Page 1

‫الثمن ‪ 500‬درهم‬

‫العدد األول ـــ األربعاء ‪ 21‬ربيع األول ‪ 1378‬و‪.‬ر الموافق ‪ 23‬فبراير ‪ 2011‬م‬

‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫إرحل‬ ‫طائعا أو مرغما‬ ‫سرتحل‬ ‫البالد ّ‬ ‫َ‬ ‫يا باغيا َ‬ ‫وهدما‬ ‫نهب‬ ‫َ‬ ‫الدماء ومل تكن‬ ‫سفك‬ ‫أسرفت يف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫إال ظالما دامسا قد ّ‬ ‫خيما‬

‫الثورة مستمرة باحلياة‬

‫إن الث��ورة ل��م تق��م لتعط��ل مصال��ح‬ ‫الش��عب أو تعي��ق مس��يرة اإلصالح‬ ‫والتق��دم؛ علي��ه ندع��و جمي��ع طالبنا‬ ‫لاللتح��اق بمدارس��هم و جامعاته��م‬

‫اعتب��ارا من األحد القادم الموافق ‪27‬‬ ‫فبراي��ر لذلك نأمل م��ن جميع طالبنا‬ ‫بااللتحاق بمدارسهم وجامعاتهم حتى‬ ‫تس��ير الحياة بش��كل طبيعي وال تؤثر‬

‫فينا الش��ائعات المغرضة التي تروج‬ ‫لها الحكومة السابقة ‪.‬‬

‫املذعور والكلمة األخرية‬ ‫هك��ذا كان خط��اب القذاف��ي‬ ‫للش��عب الليب��ي ال��ذي ألق��اه من‬ ‫وك��ره المحصن به فيما يس��مى‬ ‫بالبيت الصامد ف��ي وجه الغارة‬ ‫األمريكية ع��ام ‪86‬م ومن حوله‬ ‫قلة من رجاله الذين لم يتجاوزوا‬ ‫العشرين رجالً‪ ,‬القذافي ال يزال‬ ‫يحاول إذكاء النع��رة القبلية بين‬ ‫أبناء الش��عب الليبي ‪ُ ,‬مذكيا فيهم‬ ‫ص��وت الفتن��ة ال ص��وت العقل‬ ‫‪,‬يحاول أن يس��تخدم أخر أورقه‬ ‫للخ��روج م��ن الم��أزق ال��ذي‬ ‫وض��ع نفس��ه في��ه مح��اوالً أن‬ ‫يس��تجدي عطف الش��عب ليقف‬ ‫معهُ ويناصرهُ في الخروج الليلة‬ ‫فيما أس��ماه الزحف السلمي من‬ ‫الداخل إلنق��اذ األهالي واألطفال‬ ‫‪,‬بع��د أن أدرك أن نهايت��هُ باتت‬ ‫وش��يكة ب��إذن هللا ‪,‬حديث��ه الذي‬

‫ج��اء مرتعش��ا ومضحكا ً في أن‬ ‫واحد ‪,‬ل��م يكن موجها للش��عب‬ ‫الليب��ي بق��در م��ا كان موجه��ا ً‬ ‫للعال��م كاف��ة وذلك ع��ن طريق‬ ‫تهديدهم لألمن والس��لم العالميين‬ ‫في المنطقة عن طريق س��يطرة‬ ‫القاعدة على البالدة ‪,‬إن القذافي‬ ‫يستصرخ النجدة من كل الدول‬ ‫التي دعمها طيلة ‪ 42‬عاما َ ‪,‬على‬ ‫حساب قوت وتقدم وأمن ورخاء‬ ‫الشعب الليبي ‪ ,‬حينما قال أنا قائ ُد‬ ‫أُمم��ي ‪,‬مما يعني أن��ه بات يهدد‬ ‫بدخ��ول الماليين م��ن المرتزقة‬ ‫للبالد حت��ى و لو نتج عنه تدمير‬ ‫كل مدين��ة وح��ي وش��ارع بهذا‬ ‫الوطن‪,‬وذلك بع��د أن تخلى عنه‬ ‫وكل الليبيي��ن الش��رفاء األحرار‬ ‫إنه بات يخاطب عاطفة األمهات‬ ‫واألطف��ال والنس��اء واآلب��اء‬

‫والش��يوخ حت��ى يوقف��وا زحف‬ ‫أبنائهم األحرار إليه‪ ,‬ولكن يأبي‬ ‫ه��ذا الش��عب إال أن يعيش حُراً‬ ‫كريما عل��ى أرضه أو يفنى عن‬ ‫بكرة أبيه ‪.‬‬

‫فاآلن آن بأن تزول وينتهي‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ظلوما أغشما‬ ‫عهد سئمناه‬

‫أهالي بنينا و‬ ‫حسن الضيافة‬ ‫ودع��ت لجن��ة مكون��ة من‬ ‫ش��باب ‪ 17‬فبراي��ر الجالية‬ ‫التركي��ة من مين��اء بغازي‬ ‫البح��ري ‪ ,‬بع��د أن قض��وا‬ ‫أياما ً ف��ي منطقة بنينا حيث‬ ‫ق��دم له��م س��كان المنطقة‬ ‫والعاملون بالمطار جميع‬ ‫الخدمات من مآكل و مأوى‬ ‫حت��ى أنه��م اس��تضافوهم‬ ‫في بيوته��م فتحية لش��باب‬ ‫بنغازي وأهالي منطقة بنينا‬

‫هذا صميم عاداتنا‬ ‫إن بالغ الفرح و السعادة عندما نستمع إلى شكر على‬ ‫عمل هو في صميم عاداتنا و تقاليدنا ومع الفرح و األمل‬ ‫الجديد نستمع من الجاليات كلمات ليست كباقي الكلمات‬ ‫؛كلمات دلت على الشكر من قبل الجالية التركية على‬ ‫ما قدمه أهالي منطقة بنينا و العاملين بالمطار في سبيل‬ ‫حمايتهم ؛ وتقديم العون والضيافة لهم من هذا المنطلق‬ ‫ال يسعنا إال أن نتقدم بالشكر و الثناء على ما قدمومه‬ ‫أهالي هذه المنطقة وشباب ثورة ‪ 17‬فبراير‪.‬‬

‫إرحلْ‬

‫الصالة اجلامعة‬ ‫ستقام عصر اليوم األربعاء الصالة الجامعة أمام‬ ‫محكمة شمال بنغازي‬ ‫شارك لع ّل صفاء قلبك يكون سببا َ الستجابة‬ ‫الدعاء بأن يرفع هللا ظلم الطاغية عن أهلنا في‬ ‫طرابلس ‪.‬‬

‫فتحت املصارف أبوابها‬

‫إل��ى كل مواطني مدينة بنغازي نفيدكم أن بعض فروع المصارف باش��رت‬ ‫عملها اليوم األربعاء من الس��اعة العاشرة صباحًا حتى الواحدة ظهرًا‪ ،‬على‬ ‫أن يتم األس��بوع القادم زيادة عدد الفروع وعدد ساعات العمل وفق انضباط‬ ‫المواطني��ن والتزامه��م بالنظام‪ ،‬كذلك نهيب باألخوة الذي��ن لديهم أموال في‬ ‫بيوته��م إيداعه��ا في المص��ارف لدعم الس��يولة داخل المص��ارف‪ ،‬ويكون‬ ‫الس��حب ‪ 200‬دينار في اليوم خالل األيام األول��ى على أن ترتفع القيمة في‬ ‫األيام القادمة‪ ،‬والفروع العاملة هي‪:‬‬ ‫‪-1‬مصرف الوحدة‪( :‬المنقار – الرويسات – السوق)‪.‬‬ ‫‪-2‬مصرف الصحارى‪( :‬الفويهات – المختار)‪.‬‬ ‫‪ -3‬مصرف الجمهورية‪( :‬المدينة "الرئيسي" – الفويهات "شارع عشرين"‬ ‫جامعة العرب الطبية سابقًا)‪.‬‬ ‫‪ -4‬المص��رف التجاري الوطني‪( :‬األنابيب – بنينا – ميدان البلدية – س��وق‬ ‫العرب – الهواري)‪.‬‬ ‫‪ -5‬مصرف التجارة والتنمية‪( :‬الرئيسي – البركة – وكالة الدعوة اإلسالمية)‪.‬‬ ‫علي��ه نهيب بش��باب بنغازي وأهالي بنغ��ازي التزام النظ��ام وضبط النفس‬ ‫ومس��اعدة الموظفين على القيام بعملهم‪ ،‬واحترام أفراد أمن المنش��آت الذين‬ ‫يدعمون الشعب في ثورته‪.‬‬ ‫معًا إلى ليبيا الحرة‪ ،‬ليبيا المستقبل‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫لنتحلــى بــروح الغــرية علـــى الوطـــن‬

‫كلماتي‬ ‫إليكم‬ ‫كلمة إلى كل شاب وشابة في ليبيا أب‬ ‫أو أم فق��د أخ��اه او ابنن��ا او صديقا او‬ ‫قريبا‬ ‫باهلل أناش��دكم بالحفاظ عل��ى بنغازي‬ ‫الحبيب��ة وغلى التحلي ب��روح الغيرة‬ ‫على الوط��ن لنكون مث��اال يحتذى به‬ ‫في كل منطقة من مناطق ليبيا الحبيبة‬ ‫‪،‬أتطل��ع لكم بطلب ليس ش��خصيا بل‬ ‫طل��ب يطلب��ه كل من أف��راد مجتمعنا‬ ‫العزيز ‪.‬‬ ‫أوال ‪ :‬الرجاء الحفاظ على الممتلكات‬ ‫الخاص��ة والعامة من معس��كرات او‬ ‫أجهزة رقابي��ة او أجهزة تمثل النظام‬ ‫البالي من مراكز شرطة وما تبقى من‬ ‫مبان��ي من ما مس��ها الضرر فهى لنا‬ ‫ولمس��تقبلنا ‪ ،‬إخواني التخريب سريع‬ ‫وال يتطل��ب جه��د لكن البن��اء وإعادة‬ ‫تش��ييد ه��ذه المراكز يتطلب أش��هرا‬ ‫وسنينا ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬الرجاء تسليم كل قطعة سالح‬

‫للنياب��ة العامة او المحكمة هذا مطلب‬ ‫جماهيري نحن لم نش��عر باألمان في‬ ‫العه��د الس��ابق وأالن يتم س��لب منا‬ ‫ماتبق��ى لنا من أمان وطمأنينة ‪،‬نعم لم‬ ‫يبقى لنا س��وى هذا السالح الذي ندافع‬ ‫ب��ه عن عرضنا وش��رفنا المتمثلة في‬ ‫بنغ��ازي وبيوتن��ا وممتلكاتنا عدا ذلك‬ ‫حت��ي يكون هذا الس�لاح نصي��را لنا‬ ‫وإلخوانن��ا ف��ي كل المناط��ق ان لزم‬ ‫األم��ر وال تتبع��وا الغوغائيين الجهلة‬ ‫المندس��ين في قولهم وال ف��ي أفعالهم‬ ‫حرصا على بلدنا الغالية ‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬الرجاء االبتعاد عن المخدرات‬ ‫وردع الش��باب عنه��ا ‪،‬إخوان��ي ق��د‬ ‫تغيبنا لوق��ت طويل صوت��ا وصورة‬ ‫وأالن نح��ن نحت��اج لك��م لس��واعدكم‬ ‫ولحضوركم بيننا نعلوا ونصعد سويأ‬ ‫ال��ي المج��د المحت��وم يداً بي��د وكفي‬ ‫ه��در هذا الرزق واألم��وال‪ ،‬ربما لن‬ ‫نجد سوي هذه النقود إلطعام جائع او‬

‫عالج مريض ألن أي��ام الصبر باتت‬ ‫وش��يكة ‪ ،‬نرجوك��م احرص��وا عل��ي‬ ‫أنفس��كم فالب�لاد نحتاج لك��م يقيضين‬ ‫متربصين لمن يحيطون بنا ‪.‬‬ ‫رابع���ا ً ‪ :‬إخوان��ي عف��ي هللا ع��ن ما‬ ‫سلف من خصومات نحن أوالد اليوم‬ ‫‪ ،‬علين��ا أن نبتع��د ول��و لوهل��ة ع��ن‬ ‫الخصومات الشخصية الحاصلة بيننا‬ ‫وال نت��رك الحدث الجل��ل ونتجه الي‬ ‫خالفات قصيرة ال��ذراع ال تمتد بيننا‬ ‫غير لتفرقنا ‪.‬‬ ‫خامس���ا ً ‪ :‬الرجاء تكوين لجان شبابية‬ ‫فعلية من بين صفوف الشباب لحماية‬ ‫الممتل��كات الخاص��ة والعام��ة حماية‬ ‫سليمة حتي يكون هناك صوتا ً طاهراً‬ ‫يمس��ح الغمام��ة الكائنة عل��ي أبصار‬ ‫جيل الغد جيل ليبيا الجديدة ليبيا الحرة‬ ‫‪.‬‬ ‫سادس���ا ً ‪ :‬الرج��اء مراع��اة األس��ر‬ ‫ذات الدخ��ل اليومي الت��ي تحي علي‬

‫رزقه��ا يوما ً بي��وم ‪،‬وأالن ل��م يجدوا‬ ‫مايشترون به لقمة العيش وهي أعظم‬ ‫مايتمنونه بالحي��اة هذا يتم عن طريق‬ ‫لج��ان ش��بابية م��ن كل ح��ي ومنطقة‬ ‫في بنغازي لحص��ر العائلة وأفرادها‬ ‫ويتم تس��جيلهم في قوائم حتي يتس��ني‬ ‫للمس��اعدين المتبرعين م��د يد العون‬ ‫لهم بالرزق اليومي ‪.‬‬ ‫س���ابعا ‪ :‬تحذي��ر الى جميع الش��باب‬ ‫الثائرين م��ن الش��ائعات والفتن ومن‬ ‫جمي��ع ما قد يعوق من اس��تمرار هذه‬ ‫الثورة ‪.‬‬ ‫اكتب لكم كلماتي ويش��ملني القول يداً‬ ‫بيد نبعد ذي��ول الخيبة وأنصار النظام‬ ‫المندسين بيننا وبينكم وبيني ‪.‬‬ ‫أخ��ي الليبي ابن بنغ��ازي صوتي ذو‬ ‫صدي بداخلك استمع لي فأنا منك اخا ً‬ ‫ولك ابن عم ‪.‬‬

‫أمن املرافق و املنشآت‬ ‫منتسبة لثورة ‪ 17‬فرباير‬ ‫مصلح��ة أم��ن المرافق والمنش��آت فرع بنغازي تس��اند‬ ‫الشعب وهي من الشعب وتحرص على أموال ومصالح‬ ‫الش��عب وتساند الش��عب في ثورته عليه نأمل من سكان‬ ‫مدينة بنغازي مس��اعدة قوى أمن المنش��آت في تس��يير‬ ‫العمل داخل المصارف ف��ي كافة الفروع‪ ,‬ومن الواجب‬ ‫التعام��ل م��ع ق��وات األمن في تس��ير عم��ل المصارف‬ ‫وضم��ان الحماية لهذه المؤسس��ات ونأمل منكم جماهير‬ ‫مدين��ة بنغازي أن تتقبلوا إخوتكم في جهاز أمن المرافق‬ ‫والمنشآت واحترامهم والتعامل اإليجابي معهم‪...‬‬


‫‪3‬‬

‫مل يقل شيئ َا‪ ..‬فقط أرانا كم هو مذعور!!!‬ ‫ظه��ر علينا يوم أمس وكأن ش��يئًا لم‬ ‫يحدث في ليبي��ا‪ ،‬واليوم جدد الظهور‬ ‫في شكل ش��يطاني يتطاير الشرر من‬ ‫عينيه مكشرًا عن أنيابه‪ ،‬فهل بعد هذا‬ ‫تناقض؟‬ ‫الصورة تختلف والكالم يتفق‪ ،‬ظهر‬ ‫كما ظهر ابنه منذ يومين ليعيد األفكار‬ ‫نفسها‪ ،‬لكنه يختلف عن ابنه بأنه أكثر‬ ‫وقاح��ة وج��رأة‪ ،‬لعب عل��ى أكثر من‬ ‫محور‪ :‬الدي��ن‪ ،‬القبيل��ة‪ ،‬المخدرات‪،‬‬ ‫النف��ط‪ ،‬مح��اوالً إيصال رس��الة إلى‬ ‫الغ��رب مفادها أن ليبيا س��تتحول إلى‬ ‫إمارات إسالمية ومناطق إرهابية إذا‬ ‫فقد الس��يطرة عليها‪ ،‬وهذا ما يخش��اه‬ ‫الغ��رب‪ ،‬كذلك ركز على قضية النفط‬ ‫الذي يش��كل أحد أعمدة الغرب بصفة‬ ‫عام��ة‪ ،‬غرضه من ذلك تأليب أوروبا‬ ‫وأمري��كا عل��ى ش��عب طل��ب الحياة‬ ‫بحري��ة وكرامة‪ ،‬ش��باب ث��اروا ضد‬ ‫الظلم‪ ،‬يطلبون حقوقًا مشروعة‪ ،‬كذلك‬ ‫تحدث عل��ى القبيلة بطريقة يأمل منها‬ ‫زرع الفتن��ة بي��ن أفراد ليبي��ا محاوالً‬ ‫زرع فتن��ة الحرب األهلية‪ ،‬متناس��يًا‬ ‫أنه هو من عزز هذه الروح بين أفراد‬

‫الشعب الليبي الواحد‪ ،‬وقوّى جذورها‪،‬‬ ‫كما تحدث عن المخدرات‪ ،‬وهنا لدينا‬ ‫س��ؤاالن؛ األول‪ :‬م��ن س��مح بدخول‬ ‫المخ��درات إلى ليبي��ا إذا افترضنا أن‬ ‫هناك مخ��درات؟‪ ،‬والس��ؤال اآلخر‪:‬‬ ‫ه��ل م��ن المعق��ول أن تخ��رج ليبي��ا‬ ‫عل��ى بك��رة أبيها ف��ي ث��ورة يقودها‬

‫متعاط��و المخ��درات والمخبولون؟‪،‬‬ ‫تال صفحات من الدس��تور الليبي قبل‬ ‫انقالبه المشؤوم‪ ،‬ونحن نعلم كما يعلم‬ ‫كل ليب��ي أن��ه لم يعمل ببن��د واحد من‬ ‫هذا الدستور طيلة فترة حكمه‪ ،‬ونحن‬ ‫نج��ل ه��ذا الدس��تور المق��دس ولنبدأ‬ ‫ف��ي تطبيقه بد ًءا بك أن��ت‪ ،‬كما أنه لم‬

‫يوضع دس��تور أيام اغتصابه للحكم‪،‬‬ ‫وهنا يجب أن نقف بانتباه فهذا المعتوه‬ ‫مازال ف��ي جعبته كثير من الفتن التي‬ ‫يجب أن نحذر منه��ا‪ ،‬والالفت للنظر‬ ‫أننا أول م��رة نراه خائفًا فزعًا مرتب ًكا‬ ‫يتحدث بلغ��ة ركيكة ضعيفة متناقضة‬ ‫ف��ي بع��ض جوانبه��ا ال تص��در عن‬ ‫شخص المفترض أنه رئيس دولة‪.‬‬ ‫خالص��ة الق��ول أن��ه يتكل��م بش��كل‬ ‫تنظي��ري كعادت��ه وكأن ليبي��ا أرض‬ ‫ورثها والليبيين عبيد اشتراهم بأمواله‬ ‫الخاص��ة‪ ،‬لذلك يج��ب أن نكون على‬ ‫حذر من هذا المعتوه ونثبت له أن ليبيا‬ ‫واع متعلم يستطيع‬ ‫فيها ش��باب مثقف ٍ‬ ‫أن يس��ير الب�لاد خارج نط��اق حكمه‬ ‫وس��يطرته‪ ،‬فه��و في خطاب��ه األخير‬ ‫يقول إنه ليس حاك ًما وفي الوقت نفسه‬ ‫يقول س��وف أفعل كذا وكذا‪ ،‬أو سآمر‬ ‫بكذا وكذا‪ ،‬فهل بعد هذا تناقض؟‬ ‫وأخيرًا‪ :‬ال نقول ل��ك ارحل كما قالها‬ ‫ق حتى‬ ‫أشقاؤنا‪ ،‬لكننا نقول لك تن َح واب َ‬ ‫تحاكم على ما ارتكبت يداك‪.‬‬

‫التزامكم شريان ثورتنا‬

‫ال‬

‫تطمئن حنن خبري ‪.....‬‬

‫في ظهوره الذي كش��ف ع��ن وجهه الحقيقي دون مواربة ودون أن يتس��تر‬ ‫حت��ى بورقة ت��وت واحدة اتكأ نجل الدكتاتور على مفردات بوليس��ية ركبها‬ ‫عل��ى لهجة رخيصة من الوعيد والتهديد كش��فت ع��ن جهله الفادح بتركيبة‬ ‫المواطن الليبي االجتماعية والتاريخية وأصالته ومرجعيته األخالقية العالية‬ ‫التي تأسست على حب هللا ورسوله واالنتماء للوطن عبر مالحم مشرفة في‬ ‫تاريخ الجهاد الليبي ‪.‬‬ ‫ف��كان خطابه والحال هذه رمية من غير رام أصابت نظام والده المنهار في‬ ‫مقتل إذ أججت مشاعر الناس وألهبت ثورة من الغضب ‪,‬قلبت الطاولة عليه‬ ‫وعل��ى أبي��ه وفقد بذلك كل ما حاول أن يكتس��به بإصالح��ه المزعوم خالل‬ ‫سنوات ‪.‬‬

‫لق��د كان الرد الصاعق عليها هنا أمام محكمة ش��مال بنغازي أن رفع الناس‬ ‫أحذيته��م ورم��وه به��ا معتذرين في الوقت نفس��ه لألحذية الت��ي هي أنظف‬ ‫وأش��رف من وجهه الكريه ‪,‬وفهم العالم الذي كان يتابع األحداث أوال بأول‬ ‫حقيقة نظام القذافي وسياسة األرض المحروقة التي يتبناها ‪.‬‬

‫لقد دأب النظام خالل العقود الس��ابقة على تصوير نفس��ه كصمام أمان يقف‬ ‫سداً منيعا أمام أخطار مزعومة ومتوهمة ستحدق بالشعب الليبي ظنا منه أن‬ ‫الشعب لم يدرك أن األخطار محدقة به منذ أن تولى النظام حكم هذه األرض‬ ‫في انقالب عس��كري مش��ؤوم أتى على األخضر واليابس ولم يتورع أبداً‬ ‫عن ارتكاب المجازر وش��ن الحروب المادية والنفسية ضد هذا الشعب الذي‬ ‫تحول إلى حقل تحارب ألفكار هذا الدكتاتور السخيفة وتهويماته المجنونة ‪.‬‬ ‫لقد حذرنا ابن أبيه من الحروب األهلية ومن استعمار الغرب لنا ومن فقدان‬ ‫الرعاية الصحية وكأننا كنا نس��تمتع طوال هذه العقود بعائدات نفطنا وكأننا‬

‫إخواني أصحاب محالت الجملة‬ ‫منها والفردية اجتاحتنا موجة من‬ ‫الغالء بسبب احتكار بعض التجار‬ ‫للبضائع الضرورية من حليب‬ ‫أطفال ومواد غذائية أساسية كالزيت‬ ‫والطماطم والسكر والدقيق والمعلبات‬ ‫فتفاوتت أسعارها من منطقة إلى‬ ‫أخرى حسب جشع أو طمع أو رغبة‬ ‫في الغنى السريع ‪.‬‬

‫يا بن بلدي الحبيب‪ ،‬أخي‪ ،‬يا مؤمن‬ ‫أترى الصورة التي آلت لها البالد من‬ ‫استغالل مباشر للمواطنين‪ ،‬إخوانكم‬ ‫وإخواني من ال يستطيعون الصبر‬ ‫إمام هذا الغالء الملتهب الذي يتم‬ ‫داخل جسد ليبيا الصابرة الرافضة ‪.‬‬ ‫إخواني أصحاب المحالت التجارية‬ ‫القائمة علي تلبية حاجة المواطنين‬ ‫لبِو النداء لألم الحاضنة األب واألخ‬ ‫العائل ألسرته ‪.‬‬

‫الحدث جلل ونحتاج لتكاتف الشعب‬ ‫وأهل مدننا وضواحينا حتى نردع‬ ‫االرتفاع في األسعار بك أنت وبكم‬ ‫كلكم بخطى ثابتة تلجم كل بائع فردي‬ ‫ومحل‪ ،‬نرجو منكم كما عهدنا منكم‬ ‫شباب ليبيا‪:‬‬ ‫أوال ‪ :‬فتح كل األسواق والمحالت‬ ‫التجارية داخل بنغازي وخارجها‪.‬‬ ‫ثانيا ً ‪ :‬عدم استغالل األزمة التي تمر‬ ‫بها البالد برفع األسعار‪.‬‬

‫نحظى كذلك بالرعاية الصحية أو بمستوى عال من التعليم ‪,‬لقد كان الليبيون‬ ‫يتجهون إلى تونس ليعالجوا بأموالهم التي جمعوها ببيع ممتلكاتهم بينما كان‬ ‫آخرون من جنسيات آخري يعالجون على حساب نفط ليبيا ‪ .‬فيا بن أبيه ‪....‬‬ ‫ال تطمئن سنكون يخير ‪.....‬‬ ‫ولن تفرقنا هذه الثورة بل ستجمعنا كما لم نجتمع من قبل ولن نحرم من نفطنا‬ ‫بع��د اليوم وس��نحظى وألول مرة بعد غروب وجهك ووج��ه أبيك بالرعاية‬ ‫الصحية وبأعلى مس��تويات التعليم في بلدنا ‪,‬فال تطمئن سنكون بخير اغرب‬ ‫عنا أنت وأبوك وإلى األبد فقط ‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫من شعارات‬ ‫الثورة‬

‫النبو سيف وال باته‪ ..‬نبو شعب يعيش حياته‬


‫‪5‬‬

‫أهلنا يف طرابلس و شراسة الدكتاتور‬ ‫يح��اول الدكتات��ور المذعور بكل م��ا أوتي من قوة أن يجمع ش��تاته الذي فرقته‬ ‫ثورة ‪ 17‬فبراير الفتية ويحكم س��يطرته على طرابلس التي باتت معقله الوحيد‬ ‫وأخر نقطة حصار له ‪.‬‬ ‫فبعد الخطاب األخير الذي خلع فيه (القردافي) كل أقنعته مرة واحدة ‪ ،‬انتشرت‬ ‫ميليش��ياته في كل الش��وارع محمي��ة بالمدرعات التي يعتليه��ا قناصة مدربون‬ ‫فروعوا الناس ونشروا الخوف في أنحاء المدينة وفي حديث لشاهد عيان خصّ‬ ‫به صحيفة ليبيا قال ‪ :‬إن أعوان الدكتاتور يوقفون الس��يارات بالقوة ويفرضون‬ ‫على كل س��ائق أن يض��يء المصابي��ح األربعة ويضغط على زمور الس��يارة‬ ‫ويبتس��م ويتوقف بين الحين واآلخر ليحدث زح��ام لتظهر طرابلس وكأنها كلها‬ ‫تهتف من تلقاء نفس��ها في مس��يرة مؤي��دة للديكتاتور وذكر الش��اهد ان كل من‬ ‫يرفض االنصياع لهذا األمر يرمى بالرصاص ‪ .‬ومن جهة أخرى ذكر ش��هود‬ ‫عيان إن فتاة كانت تقف في ش��رفة منزلها سقطت شهيدة جراء القصف الجوي‬ ‫الذي تعرضت له مدينة طرابلس يذكر أن منافذ المدينة مغلقة لمنع وصول أي‬ ‫إمدادات إلى أهلنا هناك ‪.‬‬ ‫أما أبش��ع جرائم الس��فاح (القردافي) هناك فتتمثل في ترك القتلى والجرحى في‬ ‫شوارع المدينة دون السماح للمواطنين بإجراء أية إسعافات لهم ‪.‬‬ ‫إن النظ��ام بكل هذه الجرائ��م إنما يؤكد حقيقة وصوله إلى نهايته المرتقبة قريبا‬ ‫و أن كل ه��ذا العنف��وان الذي يحاول أن يظهر به ليس إال رقصة اللهب األخيرة‬ ‫قبل أن يخمد إلى األبد ‪.‬‬

‫الصور تكذبهم ‪...‬‬

‫ستحدثهم أفعالنا‬ ‫فال تهزك أقواهلم‬ ‫يف ساحة االعتصام اخلبز با جملان‬ ‫كرم أهلنا ‪ ..‬دعم العتصامنا‬

‫مجع السالح أمان ومحاية لثورتنا‬

‫الثورة مسؤولية شبابنا‬

‫ثورتنا أمل احلياة‬

‫له��م ومن غيرهم أولئك الذين اس��تهتروا بنا ضحكوا علين��ا فرقونا اتهمونا بالكثير‬ ‫والكثير‪ ,‬بأننا ش��باب ضائع نتعاطى الكحول و حبوب الهلوس��ة وكذلك (امكسدين)‬ ‫اتهمون��ا بأنن��ا قتلة مجرمون مخربون ولم يصفونا بأننا ش��باب ه��ذا الوطن حماته‬ ‫أبطال��ه بنات��ه ‪,‬ألم يروا لحمة األبطال ‪,‬ألم يش��اهدوا في كافة القنوات ش��بابا يقفون‬ ‫في وجه الرصاص ألم يش��اهدوا ش��بابا يقفون يتصدون لمضادات الطائرات تتناثر‬ ‫دماؤهم الش��ريفة في ساحة القتال يدافعون عن وطنهم من مرتزقة يروعون نساءنا‬ ‫وأطفالنا خوفا ً من قلة يرهبون الناس ليال و يقتلون أبناءنا في وضح النهار الم يروا‬ ‫جنازات األبطال تس��ير و معها الثورة تسير‪,‬الم يش��اهدوا أرقام الشهداء تزيد على‬ ‫شاشة القنوات و أصوات العالم تعلو وتعلو لحقن الدماء ‪,‬الم يشاهد لحمة شبابنا في‬ ‫ن��داء الوطن يهبون ألجل الوطن يعملون بكد و بجهد وخير دليل مستش��فى الجالء‬ ‫مستش��فى الش��هداء و األبطال‪ ,‬الم يرو صفوف الشباب يتس��ارعون لالنضمام إلى‬ ‫ثورة الش��باب ؛ث��ورة التالحم ‪,‬ألم يعل��م أن كل الصور تروى أنن��ا متالحمون وال‬ ‫مجال للفتنة ‪,‬ألم ير أن كل الش��باب هم ش��باب ليبيا ‪,‬ش��باب الوطن ‪,‬وليس��وا شباب‬ ‫قبيل��ة ‪,‬يح��اول و يحاول باألمس و الي��وم ولكن نحن متالحم��ون متعاونون ‪,‬أليس‬ ‫من العادل أن ينظر إلى ش��باب في مدينة بنغازي والذي يقومون به من أعمال من‬ ‫تنظي��م و تب��رع بدم وأيضا والحماي��ة ‪,‬ال ال أنتظر ال تذهب الزال��ة الحكاية تطول‬ ‫عن ش��باب ثورة فبراير ألم تراهم يقاومن ألم تراهم ينتصرون ألم يحمون الش��يوخ‬ ‫‪,‬اس��معني وصدقني هذه ش��موخ بالدي هذه قوة بالدي في الشباب و لهذا صامدون‬ ‫باقون لننتصر وأقول كما قال أس��د الصحراء و الجبال عام ‪(1911‬نحن ال نس��تلم‬ ‫ننتصر أو نموت )و اليوم نقولها ونحن مضينا في االس��تعمار قرابة مائة عام وفي‬ ‫عام‪( 2011‬نحن ال نستلم ننتصر أو نموت )‬


‫‪6‬‬

‫هي ثورة كل أبناء الشعب اللييب برجاله ونسائه وأطفاله الكما ير ّوج النظام املنهار‬


‫‪7‬‬

‫مع ارتفاع روح كل شهيد يسقط نظام الطاغية إىل األبد‬


ليبيا  

العداد الاول لجريده ليبيا ثورة 17 فبراير الرجاء النشر

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you