Page 1

Editor - in - Chief Nabil M. Al-Bader w w w. k i p i c . c o m . k w The Eighth Issue April, 2018/ Shaaban 1439 AH Monthly Newspaper Published by Kuwait Integrated Petroleum Industries Company

KIPIC continues tireless work to achieve projects on time

CEO's message

Installing 24 substations at Al-Zour Refinery

Following up installation of substations at Al-Zour Refinery

KIPIC has announced that it will receive 24 substations within 24 weeks — one per week, as part of ongoing efforts to complete the company’s mega projects on time. Each substation consists of four pieces and there will be two deliveries per week. Work is proceeding as planned in Al-Zour Refinery, one of the world’s largest grass root plants being built at the moment.

It will be fed by two 2.7MVA 33kv/420 volt transformers that are, in turn, fed by MDS HV substations at 33kv. Al-Zour Refinery is due to start full operations by the end of 2019. It will produce 340,000 bpd of high-quality low-sulphur oil products to be on par with future standards of the world markets.

Tour initiated by the Operations Department

Maintenance Community website and logo launched

Read page 5

KIPIC’s operators at MAB KIPIC hosts 2nd ‘Think-K’ visit Al-Zour Refinery on maintenance in oil sector

1st Anniversary

It is my pleasure to congratulate you on the First Anniversary of KIPIC’s actual take-off, April 3rd. Aspiring for a bright future for our company, we will recall the beginnings, together. During the first year of founding KIPIC, we went through several milestones that outlined a “journey of building.” These were topped with the company’s launching, a turning point that we view as the take-off point for the rise of KIPIC. This is a special memory for me personally, and for the founding team I was honored to work with. Together we witnessed the ambitious beginnings of setting up the company. After announcing the foundation of the company in November 2016, we spent long months in preparation, planning and drawing up a roadmap for KIPIC to achieve its major goal of integration. We were very keen since inception on working on parallel lines to build a solid foundation; preparing the basic organizational structures, providing requirements of foundation, luring oil efficiencies, recruiting the first batch of new graduates and building the company’s image through publishing KIPIC’s logo. As the foundation was complete, KIPIC took off on April 3rd, 2017, and we commenced construction of the company with a small, yet very integrated team. Since the very beginning, we received huge support from Kuwait Petroleum Corporation (KPC), and fellow subsidiaries that have been backing us all through the journey of founding the company, through all forms of support. A year after the launching of KIPIC, we still live through the climate of high enthusiasm, and a strong feeling that we are all partners in setting up a huge oil edifice that will make it more possible for Kuwait. As I congratulate you, I also express deep thanks for your vigorous efforts, as well as my aspiration that we will celebrate together the inauguration and full operation of KIPIC’s projects.

Hashem Sayed Hashem Chief Executive Officer

Part of the field visit Through the initiative of the Operations Department, KIPIC organized the first visit of employees assigned at Mina Abdullah Refinery (MBA) to the under-construction facilities at Al-Zour Refinery. The field visit, which will be conducted monthly, was preceded by a detailed presentation on the mega project, its Five Packages and expected benefits for the Kuwaiti economy. The visit gave employees currently assigned at MBA a chance to personally

Announcing the launch of the Maintenance Community website look into the ongoing construction works in the new mega project, Section Head for Operational Excellence at Al-Zour Refinery Saad Al-Banwa stated. “The employees were already briefed on the progress of work in the project, but we wanted them to see it personally. It was a rare opportunity,” he asserted. Prior to the visit, Al-Banwa provided the visiting staff with a detailed account on the ongoing work at the refinery.

Read page 4

KIPIC continues to exert tremendous efforts towards the path of standardizing maintenance criteria in the oil sector by hosting the second Maintenance Community’s ‘Think-K’ event for this fiscal year. During the event, the Maintenance Community announced the launching of its website and logo with representatives of various oil sector companies in attendance.

In line with the company’s strong belief in the significance of unifying maintenance standards in the industry, KIPIC pulled all strings to guarantee the success of the second event. KIPIC’s CEO Hashem Sayed Hashem was present. KIPIC chairs the Maintenance C o m m u n i t y.

Art contest for employees’ children, part of HSSE CEO Award into three age groups: 514-10 ,9- and 1518-,” he added. “Our purpose is to demonstrate concern for HSSE issues and measures in our projects, and our dear Kuwait in general,” Al-Ajmi explained. The contest reflects KIPIC’s interest in the children of its employees, said Team Leader for Health, Safety, Security and Environment (HSSE) Systems Dhari Al-Gharabally. Read page 8

4

largest concrete girders in Kuwait

5

KIPIC organizes “wellbeing day” for LNGI staff

Read page 6

First of its kind competition in oil sector

KIPIC has organized the first of its kind drawing contest in the oil sector for the children of its staff under the supervision of artist Mai Al-Saad. The art competition, which attracted huge participation and showcased distinctive art works, is part of KIPIC’s HSSE CEO Award, says Group Manager for Technical Services at Al-Zour Refinery Abdullah Al-Ajmi. “We made sure that the contest coincided with the company’s first anniversary. Children were divided

3

KIPIC staff attend lecture on managing work pressure

KIPIC keen on instilling principles of health, safety, security and environment in kids


2 News

Shaaban 1439 AH

April 2018

‫العدد صفر‬

Issue No. 8

Welcoming orientation session, training program for new staff

KIPIC organized a welcome meeting for newlyappointed employees who were briefed on the mega projects that KIPIC is carrying out. CEO Hashem Sayed Hashem welcomed the new employees. During the two-day ‘welcoming orientation session ’ held at the head office in Olympia Tower and Al-Zour, the new staff received answers to all their inquiries on administrative matters, such as leave system and compensation. They were also acquainted with the progress of the company’s projects. Engineer Salman Hesham Al-Mazidi presented details on the LNG Import Facilities project to the new staff. “It is part of our duty as team members managing the company projects to actively take part in these enlightening meetings,” he said. Al-Mazidi enlightened his new colleagues on the progress of work in the projects, saying “interaction

on their side was wonderful.” Undoubtedly, these introduction meetings are vital as new employees expect adequate answers to their questions, he noted. Engineer Anfal Al-Banna, who also gave a presentation on Al-Zour Refinery, disclosed: “I explained the goals of the project and its Five Packages.” KIPIC is eager to welcome the new staff through such events that provide them with the details they need, she added. Engineer Bader Kankoni, a new comer to KIPIC who attended the welcome event, pointed out that the meeting was a good initiative to raise the staff’s awareness. “We learned about the code of conduct inside the company, how to join courses — internal and external, and the initiatives and programs we can participate in,” he added.

KIPIC’s staff enjoy ‘Trapped Inn’ escape game

IT Group organizes social activity for staff

Hashim Sayed Hashim welcomes new employees

KIPIC’s operators at MAB attend 2-day induction program; Operators’ inquiries answered

IT Group

IT Group

Al-Mulaifi: Good initiative to break routine and lessen pressure Al-Kandari: New systems to be introduced soon Prompted by its belief in the significance of rewarding employees’ hard work and efforts; KIPIC’s IT Group organized a social and recreational activity, giving them a chance to try ‘Trapped Inn’ at Symphony Mall in Salmiya. The staff tried the first escape game in Kuwait, and the most popular in the Middle East region. ‘Trapped Inn’ is an adventurous game where each group is locked in a themed room and are given 60 minutes to solve the mystery and escape. The activity was part of the two-month ‘ReEnergize’ campaign that aims to break routine, create a more favorable work environment, develop positive relations among staff, and motivate them to be more productive, said Manager of IT Group Abdullah Al-Mulaifi. Corporate pressure is an enormous challenge that employees are facing these days as it affects

them socially and psychologically, he added. “Our department is facing daily work pressures as we are a small team , and IT has become the backbone of the company. Therefore, we found it necessary to break routine through this social activity — a good initiative taken by the Public Relations Department.” The team-building program adopted by KIPIC suits the employees’ nature of work, Team Leader of IT Project Support Team Mohammad Hassan Al-Kandari stated. He pointed out the major challenges that the team is facing — compatibility of various environments and harmony of different backgrounds of newly-appointed staff. Al-Kandari also added that they intend to introduce new systems, such as operation techniques through cell phones and document archiving.

Group photo after the program ended

KIPIC organized an induction program for its operators who are currently working at Mina Abdullah Refinery (MAB) in line with its policy on raising awareness of employees. During the two-day event, the operators got answers to their questions on a multitude of administrative affairs, such as leave and promotion systems, ticket allowance and insurance. The program consisted of lectures on almost all administrative topics concerning the new employees, said Mohammad Hassan from the Personnel Department. “Operators’ interaction was very positive, and

KIPIC holds 3rd introductory meeting for its staff at Mina Abdullah Refinery KIPIC organized the third introductory meeting for its operators, who are currently working at Mina Abdullah Refinery (MAB), in line with the company’s policy to enhance employees’ skills and awareness. The quarterly meeting provided answers to all inquiries raised by attendees who exhibited remarkable response. Many voiced pleasure over the event, saying they fully benefited from it and were acquainted with the latest developments of work at AlZour Refinery. The third meeting for KIPIC’s staff at MAB aimed to develop communication lines with employees, said Al-Zour Refinery's Operations Group Manager Ali Mohammad Al-Ajmi. They were briefed on the training and development plans that the company laid down for them, he added. It was a positive gathering as attendees expressed their views openly, and their inquiries

on administrative matters were all answered, Al-Ajmi stated, noting that such meetings will continue. The meeting is held every three months, with the main objective of following up training and development plans, as well as updating the staff on the progress of work and achievement rate at the mega project, Section Head, Operational Excellence at Al-Zour Refinery Saad Al-Banwa explained. Another goal is to consolidate communication and ties among the staff assigned at MAB, so they feel “as if they belong to a family in AlZour Refinery,” Al-Banwa added. He lauded the positive response from attendees. “Our main concern is to enhance the operators’ capabilities for them to be qualified in operating Al-Zour Refinery according to the timetable,” stated Head of Operation Section at Al-Zour Refinery, Mohammad Hwzam Al-Hajri.

Part of the induction meeting

they raised many questions about daily work,” he added. Senior Operator at the Control Room Abdulrahman Jassim disclosed that within two days, the program provided detailed answers to employees’ queries. He thanked KIPIC’s top management for organizing such events that help “raise the staff’s awareness.” Field operator Saad Fahd Al-Kandari voiced happiness over the program which “provided vast information unknown to many of us.” He then extended gratitude to the officials who prepared and organized the program.


Events Issue No. 8

Shaaban 1439 AH

April 2018

‫العدد صفر‬

‫العدد صفر‬

3

KIPIC organizes 1st Annual HSSE Lessons Learned Event to raise awareness of staff

Hatem Al-Awadhi addresses the event

Part of the audience

Hatem Al-Wadhi: KNPC accident cited as example KIPIC organized the first Annual HSSE Lessons Learned Event as part of its commitment to enforce Health, Safety, Security and Environment (HSSE) criteria and rules. CEO Hashem Sayed Hashem attended the event that was held under the sponsorship of Deputy CEO for Al-Zour Refinery Hatem Al-Awadhi. Similar events will follow as part of the company’s efforts to ensure the safety and security of employees. The event included a presentation of an unconventional awareness video on HSSE requirements, providing valuable advice in different languages. Al-Awadhi honored CEO Hashem Sayed Hashem during the event. Furthermore, Hashem honored Al-Zour Refinery’s Major Projects Group Manager Khalid Al-Awadhi, Technical Service Group Leader Abdullah Hendi Al-Ajmi, Operations Group Manager Ali Mohammad Al-Ajmi and Maintenance Group Manager Mohammad Mansour Al-Ajmi. The first Annual HSSE Lessons Learned Event was organized in response to the request of Kuwait Petroleum Corporation (KPC), Al-Awadhi added. He revealed they chose an accident which took place at Kuwait National

Abdullah Hendi Al-Ajmi: Learning from HSSE incidents objective of the event

Petroleum Company (KNPC) as the main example. They studied and discussed the accident in detail, in cooperation with the investigative committee, Al-Awadhi said. A number of Al-Zour Refinery contractors and consulting firms were also invited to provide data on HSSE issues in mega projects. KIPIC employees were given instruction to attend and benefit from the event by learning lessons from accidents. “We encouraged Al-Zour Refinery’s contractors to participate as they are managing about 40,000 personnel assigned in the project; taking into consideration the probability of accidents in the workplace,” he pointed out. “We are exerting tremendous efforts to avoid accidents,” Al-Awadhi affirmed; indicating similar events will be organized as part of these endeavors. The main recommendation presented at the event was for all staff on site to use a common language to streamline communication between them, Al-Awadhi stated.

Inability to communicate through a common language is the main cause of most accidents on site, he elaborated. Participants also recommended close monitoring and thorough inspection of construction areas in the project. In addition, Group Manager for Technical Services at Al-Zour Refinery Abdullah Hendi Al-Ajmi clarified the first and foremost objective of the event is to learn lessons from accidents in the oil sector. The KNPC accident was highlighted and analyzed thoroughly at the forum, leading to a plethora of recommendations and bits of technical and professional advice to avoid accidents in the future, Al-Ajmi said. “These recommendations will be applied at Al-Zour Refinery and other mega projects that KIPIC is in charge of,” he continued. FDH Construction Director Patrick Coffey considers the event a good opportunity as it brought together “everyone involved in the project to learn from mistakes or incidents of last year,” and to be able to face future challenges. He also lauded the great response and interaction among participants.

Dr. Basheer Alrashidi delivers lecture at six-day event

KIPIC staff attend lecture on managing work pressure

Dr. Basheer Alrashidi lecturing

Mahmoud Abul welcomes Dr. Alrashidi; Al-Doukhi, Al-Olayan and Al-Arrada present

Dr. Basheer Alrashidi: Such courses are basic for personal development and cornerstone of institutional work KIPIC’s staff attended a series of lectures on how to manage work pressure, in line with the company’s belief in the importance of such activities for employees in terms of enhancing their skills and realizing more achievements in a positive environment. The six-day lecture series was organized by the Training and Career Development Group, in cooperation with the Public Relations Department and made possible through the generous support of the company’s top management. “Your reality is your expectation” was the main lesson culled from Al-Rashidi’s lecture. “Whatever you expect will (finally) turn into reality. So, one must always expect for something positive and useful,” he told those who attended the event. “Attendees’ interaction was great, fruitful and helpful. Such

Handing over course certificates

Meshaal Al-Doukhi: Event is in response to directives on reducing work-related stress

gatherings are essential to personal development, which is the cornerstone of any institutional work,” he stated. The course was organized in compliance with the directive on seeking ways to alleviate work pressure, says Training and Employment Development Team Leader, Meshaal AlDoukhi. The issue was covered in detail by Professor Al-Rashidi who elaborated on the mechanisms for handling pressure at the workplace, Al-Doukhi added. “We targeted the attendance of 15 employees, but when the first lecture kicked off, the number of attendees reached 25. This reflected the significance of the lectures and how the staff was in need of them,” he stated. “Personally, the course was really helpful, as I learned several mechanisms that enable me to face work pressure,

develop my personal skills, assess achievements and determine goals,” he added. The lectures manifested KIPIC’s keenness on providing anything that helps improve performance, said Munira AlNakhilan, Senior Controller for Career Development. “The series of lectures is believed to have achieved its target, thanks to the support of the company’s top management,” she added. Field operator Salim Al-Hajri affirmed that the course was essential for them. “The company is new and the staff were in need of this kind of information provided by Dr. Al-Rashidi,” he explained. “The main lesson learned from the lectures was the importance of self-esteem,” Al-Hajri stated while highlighting the good interaction between lecturers and the participants.


4

Events Shaaban 1439 AH

April 2018

‫العدد صفر‬

Issue No. 8

Tour initiated by Operations Department

KIPIC’s operators at MAB visit Al-Zour Refinery Al-Banwa: A look into the ongoing construction at Al-Zour Refinery, purpose of the visit

Ghazi Mohammad Al-Mutairi: Satisfied with the visit which allowed us to witness the progress

Part of the field visit Through the initiative of the Operations Department, KIPIC organized the first visit of employees assigned at Mina Abdullah Refinery (MBA) to the under-construction facilities at Al-Zour Refinery. The field visit, which will be conducted monthly, was preceded by a detailed presentation on the mega project, its Five Packages and expected benefits for the Kuwaiti economy. The visit gave employees currently assigned at MBA a chance to personally look into the ongoing construction works in the new mega project, Section Head for Operational Excellence at Al-Zour Refinery Saad Al-Banwa disclosed.

“The employees were already briefed on the progress of work in the project, but we wanted them to see it personally. It was a rare opportunity,” he asserted. Prior to the visit, Al-Banwa provided the visiting staff with a detailed account on the ongoing work at the refinery. Operations Engineer at Al-Zour Refinery Ghazi Mohammad Al-Mutairi confirmed that they were satisfied with the visit as it allowed them to witness the progress of work there. He then thanked KIPIC’s management for organizing the visit. Al-Mutairi also stressed how the Kuwaiti youth can “take up challenges and operate the refinery.” Field Operator Mohammad Hamad Al-Gharib said they

were amazed by what they saw in Al-Zour. He pointed out that the enormity of the project is unimaginable and they could not believe it could be done within a short period of time. “We are eagerly awaiting the day we will operate Al-Zour Refinery. We hope to live up to the trust bestowed on us,” he noted. Control Room Operator Mohammad Jaber confirmed the field visit was fruitful. “It felt great to be at the refinery which is still underconstruction,” he added. “We thank KIPIC’s management for giving us this opportunity. I believe all the staff are

enthusiastic and determined to achieve unprecedented success.” Hydrogen Unit Supervisor Mohammad Mahdi added they were provided with a lot of important details about the project, and they were delighted to see the mega project. Shift Leader Omran Issa Al-Rashed created a plan to organize such visits monthly. “We had firsthand experience of ongoing works in the project and its various units,” he enthused; referring to interaction on the side of visiting employees. “Seeing it yourself differs from just hearing theoretical information,” he concluded.

Each of the 26 units is 42 meters long, 2 meters wide and weighs 125 tons

KIPIC installs largest concrete girders in Kuwait

Al-Hashmi and Al-Hurir following up installation operation with contractors

Girder installed, cranes seen

KIPIC has successfully installed the biggest concrete girders in Kuwait, for a bridge above Road 270. A total of 26 girders — each of which is 42 meters long, 2 meters wide and weighs 125 tons — will be installed. Major Projects Team Leader Ali Al-Hashmi said this is the first bridge that KIPIC is constructing.

Girder being lifted

It took more than a month of coordination with the concerned authorities before the girders were moved to the site, he added. He pointed out that the overpass is the extension of a vital road and it will be beneficial to contractors working in Al-Zour Refinery project, making it easier for transport operations. Senior Engineer for Project Coordination Khaled Menawer Al-Hurir

confirmed the installation of the first girder, adding that the bridge will streamline transportation from storage areas to Al-Zour Refinery. Meanwhile, Al-Hurir affirmed the Kuwaiti youths showed unprecedented skill and efficiency in working on mega projects that KIPIC is in charge of. These youths shoulder responsibilities in various areas of work.


Events Issue No. 8

April 2018

Shaaban 1439 AH

‫العدد صفر‬

‫العدد صفر‬

5

Substation 02-22-03 delivered

KIPIC: 24 substations to arrive in 6 months, one per week

Following up installation

Substation being installed

Lifting operation

KIPIC has announced that it will receive 24 substations within 24 weeks — one per week, as part of ongoing efforts to complete the company’s mega projects on time. Each substation consists of four pieces and there will be two deliveries per week. Work is proceeding as planned in Al-Zour

Refinery, one of the world’s largest grass root plants being built at the moment. The first, Substation 02-22-03 which is loaded on multi-wheeler trailers, will be for ARDS UNIT 2. The four pieces weigh 157 tons, 188 tons, 67 tons and 77 tons — a total of 489 tons.

It will be fed by two 2.7MVA 33kv/420 volt transformers that are, in turn, fed by MDS HV substations at 33kv. Al-Zour Refinery is due to start full operations by the end of 2019. It will produce 340,000 bpd of high-quality low-sulphur oil products to be on par with future standards of the world markets.

Dr. Abdulmohsen Al-Shammari delivers lecture; huge turnout

Technical Service Group hosts awareness event on diabetes Abdullah Hendi Al-Ajmi: Lecture part of awareness events at KIPIC KIPIC’s Technical Service Group organized an awareness lecture on diabetes, its types and related diseases. The lecture also covered ways to manage diabetes, further demonstrating the company’s concern for its employees’ wellbeing Present at the lecture delivered by Dr. Abdulmohsen Al-Shammari were KIPIC’s Deputy CEO for Al-Zour Refinery Hatem Al-Awadhi and a large number of employees. Group Leader for Technical Service at Al-Zour Refinery Abdullah Hendi Al-Ajmi revealed the lecture is part of an awareness program that KIPIC adopted to protect the wellbeing of its staff.

Many people are suffering from diabetes or related diseases like high cholesterol, he added. “Caring for employees’ health is integral to KIPIC’s interest in health, safety, security and environment (HSSE) issues, a top priority for the company’s top management,” Al-Ajmi noted. In his lecture, Dr. Al-Shammari presented a detailed account on the types of diabetes and ways to manage the disease, as well as the healthy diet that a diabetic person must adopt to avoid complications. The company’s clinic actively participated in the event. It offered blood sugar measurement services to attendees, many of whom said they fully benefited from the lecture.

Scene from the awareness lecture

Walkathon held, health advice given

KIPIC organizes “well-being day” for LNGI staff KIPIC has organized a “well-being day” for the staff at the LNG Import Facilities project, Al-Zour 3, out of continued keenness on their health conditions. The day included a walkathon, and bits of advice were offered on a healthy lifestyle and food. Today’s event was a sporting and social activity, and it left such impression on the labor at the LNGI, Leader, Project Control and Quality Assurance, Musaed Al-Arrada said. They enjoyed the event and benefited a lot, he added. Team Leader, Health, Safety, Security and Environment (HSSE) Systems, Dhari Al-Gharabally, emphasized KIPIC’s high concern about employees’ well-being. “We benefited from the information offered during the day, and enjoyed the walkathon at Al-Zour 3. No doubt, this will encourage mobility, and enhance intimacy among staff,” he added. For his part, Team Leader, Major Projects (LNGI) Fahd Buazir, said that participation was “effective, either from the contractor or project consultant, and the labor on site.” Recreation and change of work environment is essential for staff to restore vigor, and get back to work as vibrant as ever, he added.

Health tips given to attendees

Group photo as the “Well-being Day” ended

Honoring LNGI project workers


6

Interview & Events Shaaban 1439 AH

April 2018

‫العدد صفر‬

Issue No. 8

Maintenance Community website and logo launched

KIPIC hosts 2nd ‘Think-K’ on maintenance in oil sector

Hatem Al-Awadhi delivers his speech

Announcing the launch of the Maintenance Community website

KIPIC continues to exert tremendous efforts towards the path of standardizing maintenance criteria in the oil sector by hosting the second Maintenance Community’s ‘Think-K’ event for this fiscal year. During the event, the Maintenance Community announced the launching of its website and logo with representatives of various oil sector companies in attendance. In line with the company’s strong belief in the significance of unifying maintenance standards in the industry, KIPIC pulled all strings to guarantee the success of the second event. KIPIC’s CEO Hashem Sayed Hashem attended the event as well. KIPIC chairs the Maintenance Community. The first ‘Think-K’ was the take-off of the Community, while the second is of special significance due to the launching of the group’s logo and

KIPIC’s higher management leads audience

website, Deputy CEO for Al-Zour Refinery Hatem Al-Awadhi explained. “Any progress in the standardization of maintenance criteria among oil companies contributes to efforts to increase their profits,” Al-Awadhi added. “We will follow up the website that was launched two weeks ago and it might undergo minor changes,” he revealed. He also unveiled the plan to hold a meeting after three months to assess the progress in terms of achieving the goals of the Maintenance Community. This forum realized all objectives presented earlier, says Manager of Maintenance Group at Al-Zour Refinery Mohammad Mansour Al-Ajmi. “Attendance was great,” he enthused. The four sub-committees presented a detailed explanation of their work and the progress they made, he disclosed.

In addition, attendees were briefed on how to use the Community’s website in exchanging maintenance data among the sector’s personnel. “One is really proud of what has been achieved so far, which is all for the good of maintenance work in the oil sector,” Al-Ajmi asserted. He hopes the Community will carry on and overcome challenges. The sub-committees reviewed their achievements over the past period and their expectations, Leader of Maintenance Planning and Support Team Nasser Al-Attar narrated. They also tackled the obstacles they are facing, seeking for collective decision to handle these obstacles, he noted. According to Al-Attar, the Community website includes valuable papers and discussion forums where inquiries on maintenance issues will be answered adequately.

Group photo as event ended

Abul lectures on 2016 oil accident

DCEO: KIPIC pays full attention to HSSE issues KIPIC organized an awareness lecture conducted by Deputy CEO for Financial and Administrative Affairs Mahmoud Abul in line with the company’s deep concern for health, safety, security and environment (HSSE), The lecture focused on the oil sector accident that took place in 2016. Abul led the investigation committee on the incident. In his lecture, the Deputy CEO presented a detailed explanation of the twoyear old accident and the recommendations concluded to avoid recurrence of such incidents in the future. “Sometimes, simple errors lead to disasters; people may die as a result of small mistakes that could also harm oil facilities. Hence, awareness and recommendations are highly significant,” Abul told those present at the event. “Officials’ safety is very important for everyone. It is everybody’s responsibility to be committed to HSSE measures and to ensure their application,” he stressed. Mahmoud Abul and some audience


Issue No. 8 Issue No.3

Shaaban 1439 AH

April 2018

Government agencies briefed on project

Events

‫العدد صفر‬

7

Staff tipped on household safety measures

KIPIC holds workshop Awareness lecture, on LNGI practical lessons presented Musaed Al-Arrada: communicating with stakeholders in concerned bodies; boosting interest in the project KIPIC organized a workshop on the LNG Import Facilities Project (LNGI) as part of efforts to strengthen cooperation with governmental and non-governmental agencies. The LNGI team hosted the workshop with representatives of the Interior Ministry, Kuwait Fire Service Directorate (KFSD), Kuwait Municipality, Ministry of Electricity and Water, and other concerned bodies in attendance. The participants enjoyed a short documentary film on LNGI, the project’s importance, progress of work and rate of achievement. The roles of the team in charge of the project include communicating with stakeholders in concerned bodies, boosting interest in the project, and closely following up the rate of achievement, says Leader of Project Control and Quality Assurance at LNGI Musaed Al-Arrada. “We witnessed high level of interest in the project among ministries and other State agencies. They

Abdullah Al-Awadhi: Advice on dealing with electrical, fire accidents

attended (the workshop) and raised several questions,” Al-Arrada revealed. Senior Engineer at LNGI Faisal Al-Refaei pointed out the event targeted stakeholders in a bid to update them on the progress of work and rate of achievement; as well as to listen to their views on security, environment and health. “Interaction was remarkable, and the comments presented (during the workshop) will be seriously taken into consideration in the remaining phases of the project,” he stressed. Engineer Abdullah Rashed from LNGI gave a presentation on the project. “This is a simple explanation of the phases and rate of achievement, in addition to responding to all inquiries,” he said. “Our goal is to disseminate information about the mega project to the State agencies; such as KFSD, Kuwait Municipality, and Ministry of Electricity and Water,” Rashed added.

Audience carefully listening to lecture

KIPIC’s concern for employees’ safety and well-being is not confined to the workplace, as it extends to their homes as well. In this context, the company’s Maintenance Group, in cooperation with the Health, Safety, Environment (HSE), Security and Fire Fighting Group and Public Relations Group, organized a forum on household safety. The forum included awareness lectures that featured several pieces of advice and practical drills by Kuwait Oil Company (KOC) on how to handle electrical and fire accidents at home. "Usually, people pay attention to security and safety at work, but they tend to care little about these measures at home." Health, Safety, Environment (HSE), Security and Fire Fighting Group Manager Abdullah Al-Awadhi pointed out. “Today’s presentation also covered ways of training domestic workers in this regard and methods of carrying

Musaed Al-Arrada offers presentation on LNGI project

out evacuations,” Al-Awadhi elaborated. Meanwhile, Manager of General Services Group Ismail Ali Al-Khuwari said their aim is to raise awareness of the staff; stressing to them the importance of ensuring safety at home. “Many accidents are caused by lax security and safety measures,” he asserted. “KIPIC is deeply concerned about the staff’s safety at work and in their houses. This is the main reason behind organizing the event. Mohammad Mansour Al-Ajmi, Manager of Maintenance Group at Al-Zour refinery, reiterated that the main purpose is to raise awareness outside the work environment. He emphasized that “safety accidents” away from the work place “are not few.” Al-Ajmi also noted that they benefited a lot from the functional tips which, he hopes, will be applied religiously.

Practical training on fighting fire

Part of the audience

Legal Group hosts ‘Office Day’ KIPIC’s Legal Group organized a ‘Office Comfort Day’ for the employees, reiterating the company’s commitment to ensure that the staff are healthy and safe. The event was held at the head office in Olympia Tower under the sponsorship of CEO Hashem Sayed Hashem. It included competitions emphasizing physical health and an ergonomics awareness lecture conducted by trainer Abdulaziz Al-Bader, all under the umbrella of KIPIC's first health campaign called ReEnergize Yourself that caters to the overall wellbeing of staff. Manager of Legal Affairs Group Tareq Al-Houti explained that is a manifestation of KIPIC’s deep concern for the employees’ comfort during office hours. He pointed out that back pain is considered a modern-day plague as many people are suffering from it, therefore the lecture focused on office stretches to avoid pain caused from inadequate office posture. Senior Engineer in the Contract Department Jassim Edris, who attended the awareness lecture, stressed that the staff are in dire need of such an event. He added the tips given by the lecturer were beneficial and easy to apply in the office, especially for those who spend long hours at work. Abdulaziz Al-Bader thanked KIPIC for the health day, while enthusing about the wonderful response of the participants. He presented a multitude of healthy tips, focusing on how to manage back and neck pains as several employees complained of both.

Abdulaziz Al-Bader gives healthy tips

Practical training, as audience follow up

Hashem Sayed Hashem follows up; Abul, Al-Houti and Al-Bader also present


8 Events

Shaaban 1439 AH

April 2018

‫العدد صفر‬

Issue No. 8

First of its kind competition in oil sector

Art contest for employees’ children, part of HSSE CEO Award

KIPIC has organized a one of a kind drawing contest in the oil sector for the children of its staff under the supervision of artist Mai Al-Saad. The art competition, which attracted huge participation and showcased distinctive art works, is part of KIPIC’s Health, Safety, Security and Environment (HSSE) CEO Award, says Group Manager for Technical Services at Al-Zour Refinery Abdullah AlAjmi. “We made sure that the

contest coincided with the company’s first anniversary. Where Children were divided into three age groups: 514-10 ,9- and 1518,” he added. “Our purpose is to demonstrate concern for HSSE issues and measures in our projects, and our dear Kuwait in general,” Al-Ajmi explained. The contest reflects KIPIC’s interest in the children of its employees, Team Leader for Health, Safety, Security and Environment (HSSE) Systems Dhari Al-Gharabally disclosed. To raise children who are aware of ecological issues, we have to help them grow up in a way that they are interested in topics like recycling and using seat belts in cars, he stressed. He went on to say that the contest also aims to enhance the children’s skills and capabilities to easily identify safe or hazardous situations. “We received creative drawings that showed how the participating children perceived KIPIC’s commitment to address HSSE issues,”

Al-Gharabally narrated. The contest was an opportunity to discover children’s skills and artistic capabilities, as well as witness their interaction on key issues concerning their nation, artist Mai Al-Saad clarified. She said the huge participation, or such level of creativity, was unexpected. “Drawing is a child’s first language used to express themselves, before they are able speak or write. Most children are able to draw well, but we picked out the most creative drawings related to the HSSE Issues ,” she added. The contest aims to educate children and broaden their knowledge on the importance of protecting the environment, Fatemah Busakhar,Public Relations Department and Information Department affirmed. She cited the remarkable response of the children who expressed their concern for the environment through art.

Mai Al-Saad

Abdullah Al-Ajmi: Participating children divided into 3 age groups

Art contest for employees’ kids, unprecedented in oil sector

Dhari Al-Gharabally: Creative ideas and enchanting drawings; children aware of KIPIC’s HSSE commitment

KIPIC keen on instilling principles of health, safety, security and environment in kids

Kids with their paintings


‫‪8‬‬

‫العدد الثامن‬

‫فعاليات‬ ‫العدد صفر‬

‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫إبريل ‪2018‬م‬

‫ضمن جائزة الرئيس التنفيذي للصحة والسالمة واألمن والبيئة‬

‫ألول مرة في القطاع النفطي‪..‬‬ ‫مسابقة رسم ألبناء العاملين‬

‫يف ســابقة هــي األولــى مــن نوعهــا يف القطــاع النفطــي‪ ،‬نظمــت الشــركة‬ ‫الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة مســابقة رســم ألبنــاء العاملــني فيهــا‬ ‫الشــركة بإشــراف الفنانــة الكويتيــة مــي الســعد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تأتــي هــذه املســابقة التــي شــهدت إقبــاالً كبيــرا ومشــاركات مميــزة كجــزء‬ ‫مــن جائــزة الرئيــس التنفيــذي للصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مديــر مجموعــة اخلدمــات الفنيــة يف مصفــاة الــزور‬ ‫عبــداهلل العجمــي‪ :‬هــذه الفعاليــة تأتــي ضمــن جائــزة الرئيــس التنفيــذي‬ ‫األولــى للصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة‪ ،‬وحرصنــا علــى أن تنطلــق هــذه‬ ‫اجلائــزة مــع الســنة األولــى النطالقــة الشــركة‪ ،‬ومــن بــني فئــات هــذه املســابقة‬ ‫مشــاركة أبنــاء العاملــني يف مجــال الرســم حيــث مت تقســيمهم لثــالث فئــات‬ ‫عمريــة؛ األولــى مــن خمــس لتســع ســنوات‪ ،‬والثانيــة مــن العاشــرة للرابعــة‬ ‫عشــرة عامــاً‪ ،‬والثالثــة مــن اخلامســة عشــرة للثامنــة عشــرة عامــاً‪.‬‬ ‫وأردف‪ :‬الرســالة التــي نــود ايصالهــا اليــوم هــي حرصنــا جميعــاً علــى‬ ‫ويف دولتنــا احلبيبــة‬ ‫إجــراءات الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة يف عملنــا ِ‬

‫بشــكل عــام‪.‬‬ ‫وأكــد رئيــس فريــق نظــم الصحــة والســالمة والبيئــة ضــاري الغربللــي أن‬ ‫البتروليــة املتكاملــة تولــي أهميــة كبيــرة ألطفــال العاملــني ألن تربيــة األطفــال‬ ‫منــذ الصغــر علــى مبــادئ الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة جتعلهــم يكبــرون‬ ‫وهــم متشــبعون بتلــك األفــكار مثــل تدويــر النفايــات وااللتــزام بحــزام األمــان‪،‬‬ ‫وينمــي مهاراتهــم يف اكتشــاف األماكــن اآلمنــة وغيــر اآلمنــة‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬لدينــا أفــكار مبدعــة ورســومات خالبــة تنبــئ بــأن هــؤالء األطفــال‬ ‫يدركــون مــدى حــرص الشــركة علــى مبــادئ الصحــة والســالمة واألمــن‬ ‫والبيئــة‪.‬‬ ‫أمــا الفنانــة مــي الســعد التــي ستشــرف علــى عمليــة حتكيــم األعمــال الفنيــة‬ ‫ألبنــاء العاملــني يف الشــركة فأكــدت أن جتمــع األطفــال يف هــذه الفعاليــة‬ ‫فرصــة جيــدة الكتشــاف مواهبهــم وتفاعلهــم مــع قضايــا وطنهــم‪.‬‬ ‫وأضافــت‪ :‬لــم أتوقــع هــذا احلجــم مــن اإلقبــال واإلبــداع‪ ،‬والرســم هــو لغــة‬ ‫الطفــل األولــى قبــل أن يتكلــم ويكتــب‪ .‬كل األطفــال لديهــم املقــدرة على الرســم‬

‫ولكننــا ســنختار األفــكار األكثــر إبداعـاً‪.‬‬ ‫مــن جانبهــا قالــت فاطمــة بوصخــر‬ ‫مــن إدارة العالقــات العامــة واإلعــالم‪:‬‬ ‫الهــدف مــن هــذه الفعاليــة هــو توعيــة‬ ‫األطفــال بأهميــة احلفــاظ علــى‬ ‫البيئــة‪ ،‬وهــي جــزء مــن جائــزة‬ ‫الرئيــس التنفيــذي للصحــة‬ ‫والســالمة واألمــن والبيئــة‪.‬‬ ‫وتابعــت‪ :‬كان هنــاك تفاعــل‬ ‫كبيــر مــن أبنــاء العاملــني يف‬ ‫الشــركة الذيــن عبــروا عــن‬ ‫اهتمامهــم بقضايــا الصحــة‬ ‫والســالمة واألمــن والبيئــة‬ ‫مــن خــالل الفــن‪.‬‬ ‫مي السعد‬

‫عبداهلل العجمي‪ :‬تم تقسيم أبناء العاملين المشاركين في الجائزة‬ ‫لثالث فئات عمرية‬

‫مسابقة أبناء العاملني للرسم سابقة يف القطاع النفطي‬

‫ضاري الغربللي‪ :‬أفكار مبدعة ورسومات خالبة تعكس حرص الشركة‬ ‫على هذه المبادئ‬

‫الشركة حريصة على غرس مبادئ الصحة والسالمة واألمن والبيئة‬

‫أبناء العاملني مع لوحاتهم الفنية‬


‫فعاليات‬ ‫العدد صفر‬

‫إبريل ‪2018‬م‬

‫العدد الثامن‬

‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫بحضور ممثلين عن جهات حكومية‬

‫‪7‬‬

‫من خالل محاضرة توعوية ودروس عملية للتعامل مع الحرائق‬

‫البترولية المتكاملة توعي‬ ‫ورشة عمل للتعريف بمشروع‬ ‫استيراد الغاز الطبيعي المسال موظفيها بإجراءات السالمة المنزلية‬ ‫الصلة‬ ‫مساعد العرادة‪ :‬نتواصل مع أصحاب المصلحة من الجهات ذات ِّ‬ ‫واالهتمام بالمشروع بشكل دوري ومستمر‬ ‫ضمــن حرصهــا املســتمر علــى التعــاون مــع كافــة اجلهــات‬ ‫احلكوميــة واألهليــة‪ ،‬نظــم فريــق مشــروع اســتيراد الغــاز‬ ‫الطبيعــي املســال ورشــة عمــل لتقــدمي املشــروع والتعريــف بــه‬ ‫ألصحــاب املصلحــة مــن ذوي العالقــة واالهتمــام مــن اجلهــات‬ ‫احلكوميــة‪.‬‬ ‫الورشــة‪ ،‬التــي حضرهــا ممثلــون عــن وزارة الداخليــة واإلدارة‬ ‫العامــة لإلطفــاء وبلديــة الكويــت ووزارة الكهربــاء واملــاء‪ ،‬شــهدت‬ ‫تقــدمي فيلــم قصيــر اســتعرض مراحــل تطــور املشــروع ونســب‬ ‫اإلجنــاز بــه وأهميتــه اإلســتراتيجية‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال رئيــس فريــق مراقبــة املشــروع وضبــط اجلــودة‬ ‫مســاعد العــرادة‪ :‬إن مــن بــني أدوارنــا كفريــق قائــم علــى هــذا‬ ‫املشــروع أن نتواصــل مــع أصحــاب املصلحــة مــن اجلهــات ذات‬ ‫الصلــة واالهتمــام باملشــروع بشــكل دوري ومســتمر واالطــالع‬ ‫ِّ‬ ‫علــى نســب إجنــازات املشــروع‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬ملســنا اهتمامـاً إيجابيـاً مــن هيئــات ووزارات الدولــة‬ ‫وانعكــس ذلــك‪ ،‬ليــس فقــط علــى حرصهــم علــى احلضــور‪ ،‬وإمنــا‬

‫عبداهلل العوضي‪ :‬نصائح للتعامل مع الكهرباء والحرائق وتدريب‬ ‫العمالة المنزلية على ذلك‬

‫بطــرح العديــد مــن األســئلة واالستفســارات‪.‬‬ ‫أمــا كبيــر املهندســني يف مشــروع اســتيراد الغــاز الطبيعــي‬ ‫املســال فيصــل الرفاعــي فأكــد أن الفعاليــة الْ َيــ ْو َم اســتهدفت‬ ‫دعــوة أصحــاب املصلحــة ممــن لهــم عالقــة مبشــروع اســتيراد‬ ‫الغــاز الطبيعــي املســال وذلــك إلطالعهــم علــى تطــور املشــروع‬ ‫وعــرض نســب اإلجنــاز فيــه‪ ،‬وكذلــك لالســتماع آلرائهــم البيئيــة‬ ‫والصحيــة واألمنيــة ملراعــاة كافــة املالحظــات‪ ،‬مضيفــا أن‬ ‫التفاعــل كان كبيــرا جــدا‪ ،‬وســتتم مراعــاة كافــة املالحظــات التــي‬ ‫مت طرحهــا خــالل املراحــل املتبقيــة مــن املشــروع‪.‬‬ ‫املهنــدس عبــداهلل راشــد مــن مشــروع اســتيراد الغــاز املســال‬ ‫الــذي قــدم عرضـاً للمشــروع خــالل هــذه الفعاليــة أكــد أن هدفنا‬ ‫هــو نشــر التوعيــة بــني كافــة اجلهــات التــي لهــا عالقــة بهــذا‬ ‫املشــروع العمــالق ومــن بينهــا بلديــة الكويــت ووزارة الكهربــاء‬ ‫واملــاء واإلدارة العامــة لإلطفــاء‪ .‬وأوضــح أنــه قــدم عرضـاً عبــارة‬ ‫عــن شــرح مبســط حــول املشــروع ومراحلــه ونســب اإلجنــاز بــه‬ ‫وأجبنــا علــى كافــة االستفســارات التــي مت طرحهــا‪.‬‬

‫جانب من احلضور مستمعني للمحاضرة‬

‫اهتمــام الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة‬ ‫بالعاملــني يتخطــى حــدود تواجدهــم يف بيئــة العمــل ليمتــد إلــى‬ ‫إجــراءات الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة واإلطفــاء داخــل‬ ‫منــازل العاملــني‪.‬‬ ‫ومــن هــذا املنطلــق نظمــت مجموعــة الصيانــة بالتعــاون‬ ‫مــع مجموعــة الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة واإلطفــاء‬ ‫ومجموعــة اخلدمــات العامــة فعاليــة الســالمة املنزليــة التــي‬ ‫تخللتهــا محاضــرة توعويــة اشــتملت علــى عــدة نصائــح‪ ،‬وكذلــك‬ ‫تدريــب عملــي مــن قبــل شــركة نفــط الكويــت لكيفيــة التعامــل‬ ‫مــع أنــواع احلرائــق املختلفــة املنزليــة‪.‬‬ ‫قــال مديــر الصحــة والســالمة والبيئــة واألمــن واإلطفــاء‬ ‫عبــداهلل العوضــي‪ :‬عــادة مــا يتــم التفكيــر يف إجــراءات األمــن‬ ‫والســالمة يف املشــاريع ومواقــع العمــل وننســى هــذه اإلجــراءات‬ ‫يف املنــزل‪ ،‬ولذلــك قمنــا بتنظيــم هــذه الفعاليــة‪.‬‬ ‫العــرض الــذي مت تقدميــه اليــوم اشــتمل علــى نصائــح للتعامل‬

‫مــع الكهربــاء واحلرائــق وتدريــب العمالــة املنزليــة علــى ذلــك‪،‬‬ ‫وكذلــك كيفيــة عمليــة اإلخــالء‪.‬‬ ‫وبــني مديــر مجموعــة اخلدمــات العامــة يف الشــركة الكويتيــة‬ ‫للصناعــات البتروليــة املتكاملــة إســماعيل علــي اخلــواري أن‬ ‫هــذه الفعاليــة تهــدف لنشــر الوعــي وتذكيــر املوظفــني بأهميــة‬ ‫احلــرص علــى ســالمتهم وخاصــة يف املنــازل‪ ،‬فكثيــر مــن‬ ‫احلــوادث يقــع بســبب التســاهل يف إجــراءات األمــن والســالمة‪.‬‬ ‫وأكــد حــرص البتروليــة املتكاملــة علــى ســالمة موظفيهــا يف‬ ‫عملهــم وداخــل منازلهــم ولذلــك مت تنظيــم هــذه الفعاليــة‪.‬‬ ‫وأضــاف مديــر مجموعــة الصيانــة يف مصفــاة الــزور املهندس‬ ‫محمــد منصــور العجمــي أن الهــدف هــو رفــع مســتوى الوعــي‬ ‫بأمــور الســالمة خــارج بيئــة العمــل وخاصــة ان نســبة احلــوادث‬ ‫خــارج العمــل ليســت بالقليلــة‪ ،‬واســتفدنا كثيــرا مــن املالحظــات‬ ‫التــي وردت يف احملاضــرة اليــوم ونتمنــى تطبيقهــا وااللتــزام‬ ‫بهــا‪.‬‬

‫مساعد العرادة مقدما شرحا حول مشروع استيراد الغاز املسال‬

‫جانب من احلضور‬

‫تدريب عملي على التعامل مع النار‬

‫جانب من احلضور‬

‫مسابقات رياضية‬ ‫ومحاضرة توعوية‬

‫المجموعة القانونية تنظم يوم ًا صحي ًا للعاملين‬

‫حتــت رعايــة الرئيــس التنفيــذي للشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة‬ ‫املتكاملــة هاشــم ســيد هاشــم‪ ،‬نظمــت املجموعــة القانونيــة يومــاً صحيــاً يف‬ ‫مقــر الشــركة مبجمــع أوملبيــا‪ ،‬شــهد تنظيــم مســابقات رياضيــة بــني العاملــني‬ ‫وتنظيــم محاضــرة ألقاهــا املــدرب عبدالعزيــز البــدر‪.‬‬ ‫بهــذه املناســبة أكــد مديــر مجموعــة الشــؤون القانونيــة طــارق احلوطــي أن‬ ‫هــذه الفعاليــة التــي رعاهــا الرئيــس التنفيــذي تأتــي ضمــن حــرص الشــركة‬ ‫علــى ســالمة وصحــة العاملــني وخاصــة أن آالم الظهــر باتــت آفــة العصــر‬ ‫ويعانــي منهــا الكثيــرون‪.‬‬ ‫وقــال كبيــر مهندســي العقــود جاســم ادريــس الــذي حضــر احملاضــرة‬ ‫الصحيــة التوعويــة‪ :‬نشــكر القائمــني علــى تنظيــم هــذا اليــوم الصحــي الــذي‬ ‫ك ّنــا بحاجــة لــه واســتفدنا كثيــراً مــن التعليمــات واملعلومــات التــي مت طرحهــا‬ ‫يف احملاضــرة وخاصــة أنهــا ســهلة التطبيــق يف املكتــب ومفيــدة ملــن يجلــس‬ ‫لســاعات طويلــة يف عملــه‪.‬‬ ‫بــدوره أعــرب املــدرب عبدالعزيــز البــدر عــن إعجابــه بالتجــاوب الكبيــر مــن‬ ‫قبــل احلضــور‪ ،‬موضحــا أن أغلــب الشــكاوى التــي مت طرحهــا كانــت تــدور حــول‬ ‫آالم الظهــر والرقبــة‪.‬‬

‫عبدالعزيز البدر معطيا بعض النصائح الصحية‬

‫تدريب عملي ومتابعة من احلضور‬

‫هاشم سيد هاشم متابعاً ويبدو أبل واحلوطي والبدر‬


‫‪6‬‬

‫فعاليات‬

‫العدد الثامن‬

‫العدد صفر‬

‫إبريل ‪2018‬م‬

‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫اإلعالن عن االنتهاء من الموقع اإللكتروني والشعار الخاص برابطة الصيانة‬

‫الفعالية الثانية "‪ "Think k‬لمواصلة جهود‬ ‫توحيد معايير الصيانة في القطاع النفطي‬

‫حامت العوضي ملقيا كلمته‬

‫اإلعالن عن تدشني املوقع اإللكتروني لرابطة الصيانة‬

‫اســتمراراً جلهودهــا يف توحيــد إجــراءات الصيانــة يف القطــاع النفطــي بالتعــاون مــع‬ ‫الشــركات الزميلــة‪ ،‬نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة الفعاليــة‬ ‫الثانيــة "‪ "Think k‬لرابطــة الصيانــة بحضــور ممثلــني عــن الشــركات النفطيــة حيــث مت‬ ‫اإلعــالن عــن االنتهــاء مــن املوقــع اإللكترونــي للرابطــة وإطــالق شــعارها‪.‬‬ ‫ومــن منطلــق رئاســتها لهــذه الرابطــة وإميان ـاً منهــا بالفوائــد التــي ســتعود علــى القطــاع‬ ‫النفطــي مــن توحيــد معاييــر الصيانــة يف القطــاع النفطــي‪ ،‬فقــد حرصــت البتروليــة‬ ‫املتكاملــة علــى تقــدمي الدعــم الكامــل لنجــاح هــذه الفعاليــة التــي تصـ ٍـدر احلضــور فيهــا‬ ‫الرئيــس التنفيــذي هاشــم ســيد هاشــم باإلضافــة حلضــور عــدد مــن ممثلــي الشــركات‬ ‫النفطيــة الزميلــة‪.‬‬ ‫بــدوره قــال نائــب الرئيــس التنفيــذي ملصفــاة الــزور حــامت العوضــي الــذي يتولــى رئاســة‬ ‫هــذه الرابطــة‪ :‬الفعاليــة األولــى شــهدت بدايــة انطــالق الرابطــة‪ ،‬وتأتــي هــذه الفعاليــة‬

‫اإلدارة العليا يف البترولية املتكاملة تتقدم احلضور‬

‫الثانيــة التــي تكتســب أهميــة كبيــرة كونــه مت اإلعــالن فيهــا عــن تدشــني املوقــع اإللكترونــي‬ ‫للرابطــة‪ .‬موضحــا أنــه كلمــا حــدث تقــدم يف قضيــة توحيــد معاييــر الصيانــة بــني الشــركات‬ ‫النفطيــة ســاهم ذلــك يف زيــادة أرباحهــا‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬ســنتابع عمــل املوقــع اإللكترونــي الــذي مت تدشــينه منــذ أســبوعني تقريبــاً‪،‬‬ ‫ورمبــا ســتكون هنــاك تعديــالت بســيطة عليــه‪ ،‬وســيكون هنــاك اجتمــاع بعــد ثالثــة أشــهر‬ ‫للتأكــد مــن حتقيــق أهــداف رابطــة الصيانــة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مديــر مجموعــة الصيانــة مهنــدس محمــد منصــور العجمــي‪ :‬هــذه هــي‬ ‫الفعاليــة الثانيــة "‪ "Think k‬لرابطــة الصيانــة التــي تتولــى رئاســتها الشــركة الكويتيــة‬ ‫للصناعــات البتروليــة املتكاملــة وقــد كان احلضــور رائعــاً وحتققــت كافــة أهــداف هــذه‬ ‫الفعاليــة‪.‬‬ ‫وأردف‪ :‬اللجــان الفرعيــة األربــع قدمــت شــرحاً لنشــاط عملهــا والتقــدم الــذي وصلــت‬

‫إليــه‪ ،‬كمــا مت االنتهــاء مــن املوقــع اخلــاص بالرابطــة وتقــدمي شــرح لكيفيــة االســتفادة منــه‬ ‫وتبــادل املعلومــات اخلاصــة بالصيانــة بــني مختلــف العاملــني يف الشــركات النفطيــة‪.‬‬ ‫وأعــرب العجمــي عــن فخــره مبــا مت حتقيقــه وإجنــازه حتــى اآلن‪ ،‬مؤكــدا أن كل هــذا يف‬ ‫صالــح العاملــني يف مجــال الصيانــة بالقطــاع النفطــي‪ ،‬ونتمنــى اســتمرار عمــل الرابطــة‬ ‫ودعمهــا لتتغلــب علــى كافــة التحديــات التــي قــد تواجههــا‪.‬‬ ‫وذكــر رئيــس فريــق تخطيــط الصيانــة واملســاندة ناصــر العطــار أن اللجــان الفرعيــة‬ ‫قامــت بعــرض إجنازاتهــا خــالل الفتــرة املاضيــة وتطلعاتهــا للمســتقبل والعوائــق التــي‬ ‫تواجههــا حتــى يكــون هنــاك قــرار جماعــي بوضــع حلــول لتلــك العوائــق‪.‬‬ ‫وأوضــح أنــه مت تدشــني موقــع إلكترونــي حتــى يســتفيد منــه جميــع العاملــني يف مجــال‬ ‫الصيانــة يف الشــركات النفطيــة‪ ،‬وسيشــهد هــذا املوقــع حتميــل بعــض أوراق العمــل‬ ‫ومنتديــات نقــاش لطــرح األســئلة واإلجابــة عنهــا‪.‬‬

‫صورة جماعية بعد انتهاء الفعالية‬

‫حاضر عن إحدى الحوادث التي حدثت في ‪2016‬‬

‫محمود أبل‪ :‬البترولية المتكاملة تولي أهمية‬ ‫كبيرة لقضايا الصحة والسالمة واألمن والبيئة‬ ‫ضمــن اهتمامهــا املســتمر‬ ‫بقضايــا الصحــة والســالمة واألمــن‬ ‫والبيئــة‪ ،‬نظمــت الشــركة الكويتيــة‬ ‫للصناعــات البتروليــة املتكاملــة‬ ‫برعايــة مــن نائــب الرئيــس‬ ‫التنفيــذي للشــؤون املاليــة واإلداريــة‬ ‫محمــود أبــل محاضــرة توعويــة‬ ‫لتســليط الضــوء علــى إحــدى‬ ‫احلــوادث التــي حدثــت يف القطــاع‬ ‫النفطــي يف ‪ 2016‬والتــي تولــى أبــل‬ ‫رئاســة جلنــة التحقيــق فيهــا ‪.‬‬ ‫وفيمــا قــدم أبــل شــرحاً للحادثــة‬ ‫والتوصيــات التــي خرجــت بهــا‬ ‫اللجنــة وقتهــا ملنــع تكرارهــا‪،‬‬ ‫أكــد أن البتروليــة املتكاملــة تولــي‬ ‫اهتمامــاً كبيــراً بقضايــا الصحــة‬ ‫والســالمة واألمــن والبيئــة‪.‬‬ ‫وأردف قائــال‪ :‬أحيانــاً مــا‬ ‫تكــون هنــاك أخطــاء بســيطة‬ ‫لكــن نتائجهــا تكــون كارثيــة وقــد‬ ‫تزهــق أرواح بســبب هــذه األخطــاء‬ ‫التــي قــد تضــر أيضــاً باملنشــآت‬ ‫النفطيــة‪ ،‬وهنــا تأتــي أهميــة‬ ‫ســتفادة مــن‬ ‫التوعية واال‬ ‫ا لتو صيــا ت ‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬صحــة وســالمة‬ ‫املوظفــني تهمنــا جميعــاً‪ ،‬وهــذه‬ ‫مســؤولية اجلميــع يف االلتــزام‬ ‫بإجــراءات الصحــة والســالمة‬ ‫واألمــن والبيئــة ومراقبــة تطبيــق‬ ‫هــذه اإلجــراءات‪.‬‬

‫محمود أبل وجانب من احلضور‬


‫فعاليات‬ ‫إبريل ‪2018‬م‬

‫العدد صفر‬

‫‪5‬‬

‫العدد الثامن‬

‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫بمعدل محطة كل أسبوع والبداية كانت بوصول المحطة ‪02-22-03‬‬

‫البترولية المتكاملة‪ 24 :‬محطة فرعية‬ ‫تصل تباع ًا خالل ستة أشهر‬

‫متابعة لعملية التركيب‬

‫متابعة لعملية الرفع‬

‫جانب من عملية تركيب احملطات الفرعية‬

‫يف إطــار عملهــا الــدؤوب الســتكمال منشــآت مشــاريعها العمالقــة‪ ،‬أعلنــت الشــركة‬ ‫الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة عــن االســتعداد لوصــول ‪ 24‬محطــة فرعيــة‬ ‫تصــل خــالل ‪ 24‬أســبوعاً (ســتة أشــهر) مبعــدل محطــة كل أســبوع‪ ،‬وتتكــون كل محطــة‬ ‫مــن أربــع قطــع‪ ،‬تصــل علــى مرتــني خــالل األســبوع‪ ،‬بواقــع قطعتــني كل مــرة‪ ،‬وذلــك‬ ‫ضمــن جهــود إجنــاز مشــروع مصفــاة الــزور التــي تعــد أكبــر مصفــاة يف العالــم تبنــى‬

‫مــرة واحــدة‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك وصلــت احملطــة ‪ 02-22-03‬اخلاصــة بالوحــدة ‪ 2‬إزالــة الكبريــت مــن‬ ‫نــاجت التقطيــر اجلــوي‪ ،‬وتــزن القطعــة األولــى منهــا ‪ 157‬طنــا‪ ،‬والثانيــة ‪ 188‬طنــا‪،‬‬ ‫والثالثــة ‪ 67‬طنــا‪ ،‬والرابعــة ‪ 77‬طنــا‪ ،‬بإجمالــي ‪ 489‬طنــا‪.‬‬ ‫ويغــذي هــذه احملطــة محــوال ‪ ،2.7MVA 33kv/420‬مــن محطــات طاقــة فرعيــة‬

‫‪ MDS HV‬بقــدرة ‪ 33‬كيلوفولــت‪.‬‬ ‫يذكــر أن مصفــاة الــزور ســتدخل مرحلــة التشــغيل يف نهايــة عــام ‪ 2019‬وســتنتج‬ ‫نحــو ‪ 340‬ألــف برميــل يوميــاً مــن املنتجــات النفطيــة املكــررة عاليــة اجلــودة ذات‬ ‫احملتــوى الكبريتــي املنخفــض واملطابــق للمواصفــات املســتقبلية للتصديــر لألســواق‬ ‫العامليــة‪.‬‬

‫ال كبيراً‬ ‫حاضر فيها د‪ .‬عبدالمحسن الشمري وشهدت إقبا ً‬

‫مجموعة الخدمات الفنية تنظم‬ ‫محاضرة للتوعية بمرض السكري‬ ‫عبداهلل هندي العجمي‪ :‬المحاضرة تأتي ضمن البرامج التوعوية التي‬ ‫تحرص الشركة على تنظيمها‬ ‫حرصـاً منهــا علــى صحــة العاملــني‪ ،‬نظمــت مجموعــة اخلدمات‬ ‫الفنيــة يف الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة‬ ‫محاضــرة توعويــة مبــرض الســكري وأنواعــه واألمــراض املرتبطــة‬ ‫بــه وكيفيــة التعامــل معهــا‪ ،‬للمحاضــر الدكتــور عبداحملســن‬ ‫الشــمري‪.‬‬ ‫وشــهدت احملاضــرة إقبــاالً كبيــراً الفتــاً مــن العاملــني يف‬ ‫الشــركة‪ ،‬يتقدمهــم نائــب الرئيــس التنفيــذي ملصفــاة الــزور حــامت‬ ‫العوضــي وعــدد مــن املديريــن‪.‬‬ ‫بــدوره أكــد مديــر مجموعــة اخلدمــات الفنيــة عبــداهلل هنــدي‬ ‫العجمــي أن هــذه احملاضــرة تأتــي ضمــن البرامــج التوعويــة التــي‬ ‫حتــرص الشــركة علــى تنظيمهــا لتوعيــة العاملــني‪ ،‬خاصــة أن‬

‫هنــاك نســبة ليســت بقليلــة تعانــي أمــراض الســكري أو األمــراض‬ ‫املرتبطــة بــه مثــل الكوليســترول‪.‬‬ ‫وبــني أن االهتمــام بصحــة العاملــني يأتــي كجــزء مــن اهتمــام‬ ‫الشــركة بقضايــا الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة‪ ،‬والتــي‬ ‫توليهــا اإلدارة العليــا أولويــة قصــوى‪.‬‬ ‫مــن جانبــه اســتعرض الشــمري أنــواع مــرض الســكري وكيفيــة‬ ‫التعايــش معــه والطــرق الغذائيــة الســليمة التــي يجــب علــى‬ ‫مريــض الســكري اتباعهــا لتجنــب املشــاكل الصحيــة‪.‬‬ ‫يف غضــون ذلــك شــاركت العيــادة الطبيــة يف هــذه احملاضــرة‬ ‫مــن خــالل تقــدمي خدمــات قيــاس نســبة الســكري للحاضريــن‬ ‫الذيــن أبــدوا ســعادتهم لالســتفادة مــن هــذه الفعاليــة‪.‬‬

‫جانب من احملاضرة التوعوية‬

‫تضمن عقد مسابقة للمشي وإلقاء نصائح صحية‬

‫يوم صحي للعاملين في مشروع استيراد الغاز الطبيعي المسال‬ ‫ضمــن اهتمامهــا املســتمر واملتواصــل بصحــة العاملــني فيهــا‪،‬‬ ‫نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة يومــاً‬ ‫صحيــاً للعاملــني يف مشــروع اســتيراد الغــاز الطبيعــي املســال يف‬ ‫مبنــى الــزور ‪.3‬‬ ‫اليــوم الصحــي تضمــن عقــد مســابقات للمشــي داخــل املبنــى‬ ‫وإلقــاء نصائــح صحيــة حــول منــط احليــاة الصحيــة وأنــواع الغــذاء‬ ‫املفيــد‪.‬‬ ‫رئيــس فريــق عمــل مراقبــة املشــروع وضمــان اجلــودة مســاعد‬ ‫العــرادة أكــد أن مــا حــدث اليــوم هــو نشــاط رياضــي اجتماعــي‬ ‫وتركــت هــذه الفعاليــة انطباعــاً قويــاً جــداً لــدى املوظفــني يف‬ ‫مشــروع اســتيراد الغــاز الطبيعــي املســال وكانــت فرصــة جيــدة‬ ‫بالنســبة لهــم لالســتمتاع واالســتفادة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال رئيــس فريــق نظــم الصحــة والســالمة والبيئــة‬ ‫ضــاري الغربللــي‪ :‬هــذه الفعاليــة تهتــم بصحــة العاملــني‪ ،‬فصحــة‬ ‫املوظفــني مــن أهــم أولويــات الشــركة وقــد اســتفدنا مــن املعلومــات‬ ‫التــي مت طرحهــا واســتمتعنا بأجــواء ســباق املشــي الــذي مت داخــل‬ ‫مبنــى الــزور ‪ 3‬للتشــجيع علــى احلركــة وزيــادة األلفــة بــني املوظفني‪.‬‬ ‫بــدوره قــال رئيــس فريــق املشــاريع الكبــرى (الغــاز املســال) فهــد‬ ‫بوزبــر ‪ :‬املشــاركة كانــت فعالــة ســواء مــن املقــاول أو مستشــار‬ ‫املشــروع فضــ ً‬ ‫ال عــن العاملــني يف الشــركة‪ ،‬وتغييــر بيئــة العمــل‬ ‫والترفيــه عــن العاملــني أمــر ضــروري الســتعادة النشــاط واإلقبــال‬ ‫علــى العمــل مــرة أخــرى‪.‬‬

‫القاء مجموعة من النصائح الصحية‬

‫صورة جماعية بعد انتهاء فعالية اليوم الصحي‬

‫تكرمي العاملني يف مشروع استيراد الغاز ااملسال‬


‫‪4‬‬

‫فعاليات‬ ‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫إبريل ‪2018‬م‬

‫العدد الثامن‬

‫بمبادرة من إدارة العمليات وسط تجاوب كبير وحضور الفت‬

‫الجولة الميدانية األولى في مصفاة الزور‬ ‫لموظفي الشركة العاملين في «ميناء عبداهلل»‬ ‫سعد البنوا‪ :‬إتاحة الفرصة لموظفي البترولية المتكاملة لكي يشاهدوا‬ ‫بأعينهم أعمال البناء الجارية حالي ًا في مصفاة الزور‬

‫غازي المطيري‪ :‬سعدنا كثيراً بهذه الجولة الميدانية التي أتاحت لنا‬ ‫فرصة مشاهدة مراحل بناء منشآت مصفاة الزور‬

‫جانب من اجلولة امليدانية‬

‫مببــادرة مــن إدارة العمليــات يف مصفــاة الــزور‪ ،‬نظمــت الشــركة‬ ‫الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة اجلولــة األولــى ملوظفيهــا‬ ‫العاملــني حالي ـاً يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل ملنشــآت مصفــاة الــزور‪.‬‬ ‫اجلولــة امليدانيــة‪ ،‬التــي مــن املقــرر أن تنظــم بشــكل شــهري‪،‬‬ ‫ســبقها عــرض شــامل لتفاصيــل املشــروع العمــالق بحزمــه اخلمــس‬ ‫والفوائــد االقتصاديــة الكبيــرة التــي ســيعود بهــا علــى االقتصــاد‬ ‫الوطنــي‪.‬‬ ‫بدوره قال رئيس قسم العمليات يف مصفاة الزور سعد البنوا‪:‬‬ ‫الهــدف مــن هــذه اجلولــة هــو إتاحــة الفرصــة ملوظفــي البتروليــة‬ ‫املتكاملــة العاملــني حاليــا يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل لكــي يشــاهدوا‬

‫بأعينهــم أعمــال البنــاء اجلاريــة حاليـاً يف مصفــاة الــزور‪.‬‬ ‫وأردف‪ :‬هــم يســمعون عــن التقــدم احلاصــل يف املشــروع لكننــا‬ ‫نريــد أن يــروا بأعينهــم هــذا التقــدم‪ ،‬وهــذه فرصــة ال تتكــرر كثيــراً‪،‬‬ ‫ولهــذا قمــت بتقــدمي عــرض قبــل بدايــة اجلولــة لشــرح عمليــات‬ ‫اإلنشــاء اجلاريــة حاليــاً يف املصفــاة‪.‬‬ ‫مهنــدس العمليــات يف مصفــاة الــزور غــازي محمــد املطيــري أكــد‬ ‫بقولــه‪ :‬ســعدنا كثيــراً بهــذه اجلولــة امليدانيــة التــي أتاحــت لنــا فرصــة‬ ‫مشــاهدة مراحــل بنــاء منشــآت مصفــاة الــزور‪ ،‬ونشــكر اإلدارة علــى‬ ‫تنظيمهــا للجولــة‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬الشــباب الكويتــي قــادر علــى مواجهــة التحديــات‬

‫وتشــغيل مصفــاة الــزور بكفــاءة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مشــغل احلقــل محمــد حمــد الغريــب‪ :‬انبهرنــا مبــا‬ ‫شــاهدناه يف مصفــاة الــزور اليــوم‪ ،‬ولــم نكــن نتصــور أن املشــروع‬ ‫بهــذه الضخامــة وأنــه مت حتقيــق كل هــذا اإلجنــاز خــالل هــذه الفتــرة‬ ‫القصيــرة‪ ،‬وننتظــر بشــغف اليــوم الــذي نقــوم فيــه بتشــغيل مصفــاة‬ ‫الــزور‪ ،‬ونتمنــى أن نكــون علــى قــدر الثقــة التــي مت منحنــا إياهــا‪.‬‬ ‫بــدوره قــال مشــغل غرفــة التحكــم محمــد جابــر‪ :‬اجلولــة امليدانيــة‬ ‫كانــت مثمــرة وتواجدنــا يف املصفــاة وهــي مــا زالــت يف طــور البنــاء‬ ‫شــعور ال يوصــف‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬نشــكر إدارة الشــركة علــى إتاحــة هــذه الفرصــة وأعتقــد‬

‫أن كافــة العاملــني يف الشــركة لديهــم إصــرار وحمــاس لتحقيــق جنــاح‬ ‫غير مســبوق‪.‬‬ ‫أمــا مشــرف وحــدة الهيدروجــني محمــد مهــدي فعلــق قائــ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫تعرفنــا علــى تفاصيــل كثيــرة علــى أرض الواقــع‪ ،‬وســعدنا برؤيــة هــذا‬ ‫املشــروع العمــالق وتعرفنــا علــى معلومــات جديــدة ومفيــدة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه أوضــح رئيــس الورديــة عمــران عيســى ســالم الراشــد‬ ‫قائ ـ ً‬ ‫ال‪ :‬ســتتكرر هــذه اجلــوالت بشــكل شــهري‪ ،‬وقــد اطلعنــا علــى‬ ‫املشــروع عــن قــرب وشــاهدنا الوحــدات املختلفــة‪ ،‬وكان هنــاك‬ ‫تفاعــل كبيــر مــن قبــل املتواجديــن يف اجلولــة ألنهــم كانــوا ينتظرونها‪،‬‬ ‫فالرؤيــة علــى أرض الواقــع تختلــف عــن املعلومــات النظريــة‪.‬‬

‫عددها ‪ 26‬وطول كل عارضة ‪ 42‬متراً وعرضها ‪ 2‬متر ووزنها ‪ 125‬طن ًا‬

‫تركيب أكبر عوارض أسمنتية في الكويت‬ ‫لجسر طريق ‪270‬‬

‫الهاشمي والهرير ومتابعة لعملية التركيب مع املقاولني‬

‫العارضة بعد عملية التركيب وتبدو الرافعات‬

‫كعادتهــا يف التميــز‪ ،‬بــدأت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة يف تركيــب‬ ‫أكبــر عــوارض أســمنتية يف الكويــت فــوق أول جســر تنفــذه الشــركة يف طريــق ‪.270‬‬ ‫عــدد هــذه العــوارض ‪ 26‬وطــول كل عارضــة ‪ 42‬متــراً وعرضهــا ‪ 2‬متــر ووزنهــا ‪ 125‬طنـاً‪،‬‬ ‫فيمــا ميثــل هــذا اجلســر أهميــة كبــرى كونــه ســيكون شــريان نقــل بــني منطقــة التشــوين‬ ‫ومصفــاة الــزور‪.‬‬ ‫مــن جانبــه أكــد رئيــس فريــق عمــل املشــاريع الكبــرى علــي الهاشــمي‪ :‬هــذا أول جســر‬

‫العارضة أثناء عملية التحميل‬

‫تنفــذه البتروليــة املتكاملــة وبــدأت يف تركيــب العــوارض اخلاصــة بــه‪ ،‬وهــذا األمــر توجــب‬ ‫القيــام بتنســيق يف عــدة جهــات لقرابــة أكثــر مــن شــهر‪.‬‬ ‫وأوضــح أن هــذا اجلســر امتــداد لشــارع خدمــي ويقــع علــى طريــق ‪ 270‬الســريع‬ ‫وسيســتفيد منــه املقاولــون العاملــون يف مصفــاة الــزور يف عمليــة النقــل مــن منطقــة‬ ‫التشــوينات ملنطقــة املصفــاة‪.‬‬ ‫وذكــر مهنــدس أول تنســيق املشــاريع خالــد منــاور الهريــر‪ :‬بدأنــا يف تركيــب العارضــة‬

‫األولــى مــن أصــل ‪ 26‬عارضــة‪ ،‬وطــول كل عارضــة ‪ 42‬متــراً وعرضهــا ‪ 2‬متــر ووزنهــا ‪125‬‬ ‫طن ـاً‪ ،‬وســيتم نقــل هــذه العــوارض فــوق اجلســر يف طريــق ‪. 270‬‬ ‫وأضــاف أن هــذا اجلســر سيســهل عمليــة النقــل مــن منطقــة التشــوين إلــى موقــع مصفــاة‬ ‫الــزور حتــى تكــون معزولــة عــن الطريــق الســريع‪ ،‬مؤكــداً أن الشــباب الكويتــي أثبــت جــدارة‬ ‫وكفــاءة غيــر مســبوقة مــن خــالل حتملــه العديــد مــن املســؤوليات يف املشــاريع العمالقــة‬ ‫التــي تنفذهــا الشــركة‪.‬‬


‫فعاليات‬ ‫العدد صفر‬

‫إبريل ‪2018‬م‬

‫‪3‬‬

‫العدد الثامن‬

‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫من أجل بحث سبل تجنبها ونشر الوعي بين العاملين‬

‫أول فعالية للدروس المستفادة من حوادث‬ ‫الصحة والسالمة واألمن والبيئة‬

‫جانب من احلضور‬

‫حامت العوضي متحدثاً‬

‫حاتم العوضي‪ :‬تم اختيار إحدى الحوادث في‬ ‫شركة البترول الوطنية الكويتية‬ ‫ضمــن حرصهــا الدائــم علــى قواعــد الصحــة والســالمة واتبــاع معاييــر األمــن ونشــر‬ ‫الوعــي‪ ،‬نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة فعاليــة للــدروس‬ ‫املســتفادة مــن حــوادث الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة‪.‬‬ ‫هــذه الفعاليــة التــي متــت بحضــور الرئيــس التنفيــذي هاشــم ســيد هاشــم‪ ،‬ورعايــة‬ ‫نائــب الرئيــس التنفيــذي ملصفــاة الــزور حــامت العوضــي‪ ،‬تعــد األولــى مــن نوعهــا يف‬ ‫الشــركة‪ ،‬ومــن املقــرر أن تعقبهــا فعاليــات مشــابهة للتأكيــد علــى اهتمــام الشــركة بتلــك‬ ‫القواعــد وســالمة العاملــني فيهــا‪.‬‬ ‫وكعــادة البتروليــة املتكاملــة يف البحــث عــن التميــز فقــد مت عــرض فيديــو توعــوي‬ ‫غيــر تقليــدي الشــتراطات الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة احتــوى عــدة نصائــح‬ ‫بلغــات مختلفــة‪.‬‬ ‫وشــهدت تلــك الفعاليــة تكــرمي نائــب الرئيــس التنفيــذي ملصفــاة الــزور حــامت‬ ‫العوضــي للرئيــس التنفيــذي للشــركة هاشــم ســيد هاشــم الــذي قــام بــدوره بتكــرمي‬ ‫مديــر مجموعــة املشــاريع الكبــرى (مصفــاة الــزور) خالــد العوضــي‪ ،‬ومديــر مجموعــة‬ ‫اخلدمــات الفنيــة يف مصفــاة الــزور عبــداهلل هنــدي العجمــي‪ ،‬ومديــر مجموعــة عمليات‬ ‫الــزور علــي محمــد العجمــي‪ ،‬ومديــر مجموعــة الصيانــة يف مصفــاة الــزور محمــد‬

‫عبداهلل العجمي‪ :‬الهدف من هذه الفعالية هو استذكار الدروس‬ ‫المستفادة من حوادث الصحة والسالمة واألمن والبيئة‬

‫منصــور العجمــي‪.‬‬ ‫بــدوره قــال نائــب الرئيــس التنفيــذي ملصفــاة الــزور حــامت العوضــي إنــه كان هنــاك‬ ‫طلــب مــن مؤسســة البتــرول الكويتيــة بــأن تقــوم الشــركات النفطيــة بتنظيــم فعاليــة‬ ‫خاصــة بالــدروس املســتفادة مــن حــوادث الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة‪ ،‬موضحـاً‬ ‫أنــه مت اختيــار أحــد احلــوادث التــي حدثــت يف شــركة البتــرول الوطنيــة الكويتيــة‬ ‫ودرســنا تلــك احلادثــة بالتعــاون مــع اللجنــة التــي كانــت مســؤولة عــن التحقيــق يف هــذا‬ ‫احلــادث واجتمعنــا بهــا للخــروج بالــدروس املســتفادة‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬دعونــا كذلــك عــدداً مــن املقاولــني ومستشــار مشــروع مصفــاة الــزور‬ ‫ليعطونــا بعــض املعلومــات واألرقــام املتعلقــة بقضايــا الصحــة والســالمة واألمــن والبيئــة‬ ‫يف مشــروع مصفــاة الــزور وكذلــك متــت دعــوة كل العاملــني يف البتروليــة املتكاملــة‬ ‫ملشــاهدة الــدروس املســتفادة مــن احلــوادث‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬نســعى كذلــك لتشــجيع املقاولــني العاملــني فلديهــم يف مشــروع مصفــاة الــزور‬ ‫قرابــة ‪ 40‬ألــف عامــل وبالتالــي فاحتماليــة وقــوع احلــوادث متوقعــة‪،‬‬ ‫ولكــن نســعى بقــدر مــا نســتطيع جتنــب هــذه احلــوادث ولذلــك ســنكرر هــذه الفعاليــة‬ ‫التــي تعــد األولــى مــن نوعهــا مــرات أخــرى إن شــاء اهلل‪.‬‬

‫وعــن أهــم التوصيــات بعــد انتهــاء تلــك الفعاليــة‪ ،‬قــال العوضــي‪ :‬مــن بــني التوصيــات‬ ‫أن يتحــدث العاملــون يف املوقــع نفــس اللغــة لتســهيل عمليــة التواصــل بينهــم ألن معظــم‬ ‫احلــوادث تكــون مــن أســبابها عــدم املقــدرة علــى التواصــل لغويـاً‪ ،‬وكذلــك مراقبة منطقة‬ ‫اإلنشــاءات يف كل مراحلهــا والفحــص اجليــد لهــا وليــس مجــرد الفحــص الشــكلي‪.‬‬ ‫وقــال مديــر مجموعــة اخلدمــات الفنيــة يف مصفــاة الــزور عبــداهلل هنــدي العجمــي‪:‬‬ ‫الهــدف مــن هــذه الفعاليــة هــو اســتذكار الــدروس املســتفادة مــن حــوادث الصحــة‬ ‫والســالمة واألمــن والبيئــة التــي حدثــت يف القطــاع النفطــي‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬مت اســتعراض إحــدى احلــوادث التــي وقعــت يف شــركة البتــرول الوطنيــة‬ ‫الكويتيــة‪ ،‬حيــث مت اخلــروج بتحليــل كامــل لهــا وتوصيــات ملنــع تكــرار حــوادث مشــابهة‬ ‫وســنعمل علــى تنفيــذ هــذه التوصيــات يف مشــروع مصفــاة الــزور واملشــاريع األخــرى‬ ‫العمالقــة التــي تنفذهــا البتروليــة املتكاملــة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مديــر اإلنشــاءات يف شــركة ‪ FDH‬باتريــك كــويف‪ :‬هــذه الفعاليــة‬ ‫كانــت فرصــة ملقابلــة كافــة املســؤولني عــن مشــروع مصفــاة الــزور‪ ،‬وكذلــك التعلــم مــن‬ ‫األخطــاء التــي رمبــا مت الوقــوع بهــا والتنســيق حــول كيفيــة مواجهــة التحديــات املقبلــة‪،‬‬ ‫وقــد كان التفاعــل رائع ـاً مــن اجلميــع‪.‬‬

‫امتدت على مدى ستة أيام وحاضر فيها د‪ .‬بشير الرشيدي‬

‫سلسلة محاضرات حول كيفية‬ ‫مواجهة ضغوط العمل‬

‫بشير الرشيدي محاضرا‬

‫محمود أبل مرحباً بالرشيدي ويبدو الدوخي والعليان والعرادة‬

‫د‪.‬بشير الرشيدي‪ :‬هكذا دورات تعد األساس في بناء الذات‬ ‫بأي عمل مؤسسي‬ ‫إميانـاً منهــا بضــرورة تخفيــف الضغوطــات عــن العاملــني وتنميــة مهاراتهــم والدفــع بهــم‬ ‫نحــو مزيــد مــن اإلجنــاز يف أجــواء إيجابيــة‪ ،‬اســتضافت الشــركة الكويتيــة للصناعــات‬ ‫البتروليــة املتكاملــة سلســلة محاضــرات حــول كيفيــة مواجهــة ضغوطــات العمــل‪.‬‬ ‫احملاضــرات التــي قدمــت علــى مــدار ســتة أيــام وحاضــر فيهــا أســتاذ جامعــة الكويــت‬ ‫الســابق الدكتــور بشــير صالــح الرشــيدي جــاءت بتنظيــم مــن مجموعــة التدريــب والتطويــر‬ ‫الوظيفــي بالتعــاون مــع إدارة العالقــات العامــة ودعــم مــن اإلدارة العليــا للشــركة‪.‬‬ ‫بــدوره قــال احملاضــر أســتاذ جامعــة الكويــت الســابق الدكتــور بشــير صالــح الرشــيدي‪:‬‬ ‫هــذه احملاضــرات تشــرح كيفيــة التعامــل مــع ضغوطــات احليــاة يف بيئــة العمــل‪ .‬مضيف ـاً‬ ‫أن أهــم محــور مت التركيــز عليــه هــو أن واقعــك هــو توقعــك‪ ،‬فــكل مــا تتوقعــه ســيتحول‬ ‫لواقــع ولــذا يجــب علينــا أن نتوقــع كل مــا هــو إيجابــي ومفيــد‪.‬‬ ‫وأشــاد د‪ .‬الرشــيدي بتفاعــل احلضــور الرائــع واصفــا ايــه باملثمــر واملفيــد‪ ،‬موضحــا أن‬

‫تسليم شهادات الدورة‬

‫مشعل الدوخي‪ :‬هذه الدورة نظمت لتخفيف ضغوطات‬ ‫العمل عن الموظفين‬

‫مثــل هــذه الــدورات تعــد األســاس يف بنــاء الــذات وهــو بــدوره حجــر األســاس يف أي عمــل‬ ‫مؤسسي‪.‬‬ ‫وأكــد رئيــس فريــق التدريــب والتطويــر الوظيفــي مشــعل الدوخــي أن هــذه الــدورة‬ ‫نظمــت بهــدف مســاعدة املوظفــني علــى تخفيــف ضغوطــات العمــل‪ ،‬األمــر الــذي أســهب‬ ‫فيــه احملاضــر الدكتــور بشــير الرشــيدي وشــرح بالتفصيــل آليــة التعامــل مــع ضغوطــات‬ ‫العمــل‪.‬‬ ‫وأضــاف الدوخــي‪ :‬كان هدفنــا حضــور قرابــة ‪ 15‬موظفــاً لكــن مــع بدايــة احملاضــرة‬ ‫األولــى زاد احلضــور ووصــل لـــ ‪ 25‬موظف ـاً‪ ،‬مــا يعكــس أهميــة هــذه احملاضــرات ومــدى‬ ‫حاجــة العاملــني إليهــا‪.‬‬ ‫وقــال‪" :‬بالنســبة لــي أنــا شــخصياً كانــت الــدورة مفيــدة جــداً وتعلمــت منهــا الكثيــر‬ ‫مــن اآلليــات التــي ميكننــي مــن خاللهــا مواجهــة ضغوطــات العمــل‪ ،‬وتطويــر املهــارات‬

‫الشــخصية‪ ،‬وقيــاس اإلجنــازات‪ ،‬وحتديــد األهــداف"‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك قالــت مراقــب أول التطويــر الوظيفــي منيــرة النخيــالن‪ :‬هــذه احملاضــرات‬ ‫تأتــي مــن منطلــق حــرص الشــركة علــى تقــدمي كل مــا مــن شــأنه تطويــر األداء داخــل‬ ‫الشــركة‪.‬‬ ‫وأردفــت‪ :‬أعتقــد أن هــذه السلســلة مــن احملاضــرات التــي جــاءت بالتعــاون بــني مجموعة‬ ‫التدريــب والتطويــر الوظيفــي وإدارة العالقــات العامــة‪ ،‬حققــت الهــدف منهــا بفضــل دعــم‬ ‫اإلدارة العليــا لهــا‪.‬‬ ‫مــن جانبــه ذكــر مشــغل حقــل ســالم الهاجــري أن هــذه الــدورة كانــت مهمــة جــداً بالنســبة‬ ‫لنــا‪ ،‬خاصــة أن شــركتنا جديــدة والعاملــني بهــا بحاجــة للمعلومــات التــي مت طرحهــا مــن‬ ‫قبــل احملاضــر‪ ،‬موضحــا أن أهــم اســتفادة كانــت أهميــة تقديــر الــذات‪ ،‬واألمــر الــذي لفــت‬ ‫االنتبــاه هــو التفاعــل املســتمر بــني احملاضــر واحلضــور‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد الثامن‬

‫أخبار‬ ‫العدد صفر‬

‫شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫إبريل ‪2018‬م‬

‫لقاء ترحيبي وبرنامج تدريبي‬ ‫للموظفين الجدد‬ ‫ضمــن حرصهــا علــى توعيــة موظفيهــا‪ ،‬والعمــل علــى‬ ‫التعريــف باملشــاريع العمالقــة التــي تقــوم الشــركة بتنفيذهــا‪،‬‬ ‫نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة لقــاء‬ ‫ترحيبيــاً وبرنامجــا تدريبيــا ملوظفيهــا اجلــدد‪ ،‬فيمــا حــرص‬ ‫الرئيــس التنفيــذي للشــركة هاشــم ســيد هاشــم علــى احلضــور‬ ‫للترحيــب باملوظفــني اجلــدد والشــد علــى أيديهــم‪.‬‬ ‫اللقــاء الترحيبــي‪ ،‬الــذي امتــد علــى مــدى يومــني يف مبنــى‬ ‫الشــركة يف مجمــع أوملبيــا والــزور‪ ،‬شــهد اإلجابــة علــى‬ ‫استفســارات املوظفــني اجلــدد فيمــا يتعلــق بنظــام اإلجــازات‬ ‫والتعويضــات وكذلــك التعريــف مبــا مت إجنــازه يف مشــاريع‬ ‫الشــركة‪.‬‬ ‫بــدوره قــال املهنــدس ســلمان هشــام املزيــدي الــذي قــدم‬ ‫عرضــاً للموظفــني اجلــدد حــول مشــروع اســتيراد الغــاز‬ ‫الطبيعــي املســال‪ :‬هــذا واجبنــا كمهندســني يف الفــرق القائمــة‬ ‫علــى إدارة املشــاريع الكبــرى باملشــاركة يف هكــذا لقــاءات‬ ‫تنويريــة‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬شــرحت مراحــل تطــور مشــروع اســتيراد الغــاز‬ ‫الطبيعــي املســال لزمالئــي اجلــدد‪ ،‬وكان هنــاك تفاعــل‬

‫كبيــر كــون هــذا املشــروع العمــالق مــن املشــاريع اجلديــدة يف‬ ‫الكويــت‪.‬‬ ‫وأوضــح أن اللقــاءات التنويريــة مفيــدة جــداً للموظفــني‬ ‫اجلــدد لإلجابــة علــى الكثيــر مــن االستفســارات التــي جتــول‬ ‫يف أذهانهــم‪.‬‬ ‫وذكــرت املهندســة أنفــال البنّــا التــي قدمــت عرضــاً حــول‬ ‫مشــروع مصفــاة الــزور أنهــا قامــت بشــرح أهــداف املشــروع‬ ‫وجميــع جوانبــه يف احلــزم اخلمــس التــي يتكــون منها املشــروع‪.‬‬ ‫وأكــدت حــرص الشــركة علــى الترحيــب باملوظفــني اجلــدد‬ ‫مــن خــالل هــذه الفعاليــات التــي توفــر لهــم كافــة املعلومــات‬ ‫املطلوبــة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال املهنــدس بــدر كنكونــي‪ ،‬املنضــم حديثــاً‬ ‫للشــركة والــذي حضــر هــذا اللقــاء الترحيبــي‪ :‬هــذه الفعاليــة‬ ‫التــي اســتمرت علــى مــدى يومــني متثــل بــادرة طيبــة لتوعيــة‬ ‫املوظفــني‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬تعرفنــا علــى قواعــد الســلوك داخــل الشــركة‬ ‫وطبيعــة االلتحــاق بالــدورات الداخليــة واخلارجيــة واملبــادرات‬ ‫والبرامــج التــي ميكــن االشــتراك بهــا‪.‬‬

‫تجربة “ ‪ “ Trapped in‬التي تعد أول لعبة هروب في الكويت‬

‫هاشم سيد هاشم مرحباً باملوظفني اجلدد‬

‫استمر على مدار يومين وشهد اإلجابة على كافة االستفسارات‬

‫برنامج تعريفي لمشغلي حقول البترولية‬ ‫"تقنية المعلومات" تنظم نشاط ًا‬ ‫اجتماعي ًا لموظفي البترولية المتكاملة المتكاملة العاملين في مصفاة ميناء عبداهلل‬

‫جانب من البرنامج التعريفي‬

‫مجموعة تقنية املعلومات‬

‫المليفي‪ :‬مبادرة طيبة لكسر روتين العمل وتخفيف الضغوطات‬ ‫الكندري‪ :‬أنظمة جديدة سترى النور قريب ًا منها تقنية تشغيل األنظمة‬ ‫اعترافــاً منهــا بأهميــة تكــرمي موظفيهــا وتقديــر‬ ‫جهودهــم بإشــراكهم يف الفعاليــات االجتماعيــة‬ ‫والترفيهيــة‪ ،‬نظمــت مجموعــة تقنيــة املعلومــات يف‬ ‫الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة نشــاطا‬ ‫اجتماعيــا ملوظفيهــا‪ ،‬والــذي متثــل بتجربــة لعبــة ترابيــد‬ ‫إن " ‪ "Trapped Inn‬أو ما تعرف بلعبة الهروب من‬ ‫الفنــدق‪ -‬يف مجمــع ســيمفوني الســاملية‪ ،‬وهــي أول لعبــة‬ ‫هــروب يف الكويــت وتعتبــر األكبــر يف الشــرق األوســط‪،‬‬ ‫وتقــوم فكرتهــا علــى الهــروب مــن الغــرف املغلقــة وعــدم‬ ‫اخلــروج منهــا إال بعــد حــل األلغــاز خــالل مــدة ‪60‬‬ ‫دقيقــة‪.‬‬ ‫وبهــذه املناســبة‪ ،‬قــال مديــر مجموعــة تقنيــة املعلومــات‬ ‫أحمــد عبــداهلل املليفــي إن هــذا النشــاط جــاء ضمــن‬

‫حملــة "جــدد طاقتــك" التــي تســتمر ملــدة شــهرين بهــدف‬ ‫كســر روتــني العمــل‪ ،‬ودعــم التواصــل بــني املوظفــني‬ ‫وحتفيــز هممهــم ونشــاطهم‪ ،‬فضـ ً‬ ‫ال عــن دفعهــم للمزيــد‬ ‫مــن اإلنتاجيــة وتعزيــز الترابــط بــني أســرة العمــل يف ظــل‬ ‫توافــر أجــواء بيئيــة مناســبة‪.‬‬ ‫وأشــار املليفــي إلــى أن ضغوطــات العمــل أصبحــت مــن‬ ‫أكثــر التحديــات التــي تواجــه املوظفــني ممــا يؤثــر نفســياً‬ ‫واجتماعيــاً عليهــم‪ ،‬الفتــا إلــى أن فريــق العمــل لدينــا‬ ‫يواجــه ضغوطــات عمــل يوميــة كبيــرة وعددهــم قليــل‪،‬‬ ‫كمــا أن تقنيــة املعلومــات تعتبــر العصــب الرئيســي ملعظــم‬ ‫املجتمعــات أفــراداً ومؤسســات‪ ،‬لذلــك ارتأينــا كســر‬ ‫هــذا الروتــني مببــادرة طيبــة مــن إدارة العالقــات العامــة‬ ‫مــن خــالل تنظيــم هــذا النشــاط االجتماعــي‪.‬‬

‫صورة جماعية بعد انتهاء البرنامج‬

‫اسـتمراراً لسياسـة التوعيـة التـي حتـرص عليهـا الشـركة الكويتيـة‬ ‫للصناعـات البتروليـة املتكاملـة‪ ،‬نظمـت الشـركة برنامجـاً تعريفيـاً‬ ‫ملشـغلي حقـول الشـركة العاملـني حاليـاً يف مصفـاة مينـاء عبـداهلل‪.‬‬ ‫البرنامـج الـذي اسـتمر علـى مـدى يومـني‪ ،‬شـهد اإلجابـة علـى كافـة‬ ‫االستفسـارات واألسـئلة املتعلقـة بنظـام اإلجـازات وبـدل تذاكـر السـفر‬ ‫والتأمـني ونظـم الترقـي‪ ،‬باإلضافـة إلـى كافـة االستفسـارات اإلداريـة‬ ‫التـي تـدور بذهـن العاملـني‪.‬‬ ‫مـن جانبـه قـال محمـد حسـن مـن قسـم شـؤون العاملـني‪ :‬هـذا‬ ‫البرنامـج اسـتمر علـى مـدى يومـني‪ ،‬وشـهد تقـدمي محاضـرات حـول‬ ‫الشـؤون اإلدارية التي تهم املوظفني اجلدد ومن بينها أنواع اإلجازات‪.‬‬ ‫وتابـع‪ :‬التفاعـل مـن قبـل مشـغلي احلقـول الذيـن حضـروا هـذا‬ ‫البرنامـج التعريفـي كان إيجابيـاً جـداً‪ ،‬ومت طـرح العديـد مـن األسـئلة‬

‫التـي متـس عملهـم اليومـي‪.‬‬ ‫بـدوره قـال مشـغل أول غرفـة حتكـم عبدالرحمن جاسـم‪ :‬أجاب هذا‬ ‫البرنامـج التعريفـي عـن كافـة تسـاؤالتنا واستفسـاراتنا ونشـكر اإلدارة‬ ‫العليـا علـى حرصهـا علـى تنظيـم هـذه الفعاليـات التـي مـن شـأنها رفع‬ ‫مسـتوى الوعـي لـدى العاملني‪.‬‬ ‫وتابـع‪ :‬شـهدنا تفاعـال كبيـرا مـن مشـغلي احلقـول الذيـن حضـروا‬ ‫هـذا البرنامـج التعريفـي علـى مـدار يومني‪ ،‬حيث طرحوا كافة األسـئلة‬ ‫التـي يـودون احلصـول علـى إجابـات عليهـا‪.‬‬ ‫أمـا مشـغل احلقـل سـعد فهـد الكنـدري فعبـر عـن سـعادته بحضـور‬ ‫هـذا البرنامـج التعريفـي الـذي كشـف عـن الكثيـر مـن املعلومـات التـي‬ ‫كانـت مجهولـة بالنسـبة لـه‪ ،‬معربـاً عـن شـكره للقائمـني علـى إعـداد‬ ‫وتنظيـم البرامـج‪.‬‬

‫اللقاء التعريفي الثالث للعاملين‬ ‫في مصفاة ميناء عبداهلل‬

‫جانب من اللقاء التعريفي‬

‫اســتمراراً يف سياســة توعيــة وتطويــر مهــارات العاملــني فيهــا‪،‬‬ ‫نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة املتكاملــة اللقــاء‬ ‫التعريفــي الثالــث ملوظفيهــا العاملــني حاليــاً يف مصفــاة مينــاء‬ ‫عبــداهلل‪.‬‬ ‫هــذا اللقــاء الــذي يعقــد بشــكل ربــع ســنوي شــهد اإلجابــة عــن كافــة‬ ‫االستفســارات التــي طرحهــا احلضــور الذيــن أبــدوا جتاوبـاً كبيــراً مــع‬ ‫احملاضريــن وعبــروا عــن ســعادتهم واســتفادتهم مــن هــذه اللقــاءات‬ ‫التنويريــة‪ ،‬كمــا مت اطالعهــم علــى آخــر التطــورات يف مشــروع مصفاة‬ ‫الزور‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مديــر مجموعــة عمليــات مصفــاة الــزور علــي‬ ‫محمــد العجمــي‪ :‬هــذا اللقــاء هــو الثالــث مــع موظفــي البتروليــة‬ ‫املتكاملــة العاملــني حالي ـاً يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل‪ ،‬والهــدف كان‬ ‫التواصــل معهــم وشــرح خطــط التدريــب والتطويــر التــي تقــوم بهــا‬ ‫الشــركة لتطويــر موظفــي العمليــات‪.‬‬ ‫وتابــع‪ :‬كان اللقــاء إيجابي ـاً ومت االســتماع لوجهــات نظــر املوظفــني‬ ‫وخاصــة مــا يتعلــق باالستفســارات اإلداريــة وستســتمر هــذه اللقــاءات‬ ‫بشــكل متواصــل‪.‬‬ ‫رئيــس قســم العمليــات يف مجموعــة العمليــات مبصفــاة الــزور‬ ‫ســعد البنــوا أكــد أن هــذا اللقــاء التنويــري يعقــد بشــكل ربــع ســنوي‪،‬‬ ‫الفتـاً إلــى أن الهــدف هــو متابعــة خطــط التدريــب والتطويــر وإطــالع‬

‫العاملــني علــى آخــر املســتجدات ونســبة اإلجنــاز يف مشــروع مصفــاة‬ ‫الــزور‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬هنــاك هــدف رئيــس أيضــاً مــن هــذه اللقــاءات وهــو‬ ‫تعزيــز التواصــل والترابــط بــني موظفــي البتروليــة املتكاملــة العاملــني‬ ‫يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل والبتروليــة املتكاملــة وبالتالــي يشــعرون‬ ‫كأنهــم متواجــدون بيننــا داخــل مشــروع مصفــاة الــزور‪.‬‬ ‫وأشــاد البنــوا بتفاعــل احلضــور اإليجابــي‪ ،‬الفتــاً إلــى أنــه متــت‬ ‫اإلجابــة عــن كافــة استفســاراتهم‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك قــال رئيــس قســم العمليــات يف مصفــاة الــزور محمــد‬ ‫حــزام الهاجــري‪ :‬هــذا اللقــاء الثالــث ويتــم بشــكل ربــع ســنوي‪ ،‬وخــالل‬ ‫هــذا اللقــاء مت التركيــز علــى تدريــب موظفــي البتروليــة املتكاملــة‬ ‫العاملــني حالي ـاً يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬أكثــر مــا يشــغل بالنــا هــو تطويــر قــدرات املوظفــني‬ ‫لتأهيلهــم لتشــغيل مصفــاة الــزور وفق ـاً للجــدول الزمنــي املوضــوع‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مشــغل احلقــل محمــد عبداحملســن‪ :‬هــذه اللقــاءات‬ ‫مهمــة جــداً بالنســبة لنــا وخاصــة أننــا نلتقــي فيهــا مــع املديريــن‬ ‫ورؤســاء الفرق‪ ،‬واحلقيقة أن مســؤولي الشــركة ال يدخرون وســعاً يف‬ ‫توضيــح كافــة األمــور التــي يحتــاج العاملــون إلــى االستفســار عنهــا‪.‬‬ ‫ولفــت إلــى أن هــذا هــو اللقــاء الثالــث واســتفدت كثيــراً منــه‪،‬‬ ‫ونشــعر بالتطــور يف كل لقــاء عــن اللقــاء الــذي ســبقه‪.‬‬


‫ر)(' ا‪!"!#$%‬‬ ‫‪ "&'( )*#+‬ا‪"#$‬ر‬ ‫‪www. k i p i c . c o m . k w‬‬

‫العدد الثامن إبريل ‪2018‬م شعبان ‪ 1439‬هـ‬ ‫جريدة شهرية صادرة عن الشركة الكويتية للصناعات البترولية املتكاملة‬

‫ضمن جهودها الحثيثة إلنجاز المشاريع وفقا للخطط الزمنية الموضوعة‬

‫رسالة الرئيس‬

‫البترولية المتكاملة‪ :‬تركيب‬ ‫‪ 24‬محطة فرعية في مصفاة الزور‬

‫الذكرى الســنوية‬ ‫األولى‬

‫متابعة لعملية تركيب احملطات الفرعية يف مصفاة الزور‬

‫يف إطــار عملهــا الــدؤوب الســتكمال منشــآت مشــاريعها العمالقــة‪ ،‬أعلنت الشــركة الكويتيــة للصناعات‬ ‫البتروليــة املتكاملــة عــن االســتعداد لوصــول ‪ 24‬محطــة فرعيــة تصــل خــالل ‪ 24‬أســبوعاً (ســتة أشــهر)‬ ‫مبعــدل محطــة كل أســبوع‪ ،‬وتتكــون كل محطــة مــن أربــع قطــع‪ ،‬تصــل علــى مرتــني خــالل األســبوع‪ ،‬بواقــع‬ ‫قطعتــني كل مــرة‪ ،‬وذلــك ضمــن جهــود إجنــاز مشــروع مصفــاة الــزور التــي تعــد أكبــر مصفــاة يف العالــم‬ ‫تبنــى مــرة واحــدة‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك وصلــت احملطــة ‪ 03--22 02‬اخلاصــة بالوحــدة ‪ 2‬إزالــة الكبريــت مــن نــاجت التقطيــر‬

‫اجلــوي‪ ،‬وتــزن القطعــة األولــى منهــا ‪ 157‬طنــا‪ ،‬والثانيــة ‪ 188‬طنــا‪ ،‬والثالثــة ‪ 67‬طنــا‪ ،‬والرابعــة ‪ 77‬طنــا‪،‬‬ ‫بإجمالــي ‪ 489‬طنــا‪.‬‬ ‫يذكــر أن مصفــاة الــزور ســتدخل مرحلــة التشــغيل يف نهايــة عــام ‪ 2019‬وســتنتج نحــو ‪ 340‬ألــف‬ ‫برميــل يوميـاً مــن املنتجــات النفطيــة املكــررة عاليــة اجلــودة ذات احملتــوى الكبريتــي املنخفــض واملطابــق‬ ‫للمواصفــات املســتقبلية للتصديــر لألســواق العامليــة‪.‬‬ ‫طالع ص ‪5‬‬

‫الفعالية الثانية لـ "‪:"Think k‬‬

‫بمبادرة من إدارة العمليات وسط تجاوب كبير وحضور الفت‬

‫االنتهاء من الموقع اإللكتروني الجولة األولى في مصفاة الزور‬ ‫والشعار الخاص برابطة الصيانة لموظفي الشركة بـ «ميناء عبداهلل»‬

‫اإلعالن عن تدشني املوقع اإللكتروني لرابطة الصيانة‬

‫اســتمراراً جلهودهــا يف توحيــد إجــراءات الصيانــة‬ ‫يف القطــاع النفطــي بالتعــاون مــع الشــركات الزميلــة‪،‬‬ ‫نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة‬ ‫املتكاملــة الفعاليــة الثانيــة "‪ "Think k‬لرابطــة‬ ‫الصيانــة بحضــور ممثلــني عــن الشــركات النفطيــة‬ ‫حيــث مت اإلعــالن عــن االنتهــاء مــن املوقــع اإللكتروني‬ ‫للرابطــة وإطــالق شــعارها‪.‬‬ ‫ومــن منطلــق رئاســتها لهــذه الرابطــة وإميانـاً منهــا‬ ‫بالفوائــد التــي ســتعود علــى القطــاع النفطــي مــن‬ ‫توحيــد معاييــر الصيانــة يف القطــاع النفطــي‪ ،‬فقــد‬ ‫حرصــت البتروليــة املتكاملــة علــى تقــدمي الدعــم‬

‫جانب من اجلولة امليدانية‬

‫الكامــل لنجــاح هــذه الفعاليــة التــي تصـ ٍـدر احلضــور‬ ‫فيهــا الرئيــس التنفيــذي هاشــم ســيد هاشــم‬ ‫باإلضافــة حلضــور عــدد مــن ممثلــي الشــركات‬ ‫النفطيــة الزميلــة‪.‬‬ ‫بهــذه املناســبة قــال نائــب الرئيــس التنفيــذي‬ ‫ملصفــاة الــزور حــامت العوضــي الــذي يتولــى رئاســة‬ ‫هــذه الرابطــة إن الفعاليــة األولــى شــهدت بدايــة‬ ‫انطــالق الرابطــة‪ ،‬وتأتــي هــذه الفعاليــة الثانيــة التــي‬ ‫تكتســب أهميــة كبيــرة كونــه مت اإلعــالن فيهــا عــن‬ ‫تدشــني املوقــع اإللكترونــي للرابطــة‪.‬‬ ‫طالع ص ‪6‬‬

‫مببــادرة مــن إدارة العمليــات يف مصفــاة الــزور‪،‬‬ ‫نظمــت الشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة‬ ‫املتكاملــة اجلولــة األولــى ملوظفيهــا العاملــني حاليـاً‬ ‫يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل إلــى منشــآت مصفــاة‬ ‫الــزور‪.‬‬ ‫اجلولــة امليدانيــة‪ ،‬التــي مــن املقــرر أن تنظــم‬ ‫بشــكل شــهري‪ ،‬ســبقها عــرض شــامل لتفاصيــل‬ ‫املشــروع العمــالق بحزمــه اخلمــس والفوائــد‬ ‫االقتصاديــة الكبيــرة التــي ســيعود بهــا علــى‬ ‫االقتصــاد الوطنــي‪.‬‬

‫قــال رئيــس قســم العمليــات يف مصفــاة الــزور‬ ‫ســعد البنــوا‪ :‬الهــدف مــن هــذه اجلولــة هــو إتاحــة‬ ‫الفرصــة ملوظفــي البتروليــة املتكاملــة العاملــني‬ ‫حاليــا يف مصفــاة مينــاء عبــداهلل لكــي يشــاهدوا‬ ‫بأعينهــم أعمــال البنــاء اجلاريــة حالي ـاً يف مصفــاة‬ ‫الــزور‪ ،‬وهــذه فرصــة ال تتكــرر كثيــراً‪ ،‬مبينــا‪ :‬لهــذا‬ ‫قدمــت عرضــا تفصيليــا قبــل بدايــة اجلولــة لشــرح‬ ‫عمليــات اإلنشــاء اجلاريــة حالي ـاً يف املصفــاة‪.‬‬

‫ألول مرة في القطاع النفطي‪ ..‬مسابقة رسم ألبناء العاملين‬ ‫يف ســابقة هــي األولــى مــن نوعهــا يف‬ ‫القطــاع النفطــي‪ ،‬نظمــت الشــركة الكويتيــة‬ ‫للصناعــات البتروليــة املتكاملــة مســابقة‬ ‫رســم ألبنــاء العاملــني يف الشــركة بإشــراف‬ ‫الفنانــة الكويتيــة مــي الســعد‪.‬‬ ‫تأتــي هــذه املســابقة التــي شــهدت إقبــاالً‬ ‫كبيــراً ومشــاركات مميــزة كجــزء مــن جائــزة‬ ‫الرئيــس التنفيــذي للصحــة والســالمة‬ ‫واألمــن والبيئــة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه قــال مديــر مجموعــة اخلدمــات‬ ‫الفنيــة يف مصفــاة الــزور عبــداهلل العجمــي‪:‬‬ ‫هــذه الفعاليــة تأتــي ضمــن جائــزة الرئيــس‬ ‫التنفيــذي األولــى للصحــة والســالمة‬

‫هاشم سيد هاشم‬ ‫الـرئيس الـتنفيـذي‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫الشركة حريصة على غرس مبادئ الصحة والسالمة واألمن والبيئة‬

‫سلسلة محاضرات حول كيفية‬ ‫مواجهة ضغوط العمل‬

‫طالع ص ‪4‬‬

‫ضمن جائزة الرئيس التنفيذي للصحة والسالمة واألمن والبيئة‬

‫واألمــن والبيئــة‪ ،‬وحرصنــا علــى أن تنطلــق‬ ‫هــذه اجلائــزة مــع الســنة األولــى النطالقــة‬ ‫الشــركة‪ ،‬ومــن بــني فئــات هــذه املســابقة‬ ‫مشــاركة أبنــاء العاملــني يف مجــال الرســم‬ ‫حيــث مت تقســيمهم لثــالث فئــات عمريــة؛‬ ‫األولــى مــن خمــس لتســع ســنوات‪ ،‬والثانيــة‬ ‫مــن العاشــرة للرابعــة عشــرة عامـاً‪ ،‬والثالثــة‬ ‫مــن اخلامســة عشــرة للثامنــة عشــرة عام ـاً‪.‬‬ ‫وأردف‪ :‬الرســالة التــي نــود ايصالهــا اليــوم‬ ‫هــي حرصنــا جميعـاً علــى إجــراءات الصحــة‬ ‫ويف‬ ‫والســالمة واألمــن والبيئــة يف عملنــا ِ‬ ‫دولتنــا احلبيبــة بشــكل عــام‪.‬‬ ‫طالع ص ‪8‬‬

‫يطيــب لــي وببالــغ الفخــر واالعتــزاز أن أتواصــل معكــم‬ ‫ألهنئكــم بصــورة مباشــرة بالذكــرى الســنوية األولــى‬ ‫لالنطالقــة الفعليــة للشــركة الكويتيــة للصناعــات البتروليــة‬ ‫الــذي يصــادف ‪ 3‬ابريــل‪ .‬وبينمــا نتطلــع جميعــا ملســتقبل‬ ‫مشــرق لشــركتنا البــد أن نســترجع معــا البدايــات‪.‬‬ ‫مــرت علينــا خــالل الســنة األولــى مــن تأســيس البتروليــة‬ ‫املتكاملــة العديــد مــن احملطــات التاريخيــة التــي رســمت‬ ‫معالــم رحلــة البنــاء‪ ،‬ولعــل أهمهــا هــي االنطالقــة الفعليــة‬ ‫للبتروليــة املتكاملــة التــي مثلــت عالمــة فارقــة‪ ،‬ننظــر إليهــا‬ ‫كنقطــة البدايــة الفعليــة لنهــوض الشــركة‪.‬‬ ‫ولهــذه الذكــرى أهميــة خاصــة لــي شــخصي ًا‪ ،‬ولفريــق‬ ‫التأســيس الــذي حظيــت بشــرف العمــل معــه وعاصرنــا مع ـ ًا‬ ‫البدايــات الطموحــة لبنــاء البتروليــة املتكاملــة‪.‬‬ ‫فبعــد اإلعــالن عــن تأســيس البتروليــة املتكاملــة نوفمبــر عــام‬ ‫‪ 2016‬قضينــا شــهور ًا طويلــة يف اإلعــداد والتخطيــط ورســم‬ ‫خارطــة الطريــق الــذي ســتتوجه إليــه البتروليــة املتكاملــة‬ ‫لتحقيــق هــدف التكامــل‪.‬‬ ‫ـواز لبنــاء أســاس‬ ‫وحرصنــا يف البدايــات علــى العمــل بخــط متـ ٍ‬ ‫متــن مــن إعــداد الهيــاكل التنظيميــة األساســية‪ ،‬وتوفيــر‬ ‫أهــم متطلبــات التأســيس واســتقطاب اخلبــرات النفطيــة‪،‬‬ ‫وتوظيــف أول دفعــة مــن حديثــي التعيــن‪ ،‬وبنــاء الصــورة‬ ‫الذهنيــة مــن خــالل إشــهار العالمــة التجاريــة للشــركة‪.‬‬ ‫وبعــد اســتكمال األســاس انطلقنــا يف ‪ 3‬أبريــل عــام ‪،2017‬‬ ‫وباشــرنا نشــاطنا يف بنــاء البتروليــة املتكاملــة بفريــق صغيــر‬ ‫مترابــط‪ .‬وحظينــا منــذ البدايــات بدعــم كبيــر مــن مؤسســة‬ ‫البتــرول الكويتيــة والشــركات الزميلــة التــي ســاندت رحلــة‬ ‫التأســيس ووفــرت كافــة وســائل الدعــم واملســاندة‪.‬‬ ‫وبعــد عــام مــن االنطالقــة ال نــزال نلمــس أجــواء احلمــاس‬ ‫العاليــة واإلحســاس بأننــا جميع ـ ًا شــركاء يف بنــاء صــرح‬ ‫نفطــي كبيــر ســيجعل املزيــد ممكنـ ًا لدولتنــا احلبيبــة الكويــت‪.‬‬ ‫وبينما أهنئكم جميع ًا بهذه املناســبة املهمة‪ ،‬أود أن أعرب عن‬ ‫جزيــل الشــكر جلهودكــم احلثيثــة وأتطلــع معكــم لالحتفــال‬ ‫بتدشــن مشــاريع الشــركة وبــدء التشــغيل الفعلــي‪.‬‬

‫أكبر عوارض أسمنتية في‬ ‫الكويت‬

‫يوم صحي للعاملين في‬ ‫"الغاز المسال"‬

العدد الثامن من جريدة البترولية المتكاملة - kipic issues 8th edition of monthly newspaper  

أصدرت الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة العدد الثامن من جريدتها الشهرية والذي سلط الضوء على تدشين تركيب 24 محطة فرعية في مصفاة ال...

العدد الثامن من جريدة البترولية المتكاملة - kipic issues 8th edition of monthly newspaper  

أصدرت الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة العدد الثامن من جريدتها الشهرية والذي سلط الضوء على تدشين تركيب 24 محطة فرعية في مصفاة ال...