Page 1

‫‪ ٢٢‬أ ّيار عيد الق ّديسة ريتا‪ ،‬شفيعة األمور المستحيلة‬ ‫‪٢‬‬

‫إنّ الق ّديسة التي تطلب إلينا الكنيسة‬ ‫اليوم تكريمھا لھي مثال ظاھر للمحبّة‪،‬‬ ‫للكفر بالذات ولمخافة ﷲ‪ .‬نقيّة منذ‬ ‫طفولتھا عاشت ق ّديسة أثناء حياتھا‬ ‫الزوجيّة‪ ،‬إذ صبرت صبرً ا جبّارً ا على‬ ‫اآلالم‪ .‬عاشت قديسة مع زوج قاس‬ ‫فاسق‪ ،‬تحمّلت منه بصبر جبّار آالما ً‬ ‫وعذابا ً‪ ،‬لكن صالتھا نالت له نعمة‬ ‫االرتداد قبل موته على يد أعداء‬ ‫سابقين له في البراز ‪ .‬انفطر قلبھا لدى‬ ‫سماعھا الخبر المفجع ‪ ،‬وھالھا مفعول‬ ‫ھذه الفاجعة على ولديھا التوأمين ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فحثتھما ليصفحا عن قاتلي أبيھم ‪ ،‬لكن‬ ‫البعض كان يدفعھما لألخذ بالثأر‪.‬‬ ‫فضّلت ريتا خالصھما األبديّ على‬ ‫حياتھما الزمنية وطلبت من يسوع أن‬ ‫يأخذھما بريئين على أن ينقادا إلى‬ ‫صالح ْين ففضّلت‬ ‫الشر‪ .‬مرض ولداھا الواحد تلو اآلخر فاعتنت بھما ‪ ،‬ولكنھما لم يكونا‬ ‫َ‬ ‫أن تقدمھما إلى يسوع مطھّرين بالتوبة ‪ ...‬بقيت ريتا م ّتحدة بربھا‪ ،‬وذھبت وقرعت باب‬ ‫راھبات القديسة مريم المجدلية األغوسطينيات فرُفضت ثالث مرّ ات‪ ،‬إلى أن أدخلھا‬ ‫الدير شفعاؤھا القديسون ‪ :‬يوحنا المعمدان وأغوسطينوس ونيقوال‪ُ .‬دھشت الراھبات في‬ ‫اليوم التالي لدخولھا الدير واالبواب مقفلة ‪...‬‬ ‫زھت فضائل الق ّديسة وتألّق كمالھا الرھبانيّ بالتواضع والصبر وضبط النفس وخنق‬ ‫حبّ الذات وتعاطي أحقر األشغال في الدير وأتعبھا وتجلّت في طاعتھا لطلب رئيسة‬ ‫الدير أن تسقي عودا يابسا صباحا ومساء إلى أن أصبح بعد سنة كرمة عجيبة ما زالت‬ ‫ليومنا تعطي عناقيد تمنح شفاءات عجيبة‪ .‬اشتھرت بمح َنھا وتق ّ‬ ‫شفاتھا وتعبّدھا آلالم‬ ‫السيّد المسيح‪ .‬وقد توسّلت بحرارة إلى المُعلّم اإللھيّ أن يُشركھا في أوجاعه ‪ ،‬فطارت‬ ‫شوكة من إكليل المصلوب وانغرست في جبينھا وأذاقتھا ألما ً شديداً حملته مدة خمس‬ ‫عشرة سنة‪ .‬تسمّرت أربع سنوات على سريرھا الفقير القاسي بعدما أرھقتھا األوجاع‬ ‫والتقشفات ‪ ،‬وقد أصبح قوتھا الوحيد القربانة المق ّدسة ‪ .‬قرعت المالئكة جرس الدير عند‬ ‫نفسھا األخير‪ ،‬وفاحت رائحة زكية من جرح جبينھا المندمل ‪ ،‬و ُ‬ ‫شفيت ي ُد الراھبة‬ ‫المشلولة التي عانقتھا لتو ّدعھا‪.‬‬ ‫وُ لدت في روكابورينا )إيطاليا( سنة ‪ ١٣٨١‬وتو ّفيت في كاسيا في ‪ ٢٢‬أيّار سنة‬ ‫‪ .١٤٥٧‬في عام ‪ ١٦٢٨‬منح قداسة البابا أوربان الثامن ريتا شرف لقب طوباويّة وفي‬ ‫عام ‪ ١٩٠٠‬منحھا قداسة البابا الون الثالث عشر الخالد لقب ق ّديسة‪.‬‬


‫تساع ّية الق ّديسة ريتا‬ ‫‪ -١‬أيّتھا الق ّديسة ريتا القديرة‪ ،‬شفيعة القضايا المستعصية‪ ،‬أصغي بعط ٍ‬ ‫ف إلى‬ ‫توسّالت قلبي المغموم ‪ ،‬وتنازلي ونالي لي النعمة التي أنا بحاجة إليھا‪.‬‬ ‫آمين‪.‬‬ ‫سالم والمجد(‬ ‫)األبانا وال ّ‬ ‫‪ -٢‬أيّتھا الق ّديسة ريتا القديرة ‪ ،‬شفيعة القضايا اليائسة‪ ،‬إ ّنني أسر ُع إليك‬ ‫متأكداً من قوّ تك وحمايتك ؛ فتنازلي وباركي رجائي الوطيد بأن أنال‬ ‫سالم والمجد(‬ ‫بشفاعتكِ ال ّنعمة التي أنا بحاجة إليھا‪ .‬آمين‪.‬‬ ‫)األبانا وال ّ‬ ‫‪ - ٣‬أيّتھا الق ّديسة ريتا القديرة ‪ ،‬غوث السّاعة األخيرة ‪ ،‬إ ّنني أسرع إليك‬ ‫بإيمان ومحبّة‪ ،‬أل ّنك ملجأي األخير في تلك السّاعة ؛ فتش ّفعي بي كي‬ ‫أشكرك مدى األبديّة‪ .‬آمين‪.‬‬ ‫سالم والمجد(‬ ‫)األبانا وال ّ‬ ‫ّ‬ ‫المعظمة ‪ ،‬أنت التي اشتركت بنوع عجيب بآالم‬ ‫‪ -٤‬أيّتھا الق ّديسة ريتا‬ ‫وأوجاع سيّدنا يسوع المسيح ‪ ،‬إسألي لي أن أحتمل بصبر وتسليم كلّي‬ ‫لإلرادة اإللھيّة ‪ ،‬عذابات ھذه الحياة ‪ ،‬ودافعي ع ّني في ك ّل احتياجاتي‪.‬‬ ‫آمين‪.‬‬ ‫سالم والمجد(‬ ‫)األبانا وال ّ‬ ‫صالة في الشدائد واألمور العسيرة المستحيلة‬ ‫ في الشدائد والمصائب المؤلمة إ ّني أستغيث بك‪ ،‬أنت المدعوّ ة ق ّديسة األمور‬‫المستحيلة‪ ،‬وأملي كبير جداً للحصول بشفاعتك على عموم طلباتي‪ .‬أنقذي قلبي‬ ‫ّ‬ ‫المحطم والمحاط بأشواك الشدائد من ك ّل الجھات وو ّفري الراحة لبالي‬ ‫المسكين‬ ‫والھدوء ألفكاري المضطربة من أھوال الحوادث القاسية‪ .‬وإ ّني أرى من‬ ‫المستحيل أن أحصل على ال ِّن َعم بواسطة بشريّة أخرى‪ .‬أكرّ ر يا شفيعتي الحنون‬ ‫أنّ لي ثقة عظيمة بك‪ ،‬أنت ھي التي اختارك ﷲ ّ‬ ‫عز وج ّل لتدافعي عن قضايانا‬ ‫واحتياجاتنا أمام ّ‬ ‫عزته اإللھيّة مع سائر الق ّديسين‪ ،‬وباألخص في األمور األش ّد‬ ‫صعوبة وتعقي ًدا‪.‬‬ ‫ إن كانت خطاياي الكبيرة حاجزاً يص ُعب عليّ اجتيازه لنيل ال ِّن َعم والمرام‪،‬‬‫أرجو أيّتھا الق ّديسة العظيمة الشھرة واإلستجابة أن تنالي لي من لدن اإلله‬ ‫الرحمان المغفرة والتوبة الحقيقيّة‪ ،‬واع ًدا بعدم الرجوع إليھا ح ّتى الموت‪ .‬ال‬ ‫تسمحي أن يطول أنيني كثيرً اً‪ ،‬كسّري القيود وفرّ حي قلبي الحزين بمنحي‬ ‫المرام يا بحر ال ِّن َعم‪ ،‬وأجيزي األمل الكبير نحوك وأنا أتعھّد بدوري أن أشھر‬ ‫وأذيع في ك ّل مكان فعل رحمتك وشفاعتك الفعّالة أمام الجميع‪.‬‬ ‫يا أيّتھا الخطيبة البھيّة ليسوع المصلوب تضرّ عي ألجلي اآلن ودائمًا آمين‪.‬‬ ‫)األبانا والسالم والمجد‪ :‬ثالث مرات(‬

‫‪٢‬‬


‫صــالة للقدّ يسـة ريتــا‬

‫)يمكن تالوتھا كتساعية(‬

‫ت في حياتك على األرض‪ ،‬متواضعة‪ ،‬طاھرة‪،‬‬ ‫يا ق ّديسة ريتا‪ ،‬يا من كن ِ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫متق ّشفة‪ ،‬صبورة‪،‬‬ ‫ومليئة حنا ًنا تجاه يسوعك المصلوب‪ ،‬إلى ح ّد أ ّنك صر ِ‬ ‫ت شفيعة األمور الميؤوس منھا وح ّتى‬ ‫تنالين منه ك ّل ما تطلبينه‪ ،‬ف ُسمِّي ِ‬ ‫المستحيلة‪ .‬وبسبب كرمك في منح ال ِّن َعم‪ ،‬يلجأ الجميع إليك بثقةٍ‪ ،‬راجين الفرج‬ ‫والمؤاساة‪ .‬آتي إليكِ لتستجيبـي َطلبتي‪ ،‬وتنالي لي ‪) ...‬النعمة المطلوبة(‪ .‬وإن لم يكن‬ ‫خير نفسي ومجد ﷲ ‪ ،‬فأعطيني ما تري َنه مناسبا ً ‪:‬‬ ‫ما أطلبه ل ِ‬ ‫ ّ‬‫بحق إستحقاقات طفولتك الفريدة‪،‬‬ ‫ بحق صالتك وا ّتحادك الكامل باإلرادة اإللھيّة‪،‬‬‫ ّ‬‫بحق عذاباتك وتسامحك‪ ،‬وفضائلك البطوليّة طوال حياتك الزوجيّة‪،‬‬ ‫ ّ‬‫بحق العزاء الذي شعرت به عند توبة زوجك‪،‬‬ ‫ ّ‬‫بحق تضحيتك بولدَيك مفضّلة ذلك على رؤيتھما يغيظان ﷲ‪،‬‬ ‫ ّ‬‫بحق دخولك العجائبي إلى الدير وتكفيرك القاسي‪،‬‬ ‫ ّ‬‫بحق عذاب الجرح الذي نلته من شوكة إكليل المصلوب‪،‬‬ ‫ ّ‬‫بحق تعبّدك الفائق للقربان األقدس‪،‬‬ ‫ ّ‬‫المثل األعلى الذي أعطيته للناس في جميع تجاربك‪.‬‬ ‫بحق‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫نستحق وعود المسيح‬ ‫ص ّلي ألجلنا‪ ،‬يا ق ّديسة ريتا‪ ،‬كي‬ ‫ك الق ّديسة ريتا‪ ،‬ما‬ ‫أيّھا اإلله الذي في حنانك الالمتناھي‪ ،‬تمنح لصالة أ َم ِت َ‬ ‫يبدو مستحيالً للتو ّقعات البشريّة‪ ،‬مكافأة لمحبّتھا الرحومة‪ ،‬ولثقتھا الثابتة‬ ‫بوعدك‪ ،‬ارحمني في مش ّقاتي‪ ،‬واسعفني في جھادي‪ ،‬لكي يعلم المؤمنون أ ّنك‬ ‫مكافئ المتواضعين‪ ،‬والمدافع عن الذين ال سند لھم‪ ،‬وقوّ ة الذين يثقون بك‪ .‬باسم‬ ‫يسوع المسيح ربّنا‪ .‬آمين‪.‬‬ ‫طلبة القدّيسة ريتا‬ ‫كيرياليسون‬

‫كريستياليسون‬

‫يا ربنا يسوع المسيح‬ ‫يا ربنا يسوع المسيح‬ ‫أيّھا اآلب السماوي ﷲ‬ ‫يا ابن ﷲ مخلّص العالم‬ ‫أيّھا الروح القدس ﷲ‬ ‫أيّھا الثالوث الق ّدوس اإلله الواحد‬

‫كيرياليسون‬

‫أنصت إلينا‬ ‫إستجبنا‬ ‫إرحمنا‬ ‫إرحمنا‬ ‫إرحمنا‬ ‫إرحمنا‬

‫‪٣‬‬


‫يا ق ّديسة مريم‬

‫أ ّيتھا العذراء الغير مد ّنسة سلطانة السماء‬ ‫واألرض‬

‫تضرّ عــــــــــــــــــي‬

‫‪٤‬‬

‫ألجلنـــــــــــــــــــــــــا‬

‫يا سيّدتنا محبّة القلب األقدس‬ ‫أيّھا المالئكة أرواح التواضع‬ ‫أيّتھا الرئاسات محامية الرھبانيّات‬ ‫أيّتھا القوّ ات مالئكة القدرة‬ ‫أيّھا الكاروبيم مالئكة النور‬ ‫يا ق ّديسة ريتا شفيعة األمور المستحيلة‬ ‫يا ق ّديسة ريتا المكرّ سة‬ ‫يا ق ّديسة ريتا المكلّلة بإكليل من شوك‬ ‫يا ق ّديسة ريتا التي حملت على جبينھا جرح إكليل الشوك السرّ ي‬ ‫يا ق ّديسة ريتا التي وثقت تمام الثقة برحمة يسوع‬ ‫ك ّ‬ ‫قط في استجابة صالتھا‬ ‫يا ق ّديسة ريتا التي لم نش ّ‬ ‫لكي َ‬ ‫ننـزع من قلوبنا ك َّل محبّة ذاتيّة‬ ‫لكي َ‬ ‫نثق تمام الثقة بمواعيد المسيح‬ ‫لكي ُيخزى أعدا ُء خالصنا‬ ‫لكي نعم َل دائمًا إراد َة ﷲ بالتمام والكمال‬ ‫لكي تتالشى أميالُنا نحو الشرّ‬ ‫ينتشر في بالدنا اإليمانُ بك ّل نقاوة وإخالص‬ ‫لكي‬ ‫َ‬ ‫تمتلئ قلو ُبنا غير ًة مق ّدسة‬ ‫لكي‬ ‫َ‬ ‫ننشر حبَّ الطھارة بين المتعلّقين بنا‬ ‫لكي‬ ‫َ‬ ‫لكي نجتھ َد في إظھار المحبّة بك ّل أعمالنا‬ ‫ننجو من ك ّل بخل ومجد عالمي ودينونة باطلة‬ ‫لكي‬ ‫َ‬ ‫لكي يقو َم في بالدنا ق ّديسون عظام إلرشاد الشعب وتبديد ظالم الكفر‬ ‫ننجو من ك ّل عدو باطني‬ ‫لكي‬ ‫َ‬ ‫أنصت إلينا‬ ‫يا حمل ﷲ الحامل خطايا العالم‬ ‫استجب لنا‬ ‫يا حمل ﷲ الحامل خطايا العالم‬ ‫ارحمنا‬ ‫يا حمل ﷲ الحامل خطايا العالم‬ ‫ّ‬ ‫نستحق مواعيد المسيح‬ ‫ص ّلي ألجلنا أ ّيتھا القدّيسة ريتا لكي‬


‫ صالة‪ :‬أيّتھا الق ّديسة ريتا العجائبيّة‪ ،‬ق ّديسة القضايا الصعبة واألمور‬‫ُ‬ ‫نستغيث بك يا معينة البؤساء‪ ،‬أجبري قلو َبنا المنكسرة لئال‬ ‫المستحيلة‪ ،‬إ ّننا‬ ‫يسيطر عليھا اليأس‪ ،‬واستمدي لنا ما نحن بحاجة إليه من ِن َعم روحيّة وزمنيّة‬ ‫ألجل مجد األعظم وخالص نفوسنا‪ .‬فلنا بك ملء الثقة بأن تستجيبـي طلباتنا‬ ‫ت األلم والعذاب‬ ‫ت وقد قاسي ِ‬ ‫السيّما في األمور األش ّد صعوبة وتعقي ًدا‪ .‬فأن ِ‬ ‫تعرفين المرارة‪ .‬فاسألي لنا‪ ،‬إلھنا الرحيم الذي ال ير ّد لك طلبًا‪ ،‬شفاء أمراضنا‬ ‫النفسيّة والجسديّة وتقوية إرادتنا لبغض الخطيئة‪ .‬إشفعي بالعالم المنغمس‬ ‫ك والفساد‪ .‬وامنحينا جميعًا النعمة لكي‬ ‫بالما ّدة واحفظي الشبيبة من حبائل الش ّ‬ ‫ونسير على طريقك حاملين صلباننا بفرح فنذيع في ك ّل مكان‬ ‫نقتدي بفضائلك‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وزمان فعل رحمتك وشفاعتك الفعّالة التي تبلغنا سعادتنا األبديّة حيث نر ّتل‬ ‫معك ومع المالئكة والق ّديسين الشكر والحمد للثالوث األقدس‪،‬اآلب واإلبن‬ ‫والروح القدس إلى دھر الداھرين‪ .‬آمين‪.‬‬

‫)األبانا والسالم والمجد(‬

‫ّ‬ ‫فتعط َر ْ‬ ‫ت ب ه أنف اسُ البش رْ‬ ‫وس خاؤكِ ب ين الن اس اش تھرْ‬ ‫زونْ‬ ‫زا المح‬ ‫تع‬ ‫أن‬ ‫ونْ‬ ‫دين يك‬ ‫ا تري‬ ‫وم‬ ‫ارب‬ ‫وساعدينـا في حدوث التجــــــــــ ْ‬

‫ي ا ورد ًة عرفُھ ا ق د انتش رْ‬ ‫إنعا ُم ك ف ي ال دنيا ك المطرْ‬ ‫أن ت ال دوا ف ي الش جونْ‬ ‫ونْ‬ ‫عبُ يھ‬ ‫ديك الص‬ ‫ل‬ ‫فك وني لن ا عو ًن ا ف ي المص ائبْ‬ ‫م ن ُت رى ُي درك‬ ‫ذين‬ ‫وبى لل‬ ‫ط‬ ‫أمراض نا‬ ‫إش في‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ي لِحالن‬ ‫وارث‬ ‫تض رّ عي ألجلن ا‬ ‫ذين‬ ‫رح َم ال‬ ‫وي‬ ‫ك‬ ‫ت ھبا ُت‬ ‫فاض‬ ‫ض اعفي عناي َت كِ‬

‫)بلحن‪ :‬مريم سرورك(‬

‫ا‬ ‫ك ريت‬ ‫حنا َن‬ ‫ك‬ ‫ون عو َن‬ ‫يطلب‬ ‫ًدا‬ ‫ا وجس‬ ‫نف ًس‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ي ذلن‬ ‫وارحم‬ ‫ا‬ ‫يرح َمن‬ ‫ك‬ ‫ي َ‬ ‫ذاب‬ ‫يقاس ون الع‬ ‫َ‬ ‫وج و ُدك ق د ع َّم‬ ‫لِك‬ ‫كر فض‬ ‫لنش‬ ‫َ‬

‫ي ا مث ال الحن انْ‬ ‫انْ‬ ‫ام الرحم‬ ‫أم‬ ‫ينْ‬ ‫ن البائس‬ ‫نح‬ ‫اكينْ‬ ‫ن المس‬ ‫نح‬ ‫وارْ‬ ‫اري األن‬ ‫ب‬ ‫ارْ‬ ‫ِر الن‬ ‫بمطھ‬ ‫ارْ‬ ‫َّل األقط‬ ‫ك‬ ‫ارْ‬ ‫رّ األدھ‬ ‫م‬

‫ُّل لس انْ‬ ‫وتحلّ ى بم د ِحك ك‬ ‫وال تحت اج إل ى دلي ل أو تبي انْ‬ ‫وس لوى لن ا ف ي الش جونْ‬ ‫ونْ‬ ‫عب يھ‬ ‫ديك الص‬ ‫ل‬ ‫ا ْل‬ ‫ِدك اآلم‬ ‫ـي لعبي‬ ‫وال تخيب‬

‫ق د أش رق بھ اؤك ف ي لبن ان‬ ‫ان‬ ‫اھرة للعي‬ ‫كظ‬ ‫إنعام‬ ‫زون‬ ‫ت دواء المح‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫ون‬ ‫ور العي‬ ‫تن‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫فك وني لن ا ش فيعة ف ي ك ّل ح ال‬

‫‪٥‬‬


‫إبتھـــال‬ ‫ھا أنذا عند قدميك‬ ‫يا أيّتھا الق ّديسة‬ ‫الكثيرة‬ ‫المجيدة‬ ‫التي‬ ‫العجائب‬ ‫تنشرين على العالم‬ ‫نعمك‪ .‬ھا أنذا أق ّدم‬ ‫إليك خضوع قلبي‬ ‫المخلص العارف الجميل‪ .‬ال يزال جثمان القدّيسة ريتا محفوظا ً من الفساد‬ ‫إ ّني أكرّ ُمك يا شفيعة اليائسين‪ ،‬احرسيني دائمًا من المصائب التي ال‬ ‫ُتعوّ ض‪ ،‬أبعدي ع ّني وعن أھلي اليأس الذي ھو موت النفس‪ .‬إ ّني أحم ُدك‪،‬‬ ‫ك والفساد‪ .‬إ ّني أباركك‬ ‫يا حامية الشبيبة‪ ،‬احفظي ھذه الشبيبة من حبائل الش ّ‬ ‫أيّتھا الق ّديسة معينة البؤساء‪ .‬ھلمّي وساعديني في ك ّل حاجاتي‪ .‬إ ّني أعجب‬ ‫بك يا بطلة الفضيلة‪ .‬ولـمّا كان خير تكريم للق ّديسين ھو االقتداء بحياتھم ‪،‬‬ ‫أصبح مثلك‪ ،‬وديعًا‪ ،‬متواضعًا طاھرً ا‪ ،‬صبورً ا‪ ،‬مح ّبا ً‪،‬‬ ‫ساعديني لكي‬ ‫َ‬ ‫صالحً ا‪ ،‬تق ّيا ً ‪ ،‬أقوم بواجبي خير القيام وأسيطر على الخطيئة ح ّتى مع بذل‬ ‫الحياة‪ .‬إ ّني أح ُّبك أيّتھا الحامية القديرة وأضع فيك ثقتي‪ .‬أال اطلبي من يسوع‬ ‫المصلوب الذي تحملينه بين يديك غفران خطاياي‪ ،‬ضعي في روحي‬ ‫كراھية الخطيئة وكوني لي الدرع الذي ال ُيقھر فيحمي جسدي وروحي من‬ ‫األعداء‪ .‬آمين‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تكر َ‬ ‫لتقتدي بك في‬ ‫ومنحت الق ّدي َسة ريتا نعمة كبيرة‬ ‫مت‬ ‫يا إلھي الذي ًّ‬ ‫َ‬ ‫حبّ أعدائھا وتحم َل في قلبھا وعلى جبينھا عالمات حبّك وآالمك‪،‬‬ ‫عذاباتك فنحمل في قلبنا‬ ‫امنحنا أن نحبَّ ح ّتى أعداءنا وأن نتأ ّم َل في‬ ‫ِ‬ ‫منخس الندامة الحقيقيّة‪ .‬أنت يا من تحيا وتملك إلى أبد اآلبدين‪ .‬آمين‪.‬‬ ‫صالة ‪ :‬أللھ ّم يا من بحنو غير متناه تنازلت فاستمعت إلى صالة الق ّديسة‬ ‫ريتا ومنحتھا فطنة ومقدرة على إدراك ما ال يمكن أن يدركه العقل‬ ‫ك واتكالھا الثابت على مواعيدك‪ .‬فأشفق‬ ‫البشريّ وذلك جزاء لمحبّتھا ل ّ‬ ‫علينا في حال ضيقنا وش ّدتنا‪ ،‬وساعدنا على احتمال مصائبنا ليعلم‬ ‫الجميع أ ّنك أنت أجر المتواضعين وناصر المحتاجين المتكلين عليك‬ ‫بواسطة يسوع المسيح ربّنا آمين‪.‬‬

‫‪٦‬‬


‫الزيــاح )بلحن‪ :‬يا أم ﷲ(‬

‫د الرھبن‬ ‫مج‬ ‫ة ريت‬ ‫الق ّديس‬ ‫قين ا الخط أ والض‬ ‫فاعتك نف‬ ‫بش‬ ‫ى بالمج‬ ‫ونحظ‬

‫فخ‬ ‫ذات الھب‬ ‫لنبل‬ ‫بحس‬ ‫ي‬

‫ة‬ ‫ا‬ ‫الل‬ ‫وز‬ ‫د‬

‫ر الراھب‬ ‫غ أوج الكم‬ ‫ن اآلم‬ ‫وم اإلنتق‬

‫ْ‬ ‫ات‬ ‫ْ‬ ‫ات‬ ‫ال ْ‬ ‫ال ْ‬ ‫ال ْ‬

‫)بلحن‪ :‬وإن كان جسمك(‬

‫ت المعين ة ف ي التج اربْ‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫بْ‬ ‫وال المعاط‬ ‫ا أھ‬ ‫قين‬ ‫ت رجاؤن ا ف ي النوائ بْ‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫قين ا المص اعب والمتاع بْ‬

‫ت الغني ة ف ي العجائ بْ‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫بْ‬ ‫االت المناق‬ ‫كِ كم‬ ‫في‬ ‫ت الملج ا ف ي المص ائبْ‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫بْ‬ ‫ة الرغائ‬ ‫ت مح ّقق‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫ينْ‬ ‫ن البن‬ ‫ا نح‬ ‫ال تھملين‬ ‫اكينْ‬ ‫ن ٌد للمس‬ ‫تس‬ ‫فأن‬ ‫ِ‬ ‫ق د أقام ك ربُّ الع المينْ‬ ‫قلـوب المنكسريــــــــنْ‬ ‫أجبــــــري‬ ‫َ‬

‫وق د جئن اك الي وم ط البينْ‬ ‫ينْ‬ ‫ٌد للبائس‬ ‫ت عض‬ ‫وأن‬ ‫ِ‬ ‫ينْ‬ ‫فيعة لليائس‬ ‫َر ش‬ ‫خي‬ ‫لنشكـــ َرك أبــــــــد األبديـــــــــــــــنْ‬

‫)لحن‪ :‬سلوى القلوب(‬

‫ك وني ال َّش في َعه َفخ َر الكنيس ْه‬ ‫طي بُ أق احي َيش في ال ِّس قا َم‬ ‫َ‬ ‫تح‬ ‫ت الخطاي ا َم نْ ذا يح نُّ‬ ‫َ‬ ‫ت المص ائبْ ال ُتھملين ا‬ ‫و ْق‬ ‫ت حن انُ الح بِّ الكبي ِر‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫والك ونُ يش ربُ خي َر الس ما ِء‬

‫ريت ا الوديع ْه ري ّت ا الق ّديس ْه‬ ‫راح يُض حي ُخزام ا‬ ‫ك الج‬ ‫َش و ُ‬ ‫ِ‬ ‫ون َت‬ ‫ا الك‬ ‫إنّ حناي‬ ‫ئنُّ‬ ‫ا‬ ‫بْ ال ت ْترُكين‬ ‫أ ُ َّم العجائ‬ ‫دير‬ ‫أن ت حن انُ ال ربِّ الق‬ ‫ِ‬ ‫يض رج ا ِء‬ ‫الح بُّ يس ُكبُ َف‬ ‫َ‬

‫عن كتاب ‪" :‬القدّ يسة ريتا" ُطبع بإذن المطران فرنسيس البيسري‬

‫تنقيح األب إدمون خ ّ‬ ‫شان ر ‪ .‬ل ‪ .‬م ‪.‬‬

‫‪www.jounoudmariam.com‬‬ ‫‪www.facebook.com/jounoudmariam‬‬

‫جمع ّية "جنود مريم"‬

‫‪٧‬‬

‫ّ‬ ‫توزع مجانا ً‬


‫ب مريم اللطاھر‬ ‫ففعل التعوويض لقلب‬ ‫والدة ﷲ ووسلطانة‬ ‫ة‬ ‫يسة مرييم‪،‬‬ ‫يا قديس‬ ‫المالئكة والبشر‪ ،،‬إننا نشكر الثالوث‬ ‫إلنعامات‬ ‫على اإل‬ ‫األقدس المسجودد له ع‬ ‫عليك ونؤمن بكل ما‬ ‫المجيدة اللتي أنعم بھا ك‬ ‫ظائمك ووقدرتك‬ ‫تتع ّلمه الككنيسة ننظراً لعظ‬ ‫أننا نؤمن‬ ‫خص ا‬ ‫ك وباألخ‬ ‫و ُحنوّ ك وفضائلك‬ ‫بك بال دننس‪ ،‬ونععتقد أنك أم ﷲ‬ ‫ببالحبل ك‬ ‫الممتلئة نعمة والكل ّية‬ ‫ة‬ ‫الدائمة البتول ّية‪،‬‬ ‫عة فوق جميع االخالئق‬ ‫القداسة‪ ،‬المرتفعة‬ ‫شاركة إببنك في‬ ‫البشرية والمالئك ّية والمش‬ ‫ّ‬ ‫افتداء االعالم‪،‬‬ ‫عة كنوز النعم‬ ‫وموز ة‬ ‫سلطانة االمالئكة‬ ‫السماوية وباب اللسماء وس‬ ‫سلة على‬ ‫السامية المتوس‬ ‫ية‬ ‫ووالبشر‪ .‬أأنت القدررة‬ ‫خالص النلنفوس‪ ،‬ووتعزية اللحزانى؛ المستجيببة صالة كل من‬ ‫من أجل خ‬ ‫الدوام ن‬ ‫ح ّننة على من ال يددعوك‪.‬‬ ‫ييستغيث ببك والمتح‬ ‫عواطف شكرنا‬ ‫ف‬ ‫ومعونة النصاررى‪ ،‬ي‬ ‫إقبلي‬ ‫ة‬ ‫فيا أ ّم اللنعمة اإلللھية‪ ،‬ومللجأ الخطأأة‬ ‫من أبنائھا‪ .‬إغفري‬ ‫سة‪ ،‬ولكل واحد ن‬ ‫الغزيرة التي نل ِتھھا للكنيس‬ ‫ة‬ ‫على النعمم‬ ‫الحقيرة ع‬ ‫فنحن نع ُدكِ اليوم ب ن‬ ‫سيئاتنا الليك‪ ،‬ن‬ ‫الرحمة جميع س‬ ‫ة‬ ‫طانة يا أأم‬ ‫للنا يا سلط‬ ‫أن نكرّ مكِ‬ ‫جاديف الممتفوه بھا‬ ‫فعفواً يا أمنا الحنون عن التج‬ ‫نقتدي بكِكِ بنعمة ﷲ‪ .‬و‬ ‫وونح ّبكِ ون َ‬ ‫حقة بقلبك الوالدي‪،‬‬ ‫ھانات الملتح‬ ‫عن اإل ت‬ ‫ضدك سوواء كان ببالقول أم بالكتابة‪ ،‬عفواً ن‬ ‫ض‬ ‫حن اليوم نريد أن ن ّتح َد مع‬ ‫عن احتقار النفوس المكرّ سة للنعم اإلللھية! فنح‬ ‫عفوا ن‬ ‫ع‬ ‫اإلھانات‪ .‬فاقبلي‬ ‫ت‬ ‫ض لك عن كل‬ ‫سي السمااء واألرض‬ ‫المالئكة ووكل ق ّديس‬ ‫ض‪ ،‬وّ‬ ‫لنعوّ َ‬ ‫أوالدك‪ .‬آمين‪.‬‬ ‫ك‬ ‫أمنا وأ ّھلينينا أن نكوون‬ ‫واظھري ذاتك ّم‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫عاطفة ح ّبنا البنوي‬ ‫ع‬ ‫شھر أيار(‬ ‫)لش‬

‫سالم والمجد‪ ٣:‬مرات(‬ ‫)األبانا‪ ،‬والس‬

‫ساء‬ ‫صالة تردّد كل ّ يوم صبباحا ً ومس‬ ‫ة‬ ‫في ك ّل لح‬ ‫ضديني‪ .‬ررافقيني ي‬ ‫إحميني واعض‬ ‫ي‬ ‫ّي الحنونةة‪،‬‬ ‫يا أُمي‬ ‫حظ ٍة من لحظات‬ ‫النھار‪ ،‬وفي ك ّل للحظات اللمساء‪ .‬أررجوكِ ايا أُمّي‪ ،‬ن‬ ‫ت ال تنسيني‪.‬‬ ‫إن نسيتكِ فأن ِ‬ ‫حمايتكِ القديرة‬ ‫ي‬ ‫صغيرة والكبيرة‪،‬‬ ‫لي ك ّل أمووري الص‬ ‫دبّري ي‬ ‫واحفظي في ظ ّل‬ ‫كِ‬ ‫سماء(‪ .‬ال تدعينا ننفصل ع‬ ‫أوالدي ووعائلتي ففرداً فرداً )وباألس‬ ‫عنكِ وأبققي ثوبكِ‬ ‫مين‪.‬‬ ‫غطا ًء لنا من ھجممات أعدائئنا المنظوورين والغغير منظوورين‪ .‬آم‬ ‫الكرمليّ غ‬ ‫سالم والمجد‪ ٣:‬مرات(‬ ‫)األبانا‪ ،‬والس‬

‫يا مرييم‪ ،‬يا أم ّ‬ ‫ﷲ وأمي ‪ ،‬كوني عوني ‪ ،‬واحمني من ك ّل ض‬ ‫ضربات العدوّ‬ ‫معنوي عليّ ‪ ،‬بل تضممح ّل‬ ‫ال يكون لھھا أيّ ظففر حسّيّ أو‬ ‫ظرة ‪ ،‬فال‬ ‫الغير منتظ‬ ‫يّ‬ ‫)السالم عليك أ ّيتھا الملكة أم الرحمة ووالرأفة‪(...‬‬ ‫ووتختفي إللى النار ااألبدية‪ .‬آممين‪.‬‬

‫‪٨‬‬

Tissa3iat el kiddissa rita  

منشورات - جنود مريم

Tissa3iat el kiddissa rita  

منشورات - جنود مريم

Advertisement