Issuu on Google+

∫É£HC’G á£HGQ »FÉ¡f Oó¡jh ∫ÉjófƒªdG ¢ùaÉæj ƒμ«°SÓμdG ΩIôƒ¡«°SdG ºdÉ©dG »a ógÉ°ûe QÉ«∏e øe ôãcCG É¡©HÉà«°S É°UQÉÑdGh ∫ÉjôdG á¡LGƒe Ö≤∏dG º¡ª¡j ’h QCÉãdÉH ¿ƒÑdÉ£j ∫ÉjôdG QÉ°üfCG

ób Iô"ƒH á°ùaÉæª∏d Oƒ©j ΩÉeCG Ωƒ«dG øjô«e âfÉ°S

êO 20

:ójQóe ≈dEG ÉæKƒ©Ñe

»°Tó«ªM ¿’óY

327- Oó©dG - 2011 πjôaCG 16 âÑ°ùdG zÈÿG { øY Qó°üj »eƒj »°VÉjQ ≥ë∏e

»°ùfôØdG ¿É«àjG âfÉ°S …OÉf »fÉjR º°†d ¥ÉÑ°ùdG πNój ób á≤Ø°üdG ≠∏Ñe ¬Lh »a É≤FÉY ∞≤j »°ùfôØdG …OÉædG

:õ«°ûfÉ°S ƒ#«g ±ôYCGh ájôFGõédG IôμdÉH Öé©e ÉfCG{ z»ÑgòdG π«édG »ÑY’h ôLÉe

äÉ«fÉμeE’G πc Éæjód{ :ôjOÉb zÜô¨ªdG øe áé«àæH IOƒ©∏d »FÓeR ™e ºFGO ∫É°üJG »a ÉfCG{ zô°†î∏d IOƒ©dG ≈æªJCGh

Iôe ôNB’ ÖjôZ π¡ªj …ôcRh áÑjhôdG »a áª∏©dG AÉ≤d Iô«NC’G á°UôØdG AÉ≤d »a Ωƒ«dG OGóMh ÖjôZ

0 áHÉæY OÉëJG – 1 Ió«∏ÑdG OÉëJG

Rƒa øªKCG É¡jó¡jh GOóée Ió«∏ÑdG ò≤æj »fƒ©ªL zÉ¡æY åëÑf Éæc »àdG çÓãdG •É≤ædG Éæ≤≤M{ :¿É°ùàaEG

¬ÑbÉ©j …ôcRh ¬Ñ°üæe ô««¨J ¢†aôj äÉcôM

z§≤°ùJ ød Ió«∏ÑdGh ÉfQôë«°S RƒØdG Gòg{ :…õjôM 2ôFGõédG OÉëJG – 3 ájÉéH áÑ«Ñ°T IhÉæ°ûdG ó°V IQÉ£°Sƒ°S »a ô«°ùe øe Iô«£N äÉeÉ¡JG

¢TGôëdG OÉëJG

πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T

±hÉîeh ÜÉ°üe ¿ÉªMôdG óÑY øH hRh …õ«J ìÉàéJ IhGôªëdG á¡LGƒe ≈ªM ¥ÉaƒdG AÉ≤d ¬©««°†J øe ÜÉ«¨dG π°UGƒj »∏jÉfh ¢ùeCG ÜQóJ ∞jô°T ≈«ëj RƒØdG ójQCG{ :áNhO zá«fÉãdG ¢SCÉμdÉH

¬Ø«îJ IQÉfE’Gh Ö©∏ªdG ôjóe ™e ™ªàéj »°TÉæM z…Qhô°V øe ôãcCG QÉ°üfC’G ºYO { :¢ùfƒj

¿ƒ≤≤ëj ¿ƒjhÉéÑdG OÉëJ’G ¿ƒ©aójh ºgC’G AGôªëdG á≤£æªdG ƒëf √òg{ : QÉfhQ »aôg ≈∏Y ôKDƒJ ’ IQÉ°ùîdG zOÉëJ’G »a »∏Ñ≤à°ùe


∫É£HC’G á£HGQ »FÉ¡f Oó¡jh ∫ÉjófƒªdG ¢ùaÉæj ƒμ«°SÓμdG ΩIôƒ¡«°SdG ºdÉ©dG »a ógÉ°ûe QÉ«∏e øe ôãcCG É¡©HÉà«°S É°UQÉÑdGh ∫ÉjôdG á¡LGƒe Ö≤∏dG º¡ª¡j ’h QCÉãdÉH ¿ƒÑdÉ£j ∫ÉjôdG QÉ°üfCG

ób Iô"ƒH á°ùaÉæª∏d Oƒ©j ΩÉeCG Ωƒ«dG øjô«e âfÉ°S

êO 20

:ójQóe ≈dEG ÉæKƒ©Ñe

»°Tó«ªM ¿’óY

327- Oó©dG - 2011 πjôaCG 16 âÑ°ùdG zÈÿG { øY Qó°üj »eƒj »°VÉjQ ≥ë∏e

»°ùfôØdG ¿É«àjG âfÉ°S …OÉf »fÉjR º°†d ¥ÉÑ°ùdG πNój ób á≤Ø°üdG ≠∏Ñe ¬Lh »a É≤FÉY ∞≤j »°ùfôØdG …OÉædG

:õ«°ûfÉ°S ƒ#«g ±ôYCGh ájôFGõédG IôμdÉH Öé©e ÉfCG{ z»ÑgòdG π«édG »ÑY’h ôLÉe

äÉ«fÉμeE’G πc Éæjód{ :ôjOÉb zÜô¨ªdG øe áé«àæH IOƒ©∏d »FÓeR ™e ºFGO ∫É°üJG »a ÉfCG{ zô°†î∏d IOƒ©dG ≈æªJCGh

1 áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T – 1 áfGhôe πeCG

∞«£°S ¥Éah

QÉédG ¿hóYƒàjh QÉ°üàf’G ¿ƒ©«q °†j ôaÉæ°ùdG IQOɨªdG »a áHƒ©°U GhóLh ¿ƒÑYÓdGh IQÉéëdÉH ≥°Tô∏d ¢Vô©J …ôHÉc :QGõN ∫OÉ©àdG áé«àf{ ΩóîJh Éæ«°VôJ zOƒ©°üdG ±óg :¿Gƒ©c ¿Éc §¨°†dG{ πc Éæeób ,Gô«Ñc êQÉN áeQÉY ≈°Vƒa Éæeõ∏Jh ∂∏ªf Ée zâ£∏îJzh ¿Gó«ªdG zá°VÉØàfG QÉ°üfC’G ø«H 1 Ióμ«μ°S áÑ«Ñ°T – 2 áæJÉH ÜÉÑ°T

ájóμ«μ°ùdG ìGôL ≥ª©Jo á«FÉæK á«HƒÑdG QòæJh ™aôH GƒÑdÉW QÉ°üfC’G Qƒ°†ëd áHƒ≤©dG ¢SGQhC’G »HQGO

áHƒ≤©dG ¢†aôj ójÉ≤∏H ∫GõàY’G Qô≤jh ødh ∫GõàYE’G äQôb{ :ójÉ≤∏H §«ëeh,¥ÉaƒdG ≈dEG OƒYCG zøØ©àe Ωó≤dG Iôc ’ …OÉædG ô«°üe{ :Qɪq M z¿ÉæKG hCG ÖY’ ¬H ÖYÓàj ¥ÉaƒdG ±ó¡à ±ó¡à°ùJ IôeGDƒe øY åjóM á£HGô∏d Iô°TÉÑe äÉeÉ¡JGh

0 áæJÉHH ájOƒdƒe j ƒ ƒ – 0 áÑ≤dG Ñ óFGQ

4 ∞∏°ûdG á«©ªL – 2 áª∏©dG ájOƒdƒe

ó©àÑJ á«HƒÑdG á«HÉÑdG ¢TôY ¿ƒdõdõj á«YÉHôH ìQGƒédG ø«æKE’G Gòg 󫪩dG-áª∏©dG AÉ≤d ¥¥ÉÑ°S ÉÑ°S øY É«éjQóJ Oƒ©°üdG 0 áHÉæY OÉëJG – 1 Ió«∏ÑdG OÉëJG ÉÉæc{ :á°SGƒe áHÉæY á«©°Vh øe ó≤©j »fƒ©ªL Éææμdh RƒØdG Rƒ ≥ëà°ùf z∫OÉ©àdÉH z∫OÉ©àd ¿ƒ°VGQ

z≥£æªdG ≈dEG ÜôbC’G ¿Éc ∫OÉ©àdG{ :…ôμ°ùH


∫É£HC’G á£HGQ »FÉ¡f Oó¡jh ∫ÉjófƒªdG ¢ùaÉæj ƒμ«°SÓμdG ΩIôƒ¡«°SdG ºdÉ©dG »a ógÉ°ûe QÉ«∏e øe ôãcCG É¡©HÉà«°S É°UQÉÑdGh ∫ÉjôdG á¡LGƒe Ö≤∏dG º¡ª¡j ’h QCÉãdÉH ¿ƒÑdÉ£j ∫ÉjôdG QÉ°üfCG

ób Iô"ƒH á°ùaÉæª∏d Oƒ©j ΩÉeCG Ωƒ«dG øjô«e âfÉ°S

êO 20

:ójQóe ≈dEG ÉæKƒ©Ñe

»°Tó«ªM ¿’óY

327- Oó©dG - 2011 πjôaCG 16 âÑ°ùdG zÈÿG { øY Qó°üj »eƒj »°VÉjQ ≥ë∏e

»°ùfôØdG ¿É«àjG âfÉ°S …OÉf »fÉjR º°†d ¥ÉÑ°ùdG πNój ób á≤Ø°üdG ≠∏Ñe ¬Lh »a É≤FÉY ∞≤j »°ùfôØdG …OÉædG

:õ«°ûfÉ°S ƒ#«g ±ôYCGh ájôFGõédG IôμdÉH Öé©e ÉfCG{ z»ÑgòdG π«édG »ÑY’h ôLÉe

äÉ«fÉμeE’G πc Éæjód{ :ôjOÉb zÜô¨ªdG øe áé«àæH IOƒ©∏d »FÓeR ™e ºFGO ∫É°üJG »a ÉfCG{ zô°†î∏d IOƒ©dG ≈æªJCGh

¿Gôgh ájOƒdƒe

4 ∞∏°ûdG á«©ªL – 2 áª∏©dG ájOƒdƒe

πFÉÑ≤dG á©bƒe πÑb IhGôªëdG ≥MÓJ äÉHÉ°UE’G áæ©d á«ØjÉ£°ùdG øe Ö≤∏dG ¿ƒØ£îj á«YÉHôH ìQGƒédG IócDƒe ô«Z ìÉÑ°S ácQÉ°ûeh ¿ÉÑ«¨j øjQƒb øH ,»∏jÓH

zÖ≤∏dG π«æd Iô«Ñc Iƒ£N Éfƒ£N{ :Oƒ©°ùe

RƒØdG πHÉ≤e ø«jÓe 10 ¢ü°üN QGhóe »FÉ¡ædG ƃ∏H ∫ÉM »a º«àæ°S QÉ«∏ªH ó©J áj’ƒdG hRh …õ«J ≈dEG QÉ°üfC’G π≤æJ ôWDƒJ á«∏ëªdG äÉ£∏°ùdG

2 ¿É°ùª∏J OGOh – 5 Ió«©°S ájOƒdƒe

¥ô¨J zIOÉ°üdG{ ø««fÉjõdG áæ«Ø°S ÉÑ°VÉZ ¿Gó«ªdG QOɨj íHGhQ z»ÑY’ AGOC’ äCÉLÉØJ { :»fGôªY

0 ¢SÉÑ©∏H OÉëJG – 1 ¿Gôgh á«©ªL

Oƒ©°üdG »a É¡Xƒ¶M ¢û©æJh IôμªdÉH í«£J á«©ªédG : ≈°ù«Y øH ºμëdG Gòg { z»°ûJôe ôμ°TCG{ :¿GQhO ≈∏Y ø«ÑYÓdG zº¡àYÉé°T


‫كوالي�س املالعب‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫ر�ؤ�ساء الأندية ي�شيدون‬ ‫بمواقف جيار‬

‫‪ l‬ل��م يغف��ل ر�ؤ�ساء الأندي��ة المحترفة‬ ‫المجتمعي��ن بفن��دق الماركي��ر ي��وم‬ ‫الخمي���س المنق�ض��ي‪ ،‬عن الإ�ش��ادة بما‬ ‫�سموه المجه��ودات الت��ي يبذلها وزير‬ ‫ال�شب��اب والريا�ض��ة‪ ،‬ال�سي��د الها�شمي‬ ‫جيار‪ ،‬رغ��م ال�صعوبات الت��ي تعتر�ضه‬ ‫على �أر���ض الواقع‪ ،‬وحي��ا ر�ؤ�ساء �أندية‬ ‫الرابطتين الأولى والثانية خطوة الوزير‬ ‫باقتراح من��ح ‪ 2.5‬مليار �سنتي��م �سنويا‬ ‫للأندي��ة عل��ى م��دار خم���س �سنوات‪،‬‬ ‫ق�ص��د �إعانتها على القي��ام بدورها على‬ ‫�أكم��ل وج��ه‪ ،‬حت��ى و�إن كان��وا رف�ضوا‬ ‫هذا االقت��راح‪ ،‬بحجة ع��دم كفايته ل�سد‬ ‫الم�صاري��ف الكبي��رة الت��ي تنفق خالل‬ ‫المو�سم الريا�ضي الواحد‪.‬‬

‫الدجاجة في حاجة‪...‬و مالقات غير دومينيك‪ ،‬ديك‬ ‫راني نبحث عن «�سردوك»‪،‬‬ ‫فلفي�سبوك‬

‫‪...‬راني‬ ‫بحداك و ما‬ ‫عجب‬ ‫ك�ش الفنك؟‬

‫روراوة "ال حدث" في اجتماع " الماركير"‬ ‫‪� l‬سجل االجتماع اله��ام الذي عقده ر�ؤ�ساء‬ ‫الأندي��ة المحترفة يوم الخمي���س المنق�ضي‪،‬‬ ‫بفن��دق الماركي��ر بالعا�صم��ة‪ ،‬لتدار���س‬ ‫الو�ضعية المالي��ة لف��رق الرابطتين الأولى‬ ‫والثاني��ة‪ ،‬عدم ذك��ر ا�سم رئي���س االتحادية‬ ‫الجزائرية لكرة القدم‪ ،‬الحاج محمد روراوة‪،‬‬ ‫م��ن قب��ل معظ��م الر�ؤ�س��اء الذي��ن كان��وا‬ ‫حا�ضرين ف��ي الجل�سة‪� ،‬إل��ى درجة �أن علق‬ ‫البع���ض ب�أن رئي�س الفاف �أ�صبح "ال حدث"‬ ‫بالن�سبة له�ؤالء الم�سيرين‪ ،‬من فرط ي�أ�سهم‬ ‫م��ن الوع��ود الت��ي قدمها لهم عل��ى مدار‬ ‫�شهور عديدة‪ ،‬دون �أن تجد وال واحدة منها‬ ‫طريقها �إلى التج�سيد على �أر�ض الواقع‪.‬‬

‫قرباج يهدد بمقاطعة‬ ‫جولتي ‪ 21‬و‪� 22‬أفريل‬

‫ماجر في مقابلة ودية تعيين حكام مواجهة المغرب والجزائر بعد �أ�سبوعين‬

‫من �أجل ال�سالم‬

‫‪ l‬هدد ر�ؤ�ساء �أندي��ة الرابطتين الأولى‬ ‫والثاني��ة‪ ،‬المجتمعي��ن �أول �أم�س بفندق‬ ‫الماركي��ر بالعا�صم��ة‪ ،‬تح��ت رئا�س��ة‬ ‫محف��وظ قرب��اج‪ ،‬بمقاطع��ة جولت��ي‬ ‫‪ 21‬و‪� 22‬أفري��ل الج��اري‪ ،‬ف��ي حالة ما‬ ‫�إذا �أ�ص��رت الهيئ��ات الم�س�ؤول��ة على‬ ‫ت�سيي��ر كرة الق��دم الجزائرية‪ ،‬على عدم‬ ‫الإ�س��راع في تلبي��ة الطلب��ات المقدمة‬ ‫من طرف ه���ؤالء الر�ؤ�ساء‪ ،‬وعلى ر�أ�سها‬ ‫طبع��ا الإعان��ات المالية الموع��ود بها‪،‬‬ ‫والقطع الأر�ضية التي من المفتر�ض �أن‬ ‫ت�ستفيد منها الأندية‪ ،‬لبناء مراكز تدريب‬ ‫وتكوين لمختلف الفئات ال�شابة‪.‬‬

‫‪� l‬سيكون‬ ‫الدولي‬ ‫الجزائري‬ ‫ال�سابق‬ ‫رابح ماجر‬ ‫نهاية‬ ‫�شهر ماي‬ ‫المقبل‬ ‫على موعد للم�شاركة‬ ‫في مقابلة ودية من‬ ‫�أجل ال�سالم ي�شرف‬ ‫على تنظيمها الدولي‬ ‫الغاني والعب ت�شيل�سي‬ ‫االنجليزي مايكل �إي�سيان‬ ‫�سفير ال�سالم لدى االتحاد‬ ‫الإفريقي‪ ،‬ومن المنتظر‬ ‫�أن ي�شارك عديد النجوم‬ ‫الأفارقة في هذا اللقاء‪،‬‬ ‫على غرار جورج ويا‪،‬‬ ‫�صامويل ايتو‪ ،‬روجي ميال‬ ‫وديدي دروغبا‪ ،‬وينتظر‬ ‫�أن تحول مداخيل هذه‬ ‫المقابلة للم�ساهمة في‬ ‫تمويل مبادرات ال�سالم‬ ‫التي تهدف �إلى �إنهاء‬ ‫ال�صراع بالقارة الإفريقية‬ ‫وجعلها قارة �آمنة‪.‬‬

‫�أخطبوط يتوقع فوز الريال على البار�صا‬ ‫‪ l‬قامت مدينة بينالمادينا المائية ب�إطالق �أخطبوطين لتوقع‬ ‫نتيجة الكال�سيكو بين بر�شلونة وريال مدريد والتي �ستقام م�ساء‬ ‫اليوم على ملعب �سانتياغو برنابيو‪ ،‬حيث توقع �أحدهما فوز ريال‬ ‫مدريد فيما توقع الآخر التعادل‪ ،‬وكتب على ال�صندوق الأول ا�سم‬ ‫الالعب �أندري�س �إني�ستا‪ ،‬فيما كتب على ال�صندوق الثاني ا�سم الحار�س‬ ‫�إيكر كا�سيا�س‪ ،‬حيث دخل الأخطبوط الذي ي�صل وزنه �إلى كيلوغرام‬ ‫�صندوق ريال مدريد‪ ،‬فيما رف�ض الأخطبوط الآخر دخول ال�صندوق‬ ‫المخ�ص�ص لبر�شلونة رغم �أنه كان مليئ ًا بال�سردين حيث توجه �إلى‬ ‫�صندوق التعادل‪.‬‬

‫�ضربة حرة‬

‫‪� l‬أفادت م�صادر �إعالمية مغربية‪ ،‬ا�ستنادا �إلى م�س�ؤولين‬ ‫في الجامعة الملكية لكرة القدم‪� ،‬أن لجنة الحكام التابعة‬ ‫للكونفدرالية الإفريقية لكر ة القدم‪� ،‬ستجتمع مطلع �شهر‬ ‫ماي الداخل‪ ،‬لتعيين ثالثي التحكيم الذي �سيتولى �إدارة‬ ‫المواجهة الحا�سمة المنتظرة يوم ‪ 4‬جوان المقبل بين �أ�سود‬ ‫الأطل�س والخ�ضر بالأرا�ضي المغربية‪ ،‬علما �أن المنتخب‬ ‫المغربي‪ ،‬كان احتج كثيرا على حكام مواجهة الذهاب‬ ‫بعنابة‪ ،‬بل علقوا عليهم الهزيمة التي تلقوها على يد �أ�شبال‬ ‫المدرب الوطني عبد الحق بن �شيخة‪.‬‬

‫غريب‪ ..‬فعال غريب الأطوار‪..‬؟؟‬ ‫‪ l‬يب��دو �أن من�س��ق‬ ‫ف��رع ك��رة الق��دم في‬ ‫مولودي��ة العا�صم��ة‪،‬‬ ‫عم��ر غري��ب‪� ،‬شدي��د‬ ‫الن�سي��ان‪ ،‬حي��ث ل��م‬ ‫تم���ض �إال �أي��ام قليلة‬ ‫كان فيها الرجل الأول‬ ‫ف��ي اتح��اد العا�صمة‬ ‫عل��ي ح��داد �أ�ش��د‬ ‫�أعدائ��ه‪� ،‬إذ ل��م يت��وان‬ ‫ف��ي الت�صريح ب�أنه لن‬ ‫يتمك��ن م��ن حرم��ان‬ ‫المولودي��ة من ملعب‬ ‫حمادي‪ ،‬و�أنه �سيمنحها‬ ‫الملعب رغما عن �أنفه‪ ،‬لنتفاج�أ �أم�س بت�صريحات �أخرى له عبر الإذاعة‬ ‫مختلفة تماما عما قاله من قبل‪ ،‬حيث عبر عن �شكره الكبير لحداد على‬ ‫تقديمه الملعب للعمي��د‪ ،‬و�أنه �سيجتمع به لإيجاد حل ير�ضي الطرفين‬ ‫في هذه الق�ضية‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد �أن غريب فعال غريب الأطوار‪.‬‬

‫خليجيون يتج�س�سون‬ ‫على مجاني‬

‫‪ l‬اعترف المدافع الدولي‬ ‫الجزائري لنادي �أجاك�سيو‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬كارل مجاني‪ ،‬ب�أن‬ ‫العديد من الأندية‪� ،‬سواء في‬ ‫�أوروبا �أو حتى في الخليج‪ ،‬ت�سعى‬ ‫منذ مدة لجمع �أق�صى قدر ممكن‬ ‫من المعلومات حوله‪ ،‬على �أمل‬ ‫التقدم له بعرو�ض في نهاية‬ ‫هذا المو�سم‪ ،‬خا�صة و�أن �صخرة‬ ‫دفاع الخ�ضر �سيكون حرا من‬ ‫�أي التزام بداية من �شهر جوان‬ ‫القادم‪ ،‬و�أ�شار مجاني �إلى ���أنه غير‬ ‫قلق من محاوالت الأوروبيين‬ ‫والخليجيين هذه‪ ،‬طالما �أنه‬ ‫مت�أكد من �إمكاناته‪ ،‬وقدرته على‬ ‫الت�ألق مع �أي فريق �سيتقم�ص‬ ‫�ألوانه م�ستقبال‪.‬‬

‫لعروم ين�شئ مديرية‬ ‫لتكوين وتطوير كرة القدم‬

‫‪� l‬سيتم عن قريب �إن�شاء مديرية‬ ‫التكوين وتطوير كرة القدم‪ ،‬من‬ ‫طرف المديرية الفنية الوطنية‪،‬‬ ‫ح�سب ما �أكده �أم�س المدير الفني‬ ‫بوعالم لعروم‪�« ،‬سنقوم ب�إن�شاء‬ ‫مديرية التكوين والتطوير والتي‬ ‫�ستتكفل بهمة تطوير الالعب‬ ‫وتمكينه من بلوغ الم�ستوى‬ ‫الموجود حاليا في هذا المجال»‪،‬‬ ‫�أو�ضح ال�سيد العروم الذي عين‬ ‫م�ؤقتا على ر�أ�س المديرية الفنية‬ ‫الوطنية خلفا لل�سيد ف�ضيل‬ ‫تيكانوين الذي �أقيل من من�صبه‪،‬‬ ‫«�أعمل م�ؤقتا في هذا المن�صب‪،‬‬ ‫لكني �س�أبذل ق�صارى جهدي‬ ‫لتحقيق هذا الم�شروع‪ ،‬ال �أريد‬ ‫القيام بن�صف العمل» ي�ضيف ال�سيد‬ ‫لعروم للإذاعة الوطنية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ب�أنه �سيتم �أي�ضا خلق مديرية‬ ‫�أخرى في القريب العاجل‪    .‬‬

‫‪ n‬الإ�شـــــــــهار‬ ‫‪ n‬الرئيــــــــ�س ال�شـــــــريف‬ ‫‪ n‬مديــــــــر التحـــــرير‬ ‫‪ n‬رقـــــم احل�ســـاب‬ ‫«�شـــركة اخلــــرب للإ�شـــهار»‬ ‫عمــــــر �أورتيـــــــالن‬ ‫عدالن حميد�شي‬ ‫‪103.400.009976-73‬‬ ‫الفاك�س‪021.67.07.12 :‬‬ ‫�إغتــالته �أيـدي الغــدر‬ ‫‪ n‬التحريــــــر‬ ‫‪ n‬القـــر�ض ال�شــعبي اجلزائـــري‬ ‫الهاتف‪021.67.07.05 :‬‬ ‫ملحق ريا�ضي ي�صدر عن «اخلرب»‬ ‫يوم الثالثاء ‪� 03‬أكتوبر ‪1995‬‬ ‫الهاتف و فاك�س التحرير‪:‬‬ ‫وكــــالة الأ�ســواق اجلـــزائر‬ ‫‪021.67.07.08‬‬ ‫�شركة �أ�سهم ر�أ�س مالها‪ 276.600.608,00 :‬دج‬ ‫ببلكور‬ ‫‪031.66.43.67‬‬ ‫‪ n‬احل�ســاب اخلـا�ص بـ «�شـركة‬ ‫رقم احل�ساب بالعملة ال�صعبة‬ ‫العنوان‪� 32 :‬شارع الفتح ابن خلقان‬ ‫اخلـرب للإ�شهار »‬ ‫القر�ض ال�شعبي اجلزائري ـ وكالة ‪ n‬رئيـــــــ�س جملـــــ�س الإدارة ‪email:khabarelriadi@yahoo.fr‬‬ ‫ليتورال �سابقا ـ حيدرة ـ اجلزائر‬ ‫‪103.400.0001318.91‬‬ ‫زهـــر الديــن �سمــــاتي‬ ‫�ص‪.‬ب ‪� 378‬ساحة �أول ماي اجلزائر ‪16016‬‬ ‫الأ�سواق‬ ‫‪ n‬املفت�شـــــــية العــــــامة‬ ‫القر�ض ال�شعبي اجلزائري‬ ‫‪http://www.elkhabar.com‬‬ ‫�أورو ‪103.457.103.06-20‬‬ ‫‪ n‬املديــر م�ســ�ؤول الن�شـــر الهاتف‪021.48.44.45 / 021.48.44.47 :‬‬ ‫ـ وكالة اال�سواق اجلزائر‬ ‫الربيد الإلكرتوين‬ ‫الفاك�س‪021.48.44.30 :‬‬ ‫دوالر امـريكي ‪103.457.104.23-76‬‬ ‫�رشيـــــف رزقي‬ ‫‪admin@elkhabar.com‬‬

‫‪ n‬الطبــــــــــــع‬ ‫الو�ســـط‪ :‬اجلزائر لتوزيع ال�صحافة‬ ‫ال�رشق ‘’�سمربك’’ ـ الغرب ‘’�إنيمبور’’‬ ‫‪ n‬التوزيــــــــــــع‬ ‫الو�سط‪ :‬اجلزائر لتوزيع ال�صحافة‪:‬‬ ‫‪021.30.89.09‬‬ ‫ال�رشق‪’‘ :‬اخلرب’’ لتوزيع ال�صحافة‪:‬‬ ‫‪031.67.53.38/031.67.53.42‬‬ ‫الغرب‪’‘ :‬اخلرب’’ لتوزيع ال�صحافة‬ ‫الهاتف‪041.58.35.48 :‬‬ ‫الفاك�س‪041.58.35.49 :‬‬

‫‪ email: Inspection_elkhabar@yahoo.fr‬الوثائق �أو ال�صور التي ت�صل اجلريدة لن ترد اىل �أ�صحابها حتى يف حالة عدم ن�رشها‬

‫‪2‬‬

‫‪ n‬عدالن حميد�شي‬ ‫‪hamidechiadlene@yahoo.fr‬‬

‫متحف الريال‬ ‫وروح االحتراف‬ ‫‪ l‬ونح��ن نتج��ول ف��ي متح��ف ن��ادي ريال‬ ‫مدريد بملعب �سناتياغ��و بيرنابييو ع�شية‬ ‫الكال�سيك��و بمعي��ة موظفي��ن و�إعالميي��ن‬ ‫تابعين للريال‪ ،‬انتابنا �شعور ب�أن االحتراف‬ ‫ال��ذي نتطل��ع �إليه ف��ي الجزائ��ر‪ ،‬ال عالقة‬ ‫ل��ه بحقيق��ة االحت��راف ال��ذي تعي�ش��ه‬ ‫النوادي الأوروبية‪ ،‬وبالأخ�ص نادي القرن‬ ‫الع�شرين ريال مدريد‪.‬‬ ‫�صحي��ح �أن المقارنة بين الأمرين ي�ضحك‪،‬‬ ‫ول�سنا هنا في مجال المقارنة‪ ،‬لأن كل �شيء‬ ‫له بداية‪ ،‬وبدايتنا نحن خاطئة تماما‪ ،‬لأن‬ ‫ما تعي�شه النوادي الجزائرية بعيد كل البعد‬ ‫عن نقطة انط�لاق الم�شاريع االحترافية‪،‬‬ ‫وعندم��ا ن�سم��ع ر�ؤ�س��اء نوادين��ا يطالب��ون‬ ‫الدول��ة بالماليير للذه��اب �إلى االحتراف‪،‬‬ ‫ن�ضحك �أكث��ر‪ ،‬لأن االحت��راف لي�س المال‪،‬‬ ‫ومثلما ق��ال رئي�س البار�ص��ا رو�سيل «المال‬ ‫ي�أتيني بالعالقات والماركتينغ»‪.‬‬ ‫فمنذ ماي ‪ 1902‬وريال مدريد يواجه نادي‬ ‫بر�شلونة فيما ي�سمى بالكال�سيكو الإ�سباني‪،‬‬ ‫ومنذ ع�شريات عا�ش فيها الإ�سبان الحروب‬ ‫الأهلي��ة والدم��ار‪ ،‬تمام��ا مثلم��ا عا�ش��ت‬ ‫الجزائر عه��د اال�ستعمار ثم �سنوات الجمر‪،‬‬ ‫ولي���س هذا مبررا ك��ي نتوقف ع��ن العمل‪،‬‬ ‫فالري��ال مث��ل البار�ص��ا عاي���ش �سن��وات‬ ‫�صعبة‪ ،‬وتجاوز الجمي��ع الأزمات ال�سيا�سية‬ ‫والأمنية والمالية‪ ،‬وكل رئي�س و�ضع حجرا‬ ‫في ت�شيي��د م�شروع نادي الق��رن‪ ،‬لكن نحن‬ ‫ف��ي الجزائ��ر‪ ،‬ال �أح��د ق��ال ب���أن الر�ؤ�س��اء‬ ‫الذي��ن �سي��روا الجمعي��ات الهاوي��ة عليه��م‬ ‫ت��رك منا�صبهم لم�سيرين ج��دد لهم نظرة‬ ‫حديث��ة ت�سمح بنق��ل النوادي �إل��ى م�صاف‬ ‫المحترفي��ن ول��و بع��د ع�شري��ن �سن��ة‪ ،‬لأن‬ ‫م�سيرة الألف ميل تبد�أ دوما بخطوة‪.‬‬ ‫الي��وم ن�سم��ع ونق��ر�أ لر�ؤ�سائن��ا قائلين «لم‬ ‫نجد من �أين ن�سدد الأجور‪ ،‬والدولة عطلت‬ ‫الماليي��ر الع�ش��ر»‪ ،‬وف��ي مدري��د الرئي���س‬ ‫ي�ستثم��ر ‪ 240‬ملي��ون �أورو‪ ،‬ليجن��ي ملي��ار‬ ‫و‪ 200‬مليون في نهاية المو�سم‪.‬‬ ‫زيارتن��ا لمتح��ف الري��ال‪� ،‬أي��ن حاف��ظ‬ ‫م�سيرو ه��ذا النادي العتيق على كل �صغيرة‬ ‫وكبيرة تخ�ص الفري��ق والعبيه وم�سيريه‬ ‫ومدربيه‪� ،‬إلى درج��ة �أن الحذاء الذي لعب‬ ‫ب��ه معظم النج��وم والقمي�ص ال��ذي ارتداه‬ ‫العب��و الع�شرين��ات والثالثين��ات‪ ،‬ال زال‬ ‫موجودا‪ ،‬فه��ذا هو روح االحتراف‪ ،‬الحفاظ‬ ‫على تاريخ النادي ولي�س الك�ؤو�س والألقاب‬ ‫فقط هي التي ت�صنع مجد النوادي‪ ،‬فيرحل‬ ‫بيريز اليوم ويبقى الريال‪ ،‬ويذهب رو�سيل‬ ‫غ��دا و�سيخلفه رئي�س �آخ��ر وتبقى البار�صا‬ ‫قائم��ة كم�ؤ�س�سة‪ ،‬وعندن��ا عندما ي�ستقيل‬ ‫الرئي���س ي�سعى لتحطي��م كل ما هو جميل‪،‬‬ ‫تاركا البيت في �شبه خراب‪.‬‬

‫"الراديوز" تتذكر نزالء مركز‬ ‫�إعادة التربية والتكوين بوهران‬

‫‪ l‬عا�ش نزالء �سجن وه��ران يوما ال ين�سى‪ ،‬بف�ضل‬ ‫البرنام��ج الذي تقدمت به جمعية "راديوز"‪ ،‬بمنا�سبة‬ ‫ي��وم العلم يوم الخمي�س الفارط‪ ،‬حيث �سطر برنامجا‬ ‫ترفيهي��ا وكذل��ك كروي��ا بداخ��ل المرك��ز العقابي‪،‬‬ ‫بح�ضور �شخ�صي��ات كروية معروفة‪� ،‬أمثال بلومي‪،‬‬ ‫كوي�سي‪ ،‬قا�سي �سعيد‪ ،‬مغارية‪ ،‬مزيان‪ ،‬حدو و�آخرين‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إلى مباراتين مع الم�ساجين‪ ،‬وكان ح�ضور‬ ‫الراديوز ونجوم كرة القدم الجزائرية‪ ،‬قد �أثلج �صدور‬ ‫الم�ساجي��ن الذي��ن كان��وا �سعيدين به��ذه المبادرة‪،‬‬ ‫وحتى الفكاهية "بخت��ة" �شاركت في البرنامج‪ ،‬وقد‬ ‫تلق��ى النزالء عدة هدايا بالمنا�سبة‪ ،‬جعلتهم يعي�شون‬ ‫يوما ال ين�سى‪.‬‬


‫الفريق الوطني‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫نادي �سانت ايتيان الفرن�سي‬ ‫يدخل ال�سباق ل�ضم زياني‬

‫م�سلوب‪�« :‬س�أجدد‬ ‫العهد مع التهديف‬ ‫هذا الإثنين»‬ ‫‪� l‬أكد الدولي الجزائري وليد‬ ‫م�سلوب �أنه �سي�ستغل فر�صة‬ ‫مواجهة فريقه لوهافر بعد‬ ‫غد االثنين �أمام نادي لومان‬ ‫ال�ستعادة ح�سه التهديفي‪،‬‬ ‫والعودة �إلى معانقة ال�شباك‬ ‫مجددا بعد انقطاع لحوالي‬ ‫‪� 20‬أ�سبوعا‪ ،‬عن �آخر هدف‬ ‫�سجله خالل الجولة الـ‪13‬‬ ‫التي لعبت في ‪� 29‬أكتوبر من‬ ‫ال�سنة الما�ضية‪ ،‬ومن محا�سن‬ ‫ال�صدف �أن �آخر �إ�صابة من‬ ‫جملة الخم�س �إ�صابات التي‬ ‫�أم�ضاها الالعب ال�سابق ال�ستر‬ ‫هذا المو�سم‪ ،‬كان في مرمى‬ ‫لومان المناف�س القادم لفريق‬ ‫لوهافر لح�ساب الجولة الـ‪،33‬‬ ‫و�أ�ضاف وليد م�سلوب في الحوار‬ ‫الذي خ�ص به جريدة "باري�س‬ ‫نورماندي" �أنه عازم على‬ ‫العودة �إلى الت�ألق مجددا بعد‬ ‫فترة الفراغ التي مر بها في‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬

‫‪ n‬العب الخ�ضر قد يعود �إلى البطولة الفرن�سية مجددا‬ ‫رفيق حري�ش‬ ‫‪� l‬أكدت عديد التقارير الإعالمية‬ ‫الفرن�سي��ة �أن نادي �سان��ت �إيتيان‬ ‫الفرن�سي دخ��ل ال�سب��اق من �أجل‬ ‫�ض��م الالع��ب الدول��ي الجزائري‬ ‫كريم زيان��ي متو�سط ميدان نادي‬ ‫كاي��زر �سب��ور الترك��ي بداية من‬ ‫ال�صائف��ة القادم��ة تاري��خ نهاي��ة‬ ‫عقد الإعارة الذي يجمعه بالفريق‬ ‫التركي الذي ان�ضمم �إليه في �شهر‬ ‫جانفي الفارط على خلفية معاناته‬ ‫من التهمي�ش ف��ي فريقه الألماني‬ ‫فولف�سب��ورغ بعد �شفائ��ه النهائي‬ ‫من الإ�صابة الت��ي تعر�ض لها في‬ ‫بداية المو�سم‪.‬‬ ‫ه��ذا و�ستك��ون �إدارة الرئي���س‬ ‫رونال��د روماير مطالب��ة بالدخول‬ ‫في مفاو�ض��ات م��ع نظيرتها من‬ ‫فولف�سبورغ ل�ش��راء عقد الالعب‬ ‫الجزائ��ري الذي ينته��ي في �شهر‬ ‫جوان من �سنة ‪.2013‬‬

‫االت�صاالت بد�أت في‬ ‫الميركاتو ال�شتوي‬

‫هذا وك�شف موقع «فوتبال‪�.‬أف �أر»‬ ‫�أن ات�صاالت �إدارة الفريق الأخ�ضر‬ ‫با�ش��رت ف��ي ال�شت��اء الف��ارط‬ ‫مفاو�ضاته��ا وات�صاالتها بمناجير‬ ‫الالع��ب الأ�سبق لن��ادي �أولمبيك‬ ‫مر�سيلي��ا ف��ي مرحل��ة الإنتقاالت‬ ‫ال�شتوية حينم��ا �أر�سلت مبعوثيها‬ ‫�إلى �ألماني��ا للتفاو�ض مع م�سيري‬ ‫ن��ادي فولف�سبورغ رغبة منهم في‬ ‫�ضم العب الخ�ضر قبل �أن يخطفه‬ ‫م�سيرو نادي كاي��زر �سبور الذين‬ ‫كان عر�ضه��م المال��ي �أق��وى من‬ ‫الفرن�سيين الذي��ن يعانون �ضائقة‬ ‫مالية حرمتهم من �ضم زياني‪.‬‬

‫الالعب ال يعار�ض العودة‬ ‫�إلى فرن�سا م�سقط ر�أ�سه‬

‫ف��ي ذات ال�سي��اق‪ ،‬ك�ش��ف ذات‬ ‫الموقع �أن م��ا يحم�س �إدارة �سانت‬

‫ايتيان عل��ى دخول ال�سب��اق ل�ضم‬ ‫زياني بداية من المو�سم القادم هو‬ ‫رغبة الالعب الجزائري في العودة‬ ‫�إلى فرن�سا م�سقط ر�أ�سه وبوابته‬ ‫�إل��ى عال��م االحت��راف‬ ‫بالإ�ضافة �إلى رغبته‬ ‫ف��ي اال�ستقرار‬ ‫قريب��ا م��ن‬ ‫ل��ه‬ ‫منز‬ ‫ا لأ �س��ر ي‬ ‫���سيم��ا �أن��ه‬ ‫يعي�ش وحيدا‬ ‫ف��ي تركي��ا‬ ‫منذ حوالي‬ ‫�أربعة �أ�شهر‬ ‫تاري��خ تنقل��ه‬ ‫للعب ف��ي كايزر‬ ‫�سبور بما �أن عائلته ال�صغيرة‬ ‫ال زالت تقطن بفرن�سا‪.‬‬

‫"كالم المدرب حفزني‪،‬‬ ‫وثقة زمالئي تدفعني‬ ‫لم�ساعدة الفريق"‬

‫�سيعو�ض رحيل ديميتري‬ ‫بايي في �شهر جوان‬

‫برر ذات الموق��ع رغبة م�سيري‬ ‫والطاق��م الفن��ي لن��ادي �سانت‬ ‫�إيتي��ان ال��ذي يحت��ل حالي��ا‬ ‫المرك��ز الثامن ف��ي البطولة‬ ‫الفرن�سية في �ضم ماي�سترو‬ ‫الخ�ض��ر �إلى رحي��ل نجم‬ ‫الفري��ق ديميت��ري باي��ي‬ ‫نهاي��ة ه��ذا المو�س��م وهو‬ ‫م��ا جعله��م يطمحون ف��ي الفوز‬ ‫ب�صفق��ة زيان��ي لتعوي���ض رحيل‬ ‫الالعب الذي تمك��ن من ت�سجيل‬ ‫ع�شرة �أه��داف كاملة ومنح ثالث‬ ‫تمريرات حا�سمة هذا المو�سم قبل‬ ‫�أن يعل��ن ع��ن رغبته ف��ي الرحيل‬ ‫نح��و �أحد الأندية الأوروبية القوية‬ ‫التي طلبت خدماته‪.‬‬

‫مبلغ ال�صفقة قد يقف‬ ‫عائقا في وجه‬ ‫النادي الفرن�سي‬

‫رغ��م �أن م�سي��ري �سان��ت ايتي��ان‬ ‫ج��د متحم�سين ل�ض��م زياني هذه‬

‫ال�صائفة �إال �أن مبلغ �صفقة انتقاله‬ ‫وك��ذا �أجرت��ه ال�شهري��ة المرتفعة‬ ‫والت��ي تق��در بـ‪�300‬أل��ف �أورو‬ ‫قد تق��ف عائقا ف��ي وج��ه الفريق‬ ‫الفرن�س��ي الذي قد ال تقدر خزينته‬ ‫على تلبي��ة المطالب المالية لنادي‬ ‫فولف�سبورغ المال��ك لعقد زياني‬ ‫وك��ذا مطالب الالع��ب الجزائري‬ ‫الذي �أكد في وق��ت �سابق �أنه غير‬ ‫م�ستعد للتخفي�ض من مبلغ �أجرته‬ ‫ال�شهرية وهي عوام��ل قد تجتمع‬ ‫لتهدد �صفقة انتقال العب الخ�ضر‬ ‫�إل��ى الفري��ق الأخ�ض��ر بالف�ش��ل‬ ‫الذريع‪.‬‬

‫�أكد المهاجم الجزائري خريج‬ ‫مدر�سة الفال �أنه تحادث‬ ‫كثيرا في المدة الأخيرة مع‬ ‫مدربه الذي حفزه كثيرا‪ ،‬ما‬ ‫�أعطاه دعما معنويا كبيرا‪،‬‬ ‫حيث قال"كانت لي الفر�صة‬ ‫في الآونة الأخيرة للحديث‬ ‫مع مدربي �سيدريك دوري‬ ‫الذي حفزني كالمه كثيرا‬ ‫بالإ�ضافة �إلى �أن ثقة زمالئي‬ ‫�ستدفعني للعمل �أكثر‬ ‫وم�ساعدة الفريق خا�صة في‬ ‫المواجهتين القادمتين �أمام‬ ‫لومان والمت�صدر ايفيان"‬

‫باناتينايكو�س اليوناني مهتم ب�ضم الجزائري كريم �سلطاني‬

‫‪� l‬أكد موقع «الغازيتا اليوناني»‬ ‫�أن �إدارة فري��ق العمالق اليوناني‬ ‫باناتينايكو���س ال��ذي ف�ش��ل‬ ‫ف��ي الف��وز بلق��ب بطول��ة ه��ذا‬ ‫المو�س��م‪ ،‬ب��د�أت ا�ستعداداته��ا‬ ‫تح�سب��ا للمو�سم القادم رغم عدم‬ ‫انق�ض��اء المو�س��م الحال��ي وفي‬ ‫ه��ذا ال�سي��اق‪ ،‬و�ضع��ت �أ�سم��اء‬ ‫العديد من الالعبين في مفكرتها‬ ‫لجلبهم �إلى النادي الأخ�ضر بداية‬ ‫م��ن ال�صائفة القادم��ة ويت�صدر‬ ‫اهتمامات الطاقم الفني والغداري‬ ‫للباناتينايكو���س ا�س��م الالع��ب‬ ‫الجزائري كري��م �سلطاني مهاجم‬ ‫فري��ق �إيراكلو�س ال��ذي يبدو �أن‬ ‫حظوظ لعب��ه المو�سم القادم في‬ ‫ه��ذا النادي ب��د�أت تت�ضاعف في‬ ‫ظ��ل ت�صمي��م الم�سيري��ن عل��ى‬ ‫ا�ستقدام��ه بعد ف�شل �ضمه خالل‬

‫مرحل��ة الإنتق��االت ال�شتوي��ة‬ ‫الفارطة‪.‬‬

‫ت�ألقه مع �إيراكلو�س‬ ‫جعله ي�صنع الحدث‬ ‫في بالد الإغريق‬

‫هذا وك�شف ذات الموقع الذي يعنى‬ ‫ب�أخبار كرة القدم اليونانية �أن رغبة‬ ‫م�سي��ري باناتينايكو���س ف��ي �ضم‬ ‫الالعب الجزائري القادم من البطولة‬ ‫الهولندية ال�صائف��ة الفارطة يعود‬ ‫�إل��ى الت�أل��ق الالفت للإنتب��اه لذات‬ ‫المهاج��م مع فريقه �إيراكلو�س الذي‬ ‫رغ��م �أن��ه ال يلع��ب الأدوار الأولى‬ ‫�إال �أن �سلطان��ي ق��اده ف��ي العدي��د‬ ‫من الم��رات �إلى تحقي��ق الفوز في‬ ‫مواجه��ات �صعبة عن طريق �أهداف‬ ‫�أو تمريرات حا�سمة �صنعت الفارق‬ ‫ل�صال��ح الفريق الأبي���ض والأ�سود‬

‫""قد �أت�شرف باللعب‬ ‫في الرابطة الأولى‬ ‫مع فريقي لوهافر"‬

‫رغم مرور الالعب ببع�ض الفترات‬ ‫ال�صعب��ة ب�سبب مالحقة الإ�صابات‬ ‫له في فت��رات متقطعة من المو�سم‬ ‫الحالي‪.‬‬

‫وبخ�صو�ص الحديث عن‬ ‫اهتمام نوادي كل من �سانت‬ ‫�إيتيان‪ ،‬برا�ست ولوريون‬ ‫بخدماته‪ ،‬نفى المهاجم‬ ‫الجزائري تلقيه لأي ات�صاالت‬ ‫ر�سمية‪ ،‬وو�صف الأمر بالكالم‬ ‫الفارغ الذي ال طائل منه‪،‬‬ ‫خا�صة �أن فريقه مقبل على‬ ‫مرحلة جد مهمة‪ ،‬حيث‬ ‫قال م�سلوب‪ ":‬الحديث عن‬ ‫ات�صاالت مع نوادي من الرابطة‬ ‫الأولى كالم فارغ‪،‬لأنني‬ ‫بب�ساطة مركز مع فريقي‪،‬‬ ‫الذي ينتظره منعرج حا�سم‬ ‫في ال�سباق نحو الظفر ببطاقة‬ ‫العودة �إلى الرابطة الأولى"‬ ‫ورغم �أن م�سلوب لم يغلق‬ ‫الباب بخ�صو�ص م�ستقبله‬ ‫و�إمكانية مغادرته لفريق‬ ‫لوهافر الذي ان�ضم �إليه قبل‬ ‫مو�سمين قادما من نادي �إي�ستر‬ ‫�إال �أنه جدد رغبته في اللعب‬ ‫في الرابطة الأولى‪ ،‬حيث‬ ‫قال م�سلوب ‪ ":‬اللعب في �أحد‬ ‫نوادي الرابطة الأولى مطمح‬ ‫كل العب‪ ،‬ورغم �أنني �أخرت‬ ‫الحديث عن م�ستقبلي الكروي‬ ‫�إلى غاية نهاية المو�سم‪� ،‬إال‬ ‫�أنني قد �أت�شرف باللعب في‬ ‫الق�سم الأول مع فريقي الحالي‬ ‫لوهافر خا�صة �إذا تمكننا‬ ‫من االنتفا�ضة في الجوالت‬ ‫المتبقية واقتطاع ت�أ�شيرة‬ ‫ال�صعود"‪.‬‬ ‫كريم ‪ -‬ك‬

‫نجاح �صفقتي عبدون‬ ‫وجبور يعزز التحاقه‬ ‫بالعمالق اليوناني‬

‫م��ا يع��زز �إمكانية نج��اح �صفقة‬ ‫انتق��ال �سلطان��ي �إل��ى الفري��ق‬ ‫العمالق باناتينايكو�س هو تهافت‬ ‫�أغل��ب الأندية اليوناني��ة الكبرى‬ ‫على �ض��م الالعبي��ن الجزائريين‬ ‫�إلى �صفوفه��ا عقب نجاح �صفقة‬ ‫جب��ور ال��ذي عرف كي��ف ي�صنع‬ ‫الحدث م��ع ن��ادي �أولمبياكو�س‬ ‫ال��ذي �سج��ل مع��ه �ست��ة �أهداف‬ ‫ف��ي ت�سع مواجه��ات لعبها خالل‬ ‫ثالث��ة �أ�شه��ر فقط وك��ذا نجاح‬ ‫�صفق��ة مواطن��ه جم��ال عبدون‬ ‫الذي �أ�صب��ح من �أح�س��ن العبي‬ ‫البطول��ة اليونانية ه��ذا المو�سم‬ ‫عق��ب ت�ألق��ه الوا�ضح وم��ردوده‬ ‫الراقي الذي يقدمه رفقة ال�صاعد‬ ‫الجدي��د ن��ادي كافاال م��ن جولة‬ ‫لأخرى وهي معطيات تحفز �إدارة‬ ‫الباناتينايكو�س على الدخول في‬ ‫مفاو�ض��ات ج��ادة م��ن �أجل �ضم‬ ‫الالعب الجزائ��ري الذي يبدو انه‬ ‫ل��ن يرف�ض فكرة اللع��ب في �أحد‬ ‫�أق��وى الأندية في ب�لاد الأغريق‬ ‫بالنظر �إل��ى المحف��زات الكثيرة‬ ‫التي ت�شجعه على ترك �إيراكلو�س‬ ‫والإلتحاق بالفريق الأخ�ضر‪.‬‬

‫رفيق حري�ش‬

‫‪3‬‬

‫ف�ؤاد قادير‪« :‬لدينا كل الإمكانيات‬ ‫للعودة بنتيجة من المغرب»‬ ‫‪ l‬قال الدولي الجزائري ف�ؤاد قادير‬ ‫�أن مب��اراة الع��ودة �أم��ام المنتخب‬ ‫المغرب��ي �ستكون �صعب��ة للغاية‪،‬‬ ‫لكن ف��ي نف�س الوقت �أبدى تفا�ؤله‬ ‫بق��درة الت�شكيل��ة الوطني��ة على‬ ‫الع��ودة بنتيجة �إيجابي��ة تبقيها في‬ ‫�سب��اق الت�أه��ل �إل��ى نهائي��ات �أمم‬ ‫�إفريقيا‪.2012‬‬ ‫ه��ذا و�أ�ض��اف الع��ب فالن�سي��ان‬ ‫الفرن�سي العائد م�ؤخ��را للمناف�سة‬ ‫بع��د �شفائ��ه م��ن الإ�صاب��ة التي‬ ‫تعر���ض له��ا ف��ي لق��اء �أولمبيك‬ ‫مر�سيليا بر�س��م الجولة الثانية من‬ ‫البطول��ة الفرن�سي��ة نهاي��ة �شه��ر‬ ‫�أوت م��ن ال�سن��ة الفارط��ة ف��ي‬ ‫ات�ص��ال مع القن��اة الإذاعية الثالثة‬ ‫�أم�س‪� ،‬أن تحقيق نتيجة �إيجابية في‬

‫ذكي��ة‪ ،‬لأن الأهم ف��ي ذلك الظرف‬ ‫هو الخروج بالنقاط الثالث»‪.‬‬

‫«قادرون على العودة‬ ‫بنتيجة من المغرب»‬

‫عن توقعاته بالن�سب��ة للقاء العودة‬ ‫�أمام المنتخب المغربي‪� ،‬أبدى العب‬ ‫و�سط ميدان فالن�سيان تفا�ؤال كبيرا‪،‬‬ ‫عندم��ا ق��ال « المنتخ��ب الوطن��ي‬ ‫يت�ش��كل م��ن العبي��ن ين�شط��ون‬ ‫ف��ي بط��والت محترم��ة‪ ،‬وحالي��ا‬ ‫ف���إن �أغل��ب الالعبي��ن ي�شارك��ون‬ ‫بانتظام مع �أنديتهم وهذا دون �شك‬ ‫�شيء �إيجاب��ي للمنتخب‪ ،‬كون كل‬ ‫العنا�ص��ر جاهزة تمام��ا‪ ،‬ومن جهة‬ ‫�أخرى ف�إن الالعبي��ن لديهم الخبرة‬ ‫الالزم��ة للتعام��ل م��ع مث��ل هذه‬

‫«�أتواجد في ات�صال دائم مع زمالئي‬ ‫و�أتمنى العودة لأجواء الخ�ضر قريبا»‬ ‫المغ��رب‪� ،‬أمر �أكثر م��ن �ضروري‬ ‫للت�أه��ل �إلى النهائي��ات» المواجهة‬ ‫�ستكون �صعب��ة للغاية بالنظر �إلى‬ ‫عدة معطي��ات فو�ضعية المنتخب‬ ‫المغرب��ي‪ ،‬تفر�ض عليه الفوز‪ ،‬كما‬ ‫�أن و�ضعيتن��ا تفر���ض علينا ذلك‪،‬‬ ‫ومن هذا ف���إن المواجه��ة �ستكون‬ ‫كبي��رة بي��ن منتخبي��ن كبيري��ن‬ ‫�سيعم��ل كل واح��د منهم��ا عل��ى‬ ‫افتكاك النقاط الثالث من نظيره»‪.‬‬

‫«في لقاء الذهاب عرف‬ ‫منتخبنا كيف ي�سير‬ ‫المباراة»‬

‫هذا وعاد قادير في حديثه دوما عن‬ ‫الداربي المغاربي ومباراة الذهاب‬ ‫بعنابة والت��ي انتهت بفوز الخ�ضر‬ ‫بهدف ل�صفر‪ ،‬لي�ؤكد �أنه تابع اللقاء‬ ‫ال��ذي ع��رف في��ه �أ�شب��ال الناخب‬ ‫الوطن��ي عب��د الح��ق ب��ن �شيخة‬ ‫كيف يفوزون بالأه��م‪ ،‬حيث قال «‬ ‫لقد تابعت المب��اراة باهتمام كبير‪،‬‬ ‫وخالل تلك المواجهة كان ال�ضغط‬ ‫كبي��را على العنا�ص��ر الوطنية‪� ،‬إال‬ ‫�أن ه��ذه الأخيرة �أح�سن��ت التعامل‬ ‫م��ع المواجه��ة و�ضغ��ط �آالف‬ ‫الأن�صار الذي��ن ح�ضروا وتمكنت‬ ‫بطر يق��ة‬ ‫م��ن ت�سييره��ا‬

‫المباري��ات الكبيرة‪ ،‬لأننا �سبق و�أن‬ ‫لعبنا مباري��ات مثل ه��ذه‪ ،‬ولذلك‬ ‫�أرى ب�أننا نملك كل الإمكانيات من‬ ‫�أجل العودة بنتيجة �إيجابية‪ ،‬لأن غير‬ ‫ذلك معناه عدم الت�أهل �إلى نهائيات‬ ‫ك�أ�س �أمم �إفريقيا»‪.‬‬

‫«�أنا في ات�صال م�ستمر‬ ‫مع الناخب وزمالئي‬ ‫الالعبين»‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬وعن الفترة الما�ضية‬ ‫ال��ذي كان فيها بعيدا عن المناف�سة‬ ‫ب�سب��ب الإ�صابة‪� ،‬أ�ض��اف قادير �أن‬ ‫االت�صال بينه وبين الناخب الوطني‬ ‫وبقية رفقائه في ت�شكيلة محاربي‬ ‫ال�صح��راء كان م�ستم��را بدلي��ل‬ ‫المكالم��ات الهاتفي��ة التي تجمعه‬ ‫بهم من حين لآ خر للإطمئنان على‬ ‫حالته ال�صحي��ة وت�شجيعه معنويا‬ ‫لب��ذل ق�ص��ارى جهده للع��ودة �إلى‬ ‫�ساب��ق م�ستواه المعهود» لقد بقيت‬ ‫ف��ي ات�صال دائم �س��واء مع الناخب‬ ‫الوطن��ي �أو زمالئ��ي الالعبي��ن‪،‬‬ ‫وخا�ص��ة الحار���س مبولحي الذي‬ ‫�أحييه بالمنا�سبة» �أم��ا عن م�ستواه‬ ‫بعد الع��ودة للم�شارك��ة مع فريقه‬ ‫فالن�سيان‪ ،‬فقد �أكد قادير �أنه ي�ستعيد‬ ‫م�ست��واه تدريجي��ا وي�ضاع��ف من‬ ‫مجهودات��ه حتى يك��ون في كامل‬ ‫�إمكانياته في �أقرب الآجال‪.‬‬

‫«هدفي هو منح الإ�ضافة‬ ‫للمنتخب و�ضمان البقاء‬ ‫مع فالن�سيان»‬

‫�أما عن �أهدافه ال�شخ�صية بعد‬ ‫�أن عاد �إل��ى المناف�سة‬ ‫فريق��ه‬ ‫م��ع‬ ‫فالن�سيان‪،‬‬ ‫فق��ا ل‬ ‫يعم��ل‬ ‫�أن��ه‬ ‫ف���ؤاد‬ ‫الدع��وة‬ ‫بجدي��ة وينتظ��ر‬ ‫م��ن ط��رف الناخب الوطن��ي لمنح‬ ‫الإ�ضاف��ة الالزم��ة للخ�ض��ر فيما‬ ‫تبق��ى م��ن م�ش��وار الت�صفيات‬ ‫الإفريقي��ة‪ ،‬لي�ؤك��د ف��ي �سياق‬ ‫منف�ص��ل ب���أن اله��دف الآخر‬ ‫ال��ذي يري��د تحقيق��ه قبل‬ ‫نهاية المناف�سة هو بذل‬ ‫كل المجه��ودات م��ع‬ ‫فريق��ه فالن�سيان من‬ ‫�أج��ل �ضم��ان البقاء‬ ‫في الدرجة الأولى‬ ‫الفرن�سي��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫�أق��رب الآج��ال‬ ‫لتف��ادي الدخول‬ ‫ف��ي ح�ساب��ات‬ ‫�ضيقة‪.‬‬ ‫عمر‪�.‬س‬


‫مناف�سو اخل�ضر‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫غيريت�س يقرر مواجهة المنتخب‬ ‫ال�سنغالي وديا يوم ‪� 10‬أوت‬

‫مكالمة هاتفية �أذابت‬ ‫الجليد بين غيريت�س‬ ‫والحمداوي‬

‫بلهندة‪" :‬واجهنا ‪ 11‬محاربا في عنابة‬ ‫لكن الحكم �ساهم في تحقيقهم الفوز"‪ ‬‬

‫‪� l‬أكدت ال�صحافة المغربية‬ ‫على ر�أ�سها جريدة المنتخب �أن‬ ‫مكالمة هاتفية بين المدرب‬ ‫غيريت�س والعبه الحمداوي‬ ‫�أذابت الجليد بين الرجلين‪،‬‬ ‫م�ؤكدة في نف�س ال�سياق �أن‬ ‫غيرت�س �أثناء تواجده بفرن�سا‬ ‫�أجرى هذه المكالمة التي‬ ‫طالت وتبادل فيها الطرفان‬ ‫الحديث‪ ،‬وفيها �شرح المدرب‬ ‫لالعبه الأ�سباب الحقيقية‬ ‫التي جعلته ال ي�ستدعيه‬ ‫لمواجهة الذهاب بعنابة‪،‬‬ ‫والتي تعود �إلى ابتعاده على‬ ‫المناف�سة الر�سمية مقارنة‬ ‫بزميله في المنتخب ال�شماخ‪ .‬‬

‫‪ n‬الفاف �ستحدد هوية المنتخب المناف�س بعد لقاء الدار البي�ضاء‬

‫المدرب �أكد لالعبه‬ ‫�أنه �سيتابعه مع ناديه‬ ‫و�سي�ستدعيه‬

‫طارق‪.‬ق‬

‫‪� l‬أك��دت الجامع��ة الملكي��ة‬ ‫المغربي��ة لكرة القدم �أن الفريق‬ ‫الوطني المغربي الأول �سيواجه‬ ‫نظي��ره ال�سنغال��ي وديا في ‪10‬‬ ‫�أوت المقب��ل ب��داكار ا�ستجابة‬ ‫لطل��ب الم��درب الهولن��دي‬ ‫للمنتخ��ب المغرب��ي �إيري��ك‬ ‫غيرت���س ف��ي منازل��ة منتخب‬ ‫�إفريق��ي كبير في ه��ذا التاريخ‬ ‫ال��ذي ين��درج �ضم��ن تواريخ‬ ‫الإتحاد الدولي فيفا‪.‬‬ ‫هذا و�سيكون اللقاء المبرمج بين‬ ‫�أ�س��ود الأطل�س و�أ�سود التيرانغا‬ ‫ا�ستعدادا للمباراة التي �ستجمع‬ ‫ف��ي �سبتمب��ر الق��ادم ببانغ��ي‬ ‫بي��ن الفريق المغرب��ي و�إفريقيا‬ ‫الو�سطى ف��ي الجولة الخام�سة‬ ‫من ت�صفيات المجموعة الرابعة‬ ‫الم�ؤهل��ة لك�أ���س �أم��م �إفريقي��ا‬ ‫‪.2012‬‬

‫المغاربة يريدون تح�ضيرا‬ ‫�إفريقيا للقاء بانغي‬ ‫هذا وك�شف��ت بع���ض التقارير‬ ‫الإعالمية المغربي��ة �أن ال�سبب‬ ‫الذي جعل الم��درب البلجيكي‬ ‫للمنتخ��ب المغرب��ي �إيري��ك‬ ‫غيريت�س يخت��ار مواجهة فريق‬ ‫ال�سنغال �شه��ر �أوت القادم‪ ،‬هو‬ ‫ت�شابه طريقة لعب هذا المنتخب‬ ‫م��ع منتخب �إفريقي��ا الو�سطى‪،‬‬ ‫بم��ا �أن المغارب��ة �سيواجهونهم‬ ‫ببانغ��ي �أوائ��ل �شه��ر �سبتمبر‬ ‫المقبل‪� ،‬أي بعد ثالثة �أ�شهر من‬ ‫مواجهة الجزائ��ر‪ ،‬ويعول كثيرا‬ ‫الم��درب غيرت�س عل��ى الفوز‬ ‫وتحقي��ق النق��اط الث�لاث في‬ ‫بانغي للم��رور لنهائيات ك�أ�س‬ ‫�إفريقيا المزمع �إقامتها منا�صفة‬ ‫بين الغابون وغينيا الإ�ستوائية‪ .‬‬ ‫الجزائر لم تف�صل بعد في‬ ‫هوية المناف�س‬

‫‪" l‬لقاء الع��ودة �سيكون م�شابها‪،‬‬ ‫أ�شبهه بمعركة حربية و�سنفوز"‬ ‫� ّ‬ ‫في ح��وار �شي��ق خ�ص ب��ه موقع‬ ‫�أفريك فوت‪� ،‬أكد الالعب المغربي‬ ‫يون���س بلهن��دة �أن الجزائ��ر كانت‬ ‫�أكث��ر �إ�ص��رارا ف��ي لق��اء الذهاب‬ ‫للف��وز بنقاط المب��اراة‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫لقاء العودة �سيكون حربا و�سي�شبه‬ ‫كثيرا بلقاء الذهاب‪ ،‬معتبرا اللعب‬ ‫�أمام الجمهور المغرب في �صالح‬ ‫منتخ��ب ب�لاده للف��وز بنق��اط‬ ‫المباراة‪...‬‬

‫ف��ي الوق��ت الذي ف�ص��ل فيه‬ ‫المغاربة في المواجهة الودية‬ ‫الت��ي �سيلعبونه��ا ف��ي تاريخ‬ ‫الفيفا المبرمج في �شهر �أوت‪،‬‬ ‫لم يف�صل بعد م�س�ؤولو الفاف‬ ‫ف��ي هوي��ة المنتخ��ب ال��ذي‬ ‫�سواجهه الخ�ضر وديا في ذات‬ ‫التاري��خ وبن�سبة كبيرة ح�سب‬ ‫م�صادرن��ا الخا�ص��ة �سيلعب‬ ‫الخ�ضر �أمام �أح��د المنتخبات‬ ‫الإفريقي��ة القوية في الجزائر‪،‬‬ ‫ك��ي يك��ون التح�ضي��ر جيدا‬ ‫للتنقل ال�صعب ال��ذي ينتظر‬ ‫الخ�ض��ر �إلى عا�صم��ة تنزانيا‬ ‫دار ال�س�لام‪ ،‬وال��ذي يتطلب‬ ‫فيه فوز الخ�ضر قبل ا�ستقبال‬ ‫�إفريقي��ا الو�سط��ى ك��ي ي�أمل‬ ‫الجزائري��ون ف��ي الت�أه��ل‬ ‫لنهائي��ات ال��كان‪ ،‬ف��ي ح��ال‬ ‫تمكن��وا من الع��ودة بالتعادل‬ ‫من المغرب‪.‬‬

‫هذا وك�شفت ذات التقارير‬ ‫الإعالمية �أن المدرب‬ ‫غيريت�س �أكد للحمداوي �أنه‬ ‫�سيتابعه خالل الأيام القليلة‬ ‫القادمة مع ناديه �أجاك�س‪،‬‬ ‫رغم �أنه تعذر عليه التنقل‬ ‫لم�شاهدته �أمام �أوك�سير‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنه �سي�ستدعيه للمواجهة‬ ‫القادمة �أمام المنتخب‬ ‫الجزائري نظرا لحاجته‬ ‫الكبيرة لهذا القنا�ص وحاجة‬ ‫المنتخب المغربي للفوز على‬ ‫الجزائر في لقاء العودة‪.‬‬ ‫ط‪.‬ق‬

‫يو�سف العربي ‪� " :‬إرادة الجزائريين ح�سمت‬ ‫مواجهة عنابة وهدفنا الث�أر في لقاء العودة"‬ ‫نادي كون الفرن�سي في حوار ن�شر على الموقع‬ ‫المغرب��ي المتخ�ص�ص" فوتبال م��اروك" �أن‬ ‫�أ�شب��ال بن �شيخ��ة كانوا حا�ضري��ن بدنيا‬ ‫ونف�سيا بال�شكل المطلوب على عك�سه‬ ‫وزمالئه الذين ت�أخروا ح�سبه في الدخول‬ ‫للمباراة‪ ،‬وما انعك�س جليا خالل كامل‬ ‫�أط��وار المواجه��ة التي كان��ت �أغلب‬ ‫�صراعاتها الثنائية للجانب الجزائري‬ ‫ال��ذي ورغ��م ال�ضغط ال��ذي كان‬ ‫مفرو�ضا على العبيه �إال �أنهم كانوا‬ ‫�أكثر ح�ضورا في تلك الواجهة‪.‬‬

‫""مواجهة العودة‬ ‫�ستكون ث�أرية وال‬ ‫بديل عن الفوز"‬

‫‪� l‬أك��د المهاجم المغربي يو�س��ف العربي �أن‬ ‫الإرادة الفوالذية للعنا�صر الوطنية الجزائرية‬ ‫ه��ي من �صنعت الفارق ف��ي مواجهة الذهاب‬ ‫التي احت�ضنها ملعب عناب��ة‪ ،‬و�أ�ضاف مهاجم‬

‫�أما بخ�صو���ص المواجهة المرتقبة‬ ‫بداية �شهر ج��وان المقبل‪ ،‬فقد �أكد‬ ‫يو�س��ف العرب��ي �أنه��ا �ستك��ون جد‬ ‫�صعب��ة على الطرفي��ن‪ ،‬جازم��ا ب�أنه‬ ‫وزمالءه �سيدخلونها بنية واحدة وهي‬ ‫تحقيق الفوز والث�أر من هزيمة الذهاب‬ ‫الت��ي اعتبرها المهاجم المغربي بالقا�سية‬ ‫كون عدة �أمور �ساهمت في تحديدها‪� ،‬سائرا‬ ‫على نف�س درب الم�س�ؤولين المغاربة وكذا‬ ‫بع�ض زمالئه الذين �أرجعوا الم�س�ؤولية �إلى‬ ‫الحك��م الموري�سي بار�ساد المتهم بم�ساعدة‬ ‫الجزائريين‪ ،‬و�أ�ضاف العب كون �أن المنتخب‬ ‫المغربي محكوم علي��ه بالفوز في مواجهة‬ ‫الع��ودة للحفاظ على كام��ل الحظوظ في‬ ‫التواجد في الكان الق��ادم وتفادي الغياب عن‬ ‫دورة �أخرى على غرار �سيناريو دورة �أنغوال‪.‬‬

‫"عالقتي جيدة بالالعبين‬

‫الجزائريين وفي الميدان كالم �آخر"‬

‫ع��ن عالقت��ه بالالعبي��ن الجزائريي��ن خا�صة‬ ‫الذي��ن ين�شط��ون بالبطول��ة الفرن�سي��ة‪ ،‬ثمن‬ ‫العربي عالقته بالالعبي��ن الجزائريين‪ ،‬الذين‬ ‫اعتبر عددا منهم ب�أ�صدقائه‪ ،‬م�ؤكدا في الوقت‬ ‫ذاته على �ض��رورة تخ�صي���ص ا�ستقبال حار‬ ‫للجزائريين �شبي��ه باال�ستقبال الذي خ�ص�ص‬ ‫للمغارب��ة بعناب��ة‪ ،‬لكنه في الوق��ت ذاته فقد‬ ‫توعد زم�لاء القائ��د عنتر يحي ب���أن الميدان‬ ‫�سيع��رف �سج��اال كبي��را بي��ن المنتخبين‪ ،‬ال‬ ‫مكان في��ه للعاطفة وال�صداقة كون �أي نتيجة‬ ‫غير الفوز �سترهن حظوظ المنتخب المغربي‬ ‫ومدربه �إيريك غيرت�س في �ضمان الت�أهل‪.‬‬

‫"غيرت�س مدرب كبير وال يجوز‬ ‫مطالبته بالرحيل"‬

‫�أما بخ�صو�ص الحملة المطالبة برحيل التقني‬ ‫البلجيك��ي �إيري��ك غيرت���س‪ ،‬فق��د ب��دا قلب‬ ‫الهجوم المغرب��ي يو�سف العربي جد متعجب‬ ‫من االنتقادات المطالبة برحيل غيرت�س‪ ،‬الذي‬ ‫اعتبره من �أح�س��ن المدربين العالميين‪ ،‬ور�أى‬ ‫مهاجم ك��ون الذي لم يحظ��ى بفر�صة اللعب‬ ‫ك�أ�سا�سي طوال المواجهات التي تقم�ص فيها‬ ‫القمي���ص المغربي �أن م��درب الأ�سود ب�صدد‬ ‫القيام بعمل كبير �سيختتم بمنتخب قوي يعيد‬ ‫الهيب��ة للك��رة المغربية التي �أف��ل نجمها في‬ ‫ال�سن��وات الأخيرة‪ ،‬وطالب الالعب في الوقت‬ ‫ذات��ه بم�ساعدة المنتخب وت��رك طاقمه الفني‬ ‫يعمل في هدوء لأن خ�س��ارة مواجهة الجزائر‬ ‫لي�ست نهاي��ة العالم على ح��د تعبير المهاجم‬ ‫المغربي الأكثر طلبا في �سوق التحويالت‪.‬‬

‫كريم كريد‬

‫‪4‬‬

‫�أوال �ألم تندم على‬ ‫اختيارك للمغرب وعدم‬ ‫اللعب لفرن�سا؟‬

‫ل��م �أن��دم يوم��ا عل��ى اختي��اري‬ ‫المنتخ��ب المغرب��ي‪ ،‬ول��م �أن��دم‬ ‫يوما على ع��دم اللحاق بالمنتخب‬ ‫الفرن�س��ي‪ ،‬و�أ�ص�لا ل��م �أتل��ق �أي‬ ‫ات�ص��ال م��ن م�س�ؤول��ي الديكة‪،‬‬ ‫له��ذا ال �أرى �أب��دا �أن اختي��اري لم‬ ‫يك��ن �صائب��ا‪ ،‬واختي��اري اللعب‬ ‫في المغ��رب �شيء طبيع��ي لأنه‬ ‫بلدي‪ ،‬فل��م ي�سبق ل��ي �أن ترددت‬ ‫في هذا القرار‪ ،‬وقبله فقط تحدثت‬ ‫م��ع بع���ض زمالئ��ي عل��ى غرار‬ ‫الكوث��ري و�آيت فان��ا‪ ،‬و�أنا �سعيد‬ ‫حالي��ا لأن وال��داي فخ��وران جدا‬ ‫بلعبي في المنتخب المغربي‪.‬‬

‫وكيف تم ا�ستقبالك في‬ ‫المنتخب المغربي؟‬

‫ا�ستقبلت ب�شكل جيد منذ المواجهة‬ ‫الأولى التي لعبناها �أمام المنتخب‬ ‫الإيرلندي‪ ،‬حي��ث ات�صلت بالعب‬ ‫نان�س��ي يو�س��ف حاج��ي لط��رح‬ ‫بع���ض الأ�سئلة علي��ه بخ�صو�ص‬ ‫المنتخ��ب‪ ،‬و�أك��د ل��ي �أن الأمور‬ ‫ت�سير على ما ي��رام‪ ،‬بكل �صراحة‬ ‫الالعب��ون القدام��ى عل��ى غ��رار‬ ‫ح�سي��ن خرجة والب�صي��ر يقومون‬ ‫بعمل كبي��ر لم�ساعدة الجدد على‬ ‫االندم��اج ال�سريع‪ ،‬والأجواء رائعة‬ ‫ج��دا داخ��ل المنتخ��ب ونحن جد‬ ‫متعط�شين لتحقيق نتائج �إيجابية‪ .‬‬

‫الت�أهل لك�أ�س �إفريقيا‬ ‫يبقى من �أهداف‬ ‫المنتخب المغربي‪،‬‬ ‫�ألي�س كذلك؟‬

‫ه��ذا �أكي��د‪ ،‬فالمنتخ��ب المغربي‬ ‫ل��م يق��دم �شيئ��ا من��ذ الو�ص��ول‬ ‫لنهائي ك�أ���س �إفريقيا �سنة ‪2004‬‬ ‫بتون�س‪ ،‬كما �أنن��ا غبنا عن الدورة‬ ‫الأخيرة التي جرت في �أنغوال �سنة‬ ‫‪ ،2010‬وال نن�سى �أن دورة ‪2015‬‬ ‫�ستجري ف��ي المغرب‪ ،‬وهذا الأمر‬ ‫فلم��ا نلعب في‬ ‫�سيك��ون رائع��ا‪ّ ،‬‬ ‫بلدنا الأم��ور �ستكون رائعة وكل‬ ‫ال�شعب �سيك��ون وراءنا‪ ،‬لهذا ف�إن‬ ‫الت�أهل لنهائيات ال��كان يبقى من‬ ‫�أهدافنا‪ .‬‬

‫لكن الهزيمة �أمام‬ ‫المنتخب الجزائري‬ ‫ق ّل�صت من حظوظكم في‬ ‫الت�أهل؟‬

‫كان اللق��اء مهم��ا للجميع‪ ،‬والكل‬ ‫كان في انتظاره‪� ،‬سواء في الجزائر‪،‬‬ ‫المغرب وحتى فرن�سا‪ ،‬والمواجهة‬ ‫كان��ت ج��د �صعب��ة وف��ي الأخير‬ ‫انهزمن��ا به��دف يتي��م‪ ،‬والهزيمة‬ ‫في الأخي��ر ي�صعب تجرعها‪ ،‬لكن‬ ‫المواجهة لم تك��ن كبيرة ولم تف‬ ‫بوعوده��ا‪ ،‬فل��م يكن هن��اك لعب‬ ‫جمي��ل‪ ،‬واللق��اء ل��م يك��ن كبيرا‪،‬‬ ‫لك��ن بالمقاب��ل كان هناك �ضغط‬ ‫كبي��ر جدا‪ ،‬وف��ي الأخي��ر النتيجة‬ ‫كان��ت جي��دة بالن�سب��ة للمنتخب‬ ‫الجزائري‪.‬‬

‫ما الذي �صنع الفارق‬ ‫بينكم وبين المنتخب‬ ‫الجزائري؟‬

‫واجهنا ‪ 11‬محارب��ا جزائريا‪ ،‬وكنا‬ ‫�أقل �إرادة وعزيمة مقارنة بعنا�صر‬ ‫الخ�ض��ر‪ ،‬لكن ال نن�س��ى �أن حكم‬ ‫المباراة �ساعد كثي��را الجزائريين‬ ‫على تحقيق الفوز‪.‬‬

‫�ألم تلعبوا اللقاء‬ ‫بطريقة دفاعية؟‬

‫لم نلعب بطريقة دفاعية‪ ،‬بل لعبنا‬ ‫بخط��ة ‪ ،3-3-4‬م��ع ال�شماخ في‬ ‫الهج��وم والعبي��ن ف��ي الأروقة‬ ‫قادري��ن عل��ى تقدي��م الإ�ضاف��ة‬ ‫ف��ي الهج��وم "يق�ص��د تاعراب��ت‬ ‫وبو�صوف��ة" دون ن�سي��ان غي��اب‬ ‫الالع��ب يو�سف حاجي ال��ذي �أثر‬ ‫كثي��را علينا‪ ،‬حيث يمل��ك الخبرة‬ ‫التي ت�سمح ل��ه بت�سجيل الأهداف‬ ‫و�صن��ع الف��ارق ف��ي مث��ل ه��ذه‬ ‫المواجهات‪.‬‬

‫وهل تفهمت االنتقادات‬ ‫التي وجهت للمدرب‬ ‫غيرت�س؟‬

‫�أي انتق��ادات تتحدث عنها‪� ،‬إيريك‬ ‫غيرت�س م��درب كبير‪ ،‬يملك خبرة‬ ‫كبيرة ويتقا�سمها معنا �أثناء العمل‬ ‫الذي يقوم به‪.‬‬

‫وكيف ترى مواجهة‬ ‫العودة التي �ستلعب في‬ ‫المغرب؟‬

‫ح�سب ر�أيي �سيكون لقاء م�شابها‬ ‫لمواجه��ة الذه��اب‪ ،‬و�سن�شه��د‬ ‫�صراع��ات فردية واندفاع��ا بدنيا‬ ‫كبيرا‪ ،‬لك��ن �سنعطي كل ما لدينا‬ ‫في هذه المواجه��ة‪ ،‬خا�صة �أن كل‬ ‫ال�شع��ب المغربي �سيكون وراءنا‪،‬‬ ‫علين��ا �أن نحق��ق نتيج��ة �إيجابية‪،‬‬ ‫لأن الجزائر والمغرب يت�صارعان‬ ‫عل��ى كل الأ�صع��دة ولي���س في‬ ‫ك��رة الق��دم فق��ط‪ ،‬له��ذا علين��ا‬ ‫الف��وز‪ ،‬وعلى ال�صعيد ال�شخ�صي‬ ‫يج��ب �أن �أكون �أكثر تركي��زا‪ ،‬ف�أنا‬ ‫مح��ارب داخ��ل المي��دان و�أح��ب‬ ‫لعب هذه المواجهات التي ت�سمى‬ ‫بالحروب‪ ،‬لكن الأه��م هو اللعب‪،‬‬ ‫يجب التفكير ف��ي اللعب الجميل‬ ‫�أكث��ر من �إج��راء ح��رب وعلينا �أن‬ ‫نكون �أكثر �إ�صرارا من الخ�صم‪.‬‬

‫نقال عن موقع �أفريك فوت‬


‫الرابطة الأوىل ج ‪19‬‬

‫ا‪ .‬البليدة ‪ – 1‬ا‪.‬عنابة ‪0‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫حربا�ش واجه البليدة مع‬ ‫فريقين مختلفين‬

‫�أول انت�صار‬ ‫ليون�س �إفت�سان‬

‫بلخثير يبعد من‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‬

‫‪ l‬الالعب بالل حربا�ش �سبق له مواجهة البليدة‬ ‫مرتين هذا المو�سم‪ ،‬الأولى مع �أهلي البرج الذي‬ ‫كان يلعب له في بداية المو�سم‪� ،‬أما المرة الثانية‬ ‫فواجهه �أم�س مع عنابة في ال�شلف‪ .‬و�شاء القدر‬ ‫�أن يلعب حربا�ش مع فريقين يت�صارعان من �أجل‬ ‫�ضمان البقاء‪ ،‬و�ضد فريقه ال�سابق الذي عرف فيه‬ ‫وتدرج في جميع �أ�صنافه ال�صغرى‪.‬‬ ‫الحلو والمر‬ ‫ّ‬

‫‪ l‬تمكن مدرب اتحاد البليدة يون�س �إفت�سان من تحقيق �أول‬ ‫انت�صار له مع فريقه الجديد اتحاد البليدة‪ ،‬بعدما تكبد‬ ‫هزيمتين متتاليتين في الجولتين الفارطتين‪� ،‬أمام كل من‬ ‫�أهلي البرج في ملعب المدية‪ ،‬وجمعية ال�شلف في ملعب‬ ‫بومزراڤ‪ .‬ويعتبر ملعب بومزراڤ ف�أل خير على البليدة‪،‬‬ ‫بما �أنها ا�ستقبلت فيه مرتين وحققت فيهما الفوز والنقاط‬ ‫الثالث التي تبقى جد ثمينة في رحلة �ضمان البقاء‪.‬‬

‫‪� l‬أبعد المدرب يون�س �إفت�سان الالعب بلخثير عن‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية لعدة �أ�سباب‪ ،‬من بينها التعب‬ ‫الذي نال منه جراء التنقل �إلى مدغ�شقر رفقة‬ ‫المنتخب الأولمبي‪ ،‬ولعبه المواجهة كاملة هناك‪،‬‬ ‫لهذا قرر �إفت�سان عدم المغامرة بالالعب ال�شاب‬ ‫وتركه للمواجهات القادمة التي تنتظر البليدة‪،‬‬ ‫والتي تبقى مهمة جدا ل�ضمان البليدة البقاء‪.‬‬

‫البليدة بخطة‬ ‫‪2-5-3‬‬

‫بومزراڤ يبت�سم مرة �أخرى‬ ‫لأبناء مدينة الورود‬

‫‪ l‬دخل المدرب يون�س �إفت�سان‬ ‫�أم�س بخطة ‪ ،2-5-3‬حيث‬ ‫قرر االعتماد على الدفاع‬ ‫الثالثي كي ي�ساعد الظهيرين‬ ‫في بناء الهجمات‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫م�ساعدة الثالثي الدفاعي في‬ ‫ا�سترجاع الكرات‪ ،‬وهي الخطة‬ ‫التي يعتمد عليها المدرب‬ ‫البليدي لأول مرة‪ ،‬خوفا من‬ ‫تلقي فريقه لهدف قاتل‪،‬‬ ‫مثلما ح�صل في مواجهة البرج‬ ‫التي لعبت في المدية وانتهت‬ ‫ل�صالح الأهلي بهدفين لهدف‬ ‫واحد‪.‬‬

‫‪ n‬مناو�شات في النفق بعد نهاية اللقاء‬ ‫ت‪.‬ع‬

‫‪ l‬يبدو �أن ملعب محمد بومزراڤ‬ ‫بال�شلف �أ�صبح ف�أل خير على اتحاد‬ ‫البليدة الذي وبعد الفوز الذي حققه‬ ‫على هذه الأر�ضية �أمام مولودية‬ ‫الجزائر (‪� ،)0-1‬سجل �أم�س الجمعة‬ ‫نف�س ال�سيناريو �ضد اتحاد عنابة‪،‬‬ ‫حيث انتزع فوزا مماثال كان بطله‬ ‫هذه المرة عنتر جمعوني الذي‬ ‫�سجل �إ�صابة رائعة في اللحظات‬ ‫الأخيرة من ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫هذا الفوز الثمين الذي يعد الأول‬ ‫بالن�سبة للمدرب يون�س �إفت�سان‪،‬‬ ‫�سمح لأبناء مدينة الورود من‬ ‫االبتعاد عن منطقة الخطر التي‬ ‫الزمها منذ انطالق المناف�سة‪ ،‬وهو‬ ‫م�شهد اعتاد الأن�صار عليه في‬ ‫الموا�سم الأخيرة‪.‬‬

‫انطالقة حذرة‬

‫بد�أ الفريقان المباراة بحذر �شديد‬ ‫خوفا من تلقي هدف مبكر‪ ،‬حيث‬ ‫تمركز اللعب في و�سط الميدان‬ ‫وانتظر الجميع الدقيقة التا�سعة‬ ‫ليروا �أول لقطة ت�ستحق الذكر‪،‬‬ ‫�صنعها حربا�ش من خالل تنفيذه‬ ‫كرة ثابتة مرت فوق العار�ضة‪،‬‬ ‫لكن هذه المحاولة لم تغير من‬ ‫الو�ضع �شيئا في ظل ا�ستمرار‬ ‫الت�شكيلتين في توخي حذر غير‬ ‫مبرر‪ ،‬فغابت الن�سوج الكروية‬ ‫الجميلة فا�سحة المجال �أمام اندفاع‬ ‫بدني كبير‪.‬‬ ‫وا�ستمر الو�ضع على هذا الحال �إلى‬ ‫غاية الدقيقة الواحدة والع�شرين‬ ‫التي عرفت هجوما جديدا للبليديين‬ ‫الذين نجحوا في تك�سير الح�صار‬ ‫المفرو�ض وتمكنوا من تهديد‬ ‫المرمى العنابي بوا�سطة بلخير‪.‬‬

‫محاوالت هجومية‬ ‫محت�شمة‬

‫هذا الأخير الذي ت�ألق بتحركاته‬ ‫في كل االتجاهات‪ ،‬ا�ستطاع �أن‬ ‫يخترق دفاع بونة على الجهة‬ ‫اليمنى ومرر باتجاه حريزي الذي‬ ‫رو�ض الكرة ب�شكل جيد وي�سدد‬

‫وا�ضح‪ ،‬حربا�ش‪ ،‬ونا�س‬ ‫وڤواوي �ضد فريقهم‬ ‫ال�سابق‬

‫فوق العار�ضة‪ ،‬قبل �أن يرد نعمون‬ ‫في الدقيقة ‪ 27‬بت�سديدة كادت‬ ‫�أن تغالط ڤواوي الذي تدخل‬ ‫على مرتين في الدقيقة ‪� 34‬أمام‬ ‫مكاوي الذي �أنقذ فريقه من هدف‬ ‫كاد �أن يكون محققا �إثر هجوم‬ ‫معاك�س قاده بكرار‪.‬‬

‫جمعوني يفاجئ وا�ضح‬

‫وفي الوقت الذي كان الحكم‬ ‫ي�ستعد لإعالن �صافرة �إ�سدال‬ ‫ال�ستار على ال�شوط الأول‪ ،‬ي�صفر‬ ‫هذا الأخير في الدقيقة ‪ 46‬مخالفة‬ ‫على الجهة الي�سرى نفذها حريزي‬ ‫الذي وجدت كرته ر�أ�س جمعوني‬ ‫غالط بها الحار�س وا�ضح‪ ،‬ليتجه‬ ‫الفريقان نحو غرف تغيير المالب�س‬ ‫ب�إ�صابة ل�صفر لفائدة االتحاد‪.‬‬

‫�ضغط بليدي وعقم‬ ‫عنابي‬

‫في ال�شوط الثاني‪ ،‬ظهر وا�ضحا‬ ‫�أن زمالء جمعوني تلقوا تعليمات‬ ‫من المدرب �إفت�سان ت�شدد على‬ ‫�ضرورة ال�ضغط على منطقة‬ ‫عمليات الخ�صم �أمال في ت�سجيل‬ ‫هدف االطمئنان‪.‬‬ ‫وبدا ذلك وا�ضحا منذ الوهلة‬ ‫الأولى من خالل حمالت متتالية‪،‬‬

‫اللقاء الذي لعب �أم�س في‬ ‫ال�شلف كان خا�صا بالن�سبة‬ ‫للعديد من الالعبين‪ ،‬بداية‬ ‫بالحار�سين ڤواوي ووا�ضح‪،‬‬ ‫فهذا الأخير ترعرع في البليدة‬ ‫وتدرج في كل �أ�صنافها‪ ،‬فيما‬ ‫لعب ڤاواوي مو�سما واحدا في‬ ‫عنابة‪� ،‬أما الثنائي حربا�ش‬ ‫وونا�س فهما �أي�ضا ترعرعا في‬ ‫البليدة و�شاء القدر �أن يلعبا‬ ‫�ضده في لقاء �أم�س بال�شلف‬ ‫لل�صراع من �أجل البقاء‪.‬‬

‫كادت �أن تثمر في الدقيقة ‪53‬‬ ‫�إ�صابة عندما انطلق حريزي في‬ ‫عمق الدفاع العنابي م�سددا كرة‬ ‫�أفلح الحار�س وا�ضح في �إخراجها‬ ‫�إلى الركنية التي لم ت�أت بالجديد‪.‬‬ ‫رد عليها مرابط في الدقيقة‬ ‫الموالية بت�صويبة ا�صطدمت‬ ‫بزميله بلعن�صر وتتدحرج بعيدة‬ ‫عن الم�ستطيل الأخ�ضر‪.‬‬ ‫وكانت هذه اللقطة �أخطر ما‬ ‫�شاهدنا في ال�شوط الثاني‪ ،‬حيث‬ ‫تراجع البليديون �إلى الوراء مع‬ ‫تعزيز خط الو�سط‪ ،‬م�شكلين‬ ‫جدارا منيعا ف�شل �أ�شبال م�صطفى‬ ‫ب�سكري في �إيجاد الحلول الكفيلة‬ ‫في اختراقه رغم محاوالتهم‬ ‫العديدة التي كانت تفتقر �إلى‬ ‫التركيز والفعالية‪.‬‬ ‫ومع مرور الوقت‪ ،‬فقد زمالء‬ ‫حربا�ش الثقة في �أنف�سهم �أمام‬ ‫�إ�صرار بليدي في الحفاظ على‬ ‫مك�سبهم ال�صغير لكنه كان ثمينا‪،‬‬ ‫لأنه بب�ساطة �أبعدهم م�ؤقتا من‬ ‫المنطقة الحمراء في انتظار �أيام‬ ‫�أف�ضل‪ .‬بينما عاد �أبناء بونة لنقطة‬ ‫يعولون‬ ‫ال�صفر وهم الذين كانوا ّ‬ ‫على هذه المباراة لاللتحاق‬ ‫بالمنطقة الدافئة‪.‬‬

‫لم يح�ضر الجمهور البليدي‬ ‫بقوة �أم�س �إلى ملعب بومزراق‪،‬‬ ‫رغم الو�ضعية ال�صعبة التي‬ ‫يعاني منها الفريق البليدي‪،‬‬ ‫وحاجة النادي لجمهوره‬ ‫من �أجل تحقيق الفوز‪ .‬وقد‬ ‫ح�ضر حوالي ‪ 300‬منا�صر‬ ‫من البليدة‪ ،‬في حين غاب‬ ‫�أن�صار ال�شلف المتعودين على‬ ‫منا�صرة البليدة‪ ،‬ب�سبب النقل‬ ‫التلفزيوني لمباراة فريقهم‬ ‫�أمام مولودية العلمة بملعب هذا‬ ‫الأخير‪.‬‬

‫جمعوني �سجل ذهابا‬ ‫و�إيابا �أمام عنابة‬

‫تمكن الالعب جمعوني من‬ ‫ت�سجيل هدفه الرابع �أم�س �أمام‬ ‫عنابة‪ ،‬حيث �سبق له الت�سجيل‬ ‫�أمام �سو�سطارة ومولودية‬ ‫الجزائر‪� ،‬أما الهدفان الآخران‬ ‫ف�سجلهما �أمام عنابة‪ ،‬الأول‬ ‫في ملعب ‪ 19‬ماي في الدقيقة‬ ‫الأخيرة من المباراة‪ ،‬والهدف‬ ‫الثاني �أم�س‪.‬‬

‫بطاقة اللقاء‬

‫ملعب بومزراق بال�شلف‪ ،‬جمهور‬ ‫قليل‪� ،‬أر�ضية �صالحة‪ ،‬طق�س‬ ‫معتدل‪ ،‬تحكيم للثالثي بوهني‪،‬‬ ‫عماري ومذروعة‪.‬‬ ‫الإنذارات‪� :‬شبيرة د‪ 25‬من جانب‬ ‫اتحاد البليدة‪ .‬بوجليدة د‪ 65‬من‬ ‫جانب اتحاد عنابة‪.‬‬ ‫الأهداف‪ :‬جمعوني د‪.45+1‬‬ ‫اتحاد البليدة‪ :‬ڤواوي‪ ،‬لعن�صر‪،‬‬ ‫�شبيرة‪ ،‬زمو�شي‪ ،‬دفنون‪،‬‬ ‫بلو�صيف‪ ،‬حريزي‪ ،‬بلخير‪،‬‬ ‫�إيلول (رواق د‪ ،)67‬مختاري‬ ‫(بلخثيرد‪ ،)87‬جمعوني (طواهري‬ ‫د‪.)90+2‬‬ ‫المدرب‪� :‬إفت�سان‪.‬‬ ‫اتحاد عنابة‪ :‬وا�ضح‪ ،‬علي ق�شي‬ ‫(بوتربيات د‪ ،)75‬عماري‪،‬‬ ‫بوجليدة‪ ،‬مكاوي‪ ،‬حربا�ش‪ ،‬ونا�س‪،‬‬ ‫�ضيف‪ ،‬بوعي�شة (بوخلوف د‪،)75‬‬ ‫نعمون‪ ،‬بقرار (بن عبدالله د‪.)65‬‬ ‫المدرب‪ :‬ب�سكري‪.‬‬

‫�سجل الهدف الرابع له‬ ‫هذا المو�سم‬

‫الالعب جمعوني الذي يلعب‬ ‫المو�سم الثاني له في البليدة‪� ،‬سجل‬ ‫هدفه الرابع هذا المو�سم‪ ،‬حيث‬ ‫�سبق و�أن �سجل مرتين �ضد عنابة‪،‬‬ ‫ومرة �ضد المولودية ومرة �أخرى‬ ‫�ضد �سو�سطارة‪ ،‬وح�صد بهذه‬ ‫الأهداف �سبع نقاط ثمينة للفريق‬ ‫من �أ�صل ‪ .20‬ما ي�ؤكد �أن الدور‬ ‫الذي يلعبه جمعوني في فريقه‬ ‫اتحاد البليدة كبير جدا‪ ،‬خا�صة من‬ ‫الناحية الهجومية‪ ،‬في بطولة �أ�صال‬ ‫تفتقر �إلى المهاجمين من �أ�صناف‬ ‫جمعوني الذي ي�سجل حتى في‬ ‫�أحلك الظروف ومع فريق ال ت�صله‬

‫فيه العديد من الكرات مثل اتحاد‬ ‫البليدة‪.‬‬

‫‪ l‬اللقاء كان �صعبا وال�ضغط كان‬ ‫كبيرا على الالعبين‪ ،‬حيث دخلنا‬ ‫منذ الوهلة الأولى ورغبتنا كبيرة‬ ‫في الفوز‪ ،‬لم نتمكن من الت�سجيل‬ ‫في الدقائق الأولى ب�سبب التخوف‬ ‫من تلقي هدف‪ ،‬مثلما كان يح�صل‬ ‫معنا من قبل‪ .‬المهم �أننا و�صلنا �إلى‬ ‫مرمى الخ�صم قبل نهاية ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬وهو التوقيت المثالي‬ ‫للت�سجيل‪ .‬ورغم تقدمنا في النتيجة‬ ‫لم نرجع �إلى الوراء‪ ،‬حيث تحدثنا‬ ‫مع الالعبين ما بين ال�شوطين‬ ‫وطلبنا منهم ال�ضغط على‬ ‫المناف�س‪ ،‬وعنابة هي الأخرى كانت‬ ‫قادرة على الت�سجيل في �أكثر من‬ ‫مرة‪ ،‬لكن الكرة هذه المرة ابت�سمت‬

‫‪5‬‬

‫لنا وفزنا بالنقاط الثالث التي كنا‬ ‫نبحث عنها‪ ،‬والتي �ست�ساعدنا‬ ‫كثيرا فيما تبقى من م�شوار‬ ‫البطولة الوطنية‪ .‬وفي الأخير �أهنئ‬ ‫الالعبين على المجهودات الجبارة‬ ‫التي بذلوها‪ ،‬والمهم الموا�صلة‬ ‫م�ستقبال ل�ضمان البقاء‪.‬‬

‫ب�سكري‪« :‬التعادل كان الأقرب‬ ‫�إلى المنطق»‬

‫الجمهور البليدي قاطع‬ ‫المباراة‬

‫رجل المقابلة‪ :‬جمعوني ينقذ البليدة‬ ‫مجددا ويهديها �أثمن فوز‬

‫‪ l‬كالعادة ومثل كل مرة‪ ،‬يتمكن‬ ‫الالعب عنتر جمعوني من ت�سجيل‬ ‫هدف الفوز لفريق اتحاد البليدة‪،‬‬ ‫في الوقت بدل ال�ضائع من ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬حيث خطف �إحدى الكرات‬ ‫وو�ضعها في �شباك الحار�س‬ ‫ال�سابق للبليدة الهادي وا�ضح‪،‬‬ ‫مانحا لفريقه ثالث نقاط ثمينة‬ ‫جدا‪� ،‬ستلعب دورا كبيرا فيما تبقى‬ ‫من م�شوار البطولة الوطنية‪ ،‬في‬ ‫رحلة �ضمان البقاء في حظيرة‬ ‫الق�سم الوطني الأول‪ .‬فالر�أ�سية‬ ‫التي �سجل بها جمعوني‪ ،‬ر�سمته‬ ‫رجال للقاء لم يرق �إلى الم�ستوى‬ ‫المطلوب‪ ،‬باعتبار جمعوني الوحيد‬ ‫الذي �سجل في المواجهة‪ ،‬في�ستحق‬ ‫لقب �أح�سن العب في المواجهة‪.‬‬

‫�إفت�سان‪« :‬حققنا النقاط الثالث‬ ‫التي كنا نبحث عنها»‬

‫‪ l‬تنقلنا �إلى ال�شلف للعودة بنقطة‬ ‫�إيجابية‪ ،‬خا�صة �أن البليدة لعبت‬ ‫خارج ميدانها وال�ضغط لم يكن‬ ‫مفرو�ضا على فريقي‪� ،‬ضبطنا‬ ‫خطة محكمة كي نفوز ونبتعد‬ ‫�أكثر من منطقة الخطر‪ ،‬لكن‬

‫الحظ لم يكن بجانبنا و�ضيعنا‬ ‫العديد من الفر�ص ل�سبب واحد‬ ‫وهو نق�ص التركيز‪.‬فال �أدري لماذا‬ ‫ال نلعب بنف�س الطريقة خارج‬ ‫الديار؟ المهم بعد كل هذا التركيز‬ ‫على المواجهات القادمة‪ ،‬لأننا‬ ‫�ضيعنا تعادال كان في متناولنا �أمام‬ ‫البليدة‪ ،‬والمنطق كان يقول �إن لقاء‬ ‫اليوم ينتهي بالتعادل بهدف لهدف‪.‬‬ ‫وبعد هذا التعثر ال�صعب يجب �أن‬ ‫نعود بقوة م�ستقبال ونفوز على‬ ‫�أر�ضنا و�أمام جمهورنا كي ن�ضمن‬ ‫البقاء في حظيرة الق�سم الوطني‬ ‫الأول بحول الله‪.‬‬

‫حريزي‪« :‬هذا الفوز �سيحررنا‬ ‫والبليدة لن ت�سقط»‬

‫‪ l‬لعبنا اليوم ب�شكل جيد رغم‬ ‫�أننا لم نلعب على �أر�ضنا‪ ،‬وفي كل‬ ‫مرة نجبر على اللعب خارج الديار‪.‬‬ ‫ورغم �صعوبة ما نعي�شه �إال �أننا‬ ‫تمكنا من الفوز وتحقيق نتيجة‬ ‫جد �إيجابية �أمام عنابة؛ فالمهم في‬ ‫كل هذا الفوز بالنقاط الثالث‪،‬‬ ‫حيث حققنا نتيجة جعلتنا نبتعد عن‬ ‫منطقة الخطر من جهة‪ ،‬و�ست�سمح‬

‫لنا برفع معنوياتنا قبل التنقل‬ ‫ال�صعب الذي ينتظرنا �إلى �سطيف‬ ‫لمواجهة الوفاق المحلي‪ .‬وبحول‬ ‫الله �سنتمكن من �إنقاذ البليدة في‬ ‫نهاية المطاف‪ .‬وكما في كل مرة‬ ‫االتحاد لن ي�سقط‪ ،‬و�سيوا�صل‬ ‫اللعب في الق�سم الأول‪ ،‬وهذا وعد‬ ‫منا كالعبين لأن�صار الفريق‪.‬‬

‫مناو�شات بعد نهاية اللقاء‬

‫‪ l‬كالعادة وفي كل المالعب الجزائرية تقريبا‪ ،‬حدثت مناو�شات بعد نهاية‬ ‫اللقاء بين �أحد م�سيري اتحاد البليدة و�أحد العبي عنابة‪ ،‬وعمت الفو�ضى‬ ‫في النفق الم�ؤدي �إلى غرف تغيير المالب�س‪ ،‬قبل �أن تهد�أ الأمور بعد تدخل‬ ‫العقالء لفك النزاع‪.‬‬

‫زعيم غادر بعد ن�صف �ساعة‬

‫غادر رئي�س اتحاد البليدة محمد زعيم بعد ن�صف �ساعة من بداية اللقاء‪ ،‬حيث‬ ‫لم يتقبل الطريقة التي لعب بها فريقه في بداية المواجهة‪ ،‬قبل �أن ي�سمع في‬ ‫الطريق �أن فريقه فائز بهدف ل�صفر‪ .‬وح�سب �أحد مقربيه‪ ،‬ف�إن زعيم ارتاح‬ ‫كثيرا بعد �سماعه خبر فوز البليدة بهدف يتيم في نهاية المواجهة‪ ،‬وهو‬ ‫الفوز الذي �أخرجها من منطقة الخطر‪.‬‬

‫ب�سكري كاد يحطم مقعد البدالء‬

‫�ضيع فيها العب عنابة هدف التعادل‪ ،‬كاد المدرب‬ ‫في �إحدى اللقطات التي ّ‬ ‫ب�سكري يحطم مقعد البدالء لما �ضربه بيده من دون �أن ي�شعر‪ .‬وهذا �إن دل‬ ‫على �شيء ف�إنما يدل على ال�ضغط الكبير الذي يعي�شه ب�سكري‪ ،‬على غرار‬ ‫كل المدربين الذي يلعبون على تفادي ال�سقوط هذا المو�سم‪.‬‬

‫الأوا�سط ينهزمون وي�ض ّيعون اللقب‬

‫�ضيع فريق �أوا�سط اتحاد البليدة اللقب بن�سبة كبيرة بعد هزيمته في لقاء‬ ‫ّ‬ ‫�أم�س بهدف من دون مقابل �أمام اتحاد عنابة‪ ،‬و�سيركز ال�شبان على ك�أ�س‬ ‫الجمهورية بما �أنهم مت�أهلون للدور ن�صف النهائي‪.‬‬


‫�ش‪ .‬بجاية ‪ –3‬ا‪ .‬العا�صمة ‪2‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫البجاويون يحققون الأهم ويدفعون‬ ‫االتحاد نحو المنطقة الحمراء‬

‫مقاتلي قائدا لبجاية‬ ‫في غياب زافور‬ ‫‪ l‬في ظل غياب المدافع‬ ‫�إبراهيم زافور ب�سبب‬ ‫الإ�صابة‪ ،‬ف�ضل المدرب جمال‬ ‫مناد منح �شارة القائد لالعب‬ ‫مقاتلي‪.‬‬

‫‪� n‬أ�شبال رونار كانوا الأح�سن خالل المرحلة الثانية‬

‫ج ‪ 19‬الرابطة الأوىل‬

‫هرفي رونار ‪« :‬هذه الخ�سارة ال‬ ‫ت�ؤثر على م�ستقبلي في االتحاد»‬

‫مباراة الأوا�سط انتهت‬ ‫بالتعادل‬

‫انتهت المباراة التي جمعت‬ ‫�أوا�سط �شبيبة بجاية ب�أوا�سط‬ ‫اتحاد العا�صمة بالتعادل‬ ‫الإيجابي هدفا مقابل هدف‪،‬‬ ‫لي�ض ّيع بذلك �أوا�سط ال�شبيبة‬ ‫فر�صة ثمينة لتدعيم‬ ‫ر�صيدهم والتقدم في �سلم‬ ‫الترتيب‪.‬‬

‫‪ 300‬منا�صر عا�صمي‬ ‫تنقلوا �إلى بجاية‬

‫‪ l‬لم ي�ضيع �أم�س فريق �شبيبة‬ ‫بجاية فر�صة ا�ستقباله فريق اتحاد‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وفاز عليه بثالثة �أهداف‬ ‫مقابل هدفين‪ ،‬في مواجهة �سيطر‬ ‫فيها البجاوية خالل المرحلة‬ ‫الأولى‪ ،‬قبل �أن يعود العا�صميون‬ ‫في ال�شوط الثاني ويتمكنون من‬ ‫تقلي�ص النتيجة‪.‬‬ ‫بداية اللقاء لم تكن �سريعة‬ ‫وانح�صر اللعب �أكثر في و�سط‬ ‫الميدان‪ ،‬وكانت �أولى المحاوالت‬ ‫من جانب الفريق المحلي الذي‬ ‫�شكل �ضغطا طفيفا على مرمى‬ ‫الحار�س عبدوني‪ ،‬قبل �أن يتمكن‬ ‫من الت�سجيل عن طريق المهاجم‬ ‫قا�سمي‪ ،‬الذي تمكن من هز‬ ‫ال�شباك بر�أ�سية جميلة في د ‪12‬‬ ‫بعد تنفيذ بودار لركنية‪ .‬رد فعل‬ ‫اتحاد العا�صمة جاء �سريعا‪ ،‬حيث‬ ‫تح�صل �أ�شيو على ركنية‪ ،‬تولى‬ ‫تنفيذها قبل �أن تعود الكرة لمايڤا‬ ‫الذي كادت كرته �أن تزور ال�شباك‬ ‫لوال تدخل الحار�س �شويح في �آخر‬ ‫لحظة ليبعد الكرة من على خط‬ ‫مرماه‪ .‬لتعود بعد ذلك المبادرة‬ ‫لل�شبيبة التي تمكنت من �إ�ضافة‬

‫الهدف الثاني عن طريق نف�س‬ ‫الالعب وهو قا�سمي‪ ،‬في د ‪،21‬‬ ‫وهذه المرة بعد �أن تلقى توزيعة‬ ‫جميلة من زميله بلخ�ضر‪ ،‬لم يتوان‬ ‫المهاجم في �إ�سكانها ال�شباك‪ .‬هذا‬ ‫الهدف �أربك كثيرا عنا�صر االتحاد‬ ‫التي لم تقم ب�أي ردة فعل حقيقية‬ ‫ما عدا بع�ض المحاوالت التي‬ ‫كانت �سرعان ما تنتهي عند مقربة‬ ‫من منطقة عمليات ال�شبيبة‪ .‬وفي‬ ‫المقابل‪ ،‬بدا الفريق المحلي �أكثر‬ ‫تنظيما و�أكثر فعالية‪ ،‬بدليل تمكنه‬ ‫من �إ�ضافة الهدف الثالث في د‪36‬‬ ‫وهذه المرة عن طريق نجونغ‬ ‫بقذفة جميلة لم يتمكن عبدوني‬ ‫من �صدها‪ .‬وجاء هدف نجونغ بعد‬ ‫توزيعة دقيقة من زميله مارو�سي‪.‬‬ ‫وبعد هذا الهدف مبا�شرة كاد االتحاد‬ ‫�أن يقل�ص النتيجة‪ ،‬بعد تمريرة من‬ ‫�أ�شيو لدهام لكن هذا الأخير ي�ضيع‬ ‫ب��د تدخل الالعب مقاتلي في �آخر‬ ‫لحظة‪ .‬لتنتهي المرحلة الأولى‬ ‫بفوز ال�شبيبة بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وكانت �أول فر�صة خطيرة مع بداية‬ ‫المرحلة الثانية للفريق ال�ضيف‪،‬‬ ‫وبال�ضبط في د ‪ 55‬عن طريق �أ�شيو‬ ‫الذي راوغ في منطقة العمليات‪،‬‬ ‫لكن مرة �أخرى مقاتلي كان في‬

‫ملعب الوحدة المغاربية‪ ،‬جمهور‬ ‫غفير‪� ،‬أر�ضية �صالحة‪ ،‬تحكيم‬ ‫للثالثي‪ :‬عا�شوري‪ ،‬تامر‪ ،‬بلكحل‪.‬‬ ‫الإنذارات‪ :‬مارو�سي د‪،65‬‬ ‫بلعن�صر د‪ ،67‬بو�شريط د‪86‬‬ ‫من �ش‪ .‬بجاية‪ ،‬عوامري د‪ 83‬من‬ ‫ا‪.‬العا�صمة‪.‬‬ ‫الأهداف‪ :‬قا�سمي د‪ 12‬ود ‪،21‬‬ ‫نجونغ د ‪�( 36‬ش‪.‬بجاية)‪ .‬دهام‬ ‫د‪ 59‬و د‪( 76‬ا‪ .‬العا�صمة)‪.‬‬ ‫�ش‪.‬بجاية‪� :‬شويح‪ ،‬مفتاح‪،‬‬ ‫بلخ�ضر‪ ،‬ميقاتلي‪ ،‬معيزة‪،‬‬ ‫بوقما�شة‪ ،‬مارو�سي‪ ،‬بو�شريط‪،‬‬ ‫نجونغ‪ ،‬بودار (مباراكو د‪،)67‬‬ ‫قا�سمي (بلعن�صر د‪.)62‬‬ ‫المدرب‪ :‬مناد‪.‬‬ ‫ا‪ .‬العا�صمة‪ :‬عبدوني‪� ،‬شافعي‪،‬‬ ‫�شكالم‪ ،‬غازي‪ ،‬عوامري‪،‬‬ ‫خوالد‪ ،‬بن مغيث‪� ،‬آ�شيو‬ ‫(بن علجية د‪ ،)74‬بولبدة‪ ،‬دهام‪،‬‬ ‫مايقا‪ .‬المدرب‪ :‬رونار‪.‬‬

‫‪ l‬رغم �أن فريقه كان منهزما‬ ‫بثالثية خالل ال�شوط الأول �إال‬ ‫�أن المهاجم نور الدين دهام بقي‬ ‫مركزا ولم يفقد الأمل في فك‬ ‫عقدة الهجوم التي تالزم فريقه‬

‫م‪ .‬غرناية‬

‫بطاقة اللقاء‪:‬‬

‫بولبدة لأول‬ ‫مرة �أ�سا�سي‬

‫‪ l‬عرفت ت�شكيلة اتحاد‬ ‫العا�صمة �أم�س‪ ،‬دخول بولبدة‬ ‫لأول مرة �أ�سا�سيا منذ التحاقه‬ ‫بت�شكيلة �سو�سطارة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ي�ؤكد �أن الالعب تمكن من نيل‬ ‫ثقة المدرب رونار‪.‬‬

‫عرفت مباراة �أم�س ‪ ،‬ح�ضور‬ ‫حوالي ‪ 300‬منا�صر من اتحاد‬ ‫العا�صمة‪ ،‬ف�ضلوا التنقل �إلى‬ ‫ملعب الوحدة المغاربية‬ ‫ببجاية من �أجل م�ساندة‬ ‫فريقهم‪ .‬هذا وعمل ه�ؤالء‬ ‫الأن�صار على �إثارة �أن�صار‬ ‫بجاية من خالل حملهم لراية‬ ‫الموب‪.‬‬

‫المكان المنا�سب و�أخرج الكرة‪.‬‬ ‫وفي د‪ 58‬بولبدة ي�سدد قذفة قوية‬ ‫من بعد ‪ 30‬مترا و�شويح ب�صعوبة‬ ‫يخرج الكرة �إلى الركنية‪ ،‬وتوا�صل‬ ‫�ضغط االتحاد في هذه الدقائق قبل‬ ‫�أن يتمكن دهام في د‪ 59‬من ت�سجيل‬ ‫الهدف الأول لفريقه‪ ،‬بعد �أن تلقى‬ ‫كرة من غازي الذي قام بعمل جيد‬ ‫في منطقة العمليات‪ .‬وتوا�صلت‬ ‫المجهودات من طرف عنا�صر‬ ‫اتحاد العا�صمة من �أجل تقلي�ص‬ ‫النتيجة‪� ،‬أمام تراجع الت�شكيلة‬ ‫البجاوية نوعا ما �إلى الخلف‪ ،‬وهذا‬ ‫ما �سمح لمهاجمي االتحاد بت�شكيل‬ ‫خطورة كبيرة على منطقة الحار�س‬ ‫�شويح‪� ،‬إذ وبعد تمريرة من البديل‬ ‫بن علجية ت�صل الكرة لدهام الذي‬ ‫تمكن في د ‪ 76‬من ت�سجيل الهدف‬ ‫الثاني له ولفريقه‪ ،‬وهذا ما حفز‬ ‫الت�شكيلة العا�صمية على المغامرة‬ ‫�أكثر في الهجوم من �أجل تعديل‬ ‫النتيجة‪ ،‬وفي المقابل �سجلنا‬ ‫بع�ض المحاوالت من جانب �أ�شبال‬ ‫مناد لكنها كانت تفتقد للفعالية‬ ‫الالزمة على مقربة من منطقة‬ ‫الحار�س عبدوني‪ .‬لينتهي اللقاء‬ ‫بفوز ال�شبيبة‪.‬‬

‫جمهور ال�شبيبة عاد‬ ‫بقوة �إلى المدرجات‬

‫على عك�س اللقاءات الأخيرة‪،‬‬ ‫�سجل �أن�صار ال�شبيبة‬ ‫البجاوية ح�ضورهم بقوة في‬ ‫مباراة �أم�س‪ ،‬حيث توافدوا‬ ‫ب�أعداد غفيرة من �أجل‬ ‫تقديم الدفع المعنوي الالزم‬ ‫لأ�شبال المدرب جمال مناد‬ ‫من �أجل الفوز‪.‬‬

‫بوقما�شة �ضمن‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‬

‫لعب �أم�س بوقما�شة �أ�سا�سيا في‬ ‫مواجهة اتحاد العا�صمة‪ ،‬وقد‬ ‫ف�ضل المدرب مناد االعتماد‬ ‫عليه بالنظر �إلى وزنه في‬ ‫الت�شكيلة‪ ،‬رغم �أن الالعب‬ ‫غاب عن مباريات الفريق‬ ‫لمدة �شهر ب�سبب الإ�صابة‬ ‫التي كان يعاني منها‪.‬‬

‫مناد يلعب لأول مرة‬ ‫بثالثة م�سترجعين‬

‫اعتمد المدرب مناد �أم�س‬ ‫على ثالثة م�سترجعين‬ ‫وهم‪ :‬بو�شريط‪ ،‬بوقما�شة‬ ‫ومارو�سي‪ .‬وهي المرة الأولى‬ ‫التي يعتمد فيها المدرب‬ ‫البجاوي على هذا العدد من‬ ‫الم�سترجعين عندما يلعب‬ ‫الفريق بالديار‪.‬‬

‫رجل المقابلة‪ :‬دهام يبقى‬ ‫القوة ال�ضاربة لهجوم �سو�سطارة‬

‫الرابطة ترف�ض طلب‬ ‫�سو�سطارة مواجهة‬ ‫الحرا�ش في الرابعة‬

‫منذ جوالت‪ ،‬فدهام تمكن من‬ ‫توقيع الهدف الأول بطريقة جميلة‪،‬‬ ‫قبل �أن ي�ستغل تمريرة �أخرى من‬ ‫زميله بن علجية وي�ضيف الهدف‬ ‫الثاني‪ ،‬الذي �أعاد بف�ضله كل الأمل‬ ‫للت�شكيلة لبذل مجهودات �أخرى‬ ‫من �أجل التعديل‪ .‬ورغم �أن هذا لم‬ ‫يتحقق‪ ،‬ف�إن مهاجم االتحاد ورغم‬ ‫الهزيمة �إال �أنه �أكد مرة �أخرى ب�أنه‬ ‫رجل المنا�سبات ال�صعبة‪ ،‬وقادر‬ ‫على زيارة �شباك الخ�صوم‪� ،‬شريطة‬ ‫مده بالكرات الالزمة‪ ..‬دهام ورغم‬ ‫عدم م�شاركته في اللقاءين‬ ‫الأخيرين ‪� ،‬إال �أن خبرته كانت �أم�س‬ ‫حا�ضرة بقوة‪ ،‬ليبقى �أن�صار االتحاد‬ ‫ينتظرون من مدللهم الأكثر في‬ ‫المباريات المقبلة‪.‬‬

‫�ستلعب المواجهة المحلية‬ ‫بين اتحاد العا�صمة واتحاد‬ ‫الحرا�ش الجمعة القادم في‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪،‬‬ ‫ح�سب المرا�سلة التي تلقتها‬ ‫�إدارة اتحاد العا�صمة �أم�س‬ ‫الأول من الرابطة الوطنية‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬التي �أخبرت‬ ‫الأخيرة �أن المباراة �ستلعب‬ ‫على ال�ساد�سة بدل الرابعة‪،‬‬ ‫خالفا لما طلبته �إدارة اتحاد‬ ‫العا�صمة التي كانت ترغب في‬ ‫برمجة مبارياتها المتبقية‬ ‫في ملعب بولوغين ع�صرا‬ ‫لأ�سباب �أمنية‪.‬‬

‫‪ l‬كنا في ال�شوط الثاني‬ ‫خارج الن�ص ‪ .‬لم ندخل المباراة‬

‫بن مغيت‪�« :‬سترون اتحادا مغايرا‬ ‫ابتداء من المباراة القادمة»‬ ‫‪« l‬الهدف الذي تلقيناه في‬ ‫بداية المباراة �أثر على مردودنا‪.‬‬ ‫في ال�شوط الثاني ا�ستعدنا زمام‬ ‫المباردة وكنا الأف�ضل على‬ ‫جميع الأ�صعدة بتوقيعنا لهدفين‬

‫‪� l‬أبدت �إدارة اتحاد العا�صمة‬ ‫ارتياحها الكبير لقرار الرابطة‬ ‫الوطنية لكرة القدم برمجة لقاء‬ ‫مولودية الجزائر القادم �أمام‬ ‫مولودية العلمة في ملعب الرويبة‪،‬‬ ‫بدال من بولوغين‪ ،‬مثلما فعلت في‬ ‫لقاء الداربي العا�صمي الأربعاء‬ ‫الما�ضي بين العميد وبلوزداد‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�صدر م�س�ؤول في �إدارة‬ ‫اتحاد العا�صمة �إلى �أن هذه الأخيرة‬ ‫مرتاحة كثيرا لعدم تعنت الرابطة‬ ‫من جديد و�إدراكها في الأخير �أن‬ ‫لالتحاد الحق في رف�ض ا�ستقبال‬ ‫مباريات المولودية في ملعبه عمر‬ ‫حمادي‪.‬‬

‫تنقل المح�ضر الق�ضائي‬ ‫�إلى الرابطة �أتى بثماره‬

‫وكان المح�ضر الق�ضائي الذي‬ ‫�أر�سلته �إدارة اتحاد العا�صمة �إلى‬ ‫الرابطة الوطنية قد طلب من هذه‬ ‫الأخيرة عدم برمجة مباريات‬ ‫مولودية الجزائر م�ستقبال في‬ ‫ملعب عمر حمادي‪ .‬ويبدو �أن‬ ‫هيئة م�شرارة ا�ستجابت لطلب‬ ‫اتحاد العا�صمة وقررت عدم‬ ‫برمجة مباريات المولودية‪ ،‬بدءا‬ ‫بمباراة مولودية العلمة‪ ،‬في ملعب‬ ‫بولوغين‪.‬‬

‫نحو ا�ستدعاء مير‬ ‫بولوغين �أمام العدالة‬

‫وعلمنا من جانب �آخر‪� ،‬أن �إدارة‬ ‫االتحاد قررت ت�صعيد الموقف‬ ‫مع رئي�س بلدية بولوغين‪ ،‬حيث‬ ‫اتجهت �إلى ترجمة التهديدات‬ ‫التي �أر�سلتها �ضده �إلى �أفعال‪،‬‬ ‫حيث علمنا في هذا ال�صدد �أن �إدارة‬

‫‪ l‬رغم دخول المدافع مايڤا �أ�سا�سيا في‬ ‫محور دفاع اتحاد العا�صمة خالل مواجهة‬ ‫�أم�س‪� ،‬إال �أن ذلك لم يمنع المدرب رونار‬ ‫تعود على‬ ‫من االعتماد على �شافعي‪ ،‬الذي ّ‬ ‫اللعب في المحور رفقة �شكالم‪ .‬وهذا ما‬ ‫يدل على االقتناع الكبير لمدرب االتحاد‬ ‫ب�إمكانات �شافعي‪ ،‬وقد �أثنى عليه في �أكثر‬ ‫من منا�سبة‪.‬‬

‫‪ l‬كما كان منتظرا‪ ،‬غاب عن ت�شكيلة‬ ‫�شبيبة بجاية في لقاء �أم�س الالعب‬ ‫المت�ألق زرداب ب�سبب الإ�صابة التي‬ ‫يعاني منها‪ .‬ومن المنتظر �أن يعود‬ ‫�إلى الت�شكيلة في الجوالت المقبلة‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن غيابه �أثر على �أداء‬ ‫الت�شكيلة في الجوالت الأخيرة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫وكان با�ستطاعتنا تعديل الكفة‪.‬‬ ‫ال�شيء الإيجابي �أننا قدمنا‬ ‫عر�ضا طيبا و�أنا مت�أكد ب�أنكم‬ ‫�سترون اتحادا مغايرا ابتداء من‬ ‫المقابلة القادمة»‪.‬‬

‫�إدارة االتحاد مرتاحة لبرمجة‬ ‫لقاء المولودية �أمام العلمة‬ ‫في الرويبة‬

‫�شافعي يحافظ على مكانته‬ ‫رغم دخول مايڤا‬

‫زرداب لم يجهز‬ ‫للمباراة‬

‫بالكيفية التي كنا نرمي �إليها‪.‬‬ ‫الخط الخلفي ارتكب �أخطاء‬ ‫عديدة كلفتنا هدفين‪ .‬في‬ ‫ال�شوط الثاني بعد التعليمات‬ ‫التي قدمناها تغير الو�ضع‪،‬‬ ‫حيث �سيطرنا على مجرياته من‬ ‫البداية �إلى النهاية وتمكنا من‬ ‫ت�سجيل �إ�صابتين في الوقت‬ ‫الذي تفنن البجاويون في‬ ‫ت�ضييع الوقت‪ .‬هذه الخ�سارة‬ ‫لي�ست نهاية العالم‪� ،‬إننا واثقون‬ ‫من �أن �إدارة النادي التي تجيد‬ ‫عملها وتتعامل مع الأ�شياء‬ ‫باحترافية �سوف لن تتخد �أي‬ ‫قرار يق�ضي ب�إحداث تغييرات‬ ‫على العار�ضة الفنية‪.‬‬

‫علي حداد �أوكلت المهمة �إلى �أحد‬ ‫المحامين المعروفين لمقا�ضاة‬ ‫رئي�س بلدية بولوغين الذي خرق‬ ‫القانون وقرر منح الملعب �إلى‬ ‫الفريق الجار‪ ،‬بالرغم من عدم‬ ‫ر�ضا م�سيري �سو�سطارة الذين‬ ‫ا�ست�أجروا الملعب‪ .‬وعلمنا في هذا‬ ‫ال�صدد‪� ،‬أنه من المنتظر �أن ت�شهد‬ ‫الأمور تطورات كثيرة خالل‬ ‫الأيام القادمة‪ ،‬حيث من المقرر‬ ‫�أن ي�ستدعي جهاز العدالة رئي�س‬ ‫بلدية بولوغين لال�ستماع �إلى‬ ‫�أقواله فيما يخ�ص الق�ضية التي‬ ‫ال يريد م�س�ؤولو اتحاد العا�صمة‬ ‫ال�سكوت عنها‪ ،‬حيث يتهمون‬ ‫«مير» بولوغين بخرق بنود االتفاق‬ ‫الحا�صل بين �إدارة اتحاد العا�صمة‬ ‫ونظيرتها بلدية بولوغين‪.‬‬

‫المح�ضر الق�ضائي �سي�سلم‬ ‫تقريره بداية الأ�سبوع الحالي‬

‫وفيما يخ�ص العمل الذي قام به‬ ‫المح�ضر الق�ضائي الذي ح�ضر‬ ‫مباراة مولودية الجزائر �أمام‬ ‫�شباب بلوزداد‪ ،‬ف�إن م�صدرنا‬ ‫�أكد لنا �أن تقريره �سيكون جاهزا‬ ‫خالل الأيام القليلة القادمة‪ ،‬حيث‬ ‫يعكف الم�س�ؤول القانوني الذي‬ ‫�أر�سله م�س�ؤولو �سو�سطارة �إلى‬ ‫ملعب عمر حمادي على تدوين كل‬ ‫الأ�ضرار التي ت�سبب فيها �أن�صار‬ ‫مولودية الجزائر في الملعب‬ ‫قبل و�أثناء وبعد مباراة الداربي‪،‬‬ ‫حيث من المقرر �أن ي�ستعمل هذا‬ ‫التقرير لطلب تعوي�ضات من �إدارة‬ ‫مولودية الجزائر ومن الرابط��‬ ‫الوطنية لكرة القدم‪.‬‬ ‫�سيد احمد‪ .‬ب‬


‫الرابطة الأوىل ج ‪19‬‬

‫م‪.‬العلمة ‪ - 2‬ج‪.‬ال�شلف ‪4‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫حباي�ش خرج تحت ال�شتائم‬

‫الأوا�سط تعادلوا بهدف لمثله‬

‫�سوداني ي�ؤكد وي�سجل الـ‪13‬‬

‫‪ l‬لم ي�سلم القائد حباي�ش من �شتائم‬ ‫الأن�صار وهو في طريق مغادرته لأر�ضية‬ ‫الميدان بعد قرار المدرب بيرة تعوي�ضه‬ ‫بزميله طيايبة‪ ،‬حيث لم يتقبل ه�ؤالء‬ ‫الخط�أ الفادح الذي ارتكبه المعني‬ ‫بت�سجيله لهدف �ضد مرماه‪ ،‬ودون �شك ف�إن‬ ‫هذا الخط�أ قد يجعل الالعب يالزم كر�سي‬ ‫االحتياط في المقابلة القادمة‪.‬‬

‫‪ l‬تعادل �أوا�سط الفريقين منت�صف نهار �أم�س في‬ ‫المواجهة التي جمعتهم بملعب حار�ش البلدي‬ ‫بهدف في كل �شبكة �ضمن مباراة غاب عنها القائد‬ ‫عبا�س والمرقى �إلى الأكابر زيتون عن «البابية»‪،‬‬ ‫الأمر الذي يجعل الفريق الم�ست�ضيف يقبع و�سط‬ ‫�سلم الترتيب بعد هذه النتيجة مع مرتبة �أف�ضل‬ ‫بالن�سبة للزوار الذين يطمحون �إلى تحقيق‬ ‫الأف�ضل عند نهاية البطولة‪.‬‬

‫‪ l‬تمكن مهاجم جمعية ال�شلف والبطولة‬ ‫الوطنية العربي هالل �سوداني من ت�سجيل‬ ‫الهدف الثالث الذي منح فريقه الفوز �أمام‬ ‫مولودية العلمة‪ ،‬وعلى الرغم من �صعوبة المهمة‬ ‫�أمام العبين من طراز حباي�ش �إال �أن �سوداني‬ ‫�أفلت من المراقبة و�أحرز الهدف في (د‪،)23‬‬ ‫وبهذا الهدف يرفع �سوداني ر�صيده �إلى ‪ 13‬هدفا‬ ‫في البطولة ويتربع على عر�ش الهدافين‪.‬‬

‫الجوارح برباعية ويخطفون‬ ‫اللقب من ال�سطايفية‬

‫�أن�صار العلمة ت�شابكوا‬ ‫مع رجال الأمن‬

‫‪ l‬ت�شابك �أن�صار العلمة بعد‬ ‫نهاية المقابلة وبال�ضبط‬ ‫خارج الملعب مع رجال‬ ‫الأمن‪ ،‬حيث لم يتقبل ه�ؤالء‬ ‫الخ�سارة القا�سية التي مني‬ ‫بها فريقهم‪ ،‬ونظرا للحالة‬ ‫النف�سية التي كانوا عليها‬ ‫ا�صطدموا برجال الأمن‬ ‫وت�شابكوا معم‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫جعل خروج الفريقين ورجال‬ ‫الإعالم من الملعب يت�أجل‬ ‫�أكثر من الالزم‪ ،‬لكن الأمور‬ ‫ت�صل �إلى حد كبير‪.‬‬

‫مدوار خ�ص�ص ‪10‬‬ ‫ماليين مقابل الفوز‬

‫عماد الدين‬ ‫‪ l‬تمكن��ت جمعي��ة ال�شل��ف من‬ ‫قهر العلمة عل��ى �أر�ضها وتعزيز‬ ‫مركزها الريادي في مقابلة مثيرة‬ ‫�سجلت فيها رباعية كاملة كادت‬ ‫�أن تكون �أكبر‪.‬‬

‫م�سعود يفاجئ الح�ضور‬ ‫وحباي�ش يخادع‬ ‫�صحراوي‬

‫البداي��ة كان��ت قوية م��ن جانب‬ ‫ال��زوار‪ ،‬حيث ل��م تم��ر �سوى ‪6‬‬ ‫دقائق قاد �سوداني هجمة خطيرة‪،‬‬ ‫يم��رر ناحية م�سع��ود الذي وجد‬ ‫نف�سه وجه��ا لوجه مع �صحراوي‬ ‫وبك��رة �ساقط��ة يفتت��ح ب��اب‬ ‫الت�سجيل‪،‬بعده��ا وبال�ضب��ط في‬ ‫د‪� 16‬سوق��ار في هج��وم خاطف‬ ‫يرف��ع كرة ف��ي العم��ق وحباي�ش‬

‫بطاقة اللقاء‬

‫‪ l‬ملعب زوغار بالعلمة‪ ،‬طق�س‬ ‫معتدل‪� ،‬أر�ضية مقبولة‪ ،‬جمهور‬ ‫قوي‪ ،‬تنظيم محكم‪ ،‬التحكيم‬ ‫للثالثي بو�ستر‪ ،‬حا�سي‪ ،‬حمو‪.‬‬ ‫الإنذارات‪ :‬بولمداي�س(د‪،)48‬‬ ‫طيايبة(د‪ ،)74‬قراوي(د‪ )79‬من جانب‬ ‫العلمة‪� ،‬سنو�سي(د‪ )57‬من جانب‬ ‫ال�شلف‪.‬‬ ‫الأهداف‪ :‬كامارا(د‪،)33‬‬ ‫بولمداي�س(د‪ )49‬ل�صالح العلمة‪،‬‬ ‫م�سعود(د‪ ،)6‬حباي�ش(�ض‪.‬م د‪،)16‬‬ ‫�سوداني(د‪ ،)25‬جديات(د‪ )67‬ل�صالح‬ ‫ال�شلف‪.‬‬ ‫الت�شكيلتان‪:‬‬ ‫م‪.‬العلمة‪� :‬صحراوي‪ ،‬محفوظي‪،‬‬ ‫رنان‪ ،‬م�سالي‪ ،‬حباي�ش(د‪،)31‬‬ ‫مهية‪ ،‬قراوي‪ ،‬كاب‪ ،‬بولمداي�س‪،‬‬ ‫همامي(دغي�ش د‪ ،)56‬كامارا(بلخ�ضر‬ ‫د‪. )75‬المدرب‪ :‬بيرة‪.‬‬ ‫ج‪.‬ال�شلف‪ :‬غانم‪� ،‬سنو�سي‪ ،‬ملولي‪،‬‬ ‫زاوي‪ ،‬عبد ال�سالم(غربي د‪،)64‬‬ ‫�سوقار(محمد رابح د‪ ،)84‬زاو�ش‪،‬‬ ‫�سوداني(علي حاجي د‪ ،)69‬م�سعود‪،‬‬ ‫جديات‪.‬المدرب‪� :‬إيغيل‪.‬‬

‫بر�أ�سي��ة محكم��ة ي�سج��ل �ضد‬ ‫مرماه‪.‬‬

‫�سوداني ي�ؤكد وكامارا‬ ‫يقل�ص النتيجة في د‪34‬‬

‫وفي الوق��ت ال��ذي كان الجميع‬ ‫ينتظر ا�ستفاقة �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫مرر م�سعود كرة على طبق ناحية‬ ‫�سوداني الذي وج��د نف�سه وجها‬ ‫لوج��ه م��ع �صحراوي ف��ي لقطة‬ ‫م�شابه��ة لله��دف الأول وبك��رة‬ ‫�أر�ضي��ة ي�ؤكد النتيج��ة الم�ؤقتة‪،‬‬ ‫لك��ن رغبة كامارا في العودة في‬ ‫النتيج��ة جعلته يقل���ص النتيجة‬ ‫بقذفة �أر�ضية بعد كرة مرتدة من‬ ‫غانم في د‪.34‬‬

‫بولمداي�س ي�ضيع الثاني‬ ‫في د‪ 43‬ويعيد‬ ‫الأمل في د‪49‬‬

‫بعده��ا �ضغ��ط المحلي��ون على‬ ‫منطق��ة الخ�صم ب�شكل ع�شوائي‬ ‫ودون خطر يذك��ر �إلى غاية د‪43‬‬ ‫عندم��ا وج��د بولمداي���س نف�سه‬ ‫وجها لوجه م��ع غانم لكنه فوت‬ ‫فر�صة الهدف الثاني بعدما مرت‬ ‫كرت��ه جانبي��ة‪ ،‬لك��ن م��ع بداية‬ ‫المرحلة الثانية التي كانت �سريعة‬ ‫من العلمة‪ ،‬لم تمر �سوى ‪ 4‬دقائق‬

‫‪ l‬خ�ص�ص المكتب الم�سير‬ ‫لرائد بطولة الرابطة‬ ‫المحترفة الأولى �أولمبي‬ ‫ال�شلف بقيادة الرجل الأول‬ ‫عبد الكريم منحة ‪ 10‬ماليين‬ ‫�سنتيم كان الهدف منها‬ ‫الإطاحة بمولودية العلمية‬ ‫على �أر�ضها و�أمام جمهورها‬ ‫من �أجل تعزيز حظوظهم‬ ‫في الح�صول على �أول لقب‬ ‫للبطولة في تاريخ النادي‪،‬‬ ‫وهي المنحة التي كان قد‬ ‫خ�ص�صها الرجل القوي داخل‬ ‫�أ�سرة «الجوارح» في التنقل‬ ‫الأخير الذي قادهم �إلى‬ ‫الحرا�ش وعادوا من خالله‬ ‫بفوز عري�ض‪.‬‬

‫حتى انطلق قراوي ب�شكل �سريع‬ ‫يم��رر ف��ي العم��ق وبولمداي�س‬ ‫ي�ض��ع الكرة بداخ��ل ال�شباك بعد‬ ‫�سوء المراقبة من الدفاع‪.‬‬

‫�إيغيل‪« :‬الهدف الأول خدمنا واللقب لم يح�سم بعد»‬ ‫‪« l‬اله��دف الأول المبك��ر ال��ذي‬ ‫�سجلناه خدمنا كثيرا كما �أنه �أخرج‬ ‫المناف�س من منطقته الذي �سمح لنا‬ ‫با�ستغالل الثغرات‪ ،‬خال�صة القول‬ ‫هو �أنن��ا قدمنا در�سا ف��ي الفعالية‪،‬‬ ‫وحول �ضم��ان لق��ب البطولة �أكد‬ ‫ب�أن النقاط الثالث لم تح�سم الأمر‬ ‫بع��د‪ ،‬م�ضيف��ا ب�أنه��م �سيوا�صلون‬ ‫بنف���س الجدي��ة واللعب م��ن �أجل‬ ‫الف��وز ال��ذي يعتبر اله��دف الدائم‬ ‫�سواء ف��ي لقاءاتنا داخل القواعد �أو‬ ‫في التنقالت الأخرى»‪.‬‬

‫م�سعود‪« :‬خطونا خطوة كبيرة لنيل اللقب»‬ ‫‪ l‬فوز الي��وم لي�س �سهال‪ ،‬فالفوز برباعية كاملة ال يعني �أننا واهجنا فريقا‬ ‫�سه�لا‪� ،‬أظن �أننا ا�ستغلينا الفر�ص المتاحة ف��ي وقت كان ب�إمكان المناف�س‬ ‫الع��ودة في النتيج��ة‪ ،‬من جهتن��ا عرفنا كي��ف ن�ستغل الأخط��اء والفر�ص‬ ‫المتاحة‪� ،‬أ�شكرا كثيرا �أن�صارنا الذين تنقلوا بقوة �إلى الملعب»‪.‬‬

‫بيرة‪« :‬دفعنا ثمن �أخطاء فردية»‬ ‫‪« l‬الفري��ق ل��م يخطئ م��ن جانب‬ ‫تكتيكي بل ب�سب��ب هفوات فردية‬ ‫عل��ى �شاكل��ة ما ق��ام ب��ه المدافع‬ ‫حباي���ش ف��ي لقطة اله��دف الثاني‬ ‫والحار���س �صح��راوي خا�ص��ة‬ ‫و�أن الأخط��اء �أم��ام جمعية ال�شلف‬ ‫وهجوم��ه الن��اري يجعل��ك تدفع‬ ‫الثمن غالي��ا‪ ،‬م�ؤك��دا �أن الخ�سارة‬ ‫لي�س��ت نهاي��ة العالم وم��ن جهاتنا‬ ‫�سنعمل عل��ى تحقيق الأف�ضل في‬ ‫المواجه��ات المتبقي��ة والب��دء من‬ ‫اللقاء المت�أخر �أمام مولودية الجزائر‬ ‫الإثنين المقبل»‪.‬‬

‫م�سعود ي�ضيق الخناق‬ ‫على �سوداني‬

‫‪ l‬يوا�صل الهداف الثاني‬ ‫للجمعية‪ ،‬محمد م�سعود‬ ‫الت�أكيد على قوته ورغبته‬ ‫في عدم ترك الفر�صة‬ ‫لالعب �آخر بالتتويج كهداف‬ ‫للبطولة الوطنية هذا‬ ‫المو�سم‪ ،‬بعد �أن توج المو�سم‬ ‫ما قبل الما�ضي‪ ،‬حيث تمكن‬ ‫في مباراة �أم�س من ت�سجيل‬ ‫هدفه الـتا�سع لي�صل بذلك‬ ‫�إلى معادلة ر�صيد كل من‬ ‫العب بلوزداد ‪ ‬بورقبة و‬ ‫�شبيبة بجاية نجونغ وبهذا‬ ‫يكون م�سعود في ال�صف الأول‬ ‫ويليه زميله �سوداني في‬ ‫المرتبة الثانية‪.‬‬

‫�صحراوي ي�سيء‬ ‫التقدير وجديات‬ ‫يعمق الجراح‬

‫بعد ه��دف بولمداي�س �أراد �أ�شبال‬ ‫بي��رة �أن يفر�ض��وا �ضغط��ا على‬ ‫الخ�صم بهدف تعديل النتيجة لكن‬ ‫الأمور لم ت�سرعلى ما يرام‪ ،‬حيث‬ ‫بعد خروج غير موفق ل�صحراوي‬ ‫و م�سعود في المتابعة يمرر كرة‬ ‫على طب��ق ناحية جدي��ات داخل‬ ‫منطق��ة العمليات وه��ذا الأخيرة‬ ‫بقذف��ة �أر�ضي��ة يعم��ق الج��راح‬ ‫ويوا�صل مهرجان الأهداف‪.‬‬

‫غانم يحرم بلخ�ضر‬ ‫ودغي�ش من الت�سجيل‬ ‫على مرتين‬

‫غانم»�س ّلك العجب»‬

‫‪ l‬كان الحار�س محمد غانم‬ ‫من بين �أح�سن العنا�صر في‬ ‫الميدان بعدما �أنقذ فريقه من‬ ‫�أهداف محققة وبالخ�صو�ص‬ ‫قذفة كامارا في ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬وبهذا الوجه الم�شرف‬ ‫ي�ؤكد غانم على عودته‬ ‫القوية هو الآخر وجاهزيته‬ ‫الكبيرة وينتظر التفاتة من‬ ‫الناخب الوطني عبد الحق‬ ‫بن �شيخة الذي يتابع هذا‬ ‫الحار�س منذ مدة خا�صة‬ ‫بعد الذي �شاهده في بع�ض‬ ‫المباريات‪.‬‬

‫في د‪ 79‬البدي��ل بلخ�ضر يتوغل‬ ‫داخ��ل منطقة العملي��ات‪ ،‬يراوغ‬ ‫‪ 3‬مدافعي��ن يقذف لكن غانم في‬ ‫الم��كان المنا�س��ب‪ ،‬وفي د‪90+3‬‬ ‫طيايبة يفت��ح ناحية دغي�ش‪ ،‬لكن‬ ‫كرت��ه حوله��ا المت�ألق غان��م �إلى‬ ‫الركنية‪.‬‬

‫رجل المقابلة‪:‬‬ ‫م�سعود فنان‪..‬هداف وقائد حقيقي‬

‫حوالي ‪� 1000‬شلفي‬ ‫تنقلوا �إلى العلمة‬

‫‪ l‬كان مهاجم المنتخب المحلي م�سعود‬ ‫�أف�ضل العب فوق �أر�ضية الميدان‪ ،‬حيث‬ ‫قاد فريقه �إلى تحقيق فوز ثمين �سي�سمح‬ ‫له باالقتراب من الظفر بلقب البطولة‬ ‫من خالل تحركاته الكثيرة وتمريراته‬ ‫الحا�سمة التي رجحت الكفة لفريقه‬ ‫منذ المرحلة الأولى‪ ،‬حيث وبالإ�ضافة‬ ‫�إلى ت�سجيله لهدف ال�سبق لفريقه ف�إنه‬ ‫منح كرة الهدفين الثالث والرابع وكذلك‬ ‫توجيه زمالئه فوق الميدان‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ي�ؤكد �أنه فنان‪ ،‬هداف وقائد في وقت‬ ‫واحد ومثال لالعب المحترف الذي‬ ‫يتمناه �أي فريق‪ ،‬مدرب �أو رئي�س‪.‬‬

‫‪� l‬سجل �أن�صار جمعية ال�شلف‬ ‫ح�ضورا قويا لهم �أم�س في‬ ‫ملعب م�سعود زوغار بالعلمة‪،‬‬ ‫م�صحوبين ببع�ض الرايات‬ ‫البي�ضاء والحمراء للوقوف‬ ‫�إلى جانب «الي�صو»‪ ،‬وقد هتف‬ ‫«الجوارح» في فترات عديدة‬ ‫من المواجهة «خاوة‪ ،‬خاوة»‬ ‫بحكم العالقات الطيبة التي‬ ‫تجمعهم ب�أن�صار مولودية‬ ‫العلمة وذلك ما كان على ل�سان‬ ‫المنا�صر عماري �ساحلي‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫لقاء العلمة‪-‬العميد هذا الإثنين‬ ‫‪ l‬حددت لجنة البرمجة التابعة‬ ‫للرابط��ة الوطني��ة لك��رة القدم‬ ‫تاريخ ال��ـ‪� 18‬أفريل والم�صادف‬ ‫لع�شية الإثني��ن المقبل من �أجل‬ ‫ت�سوي��ة المقابل��ة المت�أخرة عن‬ ‫الجولة الأولى من مرحلة العودة‬ ‫بين مولودي��ة العلمة ونظيرتها‬ ‫مولودي��ة الجزائ��ر‪ ،‬حيث كانت‬ ‫ذات الهيئ��ة قد قام��ت بت�أجيلها‬ ‫ب�سبب ارتباط��ات كانت للفريق‬ ‫العا�صم��ي في مناف�س��ة رابطة‬ ‫الأبطال الإفريقي��ة‪ ،‬هذا وتجدر‬ ‫الإ�ش��ارة �إلى �أن المواجهة �ستتم‬ ‫بملعب الرويبة‪.‬‬

‫�إدارة بوذن لم تخرج‬ ‫عن �سلم المنح‬

‫ل��م تق��م �إدارة الرئي���س ب��وذن‬ ‫بتخ�صي���ص منح��ة ا�ستثنائي��ة‬ ‫لمواجه��ة �أم�س برغ��م �صعوبة‬ ‫الم�أموري��ة الت��ي جمعت فريقه‬ ‫�أمام رائد الترتيب‪ ،‬حيث وبالرغم‬ ‫من �أهمية اللقاء �إال �أنها لم تخرج‬ ‫ع��ن �سل��م المن��ح والمكاف���آت‬ ‫المتفق عليه والمقدر بـ‪ 3‬ماليين‬ ‫�سنتي��م في حال��ة الف��وز داخل‬ ‫الديار‪ ،‬الأمر الذي يجعل الإدارة‬ ‫مطالب��ة بتحفيز �أكث��ر لالعبين‬ ‫وموا�صل��ة الت�ضحي��ات الت��ي‬ ‫تقوم بها منذ بداية المو�سم‪.‬‬

‫كاب يعود �إلى الت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية‬

‫عرف��ت الت�شكيل��ة الأ�سا�سي��ة‬ ‫لمولودي��ة العلمة ع��ودة العب‬ ‫الو�س��ط الهجومي كاب محمد‬ ‫�أمين بعدما اكتفى باللعب كبديل‬

‫في المقابلة الأخيرة �أمام جمعية‬ ‫الخروب‪ ،‬حي��ث ف�ضل المدرب‬ ‫بي��رة تن�شيط اللع��ب الهجومي‬ ‫وال�ضغ��ط عل��ى الخ�ص��م منذ‬ ‫البداي��ة‪ ،‬هذا وق��د كان الالعب‬ ‫ال�ساب��ق لأهلي الب��رج قد دخل‬ ‫�أ�سا�سيا �أمام �شبيبة القبائل‪.‬‬

‫بن �أمقران‪ ،‬بلحاج‬ ‫وبوطريق خارج الـ‪18‬‬

‫كم��ا كان منتظ��را‪ ،‬فق��د عرفت‬ ‫قائمة الالعبين الـ‪ 18‬المدعويين‬ ‫غياب الثالثي بن �أمقران‪ ،‬بلحاج‬ ‫وبطري��ق ب�سب��ب الإ�صاب��ات‬ ‫المختلف��ة الت��ي يعان��ي منه��ا‬ ‫كل واح��د منهم��ا‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ا�ضطر الطاقم الفني �إلى البحث‬ ‫ع��ن البدائ��ل الالزم��ة للحفاظ‬ ‫على ت��وازن الت�شكيلة وطريقة‬ ‫اللعب‪.‬‬

‫تلفزة المقابلة لم يقلل‬ ‫من الح�ضور القوي‬ ‫للعلمية‬

‫ف��ي الوق��ت ال��ذي يبق��ى دعم‬ ‫�أن�صار «البابية» غير كاف اتجاه‬ ‫رفقاء م�سالي هذا المو�سم بالنظر‬ ‫لح�ضورهم المحت�شم في �أغلب‬ ‫اللق��اءات‪ ،‬ف���إن نق��ل التلفزيون‬ ‫للمواجه��ة عل��ى المبا�ش��ر في‬ ‫القناة الجزائرية الثالثة لم يمنع‬ ‫الأن�صار من الح�ضور بال�شكل‬ ‫الالزم‪ ،‬حيث يعتبر ح�ضور �أم�س‬ ‫قويا وقيا�سيا هذا المو�سم‪ ،‬ي�أتي‬ ‫هذا في الوقت الذي يطالب فيه‬ ‫المدرب بيرة بالح�ضور والدعم‬ ‫القوي للجمهور العلمي‪.‬‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫�أمالو لإدارة‬ ‫لقاء الك�أ�س‬

‫مباراة الحرا�ش تقدم‬ ‫للثالثة والن�صف‬

‫‪ l‬ا�ستقرت لجنة التحكيم التابعة للرابطة‬ ‫الوطنية على تعيين الحكم �أمالو لإدارة لقاء‬ ‫الحرا�ش المرتقب يوم الإثنين �أمام وفاق‬ ‫�سطيف‪ ،‬في �إطار الدور ن�صف النهائي من‬ ‫مناف�سة ك�أ�س الجمهورية‪ ،‬و�سي�ساعده في‬ ‫مهمته على خطي التما�س كل من الحكم بونوا‬ ‫و�أزرين‪� ،‬أما الحكم الرابع ف�سيكون حدادة‪.‬‬

‫‪� l‬س ُتلعب مباراة اتحاد الحرا�ش �أمام نظيره من وفاق‬ ‫�سطيف في �إطار الدور ن�صف النهائي من ك�أ�س الجمهورية‬ ‫يوم الإثنين في ال�ساعة الثالثة والن�صف بعد الزوال‪،‬‬ ‫وذلك ب�سبب عدم ا�شتغال الأ�ضواء الكا�شفة‪ .‬علما و�أن‬ ‫اللجنة الم�شرفة على الك�أ�س كانت تنوي برمجة اللقاء‬ ‫ليال‪ ،‬لكن بعد �أن تم �إعالمهم �أن الملعب ال يحتوي على‬ ‫الأ�ضواء الكا�شفة تم تغيير توقيته‪.‬‬

‫برنامج ناري في‬ ‫انتظار الحرا�ش‬ ‫والأولوية للك�أ�س‬

‫ا‪.‬الحرا�ش‪ :‬بن عبد الرحمان يعاني من‬ ‫الكاحل ويحدث طوارئ في ال�صفراء‬

‫‪ l‬بعد الجهود الكبيرة التي‬ ‫بذلها رفقاء القائد عدالن‬ ‫قري�ش في اللقاء الأخير �أمام‬ ‫وفاق �سطيف في �إطار الجولة‬ ‫الرابعة من مرحلة الإياب‪،‬‬ ‫�سيتواجه نف�س الفريقين يوم‬ ‫الإثنين المقبل في الدور ن�صف‬ ‫النهائي من ك�أ�س الجمهورية‪.‬‬ ‫كما قررت الرابطة الوطنية‬ ‫لكرة القدم برمجة مباراة‬ ‫الجولة الخام�سة �أمام اتحاد‬ ‫العا�صمة ثالثة �أيام بعد معركة‬ ‫المربع الذهبي في ملعب عمر‬ ‫حمادي ببولوغين‪ ،‬هذا ما قد‬ ‫يجعل الحرا�ش �أمام برنامج‬ ‫ناري ي�ستلزم تجربة كبيرة‬ ‫في تخطيه‪ ،‬ما يعني �أن الطاقم‬ ‫الفني لل�صفراء ينتظره عمل‬ ‫كبير هذا الأ�سبوع‪.‬‬

‫‪ n‬ال�صفراء تريد النهائي قبل التفرغ للمركز الثاني‬ ‫�سامي‪ .‬ب‬

‫‪ l‬بعد الفوز الأخير الذي حققته‬ ‫ت�شكيلة اتحاد الحرا�ش ظهيرة‬ ‫الأربعاء الما�ضي على ح�ساب‬ ‫وفاق �سطيف بملعب �أول نوفمبر‪،‬‬ ‫�أكد �أ�شبال �شارف ا�ستفاقتهم بعد‬ ‫مرحة الفراغ التي مروا بها خالل‬ ‫الأيام القليلة الما�ضية‪ ،‬والتي‬ ‫جعلت الفريق ي�سجل نتيجتين‬ ‫�سلبيتين �أمام �أولمبي ال�شلف‬ ‫بملعبه عندما انهزم بثالثية‪ ،‬ثم‬ ‫الهزيمة القا�سية �أمام اتحاد عنابة‬ ‫في الدقائق الأخيرة‪� .‬إال �أن رفقاء‬ ‫الحار�س دوخة تداركوا الموقف‬ ‫خالل الك�أ�س عندما ت�أهلوا للمربع‬ ‫الذهبي على ح�ساب مولودية‬ ‫�سعيدة لي�ؤكدوا عودتهم القوية‬ ‫�أمام وفاق �سطيف‪.‬‬

‫االتحاد ا�ستدرك ت�أخره‬ ‫في البطولة‪..‬‬

‫وبعد النتيجة الإيجابية المحققة‬ ‫يوم الأربعاء الما�ضي �أمام وفاق‬ ‫�سطيف والظفر بنقاط المباراة‬ ‫�أمام ت�شكيلة معظم العبيها في‬ ‫المنتخب الوطني‪ ،‬تمكن اتحاد‬ ‫الحرا�ش من تدارك الت�أخر الم�سجل‬ ‫في بطولة الرابطة المحترفة الأول‪،‬‬ ‫بعد �أن تراجع الفريق في الترتيب‬ ‫العام لهذه المناف�سة‪� ،‬إال �أن الفوز‬ ‫المحقق �أمام �أبناء «عين الفوارة»‬ ‫�أعاد ال�صفراء �إلى الطريق ال�صحيح‬ ‫بعد �أن كان الجميع يتخوف من‬ ‫تكرار �سيناريو المو�سم الما�ضي‪،‬‬ ‫وعليه ارتقت الت�شكيلة للمركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 29‬نقطة‪ ،‬رفقة‬ ‫كل من �شبيبة القبائل ومولودية‬ ‫وهران‪ ،‬وبفارق نقطة عن �صاحب‬ ‫المركز الثاني وفاق �سطيف‪.‬‬

‫‪..‬وحقق فوزا معنويا‬ ‫قبل لقاء الك�أ�س‬

‫الفوز المحقق من قبل العبي‬ ‫اتحاد الحرا�ش في الجولة الرابعة‬ ‫من مرحلة العودة لبطولة الرابطة‬ ‫الأولى المحترفة �أمام وفاق �سطيف‬ ‫بملعب �أول نوفمبر بالحرا�ش‪ ،‬يعد‬ ‫بمثابة الحافز المعنوي لت�شكيلة‬ ‫المدرب بوعالم �شارف قبل‬ ‫مباراة الك�أ�س المرتقبة يوم االثنين‬ ‫القادم �أمام نف�س مناف�س الجولة‬

‫غربي يكثف العالج‬

‫الالعبون ال يفكرون‬ ‫�إال في الك�أ�س‬

‫الما�ضية‪ ،‬لأن ت�شكيلة اتحاد‬ ‫الحرا�ش �ستدخل المباراة بنية‬ ‫الت�أكيد والفوز مرة �أخرى‪ ،‬عك�س‬ ‫ت�شكيلة الوفاق التي �ستدخل هذا‬ ‫اللقاء مت�أثرة من الناحية المعنوية‬ ‫بعد الهزيمة الأخيرة �أمام ت�شكيلة‬ ‫حرا�شية �شابة‪ .‬وما يزيد من ثقة‬ ‫الحرا�شيين هي الطريقة التي‬ ‫تغلبوا من خاللها على الوفاق‪،‬‬ ‫وذلك بعد �سيطرتهم على كامل‬ ‫مجريات اللقاء وت�ضييع فوز‬ ‫عري�ض‪.‬‬

‫الت�شكيلة تجاوزت‬ ‫مرحلة الفراغ ب�سرعة‬

‫وقد تمكنت ت�شكيلة اتحاد الحرا�ش‬ ‫من تجاوز مرحلة الفراغ التي مرت‬ ‫بها في الجوالت الما�ضية ب�سرعة‪،‬‬ ‫ولح�سن الحظ �أنها لم تدم طويال‬ ‫وا�ستمرت جولتين فقط لم يحقق‬ ‫خاللهما الفريق نتائج �إيجابية‪ .‬كما‬ ‫كان الجميع يتخوف من �أن تطول‬ ‫هذه المرحلة وت�ؤثر على االتحاد‬ ‫خا�صة في البطولة الوطنية‪ ،‬لكن‬ ‫�إرادة وقوة زمالء لقرع عك�ست‬ ‫توقعات الجميع وعاد الفريق‬ ‫لل�سكة ال�صحيحة وحقق نتائج �أقل‬ ‫ما يمكن القول عليها �إنها �إيجابية‪.‬‬

‫الو�صافة �أ�صبحت ممكنة‬

‫ومن دون �شك‪ ،‬ف�إن الفوز الذي‬ ‫حققه �أبناء المدرب بوعالم �شارف‬ ‫خالل مباراة �سطيف الما�ضية‬

‫وبحديثنا مع معظم العبي‬ ‫االتحاد‪ ،‬ات�ضح لنا �أنهم ال‬ ‫يفكرون في الوقت الحالي في‬ ‫لقاءات البطولة الوطنية‪ ،‬لأن‬ ‫كل تفكيرهم �أ�صبح من�ص ّبا حول‬ ‫مباراة ن�صف النهائي المنتظرة‬ ‫يوم الإثنين المقبل بملعب �أول‬ ‫نوفمبر بالمحمدية �أمام وفاق‬ ‫�سطيف‪ ،‬لأنهم ال يريدون ت�ضييع‬ ‫النهائي بعدما باتوا‪� ،‬أكثر من �أي‬ ‫وقت م�ضى‪ ،‬قاب قو�سين �أو �أدنى‬ ‫منه‪ .‬وقد �أكد لنا �أغلب �أ�شبال‬ ‫المدرب �شارف �أن الفريق لم‬ ‫تعد تف�صله �إال ت�سعين دقيقة‬ ‫من خو�ض النهائي الثالث في‬ ‫تاريخه‪ ،‬باعتبار �أنه �سبق و�أن‬ ‫و�صل مرتين لهذا الدور ولم‬ ‫يعرف فيهما الخ�سارة‪.‬‬

‫بثنائية من �إم�ضاء بوم�شرة‬ ‫وطواهري‪� ،‬سي�سمح للفريق‬ ‫بالتناف�س من جديد على المركز‬ ‫الثاني بعدما تبخرت الأحالم في‬ ‫وقت �سابق‪ ،‬خا�صة �أن الفارق الذي‬ ‫يف�صل بين �صاحب المركز الثاني‬ ‫وفاق �سطيف والحرا�ش هو نقطة‬ ‫واحدة فقط‪ ،‬ولو �أن ال�سطايفية‬ ‫يملكون �أي�ضا مباراتين مت�أخرتين‪،‬‬ ‫حيث يحتل الوفاق المركز الثاني‬ ‫بر�صيد ‪ 30‬نقطة‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫يتواجد رفقاء يا�شير في ال�صف‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 29‬نقطة‪ .‬وعليه‬ ‫يتمنى جمهور الحرا�ش �إلى �أن‬ ‫تتج�سد هذه الفر�صة في �أر�ض‬ ‫الواقع‪ ،‬وينهي فريقه البطولة في‬ ‫ال�صف الثاني مع �إحراز الك�أ�س‬ ‫بعد غياب طويل للحرا�ش عن‬ ‫�ساحة التتويج‪.‬‬

‫دوخة‪�« :‬أحلم بالك�أ�س‬ ‫الثانية»‬

‫بن عبد الرحمان يثير‬ ‫مخاوف الكوا�سر‬

‫يعاني المدافع ال�صلب بن عبد‬ ‫الرحمان من �آالم كبيرة على‬ ‫م�ستوى الكاحل‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫تلقى �ضربة على هذا الم�ستوى‬ ‫خالل المباراة ال�سابقة �أمام وفاق‬ ‫�سطيف‪ .‬ويخ�شى الكثير من‬ ‫�أن�صار االتحاد �أن ال يكون بن‬ ‫عبد الرحمان جاهزا للموعد الكبير‬ ‫الذي ينتظر فريقه هذا االثنين �أمام‬ ‫وفاق �سطيف‪.‬‬

‫يبدو حار�س اتحاد الحرا�ش‪،‬‬ ‫عز الدين دوخة‪� ،‬أكثر عنا�صر‬ ‫ال�صفراء ت�صميما على الظفر‬ ‫بك�أ�س الجمهورية لطبعة المو�سم‬ ‫الجاري‪� ،‬سيما بعد بلوغ فريقه‬ ‫المربع الذهبي‪ .‬وال�سبب �أن‬ ‫ابن ال�شلف �سبق له و�أن تذوق‬ ‫طعم التتويج مع فريقه الأ�سبق‬ ‫جمعية ال�شلف منذ خم�س �أو‬ ‫�ست �سنوات‪ ،‬ولو �أنه يومها اكتفى‬ ‫بت�سخين كر�سي االحتياط‪ ،‬وهو‬ ‫الذي لم يتجاوز �سنه �آنذاك الـ‪19‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫و�أمام عز الدين هذه المرة‬ ‫فر�صة كبيرة كي يظفر بالتاج‪،‬‬ ‫ولكن من موقع المحارب فوق‬ ‫الميدان‪ ،‬باعتبار �أنه الحار�س‬ ‫الأول لل�صفراء ويعلق عليه‬ ‫الكوا�سر �آماال كبيرة‪ .‬وهو الأمر‬ ‫الذي يعيه المعني جيدا‪ ،‬حيث‬ ‫ال يتردد في الت�صريح ب�أن حلمه‬ ‫الكبير في نهاية المو�سم الجاري‬ ‫هو التتويج بالك�أ�س مع االتحاد‪،‬‬ ‫وذلك للمرة الثانية في م�شواره‬ ‫الكروي‪.‬‬

‫ا�ستئناف التدريبات اليوم‬

‫‪� l‬ستعود ت�شكيلة اتحاد الحرا�ش �صبيحة اليوم‬ ‫للتدريبات‪ ،‬بعدما ا�ستفاد زمالء غربي من راحة يوم‬ ‫منحها �إياهم المدرب �شارف‪ ،‬وذلك بعدما برمج ح�صة‬ ‫ا�سترخائية بغابة بو�شاوي �صبيحة �أول �أم�س‪ .‬وعليه‬ ‫�ستعود كتيبة �شارف اليوم بتعداد مكتمل بعدما فرغت‬ ‫عيادة الفريق من الالعبين الم�صابين وتماثل �أغلبهم‬ ‫لل�شفاء‪ ،‬با�ستثناء العب الو�سط‪ ،‬م�سعود غربي‪ ،‬الذي‬ ‫عاودته الآالم في اللقاء الأخير �أمام الوفاق‪ ،‬ما جعله‬ ‫يترك مكانه لزميله العياطي في ال�شوط الثاني‪.‬‬

‫اال�ستئناف �سيكون بالمحمدية‬

‫و�ستكون ح�صة اليوم بملعب �أول نوفمبر بالحرا�ش‪،‬‬ ‫حيث ف�ضل �شارف التح�ضير بهذا الملعب كون الفريق‬ ‫�سي�ستقبل ال�ضيف وفاق �سطيف يوم االثنين المقبل‬

‫به‪ ،‬وهذا ما يحتم على الت�شكيلة الحرا�شية التح�ضير‬ ‫في «الفيجري»‪ ،‬خا�صة و�أن عامل الأر�ض �سيكون له‬ ‫�أثر كبير في لقاء ن�صف النهائي �أمام وفاق �سطيف‪.‬‬

‫الح�صة الأخيرة �ستكون �صبيحة غد‬

‫�ستكون �آخر ح�صة تدريبية لأبناء المدرب بوعالم‬ ‫�شارف مقررة يوم غد‪ ،‬وذلك حتى ي�ضع المدرب‬ ‫بوعالم �شارف اللم�سات الأخيرة على الت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية التي �ستواجه الوفاق يوم االثنين بملعب‬ ‫�أول نوفمبر‪ .‬وكما جرت عليه العادة‪� ،‬سينتظر رفقاء‬ ‫بوعالم حتى يوم غد من �أجل معرفة قائمة الـ‪ 11‬التي‬ ‫�سيعتمد عليها الطاقم الفني من �أجل تجاوز عقبة‬ ‫وفاق �سطيف في الدور ن�صف النهائي من مناف�سة‬ ‫ك�أ�س الجمهورية‪.‬‬

‫�سامي‪.‬ب‬

‫�سامي‪.‬ب‬

‫‪9‬‬

‫‪ l‬بعدما عاودته الآالم في اللقاء‬ ‫الأخير الذي جمع فريقه بوفاق‬ ‫�سطيف‪ ،‬بد�أ و�سط الميدان م�سعود‬ ‫غربي بتكثيف العالج على م�ستوى‬ ‫الع�ضلة المقربة‪ ،‬وذلك حتى يكون‬ ‫حا�ضرا في لقاء المربع الذهبي هذا‬ ‫الإثنين �أمام نف�س الفريق الذي‬ ‫واجهه في الجولة الأخيرة وهو وفاق‬ ‫�سطيف‪.‬‬

‫طواهري‪�« :‬أتمنى تن�شيط‬ ‫النهائي والتتويج بالك�أ�س»‬

‫‪ l‬ي�ؤكد المهاجم الدولي في‬ ‫�صفوف المنتخب الوطني الأولمبي‪،‬‬ ‫�أمين طواهري‪� ،‬أن فريقه حقق فوزا‬ ‫معنويا كبيرا �أمام وفاق �سطيف في‬ ‫اللقاء الأخير‪ ،‬وي�سعى لتكرار ذات‬ ‫ال�سيناريو مرة �أخرى يوم الإثنين‬ ‫في الدور ن�صف النهائي‪ ،‬حيث‬ ‫ُينتظر منه الكثير في هذه المباراة‬ ‫�سيما و�أنه قاهر الوفاق في كل‬ ‫اللقاءات التي لعبها �ضده‪.‬‬ ‫ما تعليقك عن الفوز والهدف‬ ‫الذي �سجلته �أمام وفاق‬ ‫�سطيف؟‬ ‫�أعتقد �أن هذا الفوز في غاية‬ ‫الأهمية بالن�سبة �إلينا‪ ،‬حيث كان من‬ ‫ال�ضروري علينا �أن نحقق نتيجة‬ ‫�إيجابية في تلك المواجهة حتى‬ ‫نرفع من معنوياتنا قبل لقاء ن�صف‬ ‫النهائي‪ ،‬ونبقي على ن�شوة النتائج‬ ‫الإيجابية بعد فوزنا في لقاء �سعيدة‬ ‫الأخير‪� .‬أما الهدف الذي �سجلته في‬ ‫مرمى �شاو�شي‪ ،‬فاعلموا �أنه انتابني‬ ‫�إح�سا�س قبل اللقاء ب�أنني �س�أ�سجل‪،‬‬ ‫و�أنا �سعيد لأن �إح�سا�سي لم يخني‬ ‫هذه المرة‪ .‬مهمتي في الميدان هي‬ ‫ت�سجيل الأهداف والم�شاركة في‬ ‫تحقيق النتائج الإيجابية لفريقي‪،‬‬ ‫وهو ما �أ�سعى دائما للقيام به‪.‬‬ ‫�ضيعتم العديد من الأهداف‬ ‫في هذه المباراة‪ ،‬ما تعليقك؟‬ ‫فعال‪ ،‬دخلنا تلك المواجهة بقوة‬ ‫وخلقنا عدة فر�ص �سانحة للتهديف‬ ‫وكان ب�إمكاننا ح�سم الأمور منذ‬ ‫البداية لو ج�سدنا كل الفر�ص‬ ‫التي �أُتيحت لنا‪ ،‬لكن المهم هو‬ ‫�أننا عرفنا كيف نعود في النتيجة‬ ‫وحققنا فوزا كبيرا ومفيدا خا�صة‬ ‫من الناحية المعنوية‪ .‬والمهم‬ ‫�أي�ضا �أن الفعالية كانت‬ ‫حا�ضرة وظفرنا بالنقاط‬ ‫الثالث التي �سمحت‬ ‫لنا باحتالل المرتبة‬ ‫الثالثة‪ ،‬و�سنوا�صل‬ ‫على هذا المنوال‬ ‫و�سنحاول‬ ‫تفادي‬ ‫التعثرات‬ ‫في المرحلة‬ ‫المقبلة‪ .‬نحن‬ ‫نمر الآن ب�أح�سن‬ ‫الظروف ويجب �أن‬ ‫ن�ستغل هذه الو�ضعية‬ ‫ب�إحراز �أكبر عدد ممكن‬ ‫من االنت�صارات في‬ ‫مختلف المناف�سات‬ ‫التي نجريها‪.‬‬ ‫�أكيد �أن هذا الفوز‬ ‫�سيحفزكم معنويا‬ ‫قبل مباراة الك�أ�س؟‬ ‫بالطبع‪ ،‬فالفوز الذي‬ ‫حققناه كان مفيدا‬ ‫للغاية‪ .‬كنا نرغب في‬ ‫تحقيق الفوز على‬ ‫وفاق �سطيف ب�أي ثمن‬ ‫حتى تكون معنوياتنا‬ ‫مرتفعة قبل موعد ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س الجمهورية �أمام‬ ‫نف�س الفريق هذا الإثنين‪.‬‬ ‫فالجميع يدرك �أهمية هذه المباراة‬ ‫التي تنتظرنا‪ ،‬والحفاظ على ن�شوة‬ ‫االنت�صارات مهم من الناحية‬ ‫النف�سية‪ ،‬ولو �أنه علينا من الآن‬ ‫التفكير في هذا اللقاء لأننا على بعد‬ ‫ت�سعين دقيقة من نهائي تاريخي‪.‬‬

‫الفوز في ن�صف النهائي يعني‬ ‫و�صولك لأول مرة �إلى النهائي؟‬ ‫نعم‪ ،‬هذا مهم‪� ..‬سيكون �أول نهائي‬ ‫لي خا�صة �أنني في بداية م�شواري‪،‬‬ ‫وهذا �شيء محفز للغاية‪ ،‬لأن‬ ‫تن�شيط نهائي ك�أ�س الجمهورية‬ ‫ال ي�أتي كل مو�سم وال �أريد ت�ضييع‬ ‫هذه الفر�صة مع فريقي اتحاد‬ ‫الحرا�ش‪ .‬كما �أننا �إلى حد ال�ساعة‬ ‫لم نحقق الت�أهل‪ ،‬لأنه تنتظرنا‬ ‫مواجهة �صعبة �أمام مناف�س قوي‬ ‫ولديه كل الحظوظ للو�صول �إلى‬ ‫النهائي‪ ،‬لكن �سنعمل كل ما في‬ ‫و�سعنا للمرور �إلى النهائي والفوز‬ ‫بهذه الك�أ�س‪.‬‬ ‫كيف تتوقع �أن تكون مواجهة‬ ‫الك�أ�س �أمام نف�س المناف�س؟‬ ‫هذه المباراة �ستكون �صعبة‪ ،‬كما‬ ‫كان عليه الحال في لقاء البطولة‪،‬‬ ‫لأن وفاق �سطيف هو الآخر يلعب‬ ‫من �أجل الو�صول �إلى النهائي‪ ،‬و�أي‬ ‫مناف�س ي�صل �إلى المربع الذهبي‬ ‫لديه كل الحظوظ في الت�أهل‪ ،‬لكن‬ ‫فوزنا في البطولة �سيجعلنا نلعب‬ ‫من �أجل ت�أكيد انت�صارنا عليهم‪ ،‬كما‬ ‫�أننا �سنكون مدعمين مرة �أخرى‬ ‫من طرف جمهورنا و�سنلعب في‬ ‫ميداننا الذي نجد فيه راحتنا كثيرا‪،‬‬ ‫لكن يجب الحذر لأن المناف�س لديه‬ ‫خبرة كبيرة مع مثل هذه الظروف‪.‬‬

‫�سامي‪.‬ب‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫�ش‪.‬بلوزداد‪:‬ال�شباب ي�شرع في التح�ضير‬ ‫للخروب وعودة الم�صابين تريح ڤاموندي‬

‫المناف�سة ت�شتعل في‬ ‫محور الدفاع‬ ‫‪� l‬سيحرم ال�شباب خالل اللقاء‬ ‫المقبل �أمام جمعية الخروب‬ ‫الذي �سيلعب دون جمهور‪ ,‬من‬ ‫�أحد �أعمدته في الخط الخلفي‪،‬‬ ‫حيث �سيغيب �أمين �أك�سا�س بعد‬ ‫تلقيه البطاقة الحمراء من‬ ‫طرف الحكم بي�شاري خالل‬ ‫لقاء الداربي الأخير‪ ,‬الأمر‬ ‫الذي �سي�شعل المناف�سة بين‬ ‫المدافعين لتعوي�ض غياب‬ ‫زميلهم‪ ،‬خا�صة و�أن المدرب‬ ‫قاموندي لم يعد يعط ه�ؤالء‬ ‫الفر�صة في ظل اعتماده �شبه‬ ‫الدائم على ثنائي المحور‬ ‫عبدات – �أك�سا�س‪.‬‬

‫‪ n‬الالعبون يت�صالحون مع الأن�صار‬

‫هيريدة متعدد‬ ‫المنا�صب ولعب من قبل‬ ‫في المحور‬

‫�سماعيل ‪ .‬ف‬

‫‪ l‬بعد ا�ستفادتها من يومين‬ ‫راحة بعد مباراة الداربي �أم�سية‬ ‫الأربعاء بملعب عمر حمادي‪،‬‬ ‫والتي ا�ستطاع ال�شباب خاللها‬ ‫ك�سب نقطة ثمينة لبقية الم�شوار‪,‬‬ ‫ت�ست�أنف الت�شكيلة البلوزدادية‬ ‫تدريباتها تح�ضيرا لما هو قادم‬ ‫في �إطار البطولة الوطنية بداية‬ ‫بمباراة نهاية هذا الأ�سبوع‪ ،‬التي‬ ‫�سي�ستقبل فيها �أبناء لعقيبة فريق‬ ‫جمعية الخروب الذي ي�صارع من‬ ‫�أجل البقاء �ضمن حظيرة الدرجة‬ ‫المحترفة الأولى‪ .‬و�ستجرى‬ ‫المباراة دون جمهور بعد العقوبة‬ ‫الغريبة التي تعر�ض لها الفريق‬ ‫من طرف الرابطة الوطنية خالل‬ ‫اجتماعها الأخير الثالثاء الفارط‪.‬‬

‫المعنويات ارتفعت‬ ‫واال�ستئناف اليوم بعين‬ ‫البنيان‬

‫بعد التنف�س قليال من ال�ضغط‬ ‫تح�ضيرات‬ ‫�صاحب‬ ‫الذي‬ ‫المواجهة ال�سابقة بعد الإق�صاء‬ ‫المر من الك�أ�س‪ ،‬وعودة المياه �إلى‬ ‫مجاريها �إثر عودة الفريق بنتيجة‬ ‫�إيجابية من بولوغين‪ ،‬تعود م�ساء‬ ‫اليوم الت�شكيلة البلوزدادية �إلى‬ ‫�أجواء التدريبات بمعنويات‬ ‫مرتفعة بعد عبور ال�سحابة التي‬ ‫�أعقبت مواجهة تيزي وزو التي‬ ‫تلقى فيها الفريق رباعية كاملة‬

‫جعلت بع�ض المنا�صرين ينقلبون‬ ‫على الالعبين والفريق ب�صفة‬ ‫عامة طيلة الأ�سبوع الفارط‪.‬‬

‫عودة اللحمة مع‬ ‫الأن�صار والتدريبات في‬ ‫‪� 20‬أوت �أ�صبحت ممكنة‬

‫وكما هو معلوم‪ ،‬ف�إن المدرب‬ ‫الأرجنتيني وطاقمه‪ ،‬بالت�شاور‬ ‫مع الإدارة‪ ،‬تفادوا التدرب طيلة‬ ‫الأ�سبوع الفارط بملعب ‪� 20‬أوت‬ ‫خوفا من انقالب المنا�صرين‬ ‫عليهم وت�أثيرهم �أكثر على‬ ‫معنويات الالعبين قبل الداربي‪،‬‬ ‫ولو �أنهم كانوا �شبه منهارين بعد‬ ‫توديع الك�أ�س‪ ,‬غير �أن التعادل‬ ‫بطعم الفوز الذي حققه رفقاء‬ ‫معمري في لقاء الداربي والأداء‬ ‫الرجولي الذي قدموه �أذاب‬ ‫الجليد و�أرجع اللحمة بين الفريق‬ ‫و�أن�صاره‪ ,‬الأمر الذي يجعل‬ ‫التدريبات ممكنة في «الكوزينة»‬ ‫وفي ظروف عادية كما كان عليه‬ ‫الحال في ال�سابق‪.‬‬

‫ڤاموندي‪� :‬أف�ضل عين‬ ‫البنيان للهدوء وجمال‬ ‫المركز‬

‫وفي �س�ؤالنا له عن �سبب رغبته‬ ‫في �إجراء الح�ص�ص التدريبية‬ ‫بملعب مركز تكوين المدربين‬ ‫بعين البنيان �أجاب ڤاموندي‪:‬‬ ‫«�صحيح �أننا ن�ستقبل في ملعبنا‬

‫ويملك الطاقم الفني والمدرب‬ ‫ڤاموندي عدة بدائل لتعوي�ض‬ ‫غياب المدافع المحوري‪ ،‬ولعل‬ ‫�أحد هذه البدائل الالعب‬ ‫المت�ألق هيريدة الذي يعتبر‬ ‫منقذا لمدربه كونه العبا‬ ‫متعدد المنا�صب ويمكن‬ ‫االعتماد عليه وفقا لخطط‬ ‫تكتيكية مختلفة‪ .‬و�سبق و�أن‬ ‫وظفه ڤاموندي في اال�سترجاع‬ ‫كظهير �أيمن في الرواق‪� ,‬إ�ضافة‬ ‫�إلى المحور �أمام كل من بجاية‬ ‫و�سطيف‪ .‬وعليه يبقى �أحد‬ ‫�أكبر المر�شحين لأن يكون‬ ‫�ضمن الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫ال�سبت المقبل��� .‬للتذكير ف�إن‬ ‫هيريدة دخل بديال �أمام‬ ‫المولودية ل�سد الفراغ بعد‬ ‫طرد �أك�سا�س‪.‬‬

‫وهو ‪� 20‬أوت وعلينا الت�أقلم‬ ‫عليه و�إيجاد دوما معالمنا به‪,‬‬ ‫لكن �أف�ضل التدرب في عين‬ ‫البنيان في هدوء و�سكينة بعيدا‬ ‫عن ال�ضغط وال�ضجيج‪ .‬كما �أن‬ ‫جمال المركز يمنحنا الحيوية‬ ‫ولذا ف�ضلناه على ملعب ‪� 20‬أوت‬ ‫الذي �سنعود �إليه �إذا تطلب الأمر‬ ‫منا ذلك‪.‬‬

‫�سنخف�ض حجم‬ ‫التدريبات‬

‫وبخ�صو�ص البرنامج التح�ضيري‬ ‫وحجم التدريبات الذي ر�أته‬ ‫بع�ض الأطراف �سبب وقوع‬ ‫الإ�صابات المتتالية لالعبين‪،‬‬ ‫�شهرين من‬ ‫خا�صة بعد‬ ‫الراحة‪ ,‬فقد �أكد لنا ڤاموندي‬ ‫�أن الإ�صابات ال عالقة لها‬ ‫بالبرنامج‪ ,‬وقد ك�شف لنا التقني‬ ‫الأرجنتيني �أنه وبعد الإق�صاء‬ ‫من الك�أ�س ومع ارتفاع درجة‬ ‫الحرارة بحلول ف�صل ال�صيف‬ ‫قبل �شهرين من نهاية المو�سم‬ ‫الكروي‪ ،‬ف�إنه وطاقمه �سيبد�ؤون‬ ‫في التخفي�ض من حجم العمل‬ ‫في التدريبات و�إراحة الالعبين‬ ‫لال�سترجاع وتقديم مردود �أف�ضل‬ ‫للو�صول �إلى الهدف الذي ي�صبوا‬ ‫�إليه كل البلوزداديين‪ ،‬وهو �إنهاء‬ ‫المو�سم في �أحد المنا�صب الأولى‬ ‫و�ضمان م�شاركة دولية المو�سم‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫�سليمي ينتظر �أول‬ ‫فر�صة في البطولة‬

‫الخيار الثاني الذي يتوفر‬ ‫لدى المدرب البلوزدادي هو‬ ‫الم�ستقدم الجديد من فريق‬ ‫جمعية ال�شلف خالل الميركاتو‬ ‫الأخير عمر �سليمي‪ ،‬الذي لم‬ ‫ي�شارك �سوى في منا�سبتين‬ ‫فقط لحد الآن‪ ،‬وكان ذلك في‬ ‫�إطار مناف�سة الك�أ�س �أمام كل‬ ‫من الرباح وت�ضامن �سوف‪ ،‬ولم‬ ‫توجه له الدعوة منذ ذلك‬ ‫اللقاء �إال في لقاء القبائل‬ ‫لكنه لم ي�شارك‪ .‬ولذا ينتظر‬ ‫الالعب �أول ا�ستدعاء له في‬ ‫البطولة للبروز وك�سب ثقة‬ ‫مدربه والأن�صار‪ ،‬ولو �أن اللقاء‬ ‫�سيلعب بمدرجات فارغة‪.‬‬

‫معزيز �أي�ضا يريد‬ ‫العودة �إلى من�صبه‬ ‫الأ�صلي‬

‫ڤاموندي مرتاح لعودة الم�صابين‬

‫‪ l‬يبدو �أن لعنة الإ�صابات بد�أت تفارق ال�شباب بعدما‬ ‫كان غالبية الالعبين عر�ضة لها خالل الفترة الأخيرة‪،‬‬ ‫وبعودة الجميع تقريبا للم�شاركة في التدريبات‪ ،‬ف�إن‬ ‫هذا يبعث االرتياح لدى المدرب الأرجنتيني ڤاموندي‬ ‫الذي كان في كل مرة ملزما ب�إجراء عدة تغييرات �أحيانا‬ ‫ل�سد الفراغ نتيجة الغيابات المتكررة لالعبيه ب�سبب‬ ‫الإ�صابة‪ ،‬وهو ما قد يجعل البلوزداديين ي�ستعيدون‬ ‫قواهم ويكونون �أكثر فعالية في ما تبقى من م�شوار‬ ‫البطولة الوطنية‪.‬‬

‫مكحوت‪ ,‬بورڤبة‪ ,‬وبوكرية كانوا‬ ‫الأكثر عر�ضة للإ�صابات‬

‫وقد �شكل غياب العنا�صر الأ�سا�سية عن اللقاءات‬ ‫الر�سمية للفريق هاج�سا �أكثر منه معنويا قبل �أن‬

‫عمور ي�شفى من الع�ضلة‬ ‫المقربة ويعود‬

‫‪ l‬بعد غيابه عن مباراة الداربي �إثر �شعوره‬ ‫ب�آالم على م�ستوى الع�ضلة المقربة خالل‬ ‫الح�صة ما قبل الأخيرة‪ ,‬يعود اليوم عمار‬ ‫عمور �إلى التدريبات وحلم كل البلوزداديين‬ ‫هو م�شاركة الثنائي عمور وعواد معا فوق‬ ‫�أر�ضية الميدان للدفاع عن �ألوان الفريق‬ ‫واال�ستمتاع بفنياتهما‪.‬‬

‫من بين الالعبين الذين يمكن‬ ‫�أن يعتمد عليهم ال�شباب في‬ ‫محور الدفاع‪ ،‬خالل المواجهة‬ ‫المقبلة‪ ،‬الالعب نجيب معزيز‬ ‫خريج المدر�سة البلوزدادية‬ ‫الذي اعتمد عليه ڤاموندي‬ ‫على الجهة اليمنى‪ ،‬ولو �أن‬ ‫من�صبه الأ�صلي هو مدافع‬ ‫محوري‪ ،‬كما كان عليه رفقة‬ ‫المنتخب الوطني للأوا�سط مدة‬ ‫�سنتين‪ .‬ويبقى الالعب ينتظر‬ ‫دعوة المدرب خا�صة و �أن �آخر‬ ‫مواجهة لعبها كانت �أمام ت�ضامن‬ ‫�سوف في ملعب ‪� 20‬أوت في �إطار‬ ‫الك�أ�س ولم توجه له الدعوة‬ ‫منذ ذلك اللقاء‪.‬‬

‫يكون تكتيكيا للطاقم الفني‪ ،‬والعنا�صر التي‬ ‫كانت �أكثر عر�ضة للإ�صابات والتي طال غيابها‬ ‫عن الفريق هم‪ :‬بورقبة‪ ,‬مكحوت وبوكرية ب�سبب‬ ‫الع�ضلة المقربة وربيح ب�سبب ع�ضلة الفخذ‪ ،‬حيث‬ ‫غاب هداف الفريق بورقبة عن الفريق لأكثر من‬ ‫�شهرين‪.‬‬

‫عواد الغائب الوحيد لحد الآن‬

‫وبعد �شفاء الجميع وعودتهم للمناف�سة‪ ,‬يبقى ا�سم‬ ‫�أمين عواد الغائب الوحيد عن الفريق منذ �أزيد عن‬ ‫�شهرين ون�صف‪ ،‬ب�سبب الإ�صابة المعقدة التي‬ ‫يعاني منها على م�ستوى الركبة اليمنى‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ست�أنف هذا الأخير التدريبات فرديا منذ ع�شرة �أيام‬ ‫على �أن تكون عودته اليوم ليتدرب مع المجموعة‪.‬‬

‫�سماعيل ‪ .‬ف‬

‫ا�ستفاقة �صايبي‬ ‫تريح ڤاموندي‬

‫‪ l‬ع ّبر المدرب ڤاموندي عن �سعادته الكبيرة‬ ‫بالمردود الذي يقدمه مهاجم الفريق يو�سف‬ ‫�صايبي‪ ،‬في اللقاءات الأخيرة‪ ،‬خا�صة �أنه‬ ‫تمكن من زيارة �شباك المناف�سين في اللقاءين‬ ‫الأخيرين‪ ،‬وقال ڤاموندي �إن �صايبي يملك‬ ‫�إمكانات كبيرة متمنيا له الموا�صلة على نف�س‬ ‫المنوال‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫خربا�ش‪ :‬لم �أقم �سوى بواجبي‬ ‫و�سنبذل كل المجهودات من‬ ‫�أجل م�شاركة دولية‬

‫‪ l‬ب�شهادة الجميع وخا�صة الحا�ضرين بملعب بولوغين �أم�سية الأربعاء‬ ‫الفارط‪ ,‬كان النجم البلوزدادي الجديد ومفاج�أة المدرب ڤاموندي الالعب‬ ‫ال�شاب خربا�ش �أح�سن عن�صر فوق الميدان‪ ،‬وم�صدر قوة ال�شباب؛ حيث‬ ‫�أتعب كثيرا دفاع الخ�صم‪ ,‬الأمر الذي دون �شك �سيجعل مدربه يجدد فيه‬ ‫الثقة ك�أ�سا�سي في ما تبقى من عمر البطولة‪..‬‬ ‫ت�ألقت مرة �أخرى وكنت رجل المباراة‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬ ‫لم �أقم �سوى بما كلفني القيام به المدرب ڤاموندي‪� ,‬صحيح �أنني كنت‬ ‫متحررا من الناحية المعنوية ودخلت �سريعا في المباراة‪ .‬و�أعتقد �أن كل‬ ‫الالعبين �أدوا ما عليهم والجميع ي�ستحق ال�شكر والعرفان‪ ،‬لأن المهمة‬ ‫لم تكن �سهلة تماما كما يح�سبها البع�ض‪� .‬أعمل جاهدا لتح�سين م�ستواي‬ ‫والظفر دوما بمكانتي الأ�سا�سية في الفريق‪ ،‬و�إعطاء دوما الإ�ضافة التي‬ ‫نبحث عنها خا�صة في العمل الهجومي على الأطراف‪.‬‬ ‫هل �أنت را�ض عن �أدائك؟‬ ‫الحمد لله‪ ,‬لقد �صبرت ووا�صلت العمل بجدية وبكل تركيز لك�سب ثقة‬ ‫المدرب ڤاموندي‪� .‬أعتقد �أني بد�أت �أجد معالمي �شيئا ف�شيئا‪ ،‬خا�صة و�أنه‬ ‫مو�سمي الأول مع الأكابر‪� ,‬س�أحاول تح�سين م�ستواي وتقديم الأف�ضل‬ ‫خالل المرحلة القادمة التي تنتظرنا فيها عدة تحديات للو�صول �إلى‬ ‫هدفنا‪.‬‬ ‫كيف ع�شت مباراة الداربي �أمام �ضغط �أن�صار‬ ‫المولودية؟‬ ‫كان لزاما علينا تحقيق نتيجة �إيجابية خا�صة بعد‬ ‫�إق�صائنا من الك�أ�س �أمام �شبيبة القبائل وغ�ضب‬ ‫الأن�صار علينا يومها‪ ,‬اتفقنا على الذهاب �إلى‬ ‫بولوغين وتحقيق نتيجة �إيجابية‪ ,‬و�ضعنا‬ ‫اليد في اليد لتجاوز ال�ضغط الذي كان‬ ‫علينا من �أن�صارنا ومن �أن�صار المولودية‬ ‫الذين ا�ستعملوا كل الطرق لتوقيفنا‪.‬‬ ‫�أجواء كبيرة كانت في الملعب لوال‬ ‫عدة معطيات �أخرى‪ ,‬كما قلت‬ ‫لك لقد دخلت �سريعا في‬ ‫المواجهة و هو ما �سهل علي‬ ‫قر يبين‬ ‫الأمور مع مرور الدقائق‪ ,‬كنا‬ ‫جدا من ت�سجيل هدف ثان والظفر بالثالث‬ ‫نقاط لكن التعادل يبقى في حد ذاته نتيجة‬ ‫�إيجابية �ست�ساعدنا في بقية ال�سباق‪.‬‬ ‫�إذن تجاوزتم الأزمة ب�سرعة؟‬ ‫بينا للجميع �أننا لم‬ ‫نعم �أعتقد ذلك‪ ,‬لأننا ّ‬ ‫ن�ستحق الخ�سارة بتلك الطريقة والنتيجة‬ ‫في مباراة الك�أ�س‪ ,‬لقد ا�ستعدنا معنوياتنا‬ ‫وجمهورنا ب�سرعة وهو الهدف الذي كنا‬ ‫نبحث عنه من تنقلنا �إلى بولوغين‪ .‬الفريق‬ ‫�سيكون �أح�سن خالل المرحلة القادمة و�أنا‬ ‫مت�أكد من ذلك‪.‬‬ ‫�أال ترى �أن الإق�صاء من الك�أ�س‬ ‫�سيجعلكم تركزون �أكثر في البطولة؟‬ ‫هذا �صحيح‪ ,‬رغم �أننا كنا نريد المراهنة عليهما‬ ‫معا‪ ,‬الآن �سنركز �أكثر على جمع النقاط التي‬ ‫تكفينا للعب مناف�سة دولية المو�سم المقبل‬ ‫و�إعادة ال�شباب بقوة �إلى المحافل الدولية‪.‬‬ ‫ماذا تقول للأن�صار في النهاية؟‬ ‫�أ�شكر خا�صة �أن�صارنا الذين تنقلوا معنا �إلى‬ ‫بولوغين رغم �صعوبة المهمة‪ ,‬ونعتذر منهم مجددا‬ ‫على الإق�صاء من الك�أ�س الذي �أ�ضحى من الما�ضي‬ ‫و�أعدهم بتقديم الأف�ضل لإ�سعادهم و�إدخال الفرحة في‬ ‫قلوبهم فيما هو قادم‪.‬‬ ‫�سماعيل ‪ .‬ف‬

‫�أك�سا�س و�سليماني مهددان‬ ‫بالمثول �أمام المجل�س الت�أديبي‬

‫‪ l‬بعد المناو�شات التي جرت بين‬ ‫الالعبين �أك�سا�س و�سليماني في‬ ‫لقاء الداربي الأخير �أمام مولودية‬ ‫الجزائر‪ ،‬من المنتظر �أن يمثال �أمام‬ ‫المجل�س الت�أديبي‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫ي�شرف‬ ‫الت�صرف الذي قاما به ال‬ ‫ّ‬ ‫�إطالقا فريقا بحجم �شباب بلوزداد‪.‬‬ ‫كما �أنه دون �شك‪ ،‬ف�إن المدرب‬ ‫ڤاموندي الذي يلح كل مرة على‬

‫االن�ضباط لن يتوانى في �إعطاء‬ ‫هذه الق�ضية الأهمية الالزمة لها‪،‬‬ ‫من �أجل تفادي مثل هذه الت�صرفات‬ ‫م�ستقبال‪ .‬للإ�شارة‪ ،‬ف�إنها لي�ست‬ ‫المرة الأولى التي يكون فيها‬ ‫المدافع �أك�سا�س طرفا في مناو�شات‬ ‫مع �أحد زمالئه في الفريق‪� ،‬إذ �سبق‬ ‫له و�أن قام بنف�س الت�صرف مع ربيح‬ ‫في �إحدى الح�ص�ص التدريبية‪.‬‬

‫عواد يندمج اليوم‬ ‫مع المجموعة‬

‫‪ l‬من المنتظر �أن يعود اليوم �أمين عواد‪،‬‬ ‫الذي غاب عن لقاءات الفريق منذ �أكثر من‬ ‫�شهرين و ن�صف‪� ،‬إلى التدريبات الجماعية‬ ‫في انتظار عودته للمناف�سة الر�سمية‪.‬‬ ‫ودون �شك‪ ،‬ف�إن عودة هذا الالعب �ستفيد‬ ‫الت�شكيلة كثيرا في و�سط الميدان‬ ‫الهجومي‪.‬‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل‪2011‬‬

‫رم�ضاني �أراد اكتراء‬ ‫نزل الفريق‬

‫لطر�ش ي�شيد ب�إمكانات‬ ‫نايت يحيى‬ ‫‪ l‬في جل�سة جمعتنا بمدرب �أولمبي المدية عبد‬ ‫الكريم لطر�ش عاد بنا ابن القل �إلى ال�سنوات التي‬ ‫كان يدرب فيها �شبيبة بجاية الفريق الذي كان‬ ‫يلعب له قائد الجمعية الحالي نايت يحيى حيث �أكد‬ ‫لطر�ش على �أن كريم هو �أح�سن العب في البطولة‬ ‫الوطنية في المن�صب الذي ي�شغله دون �أن ين�سى‬ ‫الإ�شادة ب�إمكاناته الفنية التي قال عنها "ال�ساحرة"‪.‬‬

‫‪ l‬علمت الخبر الريا�ضي من م�صادرها‬ ‫الخا�صة �أن �أحد �أبناء �صاحب نزل قو�س‬ ‫قزح كان يريد اكتراء فندق الفريق لمدة‬ ‫ع�شر �سنوات في عهدة حورابي‪ ،‬حيث‬ ‫�أكد هذا ال�شخ�ص للإدارة الخروبية �أنه‬ ‫م�ستعد لتجهيز الفندق والوقوف عليه‬ ‫طيلة ال�سنوات الع�شر التي �سي���رف فيها‬ ‫على نزل الي�سكا‪.‬‬

‫ج‪.‬الخروب‪ :‬الخروبية لم‬ ‫يه�ضموا بعد خ�سارة الحمراوة‬ ‫‪n‬‬

‫اال�ستئناف ع�شية‬ ‫اليوم‬

‫جلول �سيجتمع‬ ‫بالعبيه لمدة طويلة‬

‫�ص‪� :‬صغيري ‪.‬م‪.‬ط‬

‫محمد دحوي‬ ‫‪ l‬الزال الو�س��ط الريا�ض��ي‬ ‫الخروبي يعي���ش �صدمة التعثر‬ ‫الأخير لرفقاء القائد نايت يحيى‬ ‫�أم��ام م�ضيفتهم مولودية وهران‬ ‫الت��ي خرج��ت منت�ص��رة عل��ى‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض بنتيجة هدفين‬ ‫مقاب��ل �صف��ر‪ ،‬وه��ي الهزيم��ة‬ ‫التي عقدت م��ن �أمور الجمعية‬ ‫الطامح��ة في الخروج من النفق‬ ‫المظلم الذي الزمها منذ انطالق‬ ‫البطولة‪ ،‬حي��ث بات لزاما عليها‬ ‫�أن ت�سج��ل نتائ��ج �إيجابي��ة من‬ ‫خ��ارج ملعبه��ا حت��ى ت�ضم��ن‬ ‫بطاقة الإقامة في حظيرة الق�سم‬ ‫الوطني الأول للمو�سم الخام�س‬ ‫على التوالي‪.‬‬

‫ا�ستغراب رئي���س مجل�س �إدارة‬ ‫الي�سكا ذيب لخبر المفاو�ضات‬ ‫القائم��ة مع الم��درب بوعراطة‬ ‫يعطي تف�سيرا واحدا وهو �أن هذا‬ ‫الأخير ل��م يدخل ف��ي ح�سابات‬ ‫الإدارة الخروبية على الأقل �إلى‬ ‫غاي��ة كتابة ه��ذه الأ�سطر‪ ،‬لكن‬ ‫ه��ذا ال يعني ع��دم التفكير في‬ ‫اال�ستغناء عن خدمات المدرب‬ ‫جلول في حالة م��ا �إذا توا�صلت‬ ‫�سل�سلة النتائ��ج ال�سلبية ح�سب‬ ‫طريق��ة كالم الرئي���س ذي��ب‬ ‫ال��ذي ظهر عليه ت�أث��ر كبير من‬ ‫التعثر الأخير لفريقه �أمام �أ�شبال‬ ‫الالع��ب الدولي ال�سابق �شريف‬ ‫الوزاني‪.‬‬

‫ي��دور ه��ذه الأي��ام حدي��ث في‬ ‫ال�شارع الريا�ضي الخروبي عن‬ ‫مفاو�ضات جاري��ة مع المدرب‬ ‫الق�سنطين��ي ر�شي��د بوعراطة‬ ‫الذي كان ي�شرف بداية المو�سم‬ ‫عل��ى العار�ضة الفني��ة ل�شباب‬ ‫باتن��ة قب��ل �أن ي�ستقي��ل ويترك‬ ‫مكانه للمدرب جاب الله ‪،‬تاركا‬ ‫الفريق في و�سط الطريق‪.‬‬

‫�صراحة �أ�صب��ح الرجل الأول على‬ ‫ر�أ���س الإدارة الخروبي��ة معم��ر‬ ‫ذي��ب ف��ي مو�ضع ال يح�س��د عليه‬ ‫ويطب��ق عليه �إلى ح��د بعيد المثل‬ ‫ال��ذي يقول "�أ�صبح بي��ن المطرقة‬ ‫وال�سندان" فمن جهة �أ�صبح ملزما‬ ‫بتهدئة ال�ش��ارع الريا�ض الخروبي‬ ‫الغا�ضب الذي يطالب بجلب مدرب‬ ‫�آخر‪ ،‬ومن جه��ة �أخرى ذيب ال يريد‬ ‫�أن يخ�سر �أوراقه الخفية التي كانت‬ ‫وراء ا�ستقدام المدرب جلول‪.‬‬

‫حديث عن اتفاق‬ ‫مع بوعراطة‬

‫ذيب ي�ستغرب الإ�شاعة‬ ‫وينفي �أي اتفاق‬

‫ا�ستغرب الرجل الأول على ر�أ�س‬ ‫الإدارة الخروبي��ة معم��ر ذي��ب‬ ‫�إ�شاعة المفاو�ضات الجارية بين‬ ‫�إدارته والمدرب ر�شيد بوعراطة‬ ‫ما ي�ؤكد تم�سك الم�س�ؤول الأول‬ ‫عن الفريق بالمدرب زهير جلول‬ ‫مف�ضال تجديد الثقة في م�ساعد‬ ‫�سع��دان ال�سابق ال��ذي كان قد‬ ‫وع��د �أن�ص��ار الجمعي��ة ب�إنقاذ‬ ‫فريقهم من �شبح ال�سقوط مهما‬ ‫كلفه الأمر‪.‬‬

‫ذيب بين المطرقة‬ ‫وال�سندان‬

‫‪..‬وي�ؤكد �أن يدا وحدها‬ ‫ال ت�صفق‬

‫ورغ��م �أنه ل��م يعلنه��ا �صراحة‬ ‫لكل الأطراف القريبة �أو البعيدة‬ ‫ع��ن الكتيب��ة الحم��راء �إال �أن‬ ‫ما يف�س��ر جمل��ة الرئي�س معمر‬ ‫ذيب "يد وحده��ا ال ت�صفق" هو‬ ‫طل��ب االلتحام الذي ينتظره من‬ ‫ع�شاق اللونين الأحمر والأبي�ض‬ ‫وو�ضع الي��د في الي��د من �أجل‬ ‫الخروج بالفريق من هذا الو�ضع‬

‫المقل��ق وال��ذي ق��د يع�ص��ف‬ ‫بالنادي �إلى ما ال يحمد عقباه �إن‬ ‫لم تتوف��ر الأ�سباب التي ت�ساعد‬ ‫على �إر�ساء �سفين��ة الفريق �إلى‬ ‫بر الأمان‪.‬‬

‫الأن�صار مطالبون‬ ‫بالدعم الإيجابي‬

‫يبق��ى الم�ش��كل الوحي��د ال��ذي‬ ‫ي�ؤرق الطاق��م الفني وكذا الإداري‬ ‫ه��و انق�س��ام الأن�ص��ار بي��ن م�ؤيد‬ ‫لال�ستق��رار واالحتف��اظ بالطاق��م‬ ‫الفني مع الطل��ب بتح�سين النتائج‬ ‫ابت��داء م��ن الخرجة المقبل��ة التي‬ ‫تقود رفق��اء الكامرون��ي جيل �إلى‬ ‫العا�صمة لمواجهة �شباب بلوزداد‪،‬‬ ‫وبي��ن البع�ض الآخ��ر الذي ال يريد‬ ‫موا�صل��ة الطاقم الفني لعمله على‬ ‫ر�أ�س الفريق‪ ،‬وه��و االنق�سام الذي‬ ‫م��ن �ش�أن��ه �أن يزيد الو�ض��ع ت�أزما‬ ‫لذلك عل��ى �أن�ص��ار الجمعي��ة �أن‬ ‫يتج��اوزوا هذه الأم��ور على الأقل‬ ‫ف��ي الظ��رف الراه��ن حت��ى يعود‬ ‫الفريق �إلى ال�سكة ال�سليمة وبعدها‬ ‫لكل حادث حديث‪.‬‬

‫و�سيكون له قبلها‬ ‫لقاء مع الإدارة‬ ‫كما �سيكون للمدرب جلول‬ ‫ع�شية اليوم وقبل االلتحاق‬ ‫بالملعب من �أجل �إجراء‬ ‫الح�صة التدريبية لقاء‬ ‫خا�ص بالإدارة الخروبية‬ ‫التي �ستطلب منه تف�سيرا‬ ‫�صريحا للأ�سباب الحقيقية‬ ‫التي كانت وراء الخ�سارة‬ ‫الأخيرة للكتيبة الحمراء‬ ‫ع�شية الأربعاء الما�ضي والتي‬ ‫�سارت عك�س التيار المتفق‬ ‫عليه بين الطرفين –الإدارة‬ ‫والطاقم الفني‪ -‬حيث ينتظر‬ ‫من الم�س�ؤول الأول عن‬ ‫العار�ضة الفنية للجمعية �أن‬ ‫يعطي مبررات مقنعة وبدائل‬ ‫م�ستعجلة لتدارك الو�ضع قبل‬ ‫فوات الأوان‪.‬‬

‫‪..‬والالعبون بالرد‬ ‫المثالي‬

‫و�إذا م��ا تحقق��ت �أمني��ة الالعبين‬ ‫الذي��ن يعلم��ون �أن �أن�صارهم في‬ ‫هيج��ان كبي��ر ب�سب��ب التعثري��ن‬ ‫المتتاليي��ن خ�لال الجولتي��ن‬ ‫الأخيرتي��ن �أي��ن خ�س��روا خم���س‬ ‫نق��اط كاملة كان �إحرازها وتدعيم‬ ‫ال�صي��د بها كفي�لا ب�إخراجهم ولو‬ ‫م�ؤقتا من ذيل الترتيب في الجدول‬ ‫الع��ام‪ ،‬وذل��ك بع��دم ا�ستقباله��م‬ ‫بال�شت��م والأم��ور الأخ��رى التي‬ ‫تزيدهم �ضغط��ا‪ ،‬ف�إن �أ�شبال جلول‬ ‫مطالب��ون برد االعتب��ار لأنف�سهم‬ ‫وفريقه��م ابت��داء م��ن المواجه��ة‬ ‫القادم��ة التي تنتظره��م نهاية هذا‬ ‫الأ�سب��وع بملع��ب ‪� 20‬أوت �ضد‬ ‫�أبناء العقيبة‪.‬‬

‫من المنتظر �أن يعقد ع�شية‬ ‫اليوم الرجل الأول على ر�أ�س‬ ‫العار�ضة الفنية للجمعية‬ ‫اجتماعا مطوال مع �أ�شباله‬ ‫يتطرق من خالله �إلى و�ضع حد‬ ‫للمهازل المتتالية التي �أ�صبحت‬ ‫تالزم الفريق من جولة‬ ‫لأخرى‪ ،‬كما �سيجتهد جلول‬ ‫في �إيجاد الخلل الحقيقي الذي‬ ‫جعل �أ�شباله يظهرون بذلك‬ ‫الوجه ال�شاحب في مواجهة‬ ‫�أ�شبال المدرب الوهراني �شريف‬ ‫الوزاني الذي لم يكن ي�صدق �أنه‬ ‫�سيعود بالزاد كامال من ملعب‬ ‫حمداني خا�صة و�أنه �أقحم ‪5‬‬ ‫العبين من فئة ال�شبان‪.‬‬

‫جلول مطالب ب�إعادة‬ ‫ترتيب البيت‬ ‫بات الم�س�ؤول الأول عن‬ ‫العار�ضة الفنية للجمعية‬ ‫جلول مطالبا �أكثر من �أي وقت‬ ‫م�ضى ب�إعادة ترتيب البيت بعد‬ ‫الهزات العنيفة التي م�سته‬ ‫خالل الجولتين الما�ضيتين‬ ‫�أين خ�سر خم�س نقاط كاملة‬ ‫من مجموع �ست‪ ،‬وهو العدد‬ ‫الذي يعتبر كثيرا جدا نظرا‬ ‫للو�ضعية التي يقبع فيها‬ ‫الفريق ما يجبر الطاقم الفني‬ ‫بمعية العبيه على البحث‬ ‫عن جلب �أكبر عدد ممكن من‬ ‫النقاط من خارج ملعب حمداني‬ ‫�إ�ضافة �إلى ربح كل المباريات‬ ‫المتبقية فوق ميدان الفريق‪.‬‬ ‫م‪.‬دحوي‬

‫‪9‬‬

‫‪ l‬بعد ت�صريحاته الأخيرة حول نيته في‬ ‫تقديم اال�ستقالة من الإدارة الخروبية‬ ‫حاولنا مرارا وتكرارا االت�صال بعلي بدالة من‬ ‫�أجل الوقوف على مدى ثبوت هذا ال�شخ�ص‬ ‫على موقفه المتمثل في ا�ستقالته من عدمها‬ ‫�إال �أن محاوالتنا باءت بالف�شل باعتبار �أن‬ ‫هاتف بدالة خارج مجال التغطية‪.‬‬

‫الأداء �ضد الحمراوة ر�سالة‬ ‫وا�ضحة لجلول‬

‫�ص‪� :‬صغيري ‪.‬م‪.‬ط‬

‫‪    l‬ي�ست�أنف ع�شية اليوم‬ ‫رفقاء الحار�س بن خوجة‬ ‫تدريباتهم اليومية بملعب‬ ‫الفريق البلدي عابد حمداني‪،‬‬ ‫حيث �ستنطلق تح�ضيراتهم‬ ‫للمواجهة المرتقبة نهاية هذا‬ ‫الأ�سبوع �ضد �شباب بلوزداد في‬ ‫لقاء �سيدخله �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫محرومين من دعم �أن�صارهم‬ ‫ب�سبب العقوبة الم�سلطة على‬ ‫ملعب ‪� 20‬أوت‪.‬‬

‫حديث عن مفاو�ضات مع بوعراطة وذيب ي�ستغرب هذه الإ�شاعة‬

‫يكون قد ف�ضل‬ ‫اال�ستقرار‪..‬و لكن‬

‫هاتف بدالة مغلق‬ ‫�إلى �إ�شعار الحق‬

‫‪ l‬ت�أك��د ر�سميا من م�صادر داخل‬ ‫الكتيب��ة الحم��راء �أن الوج��ه الذي‬ ‫ظه��ر به رفقاء بلق��رع في مواجهة‬ ‫الحمراوة الأخي��رة ر�سالة وا�ضحة‬ ‫للمدرب جلول حت��ى يكف ح�سب‬ ‫تعبي��ر العدي��د م��ن الالعبين عن‬ ‫الميول للمغتربين وهي المالحظة‬ ‫الت��ي رفعها الالعب��ون ولم يريدوا‬ ‫ا�ستمرار الرجل الأول في العار�ضة‬ ‫الفني��ة للفري��ق �أن يبق��ى على هذا‬ ‫النه��ج حت��ى ال يك��ون �سبب��ا في‬ ‫ان�شقاق المجموعة‪.‬‬

‫‪..‬وبالمقابل �إجماع كلي‬ ‫على بقائه في الفريق‬

‫وعك���س ما يطالب ب��ه العديد من‬ ‫الأن�ص��ار الخروبي��ة الغا�ضبي��ن‬ ‫م��ن نتائج الفريق خ�لال الجولتين‬ ‫الما�ضيتي��ن فق��د �أجم��ع رفق��اء‬ ‫القائد نايت يحي��ى على �أملهم في‬ ‫بقاء الطاق��م الفني بقيادة المدرب‬ ‫جلول مع الفريق م��ن �أجل تج�سيد‬ ‫اال�ستق��رار‪ ،‬وه��م عل��ى ا�ستعداد‬ ‫تام من �أج��ل رد االعتبار لأنف�سهم‬ ‫ومدربهم خالل الج��والت القادمة‬ ‫ابت��داء م��ن الخرجة المقبل��ة التي‬ ‫�ستقودهم �إلى العا�صمة‪.‬‬

‫البحث عن الخلل من‬ ‫�أولويات الطاقم الفني‬ ‫يبقى �أكب��ر تحد ينتظر المدرب جلول‬ ‫وم�ساعدي��ه العفري و�سبع هو محاولة‬ ‫البح��ث ع��ن الخل��ل الموج��ود داخل‬ ‫المجموع��ة والإ�سراع ف��ي �سد الثغرة‬ ‫قب��ل �أن تكبر وي�صعب احتوا�ؤها‪ ،‬وهي‬ ‫الأم��ور الت��ي ت�صي��ر م��ع كل الفرق‬ ‫الوطني��ة لك��ن حنك��ة المدربي��ن في‬ ‫احتواء مثل هذه الأو�ضاع في الأوقات‬ ‫المنا�سب��ة تو�ض��ح ب�ص��ورة �أف�ض��ل‬ ‫�شخ�صية المدرب داخل الفريق وهو ما‬ ‫ينتظر جلول لإثباته‪.‬‬

‫�ألوان الفريق تبقى‬ ‫�أكبر من الجميع‬

‫ورغم حق الالعبين في التعبير عن عدم‬ ‫ر�ضاهم لت�صرفات مدربيهم وتف�ضيل‬ ‫بع���ض الالعبين على زمالئه��م �إال �أن‬ ‫ما قام به �أ�شب��ال جلول خط�أ ج�سيم في‬ ‫حق الفريق ال��ذي �أعطاهم �شرف حمل‬ ‫�ألوانه وال يجب ب���أي حال من الأحوال‬ ‫�أن يكون �أداة لإي�ص��ال ر�سالة واللعب‬ ‫بم�شاعر الأن�صار الذين يبقون المالك‬ ‫الوحي��د للجمعي��ة‪ ،‬لذل��ك عل��ى كل‬ ‫الأطراف ���ن تعلم ب�أن �ألوان الفريق فوق‬ ‫الجميع وال يجب اللعب بها‪.‬‬

‫م�صفار‪�« :‬أق�سم �أنني لم �أطعن فريقي‬ ‫في الظهر وكلنا ننتمي للوالية رقم ‪»25‬‬ ‫لقد ر�أينا تهجما كبيرا عليك‬ ‫خالل مواجهة الحمراوة‬ ‫الأخيرة من طرف الأن�صار‬ ‫ما هو ال�سبب في ذلك؟‬ ‫الأن�ص��ار اعتقدوا ب�أنن��ي طعنتهم‬ ‫في الظهر و�أظهرت نية في مغادرة‬ ‫الفري��ق م��ع انته��اء المو�س��م وهو‬ ‫ال��كالم ال��ذي ر�أوا ب�أن��ه لي�س في‬ ‫وقت��ه ف��كان غ�ضبهم �شدي��دا و�أنا‬ ‫�أتفهم موقفهم تجاهي‪.‬‬

‫�إذن �أنت تعترف بخط�أ‬ ‫الت�صريحات التي‬ ‫�أطلقتها؟‬

‫�صدقني �أنا لم �أقل كل ذلك الكالم‬ ‫الذي كتب عن��ي وكل ما في الأمر‬ ‫�أنني �أجبت عن �س���ؤال حول الفرق‬ ‫الت��ي طلب��ت خدماتي خ�لال فترة‬ ‫الميركاتو‪ ،‬لكنن��ي لم �أظهر �أية نية‬ ‫في مغ��ادرة الفريق‪ ،‬وحتى انتمائي‬ ‫للفري��ق الج��ار �شب��اب ق�سنطينة‬ ‫ال يمك��ن ب�أي حال م��ن الأحوال �أن‬ ‫�أعلن��ه �إذا كان هن��اك انتم��اء فع�لا‬ ‫وهناك �أمر يجب التنويه �إليه‪..‬‬

‫ما هو؟‬

‫الكل يعلم ب�أنني كبرت وترعرعت‬ ‫في مختلف �أ�صن��اف الجمعية التي‬ ‫ف�ضلها عل��ي �سيبق��ى را�سخا في‬ ‫ذهني فكيف ي�صدقون �أنني �أكدت‬ ‫حملي لألوان "ال�سيا�سي"‪ ،‬و�أما عن‬ ‫انتمائ��ي لمدينة ق�سنطين��ة �أعتقد‬ ‫�أن الخروبي��ة نف�سه��م ينتمون �إلى‬ ‫الوالية ف�أين الغريب في هذا‪.‬‬

‫�إذا عدنا �إلى المواجهة‬ ‫الأخيرة‪ ،‬ما تقيمك لأداء‬ ‫الفريق في ذلك اللقاء؟‬

‫�صراحة لم �أفه��م كيف �ضاعت منا‬ ‫النقاط الثالث ف��ي تلك المواجهة‬ ‫ونحن ف��ي �أم�س الحاج��ة �إليها من‬ ‫خ�صمن��ا لكن ال �ش��يء انتهى �إلى‬ ‫حد الآن و�سن�سعى لتدارك الموقف‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫�ش‪ .‬القبائل‪ :‬حمى مواجهة الحمراوة‬ ‫تت�صاعد و الإدارة تطالب بدعم الأن�صار‬

‫‪ n‬بلحوت يطالب العبيه بالتركيز وي�ؤكد قوة المناف�س‬ ‫بو�سعد عوا�ص‬ ‫‪� l‬شرع �أم�سية يوم �أم�س مدرب‬ ‫فريق �شبيبة القبائل‪ ،‬ر�شيد‬ ‫بلحوت‪ ،‬في التح�ضير الجدي‬ ‫لمواجهة فريق مولودية وهران‬ ‫المرتقبة ليوم الإثنين بملعب‬ ‫�أول نوفمبر بتيزي وزو بداية‬ ‫من ال�ساعة الـ‪ ،18:00‬لح�ساب‬ ‫الدور ن�صف النهائي من مناف�سة‬ ‫ك�أ�س الجمهورية‪ .‬ورفع المدرب‬ ‫القبائلي من وتيرة العمل البدني‬ ‫�أم�س‪ ،‬حيث قاد ح�صة تدريبية‬ ‫دامت قرابة الثالث �ساعات‪ ،‬برمج‬ ‫خاللها عدة تمارين بدنية �أ�شرف‬ ‫عليها رفقة ر�شيد عبد الجبار‪.‬‬ ‫وي�سعى بلحوت بذلك �إلى تجهيز‬ ‫فريقه ب�صفة جيدة تح�سبا لموقعة‬ ‫هذا االثنين التي يعتبرها ال�صعبة‬ ‫و�أحد منعرجات المو�سم بالن�سبة‬ ‫لفريق الكناري الذي مازال يناف�س‬ ‫على الجبهات الثالث‪.‬‬

‫بلحوت‪« :‬مولودية‬ ‫وهران فريق محترم‬ ‫و�أثبت ذلك في مباراة‬ ‫البطولة»‬

‫�أ�شاد كثيرا مدرب الكناري بفريق‬ ‫مولودية وهران‪ ،‬حيث �صرح �أن‬ ‫الحمراوة فريق قوي يملك العبين‬ ‫مميزين ويقدم كرة قدم نظيفة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن المركز المتقدم الذي‬ ‫يحتله في ترتيب البطولة الوطنية‬ ‫�أكبر دليل على قوته‪ .‬كما �صرح‬ ‫بلحوت �أن كل هذه الم�ؤ�شرات‬ ‫توجب عليه �أن يحذّ ر العبيه من‬ ‫�أبناء الحمري الذين �سبق لهم و�أن‬ ‫خلقوا �صعوبات كبيرة لل�شبيبة‬ ‫في مناف�سة البطولة حيث قال‪:‬‬ ‫«علينا �أخذ المباراة بكل جدية‬ ‫كوننا �سنواجه فريقا قويا ومحترما‬ ‫يحتل مركزا جد متقدم في البطولة‬ ‫ويقدم عرو�ضا طيبة‪ .‬لقد طلبت‬ ‫من الالعبين �أخذ هذه المباراة‬ ‫بكل جدية خا�صة و�أنها تعتبر‬ ‫منعرجا حا�سما لبقية م�شوارنا‬ ‫في المناف�سات المختلفة‪ ،‬كما‬ ‫�أننا واجهنا المولودية في البطولة‬

‫يحيى ال�شريف عاد‬ ‫�أم�س للتدريبات‬

‫‪ l‬عاد مهاجم �شبيبة القبائل �سيد‬ ‫علي يحيى ال�شريف �إلى التدريبات‬ ‫�أم�س‪ ،‬وذلك بعد زوال الآالم التي‬ ‫كان يعاني منها في وقت �سابق والتي‬ ‫�أرغمته على الركون �إلى الراحة في‬ ‫وقت �سابق‪� ،‬أين لم يتدرب حتى ال‬ ‫تت�ضاعف �إ�صابته‪ ،‬بما �أنه يرغب في‬ ‫لعب مواجهة الك�أ�س ب�أي ثمن‪.‬‬

‫‪� l‬شهدت المباريات ال�سابقة التي‬ ‫خا�ضها فريق �أ�سود جرجرة في‬ ‫مختلف الم�سابقات‪ ،‬عودة قوية‬ ‫لمتو�سط ميدان الهجومي‪� ،‬ساعد‬ ‫تجار‪ ،‬الذي ا�ستعاد بن�سبة كبيرة‬ ‫م�ستواه المعهود الذي ظهر به‬ ‫خالل المو�سم الما�ضي‪ .‬و�ساهم‬ ‫تجار ب�شكل كبير في �سل�سلة‬ ‫النتائج الإيجابية التي حققها‬ ‫�أ�شبال المدرب بلحوت في مختلف‬ ‫الم�سابقات‪ ،‬حيث كان وراء �صنع‬ ‫العديد من الأهداف الحا�سمة‪.‬‬ ‫هذا وقد مر الالعب ال�سابق‬ ‫لنادي بارادو بفترة فراغ عندما‬ ‫انخف�ض كثيرا مردوده في عهد‬ ‫المدرب �آالن غيغر‪� ،‬إال �أنه عرف‬ ‫كيف يعود تدريجيا مع مجيء‬ ‫المدرب ر�شيد بلحوت‪.‬‬

‫�آمال كبيرة معلقة عليه‬ ‫لتخطي الحمراوة‬

‫ونحن على علم بمدى قوتهم»‪.‬‬

‫«علينا التركيز المطلق‬ ‫ونحن بحاجة لدعم‬ ‫الأن�صار»‬

‫قال بلحوت �إن �إدارة الكناري‬ ‫وفرت كل الظروف المواتية‬ ‫لإجراء تح�ضيرات جدية تح�سبا‬ ‫لمالقاة فريق مولودية وهران هذا‬ ‫االثنين‪ ،‬م�ضيفا �أن الفريق بحاجة‬ ‫لتركيز مطلق �أثناء التدريبات‬ ‫وحتى يوم المباراة‪ .‬كما دعا مدرب‬ ‫ال�شبيبة �أن�صار الفريق للح�ضور‬ ‫بقوة يوم المباراة لملعب �أول‬ ‫نوفمبر وم�ؤازرة يون�س ورفاقه‬ ‫قائال «�سنجري تح�ضيرات جدية‬ ‫تح�سبا لمواجهة المولودية‪ ،‬ونحن‬ ‫بحاجة لتركيز مطلق لذلك قررنا‬ ‫التدرب دون ح�ضور الجمهور‪.‬‬ ‫نحن بحاجة لأن�صارنا يوم المباراة‬ ‫و�أنا واثق من �أنهم �سيتنقلون بقوة‬ ‫لم�ساندتنا‪ ،‬كما نرجو �أن يحترموا‬ ‫الفريق المناف�س»‪.‬‬

‫جادة تح�سبا لموقعة يوم الإثنين‬ ‫�أمام فريق مولودية وهران‪ ،‬حيث‬ ‫�أكد المدرب القبائلي �أن جميع‬ ‫عنا�صره جاهزة لهذا الموعد‬ ‫با�ستثناء العب و�سط الميدان‪،‬‬ ‫بالل نايلي‪ ،‬و�صخرة الدفاع ال�سعيد‬ ‫بلكاالم‪ ،‬كما �أكد بلحوت ا�ستعداد‬ ‫المهاجم يحيى �شريف للم�شاركة‬ ‫في هذا الموعد الكبير‪ ،‬حيث‬ ‫قال «يحيى �شريف جاهز لمباراة‬ ‫مولودية وهران‪ ،‬لم نجازف به �أمام‬ ‫البرج تفاديا للإ�صابة‪ .‬وبخ�صو�ص‬ ‫تعدادنا‪� ،‬أظن �أن الجميع يتواجد‬ ‫في �أح�سن �أحواله با�ستثناء نايلي‬ ‫وبلكاالم»‪.‬‬

‫«الفريق متواجد في‬ ‫�أح�سن �أحواله البدنية»‬

‫تحدث مدرب الكناري عن تعداد‬ ‫فريقه الذي يخو�ض تح�ضيرات‬

‫عبر مدرب الكناري �أي�ضا عن‬ ‫ارتياحه ال�شديد للحالة البدنية‬ ‫التي يتواجد فيها العبوه‪ ،‬حيث‬ ‫�أكد �أن كتيبته في �أح�سن �أحوالها‪،‬‬ ‫والطريقة القوية التي �أنهت بها‬ ‫مباراة البرج كانت �أكبر دليل على‬ ‫ذلك قائال «بدنيا‪� ،‬أظن �أننا نتواجد‬ ‫في �أتم اال�ستعداد‪� ،‬أمام البرج لم نود‬ ‫المجازفة و�سيرنا المباراة بذكاء‬ ‫لكننا �أنهيناها بقوة وتفوقنا عليهم‬ ‫بدنيا وهذا �أمر �إيجابي للفريق»‪.‬‬

‫الوفد ي�ضم ‪ 19‬العبا‬ ‫وحنا�شي لرئا�سته‬

‫العودة �إلى الجزائر يوم‬ ‫الأحد ‪� 24‬أفريل‬

‫«با�ستثناء نايلي‬ ‫وبلكاالم‪ ،‬كل العنا�صر‬ ‫جاهزة»‬

‫التنقل �إلى الغابون �صبيحة‬ ‫الخمي�س عبر فرانكفورت‬

‫‪ l‬علمنا من م�صدر جد مقرب‬ ‫من فريق �شبيبة القبائل‪� ،‬أن �إدارة‬ ‫الكناري �ضبطت ب�شكل نهائي‬ ‫تاريخ التنقل �إلى الغابون لمواجهة‬ ‫نادي مي�سيل لح�ساب ذهاب الدور‬ ‫ثمن النهائي من مناف�سة ك�أ�س‬ ‫االتحاد الإفريقي المرتقبة ليوم‬ ‫ال�سبت المقبل‪ .‬هذا و�سي�شد وفد‬ ‫ال�شبيبة الرحال �إلى الغابون يوم‬ ‫الخمي�س ‪� 21‬أفريل في ال�ساعة‬ ‫الثانية �صباحا عبر فرانكفورت‬ ‫الألمانية‪ .‬و�شرعت �إدارة ال�شبيبة‬ ‫في �ضبط جميع الإجراءات الالزمة‬ ‫لإنجاح هذه الرحلة ال�شاقة‪.‬‬

‫تجار ي�سترجع‬ ‫م�ستواه والأن�صار‬ ‫يع ّلقون �آماال كبيرة‬ ‫عليه‬

‫�سي�ضم وفد فريق �شبيبة القبائل‬ ‫‪ 19‬العبا‪ ،‬حيث �سيتنقل كل من‬ ‫�سفيان خليلي و�شكري وعيل‬ ‫ومفتاح يوغرطة مع المجموعة‪،‬‬ ‫بعد ت�أهيلهم قاريا‪ ،‬فيما لن يتنقل‬ ‫مع الفريق كل من حميتي و�أمادا‬ ‫لعدم ت�أهيلهما‪ ،‬ونايلي وبلكاالم‬ ‫بداعي الإ�صابة‪ .‬و�سيتر�أ�س البعثة‬ ‫القبائلية رئي�س الفريق محند‬ ‫�شريف حنا�شي رفقة رئي�س الفرع‬ ‫�شيوخ خليفة‪.‬‬

‫ولعل العودة القوية لتجار في‬ ‫الأ�سابيع الأخيرة و تطور م�ستواه‬ ‫من مباراة لأخرى‪ ،‬جعلت �أن�صار‬ ‫الكناري يثقون �أكثر بقدراته‬ ‫ويعلقون �آماال كبيرة عليه‬ ‫لقيادة فريقهم لتن�شيط المباراة‬ ‫النهائية من مناف�سة لم يتذوق‬ ‫طعمها فريق الكناري منذ عام‬ ‫‪ .1994‬وي�شكل تجار‪ ،‬رفقة يون�س‬ ‫وحميتي‪ ،‬ثالثيا مرعبا في خط‬ ‫هجوم ال�شبيبة‪.‬‬

‫تجار‪�« :‬سنوا�صل �إ�سعاد‬ ‫�أن�صارنا»‬

‫�صرح العب القبائل‪� ،‬ساعد تجار‪،‬‬ ‫�أن عودته القوية في الأ�سابيع‬ ‫الأخيرة لي�ست �إال ثمارا لعمل‬ ‫كبير يقوم به في التدريبات‪،‬‬ ‫كما �أن الأجواء الأخوية داخل‬ ‫ال�شبيبة �ساعدته كثيرا على‬ ‫تجاوز مرحلة فراغ مر بها في‬ ‫عهد المدرب غيغر‪ .‬و �أ�ضاف‬ ‫تجار �أنه ي�سعى لموا�صلة الت�ألق‬ ‫والم�ساهمة في تحقيق لقب ق�صد‬ ‫�إ�سعاد �أن�صار الفريق «�أتدرب‬ ‫ب�شكل جدي و�أطبق تعليمات‬ ‫المدرب لذلك ا�ستعدت الكثير من‬ ‫�إمكاناتي‪ ،‬و�أ�سعى للموا�صلة على‬ ‫نف�س الوتيرة ق�صد الم�ساهمة في‬ ‫تحقيق الألقاب و�إ�سعاد جماهير‬ ‫الفريق»‪.‬‬

‫ب‪.‬ع‬

‫المهان يقترب من العودة‬ ‫�إلى الأولمبيين‬

‫حددت �إدارة الكناري يوم ‪24‬‬ ‫�أفريل كتاريخ لعودة ممثل الجزائر‬ ‫من الغابون؛ حيث ي�سعى م�سيرو‬ ‫ال�شبيبة لربح المزيد من الوقت‬ ‫خا�صة في حالة تحقيق الت�أهل‬ ‫لنهائي ك�أ�س الجمهورية‪ ،‬حيث‬ ‫يريد فريق �شبيبة القبائل توفير‬ ‫جميع �شروط الراحة لالعبيه في‬ ‫حالة بلوغ هذا الهدف‪.‬‬

‫ب‪.‬ع‬

‫نايلي يوا�صل الغياب‬

‫‪ l‬ذكرت م�صادر جد مقربة‬ ‫من محيط المنتخب الوطني‬ ‫الأولمبي �أن العب فريق‬ ‫�شبيبة القبائل‪ ،‬مختار المهان‪،‬‬ ‫في طريقه للعودة مجددا �إلى‬ ‫كتيبة الناخب الوطني الأولمبي‬ ‫عزالدين �آيت جودي‪ .‬هذا ولفتت‬ ‫الم�شاركات ال�سابقة لمهاجم‬ ‫القبائل مع الكناري �أنظار الناخب‬ ‫الوطني الذي يفكر بجدية‬ ‫في ا�ستدعائه خالل الترب�ص‬ ‫التح�ضيري المقبل الذي يبد�أ يوم‬ ‫‪� 23‬أفريل الجاري‪ ،‬وذلك تح�سبا‬ ‫لمواجهة منتخب زامبيا‪.‬‬

‫يون�س‪«:‬نحن واعون بثقل الم�س�ؤولية‬ ‫ودعم الأن�صار �أكثر من �ضروري»‬

‫‪� l‬صرح مهاجم فريق �شبيبة القبائل �سفيان يون�س �أن فريق الكناري يجري‬ ‫تح�ضيراته تح�سبا لمواجهة فريق مولودية وهران لح�ساب الدور ما قبل‬ ‫الأخير من مناف�سة ك�أ�س الجمهورية في ظروف جيدة‪ ،‬و�أن كل عنا�صر‬ ‫الفريق تتواجد في �أح�سن الأحوال البدنية والنف�سية‪ .‬كما �أ�ضاف �أن معنويات‬ ‫الالعبين جد مرتفعة بعد النتائج الطيبة المحققة في الأيام ال�سابقة و�أن‬ ‫الأجواء داخل الفريق تبعث على االرتياح‪ .‬و�أكد الالعب ال�سابق لفريق‬ ‫�شباب بلوزداد �أن مباراة الحمراوة جد �صعبة و الفوز �سيكون للأح�سن‬ ‫ا�ستعدادا‪ ،‬م�شيرا �إلى �ضرورة دعم الأن�صار ق�صد تحقيق الت�أهل‪.‬‬ ‫�شرعتم في تح�ضير مباراة مولودية وهران‪ ،‬كيف كان ذلك؟‬ ‫�أجل‪ ،‬لقد �شرعنا في التح�ضير لهذه المواجهة الهامة وال�صعبة في �آن‬ ‫واحد‪ ،‬نحن جد مركزين على التدريبات والكل يعمل بجد ق�صد التواجد‬ ‫في �أتم اال�ستعداد يوم المباراة‪ ،‬جميع الظروف مالئمة لإجراء تح�ضيرات‬ ‫تليق بقيمة هذا الموعد‪.‬‬ ‫ماذا عن الأجواء داخل الفريق؟‬ ‫الأجواء جد رائعة وجد حما�سية‪ ،‬حيث �إن المعنويات مرتفعة خا�صة و�أننا‬ ‫نعي�ش على وقع �سل�سلة من النتائج الإيجابية في مناف�ستي البطولة‬ ‫والك�أ�س‪ ،‬لذلك الكل يعمل بجد داخل الفريق ق�صد موا�صلة الم�شوار على‬ ‫نف�س الوتيرة‪.‬‬ ‫ظهر عليكم الإرهاق في المباراة ال�سابقة‪ ،‬هل تخ�شون من ذلك؟‬ ‫لم نكن متعبين في مباراة البرج‪ ،‬والدليل �أننا �أنهينا المباراة بقوة وكان‬ ‫بمقدورنا تحقيق نتيجة عري�ضة في الربع ال�ساعة الأخير‪ .‬لقد �سيرنا جهدنا‬ ‫البدني بطريقة ت�سمح لنا بمجاراة كثافة المباريات‪ ،‬كما تجنبنا الإ�صابات‬ ‫والبطاقات ال�صفراء‪ .‬لكن الأمر �سيختلف �أمام المولودية �أين �سنلعب بكل‬ ‫�إرادة و�سنلعب كل �أوراقنا ق�صد تحقيق الت�أهل‪.‬‬ ‫هل ت�شعرون بال�ضغط قبل موعد المباراة؟‬ ‫مباراة مولودية وهران تكت�سي �أهمية بالغة ولكننا ال ن�شعر بال�ضغط كوننا‬ ‫متعودين على مثل هذه الظروف‪ ،‬لذلك نحن جد مركزين على التدريبات‪،‬‬ ‫كما �أننا جد واعين بثقل الم�س�ؤولية‪ ،‬لذلك نحن مجبرون على تجاوز كل‬ ‫العواقب والتفكير المطلق في هذه المباراة‪.‬‬ ‫كونكم �ستلعبون �أمام �أن�صاركم‪ ،‬هل �سي�ساعدكم ذلك؟‬ ‫�أجل ونحن �سنحاول ا�ستغالل هذا العامل‪ ،‬كما ندعو �أن�صارنا �إلى التنقل‬ ‫بكثرة يوم غد وم�ساندتنا ونحن �سنفعل كل ما في و�سعنا ق�صد �إ�سعادهم‬ ‫وتحقيق الت�أهل‪ ،‬كما نطالب الأن�صار‬ ‫الريا�ضية‬ ‫بالروح‬ ‫بالتحلي‬ ‫وت�شجيعنا طيلة فترات المباراة‪.‬‬ ‫هل تخ�شون �ضغط‬ ‫الأن�صار؟‬ ‫ال �أعتقد �أن ذلك �سي�ؤثر ب�شكل‬ ‫كبير علينا كوننا فريقا كبيرا‬ ‫ومعظم عنا�صر ال�شبيبة‬ ‫متعودة على مثل هذه الأجواء‪،‬‬ ‫حيث �سبق لنا و�أن حققنا نتائج‬ ‫طيبة في ح�ضور جماهيري غير‬ ‫م�سبوق‪ ،‬لأن ح�ضور الجمهور‬ ‫جد مهم في مثل هذه المواعيد‪،‬‬ ‫و�أبقى متيقنا ب�أن الأن�صار‬ ‫�سيكونون بقوة في هذه المقابلة‬ ‫وال ن�شك في ذلك �إطالقا‪.‬‬ ‫�سبق و�أن واجهتم مولودية‬ ‫وهران‪ ،‬هل تملكون فكرة‬ ‫عن مناف�سكم؟‬ ‫واجهنا المولودية في‬ ‫البطولة وتفوقنا عليهم‬ ‫ب�صعوبة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫�أعترف �أنهم خلقوا لنا‬ ‫العديد من المتاعب‪،‬‬ ‫لكن مباراة الك�أ�س‬ ‫جد مختلفة وتملك‬ ‫خ�صو �صيا تها‬ ‫في‬ ‫و�ستقام‬ ‫ظروف مختلفة‬ ‫�سابقتها‪،‬‬ ‫عن‬ ‫�أن‬ ‫و�أعتقد‬ ‫الأكثر‬ ‫الفريق‬ ‫ذهنيا‬ ‫ح�ضورا‬ ‫وبدنيا �سيحقق‬ ‫الت�أهل‪.‬‬

‫ب‪ .‬ع‬

‫حنا�شي يركز على الإنارة في‬ ‫اجتماعه بمدير الملعب‬

‫‪ l‬وا�صل و�سط الميدان الدفاعي‬ ‫ل�شبيبة القبائل بالل نايلي‬ ‫غيابه عن التدريبات‪ ،‬حيث لم‬ ‫ي�شعر ب�أي تح�سن من الإ�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها على م�ستوى‬ ‫الظهر‪� ،‬أين يعاني من �آالم‬ ‫حادة �أرغمته على التوقف عن‬ ‫التدريبات‪ .‬لتبقى م�شاركته في‬ ‫مواجهة الك�أ�س مرهونة بتح�سن‬ ‫حالته ال�صحية‪.‬‬

‫‪ l‬عقد رئي�س �شبيبة القبائل محند �شريف حنا�شي‬ ‫اجتماعا ثالثيا �أم�س مع كل من مدير ملعب �أول‬ ‫نوفمبر ومدير ال�شباب والريا�ضة لوالية تيزي وزو‪،‬‬ ‫وذلك من �أجل و�ضع �آخر الترتيبات حول ا�ستقبال‬ ‫مولودية وهران في ن�صف نهائي ك�أ�س الجمهورية‪.‬‬ ‫وقد ركز حنا�شي على �ضرورة توفير الإنارة‬ ‫الالزمة بما �أن اللقاء �سينطلق في ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫وقد يمتد �إلى غاية ‪ 120‬دقيقة‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫و‪�.‬سطيف‪ :‬التح�ضيرات للك�أ�س تبد أ�‬ ‫ر�سميا وحاج من�صور م�ساعد لدي الكازا‬

‫حمار‪" :‬م�صير‬ ‫النادي ال يتالعب‬ ‫به العب �أو اثنين"‬ ‫‪ l‬في‬ ‫حديث للخبر‬ ‫الريا�ضي‬ ‫�صبيحة �أم�س‪،‬‬ ‫تطرق رئي�س‬ ‫وفاق �سطيف‪،‬‬ ‫ح�سان حمار‪،‬‬ ‫�إلى عدة‬ ‫�أمور تخ�ص‬ ‫فريقه‪.‬‬

‫‪ n‬المدرب الفل�سطيني في دكة االحتياط هذا الإثنين لتوجيه الالعبين‬ ‫خرفية‪.‬ب‬ ‫‪ l‬ع��ادت ت�شكيلة الوف��اق �أم�سية‬ ‫�أم���س �إل��ى ج��و التح�ضي��رات‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ا�ستف��اد الفري��ق من ي��وم راحة‪،‬‬ ‫وقد كان��ت هذه الح�ص��ة التدريبية‪،‬‬ ‫والح�ص���ص الالحقة لها مخ�ص�صة‬ ‫للتح�ضير لمباراة الك�أ�س هذا الإثنين‬ ‫�ضد فريق اتحاد الحرا�ش‪ ،‬و�سيحاول‬ ‫الطاقم الفني للفريق التركيز وبدرجة‬ ‫كب��رى عل��ى التح�ضي��ر النف�س��ي‬ ‫لالعبي��ن‪ ،‬م��ن �أج��ل تمكينه��م من‬ ‫دخول هذا اللق��اء بمعنويات مرتفعة‬ ‫وتحقيق الت�أهل الذي من �ش�أنه �إعادة‬ ‫الهدوء �إلى بيت الفريق‪.‬‬

‫الح�صة قادها حاج‬ ‫من�صور‬

‫هذا وقد ق��اد المدير الفن��ي للفريق‪،‬‬ ‫ال�سعيد ح��اج من�صور‪ ،‬ح�صة �أم�س‪،‬‬ ‫وذل��ك ف��ي غي��اب م��درب الفريق‬ ‫الإيطال��ي دي ال كازا‪ ،‬حي��ث حاول‬ ‫المدرب الفل�سطيني رفع معنويات‬ ‫الالعبي��ن وحثه��م عل��ى �ض��رورة‬ ‫ن�سي��ان مب��اراة الأربع��اء والتفكير‬ ‫ف��ي مباراة الك�أ�س‪ ،‬علم��ا �أن �إ�شراف‬ ‫ح��اج من�ص��ور عل��ى ح�ص��ة �أم�س‪،‬‬ ‫�سيت�ش��كل بداية لم�ش��واره الجديد‬ ‫م��ع الوفاق‪ ،‬و�سيك��ون متواجدا في‬ ‫دكة االحتياط هذا االثنين في معلب‬ ‫المحمدية لتوجيه الالعبين‪ ،‬وهو ما‬ ‫يفتح الباب �أمام عدة ت�سا�ؤالت حول‬ ‫م�صير المدرب االيطالي‪.‬‬

‫دي ال كازا يعود اليوم‬

‫وفي �سي��اق مت�صل‪ ،‬من المنتظر �أن‬ ‫يكون المدرب االيطالي دي ال كازا‬ ‫حا�ضرا في ح�صة اليوم‪ ،‬مبا�شرة بعد‬ ‫عودته م��ن �إيطاليا التي غ��ادر �إليها‬ ‫�صبيح��ة الخمي�س‪ ،‬حي��ث �سيحاول‬ ‫العودة �إلى مباراة الأربعاء والحديث‬ ‫م��ع الالعبي��ن ع��ن الأخط��اء التي‬ ‫ارتكبوها خ�لال اللقاء‪ ،‬والتي كانت‬ ‫�سببا في خ�سارة الفريق لنقاط كانت‬ ‫في متناوله‪ ،‬كما �أنه �سيبد�أ في �إعداد‬ ‫العدة لمب��اراة المو�سم ه��ذا االثنين‬ ‫�ضد الحرا�ش رفقة حاج من�صور‪.‬‬ ‫على الجميع ن�سيان خ�سارة الأربعاء‬ ‫وتبق��ى الإ�ش��ارة �إل��ى �ض��رورة �أن‬ ‫ن�سي��ان كل �أ�س��رة الن�س��ر الأ�سود‪،‬‬ ‫�س��واء العبين‪ ،‬طاقم الفن��ي‪ ،‬و�إدارة‬ ‫خ�س��ارة الأربع��اء رغ��م مرارته��ا‬ ‫والتفكير فيما هو قادم‪ ،‬خا�صة مباراة‬ ‫هذا االثنين التي تعتبر �أهم مباراة في‬ ‫مو�سم الفري��ق‪ ،‬وهي المواجهة التي‬ ‫�ستو�ض��ح خريط��ة الطري��ق لنهاية‬ ‫مو�سم النادي‪ ،‬المقبل على تحديات‬ ‫كبي��رة‪ ،‬ال �سيما ك�أ���س �إفريقيا التي‬

‫كنا خارج الإطار �ضد الحرا�ش‬

‫تعتبر الهدف الرئي�سي للنادي‪.‬‬

‫وطي �صفحة الخالفات‬

‫كما يبقى على الجمي��ع في النادي‪،‬‬ ‫�ض��رورة ط��ي الخالف��ات‪ ،‬خا�ص��ة‬ ‫م��ا ج��رى م�ؤخ��را‪� ،‬أين طف��ت على‬ ‫ال�سط��ح مناو�ش��ات بي��ن الالعبين‬ ‫الت��ي �أ�ضرت بالفريق كثي��را‪� ،‬سواء‬ ‫من حي��ث النتائج �أو �سمع��ة الفريق‬ ‫وهيبت��ه و�ض��رورة التفكي��ر ف��ي‬ ‫م�صلحة الفري��ق ومحاولة ا�ستعادة‬ ‫الثق��ة واالحترام المتب��ادل فيما بين‬ ‫الجميع‪.‬‬

‫م�صلحة الفريق فوق كل‬ ‫اعتبار‬

‫كما يجب عل��ى الجميع في الفريق‪،‬‬ ‫خا�ص��ة الالعبي��ن �ض��رورة العمل‬ ‫على تحقيق م�صلح��ة الفريق العليا‬ ‫قبل التفكير في م�صالحهم الخا�صة‪،‬‬ ‫لأن الفريق الذي منح لهم كل �شيء‪،‬‬ ‫بدءا من الأموال وال�شهرة‪ ،‬وو�صوال‬ ‫�إل��ى منحهم �صف��ة الالعب الدولي‪،‬‬ ‫وهذا كله بف�ض��ل الوفاق و�سمعته‪،‬‬ ‫والآن جاء ال��دور عليهم لرد الجميل‬ ‫للفريق‪.‬‬

‫المحا�سبة تكون في‬ ‫نهاية المو�سم‬

‫وفي �سياق �آخر‪ ،‬يج��ب على الإدارة‬ ‫ت�أجي��ل محا�سبة الجمي��ع �إلى نهاية‬ ‫المو�س��م‪ ،‬على �أن تك��ون بكل حزم‬ ‫وق��وة مع ال��كل‪ ،‬ال �أن تفع��ل مثلما‬ ‫كان��ت تفعل ف��ي الم��رات ال�سابقة‪،‬‬ ‫والت��ي كانت تكتفي فيه��ا بالتهديد‬ ‫دون التنفي��ذ‪ ،‬وهو ما جعل الالعبين‬ ‫ال يبال��ون بهذه التهدي��دات‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن��ه في حال��ة اال�ستم��رار على هذه‬ ‫ال�سيا�س��ة‪ ،‬ف�إن الو�ض��ع مر�شح �إلى‬ ‫الت�أزم والتعفن �أكثر ف�أكثر‪.‬‬

‫الإق�صاء من الك�أ�س يعني‬ ‫نهاية المو�سم‬

‫وف��ي حال��ة الإق�ص��اء ه��ذا االثنين‬ ‫م��ن ك�أ���س الجهوري��ة‪ ،‬ف���إن ذل��ك‬

‫يعن��ي نهاية مو�سم الن�س��ر الأ�سود‪،‬‬ ‫وبالف�شل على طول الخط‪ ،‬ال �سيما‬ ‫و�أن لق��ب البطولة ب��د�أ باالبتعاد عن‬ ‫الوفاق‪ ،‬ول��و �أن كل �شئ ممكن في‬ ‫كرة القدم‪ ،‬وعليه ف�إنه من ال�ضروري‬ ‫على زمالء الحار�س فوزي �شاو�شي‬ ‫و�ض��ع ه��ذا الأم��ر ف��ي الح�سب��ان‪،‬‬ ‫ومحاولة بذل ق�ص��ارى جهدهم من‬ ‫�أجل تحقيق الت�أهل هذا االثنين‪.‬‬

‫الأن�صار ال يتمنون تكرار‬ ‫�سيناريو ‪2009‬‬

‫وم��ن جهته��م‪ ،‬ال يتمن��ى �أن�ص��ار‬ ‫الوفاق خا�صة في هذا الظرف‪ ،‬تكرار‬ ‫النهاي��ة ال���ؤلمة للمو�س��م الكروي‬ ‫‪� ،2008/2009‬أي��ن خ�س��ر الفري��ق‬ ‫ره��ان الت�أهل �إلى نهائي الك�أ�س �ضد‬ ‫الج��ار �أهل��ي الب��رج ف��ي اللحظات‬ ‫الأخي��رة‪ ،‬والذي تبع��ه الإق�صاء من‬ ‫ك�أ�س العرب �ضد الترجي التون�سي‪،‬‬ ‫وهو ما جعل �سطيف تدخل في �أجواء‬ ‫�أق��ل ما يقال عنها �أنها كانت جنائزية‬ ‫ب�أت��م معن��ى الكلمة‪ ،‬وه��و ما يجب‬ ‫على زم�لاء لمو�شية تجنب��ه حاليا‪،‬‬ ‫من خالل �إه��داء الأن�صار الت�أهل �إلى‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫ويطالبون �إدارة الفريق‬ ‫بالتحرك مع الالعبين‬ ‫والرابطة الوطنية‬

‫هل �سيكون دي ال كازا‬ ‫وبلقايد كب�شا فداء؟‬

‫عل��ى وفائه��م للن�س��ر الأ�س��ود مهم��ا‬ ‫كانت الظ��روف‪ ،‬وم��ن المنتظر كذلك‬ ‫�أن يح�ضر ه��ذا اللقاء الكثير من �أن�صار‬ ‫الوفاق المتواجدين في العا�صمة‪.‬‬

‫ويطالبون بح�صتهم في التذاكر‬

‫ويطال��ب �أن�ص��ار الوف��اق م��ن الآن‬ ‫بح�صتهم م��ن تذاكر لقاء هذا االثنين‪،‬‬

‫‪ l‬يدور في ال�شارع الريا�ضي ال�سطايفي هذه‬ ‫الأيام‪� ،‬أن المدرب دي الكازا والالعب بلقايد‬ ‫فاروق‪� ،‬سيكونان كب�ش الفداء‪ ،‬حيث علمنا‬ ‫�أنه تقرر تنحية المدرب دي الكازا من الفريق‬ ‫ودفعه نحو اال�ستقالة بطريقة غير مبا�شرة‪،‬‬ ‫واتخاذ قرار �إبعاد بلقايد ب�صفة نهائية عن‬ ‫الفريق‪ ،‬وال�س�ؤال المطروح هل �سيكون هذا‬ ‫الثنائي حقا كب�شا الفداء؟؟‪.‬‬

‫بد�أ ح�سان حمار حديثه‪ ،‬من‬ ‫مباراة الحرا�ش التي خ�سرها‬ ‫فريقه يوم الأربعاء الما�ضي‬ ‫بملعب المحمدية‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫“�صراحة رغم تحيز الحكم‬ ‫للفريق الخ�صم‪ ،‬لكن �أقول �أن‬ ‫الهزيمة كانت م�ستحقة فلم‬ ‫نكن في يومنا وال ن�ستحق الفوز‪،‬‬ ‫علينا ا�ستخال�ص العبر من هاته‬ ‫المباريات”‪.‬‬

‫لو يكون الالعبون في يومهم‬ ‫�سنهدي �أن�صارنا الت�أهل‬

‫بعدها‪ ،‬تحدث عن مباراة المو�سم‬ ‫لفريقه والتي �ستجمعه كما هو‬ ‫معلوم مع فريق اتحاد الحرا�ش‬ ‫هذا االثنين في �إطار الدور ن�صف‬ ‫النهائي من ك�أ�س الجمهورية‪ ،‬حيث‬ ‫�صرح قائال‪“ :‬المباراة �صعبة‬ ‫في ظل الغيابات التي �ستعرفها‬ ‫ت�شكيلة الوفاق‪ ،‬لكن �أقول لو يكون‬ ‫الالعبون في يومهم ويقدمون‬ ‫‪ 50‬بالمائة من �إمكانياتهم‬ ‫فقط‪� ،‬سنفوز ونهدي الت�أهل �إلى‬ ‫�أن�صارنا”‪.‬‬

‫بلقايد �سيحال على المجل�س‬ ‫الت�أديبي‬

‫و�أكد حمار فيما يخ�ص المناو�شات‬ ‫التي حدثت م�ؤخرا بين بع�ض‬ ‫الالعبين‪� ،‬أن ما قام به بلقايد‬ ‫خط�أ ال يغتفر‪ ،‬ولقد �أعلمته‬ ‫�أنه موقوف �إلى غاية مثوله �أمام‬ ‫المجل�س الت�أديبي غدا (يعني‬ ‫اليوم)‪ ،‬فم�صير الفريق يجب �أن‬ ‫ال يتالعب به العب �أو اثنين‪،‬‬ ‫و�ستكون في انتظاره عقوبات جد‬ ‫�صارمة‪.‬‬

‫حاج من�صور دعم العار�ضة‬ ‫الفنية ب�صفة ر�سمية‬

‫ومن جهة �أخرى‪� ،‬أ�ضحى �أهم مطلب‬ ‫ل��دى �أن�ص��ار الوف��اق ف��ي مختلف‬ ‫معاقلهم في �سطيف‪� ،‬ضرورة تحرك‬ ‫�إدارة الرئي���س ح�س��ان حمار وتحمل‬ ‫م�س�ؤولياتها تج��اه الفريق‪� ،‬سواء مع‬ ‫الالعبي��ن بفر���ض االن�ضباط الذي‬ ‫�أ�صبح ال مكان ل��ه في الفريق‪ ،‬رغم‬ ‫التهدي��د في كل م��رة بفر�ضه لكن‬ ‫دون ج��دوى‪ ،‬ومن جه��ة �أخرى تجاه‬ ‫الرابطة الوطنية والدفاع عن حقوق‬ ‫النادي‪ ،‬خا�ص��ة بعد المهزلة الأخيرة‬ ‫بمعاقبة اتح��اد الحرا�ش باللعب دون‬ ‫جمهور‪ ،‬لكن لي�س في مباراة الوفاق‬ ‫ولكن في مباراة �أخرى‪.‬‬

‫‪ 5000‬منا�صر �سطايفي يريدون التنقل �إلى العا�صمة‬

‫ت�شي��ر �آخ��ر المعلوم��ات المت�سربة من‬ ‫محيط �أن�صار الن�سر الأ�سود‪� ،‬أن حوالي‬ ‫‪ 5000‬منا�ص��ر يح�ض��رون �أنف�سه��م‬ ‫للتنقل هذا االثنين �إلى ملعب المحمدية‬ ‫م��ن �أجل الوق��وف �إل��ى جان��ب زمالء‬ ‫الغائب الكبير عن ه��ذه المواجهة لزهر‬ ‫حاج عي�سى‪ ،‬رغم علمهم ب�صغر الملعب‬ ‫لكنه��م م�صرون على التنق��ل والت�أكيد‬

‫حديث عن م�ؤامرة ت�ستهدف‬ ‫الوفاق واتهامات مبا�شرة للرابطة‬

‫وهذا لتفادي االحت��كاك مع الكوا�سر‬ ‫رغ��م العالق��ة الجي��دة بي��ن �أن�ص��ار‬ ‫الناديي��ن‪ ،‬وح�س��ب �آخ��ر المعلومات‬ ‫المتوفرة للخب��ر الريا�ضي‪ ،‬ف�إنه تقرر‬ ‫�أن تك��ون ح�ص��ة �أن�ص��ار الوفاق من‬ ‫التذاكر هذا االثنين ‪ 2000‬تذكرة‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا �سيريح محب��ي وم�شجعي الفريق‬ ‫المتنقلين �إلى العا�صمة‪.‬‬

‫لقاء اتحاد العا�صمة‬ ‫يوم ‪� 26‬أفريل‬

‫وعن �أو�ضاع الفريق على م�ستوى‬ ‫العار�ضة الفنية بعد الأحاديث‬ ‫المتداولة فيما يخ�ص م�ستقبل‬ ‫دي الكازا‪� ،‬صرح حمار قائال‪:‬‬ ‫“�سي�شرف حاج من�صور على ح�صة‬ ‫اال�ستئناف اليوم في ظل غياب‬ ‫دي الكازا‪ ،‬و�ستكون انطالقة‬ ‫عمله �ضمن الطاقم الفني للفريق‬ ‫بنف�س �صالحيات دي الكازا”‪.‬‬

‫�سن�ضع النقاط على الحروف‬ ‫مع دي الكازا‬

‫ووا�صل حديثه قائال “بعد عودة‬ ‫المدرب الإيطالي دي الكازا غدا‬ ‫من �إيطاليا �سيكون له اجتماع مع‬ ‫�أع�ضاء المكتب الم�سير‪� ،‬أين �سيتم‬ ‫و�ضع النقاط على الحروف معه‬ ‫ومطالبته بتقديم تو�ضيحات‬ ‫ب�ش�أن �أمور كثيرة تخ�ص‬ ‫الت�شكيلة”‪.‬‬

‫قرارات حا�سمة �سيخرج بها‬ ‫اجتماع المكتب الم�سير‬

‫كما �أ�شار ح�سان حمار �إلى �أن هناك‬ ‫اجتماعا للمكتب الم�سير غدا من‬ ‫�أجل درا�سة الو�ضعية في الفريق‬ ‫واتخاذ القرارات المنا�سبة التي‬ ‫تعود بالفائدة على الفريق‪.‬‬

‫‪ l‬بعد ت�أجيل مباراة ك�أ�س رابطة �أبطال‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬برمجت الرابطة الوطنية لكرة القدم‪،‬‬ ‫لقاء وفاق �سطيف الم�ؤجل عن الجولة الأولى‬ ‫من مرحلة العودة �ضد اتحاد العا�صمة يوم ‪26‬‬ ‫�أفريل الجاري في ملعب ‪ 8‬ماي ‪ 45‬بداية من‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪ ،‬وقبل هذا يلعب الن�سر‬ ‫الأ�سود مباراة الجولة ‪� 22‬ضد اتحاد البليدة في‬ ‫�سطيف يوم ‪� 22‬أفريل‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ l‬ج��اء ت�أكي��د الربط��ة الوطني��ة‬ ‫على موقعه��ا االلكتروني ببرمجة‬ ‫لق��اء الدور ن�ص��ف النهائي لك�أ�س‬ ‫الجمهوري��ة �ض��د اتح��اد الحرا�ش‬ ‫بملع��ب �أول نوفمب��ر بالمحمدية‪،‬‬ ‫ليط��رح ع��دة ت�س��ا�ؤالت‪ ،‬ويفتح‬ ‫الباب �أمام الت�أويالت‪ ،‬حيث ت�ساءل‬ ‫الكل في �سطيف عن ال�سبب الذي‬ ‫جعل الرابط��ة الوطنية لكرة القدم‬ ‫تبرمج هذا الحدث الكروي في هذا‬ ‫الملعب بالذات‪.‬‬

‫الرابطة تتحدى‬ ‫القوانين‬

‫وببرمجته��ا للقاء ه��ذا االثنين بين‬ ‫الوف��اق واتحاد الحرا���ش في �إطار‬ ‫ال��دور ن�ص��ف النهائ��ي لك�أ���س‬ ‫الجمهوري��ة بملع��ب المحمدي��ة‪،‬‬ ‫تك��ون رابط��ة محم��د م�ش��رارة‬ ‫قد قام��ت بتحد �ص��ارخ للقوانين‬ ‫المنظم��ة له��ذه المناف�س��ة‪ ،‬والتي‬ ‫تن�ص على �أنه ال يمكن لأي ملعب‬ ‫ال تت�سع مدرجاته لأكثر من ‪8000‬‬ ‫متفرج �أن يحت�ضن �أي مناف�سة من‬ ‫هذا النوع‪ ،‬لكن الرابطة و�أع�ضائها‬ ‫كان لهم ر�أي �آخر‪.‬‬

‫الكل يت�ساءل عمن و�ضع‬ ‫قوانين ك�أ�س الجمهورية‬

‫وبعد �ص��دور ق��رار الرابطة حول‬ ‫الملع��ب ال��ذي �سيحت�ض��ن ه��ذا‬ ‫اللق��اء‪� ،‬أ�ضحى ال��كل في �سطيف‬ ‫يت�س��اءل عم��ن تول��ى و�ض��ع‬ ‫القوانين المنظم��ة لمناف�سة ك�أ�س‬ ‫الجمهورية‪ ،‬والتي �أ�صبحت مجرد‬ ‫مواد مدونة ال يتم الرجوع �إليها في‬ ‫تنظيم ه��ذه المناف�سة‪ ،‬وما الخطوة‬ ‫الت��ي قامت به��ا الرابط��ة الوطنية‬ ‫�أم�س‪� ،‬إال دليل على هذا القول‪ ،‬كما‬ ‫�أنها فتحت الب��اب على م�صراعيه‬ ‫�أمام الأندي��ة التي تم رف�ض اعتماد‬ ‫ملعبه��ا‪ ،‬كملع��ب زي��وي بح�سين‬ ‫داي‪ ،‬ومالعب �أخرى في الوطن‪.‬‬

‫عدم احترام القوانين‬ ‫�شيء خطير‬

‫والأده��ى من ذل��ك‪ ،‬ف���إن الخطوة‬ ‫الت��ي قامت به��ا الرابط��ة الوطنية‬ ‫تعد �أمرا خطيرا‪ ،‬لأن خرق القوانين‬ ‫يعتب��ر جريمة يعاق��ب عليها‪ ،‬ومن‬ ‫جهة �أخ��رى ف�إنه��ا به��ذه الخطوة‬ ‫تكون الرابط��ة الوطنية قد فقدت‬ ‫م�صداقيته��ا ف��ي ت�سيي��ر �ش�ؤون‬ ‫الكرة في بلدنا‪ ،‬خا�صة بعد الدخول‬ ‫في عال��م االحتراف‪ ،‬والذي يتطلب‬ ‫تطبي��ق القواني��ن دون مجامالت‬ ‫وعلى الكل دون ا�ستثناء مهما كان‬ ‫وزن وا�سم الفريق �أو ال�شخ�ص‪.‬‬

‫كل �شيء �صار مف�ضوحا‬

‫و�أمام ه��ذه التطورات الأخيرة‪ ،‬قال‬

‫�أحد �أن�صار الوفاق �أن اليوم وبعدما‬ ‫قامت به الرابط��ة الوطنية‪� ،‬أ�صبح‬ ‫كل �شيء مف�ضوح��ا �أمام الجميع‪،‬‬ ‫و�أن المناف�سة الكروية ال�شريفة ال‬ ‫معنى لها في كرتن��ا‪ ،‬و�أن الألقاب‬ ‫�أ�صبح��ت تمن��ح ح�س��ب م��زاج‬ ‫الم�س�ؤولي��ن القائمين على ت�سيير‬ ‫�ش���ؤون ك��رة الق��دم ف��ي الجزائر‪،‬‬ ‫وختم هذا المنا�ص��ر حديثه بالقول‬ ‫كان عل��ى الم�س�ؤولي��ن الإف�صاح‬ ‫عم��ن يت��وج به��ذه المناف�سة منذ‬ ‫بدايته��ا‪ ،‬وع��دم ترك الف��رق تقوم‬ ‫ب�صرف �أموال هي في �أم�س الحاجة‬ ‫�إليها‪.‬‬

‫م�ؤامرة لتك�سير الوفاق‬

‫كما �أكد �أن�صار الوفاق الذين التقت‬ ‫بهم الخب��ر الريا�ضي‪� ،‬أن كل �شيء‬ ‫�صار وا�ضح��ا و�ض��وح ال�شم�س‪،‬‬ ‫و� ّأن هن��اك م�ؤامرة تحاك في الخفاء‬ ‫الغر���ض منه��ا تك�سي��ر الوف��اق‬ ‫وحرمان��ه م��ن التتوي��ج بالألقاب‪،‬‬ ‫خا�ص��ة و�أن الفريق �أكد في الكثير‬ ‫من الم��رات علو كعب��ه على بقية‬ ‫الفرق الوطنية بالمناف�سة ال�شريفة‬ ‫ولي���س كم��ا يري��د البع���ض فعله‬ ‫للتتويج بالألق��اب‪ ،‬ويتمنى �أن�صار‬ ‫الفري��ق تح��رك الإدارة قبل فوات‬ ‫الأوان والدفاع عن حقوق الفريق‪.‬‬

‫بقاء �سرار خارج جمعية‬ ‫ر�ؤ�ساء الفرق هو ال�سبب‬

‫كما �أو�ضح البع�ض في �سطيف‪� ،‬أن‬ ‫ال�سب��ب الذي جعل حق��وق الوفاق‬ ‫ته�ض��م دون �أي دفاع م��ن الإدارة‪،‬‬ ‫هو بقاء �سرار خارج جمعية ر�ؤ�ساء‬ ‫الرابطة المحترف��ة‪ ،‬الذين وانتقاما‬ ‫م��ن �س��رار‪ ،‬يخطط��ون م��ن �أجل‬ ‫تك�سي��ر الفري��ق ب�شت��ى الو�سائل‬ ‫الريا�ضي��ة وغي��ر الريا�ضية‪ ،‬ق�صد‬ ‫حرم��ان الفري��ق م��ن �ألق��اب ه��و‬ ‫�أجدر بها من غي��ره‪ ،‬لذا لزاما على‬ ‫�سرار ا�ستعم��ال كل نفوذه ووزنه‬ ‫الكروي من �أجل الدفاع عن حقوق‬ ‫الفريق‪ ،‬وع��دم ال�سم��اح لأي كان‬ ‫الم�سا�س بم�صلحة النادي‪.‬‬

‫على الإدارة‬ ‫ت�صعيد موقفها‬

‫كم��ا يطال��ب الأن�ص��ار م��ن �إدارة‬ ‫الفريق تغيير لهجتها في التعامل مع‬ ‫م��ن يريد تحطيم الفريق �أو الم�سا�س‬ ‫بم�صلحت��ه‪ ،‬لأن �سكوتها في الآونة‬ ‫الأخيرة �أ�ضر بالفريق �أكثر مما نفعه‪،‬‬ ‫لأنهم �سئموا في كل مرة وهم يرون‬ ‫�أن بع�ض الأندية ال تملك من ال�سمعة‬ ‫وال�شهرة التي يملكها الوفاق تحظى‬ ‫بامتيازات لم يتح�صل عليها الفريق‪،‬‬ ‫وذلك كله ح�سب ر�أي الأن�صار يعود‬ ‫�إل��ى طريقة تعام��ل الإدارة مع مثل‬ ‫هذه الأمور‪.‬‬

‫تعادل �سلبي للأوا�سط‬ ‫�ضد اتحاد الحرا�ش‬

‫‪ l‬عاد �أوا�سط الوفاق من تنقلهم �إلى الحرا�ش بنقطة‬ ‫التعادل في المباراة التي جمعتهم البارحة ب�أوا�سط‬ ‫اتحاد الحرا�ش في �إطار الجولة ‪ 19‬من البطولة‬ ‫الوطنية لأقل من ‪� 20‬سنة‪ ،‬كما برمجت الرابطة‬ ‫الوطنية مباراة الدور ن�صف النهائي لك�أ�س الجزائر‬ ‫بين مولودية العلمة ووفاق �سطيف في ملعب عين‬ ‫الكبيرة الذي يبعد عن المدينتين بـ‪ 27‬كلم‪.‬‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫م‪.‬وهران‪  :‬لعنة الإ�صابات‬ ‫تالحق الحمراوة‬

‫�إدارة المولودية ترف�ض‬ ‫تعيين بي�شاري لإدارة‬ ‫‪ ‬لقاء القبائل‬

‫‪ l‬بد�أ لقاء الدور ن�صف‬ ‫النهائي بين �شبيبة القبائل‬ ‫ومولودية وهران قبل �أوانه‪،‬‬ ‫حيث دخل فريق مولودية‬ ‫وهران �سواء الالعبون‪ ،‬الطاقم‬ ‫الفني وحتى الم�سيرين قبل‬ ‫بدايته‪ ،‬بعد �أن رف�ضت �إدارة‬ ‫المولودية قرار لجنة التحكيم‬ ‫تعيين الحكم بي�شاري لإدارة‬ ‫اللقاء‪ .‬و تكون لمولودية وهران‬ ‫�أ�سبابها لرف�ض هذا التعيين‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪   n‬باليلي‪ ،‬بن قورين‪  ‬يغيبان وم�شاركة �سباح غير م�ؤكدة‬

‫‪  ‬الحكم من و�سط البالد‬

‫�أول نقطة تحدث عنها م�سيرو‬ ‫مولودية وهران وهي �أن هذا‬ ‫الحكم من و�سط البالد‪ ،‬والإدارة‬ ‫تريد تعيين حكم من منطقة‬ ‫محايدة‪ ،‬يكون من �شرق البالد‬ ‫لتفادي �أي �شبوهات‪ ،‬لكن هذا‬ ‫لي�س ال�سبب الوحيد الذي جعل‬ ‫�إدارة المولودية ترف�ض تعين‬ ‫بي�شاري حكما اللقاء‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫�إبراهيم للو‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ l‬بد�أت �أ�سرة مولودية وهران التفكير في اللقاء القادم‬ ‫ال��ذي �سيجمعها بعد غ��د الإثنين بملع��ب �أول نوفمبر‬ ‫بتيزي وزو �شبيب��ة القبائل ومولودية وهران‪ ،‬في ‪� ‬إطار‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي من مناف�س��ة كا�س الجمهورية‪.‬‬ ‫حيث يوجد «الحمراوة» �أم��ام فر�صة للعودة �إلى واجهة‬ ‫الأحداث‪ ،‬في حال نجاحه��ا في اقتطاع ت�أ�شيرة تن�شيط‬ ‫اللقاء النهائي �أمام « الكناري» و ب�أعالي الجرجرة‪.‬‬ ‫غير م��ن مجريات الفريق اليومية‪،‬‬ ‫وهو المعطى الذي ّ‬ ‫مقارن��ة بالأي��ام الما�ضية‪ ،‬حي��ث ال حديث ه��ذه الأيام‬ ‫�س��وى عن مب��اراة الك�أ�س‪ ،‬ولو �أن ال��كل يتح�سر على‬ ‫نتائ��ج قرعة الك�أ�س التي ل��م تن�صفهم للمرة الخام�سة‬ ‫عل��ى التوال��ي‪ ،‬حيث لعب��وا كل الأدوار خ��ارج �أ�سوار‬ ‫�أحم��د زبانة‪ ،‬ورغم �أن المناف�س هذه المرة ا�سمه �شبيبة‬ ‫القبائل‪� ،‬أ ّ‬ ‫ال �أن ال��كل يريد الم�شاركة في �صنع الحدث‬ ‫والعودة بكامل الزاد من ملعب �أول نوفمبر‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫�شريف الوزاني مطالب‬ ‫ب�إيجاد حل للإرهاق ‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫يوج��د المدرب �شري��ف الوزان��ي وطاقم��ه الفني في‬ ‫و�ضعي��ة ال يح�س��د عليها‪ ،‬حيث �أن برنام��ج المباريات‬ ‫فر�ض على ت�شكيلة الفريق مارطونا كبيرا‪ ،‬وما يخ�شاه‬ ‫الم��درب هو التعب الذي قد ينال م��ن بع�ض العنا�صر‪.‬‬ ‫وه��و م��ا حمله على �إراح��ة بع�ض الالعبين ف��ي اللقاء‬ ‫الأخير �ضد الخروب‪ ،‬تح�سب��ا لموجهة الك�أ�س الهامة‪.‬‬ ‫وف��ي هذا ال�صدد برمج ي��وم الخمي�س ح�صة «�صونا»‪،‬‬ ‫حتى ي�سمح لعنا�صره باال�سترخاء وا�سترجاع قدراتهم‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪  ‬بي�شاري يخ�شى ال�ضغط‬

‫باليلي �سيخ�ضع للعملية‬ ‫الجراحية يوم الأحد‬

‫‪ ‬‬ ‫�سق��ط خبر �إ�صاب��ة محمد يو�سف باليل��ي وغيابه عن‬ ‫الفري��ق لم��دة ‪� 3‬أ�سابي��ع‪ ،‬كال�صاعقة عل��ى كل من له‬ ‫عالق��ة بالمولودي��ة‪ ،‬بالنظ��ر �إلى �أهميته ف��ي التركيبة‬ ‫الب�شرية الت��ي يعتمد عليها �شري��ف الوزاني‪ ،‬وقدرته‬ ‫على تقديم حلول كبيرة في مباراة الك�أ�س يوم الإثنين‬ ‫في القاط��رة الأمامية‪ .‬كم��ا �سيغيب ع��ن مواجهة هذا‬ ‫الإثني��ن الظهير الأي�سر بن قورين �سفي��ان‪ .‬هذا الأخير‬ ‫لم يكن يدرج ك�أ�سا�سي ف��ي الآونة الأخيرة لكن يبقى‬ ‫الع��ب مه��م وكان ب�إمكان��ه �أن يك��ون �إح��دى الحلول‬ ‫ال�صريحة في الرواق الأي�سر من الدفاع‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫�سباح قد يعود اليوم للتدريبات‬

‫‪ ‬‬ ‫يبق��ى الالعب �سباح زين العابدي��ن يحتفظ بب�صي�ص‬ ‫م��ن الأمل للم�شاركة في مب��اراة �شبيبة القبائل‪ .‬حيث‬ ‫يعاني من �إ�صابة على م�ستوى الكاحل منذ لقاء العميد‪،‬‬ ‫بالرويبة‪ ،‬ولم يت��درب منذ يومها‪� .‬سباح زين العابدين‪،‬‬ ‫لي�س��ت له حظ��وظ كبي��رة للم�شاركة‪ ،‬لك��ن الالعب‬ ‫تح��دوه �إرادة كبيرة لم�شاركة زمالئه العر�س ‪« :‬ال �أريد‬ ‫أ�ضي��ع ن�ص��ف نهائي كا�س الجمهوري��ة و �س�أكافح‬ ‫�أن � ّ‬ ‫حتى �أكون حا�ضرا‪ ،‬لهذه المواجهة التاريخية»‪.‬‬ ‫و �ستح��دد ن�سب��ة م�شاركته ف��ي مباراة بع��د غد‪ ،‬بعد‬ ‫الح�ص��ة التدريبية التي �سيجريه��ا اليوم بملعب �أحمد‬ ‫زبانة‪ ،‬وفي �ضوئها �سيتقرر �إن كان �سباح زين العابدين‬ ‫�سيك��ون جاهزا لمباراة يوم االثني��ن �أم �أن الطاقم الفني‬ ‫م�ضطر لال�ستغناء عنه مرة �أخرى‪  .‬‬

‫�سباح بن يعقوب ‪�« :‬س�أعود اليوم للعمل» ‪ ‬‬

‫‪ l‬عرف��ت الح�ص��ة التدريبية ليوم‬ ‫الخمي�س غي��اب المدرب الم�ساعد‬ ‫�سب��اح بن يعق��وب‪ ،‬غي��اب ف�سره‬ ‫الجمي��ع عل��ى �أن��ه ا�ستقال��ة‪ ،‬بعد‬ ‫رف�ضه التنقل �إل��ى الخروب‪ ،‬رفقة‬ ‫م��درب الحرا���س ال�سب��ع الب�ش��ر‬ ‫ال��ذي ح�ض��ر الح�ص��ة التدريبية‬ ‫لي��وم الخمي���س‪ ،‬لك��ن �سب��اح لم‬ ‫يح�ض��ر‪ .‬وفي مكالم��ة هاتفية‪ ،‬مع‬ ‫المعن��ي بالأمر �أكد لنا انه �سيعود‬ ‫لمن�صبه ي��وم ال�سبت ‪« :‬لم �أ�ستقل‬ ‫بل �س�أك��ون حا�ضرا يوم ال�سبت �إن‬ ‫�ش��اء الله م��ع الفريق‪ ،‬ال��كل يعلم‬ ‫�سبب رف�ضي التنقل �إلى الخروب‪،‬‬ ‫الق�ضي��ة لي�س��ت ق�ضي��ة م��ال بل‬ ‫مب��ادئ‪� ،‬أن��ا ال يهمنى الم��ال مثل‬ ‫م��ا يهمن��ى �أن ُيقدرون��ي بحق‪ ،‬لو‬ ‫فقط كلموني وقال��وا لي �أنه يوجد‬ ‫م�ش��كل مال��ي نف�ضل دف��ع المنح‬ ‫لالعبين قبل الطاقم الفني‪ ،‬لما وقع‬

‫�أربعة ماليين �سنتيم نظير‬ ‫الفوز على الخروب‬

‫‪l‬قرر رئي�س مولودية وهران‬ ‫الطيب محياوي منح العبيه �أربعة‬ ‫مالين �سنتيم نظير الفوز الأخير‬ ‫في البطولة �ضد جمعية الخروب‪،‬‬ ‫رغم �أن الالعبين كانوا قد‬ ‫طالبواب‪ 5‬ماليين �سنتيم‪ .‬ن�شير �أن‬ ‫هذه المنحة لن يتلقوها حتى بعد‬ ‫لقاء الك�أ�س‪.‬‬

‫ه��ذا الإ�شكال والدليل على ذلك‬ ‫انن��ي �أدين ل�ل�إدارة بثالث��ة رواتب‬ ‫�شهري��ة‪ ،‬و ل��م �أتكلم �أب��دا‪ ،‬لكن ما‬ ‫ل��م يعجبن��ي �أن يكون هن��اك �سوء‬ ‫تقدي��ر و�أقولها و�أعيده��ا الم�شكلة‬ ‫لي�س��ت مالية ب��ل الق�ضي��ة ق�ضية‬

‫مب��د�أ» و �أردف �سباح ‪« :‬لقد تحدث‬ ‫معي كثيرا �شري��ف الوزاني وب�إذن‬ ‫الله �س�أك��ون حا�ضرا ف��ي الح�صة‬ ‫التدريبية �صبيح��ة ال�سبت بملعب‬ ‫�أحمد زبانة»‪.‬‬

‫�إبراهيم للو ‪ ‬‬

‫النقطة الثانية التي يخ�شاها‬ ‫م�سيرو المولودية وي�ستعملونها‬ ‫ذريعة لطلب تغير الحكم‪،‬‬ ‫وهو�أنه معروف على بي�شاري‬ ‫عدم تحمله ال�ضغط و في كل‬ ‫مرة يجد نف�سه في ظروف‬ ‫�صعبة تخلط عليه الأمور‪.‬‬ ‫ومادام �أن اللقاء مهم وقد يكون‬ ‫هناك �ضغط على الحكم‪،‬‬ ‫فالجميع يخ�شى �أن ته�ضم‬ ‫حقوق المولودية في هذه‬ ‫المواجهة الهامة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الحكم له «تاريخ»‬ ‫مع المولودية‬

‫‪ ‬‬ ‫النقطة الثالثة والتي تبدو‬ ‫الأهم في نظر م�سيري‬ ‫المولودية وهي �أن الحكم له‬ ‫«تاريخ» مع مولودية وهران‪،‬‬ ‫فكل مرة كان يدير مباريات‬ ‫مولودية وهران �إال وتحدث �أمور‬ ‫غريبة وتجد مولودية وهران‬ ‫نف�سها في ظروف �صعبة‪.‬‬ ‫والتاريخ ي�شهد على ذلك‪،‬‬ ‫في ‪ ،2008‬بتلم�سان‪� ،‬سجلت‬ ‫مولودية وهران هدفا �شرعيا‬ ‫‪ 100‬بالمائة من ام�ضاء ال�صديق‬ ‫براجة عن طريق مق�صية‬ ‫رائعة‪ ،‬الحكم بعد �أن قبل‬ ‫الهدف رف�ضه لأ�سباب تبقى‬ ‫مجهولة‪ .‬في �سنة ‪ ،2009‬في‬ ‫الدرجة الثانية‪ ،‬في لقاء قاد‬ ‫الفريق �إلى المحمدية‪� ،‬أكمل‬ ‫الفريق اللقاء بت�سعة العبين‬ ‫بعد �أن طرد كال من ك�شاملي وبن‬ ‫عطية‪ ،‬وتحكيمه يومها كان‬ ‫منتقدا‪� ،‬أخيرا‪ ،‬المو�سم الفارط‬ ‫بملعب �أحمد زبانة‪� ،‬ضد وفاق‬ ‫�سطيف‪ ،‬طرد الحار�س بن حمو‬ ‫منذ بداية اللقاء‪ ،‬ومنح �ضربة‬ ‫جزاء للوفاق‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫قام بخط�أ تقني‪ ،‬حيث �أرجع‬ ‫لعيفاوي الكرة برجله ل�شاو�شي‬ ‫الذي م�سك الكرة بيده دون‬ ‫�أن يتحرك‪ .‬كل هذه الأ�سباب‬ ‫تجعل �إدارة المولودية م�صممة‬ ‫على رف�ض الحكم بي�شاري‬ ‫وتتمنى �أن تجد �أذانا �صاغية في‬ ‫الرابطة الوطنية‪ ،‬لتفادي �أي‬ ‫م�شكل يوم المباراة‪.‬‬ ‫�إبراهيم للو‬

‫‪  ‬الوالية تعد بمليار �سنتيم‬ ‫في حال الظفر بالك�أ�س‪...‬‬

‫‪ l‬بلغن��ا م��ن بع���ض الم�ص��ادر‬ ‫القريبة م��ن الوالية‪� ،‬أن والي والية‬ ‫وه��ران ال�سيد بو�ضي��اف يفكر في‬ ‫منح مليار �سنتيم لالعبين في حال‬ ‫التتويج بكا�س الجمهورية‬ ‫‪ ‬‬

‫‪..‬وتفكر في نقل الأن�صار‬ ‫�إلى تيزي وزو‬ ‫‪ ‬‬

‫من جه��ة �أخرى‪ ،‬تفكر والية وهران‬ ‫في نق��ل الأن�صار‪� ،‬إلى مدينة تيزي‬ ‫وزو يوم االثني��ن المقبل لم�شاهدة‬ ‫لق��اء الدور ن�ص��ف النهائ��ي �أمام‬ ‫�شبيبة القبائل‪ ،‬وح�س��ب م�صادرنا‬ ‫ف�إن الأن�صار �سيتم نقلهم من وهران‬

‫�إلى الجزائر العا�صمة عبر القطار‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫غيابات بالجملة‬ ‫‪  ‬في ح�صة الخمي�س‬

‫عرف��ت الح�ص��ة التدريبي��ة لي��وم‬ ‫الخمي�س‪ ،‬التي �أجريت في الأم�سية‬ ‫بملع��ب �أحم��د زبانة ع��دة غيابات‬ ‫فاق عدده��ا الع�شرة العبين‪ ،‬يتعلق‬ ‫الأمر ب��كل من الحار�سي��ن‪ ،‬وامان‬ ‫والغ��ول‪ ،‬ب��ن قوري��ن‪ ،‬الطاهر‪ ،‬بن‬ ‫عطية‪ ،‬براجة‪ ،‬باليلي‪ ،‬تياح‪ ،‬مجاهد‬ ‫حمزة‪ ،‬في حين ح�ضر �سباح بالزي‬ ‫المدني‪.‬‬ ‫�إ‪.‬ل‬

‫داود يعود لجو التدريبات‬

‫‪� l‬إذا كانت الغيابات تخيف الطاقم‬ ‫الفن��ي لمولودية وه��ران‪ ،‬ف�إنه في‬ ‫الجهة المقابلة‪� ،‬سي�ستفيد من عودة‬ ‫عن�صري��ن مهمين‪ ،‬ف��ي الت�شكيلة‪،‬‬ ‫يتعل��ق الأم��ر �أوال‪ ،‬ب��داود بو عبد‬ ‫الله‪ .‬هذا الأخير ع��اد يوم الخمي�س‬ ‫لج��و التدريبات‪ ،‬بعد �أن كان يعاني‬ ‫من الأربط��ة الهاللية وف�ضل عدم‬ ‫المغامرة في الخروب‪ ،‬حتى يكون‬ ‫جاه��زا للقاء االثني��ن‪ .‬ح�ضور داود‬ ‫بو عبد الله مهم ج��دا في ت�شكيل‪ ‬‬ ‫«الحمراوة» بالنظ��ر لوزنه الكبير‬

‫ف��ي الفريق‪،‬وق��د �أظه��ر ذل��ك في‬ ‫العدي��د م��ن الم��رات‪ ،‬مث��ل اللقاء‬ ‫الأخير في كا���س الجمهورية �ضد‬ ‫مولودي��ة الجزائر‪ ،‬م��ن جهة �أخرى‬ ‫داود ب��و عبد الله الع��ب �سابق في‬ ‫ال�شبيب��ة يع��رف هذا الفري��ق جيدا‬ ‫وله ذكرى �سعيدة �ضد هذا الفريق‪،‬‬ ‫حي��ث هو م�سج��ل هدف �آخ��ر فوز‬ ‫حققه «الحمراوة» بتيزي وزو‪ ،‬لهذا‬ ‫عودت��ه مهمة جدا ومفي��دة للفريق‬ ‫في �آن واحد‪.‬‬

‫عواج ي�سترجع مكانته‬

‫�إ‪.‬ل‬

‫‪� l‬سيك��ون لق��اء االثنين‬ ‫فر�صة �أي�ضا لعودة الالعب‬ ‫الدول��ي الأولمب��ي عواج‬ ‫�سي��د �أحم��د‪ .‬ه��ذا الأخير‬ ‫الذي كان غائبا في اللقاءين‬ ‫الأخيري��ن �ض��د مولودية‬ ‫الجزائ��ر وجمعية الخروب‬ ‫ب�سب��ب ارتباطات��ه م��ع‬ ‫المنتخ��ب الأولمبي الذي‬ ‫كان متواج��دا بمدغ�شقر ‪،‬‬ ‫كم��ا �أن معنويات��ه مرتفعة‬ ‫ج��دا بع��د �أن كان �صاحب‬ ‫الهدف الوحيد الذي �سجله‬ ‫بمدغ�شقر‪� ،‬ضف �إلى ذلك‬ ‫�أن��ه بدني��ا مرتاح بع��د �أن‬ ‫�أعف��اه الطاق��م الفن��ي من‬ ‫�سفرية الخروب‪  .‬‬ ‫�إبراهيم للو‬

‫المولودية تريد تفادي �ضغط‬ ‫تيزي والإقامة خارج المدينة‬ ‫‪ l‬على بعد �ساعات فقط من تنقل فريق مولودية وهران �إلى مدينة‬ ‫تيزي وزو لمواجهة �شبيبة القبائل لم تقرر بعد �إدارة مولودية‬ ‫وهران المكان الذي �ستقيم فيه‪ .‬اليوم في ال�ساعة الرابعة و �أربعين‬ ‫دقيقة الفريق �سيطير �إلى الجزائر العا�صمة بمطار هواري بومدين‪،‬‬ ‫لكن �إلى �أين �سيتجه بعد ذلك القرار لم يتخذ بعد‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الفريق قد يقيم الليلية بالعا�صمة‬

‫فيما يخ�ص ليلة اليوم‪ ،‬فريق مولودية وهران من الممكن جدا �أن‬ ‫يقيم بالجزائر العا�صمة‪ ،‬لكن لي�س بنزل الفر�سان ببراقي بل بنزل‬ ‫�آخر‪� ،‬أما فيما يخ�ص يوم غد‪ ،‬ال �شيء يذكر‪ ،‬الحمراوة يريدون‬ ‫تفادي �أي �ضغط بتيزي وزو‪� ،‬سواء بنزل اللة خديجة �أو عمراوة‪.‬‬ ‫�إدارة المولودية تفكر في فندق خارج مدينة تيزي وزو‪ ،‬لكن لحد‬ ‫الآن لم تجد الفندق الذي تقيم به‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الإدارة اجتمعت �أم�س بالطاقم الفني‬

‫اجتمعت �أم�س �إدارة مولودية وهران مع الطاقم الفني بقيادة‬ ‫المدرب �سي الطاهر �شريف الوزاني من �أجل �أخذ القرار النهائي فيما‬ ‫يخ�ص مكان �إقامة الفريق‬

‫العربي عبد الإله مثل المولودية‬ ‫في اجتماع ر�ؤ�ساء الأندية‬

‫الالعبون ينتظرون‬ ‫منحة العميد‬

‫‪ l‬بعد �أن ابتعد عن النادي في المدة‬ ‫الأخيرة‪ ،‬عاد رئي�س فرع كرة القدم العربي‬ ‫عبد لإله �إلى النادي‪ ،‬حيث �شارك في‬ ‫االجتماع الأخير الذي جمع ر�ؤ�ساء الأندية‬ ‫المحترفة‬ ‫‪ ‬‬

‫‪l‬يبقى العبو مولودية وهران ينتظرون‬ ‫من �إدارة مولودية وهرا ن والرئي�س‬ ‫ميحاوي‪�،‬شروعه في ت�سليمهم ما تبقى من‬ ‫منح بع�ض اللقاءات �أو على الأقل ما تبقى‬ ‫من منحة الك�أ�س �ضد جمعية وهران والتي‬ ‫ت�صل لمليوني �سنتيم ومنحة الت�أهل �ضد‬ ‫العميد والتي و�صلت لع�شرة ماليين �سنتيم‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫ح�صة �أم�س‬ ‫في الخام�سة‬

‫الأ�صاغر يت ّوجون‬ ‫بالبطولة‬

‫‪� l‬أجرت ت�شكيلة المولودية الح�صة‬ ‫التدريبية �أم�س في ال�ساعة الخام�سة‬ ‫بملحق ملعب حجوط ‪ 5‬جويلية‪ ،‬حيث‬ ‫بد�أ زكري في التح�ضير للمباراة المقبلة‬ ‫�أمام العلمة والتي �سيكون رفقاء مقداد‬ ‫مطالبين بالفوز بها لالبتعاد عن المنطقة‬ ‫الحمراء‪.‬‬

‫المولودية تتنقل‬ ‫ر�سميا �إلى �أنغوال‬ ‫عبر القاهرة‬

‫‪ n‬المدرب غا�ضب على برمجة لقاء العلمة في الرويبة‬

‫�أ�صبحت ت�ؤرقه �أكثر من �أي‬ ‫�شيء �آخر‪.‬‬

‫غريب اليوم مع‬ ‫حداد في لقاء‬ ‫الفر�صة الأخيرة‬

‫م‪.‬ياني�س‬ ‫‪ l‬برمجت الرابطة الوطنية لكرة‬ ‫القدم المباراة المت�أخرة للعميد‬ ‫�أمام مولودية العلمة في ملعب‬ ‫الرويبة‪ ،‬وهو ما ينبئ بزوبعة‬ ‫في بيت العميد بما �أن المدرب‬ ‫زكري كان قد �أكد رف�ضه اللعب‬ ‫في هذا الملعب‪ ،‬بل �أق�سم على‬ ‫عدم العودة �إليه مهما كان الثمن‪.‬‬ ‫ويت�صور الكل كيف �ستكون ردة‬ ‫فعل زكري‪ ،‬خا�صة بعدما ك�شف‬ ‫�أنه �سيغادر المولودية نهائيا‬ ‫�إذا برمج �أي لقاء �آخر في ملعب‬ ‫الرويبة‪ ،‬لكنه في الأخير �سيكون‬ ‫متواجدا في الرويبة هذا االثنين‬ ‫حيث ف�ضل تفادي الم�شاكل‬ ‫وو�ضع م�صلحة الفريق فوق كل‬ ‫اعتبار‪.‬‬

‫كان قد �أق�سم بعدم‬ ‫العودة �إلى الرويبة‬

‫وكان المدرب نور الدين زكري‬ ‫قد �أق�سم بعدم العودة �إلى ملعب‬ ‫الرويبة و�أن لقاء الحمراوة في‬ ‫الك�أ�س كان الأخير له على هذا‬ ‫الملعب‪ ،‬كما �أنه تلقى �ضمانات‬ ‫من الإدارة وعمر غريب بعدم‬ ‫العودة �إليه �إلى غاية نهاية‬ ‫المو�سم‪ .‬كما �صرح �أي�ضا‪ ،‬بعد‬ ‫نهاية الداربي �أمام بلوزداد‪� ،‬أن‬ ‫الإدارة نجحت في �ضمان موا�صلة‬ ‫اللعب في بولوغين‪ ،‬لكن برمجة‬ ‫اللقاء في الرويبة ي�ؤكد �أن مزاعم‬ ‫الم�سيرين العا�صميين ال �أ�سا�س‬ ‫لها من ال�صحة‪ ،‬و�أن داربي‬ ‫بلوزداد كان الأخير في ملعب‬

‫غريب وافق على‬ ‫الرويبة وزكري وجد‬ ‫نف�سه �أمام الأمر الواقع‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬لم يبد من�سق فرع‬ ‫كرة القدم‪ ،‬عمر غريب‪� ،‬أي ردة‬ ‫فعل من برمجة لقاء العلمة في‬ ‫الرويبة‪ ،‬حيث �أكد لمقربيه �أنه ال‬ ‫يرى مانعا من اللعب هناك‪ ،‬رغم‬ ‫�أنه �أكد من قبل �أن �إدارة العميد‬ ‫تح�صلت على الموافقة من �أجل‬ ‫�إكمال المو�سم في عمر حمادي‬ ‫ببولوغين‪ ،‬وهو ما ي�ضع المدرب‬ ‫زكري الآن �أمام الأمر الواقع حيث‬ ‫مكبل اليدين‪.‬‬ ‫يجد نف�سه وحيدا ّ‬

‫�أكد له مرة �أخرى‬ ‫�أن هذه المباراة هي‬ ‫الأخيرة في الرويبة‬

‫وح�سب م�صادر مقربة من‬ ‫المدرب زكري‪ ،‬ف�إن هذا الأخير‬ ‫تلقى �ضمانات من غريب ب�أن‬ ‫لقاء العلمة �سيكون الأخير‬ ‫في الرويبة ويجب الفوز به‪،‬‬ ‫حيث قال له �إنه يجب ا�ستغالل‬ ‫عامل التعب لدى العلمة التي‬ ‫لعبت مباراتها الجمعة من �أجل‬ ‫مباغتتها وتحقيق الفوز والذهاب‬ ‫�إلى �أنغوال بمعنويات مرتفعة‪.‬‬ ‫وح�سب م�صدرنا‪ ،‬ف�إن زكري قبِ ل‬ ‫الح�ضور في الرويبة لكنه �أكد‬ ‫لمقربيه �أنها �آخر فر�صة يمنحها‬ ‫للإدارة لأن ق�ضية الملعب‬

‫وفي نف�س ال�سياق‪� ،‬أفادت‬ ‫م�صادرنا �أن هناك لقاء بين‬ ‫الرجل الأول في االتحاد‪ ،‬علي‬ ‫حداد‪ ،‬ومن�سق فرع كرة القدم‬ ‫في المولودية‪ ،‬عمر غريب‪ ،‬من‬ ‫�أجل الو�صول �إلى حل نهائي‬ ‫حول ق�ضية ملعب بولوغين‬ ‫و�إمكانية موا�صلة اال�ستقبال فيه‬ ‫لبقية المو�سم‪ ،‬حيث يريد غريب‬ ‫�أن يجد حال ير�ضي الطرفين‪،‬‬ ‫وقد يكون بمنحه ح�صة من‬ ‫مداخيل المباريات نظير ال�سماح‬ ‫للمولودية با�ستعمال الملعب‬ ‫وجميع مرافقه �إلى غاية نهاية‬ ‫المو�سم‪.‬‬

‫«ال توجد فتنة في‬ ‫الفريق و�س�ألتقي‬ ‫حداد اليوم»‬

‫وفي ت�صريح له عبر الإذاعة‬ ‫الوطنية‪ ،‬قال من�سق فرع كرة‬ ‫القدم عمر غريب �إنه ال توجد‬ ‫�أية فتنة في الفريق بين الالعبين‬ ‫وكذب الإ�شاعات التي �أكدت‬ ‫�أن الإدارة �ستتخلى عن بع�ض‬ ‫الالعبين على غرار القائد بابو�ش‬ ‫والمهاجم المغترب �سفيان‪ ،‬كما‬ ‫�أكد �أن المولودية لن ت�سقط‬ ‫و�أن الم�شوار مازال طويال مبديا‬ ‫تفا�ؤله فيما تبقى من المباريات‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬قال غريب �إنه‬ ‫�سيالقي حداد اليوم و�إنه �سيجد‬ ‫معه حال ير�ضي الطرفين في‬ ‫ق�ضية ا�ستقبال المولودية في‬ ‫بولوغين‪ .‬م�ؤكدا �أن العالقة بين‬ ‫الرجلين �أكثر من جيدة «�أريد �أن‬ ‫�أكذب الإ�شاعات التي تحدثت‬ ‫عن رغبة الإدارة في اال�ستغناء‬ ‫عن بع�ض الالعبين على غرار‬ ‫�سفيان وبابو�ش‪ ،‬ال توجد �أي نية‬ ‫في ذلك‪ ،‬م�شوار البطولة مازال‬ ‫طويال وهناك ‪ 13‬مقابلة تنتظرنا‬ ‫يمكن �أن يحدث فيها الكثير‪ ،‬نحن‬ ‫لن ن�سقط‪� .‬أما بالن�سبة لق�ضية‬ ‫الملعب‪� ،‬أريد �أن �أتوجه ب�شكري‬ ‫لرئي�س االتحاد علي حداد على‬ ‫منحه الملعب في مباراة الداربي‪،‬‬ ‫�س�ألتقي به اليوم من �أجل التباحث‬ ‫في هذه الق�ضية و�أنا مت�أكد �أننا‬ ‫�سنجد حال ير�ضي كل الأطراف‬ ‫لأن العالقة بين الإدارتين جيدة»‪.‬‬

‫عال�ش يتهم ال�شناوة بمحاولة االعتداء‬ ‫على م�سيري وعمال االتحاد‬

‫‪ l‬في ت�صريح له‪ ،‬اتهم ع�ضو‬ ‫مجل�س �إدارة اتحاد العا�صمة‪،‬‬ ‫�صالح عال�ش‪� ،‬أن�صار المولودية‬ ‫بمحاولة االعتداء على م�سيري‬ ‫االتحاد وعمال ملعب بولوغين‪،‬‬ ‫قبل الداربي الأخير �أمام بلوزداد‪،‬‬ ‫و�سط الجدل الذي دار ب�ش�أن‬ ‫ق�ضية الملعب‪ ،‬حيث �أكد �أن‬

‫�إدارة حداد قررت تقديم تنازالت‬ ‫وال�سماح للمولودية با�ستقبال‬ ‫ال�شباب بملعب بولوغين‪ ،‬من‬ ‫�أجل الم�صلحة الوطنية وتفادي‬ ‫�أية انزالقات خطيرة‪ ،‬لكنه �شدد‬ ‫بالمقابل على الت�أكيد ب�أن تلك‬ ‫المباراة هي الأخيرة لأ�صحاب‬ ‫الزي الأخ�ضر والأحمر في عمر‬

‫‪ l‬عرفت مباراة الأوا�سط �أم�س بين‬ ‫المولودية و�شباب بلوزداد ح�ضور‬ ‫من�سق فرع كرة القدم‪ ،‬عمر غريب‪،‬‬ ‫حيث تابع اللقاء قبل �أن يجمعه‬ ‫حديث مع المدرب زكري الذي كان‬ ‫حا�ضرا �أي�ضا ��ي ملعب زرالدة‪ ،‬وقد‬ ‫انتهى اللقاء بالتعادل ال�سلبي بين‬ ‫الفريقين‪.‬‬

‫‪ l‬تمكن �أ�صاغر المولودية �أم�س من تحقيق‬ ‫لقب بطولة الو�سط قبل ‪ 3‬جوالت كاملة‬ ‫عن نهاية المو�سم‪ .‬ورغم انهزامهم �أمام نادي‬ ‫بارادو بهدفين مقابل واحد‪� ،‬إال �أن �أ�صاغر‬ ‫العميد �ضمنوا لقب البطولة عك�س الأكابر‬ ‫الذين يبقون ي�صارعون من �أجل �ضمان البقاء‬ ‫في الرابطة الأولى المحترفة‪.‬‬

‫م‪.‬الجزائر‪ :‬زكري يمنح مهلة‬ ‫�أخيرة لغريب‬

‫عمر حمادي‪ ،‬ما �سيجعل المدرب‬ ‫في قمة الغ�ضب وقد تتوتر‬ ‫عالقته مع الإدارة‪.‬‬

‫غريب ح�ضر مواجهة‬ ‫الأوا�سط‬

‫حمادي‪ .‬ي�أتي هذا‪ ،‬في وقت �سيعقد‬ ‫الرجل الأول في نادي �سو�سطارة‬ ‫علي حداد اجتماعا مع من�سق فرع‬ ‫كرة القدم عمر غريب اليوم لت�سوية‬ ‫هذا الم�شكل و�إيجاد حل ير�ضي‬ ‫الطرفين لتمكين المولودية من‬ ‫�إكمال المو�سم في بولوغين‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ l‬بعد مد وجزر في ق�ضية‬ ‫مخطط �سفر المولودية �إلى‬ ‫�أنغوال لمواجهة �أنتر كلوب في‬ ‫�إطار الدور الثالث من رابطة‬ ‫�أبطال �إفريقيا‪ ،‬ر�ست �إدارة‬ ‫النادي العا�صمي �أخيرا على‬ ‫مخطط رحلة �سينقلها �إلى‬ ‫لواندا‪ ،‬حيث �أكدت م�صادرنا‬ ‫�أن الوفد العا�صمي �سيتنقل �إلى‬ ‫هناك عبر العا�صمة الم�صرية‬ ‫القاهرة بعد �أن تو�صل �إلى اتفاق‬ ‫مع الخطوط الجوية الم�صرية‬ ‫التي كانت �أح�سن خيار للإدارة‬ ‫العا�صمية‪ ،‬بما �أنها الأقل‬ ‫تكلفة‪ ،‬كما �أن ال�شركة الم�صرية‬ ‫�ست�ضمن رحلة مريحة مثلما‬ ‫حدث في ال�سفرية الأخيرة �إلى‬ ‫هراري‪.‬‬

‫الإدارة لم تجد‬ ‫رحالت منا�سبة‬

‫هذا ولم تجد �إدارة المولودية‬ ‫�أي خيار منا�سب منذ عدة �أيام‬ ‫قبل اختيار مخطط القاهرة‪،‬‬ ‫حيث ك�شفت م�صادرنا �أن‬ ‫معظم الرحالت �إلى العا�صمة‬ ‫الأنغولية كانت مكلفة‪� ،‬سواء‬ ‫عبر ل�شبونة �أو باري�س‪ ،‬كما �أنها‬ ‫لم ت�ضمن رحلة العودة مبا�شرة‬ ‫بعد المباراة‪� ،‬إذ �إن �أقرب تاريخ‬ ‫للعودة كان يوم ‪� 24‬أفريل‪� ،‬أي‬ ‫‪� 4‬أيام كاملة بعد اللقاء‪ ،‬وهو ما‬ ‫كان �سيجعل المولودية تت�أخر‬ ‫في الرجوع �إلى العا�صمة وتزيد‬ ‫من تكاليف الرحلة‪.‬‬

‫اختيار القاهرة للتنقل‬ ‫بفوج واحد‬

‫العالقة تتوتر بين حركات ومدربه‬

‫‪ l‬يبدو �أن العالقة بين المدرب‬ ‫نور الدين زكري والعبيه لي�ست‬ ‫في �أح�سن الأحوال في هذه الفترة‪،‬‬ ‫حيث طفت �إلى ال�سطح ق�ضية‬ ‫جديدة تتعلق بالمدافع �سفيان‬ ‫حركات‪� ،‬إذ �أفادت م�صادر مقربة‬ ‫من المدرب �أنه قرر معاقبة‬ ‫المدافع الأو�سط لأبناء باب الوادي‬ ‫لأ�سباب ان�ضباطية‪ .‬وك�شف ذات‬ ‫الم�صدر ب�أن حركات رف�ض تغيير‬ ‫من�صبه وفق رغبة مدربه‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي لم يه�ضمه هذا الأخير‬ ‫الذي قرر معاقبته بعدم ا�ستدعائه‬ ‫لمباراة الداربي �أمام ال�شباب في‬ ‫بولوغين‪ ،‬قرار جعل الالعب في‬ ‫قمة الغ�ضب ولم يتقبل معاقبته‪ ،‬ما‬ ‫جعل العالقة بين الرجلين تتوتر‪.‬‬

‫المدرب عاقبه لأنه‬ ‫رف�ض تغيير من�صبه‬

‫وفي تفا�صيل الق�ضية‪� ،‬أكدت‬ ‫م�صادر مقربة من المدرب نور‬ ‫الدين زكري �أن هذا الأخير لم يكن‬ ‫را�ضيا عن م�ستوى حركات في‬ ‫مباراة دينامو�س‪ ،‬حيث انتقده ب�شدة‬ ‫رفقة زميله زدام‪ ،‬كما �أنه قرر‬ ‫تحويله من من�صب قلب الدفاع‬ ‫�إلى الو�سط‪ ،‬لكن الالعب رف�ض‬ ‫ذلك و�أكد لمدربه �أنه لن يلعب في‬ ‫و�سط الميدان لأن من�صبه مدافع‬ ‫حر‪ .‬كما �أن زكري اقترح عليه‬ ‫�أي�ضا اللعب على الجهة اليمنى‬ ‫وهو ما رف�ضه الالعب كذلك‪ ،‬ما‬ ‫جعل زكري يقرر معاقبته حتى‬ ‫ي�ؤكد تحكمه في الت�شكيلة‪ ،‬بدليل‬ ‫�أنه �أبعده عن الداربي العا�صمي‪،‬‬ ‫رغم �إ�صابة مغربي وعدم تواجد‬ ‫�أي مدافع في مقعد البدالء‪.‬‬

‫�سيناريو زدام يتكرر‬ ‫وزكري في �صراع مع‬ ‫الالعبين‬

‫وت�أتي ق�ضية حركات لتعيد �إلى‬ ‫الأذهان ق�ضية المدافع حمزة زدام‬

‫الذي دخل في �صراع مع مدربه‬ ‫بعد �أيام فقط من توليه الإ�شراف‬ ‫على العار�ضة الفنية للعميد‪� ،‬إذ قام‬ ‫بمعاقبته بعد ت�صريحاته النارية‪،‬‬ ‫لكن المياه عادت �إلى مجاريها‪.‬‬ ‫وهو ما ي�ؤكد �أن زكري �أ�صبح في‬ ‫�صراع دائم مع العبيه خا�صة في‬ ‫هذه المرحلة التي يمر بها الفريق‬ ‫والتي تتطلب ت�ضافر جهود الجميع‬ ‫ولي�س ال�صراعات الداخلية التي لن‬ ‫تزيد الطين �إال بلة‪.‬‬

‫بابو�ش �سيعاقب �أي�ضا‬

‫وح�سب ذات الم�صادر‪ ،‬ف�إن حركات‬ ‫لي�س الالعب الوحيد الذي عوقب‬ ‫من طرف المدرب زكري‪ ،‬بل حتى‬ ‫القائد ر�ضا بابو�ش �سيعرف ذات‬ ‫الم�صير‪ ،‬حيث �أ�سرت لنا م�صادر‬ ‫مقربة من الم�س�ؤول الأول عن‬ ‫العار�ضة الفنية‪� ،‬أن هذا الأخير‬ ‫�سيعاقب بابو�ش بحرمانه من‬ ‫مباراة العلمة وذلك بعد الأداء‬ ‫ال�ضعيف الذي قدمه في الداربي‬ ‫الأخير �أمام بلوزداد وت�سببه في‬ ‫هدف التعادل‪ ،‬كما �أن ال�ضغط‬ ‫ازداد على المدرب من طرف‬ ‫الأن�صار الذين طالبواب�إبعاد قائد‬ ‫العميد من الت�شكيلة الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫�سيما في ظل ت�ألق بدبودة الذي‬ ‫�سيحتل الجهة الي�سرى‪ ،‬ما يعني‬ ‫�أن بابو�ش �أ�صبح مهددا بالإبعاد‬ ‫�أكثر من �أي وقت م�ضى‪.‬‬ ‫م ‪.‬ي‬

‫زكري عاين الأوا�سط ولم يقتنع‬

‫وتم اختيار مخطط القاهرة‬ ‫بعد �أن التزمت ال�شركة‬ ‫الم�صرية بنقل الوفد‬ ‫الجزائري في رحلة واحدة‬ ‫وفي فوج واحد‪ ،‬حيث �إن‬ ‫ال�شركات الأخرى �أكدت �أنه‬ ‫ال وجود لتذاكر للوفد كله في‬ ‫نف�س الرحلة‪ ،‬وهو ما يعني‬ ‫�أن المولودية كانت �ست�سافر‬ ‫بفوجين �أو ثالثة‪ ،‬مثلما حدث‬ ‫مع فريق دينامو�س عندما حل‬ ‫بالجزائر‪ ،‬وهو ما لم تقبله �إدارة‬ ‫المولودية كونها تريد التنقل‬ ‫بكامل الوفد حتى ال تحدث �أي‬ ‫م�شاكل �أو ت�أخيرات في الو�صول‬ ‫�إلى لواندا‪.‬‬

‫‪ l‬كانت الفر�صة �أم�س لمدرب‬ ‫المولودية‪ ،‬نور الدين زكري‪ ،‬من‬ ‫�أجل معاينة فريق الأوا�سط في‬ ‫مباراته �أمام �شباب بلوزداد بملعب‬ ‫زرالدة‪ ،‬حيث انتهى اللقاء بالتعادل‬ ‫ال�سلبي بين الفريقين‪ .‬وح�سب‬ ‫م�صادر مقربة من المدرب‪ ،‬ف�إن هذا‬ ‫الأخير لم يقتنع بم�ستوى العبي‬ ‫ت�شكيلته الثانية‪ ،‬و�أكد لمقربيه �أنه‬ ‫ال ينوي ترقية �أي �أحد منهم �إلى‬ ‫�صنف الأكابر‪ ،‬ويكون بذلك قد‬ ‫خاب ظنه بعدما كان ينوي االعتماد‬ ‫على بع�ض العنا�صر منهم في لقاء‬ ‫العلمة المقبل هذا الإثنين‪.‬‬

‫نابت الوحيد الذي‬ ‫�أعجبه‬

‫التنقل هذا الثالثاء في‬ ‫منت�صف النهار‬

‫وح�سب م�صدرنا‪ ،‬ف�إن رحلة‬ ‫�أنغوال �ستبد�أ هذا الثالثاء في‬ ‫منت�صف النهار من مطار هواري‬ ‫بومدين‪ ،‬حيث كانت الإدارة‬ ‫تنتظر برمجة لقاء العلمة حتى‬ ‫تحدد التاريخ‪ ،‬وبعد برمجة‬ ‫هذا اللقاء لهذا الإثنين‪ ،‬ف�إن‬ ‫التنقل �سيكون يوم الثالثاء‬ ‫على �أن تكون العودة يوم ‪� 26‬إلى‬ ‫الجزائر بنف�س المخطط �أي‬ ‫لواندا‪ ،‬القاهرة ثم الجزائر‪.‬‬

‫م‪.‬ياني�س‬

‫كان المهاجم الهادي نابت هو‬ ‫الوحيد الذي �أقنع المدرب زكري‬ ‫في هذه المباراة‪ ،‬حيث تنقل زكري‬

‫خ�صي�صا من �أجل متابعته والوقوف‬ ‫على �إمكاناته في مباراة ر�سمية‬ ‫بعدما اقتنع به في التدريبات‪.‬‬ ‫و�أكد زكري �أنه �أعجب بالالعب‬ ‫الذي �أظهر‪ ،‬ح�سبه‪� ،‬إمكانات كبيرة‬ ‫تر�شحه للعب مع الأكابر‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن المن�صب الذي ين�شط فيه هو‬ ‫الحلقة الأ�ضعف في ت�شكيلة‬ ‫زكري‪ .‬وكان نابت قد ا�ستدعي‬ ‫في العديد من المباريات مع‬ ‫الأكابر في عهد المدرب ال�سابق‬ ‫�أالن مي�شال‪ ،‬لكنه لم ي�شارك في‬ ‫�أية دقيقة �إال في مباراة ودية �أمام‬ ‫بارادو‪ ،‬ومن الممكن �أن تكون‬ ‫م�شاركته الأولى مع الأكابر في‬ ‫اللقاء المقبل �أمام العلمة‪.‬‬

‫�سيعتمد عليه بعدما قرر‬ ‫�إبعاد �سفيان‬

‫هذا و�سيوجه المدرب زكري‬ ‫الدعوة للمهاجم ال�شاب في المباراة‬ ‫المقبلة �أمام العلمة هذا االثنين‪،‬‬ ‫حيث �سيعتمد عليه في الت�شكيلة‬ ‫خا�صة مع النق�ص الذي يعاني منه‬ ‫في الهجوم‪ ،‬كما �أن معاقبة �سفيان‬ ‫�ستفتح المجال وا�سعا �أمام المهاجم‬ ‫ال�شاب حتى يثبت �إمكاناته بما �أنه‬ ‫�أ�صبح الورقة الأخيرة لزكري في‬ ‫الخط الأمامي‪ ،‬بعدما ت�أكد من‬ ‫محدودية المهاجمين الحاليين‬ ‫على غرار عمرون وحمرات‪.‬‬ ‫م‪.‬ياني�س‬


‫الرابطة الأوىل‬

‫ال�سبت ‪�16‬أفريل‪2011‬‬

‫و‪�.‬سطيف‪ :‬مديرية ال�شباب والريا�ضة‬ ‫تقرر تو�سيع مدرجات ملعب ‪ 8‬ماي‬

‫الأ�شغال بـ «ع�ش‬ ‫الطير» تنطلق قريبا‬ ‫‪ l‬خالل اللقاء الذي جمع مدير‬ ‫ال�شباب والريا�ضة طارق كرا�ش‬ ‫بالإعالميين تم التطرق �إلى الق�ضية‬ ‫التي ت�شغل بال الآالف من �أن�صار‬ ‫الوفاق �أال وهي ق�ضية الملعب الجديد‬ ‫والذي يعتبر بمثابة حلم المدينة‬ ‫ب�أكملها‪ ،‬حيث �أكد كرا�ش �أن الأ�شغال‬ ‫�ستنطلق عن قريب و�أن كل �شيء جاهز‬ ‫لبدء الأ�شغال وتبقى فقط بع�ض‬ ‫الإجراءات وبعدها تنطلق الأ�شغال‪.‬‬

‫‪  n‬ا�ستحداث كاميرات مراقبة خالل المقابالت‬ ‫خرفية‬ ‫‪ l‬ق��ررت مديري��ة ال�شب��اب‬ ‫والريا�ض��ة لوالية �سطي��ف القيام‬ ‫بعملية تو�سي��ع مدرجات ملعب ‪8‬‬ ‫ماي وذلك خ�لال اللقاء الذي جمع‬ ‫المدير طارق كرا���ش بالإعالميين‬ ‫وال�صحافيين بقاعة ال�صحافة بمقر‬ ‫والي��ة �سطيف �صبيح��ة الخمي�س‪،‬‬ ‫حيث تطرق كرا�ش �إلى عدة ق�ضايا‬ ‫تخ���ص واق��ع الريا�ض��ة وال�شباب‬ ‫في الوالية قب��ل �أن ي�ؤكد �أنه تقرر‬ ‫تو�سيع مدرجات ملعب ‪ 8‬ماي التي‬ ‫�أ�صبح��ت ال تت�سع لأن�صار الوفاق‪،‬‬ ‫�إع��ادة تهيئة مداخل الملعب‪ ،‬و�ضع‬ ‫كامي��رات المراقب��ة ف��ي الملع��ب‬ ‫وو�ضع �أ�ض��واء كا�شفة جديدة في‬ ‫الملعب‪.‬‬

‫الأ�شغال تنطلق في‬ ‫القريب العاجل‬

‫وفي معر�ض الحدي��ث عن تو�سيع‬ ‫مدرج��ات الملع��ب �أك��د كرا�ش �أن‬ ‫الأ�شغ��ال �ستنطل��ق ف��ي القري��ب‬ ‫العاجل من �أجل �أن تكون جاهزة مع‬ ‫بداية المو�سم الكروي القادم‪ ،‬حيث‬ ‫�أنه لم تبق �سوى بع�ض الروتو�شات‬ ‫وتنطل��ق الأ�شغ��ال خا�ص��ة و�أن‬ ‫الغالف المالي له��ذه العملية جاهز‬ ‫وكذلك المخطط الذي �سيتبع في‬ ‫�إنج��از هذه التو�سع��ة ‪ ،‬حيث ينتظر‬ ‫موافقة وزارة ال�شب��اب والريا�ضة‬ ‫الت��ي �أر�سل له��ا البطاق��ة التقنية‬ ‫للتو�سعة‪.‬‬

‫���إ�ضافة مدرجين ب ‪6000‬‬ ‫مقعد‬

‫وتقدر �سعة هذه التو�سعة بـ‪6000‬‬ ‫مقع��د موزعة على مدرجين ب�سعة‬

‫تدخل ال�سلطات العليا وراء‬ ‫ت�سريع الإجراءات‬

‫‪ 3000‬مقع��د ل��كل واح��د منهم��ا‬ ‫ومن �ش���أن هذه العملي��ة �أن تجعل‬ ‫الأن�صار يتنف�سون ال�صعداء بعدما‬ ‫�أ�ضحوا يعانون ف��ي الآونة الأخيرة‬ ‫من االكتظ��اظ الكبير الذي تعرفه‬ ‫مدرج��ات ملعب الن��ار واالنت�صار‬ ‫خا�صة في المباريات الكبيرة التي‬ ‫يحت�ضنها ال �سيما في ك�أ�س �إفريقيا‬ ‫وحت��ى البطولة الوطنية‪ ،‬حيث كان‬ ‫الأن�صار مجبري��ن على التنقل �إلى‬ ‫الملعب قب��ل بداية اللقاء لأكثر من‬ ‫�ساعتين‪.‬‬

‫المنعرجان معنيان‬ ‫بالعملية‬

‫و�ست�شم��ل عملي��ة التو�سع��ة‬ ‫المنعرجين �إذ �سيتم ا�ستغالل الفراغ‬ ‫الموجود خلفهما بق�صد القيام بهذه‬ ‫التو�سع��ة الت��ي �ستزيد ف��ي جمال‬ ‫ملع��ب الن��ار واالنت�ص��ار وتجعل‬ ‫�أن�ص��ار الوفاق يتابع��ون مباريات‬ ‫فريقهم ب�أريحية كبيرة‪.‬‬

‫�إنجاز مدخلين للفرق‬ ‫والر�سميين‬

‫ح�صة اال�ستئناف تحت ال�شتائم‬

‫‪ l‬جرت ح�صة اال�ستئن��اف لع�شية �أم�س تحت �شتائم �أن�صار الوفاق‪ ،‬حيث‬ ‫لم يتقبلوا الخ�سارة الأخيرة �أمام اتحاد الحرا�ش والأحداث التي عرفها اللقاء‬ ‫من جه��ة وال�سير نحو ت�ضييع لقب البطولة من جه��ة �أخرى‪ ،‬وهي الح�صة‬ ‫التي عرف��ت غياب كل من لمو�شية‪ ،‬حاج عي�سى ويخلفن دون الحديث عن‬ ‫بلقايد الذي قرر المقاطعة والتوقف نهائيا عن اللعب‪.‬‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أكد كرا�ش �أن ال�سلطات‬ ‫العليا في الدولة هي التي كانت‬ ‫وراء عملية الإ�سراع في الإجراءات‬ ‫المتعلقة بملف ملعب ع�ش الطير‪،‬‬ ‫حيث �أكد �أن ال�سلطات العليا حري�صة‬ ‫على الإ�سراع في �إنجاز هذا الملعب‬ ‫خا�صة بعد تخ�صي�ص الغالف المالي‬ ‫من �أجل �إنجاز هذا الم�شروع الذي‬ ‫�سيفتح �آفاق عديدة للريا�ضة في‬ ‫�سطيف ب�صفة عامة وكرة القدم‬ ‫ب�صفة خا�صة‪.‬‬

‫و�إ�ضاف��ة �إل��ى عملي��ة التو�سع��ة‬ ‫الت��ي �ست�شهدها المدرج��ات ف�إنه‬ ‫تقرر كذلك �إنج��از مدخلين للفرق‬ ‫والر�سميي��ن وهذا يدخ��ل كله في‬ ‫�إط��ار تحدي��ث الملع��ب و�إعطائ��ه‬ ‫�صفات المالعب الكبيرة‪.‬‬

‫طارق كرا�ش‪« :‬قررنا تو�سعة ملعب‬ ‫‪ 8‬ماي لفائدة �أن�صار الوفاق»‬

‫وفي حوار ق�صير مع مدير ال�شباب‬ ‫والريا�ضة طارق كرا�ش �أكد �أن عملية‬ ‫تو�سيع مدرجات ملعب النار واالنت�صار‬ ‫تقررت لم�صلحة وفاق �سطيف الذي‬ ‫قال �أنهم ي�ستحقون ملعب �أف�ضل يليق‬ ‫بهم وبفريقهم وهو ما �سيكون في‬ ‫القريب العاجل و�أن هذه العملية كانت‬ ‫مبرمجة منذ مدة لكن بع�ض الق�ضايا‬ ‫حالت دون ذلك‪.‬‬

‫الفريقان ال يلتقيان �إال‬ ‫فوق �أر�ضية الميدان‬

‫وبهذه العملية ف�إنه �سي�صبح التقاء‬ ‫الفريقين �إال عل��ى �أر�ضية الميدان‬ ‫وبذل��ك ف�إن��ه �سيت��م تجن��ب �أي‬ ‫احتكاك قد يحدث بين الالعبين �أو‬ ‫الم�سيرين وهو ما يح�سب لمديرية‬ ‫ال�شب��اب والريا�ض��ة الت��ي منحت‬ ‫به��ذه الخط��وة �إ�ضاف��ة معماري��ة‬ ‫كبيرة للملعب ال��ذي �سي�صبح �أحد‬ ‫�أجمل مالعب الجمهورية‪.‬‬

‫«�سنقوم ب�أ�شغال عديدة على‬ ‫م�ستوى ملعب ‪ 8‬ماي ‪»1945‬‬

‫كما �أ�ضاف قائال �أنه بالإ�ضافة �إلى‬ ‫عملية التو�سعة الخا�صة بالمدرجات‬ ‫ف�إن الملعب �سي�شهد عدة �أ�شغال مثل‬ ‫�إعادة الإنارة وو�ضع كاميرات مراقبة‬ ‫و�إنجاز مدخلين للفرق والر�سميين‬ ‫وكذا محالت بيع الم�أكوالت‬ ‫والم�شروبات‪ ،‬حيث �أكد �أن المبالغ‬ ‫المالية المخ�ص�صة لهذه العملية‬ ‫متوفرة‪.‬‬

‫�إعادة الأ�ضواء الكا�شفة‬ ‫وو�ضع كاميرات مراقبة‬

‫كم��ا �ست�شم��ل العملي��ة كذل��ك‬ ‫الأ�ض��واء الكا�شف��ة‪ ،‬حي��ث �أنه من‬ ‫المنتظ��ر �أن يت��م �إع��ادة الأ�ض��واء‬ ‫الكا�شف��ة الحالي��ة بو�ض��ع �إن��ارة‬ ‫جديدة مكانه��ا وذات ج��ودة عالية‬ ‫�إذ من المنتظ��ر �أن ت�شرف على هذه‬ ‫العملية �شركة كون��دور المخت�صة‬ ‫ف��ي الإنارة وبهذا ف���إن ملعب النار‬ ‫واالنت�ص��ار �سيع��رف عملية ترميم‬ ‫وا�سع��ة وو�ض��ع كامي��رات مراقبة‬ ‫عبر �أرجاء الملعب كما �سيتم تحويل‬ ‫الإنارة الحالية �إلى الملعب الملحق‪.‬‬

‫«انطالق الأ�شغال في الملعب‬ ‫الجديد �ستكون عن قريب»‬

‫�أما فيما يخ�ص ملعب الحلم (ع�ش‬ ‫الطير) فقد �أكد طارق كرا�ش �أن‬ ‫الأ�شغال �ستنطلق به في القريب‬ ‫العاجل خا�صة و�أن كل الأمور المتعلقة‬ ‫ب�إنجازه قد تم �ضبطها وتبقى �إجراءات‬ ‫ب�سيطة وتنطلق الأ�شغال بالملعب‬ ‫الذي �سيكون تحفة معمارية ب�أتم‬ ‫معنى الكلمة علما �أن المكان المخ�ص�ص‬ ‫لبناء هذا الملعب م�ساحته ‪75‬هكتارا‬ ‫و�سيكون في �أوالد �صابر‪.‬‬

‫لمو�شية‪�« :‬سنعو�ض خ�سارة البطولة في الك�أ�س»‪ ‬‬ ‫ما ا�ستغله المناف�س و�سجل علينا‬ ‫الهدف الثاني‬

‫�أال ترى �أن �شجار بوعزة‬ ‫وبلقايد يعد �أحد �أ�سباب‬ ‫الخ�سارة؟‬ ‫ما تعليقك على خ�سارة‬ ‫الحرا�ش؟‬

‫�أوال نت�أ�سف لأن�صارنا الأوفياء‬ ‫على هذه الخ�سارة التي لم نكن‬ ‫نتوقعها‪ ،‬حيث تنقلنا �إلى الحرا�ش‬ ‫وفي نيتنا العودة بالنقاط الثالث‬ ‫وتقلي�ص الفارق عن الرائد لكن‬ ‫لم نوفق في م�سعانا خا�صة و�أننا‬ ‫كنا متفوقين في النتيجة في‬ ‫ال�شوط الأول لكن لم نتمكن من‬ ‫الحفاظ على تفوقنا �إلى غاية‬ ‫نهاية اللقاء‪.‬‬

‫وفي ر�أيك ماهي �أ�سباب‬ ‫الخ�سارة ؟‬

‫ال�سبب الرئي�سي في خ�سارتنا‬ ‫لهذه المباراة هو عدم محافظتنا‬ ‫على تركيزنا طيلة المباراة‬ ‫وكذلك قرارات الحكم التي زادت‬ ‫في نرفزتنا كما �أن هدف التعادل‬ ‫الذي �سجله المناف�س بعد بداية‬ ‫ال�شوط الثاني �أثر على بع�ض‬ ‫الالعبين معنويا خا�صة بعد‬ ‫طرد الالعب يخلف‪ ،‬حيث حدث‬ ‫ارتباك في �صفوف الفريق وهو‬

‫�أ‪.‬البرج‪ :‬مواجهة المولودية‬ ‫�أجلت ر�سميا �إلى موعد الحق‬

‫نعم حيث تفاج�أنا ونحن في‬ ‫طريقنا �إلى غرف تبديل‬ ‫المالب�س بال�شجار الذي جرى‬ ‫بين فاهم وفاروق �إذ لم نتوقع‬ ‫ح�صول ذلك خا�صة و�أننا كنا‬ ‫متفوقين في النتيجة وهو ما‬ ‫جعل الو�ضع داخل غرفة تبديل‬ ‫المالب�س غير عادي كما �أثر فينا‬ ‫كثيرا‪ ،‬حيث دخلنا ال�شوط الثاني‬ ‫بنرفزة كبيرة كانت ال�سبب‬ ‫فيما ح�صل و�أتمنى �أن يت�صالح‬ ‫الالعبان لأنهما بمثابة الإخوة‬ ‫وربما كانا في و�ضعية نف�سية‬ ‫�سيئة كانت �سببا في �شجارهما‪.‬‬

‫والآن ما هو المطلوب‬ ‫حتى تعودوا بالت�أهل �إلى‬ ‫النهائي؟‬ ‫المطلب الأول هو �أن تهد�أ النفو�س‬ ‫ومراجعة ح�ساباتنا ونح�ضر‬ ‫�أنف�سنا في ظروف جيدة لأن‬ ‫اللقاء هام جدا لنا كالعبين‬ ‫وفريق لأن الك�أ�س من �أهداف‬ ‫الفريق خا�صة بعدما تذوقنا‬ ‫حالوتها المو�سم الما�ضي وهو ما‬ ‫ن�سعى �إلى تحقيقه هذا المو�سم‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬لكن قبل ذلك يجب علينا‬ ‫الفوز هذا الإثنين ومن ثم‬

‫التفكير في النهائي‪.‬‬

‫خالد هل ترى ت�أجيل‬ ‫لقاء كوتون �سبور في‬ ‫ك�أ�س �إفريقيا مفيد �أم ال؟‬ ‫من جهة هو مفيد لنا حيث‬ ‫�سي�سمح لنا باال�سترجاع قليال‬ ‫خا�صة بعد خو�ضنا لعدة مباريات‬ ‫متتالية دون توقف وكذا من �أجل‬ ‫التح�ضير الجيد لهذه المباراة‬ ‫�سيما و�أن المناف�س قوي ومعروف‬ ‫على ال�ساحة الإفريقية وله خبرة‬ ‫كبيرة في مثل هذه المناف�سات‬ ‫ومن جهة قد ي�سبب لنا م�شاكل‪،‬‬ ‫حيث �أن المباريات �ستكون كثيرة‬ ‫ومتقاربة وهو ما يتطلب مجهودات‬ ‫بدنية كبيرة لكن هذا الأمر‬ ‫يدخل في اخت�صا�ص الطاقم‬ ‫الفني الذي يعرف ما يجب القيام‬ ‫به خا�صة و�أننا خ�ضنا مثل هذه‬ ‫التجربة المو�سم الما�ضي‪.‬‬

‫كلمة للأن�صار؟‬ ‫�أجدد �أ�سفي للأن�صار على خ�سارة‬ ‫الحرا�ش في البطولة لكننا‬ ‫م�صممون كالعبين يحملون �ألوان‬ ‫فريق عريق على تعوي�ض خ�سارة‬ ‫البطولة في الك�أ�س وهم مدعون‬ ‫للتنقل وم�ساندتنا �إلى �آخر‬ ‫دقيقة لأننا ن�ستمد قوتنا منهم‬ ‫ومن جهتنا �سنعمل كل ما في‬ ‫طاقتنا حتى نمنحهم الت�أهل �إلى‬ ‫النهائي و�إعادة �سيناريو المو�سم‬ ‫الما�ضي‪.‬‬

‫بلقايد‪":‬قررت االعتزال‬ ‫ولن �أعود �إلى الوفاق"‬ ‫‪ l‬في ت�صريح للخبر الريا�ضي‬ ‫�أم�س قرر بلقايد فاروق المتهم‬ ‫من قبل �أن�صار الفريق و �إدارة‬ ‫النادي ب�إثارة الفو�ضى و�أنه وراء‬ ‫خ�سارة الفريق في الحرا�ش‬ ‫بعد ا�شتباكه مع زميله بوعزة‪،‬‬ ‫اعتزال كرة القدم الجزائرية‬ ‫نهائيا والتفرغ لعائلته ال�صغيرة‬ ‫قائال‪« :‬حقيقة الأمر بعد تفكير‬ ‫طويل قررت االعتزال نهائيا‬ ‫من محيط كرة القدم الجزائرية‬ ‫الذي تعفن ب�شكل كبير و�أن‬ ‫�أتفرغ ل�ش�ؤون عائلتي ولن �أعود‬ ‫�إلى الوفاق وممار�سة كرة القدم‬ ‫مهما ح�صل لأن بلقايد دائما في‬ ‫الواجهة وهو المتهم الرئي�سي في‬ ‫كل �شيء و�أ�صبح ي�صور لأن�صار‬ ‫الفريق ك�أنه رومبو لكن الحقيقة‬ ‫عك�س ذلك‪� ،‬أعترف �أنني �أخط�أت‬ ‫لما قمت باالعتداء على زميلي‬ ‫بوعزة لكن يجب معرفة ما جرى‬ ‫قبل الحكم على الأ�شخا�ص لأن‬ ‫ما قمت به لم ي�أت من فراغ و‬ ‫لكن نتيجة عدم االحترام لأنه‬ ‫من المفرو�ض �أن يحترم ال�صغير‬ ‫الكبير والكبير ال�صغير‪ ،‬في‬ ‫الأخير �أطلب ال�سماح من جميع‬ ‫زمالئي ومن �أخط�أت في حقهم‬ ‫و�أتمنى التوفيق للوفاق في جميع‬ ‫المناف�سات»‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪� l‬أجل��ت الرابط��ة الوطنية مباراة‬ ‫الأهلي �ضد مولودي��ة الجزائر عن‬ ‫الجول��ة القادمة �إل��ى موعد الحق‬ ‫ب�سب��ب م�شاركة فري��ق العا�صمة‬ ‫ف��ي ك�أ�س رابط��ة �أبط��ال �إفريقيا‪،‬‬ ‫حيث �سيلع��ب الأهلي �ضد جمعية‬ ‫لخ��روب على �أن ي�ستقبل مولودية‬ ‫هران م��ن دون جمهور ثم مولودية‬ ‫العا�صمة بجمهوره‪.‬‬

‫الإدارة �ستجتمع ببلقا�سم‬ ‫والالعبين من �أجل‬ ‫مباراة القبائل‬

‫�أكد جم��ال م�سعودان ف��ي ات�صال‬ ‫هاتف��ي معه �أن��ه �سيعق��د اجتماعا‬ ‫مع الطاقم الفني والالعبين لتقييم‬ ‫مقابلة الأهلي �ض��د �شبيبة القبائل‬ ‫و�سيركز على طريق��ة اللعب التي‬ ‫ت�سببت في ت�ضيي��ع اللقاء في �آخر‬ ‫المط��اف‪ ،‬حي��ث �أ�ضاف �أن��ه يريد‬ ‫ا�ستف�س��ارات منطقي��ة م��ن قب��ل‬ ‫المدرب‪.‬‬

‫م�سل�سل ت�ضييع النقاط‬ ‫بهذه الطريقة يتوا�صل‬ ‫والبقاء في كف عفريت‬

‫يبقى ت�ضييع النقاط من طرف فريق‬ ‫�أهلي البرج خ��ارج الديار يتوا�صل‬ ‫خا�صة عند اللع��ب �ضد �أندية غير‬ ‫معنية به��ذه المباريات كما حدث‬ ‫�ضد �شبيب��ة القبائ��ل والتي كانت‬ ‫مركزة عل��ى لقاء الك�أ���س المقبل‬ ‫�أم��ام مولودي��ة وه��ران‪ ،‬كما يجب‬ ‫على الالعبين ا�ستدراك هذه الأمور‬ ‫و�أخذها بجدي��ة والتركيز �أكثر لأن‬ ‫البقاء �أ�صبح على كف عفريت‪.‬‬

‫الروح القتالية مطلوبة‬ ‫وعلى بلقا�سم لعب‬ ‫مباريات ك�أ�س‬

‫الأهل��ي �أ�صب��ح يفتقد �إل��ى الروح‬ ‫القتالي��ة ف��ي طريقة لعب��ه وك�أنه‬ ‫يحتل و�س��ط الترتيب وغير معني‬ ‫ال بال�سق��وط وال بالبطولة‪ ،‬كما �أن‬ ‫غالبي��ة الالعبين تنق�صهم الحرارة‬ ‫الالزم��ة لالنت�صار خ��ارج الديار‬ ‫لأن الفريق ال ي�ستطيع �ضمان كل‬ ‫النق��اط بمي��دان ‪� 20‬أوت بالب��رج‬ ‫والكرة لي�ست علوم دقيقة‪.‬‬

‫الأهلي لم يت�أثر بنتيجة‬ ‫ال�شبيبة لكن الحذر‬ ‫يبقى واجبا‬

‫الأهل��ي لم يت�أثر كثي��را من نتيجته‬ ‫�ضد الكن��اري لكن الح��ذر يبقى‬ ‫واجب��ا والمجه��ودات يج��ب �أن‬ ‫ت�ضاعف قبل فوات الأوان‪ ،‬و�إعادة‬ ‫ترتيب البيت والتجن��د للمباريات‬ ‫المقبل��ة �أول��ى الأولوي��ات وعلى‬ ‫المدرب الرفع م��ن اللياقة البدنية‬ ‫لأن الفريق انهار قبل‪ 10‬دقائق من‬ ‫نهاية اللقاء الما�ضي‪.‬‬

‫من�صور‪ ..‬الحظ خاننا‬ ‫في الدقائق الأخيرة‬ ‫و�سن�ستدرك مع لخروب‬

‫الالع��ب من�ص��ور عبد الح��ق �أكد‬ ‫للخب��ر الريا�ض��ي �أن الحظ خانهم‬ ‫في الدقائ��ق الأخيرة م��ن المباراة‬ ‫وابت�س��م لن�ساخ ال��ذي وجد نف�سه‬ ‫في و�ضعية �سانحة للت�سجيل بعد‬ ‫نق���ص التركي��ز من طرفن��ا‪ ،‬لكن‬ ‫�سنع��ود بقوة في مقابل��ة لخروب‬ ‫الت��ي يج��ب �أن ن�ست��درك فيه��ا‬

‫النقاط‪.‬‬

‫جمعية الأن�صار تطالب‬ ‫بتدعيم العار�ضة الفنية‬ ‫بمدرب كبير‬

‫جمعي��ة �أن�صار �أهل��ي البرج �أبرقت‬ ‫للخب��ر الريا�ضي بر�سال��ة تطالب‬ ‫فيه��ا �إدارة نم��ور البيب��ان بتدعيم‬ ‫العار�ض��ة الفني��ة بم��درب كبي��ر‬ ‫وك��فء با�ستطاعته قي��ادة الأهلي‬ ‫�إلى بر الأم��ان وتحمل الم�س�ؤولية‬ ‫الكاملة ال التهرب بحجج الغيابات‬ ‫ف��ي كل م��رة وك�أن الفري��ق يملك‬ ‫�إح��دى ع�شر العبا فق��ط‪ ،‬كما �أكد‬ ‫رئي�سها مراد ق�ص��ار �أنه �إذا �أرادت‬ ‫�شركة نم��ور البيبان �إبقاء المدرب‬ ‫فعليه��ا عل��ى الأق��ل اال�ستنج��اد‬ ‫بالمدرب زوهير بن عنيبة �أو جلب‬ ‫مدرب نهائي والمتمثل في �شخ�ص‬ ‫�سعيد حمو�ش �أو ف�ؤاد بوعلي‪.‬‬

‫�أ�سبوع كامل والفريق‬ ‫يجري في المباريات‬ ‫التطبيقية وك�أننا فريق‬ ‫هاوي‬

‫�أ�سب��اب االنهزام تع��ود �إلى العمل‬ ‫المنج��ز طيل��ة الأ�سب��وع ف��ي‬ ‫التح�ضي��رات‪ ،‬حي��ث نج��د فري��ق‬ ‫�أهل��ي البرج يج��ري �أكثر من �ست‬ ‫مباري��ات تطبيقية وك�أن��ه ناد هاو‬ ‫ف��ي الوقت الذي يج��ب �أن يتدرب‬ ‫في��ه بطريقة ع�صري��ة ومفيدة مع‬ ‫التح�ضي��ر للق��اءات القادم��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أن ق�ضي��ة المداف��ع الأيم��ن كان‬ ‫م��ن الأج��در عل��ى الم��درب ‪� ‬أن‬ ‫يج��رب �أكث��ر من العبي��ن في هذا‬ ‫المن�ص��ب ويج��ري مقابالت ودية‬ ‫كي يق��ف على م��دى تقب��ل ذلك‬ ‫الالعب للمن�صب الجديد وال يترك‬ ‫ذلك للحظة الأخي��رة كما فعل مع‬ ‫عاب��د �إثر �إ�شراكه‪  ‬بع��د تعر�ض بن‬ ‫ال�شعيرة للإ�صابة‪.‬‬

‫الأوا�سط انهزموا‪� ‬أم�س في‬ ‫تيزي وزو‬

‫خ�س��ر �أوا�سط الأهل��ي البرج �أم�س‬ ‫ف��ي تي��زي وزو مب��اراة الجول��ة‬ ‫التا�سعة ع�شرة من البطولة بهدفين‬ ‫لهدف‪ ،‬حي��ث �أدى �أ�شبال المدرب‪ ‬‬ ‫عب��د الوه��اب بلقا�سم��ي مب��اراة‪ ‬‬ ‫طيبة كالعادة وكانوا الأقرب للفوز‬ ‫بالمب��اراة لوال ت�ضيي��ع العديد من‬ ‫الفر���ص �أم��ام المرم��ى القبائل��ي‬ ‫خا�ص��ة و�أن الأهل��ي تمك��ن م��ن‬ ‫ت�سجي��ل ه��دف جميل ع��ن طريق‬ ‫المت�أل��ق عام��ر مباركي��ة بر�أ�سي��ة‬ ‫محكم��ة وعلى الرغم م��ن هزيمة‬ ‫الأم���س �إال �أن‪�  ‬أوا�س��ط الأهل��ي‬ ‫ي�أمل��ون‪  ‬ف��ي �إنه��اء المو�س��م في‬ ‫مرتب��ة م�شرفة تعك�س الأداء الجيد‬ ‫الذي قدموه منذ بداية البطولة‪.‬‬

‫�إدارة الأهلي تعزي رئي�س‬ ‫�أمل بو�سعادة‬

‫قدم��ت �إدارة �شرك��ة نم��ور‬ ‫البيب��ان وكل �أ�س��رة الفري��ق م��ن‬ ‫مدربين‪ ‬والعبين و�أن�صار التعازي‬ ‫الخال�صة لرئي�س الفريق الجار �أمل‬ ‫بو�سع��ادة‪  ‬علي بن عي�سى �إثر وفاة‬ ‫حرمه وتربط الأهلي عالقة رائعة‪ ‬‬ ‫بالأمل خا�ص��ة و�أنه �سبق للبرج �أن‬ ‫ا�ستقبلت في ملع��ب بو�سعادة في‬ ‫العديد من المرات‪.‬‬ ‫محمد لحوا�سة‬


‫الكال�سيكو‬

‫مبعوثنا �إلى مدريد عدالن حميد�شي‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫الكال�سيكو الإ�سباني يناف�س المونديال ويهدد‬ ‫نهائي رابطة الأبطال‬

‫‪ n‬مواجهة الريال والبار�صا �سيتابعها �أكثر من مليار م�شاهد في العالم‬

‫‪ l‬ل��م تع��د المواجه��ة الكروية بين ريال مدريد و�أف‪�.‬سي بر�شلونة الإ�سبانيين مقابلة محلية وفقط بي��ن عمالقي الكرة ‪،‬بل �أخذ الكال�سيكو حجما �ضخما في‬ ‫ال�سنوات الع�شر الأخيرة‪ ،‬و�أ�ضحى ثالث �أهم مباراة في كرة القدم ي�شاهدها كل �سكان المعمورة بعد نهائي ك�أ�س العالم ونهائي رابطة �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫يِ �ؤك��د مناجي��ر ال�شرك��ة التلفزيوني��ة‬ ‫الإ�سبانية التي �ستتكفل ببث مواجهة هذا‬ ‫الم�س��اء في حديث م��ع "الخبر الريا�ضي"‬ ‫بمدري��د‪ ،‬ب�أن الكال�سيك��و �أ�صبح مطلوبا‬ ‫عب��ر كل الق��ارات الخم���س‪ ،‬م�ضيفا ب�أن‬ ‫ع��دد م�شاهدي مب��اراة اليوم ق��د يتعدى‬ ‫الملي��ار و‪ 200‬مليون ن�سم��ة‪ ،‬وهو م�ؤ�شر‬ ‫وا�ضح على �أن مواجهات البار�صا والريال‬ ‫�أ�ضح��ت مح��ل اهتمام كل ع�ش��اق الكرة‬ ‫الم�ستديرة‪.‬‬

‫�سيغطيها �أكثر من ‪� 600‬صحفي تم اعتمادهم‪،‬‬ ‫و ج��ا�ؤوا من كل البل��دان الأوروبية و�شمال‬ ‫�إفريقيا و�أمريكا الالتينية و�آ�سيا‪ ،‬حيث وجدت‬ ‫�إدارة ري��ال مدريد المنظمة للقاء العودة هذا‪،‬‬ ‫�صعوبات في التحكم في عدد الطلبات‪ ،‬كما‬ ‫�أن ع�ش��رات الإذاعات القادمة من الأرجنتين‬ ‫والبرازي��ل والمك�سي��ك �ستنق��ل المقابل��ة‪.‬‬ ‫وح�س��ب المكلفين بالإعالم ف���إن ال�صحافة‬ ‫الإنجليزية والإيطالية حا�ضرتان بقوة ليعلق‬ ‫�أح��د �صحفي��ي الريا�ض��ة في مدري��د قائال‪:‬‬ ‫"ال تتفاج���أوا �إذا تحول��ت واجهات اليوميات‬ ‫الريا�ضي��ة في لن��دن �أو ميالن��و وروما �إلى‬ ‫واجهة �إ�سبانية عليها �صور البار�صا والريال‬ ‫لأن الحدث �أ�صبح هنا"‪.‬‬

‫"الكال�سيكو" مطلوب حتى‬ ‫في الهند وال�صين و�أ�ستراليا‬

‫والمتتب��ع لم�سي��رة الكال�سيكو منذ �سنة‬ ‫‪ 1996‬يلح��ظ ب�سهول��ة االرتفاع المذهل‬ ‫لعدد المهتمي��ن به‪ ،‬حيث كان��ت المقابلة‬ ‫ت�شد �إليها انتب��اه نحو ‪ 400‬مليون م�شاهد‬ ‫والآن ي�ضي��ف غونزال��و العام��ل ف��ي‬ ‫التلفزيون الإ�سبان��ي‪� ،‬أ�صبح الأمريكيون‬ ‫والمك�سيكي��ون وكل الع��رب وحتى في‬ ‫�أ�ستراليا وال�صين واليابان والهند يطلبون‬ ‫�شراء حقوق ب��ث ملخ�ص��ات �أومباريات‬ ‫الريال والبار�صا‪.‬‬

‫را�ؤول في �ألمانيا و�شعبيته‬ ‫تتزايد في مدريد‬ ‫‪� l‬إذا كانت المحالت التجارية بالعا�صمة‬ ‫الإ�سبانية مدريد تعج ببذل الريال و�صور‬ ‫الالعبين وكل ما يتعلق بهم‪ ،‬ف�إن الالعب‬ ‫الأ�سطورة را�ؤول غونزالي�س والذي دفع‬ ‫للرحيل نحو فريق �شالكه الألماني المو�سم‬ ‫الفارط ال زال ملكا في قلوب ع�شاق الريال‬ ‫�إلى درجة �أن �أقم�صة �شالكه البي�ضاء‬ ‫والزرقاء التي عليها ا�سم المدلل‪ ،‬تباع بنف�س‬ ‫الحجم الذي تباع به �أقم�صة العبي ريال‬ ‫مدريد‪.‬‬

‫"را�ؤول �سيعود �إلينا و�سينهي‬ ‫م�شواره معنا"‬

‫يرى كل ع�شاق "الميرنغي" �سواء ال�صغار �أو‬ ‫الكبار ب�أن ترحيل را�ؤول عن البيت الأبي�ض‬ ‫خط�أ كبير يتحمله بيريز وم�ست�شاروه‪،‬‬ ‫ويقول �أحد الأن�صار التقينا به في العا�صمة‬ ‫‪� ":‬أقول لكم �سرا را�ؤول �سيعود للريال اليوم �أو‬ ‫غدا و�سينهي م�شواره معنا لأنه ابن الريال وال‬ ‫يوجد هداف مثله في التاريخ"‪.‬‬

‫ت�ألق را�ؤول في �شالكه يبعث‬ ‫الحنين في قلوب محبيه‬

‫ولعل اللياقة الممتازة التي يوجد عليها‬ ‫را�ؤول هذا المو�سم في "البند�سليغا" �أين‬ ‫�سجل �أكثر من ‪ 12‬هدفا في البطولة و‪ 5‬في‬ ‫رابطة �أبطال �أوروبا ما �سمح ل�شالكه بالت�أهل‬ ‫�إلى المربع الذهبي جعلت الأ�ضواء ت�سلط‬ ‫مجددا على االبن ال�ضال البالغ ‪� 33‬سنة‬ ‫والذي لعب مع ريال مدريد �أكثر من ‪� 16‬سنة‪،‬‬ ‫محطما كل الأرقام فيما يخ�ص عدد الأهداف‬ ‫الم�سجلة في �إ�سبانيا �أو خارجها‪ .‬ويلخ�ص‬ ‫�أحد ع�شاق را�ؤول والريال‪ ":‬ما كان على‬ ‫م�سيري النادي ت�سريحه لأنه يعتبر روح‬ ‫النادي وهو جزء هام من تاريخه ولو كان‬ ‫حا�ضرا في عدة مباريات ال�سيما �ضد البار�صا‬ ‫لقلب الموازين لأن �شخ�صيته لها دور كبير‬ ‫فوق الميدان"‪.‬‬

‫ت�سويق "الكال�سيكو" �صفقة‬ ‫تجارية مربحة‬

‫‪ 53‬كاميرا لت�صوير الحدث‬ ‫بتقنيات عالية‬

‫ف��ي مدريد ومن��ذ ثالث��ة �أيام ي�شتغ��ل عمال‬ ‫وتقني��و التلفزيون��ات العالمي��ة بالق��رب من‬ ‫ملع��ب �سانتياغو بيرنابييو �أكث��ر من ع�شرين‬ ‫�ساعة في اليوم ق�صد و�ضع الترتيبات التقنية‬ ‫لإنجاح التغطية الإعالمية وفي هذا ال�صدد لم‬ ‫يتردد مدي��ر البرمجة والإنتاج ف��ي التلفزيون‬ ‫المدريدي في الك�شف قائال‪� ":‬سنغطي مباراة‬ ‫اليوم بنحو ‪ 53‬كاميرا وهو رقم �ضخم و�ضمن‬ ‫هذه التر�سان��ة من الكاميرات �سنوظف �أحدث‬ ‫التقني��ات من �أ���ش دي و‪ 3‬دي وه��ي تقنيات‬ ‫ا�ستخدمت في �إنجلترا قبل �إ�سبانيا"‪.‬‬

‫خبرة الإنجليز لم�ساعدة الإ�سبان‬ ‫في تغطية الدوري الأول‬

‫�أكثر من ‪� 600‬صحفي‬ ‫يحجون �إلى مدريد‬

‫وي�ضي��ف محدثنا الذي وجدن��اه منهمكا في‬

‫وبعي��دا عن التلفزيون��ات ف�إن مب��اراة اليوم‬

‫الفريقان حازا على ‪ 12���لقبا‬ ‫لرابطة �أبطال �أوروبا‬

‫كما �أن الريال والبار�صا �سبق و�أن توجا �سويا‬ ‫بنح��و ‪ 12‬لقب��ا برابط��ة �أبط��ال �أوروبا دون‬ ‫الحديث عن ع�شرات الألقاب الإ�سبانية التي‬ ‫يعج بها متحف ملعب نو كامب في بر�شلونة‬ ‫�أو بيرنابيو في مدريد فالناديين عبارة عن �آلة‬ ‫تجاري��ة وكروية تح�ص��د كل دوالر �أو لقب‬ ‫يطرح للتناف�س عليه داخل وخارج �إ�سبانيا‪.‬‬

‫�شخ�صية مورينو بعثت الروح في "الكال�سيكو"‬ ‫‪ l‬ومن العوامل الت��ي جعلت كال�سيكو هذه‬ ‫ال�سن��ة ي�أخذ حجم��ا �ضخما تواج��د المدرب‬ ‫البرتغال��ي عل��ى دك��ة �إحتياط ن��ادي الملك‪،‬‬ ‫فج��وزي مورينو القادم من �إنتر ميالنو بلقبي‬ ‫الكالت�شي��و ورابط��ة الأبط��ال منحت��ه �إدارة‬ ‫الريال �أجرة خيالية تفوق الع�شرة ماليين �أورو‬ ‫�سنويا وهو �إ�ستثمار لم ي�شكك الرئي�س بيريز‬ ‫في نجاحه لحظة واح��دة وفي الجهة المقابلة‬ ‫بيب غوارديوال خريج مدر�سة البار�صا والذي‬ ‫كان �صديق��ا للرئي���س رو�سي��ل قب��ل توليه‬ ‫الرئا�س��ة‪ ،‬فق��د رفع من �أجرت��ه ب�شكل مذهل‬ ‫بداي��ة المو�سم الج��اري من ملي��ون ون�صف‬ ‫�أورو �سنوي��ا �إل��ى ‪ 8‬ماليي��ن �أورو �سنوي��ا‬ ‫مقتدي��ا بما ي�أخ��ذه مورينو ف��ي الريال‪ .‬ولعل‬ ‫تواج��د مدرب بحج��م مورين��و وب�شخ�صيته‬ ‫المتناق�ض��ة والغام�ضة عل��ى كر�سي احتياط‬ ‫مدريد جعل المواجهة بين الفريقين لها توابل‬ ‫خا�صة �إلى درج��ة �أن كل التلفزيونات تطالب‬ ‫ب�صور خا�صة عن ت�صرف��ات البرتغالي قبل‪،‬‬ ‫خالل وبعد نهاية المباريات‪.‬‬

‫بر�شلونة تحوز على ثاني �أح�سن‬ ‫ترتيب للروح الريا�ضية في الليغا‬ ‫‪ l‬يحتل فريق بر�شلونة المرتبة الثانية‬ ‫بعد ريال �سو�سيداد في بطولة الدرجة‬ ‫الأولى الإ�سبانية من حيث الروح الريا�ضية‬ ‫واللعب النظيف‪ ،‬وذلك بعد تلقيه منذ‬ ‫بداية المو�سم ‪ 60‬بطاقة �صفراء وبطاقتين‬ ‫حمراوين‪� .‬أما ريال مدريد فيحتل المرتبة‬ ‫التا�سعة بمجموع ‪ 90‬بطاقة �صفراء و‪5‬‬ ‫بطاقات حمراء‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ترتي��ب و�ضع الكاميرات بملع��ب البرنابييو‬ ‫"�سيوظ��ف الفرن�سي��ون والإنجلي��ز بع���ض‬ ‫كاميراته��م الخا�ص��ة لنق��ل �ص��ور يريدون‬ ‫التعلي��ق عليها‪ ،‬حيث يقتدي الإ�سبان ب�أحدث‬ ‫التقنيات التي نجح في التحكم فيها الإنجليز‬ ‫لتغطي��ة مباري��ات العمالق��ة مان�شي�ست��ر‬ ‫وت�شيل�س��ي و�أر�سن��ال‪ ،‬كم��ا �أن بالتوه��ات‬ ‫خا�ص��ة و�ضع��ت داخ��ل وخ��ارج الملع��ب‪،‬‬ ‫كل ذلك يوح��ي ب�أن مثل ه��ذه التغطيات ال‬ ‫تحدث �س��وى في نهائ��ي الموندي��ال �أوفي‬ ‫نهائ��ي رابطة الأبط��ال‪ ،‬لك��ن الكال�سيكو‬ ‫ي�سير بخطى مت�سارعة كي يحتل مكانة مع‬ ‫ه�ؤالء"‪.‬‬

‫دون �ش��ك تح��ول اللق��اء الكال�سيك��ي بين‬ ‫الفريق الملكي والنادي الكتالني �إلى ماركة‬ ‫م�سجل��ة‪ ،‬وكيف ال و الفريق��ان ي�ضمان في‬ ‫�صفوفهما �ألمع نجوم الكرة الم�ستديرة فوزن‬ ‫البار�صا والري��ال ماليا يفوق الأربعة ماليير‬ ‫�أورو والت�شكيلت��ان ت�ضمان م��ا يفوق الـ‪13‬‬ ‫بط�لا للعالم �إ�ضاف��ة �إلى �آخ��ر حاملي الكرة‬ ‫الذهبية مي�سي ورونال��دو ويرتدي الفريقان‬ ‫عالمتي �أكب��ر �شركتي �ألب�س��ة ريا�ضية في‬ ‫العالم نايك للبار�صا و�أديدا�س للريال‪.‬‬

‫ا�ستعرا�ض نجوم البار�صا والريال‬ ‫رفع من قيمة الداربي‬

‫وي��رى �صحفي��و يومي��ة "م��اركا" ال�صادرة‬ ‫م��ن مدري��د ب���أن الحج��م الكبير ال��ذي �أخده‬ ‫الكال�سيكو �إلى درجة �أنه ثالث مباراة كروية‬ ‫ف��ي العالم يطلبه��ا الم�شاه��دون مرجعه �إلى‬ ‫ا لت��ي‬ ‫طريقة لعب البار�صا‬ ‫تحول��ت �إل��ى‬ ‫�شبه �آلة كروية‬ ‫مبرمج��ة على‬ ‫ا ال نت�ص��ا ر ا ت ‪،‬‬ ‫وي�ضي��ف ماركو‪ ":‬في‬ ‫كرة القدم الكل يحتفظ‬ ‫بالأه��داف واالنت�ص��ارات‬ ‫والبار�صا تفعلها ف��ي كل مقابلة‪� ،‬أين ن�شاهد‬ ‫العرو�ض والأهداف"‪ .‬م��ن جهته ريال مدريد‬ ‫الذي و�إن لم يبلغ بعد م�ستوى الآلة الكتاالنية‬ ‫ف�إنه بالمقابل‪ ،‬يقول محدثنا الخبير في �ش�ؤون‬ ‫الكرة الإ�سبانية‪ ،‬ا�ستثم��ر في نجوم عالميين‬ ‫ال�صي��ف الفارط ق�صد ت�سلي��ط ال�ضوء على‬

‫�صراع النجوم بين مي�سي وكري�ستانو‬

‫مي�سي يتربع‬ ‫على عر�ش‬ ‫الهدافين‬ ‫وكري�ستيانو‬ ‫ي�سعى‬ ‫لخطف لقب‬ ‫"البيتيت�شي"‬ ‫‪ l‬كال�سيكو ع�شية اليوم يكت�سي لرونالدو �أهمية بالغة لأنه‬ ‫�سيكون بمثابة مقابلة في مقابلة مع النجم الكتالني مي�سي‬ ‫في ندية كروية قوية و�شريفة تزيد من قيمتهما وترفعان‬ ‫ب�شكل ملفت لالنتباه �أ�سهم الالعب المت�ألق منهما ريا�ضيا‬ ‫وتجاريا‪ .‬وال يزال ال�سباق محتدما بين نجمي البار�صا‬ ‫والريال مي�سي ورونالدو حول لقب البيتيت�شي الذي يكر�س‬ ‫هداف البطولة الإ�سبانية‪ ،‬وبعد م�ضي ‪ 31‬جولة‪ ،‬يحتل‬ ‫النجم الأرجنتيني ال�صدارة بـ‪ 29‬هدفا وبفارق �إ�صابة‬ ‫واحدة فقط عن رونالدو الذي بحوزته ‪ 28‬هدفا‪.‬‬

‫مي�سي "الموهبة والعبقرية‬ ‫في خدمة المجموعة"‬

‫ي�شكل النجم الأرجنتيني لفريق بر�شلونة ليونيل مي�سي‬ ‫نموذجا كرويا فريدا من نوعه �سمح له في ظرف وجيز من‬ ‫دخول م�صف الالعبين الكبار‪ .‬العناية الإلهية دفعت بهذا‬ ‫ال�شاب الذي كاد �أن يودع كرة القدم في �سن العا�شرة ب�سبب‬ ‫خلل هرموني كان يهدد نموه الطبيعي‪ ،‬مما دفع بوالده �إلى‬ ‫التنقل �إلى �إ�سبانيا بحثا عن فريق يتحمل �أعباء العالج‬ ‫وي�شرف عليه في التدريب‪ .‬بقية الق�صة والتي يعرفها‬ ‫العام قبل الخا�ص هي بزوغ نجم كبير رد جميل النادي‬ ‫الذي �أمن و�ساهم في بناء �أ�سطورة الفريق الكتالني الذي ال‬ ‫يقهر‪ .‬وهو في �سن الـ‪ 23‬من عمره نال الظاهرة مي�سي �إلى‬ ‫غاية الآن ‪ 13‬لقبا‪ :‬ك�أ�سين في رابطة الأبطال‪ 4 ،‬بطوالت‬ ‫في الليغا‪ ،‬فاز ‪ 4‬مرات بك�أ�س ال�سوبر الإ�سبانية‪ ،‬مرة واحدة‬ ‫بك�أ�س �إ�سبانيا‪ ،‬نال �أي�ضا ك�أ�س �أوروبا الممتازة �إلى جانب‬ ‫ك�أ�س العالم للأندية‪.‬‬

‫الأرجنتيني الوحيد الذي نال لقب‬ ‫�أح�سن العب في العالم‬

‫�أدا�ؤه المميز وتطوره المذهل من مباراة �إلى �أخرى جعاله‬ ‫يحقق قفزات نوعية ال يقدر عليها �إال نجم كبير‪ ،‬ال�شيء‬ ‫الذي جعله يكون �أول �أرجنتيني ينال الكرة الذهبية �سنة‬ ‫‪ 2009‬ثم بعد ذلك لقب �أح�سن العب في العالم لمو�سم ‪2010‬‬ ‫(�أ�صغر العب في العالم ينال هذا اللقب)‪ ،‬هذا الإنجاز زاد‬ ‫من �شعبيته في بلده الأم حتى �أ�صبح العديد من مواطنيه‬ ‫يقارنوه بالأ�سطورة الحية دييغو مارادونا‪.‬‬

‫يتربع على عر�ش هدافي الليغا‬

‫هداف بطولة الليغا �إلى غاية الآن بـ‪ 29‬هدفا دخل التاريخ‬ ‫مجددا من الباب الوا�سع بعدما تمكن من ت�سجيل هدف‬ ‫الفوز في لقاء العودة لربع نهائي ك�أ�س رابطة الأبطال �أمام‬ ‫�شاختار بملعب دونيت�سك حيث حطم الرقم القيا�سي في‬ ‫ت�سجيل �أكبر عدد من الأهداف (‪ 48‬هدفا �إلى غاية الآن و‬ ‫ال�سل�سلة لم تنته بعد) في مو�سم واحد‪.‬‬

‫الن��ادي م��ن الوهلة الأول��ى وهو م��ا حدث‪،‬‬ ‫فنجومي��ة رونال��دو‪ ،‬كاكا‪� ،‬أوزي��ل‪ ،‬بن زيمة‬ ‫ومورينو جعل��ت كل العالم يتابع هذا الفريق‪،‬‬ ‫فم�سي��رو الريال لم ي�ستثم��روا �أكثر من ‪240‬‬ ‫مليون �أورو في جلب ه�ؤالء من �أجل ال �شيء؟‬ ‫فالأمور التجارية مح�سوب��ة كما ينبغي‪ ،‬ولم‬ ‫يبق للريال �سوى ح�صد الألقاب"‪.‬‬

‫ثالث �أح�سن هداف في بر�شلونة‬ ‫على مر التاريخ‬

‫�أيقونة فريق بر�شلونة ومحطم الأرقام القيا�سية مي�سي‬

‫مبعوثنا �إلى مدريد عدالن حميد�شي‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫بيريز ورو�سيل مهند�سا مخطط‬ ‫الترويج للكال�سيكو‬

‫‪ n‬بين مقاول �سيا�سي محنك و�شاب داهية في الماركتينغ‪ ،‬يلهث �أ�صحاب المال‬ ‫‪ l‬نجاح ريال مدري��د و�أف �سي بر�شلونة‬ ‫ف��ي ت�سوي��ق �ص��ورة الكال�سيك��و �إل��ى‬ ‫�أق�ص��ى ح��د ل��م يك��ن عفوي��ا �أو بف�ضل‬ ‫اللقطات الفنية لمي�س��ي ورونالدو فقط‪،‬‬ ‫بل يعود كذلك �إلى حنكة وتدبير م�سيري‬ ‫الناديي��ن في �صورة فلورونتينو بيريز في‬ ‫مدري��د و�ساندرو رو�سيل ف��ي بر�شلونة‪،‬‬ ‫ورغم فارق ال�س��ن بين ال�شخ�صين‪ ،‬حيث‬ ‫يبلغ رئي�س الريال ‪� 64‬سنة واحتفل رئي�س‬ ‫البار�صا بعيد ميالده الـ‪ 47‬مار�س الفارط‪،‬‬ ‫�إال �أن االثني��ن جع�لا الفريقين م��ن �أكبر‬ ‫ال�شركات الريا�ضية في العالم‪.‬‬

‫لم يتوقف عند هذا الحد‪ ،‬حيث �أ�صبح ثالث �أح�سن هداف‬ ‫في تاريخ بر�شلونة في المقابالت الر�سمية بـ‪ 175‬هدفا‬ ‫من مجموع ‪ 260‬مقابلة كما يعتبر حاليا ثالث �أقوى هداف‬ ‫لبر�شلونة في بطولة الليغا على مدى التاريخ بـ‪ 117‬هدفا‬ ‫من ‪ 172‬مقابلة و�أخيرا �أ�صبح الموهبة الأرجنتينية مي�سي‬ ‫�أح�سن هداف للفريق الكتالني في ك�أ�س رابطة الأبطال‬ ‫على مدى التاريخ بعد �إحرازه ‪ 34‬هدفا من مجموع ‪54‬‬ ‫مبارة لعبها‪.‬‬

‫كري�ستياو رونالدو "النجم الذي يمني‬ ‫النف�س بهزم البار�صا"‬

‫يعد النجم البرتغالي كري�ستيانو رونالدو من كبار العبي‬ ‫هذا الجيل الذهبي‪ ،‬المهاجم ال�سريع والقوي الذي �أثبت‬ ‫علو كعبه في نادي مان�ش�ستر يونايتد قدم �إلى ريال‬ ‫مدريد في �أكبر �صفقة تنقل في العالم بلغت �أكثر ‪94‬‬ ‫مليون �أورو وهو كله �أمل في تحقيق م�شوار كبير حافل‬ ‫بالإنجازات‪.‬‬

‫�أ�سطورة الريال ومكينة ت�سجيل الأهداف‬

‫بعد مو�سم واحد فقط في الريال �أ�صبح البرتغالي حامل‬ ‫رقم ‪ 7‬ال�شهير للنجم ال�سابق را�ؤول غونزالي�س الالعب‬ ‫الأ�سرع في تاريخ ريال مدريد في ت�سجيل الأهداف في‬ ‫الليغا الإ�سبانية بح�صده ‪ 50‬هدفا من مجموع ‪ 51‬مقابلة‬ ‫ليجتاز بذلك �أ�ساطير الريال وعلى ر�أ�سهم بو�شكا�ش ودي‬ ‫�ستيفانو‪.‬‬

‫كر�ستيانو �أ�سرع العب في العالم‬

‫الالعب الأ�سرع في العالم ح�سب �إح�صائيات درا�سة �ألمانية‬ ‫ن�شرت �سنة ‪ 2009‬بنقطة �سرعة بلغت ‪ 33,6‬كلم في‬ ‫ال�ساعة ويرجع الف�ضل في ذلك �إلى بنية مورفولوجية‬ ‫تليق ب�أكبر عدائي ال�سرعة‪ ،‬النجم البرتغالي غالبا ما‬ ‫يبحث عن الكمال في كرة القدم‪ ،‬مما جعله يتميز في‬ ‫ت�سديد المخالفات ويح�سن التعامل معها بدقة فائقة‪.‬‬

‫�سالح مورينو الفتاك لفك‬ ‫عقدة النادي "الكتالني"‬

‫رونالدو الذي فر�ض نف�سه كنجم �أول في الريال وعالمة‬ ‫تجارية خا�صة بالنادي ي�أمل بعد قدوم مواطنه مورينيو‬ ‫في بناء عهد جديد للريال وح�صد الكثير من الألقاب‬ ‫والبطوالت لكنه هو ورفقائه مطالبون بتخطي عقبة‬ ‫فريق البار�صا الذي �أ�صبح منذ عدة �سنوات ي�سيطر‬ ‫بالطول والعر�ض على البطوالت المحلية والأوروبية‪،‬‬ ‫كما �أنه �صاحب الكرة الذهبية لمو�سم ‪ 2008‬يمني النف�س‬ ‫ب�إيقاف نزيف االنهزامات في الكال�سيكو �أمام الغريم‬ ‫التقليدي ومنح جماهير الريال �أول فوز على بر�شلونة في‬ ‫عهد مورينيو بعد الإخفاق المذل في كال�سيكو الذهاب‬ ‫�أين �أكرم الفريق الملكي بخما�سية نظيفة �أثرت نوعا ما‬ ‫على معنويات الفريق‪.‬‬

‫رو�سييل تمدر�س في �أولمبياد‬ ‫‪ 92‬ونجح في تروي�ض "نايك"‬ ‫والمال الخليجي‬

‫من جهته رئي�س البار�صا �سانديرو رو�سيل‬ ‫متخ�ص���ص في الت�سيير والماركتينغ‪ ،‬قاد‬

‫العمق التاريخي ل�صراع �أقطاب �إ�سبانيا‬

‫الريال رمز للوالء والملكية‬

‫تجربة ناجحة ف��ي لجنة تنظي��م �أولمبياد‬ ‫بر�شلون��ة ‪� 92‬أي��ن ك�س��ب عالق��ات من‬ ‫ذهب جعلت م��ن الرئي�س ال�سابق ال بورتا‬ ‫يوظف��ه كم�ساعد له‪ ،‬ال�سيما و�أن رو�سيل‬ ‫كان م�شرفا عل��ى �شركة "نايك" للألب�سة‬ ‫الريا�ضي��ة ف��ي �إ�سباني��ا ثم ف��ي �أمريكا‪،‬‬ ‫و�سير �ش��ركات للعطور الفخمة بال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ووظ��ف �سانديرو عالقاته التي‬ ‫جمعها مع �أرباب العمل والتجارة ككوكا‬ ‫كوال وغيرها‪ ،‬لفائدة البار�صا ولعب دورا‬ ‫كبيرا في جلب البرازيليين للنادي‪ ،‬و�ساهم‬ ‫في تتويج البرازي��ل باللقب العالمي �سنة‬ ‫‪ 2002‬كون��ه كان م�شرف��ا على نايك في‬ ‫ريو دي جانيرو‪.‬‬ ‫رو�سيل ومنذ تولي��ه الرئا�سة في جويلية‬ ‫الفارط‪� ،‬أعاد بع��ث عالقاته مع القطريين‬ ‫الذي��ن ا�شتروا قمي�ص الن��ادي الكاتاالني‬ ‫ب�أكث��ر من ‪ 33‬ملي��ون �أورور �سنويا وهو‬ ‫رقم قيا�سي وتتحدث ال�صحافة الكتاالنية‬ ‫ع��ن عقود �أخ��رى م��ع القطريي��ن الذين‬ ‫تربطه��م عالقة وطي��دة برو�سيل ال�سيما‬ ‫و�أن قط��ر �ست�ست�ضي��ف مونديال ‪.2022‬‬

‫ويرى �سانديرو ب�أن‪" :‬الم��ال ي�أتي بف�ضل‬ ‫العالقات والماركتينغ والبار�صا يجب �أن‬ ‫ت�ستفيد منه"‪.‬‬

‫بيريز ورو�سيل في حرب‬ ‫عن بعد‬

‫ورغ��م �أن كال�سيك��و لق��اء الذه��اب ل��م‬ ‫ت�سبق��ه ت�صريح��ات ناري��ة ومت�شنج��ة‬ ‫�إال �أن كال�سيك��و اليوم ع��رف موجة من‬ ‫االنتق��ادات فجرته��ا ق�ضي��ة المن�شطات‬ ‫التي تحدثت عنها �إذاعة مقربة من محيط‬ ‫الري��ال والت��ي اتهم��ت العب��ي البار�صا‬ ‫وفالن�سي��ا بتناول المواد المحظورة للرفع‬ ‫من مردودهم وهي قنبلة �أغ�ضبت رو�سيل‬ ‫الذي طال��ب بيري��ز بتقدي��م االعتذارات‬ ‫دون ج��دوى‪ .‬ليتعم��د رئي���س البار�ص��ا‬ ‫ف��ي ا�ستف��زاز الري��ال بقول��ه‪� ":‬سنطيح‬ ‫به��م ب�سدا�سي��ة في مدريد"‪ .‬ه��ذا الكالم‬ ‫�سيجع��ل م��ن المن�صة ال�شرفي��ة لملعب‬ ‫�سانتيغ��و بيرنابي��و باردة بي��ن الرئي�سين‬ ‫والم�صافحة الر�سمي��ة بينهما لن تتعدى‬ ‫الحدود البروتوكولية‪.‬‬

‫�أن�صار الريال يطالبون بالث�أر وال يهمهم اللقب‬ ‫‪ l‬حتى و�إن كان ع�شاق نادي ريال مدريد فقدوا الأمل في التتويج‬ ‫بلقب البطولة الإ�سبانية نظرا لف��ارق النقاط الذي يف�صلهم عن‬ ‫الغري��م الكتاالني‪ ،‬ف�إنهم وبالمقابل ي�ص��رون على �ضرورة الث�أر‬ ‫م��ن الهزيمة المخزية في لقاء الذهاب‪ .‬ورغ��م �أن الريال ومدربه‬ ‫مورينو �أ�صبحوا يحلم��ون بك�أ�س رابطة الأبطال �أكثر من اللقب‬ ‫الإ�سبان��ي ف�إن ال�شارع ف��ي مدريد ال يتحدث �س��وى عن الفوز‬ ‫ه��ذا ال�سبت‪ ،‬ف��وز ب�سيكولوجي يريده "�سو�سيو���س" الريال في‬ ‫�سل�سلة المباريات الأربع التي �سيلعبها العمالقان في ظرف ‪18‬‬ ‫يوما منه��ا اثنتان تخ�صان رابطة الأبط��ال وواحدة تخ�ص نهائي‬ ‫الك�أ���س‪ .‬المتجول في �ش��وارع مدريد ال�سيم��ا الأحياء ال�شعبية‬ ‫بالق��رب م��ن �سول �أو غران فيي��ا وكاالو وكولومبي��ا والتينا‪ ،‬ال‬ ‫ي�سمع في اليومين الأخيرين �سوى عن الفورما التي يوجد عليها‬ ‫بن زيم��ة ورفاقه للنيل من المناف�س الأب��دي �أف �سي بر�شلونة‪،‬‬ ‫ويق��ول غرينيو وهو �صاحب متجر ب�ساحة �سول‪ ":‬ال يهمنا اللقب‬ ‫الإ�سبان��ي لدين��ا الكثير من الألقاب لكن نريد م��ن العبينا الث�أر‬ ‫من هزيمة الذهاب والإطاحة بالبار�صا التي يجب �أن نعترف ب�أنها‬ ‫ف��ي قوة لم ي�سبق و�أن بلغتها "‪ .‬نف�س االنطباع وجدناه عند �سيدة‬ ‫ف��ي ال�ستين ج��اءت لل�ساحة العمومية وهي تحم��ل راية �إ�سبانيا‬ ‫الجمهوري��ة قائلة " م��ن �أجل مدريد يجب الف��وز على بر�شلونة‬ ‫وال يهم كيف؟"‪.‬‬

‫"مورينو �أطاح بهم مع الإنتر و�سيفعلها معنا"‬

‫وب��كل روح ريا�ضية يعترف �أن�صار الري��ال ب�أن مناف�سهم الأبدي‬ ‫فريق فوق العادة وال يمكن النيل منه ب�سهولة‪ ،‬حيث تقول مانويال‬ ‫‪ ":‬ال يوجد فريق في �أوروبا يمكن �أن يفوز على بر�شلونة ب�سهولة‬ ‫لكن مورينو فعلها ال�سنة الفارطة مع الإنتر وهو قادر على �إعادة‬ ‫ذلك معنا هذا المو�سم"‪ .‬حلم مانويال ي�شاطره فيه �صديقها جوزي‬ ‫القائ��ل‪ ":‬لدينا فريق كبي��ر وقوي ولو نلعب بقوان��ا �سنفوز على‬ ‫البار�ص��ا فهذا لي�س م�ستحيال حتى و�إن كان��ت بر�شلونة �ستظفر‬ ‫ال محال��ة بلقب البطولة فنحن لن نت��رك لها ك�أ�س رابطة الأبطال‬ ‫و�سنهزمها اليوم لنثبت ب�أن الريال قادر على ذلك"‪.‬‬

‫"�سنذلهم كما �أذلونا في كامب نو"‬

‫منا�صرو ريال مدريد و�إن كانوا غير "�شنوفيين" في كل مباريات‬ ‫المو�س��م ف�إنه��م يتحولون �إل��ى متع�صبين عندم��ا تتعلق الأمور‬ ‫بالن��ادي الكتاالن��ي وهو م��ا يزيد ال�ضغ��ط �أكثر عل��ى رونالدو‬ ‫ورفاق��ه‪� ،‬إذ يقول �ألبيرتو وهو كهل ف��ي ال�سبعين ال يعمل وهمه‬ ‫الوحي��د الريال‪ ":‬ال يهم ك��م ي�أخذ العبونا من �أم��وال وال يهم من‬ ‫�سيظف��ر بلقب البطولة المهم �أن نذله��م في ملعبنا كما �أذلونا في‬ ‫كامب نو والفوز عليهم الي��وم �سيجعل مقابالت الك�أ�س ورابطة‬ ‫الأبطال قوية بيننا"‪.‬‬

‫رونالدو ومي�سي ي�شكالن‬ ‫ميزانية �ضخمة لوحدهما‬

‫ما�سكيرانو‪ ،‬بويان وغرانيرو �أبرز‬ ‫الغائبين عن "الكال�سيكو"‬

‫‪ l‬يوجد كل من كري�ستيانو رونالدو وليونيل‬ ‫مي�سي �ضمن من�صة الالعبين الأغلى في العالم‬ ‫و �إذا كان كري�ستيانو رونالدو يتفوق على مي�سي‬ ‫من حيث الأجر ال�سنوي ال�صافي بـ‪ 13‬مليون �أورو‬ ‫مقابل ‪ 10‬ماليين لمي�سي ف�إن الأرجنتيني بف�ضل‬ ‫عائدات الإ�شهار التي تقدر بـ‪ 20‬مليون �أورو‬ ‫يتوفق عليه من حيث الأجر الإجمالي بـ‪ 31‬مليون‬ ‫�أورو مقابل ‪ 27.5‬مليون لرونالدو‪.‬‬

‫‪ l‬ت�أكد غياب الدولي الأرجنتيني خافيير ما�سكيرانو‬ ‫عن �صفوف بر�شلونة في مباراة القمة �ضد الريال اليوم‬ ‫وذلك للإيقاف بعد الإنذار الجديد الذي ح�صل عليه في‬ ‫مباراة فريقه �ضد �ألميريا �ش�أنه في ذلك �ش�أن زميله بويان‬ ‫كركيت�ش والذي تعر�ض لإ�صابة خطيرة م�ؤخرا‪ .‬ويواجه‬ ‫�ستيبان غرانيرو العب ريال مدريد نف�س الم�صير‪ ،‬حيث‬ ‫يغيب هو كذلك عن لقاء الكال�سيكو بعدما نال الإنذار‬ ‫الثالث له خالل مباراة الريال �أمام �أتلتيك بلباو‪.‬‬

‫مبعوث الخبر الريا�ضي بملعب بيرنابيو‬

‫‪ l‬يكت�سي الكال�سيكو الإ�سباني بين الريال وبر�شلونة �أهمية‬ ‫بالغة لدى م�شجعي الفريقين وتمتد المناف�سة القوية بين‬ ‫الطرفين في جذور التاريخ الإ�سباني وبال�ضبط �إلى حقبة‬ ‫حكم فرانكو‪� ،‬أين كانت هنالك ندية �سيا�سية بين العا�صمة‬ ‫مدريد والمقاطعة الكتالنية وامتدا هذا ال�صراع �إلى ميدان‬ ‫الريا�ضة‪ ،‬حيث ال يزال يثير هذا التناف�س على الب�ساط‬ ‫الأخ�ضر الكثير من ال�ضغط وغالبا ما يق�سم �إ�سبانيا الملكية �إلى‬ ‫ق�سمين في كل مواجهة بينهما‪.‬‬ ‫�أ�س�س فريق بر�شلونة �سنة ‪ 1899‬من طرف �شخ�صيات �أجنبية‬ ‫عن �إ�سبانيا‪ ،‬حيث كان ال�سوي�سري هانز غينبر هو من و�ضع‬ ‫النواة الأولى للفريق الذي �سي�صبح رمزا للمنطقة الكتالنية‬ ‫ونقي�ضا للرموز الملكية‪ .‬في الحرب الأهلية �أ�صبح الفريق‬ ‫الكتالني تحت يد الزعيم فرانكو وتعر�ض رئي�س نادي‬ ‫بر�شلونة في تلك الحقبة‪ ،‬جوزيف �سانيول �إلى القتل من‬ ‫طرف جي�ش فرانكو‪ ،‬وفي �سنة ‪ 1940‬تر�أ�س النادي �أنريكي‬ ‫بينورا الذي كان مواليا لفرانكو والذي غير في ا�سمه قبل �أن‬ ‫ي�ستعيد النادي الكتالني هويته �سنة ‪.1973‬‬

‫بيريز يراهن دوما على النجوم‬ ‫وخبرته ال�سيا�سية خدمته‬

‫عرف بيري��ز في الريال بتبذي��ره للماليين‬ ‫م��ن �أجل اقتن��اء النجوم ال�سيم��ا و �أن في‬ ‫عهده حطمت كل �أرق��ام االنتقاالت بداية‬ ‫من فيغو‪ ،‬زيدان‪ ،‬رونال��دو وبيكام و�أوين‬ ‫ث��م كري�ستيانورونالدو‪ ،‬مورينو‪ ،‬كاكا‪ ،‬بن‬ ‫زيم��ة و�أوزي��ل‪ .‬وكان ه��ذا المهند�س في‬ ‫البن��اء والطرق��ات والج�س��ور نا�شطا في‬ ‫الحزب التغي��ري الديمقراطي وتقلد عدة‬ ‫وظائف في بلدية مدريد و�سير العديد من‬ ‫�شركات البن��اء واحتك بالطبقة ال�سيا�سية‬ ‫الفاعلة ورجال المال بالعا�صمة الإ�سبانية‬ ‫م��ا جعله م��ن �أن�ش��ط ال�شخ�صي��ات في‬ ‫مدري��د وينج��ح ف��ي كل مرة يتقل��د فيها‬ ‫رئا�سة الن��ادي من ت�سحين ح��ال الخزينة‬ ‫بالرغ��م من �صرف��ه لمئ��ات الماليين من‬ ‫اليورو في جل��ب نجوم عالميين منهم من‬ ‫نجح في الريال ريا�ضيا كزيدان ومنهم من‬ ‫مر في الريال مرور الكرام ك�أوين‪.‬‬

‫نبذة تاريخية عن الكال�سيكو‬ ‫الإ�سباني‬

‫�أ�س�س فريق ريال مدريد �سنة ‪ 1897‬وقد حمل منذ البداية‬ ‫�شعار الملكية في �إ�سبانيا على عك�س فريق بر�شلونة الذي كان‬ ‫يرمز للوطنية والتحرر عنها‪.‬‬ ‫�سنة ‪ 1902‬اقترح كارلو�س بيدرو �أخ رئي�س الريال �إن�شاء ك�أ�س‬ ‫الملك �إحياء لذكرى تكري�س �ألفون�س ‪ 13‬كملك لإ�سبانيا كما‬ ‫ت�شير التقارير التاريخية ‪ ،‬غير �أن الفريق الملكي لم يكت�سب‬ ‫ا�سم ريال مدريد ب�صفة ر�سمية �سوى �سنة ‪.1920‬‬ ‫وقد �سلب منه هذا اال�سم والتاج الذي كان مر�سوما على قمي�صه‬ ‫بعد �أن تم الق�ضاء على الملكية في تلك ال�سنوات لكنه ا�ستعاد‬ ‫هذه الرموز بعد هزيمة الوطنيين بعد الحرب الأهلية الدامية‬ ‫�سنة ‪.1939‬‬

‫الكال�سيكو الـ‪ 246‬بين الفريقين‬

‫�سيكون لقاء العودة الذي �سيلعب ع�شية هذا اليوم بين ريال‬ ‫مدريد وبر�شلونة الكال�سيكو الـ‪ 246‬في جميع المواجهات التي‬ ‫جمعتهما والتي تق�سم كالأتي ‪:‬‬ ‫‪ 167‬مقابلة في البطولة‪ 28 ،‬لقاء في ك�أ�س الملك‪ 8 ،‬مقابالت‬ ‫في ك�أ�س �إ�سبانيا الممتازة‪ 6 ،‬مواجهات في ك�أ�س الرابطة و‪6‬‬ ‫لقاءات في مختلف المواجهات الأوروبية‪� .‬إ�ضافة لذلك فقد‬ ‫التقى الفريقان في ‪ 31‬مباراة ودية‪.‬‬

‫الريال �صاحب �أكبر عدد من االنت�صارات‬

‫من مجموع الـ‪ 245‬داربيا الذي جمع الناديين ورغم تفوق‬ ‫فريق بر�شلونة في ال�سنوات الأخيرة ال يزال فريق الريال‬ ‫يتفوق على النادي الكتالني من حيث عدد االنت�صارات بـ‪95‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 92‬ل�صالح بر�شلونة وتعادل الفريقان في ‪52‬‬ ‫مواجهة‪.‬‬

‫الميرنغي الأكثر غزارة من حيث الأهداف‬

‫ال يزال فريق الريال و�إلى غاية ال�ساعة �أكثر غزارة من حيث‬ ‫ت�سجيل الأهداف مقارنة بنظيره الكتالني‪ ،‬حيث و�صل عداده‬ ‫التهديفي �إلى ‪ 416‬هدفا وبفارق ‪ 29‬هدفا عن بر�شلونة الذي‬ ‫بحوزته ‪.387‬‬ ‫وبخ�صو�ص مقابالت الليغا فقد �سجل الريال ‪ 268‬هدفا مقابل‬ ‫‪ 253‬ل�صالح فريق بر�شلونة من مجموع ‪ 167‬مواجهة بينهما‪.‬‬

‫�أثقل نتيجة في الكال�سيكو ل�صالح الريال‬

‫ال يزال فريق ريال مدريد يحتفظ ب�أكبر و�أثقل فوز في‬ ‫مواجهات الكال�سيكو وكان ذلك �سنة ‪ ،1935‬حيث �سحق نظيره‬ ‫الكتالني بـ‪� 8‬أهداف مقابل ‪. 2‬‬

‫�أكبر ح�صيلة �أهداف في الكال�سيكو �سنة ‪1916‬‬

‫عرفت المواجهة الـ‪ 11‬في تاريخ الفريقين ت�سجيل �أكبر‬ ‫ح�صيلة للأهداف في لقاء واحد وكان ذلك في لقاء الك�أ�س‬ ‫�سنة ‪� ،1916‬أين �شهدت المقابلة ت�سجيل ‪ 12‬هدفا وانتهى اللقاء‬ ‫بنتيجة التعادل (‪.)6-6‬‬

‫�سبع مواجهات عام ‪2011‬‬

‫‪ l‬يبدو �أن عام ‪� 2011‬سيكون خالداً في تاريخ ال�صراع بين‬ ‫الفريقين العمالقين في �إ�سبانيا‪ ،‬حيث �أن عام ‪ 2011‬قدم لنا‬ ‫ً‬ ‫هائال من المواجهات بينهما و�سيكون الكال�سيكو مكرراً‬ ‫عدداً‬ ‫لدرجة قد نرى فيها انك�سار �شوكة جماهير �أحدهما في حال‬ ‫ناد على �آخر في كافة المواجهات‪ ،‬فبعد فوز بر�شلونة‬ ‫تفوق ٍ‬ ‫على �شاختار ذهابا و�إيابا وكذلك الحال مع ريال مدريد �أمام‬ ‫توتنهام بات من الم�ؤكد �أن يتواجها مرتين في ن�صف نهائي‬ ‫دوري الأبطال ‪ ،‬كما �أنهما �سيتواجهان مرة في نهائي الك�أ�س‬ ‫ومرة في الدوري لمو�سم ‪ ،2011-2010‬وبات من الم�ؤكد � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫�أن يتواجها في ال�سوبر الإ�سبانية مرتين‪ ،‬و من المتوقع �أن‬ ‫يلعبا مباراة الذهاب في دوري المو�سم المقبل ‪2012-2011‬‬ ‫خالل هذا العام مما يعني �أن الريال والبار�صا �سيظهران �سبع‬ ‫مرات في عام واحد وهي منا�سبة رائعة لكل الجماهير‪.‬‬

‫البار�صا الأكثر �شعبية‬ ‫على الفاي�س بوك‬ ‫‪ l‬ت�شير التقارير الأخيرة �أن الفريق الكتالني‬ ‫بر�شلونة يتربع على عر�ش الفرق الأكثر متابعة‬ ‫وت�شجيعا عبر قناة التوا�صل االجتماعي "فاي�س‬ ‫بوك" ب�أحد ع�شر مليونا و�سبع مائة �ألف زائر‪،‬‬ ‫�أما فريق الريال في�أتي في المرتبة الثالثة‬ ‫بمجموع ‪ 671 142 1‬زوار‪ .‬الجدير بالذكر �أن‬ ‫الفريق الإنجليزي مان�ش�ستر يونايتد هو من يحتل‬ ‫المرتبة الثانية بر�صيد �أكثر من ‪ 11‬مليون زائر‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫جهويات‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫ج‪.‬عين مليلة ‪� - 2‬ش‪ .‬جيجل‪1‬‬

‫هـ ‪�.‬شلغوم العيد‬ ‫و‪ .‬رم�ضان جمال‬‫"الورد" بين �أيدي‬ ‫�أبناء "ال�شاطو"‬

‫"قلنالكم ال�صام تاع نهارات كبار"‬

‫ت‪-‬ب‬ ‫‪ l‬بداي��ة اللق��اء ل��م تك��ن قوية من‬ ‫الفريقي��ن‪ ،‬حي��ث �ساده��ا الحذر من‬ ‫الجانبي��ن‪ ،‬خا�ص��ة �أن الفريقين كانا‬ ‫يريدان تفادي تلقي الأهداف في بداية‬ ‫اللقاء‪ ،‬و هو ما جعل الفر�ص �شحيحة‬ ‫في ربع �ساعة الأول‪� ،‬إذ لم يكن هناك‬ ‫�س��وى محاولة من ط��رف المليليون‬ ‫الذي��ن كانوا ال�سباقين ل�شن هجمات‬ ‫خطي��رة‪� ،‬أول فر�ص��ة كانت في الد‪7‬‬ ‫عل��ى �ش��كل ركني��ة نفذه��ا زغمار‬ ‫داخ��ل منطقة العمليات تج��د القائد‬ ‫بو�شع�شوع��ة ال��ذي ي�ضي��ع فر�صة‬ ‫فتح ب��اب الت�سجيل بع��د تدخل �أحد‬ ‫مدافع��ي ال�شباب‪ ،‬بعده��ا بدقيقتين‬ ‫تما�س طويلة م��ن دربال تجد ر�أ�سية‬ ‫زغم��ار الت��ي ت�صدى له��ا الحار�س‬ ‫بوق��ادوم بروع��ة‪ ،‬رد الجواجل��ة في‬ ‫ال��د‪ 9‬كان عن طريق هجمة معاك�سة‬ ‫ب��ورادة يم��رر لـزي��دان حم��زة ه��ذا‬ ‫الأخي��ر ي�س��دد لك��ن كرت��ه جانبت‬ ‫القائ��م الأيم��ن بعدم��ا ا�ستغل هفوة‬ ‫في الدف��اع المليلي‪ ،‬ال��د‪ 17‬مخالفة‬ ‫على بعد ‪ 20‬مترا نفذها زغمار داخل‬

‫منطقة العملي��ات لكن ر�أ�سية القائد‬ ‫بو�شع�شوع��ة تف�شل م��رة �أخرى في‬ ‫افتتاح ب��اب الت�سجيل بك��رة جانبت‬ ‫القائم الأيمن‪ ،‬بعدها توزيعة عر�ضية‬ ‫من ريحان تج��د ر�أ�سية هاللي الذي‬ ‫كرته لم ت�أت��ي بالجديد‪ ،‬الد‪ 25‬عمل‬ ‫جماعي مابي��ن دربال‪ ،‬قالب‪ ،‬زغمار‬ ‫هذا الأخير يوزع ك��رة عر�ضية تجد‬ ‫ر�أ�سي��ة بلعط��ار الت��ي ت�ص��دى لها‬ ‫الحار�س بوق��ادوم ب�سهولة‪ ،‬بعد كل‬ ‫ه��ذه الفر���ص ال�ضائع��ة م��ن جانب‬ ‫الجمعية ت�أتي الد‪ 35‬التي �أعلن فيها‬ ‫الحكم �ضربة جزاء و�سط احتجاجات‬ ‫المحليين‪ ،‬تولى بعدها الالعب هاين‬ ‫بنج��اح‪ ،‬رد المليليين لم يكن طويال‬ ‫و ذل��ك ف��ي الـ��د‪ 40‬تمك��ن القائد‬ ‫بو�شع�شوعة من تعديل النتيجة بعد‬ ‫تحرره م��ن رقابة مدافع��ي ال�شباب‬ ‫ي�س��دد الك��رة ف��ي �شب��اك الحار�س‬ ‫بوق��ادوم‪ ،‬ث��م تمرك��ز اللع��ب بي��ن‬ ‫الفريقين في و�سط الميدان محاولة‬ ‫منهم م��ن م�ضاعف��ة النتيج��ة لكن‬ ‫�صاف��رة الحك��م كانت �أ�س��رع منهم‬ ‫معلنة نهاية المرحلة الأولى بالتعادل‬ ‫الإيجابي هدف لهدف‪.‬‬

‫بداية قوية من جانب المليليين‪ ،‬حيث‬ ‫ل��م تمر ث�لاث دقائ��ق م��ن المرحلة‬ ‫الثاني��ة حتى تمك��ن المهاجم غريبي‬ ‫م��ن �إ�ضاف��ة اله��دف الثان��ي بقذفة‬ ‫قوية ا�صطدم��ت بالعار�ضة الأفقية‬ ‫و تدخ��ل �شباك الحار���س بوقادوم و‬ ‫ذل��ك بعد ك��رة من الالع��ب هاللي‪،‬‬ ‫رد ال��زوار كان عن طري��ق هجمات‬ ‫معاك�س��ة لم ت�أت بالجدي��د لل�شباب‬ ‫و كان��ت �أخطرها كرة م�سجل الهدف‬ ‫زي��دان في الد‪ 65‬الذي كاد �أن يعدل‬ ‫ل��وال تدخ��ل الحار���س ج��اب الخير‬ ‫في الوقت المنا�س��ب‪ ،‬الد‪ 70‬غريبي‬ ‫ي�سدد م��ن خارج منطق��ة العمليات‬ ‫لكن كرته جانب��ت الإطار‪ ،‬رد الزوار‬ ‫كان ف��ي ال��د ‪80‬عن طري��ق مخالفة‬ ‫م��ن الجهة اليمن��ى كاد عل��ى �إثرها‬ ‫�أحد مهاجمي ال�شباب تعديل النتيجة‬ ‫لوال تدخ��ل القائد بو�شع�شوعة على‬ ‫مرتين لإخراجها �إل��ى ركنية لم ت�أت‬ ‫بالجديد‪ ،‬لتبق��ى المحاوالت الأخيرة‬ ‫من اللقاء فا�شلة و لم ت�أتي ب�أي تغيير‬ ‫لكال الفريقي��ن‪ ،‬ليعلن بعدها الحكم‬ ‫كراب��ة نهاي��ة اللقاء بف��وز الجمعية‬ ‫بهدفين لهدف على ح�ساب ال�شباب‪.‬‬

‫ح‪ .‬عنابة ‪� - 2‬أ‪ .‬بو�سعادة‪2‬‬

‫البو�سعادية ي�ضيعون الفوز‬

‫‪ l‬م��رة �أخرى ت�ؤك��د حمراء عنابة‬ ‫�أنه��ا الحلقة الأ�ضع��ف في بطولة‬ ‫الق�سم الثان��ي الهاوي بعد تعادلها‬ ‫المخيب �ضد �أم��ل بو�سعادة الذي‬ ‫لعب طيلة ‪ 60‬دقيقة منقو�صا عدديا‬ ‫و�ضيع الف��وز خا�صة في ال�شوط‬ ‫الثان��ي ب�سب��ب الت�س��رع و�س��وء‬ ‫الح��ظ الذي الزم خط��ه الأمامي‪.‬‬ ‫المرحل��ة الأولى دخله��ا �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض والجمه��ور بقوة وكانت‬ ‫له��م الكثي��ر م��ن المح��اوالت‬ ‫الخطيرة بداية م��ن الدقيقة ‪ 7‬بعد‬ ‫فتح��ة م��ن بوطابية نح��و عجريم‬ ‫ال��ذي ل��م يلح��ق بالكرة‪,‬بعده��ا‬ ‫مخ��وخ بقذف��ة قوية م��ن بعد ‪30‬‬ ‫مت��را ي�سدد لك��ن كرت��ه وجدت‬ ‫الحار�س دالي بالمر�صاد‪,‬لتتوا�صل‬ ‫الحمالت العنابية من �أجل تحقيق‬ ‫ه��دف ال�سبق وكان له��م ما �أرادوا‬ ‫ع��ن طريق ق��ارة ف��ي الدقيقة ‪22‬‬ ‫ال��ذي ي�ستقب��ل ك��رة مليمتري��ة‬ ‫من ب��ن م�شطة و بقذف��ة محكمة‬ ‫يعل��ن موع��د الإ�صاب��ة الأول��ى‬ ‫الت��ي ح��ررت �أ�شب��ال الم��درب‬ ‫العائ��د ب�سك��ري الذي��ن وا�صلوا‬ ‫عمله��م الهجوم��ي ع��ن طري��ق‬ ‫دائم��ا قارة‪,‬مخوخ‪,‬طب�شا���ش ف��ي‬ ‫حي��ن الأم��ل البو�سع��ادي اكتفى‬ ‫بالهجم��ات المعاك�س��ة بقي��ادة‬ ‫�صان��ع �ألعاب��ه رما���ش لكنه��ا‬ ‫ا�صطدمت بج��دار الدفاع العنابي‬ ‫بعد طرد عبادلي ف��ي الدقيقة ‪39‬‬ ‫�إثر احتجاجه على الحكم الم�ساعد‬ ‫ال��ذي ح��رم الأم��ل م��ن محاولة‬ ‫هجومي��ة وا�ضحة بحج��ة الت�سلل‬ ‫�إل��ى غاية �صاف��رة الحكم �سيدهم‬ ‫بتقدم الحمراء التي كانت الأح�سن‬

‫‪ l‬مرة �أخري يجد وداد‬ ‫رم�ضان جمال نف�سه في‬ ‫مواجهة �ساخنة وم�صيرية‬ ‫بالن�سبة للورد الذي يتنقل‬ ‫ع�شية اليوم �إلى �شلغوم‬ ‫العيد لمواجهة �أبناء‬ ‫"ال�شاطو" الذين يحاولون‬ ‫قطف ما تبقى من "الورد"‬ ‫و�إنهاء حلم �أبناء رم�ضان‬ ‫جمال لموا�صلة ال�سباق‬ ‫نحو اللقب لكن بالمقابل‬ ‫ف�إن "الورد" يريد ا�ستدراك‬ ‫الموقف و�إنهاء الفترة‬ ‫الحرجة التي مر بها‬ ‫�أين انهزم في مقابلتين‬ ‫متتاليتين وهي �سابقة في‬ ‫م�شواره منذ موا�سم �أين‬ ‫انهزم في الحجار ‪ 1/2‬ثم في‬ ‫رم�ضان جمال �أمام ال�شاوية‬ ‫‪ 0/1‬وتجمد الر�صيد عند‬ ‫النقطة ‪.37‬‬

‫مهمة انتحارية لـ‬ ‫"زقاري" و "زرومني"‬

‫يجد ثنائي التدريب‬ ‫الجديد للورد الذي خلف‬ ‫عبد المجيد نيبو�سة‬ ‫الم�ستقيل بعد لقاء ال�شاوية‬ ‫نف�سه في مهمة انتحارية‪،‬‬ ‫حيث يكون مدرب الأوا�سط‬ ‫زهواني زقاري ومدرب‬ ‫الأ�شبال �أح�سن زرومتي‬ ‫تحت �ضغط عال في �شلغوم‬ ‫من �أجل العودة على الأقل‬ ‫بالتعادل بهدف �إبقاء‬ ‫الحظوظ قائمة للورد‬ ‫لموا�صلة �سباق اللقب ومن‬ ‫المنتظر �أن يكون التدريب‬ ‫على الروح المعنوية التي‬ ‫يتمتع بها عنا�صر "الورد"‬ ‫�أين �أعرب العديد من‬ ‫الالعبين عن عزمهم على‬ ‫رفع التحدي والعودة بالفوز‬ ‫من �شلغوم العيد‪.‬‬ ‫م‪ .‬محمد‬

‫الجولة الـ ‪22‬بطولة‬ ‫ما بين الرابطات‬

‫ا‪.‬الحجار – ت‪.‬قالمة‬ ‫ن‪.‬تقرت – ج‪.‬تاجنانت‬ ‫ه‪�.‬شلغوم العيد – و‪.‬رم�ضان جمال‬ ‫و‪.‬تب�سة – �ش‪ .‬الميلية‬ ‫ن‪.‬القرارم – ن ال�شريعة‬ ‫ا‪.‬الرباح – ت‪ .‬ال�سوفي‬ ‫ا‪.‬ال�شاوية – �ش‪.‬ع فكرون ‪ :‬م�ؤجل‬ ‫م‪.‬ب‪.‬ق�سنطينة‪ :‬معفى‬

‫نتائج الجولة الـ‪ 18‬الثاني‬ ‫هواة م‪ .‬ال�شرقيــة‬

‫ا‪� .‬سطيف‪ – 0  ‬ا‪ .‬عين‪ .‬البي�ضاء ‪1‬‬ ‫ج ‪.‬عين مليلة‪� - 2‬ش‪ .‬جيجل‪1‬‬ ‫و‪ .‬القل ‪ - 2‬ا ‪.‬خن�شلة‪1‬‬ ‫ن ‪.‬الرغاية‪ 0-‬ن‪ .‬مقرة‪0‬‬ ‫م‪ .‬المخادمة‪ 1-‬و‪� .‬س ‪.‬الغزالن‪1‬‬ ‫و‪.‬الم�سيلة‪ -  ‬م ‪.‬بجاية اليوم‬

‫ف��ي كل �ش��يء خ�لال ال�ش��وط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫المرحلة الثانية دخلها الزوار بقوة‬ ‫�أين تمكنوا من الو�صول �إلى مرمى‬ ‫رحماني عن طريق مزاري في د‪47‬‬ ‫بعد انفراده وجها لوجه و بقذفة‬ ‫محكمة يعدل النتيجة‪,‬لي�شهد‬ ‫اللقاء �إثارة وحما�س من الجانبين‪،‬‬ ‫و كل طرف يريد الو�صول �إلى‬ ‫مبتغاه بداية من الحمراء عن طريق‬ ‫طب�شا�ش بقذفة من بعد ‪ 25‬مترا‬ ‫وجدت الحار�س دالي بالمر�صاد في‬ ‫د‪,55‬رد عليه بوعافية لكن الدفاع‬ ‫�أبعد كرته في �آخر لحظة‪,‬ومن جهة‬ ‫�أخرى �ضيع بولمرقة كرة �سهلة‬ ‫بعد فتحة مركزة من قارة في د‪67‬‬ ‫تباط�أ في �إيداعها في ال�شباك‪,‬وبعد‬

‫عمل ثالثي من عثماني �إلى قارة‪،‬‬ ‫هذا الأخير يقذف لتجد طب�شا�ش‬ ‫الذي ي�ضعها بر�أ�سية رائعة في‬ ‫�شباك دالي معلنا تقدم الحمراء‬ ‫في د ‪,70‬وفي وقت كان الكل‬ ‫ينتظر ت�سجيل المحليين للإ�صابة‬ ‫الثالثة يعود مزاري من جانب‬ ‫الأمل ويهتدي لل�شباك بعد فتحة‬ ‫من مجدوب في د‪ 80‬مخلطا‬ ‫جميع الأوراق‪,‬رغم �أن محاولة‬ ‫بوطابية الفردية لكن ر�أ�سية بن‬ ‫م�شطة لم تكن لت�شكل الخطر‬ ‫على الحار�س المت�ألق دالي‪,‬قبل �أن‬ ‫ت�أتي ال�صافرة النهائية التي �أعلنت‬ ‫نهاية المواجهة بتعادل بطعم الفوز‬ ‫لبو�سعادة ‪.‬‬

‫�سباي�سي م �أمين‬

‫‪14‬‬

‫الفريق‬

‫ن‬

‫‪1‬ج ‪.‬عين مليلة‬‫‪ 2‬م‪ .‬بجاية‬‫‪� 3‬ش‪ .‬المخادمة‬‫‪ 4‬ا‪� .‬سطيف‬‫‪� 5‬ش‪ .‬جيجل‬‫‪� 6‬ش‪ .‬رغاية‬‫‪ 7‬و‪ .‬القل‬‫‪ 8‬و‪ .‬الم�سيلة‬‫‪ 9‬ا‪ .‬عين البي�ضاء‬‫‪ 10‬ا‪ .‬بو�سعادة‬‫‪ 11‬ن‪ .‬مقرة‬‫‪12‬ا‪ .‬خن�شلة‬‫‪– 13‬ح‪ .‬عنابة‬ ‫‪ 14-‬و‪� .‬س‪ .‬الغزالن‬

‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬

‫ال�سرب الأ�سود عازم على‬ ‫التحليق في الحجار‬ ‫‪ l‬يلع��ب ظهي��رة الي��وم ن��ادي‬ ‫ترجي قالم��ة �أ�صع��ب مباريات‬ ‫مرحل��ة الع��ودة حي��ن يتنق��ل‬ ‫�إل��ى الحج��ار لمواجه��ة االتحاد‬ ‫المحلي‪ ،‬وذل��ك لح�ساب الجولة‬ ‫الثاني��ة والع�شري��ن م��ن بطولة‬ ‫ما بين الرابط��ات‪ ،‬ومما ي�صعب‬ ‫من م�أموري��ة ال�سرب الأ�سود �أن‬ ‫�أ�شبال لكناوي ال ير�ضون �سوى‬ ‫بالفوز على ميدانهم‪.‬‬

‫كردو�سي �أمام حتمية‬ ‫الث�أر من �أبناء‬ ‫القحمو�صية‬

‫�سيك��ون كردو�س��ي الم�س���ؤول‬ ‫الأول عن العار�ضة الفنية لنادي‬ ‫ترج��ي قالم��ة �أمام حتمي��ة الث�أر‬ ‫م��ن نتيجة مرحل��ة الذهاب حين‬ ‫تمكنت �أفران الحجار من �إلهاب‬ ‫قافلة ال�سرب الأ�سود ب�سويداني‬

‫بوجمع��ة‪ ،‬م��ا عج��ل برحي��ل‬ ‫كردو�سي م��ن الفريق وا�ستبداله‬ ‫بجيرود حينذاك‪.‬‬

‫�إ�صابة حرحوز و موا�سة‬ ‫ت�ؤرق الطاقم الفني‬

‫�أ�صي��ب مدل��ل الترج��ي حرحوز‬ ‫والملقب بميدو في الأيام القليلة‬ ‫الما�ضية عل��ى م�ستوى الع�ضلة‬ ‫المقربة‪ ،‬حيث �أجبره الطاقم الطبي‬ ‫على الراحة والخ�ض��وع للعناية‬ ‫ق�ص��د ا�سترجاعه في �أقرب وقت‬ ‫ممكن كونه قطعة مهمة و يعتبر‬ ‫محرك و�سط الميدان دون منازع‬ ‫‪ ،‬كما �أن ت�شكيلة ال�سرب �ستكون‬ ‫ربما محرومة �أمام اتحاد الحجار‬ ‫من خدمات الهداف موا�سة الذي‬ ‫�أ�صب��ح ي�صنع الح��دث بالوالية‬ ‫‪.24‬‬ ‫بالل بو�سنة‬

‫ا‪� .‬سطيف ‪ - 0‬ا‪ .‬عين البي�ضاء ‪1‬‬

‫بلعيا�ضي ترك القرونة تعاني‬

‫‪� l‬سجل��ت القرونة �أم�سي��ة البارحة‬ ‫�أول هزيمة لها فوق �أر�ضية ملعب ‪8‬‬ ‫ماي �ضد �أبناء الحراكتة ‪ ,‬بداية اللقاء‬ ‫كانت قوية من جانب المحليين الذين‬ ‫حاولوا الو�صول مبكرا �إلى مرمى بن‬ ‫زايد الذي كان ف��ي الم�ستوى و�أبعد‬ ‫ع��دة ك��رات �ساخن��ة‪� .‬أول فر�ص��ة‬ ‫كان��ت لالتح��اد المحلي ع��ن طريق‬ ‫بن زرقة ف��ي الدقيق��ة الرابعة الذي‬ ‫�ضيع هدف��ا محققا بعدما وجد نف�سه‬ ‫وجها لوجه مع الحار�س بن زايد لكن‬ ‫كرته خارج الإطار ليتوا�صل �ضغط‬ ‫المحليي��ن لكن دون ج��دوى ليعلن‬ ‫الحك��م بو�شامة نهاية ال�شوط الأول‬ ‫بالتع��ادل ال�سلب��ي‪ ,‬بداي��ة ال�ش��وط‬ ‫الثان��ي كانت مثل �سابقتها لكن دون‬ ‫تج�سي��د كذلك‪ ،‬حيث ل��م يتمكن بن‬ ‫زرقة من افتتاح ب��اب الت�سجيل بعد‬ ‫تلقيه لتمريرة عل��ى طبق من نمديل‬ ‫الذي قام بعمل فردي رائع ليتوا�صل‬

‫ال�ضغ��ط على مرم��ى بن زايد لكن‬ ‫دون جدوى و�أخطر فر�صة للمحليين‬ ‫كان��ت ف��ي الدقيقة ‪ 71‬بع��د ركنية‬ ‫منفذة ب�إحكام من نمديل ت�صل الكرة‬ ‫�إلى المهاجم �سلوم الذي يقذف لكن‬ ‫المدافع بن ميلي يتدخل في اللحظة‬ ‫الأخي��رة ويخرج الكرة من على خط‬ ‫المرم��ى لت�أت��ي الدقيق��ة ‪ 76‬و�ضد‬ ‫مجري��ات اللعب‪ ،‬وم��ن خالل هجمة‬ ‫معاك�سة يتمكن المهاجم المخ�ضرم‬ ‫بلعيا�ض��ي من ت�سجيل الهدف الأول‬ ‫والأخير في اللق��اء ل�صالح الحراكتة‬ ‫بعد خط�إ فادح من بقرار ليدخل بعدها‬ ‫المحلي��ون ف��ي �صراع �ض��د الوقت‬ ‫لتعدي��ل النتيجة لكن �صفارة الحكم‬ ‫بو�شامة كان��ت �أ�سبق وبذلك ت�ضيع‬ ‫القرون��ة فر�ص��ة ال تعو�ض العتالء‬ ‫الري��ادة وو�س��ط �سخ��ط كبي��ر من‬ ‫الأن�صار على الالعبين والمدرب‪.‬‬ ‫بن دية ‪ .‬ب‬

‫و‪ .‬القـــل ‪ - 2‬ا‪.‬م‪ .‬خن�شلة ‪1‬‬

‫فوز يحجب نقائ�ص كثيرة‬

‫ح ‪.‬عنابة‪ 2-  ‬ا ‪.‬بو�سعادة‪2‬‬

‫الترتيب‬

‫ت‪.‬قالمة ‪ -‬ا‪.‬الحجار‬

‫ل‬ ‫‪18 ‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬

‫‪ l‬تمك��ن وف��اق القل م��ن تحقيق‬ ‫المهم في مقابلته �ضد اتحاد خن�شلة‬ ‫و�سجل الفوز الرابع له على التوالي‬ ‫دعم به ر�صيده النقطي رغم �أنه غير‬ ‫مقن��ع لأن الفريق الزائ��ر لعب بـ ‪10‬‬ ‫العبي��ن من��ذ الدقيق��ة ‪ 41‬بعد طرد‬ ‫الحار�س �شخاب ببطاقة حمراء وعلى‬ ‫العك���س من ذلك تمك��ن الزوار من‬ ‫الع��ودة في النتيج��ة وكان ب�إمكانهم‬ ‫�إحداث المفاج�أة ل��و عرفوا ا�ستغالل‬ ‫الفر�ص المتاحة لهم في الربع �ساعة‬ ‫الأخي��ر م��ن المقابلة وف��ي ال�شوط‬ ‫الأول كان��ت في��ه ال�سيط��رة قلي��ة‬ ‫و�ضي��ع هجوم الدالفي��ن العديد من‬ ‫الفر���ص عن طريق كل م��ن �شنيقر‬ ‫ب�لال وخوج��ة قب��ل تتوي��ج �إحدى‬ ‫المحاوالت ب�ضربة جزاء في الدقيقة‬ ‫‪ 41‬بع��د عرقل��ة كف��ي م��ن ط��رف‬ ‫الحار�س �شخاب وط��رد هذا الأخيرة‬ ‫باعتباره �آخ��ر مدافع وا�ضطر مدرب‬ ‫خن�شلة �إلى لغ��رور و�إدخال الحار�س‬

‫البدي��ل جغالل م��كان المهاجم دمان‬ ‫وتمكن رما�ش م��ن ت�سجيل �ضربة‬ ‫الجزاء و�ضاعف زميله كفي النتيجة‬ ‫ف��ي د ‪� 45‬إثر تمريرة ذكية في العمق‬ ‫من ح��داد ‪ ،‬ال�شوط الثان��ي كان فيه‬ ‫اللع��ب متكافئ��ا وع��اد ال��زوار في‬ ‫اللعب رغ��م النق�ص العددي وتمكن‬ ‫م��ن العودة ف��ي النتيجة خ�لال ( د‬ ‫‪ ) 68‬بع��د عرقل��ة البدي��ل هتاك من‬ ‫ط��رف المداف��ع �أمحكل��ة و الحك��م‬ ‫ن��وري لم يت��وان في �إع�لان �ضربة‬ ‫ج��زاء نفذها بلف�ض��ل مقل�صا الفارق‬ ‫وكان ب�إم��كان كل فري��ق ف��ي بقية‬ ‫الوق��ت الت�سجي��ل م��رة �أخرى لكن‬ ‫غي��اب التركيز والت�س��رع حال دون‬ ‫ذلك‪ ،‬حي��ث �ضيعت الدالفي��ن �أكثر‬ ‫م��ن هدف محقق ع��ن طريق كل من‬ ‫بتيت وبوبيع والزوار عن طريق هتاك‬ ‫لينته��ي اللقاء بف��وز ثمين للدالفين‬ ‫لكنه غير مقنع ‪.‬‬ ‫م‪ .‬محمد‬


‫جهويات‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫�ش‪ .‬تيارت‪« :‬الزرقاء» للتدارك‬ ‫وموا�صلة ال�سباق‬ ‫كريم‬ ‫‪ l‬تعود �شبيبة تيارت �إلى الواجهة‬ ‫مجددا‪ ،‬عندما ت�ستقبل ع�شية اليوم‬ ‫ّ‬ ‫�صاح��ب المرتب��ة الخام�سة م�شعل‬ ‫حا�سي م�سعود في �إطار الجولة‪.22‬‬ ‫وتعد هذه المباراة بمثابة االمتحان‬ ‫ال�صع��ب لأنه��ا �ستك��ون �أم��ام‬ ‫فري��ق �صنف في خان��ة المر�شحين‬ ‫لل�صعود‪ ،‬مما يعطي للمباراة طابعا‬ ‫خا�صا تتجلّى �أهميت��ه في الأهداف‬ ‫الم�شترك��ة والمرتبة المريحة التي‬ ‫يحتله��ا كل فري��ق‪ ،‬ل��ذا فالتكه��ن‬ ‫ي�صعب ف��ي مثل هذه الحاالت غير‬ ‫�أن الم�ؤك��د �أن �أ�صح��اب اللوني��ن‬ ‫الأزرق والأبي���ض تحدوه��م �إرادة‬ ‫كبيرة م��ن اجل افت��كاك نقاط هذه‬ ‫المب��اراة‪ .‬وق��د ج��اءت ت�صريحات‬ ‫�أ�شب��ال عا�ش��وري موح��دة حينما‬ ‫تحدث حم��و �أنه وزم�لاءه واعون‬ ‫بحج��م الم�س�ؤولي��ة الملق��اة على‬ ‫عاتقه��م في ه��ذه المواجه��ة قبل �أن‬ ‫نق�صر في حق‬ ‫ي�ضيف» لن نبخل ولن ّ‬ ‫الفريق بل �سنوظ��ف كامل �إمكاناتنا‬ ‫لقهر الم�شعل مع تدعيم �إرادتنا بتوخّ ي‬ ‫الحذر وعدم الوقوع في فخ المناف�س‪.‬‬

‫تفادي �سيناريو فرندة‬ ‫�ضروري‬ ‫وحت��ى و�إن عرف��ت معنوي��ات‬ ‫الالعبي��ن ارتفاع��ا مح�سو�سا بعد‬ ‫الوثب��ة النف�سية الت��ي حققوها ‪� ،‬إال‬ ‫�أن الأم��ر يج��ب �أن يك��ون محف��زا‬ ‫لإ�ضافة فوز �آخر �إلى الر�صيد وعدم‬ ‫ت�ضيي��ع فر�ص��ة ا�ستقب��ال م�شعل‬ ‫حا�سي م�سعود‪ ،‬وبالتالي ا�ستغالل‬ ‫عاملي الأر�ض والجمهور واكتمال‬ ‫الت�شكيلة وتف��ادي �سيناريو التعثر‬ ‫�أمام فرن��دة في الجول��ة الما�ضية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا يعن��ي �أن��ه �أ�ضح��ى من‬ ‫ال�ض��روري جدا ح�س��م الأمور منذ‬ ‫بدايته��ا وع��دم ت��رك �أي فر�ص��ة‬

‫و تتوا�صل عقدة « الدالفين»‬

‫‪ l‬تبقى نظرة المدرب‬ ‫ايت �سعيد من المباراة التي‬ ‫�ستقود فريق اتحاد ال�سوقر‪،‬‬ ‫اليوم‪� ،‬إلى مع�سكر لمواجهة‬ ‫�أمل غري�س المحلي‪،‬على‬ ‫�ضرورة تفادي الهزيمة حتى‬ ‫ال ت�ست�شري هذه الثقافة لدى‬ ‫الالعبين وتكرار �سيناريو‬ ‫خرجتي البرواقية و حا�سي‬ ‫الرمل ‪ ،‬حيث يبقى الت�أكيد‬ ‫على �أن �أمل غري�س فريق‬ ‫لي�س بالحجم الذي يجعل‬ ‫ال�سوقر تر�ضخ للأمر الواقع‪،‬‬ ‫كما �أن الحلول التي تقترحها‬ ‫ثراء الت�شكيلة ّ‬ ‫توفر الخيارات‬ ‫للطاقم الفني لإيجاد الخطة‬ ‫المنا�سبة لمباغتة الأمل فوق‬ ‫ميدانه‪.‬‬

‫تح�صين مرتقب‬ ‫للدفاع‬

‫للمناف�س ال بتنظيم �أوراقه وال حتى‬ ‫الو�صول �إل��ى مرمى ال�شبيبة و�إنما‬ ‫مباغته من البداي��ة وهو ال�سيناريو‬ ‫الأن�سب طالما �أن الزرقاء �أثبتت �أنها‬ ‫تلعب ب�أح�س��ن طريقة عندما تكون‬ ‫ال�سباقة �إلى التهديف‪.‬‬

‫الحبا�ش مطالبون‬ ‫بالروح الريا�ضية‬ ‫�ستك��ون مواجه��ة الي��وم فر�ص��ة‬ ‫للحبا�ش من اجل دعم فريقهم‪ ،‬ورد‬ ‫الجمي��ل الكافي لن�سي��ان الأحداث‬ ‫التي �ص��درت من الحبا�ش في لقاء‬ ‫فرندة‪ .‬وي�أم��ل م�س�ؤولو ال�شبيبة �أن‬ ‫ال يق��ع الحبا�ش في الفخ‪ ،‬ذلك لأن‬ ‫الفريق التيارتي لي�س في من�أى عن‬ ‫�أي عقوبة ق��د ت�سلط على الملعب‬ ‫�أو غياب الجمه��ور في حال وقوع‬ ‫�أي �إحداث‪.‬وبالتال��ي ف���إن الحكمة‬ ‫تقت�ضي الرزانة وم�ساندة الت�شكيلة‬ ‫التيارتية م��ع الت�أثير على المناف�س‬

‫بط��رق عقالني��ة‪ .‬فاللع��ب عل��ى‬ ‫ال�صعود يقت�ضي توفّر كل العوامل‬ ‫بما فيها عاملي الأر�ض والجمهور‬ ‫الأ�سا�سيين جدا‪.‬‬

‫‪...‬ي�ؤكدون ت�أييدهم‬ ‫للمدرب وللإدارة‬ ‫م��ن جان��ب �آخ��ر‪ ،‬ا�ست��اء �أن�ص��ار‬ ‫«الزرقاء» كثيرا من ‘التخالط’ الذي‬ ‫وهددوا‬ ‫تبر�ؤوا منه جملة وتف�صيال‬ ‫ّ‬ ‫بالتدخّ ��ل ف��ي الوق��ت المنا�س��ب‬ ‫�إذا تم��ادى ه���ؤالء الأ�شخا���ص في‬ ‫«التخالط»‪ .‬كم��ا �أكدوا لنا ت�أييدهم‬ ‫ل�ل�إدارة الحالي��ة والت��ي تبذل كل‬ ‫م��ا في و�سعها لتع��ود ال�شبيبة �إلى‬ ‫الق�س��م الثاني‪ ،‬وقد الت��ف الحبا�ش‬ ‫بعد نهاي��ة الح�ص��ة التدريبية �أول‬ ‫�أم���س ح��ول الم��درب عا�ش��وري‬ ‫وعبروا ل��ه عن ت�أييده��م له ولكل‬ ‫ّ‬ ‫�أع�ض��اء المكت��ب وعل��ى ر�أ�سه��م‬ ‫الممول نعاك ر�شيد‪.‬‬ ‫ّ‬

‫هـ‪� .‬سيق‪:‬م�صير الهالل ّ‬ ‫يتحدد في مديوني‬ ‫‪� l‬سيكون هالل �سيق ظهيرة اليوم‪،‬‬ ‫عل��ى موعد م��ع تنقل �صع��ب �إلى‬ ‫وهران و بال�ضبط لملعب بن احمد‬ ‫لمواجهة مديون��ي في مباراة نارية‬ ‫و مفتوح��ة على جمي��ع التكهنات‬ ‫كونه��ا �ستجمع فريقي��ن يتناف�سان‬ ‫عل��ى الظف��ر ب�إح��دى الت�أ�شي��رات‬ ‫الثالث��ة الم�ؤهلة لل�صع��ود للق�سم‬ ‫الثاني هواة ‪ .‬الهالل و بعد ت�ضييعه‬ ‫لنقطتين ثمينتين الأ�سبوع الفارط‬ ‫بملعب��ه �أم��ام الج��ار الجيا�سا�س ‪،‬‬ ‫�سيكون �أم��ام حتمية تحقيق نتيجة‬ ‫�إيجابي��ة و محاول��ة الع��ودة بالزاد‬

‫ا‪.‬ال�سوقر‪:‬االتحاد‬ ‫يراهن على تفادي‬ ‫الهزيمة‬

‫�ش‪.‬ع‪.‬الترك ‪� – 0‬ش‪.‬ال�ساورة ‪2‬‬

‫كامال من اجل البقاء على قرب من‬ ‫�سب��اق ال�صع��ود و تدعيم حظوظ‬ ‫ت�شكيلة المدرب فراجي ‪.‬‬

‫المعنويات مرتفعة‬ ‫و محمد بن قادة ه�شام‬ ‫الغائب الوحيد‬ ‫بعد العم��ل الب�سيكولوجي الكبير‬ ‫الذي ق��ام به الم�س���ؤول الأول عن‬ ‫العار�ضة الفنية لهالل �سيق فراجي‬ ‫طيلة �أيام الأ�سبوع الفارط‪ ،‬ارتفعت‬ ‫معنويات رفقاء المدافع جاهل حيث‬

‫ع��ادت الحيوي��ة و الن�ش��اط داخل‬ ‫المجموعة و التي �أبدت عزمها على‬ ‫جعل محطة مديوني وهران فر�صة‬ ‫لتجدي��د العه��د م��ع االنت�صارات‬ ‫و م��ن ت��م الت�صالح م��ع الأن�صار ‪.‬‬ ‫للإ�شارة ف���إن الت�شكيل��ة �ستكون‬ ‫اليوم �شبه مكتملة حيث �سيقت�صر‬ ‫الغياب على الع��ب الو�سط محمد‬ ‫بن ق��ادة ه�ش��ام و الذي يب��دو ب�أنه‬ ‫�أنه��ى المو�سم بع��د الإ�صابة التي‬ ‫تعر���ض له��ا من��ذ حوالي‬ ‫كان ق��د ّ‬ ‫ثالثة �أ�سابيع ‪.‬‬

‫غم�شي العيد‬

‫غ‪ .‬مع�سكر‪ :‬الغالي �أمام حتمية الفوز على البرج‬

‫‪ l‬ي�ستقب��ل رائ��د الترتي��ب غال��ي مع�سك��ر‪� ،‬أم�سية‬ ‫اليوم ‪ ،‬جاره هالل البرج بملعب الوحدة الإفريقية ابتداء‬ ‫من الثالثة زواال‪ ،‬في مباراة �ساخنة بين الجارين غالي‬ ‫مع�سكر وه�لال البرج بقيادة الم��درب بوعالم را�شد‪،‬‬ ‫وذلك لح�ساب الجول��ة ‪ 20‬من بطولة مابين الرابطات‬ ‫المجموعة الغربية ‪ .‬وهي المباراة التي �ستكون بالن�سبة‬ ‫للغال��ي فر�صة لرد االعتبار وا�ستعادة ثقة الأن�صار بعد‬ ‫الهزيمة غي��ر المنتظرة الأ�سبوع الما�ضي �أمام بوقطب‬ ‫يت�سرب �إلى معاقل �أن�صار‬ ‫والتي جعلت القلق والخوف‬ ‫ّ‬ ‫الغال��ي الذي��ن لم يج��دوا تف�سي��را مقنعا لم��ا يحدث‬ ‫ف��ي الجوالت الأخي��رة وبال�ضب��ط منذ بداي��ة مرحلة‬ ‫الع��ودة‪� ،‬أين تراجعت نتائج الفريق وتقل�ص الفارق عن‬ ‫المطاردين الذين ارتفع عددهم بعد �أن كان يقت�صر على‬ ‫هالل �سيق و�س��ان ريمي لتتو�سع �إلى مديوني وهران ‪،‬‬ ‫�سيدي ال�شحمي والح�سا�سنة ‪.‬‬

‫مواجهة مفخخة �أمام فريق يلعب‬ ‫دون طموحات‬ ‫مواجه��ة اليوم �أم��ام الجار ه�لال الب��رج و�إن يتوقعها‬ ‫الكثي��رون ب�أنها �سهلة وفي المتن��اول الغالي‪�  ،‬إال �أنها‬ ‫ف��ي الحقيقة �ستكون �صعبة م��ا لم يعرف الفريق كيف‬

‫يمت���ص �ضغط اله�لال ويعمل على قت��ل المباراة في‬ ‫�شوطه��ا الأول تفادي��ا لح�سابات ال�ش��وط الثاني‪ ،‬لذا‬ ‫ي�أمل الأن�صار في �أن يحقّق الفريق انطالقة جيدة ت�سمح‬ ‫ل��ه بلعب المباراة بارتي��اح لأن المناف�س يلعب من اجل‬ ‫�إنه��اء المو�سم ب�أقل الأ�ضرار مادام �أنه بدون هدف عقب‬ ‫�إلغاء ال�سقوط هذا المو�سم‪.‬‬

‫غياب القائد زوقاع وطويل مرتبط‬ ‫بالخدمة الع�سكرية‬ ‫�أك��د الم�سير مرت�ض��ى �أن ‪ ‬الغالي �سيكون محروما في‬ ‫هذه المواجهة م��ن خدمات قائده وهداف��ه علي زوقاع‬ ‫المعاق��ب‪ ،‬وهي بالمنا�سبة �أول مرة يغيب فيها «عليلو»‬ ‫عن فريق��ه بالإ�ضافة �إل��ى غياب الع��ب الو�سط دحو‬ ‫طويل المرتبط بالخدمة الع�سكرية ‪ .‬هذا ومن المنتظر‬ ‫�أن يمن��ح الطاقم الفني الثقة للمهاج��م كرالف للدخول‬ ‫�أ�سا�سي��ا كالعب رواق على اليمين‪ ،‬فيما �سيكون عتو‬ ‫في الي�س��ار وراء قلب الهجوم مي�صابي��ح ‪� .‬أما �صناعة‬ ‫اللع��ب فقد ت��� ّؤول �إلى ال�ش��اب بن عرو�س��ي الذي قد‬ ‫يخلف عمور ال��ذي تراجع م�ستواه ف��ي الآونة الأخيرة‬ ‫رفقة جلطي ‪.‬‬

‫م‪�.‬أمين‬

‫‪14‬‬

‫هذا و�سيقدم المدرب �آيت‬ ‫�سعيد على �إحداث تغيير‬ ‫اللعب في هذه المباراة‬ ‫ويتعلق هذا التغيير بمحور‬ ‫الدفاع الذي �سيت�شكل من‬ ‫‪3‬العبين هذه المرة‪� ،‬إذ �أن‬ ‫الم�س�ؤول الأول عن العار�ضة‬ ‫الفنية لالتحاد و�إدراكا‬ ‫منه ب�أن �أمل غري�س لديه‬ ‫نزعة هجومية مقبولة‪،‬‬ ‫ينوي تح�صين خطه الخلفي‬ ‫ب�إ�ضافة العب �آخر في المحور‬ ‫وهذا لتك�سير كل المحاوالت‬ ‫الهجومية لغري�س مع توظيف‬ ‫كامل الإمكانات في الرد‬ ‫بالهجمات المعاك�سة التي‬ ‫يح�سن ا�ستغاللها ال�سواقرة‬ ‫كثيرا‪ ،‬خا�صة في المباريات‬ ‫التي تلعب خارج الديار‪.‬‬ ‫كريم‬

‫ا‪� .‬أرزيو‪ :‬الأولمبي‬ ‫يطرد النح�س ومقني‬ ‫ي�سجل �أول فوز له‬ ‫‪� l‬أخيرا حقق فريق اولمبي‬ ‫ارزيو فوزا ثمينا بعدة طول‬ ‫انتظار فاق ‪ 5‬ا�شهر بعدما‬ ‫تمكن من تجاوز عقبة �ضيفه‬ ‫�شباب واد ارهيو محققا‬ ‫انت�صارا بهدفين لهدف‬ ‫فرح له الالعبون والطاقم‬ ‫الفني والإداري مطوال و ك�أن‬ ‫االولمبي �صنع انجازا في‬ ‫المقابلة التي جمعتهما ام�س‬ ‫بملعب منور كربو�سي بارزيو‪.‬‬ ‫‪   ‬كان االولمبي �أكثر ح�ضورا‬ ‫في هذ ه المواجهة اين �سيطر‬ ‫على �أطوار اللقاء منذ بدايته‬ ‫وكان االكثر تهديدا للمرمى‬ ‫لينجح ال�شاب ايتيم من فتح‬ ‫باب الت�سجيل في الد ‪34‬‬ ‫عنة طريق مخالفة مبا�شرة‬ ‫خادع بها حار�س الزوار‪،‬‬ ‫ليكون الرد �سريعا وقويا عن‬ ‫طريق بلعابد الذي نجح في‬ ‫تعديل الكفة ل�صالح ال�شباب‬ ‫�ستة دقائق فيما بعد اال‬ ‫ان هذا الهدف لم يثني من‬ ‫عزيمة �أ�شبال المدرب في�صل‬ ‫مقني الذين عادوا مجددا‬ ‫�إلى التهديف بوا�سطة ال�شاب‬ ‫�صحراوي الحاج م�ستغال‬ ‫ارتداد الكرة من الحار�س‬ ‫بعد المخالفة المبا�شرة التي‬ ‫نفذها زميله حب�شي ليم�ضي‬ ‫الهدف الثاني للوما‪.‬‬ ‫‪    ‬ال�شوط الثاني لم يكن‬ ‫ك�سابقه حيث انخف�ض فيه‬ ‫اللعب بعدما ترك �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض المبادرة �إلى الزوار‬ ‫الذين لم ي�ستغلوا الفر�ص‬ ‫المتاحة لهم في حين‬ ‫اعتمد الزوار على الهجمات‬ ‫المعاك�سة لينتهي اللقاء بفوز‬ ‫منطقي للمحليين بهدفين‬ ‫لهدف‪.‬‬ ‫عبد االله‬

‫‪� l‬سق��وط حر ذلك ال��ذي تعر�ض‬ ‫له �شباب عين الت��رك فوق �أر�ضية‬ ‫ميدان��ه و �أم��ام جماهي��ره عندم��ا‬ ‫ا�ست�سلم لل�ضيف �شب��اب ال�ساورة‬ ‫ال��ذي �ألحق ب��ه هزيم��ة مفاجئة لم‬ ‫يتمك��ن الح�ض��ور م��ن ا�ستيعابها‬ ‫و�سط ده�شة الجمي��ع من المردود‬ ‫الهزيل الذي �أبان عنه رفقاء �شعيب‬ ‫توفيق ‪.‬‬ ‫تفا�صي��ل المباراة الت��ي احت�ضنها‬ ‫ملع��ب بن �أحم��د اله��واري جاءت‬ ‫محت�شم��ة مع بدايته��ا‪ ،‬حيث غلب‬ ‫عل��ى الفريقي��ن االندف��اع البدني‪،‬‬ ‫الذي كلف كال الفريقين العديد من‬ ‫البطاقات ال�صفراء ‪.‬‬ ‫�أول تهدي��د كان م��ن جانب الزوار‬ ‫ع��ن طريق ب��ران في ال��د ‪ 20‬الذي‬ ‫�سدد كرة قوية ت�صدى لها ميزايير‪ ‬‬ ‫ليرد عليه عمور بقدفة مماثلة مرت‬ ‫فوق الإطار‪،‬الد ‪ 31‬بران ي�ضيع ماال‬ ‫ي�ضيع بع��د خروجه وجها لوجه مع‬ ‫ميزاير لكن القائم ناب عن الحار�س‬ ‫بعدم��ا ا�صطدمت الك��رة به بعدها‬

‫�شهدن��ا بع���ض المناو�ش��ات بي��ن‬ ‫كر�س��ي احتي��اط ال��زوار و قوات‬ ‫الأم��ن هذه الأخيرة �أع��ادت الأمور‬ ‫�إل��ى ن�صابها‪ ،‬و قب��ل �إعالن الحكم‬ ‫عن نهاية ال�ش��وط الأول بدقيقتين‬ ‫ع��ور ي�سدد كرة قوي��ة ا�صطدمت‬ ‫بيد �أح����د المدافعين و الحكم يعلن‪،‬‬ ‫ع��ن ركلة ج��زاء ليختل��ط الحابل‬ ‫بالناب��ل بي��ن الالعبي��ن و النتيجة‪ ‬‬ ‫ط��رد المداف��ع رج��دال بالبطاق��ة‬ ‫الحم��راء المبا�ش��رة و ت�ضيي��ع‬ ‫�شعي��ب للركل��ة بطريق��ة غريب��ة‬ ‫بعدم��ال��ميح�س��نتنفيده��ا‪.‬‬ ‫ال�ش��وط الثاني فر�ض في��ه الزوار‬ ‫منطقهم و هو ما جعلهم يتحكمون‬ ‫ف��ي زمام الأم��ور لي�سجلوا هدفين‬ ‫عن طري��ق متران��ي و ب��ارون في‬ ‫الد ‪ 63‬و ال ‪ 82‬على التوالي‪  ‬و هي‬ ‫النتيجة التي لم يكن يت�صورها �أي‬ ‫�أحد م��ن ع�شاق فري��ق الكورني�ش‬ ‫ال��ذي يبقى يعاني من عقدة ا�سمها‬ ‫�شبيبة ال�ساورة‪.‬‬ ‫علي ال�شريف‬

‫�ش‪ .‬الم�شرية ‪ 3‬ا‪.‬الم�شرية ‪1‬‬

‫وتنت�صر الروح الريا�ضية‬ ‫‪ l‬المحلي��ة بكل موا�صفاتها كانت‬ ‫حا�ضرة بملع��ب ‪ 5‬جويلية بالنعامة‬ ‫ال��ذي احت�ضن ع�شي��ة �أم�س مباراة‬ ‫حما�سي��ة بي��ن الجاري��ن �شب��اب‬ ‫الم�شري��ة و �إتح��اد الم�شرية ‪ ،‬وهي‬ ‫المواجه��ة الت��ي ميزه��ا التناف���س‬ ‫ال�شدي��د واللع��ب الحما�س��ي م��ن‬ ‫الجانبين‪ ،‬وب�أكث��ر �إرادة من الإتحاد‬ ‫ال��ذي ح��اول �أن ينتف���ض لتحقيق‬ ‫�أول ف��وز له منذ انط�لاق البطولة‪،‬‬ ‫غي��ر �أن �أبناء مرابط فوت��وا عليهم‬ ‫ه��ذه الفر�صة بعدما تمكن المهاجم‬ ‫براني من ت�سجيل هدفين في مرمى‬ ‫الحار���س براهيمي لي�ضيف �شادلي‬ ‫الهدف الثال��ث والقاتل لطموحات‬ ‫االتحاد ال��ذي اكتفى بهدف �شرفي‬ ‫عن طري��ق �ضرب��ة ج��زاء �أم�ضاها‬ ‫المهاجم زحزوح‪.‬‬ ‫وبالرجوع �إلى المباراة ف�إن �شوطها‬ ‫الأول تمي��ز باللع��ب المتكافئ من‬ ‫الجانبي��ن تخللت��ه ن�س��وج كروية‬ ‫وانت�شار وا�سع فوق �أر�ضية الميدان‬ ‫وفر�ص �ضائعة بفعل الت�سرع وقلة‬ ‫التركيز‪ ،‬رغم المح��اوالت الكثيرة‬ ‫الت��ي كان يق��وم به��ا المهاجمون‬ ‫الذين رموا بكل ثقلهم في المنطقة‬ ‫المتقدمة لكل فريق‪ ، .‬وقد �سمحت‬ ‫ه��ذه الطريقة بت�سجي��ل �أول هدف‬ ‫ف��ي الدقيق��ة الع�شري��ن �أم�ض��اه‬ ‫بران��ي ف��ي �صف��وف ال�شب��اب‪،‬‬ ‫وكان رد االتح��اد �سريع��ا بع��د‬ ‫لم�س الك��رة من �أح��د المدافعين‬ ‫حي��ث �أعل��ن الحك��م ع��ن �ضربة‬ ‫ج��زاء نفذه��ا زح��زوح ‪ ،‬وبنتيجة‬

‫متعادل��ة انته��ت المرحل��ة الأولى‬ ‫من المواجهة‪.‬‬ ‫خ�لال المرحل��ة الثاني��ة انخف�ضت‬ ‫وتيرة اللع��ب من العب��ي االتحاد‪،‬‬ ‫م��ا �سم��ح لأبن��اء مرابط م��ن بناء‬ ‫الهجمات وال�ضغط �أكثر على دفاع‬ ‫الخ�صم الذي ا�ست�سلم لرفقاء براني‬ ‫ال��ذي تمكن م��ن ت�سجي��ل الهدف‬ ‫الثان��ي قب��ل �أن ي�ضي��ف �شادل��ي‬ ‫الهدف الثالث في هذه المباراة التي‬ ‫انتهت في روح ريا�ضية عالية بين‬ ‫الجارين ‪.‬‬

‫م�صطفى �أمين‬

‫نتائج بطولة الهواة‬

‫�ش‪ .‬ع‪ .‬الترك – ال�ساورة ‪0-2‬‬ ‫و‪ .‬بوفاريك �ش‪� .‬شراقة ‪1-1‬‬ ‫زيدورية ‪ -‬ا‪ .‬حجوط ‪0-1‬‬ ‫�س‪ .‬غليزان‪ -‬و‪ .‬م�ستغانم ‪0-1‬‬ ‫�أ‪ .‬ارزيو و �أرهيو ‪2-1‬‬ ‫�إ‪ .‬مغنية‪� -‬إ الرم�شي �أجل‬ ‫م‪ .‬تغنيف معفى‬

‫الترتيب‬

‫‪� 1‬ش‪.‬ع‪ .‬الترك‬ ‫‪ /‬و‪.‬بوفاريك‬ ‫‪ /‬ال�شراقة‬ ‫‪� 4‬ساورة‬ ‫‪� 5‬إ‪.‬مغنية‬ ‫‪� 6‬إ‪.‬حجوط‬ ‫‪� 7‬س‪.‬غليزان‬ ‫‪ 8‬ز‪.‬تمو�شنت‬ ‫‪ 9‬الرم�شي‬ ‫‪ 10‬و م�ستغانم‬ ‫‪ /‬م‪.‬تغنيف‬ ‫‪� 12‬ش‪.‬و‪� .‬أرهيو‬ ‫‪� /‬أ‪�.‬أرزيو‬

‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬


‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫الرابطة الثانية اجلولة الواحـدة والع�شرون‬

‫حفيظ ثاني هدافي البطولة‬

‫بطال ي�سجل هدفه الثاني �ضد مرماه‬ ‫‪ l‬يبدو �أن �سوء الطالع ال يزال يالحق مدافع‬ ‫فريق �شبيبة �سكيكدة منذ انطالق البطولة‪،‬‬ ‫فبعد �أن تجاوز الالعب �صدمة ت�سجيله لهدف‬ ‫في �شباك حار�سه في الجولة العا�شرة �أمام نادي‬ ‫بارادو‪ ،‬هاهو يعاود الكرة مرة �أخرى عندما‬ ‫�سجل �أم�س هدفا �آخرا في مرماه �أمام الم�ضيف‬ ‫�شباب باتنة وجاء هدفه الثاني في وقت تتواجد‬ ‫ال�شبيبة فيه ب�أم�س الحاجة �إلى النقاط لتجاوز‬ ‫هاج�س ال�سقوط‪.‬‬

‫الن�صرية والكاب يوا�صالن‬ ‫الزحف‪ ،‬الزمو والمدية يقتربان‬

‫باريقو تحيي حظوظ البقاء‪ ،‬الموك ومروانة يوا�صالن ال�شقاء‬

‫‪ l‬بت�سجيله في محطة �أم�س هدفا في مرمى‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض‪� ،‬ساهم به في العودة بفوز‬ ‫يعدل ذهبا‪ ،‬قفز حفيظ مهاجم نادي ن�صر‬ ‫ح�سين داي‪� ،‬إلى المركز الثاني في ترتيب‬ ‫هدافي البطولة هذا المو�سم‪ ،‬لي�صبح في‬ ‫ر�صيده ت�سعة �أهداف رفقة مهاجم الزمو‬ ‫مباركي‪ ،‬بينما يبقى الثنائي بلغوماري من‬ ‫بلعبا�س وحنيفي من القبة يحتالن المركز‬ ‫الأول بر�صيد �أحد ع�شر هدفا‪.‬‬

‫الرائد يتعادل للمرة ال�سابعة‬ ‫خارج القواعد‬ ‫‪ l‬بتعادله �أم�س على �أر�ض م�ضيفه �أمل مروانة‪،‬‬ ‫ي�صبح في ر�صيد رائد البطولة �شباب ق�سنطينة‬ ‫�سبعة‬ ‫تعادالت‬ ‫خارج القواعد وهو رقم قيا�سي‬ ‫في عدد النتائج التي يتم فيها‬ ‫اقت�سام الزاد خارج الأر�ض‪،‬‬ ‫وي�أتي في المركز الثاني كل من‬ ‫الكاب‪ ،‬البوبية‪ ،‬والموك ب�أربعة‬ ‫تعادالت خارج الديار‪.‬‬

‫الن�صرية الأكثر‬ ‫انت�صارا خارج الديار‬

‫‪ l‬وبخ�صو�ص عدد‬ ‫االنت�صارات المحققة خارج‬ ‫الديار‪ ،‬تحتل ت�شكيلة ن�صر ح�سين داي المركز الأول بخم�سة انت�صارات‬ ‫كانت في كا من الجولة ‪ ، 21 ،19 ،17 ،7 ،1‬ثم ي�أتي بعدها فريقا جمعية‬ ‫وهران و�سريع المحمدية بثالثة انت�صارات‪ ،‬لكن الغريب في الأمر‬ ‫�أن الن�صرية فازت خارج قواعدها �أكثر من داخلها والمقدرة ب�أربعة‬ ‫انت�صارات‪.‬‬

‫الكاب الأقوى داخل ملعبه‬

‫‪ l‬بتحقيقه فوزه الأخير �أمام الجار �شبيبة �سكيكدة‪ ،‬ي�صبح فريق‬ ‫�شباب باتنة �أ�صعب ناد يمكن تروي�ضه فوق �أر�ضية ميدانه في بطولة‬ ‫الرابطة المحترفة الثانية‪ ،‬حيث تمكن ال�شباب من الفوز ت�سع مرات‬ ‫داخل �أ�سوار ملعب �أول نوفمبر‪ ،‬ويحتل المركز الثاني �شباب ق�سنطينة‬ ‫بثمانية انت�صارات رفقة ترجي م�ستغانم‪.‬‬

‫تمو�شنت ينهزم للمرة العا�شرة‬ ‫خارج �أر�ضه‬ ‫‪ l‬تكبد ع�صر �أم�س‪� ،‬صاحب م�ؤخرة‬ ‫ترتيب البطولة �شباب عين تمو�شنت‪،‬‬ ‫هزيمته العا�شرة خارج �أ�سوار ملعبه‪� ،‬أمام‬ ‫م�ضيفه �سريع المحمدية‪ ،‬ما جعله يحتل‬ ‫المركز الأول من حيث عدد الخ�سائر خارج‬ ‫القواعد‪ ،‬يليه فريق �شبيبة �سكيكدة المنهزم‬ ‫في محطة �أم�س بباتنة �أمام ال�شباب المحلي‪ ،‬بت�سع خ�سائر ثم اتحاد‬ ‫ب�سكرة ونادي بارادو بثمان‪.‬‬

‫الموك تتعادل للمرة ال�ساد�سة بحمالوي‬ ‫‪ l‬ب�إجراء ح�ساب ب�سيط لنتائج فريق مولودية ق�سنطينة داخل‬ ‫ملعب ال�شهيد حمالوي‪ ،‬نجد �أن الموك حققت �ستة تعادالت‪،‬‬ ‫وباحت�ساب هزيمة القبة يمكن القول �أن الت�شكيلة �ضيعت ‪ 15‬نقطة لو‬ ‫دخلت ح�ساب الفريق الحتلت المركز الثاني بعد الجار رائد البطولة‪.‬‬ ‫ما يعني �أن حلم ال�صعود تم ت�ضييعه داخل القواعد‪.‬‬

‫اتحاد بلعبا�س بثالث نقاط في ‪ 360‬دقيقة‬

‫�إعداد‪ :‬جواد ‪.‬ع‬

‫‪ l‬تن��ازل رائد بطولة الرابطة المحترفة‬ ‫الثانية فريق �شباب ق�سنطينة عن النقاط‬ ‫الثالث ف��ي �أخر لحظة من عمر المباراة‬ ‫الت��ي جمعت��ه بم�ضيف��ه �أم��ل مروانة‪،‬‬ ‫واكتفى بالع��ودة بنقطة واحدة‪ ،‬ما كلفه‬ ‫تقلي���ص فارق النقاط ال�ست التي كانت‬ ‫تف�صله عن مالحقيه ن�صر ح�سين داي و‬ ‫�شباب باتنة لي�صبح �أربع خطوات فقط‪،‬‬ ‫وكان �أكبر الم�ستفيدين من نتائج الجولة‬ ‫الواحدة والع�ش��رون‪ ،‬فريق ن�صر ح�سين‬ ‫العائد بانت�صار جد ثمين من ب�سكرة �أمام‬ ‫االتحاد المحلي �سم��ح له بالبقاء جال�سا‬ ‫عل��ى كر�سي الو�صافة بف��ارق الأهداف‬ ‫عن ال��كاب‪ ،‬خ�صو�صا و�أن ه��ذا الأخير‬ ‫تمكن من تج��اوز االختبار المفخخ �أمام‬ ‫�ضيفه �شبيبة �سكيكدة‪ ،‬ومثلما لم يطر�أ‬ ‫�أي تغيير على المقاع��د الثالثة الأولى‪،‬‬ ‫حافظ فري��ق ترجي م�ستغانم على نف�س‬ ‫مكانت��ه في ال�ص��ف الراب��ع وعلى بعد‬ ‫ثالث نقاط فقط عن المنطقة الخ�ضراء‬ ‫عقب ف��وزه ال�صعب عل��ى �ضيفه نادي‬ ‫ب��ارادو‪ ،‬مبقيا على كامل حظوظه للعب‬ ‫ال�صعود م��ا دامت المحط��ات المتبقية‬

‫م��ن عم��ر البطول��ة تقت��رح ‪ 27‬نقط��ة‬ ‫كامل��ة في المزاد م��ن �ش�أنه��ا �أن تقلب‬ ‫كل الموازين‪ .‬وه��و نف�س �ش�أن ت�شكيلة‬ ‫�أبن��اء المدينة الجديدة الذين تمكنوا من‬ ‫تخط��ي عقبة الجار اتح��اد بلعبا�س ولو‬ ‫«ب�أ�ضعف الإيم��ان» لي�صبح في ر�صيد‬ ‫الجمعي��ة الوهراني��ة ‪ 32‬نقط��ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫جهتها �أحيت ت�شكيل��ة ال�صاعد الجديد‬ ‫�أولمب��ي المدية �أمل لع��ب االرتقاء �إلى‬ ‫دوري الكب��ار بعودتها بتعادل ثمين من‬ ‫ق�سنطين��ة‪ ،‬خ�صو�صا و�أن بح��وزة �أبناء‬ ‫التيط��ري مقابلة مت�أخ��رة داخل القواعد‬ ‫�أمام �أمل مروانة‪ ،‬مع �أف�ضلية اال�ستقبال‬ ‫في الجولة القادمة‪.‬‬ ‫وفيم��ا تعلق ب�سب��اق البق��اء كان فريق‬ ‫�سري��ع المحمدي��ة الفائز �أم��ام ال�ضيف‬ ‫�شباب تمو�شنت �أكب��ر الم�ستفيدين من‬ ‫�إف��رازات الجول��ة كونه الفائ��ز الوحيد‬ ‫بي��ن الف��رق المه��ددة بالن��زول‪ ،‬فالباك‬ ‫والرو�سي��كادا انهزما بم�ستغانم وباتنة‪،‬‬ ‫ف�ض�لا ع��ن تع��ادل كل م��ن مولودية‬ ‫ق�سنطين��ة و�أمل مروانة داخل قواعدهما‬ ‫�أم��ام المدي��ة و�شب��اب ق�سنطين��ة‪ ،‬م��ا‬ ‫�أبقى الثالثي متذي��ل الترتيب في نف�س‬ ‫مواقعه‪.‬‬

‫النتائج‬ ‫‪� n‬س المحمدية ‪� - 2‬ش تمو�شنت ‪0‬‬ ‫‪ n‬ر القبة ‪ - 0‬م باتنة ‪0‬‬ ‫‪ n‬ج وهران ‪ - 1‬ا بلعبا�س ‪0‬‬ ‫‪ n‬ا ب�سكرة ‪ - 1‬ن ح�سين داي ‪2‬‬ ‫‪� n‬ش باتنة ‪� - 2‬ش �سكيكدة ‪1‬‬ ‫ت م�ستغانم ‪ - 2‬ن بارادو ‪1‬‬ ‫‪ n‬م ق�سنطينة ‪� - 1‬أ المدية ‪1‬‬ ‫‪� n‬أ مروانة ‪� - 1‬ش ق�سنطينة ‪1‬‬

‫برنامج الجولة القادمة‬ ‫�ش‪.‬ق�سنطينة – م‪ .‬ق�سنطينة‬ ‫م���.‬باتنة ‪� -‬ش‪.‬باتنة‬ ‫�ش‪.‬تمو�شنت – ت‪ .‬م�ستغانم‬ ‫�ش‪�.‬سكيكدة – ا‪.‬ب�سكرة‬ ‫ن‪.‬بارادو – �أ‪ .‬مروانة‬ ‫�أ‪.‬المدية – ج‪.‬وهران‬ ‫ا‪.‬بلعبا�س – رائد القبة‬ ‫ن‪ .‬ح�سين داي – �س‪.‬المحمدية‬

‫‪15‬‬

‫‪ l‬بعودته �صفر اليدين من‬ ‫�سفرية وهران في مواجهة‬ ‫الجمعية المحلية‪ ،‬يوا�صل‬ ‫فريق اتحاد بلعبا�س ابتعاده‬ ‫عن كوكبة المقدمة والتناف�س‬ ‫على �إحدى ت�أ�شيرات ال�صعود‪،‬‬ ‫وبالعودة �إلى الوراء لم يح�صد‬ ‫�أبناء المكرة �سوى ‪ 3‬نقاط من‬ ‫�أ�صل ‪ 12‬في ‪ 360‬دقيقة واكتفى‬ ‫في الأربع مباريات الأخيرة‬ ‫بثالثة تعادالت واحد منها داخل‬ ‫القواعد‪.‬‬ ‫ت‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬

‫الفريق‬

‫�ش‪.‬ق�سنطينة‬ ‫ن‪ .‬ح�سين داي‬ ‫�ش‪ .‬باتنة‬ ‫ت‪ .‬م�ستغانم‬ ‫ج‪ .‬وهران‬ ‫ر ‪ .‬القبة‬ ‫ا‪ .‬بلعبا�س‬ ‫م‪ .‬باتنة‬ ‫�أ‪ .‬المدية‬ ‫ا‪ .‬ب�سكرة‬ ‫�س‪ .‬المحمدية‬ ‫ن‪ .‬بارادو‬ ‫�ش‪� .‬سكيكدة‬ ‫م‪ .‬ق�سنطينة‬ ‫�أ‪ .‬مروانة‬ ‫�ش‪ .‬تيمو�شنت‬

‫ن‬

‫ل ‬

‫ر‬

‫ت‬

‫خ‬

‫له‬

‫عليه‬

‫ف ‬

‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪09‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪04‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪03‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪03‬‬

‫‪02‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬

‫‪07‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪46‬‬

‫‪+16‬‬ ‫‪+12‬‬ ‫‪+04‬‬ ‫‪+03‬‬ ‫‪+10‬‬ ‫‪+05‬‬ ‫‪+02‬‬ ‫‪+04‬‬ ‫‪-01‬‬ ‫‪-02‬‬ ‫‪-13‬‬ ‫‪-02‬‬ ‫‪-07‬‬ ‫‪-06‬‬ ‫‪-14‬‬ ‫‪-22‬‬


‫م‪.‬ق�سنطينة ‪� - 1‬أ‪.‬املدية ‪1‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫تعثر جديد يغرق �سفينة الموك‬

‫‪ n‬ع�سا�س‪ :‬تعادل اليوم كان للحكام يد فيه‬

‫المباراة انطلقت �أمام‬ ‫مدرجات �شبه �شاغرة‬ ‫‪� l‬شهدت مباراة �أم�س‪،‬‬ ‫التي جمعت فريق مولودية‬ ‫ق�سنطينة ب�ضيفه �أولمبي‬ ‫المدية ح�ضورا جماهيريا‬ ‫قليال جدا‪ ،‬حيث كانت‬ ‫المدرجات �شبه �شاغرة من‬ ‫�أن�صار الفريق المحلي‪ ،‬وال�سبب‬ ‫في ذلك يعود �إلى �سل�سلة‬ ‫النتائج ال�سلبية التي حققها‬ ‫"الموك" في اللقاءات الأخيرة‪.‬‬

‫الأن�صار التحقوا‬ ‫في ال�شوط الأول‬ ‫وطالبوا ب�سقوط‬ ‫عائلة مداني‬

‫خرفو�شي فاتح‬ ‫‪ l‬تج��اوزت مولودي��ة ق�سنطينة‬ ‫بتعادلها �أم���س على قواعدها عتبة‬ ‫الدقيق��ة ال��ـ‪ 720‬دون تحقيق فوز‬ ‫يذكر‪ ،‬وتمكن �أبناء التيطري بقيادة‬ ‫المدرب ال�سابق للأبي�ض والأزرق‬ ‫لطر�ش م��ن فر�ض التع��ادل عليها‬ ‫بملع��ب حمالوي‪ ،‬في مباراة كانت‬ ‫"الم��وك" ف��ي �أم���س الحاج��ة �إلى‬ ‫نقاطها م��ن �أجل الخروج من النفق‬ ‫ودخول مب��اراة الدارب��ي ب�أريحية‬ ‫�أكبر‪.‬‬

‫الموك دخلت المباراة‬ ‫دون مقدمات‬

‫كان��ت بداي��ة اللق��اء ال��ذي جم��ع‬ ‫مولودية ق�سنطينة ب�أولمبي المدية‬ ‫ل�صال��ح المحليي��ن‪ ،‬الذي��ن دخلوا‬ ‫في �صلب المو�ض��وع منذ الوهلة‬ ‫الأولى‪ ،‬حيث وزع بن دريدي كرة‬ ‫ف��ي الدقيقة الثالث��ة‪� ،‬إال �أن ر�أ�سية‬ ‫حنيدر كانت فوق الإطار‪ ،‬رد الزوار‬ ‫جاء في الدقيق��ة العا�شرة على �إثر‬ ‫مخالفة مبا�شرة نفذها بلطر�ش من‬ ‫حوال��ي ‪ 20‬مترا والت��ي كانت بين‬ ‫�أح�ضان الحار�س ط��وال‪ ،‬رد عليها‬ ‫�أح�س��ن عن�صر ف��ي ال�شوط الأول‬ ‫من جان��ب المحليين �شرماط الذي‬ ‫وزع ك��رة جانبت القائ��م و�سبقت‬ ‫بورقع��ة ب�سنتيمت��رات‪ ،‬لت�أت��ي‬ ‫الدقيقة ‪� 17‬أين نفذ �شعواو مخالفة‬ ‫م��ن الجه��ة اليمن��ى للحار�س ولد‬ ‫ماطة كادت ر�أ�سي��ة بولمداي�س �أن‬

‫بطاقة اللقاء‬ ‫‪ l‬ملعب ال�شهيد حمالوي‪� ،‬أر�ضية‬ ‫�صالحة‪ ،‬جمهور قليل‪ ،‬تنظيم‬ ‫محكم‪ ،‬طق�س معتدل‪ ،‬تحكيم‬ ‫للثالثي‪ :‬بوعلي‪ ،‬بلحر�ش‪ ،‬بازين‬ ‫الإنذارات‪ :‬فرحات (د‪،)10‬‬ ‫حنيدر (د‪ ،)38‬بولمداي�س (د ‪)73‬‬ ‫من جانب الموك‪ ،‬بلطر�ش( د‪45‬‬ ‫)‪ ،‬بوعبد اهلل (د ‪ )72‬من جانب‬ ‫المدية‪.‬‬ ‫الطرد‪ :‬فرحات (د ‪ )77‬من جانب‬ ‫الموك‪ ،‬بلقرفي (د ‪ )30‬من جانب‬ ‫المدية‬ ‫الأهداف‪ :‬بلطر�ش د‪ 51‬للمدية‪،‬‬ ‫�شرماط د‪ 70‬للموك‬ ‫الت�شكيلتان‪:‬‬ ‫م‪.‬ق�سنطينة‪ :‬طوال‪� ،‬شعواو‪ ،‬بن‬ ‫دريدي‪ ،‬بولمداي�س‪ ،‬خنيف�سي‪،‬‬ ‫يزيد‪ ،‬مزياني (عمرون د ‪،)59‬‬ ‫�شرماط‪ ،‬فرحات‪ ،‬حنيدر (بلعواد‬ ‫د ‪ ،)54‬بورقعة (عاي�ش د ‪.)82‬‬ ‫المدرب‪ :‬ع�سا�س‬ ‫�أ‪.‬المدية‪ :‬ولد ماطة‪ ،‬بوعبد اهلل‪،‬‬ ‫�صحراوي‪ ،‬اوكريف‪ ،‬زيان �شريف‪،‬‬ ‫خلودي (برقيقة د ‪ ،)79‬ح�سان‪،‬‬ ‫بلطر�ش‪ ،‬عناني‪ ،‬بلقرفي‪ ،‬ت�شيكو‬ ‫(ب�شاوري د ‪ .)40‬المدرب‪ :‬لطر�ش‬

‫تفتح عداد الأهداف‪.‬‬

‫�ضغط المحليين يتوا�صل‬ ‫دون �إحراز �أهداف‬

‫توا�صل عقب ذل��ك �ضغط الفريق‬ ‫المحل��ي‪ ،‬حي��ث �ضي��ع بورقع��ة‬ ‫ف��ي الدقيق��ة ‪ 23‬ك��رة اللق��اء بعد‬ ‫توزيعة من �شرماط‪ ،‬حاول خاللها‬ ‫مراوغ��ة الحار���س غي��ر �أن تدخل‬ ‫الدف��اع مكن من �إبع��اد الخطر عن‬ ‫مرمى ولد ماط��ة‪ ،‬بعدها بـ‪ 7‬دقائق‬ ‫تمكن حار���س الموك م��ن �إم�ساك‬ ‫المخالفة التي نفذها بلطر�ش‪ ،‬وفي‬ ‫الدقيقة ‪ 37‬نفذ فرحات �أول ركنية‬ ‫للمولودية المحلي��ة والتي �أخرجها‬ ‫ولد ماط��ة بقب�ضة اليدي��ن‪ ،‬لت�أتي‬ ‫الدقيقة الأخيرة من ال�شوط الأول‪،‬‬ ‫�أي��ن نفذ فرح��ات مخالفة من على‬ ‫بع��د حوالي ‪ 25‬مترا‪ ،‬غي��ر �أن كرة‬ ‫مزيان��ي ارتطم��ت بالدف��اع‪ ،‬تلتها‬ ‫فر�صة حنيدر ال��ذي راوغ الجميع‬ ‫وكرته مرت بعيدة عن �إطار حار�س‬ ‫�أولمبي المدية‪.‬‬

‫بلطر�ش يفتح باب‬ ‫الت�سجيل للمدية مع‬ ‫بداية المرحلة الثانية‬

‫مبا�ش��رة بع��د ع��ودة الالعبين من‬ ‫غ��رف تغيي��ر المالب���س وانطالق‬ ‫ال�ش��وط الثاني‪� ،‬سجل��ت مولودية‬ ‫ق�سنطين��ة فر�صتي��ن ل��كل م��ن‬ ‫�شرماط وحنيدر‪� ،‬إال �أن تدخل الدفاع‬ ‫ح��ال دون ت�سجي��ل �أه��داف‪ ،‬لت�أتي‬ ‫الدقيق��ة ‪� 51‬أين ا�ستغ��ل بلطر�ش‬

‫خط�أ م��ن الدفاع‪ ،‬لينف��رد بحار�س‬ ‫الموك طوال ويفتتح باب الت�سجيل‬ ‫لل�ضيوف‪ ،‬وكاد بي�شاوري �أن يعمق‬ ‫ج��راح المولودية ف��ي الدقيقة ‪65‬‬ ‫بعدم��ا �أخفق في ا�ستغالل كرة بعد‬ ‫خط�أ من بولمداي�س ف��ي المراقبة‪،‬‬ ‫�إال �أن كرته كانت فوق العار�ضة‪.‬‬

‫المولودية ترمي‬ ‫بكل ثقلها في الهجوم‬ ‫و�شرماط يتمكن‬ ‫من التعديل‬

‫بعده��ا رمى الفري��ق المحلي بكل‬ ‫ثقله ف��ي الهجوم من �أج��ل العودة‬ ‫في النتيجة‪ ،‬وكان له ذلك على �إثر‬ ‫توزيع��ة من فرحات �إل��ى �شرماط‬ ‫الذي توغ��ل و�أ�سكنها ف��ي �شباك‬ ‫الحار�س ولد ماط��ة‪ ،‬وفي الدقيقة‬ ‫‪ 78‬حرم الحك��م بوعلي المحليين‬ ‫م��ن �ضرب��ة ج��زاء بعدم��ا توغ��ل‬ ‫بولمداي���س في منطق��ة العمليات‬ ‫�إال �أن الدفاع �شده من القمي�ص‪ ،‬رد‬ ‫ال�ضيوف جاء في الدقيقة ‪ 83‬بعدما‬ ‫قام برقيق��ة بعمل فردي من الجهة‬ ‫اليمن��ى للحار���س ط��وال لي��وزع‬ ‫لبي�شاوري‪� ،‬إال �أن بن دريدي تمكن‬ ‫م��ن �إخراجه��ا �إلى الركني��ة‪ ،‬لت�أتي‬ ‫الدقيق��ة ‪� 90‬أين �أعل��ن الحكم عن‬ ‫مخالف��ة للم��وك عل��ى عتبة خط‬ ‫الـ‪ 18‬نفذها �شع��واو والكرة يردها‬ ‫ول��د ماط��ة والقائم‪ ،‬ليعل��ن بعدها‬ ‫مبا�ش��رة الحك��م عن نهاي��ة اللقاء‬ ‫بالتعادل االيجابي للفريقين‪.‬‬

‫رجل اللقاء‪� :‬شرماط ما زال مي�سي‬ ‫الموك وعبث بدفاع المدية‬

‫‪ l‬ا�ستح��ق مهاج��م في��رق الموك‬ ‫�شرم��اط ع��ن ج��دارة لق��ب رجل‬ ‫المقابل��ة‪ ،‬بعدما تمك��ن من العبث‬ ‫بدف��اع �أبن��اء لطر�ش وبق��ي يهدد‬ ‫عري��ن ول��د ماط��ة في كثي��ر من‬ ‫المنا�سبات‪ ،‬حي��ث برهن من جديد‬ ‫�أنه مي�س��ي المولودية الق�سنطينية‬ ‫ال منازع‪.‬‬

‫لطر�ش يتعر�ض لل�شتم من طرف‬ ‫�أن�صار المولودية‬

‫‪ l‬تعر���ض مدرب �أولمبي المدية‬ ‫عبد الكريم لطر�ش �إلى ال�شتم من‬ ‫طرف �أن�ص��ار مولودية ق�سنطينة‬ ‫الذين تابع��وا المواجه��ة بملعب‬ ‫ال�شهي��د حم�لاوي‪ ،‬حي��ث بق��ي‬ ‫ه���ؤالء يوجهون عب��ارات ال�شتم‬ ‫وال�س��ب ل��ه‪ ،‬ب�سب��ب م��ا ح��دث‬

‫ح�سبهم من��ذ ‪ 4‬موا�سم لما تخلى‬ ‫المدرب الحال��ي للفريق ال�ضيف‬ ‫عنه��م وغ��ادره للإ�ش��راف على‬ ‫العار�ض��ة الفني��ة لفري��ق اتح��اد‬ ‫عنابة‪ ،‬وهو الأمر الذي لم يه�ضمه‬ ‫�أن�ص��ار المولودية المحلية طيلة‬ ‫هذه ال�سنوات‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪ l‬وقد �سجلنا التحاق �أن�صار‬ ‫الفريق المحلي بمدرجات‬ ‫ملعب ال�شهيد حمالوي بعد‬ ‫مرور حوالي ‪ 20‬دقيقة من‬ ‫انطالق المباراة التي جمعتهم‬ ‫ب�أولمبي المدية‪ ،‬حيث طالبوا‬ ‫برحيل الرئي�س مداني رفقة‬ ‫عائلته من �إدارة �ش�ؤون الفريق‪،‬‬ ‫م�ستعملين عبارات ثورة‬ ‫ال�شباب العربي على ر�ؤ�سائه‬ ‫مرددين "الموك تريد رحيل‬ ‫عائلة مداني"‪.‬‬

‫كمال مداني يغادر‬ ‫بين ال�شوطين‬ ‫‪ l‬وقد غادر مدير العالقات‬ ‫العامة بال�شركة االحترافية‬ ‫للمولودية كمال مداني‪،‬‬ ‫المن�صة ال�شرفية بعد �إعالن‬ ‫حكم اللقاء نهاية ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬وهو الأمر الذي دفع‬ ‫بالأن�صار �إلى �إطالق حملة من‬ ‫ال�سب وال�شتم‪ ،‬كما تم ر�شقه‬ ‫بالحجارة وكرا�سي الملعب‪.‬‬

‫‪...‬و ابنه يوجه �إ�شارات‬ ‫غير �أخالقية للأن�صار‬ ‫‪ l‬كما وجه ابن مدير‬ ‫العالقات العامة ب�إدارة الموك‬ ‫بعد تعر�ض والده �إلى ال�سب‬ ‫وال�شتم‪� ،‬إ�شارات غير �أخالقية‬ ‫للأن�صار الذين دخلوا معه‬ ‫في مناو�شات كبيرة من خلف‬ ‫المدرجات‪ ،‬كما توعدوه‬ ‫بمالقاته خارج الملعب‪.‬‬

‫�أن�صار الموك‬ ‫توعدوا ال�سنافر‬ ‫‪ l‬وقد توعد �أن�صار مولودية‬ ‫ق�سنطينة الفريق الجار بالفوز‬ ‫عليه في مباراة الداربي التي‬ ‫من المقرر �أن يحت�ضنها ملعب‬ ‫ال�شهيد حمالوي الأ�سبوع‬ ‫المقبل‪ ،‬وذلك بعدما دخل‬ ‫�أن�صار ال�سنافر �إلى الملعب مع‬ ‫انتهاء ال�شوط الأول وعلقوا‬ ‫رايات فريقهم في الجهة‬ ‫المقابلة لمدرجات المولودية‪.‬‬

‫ح�ضور قيا�سي‬ ‫لأع�ضاء مجل�س‬ ‫الإدارة الحالي‬ ‫وال�سابق للموك‬ ‫‪ l‬كما �شهدت مباراة �أم�س‪،‬‬ ‫بين فريق "الموك" و�أولمبي‬ ‫المدية على �أر�ضية ملعب‬ ‫ال�شهيد حمالوي في ق�سنطينة‬ ‫ح�ضور كل �أع�ضاء مجل�س‬ ‫الإدارة الحالية وال�سابقة‬ ‫للفريق الم�ست�ضيف‪ ،‬الذين‬ ‫تابعوا اللقاء من المن�صة‬ ‫ال�شرفية‪ ،‬في خطوة منهم‬ ‫للوقوف �إلى جانب فريقهم‬ ‫الذي دخل في نفق مظلم‬ ‫بعد �سل�سلة النتائج ال�سلبية‬ ‫التي �أ�صبح يحققها في الآونة‬ ‫الأخيرة والتي تكاد �أن تع�صف‬ ‫بحظوظ الفريق في تحقيق‬ ‫البقاء‪.‬‬

‫ج ‪ 21‬الرابطة الثانية‬ ‫لطر�ش‪�" :‬أت�أ�سف على و�ضعية الموك"‬

‫‪" l‬ح�ضرن��ا بجدي��ة �أكب��ر من��ذ‬ ‫حوال��ي �أربع��ة �أ�سابي��ع‪ ،‬وهذا من‬ ‫خالل العمل الم�ستمر والجاد‪ ،‬على‬ ‫الرغ��م من خ��روج العبن��ا بلقرفي‬ ‫بحم��راء و�إكم��ال اللق��اء بع�ش��رة‬ ‫العبي��ن‪� ،‬إال �أن الخ�صم لم يتمكن‬ ‫من ا�ستغ�لال هذا النق�ص العددي‪،‬‬ ‫ه��دف الم��وك ل��م يكن م��ن عمل‬ ‫تكيتيكي بل كان "زهر"‪� ،‬شخ�صيا‬ ‫�أت�أ�س��ف للو�ضعي��ة الت��ي يتخبط‬ ‫فيها الفريق على اعتبار �أنه من بين‬ ‫الأندي��ة الكبيرة الت��ي ال ت�ستحق‬

‫ال�سقوط‪ ،‬ونتمنى �أن يحققوا نتائج‬ ‫�إيجابية في الجوالت القادمة"‪.‬‬

‫ع�سا�س‪" :‬الحكام ظلمونا"‬

‫‪" l‬نت�أ�سف لمثل هذه الممار�سات‬ ‫الت��ي ب��درت م��ن ط��رف الحكام‬ ‫في لق��اء الي��وم‪ ،‬والت��ي ال ت�سمح‬ ‫لم�ست��وى ك��رة الق��دم بالتق��دم‬ ‫والرق��ي‪ ،‬على الرغم من �أن العبينا‬ ‫قدم��وا �أح�سن م��ا لديه��م في هذه‬ ‫المب��اراة‪� ،‬إال �أن نق���ص الفعالي��ة‬ ‫في الهج��وم ال زال م�شكال نعاني‬ ‫منه‪� ،‬س�أحاول التح��دث مرة �أخرى‬ ‫مع الالعبي��ن لفه��م النق�ص الذي‬ ‫يعانونه �سواء النف�س��ي �أو التقني‪،‬‬

‫لأن م�س�ؤولية بق��اء الموك بالق�سم‬ ‫االحترافي الثاني على عاتقنا"‪.‬‬

‫بلطر�ش‪" :‬الزلنا‬ ‫ن�ؤمن بال�صعود"‬

‫عمرون‪" :‬الحكم �سير المباراة‬ ‫بطريقة غير متوقعة"‬

‫‪" l‬حظوظنا في اقتطاع ت�أ�شيرة‬ ‫ال�صعود قائمة ونقطة اليوم‬ ‫�ست�ساعدنا على تحقيق ذلك‪،‬‬ ‫خ�صو�صا و�أنها من خارج الديار‪،‬‬ ‫حظوظنا مت�ساوية مع باقي الفرق‬ ‫ولهذا ال زلنا ن�ؤمن بال�صعود‪� ،‬أما‬ ‫عن الهدف فهو نتاج عمل جماعي‬ ‫وح�سمته بخبرتي"‪.‬‬

‫‪" l‬الحكم �سير المباراة بطريقة‬ ‫غير متوقعة‪� ،‬أعطينا كل ما نملك‬ ‫ولعبنا جيدا �إال �أن الكرة �أبت �أن‬ ‫تدخل ال�شباك‪ ،‬حظوظنا الزالت‬ ‫قائمة في البقاء خالل الـ‪9‬‬ ‫جوالت المتبقية‪ ،‬فما علينا �إال‬ ‫العمل لإنقاذ مو�سم الفريق"‪.‬‬

‫خنيف�سي �أ�سا�سي وع�سا�س يراوغ الجميع‬

‫‪ l‬دخ��ل �أم���س مداف��ع مولودي��ة‬ ‫ق�سنطين��ة خنيف�س��ي �أ�سا�سيا في‬ ‫اللقاء ال��ذي دار بين الموك وفريق‬ ‫�أولمب��ي المدية‪ ،‬وه��و الأمر الذي‬ ‫قال عن��ه المتتبعون �أن��ه مراوغة‬ ‫كبيرة من المدرب ع�سا�س‪� ،‬سيما‬ ‫و�أن خنيف�س��ي لم يت��درب ب�صفة‬ ‫منتظمة طيل��ة اال�سبوع الما�ضي‬ ‫وذل��ك ب�سبب الك��رة القوية التي‬ ‫ا�صطدم��ت بر�أ���س الالع��ب ف��ي‬ ‫المباراة الما�ضية والتي ا�ستدعت‬ ‫نقل��ه عل��ى جن��اح ال�سرع��ة �إلى‬ ‫الم�ست�شف��ى التي قب��ع فيها لمدة‬ ‫�ساعة ون�ص��ف‪ ،‬كم��ا �أن المدافع‬ ‫المحوري للفريق المحلي لم يكن‬ ‫معنيا بالح�ص��ة التدريبية الأخيرة‬ ‫الت��ي جرت �أول �أم���س‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي راوغ به المدرب الجميع‪.‬‬

‫الأن�صار حيوه مطوال‬

‫وج��ه �أن�ص��ار فري��ق مولودي��ة‬ ‫ق�سنطينة وعل��ى الرغم من قلتهم‬ ‫تحي��ة خا�صة ومطول��ة لمدافعهم‬

‫العائد خنيف�سي‪ ،‬الذي عانى طيلة‬ ‫الأ�سب��وع الما�ضي م��ن مخلفات‬ ‫الك��رة الت��ي ا�صطدم��ت بر�أ�س��ه‬ ‫ف��ي المباراة الما�ضي��ة �ضد اتحاد‬ ‫ب�سك��رة والتي �أبعدته ع��ن �أجواء‬ ‫التدريبات‪.‬‬

‫بولمداي�س الخيار‬ ‫الأمثل لم�ساعدته‬ ‫في محور الدفاع‬

‫وكان خي��ار الم��درب ع�سا���س‬ ‫ب�إقح��ام المداف��ع بولمداي���س‬ ‫لم�ساع��دة خنيف�س��ي ف��ي محور‬ ‫الدف��اع الأمث��ل بين الب��دالء‪ ،‬بعد‬ ‫الم��ردود الطي��ب ال��ذي قدم��ه‬ ‫بولمداي�س في اللقاءات الما�ضية‪،‬‬ ‫الأمر الذي جعل المدرب ال يتردد‬ ‫في االعتم��اد عليه في اللقاء الذي‬ ‫يعل��ق علي��ه م�س���ؤول العار�ضة‬ ‫الفني��ة �أماال كبيرة من �أجل تطليق‬ ‫�سل�سلة النتائج االيجابية والعودة‬ ‫�إلى المناف�سة من �أجل االبتعاد عن‬ ‫فرق م�ؤخرة الترتيب‪.‬‬

‫فرحات يغادر بالحمراء وي�ضيع لقاء الداربي‬

‫‪ l‬تح�ص��ل �صانع �ألعاب فريق مولودية ق�سنطين��ة فرحات على �إنذارين‬ ‫خ��رج على �إثرهم��ا بالبطاقة الحم��راء‪ ،‬وهو الأمر ال��ذي �سيحرمه من �أن‬ ‫يك��ون �إلى جانب رفقائه ف��ي مباراة الأ�سبوع المقب��ل �ضد الجار �شباب‬ ‫ق�سنطينة‪.‬‬

‫مقربون من المدية كانوا على علم م�سبق بذلك‬

‫وكان ع��دد من المقربين من فري��ق �أولمبي المدية عل��ى علم م�سبق ب�أن‬ ‫حكم اللق��اء �سيوجه البطاقة الحمراء لفرحات خالل المواجهة‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي يطرح العديد من عالمات اال�ستفهام حول الق�ضية التي كانت محل‬ ‫جدل كبير بعد اللقاء‪.‬‬

‫حوالي ‪ 30‬منا�صرا تنقلوا من المدية‬

‫‪ l‬ت��م ت�سجيل ح�ضور حوالي ‪30‬‬ ‫منا�صرا تنقلوا مع الفريق ال�ضيف‬ ‫من مدينة المدية من �أجل م�ساندته‬ ‫في مقابلته �ضد المولودية المحلية‬ ‫التي تدخل في �إطار الجولة الـ‪21‬‬ ‫من بطولة االحتراف الثانية‪.‬‬

‫‪ ...‬ورفعوا �أعالم فريق‬ ‫بر�شلونة‬

‫الملف��ت لالنتباه هو رف��ع �أن�صار‬ ‫فريق �أولمب��ي المدية الذي تنقلوا‬ ‫�إل��ى مدين��ة ق�سنطين��ة م��ن �أجل‬ ‫ت�شجي��ع العبي فريقه��م‪ ،‬رفعهم‬ ‫لأع�لام وراي��ات ن��ادي بر�شولة‬ ‫اال�سبان��ي‪ ،‬والتي كان��ت حا�ضرة‬ ‫بقوة في لقاء �أم�س‪ ،‬على مدرجات‬ ‫ملعب ال�شهيد حمالوي‪.‬‬


‫�أ‪.‬مروانة ‪� –1‬ش‪.‬ق�سنطينة‪1‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫العميد يف�شل في فك عقدة الأورا�س‬ ‫وينتظر الموك لإعالن الأعرا�س‬

‫خزار جدد الثقة‬ ‫في الت�شكيلة التي‬ ‫�أطاحت بال�صام‬ ‫‪ l‬عمل مدرب �شباب ق�سنطينة‬ ‫الهادي خزار بقاعدة الت�شكيلة‬ ‫التي تفوز ال تغير‪ ،‬وهذا عندما‬ ‫اعتمد في مباراة �أم�س �أمام مروانة‬ ‫على نف�س الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫التي تمكنت من الفوز �أمام �سريع‬ ‫المحمدية في �آخر جولة‪ ،‬وهذا‬ ‫حفاظا على دينامكية االنت�صارات‪،‬‬ ‫وتفاديا لأي طارئ‪.‬‬

‫�شوقي بن عيفة‬

‫‪ l‬ع��اد �شب��اب ق�سنطين��ة رائد‬ ‫ترتي��ب الرابط��ة الثاني��ة بتعادل‬ ‫بطع��م الف��وز م��ن مي��دان �أم��ل‬ ‫مروانة بعد �أن فر�ض عليه التعادل‬ ‫الإيجابي هدف في كل �شبكة‪.‬‬

‫بولعويدات �أ�سا�سي‬ ‫لأول مرة‬

‫د‪ 6‬ود‪ 9‬خرخا�ش‬ ‫يهدد مرمى �ضيف‬ ‫في محاولتين متتاليتين‬

‫دخ��ل الأمل مب��اراة �أم���س بقوة‪،‬‬ ‫حي��ث ح��اول الت�سجيل م��ن �أول‬ ‫وهلة ولذلك �شن هجمات عديدة‬ ‫ف��ي �أول ربع �ساع��ة كان قائدها‬ ‫الكه��ل خرخا�ش الذي هدد مرمى‬ ‫�ضي��ف ف��ي ث�لاث مح��اوالت‬ ‫متتالي��ة الأول��ى ف��ي د‪ 6‬حي��ث‬ ‫توغل ف��ي منطقة �ضيف ويقذف‬ ‫ك��رة لي�ست بعيدة ع��ن المرمى‪،‬‬ ‫نف���س الالع��ب يع��ود بعد ثالث‬ ‫دقائ��ق وكاد ي�سج��ل‪ ،‬حيث تلقى‬ ‫كرة ميلمترية من مهناوي ولكنه‬ ‫ي�ضي��ع وجها لوجه م��ع الحار�س‬ ‫�ضيف‪.‬‬

‫د‪ 18‬كعوان ينقذ مرماه‬ ‫من �صاروخية حجاج‬

‫ا�ستغ��ل حج��اج الع��ب ال�سنافر‬ ‫خط�أ م��ن �أح��د مدافع��ي مروانة‬ ‫لي�سدد ك��رة �صاروخي��ة �صوب‬ ‫مرمى كعوان ه��ذا الأخير حولها‬ ‫ب�أعجوبة �إلى الركنية‪.‬‬

‫بطاقة اللقاء‪:‬‬

‫‪ l‬ملعب عبد الرحمن بن �سا�سي‬ ‫بمروانة‪ ،‬تنظيم محكم‪� ،‬أر�ضية‬ ‫�صالحة جمهور متو�سط‪ ،‬تحكيم‬ ‫للثالثي حالل�شي‪ ،‬با �إبراهيم‬ ‫ودوال�ش‪.‬‬ ‫الأهداف‪ :‬يا�سف في د‪ 71‬لل�شباب‪،‬‬ ‫نزار في د‪ 93‬للأمل‬ ‫الإنذارات‪� :‬سبيحي �أحمد في د‪78‬‬ ‫لمروانة ‪ ،‬بن �سا�سي في د ‪70‬‬ ‫و�ضيف في د‪ 85‬لل�شباب‬ ‫�أ‪.‬مروانة‪ :‬كعوان‪ ،‬فريوة‪ ،‬عوف‪،‬‬ ‫�سبيحي لزهر‪ ،‬مهناوي (�سبيحي‬ ‫�أحمد في د‪ 58‬ثم رحمون في د‪،)78‬‬ ‫بوتمجت‪� ،‬سبيحي �أحمد‪ ،‬مباركي‪،‬‬ ‫نزار‪ ،‬خرخا�ش‪ ،‬بولعويدات( بوقو�س‬ ‫في د‪ .)67‬المدرب‪ :‬حماد‬ ‫�ش ق�سنطينة‪� :‬ضيف‪� ،‬صوالح‪ ،‬بن‬ ‫�سا�سي‪ ،‬كابري‪ ،‬لماي�سي‪ ،‬دراحي‪،‬‬ ‫زميت‪ ،‬حجاج‪ ،‬خالف (كيبية د‪،)59‬‬ ‫�شنيقر (يا�سف د‪ ،)68‬فرحات‪.‬‬ ‫المدرب‪ :‬الهادي خزار‪.‬‬

‫د‪� 24‬ضيف يخرج كرة‬ ‫خرخا�ش من خط‬ ‫المرمى‬ ‫ك��رة حج��اج رد عليه��ا خرخا�ش‬ ‫بقذف��ة م��ن داخل منطق��ة الجزاء‬ ‫ولك��ن الحار�س �ضي��ف يخرجها‬ ‫من خ��ط المرم��ى بطريقة �صفق‬ ‫له��ا جميع من ح�ض��ر بن �سا�سي‪،‬‬ ‫وبقي اللع��ب متكافئ��ا �إلى نهاية‬ ‫ال�شوط الأول‪.‬‬

‫د‪ 47‬حجاج ي�ضيع وجها‬ ‫لوجه �أمام براعة كعوان‬

‫دخ��ل ال�سناف��ر ال�ش��وط الثان��ي‬ ‫بقوة وكانت له��م �أول فر�صة في‬ ‫الد‪ 47‬بعد عمل ثنائي بين �شنيقر‬ ‫وحجاج ه��ذا الأخير وجه��ا لوجه‬ ‫يق��ذف ولكن كع��وان في المكان‬ ‫المنا�سب‪.‬‬ ‫د‪ 50‬بولعوي��دات يخط��ف ��لكرة‬ ‫من دف��اع ال�سنافر وقذفته تجانب‬ ‫القائم‬ ‫رد فع��ل مروانة كان في د‪ 50‬عبر‬ ‫بولعوي��دات ال��ذي ا�سترجع كرة‬ ‫م��ن دف��اع الخ�صم ويق��ذف لتمر‬

‫‪ l‬منح مدرب �أمل مروانة الم�ؤقت‬ ‫حماد الفر�صة لالعب بولعويدات‬ ‫الذي ان�ضم �إلى الوفاق في‬ ‫الميركاتو ال�شتوي الما�ضي للدخول‬ ‫�أ�سا�سيا �أمام رائد الترتيب‪ ،‬وتعتبر‬ ‫م�شاركة الالعب من البداية الأولى‬ ‫له من مروانة منذ التحاقه �شهر‬ ‫جانفي الما�ضي‪.‬‬

‫غير بعيد عن مرمى �ضيف‪.‬‬

‫د‪� 60‬ضيف يحرم �سبيحي‬ ‫من هدف محقق‬

‫حرم الحار�س �ضيف العب مروانة‬ ‫�سبيح��ي لزه��ر من ه��دف محقق‬ ‫فهذا الأخير كان وجها لوجه ولكن‬ ‫�ضيف �صد كرته ببراعة كبيرة‪.‬‬

‫د‪ 71‬يا�سف ي�سجل‬ ‫مبا�شرة بعد دخوله‬

‫تمك��ن يا�سف بع��د ثوان��ي قليلة‬ ‫م��ن دخول��ه �إل��ى المي��دان مكان‬ ‫�شنيقر من هز �شباك مروانة بهدف‬ ‫مباغ��ت‪ ،‬حي��ث ا�ستغل خط���أ في‬ ‫الدفاع لي�س��دد كرة خاطفة ت�سكن‬ ‫�شباك كعوان‪.‬‬

‫نزار ينقذ مروانة‬ ‫من الخ�سارة في الوقت‬ ‫البديل‬

‫ظهر العب مروانة نزار في الوقت‬ ‫البدي��ل لينقذ فريق��ه من الخ�سارة‬ ‫وهذا بت�سجيل��ه لهدف التعادل في‬ ‫�آخر �أنفا���س المباراة‪ ،‬وهي النتيجة‬ ‫التي انتهت عليها المباراة‪.‬‬

‫رجل المباراة‪� :‬ضيف �سبب مبا�شر‬ ‫في حفاظ ال�سنافر على الريادة‬ ‫‪ l‬قدم حار�س ال�سنافر �ضيف‬ ‫لقاء كبيرا �أمام مروانة‪ ،‬حيث‬ ‫كان في يومه و�صد كرات‬ ‫عديدة بل ووقف ندا عنيدا‬ ‫لهجوم المحليين الذي يتكون‬ ‫من العبين �أغلبهم ذوي خبرة‪،‬‬ ‫ولكن �ضيف �صد �أكثر من ‪5‬‬ ‫محاوالت حقيقية خا�صة تلك‬ ‫التي وجد نف�سه فيها وجها‬

‫�أحد �أعوان الملعب حاول‬ ‫االعتداء على خزار‬

‫عودة رحمون �إلى كر�سي‬ ‫االحتياط‬ ‫‪ l‬بالنظر �إلى الغيابات العديدة‬ ‫في �صفوف �أمل مروانة ا�ستدعي‬ ‫الطاقم الفني لأمل مروانة‬ ‫المهاجم رحمون‪ ،‬حيث �سجل هذا‬ ‫الأخير ح�ضوره في قائمة الـ‪18‬‬ ‫وهو الذي غاب عنها في �آخر مباراة‬ ‫عندما واجه الأمل �ضيفه وفاق‬ ‫�سطيف بر�سم ربع نهائي ك�أ�س‬ ‫الجمهورية‪.‬‬

‫‪ l‬حمل المدافع الأيمن للأمل‬ ‫بوتمجت �شارة القيادة نيابة عن‬ ‫القائد عمران الذي غاب عن مباراة‬ ‫�أم�س ب�سبب العقوبة‪ ،‬وهو الغياب‬ ‫الذي �أثر على �أداء الأمل بالنظر‬ ‫�إلى وزن الالعب الدولي ال�سابق في‬ ‫ت�شكيلة �أبناء كورناي‪.‬‬

‫لوجه مع �سبيحي لزهر ولكنه‬ ‫�صدها ببراعة‪ ،‬وبذلك ا�ستحق‬ ‫الحار�س رجل اللقاء عن جدارة‬ ‫وا�ستحقاق‪ ،‬بالنظر �إلى م�ستوى‬ ‫الفريق الذي يتطور من مباراة‬ ‫لأخرى ب�شكل الفت �إلى درجة‬ ‫�أ�صبح نجم ال�سنافر الأول �سببا‬ ‫مبا�شرا في المرتبة التي يحتلها‬ ‫العميد‪.‬‬

‫معاناة كبيرةللإعالميين‬ ‫في ملعب بن �سا�سي‬

‫وقع مجرد حادثة ب�سيطة وعابرة وتم احتوا�ؤها ب�سرعة‪.‬‬

‫ثاني مباراة على التوالي‬ ‫لمروانة دون مدرب‬

‫�أ�ش��رف حماد المدرب الم�ساعد للم��درب ال�سابق لمروانة‬ ‫بوعرعارة عل��ى الفريق لثاني مباراة عل��ى التوالي‪ ،‬حيث‬ ‫�سب��ق ل��ه و�أن قاد الأمل �أم��ام وفاق �سطيف ف��ي مناف�سة‬ ‫الك�أ���س‪ ،‬ث��م �أم�س �أم��ام ال�سنافر وهذا في انتظ��ار تر�سيم‬ ‫التعاق��د مع الم��درب بوزيدي الذي ال ت��زال �إدارة ميدون‬ ‫تنتظر رده النهائي‪.‬‬

‫وفي الوق��ت الذي و�صلت فيه حافل��ة ال�شباب �إلى ملعب‬ ‫بن �سا�سي كان الهادي خزار �أول النازلين‪ ،‬ولكنه ا�صطدم‬ ‫ب�أحد �أعوان الملعب الذي ا�ستفزه كثيرا بل وحاول االعتداء‬ ‫عليه‪.‬‬

‫كعوان لأول مرة �أ�سا�سي في البطولة‬

‫ورغم كل ه��ذا رف�ض مدرب �شب��اب ق�سنطينة الرد على‬ ‫ا�ستف��زازات هذا الع��ون‪ ،‬بل وع��اد مبا�شرة �إل��ى الحافلة‬ ‫وف�ض��ل االنتظ��ار �إلى حي��ن ا�ستقرار الأو�ض��اع من �أجل‬ ‫االلتحاق بغ��رف تغيير المالب�س‪ ،‬وهو م��ا حدث بما �أن ما‬

‫�أق��دم المدرب حماد الذي تولى قي��ادة مروانة �أمام الوفاق‬ ‫قب��ل نحو �أ�سبوع ثم �أم�س �أم��ام ال�سنافر على تجديد الثقة‬ ‫في الحار�س كعوان الذي دخل من البداية �أمام رائد الترتيب‬ ‫ف��ي مباراة هي الأولى له ك�أ�سا�س��ي مع فريقه مروانة في‬ ‫البطولة وهذا منذ بداية المو�سم‪.‬‬

‫المدرب تفاد الرد عليه وعاد �إلى الحافلة‬

‫‪ l‬لعب مهاجم مروانة بولعويدات‬ ‫�إلى جانب كل من �سبيحي �أحمد‬ ‫وكذا المهاجم الآخر بوقو�س‬ ‫مباراة خا�صة �أمام بولعويدات‬ ‫الذي يعتبر ابن ال�شباب ولأول مرة‬ ‫يغادر الفريق فيما لعب �سبيحي‬ ‫�أحمد مرحلة الذهاب مع ال�سنافر‬ ‫�أمام بوقو�س‪ ،‬فقد �سبق و�أن لعب‬ ‫المو�سم الما�ضي في ق�سنطينة‬ ‫وكانت للثالثي ذكريات جميلة مع‬ ‫ال�سنافر‪ ،‬لذلك كانت مباراة الأم�س‬ ‫جد خا�صة لثالثي مروانة الذي‬ ‫يعتبر قطعة �أ�سا�سية في الت�شكيلة‬ ‫المروانية‪.‬‬

‫وبوتمجت قائد بدال‬ ‫من عمران المعاقب‬

‫العبو ال�شباب وجدوا �صعوبة كبيرة‬ ‫لاللتحاق بغرف المالب�س‬

‫‪ l‬وج��د العب��و �شب��اب ق�سنطين��ة �صعوب��ة كبي��رة في‬ ‫االلتحاق بغرف المالب���س وا�ضطروا �إلى االنتظار مطوال‬ ‫ف��ي الحافلة قبل �أن يتمكنوا م��ن النزول وااللتحاق بغرف‬ ‫تغيير المالب�س‪.‬‬

‫ولعب مباراة خا�صة �إلى‬ ‫جانب بوقو�س و�سبيحي‬

‫‪16‬‬

‫‪� l‬شهدت مباراة �أمل مروانة‬ ‫و�ضيفه �شباب ق�سنطينة ح�ضورا‬ ‫�إعالميا معتبرا وهذا بالنظر �إلى‬ ‫�أهمية المباراة للفريقين فالفريق‬ ‫المحلي مروانة ي�صارع لتفادي‬ ‫الهبوط فيما يلعب ال�ضيف من‬ ‫�أجل ح�سم �صعوده مبكرا‪ ،‬وفي‬ ‫هذا ال�سياق تتوا�صل معاناة رجال‬ ‫ال�صحافة في ملعب بن �سا�سي‪ ،‬حيث‬ ‫يجد الإعالميون �صعوبات كبيرة‬ ‫في ت�أدية عملهم‪ ،‬ف�إلى متى ت�ستمر‬ ‫المعاناة‪.‬‬

‫دربال ورم�ضاني يقودان‬ ‫�أوا�سط ال�سنافر �إلى الفوز‬ ‫‪ l‬يوا�صل �أوا�سط �شباب ق�سنطينة‬ ‫نتائجهم الكبيرة في البطولة‪،‬‬ ‫حيث عادوا �أم�س بفوز جديد من‬ ‫مروانة بثنائية لدربال �أمير وهداف‬ ‫الفريق بـ‪� 10‬إ�صابات رم�ضاني جمال‪،‬‬ ‫وقد ت�ألق كثيرا في مباراة الأوا�سط‬ ‫الحار�س خالد رمالي الذي �أنقذ‬ ‫مرماه من �أهداف محققة‪ ،‬وبعث‬ ‫ب�أدائه ر�سالة وا�ضحة �إلى المدرب‬ ‫الهادي خزار لترقيته �إلى الأكابر‪.‬‬

‫ج ‪ 21‬الرابطة الثانية‬ ‫خزار‪« :‬نتيجة التعادل تر�ضينا‬ ‫وتخدم هدف ال�صعود»‬

‫‪�« l‬أعتق��د �أن نتيج��ة التع��ادل‬ ‫تر�ضينا كثيرا خا�ص��ة و�أن الفريق‬ ‫المحل��ي كان بحاج��ة ما�س��ة �إلى‬ ‫النق��اط لذلك لم يك��ن من ال�سهل‬ ‫تحقيق التع��ادل‪ ،‬ولكن نقطة فيها‬ ‫�أل��ف بركة بما �أن حظوظنا تدعمت‬ ‫كثيرا في ال�صع��ود و�سن�ؤكد على‬ ‫ذلك ف��ي الجوالت القادم��ة‪ ،‬التي‬ ‫يتوج��ب علينا فيه��ا ح�صد المزيد‬ ‫من النق��اط حتى نر�س��م ال�صعود‬ ‫ب�صفة نهائية‪ ،‬وف��ي الأخير �أ�شكر‬

‫كثيرا م�س�ؤولي �أم��ل مروانة على‬ ‫ح�سن اال�ستقبال»‪.‬‬

‫كعوان‪« :‬قدمنا كل ما نملك وتلزمنا انتفا�ضة»‬

‫‪« l‬ال�ضغ��ط كان كبيرا علينا قبل‬ ‫بداي��ة المواجه��ة‪ ،‬حي��ث كان لزاما‬ ‫علين��ا الف��وز لأن و�ضعيتن��ا ف��ي‬ ‫الترتيب تحت��م علينا ذل��ك‪ ،‬وعلى‬ ‫م��دار الت�سعين دقيق��ة حاولنا بكل‬ ‫م��ا نملك �أن نف��وز وبذلنا ق�صارى‬

‫جهدن��ا من �أجل الإطاح��ة بال�سنافر‬ ‫ولكنن��ا تعادلنا ف��ي الأخي��ر‪� ،‬أعلم‬ ‫جي��دا �أن و�ضعيتنا تعقدت جدا في‬ ‫مهمتنا لتحقيق البقاء ولكن ما �أعد‬ ‫ب��ه الأن�صار ه��و �أننا ل��ن نذخر �أي‬ ‫جهد للفوز»‪.‬‬

‫ح�ضور جماهيري متوا�ضع رغم �أهمية المباراة‬

‫‪ l‬رغ��م �أن مب��اراة مروان��ة و�ضيفه‬ ‫�شب��اب ق�سنطينة مهمة جدا للناديين‬ ‫وه��ذا لأن الأم��ل كان مطالب��ا �أكث��ر‬ ‫م��ن �أي وق��ت م�ض��ى بالف��وز ق�صد‬ ‫م�ضاعف��ة حظوظ��ه في البق��اء‪ ،‬فيما‬ ‫كان مفرو�ض��ا على ال�سناف��ر العودة‬ ‫بنتيجة �إيجابية قبل لعب الداربي �أمام‬ ‫الم��وك الجمعة الق��ادم‪� ،‬إال �أن �أن�صار‬ ‫مروانة لم يح�ضروا بقوة �إلى الملعب‪،‬‬ ‫ولم يك��ن الح�ضور بنف�س القوة التي‬ ‫كان عليها �أمام الوفاق في الك�أ�س‪.‬‬

‫ال�سنافر ا�ستجابوا لنداء‬ ‫الإدارة وقاطعوا اللقاء‬

‫ا�ستج��اب �أن�ص��ار �شب��اب ق�سنطينة‬ ‫للن��داءات المتك��ررة لإدارة العمي��د‬ ‫الت��ي طالبته��م بتف��ادي التنق��ل �إلى‬ ‫مروان��ة وه��ذا ب�سب��ب �ضي��ق ملعب‬ ‫ب��ن �سا�س��ي ال�صغي��ر ج��دا مقارنة‬ ‫بالأعداد الغفي��رة لل�سنافر والذين �إن‬ ‫ك��رروا تنقله��م التاريخي �إل��ى باتنة‬ ‫�أم��ام البوبية لحدثت م�ش��اكل كانت‬ ‫�ستكل��ف الفريق عقوب��ات قد تحرم‬ ‫ال�سناف��ر من م�شاه��دة الداربي الذي‬ ‫�سيلعب الأ�سبوع القادم‪.‬‬

‫�أقل من ‪� 60‬سنفورا‬ ‫في مدرجات بن �سا�سي‬

‫وم��ن �أه��م الدالئ��ل الت��ي ت�ؤك��د �أن‬ ‫ال�سناف��ر قاطع��وا لق��اء مروان��ة هو‬ ‫تواجد �أقل م��ن ‪� 60‬سنفورا فقط في‬ ‫مدرج��ات الملعب‪ ،‬حي��ث �أبى ه�ؤالء‪،‬‬ ‫�إال �أن يتنقل��وا �إل��ى مروان��ة لم�ساندة‬ ‫زمالئه��م ف��ي واح��دة م��ن �أ�صع��ب‬ ‫المباريات خارج القواعد خا�صة و�أنها‬ ‫ت�سبق مباراة المو�س��م في ق�سنطينة‬ ‫�أمام الموك‪.‬‬

‫درجة �أنه ل��م يعد يتحكم في �أع�صابه‬ ‫ما ا�ضط��ر حماد �إل��ى ا�ستبداله وهي‬ ‫الخطوة التي �أغ�ضبت كثيرا الالعب‪.‬‬

‫العبو مروانة غادروا‬ ‫على وقع ال�شتائم‬

‫غ��ادر العب��و �أم��ل مروان��ة �أر�ضية‬ ‫المي��دان عل��ى وق��ع �شتائ��م الأعداد‬ ‫القليلة م��ن الأن�ص��ار الذين ح�ضروا‬ ‫المواجه��ة‪ ،‬وه��ذا بالنظر �إل��ى توالي‬ ‫�إخفاقاته��م الت��ي عجل��ت بتده��ور‬ ‫مرتب��ة الأمل واقترابه م��ن جولة �إلى‬ ‫�أخ��رى م��ن منطق��ة الهب��وط‪ ،‬وفي‬ ‫المقابل كانت خيبة �أمل كبيرة و�سط‬ ‫الالعبي��ن الذين ت�أث��روا كثيرا للتعثر‬ ‫الجدي��د بمروانة خا�ص��ة و�أنهم كانوا‬ ‫يريدون الفوز وهذا ال�ستعادة فر�صهم‬ ‫في تحقيق البقاء‪.‬‬

‫فو�ضى عارمة خارج‬ ‫الميدان و «تخلطت»‬ ‫بين الأن�صار‬

‫حدث��ت ��ناو�شات عنيف��ة بين �أن�صار‬ ‫الفريقين خارج الميدان‪ ،‬وكان خروج‬ ‫�أن�ص��ار الفريقين في نف���س التوقيت‬ ‫�سببا مبا�شرا في حدوث المناو�شات‪،‬‬ ‫وقد مك��ن تواجد رجال الأمن وقوات‬ ‫مكافحة ال�شغب القوي من ال�سيطرة‬ ‫على الموقف ولكن بعد عناء طويل‪.‬‬

‫عودة موفقة ليا�سف ويرفع‬ ‫ر�صيده �إلى هدفين‬

‫�شه��دت مباراة مروانة ع��ودة موفقة‬ ‫ليا�سف ال��ذي وبعد دقائ��ق قليلة من‬ ‫دخول��ه �إلى الملعب وق��ع على هدف‬ ‫ال�سبق لفريقه‪ ،‬والذي يعتبر الثاني له‬ ‫من��ذ بداية المو�سم بع��د الهدف الذي‬ ‫وقعه ف��ي مرمى ب�سك��رة في مرحلة‬ ‫الذهاب‪.‬‬

‫حماد �أقحم �سبيحي �أحمد‬ ‫في ال�شوط الثاني ثم‬ ‫ا�ستبدله بعد ‪ 20‬دقيقة‬

‫خروج ا�ضطراري لخالف‬

‫�أقدم مدرب مروانة حماد على ا�ستبدال‬ ‫�سبيحي �أحم��د بعد �أقل من ‪ 20‬دقيقة‬ ‫من دخوله في ال�ش��وط الثاني مكان‬ ‫الع��ب الو�س��ط مهناوي‪ ،‬ويب��دو �أن‬ ‫حماد وجد �أن الالع��ب العنابي يلعب‬ ‫بنرفزة كبيرة �أم��ام فريقه ال�سابق �إلى‬

‫خرج متو�سط مي��دان ال�سنافر خالف‬ ‫مت�أثرا ب�إ�صابة في الركبة‪ ،‬حيث ف�ضل‬ ‫الم��درب خ��زار ا�ستبدال��ه بعد مرور‬ ‫حوال��ي ‪ 8‬دقائ��ق من بداي��ة ال�شوط‬ ‫الثاني‪ ،‬بالنظر �إل��ى الآالم التي �أح�س‬ ‫بها في الركبة‪.‬‬

‫كابري تعر�ض للر�شق بالحجار و �أ�صيب في يده‬ ‫‪ l‬تعر�ض �صخرة دفاع �شباب ق�سنطينة توفيق كابري بعد نهاية اللقاء للر�شق‬ ‫بالحجارة من طرف بع�ض �أن�صار �أمل مروانة الذين ت�صرفوا بطي�ش‪ ،‬حيث �أ�صيب‬ ‫على م�ستوى يده و بعد خروج الفريق من الح�صار الذي كان مفرو�ضا عليه‬ ‫وا�ستقلوا الحافلة توجهوا على جناح ال�سرعة �إلى �أقرب عيادة طبية �أين قام‬ ‫كابري بالك�شف بالأ�شعة على م�ستوى يده وتبين �أن �إ�صابته ال تدعو �إلى القلق ‪.‬‬

‫الالعبون بقوا محا�صرين �ساعة كاملة في غرف المالب�س‬

‫‪ l‬حا�صر �أن�صار �أمل مروانة فريق �شباب ق�سنطينة �أكثر من �ساعة كاملة داخل‬ ‫غرف تغيير المالب�س‪ ،‬حيث لم يبرحوا مكانهم �إلى غاية التحاق قوات الدرك‬ ‫الوطني التي �سيطرت على الو�ضع وفرقت جموع �أن�صار مروانة كما �أمنت‬ ‫الطريق لحافلة الفريق �إلى خارج الوالية‪ ،‬ورغم الر�شق الكثيف بالحجار الذي‬ ‫تعر�ضت له حافلة الفريق �إال �أن الكل و�صل ب�سالم ما عدا بع�ض الإ�صابات غير‬ ‫البليغة‪.‬‬


‫الرابطة الثانية ج ‪21‬‬

‫ت‪.‬م�ستغامن ‪ – 2‬ن‪ .‬بارادو ‪1‬‬

‫بارادو ينهار على �ضفاف‬ ‫م�ستغانم في مواجهة فاترة‬

‫الأوا�سط ك�سبوا‬ ‫بثالثية‬ ‫‪ l‬ا�ستطاع �أوا�سط ترجي‬ ‫م�ستغانم الإطاحة بنظرائهم‬ ‫من نادي بارادو بثالثية‬ ‫كاملة تداول على ت�سجيلها‬ ‫موالد بثنائية والثالث من‬ ‫بلحول‪ ،‬ويكونون من خالل‬ ‫هذا االنجاز قد عو�ضوا‬ ‫تعثر الجولة الما�ضية �ضد‬ ‫�شبيبة �سكيكدة‪ ،‬ي�شار �أن‬ ‫�أوا�سط نادي بارادو كانوا‬ ‫متفوقين في المرحلة الأولى‬ ‫بنتيجة ‪ 2/0‬لتنقلب الكفة‬ ‫في المرحلة الثانية ل�صالح‬ ‫المحليين‪.‬‬

‫�شبه غياب للأن�صار مقارنة‬ ‫بالجوالت الما�ضية‬

‫م‪ -‬م�صابيحي‬ ‫‪ l‬عرفت بداي��ة اللقاء الذي جمع‬ ‫بين ترجي م�ستغانم ونادي بارادو‬ ‫بر�س��م الجولة الحادية والع�شرين‬ ‫م��ن الرابط��ة المحترف��ة الثاني��ة‬ ‫دخول ال��زوار بقوة حي��ث �أعلنوا‬ ‫ع��ن نواياهم ف��ي تحقي��ق الفوز‬ ‫مند �ضرب��ة البادية من خالل كرة‬ ‫المهاجم بن عا�شور الخطيرة التي‬ ‫انتهت على خط مرمى المحليين‬ ‫ويعود الف�ض��ل في عدم تحويلها‬ ‫�إلى هدف للمدافع بوكما�شة الذي‬ ‫ق�صه��ا في الوق��ت المنا�سب‪ ،‬رد‬ ‫فعل �أ�صح��اب الأر���ض جاء عن‬ ‫طريق تبادل كروي بين �صحراوي‬ ‫و�شالل��ي‪ ،‬ه��ذا الأخي��ر يم��رر‬ ‫لعمران��ي يقذف بق��وة لت�صطدم‬ ‫كرته بالقائمي��ن الأي�سر والأيمن‬ ‫على التوالي ثم تخرج‪.‬‬

‫تكاف�ؤ في الفر�ص مع‬ ‫�أف�ضلية قليلة للمحليين‬

‫بعدها �شاهدنا تكاف�ؤا في الفر�ص‬ ‫بي��ن الطرفي��ن حيث ف��ي الد‪24‬‬ ‫ال��زوار وعن طريق فتحة تيبوتين‬ ‫وال��ي عل��ى الطائ��ر لك��ن كرته‬ ‫جانب��ت القائ��م الأي�س��ر للحار�س‬ ‫م�سع��ي‪ ،‬ال��زوار دائما ف��ي لقطة‬ ‫خطي��رة ج��اءت بعد �س��وء تفاهم‬ ‫بي��ن الحار���س م�سع��ي ومدافعه‬ ‫بوقما�شة كاد �أن ي�ستغلها المهاجم‬ ‫تواتي بر�أ�سية تدخل م�سعي �أبعد‬ ‫الكرة �إلى الركنية‪.‬‬

‫بطاقة اللقاء‬ ‫‪ l‬ملعب بن �سعيد محمد‪،‬‬ ‫جمهور متو�سط‪ ،‬الجو م�شم�ش‪،‬‬ ‫�أر�ضية �صالحة‪ ،‬تنظيم محكم‪،‬‬ ‫التحكيم للثالثي‪ :‬بن عي�سى‪،‬‬ ‫�شناوة‪ ،‬ديلمي‬ ‫ت‪.‬م�ستغانم‪:‬‬ ‫م�سعي‪�،‬صحراوي‪ ،‬حداد‪،‬‬ ‫بولمداي�س‪ ،‬بوقما�شة ‪ ،‬مقني‪،‬‬ ‫فغلولي ( ونا�س د ‪�،)60‬شاللي‪،‬‬ ‫عمراني‪ ،‬فراحي‪ ،‬زروالي‬ ‫(براح د‪ ) +2 45‬المدرب بن‬ ‫�شاذلي‪.‬‬ ‫ن‪.‬بارادو‪ :‬بن مدور‪ ،‬كاله‬ ‫النمر‪ ،‬كجور‪،‬ح�ضري‪،‬‬ ‫تيبوتين‪ ،‬دغماني‪ ،‬والي‬ ‫( اوهدة د‪ ،)60‬عرابات‬ ‫(م�سعودي د‪ ،)57‬بن عا�شور‪،‬‬ ‫تواتي‪ ،‬كودات(فلولي د‪.)62‬‬ ‫المدرب‪ :‬بوهالل‪.‬‬ ‫الإنذارات‪ :‬كوادت (د‪ )25‬من‬ ‫جانب ن‪ .‬بارادو‬ ‫الأهداف ‪ :‬فراحي (د‪،)35‬‬ ‫ونا�س د ‪ 90‬من جانب ت‪.‬‬ ‫م�ستغانم ‪ ،‬تواتي (د ‪)45‬‬ ‫ن‪.‬بارادو‬

‫الترجي يفتتح الت�سجيل‬ ‫والزوار يعدلون بعد‬ ‫ع�شر دقائق‬

‫الع�ش��ر دقائ��ق الأخي��رة �شاهدنا‬ ‫فيه��ا الجدي��د بعد هج��وم م�ضاد‬ ‫للترجي ع��ن طريق مقن��ي الذي‬ ‫م��رر لعمران��ي بدوره يم��رر �إلى‬ ‫فراحي الذي افتتح باب الت�سجيل‬ ‫بعد �أن وجد نف�سه وجها لوجه مع‬ ‫الحار�س بومدور‪ ،‬فرحة المحليين‬ ‫لم ت��دم �إال ع�شر دقائق حيث عدل‬ ‫الزوار النتيج��ة عن طريق �ضربة‬ ‫جزاء �أعلنها الحكم بن عي�سى بعد‬ ‫عرقل��ة المهاجم ب��ن عا�شور من‬ ‫طرف مدافع الترجي بولمداي�س‪.‬‬

‫�أنانية �شاللي حرمت‬ ‫فريقه من الت�سجيل‬

‫عرف��ت د‪ 55‬من المرحل��ة الثانية‬ ‫هجوم��ا معاك�سا م��ن طرف نادي‬ ‫ترج��ي م�ستغانم بوا�سطة �شاللي‬ ‫حي��ث كان رفقة ثالثة من زمالئه‬ ‫�أم��ام مداف��ع واح��د لك��ن �أنانيته‬ ‫جعلته يقذف الكرة بعيدا وهذا ما‬ ‫جعل الأن�صار ي�شتمونه بقوة‪.‬‬

‫اللعب يتركز في و�سط‬ ‫الميدان‬

‫�أم��ا الدقائ��ق الأخ��رى فلم تعرف‬ ‫الجدي��د لأن اللع��ب تمرك��ز في‬ ‫و�س��ط الميدان مع �ضغط طفيف‬ ‫لأ�صحاب الأر�ض واعتماد الزوار‬ ‫على الهجمال��ت المعاك�سة التي‬ ‫لم تثمر ب�أهداف كون دفاع الترجي‬

‫بقيادة المت�ألق بوقما�شة كان �صلبا‬ ‫وت�صدى لكل الهجمات‪.‬‬

‫براح ي�ضيع فر�صة من‬ ‫ذهب‬

‫عرفت د ‪ 78‬توغل الالعب فراحي‬ ‫في و�سط الميدان الذي مرر كرة‬ ‫على طبق لزميله براح الذي قذف‬ ‫ك��رة قوي��ة وج��دت الحار�س بن‬ ‫م��دور مت�ألق��ا في �صده��ا حارما‬ ‫بذلك �أ�صحاب الأر�ض من تعميق‬ ‫الفارق‪.‬‬

‫‪ l‬لم يتوافد �أن�صار ترجي‬ ‫م�ستغانم على مدرجات‬ ‫ملعب بن �سعيد محمد بالقوة‬ ‫التي عودوا بها فريقهم في‬ ‫الجوالت الما�ضية حيث‬ ‫عرفت مواجه �أم�س �أمام‬ ‫نادي بارادو لح�ساب الجولة‬ ‫الحادية والع�شرين ح�ضورا‬ ‫جماهيريا �ضعيفا‪ ،‬وقد يكون‬ ‫ال�سبب في ذلك تخوفهم من‬ ‫تعثر �آخر مثلما حدث في‬ ‫الجولة ما قبل الأخيرة �ضد‬ ‫ن�صر ح�سين داي‪.‬‬

‫تغيير عمراني‬ ‫جاء بعد �ضغط‬ ‫الأن�صار‬

‫فراحي على مرتين‬

‫‪ l‬كان التغيير الذي قام‬ ‫به الطاقم الفني لنادي‬ ‫ترجي م�ستغانم حين خرج‬ ‫عمراني بعد ال�ضغط الكبير‬ ‫الذي قام به �أن�صار الترجي‬ ‫حيث كان هذا الالعب ظال‬ ‫لنف�سه طيلة الدقائق التي‬ ‫لعبها ولم يقدم الكثير‬ ‫لفريقه‪ ،‬مما جعل الأن�صار‬ ‫يثورون على بن �شادلي‬ ‫ويطالبونه ب�إخراجه‪.‬‬

‫اللوح الإلكتروني يدخل‬ ‫الخدمة من جديد‬

‫‪ l‬عرفت مواجهة �أم�س التي‬ ‫جمعت بين نادي م�ستغانم و�ضيفه‬ ‫بارادو ت�ألق المدافع بوقما�شة من‬ ‫جانب �أ�صحاب الأر�ض وذلك من‬ ‫خالل الروح المعنوية الكبيرة التي‬ ‫يتمتع بها �إ�ضافة �إلى القدرات‬ ‫البدنية والفنية مما جعله‪ ،‬يخطف‬ ‫الأ�ضواء من خالل تدخالته القوية‬ ‫والناجعة‪ ،‬حارما بذلك القاطرة‬ ‫الأمامية للزوار من المرور �إلى‬ ‫مرمى م�سعي‪ ،‬لي�س هذا فح�سب‬ ‫فقد �ساعد بوقما�شة �أي�ضا في‬ ‫ا�سترجاع العديد من الكرات في‬ ‫و�سط الميدان وتفنن في منح‬ ‫زمالئه كرات على طبق‪ ،‬كما �أن‬ ‫المدافع ال�صلب للترجي كان الرقم‬ ‫(‪ )1‬في الدفاع من خالل التوجيهات‬ ‫التي كان يقدمها ل�صحراوي وحداد‬ ‫بهدف غلق كل المنافذ على الخ�صم‬ ‫وهذا ما ارتاح له بن �شادلي‪ ،‬و�أخيرا‬ ‫فقد تمتع بوقما�شة كذلك بروح‬ ‫ريا�ضية كبيرة فوق الميدان‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪�” l‬صراح��ة ل�س��ت را�ضيا على‬ ‫الأداء ال��ذي قدم��ه الالعب��ون‬

‫طيل��ة مجري��ات المواجهة‪ ،‬لكن‬ ‫من ناحية ف�إنن��ي �أتفهم هذا الأمر‬ ‫لأن العنا�ص��ر دخل��ت �أر�ضي��ة‬ ‫الميدان بخلفي��ة اللقاء المن�صرم‬ ‫�أم��ام ن�ص��ر ح�سين حي��ن اجتاح‬ ‫الأن�صار �أر�ضي��ة الميدان‪ ،‬ورغم‬ ‫هذا ف�إنن��ي �أحييهم على المجهود‬ ‫المبذول ف��ي المقابلة حيث كانوا‬ ‫واثقي��ن ف��ي �إمكاناته��م البدنية‬ ‫والفنية �أم��ام مناف�س كان منظما‬ ‫في خطوطه الثالثة وعرف كيف‬ ‫ي�سي��ر المباراة ب��ذكاء كبير‪ ،‬كما‬ ‫يج��ب �أن ال �أن�س��ى تحية الالعب‬ ‫ونا�س الذي يعتب��ر من الالعبين‬ ‫ال�شب��ان حي��ث �أنه �أثب��ت في �أول‬ ‫لقاء له مع الأكاب��ر عن �إمكانات‬ ‫ال ي�ستهان بها كما �أنه تمكن من‬ ‫ت�سجيل هدف الفوز”‪.‬‬

‫مغني‪" :‬فزنا لنت�صالح مع الأن�صار"‬

‫‪« l‬لق��د دخلن��ا المواجه��ة بنية‬ ‫الف��وز كي نت�صالح م��ع �أن�صارنا‬ ‫بع��د تعث��ر المب��اراة المن�صرمة‬ ‫�أمام ن�ص��ر ح�سين داي وقد وفقنا‬ ‫للو�ص��ول �إل��ى ه��ذا المبتغ��ى‪،‬‬ ‫�إ�ضاف��ة �إلى �أننا كن��ا بحاجة لهذا‬ ‫الفوز بهدف ا�سترج��اع الثقة في‬ ‫النف�س وموا�صلة �سل�سلة النتائج‬ ‫الإيجابي��ة التي حققناه��ا قبل �أن‬ ‫نلعب �أم��ام «النهد»‪ ،‬كما �أنه ال بد‬ ‫من الإ�شارة �إل��ى �أن ت�سرعنا كان‬ ‫بفعل الحرارة في اللعب ومحاولة‬ ‫قت�� المباراة ف��ي دقائقها الأولى‪،‬‬ ‫فبالرغم من �أن الزوار تمكنوا من‬ ‫الو�صول �إلى مرمانا �إال �أننا تمكنا‬ ‫من قت��ل المواجهة ف��ي الأنفا�س‬

‫‪ l‬عقب نهاية المباراة رف�ض‬ ‫م�س�ؤولو نادي بارادو الإدالء ب�أي‬ ‫ت�صريح لو�سائل الإعالم التي كانت‬ ‫حا�ضرة بملعب م�ستغانم لتغطية‬

‫ونا�س يق�ضي على �آمال‬ ‫بارادو‬

‫رجل المقابلة ‪ :‬بوقما�شة ال�صخرة التي‬ ‫توقفت عندها هجمات بارادو‬

‫بن �شادلي‪" :‬ل�ست را�ضيا على �أداء‬ ‫الالعبين و�أ�شكر ونا�س كثيرا"‬

‫الأخيرة من المقابلة بف�ضل �صبر‬ ‫الالعبين و�إيمانهم بقدراتهم»‪.‬‬

‫م�س�ؤولو بارادو يرف�ضون‬ ‫الإدالء بالت�صريحات‬

‫وبعد مرور �أربع دقائق فقط كانت‬ ‫�أخط��ر فر�ص��ة م��ن جان��ب نادي‬ ‫ترجي م�ستغان��م بوا�سطة فراحي‬ ‫ال��ذي قذف ك��رة قوي��ة ارتطمت‬ ‫بالعار�ض��ة الأفقي��ة للحار���س‬ ‫لترجع �إليه م��رة �أخرى لكن �سوء‬ ‫التركيز جعله ي�ضرب الكرة ثانية‬ ‫خارج الإطار‪.‬‬

‫وعن��د الأنفا���س الأخي��رة م��ن‬ ‫المواجه��ة حي��ن ظ��ن الجميع �أن‬ ‫الفريقي��ن �سيقت�سمان الزاد توغل‬ ‫المت�أل��ق مغن��ي ف��ي د‪ 90‬عل��ى‬ ‫الجهة اليمنى وتمكن من مراوغة‬ ‫ثالث��ة مدافعي��ن قب��ل �أن يم��رر‬ ‫لزميله البديل ونا�س الذي لم يجد‬ ‫�صعوبة ف��ي و�ضع الك��رة داخل‬ ‫ال�شباك مانحا بذلك الفوز لفريقه‬ ‫في الدقائق الأخيرة‪.‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫‪ l‬بعد �أكثر من �شهرين‬ ‫كان فيها اللوح الإلكتروني‬ ‫لملعب بن �سعيد محمد معطال‬ ‫وبال�ضبط منذ مواجهة الدور‬ ‫الـ‪ 16‬من ال�سيدة الك�أ�س والتي‬ ‫جمعت الترجي المحلي‬ ‫و�شبيبة القابل ‪ ،‬دخل لوح‬ ‫الإلكتروني للملعب الخدمة‬ ‫من جديد‪.‬‬

‫الالعب ال�سابق للترجي‬ ‫طواولة ح�ضر اللقاء‬ ‫‪ l‬لم يوفت الالعب ال�سابق‬ ‫لترجي م�ستغانم والحالي‬ ‫لمولودية �سعيدة طواولة‬ ‫فر�صة تواجده بمدينة‬ ‫م�ستغانم لم�شاهدة المباراة‬ ‫م�ستغال فترة تواجده في‬ ‫عطلة مر�ضية بعد �أن �أجرى‬ ‫عملية جراحية �إثر تعر�ضه‬ ‫لإ�صابة على م�ستوى رجله‬ ‫اليمنى‪.‬‬

‫المباراة‪ ،‬وهذا ما ا�ستنكره رجال‬ ‫ال�صحافة الذين واجهوا الحرا�س‬ ‫ال�شخ�صين للفريق بدل الحديث‬ ‫مع الالعبين و الطاقم الفني‪.‬‬

‫ونا�س يبدع في �أول مواجهة‬ ‫�أبدع �أم�س مهاجم‬ ‫‪l‬‬ ‫الأوا�سط لنادي ترجي‬ ‫م�ستغانم الالعب ال�شاب‬ ‫والمت�ألق ونا�س في �أول‬ ‫ظهور له في �صنف الأكابر‬ ‫وذلك من خالل م�ساهمته‬ ‫الفعالة في فوز فريقه �أمام‬ ‫نادي بارادو فقد كان �سما في‬ ‫دفاع الزوار بف�ضل تحركاته‬ ‫الكثيرة التي �أقلقت كثيرا‬ ‫الخ�صم كما �أنه تمكن من‬ ‫ت�سجيل الإ�صابة الثانية‬ ‫التي قتل بها المباراة وقد‬ ‫جاء ذلك في الوقت البدل ال�ضائع مما حرر الأن�صار كثيرا و�أثبت �أن‬ ‫فريق الترجي مدر�سة كروية على الم�ستوى الوطني‪.‬‬

‫الأن�صار �شتموا �شاللي كثيرا‬ ‫‪ l‬عرفت مباراة �أم�س �إقدام �أن�صار نادي الترجي على �شتم الالعب‬ ‫�شاللي كلما تلقى الكرة من طرف �أحد زمالئه‪ ،‬وهذا ما �أثار �سخط‬ ‫�شاللي الذي كان في وقت قريب الالعب رقم واحد لدى الأن�صار‬ ‫حيث كان مدلال ومحبوبا من طرف الجميع‪.‬‬

‫الحكم بن عي�سى كان ذكيا‬ ‫‪� l‬صنع �أم�س الحكم بن عي�سى في مباراة �أم�س بين الترجي و�ضيفه‬ ‫بارادو حيث �أنه كان دائما يتحا�شى �إخراج البطاقات ال�صفراء حتى‬ ‫و�إن كانت في محلها وهو ما حدث في لقطة �ضربة الجزاء حيث �أنه‬ ‫لم يمنح بطاقة �صفراء �شرعية للمدافع‪.‬‬

‫غياب الثالثي بلحول‪ ،‬بوكر�ش وبولرقة‬ ‫‪ l‬لعبت ت�شكيلة ترجي م�ستغانم مواجهة �أم�س �ضد نادي بارادو‬ ‫منقو�صة من خدمات قائد الفريق بلحول الذي �أثبتت الفحو�صات‬ ‫الأخيرة التي �أجراها بوهران �أنه يعاني من ك�سر مزدوج على م�ستوى‬ ‫الفك العلوي‪� ،‬إلى جانب زميليه بوكر�ش وبولرقة ب�سبب العقوبة‬ ‫الأليمة �إثر تلقيه لبطاقتين �صفراوين في لقاء الجولة الما�ضية‪،‬‬ ‫هذا ولم ي�ستدعى قرين لهذه المواجهة لأ�سباب ان�ضباطية‪.‬‬


‫ر‪.‬القبة ‪ - 0‬م‪ .‬باتنة ‪0‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫مقراني لأول مرة في‬ ‫االحتياط‬

‫القبة ت�سقط في اختبار البوبية‬ ‫وحلم ال�صعود بد�أ في التال�شي‬

‫‪ l‬ا�ستدعى مدرب رائد القبة‪،‬‬ ‫نبيل مجاهد‪ ،‬حار�س الأوا�سط‬ ‫مقراني‪ ،‬ليكون الحار�س الثاني‬ ‫في القائمة‪ ،‬وهي المرة الأولى‬ ‫التي يتواجد فيها هذا الحار�س‬ ‫ال�شاب في دكة االحتياط‪ ،‬وذلك‬ ‫بف�ضل ت�ألقه مع فريق الأوا�سط‪.‬‬

‫‪� n‬أ�شبال موا�سة يعودون بنقطة ثمينة‬

‫ج ‪ 21‬الرابطة الثانية‬

‫مجاهد‪« :‬الحكم �سبب التعادل‪،‬‬ ‫و�أ�شكر وقفة الم�سيرين مع‬ ‫الالعبين»‬

‫بن �شريفة خارج‬ ‫قائمة الـ‪18‬‬

‫رغم معاناته من الإ�صابة التي‬ ‫حرمته من التواجد مع رائد‬ ‫القبة في هذه المواجهة‪،‬‬ ‫�إال �أن بن �شريفة �أبى �إال �أن‬ ‫يكون حا�ضرا لمتابعة اللقاء‬ ‫وم�ؤازرة رفاقه‪ ،‬حيث جل�س في‬ ‫المدرجات و�شجع رفاقه طيلة‬ ‫�أطوار اللقاء‪ ،‬وهو ما يثبت تعلقه‬ ‫بالفريق‪ ،‬خا�صة و�أنه لم يكن‬ ‫معنيا بالمواجهة‪.‬‬

‫مواجهة الأوا�سط‬ ‫تنتهي بفوز القبة‬

‫‪ l‬انتهت القمة التي جمعت‬ ‫رائد القبة بمولودية باتنة �أم�س‬ ‫على ملعب بن حداد بالقبة دون‬ ‫�أهداف‪ ،‬وذلك في �إطار الجولة‬ ‫‪ 21‬للرابطة المحترفة الثانية‪،‬‬ ‫وهي النتيجة التي رهنت حظوظ‬ ‫القبيين كثيرا في اللعب على‬ ‫ورقة ال�صعود‪.‬‬ ‫بداية اللقاء كانت قوية من‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض الذي بد�ؤوا‬ ‫حمالتهم الهجومية مبكرا‪،‬‬ ‫�أين كاد ما�ضي �أن يفتتح باب‬ ‫التهديف في الدقيقة الأولى بعد‬ ‫ركنية �آيت علي ي�ستلمها الأول‬ ‫ويقذفها بقوة‪ ،‬لكن الحار�س‬ ‫مفوتا‬ ‫بولطيف يخرجها ببراعة‬ ‫ّ‬ ‫على ما�ضي افتتاح التهديف‬ ‫مبكرا وت�أكيد عودته القوية‪.‬‬ ‫بعدها تركز اللعب في و�سط‬ ‫الميدان �إلى غاية الدقيقة ‪14‬‬ ‫وبعد عمل ممتاز من ح�سني‬ ‫على الجهة اليمنى يمرر �إلى‬ ‫بن يحيى الذي حاول مراوغة‬ ‫الحار�س ويحتك به ليقع في‬ ‫منطقة ‪ 18‬لكن الحكم لم يعلن‬ ‫عن �أي �شيء‪ ،‬و�سط احتجاج‬ ‫قوي من العبي القبة‪ .‬رد فعل‬ ‫الباتنية جاء في الدقيقة ‪16‬‬

‫بوا�سطة لونا�س الذي قاد هجمة‬ ‫مرتدة �سريعة ليجد نف�سه وجها‬ ‫لوجه مع الحار�س �سليماني‪،‬‬ ‫لكن كرته خرجت جانبية‪ .‬بعدها‬ ‫ا�ستقر اللعب في و�سط الميدان‬ ‫�أين غابت الفر�ص الخطيرة �إلى‬ ‫غاية الدقيقة ‪ 36‬عندما انفرد‬ ‫لونا�س بالحار�س للمرة الثانية‬ ‫وحاول مراوغته‪ ،‬لكنه لم ي�سيطر‬ ‫على الكرة‪،‬‬ ‫ليفوت فر�صة‬ ‫ّ‬ ‫الهدف على فريقه‪ .‬رد فعل القبة‬ ‫جاء بعد دقيقة واحدة �إثر عمل‬ ‫على الجهة اليمنى من ح�سني‬ ‫الذي يمرر ناحية �آيت علي‪ ،‬لكن‬ ‫هذا الأخير لم يراقبها جيدا لتبتعد‬ ‫عنه الكرة‪ .‬ثم تلتها فر�صة �أخرى‬ ‫في الدقيقة ‪ ،42‬وبعد عمل فردي‬ ‫من ما�ضي الذي يمرر لبريني�س‬ ‫الذي يقدمها بدوره على طبق‬ ‫لحنيفي لكن الأخير ي�ضيعها‬ ‫برعونة‪ .‬وفي نهاية المرحلة‬ ‫الأولى‪ ،‬جاءت �أخطر فر�صة‬ ‫حيث مرر حنيفي كرة �سانحة‬ ‫لبن يحيى الذي يراوغ مدافعين‬ ‫والحار�س ليجد نف�سه وجها‬ ‫لوجه مع المرمى لكنه يقذفها‬ ‫خارج الإطار و�سط ده�شة‬ ‫الجميع‪ ،‬وهي اللقطة التي انتهى‬ ‫عليها ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫المرحلة الثانية �شهدت �سيطرة‬

‫ملعب بن حداد بالقبة‪ ،‬طق�س‬ ‫معتدل‪� ،‬أر�ضية �صالحة‪ ،‬جمهور‬ ‫قليل‪ ،‬تحكيم للثالثي زواوي‪،‬‬ ‫زيد‪ ،‬بوقالم‪.‬‬ ‫ر‪.‬القبة‪� :‬سليماني‪ ،‬ح�سني‪� ،‬سعود‪،‬‬ ‫خدي�س‪ ،‬خالف‪� ،‬شويب‪ ،‬حنيفي‪،‬‬ ‫�آيت علي (بانوح د‪ ،)68‬ما�ضي‬ ‫(حمودة د‪ ،)88‬بن يحيى‪ ،‬بريني�س‪.‬‬ ‫المدرب‪ :‬نبيل مجاهد‪.‬‬ ‫م‪.‬باتنة‪ :‬بلو�صيف‪ ،‬زغرير‪،‬‬ ‫�شواطي‪ ،‬ح�سينات‪ ،‬زغيدي‪،‬‬ ‫بلهادي‪� ،‬سيد‪ ،‬رزيغي (لونا�س‬ ‫د‪ ،)90‬زياد‪ ،‬بلعيدي (�أمعو�ش‬ ‫د‪ ،)73‬ونا�س (بختاتو د‪.)83‬‬ ‫المدرب‪:‬كمال موا�سة‪.‬‬ ‫الإنذارات‪ :‬حنيفي د‪ ،32‬ح�سني‬ ‫د‪ 65‬من جانب رائد القبة‪.‬‬ ‫زغرير د‪� ،24‬شواطي د‪ 50‬من‬ ‫جانب مولودية باتنة‪.‬‬

‫‪ l‬بعدما غاب عن لقاء رائد القبة‬ ‫بم�ضيفه �شبيبة عين تمو�شنت‪،‬‬ ‫عاد �أيمن ما�ضي �إلى الت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية لتعود معه الإبداعات‬ ‫في و�سط الميدان �أين كان وراء‬ ‫�أغلب الفر�ص التي �صنعها فريقه‬ ‫في هذه المواجهة‪ ،‬ورغم �أنه كان‬ ‫يعاني من �آثار الإ�صابة �إال �أنه‬ ‫تحرك يمينا و�شماال و�أقلق مدافعي‬ ‫مولودية باتنة كثيرا و�أجبرهم على‬ ‫التدخل عليه بقوة‪ .‬ولوال �سوء‬ ‫الطالع ونق�ص فعالية الهجوم‬ ‫لخرجت القبة فائزة‪ .‬ليطمئن‬ ‫ما�ضي محبيه و�أن�صار القبة على‬ ‫عودته القوية بعد فترة فراغ طويلة‬ ‫عا�شها هذا الالعب في المواجهات‬

‫�إ�سالم‪.‬ع‬

‫بطاقة اللقاء‪:‬‬

‫كلية لرفاق ما�ضي الذين حاولوا‬ ‫الو�صول �إلى �شباك لو�صيف منذ‬ ‫الدقيقة الأولى �أين مرر بريني�س‬ ‫كرة على طبق ناحية حنيفي‪،‬‬ ‫لكن ر�أ�سيته كانت �ضعيفة في‬ ‫�أح�ضان الحار�س لو�صيف‪ ،‬هذه‬ ‫اللقطة كانت توحي بقدوم �أهداف‬ ‫غير �أن �أن�صار القبة انتظروا �إلى‬ ‫غاية الدقيقة ‪ 59‬وبعمل من‬ ‫ما�ضي الذي يوزع لحنيفي‬ ‫الذي ي�سدد الكرة بر�أ�سه ترتطم‬ ‫بالعار�ضة الأفقية وتعود‪ ،‬وهي‬ ‫�أخطر لقطة في هذه المواجهة‪.‬‬ ‫بعدها انتع�ش اللعب �أكثر �أين مرر‬ ‫ما�ضي في الدقيقة ‪ 73‬كرة على‬ ‫طبق ناحية بريني�س الذي ي�ضيع‬ ‫برعونة رغم انفراده بالحار�س‪،‬‬ ‫وهو ما �أده�ش الحا�ضرين‪ .‬وبعد‬ ‫دقيقتين هي�أ بريني�س كرة جميلة‬ ‫بر�أ�سه لخدي�س الذي يقذفها على‬ ‫الطائر لكن كرته تخرج جانبية‪.‬‬ ‫ليتركز اللعب في و�سط الميدان‬ ‫�إلى غاية نهاية اللقاء بالتعادل‬ ‫وت�ضيع القبة نقطتين‬ ‫ال�سلبي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ثمينتين �أمام مناف�س على ورقة‬ ‫ال�صعود‪ ،‬وهو ما �أبعدها عن‬ ‫تحقيق هدفها‪ ،‬فيما عادت البوبية‬ ‫بنقطة ثمينة ت�ضعها في رواق‬ ‫جيد من �أجل ا�ستعادة �أمل العودة‬ ‫للرابطة المحترفة الأولى‪.‬‬

‫رجل المقابلة‪ :‬ما�ضي يعود‬ ‫لإبداعه في �صناعة اللعب‬

‫ما�ضي و�آيت علي يعودان �إلى‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫‪ l‬عاد الثنائي الهجومي في �صفوف رائد‬ ‫القبة �أيمن ما�ضي و�إ�سالم ���يت علي �إلى‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية مجددا �أمام مولودية‬ ‫باتنة‪� ،‬أين غاب الأول عن المواجهة‬ ‫الفارطة‪ ،‬فيما غاب الثاني عن جميع‬ ‫مواجهات العودة ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬وهي العودة‬ ‫التي �أعادت الروح للت�شكيلة القبية‪.‬‬

‫انتهت مواجهة الأوا�سط التي‬ ‫جمعت رائد القبة بمولودية‬ ‫باتنة بفوز �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫بهدف نظيف‪ ،‬وهو ما و�ضعهم في‬ ‫المركز الثاني خلف �أوا�سط اتحاد‬ ‫العا�صمة‪ .‬وهي النتيجة التي‬ ‫تفاءل بها �أن�صار القبة كثيرا‬ ‫قبل مواجهة الأكابر‪.‬‬

‫احتجاجات وا�سعة‬ ‫لالعبي القبة‬ ‫ب�سبب ت�سلل‬

‫عرفت نهاية المرحلة الأولى‬ ‫من مواجهة �أم�س احتجاجات‬ ‫وا�سعة من العبي رائد القبة‬ ‫على حكم التما�س‪ ،‬وذلك ب�سبب‬ ‫�أعالنه عن ت�سلل على مهاجم‬ ‫أ�صر الالعبون‬ ‫الرائد‪ ،‬في وقت � ّ‬ ‫على �أن الت�سلل ال �أ�سا�س له من‬ ‫ال�صحة و�أن زميلهم كان قريبا‬ ‫من ت�سجيل الهدف لكن حكم‬ ‫التما�س حرمهم منه‪ .‬وهو ما كاد‬ ‫يتطور �إلى ما ال تحمد عقباه‪،‬‬ ‫لوال تدخل بع�ض العقالء الذين‬ ‫هد�ؤوا الأو�ضاع‪.‬‬

‫غياب الحاج بوزيد يثير‬ ‫الت�سا�ؤالت‬

‫غاب رئي�س مجل�س �إدارة رائد‬ ‫القبة الحاج بوزيد نقا�ش عن‬ ‫مواجهة فريقه �أمام مولودية‬ ‫باتنة‪ ،‬وهو الغياب الذي طرح‬ ‫�أكثر من عالمة ا�ستفهام بما‬ ‫�أنه كان وراء الت�شكيلة في كل‬ ‫المواجهات ال�سابقة‪ ،‬ولكن في‬ ‫المدة الأخيرة ومنذ �إعالن‬ ‫تفكيره في االن�سحاب من الفريق‬ ‫ف�إنه لم يعد متحم�سا للمجيء �إلى‬ ‫ملعب بن حداد‪.‬‬

‫حمودة و�أمعو�ش‬ ‫يتذكران �أيام ال�شبيبة‬

‫التقى العب رائد القبة نبيل‬ ‫حمودة بزميله ال�سابق في‬ ‫�شبيبة القبائل �أمعو�ش يا�سين‪،‬‬ ‫وتحدث الرجالن مطوال‪،‬‬ ‫ليتذكرا �أيامهما الزاهية في‬ ‫الكناري �أين عا�شا �أحد �أح�سن‬ ‫موا�سمهما الكروية‪.‬‬

‫العبو البوبية على‬ ‫الطريقة الإفريقية‬

‫الأخيرة‪ ،‬وهو ما �أدخل ال�شك في‬ ‫نفو�سهم‪.‬‬

‫احتج العبو رائد القبة كثيرا‬ ‫على الطريقة التي كان ي�سقط‬ ‫بها العبو مولودية باتنة‪� ،‬أين‬ ‫كان �أ�شبال موا�سة ي�سقطون وراء‬ ‫كل احتكاك‪ ،‬وتوا�صل ذلك لأكثر‬ ‫من ‪ 15‬مرة‪.‬‬

‫حوالي ‪50‬‬ ‫باتنيا في المدرجات‬

‫‪ l‬تنقل حوالي ‪ 50‬منا�صرا لمولودية‬ ‫باتنة �إلى العا�صمة لم�ساندة فريقهم‬ ‫في المواجهة التي جمعته برائد القبة‪،‬‬ ‫�أين علقوا الرايات الخا�صة بفريقهم‬ ‫على جوانب الملعب‪ ،‬وقد ظهروا جليا‬ ‫في المدرجات بما �أن �أن�صار القبة لم‬ ‫يتوافدوا بقوة على المدرجات‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫حمل مدرب رائد القبة التعادل‬ ‫‪ّ l‬‬ ‫المخيب الم�سجل �أمام مولودية‬ ‫باتنة �أم�س للحكم زواوي‪ ،‬الذي‬ ‫�أكد ب�أنه لم يكن في الم�ستوى‪� ،‬أين‬ ‫تغا�ضى عن العديد من الأخطاء‬ ‫ل�صالح فريقه‪ ،‬وقال «تعادلنا اليوم‬

‫�ساهم فيه الحكم‪� ،‬أين لم يكن في‬ ‫الم�ستوى بتاتا‪ ،‬كان بعيدا عن كل‬ ‫اللقطات ال�ساخنة‪ ،‬كما لم ي�صفر‬ ‫لنا عدة �أخطاء كانت �ستغير مجرى‬ ‫المواجهة‪ .‬لكن ما ع�ساني �أقول‬ ‫عن م�ستوى التحكيم في بالدنا‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى فريقي �ضيع عدة‬ ‫فر�ص ب�سبب الت�سرع و�سوء‬ ‫الطالع و�سنحاول ت�صحيح العديد‬ ‫من الأمور في الفترة المقبلة»‪ .‬من‬ ‫ثمن مجاهد ما قام به‬ ‫جهة �أخرى‪ّ ،‬‬ ‫بع�ض الم�سيرين الذين رفعوا من‬ ‫معنويات الالعبين قبل المواجهة‬ ‫وبعدها‪ ،‬وقال «�أود �أن �أنوه باللفتة‬ ‫التي قام بها بع�ض الم�سيرين‬ ‫الذين حاولوا تحفيز الالعبين قبل‬ ‫المواجهة كما رفعوا من معنوياتهم‬ ‫كثيرا بعد اللقاء‪ ،‬وهو ما �سيدفعنا‬ ‫للعمل �أكثر م�ستقبال»‪.‬‬

‫موا�سة‪« :‬كنا ن�ستحق الفوز‪ ،‬لكننا‬ ‫را�ضون عن النتيجة»‬

‫‪� l‬أكد مدرب مولودية باتنة‬ ‫كمال موا�سة ا�ستحقاقهم التعادل‬ ‫الذي خرجوا به من �أر�ض رائد‬ ‫القبة �أم�س‪ ،‬و�أ�شار �إلى �أنهم كانوا‬ ‫قادرين على الفوز لوال �سوء‬ ‫الطالع الذي الزم خط هجومه‪،‬‬ ‫وقال «كنا ن�ستحق الفوز في هذه‬ ‫المواجهة التي �صنعنا فيها عدة‬ ‫فر�ص �سانحة للتهديف لكن الحظ‬ ‫لم يكن �إلى جانبنا‪ .‬و�أظن �أن الحظ‬ ‫جانبنا في هذا اللقاء‪ ،‬لكنني رغم‬ ‫ذلك را�ض عن النتيجة بما �أن‬ ‫التعادل على �أر�ض فريق قوي مثل‬ ‫القبة يعد �إنجازا كبيرا‪ ،‬وا�شكر‬ ‫الالعبين على المجهودات التي‬

‫بذلوها في هذا اللقاء‪ ،‬و�سنركز على‬ ‫المواجهات القادمة من �أجل تدعيم‬ ‫حظوظنا �أكثر في ال�صعود»‪.‬‬

‫�شويب‪« :‬الحظ لم يكن �إلى‬ ‫جانبنا‪ ،‬ونعتذر لأن�صارنا»‬

‫‪ l‬أرجع مدافع رائد القبة التعادل‬ ‫�أمام مولودية باتنة �إلى �سوء‬ ‫الطالع الذي الزمهم‪ ،‬م�شيرا الى‬ ‫�أنهم �ضيعوا عدة فر�ص �سانحة‬ ‫للتهديف‪ ،‬معتذرا للأن�صار عن‬ ‫هذا التعثر واعدا بالتعوي�ض في‬ ‫المواجهات القادمة‪ .‬وقال «�أوال �أريد‬ ‫االعتذار لأن�صارنا الأوفياء الذين‬ ‫تنقلوا �إلى الملعب عن هذا التعثر‬ ‫الذي رهن حظوظنا في اللعب‬ ‫على ورقة ال�صعود‪ ،‬ونعدهم ب�أننا‬

‫�سنعو�ض هذا التعثر في مواجهتنا‬ ‫ّ‬ ‫القادمة‪ .‬وحول اللقاء‪� ،‬أرى �أن‬ ‫الحظ �أدار ظهره لنا �أين وقف في‬ ‫وجهنا كثيرا‪ ،‬حيث �ضيعنا العديد‬ ‫من الفر�ص ال�سانحة للت�سجيل‪،‬‬ ‫كما �أن المناف�س جاء ليدافع وهو ما‬ ‫�صعب من مهمتنا كثيرا‪ .‬لكن هذه‬ ‫ّ‬ ‫هي كرة القدم مرة تفوز و�أخرى‬ ‫تتعثر‪ .‬لكن علينا التعوي�ض في‬ ‫المواجهات المتبقية حتى ال نبتعد‬ ‫عن �سباق ال�صعود نهائيا»‪.‬‬

‫حنيفي �سيم�ضي التحاد‬ ‫العا�صمة قريبا‬

‫‪� l‬سيم�ضي مهاجم رائد القبة‪،‬‬ ‫�سليم حنيفي‪ ،‬في الأيام القليلة‬ ‫القادمة مع اتحاد العا�صمة‪� ،‬أين‬ ‫تفاو�ض مع �إدارة حداد وتو�صل‬ ‫معها �إلى اتفاق يق�ضي بالتحاقه‬ ‫بكتيبة رونار المو�سم القادم‪،‬‬ ‫خا�صة و�أنه يتواجد في نهاية عقده‬ ‫مع الرائد‪ ،‬والقانون يمنحه حق‬ ‫التفاو�ض مع �أي فريق يريده قبل ‪6‬‬ ‫�أ�شهر من نهاية عقده‪.‬‬

‫مي�ساني حا�ضر ويحفز‬ ‫الالعبين‬

‫‪ l‬تميزت مواجهة �أم�س بح�ضور رئي�س‬ ‫رائد القبة ال�سابق �سليم مي�ساني الذي نزل‬ ‫بين ال�شوطين �إلى غرف حفظ المالب�س‬ ‫من �أجل تحفيز الالعبين ووعدهم بمنحة‬ ‫مغرية في حالة الفوز‪ .‬وهو ما رفع من‬ ‫معنويات الالعبين كثيرا‪ ،‬لكن ذلك لم‬ ‫ي�شفع لهم بالفوز في هذه المواجهة‪.‬‬


‫الرابطة الثانية ج ‪21‬‬

‫ا‪ .‬ب�سكرة ‪ – 1‬ن‪ .‬ح‪ .‬داي ‪2‬‬

‫االتحاد ينهار والن�صرية تعود‬ ‫بفوز ثمين من العالية‬

‫الأوا�سط يتعادلون‬ ‫�أمام ال�ضيوف‬ ‫‪ l‬تعادل �أم�س �أوا�سط نادي‬ ‫اتحاد ب�سكرة �أمام ال�ضيف ن�صر‬ ‫ح�سين داي‪ ،‬وذلك بنتيجة‬ ‫�سلبية‪ ،‬حيث �ضيع المهاجم‬ ‫دخية من طرف �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫�ضربة جزاء في الأنفا�س‬ ‫الأخيرة من المواجهة‪،‬‬ ‫وبالعودة �إلى �أطوار المقابلة‬ ‫فقد �سيطر �أبناء الزيبان في‬ ‫طيلة مجريات اللعب �إال �أن‬ ‫المالحة كانت �أكثر تنظيما في‬ ‫الدفاع مما حرم �أ�صحاب الزي‬ ‫الأخ�ضر والأ�سود من الو�صول‬ ‫�إلى ال�شباك‪.‬‬

‫م‪ .‬بن مبارك‬ ‫‪ l‬تمكن فريق ن�ص��ر ح�سين داي‬ ‫الذي تنق��ل �إلى ب�سك��رة من �أجل‬ ‫مواجه��ة االتح��اد المحل��ي دون‬ ‫مدرب��ه هدان‪ ،‬م��ن الف��وز بنتيجة‬ ‫هدفين مقابل واحد‪ ،‬وذلك في �إطار‬ ‫الجولة ‪ 21‬م��ن الرابطة المحترفة‬ ‫الثانية‪ ،‬هذا وتجدر الإ�شارة �إلى �أن‬ ‫الفريق المحلي لم ي�ستغل النق�ص‬ ‫العددي للن�صرية بعد طرد الالعب‬ ‫الفار في الدقيقة الـ‪.80‬‬

‫ح�ضور �أن�صار النهد‬ ‫رغم بعد الم�سافة‬ ‫‪ l‬ح�ضر �أم�س ما يقارب ال�ستين‬ ‫منا�صرا من جانب نادي ن�صر‬ ‫ح�سين داي‪ ،‬بالرغم من بعد‬ ‫الم�سافة بين العا�صمة وب�سكرة‬ ‫وهذا لم يمنع منا�صري المالحة‬ ‫من التنقل وم�ساندة زمالء‬ ‫نتا�ش الذين ا�ستب�شروا خيرا‬ ‫بهذا الح�ضور مما جعلهم يلعبون‬ ‫بكل قوة لإفراحهم‪.‬‬

‫الب�ساكرة �أرادوا‬ ‫الت�سجيل في الدقائق‬ ‫الأولى‬

‫عرف��ت د‪ 8‬م��ن المواجهة ح�صول‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض على مخالفة من‬ ‫بعد ‪20‬م نفذها المت�ألق تريعة بكل‬ ‫قوة حي��ث تمكن الحار���س نتا�ش‬ ‫من �ص��د الكرة بمقب���ض اليدين‪،‬‬ ‫�أم��ا د‪ 16‬تح�ص��ل الب�ساكرة على‬ ‫مخالف��ة �أي�ضا من بع��د ‪25‬م لكن‬ ‫نفذه��ا مليكة هذه المرة حيث نابت‬ ‫العار�ضة الأفقي��ة عن نتا�ش وهي‬ ‫المحاولة الت��ي حب�ست �أنفا�س كل‬ ‫الحا�ضري��ن بمدرج��ات العالي��ة‪،‬‬ ‫وبع��د م��رور خم�س دقائ��ق فقط‬ ‫م��رر غ�سي��ري ك��رة عل��ى طب��ق‬ ‫لزميل��ه مليكة‪ ،‬حي��ث �أن قذفة هذا‬ ‫الأخير وجدت نتا�ش الذي �أخرجها‬ ‫للركنية‪.‬‬

‫الفار يمنح الأ�سبقية‬ ‫للن�صرية قبل نهاية‬ ‫ال�شوط الأول‬

‫نفذ الالعب حفيظ مخالفة ب�إحكام‬ ‫في اتجاه زميله الفار‪ ،‬والذي خادع‬ ‫الحار�س قحة بر�أ�سية جميلة زارت‬

‫بطاقة اللقاء‪:‬‬

‫‪ l‬ملعب العالية‪ ،‬جمهور متو�سط‪،‬‬ ‫تنظيم محكم‪� ،‬أر�ضية �صالحة‬ ‫والتحكيم للثالثي‪ :‬زروقي‪ ،‬عياد‬ ‫وهالل‪.‬‬ ‫الأهداف‪ :‬الفار د‪ ،2+45‬حفيظ د‪67‬‬ ‫من جانب الن�صرية‪ ،‬عمران د‪ 52‬من‬ ‫جانب االتحاد‪.‬‬ ‫الإنذارات‪ :‬مومن د‪ ،10‬تريعة د‪،35‬‬ ‫قحة د‪ ،45‬غ�سيري د‪ ،57‬زرناجي‬ ‫د‪ 69‬من جانب االتحاد‪� ،‬صدقاوي‬ ‫د‪ ،12‬ختير د‪ ،27‬الفار د‪ ،37‬عبا�س‬ ‫د‪ ،49‬بلعمري د‪ ،52‬ناتا�ش د‪5+90‬‬ ‫من جانب النهد‪.‬‬ ‫الطرد‪ :‬الفار د‪ 80‬من جانب االتحاد‪.‬‬ ‫ا‪.‬ب�سكرة‪ :‬قحة‪ ،‬بوتريعة (م�شري‬ ‫د‪ ،)76‬زرناجي (دبيلي د‪،)79‬‬ ‫لبالطة‪ ،‬مومن‪ ،‬تريعة‪ ،‬غ�سيري‪،‬‬ ‫خناب (مرازقة د‪ ،)61‬مليكة‪ ،‬خوالد‪،‬‬ ‫عمران‪ ،‬المدرب‪ :‬حمو�ش‬ ‫ن‪.‬ح‪.‬داي‪ :‬ناتا�ش‪ ،‬ختير‪ ،‬عبا�س‪،‬‬ ‫بلعمري‪ ،‬ملولي‪� ،‬صدقاوي‪ ،‬مونجي‬ ‫(تقار د‪ ،)82‬عالق‪ ،‬الفار‪ ،‬درارجة‬ ‫(عيادي د‪ ،)84‬حفيظ (دوار د‪،)74‬‬ ‫المدرب‪ :‬زاوي مكان هدان‪.‬‬

‫الفار يطرد‬ ‫واللعب يتوقف‬ ‫في الدقيقة الـ‪80‬‬ ‫‪ l‬توقف اللعب في الدقيقة‬ ‫الـ‪ 80‬وذلك بعد �أن �أقدم مهاجم‬ ‫المنتخب الع�سكري وفريق ن�صر‬ ‫ح�سين داي باالعتداء على‬ ‫الالعب البديل لفريق اتحاد‬ ‫ب�سكرة دبيلي‪ ،‬مما دفع الحكم‬ ‫�إلى توجيه بطاقة حمراء‬ ‫مجانية لالعب الفار والذي لم‬ ‫يتقبل قرار الحكم‪.‬‬

‫�شب��اك المحليين في الدقيقة الـ‪45‬‬ ‫‪.+2‬‬

‫حفيظ كاد ي�ضاعف‬ ‫النتيجة‬

‫كاد العب ن�صر ح�سين داي حفيظ‬ ‫�أن ي�ضاع��ف النتيج��ة لل��زوار في‬ ‫الدقيقة ال��ـ‪ ،51‬بع��د �أن انفلت من‬ ‫الرقاب��ة و�سدد كرة م��رت بجانب‬ ‫القائم‪.‬‬

‫خوالد يعرقل والحكم‬ ‫يمنح �ضربة جزاء‬

‫مرر مليكة كرة متقنة �صوب زميله‬ ‫خوال��د الذي عرق��ل ف��ي الدقيقة‬ ‫الـ‪ 52‬من ط��رف المدافع بلعمري‪،‬‬ ‫وه��و الأمر الذي جع��ل حكم اللقاء‬ ‫يمنح �ضربة جزاء للمحليين‪.‬‬

‫عمران يعدل النتيجة‬ ‫ويحرر الب�ساكرة‬

‫تمكن الوافد الجديد التحاد ب�سكرة‬ ‫عمران م��ن تحري��ر المحليين بعد‬ ‫�أن ح��ول �ضربة الج��زاء �إلى هدف‬ ‫التعادل‪.‬‬

‫زرناجي يعرقل حفيظ‬ ‫والحكم يعلن عن �ضربة جزاء‬

‫عرقل مدافع اتحاد ب�سكرة زرناجي‬

‫الالع��ب المت�ألق في �صفوف ن�صر‬ ‫ح�سي��ن داي حفي��ظ ف��ي الدقيقة‬ ‫ال��ـ‪ 67‬م��ن المواجهة‪ ،‬وه��و الأمر‬ ‫الذي جعل الحكم يعلن عن �ضربة‬ ‫جزاء للن�صرية‪.‬‬

‫حفيظ ي�سجل‬ ‫هدف الفوز‬

‫تول��ى حفي��ظ مهمة تنفي��ذ ركلة‬ ‫الجزاء ونجح في ذلك‪ ،‬معلنا بذلك‬ ‫تقدم الزوار من جديد ومهديا فوزا‬ ‫ثمينا لفريقه ن�صر ح�سين داي‪.‬‬

‫قذفة م�شري فوق‬ ‫العار�ضة‬

‫ل��م يتمك��ن البدي��ل م�ش��ري من‬ ‫معادل��ة النتيج��ة لفريق��ه اتح��اد‬ ‫ب�سكرة ف��ي الدقيقة ال��ـ‪ ،83‬حيث‬ ‫قذف قذفة قوية في اتجاه المرملى‬ ‫لكن الك��رة مرت ف��وق العار�ضة‬ ‫الأفقية لحار�س الن�صرية‪.‬‬

‫مخالفة مرازقة‬ ‫تحب�س الأنفا�س‬

‫حب�س��ت مخالف��ة المت�أل��ق مرازقة‬ ‫والتي نفذها ف��ي الدقيقة الت�سعين‬ ‫من على بعد حوالي ‪ 25‬مترا �إال �أن‬ ‫كرته م��رت بجانب القائ��م الأي�سر‬ ‫للحار�س ناتا�ش‪.‬‬

‫رجل اللقاء‪ :‬حفيظ‪ ..‬الآلة‬ ‫التهديفية التي ال تتوقف‬ ‫‪ l‬نال مهاجم ن�صر ح�سين‬ ‫داي حفيظ لقب رجل اللقاء‬ ‫الذي جمع �أم�س اتحاد ب�سكرة‬ ‫ب�ضيفته الن�صرية عن جدارة‬ ‫وا�ستحقاق‪ ،‬حيث �أربك دفاع‬ ‫الخ�صم وكان بمثابة ال�سم القاتل‬ ‫لدفاع اتحاد ب�سكرة‪ ،‬فقد كان‬ ‫له الف�ضل الكبير في فوز فريقه‬ ‫على المحليين‪ ،‬بعد �أن جلب‬ ‫�ضربة الجزاء للفريق ال�ضيف‬ ‫ونفذها ب�إحكام ليمنح فريقه‬ ‫فوزا كبيرا ‪ ،‬كما كان له الف�ضل‬ ‫في ت�سجيل هدف ال�سبق بعد‬ ‫�أن مرر كرة متقنة �إلى زميله‬ ‫الفار الذي �أهدى للن�صرية هدف‬ ‫ال�سبق قبل نهاية ال�شوط الأول‬ ‫بدقائق قليلة‪.‬‬ ‫هذا وتجدر الإ�شارة �إلى �أن‬ ‫الالعب حفيظ يعد من �أبرز‬

‫‪ l‬عرفت �أم�س ت�شكيلة نادي‬ ‫اتحاد ب�سكرة عودة الحار�س‬ ‫الأمين للفريق الأخ�ضر قحة‬ ‫�إلى الت�شكيلة الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫وذلك بعد �أن غاب لمدة �ست‬ ‫جوالت كاملة حيث كان في‬ ‫دكة االحتياط‪ ،‬ولم يكن �ضمن‬ ‫ح�سابات الطاقم الفني‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستح�سن �أن�صار الزيبان عودة‬ ‫حار�سهم المت�ألق‪.‬‬

‫مرازقة يعود‬ ‫لقائمة الـ‪18‬‬ ‫‪ l‬هذا وقد عاد �أي�ضا الهداف‬ ‫مرازقة من جانب نادي اتحاد‬ ‫ب�سكرة �إلى قائمة الـ ‪ ،18‬وذلك‬ ‫بعد غياب طويل �إثر الإ�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها في الأ�سابيع‬ ‫القليلة الما�ضية وذلك على‬ ‫م�ستوى لوح الكتف‪ ،‬وقد بدا‬ ‫م�ستعدا لتقديم الإ�ضافة‬ ‫الالزمة لزمالئه‪.‬‬

‫‪...‬وحمو�ش �أقحمه‬ ‫في ال�شوط الثاني‬

‫هذا ويجدر الت�أكيد ب�أن المدرب‬ ‫حمو�ش �أقدم على �إقحام‬ ‫المهاجم المت�ألق قحة في‬ ‫الدقيقة الـ‪ 61‬من المواجهة‬ ‫مكان زميله خناب‪ ،‬هذا وقد‬ ‫قدم مرازقة م�ستوى متميزا‪،‬‬ ‫حيث كاد �أن يعادل النتيجة‬ ‫للب�ساكرة في الدقيقة الـ‪ 90‬من‬ ‫المواجهة‪.‬‬

‫‪ l‬عرفت الح�صة ال�صباحية‬ ‫لإذاعة الزيبان بب�سكرة‬ ‫دعوة كل من مناجير الفريق‬ ‫�سعو �إ�ضافة �إلى الكاتب العام‬ ‫�سعدي‪ ،‬وقد تناوال العديد من‬ ‫الموا�ضيع المتعلقة بالنادي‬ ‫الأخ�ضر والأ�سود خا�صة الأزمة‬ ‫المالية التي ع�صفت به في‬ ‫الآونة الأخيرة على �أمل �أن‬ ‫يجد ندا�ؤهما �آذانا �صاغية‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن الخزينة ال بد �أن‬ ‫تكون ممتلئة كون الفريق له‬ ‫�أهداف يطمح لتحقيقها‪.‬‬

‫الب�ساكرة ببذلة جديدة‬ ‫‪ l‬دخلت عنا�صر نادي اتحاد‬ ‫ب�سكرة ببذلة جديدة من‬ ‫نوع جوما‪ ،‬وكان لون القمي�ص‬ ‫والتبان �أخ�ضرا‪ ،‬جدير بالذكر‬ ‫�أن هذه البذلة مهداة من طرف‬ ‫�أحد محبي الفريق الذي يع�شق‬ ‫االتحاد �إلى حد النخاع ولم‬ ‫يبخل يوما عن النادي وهذا‬ ‫ما ا�ستح�سنته �إدارة الفريق‬ ‫الب�سكري‪.‬‬

‫ح�ضور قوي للفوار�س‬ ‫‪ l‬بعد �أن حقق فريقهم نتيجة �إيجابية في المباراة ال�سابقة التي‬ ‫جمعته بفريق مولودية ق�سنطينة تنقل �أن�صار فريق اتحاد ب�سكرة‬ ‫بقوة �إلى ملعب العالية‪ ،‬وذلك من �أجل الوقوف مع فريقهم وم�ساندته‬ ‫لتخطي عقبة و�صيف الرابطة المحترفة الثانية فريق ن�صر ح�سين‬ ‫داي‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫زاوي‪« :‬الخ�صم لم يقدم‬ ‫ال�شيء الكبير»‬

‫‪ l‬الحم��د لل��ه على الف��وز الذي‬ ‫حققن��اه‪ ،‬لق��د ح�ضرنا جي��دا لهذه‬ ‫المواجه��ة وقد تنقلن��ا �إلى ب�سكرة‬ ‫من �أجل الع��ودة بالنق��اط الثالث‬ ‫وه��و الأمر الذي ت�أكد فوق �أر�ضية‬ ‫المي��دان‪� ،‬أما عن مجري��ات اللعب‬ ‫فق��د عرفنا كي��ف نمت���ص حرارة‬ ‫الب�ساك��رة والذي��ن ل��م يظه��روا‬ ‫ال�شيء الكبير في ه��ذه المواجهة‪،‬‬ ‫لقد ا�ستطعنا �أن نتفوق عليهم فنيا‬ ‫وتكتيكي��ا‪ ،‬كما �أري��د �أن �أ�شير �إلى‬ ‫�شيء مه��م‪ ،‬وه��و �أن فريقنا يعلب‬ ‫ك��رة جي��دة خ��ارج دي��اره �أف�ضل‬ ‫منه عندما نلعب ف��ي ميداننا وفي‬ ‫الأخير �أريد الت�أكيد ب�أن هذه النقاط‬ ‫الثالث �ستجعلن��ا قريبين من فرق‬ ‫ال�ص��دارة و�ست�سمح لن��ا بالحفاظ‬

‫عل��ى حظوظن��ا في ال�صع��ود �إلى‬ ‫الربطة المحترفة الأولى»‪.‬‬

‫حمو�ش‪« :‬لم نتمكن من ت�سيير‬ ‫اللقاء بطريقة جيدة»‬

‫قحة يعود للت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية‬

‫�سعو و�سعدي �ضيفا‬ ‫�إذاعة الزيبان‬

‫هدافي الرابطة المحترفة‬ ‫الثانية‪ ،‬حيث ي�سجل الأهداف‬ ‫لفريقه با�ستمرار‪.‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪­2011‬‬

‫‪« l‬ل��م نتمك��ن من تحقي��ق الفوز‬ ‫عل��ى �ضيوفن��ا لأنن��ا ل��م ن�ستطع‬

‫ت�سيي��ر المقابل��ة كم��ا ينبغي‪ ،‬فقد‬ ‫دخلنا بطريقة �سيئة للغاية‪ ،‬كما �أننا‬ ‫تلقينا للهدف الأول عن طريق كرة‬ ‫ثابتة وخط�إ فادح في المراقبة‪ ،‬وفي‬ ‫ال�شوط الثاني تمكنا من العودة في‬ ‫النتيج��ة لكن خط�أ �آخر في المراقبة‬ ‫كلفن��ا هدف��ا ثاني��ا‪ ،‬وبعدها خرجت‬ ‫عنا�صرن��ا ع��ن المب��اراة‪ ،‬وفقدت‬ ‫تركيزه��ا ولع��ل �أب��رز دلي��ل على‬ ‫كالمي ه��و ت�ضييعنا لثالث فر�ص‬ ‫كانت �سانح��ة للت�سجي��ل‪ ،‬كما �أنه‬ ‫تجدر الإ�شارة �أن الفريق كان يفتقد‬ ‫لل��روح القتالي��ة الت��ي �أتاح��ت لنا‬ ‫تحقيق الفوز عل��ى فريق مولودية‬ ‫ق�سنطينة في الجولة ال�سابقة‪».‬‬

‫الفار‪« :‬البطاقة الحمراء‬ ‫كانت قا�سية»‬

‫‪« l‬لقد قدمنا �إل��ى مدينة ب�سكرة‬ ‫ق�ص��د تحقيق الفوز والع��ودة �إلى‬ ‫ح�سي��ن داي بالنق��اط الثالث من‬ ‫�أجل البقاء في �صدارة الترتيب العام‬ ‫للرابطة المحترف��ة الثانية‪� ،‬أما عن‬ ‫مجريات اللع��ب‪ ،‬فيجب التو�ضيح‬ ‫ب���أن المقابلة كان��ت �صعبة للغاية‪،‬‬ ‫حيث بذلن��ا مجه��ودات كبيرة من‬ ‫�أجل تحقيق الف��وز للعودة بالنقاط‬ ‫الث�لاث‪� ،‬أم��ا ع��ن م�س�أل��ة تلق��ي‬ ‫للبطاق��ة الحم��راء‪ ،‬ف�أنا �أق��ول �أنها‬ ‫كان��ت قا�سية علي وعل��ى الفريق‬ ‫ككل‪ ،‬وفي الأخي��ر �أريد القول ب�أن‬ ‫الأهم هو تحقيق الفوز»‪.‬‬

‫لقطة غير �أخالقية لبلهاني‬ ‫‪ l‬قام الحار�س الثاني لفريق ن�صر ح�سين داي بفعل لقطة غير‬ ‫�أخالقية وال تمت ب�أي �صلة لكرة القدم‪ ،‬عقب ت�سجيل زميله الفار‬ ‫لهدف ال�سبق‪ ،‬وهو الأمر الذي �أثار حفيظة الكثير من الفوار�س‬ ‫الذين لم يتقبلوا هذا الت�صرف ال�سيئ‪.‬‬

‫‪...‬و�ساعو يثور عليه و«تخلطت» بينهما‬

‫لم يتقبل مناجير فريق اتحاد ب�سكرة �ساعو الت�صرف الذي ال يمت‬ ‫ب�أي �صلة لكرة القدم‪ ،‬وثار على العب ن�صر ح�سين داي بلهاني‪ ،‬حيث‬ ‫كادت الأمور �أن ت�صل لما ال يحمد عقباه لوال تدخل بع�ض العقالء‬ ‫والذين ف�ضوا النزاع بين �سعو وبلهاني‪.‬‬

‫هدان لم يح�ضر المواجهة‬ ‫‪ l‬لم يتنقل مدرب فريق ن�صر ح�سين داي هدان �إلى عا�صمة الزيبان‬ ‫ب�سكرة من �أجل الإ�شراف على العار�ضة الفنية لفريقه‪ ،‬ويعود‬ ‫�سبب عزوف المدرب على عدم الإ�شراف على الن�صرية لعدم تلقيه‬ ‫م�ستحقاته من طرف الإدارة �إلى حد الآن‪.‬‬

‫‪ ...‬زاوي عو�ضه ولمح �إلى �أن هدان لم‬ ‫يح�ضر ب�سبب تعر�ضه �إلى وعكة �صحية‬ ‫‪ l‬بعد �أن رف�ض مدرب فريق ن�صر ح�سين داي الوقوف على ر�أ�س‬ ‫العار�ضة الفنية لفريقه‪� ،‬ألقت �إدارة الن�صرية هذه المهمة على‬ ‫المدرب الم�ساعد زاوي‪ ،‬والذي ا�ستطاع رفع التحدي وعاد بنتيجة‬ ‫�إيجابية من عا�صمة الزيبان ب�سكرة‪ ،‬هذا وتجدر الإ�شارة �إلى المدرب‬ ‫الم�ساعد لم ي�ش�أ قول الحقيقة و ف�ضل القول ب�أن المدرب هدان قد‬ ‫تعر�ض لوعكة �صحية لم ت�سمح له بالتنقل �إلى ب�سكرة‪.‬‬


‫هواة وجهويات‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫و‪.‬بوفاريك‪ :‬الوداد يتعثر وي�ض ّيع‬ ‫فر�صة ثمينة ال�ستعادة الريادة‬

‫‪ n‬جمعية ال�شراڤة كانت قادرة على العودة بالزاد كامال‬ ‫حمزة‪.‬ب‬ ‫‪ l‬لم ي�ستغل �أم�س فريق وداد‬ ‫بوفاريك منا�سبة ا�ستقباله جمعية‬ ‫ال�شراڤة‪ ،‬و�ضيع فر�صة ثمينة‬ ‫ال�ستعادة الريادة بعد �أن تعادل مع‬ ‫الفريق ال�ضيف بهدف لمثله‪ ،‬في‬ ‫مواجهة �أبلى فيها �أبناء الجمعية‬ ‫البالء الح�سن‪ ،‬وكادوا �أن يعودوا‬ ‫�إلى الديار بفوز ثمين‪ ،‬لوال يقظة‬ ‫وت�ألق الحار�س بوطريق في الكثير‬ ‫من الكرات الخطيرة‪.‬‬ ‫وبالعودة �إلى �أطوار اللقاء‪،‬‬ ‫ف�إن البداية لم تكن �سريعة من‬ ‫الطرفين‪ ،‬حيث تركز اللعب �أكثر‬ ‫في و�سط الميدان‪ ،‬وجاءت �أول‬ ‫فر�صة في المباراة ل�صالح الوداد‬ ‫وعن طريق قادة في د‪� 5‬إال �أن كرته‬ ‫وجدت حار�س الجمعية في المكان‬ ‫المنا�سب‪ .‬كما �أتيحت للوداد فر�ص‬ ‫�أخرى بعد ذلك �إال �أنها لم ت�ستغل‬ ‫كما ينبغي‪ .‬وفي د‪ 35‬وبعد خط�أ‬ ‫فادح م�شترك بين الالعب عون‬ ‫�صغير والحار�س بوطريق‪ ،‬الكرة‬ ‫تمر لالعب ال�شراڤة تواتي الذي‬ ‫لم يتوان في �إيداع الكرة ال�شباك‬ ‫معلنا عن �أول هدف في المباراة‪.‬‬ ‫حرك �أكثر العبي الوداد‬ ‫هذا الهدف ّ‬ ‫الذين كثفوا من مجهوداتهم من‬ ‫�أجل تعديل النتيجة‪ ،‬فكانت فر�صة‬ ‫نحناح في د‪ ،40‬حيث �سدد كرة‬ ‫قوية من حدود منطقة العمليات‬ ‫�إال �أن كرته حولت للركنية‪ ،‬لينتهي‬ ‫ال�شوط الأول بتفوق الزوار‪ .‬وفي‬

‫ال�شوط الثاني دخل �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض بعزيمة كبيرة‪ ،‬ورموا‬ ‫بكامل ثقلهم في الهجوم‪ ،‬وخلقوا‬ ‫عدة فر�ص‪ ،‬بداية بمحاولة الكروم‬ ‫الذي توغل في د‪ 54‬في منطقة‬ ‫العمليات لكن كرته مرت فوق‬ ‫العار�ضة‪ ،‬وفي د‪ 68‬وبعد عمل‬ ‫فردي من معيوف‪ ،‬ت�صل الكرة �إلى‬ ‫نحناح الذي ي�سدد ويعدل النتيجة‪.‬‬ ‫وبعد هذا الهدف وا�صل الوداد‬ ‫�ضغطه من �أجل �إ�ضافة الهدف‬ ‫الثاني‪ ،‬ورغم المحاوالت �إال �أنه‬ ‫لم يتمكن من تحقيق ذلك‪ .‬وفي‬

‫المقابل‪ ،‬اعتمد الفريق ال�ضيف‬ ‫على الهجمات المعاك�سة‪ ،‬وكاد‬ ‫�أن يخادع بوطريق‪ ،‬خا�صة في د‪80‬‬ ‫عندما انطلق كريفالي من و�سط‬ ‫الميدان‪ ،‬ليجد نف�سه وجها لوجه‬ ‫مع الحار�س‪ ،‬هذا الأخير كان تدخله‬ ‫موفقا‪ ،‬وحرم الجمعية من هدف‬ ‫محقق‪ .‬باقي فترات اللقاء لم تعرف‬ ‫الجديد‪ ،‬لتنتهي المواجهة بالتعادل‬ ‫الذي لم يخدم الوداد‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫كل �آمال الأن�صار كانت معلقة‬ ‫على هذا اللقاء من �أجل ا�ستعادة‬ ‫الريادة‪.‬‬

‫‪� l‬أثبتت مرة �أخرى الت�شكيلة‬ ‫ال�شابة لفريق وفاق �سور الغزالن‬ ‫�أنها ال�شبح الأ�سود لفرق مقدمة‬ ‫المجموعة ال�شرقية؛ حيث �ضيعت‬ ‫فوزا محققا �أم�س �أمام م�ست�ضيفها‬ ‫مولودية المخادمة وفر�ضت‬ ‫التعادل الإيجابي ‪ 1/1‬في مباراة‬ ‫�أبدعت فيها كتيبة غازي‪.‬‬ ‫بداية ال�شوط الأول كانت قوية من‬ ‫قبل �أ�صحاب الأر�ض في محاولة‬ ‫منهم لمباغتة الت�شكيلة ال�شابة‬ ‫لوفاق �سور الغزالن‪ ،‬وفر�ضوا‬ ‫�ضغطا رهيبا على منطقة الحار�س‬ ‫عادل �شاللي خا�صة عن طريق‬ ‫المخ�ضرم بلهادف الذي كان بمثابة‬ ‫ال�سم القاتل �إال �أن ا�ستماتة دفاع‬ ‫الوفاق جعلته يفلح في امت�صا�ص‬ ‫�ضغط المحليين‪ ،‬وهو ما �أعطى‬ ‫الثقة �أكثر لأ�شبال غازي بقيادة‬ ‫الماي�سترو بلقا�سمي الذي �شكل‬

‫خطورة كبيرة و�أقلق دفاع المخادمة‬ ‫في العديد من المرات‪ .‬وفي الوقت‬ ‫الذي كان الجميع ينتظر الهدف‬ ‫الأول للفريق المحلي‪ ،‬وبال�ضبط‬ ‫في الدقيقة ‪ 25‬وعلى �إثر عمل‬ ‫فردي من قبل بلقا�سمي‪ ،‬ا�ستطاع‬ ‫هذا الأخير افتتاح باب الت�سجيل‬ ‫ل�صالح الوفاق �أمام ده�شة الأن�صار‬ ‫الذين انبهروا ب�أداء الت�شكيلة‬ ‫ال�شابة لفريق وفاق �سور الغزالن‬ ‫الذي ينتمي �أغلب العبيه لفئة‬ ‫�أقل من ‪� 18‬سنة‪ .‬وبعد ت�سجيل‬ ‫هدف الوفاق‪ ،‬حاول رفقاء‬ ‫بلقا�سمي ت�سيير ما تبقى من زمن‬ ‫ال�شوط الأول رغم نق�ص الخبرة‪،‬‬ ‫حيث انخف�ض ريتم المباراة مع‬ ‫�سيطرة خفيفة لأ�صحاب الأر�ض‪،‬‬ ‫�إلى �أن �أعلن الحكم بو�سعدية نهاية‬ ‫ال�شوط الأول ل�صالح الزرقاء �أمام‬ ‫�سخط وا�ستياء �أن�صار مولودية‬

‫المخادمة الذين لم يفهموا ما حدث‬ ‫لفريقهم �أمام مناف�س جل العبيه‬ ‫�شبان‪.‬‬ ‫في ال�شوط الثاني عرف المدرب‬ ‫غازي كيف يوجه العبيه وي�ضع‬ ‫خطة دفاعية حالت دون تعديل‬ ‫المخادمة للنتيجة في الدقائق‬ ‫الأولى‪ ،‬وعرفت المباراة بع�ض‬ ‫الفتور في اللعب‪ ،‬في وقت زاد‬ ‫�ضغط �أن�صار الفريق المحلي‬ ‫عن اللزوم وقاموا بر�شق �أر�ضية‬ ‫الميدان ما ا�ضطر الحكم �إلى‬ ‫توقيف اللقاء في الدقيقة ‪ 76‬قبل‬ ‫�أن ي�ست�أنف اللعب من جديد‪ ،‬حيث‬ ‫حاول �أ�صحاب الأر�ض الرمي بكل‬ ‫ثقلهم في الهجوم ق�صد تعديل‬ ‫النتيجة وكان لهم ذلك في الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع بهدف حمل توقيع‬ ‫العب المخادمة بوغرارة‪.‬‬

‫‪ l‬عاد �أم�س فريق اتحاد حجوط‬ ‫غانما من خرجته �إلى تيمو�شنت‪،‬‬ ‫�أين فاز على الزدورية بهدف ل�صفر‬ ‫في لقاء ظهر فيه �أ�شبال المدرب‬ ‫عربو�ش بمردود جيد خا�صة في‬ ‫المرحلة الثانية‪ .‬ال�شوط الأول من‬ ‫المواجهة لم يعرف الكثير‪ ،‬وتميز‬ ‫بتكاف�ؤ في اللعب‪ ،‬مع ت�سجيل‬ ‫بع�ض المحاوالت من الطرفين‪،‬‬ ‫لكنها لم ترتق �إلى الخطورة‬ ‫الالزمة‪ .‬وعلى عك�س ذلك‪ ،‬كان‬

‫ال�شوط الثاني �أكثر �إثارة خا�صة من‬ ‫طرف فريق حجوط‪ ،‬الذي تمكن‬ ‫من التحكم في زمام المباراة �أكثر‪،‬‬ ‫و�شكل خطورة كبيرة‪ .‬وكانت �أول‬ ‫فر�صة حقيقية للتهديف عن طريق‬ ‫عواد �إال �أن كرته مرت جانبية‪،‬‬ ‫ليوا�صل بعد ذلك �أبناء الخ�ضراء‬ ‫مجهوداتهم‪ ،‬ويتمكنوا من ت�سجيل‬ ‫الهدف الوحيد في المباراة في‬ ‫د ‪� ،78‬إذ وبعد عمل جيد من‬ ‫�صبري غربي على الجهة اليمنى‬

‫و‪� .‬سور الغزالن‪� :‬شبان الزرقاء ي�ض ّيعون فوزا‬ ‫محققا بالمخادمة‬

‫ا‪.‬حجوط‪ :‬االتحاد يباغت الزدورية‬ ‫ويحقق �أول فوز له خارج الديار‬

‫محمد‪.‬ا‬

‫يوزع الكرة �إلى تاكامارا وبر�أ�سية‬ ‫يتمكن هذا الأخير من زيارة �شباك‬ ‫الزدورية‪ .‬الفريق المحلي بعد ذلك‬ ‫حاول التعديل �إال �أنه وجد �أمامه‬ ‫فريقا منظما كما ينبغي‪ .‬لتنتهي‬ ‫المواجهة بفوز االتحاد‪ ،‬وهو �أول‬ ‫فوز له خارج الديار‪� ،‬أكد من خالله‬ ‫على اال�ستفاقة التي �سجلها في‬ ‫الجوالت الأخيرة‪.‬‬

‫حميد‪.‬ط‬

‫�أ‪ .‬بو�سعادة‪ :‬الأمل يعود بتعادل ثمين من عنابة‬

‫‪ l‬فر�ض فريق �أمل بو�سعادة التعادل على فريق حمراء عنابة بملعب هذا الأخير ‪ ،‬بهدفين مقابل هدفين‪ .‬وقد �سجل‬ ‫هدفي الأمل الالعب مازاري في د ‪ 52‬و‪ .88‬وكاد الالعب بولعينين �أن يح�سم المباراة ل�صالح �أبناء بو�سعادة‬ ‫لكنه لم ي�ستغل جيدا الفر�صة التي �أتيحت له في الدقيقة الأخيرة‪ .‬للإ�شارة‪ ،‬ف�إن المهاجم عبادلي طرد في د‪ 28‬من‬ ‫المباراة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫�أ‪.‬الأربعاء‪ :‬الزرقاء‬ ‫في مهمة �صعبة‬ ‫للغاية ببرج الغدير‬

‫‪� l‬سيتنقل رفقاء القائد ق�شوان‬ ‫ع�شية اليوم �إلى مدينة البرج‬ ‫لمالقاة الفريق المحلي‪ ،‬وهي‬ ‫المباراة التي تكت�سي �أهمية‬ ‫كبيرة للزرقاء نظرا لفارق‬ ‫النقاط بينهما‪ ،‬حيث �سيواجه‬ ‫�أمل الأربعاء فريق برج الغدير‬ ‫الذي يحتل المرتبة الرابعة‬ ‫مبا�شرة خلف الزرقاء وبفارق‬ ‫نقطتين فقط‪ ،‬ما يجعل نقاط‬ ‫المباراة في المزاد‪ .‬وقد �أ�صبح‬ ‫اللقاء ال�شغل ال�شاغل لالعبين‬ ‫وللأن�صار‪ .‬وتدخل هذه‬ ‫المباراة لح�ساب الجولة ال�سابعة‬ ‫من عمر مرحلة العودة لق�سم‬ ‫ويعول‬ ‫ما بين الرابطات‪ .‬هذا‬ ‫ّ‬ ‫الطاقم الفني بقيادة المدرب‬ ‫خلوفي كثيرا على نقاط هذه‬ ‫المواجهة التي تعتبر المنعرج‬ ‫الحا�سم للزرقاء كونهم مطالبين‬ ‫بالعودة بنتيجة �إيجابية‬ ‫تبقيهم في ال�صراع حول نيل‬ ‫بطاقة �أو ت�أ�شيرة ال�صعود �إلى‬ ‫ق�سم الهواة‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى �أن‬ ‫رفقاء القائد ق�شوان يريدونها‬ ‫مباراة تعديل الكفة ل�صالحهم‬ ‫كون المناف�س برج الغدير‬ ‫كان قد فاز على الزرقاء في‬ ‫عقر الديار �آنذاك في مرحلة‬ ‫الذهاب‪..‬‬

‫التناف�س ي�شتد على‬ ‫المنا�صب بعد عودة كل‬ ‫الم�صابين‬

‫هذا و�ستعرف ت�شكيلة الزرقاء‬ ‫ولأول مرة عودة كل الالعبين‬ ‫�إلى الفريق على غرار الم�صابين‬ ‫�أمثال المهاجم تواليت‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إلى زميله المهاجم‬ ‫بن بوزيد الذي تماثل لل�شفاء‬ ‫من الإ�صابة التي كان يعاني‬ ‫منها‪ .‬هذه العودة �أراحت كثيرا‬ ‫الطاقم الفني والإدارة كثيرا‬ ‫كونهما بحاجة ما�سة �إلى كامل‬ ‫عنا�صر الت�شكيلة التي تنتظرها‬ ‫مواجهة �صعبة ع�شية اليوم‬ ‫ببرج الغدير‪ ،‬ما جعل حرب‬ ‫المنا�صب ت�شتعل من الآن كون‬ ‫الكل يريد الم�شاركة و�أخذ‬ ‫مكانة �أ�سا�سية‪.‬‬

‫ا‪.‬ال�شراڤة‪ :‬االتحاد‬ ‫لن يفرط في‬ ‫الفوز ويتمنى تعثر‬ ‫القليعة‬

‫‪ l‬ي�ستقبل �أم�سية اليوم فريق‬ ‫اتحاد ال�شراڤة نظيره فريق‬ ‫فرندة في �إطار الجولة ‪ 22‬من‬ ‫عمر البطولة لق�سم الرابطات‬ ‫مجموعة و�سط غرب‪ ،‬وهي‬ ‫المواجهة التي تكت�سي �أهمية‬ ‫كبيرة لأ�صحاب الأر�ض الذين‬ ‫�سيرمون بكل ثقلهم من �أجل‬ ‫الخروج بالنقاط الثالث للبقاء‬ ‫في المركز الثاني‪� ،‬أو االرتقاء‬ ‫�إلى المركز الأول في حال‬ ‫تعثر الرائد نجم القليعة الذي‬ ‫ي�ستقبل اليوم على ميدانه‬ ‫�أمل حيدرة �صاحب المرتبة‬ ‫الثالثة‪ ،‬والذي ي�سعى بدوره‬ ‫للفوز بهذه المباراة‪ .‬وما يعزز‬ ‫حظوظ االتحاد في الخروج‬ ‫بالزاد كامال هو اكتمال التعداد‪،‬‬ ‫ما يوفر كل االختيارات للمدرب‬ ‫�إيدير رم�ضان في اختياره‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية بكل‬ ‫ارتياح‪ .‬هذا الأخير �أكد �أنه‬ ‫ال بديل عن الفوز في مباراة‬ ‫اليوم حيث �صرح لنا �أن فريقه‬ ‫ح�ضر جيدا لهذه المواجهة‬ ‫و هو واع بالم�س�ؤولية التي‬ ‫تنتظره لك�سب الرهان والظفر‬ ‫بالنقاط الثالث‪� ،‬إذا �أراد البقاء‬ ‫مع �أ�صحاب مقدمة الترتيب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف المدرب �أنه رغم‬ ‫�صعوبة المهمة �إال �أنها غير‬ ‫م�ستحيلة «كل الفرق ت�سعى‬ ‫للإطاحة بنا وهذا ما يحفزنا‬ ‫�أكثر للفوز وتحقيق نتائج‬ ‫جيدة في المباريات المقبلة‬ ‫كذلك»‪.‬‬

‫م‪.‬بلحوت‬

‫ن‪.‬القليعة‪ :‬اليا�سامكا لن تف ّرط‬ ‫في الفوز والريادة‬

‫‪ l‬تتوجه �أنظار ع�شاق ومتتبعي‬ ‫بطولة ق�سم الرابطات مجموعة‬ ‫و�سط غرب‪� ،‬أم�سية اليوم بداية‬ ‫من ال�ساعة الثالثة بعد الزوال‪� ،‬إلى‬ ‫ملعب واد العاليق الذي �سيحت�ضن‬ ‫قمة الجولة الثانية والع�شرين بين‬ ‫الرائد نجم القليعة المنت�شي بفوزه‬ ‫الكبير خارج القواعد الأ�سبوع‬ ‫الما�ضي �أمام �أوالد نايل‪ ،‬وثالث‬ ‫الترتيب �أمل حيدرة الفائز هو الآخر‬ ‫على نجم البرواڤية‪ ،‬في مباراة غير‬ ‫قابلة لأن�صاف الحلول بالن�سبة‬ ‫للفريقين‪ ،‬بحيث �سيبحث كل فريق‬ ‫عن الفوز من �أجل تعزيز مركزه في‬ ‫جدول الترتيب‪.‬‬

‫الم�أمورية �صعبة‪ ،‬لكنها‬ ‫غير م�ستحيلة‬

‫هذا ويدرك زمالء بالل حركا�س‬ ‫�أن الم�أمورية لن تكون �سهلة في‬ ‫مواجهة اليوم �أمام فريق عاد بقوة‬ ‫في الجوالت الأخيرة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يجعلهم يدخلون المواجهة بقوة كما‬ ‫�أكد لهم المدرب ن�صر الدين �آكلي‬ ‫خالل هذا الأ�سبوع‪ ،‬من خالل ب�سط‬ ‫�سيطرتهم منذ البداية ومحاولة‬ ‫الو�صول الى �شباك الخ�صم في‬ ‫الـ‪ 20‬دقيقة الأولى‪ .‬وهو ال�سينار��و‬ ‫الأحلى الذي يتمناه �أن�صار الفريق‬ ‫والمقربين‪ ،‬وهذا لتفادي ت�سرب‬

‫ال�شك لأ�شبال �آكلي‪.‬‬

‫جاهزية التعداد تريح‬ ‫�آكلي‪ ،‬وبو�سرية الغائب‬ ‫الوحيد‬

‫�ستكون الت�شكيلة القليعية مكتملة‬ ‫التعداد م�ساء اليوم‪ ،‬بما �أن الالعبين‬ ‫ال يعانون من �أي �إ�صابات ما عدا‬ ‫المهاجم بو�سرية الذي �سيغيب‬ ‫ب�سبب معاناته من �إ�صابة على‬ ‫م�ستوى الع�ضالت المقربة‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي ارتاح له الطاقم الفني‬ ‫كثيرا‪ ،‬حيث �سيجد �أمامه كامل‬ ‫العبي «الحاك»‪ ،‬لذلك �سي�سعى‬ ‫الفريق �إلى تعميق الفارق عن �أقرب‬ ‫المالحقين‪.‬‬

‫بلهواري‪ :‬م�ستعدون‬ ‫للإطاحة بحيدرة‬

‫�أكد العب الو�سط المت�ألق‬ ‫بلهواري �أن زمالءه عازمون على‬ ‫افتكاك نقاط مواجهة اليوم رغم‬ ‫�صعوبتها‪ ،‬وهذا بالنظر �إلى قيمة‬ ‫ونوعية المناف�س‪ ،‬حيث �أكد �أن‬ ‫الت�شكيلة قامت بعمل كبير طيلة‬ ‫هذا الأ�سبوع وهي مح�ضرة جيدا‬ ‫من الناحيتين الفنية والبدنية من‬ ‫�أجل الإطاحة ب�أمل حيدرة وتو�سيع‬ ‫الفارق عن �أقرب المالحقين‪.‬‬

‫ط‪.‬حميد‬

‫و‪.‬مفتاح‪ :‬الوداد في تنقل‬ ‫�صعب �إلى بوقادير‬

‫‪� l‬سيتنقل �أ�شبال المدرب فوغار‪،‬‬ ‫ع�شية اليوم‪� ،‬إلى مدينة ال�شلف‬ ‫لمالقاة �شباب بوقادير‪ .‬وتدخل هذه‬ ‫المباراة لح�ساب الجولة الثامنة من‬ ‫عمر مرحلة العودة للق�سم الجهوي‬ ‫الأول‪ .‬مباراة لها طعم خا�ص بين‬ ‫الفريقين نظرا للعالقة الطيبة التي‬ ‫تجمعهما منذ مدة طويلة‪ .‬هذا من‬ ‫جهة ومن جهة �أخرى �أن الوداد‬ ‫مطالب بالفوز وعدم التعثر‪ ،‬نظرا‬ ‫الت�ساع الفارق عن الرائد �سنجا�س‬ ‫�إلى ثماني نقاط كاملة‪ .‬وهذا ما‬ ‫يجعل الوداد مطالبا بالفوز والعودة‬ ‫�إلى الديار بكامل الزاد بالرغم من‬ ‫�صعوبة المهمة‪ ،‬خا�صة �أن الفريق‬ ‫�سيلعب منقو�صا هذه المرة من‬ ‫خدمات المدافعين بوبكر ق�صار‬ ‫وعقار بلقا�سم اللذين �سيغيبان‬ ‫لأول مرة عن الفريق كونهما مازاال‬ ‫يعانيان من الإ�صابة‪.‬‬

‫الحار�س �أ�سامة لن‬ ‫ي�شارك بن�سبة كبيرة‬

‫بعد الغيابات العديدة التي �ستعرفها‬ ‫الت�شكيلة ع�شية اليوم وخا�صة على‬ ‫م�ستوى الخط الخلفي‪ ،‬هاهو الفريق‬ ‫بقيادة المدرب فوغار يتلقى �ضربة‬ ‫موجعة �أخرى‪ ،‬كون كل ال�شكوك‬ ‫تحوم حول عدم م�شاركة الحار�س‬ ‫�أ�سامة‪ ،‬الذي غاب عن تدريبات‬ ‫فريقه لمدة �أ�سبوع كامل‪ ،‬وهذا‬ ‫ب�سبب النزاعات القائمة بينه وبين‬ ‫رئي�س الفريق محمد عمرو�ش حول‬ ‫م�ستحقاته المالية التي مازال لحد‬ ‫ال�ساعة لم يتح�صل عليها الالعب‪،‬‬ ‫ما جعله يغيب عن التدريبات‪ .‬هذا‬ ‫ما يعني �أن المدرب فوغار لن‬ ‫يعتمد عليه و�سوف يعتمد بن�سبة‬ ‫كبيرة على الحار�س الثاني مراد‬ ‫الذي هو في �أح�سن رواق للظفر‬ ‫بمكانة �أ�سا�سية‪.‬‬

‫ا‪ .‬خمي�س الخ�شنة‪ :‬الكحلة لن‬ ‫تر�ضى �إال بالفوز �أمام الرويبة‬

‫‪� l‬ستكون ع�شية اليوم الأنظار م�شدودة �إلى الملعب البلدي بالخمي�س‬ ‫ال�شهيد عبد القادر زروقي‪ ،‬الذي �سوف يحت�ضن مباراة في القمة بين‬ ‫االتحاد وال�ضيف وداد الرويبة‪ .‬هذه المباراة تكت�سي �أهمية كبيرة لكال‬ ‫الفريقين‪ ،‬نظرا للتناف�س الكبير الذي يكون دائما بينهما والأن�صار الذين‬ ‫يعتبرونه داربيا مثيرا للغاية ي�ضمن لهم الفرجة في الملعب وفي المدرجات‪.‬‬ ‫وتدخل هذه المباراة لح�ساب الجولة ال�سابعة من عمر مرحلة العودة لق�سم‬ ‫ما بين الرابطات‪ .‬هذا ما يجعل �أ�شبال المدرب �صديقي مطالبين بالفوز‬ ‫�أكثر من �أي وقت م�ضى‪ ،‬ما دفع المدرب لمطالبة العبيه ب�أخذ الحذر‬ ‫والحيطة وو�ضع الأرجل على الأر�ض‪ ،‬كون المباراة في غاية الأهيمة وال‬ ‫مجال للتعثر فيها‪ ،‬خا�صة عندما يتعلق الأمر بح�ضور �أن�صار الكحلة الذين‬ ‫يرف�ضون الهزيمة في عقر الديار‪.‬‬

‫م�شاركة القائد نقيب م�ستبعدة وبوكاروم في �أح�سن‬ ‫رواق لخالفته‬

‫هذا و�سيخو�ض فريق اتحاد خمي�س الخ�شنة مباراته �أم�سية اليوم منقو�صا‬ ‫من خدمات قائد الفريق عمر نقيب الذي لم يتماثل لل�شفاء من الإ�صابة التي‬ ‫تعر�ض لها في الجولة الما�ضية‪ .‬وما ال �شك فيه �أن المدرب �صديقي �سوف‬ ‫يعتمد بن�سبة كبيرة على الالعب بوكاروم الذي هو في �أح�سن �أحواله للظفر‬ ‫بمكانة �أ�سا�سية في الفريق‪.‬‬

‫بربا�ش‪ :‬النقاط الثالث �ستبقى في الخمي�س‬

‫�صرح لنا هداف الفريق فاتح بربا�ش �أن الداربي المنتظر ع�شية اليوم بمعقل‬ ‫الفريق‪ ،‬لن يكون �سهال «هذا ما يجعلنا مطالبين بالفوز بنقاط المباراة التي‬ ‫ت�ضمن لنا البقاء و�صيفا للبطولة‪� .‬سوف ندخل المباراة بكل عزيمة و�إرادة‬ ‫من �أجل الفوز بنقاط المباراة»‪ .‬م�ؤكدا في الأخير �أنه يحترم الفريق الخ�صم‬ ‫لكن النقاط الثالث �ستبقى في الخمي�س‪.‬‬

‫ح‪ .‬بو�شكير‬


‫الرابطة الثانية ج‪21‬‬

‫�س‪ .‬املحمدية ‪� - 2‬ش‪ .‬متو�شنت ‪0‬‬

‫محي ّ‬ ‫الدين يُنقل‬ ‫�إلى الم�ست�شفى‬

‫بن قلة ّ‬ ‫جد كال�سيكي‬

‫غيابات بالجملة في‬ ‫الت�شكيلتين‬

‫‪ُ l ‎‬نقل العب �شباب عين تمو�شنت على‬ ‫جناح ال�سرعة �إلى الم�ست�شفى‪ ،‬بين‬ ‫�شوطي المباراة بعد �شعوره ب�آالم حادة‬ ‫على م�ستوى الركبة‪ ،‬و تم تعوي�ضه‬ ‫بالالعب بو تليلي�س‪ .‬الالفت لالنتباه‪� ،‬أنّ‬ ‫الالعب �أكمل مرحلة ال�شوط الأول ب�شكل‬ ‫عادي‪ ،‬ليتم نقله �إلى الم�ست�شفى على‬ ‫جناح ال�سرعة‪.‬‬

‫‪�l‎‬شهدت ت�شكيلة الفريقين غيابات بالجملة‬ ‫حيث غاب عن �صفوف �سريـع المحمدية كل‬ ‫من بو�شعير‪ ،‬بعد الإ�صابة التي تعر�ض �إليها في‬ ‫المباراة الودية �أمام البرج‪ ،‬و تعر�ض بوهادي‬ ‫لإ�صابة خطيرة في لقاء المدية‪ ،‬في حين �أن‬ ‫بن علي بعيـد عن المياديـن لمدة �شهر‪ .‬في حين‬ ‫غاب عن تعداد �شباب تمو�شنت كل من �سا�سي‪،‬‬ ‫بيو�سفي‪ ،‬مقران و و�أعراب لذات الأ�سباب‪.‬‬

‫دقيقتان «قاتلتان» لـ«ال�سيارتي»‬ ‫و بوابة الأمل لـ«ال�صام»‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫المعار�ضة‬ ‫حا�ضرة بقوة‬

‫‪ l‬الجديد في مباراة �أم�س‪،‬‬ ‫الح�ضور القوي لكل الت�شكيالت‬ ‫الم�شكلة لأ�سرة �سريع‬ ‫المحمدية‪ ،‬بمن فيهم الجناح‬ ‫المعار�ض الذي ح�ضر ممثلوه‬ ‫بقوة و اتخذوا مكانا لهم في‬ ‫ّ‬ ‫ال�صفوف الأمامية للمن�صة‬ ‫ال�شرفية‪.‬‬

‫‪ l‬وجد ال�سيد بن قلة مدرب �سريع‬ ‫ّ‬ ‫محل انتقادات الذعة‬ ‫المحمدية نف�سه‪،‬‬ ‫من قبل �أن�صار ال�سريع‪ ،‬الذين يعاتبون‬ ‫تم�سكه باللعب بطريقة ‪ 4-4-2‬منذ‬ ‫�إ�شرافه على العار�ضة الفنية للفريق‪ ،‬دون‬ ‫�أن يقدم على � ّأي تغيير في النهج التكتيكي‬ ‫الذي يعتمده‪� ،‬سواء كان الفريق منت�صرا‬ ‫�أو منهزما‪.‬‬

‫بن قلة‪« :‬هذا ردّي‬ ‫على الم�شو�شين»‬ ‫‪� « l‬أ�شكر لجنة الأن�صار‬ ‫والأ�شراف على م�ساندتهم‬ ‫للفريق في هذا الظرف الع�صيب‬ ‫يمر به الفريق‪ ،‬كما � ّأن‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫هذا الفوز يعد ر ّدا مني على‬ ‫الم�شو�شين على الفريق و العمل‬ ‫الذي �أقوم به‪ .‬كما ال يجب �أن‬ ‫يخدرنا هذا الفوز‪ ،‬لأن الم�شوار‬ ‫ال زال طويال و لم نحقق بعد‬ ‫هدفنا لهذا المو�سم‪ .‬كما ارف�ض‬ ‫التحدث عن خياراتي التكتيكية‬ ‫و عن الخطة التي �ألعب بها‪ ،‬و‬ ‫ال عن التغييرات التي �أحدثها‬ ‫خالل مجريات اللقاء‪ .‬المهم هو‬ ‫�أننا حققنا النقاط الثالث التي‬ ‫يعد وزنها من ذهب‪».‬‬

‫«بيبا» يرفع فوق‬ ‫الأكتاف‬ ‫حمل مدرب �سريع المحمدية‬ ‫بن قلة فوق الأكتاف‪ ،‬بعد‬ ‫نهاية المباراة‪ .‬تعبيرا منهم‬ ‫على �سعادتهم بالفوز المحقق‬ ‫على ح�ساب �شباب تمو�شنت في‬ ‫اللحظات الأخيرة من اللقاء‪.‬‬ ‫في الوقت الذي كان فيه محط‬ ‫انتقادات الذعة خالل ‪ 89‬د من‬ ‫عمر اللقاء‪.‬‬

‫اجتياح لأر�ضية‬ ‫الميدان‬

‫فرحة ه�ستيرية عرفتها نهاية‬ ‫المباراة‪ ،‬عندما اجتاح �أن�صار‬ ‫المحمدية �أر�ضية الميدان بعد‬ ‫�إعالن الحكم عن نهاية اللقاء‪،‬‬ ‫تعبيرا منهم عن �سعادتهم‪.‬‬ ‫خا�صة و �أنّ الفوز جاء بعد‬ ‫لحظات ع�صيبة‪.‬‬

‫الأوا�سط يجددون‬ ‫العهد مع االنت�صار‬

‫لقطة من مباراة �أم�س‬

‫م‪� .‬أمين‬ ‫‪� l‬ستبق��ى مب��اراة �أم���س‪ ،‬خال��دة‬ ‫في �أذهان �أن�ص��ار �سريع المحمدية‬ ‫ونظرائهم من �شباب عين تمو�شنت‪.‬‬ ‫�سيد‬ ‫حي��ث � ّأن « ال�سو�سبان�س» كان ّ‬ ‫الموقف خالل جمي��ع �أطوارها‪ .‬ولم‬ ‫تف��ك رموزه��ا �إ ّ‬ ‫ال ف��ي الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع (د‪ )90+1‬عندما نجح مقني‬ ‫برا�سي��ة من افتتاح ب��اب الت�سجيل‬ ‫حوة‪ ،‬و هو‬ ‫بعد عمل كبير من زميله ّ‬ ‫اله��دف ال��ذي كان مفعوله �سحريا‬ ‫عل��ى عنا�ص��ر المحمدي��ة الذي��ن‬ ‫تمكن��وا دقيقة من بع��د من �إ�ضافة‬ ‫هدف ث��ان عن طريق بن يطو الذي‬ ‫وجه قذفة �صاروخية من بعد حوالي‬

‫‪ 25‬مترا‪ ،‬وا�ضع��ا بذلك حدا لحالة‬ ‫القلق التي انتاب��ت عنا�صر ال�سريع‬ ‫و �أن�صاره خالل جميع �أطوار اللقاء‪.‬‬ ‫خا�ص��ة و � ّأن العب��ي �شب��اب عين‬ ‫تمو�شنت كان ب�إمكانهم في غير ما‬ ‫مرة العودة بالزاد كامال خا�صة عن‬ ‫طريق البديل بوتليلي�س‪ ،‬لوال براعة‬ ‫الحار�س �سا�سي‪ ،‬خا�صة في الد ‪80‬‬ ‫عندما تمك��ن بلقطة بهلوانية من «‬ ‫محو» هدف محقق‪ .‬وهما الفر�صتان‬ ‫اللتان �أكدتا‪ ،‬على �صعوبة المواجهة‪،‬‬ ‫و تف�س��ران الحال��ة اله�سترية التي‬ ‫انتابت �أن�ص��ار ال�سريع بعد �إعالن‬ ‫الحكم عن نهاية المباراة‪ ،‬خا�صة و‬ ‫�أن��ه رف�ض هدفا لمقن��ي في الد ‪24‬‬ ‫من المرحل��ة الأولى بداعي وجوده‬ ‫في و�ضعية الت�سلل‪ .‬وهي‬

‫الفر�ص��ة التي جاءت بع��د ت�ضييع‬ ‫المحليي��ن لهدفين محققين في الد‬ ‫‪ 9‬عن طري��ق �ضربة جزاء لأوغني‬ ‫و قدف��ة بن يطو الت��ي تمكن منها‬ ‫الحار�س التمو�شنتي من على خط‬ ‫المرمى‪.‬‬ ‫مرة �أخرى‪ ،‬الحار�س‬ ‫‪،‬‬ ‫ألق‬ ‫�‬ ‫يت‬ ‫قب��ل �أن‬ ‫ّ‬ ‫بلعالم في الد ‪ 46‬ف��ي الوجه لوجه‬ ‫الذي كان له م��ع المهاجم برباري‪.‬‬ ‫وه��ي المح��اوالت الت��ى ر ّد عليها‬ ‫العبو ال�شباب في الد ‪51‬عن طريق‬ ‫بوخيار لوال ت�ألق الحار�س �سا�سي‪،‬‬ ‫ال��ذي كان ح�صن��ا منيع��ا في وجه‬ ‫العبي ال�شباب وحرمهم من تحقيق‬ ‫الهدف ال��ذي تنقلوا م��ن اجله �إلى‬ ‫المحمدية‪.‬‬

‫قاري�ش يهنئ �سا�سي‬ ‫‪ l‬في التفاتة جدّ ح�ضارية‪ ،‬توجه الحار�س قادة قاري�ش‪ ،‬نحو‬ ‫ال��ار���س �سا�سي‪ ،‬بعد نهاي��ة المباراة و هن�أه عل��ى الأداء الكبير‬ ‫ال��ذي قدمه في مب��اراة �أم���س‪ .‬وه��ي االلتفاتة التي م��ن �شانها‬ ‫�إذابة الجليد الموجود بين الحار�سين منذ مدّ ة‪.‬‬

‫جدّ د �أوا�سط �سريع المحمدية‬ ‫العهد مع االنت�صارات‪ ،‬بعد �أن‬ ‫تمكنوا من الفوز على نظرائهم‬ ‫من �شباب عين تمو�شنت بنتيجة‬ ‫ثالثة �أهداف دون رد‪ .‬وهو‬ ‫الفوز الذي جاء بعد « �صيام»‬ ‫طويل عن االنت�صارات‪.‬‬

‫ح�ضور قيا�سي للأن�صار‬

‫�شهدت مدرجات والي محمد‬ ‫ح�ضورا جماهريا قيا�سيا‪ ،‬في‬ ‫مباراة �أم�س‪ ،‬حيث ل ّبى الأن�صار‬ ‫نداء لجنة الأن�صار بالح�ضور‬ ‫بقوة لمنا�صرة الت�شكيلة‬ ‫«البرتقالية»‪.‬‬

‫بطاقة اللقاء‬

‫ملعب والي محمد‪ ،‬طق�س م�شم�س‪،‬‬ ‫ار�ضية متو�سطة‪ ،‬جمهور غفير‪،‬‬ ‫تنظيم جيد‪ ،‬ثالثي التحكيم ‪ ،‬باريو‪،‬‬ ‫�شاب الله‪ ،‬ايدير‪.‬‬ ‫الأهداف‪� :‬س‪ .‬المحمدية‪ :‬مني د‬ ‫‪ ،90+1‬بن يطو د ‪90+2‬‬ ‫الطرد‪� :‬س‪ .‬المحمدية بحري د ‪90‬‬ ‫الإنذارات‪� :‬س‪ .‬المحمدية‪ :‬ريا�ض‬ ‫قري�ش د ‪ ،5‬بحري د‪90 ،84‬‬ ‫�ش‪ .‬تمو�شنت‪ :‬محي الدين د ‪9‬‬ ‫�سريع المحمدية‪� :‬سا�سي‪،‬‬ ‫عدة (بحري د‪ ،)70‬قوقي‪ ،‬عاللي‪،‬‬ ‫يبدري‪ ،‬ريا�ض قري�ش (حداد‬ ‫د ‪ ،)83‬بن يطو‪ ،‬منى‪ ،‬برباري‪،‬‬ ‫بلغربي(حوةد‪.)64‬‬ ‫ّ‬ ‫المدرب‪ :‬بن قلة‬ ‫�ش‪.‬تمو�شنت‪ :‬بلعالم‪ ،‬ولد لخ�ضر‪،‬‬ ‫بوخبار‪ ،‬بن موالي‪ ،‬را�شدي‪،‬‬ ‫كمبو�س‪ ،‬عماري‪ ،‬حجار‪ ،‬خلوفي‬ ‫(بن احمد د‪ ،)87‬محي الدين (بو‬ ‫تليلي�س د‪ ،)46‬تلم�ساني (ي�شير‬ ‫د‪.)75‬‬ ‫المدرب‪ :‬كبداني‬

‫رجل المقابلة‪� :‬سا�سي‬ ‫يحرم «ال�سيارتي»‬ ‫من الفوز‬

‫‪ l‬خط��ف حار���س �سري��ع المحمدي��ة الأ�ض��واء‪ ،‬في‬ ‫المواجهة التي جمعت فريقه ب�شباب عين تمو�شنت‪ ،‬و‬ ‫ب�شهادة كل من تابع اللقاء فقد كان بحق رجل المواقف‬ ‫ال�صعب��ة‪ ،‬بفع��ل تدخالته القوي��ة‪ ،‬خا�ص��ة تلك التي‬ ‫جمعته بالمهاجم الخطي��ر بوتليلي�س‪ ،‬في منا�سبتين و‬ ‫التي حرم فيها مهاجم « ال�سيارتي» من ن�شوة التهديف‬ ‫في منا�سبتين خا�صة ف��ي الثانية عندما تمكن بلقطة‬ ‫بهلوانية من تحويل كرته �إلى ركنية‪ .‬وهي التدخالت‬ ‫التي �أعطت الثقة الالزمة لزمالئه‪ ،‬و �أدخلت ال�شك في‬ ‫نف���س مهاجمي ال�شباب‪ .‬واالعت��راف من قبل مناف�سه‬ ‫المبا�شر ق��ادة قاري�ش الذي هن�أه عل��ى �أدائه بعد نهاية‬ ‫اللقاء‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫بلعالم‪« :‬التجربة خانتنا»‬ ‫ح�ضرنا‬ ‫‪« l‬تنقلنا �إلى ملعب المحمدية من �أجل العودة بنتيجة ايجابية‪ ،‬و ّ‬ ‫اي جانــب عـدا عامــل نق�ص الخـبرة‬ ‫جيد للقــاء و لم نغفـل ّ‬ ‫ب�شكـــل ّ‬ ‫الذي دفعنا ثمنه غاليا في اللحظات الأخيرة من المباراة‪ .‬و علينا �أن ن�ؤمن‬ ‫بمنطق الكرة‪ ،‬والإيمان بقدرتنا على تجاوز الفترة ال�صعبة التي نمر‬ ‫بها»‪.‬‬

‫كبداني‪« :‬المباراة تنتهي‬ ‫عند �صافرة النهاية»‬ ‫‪« l‬مجموعة من العوامل اجتمعت‬ ‫في مباراة اليوم‪ ،‬و التي كانت �سببا‬ ‫في خ�سارتنا في الدقائق الأخيرة‬ ‫من عمر اللقاء‪ ،‬منها �سوء �أر�ضية‬ ‫الميدان‪ ،‬و الطريقة الخبيثة التي‬ ‫�أدار بها الحكم اللقاء‪ .‬وح�سب‬ ‫ر�أيي ف� ّإن التعادل كان منطقيا‪،‬‬ ‫لكن نق�ص الخبرة و«ال�صنعة»‬ ‫لدى جلّ العبينا كلفنا غاليا‪ ،‬ولم‬ ‫بان المباراة تنتهي‬ ‫يع الالعبون ّ‬ ‫عند �صافرة النهاية للحكم‪ ،‬ولي�س‬ ‫قبلها»‪.‬‬

‫�سا�سي‪«:‬هذا فوز المدرب»‬

‫‪« l‬مباراة اليوم كانت �صعبة بجميع المقايي�س‪ ،‬و لعبناها بحرارة كبيرة‪،‬‬ ‫بهدف الح�صول على نقاطها وهو ما تم‪ ،‬و الف�ضل في ذلك يعود بالدرجة‬ ‫الأولى �إلى المدرب الذي عرف كيف يحفزنا‪ ،‬و يح�ضر الإ�ستراتيجية‬ ‫المنا�سبة للظفر بنقاطها‪ .‬فوز اليوم جد مهم من جميع النواحي‪ ،‬حيث‬ ‫�سيمكننا من تجنب دخول دائرة الح�سابات ال�ضيقة‪ ،‬و تجنب ال�ضغط الذي‬ ‫كان �سيقع على الجميع»‪.‬‬

‫دخول بالمجان‬ ‫‪ l‬قام��ت �إدارة �سري��ع المحمدي��ة بتقدي��م كل الت�سهي�لات لأن�صار‬ ‫�سريع المحمدية‪ ،‬حيث ت�ساهل��ت كثيرا معهم حيث كان ب�إمكان �أربعة‬ ‫�إلى خم�س��ة �أن�صار الدخول بتذكرة واح��دة ذات ‪100‬دج �إلى الملعب‪.‬‬ ‫كما تم فتح الباب �أمام الجميع خم�س دقائق قبل انطالق المواجهة‪.‬‬

‫زيارة مفاجئة للوالي‬

‫ال�سي��د �أوالد �صالح زيتون��ي‪ ،‬والي والية مع�سك��ر‪ ،‬بزيارة عمل‬ ‫ق��ام‬ ‫ّ‬ ‫مفاجئ��ة لملعب ال�شهيد محمد والي‪ ،‬حيث قام بتفقد من�ش�آت الملعب‪،‬‬ ‫و ك��ذا م�شروع الإ�ضاءة ال��ذي ا�ستفاد منه الملعب‪ ،‬كم��ا قام بمعاينة‬ ‫�أر�ضي��ة المي��دان‪ .‬الجذير ذكره‪ّ � ،‬أن الزي��ارة التفقدية ل�سي��ادة الوالي‪،‬‬ ‫تزامنت مع �إجراء ت�شكيلة ال�سريع لح�صتها التدريبية الم�سائية‪.‬‬

‫« باريقو» ت�ستنجد بتقنيي مع�سكر‬

‫ق��ام القائمون على م�ست��وى ملعب محمد والي‪ ،‬بتقدي��م طلب لإدارة‬ ‫مركب الوحدة الإفريقية بمع�سكر‪ ،‬لال�ستفادة من خبرة و كفاءة تقنيي‬ ‫مركب الوحدة الإفريقية‪ ،‬في مجال تهيئة و �صيانة الع�شب الطبيعي‪.‬‬


‫ج‪ .‬وهران ‪ 1‬ـ ا‪ .‬بلعبا�س ‪0‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫الجمعية تطيح «بالمكرة»‬ ‫وتنع�ش حظوظها في ال�صعود‬

‫زروق محمد الأمين‬ ‫‪ l‬تمكن‪ ،‬ظهيرة �أم�س‪ ،‬فريق جمعية وهران من تحقيق‬ ‫ف��وز جد ثمين بملعب �أحمد زبانة‪� ،‬أمام اتحاد بلعبا�س‪،‬‬ ‫ف��وز ينع���ش حظوظ فري��ق «المدين��ة الجدي��دة»‪ ،‬في‬ ‫ال�صع��ود‪ ،‬خا�صة وانه تحقق �أم��ام مناف�س مبا�شر من‬ ‫�أجل ال�صعود‪.‬‬ ‫وفى بكل وعوده‪ ،‬حيث �أن الجمهور‬ ‫داربي غرب البالد ّ‬ ‫المتو�سط الذي ح�ضر اللقاء‪ ،‬وقّع ح�ضوره ب�صنع الأفراح‬ ‫ف��ي المدرجات‪ ،‬خا�صة م��ن جانب ال��زوار‪ ،‬وحتى من‬ ‫الناحي��ة التقنية كان اللقاء ف��ي الم�ستوى‪ ،‬وكان هناك‬ ‫اندفاع بدني كبير بين الفريقين‪.‬‬

‫االتحاد يبد�أ اللقاء بقوة‬

‫عك�س م��ا كان متوقعا‪ ،‬بد�أ الفريق الزائر اتحاد بلعبا�س‪،‬‬ ‫اللقاء بقوة‪ ،‬عك�س الجمعية‪ ،‬الذي كان العبوها مرتبكين‬ ‫كثيرا ف��ي بداية المواجه��ة‪ ،‬حيث ارتكب��وا العديد من‬ ‫الأخطاء‪ ،‬خا�صة في ال��رواق الأيمن في الدفاع‪ .‬البداية‬ ‫كان��ت قوية م��ن الإتحاد‪ ،‬وم��ن �أول دقيقة ف��ي اللقاء‪،‬‬ ‫حم��زاوي كاد يفعلها‪ ،‬بعد م��ا تلقى تمريرة من �سعدي‪،‬‬ ‫عن طريق مخالفة كرته لم تمر بعيدا عن الإطار‪.‬‬ ‫ه��داف «المك��رة» ب��دوره كاد يفعله��ا‪ ،‬ف��ي الدقيق��ة‬ ‫العا�شرة‪ ،‬بعد �أن تلقى تمريرية من حمزاوي‪ ،‬لكن كرته‬ ‫تجان��ب القائم الأيمن للحار�س كريم �صاولة‪ .‬بعد مرور‬ ‫حوال��ي ‪ 25‬دقيق��ة‪ ،‬التي كان��ت فيها ال�سيط��رة لفريق‬ ‫«المك��رة» ليتكاف���أ بعهدها اللع��ب‪ ،‬و ي�سترجع فريق‬

‫بطاقة اللقاء‬

‫ملعب �أحمد زبانة‪ ،‬جمهور‬ ‫متوا�ضع‪� ،‬أر�ضية من الع�شب‬ ‫اال�صطناعي �صالحة‪ ،‬تحكيم‬ ‫للثالثي‪ ،‬حدادة‪ ،‬قنطاج و قيدو‬ ‫الهدف‪ :‬عامر يحي (د ‪)56‬‬ ‫الطرد‪ :‬بلكروي (د ‪-)94‬‬ ‫ج‪.‬وهران‬ ‫الإنذارات‪ :‬باي (د‪ ،)6‬مباركي‬ ‫(د‪ ،)37‬بوحافر (د ‪ ،)42‬عبيدي (د‬ ‫‪ ،)63‬بلكروي (د ‪ -)87‬ج‪.‬وهران‬ ‫مقدات (د ‪ ،)24‬بلعيد (د ‪،)67‬‬ ‫بوغندجة (د ‪� -)70‬إ‪.‬بلعبا�س‬ ‫ج‪.‬وهران‪� :‬صاولة‪ ،‬بوحافر‪،‬‬ ‫بلكروي‪ ،‬بوعامرية‪ ،‬مازاري‪ ،‬باي‪،‬‬ ‫عيني‪ ،‬عبيدي (بوروي�س د ‪،)90‬‬ ‫عامر يحي‪ ،‬مباركي (بو�سعيد د‬ ‫‪� ،)93‬شاوتي (بن طالب د ‪.)80‬‬ ‫المدرب‪ :‬دوران‬ ‫�إ‪.‬بلعبا�س‪ :‬زايدي‪ ،‬بلعيد‬ ‫(قبايلي د ‪ ،)70‬عبدلي‪ ،‬موفق‪،‬‬ ‫بوغندجة‪ ،‬مقدات‪ ،‬حمزاوي‪،‬‬ ‫طالبي (�ضيف توفيق د ‪،)64‬‬ ‫بلغوماري‪� ،‬سعدي (بن نونة د‬ ‫‪ ،)87‬فواز خالد‪.‬‬ ‫المدرب‪ :‬ع�صمان‬

‫زايدي يقلل‬ ‫من فوز الجمعية‬

‫حالة �صاري‬ ‫تتفاقم و غاب‬ ‫في �آخر لحظة‬

‫الجمعي��ة زم��ام الأمور‪ ،‬حي��ث كاد المهاجم عامر يحي‬ ‫م��ن فتح باب الت�سجيل بع��د تمريرة دائرية من عبيدي‪،‬‬ ‫كرت��ه جانب��ت القائم الأي�س��ر للحار�س زاي��دي‪ .‬الزوار‬ ‫بدوره��م كادوا فتح باب الت�سجيل في الدقيقة الـ‪،43‬‬ ‫حيث �أن �أح�سن العب من جانب الإتحاد حمزاوي يتوغل‬ ‫في منطقة العمليات من الجه��ة اليمنى‪ ،‬لكن كرته لم‬ ‫تجد من يحولها لهدف‪.‬‬

‫الجمعية ت�ستدرك الموقف‬ ‫في ال�شوط الثاني‬

‫�أط��وار ال�شوط الثاني ج��اءت مغايرة لل�ش��وط الأول‪،‬‬ ‫حيث �أن فريق جمعية وهران‪ ،‬ا�سترجع بريقه وتمكن من‬ ‫�أخذ زمام الأمور‪ ،‬وجاءت �سيطرة الجمعية في المرحلة‬ ‫الثاني��ة بثمارها‪ ،‬ع��ن طريق المهاجم عام��ر يحي‪ ،‬هذا‬ ‫الأخي��ر‪ ،‬الذي تلقى كرة من مباركي‪ ،‬الذي بدوره تلقى‬ ‫ك��رة من عبيدي‪ ،‬م�ستغ�لا خطا في الدف��اع العبا�سي‪،‬‬ ‫فاتحا بهذا باب الت�سجي��ل‪ ،‬محررا كل زمالئه و�أن�صار‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫بعد فتح باب التهديف‪ ،‬تغيرت نوعا ما‪ ،‬الموازين‪ ،‬حيث‬ ‫�أن الجمعية �أ�صبحت ت�سي��ر اللقاء بذكاء‪ ،‬معتمدة على‬ ‫الهجم��ات العك�سية المرت��دة‪ ،‬في الوق��ت الذي رمى‬ ‫فري��ق االتحاد بكل ثقله في الهج��وم‪ ،‬لتعديل النتيجة‪،‬‬ ‫وكاد يكون له ذلك في الدقيقة الـ‪ ،57‬الذي مرت كرته‬ ‫فوق العار�ضة الأفقية‪ .‬وف��ي الدقيقة الـ‪ ،74‬خالد فواز‬ ‫يق��ذف بقوة‪ ،‬لكن �صاولة كري��م كان بالمر�صاد لي�صد‬ ‫هذه المحاولة‪ .‬وبهذا ينتهي اللقاء ل�صالح الجمعية‪.‬‬

‫رجل المقابلة‪ :‬مازاري‪ ،‬الح�صن‬ ‫المنيع «للمدينة الجديدة»‬

‫‪l‬يرى حار�س �إتحاد بلعبا�س‪،‬‬ ‫زايدي �أن فريقه ي�ستحق على الأقل‬ ‫العودة بالتعادل ‪« :‬جمعية وهران‬ ‫ال ت�ستحق الفوز‪ ،‬وحكم اليوم هو‬ ‫الذي �أهداهم الفوز‪ ،‬وربي يهديه‬ ‫هذا الحكم‪ .‬الآن المهمة ت�صعب �أكثر‬ ‫لتحقيق ال�صعود»‪.‬‬

‫‪� l‬إذا كان فريق الجمعية عرف كيف يفوز في هذه‬ ‫المواجهة �أمام اتحاد بلعبا�س‪ ،‬وعرف كيف ي�س��جل‬ ‫اله��دف‪ ،‬ال��ذي ي�س��اوي ثالث نق��اط‪ ،‬ف���إن دفاع‬ ‫الجمعية له العالمة الكاملة‪ ،‬وعالمة خا�صة‪ ،‬لقلب‬ ‫الدفاع مازاري �ش��كيب �أر�س�لان‪ .‬خريج مدر�سة‬ ‫الفري��ق كان بح��ق �أح�سن العب ف��وق �أر�ضية‬ ‫المي��دان‪ ،‬وكان الح�صن المني��ع �أمام حمالت‬ ‫العبا�سي��ة‪ ،‬خا�صة مهاجمه وهدافه بلغوماري‪،‬‬ ‫حيث فاز عليه ف��ي كل الثنائيات وتمكن من‬ ‫كل الكرات �سواء العالية �أو في الأر�ض‪ .‬من‬ ‫جولة لأخرى‪ ،‬ي�ؤكد الالع��ب الأ�سبق لإتحاد‬ ‫الحرا�ش‪� ،‬أنه قطعة مهم��ة في كتيبة دوران‪،‬‬ ‫حيث �أن��ه في اللقاء الأخير �أم��ام بارادو‪ ،‬كان‬ ‫�أي�ضا من بين �أح�س��ن العنا�صر فوق �أر�ضية‬ ‫الميدان‪ ،‬وهذا ي��دل �أنه بدا ي�سترجع �إمكاناته‬ ‫والطاقم الفني للفريق ب�إمكانه االعتماد عليه‬ ‫قبل نهاية المو�س��م‪ ،‬خا�صة و�أنه يتفاهم جيدا‬ ‫م��ع بوعمرية‪ ،‬و لو �أن ه��ذا الأخير تلقى ثالث‬ ‫بطاقة حمراء له منذ بداية المو�سم‪.‬‬

‫‪ l‬لم يتمكن العب الو�سط‬ ‫�صاري جمال من الم�شاركة‬ ‫في مباراة �أم�س‪ ،‬بعد تعر�ضه‬ ‫لأالم حادة في الجلد ( على‬ ‫م�ستوى الحو�ض) دفعته‬ ‫للإعالن عن عدم قدرته على‬ ‫اللعب و خو�ض هذه المقابلة‬ ‫الم�صيرية‪ .‬و كان المدرب‬ ‫يعول على �صاري الذي‬ ‫دوران ّ‬ ‫نجح في انتزاع مكانة �أ�سا�سية‬ ‫منذ عودته �إلى الفريق في‬ ‫«الميركاتو» ال�شتوي الأخير‪.‬‬

‫بن عمار ات�صل‬ ‫ببوروي�س ال�ستكمال‬ ‫القائمة‬ ‫في ظل معاناة �صاري و لتفادي‬ ‫�أي طارئ ات�صل مناجير‬ ‫النادي بن عمار الهواري ليلة‬ ‫الخمي�س بالمهاجم الق�صير‬ ‫بوروي�س محمد �أمين لاللتحاق‬ ‫بالمجموعة في الفندق‬ ‫مرة‬ ‫الذي تترب�ص فيه كل ّ‬ ‫ّ‬ ‫تح�ضر فيها للقاءاتها بالديار‬ ‫(اللة خديجة)‪ .‬و التحق ابن‬ ‫م�سرغين بوروي�س بالفريق‬ ‫ال�ستكمال قائمة المدعوين‬ ‫�صبيحة �أم�س الجمعة‪.‬‬

‫الإ�صابة عاودت‬ ‫�أومعمر في ح�صة‬ ‫الخمي�س‬ ‫قبل الإعالن عن غياب �صاري‬ ‫جمال‪� ،‬سبقه زميله في‬ ‫الو�سط �أومعمر حمزة الذي‬ ‫عاودته الإ�صابة في الكاحل‬ ‫بعد احتكاك مع �أحد الرفقاء‬ ‫في �أخر ح�صة تدريبية يوم‬ ‫الخمي�س‪ ،‬و نظرا ل�شدة الأالم‬ ‫تقرر عدم االعتماد على حمزة‬ ‫�أومعمر في مباراة البارحة‪،‬‬ ‫وهو الغياب الذي �أقلق المدرب‬ ‫الذي كان ينوي �إ�شراك الالعب‬ ‫�أ�سا�سي في من�صب و�سط ميدان‬ ‫�أيمن‪.‬‬

‫�أحد الم�س ّيرين و�صف‬ ‫ما حدث بالعين‬ ‫و�صف �أحد الم�س ّيرين الفاعلين‬ ‫في الفريق الإ�صابتين اللتين‬ ‫تعر�ضا لهما �أومعمر حمزة‬ ‫و كذا �صاري ع�شية اللقاء‬ ‫بالعين التي تالحق المجموعة‬ ‫في الآونة الأخيرة‪ ،‬على‬ ‫اعتبار �أنه في كل منا�سبة‬ ‫يغيب عن�صر �أو عن�صرين عن‬ ‫مباريات الت�شكيلة �سواء ب�سبب‬ ‫الإ�صابة �أو الإيقاف‪ .‬علما �أن‬ ‫بوحافر الظهير الأيمن تعر�ض‬ ‫للإ�صابة في لقاء ودي �أمام‬ ‫وفاق عرابة و كاد يغيب عن‬ ‫اللقاء لوال ا�ستعادته لعافيته‬ ‫في �أخر لحظة‪.‬‬

‫بن قابو تعافى من مر�ضه‬

‫‪l‬تعافى العبو الو�سط بن قابو من المر�ض‬ ‫الذي �أبعده عن التدريبات في الآونة‬ ‫الأخيـرةوهو �إ�صابته بـ «البوا�سير» حيث‬ ‫غاب عن تدريبات الفريق لمدة ‪ 15‬يوما‬ ‫و�أجرى عملية جـراحية بعد �شدة الآالم‬ ‫قبـل �أن ي�ست�أنـف التدريبات ب�شكـل‬ ‫تدريجي في انتظار اندماجه مجددا مع‬ ‫المجموعة‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫ج ‪ 21‬الرابطة الثانية‬

‫بن عي�سى‪« :‬هذا الحكم مرت�شي»‬ ‫‪ l‬لم يه�ض��م رئي�س اتحاد بلعبا�س‬ ‫وحم��ل الم�س�ؤولية لحكم‬ ‫الهزيمة‬ ‫ّ‬ ‫اللقاء‪ ،‬ال�سيد حدادة‪ ،‬ووجه له اتهام‬ ‫خطي��ر ‪ « :‬نهنئ جمعية وهران على‬ ‫فوزها‪ ،‬لكن التحكيم اليوم لم يكن‬ ‫ف��ي الم�ست��وى و�أقوله��ا بالحرف‬ ‫الواحد‪ ،‬هذا الحك��م مرت�شي‪ ،‬حيث‬ ‫�أن هدف الجمعي��ة جاء من و�ضعية‬ ‫ت�سلل ومنعنا ف��ي نف�س الوقت من‬ ‫�ضربة ج��زاء في الدقيق��ة ‪ ،77‬بعد‬ ‫عرقل��ة بلغوماري‪ ،‬م��ع مثل ه�ؤالء‬ ‫الح��كام‪ ،‬كرة القدم ف��ي الجزائر ال‬ ‫ت�ستطيع �أن تتطور»‪.‬‬

‫عامر يحي‪« :‬هدفي اليوم‬ ‫له طعم خا�ص»‬

‫‪« l‬من قب��ل كنت �أ�سجل الأهداف‪ ،‬لكن الإ�صابة الت��ي �سجلتها اليوم لها‬ ‫طعم خا�ص‪ ،‬لأن هدفي ي�سمح لنا بالفوز وي�ساوي ثالث نقاط‪ .‬فوزنا اليوم‬ ‫ينع�ش حظوظنا لتحقيق ال�صعود وهذا اللقاء كان منعرجا هاما في م�شوارنا‬ ‫لل�صعود»‪.‬‬

‫دوران‪«:‬ا�شكر الالعبين‬ ‫على �شجاعتهم»‬

‫‪ l‬كان الم��درب الفرن�س��ي لجمعي��ة‬ ‫وه��ران دوران �سعيد بالف��وز المحقق‬ ‫�أم��ام اتحاد بلعبا���س‪� ،‬أين �شكر العبيه‬ ‫كثي��را‪ ،‬عل��ى الأداء المق��دم‪ « :‬ب��كل‬ ‫�صراح��ة ا�شكر الالعبين عل��ى �أدائهم‬ ‫البطول��ي وخا�ص��ة �شجاعته��م اليوم‪،‬‬ ‫لأن‪ ،‬المناف���س كان قويا وخلق لنا عدة‬ ‫�صعوبات‪ .‬هذا الف��وز مهم من الناحية‬ ‫النف�سي��ة لبقي��ة الم�ش��وار‪ .‬النقط��ة‬ ‫الإيجابية التي �أعجبتن��ي كثيرا اليوم‪،‬‬ ‫بغ���ض النظ��ر ع��ن النتيجة وه��ي �أن‬ ‫الالعبي��ن �أ�صبحوا يح�سن��ون ت�سيير‬ ‫اللق��اءات عك�س المباري��ات الفارطة‪،‬‬ ‫حي��ث �أننا الي��وم عرفنا كي��ف نحافظ‬ ‫عل��ى تفوقنا ف��ي النتيج��ة‪� .‬أم��ا فيما‬ ‫يخ�ص التحكي��م‪ ،‬ال �أريد التعليق على‬ ‫ت�صريحات م�سيري اتحاد بلعبا�س»‪.‬‬

‫ع�صمان‪« :‬تلقينا الهدف‬ ‫في وقت غير منا�سب»‬ ‫‪ l‬يــرى مدرب اتحـ��اد بلعـبا�س �أن فريقــه تلقـــى الهدف في وقـت اثـــر‬ ‫على �أداء فريقه كثيرا ‪« :‬تلقينــا الهدف في ذلك الوقت اثر علينا كثيرا لأننا‬ ‫كنا متحكمين في زمام الأمور‪ .‬بكل �صراحة لم �أكن �أتوقـع هذا الهدف في‬ ‫ذل��ك الوقت‪ ،‬فيم��ا يخ�ص باقي الم�شوار‪� ،‬سنلع��ب حظوظنا لل�صعود �إلى‬ ‫غاية �آخر لحظة ومازال �أمامنا �أمل كبير لتحقيق ذلك رغم هزيمة اليوم»‪.‬‬

‫�أكاديمية ربيع بوعقيل ترد‬

‫‪ l‬نفت �أكاديمية ربي��ع بوعقيل لكرة القدم في ردها على مقال الخبر‬ ‫الريا�ضي ال�صادر في ‪� 12‬أفري��ل حول التحاق التقني الفرن�سي اريك‬ ‫م��اري للإ�شراف عل��ى مركز التكوين لجمعية وه��ران‪� ،‬أن يكون لهذا‬ ‫التقن��ي �أي عالق��ة بفريق جمعية وهران و �أ�ش��ار رئي�س الجمعية التي‬ ‫تحمل ا�سمه‪� ،‬أن التقني الفرن�سي‪ ،‬زار وهران في ‪ 21‬مار�س الفارط‪� ،‬أي‬ ‫ع�شية افتتاح الدورة الوطني��ة الخا�صة بفئة الأ�صاغر و التي نظمتها‬ ‫الأكاديمي��ة و هي ال��دورة التي �سمح��ت للتقني باكت�ش��اف م�ستوى‬ ‫العب��ي الأكاديمية بالدرجة الأولى‪ ،‬وعاي��ن اريك ماري المرافق التي‬ ‫تح��وز عليها ه��ذه المدر�سة قبل �أن يعود �إل��ى فرن�سا للح�صول على‬ ‫ت�أ�شي��رة الدخول للتراب الجزائري لها �صالحي��ة طويلة المدى بهدف‬ ‫ال�ش��روع في عمله على م�ستوى الأكاديمي��ة‪ .‬و �أكد �صاحب البيان �أن‬ ‫�أح��د المن�سوبين للكرة بوه��ران يحاول زعزعة ه��ذه الأكاديمية التي‬ ‫�ستقوم بالإجراءات القانونية �ضده‪.‬‬

‫العبو الجمعية تلقوا منحة‬ ‫ب�سكرة بعد نهاية اللقاء‬

‫‪ l‬يكون م�سيرو جمعية وهران قد منحوا‬ ‫�أم�س مبا�شرة بعد انتهاء اللقاء منحة الفوز‬ ‫على �إتحاد ب�سكرة المنحة التي و�صلت �إلى‬ ‫‪ 3‬ماليين �سنتيم وبهذه المنحة‪ ،‬يكافئ‬ ‫الم�سيرون الالعبين على مجهوداتهم‬ ‫ويحفزونهم لباقي الم�شوار‪ ،‬لأن �أمل ال�صعود‬ ‫بد�أ يزداد‪.‬‬


‫الرابطة الثانية ج ‪21‬‬

‫�ش‪.‬باتنة ‪� - 2‬ش‪�.‬سكيكدة ‪1‬‬

‫ثنائية ُتعمق جراح‬ ‫ال�سكيكدية وتنذر البوبية‬

‫عودة قوية لل�شواية في‬ ‫المدرجات‬ ‫‪� l‬شهدت مدرجات �أول نوفمبر‬ ‫ع�شية �أم�س بمنا�سبة مباراة �شباب‬ ‫باتنة ب�ضيفه �شبيبة �سكيكدة‬ ‫عودة قوية لأن�صار الكاب بعد‬ ‫طول غياب ‪،‬حيث غ�صت بهم‬ ‫مدرجات �أول نوفمبر‪ ،‬وعلى ما‬ ‫يبدو �أن ال�شواية قد ا�ستجابوا‬ ‫لنداء رئي�سهم نزار الذي طالبهم‬ ‫منذ �أ�سبوع بالعودة �إلى م�ساندة‬ ‫فريقهم الذي هو في �أم�س الحاجة‬ ‫�إليهم في هذه الفترة خا�صة و�أنه‬ ‫ال تف�صلنا �سوى �أمتار قليلة على‬ ‫معرفة هوية الأندية ال�صاعدة‬ ‫للرابطة الأولى‪.‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪2011‬‬

‫تبيب‪ ":‬حققنا المهم في انتظار الأهم"‬

‫‪ l‬مقابلة اليوم كانت �صعبة علينا‬ ‫لذا فالف��وز كان مهم��ا‪ ،‬عانينا من‬ ‫م�شاكل كثيرة ف��ي ال�شوط الأول‬ ‫ب�سب��ب �أن فريق �شبيب��ة �سكيكدة‬ ‫رف���ض اللعب واكتف��ى بالبقاء في‬ ‫منطقت��ه والدف��اع عل��ى �شباك��ه‪،‬‬ ‫بالن�سبة لن��ا النقاط الثالث �أف�ضل‬ ‫و�أهم �شيء خالل هذه المباراة لأنها‬ ‫تبقينا في �سباق ال�صعود‪.‬‬

‫�صحراوي‪ ":‬ال يجب �أن نخجل بهذه الخ�سارة"‬ ‫‪ l‬ال يج��ب �أن نخج��ل م��ن ه��ذه‬ ‫الخ�س��ارة لأنن��ا لعبن��ا �ض��د فريق‬ ‫يلع��ب م��ن �أج��ل ال�صع��ود عل��ى‬ ‫عك�س فريقي ال��ذي يلعب لتفادي‬ ‫ال�سقوط‪ ،‬المب��اراة كانت غاية في‬ ‫ال�صعوبة والعبي كانوا «نية» وهو‬ ‫ما كلفه��م فق��دان النق��اط ‪ ،‬يجب‬ ‫علينا �أن ن�ستفي��ق في �أقرب الآجال‬ ‫�إذا ما �أردنا البقاء‪.‬‬

‫نتائج تبيب الأخيرة‬ ‫وراء هذه العودة �أي�ضا‬ ‫بومعراف العربي‬ ‫‪ l‬قل���ص �أم�س فريق �شب��اب باتنة‬ ‫الفارق ع��ن الرائد �شباب ق�سنطينة‬ ‫�إل��ى �أربع نق��اط حينم��ا تمكن من‬ ‫الإطاحة ب�شبيب��ة �سكيكدة بملعب‬ ‫�أول نوفمبر بهدفين لهدف‪.‬‬

‫د ‪ 4‬دام�س يتدخل ويجنب‬ ‫ال�شبيبة هدفا �سريعا‬

‫ف��ور �إع�لان الحك��م �شن��ان ع��ن‬ ‫�صاف��رة البداية دخل �أ�شب��ال تبيب‬ ‫مبا�شرة في �صلب المو�ضوع‪ ،‬حيث‬ ‫فر�ض��وا �ضغطا رهيبا ومركزا على‬ ‫ال�ضي��وف وهو م��ا تجلى ف��ي �أول‬ ‫فر�ص��ة �ضائع��ة ف��ي د ‪ 4‬حيث قاد‬ ‫مايدي هجمة �سريع��ة ووزع ناحية‬ ‫ر�أ�سية بوحربيط لكن دام�س �أ�سرع‬ ‫والتقط الكرة‪.‬‬

‫د ‪ 7‬ركنية قا�سمي كادت‬ ‫تخادع بابو�ش وبوعبد‬ ‫اهلل ي�ضيع ب�سذاجة‬

‫�أول فر�ص��ة لل��زوار كان��ت م��ن‬

‫بطاقة اللقاء‬

‫‪ l‬ملعب �أول نوفمبر‪� ،‬أر�ضية‬ ‫�صالحة‪ ،‬جمهور متو�سط‪ ،‬تنظيم‬ ‫محكم‪ ،‬تحكيم للثالثي �شنان‪ ،‬بلخير‬ ‫و�شر�شار‬ ‫الإنذارات‪ :‬قريلي د ‪ – 20‬د ‪، 76‬‬ ‫قرقابو د ‪ ، 29‬متهني د ‪ ، 41‬بهلول‬ ‫د ‪ ، 43‬بوحربيط د ‪ ، 45‬بن عمارة د‬ ‫‪ ، 90‬درواز د ‪82‬‬ ‫الطرد ‪ :‬قريلي د ‪76‬‬ ‫الأهداف‪ :‬بوحربيط د ‪ ، 45‬بن عمارة د‬ ‫‪ 77‬من الكاب‪ ،‬قا�سمي د ‪�(90‬ض‪.‬ج)‬ ‫من ال�شبيبة‪.‬‬ ‫�ش‪.‬باتنة‪ :‬بابو�ش‪ ،‬بن عمارة‪ ،‬دايرة‪،‬‬ ‫�شبانة‪ ،‬قربوعة‪ ،‬بهلول(برابح د ‪85‬‬ ‫)‪ ،‬مايدي‪ ،‬فزاني‪� ،‬إبراهيم �سالم(بيطام‬ ‫د ‪ ،)46‬بورحلي(بو�شوك د ‪،) 75‬‬ ‫بوحربيط المدرب‪ :‬تبيب‬ ‫�ش‪�.‬سكيكدة‪ :‬دام�س‪ ،‬متهني(بوقرطة‬ ‫د ‪ ،) 87‬قرقابو‪ ،‬قريلي‪،‬‬ ‫بوعبدالله(بوزراع د ‪ ،) 82‬درواز‪،‬‬ ‫قا�سمي‪ ،‬بطال‪ ،‬بوعالق(لو�صيف‬ ‫د ‪ ،) 65‬لحمر‪ ،‬بوزيدي المدرب‪:‬‬ ‫�صحراوي‬

‫بن عمارة و�سالم لم ين�سيا‬ ‫خير ال�سكيكدية‬ ‫‪ l‬يبدو �أن ثنائي الكاب بن عمارة‬ ‫و�إبراهيم �سالم لم ين�سيا خير‬ ‫فريقهما ال�سابق �شبيبة �سكيكدة‪،‬‬ ‫حيث توجه بن عمارة و�سالم قبل‬ ‫انطالق المباراة �إلى مقعد بدالء‬ ‫ال�ضيوف وحي ّيا زمالءهما ال�سابقين‬ ‫في �سكيكدة وعانقوهما‪ ،‬للإ�شارة‬ ‫�سبق للثنائي و�أن تقم�ص �ألوان‬ ‫ال�شبيبة في ال�سنوات الما�ضية‪.‬‬

‫المت�أل��ق قا�سم��ي ف��ي د ‪ 7‬وم��ن‬ ‫ركنية مبا�شرة كاد يخادع بابو�ش‪،‬‬ ‫ثالث دقائق بعد ذل��ك بوعبد الله‬ ‫يتوغل‪ ،‬يعبث بالدفاع ويجد نف�سه‬ ‫وجها لوجه‪ ،‬يق��ذف وبابو�ش ينقذ‬ ‫فريقه ب�أعجوبة‪.‬‬

‫د ‪ 14‬مخالفة بهلول‬ ‫يخرجها دام�س وقذفة‬ ‫قا�سمي تجانب القائم‬

‫يعود بهلول في د ‪ 14‬ومن مخالفة‬ ‫مبا�شرة �أخرجها دام�س من الزاوية‬ ‫‪ 90‬ب�أعجوبة ليقود متهني هجوما‬ ‫معاك�س��ا ويم��رر لقا�سم��ي‪ ،‬هذا‬ ‫الأخي��ر يقذف م��ن حوال��ي ‪ 20‬م‬ ‫كرته جانبت القائم‪.‬‬

‫د ‪ 45‬بورحلي ي�ضيع‬ ‫وجها لوجه وبوحربيط‬ ‫يحرر ال�شواية‬

‫�ضغط الكاب توا�صل ففي د ‪45‬‬ ‫بورحلي ي��راوغ المدافعين ويجد‬ ‫نف�س��ه وجه��ا لوج��ه �أراد مغالطة‬ ‫الحار���س لك��ن دام���س تفط��ن‬ ‫و�أخ��رج كرته‪ ،‬ليقود بعدها بدقيقة‬ ‫واحدة بوحربيط هجوما راوغ من‬ ‫خالله مدافعين وتمكن من و�ضع‬ ‫الكرة ب�سهولة في ال�شباك محررا‬ ‫ال�شواية‪.‬‬

‫ف��ي د ‪ 76‬تلق��ى المهاج��م بوعبد‬ ‫الله هدية م��ن المدافع دايرة لكنه‬ ‫رف�ضه��ا بعد �أن �أخ��رج هذا الأخير‬ ‫الكرة لتجد ف��ي ا�ستقبالها بوعبد‬ ‫الله الذي يق��ذف لكن كرته مرت‬ ‫جانبية‪.‬‬

‫د ‪ 77‬بن عمارة يقذف‬ ‫وبطال �ضد مرماه‬

‫دقيق��ة بع��د محاولة بوعب��د الله‬ ‫بيط��ام يقود هجوم��ا ويفتح ناحية‬ ‫بن عمارة‪ ،‬ه��ذا الأخير يقذف بقوة‬ ‫كرت��ه ت�صط��دم ببط��ال وتغالط‬ ‫الحار���س دام�س لتعلن عن الهدف‬ ‫الثاني للكاب‪.‬‬

‫لحمر ي�ضيع فر�صة‬ ‫تقلي�ص الفارق وقا�سمي‬ ‫ينجح في د ‪ 90‬من �ضربة‬ ‫جزاء‬

‫رغبة ال�ضيوف في تقلي�ص الفارق‬ ‫كانت كبيرة‪ ،‬حيث فوت لحمر في‬ ‫د ‪ 88‬فر�ص��ة حقيقية و�ضيع ما ال‬ ‫ي�ضيع‪ ،‬لينجح بعدها قا�سمي في د‬ ‫‪ 90‬من تقلي�ص النتيجة من �ضربة‬ ‫جزاء تح�صل عليها درواز‪.‬‬

‫رجل المقابلة ‪ :‬بوحربيط يتحرر‪ ،‬ي�سجل‬ ‫هدفا رائعا ويحتفل بطريقة خا�صة‬

‫‪ l‬عاد �أخيرا مهاجم �شباب باتنة‬ ‫ح�سام بوحربيط �إلى معانقة‬ ‫المباراة‪ ،‬حيث تغا�ضى في‬ ‫الإعالن عن الكثير من المخالفات‬ ‫رغم و�ضوحها ما جعل طريقة‬ ‫اللعب تت�سم بالخ�شونة واالندفاع‬ ‫البدني الرهيب‪ ،‬هذه المعطيات‬ ‫كان لها دور كبير في توتر العبي‬ ‫الفريقين الذين دخلوا في‬ ‫م�شادات عنيفة فاقت الخم�س‬ ‫مرات في المرحلة الأولى فقط‬ ‫وكادت �أن تتخذ منعرجا خطيرا‬ ‫لوال تهديدات الحكم‪.‬‬

‫درواز عاتب بوعالق بتدخله‬ ‫‪ 5‬مرات دخل فيها العبو القوي على �أحد العبي الكاب‬ ‫‪ l‬لم يغفر المدافع القالمي درواز‬ ‫الفريقين في م�شادات‬ ‫خط�أ زميله بوعالق في د ‪،33‬‬ ‫‪� l‬أثارت قرارات الحكم �شنان‬ ‫�أم�س ب�شكل كبير على �سير‬

‫د ‪ 76‬بوعبد اهلل يرف�ض‬ ‫هدية دايرة‬

‫حيث توجه �إليه مبا�شرة بعد‬ ‫تدخله العنيف على �أحد العبي‬

‫ال�شباك من جديد بعد �صيام دام‬ ‫لأكثر من �شهرين وذلك بمنا�سبة‬ ‫مباراة ع�شية �أم�س �ضد �شبيبة‬ ‫�سكيكدة‪ ،‬حيث تمكن من ت�سجيل‬ ‫هدف فريقه الأول بطريقة رائعة‬ ‫بعد عمل فردي ممتاز تالعب من‬ ‫خالله بعدد كبير من المدافعين‬ ‫وا�ضعا الكرة ب�سهولة في �شباك‬ ‫الحار�س دام�س‪ ،‬بوحربيط وبعد‬ ‫ت�سجيله الهدف احتفل بطريقة‬ ‫جنونية‪ ،‬حيث نزع القمي�ص واتجه‬ ‫وحياهم ويبدو �أن‬ ‫�إلى الأن�صار‬ ‫ّ‬ ‫ابتعاده عن زيارة ال�شباك لفترة‬ ‫بعيدة كان له الأثر في طريقته‬ ‫الخا�صة باالحتفال‪.‬‬

‫الكاب والمه على طريقة التدخل‬ ‫العنيفة والتي كادت تكلفه‬ ‫البطاقة الحمراء‪ ،‬حيث عاتبه‬ ‫كثيرا وك�أنه حل مكان مدربه‬ ‫�صحراوي‪.‬‬

‫تبيب احتج على الحكم ولم‬ ‫تعجبه التدخالت الخ�شنة‬

‫‪ l‬احتج كثيرا مدرب �شباب باتنة‬ ‫تبيب خالل المرحلة الأولى‬ ‫على قرارات الحكم �شنان �إثر‬ ‫التدخالت الخ�شنة والمتكررة‬ ‫لالعبي �شبيبة �سكيكدة‪ ،‬حيث‬ ‫لم يه�ضم تبيب تغا�ضي حكم‬ ‫المباراة في �أكثر من منا�سبة عن‬ ‫�إعالن المخالفات لفريقه �أو‬ ‫�إ�شهار البطاقات في وجه العبي‬ ‫ال�ضيوف‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫‪ l‬كما ال يختلف اثنان في �أن‬ ‫النتائج التي حققها المدرب‬ ‫الجديد للكاب تبيب هي وراء‬ ‫هذه العودة القوية للأن�صار �إلى‬ ‫المدرجات‪ ،‬حيث تمكن تبيب من‬ ‫ح�صد ‪ 4‬نقاط كاملة في مبارتين‬ ‫�أعادت �آمال ال�صعود للرابطة‬ ‫الأولى بقوة‪ ،‬حيث تغلب على‬ ‫ب�سكرة وتمكن من العودة بتعادل‬ ‫بطعم االنت�صار من ح�سين داي‪.‬‬

‫ح�ضور حوالي ‪200‬‬ ‫منا�صر �سكيكدي‬

‫‪� l‬شهد ملعب �أول نوفمبر ع�شية‬ ‫�أم�س بمنا�سبة القمة المحلية بين‬ ‫الكاب وال�شبيبة تواجد حوالي‬ ‫‪ 200‬منا�صر �سكيكدي بالمدرجات‪،‬‬ ‫�أن�صار ال�شبيبة �أبوا �إال الح�ضور �إلى‬ ‫مدينة باتنة لم�ؤازرة وم�ساندة‬ ‫فريقهم المقبل على مباراة‬ ‫ّ‬ ‫م�صيرية‪ ،‬ويبدو �أن قرب الم�سافة‬ ‫بين مدينة باتنة و�سكيكدة وراء‬ ‫توافد هذا العدد المعتبر من‬ ‫الأن�صار‪.‬‬

‫ال�شواية �أح�سنوا ا�ستقبال‬ ‫ال�ضيوف وردوا كرم الذهاب‬

‫‪ l‬ما ميز مدرجات �أول نوفمبر‬ ‫�أم�س هي الروح الريا�ضية العالية‬ ‫التي جمعت �أن�صار الفريقين‪،‬‬ ‫حيث �أح�سن "ال�شواية" ا�ستقبال‬ ‫نظرائهم من ال�شبيبة ويبدو‬ ‫�أن كرم ال�ضيافة الذي حظي‬ ‫به منا�صرو الكاب في �سكيكدة‬ ‫في مرحلة الذهاب وراء ح�سن‬ ‫ا�ستقبال ال�ضيوف �أم�س‪.‬‬

‫ت�شكيلة ال�شبيبة دخلت‬ ‫تحت ت�صفيقات الباتنية‬ ‫كما لم يفوت �أن�صار �شباب باتنة‬ ‫المتواجدون بمدرجات الملعب‬ ‫الفر�صة و�صفقوا على ت�شكيلة‬ ‫�شبيبة �سكيكدة حينما كانت‬ ‫تهم للدخول �إلى �أر�ضية الميدان‬ ‫لإجراء التمارين الإحمائية‬ ‫وذلك كرد للجميل لما حظي‬ ‫به رفقاء القائد بهلول هناك‬ ‫بملعب بوثلجة في �سكيكدة خالل‬ ‫مرحلة الذهاب‪ ،‬حيث �صفق‬ ‫حينها ال�سكيكدية كثيرا للت�شكيلة‬ ‫الباتنية عقب تلقينها در�سا‬ ‫لفريقهم وفوزها بثالثية‪.‬‬

‫�أوا�سط الكاب �سقطوا‬ ‫بنف�س نتيجة الذهاب‬

‫‪� l‬سقط �صبيحة �أم�س بباتنة‬ ‫�أوا�سط الكاب للمرة الثانية هذا‬ ‫المو�سم مع نظرائهم من �سكيكدة‪،‬‬ ‫حيث انهزموا بنتيجة هدف مقابل‬ ‫�صفر وهي نف�س النتيجة التي‬ ‫انتهى عليها لقاء الذهاب‪ ،‬وتمكن‬ ‫الزوار من مفاج�أة مرمى �شباب‬ ‫باتنة في د ‪ 30‬من المرحلة الأولى‬ ‫وحافظوا على هدف ال�سبق �إلى‬ ‫نهاية المباراة‪.‬‬

‫بوزيدي ع ّو�ض عميرة الم�صاب‬ ‫‪� l‬أحدث المدرب ال�سكيكدي‬ ‫�صحراوي �أم�س تغييرا واحدا‬ ‫على ت�شكيلته مقارنة بالمباراة‬ ‫الأخيرة التي لعبتها ال�شبيبة‬ ‫بوهران �ضد الجمعية المحلية‪،‬‬ ‫حيث �أقحم بوزيدي مكان عميرة‬ ‫الذي لم توجه له الدعوة للمباراة‬ ‫ب�سبب معاناته من �إ�صابة تعر�ض‬ ‫لها بداية الأ�سبوع الما�ضي‪.‬‬

‫قريلي‪":‬رغبة الكاب في االنت�صار‬ ‫كانت �أقوى"‬

‫‪ l‬مقبل��ة اليوم كان��ت �صعبة على‬ ‫فريقنا‪ ،‬كنا نريد �أن ن�ستغل ال�ضغط‬ ‫المفرو�ض عل��ى �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫الفتكاك الفوز �أو حتى التعادل لكن‬ ‫رغب��ة الكاب ف��ي االنت�صار كانت‬ ‫�أقوى‪� ،‬أما فيم��ا يخ�ص الطرد الذي‬ ‫تح�صلت عليه �أظن �أنه تع�سفي‪.‬‬

‫الأن�صار طالبوا برفع العقوبة لح�ضور‬ ‫داربي الأورا�س‬

‫‪ l‬طالب �أن�صار �شباب باتنة الرابطة الوطنية قبل نهاية مباراة فريقهم �أم�س‬ ‫من خالل الهتافات التي رددوها رفع العقوبة على الجار مولودية باتنة وذلك‬ ‫لح�ضور داربي الأورا�س الأول الأ�سبوع القادم‪ ،‬حيث �ألحوا على �إدارة نزار �أن‬ ‫ت�ضم �صوتها �إلى �إدارة زيداني حتى يتم رفع العقوبة وبالتالي ح�ضور العر�س‬ ‫الباتني‪.‬‬

‫تبيب �أحدث تغييرا واحدا على‬ ‫ت�شكيلة الن�صرية‬ ‫‪� l‬أحدث نهار �أم�س مدرب الكاب في مباراته �ضد �شبيبة �سكيكدة التي لعبت‬ ‫ب�أول نوفمبر تغييرا واحدا على الت�شكيلة التي واجهت ن�صر ح�سين داي وتمكنت‬ ‫من العودة بتعادل ثمين‪ ،‬حيث يبدو �أن تبيب قد اقتنع بمردود العبيه في تلك‬ ‫المباراة ما جعله يجدد الثقة في نف�س التعداد‪ ،‬للإ�شارة اكتفى تبيب ب�إقحام‬ ‫بوحربيط مكان �سعيدي الم�صاب‪.‬‬

‫الإ�صابة �أبقت �سعيدي في االحتياط‬ ‫‪ l‬يبدو �أن المت�ألق في المباريات الأخيرة �ضمن فريق �شباب باتنة �سعيدي‬ ‫لم يعد �إلى كر�سي االحتياط لأ�سباب تكتيكية و�إنما ف�ضل تبيب �إبقاءه خارج‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية حتى يتفادى تفاقم الإ�صابة لالعبه‪ ،‬حيث ي�ؤدي في مو�سم‬ ‫ا�ستثنائي وال يريد خ�سارته �إلى نهاية المو�سم ما جعله يُبقيه في دكة البدالء‪.‬‬

‫فزاني �شارك �أ�سا�سيا في �آخر لحظة‬ ‫‪� l‬شارك رئة ال�شباب هذا المو�سم فزاني �أ�سا�سيا �ضد �شبيبة �سكيكدة في �آخر‬ ‫لحظة‪ ،‬حيث تم �إدراج ا�سمه �ضمن قائمة الـ‪� 11‬صباح المباراة فقط بعدما ت�أكد‬ ‫الطاقم الطبي للكاب من �أن الالعب تعافى نهائيا من الإ�صابة التي لحقت به هذا‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬للإ�شارة فقد عانى فزاني في الح�ص�ص التدريبية الأخيرة من �إ�صابة‬ ‫على م�ستوى الع�ضلة المقربة كادت تمنعه من م�شاركة زمالئه اللقاء‪.‬‬

‫تبيب حافظ على نف�س قائمة الـ‪ 18‬منذ مجيئه‬ ‫‪ l‬حافظ مدرب ال�شباب منذ توليه العار�ضة الفنية للفريق خلفا للم�ستقيل‬ ‫بوفنارة على نف�س قائمة الـ‪، 18‬حيث لم يدخل �أي ا�سم جديد للقائمة‪ ،‬ويبدو‬ ‫�أن تبيب مقتنع بالالعبين الذين يوجه لهم الدعوة رغم وجود �أ�سماء �أخرى‬ ‫تقدم في م�ستويات جيدة خالل الح�ص�ص التدريبية وب�إمكانها تقديم الإ�ضافة‬ ‫المرجوة �إذا ما تم اال�ستنجاد بها على غرار المهاجم هالل والم�ستقدمين في‬ ‫الميركاتو عبيد �شارف ونحيلي‪.‬‬

‫بطال هداف بطريقة خا�صة‬ ‫‪ l‬وا�صل مدافع ال�شبيبة بطال(ت) هوايته المف�ضلة �أو بالأحرى طريقته‬ ‫الخا�صة في ت�سجيل الأهداف �ضد مرماه‪ ،‬حينما تمكن �أم�س من رفع ر�صيده �إلى‬ ‫خم�سة �أهداف لكن �ضد فريقه ولي�ست ل�صالحه‪ ،‬ويعد هدفه �أم�س هو ال�سابع‬ ‫للت�شكيلة ال�سكيكدية �ضد مرماها‪.‬‬

‫بن عمارة لم يفرح بهدفه احتراما لفريقه ال�سابق‬ ‫‪ l‬لم يبد مدافع الكاب الحالي و ال�شبيبة في الما�ضي بن عمارة �أي تعبيرات‬ ‫تدل عن فرحته عندما تمكن من ت�سجيل هدف فريقه الثاني بم�ساعدة طبعا‬ ‫المدافع بطال وذلك احتراما لفريقه ال�سابق الذي ترعرع فيه ‪،‬حيث يعد من‬ ‫�أبناء المدر�سة ال�سكيكدية‪.‬‬


‫كريم يبدة‪�« :‬أخي يريد البقاء‬ ‫والأجواء هنا �ساعدته على الت�ألق»‬

‫‪« n‬م�شاركته في رابطة الأبطال المو�سم القادم تحفز العب الخ�ضر على التعاقد مع نابولي»‬

‫زينو بيطاط‬ ‫‪� l‬صرح كريم يبدة �شقيق العب الخ�ضر ح�سان‬ ‫يب��دة ووكي��ل �أعمال��ه لراديو «�س��ي �أر �سي» �أن‬ ‫هذا الأخير يري��د البقاء في نابولي لموا�سم �أخرى‬ ‫لأن الأجواء في نابولي تعجب��ه بالإ�ضافة �إلى �أن‬ ‫الالع��ب تمكن من الت�ألق في هذا المو�سم ب�صفة‬ ‫الفت��ة و تمكن م��ن فر�ض نف�سه ف��ي الت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية للفريق الإيطال��ي الأمر الذي ي�شجعه‬ ‫عل��ى البقاء في الن��ادي لموا�سم �أخ��رى من �أجل‬ ‫موا�صلة الت�ألق‪.‬‬

‫«نابولي عليه �شراء عقد يبدة‬ ‫قبل ‪ 30‬جوان المقبل»‬

‫�أ�ض��اف كريم �أن عل��ى �إدارة ن��ادي نابولي �شراء‬ ‫عقد يب��دة قبل ‪ 30‬جوان الق��ادم �أي قبل �أن يعود‬ ‫لمالك��ه الأ�صل��ي فريق بنفيكا خا�ص��ة �أن عديد‬ ‫الأندية تريد اال�ستفادة من خدماته المو�سم القادم‬ ‫و فريق نابولي قد يفقده في حال تهاون في �شراء‬

‫�سان�شيز‪�« :‬أنا معجب بالكرة‬ ‫الجزائرية والفوز بالكال�سيكو‬ ‫دون التتويج ال معنى له»‬ ‫‪ l‬يتحدث المهاجم الدولي ال�شيلي ال�سابق ور�أ�س‬ ‫الحربة الأ�سطوري لريال مدريد الأ�سباني �إيڤو‬ ‫�سان�شيز في هذا الحوار عن وجهة نظره في الكرة‬ ‫الجزائرية‪ ،‬وكذا عن الالعبين الجزائريين الذين‬ ‫تربطه معهم عالقات �صداقة ‪،‬كما يتحدث عن‬ ‫الكال�سيكو الذي �سيجمع ريال مدريد ناديه ال�سابق‬ ‫والعمالق الكاتالوني‪.‬‬

‫مرحبا �إيقو معك �صحفي جزائري‪..‬‬

‫(يبت�سم) مرحبا بك �أنا �أحب الجزائر و�أعرفها جيدا‬ ‫فهي بالد كرة القدم و�أنجبت العبين كبار‪ ،‬على‬ ‫غرار ماجر الذي ذاع �صيته في �أوربا وهو �صديق‬ ‫حميم و�أنا �أعتز ب�صداقته كثيرا‪.‬‬

‫عق��ده وفريق بنفيكا �سيبيع��ه للفريق الذي يدفع‬ ‫�أكبر مبل��غ لذلك ف���إن فريق الجن��وب الإيطالي‬ ‫يملك فر�صة من ذه��ب لت�سوية و�ضعية الالعب‬ ‫و �ضم��ان بقائ��ه لموا�سم �أخرى قب��ل انتهاء فترة‬ ‫�إعارته‪.‬‬

‫«لعب رابطة الأبطال حافز له للبقاء»‬

‫�أكد كريم �أن لعب ك�أ�س رابطة الأبطال الأوروبية‬ ‫حافز �آخ��ر لح�سان يبدة الذي يري��د �أن يلعب هذه‬ ‫المناف�س��ة ذات الم�ست��وى العال��ي و �سيكت�سب‬ ‫الكثي��ر من الخبرة في ح��ال خو�ضه هذه التجربة‬ ‫القيمة و يبدو فريق نابول��ي مر�شحا بقوة للعبها‬ ‫المو�س��م الق��ادم باعتب��اره يحتل المرك��ز الثاني‬ ‫في الترتيب العام خل��ف المت�صدر ميالن بثالث‬ ‫نقاط و بالتالي ف���إن الفريق يملك حظوظا وفيرة‬ ‫لح�ضور هذه المناف�سة‪.‬‬

‫«يبدة يعتبر نابولي �أح�سن‬ ‫من �إنتر و ميالن»‬

‫كما �أك��د كريم �أن �شقيقه ح�س��ان يف�ضل نابولي‬ ‫عل��ى �إنتر ومي�لان لأن هذا الفري��ق يملك نكهة‬ ‫خا�ص��ة في �إيطاليا ومر علي��ه العبين كبار على‬ ‫غرار الأ�سط��ورة الأرجنتينية مارادونا الذي خلّد‬ ‫ذكريات ال تن�سى ف��ي ملعب �سانت باولي لذلك‬ ‫ف�إن الع��ب الخ�ضر يري��د البقاء في ه��ذا النادي‬ ‫لأطول فترة ممكنة نظرا لعراقة النادي الإيطالي‬ ‫و الم�ستوى العالي التي يتميز به الفريق‪.‬‬

‫هذه المباراة تدخل �ضمن �سل�سلة‬ ‫المباريات التي �ستجمع الريال بالبار�صا‬ ‫في الأيام القادمة‬

‫�أعتقد �أن الفوز بالكال�سيكو لن يكون له �أي معنى‬ ‫�إذا لم يفز بلقب في �آخر المطاف‪ ،‬فالريال هذا‬ ‫المو�سم وبعد �أن ت�ضاءلت فر�صه كثيرا في المناف�سة‬ ‫على لقب الليغا �أ�صبح يهدف �إلى التتويج بك�أ�س‬ ‫الملك وكذا رابطة الأبطال الأوربية ولأن في‬ ‫كال المناف�ستين �سيواجه البار�صا يتوجب الفوز‬ ‫بالكال�سيكو �إذا �أراد الريال تحقيق �أهدافه‪.‬‬ ‫عدالن حميد�شي‬

‫مبعوث الخبر الريا�ضي �إلى مدريد على الي�سار رفقة‬ ‫المهاجم ال�سابق لريال مدريد �إيڤو �سان�شيز‬

‫زينو‬ ‫بيطاط‬

‫مدرب هارت�س‪�« :‬سنتفاو�ض مع بوزيد لتجديد عقده بعد �ضمان المركز الثالث»‬

‫ال�صحافة اال�سكتلندية‬ ‫تعتبره �أولوية الفريق‬

‫اعتب��رت عدي��د ال�صح��ف‬ ‫الأ�سكتلندي��ة ف��ي مقاالتها التي‬ ‫ن�ش��رت �أم���س الع��ب الخ�ض��ر‬ ‫�أولوي��ة الفري��ق المو�س��م القادم‬ ‫خا�ص��ة �أن الالع��ب تمك��ن م��ن‬ ‫فر���ض نف�سه منذ بداي��ة المو�سم‬ ‫في الت�شكيل��ة الأ�سا�سية للفريق‬ ‫والمدرب جيفري��ز عادة ما يعتمد‬ ‫علي��ه ف��ي كل بناءات��ه وخططه‬ ‫التكتيكي��ة نظ��را لل�صالبة التي‬ ‫يتمتع بها قلب دفاع الخ�ضر الأمر‬ ‫الذي جعله محط ثناء كل و�سائل‬ ‫الإعالم البريطانية‪.‬‬

‫�أندية انجليزية تتابعه من‬ ‫�أجل �ضمه في ال�صيف القادم‬

‫كم��ا نقل��ت عدي��د التقاري��ر‬

‫‪ l‬من المتوقع �أن يعود الدولي الجزائري مجيد بوڤرة‬ ‫�إلى المناف�سة ع�شية اليوم مع فريقه رانجر�س عندما‬ ‫يقابل �سانت مارين بر�سم الجولة الـ‪ 18‬من الدوري‬ ‫اال�سكتلندي الممتاز‪ ،‬كما �صرح مدرب الفريق والتر‬ ‫�سميث �أن الدولي الجزائري يتدرب ب�صفة عادية‬ ‫�صبيحة الأم�س مع الفريق الأول بعدما تماثل لل�شفاء‬ ‫من �إ�صابته على م�ستوى الركبة التي تلقاها في‬ ‫مباراة نهائي الك�أ�س �ضد الغريم �سيلتيك غال�سكو في‬ ‫‪ 21‬مار�س الفارط ما جعل العب الخ�ضر يبتعد عن‬ ‫المناف�سة لمدة قاربت الثالثة �أ�سابيع‪.‬‬

‫الفحو�صات مطمئنة والالعب قد‬ ‫ي�شارك احتياطيا‬

‫�أكدت عديد التقارير الإعالمية في �أ�سكتلندا �أن‬ ‫فحو�صات الدولي الجزائري مطمئنة وب�إمكانه العودة‬ ‫للمناف�سة مع الفريق الأول في �أقرب الآجال خا�صة‬ ‫�أن الفريق بحاجة �إلى خدمات �صخرة دفاع الخ�ضر‪،‬‬ ‫حيث لم يتمكن المدرب والتر �سميث من �إيجاد بديل‬ ‫له في من�صبه ما جعل الفريق يعاني من م�شاكل جمة‬ ‫على م�ستوى خط الدفاع‪.‬‬

‫الموقع الر�سمي للفريق �سعيد بعودته‬

‫مدرب ميلوال يعول على بوعزة‬ ‫فيما تبقى من م�شوار البطولة‪ ‬‬

‫‪� l‬أكد الدولي الجزائري كارل مجاني �أنه من الممكن جدا �أن يبقى‬ ‫مع ناديه �أجاك�سيو الذي يحتل ال�صف الثالث في بطولة الدرجة‬ ‫الثانية الفرن�سية وي�صارع ل�ضمان ال�صعود �إلى الرابطة الأولى‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف الالعب الذي تلقى عديد العرو�ض من �أندية فرن�سية و�أخرى‬ ‫�أوروبية �أن �سعيه للعب في بطولة الدرجة الأولى قد يتقاطع مع‬ ‫تحقيق فريقه لهدف ال�صعود وهو ما �سيدفعه �إلى تجديد عقده مع‬ ‫نادي الجزيرة الكور�سيكية الذي يلح رئي�سه �أالن �أور�سوني على �ضمان‬ ‫خدمات مدافع الخ�ضر لموا�سم �أخرى‪ ،‬خا�صة بعد المردود الجيد الذي‬ ‫قدمه كارل خالل الـ‪ 24‬مقابلة التي �شارك فيها هذا المو�سم‪.‬‬ ‫كريم ‪ -‬ك‬

‫‪� l‬ص��رح جي��م جيفري��ز مدرب‬ ‫فري��ق هارت���س الأ�سكتلن��دي �أن‬ ‫�إدارة الن��ادي �ستتفاو���ض م��ع‬ ‫الدول��ي الجزائ��ري �إ�سماعي��ل‬ ‫بوزيد بع��د �ضمان المركز الثالث‬ ‫ف��ي البطولة ه��ذا المو�سم‪ ،‬حيث‬ ‫ال يري��د الم��درب �شغ��ل الع��ب‬ ‫الخ�ض��ر ب�أمر تجدي��د عقده طالبا‬ ‫من��ه التركي��ز م��ع الفري��ق حتى‬ ‫يتمكن من تحقي��ق نتائج �إيجابية‬ ‫في المباريات المتبقية والحفاظ‬ ‫على المركز الثالث من �أجل لعب‬ ‫�إح��دى المناف�س��ات الأوروبي��ة‬ ‫المو�سم القادم‪.‬‬

‫بوڤرة قد يعود للمناف�سة اليوم‬ ‫�أمام �سانت ميرين‬

‫في �سياق مت�صل‪ ،‬ن�شر الموقع الر�سمي للفريق تقريرا‬ ‫عن العب الخ�ضر يعرب فيه عن �سعادته الكبيرة‬ ‫بعودة هذا الأخير للمناف�سة بعد غياب دام ثالثة‬ ‫�أ�سابيع كاملة خا�صة �أن بوقرة يعتبر �أحد الركائز‬ ‫الأ�سا�سية في الفريق ويملك مكانة خا�صة في قلوب‬ ‫م�شجعي الفريق الأزرق‪.‬‬ ‫زينو بيطاط‬

‫مجاني يبقى الباب مفتوحا للتجديد في �أجاك�سيو‬

‫تنتظركم مباراة �صعبة �أمام البار�صا‪...‬‬

‫هل �أنت مت�شائم لنتيجة المباراة؟‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أكد المدرب ماتزاري على �إبقائه‬ ‫لح�سان يبدة بدال من غارغانو و بات�سي�سنا اللذين‬ ‫�سيرحالن في المو�سم القادم‪ ،‬حيث �صرح المدرب‬ ‫الإيطال��ي �أن العب الخ�ضر قطع��ة �أ�سا�سية في‬ ‫الفري��ق و ال يمك��ن التفري��ط فيه و �أ�ض��اف �أن‬ ‫العبي��ن ف��ي و�سط‬ ‫�ستنت��دب‬ ‫الإدارة‬ ‫المي��دان لتعوي�ض‬ ‫الأ�سم��اء الت��ي‬ ‫ترحل حتى ترافق‬ ‫ح�سان يبدة في‬ ‫قيادة و�سط‬ ‫ا لمي��د ا ن‬ ‫ا لمو �س��م‬ ‫القادم‪.‬‬

‫�إدارة الفريق �أكدت �شراء عقده‬

‫�أنا �أعرف الكثير من الالعبين الجزائريين‬ ‫وبالتحديد من الجيل الذي �شارك في ك�أ�سي العالم‬ ‫ب�أ�سبانيا ‪ 1982‬والمك�سيك ‪ 1996‬والذين في ر�أيي‬ ‫�أدوا م�شوارا طيبا في �أغلى بطوالت الكرة و�أذكر‬ ‫�أ�سماء بلومي‪ ،‬ماجر �صديقي‪ ،‬ع�صاد وغيرهم‬ ‫من الالعبين الكبار والذين تركوا ب�صمتهم لي�س‬ ‫في تاريخ الكرة الجزائرية فح�سب بل العالمية‬ ‫بالنظر �إلى م�شاركتهم الم�شرفة في الدورتين‪.‬‬

‫لي�س بال�ضبط علينا �أن ننتظر كيف �سي�سير دفاع‬ ‫الريال الدقائق الأولى من الكال�سيكو لنرى كيف‬ ‫�ستكون المواجهة لأن بداية اللقاء مهمة جدا ف�إذا‬ ‫كان دفاع الريال في يومه وتمكن من ال�صمود في �أول‬ ‫ربع �ساعة ف�إن النتيجة �ستكون جيدة للريال‪.‬‬

‫المدرب �سيفرط في بات�سين�سا‬ ‫�أو غارغانو لالحتفاظ به‬

‫في �سياق مت�صل‪ ،‬نقل��ت جريدة «الغازيتا‬ ‫ديلو �سب��ورت» �أن الع��ب الخ�ضر تلقى‬ ‫وعدا من رئي�س الن��ادي دي لورانتي�س‬ ‫م��ن �أجل �ش��راء عقده ف��ي المو�سم‬ ‫الق��ادم بقيمة ‪ 3‬ماليي��ن �أورو من‬ ‫فريق بنفيكا‪ ،‬كم��ا نقلت عديد‬ ‫التقارير الإعالمي��ة �أن �إدارتي‬ ‫الناديي��ن ق��د اتفق��ا مبدئيا من‬

‫هل تعرف ماجر فقط من الالعبين‬ ‫الجزائريين؟‬

‫هذا �صحيح فهذه المباراة �ستكون في غاية ال�صعوبة‬ ‫وهذا لأن البار�صا يملك حاليا فريقا كبيرا وم�ستواه‬ ‫�أكثر من رائع وي�صعب التغلب عليه ب�سهولة‪.‬‬

‫�أج��ل ت�سوية و�ضعي��ة الالعب قب��ل نهاية �شهر‬ ‫جوان القادم‪.‬‬

‫ال�سبت ‪� 16‬أفريل ‪ - 2011‬العدد ‪327 :‬‬

‫الإعالمي��ة �أن �إ�سماعي��ل بوزي��د‬ ‫متاب��ع من ف��رق �إنجليزية من �أجل‬ ‫الظف��ر بخدمات��ه المو�س��م القادم‬ ‫ك��ون الالعب �سيكون ح��را بداية‬ ‫م��ن ج��وان المقبل في ح��ال عدم‬ ‫تجديده للعقد م��ع فريقه الحالي‪.‬‬ ‫للتذكير‪ ،‬ف�إن العب الخ�ضر ارتبط‬ ‫ا�سم��ه بنادي �شيفيل��د يونايتد في‬ ‫الميركات��و ال�شت��وي الف��ارط �إال‬ ‫�أن الفريق لم يق��دم عر�ضا ر�سميا‬ ‫لإدارة فري��ق هارت���س بخ�صو�ص‬ ‫الالعب ما جعله يبقى في هارت�س‬ ‫وي�ؤجل الف�صل ف��ي م�ستقبله في‬ ‫جوان المقبل‪.‬‬

‫زينو بيطاط‬

‫�أ�سباب تقنية حرمت حلي�ش من اللعب لفريق فولهام‬ ‫‪� l‬أكدت عديد المواقع الريا�ضية الإنجليزية �أن ال�سبب الرئي�سي الذي يقف وراء‬ ‫عدم �إقحام المدافع الدولي الجزائري رفيق حلي�ش في مباريات فريقه فولهام‬ ‫هذا المو�سم هو توا�ضع م�ستواه التقني مقارنة بالالعبين الذين ين�شطون في و�سط‬ ‫دفاع الفريق اللندني‪ .‬هذا وك�شفت ذات التقارير �أن الم�س�ؤول الأول على الطاقم‬ ‫الفني لفولهام مارك هيوز و�ضع ا�سم الالعب ال�سابق لنادي نا�سيونال ماديرا في‬ ‫المقام الثالث �سيما �أن كل من كري�س بايرد و�سانديرو�س يفوقونه خبرة وامكانات‬ ‫وهو ما جعله يلعب للفريق الإحتياطي ليبقى ينتظر �إعطاء الفر�صة له لإبراز‬ ‫امكاناته‪ .‬وفي ذات ال�سياق‪� ،‬أ�ضافت ذات التحاليل �أن الم�ستوى الراقي الذي يقدمه‬ ‫المدافع كري�س بايرد جعل حلي�ش ال يدخل بتاتا في ح�سابات مدرب فولهام كما‬ ‫�أن تواجد نجم الأر�سنال ال�سابق �سانديرو�س قل�ص من حظوظ تواجد خريج‬ ‫الن�صرية في قائمة الـ‪ 18‬للنادي بالإ�ضافة �إلى لعنة الإ�صابات التي الحقته هذا‬ ‫المو�سم والتي جعلته يعي�ش مو�سما فا�شال على جميع الأ�صعدة بما �أنه �أق�صي من‬ ‫العبي المنتخب الجزائري ب�سبب عدم م�شاركته مع ناديه الإنجليزي‪ .‬رفيق ح‬

‫�أكد موقع «�أورو �سبور» الإنجليزي �أن الالعب الدولي‬ ‫الجزائري ال�سابق عامر بوعزة المن�ضم في ال�شتاء‬ ‫الفارط �إلى نادي ميلوال الإنجليزي يتواجد في �أح�سن‬ ‫رواق ال�ستكمال ما تبقى من م�شوار المو�سم �ضمن‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية للفريق الذي يريد �أن ي�ضمن‬ ‫مكانة في «البريمر ليغ» المو�سم القادم‪.‬‬ ‫هذا و�أ�ضاف ذات الموقع �أن تزايد حظوظ الالعب‬ ‫ال�سابق لأرل �أفينيون الفرن�سي في العودة لقائمة‬ ‫الـ‪ 11‬الخا�صة بفريقه جاءت ب�سبب الغيابات الكثيرة‬ ‫التي ي�شتكي منها الفريق ب�سبب الإ�صابات والعقوبات‬ ‫التي تالحق غالبية تعداده �سيما عنا�صر القاطرة‬ ‫الأمامية وخا�صة المهاجم �ستيف موري�سون المعاقب‬ ‫بثالثة لقاءات كاملة عقب طرده في الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع من لقاء بري�ستول �سيتي وكذا زميله كيفين‬ ‫لي�سبي الذي �أنهى مو�سمه ب�سبب الإ�صابة التي تعر�ض‬ ‫لها على م�ستوى الكاحل‪.‬‬ ‫هذا ويعول المدرب جاكيت كثيرا على الدولي‬ ‫الجزائري ال�سابق عامر بوعزة وعلى ال�شاب جون‬ ‫ماركي لحل م�شكلة الهجوم لفريق الأ�سود في ما‬ ‫تبقى من اللقاءات بداية من مواجهة اليوم �أمام نادي‬ ‫كوفنتري �سيتي في لقاء الجولة الـ‪ 42‬من البطولة‬ ‫الإنجليزية‪.‬‬ ‫رفيق ح‬

‫مبولحي يتمنى قيادة �سوفيتوف‬ ‫�إلى م�شاركة �أوروبية‬ ‫�أكد الحار�س الدولي الجزائري وهاب راي�س مبولحي‬ ‫في ت�صريحات نقلها موقع «�أفريك فووت» �أنه‬ ‫يطمح مع فريقه الرو�سي كريليا �سوفيتوف �سمارا‬ ‫�إلى احتالل �إحدى المراكز الأربعة الأولى في �سلم‬ ‫الترتيب العام للدوري الرو�سي بغية �ضمان الم�شاركة‬ ‫في �إحدى الم�سابقات الأوروبية العام المقبل‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف الحار�س خريج مدر�سة �أولمبيك مار�سيليا �أنه‬ ‫متيقن من قدرته على تحقيق هذا الهدف رغم نق�ص‬ ‫خبرة عنا�صر فريق كريليا �سوفيتوف‪ ،‬حيث قال‬ ‫مبولحي» نملك ت�شكيلة �شابة تحدوها رغبة كبيرة‬ ‫في الت�ألق‪ ،‬رغم عدم وجود �أ�سماء المعة ومعروفة‬ ‫في �صفوف التعداد‪� ،‬إال �أن التما�سك الكبير الذي‬ ‫�أظهرته الت�شكيلة في بداية هذا المو�سم يجعلني جد‬ ‫متفائل‪».‬‬

‫«ت�أقلمت �سريعا‪ ،‬و�أتمنى م�ساعدة الأن�صار»‬

‫بخ�صو�ص مغامرته الجديدة التي جعلته يغادر فريق‬ ‫�سي�سكا �صوفيا وينتقل �إلى الأرا�ضي الرو�سية‪ ،‬فقد‬ ‫�أبدى الدولي الجزائري‪� ،‬سعادته باختيار اللعب في‬ ‫الدوري الرو�سي‪ ،‬وقال» ت�أقلمت جيدا‪ ،‬خا�صة بعدما‬ ‫�أ�صبحت �أجيد اللغة الرو�سية‪ ،‬ما �سهّل من مهمتي‬ ‫في التوا�صل مع زمالئي خا�صة مدرب الفريق الذي‬ ‫�أتحدث معه من حين لأخر‪� ،‬أظن �أن الفريق ب�إمكانه‬ ‫الو�صول �إلى مبتغاه في لعب مناف�سة �أوربية بالنظر‬ ‫�إلى الأجواء العامة التي ت�سود الفريق‪ ،‬ولهذا �أطلب‬ ‫م�ساندة الأن�صار المطالبين بالوقوف وراء ت�شكيلتنا‬ ‫ال�شابة خا�صة في الأوقات الحرجة وال�صعبة‪ ،‬كما‬ ‫�أتمنى ر�ؤيتهم يمل�ؤون المدرجات في كل مواجهة‬ ‫نخو�ضها‪».‬‬ ‫كريم ‪ -‬ك‬


16-04-2011