Page 1

‫صحيفة يومية شاملة تصدر اسبوعياً مؤقتاً عن شركة ليبيا اجلديدة احملدودة‬

‫العدد (‪ )34‬السنة األوىل‬

‫الدايخ‪:‬‬ ‫لجنة المجلس‬ ‫األعلى لإلعالم‬ ‫غير شرعية‬

‫‪ 500‬درهم‬

‫الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫م��ع��دات وأغ��ذي��ة فاسدة ال����ص����ح����اف����ي����ون‬ ‫ف���ي م��ي��ن��اء ط��راب��ل��س ي��ع��ت��ص��م��ون أم���ام‬ ‫ليبيا الجديدة‪/‬غادة المشايخ‬ ‫البحري م��نكمياتاألدوي��ةمن المجلس االنتقـــالي‬ ‫ضبطت عناصر الجمارك بميناء طرابلس‬ ‫ال�م��واد الغذائية واإلغ��اث�ي��ة المتمثلة ف��ي شحنات‬ ‫والمعدات الطبية وتمت مصادرتها بعد أن تم التأكد من‬ ‫عدم صالحيتها نهائياً لالستخدام البشري بأي‬ ‫شكل من األشكال ‪ . .‬وأف��ادت المصادر بميناء‬ ‫طرابلس البحري أن هناك بضائع مستوردة‬ ‫لدعم جهات رسم ّية تتمثل في ب��دل للشرطة‬ ‫والجيش وغيرها اكتشف ف��ور معاينتها أنها‬ ‫مستعملة‪ ،‬مشيرين إل��ى أن اس�ت�ي��راده��ا بهذه‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ه��و اس�ت�ه�ت��ار بالليبيين وبكرامتهم‬ ‫�وردة أغلبها جمعيات‬ ‫موضحين أن الجهات ال �م� ِّ‬ ‫أهلية تعمل تحت مظلة المساعدات اإلنسانية‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫في اتصال هاتفي مع الصحيفة أكد السيد أحمد الدايخ عضو‬ ‫المجلس االنتقالي والمسؤول عن اإلعالم بأن اللجنة التي تم‬ ‫تشكيلها باستفراد من قبل أعضاء المجلس االنتقالي قنان والجدال‬ ‫والمتعلقة بالمجلس األعلى لإلعالم بأنها غير شرعية وأُريد بها‬ ‫خطف اإلعالم وتطويعه لمصالح خاصة وشخصية بعيدة عن مصالح‬ ‫الوطن ‪ ..‬وبحضور قلة من اإلعالميين وآخرين ال عالقة لهم بالمجال‬ ‫األمر الذي يعد تعدياً على أهداف الثورة ومصادرة ألصوات وحقوق‬ ‫اإلعالميين والسيما إعالميي الثورة ‪ ..‬ناهيك عن تضمن هذه‬ ‫اللجنة على مجموعة من إعالمي القذافي الذين ساندوه في ‪ 16‬صفحة‬ ‫حربه الشرسة ضد ثورة ‪ 17‬فبراير‪.‬‬ ‫الثمن‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫احتج عدد من الصحافيين الليبيين على القرارات‬ ‫التي أص��دره��ا المجلس الوطني االنتقالي بشأن‬ ‫إنشاء وتسمية رؤساء عدد من المؤسسات اإلعالمية‬ ‫في ليبيا ‪ . .‬ونظم الصحافيون أمام مقر المجلس‬ ‫االنتقالي تعبيراً ع��ن رفضهم واحتجاجهم على‬ ‫ال� �ق���رارات (‪ )37‬ب �ش��أن إن��ش��اء م��ؤس �س��ة اإلذاع� ��ة‬ ‫وال �ت �ل �ف��زي��ون ‪ ،‬وال� �ق ��رار رق ��م (‪ )43‬ب �ش��أن إن�ش��اء‬ ‫المؤسسة الوطنية للصحافة‪ ،‬وال�ق��رار رق��م (‪)44‬‬ ‫بشأن إنشاء المجلس األعلى لإلعالم‪.‬‬

‫طرابلس إلى متى ؟ ! !‬

‫انفج��ار س��يارة مفخخ��ة بس��رت‬

‫أشار آمر كتيبة الجالط السيد‬ ‫(علي الصادق علي) في تصريح‬ ‫خص به صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫إث ��ر ان �ف �ج��ار س �ي��ارة مفخخة‬ ‫ف ��ي م��دي �ن��ة س���رت اس�ت�ه��دف��ت‬ ‫منسق ع�لاق��ات الكتيبة (سعد‬ ‫عقيل) إل��ى أن هناك ع��دداً من‬ ‫ال �ت �ف �ج �ي��رات ت �م��ت م �ن��ذ ف�ت��رة‬ ‫قصيرة ف��ي س��رت ‪ . .‬ون� َّ�وه إلى‬ ‫أنه تعرض لمحاولة اغتيال من‬ ‫قبل أشخاص مجهولين بعد أن تم تلغيم منزله بمادة (تي إن تي) المتفجرة من خالل‬ ‫أجهزة متطورة حيث تم االنفجار بضغطة على الزر من ُبعد منذ حوالي شهر مضى ‪. .‬‬ ‫وأضاف أن الكتيبة تعرضت للعديد من االعتداءات‪ :‬حيث قتل أبرز عناصرها (خالد عبد‬ ‫القادر) أمام منزله ‪ . .‬ونوه إلى أن الفاعل مجهول حتى هذه اللحظة وأنهم اليتهمون أحداً‬ ‫حتى يتمكنوا من الحصول على دليل إثبات ضد المجرم‪.‬‬

‫بنغازي بذرة الث��ورة ‪ . .‬تجني أولى ثمارها‬

‫تقرؤون يف هذا العدد‬ ‫ُمتابعات‪:‬‬

‫اس���تحقاق ديمقراطي‬ ‫ب���دأ الع��� ّد التنازل���ي ألول‬ ‫ٍ‬ ‫وال���ذي س���يكون اللبن���ة األول���ى ف���ي بن���اء ليبي���ا‬ ‫الجدي���دة وما يميزه أن نس���بة إقب���ال المرأة على‬ ‫التسجيل حوالي ‪.% 44‬‬ ‫‪. . .‬ص‪5‬‬

‫القانون رقم ‪ 38‬بين الرفض والتأييد‬

‫أث����ار ه����ذا القانون لغط����اً كبي����راً في الش����ارع العام‬ ‫منه����م من دافع عنه دفاعاً مس����تميتاً واآلخر اعتبره‬ ‫قانونا غير مدروس َوس ُيساهم في ارتفاع الجريمة‬ ‫ومستواها‪ ،‬وكأن الثوار فوق الشبهات‪.‬‬ ‫‪. . .‬ص‪6‬‬

‫بن حامد‪ :‬المتج ّول وآل الكاديكي حاربوني!!‬

‫حرية اإلعالم‪:‬‬

‫جس����د الليبيون تعطش����هم للحري����ة اإلعالمية من‬ ‫ّ‬ ‫���ي ع����ن الحص����ر بعدم����ا‬ ‫ذاك الك� ّ‬ ‫���م الهائ����ل والعص� ّ‬ ‫تفجرت ثورة فبراير‪ ،‬ولكن بعضاً من الناس أراد أن‬ ‫ّ‬ ‫شي لذاته‪.‬‬ ‫يستأثر بكل ْ‬ ‫‪. . .‬ص‪8‬‬

‫إعالم���ي ح���اول ق���در جه���ده تقديم ما يس���تطيع‬ ‫لمس���اندة الث���ورة ومؤازرتها‪ ،‬إال أن���ه واجه المتاعب‬ ‫ُ‬ ‫وش��� ّنت علي���ه الح���روب من أبن���اء مهنت���ه الذين‬ ‫التحق بهم‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫محليات‬ ‫االنتقالي يقر‬ ‫قانونا للمعامالت‬ ‫المصرفية‬ ‫اإلسالمية‬

‫بنغازي تحتفل بعد انتخاب‬ ‫مجلسها المحلي ديمقراطيًا‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫�شهدت مدينة بنغازي �أج��واء احتفالية‬ ‫عمت مختلف ال �� �ش��وارع وال�م�ي��ادي��ن عقب‬ ‫م�شاركة �سكانها في �أول ا�ستحقاق انتخابي‬ ‫ت�شهده المدينة النتخاب مجل�سها المحلي‬ ‫الذي �سيدير �ش�ؤونها على ال�صعيد المحلي ‪.‬‬ ‫وم��ن المقرر الإع�ل�ان عن نتائج هذه‬ ‫االنتخابات �أم����س االثنين بعد �أن با�شرت‬ ‫اللجان المتخ�ص�صة ف��ور �إق�ف��ال �صناديق‬ ‫االقتراع عملية فرز �أ�صوات الم�شاركين في‬ ‫انتخابات المجل�س المحلي للمدينة بنغازي ‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أف���اد ال�م���س��ؤول الإع�لام��ي باللجنة‬ ‫الم�شرفة على انتخاب المجل�س المحلي‬ ‫للمدينة ‪   ‬من المتوقع الإعالن عن نتائج هذه‬ ‫االنتخابات والتي �شهدت �إقباال كبيرا من قبل‬ ‫مواطني المدينة رجاال ون�ساء ‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان « �سامر الجهاني « م�س�ؤول اللجنة‬ ‫الإع�لام �ي��ة باللجنة العليا الم�شرفة على‬ ‫انتخابات المجل�س المحلي لمدينة بنغازي ‪،‬‬

‫قد �أعلن الليلة الما�ضية �أن ن�سبة الم�شاركين‬ ‫تجاوزت(‪ )60‬بالمائة من مجموع الناخبين‬ ‫البالغ (‪546‬ر‪ )216‬مائتين و�ستة ع�شر‬ ‫�ألفا وخم�سمائة و�ستة و�أربعين ناخب ًا ‪.‬‬ ‫‪ ‬ويذكر �أن عملية االقتراع كانت قد بد�أت‬ ‫�صباح ال�سبت في (‪ )127‬مركز ت�سجيل‬ ‫موزعة على (‪ )11‬دائرة انتخابية الختيار‬ ‫(‪ )41‬ع�ضوا لت�شكيل المجل�س المحلي‬ ‫لمدينة بنغازي من بين (‪ )414‬متر�شحا ‪.‬‬ ‫و�أك��د التقرير الثاني المقدم من قبل‬ ‫غرفة عمليات اللجنة الإعالمية التابعة للجنة‬ ‫العليا النتخابات المجل�س المحلي بنغازي ‪،‬‬ ‫�أنه لم ت�سجل �أية خروقات �أمنية وال تجاوزات‬ ‫تذكر في مراكز االقتراع الـ ‪ 127‬المنت�شرة‬ ‫حول مدينة بنغازي‪ <.‬و�أو�ضح التقرير الذي‬ ‫ن�شر الليلة قبل الما�ضية �أن ن�سبة الم�شاركة‬ ‫ل�لاق�ت��راع ق��د ت �ج��اوزت بنجاح‪  ‬ال �ـ ‪ 60‬في‬ ‫المائة ‪ ،‬ح�سب الإح�صائيات الأولية قبل �ساعة‬ ‫ون�صف من غلق �صناديق االقتراع ‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ح ّملت رئا�سة الأركان م�س�ؤولية الهجوم‬ ‫الذي تعر�ضت له مدينة غدام�س �إلى المجل�س‬ ‫الع�سكري للمنطقة الغربية و�أم��رت ب�إحالة‬ ‫ملف الهجوم �إلى المدعي الع�سكري للوقوف‬ ‫على الحقائق واتخاذ الإج��راءات القانونية‬ ‫الالزمة ‪..‬و�أعلن المتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫رئا�سة الأرك���ان العقيد على ال�شيخي‪� :‬إن‬ ‫المعدات وال�سيارات التي ا�ستُعملت في ذلك‬ ‫الهجوم الذي تعر�ضت له المدينة المذكورة‬ ‫يوم الأربعاء الما�ضي تحمل عالمات المجل�س‬ ‫الع�سكري للمنطقة الغربية ‪.‬‬ ‫وق ��ال‪� :‬إن ال�م��دع��ي الع�سكري العام‬ ‫�سيتو ّلى ملف الهجوم المذكور للوقوف على‬ ‫الحقائق واتخاذ الإجراءات القانونية الالزمة‬ ‫‪ ..‬م�شير ًا �إل��ى �أن بطاقات الهوية التي كان‬ ‫يحملها الذين قتلوا من المهاجمين �صادرة‬ ‫ع��ن المجل�س الع�سكري للمنطقة الغربية‬

‫وال��ذي �أك��د ب�أنه ال يتبع لرئا�سة الأرك��ان �أو‬ ‫الجي�ش الليبي ‪.‬‬ ‫‪ُ ‬ي�شار �إلى �أن مدينة غدام�س كانت قد‬ ‫تعر�ضت ي��وم الأرب�ع��اء الما�ضي �إلى‪ ‬ق�صف‬ ‫ع�شوائي عنيف بقذائف �صاروخية من قبل‬ ‫مجهولين ك��ان يعتقد ب�أنهم م��ن الطوارق‬ ‫القادمين من الحدود الليبية الجزائرية ‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أدّى ذلك الهجوم ح�سب م�صادر طبية‬ ‫بم�ست�شفى غدام�س �إلى مقتل ثمانية �أ�شخا�ص‬ ‫من بينهم قائد المجموعة المهاجمة و�إ�صابة‬ ‫خم�سة �آخرين بجروح مختلفة ‪.‬‬ ‫‪  ‬وكان رئي�س المجل�س المحلي للمدينة‬ ‫�سراج الموفق قد اتهم حكومة بالده بالتق�صير‬ ‫ف��ي حماية المدينة ‪ ..‬م�شيرا �إل��ى �أن��ه قد‬ ‫�سبق و�أبلغت بع�ض الجهات التابعة للحكومة‬ ‫بالأو�ضاع ال�سائدة في مدينة غدام�س غير‬ ‫�أنها لم تتدخل لحماية المواطنين الليبيين‬ ‫في هذه المدينة ‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫�أق��ر المجل�س الوطني االنتقالي‬ ‫قانون ًا للمعامالت الم�صرفية الإ�سالمية‬ ‫ومن المتوقع �أن يدخل المعامالت التي‬ ‫تلتزم ب�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية �إلى‬ ‫القطاع الم�صرفي في ليبيا لأول مرة‬ ‫وفقا لما �أكدته ع�ضو اللجنة القانونية‬ ‫بالمجل�س �سلوى الدغيلي ‪ ..‬وكان محافظ‬ ‫م�صرف ليبيا المركزي �أكد �أن ليبيا تعمل‬ ‫على تعديل قوانينها الم�صرفية الجتذاب‬ ‫اال�ستثمارات الأجنبية وتحفيز قطاعها‬ ‫الخا�ص في �أعقاب ثورة ‪ 17‬فبراير ‪.‬‬ ‫ُي �� �ش��ار �إل���ى �أن رئ�ي����س المجل�س‬ ‫الم�ست�شار م�صطفى عبد الجليل �أعلن‬ ‫في �شهر �أكتوبر الما�ضي �أن ليبيا �ستتوجه‬ ‫�إلى �إدخال نظام م�صرفي �إ�سالمي‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ���ش��ارت ال�سيدة الدغيلي �إلى‬ ‫�أن المجل�س تب ّني مقترح الم�صرف‬ ‫المركزيالمتعلقبالمعامالتالم�صرفية‬ ‫الإ�سالمية م�ضيفة �أن الأمر متروك الآن‬ ‫للم�صرف المركزي لإعالن القانون‪  .‬‬

‫إحالة ملف الهجوم‬ ‫على غدامس لالدعاء العسكري‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫خ���ص���ص��ت الحكومة‬ ‫االنتقالية مبلغ ‪ 400‬مليون‬ ‫دينار ل��وزارة ال�صحة ل�سداد‬ ‫االل �ت��زام��ات القائمة لعالج‬ ‫الجرحى والمر�ضى الليبيين‬ ‫بالخارج ‪ . .‬وطلبت الحكومة‬ ‫االن �ت �ق��ال �ي��ة ف ��ي اجتماعها‬ ‫اال� �س �ت �ث �ن��ائ��ي ال� ��ذي عقدته‬ ‫برئا�سة الدكتور عبد الر حيم‬ ‫الكيب من وزيرة ال�صحة و�ضع‬ ‫�آلية لال�ستالم وت�سليم ملفات‬ ‫اللجان الجديدة واحت�ساب‬ ‫االلتزامات القائمة للعالج لكي يتم على‬ ‫�ضوئها تخ�صي�ص المبالغ المطلوبة‪.‬‬

‫أمريكا تصر على مواصلة التحقيق في قضية لوكربي‬

‫‪ ‬ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫�أعلنت ال��والي��ات المتحدة الأمريكية‬ ‫�أن وفاة عبد البا�سط المقرحي المدان في‬ ‫ق�ضية تفجير طائرة بان �أمريكان لن تنهي‬ ‫م�سعى تحقيق العدالة لأ�سر ‪� 270‬شخ�صا‬ ‫الق��وا حتفهم عندما فجرت الطائرة فوق‬ ‫لوكربي با�سكتلندا عام ‪ .1988‬‬ ‫وق��ال المتحدث با�سم مجل�س الأمن‬ ‫القوميالتابعللبيتالأبي�ض و«توميفيتور»‪�  ‬إن‬ ‫وفاةالمقرحيت�ضعالنهايةلف�صلم�ؤ�سفبعد‬ ‫�إطالق �سراحه من ال�سجن في عام ‪2009‬‬ ‫لأ�سباب �صحية في خطوة عار�ضناها ب�شدة‬ ‫‪  ..‬و�أ� � �ض� ��اف‬

‫شكر وتقدير‬

‫تحية للعاملين ب�شركة ال�شروق للمناولة بمطار طرابل�س‬ ‫العالمي لما بذلوه من جهد ومثابرة وتقديم �أف�ضل الخدمات‬ ‫للم�سافرين رغم انعدام االمكانات الالزمة لت�أدية عملهم على‬ ‫�أكمل وجه‪ ..‬و�أخ�ص بالتحية والتقدير ال�سيد �أ�سامة عمر عون‪.‬‬

‫مواطن‬

‫بعد قرارات ع�شوائية تخ�ص تنظيم قطاع الإعالم ‪:‬‬

‫الصحافيون يعتصمون أمام المجلس االنتقالي الذي أصدرها‬ ‫مكانه ويقوم على ال�ش�ؤون الإعالمية بما يحقق‬ ‫حريتها وا�ستقالليتها وقيامه بممار�سة �سلطاته‬ ‫في �إط��ار المقومات الأ�سا�سية للمجتمع وبما‬ ‫يكفل الحفاظ على الوحدة الوطنية وال�سالم‬ ‫االجتماع‪  ..‬ويخت�ص المجل�س الأعلى للإعالم‬ ‫الم�ؤقت ال��ذي �س ّمى �أع�ضاءه ح�سب المادة‬ ‫الثانية من القرار ب�إبداء الر�أي في المو�ضوعات‬ ‫المتعلقة بالإعالم كافة‪ ،‬وو�ضع اللوائح وم�شاريع‬ ‫القوانين المنظمة للعمل الإعالمي وال�سيا�سات‬ ‫العامة التي تهدف �إلى النهو�ض بالإعالم في‬ ‫الدولة ‪ ..‬كما يخت�ص المجل�س ب�إ�صدار ميثاق‬ ‫ال�شرف الإعالمي ‪ ،‬واتخاذ الإجراءات الالزمة‬ ‫لتوفير الخبرات الفنية والإعالمية الوطنية ورفع‬ ‫كفاءتها �ضمن خطة ي�ضعها المجل�س الأعلى‬ ‫للإعالم الم�ؤقت ‪ ،‬و�إعداد الدرا�سات الإعالمية‬ ‫والأبحاث المتعلقة بمتابعة التقدم العلمي في‬ ‫ميدان الإعالم ‪ ..‬كما �أ�صدر المجل�س الوطني‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫‪ ‬احتج ع��دد م��ن ال�صحافيين الليبيين‬ ‫على القرارات التي �أ�صدرها المجل�س الوطني‬ ‫االنتقالي ب�ش�أن �إن�شاء وت�سمية ر�ؤ��س��اء عدد‬ ‫من الم�ؤ�س�سات الإعالمية في ليبيا ‪ ..‬ونظم‬ ‫ال�صحافيون �أم ��ام مقر المجل�س االنتقالي‬ ‫تعبير ًا عن رف�ضهم واحتجاجهم على القرارات‬ ‫(‪ )37‬ب�ش�أن �إن�شاء م�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون‬ ‫‪ ،‬والقرار رقم (‪ )43‬ب�ش�أن �إن�شاء الم�ؤ�س�سة‬ ‫الوطنية لل�صحافة ‪ ،‬وال �ق��رار رق��م (‪)44‬‬ ‫ب�ش�أن �إن���ش��اء المجل�س الأع �ل��ى ل�ل�إع�لام ‪..‬‬ ‫وك��ان المجل�س الوطني االنتقالي قد �أ�صدر‬ ‫�أول �أم�س ق��رار ًا ب�ش�أن �إن�شاء المجل�س الأعلى‬ ‫للإعالم يتبع المجل�س الوطني االنتقالي منحه‬ ‫ال�شخ�صية االعتبارية الم�ستقلة والتمتع بالأهلية‬ ‫الكاملة للت�صرفات القانونية لتنفيذ �أغرا�ضه‬ ‫ويتبع المجل�س الوطني االنتقالي �أو ما يحل‬

‫روسيا ترفع الحظر‬ ‫المالي والنفطي‬ ‫والعسكري على ليبيا‬

‫لم ي�ستطيعوا التحدث �إلى عبدالبا�سط منذ‬ ‫يوم ال�سبت ‪ ..‬وقالت‪ :‬لقد عرفنا �أن المنية‬ ‫اقتربت منه بعد �أن �أ�صبح الي�ستطيع �أن‬ ‫يت ّعرف على �أح��د ‪ . .‬وتوافد الع�شرات من‬ ‫�أقارب المقرحي �إلى بيته في طرابل�س لتقديم‬ ‫واجب العزاء‪..‬وي�شار �إلى �أن المقرحي �أدين‬ ‫بتفجير الطائرة التي كانت في رحلة من‬ ‫لندن �إل��ى نيويورك‪ .‬وقتل ‪� 259‬شخ�صا‬ ‫كانوا على متنها وكذلك ‪ 11‬على الأر�ض‬ ‫في بلدة لوكربي‪ .‬و�أطلق �سراحه من ال�سجن‬ ‫في عام ‪ 2009‬لإ�صابته بمر�ض ال�سرطان‬ ‫ولم يكن متوقعا �أن يبقى على قيد الحياة �إ ّال‬ ‫لب�ضعة �أ�شهر‪     .‬‬

‫واحة للسيارات‬ ‫ُتطلق سيارة‬ ‫جديدة‬

‫رئي�س الق�سم الفني‪ :‬خ ـ ــالد حممد �صــالح‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫و�إمنا تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫‪ ‬ك �م��ا ط �ل �ب��ت م ��ذك ��رة ح� ��ول �آل �ي��ة‬ ‫التعامل مع ملف عالج الجرحى ومراجعة‬ ‫الم�ستندات والفواتير الدالة على ال�صرف‬

‫قبل �سداد االلتزامات القائمة‬ ‫كافة‪ ،‬وو�ضع ال�ضوابط والقيود‬ ‫ال �ل�ازم� ��ة ل�ت�ق�ن�ي��ن الإن� �ف ��اق‬ ‫والمحافظة على المال العام‬ ‫‪ ،‬وم ��راع ��اة تقنين ال�صرف‬ ‫للمحافظة على المخ�ص�صات‬ ‫لتغطية ال �ن �ف �ق��ات ال�سنوية‬ ‫للعالج‪ ..‬وكلفت الحكومة وزارة‬ ‫ال�ع��دل بت�شكيل فريق قانوني‬ ‫للنظر ف��ي الم�سائل ال�شائكة‬ ‫ل��دى وزارة ال�صحة المتعلقة‬ ‫بتعاقدات لجان هيئة الجرحى‬ ‫والمكاتب ال�صحية بالخارج‬ ‫وما ترتب عنها بحيث يتم درا�سة �أ�سا�س‬ ‫الدين والت�أكد من �شرعيته القانونية ‪.‬‬

‫خطة لتأمين اإلنتخابات المقبلة‬

‫مبروكة كرميد‬ ‫�ضمنمنا�شطلجنةت�أميناالنتخابات‬ ‫بالتعاون مع لجنة التطوير اال�ستراتيجي‬ ‫والتن�سيق بوزارة الداخلية ‪ .‬انتظم �صباح‬ ‫�أم�س االثنين ب�صالة االجتماعات بفندق‬ ‫ك��ورن�ث�ي��ا ور� �ش��ة ع�م��ل ح��ول ت��أم�ي��ن �سير‬ ‫العملية االنتخابية بح�ضور ال�سيد وزير‬ ‫الداخلية ووكيل ال��وزارة وال�سادة مديري‬ ‫الإدارات الأمنية العامة ومديري الأمن‬ ‫وخبراء الأم��م المتحدة و�أجهزة الإعالم‬ ‫المرئي والمطبوع وقد تناول االجتماع بحث‬ ‫ومناق�شة عدد من المو�ضوعات المدرجة‬ ‫على جدول �أعمال ور�شة العمل والتي تحدث‬ ‫خاللها ال�سيد وزير الداخلية مبدي ًا �أهمية‬

‫هذا العمل الوطني في ت�أكيد اال�ستحقاق‬ ‫الوطني لعملية االنتخابات الجارية �ضمان ًا‬ ‫لحرية المواطنين و�أثار ال�سيد وكيل الوزارة‬ ‫ورئي�س لجنة االنتخابات �إل��ى �أهمية دور‬ ‫المواطن في تفهم �أبعاد العملية االنتخابية‬ ‫وم�ساندة اللجان الفرعية ثم طرح ال�سيد‬ ‫رئي�س لجنة التطوير اال�ستراتيجي والتن�سيق‬ ‫�شرح ًا مف�ص ًال لخطة ت�أمين �سير العملية‬ ‫االنتخابية بينما �أو�ضحت ال�سيدة خبيرة‬ ‫الأم��م المتحدة مالمح الخطة الإعالمية‬ ‫لدعم حملة وزارة الداخلية لعملية ت�أمين‬ ‫�سير العملة االنتخابية وبعدها مبا�شرة‬ ‫توا�صلت حلقات نقا�ش مفتوحة لمراحل‬ ‫تفعيل هذا الحراك الوطني‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪ /‬خا�ص‬ ‫�أطلقت �شركة واحة لل�سيارات في �صالة‬ ‫العر�ض الكائنة بمنطقة ال�سراج بطرابل�س‬ ‫� �س �ي��ارة ب��ي �إم دب�ل�ي��و ال �ج��دي��دة الريا�ضية‬ ‫‪..BMW3 Series‬وهي المرة الأولى‬ ‫التي تدخل فيها هذه ال�سيارة الريا�ضية الفاخرة‬ ‫والحديثة خطوط الإنتاج في ‪ ،BMW‬مما‬ ‫ي�سمح لل ُعمالء على التكيف مع ال�سيارة لتنا�سب‬

‫اجلمع والتنفيذ والإخراج‬ ‫الإدارة الفنيـ ــةبال�صحيفة‬ ‫طبــاعة‪ :‬مطابع هيئة دعم وت�شجيع ال�صحافة‬

‫االنتقالي ق��رار ًا ب�ش�أن �إن�شاء م�ؤ�س�سة الإذاعة‬ ‫والتلفزيون �ضم بموجبه قنوات ؛ ليبيا الوطنية‬ ‫‪ ،‬وليبيا ‪ ،‬وال�شبابية ‪ ،‬والريا�ضية ‪ ،‬والهداية ‪،‬‬ ‫والمركز الإعالمي ‪ ،‬و�إذاعة م�صراتة �إلى هذه‬ ‫الم�ؤ�س�سة فيما �سمى اللجان الت�سييرية التي‬ ‫�ستدير هذه القنوات‪ ..‬و�أ�صدر المجل�س قرار ًا‬ ‫ب�ش�أن �إن�شاء الم�ؤ�س�سة الوطنية لل�صحافة تتبع‬ ‫المجل�س الأعلى للإعالم الم�ؤقت �ضمت ثالثة‬ ‫ع�شر ع�ضوا برئا�سة ال�سيد محمد عمر راجح‬ ‫‪ ..‬و�ستتو ّلى الم�ؤ�س�سة الوطنية لل�صحافة‬ ‫بموجب هذا القرار �إبداء الر�أي في المو�ضوعات‬ ‫المتعلقة ب��الإع�لام كافة‪ ،‬وات�خ��اذ كل ما من‬ ‫�ش�أنه دعم ال�صحافة وتطويرها بما يتما�شى‬ ‫والتطورات الراهنة في �صناعة ال�صحافة ‪� ،‬إلى‬ ‫جانب العمل على تطوير الم�ؤ�س�سات ال�صحفية‬ ‫الوطنية بالتعاون مع الجهات والهيئات الفنية‬ ‫والمحلية والعالمية ‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫رفعت رو�سيا الحظر المالي والنفطي والع�سكري عن ليبيا ِوفق ًا ما �أعلنه المتحدث با�سم‬ ‫وزارة الخارجية الرو�سية �ألك�سندر لوكار�شيفيت�ش ‪.‬‬ ‫وقال لوكار�شيفيت�ش‪� :‬إن الرئي�س الرو�سي و ّقع مر�سوما يلغي كل القيود على المعامالت المالية‬ ‫عن �شركات النفط الليبية والم�صرف المركزي والم�صرف الليبي الخارجي ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه تمت �إزال��ة القيود المفرو�ضة على توريد وبيع ونقل الأ�سلحة بجميع �أنواعها‬ ‫لم�ساعدة ال�سلطات الليبية في توفير الأمن على �أرا�ضيها ‪.‬‬

‫الحكومة تخصص ‪ 400‬مليون دينار لمعالجة الجرحى‬

‫بعد الإعالن عن وفاة املدان فيها‬

‫ن��ري��د تحقيق ال �ع��دال��ة ل���ض�ح��اي��ا تفجير‬ ‫لوكربي و�أ��س��ره��م‪ ،‬و��س��وف نوا�صل العمل‬ ‫مع �شركائنا الجدد في ليبيا نحو محا�سبة‬ ‫كاملة على �أعمال ‪ ‬معمر القذافي ال�شنيعة‪..‬‬ ‫وكانت ال�سيدة «�آمنة المقرحي »‪� ..‬أكدت �أن‬ ‫�شقيقها عبدالبا�سط توفي ظهر يوم الأحد‬ ‫بمنزله ‪..‬ومن المقرر �أن يدفن يوم بمقبرة‬ ‫«ال��زغ��وان��ي » بمدينة طرابل�س ‪ ..‬وقالت‬ ‫ال�سيدة المقرحي‪� :‬إن �شقيقها يعتبر في حكم‬ ‫المتوفي منذ يوم الجمعة الما�ضي ‪ ..‬م�شيرة‬ ‫�إلى �أنه فقد الوعي نهائيا و�ساءت حالته بعد‬ ‫�أن دخل في غيبوبة كاملة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إلى �أن جميع �أفراد عائلته‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪2‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫بم�شاركة �أكثر من ‪� 600‬شركة عالمية ومحلية‬ ‫متخ�ص�صة ف��ي مجال البناء والإع �م��ار انطلقت‬ ‫بمعر�ض طرابل�س الدولي فعاليات « معر�ض ليبيا‬ ‫للبناء والإن�شاءات ‪ « 2012‬في دورته الأول��ى بعد‬ ‫انت�صار ث��ورة ‪ 17‬فبراير ‪ .،‬و�أك��د وزي��ر االقت�صاد‬ ‫في الحكومة االنتقالية ال�سيد « �أحمد الكو�شلي «‬ ‫�أن المعر�ض نظم بهدف االطالع على التطور الذي‬ ‫�شهده مجال البناء والتعمير ‪ ،‬ا�ستعدادا النطالق‬ ‫م�شاريع الإعمار والبناء في كامل ربوع ليبيا ‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال‪� :‬إن هذا المعر�ض يعد فر�صة ل�شركاتنا‬ ‫المحلية لالطالع والتعاون الم�شترك مع ال�شركات‬ ‫العالمية للم�ساهمة في �إعادة الإعمار والبناء‪.‬‬ ‫‪  ‬و�أ�ضاف « الكو�شلي « �أن هذا المعر�ض يمثل‬ ‫ر�سالة للعالم ب�أن ليبيا بد�أت في خطواتها الرائدة في‬ ‫بناء ليبيا و�إعادة التنمية االقت�صادية ‪.‬‬ ‫‪  ‬و� �ش �دّد ال��وزي��ر على دور ال�ق�ط��اع الخا�ص‬ ‫ف��ي ليبيا م��ن خ�لال ال�شركات ال �م��وردة و�شركات‬ ‫المقاوالت والإن�شاءات في الم�ساهمة بفاعلية في‬ ‫م�شاريع التنمية والإعمار ‪ ..‬ويحتوي المعر�ض على‬ ‫�أحدث المعدات وتقنيات البناء والإن�شاء لل�شركات‬ ‫العالمية ‪ ،‬بالإ�ضافة �إل��ى عرو�ض �أخ��رى لل�شركات‬ ‫المحلية المتخ�ص�صة في مجال الإن�شاءات والهند�سة‬ ‫والطالء والتعمير‪.‬‬ ‫‪    ‬كما يت�ضمن المعر�ض �إن�ت��اج� ًا لل�شركات‬ ‫ال��دول�ي��ة المتخ�ص�صة ف��ي مجال البنية التحتية‬ ‫والتطوير الإن�شائي ‪ ،‬ومنتجات مختلفة لمعدات‬ ‫وم�ستلزمات الإن�شاء الحديثة ‪.‬‬

‫�شخ�صياتهم‪.‬‬ ‫وتتميز �سيارات الجيل ال�ساد�س من �سل�سلة‬ ‫بي �إم دبليو �سيدان ‪ 3‬بالأجنحة المنحوتة‬ ‫والم�صابيح الأمامية العينين‪ ،‬واال�ستهالك‬ ‫بج�سم �أكبر‪ ،‬وم�ساحة‬ ‫المنخف�ض‪ ،‬وكذلك تتميز ٍ‬ ‫�أك �ث��ر‪ ،‬وع�ل��ى ق��در كبير م��ن ال�سالمة كعادة‬ ‫�سيارات بي �إم دبليو التي جعلتها في الطليعة‪.‬‬ ‫وتتميز �أي�ض ًا بتقنية عالية‪ ،‬وديناميكية �أكثر‪..‬‬

‫للمرا�سالت‪:‬‬

‫الهاتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 - 0924371903 - 0213342731‬‬ ‫فاك�س ‪0213342732 :‬‬

‫‪ 600‬شركة عالمية‬ ‫في معرض ليبيا‬ ‫للبناء للعام ‪2012‬‬

‫أعلن‬

‫‪ - 2‬ن� �ع� �ل ��ن‬ ‫ن �ح��ن م��ي�ل�اد و�سالم‬ ‫وع��ام��ر الب�شير عامر‬ ‫ال �خ �� �ض��راوي ب� ��أن ل�ق��ب ال�ع��ائ�ل��ة هو‬ ‫ال �خ �� �ض��راوي ول �ي ����س ك �م��ا ج ��اء في‬ ‫�سجالت ال�سجل المدني الزنتان‪.‬‬

‫‪info@libyaaljadida.com‬‬ ‫‪www.libyaaljadida.com‬‬

‫ليبيا ‪ -‬طرابل�س‬ ‫�شارع ال�صرمي زنقة فكيني‬


‫متابعة‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫الفيدرالية لي�ست خطراً على امل�ؤمتر الوطني ‪..‬‬

‫‪3‬‬

‫ِّ‬ ‫والنازحــون مـن حقهـم االنتخــاب‬

‫بد�أ العد التنازلي لأول ا�ستحقاق‬ ‫وطني كبير ت�شهده ليبيا بعد‬ ‫عهود الظلم واال�ستعباد؛ حيث‬ ‫�ست�شهد البالد خالل ال�شهر القادم‬ ‫�أول انتخابات لت�أ�سي�س الم�ؤتمر‬ ‫الوطني العام الذي �سيكون ال ّلَبنة‬ ‫الأ�سا�س في بناء ليبيا الم�ستقبل‪..‬‬ ‫وت�ست�شرف ليبيا هذه المرحلة‬ ‫و�سط �شبكة من الم�شاكل‬ ‫والعراقيل نتيجة التركة‬ ‫البغي�ضة للنظام المنهار ـ‬ ‫و�أي�ضاًـ النتائج الطبيعية للثورة‬ ‫من انت�شار لل�سالح وغياب �شبه‬ ‫كامل لمنظومة الدولة الأمنية‬ ‫والإدارية‪..‬‬

‫وا�ستعداد ًا لهذا اال�ستحقاق المهم �شرعت‬ ‫م��راك��ز ت�سجيل ال�ن��اخ�ب�ي��ن ف��ي �أرج� ��اء البالد‬ ‫متابعة و ت�صوير‪ :‬هدى ال�شيخي كاف ًة في ا�ستقبال المواطنين منذ مطلع ال�شهر‬ ‫ال �ج��اري‪ ،‬و�إن ك��ان الإق �ب��ال ف��ي البداية ب�سيط ًا‬ ‫ومحت�شم ًا �إال �أن الأي ��ام الأخيرة‬ ‫�شهدت �إقبا ًال كبير ًا من المواطنين‬ ‫على مختلف م�شاربهم وجن�سهم‬ ‫ذك��ور ًا و�إناث ًا في مختلف المراحل‬ ‫العمرية التي يحق لها الح�صول‬ ‫على ه��ذا ال�ح��ق ال��وط�ن��ي‪ ،‬م��ا دعا‬ ‫المفو�ضية ال ُعليا لالنتخابات �إلى‬ ‫تُمديد فترة الت�سجيل لمدة �أ�سبوع‬ ‫�إ�ضافي‪.‬‬ ‫�صحيفة ليبيا الجديدة زارت‬ ‫م�ق��ر الإدارة ال�م��رك��زي��ة للدائرة‬ ‫االنتخابية الثالثة بنغازي‪ ..‬وكانت‬ ‫لها لقاءات حول هذا المو�ضوع‪..‬‬ ‫(حنان عبد الكافي الكوافي)‬ ‫– م �ن �� �س��ق ال �ل �ج �ن��ة الإع�ل�ام �ي ��ة‬ ‫بالدائرة الثالثة ترى �أن ن�سبة �إقبال الن�ساء على‬ ‫الت�سجيل النتخابات الم�ؤتمر الوطني العام و�صلت‬ ‫�إل��ى ‪ 44%‬وبالتالي فاقت ن�سبتهن للمجل�س‬ ‫المحلي بنغازي‪ ،‬ولعل �أب��رز ال�صعوبات التي‬ ‫واجهتنا في البداية هي الخلط الحا�صل لدى‬ ‫النا�س في الت�سجيل لال�ستحقاقين الوطني‬ ‫والمحلي‪ ،‬ومن جانب �آخر فنحن ك�أكاديميين‬ ‫واجهتنا �صعوبة في البداية ما دفعنا �إلى‬ ‫م�ت��اب�ع��ة ت �ج��ارب دول �أخ� ��رى م�ث��ل تون�س‬ ‫وم�صر ولبنان والمغرب‪� ،‬إ�ضافة �إلى‬ ‫خ�ضوعنا �إلى دورات‪ ،‬لدينا فرق ج َّوالة‬ ‫ق��ام��ت بالتوعية ف��ي ال�شوارع‬ ‫والميادين وفي الأحياء‬ ‫وال �� �ض��واح��ي كما‬ ‫�أن� � � �ن � � ��ا ل��م‬

‫ُنق�صي حق النازحين في االنتخاب؛ فلقد ُفتح‬ ‫مركز انتخابي للنازحين خ�صي�ص ًا) ومن جانب‬ ‫�آخر ع َّبرت (الكوافي) عن �أ�سفها وا�ستيائها مع ًا‬ ‫من عدم تجاوب م�ؤ�س�س�سات المجتمع المدني مع‬ ‫المفو�ضية‪ ،‬فبالرغم من الإعالن‬ ‫ع ��ن االج��ت��م��اع ف ��ي ك ��ل و�سائل‬ ‫الإعالم �إال �أنه لم يح�ضر �إال عدد‬ ‫يقدر بعدد �أ�صابع اليد‬ ‫قليل جد ًا َّ‬ ‫الواحدة فقط ‪...‬‬ ‫وت�ستنكر(فاطمة م�صطفى‬ ‫جابر) – من�سق العالقات العامة‬ ‫وال �م��راق �ب �ي��ن وم�م�ث�ل��ي الإع �ل�ام‬ ‫َّ‬ ‫والمر�شحين ب��ال��دائ��رة الثالثة‬ ‫الن �ت �خ��اب��ات ال �م ��ؤت �م��ر الوطني‬ ‫ال�ع��ام غ�ي��اب ممثلي الإع�ل�ام في‬ ‫الرقابة قائلة‪� ( :‬صدرت الئحة‬ ‫تنظيمية للمراقبة االنتخابية من‬ ‫قبل المفو�ضية الوطنية العليا‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬ودليل الإج��راءات‪،‬‬ ‫فمث ًال ال نقبل �إال منظمات المجتمع المدني التي‬ ‫تُعنى بالديمقراطية وحقوق الإن�سان‪ ،‬و�إلى اليوم‬ ‫ل��م نعتمد �إال اثنتين منها فقط ول�ست �أدري‬ ‫ال�سبب فهناك من ي�أتي ال�ستالم النموذج‬ ‫وال يعود ال�ستكمال الإج��راءات‪ ،‬والحظنا‬ ‫عزوف ممثلي الإعالم ب�شكل كامل عن‬ ‫ح�ضورهم لطلب ت�صاريح‬ ‫نرجح‬ ‫مراقبة‪ ،‬ولكن ِّ‬ ‫�أن � � � � ��ه‬

‫ن�سبة �إقبال‬ ‫الن�ساء على‬ ‫الت�سجيل‬ ‫فاقت ن�سبة‬ ‫‪%44‬‬

‫�إلى الآن الوقت مازال مفتوح ًا)‬ ‫�أما المهند�س (هيثم الطبولي) من�سق ق�سم‬ ‫تقنية ال�م�ع�ل��وم��ات وال��دع��م ال�ف�ن��ي للمفو�ضية‬ ‫الوطنية العليا لالنتخابات ب��ال��دائ��رة الثالثة‬ ‫ب �ن �غ��ازي ف �ي �ق��ول ‪ (:‬نتيجة لل�ضعف الإعالمي‬ ‫كانت الأيام الأولى من �شهر مايو فكان جميع من‬ ‫يتوافدون علينا فقط ل�س�ؤال واال�ستف�سار‪ ،‬ومن‬ ‫ثم بد�أنا في ا�ستقبال المر�شحين لدرجة �أننا قد‬ ‫ن�سجل في اليوم الواحد ‪ 50‬مر�شح ًا‪ ،‬الم�شاكل‬ ‫التي واجهتنا ه��ي �أن الأغلبية ل��م تكن مطلعة‬ ‫على قانون االنتخابات‪ ،‬وبالتالي ي�أخذ م َّنا وقت ًا‪،‬‬ ‫ونحن ن�شرح ونو�ضح ويطالبوننا بتبرير‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�إذا ما قامت المفو�ضية بت�سهيل �إجراء َّما �أمام‬ ‫البع�ض ُنتهم بالمحاباة �أو بالت�ساهل مع �أحدهم‬ ‫دون الآخر)‬ ‫وعن ال�صعوبات يحدثنا الدكتور (�أبوبكر‬ ‫ج�م��ال ب��وق��ري��ن) – م��دي��ر ال��دائ��رة االنتخابية‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ب �ن �غ��ازي ق��ائ�ل ً‬ ‫ا ‪� ( :‬إن ت��أخ�ي��ر �إ�صدار‬ ‫قرار فتح الدوائر االنتخابية الثالثة ع�شرة فلقد‬ ‫كلفنا في فترة محدودة جد ًا وكنا‬ ‫مطالبين ب��إي�ج��اد مقر للدائرة‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إل� ��ى ك � ��وادر �إداري � ��ة‬ ‫وعددها ‪� 69‬شخ�ص ًا‪،‬‬ ‫وتحقيق هذا العدد‬ ‫�أم � � ��ر م�ستحيل‬ ‫واال��� �س�� �ت�� �ع� ��ان� ��ة‬ ‫بمتخ�ص�صين‬ ‫ط�ي�ل��ة ف �ت��رة ثالثة‬ ‫�أ�شهر �أمر جد ًا �صعب‬ ‫ف��ي ف �ت��رة م��ح��دودة‪،‬‬ ‫و�إي�ج��اد المقر المجهز‬ ‫�أي�ض ًا كانت فيه �صعوبة‪،‬‬ ‫ولكن بحمد اهلل وفقنا اهلل‬ ‫وبعالقاتنا ال�شخ�صية تمكنا‬ ‫خالل فترة وجيزة من �إنجاز الأم��ر؛ ونحن‬ ‫مقيدون بالموعد ال��ذي �صدر في الإعالن‬ ‫ال��د��س�ت��وري‪ ،‬وه��ذه �أول انتخابات تقوم‬ ‫في ليبيا بعد �أكثر من �أربعين عام ًا‪،‬‬ ‫فالأمر لي�س بالهين‪� ،‬إ�ضافة �إلى‬ ‫�أن هناك بع�ض‬ ‫الم�شاكل‬

‫في الميزانية التي ُت�ح� َّول و�أن��ا في ه��ذه ال �ألوم‬ ‫المفو�ضية الوطنية العليا لالنتخابات باعتبارها‬ ‫ت ��أخ��رت ف��ي �إ� �ص��دار ال �ق��رار‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إل��ى �أننا‬ ‫نحتاج �إل��ى وق��ت لندخل المرحلة االنتخابية‪،‬‬ ‫ومن خالل تجربتي �أرى �أن��ه كان البد من وجود‬ ‫م��رح�ل��ة تمهيدية �سبقتها) وع��ن ال�ل�غ��ط الذي‬ ‫�أثير في ال�شارع ح��ول تدخالت الأم��م المتحدة‬ ‫�أفاد (�أبوقرين) قائ ًال‪((:‬الأمم المتحدة و ّفرت‬ ‫لنا خ�ب��راء انتخابيين ب��الإ��ض��اف��ة �إل��ى مد ِّربين‬ ‫وال�سيناريو المقدم من خ�لال خبرة ال�شعوب‪،‬‬ ‫ون �ح��ن م �ل �ت��زم��ون ج� ��د ًا ب �م��ا ج ��اء ف��ي الإع �ل�ان‬ ‫الد�ستوري) وع��ن ع��دد مقاعد ال��دائ��رة الثالثة‬ ‫ي �ق��ول‪ (:‬ن�صيبها ‪ 26‬م�ق�ع��د ًا مق�سمة كالآتي‬ ‫الدائرة الأ�سا�سية بنغازي المدينة ن�صيبها ‪20‬‬ ‫مقعد ًا مق�سمة ما بين ‪ 9‬للفردي و ‪ 11‬للقائمة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إل��ى مقاعد �أخ��رى هي �سلوق وتوكرة‬ ‫وقمين�س والأبيار ن�صيبها ‪ 6‬مقاعد) وعن دعوات‬ ‫الفيدرالية ب�إيقاف انتخابات الم�ؤتمر الوطني‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن الدائرة الثالثة على ح� ِّ�د قولهم تقع‬ ‫ف��ي ب��رق��ة �أي �ضمن تخ�ص�صات‬ ‫الم�ؤتمر الوطني برقة‪ ،‬وب�س�ؤالي له‬ ‫هل هذا يعتبر تهديد ًا لال�ستحقاق‬ ‫الوطني المرتقب يفيد (�أبوقرين)‪:‬‬ ‫( �شخ�صي ًا كم�س�ؤول عن الدائرة‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ال�ث��ال�ث��ة �أي ��ة معلومة‬ ‫ت��ردن��ي ت���ؤث��ر ع �ل��ى االنتخابات‬ ‫�س�أتعامل معها على محمل الجد‪،‬‬ ‫وفع ًال لقد و�صلتني بع�ض الأقاويل‬ ‫ح�ت��ى و�إن ك�ن��ت غ�ي��ر م �ت ��أك��د من‬ ‫علي‬ ‫درج��ة م�صداقيتها فيحتم َّ‬ ‫واج��ب��ي ت �ج��اه ه ��ذا اال�ستحقاق‬ ‫�� �ض ��رورة ال �ت �ع��ام��ل م �ع �ه��ا وفع ًال‬ ‫قمت باالت�صال بجميع الجهات‬ ‫الأمنية في المدينة‪ ،‬وكانت هناك‬ ‫اجتماعات في �شكل م�ستعجل‪ ،‬و�شكلت لجان‪،‬‬ ‫وتم التن�سيق بين مديرية الأمن واللجنة الأمنية‬ ‫العليا‪ ،‬وكانت هناك حماية كاملة لجميع مراكز‬ ‫ت�سجيل الناخبين‪ ،‬و�أي��ة تهديدات ن�أخذها على‬ ‫محمل ال�ج��د ) وع��ن ال�صعوبات ال�ت��ي تواجهم‬ ‫نتيجة ت��وا��ص�ل�ه��م ال�م�ب��ا��ش��ر م��ع ال �ن��ا���س يتابع‬ ‫(�أبوقرين) الحديث قائ ًال‪� ( :‬أعتبر �أن التحدي‬ ‫الأكبر هو الثقافة المزروعة لدى الليبيين‪ ،‬وال‬ ‫�ألومهم‪ ،‬ولأن �أربعة عقود ت�ؤثر ت�أثير ًا كبير ًا)‬ ‫ويوافق الدكتور (�أبوقرين) (الكوافي) في‬ ‫�أن منظمات المجتمع المدني كان‬ ‫موقفها مفاجئ ًا‪.‬‬

‫هناك‬ ‫م�شاكل في‬ ‫الميزانية‬ ‫وتقييد‬ ‫في‬ ‫الموعد‬


‫آراء‬

‫العدد (‪ )34‬ال�سنة الأوىل الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪4‬‬

‫حكومة‬ ‫الوحدة اإلسرائيلية‪..‬‬ ‫مجرد رسالة أم أبعد من ذلك ؟‬ ‫لأن «�إ�سرائيل» ع ّودتنا خالل العقود‬ ‫ال�ستة الما�ضية �أن تقوم بالمفاج�آت‬ ‫العدوانية ‪ ،‬المت�أ�صلة في الفكر‬ ‫ال�سيا�سي الإ�سرائيلي؛ القائم على‬ ‫الإحالل والغزو‪ ،‬وهذا �ضمن ما‬ ‫ت�سميه �سيا�سة ال�ضربات اال�ستباقية‬ ‫‪ ،‬الأمر الذي حدث في الكثير من‬ ‫حروبها وعملياتها الع�سكرية النوعية‬ ‫�ضد دول المنطقة ‪ .‬لهذا ال يمكن‬ ‫تجاهل �أن الحراك الإ�سرائيلي‬ ‫ال�سيا�سي الداخلي الذي ح�صل‬ ‫م�ؤخراً يمكن �أن يجعل من �إيران‬ ‫؛ عنوانا للمفاج�أة الإ�سرائيلية‬ ‫الع�سكرية المقبلة هذه المرة ‪ ،‬وهي‬ ‫بالمنا�سبة ال تخفي هذا التوجه ‪.‬‬

‫�سليم يون�س‬

‫نتنياهو لأوباما‪:‬‬ ‫لن نتنازل عن حق‬ ‫�إ�سرائيل في حل‬ ‫الم�شكلة ع�سكريا‬

‫تجارب الما�ضي‬ ‫وهذا بالطبع لي�س «�ضربا في الرمل» �أو نوع ًا من التخمين‬ ‫و�إنما ي�أتي ذلك في �إط��ار ق��راءة معطيات الحالة الإ�سرائيلية ؛‬ ‫ارتباط ًا ب�سيا�سات الدولة العبرية الراهنة والم�ستقبلية في عالقتها‬ ‫بالتجربة التاريخية مع دول المنطقة ‪ ،‬وم�ؤ�شرات ذلك �أن الدولة‬ ‫العبرية في �إطار الدفع بهذا االتجاه نجحت في جعل مو�ضوع‬ ‫الحرب مع �إي��ران هاج�س الكثير من المحللين ال�سيا�سيين في‬ ‫�إ�سرائيل وخارجها‪ ،‬لي�أتي مو�ضوع ان�ضمام حزب كاديما المعار�ض‬ ‫�إلى الحكومة ليجعل القيا�س على تجارب الما�ضي �أكثر اقتراب ًا من‬ ‫الحقيقة ‪ ،‬بعد �أن و�ضع الملف النووي الإيراني كمادة �أولى للتحليل‬ ‫والقراءة الجدية ‪ ،‬وذلك ب�سبب �أن تو�سيع الحكومات في �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫عادة ما كانت ت�سبق قيامها بكل حروبها ال�سابقة ‪ ،‬ومن ثم ف�إنه‬ ‫يمكن التقدير �أن هذا الحراك ال�سيا�سي الإ�سرائيلي الداخلي‬ ‫مرتبط ب�شكل كبير ببرنامج �إيران النووي ‪ ،‬ومن ثم ال يمكن لأية‬ ‫ق��راءة مو�ضوعية تجاهل �أن يكون ملف �إي��ران النووي هو عنوان‬ ‫المفاج�أة الجديدة ‪.‬ذلك �أنه ال يمكن قراءة ان�ضمام حزب كاديما‬ ‫بزعامة «�شا�ؤول موفاز «بعد �إزاحته «�ستيبي ليفني» من رئا�سة‬ ‫الحزب ‪ ،‬وهو القادم من الم�ؤ�س�سة الع�سكرية ‪ ،‬حيث كان رئي�سا‬ ‫لأركان جي�ش الحرب ال�صهيوني من المعار�ضة لي�شكل مع نتنياهو‬ ‫ما ي�سمى «بحكومة وحدة وطنية « ‪ ،‬والتي تكاد ت َْج َمع كل �ألوان‬ ‫الطيف الإ�سرائيلي‪� ،‬إال في �سياق التمهيد لهذه المفاج�أة ‪ .‬خا�صة‬ ‫و�أن هذه الحكومة عندئذ �ستمتلك �أغلبية برلمانية من ‪ 94‬نائبا‬ ‫ً‪ ،‬وهي بالمنا�سبة الأغلبية الأو�سع في تاريخ حكومات «�إ�سرائيل»‬ ‫‪ ،‬لكل هذا ن�ستطيع االدع��اء؛ �أن في ذلك تكمن كلمة ال�سر ‪ ،‬على‬ ‫�أ�سا�س �أنه في كل تاريخ الدولة العبرية ‪ ،‬اقترن وجود مثل هذه‬ ‫الحكومات بعدوان نوعي على الدول العربية ‪.‬‬ ‫المعلن والم�ستتر‬ ‫وال يجب �أن نقلل من ه��ذا التقدير كما نعتقد �أن «�شا�ؤول‬ ‫موفاز» رئي�س حزب كاديما قد �أكد في مقابلة مع موقع (واال)‬ ‫الإلكتروني الإخباري �أن قراره االن�ضمام �إلى االئتالف الحكومي‬ ‫ا�ستهدف الت�أثير على عدة ق�ضايا رئي�سة ؛ وهي ت�شريع قانون بديل‬ ‫عن (قانون ت��ال) ال��ذي يعفي ال�شبان اليهود المت�شددين ديني ًا‬ ‫(الحريديم) من الخدمة الع�سكرية؛ وتغيير النظام ال�سلطوي‬ ‫ودفع عملية ال�سالم ؛ واالعتناء بالم�شاكل االجتماعية ‪ .‬ذلك �أننا‬ ‫نعتبر �أن هذا الت�أكيد لي�س �إال غطاء للهدف الأكبر غير المعلن‬ ‫على الأقل الآن وهو توجيه �ضربة ع�سكرية �إلى طهران ومن ثم ف�إن‬ ‫هذا الت�أكيد من قبل «موفاز» ال يعدو �أن يكون جزء ًا من المناورة ‪،‬‬ ‫ن�ستطيع معه القول �إن وراء الأكمة ما وراءها ‪.‬‬ ‫وم��ا وراء الأك �م��ة ه�ن��ا تف�صح عنه ال�ت�ق��اري��ر الإعالمية‬ ‫الإ�سرائيلية التي �أ�شارت �إلى �أن اللقاءات الثالثة التي �أجراها‬ ‫رئي�س ال ��وزراء «بنيامين نتنياهو» م��ع رئي�س كاديما «�شا�ؤول‬ ‫موفاز» ‪ ،‬بحث فيها الرجالن بتو�سع م�س�ألة النووي الإيراني‪ .‬ب�أن‬ ‫طلب «نتنياهو» �أن يفهم هل ي�ؤيد «موفاز» ال�سيا�سة التي يقودها‬ ‫والطريقة التي يتعين بها وقف �إيران في الطريق �إلى النووي؟‪.‬‬ ‫وفي هذه االجتماعات ح�سب تلك الم�صادر اتفق موفاز مع‬ ‫نتنياهو بالن�سبة للطريقة التي يجب من خاللها وقف البرنامج‬ ‫النووي الإيراني؛ وفيما يتعلق بمو�ضوع الهجوم الإ�سرائيلي المحتمل‬

‫الهجوم ٌالإ�سرائيلي‬ ‫على �إيران من المحتمل‬ ‫�أن يكون قبل الإنتخابات‬ ‫الأمريكية‬ ‫على �إيران‪ .‬و�صف م�صدر �سيا�سي كبير اطلع على تلك االت�صاالت‬ ‫بين الجانبين بالقول «موفاز في ذات الر�أ�س مع نتنياهو»‪.‬‬ ‫كما نقل عن «موفاز» نف�سه خالل محادثات مغلقة �أنه يعتزم‬ ‫�أن يكون عن�صر ًا م�ؤثر ًا في الم�س�ألة الإيرانية‪،‬مع الإ�شارة �إلى �أن‬ ‫نتنياهو كان قد «حدد» للرئي�س الأمريكي «اوباما» مهلة زمنية ‪،‬‬ ‫حتى الخريف القادم ليحل بالو�سائل الدبلوما�سية م�س�ألة النووي‬ ‫الإيراني‪ .‬وفي هذا ت�شير المعلومات ال�صحفية �أن الجدول الزمني‬ ‫الإ�سرائيلي لهجوم ع�سكري على �إيران يوجد حيثما هو في نطاق‬ ‫�شهري �سبتمبر – �أكتوبر ‪� ،‬أي قبل االنتخابات للرئا�سة الأمريكية‪،‬‬ ‫التي �ستعقد في �شهر نوفمبر المقبل ‪ .‬في حين �أن الجدول الزمني‬ ‫الأمريكي لمعالجة الملف النووي الإيراني �أبعد من ذلك ‪ .‬مع الأخذ‬ ‫في االعتبار �أن «نتنياهو» كان قد �أكد «لأوباما» ب�أنه لن يتنازل عما‬ ‫�سماه حق «�إ�سرائيل» في حل الم�شكلة بو�سائل ع�سكرية‪.‬‬ ‫�أ�سئلة �أمريكية‬ ‫وفي �إطار ا�ست�شعار الإدارة الأمريكية لمخاطر ت�شكيل هذه‬ ‫الحكومة على �سيا�ساتها في المنطقة وخ�شية من �أن ال تتفق الخطوة‬ ‫الإ�سرائيلية تجاه �إي��ران مع �أجندة الإدارة الأمريكية بخ�صو�ص‬ ‫الم�س�ألة النووية الإيرانية ‪ ،‬على �ضوء قراءة الحكومة الأمريكية‬ ‫لمغزى ت�شكيل حكومة الوحدة الإ�سرائيلية ‪ ،‬وهي الخطوة التي‬ ‫�إذا ما تمت ف�إن من �ش�أنها �أن تربك الح�سابات الأمريكية ‪ ،‬حيث‬ ‫ال يمكن تجاهل �أبعادها الخطيرة ؛ �إذا ما ت�صرفت الدولة العبرية‬ ‫بمعزل عن التن�سيق مع حلفائها؛ وعلى ر�أ�سهم وا�شنطن‪ .‬ولذلك‬ ‫طلبت الإدارة الأمريكية ح�سب �صحيفة «معاريف» في عددها‬ ‫ليوم الجمعة ‪� 5/11‬إي�ضاحات من « �إ�سرائيل «‪ .‬حول انعكا�سات‬ ‫ت�شكيل حكومة الوحدة على احتمال �شن هجوم ع�سكري �إ�سرائيلي‬ ‫�ضد �إي��ران في �سبتمبر �أو �أكتوبر المقبلين ؛ �أي قبل االنتخابات‬ ‫الرئا�سية الأمريكية‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة �أي�ضا �إلى �أن مراكز �أبحاث وو�سائل �إعالم‬ ‫�أمريكية �أخ��ذت تت�ساءل حول مغزى ت�شكيل حكومة الوحدة في‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫و�أفادت ال�صحيفة ب�أن موظفين في الإدارة الأمريكية طرحوا‬ ‫�أ�سئلة على �سفير �إ�سرائيل في وا�شنطن مايكل �أورن حول ذلك‪،‬‬

‫و�أن ال�سفير الأمريكي في تل �أبيب «دان �شابيرو « �أجرى محادثات‬ ‫م�شابهة مع م�س�ؤولين في مكتب «نتنياهو» ووزارة الخارجية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وم��ن المتوقع �أن ُيطالب وزي��ر الحرب الإ�سرائيلي «ايهود‬ ‫ب��اراك» لدى زيارته المقررة �إل��ى وا�شنطن هذا الأ�سبوع ‪ ،‬وقبل‬ ‫ت�شكيل حكومة الوحدة‪ ،‬بتقديم �إي�ضاحات حول مغازي ت�شكيل‬ ‫حكومة الوحدة خالل محادثاته في وزارة الدفاع الأمريكية والبيت‬ ‫الأبي�ض‪.‬‬ ‫دخان ونار‬ ‫وك��ان��ت «م �ع��اري��ف» ق��د نقلت ك��ذل��ك ع��ن م�صدر �سيا�سي‬ ‫�إ�سرائيلي رفيع الم�ستوى قوله �إن تفكيري نتنياهو وموفاز متطابقين‬ ‫ب�ش�أن �إيران‪ ،‬بينما نقلت «ه�آرت�س» عن وزراء �أع�ضاء في المجل�س‬ ‫الوزاري الم�صغر لل�ش�ؤون ال�سيا�سية والأمنية قولهم �إنهم يتح�سبون‬ ‫من �أن ان�ضمام «موفاز» �إل��ى الحكومة �سيرجح كفة «نتنياهو»‬ ‫و»باراك» ب�ش�أن هجوم محتمل �ضد �إيران‪.‬‬ ‫ويعزز من هذا التقدير �أن « نتنياهو وباراك» كانا قد �صرحا‬ ‫عدة م��رات خالل ال�شهور الما�ضية ؛ ب�أن «�إ�سرائيل» لن ت�سمح‬ ‫لإيران بحيازة �سالح نووي بادعاء �أن ذلك يهدد وجودها‪.‬‬ ‫ومما يعطي هذا التقدير بع�ض الم�صداقية ؛ ما نقلته �صحيفة‬ ‫«معاريف» الجمعة الما�ضية ‪ ،‬من �أن «نتنياهو» بد�أ م�ؤخر ًا ب�إجراء‬ ‫مداوالت مكثفة حول جهوزية الجبهة الداخلية الإ�سرائيلية للحرب‬ ‫؛ و�أنه �شكل هيئة خا�صة لمتابعة هذا المو�ضوع‪ .‬و�أ�ضافت ال�صحيفة‬ ‫�أن «نتنياهو» يعقد اجتماع ًا �أ�سبوعي ًا ؛ ي�ستمع خالله �إلى تقارير‬ ‫تتعلق باحتماالت تعر�ض التجمعات ال�سكنية والمن�ش�آت التحتية‬ ‫في «�إ�سرائيل» لأ�ضرار ؛ ومن ثم كيفية اال�ستعداد لمواجهة �إطالق‬ ‫�صواريخ ب�شكل مكثف باتجاه �إ�سرائيل من �إي��ران �أو حلفائها في‬ ‫المنطقة ‪.‬وكان ي�شارك في هذه االجتماعات ب�صورة دائمة ؛ كل‬ ‫من «نتنياهو» ووزير الجبهة الداخلية «متان فيلنائي» ومدير عام‬ ‫وزارة الجبهة الداخلية «�ألون روزين» وم�ست�شار نتنياهو الع�سكري‬ ‫اللواء يوحنان لوكير ؛ وقائد الجبهة الداخلية اللواء «�أيال �آيزنبرغ»‬ ‫ورئي�س مجل�س الأم��ن القومي «يعقوب عميدرور» ومندوبين عن‬ ‫وزارة المالية‪.‬‬ ‫متى ‪ ..‬و�أين ؟‬ ‫و�أخ�ي��ر ًا ف ��إن ت�شكيل حكومة وح��دة وطنية �إ�سرائيلية بهذا‬ ‫االت�ساع ‪ ،‬وارتباط ًا بالتجربة التاريخية مع مثل هذه الحكومات هو‬ ‫بمثابة �إ�شاعة �أجواء من ال�ضبابية المفتوحة على كل االحتماالت‬ ‫‪ ،‬قد يكون �أحدها تنفيذ عملية ع�سكرية �ضد �إيران ‪ ،‬ويغذي هذا‬ ‫ال�شعور ب�أن هناك �شيئ ًا ما في الأفق ‪ ،‬تلك الزيارة ال�سرية لرئي�س‬ ‫�أركان الجي�ش الإ�سرائيلي التي قام بها �إلى وا�شنطن هذا الأ�سبوع‬ ‫والتي ك�شفت عنها ال�صحف الإ�سرائيلية ‪ ،‬وفي كل الأح��وال ف�إن‬ ‫ت�شكيل هذه الحكومة من �ش�أنه �أن يبعث بر�سائل �إلى كل الأطراف؛‬ ‫وكل ح�سب موقعة من الكيان ال�صهيوني ‪ ،‬ولعل مفاد هذه الر�سائل‬ ‫�أنه بو�سع الدولة العبرية جر العالم كله �إلى حرب ‪ ،‬ولكن وفقا‬ ‫للم�صالح الإ�سرائيلية ‪ ،‬ودون �أن تعب�أ بم�صالح الآخرين؛ في الوقت‬ ‫الذي تملك تر�سانة نووية يغ�ض الجميع النظر عنها ‪ ،‬فهل تفعلها‬ ‫«�إ�سرائيل وتخلط �أوراق المنطقة وتهدد ال�سلم والأمن الدوليين ؟‬ ‫ذلك هو ال�س�ؤال ‪.‬‬


‫رأي‬

‫حــزب الدولة‬

‫من يقر�أ التاريخ عموما والتاريخ ال�سيا�سي‬ ‫بالأخ�ص لحياة ال�شعوب و�أيامها �سوى البي�ضاء‬ ‫منها وال�سوداء �سيالحظ عبر �صفحاته �أن��ه قد‬ ‫ت�ضمن الكثير من العبر والدرو�س لتلك الأحداث‬ ‫التي تناثرت بمرور الأزمان والأوق��ات في �أ�صقاع‬ ‫المعمورة على بني الب�شر نتيجة �أفعالهم و�سوء‬ ‫مخططاتهم ف�ي�م��ا بينهم والأده � ��ى م��ن ذلك‬ ‫�إن الأج�ي��ال التي تلي لن تطالع �سطور التاريخ‬ ‫لال�ستفادة من تجاربه ومواعظه وبذلك تتجاوز‬ ‫�أخ�ط��اءه و�أ�سبابه بل �إن ذل��ك يعد عند البع�ض‬ ‫م�ضيعة للوقت والفائدة ترجو منه �أما حملة الفكر‬ ‫الم�ستنير و�أ�صحاب الحكمة فهم وحدهم دُعاة‬ ‫التنبيه والتحذير من الوقوع في م�ستنقعات ال يعلم‬ ‫�ضررها �إال اهلل تعالى تتواجد في �سبل منعرجه‬ ‫وغير م�ستقيمة في م�سالك الغيب وق��د ازدانت‬ ‫بالبهرجة والدعاية والترغيب �أحيانا فالذي يدفع‬ ‫ثمن فاتورة �إنجاز المراحل والأخطاء المتعاقبة‬ ‫والتجاوزات هو ال�شعب وال�شعب وحده فالمواطن‬ ‫الفقير الغلبان �أول �ضحايا ال�صراعات وال�شتات‬ ‫وبالتالي ف��إن كل �أ�سرة تدفع الرخي�ص والغالي‬ ‫ح�ت��ى تت ّمكن م��ن اال��س�ت�م��رار ف��ي ن�م��ط الحياة‬ ‫الكريمة الهادئة والم�ستقرة اجتماعي ًا واقت�صادي ًا‬ ‫ناهيك عن العامل الأ�سا�سي والجوهري في ذلك‬ ‫�أال وهو العامل ال�سيا�سي ‪..‬‬ ‫ف���إذا تمعن ك��ل واح��د فينا بعين الب�صيرة‬ ‫لم�س ّببات الخالفات وانت�شارها بين فرقة و�أخرى‬ ‫�أو بين فئة وف�ئ��ة �أو ح��زب وح��زب وح��زب �آخر‬

‫لعرفنا �أن الجهل وح��ده وراء ن�شوء االن�شقاقات‬ ‫فكل طرف منهم يرى من خالل ووفق �أطروحات‬ ‫فكرية تتم�شى مع مذهبه النف�سي �أن الحق بجانبه‬ ‫والآخرين جانبهم ذلك الحق‪.‬‬ ‫�أما الحقيقة القا�سية على القلب وهي الإدراك‬ ‫التام ل�سر التزمت من هذا وذاك عملية الأطماع‬ ‫والغنيمة والك�سب المادي الوا�سع وراء مدافعة‬ ‫طرف �ضد الآخر بعيدا عن ال�شفافية والم�صداقية‬ ‫والتي يتعين على كل �شخ�ص منا �أن يتقبلها ويعمل‬ ‫بر�ؤاها ب�أمانة ونزاهة‪� ..‬إن التاريخ يقول من يخ�شى‬ ‫الأمانة ال يخ�شى منه فهو حتما �سيكون محافظا‬ ‫لها وحار�سا �أمين ًا عليها‪� ..‬أم��ا ال��ذي ال يعرف‬ ‫مفهوم الأمانة �إ ّال مجرد حروف وكلمات والتعني‬ ‫عنده معاني لثقلها الروحي الحقيقي لأبعادها‬ ‫فهو م�صدر الخوف و�ضياعها عنده ك�ضياع درهم‬ ‫من ثري اليغني من جوع ‪..‬والوطن �أمانة عظيمة‬ ‫عند ال�سا�سة المخ�ضرمين الكرام وللتذكيرفقط‬ ‫فح�سب فهو لي�س مجرد اجتماعات على كرا�سي‬ ‫وثيرة وت�صوير وكذلك لي�س وفود تطوف مطارات‬ ‫الدول واقتناء البدل الفاخرة واليعني بال�ضرورة‬ ‫رفع �شعارات والفتات وبرامج عمل ودعايات تكلف‬ ‫الخزينة �أمواال طائلة الجدوى منها وال طائل اللهم‬ ‫�إ ّال الإ�سراف والتبذير حتى ولو كنا وبف�ضل اهلل‬

‫ات �خ��ذ ع �ق�لاء ال �ح �ك��ام في‬ ‫العالم من قلوب �شعوبهم دروع ًا‬ ‫ت �ح �م �ي �ه��م م���ن ظ��ل��م الأع� � ��داء‬ ‫المتوقعين م��ن خ��ارج �أوطانهم‬ ‫ف �غ �م��روه��ا ب��ال��ح��ب‪ ،‬وال� �ع ��دل‪،‬‬ ‫والأمن‪ ،‬وال�سالم‪.‬‬ ‫وات �خ��ذت��م م��ن ق �ل��وب �ك��م يا‬ ‫ح �ك��ام �ن��ا دروع� � � ًا ت�ح�م�ي�ك��م من‬ ‫�شعوبكم فملأتموها خبث ًا‪ ،‬ود�س ًا‪،‬‬ ‫ومكائد‪ ،‬و�أحقاد ًا واعتمدتم القوة‬ ‫منهج ًا والتنكيل �سبي ًال والردع‬ ‫دي ��دن� � ًا‪ ،‬وال �ت �ج��وي��ع وال �ت��روي��ع‪،‬‬ ‫وال �ت �ع��ذي��ب وال �ت��ره �ي��ب �سياج ًا‬ ‫وحامي ًا‪.‬‬ ‫ك��ان��ت النتيجة �أم��ان � ًا لهم‬ ‫م��ن ك��ل ط� ��ارئ دخ��ل��وا الحياة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ب��اخ �ت �ي��ار �شعوبهم‬ ‫ومحبتهم وخ��رج��وا م��ن دائ��رة‬ ‫الحكم باحترام دولهم تفاوتت‬ ‫م ��راك ��زه ��م ب� �ق ��در م���ا ق��دم��وا‬ ‫لأوطانهم من خدمة وتفانٍ ‪ ،‬ولم‬ ‫يلحقهم عار الح�سابات المالية‬ ‫الخارجية وال ميل التوريثات الملكية المغلفة‬ ‫ب�أغلفة جماهيرية �أو جمهورية‪.‬‬ ‫�س ّلموا الأم��ان��ة لأهلها كما ا�ستلموها من‬ ‫�أهلهم دونما د�س الخنا�س الو�سوا�س‪ ،‬وال تحريك‬ ‫القنابل والر�صا�ص فالد�ستور لم يم�س بتعديل‬ ‫يبيح التمديد في مدة الرئا�سة وال تعدد الدورات‬ ‫ول��م ُيغ ّير في �شروط العمر حتى يم ّكن الأوالد‬ ‫والبنات‪.‬‬ ‫هكذا �سلم الحاكم و�أمن المحكوم و�سارت‬ ‫البالد نحو غدها وياحظ من قدم لبالده جهد ًا‬ ‫بو�أها مكانة في العالم �شهدت له بعد انق�ضاء‬ ‫زمن حكمه ومدة رئا�سته‪.‬‬ ‫في بالدنا دخل الحكم ب�إحدى الخ�سائ�س‪:‬ـ‬ ‫ان �ق�لاب ع���س�ك��ري و�إن �شئت ق�ل��ت �سارق‬ ‫ومحارب من �أجل كر�سي الريا�سة والت�سلط‪.‬‬ ‫�أو بانتخاب م��زور �شابه الغ�ش والتحريف‬ ‫و� �ش��راء ال��ذم��م ب�م��ال ال�شعب (بمالهم ت�سلط‬ ‫عليهم)‪.‬‬ ‫�أو بتوريث مقيت ُي�ستلم فيه ال�شعب والأر�ض‬ ‫ملك ًا ناجز ًا من الوالد �إلى الولد الأرعن المعتوه‬ ‫�أحيانا �أو ال�سفيه ال�صغير �أحيانا �أخرى‪.‬‬

‫�أو بم�ؤامرة المولود على وال��ده يد�سه في‬ ‫التراب ليعتلي عر�ش الحكم والت�سلط وينعم من‬ ‫بعده بمكانه ويزيد من �ألقابه و�سلطانه‪.‬‬ ‫ه �ك��ذا ال��دخ��ول ‪ :‬دخ ��ول ال�ح�ك��م ف��ي بالد‬ ‫التخلف وتبد�أ ال�شعارات والم�ؤامرات والد�سائ�س‬ ‫والتدبيرات‪...‬‬ ‫فخيرهم �أقدرهم �سطوة و�أقواهم غلبة‪.‬‬ ‫فالذكاء ‪� ،‬سخر لل�ضحك على الذقون بدل‬ ‫ال�ضحك مع ال�سعيد والم�ستب�شر ب�أن عهد ًا للعدل‬ ‫قد بد�أ وزمن ًا للظلم قد ولى‪.‬‬ ‫خارج من معامع‬ ‫لبيته‪،‬‬ ‫والنا�س بين ملتزم‬ ‫ٍ‬ ‫را�ض من الغنيمة بال�سالمة ـ‬ ‫الفو�ضى والهوان‪ٍ ،‬‬ ‫وما �سلم ـ‪.‬‬ ‫وبين ط ّبال وز ّمار ال �أ�صل له وال كرامة ر�أى‬ ‫في ال�سوق �ض ّالته ومطلبه فراح م�ستهتر ًا �أهوج‬ ‫ي�ل��وج بكلتا ي��دي��ه كالمجنون �صائح ًا ب�لا عقل‬ ‫مادح ًا بال �سبب طالب ًا الو�صول من ُ�س ّدة الحاكم‬ ‫وع� ّدت��ه الظلم والباطل والتزوير والنفاق ‪،‬‬ ‫‪ِ ..‬‬ ‫والم�صيبة �إذا طال زمن الحكم فعندها ‪:‬ـ ينج ُّر‬ ‫الكثيرون حتى �أ�صحاب �أن�صاف العقول و�أ�شباه‬ ‫العقالء �إلى حلبة الطالبين للر�ضا والقرب‪.‬‬ ‫وتعظم الم�صيبة على �أهل العقول و�أ�صحاب‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫تعالى دولة ذات �إمكانات �ضخمة وعوائد �أ�ضخم‪.‬‬ ‫فالم�س�ؤولية ج�سيمة ورهيبة ثقل جبال الأر�ض‬ ‫وبحارها فالذي ينظر في كتاب اهلل تعالى لوجد �أن‬ ‫االمانة حملها الإن�سان وكان ظلوما ج ُهو ًال بعد �أن‬ ‫خ�شيت ال�سموات والأر�ض والجبال من حملها فمن‬ ‫الأقوى الإن�سان �أم تلك المخلوقات العظيمة؟ولكن‬ ‫هلل في خلقه �ش�ؤون حتى نعي تمام الوعي �إن للجنة‬ ‫�أهل وللنار�أهل �أي�ضا وليختار كال منا م�أواه و�أن من‬ ‫يتق محاذير االنزالق وراء نزوات الحكم وطواغيته‬ ‫ِ‬ ‫من البطانة الفا�سدة ويتبع �سبيل الحق والر�شاد‬ ‫المبين فهو الرجل الأ�صلح لقيادة البالد والعباد و‬ ‫الرجل القيادي القادر على العمل الدءوب والجاد‬ ‫لرفعة �أ��س�ب��اب الحياة الالئقة للفرد والأ�سرة‬ ‫والمجتمع و�إزاح��ة عراقيل التخلف والركود على‬ ‫جميع الم�ستويات ‪..‬والوطن لي�س قطعة من لحم‬ ‫يتقا�سمها جمع محدود من النا�س بقدر ماهو‬ ‫مرعى للجميع فالوطن للجميع في حزب الوطنية‬ ‫وهم متعا�ضدين ب�سواعدهم من �أجله راف�ضين‬ ‫و�سائل �شتى من �ش�أنها ت�شتت وحدتهم وقوتهم‬ ‫في م�سيرة م�صيرهم المحلي والخارجي على حد‬ ‫�سواء ‪.‬‬ ‫الدعوة لل�صغير والكبير رج��ا ًال ون�ساء من‬ ‫مدن و�أري��اف وواح��ات هذا الوطن العظيم الذي‬ ‫نعي�ش بداخله لنزداد به رفعة و�شموخا ونبتعدبه‬ ‫عن مهاترات التحذلق والتفل�سف الفارغ العقيم‬ ‫وليحيا الوطن‪.‬‬

‫إلـى الحــكام العــرب‬

‫الهادي النعمي‬

‫ال�شمم وبعد النظر والعارفين‬ ‫ببواطن الأمور‪.‬‬ ‫ولكن ال�سيد ال�سند قال‪:‬ـ‬ ‫م�ج�ن��ون معنا خ�ي��ر م��ن عاقل‬ ‫�ضدنا‪..‬هكذا معنا و�ضدنا ال‬ ‫مع الحق و�ضد الباطل وذلك‬ ‫�أن ��ه ي ��رى �أن ك��ل ح��ق م ��ادون‬ ‫فهمه فهو ب��اط��ل ‪ ،‬وك��ل باطل‬ ‫يرتكبه فهو حق م��ادام يحفظ‬ ‫له الكر�سي وال ربما لأوالده من‬ ‫بعده‪.‬‬ ‫ثم ماذا �أيها الطغاة؟‬ ‫ماذا �إذا �سونامي المجد‬ ‫زمجر و�أحرق ودمر؟‬ ‫م���اذا �إذا ال���ش�ع��ب �أراد‬ ‫الحياة ؟ ماذا �إذا ال�صبر نفد؟‬ ‫والطائف عم؟‬ ‫و�أ�صررتم ‪ ،‬وتعنتم ‪ ،‬ولم‬ ‫يتعظ �آخركم ب�أولكم؟‬ ‫ماذا �إذا ح�شرجت وبلغت‬ ‫القلوب الحناجر؟‬ ‫ف�ه��ل ل��ل��دوالرات م��ن قوة‬

‫تحميكم؟‬ ‫وه��ل ل�ل�أخ�لاء م��ن جهد يقيكم كرا�سيكم‬ ‫ال �م �ت �ه��اوي��ة ؟ وه���ل ل �م��ا �أوح � ��ت ب ��ه عقولكم‬ ‫المري�ضة من قوة الحديد والنار من رادع يردع‬ ‫ال�شعب فيطيعكم و�إن �أعملتم القتل والفح�ش‬ ‫والت�شريد؟!!‪.‬‬ ‫الآن الآن فقد فات الآوان‬ ‫وب��د�أت النهاية و�أ��س��دل ال�ستار عن ف�صل‬ ‫عهود من الظلم من تاريخ العرب وب��د�أ التاريخ‬ ‫يكتب‪:‬ـ‬ ‫�آف��اق النائمون‪ ،‬وانتبه الغافلون‪ ،‬وانتهى‬ ‫�صبر ال�صابرين‪ ،‬و�سجل للمجد ِ�س ْف ٌر جديد ُيعيد‬ ‫بداية التاريخ وليعتبر المعتبرون ومن لم يعتبر‬ ‫فليعلم �أن اهلل هو القوي القدير �صاحب الع ّزة قد‬ ‫�شاء الع ّزة لنف�سه ولر�سوله وللم�ؤمنين فاعتبروا‬ ‫يا �أولي الأب�صار‪.‬‬ ‫�أم��ا من ال ب�صر لهم فال�شعب ب�صير بهم‬ ‫و�سيب�صرهم الحق ويعرفهم ال�صدق والحم ُد هلل‬ ‫ِّ‬ ‫فقد بد�أ العد ولن ينتهي الحد �إال ختام المعدود‪.‬‬ ‫فهل من مذكر؟‬ ‫ب�شير بيري‬

‫إلسقاط الشرعية الثورية بالصناديق‬

‫اال�ستحقاق االنتخابي ال��ذي يتجه �إليه‬ ‫الليبيون ه��و �أه��م مرحلة م��ن م��راح��ل بناء‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة ال�سيا�سية حيث �أننا نتجه‬ ‫النتخاب الم�ؤتمر الوطني العام (البرلمان)‬ ‫وه���و ال �ل �ب �ن��ة الأول� � ��ى ن �ح��و دول� ��ة الد�ستور‬ ‫والم�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وال ��س�ت�ب��دال ال���ش��رع�ي��ة ال �ث��وري��ة التي‬ ‫امتهنت و�إحالل مكانها ال�شرعية الد�ستورية‬ ‫�أي دكتاتورية الد�ستور والقانون التي ُي�ساهم‬ ‫في �إعطاء هذه ال�شرعية كل مكونات ال�شعب‬ ‫ما عدا القوات الم�سلحة (الذين ينتمون �إلى‬ ‫ال�شعب االجتماعي وال ينتمون �إل��ى ال�شعب‬ ‫ال�سيا�سي) وبهذا االق�صاء للقوات الم�سلحة‬ ‫يتقل�ص عدد الناخبين مع ا�ستبعاد ال ُق ّ�صر‬ ‫ف�إن �إجمالي الناخبين �إما من تو ّلى يوم ت�سجيل‬ ‫الناخبين �إما في قلبه زيغ �سيا�سي �أي �أنه يحنّ‬ ‫�إلى الم�ؤتمرات ال�شعبية �أو ب�شد بفتوى �شرعية‬ ‫�شاذة غير ر�صينة ال تمت �إلى الواقع ب�أية �صلة‬ ‫وال بخيط رقيق �أو �أنه يريد �أن ت�ستم ّر ال�شرعية‬ ‫الثورية في حمل ال�سالح في غير م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة الر�سمية والتي يحق لها حمل ال�سالح‬ ‫لردع الخارج والداخل في خرق �سيادة الدولة‬ ‫و�إرعاب المواطنين‪.‬‬ ‫�أيها الليبيون �ص ّوتوا لكل من يريد خدمة‬

‫‪5‬‬

‫البالد والعباد‪ ،‬وال تبيعوا �أ�صواتكم ف�إنها �أمانة‬ ‫في �أعناقكم ولأنها خيانة لدماء ال�شهداء في‬ ‫�سبيل و�صول الأ�صلح لقيادة البالد وال تغت ّروا‬ ‫بمن يعدكم ويمنيكم بزخرف القول ‪ ..‬و ّفق‬ ‫اهلل الناخبين في اختيار مر�شحيهم وحفظ‬ ‫اهلل ليبيا من �سوء نية بع�ض المر�شحين‪.‬‬

‫أحزاب األنابيب‬

‫عامر �أبو�شرنتة‬

‫لقد �أفرط كثير ًا من ا�ستخدام هذه الأداة (الأحزاب) التي يتم توليدها بعملية قي�صرية‬ ‫فج�أة وعلى حين غ��رة‪ ،‬انطلقت فكرتها بحفالت �شاي ووالئ��م زعفرانية في فنادق متعددة‬ ‫النجوم فاقت�صرت على �أ�صحاب ربطات العنق المتعددة الألوان وغاب عنها �أ�صحاب المولد‬ ‫الحقيقي من �أهل الطبقات الم�سحوقة‪ ،‬تلك الطقو�س الفندقية التي �شاهدها الليبيون جميع ًا‬ ‫على �شا�شات التلفاز‪ ،‬والتي ملأت �صورهم �صحافة الإلكترون‪ ،‬كانت لتوليد ديمقراطية خديجة‬ ‫بفعل قوى ا�صطناعية هوجاء ومحاكاة تقليدية عاتية �سعي ًا فقط خلف رونق اليافطات الم�ضيئة‬ ‫و�سط ظالم الليبيين الدام�س مزاحمة في �سوق لبازار متكالب عليه في مولد �صاحبه غائب‪..‬‬ ‫معظم تلك الأح��زاب لم تكن وليدة ثمرة نا�ضجة يانعة لإن�سيابية تلقائية حتى يحين وقت‬ ‫قطافها ولم ت�صنعها الأحداث الليبية الج�سام و�سجاالتها ال�سيا�سية واالجتماعية وال تطوراتها‬ ‫وظروفها وفكرها النا�ضج وال قيمها على نار المطبخ الليبي الهادئة في ظروف طبيعية مكللة‬ ‫بال�سالم والوئام‪ ،‬بل ظهرت لنا في ظروف قلقة غير طبيعية وال يمكن اتخاذها �سنة �أ�سا�س بل‬ ‫كانت في ظروف م�ضطربة غير مالئمة فيما بين ليلة ثم �ضحاها وقبل �أن يرتد �إلى الليبيين‬ ‫طرفهم فكانت م�شوهة ذات �صورة باهتة ال ت�ستند البتة على خلفية مرجعية فكرية وال ن�ضالية‬ ‫تمت للوطن ب�أوا�صر �صالت عميقة منذ �أكثر من ‪ 50‬عام ًا منذ ت�أ�سي�س ليبيا الم�ستقلة‪ ،‬وك�أنها‬ ‫طبخة جاهزة مغلقة ‪� take away‬صنعت بالخارج فطبخت عنوة على عجل بالميكرويف‬ ‫خالل ثوان معدودات فكانت طبخة محترقة‪ ،‬مما توحي تلك الت�صرفات والمعطيات �إلى جهل‬ ‫�سيا�سي عميق و�إ�ستهزائي ي�ست�سهل الأمر متجاه ًال لعقليات ور�ؤى �أفكار وتطلعات كل الليبيين‬ ‫الناب�ضة بالوطنية في كل المدن والقرى وحتى النجوع والحارات والأزقة الليبية التي ال يمكن‬ ‫ا�ستدراجها بب�ساطة �إلى هكذا مهزلة‪ ،‬ال تطويعها لال�ستثمار االنتهازي في فقر وعوز كثير من‬ ‫النا�س‪ ،‬ذلك القفز من فوق الأ�سوار على هذا النهج والكيفية ال ينطلي على �أ�سذج �شخ�ص عابر‬ ‫ترف�ضه وت�ستهجنه �أعتى مجتمعات العالم ديمقراطية ودهقنة برلمانية لأنه ما هو �إال انتحال‬ ‫لروح الديمقراطية ب�أو�سع معانيه �أمام الملأ‪� ،‬إذ لم يثبت في تاريخ الفكر ال�سيا�سي ظهور ما‬ ‫يربو عن ‪ 200‬حزب في فترة تناهز الـ ‪� 3‬أ�شهر معدودات وتحول ميلي�شيات م�سلحة �إلى �أحزاب‬ ‫�إال في ليبيا‪ .‬ال يجب الربط بين الأ�سلوب الحزبي ال�سائد الآن على عواهنه وبين الفردو�س‬ ‫الأر�ضي فالر�أي المطروح هنا ال يعني �إجها�ض العمل الحزبي بقدر ما يتمنى ت�أطيره وتنظيمه‬ ‫ن�أي ًا به عن كثير من الإ�شكاالت وحتى ال تكون هذه الأح��زاب مجرد م�سمار جحا كم�ؤتمرات‬ ‫المقبور ال�شعبية الأ�سا�سية الذي كان يمرر علينا كافة خزعبالته عبرها كذب ًا وبهتان ًا‪.‬‬ ‫هنالك العديد من الأدوات الأخرى للديمقراطية مغيبة كان يجب تفعيلها كالتو�سع في‬ ‫ت�أ�سي�س منظمات المجتمع المدني ذات البعد الإن�ساني واالجتماعي التي ال ت�ستهدف تحقيق‬ ‫�أرباح �سيا�سية خا�صة وال تنتظر جزا ًء وال �شكورا �سوى �إر�ضاء وازع ذاتي من ال�ضمير الإن�ساني‬ ‫الحي ممولها الوحيد هو المواطن طوع ًا‪ ،‬تلك المنظمات يجب �أن يكون لها �صوت فاعل وم�سموع‬ ‫في الحياة االجتماعية وال�سيا�سية القادمة‪.‬‬ ‫ل��ذا على ق��ان��ون الأح ��زاب �أن ي�سبق ت�أ�سي�س ه��ذه الأح ��زاب لإ�ضفاء ال�شرعية عليها‬ ‫وي�ضع �شروط ًا تنظيمية حازمة للعمل الحزبي ومراقبته من حيث الإتجاه والتمويل بدال من‬ ‫اال�ستباحات الفكرية وال�سيا�سية‪ ،‬ال �سيما �أن الأمر ال يتعلق بتكوين جمعيات ا�ستهالكية وال‬ ‫بفتح نوادي ريا�ضية وال يعدو مجرد مختبرات فئرانية وال بعقد �صفقات تجارية وم�ضاربات في‬ ‫بور�صات دنيا المال والأعمال ال منا�ص �أمام الليبيين من �صون منطلقات ثورة فبراير من �أي‬ ‫�إنتعال وذلك ب�إحقاق روح ال�شفافية المطلقة وتغليب م�صلحة ليبيا هي العليا عند الإحتكار �إلى‬ ‫�صناديق الإقتراع التي باتت و�شيكة قاب قو�سين �أو �أدنى‪ ،‬و�ضمان نزاهة �إجراءاتها لأنها �ستكون‬ ‫�أول �إمتحان ديمقراطي تاريخي �أمام الليبيين على م�شهد وم�سمع من العالم‪� ،‬سيكون ع�سير ًا‬ ‫بعد مخا�ض �أليم لير�سم مدى م�صداقيته وي�ضع حدود لدرجات الثقة ال�سيا�سية‪ ،‬وي�ضع بذلك‬ ‫الليبيون حجر �أ�سا�س لأول ديمقراطية �أخرجت لهم‪ ،‬تاركين ميراث ًا د�ستوري ًا لأجيالهم القادمة‬ ‫حتى ن�سمعها تقول بحق طوبى لميراث للأجداد‪.‬‬ ‫بقلم ‪ :‬محمد يون�س مو�سى‬


‫محليات‬ ‫�أثار القانون رقم ‪38‬‬ ‫للعام ‪ 2012‬ال�صادر‬ ‫عن المجل�س الوطني‬ ‫االنتقالي ب�ش�أن بع�ض‬ ‫الإجراءات الخا�صة‬ ‫بالمرحلة االنتقالية‬ ‫لغطاً وجد ًال كبيرين‬ ‫في المجتمع الليبي‬ ‫حول ما ن�صت عليه‬ ‫المادة رقم ‪ 4‬منه‬ ‫بخ�صو�ص عدم‬ ‫معاقبة الثوار على ما‬ ‫ا�ستلزمته ثورة ‪17‬‬ ‫فبراير من ت�صرفات‬ ‫ع�سكرية �أو مدنية �أو‬ ‫�أمنية كانوا قد قاموا‬ ‫بها بهدف �إنجاح‬ ‫الثورة �أو حمايتها ‪.‬‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫القانون رقم ‪ 38‬للعام ‪2012‬‬

‫‪6‬‬

‫ل‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫كان‬

‫ت‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫م‬ ‫هم‬

‫ا�ستطالع‪ :‬غادة الم�شايخ‬ ‫ت�صوير ‪ :‬فاتح بليحة‬ ‫ح� �ي ��ث ت�� ��رى الأغ��ل��ب��ي��ة‬ ‫ال�ساحقة من المواطنين الذين‬ ‫ا�ستطلعنا �آراءه ��م �أن المادة‬ ‫‪ 4‬م��ن ال�ق��ان��ون ال�ح��ال��ي تعتبر‬ ‫�إجحاف ًا بحق �أي مت�ضرر ب�سبب‬ ‫�أحداث ثورة ‪ 17‬فبراير و�أجمعوا‬ ‫على �أن هذا القانون يع ُّد بمتابة‬ ‫عفو عام على كل الثوار الذين‬ ‫ارتكبوا تجاوزات في حق المواطنين؛ الأمر الذي اعتبره‬ ‫الليبيون غير مقبول البتة؛ حتى �إن��ه هناك العديد من‬ ‫المت�ضررين الذين ت�ضرروا من �أ�شباه الثوار الذين اتخذوا‬ ‫من الثورة ذريعة للنهب وال�سرقة واالعتداء واالنتقام با�سم‬ ‫الثوار‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى االعتداءات والتعذيب وال�ضرر غير‬ ‫المبرر على العديد من الليبيين الذين �أطلق �سراحهم بعد‬ ‫�أن ثبتت براءتهم وقال عدد من المواطنين �إن المت�ضررين‬ ‫ينتظرون بفارغ ال�صبر تفعيل الق�ضاء ل��رد اعتبارهم‬ ‫وا�سترجاع حقوقهم التي انتزعت �سواء المادية �أو المعنوية‬ ‫‪ ...‬ومن هذا المنطلق تابعت �صحيفة ليبيا الجديدة �آراء‬ ‫المواطنين‬ ‫م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫ا�ستطالعنا‬ ‫التالي وهذا‬ ‫م�ستهله ‪..‬‬ ‫ال�سيد‬ ‫(ن� � � ��� � � �ص � � ��ر‬ ‫ال� � � � ��دي� � � � ��ن‬

‫امحمد) �أ�شار قائ ً‬ ‫ال ‪ :‬نحن ال ن�ؤيد �أي قرار �أو قانون‬ ‫يعفي �أي �شخ�ص قام ب�ضرر في حق �أي ليبي ب�صفة‬ ‫عامة مهما ك��ان��ت‪ ،‬وال �ق��رار ‪38‬‬ ‫الذي يعفي الثوار من �أي عقاب‬ ‫ي�ستحقونه يعتبر غير مدرو�س‬ ‫وبالتالي ف ��إن ال �ث��وار ق��د قاتلوا‬ ‫لأجل ق�ضية مع َّينة ولي�س الرتكاب‬ ‫ال �ت �ج��اوزات واالع� �ت ��دات ونهب‬ ‫المال العام ‪.‬‬ ‫وي�ضيف (�أحمد �شرع اهلل)‬ ‫م�ؤكد ًا على �ضرورة محا�سبة كل‬ ‫من �أخط�أ �أو ارتكب �أي جرم في حق �أي ليبي‬ ‫مهما كانت �صفته؛ حتى �إن ك��ان م��ن الثوار‪،‬‬ ‫ولتكون ليبيا دولة القانون التي ن�سعى من �أجلها‬ ‫البد �أن ي�أخذ كل ذي حق حقه ‪...‬‬ ‫وينوه (�أحمد بن غر�سة) على‬ ‫�أن��ه ال يحق لأح��د �إ� �ص��دار قوانين‬ ‫كهذه قبل �أن تكون الدولة وتتكون‪،‬‬ ‫و�أن ��ه لي�س م��ن ح��ق �أح��د �أن يقرر‬ ‫عن ال�شعب �إن ك��ان �سي�صفح عن‬ ‫المجرم �أو ال‪ ،‬وبالتالي الب��د �أن‬ ‫يكون �ص َّناع القرار على دراية �أكبر‬ ‫بم�صلحة ال�شعب‪ ،‬و�أن ال تو�ضع ال�ق��رارات والقو انين‬ ‫ب�شكل عبتي ‪..‬‬ ‫(محمد التومي) ر�أيه ـ �أي�ض ًا ـ يخالف‬ ‫القانون رقم ‪ 38‬في مادته رقم ‪، 4‬‬

‫وي�ؤكد على �ضرورة‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل ال �ق��ان��ون ح �ت��ى ال‬ ‫تتكرر تجربة النظام ال�سابق من‬ ‫الو�ساطة وانعدام العدل وهذا ال‬ ‫نريده‪.‬‬ ‫(و� �س��ام م�صطفى �شعبان)‬ ‫وافق على قانون ‪ 38‬و�أ َّيده بدافع‬ ‫�أن الثوار ي�ستحقون العفو العام‬ ‫لأن� �ه ��م م ��ن ق��ام‬ ‫ب��ال�ث��ورة‪ ،‬معتبر ًا‬ ‫�أن كل �شيء البد �أن يهون لأجل �إزاحة‬ ‫الطاغية الذي كان ُيحكم قب�ضته على‬ ‫ليبيا ‪..‬‬ ‫وق��ال (�أ��س��ام��ة دي ��اب) �إن��ه يوافق‬ ‫على المادة رقم ‪ 4‬وما تحتويه �شريطة‬ ‫�أن تكون التجاوزات قد ارتكبت �أثناء‬ ‫الحرب في الجبهات‪ ،‬و�أنها لم ت�ض َّر �أي‬ ‫�أحد‪� ،‬أما �أ�شباه الثوار الذين يرتكبون‬ ‫الجرائم ويت�س َتّرون ب�ستار الثورة البد �أن يحاكموا؛‬ ‫لأنهم ُيعتبرون ��س� َّراق� ًا‪ ،‬وال�ث��وار ال ينتمون �أب��د ًا لهم‬ ‫‪..‬والعفو البد �أن ي�شمل �أ�شياء دون �أخرى ‪..‬‬ ‫(�سيف الدين فرج ميالد) قال ‪:‬‬ ‫(�إن العديد من الأ�شخا�ص قد ا�ستغلوا فترة الحرب‬ ‫�أثناء الثورة واقتحموا �صفوف الثوار وارتكبوا جرائم‬ ‫كالقتل العمد وال�سرقة والنهب وال�ضرب وال�سب وال�شتم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إلى قيام العديد باالنتقام من �أ�شخا�ص‬ ‫كانت بينهم م�شاكل في ال�سابق‪ ،‬وكل‬ ‫ذلك با�سم الثوار و�إن المعتدى عليه‬ ‫من الأزالم وعلى �أر���ض الواقع يكون‬ ‫الأمر غير حقيقي فقط ‪..‬‬ ‫�أم ��ا (م�ن���ص��ور ال��راق��وب��ي) فقد‬ ‫وافق القرار معتبر ًا �أن الثوار ي�ستحقون‬ ‫ك ��ل االه��ت��م��ام وال‬

‫يحق لأحد محا�سبتهم على �أي �شيء قد اقترفوه لأنه لي�س‬ ‫من المعقول �أن يرتكب الثوار الذين �ضحوا ب�أرواحهم من‬ ‫�أجل ليبيا �أية �أمور �سلبية قد ت�سبب �ضرر ًا لليبيين وحتى‬ ‫�إن حدث ف�أعتقد �أنه غير مق�صود؛ لذا �أعتقد �أن القرار‬ ‫�صالح ومدرو�س‪ ،‬وهو �أقل ما يمكن �أن نقدمه لهم ‪..‬‬ ‫ال�سيدة (مريم الب�سيكي) �أ�شارت �إلى �أن الثوار‬ ‫الذين حاربوا في الجبهات هم �أ�شخا�ص معروفون‪،‬‬ ‫وبالتالي لن يرتكبوا �أية �أخطاء‪� ،‬أما المت�ش ِّبهون بالثوار‬ ‫ومفتعلو الم�شاكل البد �أن يحا�سبوا على كل ما ارتكبوه‬ ‫من �أفعال حتى و�إن كانت ب�سيطة حتى يتفعل الق�ضاء‬ ‫والقانون ‪..‬‬ ‫وي�ؤكد ال�سيد (لطفي المريمي) على ما قالته‬ ‫ال�سيدة مريم وي�ضيف قائ ً‬ ‫ال ‪� ..‬إن الأمر مبكر جد ًا على‬ ‫ا�ست�صدار مثل هذه القوانين الآن التي من �ش�أنها �أن تعفو‬ ‫عن الأ�شخا�ص؛ لأنها �ستزيد من الم�شاكل‪ ،‬ولن تقدم �أي‬ ‫�شيء �إيجابي للدولة الآن‪ ،‬بل �ست�ساهم في كثرة الجريمة‬ ‫وارتفاع م�ستواها‪ ،‬وبالتالي ف��إن كل مت�ضرر �سي�سعى‬ ‫لأخذ حقه بيده لأن القانون لم ين�صفه ‪..‬‬ ‫وي�شير ال�سيد (�أي�م��ن العزومي) �إلى‬ ‫�أن الإع �ف��اء الب��د منه للثوار خا�صة؛ ولكن‬ ‫ه�ؤالء الذين لم يرتكبوا جرائم كبيرة ك�سرقة‬ ‫المال العام والبيوت وال�سيارات‪ ..‬والبد �أن‬ ‫ُيحا�سبوا لأن��ه ال يوجد ما ي�خ� ِّول ال�شخ�ص‬ ‫الرت�ك��اب �أف�ع��ال كالتي تم ذك��ره��ا‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫ف��إن اال�ستعدادات لالنتخابات تجري الآن‬ ‫على قدم و�ساق‪ ،‬و�أعتقد �أن �إ�صدار قوانين‬ ‫كهذه لي�س وقتها الآن‬ ‫�أم��ا المهند�سة (ماجدة محمد) فقد‬ ‫�أ�شارت �إلى �أن �أي �شخ�ص قد يرتكب‬ ‫�أي��ة جريمة البد �أن يحا�سب عليها‬ ‫وال تهاون في ذلك‪ ،‬البد �أن يكون‬ ‫القانون والق�ضاء هما الفي�صل‬ ‫في هكذا ق�ضايا‪� ،‬أم��ا �أن يقوم‬ ‫عدد من الم�س�ؤولين با�ست�صدار‬ ‫قوانين لإر�ضاء �أ�شخا�ص مع َّينين‬ ‫وتهمي�ش �آخرين فهذا �أمر غير‬ ‫منطقي‪..‬‬


‫مساحة ُحرة‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫برعاية مركز الدوحة لحرية الإعالم تخ�ص�ص هذه ال�صفحة كل �أ�سبوع للحديث حول واقع ال�صحافة في ليبيا قبل حول العملية االنتخابية التي ي�شرف على خو�ضها الليبيون لأول مرة منذ �أربعة عقود ومعرفة كل الجوانب‬ ‫وبعد ثورة ‪ 17‬فبراير وم�ستوى حرية التعبير وتقبّل الر�أي والر�أي الآخر وم�ؤ�شرات والدة �صحافة ح َّرة م�ستقلة بعد المتعلقة باالنتخابات وما هي حقوق وواجبات كل فرد من المجتمع الليبي لإنجاحها وبناء دولة ديمقراطية‬ ‫�سليمة‪.‬مركز الدوحة لحرية الإعالم يعزز حرية ال�صحافة وفقاً للمادة ‪ 19‬من الإعالن العالمي‬ ‫التحرر من �أغالل النظام الم�ستبد الذي كان ي�صادر الإبداع في الكلمة والحرية في التعبير‪.‬‬ ‫لحقوق الإن�سان ووجهات النظر المطروحة في هذه ال�صفحة ال تعك�س بال�ضرورة وجهة نظر‬ ‫نوجه الدعوة لكل المهتمين لإثراء الحديث في هذا الجانب المهم والفاعل من عملية بناء ليبيا‬ ‫المركز ولكنها ت�ساعد على ت�شجيع النقا�ش حول ق�ضايا حرية ال�صحافة المتعلقة بانتخابات‬ ‫الجديدة‪.‬كما تفرد ال�صحيفة ب��ذات الكيفية م�ساحة مماثلة للمفكرين والمثقفين وال�سيا�سيين‬ ‫الم�ؤتمر الوطني وعمليات االقتراع و�صو ًال �إلى ممار�سة ديمقراطية �صحيحة‪.‬‬ ‫للإدالء بدلوهم و�إبداعاتهم الفكرية التي ربما تكون عام ًال من عوامل �إر�شاد وتوجيه �أفراد المجتمع‬

‫حرية اإلعالم ‪ ..‬وقوانين التخويف‬

‫ُمنذر ال�صغير‬

‫المتابع لما يجري على ال�ساحة الليبية يالحظ‬ ‫وبكل و�ضوح �أن الجو الزال ملوث ًا فمرحلة التكميم‬ ‫والتعميم والقفل والحجر لم تنطو ف�صولها ب�إ�سدال‬ ‫ال�ستار على �أكبر م�سرحية تراجيدية �شهدها التاريخ‬ ‫وموت مخرجها ال�سئ ال�صيت‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ما يجري على �أر�ض الواقع من تداخل‬ ‫الم�صالح وت�شابكها وعدم قدرة ورغبة الحكومة في‬ ‫فر�ض �سيطرة الدولة وجمع ال�سالح وما �إلى ذلك من‬ ‫�أمور تجعل باب الت�سا�ؤل والت�شكيك مفتوح ًا ‪ ،‬وماهو‬ ‫�إال ف�صل جديد في م�سرحية �أخرى يتم الإع��داد لها‬ ‫خلف الكوالي�س‪..‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ث��ار الليبيون ووق �ف��وا وق�ف��ة رج��ل واحد‬ ‫وقدموا قرابين الدم على مذبح الحرية لم يثوروا من‬ ‫�أجل رغيف الخبز لأنهم لم يكونو جياعا ولم يثوروا‬ ‫من �أجل الم�أوى �أو من �شيء مادي يتفاوت الب�شر في‬ ‫الح�صول عليه‪...‬‬

‫لكن �إجماعهم في ثورتهم كان من �أجل الحرية‬ ‫وال�شئ غيرها الحرية مطلبنا هكذا كان ي�صدح ال�شارع‬ ‫الليبي وبهذه العبارات تتزين الفتات مظاهراته حتى‬ ‫�أن اال�سم اقترن با�سم الدولة منذ اندالع الثورة وحتى‬ ‫الآن ليبيا حرة هكذا ي�شعر الليبيون عندما يتح�س�سون‬ ‫انت�صار ثورتهم وهم على يقين داخلي ب�أنهم انتزعوا‬ ‫بالدهم و�أعلنوا حريتها بعد �أن كانت �سبية في يد‬ ‫حاكم ماعرف الزمان لطاغية مثله‪...‬‬ ‫والحرية التي م��ات من �أجلها الليبيون على كل‬ ‫بقعة من �أر�ضهم تعني بالدرجة الأول��ى حرية الر�أي‬ ‫والفكر والتعبير‪...‬‬ ‫وج�سد الليبيون تعط�شهم وتوقهم ال�شديد �إلى‬ ‫ه��ذه الحرية في الكم الهائل والع�صي عن الح�صر‬ ‫م��ن ال�صحف وال�م�ط�ب��وع��ات وال �م��واق��ع االلكترونية‬ ‫والجمعيات الأهلية والقنوات المرئية والم�سموعة‬ ‫التي انت�شرت على مدى رقعة البالد كانت�شار الأزهار‬

‫في الربيع وكانت بدايتها مع دق �أول م�سمار في نع�ش‬ ‫النظام المنهار عندما تفجرت ثورة فبراير‪...‬‬ ‫ولكن يبدو �أن هناك من يريد �أن ي�ست�أثر بالن�صر‬ ‫لنف�سه ويكره �أن يعم الفرح الجميع فبد�أت تلوح في‬ ‫االف��ق �سحــــــائب � �س��وداء ق��د ت�ك��ون ب ��وادر عا�صفة‬ ‫مظلمة‪..‬‬ ‫حيث لم يتوقف الأم��ر عند �أف��راد قائمين على‬ ‫ت�سيير بع�ض المرافق الإعالمية �سواء �أكانت عامة‬ ‫�أم خا�صة في �إ�صدارهم لقرارات هي �أ�شبه ب�أوامر‬ ‫الإقطاعية في ع�صور �أوروبا المظلمة بل تعداه لي�صبح‬ ‫قوانين ت�صدر عن الدولة التي الزالت تتلم�س خطواتها‬ ‫نحو باب الخروج من النفق الذي تاهت فيه �أربعين‬ ‫عام ًا‪...‬‬ ‫و�إن كانت ه��ذه القوانين تعتبر من قبل البع�ض‬ ‫مهمة العتبارات المرحلة �إال �أنها كلمة حق �أريد بها‬ ‫باطل والثورة الإعالمية التي رافقت ثورة فبراير رغم‬

‫�أنها �أول وليدلها �إال �أن الجميع ي�شهد ب�أنها احتوت كل‬ ‫الأطياف ‪..‬‬ ‫و� �ش��ارك فيها الليبيون على مختلف م�شاربهم‬ ‫ورغ��م ات�ساع الهوة بين ب��ؤر تفكيرهم حتى الو�سائل‬ ‫الإعالمية التي قد يظن البع�ض �أنها مح�سوبة على‬ ‫تيار معين لم تحاول قط �إق�صاء الآخر غير المنتمي‬ ‫لذلك التيار بل �سعت وعملت جاهدة على �إعطائه‬ ‫الحق فيها والتعبير عن �آرائه و�أفكاره التي قد تناق�ض‬ ‫وتعادي �أحيان ًا التيار الذي تتبعه‪..‬‬ ‫وهنا ال بد من الإ��ش��ارة وبقوة �إل��ى �أن ال�ضحية‬ ‫تغ ّلبت على جالدها ولن تعود لتحني ظهرها لجالد‬ ‫�آخر مهما كان ال�شبه فزمن التخويف بالعدو الخارجي‬ ‫وبعوده اال�ستعمار والفتنة واالنق�سام والت�شرذم قد‬ ‫ولى �إلى غير رجعة ودفنت فزاعاته الورقية مع �آخر‬ ‫طواغيت الدنيا ‪ ،‬وال�شعب وحده هو من يملك القوة‬ ‫ويملك القرار‪.‬‬

‫إضاءات سياسية وقانونية على طريق الدولة الدستورية‬ ‫بقلم ‪� :‬سليم يون�س‬

‫�إن توفر ال�شروط التي تمكن الناخب من ممار�سة حقه في االنتخاب في‬ ‫مواعيده ال تكفي كي ي�ستعمل هذا الحق ‪ ،‬دون وجود قرينة تثبت تمتعه بهذا الحق‬ ‫‪ ،‬ولهذا وحتى يتم ت�سهيل القيام بعملية االنتخاب في مواعيدها ‪ ،‬يجب تو�ضيح‬ ‫وح�صر من لهم حق االنتخاب ‪ )1(.‬ك�شرط �أول في العملية االنتخابية ‪.‬‬ ‫ومن �أجل �ضبط هذه العملية ؛ يتم الأخ��ذ بنظام ج��داول االنتخاب(�سجل‬ ‫الناخبين ) التي ت��درج فيها �أ�سماء جميع المواطنين الم�ستوفين لل�شروط‬ ‫المحددة للناخب كي ي�ستعمل هذا الحق ‪..‬‬ ‫وق��د ع��رف ق��ان��ون االنتخابات ف��ي م��ادت��ه الأول��ى الفقرة الخام�سة �سجل‬ ‫الناخبين ب�أنه" ال�سجل المعد لقيد الناخبين والذي ي�صدر به بيان تف�صيلي من‬ ‫المفو�ضية وتحدد فيه قواعد و�ضع ال�سجل و�إجراءات ت�سجيل الناخبين والوثائق‬ ‫المعتمدة لإثبات ال�شخ�صية الالزمة للت�سجيل فيه " (‪.)2‬‬ ‫وفي العادة تقوم ب�إعداد هذه الجداول لجان خا�صة ‪ ،‬وهذه اللجان تحددها‬ ‫قوانين االنتخاب ؛ حيث يتم �إدراج �أ�سماء الأ�شخا�ص الذين تتوفر فيهم ال�شروط‬ ‫المطلوبة لممار�سة الحقوق االنتخابية في الأماكن المقيمين فيها �سواء كان ذلك‬ ‫في المدينة �أو القرية ‪.‬‬ ‫وتقوم هذه اللجان بمراجعة هذه القوائم ب�صفة دورية للتحقق من ا�ستمرار‬ ‫تمتع المقيدين بها بال�شروط التي حددها القانون ؛ ولإ�ضافة �أ�سماء الأ�شخا�ص‬ ‫الذين توافرت فيهم تلك ال�صفات �أي �شرط ال�سن والجن�سية وال�صالحية العقلية‬ ‫والأدبية ؛ و�أي�ضا لحذف �أ�سماء �أولئك الذين فقدوا �شرطا �أو �شروطا من ال�شروط‬ ‫المطلوبة التي تمنعهم من ممار�سة هذا الحق‪)3(.‬‬ ‫ومع ذلك �إذا كان القيد في جداول االنتخاب يعتبر �شرطا �أ�سا�سيا لمبا�شرة‬ ‫هذا الحق ‪� ،‬إال �أن ذلك ال ين�شئ الحق في ذاته ‪ ،‬بل هو دليل فقط على وجوده ؛‬ ‫ومن ثم يمكن ت�صحيح القيد بجداول االنتخاب بالحذف �أو ب�إ�ضافة من لم يقيد‬ ‫ا�سمه دون وجه حق ‪ ،‬وذلك حتى ت�صبح جداول االنتخاب �صورة حقيقية للهيئة‬ ‫الناخبة في البلد المحدد ‪.‬‬ ‫وعادة ما تجري عملية مراجعة جداول االنتخاب مرة كل �سنة ؛ كي ت�ضاف‬ ‫�إليها �أ�سماء من �أ�صبح حائزا ل�شروط االنتخاب ؛ ومن �أ�سقط ا�سمه دون وجه حق‬ ‫‪ ،‬و�أي�ضا حذف �أ�سماء المتوفين ؛ �أو من فقد ال�صفات المطلوبة منذ �آخر مراجعة‬

‫؛ �أو من كان ا�سمه قد �أدرج دون وجه حق ‪.‬‬ ‫ويعطى كل ناخب قيد ا�سمه في ج��داول االنتخاب بطاقة انتخاب يتقدم‬ ‫بها �إلى لجنة االنتخاب لمـمـــار�سة حقه االنتخابي ؛ وذلك عند �إجراء عملــــية‬ ‫االنتخاب ‪)4(.‬‬ ‫وتت�ضمن قوانين االنتخاب في مختلف الدول عدة �ضمانات تكفل للأفراد‬ ‫مراقبة �أعمال تلك اللجان وحماية حقوقهم االنتخابية ؛ فتن�ص تلك القوانين‬ ‫مثال على وجوب عر�ض �أو ن�شر القوائم �سنويا حتى يتمكن كل فرد من المنازعة‬ ‫في �صحة تحرير تلك القوائم ‪ .‬ف�إذا ح�صل خط�أ �أو �سهو مق�صود �أو غير مق�صود‬ ‫في ا�سم �أحد الأفراد ؛ يكون لهذا الفرد وغيره من المواطنين �أن يطلب من الجهة‬ ‫المخت�صة ‪ -‬يحددها القانون – �إدراج ا�سم ذلك ال�شخ�ص متى كان م�ستوفيا‬ ‫لل�شروط التي حددها القانون ‪.‬‬ ‫ون�شر القوائم �سنويا ؛ يتيح لكل مواطن الحق في طلب �شطب ا�سم �أي فرد‬ ‫يرى �أنه غير م�ستوف لل�شروط التي بينها القانون ‪ ،‬وبذلك تتحقق الرقابة الفعالة‬ ‫على �أعمال لجان �إعداد قوائم �سجل الناخبين ‪ ،‬ويتم �ضمان �صحة تحريرها ‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫وقد حدد قانون انتخابات الم�ؤتمر الوطني العام ما يتعلق بجداول الناخبين‬ ‫في مادته الثامنة التي جاء فيها " تخت�ص المفو�ضية بتنظيم �سجل الناخبين في‬ ‫الداخل والخارج ؛ كما تحدد �شروط و�ضوابط القيد فيه ومراجعة بياناته"‪)6 (.‬‬ ‫ومن الم�ستقر في التقاليد الديمقراطية �أن لكل ناخب" موطن" يبا�شر فيه‬ ‫دون غيره حق االنتخاب ‪.‬‬ ‫ومن ثم فالموطن االنتخابي هو الجهة التي يقيم فيه ال�شخ�ص عادة ؛ ومع‬ ‫ذلك يجوز له �أن يختار لقيد ا�سمه الجهة التي بها محل عمله الرئي�سي �أو التي بها‬ ‫م�صلحة جدية �أو مقر عائلته ولو لم يكن مقيما فيها ‪� .‬أما فيما يتعلق بالمواطن‬ ‫المقيم في خارج البالد ؛ فالموطن االنتخابي لهم هو القن�صليات التابعة للدولة‬ ‫‪)7(.‬‬ ‫وحتى يمار�س المواطن حقه االنتخابي في مكان محدد ؛ تق�سم الدولة‬ ‫�إلى دوائر انتخابية متعددة ؛ كل منها ينتخب نائبا �أو �أكثر ‪ .‬وقد ع َّرف قانون‬ ‫انتخابات الم�ؤتمر الوطني في المادة الأولى الفقرة الرابعة الدائرة االنتخابية‬

‫‪6‬‬

‫ب�أنها ‪ " :‬كل نطاق جغرافي يخ�ص�ص له بموجب القانون عدد محدد من المقاعد‬ ‫بالم�ؤتمر الوطني العام "‪)8(.‬‬ ‫وتق�سيم الدولة �إل��ى دوائ��ر يتم بطرق متعددة ‪ ،‬فقد يحدد الد�ستور عدد‬ ‫النواب وهو هنا عدد ثابت ‪ ،‬وعندئذ يتم تق�سيم الدولة �إلى عدد من الدوائر‬ ‫م�ساويا لعدد النواب �إذا كان االنتخاب فرديا ؛ مثال ذلك �أنه �إذا كان عدد النواب‬ ‫‪ 200‬؛ ف��إن عدد الدوائر االنتخابية يجب �أن يكون ‪ 200‬دائ��رة ‪� ،‬أم��ا �إذا كان‬ ‫االنتخاب عن طريق القائمة فيكون عدد الدوائر م�ساويا لعدد النواب مق�سومة‬ ‫على العدد المحدد من كل قائمة‪.‬‬ ‫فمثال �إذا كان عدد النواب ‪ 200‬؛ والعدد المحدد لكل قائمة هو ‪ 5‬ف�إن عدد‬ ‫الدوائر في هذه الحالة ‪ 40‬دائرة انتخابية ‪.‬‬ ‫والمالحظ هنا �أنه في هاتين الحالتين �أي النظام الفردي ونظام القوائم ؛‬ ‫يبقى عدد الدوائر ثابتا ال يتغير بتغير ال�سكان ‪.‬‬ ‫�أما �إذا جعل الد�ستور �أو قانون االنتخاب عدد النواب عر�ضة للزيادة �أو‬ ‫النق�صان ؛ بح�سب الزيادة �أو النق�صان الذي يطر�أ على عدد ال�سكان‪ ،‬ف�إن عدد‬ ‫الدوائر ال يكون ثابتا ‪.‬‬ ‫وهناك بع�ض الدول التي خرجت على قاعدة تق�سم الدولة �إلى دوائر ‪ ،‬ب�أن‬ ‫جعلت من الدولة دائرة انتخابية واحدة تجري االنتخابات على �أ�سا�سها ‪ .‬وهذا‬ ‫النظام االنتخابي‪ ،‬يتم فيه االنتخاب على قاعدة نظام التمثيل الن�سبي ‪)9(.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫الهوام�ش‪:‬‬ ‫د‪.‬مح�سن خليل ‪ ،‬م�صدر �سبق ذكره �صفحة ‪.319‬‬ ‫موقع المفو�ضية العليا لالنتخابات – �شبكة المعلومات الدولية ‪.‬‬ ‫د‪.‬محمد فرج الزائدي ‪،‬م�صدر �سبق ذكره ‪� ،‬صفحة ‪.289‬‬ ‫د‪.‬مح�سن خليل ‪،‬م�صدر �سبق ذكره ‪� ،‬صفحة ‪.319‬‬ ‫د‪.‬محمد فرج الزائدي ‪ ،‬م�صدر �سبق ذكره ‪� ،‬صفحة ‪.289‬‬ ‫موقع المفو�ضية العليا لالنتخابات – �شبكة المعلومات الدولية ‪.‬‬ ‫د‪.‬مح�سن خليل ‪ ،‬م�صدر �سبق ذكره ‪� ،‬صفحة ‪.320-319‬‬ ‫موقع المفو�ضية لالنتخابات – �شبكة المعلومات الدولية ‪.‬‬ ‫د‪ .‬محمد فرج الزائدي ‪،‬م�صدر �سبق ذكره ‪� ،‬صفحة ‪. 291-289‬‬ ‫موقع المفو�ضية لالنتخابات – �شبكة المعلومات الدولية ‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫محليات‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ )34‬ال�سنة الأوىل الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫هنيئًا لبنغــازي ‪..‬‬ ‫بـداية الطـــريق‬

‫مجل�س بنغازي‬ ‫المحلي ‪ 413‬مر�شحاً‬ ‫يتناف�سون على ‪41‬‬ ‫مقعداً‬

‫انتخب �سكان مدينة بنغازي ‪ 41‬ع�ضو ًا للمجل�س المحلي من �أ�صل‬ ‫‪ 413‬مر�شح ًا عبر‪ 126‬مركز اقتراع خالل �إحدى ع�شرة دائرة انتخابية‬ ‫بم�شاركة �أكثر من ‪� 200‬ألف ناخب‬ ‫وذلك �صباح ال�سبت الما�ضي التا�سع ع�شر من مايو الجاري بعد ليلة‬ ‫طويلة ق�ضاها المتطوعون من �أع�ضاء اللجنة العليا الم�شرفة على انتخابات‬ ‫المجل�س المحلي في توزيع �صناديق و غرف االقتراع وباقي م�ستلزمات‬ ‫العملية االنتخابية على ر�ؤ�ساء المحطات االنتخابية ‪،‬‬ ‫ولقد حدّدت �ساعات االقتراع من الثامنة �صباح ًا وحتى الثامنة م�سا ًء‬ ‫ونظر ًا لت�أخر و�صول ال�صناديق لبع�ض المحطات واالزدحام الناتج عن توافد‬ ‫الناخبين ُمدّدت حتى العا�شرة لي ًال من يوم ال�سبت و�سط مراقبة محلية‬ ‫من م�ؤ�س�سات المجتمع المدني ومنظمات من االتحاد الأوروب��ي والواليات‬ ‫المتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫ولقد �شهدت �شوارع المدينة و�أزقتها قبيل عر�سها ِور�ش ًا ميدانية قام‬ ‫بها �أع�ضاء الفريق الجوال المتطوع بلجنة الإعالم والتوعية باللجنة العليا‬ ‫النتخابات المجل�س المحلي بنغازي لتدريب المواطنين على يوم االقتراع ‪،‬‬ ‫وللحفاظ علي �سير العملية االنتخابية �أمني ًا وحمايتها تم �إعداد خطة �أمنية‬ ‫ُمحكمة بد�أت بخ�ضوع �ضباط و�ضابطات لدورة خا�صة لت�أهيلهم كعنا�صر‬ ‫لل�شرطة االنتخابية ترتكز على ت�أمين �سير العملية االنتخابية بمراحلها‬ ‫كاف ًة دون التدخل فيها‪ ،‬مع �ضمان حقهم في الم�شاركة من حيث الت�سجيل‬ ‫كناخبين وممار�سة حق االقتراع وفق ًا لأحكام القانون ‪،‬‬ ‫و لقد �أُعلن يوم االقتراع عطلة ر�سمية و�إع�لان حالة الطوارئ داخل‬ ‫المدينة وفي مخارجها و تنفيذ خطة �أمنية محكمة ب�إ�شراف اللجنة الأمنية‬ ‫باللجنة العليا الم�شرفة على انتخابات بنغازي مك َّونة من مديرية الأمن‬

‫الوطني بنغازي وعنا�صر ال�شرطة وال��دف��اع المدني والإ�سعاف والنجدة‬ ‫واللجنة الأمنية العليا الم�ؤ ّقتة وتج ُّمع �سرايا الثوار واللواء الأول م�شاة في‬ ‫الجي�ش الوطني‪ ،‬ولقد ت�ضمنت الخطة قرابة الألفي عن�صر‪ ،‬و لقد ع ّبر �سكان‬ ‫المدينة عن فرحتهم بتزيين بع�ض ال�شوارع وتوزيع الحلوى داخل المحطات‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وغيرها من �صور الفرح‪،‬‬ ‫ولقد �شهدت بع�ض المحطات تزاحم ًا كبير ًا منذ ال�صباح الباكر ُقبيل‬ ‫فتح باب االقتراع‪ ،‬وفي �سياق مت�صل تجاوز عدد المتطوعين لدى لجنة‬ ‫االنتخابات ‪ 1400‬متطوع من مختلف الأعمار ويذكر �أن بنغازي هي خام�س‬ ‫مدينة ليبية تقوم بانتخاب مجل�سها المحلي فلقد كانت الأولى الأبيار‪ ،‬ثم‬ ‫م�صراتة‪ ،‬ثم زوارة‪ ،‬ثم القبة‪ ،‬ثم �شحات‪ ،‬وت�ستعد البريقة لخو�ض هذا‬ ‫اال�ستحقاق‪،‬‬ ‫وبالرغم من ذلك �إال �أن الغمو�ض اليزال يلف �صالحيات هذا المجل�س‬ ‫المنتخب‪ ،‬وال تزال �آلية توزيع اخت�صا�صاته مجهولة ال�ضوابط والمعايير‬ ‫خا�صة و�أن هناك من يقول ب�أن المجل�س المحلي المنتخب يحمل �صفتي‬ ‫الت�شريعي و التنفيذي‪،‬‬ ‫فماذا بعد انتخاب المجل�س المحلي لمدينة بنغازي ؟‬ ‫خا�صة و�أن الرقم ‪ 19‬بات مميز ًا لها ففي التا�سع ع�شر من مار�س من‬ ‫العام الما�ضي كان ال�سبت الأ�سود وملحمة بنغازي �ض ّد رتل للهالك تجاوز‬ ‫طوله ال�سبعين كم‪ ،‬وال�سبت ‪ 19‬مايو من هذا العام هو عر�س بنغازي التي‬ ‫تنتخب لأول م��رة منذ قرابة الخم�سين عام ًا حيث كانت �آخ��ر انتخابات‬ ‫�شهدتها ليبيا في العام ‪....1964‬‬

‫طــرابلس إلى‬

‫هدى ال�شيخي‬


‫اقتصاد‬ ‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أك��د ال��دك�ت��ور (ام��راج��ع غ�ي��ث) وكيل‬ ‫وزارة المالية ب�أن م�صلحة ال�ضرائب تُجري‬ ‫حالي ًا م��راج�ع� ًة �شامل ًة لجميع االتفاقات‬ ‫ال�ضريبية المو َّقعة بين ليبيا وغيرها من‬ ‫ال��دول تمهيد ًا لتحديثها بما يتما�شى مع‬ ‫المتغ ِّيرات االقت�صادية الدولية‏‪ ،‬و�أو�ضح ب�أن‬ ‫الم�صلحة ت�سعى ـ خا�ص ًة ـ لتحديث االتفاقات‬ ‫المو َّقعة فيما يتعلق بمنع االزدواج ال�ضريبي‬ ‫بين البلدين‪ ،‬و�أ�ضاف �أن االتفاقات الدولية‬ ‫تمثل حاج ًة للم�ستثمرين واال�ستثمارات في‬ ‫الوقت ذات��ه؛ لأنها تعمل على �إي�ج��اد �آلية‬ ‫لت�سوية المنازعات النا�شبة بين الم�ستثمر‬

‫العدد (‪ )34‬ال�سنة الأوىل الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫مراجعة شاملة لجميع االتفاقات الضريبية‬ ‫الليبي والدولة التي ي�ستثمر فيها‪ ،‬وت�ضمن القطاعات كاف ًة لاللتزام بقواعد و�أ�س�س‬ ‫ع��دم التمييز بينه وبين م�ستثمري الدول �إع��داد الح�ساب الختامي للموازنة العامة‬ ‫للدولة‪ ،‬والح�سابات الختامية لموازنات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫القطاعات والهيئات العامة‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ � � ��رى دع� ��ا (غ��ي��ث)‬ ‫و� � �ش� ��رك� ��ات ال� �ق� �ط ��اع‬

‫مصانع متعثرة‪ ..‬والصناعة تبحث مساندتها‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أكد (محمود �أحمد الفطي�سي) وزير ال�صناعة‬ ‫أن عدد الم�صانع المتعثرة التي ح�صرتها الوزارة‬ ‫�بعد حرب التحرير بلغت (‪ )102‬م�صنع ًا حتى‬ ‫لآن من مختلف القطاعات‪ ،‬الفت ًا �إل��ى �أن��ه جا ٍر‬ ‫ا ع���داد ال�م���س��ان�دات ال�لازم��ة ل�ه��ا ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫�إ زارة االقت�صاد والتجارة‪ ،‬و�أن ال�صناعة �ست�شكل‬ ‫ولجان ًا م��ن الجانبين للت�شاور ف��ي كيفية تمويل‬ ‫هذه الم�صانع وم�ساندتها‪ ،‬الفت ًا �إلى �أن تفا�صيل‬ ‫تو�صل لها حتى الآن‪ ،‬و�ستعلن‬ ‫لم�ساندة لم يتم ال ُّ‬ ‫ا �وزارة عن �آخ��ر التفا�صيل التي يمكن التو�صل‬ ‫ال�‬ ‫لها‪.‬‬

‫يذكر �أن الدكتور (الفطي�سي) �أعلن عن و�ضع‬ ‫رامج ا�ستطالع للم�صانع المتعثرة م�ضيف ًا ب�أننا‬ ‫ب �سعى لو�ضع �أ�س�س �صحيحة ل�صناعة متميزة‪،‬‬ ‫ن ذلك من خالل دعم ال�صناعات المحلية وت�شجيع‬ ‫ولم�شاريع ال�صناعية بما ال يتعار�ض مع احتياجات‬ ‫ا �سوق المحلي وال�صناعات التحويلية نطمح‬ ‫ال جود �صناعات م�ساندة ل�صناعات عالمية‪.‬ذكر‬ ‫لوأن الدكتور (الفطي�سي) �أك��د �أي�ض ًا ب��أن م�ؤتمر‬ ‫�التعاون العربي التركي الذي �سبق الإع�لان عنه‬ ‫يعقد في مدينة بنغازي خالل الفترة من ‪5 - 2‬‬ ‫�س ُ‬ ‫يونيو المقبل تحت رعاية وزارتي ال�صناعة الليبية‬ ‫والتركية وبم�شاركة دولية وا�سعة‪.‬‬

‫مشروع ال ُّرواد بدعم أمريكي‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أك��د (وال�ت��ر ن��ورث) رئي�س ال��وك��ال��ة الأمريكية للتنمية‬ ‫ال��دول �ي��ة ع��ن ع��زم ال��وك��ال��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع مجل�س التطوير‬ ‫الريادة في ت�شجيع الم�شروعات‬ ‫االقت�صادي �إطالق م�شروع ِّ‬ ‫ال�صغيرة والمتو�سطة لنمو االق�ت���ص��اد الليبي ق��ري�ب� ًا في‬ ‫ليبيا‪ ،‬م�شير ًا �إل��ى تم ُّيز م�شروع ال � ُّرواد العتماده على فكرة‬ ‫م�ساندة رواد الأعمال الليبيين في التو�سع بمجاالت �أعمالهم‬ ‫با�ستخدام و�سائل التقنية الحديثة؛ خا�صة الإنترنت للتوا�صل‬ ‫مع مجتمع الأع�م��ال‪ ،‬وتكوين مجموعات مهنية في مختلف‬ ‫المجاالت عن طريق تقديم الدعم الفني وال�م��ادي لتعزيز‬ ‫القدرة التناف�سية واالبتكار‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫بال حدود‪...‬‬

‫العام والأع �م��ال العام عن ال�سنة المالية‬ ‫‪ 2012/2011‬و��ص� َّرح ب ��أن التعليمات‬ ‫ُحظر على جميع الجهات العامة ا�ستنفاد‬ ‫ت ِ‬ ‫الأر�صدة المتب ِقّية من االعتمادات المالية‬ ‫لها خالل ال�شهر الأخير من ال�سنة المالية؛‬ ‫ب�ح�ي��ث ي�ق�ت���ص��ر ال �� �ص��رف ـ ف �ق��ط ـ على‬ ‫الحتم َّيات ال�ضرورية ولي�س على مكاف�آت‬ ‫�أو غ�ي��ر ذل��ك م��ن �أن� ��واع الإث��اب��ة ال�ت��ي قد‬ ‫تُ�صرف للعاملين بتلك الجهات ب�صورة غير‬ ‫معتادة في الأ�شهر ال�سابقة‪ ،‬م�شير ًا �إلى �أن‬ ‫المراقبين الماليين والمديرين الماليين‬ ‫�سيتو َّلون متابعة تنفيذ هذه التعليمات بكل‬ ‫دقة‪.‬‬

‫الكوشلي ‪ :‬نحرص على تعزيز‬ ‫تجارتنا وعالقاتنا مع جميع الدول‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أك � ��د ال ��دك� �ت ��ور (�أح� �م ��د‬ ‫ال� �ك���وا�� �ش� �ل���ي) وزي� ��ر‬ ‫االقت�صاد والتجارة‬ ‫ح � ��ر� � ��ص ل �ي �ب �ي��ا‬ ‫على الم�شاركة‬ ‫ف� � � ��ي ج� �م� �ي ��ع‬ ‫االج �ت �م��اع��ات‬ ‫وال �م �ن �ت��دي��ات‬ ‫ا ال قت�صا د ية ؛‬ ‫وخ � � ��ا�� � � �ص � � ��ة‬ ‫ال � � �م � � �ن � � �ت� � ��دى‬ ‫االق� � �ت� � ��� � �ص � ��ادي‬ ‫العالمي‪ ،‬معتبر ًا �أن‬ ‫ذل ��ك ل�لاط�لاع ع �ل��ى ما‬ ‫ي ��دور ف��ي ال �ع��ال��م‪ ،‬وب�ح��ث كيفية‬ ‫دعم الحركة التجارية والتجارة‬ ‫ال� َب�ي�ن�ي��ة ب�ي��ن ليبيا وغ�ي��ره��ا من‬ ‫ال � ��دول؛ وه ��و م��ا ت �ف �ت �ق��ده ليبيا‬ ‫ب�شكل عام حالي ًا‪ ،‬و�أفاد �أن عائد‬

‫تعزيز التجارة بين الدول �سيعود‬ ‫بالنفع على ليبيا في نمو حجم‬ ‫ت� �ج ��ارت� �ه ��ا‪ ،‬و�أ� � �ض� ��اف‬ ‫(ال� �ك ��وا�� �ش� �ل ��ي) �أن‬ ‫الفترة االنتقالية‬ ‫ال��ح��ال��ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ت���ش�ه��ده��ا ليبيا‬ ‫رب��م��ا تت�ضمن‬ ‫ن � � � ��وع� � � � � ًا م ��ن‬ ‫الت�أثير ال�سلبي‬ ‫ع � � �ل� � ��ى ج� � ��ذب‬ ‫اال�� �س� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫من الخارج‪ ،‬لكننا‬ ‫ن � �ح� ��اول م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫هيئة التمليك واال�ستثمار‬ ‫�أن ن�ضع الم�ستثمرين في �صورة‬ ‫ال�م��وق��ف االق�ت���ص��ادي ف��ي ليبيا‪،‬‬ ‫و�إي�ضاح �أنها فترة انتقالية �سوف‬ ‫تنتهي و�أن م�ستقبل اال�ستثمارات‬ ‫في ليبيا واع ٌد ب�شكل كبير‪.‬‬

‫مارشال االقتصاد الوطني‬ ‫ربيعة عمار‬

‫ه��ن��اك ح��ال��ة ع��دم‬ ‫ا�ستقرار تعم االقت�صاد‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ ،‬ون�ح��ن بالفعل‬ ‫نواجه م�شاكل اقت�صادية‬ ‫كبيرة جد ًا �أفرزها �ضعف‬ ‫الأج � �ه� ��زة ال��رق��اب �ي��ة من‬ ‫ناحية وج�شع وطمع بع�ض‬ ‫الإف��راد من ناحية �أخرى‪،‬‬ ‫وي� �ب ��دو �أن� �ه ��ا ل ��ن تنتهي‬ ‫�إال بتحوالت جذرية في �شكل وطبيعة االقت�صاد‬ ‫ال��وط �ن��ي؛ ��س�ع�ي� ًا لتحقيق ال �ع��ادل��ة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬و�إال �سن�شهد ‪ 17‬فبراير �آخ��ر �إن‬ ‫ظلت الأم��را���ض االقت�صادية واالجتماعية على‬ ‫حالها كالفقر والبطالة والف�ساد‪ ،‬وع��دم تكاف�ؤ‬ ‫ال �ف��ر���ص‪ ،‬و� �س��رق��ة ال �م��ال ال �ع��ام واال�ستثمارات‬ ‫الوهمية ونهب الم�ؤ�س�سات والم�شاريع‪.‬‬ ‫حتى الآن �أبجديات الت�أ�سي�س القت�صاد وطني‬ ‫ٍّ‬ ‫قابل لالنهيار‪ ،‬خا�ص ًة و�أن الخراب الذي‬ ‫ه�ش؛ بل ٍ‬ ‫�سبق ال�ث��ورة لم يترك مجا ًال واح��د ًا لإ�صالحها‪،‬‬ ‫ولن تنفع بالتالي عمليات (الترقيع) االقت�صادي‬ ‫ال��ذي ال ينتج ـ في النهاية ـ النم َّو الم�ستدام‪ ،‬وال‬ ‫االزده��ار المطلوب‪ ،‬بل نحن بحاجة فعلية لخطة‬ ‫م��ار��ش��ال االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي‪ ،‬تلك الخطة التي‬ ‫�أطلقت في �أعقاب الحرب العالمية الثانية لإعمار‬ ‫�أوروبا والدول التي نالت منها تلك الحرب‪ ،‬لعلنا‬ ‫نتجاوز ابتالءات هذا الع�صر الج�سيمة والمتمثلة‬ ‫في الثقافة اال�ستهالكية التي باتت هي الثقافة‬ ‫الطاغية على الأرقام والم�ؤ�شرات االقت�صادية‪.‬‬ ‫�أخ�ي��ر ًا هناك الكثير من الو�سائل والأدوات‬ ‫ال �ت��ي ي�م�ك��ن �أن ت ��ؤ��ّ�س ����س الق �ت �� �ص��ادات طبيعية‬ ‫كاقت�صادات غيرنا من ال��دول المتح ِّولة �سيا�سي ًا‬ ‫وف��ي مقدمتها �إع ��ادة �صياغة طبيعة االقت�صاد‬ ‫الوطني‪ ،‬ودعم تنويع القاعدة االقت�صادية‪ ،‬ومنح‬ ‫الأف���ض�ل�ي��ة ل�ه��ا ف��ي ت�سويق المنتجات المحلية‪،‬‬ ‫وت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ارات الإن �ت��اج �ي��ة ال �ت��ي تخلق ـ‬ ‫ب�صورة (�أتوماتيكية) ـ فر�ص عمل نحتاج �إليها‪،‬‬ ‫وهنا ال ب�أ�س من اال�ستعانة بالبنك و�صندوق النقد‬ ‫الدوليين‪ ،‬والبنك الأوروبي للإعمار‪ ،‬والدول التي‬ ‫اع �ت��ادت تخ�صي�ص م���س��اع��دات وم�ع��ون��ات للدول‬ ‫العربية الم�ستهدفة ببرامج الإ�صالح االقت�صادي‪.‬‬

‫قريبًا‪ ..‬ليبيا في المنتدى العربي الصيني في تونس‬ ‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫من المنتظر �أن ت�شارك وزارة االقت�صاد والتجارة ومجل�س رجال الأعمال الليبيين في‬ ‫�أعمال الدورة الخام�سة للمنتدى االقت�صادي العربي ال�صيني بالحمامات وذلك يومي ( ‪29‬‬ ‫ ‪ ) 30‬الجاري‪ ،‬ويكت�سي هذا المنتدى �أهمية كبرى لتون�س وللدول المحيطة بما ي�سهم في‬‫ت�شجيع اال�ستثمار‪ ،‬وبعث الم�شاريع في تون�س خا�صة و�أن المنتدى �سيبحث في �سبل تطوير‬ ‫التعاون بين ال�صين والبلدان العربية ب�شكل عام‪.‬‬

‫البنك الإفريقي للتنمية ‪ ..‬نصف مليــون فرصة عمل للتونسيين في إعمــار ليبيا‬

‫�أكد البنك الإفريقي للتنمية في تقرير �صدر م�ؤخر ًا �أن ليبيا ما بعد القذافي‬ ‫يمكن �أن توفر فر�ص ًا اقت�صادية كبيرة لجيرانها في �شمال �إفريقيا‪،‬‬ ‫و�أ�شار تقرير البنك الإفريقي للتنمية �إلى �أن الأزمة الليبية في البداية‬ ‫كانت لها ت�أثيرات �سلبية على تون�س‪ ،‬لكن ا�ستمرار وجود ‪900‬‬ ‫�ألف الجئ ليبي في البالد قاد �إلى رفع الطلب على المنتجات‬ ‫التون�سية و�ساهم بالتالي في النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ي�م�ك��ن �أن يواجهها‬ ‫التون�سيون في ليبيا الجديدة على غ��رار االنفالت الأمني‬ ‫وع��دم اال�ستقرار‪� ،‬أك��د التقرير �أن ليبيا تمثل فر�صة �أمام‬ ‫الم�ستثمرين التون�سيين والباحثين ع��ن �شغل؛ خا�صة في‬ ‫مجال البناء من �أجل �إع��ادة �إعمار ليبيا‪ ،‬وذك��ر التقرير �أن‬ ‫ليبيا توفر فر�صة ل�ضخ العمالة التون�سية بخم�سة �أ�ضعاف عدد‬ ‫التون�سيين الذين ع��ادوا �إلى ديارهم بداية الثورة الليبية ‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا ‪ :‬يمكن ل�سوق العمل الليبي �أن ي�ستوعب ‪� 200‬ألف‬ ‫�إلى ‪� 500‬ألف عامل تون�سي خالل ال�سنتين المقبلتين‪� ،‬أي‬ ‫�أكثر بكثير من ‪� 95‬ألف عامل تون�سي الذين كانوا يقيمون‬

‫ر�سمي ًا في ليبيا �سنة ‪ ،2010‬بالرغم من العقبات المتوقع ا�ستمرارها على المدى‬ ‫الق�صير في مجال التجارة واال�ستثمار‪ ،‬وانتقال اليد العاملة الفت ًا �إل��ى �أن هذه‬ ‫العقبات تتمثل في �إج��راءات ت�صاريح الإق��ام��ة والعمل للتون�سيين في ليبيا‪،‬‬ ‫و�إن�شاء الأع�م��ال والم�شروعات وم�شاكل النقل‪ ،‬واالنت�شار الكبير لل�سلع‬ ‫المه َّربة وال�سوق ال�سوداء‪.‬‬ ‫ودعا تقرير البنك الإفريقي للتنمية الم�ستثمرين والعمال التون�سيين‬ ‫�إلى �ضرورة البحث عن الآليات التي ِّ‬ ‫تمكنهم من لعب دور جوهري في عملية‬ ‫ِّ‬ ‫�ستمكن االقت�صاد‬ ‫�إع��ادة �إعمار ليبيا‪ ،‬م�شير ًا �إلى �أن �أهم الإج��راءات التي‬ ‫التون�سي م��ن اال�ستفادة م��ن الفر�ص والإم�ك��ان��ات المتاحة ف��ي ليبيا تتمثل‬ ‫ب�شكل خا�ص في تطوير القطاع الم�صرفي وتكييف �إج��راءات الدفع‪ ،‬نظر ًا‬ ‫�إلى �أنّ النظام الم�صرفي يلعب دور ًا جوهري ًا في تطوير التجارة الثنائية‬ ‫واال�ستثمار بين البلدين �إلى جانب تكثيف �شبكات النقل بين البلدين‪،‬‬ ‫وخل�ص التقرير �إلى �أ ّن��ه ب�إمكان تون�س وليبيا بلوغ مرحلة متقدمة من‬ ‫التكامل االقت�صادي من خالل تحرير التجارة‪ ،‬و�إر�ساء �سوق م�شتركة‪،‬‬ ‫و�إن �� �ش��اء مجتمع اق�ت���ص��ادي م��وح��د م��ن خ�لال ال�ت�ع��اون التكاملي بين‬ ‫البلدين‪.‬‬


‫فنية‬

‫العدد (‪ )34‬ال�سنة الأوىل الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪11‬‬

‫�شاركت في مظاهرات ‪ 20‬فبراير و�ساند ُت الثورة �إعالمياً‬ ‫ُ‬

‫نـــزار المتج ّول وأخــواله حـاربوني‬ ‫كانت انطالقته الإعالمية خارج الوطن‪،‬‬ ‫مار�س تقديم البرامج ب�أجواء الإعالم‬ ‫المتحرر في القاهرة عبر قناة الرحاب‬ ‫“ �إف �إم “‪..‬‬ ‫�إ ّنه الإعالمي عماد بن حامد الذي كان‬ ‫في مقدمة �صفوف الإعالميين الذين‬ ‫ان�ضموا �إلى �صفوف الثورة‪ ،‬وواكب كل‬ ‫�أحداث الثورة وعمل على نقل الحقائق‬ ‫وما يجري على �أر�ض الواقع ب�صوته عبر‬ ‫قناة ليبيا �إف �إم‪..‬‬ ‫وبن حامد يكتب ال�شعر �أي�ضاً‪ ،‬ومن‬ ‫�شعره تغ ّنى الفنانون ب�أ�صواتهم للثورة‪..‬‬ ‫�صحيفة ليبيا الجديدة التقت الإعالمي‬ ‫عماد بن حامد‪ ،‬وكان معه هذا الحوار‪..‬‬ ‫حدثنا عن تجربتك الإعالمية قبل‬ ‫الثورة؟‬

‫التقاه ‪:‬محمد �أحفيظة‬

‫كنت �أق��وم بتقديم برنامج ريا�ضي ليبي بعنوان”كورة ليبية” على‬ ‫قناة رح��اب �إف �إم‪ ،‬منذ بداية �شهر ‪� 2006/12‬إل��ى غاية �شهر ‪1‬‬ ‫‪ ،2010/‬بعدها عدتُ �إلى ليبيا وابتعدتُ عن المجال الإعالمي‪ ..‬ومع‬ ‫انطالق ثورة ‪ 17‬فبراير كنتُ �أنوي الخروج من ليبيا واالن�ضمام للجبهة‬ ‫الإعالمية‪ ،‬ولكن وفاة والدي في بداية �شهر ‪ 3‬وبما �أنني �أكبر �إخوتي‬ ‫فكان من ال�صعب علي الخروج‪ ،‬ومكثت في ليبيا حتى ‪ 5/20‬عندما‬ ‫غادرتها رفقة الفنان ال�شاب جيالني و�شقيقه ع��ادل‪ ،‬والفنان وائل‬ ‫البدري‪ ..‬حيث كان التحاقي بقناة ليبيا �أو ًال‪ ،‬ثم ليبيا �إف �إم وليبيا تي في‪.‬‬ ‫ ل � � �م� � ��اذا ك � ��ان � ��ت ب � ��داي� � �ت � ��ك �إع� �ل��ام � � �ي � � � ًا خ� � � � ��ارج ل� �ي� �ب� �ي ��ا؟‬‫ لأن الفارق بين الإعالم الليبي والم�صري كبير‪ ،‬ففي م�صر �إعالم حر‬‫موجه ومخ�ص�ص فقط لتمجيد‬ ‫منذ ‪� 30‬سنة‪� ،‬أما الإع�لام الليبي فهو ّ‬ ‫المقبور و�أفكاره فقط‪ ..‬والآن ف�إن الظروف مواتية لت�أ�سي�س �إعالم ليبي‬ ‫قوي دون قيود‪ ،‬وهو ما نحتاجه فع ًال‪.‬‬ ‫كيف التحقت بالثورة وقد كنت في طرابل�س التي كانت تحت قب�ضة‬ ‫النظام المنهار؟‬ ‫عند انطالق الثورة �شاركت في المظاهرات التي خرجت من منطقتي‬ ‫�سوق الجمعة يوم ‪ 20‬فبراير‪ ،‬حيث ا�ست�شهد �أ�صدقاء لي و�سجن جيراني‬ ‫عيني‪� ،‬إذ ذاك قررتُ �أن البد من عمل �شيء لم�ساندة الثورة والوقوف‬ ‫�أمام ّ‬ ‫بوجوه الظلم والطغيان‪ ،‬و�أخ��ذت بن�صيحة‬ ‫�صديقي ع�ل�اء ال�شيب لاللتحاق بو�سائل‬ ‫الإع�ل�ام في الخارج وب��ذل الجهد في �سبيل‬ ‫تو�صيل �صورة ما يجري في ليبيا �إلى العالم‪..‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب��داي��ة بالتوجه �إل��ى تون�س ولم‬ ‫ي�ك��ن م�ع��ي لحظتها �إال مبلغ ‪ 200‬دينار‬ ‫فقط‪ ،‬فالتحقت بالعمل في قناة العا�صمة‬ ‫التي �أوج��ه ال�شكر من خاللكم �إل��ى مديرها‬ ‫ال �� �س �ي��د ن�ب�ي��ل ال���ش�ي�ب��ان��ي ال� ��ذي �ساندني‬ ‫ودعمني معنوي ًا وم��ادي� ًا ب��أن و ّف��ر لي ال�سكن‬ ‫والمركوب‪ ،‬وعندما قررتُ الذهاب �إلى م�صر‬ ‫زودن��ي بمبلغ مالي و�أي�ض ًا تذكرة ال�سفر‪..‬‬ ‫ لماذ كان التحاقك بقناة ليبيا �أو ًال‪ ،‬رغم‬‫انطالق قناة ليبيا اف �إم وهي نف�س قناتك‬

‫ال�سابقة الرحاب‪ ،‬وكيف كانت العودة لليبيا �إف �إم؟‬ ‫علي العمل‬ ‫عر�ض‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫ال�سبب في ذلك �أن ال�سيد حازم الكاديكي هو �‬ ‫ّ‬ ‫في قناة ليبيا �أو ًال‪ ،‬التي تركتها اللتحق بليبيا �إف �إم بعد �شهر واحد فقط‪..‬‬ ‫و�أ�سباب خروجي من ليبيا �أو ًال لأن حرب ًا قبلية كانت تُ�شن من قبل‬ ‫�آل الكاديكي واب��ن �أختهم ن��زار المتجول على كل من هو من طرابل�س‪،‬‬ ‫حيث كانوا يعادوننا �أن��ا والزميلة معدة البرامج م��روة محمد التي‬ ‫التحقت بعدها بقناة ليبيا الأح� ��رار لت�صبح مذيعة فيها‪..‬‬ ‫حيث قالوا �أن زوج خالتي هو حمزة التهامي‪ ،‬و�أن مروة‬ ‫عميلة تعمل ل�صالح القذافي‪ ،‬و�أن نتج�س�س عليهم وننقل في‬ ‫�أخبارهم‪ ،‬وكان نزار المتجول هو الذي يتزعم‬ ‫هذه الحرب �ضدنا‪ ،‬ومعه خاله ن�ضال الكاديكي‪،‬‬ ‫ح�سبي اهلل ونعم الوكيل فيهما‪..‬‬ ‫قمتُ بتقديم ا�ستقالتي ب�شهادة الأخ ��ت هناء‬ ‫ع���ش��رة �صباح ًا‪،‬‬ ‫الزوي‪ ،‬فرف�ضوا اال�ستقالة عند ال�ساعة الحادية‬ ‫وفي تمام ال�ساعة الواحدة ظهر ًا ا�ستدعوني �إلى‬ ‫مكتب المدير وقالوا لي ( �إحنا م�ستغنيين عن‬ ‫خدماتك )‪..‬‬ ‫بالإ�ضافة �إلى كونك �إعالمي ف�أنت فنان‪،‬‬ ‫ح� ��دث � �ن� ��ا ع��ن‬ ‫م�سيرتك؟‬ ‫كانت البداية عندما كنت في كلية الهند�سة‪،‬‬ ‫�أكتب ال�شعر ال�ساخر الفكاهي‪ ،‬و�أول �أعمالي‬ ‫كانت �أغنية ( ليبيا ن��ادت ) غناء الفنانة‬ ‫�أ�سماء �سليم‪ ،‬ثم تغنى من كلماتي الفنان‬ ‫�صالح غالي الأعمال التالية(مبروك عليك يا‬ ‫بالدي)‪ ،‬و(يا والدها)‪ ،‬و(�سوق الجمعة)‪.‬‬ ‫وح� ��ال � �ي � � ًا ه � �ن� ��اك �أغ � �ن � �ي� ��ة ل �ل �ف �ن��ان��ة‬ ‫�أم� �ي���رة ب �ع �ن��وان ( ف ��ي ح �ب��ك الم ��ون ��ي)‪.‬‬ ‫ وماذا عن م�شاركتك في �أوبريت “بكرا”؟‬‫�أثناء ا�ستماع ال�شاب جيالني للعمل �أثناء‬ ‫تواجدنا في المغرب �ص ّمم على الغناء باللهجة‬ ‫الليبية‪ ،‬وبعد موافقة الموزع العالمي كوين�سي‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫العربية‬

‫اتهموني ب�أن زوج خالتي‬ ‫هو حمزة التهامي و�أن‬ ‫مروة عميلة تعمل‬ ‫ل�صالح القذافي‬

‫القماطي‬ ‫يتغ َّزل‬ ‫بالوطن‬

‫ي�ستمر الفنان عبد ال�سالم القماطي‬ ‫في تغزله وتغنيه بالثورة الليبية وليبيا‬ ‫الأم‪ ،‬حيث �سيدخل خالل الأيام القادمة‬ ‫�إل��ى اال�ستوديو لت�سجيل عمل غنائي‬ ‫جديد بعنوان “ يا حلم عاي�شني “‪..‬‬ ‫وكان الفنان القماطي قد قدّم عمل‬ ‫غ�ن��ائ��ي ب �ع �ن��وان “ غ�ل�اك �أن� � ِ�ت “من‬ ‫�ألحانه‪ ،‬وكلمات عقيلة ن�شوطة‪ ،‬والتوزيع‬ ‫المو�سيقي قام به �أكرم المدني‪..‬‬ ‫و�شارك القماطي في مجموعة من‬ ‫الحفالت والأعمال الم�ساندة للثورة‪.‬‬

‫جون�س‪ ،‬طلب مني ال�شاب جيالني كتابة كوبليه خا�ص به‪ ،‬وفعلت‬ ‫ذلك في ع�شر دقائق‪ ،‬و�أي�ض ًا الكوبليه‬ ‫ال��ذي‬

‫خالد يوسف ‪ :‬حياتي الشخصية‬ ‫ستظل بعيدة عن الجمهور‬

‫ق� � ��ال ال� �م� �خ��‬ ‫م� � �ج � ��دد ًا ع� ��ن ح� ��رج خ� ��ال� ��د ي ��و�� �س ��ف �إن� � ��ه ل� ��ن ي �ت �ح��دث‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب� �ع� �� ��ض ال� �م� ��� �ش ��اك � �ات ��ه ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ة‪ ،‬ب� �ع ��دم ��ا �أث� �ي���رت‬ ‫�ل‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�و‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ه‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�رة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫���ض��ي��ة‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � �ض� � � � ��اف ي � ��و�� � �س � ��ف ف‬ ‫�أن� � ��ه ات� �خ ��ذ ه � ��ذا ال � �ق� ��رار � � ��ي ت�� ���� �ص� ��ري�� �ح� ��ات ت� �ل� �ف ��زي ��ون� �ي ��ة‬ ‫ع��ق��ب ال� � �ث� � �ورة‪ ،‬و� �س �ي �‬ ‫وقال يو�سف ح�سب ما ذكره موقع �إم بي �سي �إن بع�ض الأل �ت��زم ب� ��ه خ �ل �ال ال� �ف� �ت ��رة ال �م �ق �ب �ل��ة‪ .‬‬ ‫وافت‬ ‫�شخا�ص �أثاروا م�شكالت و�أزمات حوله‪،‬‬ ‫و علوا �شائعات ورددوا �أكاذيب لي�ست حقيقية‪.‬‬ ‫تابع‬ ‫بال�‬ ‫سياق‬ ‫ذ‬ ‫اته‪:‬‬ ‫الم‬ ‫واط‬ ‫نين‬ ‫ال‬ ‫يهمهم مع‬ ‫ي‬ ‫رفة حياتي ال�شخ�صية‪ ،‬بل �أعمالي ومواقفي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ذكر �أن المخرج خالد يو�سف �أختير م�ؤخرا �‬ ‫سفير‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫حملة‬ ‫‪e‬‬ ‫‪tur‬‬ ‫‪Fu‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪. Into Th‬‬

‫ب � � � �ع� � � ��ده‪،‬‬ ‫وه� � ��ذا ال��ع��م��ل �أ� � �ض� ��اف ل���ي الكثير‪،‬‬ ‫و�أك� �ت���ب ح��ال��ي�� ًا ف ��ي ع �م��ل م ��ن �أل� �ح���ان ك��اظ��م ال �� �س��اه��ر وت��وزي��ع‬ ‫ال� �م ��وزع ال �ع��ال �م��ي ك��ون �� �س��ي ال� ��ذي و ّزع �أغ ��ان ��ي م��اي �ك��ل جاك�سون‪.‬‬ ‫ �أين تجد نف�سك في الفن �أم تقديم البرامج؟‬‫في الإع�ل�ام لتو�صيل �صوت النا�س‪ ،‬وف��ي الفن لتو�صيل �إح�سا�سي‪.‬‬ ‫ هل �سيكون لك تعاون مع نجوم عرب؟‬‫نعمل الآن على تجهيز عمل �ضخم من كلماتي و�ألحان الفنان �صالح‬ ‫غالي وتوزيع تميم‪ ،‬بعنوان “ ربيع العرب “ ي�شترك في �أدائه الفنان �صابر‬ ‫الرباعي من تون�س‪ ،‬والفنان �صالح غالي من تون�س‪ ،‬والفنانة �شيرين من‬ ‫م�صر‪ ،‬والفنانة �أ�صالة من �سوريا‪ ،‬والفنانة �أروى من اليمن‪ ،‬و�سيكون‬ ‫جاهز ًا ب�إذن اهلل في بداية �شهر يوليو القادم ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫ليبيا األحرار‬ ‫ومقالب بيتزا‬

‫بد�أت ور�شة العمل لتنفيذ البرامج الرم�ضانية لهذا العام في ج ٍو‬ ‫يختلف ع ّما �سبقه من �سنوات‪ ،‬حيث �أنها المرة الأولى التي يتم فيها‬ ‫ين�سم �أن�سام الحرية بعد ثورة ‪17‬‬ ‫تنفيذ هذه الأعمال وال�شعب الليبي ّ‬ ‫فبراير‪..‬‬ ‫(مقالب بيتزا) م�سل�سل كوميدي في ‪ 30‬حلقة �سيعر�ض طيلة‬ ‫�أيام ال�شهر الكريم‪ ،‬من تمثبل نخبة من الفنانين من بينهم الفنانة‬ ‫نعيمة بوزيد‪ ،‬والفنان ميلود العمروني‪ ،‬والفنان ط��ارق ال�شيخي‪،‬‬ ‫والفنان ف��وزي العبيدي‪ ،‬والفنان م��راد العرفي‪ ،‬والفنانة عائ�شة‬ ‫العبيدي‪ ،‬والفنان مرعي الطير‪ ،‬ونخبي من الفانيين ‪ ..‬وتولى �إدارة‬ ‫الإنتاج بالم�سل�سل الفنان عبدالكريم الزوي‪ ،‬وهو من �إنتاج قناة ليبيا‬ ‫الأحرار‪.‬‬

‫فيلم مصري‬ ‫لسيناريست ليبي‬

‫يتم ه �ذه ا‬ ‫�سينمائي م� لأي� �ام التح�ضير للب‬ ‫دء‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫�ي‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫صو‬ ‫ير‬ ‫�ش‬ ‫صر‬ ‫ريط‬ ‫ي جديد بعنوان ( ق‬ ‫من �أفالم ال�س�سبن�س الكوميدي‪ ،‬وهذاهوجي وبلطجي)‪ ،‬وهو‬ ‫�سائد في ال�سينما‪.‬‬ ‫اللون من الأفالم غير‬ ‫ويتولى‬ ‫�أني�س بوجوركتابة ال�سيناريو لهذا ال‬ ‫في‬ ‫لم‬ ‫ال‬ ‫�سي‬ ‫نا‬ ‫ري‬ ‫�س‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫‪..‬‬ ‫لليبي‬ ‫ويقوم ب�أدوار‬ ‫الب‬ ‫طو‬ ‫لة‬ ‫ف‬ ‫يه‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫موعة‬ ‫من خريجي �أكاديمية الفنون‪ ،‬وي�شار من الوجوه الجديدة‬ ‫ك فيه �أي�ض ًا الفنان‬

‫لطفي ل‬ ‫فريد‪ .‬بيب‪ ،‬و�سحر م��ازن‪..‬‬ ‫وه‬ ‫ذا‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫�راج حاتم‬ ‫وه��ذه ه��ي ال�م‬ ‫بالكتابة في ال�سين �رة الأول���ى ال�ت��ي ي�ق�‬ ‫وم‬ ‫في‬ ‫ها‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ؤ‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫لي‬ ‫بي‬ ‫ما الم�صرية” ح�س‬ ‫ال�سيناري�ست �أني�س بوجوري كان له قب ما قيل “‪ ،‬ويذكر �أن‬ ‫م�صري من المفتر�ض عر�ضه في �شهربل هذا العمل م�سل�سل‬ ‫�أنه يعتبر من ثمار ثورة الحرية ثورة‪ 17‬رم�ضان القادم‪ ..‬كما‬ ‫في مجالها‬ ‫فبراير‪ ،‬التي انطلقت‬ ‫على ال�صعيد العربي‪.‬‬


‫رياضة‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫في الوقت المنا�سب‬

‫العداوة‬

‫خالل مع�سكره اخلارجي بتون�س‬

‫منتخبنا يلتقي نظيره‬ ‫البورنــدي وديًا ويقـابل‬ ‫المنتخب التشادي‬

‫الزال االتحاد الإفريقي‬ ‫ل �ك��رة ال��ق��دم ال� ��ذي يتولى‬ ‫رئا�سته الكاميروني (عي�سى ‪k_alqadi@yahoo.com‬‬ ‫حياتو) منذ ‪ 24‬عام ًا يعمل‬ ‫ج��اه��د ًا ع�ل��ى تهمي�ش كرة‬ ‫ال �ق��دم ف��ي ل�ي�ب�ي��ا‪ ...‬والزال‬ ‫(حياتو) يوا�صل انتقامه منذ‬ ‫�أن �أعلنت ليبيا ع��ام ‪2002‬‬ ‫م�ساندتها لل�سيد (جوزيف‬ ‫بالتر) ال��ذي ناف�سه (عي�سى‬ ‫حياتو) على رئا�سة االتحاد‬ ‫الدولي (الفيفا ) وفاز عليه وقتها في انتخابات الرئا�سة‬ ‫لأكبر امبرطورية كرة قدم في العالم‪..‬رئي�س االتحاد‬ ‫الإفريقي لم ين�س كل هذا وذاك خا�صة بعد �أن نجحت‬ ‫ثورة ‪ 17‬فبراير الخالدة في �إ�سقاط نظام المقبور الذي‬ ‫كان الداعم له مادي ًا ‪�...‬إن توا�صل معاقبة ليبيا بعدم‬ ‫اللعب على مالعبها �سواء كان من قبل االتحاد الدولي‬ ‫�أو االتحاد الإفريقي لم يكن مقنع ًا مقارنة بما يحدث من‬ ‫�أحداث م�ؤ�سفة في عدد من الدول الإفريقية‪ ،‬وخا�صة تلك‬ ‫التي �شهدت انقالبات ع�سكرية كانق�سام �شمال مالي عن‬ ‫جنوبه ب�سبب ع�صابات م�سلحة و�صفت بالإرهابية ورغم‬ ‫ذلك �سمح لها باللعب دولي ًا على مالعبها حيث ا�ستقبل‬ ‫فريق الملعب المالي فريق الأهلي الم�صري ‪ ،‬ورغم فوز‬ ‫الماليين في تلك المباراة �ضمن الت�صفيات الإفريقية �إال‬ ‫�أن ما حدث لبعثة الفريق الم�صري وبقا�ؤهم في مطار‬ ‫(باماكو) لعدة �أي��ام يع ُّد دلي ًال قاطع ًا على عدم وجود‬ ‫الأم��ن في تلك البالد‪ ..‬والآن ها هو االتحاد الإفريقي‬ ‫يتراجع عن قراره ب�إلغاء اللعب في مالي وي�سعى لإقناع‬ ‫االت �ح��اد ال��دول��ي حيث �سيالقي منتخب مالي نظيره‬ ‫الجزائري �ضمن ت�صفيات ك�أ�س العالم‪..‬‬ ‫عموم ًا الحديث يطول عن مزاجية االتحاد الإفريقي‬ ‫بقيادة ال�سيد (حياتو) وكيله بمكيالين لدولة عن �أخرى‬ ‫وبالتالي علينا �أن ن�ضع ح��د ًا لما يجري من تجاوزات‬ ‫(حياتو) على هرم كرة القدم في �إفريقيا و�إال ف�إن العداوة‬ ‫�ستتوا�صل �ضدنا دون �أي توقف‪.‬‬

‫خالد القا�ضي‬

‫يوا�صل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم تدريباته اليومية بمع�سكره الخارجي‬ ‫بمدينة (عين دراهم ) التون�سية التي و�صلها يوم الجمعة الما�ضي قادم ًا �إليها من‬ ‫العا�صمة الم�صرية القاهرة لإقامة المرحلة الثانية والأخيرة من المع�سكر التدريبي‬ ‫ا�ستعداد ًا لمواجهة منتخبي التوجو والكاميرون �ضمن الت�صفيات الإفريقية الم�ؤهلة‬ ‫�إلى نهائيات ك�أ�س العالم بالبرازيل عام ‪ 2014‬حيث �سيلتقي منتخبنا في �أولى‬ ‫لقاءاته منتخب التوجو في العا�صمة (لومي) يوم الثالث من �شهر يونيو القادم وت�ضم‬ ‫بعثة المنتخب الموجودة في تون�س ‪ 18‬العب ًا و�سين�ضم �إليهم الالعبون المحترفون‬ ‫الذين يلعبون في الدوري التون�سي وهم ‪:‬ـ من�صور البركي ـ ومحمد ال�صناني ـ و�أحمد‬ ‫الزوي ـ و�إيهاب البو�سيفي كما �سين�ضم �إليهم الالعب جمال عبداهلل المحترف في‬ ‫الدوري البرتغالي وعلمت �صحيفة ليبيا الجديدة ب�أن الالعب الليبي �أحمد بن علي‬ ‫الذي يلعب للفريق الثاني لمان�ش�ستر �سيتي قد التحق بعنا�صر الفريق الوطني‪..‬ومن‬ ‫جهة �أخرى ذكرت م�صادر قريبة من �إدارة المنتخبات الوطنية ب�أن منتخبنا الوطني‬ ‫�سيجري مبارتين وديتين في تون�س قبل تحوله �إلى التوجو حيث �سيخو�ض لقاءه الأول‬ ‫غد ًا الأربعاء مع منتخب رواندا فيما �سيجري مباراته الدولية الودية الثانية �أمام‬ ‫منتخب ت�شاد يوم الأحد القادم بدي ًال عن المنتخب العراقي الذي كان مقرر ًا �إجراء‬ ‫مباراة ودية مع منتخبنا بتون�س‪.‬‬

‫�أخبار ق�صرية‬

‫ـ حدّد االتحاد الليبي لريا�ضة الجولف موعد انطالق نهائي بطولة ليبيا للأندية في‬ ‫الفترة من الع�شرين وحتى الرابع والع�شرين من هذا ال�شهر بملعب ن�سيم البحر للجولف‬ ‫بمحلة �أبي الأ�شهر بتاجوراء‪ ،‬ويتوقع ع�شاق هذا النوع من الريا�ضة ب�أن المناف�سة �ستكون‬ ‫قوية ومثيرة بين المتناف�سين للظفر ببطولة ليبيا‪.‬‬ ‫ـ �سي�شارك منتخبنا الوطني للتايكواندو في بطولة البحر المتو�سط القادمة التي‬ ‫�ستقام في تركيا خالل الفترة من ‪ 30‬يونيو �إلى ‪ 2‬يوليو المقبل بثمانية �أوزان و�سيتم‬ ‫اختيار عنا�صر المنتخب من خالل البطولة التي �ستقام قريب ًا في مدينة طرابل�س‪.‬‬

‫العهدة على امل�صدر‬

‫منتخب الشباب ينهي معسكره بالقاهرة بسبب سوء المعاملة‬ ‫قطع منتخب ال�شباب الليبي‬ ‫مع�سكره ف��ي القاهرة ع��ائ��د ًا �إلى‬ ‫ب�لاده ب�سبب �سوء المعاملة التي‬ ‫تلقتها بعثة الفريق في م�صر منذ‬ ‫و�صولها قبل ثالثة �أيام ‪..‬‬ ‫و�أك ��د رب�ي��ع يا�سين المدير‬ ‫الفني لمنتخب ال�شباب الم�صري‬ ‫في ت�صريحات خا�صة ل"كووورة"‬ ‫�أن المنتخب الليبي �أنهى مع�سكره‬ ‫ب�سبب ع��دم ا�ستقبال البعثة �إلى‬ ‫ج��ان��ب �إق��ام �ت �ه��ا ف ��ي ف �ن��دق دار‬ ‫المدرعات المجاور لأ�ستاد القاهرة‬ ‫وطالبوا باالنتقال �إلى فندق خم�س‬ ‫نجوم وهو ما تجاهله م�س�ؤولو اتحاد‬ ‫الكرة الم�صري‪ ..‬وقال ‪:‬‬ ‫( ل�ل�أ� �س��ف � �ض��اع��ت فر�صة‬ ‫كبيرة لخو�ض لقاءين وديين دوليين‬ ‫مع الأ�شقاء الليبين ب�سبب تجاهلهم‬

‫‪12‬‬

‫نشاط حافل للشطرنج بطرابلس‬

‫�أقام االتحاد الفرعي لل�شطرنج بطرابل�س‬ ‫ال�سبت الما�ضي بطولة طرابل�س لل�شطرنج‬ ‫الخاطف والتي �شارك فيها (‪� )48‬شطرنجي ًا‬ ‫يمثلون (‪ )20‬نادي ًا وبواقع (‪ )5‬ج��والت وقد‬ ‫�أ�سفرت النتائج على ح�صول ال�شطرنجي �أحمد‬ ‫الزيات من نادي اتحاد ال�شرطة الريا�ضي ‪ ..‬فيما‬ ‫جاء في الترتيبين الثاني والثالث كل من خالد‬ ‫�سينو وميالد الفيتوري من نادي االتحاد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى انطلقت �أم�س الأول الأحد‬

‫بمدر�سة معيتيقة ال�ث��ان��وي��ة ت�صفيات بطولة‬ ‫طرابل�س الم�ؤهلة �إلى بطولة ليبيا ‪ ..‬و�ستتوا�صل‬ ‫هذه البطولة التي ي�شارك فيها (‪� )21‬شطرنجي ًا‬ ‫حتى ي��وم التا�سع والع�شرين م��ن ه��ذا ال�شهر‬ ‫وتقام هذه البطولة من (‪ )7‬جوالت ويطبق فيها‬ ‫النظام ال�سوي�سري وعلمنا ب�أن البطولة �سيت�أهل‬ ‫منها (‪� )4‬شطرنجيين �إل��ى بطولة ليبيا والتي‬ ‫�ستقام في مدينة بنغازي في الفترة من ‪� 10‬إلى‬ ‫‪ 20‬من �شهر يونيو المقبل‪.‬‬

‫الالعبون القدامى يشاركون األخضر مباراة الشهيد "علي حدوث"‬

‫غ�ي��ر ال�م�ب��رر ول�ل�أ� �س��ف ت��م �إلغاء‬ ‫دعوتهم لنا للعب ودي ًا في ليبيا)‪..‬‬ ‫وي�ستعد المنتخب الم�صري لخو�ض‬

‫مواجهة مع كينيا في المرحلة الأولى‬ ‫لت�صفيات ك�أ�س الأم��م الإفريقية‬ ‫‪ 2013‬في يوليو المقبل ‪.‬‬

‫مصراته تستضيف البطولة العربية للكرة الحديدية‬ ‫ت�ست�ضيفمدينةم�صراتهفيالفترةمن‬ ‫ال�سابع �إلى الثاني ع�شر من �شهر يونيو المقبل‬ ‫البطولة العربية للكرة الحديدية لل�شباب‬ ‫وال�شابات بم�شاركة ع��دد م��ن المنتخبات‬ ‫العربية ‪ ...‬وي�شارك في هذه البطولة فرق‬ ‫تون�س والجزائر والمغرب ولبنان وجيبوتي‬ ‫وجزرالقمروموريتانيا‪،‬بالإ�ضافة�إلىمنتخب‬

‫ليبيا البلد المنظم‪ ..‬ومن جهة �أخرى يوا�صل‬ ‫منتخبنا الوطني للكرة الحديدية �إ�ستعدادته‬ ‫لهذه البطولة في تخ�صا�صاتها الثالث وهى‬ ‫(الرافا ) تحت �إ�شراف المدرب عادل مادي‬ ‫( والطويل ) تحت �إ�شراف المدرب فتحي‬ ‫ال�شو�شان ( والق�صير) تحت �إ�شراف المدرب‬ ‫عبد الكافي محمد ‪.‬‬

‫لجنتان فنيتان لسلة طرابلس وبنغازي‬

‫ذكرت م�صادر قريبة من االتحاد العام الليبي لكرة‬ ‫ال�سلة ب�أن اتحاد اللعبة قد �شكل لجنتين فنيتين في كل‬ ‫من مدينتي طرابل�س وبنغازي وقد �ضمت اللجنة الفنية‬ ‫بطرابل�س كل من الإخوة ‪:‬ـ ب�شير مخزوم ـ ومحمد الكمباري‬ ‫ـ وخليفة �سويدان ـ و�أحمد القماطي‪ .‬فيما تكونت اللجنة‬

‫الفنية ببنغازي من الإخ��وة ‪:‬ـ محمد ال��زوي (رئي�س ًا) ـ‬ ‫وع�ضوية كل من حميد الحمري ـ وعادل بالل ـ وح�سين‬ ‫جبريل ـ وعبدالرحمن �أبو �سنينة ‪ ..‬هذا وقد �أوكلت لهاتين‬ ‫اللجنتين مهمة الإ�شراف والتنظيم لم�سابقات البراعم‬ ‫والأوا�سط للمو�سم الريا�ضي ‪ 2011‬ـ ‪.2012‬‬

‫با�ست�ضافة ك��ري�م��ة م��ن ال �ن��ادي الأخ�ضر‬ ‫بالبي�ضاء‪ ،‬ورابطة قدامى الجبل الأخ�ضر ا�ست�ضاف‬ ‫النادي الأخ�ضر بالبي�ضاء نهاية الأ�سبوع الما�ضي‬ ‫قدامى الريا�ضيين الليبيين من كل �أنحاء ليبيا‬ ‫الغالية تج�سيد ًا للحمة الوطنية‪ ،‬وتر�سيخ ًا لمبد�أ‪:‬‬ ‫(ال �شرقية وال غربية‪..‬ليبيا لحمة وطنية) �شعار‬ ‫المباراة‪ :‬هي المقولة التي قالها �أول �شهيد في ثورة‬ ‫‪ 17‬فبراير قبل ا�ست�شهاده بدقائق في مدينة البي�ضاء‬ ‫رجاله ‪ ...‬راكم ترخونا) التقى‬ ‫حين قال ‪( :‬خلوكم َّ‬ ‫بهي وجميل‪..‬‬ ‫ج ّل الريا�ضيين القدامى‪ ،‬في منظر ّ‬ ‫والالعبون الحا�ضرون هم ‪:‬‬ ‫�أحمد بن �صويد ‪ -‬م�صباح �شنقب ‪ -‬بوبكر‬ ‫ب��ان��ي ‪ -‬يو�سف �صدقي ‪ -‬ط��ه ال�ساحلي ‪� -‬سعد‬ ‫عو�ض ‪ -‬عبدال�سالم ال�شابي ‪-‬علي الب�شاري ‪-‬‬ ‫المهدي الخريف ‪ -‬جالل الدامجة ‪ -‬محمد بحر ‪-‬‬ ‫عبدالنا�صر �سعيد ‪ -‬خيراهلل �إدري�س ‪ -‬عبدالرزاق‬

‫جرانة‪ -‬عمر ماما�ش ‪ -‬عبدالمنعم غنيم ‪� -‬أحمد‬ ‫ال�سيد ‪ -‬يون�س المن�صوري ‪ -‬خليفة عبدالرازق ‪-‬‬ ‫طاهر �سعد ‪ -‬جبريل وني�س ‪-‬حميد يون�س ‪ -‬خليفة‬ ‫ال�شهيبي ‪ -‬عبدالرزاق الفرجاني ‪ -‬عياد القا�ضي ‪-‬‬ ‫ح�سن النابولي ‪ -‬عبداهلل زيو‪� -‬إدري�س ماتيا‪ -‬ح�سين‬

‫خالل م�شاركته يف البطولة العربية لل�شباب ‪..‬‬ ‫‪ 3‬قالئد برونزية لمنتخب ألعاب القوى‬

‫حقق منتخبنا الوطني لألعاب القوى نتائج �إيجابية‬ ‫خالل م�شاركته الأخيرة في البطولة العربية الخام�سة‬ ‫ع�شرة لل�شباب وال�شابات التي اختتمت مناف�ساتها ال�سبت‬ ‫الما�ضي بالعا�صمة الأردنية عمان وقد تح�صل منتخبنا‬ ‫على ثالث قالئد برونزية كانت من ن�صيب كل من العداء‬

‫محمد ‪ -‬عبد اهلل بوهنية ‪ -‬عبد العزيز بوهنية ‪-‬‬ ‫وعديد الالعبين الآخرين ‪..‬و ُق ِّ�سم الالعبون �إلى‬ ‫ثالثة ف��رق‪ ،‬دون تحديد فريق لكل منطقة‪ ،‬لعب‬ ‫كل فريق مباراتين‪ ،‬مدّة كل مباراة ‪ 20‬دقيقة‪ ،‬وقد‬ ‫�س ّميت الفرق الثالثة ب�أ�سماء (اللحمة الوطن ّية ‪...‬‬ ‫لم ال�شمل ‪� ...‬شكر ًا يا�شهيد) ‪ ..‬و�شهدت المباريات‬ ‫ك ّلها الروح الريا�ض ّية من كل الالعبين‪ ،‬وح�ضرها‬ ‫ع��دد كبير من الجماهير وال�شخ�ص ّيات المه ّمة‬ ‫و�أعيان مدينة البي�ضاء‪ ،‬والمجل�س المحلي البي�ضاء‬ ‫والمجل�س المح ّلي القبه‪ ،‬والنادي الإفريقي بدرنة‬ ‫وعديد ال�شخ�صيات والأندية الريا�ضية بالمنطقة‬ ‫ال�شرقية ‪..‬و ُك ِّرم في هذه االحتفال ّية ‪� :‬أ�سرة ال�شهيد‬ ‫علي حدوث العبيدي ‪ ..‬ورابطة قدامى الريا�ضيين‬ ‫بالمنطقة الغرب ّية‪ ..‬و�أ��س��رة ال�ن��ادي الأخ�ضر ‪..‬‬ ‫و�أ�سرة نادي البران�س ‪ ..‬والمجل�س المحلي البي�ضاء‬ ‫‪ ..‬والمجل�س المح ّلي القبة ‪.‬‬

‫(ح�سين الدنوني) في الوثب الثالثي والالعبة (�إينا�س‬ ‫ال�سائح) في رمي القر�ص والعداءة (انت�صار ال�شو�شان)‬ ‫في �سباق (‪ )1500‬متر ‪ ..‬كما تح�صل الرامي (محي‬ ‫ال��دي��ن ال�ت��اغ��دي) على الترتيب ال��راب��ع ف��ي رم��ي الرمح‬ ‫م�سج ًال م�سافة وقدرها (‪ )59.69‬متر ًا‪.‬‬


‫رياضة‬

‫العدد (‪ )34‬الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫خطوات سريعة لضم قناة ليبيا الرياضية‬

‫ب�ح��ث وزي���ر ال���ش�ب��اب والريا�ضة‬ ‫ال�سيد (فتحي تربل) مع مدير قناة ليبيا‬ ‫الريا�ضية ال�سيد (ع��ز ال��دي��ن بلعيد)‬ ‫�سبل �ضم قناة ليبيا الريا�ضية لوزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة كونها قناة تتبع الدولة‬ ‫وتعتبر الوزارة الأقرب �إلى �ضمها بحكم‬ ‫تخ�ص�ص القناة في المجال الريا�ضي‬ ‫‪ ..‬وعر�ض ال�سيد (بلعيد )خالل اجتماع‬

‫خ�ص�ص لبحث �آل �ي��ة ��ض��م ق�ن��اة ليبيا‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ال �ث�لاث��اء ال�م��ا��ض��ي بالمقر‬ ‫الم�ؤقت للوزارة في طرابل�س الم�ستندات‬ ‫والقرارات التي تم على �أ�سا�سها �إن�شاء‬ ‫القناة والتي تفيد ب�أنها تتبع للدولة ‪..‬‬ ‫وتطرق االجتماع �إل��ى �إيجاد حل �سريع‬ ‫لم�شاكل القناة وعلى ر�أ�سها الم�شاكل‬ ‫ال�م��ال�ي��ة وق���ض�ي��ة م��رت �ب��ات الموظفين‬

‫بالقناة والبالغ عددهم ‪ 320‬موظف ًا لم‬ ‫يتقا�ضوا �أية مرتبات �أو م�ستحقات منذ‬ ‫‪� 5‬أ�شهر‪ ..‬و�أظهر ال�سيد الوزير من جهته‬ ‫اهتمامه بالت�سريع بعملية �ضم القناة‬ ‫واتخاذ خطوات �سريعة لذلك م�شير ًا �إلى‬ ‫�أنه يعتزم زيارة مقر القناة خالل الأيام‬ ‫المقبلة‪..‬‬ ‫من جهته �أو�ضح ال�سيد (بلعيد)‬ ‫ب��أن االجتماع ك��ان �إيجابي ًا ب�شكل كبير‬ ‫وت��م خالله و�ضع خ �ط��وات ت�ب��د�أ ب�ضم‬ ‫القناة ل��وزارة ال�شباب والريا�ضة كونها‬ ‫تتبع الدولة فع ًال وتعتبر الوزارة الأقرب‬ ‫�إلى �ضمها بحكم تخ�ص�ص هذه القناة‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا �أن هناك خ�ط��وات �أخ��رى تلي‬ ‫عملية ال�ضم تتمثل ف��ي تطوير القناة‬ ‫وت��دري��ب العاملين فيها عبر التعاون‬ ‫واالت �ف��اق �ي��ات ال�م���ش�ت��رك��ة م��ع قنوات‬ ‫عالمية م�شهود لها بالكفاءة في الإعالم‬ ‫الريا�ضي ومن المرجح �أن تكون قناة (‬ ‫ت�شنل بل�س) الفرن�سية ‪.‬‬

‫يف اجتماع اجلمعية العمومية بنادي االحتاد ‪..‬‬

‫مناقشة الئحة النظام األساسي‬ ‫للنادي واآللية التنظيمية لالنتخابات‬

‫ع � �ق� ��دت ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫العمومية ب�ن��ادي االتحاد‬ ‫ي ��وم ال�خ�م�ي����س الما�ضي‬ ‫اج �ت �م��اع �ه��ا التمهيدي‬ ‫الأول ب�صالة (رم�ضان‬ ‫حمودة) ‪ ..‬و�أف��اد م�صدر‬ ‫م�س�ؤول بالنادي �أن اجتماع‬ ‫الجمعية العمومية ناق�ش‬ ‫الئ�ح��ة النظام الأ�سا�سي‬ ‫للنادي والآلية التنظيمية‬ ‫لالنتخابات وم��ا ي�ستجد‬ ‫م��ن �أع �م��ال ‪ ...‬ك�م��ا تم‬ ‫التو�صل �إلى عدد من التو�صيات منها ‪� :‬إحالة الئحة النظام‬ ‫الأ�سا�سي �إلى وزارة ال�شباب والريا�ضة لالطالع ‪ ،‬وتوزيع‬ ‫الئحة النظام الأ�سا�سي على منت�سبي الجمعية للدرا�سة‬ ‫و�إبداء االقتراحات والمالحظات لعر�ضها خالل االجتماع‬

‫ال �ق��ادم‪ ،‬وت�ح��دي��د يوم‬ ‫‪ 22‬م��ن ��ش�ه��ر مايو‬ ‫الجاري موعد ًا النعقاد‬ ‫اج� �ت� �م���اع ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫العمومية ال �ق��ادم ‪...‬‬ ‫وكذلك تحديد يوم ‪29‬‬ ‫م��ن �شهر مايو موعد ًا‬ ‫لإج� � � ��راء ان �ت �خ��اب��ات‬ ‫مجل�س �إدارة النادي‪،‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب� ��أن القائمة‬ ‫المر�شحة النتخابات‬ ‫مجل�س �إدارة النادي‬ ‫برئا�سة ال�سيد (ع�ب��د الحميد الدبيبة) �ستجري يوم‬ ‫الخمي�س القادم الموافق ‪ 24‬مايو موتمر ًا �صحفي ًا بفندق‬ ‫(ريك�سو�س) بطرابل�س تقدم فيه طرح ًا مف�ص ًال لبرنامجها‬ ‫وخططها و�أهدافها الم�ستقبلية للجمعية العمومية‪...‬‬

‫مهرجان ريا�ضي بني املدينة والوحدة ‪..‬‬ ‫تف ُّوق لقدامى المدينة ‪ ..‬وتعادل إيجابي بين العبي الفريق األول‬

‫يوا�صل ن��ادي المدينة تنظيم المهرجانات الريا�ضية‬ ‫الم�شتركة بين �أندية طرابل�س رغبة منه لخلق التوا�صل بين‬ ‫�شباب وقدامى الريا�ضيين بالأندية ‪ ..‬وت�أكيد �أوا�صر المحبة‬ ‫وتوطيد العالقات وتوثيق التعاون بين الأندية الريا�ضية ‪..‬‬ ‫فقد �أقام م�ساء الجمعة الما�ضي بملعبه بطرابل�س مهرجان ًا‬ ‫ريا�ضي ًا م�شترك ًا مع ن��ادي ال��وح��دة ‪ ...‬ا�ستهل المهرجان‬ ‫ب�إقامة مباراة بين قدامى الفريقين والتي �شارك فيها من‬ ‫جانب فريق المدينة الريا�ضيون (الهادي الرياحي‪ ،‬طارق‬ ‫القريتلي ‪ ،‬خالد ال��زوام‪ ،‬عماد ال�شاو�س‪ ،‬م�سعود الرابطي‬ ‫�أبوبكر ال�صافي‪ ،‬عبد اهلل الخ�ضار‪ ،‬يون�س خ��زام ‪ ،‬عبد‬ ‫المنعم حدادية‪ ،‬فرج الحار�س‪ ،‬خالد زكري‪� ،‬صالح العكرمي‪،‬‬ ‫المبروك الب�شري‪ ،‬يون�س ق�شوط ‪ ،‬ومدرب القدامى الريا�ضي‬ ‫ن��وري ال���س��ري)‪ ...‬ودخ��ل قدامى فريق ال��وح��دة بالت�شكيلة‬

‫التالية ( ح�سين عا�شور‪ ،‬فتحي كرداهلل‪ ،‬م�صطفى الجيالني‪،‬‬ ‫ع�صام �أبوقرين‪ ،‬ع��ادل الزرقاني‪ ،‬المبروك عبيد‪ ،‬عادل‬ ‫الأ�سطى‪ ،‬نور ال�شريف ‪ ،‬عمران �شعبان ‪ ،‬جمعة ال�سعدواي‪،‬‬ ‫عماد الزواي‪ ،‬عبد الرحمن الجهاني‪ ،‬نبيل عريبي) ‪ ..‬ومدرب‬ ‫فريق القدامي الريا�ضي (محمود الجهاني) ‪ ..‬وانتهت هذه‬ ‫المباراة ل�صالح فريق المدينة بنتيجة هدفين دون مقابل‪،‬‬ ‫وجاءت �أهداف المدينة عن طريق الالعب( يون�س ق�شوط)‪..‬‬ ‫والالعب (عبد اهلل الخ�ضار) عن طريق ركلة جزاء ‪ ..‬وجمعت‬ ‫المباراة الثانية العبي الفريق الأول من الناديين والتي انتهت‬ ‫بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف �سجل للوحدة (مهند‬ ‫الروامي) في ال�شوط الأول ‪ ،‬وعدّل للمدينة الالعب (محمد‬ ‫دوفان)‪ ..‬واختتم المهرجان الريا�ضي ب�إقامة بمباراة في كرة‬ ‫ال�سلة جمعت مختلط الناديين‪.‬‬

‫طاقم تدريب مصري للفئات السنية كافة بنادي األخضر‬

‫ةتعاقدت �إداراة نادي الأخ�ضر مع‬ ‫طاقم تدريب م�صري لتدريب الفريق‬ ‫الأول وف��رق الأوا�ســـــــط والبراعم‬ ‫والآمال ‪...‬‬ ‫وي �ق��ود ه��ذا ال �ط��اق��م التدريبي‬ ‫المتكون من خم�سة مدربين المدرب‬ ‫الم�صري (�أيمن الجمل) المدير الفني‬ ‫ال�سابق ل�ن��ادي الإ�سماعلي الم�صري‬ ‫ال��ذي �سيقوم بتجميع ال�ف��ري��ق الأول‬ ‫وت��دري��ب ف��ري��ق الأوا���س��ط ف��ي الفترة‬ ‫الحالية و�إعطاء محا�ضرات للمدربين‬ ‫المحليين ‪...‬‬ ‫وي�ضم الطاقم التدريبي الم�صري‬ ‫ك ًال من المدرب (�سيد محمد توفيق) و�سيقوم المدرب الم�صري (محمد عبد �إبراهيم) بتدريب فريق الآمال‪ ،‬بينما‬ ‫االخت�صا�صي في تدريب الحرا�س والذي ال�سالم) بتدريب فريق براعم الأخ�ضر �سيتولى (�أيمن عبد المنعم عو�ض اهلل)‬ ‫�سيقوم بت�أهيل حرا�س نادي الأخ�ضر ‪ ...‬وال �م��درب (ن�صر ال��دي��ن عبد الفتاح مهمة الإعداد البدني والعالج طبيعي ‪.‬‬

‫يف اجتماع احتاد الطاولة ‪..‬‬

‫تأجيل بطولة ليبيا ووضع خطة لها‬

‫‪ 13‬د ّراجًا يشاركون في سباقات الطريق ببنغازي‬

‫اختتمت الجمعة الما�ضية بمدينة بنغازي المرحلة‬ ‫الثانية ل�سباقات الطريق للدراجات لفئتي الكبار والأوا�سط‬ ‫بم�شاركة ‪ 13‬دراج � ًا من �أندية الأهلي بنغازي والهالل‬ ‫والرجمة ‪ ...‬ونظم هذه ال�سابقات على مدى ثالثة �أيام‬ ‫االتحاد العام الليبي للدراجات بمنا�سبة م��رور خم�سين‬ ‫عام ًا على ت�أ�سي�سه وكانت نتائج ال�سباق على النحو التالي ‪:‬‬ ‫فئة الكبار‪ -:‬الترتيب الأول ‪ :‬الدراج (حمزة القطعاني) من‬ ‫نادي الهالل ‪ -‬الترتيب الثاني ‪ :‬الدراج "(فرا�س العبيدي)‬ ‫من نادي الهالل‪ ..‬فئة الأوا�سط ‪ -:‬الترتيب الأول ‪ :‬الدراج‬

‫"(يو�سف علي ال�ساعدي) من نادي الأهلي بنغازي ‪- ...‬‬ ‫الترتيب الثاني ‪ :‬الدراج (�أحمد �سوكر) من نادي الهالل‬ ‫‪ - ..‬الترتيب الثالث ‪ :‬الدراج (طارق لبيب بادي) من نادي‬ ‫الأهلي بنغازي‪ ..‬وح�ضر حفل اختتام وتوزيع الجوائز بنادي‬ ‫الرجمة ببنغازي رئي�س نادي النجمة ال�سيد (مفتاح فرج)‬ ‫وع�ضو المكتب التنفيذي لالتحاد العام الليبي للدراجات‬ ‫ال�سيد (حمدي الفقي) ورئي�س لجنة الحكام (م�صطفى‬ ‫جمعة) وعدد من �أع�ضاء المكتب التنفيذي‪ ،‬ومن �أع�ضاء‬ ‫االتحاد الفرعي للدراجات بنغازي ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫اجتمع الأمين العام لالتحاد العام الليبي لكرة‬ ‫الطاولة(ر�ضا ان�صير) م��ع اللجنة الفنية العامة‬ ‫باالتحاد والحكام والمدربين‪ ...‬وتم خالل االجتماع‬ ‫االتفاق على ت�أجيل بطولة ليبيا للأندية الممتازة �إلى‬ ‫الن�صف الأول من �شهر يونيو القادم والتي ت�أتي �ضمن‬ ‫خطة االتحاد العام للمو�سم الريا�ضي الحالي ‪...‬‬ ‫وطلب الأمين العام من االتحادات الفرعية و�ضع خطة‬ ‫عامة لهذه البطولة وبدء اال�ستعدادات للم�شاركة في‬ ‫هذه البطولة‪ ..‬و�أو�ضح ال�سيد (ن�صير) ب�أن م�شاركات‬ ‫الأندية �ستكون بخم�سة العبيين و�أن الت�أهل �إلى هذه‬ ‫البطولة �سيكون لنادٍ واحدٍ عن كل اتحاد فرعي و�أن‬ ‫الفائز في هذه البطولة �سي�شارك في البطولة العربية‬ ‫بالكويت �شهر �أكتوبر القادم ‪.‬‬


‫رياضة‬

‫تشلسي‬

‫بطــل دوري أبطال أوروبا ألول م ّرة‬

‫بعد بحث توا�صل ل�سنوات عديدة تمكن نادي‬ ‫ت�شيل�سير الإنجليزي �أخير ًا من نيل م��راده و �إدخال‬ ‫الأف��راح لقلوب جماهيره الزرقاء بتحقيقه �أول لقب‬ ‫له في م�سابقة دوري �أبطال �أوروب��ا من قلب ملعب‬ ‫(الإليانز �أرينا) في اللقاء ال��ذي جمعه ليلة الأحد‬ ‫الما�ضي بنادي (بايرن ميونخ) الألماني و الذي كانت‬ ‫فيه ال��رك�لات الترجيحية هي الفي�صل في تحديد‬ ‫البطل(بايرن ميونخ) و بحكم معرفته الجيدة بملعبه‬ ‫(الإليانز �أرينا) ‪ ،‬كان �صاحب المبادرة و ذلك في‬ ‫الدقيقة الرابعة عن طريق (با�ستيان �شفاين�شتايغر)‬ ‫لكنها ا�صطدمت ب�أحد المدافعين ليتغير م�سارها‬ ‫�سيطرة النادي (البافاري) ا�ستمرت مع مرور الدقائق‬ ‫لتتاح �أول��ى الفر�ص الحقيقية للت�سجيل في الدقيقة‬ ‫الع�شرين عن طريق الهولندي (�أريين روبين) الذي‬ ‫ت�صدى الحار�س (ت�شيك) لكرته قبل �أن ت�صطدم‬ ‫ب��زاوي��ة ال�م��رم��ى ال�ت��راج��ع الكلي لالعبي (البلوز‬ ‫ت�شيل�سي) �أعطى تفوق ًا ل�صالح �أ�صدقاء (فيليب الم)‬ ‫الذين �سيطروا على خط و�سط المرمى في حين حاول‬ ‫(مولر) �أن يباغث (ت�شيك) بت�سديدة قوية لكنها‬ ‫مرت بجوار المرمى �أولى فر�ص (ت�شيل�سي) في اللقاء‬ ‫�أتيحت لالعب االيفواري (كالو) في الدقيقة الرابعة و‬ ‫الثالثين لكن كرته ت�صدى لها بنجاح الحار�س االلماني‬ ‫(مانويل نوير)و قبل نهاية المباراة ب�أربع دقائق ‪،‬‬ ‫كاد (مولر) �أن يغّير نتيجة اللقاء لوال �سوء التركيز‬ ‫بعدما مرت كرته الخطيرة فوق المرمى بداية ال�شوط‬ ‫الثاني لم تتغير عن �سابقه ‪ ،‬حيث وا�صل (البايرن‬ ‫ميونخ) زحفه نحو مرمى ال�ح��ار���س (ت�شيك) في‬ ‫بحث عن ت�سجيل �أول الأهداف ‪ ،‬لكن ذلك لم يتحقق‬ ‫بف�ضل ا�ستماتة الدفاع بقيادة (�أ�شلي ك��ول) الذي‬ ‫�أحبط ت�سديدة قوية (لروبين) في الدقيقة التا�سعة‬ ‫و الخم�سين فريق المدرب( دي ماثيو) لم يغير من‬ ‫نهجه و ا�ستمر في تقوقعه الدفاعي الأمر الذي‬ ‫جعل العبي (البايرن ميونخ) يوا�صل المحاولة‬ ‫في ت�سجيل �أول الأهداف ‪ ،‬الأمر الذي تحقق‬ ‫في الدقيقة الواحدة و الثمانين بعد ر�أ�سية‬ ‫قوية من مولر ا�صطدمت ب��الأر���ض و لم‬ ‫تترك �أي حظ للحار�س (ت�شيك)مبا�شرة‬ ‫بعد ذل��ك ق��ام ال �م��درب (دي ماثيو)‬ ‫ب�إ�شراك الالعب (فيرناندو توري�س)‬ ‫ه ��ذا الأخ� �ي ��ر ت�ح���ص��ل ع �ل��ى ركلة‬ ‫ركنية في الدقيقة الت�سعين ‪،‬ركنية‬ ‫جعلت جماهير (ت�شيل�سي) تهتز‬ ‫وت�ستعيد الأم� ��ل ف��ي تحقيق‬ ‫ال �ل �ق��ب ب�ف���ض��ل االي� �ف ��واري‬ ‫(دروغبا) الذي وق ّع هدف‬ ‫ال �ت �ع��ادل ب��ر�أ� �س �ي��ة قوية‬ ‫�سكنت �شباك الحار�س‬ ‫(ن��وي��ر) ف��ي الزاوية‬ ‫ال �ت �� �س �ع �ي��ن‪.‬ت �ع��ادل‬ ‫الفريقين �أجبرهما‬ ‫ع � �ل� ��ى االح � �ت � �ك� ��ام‬ ‫للأ�شواط الإ�ضافية‬ ‫‪ ،‬حيث �أهدر (بايرن‬ ‫م � �ي� ��ون� ��خ) ف��ر� �ص��ة‬ ‫ذه�ب�ي��ة للتقدم من‬ ‫جديد و ذلك بعدما‬

‫�أهدر (روبين) �ضربة جزاء تح�صل عليها (ريبيري)‬ ‫مع بداية ال�شوط الإ�ضافي الأول بعد عرقلته من طرف‬ ‫(دروغ�ب��ا)ورغ��م تغيير (م��ول��ر) و خ��روج (ربيري)‬ ‫للإ�صابة وا�صل (البايرن اف�ضليته على (ت�شيل�سي)‬ ‫ال��ذي ح��اول �أن يقتن�ص هدف الفوز ‪ ،‬في حين كاد‬ ‫(�أول�ي�ت����ش) �أن ي�سجل ال�ه��دف القاتل ف��ي ال�شوط‬ ‫الإ�ضافي الثاني لوال �سوء التفاهم بينه و بين زميله‬ ‫(فان بويتن)و مع اقتراب نهاية الأ�شواط الإ�ضافية‬ ‫ال�ت��زم الفريقان بتح�صين خطوطهما الدفاعية و‬ ‫ذلك خوف ًا من تلقي هدف قاتل قبل �أن يعلن الحكم‬ ‫ع��ن ن�ه��اي��ة ال��وق�ت�ي��ن الأ� �ص �ل��ي و‬ ‫الإ�� �ض ��اف ��ي و احتكام‬ ‫الفريقين للركالت‬ ‫الترجيحية التي‬ ‫ابت�سمت للبلوز‬ ‫( ت�شيل�سي )‬ ‫ال��ذي حقق‬ ‫�أول لقب‬ ‫ل � � � ��دوري‬ ‫الأب� �ط ��ال‬ ‫ف� � � � � � � � ��ي‬ ‫تاريخه‪.‬‬

‫دروجبا ينفي رغبته في‬ ‫االنتقال إلى برشلونة‬

‫نفى العاجي (ديديه دروغبا) مهاجم ت�شيل�سي‬ ‫كل الأخبار التي تداولتها ال�صحف هذا الأ�سبوع حول‬ ‫�أنه يريد الذهاب �إلى بر�شلونة في المو�سم المقبل‬ ‫‪..‬وكانت ال�صحف قد �أ�شارت �إل��ى �أن وكيل �أعمال‬ ‫(دروغبا) �سيفاو�ض بر�شلونة من �أجل �ضم الالعب‬ ‫الإي �ف��واري ل�صفوف الفريق ف��ي المو�سم المقبل‬ ‫خا�صة �أنه لم يجدد بعد عقده مع ت�شيل�سي ‪ ،‬ولكن‬ ‫(دروجبا) نفى كل هذه المزاعم ‪..‬و�سئل (دروجبا)‬ ‫في الم�ؤتمر ال�صحفي الخا�ص بنهائي دوري الأبطال‬ ‫عما �إذا كانت هناك ات�صاالت بين الالعب والنادي‬ ‫الكاتالوني فقال ال يوجد عر�ض من بر�شلونة ‪،‬بالن�سبة‬ ‫لي هذه معلومات غير �صحيحة‪.‬‬

‫العدد (‪ )34‬ال�سنة الأوىل الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪14‬‬

‫الريـال‬ ‫يفاوض‬ ‫أربيلوا‬ ‫لتمديد‬ ‫المنتخب المغربي يواجه‬ ‫عقده لمدة‬ ‫عامين السنغال وديا‬

‫وفق ًا ل�صحيفة (الآ�س )المقربة من‬ ‫مدريد ف�إن النادي الملكي يفاو�ض مدافعه‬ ‫الإ�سباني (�ألفارو �أربيلوا) وذلك من �أجل‬ ‫تمديد ع�ق��ده م��ع ال �ن��ادي وك��ان الدولي‬ ‫الإ�سباني قد وقع لريال مدريد في �صيف‬ ‫‪ 2009‬على عقد لمدة خم�س �سنوات اي‬ ‫ينتهى في ‪ ، 2014‬ولكن هناك مفاو�ضات‬ ‫حول تمديد عقده حتى عام ‪ 2016‬عندما‬ ‫يكون عمر (�أربيلوا) ‪ 33‬عام ًا وبالفعل‬ ‫هناك تقدم في المحادثات بين الالعب‬ ‫والنادي ‪ ،‬فهو يعد واح��د ًا من الالعبين‬ ‫الأكثر ا�ستخدام ًا منذ و�صوله ‪.‬‬

‫�أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عبر �صفحات موقعها الر�سمي‬ ‫على ال�شبكة العنكبوتية �أن منتخب المغرب �سيواجه منتخب ال�سنغال �أواخر‬ ‫ال�شهر الحالي‪.‬وحدد يوم الخام�س و الع�شرين من ال�شهر الجاري كموعد لإجراء‬ ‫ه��ذا اللقاء التح�ضيري وذل��ك بملعب مدينة مراك�ش ال��دول��ي‪.‬وك��ان المنتخب‬ ‫المغربي قد برمج في وقت �سابق مباراة ودية �أمام نادي (مونبولييه) الفرن�سي‬ ‫الذي يمار�س فيه كل من (يون�س بلهندة) و(كريم ايت فانا )قبل �أن تتغير الوجهة‬ ‫�صوب منتخب �إفريقي و ي�أتي هذا التغيير بعدما كان مقرر ًا �أن يواجه منتخب‬ ‫ال�سنغال نظيره الم�صري بالمغرب ‪ ،‬لكن �إلغاء المع�سكر التدريبي للفراعنة حال‬ ‫دون ذلك‪..‬و يدخل هذا اللقاء �ضمن ا�ستعدادات المنتخبين لغمار الت�صفيات‬ ‫الإفريقية الم�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العالم بالبرازيل‪ ،‬حيث �سيواجه �أبناء المدرب‬ ‫(غيريت�س) ال�شهر المقبل ك ًال من غامبيا و �ساحل العاج بقيادة ديديه دروغبا‪.‬‬

‫فيورنتينا‬ ‫يفكر في جلب دونغا‬

‫ح�س‬ ‫ب ال�صحافة الإي‬ ‫فيورنتينا) يحلم ب�ضم الطالية ف�إن نادي(‬ ‫لتدريب الفريق المو�سم برازيلي (دونغا)‬ ‫ال�سابق لمنتخب البرازيل‪ ،‬المقبل‪..‬المدرب‬ ‫ت�دري�ب ال�سيلي�ساو بعد ال الذي ترك مهام‬ ‫الدور ربع النهائي من نه ف�شل ف�ي اجتياز‬ ‫‪ 2010‬في جنوب �إفريقيا ائيات ك�أ�س العالم‬ ‫ذل�ك الوقت لم ي�درب �أي �ضد هولندا‪ ،‬ومنذ‬ ‫م�ؤخر ًا ب�أنه على ا�ستعداد فريق‪ ،‬وق��د �أعلن‬ ‫من جديد‪( ..‬فيورنتينا) لممار�سة مهنته‬ ‫الو�سط ال�سابق ال��ذي �أم تفاو�ض مع العب‬ ‫مع فريق «الفيوال» بين عام�ضى �أربعة موا�سم‬ ‫ي‬ ‫ليكو‬ ‫‪ 1988‬و ‪1992‬‬ ‫ن مدربه الجديد‪.‬‬

‫الودروب‬ ‫قد يكون مدرب ليفربول القادم‬

‫وف�ق� ًا «ل�سكاي �سبورت�س» ف���إن ال��دن�م��ارك��ي (مايكل‬ ‫الودروب) م��درب (م��اي��ورك��ا وخيتافي) ال�سابق �ضمن‬ ‫قائمة المر�شحين لتدريب (ليفربول) في المو�سم‬ ‫القادم وخالفة (داجلي�ش) ‪..‬وبد�أ النادي الإنجليزي‬ ‫في البحث عن مدرب جديد يقود الفريق بعد اقالة‬ ‫(داجلي�ش) الأرب �ع��اء الما�ضي وك��ان��ت ال�صحف‬ ‫ت�شير �إل��ى �أن م��درب (ويجان مارتينيز) هو الأفر‬ ‫حظ ًا لقيادة (الريدز) و�أن نادي (ويجان) �سمح له‬ ‫ب�إجراء محادثات مع( ليفربول )‪ ..‬ولكن الودروب‬ ‫دخل دائرة االهتمام في ال�ساعات الأخيرة ال�سيما‬ ‫باعتباره واحد ًا من �أف�ضل مديري ال�شباب في العالم ‪،‬‬ ‫فهو قاد من قبل خيتافي لنهائي ك�أ�س الملك ولربع نهائي ك�أ�س االتحاد‬ ‫الأوروبي ‪.‬‬


‫العدد (‪ )34‬السنة األوىل‬

‫الثالثاء غرة رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 22‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫روع�������ة‬ ‫ال����ك��ل�ام !!‬

‫ب�����ي�����ن ال�������دي�������ن وال����س����ي����اس����ة‬ ‫ّ‬ ‫ويدس‬ ‫يتدخل السيد الدكتور ُمفتي الديار الليبية فيما ال يعنيه‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫نحو يومى‬ ‫على‬ ‫التلفاز‬ ‫شاشات‬ ‫يحتل‬ ‫به‪،‬‬ ‫له‬ ‫عالقة‬ ‫ال‬ ‫ء‬ ‫شي‬ ‫فى‬ ‫أنفه‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بتبجيل واحترام‬ ‫شخص ( سنيد فى لغة السينما ) يقدّمه‬ ‫مع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ويمهد له سبيل الكالم ويطرح أمامه األسئلة وكأنه وزير يطرح‬ ‫المسائل اليومية أمام حاكم عظيم فيتخذ فيها اإلجراء الحاسم‬ ‫ُّ‬ ‫ويبت فيها سريعاً‪ .‬ويحتكر لنفسه تفسير األوام��ر اإللهية بما‬ ‫شخص آخر يفهم‬ ‫يوافق هواه أو غاياته‪ .‬وكأنما ال يوجد فى ليبيا‬ ‫ٌ‬ ‫فى أمور الدين غيره‪ ،‬وال يكتفي بذلك بل يهدد المنتقدين له‬ ‫بمكاليب (بلجام ) حين يُلقي اهلل بهم فى الدرك األسفل من النار‬ ‫َّ‬ ‫وكأن‬ ‫لمجرد أنهم عارضوا شيخ اإلس�لام فى بعض ما يقوله‪،‬‬ ‫حق اهلل‪َّ .‬‬ ‫حقه أخطأوا فى ِّ‬ ‫من أخطأوا فى ِّ‬ ‫فحق عليهم عذابه ‪. .‬‬ ‫والمؤسف أن موالنا اإلمام يخرج عن مقتضيات وظيفته ويخالف‬ ‫القوانين التى ُت ّ‬ ‫نظم مهنته‪ .‬وأهم مادة فيها هى عدم التدخل فى‬ ‫الشؤون السياسية‪ .‬كما يفعل اآلن حين يُصدر نداءات لتشجيع‬ ‫الليبيين على التسجيل فى االنتخابات واإلدالء بأصواتهم الختيار‬ ‫سماهم بالصالحين‪ ،‬وي ُ‬ ‫ُعلن عن رؤيته الخاصة‬ ‫فئة معينة ِم َّمن َّ‬ ‫لالنتخابات ويعتبرها شهادة يراها واجباً شرعياً يأثم تاركها‪ .‬ثم‬ ‫يمضي ل ُيحدِّد لهم كيف سيكتبون الدستور‪.‬‬ ‫فنحن أو ًال ال نريد أن نختار الصالحين بمقياس الدين بل‬ ‫السياسيين األكفاء المتحررين البراجماتيين الذين يشغلهم‬ ‫حال اإلنسان وينظرون إلى النتائج وليس إلى المبادئ حتى وإن‬ ‫لم يكونوا صالحين بمقياسه‪ ،‬بل ولو كانوا فاسقين‪ .‬فالرجل‬ ‫الصالح سيعود صالحه لنفسه أما إن فشل فسيعود فشله علينا‪.‬‬ ‫لكن اآلخر إن كان كفؤاً منتجاً فسيعود عمله علينا‪ ،‬وسيعود‬ ‫فسقه عليه‪.‬‬ ‫أم��ا إعالنه أن االنتخابات بمفهومها الحالي هى شكل عصرى‬ ‫له أصله اإلسالمي الذي يقابل اجتماع السقيفة وبيعة أبى بكر‬ ‫ويتساءل في عجب عن الفرق بين المبايعة باليد واالنتخاب‬ ‫بالبطاقة‪ .‬الفرق بين االثنين كثير‪ ،‬وأكثر مما يتسع له فهم‬ ‫الشيخ العالمة‪ ،‬فالبيعة هى إعالن الخضوع لشخص الحاكم‬ ‫وتعهد بعدم الخروج عليه وتبقى أمانة فى عنقه ملزمة له طيلة‬ ‫حياته اليمكن أن يخلعها مهما حدث ومهما فسق الحاكم‪ ،‬بل‬ ‫ي��رث أب��ن��اءه العهد م��ن ب��ع��ده‪ .‬واستشهاده ببيعة أب��ى بكر ليس‬ ‫صحيحا‪ .‬وق��د يفاجيء اإلم���ام حين نكشف عما نعرف وحين‬ ‫ينقلب دليله عليه‪.‬‬ ‫يقول اب��ن عبد ال��ب��ر( تخلف ع��ن بيعة أب��ي بكر‪ .‬علي والعباس‬ ‫فأما علي والعباس والزبير فقعدوا في‬ ‫والزبير وسعد بن عبادة‪ّ ،‬‬ ‫بيت فاطمة حيث بعث إليهم أبو بكر عمر بن الخطاب ل ُيخرجهم ‪،‬‬ ‫وقال له‪ :‬إن أبوا فقاتلهم‪ ،‬فأقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم‬ ‫الدار فلقيته فاطمة‪ ،‬فقالت‪ :‬يا ابن الخطاب أجئت لتح ّرق علينا‬ ‫دارن��ا قال ن��ع��م‪ ).......‬ثم اقتادهم عمر مهانين مرغمين ليقدّموا‬ ‫بيعتهم مكرهين‪ ،‬ويمكن لمن يريد أن يستكمل بقية الرواية‬ ‫فى المرجع التالى‪( .‬اب��ن عبد ربه ‪ -‬العقد الفريد ‪ 205 /2‬ط‬ ‫المطبعة األزهرية ‪ ،‬سنة ‪1321‬هجرية) وإن لم يقبل الشيخ بهذا‬ ‫المرجع نستطيع أن نمده بعشرات المراجع األخرى كالبالذري‬

‫والذهبي وابن قتيبة‪ .‬وآخرين ال يمكن تواطؤهم على الكذب‪.‬‬ ‫أما سعد بن عبادة زعيم الخزرج فلم يبايع وخرج من السقيفة‬ ‫مهانا وبقى منبوذا طيلة خالفة أبى بكر ثم هاجر إلى الشام فى‬ ‫أول خالفة عمر‪ ,‬فلم يتركوه لحاله بل أرسلوا إليه من أرداه‬ ‫بسهم!! ثم زعموا أن الجن هى من قتلته وأذاعوا على لسانها شعرا‬ ‫(ابن سعد‪ .‬الطبقات الكبرى‪ ,‬سعد بن عبادة )‬ ‫وإليك عن البيعة مثال آخر‬ ‫ق ّرر الخليفة األموى عبد الملك بن م��روان‪ ,‬أخذ البيعة البنيه‪،‬‬ ‫سليمان ثم الوليد لتو ّلي الخالفة من بعده ‪ . .‬أمرواليه على‬ ‫المدينة‪ ,‬هشام بن إسماعيل‪ ،‬إن يبدأ بسعيد بن المسيب أعظم‬ ‫علماء المدينة شأنا فى ذل��ك الحين‪َ ,‬صّلت هشام السيف على‬ ‫رقبته وقال له ‪ :‬تبايع على أنك ٌّ‬ ‫قن (عبد) ألمير المؤمنين‪ ،‬إن شاء‬ ‫أمسك‪ ,‬وان شاء أعتق‪ ،‬قال سعيد ال أبايع ال حرا وال عبداـ فربطه‬ ‫تحت الشمس كل ساعات النهار ثم ألبسه المسوح وط��وّف به‬ ‫أرجاء المدينة والصبية تهتف من حوله هذا يوم العار ( كتاب‬ ‫شيخ األزهر الدكتور عبد الحليم محمود عن سعيد بن المسيب)‬ ‫‪ . .‬أما االنتخابات فليست شهادة إنها شيء آخر‪ ،‬وهى نتاج لنظام‬ ‫ديمقراطى ليبرالى ‪ -‬يقوم على اختيار حر بين مجموعة مختلفة‬ ‫من البشر ومن األراء وهى ثمرة الفكر والفلسفة الغربية وال أثر‬ ‫يشابهها فى التاريخ اإلسالمى أو في األديان األخرى‪ ،‬وال مساهمة‬ ‫من علماء المسلمين فيها‪.‬‬ ‫وبرغم أن االمام يعمل فى دولة ديمقراطية فإنه يكشف دون حرج‬ ‫عن رفضه للديمقراطية وحق المواطن فى اختيار من يحكمه‪،‬‬ ‫وسبب الرفض كما قاله فى إحدى الصحف (ألن الشعوب تنخدع‬ ‫بمعسول القول) أي أنها ساذجة ومغفلة‪ ،‬ولكنه ال يرى عيبا وال‬ ‫تناقضا فى أن يدعو الناس إليها اآلن‪ ،‬ولمرة واحدة‪ .‬ألن السبيل‬ ‫الوحيد للقضاء على الديمقراطية‪ ،‬هو المشاركة فيها بالشكل‬ ‫الذى يمكنه من السيطرة على مقاليد الحكم بأكبر عدد ممكن‬ ‫من الصالحين الذين سيفوزون بعضوية المجلس االنتقالى‬ ‫الجديد‪ .‬وسيكتبون الدستور الجديد للدولة الجديدة وأول‬ ‫مواده ليبيا دولة دينها اإلسالم والشريعة اإلسالمية هي المصدر‬ ‫الوحيد للتشريع وكل قانون يخالف الشريعة اإلسالمية هو‬ ‫قانون باطل‪ .‬فإذا ما تحقق له ما يريد‪ .‬فعلينا أن نضع بعدها الفكر‬ ‫الديمقراطى واالختيار الحر فى سلة الماضى ثم ندعو اهلل أ ّال‬ ‫يعيد المعاصي ‪ . .‬في زمن الحرية والتح ّرر ُتطرح األفكار كلها‬ ‫بدرجة متساوية ومن حق شيخ اإلسالم أن يطرح ما َي ِع ّن له من‬ ‫رأي‪ ،‬ومن حقه أن ينتقد أرآء اآلخرين‪ .‬لكن بصفته مواطنا عادياً‬ ‫ّ‬ ‫يستغل‬ ‫يتساوى مع الجميع فى الحقوق والواجبات‪ .‬وليس له أن‬ ‫وظيفته ألنه يخالف القانون الذى ي ّ‬ ‫ُنظم سلطاته‪ .‬والتى يمنعه‬ ‫من التدخل فى السياسة‪ ,‬واالنتخابات عمل من أعمال السياسة‪,‬‬ ‫وإن شاء العمل بالسياسة فعليه االستقالة من وظيفته ثم تكوين‬ ‫خاص به أو االنضمام إلى الحزب الذى يوافق مبادئه‪.‬‬ ‫حزب ّ‬ ‫واإلح���راج ال��ذي يواجهه اإلم��ام لو ك��ان صادقا مع نفسه هوأن‬ ‫جميع األحزاب وجميع المرشحين يؤمنون باإلسالم وبالشريعة‪,‬‬ ‫برغم أنهم ينظرون إليها من نواحي مختلفة لكنها ال تخرج بهم‬

‫‪magedswehli@gmail.com‬‬

‫عن إطار االس�لام فال يستطيع موالنا اإلم��ام أن يحكم بكفرهم‬ ‫ولذلك فهو ملزم ب��أ ّال ينحاز لمسلم دون اآلخ��ر‪ ,‬وإال فليحكم‬ ‫بكفر الجميع ويحدّد لنا الفئة الناجية ويريحنا من هم االختيار‪.‬‬ ‫كما يمكنه أن يفتى بتكفير أمير الكويت الذى يرفض أن يحكم‬ ‫بما أن��زل اهلل حين رف��ض طلب مجلس األم��ة الكويتي بتعديل‬ ‫المادة ‪ 79‬من الدستور الكويتى لتكون الشريعة اإلسالم ّية هى‬ ‫المصدر الوحيد للتشريع والقوانين‪ ,‬عمال بقوله تعالى‪ ( :‬ومن‬ ‫لم يحكم بما أنزل اهلل فأولئك هم الكافرون‪ .‬المائدة‪ ) 44 :‬وبودي‬ ‫لو استطاع أن يقرأ وثيقة األزهر‬ ‫‪/http://www.ysina.org/home‬‬

‫ويدلى برأيه فيها ثم له أن يق ّرر لنا في شأنها ما يشاء فنصحنا‬ ‫واج���ب عليه ورب��م��ا ات��س��ع��ت دائ����رة ال��ك��اف��ري��ن واس��ت��ل��زم األم��ر‬ ‫كثيرا من فرمان الحرمان وصكوك الغفران‪ .‬وقررنا بنا ًء على‬ ‫نصيحته‪ .‬م��غ��ادرة زماننا الحالى وال��ع��ودة إل��ى القرن الخامس‬ ‫عشر لنعيش مع السلف فى ظالم القرون الوسطى حين كانت‬ ‫الكنيسة وبطاركتها يفعلون بالناس ما يحاول أئمة هذا الزمان‬ ‫أن يفعلوه اآلن بنا‪.‬‬ ‫وسنناقش هنا وضع قنوات االتصال الجماهيرى من ناحية مهنية‬ ‫بحتة‪ .‬فحين تمكنه القناة الوطنية من احتالل الشاشة بالمساحة‬ ‫الزمنية التي يريدها دون أن يتناوب على البرنامج شيوخ وعلماء‬ ‫آخرون و دون أن يكون هناك فكراً مقاب ً‬ ‫ال للرد عليه وحين تقدم‬ ‫شيخا آخر يقدم برنامجا دينيا فى إذاعة محلية ‪FM 90.30‬‬ ‫يخصص بكامله للهجوم على الديمقراطية وتسفيه فكرها‪.‬‬ ‫ويستقبل اتصاالت معدة مسبقا من مستمعين معينين للحديث‬ ‫عن مسالب الديمقراطية وب��ذور فسادها‪ .‬فإن مؤسسة الدولة‬ ‫اإلعالمية تكون قد فقد حياديتها وخالفت النظام العام للدولة‬ ‫وعملت على تسفيهه‪ .‬وخ��ال��ف��ت الئ��ح��ة ال��دع��اي��ة االنتخابية‬ ‫للمرشحين والكيانات السياسية وسأقتبس ج��ز ًء م��ن المادة‬ ‫الخامسة منها (يجب أن تتم التغطية اإلعالمية في وسائل‬ ‫اإلعالم الرسمى على أساس الحيادية والنزاهة وعدم االنحياز )‬ ‫‪ . .‬أود أن أقول لمن يملك ملف اإلعالم في هذا البلد أن مؤسسات‬ ‫الدولة ملك لليبيين جميعا ال ينبغى أن يستأثر بها شخص واحد‬ ‫أو رأي واحد يملك ناصية الكالم والظهور فيها على نحو مستمر‪.‬‬ ‫وال ينبغى لشيخ مهما كان علو مركزه أن يقوم على محطات‬ ‫الدولة بتسفيه النظام الديمقراطى الذى أقرته‪ ،‬والذي تمكن‬ ‫بفضله من الوقوف أمام الميكروفون ‪ . .‬أما موالنا المبجل شيخ‬ ‫اإلسالم فأود أن أقول له‪ :‬إن الليبراليين والعلمانيين مسلمون‬ ‫مثل غيرهم‪ ,‬وما كان له أن يتس ّرع باتهامهم بالكفر دون أن يقرأ‬ ‫عن الليبرالية أو العلمانية حرفاً واح��دا‪ .‬و النظام الديمقراطى‬ ‫وبرغم كل ما فيه من أخطاء فإنه النظام الوحيد للحكم‪ ،‬وال‬ ‫عالقة له بالدين‪ .‬لذلك دع السياسة ألهل السياسة‪ ،‬فقد قالوا‬ ‫قديما‪( :‬السياسة خساسة)‪ .‬وأن��ا أُجّلك عن ه��ذا األم��ر‪ .‬ولنعمل‬ ‫بقول المسيح أعط ما لقيصر لقيصر وما هلل هلل‪ .‬واسلك طريق‬ ‫اهلل ياسيدى فسيقودك إلى حيث يحب ويرضى‪ ،‬ودع غيرك يسلك‬ ‫طريق قيصر الملئ بالمدنس والموصوم بالخطيئة‪.‬‬

‫(‪)1‬‬ ‫للمتشائمين ‪ ..‬للرافضين بال سبب ‪..‬‬ ‫لمن يلعنون ال��ظ��روف لمجرد التف ّوه‬ ‫بالبذاءات ‪..‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ل��ل��ش��ام��ت��ي��ن ب��ن��ا ‪ ..‬ب��ه��م ف���ي ال���واق���ع ‪..‬‬ ‫فالشماتة هنا سهم يرتد على قوسه‬ ‫التي أطلقته ‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫لكل ه��ؤالء ‪ ..‬للذين يتسآءلون ببالهة‬ ‫تثير االشمئزاز ‪ :‬وم��اذا جنينا اآلن من‬ ‫ال��ث��ورة ؟ أم��ا ك��ان األج��دى لو تركنا‬ ‫األمور على حالها ؟‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ل��ك��ل ه����ؤالء ‪ ..‬ال���ذي���ن ي���ري���دون جني‬ ‫ال��م��ح��ص��ول دون ف�ل�اح���ة األرض ‪،‬‬ ‫ويطمعون في نيل البركة بال قرابين ‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫لكل هؤالء أقول ‪ :‬وهل قليل ما تجنونه‬ ‫اآلن ؟ ه��ل قليل ه��ذا ال��ب��راح المقدس‬ ‫الذي ننعم به جميعاً ؟‬ ‫(‪)6‬‬ ‫تحسون اآلن بروعة الكالم ؟ روعة‬ ‫أال ّ‬ ‫أن ت��ع��ارض��وا ب�لا خ��وف ؟ أن تمارسوا‬ ‫نقدكم ال�ل�اذع للحكومة ورئيسها ‪،‬‬ ‫وللمجلس وأعضائه ‪ ،‬وللوزير ومكتبه‬ ‫‪ ،‬وللمسؤول وموظفيه ‪ ،‬أن تس ّبوا ‪ ،‬أن‬ ‫تلعنوا ‪ ،‬أن تعتصموا ‪ ،‬ان تتظاهروا‬ ‫‪ ،‬ث��م ت��خ��ل��دون إل��ى ال��ن��وم ف��ي بيوتكم‬ ‫فجر أو‬ ‫آخر النهار دون‬ ‫ٍ‬ ‫خوف من زائر ٍ‬ ‫دولة ال يرحم ؟‬ ‫مداهمة أمن ٍ‬ ‫(‪)7‬‬ ‫أليس رائعاً هذا ال َبراح ؟ أليس رائعاً أن‬ ‫نتكلم بال خوف ؟ أليس رائعاً أن ندفن‬ ‫قبر ال يزوره أحد ‪ ،‬وأن ننعم‬ ‫الذل في ٍ‬ ‫بمتعة ال��ك�لام حتى ثمالة المتعة ؟‬ ‫أليست رائعة هذه الثورة التي منحتنا‬ ‫ه��ذا اإلح��س��اس ؟ أم أن ِل�� ُه��واة التشاؤم‬ ‫رأيهم الذي ال رأي له ؟!!‬

‫لمزيد‬ ‫من الفائدة‬ ‫زوروا موقعنا‬ ‫على شبكة‬ ‫المعلومات‬

‫‪www.libyaaljadida.com‬‬


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 34  

صحيفة ليبية يومية شاملة ٫ جريدة يومية شاملة

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you