Page 1

‫أمريكا والطالبان ‪َ :‬م ْه َي ْعفُو ع َْه َم ْه ؟ ‪ ...................................................................................‬أبو عبد هللا أويس‬

‫مؤسست المأسدة اإلعالميت ( صوث شبكت شموخ اإلسالم )‬

‫‪1‬‬


‫أمريكا والطالبان ‪َ :‬م ْه َي ْعفُو ع َْه َم ْه ؟ ‪ ...................................................................................‬أبو عبد هللا أويس‬

‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬

‫مؤسسة املأسدة اإلعالمية‬ ‫~ تقدم ~‬

‫أمريكا و الطَّالبان‬ ‫َمنْ يَ ْعفُو َعنْ َمنْ ؟‬ ‫لألخ ‪ /‬أبي عبد اهلل أنيس ‪ -‬حفظه اهلل ‪-‬‬

‫‪ 3311‬هـ | ‪ 1133‬م‬

‫مؤسست المأسدة اإلعالميت ( صوث شبكت شموخ اإلسالم )‬

‫‪2‬‬


‫أمريكا والطالبان ‪َ :‬م ْه َي ْعفُو ع َْه َم ْه ؟ ‪ ...................................................................................‬أبو عبد هللا أويس‬

‫أمريكا والطالبان ‪َ :‬م ْن يَـ ْع ُفو َع ْن َم ْن ؟‬ ‫احلمد هلل والصالة والسالم على رسول اهلل‪ ،‬ادلبعوث رزتة للعادلني بشرياً ونذيراً بني يدي الساعة‪ ،‬وبعد‬ ‫يف ب ر ساب اان قد طالعتنا األببار بأن الواليات ادلتحدة األمريكية تنوي إصدار عفو باص على ادلال عمر‪،‬‬ ‫أمري ادلؤمنني يف إمارة طالبان ادلسلمة‪ ،‬وذلك دتهيداً لبدء مفاوضات سياسية مع طالبان من أجل إيقاف احلرب‬ ‫القائمة والوصول إىل تسوية سياسية للصراع القائم بعدما تعذر إجياد احلل العسكري لو‪.‬‬ ‫وىذا اخل ر الرمسي مضحك إىل حد ابري‪ ،‬فضالً على أنو عالمة ودليل واضح على ىزمية أمريكا وحلفائها يف‬ ‫أفغانستان‪ ،‬حيث نقرأ بني سطوره اعًتافاً سلزياً من قبل أمريكا بطالبان وأمريىا‪ ،‬واعًتاف اذلك بالعجز عن حتقي‬ ‫نصر عسكري بالرغم من تصرحياهتم السابقة اليت اان تدعي العكس‪.‬‬ ‫مث ىو تصريح واعًتاف بقوة طالبان العسكرية على األرض‪ ،‬وبأن ىذه القوة على األقل توازي وتعادل رتيع القوات‬ ‫الصليبية ادلشًتاة مبا فيها قوات ادلرتدين واخلائنني من سكان أفغانستان‪ ،‬فكل ىذه القوات – رلتمعة – مل ولن‬ ‫تستطيع التغلب على طالبان‪ ،‬شلا دعاىم إىل االستعجال إىل احلل السلمي الذي سيحافظ ذلم على بعض ماء‬ ‫الوجو والطمع يف عالقة طيبة مع طالبان‪ ،‬وىو حلم ودتين ليس إال‪.‬‬ ‫اما ميكن أن نقرأ اذلك االعًتاف الصلييب بالقوة السياسية لطالبان اليت استطاع أن تسري الصراع العسكري‬ ‫إىل جانب الصراع السياسي بكل صلاح‪ ،‬ومل تًتك أي ثغرة للعدو ميكنو ولوجها‪ ،‬اما استطاع طالبان حبنكتها‬ ‫السياسية أن تعيد مكانتها وسط الشعب األفغاين ادلسلم وصارت أاثر احًتاماً وتقديراً شلا اان عليو بالل فًتة‬ ‫حكمها السابقة‪.‬‬ ‫ففي ظل ال ىذه ادلستجدات وادلعطيات الواقعية على حراة طالبان‪ ،‬يتساءل ادلرء حقيقة‪ ،‬من يا ترى ميلك زمام‬ ‫األمور على األرض ‪ ،‬ىل ىي القوات الصليبية واحلكومة ادلرتدة يف اابل؟ أم ىي طالبان اجملاىدة اليت تعتمد على‬ ‫اهلل وحده ؟‬ ‫وبناء على ىذا فيمكننا القول أن الذي ميلك زمام األمور ىو الذي يفرض شروطو ومنهجو‪ ،‬وبالتايل فإن أمريكا‬ ‫ومن معها ال ميلكون ألنفسهم نفعاً وال ضراً على أرض الواقع‪ ،‬ألهنم يف موقع الدفاع وزلاصرون من قبل قوات‬ ‫اجملاىدين اليت ما فتئ تتكاثر عدداً وتتحسن أداءً ‪.‬‬ ‫مؤسست المأسدة اإلعالميت ( صوث شبكت شموخ اإلسالم )‬

‫‪3‬‬


‫أمريكا والطالبان ‪َ :‬م ْه َي ْعفُو ع َْه َم ْه ؟ ‪ ...................................................................................‬أبو عبد هللا أويس‬

‫وأمسى ما تتمناه أمريكا ىو أن يعفو عنها أمري ادلؤمنني ادلال زلمد عمر ‪ ،‬ويفي بوعده الذي صرح بو منذ أسابيع ‪،‬‬ ‫حيث أ عطى األمان ذلذه القوات الصليبية باخلروج من أفغانستان بدون التعرض ذلا بسوء ‪ ،‬ولكن بشرط أن حيملوا‬ ‫العتاد اخلفيف فقط ‪ ،‬فهو إذن إما حرب رللية أو سلم سلزية اما فعل الصدي رضي اهلل عنو مع أصحاب الردة‪.‬‬ ‫طالبان غزت أمريكا يف عقر دارىا وتسبب ذلا يف أزمة اقتصادية بانقة وشاملة مل حتسب ذلا حساباً‪ ،‬وذلك‬ ‫بسبب اثرة النفقات على احلرب اخلاسرة يف أفغانستان‪ ،‬واثرة النفقات على تعويض آالف اجلرحى وادلعطوبني‬ ‫وادلرضى النفسيني واحلمقى جراء ىذه احلرب ‪ ،‬فماذا ميكن أن تنتظر أمريكا أاثر من ىذه احلصيلة وىذه النتائج‬ ‫ادلبهرة؟‬ ‫أال يعد ىذا انتصاراً لطالبان ‪ ،‬وأي انتصار؟ وأال يعد ىذا ىزمية وبزي وختبط للسياسة األمريكية عسكرياً‬ ‫واقتصادياً‪ ،‬وأي ىزمية ؟‬ ‫من آبر األببار يف ىذا اجملال ما توصل إليو جلنة سلتصة مكونة من أعضاء من الكونغرس األمريكي أن احلرب‬ ‫القائمة يف ال من العراق وأفغانستان أىدرت ما يعادل ‪ 03‬مليار دوالر يف صفقات وعقود مع شراات أمنية‬ ‫وقعتها وزارة احلرب مع ىذه الشراات‪.‬‬ ‫ىذا فقط ذتن عقود مع شراات أمنية مقابل بدماهتا يف رلال األمن ‪ ،‬فما بالك ببقية اخلسائر ادلتمثلة يف العتاد‬ ‫العسكري مبختلف أشكالو وبقية النفقات يف اجملاالت اللوجستية األبرى‪.‬‬ ‫ما حيصل ال يوم يف أفغانستان من تراجع متواصل على ادلستوى العسكري والسياسي حللف الناتو وعلى رأسو‬ ‫أمريكا أشبو بالضربات ادلتتالية على رؤوس مسامري نعوشهم‪ ،‬فهم الذين سيحفرون قبورىم بأيديهم وأيدي‬ ‫رلاىدي طالبان ‪ ،‬قد ال يرضون هبذه النتائج وقد يعميهم الغرور عن رؤيتها واالعًتاف هبا أو اإلحساس بتأثرياهتا‪،‬‬ ‫ولكنهم حتماً سينهارون قريباً ‪ ،‬وسيدراون حينئذ أنو مبا جن أيديهم‪ ،‬وأهنم قد ضيعوا فرصاً للنجاة اان‬ ‫بإمكاهنم إنقاذ ماء وجوىهم ودتديد عمر سيطرهتم على العامل اقتصادياً وعسكرياً وحىت سياسياً‪.‬‬ ‫لقد شاء اهلل أن تك ون هناية ىذه اإلم راطورية الشريرة على أيدي ىؤالء اجملاىدين األطهار البسطاء‪ ،‬ادلوحدين لرهبم‬ ‫وادلتوالني عليو وحده‪ ،‬اما أسقطوا من قبل ام راطورية الشر واإلحلاد " االحتاد السوفيايت"‪ ،‬ولن تكون أمريكاً أاثر‬

‫مؤسست المأسدة اإلعالميت ( صوث شبكت شموخ اإلسالم )‬

‫‪4‬‬


‫أمريكا والطالبان ‪َ :‬م ْه َي ْعفُو ع َْه َم ْه ؟ ‪ ...................................................................................‬أبو عبد هللا أويس‬

‫ذااءً وال أقوى شكيمة من سابقتها‬ ‫يف اعتقادي أن أمريكا م ا زال حباجة إىل مزيد من احلرب اجمللية ىي ومن حيالفها‪ ،‬وأباف أن يغري ادلال عمر رأيو‬ ‫فال تبقى ذتة فرصة للفوز بعفوه‪ ،‬حيث لن يبقى حينئذ سوى الكالم للسيف والرصاص وضرب الرقاب‪ ،‬ليس فقط‬ ‫على أرض براسان بل يف عقر ديارىم وبأسلحة جديدة مل حيسبوا ذلا حساباً‪.‬‬ ‫فهل يعي األمريكان ما حيدث ذلم على أرض الواقع ؟ أو ىل يستفيدوا من تاريخ أسالفهم على أرض األفغان قبل‬ ‫فوات األوان ؟ ىذا ما سنعاينو بأم أعيننا قريباً غري بعيد‪.‬‬

‫مع تحيات إخوانكم في‬

‫مؤسسة المأسدة اإلعالمية‬ ‫(صوت شبكة شموخ اإلسالم)‬

‫مؤسست المأسدة اإلعالميت ( صوث شبكت شموخ اإلسالم )‬

‫‪5‬‬

taliban wa america  

taliban wa america

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you