثل هذه الوثائق ‪،‬‬ ‫خاصة في الدولة الليبية باعتبارها تحتاج‬ ‫فيها إلى المعلومات الدقيقة والموثقة‬ ‫والتي تساعد في تحقيق البرامج القادمة‬ ‫وفق قاعدة بيانات حقيقية‬ ‫والتي تغطي جميع جوانب واحتياجات‬ ‫المواطن الليبي‪.‬‬ ‫ونوه الدكتور"جان جابور " ممثل الصحة‬ ‫العالمية في ليبيا إلى أنه عقب كل مرحلة‬ ‫انتقالية تحتاج كافة الدول إلى ضرورة القيام‬ ‫بتكوين قاعدة بيانات للتخطيط السليم وفق‬ ‫معطيات صحيحة والتي تمكننا من تحديد‬ ‫األولويات الهامة ‪.‬‬ ‫ويرى (جابور) بأن مثل هذه االتفاقيات‬ ‫مهمة ج��د ًا لليبيا ‪ ،‬خاصة ه��ذه االتفاقية‬ ‫باعتبارها تضم عددا من الشركاء وبدعم جملة‬ ‫من المنظمات الدولية واإلقليمية والتي‬ ‫تعمل وفق المستوى الفني والتقني والمالي‬ ‫وكل ما ذكر يرتكز على قاعدة بيانات دقيقة‬ ‫وواضحة ‪.‬‬ ‫وأكد بأن منظمة الصحة العالمية ستعمل‬ ‫على دعم ليبيا في تنفيذ هذا البرنامج وفق‬ ‫الجدول الزمني المعد والمتفق عليه بين‬ ‫الوزارات المعنية و الشركاء ‪.‬‬ ‫الجدير باإلشارة في هذا الصدد بأن صندوق‬ ‫األمم المتحدة للسكان (‪ )UNFPA‬هي وكالة‬ ‫إنمائية دولية بدأت عملياتها في ‪،1969‬‬ ‫وتعمل على تدعيم حق كل امرأة ورجل وطفل‬ ‫في التمتع بحياة تتسم بالصحة وبتكافؤ‬ ‫الفرص‪ .‬ويقوم الصندوق أيض ًا بدعم البلدان‬ ‫في استخدامها للبيانات السكانية الالزمة‬ ‫لسياسات برامج مكافحة الفقر وللبرامج التي‬ ‫ِّ‬ ‫تمكن من أن يكون كل حمل مرغوب ًا‪ ،‬وكل‬ ‫والدة مأمونة‪ ،‬وحماية الشباب من فيروس‬ ‫نقص المناعة البشرية‪/‬اإليدز والمعاملة‬ ‫اإلنسانية للنساء‪.‬‬


‫الثقافية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫�إ�شراف‪:‬عبد البا�سط ابوبكر‬

‫ال�سنة الثانية الأربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫بداية ونهاية‬

‫أكرم الشلماني‬ ‫نحن أو أنا بطل روايتي التي أعيشها كل‬ ‫يوم دون أن‪  ‬أدرك نهايتها ‪ ،‬كلكم أبطال‬ ‫رواي��ات تختلف كاختالف بصمة إبهامكم ‪،‬‬ ‫ال يهمني ‪ ‬المعنى األسطوري لمدلول البطل‬ ‫الذي يشير إلى ذلك الذي يقف إلى جانب‬ ‫الخير ليقصم ظهر الشر‪ ،‬ال ليس ه��ذا‪ ..‬أنا‬ ‫أعني تلك الشخصية الرئيسة التي تتمحور‬ ‫حولها القصة والحاضرة في كل أحداثها وكل‬ ‫الخيوط توصل إليها ‪ ،‬سواء شخصية خ ّيرة‬ ‫أم شريرة‪ ..‬المهم أنها محور الرواية ‪  ،‬الرواية‬ ‫التي يكتبها دستويفسكي أو جوته أو هوجو‬ ‫أو إيكو مارغريت أو ماركيز ‪ ‬أو كويلهو ‪ ‬أو‬ ‫غيرهم ‪ ،‬يمكننا أن ندرك نهايتها منذ البداية ‪،‬‬ ‫رضية‪ ،‬يتحقق لنا ذلك‬ ‫رضية أو غير ُم ِ‬ ‫نهاية ُم ِ‬ ‫إذا استعجلنا النتائج ‪ ،‬إذا الشوق للنهاية فاق‬ ‫حده المطلوب‪ ،‬أو باألحرى إذا تم استغناؤنا‬ ‫عن المتعة ؛ عند ذلك يمكننا أن نقرأ العشر‬ ‫أو الخمس صفحات األول��ى من الرواية ثم‬ ‫نقفز مباشرة إلى العشر األخيرة وننهي قراءة‬ ‫الرواية بقراءة نهايتها ‪...‬بدافع االستعجال أو‬ ‫االستغناء عن متعة تدرج وانسيابية أحداثها‬ ‫كما أرادها الكاتب ‪ ،‬هنا سيحدث ماال تُحمد‬ ‫عقباه ‪ ،‬سيتم االستغناء عن قراءتها من جديد‬ ‫ً‬ ‫كلية‪ ،‬ألن القفز نحو النهاية أعطى النتائج‬ ‫مسبق ًا ولهذا سيكون ما من متعة مرج ّوة من‬ ‫قراءتها ‪..‬الشيء نفسه في مشاهدة األفالم‪..‬‬ ‫بوضع إصبعنا على زر التقديم لمشاهدة‬ ‫النهاية فإنه سيفقد شهوة مشاهدة الفيلم‬ ‫بتدرج من جديد ‪ ..‬وهكذا نفقد طعم العمل‬ ‫األدبي بسبب العجلة أو استغنائنا الالمباشر‬ ‫عن النص أو الرواية بقفزاتنا‪ ..‬أع��ود من‬

‫املسروقتان‬

‫فاطمة التي‬ ‫تنأى ‪ ..‬هناك في‬ ‫القلب ت��رق��د في‬ ‫شقة مفرغة‬ ‫ت��ق��ب��ض على‬ ‫جمرة ‪..‬‬ ‫ف��اط��م��ة التي‬ ‫غ�������دت م��ش��ج��ب‬ ‫حواء القمودي‬ ‫الحزن ‪..‬‬ ‫التي تأوي إلى القلب العاطل عن الحب‬ ‫فاطمة ‪..‬‬ ‫هات يدك للبت‬ ‫هات قلبك‬ ‫البنت ركضت ‪..‬‬ ‫تالحق أحالمك في برور موحشة ‪..‬‬ ‫تقعد على درج البئر ‪..‬‬ ‫هناك ‪..‬‬ ‫أنت الذبيحة ‪..‬‬ ‫الباكية أنا ‪..‬‬ ‫من قتل فاطمة ‪..‬؟؟‬ ‫تسأل حناني ‪ :‬أين أنت‬ ‫البيت العالي سرق حواء‬ ‫الطريق الطويل ‪..‬‬ ‫هل كان يبدو شاق ًا‬ ‫وأنت والبنت‬ ‫تركضان ‪..‬‬ ‫فسحة للوقت‬ ‫هل كان يبدو عتما‬ ‫يا فاطمة أين أنت ‪..‬؟؟‬ ‫المجروحة بك‬ ‫الباكية عمر ًا‬ ‫لم أجدك ‪..‬‬ ‫ألتكئ ركبتيك‬ ‫أل����ه����ث ‪ ..‬م��ن‬ ‫ها وحيدة ‪ ..‬‬ ‫يمنحني حب ًا‪..‬؟ يودني باللبن والتمر ‪..‬‬ ‫أين أنت ‪..‬؟؟ أشتكي الرعب ‪ ..‬إنه قلبي‬ ‫‪ ..‬يا فاطمة يتفتح للحب‪.‬‬

‫جديد إلى الرواية الحقيقية ‪..‬روايتنا نحن‬ ‫‪..‬حياتنا حبكتنا‪ ..‬مكاننا وزماننا‪ ..‬أحداثنا‪...‬‬ ‫مشكالتنا‪...‬أبطال روايتنا ‪ -‬وال ننسى أننا‬ ‫نحن األبطال الحقيقيون فيها ‪..‬أكنا طيبين‬ ‫أم شريرين ‪ -‬بدايتنا ونهايتنا‪...‬الشيء غير‬ ‫الممكن في الرواية الحقيقية أننا ال يمكننا‬ ‫ق���راءة نهايتنا كما ف��ي رواي���ات الكتّاب؛‬ ‫أي ال يمكننا القفز واالستغناء والعجلة‪..‬‬ ‫موجودة العجلة فينا لكن ال سبيل للقفز‪...‬‬ ‫الطبيب قد ِّ‬ ‫يشخص حالة مرض ّية ويتأكد له‬ ‫أنها ال يمكنها أن تعيش مدة أطول بسبب‬ ‫المعطيات التي قرأها من جسم الحالة ‪..‬وقد‬ ‫يعطي المدة المحتملة التي قد يعيشها‬ ‫المريض ‪ ،‬فيقول شهر ًا أو أقل ‪ ،‬هنا وصل‬ ‫المريض للنهاية مبكر ًا‪ ،‬وقفزت إليه هي‬ ‫ال هو رغم ًا عنه‪ ،‬وأهله سيحاولون إخفاء‬ ‫النهاية عنه ‪...‬لماذا هذا اإلخفاء؟! النهاية‬

‫قريبة جد ًا منه على أية حال‪ ،‬روايته أوشكت‬ ‫على النهاية ‪ ،‬قريب ًا سيكمل القارئ متعة‬ ‫قراءتها‪ ،‬هذا اإلخفاء يمنحه متعة العيش‬ ‫المؤقت ال��ذي تب ّقى له‪ ،‬متعة أي شيء ‪،‬‬ ‫المهم إنه غير مدرك لناهيته ‪ ،‬عدم إدراك‬ ‫نهايته يطرد اليأس والضجر والملل ويجلب‬ ‫إليه األمل ‪ ،‬تمام ًا كما الرواية التي يكتبها‬ ‫قلت سابق ًا ‪ :‬القفز نحو‬ ‫لنا الروائيون ‪ ،‬كما ُ‬ ‫النهاية يفقد شهوة االستمتاع بكل شيء‪،‬‬ ‫سأتصور أن نهايتي عندي ما يثبت متى‬ ‫علم مسبق بأنها بعد عشرة‬ ‫ستكون ‪ ،‬عندي ٌ‬ ‫أيام‪ ،‬كيف سأعيش هذه العشرة أيام يا ترى؟‬ ‫بالتأكيد بال متعة وربما سأكون فاقد ًا للوعي‬ ‫تمام ًا…روايات الكتّاب عادة ال تبدأ بالنهاية‬ ‫أو األحداث األخيرة ‪ ،‬لكن ثمة فن يمكنه‬ ‫التالعب بالزمان ‪ ،‬فن السينما ‪ ،‬كثي ٌر من‬ ‫الروايات تم تصوير مشاهدها في السينما‬

‫بتصرف من المهتمين بهذا الفن ‪،‬‬ ‫رواية ( الساعات) الحائزة على جائزة‬ ‫بوليترز‪  ‬لمايكل كانيغهام ‪،‬كتبها‬ ‫صاحبها بترتيب وتسلسل طبيعي‪،‬‬ ‫والمخرج (ستيفن دال��دري) قفز إلى‬ ‫النهاية وجعلها أول مشهد ‪ ،‬أول‬ ‫مشاهد الفيلم نرى السيدة (فرجينيا)‬ ‫التي تقطن في ضاحية من ضواحي‬ ‫لندن وبعد أن أنهت كتابة روايتها‪،‬‬ ‫نراها متجهة نحو النهر لتنتحر غرق ًا‪،‬‬ ‫أثناء ذلك المشهد يقرأ زوجها الرسالة‬ ‫التي كتبتها قبل أن تنطلق نحو‬ ‫الموت ‪،‬تقول له فيها(( أعرف أنني‬ ‫أفسد حياتك ‪ ،‬وم��ن دون��ي يمكنك‬ ‫أن تعمل‪ ،‬ستفعل‪ ،‬أع��رف ذل��ك‪.....‬‬ ‫ال يمكن أن أستمر بإفساد حياتك))‬ ‫كان هذا أول مشهد وهو نهاية الرواية‪،‬‬ ‫تحدثت‬ ‫هذا الذي أسر ُد ه هنا قد ُيبطل ما‬ ‫ُ‬ ‫عنه سابق ًا ‪ ،‬لكن تدخل الفن‪  ‬بجزئية‬ ‫تضع عالمة استفهام استثنائية لنتحرى‬ ‫بفضول ش��دي��د ع��ن سبب ان��ت��ح��اره��ا من‬ ‫خر ج يستفزنا‬ ‫خالل أحداث القصة‪ ،‬هنا ُ‬ ‫الم ِ‬ ‫ويحفزنا للكشف عن البداية ‪ ،‬بمعنى لو‬ ‫أننا قمنا بعملية تقديم الفلم باستعجال‬ ‫النهاية‪  ‬فلن نفهم شيئ ًا ول��ن نتحصل‬ ‫على نهاية رغ��م تصدرها أول األح��داث‪،‬‬ ‫نحن نعيش أحداثنا ونكتبها بعدما تقع‪،‬‬ ‫الروائي يتخيل األح��داث ويستنبط مما‬ ‫قد وق��ع ‪ ،‬حياتنا رواي��ة‪  ‬النمل قراءتها‬ ‫ال نستعجل نهايتها بل نريدها مستمرة في‬ ‫اإلمتاع وليس مه ًما أن نرى النقطة ‪.‬‬

‫السؤال‬ ‫تحتَ وطأةِ‬ ‫ِ‬ ‫لمسنَا نجم ًا أطفأناه ؟‬ ‫لماذا كلما ْ‬ ‫َ‬ ‫اشتعل الحزنُ ؟‬ ‫وكلما تحسسنا قلو َبنا‬ ‫لماذا‪  ‬كلما بار ْكنَا القيامات بارك ْتنَا المقاب ُر‬ ‫لماذا ُ‬ ‫كل شي ٍء يتصاع ُد داخ َلنا‬ ‫مغتسل من بهجة العمر؟‬ ‫كدخان‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫لماذا يكحّ ُلنا ُ‬ ‫الغياب‬ ‫تزج‬ ‫الزيف بمراو َد ُّ‬ ‫َ‬ ‫بالبياض من شد ِة‬ ‫رموشنا المخضل ِة‬ ‫في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الدمع‪ ‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫عمر األمنيات قصي ُر ؟‬ ‫كل‬ ‫لماذا‬ ‫ِ‬ ‫كالمراجيح المع َّلق ِة في‬ ‫ُ‬ ‫واألحجيات تتأرجحُ‬ ‫ِ‬ ‫زوايا الزلزل ِة‪ .‬‬ ‫***‬ ‫األصابع‬ ‫ذات‬ ‫عفت‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫يقرض اآلن حنيني َ‬ ‫فمن ذا ُ‬ ‫إليك مشجب ًا ؟‬ ‫الحزن‬ ‫ني‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ومن ذا يس ّو‬ ‫وبينَ‬ ‫ْ‬ ‫كل هذا ِ‬ ‫ِ‬ ‫الذي يرشحُ في دمي‪ ‬‬ ‫الغياب الذي ي ْف ِر ُش‬ ‫وهذا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الموت عاري ًا؟‬ ‫كأم داه َمها‬ ‫ن‬ ‫أكفا‬ ‫لي‬ ‫ُ‬ ‫هُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫الرهيف الخطى مثل‬ ‫ومن ذا ُينق ُذ وجعي‬ ‫السواقي؟‬ ‫عطر ُ‬ ‫يقض‬ ‫طعنات‬ ‫من‬ ‫ُي‬ ‫ن‬ ‫جير‬ ‫ي‬ ‫ذا‬ ‫ومن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫خطايَّ ‪ ‬‬ ‫الدروب؟‬ ‫مفترقات‬ ‫بين‬ ‫ني‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ويص‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫*‪*  *  ‬‬ ‫أنسحب من دمي َ‬ ‫إليك ؟‬ ‫علي أن‬ ‫َ‬ ‫هل َّ‬ ‫بيانات التوخي ؟‬ ‫وأهرب خارجَ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وقت ألعط َر روحي بصدى صو ِت َك‬ ‫أال من ٍ‬

‫اللون‬ ‫المشجوج اللكن ِة على خارط ِة ِ‬ ‫ِ‬ ‫وقت ألتبخ َر بالحلك ِة‪  ‬الممتد ِة على‬ ‫أال من ٍ‬ ‫جانب ْي َك ‪ ‬‬ ‫أو ألب��خ� َ‬ ‫�رك رق��ي� ً�ة م��ن ع��ي� ِ�ن العاشقين‬ ‫والحاسدين والموتى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫رمل‪ ‬‬ ‫غابة‬ ‫كـ‬ ‫أمامك‬ ‫ألستطيل‬ ‫وقت‬ ‫أال من ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مشارف اللهف ِة‬ ‫كاملة على‬ ‫وألتباهى بي‬ ‫ِ��� ‫َلك‪ ‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الغيم س ّلم ًا‬ ‫خيوط‬ ‫تحيك‬ ‫ة‬ ‫أمني‬ ‫من‬ ‫أال‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫لنرتف َع معا لسما ٍء أخرى‬ ‫لنتق َّل َص عل ّينا ش��وق� ًا ل��ذاك��ر ٍة معتق ٍة‬

‫م����ا ي����ك����ون ب��ل��س��ع‬ ‫أنت فع ًال‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ال تعنيني شيئا لدي ! الغياب!‬ ‫�ك تحافظين على‬ ‫لكنني ‪ ..‬وكما لو أني‬ ‫وألن� ِ‬ ‫جمـعة عبد العليم‬ ‫وضعت‬ ‫ج��دت��ك‬ ‫�ك ‪..‬ت��ن��اول��ت الشوق نكهة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أح��ب� ِ‬ ‫فأخفيت‬ ‫يديّ بين يديك‬ ‫في مواعيده‬ ‫ُ‬ ‫وأنت ترددين‬ ‫بعض مللي‬ ‫وشعرت كأحسن‬ ‫ِ‬

‫شقاوة‬

‫‪10‬‬

‫بالحنين ‪ ‬‬ ‫ٍ‬ ‫وأح����ادي����ثَ‬ ‫ً‬ ‫ن��اض��ج��ة على‬ ‫صخب المار ِة‪ ‬‬ ‫ِ‬ ‫فاطمة الشيدي‬ ‫وقت‬ ‫أال من ٍ‬ ‫لنستل َذ بصدى‬ ‫مراق‬ ‫كحليب‬ ‫الضحك ِة الباهت ِة‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫حين تهد ُر داخلنَا‬ ‫السغب‪  ‬‬ ‫يستوعب كل هذا‬ ‫أال من مَدىً ‪ ‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أوازيك بك ّلي‬ ‫ألحلم فقط بأن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بالشعر‪ ‬‬ ‫ّنر‬ ‫ز‬ ‫الم‬ ‫حزنك‬ ‫ع‬ ‫ألبتل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ًِ‬ ‫َ‬ ‫للغياب!!‬ ‫متكأ‬ ‫لك‬ ‫ني‬ ‫ب‬ ‫وأله‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫***‬ ‫لماذا ‪ ..‬؟‬ ‫ُ‬ ‫تنتعل ظ َّلها‪ ‬‬ ‫األشيا ُء أبد ًا‬ ‫سمروات يخضبنَ الروحَ برائح ِة‬ ‫والحكايات‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫الخيانات‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫انتظار فريس ِة‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫مشروعة‬ ‫�دى‬ ‫�‬ ‫�م‬ ‫وال� ُ‬ ‫ِ‬ ‫الوقت‪ ‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الوهم‪ ‬‬ ‫خرافة‬ ‫والسالم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فرط نصو ِعها‪ ‬‬ ‫والحقيقة‬ ‫تتآكل من ِ‬ ‫ُ‬ ‫فرائض الموتى في عنا ِقهم‬ ‫والمزامي ُر‬ ‫للشفق‪ ‬‬ ‫األخير‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الجحيم السري ِة‬ ‫غرف‬ ‫نا‬ ‫ب‬ ‫قلو‬ ‫لماذا‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫األخير ؟؟‬ ‫الغياب‬ ‫ونذ ُر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المطر‪ ‬‬ ‫مزاريب‬ ‫على‬ ‫الطافي‬ ‫الوجع‬ ‫ولماذا‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالوقت‬ ‫والحنينُ الملدو ُغ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫األسئلة؟؟‬ ‫‪ ‬يعتق‬

‫حكاياتك المغموسة‬ ‫ِ‬ ‫في نقيع الوصايا !‬ ‫أخافك ‪..‬‬ ‫وألني صرت‬ ‫ِ‬ ‫كجدتي طبع ًا !!‬ ‫عدلت عن رأي‬ ‫يديك‬ ‫في أن أشد كلتا‬ ‫ِ‬

‫وأعلمك فن الرقص !‬ ‫آه ‪ ..‬ل��و تتماثلين‬ ‫لكنت‬ ‫للهفة ال��غ��ائ��ب��ة‬ ‫ُ‬ ‫أوراق���ك العطشى‬ ‫بللت‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫بما تراكم في جذوري من‬ ‫شقاوة وطوفان !‪.‬‬

‫سبعة مشاهد‬

‫صالح عجينـة‬

‫القرية‬ ‫مصابة بصداع سلحفاة‬ ‫أبناؤها جيف الصباح‪..‬‬ ‫ليس بين نخالتها ولهٌ بشيء‪.‬‬ ‫القرية المصابة بأي شيء‬ ‫أبناؤها ونخيلها‬ ‫عادات سر ّية للوحل‪.‬‬ ‫‪..........................‬‬ ‫ٌ‬ ‫عاصفة هوجاء‬ ‫تأتي على كل شيء‬ ‫عاصفة مجنونة‬ ‫تجعل السماء تنزف ما ًء‬ ‫تجعل األرض قيامة‪.‬‬ ‫‪...............................‬‬ ‫دعاء ينبعث من ثغر جبل‬ ‫ٌ‬ ‫أو من شقق المدن‬ ‫يهطل المطر‪..‬‬ ‫مطر‬ ‫دعا ُء ٍ‬ ‫يحرث األرض قمح ًا وموسيق ًا‪.‬‬ ‫دعاء ال ينبعث‬ ‫ٌ‬ ‫يهطل المطر‬ ‫يحرث األرض قمحا وموسيقا‪.‬‬ ‫‪...............................‬‬ ‫ينهض الشعب‬ ‫إليقاظ السماء‬ ‫تستيقظ السماء‬ ‫دون أن تدمع!‪.‬‬ ‫‪...........................‬‬ ‫القرية والمدينة اللتان‬ ‫استفاقتا مع ًا‬ ‫لن تظفرا بالمزن‪.‬‬ ‫‪..........................‬‬ ‫القرية والمدينة‬ ‫اللتان‬ ‫اغتصبت إحداهما األخرى‬ ‫في مائها‬ ‫كلتاهما فحيح أرض‪.‬‬ ‫‪...........................‬‬ ‫القرية‬ ‫أم المدينة‬ ‫رديف المطر؟!‪.‬‬ ‫وبعد!!‬ ‫ِه َي الروحُ‬ ‫ٌ‬ ‫نافذة إلى الغ ِد‬ ‫العمر‬ ‫ة‬ ‫دهش‬ ‫إلى‬ ‫ر‬ ‫وجس‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫الوقت‬ ‫هي‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫زهرة في دقائق ِه وثواني ِه‬ ‫الكثير‪.‬‬ ‫هي غي ُر هذا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تضحك ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫رات‬ ‫فتُغني ق َّب ٌ‬ ‫موس‬ ‫تب ُز ُغ ُش ٌ‬ ‫يباس األرض‬ ‫يـخض ُر ُ‬ ‫ُ‬ ‫بالعطر‬ ‫الزهرات‬ ‫تتراشق‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬


‫إعالن‬

‫جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي‪ ‬‬ ‫إعالن عن بيع بالمزاد‪ ‬‬

‫يعلن جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي عن رغبته بإجراء مزاد علني لبيع الطائرة‬ ‫التابعة له نوع (جيت استريم‪  ،)3200  ‬وفق اآلتي‪: ‬‬

‫‪ ‬تتم معاينة ملحقات الطائرة وقطع غيارها ومستنداتها بمقر الجهاز بقصر بن غشير ‪ ،‬كما تتم معاينة الطائرة بمطار طرابلس الدولي‬ ‫ابتداء من تاريخ ونشر‪ ‬هذا اإلعالن‪  ‬حتى تاريخ يوم االثنين الموافق‪ 2013/ 06 / 24  ‬م بالتنسيق مع إدارة منظومة الحساونة ‪ /‬سهل‬ ‫الجفارة بمقر الجهاز بقصر بن غشير (طريق وادي الربيع) بمدينة طرابلس‪.‬‬ ‫‪ - 1‬آخر موعد الستالم طلبات االشتراك بالمزاد وتقديم العروض في مظاريف مغلـــــقة بالشمع األحمر سيكون يوم االثنين‬ ‫المـــــوافـــــق‪ 2013/ 06 / 24  ‬م‪.‬‬ ‫‪ - 2‬سيتم فتح المظاريف المستلمة في جلسة علنية بمقر الجهاز بقصر بن غشير وذلك يوم األربعاء الموافق‪ 2013 /06 /26  ‬م عند‬ ‫الساعة ‪ 12:00‬ظهرا‪  ‬بحضور جميع المتقدمين المشاركين في المزاد مع ضرورة إحضار وإبراز‪  ‬رسالة تخويل ‪ in respect of‬لمندوبي الجهات‬ ‫اقتراحات لاللشركات و‪ ‬إثبات هوية‪ in respect of  ‬لألفراد ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬يلتزم المتقدم للمزاد بأن يرفق تأمين ًا مالي ًا بصك مصدق عليه بقيمة ‪ ٪ 10‬من قيمة عرضه داخل مظروف مغلق وكل عرض غير‬ ‫مصحوب بقيمة التأمين لن يلتفت إليه وكل من يتخلف عن الموعد المحدد لجلسة فتح المظاريف يعتبر تأمينه مصادرا ويتم البيع‬ ‫لغيره من المتقدمين‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تسلم العروض بظرف مغلق ومشمع بالشمع األحمر للسيد ‪ /‬مدير عام منظومة الحساونة ‪ /‬سهل الجفارة بمقر الجهاز بقصر بن غشير‬ ‫طيلة مدة اإلعالن‪.‬‬ ‫‪ - 5‬يرجع التأمين للمزيد في حالة عدم رسو المزاد عليه‪.‬‬ ‫‪ - 6‬يلتزم من يرسو عليه المزاد بإيداع القيمة المالية بحساب الجهاز رقم (‪ )4‬بمصرف الصحاري وكالة النهر الصناعي الكائن بمقر الجهاز‬ ‫بقصر بن غشير بموجب رسالة صادرة عن إدارة الجهاز‪ ،‬خالل خمسة عشر يوما من تاريخ رسو المزاد عليه‪ ،‬وفي حالة تأخره عن ذلك يصادر‬ ‫منه قيمة التأمين‪.‬‬ ‫‪ - 7‬يلتزم من يرسو عليه المزاد بسداد كافة الرسوم التي تترتب على البيع ونقل ملكية الطائرة‪.‬‬ ‫‪ - 8‬إ‪ ‬ذا تأخر من رسى عليه المزاد استالم ونقل الطائرة وملحقاتها خالل أسبوعين من تاريخ وأدائه الثمن ولم يقدم مبررات يقبلها الجهاز‬ ‫حصلت منه مصروفات تخزين ‪ pursuant‬الئحة التعاقدات بالجهاز‪.‬‬ ‫‪ - 9‬يحق للجهاز أن يمتنع عن البيع في حالة كون األسعار المقدمة من قبل المتقدمين غير مناسبة‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ تعتبر الئحة التعاقدات بجهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي هي األساس في فصل أي خالف بشأن المزاد‪.‬‬ ‫‪   - 1 ‬فيما يلي بعض المعلومات األساسية عن الطائرة وملحقاتها‪-:‬‬ ‫‪Aircraft Data‬‏‬ ‫‪This aircraft conforms to noise type certificate No. 110 issue 1‬‏‬ ‫‪‬ Aircraft Type: Jet Stream 3200‬‏‪1‪- ‬‬ ‫‪with modification.‬‬ ‫‪‬ Aircraft Registration Marks: 5A-DGR‬‏‪2‪- ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬ Constructor: British Aerospace‬‏‪3‪- ‬‬ ‫‪Aircraft specification book is available and can be provided on‬‏‬ ‫‪‬ Constructor Number (S/N): 945‬‏‪4‪- ‬‬ ‫‪demand.‬‬ ‫‪‬ Date of Construction: 1991‬‏‪5‪- ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬ Owner: The Man-Made River Authority‬‏‪6‪- ‬‬ ‫‪Complete aircraft log books for aircraft flying hours; aircraft‬‏‬ ‫‪‬ Aircraft Hours Since New: 3770‬‏‪7‪- ‬‬ ‫‪engines and propellers and modification books. available‬‬ ‫‪‬ Aircraft Landing Since New: 2930‬‏‪8‪- ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪Since the manufacture of the aircraft; it has been used and‬‏ )‪‬ There are some quantities of spare parts (rotable / consumables‬‏‪9‪- ‬‬ ‫‪which would be sold along with the aircraft.‬‬ ‫‪operated as VIP aircraft. Also VIP maintenance program approved‬‬ ‫‪‬ Some other special equipment / tools for this aircraft will by the Civil Aviation Authority.‬‏‪10‪- ‬‬ ‫‪be included for this deal. These are available for inspection in the  ‬‬ ‫‪warehouse.‬‬ ‫‪All inspection record and status available and can be verified any‬‏‬ ‫‪‬ Transport Category: Passenger‬‏‪11‪- ‬‬ ‫‪time.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   -  2‬للمزيد من المعلومات أو االستفسارات يرجى االتصال باألرقام الهاتفية التالية‪-:‬‬ ‫لجنة العطاءات‪  0918288004  :‬‬ ‫إدارة منظومة الحساونة‪ /‬سهل الجفارة‪              0913807634 – 0917970331 :‬‬ ‫‪ ‬‬

‫لجنة العطاءات بجهاز تنفيذ‬ ‫وإدارة مشروع النهر الصناعي‬


‫ريا�ضة‬

‫ال�سنة الثانية االربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫‪12‬‬

‫حول طعن الكاميــرون فـي لقاء توغو ‪..‬‬

‫الطشاني ‪ :‬منتخبنا سيذهب إىل ياوندي من أجل الفوز‬ ‫كتب ‪ :‬خالد القاضي‬ ‫قال السيد "أنور الطشاني" رئيس االتحاد العام لكرة‬ ‫القدم إن موضوع الطعن المقدم من االتحاد الكاميروني في‬ ‫مباراتهم أمام التوغو ليس لالتحاد الليبي الحق في التدخل‬ ‫فيه ألننا لسنا طرفا في المباراة موضوع الطعن ‪ ،‬حتى وإن‬ ‫كانت وضعية المنتخب الليبي في المجموعة ستتأثر من خالل‬ ‫نتيجة هذا الطعن‪.‬وذكر "الطشاني " في مداخلة هاتفية في‬ ‫برنامج " الملعب" الذي يبث عبر قناة ليبيا الرياضية اإلثنين‬ ‫"أن مباراة التوغو والكاميرون هي ضمن التصفيات اإلفريقية‬ ‫المؤهلة لنهائيات كأس العالم وهي تحت مظلة االتحاد‬ ‫الدولي لكرة القدم ‪ ،‬وهو الجهة الوحيدة المخولة للفصل‬ ‫بمثل هذه المسائل وليس لالتحاد الليبي الحق في أن يتدخل‬ ‫ألنه ليس طرفا في هذه المباراة"‪ ..‬وأجاب الطشاني ردا على‬ ‫توقيت الطعن المقدم بعد عدة أيام من المباراة أن "لوائح‬ ‫االتحاد الدولي لكرة القدم واضحة ‪ ،‬وإذا كان الطعن ُق ّدم في‬ ‫غير موعده فال أعتقد أن المسؤولين في "الفيفا" سيتجاوزون‬ ‫هذه النقطة خصوصا إذا كانت اللوائح تنص على موعد محدد‬ ‫لتقديم الطعون"‪.‬وأضاف الطشاني أنه "في جميع األحوال‬

‫سواء ُق ِب َل هذا الطعن أم ال ‪ ،‬فإن المنتخب الليبي سيذهب إلى‬ ‫الكاميرون من أجل تحقيق الفوز ‪ ،‬فنحن ال نع ّول على الطعن‬ ‫ونتيجته بل نع ّول على العبي منتخبنا الوطني ‪ ،‬وإذا أردنا‬ ‫تصدر المجموعة التاسعة والترشح إلى المرحلة النهائية للتأهل‬ ‫لكأس العالم يجب أن نفوز على الكاميرون في ياوندي"‪.‬‬ ‫واختتم حديثه بالقول "نحن نشكر الجماهير الليبية لمساندتها‬ ‫لالعبي المنتخب الوطني وعلى المظهر الحضاري الرائع الذي‬ ‫ظهرت به في مباراتا المنتخب الماضيتان ‪ ،‬وأشكر كذلك كافة‬ ‫العبي وإداريي المنتخب على ما بذلوه من جهد ‪ ،‬ونتمنى أن‬ ‫يتحقق المراد وأن يتأهل المنتخب الوطني لنهائيات كأس‬ ‫العالم بالبرازيل"‪ .‬وكان االتحاد الكاميروني لكرة القدم قد قدم‬ ‫طعن ًا خالل األيام الماضية لالتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا‬ ‫" في مباراتهم أمام التوغو بإقحام العب توغولي معاقب‬ ‫متحصل على بطاقتين من اللون األصفر ‪ .‬الجدير بالذكر أنه‬ ‫حال قبول الطعن فإن المنتخب الكاميروني سيرتقي‬ ‫في ِ‬ ‫إلى صدارة المجموعة التاسعة برصيد عشر نقاط ‪ ،‬في حين‬ ‫سيتراجع منتخبنا الوطني إلى المركز الثاني في المجموعة‬ ‫برصيد تسع نقاط ‪.‬‬

‫منتخب الجزائــر يعلن انسحابـه أمـام منتخبنا للمحليني‬ ‫ذكرت مصادر قريبة من اتحاد الكرة الجزائري ‪،‬‬ ‫أن االسيد " محمد روراوة " رئيس االتحاد قرر انسحاب‬ ‫المنتخب المحلي من المشاركة في التصفيات المقررة‬ ‫يوم ‪ 23‬يونيو أمام ليبيا‪ ،‬ولقاء العودة في طرابلس‬ ‫في شهر يوليو ‪ ،‬وق��ال المصدر إن "روراوة" قرر أال‬ ‫يلعب اللقاء أمام ليبيا‪ ،‬ليغيب المنتخب الجزائري عن‬ ‫نهائيات بطولة المحليين المقررة في جنوب إفريقيا‬ ‫خالل الفترة ما بين ‪ 11‬يناير إلى األول من فبراير ‪2014‬‬ ‫‪ ،‬معتبرا روراوة أن تنقل الجزائر للعب أمام ليبيا في‬

‫االتحاد يفوز على الشط‬

‫طرابلس سيكون خطرا كبيرا على العناصر الوطنية‬ ‫والتي يمكن أن يصل األمر إلى االغتيال‪ ،‬ولهذا قرر‬ ‫"روراوة" أال تلعب المباراة‪ .‬وفي نفس السياق علمنا‬ ‫أن الحكم الدولي محمد بنوزة اتصل برئيس اتحاد‬ ‫الكرة الجزائري فور عودته من طرابلس‪ ،‬حيث أدار‬ ‫مباراة ليبيا وتوغو‪ ،‬وقال لروراوة إن تنقل الجزائريين‬ ‫إلى طرابلس قد يعرض حياتهم‪ ،‬لهذا كان سبب قرار‬ ‫االنسحاب ‪ ،‬وبذلك فإن منتخبنا ضمن تأهله للنهائيات‬ ‫اإلفريقة لالعبين المحليين وهي المرة الثانية له في‬

‫ليبيا تواجه املغرب يف تصفيات كأس العالم للطائرة‬ ‫يعتزم االتحاد العام للكرة الطائرة المشاركة بالمنتخب‬ ‫الوطني للعبة في تصفيات كأس العالم للكرة الطائرة في‬ ‫نهاية شهر يوليو القادم بالجزائر‪.‬وذكر رئيس االتحاد العام‬ ‫للكرة الطائرة عدنان البكباك لـ»وكالة أنباء التضامن» أن‬ ‫«االتحاد سيدفع بالمنتخب الوطني لفئة الكبار» ‪ ،‬وتابع‬ ‫أن «القرعة أسفرت عن تواجد المنتخب الوطني مع نظيره‬ ‫المنتخب المغربي» ‪ ،‬ملفت ًا إلى عدم علمه بنظام البطولة‪،‬‬ ‫إن كانت بنظام التجمع في الجزائر أو بنظام الذهاب واإلياب‪.‬‬

‫منتخب الغولف‬ ‫يستعد للبطولة العربية‬ ‫يستعد المنتخب ال��وط��ن��ي للغولف‬ ‫للمشاركة في البطولة العربية الـ ‪ 33‬التي‬ ‫ستقام بمصر خالل الفترة من ‪ 23‬وحتى ‪ 27‬من‬ ‫شهر يونيو الجاري ‪ .‬وتضم تشكيلة المنتخب‬ ‫الوطني لرياضة الغولف أربعة رياضيين هم‪:‬‬ ‫"لطفي هويدي" و" لطفي ساسي" و "البهلول‬ ‫الشكشوكي" ‪ ،‬و"م��ح��م��د ي��ون��س ال��ق��وي"‬ ‫وجاء اختيار هؤالء الالعبين من خالل نتائج‬ ‫التصفيات التي أجراها االتحاد العام للعبة‬ ‫بالمعسكر الخارجي الذي أقيم خالل شهر مايو‬ ‫الماضي بتونس‪.‬‬

‫ف��از فريق االتحاد االثنين على نظيره فريق‬ ‫الشط بهدف نظيف في ختام الجولة الثالثة من الدور‬ ‫السداسي لفئة الرديف التي يشرف عليها االتحاد الفرعي‬ ‫طرابلس ‪ ،‬وذلك على ملعب األكاديمية بجنزور‪.‬وجاء‬ ‫هدف المباراة الوحيد لفريق االتحاد عن طريق الالعب‬ ‫حسام العباني في الدقيقة ‪ 60‬من المباراة ‪ ،‬ليرفع بذلك‬ ‫فريق االتحاد رصيده إلى سبع نقاط من ثالث مباريات ‪،‬‬ ‫بقي فريق الشط برصيده السابق بدون نقاط‪.‬‬ ‫في حين َ‬ ‫يذكر أن المباراة أدارها طاقم تحكيم بقيادة حكم الوسط‬ ‫أيمن الشريف ‪ ،‬وساعده كل من عبد المنعم الشريف‬ ‫وطالل الخباط ‪ ،‬ومحمد الهوني كحكم رابع‪.‬‬

‫ليبيا تشارك يف بطولة إفريقيا للسنوكر‬ ‫انطلقت بمدينة مراكش المغربية الثالثاء بطولة إفريقيا للعبة السنوكر‬ ‫لفئتي الكبار والناشئين بمشاركة عدد من المنتخبات اإلفريقية ‪ .‬وتشارك ليبيا‬ ‫في هذه البطولة بثمانية العبين في فئة الكبار ‪ ،‬والعب واحد في فئة‬ ‫الناشئين ‪ ،‬حيث تضم فئة الكبار كال من ؛ قصي الشريف ‪ ،‬وخالد‬ ‫إبومداس ‪ ،‬ونوري التركي ‪ ،‬ومحمد هجرس ‪ ،‬وميلود الغرياني ‪،‬‬ ‫والطاهر كريمة ‪ ،‬ومرعي الحاراتي ‪ ،‬ومهند شهاب الدين ‪ ،‬فيما‬ ‫يمثل فئة الناشئين الالعب أيوب معتوق ‪ .‬وأفاد مصدر باللجنة‬ ‫الفنية للعبة بأن عناصر المنتخب الوطني تم اختيارهم من‬ ‫خالل نهائيات بطولة ليبيا للسنوكر ‪ 2013‬التي أقيمت‬ ‫شهر مايو الماضي بطرابلس ‪ ،‬بمشاركة (‪ )64‬العبا من‬ ‫مختلف المدن الليبية ‪.‬‬


‫ريا�ضة‬

‫ال�سنة الثانية االربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫العبو الربازيـل ال يهابـون منتخب إسبانيا‬ ‫أكد العبو المنتخب البرازيلي لكرة القدم أنهم ال‬ ‫يخشون مواجهة المنتخب اإلسباني بطل العالم وأوروبا‬ ‫في رحلة الدفاع عن لقبهم ببطولة كأس القارات ‪2013‬‬ ‫المقامة حالي ًا بالبرازيل‪ ،‬ورغم االنطباع الرائع الذي‬ ‫تركه المنتخب اإلسباني خالل المباراة التي فاز فيها‬ ‫‪ 1-2‬على منتخب أوروغ��واي األحد في أولى مباريات‬ ‫الفريقين بالبطولة‪ ،‬أكد العبو السامبا البرازيلية أنهم‬ ‫ال يخشون مواجهة الماتادور اإلسباني‪ ،‬وحرص العبو‬ ‫المنتخب البرازيلي ـ الذي ينافس في المجموعة األولى‬ ‫بالدور األول للبطولة ـ على متابعة مباراة إسبانيا‬ ‫وأوروغواي في المجموعة الثانية والتي انتهت بفوز‬ ‫إسبانيا ‪ 1-2‬بعد أداء رائ��ع من الفريق في معظم‬ ‫فترات المباراة‪ ،‬وقال مارسيلو نجم ريال مدريد اإلسباني‬ ‫والمنتخب البرازيلي‪" :‬كنا نعلم أن المنتخب اإلسباني‬ ‫فريق هائل وعمالق ويضم العديد من الالعبين الذين‬ ‫ال تحتاج للحديث عنهم‪ ،‬أداء المنتخب اإلسباني‬ ‫جميل"‪ ،‬ورغم هذا‪ ،‬أكد مارسيلو أن المنتخب البرازيلي‬ ‫ال يخشى مواجهة أبطال العالم في طريقه للدفاع عن‬ ‫لقبه بكأس القارات‪ ،‬وأوضح في مؤتمر صحفي عقد‬ ‫االثنين في مدينة فورتاليزا‪" :‬إذا احتجنا لمواجهة‬ ‫المنتخب اإلسباني والتعامل مع أندريس إنييستا‪،‬‬ ‫سنفـــعل‪ ،‬ليس بالضــــــــرورة أن نختار منافسينا"‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫" الفيفا " يؤجل تأهل تونس‬ ‫ال حديث هذه األي��ام في الشارع الرياضي التونسي إال عن قرار‬ ‫االتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) منح ثالثة نقاط لمنتخب الرأس‬ ‫األخضر بعد الشكوى التي كان قد تقدم بها اعتراضا على مشاركة أحد‬ ‫العبي منتخب غينيا االستوائية‪ ،‬وكان منتخب الرأس األخضر قد خسر‬ ‫من غينيا االستوائية ‪ 4-3‬ضمن الجولة الثالثة من التصفيات في مارس‬ ‫الماضي‪ ،‬وتقدم ال��رأس األخضر باحتجاج اعتراضا على مشاركة العب‬ ‫موقوف‪ ،‬وبت االتحاد الدولي في الشكوى باعتبار الرأس األخضر فائزا‬ ‫ومنحه ‪ 3‬نقاط‪.‬وعلى هذا األساس رفع منتخب الرأس األخضر رصيده إلى‬ ‫‪ 9‬نقاط في المركز الثاني ‪,‬وهو الذي كان رصيده ‪ 6‬نقاط‪,‬ويؤجل تأهل‬ ‫المنتخب التونسي متصدر الترتيب ب‪ 11‬نقطة إلى الجولة األخيرة‪,‬علما‬ ‫أن المواجهة األخيرة سيستضيف خاللها المنتخب التونسي منتخب الرأس‬ ‫األخضر في شهر سبتمبر المقبل ‪.‬‬ ‫ويتدرب المنتخب البرازيلي حالي ًا في فورتاليزا استعداد ًا‬ ‫لمباراته المقررة اليوم األربعاء أمام نظيره المكسيكي‬ ‫في ثاني لقاءات الفريق بالمجموعة األولى‪ ،‬وفي ظل‬ ‫الخبرة التي اكتسبها من اللعب في صفوف الريال‪ ،‬أكد‬ ‫مارسيلو أن المنتخب البرازيلي ال يخشى مواجهة الفرق‬ ‫التي تتمتع بقوة هجومية أكبر مثل إيطاليا وإسبانيا‬ ‫في إشارة إلى أن الفريق حقق الفوز ‪3-‬صفر في المباراة‬ ‫األول��ى على المنتخب الياباني ال��ذي اليتمتع بهذه‬ ‫القدرات الهجومية العالية ‪.‬‬ ‫وأكد مارسيلو‪" :‬مستعدون لمواجهة أي منافس‬ ‫سواء كان إسبانيا أو تاهيتي‪ ،‬إذا لم نكن مستعدين‬ ‫لهذا‪ ،‬فلم يكن أي العب ليتواجد هنا"‪ ،‬ورد ًا على‬

‫األسئلة المتكررة لزميله لويز غوستافو العب خط‬ ‫وسط بايرن ميونيخ األلماني عن الخطة التي اتبعها‬ ‫بايرن لإلطاحة ببرشلونة اإلسباني من المربع الذهبي‬ ‫لدوري األبطال‪ ،‬قال غوستافو‪" :‬لم يكن هناك طريقة‪،‬‬ ‫االنتصارات تحققت نتيجة اتحاد وتعاون الالعبين‪،‬‬ ‫كان لدينا حافز قوي للغاية لمواجهة برشلونة أحد‬ ‫أفضل الفرق في العالم‪ ،‬كانت مباراة لعب فيها تعاون‬ ‫الالعبين واتحادهم دور ًا كبير ًا في قوة الفريق"‪ ،‬ورغم‬ ‫هذا أكد لويز غوستافو أن أندريس إنييستا هو السالح‬ ‫الرئيس للمنتخب اإلسباني‪ ،‬وق��ال‪" :‬إنييستا العب‬ ‫يمتلك إمكانيات ومهارات هائلة‪ ،‬ويجب أن نكون‬ ‫حذرين أثناء مواجهته"‪.‬‬

‫مانشسرت سيتي يقدم عرضني لضم كافاني !‬ ‫قدم نادي مانشستر سيتي االنجليزي عرضين لنادي نابولي اإليطالي لضم المهاجم األورجوياني ايدسون كافاني‬ ‫العب الفريق خالل فترة االنتقاالت الصيفية الحالية بحسب ما أذاعت شبكة ميدياسيت اإلخبارية المملوكة لسلفيو‬ ‫بيرلسكوني رئيس نادي ايه سي ميالن اإليطالي‪ ،‬العرض األول يقضي بانتقال المهاجم البوسني ادين دجيكو مهاجم‬ ‫النادي االنجليزي إلى نابولي مع دفع مبلغ ‪ 40‬مليون يورو ‪ ،‬أما العرض الثاني فهو عرض مالي فقط يبلغ قيمته ‪55‬‬ ‫مليون يورو‪ ،‬ويملك الالعب كافاني شرط ًا جزائي ًا في عقده يتيح له الرحيل في حالة حصول النادي اإليطالي على‬ ‫‪ 63‬مليون يورو وهو ما يحاول النادي االنجليزي التفاوض من أجل إنهاء الصفقة بمقابل مادي أقل وهو ما يرفضه‬ ‫مسؤولو نابولي حتى اآلن‪.‬يذكر أن والد كافاني قد صرح قبل أسبوع لصحيفة الماركا اإلسبانية برغبة ولده في اللعب‬ ‫لنادي ريال مدريد اإلسباني‪.‬‬

‫هاورد ويب حكماً‬ ‫لقمة الربازيل واملكسيك‬ ‫أعلن االتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"أمس األول االثنين أن الحكم‬ ‫اإلنكليزي هاورد ويب سيدير المباراة المرتقبة بين منتخبي البرازيل‬ ‫والمكسيك‪ ،‬المق ّررة اليوم األربعاء في المجموعة األولى في كأس القارات‬ ‫المقامة حالي ًا في البرازيل‪.‬سبق لويب أن أدار نهائي بطولة كأس العالم‬ ‫الماضية في ‪ 2010‬بجنوب إفريقيا‪ ،‬كما شارك في إدارة مباريات يورو‬ ‫‪ 2008‬و‪ 2012‬وكأس القارات ‪ 2009‬في جنوب إفريقيا‪ ،‬وستشهد المباراة‬ ‫التي ستقام في مدينة فورتاليزا الظهور األول لويب في البطولة‪.‬في‬ ‫نفس اليوم يدير الحكم األرجنتيني دييغو أبال مباراة إيطاليا مع اليابان‬ ‫في مدينة ريسيفي‪ ،‬ويع ّد ويب واحد ًا من أربعة حكام أوروبيين اختيروا‬ ‫وتضم القائمة الهولندي بيورن‬ ‫إلدارة مباريات في البطولة الحالية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كيوبيرز والبرتغالي بدرو بروينكا‪ ،‬الذي أدار مباراة االفتتاح بين البرازيل‬ ‫واليابان أول أمس السبت‪ ،‬واأللماني فيليكس بريخ‪ ،‬و ُيدير كيوبيرز مباراة‬ ‫نيجيريا وأوروغواي في مدينة سالفادور يوم الخميس المقبل‪ ،‬والجزائري‬ ‫جمال حيمودي مباراة إسبانيا وتاهيتي التي تقام في نفس اليوم على‬ ‫ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو‪.‬‬

‫"دافيد لويز" يغازل‬ ‫باريس سان جريمان‬ ‫ع ّبر المدافع الدولي البرازيلي دافيد‬ ‫لويز ـ العب ناد�� تشلسي اإلنكليزي ـ عن‬ ‫إعجابه بمشروع باريس س��ان جيرمان بطل‬ ‫الدوري الفرنسي لكرة القدم‪ ،‬بحسب شبكة (تي إف‬ ‫آن ‪ )TF1 -‬الفرنسية‪ ،‬وقال الالعب الذي ربطت وسائل‬ ‫اإلعالم احتمال رحيله من تشلسي بتعيين البرتغالي‬ ‫جوزيه مورينيو مد ّرب ًا للفريق‪" :‬لقد قام‬ ‫بعمل جيد في دوري الدرجة األولى‪،‬‬ ‫النادي ٍ‬ ‫هناك بعض الالعبين الجيدين ج ّد ًا كلوكاس‬ ‫م��ورا‪ ،‬وتياغو موتا‪ ،‬وماكسويل‪،‬‬ ‫وتياغو سيلفا‪( ،‬ه��م الع��ب��و سان‬ ‫جيرمان البرازيليون)" وأضاف‪" :‬أنا‬ ‫أت��ك�� ّل��م عن باريس سان جيرمان ومشروعه مع زمالئي‬ ‫في المنتخب"‪ ،‬ويشارك صاحب الـ‪ 26‬عام ًا مع المنتخب‬ ‫المقامة في البرازيل‪ ،‬وكان‬ ‫البرازيلي في كأس القارات ُ‬ ‫لعب بجوار تياغو سيلفا في التشكيلة التي تغ ّلبت على‬ ‫اليابان (‪ ،)0-3‬في المباراة األولى للبرازيل بالبطولة‪.‬‬

‫ليون يؤكد تعاقده‬ ‫مع "دانيك"‬

‫أعلن نادي أولمبيك ليون الفرنسي لكرة القدم االثنين عبر موقعه االلكتروني‬ ‫أنّه اتفق رسمي ًا مع العب فالنسيان غاييل دانيك‪ ،‬وجاء في البيان الذي نشره النادي‬ ‫الفرنسي‪" :‬أولمبيك ليون يؤكد تعاقده مع متوسط ميدان فالنسيان غاييل دانيك‬ ‫الذي سيوقع خالل هذا األسبوع على عقد يمتد لموسمين وقد بلغت قيمة الصفقة ‪0.8‬‬ ‫مليون يورو"‪ .‬وت ّوج دانيك (‪ 31‬عام ًا) مع منتخب فرنسا ألقل من ‪ 19‬عام ًا بكأس أمم‬ ‫أوروبا سنة ‪ 2000‬ولعب ‪ 370‬مباراة في "الليغ‪ "1‬كما أنّه ثالث أفضل من مرر الكرات‬ ‫في الدوري برصيد ‪ 11‬تمريرة‪.‬‬


‫المنوعة‬

‫ال�سنة الثانية الأربعاء ‪�10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)223‬‬

‫مواطنون يعتدون على وحدات سكنية تحت اإلنجاز بصرباتة‬ ‫قام عدد من المواطنين الليبيين‬ ‫باقتحام وح��دات سكنية تحت اإلنجاز‬ ‫بمدينة صبراتة قادمين من عدة مناطق‬ ‫في ليبيا يطالبون بأن يتم تمكينهم‬ ‫من السكن في هذه الوحدات السكنية‬ ‫بحجة أنهم ال سكن لهم يؤويهم ‪.‬‬ ‫وقام هؤالء المواطنين بالتوافد‬ ‫على هذه الوحدات السكنية التي تقع‬ ‫غرب مدينة صبراتة بالقرب من مجمع‬ ‫مليتة للنفط وال��غ��از م��ن ع��دة أيام‬ ‫والدخول لهذه الوحدات السكنية التي‬ ‫تفتقر للبنية التحية من مياه وكهرباء‬

‫وصرف صحي وبحسب بعض التقارير‬ ‫فإن هذه الوحدات لم تستكمل منذ‬ ‫أكثر من سنتين نتيجة لهجرة الشركات‬ ‫المنفذة للمشروع ‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن هذه الوحدات تتبع‬ ‫مصرف االدخار والتي يتم إنشاؤها ضمن‬ ‫عدة مشاريع في مختلف مناطق ليبيا‬ ‫من أجل توفير السكن للمواطن الليبي‬ ‫في كل منطقة‪،‬حيث أن فرع مصرف‬ ‫االدخار بصبراتة أكد أن هذه الوحدات‬ ‫يتم إنشاؤها لصالح مواطني مدينة‬ ‫صبراتة أسوة بالمناطق األخرى ‪.‬‬

‫وزارة الشؤون االجتماعية تتعهد بمنح‬ ‫عالوة األبناء قبل رمضان‬ ‫أف���اد المكتب اإلع�لام��ي ل���وزارة‬ ‫الشؤون االجتماعية أن الوزارة تعهدت‬ ‫بصرف عالوة األبناء كحد أقصى قبل‬ ‫رم��ض��ان المقبل‪ ،‬وتعهدت بصرف‬ ‫ع�لاوة األبناء ابتداء من شهر يناير‬ ‫ولغاية يونيو الجاري على أن تصرف‬ ‫عالوة أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر‬ ‫في شهر أكتوبر‪ ،‬وأوضح المكتب أن‬ ‫العالوة ستصرف للذكور لغاية سن‬

‫قام سفير بريطانيا لدى ليبيا أمس بزيارة مخيم‬ ‫نازحي تاورغاء في طرابلس‪ ،‬حيث كان فى استقباله‬ ‫المجلس المحلي تاورغاء وأعيان ومشائخ تاورغاء‪،‬‬ ‫حيث استمع إلى العديد من آراء النازحين وتعرف على‬ ‫الوضع الذي تعيشه العائالت فى المخيم ‪.‬كما نوه في‬ ‫حديثه على أن قضية نازحي تاورغاء تهم الحكومة‬ ‫الليبية واألسرة الدولية‪.‬وتعهد بقوله بأن الحكومة‬ ‫البريطانية سوف تقف جنبا إلى جنب مع الحكومة‬ ‫الليبية على تخطي مشاكلها والسعي لبناء دولة آمنة‬ ‫مستقرة‪.‬‬

‫عامل رخام يتحول بقدرة قادر إلى صيدالني وخبير في حقن‬ ‫المواطنين ‪ ،‬حيث شكى أحد المواطنين بأن لديه انتفاخ في‬ ‫اليد بعد ضرب حقن من قبل صيدالني يعمل في صيدلية السنابل‬ ‫وبعد التحريات اتضح أن هذا الصيدالني مصري الجنسية وأنه‬ ‫دخل لليبيا منذ أربعة أشهر وأنه يعمل في هذه الصيدلية منذ‬ ‫‪ 17‬يوما وكان قبلها يعمل عامل رخام وأن صاحب الصيدلية من‬ ‫أبي عيسى ‪.‬وقال صيدالني الرخام إنه مدرس تاريخ وأنه تحصل‬ ‫على دورة صيدلة لمدة ‪ 55‬يوما في مصر وبدون أي إثبات لكل‬ ‫هذه الدورات‪.‬‬

‫جامعة طرابلس تنظم ندوة علمية يف مجال البيئة‪.‬‬

‫الليبي ‪ .‬وتشتمل الندوة على عديد المحاور التي‬ ‫تتمحور في مجملها على مواضيع الوضع البيئي‬ ‫والتنمية المستدامة والقوانين والتشريعات‬

‫بالغات‬

‫مركز‬ ‫شرطة‬ ‫تاجوراء‪:‬‬

‫بتاريخ ‪ 2013-6-17‬عند الساعة ‪ 15:50‬ورد بالغ‬ ‫مفاده جلب إلى مستشفى الحوادث أبوسليم المدعو‬ ‫(ح‪.‬ا‪.‬ا)مطعون بواسطة آلة حادة بالصدر من قبل كل‬ ‫من المدعو (أ‪.‬ع)والمدعو (ا‪.‬ا)والمدعو (أ‪.‬م)والمدعو‬ ‫(م‪.‬ا) إثر مشاجرة بينهم تم إسعاف المصاب وحفظ‬ ‫بالمستشفى ‪.‬‬ ‫اتخذت اإلجراءات القانونية بالخصوص والبحث‬ ‫جاري لضبط الجناة ‪.‬‬

‫(‪ )18‬سنة‪ ،‬فيما ستصرف لإلناث حتى‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫ول��ف��ت أن ال��وزي��رة ّ‬ ‫شكلت لجنة‬ ‫متكونة م��ن موظفين ف��ي السجل‬ ‫المدني حسب منظومة األلف دينار‪،‬‬ ‫منوها أن (كاملة المزيني) طلبت من‬ ‫الجهات المختصة تفعيل المنظومة‬ ‫ال��س��اب��ق��ة لتسهيل ع��م��ل موظفي‬ ‫اللجنة‪.‬‬

‫السفري الربيطانى يزور مخيم نازحي‬ ‫تاورغاء يف طرابلس‬

‫عامل رخام يتحول إىل صيدالني‬

‫نظمت جامعة طرابلس برعاية المؤتمر‬ ‫الوطني ال��ع��ام وم��ش��ارك��ة الهيئة العامة‬ ‫للبيئة الندوة العلمية فى مجال البيئة تحت‬ ‫شعار‪ ‬البيئة بليبيا ‪ ..‬واق��ع وآف���اق‪ ،‬وحضر‬ ‫فاعليات الندوة وورش العمل التي نظمت‬ ‫بمدرج قسم الكيمياء وقاعة متحف قسم علم‬ ‫الحيوان بكلية العلوم عدد من أعضاء هيئة‬ ‫التدريس بالجامعة والمختصون والمهتمون‬ ‫بمجال البيئة وع��دد من مؤسسات المجتمع‬ ‫المدني وع��دد من وسائل اإلع�لام المحلية‬ ‫المختلفة ‪ .‬وتهدف الندوة التي تستمر ليومين‬ ‫إل��ى المساهمة ف��ي رف��ع مستوى التوعية‬ ‫االجتماعية بخصوص البيئة وإشراك المختصين‬ ‫من مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني‬ ‫في مناقشة تحديات البيئة في ليبيا و مناقشة‬ ‫واقتراح صيغ لمواد سيتم تضمينها بالدستور‬

‫‪14‬‬

‫واالتفاقيات الدولية والثقافة البيئية وتوعية‬ ‫المواطن ‪ .‬وسيناقش المشاركون في الندوة‬ ‫التنوع الحيوي والنباتي والمحافظة البيئية‬ ‫وتنوع األحياء البرية والتدهور البيئي والتصحر‬ ‫وال��ت��راث الطبيعي واإلرث اإلنساني وتغير‬ ‫المناخ واآلثار البيئية المحتملة ‪ .‬كما سيناقش‬ ‫المشاركون مواضيع البيئة والطاقات المتجددة‬ ‫والمحافظة على الموارد الطبيعية والتلوث‬ ‫الزراعي والبيئة الحضرية والتلوث الصناعي‬ ‫والنفطي وتلوث البيئة البحرية وحق البيئة‬ ‫ف��ي الدستور الليبي واالتفاقيات الدولية‬ ‫المبرمة حول البيئة والتنسيق بين التشريعات‬ ‫المختلفة ذات الصلة والعالقة بالبيئة داخل‬ ‫ليبيا ‪ ،‬ودور اإلعالم في نشر الوعي والثقافة‬ ‫البيئية وتقييم المناهج البيئية في المراحل‬ ‫التعليمية المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني‬ ‫في نشر التوعية والثقافة البيئية والمدارس‬ ‫الصديقة للبيئة ‪.‬‬

‫حملة ملكافحة املخدرات يف‬ ‫‪ 26‬يونيو الجاري‬ ‫استعرض مكتب اإلعالم والتوعية والتثقيف الصحي‬ ‫ببنغازي في اجتماعه برنامج الحملة التي سينظمها‬ ‫المكتب في ‪ 26‬من يونيو‪ ‬الجاري للتوعية بمخاطر‬ ‫وأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية‪ ،‬تزامنا مع اليوم‬ ‫العالمي لمكافحة المخدرات‪ ،‬ويتضمن برنامج الحملة‬ ‫تنظيم مسيرة راجلة يوم ‪ 26‬يونيو يرفع المشاركون فيها‬ ‫الشعارات المعبرة عن رفض المجتمع الليبي لهذه اآلفة‬ ‫ودعوته للتخلص منها‪ ،‬باإلضافة إلى إقامة العديد من‬ ‫المحاضرات والندوات وحلقات النقاش التي تهدف إلى‬ ‫نشر الوعي بخطر المخدرات وتأثيرها على الفرد والمجتمع‪.‬‬ ‫وضم االجتماع رئيس وأعضاء مكتب التثقيف الصحي‬ ‫ومندوبين عن مكتبي األوقاف ‪ ،‬والتربية والتعليم فرع‬ ‫بنغازي ‪ ،‬ومصحة اإلرادة لعالج اإلدمان ببنغازي‬

‫مصرف ليبيا املركزي ينفي تغيري تصاميم‬ ‫العملة الجديدة‬ ‫‪ ‬نفى مصرف ليبيا المركزي الثالثاء األنباء التي‬ ‫تفيد بتغيير تصاميم العملة الليبية الجديدة من‬ ‫فئتي خمسة دنانير وعشرة دنانير‪.‬‬ ‫وأكد المكتب اإلعالمي بالمصرف أن تصاميم‬ ‫العملة الجديدة من فئتي خمسة دنانير وعشرة‬ ‫دنانير لم تتغير‪ ،‬وأنها ال تزال كما اعتمدتها اللجنة‬ ‫المشكلة بالخصوص‪ ،‬الفت ًا إلى أنها ستكون سارية‬ ‫المفعول قبل نهاية العام الجاري‪.‬‬ ‫يذكر أن فئة (‪ )5‬دنانير سيكون على واجهتها‬ ‫األمامية ميدان الساعة بطرابلس وعلى الواجهة‬ ‫الخلفية آثار مدينة صبراتة‪ ،‬بينما فئة (‪ )10‬دنانير‬ ‫ستكون الواجهة األمامية ص��ور ًة لشيخ الشهداء‬ ‫(عمر المختار) وعلى الواجهة الخلقية مجموعة من‬ ‫الفرسان تمثل رموز الجهاد الليبي‪.‬‬

‫استهداف صيانة (‪ )335‬مؤسسة تعليمية للعام ‪2013‬‬

‫تم خالل األي��ام الماضية إج��راء عمليات‬ ‫اختيار الشركات لتنفيذ مشاريع صيانة‬ ‫المؤسسات التعليمية بكافة مناطق ليبيا‬ ‫وفق ًا لخطة مصلحة التقنيات وصيانة‬ ‫المرافق التعليمية بوزارة التربية والتعليم‬ ‫بهذا الخصوص‪ ،‬حيث تمت عملية االختيار‬ ‫تحت إشراف مكاتب المشروعات ومسؤولي‬ ‫التربية والتعليم بالمناطق‪ ،‬وتم استهداف‬ ‫عدد (‪ )335‬مؤسسة تعليمية بالصيانة من‬ ‫أصل (‪)1415‬مؤسسة لم تدخل الصيانة سابق ًا‬ ‫حسب ما ورد من المناطق في هذا الشأن ‪.‬‬ ‫وأفاد مدير مكتب التخطيط والمتابعة‬ ‫بمصلحة التقنيات وصيانة المرافق التعليمية‬ ‫ببعض المالحظات تمثلت في اآلتي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ميزانية العام ‪ 2013‬م هي التي‬

‫حددت عدد المؤسسات المستهدفة بمشروع‬ ‫الصيانة لهذا العام والذي اقتصر على عدد‬ ‫(‪ ) 335‬مؤسسة تعليمية وبنسبة ‪25%‬‬ ‫من المدارس غير المصانة سابق ًا وتم األخذ‬

‫ف��ي االعتبار عند استهداف المؤسسات‬ ‫التعليمية بالصيانة أن يشمل قدر اإلمكان‬ ‫كافة المناطق حسب المخصص لكل منطقة‬ ‫واألولويات المحالة منهم‪ ،‬كما تم التنسيق‬

‫مع مسؤولي التربية والتعليم ومدري مكاتب‬ ‫المشروعات بالمناطق بشأن تحديد األولويات‬ ‫في الصيانة للمؤسسات التعليمية الواقعة‬ ‫في نطاقهم باإلضافة إلى استهداف األعمال‬ ‫الداخلية بالدرجة األولى ( كامل كتلة المبنى‬ ‫المدرسي من الداخل والخارج ) وذل�� حتى‬ ‫يتم استهداف أكبر عدد من المدارس وفي‬ ‫بعض الحاالت عند وجود فائض في مخصص‬ ‫المنطقة يتم استهداف األعمال الخارجية‬ ‫أيضا ( األسوار وغرف الحراسة والساحات) ‪.‬‬ ‫وإع��داد مقترح ميزانية العام ‪ 2014‬م‬ ‫المعد من المصلحة سيستهدف صيانة كافة‬ ‫المدارس التي لم تدخل الصيانة سابق ًا والتي‬ ‫يصل عددها إلى ما يقارب (‪ )1080‬مؤسسة‬ ‫تعليمية ‪.‬‬


‫ا�ستراحة العدد‬

‫ال�سنة الثانية الأربعاء ‪� 10‬شعبان ‪ 1434‬هـ املوافق ‪ 19‬يونيو ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد ‪)223‬‬

‫‪8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫*أفقي ًا وعمودي ًا‬ ‫‪ - 1‬فنان ليبي راحل‬ ‫‪ - 2‬قبائل ليبية‬ ‫قديمة‬ ‫‪- 3‬كتاب لطه‬ ‫حسين (معكوسة)‬ ‫‪- 4‬غنجا‪ 1 \2 -‬تسند‬ ‫‪ - 5‬البصل (مبعثرة)‬ ‫ نما (معكوسة)‬‫‪ - 6‬ناصر (معكوسة)‬ ‫ ‪ 3‪/‬4‬هالل‬‫‪ 3/2 - 7‬قبس ‪-‬‬ ‫مدخل (معكوسة)‬ ‫‪ - 8‬فنان عربي راحل‬

‫فوتوشيكي‬

‫ق‬

‫ر‬

‫ق‬

‫ق‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ق‬

‫ع‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ن‬

‫ل‬

‫م‬

‫م‬

‫ل‬

‫م‬

‫ي‬ ‫ا‬

‫ر‬ ‫ا‬

‫م‬

‫س‬

‫ت‬

‫م‬

‫ة‬

‫م‬

‫س‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ا‬

‫م‬ ‫د‬ ‫ر‬

‫ب‬

‫‪1‬‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ئـ‬ ‫ر‬

‫ل‬

‫هـ‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫سودوكو األرقام‬

‫‪ -1‬من األطراف‬ ‫‪ - 2‬مرعى‬ ‫‪ - 3‬إحدى سور‬ ‫القرآن الكريم‬ ‫‪ - 4‬تعابير‬ ‫تراثية‬ ‫‪ - 5‬إحدى‬ ‫القارات‬

‫‪42‬‬ ‫‪6‬‬

‫\‬

‫\‬

‫=‬

‫‪6‬‬

‫ا‬

‫ب‬ ‫ل‬ ‫و‬

‫ي‬

‫م‬

‫ت‬ ‫هـ‬ ‫ي‬ ‫ا‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد اال�سابق‬

‫حل الكلمة الضائعة‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ل‬

‫س‬

‫ص‬

‫م‬

‫ب‬

‫ب‬

‫م‬

‫م‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ص‬

‫س‬

‫ص ص‬

‫هـ‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ب‬

‫م‬

‫م‬

‫ع‬

‫ع‬

‫س‬ ‫ن‬

‫هـ‬

‫هـ‬

‫ب‬

‫ت‬

‫ت‬

‫ب‬

‫ح‬

‫ح‬

‫م‬

‫ح‬

‫ح‬

‫ح‬

‫ي‬

‫ع‬

‫ي‬

‫ت‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ب‬

‫د‬

‫د‬

‫د‬

‫هـ‬ ‫ت‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حل حروف ودوائر‬ ‫‪4‬‬

‫حل سودوكو األرقام‬ ‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪x‬‬ ‫‪5‬‬ ‫=‬

‫=‬

‫‪30‬‬

‫=‬

‫‪25‬‬

‫=‬

‫‪5‬‬

‫حل‬ ‫متاهة‬ ‫األرقام‬

‫د‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪x‬‬ ‫‪5‬‬ ‫=‬

‫‪30‬‬

‫‪x‬‬ ‫‪/‬‬

‫‪25‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪-‬‬

‫=‬

‫د‬

‫و ح‬

‫ا‬ ‫د‬

‫ج‬

‫ر‬ ‫ب‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫س و‬

‫ر‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫ة‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫=‬

‫‪6‬‬

‫\‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫=‬

‫=‬

‫‪2‬‬

‫‪-‬‬

‫‪X‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫‪5‬‬

‫‪3 8‬‬

‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬‬ ‫بنفس شروط السودوكو‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫ر‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪x‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫أك��م��ل ه���ذه ال��م��ت��اه��ة بوضع‬ ‫مايناسب من أرقام وإشارات‪.‬‬

‫متاهة األرقام‬ ‫\‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3 5‬‬

‫‪14‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫سلَّم الكلمات ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج‬ ‫باتجاه السهم‪.‬‬

‫ل‬

‫م‬

‫م‬

‫و‬

‫ز‬

‫ش‬

‫ر‬

‫و‬

‫ح‬

‫ا‬

‫س‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫ل‬

‫ع‬

‫م‬

‫ل‬

‫ا‬

‫‪4‬‬

‫فقي‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ر‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪=6+5+2‬‬ ‫من أدوات الحائك‬ ‫‪=3+4‬‬ ‫إبداع‬

‫نا‬

‫ي‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ا‬

‫س‬

‫ي‬

‫ة‬

‫ت‬

‫‪2 1‬‬

‫د لي‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫و‬

‫مبتدئ ًا بالحرف المشترك وسط‬ ‫الدوائر ضع المرادفات المناسبة‪.‬‬ ‫‪ - 1‬مجموعة فاسدة‬ ‫حروف‬ ‫‪ - 2‬دكتور‬ ‫ودوائر‬ ‫‪ - 3‬سجايا‬ ‫‪ - 4‬فنانة عربية‬

‫يتبقى ف��ي النهاية ع��دد ( ‪)4‬‬ ‫حروف تكون كلمة السر الضائعة‪،‬‬

‫‪6 5 4 3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫بي‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ئـ‬

‫ي‬

‫د‬

‫خ‬

‫د‬

‫د‬

‫ب‬

‫ا‬

‫د‬

‫ب‬

‫ج‬

‫هأ‬

‫و‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ف‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ض‬

‫ي‬

‫‪- 1‬للجزم‬ ‫والنفي‬ ‫‪- 2‬من الفواكه‬ ‫‪- 3‬تفاسير‬ ‫‪- 4‬في الفم‬ ‫‪-5‬الميدان‬ ‫‪- 6‬دولة‬ ‫آسيوية‬

‫سي‬ ‫ندل‬

‫ر‬

‫ظ‬

‫ظ‬

‫ي‬

‫ش‬

‫‪X‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫ع‬

‫ك‬

‫م‬

‫ك‬ ‫ي‬

‫ض ض ض‬ ‫ي ي ي ظ‬

‫ط‬

‫ط‬

‫شـ‬

‫سلَّم الكلمات ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج‬ ‫باتجاه السهم‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬

‫ل‬

‫ط‬

‫ط‬

‫ش‬

‫ش‬

‫إحدى الكليات الجامعية يتكون‬ ‫اسمها من (‪ )6‬حروف إذا أخذنا‬ ‫‫‪‬=1+2+5‬‬ ‫تقال في التلفون‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬ ‫ا‬

‫د‬

‫ص‬

‫ذ‬

‫ما‬ ‫هي ؟‬

‫أكمل توزيع األرقام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫ذ‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫ص ص ص‬

‫ع‬

‫* قم بشطب الحروف التي يتكرر‬ ‫ظهورها أكثر من مرة واح��دة في‬ ‫األسطر األفقية‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪15‬‬

‫ز‬

‫ب‬ ‫ي‬

‫ا‬


‫‪‬‬

‫‪ 10‬شعبان‬

‫‪ 1434‬هـ‬

‫‪ 19‬يونيو‬

‫‪ 2013‬م‬

‫العدد (‪ )223‬السنة الثانية‬

‫مذكرات مدع عام‪ ..‬شهادات على عصر الظالم‬ ‫تواص��ل ليبيا الجديدة نش��ر كتاب‬ ‫( مذك��رات م��دع ع��ام‪ ..‬ش��هادات‬ ‫ع�لى عص��ر الظ�لام) للمستش��ار‬ ‫"عيل س��ليم الفيت��وري" المذكرات‬ ‫تعك��س نت��اج تجرب��ة طويل��ة يف‬ ‫مقارع��ة الظل��م والج��ور وت��روي‬ ‫أح��داث ع��دد من قضاي��ا تجاوزات‬ ‫الق��ذايف وأع��وان نظام��ه م��ن‬ ‫اللج��ان الثورية واألجه��زة األمنية‬ ‫ومحاوالت التدخل يف جهاز القضاء‬ ‫والنياب��ة‪.‬‬ ‫(الكت��اب من منش��ورات دار الرواد‬ ‫مقاسه متوس��ط ‪17X24‬سم وعدد‬ ‫صفحات��ه‪160‬صفح��ة‬ ‫كـرامــة الفـــرد انعـكـــاس‬ ‫طـبيـعـي لـكــرامــة الـوطـــن‬ ‫ل��م تك��ن الذكريات ه��ذه عن س��نين المحنة‬ ‫بالثمانينيات وما بعدها ‪ ،‬بل ما كان قبلها يف‬ ‫عهد النظام الملكي عندم��ا كنتُ وكيل نيابة‬ ‫يف الس��تينيات وكان للقض��ا ِء وقته��ا تقدير‬ ‫واحترام ‪.‬‬ ‫فقد كنتُ عضو نيابة بنيابة طرابلس الشمالية‬ ‫( المدين��ة حالياً ) بمبنى البريد الواقع بميدان‬ ‫الجزائ��ر ‪ ،‬عندما اتصل بي هاتفياً رئيس مركز‬ ‫لعرض‬ ‫ش��رطة الغرب��ي( النقيب‪ /‬الش��يباني ) ِ‬ ‫عيل ‪ ،‬وحضر يل يف منزيل حوايل العصر‬ ‫محضر َّ‬ ‫ومعه مالزم من الجمارك ‪ ،‬وكان المالزم متأثراً‪،‬‬ ‫عيل محضر جمع االس��تدالالت ‪،‬‬ ‫وعندم��ا عرض َّ‬ ‫ظ��ل يعرض الواقع��ة ‪ ،‬وهي أن ه��ذا المالزم‬ ‫كان يق��وم بواجبه يف مينا ِء طرابلس ويتوىل‬ ‫وزمالؤه تفتيش أمتع��ة ركاب باخرة أمريكية‬ ‫عندم��ا ُعثر ع�لى كتاب م��ع أحد ُركابه��ا عليه‬ ‫نجمة إسرائيل وإس��طوانة ألغنية إسرائيلية‬ ‫فاحتجزهما ‪ ،‬ولكن الراك��ب األمريكي اعترض‬ ‫ع�لى ذلك وتج��ادل م��ع الضابط ال��ذي رفض‬ ‫إعادته��ا ‪َ ،‬ف َلط َم األمريكي المالزم صفعة عىل‬ ‫وجه��ه ‪ ،‬وهنا اغتاظ جميع الحرس وتم ضبط‬ ‫األمريك��ي و ُأحيل إىل مركز الش��رطة ‪ ،‬فأُجري‬ ‫التحقي��ق معه (جم��ع االس��تدالالت ) يف هذا‬ ‫اليوم حت��ى إحالته للنيابة غد ًا ‪ .‬غير أن اللواء‬ ‫مدير األمن العام طل��ب من مدير أمن الميناء‬ ‫إخالء س��بيله فور ًا وإعادته للباخر ِة التي قررت‬ ‫المغادرة ‪ ،‬وذلك بأمر من وزير الداخلية وقتها‪،‬‬ ‫راض ع�لى ه��ذا التدخ��ل فجئتُ‬ ‫وإنن��ي غي��ر ٍ‬ ‫أعرض��ه عليكم‪ ،‬والكالم للنقيب‪ /‬الش��يباني ‪.‬‬ ‫وبعد اطالعي عىل المحضر وتأثري لِـ َمـا حصل‬ ‫أش��رتُ علي��ه بحج ِز المته��م بأم�� ِر النيابة أربع‬ ‫وعش��رين ساعة ‪ ،‬وإحالته إلينا مع المتهم غد ًا‬ ‫صباح��اً مبكر ًا ‪ .‬ويف الثامن��ة صباحاً أحضر يل‬ ‫رئي��س المركز المل��ف يف مكتبي‪ ،‬وقال‪ :‬إنهم‬ ‫كرروا طلب إخالء سبيله ‪ ،‬فأفهمتهم أن وكيل‬ ‫النيابة أمر بحبسه واألمر بات تحت تص ُرفه ‪.‬‬ ‫ب��دأتُ التحقيق واس��تدعيتُ مترج��م محكمة‬ ‫االس��تئناف الذي حضر للترجمة‪ ،‬وعندما بدأتُ‬ ‫س��ؤال المتهم ومواجهته بما ارتكب من فعل‬ ‫زعم أنه جندي ( وكان يرتدي لباس��اً مدنياً ) ‪،‬‬ ‫ورف��ض اإلجابة ‪ ،‬فطلبتُ من المترجم س��ؤاله‬ ‫عن سبب عدم إجابته ‪ ،‬فأشار بأنه أبكم ‪ ،‬وكنتُ‬ ‫ُأد ِركُ كذبه وتحايله ‪ ،‬فاستمررتُ يف التحقيق‪،‬‬ ‫بأن أحرر السؤال يف المحضر ويترجمه المترجم‬ ‫يف ورق��ة يعرضه��ا عليه في��ر ُد عليه��ا كتاب ًة‬ ‫ويتم تحرير ذلك يف المحضر‪ ،‬ويف هذه األثناء‬ ‫أبلغني رئيس القلم حضور مترجم من السفارة‬ ‫األمريكية مس��تع ٌد لمساعدتنا‪ ،‬فقلت له‪ :‬نحن‬ ‫لدين��ا مترج��م م��ن وزارة الع��دل وال حاجة لنا‬ ‫بك ‪ ،‬فق��ال‪ :‬إن معي القنص��ل األمريكي يريد‬ ‫مقابلت��ك ليس��اعد عىل تمكي��ن األمريكي من‬ ‫اإلجابة ‪ ،‬فسمحتُ له ‪ ،‬وكانت امرأ ًة الزلتُ أذكُر‬ ‫أنها كانت تحمل ملفاً تحت إبطها ‪ ،‬وقد بدأت‬ ‫التحية وتعه��دت بالمس��اعد ِة ليجيب المتهم‬

‫وطل َ َب��تْ يف ورقة من المتهم‬ ‫عن أس��ئلتكم ‪َ ،‬‬ ‫اإلجابة عن األس��ئلة التي تُط��رح عليه والتي‬ ‫طلبنا م��ن المترجم عرضها عليه‪ ،‬واس��تمررتُ‬ ‫يف التحقي��ق مع��ه‪ ،‬وأذكر أنها ظل��ت واقفة‬ ‫ق��رب مترجم الس��فارة الذي اقتص��ر عمله عىل‬ ‫الترجم��ة من القنصل ‪ ،‬ول��م يكن يف المكتب‬ ‫سوى كرسي ألمين التحقيق يقابله آخر لمترجم‬ ‫العدل ولم أطلب لها كرسياً ‪ ،‬وكنتُ مستا ًء من‬ ‫تصرف المتهم األمريكي الذي يدل عىل كبرياء‬ ‫وعدم المباالة ‪ ،‬وبعد انتهاء التحقيق اعتذرت‬ ‫القنص��ل عىل تص��رف المتهم و َرجَ ��تْ اإ��فراج‬ ‫عن��ه حيث س��تغادر الباخ��رة بعد قلي��ل‪ ،‬وقد‬ ‫أرسل الس��فير خطاب اعتذا ٍر للخارجي ِة الليبية‬ ‫بذلك ‪ ،‬فأجبتها بأن العالقة الدبلوماس��ية بين‬ ‫ال��دول ال تَحول دون تطبيق القانون وإحقاق‬ ‫للفعل ‪ .‬والقضاء يف‬ ‫الح��ق وقد ثبت ارتكاب��ه ِ‬ ‫أمري��كا ال يختلف عنه يف ليبيا ‪ ،‬فأقرت بذلك‬ ‫وانس��حبت مع مترجمها وأص��درتُ بعدها أمر ًا‬ ‫بحبس المتهم احتياطياً ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫يف اليوم التايل صباحاً اتصل بي رئيس النيابة‬ ‫مس��توضحاً األمر وطلب اإلف��راج عن المتهم‪،‬‬ ‫فأجبت��ه معت��ذر ًا ب��أن األمريكي تط��اول عىل‬ ‫مالزم الجمارك وهو يؤدي واجبه بغطرس��ته ‪،‬‬ ‫بل ساء بتصرفه لليبيا كلها ‪ ...‬وأشهد الله عىل‬ ‫ذلك ‪ ،‬فطلب الملف فأحلته عليه ‪.‬‬ ‫وكن��تُ كلم��ا تضايق��ت بع��د ‪ 69‬م��ن بعض‬ ‫ثوري‬ ‫المنافقي��ن المزايدي��ن أر ُد عليه��م ( أنا ٌ‬ ‫قبل الثورة ) أي وطني قبل غيري ‪.‬‬ ‫أذك��ر أنه عندما كنتُ محامي��اً عاماً وكانوا يف‬ ‫كل س��نة يجمعون من لهم معلومات شخصية‬ ‫عن ذكريات الثورة وكثير ًا ما يحضرها القذايف‪،‬‬ ‫طل��ب زيارتي أمي��ن العدل ( محم��د حجازي )‬ ‫والكاتب العام ( عبد الس�لام التومي )‪ ،‬وقاال‪:‬‬ ‫إنك عملت عضو نيابة يف طرابلس قبل الثورة‬ ‫والمطل��وب أن تع��رض يف اإلذاع��ة المرئية‬ ‫جرائم ووقائع حدثت م��ن الجنود األمريكيين‬ ‫والبريطانيي��ن إن كنت تعل��م ‪ ،‬فلخصتُ لهم‬ ‫الواقع��ة ‪ ،‬وقل��تُ لهم إنها واقع��ة تبين عدم‬ ‫مدح‬ ‫التدخ��ل يف القضاء يف ذلك الوقت‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫غير مقبول يف وسائل اإلعالم اليوم‪.‬‬ ‫عنـدمـــا يغــيــب ضـمـــير‬ ‫الطبـيــب‬ ‫أوائل الس��بعينيات َع ِقب ما س��موها بالثور ِة‬ ‫مباش��ر ًة كن��تُ منتدباً لرئاس�� ِة نياب��ة الزاوية‬ ‫االبتدائي��ة عندما ُأبلغت لي ًال من مرك ِز ش��رطة‬ ‫صبرات��ة هاتفياً أن طبيباً وه��و يف المناوب ِة‬ ‫عالج مريض ُأحضر إليه فمات أمام‬ ‫َ‬ ‫امتن��ع عن ِ‬ ‫بيته‪.‬‬ ‫اس��تأت من هذا األمر ‪ ،‬إذ كيف يمتنع طبيب‬ ‫ع��ن عم��ل إنس��اني و ُمكل��ف بالمناوب�� ِة ذلك‬ ‫ُ‬ ‫ويرفض الكش��ف عىل مري��ض ُجلِ َب‬ ‫الي��وم ‪،‬‬ ‫إلي��ه أم��ام بيته ويقف��ل باب��ه يف وجه أهل‬ ‫المريض الذي يعاني ‪ ،‬فاس��تنجدوا بالش��رط ِة‬ ‫إلقناع الطبيب بنا ًء ع�لى حالة المريض الذي‬ ‫ِ‬ ‫مايزالُ يف الس��يار ِة أمام بي��ت الطبيب ‪ ،‬فلما‬ ‫تويف‬ ‫حَ ض َر عريف الش��رطة وج��د المريض قد َّ‬ ‫يف الس��يار ِة َف َس�� ِم َع ُبكا َء الحاضرينَ‪ ،‬ولم يكن‬ ‫الطبيب قد خرج ‪ ،‬فَطرقَ عليه عريف الشرطة‬ ‫َ‬ ‫تويف أمام‬ ‫الباب والم ُه وأبلغ ُه أن‬ ‫المريض قد َّ‬ ‫داره ‪ ،‬ول��م ينك��ر الطبي��ب أن مناوبته كانت‬ ‫ذلك اليوم ‪.‬‬ ‫طلب��تُ من الش��رط ِة إحضار الـمحض��ر يل غد ًا‬ ‫صباح��اً يف مكتب��ي بنياب ِة الزاوي��ة ‪ ،‬فوجدتُ‬ ‫أن مأم��ور الضب��ط أثبت تل��ك الوقائع ‪ ،‬وأن‬ ‫أهل المتوفَّى قد حضروا لي ًال إىل مرك ِز الشرطة‬ ‫يشتكون الطبيب الذي َ‬ ‫رفض الخروج من بيته‬ ‫لفح��ص مريضه��م وقف��ل الب��اب يف وجههم‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫فلما حضر مأم��ور الضبط لم يكن الطبيب قد‬ ‫َ‬ ‫تويف َع ِق َب‬ ‫خرج من البي��تِ ‪ ،‬وأن‬ ‫المريض قد َّ‬ ‫ٌ‬ ‫وجه��ل ‪ -‬كما‬ ‫حض��وره ‪ ،‬تَعن��تٌ م��ن الطبيب‬ ‫يزعم ‪ -‬كان راجعاً إىل أن تعليمات صدرت من‬

‫الجزء الثاني والعشرون‬

‫ما بعد الدولة ؟!!‬ ‫الصديق بودوارة‬

‫المستشار ـ عيل سليم الفيتوري‬

‫وزار ِة الصحة لألطبا ِء بعدم فتح عياداتٍ خاصة‬ ‫وذلك خالل اليومين الماضيين وأغفل أنه يف‬ ‫مناوب ٍة ‪ .‬أ ُي نوع من األطباء هذا ؟‬ ‫كان يتوج��ب عىل ه��ذا الطبي��ب المناوب أال‬ ‫يغادر عمله يف مستوصف المنطقة (صبراتة)‬ ‫ال��ذي يعمل فيه وإن غ��ادره إىل بيته القريب‬ ‫من المس��توصف ‪ ،‬وإن حض��رت حالة مرضية‬ ‫يتجه إليه المم��رض ليبلغه بذلك فيحضر إىل‬ ‫للطبيب ‪ ،‬فيأمر بما يجب‬ ‫عمله وذلك مجاملة‬ ‫ِ‬ ‫اتباعه من عالج أو إحالته للمستشفى‪.‬‬ ‫أكد أه��ل المتوىف الحاض��رون يف التحقيقاتِ‬ ‫ما س��بقت اإلشارة إليه‪ ،‬وأنهم بعد أن أحضروا‬ ‫المريض إىل المس��توصف أفهمه��م الممرض‬ ‫أن الطبي��ب المناوب يف بيته فأس��رعوا إليه‬ ‫بالمري��ض ليت��م الكش��ف علي��ه ‪ ،‬ف��إن رأى‬ ‫ِ‬ ‫الطبي��ب أن حالت��ه تس��تدعي إحض��اره إىل‬ ‫المس��توصف أحض��روه ولكن��ه أبى الكش��ف‬ ‫عليه وقفل باب��ه فمات المريض‪ ،‬وذكر مأمور‬ ‫الضب��ط أن��ه حض��ر إىل بي��ت الطبي��ب حيث‬ ‫الس��يارة التي أحضرت المريض وس��مع ُصراخ‬ ‫ت��ويف المري��ض وقته��ا‪ ،‬فطرق‬ ‫الن��اس وقد‬ ‫َّ‬ ‫بلباس‬ ‫ب��اب بيت الطبي��ب الئماً فخرج علي��ه ِ‬ ‫النوم‪ ،‬واستفس��ر منه عن س��بب امتناعه عن‬ ‫فحص المري��ض وهو ُمكلف بالمناوب ِة فتعلل‬ ‫بتعليمات الصحة‪.‬‬ ‫ليس��ت ه��ذه هي الحال��ة األوىل ذل��ك اليوم ‪،‬‬ ‫فقد سبق وأن ُأحضرت إليه مريضة أمام بيته‬ ‫ورفض الكش��ف عليها ‪ ،‬واشتكاه أهلها فحضر‬ ‫إليه ش��رطيان بتكليف من مرك ِز الشرطة بعد‬ ‫أن حض��ر ابن المريضة يش��كوه وكان قد حضر‬ ‫مع مم��رض المس��توصف إىل بي��ت الطبيب‬ ‫ليبلغه ورود حالة مرض بالمستوصف فرفض‬ ‫الذهاب ‪ ،‬ما دعا أهل المريض إىل إحضارها له‬ ‫أمام بيته ومع ذلك رفض الكشف عليها‪.‬‬ ‫دع��وتُ الطبيب الممتنع عن أداء واجبه الذي‬ ‫بغياب ضميره وس��ألته‬ ‫غابت عنه اإلنس��انية‬ ‫ِ‬ ‫يف التحقيق��ات ‪ ،‬فل��م ينكر وتعل��ل بأن وزير‬ ‫الصح��ة من��ع العي��ادات الخاص��ة ‪ ،‬ولم يقدم‬ ‫إجاب�� ًة عىل أن��ه كان من المفت��رض أن يلتزم‬ ‫المس��توصف وال يغ��ادره طالما أن��ه كان يف‬ ‫عم��ل رس��مي لكي ي��ؤدي واجب��ه ‪ ،‬وإن تركه‬ ‫العمل والذهاب لبيته فهو المخالف للقانون ‪.‬‬ ‫قررتُ بعده��ا حبس الطبيب المتهم احتياطياً‬ ‫التحقيق‬ ‫عىل ذم��ة القضي��ة واالس��تمرار يف‬ ‫ِ‬ ‫وض��م التقري��ر الطب��ي المتعل��ق بالمت��وىف‬ ‫وكان ق��د أع��د الطبيب تقري��ر ًا كاذب��اً عنها‪،‬‬ ‫بع��د أن خاف النتائج وهو لم يكش��ف عليها‪،‬‬ ‫ه��ذا الطبيب كنتُ أتمن��ى أال أذكر البلد الذي‬ ‫ينتمي إليه لوال أن سياق الواقعة أجبرني عىل‬ ‫بيان ذلك‪.‬‬ ‫تع��ددت الوس��ائط بطل��ب اإلف��راج عنه من‬ ‫الداخل والخارج‪ ،‬فهو صهر مفتي‬ ‫مسؤولين يف‬ ‫ِ‬ ‫الديار المصرية ( زوج ابنته ) وكانت العالقات‬ ‫يف تل��ك الفترة حميمة م��ع مصر ولعل هذا ما‬ ‫دفعه إىل هذا التصرف ‪.‬‬ ‫طل��ب زيارت��ي النائ��ب الع��ام ( المستش��ار‪/‬‬

‫الصديق نصر ) ورئيس المحكمة العليا‬ ‫( المستش��ار‪ /‬عيل عيل منصور ) يستوضحان‬ ‫األمر ‪ ،‬فأوضحتُ لهما س��وء مس��لك الطبيب‬ ‫وم��ا تناولت��ه التحقيق��ات ‪ ،‬وتدخ��ل مدي��ر‬ ‫بشكل‬ ‫مستش��فى الزاوية ( الملقب بالباشا ) ٍ‬ ‫الف��ت من��ه أن األطب��اء المصريي��ن آن��ذاك‬ ‫س��يضطرون إىل ت��رك العم��ل تضامن��اً م��ع‬ ‫زميله��م! فلم أعبأ بذلك ألن مثل هذا الطبيب‬ ‫ال يس��تحق مثل هذا التعاطف‪ ،‬ولما لم يجدوا‬ ‫ُبد ًا قدم مدير المستش��فى تقري��ر ًا للنياب ِة بأن‬ ‫الطبي��ب المحب��وس ٌ‬ ‫مريض وحبس��ه س��يضر‬ ‫بصحت��ه و ُيعرض حيات��ه للخط ّر ‪ ،‬ونس��وا ما‬ ‫تس��بب فيه تقصي��ر ُه ‪ ،‬فأم��رتُ بإحالته عىل‬ ‫للعالج ومراقبة األطباء لصحته ‪.‬‬ ‫المستش��فى ِ‬ ‫لإلفراج عنه ولم‬ ‫ضغط‬ ‫وسيلة‬ ‫ألنني ُأدرك أنها‬ ‫ِ‬ ‫أخل س��بيله‪ ،‬ولكن مدير المستشفى الغاضب‬ ‫بالمرض‬ ‫حبس زميله ولم ينجح يف ادعائه‬ ‫من ِ‬ ‫ِ‬ ‫أحض��ر المتهم يوم أن ُطلب تمديد حبس��ه يف‬ ‫س��يار ِة اإلس��عاف ُممدد ًا ع�لى الناقلة وطلبتُ‬ ‫تمديد حبس��ه وعرضتُ القضي��ة عىل القاضي‬ ‫فأمر بتمديد الحبس ‪.‬‬ ‫اس��تاء المستش��ار رئي��س المحكم��ة العلي��ا‬ ‫والمستش��ار النائب العام من ه��ذه التدخالت‬ ‫وتمني��ا يل التوفي��ق ( الله يكون يف عونك)‪،‬‬ ‫وبع��د اس��تكمال التحقي��ق ت��م اإلف��راج عن‬ ‫الطبيب المتهم‪ ،‬ثم تس��اءلت يف نفس��ي هل‬ ‫بالغ��تُ يف ه��ذه اإلج��راءات أم أن الطبي��ب‬ ‫المتمارض يس��تحق ذلك بس��بب ما صدر عنه‬ ‫م��ن تقصي��ر جس��يم ألدا ِء واجب��ه أدى إىل‬ ‫وف��اة مريض اس��تنجد به أم��ام بيته فرفض‬ ‫فحصه؟ لعل ذلك وقع منه اعتماد ًا عىل مركزه‬ ‫االجتماع��ي وحمايت��ه ‪ ،‬والظ��روف الحس��نة‬ ‫ذنب ه��ذه الضحية ؟ وال‬ ‫م��ع مصر ‪ ،‬ولك��ن ما ُ‬ ‫ُأخفي أن معظم األطباء وقبلهم المستشارون‬ ‫والقض��اة الذين اُنتدبوا من مص�� َر كانوا مثا ًال‬ ‫للنزاهة والكفاءة‪.‬‬ ‫وحكم بإدانته‬ ‫قدمت النيابة المتهم للمحكم ِة ُ‬ ‫الحكم بالنق��ض وقضت المحكمة‬ ‫فطع��ن يف ِ‬ ‫العلي��ا بجلس��ة ‪1974/5/21‬م برفض الطعن‬ ‫( تأيي��د الحك��م المطع��ون في��ه ) وجاء يف‬ ‫حيثي��ات حك��م المحكم��ة العلي��ا ‪ (:‬أنه متى‬ ‫كان الطاع��ن وه��و طبي��ب قد بل��غ إىل علمه‬ ‫وه��و يف منزله أثن��اء نوبته ب��أن هناك حالة‬ ‫مرضي��ة تتطلب من��ه إجراء الكش��ف عليها‪،‬‬ ‫فإن��ه يتوجب عليه التوجه إىل المس��توصف‬ ‫الذي يعمل فيه والقريب من منزله واستقبال‬ ‫الحالة هناك والقيام بما يلزم بشأنها ) ‪.‬‬ ‫أما عن التعلل بأنه ممنوع من إجراء الكش��ف‬ ‫إلحاح‬ ‫يف منزله ويقف س��لبياً منها بالرغم من ِ‬ ‫ذوي المري��ض وحث��ه ع�لى القي��ام بواجب��ه‬ ‫ف��إن هذا الموقف يع ُد امتناعاً عن أداء واجب‬ ‫دون وجه ح��ق وإهما ًال من��ه يف أدائه ُيكو ُن‬ ‫الجريم��ة المنصوص عليه��ا يف المادة ( ‪237‬‬ ‫) عقوبات ‪.‬‬ ‫طبيب بأن التعليمات‬ ‫وهو‬ ‫الطاع��ن‬ ‫إن تعلل‬ ‫ٌ‬ ‫الص��ادرة إليه تقتض��ي أن يكون اس��تدعاؤه‬ ‫يف الح��االتِ الت��ي تقتض��ي حض��وره‬ ‫للمستوصف بواس��طة الممرض ال يعفيه من‬ ‫المس��ؤولية الجنائية‪ ،‬ومت��ى أثبت الطبيب‬ ‫يف تقريره أنه كش��ف عىل ال ُمتوىف وهو يعلم‬ ‫أن��ه لم يق��م بذل��ك قامت يف حق��ه الجريمة‬ ‫المنصوص عليها يف المادة ( ‪ ) 348‬عقوبات ‪.‬‬

‫(‪)1‬‬ ‫م��ن مص��ر نق��رأ ه��ذا الخب��ر ‪ (( :‬يف بورس��عيد ‪،‬‬ ‫األهايل توقفوا عن س��داد فواتير المياه والكهرباء‬ ‫والتلفونات ‪ ،‬والبق��ة تأتي)) ‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫من مصر أيضاً نقرأ هذا الخبر ‪ (( :‬يف "كفر الش��يخ"‬ ‫األه��ايل مص�� ُّرون ع�لى ط��رد المحاف��ظ وتحري��ر‬ ‫المصابين من قبضة الشرطة ‪)) .‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫من تون��س نقرأ هذا الخبر ‪ (( :‬عصابة من التالميذ‬ ‫ير ِّوع��ون س��كان منطق��ة المن��ارة والضاحي��ة‬ ‫الجنوبية)) ‪ ‬إثر استغاللهم تردد اإلجراءات األمنية‬ ‫بح��ق مدنيين كما أصبح معت��اد ًا يف مرحلة ما بعد‬ ‫ثورات الربيع العربي ‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫من ليبيا ‪ ..‬؟ عش��رات الملثمي��ن يهاجمون مقرات‬ ‫عدي��دة للصاعق��ة وينهبونه��ا بالكام��ل بع��د أن‬ ‫أخلت لهم قوات الصاعقة المكان تحاش��ياً إلصابة‬ ‫مدنيين ‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫م��ن لبن��ان نق��رأ أن حزب الل��ه ‪-‬وهو مج��رد حزب‬ ‫يتعاطى السياس��ة بقوة الس�لاح ‪-‬يتج��اوز الحدود‬ ‫الدولية للدولة اللبنانية ويدخل أراضي دولة أخرى‬ ‫ه��ي س��وريا ويحتل ق��رى وبلدات ث��م يتوجه إىل‬ ‫إحدى أكبر مدنها وهي حلب ‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫يف إي��ران ‪ ،‬ال يخفى عىل أح��د أن منظمة "الحرس‬ ‫الث��وري اإليران��ي" هي المتس��لطة ع�لى الجيش‬ ‫هن��اك‪ ،‬وأنه��ا ال��ذراع الق��وي آلي��ات الل��ه الذين‬ ‫يحركون رؤس��اء إيران المنتخبي��ن كعرائس المولد‬ ‫الشهيرة ‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫أدل��ة ب�لا حص��ر ‪ ،‬وكأننا أم��ام " س��ايكس بيكو"‬ ‫جدي��دة ‪ ،‬لكنها ه��ذه المرة تف ِّص��ل الجغرافيا عىل‬ ‫مقاس المنظمات والحشود الشعبية والميليشيات‬ ‫الصغيرة ‪ ،‬وتلغي تدريجياً س��لطة الدولة ‪ ،‬وكأننا‬ ‫أم��ام دول تختف��ي ‪ ،‬وكيانات رس��مية تتالش��ى ‪،‬‬ ‫ومؤسس��ات عريقة تتضاءل ‪ ،‬لحس��اب فسيفس��اء‬ ‫تطغ��ى عىل الهي��اكل الكبيرة الت��ي توحد األجزاء‬ ‫يف كل واح��د ‪ ،‬فه��ل ثم��ة واقع جديد يتش��كل أم‬ ‫أن واق��ع الدول يق��ول إنه ال يستس��لم يف العادة‬ ‫لمحاوالت إقصائه عن المش��هد ؟ سؤال يبحث عن‬ ‫جوابه حتى اآلن !!‬

‫مل������زي������د‬ ‫م��ن ال��ف��ائ��دة‬ ‫زوروا موقعنـ��ا‬ ‫عل��ى ش��ــبكة‬ ‫ا ملعلو مـــ��ا ت‬

‫‪www.libyaaljadida.com‬‬


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 223