Issuu on Google+

‫وزارة البلدية والتخطيط العمراين‬

Ministry of Municipality & Urban Planning


‫لمع�‬ ‫مفهوم ب‬ ‫جرس المدينة الثقافية‬

‫"مع� ش�ق" من المبادىء الرئيسية التالية‪:‬‬ ‫استوحيت فكرة تصميم ب‬

‫ئ‬ ‫الما� عند استعمال أنفاق مغمورة ذات اطوال ال يستهان بها‬ ‫• إيجاد حل آمن للمشاكل الناتجة عن عبور مثل هذا المدى ي‬ ‫• خلق بنية تحتية ي ز‬ ‫متم�ة عالميا‬

‫ ‬ ‫ ‬

‫• االستجابة إىل تبلور تطوير الخط الساحل للدوحة ن ز‬ ‫كمت�ه‬ ‫ي‬

‫ ‬

‫ب� ثالثة جسور تم�ابطة بأنفاق مغمورة‪ .‬وتم تطوير المفهوم الهندس الرئيس وتصميم الجسور مع االخذ ي ن‬ ‫االجابة عن هذه المبادئ أدت إىل ابتكار تصميم هندس يجمع ي ن‬ ‫بع�‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ش‬ ‫معاي� التصميم مثل متطلبات المطار‪ ،‬وال�وط المالحية‪ ،‬واحتياجات حركة المرور‪ ،‬والتفاوت ي� عمق المياه‪ ،‬اضافة اىل عدة‬ ‫تقيد ي‬ ‫االعتبار ي‬ ‫ال� قد ّ‬ ‫الكث� من العوامل المعقدة ي‬ ‫امور اخرى‪.‬‬

‫ ‬

‫يل‪:‬‬ ‫ما نتج من مفهوم للتصميم يرتكز عىل ما ي‬

‫• تصاميم مبدعة وفريدة من نوعها لثالثة جسور‬

‫ • "جزيرة تقاطع" تخدم كموقع لالحتفاالت‪ ،‬وكتقاطع تحت الماء‪ ،‬وكميناء ترفيهي  ‬ ‫ • "إمتداد ض‬ ‫أخ�" ن ز‬ ‫لمت�ه الكورنيش‬ ‫ ‬

‫الغر�‬ ‫جرس الخليج ب ي‬

‫جرس ش�ق‬

‫وبالتال تحافظ عىل جمالية البيئة الساحلية‬ ‫• وصالت يغ� مرئية إىل اليابسة ال تقطع خط الشاطئ‪،‬‬ ‫ي‬

‫‪١‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫البطاقة التقنية‬ ‫اسم ش‬ ‫الم�وع‬

‫ ‬

‫المكان ‬ ‫العميل‬

‫ ‬

‫ ‬

‫مع� ش�ق‬ ‫ب‬

‫ ‬

‫الدوحة‪ ،‬دولة قطر‬ ‫هيئة الأشغال العامة "أشغال"‪ ،‬دولة قطر‬

‫ ‬

‫ ‬

‫المهندس المعماري‬ ‫أ‬ ‫ش‬ ‫ ‬ ‫ساس)‬ ‫ال�كة الهندسية (مرحلة التصميم ال ي‬ ‫ش‬ ‫ ‬ ‫المبا�ة بالبناء ‬ ‫االنتهاء من البناء ‬

‫سانتياغو كاالترافا‬ ‫سانتياغو كاالترافا‬ ‫مقدر عام ‪٢٠١٤‬‬ ‫ّ‬ ‫ ‬

‫مقدر عام ‪2021‬‬ ‫ّ‬

‫أ‬

‫ ‬ ‫مواد البناء الساسية‬

‫ ‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫البنية الفوقية للجرس‪ :‬‬ ‫ ‬ ‫البنية التحتية للجرس‪ :‬‬ ‫ ‬ ‫أسس الجرس‪:‬‬ ‫ ‬ ‫هيكل النفق المغمور‪ :‬‬ ‫ ‬ ‫انفاق اليابسة‪ :‬‬

‫أ‬ ‫ ‬ ‫البعاد ‬ ‫ ‬ ‫المع�‪:‬‬ ‫إجمال طول ب‬ ‫ي‬ ‫ ‬ ‫امتدادات الجسور‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫طول االنفاقالمغمورة‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫أنفاق اليابسة‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫عدد المسارات‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫هياكل فوالذية وكابالت شديدة التحمل‬ ‫الخرسانة المصبوبة ف ي� الموقع‬ ‫القيسونات الصخرية و الدعامات‬ ‫خرسانة مسبقة التصنيع‬ ‫الخرسانة المسلحة المصبوبة ف ي� الموقع‬ ‫‪ ١٢‬كم‬ ‫ت‬ ‫ ‬ ‫الغر� ‪ -‬امتداد بدون دعائم بطول ‪ 700‬م�‬ ‫جرس الخليج ب ي‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫جرس ش‬ ‫اجمال)‬ ‫ال�ق ‪ -‬امتداد مركزي بطول ‪ 300‬م� (‪ 600‬م� طول‬ ‫ي‬ ‫جرس المدينة الثقافية ‪ -‬تي�اوح االمتداد ي ن‬ ‫ب� ‪ ٢٠٠ - ١٥٠‬تم�‬ ‫اجمال)‬ ‫(‪ ١،٣١٠‬تم� طول‬ ‫ي‬ ‫‪ 5.2‬ك ‬ ‫م‬ ‫‪ 2.65‬كم‬ ‫ ‬ ‫‪ 3 × ٢‬مسارات إىل المطار و ‪ 2 × 2‬مسارات إىل‬ ‫الغر� والمدينة الثقافية ‬ ‫الخليج ب ي‬

‫‪٢‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫الجسور‬ ‫الغر�‬ ‫جرس الخليج ب ي‬ ‫مت�ه الكورنيش ت‬ ‫هيكل مقوس مهيب يضم حديقة طولية مع ممر للمشاة معلق عىل طول الجرس ويمتد من ن ز‬ ‫المق�ح بع� ممر رفيع للمشاة مظلل بغطاء‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� يرتفع بها الطريق‬ ‫شفاف لمستخدمي العربات الكهربائية‪ ،‬بينما تدخل السيارات العابرة للجرس ف ي�‬ ‫النفق وتتضح معالم الجزيرة المستحدثة ي� النقطة ي‬ ‫لأ‬ ‫وينحدر تحت الماء‪ .‬كما تم تصميم جزيرة ش�قية لتشكل ن ز‬ ‫مت�ها رائعا يطل عىل ا بنية باالضافة اىل مساحات متفاوتة االرتفاعات ومتعددة االستخدامات‪،‬‬ ‫ش‬ ‫المم� الزجاجي أو المرور فوق القوس بالعربات‬ ‫الس� عىل‬ ‫الغر� ويمكن لزوار الجزيرة ي‬ ‫وميناء ترفيهي‪ ،‬وتقاطع يصل اىل المدينة الثقافية واىل الخليج ب ي‬ ‫الكهربائية والتمتع بالمناظر الخالبة عىل ارتفاع ‪ 125‬تم� فوق سطح البحر‬ ‫جرس المدينة الثقافية‬ ‫الغر� عند المدينة الثقافية من خالل جرس ي ز‬ ‫يتم� بأشكال متدرجة جميلة مكوناً جرساً طويالً‪،‬‬ ‫تعانق سلسلة من الجسور المعلقة بكوابل منطقة الخليج ب ي‬ ‫ويستفاد من هذا الطول للحد من طول االنفاق المغمورة‬

‫جرس ش‬ ‫ال�ق‬ ‫لأ‬ ‫الدول‪ .‬بينما يتيح الجرس الذي يكاد أن يالمس المياه حفاظا عىل خطوط المالحة الجوية‪،‬‬ ‫نبو� برشاقة إىل المداخل المتاخمة لمطار حمد‬ ‫يمتد الهيكل ا ب ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫منظرا آرسا وخالبا يساعد ي� إعطاء انطباع أول مبهر لزوار الدوحة عند رؤيتهم وسط المدينة بأبنيته الجميلة‪.‬‬ ‫وصالت االنفاق المغمورة‬ ‫تم الحد من طول االنفاق المائية بشكل ممنهج لتقليص المقطع ض‬ ‫العر� ومتطلبات الحفريات‪ .‬كما يقلل هذا التصميم من عبء الصيانة عىل المدى‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الطويل من خالل استخدام أنظمة ميكانيكية بسيطة نسبيا (وهي توفر حلوال لمسائل التصميم الرئيسية ي� االنفاق أال وهي سبل التهوية وسحب الدخان)‪.‬‬

‫‪٣‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫رؤية لمحيط الكورنيش‬ ‫ال�‪ .‬وهذا من شأنه‬ ‫المع� الجديد‪ ،‬وذلك من خالل وضع الطريق الرسيع دون مستوى االرض عند اول فرصة عىل ب‬ ‫الرؤية تركز عىل الكورنيش وليس عىل ب‬ ‫ال� تعانق أرصفتها وموانئها حزاما ض‬ ‫أن بي�ز الكورنيش كمنطقة ض‬ ‫خ�اء تمتد إىل االبنية التجارية المجاورة والفنادق والوحدات السكنية ت‬ ‫أخ� موحدا يحيط‬ ‫ي‬ ‫بالكورنيش‪ .‬وقد راعى التصميم العمودي للطريق مع نقطة العبور الجديدة إنشاء مدخل إىل البحر بجانب الجسور مما يخلق واجهة بحرية حيوية‪.‬‬ ‫لأ ض‬ ‫الدول كما هي ويلحظ التصميم امكانية استخدامها ف ي� ما بعد لمواكبة التوسعات العمرانية مع الحفاظ عىل حقوق‬ ‫ا� المحاذية لمطار حمد‬ ‫ي‬ ‫وستبقى ا ر ي‬ ‫ال�ية للنفق‪.‬‬ ‫العبور الجوي فوق المساحات ب‬ ‫كما تم ربط نقطة الوصول إىل المدينة الثقافية بالشوارع القائمة‪ ،‬مع اخذ التوسعات المستقبلية ف ي� االعتبار‪ ،‬من خالل ربط الشارع بالطريق الرسيع الجديد‬ ‫ت‬ ‫ال� تم تصميمها كهياكل ترتبط باليابسة بوصالت رقيقة‪ ،‬معالم ورصوح فنية متكاملة تتناغم مع اللوحات المعمارية ي ز‬ ‫المم�ة للمدينة‪.‬‬ ‫وتعد الجسور ي‬

‫‪٤‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫مسارات تندمج مع شوارع المدينة‬ ‫الغر�‬ ‫الخليج ب ي‬ ‫سي� ت‬ ‫يمتد النفق المغمور إىل اليابسة ليصل إىل شارع مركز المؤتمرات المحاذي لمجمع ت‬ ‫ين‬ ‫الجانب� انسياب حركة المرور من‬ ‫سن� التجاري‪ .‬وتتيح الطرق من‬ ‫ي‬ ‫الحال‪.‬‬ ‫وإىل دوار أرض المعارض‬ ‫ي‬

‫المدينة الثقافية‬ ‫المق�حة للدخول والخروج من النفق‪ ،‬كما سيتم الحفاظ عىل شبكة الطرق المحلية ال�ت‬ ‫البقاء عىل وصالت الربط بطريق لوسيل الرسيع ف� النقاط ت‬ ‫سيتم إ‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫تؤدي اىل كتارا والفنادق المجاورة‪.‬‬

‫توف� ممرات خاصة ت‬ ‫المع� أو الخروج منها‪.‬‬ ‫ح� يتاح للسيارات ف ي� شارع الكورنيش أو الشارع‬ ‫الغر� من ب‬ ‫كما سيتم ي‬ ‫الدبلوماس الدخول إىل وصلة الخليج ب ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ئ‬ ‫الغر�‪.‬‬ ‫الخليج‬ ‫جرس‬ ‫إىل‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫المسا‬ ‫ثنا�‬ ‫الطريق‬ ‫وصول‬ ‫قبل‬ ‫للنفق‬ ‫ئيس‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫الممر‬ ‫�‬ ‫وتندمج‬ ‫لتلتقي‬ ‫صعودا‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫المم‬ ‫وتتجه هذه‬ ‫بي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ش‬ ‫ال�ق‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫تلتقي وصلة ش�ق مع شارع رأس أبو عبود وتمتد إىل التقاطع المؤدي إىل مطار حمد‬ ‫ي‬

‫‪٥‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫‪٦‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫"تقاطع الجزيرة"‬ ‫دعامة للجرس تصبح تقاطعا مروريا‬ ‫ف‬ ‫المع� ابتكار جزيرة ي ز‬ ‫متم�ة من أراض مستصلحة ي� البحر‪ .‬وبدال من اللجوء إىل تحويلة متعددة المستويات تحت سطح البحر أو إنشاء تقاطع‬ ‫يتيح تصميم ب‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫الغر�‪.‬‬ ‫ال� يتم بناؤها كتقاطع ضمن حدود دعامة الجزيرة بجرس الخليج ب ي‬ ‫فوق جزيرة اصطناعية‪ ،‬سيتم استخدام الطرق المق�حة ي‬ ‫ف‬ ‫الغر� يتيح عبوره فوق نفق لوسيل‪/‬المدينة الثقافية والربط بينهما مع تقاطع يتم‬ ‫ويكمن فرس نجاح هذا الحل ي� أن ارتفاع مستوى الطريق عىل جرس الخليج ب ي‬ ‫انشاؤه ي� قاع البحر‪ ،‬بع� استخدام طول الجزيرة كوسيلة لالنحدار المتدرج‪ .‬ويضمن هذا التصميم انجاز تقاطع الطرق بفعالية فوق مستوى قاع البحر‪،‬‬ ‫بالتال من أعمال الحفر البحري وما تي�تب عليه من آثار بيئية عىل قاع البحر‪.‬‬ ‫والتخفيف ي‬

‫دعامة الجرس كمرفق ترفيهي‬ ‫لأ‬ ‫تقدم الفكرة الهندسية للتصميم امكانية استخدام الجزيرة ل نشطة ت‬ ‫ال�فيهية مثل إنشاء مرفأ لليخوت أو تخصيص مساحات للمطاعم والمناسبات‪.‬‬ ‫الصغ�ة واليخوت والمراكب المستأجرة‪ .‬كما سيتمتع الزوار بمرافق‬ ‫الغر� أو بالقوارب السياحية‬ ‫ي‬ ‫وسيكون من السهل الوصول إىل الجزيرة بع� جرس الخليج ب ي‬ ‫الجزيرة ف ي� كنف الهدوء والراحة بفضل السقف المائل المثبت عىل ممر النفق والذي يساهم ف ي� امتصاص الضوضاء الناجمة عن حركة المرور‪ .‬ويمكن لزوار‬ ‫الش�اتون أو ت‬ ‫الم�و‪ ،‬ومن ثم ن ز‬ ‫الجزيرة االستفادة من موقف السيارات الذي سيتم إنشاؤه ف ي� ش‬ ‫الت�ه عىل طول ممر المشاة أو استخدام العربات‬ ‫م�وع حدائق ي‬ ‫ف‬ ‫الكهربائية للوصول إىل الجزيرة‪ .‬وتشكل هذه الرحلة جزءا ال يتجزأ من التجربة الشيقة والفريدة من نوعها ي� رحاب الجزيرة‪.‬‬

‫‪٧‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫بيان المهندس المعماري سانتايغو كاالترافا‬ ‫الغر�‪ .‬وقد حاز التصميم عىل إعجاب صاحب السمو‬ ‫بناء عىل طلب من الجهات العليا القطرية‪ ،‬قدم سانتايغو كاالترافا تصميما هندسيا لجرس الخليج ب ي‬ ‫ف‬ ‫الأ يم� الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫وب� المدينة‬ ‫لمع� بحري يربط يب� مطار حمد‬ ‫الدول ي� ال�ق ي‬ ‫ثا� الذي طلب من كاالترافا ابتكار تصور متكامل ب‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫لأ‬ ‫ف‬ ‫الثقافية كتارا ف� الشمال ي ن‬ ‫الغر�‪.‬‬ ‫وب� منطقة ا عمال التجارية المركزية ي� الخليج ب ي‬ ‫ي‬

‫برزت العديد من التحديات الهندسية أمام تحقيق فكرة التصميم‪ .‬ولعل أصعبها تمثل ف� كيفية التعامل مع وصلة ذات ثالثة محاور تربط ي ن‬ ‫ب� قطاعات‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ين‬ ‫المقيم� والزوار يوميا‪.‬‬ ‫بالضافة إىل دورها ف ي� التخفيف من االزدحام عىل شارع الكورنيش الذي يستخدمه آالف‬ ‫المدينة الثالث ي� آن واحد إ‬ ‫الغر� لتشكيل تقاطع مروري ف ي� البحر‪ .‬وأدى هذا التصور الجريء إىل ابتكار جزيرة وسط البحر تجتمع‬ ‫لذلك ار‬ ‫تأى كاالترافا االستفادة من دعامة جرس الخليج ب ي‬ ‫لأ‬ ‫ش‬ ‫فيها كل ا نفاق المائية‪ ،‬وال تستجيب فقط للمتطلبات التقنية العالية لتلك االنفاق بل تراعي أيضا النواحي الجمالية باعتبارها امتدادا يغ� مبا� لجرس‬ ‫الغر�‪.‬‬ ‫الخليج ب ي‬ ‫ف‬ ‫كب� إىل وسط مدينة قائمة‪ .‬وخالفا للحلول المتداولة اختار كاالترافا‬ ‫كما اضطر كاالترافا إىل إيجاد حل لمعضلة كالسيكية هندسيا تتمثل ي� كيفية ايصال جرس ي‬ ‫لأ‬ ‫لأ ف‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ال� تخرب وسط‬ ‫ّ‬ ‫ال� تنبثق من عمق ا رض ي� قلب المناطق الثالث مبتعدا ي‬ ‫تحدي هذهلأ القواعد واق�ح المزيد من ا نفاق ي‬ ‫بالتال عن الحلول السهلة ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� تصل إليها الجسور‪ ،‬متمكنا من ايصال الجرس اىل المدينة من دون بناء طرق معلقة غالبا ما تتسبب بمشاكل جمالية وعملية ي� العديد‬ ‫المدينة وا حياء ي‬ ‫من المدن‪.‬‬ ‫وقدم كاالترافا ت‬ ‫اق�احا لثالثية ي ز‬ ‫الغر�‪ .‬وطلبت منه الجهات العليا ف ي� دولة قطر تقديم تصور خاص ضمن‬ ‫متم�ة من الجسور المتاخمة لمنطقة الخليج ب ي‬ ‫لأ‬ ‫ت‬ ‫قدم كاالترافا ثالثة‬ ‫اق�احه يعطي مدينة الدوحة بعدا جماليا فريدا من نوعه‪ ،‬ويجعلها تتفرد عن يغ�ها من المدن ا خرى‪ .‬وبدال من أن يقدم فكرة واحدة ّ‬ ‫تصورات تعرض بانوراما مائية مذهلة ترسمها الجسور الثالثة‪.‬‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ال� ي ز‬ ‫كل جرس ي ز‬ ‫ال�‬ ‫تم� عمل كاالترافا ي� مجال ابتكار المحاور الهندسية والمعمارية و ي‬ ‫يتم� بفرادة هندسته المعمارية‪ ،‬لكنها تنطبع جميعاً بالسمة ي‬ ‫اشتهر بها إىل اليوم‪.‬‬ ‫‪٨‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫الغر�‬ ‫أول الجسور الثالثة و أروعها هو جرس الخليج ب ي‬ ‫القوس المعلق ببساطته المعمارية يتناغم مع زخارف السقوف والظالل الصغرى‪ ،‬وتقدم العربات الكهربائية للزوار فرصة مشاهدة مناظر ساحرة خالل‬ ‫الغر� اىل المرافق ت‬ ‫ال�فيهية والمساحات المخصصة للفعاليات عىل الجزيرة‪.‬‬ ‫تنقلهم من الخليج ب ي‬ ‫تفتقر الدوحة حالياً إىل حدائق شبيهة بتلك الموجودة ف ي� المدن الأوروبية‪ .‬وتسعى الدولة إىل حل هذه المشكلة من خالل تنفيذ مجموعة من المشاريع النجاز‬ ‫الش�اتون ويستجيب كاالترافا لذلك بتطوير حديقة طولية تشكل امتدادا ن ز‬ ‫وتطوير ت ز‬ ‫لمت�ه الكورنيش‪،‬‬ ‫من�هات عىل طول شارع الكورنيش تضاف اىل حدائق ي‬ ‫تز‬ ‫الغر� عىل الجزء العلوي من ممر وجرس المشاة‪.‬‬ ‫وم�هات ي‬ ‫الش�اتون الجديدة وإعادة تطوير شارع المؤتمرات المرتقبة‪ ،‬بحيث تمتد اىل الخليج ب ي‬ ‫ت‬ ‫ال� تغطي السقف‬ ‫فويراعي هذالأالممر مختلف الظروف المناخية بالدوحة إذ يمكن فتح سقفه عندما تكون درجات الحرارة مالئمة أو يمكن استخدام المظالت ي‬ ‫� ت‬ ‫الف�ات ا قل اعتداال أو يمكن للزوار اختيار الركوب من موقع شاهق عىل ت ن‬ ‫م� العربات الكهربائية المكيفة خالل تف�ات الصيف‪.‬‬ ‫ي‬

‫ن‬ ‫الثا� هو جرس ش‬ ‫ال�ق إىل ناحية الجنوب‬ ‫الجرس ي‬ ‫لأ‬ ‫لأ‬ ‫يمتد الجرس المعلق بهيكله الدقيق و المتوازن ليعلن فصال جديدا من االبتكارات من خالل سلسلة من ا قبية ا نبوبية الضخمة المتالحقة ويتناسب ارتفاع‬ ‫تصغ� الدعامات الوسطية ت‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ح� بدا وكأنها‬ ‫ال� تمر عليه‪ ،‬بدقة هندسية متناهية أدت إىل‬ ‫ي‬ ‫ال� تم تحديدها لتحمل االوزان ي‬ ‫الجرس مع مقاييسه الهيكلية ي‬ ‫ين‬ ‫الدول أول لمحة عن وسط مدينة الدوحة حيث يمنح شكل الجرس‬ ‫القادم� من مطار حمد‬ ‫تالمس سطح المياه بنعومة‪ .‬وسيقدم هذا الجرس للزوار‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫المنحوت بجرأة‪ ،‬مقدمة أمامية ساحرة للميناء وخط المدينة الم�امي أمامه‪.‬‬ ‫الجرس الثالث هو عند المدينة الثقافية شماال ً‬ ‫ت‬ ‫ال� لطالما اشتهر بها كاالترافا‪ .‬لكن هذا الجرس ليس بأي شكل من االشكال تكرارا لتصاميم الجسور‬ ‫مستوحى من فن هندسة الجسور المعلقة بكوابل ي‬ ‫لأ‬ ‫ت‬ ‫ال� تمتد لتتعلق بلطف با عمدة العالية والمائلة‪ .‬وتحمل هذه الكابالت واالعمدة‬ ‫التقليدية وإنما هو ابتكار جديد لجرس معلق بالكابالت متعددة الحلقات ي‬ ‫طريقا من الصلب ينعكس عليه الخليج كالمرآة‪.‬‬ ‫ويقدر كاالترافا الدور الذي لعبته ش�كة استشارية متخصصة ف ي� هندسة الأنفاق استعان بها لتطوير فكرة التصميم إدراكا منه لصعوبة تحقيق ش‬ ‫م�وع بهذه‬ ‫لأ‬ ‫ت‬ ‫الدرجة من التعقيد بمفرده‪ .‬يتطلب تحقيق مثل هذه المشاريع عمالء يبحثون عن ي ز‬ ‫كب�ة‬ ‫ال� تقود عملية تطوير ي‬ ‫التم� والتفرد مثل هيئة ا شغال العامة ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ش‬ ‫ش‬ ‫ال� ستتوىل إدارة ش‬ ‫مع� ش�ق‪.‬‬ ‫م�وع ب‬ ‫وبعيدة المدى للبنية التحتية ي� دولة قطر‪ ،‬مستعينة ي� تحقيق هذا الهدف ب�كات استشارية رائدة مثل �كة فلور ي‬ ‫وغالبا ما يسعى كاالترافا إىل االستلهام من الصور الموجودة ف ي� الطبيعة ليستوحي منها أفكار تصاميمه‪ ،‬وهذا ما فعله بالضبط ف ي� الدوحة‬ ‫لأ‬ ‫لأ لأ‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ال� لفتت انتباه كاالترافا منذ أول لحظة‪.‬‬ ‫وانطبعت الرسوم الهندسية ا ولية ل نفاق ب‬ ‫ال� تربط المدينة بالجسور وا نفاق المائية بالصورة الجذابة ي‬ ‫ال�ية ي‬ ‫ت‬ ‫ال� تقفز مشكلة أقواسا فوق سطح المياه‪.‬‬ ‫وهي صورة سمكة السلس ي‬

‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� تطفو برشاقة فوق سطح المياه ومن خالل ش‬ ‫مع� ش�ق يضع كاالترافا خالصة تجربته المهنية‬ ‫م�وع ب‬ ‫وتتجسدف هذه الصورة الرومانسية ي� الجسور الثالثة ي‬ ‫ف‬ ‫الم�وع الذي يشكل أحد ث‬ ‫بأكملها ي� هندسة الجسور والبنية التحتية لتطوير هذا ش‬ ‫ال�امج تعقيدا وجرأة‪ .‬وعند اكتمال انجازه ي� السنوات المقبلة‪،‬‬ ‫أك� ب‬ ‫ستكون الدوحة حتما أحد عجائب الفن المعماري ف� العالم‪.‬‬

‫‪٩‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫الس�ة الذاتية لسانتياغو كاالترافا‬ ‫ي‬

‫لمحة تاريخية‬ ‫ولد المهندس المعماري والفنان سانتياغو كاالترافا ف ي� عام ‪ 1951‬بفالنسيا‪ ،‬اسبانيا‪ .‬وتابع دراسته االبتدائية والثانوية ف ي� فالنسيا‪ .‬و التحق بمدرسة الفنون‬ ‫والحرف ف ي� سن الثامنة حيث تلقى أول مبادئ فن الرسم والتصوير‪ .‬وعند االنتهاء من الدراسة الثانوية بفالنسيا وإثر تف�ة قضاها ف ي� باريس‪ ،‬تابع كاالترافا‬ ‫دراسته العليا بكلية التقنية والهندسة المعمارية ف ي� فالنسيا حيث حصل عىل شهادة البكالوريوس ف ي� الهندسة المعمارية وتابع عددا من الدورات التكميلية‬ ‫ف� العمارة‪ .‬تأثر كاالترافا بمبادئ علم الرياضيات ت‬ ‫فى فن العمارة بع� التاريخ‪ ،‬فقرر متابعة دراساته العليا ف ي� الهندسة‬ ‫ال� كانت حجر أساس لأعمال عظيمة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫المدنية والتحق ف ي� عام ‪ 1975‬بالمعهد االتحادي السويرسي للتكنولوجيا ف ي� زوريخ‪ .‬وحصل عىل الدكتوراه ف ي� عام ‪ 1981‬إثر أطروحة قدمها‪ :‬حول إمكانية طي‬ ‫الأطر المتعددة الأبعاد‪.‬‬ ‫صغ�ة مثل تصميم ش�فات المساكن الخاصة‪ .‬م ّثل عام ‪ 1983‬انطالقة مشاركته ف ي� المسابقات من خالل‬ ‫بعد االنتهاء من دراسته‪ ،‬بدأ مشاريع هندسية ي‬ ‫تصميم وبناء محطة للسكك الحديدية بستادلهوفن ف� زوريخ‪ ،‬تلك المدينة ت‬ ‫ال� كانت أول نقطة لسلسة مكاتبه حول العالم‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� ساهمت ف ي� بناء شهرته العالمية وتتالت إثر ذلك تصاميم‬ ‫ي‬ ‫و� عام ‪ ،1984‬صمم كاالترافا جرس باخ دي رودا ي� برشلونة‪ .‬وكانت هذه أوىل المشاريع ي‬ ‫ت‬ ‫كب�ا عىل غرار الجرس الذي يصل ي ن‬ ‫ب� منطقة أالميلو وكارتوجا‪ ،‬بتكليف من معرض إشبيلية العالمي (‪ ،)١٩٩٢-1987‬جرس المشاة‬ ‫ال� القت نجاحا ي‬ ‫الجسور ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ين‬ ‫فوالنت� فوت بريج ي� بلباو (‪ ،)١٩٩٧- 1990‬وجرس أالميدا ومحطة الم�و ي� فالنسيا (‪.)١٩٩٥- 1991‬‬ ‫كامبو‬

‫ن‬ ‫اكسوب�ي (‪ .)١٩٩٤-١٩٨٩‬وافتتح مكتبه الثالث ف ي� فالنسيا عام ‪،1991‬‬ ‫الثا� بباريس‪ ،‬عام ‪ ، 1989‬عندما كان يعمل ف ي� مطار ليون سانت‬ ‫ي‬ ‫فتح كاالترافا مكتبه ي‬ ‫لأ‬ ‫لأ‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ال� انتجها يب� االعوام‬ ‫للعمل عىل مسابقة ثقافية معقدة تتداخل فيها ا بعاد الحضارية بمدينة‬ ‫الفنون والعلوم‪ .‬وتشمل تصاميمه المشهورة ا خرى ف ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال� حصلت عىل جائزة ي� معرض اكسبو ‪.٩٨‬‬ ‫‪ ١٩٨٠‬و ‪١٩٩٠‬‬ ‫ي‬ ‫الغال�يا ي� تورنتو (‪ )١٩٩٢-١٩٨٧‬ومحطة السكك الحديدية أورينت ي� لشبونة (‪ )١٩٩٨-١٩٩٣‬ي‬ ‫ميلووك للفنون وافتتح مكتبه ف ي� مدينة نيويورك‪.‬‬ ‫وشهد عام ‪ 2004‬التصاميم الهندسية الأوىل لكاالترافا ف ي� الواليات المتحدة الأمريكية‪ ،‬مثل توسعة متحف‬ ‫ي‬ ‫وشملت تصاميمه مركز التجارة والنقل العالمي بنيويورك‪ ،‬وجرس ساندايل‪ ،‬ريدنج‪ ،‬بكاليفورنيا‪ ،‬وهو أول جرس له ف ي� الواليات المتحدة‪ ،‬والجسور فوق نهر‬ ‫تريني� ف� داالس بتكساس‪ .‬كما قام بتصميم ن‬ ‫ت‬ ‫المب� الأول للكلية الجديدة داخل المقر الجامعي لفلوريدا بوليتكنيك‪.‬‬ ‫ي ي‬ ‫ال� حملت توقيعه منذ عام ‪ 2000‬مطار سونديكا ‪ ،‬ببلباو (‪)2000‬؛ جرس أوروبا ‪ ،‬أورليانز (‪) 2000‬؛ مصنع النبيذ ف� الغوارديا (‪)2001‬؛ ت‬ ‫ت‬ ‫بوين� دي‬ ‫وتشمل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫المشاريع ي‬ ‫ال موه� ف‬ ‫تين�يفي‪ ،‬سانتا كروز (‪)2003‬؛ الجسور الثالثة لهودفارت (‪)2004‬؛ مجمع‬ ‫دي‬ ‫اوديتوريو‬ ‫(‪)2003‬؛‬ ‫بدبلن‬ ‫جويس‬ ‫جيمس‬ ‫جرس‬ ‫(‪)2001‬؛‬ ‫آيرس‬ ‫بوينس‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ي ي‬ ‫االلعاب الأولمبية بأثينا (‪)2004‬؛ وجامعة زيورخ كلية الحقوق (‪)2004‬؛ برج الجذع المفتول بمالمو (‪)2005‬؛ وقرص فنون الملكة صوفيا‪ ،‬مدينة فالنسيا للفنون والعلوم‬ ‫ف‬ ‫الك�ى بالبندقية (‪)2008‬؛ جرس الذهب بفالنسيا (‪)2008‬؛ و محطة سياج جيللومان للسكك‬ ‫(‪)2006‬؛ وثالثة جسور ي� ريجيو إميليا (‪ )2007‬؛ و أربعة جسور عىل القناة ب‬ ‫الحديدية بفرنسا (‪) 2009‬؛ وجرس بيكيت صموئيل ‪ ،‬دبلن (‪ ،)2009‬ن‬ ‫ومب� فرقة نيويورك باليه ( ‪)2010‬؛ قرص المؤتمرات ‪ ،‬أوفييدو (‪)2011‬؛ جرس السالم كالجاري كندا (‪)2012‬؛‬ ‫وجرس مارغريت هيل هانت ف ي� داالس (‪.)2012‬‬ ‫لأ‬ ‫ت‬ ‫ال� يجري حاليا تصميمها تتواجد ف ي� أماكن أخرى من العالم مثل أغورا‪ ،‬فالنسيا؛ محطة مديوبانا ف ي� ريجيو اميليا؛ جرس مارغريت ماك ديرموت‪ ،‬داالس؛‬ ‫المشاريع ا خرى ي‬ ‫ف‬ ‫سال�نو؛ مركز جامعة يوان زي للفنون المرسحية‪ ،‬مدرسة الفنون‬ ‫مدينة الرياضة‪ ،‬مقر العميد والتصميم العام لجامعة روما الثانية ي� تور يف�غاتا‪ ،‬روما؛ مارينا‬ ‫داريتشى‪ ،‬ي‬ ‫ي‬ ‫جان�و‪.‬‬ ‫جان�و؛ مركز التجارة والنقل العالمي‪ ،‬مدينة نيويورك؛ وجرس بارا‪ ،‬ريو دي ي‬ ‫والتصميم وقاعة هسو التذكارية‪ ،‬تايبيه؛ متحف الغد‪ ،‬ريو دي ي‬

‫‪10‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬


‫المعارض‬ ‫لأ‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫تم ي ن‬ ‫تدش� معارض عمال كاالترافا للمرة االوىل ي� عام ‪ 1985‬حيث تم تقديم تسعة تصاميم ي� معرض زوريخ‪ .‬وحظي كاالترافا بجوائز تقديرية هامة خالل‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫معرض� منفردين‪ :‬معرض الستقراء ض‬ ‫ين‬ ‫والتعب�" ي� متحف الفن الحديث بنيويورك عام ‪ ،1993‬بينما عرضت‬ ‫الما� ي� ريبا لندن ي� عام ‪ ،1992‬ومعرض "الهيكل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫لأ‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫لما� بميونيخ ‪ .‬وعرضت ي� عام ‪" ،1994‬اعمال سانتياغو كاالترافا‪ :‬ديناميكيات التوازن" ي� معرض‬ ‫ف ي� العام نفسه "جسور سانتياغو كاالترافا" ي� المتحف ا‬ ‫ي‬ ‫طوكيو‪ .‬كما أقام معرض النماذج المعمارية والنحت و الرسومات تحت عنوان "سانتياغو كاالترافا ‪ :‬الفنان والمهندس المعماري"‪ ،‬وذلك ف� قرص ت‬ ‫س�وزي‬ ‫في‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫و� عام ‪ 2005‬أقيم‬ ‫ف ي� فلورنسا ف ي� عام ‪ .2000‬أما معرض "سانتياغو كاالترافا‪ :‬مثل الطائر" فقد أقيم ف ي� متحف كونست‬ ‫هيستوريشس ي� فيينا ي� عام ‪ . 2003‬ي‬ ‫ف‬ ‫و� عام ‪ ، 2010‬أقيم معرض" منحوتات سانتياغو‬ ‫معرض لأعماله الفنية ف ي� متحف تم�وبوليتان للفنون بعنوان "سانتياغو كاالترافا ‪ :‬فن النحت ف ي� العمارة"‪.‬‬ ‫ي‬ ‫كاالترافا" ف� متحف كورتيوس الكب� ف� لييج البلجيكية‪ .‬كما تعاون مع الفنان الأ‬ ‫ت‬ ‫المش�كة ف ي� معرض تحت عنوان "ستار‬ ‫مريك فرانك ستيال لتقديم أعمالهما‬ ‫ي‬ ‫ي ي‬ ‫ي‬ ‫كولهاس" ف‬ ‫ن‬ ‫الوط� الجديد بب� ي ن‬ ‫المتحف‬ ‫�‬ ‫مايكل‬ ‫ل� ف ي� عام ‪. 2011‬ومؤخرا ‪ ،‬أقام كاالترافا ف ي� عام ‪ ،2012‬معرضا تحت عنوان "البحث عن الحركة" ف ي� متحف‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫بطرس�غ ‪.‬‬ ‫االرميتاج ي� سانت‬ ‫ب‬ ‫الجوائز وشهادات التقدير‬ ‫ف‬ ‫تلقى كاالترافا العديد من الجوائز وشهادات التقدير من مؤسسات ومنظمات عالمية مثل جائزة أوجست يب�يه ي� عام ‪ ،1987‬والميدالية الذهبية من معهد‬ ‫االنشائي� ف� عام ‪ 2002‬وميدالية الس� ميشا بالك من الكلية الملكية آ‬ ‫ن‬ ‫ين‬ ‫للداب والفنون ف ي� عام ‪ ،2002‬والميدالية الذهبية من معهد الملكة صوفيا‬ ‫المهندس�‬ ‫ي‬ ‫ي ي‬ ‫لأ‬ ‫ش‬ ‫السبانية ف ي� عام ‪ ،2004‬جائزة مؤسسة‬ ‫دافين� من الجمعية ا وروبية لتعليم الهندسة‪ ،‬وجائزة‬ ‫برينسي� دي أستورياس للفن ‪ ،‬أوفييدو‪ ،‬ميدالية ليوناردو‬ ‫إ‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫يوج� مكدرموث للفنون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ف� ‪ .2005‬كما حصل كاالترافا أيضا عىل جائزة ت ز‬ ‫ين‬ ‫فري� شوماخر للعمران والهندسة المعمارية‬ ‫ي‬ ‫والهندسة ف ي� ‪ ،1998‬الميدالية الفضية للبحوث و التقنية من أكاديمية الهندسة المعمارية ‪ ،1990‬جائزة مبادئ الهندسة‪ ،‬من مدرسة الهندسة المعمارية‬ ‫والتصميم ف ي� عام ‪ ،2002‬الميدالية الذهبية لمنظمة أيه أي أيه للعمارة ف ي� عام ‪ ،2005‬جائزة الهندسة المعمارية الوطنية ف ي� عام ‪ ،2005‬والميدالية الذهبية‬ ‫الك�ى للهندسة‪ ،‬أكاديمية الهندسة المعمارية بفرنسا ف ي� عام ‪ ، 2003‬والميدالية الوطنية لجائزة منظمة أيه أي أيه للعمارة ف ي� عام ‪.2012‬‬ ‫ب‬

‫لأ‬ ‫ز ف‬ ‫ن‬ ‫كب�ة‪ ،‬وجائزة الهياكل‬ ‫المبا� مثل‪ :‬متحف الفن ف ي�‬ ‫كما تلقى كاالترافا جوائز ف ي� مجال تصميم‬ ‫التم� ي� التصميم فضل بنية ي‬ ‫ميلووك الذي حاز عىل جائزة ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫الوط� لتعليم العلوم؛ تلقى ن‬ ‫ن‬ ‫يز‬ ‫النشائية ف ي� عام ‪ ،2004‬وجائزة ش‬ ‫مب�‬ ‫المتم� ف ي� عام ‪ 2004‬من المركز‬ ‫الم�وع‬ ‫المعلقة من الرابطة الدولية للجسور والتصاميم إ‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫للعامل� ي� القطاع العقاري ي� عام ‪ 2005‬وتلقى ي� عام ‪ 2006‬جائزة الهياكل الخرسانية المعلقة من اتحاد‬ ‫الدول‬ ‫الجذع المتحول ف ي� مدينة مالمو جائزة السوق‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ين‬ ‫ستادلهوف� زوريخ ومحطة أورينت ي� لشبونة اللذان‬ ‫صناعة االسمنت‪ .‬ونال عدة جوائز ف ي� مجال تصميم محطات السكك الحديدية مثل محطة سكة حديد‬ ‫حازا عىل جائزة برونيل ف ي� عامي ‪ 1992‬و‪ 1998‬عىل التوال ‪ ،‬كما تلقى تصميم محطة السكة الحديدية الفائقة الرسعة ف ي� لييج جائزة من شبكة ش‬ ‫ال�كات الأوروبية‬ ‫ي‬ ‫كاالترافا العديد من الجوائز كالجائزة الأوروبية لتصاميم الفوالذ لأعماله ف‬ ‫ي� بب� ي ن‬ ‫كرون� ن ز‬ ‫�‬ ‫لصناعة الخرسانة ف ي� عام ‪ 2006‬نظرا لفرادته ‪ .‬ونال‬ ‫ل� ‪ ،‬و جرس‬ ‫جرس‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫لأ‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ولم� بأثينا ‪ ،‬وثالثة جسور ف ي� ريجيو اميليا وجرس‬ ‫أوروبا ي� اورليان‪ ،‬مكتبة كلية فالقانون ي� جامعة زيوريخ ‪ ،‬وثالثة جسور عىل قناة الهوفدفارت‪ ،‬المجمع ا ب ي‬ ‫ن‬ ‫المد� حول العالم ‪ .‬و لقب "بالقائد‬ ‫مارجريت هانت هيل بداالس ي� عام ‪ .2012‬حظيت فإسهامات كاالترافا بتقدير العديد من مؤسسات لأومنظمات المجتمع ف ي‬ ‫ف‬ ‫تأث�ا ي� العالم لعام ‪ 2005‬ي� مجلة تايم‬ ‫العالمي للغد" من جانب منتدى االقتصاد العالمي ي� عام ‪ .1993‬كما تم اختياره ضمن ‪ 100‬شخص ا ثك� نفوذا و ي‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫االع�اف أ‬ ‫ت‬ ‫الكاديمي‬ ‫كاالترافا أستاذ محا�ض وضيف دائم ف ي� العديد من الجامعات مثل المعهد الفدر يال للتكنولوجيا ف ي� زيورخ‪ ،‬معهد ماساتشوستس لتكنولوجيا الهندسة‬ ‫المعمارية والتصميم‪ ،‬جامعة ييل‪ ،‬وجامعة كولومبيا نيويورك‪.‬‬ ‫ه�يوت‪-‬‬ ‫مس�ة حياته المهنية‪ ،‬تلقى كاالترافا ‪ 20‬دكتوراه فخرية من الجامعات االوروبية والمؤسسات العلمية من مختلف أنحاء العالم‪ ،‬بينها جامعات ي‬ ‫طوال ي‬ ‫وات‪ ،‬سالفورد‪ ،‬ت‬ ‫س�اثكاليد وأكسفورد ف ي� المملكة المتحدة‪ ،‬والجامعات الأوروبية ف ي� دلفت‪ ،‬لييج‪ ،‬كاسينو‪ ،‬يف�ارا‪ ،‬لوند‪ ،‬فالنسيا‪ ،‬إشبيلية‪ ،‬مدريد وجامعة‬ ‫ميلووك للهندسة‪ ،‬جامعة كولومبيا ومعهد البوليتكنيك‬ ‫تسالونيك‪ .‬ومن الواليات المتحدة االمريكية تلقى درجات الدكتوراه الفخرية من كلية‬ ‫أرسطو ف ي�‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫رينسيالر ي� نيويورك‪ ،‬والجامعة الميثودية الجنوبية ي� داالس ومعهد برات ي� مدينة نيويورك‪.‬‬

‫‪١١‬‬

‫ن‬ ‫ومد� سانتياغو كاالترافا‬ ‫مهندس معماري ي‬



Sharq crossing vip book arabic and renderings