Page 32

‫فجعلت منه دعامة لجيشها ال ُـم ّ‬ ‫حتل‪ ،‬وزادت عدد الوحدات العسكرية‬ ‫الوطنية التابعة لقيادتها من سورية وعلوية ولبنانية‪.‬‬ ‫انتداب هذا؟ أم احتالل؟‬ ‫ٌ‬

‫القرار بتوسيع حدود لبنان‪ ،‬وفي َّأول َأيلول‬ ‫صدر‬ ‫في ‪ 31‬آب ‪1920‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مستقال‪ ،‬مع المساعدة الفرنسية‪.‬‬ ‫أعلن الجنرال غورو ‪‬لبنان الكبير‪‬‬ ‫الحدث‪ ،‬في قصر الصنوبر في‬ ‫دعيت لحضور االحتفال الرسمي بهذا‬ ‫َ‬ ‫خطابه المعروف‪ ،‬عن يمينه البطريرك الياس‬ ‫بيروت‪ ،‬وألقى الجنرال غورو‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قرار‬ ‫صدر‬ ‫ر‬ ‫األث‬ ‫وعلى‬ ‫نجا‪.‬‬ ‫مصطفى‬ ‫الشيخ‬ ‫المفتي‬ ‫الحويك‪ ،‬وعن شماله‬ ‫ُ‬

‫الشيخ بشارة الخوري‬

‫توسيع لبنان وإعالن «دولة لبنان الكبـير»‬

‫‪31‬‬

‫قبل ربع قرن من رئاسته‬

‫بعض العذر في ما َ‬ ‫رهيف الضعف البشري‪،‬‬ ‫فعلت‪ ،‬واإلنسان‬ ‫ُ‬ ‫قد يكون لها ُ‬ ‫يخص بالعطف مواطنيه ويفسح أمامهم مجاالت الكسب‪ ،‬أما التقصير‬ ‫استئثارها بالسلطة واإلدارة‪ ،‬ولم‬ ‫المنتدبة فخو‬ ‫الفادح الذي ارتكبته الدولة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫للتمرس باستقاللهم في انتظار الساعة‪ ،‬ألنها ما كانت ترغب‬ ‫تُ ــعِ ـ َّـد اللبنانيين‬ ‫ُّ‬ ‫تدق تلك الساعة‪ .‬وساعدها على ذلك أن َص َّك االنتداب لم َيذكر‬ ‫في أن َّ‬ ‫الد َول المنتَ ِدب عليها بكثير أو قليل‪َّ ،‬‬ ‫فظلت المسألة غامضة‬ ‫السيادة في ُ‬ ‫نظريا في‬ ‫يتساءلون‪ :‬ل َـمن تعود السيادة‬ ‫تمام الغُ موض‪ ،‬وأخذ علماء القانون‬ ‫ًّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫الدول الواقعة تحت االنتداب؟ ول َـمن تعود ممارستها فعال؟‬ ‫تلك كانت حقيقة االنتداب القانونية العملية‪ :‬من كانت في يده ممارسة‬ ‫للتجاوز عليها‪.‬‬ ‫السيادة له جميع السلطات دون حاجة إلى تعدادها وال َم َر َّد‬ ‫ُ‬ ‫اآلمر‬ ‫ـمفوض السامي‪ ،‬فكان‬ ‫وتجسمت سيادة الدولة الم ِ‬ ‫ـنتدبة في ٍ‬ ‫فرد هو ال َّ‬ ‫َ‬ ‫بمقدرات الناس‪ ،‬يرفع هذا ويضع ذاك‪ ،‬يدير ويشترع‪،‬‬ ‫الناهي والـحاكم‬ ‫ّ‬ ‫الدستور عندما يشاء‪ ،‬ويعيده‬ ‫يوق ُف‬ ‫ويحجب عن الخزانة موارد الجمارك‪ِ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫كامال متى يشاء‪ ،‬ثم يوقفه بــ ‪‬االستنساب‪.‬‬ ‫منقوصا ثم‬ ‫ً‬ ‫ـمنتدب عليه الضعيف‪ ،‬ويزيد‬ ‫وكانت كفَّ ة ال ِ‬ ‫ـمنتدب القوي ترجح على ال َ‬ ‫وأنصار من الـمواطنين‪ ،‬وتكون‬ ‫أعوان‬ ‫من ضعفه حين يكون لدولة االنتداب‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫روح التفرقة متأصلة في البالد‪ ،‬يغذيها صاحب السلطان في نفس صاحب‬ ‫الحاجة إلى السلطان‪.‬‬ ‫ذلك كان وضع لبنان تجاه االحتالل ثم تجاه االنتداب‪ .‬ومن تلك النقطة‬ ‫تَ نطلق ُأعجوبةُ الـمراحل التي مشاها اللبنانيون خطوة بعد ُأخرى‪ ،‬حتى‬ ‫َ‬ ‫استقاللهم وسيادتَ هم‪.‬‬ ‫بلغوا‪َ ،‬بعون اهلل‪،‬‬

Profile for Center for Lebanese Heritage

Mirrors of Heritage - مرايا التراث - عدد خاص - Special Edition - The greater Lebanon era  

On the eve of the centenary proclamation of the nation of Lebanon, the Center for Lebanese Heritage at the Lebanese American University in L...

Mirrors of Heritage - مرايا التراث - عدد خاص - Special Edition - The greater Lebanon era  

On the eve of the centenary proclamation of the nation of Lebanon, the Center for Lebanese Heritage at the Lebanese American University in L...

Profile for lau-clh