Page 1

‫ت ـفــ�سـيـر ‪1‬‬ ‫التعليم الثانوي (الربنامج امل�شرتك)‬

‫(البرنامج الم�شترك)‬

‫اال�ســـــــــــــــــم ‪...................................................................................... :‬‬

‫رقـ ـ ــم الإي ـ ـ ـ ــداع ‪14٢7/3796 :‬‬ ‫ردمك ‪9960 - 48 - 246 - 4 :‬‬

‫الطبعة الثانية ‪1431‬هـ ‪1432 -‬هـ ‪2010 /‬م ‪2011 -‬م‬

‫الـمــدر�ســـــــة ‪...................................................................................... :‬‬

‫الطبعة الثانية‬ ‫‪1431‬هـ ـ ‪1432‬هـ‬ ‫‪2010‬م ـ ‪2011‬م‬


‫ق��ررت وزارة الرتبيـــــــــــــــــــــ��ة والتعليــــــــــــــــم‬ ‫تدري���س هذا الكتــــــــــــــــ��اب وطبعه على نفقتها‬

‫تفسي ــر ‪1‬‬ ‫التعـلـيـم الـثــانــوي‬ ‫(الربنامج امل�شرتك)‬

‫لجنة التطوير والتعديل‬ ‫د‪ .‬عـ ـ ـ ـ ـ ــادل ب ـ ــن عـ ـل ـ ـ ـ ــي الـ ــ�شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدي‬ ‫ ‬ ‫د‪� .‬إب ــراه ـ ـيـ ـ ــم ب ــن ع ـلـ ــي الح ـ ــ�س ـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫�أ‪ .‬علـ ـ ـ ــي ب ـ ــن مـ ـحـ ـم ـ ـ ـ ــد ال�س ـب ـ ـ ـيـ ـ ـ ــل‬ ‫د‪ .‬عبدالعزيز بن عبدالرحمن المحيميد ‬ ‫لجنة المراجعة‬ ‫�أ‪ .‬فـ ـ ــائــزة ب ـ ـنـت �إب ــراه ـي ــم المــو�سـى‬ ‫د‪ .‬مـنـي ـ ـ ــرة ب ـ ـنـ ــت فـ ـ ـ ـ ــراج العـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـ ــال‬

‫الطبعة الثانية‬ ‫‪1432 - 1431‬هـ‬ ‫‪2011-2010‬م‬


‫وزارة التربية والتعليم‪1427 ،‬هـ‬ ‫فهر�سة مكتبة الملك فهد الوطنية �أثناء الن�شر‬ ‫وزارة التربية والتعليم‬ ‫تف�سير ‪( 1‬التعليم الثانوي) ‪ -‬الريا�ض‪1427 ،‬هـ‬ ‫‪� 244‬ص ‪� 27 x 21‬سم‬ ‫ردمك ‪9960-48-246-4 :‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -1‬القر�آن ‪ -‬التف�سير الحديث ‪ -‬كتب درا�سية‬ ‫�أ‪ .‬العنوان‬ ‫ال�سعودية ‪ -‬كتب درا�سية ‬ ‫ ‬ ‫ديوي ‪227.60712‬‬

‫‪ -2‬التعليم الثانوي ‪-‬‬ ‫‪1427/3796‬‬

‫رقم الإيداع ‪1427/3796 :‬‬ ‫ردمك ‪9960-48-246-4 :‬‬

‫له ��ذا الكتاب قيم ��ة مهمة وفائدة كبي ��رة فحافظ عليه واجعل نظافته ت�ش ��هد على‬ ‫ح�سن �سلوكك معه ‪.‬‬ ‫�إذا لم تحتفظ بهذا الكتاب في مكتبتك الخا�ص ��ة في �آخر العام لال�ستفادة فاجعل‬ ‫مكتبة مدر�ستك تحتفظ به ‪.‬‬ ‫حقوق الطبع والن�شر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية ال�سعودية‬

‫موقع‬

‫وزارة التربية والتعليم‬ ‫‪www.moe.gov.sa‬‬

‫موقع‬

‫البوابة التعليمية للتخطيط والتطوير‬ ‫‪http://www.ed.edu.sa‬‬

‫موقع‬

‫�إدارة التعليم الثانوي‬ ‫‪www.hs.gov.sa‬‬

‫البريد الإلكتروني لإدارة التعليم الثانوي‬

‫‪Secondary-Education@curriculum.gov.sa‬‬


‫مدخــل التفسيــــــــر‬

‫‪ -1‬تعريف علم التف�سير والت�أويل والفرق بينهما‪12 .............................‬‬ ‫‪ -2‬مراحل ن�ش�أة علم التف�سير‪14 ..................................................‬‬ ‫‪ -3‬ف�ضل التف�سير‪17 ...............................................................‬‬ ‫‪� -4‬ضوابط التف�سير‪19 ............................................................‬‬ ‫‪� -5‬أبرز الم�ؤلفات الموثوقة في علم التف�سير‪23.................................‬‬ ‫‪� -6‬أق�سام التف�سير‪28 ..............................................................‬‬ ‫‪ -7‬الحا�سب الآلي في خدمة التف�سيـر‪37 ........................................‬‬

‫سورة الفاتحة‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة الفاتحة‪44 ...................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة الفاتحـة‪47 ......................................................‬‬

‫سورة األعـــراف‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة الأعراف‪52...................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)26‬إلى الآية(‪53 ......................)27‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)28‬إلى الآية(‪57 ......................)30‬‬ ‫‪ -4‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)31‬إلى الآية(‪60 ......................)33‬‬ ‫‪ -5‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)40‬إلى الآية(‪64 ......................)43‬‬ ‫‪ -6‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)44‬إلى الآية(‪68 ......................)46‬‬ ‫‪ -7‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)163‬إلى الآية(‪71 ...................)166‬‬ ‫‪ -8‬تف�سير �سورة الأعراف من الآية(‪�)175‬إلى الآية(‪76................... )179‬‬


‫سورة األنفـال‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة الأنفال‪82 .....................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة الأنفال من الآية(‪� )1‬إلى الآية(‪84 ...........................)4‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة الأنفال من الآية(‪� )20‬إلى الآية(‪88 ........................)25‬‬

‫ســـــورة التوبـــــــــة‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة التوب ـ ـ ــة‪94 ....................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة التوبة من الآية(‪�)41‬إلى الآية(‪96 .........................)45‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة التوبة من الآية(‪�)46‬إلى الآية(‪100 .........................)49‬‬ ‫‪ -4‬تف�سير �سورة التوبة من الآية(‪� )50‬إلى الآية(‪104 ........................)54‬‬ ‫‪ -5‬تف�سير �سورة التوبة من الآية(‪�)64‬إلى الآية(‪108 .........................)66‬‬ ‫‪ -6‬تف�سير �سورة التوبة من الآية(‪�)67‬إلى الآية(‪112 .........................)68‬‬

‫ســـــــــورة يونــــــــس‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة يون ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ�س‪118 .................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪�)1‬إلى(‪119 ..................................)2‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )3‬إلى الآية(‪122 ...........................)4‬‬ ‫‪-4‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )5‬إلى الآية(‪125 ........................... )6‬‬ ‫‪ -5‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )7‬إلى الآية(‪128 ..........................)10‬‬ ‫‪ -6‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )25‬إلى الآية(‪131 ........................)30‬‬ ‫‪ -7‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )31‬إلى الآية(‪135 ........................)33‬‬ ‫‪ -8‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )57‬إلى الآية(‪138 ........................)60‬‬ ‫‪ -9‬تف�سير �سورة يون�س من الآية(‪� )61‬إلى الآية(‪141 ........................)64‬‬

‫سورة هــود‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة ه ـ ـ ـ ـ ــود‪146 .....................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة هود من الآية(‪�)110‬إلى الآية(‪147 .........................)115‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة هود من الآية(‪�)116‬إلى الآية(‪151 .........................)119‬‬


‫سورة يوســف‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة يو�سـ ـ ــف‪156 ...................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة يو�سف من الآية(‪�)108‬إلى الآية(‪157 .....................)109‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة يو�سف من الآية(‪�)110‬إلى الآية (‪160 ....................)111‬‬

‫سـورة الرعــــد‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة الرعد‪164 .....................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة الرعد من الآية(‪�)7‬إلى الآية(‪165 ..........................)11‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة الرعد من الآية(‪� )12‬إلى الآية(‪169 ........................)15‬‬ ‫‪ -4‬تف�سير �سورة الرعد من الآية(‪�)19‬إلى الآية(‪173 ........................)24‬‬ ‫‪ -5‬تف�سير �سورة الرعد من الآية(‪�)25‬إلى الآية(‪177 ........................)28‬‬

‫سـورة إبراهيــــم‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة �إبراهي ـ ـ ـ ــم‪182 .................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة �إبراهيم من الآية(‪� )24‬إلى (‪183 ...........................)27‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة �إبراهيم من الآية(‪� )28‬إلى (‪187 ...........................)30‬‬ ‫‪ -4‬تف�سير �سورة �إبراهيم من الآية(‪� )42‬إلى (‪191 ...........................)46‬‬ ‫‪ -5‬تف�سير �سورة �إبراهيم من الآية(‪� )47‬إلى(‪195 ............................)52‬‬

‫سورة الحجـــر‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة الحجــر‪200 ...................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة الحجر من الآية(‪� )9‬إلى الآية(‪201 ........................)15‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة الحجر من الآية(‪� )16‬إلى الآية(‪205 .......................)22‬‬


‫ســـــورة النحــــــــل‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة النح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل‪210 ................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة النحل من الآية(‪�)1‬إلى الآية(‪212 ...........................)8‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة النحل من الآية(‪�)90‬إلى الآية(‪216 ........................)93‬‬ ‫‪ -4‬تف�سير �سورة النحل من الآية(‪�)94‬إلى الآية(‪220 ........................)97‬‬ ‫‪ -5‬تف�سير �سورة النحل من الآية(‪�)112‬إلى الآية(‪223 .....................)117‬‬ ‫‪ -6‬تف�سير �سورة النحل من الآية(‪�)125‬إلى الآية(‪227 .....................)128‬‬

‫سورة اإلسـراء‬

‫‪ -1‬التعريف ب�سورة الإ�سراء‪232 ...................................................‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير �سورة الإ�سراء من الآية(‪� )23‬إلى الآية(‪234 ......................)30‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير �سورة الإ�سراء من الآية(‪� )31‬إلى الآية(‪238 ......................)39‬‬

‫المــراجــــــــــــــــع‬

‫‪242 ......................................................‬‬


‫المـقـــدمــــــة‬ ‫الحمد هلل رب العالمين‪ ،‬وال�صالة وال�سالم على �أ�شرف الأنبياء والمر�سلين‪ ،‬نبينا محمد‬ ‫وعلى �آله و�صحبه �أجمعين‪� ..............‬أما بـعـد‪،‬‬ ‫فهذا مقرر تف�سير(‪ )1‬وفق النظام الثانوي الجديد‪،‬وقد تم في �إعداده مراعاة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اختيار عدد من المو�ضوعات المنا�سبة للطالب والمتعلقة بعلم التف�سير‪.‬‬ ‫‪ -2‬ذكر كيفية اال�ستفادة من البرامج الحا�سوبية في خدمة التف�سير‪.‬‬ ‫‪ -3‬اختيار مقاطع من �سور متعددة يمثل كل مقطع در�سً ا اً‬ ‫م�ستقل مراعى فيه عدد الح�ص�ص في الف�صل الدرا�سي‪.‬‬ ‫‪ -4‬و�ضع تمهيد ب�صور مختلفة يمثل اً‬ ‫مدخل يو�ضح للطالب ما �ستتحدث عنه الآيات‪.‬‬ ‫‪ -5‬ذكر مو�ضوع الآيات حينًا وتركه للطالب ي�ستنبطه حينًا �آخر‪.‬‬ ‫‪ -6‬بيان معاني الكلمات الغريبة على الطالب‪.‬‬ ‫‪ -7‬ذكر ما ورد من �أ�سباب النزول في بع�ض الآيات‪.‬‬ ‫‪ -8‬ذكر �أبرز الفوائد والأحكام الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫‪� -9‬إعطاء الطالب فر�ص ��ة الم�ش ��اركة من خ�ل�ال تدوين بع�ض معاني الكلم ��ات والمعلومات‬ ‫ح�سب ورودها في الدر�س‪.‬‬ ‫‪ -10‬و�ضع �أن�شطة �صفية فردية وجماعية في نهاية كل در�س بغر�ض تنمية مهارات التفكير لدى الطالب‪،‬‬ ‫و�إ�شراكهم في الدر�س‪ ،‬و�إثارة تفاعلهم معه‪ ،‬مع التركيز غال ًبا على ما يخدم مو�ضوع الآيات‪.‬‬ ‫‪ -11‬و�ضع عدد من الأن�شطة تت�ضمن ربط �آيات القر�آن الكريم ببع�ضها من خالل الدرو�س المقررة‪.‬‬ ‫‪ -12‬و�ضع �أ�سئلة تقويمية في نهاية كل در�س ي�ستعين بها الطالب على المراجعة واال�ستذكار‪ ،‬وتثبيت‬ ‫المعلومات‪ ،‬واال�ستنباط الذاتي من قبل الطالب لبع�ض المعاني والفوائد‪ .‬وحيث �إن الآيات غنية‬ ‫بالمعاني والفوائد والأحكام فقد كانت الإ�ش ��ارة �إلى �أهمها دون ا�ستق�صاء حتى ال يطول الدر�س‬ ‫ويثق ��ل على الطالب‪،‬كم ��ا تركنا منها ما ي�س ��تخرجه الطالب لتنمية الذكاء وتقوي ��ة الفهم‪ .‬وقد‬ ‫حاولنا �صياغة ذلك ب�أ�سلوب يجمع بين ال�سهولة في تقديم المعلومة‪ ،‬واالرتقاء بم�ستوى الطالب‪،‬‬ ‫ورب ��ط ما ف ��ي الآيات من �أحكام وتوجيهات بواقع الحياة‪ ،‬و�إ�ش ��عار الطال ��ب ب�أنه مخاطب بتلك‬ ‫الآي ��ات‪ ،‬ومطالب بااللتزام ب�أحكامها‪ ،‬واالت�ص ��اف ب�آدابها في حيات ��ه وتعامله‪،‬مع الحر�ص على‬ ‫غر�س المثل العليا والأخالق الفا�ضلة في نف�سه‪،‬وحثه على التم�سك بدينه‪،‬والدعوة �إليه‪.‬‬ ‫ن�س�أل اهلل تعالى التوفيق وال�سداد‪ ،‬و�أن يتقبل هذا العمل‪،‬وينفع به‪� ،‬إنه �سميع مجيب‪.‬‬


‫أهداف الـمقرر‬ ‫‪� 1‬أن يتعرف الطالب على �أبرز مو�ضوعات علوم القر�آن و التف�سير‪.‬‬ ‫‪� 2‬أن يجيد الطالب التعامل مع كتب التف�سير والبرامج الحا�سوبية في التف�سير‪.‬‬ ‫‪� 3‬أن يفهم الطالب تف�سير الآيات المقررة‪.‬‬ ‫‪� 4‬أن يحر�ص الطالب على تدبر الآيات المقررة‪.‬‬ ‫‪� 5‬أن يفهم الطالب الترابط بين �آيات القر�آن و�سوره‪.‬‬ ‫‪� 6‬أن يتمثل الطالب القيم والآداب التي ا�شتملت عليها الآيات المقررة‪.‬‬ ‫‪� 7‬أن يح�سن الطالب اال�ستدالل بالآيات وتنمو قدرته على ا�ستنباط معانيها‪.‬‬ ‫‪� 8‬أن يعرف الطالب طرفًا من ق�ص�ص الأنبياء وطريقة القر�آن في عر�ضها‪.‬‬


‫الوحـــــــدة‬

‫مدخل التفسيـــر‬ ‫‪ 1‬‬

‫التفسير والتأويل‬

‫‪ 2‬‬

‫مراحل نشأة علم التفسير‬

‫ ‪ 3‬فـضـل التـفـسـيـر‬ ‫ ‪ 4‬ضـوابـط الـتـفسـيـر‬ ‫‪ 5‬أبرز المؤلفات الموثوقة في التفسير‬ ‫‪ 6‬‬

‫أقـسـام الـتفـسـيـر‬

‫‪ 7‬الحاسب اآللي في خدمة التفسير‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التف�سيـــر والت�أويـــــل‬

‫�أوال‪ /‬تعريف التف�سير‬ ‫ التف�سير لغة‪ :‬م�صدر الفعل ف ََ�س َر‪ ،‬وهي كلمة تدل على الك�شف والبيان والإظهار‪.‬‬‫ا�صطالحا‪ :‬ذكر العلماء تعاريف عدة ومن �أدقها �أن التف�سير‪ /‬بيان معاني القر�آن الكريم‪.‬‬ ‫‬‫ً‬

‫ثانيا‪ /‬تعريف الت�أويل‬ ‫ــ الت�أويل لغة‪ :‬م�أخوذ من مادة (�أ َو َل) وهو الرجوع �إلى الأ�صل‪ ،‬و�أ ّوله وت�أ ّوله بمعنى ف�سره‪.‬‬ ‫ا�صطالحا‪ :‬الت�أويل عند ال�سلف ي�أتي على معنيين‪:‬‬ ‫ــ‬ ‫ً‬ ‫البن عبا�س ر�ضى اهلل عنهما (اللهم‬ ‫‪ -1‬تف�سير الكالم وبيان معناه‪ ،‬ومنه دعا�ؤه‬ ‫فقهه في الدين وعلمه الت�أويل)‪.‬‬ ‫‪ -2‬نف�س المراد بالكالم‪ ،‬ف�إن كان طل ًبا كان ت�أويله فعل المطلوب‪ ،‬و�إن كان خب ًرا كان ت�أويله‬ ‫وقوع المخبر به‪.‬‬

‫راجع �سورة الأعراف الآية(‪ )53‬للتعرف على مثال هذا المعنى ودونه‪.‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬

‫‪12‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫الفرق بني التف�سري والت�أويل‬ ‫(باعتبار المعنى الثانى للت�أويل)‬ ‫التف�سير‬ ‫‪� -1‬شرح وبيان للكالم المراد‪.‬‬ ‫‪� -2‬أكثر ما ي�ستعمل في الألفاظ‪.‬‬

‫الت�أويل‬ ‫‪ -1‬حقيقة الكالم كما في قوله تعالى‪:‬‬ ‫(يون�س‪� )39 :‬أي حقيقة المخبر به‪.‬‬ ‫‪� -2‬أكثر ما ي�ستعمل في المعاني‪.‬‬

‫َبي���نَ التف�سي���ر والت�أويل وج���ه اتفاق ووجه اختالف من حي���ث المعنى اال�صطالحي‪.‬‬ ‫ا�شرح هذه العبارة على �ضوء ما در�ست‪.‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪13‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫مراحل ن�شــ�أة علـم التف�سيــــر‬

‫مر التف�سير بمرحلتين رئي�ستين ت�شتمل كل منهما على فترات وذلك وفق الآتي‪:‬‬

‫المرحلة الأولى‬

‫مرحلة الفهم والتلقي‬

‫ويق�ص���د بذل���ك �أن تعلم التف�سير كان يتم عبر التلق���ي من قبل المف�سر ‪ ،‬وقد �شهدت‬ ‫هذه المرحلة ثالث فترات‪:‬‬

‫الفترة الأولى‪ :‬عهد النبي‬ ‫حين ينزل عليه القر�آن كان يبين لل�ص ��حابة ما قد ي�ش ��كل عليهم من‬ ‫�إن الر�س ��ول‬ ‫معانيه كما قال تعالـــــى‪:‬‬ ‫(النح ��ل‪ .)44 :‬ومن‬ ‫�أمثلــــــــة ذلك ما جــاء عن ابن م�سعـــــــــــود ‪-‬ر�ضى اهلل عنه‪ -‬قال لما نزلت‪:‬‬ ‫(الأنع ��ام‪)82 :‬‬

‫�ش ��ق ذلك على الم�س ��لمين فقالوا يا ر�س ��ول اهلل �أينا لم يظلم نف�س ��ه قال‪:‬لي�س ذلك‪�،‬إنما هو‬ ‫ال�شرك‪� .‬ألم ت�سمعوا ما قاله لقمان البنه وهو يعظــــــه ‪:‬‬ ‫(لقمان‪( )13 :‬رواه البخاري)‪ ،‬فب ّين لهم �أن‬ ‫المراد بالظلم في الآية ال�شرك‪.‬‬ ‫الفترة الثانية‪ :‬عهد ال�صحابة ‪ -‬ر�ضي اهلل عنهم‬

‫�إن ال�ص ��حابة ر�ض ��ي اهلل عنه ��م كان من منهجهم في تلق ��ي القر�آن �أ َّال يتجاوزوا ع�ش ��ر �آيات حتى‬ ‫يتعلموا ما فيهن من العلم والعمل‪ ،‬ولذلك كان يرجع بع�ضهم �إلى بع�ض فيما قد ي�شكل عليهم من معاني‬ ‫القر�آن الكريم‪ .‬وقد ا�ش ��تهر من ال�ص ��حابة في مجال التف�س ��ير الخلف ��اء الأربعة‪،‬وعبد اهلل بن عبا�س‪،‬‬ ‫وعبد اهلل بن م�سعود‪ ،‬و�أبي بن كعب ‪-‬ر�ضي اهلل عنهم‪0‬‬ ‫‪14‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫تميز تف�سير ال�صحابة لأ�سباب منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬عدالتهم و�سالمة مق�صـدهم ‬ ‫‪� -3‬أنهم �أهل الل�ســــــــــان العربي ‬

‫‪� -2‬أنهم �شهدوا نزول القــــــــــــــــر�آن‬ ‫‪ -4‬ح�سن فهمهم للن�صو�ص ال�شرعيـــة‬

‫الفترة الثالثة‪ :‬عهد التابعين رحمهم اهلل‬ ‫�إن التابعين كانوا يتلقون تف�س ��ير القر�آن من ال�ص ��حابة ر�ض ��ي اهلل عنهم لأنهم �شهدوا‬ ‫نزول القر�آن الكريم ومن �أ�شهر المف�سرين من التابعين مجاهد بن جبر والح�سن الب�صري‬ ‫ومحمد بن كعب القرظي‪.‬‬

‫يعرف التابعي ب�أن���ه‪............................................................ -:‬‬

‫المرحلة الثانية‬

‫مرحلة الكتابة والتدوين‬

‫لقد ورد النهي من النبي عن كتابة ما �س ��وى القر�آن ‪،‬وذلك خو ًفا من اختالطه بغيره‪،‬‬ ‫فلم ��ا �أُمن من ذلك وزال �س ��بب المنع توجه الم�س ��لمون للكتابة وبذلك دون ��ت العلوم ومنها علم‬ ‫التف�سير‪ ،‬وكان ذلك في نهاية القرن الأول وبداية الثاني ‪0‬‬ ‫وقد �شهدت هذه المرحلة �أربع فترات منها‪:‬‬ ‫الفترة الأولى‪ :‬تدوين التف�سير على �أنه باب من �أبواب الحديث‬ ‫كان الم�ؤلف ��ون في هذه الفترة يكتبون ما تلقوه عن �ش ��يوخهم م ��ن الأحاديث والآثار في‬ ‫�أبواب مثل ‪ :‬ال�صالة – الزكاة – ال�صوم – الحج – الجهاد‪ -‬التف�سير‪0‬‬ ‫فكان التف�س ��ير ق�س� � ًما من �أق�س ��ام الكتاب الذي يحوي العلوم المختلفة‪،‬وم ��ن �أبرز العلماء‬ ‫الذين �ألفوا في هذه الفترة �شعبة بن الحجاج ووكيع بن الجراح و�سفيان بن عيينة ‪0‬‬

‫‪15‬‬


‫الفترة الثانية‪ :‬تدوين التف�سير على �أنه علم م�ستقل بذاته‬ ‫�تقل اً‬ ‫تميزت هذه الفترة بكون التف�س ��ير عل ًما م�س � اً‬ ‫�شامل لل�س ��ور والآيات ح�سب ترتيبها‬ ‫ف ��ي الم�ص ��حف‪ ،‬فظهرت كتب م�ص ��نفة في ه ��ذا العلم وكان م ��ن �أبرز الم�ؤلفي ��ن في هذه‬ ‫الفترة‪:‬ابن ماجه القزويني و محمد بن جرير الطبري وابن المنذر‪.‬‬

‫بع�ضا من �أ�سباب كتابة التف�سير‬ ‫دون ً‬ ‫‪...................................................................................‬‬ ‫‪...................................................................................‬‬ ‫‪.‬من خالل درا�ستك للمو�ضوع‪� ،‬أكمل الجدول التالي‪:‬‬

‫مراحل ن�ش�أة علم التف�سري‬

‫�س‪/1‬اذكر اً‬ ‫مثال(غير ما ورد) على تف�سير النبي‬

‫للقر�آن‪.‬‬

‫����س‪/2‬كان م���ن منه���ج ال�صحابة ف���ي تلقي الق���ر�آن �أ َّال يتجاوزوا ع�ش���ر �آيات حتى‬ ‫يتعلموا ما فيها من العلم والعمل‪ .‬عالم تدل هذه العبارة؟‬ ‫�س‪ /3‬ما الفرق في مرحلة الكتابة والتدوين بين الفترة الأولى والثانية؟‬ ‫‪16‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫ف�ضـــل التف�سيـــــــــــر‬

‫�إن علم التف�س ��ير من �أف�ضل العلوم و�أ�ش ��رفها‪ ،‬كما قال ابن الجوزي‪" :‬لما كان القر�آن �أ�شرف‬ ‫العلوم‪،‬كان الفهم لمعانيه �أوفى الفهوم؛ لأن �شرف العلم ب�شرف المعلوم"‬ ‫ويظهر ف�ضل التف�سري من جوانب منها‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن ��ه يتعلق بكتاب اهلل الخالد‪ ،‬ومعجزته الدائمة‪ ،‬وحيث �إن القر�آن الكريم ينبوع الحكمة‪ ،‬و�آية‬ ‫الر�س ��الة‪ ،‬فال طريق �إلى اهلل �سواه‪ ،‬وال نجاة بغيره‪ ،‬وهو كتاب الإ�سالم في عقائده وعباداته‪،‬‬ ‫وحكمه و�أحكامه‪ ،‬وهدايته ودالالته‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬ ‫(الإ�سراء‪0)9:‬‬ ‫‪" :‬خيركم من تعل ��م القر�آن وعلمه" (رواه‬ ‫‪�-2‬أن تف�س ��ير الق ��ر�آن الكري ��م داخل في قول النبي‬ ‫البخاري)‪،‬لأن تعلم القر�آن وتعليمه ي�شمل المعاني والحروف م ًعا‪ ،‬وال طريق لمعرفة معاني القر�آن‬ ‫�إال بالتف�سير‪.‬‬ ‫‪�-3‬أن الم�سلم مطالب بقراءة القر�آن الكريم بتدبر وتفهــم‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(� ��ص ‪ ،)29:‬وال تت ��م ه ��ذه المطال ��ب العالي ��ة من‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫التدبر والتذكر �إال بمعرفة تف�سير الآيات‪0‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬حاول تدوين مراحل التحدي بالقر�آن الكريم‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪17‬‬


‫ق���ال ‪" :‬م���ا اجتم���ع قوم في بيت م���ن بيوت اهلل‪ ،‬يتلون كت���اب اهلل‪ ،‬ويتدار�سونه‬ ‫بينه���م‪� ،‬إال نزلت عليهم ال�سكينة‪ ،‬وغ�شيته���م الرحمة‪ ،‬وحفتهم المالئكة‪ ،‬وذكرهم‬ ‫اهلل فيم���ن عن���ده"‪ .‬رواه م�سلم‪ .‬بالتعاون م���ع زمالئك ا�ستخرج �أبرز الفوائد الواردة‬ ‫في الحديث‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫ب ّين كيف يتدبر الم�سلم كتاب اهلل عز وجل ؟‬

‫‪18‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫�ضوابط التف�سيــــــــــر‬

‫�إن التف�س ��ير المقب ��ول له �ض ��وابط ومعايير تج ��ب مراعاتها‪ ،‬واالعتناء به ��ا حتى ال يكون‬ ‫التف�سير اً‬ ‫قول على اهلل بغير علم‪ ،‬ويقع المرء في الذم المذكور في قوله تعالى‪:‬‬ ‫(الأنعام‪.)93:‬‬ ‫للمف َِّ�سر هي‪:‬‬ ‫ومجمل ال�ضوابط التي و�ضعها العلماء ُ‬

‫�أولاً ‪� /‬سالمة العقيدة‪:‬‬ ‫�إن التف�س ��ير المقب ��ول م ��ا كان موافقًا لعقيدة �س ��لف الأمة م ��ن ال�ص ��حابة والتابعين‪ ،‬و�أئمة‬ ‫الإ�س�ل�ام‪ ،‬و�إذا انحرفت عقيدة المف�س ��ر ف�إن ��ه يحمل �ألفاظ القر�آن على مذهب ��ه الباطل‪ ،‬وي�ؤول‬ ‫الآيات ويحرفها حتى توافق معتقده الفا�سد‪.‬‬ ‫ومثال ذلك ما جاء في تف�سير قوله تعالى ‪:‬‬ ‫(القيام ��ة‪ )23 22-:‬فقال ��وا ب� ��أن المعنى ناظرة �إلى ثواب‬ ‫ربها‪ ،‬وال�صواب ناظرة �إلى ربها‪� ،‬أي �أن الم�ؤمنين يرون ربهم جل وعال يوم القيامة‪.‬‬

‫ورد تف�سير قوله تعالى ‪:‬‬ ‫بمعنى ا�ستولى‬ ‫فهل هذا المعنى يوافق تف�سير ال�سلف ال�صالح ؟ ولم ـ ــاذا ؟‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫(الفرقان ‪)59 :‬‬

‫‪19‬‬

‫�ضوابط التف�سير‬

‫�سالم��ةالعقي��دة‬ ‫حم��ل كالم اهلل‬ ‫عل��ى الحقيق��ة‬ ‫االعتم��اد عل��ى‬ ‫�أ�ص��ح الط��رق‬ ‫مراع��اة �سي��اق‬ ‫الآي��ة‬ ‫مراع��اة دالالت‬ ‫الألفاظ ولوازمها‬ ‫معرف��ة معانــ��ي‬ ‫الأفع��ال م��ن‬ ‫خالل ما تتع��دى‬ ‫ب��ه‬


‫ثانيًا‪/‬حمل كالم اهلل على الحقيقة‪:‬‬ ‫يجب على المف�سر �أن يحمل ن�صو�ص القر�آن الكريم على الحقيقة‪ ،‬و�أن ال يعدل عنها �إال ببرهان‪،‬‬ ‫لأن الأ�صل في الكالم حمله على حقيقته ‪0‬‬ ‫(الفج ��ر‪ ،)22 :‬فحقيقة المجيء‬ ‫ومث ��ال ذل ��ك قوله تعال ��ى‬ ‫معلوم ��ة‪ ،‬والكيفية مجهول ��ة‪ ،‬والواجب �إثبات المجيء هلل تعالى ي ��وم القيامة على وجه يليق‬ ‫بجالل ��ه‪ ،‬ف�إذا خالف مف�س ��ر ه ��ذه الحقيقة وعدل �إل ��ى غيرها وقال ب�أن المعن ��ى وجاء �أمر‬ ‫ربك‪،‬كان التف�سير على غير الحقيقة فال يقبل‪.‬‬

‫ثالثًا‪/‬االعتماد على �أ�صح طرق التف�سير‪:‬‬ ‫�إن �أ�صح طرق التف�سير التي يعتمد عليها المف�سر هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تف�سير القر�آن بالقر�آن‪.‬‬ ‫(الحجر‪،)74 :‬‬ ‫ومثاله قوله تعالى‪:‬‬ ‫( الذاريات‪،)33 :‬‬ ‫فقد جاء تف�سير ال�سجيل بالطين في قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪ -2‬تف�سير القر�آن بال�سنة‪.‬‬ ‫(الأنفال‪ ،)60:‬فقد جاء عن عقبة بن‬ ‫ومثاله قوله تعالى‪:‬‬ ‫يقول وهو على المنبر‪:‬‬ ‫عامر قال �سمعت ر�سول اهلل‬ ‫�أال �إن القوة الرمي �أال �إن القوة الرمي" رواه م�سلم‪.‬‬ ‫‪ -3‬تف�سير القر�آن ب�أقوال ال�صحابة‪.‬‬ ‫‪ -4‬تف�سير القر�آن ب�أقوال التابعين‪.‬‬

‫ه���ل يقب���ل تف�سي���ر �صحابي �أو تابعي لآية مع وجود تف�سي���ر مغاير لها في القر�آن‬ ‫�أو ال�سنة؟ ولماذا؟‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪20‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫رابعًا‪/‬مراعاة �سياق الآية‪:‬‬ ‫يجب على المف�س ��ر �أن يراعي �سياق الآية‪ ،‬و�أن يربط الآية بالآيات التي قبلها وبعدها‪ ،‬لأن مراد‬ ‫المتكلم ال يظهر �إال من خالل �سياق كالمه‪.‬‬ ‫(الدخان‪ ،)49 :‬ف�إن ال�س ��ياق دل‬ ‫ومثال ذلك قوله تعالى‬ ‫على �أن هذه الآية جاءت على �سبيل التحقير والإذالل‪.‬‬

‫(الماعون‪ )4:‬مقطوعة‬

‫هل يجوز تف�سير قوله تعالـ ـ ـ ــى‪:‬‬ ‫عن �سياق الآية؟ بين ذلك‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫خام�سًا‪ /‬مراعاة دالالت الألفاظ ولوازمها‪:‬‬ ‫�إن الواجب على المف�س ��ر �أن يراعي دالالت الألفاظ وما ت�ض ��منته من المعاني‪ ،‬وما فيها من‬ ‫لوازم‪ ،‬لأن في القر�آن معان ت�ضمنتها الآيات ن�صً ا‪ ،‬وهناك معان دلت عليها عن طريق االلتزام‬ ‫والت�ض ��من‪ ،‬فمراعاة ذلك تو�ص ��ل المف�س ��ر �إلى الدقة في فهم كتاب اهلل وما دل عليه من معان‬ ‫و�أحكام‪.‬‬ ‫ومثال ��ه قوله تعالى‬ ‫(�آل عمران‪ ،)104:‬فقد دلت هذه الآية ن�صً ��ا على الأم ��ر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬ومن لوازم‬ ‫ذلك‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن يكون الآمر عال ًما بالمعروف‪ ،‬عال ًما بالمنكر‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن يكون الآمر عال ًما بمراتب الأمر والنهى حتى ال ي�ؤدي �أمره �أو نهيه �إلى مف�سدة �أعظم‪.‬‬ ‫‪21‬‬


‫�ساد�سا‪ /‬معرفة معاني الأفعال من خالل ما تتعدى به‪:‬‬ ‫ً‬ ‫�إن الفعل في اللغة العربية يختلف معناه بح�سب ما يتعدى به‪ ،‬ومثال ذلك الفعل "ا�ستوى"‪� :‬إذا‬ ‫(الفرقان‪)59:‬‬ ‫ع ��دي بـ "على" فمعناه العلو واالرتف ��اع‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫�أي ع�ل�ا وارتفع‪ .‬و�إذا عدي بـ "�إلى" دل عل ��ى الق�صــــــد‪ ،‬ومن ذلك قوله جــــــــــــل وعـــــــــال‪:‬‬ ‫(البقرة‪� )29:‬أي ق�صد‪.‬‬ ‫و�إذا لم ُيع َّد دل على الكمال‪ ،‬كقوله تعالى‪:‬‬ ‫(الق�ص� ��ص‪ ،)14:‬فمعرف ��ة المف�سر لمعن ��ى الفعل ح�سب ما يتعدى به‬ ‫يو�صل �إلى فهم �آيات القر�آن على الوجه ال�صحيح‪.‬‬

‫� ��س‪ /1‬ع�ل�ام ي ��دل قوله‬ ‫النار)؟‬

‫(من قال في القر�آن بغير عل ��م فليتبو�أ مقعده من‬

‫� ��س‪ /2‬ارج ��ع �إلى �س ��ورة المائدة م ��ن (‪ )10-1‬وا�ستخ ��رج الآي ��ة المبينة لقوله‬ ‫(المائدة‪.)1:‬‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫(الإ�سراء‪ )23:‬عالم دلت هذه‬

‫�س‪ /3‬قال تعالى‪:‬‬ ‫الآية؟وماذا تت�ضمن؟‬

‫�س‪� /4‬إن الفعل (نظر) ي�أتي على معان (وذلك ح�سب ما يتعدى به) وهي‪:‬‬ ‫ج ‪ -‬النظر بالب�صر‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬االعتبار والتفكر‪ .‬ب ‪ -‬االنتظار‪.‬‬ ‫�س‪ /5‬حدد المعنى المنا�سب لهذا الفعل في الآيات التالية‪:‬‬ ‫(القيامة‪)23-22 :‬‬ ‫ــــ قوله تعالى‬ ‫(الأعراف‪)185:‬‬ ‫ــــ قوله تعالى‬ ‫(الحديد‪)13:‬‬ ‫ــــ قوله تعالى‬ ‫‪22‬‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫�أبرز امل�ؤلفات املوثوقة فى التف�سري‬

‫تع���ددت الكت���ب الم�صنف���ة ف���ي تف�سير الق���ر�آن الكريم‪ ،‬وحي���ث �إنها لي�س���ت على درجة‬ ‫واح���دة م���ن حي���ث القبول‪ ،‬كان الواجب عل���ى الم�سلم �أن يعتمد عل���ى التفا�سير الموثوقة‬ ‫والتي التزم م�ؤلفوها ب�ضوابط التف�سير ومن �أبرز هذه الم�ؤلفات ‪ :‬ـ ـ‬

‫�أوال‪ /‬جامع البيان عن ت�أويل �آى القر�آن‬

‫بطاقة تعريف‬

‫التعريف بالكتاب‪:‬‬

‫يعتب ��ر تف�س ��ير الإم ��ام ابن جرير‬ ‫�أهم كت ��ب التف�س ��ير لكت ��اب اهلل‬ ‫و�أ�ص ��حها‪ ،‬وال يزال المف�س ��رون‬ ‫يعتمدون عليه‪ ،‬قال ابن تيمية‪:‬‬ ‫"و�أما التفا�سير التي في �أيدي‬ ‫النا� ��س ف�أ�ص ��حها تف�س ��ير محمد بن‬ ‫جري ��ر الطبري‪ ،‬ف�إن ��ه يذكر مقاالت ال�س ��لف‪ ،‬بالأ�س ��انيد‬ ‫الثابتة‪ ،‬ولي�س فيه بدعة‪ ،‬وال ينقل عن المتهمين"‪.‬‬

‫ا�سم الم�ؤلــف‪�:‬أبو جعفر محمد بن جرير‬ ‫الطبري‬ ‫المولـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪�:‬سنة ‪244‬هـ‬ ‫حياتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‪:‬كــــــان عالمـًا بالقـــراءات‬ ‫والتف�سير ً‬ ‫حافظا للحديث‪،‬‬ ‫�شيخً ا للم�ؤرخين‬ ‫�أبرز م�ؤلفاته‪:‬كتاب التف�سير وت�أريخ الأمم‬ ‫والملوك‬ ‫تاريخ الوف ــاة‪�:‬سنة ‪310‬هـ‬

‫يب���د�أ اب���ن جرير ف���ي تف�سيره الآية بقول���ه‪( :‬باب ت�أويل ق���ول اهلل تعالى‪ )..‬فماذا‬ ‫يق�صد بالت�أويل؟‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪23‬‬


‫بطاقة تعريف‬

‫ا�سم الم�ؤل ــف‪�:‬أبو الفداء عماد الدين‬ ‫�إ�س ��ماعيل ب ��ن كثي ��ر‬ ‫الدم�شقي‬ ‫المولـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪�:‬سنة ‪ 700‬هـ‬ ‫حياتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‪:‬رح ��ل ف ��ي طلب العلم‪،‬‬ ‫وكانت له �ص ��لة ب�ش ��يخ‬ ‫الإ�سالم ابن تيمية‬ ‫�أبرز م�ؤلفاته‪:‬كتاب التف�سير والبداية‬ ‫والنهاية‬ ‫تاريخ الوفـ ـ ــاة‪�:‬سنة ‪774‬هـ‬

‫بطاقة تعريف‬

‫ثانيا‪ /‬تف�سير القر�آن الكريم‬ ‫التعريف بالكتاب‪:‬‬

‫يعد تف�س ��ير ابن كثير من �أ�شهر ما‬ ‫دون في التف�س ��ير بالم�أث ��ور‪ ،‬وي�أتي‬ ‫في المرتبة الثانية بعد تف�س ��ير ابن‬ ‫جري ��ر الطب ��ري‪ .‬قال ال�ش ��وكاني ‪:‬‬ ‫"هو من �أح�س ��ن التفا�س ��ير �إن لم‬ ‫يك ��ن �أح�س ��نها"‪ .‬لأن ��ه اعتمد على‬ ‫�أ�صح طرق التف�سير وهو �أن يذكر الآية‪ ،‬ثم يف�سرها معتم ًدا على‬ ‫الآيات المنا�س ��بة لها‪ ،‬ثم يورد الأحاديث التي لها �ص ��لة بالآية‪،‬‬ ‫ثم ب�أقوال ال�ص ��حابة والتابعي ��ن والعلماء المعتبرين‪ ،‬وقد يورد‬ ‫بع�ض الروايات الإ�سرائيلية �إال �أنه ينبه على المنكر منها‪.‬‬

‫ثالثا‪ /‬الدر المنثور فى التف�سير بالم�أثور‬

‫ا�سم الم�ؤلــف‪:‬جالل الدين عبد الرحمن‬ ‫ابن �أبي بكر ال�سيوطي‬ ‫المولـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪�:‬سنة ‪ 849‬هـ‬ ‫حياتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‪:‬ج� � ّد ف ��ي طلب العلم ونبغ‬ ‫في ��ه‪ ،‬وب ��د�أ بالت�أليف في‬ ‫وقت مبكر‬ ‫�أب���رز م�ؤلفاته‪:‬كتاب التف�س ��ير والإتقان‬ ‫في علوم القر�آن‬

‫التعريف‬ ‫بالكتاب‪:‬‬

‫يعد ه ��ذا الكتــــاب‬ ‫�أجمع م ��ا �ألف في‬ ‫التف�سير بالم�أثـــور‪،‬‬ ‫فق ��د دون فيـــــــــ ��ه‬ ‫م�ؤلفه ما �أثر من تف�س ��ير عن ر�سول اهلل وعن ال�صحابة‬ ‫والتابعين‪ ،‬وتتبع ما ورد في كتب ال�سنة والتف�سير‪.‬‬

‫تاريخ الوفـ ـ ــاة‪�:‬سنة ‪911‬هـ‬ ‫‪24‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫رابعا‪�/‬أ�ضواء البيان فى �إي�ضاح القر�آن بالقر�آن‬ ‫بطاقة تعريف‬

‫ا�س���م الم�ؤلــف‪:‬محمد الأميــــــــــن بن محمد‬ ‫المختار ال�شنقيطي‬ ‫المولـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪:‬موريتانيـــــــا �سنة ‪1325‬هـ‬

‫التعريف بالكتاب‪:‬‬

‫يعد ه ��ذا الكت ��اب من �أف�ض ��ل الم�ؤلف ��ات المعا�ص ��رة في‬ ‫التف�سير‪ ،‬ومن �أتبعها لل�سنة‪ ،‬وقد تميز بميزتين‪:‬‬ ‫‪ -1‬تف�سير القر�آن بالقر�آن‪.‬‬ ‫‪ -2‬العناية بالأحكام الفقهية‪ ،‬مع دقة اال�ستنباط‪،‬‬ ‫وقوة اال�ستدالل‪.‬‬ ‫وقد كان من منهجه �أنه ال يف�س ��ر جميع الآيات و�إنما‬ ‫يختار ما كانت الحاجة ما�س ��ة لبيانه‪ ،‬وقد و�صل في‬ ‫تف�س ��يره �إلى �سورة المجادلة‪ ،‬ثم �أتمه تلميذه ال�شيخ‬ ‫عطية �سالم‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫حياتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‪:‬تلقى العلوم ال�ش ��رعية والعربية‬ ‫ف ��ي ب�ل�اده‪ ،‬وقد تع ��رف حين‬ ‫�أدى فري�ض ��ة الحج على دعوة‬ ‫الإمام محمد بن عبد الوهاب‪،‬‬ ‫فعلم �أنها دعوة �س ��لفية قائمة‬ ‫عل ��ى الكت ��اب وال�س ��نة ومنهج‬ ‫�س ��لف الأم ��ة‪ ،‬وله ��ذا ع ��زم‬ ‫عل ��ى البقاء ف ��ي ه ��ذه البالد‬ ‫واالت�ص ��ال بعلمائه ��ا‪ ،‬ث ��م‬ ‫�أنيطت به مهم ��ات كالتدري�س‬ ‫في الم�سجد النبوي‬ ‫تاريخ الوفـ ـ ــاة‪�:‬سنة ‪1393‬هـ‬


‫بطاقة تعريف‬

‫خام�سا‪ /‬تي�سير الكريم الرحمن فى تف�سير كالم المن��ان‬

‫ا�سم الم�ؤلــف‪:‬عبد الرحمــــــــــــــــــــن بن  نا�صر‬ ‫ال�سعدي‬ ‫المولـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪:‬الق�صيم �سنـــة ‪1307‬هـ‬ ‫حياتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‪:‬توفي والداه وهو �صبي‪ ،‬حفــــــظ‬ ‫الق ��ر�آن ف ��ي الرابع ��ة ع�شرة من‬ ‫عمره‪ ،‬وجد في طل ��ب العلم‪ ،‬ثم‬ ‫ت�صدر للتعليم ون�شر العلم‬ ‫�أب���رز م�ؤلفاته‪:‬كت ��اب التف�سي ��ر‪ ،‬ومقا�ص ��د‬ ‫التوحيد‬ ‫تاريخ الوفـ ـ ــاة‪�:‬سنة ‪1376‬هـ‬

‫التعريف بالكتاب‪:‬‬

‫اعتن ��ى م�ؤلفه ببيان المعنى الإجمالي للآيات‪ ،‬و�إبراز مقا�صد‬ ‫القر�آن‪ ،‬وما ي�ستنبط منه من فوائد و�أحكام‪.‬‬

‫م���ن خالل درا�ستك للمو�ضوع‪ ،‬ح���اول تدوين التف�سير الأن�سب للرجوع �إليه عند‬ ‫البحث فيما يلي‪:‬‬ ‫حكم فقهي ‪.......................................................................‬‬ ‫المعنى العام للآيات ‪.............................................................‬‬ ‫�أقوال ال�صحابة والتابعين في تف�سير �آية ‪.......................................‬‬

‫‪26‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫�س‪ /1‬حدد القرن الذي عا�ش فيه كل مف�سر من ه�ؤالء‪:‬‬ ‫‪ -1‬ابن كثير‬ ‫‪ -2‬ابن جرير الطبري‬ ‫‪ -3‬ال�سيوطي‬ ‫‪ -4‬عبد الرحمن ال�سعدي‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬بين �أ�صح كتب التف�سير‪ ،‬ولماذا؟‬ ‫�س‪ /3‬بم تميز تف�سير �أ�ضواء البيان؟‬ ‫�س‪ /4‬بين منهج ابن كثير في تف�سيره‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫الدر�س‬

‫‪6‬‬

‫�أق�ســـام التف�سيــــــــــر‬

‫�أق�سام التف�سير‬

‫باعتبار معرفة‬ ‫النا�س له‬ ‫باعتبار طرق‬ ‫الو�صول �إليه‬ ‫باعتبار �أ�ساليبه‬ ‫باعتبار اتجاهات‬ ‫المف�سرين‬

‫تختلف �أق�سام التف�سير ح�سب االعتبار الذي تبنى عليه هذه الأق�سام‪ ،‬وهذه االعتبارات هي‪:‬‬ ‫‪ -2‬اعتبار طرق الو�صول �إلي ـ ــه‬ ‫ ‬ ‫‪ -1‬اعتبار معرفة النا�س له‬ ‫‪ -4‬اعتبار اتجاهات المف�سرين‬ ‫ ‬ ‫‪ -3‬اعتبار �أ�ساليب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬

‫�أوال‪�/‬أق�سام التف�سير باعتبار معرفة النا�س له‪:‬‬ ‫ينق�سم التف�سير بهذا االعتبار �إلى �أربعة �أق�سام‪:‬‬ ‫‪ -1‬ما تعرفه العرب من كالمها‪ ،‬وي�شمل �أمرين‪:‬‬ ‫�أ ـ معاني المفردات القر�آنيـــــــــــــــــــــــة‬ ‫ب ـ �أ�ساليب البالغة في اللغة العربية‬ ‫‪ -2‬ما ال ُيعذر �أحد بجهله‪ ،‬وي�شمل هذا الق�سم ما يلي‪:‬‬ ‫�أ ـ �أ�صــــول العقائــــــد‪ :‬كالتوحيد والعبودية هلل‬ ‫ب ـ �أ�صول الأخــــالق‪ :‬كال�صدق والأمانة وبر الوالدين‬ ‫جـ‪� -‬أ�صول العبادات‪ :‬كال�صالة والزكاة وال�صيام والحج‬ ‫د ـ �أ�صول المحرمات‪ :‬كالقتل بغير حق والزنا‬ ‫‪ -3‬ما يعلمه العلماء ويخفى على غيرهم‪ ،‬وي�شمل‪:‬‬ ‫�أ ـ ما يت�شابه على عامة النا�س‪ ،‬ولكن معلوم عند الرا�سخين في‬ ‫العلم كالمطلق والمقيد والمحكم والمت�شابه‪.‬‬ ‫ب ـ ما ي�ستنبطه العلماء من الفوائد والأحكام‬ ‫‪ -4‬ما ال يعلمه �إال اهلل تعالى‪ ،‬وي�شمل ذلك‪:‬‬ ‫�أ ـ الأمور الغيبيــــــــة‬ ‫ب ـ كيفية �صفات اهلل تعالى وحقيقتها‬ ‫‪28‬‬

‫‪ -1‬ما تعرفه‬ ‫العرب من كالمها‬

‫‪ -2‬ما ال ُيعذر‬ ‫�أحد بجهله‬

‫‪ -3‬ما يعلمه‬ ‫العلماء ويخفى‬ ‫على غيرهم‬

‫‪ -4‬ما ال يعلمه �إال‬ ‫اهلل تعالى‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫دون اً‬ ‫مثال على كل ق�سم ح�سب الجدول التالي‪:‬‬ ‫�أق�سام التف�سري باعتبار معرفة النا�س له‬ ‫ما ال يعلمه �إال اهلل‬ ‫ما يعلمه العلماء دون غريهم‬ ‫ما تعرفه العرب من كالمها‬ ‫ما ال يعذر �أحد بجهله‬

‫الـمـثـ ـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫‪....................................‬‬ ‫‪....................................‬‬ ‫‪....................................‬‬ ‫‪....................................‬‬

‫ثانيًا‪� /‬أق�سام التف�سير باعتبار طرق الو�صول �إليه‪:‬‬ ‫�إن التف�سير باعتبار طرق الو�صول �إليه ينق�سم �إلى ق�سمين‪:‬‬ ‫‪ -1‬التف�سير بالم�أثور‪:‬‬ ‫وف ��ي هذا الق�س ��م يكون الأثر الم ��روي عن ر�س ��ول اهلل �أوال�ص ��حابة �أو التابعين هو‬ ‫الو�س ��يلة المو�ص ��لة �إلى تف�س ��ير القر�آن وبيان معناه وهو �أعلى طرق التف�س ��ير منزلة‪ ،‬وي�شمل‬ ‫التف�سير بالم�أثور �أربعة م�صادر‪:‬‬ ‫‪...........-4‬‬ ‫ ‬ ‫‪...........-3‬‬ ‫ ‬ ‫‪...........-2‬‬ ‫‪ ...........-1‬‬ ‫مع العلم ب�أنه لي�س كل تف�سير بالم�أثور ي�صح االحتجاج به‪ ،‬بل البد من مراعاة الآتي‪:‬‬ ‫‪-1‬الدقة في ا�ستنباط المعنى عند تف�سير القر�آن بالقر�آن‬ ‫‪� -2‬صحة الإ�سناد عند تف�سير القر�آن بال�سنة‪.‬‬ ‫‪ -3‬عدم وجود مخالف من ال�صحابة عند تف�سير القر�آن ب�أقوال ال�صحابة‪.‬‬ ‫‪� -4‬إجماع التابعين على قول عند تف�سير القر�آن ب�أقوال التابعين‪.‬‬ ‫ومن �أبرز كتب التف�سير بالم�أثور‪:‬‬ ‫الم�ؤلف‪........................../‬‬ ‫ ‬ ‫�أ‪ -‬جامع البيان في ت�أويل �آي القر�آن‬ ‫‪29‬‬

‫‪ -1‬التف�سير بالم�أثور‬ ‫‪ -2‬التف�سير بالر�أي‬


‫الم�ؤلف‪........................../‬‬ ‫ ‬ ‫ب ـ تف�سير القر�آن العظيم‬ ‫جـ ـ �أ�ضواء البيان في �إي�ضاح القر�آن بالقر�آن الم�ؤلف‪........................../‬‬ ‫ومثال هذا الق�سم ما جاء في تف�سير ابن كثير عند قوله تعالى‪:‬‬ ‫(النب�أ‪ )20:‬قال‪( :‬فكانت �سرابا) �أي يخيل �إلى الناظر �أنها �شيء ولي�ست ب�شيء‪ ,‬وبعد هذا تذهب‬ ‫بالكلية فال عين وال �أثر كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(ط ��ه‪ )107-105:‬فف�س ��ر الق ��ر�آن‬ ‫بالقر�آن‪.‬‬ ‫‪ -2‬التف�سير بالـــــــــــــــــر�أي‪:‬‬ ‫ويعتم ��د فيه المف�س ��ر على االجتهاد واال�س ��تنباط العقلي‪ ،‬وي�أتي ف ��ي المرتبة الثانية بعد‬ ‫التف�سير بالم�أثور‪.‬‬ ‫وينق�سم التف�سير بالر�أي �إلى ق�سمين هما‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬التف�سير بالر�أي المحمود‪:‬‬ ‫وهو االجتهاد المبني على علم �أوغلبة ظن‪ ،‬الم�ستمد من القر�آن وال�سنة ولغة العرب‪ ،‬مع‬ ‫توافر �ضوابط المف�سر في �صاحبه‪ ،‬وهذا الق�سم من التف�سير جائز‪.‬‬ ‫ومن كتب التف�سير بالر�أي المحمود‪:‬‬ ‫�أ ـ محا�سن الت�أويل ‪ -‬جمال الدين القا�سمي‪.‬‬ ‫ب ـ نظم الدرر في تنا�سب الآيات وال�سور ‪ -‬البقاعي‪.‬‬ ‫ومثالـ ـ ـ ـ ــه ما �أورده �صاحب نظم الدرر عند تف�سير قولـــــــــــــه تعالــــــــــــــى‪:‬‬ ‫(الأعراف‪ )158 :‬حيث قال" (�إليكم جمي ًعا) �أي ال فرق‬ ‫بين من �أدركني ومن ت�أخر عني �أوتقدم علي في �أن الكل ي�شترط عليهم الإيمان بي واالتباع‬ ‫لي‪ ،‬وهذا المراد بقوله فيما �أخرجه ال�ش ��يخان وغيرهما عن �أبي  هريرة ‪-‬ر�ض ��ي اهلل‬ ‫عنه‪ -‬حين رفع �إليه الذراع فنه�س منها فقال‪� :‬أنا �سيد النا�س يوم القيامة) " الحديث‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬التف�سير بالر�أي المذموم‪:‬‬ ‫وهو االجتهاد ال�ص ��ادر عن جهل �أو هوى وال ي�س ��تند �إلى قواعد ال�ش ��ريعة و�أ�ص ��ول اللغة‬ ‫‪30‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫العربية‪ ،‬و�أكثر من ف�سر القر�آن بالر�أي المذموم هم �أ�صحاب البدع والمذاهب الباطلة الذين‬ ‫�أرادوا اال�ستدالل على بدعهم بتف�سير الن�صو�ص القر�آنية ح�سب �أهوائهم ومعتقداتهم‪.‬‬ ‫ومن كتب التف�سير بالر�أي المذموم كتاب الك�شاف عن حقائق التنزيل ‪ -‬للزمخ�شري المعتزلي‪.‬‬ ‫ومثال هذا الق�سـ ـ ـ ـ ـ ــم ما ذكره الزمخ�شـــــــري في تف�سيره عند قولــــه تعالــــــــــــــى‪:‬‬ ‫(الأع ��راف‪ )143 :‬ق ��ال" (وكلم ��ه رب ��ه) م ��ن غي ��ر‬ ‫وا�س ��طة كما يكلم المل ��ك‪ ،‬وتكليمه‪� :‬أن يخلق ال ��كالم منطو ًقا به في بع� ��ض الأجرام" وهذا‬ ‫القول ت�صريح منه ب�أن كالم اهلل �ألفاظ يخلقها في بع�ض الأجرام وهومذهب المعتزلة‪ ،‬و�أما‬ ‫مذهب �أهل ال�س ��نة فهوالقول ب�أن كالم اهلل تعالى �ص ��فة قديمة النوع قائمة بذاته‪ ،‬فتكليمه لعبده‬ ‫�أن يخاطبه بحرف و�صوت ي�سمع‪.‬‬

‫ما حكم هذا الق�سم من التف�سير؟ ولماذا؟‬ ‫‪...........................................................................................‬‬ ‫‪...........................................................................................‬‬

‫ثالثا‪� /‬أق�سام التف�سير باعتبار �أ�ساليبه‪:‬‬ ‫ويق�ص���د بالأ�سالي���ب الطريق���ة والمنه���ج الت���ي ي�سي���ر عليه���ا المف�س���رون �أثن���اء كتابته���م‬ ‫لتفا�سيرهم‪ ،‬وهي �أربعة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬التف�سي��ر التحليل��ي‬ ‫‪� -1‬أ�سلوب التف�سير التحليلي ‪:‬‬ ‫وفيه يعمد المف�س ��ر �إلى تناول ال�س ��ورة �آية �آية بال�ش ��رح والبيان ل�س ��بب النزول‪ ،‬وغريب ‪ -2‬التف�سي��ر الإجمال��ي‬ ‫الألفاظ‪ ،‬وبيان ما ي�شكل من معناها‪ ،‬وذكر الن�صو�ص الواردة فيها‪ ،‬وهذا الأ�سلوب هوالغالب‬ ‫على كتب التف�سير‪.‬‬ ‫‪ -3‬التف�سي��ر المق��ارن‬ ‫ومن هذه التفا�سير تف�سير البحر المحيط ‪� -‬أبوح ّيان الأندل�سي‪.‬‬ ‫‪ -4‬التف�سي��ر المو�ضوع��ي‬

‫‪31‬‬


‫ومثاله ما �أورده �صاحب البحر المحيط عند تف�سير قوله تعالى‪:‬‬ ‫(الأع ��راف‪ )18 :‬قال‪ " :‬الجمهور على �أن ال�ض ��مير عائد �إلى‬ ‫الجنة‪.....‬وهذه ثالث �أوامر‪� :‬أمر بالهبوط مطلقا‪ ،‬و�أمر بالخروج مخب ًرا �أنه ذو�صغار‪ ،‬و�أمر‬ ‫مبعدا من‬ ‫مقيدا بالذم والطرد‪....‬وقال قت ��ادة‪( " :‬مذ�ؤو ًما) لعي ًن ��ا و (مدحو ًرا) ً‬ ‫بالخ ��روج ً‬ ‫رحم ��ة اهلل �أو م ��ن الخير‪ ،.....‬وقر�أ الزهري و�أبوجعفر والأعم�ش (مذو ًما) ب�ض ��م الذال من‬ ‫غير همز‪....‬وانت�صب (مدحو ًرا) على �أنه حال ثانية‪�....‬أو�صفة لقوله (مذ�ؤو ًما)‪.‬‬ ‫‪� -2‬أ�سلوب التف�سير الإجمالي‪:‬‬ ‫وفيه يعمد المف�سر �إلى بيان المعنى الإجمالي للآيات دون ذكر المعاني في اللغة والأقوال‬ ‫المختلفة في التف�سير‪.‬‬ ‫ومن التفا�سير التي ا�ستخدم �أ�صحابها هذا الأ�سلوب‪:‬‬ ‫�أ ـ تي�سير الكريم الرحمن في تف�سير كالم المنان وم�ؤلفه‪..................../‬‬ ‫وم�ؤلفه‪..................../‬‬ ‫ب‪� -‬أي�سر التفا�سير ‬ ‫ومثاله ما �أورده ابن �سعدي في تف�سيره عند قوله تعالى‪:‬‬ ‫(الحج ��رات‪ )11 :‬ق ��ال‪ " :‬م ��ن حق ��وق‬ ‫الم�ؤمنين‪ ،‬بع�ض ��هم على بع�ض‪� ،‬أن ال ي�س ��خر قوم من قوم ب ��كل كالم‪ ،‬وقول‪ ،‬وفعل‪ ،‬دال على‬ ‫تحقير الأخ الم�س ��لم‪ ،‬ف�إن ذلك حرام‪ ،‬ال يجوز وهو دال على �إعجاب ال�س ��اخر بنف�سه‪ ،‬وع�سى‬ ‫�أن يكون الم�سخور به خي ًرا من ال�ساخر‪ ،‬وهوالغالب والواقع"‬ ‫‪3‬ـ �أ�سلوب التف�سير المقارن‪:‬‬ ‫وفيه يعمد المف�س ��ر �إلى قولين في التف�س ��ير �أو�أكثر فيقارن بينهما بعد ذكر �أ�ص ��حاب كل‬ ‫راجحا من الأقوال في معنى الآية‪.‬‬ ‫قول و�أدلتهم ثم يختار ما يراه ً‬ ‫ومن هذه التفا�سير كتاب جامع البيان عن ت�أويل �آي القر�آن وم�ؤلفه‪................/‬‬ ‫ومثاله ما ذكره �صاحب جامع البيان عند قوله تعالى‪:‬‬ ‫(ال�ض ��حى‪ )2:‬ق ��ال‪ " :‬جاء في معن ��اه‪ :‬والليل �إذا �أقبل بظالمه‪.....،‬وقال‬ ‫�آخ ��رون‪ :‬ب ��ل معنى ذلك‪� :‬إذا ذهب‪.......‬وقال �آخرون‪ :‬بل معناه‪� :‬إذا ا�س ��توى و�س ��كن‪.....‬‬ ‫‪32‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫و�أول ��ى هذه الأقوال بال�ص ��واب عندي في ذلك قول من قال‪ :‬معناه‪ :‬والليل �إذا �س ��كن ب�أهله‪،‬‬ ‫وثبت بظالمه‪ ،‬كما يقال‪ :‬بحر �ساج �إذا كان �ساك ًنا"‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ �أ�سلوب التف�سير المو�ضوعي‪:‬‬ ‫مو�ضوعا ورد ذكره في القر�آن فيجمع الآيات المتعلقة بهذا المو�ضوع‬ ‫وفيه يختار المف�سر‬ ‫ً‬ ‫في مكان واحد ويف�سرها دون االلتزام بترتيب الآيات في الم�صحف‪.‬‬ ‫ومن الكتب التي ا�ستخدم �أ�صحابها هذا الأ�سلوب‪:‬‬ ‫�أ ـ التبيان في �أق�سام القر�آن ‪ -‬ابن القيم‪.‬‬ ‫ب ـ �أمثال القر�آن ـ الماوردي‪.‬‬

‫رابعا‪� /‬أق�سام التف�سير باعتبار اتجاهات المف�سرين‪:‬‬ ‫االتجاه هوالق�ص ��د الذي ي�سعى المف�سر �إلى تحقيقه في تف�س ��يره وينق�سم التف�سير بهذا‬ ‫المعنى �إلى �أربعة �أق�سام ‪:‬‬ ‫‪ -1‬التف�سير العقدي‪:‬‬ ‫والمق�ص ��ود �أن المف�س ��ر يجعل بيان العقيدة هدفًا ومق�ص � ً�دا ي�س ��عى �إل ��ى تحقيقه �أثناء‬ ‫التف�سير‪.‬‬ ‫ومن �أبرز التفا�سير في هذا االتجاه‪ /‬معالم التنزيل – البغوي‪.‬‬ ‫ومثاله ما �أورده البغوي في تف�سيره عند قوله تعالى ‪:‬‬ ‫(المطففي ��ن‪ )15:‬قال" قال بع�ض ��هم‪ :‬عن كرامته ورحمته‬ ‫ممنوعون‪...‬وق ��ال �أكث ��ر المف�س ��رين‪ :‬عن ر�ؤيته‪.‬قال الح�س ��ين بن الف�ض ��ل‪ :‬كما حجبهم في‬ ‫الدنيا عن توحيده حجبهم في الآخرة عن ر�ؤيته"‬ ‫‪ -2‬التف�سير الفقهي‪:‬‬ ‫حيث يق�صد المف�سر بيان الأحكام الفقهية من خالل التف�سير مع التزامه بخدمة مذهبه‬ ‫الفقهي الذي ينتمي �إليه‪،‬‬ ‫ومن التفا�سير التي تندرج في هذا الق�سم‪:‬‬ ‫�أ ـ �أحكام القر�آن ‪ -‬الج�صا�ص الحنفي‪.‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪ -1‬التف�سيرالعق��دي‬ ‫‪ -2‬التف�سي��ر الفقه��ي‬ ‫‪-3‬التف�سي��راللغ��وي‬ ‫‪ -4‬التف�سي��ر العلم��ي‬


‫ب ـ �أحكام القر�آن‪ -‬ابن العربي المالكي‪.‬‬ ‫جـ‪� -‬أحكام القر�آن‪ -‬البيهقي ال�شافعي‪.‬‬ ‫د ـ �أحكام القر�آن‪ -‬لأبي يعلى الحنبلي‪.‬‬ ‫ومثاله ما ذكره ابن العربي المالكي عند تف�سير قوله تعالى‪:‬‬

‫(الجمعة‪ )9:‬قال" الم�س�ألة‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة‪ :‬ال ي�سقط الجمعة كونها في يوم عيد‪ ،‬خالفًا لأحمد بن حنبل حين قال‪� :‬إذا‬ ‫اجتمع عيد وجمعة �سقط فر�ض الجمعة‪ ،‬لتقدم العيد عليها‪ ،‬وا�شتغال النا�س به عنها"‬ ‫‪ -3‬التف�سير اللغوي‪:‬‬ ‫ويهدف المف�سر في ذلك �إلى بيان الجوانب اللغوية والنحوية والبالغية من خالل الن�ص‬ ‫القر�آني‪.‬‬ ‫ومن الكتب الم�ؤلفة في هذا الق�سم‪:‬‬ ‫�أ ـ معاني القر�آن ‪ -‬الفراء‪.‬‬ ‫ب ـ معاني القر�آن ‪ -‬الأخف�ش‪.‬‬ ‫ومثال����ه م ��ا �أورده الأخف�ش بقوله‪ " :‬وقد تذكر الأنعام وت�ؤنث‪ ،‬وقد قال في مو�ض ��ع‪( :‬مما في‬ ‫بطونه) وقال في مو�ضع �آخر‪( :‬بطونها) "‪.‬‬ ‫‪ - 4‬التف�سير العلمي‪:‬‬ ‫وهو اتجاه يهدف �أ�ص ��حابه �إلى ا�س ��تخدام العلم التجريبي في بيان بع�ض معاني الآيات‬ ‫و�إي�ضاح مدلوالتها‪ ،‬ويجتهد فيه المف�سر في ك�شف ال�صلة بين الآيات القر�آنية ومكت�شفات‬ ‫العلم الحديث بما ي�ؤدي �إلى �إثبات �إعجاز القر�آن‪.‬‬ ‫ومن �أبرز الكتب الم�ؤلفة في هذا الق�سم‪:‬‬ ‫�أ ـ من �أوجه الإعجاز العلمي للقر�آن الكريم في عالم البحار‪ -‬عبد المجيد الزنداني‪.‬‬ ‫ب ـ الإعجاز العلمي في القر�آن الكريم ‪ -‬زكريا هميمي‪.‬‬

‫‪34‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫�س‪ /1‬بين الفرق بين التف�سير بالم�أثور والتف�سير بالر�أي‪.‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫�س‪� /2‬أكمل الجدول التالي وفق المثال المعطى‪:‬‬ ‫الكت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاب‬ ‫محا�سن الت�أويل‬

‫الق�سم ح�سب االعتبار‬

‫النـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوع‬

‫الم�ؤلـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــف‬

‫جمال الدين القا�سمي طرق الو�صول �إليه‬

‫التف�سير بالر�أى‬ ‫المحمود‬

‫الإعجاز العلمي في القر�آن‬ ‫معالم التنزيل‬ ‫�أي�سر التفا�سير‬ ‫تف�سير القر�آن العظيم‬ ‫�أمثال القر�آن‬

‫‪35‬‬


‫ما تعرفه‬ ‫العرب‬

‫ما ال يعذر‬ ‫�أحد بجهله‬

‫التف�سير‬ ‫التحليلي‬

‫اعتبار معرفة النا�س له‬

‫ما يعلمه‬ ‫العلماء‬

‫التف�سير‬ ‫الإجمالي‬

‫ما ال يعلمه‬ ‫�إال اهلل تعالى‬

‫التف�سير‬ ‫المقارن‬

‫اعتبار �أ�ساليبه‬

‫التف�سير‬ ‫المو�ضوعي‬

‫التف�سير‬ ‫العقدي‬

‫التف�سير‬ ‫الفقهي‬

‫اعتبار اتجاهات المف�سرين‬

‫�أق�سام التف�سير باالعتبارات المختلفة‬

‫التف�سير‬ ‫العلمي‬

‫التف�سير‬ ‫اللغوي‬

‫التف�سير‬ ‫بالم�أثور‬

‫التف�سير‬ ‫بالر�أي‬

‫اعتبار طرق الو�صول �إليه‬

‫‪36‬‬


‫الدر�س‬

‫‪7‬‬

‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫احلا�سب الآىل فى خدمة التف�سيــــر‬

‫تمه ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪:‬‬

‫ي�س ��ر لهم في الع�ص ��ر الحديث من‬ ‫م ��ن نعم ��ة اهلل تعالى على عب ��اده �أن ّ‬ ‫جدا من‬ ‫و�س ��ائل نقل المعلومات وحفظها ما يمكنه ��م من الإحاطة بكم كبير ً‬ ‫المعلومات في ي�سر و�سهولة في حين كان �أ�سالفهم يم�ضون في طلبها �أوقاتًا‬ ‫كبيرة ويبذلون لتح�صيلها جهو ًدا م�ضنية‪.‬‬ ‫ومن �أبرز الو�س ��ائل الحديثة الم�س ��تخدمة في حفظ المعلومات‬ ‫وعر�ض ��ها برامج الحا�س ��ب الآلي التي ي�ستطيع الباحث من خاللها‬ ‫حي ��ازة ك ��م كبير م ��ن المعلومات الت ��ي تحويها مئ ��ات المجل ��دات في قر�ص‬ ‫حا�سوبي �صغير‪.‬‬

‫مكتبة التف�سير وعلوم القر�آن‪:‬‬ ‫وهناك مجموعة من البرامج الحا�سوبية التي خدمت مجال التف�سير وعلوم القر�آن ومن‬ ‫�أهمها برنامج ‪( :‬مكتبة التف�سير وعلوم القر�آن) وي�ضم ‪.125‬‬ ‫مجلدا حا�سوب ًيا تم تق�سيمها �إلى مو�ضوعات �أهمها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪1‬ـ كتب التف�سير‪.‬‬ ‫‪2‬ـ كتب �أحكام القــــــر�آن‪�( :‬أي الكتب التي تتناول الأحكام‬ ‫الفقهية في القــــــــــــــر�آن)‪.‬‬ ‫‪3‬ـ كت ��ب غريب القــــــ ��ر�آن‪�( :‬أي الكتب التي ت�ش ��رح معاني‬ ‫الألفاظ الغريبة في القر�آن)‪.‬‬ ‫‪4‬ـ كت ��ب عل ��وم القر�آن‪�( :‬أي الكتب التي تتناول مو�ض ��وعات علوم الق ��ر�آن‪ :‬مثل‪ :‬المكي‬ ‫‪37‬‬


‫والمدني‪ ،‬و�أ�سباب النزول‪ ،‬وجمع القر�آن‪�......‬إلخ)‪.‬‬ ‫‪5‬ـ كتب علم القراءات‪.‬‬ ‫‪6‬ـ كتب النا�سخ والمن�سوخ في القر�آن‪.‬‬ ‫‪7‬ـ كتب �إعراب القر�آن‪.‬‬

‫كيفية البحث في مكتبة التف�سير وعلوم القر�آن الحا�سوبية‪:‬‬ ‫� اً‬ ‫أول‪ :‬يمكن البحث من خالل �إحدى الو�سائل التالية‪:‬‬ ‫‪1‬ـ �إدخال كلمة من مفردات �ألفاظ القر�آن يراد معرفة تف�سيرها‪.‬‬ ‫ومثاله‪ :‬كلمة (تبارك)‬ ‫‪2‬ـ �إدخال ن�ص من ع� � ّدة مفردات قر�آنية متتالية‬ ‫يراد معرفة تف�سيرها‪.‬‬ ‫مثاله‪ :‬قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪3‬ـ �إدخال ع ّدة مفردات متباعدة مرتبطة بالواو �أو بــ(�أو)‪.‬‬ ‫مثاله‪( :‬غثا ًء وجفا ًء و�سباتًا ولبا�سً ا)‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪:‬يمكن البح��ث في كل المجل��دات المتاحة‪� ،‬أوتحديد‬ ‫نطاق معين كتف�سير ابن كثير فقط‪.‬‬ ‫ثالثً��ا‪ :‬يمك��ن المقارن��ة بي��ن كتابين من‬ ‫كتب التف�سير في تف�سير �آية معينة‪.‬‬ ‫مع مالحظ ��ة �إمكانية طباعة الن�ص ون�س ��خه‬ ‫في كل ما �سبق‪.‬‬ ‫يقوم المعلم بتوجيه الطالب نحو البرامج الحا�سوبية لتنفيذ‬ ‫الأن�شطة التالية ح�سب الو�سائل المختلفة‪:‬‬ ‫‪38‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫ب ّين معاني الكلمات التالية‪:‬‬

‫معناها‬

‫الكلــــمة‬ ‫العاديات‬ ‫النازعات‬ ‫المر�سالت‬

‫بين تف�سير الآيات التالية‪:‬‬ ‫(الإ�سراء‪)24:‬‬ ‫‪ -1‬قال تعالى‪:‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫(الن�ساء‪)58 :‬‬ ‫‪ -2‬قال تعالى‪:‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫(لقمان‪)18 :‬‬ ‫‪ -3‬قال تعالـ ــى‪:‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬

‫ب ّين معاني المفردات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬غثاء وجفاء‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫‪ -2‬لبا�سا ومعا�شا‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫‪39‬‬


‫راجع �أحد كتب التف�سير بالم�أثور‪ ،‬وبين تف�سير قوله تعالى‪:‬‬ ‫(الن�ساء‪)65:‬‬

‫‪..............................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬

‫قارن بين تف�سير ابن جرير وابن كثير في تف�سير قوله تعالى‪:‬‬ ‫(الفرقان‪)62:‬‬

‫تف�سير ابن جرير‬

‫تف�سير ابن كثير‬

‫‪...............................................‬‬

‫‪...............................................‬‬

‫‪................................................. .................................................‬‬ ‫‪................................................. .................................................‬‬ ‫‪................................................. .................................................‬‬ ‫‪................................................. .................................................‬‬ ‫‪...........................................‬‬

‫‪40‬‬

‫‪...........................................‬‬


‫مدخل‬ ‫التفسيــر‬

‫ب ّين ما ذكره البغوي في تف�سيره عن قوله تعالى ‪:‬‬ ‫(الزخرف‪)67:‬‬

‫‪.............................................................................‬‬ ‫‪.............................................................................‬‬

‫‪41‬‬


‫الوحـــــــدة‬

‫سورة الفــاتحـــــة‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة الفاتحة‬ ‫‪ 2‬تف�سير �سورة الفاتحـــــة‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�سورة الفاحتة‬ ‫تمهيـ ـ ـ ـ ـ ــد‪:‬‬

‫اذكر ما تعرفه عن �سورة الفاتحة‪.‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬

‫نزول ال�سورة وعدد �آياتها‪:‬‬ ‫مكية ه���ي ما نزلت‬ ‫ال�س���ور ال‬ ‫���رة ول���و ف���ي غير‬ ‫قب���ل الهج‬ ‫مدني���ة م���ا نزل���ت‬ ‫مك���ة‪ ،‬وال‬ ‫رة ول���و ف���ي غي���ر‬ ‫بع���د الهج���‬ ‫المدينة‪.‬‬

‫�سورة الفاتحة مكية‪ ،‬وعدد �آياتها �سبع وهي �أول �سورة نزلت كاملة‪.‬‬ ‫والب�س ��ملة لي�س ��ت من الفاتحة على القول الراجح بداللة الحديث القد�س ��ي‪( :‬ق�س ��مت‬ ‫‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�صالة بيني وبين عبدي‪ "...‬الحديث‪ ،‬فبد�أ بـ‬ ‫هذا القول من ترك الب�سملة في ال�صالة ف�صالته �صحيحة‪.‬‬

‫ف�ضل ال�سورة‪:‬‬ ‫وردت عدة �أحاديث تدل على ف�ضل �سورة الفاتحة‪ ،‬وعظيم �ش�أنها ومن ذلك‪:‬‬ ‫‪ -1‬عن �أبي �سعيد ‪-‬ر�ضي اهلل عنه‪ -‬قال‪ :‬قال ر�سول اهلل ‪" :‬لأعلمنك �أعظم �سورة في‬ ‫هي ال�سبع المثاني والقر�آن العظيم الذي‬ ‫القر�آن‪...‬‬ ‫�أوتيته" رواه البخاري‪.‬‬ ‫‪ -2‬عن �أبي هريرة – ر�ض ��ي اهلل عنه – �أن النبي‬ ‫‪44‬‬

‫قال‪" :‬من �ص ��لى �صالة لم يقر�أ فيها‬


‫ب�أم القر�آن فهي خداج – ثال ًثا – غير تمام" رواه م�سلم‪ ،‬والخداج‪ :‬الناق�ص‪.‬‬ ‫يق ��ول‪" :‬قال اهلل‬ ‫‪ -3‬ع ��ن �أبي هريرة – ر�ض ��ي اهلل عنه – قال‪� :‬س ��معت ر�س ��ول اهلل‬ ‫عزوجل‪ :‬ق�سمت ال�صالة بيني وبين عبدي ن�صفين‪ ،‬ولعبدي ما �س�أل‪ ،‬ف�إذا قال‪:‬‬ ‫قال اهلل‪ :‬حمدني عبــدي‪ ،‬و�إذا قال‪:‬‬ ‫قال اهلل‪� :‬أثنى علي عبـــــــــــــدي‪ ،‬ف�إذا قــــــــــــــــــال‪:‬‬ ‫قــــــــــال اهلل‪ :‬مجدنـــــــــــي عبـــــــدي‪ ،‬ف�إذا قـــــــال‪:‬‬ ‫ق ��ال‪ :‬ه ��ذا بيني وبين عبدي ولعبــــــــــــدي ما �س� ��أل‪،‬‬ ‫ف�إذا قــــال‪:‬‬ ‫قال اهلل‪ :‬هذا لعبدي‪ ،‬ولعبدي ما �س�أل" رواه م�سلم‪.‬‬ ‫‪ -4‬عن �أبي هريرة – ر�ضى اهلل عنه– قال‪ :‬قال ر�سول اهلل ‪( :‬الحمد هلل رب العالمين‪:‬‬ ‫�أم القر�آن‪ ،‬و�أم الكتاب‪ ،‬وال�سبع المثاني‪ ،‬والقر�آن العظيم) رواه الترمذي و�صححه‪.‬‬

‫�أ�سماء ال�سورة‪:‬‬ ‫لل�سورة �أ�سماء كثيرة منها‪:‬‬ ‫الفاتحة‪ :‬لأنها فاتحة الكتاب‪ ،‬و�أول �سورة ذكرت فيه‪.‬‬ ‫الحمد‪ :‬لأن الحمد �أول مذكور في ال�سورة‪.‬‬

‫دون �أ�سماء �أخرى لل�سورة من خالل الأحاديث الواردة في ف�ضلها‪.‬‬ ‫‪................................................................................... -1‬‬ ‫‪................................................................................... -2‬‬ ‫‪................................................................................... -3‬‬

‫‪45‬‬

‫سورة‬ ‫الفاتحــة‬


‫مو�ضوع ال�سورة‪:‬‬ ‫لقد ت�ضمنت هذه ال�سورة بيان معاني القر�آن العظيم‪ ،‬وهذا �سر عظمتها‪ ،‬وافتتاح القر�آن‬ ‫بها‪ ،‬والأمر بتكرارها في كل ركعة‪ .‬ومن �أبرز مو�ضوعاتها‪:‬‬ ‫‪ -1‬ذكر �أنواع التوحيد الثالثة‪.‬‬ ‫‪ -2‬تذكير الخلق بالبعث والجزاء‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن ال�صراط الم�ستقيم هو الدين الذي ال يقبل اهلل �سواه‪.‬‬ ‫‪ -4‬التحذير من �سلوك طريق المغ�ضوب عليهم وال�ضالين‪.‬‬

‫�س‪/1‬عالم يدل كثرة �أ�سماء �سورة الفاتحة‪.‬‬ ‫�س‪/2‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬بطالن �صالة الإمام والمنفرد عند ترك قراءة الفاتحة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�سمية �سورة الفاتحة بالحمد‪.‬‬ ‫‪ -3‬جواز ترك الب�سملة في ال�صالة‪.‬‬

‫‪46‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الفاحتــــــة‬

‫سورة‬ ‫الفاتحــة‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫جمع عالم‪ ،‬وهو كل‬ ‫ما �سوى اهلل‪ ،‬كعالم‬ ‫الإن�س‪ ،‬وعالم الجن‪،‬‬ ‫وعالم النبات‪.‬‬

‫الثناء بالجميل‪ ،‬والمدح‬ ‫بالكمال مع المحبة والتعظيم‬ ‫ثابت هلل دون خلقه‪.‬‬ ‫ا�سمان م�شتقان من‬ ‫الرحمة على وجه‬ ‫المبالغة‪.‬‬

‫�أي نطلب العون‬ ‫منك وحدك‪.‬‬ ‫جنبنا طريق من غ�ضبت‬ ‫عليهم ومن عنده علم‬ ‫بالحق ف�أعر�ض عنه‪.‬‬

‫هم كل من يعبد اهلل‬ ‫على جهل و�ضالل‪.‬‬

‫معانى الكلمـــات‬

‫الكلمة‬

‫معناهـــــــــــــــــــا‬

‫الرب‬ ‫�إياك نعبد‬

‫‪47‬‬


‫معناهـــــــــــــــــــا‬

‫الكلمة‬ ‫اهدنا‬ ‫ال�صراط الم�ستقيم‬ ‫�صراط الذين �أنعمت عليهم‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن اهلل تعالى هو المو�صوف بالرحمة البالغة‪ ،‬فعلى الم�سلم �أن يقوي �صلته بربه بطاعته‬ ‫وح�سن عبادته‪ ،‬والبعد عن �أ�سباب �سخطه‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن كلمة (الرب) تطلق في اللغة على ال�سيد وعلى المربي‪ ،‬كما ترد م�ضافة �أي�ضً ا فيقال ‪:‬‬ ‫رب الدار‪� ،‬أما �إذا وردت معرفة بالألف والالم فال تكون �إال هلل تعالى‪.‬‬ ‫) لأن الرحمن ذو‬ ‫) �أبلغ م ��ن (‬ ‫‪� -3‬إثب ��ات �ص ��فة الرحم ��ة هلل تعال ��ى‪ ،‬و�أن (‬ ‫الرحمة ال�ش ��املة لجميع الخلق في الدني ��ا‪ ،‬وللم�ؤمنين في الآخرة‪ ،‬والرحيم ذو الرحمة‬ ‫الخا�صة بالم�ؤمنين يوم القيامة‪.‬‬ ‫ال ينفيه عما‬ ‫‪� -4‬إن تخ�صي�ص الملك بيوم الدين في قـولـه تعـالى ‪:‬‬ ‫عداه لأنه �سبحانه �أخبر قبل ذلك ب�أنه رب العالمين‪.‬‬ ‫�إعالم بما �ص ��دع به الإ�س�ل�ام من تحري ��ر الأنف�س هلل تعالى‬

‫‪ -5‬ف ��ي قوله ‪:‬‬ ‫وتخلي�صها لعبادته وحده‪.‬‬ ‫‪ -6‬لفظ العبادة يت�ضمن كمال الذل له �سبحانه مع كمال الحب‪ ،‬فعلى الم�سلم �أن يلتزم �أمر‬ ‫رب ��ه بفعل الطاعات‪ ،‬والبعد عن المعا�ص ��ي التي تحجب القلب‪ ،‬وت�ض ��عف المحبة لينال‬ ‫الأجر والثــــــــواب‪ ،‬كما قــــال تعالى ‪:‬‬ ‫(الطالق‪.)5:‬‬

‫‪-7‬الدين المقبول عند اهلل هو الإ�سالم‪� ،‬أما غيره من الأديان ال�سماوية الأخرى فقد ن�سخت‬ ‫بعد بعثة محمد ‪ ،‬كما قال تعالى ‪:‬‬ ‫(�آل عمران‪.)85 :‬‬ ‫‪ -8‬جمع اهلل بين العبادة واال�ستعانة‪ ،‬لأنه ال قيام بالعبادة على الوجه الأكمل �إال بمعونة اهلل‪.‬‬ ‫‪48‬‬


‫سورة‬ ‫الفاتحــة‬

‫ا�ستخرج من ال�سورة ما يدل على معنى الآيات‪:‬‬

‫مو�ضع الآية‬ ‫�آل عمران الآية (‪)19‬‬ ‫الن�ســــــــاء الآية (‪)69‬‬ ‫النبــــــــــــــ�أ الآية (‪)38‬‬ ‫الفجـــــــــر الآية (‪)22‬‬

‫الآية الدالة عليها‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬

‫�أوردت ال�سورة انق�سام النا�س �إلى ثالثة �أق�سام‪ ،‬بين ذلك‪.‬‬ ‫‪.................... -3‬‬ ‫‪. ................... -2‬‬ ‫‪. ................... -1‬‬

‫جاء في ال�سورة بيان �أنواع التوحيد‪ ،‬بين الآية الدالة على كل نوع‪:‬‬

‫نوع التوحيد‬

‫الآية الدالة‬

‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬

‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬

‫‪49‬‬


‫�س‪ /1‬ارجع �إلى �سورة غافر من (‪ ،)20-10‬وا�ستخرج �آية لها �صلة بما ورد في ال�سورة‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬قال تعالى (مالك يوم الدين)‪ ،‬لم كان تخ�صي�ص الملك بيوم الدين؟‬ ‫�س‪/3‬بين موقف الم�سلم من التوراة والإنجيل‪.‬‬

‫‪50‬‬


‫الوحـــــــدة‬

‫سورة األعـــــــراف‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة الأعراف‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )26‬إلى الآية (‪)27‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )28‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫‪ 4‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )31‬إلى الآية (‪)33‬‬

‫‪ 5‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )40‬إلى الآية (‪)43‬‬

‫‪ 6‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )44‬إلى الآية (‪)46‬‬

‫‪ 7‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )163‬إلى الآية (‪)166‬‬

‫‪ 8‬‬

‫تف�سير �سورة الأعـــــراف من الآية (‪� )175‬إلى الآية (‪)179‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�سورة الأعـــــــــراف‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت �سورة الأعراف بهذا اال�سم لورود لفظ (الأعراف) فيها‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬ ‫‪ -2‬عدد �آيات ال�سورة (‪ )206‬وهي مكية‪� ،‬إال الآيات من (‪ )170-163‬فمدنية‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ -1‬التوحيد والر�سالة‪.‬‬ ‫‪ -2‬البعث والجنة والنار‪.‬‬ ‫‪ -3‬ق�ص�ص الأنبياء والأمم ال�سابقة‪.‬‬ ‫‪ -4‬معالجة بع�ض الق�ضايا االجتماعية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ذكر بع�ض الآداب والأخالق الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ -6‬بيان خطورة المعا�صي والإعرا�ض عن طاعة اهلل‪.‬‬

‫ما الحكمة من �إيراد الق�ص�ص القر�آني؟‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫‪52‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )26‬إلى الآية (‪)27‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬

‫ي�ستر عوراتكم‪ ،‬التى‬ ‫يحر�ص ال�شيطان‬ ‫على �إظهارها‬

‫�أوجدنا‬ ‫لكم‬

‫زينة‬ ‫وجماال‬

‫�أى لبا�س‬ ‫الإيمان خير من‬ ‫لبا�س الأبدان‬

‫ال يخدعنكم‬ ‫ال�شيطان وال ي�ضلنكم‬ ‫عن دخول الجنة‬

‫جنوده و�أعوانه‬ ‫من الجن‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫‪53‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫لبا�س التقوى‬ ‫ذلك من �آيات اهلل‬ ‫�أبويكم‬ ‫ينزع‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن لبا�س الج�سد على نوعين‪ :‬لبا�س �ستر العورة‪ ،‬والثاني‪ :‬لبا�س جمال وزينة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وجوب �س ��تر العورات‪ ،‬و ُقبح ك�شفها‪ ،‬فالدين والأخالق تقت�ضي �سترها وحفظها من نظر‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫‪ -3‬الإن�س ��ان ج�سد وروح‪ ،‬ولبا�س الج�س ��د الثياب‪ ،‬ولبا�س الروح التقوى‪ .‬والثاني هو م�صدر‬ ‫�سعادة الإن�سان‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�ش ��يطان حري�ص على تزيين القبيح‪ ،‬ومن ذلك ك�ش ��ف العورات و�إبراز المفاتن‪ ،‬ونـزع‬ ‫لبا�س الح�شمة‪.‬‬ ‫‪ -5‬التفط ��ن �إلى قدرة ال�ش ��يطان على الخداع والتمويه‪ ،‬و�أنه ا�س ��تطاع �إخ ��راج الأبوين من‬ ‫جاهدا لمنع ذريتهما من دخولها‪.‬‬ ‫الجنة‪ ،‬و�سي�سعى ً‬ ‫‪� -6‬أن ال�ش ��يطان وقبيله يرون بني �آدم من حيث ال يرونهم‪ ،‬وهذا يوجب �ش ��دة الحذر منهم‬ ‫لأنهم يكونون �أ�شد مك ًرا وكيدا‪.‬‬ ‫‪� -7‬ضعف الإيمان �سبب والية ال�شيطان وت�سلطه على الإن�سان‪.‬‬

‫‪54‬‬


‫ارج���ع �إلى �س���ورة الإ�سراء الآيات (‪ ،)102-94‬وا�ستخ���رج �آية لها �صلة ببع�ض‬ ‫ما دلت عليه �آيات الدر�س‪.‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫ت�أم���ل الآي���ات التالي���ة ف���ي ال�س���ورة (‪ ،)201،200،175،30‬وا�ستخ���رج الجامع‬ ‫بينها وبين �آيات الدر�س‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام الخيار ال�صحيح فيما يلي‪:‬‬ ‫العبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة‬

‫دلت عليها �صحيحة ولم تدل غير‬ ‫عليها الآيات �صحيحة‬ ‫الآيات‬

‫الإيمان �سبب لحماية الم�سلم من و�سو�سة ال�شيطان‪.‬‬ ‫يجب �ستر العورة في ال�صالة‪.‬‬ ‫م�شروعية اال�ستعاذة باهلل من ال�شيطان الرجيم‪.‬‬

‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫ يدون الطالب عبارة ينطبق عليها الخيار الم�شار �إليه‪.‬‬‫‪55‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫�س‪/1‬عرف التقوى‪ ،‬واذكر ثالث �آيات في الحث عليها‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬لم كان لبا�س التقوى خير من لبا�س ال�ستر والزينة؟‬ ‫�س‪/3‬كيف يتقي االن�سان والية ال�شيطان‪ ،‬وي�سلم من ت�سلطه عليه؟‬

‫‪56‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )28‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫ما عظم قبحه‬ ‫من قول �أو فعل �أو‬ ‫اعتقاد‪.‬‬

‫�أخل�صوا عباداتكم‪،‬‬ ‫و�أكملوها ظاه ًرا‬ ‫وباط ًنا‪.‬‬ ‫كما �أن�ش�أكم �أول‬ ‫مرة يبعثكم �أحياء‬ ‫فترجعون �إليه‬ ‫للح�ساب‪.‬‬

‫�أي وجبت‬ ‫عليهم ال�ضاللة‬ ‫بما عملوا من‬ ‫�أ�سباب الغواية‪.‬‬

‫يظنون عقائدهم ح ًقا‪،‬‬ ‫و�أعمالهم �صحيحة‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫�سبب النـــــــزول‪:‬‬

‫كانت العرب –عدا قري�ش– ال يطوفون �إال في ثياب جديدة‪ ،‬ويقولون‪ :‬ال نطوف في‬ ‫جديدا طافوا بالبيت عراة‪ ،‬وزعموا �أن اهلل يحب‬ ‫ثياب ع�صينا اهلل فيها‪ ،‬ف�إذا لم يجدوا ً‬ ‫‪ .......‬الآية‪.‬‬ ‫ذلك و�أن اهلل �أمرهم به‪ ،‬ف�أنزل اهلل‪:‬‬ ‫‪57‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫بالق�سط‬ ‫عند كل م�سجد‬ ‫فريقًا هدى‬ ‫اتخذوا ال�شياطين �أولياء‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬من دالئل الجهل االحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن م ��ن كمال حكمته تعالى �أنه ال ي�أمر عباده بالفح�ش ��اء‪ ،‬بل ي�أمر بالعدل في العبادات‬ ‫والمعامالت كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(النحل ‪)90‬‬

‫‪ -3‬الأوامر الربانية عدل ورحمة‪ ،‬تحقق �سعادة الدنيا وفالح الآخرة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال تقبل العبادة �إال ب�شرطين‪:‬‬ ‫ ‬ ‫�أ‪......................... -‬‬

‫ب‪.......................... -‬‬

‫‪ -5‬طاعة ال�شيطان والإ�صغاء �إلى و�ساو�سه �سبب لل�ضاللة‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن اهلل تعالى خلق العباد وجعل منهم الم�ؤمن والكافر‪.‬‬ ‫‪� -7‬أن من الكفار من يتقربون �إلى اهلل بالباطل ويح�سبون �أنهم على هدى‪.‬‬

‫هل الإن�سان مخير �أم م�سير؟ بين ذلك‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪58‬‬


‫دون الأوامر والنواهي الواردة في الآيات‪:‬‬

‫الأوامــــــــــــــــــــــــــــر‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬

‫النواهـــــــــــــــــــــــــــــى‬

‫‪............................................... ...............................................‬‬ ‫‪............................................... ...............................................‬‬ ‫‪............................................... ................................................‬‬

‫خ�ص الوجه بالذكر في قوله تعالى‪:‬‬ ‫ِل َم ّ‬

‫؟‬

‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪....‬‬

‫�س‪/1‬و�ضح الفرق بين التقليد المحمود والتقليد المذموم‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬لم حقت ال�ضاللة على الكافرين؟‬ ‫�س‪ /3‬ورد في الآيات دليل عقلي على البعث‪ ،‬اذكره‪.‬‬ ‫‪59‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )31‬إلى الآية (‪)33‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫حاول الربط بين �آيات الدر�س وما قبلها‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫الزينة‪ :‬هي‬ ‫كل ما يتزين به‬ ‫الإن�سان من ملبو�س‬ ‫�أو غيره‪.‬‬

‫�أي الب�سوا ما يجملكم‬ ‫في ال�صالة و�أقل ذلك‬ ‫�سترة العورة‪.‬‬

‫ا�سم عام لكل‬ ‫ما طاب ك�س ًبا‬ ‫ومطعما ً‪.‬‬

‫�أي خا�صة‬ ‫للم�ؤمنين‪.‬‬

‫التعدي على‬ ‫النا�س‪ ،‬ف�إن كان‬ ‫ح ًقا كالق�صا�ص‬ ‫ونحوه فال يعد بغ ًيا‪.‬‬

‫برها ًنا‬ ‫وحجة‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪ :‬جمال الإ�سالم وكماله‬ ‫‪60‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــة‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــا‬

‫عند كل م�سجد‬ ‫وال ت�سرفوا‬ ‫الفواح�ش‬ ‫ما ظهر منها وما بطن‬ ‫الإثم‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ ...‬فيه رد على الم�شركين الذين‬

‫‪� -1‬إن قوله تعالـــى ‪:‬‬ ‫يطوفون بالبيت عراة‪.‬‬ ‫‪ -2‬حر�ص الإ�سالم على الزينة والجمال‪.‬‬

‫‪ -3‬النهي عن الإ�سراف في الأكل وال�شرب وهو ثالثة �أنواع ‪:‬‬ ‫�أ‌) تجاوز حد االعتدال في الأكل وال�شرب‪.‬‬ ‫ب‌) المبالغة في الترفه‪ ،‬والمبالغة في الم�أكل والم�شرب والملب�س‪.‬‬ ‫ج) تناول الحرام‪.‬‬ ‫‪ -4‬الأ�صل في الم�أكل‪ ،‬والم�شرب‪ ،‬والملب�س الإباحة‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإفتاء بغير علم كذب على اهلل تعالى‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫(تكثر �صور الإ�سراف في بع�ض المجتمعات �سواء في المجل�س �أو الم�أكل ونحوها)‪...‬‬ ‫ اذكر الأ�سباب التي تجعل النا�س ت�سرف في الزينة والم�أكل والم�شرب‪.‬‬‫ اذكر �أكبر قدر ممكن من العالجات‪.‬‬‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫عالجا لمن ي�سرف في‪:‬‬ ‫ اقترح ً‬‫الملب�س‪............................................................................. :‬‬ ‫الم�أكل‪.............................................................................. :‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬

‫ورد في الآيات �أ�صول المحرمات‪ ،‬اذكرها‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................-2‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬ ‫‪.............................................................................. -4‬‬

‫‪62‬‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر الآثار المترتبة على القول على اهلل بغير علم‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�س‪/1‬هل للبا�س الزينة �ضوابط؟ بين ذلك بالدليل‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬راجع �سورة الأنعام (‪ ،)153-151‬واذكر الو�صايا الع�شر الواردة فيها‪.‬‬ ‫�س‪/3‬ما الواجب على من �أراد ال�س�ؤال عن م�س�ألة �شرعية؟‬

‫‪63‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )40‬إلى الآية (‪)43‬‬

‫�إن الإن�س ��ان في هذه الدنيا في رحلة �ش ��اقة �إلى الدار الآخرة‪ ،‬فهو �إما يعمل بعمل �أهل‬ ‫النار و�سيدخلها‪ ،‬و�إما جاد في عمل �أهل الجنة و�سيدخلها‪.‬قال تعالــــــــــــى‪:‬‬ ‫ال تفتح ال�سماء‬ ‫لأعمالهم وال لأرواحهم‪.‬‬ ‫حتى يدخل البعير‬ ‫في ثقب الإبرة‪.‬‬ ‫فرا�ش من تحتهم‬ ‫ظلل من العذاب‬ ‫تغ�شاهم كالأغطية‪.‬‬

‫�أي طاقتها وما تقدر‬ ‫عليه من العمل‪.‬‬

‫�أي كنتم‬ ‫الوارثين لها‪.‬‬

‫وفقنا للإيمان‬ ‫والعمل ال�صالح‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪64‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫نزعنا‬ ‫من غل‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬إن الجزاء من جن�س العمل‪.‬‬ ‫‪� -2‬إن اهلل ال يقبل عمل كافر‪ ،‬قال تعالى‬ ‫‪ -3‬الجنة حرام على كل كافر قال تعالى‬ ‫ه ��و م ��ن ب ��اب‬ ‫‪� -4‬إن قول ��ه تعال ��ى‪:‬‬ ‫تعليق ال�شي بالمحال‪ ،‬والمعنى‪ :‬كما �أنه من المحال‪ .....................‬في �سم الخياط‪ ،‬فكذلك‬ ‫المكذبون ب�آيات اهلل محال‪........................‬‬ ‫‪ -5‬ي�سر ال�شريعة‪ ،‬و�سماحة الإ�سالم فالتكليف على قدر اال�ستطاعة‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن م ��ن نع ��م اهلل على �أهل الجن ��ة �أن ينزع ما في قلوبه ��م من الحقد‪ ،‬فال‬ ‫يح�سد بع�ضهم بع�ضً ا على تفا�ضل منازلهم في الجنة كما قال تعالى‪:‬‬ ‫‪� -7‬إثبات الأ�سباب‪ ،‬فالجنة ال تُدخل �إال باجتماع �أمرين‪:‬‬ ‫ب‪ -‬العمل ال�صالح‪.‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ف�ضل اهلل ورحمته وتوفيقه‪.‬‬ ‫كم ��ا ج ��اء في ال�ص ��حيحين �أن النبي قال (واعلم ��وا �أن �أحدكم لن‬ ‫يدخل ��ه عمل ��ه الجنة)‪ ،‬قال ��وا وال �أنت يا ر�س ��ول اهلل‪ ،‬قال (وال �أن ��ا �إال �أن‬ ‫يتغمدني اهلل برحمة منه وف�ضل)‪.‬‬ ‫‪ -8‬الهداية بيد اهلل‪ ،‬و�أ�سبابها بيد العبد‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫ا�ستخرج من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫العبــــــــــــــــــــــارة‬ ‫الجزاء من جن�س العمل‪.‬‬ ‫�صدق الر�ساالت ال�سماوية‪.‬‬ ‫ا�ستحقاق الكفار للعذاب‪.‬‬

‫الآية الدالة عليها‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬

‫عل����ى ي�س����ر ال�شريع����ة و�سماح���ة‬ ‫دل قول����ه تعال����ى‪:‬‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر �أمثلة على ذلك وفق الآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الطهـ ـ ــارة‪:‬‬ ‫ب‪............................. -‬‬ ‫ ‬ ‫�أ‪........................... -‬‬ ‫‪ -2‬ال�صـ ـ ــالة‪:‬‬ ‫ب‪............................. -‬‬ ‫ ‬ ‫�أ‪........................... -‬‬ ‫‪ -3‬ال�صي ـ ــام‪:‬‬ ‫ب‪............................. -‬‬ ‫ ‬ ‫�أ‪........................... -‬‬

‫‪66‬‬


‫سورة‬ ‫األعــراف‬

‫�س‪�/1‬أين تذهب �أرواح الم�ؤمنين بعد الموت؟‬ ‫من القائل؟ وعالم‬

‫�س‪ /2‬قال تعالى‪:‬‬ ‫يعود ا�سم الإ�شارة؟‬

‫‪67‬‬


‫الدر�س‬

‫‪6‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )44‬إلى الآية (‪)46‬‬

‫ما منا�سبة هذه الآيات لما قبلها؟‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫�أي وعدنا على‬ ‫الإيمان والعمل‬ ‫ال�صالح الجنة‪.‬‬ ‫نادى مناد‬

‫جاحدون‬ ‫مكذبون‬

‫جمع عرف وهو‬ ‫ال�سور‪� ،‬أو �أماكن‬ ‫مرتفعة فيه‪.‬‬

‫عالماتهم‪ ،‬وهي بيا�ض‬ ‫وجوه الم�ؤمنين‪ ،‬و�سواد‬ ‫وجوه الكافرين‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪ :‬محاورة بين ال�سعداء والأ�شقياء‬ ‫‪68‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫فهل وجدتم ما وعد ربكم حقًا‬ ‫لعنة اهلل‬ ‫عوجا‬ ‫يبغونها ً‬ ‫وبينهما حجاب‬

‫راجع �سورة الحديد الآية (‪ )13‬وا�ستخرج معنى الحجاب‪ ،‬ثم دونه‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�ص ��حاب الأعراف هم قوم ت�س ��اوت ح�س ��ناتهم و�سيئاتهم فحب�س ��وا على الأعراف حتى‬ ‫يق�ضي اهلل فيهم‪.‬‬ ‫‪ ....‬هو نداء تقريع وتوبيخ‪.‬‬

‫‪� -2‬إن قوله تعالى‪:‬‬

‫‪ -3‬اعتراف الكفار بالوعد الحق يوم القيامة ال ينفع وال يجدي‪.‬‬ ‫‪ -4‬كل �إن�سان يجازى بعمله قال تعالى‪:‬‬ ‫(الم�ؤمنون‪.)103 – 102 :‬‬ ‫‪� -5‬إن بين �أ�صحاب الجنة و�أ�صحاب النار حجاب ي�شرف على الدارين وينظر من عليه �أهل‬ ‫الجنة و�أهل النار فيعرف الم�ؤمنون الكفار بعالماتهم‪.‬‬ ‫‪69‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫‪� -6‬أن �أ�ص ��حاب الأعراف يحب�س ��ون على �س ��ور بين الجنة والنار ثم ت�سعهم رحمة اهلل بعد‬ ‫تطهيرهم من الذنوب‪.‬‬ ‫‪ -7‬الإكثار من الطاعات‪ ،‬والتقليل من ال�سيئات �سبب الفالح‪.‬‬ ‫‪ -8‬الحث على العمل ال�صالح‪ ،‬و عدم احتقاره ولو قل‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا فيه �سعداء و�أ�شقياء مثل‪:‬‬ ‫(م�صل���ي ـ غي���ر م�صل���ي) ‪( -‬ب���ار بوالدي���ه ـ غي���ر بار) ‪( -‬ج���اد في حيات���ه‪ ،‬مفرط في‬ ‫واجباته وم�س�ؤولياته)‪.‬‬ ‫و�أجري حوا ًرا بينك وبين زميلك حوله م�ستفيدًا من �أ�ساليب الحوار وتنوعه في الآيات‪.‬‬

‫قارن بين معنى الظلم الوارد في الآيات‪ ،‬وبين ما ورد في �سورة لقمان‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬كيف ت�ستدل بالآيات الواردة على �أن الظلم من كبائر الذنوب؟‬ ‫؟‬

‫�س‪/2‬عالم يدل قوله تعالى‪:‬‬ ‫�س‪ /3‬بين نوع اال�ستفهام في قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪70‬‬

‫؟‬


‫الدر�س‬

‫‪7‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )163‬إلى الآية (‪)166‬‬

‫حينما ي�ض ��عف الإيمان‪ ،‬تثقل بع�ض الأحكام ال�شرعية‪ ،‬فيحتال النا�س على �أحكام اهلل‪،‬‬ ‫ويحاولون التو�ص ��ل �إلى م�آربهم بخبث والتواء‪ ،‬في�س ��لط اهلل عقوبة عليهم لعلها تكون عبرة‬ ‫وعظة للأجيال المتعاقبة‪.‬‬

‫‪71‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫قال تعالــــــــــــــــــــى‪:‬‬ ‫يعتدون يوم ال�سبت‬ ‫باال�صطياد‪.‬‬

‫�أي على �ساحله‪.‬‬

‫ظاهرة على الماء‪.‬‬

‫المراد بالأمة‬ ‫الجماعة التي �سكتت‬ ‫فلم تفعل ولم تنه‪.‬‬

‫�أي قالت الجماعة‬ ‫المنكرة‪ :‬موعظتنا‬ ‫نعتذر بها �إلى اهلل لئال‬ ‫ين�سب �إلينا تق�صير‪.‬‬

‫تركوا ما وعظوا‬ ‫به وا�ستمروا على‬ ‫غيهم واعتدائهم‪.‬‬

‫الأمـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ���ة‪ :‬ه���ي كل‬ ‫جماع���ة يجمعهم �أمر واحد‪،‬‬ ‫�إم���ا دي���ن �أو زم���ان �أو م���كان‪،‬‬ ‫ومن �أمثلة ذلك‪:‬‬ ‫‪ -1‬قول���ه تعالى (كان النا�س‬ ‫�أم���ة واح���دة) �أي جماع���ة‬ ‫واحدة في الكفر وال�ضالل‪.‬‬ ‫‪ -2‬قول���ه تعال���ى (ول���و �ش���اء‬ ‫رب���ك لجع���ل النا����س �أم���ة‬ ‫واحدة) �أي في الإيمان‪.‬‬ ‫‪ -3‬قول���ه تعالى (�إن �إبراهيم‬ ‫كان �أم���ة) �أي قائ ًم���ا مق���ام‬ ‫جماعة في عبادة اهلل‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫‪72‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمــــــــــــــــة‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫فلما عتوا عما نهوا عنه‬ ‫كونوا قردة‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ ،‬فيه تعريف اليهود ب�أن ذلك مما يعلمه‬ ‫‪� -1‬أن قوله تعالى‪:‬‬ ‫الر�سول ‪ ،‬و�أن اطالعه ال يكون �إال ب�إخبار اهلل له فيكون اً‬ ‫دليل على �صدقه‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن اهلل يختبر عباده بما يظهر �ص ��دقهم �أو كذبهم‪ ،‬ومن ذلك ما �أمر اهلل به اليهود من‬ ‫تعظيم يوم ال�سبت و�أن ال ي�صيدوا فيه �صيدا‪.‬‬ ‫‪ -3‬بطالن الحيل الم�ؤدية �إلى تعطيل �ش ��رع اهلل‪ ،‬وتجاوز حدوده‪ ،‬وارتكاب محارمه كما فعل‬ ‫اليهود حين و�ض ��عوا ال�ش ��باك في البحر يوم الجمعة لل�ص ��يد‪ ،‬ثم يخرجونها يوم الأحد‪،‬‬ ‫ويقولون‪ :‬لم نعمل يوم ال�سبت �شي ًئا‪.‬‬ ‫‪ -4‬م�ش ��روعية �س ��د الذرائع‪� ،‬أي تحريم كل و�س ��يلة ت�ؤدي �إلى الممنوع‪ ،‬فما �أدى �إلى الحرام‬ ‫فهو حرام‪.‬‬ ‫‪ -5‬وج ��وب الأم ��ر بالمعروف والنهي ع ��ن المنكر‪ ،‬و�أنه طوق النجاة‪ ،‬و�س ��بب دف ��ع العذاب كما‬ ‫‪.‬‬ ‫قال تعالى ‪:‬‬ ‫‪� -7‬إن اهلل تعالى عاقب الظالمين من اليهود ب�أن م�سخهم فجعلهم قردة حقيقية‪.‬‬

‫‪73‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر ال�صفات الواجب توفرها في الآمر بالمعروف‬ ‫والناهي عن المنكر‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫حاول الجمع بين قوله تعالى‪:‬‬ ‫ ‬

‫وقوله تعالى‪:‬‬

‫‪................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫‪74‬‬


‫قال (مثل القائم في حدود اهلل والواقع فيها‪ ،‬كمثل قوم ا�ستهموا على‬ ‫�سفين���ة ف�ص���ار بع�ضهم �أعالها وبع�ضهم �أ�سفلها‪ ،‬وكان الذين في �أ�سفلها �إذا‬ ‫ا�ستق���وا الم���اء مروا على من فوقهم فقالوا‪ :‬لو �أنّا خرقنا في ن�صيبنا خر ًقا‬ ‫ول���م ن�ؤذ م���ن فوقنا‪ ،‬ف�إن تركوهم وم���ا �أرادوا هلكوا جمي ًع���ا و�إن �أخذوا على‬ ‫�أيديهم نجوا ونجوا جميعا) رواه البخاري‪.‬‬ ‫ما العالقة بين الحديث والآيات الواردة في الدر�س؟‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ما هي مراتب الإنكار؟ مع الدليل‪.‬‬ ‫�س‪/2‬افترقت اليهود تجاه موقفهم من المنكرات �إلى ثالث فرق‪ ،‬اذكرها‪.‬‬ ‫�س‪ /3‬ما موقفك ممن يجاهر بالمع�صية ويفاخر بها؟‬

‫‪75‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫الدر�س‬

‫‪8‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأعــــــــــراف‬ ‫من الآية (‪� )175‬إلى الآية (‪)179‬‬

‫حين ينعم اهلل تعالى على الإن�س ��ان بالعلم ب�آياته‪ ،‬ف�إن هذا العلم ي�صير �صاحبه مت�صفًا‬ ‫بمحا�س ��ن الأعم ��ال‪ ،‬ويرقى ب ��ه �إلى �أعلى الدرج ��ات‪ ،‬ولكن عندما يترك كت ��اب اهلل‪ ،‬وينبذ‬ ‫الأخالق التي �أمر بها‪ ،‬ف�إن ال�شيطان يغويه‪ ،‬وي�سقطه في �أوحال ال�شهوات‪ ،‬ويقوده �إلى �سواء‬ ‫الجحيم‪ .‬قال تعالـى‪:‬‬

‫ال�سلخ هو النزع‪،‬‬ ‫والمعنى ترك‬ ‫العمل بالآيات‪.‬‬

‫لحقه و�صار‬ ‫قري ًنا له‪.‬‬

‫�أي عظمناه‬ ‫بالآيات‪ ،‬بتوفيقه‬ ‫للعمل بها‪.‬‬

‫�أي في �شدة‬ ‫حر�صه على‬ ‫الدنيا كمثل‬ ‫الكلب‪.‬‬

‫�أي �أن الكلب‬ ‫يلهث �سواء‬ ‫زجر �أو ترك‪.‬‬

‫�أي قبح �صفة‬ ‫من �شابه‬ ‫الكلب‪.‬‬

‫‪76‬‬


‫الجنّ �ست���ر ال�شيء عن‬ ‫�أ�ص���ل َ‬ ‫الحا�س���ة‪ ،‬يقال َج ّن���ه الليل �أي‬ ‫والجن���ان القلب لكونه‬ ‫�ستره‪َ ،‬‬ ‫م�ستو ًرا عن الحا�سة‪ ،‬والمجن‬ ‫التر����س الذي ي�ست���ر �صاحبه‪،‬‬ ‫سورة‬ ‫األعــراف‬ ‫و�سمي���ت الجن���ة بذل���ك ‪ ،‬لأن‬ ‫اهلل تعال���ى �ست���ر نعمه���ا عن���ا‪،‬‬ ‫كم���ا �أطلق على الجنين لكونه‬ ‫م�ستو ًرا في بطن �أمه‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫�أخلد �إلى الأر�ض‬ ‫واتبع هواه‬ ‫ذر�أنا لجهنم‬ ‫ولهم �آذان ال ي�سمعون بها‬ ‫ولهم �أعين ال يب�صرون بها‬ ‫بل هم �أ�ضل‬

‫ق���ال ابن �سع���دي في تف�سير‬ ‫قوله تعالى‪:‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬الترغي ��ب ف ��ي العم ��ل بالعل ��م‪ ،‬و�أن ذل ��ك رفعة م ��ن اهلل ل�ص ��احبه‪ ،‬وع�ص ��مة من‬ ‫ال�شيطان‪.‬‬ ‫‪ -2‬خطورة الإعرا�ض عن دين اهلل بعد العلم به‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(طه‪)124:‬‬

‫‪77‬‬

‫ه���ذا ال���ذي �آت���اه اهلل �آيات���ه‬ ‫يحتم���ل �أن الم���راد �شخ����ص‬ ‫معي���ن قد كان من���ه ما ذكره‬ ‫اهلل ‪ ،‬ويحتم���ل �أن الم���راد‬ ‫بذل���ك ا�س���م جن����س‪ ،‬و�أن���ه‬ ‫�شامل لكل من �آتاه اهلل �آياته‬ ‫فان�سلخ منها‪.‬‬


‫‪� -3‬أن اتباع الهوى‪ ،‬والميل �إلى ال�شهوات المحرمة �سبب للغواية وت�سلط ال�شيطان‪.‬‬ ‫‪ -4‬التم�سك بالدين �سبب �إلى الرفعة في الدنيا‪ ،‬والفالح في الآخرة‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإعرا�ض عن فهم دين اهلل‪ ،‬وعدم �سماع الحق‪� ،‬سبب دخول النار‪.‬‬ ‫‪ -6‬بيان �أن الهداية من اهلل تعالى وحده‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(البقرة‪.)272:‬‬

‫على �أن اهلل تعالى علم‬ ‫ ‬ ‫‪ -7‬دل قوله تعالى‪:‬‬ ‫من خلقه ما هم عاملون قبل خلقهم‪ ،‬كما ورد في الحديث (�إن اهلل قدر مقادير الخلق‬ ‫قبل �أن يخلق ال�سموات والأر�ض بخم�سين �ألف �سنة‪ ،‬وكان عر�شه على الماء) رواه‬ ‫م�سلم‪.‬‬ ‫للر�سول ‪ ،‬والمعنى �أن‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫‪ -8‬الخطاب في قوله تعالى‪:‬‬ ‫هذا المثل‪ ،‬مثل القوم الذين كانوا �ضالين قبل �أن ت�أتيهم بالهدى والر�سالة‪ ،‬ثم جئتهم بذلك فبقوا على‬ ‫�ضاللتهم ولم ينتفعوا بذلك فمثلهم كمثل الكلب‪.‬‬ ‫‪ -9‬الحذر من �سوء العاقبة‪ ،‬وطلب الثبات من اهلل تعالى‪.‬‬

‫يتعلم الطالب في المقررات ال�شرعية وغيرها كثي ًرا من العلم والفوائد والعبر والعظات‪.‬‬ ‫اقترح �أفكا ًرا عملية ت�ساعد الطالب على تطبيق ما تعلم واال�ستفادة منه في حياته‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫‪78‬‬


‫ورد في القر�آن وال�سنة عدد من الن�صو�ص في بيان ف�ضل العلم و�أهله‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع زمالئك‪ ،‬اذكر ما يدل على ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�ضـ ــل العلمـ ـ ـ ــاء ‪............................................................‬‬ ‫‪ -2‬الحث على طلب العلم ‪......................................................‬‬ ‫‪ -3‬ذم من ال يعمل بعلمــه ‪......................................................‬‬

‫�أورد من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫العبــــــــــــــــارة‬ ‫التحذير من �سوء العاقبة‬

‫الآية الدالة عليها‬ ‫‪.........................................................‬‬

‫�أن اهلل علم من خلقه ما هم عاملون ‪.........................................................‬‬ ‫�أن الهداية من اهلل تعالى‬

‫‪.........................................................‬‬

‫‪79‬‬

‫سورة‬ ‫األعــراف‬


‫�س‪/1‬ما الحكمة من الت�شبيه بالكلب دون �سائر الحيوانات؟‬ ‫�س‪/2‬هل المراد في قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪ ،‬نف���ي‬ ‫الإدراك عن حوا�س الكافرين؟ بين ذلك‪.‬‬

‫‪80‬‬


‫الوحـــــــدة‬

‫سورةاألنفـــــــــال‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة الأنفـــال‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة الأنفــــــــال من الآية (‪� )1‬إلى الآية (‪)4‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة الأنفــــــــال من الآية (‪� )20‬إلى الآية (‪)25‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�سـورة الأنفــــــــــال‬ ‫نزول ال�سورة وعدد �آياتها ‪:‬‬ ‫نزلت �سورة الأنفال في المدينة المنورة‪ ،‬عقب غزوة بدر‪ .‬وعدد �آياتها (‪� 75‬آية)‪.‬‬

‫�أ�سماء ال�سورة ‪:‬‬ ‫�أ‌‪� -‬سورة الأنفال‪� :‬سميت بذلك لذكرها في بداية ال�سورة‪.‬‬ ‫ب‌‪� -‬س���ورة ب���در‪ :‬لأن معظم الآيات نزلت بعد معركة ب ��در الكبرى‪ ،‬ولها عالقة بالجهاد‬ ‫في �سبيل اهلل‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة ‪:‬‬ ‫ا�شتملت ال�سورة على مو�ضوعات كثيرة‪ ،‬ومن ذلك‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن الأحكام ال�شرعية مرجعها �إلى اهلل ور�سوله‪.‬‬ ‫‪ -2‬غزوة بدر‪ ،‬وف�ضل اهلل على الم�ؤمنين في ن�صرهم فيها‪.‬‬ ‫‪ -3‬الحث على طاعة اهلل ور�سوله‪ ،‬وخطورة عدم اال�ستجابة لأحكام ال�شريعة‪.‬‬ ‫‪ -4‬خطورة المعا�ص ��ي‪ ،‬وبيان �أن العقوبة �إذا نزلت ال تخ�ص الظالم‪ ،‬بل يتعدى ال�ض ��رر‬ ‫�إلى المجتمع كله‪.‬‬ ‫‪ -5‬بيان �أن اهلل ال يغير ما بالأمة من رخاء و�أمن وعافية حتى يغيروا ما ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫‪ -6‬حث الأمة على �إعداد القوة التي ترهب الأعداء‪.‬‬ ‫‪ -7‬جواز الميل �إلى ال�سلم وترك الحرب �إذا طلب العدو ذلك‪.‬‬ ‫‪82‬‬


‫‪� -8‬أحكام الغنائم والأ�سرى‪.‬‬ ‫‪ -9‬بيان �أن الم�ؤمنين �أمة واحدة بع�ضهم �أولياء بع�ض في التنا�صر والتعاون والمحبة‪.‬‬

‫ارجع �إلى �سورة الأنفال (‪ ،)62-35‬وا�ستخرج ما يدل على العبارات التالية‪:‬‬

‫ما دل عليها من الآيات‬

‫العبــــــــــــارة‬

‫‪.........................................................‬‬ ‫جواز الميل �إلى ال�سلم‬ ‫الحث على الثبات عند مالقاة العدو ‪.........................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫�أن الإ�سالم يجب ما قبله‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫حث الأمة على �إعداد القوة‬

‫‪83‬‬

‫سورة‬ ‫األنفـــال‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأنفـــــــــال‬ ‫من الآية (‪� )1‬إلى الآية (‪)4‬‬

‫�إن حقيقة الإيمان �أنه ما وقر في القلب و�ص ��دقته الأعمال مع الت�سليم التام لأحكام اهلل‬ ‫ور�سوله‪،‬و�أن المت�صفين بذلك هم الذين يقطفون ثمار الإيمان‪ .‬قال تعالــــــــــــى‪:‬‬ ‫�أي حكمها هلل‬ ‫يق�سمها بينكم ر�سول‬ ‫اهلل ب�أمر اهلل‪.‬‬

‫غنائم الحرب‪،‬‬ ‫و�سميت بذلك‬ ‫لأن اهلل �أباحها‬ ‫للم�سلمين زيادة‬ ‫في �أموالهم‪.‬‬

‫�أي �أ�صلحوا ما بينكم‬ ‫من �أحوال حتى تكون‬ ‫�أحوال �أُلفة ومحبة‬ ‫واتفاق‪.‬‬

‫اختر المو�ضوع الأن�سب للآيات مما يلي‪:‬‬ ‫حقيقة الإيمان ‬

‫�إقامة ال�صالة‬

‫ق�سمة الغنائم ‬ ‫‪84‬‬


‫‪....‬‬ ‫�سبب نزول قوله تعالى‪:‬‬ ‫عن �أبي �أمامة ر�ض ��ى اهلل عنه قال‪�:‬س� ��ألت عبادة بن ال�صامت ر�ض ��ى اهلل عنه عن الأنفال فقال‪:‬‬ ‫فينا �أ�ص ��حاب ب ��در نزلت حين اختلفنا في النفل و�س ��اءت فيه �أخالقنا‪ ،‬فانتزع ��ه اهلل من �أيدينا‬ ‫‪ ،‬فق�سمه ر�سول اهلل بين الم�سلمين عن بواء (�أي �سواء) رواه �أحمد‪.‬‬ ‫وجعله �إلى ر�سول اهلل‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمــــــــــــــة‬

‫النفل هو الزيادة‪ ،‬ولذلك‬ ‫�سمي���ت �ص�ل�اة التط���وع‬ ‫نافل���ة لزيادته���ا عل���ى‬ ‫الفري�ضة‪ ،‬كما يطلق على‬ ‫ول���د الولد نافل���ة لزيادته‬ ‫على الولد كما قال تعالى(‬ ‫ووهبنا له �إ�سحاق ويعقوب‬ ‫نافل���ة)‪ ،‬وقد �أطل���ق العرب‬ ‫لف���ظ النف���ل عل���ى غنائ���م‬ ‫الحرب اعتب���ا ًرا منهم على‬ ‫�أنه���ا زيادة ع���ن الأهم وهو‬ ‫مقاتلة العدو‪.‬‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫لهم درجات‬ ‫رزق كريم‬

‫سورة‬ ‫األنفـــال‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن الت�شريع حق خا�ص هلل ولر�سوله‪.‬‬ ‫‪ -2‬الحث على �إ�صالح ذات البين‪ ،‬و�أن يكون الم�ؤمنون �إخوة متحابين‪.‬‬ ‫‪ -3‬وجوب طاعة اهلل ور�سوله‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن الإيمان لي�س بالتحلي وال بالتمني‪ ،‬ولكن ما وقر في القلب و�صدقته الأعمال‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن الإيمان يزيد بالطاعات وينق�ص بالمعا�صي‪.‬‬ ‫‪ -6‬وجوب التوكل على اهلل تعالى والثقة به جل وعال‪.‬‬ ‫‪ -7‬وجوب �إقامة ال�ص�ل�اة ف ��ي �أوقاتها و�أدائها كاملة ب�ش ��روطها وواجباتها مع ا�ستح�ض ��ار‬ ‫القلب وخ�شوعه‪.‬‬ ‫‪ -8‬من �أكبر عالمات خ�شية اهلل تعالى‪� ،‬أن يحجز �صاحبه عن فعل الذنوب والمعا�صي‪.‬‬ ‫‪85‬‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر �صفات الم�ؤمنين الظاهرة والباطنة الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪................ -1‬‬ ‫‪ ................ -4‬‬

‫‪. ............... -2‬‬ ‫‪................ -5‬‬

‫‪ ................ -3‬‬

‫بالرجوع �إلى �أحد م�صادر التعليم فى المدر�سة �أو خارجها‪ ،‬اكتب عن غزوة بدر‬ ‫الكبرى من حيث ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تاريخ الغزوة ‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪�-2‬أ�سباب الغزوة ‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪-3‬عدد الم�سلمين والم�شركين ‪.................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪ -4‬نتائج الغزوة ‪................................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫وقع خالف بين زميلين لك‪ ،‬ما الواجب عليك تجاههما؟ ب ّين ذلك‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪86‬‬


‫�س‪ /1‬اذكر ثالثة من الأ�سباب المعينة على زيادة الإيمان‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬هل التوكل على اهلل ينافي الأخذ بالأ�سباب؟ بين ذلك‪.‬‬ ‫�س‪/3‬ما الأثر المترتب على �إ�صالح ذات البين‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫سورة‬ ‫األنفـــال‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الأنفـــــــــال‬ ‫من الآية (‪� )20‬إلى الآية (‪)25‬‬

‫اهلل الذي خلق الإن�س ��ان‪ ،‬ورباه بنعمه‪ ،‬فمن حق هذا الرب الكريم �أن يطاع فال يع�ص ��ى‬ ‫و�أن يذك ��ر فال ين�س ��ى‪ ،‬و�أن ي�ش ��كر فال يكفر‪ ،‬وقد انق�س ��م بنو �آدم تج ��اه خالقهم �إلى م�ؤمن‬ ‫مطيع‪ ،‬وكافر متمرد‪ ،‬ومنافق يتقلب ح�سب م�صالحه‪ .‬قال تعالــــــــــى‪:‬‬

‫�أي ت�سمعون‬ ‫القر�آن وال�سنة‬

‫�أي عن �سماع‬ ‫الحق‬

‫�أي �أن الكفار ال‬ ‫ي�سمعون �سماع‬ ‫تدبر واتعاظ‬

‫�أي مما فيه‬ ‫�صالحكم فى‬ ‫الدنيا وفالحكم‬ ‫كيف �شاء‬

‫�أي �أن قلب المرء‬ ‫بيد اهلل ي�صرفه‬ ‫كيف �شاء‬

‫بالء وعذاب‬ ‫ومحنة‬

‫‪88‬‬


‫اختر المو�ضوع الأن�سب للآيات مما يلي ‪:‬‬ ‫ثمرات اال�ستجابة هلل ور�سوله ‬ ‫سورة‬ ‫األنفـــال‬

‫وجوب طاعة اهلل ور�سوله ‬ ‫وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر‪.‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــة‬ ‫وال تولوا‬ ‫الدواب‬ ‫البكم‬ ‫ا�ستجيبوا هلل وللر�سول‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن ال�سماع الذي نفاه اهلل عن الم�شركين في قوله تعالى ‪:‬‬

‫هو‬

‫�سماع تدبر وعظة‪� ،‬أما �سماع التبليغ فقد قامت الحجة عليهم به بما �سمعوه من �آيات‪.‬‬ ‫أ�سماعا و�أب�صا ًرا‬ ‫‪ -2‬من النا�س من هو �شر من الدواب و�أحط منزلة لأن اهلل تعالى وهبهم � ً‬ ‫و�أفئدة فا�ستعملوها في مع�صيته وتركوا طاعته و�أمره‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن اهلل تعال ��ى ال يمنع الإيمان والخي ��ر �إال عمن ال خير فيه‪ ،‬ولذلك كان عدم هداية اهلل‬ ‫للكفار �أن �أنف�سهم ال تقبل الخير وال تميل �إلى الهدى �إذ عرفته‪.‬‬ ‫‪89‬‬


‫‪� -4‬أن اال�ستجابة هلل ولر�سوله �سبب حياة الم�سلمين الحقيقية وقوتهم وعزتهم‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن طريق �سعادة المرء في الدنيا يكون بتقوى اهلل وطاعة ر�سوله‬

‫كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(النحل‪.)97 :‬‬

‫‪� -6‬أن القلوب بيد اهلل تعالى ي�ص ��رفها كيف ي�ش ��اء كما جاء في الحديث عن عائ�شة ‪-‬ر�ضي‬ ‫اهلل عنها‪ -‬قالت‪ :‬دعوات كان ر�س ��ول اهلل يدع ��و بها‪( :‬يا مقلب القلوب ثبت قلبي‬ ‫على دينك) قالت‪ :‬فقلت‪ :‬يا ر�س ��ول اهلل �إنك تكثر �أن تدعو بهذا الدعاء فقال (�إن قلب‬ ‫الآدمي بين �أ�صبعين من �أ�صابع اهلل‪ ،‬ف�إذا �شاء �أزاغه‪ ،‬و�إذا �شاء �أقامه) رواه �أحمد‪.‬‬ ‫‪ -7‬الحذر من الف�س ��وق والمعا�ص ��ي والمنكرات‪ ،‬وبيان �أن �ض ��ررها ال يقت�صر على الفاعل‬ ‫فح�سب بل يت�ضرر بذلك المجتمع ب�أ�سره كما ورد في الحديث عن �أم �سلمة قالت‪�:‬سمعت‬ ‫ر�س ��ول اهلل يق ��ول (�إذا ظهرت المعا�ص ��ي في �أمتي عمهم اهلل بع ��ذاب من عنده)‬ ‫فقلت يا ر�س ��ول اهلل‪� :‬أما فيهم �أنا�س �ص ��الحون قال (بلى) قالت‪ :‬فكيف ي�ص ��نع �أولئك‬ ‫قال (ي�صيبهم ما �أ�صاب النا�س‪ ،‬ثم ي�صيرون �إلى مغفرة من اهلل ور�ضوان) رواه �أحمد‪.‬‬ ‫‪ -8‬وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبيان �أنهما �سبب الأمن من عذاب اهلل‪.‬‬

‫ا�ستخرج من الآيات الواردة ما يدل على معنى الآيات التالية‪:‬‬ ‫الآيـــــــــــــــــــــة الواردة‬

‫الآيــــــــــــــــــــــــــــــــة‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬

‫‪90‬‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬كيف توفق بين‪:‬‬ ‫‪،‬‬ ‫قوله تعالى‪:‬‬ ‫ ؟‬ ‫وقوله تعالى‪:‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام الخيار ال�صحيح فيما يلي‪:‬‬ ‫العبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة‬

‫دلت عليها �صحيحة ولم تدل غير‬ ‫عليها الآيات �صحيحة‬ ‫الآيات‬

‫�أن �ضررالمنكرات ال يقت�صر على فاعلها‪.‬‬ ‫يجب �ستر العورة في ال�صالة‪.‬‬ ‫�أن نعمة الأمن هي �أعظم نعم اهلل على عباده‬

‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪ -‬يدون الطالب عبارة ينطبق عليها الخيار الم�شار �إليه‪.‬‬

‫‪91‬‬

‫سورة‬ ‫األنفـــال‬


‫�س‪ /1‬بم ي�شعر الم�سلم عند تدبر قوله تعالى‪:‬‬ ‫؟‬ ‫�س‪ /2‬ما المراد بال�سماع الوارد في قوله تعالى‪:‬‬ ‫؟‬ ‫�س‪ /3‬كيف تكون اال�ستجابة هلل والر�سول؟‬

‫‪92‬‬


‫الوحــــــــــدة‬

‫سورة التوبــــــــة‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة التوبـــة‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة التوبـــــــة من الآية (‪� )41‬إلى الآية (‪)45‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة التوبـــــــة من الآية (‪� )46‬إلى الآية (‪)49‬‬

‫‪ 4‬‬

‫تف�سير �سورة التوبـــــــة من الآية (‪� )50‬إلى الآية (‪)54‬‬

‫‪ 5‬‬

‫تف�سير �سورة التوبـــــــة من الآية (‪� )64‬إلى الآية (‪)66‬‬

‫‪ 6‬‬

‫تف�سير �سورة التوبـــــــة من الآية (‪� )67‬إلى الآية (‪)68‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�سورة التوبـــــــــة‬ ‫نزول ال�سورة وعدد �آياتها‪:‬‬ ‫�سورة التوبة مدنية‪ ،‬نزلت بعد �سورة المائدة‪ ،‬وعدد �آياتها‪� 129( :‬آية)‪.‬‬

‫�أ�سماء ال�سورة‪:‬‬ ‫قال ابن �سعدي في تف�سيره‪:‬‬ ‫كان���ت ه���ذه ال�س���ورة ت�سم���ى‬ ‫الفا�ضح���ة لأنها بينت �أ�سرار‬ ‫المنافقين وهتكت �أ�ستارهم‬ ‫فم���ا زال اهلل يق���ول‪ :‬ومنهم‪،‬‬ ‫ومنه���م ويذك���ر �أو�صافه���م‪،‬‬ ‫�إال �أن���ه لم يعي���ن �أ�شخا�صهم‬ ‫لفائدتين‪:‬‬ ‫‪� 1‬أن اهلل �ستير يحب ال�ستر‬‫على عباده‪.‬‬ ‫‪� 2‬أن ال���ذم عل���ى م���ن ات�صف‬‫بذلك الو�صف من المنافقين‬ ‫الذي���ن توج���ه �إليهم الخطاب‬ ‫وغيره���م �إل���ى ي���وم القيام���ة‪،‬‬ ‫فكان ذكر الو�صف �أعم و�أن�سب‬ ‫حتى خافوا غاية الخوف‪.‬‬

‫�سورة التوبة لها �أ�سماء منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءة‪ :‬و�سميت بذلك الفتتاح ال�سورة بها‪ ،‬ولأنها �أظهرت البراءة من الم�شركين والمنافقين‪.‬‬ ‫‪ -2‬التوب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ :‬لأن فيها التوبة على الم�ؤمنين‪.‬‬ ‫‪ -3‬الفا�ضحة‪ :‬لأنها ف�ضحت المنافقين و�أظهرت مخازيهم‪.‬‬ ‫‪ -4‬المخزي ــة‪ :‬لأنها �أخزت المنافقين بك�شف �أ�سرارهم‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ -1‬البراءة من عهود الم�شركين‪.‬‬ ‫‪ -2‬الحث على ت�أمين الكفار �إذا رغبوا في �سماع كالم اهلل والبحث عن الحق‪.‬‬ ‫‪ -3‬الغلظة على الكفار المعاندين‪.‬‬ ‫‪ -4‬الحث على الجهاد في �سبيل اهلل والتحذير من التفريط في ذلك‪.‬‬ ‫‪ -5‬بيان �أن الغاية من الجهاد في �سبيل اهلل �إعالء كلمة اهلل ون�شر دينه‪.‬‬ ‫‪ -6‬ف�ضح �أهل الكتاب‪ ،‬وبيان زيف عقائدهم‪ ،‬والحث على قتالهم حتى يعطوا الجزية‪.‬‬ ‫‪ -7‬ف�ضح المنافقين‪ ،‬وك�شف �أ�سرارهم‪ ،‬و�إظهار مخازيهم‪.‬‬ ‫‪ -8‬الحديث عن غزوة تبوك وجي�ش الع�سرة‪.‬‬ ‫‪ -9‬ق�صة م�سجد ال�ضرار‪.‬‬ ‫‪ -10‬امتنان اهلل على الب�شر ببعثه محمد فزكى اهلل به النفو�س‪ ،‬وتحققت �سعادة الدنيا وفالح الآخرة‪.‬‬ ‫‪94‬‬


‫حقيقة النفاق‪:‬‬ ‫النف ��اق انح ��راف عقدي‪ ،‬ومر� ��ض اجتماعي‪� ،‬س ��ببه خبث النف�س‪ ،‬وف�س ��اد الباطن‪ ،‬مع‬ ‫العج ��ز ع ��ن �إظهار ذلك الم�س ��تور‪ ،‬فيلج�أ من ابتلي به ��ذا الداء �إلى التل ��ون و�إظهار الخير‪،‬‬ ‫و�إخفاء ال�شر‪.‬‬ ‫تعريفه‪ :‬هو �إظهار الإ�سالم و�إبطان الكفر‪.‬‬

‫مظاهر النفاق‪:‬‬ ‫هناك مظاهر تدل على المنافقين‪ ،‬وتك�شف �أ�سرارهم ومن ذلك‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�ستهزا�ؤهم بالدين و�أهله‪.‬‬ ‫‪ -2‬الفرح بما ي�سوء الم�سلمين‪ ،‬والحزن على ما ي�سرهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬تحكيم القوانين الو�ضعية‪ ،‬و�إق�صاء الحكم بال�شريعة‪.‬‬ ‫‪ -4‬مد يد العون لأعداء الإ�سالم‪.‬‬ ‫‪� -5‬إعجابهم بالكفار‪ ،‬والحر�ص على الت�شبه بهم‪.‬‬ ‫‪ -6‬محاربة العفاف والف�ضيلة‪.‬‬ ‫‪ -7‬الميل �إلى ال�شهوات ون�شر الرذيلة والفواح�ش بين الم�سلمين‪.‬‬ ‫‪ -8‬الحر�ص على تثبيط �أهل الإيمان‪.‬‬

‫�أورد من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبـــــــــــارة‬

‫تحريم دخول الم�شركين �إلى مكة‪......................................................... .‬‬ ‫قتال المالئكة مع الم�ؤمنين في غزوة حنين‪......................................................... .‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫�أن من الأ�شهر �أربعة حرم‪.‬‬ ‫التحذير من مواالة الكفار ولو كانوا �أولي قربى ‪.........................................................‬‬

‫‪95‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة التوبـــــــــــة‬ ‫من الآية (‪� )41‬إلى الآية (‪)45‬‬

‫الجهاد في �س ��بيل اهلل ذروة �س ��نام الإ�س�ل�ام‪ ،‬وقد فر�ض اهلل على الأمة الإ�س�ل�امية �أن‬ ‫تك ��ون �أمة جهاد‪ .‬لأن �أعداءها يترب�ص ��ون بها الدوائر‪ ،‬مما يحتم اال�س ��تعداد التام‪ ،‬والتهي�ؤ‬ ‫للنفير في كل لحظة‪� ،‬إذا دعا ولي الأمر لذلك‪.‬‬ ‫قال تعالــــــــــــــــــى‪:‬‬ ‫النفر هو الخروج‬ ‫�إلى مكان ما‪،‬‬ ‫والمراد هنا‬ ‫الجهاد في �سبيل‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫�أي غنيمة‬ ‫قريبة المنال‪.‬‬

‫�أى طالت عليهم‬ ‫الم�سافة‪.‬‬

‫�أي بالعقود‬ ‫والكذب‪.‬‬ ‫�أي في التخلف‬ ‫عن الجهاد لما‬ ‫ذكروا لك من‬ ‫�أعذار كاذبة‪.‬‬

‫�أي في �إبداء‬ ‫الأعذار‪.‬‬

‫‪96‬‬


‫مو�ضوع الآيات‪ :‬وجوب الجهاد �إذا دعا �إليه الإمام‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫خفاقا وثقاال‬ ‫قا�صدا‬ ‫�سف ًرا ً‬ ‫لخرجنا معكم‬ ‫ال ي�ست�أذنك‬ ‫يترددون‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن الجهاد مرتبط ب�إذن الإمام‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن التخلف عن الجهاد الواجب‪ ،‬واالعتذار ب�أعذار كاذبة عالمة من عالمات النفاق‪.‬‬ ‫‪ ،‬عت ��اب لطي ��ف م ��ن اهلل تعال ��ى‬

‫‪� -3‬أن قول ��ه تعال ��ى‪:‬‬ ‫‪97‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬


‫في �إذنه لمن ا�س ��ت�أذنه في القعود قبل �أن يتبين ال�صادق منهم في عذره‬ ‫لر�س ��وله‬ ‫من الكاذب فيه‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن النبي‬

‫ب�شر ال يعلم الغيب �إال ب�إعالم اهلل له‪.‬‬

‫‪� -5‬أن من �صفات الم�ؤمنين المبادرة �إلى الأعمال ال�صالحة ومن �أعظمها الجهاد في �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫‪ -6‬خطر ال�شك في العقيدة و�أنه من �أ�سباب الحيرة والتردد‪.‬‬

‫معالي الأمور تحتاج �إلى عزيمة �صادقة و�إرادة قوية ناق�ش هذه العبارة في �ضوء الآيات‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬ب ّين متى يكون الجهاد فر�ض عين؟‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪............................................................................. -3‬‬

‫‪98‬‬


‫ا�ستخرج من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبــــــــــــــــارة‬

‫�أن النبي عليه ال�صالة وال�سالم ال يعلم ‪..............................................................‬‬ ‫الغيب‪.‬‬ ‫�أن المنافقين �إنما ي�سعون �إلى الغنيمة ‪..............................................................‬‬ ‫ال �إلى الجهاد‬ ‫�أن الحل ��ف ال ��كاذب م ��ن �ص ��فات ‪..............................................................‬‬ ‫المنافقين‪.‬‬

‫�س‪ /1‬بين الحكمة من م�شروعية الجهاد‪.‬‬ ‫؟‬

‫�س‪ /2‬ما معنى قوله تعالى‪:‬‬

‫‪99‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة التوبـــــــــــة‬ ‫من الآية (‪� )46‬إلى الآية (‪)49‬‬

‫حاول بي ـ ـ ـ ــان منا�سبة الآيات لما قبلها‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬

‫�أي خروجهم للجهاد‪.‬‬

‫قـــــــال تعالـــــــــــــــــــــــــــى‪:‬‬ ‫�أي �أ�سرعوا بينكم‬ ‫بالنميمة والإف�ساد‪،‬‬ ‫رغبة في �إيقاد ال�شر‬ ‫بينكم‪.‬‬

‫�أي ف�سا ًدا في الر�أي‬ ‫والتدبير‪.‬‬

‫�أي طلبوا الكيد‬ ‫للإ�سالم ولنبيه عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم بعد‬ ‫مقدمه المدينة‪.‬‬

‫�أي من المنافقين‪،‬‬ ‫وهو الجد بن القي�س‪.‬‬

‫�أي ال تعر�ضني للفتنة‬ ‫بن�ساء الروم‪.‬‬

‫�أي وقعوا في فتنة‬ ‫�أعظم‪،‬وهي الكذب على‬ ‫الر�سول‪،‬والتخلف عن الجهاد‬

‫مو�ضوع الآيات ‪ :‬خطر المنافقين على الم�سلمين‬ ‫‪100‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فثبطهم‬ ‫اقعدوا مع القاعدين‬ ‫ائذن لي‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬

‫‪ -1‬المنافقون يمثلون خط ًرا عظي ًما على الإ�سالم والم�سلمين‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن من �ساءه عز الإ�سالم وانت�شاره وتم�سك النا�س به فهو منافق‪ ،‬و�إن �صلى و�صام وزعم �أنه م�سلم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�سلية الر�سول‬

‫والم�ؤمنين عن تخلف المنافقين‪.‬‬

‫‪ -4‬من �صفات المنافقين ال�سعي لإطفاء نور اهلل‪ ،‬وال�صد عن �سبيله‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن من حق الإمام منع من ُيتهم بم�ضرة الم�سلمين من الخروج للجهاد في �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن قول ��ه تعال ��ى‪:‬‬ ‫حين قال للنبي‬ ‫القعود‪ ،‬ف�أذن له‪.‬‬

‫ن ��زل ف ��ي الج ��د ب ��ن قي� ��س‬ ‫�إني �أخ�ش ��ى على نف�سي من الفتنة ببنات بني الأ�صفر ف�أذن لي في‬

‫‪101‬‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر �صفات المنافقين الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪............................... -1‬‬

‫‪ ............................... -2‬‬

‫‪ ............................... -3‬‬

‫‪............................... -4‬‬

‫ ‬ ‫‪............................... -5‬‬

‫‪............................... -6‬‬

‫ت�سلي ـ ـ ـ ـ ـ���ة‬ ‫�إن ف���ي قول���ه تعال���ى‪:‬‬ ‫للر�سول وللم�ؤمنين عن تخلف المنافقين‪ ،‬بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬بين‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪102‬‬


‫‪ ...‬؟‬

‫�س‪/1‬ما معنى قوله تعالى‪:‬‬ ‫؟‬

‫�س‪/2‬عالم يدل قوله تعالى‪:‬‬ ‫�س‪/3‬ما المق�صود بالفتنة في قوله تعالى‪:‬‬

‫؟‬ ‫سورة‬ ‫التوبــــة‬

‫‪103‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫تف�سري �ســـــورة التوبـــــــــــة‬ ‫من الآية (‪� )50‬إلى الآية (‪)54‬‬

‫حاول بيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــان منا�سبة الآيات لما قبلها‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬

‫�أي حالة ح�سنة من‬ ‫ن�صر وغنيمة وعافية‬ ‫وانت�شار دين‪.‬‬

‫الترب�ص هو‬ ‫انتظار وقوع‬ ‫المكروه‪.‬‬ ‫�أي ب�أن يظهرنا‬ ‫اهلل عليكم بالقتل‬ ‫والأ�سر‪.‬‬

‫�أي عقوبة‬ ‫عاجلة تهلككم‪.‬‬

‫‪104‬‬


‫�أي متثاقلون لعدم‬ ‫�إيمانهم بفائدة‬ ‫ال�صالة وثوابها‪.‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬

‫اختر المو�ضوع الأن�سب للآيات مما يلي ‪:‬‬ ‫الإيمان بالق�ضاء والقدر‬ ‫فرح المنافقين بم�صائب الم�سلمين‬ ‫التحذير من �صفات المنافقين‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــة‬ ‫م�صيبة‬ ‫معكم مترب�صون‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫‪105‬‬


‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬من عالمات النفاق الفرح بم�صائب الم�سلمين والحزن ل�سرورهم‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإيمان بالق�ضاء والقدر و�أنه ال ي�صيب الإن�سان �إال ما كتب اهلل عليه‪.‬‬ ‫‪ -3‬م ��ن �ص ��فات الم�ؤمني ��ن الت ��وكل عل ��ى اهلل والثق ��ة ب ��ه‪ ،‬وتفوي�ض الأم ��ور �إلي ��ه بعد فعل‬ ‫الأ�سباب‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن اهلل ال يق�ض ��ي ق�ض ��اء لعبده الم�ؤمن �إال كان خي ًرا له‪� ،‬إما نعي ًما في الدنيا‪ ،‬و�إما ثوا ًبا‬ ‫في الآخرة‪.‬‬ ‫‪ -5‬بيان �سوء عاقبة النفاق من الذلة في الدنيا والعذاب في الآخرة كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الن�ساء ‪.)145‬‬ ‫‪ -6‬الحذر من الت�شبه بالمنافقين في التكا�سل عن ال�صالة‪ ،‬وكراهة الإنفاق في �سبيل اهلل‪.‬‬

‫اكت���ب مق اً‬ ‫بع�ضا من‬ ‫���ال في ع�شرة �أ�سطر تبي���ن فيه خطر المنافقين ذاك��� ًرا ً‬ ‫�أفعاله���م القبيح���ة ف���ي ال�ص���د ع���ن دي���ن اهلل م�ستفي��� ًدا مما در�س���ت في هذه‬ ‫ال�سورة‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪106‬‬


‫هل يترب�ص الم�ؤمنون بالمنافقين؟ بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬بين ذلك‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬

‫ا�ستخرج من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبـــــــــــــارة‬

‫الح ��ذر م ��ن الت�ش ��به بالمنافقي ��ن ‪.........................................................‬‬ ‫بالتكا�سل عن ال�صالة‬ ‫م ��ن عالم ��ات المنافقي ��ن الح ��زن ‪.........................................................‬‬ ‫ل�سرور الم�ؤمنين‪.‬‬ ‫الإيمان بالق�ضاء والقدر‪.‬‬

‫‪.........................................................‬‬

‫؟‬

‫�س‪ /1‬ما معنى قوله تعالى‪:‬‬ ‫�س‪ /2‬ما ال�سبب في عدم قبول نفقات المنافقين؟‬ ‫؟‬

‫�س‪ /3‬عالم يدل قوله تعالى‪:‬‬

‫‪107‬‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫تف�سري �ســـــورة التوبـــــــــــة‬ ‫من الآية (‪� )64‬إلى الآية (‪)66‬‬

‫اال�س ��تهزاء �ص ��فة ذميمة‪ ،‬ت ��دل على انحط ��اط الخلق‪ ،‬و�س ��وء التربية‪ ،‬فكي ��ف �إذا كان‬ ‫ا�س ��تهزاء باهلل و�آياته ور�س ��وله‪ ،‬ف�إن ذلك دليل على موت القلب‪ ،‬وفقدان الإيمان‪ ،‬وال يقدم‬ ‫عليه �إال منافق طم�ست ب�صيرته ومات قلبه‪ .‬قال تعالى‪:‬‬

‫�أي في �ش�أنهم فتف�ضحهم‪،‬‬ ‫وتك�شف �أ�سرارهم‪.‬‬

‫�أي ا�ستهزا�ؤنا جرى‬ ‫على �سبيل المزاح‪،‬‬ ‫ولم نق�صد حقيقة‬ ‫اال�ستهزاء‪.‬‬ ‫�أي لتوبتها وندمها‬ ‫على فعلها‪.‬‬ ‫�أي لكذبها في‬ ‫االعتذار والتوبة‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪108‬‬


‫�سبب النزول‪:‬‬ ‫عن عبد اهلل بن عمر‪ -‬ر�ضي اهلل عنهما‪ -‬قال‪ :‬قال رجل في غزوة تبوك‪:‬ما ر�أينا مثل قرائنا‬ ‫ه�ؤالء �أرغب بطونا‪ ،‬وال �أكذب �أل�سنا‪ ،‬وال �أجبن عند اللقاء‪.‬‬ ‫فق ��ال رج ��ل في المجل� ��س‪ :‬كذبت ولكنك منافق لأخبرن ر�س ��ول اهلل فبلغ ذلك ر�س ��ول اهلل‬ ‫تنكبه‬ ‫ونزل القر�آن‪ ،‬فقال عبد اهلل بن عمر‪� :‬أنا ر�أيته متعلقًا بحقب ناقة ر�س ��ول اهلل‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫الحجارة‪ ،‬وهو يقول‪ :‬يا ر�سول اهلل �إنما كنا نخو�ض ونلعب ور�سول اهلل‬ ‫الآية‪.‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫يحذر‬ ‫تنبئهم بما فى قلوبهم‬ ‫قد كفرتم بعد �إيمانكم‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬من �أبرز عالمات المنافقين اال�س ��تهزاء بالدين‪ ،‬والطعن في �أحكام ال�ش ��ريعة‪ ،‬والتقليل‬ ‫من �ش�أن علمائها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الحذر من اال�ستهزاء بالدين لأنه يخ�شى على �صاحبه من الكفر والخروج من الملة‪.‬‬ ‫‪ -3‬من اال�ستهزاء بالدين اال�ستهزاء بالعلماء و�أهل الخير وال�صالح‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال ُم�ستهزئ باهلل و�آياته ور�سوله مرتد ال يقبل له �أي عذر ف�إما �أن يتوب‪ ،‬و�إما �أن يقتل كف ًرا‪.‬‬ ‫‪109‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬


‫‪ -5‬تحريم المزاح والهزل ب�شيء من الدين‪ ،‬وقد �أجمع العلماء على �أنه كفر وردة‪.‬‬ ‫دليل على اعتقادهم �أن الر�س ��ول‬ ‫‪� -6‬أن في قوله تعالــى ‪:‬‬ ‫ح�سدا وا�ستكبا ًرا وتم�س ًكا بدين الآباء‪.‬‬ ‫�صادق‪ ،‬لكنهم كفروا به ً‬ ‫‪ -7‬دلت الآيات على �أن الكفر يكون بالقول كما يكون بالفعل والقلب‪.‬‬ ‫وتجب ما قبلها من نفاق �أو كفر �أو �سيئات‪.‬‬ ‫‪ -8‬التوبة ال�صادقة مقبولة ّ‬

‫ما القرار الذي �ستتخذه في المواقف التالية؟ ولماذا؟‬ ‫ كنت في مجل�س فا�ستهز�أ �أحد الموجودين فيه بالدين و�أهله؟‬‫القرار‪......................................................................... :‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫لماذا‪........................................................................... :‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫ كن���ت تتاب���ع �أي و�سيل���ة �إعالنية (مجلة ـ جري���دة ـ برنامج ‪ )..‬ووجدتها‬‫تكثر من الغمز واللمز واال�ستهزاء بالدين و�أهله‪.‬‬ ‫القرار‪.......................................................................... :‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫لماذا‪........................................................................... :‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪110‬‬


‫ دلت الآيات على �أن اال�ستهزاء بالدين و�أهل الخير خطير وعظيم ج ًدا عند اهلل‪.‬‬‫ بالتعاون مع زمالئك‪ /‬ما الذي يجعل الم�ستهزء يتجر�أ على هذا الفعل العظيم؟‬‫ ع ِّدد بع�ض �صور اال�ستهزاء‪.‬‬‫‪.........................................................................................‬‬ ‫‪.........................................................................................‬‬ ‫‪.........................................................................................‬‬ ‫‪.........................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ما الحكمة من تحريم اال�ستهزاء بالدين و�أهله؟‬ ‫؟‬

‫�س‪ /2‬ما معنى قوله تعالى‪:‬‬ ‫�س‪ /3‬اذكر الآية الدالة على اعتقاد المنافقين �أن الر�سول‬

‫‪111‬‬

‫�صادق‪.‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬


‫الدر�س‬

‫‪6‬‬

‫تف�سري �ســـــورة التوبـــــــــــة‬ ‫من الآية (‪� )67‬إلى الآية (‪)68‬‬

‫حاول الربط بين �آيات الدر�س وما قبلها‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�أي مت�شابهون في نفاقهم‬ ‫وحبهم للف�ساد‪.‬‬

‫قـــــــال تعالـــــــــــــــــــــــــــى‪:‬‬

‫�أي �أعر�ضوا عن‬ ‫الإيمان به‪ ،‬وغفلوا عن‬ ‫طاعته وذكره‪.‬‬

‫�أي النار كافيتهم عقا ًبا‬ ‫على كفرهم باهلل‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات ‪� :‬صفات المنافقين وجزا�ؤه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫‪112‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫ي�أمرون بالمنكر‬ ‫وينهون عن المعروف‬ ‫يقب�ضون �أيديهم‬ ‫فن�سيهم‬ ‫�إن المنافقين هم الفا�سقون‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫وخروجا عن الف�ضائل‪.‬‬ ‫‪� -1‬أن المنافقين هم �أكثر النا�س ف�سو ًقا‬ ‫ً‬ ‫‪ -2‬النفاق داء ع�ضال يتغلغل في النف�س‪ ،‬فيجعل المعروف منك ًرا والمنكر معروفًا‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�شابه المنافقين في كل ع�صر‪.‬‬ ‫‪ -4‬م ��ن عالم ��ات النفاق الأمر بالمنكر و�إ�ش ��اعة الفواح�ش‪ ،‬والنهي ع ��ن المعروف‪ ،‬وتعويق‬ ‫طرق الخير وال�صالح‪.‬‬ ‫‪ -5‬البخل بالمال‪ ،‬وعدم الإنفاق في �سبيل اهلل �سمة من �سمات المنافقين‪.‬‬ ‫‪ -6‬الج ��زاء من جن�س العمل‪ ،‬فالمنافقون ن�س ��وا الإيمان باهلل وذكره فعاقبهم بن�س ��يانه �إياهم‬ ‫من ف�ضله وتوفيقه‪.‬‬ ‫‪ -7‬الف�سق درجات فمنه كفر �أكبر‪ ،‬ومنه كبائر ال ت�صل �إلى حد الكفر‪.‬‬

‫‪113‬‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬قارن بين �صفات المنافقين الواردة في الآيات‪ ،‬وما يقابلها‬ ‫من �صفات الم�ؤمنين‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام الخيار ال�صحيح فيما يلي‪:‬‬ ‫العبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة‬

‫دلت عليها �صحيحة ولم تدل غير‬ ‫عليها الآيات �صحيحة‬ ‫الآيات‬

‫�أن عدم االنفاق في �سبيل اهلل من �سمات المنافقين‪.‬‬ ‫�أن المنافقين في الدرك الأ�سفل من النار‪.‬‬ ‫�أن النفاق نوع واحد فقط‪.‬‬

‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪ -‬يدون الطالب عبارة ينطبق عليها الخيار الم�شار �إليه‪.‬‬

‫‪114‬‬


‫�س‪ /1‬ما الحكمة من تقديم المنافقين على الكافرين في قوله تعالى‪:‬‬ ‫؟‬ ‫‪ ،‬ا�شرح معنى الآية الكريمة‪.‬‬

‫�س‪ /2‬قال تعالى ‪:‬‬

‫سورة‬ ‫التوبــــة‬

‫‪115‬‬


‫الوحـــــــدة‬

‫سورة يونــــــــس‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة يونـــ�س‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )1‬إلى الآية (‪)2‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )3‬إلى الآية (‪)4‬‬

‫‪ 4‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )5‬إلى الآية (‪)6‬‬

‫‪ 5‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )7‬إلى الآية (‪)10‬‬

‫‪ 6‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )25‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫‪ 7‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )31‬إلى الآية (‪)33‬‬

‫‪ 8‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )57‬إلى الآية (‪)60‬‬

‫‪ 9‬‬

‫تف�سير �سورة يونـــــــ�س من الآية (‪� )61‬إلى الآية (‪)64‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســـــورة يونـــــــ�س‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت "�سورة يون�س" بهذا اال�سم لورود ق�صة نبي اهلل يون�س عليه ال�سالم فيها‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�سورة مكية "على القول الراجح"‪ ،‬وعدد �آياتها‪ )109( :‬نزلت بعد �سورة الإ�سراء‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬إثبات التوحيد هلل وهدم ال�شرك‪.‬‬ ‫‪� -2‬إثبات النبوة والبعث والمعاد‪.‬‬ ‫‪ -3‬الدعوة للإيمان بالر�ساالت ال�سماوية وخا�صة القر�آن العظيم‪.‬‬ ‫‪ -4‬ذكر ق�صة يون�س عليه ال�سالم ونجاته بعد تعر�ضه للهالك وهو التقام الحوت له‪.‬‬ ‫‪ -5‬نجاة قوم يون�س لما �آمنوا وذلك بعد نزول العذاب ب�ساحتهم‪.‬‬

‫ا�ستخرج من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبـــــــــــــــــــارة‬

‫‪.........................................................‬‬ ‫�أن اهلل وحده كا�شف ال�ضر‪.‬‬ ‫�أن �إيمان العبد �إنما يكون ب�أمر اهلل تعالى‪......................................................... .‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫التحذير من دعاء غير اهلل‪.‬‬ ‫�أن اهلل تعالى جعل فرعون عبرة للنا�س‪......................................................... .‬‬

‫‪118‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )1‬إلى الآية (‪)2‬‬

‫ما المراد بالحروف المقطع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة؟‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫سورة‬ ‫يونــــس‬

‫قال تعالــــــــــــــــى‪:‬‬

‫المراد بالنا�س‬ ‫�أهل مكة ومن‬ ‫وافقهم من الأمم‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫�أي المحكم في ذاته‬ ‫والناطق بالحكمة‬ ‫والم�شتمل عليها‪.‬‬ ‫�أي منزلة رفيعة‪،‬‬ ‫و�أج ًرا كبي ًرا‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫‪119‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫الكتاب‬ ‫�أوحينا‬ ‫رجل منهم‬ ‫�إن هذا ل�ساحر‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬الق ��ر�آن الكريم كتاب محكم وا�ض ��ح مبين فيما ا�ش ��تمل عليه من ح�ل�ال وحرام وحدود‬ ‫و�أحكام‪.‬‬ ‫‪� -2‬إيحاء اهلل �إلى رجل من الب�شر �أمر موافق للحكمة‪ ،‬ال محل ا�ستغراب وتعجب‪.‬‬ ‫‪� -3‬إثبات نبوة محمد‬

‫‪.‬‬

‫‪ -4‬ب�شرى �أهل الإيمان والعمل ال�صالح بما �أعد اهلل لهم من النعيم‪.‬‬ ‫‪� -5‬شدة تعجب العرب من بالغة القر�آن العظيم وف�صاحته؛ حتى و�صفوه بال�سحر‪.‬‬

‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام ال�سورة المبتدئة بـ(الـر) فيما يلي‪:‬‬ ‫�سورة هـ ـ ـ ـ ــود‬ ‫ ‬ ‫�سورة الأنفال‬ ‫�سورة الرعد‬ ‫ ‬ ‫�سورة يو�سف‬ ‫�سورة الحجر‬ ‫ ‬ ‫�سورة �إبراهيم‬ ‫‪120‬‬


‫قال تعالى‪:‬‬ ‫(ال�شورى‪.)51 :‬‬ ‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬ا�ستنبط من الآية �أنواع وحي اهلل تعالى �إلى �أنبيائه‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬ ‫سورة‬ ‫يونــــس‬

‫�س‪ /1‬اذكر الآية الدالة على مهمة الر�سول‬

‫‪0‬‬ ‫‪ ...‬؟‬

‫�س‪ /2‬عالم يدل قوله تعالى‪:‬‬

‫‪121‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )3‬إلى الآية (‪)4‬‬

‫ما منا�سبة الآيات لما قبلها؟‬ ‫‪......................................................................................‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫�أي ال ي�شفع �أحد يوم‬ ‫القيامة �إال من بعد �أن‬ ‫ي�أذن اهلل له‪.‬‬

‫�أي وع ًدا �صادقا ً‪.‬‬

‫�أي ين�شئه �أول‬ ‫مرة‪.‬‬

‫�أي ماء �شديد‬ ‫الحرارة‪ ،‬ي�شوي‬ ‫الوجوه‪ ،‬ويقطع‬ ‫الأمعاء‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪122‬‬


‫معان ��ىالكلمـــ ��ات‬

‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫يدبر الأمر‬ ‫ثم يعيده‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬بيان عظمة اهلل وقدرته‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الزمر‪.)67 :‬‬ ‫‪� -2‬أن عظمة الخلق تدل على عظمة الخالق‪.‬‬ ‫‪� -3‬إثبات �صفة ا�ستواء اهلل على العر�ش بكيفية تليق بجالل اهلل وعظمته‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن اهلل وحده هو مدبر الكون‪ ،‬وال يقع �شيء �إال بق�ضائه وقدره‪.‬‬ ‫‪ -5‬الرد على الم�شركين الذين يطلبون ال�شفاعة من الأولياء وال�صالحين‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال�شفاعة المثبتة هي التي تطلب من اهلل ‪.‬‬ ‫‪ -7‬اال�س ��تدالل بتوحي ��د الربوبي ��ة عل ��ى توحي ��د الألوهي ��ة‪ ،‬فالخال ��ق المدبر هو الم�س ��تحق‬ ‫للعبادة‪.‬‬ ‫‪ -8‬الحث على التفكر و�أنه من �أ�سباب الهداية‪.‬‬ ‫‪� -9‬إثبات عقيدة البعث والن�شور‪.‬‬ ‫‪ -10‬اال�ستدالل بالن�ش�أة الأولى على الن�ش�أة الأخرى‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الروم‪.)27 :‬‬ ‫‪ -11‬تب�شير الم�ؤمنين بالثواب العظيم‪.‬‬ ‫‪ -12‬فظاعة عذاب الكافرين في الآخرة‪.‬‬ ‫‪123‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫يذكر القر�آن �أدلة عقلية لتقرير بع�ض �أمور االعتقاد‬ ‫وم����ن ذلك ا�ستخ����دام �أ�سلوب القيا�س بالأولى (�إذا كان محم����د يحفظ القر�آن فبالت�أكيد‬ ‫يحفظ جزء عم)‪.‬‬ ‫اذكر مثالين لهذا الأ�سلوب وردا في الآيات‪.‬‬ ‫‪1‬ـ ‪.....................................................................................‬‬ ‫‪2‬ـ ‪.....................................................................................‬‬ ‫�أعط اً‬ ‫مثال �آخر من عندك‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬

‫�سئل الإمام مالك عن اال�ستواء فقال‪:‬‬ ‫اال�ستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب وال�س�ؤال عنه بدعة‪.‬‬ ‫بالتحاور مع معلمك ما مذهب �أهل ال�سنة والجماعة في �أ�سماء اهلل و�صفاته؟‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ما الحكمة من بيان القر�آن عذاب الكافرين في الآخرة؟‬ ‫�س‪ /2‬ورد في الآيات دليل عقلي على �إثبات المعاد‪ ،‬بين ذلك‪.‬‬ ‫‪124‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )5‬إلى الآية (‪)6‬‬

‫ما منا�سبة الآيات لما قبلهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا؟‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫سورة‬ ‫يونــــس‬

‫منـــــــازل القمــــــــــــــر‬

‫قال تعالــــــــــــــــى‪:‬‬ ‫�أي جعل للقمر‬ ‫منازل معلومة‪.‬‬ ‫�أي ذا نو ٍر مكت�سب‬ ‫من ال�شم�س‪.‬‬

‫�أي فيها نور‬ ‫وحرارة‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪125‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫لتعلموا عدد ال�سنين والح�ساب‬ ‫اختالف الليل والنهار‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن اهلل تعال ��ى جع ��ل للقمر منازل حيث يبدو �صغي ًرا ث ��م يتزايد نوره وجِ رمه حتى يكتمل‬ ‫�إبداره‪ ،‬ثم ي�أخذ بالنق�ص حتى يعود �إلى حالته الأولى في تمام ال�شهر كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(ي�س ‪.)39:‬‬

‫‪ -2‬بيان الحكمة من خلق ال�شم�س والقمر‪ ،‬وتقدير منازلهما‪.‬‬ ‫‪-3‬م�شروعية تعلم الح�ساب وعلم الفلك‪ ،‬لتحقيق الم�صالح الدينية والدنيوية‪.‬‬ ‫‪-4‬تنزيه اهلل �سبحانه عن العبث‪ ،‬فما من مخلوق �إال كان لخلقه حكمة وغاية‪.‬‬ ‫‪-5‬رحمة اهلل بعباده حيث ف�صل الآيات‪ ،‬و�أقام الدالئل التي تثبت الإيمان‪ ،‬وتر�سخ اليقين‪.‬‬

‫ج ��اءت الآي ��ات ببيان الأدلة الكونية على توحيد اهلل تعالى‪ ،‬بالتعاون مع زمالئك‪،‬‬ ‫اذكر هذه الأدلة‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪................................... -1‬‬

‫‪..............................-2‬‬

‫ ‬ ‫‪................................... -3‬‬

‫‪............................. -4‬‬

‫‪126‬‬


‫معرفة ال�سنين والح�ساب يحقق م�صالح دينية ودنيوية ومن ذلك‪:‬‬ ‫م�صالح دينية‪................................................................../‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫م�صالح دنيوية‪................................................................ /‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�س‪/1‬بين �أثر التفكر في مخلوقات اهلل تعالى‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬ما الحكمة من التعبير القر�آني لل�شم�س بال�ضياء والقمر بالنور؟‬ ‫‪ ،‬هل معرفة ال�سنين‬ ‫�س‪ /3‬قال تعالى‪:‬‬ ‫والح�ساب مخت�صة بالقمر وحده �أم بال�شم�س والقمر م ًعا؟ بين ذلك‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )7‬إلى الآية (‪)10‬‬

‫هم له �إال الحياة الدنيا‪،‬‬ ‫تختلف طرائق النا�س و�أهدافهم في هذه الحياة‪ ،‬فمنهم من ال ّ‬ ‫يجمع مالها‪ ،‬ويتمتع ب�ش ��هواتها‪ ،‬وال يعمل لآخرة‪ ،‬وهذا م�ص ��يره ال�شقاء في الدنيا‪ ،‬والعذاب‬ ‫في الآخرة‪ ،‬ومنهم من يرجو لقاء اهلل‪ ،‬وي�ستعد لح�سابه‪ ،‬في�صبر على طاعته‪ ،‬وهذا عاقبته‬ ‫ال�سعادة في الدنيا‪ ،‬والفالح في الآخـــــــــــرة‪ .‬قال تعالــى‪:‬‬ ‫�أي ركنوا �إليها‪،‬‬ ‫وق�صروا هممهم‬ ‫على لذاتها‬ ‫وزخارفها‪.‬‬ ‫�أي يدلهم وير�شدهم ب�سبب‬ ‫�إيمانهم �إلى ما ينفعهم‪.‬‬ ‫�أي يطلبون ما‬ ‫ي�شا�ؤون بكلمة‬ ‫"�سبحانك اللهم"‪.‬‬ ‫�أي خاتمة دعائهم‬ ‫الت�سبيح والتحميد‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪128‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫ال يرجون لقاءنا‬ ‫ور�ضوا بالحياة الدنيا‬ ‫عن �آياتنا غافلون‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬التحذير من الإقبال على الدنيا واالنهماك في طلبها‪ ،‬حتى تكون �أكبر الهم ومبلغ العلم‪،‬‬ ‫دون التفات �إلى �إر�ضاء الرب‪� ،‬أو ا�ستعداد للآخرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬عدم االغترار بحال الكفار الذين ق�صروا هممهم على الدنيا‪ ،‬ولم يفكروا بالآخرة‪.‬‬ ‫‪ -3‬التحذير من الغفلة‪ ،‬والإعرا�ض عن التفكر ب�آيات اهلل الكونية‪ ،‬والتدبر لآياته القر�آنية‪.‬‬ ‫‪� -4‬أهمية العمل ال�صالح والرد على من زعم �أن ت�صديق القلب كاف للفالح في الآخرة‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإيمان والعمل ال�صالح طريق الإن�سان �إلى الجنة‪.‬‬ ‫‪ -6‬الهداية بيد اهلل‪ ،‬و�سببها بيد العبد‪ ،‬فمن رغب في الإيمان‪ ،‬وحر�ص على العمل ال�صالح‪،‬‬ ‫هداه اهلل وثبته‪.‬‬ ‫‪ -7‬كمال نعيم �أهل الجنة‪ ،‬وا�ش ��تماله على نعيم القلب‪ ،‬ونعيم الروح‪ ،‬ونعيم البدن‪ ،‬قال اهلل‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫(ال�سجدة‪.)17 :‬‬ ‫‪� -8‬س ��قوط التكاليف عن �أهل الجنة‪ ،‬وعبادتهم فيها الت�سبيح وال�سالم والتحميد‪ ،‬ويلهمون‬ ‫هذا من غير كلفة وال م�شقة‪ ،‬وبه تطمئن قلوبهم وتفرح �أرواحهم‪.‬‬

‫‪129‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫‪� -9‬أن تحية �أهل الجنة بع�ضهم لبع�ض كالم �سالم من اللغو والآثام كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الواقعة‪.)26-25 :‬‬

‫ورد فى �سورة محمد (‪� )20-1‬آي ـ ــة تتعلق بقوله تعالى‪:‬‬ ‫ما هى هذه الآية؟ وما وجه العالقة؟‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫؟‬

‫�س‪/1‬ما معنى قوله تعالى‪: :‬‬

‫�س‪ /2‬الت�صديق بالقلب‪ ،‬هل يكفي لدخول الجنة؟ بين ذلك من خالل الآيات‪.‬‬ ‫�س‪ /3‬هل يدخل �أحد الجنة بعمله فقط؟ بين ذلك‪.‬‬

‫‪130‬‬


‫الدر�س‬

‫‪6‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )25‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫خلق اهلل ابن �آدم ‪ ،‬وجعل الدنيا له ابتالء واختبا ًرا‪ ،‬وقدر فيها ما يدعو �إلى عمل �أهل النار وعمل �أهل الجنة‪،‬‬ ‫والمرء على مفترق طرق‪� ،‬إما �أن ي�سلك غير �سبيل الم�ؤمنين فيكون من �أ�صحاب الجحيم‪ ،‬و�إما �أن ي�سلك ال�صراط‬ ‫الم�ستقيم فيكون من �أهل النعيم‪ .‬قال تعالــــــــــــــى‪:‬‬ ‫ا�سم من �أ�سماء‬ ‫الجنة‪ ،‬و�سميت‬ ‫بذلك ل�سالمة �أهلها‬ ‫من كل �آفة‪.‬‬

‫الزيادة هي‬ ‫النظر �إلى وجه‬ ‫اهلل تعالى‪.‬‬

‫�أي بالإيمان وعمل‬ ‫الح�سنات‪.‬‬

‫�أي ال يغ�شاها‬ ‫غبرة ب�سبب الك�آبة‬ ‫والحزن‪.‬‬

‫�أي �ألب�ست‪.‬‬ ‫�أي �ألزموا يوم الح�شر‬ ‫مكانكم �أنتم و�شركا�ؤكم‬ ‫ليقع التحاكم بينكم‬ ‫وبينهم‪.‬‬

‫�أي فرقنا ما كان‬ ‫بينهم من توا�صل‪،‬‬ ‫فح�صلت بينهم‬ ‫العداوة والبغ�ضاء ‪.‬‬

‫�ضاع وبطل عن‬ ‫الم�شركين ما يعبدون‬ ‫من دون اهلل‪.‬‬

‫‪131‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫ويهدي من ي�شاء‬ ‫الح�سنى‬ ‫من عا�صم‬ ‫ويوم نح�شرهم جميعا‬ ‫�شركا�ؤكم‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬رحمة اهلل بالعباد‪ ،‬حيث دعاهم �إلى دار ال�سالم‪ ،‬وي�سر �سلوك طريقها‪ ،‬وهدى من جد في طلبها‪.‬‬ ‫ع���ن �صهي���ب ر�ض���ى اهلل‬ ‫قال‪:‬‬ ‫عنه عن النبي‬ ‫( �إذا دخ���ل �أه���ل الجن���ة‬ ‫الجن���ة‪ ،‬ق���ال يق���ول اهلل‬ ‫تب���ارك وتعال���ى‪ :‬تريدون‬ ‫�شيئًا �أزيدكم ؟ فيقولون‪:‬‬ ‫�ألم تبي����ض وجوهنا؟ �ألم‬ ‫تدخلن���ا الجن���ة وتنجين���ا‬ ‫م���ن الن���ار؟ ق���ال فيك�شف‬ ‫الحجاب فما �أعطوا �شيئًا‬ ‫�أح���ب �إليه���م م���ن النظ���ر‬ ‫�إلى ربهم عز وجل) ‪.‬‬

‫‪� -2‬إثبات ر�ؤية الم�ؤمنين لربهم جل وعال في الآخرة كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(القيامة‪)23-22 :‬‬

‫‪� -3‬أن اهلل تعالى يجازي على ال�سيئة بمثلها من غير ت�ضعيف كما قال �سبحانه‪:‬‬ ‫(الأنعام‪)160 :‬‬

‫‪ -4‬بيان �سوء ال�سيئة وما تورثه من ح�سرة وندامة‪ ،‬وما توجبه من خ�سران‪.‬‬ ‫‪ -5‬تقرير البعث والجزاء‪.‬‬ ‫‪ -6‬بالغة القر�آن بعر�ض م�شاهد القيامة‪ ،‬وت�صوير �أحوال الآخرة‪ ،‬ك�أنها ر�أي العين‪.‬‬ ‫‪� -7‬أن الم�شركين عبدوا من ال يعلم بعبادتهم‪ ،‬و�سيكون عد ًوا لهم‪ ،‬ويتبر�أ منهم يوم القيامة‪.‬‬ ‫‪� -8‬أن عبادة غير اهلل �شرك‪� ،‬سواء كان المعبود نب ًيا �أو ول ًيا �أو حج ًرا ‪.‬‬ ‫‪132‬‬


‫قال ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنه‪:‬‬ ‫(‪ ...‬و�إن لل�سيئ����ة �س����وا ًدا ف����ي الوج����ه‪ ،‬وظلمة ف����ي القلب ووه ًنا ف����ي البدن‪ ،‬ونق�صا ًن����ا في الرزق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وبغ�ضا في قلوب الخلق) ع ِّلق على هذا الن�ص م�ستفي ًدا مما در�ست في الآيات ال�سابقة‬ ‫‪..............................................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................................‬‬

‫�أورد من الآيات ما يدل على معنى الآيات التالية‪:‬‬ ‫الآيـــــــــــــــــــــة الدالة عليها‬

‫الآيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‬ ‫قال تعالى‪:‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬

‫‪133‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫راج���ع �س���ورة ق من الآية (‪ ،) 25 -21‬واذكر المعنى الم�شترك بينها وبين ما‬ ‫ورد في �آيات الدر�س‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ما �أعظم ما ينعم اهلل به على �أهل الجنة؟ بين ذلك بالدليل‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬قال تعالى‪:‬‬ ‫(وردوا)‪ ،‬وكيف يكون الرد �إلى اهلل تعالى؟‬

‫‪134‬‬

‫‪ ،‬من المخاطب في قوله‬


‫الدر�س‬

‫‪7‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )31‬إلى الآية (‪)33‬‬

‫ما منا�سبة الآيات لما قبلهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا؟‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قال تعالــــــــــــــــى‪:‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬

‫يت�صرف في �أ�سماعكم‬ ‫و�أب�صاركم‪� ،‬إن �شاء‬ ‫�أبقاها‪ ،‬و�إن �شاء‬ ‫�سلبها ‪.‬‬ ‫�أي تجتنبون‬ ‫م�ساخط اهلل من‬ ‫ال�شرك و�أنواع‬ ‫الكفر والمعا�صي‪،‬‬ ‫واال�ستفهام‬ ‫للإنكار‪.‬‬

‫�أي فاعل ذلك هو ربكم‬ ‫الم�ستحق �أن يفرد‬ ‫بالعبادة‪ .‬ولي�س بعد عبادة‬ ‫اهلل وهي الحق �إال ال�شرك‬ ‫وعبادة الباطل‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪135‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫ومن يدبر الأمـــــــــــــــــــــر‬ ‫ف�أنّى ت�صرفون‬ ‫حقت‬ ‫كلمة ربك‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪..............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن تدبير الكون خا�ص باهلل وحده‪ ،‬فمن زعم �أن مع اهلل مدب ًرا فقد كفر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإق ��رار بتوحيد الربوبية ي�س ��تلزم الإق ��رار بتوحيد الألوهية‪ ،‬فم ��ن �أقر ب�أن اهلل هو‬ ‫الخالق لزمه �أن يعبده وحده‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن م�ش ��ركي العرب كانوا يقرون بتوحيد الربوبية‪ ،‬ولم ينفعهم ذلك لعدم �إقرارهم‬ ‫بتوحيد الألوهية‪.‬‬ ‫‪ -4‬الحق واحد ال يتعدد‪ ،‬فمن لم يكن على الحق فهو على الباطل‪.‬‬ ‫‪ -5‬التوغل في الف�س ��ق‪ ،‬ي�ص ��بح طب ًعا ل�ص ��احبه‪ ،‬فال يقبل الحق‪ ،‬وال يرغب في التوبة‪،‬‬ ‫كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الأنعام‪.)28 :‬‬ ‫‪ -6‬الق ��ر�آن يرب ��ي �أتباعه على االلت ��زام بداللة العقل‪ ،‬ولذا �أنكر على الم�ش ��ركين عدم‬ ‫‪.‬‬ ‫االلتزام بذلك فقال تعالى‪:‬‬

‫‪136‬‬


‫ذك����رت الآي����ات الحج����ج الت����ي �أقامه����ا اهلل تعال����ى عل����ى الم�شركي����ن ‪ ،‬بالتع����اون م����ع‬ ‫زمالئك �أورد هذه الحجج‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪................................... -1‬‬

‫‪..............................-2‬‬

‫ ‬ ‫‪................................... -3‬‬

‫‪............................. -4‬‬

‫�أورد من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬ ‫العبارة‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬

‫الآيـــــــــــــــــــــة الدالة عليها‬

‫�أن الحق واحد ال يتعدد‪.‬‬ ‫�أن الم�شركين قد �أقروا بتوحيد الربوبية‪.‬‬ ‫الدعوة �إلى ا�ستخدام العقل‪.‬‬

‫�س‪/1‬بين معنى قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬قال تعالى‪:‬‬ ‫ما المراد بالف�سق في الآية؟‬ ‫‪137‬‬


‫الدر�س‬

‫‪8‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )57‬إلى الآية (‪)60‬‬

‫�أن ��زل اهلل الق ��ر�آن يهدي للتي ه ��ي �أقوم‪ ،‬ويحقق الحي ��اة الطيبة في الدنيا‪ ،‬وال�س ��عادة‬ ‫الأبدية في الآخرة‪ ،‬فحق على هذا الإن�س ��ان �أن يف ��رح بهذا القر�آن �أعظم من فرحه بالدنيا‬ ‫وما فيها‪.‬‬

‫�أي من �أمرا�ض‬ ‫القلوب كال�شبهات‬ ‫وال�شكوك والغل‬ ‫والحقد والح�سد‪.‬‬

‫�أي القر�آن وما فيه‬ ‫من ترغيب وترهيب‪،‬‬ ‫ووعد ووعيد‪ ،‬وتب�شير‬ ‫وتحذير‪.‬‬ ‫�أي بالقر�آن‬ ‫والإيمان فلي�سروا‬ ‫ولي�ستب�شروا‪.‬‬

‫قال تعالــــــــــــــــى‪:‬‬

‫اال�ستفهام‬ ‫للإنكار‪ ،‬والمعنى‪:‬‬ ‫هل �أذن اهلل‬ ‫لكم في التحليل‬ ‫والتحريم؟‬ ‫طاعة المنعم‪،‬‬ ‫والثناء عليه‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪138‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫قل بف�ضل اهلل وبرحمته‬ ‫هو خير مما يجمعون‬ ‫�أم على اهلل تفترون‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�ضل القر�آن وعظمته لما يحمله من المواعظ والهدى والرحمة وال�شفاء كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الإ�سراء‪.)82 :‬‬ ‫‪ -2‬كفاية القر�آن في عالج �أمرا�ض القلوب من ال�شبهات وال�شهوات‪.‬‬ ‫‪ -3‬توجيه الدعاة والم�صلحين والمربين �إلى اال�ستناد على الكتاب وال�سنة في الإ�صالح‪.‬‬ ‫‪ -4‬نعمة اال�ستقامة والإيمان وفهم القر�آن والعمل به �أعظم من النعم الدنيوية قاطبة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال ينتفع بمواعظ القر�آن �إال العبد الذي يبحث عن الحق ويلتزمه �إذا عرفه‪.‬‬ ‫‪ -6‬الت�شريع والتحليل والتحريم حق هلل وحده‪ ،‬فال يجوز لأحد �أن يقدم على ذلك بر�أيه‪.‬‬ ‫‪ -7‬الإفتاء بغير علم من افتراء الكذب على اهلل‪ ،‬و�صاحبه م�ستحق للعذاب‪.‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬قارن بين الفرح المحمود والفرح المذموم‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪139‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬بين كيف يكون القر�آن �شفاء لما في ال�صدور‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ا�ستدل بع�ض المف�سرين بقوله تعالى‪:‬‬ ‫على �أن الأ�صل في الأطعمة الإباحة‪ ،‬بين ذلك‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬بين �أركان ال�شكر الثالث ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪.‬‬

‫‪140‬‬


‫الدر�س‬

‫‪9‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يونــــــــــ�س‬ ‫من الآية (‪� )61‬إلى الآية (‪)64‬‬

‫�أحاط اهلل بالإن�س ��ان وعلم عالنيته و�س ��ره‪ ،‬فلم تخف عليه خافيه‪ ،‬وقد علم الرا�ش ��دون‬ ‫بذلك‪ ،‬فعظموه واتقوه‪ ،‬و�صاروا له �أولياء‪ ،‬ولدينه �أن�صا ًرا فنالوا ر�ضاه‪ ،‬و�سعدوا في الدنيــــــــا‬ ‫والآخـــــــــــــــرة‪.‬‬

‫قال تعالــــــــــــــــى‪:‬‬ ‫�أي تخو�ضون‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫يغيـــــــــب‬ ‫اللوح المحفوظ‪.‬‬

‫�أي بالر�ؤيا‬ ‫ال�صالحة‪ ،‬وبثناء‬ ‫الم�ؤمنين وبخبر‬ ‫اهلل ال�صادق‪.‬‬

‫�أي ال تغيير لأقواله‬ ‫تعالى ومن ذلك‬ ‫وعده لأوليائه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪141‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫وما تكون فى �ش�أن‬ ‫�شه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــودا‬ ‫مثقال ذرة‬ ‫وفى الآخـ ـ ـ ــرة‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� -1‬سعة علم اهلل ال�شامل‪ ،‬و�إحاطته بكل �شيء كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الحج ‪.)70:‬‬ ‫‪� - 2‬أن جميع �أعمال العباد مح�صاة عليهم كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(المجادلة ‪.)6:‬‬

‫‪� -3‬إثبات علم اهلل ال�سابق‪.‬‬ ‫‪� -4‬إثبات اللوح المحفوظ‪ ،‬الذي دون اهلل فيه علم كل �شيء قبل وقوعه‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن �أولياء اهلل هم الم�ؤمنون المتقون‪ ،‬والرد على جهلة الم�سلمين الذين غلوا في الأولياء‬ ‫فجعلوا لهم �أو�صافًا ال قدرة للب�شر عليها كالنفع وال�ضر وعلم الغيب‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن اكت�ساب والية اهلل تكون بفعل الأوامر‪ ،‬واجتناب النواهي‪.‬‬ ‫‪� -7‬إكرام اهلل لأوليائه بتعجيل الب�شارة لهم في الدنيا بثناء الم�ؤمنين كما جاء في الحديث عن �أبي ذر‬ ‫ر�ض���ى اهلل عنه قال‪ :‬قيل لر�س���ول اهلل‪� :‬أر�أيت الرجل يعمل العمل من الخير‪ ،‬فيحمده النا�س عليه؟‬ ‫قال‪( :‬تلك عاجل ب�شرى الم�ؤمن) رواه م�سلم‪ .‬وب�شارة المالئكة لهم في الآخرة كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الأنبياء‪.)103 :‬‬

‫‪142‬‬


‫"ال تجعل اهلل �أهون الناظرين �إليك"‪ .‬ناق�ش هذه العبارة على �ضوء الآيات‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫في الآيات الواردة �إخبار عن �أولياء اهلل تعالى بذكر �أعماله ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم‪ ،‬و�أو�صافهم‪،‬‬ ‫وثوابهم في الدنيا والآخرة‪ ،‬بالتعاون مع زمالئك بين ذلك‪.‬‬ ‫الأعم ـ ـ ــال‪:‬‬ ‫‪..............................-2‬‬ ‫ ‬ ‫‪............................. -1‬‬ ‫الأو�صاف‪:‬‬ ‫ ‬ ‫‪............................. -1‬‬

‫‪..............................-2‬‬

‫الثـ ـ ـ ـ ــواب‪:‬‬ ‫ ‬ ‫‪............................. -1‬‬

‫‪..............................-2‬‬

‫بالرجوع �إلى م�صادر التعلم د ّون حدي ًثا يو�ضح خطورة معاداة �أولياء اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬ ‫‪143‬‬

‫سورة‬ ‫يونــــس‬


‫�س‪ /1‬قال تعالى‪:‬‬ ‫‪ ،‬من المخاطب في‬ ‫قوله (تكون) ‪( ،‬تتلو) ‪( ،‬وال تعملون)؟‬ ‫�س‪� /2‬أي من مراتب الدين ينا�سب معنى قوله تعالى‪:‬‬ ‫؟‬ ‫�س‪ /3‬كيف يكون حال الم�سلم حين ي�ست�شعر علم اهلل تعالى و�إحاطته بكل �شيء ؟‬

‫‪144‬‬


‫الوحـــــــدة‬

‫سورة هـــــــــود‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة هـــود‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة هــــــــود من الآية (‪� )110‬إلى الآية (‪)115‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة هــــــــود من الآية (‪� )116‬إلى الآية (‪)119‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســورة هـــــــــود‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت �سورة هود بهذا اال�سم لورود ق�صة هود عليه ال�سالم مع قومه‪0‬‬ ‫‪� -2‬سورة هود مكية و�آياتها ‪� 123‬آية‪ ،‬نزلت بعد �سورة يون�س‪0‬‬

‫ف�ضلــها‪:‬‬ ‫�شبت‪ .‬قال‪�" :‬شيبتني هود‪،‬‬ ‫عن �أبي بكر ر�ض ��ي اهلل عنه �أنه قال‪ :‬يا ر�س ��ول اهلل؛ قد َ‬ ‫والواقعة‪ ،‬والمر�س�ل�ات‪ ،‬وعم يت�س ��اءلون‪ ،‬و�إذا ال�ش ��م�س كورت"‪ .‬رواه الترمذي وح�سنه‬ ‫والحاكم و�صححه‪0‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ – 1‬بي ��ان الأ�س ���س والقواعد التي قامت عليها العقيدة الإ�س�ل�امية م ��ن عهد نوح عليه‬ ‫ال�سالم �إلى عهد النبي محمد ‪0‬‬ ‫‪ – 2‬عر�ض مواقف الر�سل في الدعوة �إلى اهلل تعالى‪ ،‬وبيان تكذيب �أقوامهم لهم‪.‬‬ ‫‪ – 3‬ت�سلية ر�سول اهلل‬

‫بما �أ�صاب �إخوانه من الأنبياء قبله‪.‬‬

‫‪ – 4‬بيان م�آل الم�ؤمنين وم�آل الكافرين في الآخرة‪.‬‬ ‫‪ – 5‬توجيه الر�سول‬

‫و�أ�صحابه �إلى ال�صبر والثبات‪ ،‬وتطمينهم ب�أن العاقبة لهم‪.‬‬

‫‪146‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة هــــــــــود‬ ‫من الآية (‪� )110‬إلى الآية (‪)115‬‬

‫يخبر اهلل تعالى �أنه �آتى مو�سى عليه ال�سالم التوراة‪ ،‬فاختلف النا�س فيه‪ ،‬فمنهم من �آمن به ومنهم من كفر‪،‬و�أنه �سوف‬ ‫يحا�س ��ب النا�س يوم القيامة على �أعمالهم من خير �أو �ش ��ر‪ .‬كما ي�أمر اهلل نبيه ومن �آمن معه بدوام اال�ستقامة على‬ ‫طاعة اهلل‪ ،‬و�أال يركنوا �إلى �أهل ال�شرك‪،‬بل ي�صبروا على الأذى ويداوموا على الطاعة حتى يفوزوا بالثواب الجزيل‪.‬‬ ‫قال تعالــــــــــــى‪:‬‬ ‫�أي عدم معاجلتهم‬ ‫بالعقاب في الدنيا‬ ‫حتى تقوم عليهم‬ ‫الحجة‪.‬‬ ‫تتجاوزوا‬ ‫الحدود‪.‬‬

‫يعطيهم جزاءهم‬ ‫تا ًّما واف ًيا‪.‬‬

‫�أي رجع من الكفر‬ ‫�إلى الإ�سالم‪.‬‬

‫ال�صبح والم�ساء‪ ،‬وي�شمل‬ ‫�صالة الفجر و�صالتي‬ ‫الظهر والع�صر‪.‬‬

‫�ساعات من الليل‪،‬‬ ‫وي�شمل �صالتي‬ ‫المغرب والع�شاء‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪147‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫سورة‬ ‫هـــــود‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫معناهــــــــــــــــــا‬

‫الكلمـــــــــــــــــة‬

‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫الكتاب‬ ‫فاختلف فيه‬ ‫تركنوا‬ ‫فتم�سكم‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� – 1‬إن ه ��ذه الآيات جاءت في �سياق ت�سلي ��ة النبي‬ ‫لما جاء به من الحق‪.‬‬ ‫‪ – 2‬بي ��ان �أن للنب ��ي‬ ‫كما قال تعالى‪:‬‬

‫والتخفيف عنه ب�سبب جحود قومه‬

‫�أ�سوة بمن �سلف م ��ن الأنبياء قبله‪ ،‬فقد �أوذوا و ُكذبوا كما فعل به‬

‫(الأنعام‪.)34 :‬‬ ‫‪� – 3‬إن اهلل تعال ��ى يمه ��ل للظالمي ��ن والمكذبي ��ن فال يعاجله ��م بالعذاب ف ��ي الدنيا لعلهم‬ ‫يرجعون ويتوبون‪.‬‬ ‫‪� – 4‬إن الجزاء الأخروي حتمي ال يتخلف �أب ًدا حيث يجازى المح�سن ب�إح�سانه والم�سيء ب�إ�ساءته‬ ‫(ي�س‪.)32 :‬‬ ‫كما قـــــال تعالى‪:‬‬ ‫‪ – 5‬وجوب اال�ستقامة على دين اهلل تعالى عقيدة وعبادة وحك ًما و�أد ًبا‪.‬‬ ‫‪ – 6‬حرمة الغلو في الدين وتجاوز ما ح ّد اهلل تعالى في �شرعه‪.‬‬ ‫‪ – 7‬حرمة الميل �إلى الم�شركين ومداهنتهم‪.‬‬ ‫‪ – 8‬وجوب �إقامة ال�صالة‪ ،‬وال�صبر عليها والمحافظة عليها في �أوقاتها‪.‬‬ ‫‪148‬‬


‫‪� – 9‬أن الح�س ��نات ومنها ال�ص ��لوات الخم�س يكفرن �ص ��غائر الذنوب‪� ،‬أما الكبائر فالبد لها‬ ‫(ال�ص ��لوات الخم�س‪ ،‬والجمعة �إلى الجمعة‪،‬‬ ‫من التوبة كما جاء في الحديث قوله‬ ‫ورم�ضان �إلى رم�ضان؛ مكفرات لما بينهن‪� ،‬إذا اجتنبت الكبائر) (رواه م�سلم)‪.‬‬

‫ا�ستخرج الأوامر والنواهي الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫‪..............................-2‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫‪..............................-4‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬ ‫‪....................................-5‬‬

‫سورة‬ ‫هـــــود‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪� ،‬أورد ثالثة �أدلة في النهي عن الغلو في الدين‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪..............................................................................-2‬‬ ‫‪.‬‬

‫وقوله تعالى‪:‬‬

‫بين وجه الربط بين قوله تعالى‪:‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪149‬‬


‫�س‪ /1‬بين الأ�سباب المعينة على اال�ستقامة‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬اال�ستقامة تطبيق عملي لروح الإ�سالم‪ ،‬علل ذلك‪.‬‬ ‫�س‪ /3‬اذكر ثال ًثا من عقوبات الركون �إلى الظالمين‪.‬‬

‫‪150‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة هــــــــــود‬ ‫من الآية (‪� )116‬إلى الآية (‪)119‬‬

‫بين منا�سبة الآيات لما قبلها‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�أ�صحاب ر�أي‬ ‫وعقل‪.‬‬

‫سورة‬ ‫هـــــود‬

‫ما هم فيه من‬ ‫الترف والنعيم‪.‬‬

‫مخالفين لل�صراط‬ ‫الم�ستقيم‪.‬‬

‫�سبقت في علمه‬ ‫تعالى‪.‬‬

‫�أي ممن هداهم‬ ‫للتم�سك بما �أمر‬ ‫اهلل به‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪151‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــة‬ ‫القرون‬ ‫وكانوا مجرمين‬ ‫�أمة واحدة‬

‫معناهــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� – 1‬أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬من �أ�سباب النجاة‪.‬‬ ‫‪� – 2‬أن من �أ�سباب الهالك االنغما�س في حياة الترف والنعيم واللهو‪.‬‬ ‫أحدا‪ ،‬وال يعذب �أهل ال�صالح والإ�صالح‪.‬‬ ‫‪� – 3‬أن اهلل تعالى ال يظلم � ً‬ ‫‪ – 4‬جع ��ل اهلل للإن�س ��ان حرية االختيار بين الخير وال�ش ��ر‪ ،‬و�أعطاه العق ��ل الذي يميز به بين‬ ‫ال�صالح والف�ساد‪.‬‬ ‫‪� – 5‬أن اهلل تعالى لو جعل النا�س جمي ًعا م�ؤمنين النتفت الحكمة من خلقهم وابتالئهم‪.‬‬ ‫‪ – 6‬الجن كالإن�س منهم ال�سعداء ومنهم الأ�شقياء‪ ،‬فال�سعداء في الجنة لإيمانهم بالنبي‬ ‫واتباعهم �شريعته‪ ،‬والأ�شقياء في النار لكفرهم و�إعرا�ضهم عن دين اهلل تعالى‪.‬‬

‫‪152‬‬


‫الحف ��اظ على �أمن المجتمع و�سالمت ��ه‪ ،‬م�س�ؤولية الجميع‪ .‬عدد بع�ض �أ�سباب نجاة‬ ‫المجتمع من عذاب اهلل على �ضوء ما در�ست في الآيات‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪ ":‬الدين الن�صيحة"‪ .‬اذكر من الآيات ما يدل على ذلك‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬لماذا �أهلك اهلل الأمم ال�سابقة؟‬ ‫�س‪ /2‬تك�شف الآيات عن �سنة من �سنن اهلل في الأمم وال�شعوب‪ .‬اذكرها‪.‬‬ ‫� ��س‪� /3‬أورد الآي ��ة الدال ��ة عل ��ى �أن النب ��ي‬ ‫جمي ًعا‪.‬‬

‫‪153‬‬

‫�أر�س ��ل �إل ��ى الثقلي ��ن الإن� ��س والج ��ن‬

‫سورة‬ ‫هـــــود‬


‫الوحـــــــــــدة‬

‫سورة يوســـــــف‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة يو�سـف‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة يو�ســــــف من الآية (‪� )108‬إلى الآية (‪)109‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة يو�ســــــف من الآية (‪� )110‬إلى الآية (‪)111‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســـــورة يو�ســــــف‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت ال�سورة با�سم يو�سف عليه ال�سالم ‪،‬لأن معظم ال�سورة تتحدث عن ق�صته‪.‬‬ ‫‪� -2‬سورة يو�سف مكية و�آياتها (‪� )111‬آية‪ ،‬نزلت بعد �سورة هود‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ – 1‬عر�ض ق�صة يو�سف عليه ال�سالم وما تخللها من �أحداث ومواقف‪.‬‬ ‫‪ – 2‬تقرير عقيدة التوحيد الخال�ص و�إخال�ص العبادة هلل وحده‪.‬‬ ‫‪ – 3‬بيان �أهداف وغايات الق�ص�ص القر�آني ومنها‪ :‬التذكير والعظة و�أخذ العبرة‪ ،‬والتثبيت‪،‬‬ ‫و�أتباعه‪ ،‬وعدم االغترار بقوة الباطل و�سطوته‪.‬‬ ‫وت�سلية ر�سول‬

‫حاول بيان �صلة هذه ال�سورة بما قبلها‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫‪156‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يو�ســـــــــف‬ ‫من الآية (‪� )108‬إلى الآية (‪)109‬‬

‫ي�أم ��ر اهلل نبي ��ه محمدا �أن يبين �أن دعوته �إلى التوحيد �إنما تكون على حجة وا�ض ��حة ويقين تام هو‬ ‫وم ��ن �آمن بر�س ��الته واهتدى بهديه‪ ،‬و�أنه تعالى لم ير�س ��ل �إال اً‬ ‫رجال لدعوة النا� ��س وهدايتهم‪ ،‬و�أن المكذبين‬ ‫للر�سل لو تفكروا في م�صارع الأمم المكذبة الهتدوا �إلى الإيمان‪ ،‬ولعلموا �أن الآخرة خير لهم من متع ولذات‬ ‫هذه الدنيا‪ .‬قال تعالـــــــــى‪:‬‬

‫علم وهداية‪.‬‬ ‫�أي المكذبين‬ ‫بالر�سول‬

‫�أهل المدن‪.‬‬

‫خاتمة‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫�سبيلي‬ ‫�سبحان اهلل‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫‪157‬‬

‫سورة‬ ‫يوســـف‬


‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ – 1‬وجوب الدعوة �إلى اهلل عز وجل على علم وهدى وب�صيرة واتباع منهج الر�سول في الدعوة‪.‬‬ ‫‪� – 2‬أن البدء بالتوحيد والتحذير من ال�شرك هو المنهج ال�صحيح في الدعوة �إلى اهلل‪.‬‬ ‫‪ –3‬الر�سالة من خ�صو�صيات الرجال‪ ،‬فلم يبعث اهلل اً‬ ‫ر�سول من الن�ساء‪.‬‬ ‫‪ – 4‬الحث على النظر والت�أمل والتدبر في �أخبار و�آثار وم�آل الأمم ال�سابقة‪.‬‬ ‫‪ – 5‬بيان جزاء �أهل الإيمان والتقوى في الآخرة‪.‬‬

‫د ِّون م���ا ذكرته الآية رقم(‪ )125‬من �سورة النحل‪،‬من �أ�ساليب في الدع ـ ـ ـ ـ ــوة‬ ‫�إلى اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫"ال يمار�س الم�سلم الدعوة حتى يكتمل علمه"‬ ‫"ال يمار�س الم�سلم الدعوة حتى يترك جميع المعا�صي"‬ ‫ما تقويمك لهاتين العبارتين على �ضوء ما در�ست في الآيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات؟ و�ضح‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪158‬‬


‫"الدال على الخير كفاعله"‪.‬‬ ‫من �أعظم ف�ضائل الدعوة قوله‬ ‫اذكر �أمثلة للدعوة �إلى اهلل ح�سب ما يلي‪:‬‬

‫المو�ضوع‬ ‫الإعــــــــــــــــــالم‬ ‫الإنترنـــــــــــــت‬ ‫المدر�ســــــــــــة‬ ‫الحــــــــــــــــــــــي‬

‫�أمثلة للدعوة‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬

‫‪ ،‬ه���ل ه���ذا وح���ي‬

‫����س‪ /1‬ق���ال تعال���ى‪:‬‬ ‫نبوة �أم وحي �إلهام؟ ولماذا؟‬ ‫�س‪ /2‬لماذا دعا اهلل �إلى النظر في عاقبة الأمم المكذبة؟‬

‫‪159‬‬

‫سورة‬ ‫يوســـف‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة يو�ســـــــــف‬ ‫من الآية (‪� )110‬إلى الآية (‪)111‬‬

‫حاول الربط بين �آيات الدر�س وما قبلها‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫تيقن الر�سل‬ ‫�أن قومهم‬ ‫كذبوهم‪.‬‬

‫يئ�سوا من �إيمان‬ ‫قومهم‪.‬‬

‫ما قبله من الكتب‪.‬‬ ‫ُيختلق و ُيكذب‪.‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪160‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫ب�أ�سنا‬ ‫تف�صيل‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪� – 1‬أن الن�صر ي�أتي مع الكرب‪ ،‬و�أن مع الع�سر ي�س ًرا‪.‬‬ ‫‪ – 2‬تيقن ن�صر اهلل لأوليائه مهما ت�أخر الن�صر‪.‬‬ ‫‪ – 3‬عدم الي�أ�س من �إيمان النا�س وهدايتهم‪.‬‬ ‫‪ – 4‬بي ��ان �س ��نة اهلل تعال ��ى في ت�أخير نزول الن�ص ��ر على ر�س ��له و�أوليائه‪ ،‬وذل ��ك زيادة في‬ ‫االبتالء والتمحي�ص‪.‬‬ ‫‪ – 5‬بيان ف�ضل القر�آن وما فيه من الهداية والرحمة للم�ؤمنين‪.‬‬

‫ورد في الآيات �ست من ف�ضائل كتاب اهلل تعالى‪ .‬اذكر هذه الف�ضائل‪.‬‬ ‫‪..............................-2‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫‪..............................-4‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬ ‫‪..............................-6‬‬ ‫ ‬ ‫‪....................................-5‬‬

‫‪161‬‬

‫سورة‬ ‫يوســـف‬


‫تعر�����ض يو�سف عليه ال�سالم لع����دة مواطن فيها كرب وابتالء في�صبر وي�أتيه فرج‬ ‫اهلل من حيث ال ي�شعر‪ .‬ت�أمل في ق�صة يو�سف واذكر هذه المواطن‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫بالرج����وع �إل����ى كت����اب تف�سير ال�سعدي (�س����ورة يو�سف)‪ .‬اُذكر بع�����ض العبر والعظات‬ ‫التي وردت في ق�صة يو�سف ودونها لتكون اً‬ ‫مقال منا�س ًبا للتف�سير‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬هل ا�ستي�أ�س الر�سل من �إيمان قومهم؟ بين ذلك‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬ما الحكمة من ت�أخير الن�صر عن الم�ؤمنين؟‬ ‫�س‪ /3‬بماذا يتميز الق�ص�ص القر�آني؟‬

‫‪162‬‬


‫الوحـــــــــــدة‬

‫سورة الرعـــــــــد‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة الرعــد‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة الرعـــــــد من الآية (‪� )7‬إلى الآية (‪)11‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة الرعـــــــد من الآية (‪� )12‬إلى الآية (‪)15‬‬

‫‪ 4‬‬

‫تف�سير �سورة الرعـــــــد من الآية (‪� )19‬إلى الآية (‪)24‬‬

‫‪ 5‬‬

‫تف�سير �سورة الرعـــــــد من الآية (‪� )25‬إلى الآية (‪)28‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســـــورة الرعـــــــــد‬ ‫التعريف بال�سورة ‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت ال�سورة بهذا اال�سم لورود ذكر الرعد في قوله تعالى ‪:‬‬ ‫‪� -2‬سورة الرعد‪ ،‬قيل‪ :‬مكية‪ ،‬وقيل‪ :‬مدنية‪ ،‬وهو الراجح‪ ،‬وعدد �آياتها ‪� 43‬آية‪ .‬نزلت بعد �سورة محمد‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تقرير ق�ضية الوحي‪ ،‬و�أن القر�آن حق منزل من عند اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪ -2‬بيان كمال قدرة اهلل تعالى وعظيم �سلطانه وحكمته وتدبيره‪.‬‬ ‫‪ -3‬تقرير ق�ضية البعث بعد الموت‪.‬‬ ‫‪ -4‬اال�ستدالل بتوحيد الربوبية على توحيد الألوهية و�إخال�ص العبادة هلل‪.‬‬ ‫‪ -5‬بيان �صفات ال�سعداء و�صفات الأ�شقياء‪.‬‬

‫‪164‬‬

‫‪.‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الرعــــــــــــد‬ ‫من الآية (‪� )7‬إلى الآية (‪)11‬‬

‫يخبر تعالــــــــــــــــــى عن تعنت الكفار مع النبي ‪ ،‬ومن ذلك �أنهم يقولون‪ :‬ه ّال �أنزل عليه معجزة ح�سية تدل على �صدقه‬ ‫ونبوته‪ .‬كما يبين تعالى عموم علمه و�إحاطته بكل �شيء من بني �آدم وغيرهم‪..‬ثم يخبر تعالى �أنه جعل لكل �إن�سان مالئكة تتعاقب‬ ‫في حفظه ورعايته و�إح�ص ��اء عمله‪ .‬و�أنه �س ��بحانه ال يغير ما بقوم من النعمة والإح�س ��ان حتى يغيروا ما ب�أنف�س ��هم‪ ،‬فينتقلوا من‬ ‫الإيمان �إلى الكفر ومن الطاعة �إلى المع�ص ��ية‪ ،‬و�إذا �أراد �س ��بحانه بقوم عذا ًبا و�شدة‪ ،‬ب�سبب �أعمالهم الخبيثة‪ ،‬ف�إن �إرادته البد‬ ‫�أن تنفذ فيهم‪.‬‬ ‫قال تعالــــــــى‪:‬‬

‫�أي �أن النبي‬ ‫مر�سل لإنذار‬ ‫العباد‪.‬‬

‫بقدر وح ٍّد‬ ‫ال يتعداه‪.‬‬

‫ما تنق�صه‬ ‫�أو ت�سقطه‪.‬‬

‫م�ستتر في‬ ‫الظلمة‪.‬‬ ‫سورة‬ ‫الرعــــد‬

‫ذاهب في‬ ‫طريقه يب�صره‬ ‫كل �أحد‪.‬‬

‫من طاعة اهلل‬ ‫تعالى �إلى‬ ‫مع�صيته‪.‬‬

‫‪165‬‬


‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫معان��ىالكلمـــ��ات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫لكل قوم هاد‬ ‫وما تزداد‬ ‫له معقبات‬ ‫�سو ًءا‬ ‫المتعال‬

‫فـوائد و�أحـكـام ‪:‬‬ ‫‪ -1‬جهل الكفار برتبة النبوة ووظيفة الأنبياء‪.‬‬ ‫كغيره من الر�سل ــ �إنما بعث للهداية والإر�شاد والدعوة �إلى توحيد اهلل تعالى‬ ‫‪ -2‬النبي‬ ‫والتخويف من العذاب‪.‬‬ ‫‪� -3‬سعة علم اهلل تعالى بكل �شيء مما خفي �أو ظهر ‪.‬‬ ‫‪ -4‬وجوب مراقبة اهلل تعالى في ال�س ّر والعالنية؛ لأنه �سبحانه ال تخفى عليه خافية‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن من وظائف المالئكة‪ :‬حفظ العباد ورعايتهم وكتابة �أعمالهم‪.‬‬ ‫‪ -6‬وجوب الإيمان بالمالئكة و�أن لهم وظائف متعددة‪.‬‬ ‫‪ -7‬الجزاء من جن�س العمل‪ ،‬و�أن اهلل تعالى ال يغ ّير ما بقوم من خير �أو �شر حتى يغيروا ما‬ ‫ب�أنف�س ��هم‪ ،‬ف�إذا انتقلوا من الطاعة �إلى المع�صية‪ ،‬كان التغيير من اهلل عقا ًبا لهم‪ ،‬و�إذا‬ ‫انتقلوا من المع�صية �إلى الطاعة‪ ،‬كان التغيير من اهلل ثوا ًبا لهم‪.‬‬ ‫‪ 8‬ــ نفاذ �إرادته وم�ش ��يئته �س ��بحانه‪ ،‬فال ي�س ��تطيع �أحد مهما بلغ من القوة �أن ير ّد �ش ��ي ًئا من‬ ‫�إرادة اهلل تعالى وم�شيئته كما قال تعالى ‪:‬‬ ‫(النحل ‪.)40‬‬ ‫‪166‬‬


‫العل����م من �صفات اهلل تعال����ى‪ ،‬ب ِّين بالتعاون مع زمالئك وفي �ضوء هذه الآيات ما‬ ‫يميز علم اهلل تعالى‪:‬‬ ‫‪..............................-2‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫‪..............................-4‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪� ،‬أورد من الآيات ما يدل على ما يلي ‪:‬‬ ‫‪� -1‬سعـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة علم اهلل تعال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى ‪..................................................‬‬ ‫‪� -2‬إتق ـ ـ ـ ـ ــان اهلل تعالى لكل �شيء ‪.................................................‬‬ ‫‪ -3‬نفاذ �إرادته تعالى وم�شيئته ‪..................................................‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬حاول تدوين الأذكار التي تقال عند النوم‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪167‬‬

‫سورة‬ ‫الرعــــد‬


‫�أورد �أ�سماء اهلل و�صفاته الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫����س‪ /1‬بي���ن وظيفة الر�سل‪ ،‬ولماذا تعن���ت �أهل مكة مع النبي‬ ‫الح�سية؟‬

‫بطلب الآيات‬

‫�س‪ /2‬ما هي المعقبات وما معناها؟‬ ‫����س‪ /3‬ت�ستطي���ع الأ�شعة الحديثة معرف���ة نوع الجنين بعد تخ ّلق���ه ونفخ الروح‬ ‫؟‬ ‫فيه‪ ،‬فما الفرق بينه وبين قوله تعالى‪:‬‬

‫‪168‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الرعــــــــــــد‬ ‫من الآية (‪� )12‬إلى الآية (‪)15‬‬

‫ما منا�سبة الآيات لما قبلها؟‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫قـــــال تــعـــالــــــى‪:‬‬

‫خو ًفا من �أذى البرق‬ ‫وطم ًعا في المطر‪.‬‬ ‫ير�سلها نقمة ينتقم‬ ‫بها ممن ي�شاء‪.‬‬

‫�شديد الأخذ‬ ‫والقوة‬ ‫والعقوبة‬

‫�أي يدعو الماء‬ ‫�إليه فال ي�أتيه‬ ‫�أب ًدا‪.‬‬

‫ك�سجود‬ ‫الم�ؤمنين‬ ‫والمالئكة‪.‬‬

‫كخ�ضوع‬ ‫الكافرين‬ ‫لقدر اهلل‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪169‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫سورة‬ ‫الرعــــد‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــة‬ ‫ال�سحاب الثقال‬ ‫المتعال‬ ‫الغدو‬ ‫الآ�صــــــــال‬

‫معناهــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ� �ـ خ�ض ��وع الك ��ون ك ّل ��ه بما فيه م ��ن �أحي ��اء وجم ��ادات وظواه ��ر كوني ��ة لإرادة اهلل تعالى‬ ‫وت�سخيره‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ كل المخلوقات ت�سبح ربها وتمجده كما قال تعالى‪:‬‬ ‫‪ ،‬ولذا كان‬ ‫�سبحانه وتعالى هو المعبود حقًا وما �سواه باطل‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ ال�صواعق والزالزل والبراكين والفي�ضانات كلها ظواهر �إلهية‪ ،‬ي�صيب اهلل بها من ي�شاء‬ ‫من عباده‪ ،‬وقد تكون عقوبات لقوم وابتالء وتمحي�صً ا لآخرين‪.‬‬ ‫�إن الع���رب ت�ض���رب لم���ن‬ ‫�سعى فيما ال يدركه مثلاً‬ ‫بالقب�ض على الماء‪.‬‬ ‫قال ال�شاعر‪:‬‬

‫ومن ي�أمن الدنيا يكن مثل قاب�ض ‬ ‫على الماء خانته فروج الأ�صابع‬

‫‪ 4‬ــ العبادة ومنها الدعاء ال تكون �إال هلل عز وجل‪ ،‬فمن �ص ��رف �ش ��ي ًئا من �أنواع العبادة لغير‬ ‫اهلل فقد �أ�شرك ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ ال ينتفع العبد من دعاء غير اهلل وال من عبادته ب�شيء‪ ،‬بل يحبط دنياه و�آخرته‪.‬‬ ‫وخ�ضوعا‪ ،‬وانقيا ًدا‪ ،‬و�أما الكافرون فينقادون‬ ‫‪ 6‬ــ �أن الم�ؤمنين ي�س ��جدون هلل تعالى تعظيما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كرها‪.‬‬ ‫لق�ضاء اهلل وقدره ً‬ ‫‪� 7‬أن اهلل تعال ��ى خ�ص الغدو والآ�ص ��ال بالذك ��ر‪ ،‬لأنه يزداد ظهور الظ�ل�ال فيهما‪ ،‬كما �أن‬‫‪170‬‬


‫ظاللهم ت�سجد في هذين الوقتين تب ًعا لأج�سامهم‪.‬‬

‫ب ِّين المو�ضوعات الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬ ‫‪ .................................... -5‬‬

‫‪..............................-2‬‬ ‫‪..............................-4‬‬

‫ارج���ع �إلى �س���ورة الن���ور الآية(‪،)41‬وو�ضح المعنى الم�شت���رك بينها وبين ما‬ ‫ورد في �آيات الدر�س‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر الدعاء الذي يقال عند‪:‬‬ ‫‪� -1‬سماع الرعد ‪.................................................................‬‬ ‫‪ -2‬نزول المطر ‪.................................................................‬‬

‫‪171‬‬

‫سورة‬ ‫الرعــــد‬


‫؟‬

‫�س‪ /1‬ما معنى قوله تعالى‪:‬‬

‫����س‪ /2‬م���ا الدر����س ال���ذي ي�ستفي���ده الم�سل���م م���ن ح���دوث ال�صواع���ق وال���زالزل‬ ‫والبراكين والفي�ضانات ؟‬ ‫�س‪/3‬ج���اء ف���ي الآيات تعليق ا�ستجاب���ة الأوثان والأنداد للكف���ار ب�أمر محال‪ ،‬ب ِّين‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫‪172‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الرعــــــــــــد‬ ‫من الآية (‪� )19‬إلى الآية (‪)24‬‬

‫يبين اهلل تعالى في هذه الآيات حال ال�س ��عداء المت�ص ��فين ب�صفات ح�سنة‪ ،‬والتي كانت‬ ‫�سب ًبا في دخولهم الجنة والتمتع بنعيمها‪ ،‬وتهنئة المالئكة لهم بذلك‪.‬‬ ‫قال تعالــــــــــــى‪:‬‬

‫ما بينهم وبين اهلل‬ ‫من الإيمان‪ ،‬وما‬ ‫بينهم وبين العباد‬ ‫من عقود ومواثيق‪.‬‬

‫�أي كل ما �أمر‬ ‫اهلل ب�صلته ونهى‬ ‫عن قطعه من‬ ‫حقوق اهلل وحقوق‬ ‫العباد‪.‬‬

‫�أي عاقبة الدنيا‬ ‫وهي الجنة‪.‬‬

‫من جميع‬ ‫�أبواب المنازل‬ ‫التي ي�سكنونها‬ ‫في الجنة‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪173‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫سورة‬ ‫الرعــــد‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫‪...............................................................‬‬

‫الحـــــــــق‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫في ��ه الإنكار على من يتوهم المماثلة بين من يعلم ما �أنزله‬ ‫‪ -1‬قول ��ه تعال ��ى‪:‬‬ ‫تقبيحا لحاله‪.‬‬ ‫اهلل من الحق وبين من ال يعلم‪ ،‬وجاء الو�صف بالأعمى ً‬ ‫‪ -2‬اهلل �سبحانه هو "العدل" فال ي�ستوي عنده من �آمن بالقر�آن ومن كفر به‪.‬‬ ‫حي القلب يب�ص ��ر بنور قلبه‪ ،‬يعلم ويعمل‪ ،‬والكافر ميت القلب �أعمى الب�ص ��يرة‪،‬‬ ‫‪ -3‬الم�ؤمن ّ‬ ‫ال يعلم وال يعمل‪.‬‬ ‫‪ -4‬االتعاظ بالمواعظ يح�صل لكل ذي عقل راجح �سليم‪.‬‬ ‫‪ -5‬الحر�ص على االت�صاف ب�صفات ال�سعداء الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫‪� -6‬أعمال ال�سعداء البد �أن تكون خال�صة لوجه اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪ -7‬نعيم �أهل الجنة �أبدي ال يزول وال يحول‪.‬‬ ‫�إ�شارة �إلى �أن اهلل يجمع بين‬ ‫‪ -8‬قوله تعالى‪:‬‬ ‫ال�س ��عداء‪ ،‬وبين من �ص ��لح من الآباء والأهلين والأبناء لتق ��ر �أعينهم بهم‪ ،‬فترفع درجة‬ ‫الأدنى �إلى درجة الأعلى امتنا ًنا من اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪ -9‬وجوب الإيمان بالمالئكة و�أنها تدخل على الم�ؤمنين في الجنة لل�سالم والتهنئة‪.‬‬ ‫‪ -10‬قوله تعالى‪:‬‬ ‫للترغيب والت�شويق‪.‬‬

‫تت�ضمن مدح ما �أعطى اهلل ال�سعداء من الجنة وذلك‬

‫‪174‬‬


‫عدِّد �صفات ال�سعداء الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -5‬‬

‫‪..............................-2‬‬ ‫‪..............................-4‬‬ ‫‪..............................-6‬‬

‫ارج����ع �إل����ى �سورة الم�ؤمنون من الآية (‪ )118 -90‬وا�ستخرج �آية تحمل معنى قوله‬ ‫‪.‬‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫سورة‬ ‫الرعــــد‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪� ،‬أورد من الآيات ما يدل على ما يلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬إخال�ص العم ـ ــل هلل تعال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى‬ ‫‪................................................................................‬‬ ‫‪ -2‬مقابلة الأذى بال�صبر وال�صفح‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪ -3‬وج ـ ـ ـ ــوب �صل ـ ـ ـ ـ ــة الرحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪175‬‬


‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اذكر ثالثة مما �أمر اهلل به �أن يو�صل‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬

‫�س‪ /1‬لماذا �شبه اهلل عز وجل المكذب بالقر�آن بالأعمى؟‬ ‫�س‪ /2‬ورد في الآيات ركنان من �أركان الإ�سالم اذكرهما‪.‬‬ ‫�س‪ /3‬بين �أنواع ال�صبر‪.‬‬

‫‪176‬‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الرعــــــــــــد‬ ‫من الآية (‪� )25‬إلى الآية (‪)28‬‬

‫ما منا�سبة الآيات لما قبلها؟‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫قـــــال تــعـــالــــــى‪:‬‬ ‫يهدمون‬ ‫ويف�سدون‪.‬‬ ‫ي�ضيق‪.‬‬ ‫�سوء العاقبة‬ ‫والم�آل وهي‬ ‫جهنم‪.‬‬

‫�أي حقير‬ ‫زائل‪.‬‬ ‫سورة‬ ‫الرعــــد‬

‫ال يعتريها‬ ‫�شك‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪177‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫�أنــــــــــــــــــــاب‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ �أن الكفر �سبب الطرد من رحمة اهلل والهالك في جهنم‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ اهلل عز وجل هو المعطي المانع‪ ،‬يعطي لحكمة ويمنع لحكمة كما قال �سبحانه وتعالى ‪:‬‬ ‫(ال�شورى ‪ .)27‬كما �أنه �سبحانه يعطي الدنيا من يحب ومن‬ ‫ال يحب‪ ،‬وال يعطي الإيمان �إال لمن �أحب‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ �أن ب�س ��ط الرزق ال يدل على الكرامة‪ ،‬كما �أن قب�ض ��ه ال ّ‬ ‫يدل على الإهانة و�إنما لحكمة �أرادها‬ ‫اهلل كما قال �سبحانه ‪:‬‬ ‫(الم�ؤمنون ‪ ،)56-55‬فعلى الم�ؤمن الر�ضى والت�سليم والقناعة بما �أُعطي‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ �أن الهداية وال�ضالل بيد اهلل تعالى وحده‪ ،‬كما قال تعالى ‪:‬‬ ‫(الأنعام ‪.)39‬‬ ‫‪ 5‬ـ �ـ ال يج ��وز االحتجاج على المعا�ص ��ي بم�ش ��يئة اهلل تعالى‪ ،‬لأن هذا م ��ن جن�س حجة الكفار‬ ‫الذي ��ن قال ��وا ‪:‬‬ ‫وهي حجة داح�ضة ال تفيد‪.‬‬

‫‪178‬‬


‫عدد �صفات الأ�شقياء الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬ ‫‪ .................................... -5‬‬

‫‪..............................-2‬‬ ‫‪..............................-4‬‬

‫يعان����ي بع�����ض النا�س من القلق واالكتئاب وعدم الراح����ة النف�سية‪ .‬ب ِّين كيف يكون‬ ‫الذكر ب�أنواعه �شفا ٌء له�ؤالء؟‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪ .................................................................................‬‬

‫سورة‬ ‫الرعــــد‬

‫�س‪ /1‬ما معنى قوله تعالى‪:‬‬ ‫����س‪ /2‬ق���ال‬ ‫الحديث؟‬

‫؟‬

‫(لع���ن الم�ؤم���ن كقتل���ه)‪ ،‬م���ا المعن���ى الم�ستنب���ط م���ن ه���ذا‬

‫�س‪/3‬عالم يدل قوله تعالى‪:‬‬ ‫؟ ولمن الخطــاب‬ ‫في قوله‪:‬‬

‫؟‬ ‫‪179‬‬


‫الوحــــــــــدة‬

‫سورة إبــراهيـــم‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة �إبـراهيم‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة �إبــراهيــــم من الآية (‪� )24‬إلى الآية (‪)27‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة �إبــراهيــــم من الآية (‪� )28‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫‪ 4‬‬

‫تف�سير �سورة �إبــراهيــــم من الآية (‪� )42‬إلى الآية (‪)46‬‬

‫‪ 5‬‬

‫تف�سير �سورة �إبــراهيــــم من الآية (‪� )47‬إلى الآية (‪)52‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســـــورة �إبــراهيــــــم‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت �سورة �إبراهيم بهذا اال�سم ال�شتمالها على دعوات �إبراهيم عليه ال�سالم‪.‬‬ ‫‪ -2‬نزلت �سورة �إبراهيم في مكة‪،‬وعدد �آياتها ‪� 52‬آية‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ -1‬تقرير ق�ضايا العقيدة كالوحي‪ ،‬والر�سالة‪ ،‬والتوحيد‪ ،‬والبعث‪،‬والح�ساب‪ ،‬والجزاء‪.‬‬ ‫‪ -2‬بيان وظائف الر�سل عليهم ال�صالة وال�سالم من التبليغ والإنذار والن�صح والتبيين‪.‬‬ ‫‪ -3‬تقرير حقيقة وحدة الر�سالة ودعوة الر�سل‪.‬‬ ‫‪ -4‬بي ��ان كثرة نع ��م اهلل تعالى على النا�س‪ ،‬و�أنها تزداد بال�ش ��كر‪ ،‬و�أن �أكثر النا�س يقابلونها‬ ‫بالجحود والنكران‪.‬‬

‫‪182‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة �إبــراهيــــــم‬ ‫من الآية (‪� )24‬إلى الآية (‪)27‬‬

‫ي�ض ��رب اهلل تعال ��ى في هذه الآي ��ات اً‬ ‫مثل لكلمة التوحيد بال�ش ��جرة المثمرة‪� ،‬أ�ص ��لها را�س ��خ في الأر�ض‬ ‫و�أعالها مرتفع في ال�سماء‪،‬كما �ضرب �سبحانه اً‬ ‫مثل لكلمة الكفر بال�شجرة الخبيثة التي اقتلعت من �أ�صلها‪.‬‬ ‫ثم يخبر تعالى عن تثبيته لأهل الإيمان عند �شدة المواقف في الدنيا والآخرة‪ ،‬وخذالنه لأهل الكفر روالنفاق‬ ‫في تلك المواقف‪.‬‬ ‫قــــــــال تعالــــــــــــى‪:‬‬ ‫هي النخلة‬ ‫ونحوها‪.‬‬ ‫ثمارها التي ت�ؤكل‪.‬‬ ‫�شجرة الحنظل‬ ‫ف�إن ثمرتها خبيثة‬ ‫الطعم‪.‬‬ ‫القول الحق وهي‬ ‫�شهادة التوحيد‪.‬‬ ‫�أي وقت الم�ساءلة‬ ‫في القبر‪.‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪183‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫كلمة طيبة‬ ‫كلمة خبيثة‬ ‫اجتثت‬ ‫قرار‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�ضل كلمة التوحيد ‪،‬و�أنه ال نجاة لأحد �إال بها‪.‬‬ ‫‪ -2‬خبث كلمة الكفر‪ ،‬و�أنها تهلك �صاحبها وتورده النار‪.‬‬ ‫‪ -3‬فوائد �ضرب الأمثال و�أنه و�سيلة من و�سائل الإقناع والإفهام‪.‬‬ ‫‪ - 4‬كلم ��ة التوحيد الب ��د �أن تكون لها ثمار عملية من الإخال�ص هلل وطاعته واتباع ر�س ��وله ‪،‬‬ ‫كال�شجرة الطيبة البد �أن تكون لها ثمرات يانعة‪.‬‬ ‫‪ -5‬في تثبيت اهلل تعالى �أهل الإيمان وخذالنه �أهل الكفر والنفاق �إ�شارة �إلى عدله مع الكفار‪،‬‬ ‫ورحمته بالم�ؤمنين‪.‬‬ ‫‪ -6‬الإيمان بنعيم القبر وعذابه‪.‬‬

‫‪184‬‬


‫بين من خالل الآيات �أوجه ال�شبه بين كلمة التوحيد وال�شجرة الطيبة‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬

‫بين من خالل الآيات �أوجه ال�شبه بين كلمة الكفر وال�شجرة الخبيثة‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬

‫ارج���ع �إل���ى �سورة غافر الآية(‪ ،)46‬وا�ستخ���رج الجام ـ ـ ـ ـ ـ ــع بينها وبين ما ورد‬ ‫في الدر�س‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪185‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬


‫ع���ن الب���راء ب���ن عازب ر�ض���ي اهلل عنه �أن ر�س���ول اهلل قال( الم�سل���م �إذا �سئل في‬ ‫القب���ر �شه���د �أن ال �إل���ه �إال اهلل و�أن محم���دًا ر�سول اهلل فذلك قول���ه(‪ ).............‬رواه‬ ‫البخاري وم�سلم‪ .‬حاول من خالل �آيات الدر�س معرفة الآية الواردة في الحديث‪.‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ما معنى قول �أهل ال�سنة‪� :‬أن الإيمان قول وعمل يزيد بالطاعة وينق�ص‬ ‫بالمع�صية؟‬ ‫�س‪ /2‬كيف يكون تثبيت الم�ؤمن وخذالن الكافر في القبر؟‬ ‫�س‪ /3‬ورد في الآيات مرتبة من مراتب القدر‪ ،‬اذكرها‪.‬‬

‫‪186‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة �إبــراهيــــــم‬ ‫من الآية (‪� )28‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫حاول التعرف على �صلة هذه الآيات بما قبلها‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قــــــــال تعالــــــــــــى‪:‬‬ ‫وهي �إر�سال‬ ‫الر�سول‬ ‫�أي بالكفر وال�ضالل‬ ‫وجاء الأمر على �سبيل‬ ‫التوبيخ والتهديد ولي�س‬ ‫على معنى الجواز‪.‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬

‫اختر مو�ضوع الآيات مما يلى‪:‬‬ ‫ ‬ ‫كفر النعمة‬

‫ ‬ ‫الدعوة �إلى التوحيد‬ ‫‪187‬‬

‫عاقبة الكافرين‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫معناهــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫دار البوار‬ ‫�أندادا‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ �أن من �أعظم النعم �إر�سال الر�سل عليهم ال�سالم لهداية النا�س‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ �أعظم النا�س كف ًرا وعنا ًدا هم بع�ض الكبراء وال�س ��ادة الذين ت�س ��ببوا في �إ�ضالل قومهم‬ ‫وهالكهم‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ قبح التقليد الأعمى ي�ؤدي �إلى العمى والهالك‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ تحريم التقليد في م�سائل االعتقاد �إال بعالم موثوق و�أن كل �إن�سان ي�ستطيع معرفة �صدق‬ ‫الر�سول ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ عدم االغترار بما عليه �أهل الكفر من �سطوة و�سلطان‪ ،‬ف�إن ذلك كله زائل‪.‬‬ ‫‪ 6‬ــ اهلل تعالى �أغنى ال�ش ��ركاء عن ال�ش ��رك‪ ،‬فال يقبل من العمل �إال ما كان خال�صً ��ا لوجهه‪،‬‬ ‫�صوا ًبا على �سنة نبيه ‪.‬‬

‫ورد في الآيات بع�ض الأعمال ال�سيئة التي قام بها الكفار �إنكا ًرا لنعمة اهلل‬ ‫تعالى و�ص ًدا عن �سبيله‪ ،‬اذكر تلك الأعمال‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬ ‫‪188‬‬


‫حاول معرفة الرابط بين قوله تعالى‪:‬‬ ‫وقوله تعالى‪:‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫بين كيف ي�شكر هلل النعم التالية‪:‬‬

‫النعمــــــــــــــــــــــــة‬ ‫العقل‬ ‫ال�صحة‬ ‫الأمن‬ ‫التعليم‬ ‫الب�صر‬

‫طريقة ال�شكـــــــــــــــــــــــر‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬

‫‪189‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬


‫�س‪ /1‬ما النعمة التي امتن اهلل تعالى بها على كفار قري�ش؟‬ ‫�س‪ /2‬كيف �أح ّل زعماء قري�ش قومهم دار البوار في الدنيا والآخرة؟‬ ‫جواز تمتع الكفار في الدنيا‬

‫�س‪ /3‬هل يفيد قوله تعالى‪:‬‬ ‫بما ي�شاءون؟ ولماذا؟‬

‫����س‪ /4‬هل الأتب���اع من الكفار معذورون ب�سبب �أن قادتهم ور�ؤ�ساءهم قد غرروا‬ ‫بهم و�أخفوا عنهم حقيقة ما جاء به الر�سول ؟ ولماذا؟‬

‫‪190‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫تف�سري �ســـــورة �إبــراهيــــــم‬ ‫من الآية (‪� )42‬إلى الآية (‪)46‬‬

‫يبي ��ن اهلل تعالــــــ ��ى �أنه مطلع على �أعم ��ال الظالمين الخبيثـــــــة‪ ،‬غي ��ر غافلٍ عنها‪ ،‬و�أنه‬ ‫ي�ؤخر عقابهم �إلى يوم القيامة‪.‬وعندما يعاين الظالمون العــــــــــذاب ي�س� ��ألون اهلل �أن ي�ؤخره‬ ‫عنه ��م‪ ،‬و�أن يرده ��م �إلى الدنيا ليجيبوا دعوة الر�س ��ل‪ ،‬فيقال لهم توبيخً ا‪� :‬أما �أق�س ��متم في‬ ‫الدني ��ا �أنكم مخلدون فيها‪،‬ولذلك فمهم ��ا عظم مكر الظالمين و�أُحكم‪ ،‬ف�إن اهلل تعالى يعلم‬ ‫مكرهم وهو قادر على �إبطاله ومحقه‪.‬‬ ‫ ‬

‫قال تعالـــــــــــــــى‪:‬‬ ‫ترتفع دون �أن‬ ‫تطرف من هول يوم‬ ‫القيامة‪.‬‬

‫م�سرعين �إلى‬ ‫الداعي بذ َّل ٍة‪.‬‬

‫عيونهم مفتوحة‬ ‫من غير تحريك‬ ‫للأجفان‪.‬‬

‫�أي ردنا‬ ‫�إلى الدنيا‪.‬‬

‫�أخبرناكم بما‬ ‫فعلنا بالمكذبين‬ ‫من قبلكم من‬ ‫الأمم ولكنكم لم‬ ‫تعتبروا‪.‬‬

‫‪191‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬


‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..............................:‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫مقنعي ر�ؤو�سهم‬ ‫و�أفئدتهم هواء‬ ‫و�أنذر النا�س‬ ‫�أق�سمتم من قبل‬ ‫زوال‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ تحريم الظلم والتنديد به وبيان عاقبة الظالمين ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ اهلل تعالى عالم بكل �ش ��يء ال تخفى عليه خافية‪ ،‬غير غافل عن �أعمال عباده‪ ،‬بل يعلمها‬ ‫ويح�صيها عليهم‪ ،‬و يحا�سبهم عليها يوم القيامة‪.‬‬ ‫‪3‬ــ بيان �شدة يوم القيامة على الكافرين المكذبين وما �سيكونون عليه من الذلة وال�صغار‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ �ـ �إثب ��ات ن ��دم الكافرين المكذبين يوم القيام ��ة حتى �إنهم يتمنون الع ��ودة �إلى الدنيا مرة‬ ‫�أخرى لي�ؤمنوا وما هم بم�ؤمنين كما قال تعالى‪:‬‬ ‫(الأنعام ‪.)28‬‬

‫‪ 5‬ـ �ـ عظ ��م مك ��ر الكافري ��ن والمكذبين‪ ،‬حتى �إنه من �ش ��دته وخبث ��ه يكاد يزي ��ل الجبال عن‬ ‫�أماكنها‪.‬‬ ‫‪ 6‬ــ قدرة اهلل تعالى �أعظم من �أي مكرٍ ‪ ،‬ولذلك ف�إنه تبارك وتعالى يبطل المكر ال�شديد مهما‬ ‫خفي و�أُحكم‪.‬‬ ‫‪192‬‬


‫بماذا وبخ اهلل الظالمين المكذبين حينما �س�ألوا الرجعة �إلى الدنيا؟‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬ ‫‪.............................................................................. -4‬‬

‫ورد في �آيات الدر�س وفي الآية(‪ )45‬من �سورة الأحزاب مهمة الر�سول ‪ ،‬دون ذلك‪.‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫اذكر �صور الذل والإهانة والرعب التي �صورتها الآيات للظالمين يوم القيامة‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬

‫‪193‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬


‫دون من خالل الدر�س الآية ذات ال�صلة بالآيات الواردة في الجدول‪:‬‬

‫الآية الواردة فى الدر�س‬

‫مو�ضع الآيات‬ ‫�سورة الأنعام (‪)28-27‬‬

‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬

‫�سورة هود (‪)102‬‬ ‫�سورة النحل (‪)38‬‬ ‫�سورة مريم (‪)90‬‬ ‫�سورة الم�ؤمنون (‪)100-99‬‬ ‫�سورة فاطر (‪)43‬‬

‫�س‪ /1‬ما المراد بالظلم في الآيات؟‬ ‫�س‪ /2‬ما �سبب ت�أخير العذاب عن المكذبين �إلى يوم القيامة؟‬ ‫�س‪ /3‬جاء في الآيات ذكر العذاب يوم القيامة دون الثواب‪ ،‬علل ذلك‪.‬‬

‫‪194‬‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫تف�سري �ســـــورة �إبــراهيــــــم‬ ‫من الآية (‪� )47‬إلى الآية (‪)52‬‬

‫حاول الربط بين الآيات الواردة و�آيات الدر�س ال�سابق‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قــــــــال تعالــــــــــــى‪:‬‬ ‫تغير الأر�ض‬ ‫وال�سموات تغير‬ ‫�صفات‪.‬‬ ‫مقرو ًنا بع�ضهم مع‬ ‫بع�ض‪.‬‬

‫قم�صانهم �أو‬ ‫ثيابهم من‬ ‫النحا�س المذاب‪.‬‬

‫القيود �أو‬ ‫الأغالل‪.‬‬

‫�أي ليتعظوا بما فيه‬ ‫من الترهيب‪.‬‬

‫اختر مو�ضوع الآيات مما يلى‪:‬‬ ‫ ‬ ‫عاقبة المجرمين‬

‫الإيمان باهلل ‬ ‫‪195‬‬

‫الإيمان بالبعث‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫عزيز‬ ‫برزوا‬ ‫تغ�شى وجوههم النار‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ اهلل تعالى ال يخلف وعده � ًأبدا في ن�صرة الحق و�أهله‪ ،‬وفي االنتقام من الباطل وحزبه‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ بيان عظم يوم القيامة وما فيه من �أهوال وتغييرات كونية‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ �إثبات البعث وقيام الموتى من قبورهم للح�ساب‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ بيان �أحوال المجرمين عند العر�ض وفي جهنم‪.‬‬ ‫أحدا وال يهلك اهلل �إال من ي�ستحق الهالك‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ �أن اهلل عز وجل ال يظلم � ً‬ ‫‪ 6‬ــ �إحاطته �سبحانه بكل �شيء فال ي�شغله �ش�أن عن �ش�أن‪ ،‬بل يحا�سب النا�س جمي ًعا في وقت‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫‪ 7‬ــ كفاية القر�آن في البالغ والإنذار وقيام الحجة على النا�س‪.‬‬ ‫‪ 8‬ــ �آيات اهلل عز وجل المقروءة والم�ش ��اهدة تدل على وحدانية اهلل تعالى‪ ،‬وهي عظة لأولي‬ ‫الألباب‪.‬‬

‫‪196‬‬


‫"اهلل يمهل وال يهمل"‬ ‫علق على هذه العبارة‪ ،‬اذكر لها �شواهد من عندك‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫رتب الآيات التالية ح�سب �صلتها بقوله تعالى‪:‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫قال تعالى‪:‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫�أورد من الآيات ما يدل على معنى العبارات التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبــــــــــــــــــارة‬

‫‪.................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬

‫الإيمان بالبعث‪.‬‬ ‫الجزاء من جن�س العمل‪.‬‬ ‫توحيد الألوهية‪.‬‬

‫‪197‬‬

‫سورة‬ ‫إبراهيــم‬


‫�س‪ /1‬قال تعالى‪:‬‬ ‫ما له ارتباط بمعنى الآية‪.‬‬

‫‪ ،‬ا�ستخرج من ال�سورة‬

‫�س‪ /2‬هل العذاب الم�ستحق للمجرمين خا�ص بالوجه فقط؟ بين ذلك‪.‬‬ ‫�س‪ /3‬عن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها قالت‪� :‬س�ألت ر�سول اهلل عن قوله عز وجل‪:‬‬ ‫(�إبراهيم ‪ )48‬ف�أين‬ ‫يك���ون النا�س يومئذ يا ر�سول اهلل؟ فقال‪(:‬على ال�صراط) (رواه م�سلم)‪ .‬من‬ ‫خالل درا�ستك‪ ،‬حدد هذا النوع من التف�سير‪.‬‬

‫‪198‬‬


‫الوحـــــــــــدة‬

‫سورة الحجـــــــــر‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة الحجــر‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة الحجـــــــر من الآية (‪� )9‬إلى الآية (‪)15‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة الحجـــــــر من الآية (‪� )16‬إلى الآية (‪)22‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســـــورة احلجــــــــر‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سورة الحجر مكية‪ ،‬وعدد �آياتها (‪� )99‬آية‪ ،‬نزلت بعد �سورة يو�سف‪.‬‬ ‫‪� -2‬سميت �سورة الحجر بهذا اال�سم لورود ق�صة �أ�صحاب الحجر فيها‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ �إبراز طبيعة المكذبين بهذا الدين‪ ،‬ودوافعهم الأ�صلية للتكذيب‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ بيان �س ��نة اهلل التي ال تتغير في الر�س ��الة والر�سل و�أقوامهم‪ ،‬وت�صوير الم�صير المخوف‬ ‫الذي ينتظر الكافرين المكذبين‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ توجيه الأنظار �إلى الت�أمل في بع�ض �آيات اهلل في الكون وفي ال�سماء والأر�ض وما بينهما‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ عر�ض ق�صة الب�شرية من بدايتها وما كان بين �آدم عليه ال�سالم و�إبلي�س‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ التنبيه على م�صارع الغابرين من قوم لوط و�شعيب و�صالح‪.‬‬

‫ارج���ع �إل���ى الآي���ات م���ن (‪ )12-1‬من ال�س���ورة‪ ،‬وبين ما ي���دل على معن���ى العبارات‬ ‫التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبـــــــــــــــارة‬

‫يود الكفار لو انقادوا لحكم اهلل تعالى‪......................................................... .‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫تهديد اهلل للكافرين‪.‬‬ ‫ا�ستهزاء الكافرين بالر�سول عليه ال�سالم ‪.........................................................‬‬ ‫لكل �أمة وقتًا في نزول العذاب عليها‪......................................................... .‬‬

‫‪200‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة احلجــــــــر‬ ‫من الآية (‪� )9‬إلى الآية (‪)15‬‬

‫يخبر تعالى �أنه �أنزل القر�آن وحفظه من التبديل والتحريف‪ ،‬والزيادة والنق�ص‪ .‬ثم بين‬ ‫�أنه �أر�سل اً‬ ‫ر�سل في الأمم الما�ضية‪ .‬وما من ر�سول �أتى قومه يدعوهم �إلى توحيد اهلل تعالى‬ ‫وطاعته‪� ،‬إال كانوا به ي�ستهزئون‪ ،‬فق�ضت �سنة اهلل ب�إهالك المكذبين جزاء وفاقا‪.‬‬ ‫قـــــــــال تعالـــــــــــــى‪:‬‬ ‫في �أممهم‬ ‫و�أتباعهم‪.‬‬

‫ندخله ـ والمراد‬ ‫التكذيب والكفر‬ ‫واال�ستهزاء‪.‬‬ ‫م�ضت طريقتهم‬ ‫التي �سنها اهلل في‬ ‫�إهالكهم ب�سبب‬ ‫كفرهم وتكذيبهم‪.‬‬ ‫ي�صعدون‪.‬‬

‫�سدت ومنعت‬ ‫من الإب�صار‪.‬‬ ‫سورة‬ ‫الحجــــر‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪201‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫الذكــــــــر‬ ‫له حافظون‬ ‫نحن م�سحورون‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ القر�آن كالم اهلل الحق‪ ،‬وهو منزل غير مخلوق‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ القر�آن محفوظ بحفظ اهلل �إلى يوم القيامة‪ ،‬فلن يح ّرف كما حرفت التوراة والإنجيل‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ عادة المكذبين اال�ستهزاء بالر�سل والكفر بما �أتوا به‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ �أن اهلل تعالى يزيد �أهل الكفر وال�ض�ل�ال �ض�ل اً‬ ‫�ال‪ ،‬فيعمي ب�صائرهم عن ر�ؤية الحق لحكمة‬ ‫بالغة هو يعلمها‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ �أن من �سنة اهلل في المكذبين الإهالك والإذالل والتدمير‪.‬‬

‫ح���اول �إيج���اد ال�صف���ات الم�شترك���ة بين الق���ر�آن الكري���م والكت���ب ال�سماوية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪202‬‬


‫طلب �أحد منك و�سائل تعينه على حفظ القر�آن الكريم‪� ،‬ساهم مع زمالئك‬ ‫في تحديد �أهم تلك الو�سائل‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام الخيار ال�صحيح فيما يلي‪:‬‬ ‫العبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة‬

‫دلت عليها �صحيحة ولم تدل غير‬ ‫عليها الآيات �صحيحة‬ ‫الآيات‬

‫ذكر حال الأمم ال�سابقة ت�سلية للر�سول‪.‬‬ ‫�أن جميع الكتب ال�سماوية تكفل اهلل بحفظها‪.‬‬ ‫التفك ��ر ف ��ي مخلوق ��ات اهلل �س ��بب ف ��ي زي ��ادة‬ ‫الإيمان‬

‫‪.............................................‬‬ ‫‪...........................................‬‬ ‫‪.............................................‬‬ ‫‪...........................................‬‬ ‫‪.............................................‬‬ ‫‪...........................................‬‬ ‫‪ -‬يدون الطالب عبارة ينطبق عليها الخيار الم�شار �إليه‪.‬‬

‫‪203‬‬

‫سورة‬ ‫الحجــــر‬


‫�س‪ /1‬ما واجب الم�سلم تجاه الر�سل عليهم ال�سالم؟‬ ‫�س‪ /2‬ا�ستخرج ثالث فوائد من قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫�س‪ /3‬بين ما انفرد به القر�آن الكريم عن الكتب ال�سماوية الأخرى‪.‬‬

‫‪204‬‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة احلجــــــــر‬ ‫من الآية (‪� )16‬إلى الآية (‪)22‬‬

‫حاول �إيجاد �أوجه الربط بين �آيات الدر�س وما قبلها‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قـــــــــال تعالـــــــــــــى‪:‬‬ ‫اختل�س الأخبار‬ ‫من الملأ الأعلى‪.‬‬

‫منازل للكواكب‬ ‫ال�سيارة‪.‬‬ ‫�أدركه ولحقه �شعلة‬ ‫نار‪.‬‬ ‫اً‬ ‫جبال ثوابت تحفظ‬ ‫الأر�ض كي ال تميد‪.‬‬

‫مقدر بميزان‬ ‫الحكمة‪.‬‬

‫�أي المقدر من كل‬ ‫�شيء من مطر‬ ‫وغيره‪.‬‬ ‫سورة‬ ‫الحجــــر‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬ ‫‪205‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــة‬ ‫مددناها‬ ‫معاي�ش‬ ‫بقدر معلوم‬

‫معناهــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬بيان مظاهر قدرة اهلل تعالى في خلق ال�سماء ومنازل النجوم والكواكب‪.‬‬ ‫‪� -2‬سعي ال�شياطين �إلى ا�ستراق ال�سمع لمعرفة �شيء من �أمور غائبة‪ ،‬ال�ستغالله في �إ�ضالل‬ ‫بني �آدم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�س ��خير اهلل تعالى لل�شهب وجعلها حر�سً ا لل�سماء من مردة ال�شياطين لئال ي�ستمعوا �إلى‬ ‫الملأ الأعلى‪.‬‬ ‫‪� -4‬ضعف ال�شياطين وعدم قدرتها على حماية �أنف�سها من ال�شهب المحرقة‪.‬‬ ‫‪ -5‬عظيم قدرة اهلل تعالى في خلق الأر�ض وتهيئتها ليتمكن النا�س من العي�ش عليها‪.‬‬ ‫‪ -6‬خلق اهلل الجبال ال�ستقرار الأر�ض وعدم ا�ضطرابها‪.‬‬ ‫‪ -7‬كثرة خيرات الأر�ض واحتوا�ؤها على كافة �أ�سباب الحياة‪.‬‬ ‫‪ -8‬تذكير الإن�سان �إلى �أن الرازق الحقيقي هو اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪ -9‬قدرة اهلل تعالى على �إيجاد الأ�شياء من العدم‪.‬‬ ‫‪ -10‬حكمة اهلل تعالى في �إيجاد الأ�شياء بقدر معلوم‪.‬‬

‫‪206‬‬


‫ارج���ع �إل���ى �س���ورة الأنعام الآي���ة(‪� ،)97‬س���ورة الحج���ر الآي���ة(‪� ،)17-16‬سورة‬ ‫الملك الآية (‪ ، )5‬وحاول ا�ستخراج الجامع بين هذه الآيات‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫ت�أم���ل �آي���ات الدر�س والآي���ة(‪ )42-41‬من �س���ورة الذاري���ات‪ ،‬ود ِّون الفرق بين‬ ‫الريح والرياح‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫د ِّون من خالل الدر�س الآية ذات ال�صلة بالآيات الواردة في الجدول‪:‬‬

‫العبــــــــــــــــــارة‬ ‫تهيئة اهلل الأر�ض للخلق‪.‬‬

‫الآية الدالة عليها‬ ‫‪..................................................‬‬

‫حكمة اهلل في �إيجاد الأ�شياء بقدر معلوم‪.................................................. .‬‬ ‫بيان قدرة اهلل تعالى وعظيم �صنعه‪.‬‬

‫‪..................................................‬‬

‫قدرة اهلل على خلق الأ�شياء من العدم‪.‬‬

‫‪..................................................‬‬

‫‪207‬‬

‫سورة‬ ‫الحجــــر‬


‫�س‪ /1‬كيف حفظ اهلل ال�سماء من ال�شياطين؟‬ ‫����س‪ /2‬لم���اذا يمت���ن اهلل عل���ى عب���اده بم���ا �سخ���ره لهم م���ن �أ�سب���اب المكا�س���ب و�صنوف‬ ‫المعاي�ش؟‬ ‫�س‪ /3‬ما هي المظاهر التي مكّن اهلل بها الإن�سان من الحياة على الأر�ض؟‬

‫‪208‬‬


‫الوحـــــــــــدة‬

‫سورةالنحــــــــل‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة النحـــل‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة النحــــــــل من الآية (‪� )1‬إلى الآية (‪)8‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة النحــــــــل من الآية (‪� )90‬إلى الآية (‪)93‬‬

‫‪ 4‬‬

‫تف�سير �سورة النحــــــــل من الآية (‪� )94‬إلى الآية (‪)97‬‬

‫‪ 5‬‬

‫تف�سير �سورة النحــــــــل من الآية (‪� )112‬إلى الآية (‪)117‬‬

‫‪ 6‬‬

‫تف�سير �سورة النحــــــــل من الآية (‪� )125‬إلى الآية (‪)128‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســـــورة النحـــــــــل‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�سورة مكية‪ ،‬و�آياتها (‪� )128‬آية‪.‬‬ ‫‪� -2‬سميت ال�سورة بذلك لورود ق�صة النحل فيها‪.‬‬ ‫أي�ضا ب�سورة النعم‪،‬لما ذكر اهلل فيها من النعم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�سمى هذه ال�سورة � ً‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ معالجة ق�ضايا العقيدة الكبرى‪ :‬الألوهية‪ ،‬والوحي‪ ،‬والبعث‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ عر�ض �آيات الخلق الدالة على وحدانية الخالق‪ ،‬و�آيات النعم الدالة على وحدانية المنعم‪،‬‬ ‫و�آيات التدبير الدالة على وحدانية المدبر‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ عر�ض مواقف الم�ستكبرين وم�آلهم‪ ،‬ومواقف المتقين وم�آلهم‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ بيان وظيفة الر�سل وطبيعة الر�سالة‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ بيان �أحكام الردة والإكراه على الكفر‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ بيان خطورة جحود النعمة ونكرانها‪.‬‬

‫‪210‬‬


‫ارج���ع �إل���ى الآي���ات (‪ )54-35‬م���ن �س���ورة النح���ل ‪ ،‬وا�ستخ���رج منه���ا ما ي���دل على معن���ى العبارات‬ ‫التالية‪:‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبــــــــــــــــــــــارة‬ ‫�أن جميع الخالئق ت�سجد هلل تعالى‬

‫‪.......................................................‬‬

‫الدعوة �إلى �س�ؤال �أهل العلم‬

‫‪.......................................................‬‬

‫بيان وظيفة الر�سل عليهم ال�سالم‬

‫‪.......................................................‬‬

‫�أن الهداية بيد اهلل تعالى‬

‫‪.......................................................‬‬

‫�إثبات البعث بعد الموت‬

‫‪.......................................................‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬

‫‪211‬‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة النحـــــــــل‬ ‫من الآية (‪� )1‬إلى الآية (‪)8‬‬

‫بالتع ـ ـ ـ ـ ـ ــاون مع زمالئك‪ ،‬حاول الرب ـ ـ ـ ـ ــط بين �آخر �آية �سورة الحجـ ـ ـ ـ ــر وهي قولـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه تعالـ ـ ــى‪:‬‬ ‫‪ ،‬وبداية هذه ال�سورة‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قال تعالـــــى‪:‬‬ ‫قرب وعدة اهلل‬ ‫بمجازاة الكافرين‬ ‫والمراد يوم القيامة‬

‫�أى الأنبياء‬

‫�شديد الخ�صومة‬ ‫بالباطل‬

‫�أي من مركب ولبن‬ ‫ولحم وغيره‪.‬‬

‫حين تخرجونها‬ ‫بالغداة �إلى الم�سرح‬ ‫لترعى‬

‫حين تردونها‬ ‫بالع�شي �إلى م�أواها‪.‬‬

‫‪212‬‬


‫اختر مو�ضوع الآيات مما يلى‪:‬‬ ‫ ‬ ‫كفر النعمة‬

‫ ‬ ‫الدعوة �إلى التوحيد‬

‫عاقبة الكافرين‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬

‫�أتى �أمر اهلل‬ ‫المالئكة‬ ‫بالروح‬ ‫الأنعام‬ ‫لكم فيها دفء‬ ‫وحين ت�سرحون‬ ‫وتحمل �أثقالكم‬ ‫ب�شق الأنف�س‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ 1‬ــ قرب قيام ال�ساعة‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ بيان تنزهه تعالى وتعاظمه عن ال�شركاء والأنداد‪.‬‬ ‫همل‪ ،‬بل �أر�سل �إليهم اً‬ ‫‪ 3‬ــ اهلل تعالى لم يترك عباده اً‬ ‫ر�سل‪ ،‬و�أنزل عليهم كت ًبا‪ ،‬ليبينوا لهم طريق‬ ‫ال�سعادة وطريق ال�شقاء‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ بيان وظيفة الر�سل وهي الإنذار عن ال�شرك والدعوة �إلى التوحيد‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ لم يخلق اهلل ال�سموات والأر�ض عب ًثا‪ ،‬و�إنما خلقها لحكم ودالالت عظيمة‪.‬‬ ‫‪213‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬


‫‪ 6‬ــ التنبيه على �ضعف الإن�سان و�أنه خلق من نطفة مهينة �ضعيفة‪ ،‬ومع ذلك يجادل ويخا�صم ربه‬ ‫تعالى ويحارب ر�سله‪.‬‬ ‫‪ 7‬ــ رحمة اهلل تعالى بعباده حيث �سخر لهم ما فيه قوام حياتهم ودوام عي�شهم‪.‬‬ ‫‪ 8‬ــ كثرة منافع الأنعام وفوائدها للإن�سان‪.‬‬ ‫‪ 9‬ــ فطرة الإن�سان على محبة التزين والجمال‪.‬‬ ‫فيه داللة على ما يكون بعد نزول القر�آن‬ ‫‪10‬ــ �أن قوله تعالى ‪:‬‬ ‫من اختراعات مما يركبها الخلق في البر والبحر والجو‪ ،‬وي�ستعملونها في م�صالحهم‪.‬‬ ‫‪ 11‬ــ ذكر اهلل تعالى من منافع الخيل والبغال والحمير الركوب والزينة ولم يذكر الأكل‪ ،‬لأن البغال‬ ‫والحمي ��ر مح ��رم �أكلها‪ ،‬والخيل و�إن جاز �أكلها كما ثبت ف ��ي الحديث الذي �أخرجه البخاري‬ ‫وم�سلم �أن النبي (�أذن في لحوم الخيل) �إال �أنها ال ت�ستعمل في الغالب للأكل‪.‬‬

‫�أوجد من �آيات الدر�س ما يدل على معنى الآيات التالية‪:‬‬ ‫الآيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‬

‫الآية الواردة في الدر�س‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬

‫‪214‬‬


‫بين المعنى الم�شترك بين قوله تعالى‪:‬‬ ‫وما ورد في �آيات الدر�س‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫حاول بيان منا�سبة الآية الرابعة لما بعدها‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫ع ّدد منافع الأنعام الواردة في الآيات والآية رقم (‪ )80‬من ال�سورة‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬لماذا كان الم�شركون ي�ستعجلون نزول العذاب بهم؟‬ ‫؟‬ ‫�س‪ /2‬ما الحكمة من التعبير ب�صيغة الما�ضي في قوله تعالى‪:‬‬ ‫�س‪ /3‬لم خ�ص الأكل بالذكر مع دخوله مع جملة المنافع الواردة في الآيات؟‬ ‫�س‪� /4‬أي الأنعام يق�صد بقوله تعالى‪:‬‬ ‫‪215‬‬

‫ولم ؟‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة النحـــــــــل‬ ‫من الآية (‪� )90‬إلى الآية (‪)93‬‬

‫ي�أم ��ر اهلل ع ��ز وجل ف ��ي هذه الآيات بم ��كارم الأخالق وينهى ع ��ن م�س ��اوئها‪ ،‬في�أمر بالعدل‬ ‫والإح�س ��ان‪ ،‬وال�ص ��لة والبر وينهى عن كل �ش ��يء قبيح اً‬ ‫قول اً‬ ‫وفعل‪ ،‬كما ي�أمر ب�إيفاء العقود وعدم‬ ‫نق�ض ��ها ‪ ،‬ثم ي�ض ��رب اهلل تعالى اً‬ ‫مثل للذين ينق�ض ��ون العهود‪ .‬كما بين �سبحانه �أنه لو �شاء لجعل‬ ‫النا� ��س عل ��ى دين واحد وه ��و الإيمان‪ ،‬ولكن لحكمة �أرادها �س ��بحانه جعل منه ��م الم�ؤمن ومنهم‬ ‫الكافر‪ ،‬و�سوف ي�س�أل النا�س يوم القيامة عن �أعمالهم التي اكت�سبوها في الدنيا‪.‬‬

‫�إتقان العمل‬ ‫ونفع الخلق‪.‬‬

‫باالعتدال والتو�سط‬ ‫في الأمور اعتقا ًدا‬ ‫اً‬ ‫وعمل وخل ًقا‪.‬‬

‫قــــال تعــــالـــــــــــــــى‪:‬‬

‫كل عدوان‬ ‫على الخلق في‬ ‫الدماءوالأعرا�ض‬ ‫والأموال‪.‬‬

‫�شاه ًدا ورقي ًبا‬ ‫و�ضام ًنا‪.‬‬

‫مف�سدة وخيانة‬ ‫وخديعة بينكم‪.‬‬

‫من بعد �إبرام الغزل‬ ‫و�إحكامه‪� ،‬أنقا�ضً ا‬ ‫محلول الفتل‪.‬‬

‫�أكثر و�أعز‬ ‫و�أوفر اً‬ ‫مال‪.‬‬

‫‪216‬‬


‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫الفح�شاء‬ ‫والمنكر‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ ...‬الآية‪.‬‬ ‫‪ 1‬ــ قال ابن م�سعود‪�:‬إن �أجمع �آية في القر�آن قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪ 2‬ــ وجوب العدل والإح�سان و�إعطاء ذوي القربى حقوقهم الواجبة من البر وال�صلة‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ تحريم الزنا واللواط وكل قبيح من الفواح�ش الظاهرة والباطنة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ تحريم البغي وهو الظلم بجميع �صوره و�أ�شكاله‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ وجوب الوفاء بالعهود وحرمة نق�ضها‪.‬‬ ‫‪ 6‬ــ حرمة نق�ض الأيمان بعد توكيدها‪.‬‬ ‫‪ 7‬ــ �ش ��به اهلل تعالى من ينق�ض العهد بمن تغزل اً‬ ‫غزل قو ًيا‪ ،‬ف�إذا ا�س ��تحكم‪،‬وتم ما �أريد منه نق�ض ��ته‪ ،‬فتعبت‬ ‫على الغزل‪ ،‬ثم على النق�ض‪،‬فكذلك من نق�ض ما عاهد عليه‪،‬فهو ظالم‪ ،‬ناق�ص الدين والعقل‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ� �ـ م ��ن حكم ��ة اهلل تعال ��ى �أن جعل النا�س مختلفين على �أ�ص ��ناف �ش ��تى حت ��ى يتبين �أهل الإيم ��ان من �أهل‬ ‫الكفر‪.‬‬ ‫‪9‬ــ من عدل اهلل تعالى �أنه �سيحا�سب كل �إن�سان عن عمله يوم القيامة كما قال تعالى‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪217‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬


‫عدّد ما �أمرت به الآيات من المكارم‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -5‬‬

‫‪..............................-2‬‬ ‫‪..............................-4‬‬ ‫‪..............................-6‬‬

‫�أوجد من �آيات الدر�س ما يدل على معنى الآيات التالية‪:‬‬ ‫الآية الدالة عليها‬

‫الآيــــــــــــــــــــــــــــــــة‬

‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪...................................‬‬

‫ع ّدد ما نهت عنه الآيات‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬ ‫‪218‬‬


‫بين بع�ض �صور العدل المطلوبة فيما يلي‪:‬‬ ‫�صور العدل‬ ‫المخالفة في الر�أي‬ ‫الفقراء‬ ‫الجار‬ ‫الظالم لك‬

‫�س‪ /1‬لم عد ابن م�سعود ر�ضى اهلل عنه قوله تعالى‪:‬‬ ‫‪� .‬أجمع �آية في كتاب اهلل؟‬ ‫����س‪ /2‬كي���ف تجم���ع بي���ن قول���ه تعال���ى‪:‬‬ ‫وقوله تعالى‪:‬‬ ‫�س‪ /3‬ا�شرح قوله تعالى‪:‬‬ ‫وذلك على �ضوء ما در�ست في �سورة هود‪.‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪.‬؟‬ ‫‪. ...‬الآية‪،‬‬ ‫سورة‬ ‫النحــــل‬

‫‪219‬‬


‫الدر�س‬

‫‪4‬‬

‫تف�سري �ســـــورة النحـــــــــل‬ ‫من الآية (‪� )94‬إلى الآية (‪)97‬‬

‫حاول الربط بين الآيات الواردة و�آيات الدر�س ال�سابق‪.‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬ ‫قال تعالـــــــــــــــــــى‪:‬‬

‫خديعة ومك ًرا‪.‬‬

‫عذاب اهلل‬ ‫في الدنيا‪.‬‬

‫تهلكوا وتفتنوا في‬ ‫دينكم بعد ثبوتها‬ ‫على الحق‪.‬‬

‫اختر مو�ضوع الآيات مما يلى‪:‬‬ ‫تحريم الأيمان الكاذبة‬

‫بيان زوال الدنيا‬ ‫‪220‬‬

‫ح�سن الجزاء للم�ؤمنين‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫ولكم عذاب �أليم‬ ‫ينفذ‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬تحريم خداع النا�س بالأيمان الكاذبة وغيرها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الأيمان الكاذبة ت�ؤدي �إلى هالك �صاحبها في الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن الأيمان الكاذبة من �أ�س ��باب ال�ص ��د عن �سبيل اهلل‪ ،‬لأن الكافر �إذا ر�أى �أن الم�ؤمن قد‬ ‫عاهده ثم غدر به‪ ،‬لم يبق له وثوق بالدين‪ ،‬وقد ي�ص ّده ذلك عن الدخول في الإ�سالم‪.‬‬ ‫‪ -4‬التحذير من التفريط في دين اهلل عز وجل لم�صالح دنيوية زائلة‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن من تعظيم اهلل تعالى‪ ،‬تعظيم الإق�سام به وعدم الحنث‪.‬‬ ‫‪ -6‬بيان ح�سن جزاء اهلل تعالى لل�صابرين المتم�سكين بدينهم وعهدهم‪.‬‬

‫ما الآثار المترتبة على الكذب والخداع في الأيمان؟‬ ‫‪.................... -2 .................... -1‬‬

‫‪.................... -3‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬

‫‪221‬‬


‫دون من خالل الدر�س الآية ذات ال�صلة بالآيات الواردة في الجدول‪:‬‬

‫العبــــــــــــــــــــــارة‬

‫الآية الدالة عليها‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪..................................................‬‬

‫زوال الدنيا وما فيها‪.‬‬ ‫ح�سن الجزاء للم�ؤمنين‪.‬‬ ‫الحذر من التفريط في دين اهلل‪.‬‬

‫راج ��ع �س ��ورة الفرق ��ان الآي ��ة (‪ ،)23‬وبي ��ن المعن ��ى الم�شت ��رك لها م ��ع قوله‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫الآية‪.‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬لماذا كان الحانث في يمينه �صا ًدا عن �سبيل اهلل عز وجل؟‬ ‫�س‪ /2‬ما �أ�سباب �سعادة الدارين كما ذكر في الآيات؟‬ ‫� ��س‪ /3‬لم ��اذا نه ��ى الإ�س�ل�ام ع ��ن قت ��ل �أو �إي ��ذاء �أه ��ل الذم ��ة والمعاهدي ��ن‬ ‫والم�ست�أمنين؟‬ ‫‪222‬‬


‫الدر�س‬

‫‪5‬‬

‫تف�سري �ســـــورة النحـــــــــل‬ ‫من الآية (‪� )112‬إلى الآية (‪)117‬‬

‫�ضـرب اهلل في هذه الآيات اً‬ ‫رغدا من كل مكان‬ ‫مثل �أراد به �أهل مكة‪� ،‬إذ كانت �آمنة مطمئنة‪ ،‬ي�أتيها رزقها ً‬ ‫فجحد �أهلها �آالء اهلل عليهم‪ ،‬و�أعظمها بعثة النبي عليه ال�سالم الذي يعرفون �صدقه و�أمانته فكذبوه‪ ،‬ف�أذاقهم‬ ‫اهلل الجوع والخوف ب�س ��بب كفرهم وعنادهم‪ ،‬ثم جاءت الآيات بعدها بالأمر بالأكل من الطيبات‪ ،‬وال�ش ��كر‬ ‫الذي به تحفظ النعــم ‪ ،‬ونهاهم عن القول على اهلل بال علم‪ ،‬ف�إن هذا عالمة الخ�سران يوم القيامة‪.‬‬ ‫قـال تــعالى‪:‬‬

‫مكة‬ ‫المكرمة‪.‬‬

‫طي ًبا وا�س ًعا‬ ‫�أو هني ًئا ال‬ ‫عناء فيه‪.‬‬

‫�أي جحدت ما �أنعم‬ ‫اهلل به عليها‪.‬‬

‫�أي الخنزير‬ ‫بجميع �أجزائه‪.‬‬

‫الدم الم�سفوح‬ ‫وهو ال�سائل‪.‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬

‫‪223‬‬


‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫�أهل لغير اهلل به‬ ‫ا�ضطر‬ ‫غير باغ‬ ‫وال عاد‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬خطورة الكفر بنعم اهلل عز وجل و�إنكار النبوة‪.‬‬ ‫‪� -2‬أمر اهلل عباده بالأكل من الحالل الطيب والبعد عن الخبيث المحرم‪.‬‬ ‫‪ -3‬حف ��ظ النعم يكون ب�ش ��كر اهلل تعال ��ى وذلك باالعتراف بها في القل ��ب‪ ،‬والثناء على اهلل‬ ‫بالل�سان‪ ،‬و�صرفها في طاعة اهلل تعالى‪.‬‬ ‫‪ -4‬تحريم الميتة و الدم الم�سفوح وي�ستثنى من ذلك ما ثبت في ال�صحيح من قوله (�أحل‬ ‫لنا ميتتان ودمان ف�أما الميتتان فال�سمك والجراد و�أما الدمان فالكبد والطحال)‪.‬‬ ‫‪ -5‬تحريم لحم الخنزير و�شحمه وعظامه وكل الأطعمة التي فيها �شيء من مك ّوناته‪ ،‬وخ�ص‬ ‫اللحم بالذكر على �سبيل التغليب‪.‬‬ ‫‪ -6‬تحريم ما ذبح لغير اهلل‪.‬‬ ‫‪ -7‬بيان الرخ�صة في الأكل من المحرمات عند ال�ضرورة لدفع الموت‪.‬‬ ‫‪ -8‬حرمة التحليل و التحريم بغير دليل �شرعي ظاهر‪.‬‬ ‫‪ -9‬حرمة الكذب على اهلل‪ ،‬و�أن الكاذب ال يفلح في الدنيا وال في الآخرة‪.‬‬ ‫‪224‬‬


‫االفتاء بغير علم داء خطير وعظيم تحدَّث عن ذلك على �ضوء ما در�ست في الآيات‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫قارن بين ال ُمج َت َمعين التاليين ح�سب المعيار في الجدول �أدناه‬ ‫المعيــــــــــــــــــــار‬

‫المجتمع الآمــــــــــــــــن‬

‫المجتمع غير‬ ‫الآمــــــــــــــــن‬

‫التعليــــــــــــــــــــــــــــــم‬

‫‪.............................. ..............................‬‬

‫ال�صحـــــــــــــــــــــــــــة‬

‫‪.............................. ..............................‬‬

‫النمو الح�ضــــــارى‬

‫‪.............................. ..............................‬‬

‫الراحة النف�سيــــــة‬

‫‪.............................. ..............................‬‬

‫الدعـــــــوة �إلى اهلل‬

‫‪.............................. ..............................‬‬

‫م���ا المعن���ى الم�شترك بين الآيات وقوله (من �أ�صبح منكم معافى في ج�سده‪،‬‬ ‫�آم ًنا في �سربه‪ ،‬عنده قوت يومه‪ ،‬فك�أنما حيزت له الدنيا) رواه ابن ماجة والترمذي‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪225‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬


‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام الخيار ال�صحيح فيما يلي‪:‬‬ ‫العبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة‬

‫دلت عليها �صحيحة ولم تدل غير‬ ‫عليها الآيات �صحيحة‬ ‫الآيات‬

‫ال�ضرورة تقدر بقدرها‪.‬‬ ‫الزالزل والبراكين كوارث طبيعة وال يمكن‬ ‫�أن تكون عقوبات �إلهية‪.‬‬ ‫الأمن والغذاء من �أعظم نعم اهلل‪.‬‬ ‫الأ�صل في الأ�شياء الإباحة‪.‬‬

‫�س‪/1‬اذكر مظاهر رحمة اهلل بعباده في هذه الآيات‪.‬‬ ‫�س‪ /2‬ما عاقبة الذين يح ّللون ويح ّرمون ب�أهوائهم؟‬ ‫�س‪ /3‬ارجع �إلى �سورة �سب�أ من (‪ ،)20-9‬وا�ستخرج منها اً‬ ‫مثال للقرية الآمنة‪ ،‬وما‬ ‫�آل �إليه حالها‪.‬‬ ‫‪226‬‬


‫الدر�س‬

‫‪6‬‬

‫تف�سري �ســـــورة النحـــــــــل‬ ‫من الآية (‪� )125‬إلى الآية (‪)128‬‬

‫ي�أمر اهلل نب ّيه �أن يدعو الخلق �إلى اهلل تعالى بالحكمة والموعظة الح�سنة‪ ،‬ويجادل من احتاج‬ ‫منهم �إلى جدال �أو مناظرة برفق ولين‪ .‬ثم ي�أمر اهلل تعالى بالعدل في الق�صا�ص والمماثلة في ا�ستيفاء‬ ‫الحق‪ ،‬ثم ندب �إلى ال�صبر والعفو وبين �أنه خير لل�صابرين‪ .‬ثم �أكد الأمر بال�صبر‪ ،‬و�أخبر �أنه ال ينال‬ ‫�إال بم�ش ��يئته وتوفيقه‪ ،‬ثم نهى نبيه عليه ال�س�ل�ام عن الحزن على �إعرا�ض الكفار عن الدعوة‪ ،‬ف�إن اهلل‬ ‫نا�صره عليهم‪ ،‬و�أنه تعالى مع �أهل التقوى الذين تركوا المعا�صي‪ ،‬و�أح�سنوا في �أداء الطاعات‪.‬‬

‫العبر التي جعلها‬ ‫اهلل في كتابه‪.‬‬

‫�شريعة ربك‪.‬‬

‫قــــــــــــــــــــال تعالـــــــــــــــــى‪:‬‬

‫�أي بمثل ما فعل‬ ‫بكم ال تتجاوزوا‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�أي على من خالفك‬ ‫ف�إن اهلل قدر ذلك‪.‬‬

‫اختر مو�ضوع الآيات مما يلى‪:‬‬ ‫الدعوة �إلى ال�صبر‬

‫الحث على العفو‬ ‫‪227‬‬

‫�أ�ساليب الدعوة‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬


‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــة‬ ‫بالحكمة‬ ‫بالتى هى �أح�سن‬ ‫يمكرون‬

‫معناهــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬وج ��وب الدع ��وة �إلى اهلل تعالى‪ ،‬وهو واجب كفائي �إذا قام به من يكفي �س ��قط الإثم عن‬ ‫الباقين‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن الدعوة �إلى اهلل يجب �أن تكون على ب�صيرة وعلم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ينبغي للداعي معرفة �أحوال المدعوين وما ينا�سبهم‪.‬‬ ‫‪ -4‬جواز المعاقبة بالمثل دون تجاوز لل�ضوابط ال�شرعية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�صبر واالحت�ساب والعفو �أف�ضل من المعاقبة بالمثل كما قال تعالى‪:‬‬ ‫‪ -6‬معية اهلل تعالى ثابتة لأهل التقوى والإح�سان‪ ،‬وهي معية ن�صر وت�أييد‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫اذكر �أ�ساليب الدعوة الواردة في الآيات‪.‬‬ ‫‪.............................................................................. -1‬‬ ‫‪.............................................................................. -2‬‬ ‫‪.............................................................................. -3‬‬ ‫‪228‬‬


‫ح���اول بالتع���اون م���ع زمالئ���ك‪ ،‬تدوي���ن م���ا تعرفه م���ن �أمثلة ح���ول منهج‬ ‫الر�سول في الدعوة والتعليم‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�ضع �إ�شارة ( ) �أمام الخيار ال�صحيح فيما يلي‪:‬‬ ‫دلت عليها �صحيحة ولم تدل غير‬ ‫عليها الآيات �صحيحة‬ ‫الآيات‬

‫العبـــــــــــــــارة‬ ‫�أن الدعوة �إلى اهلل تكون على ب�صيرة‬ ‫الدعوة �إلى �سبيل اهلل تكون للكافرين‬ ‫التحذير من االتكال على النف�س‪.‬‬ ‫�أن معية اهلل للم�ؤمنين معية عامة‪.‬‬

‫سورة‬ ‫النحــــل‬

‫‪229‬‬


‫�س‪ /1‬ماذا يجب على الدعاة تجاه المدعوين؟‬ ‫�س‪ /2‬هل العقوبة بالمثل �أف�ضل‪� ،‬أم ال�صبر والعفو؟ولماذا؟‬

‫‪230‬‬


‫الوحـــــــــــدة‬

‫سورة اإلســـــراء‬ ‫‪ 1‬التعريف ب�سورة الإ�ســراء‬ ‫‪ 2‬‬

‫تف�سير �سورة الإ�ســـــــراء من الآية (‪� )23‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫‪ 3‬‬

‫تف�سير �سورة الإ�ســـــــراء من الآية (‪� )31‬إلى الآية (‪)39‬‬


‫الدر�س‬

‫‪1‬‬

‫التعريف ب�ســورة الإ�ســــــــراء‬ ‫التعريف بال�سورة‪:‬‬ ‫‪� -1‬سميت �سورة الإ�سراء بهذا اال�سم لأنها ذكرت حادثة الإ�سراء بالنبي‬ ‫الحرام �إلى الم�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫من الم�سجد‬

‫‪� -2‬سورة الإ�سراء مكية وعدد �آياتها(‪�)111‬آية‪ ،‬نزلت بعد �سورة الق�ص�ص‪.‬‬

‫�أبرز مو�ضوعات ال�سورة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت�صديق الر�سول‬

‫فيما �أخبر عن الإ�سراء به من الم�سجد الحرام �إلى الم�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫‪ -2‬الأمر بالتوحيد و�إخال�ص العبادة هلل وحده‪ ،‬والنهي عن ال�شرك‪.‬‬ ‫‪ -3‬بيان �شيء من الواجبات والمنهيات في الإ�سالم‪.‬‬ ‫‪ -4‬الرد على الم�شركين الذين ينكرون البعث ويدعون غير اهلل تعالى‪ ،‬ويجعلون له البنات‪.‬‬ ‫‪ -5‬بيان قدرة اهلل تعالى و�أنه وحده المت�صرف في م�صائر العباد‪.‬‬ ‫‪ -6‬بي ��ان تعن ��ت الكفار مع النبي‬ ‫عليهم‪.‬‬

‫ومحاولتهم فتنته‪ ،‬وتوجيه الر�س ��ول‬

‫‪232‬‬

‫�إلى كيفية الرد‬


‫ارج���ع �إل���ى الآي���ات (‪ )22-1‬م���ن ال�س���ورة‪ ،‬وا�ستخ���رج منها م���ا يدل عل���ى العبارات‬ ‫التالية‪.‬‬

‫الآية الدالة عليها‬

‫العبــــــــــــــــــــارة‬

‫�أن اهلل تعال ��ى ال يعذب �أح ًدا �إال بعد ‪...........................................................‬‬ ‫قيام الحجة عليه‪.‬‬ ‫�أن المعا�صي �سبب لح�صول العقوبة‪........................................................... .‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫ال يحمل �أحد وزر غيره‪.‬‬ ‫�أن اهلل يجازي عباده ما ي�ستحقون ‪...........................................................‬‬ ‫من �سعادة �أو�شقاء‪.‬‬ ‫�أن الق ��ر�آن يه ��دي لأق ��وم الط ��رق ‪...........................................................‬‬ ‫و�أهدى ال�سبل‪.‬‬

‫‪233‬‬

‫سورة‬ ‫اإلســـراء‬


‫الدر�س‬

‫‪2‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الإ�ســــــــراء‬ ‫من الآية (‪� )23‬إلى الآية (‪)30‬‬

‫ي�أم ��ر اهلل تعال ��ى عباده بالتوحيد‪ ،‬وبب ��ر الوالدين‪ ،‬ويبي ��ن تعالى �أنه مطلع على ما تكنه �س ��رائر‬ ‫العباد‪ ،‬غافر لمن كانوا �صالحين �أ َّوابين‪.‬كما ي�أمر تعالى بالبر والإكرام‪ ،‬وينهى عن التبذير ويبين �أن‬ ‫التو�سط في الإنفاق هو ال�سبيل الأقوم الذي ال يتبعه ندم وال ح�سرة‪ ،‬ثم ختمت الآيات ببيان �أنه تعالى‬ ‫مالك الأرزاق الخبير الب�صير بما ي�صلح عباده‪ .‬قال تعالــــــــــــى‪:‬‬

‫ت�ضجر‬ ‫كلمة ّ‬ ‫وكراهية وتبرم‪.‬‬

‫�أي توا�ضع‬ ‫لهما‪ ،‬ذ ًّال لهما‪،‬‬ ‫ورحم ًة بهما‪.‬‬

‫�أي تعر�ض عن‬ ‫�إعطائهم‬ ‫لتع�سر النفقة‬ ‫الحا�ضرة‪.‬‬

‫‪234‬‬


‫ناد ًما‪� ،‬أو حا�سر‬ ‫اليدين فارغهما‪.‬‬

‫ي�ضيق على‬ ‫من ي�شاء‪.‬‬

‫اختر مو�ضوع الآيات مما يلى‪:‬‬ ‫الدعوة �إلى التوحيد‬

‫بر الوالديـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن‬

‫�أداء الحق ـ ـ ـ ـ ــوق‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫وق�ضى‬ ‫وال تنهرهما‬ ‫قوال كريما‬ ‫للأوابين‬ ‫وال تبذر‬

‫معناهــــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬التوحيد هو �أوجب الواجبات‪ ،‬ولذلك بد�أ اهلل تعالى به‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعظيم �ش�أن الوالدين والإح�سان �إليهما والنهي عن عقوقهما‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن بر الوالدين والإح�سان �إليهما والتلطف معهما ينبغي �أن يزداد كلما تقدم بهما العمر‪.‬‬ ‫‪235‬‬

‫سورة‬ ‫اإلســـراء‬


‫‪� -4‬أن العقوق يح�صل ب�أدنى مراتب الأذى وهي كلمة "�أف" الدالة على الت�ضجر‪.‬‬ ‫‪ -5‬من حقوق الآباء على الأبناء الدعاء لهم �أحياء و�أمواتًا‪.‬‬ ‫‪ -6‬مغفرة اهلل تعالى تكون قريبة من �أهل ال�صالح والإنابة والتوبة‪.‬‬ ‫‪� -7‬أن لذوي القربى والم�ساكين و�أبناء ال�سبيل حقوق من البر والإكرام ينبغي على الإن�سان �أن‬ ‫ي�ؤديها �إليهم‪ ،‬وهذه الحقوق منها الواجب ومنها الم�سنون‪.‬‬ ‫‪ -8‬ف�ضل الإنفاق في �سبيل اهلل كما جاء في الحديث( ما من يوم ي�صبح العباد فيه �إال وملكان‬ ‫ينزالن من ال�سماء فيقول �أحدهما اللهم �أعط منفقًا خلفًا‪ ،‬ويقول الآخر اللهم �أعط مم�س ًكا‬ ‫تلفًا) متفق عليه‪.‬‬ ‫‪ -9‬الإ�س�ل�ام ي�أمر بالعدل في الأمور والق�س ��ط في الإنفاق المتوازن فينهى عن البخل والتقتير‬ ‫كما ينهى عن التبذير والإ�سراف كما قال ال�شاعر‪:‬‬ ‫كال طرفي ق�صد الأمور ذميم‬ ‫ ‬ ‫وال تغل في �شئ من الأمر واقت�صد‬ ‫‪ -10‬التبذير ي�ؤدي �إلى الندم والح�سرة وبقاء الإن�سان فارغ اليد متعر�ضً ا ل�س�ؤال النا�س والتذلل‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫‪� -11‬أن اهلل تعالى خبير ب�صير بما ي�صلح عباده‪ ،‬فيعطي ويمنع لحكم عظيمة يعلمها �سبحانه‪.‬‬

‫ا�ستخرج من الآيات الواردة في الدر�س ما يدل على معنى الآيات التالية‪.‬‬

‫العبــــــــــــــــــــارة‬ ‫�سورة الفرقان الآية(‪)67‬‬ ‫�سورة لقمان الآية(‪)14‬‬ ‫�سورة الروم الآية(‪)38‬‬ ‫�سورة البقرة الآية(‪)263‬‬

‫الآية الدالة عليها‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫‪...........................................................‬‬

‫‪236‬‬


‫عدّد �أرب ًعا من �صور البر بالوالدين‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬

‫‪..............................-2‬‬ ‫‪..............................-4‬‬

‫اذكر �أربعة من مظاهر عقوق الوالدين‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -1‬‬ ‫ ‬ ‫‪.................................... -3‬‬

‫‪..............................-2‬‬ ‫‪..............................-4‬‬

‫�س‪/1‬م���ا الحكم���ة م���ن �أن اهلل تعال���ى جع���ل الإح�س���ان �إل���ى الوالدي���ن قري ًن���ا‬ ‫لتوحيده؟‬ ‫�س‪/2‬هل يكون في عمل الخير تبذيرا؟ بين ذلك‪.‬‬ ‫�س‪/3‬ما الآثار المترتبة على عقوق الوالدين؟‬ ‫�س‪ /4‬لم كان التوحيد �أوجب الواجبات؟‬

‫‪237‬‬

‫سورة‬ ‫اإلســـراء‬


‫الدر�س‬

‫‪3‬‬

‫تف�سري �ســـــورة الإ�ســــــــراء‬ ‫من الآية (‪� )31‬إلى الآية (‪)39‬‬

‫حاول الربط بين هذه الآيات و�آيات الدر�س ال�سابق‪.‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................................‬‬

‫�أي بئ�س طري ًقا‬ ‫وم�سلكا‪.‬‬ ‫حجة‬ ‫ظاهرة‪.‬‬

‫�أي‪:‬قوته على‬ ‫حفظ ماله ور�شده‬ ‫فيه‪.‬‬

‫الميزان‬ ‫العدل‪.‬‬

‫‪238‬‬


‫مو�ضوع الآيات‪..................................:‬‬

‫اختر مو�ضو ًعا منا�س ًبا‬ ‫للآيات ودونه‪.‬‬

‫معانى الكلمـــات‬ ‫الكلمـــــــــــــــــــــــة‬ ‫خ�شية �إمالق‬ ‫خطئا كبيرا‬ ‫فال ي�سرف‬ ‫وال تقف‬ ‫مرحا‬ ‫مدحورا‬

‫معناهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬

‫فـوائد و�أحـكـام‪:‬‬ ‫‪ -1‬حرم اهلل على الوالدين قتل �أوالدهم خوفًا من الفقر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزن ��ى م ��ن عظائم الذنوب وكبائر الآثام ولذلك قال النبي‬ ‫يزني وهو م�ؤمن"‪.‬‬ ‫‪239‬‬

‫‪" :‬ال يزني الزاني حين‬

‫سورة‬ ‫اإلســـراء‬


‫‪ -3‬النف�س التي حرم اهلل قتلها هي نف�س الم�ؤمن‪ ،‬و الكافر الذي له عهد �أو �أمان �أو ذمة‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن قتل النف�س المع�صومة جائز في حاالت ثالث كما ورد في الحديث (ال يحل دم امرئ‬ ‫محمدا ر�س ��ول اهلل �إال ب�إحدى ثالث النف�س بالنف�س‪،‬‬ ‫م�س ��لم ي�ش ��هد �أن ال �إله �إال اهلل و�أن ً‬ ‫والزاني المح�صن ‪،‬والتارك لدينه المفارق للجماعة) متفق عليه‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن �إ�ص ��دار الأحكام الق�ضائية وتنفيذها راجع �إلى ولي �أمر الم�سلمين ومن يقوم مقامه‪،‬‬ ‫ولي�س من حق الأفراد �أن يقوموا بتنفيذ تلك الأحكام‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن ولي المقتول هو �صاحب الحق في الق�صا�ص �أو الدية �أو العفو‪.‬‬ ‫‪ -7‬حر�ص الإ�سالم على حفظ حقوق اليتامى‪.‬‬ ‫‪ -8‬وجوب الوفاء بالعهد‪.‬‬ ‫‪ -9‬وجوب العدل و�إيفاء المكاييل والموازين بالق�سط من غير بخ�س‪.‬‬ ‫‪ -10‬الأمر بحفظ الجوارح‪ ،‬وبيان م�س�ؤولية الإن�سان عنها‪.‬‬ ‫‪ -11‬النهي عن الكبر والبطر والتعالي على الخلق‪.‬‬ ‫‪ -12‬حقيقة �ضعف الإن�سان وعجزه‪.‬‬

‫ق���ارن بي���ن �آي���ات الدر����س والآي���ات ال���واردة ف���ي �س���ورة الأنع���ام (‪،)153-151‬‬ ‫وا�ستخرج الو�صايا الم�شتركة بينهما‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫‪240‬‬


‫اذكر �صو ًرا من الواقع جرى فيها التعدي على الحرمات والممتلكات‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬بين كيف نواجه خطر ال�شائعات‪.‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬ ‫‪.................................................................................‬‬

‫�س‪ /1‬ما الحكمة من النهي عن القرب من الزنا ال عن الفعل فقط؟‬ ‫�س‪/2‬ما الآثار المترتبة على قتل النف�س بغير حق؟‬ ‫�س‪ /3‬ا�ستخرج من الآيات الواردة في الدر�س ما يدل على الآيات التالية‪:‬‬ ‫‪� -1‬سورة الن�ساء الآية (‪.)6‬‬ ‫‪� -2‬سورة لقمان الآية (‪.)18‬‬ ‫‪� -3‬سورة النحل الآية (‪.)91‬‬ ‫‪241‬‬

‫سورة‬ ‫اإلســـراء‬


‫املـــراجــع‬ ‫‪ -1‬الإتقان في علوم القر�آن‬ ‫‪� -2‬أ�ضواء البيان في �إي�ضاح القر�آن بالقر�آن‬ ‫‪� -3‬أي�سر التفا�سير ‬ ‫‪ -4‬البرهان في علوم القر�آن‬ ‫‪ -5‬تف�سير القر�آن العظيم‬ ‫‪ -6‬تي�سير الكريم الرحمن في تف�سير كالم المنان‬ ‫‪ -7‬الجامع لأحكام القر�آن‬ ‫‪ -8‬جامع البيان عن ت�أويل �آي القر�آن‬ ‫‪� -9‬شرح مقدمة �أ�صول التف�سير ‬ ‫‪ -10‬ف�صول في �أ�صول التف�سير ‬ ‫‪ -11‬مباحث في علوم القر�آن ‬ ‫‪ -12‬محا�سن الت�أويل‬ ‫‪ -13‬مقدمة في �أ�صول التف�سير‬ ‫‪ -14‬مناهل العرفان في علوم القر�آن‬

‫جالل الدين ال�سيوطي‬ ‫محمد الأمين ال�شنقيطي‬ ‫�أبو بكر الجزائري‬ ‫بدر الدين الزرك�شي‬ ‫�إ�سماعيل ابن كثير‬ ‫عبد الرحمن ال�سعدي‬ ‫محمد القرطبي‬ ‫محمد بن جرير الطبري‬ ‫محمد بن �صالح العثيمين‬ ‫م�ساعد الطيار‬ ‫مناع خليل القطان‬ ‫جمال الدين القا�سمي‬ ‫�شيخ الإ�سالم ابن تيمية‬ ‫محمد عبد العظيم الزرقاني‬

‫�أ�شرف على الت�صميم الفني والتعليمي‬ ‫�أ‪ .‬عبدال�سالم بن عمر الناجي‬ ‫‪242‬‬


‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌﻨﻮرة‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪::¢ùcÉa‬‬ ‫‪-2931653‬‬ ‫‪::¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪:::::¢ùcÉa‬‬ ‫‪::¢ùcÉa‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪---4660820‬‬ ‫‪:::::¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪::¢ùcÉa‬‬ ‫‪---4660820‬‬ ‫‪::¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪:¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪-4660820‬‬ ‫‪:¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪::¢ùcÉa‬‬ ‫‪:--¢ùcÉa‬‬ ‫‪-01‬‬ ‫‪-2931653‬‬ ‫‪:¢ùcÉa‬‬ ‫‪:¢ùcÉa‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪:---¢ùcÉa‬‬ ‫‪-01‬‬ ‫‪- 4660820‬‬ ‫‪:¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪: ¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪:¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪:¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪:¢ùcÉa‬‬ ‫‪¢ùcÉa‬‬ ‫‪-2931653‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪¿ƒØ«∏J‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪012931653‬‬ ‫‪012931653‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪2931653‬‬ ‫‪4660820‬‬ ‫‪4660820‬‬

التفسير  

التفسير تفسير

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you