Page 1


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫الجه ِ‬ ‫نُ ْخبَةُ ا ِإل ْع ِ‬ ‫ي‬ ‫اد ّْ‬ ‫الم ِ َ‬ ‫قِ ْس ُم التَّـ ْف ِري ِغ َوالنَّ ْش ِر‬ ‫يقدم‬ ‫تفريغ اإلصدار المرئي‬

‫خطبة عيد الفطر لعام ‪ 2543‬ىـ‬ ‫للشيخ المجاىد‪ /‬خالد الحسينان (حفظو اهلل)‬

‫الصادر عن مؤسسة السحاب لإلنتاج اإلعالمي‬ ‫‪ 8‬ذو الحجة ‪ 2543‬ىـ‬ ‫‪ 3122 /22/5‬م‬

‫ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ْحيَاةِ ُّ‬ ‫اد)‬ ‫وم ْاْلَ ْش َه ُ‬ ‫(إِنَّا لَنَ ُ‬ ‫الدنْـيَا َويَـ ْوَم يَـ ُق ُ‬ ‫آمنُوا في ال َ‬ ‫ين َ‬ ‫نص ُر ُر ُسلَنَا َوالذ َ‬ ‫[‪]2‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫إ َّن الحمد هلل نحمده ونستعين بو ونستغفره‪ ،‬ونعوذ باهلل تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا‪،‬‬ ‫من يهد اهلل فهو المهت دي ومن يضلل فال ىادي لو‪ ،‬وأشهد أن ال إلو إال اهلل وحده ال شريك لو‬ ‫وأشهد أ َّن محم ًدا عبده ورسولو‪ ،‬أما بعد؛‬ ‫ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ْحيَاةِ ُّ‬ ‫اد)‪ ،‬فما‬ ‫فيقول ربنا َّ‬ ‫وم ْاْلَ ْش َه ُ‬ ‫الدنْـيَا َويَـ ْو َم يَـ ُق ُ‬ ‫جل في عاله‪( :‬إِنَّا لَنَ ُ‬ ‫آمنُوا في ال َ‬ ‫ين َ‬ ‫نص ُر ُر ُسلَنَا َوالذ َ‬ ‫المقصود بالنصر؟ وما معنى النصر؟ حيث أ َّن بعض الناس عندما ينظر في أرض الواقع يرى أ َّن الرسل‬ ‫مطرودا‪ ،‬وأ َّن المؤمنين منهم من يُسجن ومنهم من‬ ‫منهم من يُقتل ومنهم من يهاجر من أرضو وقومو‬ ‫ً‬ ‫يُ َّ‬ ‫عذب ومنهم من يُضطهد‪ ،‬فما معنى النصر في اإلسالم؟‬ ‫َص َد ُق ِم َن‬ ‫جل وعال وصف نفسو بأنو ال يخلف الميعاد‪ ،‬وقال َّ‬ ‫اهلل َّ‬ ‫جل في عاله عن نفسو‪َ ( :‬وَم ْن أ ْ‬ ‫ِِ‬ ‫َص َد ُق ِمن ِ‬ ‫اهلل َح ِدي ًا)‪.‬‬ ‫اهلل قيالً) وفي آية أخرى‪َ ( :‬وَم ْن أ ْ‬ ‫َ‬ ‫ووعد اهلل حق‪ ،‬فما معنى النصر في اإلسالم؟‬ ‫إ َّن ك ًيرا من الناس يحصرون النصر في صورةٍ واحدة فقط ىو نصر الميدان‪ ،‬نصر المعركة‪ ،‬النصر‬ ‫العسكري فقط‪ ،‬وىذا مفهوم قاصر لمعنى النصر‪.‬‬

‫إبراىيم عليو الصالة والسالم عندما ألقي في النار ولم يتراجع عن عقيدتو وعن دعوتو؛ أكان موقف‬ ‫إبراىيم موقف نصر أم موقف ىزيمة؟‬

‫ال شك وال ريب في منطق العقيدة أ َّن إبراىيم عليو الصالة والسالم كان في قمة النصر عندما أُلقي‬

‫ار‬ ‫في النار وىو لم يتراجع عن عقيدتو وعن دينو‪ ،‬ثم َّ‬ ‫نجاه اهلل سبحانو وتعالى عندما قال‪( :‬قُـلْنَا يَا نَ ُ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫يم)‪.‬‬ ‫ُكوني بَـ ْر ًدا َو َس َال ًما َعلَى إبْـ َراى َ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫آمنُوا) نقف‬ ‫ولو َّ‬ ‫تأملنا وتدبَّرنا قولو َّ‬ ‫جل وعال‪( :‬إِنَّا لَنَ ُ‬ ‫ين َ‬ ‫ين َ‬ ‫آمنُوا) نقف مع ( َوالذ َ‬ ‫نص ُر ُر ُسلَنَا َوالذ َ‬ ‫معها‪ ،‬ىل نحن َّ‬ ‫جل وعال ويرضاه؟‬ ‫حققنا اإليمان الصادق‪ ،‬اإليمان الحقيقي‪ ،‬اإليمان الذي يحبو ربنا َّ‬ ‫ىل قلوبنا خلت من اْلمراض واآلفات والشرك بجميع أنواعو وصوره وأشكالو؟‬ ‫جل وعال وصفاتو أ َّن‬ ‫وال شك وال ريب أ َّن من معتقد أىل السنة والجماعة أ َّن من معاني أسماء اهلل َّ‬

‫توج و إليو بصدق وتوكل عليو واعتمد عليو‪ ،‬ىذا لم يحدث في‬ ‫اهلل سبحانو وتعالى ال يخذل من َّ‬ ‫عالما من العلماء أو داعيةً أو مجاى ًدا أو أمةً أو دولةً توجهت‬ ‫تاريخ البشرية أ َّن نبيِّا من اْلنبياء أو ً‬ ‫جل وعال واهلل‬ ‫إلى اهلل بصدق واعتمدت على اهلل وتوكلت على اهلل وتركت كل الناس من أجل اهلل َّ‬ ‫ص ُر‬ ‫سبحانو وتعالى خذلها‪ ،‬ىذا لم يحدث‪ْ ،‬لن اهلل َّ‬ ‫جل وعال قال عن نفسو‪َ ( :‬وَكا َن َح ِّقا َعلَْيـنَا نَ ْ‬ ‫[‪]3‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫ِِ‬ ‫ين)‪.‬‬ ‫ال ُْم ْؤمن َ‬

‫واهلل سبحانو وتعالى كتب النصر والغلبة ْلوليائو‪ ،‬لدينو‪ ،‬وكتب الذل والمهانة ْلعدائو الكافرين‬ ‫ّْ‬ ‫والمكذبين‪.‬‬ ‫إخوة اإليمان والعقيدة؛ وبعد ىذه المقدمة اليسيرة أحببنا أن نقف في ىذا اللقاء مع صوٍر من معاني‬ ‫النصر‪:‬‬

‫فأول ٍ‬ ‫صورة من صور النصر في اإلسالم‪ :‬أ َّن المسلم عندما يخرج إلى الجهاد في سبيل اهلل وينتصر‬ ‫على المحبوبات ال مانية ‪-‬وبعضهم يسميها الشهوات ال مانية‪ -‬ىذا من أروع صور النصر في‬ ‫اإلسالم‪ ،‬لم تجتذبو اْلرض أنو لم يخلد إلى اْلرض‪ ،‬فهنا نجد أ َّن ك ًيرا من الناس قد فشل في‬ ‫االنتصار على ىذه المحبوبات ال مانية‪.‬‬

‫نسمع عن ك ير من اْلخيار والصالحين والمصلحين إذا أراد أن يخرج إلى الجهاد في سبيل اهلل‬ ‫يفكر ألف مرة‪ :‬كيف يفارق زوجتو‪ ،‬وكيف يفارق أبناءه‪ ،‬وكيف يفارق وظيفتو التي يستلم من ورائها‬ ‫ضخما‪ ،‬وكيف يفارق قصره الذي تعب في بنائو‪ ،‬وكيف‪ ،‬وكيف‪ ،‬وكيف‪ ..‬ولكن نجد أ َّن‬ ‫مبلغًا‬ ‫ً‬ ‫المجاىد‪ ،‬وأقول لكم ىنيئًا لكم يا أيها المجاىدون في كل مكان ىنيئًا لكم أن انتصرتم على ىذه‬ ‫المحبوبات ال مانية أو الشهوات ال مانية‪ ،‬ىذا بفضل اهلل وبرحمتو وكرمو وليس بحولكم وال قوتكم‪،‬‬ ‫جل وعال ورسولو والجهاد في سبيلو‬ ‫لقد أثبتُّم يا أيها المجاىدون عمليًا وواقعيًا ليس كالميًا أ َّن اهلل َّ‬ ‫أحب إليكم من كل شيء‪.‬‬

‫وكما قال اإلمام ابن تيمية ‪-‬رحمو اهلل تعالى‪ -‬قال أ َّن بالجهاد تظهر المحبة الصادقة الكاملة هلل‬ ‫سبحانو وتعالى‪.‬‬ ‫فهذا أول صورةٍ من صور النصر؛ أ َّن المسلم ينتصر على ىذه المحبوبات ال مانية عندما يخرج إلى‬ ‫الجهاد في سبيل اهلل سبحانو وتعالى‪.‬‬ ‫ثانيًا؛ ومن صور النصر في اإلسالم‪ :‬أ َّن المسلم إذا خرج إلى الجهاد في سبيل اهلل فهناك انتصار‬ ‫آخر وىو االنتصار على الشيطان‪ ،‬ذلك العدو المبين (إِ َّن َّ‬ ‫الش ْيطَا َن لَ ُك ْم َع ُد ّّو فَاتَّ ِخ ُذوهُ َع ُد ِّوا)‪،‬‬ ‫الشيطان يحاول بقدر ما يستطيع أن يعيق المسلم عن الذىاب إلى الجهاد في سبيل اهلل‪.‬‬ ‫بل إ َّن الشيطان من خالل التجربة والواقع وجدنا أ َّن الشيطان يستنفر كل قواتو من أجل أن َّ‬ ‫يصد‬

‫المسلم عن الجهاد في سبيل اهلل‪ ،‬ولذلك تجد ك ير من الناس إذا فقط مجرد أن ّْ‬ ‫يفكر في خروجو‬ ‫للجهاد تأتيو الهواجس والخواطر والوساوس‪ ،‬بعكس عندما يمارس أي عبادة من العبادات ال تأتيو‬ ‫[‪]4‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫ىذه الهواجيس وىذه الخواطر‪.‬‬

‫النبي صلى اهلل عليو وسلم يقول‪" :‬إ َّن الشيطان قعد البن آدم في طريق اإلسالم والهجرة والجهاد"‬

‫اختصارا‪" -‬فقعد لو في طريق الجهاد وقال لو‬ ‫ثم ذكر النبي صلى هلل عليو وسلم ‪-‬نقول الحديث‬ ‫ً‬ ‫ويقسم المال فعصاه فجاىد" فماذا‬ ‫تجاىد ‪-‬وىو جهد النفس والمال‪ -‬فتقاتل فتقتل فتُنكح المرأة َّ‬ ‫ِ‬ ‫صتو ناقتو كان ح ًقا على‬ ‫قال النبي صلى اهلل عليو وسلم؟ قال‪" :‬من فعل ذلك فمات أو قُتل أو َوقَ َ‬ ‫اهلل أن يدخلو الجنة"‪.‬‬ ‫وال يفهم بعض الناس أنو قد يقول يعني ىل القاعدين عن الجهاد في سبيل اهلل ما انتصروا على‬ ‫حرم اهلل ىذا‬ ‫الشيطان؟ نقول ال‪ ،‬قد يكون ىناك انتصار جزئي‪ ،‬عندما المسلم يغض بصره عن ما َّ‬ ‫نوع من أنواع االنتصار على الشيطان‪ ،‬عندما يحفظ لسانو من الغيبة والنميمة والكذب والسب‬ ‫والشتم ىذا نوع من أنواع االنتصار‪ ،‬لكن أنا أقصد باالنتصار ىنا أنو انتصر على الشيطان في عبادة‬ ‫الجهاد‪ ،‬والذي قعد عن الجهاد لم ينتصر على الشيطان في عبادة الجهاد بل الشيطان ىو الذي‬ ‫غلبو وقهره‪.‬‬ ‫ثال ًا؛ ومن صور النصر في اإلسالم‪ :‬أ َّن المسلم إذا خرج إلى الجهاد في سبيل اهلل فقد انتصر على‬ ‫ّْ‬ ‫جل‬ ‫جل وعال في كتابو الكريم عندما قال ربنا َّ‬ ‫المخذلين والم بّْطين والمرجفين الذين فضحهم اهلل َّ‬ ‫ادوُك ْم إِالَّ َخبَاالً) خبال‪ :‬أي ضع ًفا وتخذيالً وت بيطًا وتشكي ًكا‪( ،‬لَ ْو‬ ‫في عاله‪( :‬لَ ْو َخ َر ُجواْ فِي ُكم َّما َز ُ‬ ‫َخرجواْ فِي ُكم َّما زادوُكم إِالَّ َخباالً وْلَو َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫يم‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ضعُواْ خالَلَ ُك ْم يَـ ْبـغُونَ ُك ُم الْف ْتـنَةَ َوفي ُك ْم َس َّماعُو َن لَ ُه ْم َواهللُ َعل ٌ‬ ‫َُ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َّ ِ‬ ‫ين)‪.‬‬ ‫بالظالم َ‬ ‫جل وعال في ىذه اآلية ّْ‬ ‫يحذر خير الناس وأطهر الناس وأفضل الناس بعد اْلنبياء والمرسلين‬ ‫اهلل َّ‬ ‫وىم الصحابة رضي اهلل عنهم‪ ،‬اهلل قال‪َ ( :‬وفِي ُك ْم َس َّماعُو َن لَ ُه ْم) أي‪ :‬يسمعون لهؤالء الم بّْطين‪،‬‬ ‫ّْ‬ ‫ىؤالء الم بّْطين يسمعون لهم ليس عن ضعف إيمان ولكن َّ‬ ‫والمخذلين لهم‬ ‫ْلن ىؤالء الم بّْطين‬

‫جل وعال حفاظًا على عباده‬ ‫مكانة اجتماعية‪ ،‬عندىم شهرة‪ ،‬فهم يلبسون الحق بالباطل‪ ،‬فاهلل َّ‬ ‫المؤمنين اهلل سبحانو وتعالى َّ‬ ‫ّْ‬ ‫المخذلين‪ ،‬ولألسف الشديد ‪-‬‬ ‫حذرنا وأنذرنا أن نتأثر بهؤالء الم بّْطين‬ ‫أيها اْلحباب الكرام‪ -‬لقد خرج في ىذا العصر اآلن ىيئات ومؤسسات تدعو إلى ّْ‬ ‫الصد عن الجهاد‬

‫يسمي الذىاب إلى‬ ‫يسمي الجهاد محرقة ّْ‬ ‫في سبيل اهلل‪ ،‬بل إننا سمعنا بعض الدعاة في الفضائيات ّْ‬ ‫الجهاد محرقة!‬

‫يسم ي الجهاد في سبيلو تجارة‪ ،‬بل ىو من أفضل وأحسن وأروع أنواع التجارة مع اهلل‬ ‫جل وعال ّْ‬ ‫اهلل َّ‬ ‫اب أَلِ ٍيم * تُـ ْؤِمنُو َن بِاللَّ ِو ورسولِ ِو وتُج ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َدلُّ ُكم َعلَى تِجارٍة تُ ِ‬ ‫نجي ُكم ّْم ْن َع َذ ٍ‬ ‫اى ُدو َن‬ ‫ََ ُ َ َ‬ ‫ين آ ََمنُوا َى ْل أ ُ ْ‬ ‫ََ‬ ‫(يَا أَيـُّ َها الذ َ‬ ‫[‪]5‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫فِي َسبِ ِ‬ ‫يل اللَّ ِو بِأ َْم َوالِ ُك ْم َوأَن ُف ِس ُك ْم َذلِ ُك ْم َخ ْيـ ٌر لَّ ُك ْم إِن ُكنتُ ْم تَـ ْعلَ ُمو َن)‪.‬‬ ‫حتى َّ‬ ‫حدثني أحد اإلخوة عندما أراد أن يذىب إلى الجهاد فعلِم بو أحد الناس فقال‪ :‬أين تذىب؟‬ ‫ذاىب إلى المحرقة؟ ( َكبـر ْ ِ‬ ‫ج ِم ْن أَفْـ َو ِاى ِه ْم إِن يَـ ُقولُو َن إَِّال َك ِذبًا) حسبنا اهلل ونعم الوكيل‪.‬‬ ‫ت َكل َمةً تَ ْخ ُر ُ‬ ‫َُ‬ ‫وىذه الكلمات كلها كلمات التخذيل والت بيط واإلرجاف وال حول وال قوة إال باهلل‪.‬‬

‫أقول أيها اْلحباب الكرام‪ ،‬من العجائب في ىذا العصر أن تُقام ىيئات ومؤسسات تصد عن الجهاد‬

‫في سبيل اهلل‪ ،‬ىل قامت ىذه المؤسسات وىذه الهيئات من أجل صد الشباب عن البع ات في دول‬

‫الكفر؟ ال‪.‬‬ ‫ىل قامت ىذه الهيئات وىذه المؤسسات من أجل محاربة الفساد في اْلرض؟ ال‪.‬‬ ‫ىل قامت ىذه الهيئات وىذه المؤسسات من أجل نصرة المسلمين المستضعفين في كل مكان؟ ال‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ولهدف ٍ‬ ‫لغرض ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واحد وىو ُّ‬ ‫صد الناس عن الجهاد‬ ‫واحد‬ ‫إنما قامت ىذه الهيئات وىذه المؤسسات‬ ‫في سبيل اهلل‪.‬‬ ‫ولي مع ىذه الهيئات والمؤسسات أسألهم سؤالين؛ سؤالين بكل صراحة وبكل وضوح وبكل‬ ‫مصداقية‪:‬‬

‫‪-‬السؤال اْلول‪ :‬لو فُتِح الطريق إلى فلسطين ‪-‬الجهاد في فلسطين‪ -‬ماذا سوف تقول ىذه الهيئات‬

‫طبعا ما فيو شيخ اآلن يقول للناس ال‬ ‫والمؤسسات؟ ىل سوف تصد الناس عن الجهاد في فلسطين؟ ً‬ ‫تذىبوا إلى الجهاد في فلسطين‪ ،‬ما يستطيع تحترق أوراقو‪ ،‬الناس حتى ُّ‬ ‫يشكون فيو يقولون ىذا‬ ‫شيخ؟! ىذا ما ىو بشيخ‪ ،‬ىذا يهودي‪ ،‬أكيد لو عالقات سرية مع اليهود‪ ،‬اليهود داىنين سيره‬ ‫معطينو شيكات‪ .‬فالناس ما تتقبَّل أ َّن اإلنسان يصد الناس عن الجهاد في فلسطين‪.‬‬ ‫طيب يا أيها العقالء أخاطبكم يا أيها العقالء‪ :‬ما الفرق بين الجهاد في فلسطين والجهاد في‬

‫الصومال والجهاد في أفغانستان والجهاد في الشيشان والجهاد في العراق والجهاد في كل مكان‬ ‫في الجزائر وفي اليمن في كل مكان؟‬

‫كلهم يشتركون في أنهم مسلمين‪ ،‬كلهم ُس ِفكت دماؤىم‪ ،‬كلهم اغتُصبت أعراضهم‪ ،‬كلهم ُدنّْست‬ ‫يفرق بين ىذه المتماثالت؟!‬ ‫مقدساتهم‪ ،‬كلهم احتلَّت بالدىم‪ ،‬ما الفرق؟! ىل ىناك عاقل ّْ‬ ‫السؤال ال اني الذي نسألو لهذه الهيئات ولهذه المؤسسات ‪-‬وبكل صراحة‪ :-‬لماذا قامت ىذه‬‫الهيئات وىذه المؤسسات في ىذا الوقت عندما كان الجهاد ضد الصليبيين‪ ،‬بينما لم نسمع عن‬ ‫ىذه الهيئات والمؤسسات التي تصد الناس عن الجهاد في سبيل اهلل لم تقم أيام الجهاد ضد‬ ‫الروس‪ ،‬وإنما قامت عندما قام الجهاد ضد الصليبيين‪ ،‬ما ىو السبب؟ من الذي أوحى إليها؟ أتدرون‬ ‫[‪]6‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫من الذي أوحى إليهم؟ إنها أمريكا جرثومة العصر أوحت إليهم أن انشئوا ىذه الهيئات وىذه‬ ‫المؤسسات حتى يصدوا الناس عن الجهاد في سبيل اهلل‪ ،‬يحاربون الدين باسم الدين‪ ،‬فيأتونك‬ ‫بمشايخ أىل لحى وبشوت ويجلسون مع الشباب يا ابني‪ ،‬يا ولدي‪ ،‬يا أخي‪ ،‬ال تضيّْع نفسك‪ ،‬ال‬

‫تضيّْع مستقبلك‪ ،‬ال تتهور‪ ،‬ال تأخذك العاطفة‪ ،‬عليك بالحماس المنضبط‪.‬‬ ‫جل وعال‪( :‬قَ ْد‬ ‫وال تنسوا أ َّن من وظيفة المنافقين أنَّهم يصدون الناس عن الجهاد‪ ،‬لذلك قال اهلل َّ‬ ‫يـ ْعلَم اللَّوُ الْمع ّْوقِين ِمن ُكم والْ َقائِلِ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْس إَِّال قَِليالً) يعقون الناس عن‬ ‫ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ َ‬ ‫ين ِإل ْخ َوان ِه ْم َىلُ َّم إلَْيـنَا َوَال يَأْتُو َن الْبَأ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫الجهاد‪ ،‬ىذه وظيفة المنافقين‪.‬‬ ‫أيها المجاىدون في كل مكان؛ ىنيئًا لكم أن انتصرتم على اإلعالم الغربي واإلعالم العربي عندما‬ ‫يشوه صورتكم ويقول عنكم في وسائل اإلعالم بأنَّكم اإلرىابيين والمتطرفين والمتشددين‪ ،‬فلم‬ ‫كان ّْ‬ ‫تبالوا بكالمهم ومضيتم في طريقكم طريق الجهاد والصعاب والمهالك والمخاطر نصرةً لدين اهلل‬ ‫وابتغاء مرضاة اهلل سبحانو وتعالى‪.‬‬

‫ىنيئًا لكم يا أيها المجاىدون عندما لم ترضوا أن تكونوا مع الخوالف ‪-‬وأنتم تعرفون من ىم‬ ‫ضواْ بِأَن ي ُكونُواْ مع الْ َخوالِ ِ‬ ‫ف) عن المنافقين‪ ،‬الخوالف ىم النساء‬ ‫الخوالف‪ ،‬قال اهلل َّ‬ ‫جل وعال‪َ ( :‬ر ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ‬ ‫خيرا وبارك اهلل فيكم أنكم لم ترضوا أن تجلسوا في البيوت مع النساء‪،‬‬ ‫والصبيان‪ -‬فجزاكم اهلل ً‬ ‫فقط جالسين في البيوت‪ ،‬رجال جالسين في بيوت يربون الكروش ويقابلون العيوش‪ ،‬ىؤالء رجال؟!‬ ‫إنما الرجال الذين يصارعون الموت في ساحات الوغى‪.‬‬ ‫إذن ىذه الصورة ال ال ة من صور النصر في اإلسالم‪ ،‬فبعدما انتصرتم على المحبوبات ال مانية‬ ‫وانتصرتم على الشيطان وانتصرتم على الم بّْطين ا ّْ‬ ‫لمخذلين بارك اهلل فيكم‪.‬‬ ‫الصورة الرابعة من صور النصر في اإلسالم‪ :‬انتصار اإليمان وانتصار العقيدة‪ ،‬عندما ي بت المؤمن‬ ‫على دينو وعقيدتو‪ ،‬ويبذل روحو ودمو وحياتو من أجل ال بات على عقيدتو ودينو ىذه صورة من صور‬ ‫النصر‪.‬‬ ‫ولنا في قصة الغالم‪ ،‬في قصة أصحاب اْلخدود عبرة ودرس‪ ،‬فعندما عجز الملك عن قتلو قال لو‬ ‫ٍ‬ ‫صعيد واحد ثم تصلبني‬ ‫الغالم إنك ال تستطيع أن تقتلني حتى تفعل ما آمرك بو‪ ،‬تجمع الناس في‬ ‫سهما من كنانتي ثم ضع السهم في كبد القوس ثم تقول بسم اهلل رب الغالم‪،‬‬ ‫على جذع ثم تأخذ ً‬ ‫ٍ‬ ‫سهما من كنانتو فوضع السهم‬ ‫فإن فعلت فإنك تقتلني‪ ،‬فجمع الملك الناس في صعيد واحد وأخذ ً‬ ‫في كبد القوس ثم رمى وقال بسم اهلل رب الغالم ‪-‬وجمع الناس‪ -‬فقتل الغالم‪ ،‬فماذا قال الناس؟‬ ‫[‪]7‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫قالوا‪ :‬آمنا برب الغالم‪ ،‬آمنا برب الغالم‪ ،‬آمنا برب الغالم‪ ،‬فأُتي الملك فقيل لو لقد وقع بك ما‬ ‫كنت تحذر لقد آمن الناس‪.‬‬

‫ضحى بكل شيء من أجل‬ ‫ضحى بحياتو َّ‬ ‫ضحى ببدنو َّ‬ ‫فانظروا ‪-‬يا رعاكم اهلل‪ -‬كيف أ َّن ىذا الغالم َّ‬ ‫يضحي بكل شيء من أجل نصرة اإلسالم‬ ‫دعوتو وعقيدتو وإيمانو‪ ،‬وىكذا ينبغي على كل مسلم أن ّْ‬

‫والمسلمين‪.‬‬

‫مضى الغالم إلى ربو إلى رحمتو إلى كرمو إلى جنتو‪ ،‬لكن ما ىي النتيجة وال مرة؟ أ َّن الناس آمنوا‪.‬‬ ‫ثم ماذا فعل بعد ذلك الملك؟ عند ذلك الملك بدأ بحفر اْلخاديد في أفواه السكك‪ ،‬وأضرم فيها‬

‫النيران‪ ،‬وقال‪ :‬من لم يرجع عن دينو فأحموه فيها ‪-‬يعني ألقوه فيها‪ -‬ففعلوا‪ ،‬فجاءت امرأة ومعها‬ ‫صبي فتقاعست ‪-‬ترددت ىل تقع في النار أو ال تقع‪ ،-‬فقال الغالم‪ :‬يا أماه اصبري‪ ،‬فإنك على‬ ‫الحق‪.‬‬

‫وىكذا ‪-‬أيها اْلحباب الكرام‪ -‬انتصار العقيدة واإليمان‪ ،‬وىكذا قافلة اإليمان تسير َّ‬ ‫يتقدمها اْلنبياء‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ين ِر َج ٌ‬ ‫اى ُدوا اللَّ َو َعلَْي ِو فَ ِم ْنـ ُهم َّمن قَ َ‬ ‫ضى نَ ْحبَوُ‬ ‫ص َدقُوا َما َع َ‬ ‫ال َ‬ ‫الكرام والصديقون والشهداء (م َن ال ُْم ْؤمن َ‬ ‫َوِم ْنـ ُهم َّمن يَنتَ ِظ ُر َوَما بَ َّدلُوا تَـ ْب ِديالً)‪ ،‬ما َّ‬ ‫جفت اْلرض من دماء الشهداء في عص ٍر من العصور‪.‬‬ ‫الصورة الخامسة من صور النصر في اإلسالم‪ :‬الشهادة في سبيل اهلل‪- ،‬اهلل أكبر‪ -‬نسأل اهلل الكريم‬ ‫رب العرش العظيم أن يختم لنا بالشهادة في سبيلو صابرين محتسبين مقبلين غير مدبرين‪ ،‬الشهادة‬ ‫جل وعال‪ ،‬وىي اختيار واصطفاء واجتباء من اهلل‬ ‫كرم وجو ٌد من اهلل َّ‬ ‫فضل و ٌ‬ ‫بحد ذاتها ٌ‬ ‫نصر حقيقي‪ٌ ،‬‬ ‫َّاس ولِيـعلَم اهلل الَّ ِذين آمنُواْ ويـت ِ‬ ‫َّخ َذ ِمن ُك ْم ُش َه َداء)‪.‬‬ ‫( َوتِل َ‬ ‫ْك اْليَّ ُ‬ ‫ام نُ َدا ِولُ َها بَـ ْي َن الن ِ َ َ ْ َ ُ َ َ َ َ‬ ‫بل ذلك الصحابي الجليل عندما ُرمي فخرج الدم قال‪ :‬فزت ورب الكعبة‪ ،‬فزت ورب الكعبة ‪-‬اهلل‬ ‫أكبر‪ -‬الصحابة عرفوا ىذه المعاني الحقيقية‪ ،‬بعكس بعض الناس عندما يسمع عن شخص ذىب‬ ‫إلى الجهاد وقُتِل شهي ًدا قال ضيَّع مستقبلو ضيَّع نفسو‪ ،‬فالصحابة ُّ‬ ‫يعدونو فوز عظيم‪ ،‬وكان رسولنا‬ ‫صلى اهلل عليو وسلم وىو القدوة واْلسوة خاتم النبيين والمرسلين صلى اهلل عليو وسلم كان يتمنَّى‬

‫الشهادة قال‪" :‬وددت أن أغزو في سبيل اهلل ثم أُقتل" قالها ثالثًا‪ ،‬ولم يقل أنتصر‪ ،‬قال‪ :‬أُقتل‪.‬‬

‫فالشهادة بحد ذاتها تعتبر نصر حقيقي لإلنسان‪.‬‬

‫ّْ‬ ‫جل‬ ‫ومن صور النصر في اإلسالم‪ :‬ىالك‬ ‫الرسل والمؤمنين‪ ،‬فقد َّ‬ ‫نجى اهلل َّ‬ ‫المكذبين والكافرين ونجاة ُ‬ ‫وب فَانتَ ِ‬ ‫ص ْر‬ ‫نوحا ولوطًا‬ ‫وىودا‪ ،‬قال اهلل َّ‬ ‫وصالحا وشعيبًا ً‬ ‫جل وعال عن نوح‪( :‬فَ َد َعا َربَّوُ أَنّْي َمغْلُ ٌ‬ ‫ً‬ ‫وعال ً‬ ‫ض ُعيُونًا فَالْتَـ َقى الْ َماء َعلَى أ َْم ٍر قَ ْد قُ ِد َر)‪.‬‬ ‫اب َّ‬ ‫الس َماء بِ َماء ُّم ْنـ َه ِم ٍر * َوفَ َّج ْرنَا ْاْل َْر َ‬ ‫* فَـ َفتَ ْحنَا أَبْـ َو َ‬ ‫[‪]8‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫بحد ذاتو عندما اهلل سبحانو وتعالى يهلك الكافرين ىذا يعتبر صورة من صور النصر‪.‬‬ ‫في وقتنا الحاضر َّ‬ ‫مجرد جهاد‬ ‫أكد زوال االتحاد السوفيتي ىذه الحقيقة ‪-‬انتبهوا لهذه الحقيقة‪ -‬أ َّن َّ‬ ‫المجاىدين ىذا يُعتبر اهلل سبحانو وتعالى يُنزل العذاب والهالك والدمار على الكافرين‪ ،‬أيام االتحاد‬ ‫السوفيتي لم يكن المجاىدون أك ر وال أقوى وال أقدر من االتحاد السوفيتي ولكن َّ‬ ‫ْلن االتحاد‬ ‫السوفيتي حارب دين اهلل وقتل أولياء اهلل ماذا حصل بهم؟ تتابعت عليهم المحن والباليا والفقر‬ ‫والفساد حتى سقط االتحاد السوفيتي‪.‬‬ ‫وىنا أقول ْلمريكا أبشري يا أمريكا‪ ،‬أبشري بالهزائم والنكبات والمصائب والكوارث والزالزل‬ ‫واْلعاصير‪ ،‬لماذا؟ ْلن أمريكا طغت وبغت وأفسدت في اْلرض‪ ،‬قتلت اْلبرياء وسفكت دم اْلولياء‬ ‫واغتصبت النساء ودنَّست المقدسات‪ ،‬أمريكا ىي أكبر داعمة إلسرائيل الذين يقتلون إخواننا في‬ ‫مجرد جهاد‬ ‫فلسطين‪ ،‬فهذه صور من صور النصر والتاريخ يشهد وقصص اْلنبياء تشهد أ َّن َّ‬ ‫ّْ‬ ‫والمكذبين‪.‬‬ ‫المجاىدين اهلل عز وجل يحل العذاب والهالك والدمار على الكافرين‬

‫أخيرا ‪-‬أيها اْلحباب الكرام‪ -‬من صور النصر في اإلسالم‪ :‬ىو نصر الميدان‪ ،‬نصر المعركة‪ ،‬نصر‬ ‫ً‬ ‫ْك وال ِ‬ ‫ْح ْك َمةَ) وكما‬ ‫ود َجالُ َ‬ ‫العز والتمكين‪ ،‬كما نصر اهلل عز وجل داوود ( َوقَـتَ َل َد ُاو ُ‬ ‫وت َوآتَاهُ اهللُ ال ُْمل َ َ‬ ‫نصر اهلل موسى عليو الصالة والسالم على فرعون‪ ،‬أما نبينا محمد صلى اهلل عليو وسلم فقد نصره‬ ‫نصرا َّ‬ ‫قر اهلل عينو بالنصر المبين والعز والتمكين‪ ،‬فقد جعل‬ ‫مؤزًرا‪ ،‬فلم يفارق الدنيا إال بعد أن أ َّ‬ ‫اهلل ً‬

‫اهلل النصر ودخول الناس في دين اهلل أفواجا عالمةً على قرب أجل النبي صلى اهلل عليو وعلى آلو‬ ‫َّاس يَ ْد ُخلُو َن فِي ِدي ِن اللَّ ِو‬ ‫وصحبو وسلم‪ ،‬قال اهلل َّ‬ ‫ص ُر اللَّ ِو َوالْ َف ْت ُح * َوَرأَيْ َ‬ ‫جل وعال‪( :‬إِذَا َجاء نَ ْ‬ ‫ت الن َ‬ ‫اجا) إلى آخر السورة‪ ،‬فما فارق الدنيا صلى اهلل عليو وسلم حتى حكم اإلسالم في جزيرة‬ ‫أَفْـ َو ً‬ ‫العرب‪ ،‬ثم بعد ذلك تتابع تالمذتو ْلن الصحابة رضي اهلل عنهم الرسول صلى اهلل عليو وسلم ربَّاىم‬

‫التربية الجهادية‪ ،‬ما ربَّاىم صلى اهلل عليو وسلم على الدعة والسكون وحب الراحة وإال كان ما‬ ‫فُتِحت ىذه البالد‪ ،‬ما ربَّاىم على الخنوع والذل واالستسالم للعدو ال‪ ،‬ففتحوا البالد شرقًا وغربًا‬

‫شماالً وجنوبًا حتى استنار ك ير من اْلرض بنور اإلسالم واإليمان‪.‬‬

‫أيها اإلخوة ىل تظنون أ َّن ىذا الدين وىذا اإلسالم وصل إليكم بكل سهولة وبرودة؟ ال‪ ،‬ىذ الدين‬ ‫ما وصل إال بعد أن سالت دماء الصحابة في اْلمصار واْلقطار يرفعون راية اإلسالم وينشرون دين‬ ‫اهلل سبحانو وتعالى‪.‬‬ ‫اسمعي يا أمريكا ىذا الموقف‪ ،‬ىذا الموقف يهمك ك ًيرا ج ًدا‪ :‬وقف عقبة على شاطئ المحيط‬ ‫[‪]9‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫اْلطلنطي‪ ،‬خرج من المدينة واجتاز آالف الكيلوات‪ ،‬ال طائرات وال دبابات وال قطارات‪ ،‬وىو‬ ‫يقطع ىذه الفيافي والصحاري والجبال والوديان على الخيول والجمال؛ ْلن عقبة تربَّى التربية‬ ‫الجهادية‪ ،‬بعكس بعض أىل العلم اآلن في ىذا العصر ما يربون التربية الجهادية ولو تقول لو‪ :‬يا‬ ‫رب طالبك على التربية الجهادية يقول انت بتورطني؟! فما يربون على التربية الجهادية‪ ،‬ماذا‬ ‫أخي ّْ‬ ‫يربون؟ فقط يربون على العلم النظري تعبئة العقول ‪-‬عبي العقول‪ -‬تعبئة العقول والجلوس في‬ ‫البيوت‪ ،‬يجلس الطالب أربع سنوات في الجامعة تعبئة عقول‪ ،‬وينتهي من الجامعة الماجستير‬ ‫والدكتوراه خمس سنوات إلى سبع سنوات‪ ،‬تعبئة عقول‪.‬‬ ‫يا أيها المسلمون ديننا ليس دين تعبئة عقول وجلوس في البيوت فقط‪ ،‬ديننا دين الحركة والنشاط‬ ‫والعز والتمكين والفتح‪ ،‬انظروا كيف كان الرسول صلى اهلل عليو وسلم يغرس في قلوب الصحابة‬ ‫حب الجهاد حتى سرى حب الجهاد في أرواحهم وقلوبهم وأبدانهم‪ ،‬بعكس أىل العلم اآلن في ىذا‬ ‫العصر يغرس في قلوب طالبو كره الجهاد وبغض الجهاد وال حول وال قوة إال باهلل‪.‬‬ ‫أرضا خلفك تُفتح في سبيل اهلل‬ ‫وقف يخاطب المحيط اْلطلنطي يقول‪ :‬واهلل يا بحر لو أعلم أ َّن ً‬ ‫لخضتو بفرسي ىذا‪ .‬ما كان يعلم ‪-‬رضي اهلل عنو‪ -‬أ َّن وراء المحيط اْلطلنطي أرض كان يظن ىذا‬ ‫خالص نهاية الدنيا ما فيو أرض بعد المحيط اْلطلنطي‪.‬‬ ‫تدرون ‪-‬يا أحبابي الكرام‪ -‬ماذا بعد المحيط اْلطلنطي؟ إنها اْلمريكتان؛ فآه يا أمريكا لو لم تقف‬ ‫خيول عقبة عند المحيط اْلطلنطي لكان التاريخ شيئًا آخر‪ ،‬ولكن ماذا أقول؟ أقول‪َّ :‬‬ ‫قدر اهلل وما‬

‫حكيما‪.‬‬ ‫عليما‬ ‫ً‬ ‫شاء فعل ال يُسأل عما يفعل وىم يسـألون إن اهلل كان ً‬

‫ويضحون بأبدانهم وأرواحهم وأموالهم نصرًة هلل‬ ‫فهذا الدين لماذا انتصر؟ ْلن ىناك رجال يقومون‬ ‫ُّ‬ ‫سبحانو وتعالى‪ ،‬والبشائر التي َّ‬ ‫بشرىا الرسول صلى اهلل عليو وسلم في أحادي و من التمكين والعز‬ ‫كلها تنطبق على ىذه الصورة اْلخيرة وىو الغلبة العسكرية وىو التمكين والعز الكامل‪ ،‬ىذه البشائر‬ ‫كلها تنطبق على ىذه الصورة اْلخيرة‪.‬‬ ‫أسأل اهلل العظيم رب العرش الكريم أن ينصر اإلسالم والمسلمين‬ ‫اللهم انصر اإلسالم والمسلمين واخذل الشرك والمشركين وآخر دعوانا أن الحمد هلل رب العالمين‪.‬‬

‫[ ‪] 10‬‬


‫خطبة عيد الفطر ‪2543‬ىـ‬

‫‪www.nokbah.com‬‬

‫[ ‪] 11‬‬

Eid fitr Khutba by Sheikh Khalid bin Abdul Rahman al-Husainan (May Allah preserve him)  

http://ansar1.info/showthread.php?p=132287#post132287

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you