Issuu on Google+

‫مصرع طفل‬ ‫برصاصة‬ ‫طائشة‬

‫ليبيا الجديدة‪:‬‬ ‫ضمن مسلسل انتشار السالح واالستهتار في استخدامه داخل‬ ‫المدن واألحياء السكنية لقي في اليومين الماضيين طفل لم‬ ‫يتجاوز من عمره الثماني سنوات مصرعه في مدينة بنغازي إثر‬ ‫تعرضه لعيار ناري أصاب جمجمته وأرداه قتي ً‬ ‫ال في الحال‪.‬‬ ‫وبحسب مصادر مطلعة فإن الرصاص قد انطلق من سالح‬ ‫خفيف كان حامله يطلق األعيرة النارية ابتهاجاً بعقد قران‬ ‫أحدهم بمسجد حبيب بن عدي المجاور لمدرسة سناء محيدلي‬ ‫والطفل كان أحد تالميذها يلعب في باحتها في تلك الفترة‪.‬‬

‫الثمن‬ ‫‪ 500‬درهم‬

‫صحيفة يومية شاملة تصدر اسبوعياً مؤقتاً عن شركة ليبيا اجلديدة احملدودة‬

‫العدد (‪ )29‬السنة األوىل‬

‫‪ 16‬صفحة‬

‫الثالثاء ‪ 25‬مجادى األوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 17‬ابريل ‪ 2012‬م‬

‫ال���ك���ي���ب‪ :‬ج���اه���زون ال��س��ن��وس��ي يعاني عبدالجليل ‪ :‬لن ُنسلّم سيف ولدينا‬ ‫ليبيا‬ ‫الجديدة ‪:‬الموريتاني محمد ولد خطة إلعادة السالح‬ ‫ل��م��ح��اك��م��ة رم����وز‬ ‫أعلن الرئيس‬ ‫عبد العزيز أن مدير‬ ‫المخابراتالدوليفي ل���ل���دول���ة‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال��س��اب��ق‬ ‫النظام السابق المنهار المجرم‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أعلن رئيس الحكومة الليبية عبدالرحيم‬ ‫الكيب جاهزية ليبيا لبدء محاكمة رموز‬ ‫النظام السابق بما يتوافق مع وضعية احترام‬ ‫حقوق اإلنسان ‪ ..‬في الوقت الذي جدّد فيه وكيل‬ ‫وزارة العدل خليفة عاشور التأكيد على حق‬ ‫ليبيا ف��ي محاكمة سيف اإلس�ل�ام القذافي‬ ‫أمام قضائها باعتباره شخصاً ليبياً ارتكب‬ ‫جرائم داخل البالد‪.‬‬

‫عبد اهلل السنوسي يعاني من مشاكل‬ ‫صحية غير أن��ه لفت إل��ى أن حالته‬ ‫مستقرة وال تبعث عن القلق‪ ،‬وتسعى‬ ‫السلطات الليبية لتسّلم السنوسي‬ ‫ال���ذي ك���ان ال��ي��د ال��ي��م��ن��ى للطاغية‬ ‫المقبور وتتنافس في ذلك مع باريس‬ ‫وال��م��ح��ك��م��ة ال��ج��ن��ائ��ي��ة ال��دول��ي��ة في‬ ‫اله���اي اللتين لديهما أي��ض��ا قضايا‬ ‫جنائية ضده‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أع��ل��ن رئ��ي��س ال �م �ج �ل��س ال��وط �ن��ي‬ ‫االنتقالي مصطفى عبد الجليل أن ليبيا‬ ‫لن تسلم سيف اإلس�لام القذافي لمحكمة‬ ‫الجنايات الدولية‪ ،‬مشيراً إلى أن هناك معلومات‬ ‫بان جثة اإلمام اللبناني موسى الصدر ربما تكون دفنت في‬ ‫مقبرة جماعية بطرابلس ‪ . .‬وقال عبد الجليل في حديث إلى قناة‬ ‫"فرانس ‪ "24‬عن تسليم سيف اإلسالم القذافي لمحكمة الجنايات الدولية‪ّ ،‬‬ ‫أن "ليبيا غير موقعة على‬ ‫ميثاق روما وبالتالي هي غير ملزمة بشيء تجاهها ولكننا ملزمون بتوفير محاكمة عادلة له"‪.‬‬

‫ماذا يحدث في قسم المرور والتراخيص ببنغازي؟‬

‫بس��تار الحري��ة ‪ . .‬خروق��ات قانون ّي��ة واس��تعانة ببلطج ّي��ة!!‬

‫أص����غ����ر م��ع��ت��ق��ل‬ ‫ف�����ي ال����ع����ال����م‪:‬‬ ‫حكاية الطفل‬ ‫"فـــــرج‬ ‫م��ع كتائ��ب الم��وت‬

‫نادي ليبيا‬ ‫للسيارات‪:‬‬

‫ب��ي��ن ال��ش��رع��ي��ة‬ ‫ل�اش���رع���ي���ة‬ ‫وال� ّ‬ ‫تقرؤون يف هذا العدد‬

‫من الجهاد إلى البناء‬

‫تركوا أعمالهم مع بداية الثورة ليلتحقوا بميادين‬ ‫الش����رف والبطول����ة‪ ،‬وبعد أن انتص����رت الثورة وزال‬ ‫الظ��ل�ام ألق����وا بأس����لحتهم وع����ادوا لس����احات البناء‬ ‫ليساهموا في تشييد صرح ليبيا الح ّرة‪.‬‬ ‫‪. . .‬ص‪3‬‬

‫المؤتمر الوطني‪:‬تأجيل أم تفعيل!!‬

‫م����ع اقتراب انتخاب����ات المؤتمر الوطن����ي‪ ،‬طفا على‬ ‫الس����طح س� ٌ‬ ‫���جال يعكس تباين����اً واضحاً ف����ي وجهات‬ ‫النظ����ر القائل����ة بإج����راء االنتخاب����ات ف����ي موعدها‪،‬‬ ‫وتلك التي ال ترى بأساً في تأجيلها‪.‬‬ ‫‪. . .‬ص‪5‬‬

‫صرا ٌع من أجل ليبيا الرياضية‬

‫اعتصام رجال المرور‬

‫اعتص����م رج����ال الم����رور ببنغ����ازي احتجاج����اً عل����ى‬ ‫القيام بتس����جيل السيارات المس����روقة‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫بحقوقهم‪ ،‬إال أنهم فوجئوا بزمالء لهم مع بلطجية‬ ‫يعتدون عليهم بالضرب‪.‬‬ ‫‪. . .‬ص‪6‬‬

‫ذكر الس���يد ع ّز الدين بلعيد مدير قناة ليبيا‬ ‫الرياضي���ة أن وزارة الثقاف���ة ووزارة الش���باب‬ ‫والرياض���ة واللجن���ة األولمبي���ة يتصارعون‬ ‫ضم قناة ليبيا الرياضية‪.‬‬ ‫على ّ‬

‫‪14‬‬


‫محليات‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫الكيب‪:‬‬ ‫عبدالجليل ‪ :‬لن ُنس ّ‬ ‫سيف‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ليبيا تنتقد زيارة‬ ‫تتمة‬ ‫جاهزون لمحاكمة رموز النظام السابق تتمة‬ ‫اإليراني‬ ‫الرئيس‬ ‫ولدينا خطة إلعادة السالح للدولة‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫�أعلن رئي�س الحكومة الليبية عبدالرحيم الكيب‬ ‫جاهزية ليبيا لبدء محاكمة رموز النظام ال�سابق‬ ‫بما يتوافق مع و�ضعية احترام حقوق الإن�سان ‪..‬‬ ‫في الوقت الذي جدّد فيه وكيل وزارة العدل خليفة‬ ‫عا�شور الت�أكيد على حق ليبيا في محاكمة �سيف‬ ‫الإ�سالم القذافي �أمام ق�ضائها باعتباره �شخ�ص ًا‬ ‫ليبي ًا ارتكب جرائم داخل البالد ‪.‬‬ ‫وفيما ق��در الكيب ن�سبة جاهزية ليبيا في‬ ‫محاكمة الم�شار �إليهم بن�سبة ‪ 95‬بالمائة ك�شف‬ ‫عا�شور ولأول مرة عن تم ّكن وزارة العدل من الو�صول‬ ‫�إلى ‪� 2600‬شخ�ص معتقل من ِق َبل الثوار ‪.‬‬ ‫واعتبر الكيب خ�لال جولة له اليوم بالمقر‬ ‫الجديد الذي �ستجرى فيه محاكمات رموز النظام‬ ‫ال�سابق �أن الإ�سراع في بدء هذه المحاكمات ُيعد‬ ‫�أمر ًا طبيعيا غير �أنه ركز على �أن الأولوية �ستكون‬ ‫على م�ستوى الجاهزية ‪  ..‬وقال عا�شور لل�صحفيين‬ ‫خالل جولته التي رافق فيها رئي�س الحكومة الدكتور‬ ‫عبدالرحيم الكيب الآن الجهاز الق�ضائي قادر‬ ‫وفاعل على �إج��راء �أية محاكمة بعدالة وب�شفافية‬ ‫كاملة « ‪..‬ولفت �إلى �أن وزارت��ه وبالتعاون مع عدد‬ ‫من الجهات الأخرى تم ّكنت من الو�صول حتى الآن‬ ‫�إلى ‪� 2600‬شخ�ص معتقل من قبل الثوار والذين‬ ‫قال عنهم ب�أنهم تحفظوا عليهم في �سجون معروفة‬ ‫ومعتقالت ال نعلمها خوفا على حياتهم‪   ‬لما ارتكبوه‬ ‫من جرائم �ضد �شعب بالدهم ‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ�شار �إلى �أنه �سيتم خالل الأ�سبوع القادم‬ ‫ا�ستالم عدد من المعتقالت في مدينة م�صراتة‬ ‫والتي تحوى عدد ًا كبير ًا من الأ�شخا�ص غير �أنه �شدّد‬ ‫على �أن بالده �ستقبل �أية مالحظات من المنظمات‬

‫لجزيرة أبي موسى‬ ‫اإلماراتية‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ان�ت�ق��دت ليبيا ال��زي��ارة ال�ت��ي ق��ام بها‬ ‫الرئي�س الإي��ران��ي « محمود �أحمدي نجاد»‬ ‫�إلى جزيرة �أبي مو�سى الإماراتية ‪ ..‬معتبرة‬ ‫�أن هذه الخطوة التي �أق��دم عليها الرئي�س‬ ‫نجاد تعد غير مبررة وخرقا لجهود التهدئة‬ ‫ومحاوالت معالجة م�شكلة الجزر الإماراتية‬ ‫بالطرق ال�سلمية ‪.‬‬ ‫وطالبت الحكومة في بيان لها باالمتناع‬ ‫ع��ن مثل ه��ذه ال�م��واق��ف ال�ت��ي �أك ��دت ب�أنها‬ ‫�ستزيد من درجة التوتر في المنطقة وت�ؤثر‬ ‫�سلبا على العالقات العربية الإيرانية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ج� ��ددت ل�ي�ب�ي��ا ت���ض��ام�ن�ه��ا مع‬ ‫دول��ة الإم���ارات العربية ‪ ..‬دع��ت الحكومة‬ ‫الليبية ‪� ‬إلى �ضرورة احترام وحدة و�سيادة‬ ‫الدول و�سالمة �أرا�ضيها‪ ،‬وحل ق�ضية الجزر‬ ‫الإماراتية الثالث من خالل �أ�سلوب الحوار‬ ‫وال�ت�ف��او���ض �أو اللجوء �إل��ى محكمة العدل‬ ‫ال��دول�ي��ة وف��ق ال��ق��رارات ال��دول�ي��ة ف��ي هذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫‪ ‬وكانت �إيران �أعلنت �أن زيارة رئي�سها‬ ‫محمود �أحمدي نجاد �إلى جزيرة �أبي مو�سى‬ ‫ب�أنها‪�  ‬ش�أن داخلي �إيراني وي�أتي في �إطار‬ ‫زياراته لمحافظات البالد ‪.‬‬

‫عبدالرحيم الكيب‬

‫الدولية في حالة ر�صدها الختراقات تتع ّلق بحقوق‬ ‫الإن�سان ‪ ..‬ويتوقع �أن ينقل �سيف القذافي المعتقل‬ ‫حاليا بمدينة الزنتان �إلى مقر هذا ال�سجن للبدء‬ ‫في محاكمته على عدد من الجرائم التي اقترفها‬ ‫�ضد �شعب ب�لاده خالل انتفا�ضته ال�سلمية والتي‬ ‫تحولت �إل��ى م�سلحة ف��ي �شهر فبراير م��ن العام‬ ‫الما�ضي و�أدّت �إلى �إ�سقاط نظام والده المقبور‪.‬‬ ‫وكانت محاكمة الجنايات الدولية قد طالبت‬ ‫ليبيا م�ؤخرا ب�ضرورة ت�سليمها �سيف الإ�سالم نجل‬ ‫القذافي لمحاكمته على ج��رائ��م �ضد الإن�سانية‬ ‫ِوفق ًا لقرارها بطلب القب�ض عليه مع والده ورئي�س‬ ‫المخابرات عبداهلل ال�سنو�سي ‪.‬‬ ‫‪ ‬ومن المنتظر �أن هذه المحكمة الجديدة والتي‬ ‫ُخ�ص�صت لها �إج ��راءات �أمنية م�شدّدة ا�ستقبال‬ ‫الع�شرات من كبار رم��وز نظام القذافي ال�سابق‬ ‫والمعتقلين حاليا في عدد من المدن وخا�صة مدينة‬ ‫م�صراته ‪.‬‬

‫بعد تعرّ�ض مقرها لهجوم م�سلح ‪:‬‬

‫الحكومة االنتقالية ‪ :‬سنستخدم القوة لفرض القانون‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫‪� ‬أعلنت الحكومة االنتقالية ب�أنها �ستكون‬ ‫م�ضطرة �إل��ى ا�ستخدام ال�ق��وة لفر�ض القانون‬ ‫وحماية م�ؤ�س�سات الدولة بعد �أن تع ّر�ض مقرها‬ ‫بالعا�صمة طرابل�س خالل اليومين الما�ضيين �إلى‬ ‫اعتداء من ث��وار م�سلحين احتجاج ًا على قرارها‬ ‫بوقف �صرف مكاف�آتهم ‪ ..‬وكانت مجموعات م�سلحة‬ ‫من الثوار قد هاجموا مقر الحكومة و�أطلقوا �أعيرة‬ ‫من النيران بداخله بعد �أن قرر المجل�س االنتقالي‬ ‫�إي �ق��اف المنح المالية المخ�ص�صة لهم نتيجة‬ ‫التجاوزات الكثيرة التي ح�صلت عند �صرف تلك‬ ‫المكاف�آت والتي و�صلت �إل��ى قرابة المليارين من‬

‫الدينارات الليبية ‪.‬‬ ‫وقالت الحكومة في بيان لها تح�صلت ليبيا‬ ‫الجديدة على ن�سخة منه �إن الحكومة �إذ تُج ّرم هذا‬ ‫االعتداء وتعتبره اعتداء على �سيادة الدولة وهيبتها‬ ‫وخرق ًا للقوانين‪ ،‬ت�ؤكد رف�ضها �أ�سلوب ا�ستخدام قوة‬ ‫ال�سالح والتلويح به ولغة التهديد واالبتزاز ‪.‬‬ ‫واعتبرت �أن قرار �إيقاف المنح الم�ؤقت يعد‬ ‫مبررا باعتباره يهدف �إلى عالج ظاهرة التزوير‬ ‫في القوائم المقدمة لنيل المنح‪ ،‬و�إيقاف ا�ستنزاف‬ ‫ثروات الليبيين وحفاظ ًا علي المال العام‪.‬‬ ‫ودع��ت الحكومة في بيانها الثوار �إل��ى تح ّمل‬ ‫م�س�ؤوليتهم في رف�ض ا�ستخدام العنف والتبر�ؤ ممن‬

‫يقوم ب�أعمال التخريب با�سم��م محذرة �إياهم من‬ ‫خطورة اختراق �صفوفهم وتوظيف م�سماهم في‬ ‫تحقيق م�آرب �شخ�صية �أو تهديد م�صالح الوطن‪.‬‬ ‫وك��ان المجل�س االنتقالي ح � ّذر من مغبة ما‬ ‫�أ�سماه بالتجاوزات الكثيرة التي ح�صلت عند �صرف‬ ‫مكاف�آت للم�سلحين من الثوار والتي �أكد ب�أن قيمة ما‬ ‫تم �صرفه لهم من �أموال حتى الآن بلغ مليار و‪800‬‬ ‫مليون دي�ن��ار ليبي ‪ُ  ..‬ي�شار �إل��ى �أن ��ص��رف هذه‬ ‫المكاف�آت �سببت في عدد من اال�شتباكات الم�سلحة‬ ‫بين ال�ث��وار ف��ي ع��دد م��ن ال�م��دن �إل��ى جانب قيام‬ ‫المحتجين منهم بقفل ال�شوارع والطرقات مما خلق‬ ‫في �أكثر من مرة �أزمة كبيرة في حركة ال�شوارع ‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ق��ال نائب رئي�س المجل�س المحلي لمدينة‬ ‫م�صراتة محمد الجمل اليوم ‪� :‬إن ما جاء في تقرير‬ ‫منظمة «هيومان رايت�س ووت�ش» حول وجود انتهاكات‬ ‫لحقوق الإن���س��ان ارتكبت م��ن قبل ث��وار م�صراتة‬ ‫«ع ��ا ٍر ع��ن ال�صحة ت �م��ام � ًا»‪ ..‬ون�ف��ى خ�لال م�ؤتمر‬ ‫�صحفي ‪� ‬صحة ما ورد في تقرير منظمة «هيومان‬ ‫رايت�س ووت�ش»‪ ،‬قائ ًال �إن‪« :‬تلك التقارير عارية عن‬ ‫ال�صحة تمام ًا»‪ ..‬ودعا المنظمات المحلية والدولية‬ ‫كافة لزيارة �أماكن التوقيف في م�صراته‪،‬‬

‫تعذيب وغيرها من انتهاكات حقوق الإن�سان ارتكبت‬ ‫في ال�سجون الخا�ضعة لما و�صفته بالـ»ميلي�شيات»‪،‬‬ ‫و�أخ��ذت على «ميلي�شيات م�صراتة» �أنها �أجبرت‬ ‫�سكان مدينة ت��اورغ��اء ال �م �ج��اورة على الهجرة‬ ‫التهامهم بالتعامل مع كتائب القذافي ‪ ..‬و�أ�شار‬ ‫الجمل خ�لال الم�ؤتمر ال�صحفي �إل��ى �أن‪« :‬ثوار‬ ‫م�صراتة لم يقوموا بتهجير �أي �شخ�ص من مدينة‬ ‫تاورغاء المجاورة لمدينتهم»‪ ،‬وقال �إن‪�« :‬سكان هذه‬ ‫المدينة (تاورغاء) ّ‬ ‫ف�ضلوا النزوح منها بعد �أن تم‬ ‫دحر كتائب الطاغية (المقبور) القذافي»‪ ..‬ولفت‬ ‫�إلى �أنه «في حال وجود انتهاكات ما في‪  ‬تاورغاء‪،‬‬ ‫ف�إنها ت�صرفات ف��ردي��ة‪ ،‬و�سيقدم مرتكبوها �إلى‬ ‫المحاكمة �إذا توفرت القرائن الدالة عليها»‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن «ثوار المدينة م�ستعدون لتقديم �أي �شخ�ص ثبت‬

‫ارتكابه لهذه التجاوزات للعدالة»‪.‬‬ ‫وح� ّذرت «هيومن رايت�س ووت�ش» في تقريرها‬ ‫من احتمال �إحالة «قياديي ميلي�شيات م�صراتة على‬ ‫المحكمة الجنائية الدولية في الهاي ب�سبب جرائم‬ ‫ارتكبت تحت �أوامرهم»‪.‬‬

‫مصراتة تنفي انتهاك ثوارها لحقوق اإلنسان‬

‫م�ؤكد ًا على �أنها �ستكون مفتوحة في �أي وقت‪.‬‬ ‫ُي�شار �إلى �أن منظمة «هيومان رايت�س ووت�ش»‬ ‫ن�شرت تقرير �أخير ًا تحدّثت فيه عن وجود �أعمال‬

‫رئي�س الق�سم الفني‪ :‬خ ـ ــالد حممد �صــالح‬ ‫الآراء املن�شورة ال تعرب عن ر�أي ال�صحيفة و�إمنا تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫تهنئة عيد ميالد‬

‫�أج�م��ل التهاني و�أط�ي��ب الأم��ان��ي نهديها‬ ‫�إلى ابننا الغالي (�أحمد �سامي المزوغي )‬ ‫بمنا�سبة �إطفاءه ال�شمعة الثانية من عمره‬ ‫المديد ‪ ..‬كل �سنة و�أنت طيب يا �أحمد ‪.‬‬ ‫الوالد والوالدة‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫�أعلن رئي�س المجل�س الوطني االنتقالي م�صطفى‬ ‫عبد الجليل �أن ليبيا لن ت�سلم �سيف الإ�سالم القذافي‬ ‫لمحكمة الجنايات ال��دول�ي��ة‪ ،‬م�شير ًا �إل��ى �أن هناك‬ ‫معلومات ب�أن جثة الإمام اللبناني مو�سى ال�صدر ربما‬ ‫تكون دفنت في مقبرة جماعية بطرابل�س‪.‬‬ ‫وق��ال عبد الجليل في حديث �إل��ى قناة «فران�س‬ ‫‪ »24‬عن ت�سليم �سيف الإ��س�لام القذافي لمحكمة‬ ‫الجنايات الدولية‪� ،‬أن «ليبيا غير موقعة على ميثاق‬ ‫روم��ا وبالتالي هي غير ملزمة ب�شيء تجاهها ولكننا‬ ‫ملزمون بتوفير محاكمة عادلة له»‪.‬‬ ‫وح��ول المظاهر الم�سلحة ف��ي ليبيا‪ ،‬ق��ال عبد‬ ‫الجليل ب���أن ال �ث��وار �سعوا للح�صول على الأ�سلحة‬ ‫لمواجهة نظام معمر القذافي و�أنه بعد �سقوط النظام‬ ‫وجدوا �أن «ليبيا كانت تر�سانة من الأ�سلحة والذخائر‪،‬‬ ‫وك��ل ث��روات الليبيين كانت مهي�أة لتحويل ليبيا �إلى‬ ‫تر�سانة من الأ�سلحة»‪..  ‬و�أق��ر ب��أن «الأ�سلحة و�صلت‬ ‫�إلى الجميع» في ليبيا ولكنه �أكد وجود «خطة لإعادة‬ ‫ال�سالح �إلى الدولة» تن�ص على �أمور من بينها �شراء‬ ‫ال�سالح من النا�س وترخي�ص بع�ضه ومن ثم معاقبة من‬ ‫يحملون �سالح ًا غير مرخ�ص‪.‬‬ ‫ورد ًا على �س�ؤال عن دور الجماعات الإ�سالمية‬ ‫المت�شددة في ليبيا‪� ،‬أقر عبد الجليل ب�أنه على �صلة‬ ‫وثيقة بهذه المجموعات التي ق��ال �أنها «قاتلت في‬ ‫�أفغان�ستان ودول �أخرى ولكن كان هدفها (في ليبيا)‬ ‫فقط الإطاحة بنظام القذافي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه الجماعات «كان لها دور �أ�سا�سي‬ ‫على جبهات القتال لما يمتلكونه من خبرة ودراية وبقية‬ ‫ال�شعب ك��ان فقط يمتلك ال�شجاعة والمثابرة وهذه‬

‫م�صطفى عبد الجليل‬

‫الجماعات كان لها دور في التحرير وهدفها الآن �إن�شاء‬ ‫دولة مدنية تحترم الجميع»‪.‬‬ ‫‪ ‬ي�شار �إلى �أن مو�سى ال�صدر اختفى عام ‪1978‬‬ ‫في نهاية الزيارة التي قام بها �إل��ى ليبيا بدعوة من‬ ‫العقيد المقبور في ‪� 26‬أغ�سط�س ‪ ‬من العام نف�سه‬ ‫برفقة كل من ال�شيخ محمد يعقوب وال�صحافي عبا�س‬ ‫بدر الدين‪ ..‬ورد ًا على �س�ؤال عن ت�سمية الدولة الليبية‬ ‫المقبلة ق��ال‪� :‬إن الآراء ح��ول ه��ذا الأم��ر متعددة �إ ّال‬ ‫�أنه يميل �إلى ت�سمية «دولة ليبيا»‪« ،‬لنظهر للعالم �أننا‬ ‫و�سطيون ومعتدلون ون�سعى لل�سالم والأمن»‪ ،‬م�ستبعد ًا‬ ‫العودة �إلى الملكية �أو االتجاه نحو جمهورية �إ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال �إن ال�شريعة الإ�سالمية م�صدر الت�شريع في‬ ‫ليبيا «لأنها ال تتنافى مع حقوق الإن�سان ولأن حقوق‬ ‫الإن�سان ارتكزت �إلى ال�شريعة الإ�سالمية التي تح ّرم‬ ‫�أموال الغير و�أرواح الغير ودماء الغير وهذه �أ�سا�سيات‬ ‫ي�سعى �إليها الدين الإ�سالمي»‪.‬‬

‫يف زيارة عبد اجلليل للجزائر ‪:‬‬

‫األمن واالقتصاد والسياسة أولى نقاط‬ ‫المباحثات الليبية الجزائرية‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫�سيطر التعاون في مجاالت الأم��ن واالقت�صاد‬ ‫وال�سيا�سة على الجولة الأولى من المباحثات الليبية ‪-‬‬ ‫الجزائرية التي عقدت بالعا�صمة الجزائرية �أول �أم�س‬ ‫الأحد في �إطار الزيارة التي يقوم بها رئي�س المجل�س‬ ‫الوطني االنتقالي الم�ست�شار « م�صطفى عبدالجليل «‬ ‫للجزائر ‪ ..‬و�أكد الجانبان الليبي والجزائري في م�ستهل‬ ‫هذه المباحثات التي عقدت برئا�سة ع�ضو المجل�س‬ ‫الوطني االنتقالي ال�سيد « �سالم م�سعود قنان «‪  ‬ووزير‬ ‫الخارجية ال�سيد « مراد مدل�سي « رغبتهما في تعزيز‬ ‫وتطوير العالقات بين البلدين انطالق ًا من الم�شتركات‬ ‫التاريخية التي تجمعهما‪  ‬ووفق ر�ؤية جديدة تن�سجم مع‬ ‫المتغيرات الكبيرة التي ت�شهدها المنطقة ‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أو�ضح الجانب الجزائري �أن لدى بالده قناعة‬ ‫ب�ضرورة التعاون مع ليبيا في كل المجاالت ‪ ،‬و�أنها على‬ ‫ا�ستعداد للبدء في بناء هذا التعاون وتو�سيعه م�ؤكدا �أن‬ ‫القوا�سم الم�شتركة والثقة المتبادلة بين البلدين كفيلة‬ ‫بحل �أية م�شاكل قد تعيق هذا التعاون ‪.‬‬

‫كما �أ�شار �إلى �أهمية التعاون في المجال الأمني ‪،‬‬ ‫م�شير ًا �إلى و�صفه بالتهديدات الخطيرة التي تواجهها‬ ‫المنطقة في هذه الأي��ام والتي �أ�صبحت ت�شكل خطر ًا‬ ‫حقيقي ًا حتى على الوحدة الترابية لبلدانها ‪ ..‬و�أكد‬ ‫الجانب الليبي من جهته على �ضرورة تقييم العالقات‬ ‫بين ليبيا والجزائر تقييم ًا �شامال وتحديد �أولوياتها‬ ‫وفتح �صفحة جديدة للتعاون بينهما ينطلق من �أر�ضية‬ ‫�صلبة ووف��ق جدولة زمنية داعيا �إل��ى �أن ي�شمل هذا‬ ‫التعاون مجاالت التن�سيق ال�سيا�سي بين البلدين على‬ ‫مختلف الم�ستويات الدولية والإقليمية و�شبه الإقليمية‪.‬‬ ‫و�شدّد على �أهمية التعاون الأمني على الم�ستوى‬ ‫الثنائي وعلى م�ستوى المغرب العربي �أمام التهديدات‬ ‫التي تتعر�ض لها المنطقة ابتداء من الإره��اب �إلى‬ ‫الجريمة المنظمة مرور ًا بتجارة وترويج المخدرات ‪,‬‬ ‫كما �شدد الجانب الليبي على �ضرورة وتفعيل ت�سريع‬ ‫التعاون الق�ضائي في الم�سائل الجنائية م�شيرا �إلى �أن‬ ‫ليبيا تنظر بقلق بالغ �إلى وجود �أزالم نظام القذافي‬ ‫قرب حدودها ما ي�شكل خطرا حقيقيا على �أمنها وعلى‬ ‫ثورتها ‪.‬‬

‫�شكر وتقدير‬

‫تتقدم �أ�سرة الحاج (ع�صام الفيتوري ال�سويحلي) بجزيل ال�شكر وفائق‬ ‫االمتنان لكل من قام بعيادة (الحاج ع�صام) �أو االت�صال لالطمئنان على‬ ‫�صحته بعد العملية الجراحية التي �أجريت له‪ ..‬داعين اهلل العلي القدير �أال‬ ‫يريهم مكروه ًا في �أهاليهم وذويهم ويمتعهم بدوام ال�صحة والعافية‪.‬‬ ‫عن الأ�سرة‪ /‬في�صل ال�سويحلي‬

‫اجلمع والتنفيذ والإخراج‬ ‫الإدارة الفنيـ ــةبال�صحيفة‬ ‫طبــاعة‪ :‬مطابع هيئة دعم وت�شجيع ال�صحافة‬

‫للمرا�سالت‪:‬‬

‫الهاتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 - 0924371903 - 0213342731‬‬ ‫فاك�س ‪0213342732 :‬‬

‫أعلن‬

‫‪� - 3‬أعلن‬ ‫�أن � ��ا محمد‬ ‫ع � � �ب� � ��داهلل‬ ‫العباني �أنني من مواليد ‪16‬‬ ‫‪ 1957 / 4 /‬ال كما جاء في‬ ‫�سجالت بلدية ترهونة فرع‬ ‫�سوق الجمعة‪.‬‬

‫‪info@libyaaljadida.com‬‬ ‫‪www.libyaaljadida.com‬‬

‫ليبيا ‪ -‬طرابل�س‬ ‫�شارع ال�صرمي زنقة فكيني‬


‫محليات‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫مدير م�صحة املتو�سط ‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫الع ّبار لن يخرج من المصحة إال الستكمال عالجه بالخارج‬

‫ـ �أكد الأ�ستاذ عبد اهلل عبد الرحيم رئي�س مجل�س الإدارة‬ ‫لم�صحة المتو�سط على وجود مغالطة في ان�سياب المعلومة‬ ‫التي ن�شرت حول حالة المري�ض الثائر عبد الحفيظ العبار في‬ ‫العدد الما�ضي‪ ،‬م�شير ًا �إلى �أن الم�صحة لي�س في نيتها �إخراج‬ ‫المري�ض الع ّبار وه��و في ه��ذه الحالة �إال �إذا اهتمت وزارة‬ ‫ال�صحة بالمو�ضوع وتكفلت بعالجه في الخارج ال�ستكمال‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن الم�صحة م�ستعدة لتحمل �إيوائه باعتبار �أن‬ ‫�أ�سا�س المعلومة التي تم الح�صول عليها من �أحد المهتمين‬ ‫بالحالة خط�أً‪.‬‬

‫عندما �أم�سكتُ بالقلم لأكتب حول‬ ‫هذا الطفل الليبي البطل‪ ،‬الذي‬ ‫اعتبرته المحكمة الجنائية الدولية‬ ‫�أ�صغر �أ�سير ليبي خالل الثورة‬ ‫الليبية‪ ،‬تقاذفتن�� عدة م�شاعر‪ ،‬ال‬ ‫�أعلم كيف �أبد�ؤها‪ ،‬وهل هي �صرخة‬ ‫في من كانوا �إلى وقت قريب‬ ‫نعتبرهم منا‪ ،‬م�سلمين‪ ،‬اختلفنا‬ ‫معهم في الر�أي ال�سيا�سي‪ ،‬و�صل‬ ‫الخالف �إلى قتال‪..‬‬ ‫ولكن هذه الحادثة تظهر بجالء‬ ‫�أنهم تجاوزوا مرحلة الوحو�ش‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬وو�صل بهم ال�شر �إلى‬ ‫مرحلة جديدة لم ي�صل لها �أحد‬ ‫قبلهم‪.‬‬ ‫�س�أحكي لكم الق�صة من �أولها‪ ،‬لأنها‬ ‫توثيق مهم لحادثة يجب �أن تبقى في‬ ‫الوعي الإن�ساني ولي�س الليبي فقط‪.‬‬ ‫لقاء خا�ص ب�صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫�صالح بن عبداهلل ال�سليمان‬

‫من جانبه �أكد المري�ض عبد الحفيظ العبار �أن الم�صحة‬ ‫ا�ستقبلته بكل ترحاب و�أنه لم يخرج من الحجرة التي دخل‬ ‫فيها لأول مرة و�أنه مازال فيها حتى الآن‪.‬‬ ‫وقد حدث �سوء فهم باعتبار �أن �إ�صدار ورقة خروج لم‬ ‫تكن له بل لمري�ض �آخر وتم الت�أ ّكد من �أ�سا�س هذه المعلومة‪.‬‬ ‫ويعتبر المري�ض نف�سه �أنه يعامل معاملة خا�صة وبكامل‬ ‫االحترام و�أن هذه المعاملة لم يجدها حتى في تون�س التي‬ ‫ذهب �إليها لمدة �شهر للعالج‪ ،‬وب�أن الم�صحة متكفلة بكافة‬ ‫الم�صاريف الخا�صة به وبعالجه‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد الرحيم �إلى �أن حالة هذا الثائر البطل باقية‬

‫حتى الآن كما هي حيث �أن��ه يحتاج �إل��ى عمليتين ح�سب ما‬ ‫ذكره عبد الرحيم وكما جاء في تقرير �أطباء الم�صحة في‬ ‫الأع�صاب والم�سالك‪.‬‬ ‫وذكر ال�سيد عبد اهلل عبد الرحيم ب�أن �أ�صحاب الخير‬ ‫�أحالوا ملف المري�ض �إل��ى وزارة ال�صحة و�أن الملف حالي ًا‬ ‫موجود لديها منذ �أ�سبوع والقى تجاوب ًا من قبل ال��وزارة وتم‬ ‫التوقيع على حالته‪ ،‬وحالي ًا ينتظر الرد من �ألمانيا حتى يتم‬ ‫الإ�سراع في �إحالته �إلى الخارج‪.‬‬ ‫كما �أك��د على �ضرورة الإ�سراع واالهتمام بهذه الحالة‬ ‫فلوال ه�ؤالء الأبطال لما �شعرنا بالحرية‪.‬‬

‫أصغر معتقل سياسي في العالم‬ ‫علمتُ �أن هناك طف ًال �صغير ًا ال تتجاوز �سنه الأربع �سنوات‬ ‫يعالج في الأردن �إثر �إ�صابته في �أحداث تتعلق بالثورة‪ ،‬و�أعلم �أن‬ ‫الجنائية الدولية اعتبرته �أ�صغر �أ�سير‪ ،‬ف�سعيت لمقابلته‪ ،‬وهكذا‬ ‫كان‪..‬‬ ‫ولكن المفاج�أة كانت �أكبر مما �أ�ستطيع ا�ستيعابه‪ ،‬فلقد كنت‬ ‫�أمني النف�س بمقابلة معه‪ ،‬ولكن الطفل الذي ح�ضر لم يكن من‬ ‫الممكن �أن �أجري معه مقابلة‪ ،‬فلقد كان �أبكم و�أ�صم‪ ،‬ال ي�ستطيع‬ ‫الكالم‪ ،‬فكان اللقاء مع والده‪..‬‬ ‫ف�س�ألته �أن يتحدث بالتف�صيل عما جرى له‪ ،‬وكيف و�صلت‬ ‫حالته �إلى ما هي عليه‪ ،‬وتركت له المجال مفتوح ًا لكي يتحدث‪،‬‬ ‫فقال ال�سيد (�صالح الدين �أحمد الكردي) والد الطفل (فرج)‬ ‫ذي الأربع �سنوات والمولود في طرابل�س بتاريخ ‪،2008- 7- 5 :‬‬ ‫�إنه في يوم ‪ 20‬فبراير ‪ ،2011‬تنادينا نحن من خ َّلة الفرجان‬ ‫و�شباب م��ن �سوق الجمعة وم��ن ال��زاوي��ة الغربية �أن نخرج في‬ ‫مظاهرة ت�ضامن ًا مع �إخواننا في بنغازي‪ ،‬على �أن نلتقي جميع ًا‬ ‫في ال�ساحة التي كنا ندعوها �سابق ًا “ ال�ساحة الخ�ضراء “‪ ..‬لم‬ ‫نكن نطالب ب�إ�سقاط النظام حينها‪ ،‬بل كنا نت�ضامن مع �إخوان لنا‬ ‫ُيقتلون في بنغازي‪ ،‬وجبت علينا ن�صرتهم‪ ،‬ووجب علينا �أن ندعو‬ ‫لوقف �سفك الدم‪.‬‬ ‫وق�ب��ل خ��روج��ي م��ن ال�م�ن��زل �أن ��ا واب �ن��ي الكبير لاللتحاق‬ ‫بالمظاهرة‪ ،‬تعلق بنا “ فرج “ و�أخذ يطالبنا بالخروج معنا‪ ،‬ولم‬ ‫نكن نعلم بمدى الوح�شية التي �سنقابلها‪ ،‬فهي لم تكن تخطر حتى‬ ‫في الأحالم‪ ،‬بل وفي �أ�سو�أ الكوابي�س‪ ،‬فنحن لم نكن نطلب حرام ًا‪،‬‬

‫فرج ‪..‬‬ ‫ف�صل من كفاح الإن�سان من �أجل الحرية‬

‫�أو ممنوعا‪ ،‬بل نطلب بحقن دماء �إخواننا فقط‪.‬‬ ‫خرجنا ن��دع��م مدينة م��ن م��دن وطننا‪ ،‬خرجنا لدعم‬ ‫بنغازي‪ ..‬كان عددنا ال يتجاوز الألف عندما و�صلنا �إلى �شارع‬ ‫ال�سيدي وتحديد ًا في الجزيرة المقابلة لمركز �شرطة بن‬ ‫َّ‬ ‫غ�شير‪ ،‬وجدنا �أنف�سنا محا�صرين بمجموعة كبيرة‪ ،‬بل‬ ‫وعددها �أكثر من ع��دد المتظاهرين‪ ،‬من �أفراد‬ ‫الحر�س ال�شعبي‪.‬‬ ‫قوبلنا بالر�صا�ص الحي‪ ،‬كنا ن�سمعه‬ ‫حولنا ي�صم الآذان‪ .‬وبال�ضرب‬ ‫بالهراوات دون تمييز‪� ،‬أ�صبتُ‬ ‫�أن ��ا بك�سور ف��ي ال�ضلوع‪،‬‬ ‫و�أ�صيب (فرج) ب�ضربة على‬ ‫ال��ر�أ���س‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب اب�ن��ي الآخ��ر‬ ‫الأم � ��ر‬ ‫بك�سور ف��ي ال�ضلوع �أي���ض� ًا‪ .‬وليت‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة ال‬ ‫توقف عند هذا الحد‪ ،‬بل تم تحميلنا‬ ‫تنتمي لأية �صفة �إن�سانية‪� ،‬ألقى بي �أحدهم (�أن ��ا وف ��رج) في‬ ‫�شنطة ( �صندوق ) �سيارة‪ ،‬لن �أن�ساها ما حييت‪ ،‬كانت �سيارة‬ ‫مدنية كامري �سوداء اللون‪ ،‬حينها كان الوقت حوالي الع�صر‪،‬‬ ‫ولم ن�شعر �إال ونحن في مع�سكر الـ(‪ )77‬طريق ال�سور‪ ،‬وذاك‬ ‫المع�سكر ي�ق��وده (من�صور ��ض��و)‪ ،‬ال��ذي �شاهدته وه��و يتفقد‬ ‫الأ�سرى ويلقي بالأوامر‪.‬‬

‫هنا بد�أت موجة �أخرى من التعذيب‪.‬‬

‫�أ�صبح ال�ضرب بالهراوات �شيئ ًا طبيعي ًا‪ ،‬عدا ال�سب وال�شتم‪،‬‬ ‫وكان لـ(فرج) ن�صيب كبير من هذا‪� ،‬أخذ الوحو�ش يطلقون نيران‬ ‫الكال�شينكوف حوله‪ ،‬عن يمينه وعن ي�ساره‪ ،‬ك�أنهم يت�سلون بتعذيب‬ ‫حيوان‪ ،‬وحتى تعذيب الحيوان حرام‪ ..‬ولكن كيف ت�ستطيع التفاهم‬ ‫مع من فقد �أب�سط معاني الإن�سانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بقينا على هذه الحال من التعذيب المتوا�صل �أياما كثيرة‪،‬‬ ‫ال �أ�ستطيع عدها‪ ،‬فال نعرف لي ًال من نهار‪ ،‬كان “ فرج “ حينها‬ ‫�ساكت ًا يجول بعينيه‪ ،‬و�سط هذا الجحيم المتوا�صل‪.‬‬ ‫الحقُ يقال �إن��ه لي�س كل ال�ضباط كانوا را�ضين عن وجود‬ ‫(ف��رج) في المعتقل‪ ،‬وبع�ضهم ح��اول �أن يخفف عنه‪ ،‬والبع�ض‬ ‫الآخ��ر كان يناق�ش الوحو�ش ويطالبهم بالكف عن �آذيته‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�ج��واب ك��ان �إ َّم��ا بر�شقات من الكال�شنكوف حوله �أو ب�صفعة‬ ‫�أو ب�ضربة ه��راوة‪ ،‬وبلغ الأم��ر �أن �أحد ال�ضباط ال�شرفاء وا�سمه‬ ‫(من�صور) (من �سبها) ا�ستقال وخرج من عمله احتجاج ًا على ما‬ ‫كان يحدث‪.‬‬ ‫وبعد �أيام �أُخرجنا من المعتقل‪ ،‬كلنا م�صابون‪ ،‬والكل يعاني‪،‬‬ ‫ولكن هيهات �أن نح�صل على رعاية‪ ،‬فقد كانت الكتائب تراقب‬ ‫الم�ست�شفيات‪ ،‬ويتم التخل�ص من �أي جريح يحاول الح�صول على‬ ‫عالج‪ ،‬ولم نكن نعلم �أن م�صاب (فرج) �أكبر من هذا‪.‬‬ ‫بد�أ (فرج) يعاني من نوبات �صرع‪ ،‬و�إغماءات‪ ،‬وكان �صامت ًا‬ ‫تمام ًا ال يتكلم‪ ،‬بل وال يرد على �أح��د‪ ..‬كنا نعتقد �أن ما هو فيه‬ ‫�إنما حالة نف�سية يمر بها‪ ،‬و�أزم��ة �سيتجاوزها‪ ،‬ولكنها زادت ‪،‬‬ ‫وتوا�صلت‪ ،‬ما دفعني �إلى الهروب �إلى تون�س قبل تحرر طرابل�س‬ ‫ب�أيام قلية‪ ،‬وهناك عرفت �أن (فرج) م�صاب بخلل في الدماغ �إثر‬ ‫ال�ضرب‪ ،‬وتلف بالع�صب ال�سمعي‪ ،‬ويحتاج �إلى تدخل جراحي‪،‬‬ ‫لإزالة ال�ضغط على الع�صب‪.‬‬

‫رعب من المالب�س الع�سكرية‬ ‫ٌ‬

‫فلم �أتمكن من �إجراء الجراحة له‪ ،‬وكنتُ �أحاول �أن �أجد له‬ ‫عالج ًا غير التدخل الجراحي‪ ،‬فح�ضرتُ �إلى الأردن‪ ،‬وهنا اكت�شفنا‬ ‫م�شكلة �أخرى‪( ،‬ففرج) �أ�صبح ُي�صاب بالذعر حينما يرى �أية بدلة‬ ‫الح�سين الطبية‪،‬‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬واكت�شفنا هذا عندما دخلنا �إلى مدينة ُ‬ ‫وكل الأطباء والعاملين يلب�سون اللبا�س الع�سكري‪ ،‬وعندما يراهم‬ ‫يبد�أ ال�صراخ ويلت�صق بي هرب ًا منهم‪ ،‬والآن �أي عالج �أو فحو�صات‬ ‫تُجرى له يلزم �أن يخدر تخدير ًا كام ًال‪ ،‬ما يعيق عمل الأطباء‪،‬‬ ‫وهذه م�شكلة �أخرى نرجو من اهلل �أن تزول‪..‬‬ ‫و ُيعا َلج (فرج) الآن عند دكتور في ال�سلوكيات‪ ،‬فغير حالة‬ ‫الرعب التي ذكرت‪ ،‬فهو �أ�صبح منعز ًال‪ ،‬انطوائيا‪ ،‬وحاد الطباع‪،‬‬ ‫ي�ستيقظ في الليل ي�صرخ رعب ًا‪.‬‬ ‫وعندما كنتُ ف��ي تون�س ع��رف��تُ �أن منزلي تعر�ض للنهب‬ ‫وللحريق و�إطالق كل �أنواع القذائف عليه‪ ،‬حقد ًا وكرها‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫عندما انت�شر �أن حالة (ف��رج) ُ�س ِّجلت ل��دى الجنائية الدولية‪،‬‬ ‫وكذلك لأن��ي �أن��ا و�أخ��وه وحتى هو اعتبرنا ح�سب و�صفهم من “‬ ‫الجرذان “‪ ،‬وح�س ُبنا اهلل ونعم الوكيل‪.‬‬ ‫علي �صور التلف الكامل الذي تع ّر�ض له‬ ‫وب��د�أ الأب يعر�ض َّ‬ ‫المنزل‪ ،‬وكنت �أركز على الطفل‪ ،‬فوجدتُ وجهه قد تغ ّير‪ ،‬وبدا‬ ‫عليه الحزن والغ�ضب‪ ،‬فطلبتُ من الأب �أن يخفي ال�صور‪ ،‬لأن‬ ‫(فرج) ي�سو�ؤه �أن يرى المنزل الذي ولد به وتربي ولعب‪ ،‬محروق ًا‬ ‫تالف ًا هكذا‪.‬‬ ‫هذه هي ق�صة فرج‪ ،‬تحتاج �إلى الكثير من الجهد‪ ،‬والكثير‬ ‫من العمل‪ ،‬ويجب توثيقها‪ ،‬فهي ف�صل من ف�صول كفاح الليبيين‬ ‫للح�صول على حريتهم‪ ،‬فهو و�إن كان �أ�صغر معتقل �سيا�سي في‬ ‫العالم‪ ،‬و�أق��ول هذا لأن بقية الأطفال اعتقلوا من منازلهم‪� ،‬أو‬ ‫اعتقلوا لإخافة والديهم‪ ،‬ولكن فرج اعتقل لأنه �شارك في مظاهرة‬ ‫تعبير عن ر�أي‪ ،‬فهو وبجدارة ي�ستحق �أن يلقب بـ(�أ�صغر معتقل‬ ‫�سيا�سي في العالم )‪.‬‬


‫رأي‬ ‫لما كان الإعالن‬ ‫الد�ستوري الذي �أ�صدره‬ ‫المجل�س الوطني‬ ‫االنتقالي؛ الذي هو تعهد‬ ‫قانوني و�سيا�سي من‬ ‫قبله تجاه ال�شعب الليبي‬ ‫بمكوناته كافة بنقل البالد‬ ‫من و�ضع الثورة �إلى‬ ‫الدولة التي تعي�ش حياة‬ ‫د�ستورية كانت قد فقدتها‬ ‫لعقود ح�سب خارطة‬ ‫حددها الإعالن وفق‬ ‫مواعيد و�آليات محددة من‬ ‫الأهمية بمكان‪ ،‬ف�إنه من‬ ‫الأهمية �أي�ضاً �أن تتوفر‬ ‫�شروط ذلك االنتقال‬ ‫الذاتية منها والمو�ضوعية‬ ‫التي تمكن من انتقال �آمن‬ ‫يلبي توق الليبيين �إلى‬ ‫تلك الدولة‪.‬‬ ‫�سليمان يون�س‬

‫هل ت�ستطيع‬ ‫الحكومة الوفاء‬ ‫بمتطلبات‬ ‫اال�ستحقاق‬ ‫االنتخابي‬ ‫الأول في‬ ‫الموعد؟‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫انتخابات المؤتمر الوطني العام بين الشكل والمضمون‬ ‫�شروط معيارية‬ ‫وتراتيبية خطوات االنتقال المحددة في الإعالن الد�ستوري‬ ‫ومن ثم المواعيد التي حددتها المفو�ضية العليا لالنتخابات‬ ‫وفق ًا للإعالن الد�ستوري وقانون انتخابات الم�ؤتمر الوطني‬ ‫لي�ست هنا معزولة عن جملة ال�شروط المفتر�ضة الواجبة التي‬ ‫يجب �أن ت�صاحب هذا اال�ستحقاق‪ ،‬حتى تجرى االنتخابات في‬ ‫موعدها المحدد في ‪ 19‬مايو المقبل‪.‬وهي ال�شروط التي على‬ ‫الحكومة االنتقالية بمكوناتها المختلفة �أن توفرها باعتبارها‬ ‫�شرط ًا �أول�ي� ًا ال يمكن ت�صور �إج��راء االنتخابات دون تحققها‬ ‫بالحد الذي ي�سمح ب�إجرائها في ظروف منا�سبة ووفق المعايير‬ ‫الدولية التي تنظم مثل هذه اال�ستحقاقات‪.‬‬ ‫وم��ن ثم ف ��إن ال�س�ؤال ال��ذي يطرح‪ ،‬هل يمكن و�ضمن ما‬ ‫ن�شاهده الآن القول ب�أن الحكومة الم�ؤقتة قد �أوفت �أو بمقدورها‬ ‫الوفاء بمتطلبات الو�صول �إلى ذلك اال�ستحقاق االنتخابي الأول‬ ‫في ليبيا منذ �أربعة عقود‪ ،‬وبما ي�سمح النتقال �آم��ن وقانوني‬ ‫م��ن المرحلة االنتقالية– مرحلة ال�ث��ورة‪�-‬إل��ى عتبات الدولة‬ ‫الد�ستورية؟ وبمعنى �آخ��ر هل با�ستطاعة الحكومة االنتقالية‬ ‫تهيئة كل الظروف المو�ضوعية في هذه الم�ساحة المحددة من‬ ‫الزمن من �أج��ل �إج��راء انتخابات الم�ؤتمر الوطني العام في‬ ‫موعدها؟‬ ‫هنا يمكن للمراقب �أن ي�ستح�ضر ثنائية الأ�سباب والنتائج‬ ‫على ق��اع��دة �أن النتائج ترتبط ارت�ب��اط� ًا ال انف�صام فيه مع‬ ‫المقدمات �أو الأ�سباب‪،‬وهذه المقدمات �أو الأ�سباب هي التي‬ ‫ت�صنع الحدث ال��ذي ي�أتي بال�ضرورة على �شاكلتها‪�،‬سواء من‬ ‫حيث ا�ستيفاء ال�شروط التي تقرر النتائج ال�صائبة والمرجوة من‬ ‫عدمها لن�صل �إلى ذلك ال�س�ؤال المركزي‪� ،‬أي �إلى االنتخابات في‬ ‫حد ذاتها‪ ،‬هل هي هدف �أم و�سيلة؟وهذا بالطبع ي�ستولد �س�ؤا ًال‬ ‫�آخ��ر‪ :‬هل الوفاء بال�شكل–�أي �إج��راء االنتخابات في تاريخها‬ ‫المحدد‪� ،‬أهم من ا�ستيفاء الم�ضمون �أو الجوهر– �أي الهدف‬ ‫م��ن االنتخابات ‪ -‬ل�شروطه ال�م�ح��ددة؟ وف��ي ه��ذه الحالة هل‬ ‫يمكن اعتبار المواعيد مقد�سة؟ �إذا ما تم عزلها عن محدداتها‬ ‫الم�شرع‪.‬‬ ‫المو�ضوعية الالزمة كي تنتج �آثارها التي �أرادها‬ ‫ِّ‬ ‫لأن��ه ي�صبح نوع ًا من غياب النزاهة بمعناها ال�سيا�سي‬ ‫والقانوني الت�ضحية ب��ال�ه��دف(�أي �إج ��راء االنتخابات �ضمن‬ ‫�شروطها الواجبة)؛من �أجل الوفاء بال�شكل (�أي �أن تتم االنتخابات‬ ‫في اليوم المحدد لذلك)ب�صرف النظر عن مدى مطابقة م�سار‬ ‫هذه العملية المتكاملة للمعايير المجربة والمتعارف عليها في‬ ‫مثل هذه اال�ستحقاقات حتى و�إن جاء ذلك من باب ح�سن النوايا‬ ‫�سواء كانت مطلقة �أو ن�سبية؛ لأن االن�شداد نحو الو�صول �إلى‬ ‫ذلك الموعد دون النظر �إلى العملية ب�شكل متكامل تمثل ق�صور ًا‬ ‫في النظر �ستكون له نتائج بالغة ال�صعوبة‪� ،‬إن لم تكن الخطورة‬ ‫على م�ستقبل ليبيا التي نريدها دولة ديمقراطية د�ستورية تت�سع‬ ‫للجميع على قدم الم�ساواة على قاعدة الحقوق والواجبات‪�.‬إن لم‬ ‫يتم تدارك كل الأ�سباب التي تعيق حتى الآن توفر ال�شروط التي‬ ‫تكفل ب�أعلى قدر من ال�صرامة �إجراء االنتخابات وفق المعايير‬ ‫الواجبة كي تنتج �آثارها المطلوبة كمحطة من �ش�أنها �أن ت�ؤ�س�س‬ ‫لما بعدها؛�أي قيام الدولة المدنية التي عنوانها المواطنة والتي‬

‫ينتظرها كل ليبي بفارغ ال�صبر‪.‬‬ ‫في �سجال المواعيد‬ ‫وال �م�لاح��ظ ه�ن��ا �أن ��ه م��ع اق �ت��راب ال �ع��د ال�ع�ك���س��ي لذلك‬ ‫اال�ستحقاق المف�صلي طفا على �سطح الم�شهد ال�سيا�سي في‬ ‫ليبيا هذا ال�سجال الذي يعك�س تباين ًا في وجهات النظر من ذلك‬ ‫اال�ستحقاق‪،‬ففي حين يرى البع�ض �أن �أهمية �إجراء االنتخابات‬ ‫في موعدها (خط ًا �أحمر) غير م�سموح االقتراب منه باعتباره‬ ‫التزام ًا د�ستوري ًا من قبل المجل�س الوطني االنتقالي حدده‬ ‫الإع�ل�ان الد�ستوري تجاه ال�شعب‪،‬و�أن الإخ�ل�ال بهذا الموعد‬ ‫يعني فتح الباب �أمام �إمكانية حدوث تكري�س لثقافة عدم الوفاء‬ ‫بالمواعيد الد�ستورية‪،‬وهي ثقافة ال تبني في المح�صلة الدولة‬ ‫الد�ستورية التي نريد‪.‬‬ ‫في حين �أن هناك وجهة نظر �أخرى ترى �أنه يمكن ت�أجيل‬ ‫موعد االنتخابات �إلى موعد �آخر محدد المدة لأ�سباب مو�ضوعية‬ ‫لها عالقة ب�أن الت�أريخ المحدد النتخابات الم�ؤتمر الوطني هو‬ ‫لي�س موعدا (مقد�سا) في ذات��ه‪،‬لأن القول بذلك يمثل تغليب ًا‬ ‫للو�سيلة على الغاية �أو ال�شكل على الم�ضمون و�إذا جاز القول‬ ‫بتلك "القد�سية"لذلك الموعد ف�إنه يجب هنا عدم الف�صل بين‬ ‫ذلك الت�أريخ المحدد لهذا اال�ستحقاق وكل �شروط �إجرائه‪�،‬أي‬ ‫تلك التي ت�ؤ�س�س له ب�شكل م�سبق‪،‬كي ي�ستوفي هذا اال�ستحقاق‬ ‫الهدف الأ�سا�س من تحققه في موعده‪ ،‬لأن الإ�صرار على موعد‬ ‫اال�ستحقاق االنتخابي دون توفر ال�شروط المو�ضوعية لذلك هو‬ ‫نوع من التع�سف في ا�ستخدام هذا الحق‪،‬وهو من جانب �آخر‬ ‫يمثل ق�صور ًا كبير ًا في قراءة الواقع الليبي وما �أفرزته الثورة من‬ ‫غياب للدولة وم�ؤ�س�ساتها �سواء كان هذا الغياب كلي ًا �أو جزئي ًا‬ ‫وم��ن ثم النتائج التي يمكن �أن تترتب على ذل��ك عند تحديد‬ ‫مواعيد اال�ستحقاقات المختلفة �أثناء �إ�صدار الإعالن الد�ستوري‬ ‫كونه لم يو�ضع في الح�سبان مظهر الغياب الجزئي على الأقل‬ ‫للم�ؤ�س�سة الأمنية حتى الآن في حين �أنه ال يمكن ت�صور �إجراء‬ ‫انتخابات ت�ستوفي ال�شروط والمعايير الم�ستقرة دولي ًا دون توفر‬ ‫�شرط الأمن الكامل‪.‬‬ ‫معادلة الأمن والق�ضاء‬ ‫وذلك فيما نقدر كان يتطلب تحقق معادلة الأمن ال�شامل‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا بالتوازي معها ب�سط �سلطة الق�ضاء كالآتي‪:‬‬ ‫�أوال الأمن‪:‬‬ ‫�إن تحقق الأم��ن ال�شامل هنا ي�ستوجب تحييد ك��ل �أنواع‬ ‫ال�سالح خارج �إطار منظومة م�ؤ�س�سات الدولة‪،‬و�إذا لم يتم ذلك‬ ‫ف�إن هذا ي�ؤ�شر �إلى واقع ال يمكن تجاهله وهو وجود ازدواجية‬ ‫الأمن وال�سالح ولعل ما ح�صل م�ؤخر ًا في العديد من المناطق‬ ‫�سواء في الكفرة �أو �سبها �أو المنطقة الغربية لي�شير في �أحد‬ ‫تجلياته �إلى ذلك لأن ما جرى ما كان ليح�صل لو كانت الدولة‬ ‫قد ب�سطت �سلطتها الأمنية على كل مناطق ليبيا‪.‬‬ ‫ومن ثم ال يمكن لأحد �أن يتجاهل حتى الآن �أن هناك بالفعل‬ ‫�سلطة للم�سلحين �إلى جانب �سلطة الدولة‪،‬ليكون ال�س�ؤال ما هي‬ ‫مرجعية �سلطة الم�سلحين وم��ن ال��ذي ي�ضبطها �أو ي�ضمن �أن‬ ‫تبقى في �إطار القانون الناظم لم�ؤ�س�سات الدولة دون توظيف‬ ‫قبلي �أو مناطقي �أو ربما حتى خ��ا���ص‪،‬رغ��م �أن ذل��ك وابتداء‬

‫يم�س وب�شكل جوهري �أحد �أركان مكون الدولة المتمثل في ركن‬ ‫ال�سلطة الواحدة‪.‬‬ ‫•�أما ال�ج��ان��ب ال�ث��ان��ي م��ن ال�م�ع��ادل��ة ف�ه��و ��ش��رط ب�سط‬ ‫�سلطة الق�ضاء‪:‬‬ ‫�أي ح�ضور ال�سلطة الق�ضائية بكل �أجهزتها على كل �إقليم‬ ‫الدولة الليبية على قاعدة �أنه بحكم جدلية العالقة بين الأمن‬ ‫والق�ضاء ف�إننا ال يمكن �أن نت�صور‪ ،‬وجود �سلطة ق�ضائية فاعلة‬ ‫دون وج��ود �أم��ن فاعل بحيث يتم ب�سط �سلطة هذا الأم��ن على‬ ‫كل الإقليم الليبي حتى ي�ستطيع الق�ضاء القيام بدورة في توفير‬ ‫مقت�ضيات العدالة والتقا�ضي بين النا�س دون خوف �إذا ما وجدت‬ ‫�سلطة �أمنية تقف على م�سافة واحدة من جميع المواطنين �شرط‬ ‫االن�ضباط للقواعد والقوانين المنظمة لحياة النا�س‪.‬ومن ثم‬ ‫ف�إنه لمن العبث عندئذ مطالبة الق�ضاء القيام بدوره في وجود‬ ‫�أكثر من �سلطة �أمنية؛هذا على الأقل من باب تو�صيف الواقع‪.‬‬ ‫ذلك �أن تفعيل معادلة الق�ضاء والأمن من �ش�أنه �أن ي�ضمن‬ ‫�شروط ًا مت�ساوية �أمام المتقا�ضين في حال بروز �أية م�شكالت‬ ‫�أو �شكاوى �أثناء االنتخابات �أو قبلها �أو بعدها ت�ستوجب تدخل‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية‪،‬وال�س�ؤال ه��و م��ن ي�ضمن ذل��ك ف��ي غياب‬ ‫الأمن؟‬ ‫و�إذا كان تحقق �شرط الأم��ن والق�ضاء محددان �أ�سا�سان‬ ‫في مدى القدرة على الوفاء با�ستحقاق االنتخابات في موعدة‬ ‫ونحن على ُبعد ثمانية �أ�سابيع من ذلك التاريخ �إال �أن هناك‬ ‫م�س�ألة �أخ��رى هي من الأهمية بمكان‪،‬وهي مهمة خلق وعي‬ ‫�سيا�سي بالعملية االنتخابية من خالل حملة تعبئة وا�سعة لتكوين‬ ‫وعي انتخابي؛يلم فيه المواطن بمقت�ضيات العملية االنتخابية‬ ‫وحقوقه وواجباته ودوره الأ�سا�س في الت�أ�سي�س للدولة الد�ستورية‬ ‫الديمقراطية حتى تكون خياراته من بعد حرة نتيجة هذا الوعي‬ ‫الذاتي بدورة كمواطن في �صياغة ليبيا الم�ستقبل‪.‬‬ ‫ح�ساب الأرباح والخ�سائر‬ ‫وال ب�أ�س هنا �أن نذكر ونحن نحاول قراءة هذا ال�سجال هو‬ ‫�أننا ابتداء نفتر�ض �أن الكل ينطلق من قاعدة ح�سن النية التي‬ ‫�أ�سا�سها الحر�ص �أن تحقق الثورة هدفها في �إقامة دولة قانونية‬ ‫تتحدد فيها ال�سلطات على �أ�سا�س الد�ستور بحيث تعيد للإن�سان‬ ‫الليبي اعتباره كمواطن و�إن�سان على قاعدة �أنه هو الهدف الأول‬ ‫والأخير‪.‬‬ ‫وعلى قاعدة �أن هناك فرق ًا جوهري ًا بين ال�سرعة والت�سرع‬ ‫ي�صبح من المهم ونحن نقترب من موعد ذلك اال�ستحقاق �أن‬ ‫نطرح مو�ضوع ح�ساب الأرب��اح والخ�سائر بالمعنى االجتماعي‬ ‫وال�سيا�سي والأمني وب�شكل م�س�ؤول وهو هنا المتعلق ب�إجراء‬ ‫االنتخابات في موعدها �أو ت�أجيلها فترة محددة كي يتم ا�ستيفاء‬ ‫��ش��روط �إج��رائ�ه��ا وف��ق المعايير القانونية وال�سيا�سية بحيث‬ ‫توفى متطلباتها الأمنية والق�ضائية على قاعدة �أن العبرة �أو ًال‬ ‫و�أخير ًا هي بالنتائج‪.‬وعلى �ضوء كل ذلك ولأنه لم يعد لدينا من‬ ‫ترف لتبديد الوقت ف�إن التحدي الذي يواجه المجل�س الوطني‬ ‫االنتقالي والحكومة خالل الأ�سابيع القليلة المقبلة هو هل هما‬ ‫حق ًا ق��ادران على توفير �شرط �إج��راء االنتخابات في موعدها‬ ‫ن�أمل ذلك‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫متابعة‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪5‬‬

‫نادي ليبيا لل�سيارات والرحالت ‪..‬‬

‫بين الشرعية والالشرعية‬ ‫نادي ليبيا لل�سيارات والرحالت‬ ‫هو �أحد م�ؤ�س�سات المجتمع‬ ‫المدني ر�أى النور قبل �أكثر من‬ ‫�أربعة عقود وفق مر�سوم ملكي‪،‬‬ ‫ويهدف هذا النادي �إلى �إقامة‬ ‫العالقات الدولية بين النوادي‬ ‫في الدول الأخرى ويتركز‬ ‫ن�شاطه على �إقامة اال�ستراحات‬ ‫على الطرق العامة ويح�سن‬ ‫الطرق و�إن�شاء الفنادق ومحطات‬ ‫الوقود ‪ ..‬و�أي�ضاً �إقامة الور�ش‬ ‫المعمرة‬ ‫ومعار�ض ال�سيارات ِّ‬ ‫‪ ..‬ن��دي ليبيا لل�سيارات يتبع‬ ‫االتحاد الدولي وم�سج ً‬ ‫ال لدى‬ ‫االتحاد الدولي لل�سياحة ‪ ..‬يمر‬ ‫هذه الأيام بعدد من الم�شاكل‬ ‫�أبرزها وجود جهتين تتوليان‬ ‫ت�سيير هذا النادي الجهة الأولى‬ ‫وهي المجل�س الإداري الجديد‬ ‫الذي تم انتخابه في بنغازي‬ ‫وفق النظام الأ�سا�سي للنادي ‪..‬‬ ‫والجهة الأخرى لجنة ت�سييرية‬ ‫م�ؤقتة للنادي‪ ..‬وبين هذه وتلك‬ ‫�أجرت �صحيفة ليبيا الجديدة‬ ‫لقا ًء مع المهند�س (�سعيد �سالم‬ ‫�أبودية) نائب رئي�س مجل�س‬ ‫الإدارة بالنادي ‪ ..‬الذي تط َّرق‬ ‫لعدد من الموا�ضيع والق�ضايا‬ ‫التي تهم ما�ضي وم�ستقبل نادي‬ ‫ليبيا لل�سيارات والرحالت وكان‬ ‫الآتي‪:‬ـ‬ ‫متابعة ‪ /‬خالد م�سعود‬ ‫عد�سة ‪ /‬فاتح بليحة‬

‫اتجهنا للق�ضاء‬ ‫وخاطبنا‬ ‫الجهات‬ ‫الأمنية‬ ‫لتمكيننا‬ ‫من ا�ستالم‬ ‫النادي‬

‫التحقت بالنادي منذ ال�ي��وم الأول م��ن �شهر‬ ‫يونيو ع��ام ‪ 1981‬ميالدية �إل��ى حين تولي محمد‬ ‫القذافي رئا�سة مجل�س الإدارة بنادي ليبيا لل�سيارات‬ ‫والرحالت ‪ ..‬وتم �إبعادي من النادي‪ ،‬عام ‪ 99‬وكنت‬ ‫حينها م�س�ؤو ًال عن ال�ش�ؤون الإدارية والمالية بالنادي‬ ‫وجاء (محمد) ابن الطاغية بجماعته والمقربين له‬ ‫لتولي مهمة ت�سيير �أمور النادي الإدارية والمالية‪.‬‬ ‫الأموال ا�ستغلت ل�صالح النادي‬ ‫ع��ام ‪ 1969‬ك��ان ر�صيد ال �ن��ادي (‪� )30‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬و�أ�صبحت ميزانية عام ‪ )43( 1999‬مليون‬ ‫دينار ‪ ..‬وقد �سعى مجل�س الإدارة با�ستغالل هذه‬ ‫الأموال ل�صالحه؛ حيث دخل في عملية ا�ستثمارات‬ ‫تخ�ص �إقامة الفنادق وتح�سين الطرق العامة و�إن�شاء‬ ‫محطات الوقود كما تم تعاون بيننا وبين م�صلحة‬ ‫الجمارك في عملية تنظيم ال�سيارات في الحدود‪.‬‬ ‫حقوق مجل�س الإدارة‬ ‫النادي له نظام �أ�سا�سي مو َّقع بمر�سوم ملكي‬ ‫وهو يعتبر القانون �أو الد�ستور الذي يخ�ص النادي‬ ‫وه��ذا النظام يبين دور وعمل النادي على ت�شجيع‬ ‫ون�شر الرحالت داخل ليبيا و�إ�صدار وثائق جمركية‬ ‫خا�صة بمرور ال�سيارات والتراخي�ص‪ ..‬كما يتكون‬ ‫النادي من �أع�ضاء في الجمعية‬ ‫العمومية وهم م�شتركون يدفعون‬ ‫ر�سوم ًا �سنوية ‪ ..‬وه��م من لهم‬ ‫الحق في انتخاب مجل�س الإدارة‬ ‫‪ ..‬وهو من يقوم بت�سيير �ش�ؤون‬ ‫ال�ن��ادي وجميع الأم��ور الإداري��ة‬ ‫م��ن ت�ع�ي�ي��ن م��وظ�ف�ي��ن و�إب � ��رام‬ ‫العقود مع الجهات الأخرى‪.‬‬ ‫طلب رئا�سة النادي‬ ‫ن � ��ادي ل �ي �ب �ي��ا لل�سيارات‬ ‫وال ��رح�ل�ات ا��س�ت�م��ر ف��ي عمله‬ ‫على �أك�م��ل وج��ه منذ ت�أ�سي�سه‬ ‫ع��ام ‪ 1969‬ميالدية حتى جاء‬ ‫(محمد القذافي) ابن الطاغية‬ ‫وتولى رئا�سة النادي عام ‪1999‬‬ ‫ميالدية دون �صدور قرار له بل طلب �أن‬ ‫يكون رئي�س ًا للنادي وفق �إجراء قانوني‬ ‫حيث تم تجميع الجمعية العمومية‬ ‫وحدث له ما �أراد في عملية ت�صعيد‬ ‫بعد �أن تقبل الجميع هذا الإجراء‬ ‫دون �أي اعترا�ض‪.‬‬ ‫بعيداً عن القانون‬ ‫جاء (محمد القذافي) وتم تغييب‬ ‫مجل�س الإدارة بالكامل بل جلب معه �أنا�س ًا مقربين‬ ‫له يعملون في الأجهزة الأمنية ولم يتم جلب �أنا�س‬ ‫متعلمين قادرين على الإ�ضافة خدمة ل�صالح النادي‬ ‫وتطلعاته الم�ستقبلية‪..‬نعم كان (محمد القذافي)‬ ‫مهيمن ًا على النادي فا�شترى العقارات وباع الأمالك‪،‬‬ ‫وكان يمنح الأموال التحاد الكرة واللجنة الأولمبية‬ ‫دون الرجوع للقانون والنظام الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫مجل�س �إدارة جديد لم يتجاوب معه‬ ‫يوم ‪ 2011 / 5 / 4‬م كانت المنطقة ال�شرقية‬ ‫كلها مح َّررة من النظام البائد با�ستثناء المنطقة‬ ‫الغربية والمنطقة الجنوبية ‪� ..‬أ�صدر المجل�س وقتها‬ ‫المجل�س الوطني االنتقالي القرار رقم (‪ )33‬ل�سنة‬ ‫‪ 2011‬بتعيين ال�سيد (محمد محمد عبدالقادر)‬ ‫م��دي��ر ًا عام ًا للنادي الليبي لل�سيارات والرحالت‬ ‫يتولى �إدارة النادي على م�ستوى ليبيا بالكامل ويقوم‬ ‫ه��ذا المدير ب��دع��وة الجمعية العمومية النتخاب‬

‫مجل�س الإدارة الجديد ‪ ..‬وفع ًال بد�أ ال�سيد (محمد‬ ‫عبدالقادر) بالعمل على م�ستوى المنطقة ال�شرقية‬ ‫حتى تحررت طرابل�س ‪ ..‬تحول بعدها �إل��ى مدينة‬ ‫طرابل�س حيث تكلم مع ما ي�سمى باللجنة الت�سييرية‬ ‫لنادي ليبيا لل�سيارات والرحالت ولكن للأ�سف لم‬ ‫يتجاوبوا معه ‪ ..‬بل ولم يعترفوا حتى بقرار المجل�س‬ ‫الوطني االنتقالي وقالوا هذا �صراحة‪.‬‬ ‫اختيار رئي�س جمعية جديد‬ ‫ي��وم ‪ 2012 / 2 / 20‬ميالدية قمنا بدعوة‬ ‫الجمعية العمومية على م�ستوى ليبيا بالكامل‪ ،‬وتم‬ ‫ن�شر �إعالن في جريدة (الكلمة) وتم انعقاد الجمعية‬ ‫العمومية للنادي في مدينة بنغازي نظر ًا لأن مقر‬ ‫ال �ن��ادي ف��ي طرابل�س م�سيطر عليه م��ن (اللجنة‬ ‫الت�سييرية) ط��وال الفترة من ع��ام ‪ 99‬وحتى عام‬ ‫‪ .. 2011‬عموم ًا تم اختيار مجل�س الإدارة في جو‬ ‫ديمقراطي وب�صندوق انتخاب‪ ،‬وكل من ح�ضر من‬ ‫�أع�ضاء الجمعية العمومية هم الذين اختاروا هذا‬ ‫المجل�س ‪ ..‬كما �شهد هذا االجتماع ح�ضور المجل�س‬ ‫الوطني المحلي بنغازي بما فيهم م�ؤ�س�سات المجتمع‬ ‫المدني‪.‬‬ ‫�إجراءات باطلة‬ ‫م � ��ا ي�����س��م��ى ب��ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫الت�سييرية ل�ن��ادي ال�سيارات‬ ‫ج ��اءت ه ��ذه ال�ل�ج�ن��ة ي ��وم ‪12‬‬ ‫‪ 2011 / 9 /‬ف�ق�ف��ز ك��ل من‬ ‫ف �ي �ه��ا وج� �م� �ع ��وا الموظفين‬ ‫ف ��ي اج �ت �م��اع وه �م��ي وق��ام��وا‬ ‫بانتخاب من �أرادوه ‪ ..‬وبالتالي‬ ‫ك��ان��ت �إج��راءات �ه��م ب��اط�ل��ة ‪..‬‬ ‫ف��ال�ق��ان��ون الأ��س��ا��س��ي للنادي‬ ‫ال ي�ج�ي��ز ل�ل�م��وظ��ف �أن يكون‬ ‫ع� ��� �ض ��و ًا م �� �ش �ت��رك � ًا في‬ ‫الجمعية العمومية‬ ‫‪ ..‬والم�شكلة �أنهم‬ ‫ا�شتغلوا م��ع (محمد‬ ‫ال� �ق���ذاف���ي) وق ��ام ��وا‬ ‫ب�أعمال �إج��رام�ي��ة �ضد‬ ‫ال�شعب الليبي‪.‬‬ ‫لدينا ما يثبت‬ ‫المخالفات القانونية‬ ‫الحل الآن هو اتجاهنا‬ ‫للق�ضاء رغم �أن هذا يحتاج‬ ‫�إل ��ى وق��ت ف�ه�ن��اك �إج� ��راءات‬ ‫ودع� ��اوى ت��رف��ع‪ ،‬وب �ع��ده��ا يتم‬ ‫�إ�صدار الحكم ‪ ..‬كما �أننا خاطبنا‬ ‫الجهات الأمنية بتنفيذ ما جاء على مح�ضر الجمعية‬

‫العمومية وتمكين الإدارة الجديدة من ت�سلم النادي‬ ‫واال�ستمرار في عمله حتى يتم حل جميع م�شاكله‬ ‫‪ ..‬فهناك بيع لأ�صول النادي و�أرا�ضي ب�صورة غير‬ ‫قانونية ‪ ..‬و�أي�ض ًا �إن�شاء �شركات‬ ‫وه�م�ي��ة ول��دي�ن��ا م��ا يثبت ه��ذا ‪..‬‬ ‫ف�م��ا ي�سمى باللجنة الت�سييرية‬ ‫الموجودة في طرابل�س التي قامت‬ ‫ب�إيجار �أحد مقرات النادي الليبي‬ ‫لل�سيارات بحي الأندل�س �إلى كتيبة‬ ‫ثوار طرابل�س دون الرجوع لمجل�س‬ ‫الإدارة وه���ذا م�خ��ال��ف للنظام‬ ‫الأ�سا�سي للنادي‪.‬‬ ‫تغيب مجل�س الإدارة ال�سابق‬ ‫يوم ‪ 2011 / 5 / 16‬اجمعت‬ ‫ما ي�سمى باللجنة الت�سييرية للنادي‬ ‫ب�ـ (محمد ال�ق��ذاف��ي) بمن فيهم‬ ‫رئي�س اللجنة الذي تولى �أمين عام‬ ‫النادي بقرار من (محمد) بعد �أن‬ ‫غ َّيب مجل�س الإدارة ال�سابق ‪ ..‬فهم نف�س‬ ‫الأ�شخا�ص الذين يتولون الآن ت�سيير‬ ‫اللجنة الإدارية بالنادي‪.‬‬ ‫�شركات وهمية وبيع �أرا�ضي‬ ‫�أن���ا ق�ل��ت ل��ك ه �ن��اك �شركات‬ ‫وهمية ا�ستغلت الظروف التي كان‬ ‫يمر بها النادي ودخوله في �أمور‬ ‫�سيا�سية منافية لأغ��را��ض��ه الموجودة‬ ‫في النظام الأ�سا�سي ‪ ..‬فهناك �شركة با�سم (دار‬ ‫ال�صحاري ليبيا) تهتم بت�شغيل المركبات ال�سياحية‬ ‫والفنادق ‪ ..‬و�شركة (بيت الجود الغذائية) وهذه‬ ‫ال�شركة قامت ي��وم ‪ 2011 / 5 / 28‬خ�لال فترة‬ ‫الأح��داث با�ستيراد م��واد غذائية لكتائب القذافي‬ ‫ل�ضرب �أهلنا في م�صراتة بقيمة (‪ )5‬مليون يورو ‪..‬‬ ‫كما نحن لدينا �إحدى الوثائق والم�ستندات تو�ضح‬ ‫�أن ما ي�سمى باللجنة الت�سييرية قامت ببيع �أر�ض‬ ‫تابعة للنادي وم�ساحتها (‪ )5‬هكتارات ل�شخ�ص كان‬ ‫يتعامل معهم‪.‬‬ ‫وكيل النيابة عند النائب العام‬ ‫ك���إدارة جديدة قمنا بمخاطبة النائب العام‬ ‫وقمنا بتجميد الح�سابات �إل��ى حين ا�ستالم لجنة‬ ‫الجرد وتقييم هذه الح�سابات وك�شفها و�إعطائها‬ ‫للمراجع الخارجي لقفل الميزانيات ‪ ..‬و�أو�ضحنا‬ ‫للنائب العام كل الف�ساد المالي والإداري داخل‬ ‫النادي ‪ ..‬وللأ�سف ال�شديد وجدنا وكيل النيابة عند‬ ‫النائب العام ‪ ..‬كان �ضمن الأ�شخا�ص المتعاونين‬ ‫معهم و�إعطائهم ر�سائل دون وج��ه حق ‪ ..‬فوكيل‬ ‫النيابة لي�س من �صالحياته �أن يمنح ر�سالة للإفراج‬

‫الزميل خالد �أثناء حواره مع �أبودية‬

‫م‪� .‬سعيد �سالم �أبو دية‬

‫على ح�سابات للنادي ل�صالح اللجنة الت�سييرية التي‬ ‫الزالت ترا�سل االتحاد الدولي بنف�س �شعارات النظام‬ ‫البائد بما ي�سمى (بالجماهيرية) وبالتالي الزالوا لم‬ ‫يعترفوا بليبيا الجديدة‪.‬‬ ‫وكيلة وزارة الثقافة‬ ‫والإيقاف المفاجئ‬ ‫وزارة الثقافة والمجتمع‬ ‫ال �م��دن��ي م�ن�ح�ت�ن��ا �إ���ش��ه��ار ًا‬ ‫ي��وم ‪ 2012/2/27‬ميالدية‬ ‫ب�إعادة �إ�شهار النادي الليبي‬ ‫لل�سيارات والرحالت ك�إحدى‬ ‫م�ؤ�س�سات المجتمع المدني‬ ‫�إال �أن�ن��ا تفاج�أنا بعد يومين‬ ‫م��ن � �ص��دور ه��ذا القرار‬ ‫ب��ان وكيلة وزارة‬ ‫الثقافة والمجتمع‬ ‫ال��م��دن��ي ال�سيدة‬ ‫(عواطف الط�شاني)‬ ‫�أوقفت قرار الإ�شهار‬ ‫ولم نعلم وقتها على �أي‬ ‫�أ�سا�س تم الإي�ق��اف بل‬ ‫اعتمدت وزارة الثقافة‬ ‫اللجنة الت�سييرية للنادي‬ ‫ي� ��وم ‪� 2012/2/29‬أي‬ ‫نف�س اليوم الذي �أوقف فيه‬ ‫�إ�شهارنا تم االت�صال بوكيلة‬ ‫وزارة الثقافة لتو�ضيح الأمر‬ ‫ب ��ال� �ك ��ام ��ل وف ��ق الإجراءات القانونية التي عوملنا‬ ‫بها واتفق جميع الم�ست�شارين في وزارة الثقافة ب�أن‬ ‫�إجراءاتنا �صحيحة وبالتالي �أدركت الوكيلة الخط�أ‬ ‫و�أعادت �إ�صدار قرار �آخر يوم ‪ 2012/3/11‬ب�أن هذا‬ ‫القرار �ساري المفعول ونهائي ًا وجمدت في نف�س اليوم‬ ‫قرار اللجنة الت�سييرية واعتبرت �أن الجمعية العمومية‬ ‫المنعقدة يوم ‪ 2011/9/12‬غير �صحيحة من الناحية‬ ‫القانونية �إال �أننا تفاج�أنا مرة �أخرى يوم ‪2012/3/18‬‬ ‫بقرار من وكيلة وزارة الثقافة ب�إلغاء جميع الإجراءات‬ ‫ال�صادرة من وزارة الثقافة والمجتمع المدني واعتماد‬ ‫اللجنة الت�سييرية بالنادي وتم اعتماده دون معرفة‬ ‫الأ�سباب بل الأ�سو�أ من ذلك �أنها وجهت ر�سائل �إلى‬ ‫الم�صارف وال�شركات التي تتعامل مع النادي وقام‬ ‫الأ�شخا�ص الموجودون في اللجنة الت�سييرية بتعميم‬ ‫الر�سالة ب�أنهم �شرعيون و�أ�صبحوا يت�صرفون في �أموال‬ ‫وممتلكات النادي ونحن الآن بعد هذا القرار المفاجئ‬ ‫نريد �أن ترد علينا ال�سيدة (عواطف الط�شاني) وكيلة‬ ‫وزارة الثقافة والمجتمع المدني وتو�ضح لنا ال�سبب‬ ‫التخاذها ه��ذا الإج ��راء ال��ذي ن��راه �أ�ضر بم�صلحة‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫ت�أييد اجتماع بنغازي‬ ‫يوم ‪ 2012/3/9‬الدكتور (فتحي البعجة) رئي�س‬ ‫لجنة ال�ش�ؤون ال�سيا�سية بالمجل�س الوطني االنتقالي‬ ‫بعث بر�سالة يو�ضح فيها ت�أييد اللجنة على ما �صدر‬ ‫ع��ن اج�ت�م��اع الجمعية العمومية ب��ال�ن��ادي الليبي‬ ‫لل�سيارات الذي �أ�شرف على تكوين مجل�س �إدارة له‬ ‫المجل�س المحلي ببنغازي يوم ‪2012/2/29‬‬ ‫و�أخ �ي��ر ًا نحن نطلب تمكيننا ك� ��إدارة جديدة‬ ‫بت�سيير النادي وهذا �أ�صبح الآن ال يتم �إال عن طريق‬ ‫الق�ضاء وقد �أر�سلنا ملف ًا �إلى النائب العام للتحقيق‬ ‫في ه��ذا المو�ضوع كما نطلب من وزارة الداخلية‬ ‫بالتدخل وتمكيننا من الدخول �إلى مقرات النادي‬ ‫بالكامل لممار�سة �أعمالنا‪.‬‬


‫محليات‬ ‫الحظ الجميع اختفاء بع�ض‬ ‫رجال المرور‬ ‫على المفترقات و غياب‬ ‫دورياتهم من على الطريق‬ ‫العام‪ ،‬ولكن البحث عن‬ ‫الجواب و فق االحتماالت‬ ‫لم يطل كثيراً لأن �شرطة‬ ‫المرور قررت االعت�صام في‬ ‫قلب مدينة بنغازي رافعين‬ ‫�شعار (ال لت�سجيل ال�سيارات‬ ‫«الهلت» الم�سروقة)‪ ،‬و لم‬ ‫تم�ض �أيام حتى تعر�ض ه�ؤالء‬ ‫ِ‬ ‫المعت�صمون �إلى هجوم عنيف‬ ‫من قبل بع�ض البلطجية‪..‬‬ ‫وال�س�ؤال هنا‪ :‬ما الذي يدور‬ ‫في كوالي�س ق�سم المرور‬ ‫والتراخي�ص بنغازي؟ ولماذا‬ ‫قرر المعت�صمون الإ�ضراب‬ ‫عن العمل في حين وجد‬ ‫زمالءهم �أنّ م�س�ؤوليتهم �أمام‬ ‫المواطن في ت�سيير حركة‬ ‫ال�سير �أمر غير قابل للنقا�ش‬ ‫�أو االعت�صام‪.‬‬ ‫متابعة و ت�صوير ‪:‬‬ ‫هدى ال�شيخي‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪ 25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪6‬‬

‫احتجاجاً على ت�سجيل ال�سيارات الم�سروقة‬

‫رجال المـــرور ببنغازي يعتصمون‬

‫ت�شريع ال�سرقة‬ ‫يقول «ناجي عبد اهلل الم�سماري» م�ساعد‬ ‫�ضابط بق�سم المرور والتراخي�ص بنغازي‪� :‬إن‬ ‫اعت�صام رجال المرور جاء �ضد ممار�سات ت�سجيل‬ ‫ال���س�ي��ارات الم�سروقة وم�ن��ح �سارقها �شرعية‬ ‫التجول بها وه��ذا مثبت لدينا بالم�ستندات‪،‬‬ ‫و� �ض��ري �ب��ة ال� �ط ��رق ال��رئ �ي �� �س��ة (ال� �ك�ل�اودي ��و)‬ ‫المفرو�ضة على المواطن‪ ،‬فعلى �سبيل المثال‬ ‫الطريق الم�ؤدية من �إجدابيا �إلى الكفرة و التي‬ ‫تبلغ م�سافتها ‪ 250‬كم غير �صالحة وال يمكنك‬ ‫تجاوزها �إال ب�سيارات الدفع الرباعي �أو غيرها‬ ‫من ال�سيارات ال�صحراوية و �إ ّال بات الأمر �صعب ًا‬ ‫ج��دا على المواطن لأن��ه �سيحتاج �إل��ى �ساعات‬ ‫طويلة للو�صول‪ ،‬وال�س�ؤال هنا لماذا لم تلغ �ضريبة‬ ‫الرفاهية؟ كما �أن جميع الر�سوم التي ت�ستحق‬ ‫على المواطن ال ي�ستفيد بها ق�سم المرور في‬ ‫�شيء و لكنها تذهب �إلى ح�سابات �أخ��رى‪ ،‬ومن‬ ‫جانب �آخ��ر ف�إننا نعت�صم على حقوقنا فرجل‬ ‫المرور الذي يقف ثمان �ساعات متوا�صلة تحت‬ ‫الظروف الجوية و البيئية المتغيرة عندما يحين‬ ‫موعد الك�شف الطبي كل �أربعة �أ�شهر تجده يعالج‬ ‫على ح�سابه الخا�ص‪ ،‬وق�سم مرور بنغازي اليوم‬ ‫ال يعمل �إال بع�شر �سيارات من نوع تويوتا كامري‬ ‫فقط‪� ،‬أما غيرها من �سيارات الدوريات المرورية‬ ‫من نوع هونداي و �شيفروليت فبعد الثورة اختفت‬ ‫جميعها وال نعلم عنها �شيء‪.‬‬ ‫هجوم م�سلح‬ ‫وي�ضيف «محمد ب�شير ال�شبلي» – �شرطي‬ ‫م��رور‪ :‬للأ�سف �سيا�سات ق�سم المرور لم يتغير‬ ‫بها �شيء بعد ثورة ال�سابع ع�شر من فبراير‪ ،‬بل‬ ‫في ظل عدم �سيادة القانون زادت‬ ‫�سوء ًا ‪ ،‬ومطالبنا �شرعية ت�شمل‬ ‫�إق��ال��ة رئي�س ق�سم المرور‪،‬‬ ‫وت�شكيل لجنة للتحقيق في‬ ‫ت�سجيل ال���س�ي��ارات‪ ،‬ونقل‬ ‫ق�سم ال �م��رور و التراخي�ص‬ ‫�إل ��ى م �ك��ان �آم ��ن م��ع تخفي�ض‬ ‫ق �ي �م��ة ال �م �خ��ال �ف��ات و�ضريبة‬ ‫ت�سجيل ال�سيارات و�إل�غ��اء ر�سوم‬ ‫التجول ( الكالوديو)‪ ،‬وتوفير مكتب‬ ‫ي �ك��ون ن �ق��اب��ة ل��رج��ل ال �م��رور‬ ‫في وزارة الداخلية‪ ،‬مع‬ ‫الت�أمين ال�صحي‬ ‫و ا ال جتما عي‬ ‫ل�� � � ��رج�� � � ��ل‬ ‫ال � � �م� � ��رور‪.‬‬ ‫ف� � � �ي � � ��وم‬

‫جاتنب من االعت�صام‬

‫البع�ض ف�ضل العمل رغم ما يحدث‬

‫الجمعة الما�ضية خرجنا م�سيرة لدعم الجي�ش‬ ‫الوطني وقدمنا خاللها عر�ض ًا ع�سكري ًا م�شرف ًا‬ ‫وف��ي �صبيحة ي��وم ال���س�ب��ت ه��ات�ف�ن��ا زم�ل�ا�ؤن��ا و‬ ‫�أخ �ب��رون��ا ب���أن جميع م��ن ف��ي ق�سم ال �م��رور من‬ ‫م��وظ�ف�ي��ن و� �ض �ب��اط و� �ض �ب��اط ��ص��ف �سيقدمون‬ ‫لالعت�صام معنا ولكن الأمر كان �أكبر و�أخطر من‬ ‫ذلك‪ ،‬فلقد �أوقفوا �سياراتهم بعيد ًا عنا في الجهة‬ ‫المقابلة لنتفاج�أ ب��وج��ود مدنيين ب�صحبتهم‬ ‫قاموا باالعتداء على المعت�صمين بال�ضرب مما‬ ‫دفعنا لالن�سحاب من الميدان‪.‬‬ ‫وي�ضيف «�إ�سماعيل �أبو�شعالة «– �شرطي‬ ‫م��رور‪ :‬بعد واقعة االع�ت��داء توجهنا �إل��ى النيابة‬ ‫ال��ع��ام��ة وق��دم��ن��ا ع��ري �� �ض��ة م��وق �ع��ة م ��ن قبل‬ ‫المعت�صمين مفادها �أن المعت�صمين تعر�ضوا‬ ‫لالعتداء بال�ضرب من مدنيين نزلوا من �سيارات‬ ‫�شرطة ال�م��رور بال�سالح الأبي�ض و�آخ��ر ناري‪،‬‬ ‫وب ��إذن اهلل الق�ضاء �سين�صفنا‪ ،‬وطالبنا �أي�ضا‬ ‫بالتحقيق في قفل بوابة المرور‬ ‫ف��ي ال �� �س��اع��ات الأول� ��ى من‬

‫�أحد ال�شعارات التي نادى بها المعت�صمون‬

‫�صبيحة اليوم نف�سه ما �أدى �إلى‬ ‫عدم خروج الدوريات في جولتها‬ ‫التفقدية داخ��ل المدينة �إ�ضافة‬ ‫�إل ��ى ت�سييرها ل�ح��رك��ة ال�سير‪،‬‬ ‫واالزدحام ال�صباحي‪ ،‬دون �إي�ضاح‬ ‫ال�سبب لتفتح لها الأبواب وت�صل‬ ‫مكان االعت�صام وهي تقل عدد ًا‬ ‫م��ن البلطجية ال�م�ع��روف�ي��ن من ناجي الم�سماري‬ ‫�سكان حي «ال�سرتية « الموجود به‬ ‫ق�سم المرور والتراخي�ص‪ ..‬ومحور اعت�صامنا‬ ‫الأ�سا�سي هو ال�سيارات «الهلت» الم�سروقة من‬ ‫المدن الأخرى والمواطنين وال�شركات والتي‬ ‫يتم ت�سجيلها داخل الق�سم‪ ،‬ولدينا‬ ‫ما يثبت ذلك بالم�ستندات‪ ،‬وعلى‬ ‫�سبيل ال��ذك��ر ال الح�صر �إثبات‬ ‫ب� ��أن ��س�ي��ارة ك��ان��ت م�سجلة قبل‬ ‫الثورة با�سم مواطن وبعد الثورة‬ ‫ُقيدت ملكيتها با�سم �آخر في حين‬ ‫هناك بالغ لنف�س ال�سيارة ب�أنها‬ ‫م�سروقة‪.‬‬ ‫رجال‬ ‫خالد ال�شريف‬ ‫الف�صول الأربعة‬ ‫�أم��ا «مفتاح‬ ‫عثمان ال�شكماك»‪� -‬شرطي‬ ‫م ��رور ف�ي�ق��ول‪� :‬أُط �ل��ق علينا‬ ‫ا�سم رجال الف�صول الأربعة‬ ‫لأن� � �ن � ��ا ف � ��ي كل‬ ‫ال �ظ��روف تجدنا‬ ‫ف��ي المفترقات‪،‬‬ ‫ن�ح��ن م�ن��ذ ثالثة‬ ‫�أعوام لم نح�صل‬ ‫ع � �ل� ��ى م�ل�اب� �� ��س‬ ‫(ب ��دل ��ة �شرطي‬ ‫المرور)‪ ،‬وهناك‬

‫االعتداء‬ ‫على المعت�صمين‬ ‫مرفو�ض‬ ‫ونطالب بمعاقبة‬ ‫ال ُجناة‬

‫م��ن ق��ام بتجهيز البدلة على نفقته الخا�صة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إل��ى افتقادنا للمعدات ال�لازم��ة لعملنا‬ ‫مثل كا�شف الأ�سلحة‪ ،‬وال�سالح‪ ،‬وجهاز ال�سلكي‪،‬‬ ‫دورية ثابتة‪ ،‬دفتر مخالفات‪ ،‬وفي الوقت الحالي‬ ‫ال يمكننا �إجراء �أية مخالفة للمواطن لأن المدني‬ ‫اليوم يملك ال�سالح والع�سكري ال يملكه‪.‬‬ ‫مطالب غير م�شروعة‬ ‫بينما كان ه��ؤالء معت�صمون ومتوقفون عن‬ ‫العمل قرر �آخرون م�ساندتهم ولكن بوجودهم في‬ ‫الميدان‪ ،‬يحدثنا «خالد ال�شريف الم�سماري» –‬ ‫�أحد �أفراد ق�سم المرور بنغازي تابع لحركة ال�سير‬ ‫فيقول‪ :‬نحن غير مجهزين بالكامل‪ ،‬البع�ض من‬ ‫المواطنين يتجاوب معنا باحترامه‬ ‫للقوانين المرورية وقواعد ال�سير‬ ‫والآخ� ��ر ي���ض��رب ب�ه��ا وب �ن��ا عر�ض‬ ‫الحائط‪ ،‬في حين �أن ّنا نعمل لخدمة‬ ‫المواطن‪ ،‬وتعر�ضنا لأكثر من مرة‬ ‫ل�ل�إه��ان��ات وم�ح��اول��ة قتل و�إط�ل�اق‬ ‫نار ع�شوائي‪ ،‬وحتى �إذا ما تعر�ض‬ ‫�أي منا ل�م�ك��روه �أثناء‬ ‫ع�م�ل��ه ال ي��وج��د قانون‬ ‫ي �ح �م �ي �ن��ا‪ ،‬والتجهيز‬ ‫الوحيد ال��ذي معنا هو‬ ‫ال��س�ل�ك��ي ل�ل��إب�ل�اغ عن‬ ‫الحوادث‪ ،‬ونحن نوافق‬ ‫زم�لاءن��ا المعت�صمين‬ ‫ف ��ي ب �ع ����ض المطالب‬ ‫وف��ي �أخ ��رى ال ن�ؤيدها‬ ‫عثمان ال�شكماك وفي المقابل ال يمكننا‬ ‫التوقف عن العمل مثلهم لأننا في‬ ‫خدمة المواطن‪ ،‬و�أم��ا فيما يخ�ص‬ ‫حادثة االعتداء فهذا �أمر مرفو�ض‬ ‫وجميعنا نطالب بمعاقبة الجناة‪.‬‬ ‫وفي الختام‪ ..‬لم يلتفت‬ ‫�أح ��د م��ن الم�س�ؤولين‬ ‫�إل � � ��ى م� ��ا ُك� �ت���ب على‬ ‫الف��ت��ات المعت�صمين‬ ‫�إال �أ�صحاب ال�سيارات‬ ‫ال� �م� ��� �س ��روق ��ة ال ��ذي ��ن‬ ‫�شعروا ب ��أن هناك من‬ ‫ي�صدقهم‪ ،‬ولقد اطلعنا‬ ‫محمد ال�شبلي على ال�شكوى المنظورة‬ ‫�أم� ��ام ال�ن�ي��اب��ة العامة‬ ‫والمطالبة بالتحقيق مع رئي�س ق�سم‬ ‫المرور بنغازي والمت�ضمنة توقيعات‬ ‫‪ 56‬فرد ًا من �شرطة المرور‪.‬‬ ‫ا�سماعيل بو �شعالة‬


‫محليات‬

‫�إنهم فتية �أتوا من رحم المعاناة‪ ،‬من‬ ‫قلب الوغى ‪..‬هم من ر�سموا للبطولة‬ ‫حروفها وخطوا دروب المجد بدمائهم‪..‬‬ ‫وهم من �صنعوا لل�صمود مالحم كان‬ ‫عنوانها ‪...‬م�صراتة‬ ‫(محمد الزنتاني) و (علي تيكة) و(‬ ‫محمد ال�صالبي) و (�صالح ك�شودة)‬ ‫تفاوتت �أعمارهم بين العقدين الثاني‬ ‫والثالث من العمر ‪ ،‬هم رفقاء �سالح‬ ‫‪،‬كانت جبهات القتال ملتقاهم و فيها‬ ‫توطدت عالقتهم ‪ ،‬كانوا مدنيين ال‬ ‫يعلمون �شيئاً عن الحياة الع�سكرية‬ ‫‪(،‬ف�صالح) مهند�س مدني و (علي)‬ ‫لديه عمله الحر و كذلك (الزنتاني)‬ ‫و (ال�صالبي)‪ ،‬لكل منهم ق�صته التي‬ ‫يرويها عن التحاقه بالثورة‪.‬‬

���ر�صد ‪ :‬نيهال محمد‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪ 25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫أبطال في ميادين الشرف والعــزة‬

‫الثورة‬ ‫(�صالح) الذي كان يعمل مهند�س ًا في الجنوب الليبي و عاد‬ ‫لم�صراتة بعد انتفا�ضها لي�شارك في جنازة �أول �شهيد «خالد‬ ‫�أبو �شحمة» قابلته المدينة مدججة بقوات الدعم المركزي‬ ‫والأم��ن ي�س�ألونه عن وجهته و من �أي��ن �أت��ى فكان يخبرهم‬ ‫ب�أنه عائد في �إجازة من الجنوب الليبي و ينكر معرفته ب�أي‬ ‫حدث في م�صراتة ما �أثار مخاوفه حين ر�أى ملثمين يقومون بطالء‬ ‫الجدران لإخفاء ماكتبه �شباب المظاهرات من عبارات مناه�ضة‬ ‫لنظام القذافي ‪ ،‬و كذلك انت�شار الأع�لام الخ�ضراء فانتابه �شعور‬ ‫ب�أن الثورة قد ُقتلت في مهدها‪،‬عاد (�صالح) لم�صراتة حام ًال في‬ ‫ذاكرته مار�أه في وادي ال�شاطئ من ح�شد لمرتزقة ي�سلمونهم القبعات‬ ‫ال�صفراء و الهراوات و ينقلونهم �إلى بنغازي‪.‬‬ ‫(ع �ل��ي ت �ي �ك��ة) � �ش��اب ال ع�لاق��ة ل��ه ب��ال���س�ي��ا��س��ة ي�م�ل��ك مح ًال‬ ‫لل�سيراميك‪ ،‬ا�شترك في �أول مظاهرة دون علمه في البداية عن‬ ‫ماهيتها حتى و�صل �إلى مكان المظاهرة في منطقة المقاوبة و �سمع‬ ‫الهتاف �ضد النظام فبقي مع المتظاهرين حتى وقت مت�أخر ليكمل‬ ‫معهم ما بد�ؤوه لقد كان الجميع يكره القذافي و �أفعاله بال�شعب ‪،‬فقد‬ ‫طم�س معمر على حد قول «علي» كل �شيء و �أولها التعليم الذي ترتكز‬ ‫عليه ال�صحة و البنية التحتية و التكنولوجيا ‪،‬يقول «علي» ب�أنه يعرف‬ ‫�أ�شخا�ص ًا كونوا ثروة من وراء �سجناء الر�أي في �سجن �أبي �سليم الذين‬ ‫كان ذووهم ير�سلون لهم المالب�س و الطعام و الأموال معتقدين ب�أنهم‬ ‫على قيد الحياة و هم �شهداء الكلمة بر�صا�ص الأمن‪.‬‬ ‫(محمد ال�صالبي) �شاب في العقد الثاني من عمره كان يعمل‬ ‫مقاو ًال في �سرت و كان على ات�صال ب�صديق له في مدينة بنغازي كان‬ ‫دائما يلومه لعدم تحرك م�صراتة �ضد الطاغية و يذكر له �أن هذه الثورة‬ ‫لي�ست لأجل المادة بل هي ثورة لأجل الحرية و الكرامة و كان يخ�ص‬ ‫دائم ًا حرية الكلمة التي ا�ستباحها القذافي‪ ،‬بعد �أيام علم �أن �صديقه‬ ‫ا�ست�شهد‪ ،‬فقرر ال�سير على خطاه وبالفعل علم بمظاهرة تنطلق من‬ ‫مدخل م�صراتة الغربي فهرع �إلى المكان و لكنه وجد المكان مطوق ًا‬ ‫بقوات الأم��ن الذين ا�ستوقفوه و حققوا معه و ن�صحوه باالبتعاد عن‬ ‫الم�شاكل ‪ ،‬و علم باعتقال كل من �شارك في المظاهرة ‪ ،‬بعد ذلك �سمع‬ ‫بمظاهرة �أخرى بجوار منتزه الجوهرة في منت�صف المدينة وكالمرة‬ ‫ال�سابقة ذهب مت�أخر ًا و علم من �صديق له �أن المظاهرة في منطقة‬ ‫المقاوبة و حالفه الحظ و تمكن من الم�شاركة فيها‬ ‫(محمد الزنتاني) �شارك في مظاهرات ال�سبت بجوار منتزه‬ ‫الجوهرة حيث كان دائم ًا يعلن �أن �أول ع�شرة �أ�شخا�ص �سيخرجون‬ ‫للتظاهر �سيكون �أولهم ‪...‬و بالفعل في ذلك اليوم �أقفل محله التجاري‬ ‫و توجه �إلى مكان المظاهرة التي �أخبره عن مكانها هاتفي ًا �صديق له‬ ‫المظاهرات‬ ‫المظاهرات حينها لم تكن في مكان واحد بل في �أماكن متفرقة‬ ‫في المدينة و كل من المتظاهرين ربما ال يعلم بوجود مظاهرة �أخرى‪،‬‬ ‫كانت مظاهرات ال�سبت تطالب بالإفراج عن المعتقلين في اليوم ال�سابق‬ ‫�إثر المظاهرات التي خرجت �أمام كلية التقنية الطبية التي تقع في‬ ‫المدخل الغربي للمدينة و تطورت الأحداث ذلك اليوم من مظاهرات‬ ‫تطالب بالإفراج عن م�ساجين �إلى �شتائم تم�س ر�أ�س النظام حينها‬ ‫‪،‬و لكن المتظاهرين وجدوا �أوراق ًا توزع بينهم كتب عليها (�سلمية ‪...‬‬ ‫�سلمية) ‪،‬بعد الإفراج عن المعتقلين ذلك اليوم ان�ضموا �إلى المظاهرة‬ ‫و فوجئ كل من المتظاهرين ب�أن هناك مظاهرات �أخرى في المدينة‬ ‫فتجمع النا�س من كل مكان و دون اتفاق م�سبق نحو �شارع البلدية‬ ‫للو�صول �إلى مكان ال يعلمونه يقودهم الغ�ضب العارم‪ ،‬حتى اعتر�ضتهم‬ ‫قوات الأمن في �شارع البلدية فعاد المتظاهرين �إلى �شارع بنغازي و‬ ‫حينها ا�صطدموا مع الم�ؤيدين لنظام القذافي ب�أعالمهم الخ�ضراء و‬ ‫تم �إطالق قنابل م�سيلة للدموع على المتظاهرون ‪ ،‬فعادوا �إلى �شارع‬ ‫البلدية و كانت ق��وات الأم��ن قد �أخلت المكان‪ ،‬كانت وجهتهم بعد‬ ‫�شارع البلدية نحو الجامع العالي في ذلك المكان خرج عليهم �أن�صار‬ ‫القذافي بالع�صي و الأ�سلحة البي�ضاء وحينها كانت الثورة و الجموع‬ ‫عارمة و ال يدري �أحد كيف تج ّمع النا�س في ذلك المكان جملة‬ ‫في الجمعة ال�سابقة لذلك اليوم يذكر البع�ض �أنه حتى خطب‬

‫الجمعة لبع�ض الم�ساجد كانت مطبوعة ‪،‬و كانت �صيغتها لي�ست من‬ ‫النوع الديني بل يغلب عليها الطابع ال�سيا�سي و بالتحديد ك�أنها خطبة‬ ‫من خطب اللجان الثورية حينها‪ ،‬حتى �إن بع�ض الم�صلين تركوا‬ ‫الم�سجد و رحلوا لعدم ر�ضاهم عما يقال‪.‬وممازاد الأمر �سوء ًا وفي‬ ‫ي��وم جنازة ال�شهيد (خالد �أب��و �شحمة) وعند ع��ودة بع�ض ال�شباب‬ ‫بعد الدفن قادمين من �شارع المطبات متجهين نحو �شارع (عبداهلل‬ ‫الغريب) قابلتهم قوات الدعم المركزي و الأمن الداخلي و فوجئوا‬ ‫بقوات المرتزقة يحا�صرونهم من الخلف يحملون �أ�سلحة الكال�شنكوف‬ ‫و لم يكن وقتها �أمامهم �سوى المقاومة بما لديهم من ع�صي و �أ�سلحة‬ ‫بي�ضاء و حجارة‪ ،‬في ذلك اليوم كانت ذروة الغ�ضب قد و�صلت مداها‬ ‫فاتجه ال�شباب لحرق مقار النظام ال�سابق من مثابات و مقار الأمن‬ ‫الداخلي و مدر�سة الرفاق ‪.‬‬ ‫من الثورة �إلى الجبهة‬ ‫ك��ان (��ص�لاح) ال يملك �سالح ًا كغيره م��ن ال�شباب ف��ي ذلك‬ ‫الوقت فلم تكن الثورة قد اتخذت �شكلها الع�سكري بعد فكان يقوم‬ ‫ب�أعمال الحرا�سة لمقر �أول �صحيفة ت�صدر بعد الثورة في م�صرتة و‬ ‫بعد �أن اتخذت الثورة �شكلها الع�سكري ظل بال �سالح حتى بعد دخول‬ ‫كتائب القذافي للمدينة يوم ‪ 6‬مار�س ‪.2011‬‬ ‫بعد ع��ودة �أول جرافة لجلب المعونات و ال�سالح من مدينة‬ ‫بنغازي كانت تلك الجرافة تحمل �سالح (�صالح) الذي ا�شتراه بمبلغ‬ ‫‪ 3500‬دينار و الذي بمجرد ح�صوله عليه التحق بجبهة القتال‪.‬‬ ‫(علي تيكة) ل��م يعرف �شكل ال�سالح الثقيل برغم التحاقه‬ ‫بالخدمة الع�سكرية ل��درج��ة �أن��ه �ضحى بفتيل (�آر ب��ي ج��ي) وقام‬ ‫بالتخل�ص منه بعد �أن غنمه من مقر �إحدى الكتائب ‪ ،‬كما �أنه وقع في‬ ‫موقف يتحتم عليه �أن ي�ستعمل �سالح (م‪.‬ط) �أو ماي�سمى (ب ‪)14.5‬‬ ‫و هي كانت المرة الأولى التي يراه فيها و تم ا�ستدراك الأمر و وجد‬ ‫�شاب ًا م�صري ًا علمه كيفية ا�ستعماله و انطلق بعدها ليكون �سالحه‬ ‫في معارك طمينة حتى �إنه يروي ب�أنهم ا�ضطروا لحمله على �أكتافهم‬ ‫و ا�ستعماله داخل الجبهة لعدم توفر �سيارات �صينية لتركيبه عليها‪،‬‬ ‫ظل «علي» حتى بعد معركة ‪ 6‬مار�س بال �سالح و ارتكز عمله على‬ ‫الإغاثة و تزويد الجبهات باحتياجات الثوار و �أعمال الحرا�سة في‬ ‫منطقته حتى ا�ستطاع ا�ستعارة �سالح ابن عمه تارة و �سالح جاره‬ ‫(محمد ال�ضراط) ت��ارة �أخ��رى ثم في النهاية ح�صل على �سالح‬ ‫خا�ص به من �صديقه (خالد ال�صل) الذي كان قد غنمه من مع�سكر‬ ‫الخروبة‬ ‫(محمد ال�صالبي) لم يكن يملك �سالح ًا في ذلك الحين �سوى‬ ‫بع�ض زج��اج��ات المولوتوف يدوية ال�صنع و تمكن من الح�صول‬ ‫على �سالح بعد معركة الكلية الجوية ‪،‬قبل ذلك كان �سالحه م�ضاد‬ ‫الطائرات ( ‪ )14.5‬و كانت المرة الأولى التي يرى فيها ذلك ال�سالح‬ ‫داخل الجبهة و قد تعلم كيفية ا�ستعماله من �أحد الثوار الذي علمه‬ ‫�أثناء المعركة‬ ‫(الزنتاني) بعد محاولة فا�شلة للح�صول على �سالح من الكلية‬ ‫الجوية‪ ،‬تمكن من ا�ستعماله لأول مرة في �إح��دى المعارك بجوار‬ ‫مجمع المحاكم و كان �سالحه من نوع (�إف �إن) ا�ستعاره من �أحد‬ ‫�أ�صدقائه و وعده ب�إعادته لو بقي حي ًا و الطريف في الأمر �أنه حين‬ ‫و�صوله لأر���ض المعركة التي كانت في �أوجها و كان الدخان يعمي‬ ‫العيون ا�ستطاع �أن يرى �شخ�صين فبد�أ في �إط�لاق النار عليهما‬ ‫فاختفيا خلف �إحدى البنايات و بعد انق�شاع الدخان ظهرا من خلف‬

‫‪7‬‬

‫هم الزنتاني �أن يطلق‬ ‫البناية يكبران (اهلل �أكبر) و قد ّ‬ ‫النار عليهما فناداه �أ�صدقا�ؤه حتى ال يطلق النار و علم‬ ‫بعدها �أنهما ثوار‪.‬‬ ‫جبهة ��ش��ارع طرابل�س ك��ان التجمع فيها دون اتفاق‬ ‫م�سبق بين ال�شباب فقد تجمعوا عفوي ًا ف��ي تلك المنطقة‬ ‫ال�ت��ي ب��د�أ يتوافد عليها ك��ل م��ن يملك �سالح ًا و ل��م يكن �أي‬ ‫منهم يعرف الآخ��ر م�سبق ًا و بعد فترة تكونت كتيبة ال�شهيد ‪،‬‬ ‫و بد�أ الثوار في التمركز على �أ�سطح البنايات العالية متبعين‬ ‫نف�س �أ�سلوب القن�ص ال��ذي اتبعته كتائب الطاغية كان هدفهم‬ ‫منع ا�ستيالء المرتزقة على البنايات ال�شاهقة فهذا يعزز مدى‬ ‫رمايتهم لأبعد مدى و كان خوفهم �أن ي�صل مدى رماية المرتزقة‬ ‫�إلى الم�ست�شفى و هذا لي�س في �صالح الثوار حيث كانت الم�ست�شفى‬ ‫في ذلك الوقت �شريان الحياة بالن�سبة لهم ينقلون �إليها الجرحى‬ ‫و الم�صابين ‪ ،‬في تلك الأوق��ات الع�صيبة كانت الأفكار تخرج من‬ ‫عقول ال�شباب بطريقة عفوية رغم الإمكانات المحدودة لل�سالح‬ ‫و طبيعتهم المدنية‪� ،‬أم��ا كتائب القذافي فكانوا يمتلكون العتاد و‬ ‫الخبرات الع�سكرية ‪.‬‬ ‫يتذكر ال�شباب مع ًا حادثة اكت�شفوا وقتها �أنهم جميع ًا كانوا في‬ ‫نف�س الموقعة دون معرفتهم ببع�ض في حادثة تداول �صداها كل من‬ ‫كان في م�صراتة و هي حادثة �أ�سر �أول حاملة جنود للكتائب بجانب‬ ‫ال�سوق المغلق ‪،‬و التي اعتقد البع�ض �أنها تعطلت عن العمل و هناك‬ ‫من قال ب�أن وقودها نفد كانوا فرحين ب�أ�سرهم الدبابة كما اعتقدوا‬ ‫فلم يكن �أحدهم يعرف ا�سمها و يذكر �أن �سبب تعطلها هو قنبلة يدوية‬ ‫ال�صنع �أو ماي�سمى (جالطينة) رماها �أح��د الثوار فعطلها‪� ،‬شارك‬ ‫الجميع في الق�ضاء على هذا الوح�ش الذي كانوا ي�سمونه دبابة دون‬ ‫معرفة �سابقة ببع�ضهم فقد جمعتهم حينها (جالطينة) امتدت من يد‬ ‫ليد لت�ستقر تحت عجالتها فتدمرها لتقوي عالقتهم فرحة الن�صر في‬ ‫المعركةبداية الثورة كانت �صناعة الحرب يفكر بها الع�سكرون الذين‬ ‫ان�شقوا في البداية ثم تعلم الثوار منهم و �أ�صبح التلميذ يتفوق على‬ ‫معلمه فكانت ال�سيارات ال�صينية التي تم تعديلها لتالئم حمل بع�ض‬ ‫الأ�سلحة و القواعد الحاملة لم�ضادات الطائرات وال�سواتر و تطوير‬ ‫بع�ض الأ�سلحة لتالئم طبيعة المدينة و�شوارعها ‪،‬كما ا�ستحدثت ور�ش‬ ‫خا�صة بت�صنيع ال�سالح و�إ�صالحه داخل جبهات القتال فكانت فع ًال‬ ‫مقولة «الحاجة �أم االختراع» و يذكرون �أحد �أ�صحاب تلك الور�ش هو‬ ‫رم�ضان بيت المال النتهت المعارك داخ��ل م�صراتة و تم تحريرها‬ ‫و انتقلت الجبهة �إلى الدافنية على �أط��راف المدينة و �شارك الثوار‬ ‫في تحريرها و ا�ستمرت المعارك و�صو ًال �إلى باب العزيزية يوم ‪20‬‬ ‫رم�ضان و هو ماكان يوافق ‪� 20‬أغ�سط�س ‪ 2011‬و بعد تحريرها كانت‬ ‫معارك الجبهة ال�شرقية (�سرت) و تم القب�ض على القذافي و قتله بعد‬ ‫ذلك ب�شهرين تحديد ًا يوم ‪� 20‬أكتوبر ‪ 2011‬في �سرت و تم �إعالن‬ ‫التحرير يوم ‪ 23‬من نف�س ال�شهر من مدينة بنغازي‪.‬ال�شباب الأربعة‬ ‫ا�شتركوا في المعارك منذ بدايتها كانت مظاهرات �سلمية لم يتركوا‬ ‫معركة من معارك م�صراتة �إال وكان لهم دور فيها حتى لو كان ب�سيط ًا‬ ‫و حتى قبل ح�صولهم على ال�سالح كان �سالح بع�ضهم في �أحيان كثيرة‬ ‫التكبير حتى ح�صلوا على ال�سالح و تعلموا ا�ستعماله داخل الجبهات‬ ‫ثم �ألقوا �أ�سلحتهم بعد تحرير باب العزيرية مبا�شرة و اتجه كل منهم‬ ‫�إلى عمله الذي توقف عنه عند اندالع الثورة «علي تيكة» با�شر بفتح‬ ‫محل ال�سيراميك الخا�ص به و تزوج في �شهر �أكتوبر و»�صالح ك�شودة»‬ ‫با�شر عمله كمهند�س مدني في جهاز تنفيذ الم�شروعات و المرافق ‪،‬‬ ‫�أما «محمد ال�صالبي» الذي تعر�ض لحادث بعد عودته من طرابل�س‬ ‫يوم تحريرها و هو في فترة نقاهة و الي�ستطيع الحراك حتى الآن‬ ‫ب�سبب الحادث و لكنه ينوي العودة لعمله كمقاول ‪« ،‬محمد الزنتاني»‬ ‫ينوي االلتحاق بالجي�ش الوطني ال��ذي ينتظر ت�شكليه قريب ًا ‪.‬ه�ؤالء‬ ‫نموذج لثوار م�صراتة الذين انتف�ضوا وقت احتاجتهم المدينة و تركوا‬ ‫الدنيا و طلبوا ال�شهادة حين نادتهم ‪ ،‬و هاهم الآن يعودون لحياتهم‬ ‫التي تركوها في �سبيل اهلل و الوطن ويطبقون مقولة «�إن �أي مجد‬ ‫�شخ�صي تحققه هو في الحقيقة مجد لبلدك»‪.‬‬


‫مساحة ُحرة‬ ‫برعاية مركز الدوحة لحرية الإعالم تخ�ص�ص هذه ال�صفحة من كل �أ�سبوع للحديث‬ ‫حول واق��ع ال�صحافة في ليبيا قبل وبعد ث��ورة ‪ 17‬فبراير وم�ستوى حرية التعبير‬ ‫وتقبّل ال��ر�أي وال��ر�أي الآخر وم�ؤ�شرات والدة �صحافة ح َرّة م�ستقلة بعد التحرر من‬ ‫�أغالل النظام الم�ستبد الذي كان ي�صادر الإبداع في الكلمة والحرية في التعبير‪.‬نوجه‬ ‫الدعوة لكل المهتمين لإثراء الحديث في هذا الجانب المهم والفعال من عملية بناء‬ ‫ليبيا الجديدة‪.‬‬ ‫كما تفرد ال�صحيفة بذات الكيفية م�ساحة مماثلة للمفكرين والمثقفين وال�سيا�سيين‬ ‫للإدالء بدلوهم و�إبداعاتهم الفكرية التي ربما تكون عام ًال من عوامل �إر�شاد وتوجيه‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪ 25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬إبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫�أفراد المجتمع حول العملية االنتخابية التي ي�شرف على خو�ضها الليبيون لأول مرة‬ ‫منذ �أربعة عقود ومعرفة كل الجوانب المتعلقة باالنتخابات وما هي حقوق وواجبات‬ ‫كل فرد من المجتمع الليبي لإنجاحها وبناء دولة ديمقراطية �سليمة‪.‬‬ ‫مركز الدوحة لحرية الإع�لام يعزز حرية ال�صحافة وفقاً للمادة ‪ 19‬من الإعالن‬ ‫العالمي لحقوق الإن�سان ووجهات النظر المطروحة في ه��ذه ال�صفحة ال تعك�س‬ ‫بال�ضرورة وجهة نظر المركز ولكنها ت�ساعد على ت�شجيع النقا�ش حول ق�ضايا حرية‬ ‫ال�صحافة المتعلقة بانتخابات الم�ؤتمر الوطني وعمليات االقتراع و�صو ًال �إلى ممار�سة‬ ‫ديمقراطية�صحيحة‪.‬‬

‫الصحافة ‪ ..‬المفهوم والرسالة‬

‫يتجاذب مفهوم ال�صحافة لقبان عليهما تنبني ر�سالتها ودورها في المجتمع‬ ‫�إذ يف�ضل البع�ض �إطالق لقب (�صاحبة الجاللة)‪ ،‬فيما يرى �آخرون �أن اللقب‬ ‫الجدير بال�صحافة والجديرة به هو (ال�سلطة الرابعة) ‪.‬من وجهة نظري �إن لقب‬ ‫(�صاحبة الجاللة) ُ�س ّبة في حق ال�صحافة خ�صو�ص ًا �إذا علمنا �أن من �أطلق هذا‬ ‫اللقب حاكم عربي ‪ ،‬ف�صاحبة الجاللة هي زوجة الملك �أي ال�سلطة‪ ،‬والزوجة‬ ‫بحكم العالقة الزوجية هي تابعة للزوج ‪ ،‬تعي�ش في كنفه ينفق عليها ويحميها‪،‬‬ ‫وهي تتحدث با�سمه ‪ُ ،‬ت ّبرر �أخطاءه �أمام الآخرين بحكم العالقة الحميمية بينهما‬ ‫‪ ،‬فهي عينه التي يرى بها ول�سانه الذي ينطق به و�أنفه الذي ُي�شم به !‬ ‫ك�أية امر�أة �شرقية تر ّب ْت على �أن طاعة الزوج وال�سعي لمر�ضاته باب من‬ ‫�أبواب الجنان !!‬ ‫وبالتالي ف�إن ال�صحافة التي ارت�ضت لقب (�صاحبة الجاللة) هي �صحافة‬ ‫ُ�سبح بحمدها وتعي�ش على دعمها وتلهج بالثناء عليها‪ ،‬تهاجم‬ ‫ال�سلطة الحاكمة ت ّ‬ ‫خ�صومها وتبرر �أخطاءها ك�أية زوجة «مطيعة» ‪.‬‬ ‫اللقب الذي �أراه جدير ًا بال�صحافة وهي به جديرة (ال�سلطة الرابعة) ‪،‬‬ ‫فال�سلطات كما نعلم ثالث ؛ ال�سلطة الت�شريعية‪ :‬ممثلة في البرلمان حيث ُت�سنّ‬ ‫القوانين والت�شريعات وتو�ضع الخطوط العري�ضة للدولة ‪.‬‬ ‫ال�سلطة الثانية‪ :‬هي ال�سلطة التنفيذية ممثلة في الحكومة ووزراتها تقوم‬ ‫تتولى تطبيق رقابية تراقب �أداء هذه ال�سلطات وتُق ّدم المعلومات والحقائق �إلى النا�س ب�شكل‬ ‫بتحويل الت�شريعات والخطوط العري�ضة �إل��ى ب��رام��ج تنفيذية‬ ‫ّ‬ ‫يمكنهم من التدخل عند الحاجة لت�صحيح �أي انحراف �أو خلل بوا�سطة ما يعرف‬ ‫الت�شريعات وو�ضع الخطط الالزمة لذلك ‪.‬‬ ‫ال�سلطة الثالثة‪ :‬ه��ي ال�سلطة الق�ضائية وتتو ّلى الف�صل ف��ي النزاعات ب�ضغط (الر�أي العام) وم�ؤ�س�سات المجتمع المدني ‪.‬‬ ‫ولأن ال�صحافة �سلطة رابعة وجب �أن تكون م�ستقلة �أ�سوة بباقي ال�سلطات‬ ‫والمنازعات ‪.‬‬ ‫ُمول من خزينة الدولة ولي�س الحكومة‪ ،‬تماما كما ت ّ‬ ‫هذه هي ال�سلطات الثالث ومع الوقت ظهرت الحاجة ل�سلطة ‪ ،‬ت ّ‬ ‫ُمول ال�سلطة الق�ضائية‬

‫‪8‬‬

‫فتحي بن عي�سى‬

‫وال�سلطة التنفيذية وال�سلطة الت�شريعية ‪ ،‬وتكفل لها الت�شريعات هذه اال�ستقاللية‬ ‫وت�ضمن قيامها بر�سالتها على الوجه الأكمل من خالل حقها في الح�صول على‬ ‫المعلومات‪ ،‬و�ضمان �سالمة العاملين في هذه المهنة من خالل منح العاملين بها‬ ‫ما يعرف بالح�صانة فيما يتعلق بالمهنة �أ�سوة بباقي ال�سلطات ‪.‬‬ ‫يح�ضرني هنا موقف مع �سيادة الم�ست�شار (م�صطفى عبد الجليل) لتو�ضيح‬ ‫ر�سالة ال�صحافة التي �أن�شد‪ ،‬حيث جرى بيني وبينه حديث طويل لي�س هنا مجال‬ ‫ذكر تفا�صيله ‪ ،‬و�إنما يعنينا هنا �أن الم�ست�شار التفت �إل� ّ�ي قائ ًال ‪ :‬ح�سن ًا نحن‬ ‫ل�سنا �ضد النقد‪ ،‬ولكن ما بالكم �أيها ال�صحفيون ال تن�شرون الإيجابيات والأعمال‬ ‫«الكوي�سة» التي نقوم بها!!‬ ‫قا�ض‪ ،‬ما ر�أي��ك في �سائق مركبة �آلية خرق‬ ‫أنت‬ ‫�‬ ‫الم�ست�شار‬ ‫قلت ‪� :‬سيدي‬ ‫ٍ‬ ‫فحرر له �شرطي المرور مخالفة !! و�إذ بال�سائق‬ ‫‪،‬‬ ‫الحمراء‬ ‫الإ�شارة ال�ضوئية‬ ‫ّ‬ ‫يعتر�ض قائال ‪� :‬أنا كل يوم �أمر من هنا و�أحافظ على �إ�شارة المرور طوال ع�شرين‬ ‫تحر ّرون لي‬ ‫عاما ولم ي�شكرني �أحد ولم ي�شد بي �أحد !! واليوم خرقت الإ�شارة ُ‬ ‫علي غرامة !! هذا لي�س عدال !!‬ ‫مخالفة وتوق ّعون ّ‬ ‫رد الم�ست�شار ‪ :‬نعم �صدقت ‪ ،‬بهذا المعنى �أنت محق ‪.‬‬ ‫قلت ‪� :‬سيدي الم�ست�شار ال�صحفي �شرطي م��رور المجتمع مهمته مراقبة‬ ‫الإ�شارة ال�ضوئية وتحرير المخالفة لمن يخرقها فهو يمثل ال�سلطة الرقابية‬ ‫وهي غير معنية بمن يعمل بكفاءة فه�ؤالء ت�شكرهم وتكرمهم وت�شيد بهم جهات‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬وهنا الفرق بين الإع�لام��ي وال�صحفي ‪ ،‬فالإعالمي مجاله �أو�سع من‬ ‫ال�صحفي وي ُناط به تعزيز ال�سلوكيات الإيجابية والإ�شادة بها وتوعية المجتمع‬ ‫غنى للمجتمع عنه بحال‬ ‫وتنميته ثقافيا ‪ ،‬فلكل من ال�صحفي والإعالمي دور ال َ‬ ‫من الأحوال ‪.‬‬

‫�إ�ضاءات �سيا�سية وقانونية‬

‫�سليمان يون�س‬

‫على طـريق الــدولة الدستـورية‬

‫من �أجل الم�ساهمة في نف�ض الغبار عن العقل الفردي‬ ‫والجمعي في المجتمع الليبي الذي طال احتجاز تطوره في تلك‬ ‫الأفكار ال�سيا�سية والقانونية المعلبة التي �أدمن النظام ال�سابق‬ ‫�إنتاجها في محاولة منه لممار�سة تغييب متعمد لوعي النا�س؛‬ ‫نحاول القيام بمقاربات �سيا�سية وقانونية تتعلق با�ستحقاق‬ ‫انتخابات الم�ؤتمر الوطني وم��ا يتبعها من ا�ستحقاقات ‪،‬‬ ‫وذلك من �أجل الت�أكيد على �أهمية هذه المحطة التي �ست�ؤ�س�س‬ ‫لليبيا الجديدة والم�ستقبل ‪ ،‬و�أهمية ذلك تعود �إلى �أنه لم يعد‬ ‫يف�صلنا �إال �أ�سابيع قليلة عن موعد ا�ستحقاق ‪19‬يونيو المقبل‬ ‫‪ ،‬ك�أول انتخابات ديمقراطية في ليبيا منذ عقود ‪ ،‬وهو الموعد‬ ‫الذي من �ش�أنه �أن يد�شن خطوات انتقال ال�شعب الليبي �إلى‬ ‫رحاب الديمقراطية ‪ ،‬ومن �أو�سع �أبوابها؛ �إذا ما تم وعى �شرط‬ ‫هذه اللحظة و�أهميتها التاريخية‪.‬‬ ‫وهذا الموعد الهام ي�أتي في �إطار ترجمة جملة الأفكار‬ ‫التي حددها الإعالن الد�ستوري ال�صادر عن المجل�س الوطني‬ ‫االنتقالي في مقدمته عندما ن�ص على �أن��ه « ا�ستناد ًا �إلى‬ ‫�شرعية هذه الثورة‪ ،‬وا�ستجاب ًة لرغبة َّ‬ ‫ال�شعـب الليبي وتطلعـاته‬ ‫�إلى تحقيق الديمقـراطية و�إر�سـاء مبادئ ال َّتعـددية ال�سيا�سية‬ ‫ودول��ة ال ُم�ؤ�س�سات‪ ،‬وتطلع ًا �إل��ى ُمجتمع ينعم باال�ستقرار‬ ‫والطمـ�أنينة والعـدالة‪ ،‬وينه�ض بال ِعلم والثقافة‪ ،‬ويحقق‬ ‫ال�صحيـة‪ ،‬ويعمـل على تن�شئة الأجيـال‬ ‫الرفاهيـة الرعاية ِّ‬ ‫وحب الخير والوطن‪.‬‬ ‫ال�صـاعدة على ال ُّروح الإ�سالمية ُ‬ ‫َّ‬ ‫وانطالق ًا نحو ُمجتمع المواطنة والعدالة وال ُم�ساواة‬ ‫واالزده � ��ار وال�ت�ق��دم وال��رخ��اء‪ ،‬ال ��ذي ال م�ك��ان فيه للظلم‬ ‫وحكم الفرد‪ ،‬و�إلى �أن يتم‬ ‫واال�ستبداد والطغيان واال�ستغـالل ُ‬ ‫الت�صديق على الد�ستور الدائم في ا�ستفتاء �شعبي عام»‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان الإع�لان الد�ستوري قد و�ضع خارطة طريق‬ ‫نحو الم�سار الديمقراطي بالإعالن الد�ستوري ‪ ،‬ف�إن �إ�صدار‬ ‫قانون االنتخابات �شكل الخطوة العملية الهامة والملمو�سة نحو‬ ‫ترجمة الإعالن الد�ستوري نحو االنتقال من ال�شرعية الثورية‬ ‫�إلى ال�شرعية الد�ستورية ‪ ..‬خا�صة و�أن الإع�لان الد�ستوري‬

‫ُقد ن�ص على «حل المجل�س الوطني االنتقالي الم�ؤقت في �أول‬ ‫انعقاد للم�ؤتمر الوطني العام‪ ،‬ويتو��ى �أكبر الأع�ضاء �سن ًا رئا�سة‬ ‫الجل�سة‪ ،‬ويتولى �أ�صغر الأع�ضاء �سن ًا �أعمال مقرر الجل�سة‪ .‬و‬ ‫يتم خالل هذه الجل�سة انتخاب رئي�س الم�ؤتمر الوطني العام‬ ‫ونائبيه باالقتراع ال�سري المبا�شر بالأغلبية الن�سبية‪ ،‬وت�ستمر‬ ‫الحكومة االنتقالية في ت�سيير �أعمالها �إلي حين ت�شكيل حكومة‬ ‫م�ؤقتة‪.‬‬ ‫يقوم الم�ؤتمر الوطني العام في مدة ال تتجاوز ثالثين‬ ‫يوم ًا من �أول اجتماع له بالآتي‪:‬‬ ‫‪.1‬تعيين رئي�س ل �ل��وزراء‪ ،‬يقوم ب��دوره باقتراح �أ�سماء‬ ‫�أع�ضاء حكومته‪ ،‬علي �أن يحظوا جميع ًا بثقة الم�ؤتمر الوطني‬ ‫العام قبل مبا�شرة �أعمالهم كحكومة م�ؤقتة‪ ،‬وكذلك يقوم‬ ‫الم�ؤتمر بتعيين ر�ؤ�ساء الوظائف ال�سيادية‪.‬‬

‫‪ .2‬اختيار هيئه ت�أ�سي�سية ل�صياغة م�شروع د�ستور للبالد‬ ‫ت�سمى الهيئة الت�أ�سي�سية ل�صياغة الد�ستور‪ ،‬علي �أن تنتهي من‬ ‫تقديم م�شروع الد�ستور للم�ؤتمر في مدة ال تتجاوز �ستين يوم ًا‬ ‫من انعقاد اجتماعها الأول»‪.‬‬ ‫و�إذا كان مهما تناول بع�ض مواد قانون االنتخابات ‪ ،‬ف�إنه‬ ‫من الأهمية بمكان وقبل كل �شيء ‪� ،‬أن يعرف ويعي المواطن‬ ‫حقوقه وواجباته �أوال ؛ و�أن يكون حرا من �أي �إكراه مبا�شر �أو‬ ‫غير مبا�شر ‪ ،‬و�سواء كان ذلك الإكراه ماديا �أو معنويا بحيث‬ ‫ي�ؤثر على حرية خياراته ال�سيا�سية والفكرية ‪ ،‬هذا �إذا ما‬ ‫عرفنا �أن االنتخابات هي و�سيلة فح�سب من �أج��ل الإجابة‬ ‫على تلك الأ�سئلة الجوهرية وهي ‪ :‬كيف هي ليبيا التي يريد‬ ‫�أن تكون؛ والتي �ست�ضع م�شاركته في االنتخابات المقبلة‬ ‫الحجر الأ�سا�س في هذا البناء �سواء في �شكل الدولة والنظام‬

‫ال�سيا�سي والد�ستور وال �ت��داول ال�سلمي لل�سلطة والأح��زاب‬ ‫وال�ق��وى ال�سيا�سية المختلفة حتى يكون وه��و يحدد خياره‬ ‫االنتخابي على بينة ووعي ب�أهمية �صوته وقيمته ‪ ،‬ولماذا كان‬ ‫هذا الخيار دون غيره ‪ ،‬لأن مجموع خيارات المواطنين هي‬ ‫التي �ست�صنع دون �شك م�ستقبل ليبيا الجديد ‪.‬‬ ‫ومن ثم ف�إنه ال بد هنا �أن ن�ؤكد ‪� ،‬أن �شرط الحرية ؛ هو‬ ‫ابتداء يمثل كلمة ال�سر التي من �ش�أنها �أن تفتح كل الأبواب‬ ‫الع�صية على الم�ستقبل ‪ ،‬ومعيار الحرية هنا ‪ ،‬هي في قدرة‬ ‫المواطن الليبي على اختيار ما يريد ‪ ،‬وف��ي الوقت نف�سه‬ ‫التمتع بنف�س القدرة على عدم اختيار ما يريد ‪( .‬درا�سات‬ ‫في الفل�سفة ال�سيا�سية‪ ،‬د‪� .‬أحمد جمال الظاهر ‪ ،‬دار الكندي‬ ‫للن�شر والتوزيع ‪ ،‬عمان الطبعة الأولى �ص‪)12‬‬ ‫وعلى �أ�سا�س من هذه الفر�ضية ف�إننا نعتقد �أن الفعل‬ ‫الحر الواعي والم�س�ؤول؛ هو الذي ي�صدر بال�ضرورة عن روية‬ ‫وتفكير وتدبر ‪ ،‬وهو من ثم ال يمكن �أن يكون فعال اعتباطي ًا‬ ‫‪ ،‬وهو والحال هذه يتكيف مع موقف وطبيعة �صاحبه ‪� ،‬إلى‬ ‫ذلك ف�إن الفعل الحر ال يكون حر ًا �إال بمقدار ما ل�صاحبه من‬ ‫علم م�سبق بما �سيقوم به ‪ ( .‬الم�صدر ال�سابق �ص ‪ . )23‬ذلك‬ ‫�أن المعرفة من �ش�أنها �أن تفتح �أكثر من نافذة للوعي وح�سن‬ ‫االختيار ؛ والأ�سا�س هو �أن المقدمات هي التي ت�شكل النتائج‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن��ه ف��ي غ�ي��اب ال�ح��ري��ة والديمقراطية وطغيان‬ ‫الأيديولوجيا المبتذلة خالل العقود الما�ضية ‪ ،‬التي عملت على‬ ‫ن�شر �سيا�سة الت�سطيح �إن لم يكن «الإفقار» المعرفي وال�سيا�سي‬ ‫والحقوقي ‪ ،‬الممنهجة ‪ ،‬ي�صبح التحدي الديمقراطي ‪ ،‬ب�أدواته‬ ‫وعناوينه المختلفة المتعارف عليها في العالم الديمقراطي‬ ‫كاالنتخابات ‪ ،‬والد�ستور ‪ ،‬والأح ��زاب ‪ ،‬وال �ت��داول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة ‪ ،‬وحرية ال��ر�أي والتعبير وقبول الآخ��ر والحق في‬ ‫االختالف ‪ ،‬هو التحدي الأكثر �أهمية لأن كيفية الإجابة على‬ ‫�أ�سئلته المطروحة هو الكفيل بتحديد معالم المرحلة المقبلة‬ ‫من تاريخ ليبيا ‪ ،‬والتي �ستبد�أ مع محطة االنتخابات القادمة ‪،‬‬ ‫والتي نعتبرها الخطوة الأولى في رحلة الألف ميل ‪.‬‬


‫لقاء‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪9‬‬

‫رئي�س اللجنة ال ُعليا النتخاب املجل�س املحلي بنغازي‪:‬‬

‫المنتخبة كانت للمساعدة فقط ُ‬ ‫وستمنح تراخيص‬ ‫اللجنة ُ‬ ‫المراقبة لمنظمات المجتمع المدني‬

‫ب ُعيد انتخاب م�ؤ�س�سات المجتمع المدني للجنة الم�شرفة على انتخابات‬ ‫المجل�س المحلي بنغازي وما �أن با�شرت �أعمالها حتى توالت الت�سا�ؤالت وكثرت‬ ‫اال�ستفهامات بين من ي�شكك في قانونية اللجنة الحالية و ي�ؤكد �أن انتخابها كان‬ ‫م�سرحية لإخرا�س الأل�سن وبين من اتهمها في و�سائل �إعالم عربية ب�أنها تنتهك‬ ‫كل الأعراف والمعاهدات الدولية لحقوق الإن�سان‪ ،‬و�آخرون يت�ساءلون عن �سبب‬ ‫غياب من انتخبوهم وظهور وجوه جديدة لم ي�صوت لها �أحد ‪ ،‬وحر�صاً منا على‬ ‫�إنجاح �أول تجربة انتخابية في بنغازي كان البد من حمل كل هذه االتهامات‬ ‫والتوجه �إلى مقر اللجنة لمقابلة رئي�سها الم�ست�شار (�سليمان زوبي) لتو�ضيح‬ ‫الأمور للر�أي العام ‪....‬‬ ‫حاورته ‪ :‬هدى ال�شيخي‬

‫الم�ست�شار ‪� /‬سليمان زوي‬

‫على و�سائل‬ ‫الإعالم ف�ضح‬ ‫الأكاذيب‬ ‫التي يروجها‬ ‫�أ�صحاب‬ ‫الأجندات‬

‫ ��ص��در ق��رار ب� ��أن ع��دد م��راك��ز االقتراع‬‫(‪ )131‬مركزاً وعلمنا م�ؤخراً �أنها (‪)171‬‬ ‫ولم يتم الإعالن عن زيادتها؟‬ ‫ نحن ن�سعى لأن ي�ك��ون م��رك��ز االقتراع‬‫قريب ًا جد ًا من المواطن‪ ،‬وترك الأمر مفتوح ًا‪،‬‬ ‫ويجوز للجنة العليا لالنتخابات زيادتها كلما‬ ‫اقت�ضت الم�صلحة العامة ذلك‪ ،‬فمث ًال الأماكن‬ ‫المزدحمة �أو الدوائر التي بها كثافة �سكانية‬ ‫عالية‪ ،‬ولكن في المقابل �إن كل زي��ادة تثقل‬ ‫كاهلنا لأن �ه��ا ع��بء علينا �إي �ج��اد متطوعين‪،‬‬ ‫وع�ن��ا��ص��ر �أم �ن �ي��ة وخ��دم��ات �أخ� ��رى‪ ،‬ول �ك��ن ما‬ ‫نحتاجه حقيقة دور و�سائل الإع�لام في �إقناع‬ ‫ال �م��ر�أة الليبية بم�ساهمتها ف��ي االنتخابات؛‬ ‫لأن الحقيقة الإع�لام فيه ق�صور‪ ،‬والمر�أة هي‬ ‫الأ�سا�س في العائلة اليوم‪.‬‬ ‫ ال �م��ر� �ص��د ال �ل �ي �ب��ي ل �ح �ق��وق الإن�سان‬‫ك��ان ��ض�ي�ف�اً ع�ل��ى ع��دد م��ن ال���ص�ح��ف العربية‬ ‫وال �م �ح �ل �ي��ة ت �ح��ت ع� �ن ��وان (�� �ش ��رائ ��ح ليبية‬ ‫ممنوعة من االنتخابات) فما هي حقيقة هذا‬ ‫االتهام ؟‬ ‫يجب �أن يكون المتر�شح متمتع ًا بالجن�سية‬ ‫الليبية وه��و من مواليد ليبيا لأبوين ليبيين‪،‬‬ ‫ويجوز التر�شح لمن ولد في ليبيا �أو خارجها‬ ‫لأب ليبي يحمل الجن�سية غير الليبية و لوكان‬ ‫الم غير ليبية ‪ ،‬ب�شرط �أال يحمل جن�سية دولة‬ ‫�أخ� ��رى‪ ،‬وه ��ذه ال �� �ش��روط ال ُت�ق���ص��ي م��ن لهم‬ ‫الأحقية في التر�شيح‪.‬‬ ‫ ولكن ماذا عن الليبيين الذين هاجروا‬‫وع��ا��ش��وا ف��ي ال �خ��ارج طيلة ‪ 3‬ع�ق��ود ولديهم‬ ‫جن�سية بلد الإقامة‪ ..‬في اعتقادي تم تعديل‬ ‫هذه المادة في قانون االنتخابات ؟‬ ‫ من يملك الجن�سية الليبية وال تكون‬‫لديه جن�سية �أخرى هو من يحق له التر�شح في‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وهذه ال�شروط لم ي�ضعها (�سليمان‬ ‫زوبي) بل و�ضعتها منظمات المجتمع المدني‬ ‫علي بموجب قرار ت�شكيل‬ ‫التي من المفرو�ض ّ‬ ‫اللجنة �أن �أت�شاور معها و�أن �أقوم بتوا�صل معها‬ ‫و�سماع �آرائها‪ ،‬وهي منظمات المجتمع المدني‬ ‫ف��ي ب�ن�غ��ازي وال�م�ج��ال����س المحلية والحكماء‬ ‫و�شباب ال�ساحات والأط �ي��اف ال�سيا�سية في‬ ‫هذه المدينة‪ ،‬وهم من فر�ضوا عبارة الجن�سية‬ ‫الأ�صلية‪ ،‬ولكن ظهر البع�ض واح�ت� ّ�ج عليها‪،‬‬ ‫في حين �أنها عبارة عن تعريف‪ ،‬وا�ست�شرنا‬ ‫مجموعة‪ ،‬واللجنة العليا لالنتخابات التي‬ ‫ق��ام��ت ب��و��ض��ع ��ض��واب��ط و�أزل �ن��اه��ا لح�سا�سية‬

‫البع�ض‪.‬‬ ‫ يردد البع�ض في ال�شارع �أن اللجنة‬‫ال�ت��ي ت�ع�م��ل م�ع��ك غ�ي��ر ق��ان��ون�ي��ة لأن �ه��ا لي�ست‬ ‫المنــــــــتخبة م��ن ق�ب��ل م��ؤ��س���س��ات المجتمع‬ ‫المدني ؟‬ ‫ ع�ن��دم��ا ان�ت�خ��ب ‪� 17‬شخ�ص ًا من‬‫قبلهم كانوا لم�ساعدتي وه�ؤالء ال يوجد بينهم‬ ‫من يمكنه �إ�صدار �ضوابط قانونية‪ ،‬ولن نكون‬ ‫�أق��ل م��ن �أي��ة دول��ة �أخ ��رى؛ ف��ي م�صر اختاروا‬ ‫م�ست�شارين م��ن اال��س�ت�ئ�ن��اف وم��ن المحكمة‬ ‫العليا‪ ،‬والعنا�صر العاملة في االنتخابات التي‬ ‫تقوم بعملية ا�ستقبال المتطوعين والت�سجيل هم‬ ‫الذين �شاهدتهم عند دخولك‪ ،‬ولم �أق�ص من‬ ‫اللجنة �إال من لم يكن لديه رغبة في العمل‪ ،‬بل‬ ‫في ال�سيطرة فقط‪� ،‬أما البقية فيعملون معي‪.‬‬ ‫ �إذن م ��ا ه ��ي �آل� �ي ��ة ع �م �ل �ك��م لت�سيير‬‫العملية االنتخابية ؟‬ ‫ اللجان االنتخابية تنق�سم �إلى اللجنة‬‫الرئي�سة ال�ت��ي ت�س ّير ال�ع�م��ل‪ ،‬ولجنة مالية‪،‬‬ ‫ولجنة �إدارية‪ ،‬ولجنة خدمات‪ ،‬ولجنة تجهيز‪،‬‬ ‫ولجنة توثيق‪ ،‬وجميعها م�ستمرة في تنفيذ‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬اللجنة العليا دورها و�ضع‬ ‫ال�ضوابط التي ي�ستقر عليها المجتمع المدني‬ ‫و�صياغتها في قانون ‪ ،‬والأمر الآخر �إذا �أعلنا‬ ‫مر�شحين بالت�أكيد �ستكون هناك طعون‪ ،‬وهنا‬ ‫اللجنة العليا هي الفا�صل في ه��ذه الطعون‪،‬‬ ‫وبالتالي يتطلب �أن تكون من ق�ضاة لهم خبرة‬ ‫طويلة ف��ي ه��ذا ال�م�ج��ال؛ لأن��ه عمل ق�ضائي‪،‬‬ ‫وقرار اللجنة العليا في الف�صل �سيعر�ض �أمام‬ ‫محكمة اال�ستئناف في بنغازي؛ لذلك حر�صت‬ ‫�أن يكون االنتقاء بعناية‪.‬‬ ‫ ما حقيقة ر�صد مبلغ وقدره (‪)922‬‬‫�أل ��ف دي �ن��ار ل�ي�ب��ي ل�ل�ج�ن��ة؛ ا��س�ت�ه�ل�ك�ت��م منها‬ ‫(‪� )100‬أل� � ��ف‪ ،‬وف� ��ق م � ��اذا ت ��م � �ص ��رف هذا‬ ‫المبلغ!!!‬ ‫نعم هذه هي الميزانية المر�صودة‪� ،‬س ّلمنا‬ ‫منها(‪� )100‬أل��ف فقط‪ ،‬ول��م ن�ستهلك منه‬ ‫�سوى ‪ 10%‬تقريب ًا‪ ،‬والهدف منها ال�صرف‬ ‫ع �ل��ى ��س�ي��ر ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة م��ن طباعة‬ ‫وم�ع��دات وتموين ون�م��اذج و�أج �ه��زة حا�سوب‪،‬‬ ‫المنظومة تبرعت بها �شركة الخليج العربي‬ ‫للنفط مجان ًا‪..‬‬ ‫وفيما يخ�ص (ال�ب��و��س�ت��رات) والدعاية��� ‫في ال�شوارع حاولنا �أن نقت�صد ونخت�صر في‬ ‫ال�صرف بقدر الإمكان‪ ،‬ولأنها مكلفة فتبرع‬

‫الميزانية‬ ‫المر�صودة لم‬ ‫ن�ستلم منها �سوى‬ ‫‪ ٪ 10‬تقريباً‬ ‫ب �ه��ا م�ج�م��وع��ة م��ن � �ش �ب��اب م��دي �ن��ة بنغازي‪،‬‬ ‫المطويات ح�صلنا عليها ب�سعر زهيد ال يتجاوز‬ ‫‪ 30‬درهم ًا للواحدة ‪ ،‬ونحن حري�صون جدا‬ ‫على المبلغ ال��ذي �س ِّيل لنا ودقيقون في �آلية‬ ‫�صرفه‪.‬‬ ‫ م� ��اذا ع ��ن ال �م �ت �ط��وع �ي��ن ف ��ي هذه‬‫اللجنة ؟‬ ‫بعد انتهاء العملية االنتخابية �إذا ما لم‬ ‫ت�ستنفد كامل الميزانية بالت�أكيد �ستكون لهم‬ ‫م�ك��اف��أة لأن ه� ��ؤالء متطوعون منذ �شهرين‪،‬‬ ‫ومنهم م��ن ي�صرف م��ن ماله الخا�ص ‪ ،‬وفي‬ ‫اجتماعنا الأخير �أجرة القاعة قمنا بتجميعها‬ ‫من �أموالنا الخا�صة‪.‬‬ ‫ م��ن ه��م المراقبون على االنتخابات‪،‬‬‫وكيف �ستمنح لهم التراخي�ص؟‬ ‫�أو ًال ك��ل م��ر��ش��ح الب��د �أن ي�ك��ون ل��ه ممثل‬ ‫ب��ال���ص�ن��دوق (م �ن��دوب) منظمات المجتمع‬ ‫المدني م��دع� ّوة جميعها للمراقبة‪ ،‬و�ستُمنح‬ ‫ل�ه��م ت��راخ�ي����ص ب�ع��د �إم���ض��ائ�ه��م ع�ل��ى التعهد‬ ‫بالحيادية‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إل��ى المنظمات الدولية‬ ‫التي �سنخاطبها ر�سمي ًا و�أية جهة تريد مراقبة‬ ‫االنتخابات ال مانع لدينا على الإطالق‪.‬‬ ‫ ه �ن��اك ق� ��والن؛ الأول �إن (زوب � ��ي) تم‬‫ان�ت�خ��اب��ه ك��رئ�ي����س للجنة م��ن ق�ب��ل م�ؤ�س�سات‬ ‫المجتمع المدني‪ ،‬والآخر ب�أنه تم تكليفك من‬ ‫قبل المجل�س المحلي دون علمك قبيل ذلك؟‬ ‫ال��ر��س��ال��ة ��ص��درت م��ن المجل�س المحلي‬ ‫بنغازي ولكن التكليف تم باتفاق مع منظمات‬ ‫المجتمع المدني و�شباب ال�ساحات وذلك بعد‬ ‫اتفاقهم على �أن يتم انتخاب المجل�س المحلي‬ ‫بنغازي وط��رح ا�سمي‪ ،‬و�آخ��ر ل��م ي��واف��ق عليه‬ ‫�شباب ال�ساحات‪ ،‬وت��م �إب�لاغ��ي فيما بعد وال‬ ‫�صلة لي بالمو�ضوع‪.‬‬ ‫‪ -‬م� ��اذا ع��ن ال �ع �ث��رات وال �ع��راق �ي��ل التي‬

‫تعر�ضت لها اللجنة ؟‬ ‫�أو ًال ك��ل منهم يريد الأن�ظ�م��ة والقوانين‬ ‫والدوائر بما يتنا�سب معه‪ ،‬ونحن اعتمدنا العديد‬ ‫م��ن الأدب �ي��ات ل��دى الأم��م المتحدة والأع��راف‬ ‫الدولية في االنتخابات‪ ،‬واعتمدنا �آراء منظمات‬ ‫المجتمع المدني و�شباب ال�ساحات والمجال�س‬ ‫المحلية والإدارات المختلفة ف��ي ب�ن�غ��ازي ‪،‬‬ ‫واختلف الكثيرون على الحدود الإدارية لبنغازي‬ ‫و�ضواحيها ‪..‬‬ ‫وم� ��ن ث ��م ح ��دده ��ا ال �م �ج �ل ����س الوطني‬ ‫االنتقالي‪ ،‬وبا�شرنا على �ضوئها عمِ لنا‪ ،‬ومن‬ ‫ثم رف�ض النا�س والمجال�س المحلية للمناطق‬ ‫تقطيع مدينة بنغازي فا�ضطرينا �إلى الرجوع‬ ‫ت��اري�خ�ي� ًا �إل��ى ح��دود م��دي�ن��ة ب�ن�غ��ازي و�أبلغت‬ ‫ال�سيد الم�ست�شار (م�صطفى عبد الجليل)‬ ‫ب�أن انتخابات بنغازي تمتد من توكرة �إلى �شط‬ ‫البدين ا�ستجابة لرغبة النا�س‪.‬‬ ‫ ه��ذا التو�سع يلزمه �إيجاد متطوعين‬‫وت��وف �ي��ر ع�ن��ا��ص��ر �أم �ن �ي��ة ب��ال�خ���ص��و���ص‪ ،‬فهل‬ ‫تملكون هذه اال�ستعدادات ؟‬ ‫هذه المع�ضالت والم�شكالت التي نعاني‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬ل��ذل��ك ن��ن��ادي م��ن خ�ل�ال الإذاع � ��ات‬ ‫وال�صحف ب��أن�ن��ا ف��ي ح��اج��ة �إل��ى متطوعين‪،‬‬ ‫وفيما يخ�ص التعزيزات الأمنية للمحافظة‬ ‫على �سير العملية االنتخابية لقد كلفنا لجنة‬ ‫�سوف تخ�ضع ل��دورة تدريبية يعدها �شخ�ص‬ ‫مبعوث من االتحاد الأوروبي وهي �ستعتمد على‬ ‫عنا�صر �أمنية من الجي�ش الوطني وال�شرطة‬ ‫والأمن العام‪.‬‬ ‫ متى نعلن انتهاء العملية االنتخابية‬‫و�صو ًال �إلى النتائج؟‬ ‫بد�أنا في االنتخابات من ال�ضواحي ‪4-4‬‬ ‫‪ -2012‬وداخ� ��ل ب �ن �غ��ازي ‪2012-4-7‬‬ ‫وي�ستمر الت�سجيل حتى ع�شرة �أيام و�أتمنى �أن‬ ‫تنتهي في �آخر �أ�سبوع من �شهر �إبريل �أو على‬ ‫�أق�صى حد �أوائل �شهر مايو‪.‬‬ ‫وفي كلمة �أخيرة لـ (زوب��ي) قال ‪� :‬أطلب‬ ‫م��ن ال�صحافة الليبية �أن ت��ؤك��د على ف�ضح‬ ‫الأكاذيب التي يقوم بن�شرها من لهم �أجندة‬ ‫خا�صة‪ ،‬والأ�سماء الرنانة مثل المر�صد الليبي‪،‬‬ ‫ومنظمة ال�شفافية وغيرهما‪ ،‬ويجب �أن ُي�ساءل‬ ‫ك��ل م��ن يقوم بن�شر معلومات غير �صحيحة‪،‬‬ ‫ونحن لم ول��ن نقا�ضي �أح��د ًا‪ ،‬و�أول در���س من‬ ‫درو�س الديمقراطية التي يجب �أن نتعلمها هو‬ ‫�سماع الر�أي الآخر‪.‬‬


‫فنية‬

‫الفنان مجدي الجيالني لليبيا الجديدة ‪:‬‬

‫رافع وال�سويعي‪:‬‬

‫من «صوب خليل» إلى «إيدك‬ ‫في إيديه يا ثائر»‬ ‫يلتقي الفنان رافع محمد مع ال�شاعر الغنائي علي‬ ‫ال�سويعي في ور�شة عمل فنية للتح�ضير لمجموعة من‬ ‫الأغاني الجديدة‪� ،‬أبرزها «�إيدك في �إيديه ياثائر» �إلى‬ ‫جانب ثالث �أغاني �أخرى‪..‬وكان «�صوب خليل هو العمل‬ ‫ال�غ�ن��ائ��ي ال ��ذي جمعهما‬ ‫منذ مدة‪.‬‬ ‫ُي �� �ش��ار �إب� ��ى �أن‬ ‫ال�ف�ن��ان راف ��ع محمد‬ ‫ك�� ��ان ل� ��ه �أل� �ب���وم���ان‬ ‫غ � �ن� ��ائ � �ي� ��ان �أث� � �ن � ��اء‬ ‫ال� �ث ��ورة‪ ،‬و�� �ش ��ارك في‬ ‫العديد م��ن الحفالت‬ ‫ال �خ��ا� �ص��ة بمنظمة‬ ‫ح��ق��وق الإن� ��� �س ��ان‪،‬‬ ‫وال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ات‬ ‫الخيرية وغيرها‪.‬‬

‫تمشيط الفنان مح ّمد الصادق‬

‫ي�ستعد الفنان محمد ال�صادق هذه الأيام للتح�ضير‬ ‫لعمل تلفزيوني جديد بعنوان»تم�شيط»‪ ،‬فكرة ال�صادق‬ ‫نف�سه‪ ،‬والت�أليف لمجموعة من الكتّاب‪� ،‬أم��ا الإخراج‬ ‫ف�سيتواله طاقم من �سوريا‪.‬‬ ‫و�سيتم ت�صوير العمل في‬ ‫مجموعة من المدن الليبية‪،‬‬ ‫�إال �أن �أغ� �ل ��ب حلقاته‬ ‫�ست�ص ّور في م�صراته‪..‬‬ ‫وت� � � ��دور �أح � � ��داث‬ ‫العمل حول ال�سلبية بعد‬ ‫ثورة ‪17‬فبراير‪ ،‬وي�شارك‬ ‫في تمثيله محمد ال�صادق‪،‬‬ ‫وف�ضيل �أبوعجيلة‪ ،‬و�أنور التير‪،‬‬ ‫ومحمد بعيو‪ ،‬ون��اج��ي عبداللطيف‪،‬‬ ‫و�سلوى المق�صبي‪ ،‬وعبير الترهوني‪ ،‬و�سعاد خليل‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن الفنان محمد ال�صادق ك��ان قد انتهى‬ ‫من ت�سجيل �سل�سلة �إ�سالمية من ‪50‬حلقة م�سموعة‬ ‫بعنوان»ال�سيرة النبوية»‪ ،‬من �إنتاجه و�شارك فيها علي‬ ‫�أحمد �سالم‪ ،‬وعلي الفالح‪ ،‬و�سلوى المق�صبي‪ ..‬ولم‬ ‫ُيقرر بعد الإذاعة التي �ستُذيع هذه ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫كما كان للفنان ال�صادق م�سل�سل كوميدي بعنوان‬ ‫«�أكذيب» َّتم عر�ضه على قناة «ليبيا الحرة» �أثناء الثورة‪،‬‬ ‫بم�شاركة عدد من �أبرز الفنانين الليبيين منهم �صالح‬ ‫ال�شيخي‪ ،‬م��ن ت�أليف عبدالبا�سط ال �ج��ارد‪ ،‬و�إخ��راج‬ ‫محمود الزردومي‪.‬‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪ 25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪10‬‬

‫النظام كان يدعم الفن الذي يخدم مصالحه فقط‬ ‫ٌ‬ ‫فنان �شاب تم ّيز بلونه الغنائي وطريقته الخا�صة‪ ،‬كان هدفه �أن ي�ساهم في نجاح‬ ‫الفن الليبي‪ ،‬و�أن يو�صل ر�سالة الفن الحقيقية في ظل الظلم واال�ستبداد الذي‬ ‫كان �سائداً في الو�سط الفني‪..‬‬ ‫وعندما دوت �صرخة الحرية �أرجاء البالد كان الفنان مجدي الجيالني من‬ ‫�أوائل الفنانين الذين �أعلنوا ان�ضمامهم للثورة من خالل ف ّنهم‪ ،‬فتغ ّنى من �أجل‬ ‫الوطن‪..‬‬ ‫اليوم وبعد نجاح الثورة نلتقيه ليحدثنا عن نف�سه وف ّنه‪..‬‬ ‫التقاه ‪ :‬محمد احفيظة‬ ‫�أو ًال �أخ �ب��رن��ا ع��ن م�سيرتك ال�ف�ن�ي��ة قبل‬‫الثورة و�أهم محطاتها داخلياً وخارجياً؟‬ ‫ابتد�أت م�سيرتي الفنية منذ العام ‪1999‬‬‫حيث قدمتُ مجموعة من الأعمال الغنائية قام‬ ‫بتلحينها كبار الملحنين الليبيين‪ ،‬ولأن �أجهزة‬ ‫الدولة �أن��ذاك كانت تفر�ض علينا نمط ًا و�أ�سلوب ًا‬ ‫معين ًا من الأغاني لذا لم تحقق الأغنية الليبية‬ ‫انت�شار ًا خارج الحدود‪.‬‬ ‫ه� � � � ��ل ت � � � � � ّم دع � �م� ��ك‬‫م� ��ن ق �ب ��ل ال ��دول ��ة‬ ‫والنظام ال�سابق‬ ‫فنياً؟‬ ‫ با لطبع‬‫ال‪ ،‬لأن النظام‬ ‫ال�سابق ك��ان ال‬ ‫ي�ه�ت��م وال يدعم‬ ‫�إال ال��ف��ن ال ��ذي‬ ‫كان يوافق �أهواءه‬ ‫وي � �خ� ��دم‬

‫مشاركة ليبية متم ّيزة‬ ‫ملتقى الدولي للمسرح بأرفود‬ ‫في ال‬

‫م�صالحه ف�ق��ط‪ ،‬ل��ذل��ك ك��ان ال��دع��م ح�ك��ر ًا على‬ ‫مجموعة معروفة من الفنانين‪.‬‬ ‫لماذا لم تُ�شارك في حفالت «الجل�سة» التي‬‫ك��ان ير� ُأ�سها عبداهلل من�صور؟ وه��ل ُق� ِّ�دم��ت لك‬ ‫عرو�ض �إنتاج من النظام؟‬ ‫من الم�ؤكد �أن الم�س�ؤولين في ذلك الوقت‬‫ل��م ي� ُك��ن تركيزهم من�صب ًا على �إب ��راز الكوادر‬ ‫الليبية والفن الليبي والرقي به‪ ،‬بل كان على كيفية‬ ‫ب�سط ال�سيطرة على مقاليد الفن في ليبيا �إر�ضا ًء‬ ‫ل�سيدهم الطاغية‪.‬‬ ‫كيف ع�شت انطالق الثورة؟‬‫منذ �سنين م�ضت كنتُ �أت��وق��ع قيام هذه‬‫ال�ث��ورة في �أي��ة لحظة‪ ،‬نتيج ًة للدمار ال��ذي لحق‬ ‫بجميع ال�م�ج��االت‪ ،‬وك�ن��تُ انتظر انك�سار جدار‬ ‫ال�خ��وف عند الليبيين حتى ج��اءت ه��ذه الثورة‪،‬‬ ‫فكنتُ من الفنانين الأوائ ��ل الذين ان�ضموا �إلى‬ ‫ركبها‪ ،‬وكنتُ ُم�صر ًا على مغادرة البالد في ال�شهر‬ ‫الخام�س من عام ‪ 2011‬لأقوم بدعم الثورة من‬ ‫الخارج و�أو�صل �صوتي و�صوت الثورة للعالم‪.‬‬ ‫هل حاربك النظام ال�سابق �أثناء الثورة؟‬‫ن �ع��م ل �ق��د ح��ارب �ن��ي ذل ��ك النظام‬ ‫ ‬‫لرف�ضي االن�ضمام والم�شاركة في الحفالت التي‬ ‫ك��ان يقيمها لت�ضليل ال�شعب في تلك الأثناء‪،‬‬ ‫وه��ذا ك��ان انتحار �أن���ذاك‪ ،‬ب�سبب القب�ضة‬ ‫الحديدية لكتائب الطاغية‪ ،‬ما ا�ضطرني‬ ‫�إل��ى الخروج من بيتي والإق��ام��ة في مكان‬ ‫مجهول حفاظ ًا على �سالمتي‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�أدى �إلى مداهمة بيتي وبيت �أخي من‬ ‫قبل الكتائب‪.‬‬ ‫م ��ا الأع � �م ��ال ال �ت��ي قدمتها‬‫للثورة؟ ومن دعمك في �إنتاجها؟‬ ‫‪-‬ف ��ي ال �ب��داي��ة كنتُ‬

‫محمد كرازه‬ ‫بوطهير عبد العالي ‪ :‬المغرب ‪ -‬ت�صوير‪ /‬مهور الحا�ضر لفعاليات‬ ‫لج‬ ‫حظيت فرقة الم�سرح الحر الليبية باحترام ا نظمه جمعية الم�شعل‬ ‫م�سرح ���أرفود‪ ،‬الذي ت‬ ‫قى الدولي لل‬ ‫اليوم الثالث للملت بية في ن�سخته الرابعة‪.‬‬ ‫لفرقة الم�سرح الليبي‬ ‫م�سرح وال�سينما المغر‬ ‫تي تعد الأولى من نوعها‬ ‫لل جاءت هذه الم�شاركة ال‬ ‫ال�ب�راري) من ت�أليف‬ ‫و‬ ‫المملكة المغربية بم�سرحية بعنوان (�ضبع يل الوجه الجديد �أني�س‬ ‫خراج طارق مادي‪ ،‬و تمث‬ ‫الحر في‬ ‫مد �إبراهيم الفقيه‪ ،‬و�إ‬ ‫القدير يو�سف الكردي‪.‬‬ ‫الدكتور �أح‬ ‫ثل‬ ‫ل�شريف‪ ،‬والممثل القدير علي دعدو�ش‪ ،‬والمم ميز ه �ذه الم�سرحية‬ ‫وم��ن �أب��رز م��ا ّ‬ ‫ا‬ ‫ام الجمهور الحا�ضر‬ ‫وك �ان �سبب ان�سج‬ ‫دى تقاربها مع تفا�صيل‬ ‫مع �أحداثها هو م‬ ‫الليبي ف��ي المرحلة‬ ‫الم�شهد ال�سيا�سي‬ ‫الأخيرة‪.‬‬ ‫م���س�رح ال �ح��ر الليبي‬ ‫�ر �أن ال�‬ ‫ت‪،‬‬ ‫ُي��ذك� ‪ 1970‬من طلبة معهد التمثيل بذلك الوق عماله (تاجر البندقية)‪،‬‬ ‫يد)‪ ،‬و(بانوراما غزة)‪،‬‬ ‫والم�ضمون‪ ،‬ومن �أهم �أ‬ ‫ت� ّأ�س�س �سنة‬ ‫وفريد في باب الجد‬ ‫وت�أ�س�س على مفهوم الحرية في ال�شكل يل الوطن)‪ ،‬و(�شادية‬ ‫العادلون)‪ ،‬و(في �سب‬ ‫و(�صالح الدين)‪ ،‬و( عر�ض زواج لت�شيكوف)‪.‬‬ ‫(رحلة ابن دانيال)‪ ،‬و(‬ ‫و‬

‫كنت �أتوقع هذه الثورة منذ �سنين‬ ‫�أقوم بالت�سجيل على ح�سابي الخا�ص‪ ،‬وبعدها �ساهم‬ ‫الأخ��وة في «رادي��و توباكت�س»‪ ،‬وقناة «العا�صمة»‬ ‫في �إنتاج بع�ض الأغاني‪ ،‬و�أحيي فيهم هذه الروح‬ ‫الوطنية‪� ..‬أم��ا الأع�م��ال فكانت‪« :‬ليبي ح��ر» من‬ ‫كلمات �إبراهيم الم�صراتي‪ ،‬و�ألحاني و�أدائ��ي‪،‬‬ ‫«ليبيا» �أي�ض ًا م��ن كلمات �إب��راه�ي��م الم�صراتي‪،‬‬ ‫و�أل�ح��ان��ي و�أدائ� ��ي‪ ،‬وت��وزي��ع ك�م��ال العبا�سي‪« ،‬يا‬ ‫ليبي قول اهلل �أكبر» كلمات عبدالمنعم المريمي‪،‬‬ ‫و�أل �ح��ان عبدالحكيم ال�ج�ي�لان��ي‪ ،‬وت��وزي��ع كمال‬ ‫العبا�سي‪_« ،‬ليبيا محالها» كلمات عبدالمنعم‬ ‫المريمي‪ ،‬و�ألحان عبدال�سالم مريحيل‪ « ،‬يا ظالم‬ ‫�شعبك» كلمات و�ألحان فوزي ال�سوداني‪ ..‬و�شاركتُ‬ ‫م�ؤخر ًا ب�أوبريت» م�ش بالدوة» الذي ي�ضم نخبة من‬ ‫الأ��ص��وات الليبية الحرة‪ ،‬من كلمات عبدالمنعم‬ ‫المريمي‪ ،‬و�ألحان عبدالحكيم الجيالني‪.‬‬ ‫ما جديدك؟‬‫�أق ��وم بالتح�ضير لمجموعة م��ن الأغاني‬‫باللهجتين الليبية والم�صرية‪ ،‬و�سوف �أنتجها على‬ ‫ح�سابي الخا�ص‪ ،‬متمني ًا �أن تنال ر�ضى الجمهور‬ ‫الكريم‪.‬‬ ‫ما ر�أي��ك بالفن الليبي بعد الثورة؟ وماذا‬‫عن م�ستقبله؟‬ ‫ما يجعلنا ن�ستب�شر خير ًا بالن�سبة للفن هو‬‫اكت�شاف مجموعة من الأ�صوات الجديدة‪� ،‬أما عن‬ ‫م�ستقبل الفن الليبي فال بد من دعم الدولة لهذه‬ ‫الكوادر لتت�ألق وتُبدع وتنت�شر لي�س عربي ًا فقط‪،‬‬ ‫ولكن لما ال عالمي ًا‪ ،‬فعلينا �أن ُنع ّرف بفننا الليبي‬ ‫الذي ُطم�س لفترة طويلة‪.‬‬ ‫ل� �م ��اذا ل ��م ت� �ج ��ا ِر ت �ج��رب��ة �أخ� �ي ��ك ال�شاب‬‫جيالني وتنطلق عربياً؟‬ ‫هل تعتقد �أن الو�صول �إلى االنت�شار عربياً‬‫�شيء �سهل؟! زد على ذل��ك النظام ال�سابق كان‬

‫قمعي ًا و��ض��د مفاهيم النجومية‪ ،‬و�أي �� �ض � ًا عدم‬ ‫وجود �شركات �إنتاج حقيقية تقوم بتقديم الفنان‬ ‫بالطريقة ال�صحيحة ليالقي االنت�شار وي�سطع‬ ‫نجمه‪ ،‬ف�أكيد لي�س �سه ًال الو�صول �إلى العربية‪.‬‬ ‫هل ح�صلت على دعم لأن ال�شاب جيالني‬‫�أخوك؟ وماذا قدم لك ال�شاب جيالني كا�سم؟‬ ‫فلكل منا �أ�سلوبه وخ�صو�صيته‪،‬‬ ‫بالت�أكيد ال‪ٍ ،‬‬‫فال�شاب جيالني ك�أخ يقدم لي الن�صائح والم�شورة‪،‬‬ ‫وهو حري�ص على �أخيه فقط‪.‬‬ ‫م��اذا نحتاج لنرقى بالفن الليبي وي�صبح‬‫في درجة الممتاز؟‬ ‫نحتاج �إل��ى ال��دع��م ال�صحيح ال��ذي يبرز‬‫ال �ق��درات الليبية ويجعلها م��وج��ودة وب �ق��وة في‬ ‫ال�ساحات العربية مثل نظيراتها العربية‪ ،‬والبد �أن‬ ‫ت�ضع الدولة �إ�ستراتيجية حقيقية للنهو�ض بالأغنية‬ ‫الليبية بكامل مقوماتها‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي كلمتك الأخ �ي��رة ل ��وزارة الثقافة؟‬‫ولجمهورك؟‬ ‫�أقول لوزارة الثقافة حان الوقت لكي ندعم‬‫الأغنية الليبية والأ� �ص��وات الليبية التي ه ّم�شها‬ ‫الطاغية فيما �سبق‪ ،‬و�أق��ول لهم يجب �أن تقدم‬ ‫الأغنية الليبية ب�إمكانات الأغاني العربية الأخرى‬ ‫لكي ت�صبح موجودة‪،‬‬ ‫لي�س كما ك��ان ن�ظ��ام المقبور يفعل ي�أتي‬ ‫بالأ�صوات الأخرى وي�صرف عليها الأموال الطائلة‬ ‫للترويج لأفكاره‪ ،‬يجب �أن يكونوا وطنيين غيورين‬ ‫على �أغنيتنا الليبية التي كانت قبل عهد الطاغية‬ ‫تعتبر من الأغ��ان��ي الراقية والجميلة‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫ن�ستغل ه��ذه الحرية ب�شكل �صحيح وم��واك��ب لما‬ ‫يجري من حولنا لكي نكون في خ�ضم هذا العالم‬ ‫لي�س كما كنا في عهد المقبور نغرد خارج ال�سرب‪..‬‬ ‫اهلل �أكبر وعا�شت ليبيا حرة ‪.‬‬

‫أغاني جديدة لفرقة ‪midnight fort‬‬ ‫(‪midnight‬‬

‫ي�ستعد �أع �� �ض��اء ف��رق��ة‬ ‫للتح�ضير لمجموعة من الأغاني لتتغنى‬ ‫‪)fort‬‬ ‫الفرقة‪ ،‬ويقوم بكتابة الكلمات والتلحين‬ ‫بها‬ ‫الع�ضوان طه و�أن�س‪.‬‬ ‫ومن المتوقع �أن ت�شترك الفرقة في عمل‬ ‫فرقة(‪ )mc.swat‬بعنوان (‪fly‬‬ ‫ثنائي(ديو) مع‬ ‫‪ )aw‬يتم بثه ال�شهر المقبل‪..‬كما جمع عمل‬ ‫‪ay‬‬ ‫وان(‪ )let it go‬فرقة(‪midnight‬‬ ‫غنائي بعن‬ ‫مع الفنان فار�س الحوتي‪ ،‬يحكي عن‬ ‫‪)fort‬‬ ‫انت�صار الثورة وبناء ليبيا من جديد‪.‬‬ ‫ذكر �أن هذه الفرقة الغنائية انطلقت منذ‬ ‫ُي‬ ‫الثورة في �شهر فبراير ‪ ،2011‬ولديها‬ ‫بداية‬ ‫من الأعمال الغنائية‪ ،‬وكانت لها م�شاركة‬ ‫ر�صيد‬ ‫ال�ث��ورة م��ع منظمات المجتمع المدني‪،‬‬ ‫�أث�ن��اء‬ ‫والأعمال التطوعية‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫وزير العمل الليبي ‪ ..‬لم نربط استخدام‬ ‫العمالة من الدول المجاورة بتسليم أزالم نظام القذافي‬

‫مرشح عربي‬ ‫بمنظمة العمل الدولية‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أع �ل��ن �أح �م��د لقمان ال�م��دي��ر العام‬ ‫لمنظمة العمل العربية على موافقة جميع‬ ‫الوفود الم�شاركة في �أعمال م�ؤتمر العمل‬ ‫العربي التي انعقدت فعالياته بالقاهرة‬ ‫�أول ال�شهر ال�ج��اري على ج��دول �أعمال‬ ‫ال� ��دورة ‪ 101‬ل�م��ؤت�م��ر ال�ع�م��ل الدولي‬ ‫المق ّرر عقده بجنيف خ�لال �شهر يونيو‬ ‫القادم‪ ،‬و�أفاد ب�أن �أع�ضاء المنظمة الذين‬ ‫يجتمعون اليوم اتفقوا على تقديم مر�شح‬ ‫لتولي من�صب المدير العام لمنظمة‬ ‫عربي ّ‬ ‫ال�ع�م��ل ال��دول �ي��ة خ�ل�ف� ًا ل �خ��وان �سومافيا‬ ‫المدير العام الحالي الذي تنتهي واليته‬ ‫في �شهر �سبتمبر القادم ‪ ..‬و�أك��د لقمان‬ ‫على ��ض��رورة االت�ف��اق على مر�شح عربي‬ ‫لخدمة ق�ضايانا وم�صالحنا العربية �أمام‬ ‫المجتمع الدولي‪ ،‬و�أ�شار �إلى دعم وت�ضامن‬ ‫الأع�ضاء مع ملف ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫نفى الدكتور «م�صطفى الرجباني» وزير العمل والت�أهيل ح�صول مليون‬ ‫عامل م�صري على �أذون��ات العمل في �سوق العمل الليبي ح�سبما �أفادت‬ ‫بع�ض و�سائل الإعالم ‪ ،‬و�أ�ضاف ب�أن الأولوية في �سوق العمل الليبي �ستكون‬ ‫للعمالة الم�صرية والتون�سية وذلك للمواقف الإيجابية للبلدين تجاه ليبيا‬ ‫�أثناء حرب التحرير‪«..‬الرجباني» �أفاد ب�أن العمالة التي �سيتم اال�ستعانة بها‬ ‫�ستغطي العجز في مجاالت الزراعة والت�شييد والبناء والرعاية ال�صحية‬ ‫والعمل ال�صيدلي وك�أ�ساتذة بالجامعات الليبية‪ ,‬كما �أفاد �أنه بالفعل قد‬ ‫بروتوكول تعاون مع وزارة القوى العاملة الم�صرية لتن�سيق هذه‬ ‫تم توقيع‬ ‫ٍ‬ ‫العمليات‪ ،‬وبموجب هذا البروتوكول �سي�سمح بربط �إلكتروني لقاعدة‬ ‫بيانات وزارتي العمل بالبلدين مع ال�سفارة والقن�صلية الليبيتين بم�صر‬ ‫ما �سي�سمح بت�سهيل التعاقد بين العمالة الم�صرية وال�شركات الليبية؛‬ ‫حيث �ستتولى وزارة القوى العاملة الم�صرية عمليات التعاقد والقيام بدور‬ ‫الو�سيط‪ ,‬ما �سي�سمح بمكافحة عمليات تزوير العقود وت�أ�شيرات الدخول‪..‬‬ ‫و�أ�ضاف �أي�ض ًا نعلم ب�أن بع�ض رجال النظام الليبي ال�سابق الموجودون‬ ‫بالدول المجاورة ي�ستغلون ملف العمالة لإثارة الم�شاكل وزعزعة الأمن‬ ‫الداخلي ولكن ال �صحة لل�شائعات التي تتحدث عن قيامنا بالربط بين‬ ‫ا�ستخدام العمالة وت�سليم �أزالم النظام‪.‬‬

‫ُّ‬ ‫توقعـات بارتفاع سعر الذهب العــام القادم‬

‫�أكد رئي�س «جي �إف �إم �إ�س» ال�ست�شارات‬ ‫ال �م �ع��ادن �أن ��س�ع��ر ًا قيا�سي ًا ل�ل��ذه��ب فوق‬ ‫‪ 2000‬دوالر للأوقية «الأون���ص��ة» العام‬ ‫المقبل ق��د يكون ال ��ذروة للمعدن الأ�صفر‬ ‫الذي �شهد اتجاه ًا ت�صاعدي ًا لما يزيد عن‬ ‫ع�شرة �أعوام مع بدء عودة ال�سيا�سة النقدية‬ ‫في االقت�صادات الكبرى لم�سارها الطبيعي‬ ‫و�أ� �ض��اف ب��أن��ه م��ن المتوقع �أن تبلغ ال�سوق‬ ‫م�ستويات مرتفعة جديدة في �أوائل ‪2013‬‬ ‫بعد ال�صعوبات التي تواجهها هذا العام في‬ ‫ظ��ل �ضعف الطلب ف��ي الأ� �س��واق الحا�ضرة‬

‫الرئي�سة وتراجع الإقبال على اال�ستثمار في‬ ‫الذهب‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إن من المرجح �أن ت�صعد �أ�سعار‬ ‫الذهب فوق ‪ 2000‬دوالر ب�سبب ا�ستمرار‬ ‫المخاوف المتعلقة بم�شكلة الدين في منطقة‬ ‫اليورو وتنامي احتماالت اللجوء �إل��ى مزيد‬ ‫من التي�سير النقدي في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬هذا االتجاه ربما لن يدوم طوي ًال‬ ‫مع تبدّد تلك العوامل الداعمة وال �سيما �إذا‬ ‫�أ�صبح احتمال رفع �أ�سعار الفائدة الأمريكية‬ ‫واقع ًا ملمو�س ًا في العام التالي‪.‬‬

‫وكيل وزارة االقت�صاد الم�ساعد ‪ ...‬البدء الفعلي لتفعيـل المنطقة الحــ َّرة ببنغازي‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أك��د الدكتور «علي الع�سبلي» وكيل م�ساعد وزارة االقت�صاد والتجارة‬ ‫ب�أن الوزارة بد�أت بالخطوات الفعلية لتفعيل المنطقة الح َّرة بمدينة بنغازي‬ ‫مو�سع ح�ضره كل م��ن‪ :‬وكيل وزارة االقت�صاد‪،‬‬ ‫بناء على تو�صيات اجتماع َّ‬ ‫ورئي�س المجل�س المحلي بنغازي‪ ،‬ووكيل وزارة المالية‪ ،‬ونائب اتحاد الغرف‬ ‫التجارية‪..‬‬ ‫ومن�سق قطاع االقت�صاد ببنغازي‪ ،‬ومديري �صندوق �ضمان الإقرا�ض‬

‫‪75‬مليار دوالر خسائر‬ ‫الثورات العربية‬

‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫قال مدير عام الم�صرف الليبي‬ ‫االقت�صادية التي تكبّدتها ال �دول الخارجي محمد بن يو�سف �أن الخ�سائر‬ ‫العربية بعد ال�ث��ورات العربية يُقدّر بنحو‬ ‫‪75‬مليار دوالر �أغلبها لم�صر وتون�س وليبيا‪.‬‬ ‫و�أعاد بن يو�سف �أ�سباب تلك ا‬ ‫ونزيف االحتياطي النقدي من العم لخ�سائر �إلى توقف الأن�شطة االقت�صادية‬ ‫ك ّلما ت�أخرت الدول العربية في �إيجادالت المحلية و�أ�شار �إلى �أن الخ�سائر تزداد‬ ‫ما كان عليهم�ؤكد ًا في الوقت ذاته خريطة طريق تعيد ن�شاط االقت�صاد �إلى‬ ‫على قدرة تلك الدول على التعافي ب�شرط‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي والأمني‪.‬‬ ‫كما طالب بن يو�سف با�ستثمار �أ‬ ‫خا�صة بعد الخ�سائر التي ُمنيت بها موال الدول العربية في المنطقة العربية‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫جراء ا�ستثمار جزء كبير من �أموالها في‬ ‫الأ�‬ ‫سواق‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫أور‬ ‫وبية‬ ‫وا‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫مري‬ ‫كية‪،‬‬ ‫و�‬ ‫صلت‬ ‫�‬ ‫خ�سائر و�صلت �إلى ‪ 400‬مليار دوالر‪ .‬إلى تريليوني دوالر وهو ما جعلها تتكبد‬

‫ومركز تنمية ال���ص��ادرات والهيئة العامة للتمليك واال�ستثمار بالمنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬ورئي�س فرع م�صلحة التخطيط العمراني‪ ،‬وغرفة التجارة وال�صناعة‬ ‫بمدينة بنغازي‪ ،‬وع��دد من �أ�ساتذة كلية االقت�صاد بجامعة بنغازي‪ ،‬وبد�أ‬ ‫االجتماع بت�شكيل لجان فن َّية وت�أ�سي�سية للم�شروع الذي �سيقام على م�ساحة‬ ‫‪ 1200‬هكتار بمنطقة المري�سة ال ُمط َّلة على البحر؛ م�شروع المنطقة الح َّرة‬ ‫من المتوقع �أن يو ّفر �أكثر من ‪� 40‬ألف فر�صة عمل مبا�شرة وغير مبا�شرة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إلى �إعادة ا�ستخدام مدينة بنغازي كمركز تجاري مهم ‪.‬‬

‫الشهر القادم ‪...‬‬ ‫اجتماعات اللجنة العليا‬ ‫الليبية المصرية‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا‬ ‫علمت ليبيا الجديدة من م�صادر َّ‬ ‫مطلعة بديوان‬ ‫رئا�سة ال��وز‬ ‫الم�صرية ُاراء ب�أن اجتماعات اللجنة العليا الليبية‬ ‫�س‬ ‫ت‬ ‫عقد‬ ‫ب‬ ‫القا‬ ‫هرة‬ ‫ال‬ ‫�شهر المقبل برئا�سة‬ ‫رئي�سي و‬ ‫ملف ا�ستقزراء البلدين لبحث عدد من الملفات �أهمها‬ ‫دام‬ ‫تنمية اال�س العمالة الم�صرية للعمل بليبيا‪ ،‬وملف‬ ‫م�شاركة �شرتثمارات الليبيةبال�سوق الم�صرية‪ ،‬وتط ّور‬ ‫�إعادة الإ كات ال�م�ق��اوالت الم�صرية ف��ي خطط‬ ‫وال�ت�ج��ارةعمار الليبية‪ ،‬والتعاون في مجاالت التدريب‬ ‫الم�صريين وال�صناعة وال�سياحة‪ ،‬وم�ل��ف ال�شهداء‬ ‫في الثورة الليبية‪.‬‬

‫بال حدود‬

‫‪11‬‬

‫ديوان المحاسبة ‪ ..‬العون في انتشار الفساد‬ ‫ربيعة عمار‬

‫� �ش �ع��ارات ع� �دّة ت��دع��و لمكافحة‬ ‫الف�ساد الإداري وال�م��ال��ي ن ��ادى بها‬ ‫الليبيون بعد ثورة ‪ 17‬فبراير المجيدة‬ ‫غير �أن من ق��اده حظه العاثر لطلب‬ ‫خدمة م��ن �أيٍّ م��ن م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫� �س �ي �� �ص��دم ح �ت �م��ا ب�ت�ف���ش��ي ال��ر� �ش��وة‬ ‫والمح�سوبية و�سيبحث عن الم�ساواة‬ ‫والعدالة في كل مكان و�سي�س�أل موج‬ ‫البحر وفيروز ال�شط�آن و�سيق ّرر بعد‬ ‫ذلك ب�أن الأمور على حالها وب�أن هناك ليبيين درجة �أولى ودرجة ثانية‬ ‫و�أربعطا�ش‪ ،‬ماكتبته �آنف ًا حوار دار بيني وبين بع�ض زمالء المهنة‬ ‫الذين خالفوني الر�أي ليقولوا ب�أن هناك ديوان ًا للمحا�سبة تنح�صر‬ ‫مهامه في رقابة ومتابعة �أداء م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬وعذر ًا لأن الكثير‬ ‫منهم يخلط الأوراق بين ديوان المحا�سبة ووزارة المالية ف�إنني في‬ ‫هذه الزاوية �س�أتط ّر ُق لمهام ديوان المحا�سبة الذي من المفتر�ض‬ ‫�أن يكون هيئة وطنية لمكافحة الف�ساد ومن المفتر�ض �أي�ض ًا �أن تكون‬ ‫�أهدافه حماية للنزاهة وتعزيز ًا لمبد�أ ال�شفافية ومكافحة الف�ساد‬ ‫المالي والإداري ب�شتى �صوره ومظاهره و�أ�ساليبه ومتابعة تنفيذ‬ ‫الأوامر والتعليمات المتعلقة بال�ش�أن العام وم�صالح المواطنين بما‬ ‫ي�ضمن االلتزام بها والتح ّري عن �أوجه الف�ساد المالي والإداري في‬ ‫عقود الأ�شغال العامة وعقود الت�شغيل وال�صيانة وغيرها من العقود‬ ‫المتعلقة بال�ش�أن العام وم�صالح المواطنين وتوفير قنوات ات�صال‬ ‫لتلقي بالغاتهم المتعلقة بت�صرفات منطوية‬ ‫مبا�شرة مع الجمهور ّ‬ ‫على الف�ساد والتحقق من �صحتها واتخاذ ما يلزم في �ش�أنها وتحدد‬ ‫اللوائح التنفيذية لهذا التنظيم الآلية وال�ضوابط الالزمة لذلك‬ ‫و�إحالة المخالفات والتجاوزات المتعلقة بالف�ساد المالي والإداري‬ ‫عند اكت�شافها �إلى الجهات المتخ�ص�صة ومتابعة ا�سترداد الأموال‬ ‫والعائدات الناتجة من جرائم الف�ساد مع الجهات المخت�صة‪.‬‬ ‫�إن كثرة الأخبار التي ن�شرت عن اختال�سات مالية من قبل بع�ض‬ ‫�أع�ضاء المجل�س االنتقالي و�أف��راد المكتب التنفيذي والمتعاونين‬ ‫معهم ومان�شاهده من تكالب من قبل بع�ض الوزراء والوكالء لو�ضع‬ ‫اليد على ميزانيات القطاع العام يو�ضح ب�أن هذا الديوان بم�ؤ�س�ساته‬ ‫كافة مجرد كيان الح��ول له والق��وة ولعل ماي�ؤكد ذلك ت�صريحات‬ ‫ال�سيد وزير المالية الذي خرج مولو ًال على �ضياع المال العام �أمام‬ ‫ال�شا�شات المحلية‪ ،‬وبعيد ًا عن الت�شا�ؤم �أرى ب�أنه �إن ظلت الأمور على‬ ‫حالها بهذا ال�شكل �سيكون الديوان عون ًا على انت�شار الف�ساد بد ًال من‬ ‫مكافحته‪.‬‬

‫إنشاء مصنع للعطور بليبيا‬

‫ليبيا الجديدة ‪ /‬خا�ص‬ ‫قال الأ�ستاذ عبداهلل الفالح رئي�س مجل�س رجال الأعمال الليبيين �أن المجل�س‬ ‫�سيرعى �إقامة م�صنع متكامل للعطور باالتفاق مع مجموعة تيلكوم لال�ستثمارات‬ ‫و�سيتيح للم�صنع الجديد الم�ساعدة على �سد حاجة ال�سوق الليبي بالإ�ضافة �إلى‬ ‫ا�ستيعاب �أعداد كبيرة من الباحثين عن العمل ‪..‬هذا وتقدر قيمة �سوق العطور في‬ ‫ال�شرق الأو�سط بـ ‪ 3.5‬مليار دوالر �سنوي ًا �أي ما يمثل حوالي ُخم�س ال�سوق العالمية‬ ‫التي تبلغ قيمتها ‪ 17‬مليار دوالر‪ ،‬كما ت�ص ّنف منطقة ال�شرق الأو�سط الأعلى عالمي ًا‬ ‫من حيث �إنفاق الفرد على العطور‪ ،‬بمعدل ‪ 350‬دوالر ًا �سنوي ًا‪.‬‬

‫‪ 300‬شركة بناء وتشييد تتهيأ للعودة إلى ليبيا‬

‫خا�ص‪ /‬ليبيا الجديدة‬ ‫�أف��ادت م�صادر ب��وزارة الإ�سكان والمرافق ب�أن هناك‬ ‫نحو ‪� 300‬شركة بناء وت�شييد تتهي�أ للعودة للعمل بليبيا‬ ‫ال�ستكمال تعاقداتها ال�سابقة‪..‬‬ ‫وفي ذات الوقت �أعربت كثير من ال�شركات عن ت�أجيل‬ ‫دخولها لليبيا حتى �أكتوبر القادم في انتظار انتهاء مظاهر‬

‫الت�سلُّح في ال�شوارع‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن الحكومة االنتقالية ك�شفت عن قرب الإعالن‬ ‫عن عطاءات جديدة في �إطار خطط �إع��ادة الإعمار بعقود‬ ‫�ست�صل قيمتها لمليارات الدوالرات‪ ,‬منها ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫عقود مو َّقعة بالفعل مع �شركات �أجنبية لإن�شاء طرق ومطارات‬ ‫و ُمدن �سكنية ومحطات كهرباء ومياه و�صرف �صحي‪.‬‬


‫رؤى ثقافية‬ ‫هذا الفن الجميل �أوعالم‬ ‫ال�سينما الذي �أبهر عقول‬ ‫ووجدان ع�شاق الفن ال�سابع‬ ‫في كل �أرجاء المعمورة‪ ،‬ارتبط‬ ‫بالكثير من جوانب حياتنا‪...‬‬ ‫الم�س واقعنا واقترب �أكثر‬ ‫و�أكثر من ق�ضايانا وع َّبر عنها‬ ‫ب�شكل يفوق ما تع ِّبر عنه الفنون‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ونحن خالل مرحلة معارك‬ ‫التحرير �ضد جبروت عهد‬ ‫دكتاتوري ا�ستبد بهذا ال�شعب‬ ‫الذي لم يكن مطلبه �سوى‬ ‫الحرية ‪ ...‬وكانت ثورة ‪17‬‬ ‫فبراير ثورة كل الليبيين تفجرت‬ ‫كالبركان في وجه الظلم والجور‬ ‫وحكم الفرد‪ ،‬وانتزع �شعبنا حريته‬ ‫من بين �أنياب ج َ‬ ‫الديه بعد �أن‬ ‫َ‬ ‫�سطر ثواره كل مالحم البطولة‬ ‫والفداء وروت دما�ؤهم الطاهرة‬ ‫ثرى هذا الوطن الخالد وتنف�س‬ ‫الليبيون ن�سائم الحرية وانطلقوا‬ ‫ين�شدون مجتمعاً جديداً ي�سوده‬ ‫العدل والإخاء والم�ساواة وي�سعى‬ ‫نحو الرقي والتقدم‪.‬‬ ‫عبدالرزاق بن رم�ضان‬

‫‪benramadan @ libyaaljadida.com‬‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫تاريخ الثورات في السينما العالمية‬

‫م � ّرت ه��ذه الأح���داث وج��ال��ت بخاطري‬ ‫م���ش��اه��دات فنية م��ن خ�ل�ال ت�ل��ك الأ�شرطة‬ ‫ال�سينمائية المتنوعة التي ت��راءت �أمامي من‬ ‫جديد ف�أح�س�ست ب ��أن ه��ذه الم�شاهد وك�أنها‬ ‫تالم�س �أح��داث ثورتنا المجيدة بل �إن وقائع‬ ‫وتج�سمت في مجريات‬ ‫ثورتنا هي التي تداخلت ّ‬ ‫�أحداث ق�ضايا هذه الأ�شرطة‪� .‬إن هذه الأ�شرطة‬ ‫وبوحي من ثورة ‪ 17‬فبراير التي �سوف نقوم‬ ‫بعر�ضها تباع ًا هي �أ�شرطة تع ّبر �أو ت�ست�شعر من‬ ‫خاللها بمدى الظلم والقهر الذي فر�ض على‬ ‫�شعوب �سلبت منها حريتها ‪� ...‬أ�شرطة تتج َلى‬ ‫فيها �إرادة �شعب �أراد �أن يتحرر من الطغيان‬ ‫�أ�شرطة ت��روي ق�ضايا �شعوب نا�ضل �أبطالها‬ ‫بكل ب�سالة �ضد �أنظمة فا�شية �إلى �أن تحقق لهم‬ ‫تج�سد فيها طغاة‬ ‫هدفهم المن�شود ‪� ...‬أ�شرطة ّ‬ ‫حكموا بالحديد والنار �إل��ى �أن ث��ارت ال�شعوب‬ ‫َ‬ ‫وحطمت القيود ‪.‬‬ ‫لن نعود للقيود‬ ‫في حلقتنا الخام�سة هذه نتوا�صل معكم‬ ‫وعبر �سل�سلة مقاالتنا عن الثورة وال�سينما من‬ ‫خ�لال ما يعر�ض على ال�شا�شة العري�ضة من‬ ‫�أ�شرطة تتناول ق�ضايا ثورات وانتفا�ضات �شعوب‬ ‫تعي�ش في هذا الكون تحدّت قهر وذل وجبروت‬ ‫طغاة مثلما تحدّت وه ّبت ث��ورة ال�سابع ع�شر‬ ‫من فبراير المباركة «ث��ورة كل الليبيين» في‬ ‫وجه طاغية الطغاة ولقنته در�س ًا لم يكن يوم ًا‬ ‫يجول بخياله بل و�أل�ق��ت به �إل��ى ق��اع الجحيم‬ ‫و�أنهت عنجهيته وقمعه وا�ستبداده �إلى الأبد‪..‬‬ ‫�شريطنا ف��ي ه��ذه الحلقة ه��و �شريط متميز‬ ‫يتناول ق�ضية ال�ث��ورة والحركة الم�ضادة لها‬ ‫لي�س في وطن بعينه و�إن كانت �إحدى‬ ‫ج��زر البحر الكاريبي مكان ًا‬

‫لأحداثها وهي جزء من �شعوب العالم الثالث‬ ‫التي تئن من وي�لات الفكر اال�ستعماري الذي‬ ‫تمار�سه �أقطار القارة العجوز من �أجل الحفاظ‬ ‫على احتكار ال�م��وارد الطبيعية لهذه ال�شعوب‬ ‫‪� ..‬إنه فيلم (احتراق) �أو (كويمادا) للمخرج‬ ‫الإيطالي المبدع ( جيلو بونتيكورفو) الذي يعد‬ ‫من �أهم مخرجي ال�سينما ال�سيا�سية في العالم‬ ‫‪ ..‬قبل �أن تبد�أ �أح ��داث ال�شريط وم��ن خالل‬ ‫تتراته (عناوين الفيلم) ن�شاهد ال�شا�شة وبكل‬ ‫حجمها قد �صبغت باللون الأحمر مع طلقات‬ ‫نيران متقطعة ‪ ،‬يختفى لون ال�شا�شة تدريجي ًا‬ ‫ث��م تتناثرعليها بقع ح�م��راء ت ��زداد انت�شار ًا‬ ‫على خلفية حركة اعتقاالت جماعية لمواطني‬ ‫الجزيرة الأبرياء والتنكيل بهم وقتلهم بكل برود‬ ‫فتوحي هذه الم�شاهد ب�أهمية ما �سيتناوله هذا‬ ‫العمل ‪ ..‬وال ننتظر طوي ًال فمع بداية م�شاهد‬ ‫ال�شريط وو�صول العميل البريطاني ويدعى‬ ‫(ول�ي��م ووك ��ر) وه��و مكلف م��ن قبل �شركات‬ ‫االحتكار الغربية لتدبير ث��ورة �ضد الوجود‬ ‫البرتغالي الذي يحكم الجزيرة تكون موالية‬ ‫لم�صالح هذه ال�شركات ويقوم بدوره الممثل‬ ‫ال�ق��دي��ر(م��ارل��ون ب��ران��دو) وم��ا �أن ت�ط��أ قدم‬ ‫ه��ذا الرجل �أر���ض الجزيرة حتى نتبين ب�أن‬ ‫هناك ثورة وطنية قامت فى هذه الجزيرة ولم‬ ‫يكتب لها النجاح فتقوم الطغمة البرتغالية‬ ‫الحاكمة ب�إعدام الثوار بطريقة وح�شية ينفرد‬ ‫بها النظام اال�ستعماري البرتغالي من �ش ّدة‬ ‫ق�سوتها و�ساديتها !! وعندما يحاول عميل‬ ‫�شركات االحتكار الر�أ�سمالية محاورة زوجة‬ ‫زعيم حركة الثورة والذى �أعدم بتلك الوح�شية‬ ‫المفرطة وهي في طريقها لدفنه ف�إنها وطوال‬ ‫الم�شهد ال تنب�س بكلمة واح��دة و�صمتها هنا‬ ‫ي ّعبرعن موقف ي�شير �إلى عدم جدوى الحوار‬ ‫مع من يحتل الأر�ض وي�ستعبد �أهلها وخير الرد‬ ‫هو �أن ت�ستمر ثورتنا �ضد طغيانهم حتى يتحقق‬ ‫لنا العي�ش بحرية و�سالم فوق �أر�ضنا ‪ .‬وهنا‬ ‫وفي �سبيل القيام بعمله كر�أ�س حربة ل�شركات‬ ‫االحتكار اال�ستعمارية ي�صبح لزام ًا على (وليم‬ ‫ووكر) �أن يبحث عن ثائر ليقود ثورة يكون‬ ‫هدفها تحقيق م�صالح االمبريالية في‬ ‫المنطقه التي ت�شتهر ب��زراع��ة ق�صب‬ ‫ال�سكر ال��ذي يعتبر من �أه��م م�صادر‬

‫ث��روات�ه��ا الطبيعية ‪ ..‬وي�ج��د �ضالته ف��ى �أحد‬ ‫العاملين فى حمل حقائب ركاب ال�سفن بميناء‬ ‫الجزيرة ويدعى (خو�سيه دولوري�س) ثم يقوم‬ ‫بعد ذلك بت�شكيل جماعات م�سلحة من �سكان‬ ‫الجزيرة وي�شرف على تدريباتها تمهيد ًا لإ�شعال‬ ‫الثورة ومواجهة عنا�صر كتائب النظام البرتغالي‬ ‫وينجح المخطط الذي ُاعد له بمهارة وي�صبح‬ ‫ح ّمال الحقائب قائد ًا للثورة ‪ ..‬وهنا تبرز على‬ ‫ال�سطح مفارقات ال �سبيل‬ ‫لمعالجتها �إال بال�صدام‬ ‫ف �ه��ذا ال��رج��ل الإنجليزي‬ ‫ال ��ذي � �ش��ارك بجهد كبير‬ ‫ف��ي �إن� �ج ��اح ال� �ث ��ورة يمثل‬ ‫الفكر اال�ستعماري ل�شركات‬ ‫االحتكار بينما زعيم الثوار‬ ‫يمثل روح الوطنية ال�صادقة‬ ‫التي تن�شد التحرر من قيود‬ ‫الم�ستعمر واحتكاراته ‪..‬‬ ‫وال �شك �أن ه��ذه المواقف‬ ‫المعاك�سة �سوف تعمل على‬ ‫ت�صعيد الأحداث الدرامية‬ ‫في ال�شريط �إل��ى منعطف‬ ‫�آخ� ��ر ح�ي��ث ت �ب��د�أ الأقلية‬ ‫البي�ضاء في الجزيرة والتي تمثل وجه الج�شع‬ ‫واالبتزاز في م�ساومة زعيم الثوار في ا�ستغالل‬ ‫م��وارد الجزيرة فينتف�ض ه��ذا الزعيم ويعلن‬ ‫الءاته العديدة ويرف�ض مقترحاتهم ب�ش�أن ت�سيير‬ ‫الأم��ور لخدمة م�صالحهم وي�صفهم بالأوغاد‬ ‫بل ويتخد ق��رار ًا بطرد زم��رة الأقلية الحاكمة‬ ‫ف��ي ال�ج��زي��رة التي تحركها الأ��ص��اب��ع الخفية‬ ‫ل�شركات االحتكار الأجنبية وعندما يحاول‬ ‫(وليم ووكر) تهدئة حالة الغ�ضب التي تعتري‬ ‫رمز الثورة في الجزيرة ويخاطبه ب�أن الح�ضارة‬ ‫والمدنية لي�ست بالأمر الهين وال�سهل وهي الآن‬ ‫في مقدور الرجل الأبي�ض دون �سواه و�أن عبيد‬ ‫الجزيرة لن ي�ستطيعوا �أن يديروا �أي مرفق‬ ‫من مرافق ت�سيير �ش�ؤونها فتزداد ثورة الغ�ضب‬ ‫لديه ويقوم بطرده �أي�ض ًا وي�صبح هذا المنا�ضل‬ ‫زعيم ًا �شعبي ًا تهتف له جماهير الجزيرة لأنها‬ ‫ر�أت فيه الحلم والأم��ل للعي�ش بحرية و�سالم‬ ‫فوق �أر�ضهم ‪ ...‬ولكن زعيم الثوار يدرك فيما‬ ‫بعد ب�صعوبة ت�سيير الأم��ور في ظل الظروف‬

‫‪12‬‬

‫واالبتعاد عن‬ ‫الراهنة ‪ ..‬فيقرر التنحي‬ ‫ال�سلطة ولكنه يحذر الأقلية البي�ضاء قائ ًال ‪� :‬إذا‬ ‫كان الرجل الأبي�ض له القدرة على ت�سيير الأمور‬ ‫وت�سويق محا�صيل الجزيرة ف ��إن ال�ث��وار لهم‬ ‫القدرة على قطع �أ�شجار هذا المنتوج وعلى قطع‬ ‫الر�ؤو�س �أي�ض ًا ‪ ..‬ولكن حين ي�ستفحل اال�ستغالل‬ ‫ويمنح مجل�س الطغمة الحاكمة امتيازات �سخ ّية‬ ‫ال�ستغالل محا�صيل ق�صب ال�سكر ل�صالح‬ ‫�شركات االحتكار الغربية ‪ ..‬هنا‬ ‫تت�صاعد الأح��داث بقوة وت�صل‬ ‫�إل ��ى نقطة تتفجر فيها دواف��ع‬ ‫ال �ث��ورة م��ن ج��دي��د وي�ع��ود زعيم‬ ‫ح��رك��ة ال �ت �م��رد يحمل بندقيته‬ ‫ف��ي ي ��ده وخ �ل �ف��ه ج �م��وع ال �ث��وار‬ ‫تندفع بقوة وبح�س ثوري جارف‬ ‫نحو الخال�ص النهائي فتنطلق‬ ‫الحركات ال�شعبية الم�سلحة فى‬ ‫ك��ل ق��رى ال �ج��زي��رة ف��ي جبالها‬ ‫وودي ��ان� �ه ��ا وغ��اب��ات �ه��ا راف�ضة‬ ‫الهيمنة وال�سيطرة االقت�صادية‬ ‫التي تمار�سها �شركات االحتكار‬ ‫الغربية على مقدراتها الوطنية‬ ‫و ُيعلنون العودة من جديد لحركة‬ ‫الن�ضال �ضد قوى الظلم والج�شع واال�ستغالل‬ ‫في الجانب الآخ��ر ي�ستدعى عميل ال�شركات‬ ‫االح�ت�ك��اري��ة (ول �ي��م ووك ��ر) م��ن ط��رف �شركة‬ ‫ال�سكر الملكية البريطانية ويع ّين في من�صب‬ ‫ع�سكري رفيع في مجل�س الزمرة الحاكمة فى‬ ‫الجزيرة ليعمل على ّ‬ ‫خطة للق�ضاء على حركة‬ ‫الثورة الجديدة ‪..‬‬ ‫يحاول هذا العميل في البداية جر زعيم‬ ‫االنتفا�ضة �إل��ى التفاو�ض ولكنه يرف�ض هذا‬ ‫المبد�أ من �أ�سا�سه فتلج�أ قوى االحتكار �إلى‬ ‫قمع ح��رك��ة ال �ث��ورة ف��ي ال�ج��زي��رة بالأ�سلوب‬ ‫ال���ذي ي���س�ت�خ��دم��ه ال �ب��رت �غ��ال �ي��ون ف��ي �ضرب‬ ‫ح��رك��ات التمرد الوطنية وه��و ح��رق الغابات‬ ‫والقرى الجبلية للمنع من فر�ص تزويد الثوار‬ ‫بالغذاء وال�سالح و�أ�سلوب الحرق هنا هو الذي‬ ‫ا�ستمد ا��س��م ال�شريط منه وهو(احتراق)‬ ‫�أو (كويمادا) ومعناها في اللغة البرتغالية‬ ‫الجزيرة المحترقة ‪.‬‬ ‫يتبع في العدد القادم‬

‫ال حوار‬ ‫مع‬ ‫الم�ستعمر‬ ‫�إال بالثورة‬ ‫وال�سالح‬


‫رياضة‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪ 25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫منتخبنا الوطني يرفع من وتيرة ا�ستعدادته في مع�سكره ببنغازي‬

‫لقاءات ودية أمام منتخب الكونغو وفريق المقاصة المصري‬ ‫ي��وا� �ص��ل منتخبنا ال��وط �ن��ي ل �ك��رة القدم‬ ‫تدريباته اليومية على ملعب الجامعة في مع�سكره‬ ‫اال�ستعدادي في بنغازي �ضمن تجمعه الثاني تحت‬ ‫�إ� �ش��راف ال �م��درب الوطني عبدالحفيظ �أربي�ش‬ ‫وم�ساعده المدرب ف��وزي العي�ساوي ‪ ..‬ا�ستعداد ًا‬ ‫للت�صفيات الأفريقية الم�ؤهلة لكا�س العالم لكرة‬ ‫القدم ‪ 2014‬بالبرازيل ‪ ..‬منتخبنا بد�أ تدريباته‬ ‫الثالثاء الما�ضي بالت�شكيلة التي �أعلنها المدرب‬ ‫�أربي�ش ‪ ..‬وقد �أجرى المنتخب الوطني �أولى مبارياته‬ ‫الودية على ملعب �شهداء بنينة يوم الجمعة الما�ضي خالل‬

‫مع�سكره الإع��دادي في بنغازي مع منتخب �أندية بنغازي‬ ‫وانتهى اللقاء بالتعادل بنتيجة هدفين ‪ ..‬و�سجل هدفي‬ ‫منتخب ليبيا الالعبان ‪ :‬خليفة اقريرة ومحمد الغويل فيما‬ ‫�سجل هدفي منتخب �أندية بنغازي ً‬ ‫كل من «عالء نجم» و‬ ‫محمد القاب�سي و�سيوا�صل منتخبنا مبارياته الودية حيث‬ ‫�سيلتقي يوم غد االربعاء والجمعة فريق المقا�صة الم�صري‬ ‫�أح��د ف��رق ال��دوري الممتاز ‪ ..‬فيما �سيقابل ي��وم االثنين‬ ‫المقبل منتخب الكونغو «برازافيل « وهذه فر�صة لالعبين‬ ‫والطاقم الفني لمعرفة الم�ستوى الفني ومدى جاهزيتهم‬ ‫لال�ستحقاقات الدولية القادمة ‪.‬‬

‫�أربي�ش ‪:‬‬

‫نتابع العبينا بالخارج ومشكلتنا نقص المباريات الودية‬ ‫قال المدرب عبد الحفيظ �أربي�ش ب�أن هناك �أكثر من‬ ‫‪ 15‬العب ًا يلعبون خارج ليبيا وتتم متابعتهم واالت�صال بهم‬ ‫و�أغلبهم �أمورهم طيبة ‪ ,,‬و�أو�ضح �أربي�ش ب�أن الالعب الليبي‬ ‫�أحمد بن علي الذي يلعب �ضمن �صفوف فريق مان�ش�ستر‬ ‫�سيتي تم االت�صال به لالن�ضمام �إل��ى قائمة المنتخب‬ ‫الوطني وقد رحب بهذا و�أكد ب�أنه �سيلتحق بالفريق في �أقرب‬ ‫فر�صة ‪ ..‬وقال‪� :‬أربي�ش ب�أن اللقاء الودي مع مختلط العبي‬ ‫بنغازي ك�شف عن تراجع م�ستوى كبير لعدد من الالعبين‬ ‫و�أظهر لديهم نق�ص ًا في الإعداد البدني ‪ ..‬وبالتالي لي�س‬ ‫ب�إمكانهم اال�ستمرار مع المنتخب ‪ ..‬و�أ�ضاف ب�أن الم�شاكل‬ ‫التي تواجهنا هو نق�ص المباريات الدولية الودية خا�صة‬ ‫و�أن لدينا العبين اليلعبون في م�سابقات بعد توقف الدوري‬ ‫المحلي ‪ ..‬فغياب الالعب عن ح�سا�سية المباريات تجعله‬ ‫بعيد ًا عن « الفورمة « ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫في الوقت المنا�سب‬

‫ال للتـزوير‬

‫ت�� ��زوي�� ��ر �أع� � �م � ��ار‬ ‫خالد القا�ضي‬ ‫ال�لاع �ب �ي��ن والتالعب‬ ‫‪k_alqadi@yahoo.‬‬ ‫ب��أع�م��اره��م م��ن خالل‬ ‫‪com‬‬ ‫ج�ع��ل م��وال�ي��ده��م تبدو‬ ‫�أ� �ص �غ��ر م�م��ا ه��ي عليه‬ ‫في الواقع هي حالة غير‬ ‫قانونية يلتجئ �إليها عدد‬ ‫م ��ن ال �م��درب �ي��ن بغر�ض‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن مهارات‬ ‫بع�ض ال�لاع�ب�ي��ن المتميزين ال��ذي��ن ق��د تجاوزت‬ ‫�أعمارهم ال�سن القانونية وال يحق لهم اال�شتراك في‬ ‫الم�سابقات ال�سنية ‪ ..‬وهذه الظاهرة ولدت عدد ًا من‬ ‫الم�شاكل والإحراجات لالتحادات الفرعية بالمناطق‬ ‫ال�ت��ي ت�ت��و ّل��ى الإ���ش��راف ع�ل��ى الم�سابقات ال�سنية‬ ‫‪..‬وللم�س�ؤولين عن كرة القدم الليبية منذ موا�سم‬ ‫ريا�ضية م�ضت ‪� ..‬إن التجاء المدربين �إل��ى تزوير‬ ‫�أعمار الالعبين ف�إ ّنهم بذلك يعمدون �إلى قتل الفر�صة‬ ‫لالعب ال�م��وه��وب وه��و م ��ازال ف��ي بدياته الكروية‬ ‫‪..‬و�أي�ضا حرمان الالعب من �إك�سابه الثقة المطلوبة‬ ‫في تمثيل ناديه على �أكمل وجه ‪ ..‬وبالتالي تتو ّلد لديه‬ ‫ردود افعال �سلبية وممكن �أن ت�ؤ ّثر على م�ستواه ب�شكل‬ ‫عام ‪ ..‬ووقتها نكون قد ق�ضينا على �آمال وطموحات‬ ‫العب مبدع قد يكون له �ش�أن في المنتخبات الوطنية‬ ‫م�ستقبال ‪�..‬إن التجاء المدربين �إل��ى تزوير �أعمار‬ ‫الالعبين هو في نظرهم تحقيق الفوز والمكا�سب‬ ‫للفريق فقط ‪ ..‬وبهذا يكونون قد �سلكوا �سلوكا خاطئا‬ ‫وغير قانوني ونحن ل�سنا م�ضطرين �أي بمعنى �أننا‬ ‫ن�ستطيع �أن نبني فريق ًا كرويا من العبين متميزين‬ ‫و�أن نعمل بكل قوة على �إعطائهم الفر�صة المنا�سبة‬ ‫لالحتكاك بالعبي الفرق االخ��رى و�إك�سابهم الثقة‬ ‫الكاملة وه��ذا ما يبينه ويقره الواقع ‪� ..‬إننا ندعو‬ ‫الجميع الى تح ّمل الم�س�ؤولية و�أن ت�شدد االتحادات‬ ‫العامة والفرعية العقوبة القا�سية لكل من تثبت تورطه‬ ‫في عملية حتى نحافظ على جيل مهم من الالعبين‬ ‫وهم م�ستقبل كرة القدم الليبية ‪.‬‬

‫�إنجاز تاريخي لمنتخب ليبيا في ت�صنيف «الفيفا»‬

‫تقدم تسعة مراكــز ‪ ..‬وثاني المنتخبــات العربية‬

‫حقق منتخب ليبيا الأول لكرة القدم �إنجاز ًا تاريخي ًا ب�صعوده �إلى المركز‬ ‫عالمي ًا‪ ،‬للمرة الأولى في تاريخ كرة القدم الليبية منذ ان�ضمامها لالتحاد الدولي ‪..‬‬ ‫وجاء منتخب ليبيا في �صدارة الت�صنيف ال�شهري ال�صادر عن االتحاد الدولي لكرة‬ ‫القدم « الفيفا»‪ ،‬حيث تقدم منتخبنا ت�سعة مراكز عن �آخر ت�صنيف له في ال�شهر‬ ‫الما�ضي ‪..‬‬ ‫وحافظت الجزائر على �صدارتها باحتاللها المركز الـ‪ ،38‬لكنها تراجعت ثالثة‬ ‫مراكز‪ ،‬وم�صر التي �أ�صبحت في المركز ‪ ،55‬وتون�س ‪ 57‬والمغرب ‪.. 62‬‬ ‫كما �صعدت �أوروغواي �إلى المركز الثالث للمرة الأولى في تاريخها في �صدارة‬

‫الت�صنيف ال�شهري ال�صادر عن االتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»‪ ،‬في حين وا�صلت‬ ‫الجزائر ت�صدرها للمنتخبات العربية �أمام ليبيا وم�صر وتون�س‪..‬واحتفظت �إ�سبانيا‬ ‫بطلة العالم و�أوروبا ب�صدارتها �أمام �ألمانيا التي �أ�صبحت ثانية و�أمام الأوروغواي رابعة‬ ‫مونديال ‪ 2010‬وبطلة كوبا �أميريكا‪ ،‬وذلك على ح�ساب هولندا التي �أ�صبحت رابعة ‪..‬‬ ‫وخرجت من ثالثي المقدمة لأول مرة منذ يونيو ‪ 2010‬عندما حلت و�صيفة لمونديال‬ ‫جنوب �أفريقيا‪.‬وتقدم المنتخب البرتغالي مرتبتين �إلى المركز الخام�س ‪ ،‬في حين‬ ‫تراجع نظيره البرازيلي للمركز ال�ساد�س ‪ ،‬كما تراجع المنتخب الإنجليزي للمركز‬ ‫ال�سابع بر�صيد ‪ 1132‬نقطة‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫في قرعة ك�أ�س العرب لل�شباب ‪..‬‬

‫منتخبنا الوطني يالعب منتخبات قطر واإلمارات والجزائر‬ ‫�أ�سفرت قرعة بطولة ك�أ�س العرب الثانية‬ ‫لل�شباب لكرة القدم التي ت�ست�ضيفها العا�صمة‬ ‫الأردن�ي��ة ع ّمان عن وق��وع المنتخب الليبي في‬ ‫المجموعة الثانية �صحبة منتخبات‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫والإم��ارات‪ ،‬والجزائر‪.‬وتقام نهائيات البطولة‬ ‫التي �سحبت قرعتها ي��وم الأرب �ع��اء الما�ضي‬ ‫من الفترة ما بين الرابع وحتى الرابع ع�شر‬ ‫من �شهر يوليو المقبل‪ ،‬بم�شاركة ‪ 12‬منتخب ًا‬ ‫وزعت على ثالث مجموعات‪.‬و�شملت المجموعة‬ ‫الأول��ى منتخبات الأردن م�ست�ضيفة البطولة‪،‬‬ ‫وال�سعودية‪ ،‬وال�ك��وي��ت‪ ،‬وال �� �س��ودان‪ ،‬ف��ي حين‬ ‫�ضمت المجموعة الثالثة منتخبات المغرب‬ ‫وتون�س والعراق و�سوريا‪.‬‬

‫الشلماني يراقب لقاء النيجر وليبيريا‬ ‫ك � ّل��ف االت��ح��اد االف��ري �ق��ى لكرة‬ ‫القدم الحكم الدولى الليبى المتقاعد‬ ‫وال� �م ��راق ��ب ال �ح��ال��ى ع �ب��د الحكيم‬ ‫ال�شلماني لمراقبة م �ب��اراة منتخبي‬ ‫النيجر وليبيريا التى �ستقام بالعا�صمة‬ ‫النيجرية في الثالث والع�شرين من �شهر‬ ‫�إبريل الحالي �ضمن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫�إفريقيا لل�شباب المقررة بالجزائر‬ ‫العام المقبل ‪ ...‬وكان ال�شلمانى قبل‬ ‫تقاعده للتحكيم من �أبرز حكام الكرة‬ ‫الأفارقة و�سبق له �أن �أدار ع��دد ًا من‬ ‫المباريات الإفريقية والدولية المهمة ‪.‬‬


‫رياضة‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪14‬‬

‫ال�سيد (ع ّز الدين بلعيد) مدير قناة ليبيا الريا�ضية‪:‬‬

‫قناتنا مستقلـة ‪...‬تنتظر‬ ‫العليا لإلعـالم ‪..‬‬ ‫والدة الهيئة ُ‬ ‫كثر اللغط حول تبعية قناة ليبيا الريا�ضية فالكل ي�سعى حثيثاً‬ ‫لي�ضمها تحت لوائه اوت�أتي هذه القناة التي �أثارت جد ًال وا�سعاً‬ ‫في نطاق الإعالم الليبي وبين الفينة والأخرى يظهر علينا �أحد‬ ‫م�س�ؤولي الريا�ضة وي�صرح للإعالم ب�أن القناة تتبعه وب�شكل ر�سمي‬ ‫ولكن ما يحدث في واقع الأمر لي�س كما �أثير ‪..‬‬ ‫كتبت‪ /‬غادة الم�شايخ ‪-‬ت�صوير‪ /‬فاتح بليحة‬ ‫ال�سيد (ع��ز الدين بلعيد) مدير قناة ليبيا‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة �أك ��د ف��ي لقائنا م�ع��ه ع�ل��ى �أن القناة‬ ‫كانت في ال�سابق تتبع (محمد القذافي) ب�شكل‬ ‫مبا�شر حيث تح�صلت على الدعم المادي الكبير‬ ‫من اللجنة الأولمبية الليبية باعتبار المذكور كان‬ ‫رئي�س ًا للجنة ورئي�س القناة فقد �صدر ق��رار من‬ ‫الهيئة العامة لإذاع��ات الجماهيرية �سابقا ب�ش�أن‬ ‫تكليف (محمد القذافي) رئي�س ًا للقناة عندما كان‬ ‫(عبد اهلل من�صور) �أمينا للهيئة ‪..‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إل��ى �أن اللجنة الأولمبية في حقيقة‬ ‫الأمر ال عالقة لها بالقناة وال توجد �أية م�ستندات‬ ‫�أو قرارات تثبت ذلك ‪..‬‬ ‫و ّن��وه (بلعيد) �إل��ى �أن وزارة الثقافة ووزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة واللجنة الأولمبية يت�صارعون‬

‫للح�صول على ال�ق�ن��اة و�ضمها لهم حتى تخدم‬ ‫�أجندتهم الخا�صة م�ؤكد ًا على �أن ه�ؤالء ال يتقبلون‬ ‫النقد الذي تقدمه القناة في حقهم ‪..‬‬ ‫كما �أكد على �أن القناة هي م�ؤ�س�سة م�ستقلة‬ ‫ح��ال�ي� ًا وال تتبع �أي��ة جهة م��ن ال�ج�ه��ات �إل��ى حين‬ ‫ت�أ�سي�س الهيئة العليا للإعالم ‪..‬‬ ‫واعتبر (بلعيد) عدم تبعية القناة لأية جهة في‬ ‫الوقت الراهن وهو �سبب �أ�سا�س في انعدام ال�سيولة‬ ‫داخل القناة فالموظفون لم يتقا�ضوا رواتبهم منذ‬ ‫نحو ‪� 4‬أ�شهر كما �أنهم لم يتلقوا �أي دعم مادي من‬ ‫�أية جهة منذ تحرير طرابل�س ‪..‬‬ ‫و�أ�شار �إلى �أن ما تبقى من �أموال في ح�سابات‬ ‫القناة �سددت بها مرتبات الموظفين حتى �شهر‬ ‫دي�سمبر الما�ضي‬

‫حيث قامت القناة بمخاطبة رئا�سة الوزراء‬ ‫والمجل�س الوطني االنتقالي ولكنهم لم يلقوا �أي‬ ‫اهتمام �إال �أن الم�ست�شار (م�صطفى عبد الجليل)‬ ‫طلب من مدير القناة و�ضع ميزانية تقديرية �ضمن‬ ‫مذكرة بالخ�صو�ص وبالتالي و ّقعت من قبله وتمت‬ ‫�إحالتها لرئا�سة الوزراء ولكن ال يوجد �أي رد حتى‬ ‫اللحظة ‪..‬‬ ‫و�أكد ال�سيد عز الدين بلعيد على �أن الموظفين‬ ‫في القناة قد �أبدوا ا�ستعدادهم الكامل للعمل دون‬ ‫مرتبات في الوقت الحالي‪..‬‬ ‫و�أك���دوا على رف�ضهم ال�ت��ام لتبعية القناة‬ ‫لأي من ال��وزرات والم�ؤ�س�سات المذكورة معتبرين‬ ‫تبعيتها لإح� ��دى ت �ل��ك ال �ج �ه��ات �سيفقد القناة‬ ‫م�صداقيتها و�شفافيتها ‪..‬‬

‫منتخب الشباب يواصل معسكره الخارجي بالمغرب‬

‫يوا�صل هذه الأيام منتخبنا الوطني لل�شباب تحت ‪� 20‬سنة مع�سكره‬ ‫الخارجي بالمغرب حيث �أجرى ال�سبت الما�ضي �أولى مبارياته الودية مع‬ ‫نظيره المغربي وفقدها بنتيجة (‪ )1-2‬والتي ت�أتي �ضمن تح�ضيراته‬ ‫للم�شاركة في الت�صفيات الم�ؤهلة �إلى ك�أ�س �إفريقيا التي �ستقام العام‬ ‫القادم بالجزائر‪ ..‬ويخو�ض المنتخب �أولى مبارياته في ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫�إفريقيا لل�شباب مع المنتخب التون�سي يوم الأحد المقبل بتون�س ذهابا ‪،‬‬ ‫فيما تقام مباراة الإياب في الأ�سبوع الأول من �شهر مايو القادم بملعب‬ ‫�شهداء بنينه بمدينة بنغازي‪ ...‬يذكر �أن المنتخب الوطني الذي ي�شرف‬ ‫على تدريبه المدرب الوطني الحبيب امبارك قد خا�ض العديد من‬ ‫المباريات الودية المحلية وحقق خاللها نتائج �إيجابية ‪.‬‬

‫الليبي أيمن زايد هدّاف البطولة األسيوية‬

‫حافظ الالعب الليبي " �أيمن زايد " المحترف في �صفوف‬ ‫فريق بيروزى الإيراني على �صدارته لهدافي دورى �أبطال الأندية‬ ‫الأ�سيوية لكرة القدم ب�أربعة �أهداف بعد �أن �أحرز هدفه الرابع فى‬ ‫مرمى فريق الغرافة القطري في الدقيقة الخام�سة من المباراة‪.‬‬

‫وكان العب منتخب ليبيا " زايد " قد �سجل في مناف�سات هذه‬ ‫البطولة ثالثة �أهداف جاءت جميعها في �شباك فريق ال�شارقة‬ ‫االماراتي‪ .‬وهذا ي�ؤكد القدرة التهديفية وبراعة الالعب الليبي‬ ‫�أيمن زايد في هز �شباك المناف�سين وي�ؤكد الدليل على موهبته‪.‬‬

‫ُقدامى االتحاد يستضيف ُقدامى المدينة في مهرجان رياضي‬

‫(وال) ‪ -‬يقيم نادي االتحاد الريا�ضي الثقافي االجتماعي يوم الجمعة المقبل مهرجانا ريا�ضيا كبيرا ي�ست�ضيف فيه �شباب نادي‬ ‫المدينة وذلك �ضمن البرامج الريا�ضية الم�شتركة بين الأندية الليبية لتعزيز اللحمة الوطنية‬ ‫وتمتين العالقات الريا�ضية بين �شباب الناديين ‪..‬‬ ‫وي�شتمل المهرجان الريا�ضي �إقامة مباراة في كرة القدم تجمع قدامى الناديين‬ ‫تعقبها مباراة مماثلة بين العبي الفريق الأول في الناديين ‪ ...‬ويختتم المهرجان‬ ‫بمباراة ا�ستعرا�ضية في كرة ال�سلة بين العبي االتحاد والمدينة ‪ ...‬ي�شار �أن نادي‬ ‫االتحاد كان قد �شارك الأ�سبوع الما�ضي في المهرجان الريا�ضي الذي �أقامه نادي‬ ‫الريف بالخم�س و�أجرى خالله مباراة ودية مع فريق الريف انتهت بتفوق االتحاد‬ ‫بخم�سة �أهداف مقابل ال�شيء ‪.‬‬

‫ويذكر �أن (عز الدين بلعيد) قد تعر�ض �إلى‬ ‫عدد من الم�ضايقات واالعتداءات اللفظية من قبل‬ ‫م�س�ؤولين في الريا�ضة وكذلك �إعالميين �إل��ى �أن‬ ‫( بلعيد) �أكد على �أنه لن يتعر�ض لهم في الوقت‬ ‫الراهن ولكنه �سيجعل كل �شيء للق�ضاء وهو الذي‬ ‫�سيعطي لكل ذي حق حقه ‪..‬‬ ‫وقد تم �إبعاد نحو ‪ 15‬موظف ًا من القناة ب�سبب‬ ‫دعمهم المبا�شر للنظام ال�سابق وتحري�ضهم على‬ ‫القتل وتمويه الحقائق وتحريفها وت�شويه الأ�شخا�ص‬ ‫والم�ؤ�س�سات الريا�ضية والإث�ب��ات��ات م��وج��ودة و�إن‬ ‫�إبعادهم كان ب�صورة �أدبية والق�ضاء �سيف�صل فيهم‬ ‫وربما تثبت براءتهم‪ .‬حيث كانوا يتقا�ضون �أموا ًال‬ ‫من اللجنة الأولمبية عالوة على مرتباتهم الرتكاب‬ ‫تلك المخالفات ‪..‬‬

‫تعر�ضنا للم�ضايقات‬ ‫من قبل الم�س�ؤولين في‬ ‫الريا�ضة‬

‫احتفا ًء بثورة ‪ 17‬فرباير‬ ‫اليوم األهلي طرابلس ُيقابل حرس الحدود المصري‬

‫ينظم ال �ن��ادي الأه �ل��ي بطرابل�س‬ ‫اليوم الثالثاء حفال بمنا�سبة الذكرى‬ ‫الأولى لثورة ‪ 17‬فبراير ‪ ،‬يكرم خاللها‬ ‫�أ�سر �شهداء الثورة من العبي كرة القدم‬ ‫م��ن جميع الأن��دي��ة الليبية ‪ ...‬وتنظم‬ ‫�إدارة النادي ه��ذا الحفل بالتعاون مع‬ ‫الحركة ��لوطنية للعدالة والتحرير ‪،‬‬ ‫وجمعية ليبيا الحرة الخيرية ‪ ...‬كما‬ ‫ت�شتمل ف�ع��ال�ي��ات ال�ح�ف��ل ع�ل��ى �إج ��راء‬ ‫مباراتين ودي�ت�ي��ن الأول ��ى بين فريقي‬ ‫مختلط ال�شهداء وال�م�ق��اول��ون العرب‬ ‫و�ستقام هذه المباراة على تمام ال�ساعة‬ ‫الرابعة م�ساء على �أر�ضية ملعب طرابل�س‬ ‫الدولي ‪ ...‬والمباراة الثانية �ستقام عقب‬ ‫المباراة الأول��ى وتجمع فريقي الأهلي‬ ‫بطرابل�س الأول مع فريق حر�س الحدود‬ ‫الم�صري‪ ...‬و�أعلنت �إدارة النادي �أن‬ ‫دخ��ل ه��ذه ال �م �ب��اراة ال��ودي��ة الخيرية‬ ‫الحبية �سيخ�ص�ص للريا�ضي ح�سن‬ ‫ال�سنو�سي الالعب ال�سابق لفريق الأهلي‬ ‫بطرابل�س والمنتخب الوطني الذي يمر‬ ‫بوعكة �صحية ‪...‬‬ ‫و�سيقام حفل تكريم �أ�سر �شهداء‬ ‫ثورة ‪ 17‬فبراير من العبي كرة القدم‬ ‫من جميع الأندية الليبية بفندق المهاري‬ ‫عند ال�ساعة التا�سعة م�ساء بم�شاركة‬ ‫�أ�سرة النادي و�أ�سر ال�شهداء وح�شد من‬ ‫الريا�ضيين القدماء ‪...‬‬


‫رياضة‬ ‫المنافسة تحتدم‬ ‫مجددًا بين العمالقين‬ ‫بايرن وريال مدريد في أوروبا‬ ‫�سي�ست�أنف بايرن ميونيخ الألماني تناف�سه‬ ‫ال�شديد مع ري��ال مدريد الفائز باللقب ت�سع‬ ‫مرات عندما ي�ست�ضيف غريمه الإ�سباني في‬ ‫ج��ول��ة ال��ذه��اب ب��ال��دور قبل النهائي ل��دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا لكرة القدم اليوم الثالثاء‪.‬ودائما‬ ‫ت�شهد مواجهات بايرن بطل اوروبا اربع مرات‬ ‫مع ري��ال مدريد �إث��ار ًة بالغ ًة وكثير ًا ما تحفل‬ ‫ب��أح��داث مثيرة للجدل‪ .‬و�ستكون ه��ذه المرة‬ ‫الخام�سة التي يتقابل فيها الفريقان في الدور‬ ‫قبل النهائي للبطولة و�ست�سنح الفر�صة لريال‬ ‫مدريد كي ي�ضع نهاية م�أ�ساوية لمو�سم بايرن‬ ‫وت��راج�ع��ت �أم ��ام ب��اي��رن المناف�سة على لقب‬ ‫يتم�سك بفر�صته في‬ ‫ال��دوري الألماني لكنه ّ‬ ‫خو�ض نهائي دوري �أبطال �أوروبا هذا المو�سم‬ ‫على ملعبه ويحفل تاريخ مواجهات الفريقين‬ ‫بالكثير من الأح��داث العنيفة التي �ست�ضفي‬ ‫�إث ��ارة على لقاء ال�ي��وم و�سبق ليوب هينك�س‬ ‫المدرب الحالي لبايرن �أن �أق ُيل من تدريب‬ ‫ريال مدريد كما لعب الجناح الهولندي �أرين‬ ‫روبن في �صفوف الفريق الإ�سباني قبل االنتقال‬ ‫�إلى �ألمانيا و�ساهم هينك�س في �إع��ادة اللقب‬ ‫الأوروب ��ي لريال مدريد بعد غياب ‪ 32‬عاما‬ ‫عندما ق��اده للفوز بالبطولة في ‪ 1998‬لكن‬ ‫هذا لم ي�شفع له لال�ستمرار مع الفريق وا�ستغنى‬ ‫ري��ال مدريد عن روب��ن بعدما �أبلغه فلورنتينو‬ ‫بيريز رئي�س النادي بعدم الحاجة �إلى جهوده‬ ‫وحاول م�س�ؤولو الفريقين والالعبون التقليل من‬ ‫حدة التناف�س من خالل الت�أكيد على احترام‬ ‫المناف�س في تعليقاتهم قبل المباراة‪.‬‬

‫العدد (‪ )29‬ال�سنة الأوىل الثالثاء ‪ 25‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪� 17‬أبريل ‪ 2012‬ميالدية‬

‫‪15‬‬

‫«تيري» فخور باللعب في مواجهة «ميسي»‬

‫�أعرب قائد فريق ت�شيل�سي الإنجليزي وقلب دفاعه جون تيري عن �سعادته‬ ‫باللعب في مواجهة الأرجنتيني ليونيل مي�سي نجم بر�شلونة الإ�سباني حين‬ ‫يدخل الفريقان يوم غدٍ الأربعاء ذهاب الدور قبل النهائي لدوري الأبطال‬ ‫الأوروبي‪.‬وقال تيري في ت�صريحات ل�صحيفة «�آ�س» الإ�سبانية يوم االثنين‪:‬‬ ‫«�إنها فر�صة لال�ستمتاع‪� ..‬س�أحكي لأحفادي يوما عنها‪� .‬أبنائي مولعون‬ ‫بمي�سي ومت�شوقون لر�ؤيتي �ألعب �أمامه‪� ..‬إنه �أمر في �صالح كرة القدم �أن‬ ‫تحظى بالعب مثل مي�سي خارج وداخل الملعب‪� ..‬إنه الأف�ضل على الإطالق»‪.‬‬ ‫وا�ستبعد تيري �أن تكون هناك و�صفة لإيقاف خطورة مي�سي‪ ،‬قائال «�إن ما‬ ‫يفعله �سحر‪ ..‬ال يمكن �إيقافه �إال بجهد جماعي كبير و�إال ف�سيدمر �أي فريق‬ ‫يلعب �أمامه»‪.‬ومن المعروف �أن ت�شيل�سي فقد الأمل في الفوز بلقب الدوري‬ ‫المحلي هذا المو�سم ولكنه بلغ نهائي ك�أ�س االتحاد الإنجليزي ويمني النف�س‬ ‫ببلوغ نهائي دوري الأبطال‪..‬ويخو�ض ت�شيل�سي موقعة بر�شلونة تحت قيادة المدرب‬ ‫الإيطالي الم�ؤقت روبرتو دي ماتيو الذي تولى الم�س�ؤولية خلفا للبرتغالي المقال‬ ‫�أندري فيال�ش بوا�ش‪.‬‬

‫تأجيل‬ ‫مباريات‬ ‫الجولة ‪33‬‬ ‫للدوري‬ ‫اإليطالي‬ ‫قرر االتحاد‬ ‫االيطالي لكرة القدم ت�أجيل مباريات الأ�سبوع ال‬ ‫نادي ليفورنو بيرماريو موروزيني‪.‬وتوفي موروزيني عقب تعر�ضه ل ثالث و الثالثين للكالت�شيو و ذلك ب�سبب وفاة العب‬ ‫ليفورنو �ضد بي�سكارا �ضمن مباريات دوري الدرجة الثانية‪.‬و �سقطأزمة قلبية خالل اللقاء الذي كان يجمع فريقه نادي‬ ‫دقيقة من زمن المباراة ‪ ،‬ورغم التدخل الطبي و نقله للم�ست�شفى ‪ ،‬موروزيني على ار�ضية الملعب بعد مرور ثالثين‬ ‫الع�شرين‪.‬و لذلك قرر االتحاد الإيطالي ت�أجيل مباريات هذا الأ �إال �أنه فارق الحياة عن عمر يناهز الخام�سة و‬ ‫بال�سان�سيرو نادي جنوى ‪ ،‬في حين كان �سيقابل الإنتر نادي �أودي �سبوع ‪ ،‬حيث كان من المفتر�ض �أن ي�ستقبل ميالن‬ ‫نيزي ‪.‬‬

‫بيكنباور‪ :‬ريال مدريد فريق كبير ولكن ليس بقوة برشلونة‬ ‫و�صف �أ�سطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور فريق ريال مدريد‬ ‫الإ�سباني بالفريق الكبير‪ ،‬لكنه اعتبر �أنه لي�س بقوة مواطنه بر�شلونة‪..‬‬ ‫وجاءت ت�صريحات بيكنباور الرئي�س ال�شرفي لنادي بايرن ميونخ الألماني‬ ‫في حديث مع �شبكة (�سكاي) بخ�صو�ص مباراة الريال والبايرن اليوم‬

‫تشافي يقود برشلونة‬ ‫أمام تشيلسي‬

‫ط �م ��أن ت�شافي ه��رن��ان��دي��ز الع��ب و��س��ط فريق‬ ‫بر�شلونة الإ�سباني جماهير ناديه حول قدرته على‬ ‫الم�شاركة ف��ي لقاء ت�شيل�سي الإنجليزي ي��وم غد‬ ‫الأرب �ع��اء ف��ي ذه��اب ن�صف نهائي دوري الأبطال‬ ‫الأوروب��ي‪.‬وق��ال ت�شافي في ت�صريحات ل�صحيفة‬ ‫«��س�ب��ورت» الإ�سبانية ي��وم االث�ن�ي��ن‪�« :‬أن ��ا بخير»‪،‬‬ ‫م�شير ًا �إل��ى عدم وج��ود �أي مانع بدني يحول دون‬ ‫ا�شتراكه في اللقاء‪..‬وكان من المتوقع �أن يمنح‬ ‫بيب ج��واردي��وال م��درب بر�شلونة راح��ة لت�شافي‬ ‫خالل مباراة ليفانتي التي انتهت بالفوز‬ ‫(‪ )1-2‬بالدوري الإ�سباني ال�سبت‬ ‫الما�ضي‪� ،‬إال �أن��ه �أ�شركه رغم‬ ‫�شكوى الالعب من �آالم ع�ضلية‬ ‫و�أدى �إ�شراك ت�شافي في لقاء‬ ‫ل�ي�ف��ان�ت��ي �إل� ��ى مخاوف‬ ‫بين �أن���ص��ار بر�شلونة‬ ‫حول قدرة الالعب على‬ ‫خو�ض مباراة لندن‪.‬‬

‫الثالثاء في ذهاب ن�صف نهائي دوري الأبطال الأوروبي‪..‬وقال القي�صر‪:‬‬ ‫«الحظت �أداء ريال مدريد في دوري الأبطال الأوروب��ي هذا المو�سم‪� .‬إنه‬ ‫فريق كبير ولكنه عادي لي�س بالقوة التي يظهر بها بر�شلونة»‪..‬و�أكد بيكنباور‬ ‫�أن البافاري لديه فر�ص للفوز في لقاء الذهاب رغم �أنه �سيقام في ملعب‬

‫�أليانز �أرينا‪.‬وا�ست�شهد القي�صر ب��الأداء الذي ظهر به بايرن في ال�شوط‬ ‫الثاني �أمام برو�سيا دورتموند رغم �أن هذه المباراة انتهت بخ�سارة فريقه‬ ‫وق��ال‪�« :‬إذا لعبنا مثلما ظهرنا في ال�شوط الثاني �أم��ام دورتموند فنحن‬ ‫قادرون على الفوز»‪.‬‬

‫اليوم مصر تواجه العراق وديًا‬

‫في مباراة ودي��ة مرتقبة ‪ ،‬يلتقي المنتخبان الم�صري‬ ‫والعراقي اليوم الثالثاء على ملعب ن��ادي ال�شباب في �إطار‬ ‫مع�سكريهما الخارجيين بدولة االم ��ارات‪ .‬يدخل المنتخب‬ ‫الم�صري اللقاء في �إطار اال�ستعداد لمواجهة منتخب �إفريقيا‬ ‫الو�سطى في الت�صفيات الم�ؤهلة لبطولة ك�أ�س الأمم الإفريقية‬ ‫في يونيو المقبل وكذلك مباراتي موزمبيق وغينيا في ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العالم‪ ،‬البرازيل ‪.. 2014‬ويخو�ض منتخب العراق اللقاء‬ ‫في �إطار ا�ستعداداته لت�صفيات الدور الرابع الآ�سيوي الم�ؤهل‬

‫هدف صاروخى لـ ديفيد بيكهام‬

‫عاد الإنجليزى المخ�ضرم ديفيد بيكهام‬ ‫العب و�سط لو�س �أنجلو�س جاالك�سى الأمريكى‬ ‫للت�سجيل من جديد‪ ،‬وذلك بعد �أن �أحرز هد ًفا‬ ‫�صاروخ ًيا في �شباك فريق بورتالند تمبرز‪.‬‬ ‫وجاء الهدف من على بعد ‪ 30‬ياردة وذلك في‬ ‫الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة التي انتهت‬

‫بفوز فريقه جاالك�سى على ح�ساب بورتالند‬ ‫ت�م�ب��رز‪ ،‬بثالثية مقابل ه��دف‪ ،‬ف��ي ال��دوري‬ ‫الأمريكي‪.‬يذكر �أن هذا الفوز هو الأول لفريق‬ ‫بيكهام في �آخر ثالث مباريات‪ ،‬بعد خ�سارته‬ ‫من قبل‪� ،‬أمام فريقى نيو انجالند ريفولو�شن‬ ‫وكان�سا�س �سيتي‪.‬‬

‫�إل��ى ك�أ�س العالم المقبل خا�ض المنتخب الم�صري بالفعل‬ ‫خالل مع�سكره بدبي مباراتين فاز فيهما ‪ 2/3‬على نيجيريا‬ ‫و‪� /3‬صفر على موريتانيا وي�أمل الفراعنة الآن في الفوز على‬ ‫العراق غدا لزيادة ثقتهم في �أنف�سهم خا�صة مع تميز المنتخب‬ ‫العراقي بالقوة وال�شعبية العري�ضة على الم�ستويين الآ�سيوي‬ ‫والعربي‪ .‬و�أ ّقر الأمريكى بوب برادلي المدير الفني للمنتخب‬ ‫الم�صري بقوة المنتخب العراقي باعتباره بط ًال لقارة �آ�سيا عام‬ ‫‪ ، 2007‬بالإ�ضافة �إلى �ضمه عدد ًا من النجوم ‪.‬‬


‫العدد (‪ )29‬السنة األوىل‬

‫الثالثاء ‪ 25‬مجادى األوىل ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 17‬إبريل ‪ 2012‬م‬

‫ث�����وار ال��م��رت��ب��ات‬ ‫وم��ح��م��د ال��ع��وام��ي‬

‫ال�����ك�����ذب ال����س����ي����اس����ي آف�������ة ال�������دول‬ ‫‪i_guider@yahoo.com‬‬

‫الك���ذب خصل���ة ذميم���ة وصف���ة قبيح���ة وعم���ل م���رذول‬ ‫وظاهرة اجتماعية انتشرت‪ -‬مع األسف‪ -‬في أوساط الكثيرين‪،‬‬ ‫في المنتديات والمجالس والعالقات والمعامالت َّ‬ ‫وقل أن يسلم‬ ‫مقل‬ ‫من���ه الصغير والكبي���ر والذكر واألنثى‪ ،‬والن���اس فيه بين ٍّ‬ ‫ومستكثر إال من رحم اهلل‪.‬‬ ‫ومم���ا يؤس���ف له ذهاب الص���دق في ه���ذه األزمنة وكثرة‬ ‫الك���ذب في األعم واألغلب‪ ،‬فم���ا أقل من يَصدُق في حديثه!! وما‬ ‫أق���ل من يصدق في عالقات���ه ومعامالته ووع���وده!! وما أحوجنا‬ ‫الص ْ‬ ‫أن نصدق ونتح���رى الصدق!! {و َّ‬ ‫َصد َ‬ ‫َّق ِب ِه‬ ‫���د ِق و َ‬ ‫َال ِذي َجاء ِب ِّ‬ ‫أُ ْو َل ِئ َ‬ ‫���ك ُه ُم ْال ُم َّت ُق َ‬ ‫���ون} [الزمر‪ ،]33 :‬فالصدق ن���ور ونجاة وثقة‪،‬‬ ‫والكذب ش���يمة أهل النفاق وطريق قصيرة يفضح الكذاب‪ ،‬ولو‬ ‫تس���تر بالكذب ج���اء في الحديث أن النبي صلى اهلل عليه وس�����م‬ ‫ق���ال‪" :‬آية المنافق ثالث‪ :‬إذا َحدَّث َ‬ ‫ك َ‬ ‫وعد أخلف‪ ،‬وإذا‬ ‫���ذب‪ ،‬وإذا َ‬ ‫أؤ ُتمن خان"‪.‬‬ ‫فالكذب من صفات النفاق‪ ،‬كما الصدق من أمارات الفالح‬ ‫للمؤم���ن ف���ي الدني���ا واآلخرة‪ ،‬قال علي���ه الصالة والس�ل�ام‪" :‬إن‬ ‫الص���دق يهدي إلى البر‪ ،‬وإن الب���ر يهدي إلى الجنة‪ ،‬وإن الرجل‬ ‫ُكتب عند اهلل صديقاً"‪ ،‬فلنتحر‬ ‫ليصدق ويتحرى الصدق حتى ي َ‬ ‫الصدق في القول والفعل؛ لنفلح في الدنيا واآلخرة‪.‬‬ ‫بع���د ه���ذه المقدم���ة المقتبس���ة م���ن ق���راءات ف���ي مواقع‬ ‫إس�ل�امية واجتماعي���ة متع���ددة تح���ت عن���وان "الك���ذب آف���ة‬ ‫اجتماعي���ة"‪ ،‬ف���إن تناولي لهذا الموضوع يأت���ي من منطلق مهم‪،‬‬ ‫متأث ًرا في ذلك بما يجري على الساحة االجتماعية والسياسية‬ ‫العربية عامة‪ ،‬والليبية خاصة‪.‬‬ ‫فمن المؤس���ف حقيقة‪ ،‬أن ظاهرة الك���ذب أصبحت توجهًا‬ ‫ً‬ ‫مرتبطا بالسياسة العربية المحلية‪ ،‬أي داخل كل قطر عربي‪،‬‬ ‫وبي���ن الح���كام والساس���ة الع���رب ف���ي عالقاتهم التي يس���مونها‬ ‫إعالمي���اً بـ"العالق���ات العربية المش���تركة" أو "العم���ل العربي‬ ‫المشترك"‪.‬‬ ‫وق���د نه���ج العديد م���ن الحكام العرب‪ -‬ولألس���ف‪ ،‬م���ا زالوا‬ ‫بح ّج���ة تهدئ���ة األمور‬ ‫يفعل���ون‪ -‬نه���ج الك���ذب عل���ى الش���عوب ُ‬

‫وتطمي���ن الن���اس وتربيته���م على الك���ذب‪ ،‬بل وصل���وا إلى أنهم‬ ‫يصدقون أنفسهم فيما يكذبون به على شعوبهم‪.‬‬ ‫ونح���ن في ليبي���ا مررنا بس���نوات عجاف‪ ،‬س���اد فيها الكذب‬ ‫بش���كل غي���ر طبيعي‪ ،‬وال يص���دق على اإلط�ل�اق‪ ،‬وكان كذب‬ ‫العه���د القذافي له أش���كال وأنواع كثيرة منها المباش���رة ومنها‬ ‫غير المباشرة‪.‬‬ ‫وأذك���ر هنا‪ -‬للتن���در‪ -‬كذبة قذافي���ة عالمية حيث وجه‬ ‫له صحافي أوروبي س���ؤا ً‬ ‫ال فحواه‪ :‬كيف يملك ابنه الس���اعدي‬ ‫س���يارة ف���راري ثمنه���ا يصل إلى نص���ف ملي���ون دوالر؟! فكانت‬ ‫إجابته أن ابنه ورث مجموعة من النياق من جده باعها واشترى‬ ‫بها السيارة‪.‬‬ ‫ه���ذا الك���ذب أصبح أس���اس إدارة الحكومة‪ ،‬وع���ود كاذبة‪،‬‬ ‫وتصريح���ات كاذب���ة‪ ،‬والفعل عك���س ما يعلن عن���ه‪ ،‬كل ذلك‬ ‫أفقد المواطن الثقة في إدارة الحكم القذافي‪.‬‬ ‫وبطبيعة الحال‪ ،‬حدث ذلك في العديد من الدول العربية‬ ‫خاص���ة‪ ،‬ودول العال���م الثال���ث بصف���ة عام���ة‪ ،‬وما يح���دث اآلن‬ ‫عل���ى الس���احة العربية بع���د ث���ورات الربيع العربي م���ن انتقال‬ ‫م���وروث آف���ة الكذب م���ن اإلدارات التي انتفض الش���عب ضدها‪-‬‬ ‫إل���ى المتصارعين السياس���يين الجدد على المواق���ع في الدول‬ ‫الديمقراطية حديث���ة الوالدة والحكوم���ات االنتقالية في دول‬ ‫ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ففى بداية الفترة االنتقالية يخرج علينا الكثيرون‪ ،‬أفرادًا‬ ‫وتنظيمات‪ -‬يصرحون ويتحدثون عن أنهم يؤدون واجبهم نحو‬ ‫مجتمعهم دون أجندة سياس���ية تس���عى للوصول إلى الس���لطة‪،‬‬ ‫وأنهم لن يرشحوا أنفسهم لالستحواذ على رأس السلطة‪ ،‬كما‬ ‫حدث مع تنظيم جماعة اإلخوان المسلمين في مصر بأنهم لن‬ ‫يكون لهم مرش���ح للرئاس���ة‪ ،‬وأصروا على ذلك ف���ي أكثر من‬ ‫لقاء وحدي���ث‪ ،‬ولكننا فوجئنا قبل إغالق ب���اب االنتخابات بأيام‬ ‫قليلة بترشيح أحد قيادات الجماعة لرئاسة البالد‪.‬‬ ‫ويأت���ي ه���ذا الكذب السياس���ي من تنظيم يفت���رض فيه أن‬ ‫يتحلى بأخالق اإلسالم‪ ،‬قرآنا وسنة‪ ،‬ويتخذ شعار "اإلسالم هو‬

‫ً‬ ‫ف��ي ّ‬ ‫الرقي‬ ‫ُمس��اهمة م��ن صحيف��ة‬ ‫بالعم��ل الصحف��ي‪ ..‬فإنها س��تفتح الباب أمام‬ ‫طلبة كلية الفنون واإلعالم قس��م الصحافة‪،‬‬ ‫للتقدم إليها بما لديهم من أفكار ومقترحات‬ ‫وس��تعمل الصحيفة على‬ ‫ّ‬ ‫ومس��اهمات‪ُ ..‬‬ ‫تبني أفضل عشرة طالب للعمل معها‪.‬‬

‫الحل"‪ ،‬ويدعو إلى أن الدين الرائد في ترس���يخ الصدق واألمانة‬ ‫حت���ى إن نبين���ا محمد صلى اهلل عليه وس���لم يوص���ف بالصادق‬ ‫األمين‪.‬‬ ‫ونحن هن���ا في ليبيا انتقلت إلينا الع���دوى‪ ،‬ليس من مصر‬ ‫الج���ارة‪ ،‬بل م���ن مورثات النظ���ام الكاذب المتفن���ن في الضحك‬ ‫عل���ى الن���اس وإيهامهم بوع���ود كاذبة‪ ،‬فنالحظ في مس���يرتنا‬ ‫االنتقالية مجموعة نقاط يجب الوقوف عليها‪:‬‬ ‫أو ً‬ ‫ال‪ :‬التصريح���ات الت���ي ص���رح بها كبار مس���ؤولينا حول‬ ‫قضاي���ا محددة ومعروفة‪ ،‬وأش���اروا إلى تش���كيل لج���ان تحقيق‬ ‫فيه���ا‪ ،‬ثم أغلق الموضوع ومرت األس���ابيع واألش���هر وحتى اآلن‬ ‫ل���م يعل���م الناس ماذا تم ف���ي ذلك‪ ،‬أال يذكرك���م ذلك بإعالن‬ ‫حكوم���ة القذاف���ي عن���د س���قوط الطائ���رة الليبي���ة القادمة من‬ ‫بنغ���ازي بالقرب م���ن طرابلس‪ ،‬وأنهم ش���كلوا لجن���ة للتحقيق‬ ‫وس���يقدمون نتائج���ه للش���عب‪ ،‬ولك���ن م���ات القذافي ول���م نعلم‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬الوعود والتصريحات عند وقوع احتقان ش���عبي لحل‬ ‫المشاكل‪ ،‬ثم بعد ذلك ال يحدث تنفيذ ما أعلن‪ ،‬وأورد من ذلك‬ ‫ما يل���ي‪" :‬تصريح���ات الحكومة بأنه���ا انتهت من قان���ون الحكم‬ ‫المحل���ي وأنه���ا س���توزع الميزانيات عل���ى مس���توى المحليات"‪،‬‬ ‫وكذل���ك "التصري���ح بأن الحكومة س���تبدأ في فت���ح مكاتب لها‬ ‫في بنغازي وسبها"‪ً ،‬‬ ‫وأيضا التصريح بـ"تنظيم القضايا المتعلقة‬ ‫بالشهداء والجرحى والثوار‪ ،‬واإلسراع في تفعيل القضاء"‪.‬‬ ‫وغي���ر ذل���ك الكثي���ر م���ن جان���ب الحكوم���ة‪ ،‬ثم نأت���ي إلى‬ ‫التصريح���ات واألقاوي���ل لبع���ض م���ن يس���مون أنفس���هم ق���ادة‬ ‫ميدانيي���ن م���ن الث���وار‪ ،‬وهنا أق���ول "البعض"؛ ألن ف���ي الحقيقة‬ ‫معظمهم ثوار ش���رفاء‪ ،‬حشاهم أن يكذبوا أو يزوروا ولكن يظهر‬ ‫علينا هذا البعض ليكذب كذبًا ال يطاق‪.‬‬ ‫أيض���اً الك���ذب الواضح في مب���ررات الصراع المس���لح الذي‬ ‫ينفج���ر بين الفين���ة واألخ���رى‪ ،‬وكل مرة في م���كان من ليبيا‬ ‫الحبيب���ة‪ ،‬وتبلع وس���ائل اإلعالم الطعم‪ ،‬وتب���ث هذه األكاذيب‪،‬‬ ‫والتي غال ًبا ما تكون معدة لمواراة حقائق األهداف النفعية وراء‬ ‫تلك المعارك‪.‬‬ ‫ب���ل إن القي���ادات عندم���ا تجتم���ع وتتفق على حل س���لمي‬ ‫حول النزاع‪ ،‬فه���ي تعلم أنها لن تنفذه‪ ،‬وبعد أيام يتضح لنا عدم‬ ‫التزامهم بذلك‪.‬‬ ‫ه���ذا الكذب الذي نعيش���ه في هذه األيام يحت���اج إلى وقفة‬ ‫ج���ادة مع النفس‪ ،‬وإل���ى كل هؤالء أقول‪" :‬عم���ر الكذب قصير‪،‬‬ ‫وما دام هناك مش���روع قائد سياسي يريد أن يبني نفسه ويعدها‬ ‫لتول���ي أي ركن من أركان قيادة ليبيا الجديدة يجب أن يعلم‬ ‫أن مفت���اح النج���اح ه���و الصدق أم���ام اهلل‪ ،‬مع النف���س أو ً‬ ‫ال‪ ،‬ومع‬ ‫الناس ثان ًيا‪.‬‬ ‫ولكي ال يكون الكذب آفة تتمكن من جسد مجتمعنا الليبي‬ ‫وتحيله إلى جس���د موبوء‪ ،‬فعلينا كلنا‪ :‬خبراء‪ ،‬علماء‪ ،‬مثقفين‪،‬‬ ‫إعالميين‪ ،‬وسياسيين‪ -‬أن نشن حملة ضد الكذب‪ ،‬وأن ال نسكت‬ ‫عليه‪ ،‬وأن نفضح صاحبه مهما كان موقعه‪.‬‬

‫(‪)1‬‬ ‫ثوار المنح ‪ ،‬وثوار الحوافز المالية ‪ ..‬ال ‪ ..‬لكم‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ثوار المنافذ المستعصية على التسليم ‪ ..‬ألف‬ ‫ال ‪ ..‬لكم‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫لستم ثواراً في شئ ‪ ..‬يا من ُتر ّوعون أمان الناس‬ ‫في ُج ْ‬ ‫نح الظالم ويامن تتبخترون بمطوياتكم‬ ‫أمام العزل من السالح‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫لستم ث����واراً ف��ي ش��ئ ‪ ،‬وأن��ت��م تهاجمون مقر‬ ‫ال��ح��ك��وم��ة االن��ت��ق��ال��ي��ة اح��ت��ج��اج�اً ع��ل��ى إي��ق��اف‬ ‫مرتباتكم ‪ ،‬كم رأيناكم مجرد مرتزقة غاب‬ ‫أرو لكم شيئاً عن "‬ ‫عنهم مصدر ال��رزق ‪ ،‬فهل ِ‬ ‫محمد عبداهلل العوامي ؟ "‬ ‫(‪)5‬‬ ‫ال تعرفونه بالتأكيد ‪ ،‬وه��و في علياء سمائه‬ ‫أي��ض �اً ال ي��ري��د أن ي��ت��ع� َّ�رف عليكم ‪،‬ف��ال��ث��ائ��ر‬ ‫الحقيقي ال يلتفت في العادة إلى األسفل ‪ ،‬حيث‬ ‫يوجد المرتزق‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫يوم ‪ ، 2 / 16‬ثار محمد مع الثائرين في مدينة‬ ‫البيضاء ‪ ،‬درة الجبل األخضر وواسطة عقده ‪،‬‬ ‫وألنه لم يملك إال شقته التي تأويه مع زوجته‬ ‫وابنته ‪ ،‬فقد باعها ‪ ،‬نعم ‪ ،‬ب��اع شقته ليشتري‬ ‫بثمنها " صينية وميم ط " ‪ ..‬باع شقته وترك‬ ‫زوجته وابنته بال سكن يا ثوار المرتبات ليقاتل‬ ‫الطاغية ‪،‬فهل وصلت الرسالة اآلن ؟‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ف��ي ش��ه��ر (‪ )4‬ق��ص��ف ال��ن��ي��ت��و ب��ط��ري��ق الخطأ‬ ‫سيارته‪ ،‬فنجا بأعجوبة من الموت ‪ ،‬رجع الى‬ ‫البيضاء ليبيع ذهب زوجته ليشتري من جديد‬ ‫سيارة أخرى وسالحاً آخر رجع به إلى الجبهة‬ ‫وظ���ل ه��ن��اك ي��ق��ات��ل ح��ت��ى استشهد ف��ي الحي‬ ‫الثاني بسرت برصاصة مرتزق م ّزقت صدره‬ ‫فوقع أسيراً ثم عذبته الكتائب حتى الموت ‪ ،‬أال‬ ‫تشعرون بالخجل اآلن ؟ وأنتم الذين تصرخون‬ ‫للفضائيات تطالبون بالمزيد من المال ‪ ،‬وأنتم‬ ‫تبيعون كرامتكم بال ُعملة المحلية ‪ ،‬نصيحتي‬ ‫لكم ال ترفعوا وجوهكم إل��ى السماء ك��ي ال‬ ‫يراكم "محمد عبداهلل العوامي" هذا الصباح!‬

‫لمزيد‬ ‫من الفائدة‬ ‫زوروا موقعنا‬ ‫على شبكة‬ ‫المعلومات‬

‫‪www.libyaaljadida.com‬‬


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 29