Page 1

‫يوميات ناشط‬

‫حمليات‬

‫‪7‬‬ ‫‪11‬‬

‫سورية أسبوعية مستقلة‬

‫ثورة حياة‬ ‫المشي في حلب أرخص وسيلة للتنقل‬

‫تصدر عن مؤسسة النهرين للثقافة واالعالم‬

‫الثالثاء ‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‪ /‬السنة األولى‬

‫المكاسب الزائلة‪ ..‬والتاريخ الباقي‬ ‫عبد الناصر العايد‬

‫أسسها ويقودها ضابط سويسري من أصل سوري‪:‬‬

‫"سوتورو" ‪ ..‬مؤسسة أمنية للدفاع عن الوجود السرياني في سوريا‬

‫احتجاج حمص‬ ‫الصامت‬

‫مصابو الرقة‪ ..‬من‬ ‫سيرعاهم ومتى؟‬

‫‪6‬‬

‫‪www.facebook.com/jesrpress‬‬

‫عن تفاصيل الحياة في‬ ‫دمشق وريفها‬

‫‪10‬‬

‫‪www.twitter.com/jesr_press‬‬

‫‪12‬‬

‫أخذت آبار النفط يف املنطقة الشرقية اليت تقع حتت‬ ‫سيطرة بعض الثوار السابقني جتف‪ ،‬واخنفض إنتاجها‬ ‫بنسبة ‪ 30‬باملئة حىت اآلن‪ ،‬وليس ببعيد ذلك اليوم‬ ‫الذي سيعجز فيه من وضع يده على تلك اآلبار‬ ‫دون وجهة حق عن نضح النفط بالوسائل البدائية‬ ‫اليت كان يستخدمها‪ .‬أما األموال اليت جناها من بيع‬ ‫النفط فإن قسماً كبرياً منها قد ذهب لشراء األسلحة‬ ‫لتأمني نفسه‪ ،‬واستئجار الرجال للحماية والعمل‪ ،‬وما‬ ‫يتبقى سيذهب أدراج الرياح‪ .‬ولن يبقى سوى وصمة‬ ‫ستسم تارخيه‪ ،‬هي أنه بدد ثروة الشعب‪ ،‬وهدر رصيد‬ ‫ٍ‬ ‫مكسب زائل وآين‪.‬‬ ‫األجيال القادمة‪ ،‬من أجل‬ ‫ينطبق ذلك على من مدوا اليد بغري حق على منشآت‬ ‫الدولة اليت هي من قوت الشعب‪ ،‬ومن سولت له‬ ‫نفسه االستيالء على املال العام‪ ،‬ومن تطاول أكثر‬ ‫فاستوىل على أمالك ومنشآت خاصة‪ ،‬وهم باجململ‬ ‫كانوا من قادة احلراك الثوري وأبطاله‪ ،‬وكان ميكن‬ ‫هلم أن حيافظوا على نصاعة صورهتم‪ ،‬فيحجزون‬ ‫ألنفسهم مقعداً يف صورة مستقبل سوريا السياسي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬أو على األقل صفحة مشرقة يف تارخيه‬ ‫القادم‪ ،‬وهو ما ال يقارن ببضعة ماليني من اللريات أو‬ ‫الدوالرات‪ ،‬لكنها نفس اإلنسان العجول املستعجل‪،‬‬ ‫األمارة بالسوء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وينطبق املثال عينه على شرحية واسعة من السياسيني‬ ‫والقادة الثوريني واملثقفني‪ ،‬الذين انزلقوا مزالق خطرية‬ ‫يف الفكر والسلوكيات‪ ،‬فتهافتوا على املناصب‬ ‫والتمثيل واحتكار املشهد اإلعالمي‪ ،‬فأساؤوا‪ ،‬معاً‪،‬‬ ‫إىل القضية الناصعة‪ ،‬وإىل ذواهتم‪ ،‬وهدروا ما كان‬ ‫ميكن أن يكون رصيداً ثورياً وفريداً هلم ميكنهم تثمريه‬ ‫هبدوء فيما بعد‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬تبدو يل هذه الظاهرة إجيابية‬ ‫وحسنة‪ .‬فهي قد كشفت بسرعة‪ ،‬تلك الفئة ذات‬ ‫القشرة الرقيقة من االدعاءات والزيف‪ ،‬واليت سقطت‬ ‫لدى أول اختبار باملال والسلطة‪ ،‬ليظهروا على‬ ‫حقيقتهم‪ ،‬وليتم حتييدهم عن اجملال والعمل العام‪،‬‬ ‫لتتقدم سوريا إىل مستقبلها‪ ،‬وهي براء منهم‪ ،‬ولينفتح‬ ‫الطريق فقط أمام من مرت عليه كل أنواع االختبارات‬ ‫وظل صامداً قوياً‪ ،‬متمسكاً بقضيته وقناعاته اليت ال‬ ‫هتزها النوائب وال املغريات‪.‬‬ ‫‪jesr.press@gmail.com‬‬


‫أخبار‬ ‫اعتداء بالرصاص الحي على المجلس المحلي بمدينة تل أبيض‬

‫"جسر" – تل أبيض‬

‫بتاريخ ‪ 2013 -6 -22‬قامت عناصر من كتيبة شيخ اإلسالم مبهامجة‬ ‫اجمللس احمللي مبدينة تل أبيض بالرصاص احلي‪ ،‬حبضور أغلب أعضاء‬ ‫اجمللس واملوظفني التابعني له‪ .‬وقد عللت كتيبة شيخ اإلسالم هذا‬ ‫التصرف لقيام اجمللس برفع سعر اخلبز من (‪ )15‬لرية سورية إىل (‪)25‬‬ ‫لرية سورية‪.‬‬ ‫وقد مت االعتداء على رئيس اجمللس احمللي السابق سعد الشويش واهتامه‬ ‫بالعمالة والتشبيح من قبل أحد العناصر‪ ،‬كما أصيب رئيس اجمللس احمللي‬ ‫احلايل أكرم دادا جبرح بسيط‪ .‬وعلى إثر احلادث قام اجمللس احمللي بتعليق‬ ‫أعماله إىل أجل غري مسمى‪ ،‬حبسب املكتب اإلعالمي للمجلس‪.‬‬ ‫وأوضح املكتب اإلعالمي للمجلس لـ "جسر" بأن التهم اليت وجهت‬ ‫للسيد سعد الشويش باطلة‪ ،‬ألن الشويش معتقل سابق للنظام ومن‬ ‫املعارضني األوائل يف املدينة‪.‬‬ ‫وبعد هذا احلادث‪ ،‬دعت منظمات اجملتمع املدين إىل نقاش حواري مع‬ ‫اجمللس احمللي يف مركز أعيان املدينة وخرج هذا االجتماع بإدانة اهلجوم‬ ‫والتوعد ملن يعتدي على اجمللس احمللي مبواجهته باملظاهرات الشعبية‬ ‫حبسب املكتب اإلعالمي للمجلس‪.‬‬

‫انقطاع التيار الكهربائي عن دمشق‬ ‫والمنطقة الجنوبية ليوم ونصف اليوم‬

‫وأضاف املكتب اإلعالمي للمجلس‪ " :‬بقيت أعمال اجمللس معلقة‬ ‫ملدة ثالث أيام متتالية قبل أن تتدخل اهليئة الشرعية وأمري دولة العراق‬ ‫والشام اإلسالمية ومنظمات اجملتمع املدين اليت قامت جبمع األطراف‬ ‫وفض النزاع بني اجمللس وكتيبة شيخ اإلسالم‪ .‬أما اآلن فقد عاد اجمللس‬ ‫إىل نشاطه كالسابق"‪.‬‬ ‫هذا وقد نشر املكتب اإلعالمي للمجلس احمللي مبدينة تل أبيض‬ ‫على صفحته على الفيس بوك تفاصيل احلادث وذكر بأن اهلجوم مت‬ ‫باألسلحة األوتوماتيكية (كالشنكوف – ب ك سي)‪ ،‬وأن عناصر‬ ‫الكتيبة املهامجة دخلوا على اجمللس وقاموا بطرد األعضاء‪ ،‬وبأن أحد‬ ‫العناصر أثناء اهلجوم صاح (بالروح بالدم نفديك يا بشار)‪.‬‬ ‫وكانت اهليئة الشرعية قد أصدرت بياناً يوم اخلميس أ ّكدت فيه بأن‬ ‫"أي تعرض للمجلس احمللي مبدينة تل أبيض أو املنظمات اإلنسانية‬ ‫واخلدمية واإلغاثية‪ ،‬سيستوجب العقاب"‬ ‫ونشري إىل أن اجمللس احمللي مبدينة تل أبيض تش ّكل بتاريخ ‪-9-22‬‬ ‫‪ 2013‬إثر حترير املدينة من قوات النظام‪ .‬وكانت "جسر" قد أجرت‬ ‫مقابلة مع رئيسه السابق سعد الشويش يف العدد الثاين من اجلريدة‪.‬‬

‫أعلن وزير الكهرباء عماد مخيس‪ ،‬يوم األربعاء‬ ‫املاضي‪ ،‬عن انقطاع التيار الكهربائي‪ ،‬على دمشق‪،‬‬ ‫وحمافظات املنطقة اجلنوبية يف البالد‪ ،‬وذلك نتيجة‬ ‫"اعتداءات مسلحة على خطوط وأنابيب الغاز‬ ‫والفيول اليت تغذي حمطات توليد الطاقة الكهربائية‬ ‫يف املنطقة اجلنوبية‪.‬‬

‫وقال مخيس يف تصرحيات صحفية "إن االنقطاع‬ ‫جاء نتيجة اعتداءات مسلحة على خطوط‬ ‫وأنابيب الغاز والفيول اليت تغذي حمطات توليد‬ ‫الطاقة الكهربائية يف املنطقة اجلنوبية‪ ،‬ما أدى إىل‬ ‫ثالثة شهداء و ‪ 15‬جريحًا برصاص "األساييش"‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من حمافظات‬ ‫خاص "جسر" – عامودا‬ ‫أثناء طباعة هذا العدد‪ ،‬وردت تفاصيل أخرى املعتقلني قد مت نقلهم إىل فرع األمن العسكري درعا والسويداء والقنيطرة ودمشق وريفها"‪.‬‬ ‫بخصوص قضية "اعتقاالت عامودا" (راجع التابع للنظام‪ ،‬ما أدى إىل خروج هذه املظاهرة اليت‬ ‫الصفحة التاسعة)‪ .‬حيث علمت "جسر"‪ ،‬من قام "األساييش" بالتصدي هلا‪ ،‬حيث أطلقوا النار وانقطع التيار الكهربائي‪ ،‬يوم األربعاء بأكمله وهنار‬ ‫يوم اخلميس‪ ،‬عن مجيع مناطق دمشق‪ ،‬وكذلك‬ ‫مصادر خاصة وشهود عيان‪ ،‬بأن مظاهرة جديدة على احملتجني من بنادق ورشاشات متوسطة‪.‬‬ ‫خرجت في عامودا ضد قوات "األساييش" وقد كانت حصيلة ضحايا إطالق النار هذا‪ ،‬حىت مناطق واسعة من احملافظات اجلنوبية‪ ،‬حبسب‬ ‫(الذراع العسكرية لحزب االتحاد الديمقراطي ساعة كتابة هذا اخلرب‪ ،‬استشهاد ثالثة‪ :‬شيخموس أهايل‪.‬‬ ‫حممد علي حسن (‪ 50‬عاماً)‪ ،‬الشاب سعد عبد‬ ‫‪.)PYD‬‬ ‫الباقي سيد (ابن امام اجلامع الكبري يف عامودا)‪ ،‬وال تعد هذه املرة األوىل النقطاع الكهرباء لفرتات‬ ‫وكانت األمور قد تطورت إثر خروج أحد املعتقلني والشاب كامريان حممد خلو‪ ،‬وإصابة ‪ 15‬آخرين‪ ،‬طويلة عن العاصمة دمشق‪ ،‬حيث سبق أن انقطع‬ ‫التيار الكهربائي بشكل كامل عن أجزاء كبرية‬ ‫لدى "األساييش"‪ ،‬وقام بإخبار احملتجني بأن بعض إصابة بعضهم حرجة‪.‬‬ ‫من دمشق وريفها وكامل املنطقة اجلنوبية‪ ،‬خالل‬ ‫األشهر املاضية‪ ،‬و عزا مخيس حينها االنقطاع لـ‬ ‫"اعتداءات إرهابية"‪.‬‬ ‫وتشهد شبكات التيار الكهربائي أعطاالً عدة‬ ‫تربرها احلكومة بوقوع "أعمال ختريبية"‪ ،‬متهمة‬ ‫"عصابات مسلحة" بالوقوف ورائها‪ ،‬يف حني تقول‬ ‫املعارضة إن عدداً من األبراج واخلطوط الكهربائية‬ ‫تعطل نتيجة القصف اجلوي واملدفعي من قبل‬ ‫قوات النظام‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬


‫عني على العامل‬ ‫‪ 27‬شهرًا ومئة ألف ضحية في سوريا‬ ‫إعداد‪ :‬سامي إبراهيم‬ ‫مئة ألف ضحية واألعداد في تزايد‬ ‫نقلت صحيفة "نيويورك تاميز" األمريكية‪ ،‬يف عددها‬ ‫الصادر يوم ‪ 26‬حزيران ‪ ،2013‬عن "املرصد السوري‬ ‫حلقوق اإلنسان" املوجود يف لندن‪ ،‬بأن أكثر من ‪100‬‬ ‫ألف ضحية وقعت نتيجة االشتباكات والقصف اليومي‬ ‫املتواصل منذ ‪ 27‬شهراً منذ بدء اندالع االنتفاضة‬ ‫السورية‪ .‬ويشري املرصد إىل أن هذا العدد يشمل كالً‬ ‫من اجليش النظامي وكتائب املعارضة املسلحة (واألعداد‬ ‫أكرب عند اجليش النظامي)‪ ،‬مؤكداً بأن أعداد املدنيني‬ ‫تتجاوز ثلث هذا العدد‪.‬‬ ‫وهذا الرقم يتجاوز آخر أرقام األمم املتحدة اليت مشلتها‬ ‫آخر تقاريرها‪ ،‬حيث اكتفت األمم املتحدة مبا يقارب‬ ‫‪ 93‬ألف ضحية‪ .‬ويقول املرصد بأن ‪ 263055‬ضحية‬ ‫مت طرحهم من اإلحصاءات‪ ،‬بسبب اختالفات يف‬ ‫تقارير املنظمات الدولية املعنية بالشؤون السورية‪.‬‬ ‫ويقول رامي عبد الرمحن‪ ،‬مدير املرصد‪" :‬يف احلرب‪،‬‬ ‫الطرفان يكذبان‪ ".‬ويؤكد بأن هذه األرقام "ال تشمل‬ ‫أكثر من ‪ 10‬آالف معتقل ومفقود داخل سجون‬ ‫النظام‪ ،‬إضافة إىل حوايل ‪ 2500‬جندي نظامي معتقل‬ ‫عند املعارضة املسلحة"‪ .‬عدا عن كالً من اجليش‬ ‫النظامي واجليش احلر يتكتمان على األرقام احلقيقية‬ ‫لعدد الضحايا العسكريني‪ ،‬حيث يقدر عبد الرمحن بأن‬ ‫األرقام احلقيقية تكاد تكون ضعفي ما يتم اإلعالن عنه‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إىل أن رامي عبد الرمحن غادر سوريا‬ ‫منذ ‪ 13‬عاماً‪ ،‬ويعتمد مرصده يف لندن على معلومات‬ ‫من ‪ 230‬ناشط داخل األراضي السورية‪ .‬ويعترب هذا‬ ‫املرصد هو األقرب إىل احلقيقة يف إحصائياته‪ ،‬بالرغم‬ ‫وجه إليه من النظام واملعارضة على‬ ‫من االنتقادات اليت تُ ّ‬ ‫حد سواء‪.‬‬

‫الصواريخ املضادة للسفن وصواريخ الدفاع اجلوي اليت‬ ‫هامة إىل تزايد خماوف روسيا بشأن النزاع املتزايد‪.‬‬ ‫باعتها روسيا إىل احلكومة السورية‪ ،‬ولكن بوغدانوف‬ ‫وكان تقرير إعالمي روسي قد أكد إخالء كافة املوظفني اكتفى بالقول‪ ،‬عند سؤاله عن موعد إمتام هذه الصفقة‪:‬‬ ‫التابعني لوزاريت الدفاع واخلارجية الروسية‪ .‬ولكن مل يتم "األمر مرهون بقرار القيادة العليا"‪.‬‬ ‫تأكيد اخلرب الذي أعلنته مصادر تابعة للجيش السوري‬ ‫احلر‪ ،‬بأن اجليش احلر قام بإسقاط طائرة روسية وأسر ريبال األسد‪ :‬ليست لدي طموحات في السلطة‬ ‫أجرت صحيفة "نيويورك تاميز األمريكية" مقابلة مع‬ ‫طيّارها غريب مدينة حلب‪.‬‬ ‫وتابعت الصحيفة القول بأن إغالق هذه القاعدة ريبال رفعت األسد‪ ،‬يوم اخلميس ‪ 27‬حزيران ‪،2013‬‬ ‫الروسية البحرية يعين خسارة مؤكدة لروسيا‪ ،‬بالرغم من أكد فيها بأنه ال ميلك طموحات أو أطماع بالسلطة‬ ‫وجود أسطول من ‪ 16‬باخرة شرقي البحر املتوسط‪ .‬إذ يف سوريا‪.‬‬ ‫إن هذه القاعدة هي املنفذ الوحيد لروسيا على الشرق ويشري ريبال إىل معارضته لقرار أوباما بتسليح املعارضة‬ ‫األوسط‪ .‬وكانت قربص قد مسحت لروسيا باستخدام السورية‪ ،‬مؤكداً بأن أعداد املوالني لبشار األسد ال تزال‬ ‫موانئها‪ ،‬بل إن تقريراً إعالمياً قربصياً أكد بان احلكومة كبرية‪ ،‬ال ألهنم حيبونه أو مؤمنون به‪ ،‬بل ألهنم خائفون‬ ‫"نفضل‬ ‫القربصية قد تسمح لروسيا باستخدام قاعدة بافوس من الطرف اآلخر‪ .‬وكأهنم ميشون على مبدأ‬ ‫ّ‬ ‫الشيطان الذي نعرفه"‪.‬‬ ‫الستقبال الطريان العسكري الروسي‪.‬‬

‫وكانت معلومات اإلخالء قد وردت على لسان‬ ‫ميخائيل بوغدانوف‪ ،‬مساعد وزير اخلارجية الروسي‪ ،‬يف‬ ‫مقابلة مع صحيفة "احلياة"‪ ،‬حيث قال‪" :‬اليوم‪ ،‬ال متلك‬ ‫روسيا تسحب آخر موظفيها العسكريين‬ ‫وعلى صعيد خمتلف‪ ،‬أشارت صحيفة "الغارديان" وزارة الدفاع الروسية أي موظف هلا يف سوريا"‪ ،‬واصفاً‬ ‫الربيطانية إىل أن روسيا سحبت كل موظفيها قاعدة طرطوس بأهنا "جمرد منشأة تقنية للسفن الروسية‬ ‫ّ‬ ‫العسكريني من سوريا‪ ،‬بعد اشتداد القتال بني النظام اليت تقطع البحر املتوسط"‪.‬‬ ‫السوري وقوات املعارضة‪ .‬وقال الصحيفة بأن هذا‬ ‫اإلخالء يشمل حىت العاملني يف القاعدة الروسية يف وكانت صحيفة "فيدوموسيت" الروسية قد أكدت‬ ‫البحر املتوسط بطرطوس‪ ،‬يف خطوة تبدو وكأهنا إسارة هذا الكالم‪ ،‬نافية‪ ،‬يف الوقت ذاته‪ ،‬أن تشمل هذه‬ ‫التصرحيات اخلرباء التكنولوجيني الذين تستخدمهم‬ ‫احلكومة السورية لتدريب أفراد جيشها على استخدام‬ ‫السالح الروسي‪.‬‬ ‫وكان إخالء الرعايا الروس يف سوريا جيري منذ أسابيع‪،‬‬ ‫حيث يشري بوغدانوف إىل أن ما يقارب ‪ 30‬ألف‬ ‫روسي موجود يف األراضي السورية‪ ،‬مبا فيها مناطق‬ ‫ختضع لسيطرة املعارضة املسلحة‪ .‬ولكن خطوة إخالء‬ ‫القاعدة الروسية يف طرطوس ال تعين التأثري على صفقة‬

‫ويؤكد ريبال‪ ،‬الذي ترك سوريا منذ كان طفالً مع أبيه‬ ‫رفعت وعائلته‪ ،‬بأنه مل يلتق ببشار األسد‪ ،‬ومل حياول‬ ‫لقاءه‪ .‬ولكنه كان يعلم منذ بداية االنتفاضة السورية‬ ‫يف آذار ‪ ،2011‬بتأثري من حركات "الربيع العريب"‪،‬‬ ‫بأن "الفرصة الوحيدة لنجاة هذا النظام هي من خالل‬ ‫عسكرة النزاع يف سوريا"‪ .‬مضيفاً بأن "األسلحة‬ ‫واألموال اليت ترسلها اململكة السعودية وقطر تساهم يف‬ ‫تقوية ادعاءات النظام بأن ما جيري هو حرب طائفية‬ ‫سنية ضد النظام العلوي‪ .‬هذا األمر كان يريده النظام‬ ‫دون أن يسعى إليه صراحة‪ .‬كل ما هناك هو أن هذه‬ ‫املساعدات أفادت النظام بشكل كبري"‪.‬‬ ‫واختتم ريبال األسد كالمه منبهاً إىل‬ ‫عدد من العسكريني وأعضاء حزب‬ ‫للنظام‪ ،‬ويؤكد بأهنم يريدون تغيرياً يف‬ ‫"الفيديوهات الدموية املنتشرة ختيفهم‬ ‫وختيف كل السوريني"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫أنه يتواصل مع‬ ‫البعث التابعني‬ ‫السلطة‪ ،‬ولكن‬ ‫وختيف الغرب‪،‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫‪3‬‬


‫األخبار االقتصادية‬ ‫إعداد‪ :‬س‪ .‬إ‬

‫ليتر المازوت بـ ‪ 60‬ليرة‬ ‫أثار قرار احلكومة القاضي برفع سعر ليرت املازوت إىل ‪60‬‬ ‫لرية موجةً من االعرتاضات‪ .‬وكان تعميم صادر عن احلكومة‬ ‫قد قضى برفع سعر ليرت مادة املازوت من ‪ 35‬لرية إىل ‪60‬‬ ‫لرية‪ ،‬وبذلك تضاعف ارتفاعه أكثر من مرتني منذ عامني‪،‬‬ ‫حني كان سعر الليرت ال يتجاوز ‪ 20‬لرية‪.‬‬ ‫وكانت هذه الزيادة قد ترافقت مع زيادة أجور املوظفني‬ ‫يف سوريا األسبوع املاضي‪ ،‬ولكنها‪ ،‬حبسب معظم املراقبني‬ ‫االقتصاديني‪ ،‬مل تنفع املواطنني إذ "هي ليست كافية لتغطية‬ ‫آثار االرتفاعات اجلنونية يف األسعار‪ ،‬ال سيما بعد رفع سعر‬

‫مادة البنزين إىل ‪ 80‬لرية لليرت"‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد أصدرت مرسوماً بزيادة الرواتب‬ ‫واألجور للعاملني يف الدولة من املدنيني والعسكريني‪،‬‬ ‫وللمتقاعدين وفق نظام الشرائح‪ ،‬حيث حدد املرسوم‬ ‫الزيادة بـ ‪ %40‬للـ ‪ 10‬آالف األوىل من الراتب‪ ،‬و‪ %20‬لـ‬ ‫‪ 10‬آالف الثانية‪ ،‬و‪ %10‬للثالثة‪ ،‬و‪ %5‬للرابعة‪.‬‬ ‫وتأيت زيادة سعر مادة املازوت بالرتافق كذلك مع وصول‬ ‫سعر صرف الدوالر يف السوق السوداء إىل مستوى قياسي‬ ‫جتاوز ‪ 205‬لريات تسبّب بارتفاع جنوين يف األسعار‪،‬‬ ‫قبل أن يعود إىل ما يقارب ‪ 190-185‬لرية فيما بقيت‬ ‫األسعار على حاهلا‪.‬‬ ‫ويشعر الكثري من املواطنني خبوف نتيجة رفع سعر املازوت‪،‬‬ ‫ألنه مرتبط بكل احلاجات األساسية اليومية‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫أجرة ركوب املكرو باص يف دمشق ارتفعت مباشرة من‬ ‫‪ 15‬إىل ‪ 20‬لرية ضمن املدينة‪ ،‬بعد أن كانت ‪ 10‬لريات‬ ‫منذ ما يقارب العام‪ .‬وكذلك تضاعفت أسعار مجيع املواد‬ ‫الغذائية بنسب ترتاوح بني ‪ 200‬و‪.%300‬‬ ‫وكانت احلكومة قد قررت يف أيار ‪ 2008‬رفع سعر‬ ‫املازوت‪ ،‬للمرة األوىل منذ أعوام طويلة‪ ،‬يف إطار ما أمسته‬ ‫"سياسة ترشيد الدعم"‪ ،‬حيث قامت مبنح كل أسرة قسائم‬ ‫بألف ليرت بسعر ‪ 10‬لريات لليرت‪ ،‬مث عادت وقامت عام‬ ‫‪ 2009‬مبنح شيكات بقيمة ‪ 10‬آالف لرية لكل أسرة‬ ‫وفق شروط حمددة‪ ،‬ولكنها تراجعت منذ العام ‪ 2010‬عن‬ ‫هذا األمر دون أن تعطي أي بديل آخر‪.‬‬

‫ارتفاع سعر غرام الذهب إلى ‪ 7300‬ليرة‬ ‫وصل سعر غرام الذهب ‪ 21‬قرياط إىل ‪ 7300‬لرية للغرام‪،‬‬ ‫مسجالً ارتفاعاً قدره ‪ 300‬لرية منذ جتاوزه عتبة ‪7000‬‬ ‫لرية‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعية احلرفية للصاغة وصنع اجملوهرات واألحجار‬ ‫الثمينة يف دمشق قد حددت سعر الغرام عيار ‪ 21‬بـ‬ ‫‪ 7300‬لرية‪ ،‬والغرام عيار ‪ 18‬بـ ‪ 6257‬لرية (بارتفاع‬ ‫قدره ‪ 257‬لرية)‪ ،‬وسعر اللرية الرشادية بـ ‪ 53‬ألف لرية‪،‬‬ ‫واللرية اإلنكليزية عيار ‪ 21‬بـ ‪ 59400‬لرية‪ ،‬وعيار ‪ 22‬بـ‬ ‫‪ 62100‬لرية‪.‬‬ ‫وارتفع سعر الذهب يف السوق احمللية بالرغم من اخنفاض‬

‫أسعاره عاملياً بنحو ‪ %20‬منذ بداية العام ‪ ،2013‬بسبب‬ ‫اخنفاض سعر صرف اللرية السورية أمام الدوالر يف السوق‬ ‫السوداء‪ ،‬حيث وصل سعر غرام الذهب إىل مستوى قياسي‬ ‫سجل غرام عيار ‪ 21‬ارتفاعاً وصل إىل ‪ 7900‬لرية‬ ‫حني ّ‬ ‫متأثراً بارتفاع سعر صرف الدوالر حينما وصل إىل ‪200‬‬ ‫لرية‪.‬‬ ‫وكان ارتفاع أسعار الذهب قد أدى إىل اخنفاض حركة البيع‬ ‫والشراء بنسبة ‪ ،%90‬كما ساهم يف اخنفاض عدد الورش‬ ‫العاملة يف تصنيعه يف سوريا‪ ،‬حيث تراجع عددها من ‪600‬‬ ‫إىل ‪ 70‬ورشة فقط‪ ،‬حبسب مجعية الصاغة يف دمشق‪.‬‬

‫الدوالر يعاود كسر حاجز ‪200‬‬ ‫ليرة في السوق السوداء‬ ‫واصل سعر صرف الدوالر مقابل اللرية السورية‬ ‫ارتفاعه يف السوق السوداء‪ ،‬ليتجاوز حاجز ‪200‬‬ ‫لرية يف اإلغالق املسائي‪ ،‬مقرتباً من أرقام قياسية كان‬ ‫سجلها منذ أكثر من أسبوع‪ .‬حيث إن سعر صرف‬ ‫الدوالر يف السوق السوداء عاود ارتفاعه ليسجل سعر‬ ‫الشراء ‪ 200‬لرية‪ ،‬يف حني وصل سعر املبيع ‪205‬‬ ‫لرية سورية‪.‬‬ ‫وكان سعر صرف الدوالر سجل بعد ظهر يوم األحد‬ ‫‪ 191‬لرية للمبيع‪ ،‬فيما وصل سعر الشراء إىل ‪187‬‬ ‫لرية‪ ،‬حبسب مصادر يف السوق‪ ،‬وذلك بعد أن اخنفض‬ ‫يوم السبت إىل ‪ 186‬لرية للمبيع‪ ،‬و‪ 183‬لرية للشراء‪،‬‬ ‫حيث وصل األسبوع املاضي ألرقام قياسية وصلت‬ ‫ألكثر من ‪ 220‬لرية‪ ،‬ليعود إىل االخنفاض تدرجيياً‪.‬‬ ‫وكان مصرف سورية املركزي قد حدد سعر صرف‬ ‫الدوالر وفقا لنشرة صرف العمالت االجنبية ‪ ،‬بـ‬ ‫‪ 101.91‬لرية للمبيع‪ ,‬يف حني وصل سعر الشراء‬ ‫اىل ‪ 101.30‬لرية‪.‬‬ ‫وبدأ املركزي يوم الثالثاء املاضي‪ ،‬بضخ القطع األجنيب‬ ‫بشكل فوري عن طريق مؤسسات الصرافة واملصرف‬ ‫التجاري السوري بأسعار مقبولة لتلبية طلبات‬ ‫املواطنني لشراء القطع األجنيب‪ ،‬يف حماولة خلفض‬ ‫أسعاره يف السوق السوداء‪ ،‬فيما أشار رئيس جملس‬ ‫الوزراء للشؤون االقتصادية قدري مجيل‪ ،‬مؤخراً‪ ،‬بأن‬ ‫سعر صرف الدوالر يف السوق السوداء سينخفض إىل‬ ‫‪ 100‬لرية تدرجيياً‪ ،‬وذلك بعد أن وصل إىل مستويات‬ ‫قياسية يف األيام املاضية‪.‬‬ ‫وكان رئيس الوزراء وائل احللقي قد أشار‪ ،‬خالل‬ ‫اجتماع للجنة االقتصادية‪ ،‬يوم الثالثاء‪ ،‬والذي‬ ‫خصص لسعر صرف اللرية‪ ،‬إىل أن إيران مستعدة‬ ‫لتمويل كافة املستوردات السورية‪ ،‬مضيفاً الحقاً بأن‬ ‫"حزمة من اإلجراءات االقتصادية سيجري اختاذها‬ ‫لتعزيز قدرات االقتصاد الوطين ما يؤثر إجياباً على‬ ‫سعر صرف اللرية‪ ،‬إضافة إىل إصرار احلكومة على‬ ‫حماربة املضاربني بسعر اللرية يف السوق‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬


‫تقرير‬ ‫أسسها ويقودها ضابط سويسري من أصل سوري‪:‬‬

‫"سوتورو" ‪ ..‬مؤسسة أمنية للدفاع عن الوجود السرياني في سوريا‬ ‫بهزاد حاج حمو ‪ -‬الحسكة‬ ‫ظل ٍ‬ ‫إرهاب‬ ‫"بعد أن أصبحت سوريا أرضاً ملعارك اآلخرين من مجيع وشاركنا يف العمل السلمي واملدين ما استطعنا‪ ،‬يف ِّ‬ ‫مورس على النشطاء املسيحيني من النظام والكنيسة‬ ‫بقاع العامل‪ ،‬وساحة لتصفية احلسابات التارخيية بني خمتلف مزدوج َ‬ ‫الطوائف واألديان‪ ،‬أصبح الوجود السرياين واملسيحي فيها يف آن"‪.‬‬ ‫عموماً‪ ،‬مهدداً وبشدة"‪ .‬هكذا حاول الناشط السياسي من‬ ‫حزب االحتاد السرياين املعارض (برسوم برسوم) تربير وجود وكان احلزب عضواً يف "هيئة التنسيق الوطنية" منذ تأسيسها‬ ‫وعمل ضابط سرياين سويسري يف مدينة القامشلي "ليقاتل ليستمر ضمن هيكليتها لثمانية أشهر‪ ،‬قبل أن ينسحب منها‬ ‫إىل جانب أهله ودفاعاً عن قوميَّته"‪ .‬على حد قول برسوم‪ .‬أخرياً‪ .‬ويعزو السيد ملكي نائب األمني العام للحزب سبب‬ ‫وكان الضابط (جوان) –وهو شاب سويسري من أب سوري االنسحاب إىل "الفكر الشوفيين العرويب الذي كانت متارسه‬ ‫سرياين من مدينة القامشلي‪ ،‬وأم تركية من مدينة ماردين األطراف ِ‬ ‫احملتكرة لقرارات اهليئة‪ ،‬واملوقف ذاته ينسحب على‬ ‫جنوب البالد‪ -‬قد دخل األراضي السورية قبل حنو عام من ذهنية أغلب التنظيمات واالئتالفات املعارضة"‪ .‬ويضيف‬ ‫"وجد التيار املسيحي املعارض للنظام‪ ،‬نفسه وحيداً‬ ‫بوابة تل أبيض احلدودية مع تركيا‪ ،‬برفقة نشطاء من حزب ملكي‪َ :‬‬ ‫سهل له عملية الدخول واإلقامة يف يف مواجهة هذا اإلقصاء من مجيع األطراف"‪ .‬ليتابع‪" :‬وبعد‬ ‫االحتاد السرياين الذي َّ‬ ‫ِ‬ ‫أن فُرض السالح على السوريني للدفاع عن أنفسهم‪ ،‬نسعى‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫اليوم ‪ -‬لكن خبطوات مدروسة ومتأنية‪ -‬لتبين هذا اخليار‬ ‫ويقول جوان البالغ من العمر واحداً وثالثني عاماً‪ ،‬إنه أمضى للدفاع عن الوجود املسيحي يف مشال شرق سوريا‪ ،‬فقمنا هلذا‬ ‫"كنت أتنقَّل بني الدول الغرض بتأسيس مؤسسة أمنية حتت اسم (سوتورو) والذي‬ ‫شبابه "بعبثية تامة"‪ .‬ويضيف‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫األوربية حبرية تامة كوين أمحل أكثر من جنسية‪ .‬مل أف ّكر يعين الدفاع"‪.‬‬ ‫َّلت اجلنسية الرتكية‬ ‫يوماً بزيارة سوريا‪ ،‬موطن والدي‪ ،‬واليت فض ُ‬ ‫ظل هاجسي وتعترب (سوتورو) مؤسسة أمنية مسيحية صغرية نسبياً مقارنة‬ ‫السويسري‬ ‫عليها‪ ،‬وحىت بعد التحاقي باجليش‬ ‫َّ‬ ‫الوحيد إهناء اخلدمة والعودة حليايت الطبيعية"‪ .‬ويضيف جوان‪ :‬مبؤسسة األساييش الكردية‪ .‬وقد تبلورت منذ ما يقارب‬ ‫ملست اهتماماً أربعة أشهر‪ .‬يبلغ عدد املتطوعني يف سوتورو حوايل األلف‬ ‫"لكن بعد أن‬ ‫ْ‬ ‫اندلعت الثورة السورية وبعد أن ُ‬ ‫ملحوظاً هبا‪ ،‬من قبل عائليت والوسط الذي أعيش فيه‪ ،‬خاصة عنصر من خمتلف التنظيمات املسيحية‪ ،‬يشرف على تدريبهم‬ ‫أن ما يزيد على ألف عائلة سريانية تعيش يف املنطقة اليت وتنظيمهم الضابط السويسري جوان الذي حتدَّث لـ "جسر"‬ ‫"كنت منذ‬ ‫نقطنها هناك يف القسم اإليطايل من جنوب سويسرا واليت عن دواعي وظروف التشكيل قائالً‪:‬‬ ‫صباي قريباً‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫بدأت تظهر لدي بوادر شعور قومي وختوف من املنظمات السريانية يف سويسرا حبكم اشتغال والدي‬ ‫تدعى لوكارنو‪ْ ،‬‬ ‫على مصري أهلي السريان يف عموم سوريا ومناطق الشمال بالسياسة وارتباطه بشؤون الشرق‪ ،‬وقبل ما يقارب العام‬ ‫تلقيت دعوة من حزب االحتاد السرياين يف سوريا للعمل على‬ ‫الشرقي على وجه اخلصوص"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تشكيل كيان عسكري سرياين لدواعي الدفاع عن املسيحيني‬ ‫ِّ‬ ‫يشكل حزب االحتاد السرياين يف سوريا حالة فريدة‪ ،‬لكن يف مناطقهم أسوة بالكتائب العربية املوجودة يف حميط املنطقة‬ ‫َّ‬ ‫ليست الوحيدة بالطبع‪ ،‬بالنسبة ملسيحيي البالد‪ ،‬كونه اتذ والقوات الكردية اليت باتت تبسط سيطرهتا على املنطقة يوماً‬ ‫موقفاً معارضاً من نظام األسد منذ تأسيسه عام (‪ .)2005‬بعد آخر"‪ .‬ويتابع جوان الذي ال يتكلم العربية‪" :‬نظَّمنا‬ ‫ويقول السيد سعيد ملكي‪ ،‬نائب األمني العام للحزب‪ ،‬هبذا معسكراً تدريبياً على األسلحة اخلفيفة يف حميط مدينة ديريك‪/‬‬ ‫اخلصوص لـ "جسر"‪" :‬موقفنا املعارض من النظام السوري املالكية جنوب شرق احلسكة‪ ،‬بتسهيل من القوات الكردية‬ ‫واضح ومبين على أسس أخالقية قبل كل شيء‪ ،‬ناهيك عن التابعة حلزب ‪ PYD‬الذي عرض علينا فكرة االندماج إال‬ ‫الشوفينية اليت ميارسها هذا النظام ضد الوجود القومي الثقايف أننا رفضنا ذلك‪ ،‬ألن االندماج مع قوة عسكرية ضخمة‬ ‫والسياسي للسريان يف موطنهم األصلي سوريا"‪ .‬ويضيف يف ومنظَّمة تعين االحنالل فيها وطمس اهلوية املميزة لنا‪ ،‬ناهيك‬ ‫السياق ذاته الناشط برسوم‪" :‬من خالل السماح للسريان عن األحقاد املسيحية التارخيية جتاه األكراد عقب جمازر‬ ‫بتعلم اللغة السريانية يف مدارسهم اخلاصة‪ ،‬استطاع النظام الـ (سيفو) اليت ارتكبوها ضد مسيحيي املنطقة"‪.‬‬ ‫ود أغلب املسيحني وإسكاهتم بالفتات بعد أن سرق‬ ‫كسب ِّ‬ ‫منهم الكعكة كاملة"‪ .‬ويضيف برسوم‪" :‬هلذا وجدنا يف الثورة وتقول املصادر السريانية أن جمزرة سيفو (نسبة إىل السيف‬ ‫السورية فرصة لتثبيت اهلوية السريانية على أرضهم التارخيية باللغة السريانية) قد جرت بني أعوام (‪1890‬و‪ )1925‬راح‬

‫ضحيتها مئات اآلالف من األرمن والسريان يف منطقة "طور‬ ‫آبدين" جنوب شرق تركيا‪ ،‬وتتهم تلك املصادر العشائر‬ ‫الكردية املتواجدة يف هذه املناطق بارتكاهبا بالتعاون مع‬ ‫القوات الرتكية‪.‬‬ ‫ويضيف جوان‪" :‬تلقينا اتصاالت من قيادات ومسؤولني يف‬ ‫حكومة إقليم كردستان العراق يعرضون علينا من خالهلا تقدمي‬ ‫الدعم املادي واللوجسيت لقوة عسكرية مسيحية‪ ،‬إال أننا مل‬ ‫حنصل منهم على شيء حىت اآلن"‪.‬‬ ‫وحتصل املؤسسة على الدعم من منظمات وأحزاب مسيحية‬ ‫داخل وخارج سورية‪" ،‬إال أن االعتماد األكرب يبقى على‬ ‫الدعم الذي تتلقاه األحزاب املسيحية داخل سوريا من‬ ‫احلكومات األوربية وأمريكا"‪ .‬حبسب جوان‪.‬‬ ‫ويرى الصحفي اإليطايل املختص بشؤون املنطقة (أندريا‬ ‫ليويت)‪ ،‬من خالل مقال منشور له يف جريدة سويسرية‪،‬‬ ‫هذه املؤسسات األمنية الطائفية‪" ،‬كسباً للنظام للعب على‬ ‫األوتار الطائفية وخلق أرضية يف اجملتمع السوري حلرب أهلية‬ ‫مفرتضة"‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر بأن مؤسسة سوتورو تتخذ مركزاً علنياً هلا‬ ‫يف إحدى احلارات املسيحية داخل مدينة القامشلي‪ ،‬حيث‬ ‫يرفرف فوقها علم النظام السوري‪ ،‬وجتوب دورياهتا حميط‬ ‫تلك احلارات بسيارات دفع رباعية حيمل عناصرها أسلحة‬ ‫رشاشة متطورة‪ .‬وكانت إحدى السيارات التابعة لـ "سوتورو"‬ ‫قد تعرضت إلطالق نار من حاجز للجان الشعبية التابعة‬ ‫حملمد الفارس شيخ عشرية طي‪ ،‬فتدخلت قيادات أمنية لتحل‬ ‫اخلالف بني الطرفني‪ ،‬ومت تقدمي علم للنظام السوري مع صورة‬ ‫لبشار األسد "للجانب املسيحي" كعربون صداقة‪.‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫‪5‬‬


‫سوريون‬

‫احتجاج حمص الصامت‬ ‫"جسر" – حمص‬

‫مدينة حمص‪ ،‬الضحية األولى للفوضى األمنية‪ ،‬كانت‬ ‫وال تزال منذ آذار ‪ 2011‬ضحيةً للموت اليومي‪.‬‬ ‫قناص هنا‪ ،‬وهاون هناك‪ ،‬والموت هو ذاته!‬ ‫بعيداً عن أخبار املوت اليومي‪ ،‬اليت أصبحت روتينية‪ ،‬بدأت‬ ‫بوادر نقمة شعبية بالظهور يف األحياء املوالية للنظام‪ .‬وهلذا‬ ‫"االحتجاج الصامت" عدة أسباب تتنوع حبسب احلي أو‬ ‫املنطقة‪ .‬إذ حينما تقوم اآلليات العسكرية بعملية القصف‬ ‫من بعض األحياء املوالية‪ ،‬يُالحظ دائماً الرد على هذا‬ ‫القصف بقصف مضاد لقذائف اهلاون اليت تسقط على‬ ‫هذه األحياء متسببة بالعديد من اخلسائر البشرية واملادية‪.‬‬ ‫ولكن ما يدعو لالستغراب والنقمة‪ ،‬هو أن قذائف اهلاون‬ ‫ال تتسبّب خبسائر لآلليات العسكرية اليت تقوم بالقصف‪،‬‬ ‫بل ترتكز على األهداف املدنية من بشر وحجر‪ .‬ومن جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬تتزايد النقمة بعد كل تفجري جديد‪ ،‬وآخرها تفجري‬ ‫سيارة مفخخة يف حي "العدوية"‪ ،‬إذ إن أغلب التفجريات‬ ‫تكون يف أحياء موالية‪ ،‬أو أحياء خاضعة لسيطرة اجليش‬ ‫النظامي‪ ،‬فتبدأ التساؤالت عن كيفية دخول تلك السيارات‬ ‫أساساً‪.‬‬ ‫أما حي "الوعر"‪ ،‬وحي "مساكن االدخار"‪ ،‬فيعتربان أهم‬ ‫مركزين يف املدينة إليواء النازحني الذين وصل عددهم إىل‬ ‫‪ 400‬ألف نازح وفق التقديرات‪ .‬ويشهد حي "الوعر"‪،‬‬ ‫بشكل خاص"‪ ،‬محالت مدامهة واعتقاالت شبه يومية‬ ‫يقوم هبا عناصر من اجليش واألمن و"جيش الدفاع الوطين"‬ ‫(املعروف بـ "اللجان الشعبية"‪ ،‬واليت تتبع للمهندس صقر‬ ‫رستم‪ ،‬وهو مدين حيمل رتبة "عقيد شرف")‪ .‬وتش ّكل هذه‬ ‫ختوف لألهايل من احتمال تكرار سيناريو‬ ‫احلمالت مصدر ّ‬ ‫قصف احلي‪ ،‬خاصة وأن منهم من نزح مرتني أو أكثر‪،‬‬ ‫ويعاين صعوبات بالغة يف تأمني املسكن والطعام والدواء‪.‬‬ ‫وتزايدت النقمة مؤخراً بسبب االرتفاع اجلنوين لألسعار‪،‬‬ ‫بسبب ارتفاع الدوالر‪ ،‬ما أدى إىل تطوع عدد كبري من‬ ‫الشباب من األحياء املوالية يف "جيش الدفاع الوطين"‪،‬‬ ‫هبدف احلصول على راتب شهري يرتاوح من ‪ 11‬ألفاً‬ ‫ملن خيدم يف منطقته‪ ،‬وصوالً إىل مبالغ غري معروفة ملن‬ ‫خيتار الذهاب إىل مهمات يف مناطق ساخنة‪ ،‬عدا عن‬ ‫التسهيالت اليت حيصل عليها يف تأمني املواد األساسية‬ ‫للمعيشة كالغاز واخلبز‪.‬‬ ‫ويالحظ انتشار النقمة وتزايدها يف أوساط املؤيدين على‬ ‫احلكومة السورية وحاكم املصرف املركزي بالذات بسبب‬ ‫تدهور االقتصاد والعملة السورية‪ ،‬وتزايد النقد العلين‬ ‫للمسؤولني والتجار الذين يقومون باستغالل هذا التدهور‬ ‫االقتصادي بأبشع األشكال‪ ،‬وبداية ُّ‬ ‫تشكل رأي خمالف‬ ‫للسائد يف هذه األوساط وتبلور حركة احتجاج "صامتة"‪،‬‬ ‫إن صح التعبري‪ ،‬على هذا التدهور ورمي البعض باملسؤولية‬ ‫على احلكومة‪ ،‬دون أن يتجاوزوا أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫ولكن يرى البعض اآلخر بأن هذه األفعال عبارة عن أفعال‬

‫‪6‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫مقصودة ترمي إىل اإلمعان بإهانة املواطن وإذالله طلباً‬ ‫للطاعة العمياء يف كل األمور اليت حتدث يف خمتلف أحناء‬ ‫سوريا‪ ،‬وجعل هم املواطن األول واألخري هو لقمة عيشه‬ ‫والتخلص من نقمة اجلوع وتأمني احلد األدىن له ولعائلته‬ ‫بعيداً عن أي أفكار أخرى قد تداعب خميلته من أفكار‬ ‫حمرمة وحمظورة‪.‬‬ ‫سياسية ّ‬ ‫وميكن أن يش ّكل تدهور األوضاع االقتصادية أساساً حلركة‬ ‫احتجاج صرحية‪ .‬إذ أخذت أشكال االحتجاج الصامت‬ ‫تتطور وتتبلور أكثر فأكثر‪ ،‬حيث كانت عدة أحياء يف‬ ‫محص قد شهدت حماوالت احتجاجية‪ ،‬قبل اشتداد‬ ‫رحى احلرب‪ ،‬مثل حي وادي الذهب والزهراء اخلاضعني‬ ‫لسيطرة النظام‪ ،‬ولكنها قوبلت حبملة قمع قاسية من قبل‬ ‫قوات األمن والشبيحة يف وقتها‪ .‬وكانت االحتجاجات يف‬ ‫البداية على حمافظ محص السابق غسان عبد العال‪ ،‬حيث‬ ‫خرجت عدة مظاهرات واعتصام صامت فُض بالقوة يف‬ ‫حي وادي الذهب من قبل قوات األمن‪ ،‬وكان مطلب‬ ‫املعتصمني الرئيسي هو إقالته وإقالة جملس احملافظة الفاسد‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬عندما بدأت بوادر االحتجاجات‬ ‫القدمية بالظهور‪ ،‬كانت حوادث اخلطف والقتل والتهديد‬ ‫وموجات اإلشاعات تظهر جمدداً بالتزامن معها معيدة‬ ‫الناس إىل وضعهم السابق خوفاً على حياهتم ووجودهم‪.‬‬ ‫أما اآلن‪ ،‬فإن أشكال االحتجاج الصامت تبلورت بشكل‬ ‫أساسي بسبب اخلوف الكبري‪ ،‬إضافة إىل التأثري اإلعالمي‬ ‫والنفسي اهلائل الذي يتعرض له األهايل يف هذه املناطق‪،‬‬ ‫فبتنا نشهد جتمعات لرجال األحياء يف املناطق العامة‬ ‫يتناقشون فيها بصوت ٍ‬ ‫عال يف أمور كانت تعد سابقاً من‬ ‫اخلطوط احلمراء‪ ،‬وبدأت دعوات ملقاطعة التجار وبعض‬ ‫البضائع بسبب االستغالل الكبري الذي يقومون به للوضع‬ ‫فقل‬ ‫القائم حالياً بالظهور بشكل أكرب ولكن دون تنظيم‪ّ ،‬‬ ‫اإلقبال على بعض البضائع واحملالت التجارية مما اضطر‬ ‫التجار إىل إعادة ختفيض أسعارهم إىل حد شبه مقبول‬ ‫بعدما هتددت جتارهتم‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر هو ظهور فئة جديدة من األثرياء والتجار‬

‫واحملتكرين وهم "كبار الشبيحة"‪ ،‬وقادة اجملموعات يف‬ ‫"جيش الدفاع الوطين"؛ وكانت مصادر ثرواهتم الرئيسية‬ ‫هي عمليات السرقة والنهب والتشويل اليت يقومون هبا يف‬ ‫كل منطقة يدخلوهنا‪.‬‬ ‫يصف "ج أ"‪ ،‬أحد سكان حي عكرمة‪ ،‬األغنياء‬ ‫اجلدد من الشبيحة وجتار األزمات بـ "مصاصي الدماء"‬ ‫ويقول‪" :‬عندما تتوقف احلرب لن نسمح هلم بالتمادي‬ ‫أكثر‪ ،‬وسيخرج الناس إىل الشارع جمدداً‪ .‬الوضع مل يعد‬ ‫ُيتمل ومل نعد قادرين على إطعام أوالدنا‪ .‬أال تكفيهم‬ ‫عمليات السرقة اليت قاموا ومازالوا يقومون هبا يف املناطق‬ ‫اليت يدخلوهنا‪ ،‬لينتقلوا إىل استغاللنا وسحب لقمة العيش‬ ‫من أفواهنا؟"‬ ‫وتقول " ج ح"‪ ،‬وهي أم لثالثة أطفال‪ ،‬عن "جيش‬ ‫الدفاع الوطين"‪" :‬أال تكفينا احلرب واملوت اليومي الذي‬ ‫نشهده حىت ينافسونا على طعامنا ودوائنا ؟ كلهم كاذبون‪،‬‬ ‫ودوافعهم الطمع ال أكثر‪ .‬ال يريدون الدفاع عنا وال يريدون‬ ‫وطناً‪ .‬يريدون ماالً وثروة"‪.‬‬ ‫هذه بوادر تزايد ظهورها وانتشارها بني الناس‪ ،‬لكنها مل‬ ‫تتبلور كما جيب‪ ،‬ومل يتم تنظيمها بسبب االعتقاالت‬ ‫والتخويف وعدم اخلربة يف التنظيم‪ .‬وميكن أن تُنبئ هذه‬ ‫العوامل خبطر امتصاص هذه احلركات وتطويقها باألساليب‬ ‫املعتادة من احلرب النفسية واملادية‪.‬‬


‫يوميات ناشط‬ ‫ثورة حياة‬ ‫شيفان يوسف‬

‫ثورة حياة ‪ ,‬ثورة إنسان‪ .‬هذا ما خرج ألجله‬ ‫السوريون وما زالوا‪ .‬فالحرية التي ينشدون هي‬ ‫ليست ببعدها السياسي الضيق‪ ،‬والذي هو حق‬ ‫بالطبع‪ ،‬بل و تتجاوزها إلى بعد إنساني أكثر رحابة‪.‬‬ ‫من هذه العقيدة‪ ،‬ومن ذلك المنطلق‪ ،‬تجاوز‬ ‫الشعب السوري‪ -‬الذي أفخر باالنتماء إليه ‪ -‬بكل‬ ‫طبقاته االجتماعية و الثقافية حدود آالمه ليبعث‬ ‫في جسده المثخن قيامة لحياة يرنو إليها كل من‬ ‫يعشق الحياة‪ .‬حياة نقية بال شوائب بال أوهام ‪.‬‬ ‫تلك احلياة اليت حيملها ثوب الطبيب بكل بياضه‬ ‫ونقائه‪ ,‬الذي أىب إال أن يكون لوناً يف لوحة اجملتمع‬ ‫ومكوناً هاماً من مكوناهتا‪ .‬وال ينكر أحد‬ ‫السوري‬ ‫ِّ‬ ‫الدور الذي قام به األطباء يف دعم الثورة‪ ،‬ومل يقتصر‬ ‫عليه فحسب‪ ،‬بل تعداه‬ ‫إىل مواقف إنسانية بكل أبعادها النبيلة‪ .‬ويظهر ذلك‬ ‫الدور بكل قيمه يف ما واجه ثلة من األطباء األحرار‬ ‫يف أحد مناطق الريف الدمشقي‪ ،‬والذي كنت‪ ،‬وبكل‬ ‫فخر‪ ،‬أحد الشاهدين عليه‪ .‬ففي منتصف شهر أيار‬ ‫من العام األول للثورة "‪ ،"2011‬يف ظهرية اجلمعة‬ ‫آنذاك‪ ،‬وبينما كان شباب تلك املنطقة يتأهبون حتضرياً‬ ‫للخروج يف مظاهرة حاشدة بعد صالة اجلمعة‪ ،‬تأهبنا‬ ‫كطاقم طيب مساند كعادتنا يف كل يوم يضج بصخب‬ ‫املظاهرات واالحتجاجات املناوئة للنظام‪ .‬قمت مع‬ ‫زمالئي بتحضري املواد الطبية اإلسعافية املناسبة‪،‬‬ ‫وجلسنا يف أحد األماكن اليت يسهل علينا التحرك‬ ‫فيها بالقرب من حشد الناس املتظاهرين مما يؤمن لنا‬ ‫اخلفة يف احلركة و سهولة نقل اجلرحى و بعيداً عن‬ ‫متناول رجال األمن املرتبصني بأي فرد من ذاك احلشد‬ ‫من البشر يومذاك الذي يبعث الرهبة يف النفس‪ .‬ومل‬ ‫يطل صمت الناس طويالً‪ ،‬فاندفعوا هبتافات أثلجت‬ ‫قضت مضاجع رجال األمن و‬ ‫صدور اجلميع‪ ,‬و ّ‬ ‫اجليش اليت سبق خوفهم أصابعهم لزناد بنادقهم‪ ،‬وهم‬ ‫يطلقون الرصاص يف كل صوب‪ ،‬وكأهنم حياولون قتل‬

‫حىت هدير الصوت املنتشر يف السماء‪ .‬وبدأت دماء‬ ‫زكية تروي أرضاً تتعطش لدفئها ومحرهتا‪ .‬واندفع الناس‬ ‫لالختباء و املناورة‪ ،‬مع اشتداد الرصاص‪ ,‬فتحركت‬ ‫مجوع الناس تبعد املصابني من مرمى النار لتتلقفها‬ ‫األيدي وصوالً ألقرب مكان تستطيع فيه احلصول على‬ ‫الرعاية الطبية بعيداً عن أعني اجلبناء عناصر األمن‪.‬‬ ‫عندها وصل خربٌ يفيد بقيام بعض الشبان بفك‬ ‫احلصار عن بعض احملتجني الذين حتلق حوهلم رجال‬ ‫األمن يف أحد الزواريب الضيقة بعد أن فقدنا األمل‬ ‫خبروجهم ساملني لوهلة‪ ,‬مصحوبني برفقة من أولئك‬ ‫الفرسان الذين قاموا بإحضارهم إىل حيث جيب أن‬ ‫تضمد جراحهم‪ .‬فما كان منا كطاقم طيب إال أن باشرنا‬ ‫عملنا وواجبنا بتضميد اجلروح‪ ،‬وتركيب سوائل التغذية‬ ‫لتعويض السوائل ومتهيداً لنقل الدم ملن نزف كثرياً‪ ،‬بل‬ ‫وعمليات إغالق اجلروح بعد تعقيمها و تنظيفها ضمن‬ ‫إمكانيات حمدودة جداً‪ ,‬يف وقت يبدو عصيباً لوهلة‪،‬‬ ‫لكنه مملوء بالكرامة‪ ،‬عندما نتبادل بعض األحاديث عن‬ ‫كل واحد من هؤالء الشبان الذين مل جيدوا يف أنفسهم‬ ‫سوى قربانا لوطن أسري‪ .‬يف خضم كل تلك املعنويات‬ ‫العالية و السؤال املتكرر من كل فرد جريح عن موعد‬ ‫شفائه‪ ،‬حىت خييل إليك أنه كلمة سر بينهم كي يعقد‬ ‫العزم على استمرار التظاهر‪ ،‬واإلصرار على العمل لنيل‬ ‫احلرية‪ ,‬فيما عدا أحد اجلرحى الذي التزم صمتاً مريباً‪.‬‬ ‫كانت ساقه تنزف بغزارة‪ ،‬وكان زميلنا إبراهيم ال يدخر‬ ‫جهداً لتطمينه‪ ،‬والعمل على إيقاف نزيفه‪ ،‬وتنظيف‬ ‫جرحه‪ ،‬وحياول تبادل احلديث معه ليشتت تفكريه عن‬ ‫بركة الدم حتته أو عن مدى حجم إصابته‪ ,‬واملصاب‬ ‫يغوص يف صمت متجاهالً كل األسئلة الودية عن امسه‬ ‫وعمله وحال أسرته‪ ،‬فيما صبغة الرعب واضحة يف‬ ‫تفاصيل وجهه‪ .‬وفجأة‪ ،‬يف صراخ مفاجئ‪ ،‬قاطع ذلك‬ ‫الشاب زميلنا إبراهيم بصوت يشق السماء منادياً‪:‬‬

‫"داخل على اهلل وعليكم‪ .‬أنا مايل عالقة‪ .‬هم قالويل‬ ‫أعمل هيك‪ ..‬أنا مايل عالقة"‪ .‬خيم الصمت واحلرية‬ ‫على حميا اجلميع‪ ،‬طلب إبراهيم منه اهلدوء ومعرفة ما‬ ‫به‪ ،‬وعن ماذا يتحدث‪ .‬فعاود بنفس الصراخ‪ ،‬وبذات‬ ‫النربة اخلائفة ‪" :‬أنا نقيب حبفظ النظام‪ .‬بس واهلل مايل‬ ‫عالقة بشي"‪ .‬أبعد إبراهيم يداه عنه ملتفتاً إىل باقي‬ ‫اجملموعة متوجهاً بسؤال برق من عينيه قبل أن يتحرك‬ ‫كمل شغل‬ ‫به لسانه ‪" :‬شو الزم ساوي؟ أتركه ؟ وال ّ‬ ‫جبرحه؟" فعجت الغرفة بتعليقات اختلفت هبا عقول‬ ‫الطاقم الطيب اخلماسي‪ .‬ارتأى أحدنا أن نتوقف عن‬ ‫مساعدته‪ ،‬ونكتفي بربط جرحه‪ ،‬والتزم آخر الصمت‬ ‫حيال االلتزام األخالقي واإلنساين جتاه من كان قبل‬ ‫قليل يصوب بندقيته إىل صدورنا وصدور أهله وأخوته‪,‬‬ ‫بينما أمجع من بقي على االستمرار بالعمل الطيب‬ ‫وتقدمي املعونة له حىت النهاية‪ .‬وعلى هذا األساس‬ ‫أكمل ابراهيم عمله الطيب جتاه رجل األمن‪ ،‬املتخفي‬ ‫بلباس مدين كالعادة‪ ،‬مقابل صمت إبراهيم واكتفائه‬ ‫بالعمل دون أية كلمة‪ .‬وعند االنتهاء من العمل‪ ،‬كان‬ ‫الظالم قد خيم عند آخر املساء‪ ،‬وبقي ذاك الرجل يف‬ ‫املكان ذاته حىت خيوط الصباح األوىل‪ ،‬ليتم بعدها‬ ‫االتصال بأحد شبان تلك البلدة‪ ،‬حيث قام بوضعه‬ ‫على طريق تبعد عن املخفر ما ال يزيد عن مخسمائة‬ ‫مرت‪ ،‬طالبني منه أال يتصل باملخفر حىت يبتعد الشاب‬ ‫بدراجته النارية خشية اإليقاع به من خلف‪ .‬وفعالً‬ ‫حصل ما توقعناه حينها‪ .‬مل يكن ذلك غريباً باجململ‪،‬‬ ‫بل األغرب من ذلك عندما ظهر ذلك الرجل بعد‬ ‫يومني على إحدى القنوات احمللية متباهياً ببطولته‪،‬‬ ‫"وهو يهرب من اإلرهابيني"‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬مدعياً‬ ‫بأن أهل البلدة مل يقوموا بتقدمي العون له‪ ،‬بل هامجوه‬ ‫وهو يزحف ملسافة ثالث كيلومرتات‪ ،‬هارباً من ظلم‬ ‫الناس‪ ،‬حىت أنقذ نفسه بنفسه‪.‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫‪7‬‬


‫حتقيق‬ ‫نفط دير الزور‬ ‫غمامة سوداء على مشهد الحرب‬ ‫دير الزور ‪ -‬ثائر العباس‬ ‫سحابة سوداء تغطي سماء المحافظة‪ ،‬وسيارات بأنواع‬ ‫وأحجام مختلفة تنقل النفط الخام أو مشتقاته من وإلى‬ ‫مصادر اإلنتاج والتوزيع‪ ..‬مشهد يومي في محافظة دير‬ ‫الزور‪ .‬حقول النفط التي خرجت من سيطرة النظام بعد‬ ‫عقود طويلة لتصبح تحت سيطرة أبناء المنطقة‪ ،‬من‬ ‫ثوار وغيرهم‪ ،‬خلقت هذا المشهد الذي بات المحرك‬ ‫االقتصادي األساسي لمحافظة زراعية منكوبة بعد سنة‬ ‫ونصف من الحرب والقتال مع النظام وآلته العسكرية‬ ‫الهمجية‪.‬‬ ‫يف دير الزور أربع آبار نفط رئيسية‪ :‬ثالثة منها حتت سيطرة‬ ‫اجليش احلر‪ ،‬أو بعض األهايل من القرى القريبة؛ وهي‬ ‫حقل التيم والتنك والورد‪ ،‬فيما بقي حقل العمر حتت‬ ‫سيطرة النظام‪ .‬وكذلك‪ ،‬توجد حمطات ضخ للنفط القادم‬ ‫من العراق مع شبكة أنابيب لنقل النفط اخلام من احلقول‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫يُعبَّأ النفط اخلام من أنابيبه املتصلة باحلقول مباشرة ضمن‬ ‫صهاريج أو سيارات ُزّودت خبزانات خاصة أُعدت للنقل‪،‬‬ ‫"الفرازات" املنتشرة‬ ‫"احلراقات" أو ّ‬ ‫ويذهب إىل ما يسمى بـ ّ‬ ‫يف كل أرجاء احملافظة‪ ،‬وغريها من احملافظات اجملاورة‪ ،‬ليتم‬ ‫تكريره هبذه الطريقة البدائية اخلطرة‪ ،‬ليباع يف الكازيات أو‬ ‫من قبل باعة على قارعة الطرقات والشوارع يف كل مكان‬ ‫من احملافظة‪.‬‬ ‫يقول أبو حممد‪ ،‬وهو أحد مكرري النفط‪" :‬كل برميل‬ ‫نفط ينتج ‪ 70‬ليرتاً من املازوت و‪ 30‬ليرتاً من البنزين و‪40‬‬ ‫ليرتاً من الكاز‪ .‬والباقي هو عبارة عن مادة لزجة ثقيلة‬ ‫تشبه الشحم تُستخدم لزيادة احرتاق النار حتت ما يسمى‬ ‫"الفرازة"‪ .‬وأنا أشرتي برميل النفط اخلام مببلغ متفاوت‬ ‫بـ ّ‬ ‫خيتلف حسب نوعية النفط‪ ،‬ودرجة جودته‪ ،‬وبُعد احلقل‬ ‫القادم منه؛ وعندي بسطة أبيع فيها املازوت والبنزين جبانب‬ ‫البيت وأحياناً أبيعها لشباب يريدون "يرتزقون اهلل"‪".‬‬ ‫"اشتغلت بالتكرير ألين حباجة أطعمي‬ ‫ويكمل أبو حممد‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫والدي وأصرف عليهم‪ ،‬وكل شي صار غايل وما عندي‬ ‫كاع أفلحها‪ .‬أدري انو هالشي مضر لصحيت وللجو‪ ،‬بس‬ ‫َش ِريد أساوي؟"‬ ‫ويأخذ بيع منتجات النفط املكرر أشكاالً خمتلفة‪ :‬فقد‬ ‫تكون عبارة عن بسطات ُوضعت أمام املنازل وعلى‬

‫‪8‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫الطرقات يف علب ذات سعة معروفة (‪ 25‬أو ‪ 50‬ليرتاً)‪،‬‬ ‫أو خزانات كبرية ُج ِّهزت بعدادات إلكرتونية‪ .‬كما انتشرت‬ ‫العديد من الكازيات احلديثة غري املرخصة‪ ،‬مع تزايد احلاجة‬ ‫للوقود مبختلف أنواعه‪ ،‬يف كل ارجاء احملافظة‪ ،‬واليت قد‬ ‫ستجرة‬ ‫تبيع املنتجات النفطية املكررة بشكل بدائي أو امل َّ‬ ‫من "سادكوب" بطريقة غري شرعية‪ ،‬وذلك حلرمانُ النظام‬ ‫يف بعض املناطق احملررة من هذه املواد‪ ،‬مما يضطرهم لرفع‬ ‫السعر‪.‬‬ ‫يقول حسني‪ ،‬وهو بائع حمروقات‪" :‬ما ضل عنا شغل وصار‬ ‫بيع النفط مثل جتارة اجلواالت وحمالهتا ّأويل (يف املاضي)‪.‬‬ ‫شغلة اللي ما عندو شغلة‪ ..‬صرت أطلّع مصرويف وأوفّر‬ ‫شوي‪ ،‬وأساعد أهلي‪ .‬أنا ما أكذب ع الزباين‪ .‬ما أقـُْلهم‬ ‫(أقول هلم) هذا بنزين أو مازوت نظامي‪ ،‬أقلهم إنو مكرر‪،‬‬ ‫وما أعرف درجة جودته‪ .‬أربح يومياً حوايل ألف لرية واحلمد‬ ‫هلل‪ .‬أحسن ما أروح أسرق أو أشلّح العامل‪".‬‬ ‫أما منتجات النفط املكرر بالطرق البدائية فهي أقل جودة‬ ‫من مثيالهتا املكررة يف املصفاة الرئيسية‪ ،‬اليت ال يوجد منها‬ ‫يف احملافظة‪ .‬فهو كثرياً ما يسبّب أعطاالً متكررة حملركات‬ ‫سيارات مستخدميه وآلياهتم‪ ،‬وهم يلجؤون إليه لرخص مثنه‬ ‫مقارنة مع الوقود اخلارج من املصفاة الرئيسية‪ ،‬النادر وجوده‬ ‫بسبب ظروف احلرب يف احملافظة‪.‬‬ ‫يقول أبو إياد‪ ،‬وهو سائق سيارة شحن لنقل اخلضار‪" :‬بفرتة‬ ‫من الفرتات‪ ،‬وقّف كل شغلنا ألنه ما ضل مازوت جيي من‬ ‫"سادكوب"‪ ،‬وإذا جيي يكون غايل حبيل (كثرياً) وكميات‬ ‫قليلة‪ .‬وصار يب استغالل للعامل أما هسع (اآلن) الوضع‬ ‫أفضل شوي‪ .‬خنلط املازوت النظامي باملكرر ألنو أرخص‪،‬‬

‫خيرب احملرك ألنو وسخ ومو مص ّفى زين‪ ،‬وحنط‬ ‫مع إنو ّ‬ ‫األوكتان مشان خيفف الوسخ‪ ،‬بس ما قام نستفيد شي‪.‬‬ ‫اللي نوفره من حق املازوت يروح حق تصليح ومصايف‪ .‬أنا‬ ‫ِ‬ ‫خيرب‬ ‫َمعد (لن) أتعامل باملازوت املكرر هني (هنا)‪ ،‬ألنو ّ‬ ‫السيارة‪ ،‬وإذا ما إجا مازوت نظامي خلي السيارة واقفة‪،‬‬ ‫ويدبرها اهلل‪".‬‬ ‫لكن لرياض رأي خمتلف‪ ،‬وهو الفالح الذي بات يشغّل‬ ‫حمرك جر املياه من الفرات بالنفط اخلام دون أي تكرير‪،‬‬ ‫فيقول‪" :‬بعض حمركات املي تشتغل ع النفط اخلام‪ ،‬وهو‬ ‫رخيص‪ ،‬وقدرنا نسقي زرعنا‪ .‬صحيح هو يطلّع دخان‬ ‫أسود ومؤذي‪ ،‬بس هي فرتة وتع ّدي‪ .‬كل سنة ذحبنا‬ ‫مصروف املازوت‪ ..‬احملصول يروح كلّه فواتري مازوت‪".‬‬ ‫يف دير الزور‪ ،‬يصبح النفط نعمة ونقمة يف آن واحد؛ فقد‬ ‫خلق دورة اقتصادية جديدة مدت نسغاً جديداً للحياة‬ ‫وضخت الكثري‬ ‫للكثري من األهايل‪ ،‬وأوجدت فرص عمل‪ّ ،‬‬ ‫من األموال اليت أنعشت بقية الفعاليات االقتصادية‪،‬‬ ‫وخ ّففت من ظواهر قطع الطرق والسرقات اليت كادت‬ ‫أن تستفحل بسبب الظروف االقتصادية السيئة واحلرب‬ ‫املستمرة‪ .‬ولكنه‪ ،‬من ناحية أخرى‪ ،‬نقمة بيئية بغمامه‬ ‫األسود الذي بات يغطي مساء الفرات وأشجاره اخلضراء‪،‬‬ ‫ونواتج تكريره اليت يصب منها يف مياه الفرات ليزيد من‬ ‫هدر لثروة اقتصادية قد تشكل ضماناً إلعادة‬ ‫تلوثها‪ .‬وهو ٌ‬ ‫دمرته قوات النظام هلذه احملافظة الثائرة‪.‬‬ ‫إعمار ما ّ‬ ‫هذا هو النفط الذي استخدمه النظام يوماً لقهر الشعب‬ ‫وقتله باألسلحة الفتاكة يعود اليهم بأشكال احلياة‪ ،‬وإن‬ ‫شاهبا بعض السواد ‪.‬‬


‫إضاءات‬ ‫اعتقاالت في عامودا تطال النشطاء‬ ‫معتصمون يهددون بالتصعيد‪ ،‬وحزب (‪ )PYD‬ال يبدي أي تجاوب‬

‫"جسر" ‪ -‬الحسكة‬ ‫في السابع عشر من شهر حزيران الجاري قامت‬ ‫قوات "األساييش" (وهي الذراع األمنية لحزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي ‪ )PYD‬بانتشار أمني كثيف في شوارع‬ ‫مدينة عامودا وعلى مداخلها‪ ،‬ما تسبَّب بحالة ذعر‬ ‫تعرضوا للتفتيش والمضايقات من‬ ‫بين األهالي الذين َّ‬ ‫العناصر المتمركزة على حواجز األساييش‪ ,‬بحسب‬ ‫شهود عيان‪.‬‬ ‫وكانت هذه العناصر تقوم بإيقاف سيارات األهايل‬ ‫وتطالبهم بفتح صناديقها‪ ,‬عدا عن مطالبتهم بالبطاقات‬ ‫للمارة ليقارنوها بلوائح امسية موجودة حبوزهتم‪.‬‬ ‫الشخصية َّ‬ ‫وعند سؤالنا ألحد هؤالء العناصر عن سبب االستنفار‬ ‫بتحصن‬ ‫صرح بأن هناك معلومات قد وردهتم تفيد‬ ‫األمين‪َّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ما مسَّاهم "جمموعة ختريبية" داخل املدينة‪.‬‬ ‫ألقت هذه القوات القبض على ثالثة‬ ‫وبعد عدة ساعات ْ‬ ‫أشخاص من أبناء املدينة وهم‪" :‬والت فيتو"‪ ،‬املعروف‬ ‫بانتقاداته لسياسات احلزب املذكور وقواته املسلحة‪ ,‬وذلك‬ ‫من خالل شعارات كان يرددها أثناء املظاهرات اليت‬ ‫ينظمها اجمللس الوطين الكردي للمشاركة يف الثورة السورية‬ ‫كل يوم مجعة‪ .‬والثاين هو الناشط "سربست جناري"‪ ،‬عضو‬ ‫ضت‬ ‫تنسيقية عامودا للثورة السورية‪ ،‬واليت كانت قد َّ‬ ‫تعر ْ‬ ‫سابقاً هلجمات من أنصار حزب (‪ )PYD‬باإلضافة إىل‬ ‫اهتامها ملؤيدي التنسيقية بـ "العمالة للخارج"‪ ،‬وغريها من‬ ‫التهم "اليت تتماشى مع سياسات النظام الدعائية يف تشويه‬ ‫مسعة النشطاء" على حد تعبري الناشط (س) من تنسيقية‬ ‫عامودا‪ .‬أما املعتقل الثالث فهو الناشط السياسي "ديرسم‬ ‫عمر" من أنصار حزب "يكييت" الكردي يف سوريا‪.‬‬ ‫وحبسب مصادر مسئولة من داخل ما يسمى بـ "األساييش"‬ ‫فإن "احملكمة الشعبية" يف القامشلي ‪-‬وهي اجلهاز القضائي‬ ‫وجهت‬ ‫املستحدث من قبل حزب (‪ – )PYD‬كانت قد َّ‬ ‫هتماً جنائية للمعتقلني الثالثة‪ ,‬وحبسب املصدر فإن الناشط‬ ‫"والت فيتو" متَّهم بسلسلة عالقات مع املخابرات الرتكية‪،‬‬ ‫على حد توصيف املصدر الذي أضاف بأن املعتقل الثاين‪،‬‬ ‫"سربست جناري"‪ ،‬متهم بقضايا مالية‪ ,‬أما املعتقل األخري‬ ‫"ديرسم عمر" (املعروف كذلك باسم "ديرسم جرنكي")‪،‬‬ ‫فقد وصفه املصدر املسؤول من األساييش بأنه "تاجر‬ ‫أسلحة وممنوعات"‪.‬‬

‫وكان السيد إمساعيل محي‪ ،‬القيادي البارز يف حزب‬ ‫"يكييت" الكردي يف سوريا وعضو اهليئة الكردية العليا‪،‬‬ ‫اليت جتمع اجمللس الكردي مع حزب (‪ ،)PYD‬قد صرح‬ ‫لوسائل إعالم حملية بأن ما يقوم به األخري ال خيدم ما‬ ‫وصفها بـ "الشراكة الكردية" يف شيء وانتقد يف تصرحياته‬ ‫أفعال احلزب‪.‬‬ ‫رد ألهايل مدينة عامودا‪ ،‬اعتصم املئات منهم عصر‬ ‫ويف ٍّ‬ ‫يوم االعتقال‪ ,‬يف الشارع الرئيسي باملدينة‪ .‬ومبشاركة رئيس‬ ‫اجمللس احمللي للمجلس الوطين الكردي مروان عيدي‪،‬‬ ‫طالب املعتصمون بالتحرك السريع للضغط على احلزب‬ ‫ودفعه لتوضيح أسباب االعتقال وإطالق سراح املوقوفني‬ ‫بأقصى سرعة‪ .‬وقد رفع النشطاء الفتات تدعو احلزب‬ ‫لتوضيح موقفه من النظام والكف عن اعتقال النشطاء‬ ‫والتضييق عليهم‪ ,‬مهددين بتصعيد شكل احلراك يف حال‬ ‫مل يتم التجاوب مع مطالبهم‪.‬‬ ‫ويف اليوم التايل نصب جمموعة من شباب املدينة خيمة‬ ‫لالعتصام على الطريق العام جبانب جامع صالح الدين‪,‬‬ ‫دخل ثالثة منهم يف إضراب مفتوح عن الطعام إىل حني‬ ‫دعت تنسيقية‬ ‫إطالق سراح رفاقهم‪ .‬ويف سياق متصل ْ‬ ‫عامودا باالشرتاك مع اجمللس الوطين الكردي يف عامودا إىل‬ ‫تظاهرة مسائية للغرض ذاته‪ ،‬وقد وصف القائمون على‬ ‫"املشجع"‪ ،‬حيث‬ ‫تنظيمها جتاوب األهايل مع الدعوة بـ‬ ‫ِّ‬ ‫قُ ّدر عدد املتظاهرين بنحو ثالثة آالف‪ ,‬نددوا خالهلا‬ ‫بعملية االعتقال ورفعوا شعارات تؤكد متسكهم بأهداف‬ ‫الثورة السورية يف حتقيق احلرية والكرامة للسوريني وحماربة‬ ‫ذهنية االستبداد اليت بات ميارسها حزب (‪ )PYD‬يف‬ ‫املناطق الكردية على حد توصيف املنظمني للتظاهرة‪.‬‬ ‫وأفاد شهود عيان عن حماوالت متكررة يقوم هبا أنصار‬ ‫احلزب املذكور لالعتداء على املضربني عن الطعام يف‬

‫خيمة االعتصام‪ ،‬والذين بلغ عددهم حىت ساعة إعداد‬ ‫هذا التقرير ثالثة عشر شاباً من أبناء املدينة‪ ,‬كتب أحد‬ ‫هؤالء على صفحته الشخصية يف (فيس بوك)‪" :‬أكثر من‬ ‫ثالثة أيام بدون طعام‪ ,‬مل أشعر خالهلا باجلوع‪ ,‬لكين أشعر‬ ‫بالعطش إىل احلرية"‪.‬‬ ‫وكان أنصار احلزب قد هامجوا مظاهرة لشباب عامودا نظمها‬ ‫اجمللس الكردي أسفرت عن إصابات طفيفة باإلضافة إىل‬ ‫حماولة لالعتداء على الناشط إدريس حوتا املشارك يف‬ ‫إضراب الطعام وحماولة أخذ كامريته الفوتوغرافية‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر بأن حزب (‪ )PYD‬ميتلك سجناً مركزياً‬ ‫يف مدينة "ديريك" املالكية أقصى الشمال الشرقي‪ ,‬وهو‬ ‫السجن ذاته الذي كان يستخدمه النظام قبل تسليم املنطقة‬ ‫لقوات احلزب‪ .‬ويقول الصحفي مجعة عكاش‪ ،‬وهو من‬ ‫أبناء املدينة‪ ،‬عن هذا السجن‪" :‬ديريك من مدينة احلب‬ ‫إىل مدينة املعتقالت"‪ .‬وكتب نقالً عن اإلعالمي غسان‬ ‫جانكري قوله‪" :‬حتية إىل املعتقلني يف صيدنايا الكرد‪-‬سجن‬ ‫ديريك" يف إشارة إىل سجن صيدنايا الذي يعترب واحداً من‬ ‫أسوأ سجون النظام السوري مسعةً‪.‬‬ ‫ويرى السيد حمي الدين الالذقاين فيما حيدث يف مدينة‬ ‫عامودا "انتفاضة ضد من يستقوي بسالحه وصار يشبِّح‬ ‫على األهايل"‪ ،‬ويضيف الالذقاين‪" :‬من اخلري ملعتقلي‬ ‫نشطاء عامودا أن يفرجوا عنهم قبل أن تنفجر املنطقة كلها‬ ‫يف وجوههم بسبب تلك املمارسات"‪ .‬ويربط مراقبون رد‬ ‫أهايل عامودا على ممارسات حزب (‪ )PYD‬يف املناطق‬ ‫الكردية مع مظاهرات واعتصامات مشاهبة ألهايل معتقلني‬ ‫يف سجون جبهة النصرة يف مدينة الرقة احملررة‪ ,‬ويروهنا "بداية‬ ‫االنتفاضة ضد القوى الشمولية بكافة أشكاهلا‪ ,‬اليت باتت‬ ‫تتسلط على رقاب الناس يوماً بعد آخر"‪.‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫‪9‬‬


‫إضاءات‬ ‫مصابو الرقة‪ ..‬من سيرعاهم ومتى؟‬ ‫محمود الدرويش – الرقة‬ ‫لم تكن الثمانية عشر يوماً‪ ،‬التي قضاها في‬ ‫مشفى الـ ‪ 500‬في مدينة أورفة في العناية‬ ‫المشددة‪ ،‬كافية لتجعل أحمد خالد الشيراني‬ ‫يقف على قدميه ويمشي كما في السابق قبل‬ ‫أن تتعرض مدينة تل أبيض للقصف المدفعي بعد‬ ‫تحريرها في الشهر التاسع من العام المنصرم‪.‬‬ ‫كان أمحد الشرياين‪ ،‬ذو الواحد وعشرين ربيعاً‪ ،‬قد‬ ‫أصيب نتيجة قذيفة مدفعية أطلقتها قوات النظام‬ ‫على مدينة تل أبيض مبحافظة الرقة‪ ،‬حيث تسبّبت‬ ‫جبعله على كرسيه املتحرك ‪.‬‬ ‫يتحدث الشرياين لـ "جسر" عن أيام إصابته‪:‬‬ ‫"أصبت يف خاصريت بشظية دخلت جسمي‪ ،‬مما‬ ‫أدى إىل تضرر األعصاب والكبد واملعدة‪ ،‬وجعلتين‬ ‫على حاليت هذه"‪.‬‬ ‫ميديا" اإلعالمي يف تل أبيض‪ ،‬الذي قال له بأهنم له املدينة فيقول املولية‪" :‬حنن نقدم املساعدات‬ ‫رحلة عالج‬ ‫سيتواصلون مع جهة يف لندن لكي تؤمن له العالج‪ .‬جلميع النازحني واملصابني وأسر الشهداء والعائالت‬ ‫يتابع الشرياين حديثه لـ "جسر" عن األيام اليت‬ ‫ولكن‪ ،‬إىل اليوم‪ ،‬مل حيدث شيء‪ ،‬ومل يأت أحد احملتاجة‪ .‬واألولوية هي للجرحى واملصابني وأسر‬ ‫قضاها يف تركيا لتلقي العالج فيقول‪" :‬مكثت يف‬ ‫الشهداء‪.‬‬ ‫لتقدمي العالج"‪.‬‬ ‫مشفى الـ ‪ 500‬يف مدينة أورفة الرتكية مثانية عشر‬ ‫يوماً يف العناية املشددة‪ ،‬مث اثنني وعشرين يوماً لتلقي‬ ‫ويضيف املولية بأهنم مل يقدموا شيئاً ملثل تلك‬ ‫المساعدات سالل غذائية فقط‬ ‫باقي العالج‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬كان من املفرتض أن أنتقل‬ ‫تلقى الشرياين بعض املساعدات الغذائية من اهلالل احلاالت سوى مساعدات بسيطة متثلت بالسالل‬ ‫إىل العاصمة الرتكية أنقرة إلكمال العالج‪ ،‬ولكن مل‬ ‫األمحر العريب السوري‪ ،‬متثلت ببعض السالل اإلغاثية‪ ،‬ومل يتم تقدمي أي دواء أو عالج هلم‪.‬‬ ‫أعد أستطيع الصرب يف املشفى بسبب حاليت النفسية‬ ‫الغذائية‪ .‬أما عن الدواء فنفى الشرياين تلقيه أي‬ ‫الصعبة اليت كنت أمر هبا‪ ،‬فلم أعد أتقبّل العالج أو‬ ‫دواء من أية جهة‪ .‬كما كشف الشرياين بأن اجمللس ال توثيق للمصابين‬ ‫الطعام‪ ،‬فطلبت اخلروج من املشفى على مسؤولييت‬ ‫العسكري قدم له الكرسي الذي يتحرك به بعد وكشف املولية عن عدم وجود توثيق لإلصابات‪،‬‬ ‫الشخصية"‪.‬‬ ‫شهرين من إصابته‪ ،‬وكان قبل الكرسي يقضي يومه حيث يقول‪" :‬بصراحة ال يوجد توثيق كامل ملثل‬ ‫تلك احلاالت هنائياً‪ ،‬ال ضمن اجمللس وال يف اهليئات‬ ‫حبيس اجلدران يف منزله ‪.‬‬ ‫ويشري الشرياين إىل مزيد من التفاصيل يف رحلة‬ ‫الطبية"‪ .‬ويضيف بأهنم سيعملون على توثيق تلك‬ ‫عالجه‪ ،‬حيث يقول بأنه حباجة ملعاجلة فيزيائية‪،‬‬ ‫كل ما كان يطمح الشرياين إليه‪ ،‬بعد جناحه يف احلاالت من خالل التعاون بني املكتب اإلغاثي‬ ‫وهلذا كان خيضع للعالج الفيزيائي مبعدل جلسة كل‬ ‫املرحلة الثانوية‪ ،‬هو أن يكمل دراسته يف لبنان ألن واإلعالمي يف اجمللس احمللي مبدينة تل أبيض‪.‬‬ ‫يومني‪ .‬وكان األمر يكلف أهله (‪ )600‬لرية سورية‪،‬‬ ‫معدل عالماته مل يسمح له بالدخول إىل اجلامعات‬ ‫عن كل جلسة‪ ،‬إضافةً إىل حاجته إىل إبر للعالج‬ ‫السورية‪ .‬ولكن تلك القذيفة جعلته يالزم بيته على متى؟‬ ‫بتكلفة باهظة مل يعرف كم مثنها‪ ،‬ألن والده هو من‬ ‫كرسيه املتحرك ليقضي يومه إما داخل املنزل‪ ،‬أو يبقى ملف املصابني شائكاً‪ ،‬خاصة وأن وسائل‬ ‫يتكفل جبلبها‪ ،‬بالرغم ضعف حالتهم املادية‪.‬‬ ‫أمام الباب لينظر إىل وجوه الناس الذين ميرون أمام اإلعالم ال تسلّط الضوء عليه بشكل كبري‪ ،‬كما‬ ‫تتعرض للملفات األخرى يف الثورة السورية‪ .‬مل تكن‬ ‫منزله‪.‬‬ ‫مل تكن إصابة الشرياين هي أكثر ما يؤمله‪ ،‬كما يقول‪،‬‬ ‫حالة الشرياين هي احلالة الوحيدة يف حمافظة الرقة‪،‬‬ ‫بل جتاهل اجلهات العامة واملنظمات اإلنسانية له‪،‬‬ ‫بل هناك املئات على مستوى احليافظة ممن يعانون‬ ‫ال عالج‬ ‫وللحاالت املماثلة‪ ،‬األمر الذي يشعره بانعدام‬ ‫كما التقت "جسر" عضو اجمللس احمللي مبدينة من إصابات تسبّبت بإعاقات جسدية جعلتهم‬ ‫اإلنسانية يف قلوب املسؤولني‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫تل أبيض ورئيس املكتب اإلغاثي يف اجمللس زكريا يلتزمون بيوهتم‪ ،‬دون أن يكون هلم من يساندهم يف‬ ‫املولية‪ ،‬وكان النقاش حول املساعدات اليت يقدمها حمنتهم‪ .‬فهل هناك من سيهتم هبم ويكون له دور‬ ‫وعن املساعدات واجلهات اليت زارته لالطمئنان عن‬ ‫املكتب للمصابني نتيجة القصف الذي تعرضت يف عالجهم؟‬ ‫حالته‪ ،‬قال الشرياين‪" :‬مل يزرين سوى مركز "أشيت‬

‫‪10‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬


‫حمليات‬ ‫المشي في حلب أرخص وسيلة للتنقل‬

‫"جسر" – حلب‬ ‫ما تراه يف شوارع حلب املدينة عندما تسري فيها ليس‬ ‫ماراثوناً للمشي‪ ،‬بل هو حركة طبيعية للمواطنني الذين‬ ‫أصبح املشي وسيلتهم اجلديدة للتنقل بني شوارع املدينة‪.‬‬ ‫وسبب هذا االزدحام ليس كثرة الالجئني من الريف إىل‬ ‫املدينة فقط‪ ،‬بل أيضاً عمد غالبية أهايل حلب لقضاء‬ ‫مجيع مشاوريهم وتنقالهتم سرياً على األقدام يف ظل ارتفاع‬ ‫أجور النقل املبالغ به‪ ،‬سواء للتكسي أو حىت السرافيس‪،‬‬ ‫اليت باتت تسعرية الراكب الواحد فيها ترتاوح بني ‪ 50‬والـ‬ ‫‪ 100‬لرية‪ .‬ويبدو بأن هناك قراراً مجاعياً ألهايل حلب‬ ‫بتفضيل السري لساعات وساعات بدالً من دفع مبالغ‬ ‫خيالية لسائقي التكسي‪ .‬حىت أن ركوب التكسي بات من‬ ‫مؤشرات الغىن والرفاهية بعد أن كانت وسيلة الختصار‬ ‫الوقت والراحة‪.‬‬

‫الحواجز تعرقل السير‬

‫ومع وصول الدوالر لعتبة ال ـ ‪ 200‬لرية سورية وصدور‬ ‫قرار من احلكومة السورية برفع سعر املازوت بنسبة ‪%75‬‬ ‫سوف يصبح ركوب التكسي يف حلب ضرباً من ضروب‬ ‫اخليال‪ .‬إذ يشتكي الناس من ارتفاع األسعار‪ ،‬و يعلل‬ ‫السائق ذلك بارتفاع سعر املازوت والبنزين والذي وصل يف‬ ‫حلب للـ ‪ 200‬لرية سورية ‪.‬يضاف إىل ذلك زيادة مسافة‬ ‫أي توصيلة عن املسافة املخصصة هلا بسبب كثرة احلواجز‬ ‫العسكرية من قبل جيش النظام داخل املدينة وقطع الكثري‬ ‫من الطرقات بسواتر رملية‪ ،‬ما أدى لتغيري خط سري معظم‬ ‫وسائل النقل‪ .‬وأصبح املكان الذي كان يستغرق ‪10‬دقائق‬ ‫يستغرق ‪ 30‬دقيقة إن مل يكن أكثر‪ .‬أما إذا كانت الوجهة‬ ‫املقصودة للراكب ألحد املناطق اليت تشهد اشتباكات‪،‬‬ ‫فالسعر سوف يتضاعف بشكل أكرب‪ .‬ويعلل السائق ذلك‬ ‫بامتالء الطرق املؤدية إىل هذه املناطق باحلواجز وكثرة احلفر‬ ‫ووعورة الطرقات‪.‬‬ ‫املشكلة هي أن اجلميع متضرر من أزمة نقص احملروقات‪،‬‬

‫لكل مربراته‪ .‬ولكن ما حيصل فعالً هو فاجللوس يف املنزل سيكون أفضل من العمل"‪.‬‬ ‫ركاباً وسائقني‪ ،‬و ٍّ‬ ‫أن سائق التكسي يريد أن يعوض خسارته ويزيد أرباحه‬ ‫غري املعقولة على حساب الركاب‪ ،‬فلم يعد سائق التكسي تقول أمينة وهي ربة منزل ‪" :‬تعرض ابين لوعكة صحية‬ ‫يكتفي بأخذ عدادين للتوصيلة بل صارت تسعرية أي فأخذته بتكسي ألحد املشايف احلكومية ظناً مين أين‬ ‫توصيلة تُضرب بـ‪ /5/‬أضعافها‪ .‬إذ ال يوجد داخل املدينة أوفر تكلفة معاينة طبيب خاص‪ ،‬ولكن لألسف دفعت‬ ‫توصيلة تقل تسعريهتا عن ‪ 300‬لرية‪ ،‬كان الراكب يدفع لسائق التكسي أكثر من أجر معاينة الطبيب اخلاص‪ ".‬أما‬ ‫مثناً هلا سابقاً ‪ 75‬أو ‪ 100‬لرية على األكثر‪ .‬وإذا كانت أمحد‪ ،‬وهو طالب جامعة‪ ،‬فيقول‪" :‬منذ فرتة طويلة وأنا‬ ‫املسافة بعيدة قليالً على أطراف املدينة فاألجرة تضرب أجلأ لركوب السرفيس عند ذهايب إىل اجلامعة صباحاً رغم‬ ‫بالثة أضعافها لتتجاوز الـ ‪ 1000‬لرية بكل تأكيد‪ .‬ومن كثرة االزدحام واالنتظار الطويل‪ ،‬وأحياناً أصل متأخراً عن‬ ‫املعروف أن متوسط دخل الفرد يف سوريا قد اخنفض من حماضرايت الصباحية‪ .‬ولكن يبقى هذا أفضل‪ ،‬نوعاً ما‪ ،‬من‬ ‫‪ 300‬دوالر شهرياً حىت الـ ‪ 100‬أو ‪ 150‬دوالر‪ ،‬األمر ركوب التكسي الذي كنت أستقله سابقاً اختصاراً للوقت‪.‬‬ ‫الذي أصبح معه من غري املقبول إنفاق مبالغ كبرية على أما يف العودة فغالباً ما نعود سرياً أنا وأصدقائي لتوفري أجرة‬ ‫املواصالت‪ ،‬السيما يف ظل ارتفاع األسعار الالفت وغالء السرفيس لليوم الذي يليه ألن حىت ركوب السرفيس بات‬ ‫مكلفاً وليس كالسابق"‪.‬‬ ‫املعيشة اليت تشهده مدينة حلب منذ سنة تقريباً‪.‬‬ ‫ولكن حىت مع وصول عدد من صهاريج البنزين إىل حلب‪،‬‬ ‫يف حماولة لتعويض هذا النقص الشديد وانفراج األزمة‪،‬‬ ‫مل تتغري تسعرية تكاسي حلب‪ ،‬بل أصبحت تزداد يوماً‬ ‫بعد يوم‪ .‬وتتنوع معها مربرات هذه الزيادة أيضاً‪ ،‬واليت يف‬ ‫الغالب التتعلق بأزمة البلد االقتصادية بل جبشع سائق‬ ‫التكسي‪.‬‬

‫حتول معظم مالكي السيارات‬ ‫ويف ظل أزمة البطالة املتفاقمة ّ‬ ‫اخلاصة‪ ،‬الذين فقدوا أعماهلم نتيجة األحداث العسكرية‪،‬‬ ‫إىل سائقي تكسي‪ .‬وبسبب وجود أزمة حمروقات يف‬ ‫املدينة‪ ،‬يضطر هؤالء لشراء البنزين من الباعة اجلوالني يف‬ ‫السوق السوداء وعلى زوايا الطرقات‪ ،‬حيث يصل سعر‬ ‫الليرت إىل ‪ 200‬لرية‪ ،‬فيضطر لتعويض فارق السعر من‬ ‫الركاب‪ .‬وكثرياً ما حتصل مشاجرات بني السائق والراكب‬ ‫بشأن التسعرية‪ ،‬األمر الذي يدفع الراكب الذي يضطر أزمة البنزين واملواصالت ليست الوحيدة يف حلب‪ ،‬وليست‬ ‫لركوب التكسي أن يتفق على األجرة قبل ركوب السيارة حلب فقط من تعاين منها‪ .‬ولكن ما تعانيه حلب عدا عن‬ ‫األزمات االقتصادية‪ ،‬هو األزمة األخالقية واألنانية‪ .‬لن‬ ‫جتنباً ألي شجار مع السائق هبذا اخلصوص‪.‬‬ ‫تنتهي أزمة املواصالت طاملا أن السائق يرى أن من حقه أن‬ ‫يعوض خسارته من جيوب الركاب‪ ،‬ولن تنخفض أسعار‬ ‫وجهات نظر مختلفة‬ ‫ّ‬ ‫زكريا‪ ،‬سائق تكسي‪ ،‬يقول‪" :‬حنن نقف ساعات طويلة السلع طاملا أن التاجر يعترب أن له حق البيع بالسعر الذي‬ ‫على الكازيات للحصول على البنزين أو نضطر لشرائه يرضي جشعه‪ .‬ويبدو‪ ،‬يف هناية املطاف‪ ،‬بأن من مسلمات‬ ‫من الباعة اجلوالني‪ ،‬ويكون يف الغالب مغشوشاً‪ ،‬مما يضر احلياة أن يكون املواطن كبش فداء لكل من يريد أن يسد‬ ‫مبحرك السيارة وهذا يرتب علينا تكاليف صيانة إضافية‪ ،‬عجزه ويعوض نقصه بدءًا من سائق التكسي وصوالً إىل‬ ‫لذلك ال ميكنين أن أهتاون يف التسعرية وأعمل خبسارة وإال احلكومة اليت أصدرت قرار رفع أسعار احملروقات‪.‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫‪11‬‬


‫األخرية‬

‫عن تفاصيل الحياة في دمشق وريفها‬ ‫(مدون سوري)‬ ‫دلير يوسف ّ‬

‫تطير الحمامات فوق سياج الجامع األموي‪ ،‬غير آبهة‬ ‫بأصوات الموت والدمار القادمة من كل ما يحيط بها‪ .‬وتبقى‬ ‫مئذنة األموي شامخة وشاهدة على تاريخ هذه المدينة الذي‬ ‫ال يشكل تاريخ األسد فيها نقطة في بحر‪ .‬أصوات القذائف‬ ‫واالنفجارات ال تنقطع في كل مناطق العاصمة السورية وريفها‪.‬‬ ‫آثار صواريخ الهاون تراها في كل مكان‪ .‬تتجول في دمشق‬ ‫كأنّك تسير في مدينة محتلة‪ ،‬مقطعة األوصال بحواجز‬ ‫أكثر من أن تعد‪ ،‬بعضها ثابت واآلخر "طيّار"‪ ،‬ال تعرف أين‬ ‫سينصبون حواجزهم‪.‬‬ ‫ال خبز إال ملن شاء اهلل‪ ،‬ال وقود إال ملن كان حظه أشد من قوة‬ ‫املوت الدائر يف البالد‪ .‬طرقات ُمغلقة خوفاً على بعض املكاتب‬ ‫كل‬ ‫كل مكان‪ ،‬وجنود عسكريون يقفون عند ّ‬ ‫األمنية‪ ،‬شبيحةٌ يف ّ‬ ‫لصوص يرتبصون بالشرفات اخلالية لسرقة‬ ‫م‬ ‫زاوية يراقبون املارة وكأ ّن‬ ‫ٌ‬ ‫بيوت "أو أرواح" الناس‪.‬‬ ‫برد الشتاء ّمر قاسياً من غري دفء الشام املعتاد‪ .‬ال باعة متجولني‬ ‫إال من شاء النظام ليكون عينه املراقبة‪ ،‬وال ُ"زمور" املازوت يوقظك‬ ‫يف الصباح لعدم توافر هذه املادة يف األسواق‪ ،‬وال بائعة احلليب‬ ‫تتجول عند الفجر خوفاً من خطف أو قتل مل يكن يف احلسبان‪.‬‬ ‫متشي يف طرقات دمشق‪ ،‬تظن بأ ّن احلياة جتري كطبيعتها‪ ،‬لكن إن‬ ‫دققت قليالً ترى مظاهر االحتالل واضحة جليّة‪ ،‬وتظن نفسك‬

‫‪12‬‬

‫‪ 2‬تموز ‪ / 2013‬العدد السادس والعشرون‬

‫لوهلة يف القدس ال دمشق‪ .‬ومن املمكن أن ترى الثورة النائمة يف‬ ‫أعني الناس على اختالف انتماءاهتم‪ ،‬وسرتى بكل تأكيد اخلوف‬ ‫والسالح املسيطر على املدينة‪.‬‬ ‫ليس ببعيد عن مركز العاصمة‪ ،‬تشتد املعارك بني اجليشني احلر‬ ‫والنظامي على جبهات عديدة‪ ،‬يذكر بعضها اإلعالم ويتغاضى‬ ‫عن ذكر اآلخر‪ ،‬لكن األبغض حني يتغاضى اإلعالم عن حياة‬ ‫الناس البائسني الواقعني بني فوهيت بندقيتني‪ ،‬حياولون أن حييوا حياة‬ ‫عادية كغريهم من البشر‪ ،‬لكن املوت حيول دون ذلك‪.‬‬ ‫غوطة دمشق‪ ،‬أبنية مهدمة بالكامل وأُخرى ُهدمت جزئياً‪ .‬حصار‬ ‫خانق‪ .‬ال كهرباء منذ أشهر طويلة‪ .‬شوارع فارغة رغم تواجد‬ ‫املدنيني املختبئني طوال الوقت بسبب القصف الدائم‪ .‬ال خبز يف‬ ‫هذه األيام بسبب سيطرة جيش النظام على معامل اخلمرية هناك‪،‬‬ ‫وعدم مساحه بدخول املواد الغذائية‪.‬‬ ‫ُدفع الناس إىل االعتماد على املوارد الذاتية بسبب احلصار الدائم‪،‬‬ ‫فرتاهم يصنعون غذائهم حملياً معتمدين على مزارع الغوطة وخرياهتا‪،‬‬ ‫وكذلك على احليوانات اليت تُرىب هنك‪ ،‬كما أّّنم استبدلوا الوقود‬ ‫(النفط ومشتقاها من غاز ومازوت وغريها) بأخشاب األشجار‬ ‫اليت تُدفئ يف الشتاء ويُطهى عليها إن ُوجد الطعام‪.‬‬ ‫جتول يف شوارع الغوطة فرتى اجليش احلر هنا وهناك‪ ،‬خاليا نائمة‬ ‫ال تعرف ملاذا‪ ،‬وتتساءل بينك وبني نفسك‪ :‬يوجد خاليا نائمة يف‬ ‫دمشق بانتظار دقيقة ما‪ ،‬ليخرجوا على عناصر النظام‪ ،‬لكن وجود‬ ‫خاليا نائمة ال عمل هلا يف الغوطة احملررة هو أمر مثري للدهشة‪.‬‬ ‫كل شيء تبقى للحياة هناك نكهة أُخرى‪ .‬هناك‪ ،‬وفقط‬ ‫رغم ّ‬ ‫هناك‪ ،‬تتعرف على مجالية العيش وحب االستمتاع بالتفاصيل‬ ‫الصغرية‪ ،‬كلعب كرة القدم بني أبنية مهدمة‪ ،‬والقذائف تنهال‬ ‫كل حدب وصوب‪.‬هناك حني يكون املوت حميطاً بك‪،‬‬ ‫عليك من ّ‬ ‫تستمتع بطبخ شيء مل تعهد أكله قط‪ ،‬جاء به أحد العناصر من‬ ‫اجليش احلر من قريته البعيدة‪ .‬هناك ترى الصداقات احلقيقية كيف‬ ‫تظهر بعد أن كادت ختتفي يف احلياة الطبيعية‪.‬‬

‫تقرر تبنّ ي طفل سوري‬ ‫أنجيلينا جولي ّ‬ ‫تبن طفل‬ ‫قرر الثنائي العاملي براد بيت وأجنيلينا جويل ّ‬ ‫سوري الجئ يف األردن‪ ،‬حبسب مصدر مقرب من‬ ‫الطرفني‪ .‬وذكر موقع "شو بز سباي" بأن أجنيلينا "شديدة‬ ‫التأثر باألحداث السورية واملشاهد الدموية اليت تراها‪،‬‬ ‫وترغب بتبين طفل سوري ملساعدته وملساندة السوريني يف‬ ‫أزمتهم وتسليط الضوء على معاناهتم"‪.‬‬ ‫يذكر بأن جويل هو املبعوثة اخلاصة للمفوضية العليا‬ ‫لشؤون الالجئني‪ ،‬وكانت قد زارت خميم "الزعرتي" على‬ ‫احلدود األردنية السورية لالطالع على أوضاع الالجئني‬ ‫السوريني هناك يف يوم الالجئ العاملي‪.‬‬

العدد السادس والعشرون من جسر  

جريدة جسر : جريدة أسبوعية مستقله توزع الكترونيا ورقيا

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you