Page 1


‫ر�أينــــــــــا‬

‫الإ����ص�ل�اح و���س��ي��ل��ة ال��ب��ن��اء وال��ت��ط��ور وم��وا���ص��ل��ة‬ ‫النهج الإ���ص�لاح��ي �أ���س��ا���س لقيام ال���دول احلديثة‬ ‫ال نعتقد �أن ط��ري��ق �إ�صالحنا‬ ‫الداخلي يجب �أن يتم ربطه مبا‬ ‫ي �ج��ري يف الإق �ل �ي��م‪ ،‬ف �ه��ذا ك�لام‬ ‫يجايف ال�صواب واحلكمة؛ �إذ �أن‬ ‫واق �ع �ن��ا يف الأردن ك ��ان خمتلفاً‬ ‫ع��ن واق��ع �شعوب عربية �أخ��رى‪،‬‬ ‫وما ي��زال خمتلفا حتى الآن‪ ،‬وال‬ ‫عالقة له من قريب �أو بعيد مبا‬ ‫يجري يف الإقليم‪.‬‬ ‫و�إذا ما �سلمنا‪ ،‬كما ك��ان يقول‬ ‫��س��ا��س��ة وح �ك��وم �ي��ون‪� ،‬أن ال��رب�ي��ع‬ ‫الأردين ب ��د�أ ق�ب��ل �أن ي �ب��د�أ ربيع‬ ‫ال�شعوب العربية الأخرى بعقود‪،‬‬ ‫و�أن��ه بد�أ نهاية ثمانينيات القرن‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف ��إن م��ن حقنا ت�أ�سي�ساً‬ ‫على ذل��ك �أن ن���س��أل‪ ،‬عما حتقق‬ ‫ط��وال تلك ال�ف�ترة‪ ،‬و�سبب عدم‬ ‫حتقيق كل الأمنيات والتطلعات‬ ‫والأف� �ك ��ار ال �ت��ي ط��رح��ت‪ ،‬و�سبب‬ ‫م��راوح �ت �ن��ا يف امل �ك��ان ع�ي�ن��ه حتى‬ ‫اللحظة‪ ،‬و��س��ر مت�سكنا بقوانني‬ ‫�أثبتت التجربة �أنها ال ت�صلح لكي‬ ‫من�شي معها باجتاه الدميقراطية‬ ‫�إلى الأمان‪.‬‬ ‫ويف هذا االطار ف�إن من‪ ‬يعتقد‬ ‫�أن ح ��رك ��ة ال� ��� �ش ��ارع ا��ض�م�ح�ل��ت‬ ‫وب��ال �ت��ايل ي�ت��وج��ب ع ��دم الإق� ��دام‬ ‫على �إ�صالحات حقيقية وجذرية‪،‬‬ ‫والتوقف عند ما ح�صل باعتباره‬ ‫غ��اي��ة الأم� �ن� �ي ��ات‪ ،‬خم �ط��ئ بحق‬ ‫نف�سه‪ ،‬وبحق البالد ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ح��رك��ة ال �� �ش��ارع ب��ات��ت ت�ت�ح��ول‬ ‫روي � � ��داً روي � � ��داً ح��ال �ي��ا حل��رك��ات‬ ‫م�ط�ل�ب�ي��ة وخ��دم �ي��ة واق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫على وج��ه اخل���ص��و���ص‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف� ��إن رب��ط ال�تراج��ع ال ��ذي ج��رى‬ ‫برتاجع �سيا�سة املكا�شفة وك�شف‬ ‫مواطن الف�ساد والإف�ساد‪� ،‬سيدخل‬ ‫البالد يف حركات مطلبية �أعنف‪،‬‬ ‫ن �ح��ن يف غ �ن��ى ع �ن �ه��ا‪�� ،‬س�ي�م��ا و�أن‬

‫•• رب�����ط اال������ص��ل��اح ب��ت��ق��ل��ب��ات‬ ‫الإق��ل��ي��م ره����ان يف غ�ي�ر مكانه‬ ‫•• ي��وج��د �أه��م��ي��ة دائ��م��ة لدفع‬ ‫الإ������ص��ل��اح ل��ل��أم����ام وت��ب��ن��ي‬ ‫ق���وان�ي�ن ت���رف���ع م���ن وت�يرت��ه‬ ‫ذل��ك متزامن مع ارتفاع تكاليف‬ ‫املعي�شة وا�ضمحالل قدرة املواطن‬ ‫ال�شرائية واملالية‪ ،‬وغالء الأ�سعار‬ ‫ال��ذي ب��ات حديث ك��ل بيت �أردين‬ ‫من العقبة حتى الطرة‪.‬‬ ‫�إن رب��ط �إ��ص�لاح�ن��ا ال�سيا�سي‬ ‫واالق � �ت � �� � �ص � ��ادي واالج� �ت� �م ��اع ��ي‬ ‫ب�ت�ق�ل�ب��ات الإق �ل �ي��م ره ��ان يف غري‬ ‫م� �ك ��ان ��ه‪ ،‬ف ��ال� �ب�ل�اد ت� �ك ��ون �أق � ��وى‬ ‫و�أ�شد متا�سكاً �إن حققنا الإ�صالح‬ ‫امل�ن���ش��ود‪ ،‬وذه �ب �ن��ا � �ص��وب �سيا�سة‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ال ت �ق��وم يف �أ��س��ا��س�ه��ا‬ ‫ع �ل��ى ج �ي��ب امل� ��واط� ��ن‪ ،‬وان �ت �ظ��ار‬ ‫امل �� �س��اع��دات ال�ع��رب�ي��ة وال��دول �ي��ة‪،‬‬ ‫و�سيا�سة اجتماعية تعزز حماربة‬ ‫ال �ف �� �س ��اد ومت� �ك ��ن امل �ج �ت �م��ع م��ن‬ ‫حت �ق �ي��ق � �ش �ف��اف �ي��ة ع ��ام ��ة يف ك��ل‬ ‫مفا�صل الدولة تراعي يف الأ�سا�س‬ ‫ق�ي��م امل��واط�ن��ة وت�ن�ب��ذ املح�سوبية‬ ‫والوا�سطة �إلى الأبد‪.‬‬ ‫الق�صة عندنا خمتلفة‪ ،‬ولي�س‬ ‫لها عالقة بربيع �أو خريف‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ك��ان��ت ط��ري��ق الإ�� �ص�ل�اح و��س�ي��ادة‬

‫دول ��ة ال �ق��ان��ون وال��ذه��اب ب��اجت��اه‬ ‫ال��دول��ة املدنية نهج اختطه عقل‬ ‫الدولة‪ ،‬وحتدث عنه عرب �سنوات‪.‬‬ ‫ومت و�ضع الأ��س����س ل��ه م��ن خالل‬ ‫قوانني باعتبارها �إ�صالحية‪ ،‬و�إن‬ ‫مل تكن وافية وكافية و�إمنا كانت‬ ‫ت�ؤ�س�س حلالة �إ�صالح من�شود‪ ،‬بيد‬ ‫�أن �أولئك الذين ر�أوا يف الإ�صالح‬ ‫حمطة يجب عليهم التعامل معها‬ ‫لتمر رياح «ربيع العرب»‪ ،‬ومن ثم‬ ‫العودة �إلى فكرهم املحافظ الذي‬ ‫تبنوه منذ �سنني‪ ،‬وتعاملوا معه‬ ‫و�شكلوا مبوجبه «لوبيات» تدافع‬ ‫ع�ن�ه��م وت�ت�ب�ن��ى وج �ه��ات ن�ظ��ره��م‪،‬‬ ‫وج ��دوا يف ��س��وداوي��ة جت��رب��ة دول‬ ‫املحيط منطلقاً لالنق�ضا�ض على‬ ‫ط��ري��ق الإ� �ص�لاح و�إع��اق��ة التقدم‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫فتباط�ؤ الإ� �ص�لاح ب��ات ال ي��راه‬ ‫قلة من املتابعني فقط‪ ،‬و�إمنا بات‬ ‫ملمو�ساً م��ن ك��ل �أف ��راد املجتمع‪،‬‬ ‫وم��ن ك��ل الفئات املختلفة‪� ،‬سواء‬ ‫�سيا�سية �أو اقت�صادية �أو نقابية‪.‬‬

‫ول � ��ذا ف ��إن �ن��ا ن �ع �ت �ق��د ج��ازم�ي�ن‬ ‫ب ��أه �م �ي��ة و� � �ض� ��رورة دف� ��ع ع�ج�ل��ة‬ ‫الإ��ص�لاح ل�ل�أم��ام‪ ،‬وتبني قوانني‬ ‫ت��رف��ع م��ن وت�ي�رت ��ه‪ ،‬وال �ك��ف عن‬ ‫نغمة الرتيث والت�أين‪ ،‬فالإ�صالح‬ ‫وح��ده ه��و ال�ق��ادر على نقلنا �إل��ى‬ ‫م�صاف الدولة املدنية احلقيقية‪،‬‬ ‫و�� �س� �ي ��ادة ال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬وه� ��و ال ��ذي‬ ‫ي�ؤ�س�س للأجيال املقبلة عالقات‬ ‫م� �ت ��وازن ��ة ودمي� �ق ��راط� �ي ��ة مي�ك��ن‬ ‫البناء عليها‪.‬‬ ‫ل� ��و ت ��وق ��ف ق� �ط ��ار الإ� � �ص�ل��اح‬ ‫للمراجعة والت�أمل‪ ،‬ف�إنه يتوجب‬ ‫�إعادة ت�شغيله من جديد من دون‬ ‫النظر للمحيط وما يجري فيه‪،‬‬ ‫وم ��ا ي �ج��ري يف امل �ح �ي��ط ي��دف�ع�ن��ا‬ ‫لن�ؤ�س�س لتطور �إ�صالحي حقيقي‬ ‫يجعلنا خمتلفني ع�ن��ه‪ ،‬وال�سري‬ ‫يف الإ� � �ص �ل�اح خ� �ط ��وات ل�ل��أم ��ام‪،‬‬ ‫وع��دم ت��رك الأف�ك��ار التي تخوفنا‬ ‫م ��ن ال��دمي �ق��راط �ي��ة واحل ��ري ��ات‬ ‫العامة‪ ،‬تنخر يف عقولنا وتقف يف‬ ‫طريقنا‪.‬‬

‫النقابــة‬

‫‪3‬‬


‫ال���ن���ق���اب���ة ت���ق���ي���م ور�����ش����ت����ي ع���م���ل ل��ع��م��ال‬ ‫�أردن�������ي���ي���ن يف ال�������ض���ل���ي���ل وال���ت���ج���م���ع���ات‬ ‫�أق��ام��ت النقابة العامة للعاملني يف �صناعة‬ ‫الغزل والن�سيج والألب�سة ور�شة عمل بالتعاون‬ ‫م ��ع احت � ��اد ال �ن �ق��اب��ات احل� � ��رة‪ ،‬ح� ��ول الأج � ��ور‬ ‫والتنظيم النقابي‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف ور�� �ش ��ة ال �ع �م��ل ال �ت��ي اف�ت�ت�ح�ه��ا‬ ‫الزميل رئي�س النقابة فتح اهلل العمراين عدد‬ ‫من العمال من منطقتي ال�ضليل والتجمعات‬ ‫ال�صناعية يف �سحاب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الزميل ال�ع�م��راين يف ور�شتي العمل‬ ‫�إل��ى �أه�م�ي��ة العمل النقابي يف توعية العمال‬ ‫بحقوقهم وواجباتهم داعياً العمال �إلى �أهمية‬ ‫االنخراط يف �صفوف النقابة‪ ،‬وت�أ�سي�س جلان‬ ‫نقابية يف كل م�صنع بحيث تكون تلك اللجان‬ ‫على توا�صل دائم مع النقابة يف كل املوا�ضيع‪.‬‬ ‫وحت��دث رئي�س النقابة عن النقابة ودوره��ا‬ ‫ال الفتاً �إل��ى ال��دور‬ ‫ما�ضياً وح��ا��ض��راً‪ ،‬وم�ستقب ً‬ ‫الذي تقوم به يف املحافظة على حقوق العمال‬ ‫وال � �ت ��وازن ال� ��ذي ت�ل�ع�ب��ه ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب ��إق��ام��ة‬ ‫حوارات دائمة وم�ستمرة مع �أرباب العمل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إل��ى االتفاقيات التي ج��رى توقيعها‬

‫م ��ؤخ��راً ب�ين النقابة وبع�ض ال���ش��رك��ات‪ ،‬و�إل��ى‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة ال�ق�ط��اع�ي��ة ب�ين ال�ن�ق��اب��ة و�أ��ص�ح��اب‬ ‫العمل والتي �أمّ نت زي��ادة �أج��ور العمال‪ ،‬وعدم‬ ‫ت�أخري �صرف ال��روات��ب وعاجلت �أي�ضاً ق�ضايا‬ ‫عمالية �أخرى‪.‬‬ ‫ويف ور�شتي العمل جرى نقا�شات مو�سعة بني‬ ‫العمال حول موا�ضيع عمالية خمتلفة‪ ،‬كما مت‬ ‫خالل ور�شتي العمل �إجابة العمال على الكثري‬

‫م��ن ال �ت �� �س��ا�ؤالت امل �ط��روح��ة م��ن ق�ب�ل�ه��م ح��ول‬ ‫قوانني العمل وال�ضمان االجتماعي وموا�ضيع‬ ‫�أخرى كثرية‪.‬‬ ‫ومت يف ال��ور� �ش �ت�ي�ن ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى �أه �م �ي��ة‬ ‫و� �ض��رورة امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى � �س�ي�رورة الإن �ت��اج يف‬ ‫ال�شركات التي يعملون بها باعتبار �أن �سريورة‬ ‫العمل ت�ؤمن للعامل ا�ستمراره يف عمله‪.‬‬

‫م�������ش���ارك���ات ن��ق��اب��ي��ة يف م��ن��ا���س��ب��ات خم��ت��ل��ف��ة‬ ‫�شاركت الزميلة «�أحالم الطرياوي» يف ور�شة عمل �أقامها معهد ب�صر‬ ‫للدرا�سات حول القطاع اخلا�ص و�أثره على االقت�صاد‪ ،‬ومت فيها تقدمي‬ ‫ر�ؤى خمتلفة حول دمج القطاع اخلا�ص يف الإنتاج ب�شكل �أو�سع و�أ�شمل‪.‬‬ ‫كما �شاركن الزميالت مريفت عبد الكرمي و�إمي��ان النجار يف ور�شة‬ ‫عمل �أقامتها منظمة العمل ال��دول�ي��ة ح��ول الأج ��ور وق��ان��ون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫ومت يف الور�شة عر�ض ما يتعر�ض له العاملون يف القطاع يف الكثري‬ ‫من الأحيان من ظلم يف الأجور‪ ،‬ومناق�شة �سبل معاجلة ذلك من خالل‬ ‫قوانني و�ضوابط خمتلفة‪.‬‬ ‫كما �شارك الزميل «�أر�شد بهلوان» يف ور�شة عمل �أقيمت يف الفلبني‬ ‫ال للنقابة واالحتاد العام لنقابات العمال حول االجتار بالب�شر و�سبل‬ ‫ممث ً‬ ‫معاجلة املو�ضوع‪.‬‬

‫تهنئة وتربيك‬ ‫تتقدم النقابة العامة للعاملني يف �صناعة الغزل والن�سيج والألب�سة‬ ‫بخال�ص التهنئة والتربيك للعاملني يف القطاع ولعمال الوطن والعامل مبنا�سبة‬

‫عيد امليالد املجيد ور�أ�س ال�سنة امليالدية‬ ‫وكل عام واجلميع ب�ألف خري‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫النقابــة‬


‫ال���ن���ق���اب���ة ت���������ش����ارك يف ور������ش�����ة ع���م���ل م��ع‬ ‫�أ����ص���ح���اب ال��ع��م��ل وم��ن��ظ��م��ة ال��ع��م��ل ال��دول��ي��ة‬

‫�شاركت النقابة العامة للعاملني يف �صناعة‬ ‫الغزل والن�سيج والألب�سة يف ور�شة مع �أ�صحاب‬ ‫ع �م��ل ومب �� �ش��ارك��ة خ�ب��راء م ��ن م�ن�ظ�م��ة ال�ع�م��ل‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬ومم�ث�ل�ين ع��ن م���ش��روع ع�م��ل �أف���ض��ل‪،‬‬ ‫للحديث حول االتفاقية القطاعية التي وقعتها‬ ‫النقابة مع �أ�صحاب العمل يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف ور�شة العمل التي ج��اءت يف �إط��ار‬ ‫متابعة تنفيذ االتفاقية القطاعية التي وقعت‬ ‫م��ع �أ��ص�ح��اب العمل وال�ت��ي حت��دد �أج��ور العمال‬

‫يف ال�ق�ط��اع‪ ،‬و�أع���ض��اء الهيئة الإداري� ��ة للنقابة‪،‬‬ ‫وممثلي قطاع املحيكات‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل امل���ش��ارك��ون يف ال��ور��ش��ة �سبل تطوير‬ ‫االتفاقية‪ ،‬و�إر�ساء قواعدها والدفع بها للأمام‪،‬‬ ‫والطرق الكفيلة جلعلها ملزمة للجميع‪ ،‬و�إزالة‬ ‫كل العقبات التي تقف يف طريق موا�صلة العمل‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وخالل الور�شة جرى التطرق مل�شكلة تقاع�ص‬ ‫بع�ض ال���ش��رك��ات يف تطبيق االت�ف��اق�ي��ة ودرا��س��ة‬

‫ال�سبل للحيولة دون ذلك‪ ،‬و�إلزام ال�شركات التي‬ ‫مل تلتزم باالتفاقية حتى الآن ‪.‬‬ ‫وعر�ض �أع�ضاء الهيئة الإدارية خالل الور�شة‬ ‫�أم� ��ام جميع الأط� ��راف امل���ش��ارك��ة يف ال��ور��ش��ة‪-‬‬‫ال �أمام التطبيق‪ ،‬وقدموا‬ ‫العقبات التي تقف حائ ً‬ ‫ر�ؤيتهم للنهو�ض بالعمل اجلماعي بني �أطراف‬ ‫الإن� �ت ��اج امل�خ�ت�ل�ف��ة مب��ا ي���ص��ب يف خ��ان��ة تطوير‬ ‫الإنتاج‪ ،‬الأم��ر الذي يلقي بظالل �إيجابية على‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫ل����ق����اء م�����ع‪ 8 ‬جل������ان ن���ق���اب���ي���ة يف ‪���� 6‬ش���رك���ات‬ ‫عقد ن��ائ��ب رئي�س النقابة العامة‬ ‫للعاملني يف �صناعة الغزل والن�سيج‬ ‫واالل�ب���س��ة ال��زم�ي��ل حممد احل��دي��دي‬ ‫اج �ت �م��اع �اً م ��ع ‪ 8‬جل ��ان ن �ق��اب �ي��ة يف ‪6‬‬ ‫�شركات يف منطقة ال�ضليل ال�صناعية‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال��زم �ي��ل احل ��دي ��دي م��ع‬ ‫�أع�ضاء اللجان النقابية وا�ستمع منهم‬ ‫لأب ��رز امل�ع�ي�ق��ات ال�ت��ي ت�ق��ف يف طريق‬ ‫تطوير العمل النقابي‪ ،‬وامل�شاكل التي‬ ‫تعرت�ضهم‪.‬‬ ‫وج��رى يف اللقاء �أي�ضاً بحث �سبل‬ ‫ت�ع��زي��ز الإن� �ت ��اج م��ع �أع �� �ض��اء ال�ل�ج��ان‬ ‫النقابية ف�ي�ه��ا‪ ،‬و�أه�م�ي��ة ال�ع�م��ل على‬ ‫تطوير الإنتاج مبا ي�صب يف م�صلحة‬ ‫ط ��ريف امل �ع��ادل��ة (ال �ع �م��ال و�أ� �ص �ح��اب‬ ‫العمل)‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ن��ائ��ب رئي�س النقابة بعد‬

‫ذلك مع �إدارات تلك ال�شركات‪ ،‬وبحث‬ ‫معهم �سبل �إزالة �أي عقبات قد تظهر‬

‫لتطوير ال�ع�م��ل ال�ن�ق��اب��ي وال��دف��ع به‬ ‫�إل��ى الأم��ام‪ ،‬وطريقة موا�صلة العمل‬

‫امل�شرتك يف �سبيل تذليل ال�صعوبات‬ ‫�إن وجدت‪.‬‬

‫النقابــة‬

‫‪5‬‬


‫وفد ر�سمي بنغايل يزور النقابة ويلتقي هيئتها الإدارية‬

‫قام وفد بنغايل ميثل وزارة العمل البنغالية‬ ‫ووزارة املهاجرين وم�ؤ�س�سات حقوق �إن�سان‬ ‫بنغالية وكذلك ممثلة عن ال�سفارة البنغالية‬ ‫يف عمان بزيارة للنقابة العامة للعاملني يف‬ ‫�صناعة الغزل والن�سيج والألب�سة‪.‬‬ ‫والتقى الوفد البنغايل بعدد من �أع�ضاء‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة الإداري � � ��ة‪ ،‬ح�ي��ث اط �ل �ع��وا ع�ل��ى واق��ع‬ ‫العمالة البنغالية يف الأردن واالمتيازات التي‬

‫حققتها النقابة للقطاع‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ط��رق ال��زم�ل�اء ل�ل�م��راح��ل ال �ت��ي مر‬ ‫ب�ه��ا ق��ان��ون ال�ع�م��ل م��ن ح�ي��ث ال�ت�ط��وي��ر مبا‬ ‫يحفظ ح�ق��وق العمال ال��واف��دي��ن مب��ا فيهم‬ ‫البنغاليني‪.‬‬ ‫وزار ال��وف��د بع�ض ال�شركات وامل�صانع يف‬ ‫املدن ال�صناعية التي ت�شغل عما ًال بنغاليني‪،‬‬ ‫وا�ستمعوا خالل جولتهم من العمال البنغال‬

‫ملا تقدمه النقابة لهم من خ��دم��ات‪ ،‬وال��دور‬ ‫الذي تلعبه يف �سبيل احلفاظ على حقوقهم‪.‬‬ ‫وعرب الوفد يف نهاية زيارته عن �سعادتهم‬ ‫الكبرية ملا �شاهدوه من �أمور �إيجابية يتمتع‬ ‫بها العمال البنغال يف املمكلة‪ ،‬وثمنوا الدور‬ ‫الذي ت�ؤديه النقابة يف هذا املجال‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫دعمهم لكل اجلهود التي تقوم بها‪.‬‬

‫ال��ع��م��راين ي��ل��ت��ق��ي م���ع ‪ 22‬حم��ام��ي�� ًا �أمل��ان�� ّي�� ًا‬ ‫وي���ت���ح���دث ح������ول ال���ن���ق���اب���ة وال���ع���م���ال‬ ‫ال�ت�ق��ى رئ�ي����س ال�ن�ق��اب��ة ال�ع��ام��ة للعاملني يف‬ ‫�صناعة الغزل والن�سيج والألب�سة الزميل فتح‬ ‫اهلل العمراين بتن�سيق م��ع منظمة فريدري�ش‬ ‫�إيربت الأملانية مع ‪ 22‬حمامياً من �أملانيا‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال�ع�م��راين خ�لال ال�ل�ق��اء م��ع الوفد‬ ‫ال�ضيف ما يتعلق باالتفاقية القطاعية‪ ،‬وقانون‬

‫العمل و�أب��رز التطورات الإيجابية التي حدثت‬ ‫على القانون‪ ،‬وما يتعلق ب�أجور العمال يف قطاع‬ ‫املحيكات‪ .‬وت�ن��اول العمراين �أي�ضاً بالتف�صيل‬ ‫ال� ��دور ال ��ذي لعبته ال�ن�ق��اب��ة م��ن �أج ��ل �إدخ ��ال‬ ‫ت�ع��دي�لات على ق��ان��ون العمل ت�سمح بان�ضمام‬ ‫العمال الوافدين للنقابات العمالية‪ ،‬وما يتعلق‬

‫ب��امل �� �س��اواة ب�ي�ن اجل �ن �� �س�ين‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة احل��ري��ات‬ ‫النقابية وتو�سيعها‪.‬‬ ‫ونوه العمراين �إلى �أن النقابة ت�أمل �أن ت�صل‬ ‫احل��ري��ات النقابية �إل��ى م�ستويات عالية‪ ،‬و�أن‬ ‫يتم ال�سماح للنقابة بحرية العمل يف ال�شركات‬ ‫العاملة يف القطاع‪.‬‬

‫وف���د ك��ن��دي ي����زور م��ك��ت��ب ال��ن��ق��اب��ة يف �إرب���د‬ ‫ق ��ام وف ��د ك �ن��دي ب ��زي ��ارة م�ك�ت��ب ال�ن�ق��اب��ة‬ ‫العامة للعاملني يف �صناعة الغزل والن�سيج‬ ‫والألب�سة يف مدينة �إرب ��د‪ ،‬واط�ل��ع على �سري‬ ‫العمل النقابي وما يقدمه املكتب من خدمات‬ ‫للعمال‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫النقابــة‬

‫واج �ت �م��ع ال ��وف ��د م ��ع ال��زم �ي �ل �ت�ين �أح �ل�ام‬ ‫ال� �ط�ي�راوي وم�ي�رف��ت ع �ب��د ال �ك��رمي ال�ل�ت�ين‬ ‫ال عن‬ ‫ق��دم�ت��ا لأع���ض��اء ال��وف��د ��ش��رح�اً مف�ص ً‬ ‫ال� ��دور ال ��ذي تلعبه ال�ن�ق��اب��ة يف ال��دف��اع عن‬ ‫م�صالح وحقوق العمال الأردنيني والوافدين‬

‫على حد �سواء‪ .‬وبعد ذلك قام الوفد بزيارة‬ ‫�إل��ى ع��دد م��ن ال�شركات وامل�صانع يف مدينة‬ ‫احل�سن ال�صناعية حيث اطلع –عن كثب‪-‬‬ ‫على ما يتم تقدميه للعمال من امتيازات وما‬ ‫تقوم به النقابة من جهود‪.‬‬


‫ق�ص�ص جناح‬

‫���ش��رك��ة امل��ع��ي��ار‪ 200 :‬ع��ام��ل��ة يعملن ع��ل��ى خ��ط��ي ان��ت��اج‬ ‫�أجرت اللقاء‪ :‬مريفت عبد الكرمي‬ ‫تقع �شركة املعيار يف بلدة عنجرة يف حمافظة‬ ‫ع�ج�ل��ون وه ��ي اح ��د امل���ص��ان��ع ال�ت��اب�ع��ة ل�شركة‬ ‫االزياء التقليدية ل�صناعة االلب�سة‪.‬‬ ‫وق��د التقت «ال�ن�ق��اب��ة» م��ع م��دي��رة امل�صنع‬ ‫االن���س��ة ران �ي��ا اب��و زي �ت��ون متحدثة ت �ق��ول‪� :‬إن‬ ‫جميع العامالت لديها �أردنيات ويبلغ عددهن‬

‫‪ 200‬عاملة يعملن على خطي �إن�ت��اج‪ ،‬كل خط‬ ‫ت�ع�م��ل ع�ل�ي��ه ‪ 95‬ع��ام �ل��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ت��م ت��دري��ب ‪8‬‬ ‫عامالت لي�صبحن م�شرفات انتاج وجوده‪.‬‬ ‫وتقطع االن�سة ابو زيتون ح��وايل ‪ 120‬كيلو‬ ‫م�تر ي��وم�ي��ا ذه��اب��ا واي��اب��ا ل�لال�ت�ح��اق بامل�صنع‬ ‫للوقوف على را�س عملها‪.‬‬ ‫وت �ل �ف��ت �أب� ��و زي �ت��ون ال �ن �ظ��ر �إل� ��ى �أن جميع‬ ‫العامالت مت تدريبهم على ماكنات اخلياطة يف‬ ‫مدينة احل�سن ال�صناعية يف مركز ال�شركة الأم‬

‫(كال�سيك)‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ان��ه مت ت�خ��ري��ج ال��دف�ع��ة الأول� ��ى يف‬ ‫‪ ،2013 /5/18‬وت �خ��ري��ج ال��دف �ع��ة ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫‪ ،2013/8/13‬و�إن��ه خالل ‪ 90‬يوماً و�صل �إنتاج‬ ‫امل�صنع ال��ى ‪ 1000‬قطعة ي��وم�ي�اً‪ ،‬اي و�صلت‬ ‫كافئة العامالت الى ‪.٪ 75‬‬ ‫وتتطلع ال�شركة لتو�سع امل�صنع الى ا�ستعاب‬ ‫عدد من العامالت اجلدد وذلك لكرثة الطلب‬ ‫على العمل يف املنطقة‪.‬‬

‫����ش���رك���ة ال����ع����ري����ن‪ 452 :‬ع���ام���ل���ة م����ن ال��ن�����س��اء‬ ‫�أجرت اللقاء‪ :‬مريفت عبد الكرمي‬ ‫تقع �شركة العرين يف ل��واء الكورة يف بلدة دير‬ ‫�أب ��و �سعيد ال�ت��ي تبعد ح ��وايل ‪ 30‬ك�ي�ل��وم�تراً عن‬ ‫مدينة �إرب��د �شمال الأردن‪ ،‬وت�ضم ال�شركة ‪452‬‬ ‫موظفاً �أردنياً منهم ‪ 425‬عاملة من الن�ساء‪ ،‬و�سواد‬ ‫العامالت من قرى اللواء‪ ،‬وب��د�أت �شركة العرين‬ ‫عملها �سنة ‪ 2005‬يف مدينة �إربد‪ ،‬ويف عام ‪ 2007‬مت‬ ‫نقل ال�شركة �إلى دير �أبو �سعيد لتقدم فر�ص عمل‬

‫للواء‪.‬‬ ‫تقول الآن�سه حنان الكوفحي ‪-‬التي بد�أت عملها‬ ‫يف قطاع الألب�سة منذ �سبعة ع�شر عاماً وافتتحت‬ ‫م�شوارها مع �شركة العرين من ‪ 2005‬وكانت ت�شغل‬ ‫من�صب مدير �إنتاج وجودة لل�شركة وتديرها من‬ ‫جميع جوانبها‪ ،‬ت�ق��ول‪ :‬ك��ان��ت ال�شركة يف البدء‬ ‫ت�ضم ‪ 3‬خطوط �إنتاج‪ ،‬و�أ�شرفت حنان على تدريب‬ ‫ال�ع��ام�لات اجل ��دد‪ ،‬وب�ع��د ذلك‪ ‬مت توزيعهن على‬ ‫اخلطوط ح�سب احلاجة‪.‬‬ ‫واليوم باتت حنان م�س�ؤولة عن ‪ 17‬خط �إنتاج‬

‫ي�ضم ‪ 17‬م�شرفة �إنتاج وم�شرفة تغليف وم�شرفة‬ ‫ط�ب��اع��ة وم���ش��رف��ات ج ��ودة‪ ،‬و�أ��ص�ب�ح��ت ال�ع��ام�لات‬ ‫يعملن مبتو�سط كفاءة ‪.%85‬‬ ‫وت�ق��ول الكوفحي �إن ه�ن��اك ح��واف��ز للعامالت‬ ‫ح�سب كمية الإن �ت��اج واجل � ��ودة‪ ،‬وب��رام��ج ت��دري��ب‬ ‫ودورات تثقيفية‪ ،‬ويوجد ل��دى ال�شركة خمطط‬ ‫لتو�سعة ال�شركة وا�ستيعاب ع��دد م��ن العامالت‬ ‫اجل��دي��دات‪ ،‬وذل��ك ل�ك�ثرة الطلب على العمل يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫النقابــة‬

‫‪7‬‬


59  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you